لمشاكل التسجيل ودخول المنتدى يرجى مراسلتنا على الايميل liilasvb3@gmail.com





العودة   منتديات ليلاس > القصص والروايات > المنتدى العام للقصص والروايات > القصص المكتمله
التسجيل مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

بحث بشبكة ليلاس الثقافية

القصص المكتمله خاص بالقصص المنقوله المكتمله


إضافة رد
نسخ الرابط
نسخ للمنتديات
 
LinkBack (24) أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 07-07-12, 05:15 PM   المشاركة رقم: 141
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو فخري
♪ مُخْمَلٍيةُ آلعَطّآءْ ♦


البيانات
التسجيل: Mar 2010
العضوية: 157123
المشاركات: 30,332
الجنس أنثى
معدل التقييم: ♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع
نقاط التقييم: 13523

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
♫ معزوفة حنين ♫ غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : dali2000 المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

في بيت أهل مشاري ........


من طلعت من المستشفى وهي بغرفتها لا تشوف احد ولا تبغي احد يشوفها ماجد طلع من الحجز بعد ما رغد قالت أن مو هو السبب وان هي زلت رجلها وطاحت حاول يشوفها ويكلمها يبغى يرجعها بس هي كرهته وحملته كل الذنب وأبوها واخوانها وحتى سليمان اللي اتصل عليه وهدده لو قرب لبيت أخته أم محمد ليذبحه الدنيا سوده بنظرها مثل سواد ملابسها حداد على طفلها اللي مات قبل تشوفه قبل تلمسه قبل تبوسه قبل تضمه

فالحياة كأس مليء بالسعادة .. والشقاء
وأنا شربت الحزن وحرقني لهيبه
بفقدان فلذة كبدي
آآآآآآآآه
لأريد أن أصدق موت أبني
حينما رحل لم يبقى سوى ذكرى من ألم
يملأ القلب في ليلة نسجت من الهم والغم،،
فالبيت أصبح قبرا في غيابه
وقلبي على ذكراه مضطربا من يومها
والليل يقتلني من بعد رحيله
والدمع من عيني ينسكب ويحرق روحي


مسحت دمعتها وهي تسمع الباب ينضرب وانفتح ودخلت منى

منى ( تبتسم) : صحيتي يا كسوله
رغد( تتعدل على سريرها) : صحيت بدري
منى ( تقرب وتجلس على طرف السرير) : ليه ما نزلتي تفطرين ( طالعت الساعة) صارت 11
رغد : ما ابغى
منى ( تناظر لها ) : شوفي كيف ضعفتي شوفي وجهك الذبلان وجسمك النحفان كذا راح تموتين نفسك
رغد ( تغمض عيونها وترجع رأسها للخلف على السرير) : أنا ميته ميته أكلت ولا لا
منى ( تحط يدها فوق يد رغد) : تعوذي من الشيطان واذكري ربك
رغد( بهمس ودمعتها تنزل على خدها ) : لا إله إلا الله
منى : رغد لازم تكونين راضيه بقضاء الله وأمره
رغد( تتنهد بضيق) : .......................
طلال( يدخل ويقرب يبوس خد رغد) : كيفك خالتي
رغد( تضمه بحب) : بخير
منى : طلال وين أختك
طلال( بوز ) : المزعجة
منى : عيب عليك
طلال( يجلس جنب رغد وهي حاضنته) : واء واء من تصحى لين تنام خالتي رغد ما هو صح مزعجه
رغد : مزعجه صدق هههههههههههه
منى : فديت بنتي والله عسل ( انتبهت للخدامة تدخل فيها مدت أيديها) عطيني حبيبة أمها
طلال( يسكر أذنه) : بدينا هربت منها لهنا وتلحقني سونيا ما هو قلت لا تجيبينها
سونيا : تلال هي كله يسيح
طلال : عساك تسيحين أنتي وهي
رغد : هههههههههههههههههههههههه
منى : شوفي كيف يدعي
طلال ( يوقف) : أنا اطلع أحسن
رغد : فديت الحلو تقولين شايب صغير
منى ( ترفع بنتها وتبوس خشمها) : فديت المزعجة ياناسوا

تتأمل منى وهي تلاعب بنتها تخيلت لو طفلها ما مات كان هي بوضعها تلاعبه وتدلل دمعة عيونها شافتها تحط بنتها بحضنها

رغد : منى
منى ( تلتفت لها وتبتسم) : هلا
رغد : بسألك حليب الأم متى يبدأ
منى : قصدك متى الأم تقدر ترضع طفلها
رغد : أي
منى : أنا لما ولدت ملوكه نزلت ماده معاي تسمى اللبأ (المادة التي تسبق نزول الحليب) تعطي للطفل المناعة والوقاية من الأمراض خاصة في السنة الأولى من عمره
رغد : ايش فايدتها
منى : فايدتها
رغد : يعني لو أنا ما مات بدر وكان بين أيدي كنت حضنته لي ولا حس بالجوع كان ألحين يحس بدفاي ويتمتع بقربي
منى : رغد
رغد( طالعت لها ولملاك) : أنتي ليه جايه هنا عشان تقهريني صح
منى ( انصدمت ووقفت وهي تشيل ملاك ) : ايش تقولين
رغد( بكت وهي تأشر عليها) : أي تبغين أنقهر تقولين شوفي بنتي معي وولدك مات تبغين أموت قهر أنا بقربك وترضعينها تبغين امووووت وأنا أشوفها تضمك وتحس بدفاك وتتغذى من حليبك
منى ( بلعت ريقها وهزت رأسها) : لا والله أنا جيت تشوفين ملاك أبغى تطلعين من عزلتك أبغى أفرحك لأني أعرفك تحبينها كثير
رغد( ببكاء وعصبيه) : من قال أبغى أشوفها من قال ابغاها إذا تبغين تفرحيني جيبي لي ولدي
منى : رغد تعوذي من الشيطان اعتبري ملاك بنتك
رغد ( زادت عصبيتها) : ماااااااااا ابغى اعتبرها بنتي هي ما عاشت في بطني 9 شهور هي ما كانت ترفسني بتالي الليل واصحى واهديه لين ينام ببطني بأمان هي ما هو اللي سرى بجسمها دمي ما هي بنتي أنا أبغى بدر هووووووووووو ولدي
الأم ( تدخل) : علامكم
رغد( تأشر على منى وتبكي زي الطفلة) : تبغي تقهرني تخليني أشوفها تحضن وتلعب مع بنتها وترضعها وأنا محرومة تبغي أموت بحزني على جنيني
منى : خالتي لا والله أنا
رغد( تقاطعها بعصبيه) : اطلعي برا ما ابغاك ولا ابغى بنتك بدر ولدي يكفيني عنكم ( مدت أيديها كأنها تشيل طفل بين أيديه وتتأمله ) ولدي هو بس ولدي
الأم( انصدمت من أفعال بنتها) : رغـ..
رغد( ألتفتت لها وحطت أصبعها على فمها بهمس) : اششششش بدوري نايم ( سمعت صوت ملاك الجوعانة تبغي رضعتها أشرت لمنى) برا أنتي وبنتك لا تصحون ولدي
منى ( تضم ملاك وعيونها دمعة) : رغد أنا
رغد : اطلعي من هنا ماما شوفيها تبغي تزعج ولدي
الأم ( تدمع عيونها وتأشر لمنى ) : روحي يا بنتي


طلعت منى منهارة ومصدومة شافت الخدامة بوجها عطتها ملاك وأشرت لها تغير لها وتعطيها رضاعتها وتنتبه لها وجلست على احد الكراسي وهي تضم أيديها لبعض ودموعها على خدها حست بعد دقايق باب غرفة رغد انفتح وطلعت خالتها وهي تمسح دموعها


منى ( تقرب لها ) : خالتي والله أنا ما قصدت كنت أبغى أطلعها من حزنها ولأنها تحب ملاك قلت هي الوسيلة الوحيدة
الأم ( تتنهد) : عارفه يا بنتي هذا ما هو طبعك بس أنا حزني شكلها لهفتها لضناها اللي حلمت 9 شهور تشيله وبالنهاية ولا حتى كحلت عينها بشوفته
منى ( تمسح دموعها) : هي وينها
الأم : نامت
مشاري( يصعد السلم وشافهم واقفين قرب واهو مستغرب الدموع) : بسم الله شفيكم
منى( هزت رأسها وهي تتجه لجناحها ودموعها تنزل) : .....................
مشاري( خاف عليها وطالع لامه) : يمه وش صاير ومنى ليه تبكي وأنتي ليه تبكين
الأم : رغد تعبانه
مشاري : شنو تبغين أخذها لطبيب
الأم : علتها نفسيه اليوم دخلت عليها منى تبغي تسعدها بشوفت ملاك رغد قعدت تبكي وتقول تبغين تقهريني أن عندك بنت وأنا لا ولدي مات وطردتها من الغرفة
مشاري( بعصبيه) : مجنونه هذي
الأم( توقف قدامه) : وين
مشاري : بدخل اكلمها
الأم : اتركها وروح لزوجتك طيب خاطرها مسكينة تبغي تسوي شيء وانقلب عليها
مشاري : ورغد
الأم : بكلم سهام أحسن
مشاري : كلميها رغد لها أيام منعزلة من طلعت من المستشفى كلنا رافضين حالها بس أنتي قلتي اتركوها لين تستوعب الصدمة وتركناها أخرها شوفي تظن بمنى ظن السوء أنها تبغي تقهرها متشمته فيها ومنى أخر من أظن أن تسويها قلبها قلب أم لا يمكن
الأم : عارفه يا ولدي روح لها كلمها وأنا بنزل اكلم سهام الله يستر
مشاري : طيب اسمحي لي

باس رأس أمه واتجه لجناحه دخل وتأمل الصالة ما فيها احد واتجه لغرفة بنته وشاف الخادمة عندها خمن أنها بغرفتها دخل ولا شافها وسمع صوت الماي من الحمام جلس على طرف السرير ينتظرها مرت دقايق وشافها تطلع وبيدها منشفه تسمح وجها وواضح بعيونها الدموع

نحْتَآجْ فِيْ ...{ لَحَظَآتْ مِنْ الْزَمَنْ ~
أَنْ نَحْقِنْ عُرُوقْ أَحَآسِيسَنَآ بِـ/ إِبَرْ تَخْدِيرْ ’’
تَجعَلُهَآآ ( خَآويَهْ ) مِنْ أَيْ شُعُووورٍ يُذْكَرْ
ول نَبقَىْ " نَحنُ وَالْعَقِلْ " فَقَطْ ..


مشاري( يأشر لها على السرير تجلس جنبه) : تعالي
منى( جلست جنب مشاري والمنشفة بيدها ) : ................
مشاري( مسك يدها وباسها) : ليه الدموع
منى( رفعت وجها له وبعيون دامعه ) : أنا ما قصدت اقهرها أو أتشمت فيها أنا
مشاري( حط أصبعه على فمها) : اششش لا تبررين لي أعرفك واعرف قلبك
منى : رغد تقول ( ما قدرت تكمل وغطت وجها بالمنشفة وبكت) والله أنا مو كذا قاسيه
مشاري ( ضمها له واهو يحاول يهديها) : منى رغد ما تقصد أنتي تعرفين حالتها وصارت تهوجس وتفكر وتتخيل
منى ( وهي تبكي) : تتخيل أني أبغى اقهرها ما هو لهذي الدرجة
مشاري : أظن أنها ما أخذت دواها عشان كذا ( أبعدها عنه ومسح دموعها بالمنشفة ) ما تحكمت بأعصابها وبدت تشك والأفكار تأخذها
منى ( تشاهق وهي تناظر له بحزن) : إذا مضايقها وجودي ووجود بنتي ابتعد كم يوم عن البيت لين تهدأ أعصابها
مشاري : حبيبتي ما هو مضايقها أنتي تعرفين رغد تحبك وتحب ملاك كيف بس هي صدمتها بطفلها
منى ( نزلت رأسها بحزن) : ..............
مشاري : مناي ما أبغى أشوفك زعلانه من رغد
منى ( رفعت رأسها بسرعة له) : لا والله زعلانه عشانها اللي صار قوي عليها بس ما ضنيت أن تفكر كذا فيني
مشاري : قلبي أنتي رغد عرضناها على طبيب نفسي بعد ما عرفت بموت ولدها يومين ولا تتكلم وسهام مسكينة ما قدرت تعالجها تقول يتقطع قلبي عليها رشحت لها دكتور معروف عطاها مهدئات وادويه اكتئاب للحالة النفسية السيئة
منى : أنا قررت ما انزل بجلس في جناحي عشان ما أبغى أضايقها
مشاري : ليه
منى : رغد راح تتضايق
مشاري : رغد ما تطلع من غرفتها بعدين تعرفين أمي وأبوي ما راح يوافقون لأنك تعرفين غلات حفيدتهم ما يمر يوم لازم يشوفونها فيه
منى : أرسلها الصبح لغرفتهم
مشاري : علامك تحسستي من اللي صار حسستيني أن دايم يصير
منى : يمكن عشان صدمتني بردت فعلها
مشاري : منى أبغى نطلع رغد من حالتها ولا يمكن تنسى لو سجنت نفسها وصارت تتحسس من شوفت الأطفال حولها وتبكي لا لازم تعرف أن هذا نصيبها وان ربي ارحم من عبده
منى : ما أبغى أكون سبب في هذا أخاف تكره ملاك وتنسى أنها طفله
مشاري : أنتي متصورتها مجنونه
منى ( توقف وتبتعد عنه وهي تهز رأسها لا) : ما هو كذا بس اليوم حسيت ما اعرفها ما هو رغد الحنونة اللي أول ما تشوف ملاك ترفض تتركها اليوم رفضتها كرهتها
مشاري( سمع ضرب باب الغرفة وشاف الخدامة) : نعم
الخدامة : سير لنش ردي
مشاري : اوكي شوي ننزل ( طالع لمنى ) نؤجل كلامنا بعد الغداء
منى : ما ابغى أكل انزل أكل
مشاري : وإذا أبوي سألني عنك ايش أقول
منى : قول مصدع رأسها ( شافته بيتكلم رفعت يدها ) بليز صدق ما ابغى أكل متفطره متأخر
مشاري ( قرب وباس رأسها) : سلامتك بنزل اتغدى مع أبوي وأمي
منى : طيب بالعافية

نزل مشاري وشاف أمه وأبوه وطلال على الطاولة والخدامة تحط الصحون والأكل باس رأس أبوه وجلس

الأم ( تحط الأكل بصحون) : منى وين
مشاري : ما تبغي تقول رأسها مصدع شوي
الأم : زعلت
الأب ( يأخذ صحنه) : ايش زعلها
مشاري : لا زعلانه ولا شيء بس مو نايمه أمس عدل
الأب ( يطالع الأثنين) : ايش صاير سألتكم
الأم ( طالعت لطلال تنبهه ) : بعدين أكل أول
الأب : طيب

لآ أرِيدُ أن أحزنْ مُجدداً .. ~
لكـنَّ كُـل مَنْ حَولي :
حزينونْ ، يـأسُون ْو بـأسونْ .. ~
فـمـآ آلحـلُ ..
ألنْ نكتفي يومـاً ؟!


بدأ الكل يأكل وكلن يفكر ومشاري يأكل عشان أمه وأبوه بس نفسه انسدت بعد منظر منى اللي يحزن وحال أخته اللي ساء أكثر

-----------------------

في بيت عبدالرحمن .........

سمر جالسه بالصالة تتابع تلفزيون وبعد دقايق دخل عبدالرحمن واهو يمسح أيديه وجلس جنبها على الكنبه الطويلة

يالله
يالله
وش يسوي اللي يذوق الآآآه ,,
ولايقدر أبد يشكي ..
[ لأن الصمت هو مبداه ]
تسابق دمعته حرفه .!
ولا يدري وش اللي جاه ؟!!
كأن الضيق به مخلوق
وأنفاسه تنادي بك
ياربااااااه
ياربااااااااه
أنا مخنوق


عبدالرحمن : السلام عليكم
سمر : وعليكم السلام
عبدالرحمن : ليه ما تغديتي
سمر ( تبتسم) : مو مشتهيه أكلت بسكوته عشان لوعت الكبد أنت تغديت
عبدالرحمن ( يحط المناديل على الطاولة وينزل نعوله وينسدح ) : أي
سمر( تشوف يحط رأسه على رجولها) : بالعافية
عبدالرحمن : سمورتي
سمر ( تلعب بشعره وبحب) : عيونها
عبدالرحمن : تسلم عيون الريميه من زعل قلبي
سمر( تصد عنه وتتابع التلفزيون لا تفضحها دمعتها) : ولا شيء حبيبي لوعة كبدي بس
عبدالرحمن : طالعي لي
سمر : حمني بتابع مسلسلي
عبدالرحمن : سمورتي
سمر( أبعدت رأسه وهي تقوم وتتجه لغرفتهم) : .....................
عبدالرحمن( قام ولحقها دخل وشافها جالسه على طرف السرير ومنزله رأسها) : حبيبتي
سمر : لمتى
عبدالرحمن ( جلس قدامها على ركبته ورفع وجها بأطراف أصابعه) : تبكين ليه
سمر : .........................
عبدالرحمن : أنا من اتصلي علي وقلتي تعال خذي وأنا مستغرب خصوصا قلتي بجلس للعصر ايش صاير ومزعلك طيب عمتي عمي أخوانك خواتك قولي لي خدامتكم
سمر : لمتى أتحمل
عبدالرحمن : ايش يا قلبي
سمر ( طالعت له ودموعها على خدها) : مشاعل
عبدالرحمن : رجعنا على سالفة مشاعل
سمر : وإحنا انتهينا السالفة ما تخلص بس نسكرها ونرجع نفتحها
عبدالرحمن : هالمره بايش
سمر : براحتي
عبدالرحمن( وقف وجلس جنبها وهو يحاوط خصرها بيده) : راحتك معاي
سمر( تحط رأسها على كتفه وتبكي) : راحتي معاك بعيد عنها من رجعت وأيدي على قلبي أخاف اصحى واكتشف أنها زوجتك مره ثانيه
عبدالرحمن : سمر افهمي أنا طلقتها نهائي لا يمكن أرجعها حبيبتي ليه ترجعين على نفس الموال ليه تأزمين حياتنا بأفكارك هذي مشاعل انتهت من حياتنا ما لها رجوع
سمر : ما اعرف بس ما هو مرتاحه لها وسالفة زواج أحدكم منها مخوفتني
عبدالرحمن : زواجهم منها طلعيني من الحسبة وأنتي تعرفين أن لا يمكن ارجع لها إلا بمحلل وأبوي يرفض سالفة المحلل خوفا من الفضايح
سمر : عبدالرحمن انـ.. ( قطع حوارهم صوت الجوال ابتعدت عنه وهي تمسح دموعها وتأخذ جوالها) عمتي
عبدالرحمن ( يوقف) : يالله سترك ردي عليها
سمر( ترد على الأتصال) : ألو هلا عمـ. ( تناظر عبدالرحمن) علامك عمه ( باستغراب) قفل الباب ( تأشر لعبدالرحمن ) خلاص أنا جايتك أنا وعبدالرحمن .......... لا تبكين أنا بجيك مع عبدالرحمن وراح نتفاهم معاه ............ لا ياعمه لا تتصلين ببندر تعرفين أن ما يتفاهم ........ طيب بلبس عباتي واجيك .... مع السلامة
عبدالرحمن : ايش مقفل
سمر( تتجه للدولاب تطلع عبايتها وطرحتها) : ضاري مقفل الغرفة عليها
عبدالرحمن : غريبه ضاري كان عادي وقت الغداء ما هو واضح أن صاير شيء
سمر( تمسك الطرحة ) : تظن أن وصلها خبر طلب عمي لسيف ولا ضاري يتزوج مشاعل
عبدالرحمن : أنتي قايله لها شيء
سمر : أبدا مثل ما قلت لي لا تقولين شيء يمكن ما يتم الأمر ونحل مشكله مشاعل قبل احد يتزوجها
عبدالرحمن : اجل من وين جايها الخبر
سمر : خلنا نروح عمتي تبكي وحالفه تتصل ببندر لو تواجه بندر فزاع لعمتي وضاري يرفض أن عمتي تترك البيت بتشب النار
عبدالرحمن : يالله خلينا نطلع بدون لا احد يحس مالنا خلق شيء


طلع عبدالرحمن وسمر بدون لا احد يحس فيهم ولما صلوا البيت ضربوا الجرس فتحت الخدامة ودخلوا شافوا ضاري جالس وواضح عليه متوتر من هزت رجله

سمر : عمتي وين
ضاري : بغرفتنا
عبدالرحمن : ضاري ايش فيك
ضاري ( هز رأسها بتعجب) : أبغى اعرف كيف وصلها الخبر
عبدالرحمن ( يطالع سمر) : خبر
ضاري( رفع رأسه ويطالع سمر) : أنتي قلتي لها عن سالفة زواج سمر
سمر : لا أبدا
ضاري : بنجن أمس كله معاها ولا تركتها وصلتها لبيت انسباء بندر ورجعتها بنفسي كل خوفي يوصل لها خبر واليوم معها ما تحركت لين وقت الغداء رحت اتغدى ورجعت شفتها تجهز شنطتها وتطلب الطلاق مني واني اتهنى بمشاعل كيف بفهم
عبد الرحمن : معها طول الفترة وبدقائق انقلبت الحياة ايش صاير ( طالع لسمر) اصعدي هديها
سمر : المفتاح
ضاري : بالباب قفلته من برا
عبدالرحمن( يشوف سمر تصعد وقرب جلس جنب ضاري) : ما كان لازم تسوي كذا كان تكلمت معها وفهمتها
ضاري( يطالع له) : كلمتها بس مو راضيه تسمع انجنت بس خبر زواجي من ثانيه خفت عليها كثير تصارخ وتبكي وتقول تخدعني ليه حاولت اهديها بس من اقرب لها اقرب شيء لها ترميه علي وتقول لو لمستني راح اذبح نفسي منهارة ورافضه تجلس تبغي تتصل ببندر يجيها
عبدالرحمن : كان وافقت وخليتها لين تهدأ وتكلمها
ضاري : عبدالرحمن خوله لو طلعت من الباب وأبوي أصر أتزوج مشاعل تعرف أني بخسر ولا يمكن أرجعها وان تدخل بندر راح تزيد النار أنت عارف الحمية لعيال الجد سالم وجربتها بسمر
عبدالرحمن : لا تذكرني كنت صدق بخسر
ضاري : عبدالرحمن أحس حياتي انتهت
عبدالرحمن : لا تقول كذا سمر معها وراح تكلمها
ضاري : تقص علي أنت بنفسك قايل أن سمر ما هو متقبله وضع كيف بزوجتي اللي أنا طرف في القضية ( وقف يوم شافها نازله معها عبايتها وهي متغطية بالطرحة) على وين
خوله( بعصبيه ودموع على خدها شايله شنطه وحده) : تاركه لك البيت يا معرس تهنى
سمر( تمسك يدها) : عمتي اهدي
خوله ( تبكي ) : اتركيني أي هدوء اللي تطلبين أنا نار مشتعلة من سمعت الخبر أنا يا ضاري تتزوج علي
عبدالرحمن : خوله اهدي خلينا نتكلم ونفهمك
خوله : تبغون افهم أي ما هو أخوك أكيد بتبرر له التفاهم والتكلم مع أبوي
سمر : يا عمتي اسمعي
خوله ( ألتفتت لها بعصبيه) : أنتي اسكتي عارفه ايش الطبخه وساكتة افاااااا يا بنت فهد والله ما ضنيت انك ترضينها على عمتك
سمر : أنا ما أرضى عليك
خوله ( بعصبيه تأشر عليها ): تاكلين تبن ما ترضين علي أنا عمتك تهدمين حياتي وتسكتين على خطبت رجلي ولا إذا ملك راح تقولين لي
سمر( انصدمت) : لا ياعمتـ..
خوله ( تقاطعها بعصبيه) : لا يلوي فمك أي ايش عليك تأمنين على حياتك وتبعدينها عنك بس تطيح فوق رأس المسكينة خوله اللي عايشه بالعسل ما هي عارفه ايش اللي يجري لهذي الدرجة وصلت فيك الحقاره تفكرين بنفسك ومصلحتك على مصلحتي عشان تتجنبين زواجها من رجلك تحرضين عمي يزوجها لضاري
سمر ( تتراجع بصدمه للخلف وتهز رأسها وعيونها تدمع) : أنا لا
خوله ( زادت عصبيتها وتبكي) : إلا أنتي وسوستي برأس عمي أبو سيف يزوجها واحد من عياله على حساب حياتك أنتي وساكتة مسويه نفسك المسكينة بس عشان تعاندين بمشاعل وتبعدينها عن زوجك تهدمين حياتي وحياة المسكينة زوجت سيف
عبدالرحمن( يشوف سمر وصدمتها وبعصبيه) : لهنا وكفاية يا خوله ما اسمح لك
خوله ( ألتفتت له بعصبيه) : أنت اسكت راضي تهدم حياتنا عشان عيون سمر رضيت بخطتها ولعبت بعقلك تضنون ما اعرف نواياكم بس اللي صدمني أن بنت اخوي ما اهتمت لي ولا عطتني خبر وان الغريب كسرت خاطره وقالي الخطة كلها
ضاري( بعصبيه) : بسسسسس
خوله : لا تسكتني عن الحق عاجبتك السالفة تأخذ فضلت أخوك لعبوا بعقلك وجازت لك
ضاري : أنا أبغى افهم من وصلك السالفة من نقل هالكذب كله لك وصدقتيه
خوله ( مسحت دموعها بعصبيه وهي تكتف أيديها) : مشاعل جتني لهنا قبل ساعة تقريبا وقالت لي كل شيء قالت لي مخططكم عشان تتزوج مشاعل وعبدالرحمن يطلع منها
عبدالرحمن ( بعصبيه اشر على سمر ) : تصدقين مشاعل وتكذبين بنت أخوك تطلع مشاعل صح وسمر غلط
سمر( تحس تختنق وبدموع ) : الله يسامحك يا عمتي
خوله : تمسكني سوي البريئه وأنتي تنسجين خيوط عنكبوت وشبكه تجذبين فيها مشاعل لضاري وتفكين نفسك وحبيبك منها
سمر( تتجه للباب وهي تحس الدنيا تدور وتبكي) : حسبي الله عليك يا مشاعل حسبي الله

يَاْ رَبّْ
أَسْأَلُك آلْنِسْيَآنْ
لِتَصَرُفَاْتِ أَشِخَآصٍ أَوْجَعوآ [ قَلْبِيْ ]
بِـ قَدْرِ حُبِيْ لَهمْ


عبدالرحمن ( خاف عليها وطلع ورآها ) : سمر
ضاري( قرب ومسكها من زندها بعصبيه) : أنتي مجنونه تقولين هالكلام لبنت أخوك اللي تعرفينها وواثقة منها تشككين فيها وتصدقين مشاعل اللي كلها شر وكذب أعمتك عن الحقيقة
خوله( تبكي وهي تحاول تبعده) : اتررررررركني أنت ما هو فاهم شيء كنت أصدقها بس بعد هالسالفه لا طلعت عبدالرحمن من سالفة الزواج وخلتك أنت وسيف بالوسط
ضاري ( زادت عصبيته) : يا مجنونه كيف يتزوجها ما يصير طلقها 3 مرات لازم محلل أصلا هم يبغون يبعدونها عنا ويفكرون كيف بس ما هو قادرين
خوله ( تسحب يدها وتبتعد عنه) : اكذب علي
ضاري ( اشر بعصبيه) : اسمعي عدل أنا أدللك وادلعك واحبك صح بس لهنا وبس شوفي لو طلعتي من باب البيت مالك رجعه سواء تزوجت مشاعل ولا لا
خوله ( بصدمه) : ايش
ضاري( صد عنها وكتف أيديه) : اللي سمعتي تبغين تنتهي حياتنا هذا الباب مفتوح اتصلي ببندر يجي يأخذك ولا السواق بس لا تضنين راح ترجعين هنا أو ترجعين مثل قبل بقلبي صراحة اهتزت مكانك بقلبي على تفكيرك ببنت أخوك
خوله( نزلت رأسها بألم ودموعها على خدها) : بس هي قالت
ضاري ( يقاطعها) : خليك على قالت هي بس لو عندك عقل كان فكرتي أن مستحيل سمر تضرك وهي ما تشوف مثلك
خوله : .................
ضاري : ايش اخترتي تبغين تشيلين شناطك وتطلعين من الباب ولا تشيلين شناطك وترجعين لغرفتك لين ينزل اللي براسك وتفهمين أن كل اللي نقلته لك مشاعل كذب وتعرفين الحقيقة

شافها وقفت فتره وبعدها شالت شنطتها واتجهت لسلم قاصده غرفتها طلع جواله واتصل على عبدالرحمن استغرب أول مره ما رد رجع اتصل ثاني مره

ضاري ( استغرب صوته) : عبدالرحمن علامك
عبدالرحمن ( يطالع سمر اللي بالكرسي الثاني من المرايه بخوف) : ضاري سمر طاحت علي ولا قدرت اصحيها نقلتها للمستشفى
ضاري ( بصدمه) : مستشفى أنا جايك
خوله ( وقفت بصدمه من سمعت مستشفى) : ..................
عبدالرحمن : لا خلك جنب زوجتك
ضاري : بس
عبدالرحمن ( يقاطعه) : ضاري أنا وصلت لمستشفى بعدين أكلمك
ضاري ( يطالع جواله اللي سكره بدون لا يودعه بهمس) : لا حول ولا قوة إلا بالله
خوله ( تقرب له وبخوف) : ايش صاير
ضاري( طالع لها من فوق لتحت) : يعني يهمك
حوله ( دمعة عيونها) : أكيد تهمني بنت اخوي
ضاري( ابتسم باستهزاء) : واضح أنتي خليتي فيها بنت اخو على الكلام القوي
خوله : ضاري
ضاري ( يتجه لسلم واهو يتجاهلها) : بنام لين صلاة العصر ما ابغى إزعاج

لم أكرهك . .
و لم أحمل عليك في قلبي شيئًا
ولكنك أرغمتني على وضع حواجز بيننا ،
لا يُمكن أن تُهدّ


خوله جلست وهي متضايقة من نفسها كيف تسوي كذا كيف خبت وجها بين أيديها وبكت عسى البكاء يخفف ألمها

-------------------------

 
 

 

عرض البوم صور ♫ معزوفة حنين ♫   رد مع اقتباس
قديم 07-07-12, 05:15 PM   المشاركة رقم: 142
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو فخري
♪ مُخْمَلٍيةُ آلعَطّآءْ ♦


البيانات
التسجيل: Mar 2010
العضوية: 157123
المشاركات: 30,332
الجنس أنثى
معدل التقييم: ♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع
نقاط التقييم: 13523

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
♫ معزوفة حنين ♫ غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : dali2000 المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

في بيت سيف ...

عندم ـآآ نفتقد آحدهم ‘
تتغير [ عآدتنآ ] تمآمآ . .
نلزم ٱلصمت كثيرآ
مَولم ھو |.. ٱلحنين لذكريآت
{ .. مستحيل نـ سيآنھآ


هاجر ( تجلس بصدمه على سريرها) : شنو تزوجت عليان متى
فجر( تجلس جنبها) : أمس
هاجر( تناظر لها) : بس اللي اعرفه أن اسمه سامي
فجر : أمي تسولف مع عمتى تحت عن ملكتها أمس
هاجر : عمتي من
فجر : عمتي بشاير تحت
هاجر : ليه ما قالت لي
فجر : بصراحة لان أمي عارفه انك زعلانه من هديل ضنت أن ما يهمك ايش صاير لها
هاجر( دمعة عيونها) : كيف ما يهمني كيف أمي تظن أن زعلي منها
فجر( تقاطعها) : حبيبتي لا تلومينها من متى وأنتي زعلانه لا تردين على اتصالاتها ولا حتى كلفتي نفسك أمس لما أمي قالت تحضرين ملكتها و رفضتي أهم يوم بعمر صديقتك رفضتي تكونين معها
هاجر : أنا كنت منحرجه وكنت أفكر كيف أقابلها بعد كل هالفتره خفت تصدني أو تردني وتحرجني قدام الكل لان مأخذه موقف مني قلت أزورها بعد كم يوم
فجر : قرارك هذا تركتيه بالسر بينك وبين نفسك ما كلمتي أمي فيه
هاجر : كل هذا ما هو مهم المهم الحين كيف صار
فجر( توقف) : والله إذا يهمك اتصلي وشوفي ولا انزلي اسألي أمي
هاجر : تضنين لو اتصل راح ترد
فجر : ولا تحقرك نفس ما أنتي سويتي فيها
هاجر : ليه تحطميني بدل لا تعطيني أمل
فجر : ايش تبغين أقول روحي اتصلي ترى تبغى تستقبلك بكلمات الشوق والحب وتقول كفو يا صديقتي اللي ما تخلت عني ولا ابتعدت
هاجر : أنتي فاهمه ليه زعلت
فجر ( ابتسمت وهي تكتف أيديها) : فهمنا انك تعزين خالي وما تشوفين مثله بس ما تحسين أن زعلك طول
هاجر ( تتنهد) : أنتي عارفه بالظروف اللي مرينا فيها وأخرها خبر زواج أبوي من مشاعل
فجر : اوكي أنا عارفه بس هديل تعرف
هاجر : بتعرف وراح تعذرني أنا غلطت بحقها
فجر : غلطتي كثير
هاجر ( بعصبيه ودموعها على خدها) : ادري مولازم تذكريني كل شوي
فجر ( قربت لها وهي تضمها) : أسفه
هاجر : احس أني خسرت هديل
فجر : خلينا نروح لها
هاجر( تبعد عنها) : نروح
فجر( تمسح دموع هاجر وتبتسم) : أي ألحين ننزل ونقول لامي ونروح لها
هاجر : تضنين توافق
فجر : أكيد أنا بنفسي بكلمها غيري لبسك وتجهزي
هاجر( تمسح دموعها بيدها وتبتسم) : طيب

طلعت فجر متجه لصالة الموجودة فيها أمها وعمتها بشاير وكلمت أمها ووافقت تركتهم مندمجين في سالفتهم وهي تطلع تبلغ هاجر أن بيروحون

آلحَآلْ . . .
همّ و ضِيقْ , ۆ آحزِآنْ ۆ / دٌموِعْ . .
آلحَآلْ . . .
مَدرِيْ كيفْ ,!
لَكنْ . . أنَـآإ " حَـيّ ,,
ۆ يَعنيْ كِذآ . . ! !
يِمكنْ . . نِهآيَـه ذآ آلآسبٌـوِعْ ,
يمٌوِتْ قلْبيّ. .
ۆ آصّبحْ > آنسَـآنْ . . من " لآ شَـيّ ,!


بشاير : خلود تعوذي من الشيطان
خلود : أعوذ بالله منه
بشاير : هذا ما هو مقرار
خلود : بشاير لنا ساعة نتكلم صدقيني لي يومين بس أفكر فيه
بشاير : تهدمين حياتك
خلود : بشاير أنا عايشه مع سيف أكثر من 20 سنه يعني اعرف قدري عنده مهما شاف حريم ما راح تقدر تأخذ محلي من قلبه بس خوله ما صار لها سنه متزوجة يعني بعدهم بأول حياتهم بعدهم ما عاشوها بطولها وعرضها
بشاير : ترمين نفسك بنار الضرة وتتخذين موقف سلبي ومستسلم كذا معقولة تسلمين سيف لحرمه ثانيه
خلود( دمعة عيونها) : ما هو بكيفي عمي قرر شيء وسيف صاير عصبي همه يرضيني ويرضي أبوه ما ابغى أشوفه بين نارين ناري ونار أبوه انكوي بنار الضرة ولا أشوف حبيبي ينكوي بالنار
بشاير( تبتسم) : كل هذا حب
خلود( تمسح دموعها وتبتسم بحياء) : من عرفت الدنيا ما عرفت غيره ومن فتحت عيوني ما شفت إلا عيونه ومن سمعت بالحب كان أول من رن هالكلمه وهمس فيها هو ما تبغين أحبه هو حبيبي وأبو عيالي هو عيوني وقلبي
بشاير : بس يا خلود أنتي تعرفين مشاعل ايش
خلود : اعرف بس تعبت أفكر إذا عمي يبغى كذا نقول حاضر
بشاير : طيب أنا ابغاك ما تقولين لسيف عن قرارك
خلود ( تسند ظهرها للكرسي وتتنهد) : تأخرتي بلغته اليوم الصبح وقلت له مبروك عرسك والله يهنيك
بشاير : ليه تهورتي
خلود : لا تلوميني سيف الفترة اللي فاتت يطلع ولا أشوفه ولا يجلس معنا وصاير عصبي حتى عياله ما يتحملهم
بشاير : هي فتره بسبب الضغوط اللي تصير له من أبوي وطلبه
خلود : تبغين أتحمل لمتى أمس لما شفت خوله بالملكة واسولف معها عرفت أن ما عندها خبر
بشاير : معقولة
خلود : أي صدقيني أمس تضحك وتسولف قلت مستحيل أنها تعرف ولما سألت عمتي قالت ضاري طلب محد يقول لها لين يلقى حل
بشاير : وقررتي انك تكونين الحظ
خلود : صدقيني أمس ما غفت عيني وأنا أفكر حرام هالفرحه من عيون خوله تنطفي أنا عشت الحمد لله حياتي وسيف واعرف انه إنسان عادل وحقاني وعارف ربه ولا يمكن يظلمني أبدا
بشاير : بس اسمحي لي يا خلود مهما كان الحب اللي بينكم الرجال ينسى قدام جمال المراه كل شيء وأنتي عارفه أن مشاعل صغر سنها وجمالها هي كبر بنتك
خلود ( توقف وتبتعد بحسره) : عارفه بس ما ابغى اظلمها هي ما تحبه ولا راح تحبه مهما سوى لها وانجذب صدقيني مشاعل لا يمكن تحبه
بشاير : ما نتكلم عن الحب إحنا نتكلم عن الجمال وحلاوة الأسلوب وأنتي تعرفين أن بنت عمتي ما هو قليله تأسر بدلعها وحلاوة لسانها اللي كله سم مثل الحية
خلود : لا تخوفيني أنا بخطي خطوه خطيرة بحياتي وقراري ممكن يضرني أكثر ما ينفعني
بشاير ( توقف ) : تراجعي اتصلي على سيف وقولي غيرت رأي ماني موافقة تأخذها
خلود( تلتفت لها) : عارفه أن تراجعي عن قراري معناها هدم حياة خوله وضاري
بشاير : ليه ما نعطي أبوي فرصه يمكن يتراجع عن قراره
خلود : خلاص أنا أظن سيف بلغه والحين أنا لازم أكيف حياتي الجايه أن في من تشاركني بسيف
بشاير( عقدت حواجبها) : ليه أحس ببرودك بالرد
خلود : أنا صابني برود من موقف سيف ورضوخه لقرار عمي
بشاير : مدري ايش أقول لك صدق أنا انصدمت باخواني وأمي زعلت كيف يرضون كذا بس أبوي حلف لو تدخلت لتزعل لدرجه أن ضنها تكره أخته وأنتي عارفه أمي تعتبر عمتي حسبت أخت
خلود : شفتي أن قرار عمي احد عياله يتزوج مشاعل ما ضرني لوحدي لا ضر كل اللي حولنا ليه ما نستسلم مثلهم لواقعنا وقرار عمي
بشاير ( قربت ومسكت أيدي خلود وهي تبتسم) : كبرتي بعيني تبدين سعادة الناس على سعادتك
خلود ( تنزل وجها وتداري دموعها) : مجبورة

ابتعدت عن بشاير يوم حست أن بناتها ينزلون وهي تمسح دموعها اللي تداريها عن بناتها

هاجر( شايله عباتها وشنطتها) : يمه
خلود ( تلتفت لها) : يا عيون أمك
هاجر( لاحظت عيونها بس فضلت تسكت عشان ما تزيد عليها) : بنروح لهديل تروحين معنا
خلود : لا روحي أنتي وفجر بس لا تأخرون
بشاير( تناظر لها) : إذا قصدك أنا لا تحاتين بتصل بسواقي يوصلني لبيتي
خلود : لا والله بس راسي مصدع شوي مالي خلق الطلعة خليك
فجر( تقرب لها ) : ماما فيك شيء
خلود : لا أنتي روحي ولا تتأخرون
هاجر : حاضر يالله يا فجر
فجر : يالله مع السلامة
خلود وبشاير : مع السلامة
خلود ( تناظر بشاير) : تشربين عصير
بشاير : أي
خلود : بقول للخدم يصلحون لنا عصير وحلى اسمحي لي
بشاير( تجلس) : مسموحه ( تتابعها تبتعد وفي نفسها) اااه يا خلود تضنين انك ند لمشاعل وهي حربايه جمالها ولسانها اللي ينقط عسل مخلوط بسم من حلاة الكلام ممكن تجذب أي رجال وبسهوله تأخذه منك وتنسيه كل أهله أنتي اعرف مني في الرجال واعرف أن كثير منهم ينجذبون خلف جمال المراه وسنها الصغير يارب ساعد هالضعيفه قدام جبروت مشاعل أبعدها يارب عن سيف حرام خلود ما راح تقدر تعيش حياتها لو فكرت أن ممكن مشاعل بيوم تأخذ مكانها في قلب سيف

مِن يومِ اللي انجرحت .. بعتِ العتب وارتحتْ .. ~
مآ عآد رآح تفرق معي .. ان بقيت والا ان رحت .. ~



-------------------------

في بيت بندر ......


أثقٌ بِـ أننيّ گآئنُ مٌختلف !
و أحملٌ فيَ دآخليّ قلبُعطآؤهُ لآ ينفَذٌ!
و أحملٌ فيَ دآخليّ رٌوح أٌنثىَ لآ تهزمٌ !
أحملٌ وفآءَ و صِدقآً و ثقـه
وعندمآ تضيقُ بي الحيآةً أبكيّ
ومن ثمُ عقليَ يحكٌم إحتيآجاتيَ ,
لستٌ مثآليييـه وَ لكننيَ طآهِرهَ !
والطُهْر أجمَلْ ..


مي( تحط فنجالها في الصينية متفاجئه) : ايش
الأم : اللي سمعتي
مي ( تناظر أختها ميثه) : تسمعين أمي
ميثه( تأكل قطعت حلى) : ليش مستغربه علامك
مي : أنا اليوم دخلت مكتب المدير اطلبه مره ثانيه أجازه وشرحت له ظروفي رفض وحاولت ورفض ارجع البيت أنام اصحى أعرف أن وافق كيف طيب
الأم : يا بنتي بندر يعرف واحد يقرب لمديرك ويعز بندر كلمه وطلبه والرجال وعد بندر يدخل والحمد لله وافق
مي : يمه قولي الصدق
الأم( عصبت وهي ترفع الفنجال بيدها) : أضربك فيه يعني كذابة
مي( تقرب وتمسك يد أمها وتبوس رأسها) : أسفه والله ما اقصد
الأم : ألحين عرفتي بكره مولازم تروحين الدوام بتوصلك أجازتك لمدة أسبوعين والمغرب بتكون طيارتنا لجده
مي : ما ألحق أجهز
ميثه : معاك وقت بس تجهزي عدل ما هو خلاقين تأخذين
مي : يا شيخه ترانا رايحين العمرة يعني كلها كم يوم راجعين بأخذ لبس مريح أتحرك فيه
الأم : بس هذا ما يمنع انك تأخذين لك كم لبس حلو
مي : يمه ترى بس أنا وأنتي وبندر يعني ليه اتعب نفسي
الأم : يعني بحال طلعنا نتمشي أنتي تضنين أن بنبقى طول الوقت بالفندق
مي : عباتي علي
الأم ( في نفسها) : عنيده بس لو اكتشفت ايش نخطط له وايش ينتظرها في جده أكيد ترفض السفر بس أنا بتصرف

سمعت ضرب الباب والخدامة فتحته

مي ( كشرت من سمعت الصوت) : وووع ام عصام
ميثه : يوووه ايش جابها
الأم ( توقف) : عيب عليكم قوموا سلموا
مي ( توقف) : هذاني بقول لك بسلم وبهرب مالي خلق
ميثه( تهمس لها) : هذا لو خلتك منتي صرتي حديث الحارة احدث عروس
أم عصام ( تدخل) : السلام عليكم
الكل ( يسلم عليها) : وعليكم السلام
الأم : حياك الله حي الله أم عصام
أم عصام ( تجلس) : حياك الله يا أم بندر كيفك
أم بندر( تجلس ) : بخير وأنتي
أم عصام : الحمد لله
مي( تمسك الدله والفنجال وترسم ابتسامه وهي تقهويها) : تفضلي
أم عصام( تأخذ الفنجال) : تسلمين يا عروسنا كيفك
مي : بخير

تصب فنجال لامها وهي تأشر على أم عصام ما هو متحملة وأمها تغمز لها تسكت

ميثه : اسمحوا لي برتاح شوي
أم عصام : اجلسي
ميثه( تحط يدها على بطنها) : اسمحي لي يا خاله برتاح الحمل تاعبني
أم عصام ( تمسك يد مي اللي تقهويها) : براحتك الله يهون عليك اجلسي يا عروسنا ما ابغى قهوة أنا جايه اسلم وأبارك لك لو أنها متأخرة يعني بس اسمحي لي كنت مسافرة لعمره
مي( تحاول تسحب يدها وهي تجلس) : مسموحه أنا استغرب ما جيتي انصدمت اقصد أنتي راعيه واجب أول من يرز وجهه اقصد يحضر
أم عصام : هههههههههه يا حلوك عاد تعرفين معزتك عندي وفرحت لك لما سمعت بالملكة والله أني صادقه
مي ( قدرت تسحب يدها وتحطها بحضنها) : أي لا تحلفين المعزة مقطعتك من بيت لبيت تسولفين علي اقصد عني
أم بندر ( استحت من أسلوب مي ) : أبدا معروف يا أم عصام قلبك ابيض
مي ( تبتسم باستهزاء) : أي ابيض من اللبن ماشاء الله
أم بندر ( تصر على ضروسها وهي تبتسم ) : مي خلي الخدامة تسوي شاي
أم عصام ( تمسك يد مي) : لا والله ما تقومين بعدين شاربه عند أم حاتم قبل لا اجيك أنا جيت أشوف عروسنا الحلوة
مي ( تبتسم وهي كاتمه ضيقتها منها) : حلت أيامك
أم عصام ( تناظر لام بندر) : إلا قالت لي أم حاتم ما عملتي ملكه ليه عسى ما شر
أم بندر : ما شر بس
أم عصام ( تقاطعها) : لا تقولين أن المعرس رفض عشان مي مطلقه واهو للحين أول فرحته
مي ( غمضت عيونها وهي ساكتة مرغمه وفي نفسها) : يهب عليك تموتين لو ما جبتي سيره طلاقي وبعد لحقتي تعرفين أن أول مره يعرس
أم بندر( تراقب ملامح مي ) : لا أبدا بس كل شيء تم فجاه لان المعرس كان لازم يسافر ثاني يوم بشغل لبريطانيا
أم عصام : اها دام كذا معذور إلا تصدقين يوم سمعت وأنا بمكة عن معرس مي قلت لولدي عصام أن المعرس من أهل جده عاد ولدي لان يعتبركم مثل أهله قال بسأل عنه رجال والنعم فيه ولا لا وخصوصا أن مي مطلقه يعني المطلقة دايم صعب أنها تصير لها فرص زواج من تطلع العدة ومي ما خلصت العدة إلا ملك عليها
مي ( تصر على ضروسها لا تغلط ) : ......................
أم بندر : فيه الخير والبركة بس ما كان له داعي أكيد بنزوج بنتنا رجال ثقه ومي ماشاء الله بسم الله عليها من العين ألف من يتمنى ظفرها والمطلقة مالها رب يعني يحق لها تتزوج مره ثانيه يعني ما تستاهل تتهن مثل كل البنات
أم عصام ( تبتسم بارتباك) : لا ما قصدي إلا تستاهل وألف من يتمناها بس أقول لك عصام سأل عنه ما هو اسمه عبدالله حسن ( طالعت لمي ) ما هو كذا
مي : أي
أم عصام : بسم الله لا إله إلا الله طحتي على كنز يا مي أشهر من نار على علم ولدي عصام لما قالي من هو وايش يملك انصدمت
مي ( بهمس وهي تكتم الغيض من حسد أم عصام) : أعوذ بالله يكفيه شر عينك حسودة
أم بندر( تصب لها قهوة ) : اذكري الله يا أم عصام واشربي
أم عصام( تأخذ الفنجال) : ذاكره الله بس أبغى أسألك من الخطابة اللي جابته لكم يعني ما أشوف اسمه مثل اسمكم
مي ( تناظر لها وترفع حاجبها باستهزاء) : يعني عصام الله يخليه لك ما قال لك باقي البيانات أن يصير ولد عم سلطان ولد عمتي فضه الله يرحمها وان عمه يصير رجل عمتي فضه الله يرحمها
أم عصام : لا والله الغبي ما قال لي مع أني منبه عليه يجيب لي تقرير كل حياته
مي : ليه تتعبينه كان جيتي لي وأقول لك
أم عصام ( تقرب منها وتبتسم) : صدق
مي : أي ما تبغين بعد كم رصيده بالبنك ولا رقمه السري للبطاقة ولا تبغين بعد كم مقاس بلوزته
أم عصام ( حست بكلامها استهزاء) : هاه لا ما يحتاج أخاف تقولين تحسديني
مي : افاااااااا أنتي تحسدين أبدا يا مصليه يا صايمه أعوذ بالله تطلع منك العيبه
أم بندر ( تغمز لمي ) : مي قومي خليهم يجهزون شاي
مي : يمه دقائق بس خليني اسولف مع أم عصام أخاف تبغى تعرف شيء ما تلحق تروح مكه
أم بندر : مي قلت قومي
مي ( توقف وهي تبتسم ) : إذا تبغين معلومة جديدة بس ارجع اسأليني ما راح أتأخر بجهز الشاي وارجع
أم عصام ( تعرف أسلوب مي باستهزاء وتخاف من لسانها سكتت لين دخلت المطبخ) : شفتي بنتك يا أم بندر
أم بندر : اسمحي لي تعرفين طبع مي ترى صدق لسانها طويل بس قلبها ابيض
أم عصام : ما قلنا شيء بس كنا حابين نتطمن عليها
أم بندر ( تأخذ فنجالها وتصب لها) : تطمني الرجال ولد ناس نعرفهم يقربون لنا من طرف حماتي فضه الله يرحمها ولد عم عيالها
أم عصام ( تشرب القهوة) : ينقال عنه رجال أعمال معروف في جده
أم بندر : عائلتهم معروفه ماشاء الله ما ناقصهم شيء ومي بسم الله عليها ما ناقصها شيء هي بنت عبدالله وحفيده عائله سالم
أم عصام : أنا اشهد بنت حسب ونسب إلا أقول كيف خطبوها
أم بندر : مثل كل الناس شافوها وانعجبوا فيها
أم عصام : هنا ولا بجده
أم بندر : هنا إلا أنتي وصلتك كل هذي الأخبار وأنتي بمكة
أم عصام( تحط فنجالها بالصينية) : تعرفين اتصل دايم على حريم الحارة واسولف ولما اتصل عليك ما أحصلك واهم ينقلون لي السوالف
أم بندر( باستهزاء وهي تبتسم) : ما قصروا ما عندهم غير مي وزواجها مثل ما كان عندهم غير مي وطلاقها
أم عصام : بيني وبينك لو كل بنت تتطلق يكون حضها مثل مي كان كل البنات طلقوا
أم بندر( في نفسها) : ما ألوم مي فيك حسودة زين تقهويتي اخذ ماي الغسول واشرب بنتي لا تحسدينها تطلق قبل لا تتهنى
أم عصام : إلا اقولك العرس بالرياض ولا جده
أم بندر( تصب لنفسها قهوة) : للحين ما تكلموا بالموضوع
أم عصام : أقول بكره جمعت أم خالد بتحضرين ولا تعتذرين ما هو شكله ما صرنا بالمستوى وانتم انسباء رجل الأعمال عبدالله حسن
أم بندر( تحط فنجالها بعصبيه) : وايش قصدك
أم عصام( خافت وهي تشوف الفنجال انكسر) : هاه ما اقصد
أم بندر : ترى عمره الحسب والنسب كان مقياس للناس ونسيبي صح أن عبدالله حسن رجل أعمال بس أم بندر تبقى أم بندر ما تتغير أنا بنت سالم الـ.. ولا تنسين أخواني من وزوجي الله يرحمه من
أم عصام : أنا ما اقصد بس صار لك فتره ما تحضرين وقلنا يمكن السبب كله وترى ما هو كلامي لوحدي نسوان كثيرة تتكلم
أم بندر( توقف ) : اسمحي لي يا أم عصام جيتك على العين والرأس بس مضطرة أني اطلع بكره مسافرة للعمرة وبروح ازور أبوي
أم عصام( حست أنها طرده وقفت) : أي اسمحي لي مع السلامة
أم بندر( تشوفها تطلع كشرت بوجها) : درب يسد ما يرد
مي( شايله الشاي وداخله) : وينها
أم بندر : راحت
مي : والشاي
أم بندر : نشربه إحنا تعالي اجلسي
مي ( تجلس وتحط الشاي) : راحت من كيفها
أم بندر( تأخذ فنجال وتغسله بغسول الفناجيل) : لو عليها ما تتحرك بس قلت أني مسافرة بكره ولازم اطلع ازور أبوي
مي ( تناظر لامها) : ايش تسوين تبغين اغسلهم عطيني أوديهم لمطبخ
أم بندر( تصب بكوب ماي ) : اشربي
مي( بقرف واضح على وجها) : وووع ايش هذا
أم بندر( تمد لها الكوب) : خذي اشربي
مي : يمه المويه صفراء
أم بندر : من القهوة اشربي اخلصي علي
مي ( تدف الكوب عنها بقرف) : مستحيل
ميثه( تدخل وهي حامله مجله بيدها وتجلس ) : علامك
مي ( تأشر للكوب) : تقول اشربيه
ميثه( تعقد حواجبها) : أيش هذا يمه
أم بندر : غسول فنجال أم عصام
مي : ووووووووووووع
ميثه : ليه كل هذا
أم بندر : يا بنتي أم عصام حسودة ومن جلست وهي ترمي كلام حسد لحال مي وزواجها خايفه عليها من العين وتطلق
مي : ايش
أم بندر : يا بنتي الحسد مذكور بالقرآن والسنة عن النبي صلى الله عليه وسلم: "العين حق ولو كان شيء سابق القدر سبقته العين، وإذا استغسلتم فاغسلوا"
مي : يعني هي حسدتني على زواجي
ميثه : أعوذ بالله من عينها حرمه حسودة ما تخاف الله نست قول الرسول صلى الله عليه وسلم :- إياكم والحسد فإن الحسد يأكل الحسنات كما تأكل النار الحطب أو قال العشب
أم بندر : أول مره أشوف الحسد عينك عيني ولا تستحي تقول لو كل من تطلق يرزقها الله بمثل مي كان الكل يبغى يطلق قال صلى الله عليه وسلم : " العين حق ولو كان شيء سابق القدر لسبقته العين "
مي : تحسدني
أم بندر : ممكن الحسد يفرق بينكم
مي ( تبتسم) : صدق
أم بندر( تناظر ميثه وترجع تناظر مي) : علامك فرحانه
مي ( تبتسم أكثر) : أكيد فرحانة أول مره أحب أم عصام
ميثه : ليه
مي : تحسدني واتطلق وناسه أبغى حل وجاني لين بيتي
ميثه : وايش الحل
مي : عين أم عصام ههههههههههههه
أم بندر( عصبت) : أنتي تمزحين بسالفة سحر أنتي ايش هالبرود عندك
مي ( تكتف أيديها وهي فرحانة) : لو اعرف من زمان عزمتك يا أم عصام على قد ما أكرهك إلا أني حبيتك أم عصام+ الحسد = طلاقي من عبدالله وناسه ههههههههههههههههههه
أم بندر( حطت الكوب بعصبيه) : حسبي الله عليك من بنت عقلك فاصل ( أشرت على الماي) لو ما شربتيه والله يا مي لأزعل عليك
مي ( توقف) : ماراح اشرب سامحيني تبغين أضيع أخر فرصه لي أني افتك من المرعب لا مستحيل

حآلةٌ غريبةٌ تجتآحُني .. ~
لآ أعلمُ مآ هي .. ولآ لمآذآ هيْ . . ~
ولكنِّي أعلمُ بآنَّ قلبيْ محتآرٌ لدرجةٍ لآ أعلمُ مآ هي نهآيَتُهآ .. ~


مي صعدت غرفتها ولا عطت مجال لأمها تتكلم وهي فرحانة وتغني

أم بندر( طالعت لميثه بعصبيه) : راح أنجلط تشوفين كيف تفكر
ميثه : تفكيرها كله بالطلاق ما عندها أي رغبه أنها تعيش حياه طبيعيه كزوجه ولا عندها أي أمل بحياة مستقره
أم بندر : شوفي هي عنيده بس أنا اعند منها أبغى تشرب هالمويه مهما كان يا بنتي أم عصام أكلتها بالحسد والله لو سمعتي كلامها تصدمك حرمه ما ترضى بقسمه الله لها كله تحسد واللي عندها ما يرضيها تشوف اللي عند الناس وتحسد
ميثه ( تبتسم) : اعرفها يمه لا تعصبين ولا شيء افا عليك يا أم بندر والله لأخليها تشربه سمعتي قول الصحابي الجليل معاوية رضي الله عنه [ كل الناس أقدر على رضاه إلا حاسد نعمة ، فإنه لا يرضيه إلا زوالها ولذلك قيل كل العداوة قد ترجى إماتتها إلا عداوة من عاداك من حسد ]
أم بندر : رضي الله عنه بس كيف وهي رافضه
ميثه ( تأخذ الكوب وتوقف) : هي تموت بالكابتشينو بسوي لها من هالمويه
أم بندر( تبتسم هي ترفع أيديها) : روحي الله يريح قلبك مثل ما ريحتي قلبي
ميثه ( تبتسم) : أمين


اتجهت ميثه للمطبخ تصلح كابتشينو ومي تجهز شنطتها وهي فرحانة ومتأمله أن عين أم عصام تجيب فايده وحسدها يفكها من عبدالله

----------------------

 
 

 

عرض البوم صور ♫ معزوفة حنين ♫   رد مع اقتباس
قديم 07-07-12, 05:15 PM   المشاركة رقم: 143
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو فخري
♪ مُخْمَلٍيةُ آلعَطّآءْ ♦


البيانات
التسجيل: Mar 2010
العضوية: 157123
المشاركات: 30,332
الجنس أنثى
معدل التقييم: ♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع
نقاط التقييم: 13523

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
♫ معزوفة حنين ♫ غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : dali2000 المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 


في بيت أهل الجوهره ........


في الصالة جالس بندر مع عم الجوهره وأم الجوهره والجوهره

أبو عليان : حسبي الله عليك من ولد
بندر : استهدى بالله ياعمي
الجوهره ( تمسح دموعها) : ما يخاف الله
أبو عليان : والله أني لأخذ حقها منه
بندر : عمي حقها راح نأخذه منه
أم الجوهره : مصيبه ( بدت تبكي) هديل ما تستاهل كذا
الجوهره ( تقرب لامها وتضمها) : يمه
أم الجوهره ( تبكي بألم لحال بنتها) : بنتي بتروح فيها والله ما تتحمل أكثر صدمات منه حرام عليه ليه يسوي كذا
بندر( ألتفت لها) : عمتي أنا احمد الله أن عرفنا نواياه قبل يسويها
أم الجوهره ( ابتعدت عن الجوهره وهي تبكي وبعصبيه) : أيش يفيد عرفنا نواياه بعد ما تزوجها صارت زوجته يقدر يأخذها يقدر يسوي اللي يفكر فيه يااااااااا ربي رحمتك
الجوهره ( تقرب وتجلس عند بندر وهي تبكي) : بندر أنت قلت لي أن هديل مثل خواتك أنت قلت انك تعزها من معزتي بندر هديل بتضيع هديل راحت منا بندر أنت وعدتني تحميها ( حطت رأسها بين أيديها وتبكي) هديل مسكينه حرام والله بندر أنت تعهدت ما تنضام ولا تنزل دموعها ( أشرت لباب غرفة هديل بعصبيه ودموع) شوووووفها من أمس دموعها ما وقفت عينهاااااااا من الدمع راح تنشف وتنعمي حراااااام مظلومة وحقها محد قادر يرجعه لها من يأخذ حقها من عليان من يوقف بطريقه من يكفل هاليتيمه ويكون لها سند من من قوووووووولي يا بندر من
بندر( ألتفت لها وضمها واهو يحاول يهديها) : اهدي يا الجوهره هديل قبل تكون برعايتي هي براعيه الله
الجوهره( تبكي بحضنه ) : ونعم بالله
بندر : يالجوهره لا تضنين أني ساكت أو بسكت عن كل اللي يخطط له
أبو عليان : وأنت بأيدك شنو يا ولدي
بندر : بأيدي كثير ومن توكل على الله ما يخاف
أم الجوهره : تكفه يا بندر والله جميل ما أنساه بس تخلص بنتي من هالحقير
بندر ( يطالع عمته وهي تمسح دموعها) : والله يا عمه ما هو بس أنا كل عيال خوالي معاها الكل يعتبرها أخت وبنت لهم
أبو عليان : ايش تقصد
بندر : سالفة ما ينسكت عنها وسالفة مهي سهله مثل ما نتصور اللي يخطط له عليان ما هو بس يضر هديل يضر كثير بعد
الجوهره : قول ايش تقصد وكيف تصرفت
بندر : ما هو مسموح أتكلم لان الأمر طلع من يدي
أم الجوهره : فهمني يا ولدي
بندر : سامحيني يا عمه ممنوع أتكلم لان دخل فيه أطراف ثانيه ما هو بس أنا
أبو عليان ( نزل رأسه بحزن يداري دموعه) : حسبي الله عليه
بندر ( يبتعد عن الجوهره ويمسك يد أبو عليان) : عمي
أبو عليان ( يطالع له) : سم يا ولدي
بندر : ابغاك تسامحني على اللي بسويه وراح يصير بعليان ترى ما هو حقد عليه بس دعوة اليتيمة المظلومة هديل عليه
أبو عليان : ايش تقصد
بندر : أنت شفت التصوير في ايبود بنتي وسمعت الكلام اللي نقله عليان لخالته وايش يخطط له والنيه المبيتها لهديل
أبو عليان : صح
بندر : بصراحه طلعت من بيتنا قبل اجيكم ورحت لولد خالي فيصل بمركز الشرطة وشاف التصوير الأمر ما صار قضيه هديل بس لا صارت قضيه اكبر
أبو عليان : قضيه
بندر : أي والموضوع صار عن ولد خالي وهو راح يتابعه بس أنا أبغى استسمح منك انك لا تزعل مني
أبو عليان ( يبتسم رغم الألم) : لا يا ولدي هذا فعل أيديه وربك ما يرضى بالظلم وولدي لو بغاها زوجه وحليلة وان يصونها ما وقفت في طريقه بس ولدي نيته ثانيه
بندر : نيته وضحت وسبحان الله اللي خلاه ينكشف على يد طفله ما كانت تعرف نواياه غير أنها تبغى تأخذ حق خالتها الجوهره منه أخذت ما هو حق خالتها بس أخذت حق الكل حتى منه
أم الجوهره ( تمسح دموعها ) : الله يخليها لك يارب
بندر ( يوقف) : تسلمين يا عمه والحين لازم ارجع للبيت الجوهره تعالي
الجوهره ( توقف وهي تأخذ منديل من الطاولة ) : اسمحوا لي

بندر وقف عند باب البيت واهو يسند ظهره له شافها تقرب له وتمسح دموعها

أحْتاجُ أنْ أرتَمِي فِي أحَضَانك ~ وَأبِكِي =(
لَا أريدُ سَمَاعَ {صَوتَك الهَادِئ}
وَلَا كَلامَك العَقْلانِي الذي يَدفَعُنِي //~ لِلجُنُونِ أحْيانَاً
... ... لَا أريدُ وُعودَاً بِأنّ الآتِي ~ أجمَل
لَا أريدُ لَومَاً {و} اسْترجَاعَاً لِلمَاضِي {و} الذّكريَات
أحَتَاجُ فَقَط إلى حُضنِك . . صَمتُك . . رَائِحتُك . . {و} البُكَاء .


بندر ( ابتسم) : أنتي فرحانة تبكين زعلانه تبكين
الجوهره : لا تلومني
بندر ( يمسك يدها ويضمها بحب) : شرايك ترجعين معاي
الجوهره : ارجع
بندر : أي من أمس أنتي هنا مع أن ناس واعديني أمس واخلفوا الوعد كنت انتظر بس الوقت واخطف هالناس لبعيد
الجوهره ( نزلت رأسها بحياء) : أنت تعرف الحالة واللي صار أمي وأختي محتاجين قربي
بندر : طيب والحين
الجوهره : اجل رجوعي لين اتطمن عليهم صدقني الحالة ما تسر
بندر( ضمها له ) : الحالة بتسرك لا تفكرين الله كريم
الجوهره : الحمد لله
بندر : حبيبتي أنا بكره مسافر على المغرب
الجوهره ( رفعت رأسها له ) : وتخلينا وإحنا في حاجتك
بندر : قلبي أنا رايح عشان موضوع مي هذي أخر فرصه وخايف عليها من تهورها وأفكارها وعدائيتها مع عبدالله مع أن ما تعرفه ولا عاشرته بس تكرهه
الجوهره : وأنا
بندر : أنتي بقلبي وصدقيني لولا أني واثق من اللي مأمنهم عليكم كان ما رحت لو اقدر اجل سفرتي كان أجلتها بس مرتبط وأنتي عارفه كل شيء
الجوهره( تضمه وهي تحط رأسها على صدره) : خايفه من عليان وخايفه على هديل
بندر : والله يا الجوهره أن ما راح أسافر إلا وأنا متطمن عليك وعلى هديل هي أختي
الجوهره : ريحني يا بندر قولي ايش يصير
بندر : صعب أتكلم باللي راح يصير بس كل اللي اقدر أقوله انك مو لوحدك والعيون حولك كل شيء بيوصل لي لو أني بعيد
الجوهره : عيون من
بندر : عيون بندر يا قلبي بتكون حولك
الجوهره ( تناظر له وتبتسم ) : لا يكون بتخلي عيونك عندي وتروح لجده
بندر : ههههههههه لو على كيفي كلي وروحي بخليها عند ولا أروح
الجوهره : تروح وترد بالسلامة وأنا واثقة دام قال بندر كلمه بتم وأنت قلت الحال بتسرني
بندر : طيب أبغى أطلبك طلبين
الجوهره : لو تطلب عيوني لك
بندر ( باسها بين عيونها) : تسلم لي العيون أنتي تعرفين أن بكره بسافر أبيك تنتبهين لشوق الفترة اللي بغيب فيها
الجوهره : بنت الغالي غالية والله
بندر : تسلمين ولأنك عارفه بسافر بكره أبغى ترجعين معاي البيت وبكره الصبح برجعك هنا
الجوهره : بس
بندر( حط أصبعه على شفايفها) : لا بس ولا شيء عاد بغيب فتره طويلة من أسبوع لين 10 أيام تعالي نطلع نتمشى تغيرين جو عن اللي صار ونرجع بيتنا نسهر تعبنا من المشاكل ولنا فتره طويلة ما جلسنا مع بعض كله الناس والمشاكل ماخذتنا من بعض ومبعدتنا
الجوهره ( تبتسم) : كاتم بقلبك
بندر : والله مقدر ظروفك وساكت عن بعدك واهتمامك باللي حولك وأنا مركون على الزاوية
الجوهره : أنت بالقلب لو الناس خذوني منك أنت تأخذني منهم
بندر : طيب تقولين كلام خليه حقيقي
الجوهره : شنو
بندر : ما هو تقولين أني أخذك منهم خليني أخذك لا أبغى أخطفك وأروح بعيد عن عيون الناس أمس كنت بسوي لك مفاجئه وحجزت فندق أبعدك عن الكل بس مشكلة هديل خربت كل شيء
الجوهره : هههههههه أنت تسوي مفاجئات صراحة فاجئتني
بندر( عقد حواجبه) : قصدك ما هو رومانسي صح
الجوهره : هههههههههههههه صراحة اممممم
بندر ( مسوي نفسه معصب) : قوليها ما هو رومانسي عشان أعضك
الجوهره ( مسويه نفسها خايفه) : لا لا من يقول أصلا روميو متعلم منك الغزل لجوليت وعنبر تدرب على يدك الحب عشان عبله
بندر والجوهره ( طالعوا لبعض) : ههههههههههههههههههههه
بندر : طيب ارحمي هالمحب قدامك تعالي نطلع نتمشى ونتعشى ونغير جو لو ما هو حابه لا ترجعين معاي البيت برجعك هنا بس أبغى أطلعك من هالحاله ما هو هاين علي دموعك
الجوهره : موافقه بروح أجيب أغراضي
بندر : هنا ولا هناك
الجوهره ( تبتسم بحياء وهي تبتعد) : معاك

ومـَا زلتُ حينَ أراكْ ,,
أُشتّتُ نَظراتي بَينَ الأرضِ وَعيْناكْ
وأبتسمُ بـِ خَجَلْ


بندر ابتسم واهو يطلع مفتاحه ويطلع ينتظرها في السيارة لين تلبس وهو مقرر أن ينسيها كل أحزانها اللي مرت فيها ليلة البارح والضغوط النفسية لحال أختها وعائلتها قبل لا يسافر يبغى يتطمن عليها ويعزز ثقتها في نفسها وان ممكن تكون سند لامها وخواتها

الجوهره استأذنت أمها أنها بتروح مع بندر ويمكن تجيهم الصبح ومرت على هديل تسلم عليها وأخذت عبايتها وشنطتها ولفت الطرحة واتجهت للباب سمعت صوت الجرس ووقفت بخوف أن يكون عليان وبتردد فتحت الباب ابتسمت وارتاحت لما شافت أن ما هو عليان

الجوهره ( تسلم على فجر وهاجر) : حياكم الله
هاجر : كيفك الجوهره
الجوهره : بخير كيفك أنتي وكيف أمك
هاجر : بخير وتسلم عليكم
الجوهره( تناظر فجر) : كيفك فجوره
فجر : بخير
الجوهره : هاه كيفك بالزواج والحمل
فجر : الحمد لله شوي متعبني الوحم بس يخف على الوقت
الجوهره : بس أول الشهور إلا عسى بس ما وقفتي عن الدراسة اذكر تقولين بدرس بالخارج
فجر : لا ما وقفت بس هذا الكورس ما راح أسجل بخليها الكورس الثاني في جامعه خارجية زوجي يدرس فيها ويعرف كثير أساتذة وقدم لي وقبلوني
الجوهره : الله يوفقك
هاجر : هديل موجودة
الجوهره : بغرفتها سمعوا لا تنزلون الغطاء عمي جالس بالصالة سلموا وادخلوا لها
هاجر : ما عندها احد
الجوهره ( بحزن) : حالها ما يمسح احد يجلس عندها ومن صار اللي صار ما تبغى تشوف احد
هاجر : اوكي بدخل لها
الجوهره : اجل اسمحوا لي زوجي ينتظرني بالسيارة يالله مع السلامة
هاجر وفجر : مع السلامة


دخلت هاجر وفجر سلمن على أم الجوهره والعم أبو عليان واتجهوا لغرفة هديل ضربن الباب وسمعوا صوتها دخلت هاجر أول وهي تنزل نقابها شافتها جالسه وضامه رجولها ومسنده رأسها على ركبتها رفعت النظر لما حست بدخول

من"غبت" عني مابقى شي مني !
كل [ الأماكن ] في غيابك/ غربيه !
كنّك ضمـا و انا من الفقد كني
ليل ( جفاه الضي ) و أعلن مغيبه


هديل( توقف بصدمه ) : هاجر
هاجر( دمعة عيونها) : يا عيون هاجر
هديل( دمعت عيونها وأسرعت لها تحضنها) : يااااااااا قلبي
فجر( دمعة عينها على المشهد ) : .............
هاجر( تضمها وتبكي) : سامحيني والله ما عرفت إلا اليوم سامحيني يا قلبي
هديل : اااه يا هاجر كنت محتاجه لك
هاجر( تبوس خدها ورأسها وهي تبكي) : أسفه والله كنت غبية يوم زعلت منك سامحيني يالغاليه
هديل : أنا ضايعه يا هاجر أنا بموت من الوجع بقلبي
هاجر : بسم الله عليك من الموت عساه بعدوك لا تقولين كذا يا قلبي
هديل : لا تبعدين محتاجه لك
هاجر : والله ما ابعد والله
فجر : يعني اطلع ولا كيف الترحيب كله لهاجر
هديل( تبتسم وتمسح دموعها وتقرب تسلم) : هلا بالغالية أخت الغالية
فجر : هلا بالغالية صديقه الغالية
الكل( يمسح دموعه) : هههههههههههههههه
هديل ( تأشر على الغرفة) : اجلسوا بجيب لكم شيء
هاجر( تمسك يدها) : ما ابغى لا أكل ولا اشرب ولا شيء ابغى بس تقولين ايش حصل لك
هديل : بس
هاجر( تسحبها بشويش لين جلستها على السرير وجلست جنبها) : قولي لي
فجر : تبغون تجلسون وحدكم
هديل : لا اجلسي حياك
هاجر : تكلمي
هديل( تتنهد) : اللي صار كنت أظن ملكتي على سامي بس طلع ملكتي على عليان
هاجر : سمعت هذا بس ابغى التفاصيل
هديل : اسمعي شنو صار وكيف وراح تشوفين الخسه والنذالة لوين وصلت

شي مَـًـَـَزعجْ لمّآ يجي لك صآحبَـًـَك يشكي لكْ ..!
تبكيْ معَـًـَـآهْـ شوي وتهدّيْ شــَـًـَوي .."
تثـور لآ مَـًـَن قآل : تكفىآ دخيَـًـَـَلك ~..
وتضييييييييق لآ مَـًـَن قلت : مَـًـَـَآفي يديْ شي .."


هديل بدت تقول لهاجر شنو صار وتبكي وهي ترجف من تذكر كلماته أن راح يندمها على اللي صار وان ما راح يخليها وهاجر تبكي وفجر متأثرة ويحاولون يطمنونها أن رحمة الله كبيره


-----------------------

في المستشفى ....

يمشي بتوتر في ممر المستشفى وعيونه على باب غرفة الفحص اللي دخلوا عليها سمر حط يده خلف رقبته واهو يتنهد حس بصوت الباب ينفتح وشاف الطبيبة تطلع قرب لها


اللهمِ جنبني حرمِان من أحب !
ولا تجعلني اطوي العمِر بحثاً عن [ من يعوضني فقدانهم ]
اللهمِ لا تكتب طريقاً . . لا ينتهي بهمِ
وإجعل أجمِل أيامِي معهمِ


عبدالرحمن : دكتورة طمنيني على زوجتي
الدكتوره : شوف يا اخوي أنت لما وصلت زوجتك قلت لك أن حصل معاها نزيف صح
عبدالرحمن ( بخوف ) : لا تقولين فقدنا الجنين
الدكتوره ( طالعت له وبعدها نزلت عيونها للأرض ) : بصراحة
عبدالرحمن ( بلع ريقه وزاد خوفه) : ايش تكلمي
الدكتوره ( رفعت نظرها له ) : ان لازم ......


---------------------

انتهىآآ البارت

^_^

 
 

 

عرض البوم صور ♫ معزوفة حنين ♫   رد مع اقتباس
قديم 07-07-12, 05:16 PM   المشاركة رقم: 144
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو فخري
♪ مُخْمَلٍيةُ آلعَطّآءْ ♦


البيانات
التسجيل: Mar 2010
العضوية: 157123
المشاركات: 30,332
الجنس أنثى
معدل التقييم: ♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع
نقاط التقييم: 13523

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
♫ معزوفة حنين ♫ غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : dali2000 المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 


بارت 73
--------------

في المستشفى ....

يمشي بتوتر في ممر المستشفى وعيونه باب غرفة الفحص اللي دخلوا عليها سمر حط يده خلف رقبته واهو يتنهد حس بصوت الباب ينفتح وشاف الطبيبة تطلع قرب لها

عبدالرحمن : دكتورة طمنيني على زوجتي
الدكتوره : شوف يا اخوي أنت لما وصلت زوجتك قلت لك أن حصل معاها نزيف صح
عبدالرحمن ( بخوف ) : لا تقولين فقدنا الجنين
الدكتوره ( طالعت له وبعدها نزلت عيونها للأرض ) : بصراحه
عبدالرحمن ( بلع ريقه وزاد خوفه) : ايش تكلمي
الدكتوره ( رفعت نظرها له ) : أن لازم تدخل الملاحظة 24 ساعة عشان نوقف النزيف وبعدها راح تنام بالمستشفى من 3 إلى 5 أيام لين نطمئن عليها وعلى الجنين
عبدالرحمن : يعني ما فقدته صح
الدكتورة : بالوقت الحالي الحمد لله لا بس إذا استمر النزيف ممكن تسقط
عبدالرحمن : طيب ممكن اسأل سبب النزيف يعني لا طاحت ولا احد ضربها ليه كذا
الدكتورة : بصراحة سألت زوجتك إذا تناولت أي دواء وقالت لي أنها أخذت أسبرين
عبدالرحمن : أسبرين دواء عادي
الدكتورة : بالنسبة لك بس بالنسبة للحامل لا يضرها
عبدالرحمن : ممكن توضحين أكثر لو سمحتي
الدكتورة : ممكن تقول لي كم مره تناولت زوجتك أسبرين
عبدالرحمن : أنا اعرف أنها أخذت على الساعة 11 الظهر حبه أسبرين لأنها مصدعه وتقريبا قبل لا تطيح علي أخذت وحده لان زاد ألم رأسها وبعدها حست بنزيف ومن الخوف على جنينها أغمى عليها بس معقولة أن الأسبرين المسكن لآلام الصداع مضره كذا
الدكتورة : معروف انه يضر الحامل إذا تناولته في الشهور الأولى من الحمل بجرعته العادية يمكن يسبب تشوهات بالجنين أو نزيفا مفاجئا وكذا اغلب الظن إجهاض فى بداية الحمل
عبدالرحمن : إجهاض
الدكتورة : أي وبصراحة أنا اعتب على دكتورتها اللي ما نبهتها لهذي النقطة في بدائل ثانيه بحال الحامل ممكن تأخذ مسكن اسمه baby aspirin
عبدالرحمن : ما هو نفسه أسبرين
الدكتورة : صح بس يختلف عنه ما يؤثر على تدفق الدم في المشيمة وخصوصا أن جسد زوجتك ما يتحمل الحمل يعني راح تتأثر بأي دواء خارجي
عبدالرحمن ( ابتسم بتوتر) : دكتورة اسمحي لي المصطلحات الطبية كلها ما افهمها كل اللي أبغى افهمه زوجتي وضعها ايش
الدكتورة( تبتسم وهي تعدل نظارتها) : هي بأذن الله لو عدت 24 ساعة بأذن الله ما هو صاير غير الخير وبعدها إذا وقف النزيف راح نعمل لها إجراء فحص تصوير الرحم بالأشعة فوق الصوتية ( ألتراساوند ) عشان نشوف ايش وضع الجنين بس حابه أقول لك عشان تكون بالصورة لو ما وقف النزيف ممكن نفقد الجنين
عبدالرحمن : أعوذ بالله الله لا يقوله
الدكتورة : أنا بس حبيت أوضح لك الوضع
عبدالرحمن : مشكورة بس أبغى اطلب منك شيء إذا ممكن
الدكتورة : خير
عبدالرحمن : ما أبغى زوجتي تعرف بوضعها الصحي
الدكتورة : والسبب
عبدالرحمن : زوجتي خوافة كثير وأخاف إذا عرفت أن ممكن تخسر الجنين أن تتأثر نفسيا وهي هالفتره تمر بضغط نفسي ما أحب أن أزيد عليها
الدكتورة : اوكي بس يا اخوي لازم هالفتره نفسيتها تتحسن وان ما تعرضها لأي ضغط نفسي ممكن يزيد النزيف وتخسر الجنين ترى نفسيتها بتنعكس على صحتها
عبدالرحمن : تطمني بأذن الله ما راح افقدها ولا افقد جنينها بتكون برعاية الله ثم أنا
الدكتورة( تشوف باب الغرفة ينفتح وسمر على السرير) : أنا طلبت من الممرضات ينقلونها لغرفه لين ترتاح وحطينا لها مغذي وفيه أدويه تساعدها أن يوقف النزيف ويثبت الجنين بالرحم ونشوف الله كريم 24 ساعة ما ابغاها تتحرك لين نطمن على وضع الجنين وترى بعد شوي راح تنام لا تخاف أنا طلبت يعطونها مخدر عشان تقل حركتها
عبدالرحمن : حاضر وشاكر لك مجهودك
الدكتورة : هذا واجبي استأذن وألف سلامه عليها
عبدالرحمن ( يبتعد متجه لسرير سمر) : تسلمين ( مسك يدها بحب) خوفتيني عليك
سمر( تناظر له بتعب) : تعبانه
عبدالرحمن : ألحين بينقلونك لغرفه خاصة وراح ترتاحين

غطت وجها عشان الممر مكشوف لين يوصلونها لغرفه المخصصة لها عبدالرحمن طلب غرفه خاصة لها وجهزوها لها ولما دخلوا السرير للغرفة حملها بين أيديه ورفض أن تمشي خايف عليها وعلى الجنين وسمر منحرجه من الممرضات وتهامسهم وابتساماتهم على حركه عبدالرحمن اللي ما اهتم بس لسمر وراحتها غطاها وشكر الممرضات سحب كرسي وجلس على جنب

سَ أكذب للمْرة آلتي لآتحصى وأقول أنــآ : بخير ,`
لآ لأحصل على إبتسآمة منْ حبيبَ !
بل : لـ يممسك بي [ من لنَ يخذلني ] وَ يقُول :
كذبتِ . . آعلم بكٍ جيداً


عبدالرحمن ( مسك يدها وباسها) : مرتاحه
سمر : الحمد لله بس الجنين
عبدالرحمن : بخير بس أنتي غلطتي بدواء ممنوع عنك
سمر : والله ما عرفت ولا لايمكن أخذه
عبدالرحمن : من اليوم اسألي عن كل صغيره وكبيره
سمر : حاضر اممم الساعة كم
عبدالرحمن ( يناظر ساعته) : تقريبا 6 المغرب
سمر : طيب أنا بجلس لساعة كم هنا
عبدالرحمن : قصدك كم يوم
سمر : ليه
عبدالرحمن( حط يده على بطنها وابتسم) : عشان نطمن على البيبي لازم تبقين كم يوم هنا
سمر : طيب أنا محتاجه أشياء ضرورية وأبغى جوالي أخاف أمي تتصل ولا تلاقي رد وتخاف
عبدالرحمن : خلاص بجلس معاك لين صلاة المغرب بطلع أصلي وأروح البيت كل اللي تحتاجين له قولي وأنا بجيبه لك
سمر( تتثاوب) : طيب بقول لك لا تنسى شيء ( تهز رأسها بخفه) ايش يحصل
عبدالرحمن : الدكتورة عطتك منوم
سمر : ليه
عبدالرحمن : عشان الحركة ممنوعة قولي لي ايش تبغين قبل لا تغفين وأنا أضيع بأغراضك
سمر : طيب اسمع ايش أبغى

متيّمٌ هوَ قلبِي بكْ ..
حدَّ الغَرقْ بطُهرِ أنفَآسُكْ ..
أعمَاه العِشَق عَن الرُؤيآ ../ إلا رُؤيآكْ ~
وَ شُلّتْ نبضَاته إليهِم ../ إلا ( إليكْ )
حَتى أصبَح لا يَرى إلا أنتْ ,،
ولا يَسْمعْ غَير همَسِكْ../ وَ لآ ينبُض إلا لأجَلِكْ ..


بدت سمر تقول لعبدالرحمن ايش تبغى لين غفت عينها ونامت ابتسم وباس جبينها وطلع يصلي وبعدها يتجه لبيتهم يجهز كل طلباتها وجوالها بعد


-----------------------

في بيت وليد ......


حصه وعمشه حريم وليد جالسات يتقهون وعيالهم يتابعون التلفزيون بهدوء

"مَا خَبَرُوُكْ"
إِنَّ الشَـوُقْ..{ يِجْرَحْ الَرْوُحْ ؟
و أَنَـا عَلَى فَرَاقِـكْ..{ تِنّزِفً جُرُوِحِيِّ


حصه ( تصب شاي ) : والله لازم نكلمه كذا ما يصير
عمشه : كل ما تكلمت معاه يصد يقول تعلموا
حصه : قلنا يهجرنا كذا بس الفترة طالت والله اشتقت له
عمشه ( تأخذ مكسرات وتأكلها) : وأنتي صادقه له شوق بس اللي يسويه على أساس يؤدبنا على اللي صار
حصه ( تهمس لها) : أنتي تعرفين ما هو خايفه من الهجر اللي صاير بينا
عمشه( قربت لها ) : شنو مخوفك
حصه : أن ناوي على الثالثة وكل ذا حجه
عمشه( تشهق وهي تضرب فخذها) : ياويلي الثالثة
حصه : اشششش علامك
عمشه : وكاد انك سامعه بسالفة زواج جديد وتقولين علامي ( مسكت يد حصه) أقول أنتي اليوم زرتي بيت عمي لا يكون عمتي أم وليد أو عمتي حمده قايله لك شيء ومخبيته
حصه : لا حشى لله ما قالوا شيء
عمشه : اجل علامك
حصه : اسمعي وليد يموت بالحريم وبصراحة لا أنا ولا أنتي قصرنا لبس وتعدل وغزل وكلمناه أن خلاص تأدبنا ونبيه يرجع ليله عندي وليله عندك بدل نومته بالمجلس لكن وليد راسه عنيد ورافض
عمشه : عز الله أني حاولت فيه من كل صوب بس ولا ألتفت لي ولا اهتم وحتى طردني من المجلس وحلف لو دخلته بدون علمه أني طالق
حصه : اجل علامه هالسالفه طولت كثير وبديت اشك وأخاف
عمشه : اهو قايل لك شيء
حصه : أنا الأولى صح
عمشه : صح
حصه : أنا اذكر لما بغى يعرس عليك صارت سالفة كذا بينا زعل بس ما هو بسبب العيال لا بسبب عرس كنت حالفه احضره واهو رافض وليلتها قال بسافر الرياض عند أهلي يومين وأنتي اجلسي عند اهلك بالشرقية قلت زين وما صدقت سافر رحت وتعدلت للعرس وحضرت وكنت مطمئنه أن بالرياض ولا راح يعرف أصلا من عنده يقول له حصه حضرت
عمشه : وبعدين
حصه : شاء الله يكشفني هذيك الليلة
عمشه : كيف
حصه : أبدا تعطلت السيارة وقرر ما يسافر وجاء لبيت أهلي عشان نرجع بيتنا والمصيبة أني كنت بالعرس ارقص واضحك وناسيه كل شيء وفرحانة أني نفذت حلفي
عمشه : ومتى رجعتي
حصه : تقريبا 2 الفجر وانصدمت صدمت عمري وليد ينتظرني من أكثر من 6 ساعات في بيت أهلي ورجعنا بيتنا و6 ساعات طلعها من عيوني 6 أيام لا يكلمني ولا ينام في نفس الغرفة ولا يرضى يأكل من أكلي ولا شيء هجرني بكل شيء وبعد 6 أيام دخل علي يبتسم
عمشه : أكيد رضى عنك
حصه ( تبتسم باستهزاء) : أي عز الله رضى
عمشه : كيف
حصه : ملك عليك
عمشه( عقدت حواجبها) : ما فهمت
حصه : رضى عني يوم ملك عليك يعني 6 أيام قضاها بالخطبة والملكة يعني عاقبني على أني خالفت أوامره بأني ما أروح العرس بملكتك
عمشه : أنتي تقولين الصدق
حصه : أي والله ما نزل اللي براسه لين دخل علي ضره
عمشه : ياويلي يعني عقابي أنا وأنتي زوجه جديدة
حصه : كان ما هو مقرر أن تكون زوجتين ويطبق الشرع يخليهم 4
عمشه : لا والله ما يتم
حصه : وايش بتسوين مثل ما رضيت تكونين ضرتي بنرضى بالجديدات
عمشه : والله حرة أنتي بنفسك عني أنا لا والله أن بغاها 4 يطلقني
حصه : تعوذي من الشيطان ما هو وليد اللي يتهدد وأنتي عارفه طبعه أنا ما قلت تزوج أنا أقول أخاف ناويها له أكثر من 10 أيام هاجرنا ولا يبغى يشوفنا ولا قربنا حتى
عمشه : والله يجوز بس أنا ماراح اسكت
حصه : وايش بتسوين وليد لو حطها براسه محد يقدر عليه
عمشه : وأنا عمشه بنت رباح ما أرضاها على نفسي الضرة
حصه : ما أنا ضرتك
عمشه : والله يا أم سعود مهما بينا مشاكل وزعل إلا انك مثل أختي وتعودنا على بعض
حصه : تسلمين يا أم سعد بس بقولك شيء لا تسبقين الأحداث يمكن يكون شك يعني بلا نشعل النار وندخل الفكرة بعقله
عمشه : والله يجوز بس لا يمكن أرضى يدخل علينا ضره
حصه ( التفتت للباب وبهمس) : وصل اليوم لازم نعرف أخرها معاه
عمشه( تشوف وليد يدخل) : أي والله ( عقدت حواجبها وهي تشوفه يبتسم قربت وجلست من حصه وبهمس) شكله تزوج
حصه : ليه
عمشه : ما هو تقولين يوم ملك علي ابتسم شوفيه البسمة من الأذن للأذن هذا له أكثر من 10 أيام ولا ابتسم نص ابتسامه شوفه يضحك
حصه : يا حسرتي شكله صدق
وليد ( يقرب منهم) : السلام عليكم
حصه وعمشه : وعليكم السلام
وليد ( يجلس) : .............
حصه ( تصب له فنجال قهوة وتقدمه له) : سم يا أبو سعد
وليد ( يأخذ الفنجال ) : سم الله عدوك

بدأ يتقهوى ويتابع عياله يشوفون التلفزيون ويبتسم لبناته الصغار اللي يتسابقن على حضنه ويحطهم مع بعض ويضحكهم وعلى طرف كان يحس بهمس عمشه وحصه بس ساكت عنهم لان ولا فاهم شيء كيف الانسجام بينهم واهو اعرف الناس بحريمه من يجتمعوا تصير مصايب

اطري عليك ولاخلاص ماعدت تطريني ..
ولا نسيت كل اللي كان مابينك وبيني ..
عشرة عمر عشتها معاك جذي تجازيني ..
لا عني تسأل ولا تدري أنا ويني ..
بس بسألك ماوحشتك يانظر عيني ..
ولا تغيرت و نسيت بإسمي تناديني ..
أيام مرت علي جنها دهر يافلان ..
حيران وأسأل من اللي فينا الغلطان ..
ولهان قلبي عليك اشكثر ولهان ..
يافلان ودي تقولي من شنهو زعلان ..


وليد : ساره
ساره( تلتفت لأبوها عن التلفزيون) : هلا
وليد : خذي خواتك ما عرفت اتقهوى
ساره ( توقف وتقرب له) : حاضر يالله نونو ودودو توم جيري ( مسكت كل أخت بيدي وتمشيهم بشويش) يالله شوي شوي
حصه : ساره قولي للخدامة تغير لأختك
ساره : تبشرين يمه
عمشه( تناظر وليد ومستغربه يبتسم) : ..............
حصه : أبو سعد
وليد : هلا
حصه : تبغى نحضر العشاء
وليد( يشرب قهوة) : لا شوي
حصه : حاضر
عمشه : إلا بسألك يا أبو سعد ماشاء الله تبتسم
وليد( رفع حاجبه ) : حاسدتني
عمشه ( ارتبكت بخوف) : هاه لا أبدا بس لك أكثر من 10 أيام لا تناظرنا ولا تبتسم ( ضربت حصه بكوعها) ما هو كذا يا أم سعود
حصه( خافت لما ناظرها وليد) : لا اي
وليد : لا ولا أي
حصه ( توقف) : بروح أشوف شنو العشاء
عمشه( تشوفها تبتعد) : تعالي
حصه : بشوف الخدامة والعشاء وارجع لك
وليد(يسند على المسند) : ايش سالفتكم
عمشه( تصب لها شاي وتبعد نظراتها عنه لا تفضحها ) : لا سالفة ولا شيء
وليد : عموشتي
عمشه( تناظر له بصدمه) : ..............
وليد( ابتسم) : علامك يا حرمه
عمشه : تقول عموشتي
وليد : أي أول مره تسمعين هالكلمه
عمشه( تبتسم بحياء) : لا أبدا بس زمان ما سمعتها
وليد : تحبين تسمعينها خلاص بقولها دايم لك
عمشه ( عقدت حواجبها) : والله انك ما هو خالي
وليد ( بمزح يبتسم) : خالي ولا عمي ههههههههههههههه
عمشه(حطت الشاي وقربت له) : أحلفك بالله متى العرس
وليد( وقف عن الضحك وناظر لها بتعجب) : عرس
عمشه(دمعة عيونها) : أي
وليد( استغرب أكثر من شاف دموعها) : علامك كنت تضحكين وألحين تبغين تبكين
حصه( تطلع من المطبخ وتقرب لهم شافتها قريبه منه) : علامكم
عمشه( توقف وهي تأشر على وليد) : يمزح ويضحك ورايق
حصه( توقف جنبها) : عساه دوم
وليد( وقف مستغرب) : علامك تكرهين لي الفرح
عمشه : لا والله ما اكره بس اكره تحط على راسي حرمه ثانيه
حصه( شهقت والتفتت لوليد) : أعرست
وليد : منتن صاحيات ايش سالفتكم مع العرس
حصه( دمعة عيونها) : ترخصنا وتعرس علينا
وليد : ايش العرس وتعرس وأعرست
عمشه( تأشر على حصه وعيونها تدمع) : يوم حصه من 8 سنوات زعلتك بليله خطبتني وتزوجت عليها وإحنا قبل أكثر من 10 أيام زعلان ولا تناظر لنا ولا تبتسم والسلام من طرف خشمك وحاولنا فيك نرضيك ( طالعت لحصه) ما هو كذا
حصه( تمسح دمعتها ) : أي والله اعتذرنا وتكلمنا معاك بس أنت عنيد واليوم تدخل علينا تبتسم وتضحك ما تبغى نسألك العرس متى
وليد ( ابتسم ورجع يجلس) : اها
عمشه( انقهرت من بروده) : أنت ما ترد ليه
حصه ( تشوفه يصب لنفسه قهوة ) : وليد كم أخذت علينا هالمره
وليد ( زادت ابتسامته) : .....................
عمشه ( تضرب كف بكف وهي تبكي) : عز الله سواها شوف أن سويتها ترى مالي عيشه معاك
وليد( اختفت ابتسامته وخزها) : ايش تقولين
عمشه( خافت بس تحاول تكون قويه وتحافظ على كرامتها) : اللي سمعت
حصه( تقرب وهي تمسح دموعها وتمسك يدها ) : تعوذي من الشيطان خلينا نطلع فوق
عمشه : اتركيني خليه يعرف أنا منا لعبه عنده يتزوج علينا ليه ايش قصرنا فيه
حصه : عمشه هذا نصيبنا
وليد( وقف بعصبيه) : تهدديني يا بنت رباح
حصه( تقرب وتوقف قدامه ) : ما عاش من يهددك يا أبو سعد بس هي معصبه شوي خلها لين تهدأ
وليد ( يناظر لعمشه بعصبيه) : وايش اللي معصبك أني ابتسم واضحك وفرحان
عمشه ( بعصبيه تبكي) : لا والله أحب على قلبي أشوفك فرحان بس انك فرحان عشان تزوجت علينا لا والله
وليد : بفهم ايش سالفة العرس
عمشه : اسأل حصه
وليد( يناظر لحصه) : ايش سالفة العرس أنتي سامعه شيء
حصه( ابتعدت لما ناظرها ) : أن أن
وليد : حصه
حصه ( بلعت ريقها ) : لبيه
وليد : تكلمي
حصه : .................
وليد ( طالع لعياله ) : سعد سعود وناصر قوموا تابعوا التلفزيون فوق يالله
سعود : حاضر يالله يا عيال
وليد( انتبه لعمشه تبغى تتحرك) : وين
عمشه : بروح لغرفتي
وليد( يأشر على المكان) : اجلسي هنا لين نخلص
عمشه( تمسح دموعها) : ما ابغى اجلس
وليد( يصر على ضروسه) : اجلسي دام النفس طيبه ( وناظر حصه) وأنتي اجلسي جنبها خلوني افهم جنون حريمي اللي طلعت اليوم
حصه( تجلس وجنبها عمشه) : أمر
وليد( يرجع يجلس مكانه) : قولوا لي ايش فيكم
حصه : وليد ممكن أسألك شيء
وليد : قولي
حصه( نزلت رأسها وهي تفرك أيديها بتوتر) : تزوجت طلبتك قول لا
عمشه : وليد جاوبها ولا تقول صدق أموت
وليد ( ابتسم ) : هذا حب ولا غيره ولا تملك
حصه وعمشه ( طالعوا له باستغراب) : ......................
وليد ( مسك بطنه يضحك) : هههههههههههههههههههههه لا ما اقدر عمشه وحصه من قدك يا وليد
عمشه( عضت شفايفها قهر وهي تمسح دموعها بعصبيه) : فيه شيء يضحك
حصه ( توقف وهي تداري دموعها) : بحط العشاء لكم
وليد( وقف ومسك يدها) : اجلسي يا أم سعود ( جلست حصه وجلس ) اسمعوا أول أنا ما تزوجت عليكم واصلا يكفيني مصيبتين في بيتي ( شافهن خزنه ابتسم ) أحلى مصيبتين
عمشه( تمسح دموعها بحياء تنزل نظرها) : تضحك علينا وتسكتنا
وليد : لا والله يا عموشتي ( طالع لحصه بحب) ولا حصوصتي أني صادق شوفوا يمكن أنا من الرجال اللي ما اعرف اعبر ولا أقول اللي بقلبي أنا ما أميل لوحده عن الثانية انتم معزتكم وحده ودرجه الحب وحده ولا يمكن افرق بينكم
حصه : إذا تحبنا كل هذا الحب ليه ترضى بالبعد وليه تهجرنا
عمشه : كلمناك واعتذرنا منك وحلفنا ما نزعلك ولا نسوي شيء يضايقك ولا اهتميت
حصه : أكثر من 10 أيام أن بغيت شيء منا أرسلت عيالك لنا وان كلمناك ما ترد علينا تكلم خدامات البيت أكثر منا
عمشه : خليتنا نهوجس ونفكر ايش ورى سكوتك
وليد( ابتسم) : وقلتوا تزوج
حصه : بصراحة أي
وليد : ليه أنا ما أظن لمحت لكم أو ذكرت سالفة العرس
حصه : قبل 8 سنوات زعلت مني وعاقبتني عقاب قوي زواجك
وليد : تضنين اكرر الشيء
حصه : والله ما استبعد
عمشه : ممكن تكررها
وليد : بصراحة
عمشه وحصه : أي
وليد( ابتسم ) : قبل 5 دقائق لو سألتوني كان قلت أي
عمشه وحصه( طالعوا بعض بصدمه) : ايييييييييش
وليد : ليه منصدمات ههههههههههه
عمشه : تقول أي وتسأل ليه منصدمات
حصه : وليد تلعب بأعصابنا
وليد : أنا قلت 5 دقائق اقصد قبل لا اعرف أنكم تحبوني وتغارون علي كذا اجل عندي زوجات يحبوني ودموعهم تنزل لخاطري وأدور غيرهم عز الله ماني صاحي
حصه( تبتسم وهي تناظر عمشه) : نفهم انك راضي علينا
وليد : أي
عمشه ( تعدل شعرها وتبتسم بحياء) : يعني خلاص نرجع مثل قبل
وليد : أي بس أبيكم تفهمون أني اللي سويته كان درس لكم اللي أبغاه أنكم ما تفرقون عيالي عن بعض ولا حتى بالتعامل أبغى كل وحده تحس أنهم عيالها لوحدها من بطنها تخاف عليهم نفس الشيء وتهتم فيهم بنفس الشيء ونفس الدرجة
حصه : أنت عارف ما نفرق بينهم
عمشه : وهذا حالنا من ولدناهم
وليد : بس بلحظه غلط احد فيهم رميتوا الحق على فلان وفلان وصاروا ما هو عيال وليد عيال حصه وعمشه وبلحظه غضب منكم كل وحده مسكت ولدها وضمته ونست أن الثاني ولدها بالرضاعة
عمشه : اذكر بعد ولادتي لسعد بشهور ولدت حصه سعود وقررنا نرضع الأثنين ولا نفرق بينهم
وليد : شوفوا أنا ما ابغى تفرقون بينهم وبنفس الوقت ابغاكم تنتبهون لهم
حصه : كيف
وليد : لا يكون ناسين سالفة الجوال والمقطع اللي فيه
حصه : لا والله أنا ما نسيته
عمشه : ولا أنا
وليد : عشان كذا أبيكم تنتبهون بين فتره وفترة تشوفون جوالاتهم تجلسون معاهم تسألونهم شنو سويتوا من أصحابكم وأنا قررت اجلس كل أسبوع جلسه عائليه أحاول أشيل الحواجز بينا ما ابغى أكون أب ابغى أكون صديق لهم
عمشه : هالزمن يخوف
حصه( تناظر لها) : أي والله شفتوا البنت كيف قدرت تضحك على ساره وكل الغرض أن تجر رجلها لطريق الغلط
وليد : وهذا شيء لازم تنتبهين له أكثر ساره صار عمرها 9 سنوات ومقدمه على مرحله تتغير فيها شكلا وعقلا وأنتي اعرف مني بهذي الأمور
حصه : أنا اعرف أن البنت بهذي المرحلة تحتاج لامها وتكون جنبها
عمشه : بصراحة اللي يهدي بعض الأمهات تفكر أن بنتها بعدها صغيره ولا تفهم والوقت هذا طفله عمرها 5 سنوات تفهم كل شيء
وليد : والله أن اسمع أمور برا بيتي تشيب الرأس وأتحسر على مثل هالاهل عندهم نعمه ويرفسونها وكثير ناس تندمت أن أهملت عيالها وضاعوا منهم
حصه : ألحين الواحد في بيته ما يأمن على عياله
عمشه : أي والله لازم ينتبه لهم حتى لو بين بعض وحتى مع الخدم ما يتأمن عليهم
وليد : تعرفن أني رافض السايق وكثير اعترضتم على قراري
عمشه : أي والله وطلبناك كثير بس ترفض
وليد ( يتنهد) : لا تلوميني من اللي اسمعه من أصحابي من أمور وحوادث
حصه : مثل
وليد : أباء وأمهات يرسلون عيالهم وبناتهم مع السائق والخدامة وهم ولا يخافون الله فيهم يفقدون براءتهم من الصغر
عمشه : أي مثل جارتنا أم سلطان
وليد : ايش فيها
عمشه : بنتها أم 7 سنوات ترسلها للمدرسة مع السايق والخدامة والمسكينة ما تعرف أن ضيعت بنتها والسائق حسبي الله عليه ضيعها والخدامة كانت متفقه معاه
وليد : أعوذ بالله وبعدين
عمشه : أبدا البنت صابها انهيار عصبي من اللي صار فيها عاشت رعب
حصه : اذكر أمها تقول حولوها لدكتور نفسي يقول البنت قربت من الجنون لان اللي صار لها شيء فوق تحمل طفله صغيره
وليد : والخدامة والسايق
عمشه : ايش ينفعهم لو مسكوهم البنت وضاعت نتيجة إهمال أمها تحطهم بايدين غير أمينه ولا تخاف الله
وليد : أي والله عشان كذا أقول أن لا يمكن أجيب سايق خلوكم قريبين من عيالكم وبينهم ترى حتى ترك الأخت مع الاخو لوحدهم غلط لازم تتابعونهم ولازم ترعونهم يسمعون من أصحابهم وصاحباتهم أشياء يضنون صح فعلها ويجرونهم لطريق الضياع
عمشه : أي والله نقرا قصص كثيرة بين الأهل تصير بسبب أم وأب يطلعون ويتركونهم ويعتقدون أن أمان والشيطان شاطر لا يعرف أخ ولا أخت ولا طفل ولا كبير
وليد : أي أم وأب لازم يقولون لعيالهم شنو الخطأ وشنو المسموح يعلمونهم أن في أفعال مرفوضة ويدربونهم من الصغر على تجنب الحرام يعلمونهم أن تكشفهم على الناس ولمس البعض لهم لا يجوز قال صلى الله عليه وسلم: «رحم الله عبداً أعان ولده على برّه بالاحسان إليه ، والتألف له ، وتعليمه وتأديبه»
حصه : فهمناك يا أبو سعد وتبشر عيونا على عيالنا داخل وبرا البيت الله بيسألنا عنهم وما ابغى ولدي ولا بنتي إذا كبرت يقول حسبي الله عليك يا أمي ما علمتيني الصح ولا حسبي الله عليك ضيعتيني ولا فهمتيني
وليد ( ابتسم ) : الله لا يحرمني منكم
عمشه( تبتسم ) : عاد رضيت قول الليلة وين عندي ولا عند حصه
حصه ( تبتسم بحياء) : أكيد عندي
عمشه( تناظر لها ترفع حاجبها) : وليه أكيد عندك
حصه : أولا أنا الكبيرة
عمشه : بس أخر مره كان عندك قبل يزعل علينا
وليد( يطالعهم واهو يبتسم) : ...............
حصه : ما اذكر
عمشه : قولي نسيت ما هو اذكر أو تناسيت
حصه : نسيت ولا تناسيت أنا الكبيرة اليوم عندي وبكره عندك
عمشه ( وقفت وهي تتخصر) : لا والله خليه اليوم عندي وبكره عندك
حصه ( وقفت) : عمشه اليوم مثل بكره
عمشه : قولي لنفسك
وليد( يوقف) : يا حليلكم بعد شرايكم أقص نفسي نصين وكل وحده تأخذ نص
عمشه ( تأشر على حصه) : قول لها أنت أخر مره كنت عندها
حصه : بس أنا ما اذكر
وليد( يلبس نعوله ويصد عنهم) : أقول أروح المجلس أنام أحسن
عمشه وحصه ( كل وحده مسكت يد ) : لا لا
وليد( يطالعهم ) : ايش
حصه : لا تروح ما صدقنا ترضى
عمشه : بسك تغلى يا أبو سعد والله انك غالي
وليد : طيب انتوا تتهاوشون كل وحده تقول عندي كيف أرضيكم
حصه( تغمز لعمشه) : أنت تقرر
عمشه : أي والله قرر وأنا راضيه
وليد ( ابتسم بخبث) : راضيات بقراري أي يكون قراري
عمشه وحصه : أي

يآللي بـ [حنآنڪ] تنتهي ڪل ~» الأۉجآع
--{ أنت . . الۉحيد بـ / دنيتي • • شيء ضرۉري.


نترك وليد حاول يرضي حريمه وكل قرار يقابله رفض من وحده فيهم ويعصب مره ويرضى مره ويضحك مره ويعبس مره وكل وحده من حريمه حالفه أن اليوم يكون عندها


---------------------------

 
 

 

عرض البوم صور ♫ معزوفة حنين ♫   رد مع اقتباس
قديم 07-07-12, 05:16 PM   المشاركة رقم: 145
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو فخري
♪ مُخْمَلٍيةُ آلعَطّآءْ ♦


البيانات
التسجيل: Mar 2010
العضوية: 157123
المشاركات: 30,332
الجنس أنثى
معدل التقييم: ♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع
نقاط التقييم: 13523

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
♫ معزوفة حنين ♫ غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : dali2000 المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 


في بيت ضاري ...

تنهدت وهي تمسح دمعتها متضايقة كثير من اللي صار ومتضايقة أكثر أنها كانت سبب في دخول سمر المستشفى وخصوصا لما عرفت أن ممكن تفقد الجنين ضربت الخدامة الباب

حيييييُل هآلكُنيُ التعُب ! ،
وخخخخخآطريَ بِ : شخُص لآجييُت آبحٌ’ـكيُ لهُهِ ،
يسْحبنيَ لُ صدرهُ ! ،
وُ - يْهمسَ ليُ عسآنيُ بضمتتُيٍْ آشْفيييييُك ! ،


خوله : نعم
الخدامة : مستر تاري يجي
خوله : طيب
الخدامة : في يسأل عن مدام يقول ينزل عشاء
خوله ( تنسدح على جنبها ) : ما ابغى روحي
الخدامة : اوكي

نزلت الخدامة وقالت لضاري اللي كان جالس على الطاولة ينتظرها هز رأسه مستنكر أسلوبها وتمردها

ضاري : اوكي
الخدامة( تشوفه يوقف) : مستر عشاء
ضاري : اتركيه ( صعد السلم واتجه لغرفتهم دخل وشافها نايمه على جنبها وتمسح دموعها ) خوله
خوله ( غمضت عيونها تسوي نفسها نايمه وهي تكتم شهقاتها) : ...................
ضاري ( قرب وجلس جنبها واهو يمسح على شعرها ) : اعرف انك مو نايمه
خوله ( على وضعها قررت تبقى يمكن يصدق ويروح ) : ...........................
ضاري : خوخه كلميني شايفك تمسحين دموعك
خوله : طيب والحين ابغى أنام ممكن
ضاري : تنامين بدون عشاء كيف
خوله( تصد عنه الناحية الثانية) : ما اشتهي
ضاري (يمسح على كتفها ) : حبيبتي قومي تعشي
خوله ( نزلت دموعها) : لا تكلمني كذا
ضاري( استغرب) : كيف أكلمك
خوله ( تعدلت والتفتت له وهي تبكي) : هاوشني عصب اضربني بس لا تكلمني بحنيه
ضاري ( ابتسم ) :تنكسر يدي ولا أضربك
خوله( مسكت يده وقربتها لخدها) : اضربني أنا استاهل الضرب ( بدت تبكي وهي ترفع يده وتضرب خدها ) اضربني اضربني يا ضاري أنا استاهل الضرب أنا كنت بموت بنت اخوي وولدها ( بدت تضرب خدها براحت يده بقوه) كنت بذبح فرحتها
ضاري (مسك يدها ) : خوله اهدي
خوله ( طالعت له ودموعها بعينها بحزن) : غلطت بحقها
ضاري (قرب لها وضمها ) : منتي السبب
خوله( تبكي على صدره ) : أنا السبب نسيت أني خوله العميمه نسيت أن اللي قدامي سمر بنت اخوي وقريبه مني نسيت بسبب عصبيتي وغيرتي عليك
ضاري : نسيتي بسبب وسوست شيطانه بأذنك نسيتي بسبب مشاعل
خوله : ما كان لازم أصدقها بس غافلتني بوسواسها ونفثها لسمها بمسامعي ضربت على الوتر الحساس أنت ونسيت كل الناس من طرت اسمك
ضاري ( يبعدها ويمسح دموعها) : قولي لي ايش نقلت لك
خوله( نزلت رأسها وتشاهق) : قالت أشياء كثيرة
ضاري : تكلمي ابغى اعرف كيف جتك وايش قالت

خوله : بعد أنت ما طلعت سمعت ضرب جرس البيت فتحت الخدامة وشفت مشاعل قدامي
ضاري : طيب
خوله : ما حبيت جيتها بس ماني من اللي تطرد ضيوفها واستقبلتها وقلت للخدامة تسوي قهوة وشفتها ساكتة وكأنها مغلوبة على أمرها وسألتها علامك يا مشاعل بس سألتها شفتها تبكي وقالت لي

مشاعل : ااه ياخوله
خوله( خافت ) : علامك أمك صاير لها شيء
مشاعل ( تبكي بدموع تماسيح وهي تناظر لها) : لا أنا اللي صاير فيني
خوله : ايش فيك
مشاعل : بيزوجوني
خوله( تعجبت) : يزوجونك هذا شيء يبكيك لازم تفرحين
مشاعل : افرح
خوله : أي افرحي أن الله يرزقك زوج وراح يرزقك عيال بأذن الله
مشاعل : كيف افرح وأنا بكون ضره
خوله : ضره
مشاعل ( تبكي وتضرب فخذها بعصبيه): أي ضره حسبي الله عليها هي السبب
خوله : هي من علامك تكلمين بألغاز
مشاعل : سمر عسى ربي لا يهنيها
خوله ( توقف بعصبيه) : حدك ما اسمح لي تكلمين عن بنت اخوي كذا ما أرضى ترى
مشاعل( توقف قدامها) : بنت أخوك اللي ما ترضين أتكلم عنها كذا رضت عليك بالضرة
خوله (عقدت حواجبها) : الضرة لي
مشاعل : أي
خوله : ومن
مشاعل( تأشر على نفسها) : أنا
خوله ( بلعت ريقها وهي تناظر لمشاعل) : فهميني ايش قصدك ترى كل الكلام تداخل وماني فاهمه شيء
مشاعل : اجلسي وأفهمك ( جلست وأخذت منديل من الشنطه تمسح دموعها الوهمية) اليوم خالي اجتمع بعياله وطلب منهم واحد يتزوجني عشان يأمن على مستقبلي
خوله : طيب
مشاعل : قال خالي يا عبدالرحمن إذا تبغى مشاعل ترجعها لك تراني موافق
خوله : وبعدين
مشاعل : قالت سمر لا
خوله : لا
مشاعل : أي قالت لا
خوله : من حقها تقول لا محد يرضى بالضرة
مشاعل : بس ما هو كذا رأيها فيك
خوله : ما فهمت
مشاعل : هي ما قالت لا رفض عبدالرحمن يتزوجني لا قالت لا لما خالي قال إذا يا عبدالرحمن تبغى مشاعل نجيب محلل
خوله ( وقفت وهي تحط يدها على جبينها) : مشاعل تكلمي مثل الناس ولا كلمه فهمت
مشاعل : قلت لك خالي يعرف أني ابغى عبدالرحمن وحب يقربنا من بعض وقال لعبدالرحمن إذا تبغى ترجع مشاعل ممكن ترجعها بمحلل وبعد عدتها تتزوجها
خوله : هذا فهمته بس ايش دخل ضاري
مشاعل : سمر دخلت على خالي وقالت له تبغى يا عمي تفضحنا بين الناس بمحلل تبغى الناس تتكلم عبدالرحمن طلقها بالثلاث قال عبدالرحمن عادي لو تبغون محلل موافق بس هي قالت له أنا ما ابغى زوجي يأخذ مشاعل وبكره يقولون الناس ما رجعها إلا بمحلل إذا مصر يا عمي خل ضاري ولا سيف يأخذها هم عيال خالها مثل ما عبدالرحمن ولد خالها
خوله : معقولة
مشاعل ( تجلس جنبها وعيونها تدمع) : أي معقولة حتى قالت لخالي يا عمي سيف ما يقدر يأخذ مشاعل عشان كبر بناته وينحرج منها وضاري اقرب لها حتى بالسكن عشان أمها مسويه نفسها خايفه علي قدام خالي وأنها تبغى مصلحتي وراحت أمي
خوله ( تجلس بصدمه) : سمر
مشاعل : أي سمر بنت أخوك عبدالرحمن كان موافق عشان أبوه وعشان يعزني وأنتي عارفه أن كنا تقريبا لبعض من صغرنا بس سمر عرفت كيف تلف رأسه مثل ما لفت رأس خالي وصدق أن خايفه على سمعت العائلة أن ينتشر بين الناس رجعت لولد خالي بمحلل وان خايفه علي ابعد عن أمي المسكينة
خوله ( دمعة عيونها) : قالت يتزوجها ضاري
مشاعل : أي رفضت سيف يأخذني تقول كبر بناته وقالت ضاري أحسن شفتي بنت أخوك اللي تضنين السوء فيني عشانها كيف تفكر تبغى تهدم حياتك تخافين عليها وهي ما خافت عليك خافت على زوجها تبغاه لها لوحدها وأنتي رضت لك بالضرة وضاري رفض بس خالي قال له عشان سمعت العائلة مجبور تتزوجها تبغى الناس تتكلم علينا مثل ما قالت سمر
خوله ( غمضت عيونها ونزلت دموعها) : ترضى لي بالضرة وأنا عمتها
مشاعل : عشان تعرفين أني ما بغيت لك الضرر حبيت أقول لك قبل لا يصير شيء ويملك خالي لي على ضاري وأنتي نايمه بالعسل
خوله ( فتحت عيونها والتفتت لها) : ملكه
مشاعل( ترفع حاجبها وهي تكتم ضحكتها) : أكيد ملكه ولا كيف يتزوجني وعلى فكره السالفة صار لها أيام وأنتي ولا عندك خبر
خوله( تمسح دموعها ) : وسمر تعرف
مشاعل : من أول ما فكر خالي وأمي بزواجي ومستقبلي وهي تعرف وكله توسوس لخالي متى عرسهم اصحي يا خوله ما هو عشانها بنت أخوك تصدقين أنها ممكن تهدم حياتها عشانك هي أصلا ما فيها خير لك اهتمت بحياة خلود ولا بحياتك حبت تشوفني ضره لك على أنها تشوفني ضره لخلود
خوله : وليه تسوي كذا أنا عمتها وهي تعرف أن أحب ضاري وهو دنيتي كيف
مشاعل : أكيد الغيرة تشوف ضاري يدللك أكثر ولك بيت مستقل وهي مع عمامها لا تقدر تأخذ راحتها ولا شيء تبغى تعيشك بهم ولا تشوفين السعادة ( أخفت ابتسامتها عن خوله وهي تحاول تتمسكن ) أنا أعرف أنك تحبين ضاري كثير وصراحة أنا جربت الحب وأعرف مشاعر المحبين أن ما يتمنون أحد يدخل بحياتهم عشان كذا حبيت ما اسبب لك مشاكل
خوله ( هزت رأسها وهي تبكي بقهر) : .....................
مشاعل ( حطت يدها على كتف خوله ) : ما سمعتي بالمثل اللي يقول القرايب عقارب أنا سويت بأصلي وقلت لك كل شيء يدور حولك لو سمر تحبك كان قالت لك عمتي ترى عمي سلطان يفكر يزوج رجلك وخلتك تعترضين بس هي راضيه لان الأمر صار بين ضاري وسيف فقالت لنفسها مالي دخل دام رجلي مو ملزوم ياخذها خليهم بحريقه وخلي عمتي نايمه بالعسل لين يتزوج ضاري ويدخل عليها ضرتها وأنا أبتعد أنا وعبدالرحمن عنهم اسمحي لي تأخرت على أمي

تربعت وهي تمسح دموعها وتطالع له واهو واقف عند الشباك يناظر الحديقة ومكتف أيديه

ربِ: لـآ تذقني فجيعة قلوب ,
, آدمنت قربهآ , !


خوله : وطلعت بعد ما شبت النار بقلبي
ضاري : لعبتها صح قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : " إياكم والظن فإن الظن أكذب الحديث "
خوله : ضاري ايش أسوي الكلام اللي قلته لسمر قوي والله لو عرف اخوي أو أبوي لأطيح من عينهم
ضاري : الغيرة أعمتك
خوله ( هزت رأسها بنعم وهي تمسح دموعها) : انعميت وتسببت لبنت اخوي بصدمه صار لها نزيف
ضاري ( التفت لها ) : حبيبتي عبدالرحمن يقول هي بخير والدكتورة عطتها مثبتات وبأذن الله بيوقف النزيف على بكره
خوله : والله مالي وجه أشوفها ولا اكلمها ايش بقول لها كيف بعتذر
ضاري : سمر بتتفهم وهي اعرف الناس بمشاعل وكيف أنها حرباء
خوله( أشرت لنفسها وبكت) : وأنا بعد اعرف مشاعل والمشكلة اعرف سوالفها وأنها مثل الحرباء بس كيف صدقتها كيف صدقت كلامها عن بنت اخوي ومن سمر اللي اشهد لها بطيبة قلبها وتربيه اخوي فهد اللي لا يمكن تخطي وأنت كيف بتسامحني على رفعت صوتي عليك
ضاري ( يقرب ويجلس قدامها واهو يقرص خدها) : حقي اعرف أخذه منك
خوله : ما فهمت
ضاري( ابتسم بخبث وغمز لها) : يعني اعرف كيف اخذ حقي منك بس ألحين لازم ننزل نتعشى الأكل برد
خوله ( بحياء منه ومن نظراته) : ما ابغى خلني في همي
ضاري ( مسح دموعها ومسك يدها) : تثقين فيني
خوله : طبعا
ضاري ( يوقفها ) : اجل أنا بحل هذي المشكلة ومشاعل والله لأخليها تندم على اللي سببته
خوله ( تمشي جنبه) : ما همني مشاعل همي كله سمر
ضاري ( يحط يده حول كتوفها ويمشي معها) : سمر بكره راح نزورها ونقول لها كل شيء وصدقيني هي طيبه على عمتها ما تشيل بقلبها
خوله : وان ما رضت
ضاري : بترضى من تشوفك يالله نتعشى
خوله : بس
ضاري : وقت الأكل بدون كلام عشان خاطري يالله حوبي
خوله : طيب

:
خآطرك هذآ .. مسوي لي بلآوي !
كل مآقآلوآ عششآنه .. قلت ( قــدآم ) ..


جلس ضاري وجلس خوله جنبه وبدا يأكل واهو يفكر بحل للمشكلة ويفكر كيف يؤدب مشاعل ولا تتجرأ أنها تهدم حياته أو تزعزع الثقة بحب ضاري لخوله

--------------------


بيت أبو وليد ...

جالسه مع ليالي بغرفتها ولا نزلت من تهاوشت معاه ما دخلت الغرفة نفسيتها تعبانه ما راح تتحمل مزاجه المتقلب وخالتها وليالي والأم حمده كانوا يهتمون فيه وبطلباته متمددة على السرير وليالي مشغولة في الانترنت تجهز لزواجها

.
.
‏‏‏‏‏أحيآن من ڪثر آلحڪي ’
تسڪت ۆ مآ تقُول / آلحڪي !
تتزآحم بَ رآسگ "
طوآبيرَ آلجُمل . .
و ( تصَدّهآ )  ’
ۆ أحيآن مِن ڪثر آلدموع ،
مآ عآد يمديگ / آلبڪييَے !
گل مآ تُخونگ دمعتگ -
تشھَق بھآ . . و { تردّهآ } ’


فرح ( تفكر بصمت) : ايش يجبرني اسكت عنه وأتحمل طلاقي اقدر أتطلق غصب عنه والكل عطاني الاختيار ما فرضوا علي شيء ليه أنا رجعت له وايش أفكر فيه صار لي شهر تقريبا ( حطت يدها على بطنها وغمضت عيونها) من فقدتك يا قطعة مني تقريبا شهر للحين أبوك ما سامح ولا رحم ليه أعطيه أعذار وليه أعطيه فرصه يذلني وليه أعطيه فرصه يرمي كلام لا يكون للحين أبغاه لا لا ( سمعت صوت جوالها ) اففففف هذي نغمته ما ابغى أرد وما ابغى
ليالي ( ألتفتت لها) : فرح فروحه ( ما سمعت جواب منها ضنت أنها نايمه وقفت وأخذت الجوال) ألو هلا محمد .. هي عندي ... نايمه ( طالعت ساعتها واستغربت الساعة بعدها 9 )..... لا محمد والله نايمه ... اممم مدري كنت على النت أتصفح ..... تبغى اصحيها ... طيب تبغى شيء محتاج شيء... اوكي مع السلامة (سكرت الجوال وحطته على الطاولة ) فروحه نمتي
فرح : أي واحلم بعد
ليالي ( ضربتها على كتفها وابتسمت) : مالت عليك
فرح( تبتسم وتفتح عيونها) : ايش يبغى
ليالي ( ترجع وتجلس على كرسي ) : ما اعرف بس الظاهر أن اشتاق
فرح( تتعدل وهي تحط المخده وراها) : أي اشتاق للهوشات ما هو حب فيني
ليالي ( غمزت لها) : يمكن اشتاق للحب ونسى الهوشات
فرح : محمد ما يعرف الحب
ليالي( عقدت حواجبها) : شلون ما يعرف الحب وحبكم
فرح : حبي لا تجمعين الحب بينا وتقولين حبكم
ليالي : يعني شنو
فرح : بحياتي عرفت الحب معاه وضنيت يبادلني الحب
ليالي : اللي اعرفه أن يحبك
فرح : حب ولد عم لبنت عمه يعني شيء عود نفسه عليه زي الروتين اليومي تصحين أنتي تفطرين تروحين لسوق تجهزين لزواجك هو أنولد كبر قالوا بنت عمك فرح لك تعود على كلمه زوجتك فرح تعود وتعود وتعود وبس
ليالي : فرح بسألك للحين تبغين الطلاق
فرح : لبكره ولبعد بكره ولسنه الجايه متمسكه بالطلاق
ليالي : والحب
فرح : محمد ما قصر كرهني بهذي الكلمة
ليالي : تعرفين يا فرح
فرح : ايش
ليالي : كنت اضرب فيكم المثل بالحب أكثر من عنتر وعبله أو قيس وليلى قلت ما أظن أشوف حب مثلهم
فرح ( تحط وساده بحضنها وتحتضنها) : وأنا كنت أظن أنهم ما عرفوا الحب مثلي قلت لو عاشوا معاي بهذا الوقت كان عرفوا أن حبهم ما يسوى حبي وان اكبر وأقوى
ليالي : طفل ممكن يهدم هالحب
فرح : ليالي الطفل ماله دخل بالموضوع ياما ناس فقدوا اجنه كثير بس ما كرهوا بعض أو حملوا بعض الأسباب عندك خالد اخوي وميثه شوفي الطفل ما فرقهم زاد حبهم
ليالي : طيب كان الزعل له نصيب بحياتهم بس بالنهاية غفروا لبعض ممكن أن تغفرون يعني الحب والحياة اللي عشتوها بسعادة قبل لا تفقدين الجنين
فرح : لو أنا حطيت الحب والعشرة الحلوة سبب لغفراني لزلة محمد معاي ما أظن أن يغفر له لان جرح محمد أقوى من كل أعذار
ليالي : فرح
فرح ( تناظر لها) : امممم
ليالي : مستحيل تكرهينه أنتي قلتيها من عرفت الدنيا عرفت الحب معاه وهذا ما هو حب أمس حب عمرك كله
فرح ( تأملتها لحظات وفجاه) : هههههههههههههههههههههههههه
ليالي ( استغربت) : علامك
فرح : حب عمري كله ههههههههههههههههههههههههههههههههه
ليالي : فروحه
فرح : بموت من الضحك ههههههههههههههه ( غمضت عيونها وهي تدمع) كذبت كذبه ههههههههههههههههههههههه وصدقتها ياربي ههه
ليالي ( توقف وتجلس جنبها طرف السرير) : ليه تضحكين
فرح( تحط يدها على كتف ليالي ) : هههههههههههههههههههههه شيء يضحك
ليالي : فرح أرجوك اهدي أنا ما قلت شيء يضحك
فرح ( فتحت عيونها وكلها دموع وبجديه تناظر لها) : قلتي شيء يضحك ذكرتيني بكذبه حلمت فيها وعيشت نفسي بها كبرت على أحلام سراب رسمت لي حياه ومستقبل وشفت نفسي جنبه وعيالنا حولنا وإحنا بسعادة سعادة وسعادة سنه ورا سنه لكن محمد ما كان معاي ولا بنى أحلام عود نفسه على وجودي بحياته بس ما تعايش معاي ولا حلم مثل أحلامي
ليالي : فرح لا يمكن انك طول هالفتره ما حسيتي بشيء وفجاه اكتشفتي هالشيء
فرح : هالخطأ احمله أبوي وأخواني اللي ما عطوني فرصه أعيش معاه فتره الخطوبة حتى لو بوجودهم كان ممكن افهم منه أشياء وطبيعة شخصيته واحدد هل نصلح ولا لا لكن أهلي حرموني من هالفرصه
ليالي ( تمسح دموع فرح) : بس في بنات كثيرة يتزوجون بدون لا يشوفون أزواجهم وحياتهم من أروع ما يكون
فرح : يمكن صح ويمكن أنا أحط أعذار لتدهور حياتنا
ليالي : يعني أنتي جالسه تحطين أعذار لمشاكلك مع محمد
فرح : صح من زعلت أنا ومحمد مره أقول لو أني حافظت على الجنين كان حياتنا بخير ومرات أقول لو أني عطيت نفسي وعطيت محمد فرصه نتعرف بفترة ملكتنا على بعض كان حياتنا بخير وأقول لو أني تجرأت ووقفت بوجه قرار أبوي وفهد أني ما اكلم محمد وان عيب كان قدرت أوقف بوجه محمد لما قرر أني ما أراجع الطبيبة ( حاوطت أيديها حول بطنها) وكان طفلي بخير داخل
ليالي : فرح أنتي
فرح ( تقاطعها) : لا تواسيني أنا غلطت وصعب أصلح غلطتي بوجود محمد بحياتي صدقيني يا ليالي أحاول أعطي محمد فرصه بس واضح لي أن ما يبغى
ليالي : فرح من رجعتي وأنتي مع محمد بمشاكل وزعل كلمه على بعض ما تتكلمون مثل أي زوجين حتى كلمات الغزل والشوق ونظرت العيون اللي كنت ألاحظها عليكم ما صرت أشوف غير الكره والألم بينكم
فرح : ولا راح تشوفين غيرها ما عاد لنا حياه مع بعض
ليالي : ممكن تعطينه فرصه
فرح : مستحيل أنا انتظر لين يمشي على رجوله من ثاني بعدها ينتهي دوري هنا ليالي الله يخليك لا تصيرين زي عماتي لما طلعت معصبه ودخلت جناحي بعد كذا ساعة أنضرب الباب ودخلوا علي
ليالي : أي شفتهم وقالوا لي لا تجين خليك مع محمد بس ما فهمت وش الموضوع وش يبغون
فرح ( بخجل وهي تبلع ريقها ) : يبغون اممممم
ليالي ( تناظر لحمره خدودها وارتباكها الواضح ) : وش يبغون
فرح : بصراحة يبغون أعطي محمد حقوقه و ما امنعه من حقه
ليالي ( شهقت وهي مستحيه من طلبهم) : يا كبرهاااااااا كيف يكلمونك بهذا الموضوع بسهوله يفتحونه معك وأنتي مسقطه يبغى لك وقت
فرح : لا ما يبغى لي وقت أنتي ما تعرفين التسقيط يختلف عن النفاس يعني بعد أسبوعين عادي أمارس حياتي الطبيعية ولا شيء يمنعني هي بس أول 10 أيام تقريبا اتعب بس بعدها لا وأظن هم طلبوني لان يضنون محمد ميت علي وعلى قربي ما يعرفون أن محمد ما يحب قربي وينفر من وجهي
ليالي : وأنتي وافقتي أنا اعرف أمهاتي تفكيرهم قديم على أيام جداتي بس هذا اختلف بوقتنا أمر مثل هذا يكون خاص بينك وبين محمد من غير إجبارك على قربه
فرح ( توقف وهي تأخذ جوالها) : أنا رفضت وبصريح العبارة قلت هو تنازل عن حقه من صار اللي صار واعتقد أن هذا مو كلام محمد وذكرتهم بكلامه بالمزرعة أن يكرهني صراحة أحرجتهم بكلامي أنا عارفه بس كنت أبغى يعرفون حقيقة محمد وان هالافكار بعقولهم هم مو رغبة محمد لصلح أو حب فيني وبقربي
ليالي : وين
فرح : بنزل أنام تعبانه كثير ومعاي صداع
ليالي : بدري على النوم اجلسي بنسولف عن السوق بكره ايش نسوي
فرح ( تبتسم) : حبيبتي اكتبي كل شيء وبكره ننزل نشتري تجهيزاتك
ليالي : اوكي

نزلت فرح وهي تدعي الله يكون نايم قربت وفتحت الباب شافت الغرفة مظلمة إلا من نور خافت من الأبجوره دخلت بشويش على أطراف أصابعها فتحت الدولاب وأخذت بجامتها ودخلت الحمام غيرت بهدوء وطلعت تتسحب رفعت الغطاء فراشها اللي على الأرض من وصلت رفضت تنام على السرير واختارت ابعد مكان عنه ما هو خوف منه ولكن لتوضح له بعدم رغبتها بقربه تبغى تتغطى وفزت من الخوف لما سمعت صوته

وصِرنا عادي /
نبعد عن بعض أسبوع و أكثر !!
و [صار عادي] هُو مَايشغل حديثي !
و [صار عادي] غيره يكون لي أقرب !
وكِلْ شيء بيننا صار يعتريه
بُرود المَشاعر /
………. السوالف . .
………... . السَلام !
واللي أكثر صار عادي وصار ’’ أخطر !!!
………» خاطري * ~
اللي كان يفز لحظة مَا يجي | طاريه !
…….. . مَاصار زي أول !
وصِرت عَادي /
. . يمرني طيفه وابعُده لأجل
…………| مَ أبكـي !
وكِل شيء صَار
…..’ بيننا عادي !
والله مِنْ الجاي يستر ,
……… ومع الستر
…………..» الله يعِين :‘ ( !!


محمد (يصر على ضروسه) : بدري
فرح : بسم الله أنت ما نمت
محمد ( يكتم عصبيته) : لا وكيف أنام وحضرتك ما جيتي
فرح( تتغطى وهي تبتسم باستهزاء) : عسى بس تبغاني انيمك واسمي عليك
محمد ( ابتسم بخبث) : يمكن
فرح ( طالعت له وعقدت حواجبها ) : ايش اللي يمكن
محمد ( ضم أصابعه لبعض وناظر لها) : أنتي زوجتي
فرح : احلف ما كنت اعرف زين قلت لي ههههههههههههههه
محمد : وما قلت لك أن لي عليك حقوق وواجبات صح
فرح ( بلعت ريقها وهي تناظر للجدية بعيونه) : ايش تقصد
محمد : أنتي فاهمتني يا فرح وأظن صار لك شهر وأنا بقول لك أنتي زوجتي ولازلتي زوجتي صح
فرح : وإذا
محمد : الشرع والأعراف والتقاليد والناس حتى يعرفون أن لكل زوج على زوجته حق
فرح ( ضحكت باستهزاء) : ههههههههههه صدق اها زين منك دارس الدين وعارف الأعراف والتقاليد وحاط حساب لناس بس أنت تعرف الشرع في طلباتك وتعرف التقاليد في أنانيتك ولكن ما تعرف حقي أنا عليك
محمد ( كتف أيديه) : وايش حقك يا أم حق
فرح : سمعت قول الرسول صلى الله عليه وسلم
محمد : صلى الله عليه وسلم
فرح : وعن أم المؤمنين عائشة رضي الله عنها قالت قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:(خيركم خيركم لأهله وأنا خيركم لأهلي)
محمد : أنا ما قصرت معاك ماكله شاربه ولبس من أحسن الملابس عايشه في بيت مرتاحة
فرح : صح بس تظن أن كل هذا مهم عندي باهميه كرامتي ولا أهميه انك تمسك لسانك ولا ترمي الكلام اللي يسم السمع وتلعني بكل وقت وتذكرني باللي صار واني السبب فيه وتدعي علي بالموت ( دمعة عيونها بس كرامتها ما تسمح تنزلها قدامه) تدعي على فرح يا محمد بالموت هانت عليك تخيل بلحظه يتحقق طلبك وأموت ساعتها بترتاح مني يا محمد ادعي كثر الدعاء كثره بالليل وكثره لما تسجد يمكن الله يحقق طلبك
محمد ( طالع لها وابتسم ) : ادعي على الكل وأنتي لا ينقص لساني ادعي عليك
فرح ( استغربت منه) : مستحيل محمد يقول كذا وأنا من جيتك ما تطرب أسماعي إلا بدعاوي علي
محمد : الموت راحة لك وأنا ما ابغى ترتاحين لا ابغى أشوفك تتعذبين
فرح( شهقت الصدمه ) : .....................
محمد : ههههههههههههههه مسكينة جرحتك يعني
فرح : أنت مستحيل تكون بشر ( غطت نفسها باللحاف وهي تبكي قهر) حرام عليك حرام والله
محمد ( ضرب بقوه على السرير وبعصبيه) : وأنتي ما هو حرام لما تذبحين ولدي وبكل وقاحة جايه لي تقولين بساعدك لين توقف على رجولك حابه تتشمتين فيني يا فرح تضنين ما هو فاهمك أن الفرصة وصلت لك عشان تذليني لما اطلب منك شيء ولا احتاج لغيرك ويكون أمري بيدك
فرح( تبعد الغطاء بقوه وهي تبكي وتأشر عليه) : ما هو لسواد عيونك لا لا تظن رجوعي عشانك عشان خالتي المسكينة اللي ترجتني ارجع لك عشان أمي اللي طلبتني ولا أنت ولا تهمني وقفت ولا مت ولا ايش يصير عليك أنا أخذت عهد على خالتي من تمشي يكون أول مكان تروح له المحكمة تطلقني وخالتي وافقت عشان كذا أنا تحملت ارجع لك وتحملت أعيش معاك بمكان واحد من ادخله اختنق عرفت ليه
محمد : اها يعني كل هذا عشان طلاقك
فرح ( تسمح دموعها بعصبيه ) : أكيد أي شيء يبعدني عنك لو امشي على الجمر بمشي أنا ما ابغاك أكرهك
محمد : لو على الجمر يا فرح
فرح : لو على الجمر
محمد ( بخبث يناظر لها) : بخليك تمشين على الجمر من اليوم تقولين لي أحاديث وأنا اسمع لك وترمين علي أقوال وأنا متابعك بس الحين اسمعي ايش بقول وراح تحسين بالجمر اللي يكوي قلبك ألم وأنا اعرف انك تكرهيني وتكرهين قربي عن أبى هريرة رضي الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ” إذا دعا الرجل امرأته إلى فراشه فأبت فبات غضبان عليها لعنتها الملائكة حتى تصبح ”
فرح ( بصدمه تناظر له) : تحلم
محمد : لا أنتي اخترتي الرجوع لي بكيفك عشان طلاقك مني يتم وأنا ملزوم أتحمل وجودك وصعب علي أشوف زوجتي قدامي حتى لو اكرها لازم أتحملك
فرح ( هزت رأسها مستنكره طلبه) : لا يا محمد طلبتك لا
محمد : أنا ما قلت شيء وأنتي تبغين امشي على الدين والأعراف والشرع وهذا أول طلباتك
فرح : لا أنا ما اقصد كذا أنا أنت أي أنت تعرف أني أكرهك وأنت تكرهني كيف تقبل على نفسك
محمد : وأنتي بعد تعرفين أني أكرهك وأنتي تكرهيني كيف تقبلي على نفسك تعيشي معاي وتتحملي طلباتي وكلامي اللي مثل السم ألحين بعرف أندمك على قرارك
فرح( توقف ودموعها على خدها) : أنا ما راح أبقى معاك إذا هذا تفكيرك وهذا اللي راح تجبرني عليه أنا أروح بيت أهلي والليلة بكون عند ليالي وبكره الصبح بروح لبيت أهلي وورقتي بتوصلني
محمد ( شافها تتحرك وبعصبيه) : لو طلعتي من الباب ياويلك
فرح( مسكت يد الباب وبعصبيه تناظر له وتبكي) : ما هو كيفك
محمد : قال النبى صلى الله عليه وسلم : (لا يجب على امرأة تؤمن بالله واليوم الأخر أن تخرج من بيتها إلا بإذن زوجها ) وأنا أمنعك تطلعين وما في أخير من أقوال الرسول صلى الله علي وسلم
فرح ( بضعف وخوف تناظر له وهي تبكي) : تكفه يا محمد
محمد : ما هو تبغين الطلاق والله يا فرح ما أخليك تفرحين بسهوله لأخليك تشوفين الموت والذل والألم وتبكين بدل الدموع دم قبل أطلقك
فرح : محمد أن
محمد ( شافها تناظر الباب وهي تبكي) : محد راح يدخل الأمر بين زوجه وزوجها تدخلوا بطلاقك مني وعدوك وعود من غير علمي والحين أنا بعطيك وعد انك بتكرهين نفسك من اليوم لين يتم الطلاق كل طلباتي أوامر وكل اللي ابغاه بيحصل سكت كثير عنك وقلت راح تفهم وتطلب بنفسها أن تتركني وتبتعد ولكن أنتي تبغين تشوفين الذل بعيوني والحاجة لك دايم
فرح ( تسندت على الباب وهي تبكي قهر وألم وكره له) : والله اطلع ولا ارجع لك بس طلبتك إلا هذا أنا ما ابغاك أكرهك أترجاك يا محمد
محمد : أظن عطيتك شهر فرصه تفكرين بس أنتي جنيتي على نفسك تعرفين أن أمهاتي اعتقدوا هوشتنا بسبب رفضك لي وأني عصبت من بعدك ما يعرفون أني كاره قربك ولا حتى لمسك جلسن معاي وقامن يعطني نصائح ههههههههههههههههههههههههههههههه
فرح : دامك كارهني ليه تطلب شيء أنت رافضه عناد ولا عشان تقهرني حرام عليك يا محمد
محمد : لا حلال ( ابتسم بخبث) فرح أنتي لي حلالي وأنا كيفي
فرح ( تهز رأسها رافضه ودموعها على خدها) : ...................

مَ زلت ابكي ذلكَ البكاء الصامت
وَ مَ زلت اعبر عن استيائي بَ الصراخ
مَ زلت لا اقوى على فعل شيء
إلا العتب وَ الدعاء !
مَ زلت احتاجك ييَ رببَ , لتدفع عني هذا البلاء


محمد عرف كيف يقهرها وعرف كيف يكرها بنفسها وفرح ضنت للحظات أن القوه لها وأنها كسبت الحرب مع محمد لما تحسسه أن بحاجه لها وان محد يقدر يلبي طلباته غيرها وكانت تقهره بكلامها وأسلوبها الاستفزازي ولكن ما حسبت حساب أن محمد ما هو سهل وان يعرف مدى كره فرح له وكرها لوجوده معها بنفس المكان


-----------------------------------

 
 

 

عرض البوم صور ♫ معزوفة حنين ♫   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
للكاتبة ساكبت العود, يدري إن أسباب ضعفي نظرته يدري إني ما أقاوم ضحكته, يدري إن أسباب ضعفي نظرته يدري إني ما أقاوم ضحكته للكاتبة ساكبت العود, ساكبت العود
facebook



جديد مواضيع قسم القصص المكتمله
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


LinkBacks (?)
LinkBack to this Thread: https://www.liilas.com/vb3/t140946.html
أرسلت بواسطة For Type التاريخ
ط®ط·ظٹط¨ظٹ ظٹط¨ظٹ ظٹ ط³ظٹط¯طھظٹ This thread Refback 11-09-14 04:14 PM
ط§ظ†ط§ ظˆظ†ط§ط¯ظٹظ† ظˆط§ظ…ظ‡ط§ ظˆط§ظ„ظƒظ„ط¨ This thread Refback 10-09-14 11:47 PM
ط±ط­ظٹظ…ظ¾ط³ ط§ظ†ظٹ ط®ط§ظٹظپ mp This thread Refback 23-08-14 01:32 PM
ظٹط¯ط±ظٹ ط¥ظ† ط£ط³ط¨ط§ط¨ ط¶ط¹ظپظٹ ظ†ط¸ط±طھظ‡ ظٹط¯ط±ظٹ ط¥ظ†ظٹ ظ…ط§ ط£ظ‚ط§ظˆظ… ط¶ط­ظƒطھظ‡ ظ…ظ†طھط¯ظٹط§طھ ط¬ظ†ط© This thread Refback 23-08-14 12:58 AM
ظ‚ظˆظ„ظ‡ط§ ط¹ظٹظˆظ†ظ‡ط§ ط¨ظ„ظˆظ† ط§ظ„ط´ط¬ط± mp This thread Refback 20-08-14 05:26 AM
ط§ظ„ط£ظ… ظˆط¨ظ†طھظ‡ط§ ظ…ط§ ط£ط³طھط؛ظ†ظٹ ط¹ظ†ظ‡ظ… This thread Refback 16-08-14 06:30 AM
ط§ط؛ظ†ظٹط© ط¬ظ†ط§طھ ط§ظپظ‡ظ…ظ†ظٹ ط­ط¨ظٹط¨ظٹ ط³ظ…ط¹ظ†ط§ This thread Refback 15-08-14 05:41 PM
ط؛ظٹط±ظˆظƒ ط§ظ„ظ†ط§ط³ ط¹ظ†ظٹ MP ظ…ط´ط§ط±ظٹ ط§ظ„ط¹ط±ظٹظپط§ظ† ظ…ط§ظٹ ط¯ظٹظˆط§ظ† This thread Refback 14-08-14 02:15 PM
ظ‚ط¯ظ…طھ ظ„ظƒ ط±ظˆط­ظٹ mp This thread Refback 14-08-14 02:03 AM
ظˆظ„ظٹط¯ ط§ط¨ظˆ ط§ظ„ط®ظٹط± ظٹطھط²ظˆط¬ ط³ظ…ط± ط¨ط¯ظˆظٹ This thread Refback 12-08-14 12:18 PM
ط§ط³ط§ط³ط§ ط§ظ†ط§ ظ…ظˆ ظ…ظ‡طھظ… ط³ظ„ظ… ظˆظ„ط§ ظ…ط§ ط³ظ„ظ… This thread Refback 12-08-14 11:14 AM
طµط§ط­طھ ط¬ط¨ط§ظ„ ط³ظ„ظ…ظ‰ This thread Refback 11-08-14 12:22 PM
ظˆظ„ظٹط¯ ط§ط¨ظˆ ط§ظ„ط®ظٹط± ظٹطھط²ظˆط¬ ط³ظ…ط± ط¨ط¯ظˆظٹ This thread Refback 10-08-14 05:07 PM
ط§ط؛ظ†ظٹط© ط¬ظ†ط§طھ ط§ظپظ‡ظ…ظ†ظٹ ط­ط¨ظٹط¨ظٹ ط³ظ…ط¹ظ†ط§ This thread Refback 08-08-14 03:44 AM
ط§ط؛ظ†ظٹط© ط¬ظ†ط§طھ ط§ظپظ‡ظ…ظ†ظٹ ط­ط¨ظٹط¨ظٹ ط³ظ…ط¹ظ†ط§ This thread Refback 07-08-14 10:37 AM
ط§ط³ط§ط³ط§ ط§ظ†ظٹ ظ…ط§ ظ…ظ‡طھظ… mp This thread Refback 05-08-14 03:15 PM
ط§ط³ط§ط³ط§ ط§ظ†ط§ ظ…ظˆ ظ…ظ‡طھظ… ط³ظ„ظ… ظˆظ„ط§ ظ…ط§ ط³ظ„ظ… This thread Refback 05-08-14 11:36 AM
ظ‚طµط© ظ…ظƒطھظ…ظ„ط© ظٹط¯ط±ظٹ ط¥ظ† ط£ط³ط¨ط§ط¨ ط¶ط¹ظپظٹ This thread Refback 04-08-14 08:40 PM
ط´ظٹط·ط§ظ†ظ‡ ظ…ط³ظˆظٹظ‡ ط²ط¹ظ„ط§ظ†ظ‡ This thread Refback 04-08-14 12:21 PM
ط§ط؛ظ†ظٹط© ط¬ظ†ط§طھ ط§ظپظ‡ظ…ظ†ظٹ ط­ط¨ظٹط¨ظٹ ط³ظ…ط¹ظ†ط§ This thread Refback 04-08-14 04:43 AM
طھظ‚ط±ط¨ ظˆطھط¨ط¹ط¯ ظˆط§ظ„ظ…ط³ط§ظپظ‡ This thread Refback 03-08-14 07:28 AM
ظ‚طµط© ظ…ظƒطھظ…ظ„ط© ظٹط¯ط±ظٹ ط¥ظ† ط£ط³ط¨ط§ط¨ ط¶ط¹ظپظٹ This thread Refback 31-07-14 08:39 PM
ط³ظ…ط± ط¨ط¯ظˆظٹ ظˆظˆظ„ظٹط¯ ط§ط¨ظˆ ط§ظ„ط®ظٹط± This thread Refback 31-07-14 04:25 PM
طھظ‚ط±ط¨ ظˆطھط¨ط¹ط¯ ظˆط§ظ„ظ…ط³ط§ظپظ‡ This thread Refback 30-07-14 06:10 AM


الساعة الآن 12:30 AM.


مجلة الاميرات 

 



Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.3.0 ©2009, Crawlability, Inc.
شبكة ليلاس الثقافية