لمشاكل التسجيل ودخول المنتدى يرجى مراسلتنا على الايميل liilasvb3@gmail.com





العودة   منتديات ليلاس > القصص والروايات > المنتدى العام للقصص والروايات > القصص المكتمله
التسجيل مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

بحث بشبكة ليلاس الثقافية

القصص المكتمله خاص بالقصص المنقوله المكتمله


إضافة رد
نسخ الرابط
نسخ للمنتديات
 
LinkBack (24) أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 07-07-12, 05:12 PM   المشاركة رقم: 136
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو فخري
♪ مُخْمَلٍيةُ آلعَطّآءْ ♦


البيانات
التسجيل: Mar 2010
العضوية: 157123
المشاركات: 30,332
الجنس أنثى
معدل التقييم: ♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع
نقاط التقييم: 13523

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
♫ معزوفة حنين ♫ غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : dali2000 المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 


خوله : شفت بندر طلع ليه ما جلس
الجوهره : راح لعمي
خوله : عشان سالفة أختك
الجوهره : أي
مي : الله لا يوفقه عليان هذا شنو يحيرها أنا ما هو ذابحني غير العادات والتقاليد المتخلفة ألحين لما يقول حيرتها يعني مستحيل تتزوج
أم بندر : هذي عاداتنا ومعروفه بس عليان يستغلها لصالحه
مي : استغلال ولا لا المهم أن عادات وتقاليد غبية مع احترامي في هالحاله البنت هي المظلومة واكبر دليل هديل شفوا بسبب عادات اندثرت مستقبلها وحياتها بخطر
خوله : ليه معصبه كأنك تقولين أنا إحنا اللي حاطينها
مي : أسفه أنا ما اقصد بس المعنى أن رجال الزمن هذا خصوصا الأباء لازم يفكرون بمصلحة بناتهم قبل أن يفكرون بعادات وتقاليد يعني في شباب يستغلون تحيير بنت عمهم ما هو لحب لا انتقام لرفض البنت لهم يقوم ويحير بنت عمه تجلس بدون حياه ولا زوج ولا أولاد ترضى فيني ولا يبقى حالها موفق
خوله : صح كلامك ومرات البنت تعاند ما هو رفضا له رفضا لقراراته ولجبروته يعني ممكن توافق عليك لو كنت رجال كفؤ ومرات رفضها لان الشخص وان كان ولد عمها ممكن يكون إنسان سيء ما يستحقها بس العادات والتقاليد هي رفعت قدره وخلت لها مكانه بحياتها لفرضه التحيير لها
مي : المشكلة يا خالتي أن بما أن محيره له ممنوع تتزوج بس مسموح له يتزوج اهو ويجيب عيال وخلفه له ويعيش حياه واستقرار وهي تمر السنوات فيها وتعدي سن اليأس تفقد فرصه أنجاب الأبناء وبهذا الوقت يحررها اهو من التحيير بس بعد فوات الأوان أن تؤمن لها حياه أسريه
أم بندر : عند بيت أهلي اذكر عندنا جيران كانوا يسكنون جنبنا من سنوات أهل عواطف بنت عمرها 19 من أحسن البنات وأطيب قلب عرفته أحبها كثير والكل يمدحها وعندها ولد عم سمعته تسبقه معروف سكير وسارق وما يخاف الله ولا يخاف الناس وش يقولون عنه عمره كان 25كثير يخطب بس الناس يردونه ولما شاف عواطف كبرت وبدت تحلو قرر يخطبها بس رفضته وقالت أن سمعته معروفه أبوها وقف معها لان ما رضى على بنته تأخذ ولد أخوه المعروف بين الناس محد يناسبه ورفض طلبه الولد هذا حقد على عواطف وأبوها وحلف أن يكسرها ويكسر غرورها راح لجده شيخ القبيلة وقال أن بنت عمه محيره له ومعروف التحير معناها ملك له ممنوع تتزوج غيره الجد قال لولده أبو عواطف أن ولد عمها حيرها قدام الناس كذا محد يتجرأ يتقدم لها لان محيره له أبوها قال لها أن العادات تحكمه وان حيرها وحاول يخليها ترضى فيه لو أن شاب سيء بس خلاص هذا مستقبلها وهذا قدرها تكون له عواطف عاندت وقالت ما راح اخضع واقبل فيه وارفض عادات وتقاليد بدائيه رفضا باتا لو كنت بجلس طول عمري بدون زواج عواطف ضنت أنت ولد عمها بعد سنه أو سنتين أو 5 سنوات راح يمل ويعرف أن رأسها يابس ولكن السنة والسنتين صاروا 20 سنه وصار عمرها 39 سنه وطافها سن الزواج وانعدمت فرصها بهذا العمر قال ولد عمها خلاص ما عاد أبغاك حللتك من تحير يا بنت عمي
مي : حسبي الله عليه واهو وش صار له
أم بندر : هو بعد رفضها تزوج هندية وقال قدر الهندية أعلى منك أهانها وقال أن الهندية الأولى واهي الثانية أهانها قدام نفسها وقدام الناس بعد ما حيرها واخذ هندية عليها هو ما هو تصغير للهندية بس أن قدرك قدر الخدم عنده أنتي نكره يا عواطف و معلقه لا أتركك ولا أتزوجك
مي : من الأساس أبوها كان لازم يفكر في بنته قبل العادات والتقاليد ورأي الناس فيه لو خالفهم وش يفيدها الحين انعدام فرص الزواج وان تشوف عيالها حولها وكلمه ماما أجمل كلمه انحرمت منها بسبب أنانيه ولد عمها حسبي الله عليه يشوفها بعياله يارب طيب عواطف وش صار فيها يمه
أم بندر : والله يا بنتي بعد ما ولد عمها حللها وقال ما عدت أبغاك اعرف انتقلوا لجده ما سمعت أنها تزوجت للحين صح تقدموا لها بس أكثرهم أرامل ولا شياب أو يتقدمون لها طلب زواج على أساس زوجه ثانيه هذا أخر أخبارها بس قبل كم سنه أتمنى اعرف شيء عنها بس ما عندي خبر غير أنها بجده وبس
مي : وولد عمها وينه
أم بندر : الله على الظالم يا بنتي ظلمها والله عاقبه زوجه الله يكفينا الشر كانت مريضه بمرض خطير ما يشفى منه
خوله : ايدز قصدك
أم بندر : أي لان الله عاقبه بظلمه وعقاب ربك شديد سبحانه ما ينسى عباده
الكل : سبحانه
الجوهره : العادات والتقاليد شيء إجباري بحياتنا تأصلنا عليها ما نقدر أن بيوم وليله نغيرها
مي : التغير شيء وارد في نفوس البشر بس تعرفون شنو المشكلة
الكل : شنو
مي : محتاجين احد يبدأ فيها ويتمرد عليها تلقين الكل ينقاد لطريقه بس يبغون واحد يلقون عليه اللوم في حال أن فشلت عمليه تغير العادات والتقاليد مثل تحير البنت لولد عمها أنا ما اقصد كل عاداتنا وتقاليدنا لا طبعا أبقى بنت خليجيه وبدويه بس أنا اطلب يتخلون عن بعض العادات والتقاليد اللي تكون على حساب حياة الناس زي التحيير مو كل من رفضته بنت عمه يعتقد أن طعن برجولته أو أن أهانه لا فكروا شوي يجوز أن خيره لك يجوز أنها مهي الزوجة الكفؤ أو أن الله سبحانه يجنبك أمر بالمستقبل كأن يولد لك ابن مشوه أو مريض لكن من يسمع إلا من رحم ربي ( حطت رجل على رجل وسندت ظهرها على الكنبة) والحين أبغى اعرف عليان هذا من حرصه واهتمامه على إتباع العادات والتقاليد محيرها ألحين اهو كفو يمشي على عادات وتقاليد
الجوهره : صدق من يسمعه يقول حيرتها يظن أن رجال كفو يحير بنت عمه أو يأخذها واهو درب العادات والتقاليد ما يعرفها على كيفه اهو
مي ( توقف) : بصراحة أنا أبغى اعرف كيف بدأ تحير البنت للولد شنو أصله وشنو السبب ومن متى
خوله : وين
مي : بروح افتح النت وأشوف وش سالفته
أم بندر(تشرب حليب بشوي زنجبيل) : الحين بندر وين راح
الجوهره : يقول نقدم ملكة هديل بدل يكون أسبوع بعد يومين قبل يرد عليان واهو راح لعمي الحين يكلمه وبعدها يروحون لمعرس ويكلمونه
خوله : المهم أن لو اتفق معهم ما يعطي العقرب أم عليان خبر ولا بتعطي ولدها خبر ويخرب كل شيء
الجوهره : أنا قلت له يتصل علي لو اتصل بقول له ما يعطون خبر لزوجة عمي لين يتم الأمر
خوله : يعني ملكه بدون حفله
الجوهره : هذا شيء ما اتفقت عليه لازم اكلم أمي وهديل بالموضوع بس أنا فكرت مبدأ يتم الملكة والحفلة لاحقين عليها نسوي لها اكبر حفله بأي مكان تحبه المهم أني ما أعيشها هذا القلق والخوف والترقب يا ترى بيجي يوم ملكتي ولا لا يا ترى عليان وش بيسوي صدقوني لي ليلتين ما نمت ولا ذقت النوم وحلاته من الكوابيس وأتخيل عليان ماسك هديل ويعذبها ويقول لي هذا بسببك هذا بسببك اصحى من النوم مفزوعة اصرخ وابكي وبندر يهديني يومين خبيت عنه خايفه من القادم وخايفه من بندر لان ما يحب أتكلم عن عليان وأمس صحيت ابكي واصرخ وبندر رفض هالمره يسكت عن الأمر وقال والله ما يطلع الصبح ولا يأذن الفجر إلا واعرف ايش سالفة كوابيسك وقلت له
خوله : كان لازم تقولين من الأول له بندر يعتبر خواتك خواته
الجوهره : عارفه بس عليان خط احمر ممنوع الكلام عنه
أم بندر : عصبيته أعمته عن فهم سبب الكلام عنه
الجوهره : صح بس والله لو صار اللي عليان يتمناه لأموت فكرت أني أكون السبب في هدم حياة أختي ترعبني تجنني واليوم رحت أترجى أمه وأنا ما عمري ترجيتها تقول لولدها يفكنا من شره وهي تضحك وتقول يومين وولدي يرجع وتعرفين كيف الألم لفراق ولدي في فراق أختك لان بس يتزوجها بتحلمين تشوفينها ولا تعرفين هي وين لولا أن بندر وصل واتصل على جوالي وطلعت ولا كان أحرقت البيت فوق رأسها بعد ما اذبحها طبعا
خوله : مجرمه
الكل : ههههههههههههههههههههههههه
أم بندر : اتكلي على الله يا بنتي واتكلي على بندر ثانيا يحل المشكلة

السوالف خذتهم وخذتهم لين مرت نص ساعة وجاء للجوهره اتصال أن اتفقوا تكون الملكة بكره مساء عشان المعرس مرتبط بعد بكره بموعد بالمغرب لازم يسافر الفجر وبعد أسبوع لما يرجع راح يسوون حفله بمناسبة عقد القرآن فرحت الجوهره وطلبت من بندر يسمح لها تروح تبلغ هديل وأمها وتشرح لهم ومنها تطلع هي وياها لسوق تشتري شيء بسيط ينفع للمناسبة وافق بندر وقال تتجهز لين يمرها هو ومعه عمها يأخذها يوصلهم للبيت الجوهره فرحت أن حصلت فرصه تكلم عمها وتقول أن الموضوع ما يتكلم فيه لأحد لين يتم


(( مي – عبدالله ))

الحياة بينهم ركود خاليه من العواصف والأعاصير مي ما تعرف شيء عن عبدالله أصلا ما اهتمت تعرف شيء ومع الوقت تنسى وجوده أو أنها متزوجة وتتخيل نفسها للحين بنت صار لها تشتغل في قسم الملفات في مستشفى عم صديقتها 5 أيام بالضبط فرحانة كثير أن تحس بوجودها وأهميتها وما يقلقها كلام أمها وشكوكها أن عبدالله ممكن يرفض شيء غير مهتمة لرأيه ولا لأهميته بحياتها تكيف حياتها أن هذا عملها وان حياتها مع عبدالله لا يمكن تستمر رغم أن أحيانا تفكر ليه عبدالله تزوجها هي مطلقه واهو للحين ما مر بتجربة الزواج أعزب قبلها شافته مره بحياتها هو يوم هاجر وفجر قالوا أن خطف يوسف ولد خالها ما تتذكر شكله لان ساعتها كانت معصبه ما دققت بملامحه لان ساعتها الأنوار خافته خارج المجمع بس تتذكر مسكته القوية اللي علمت على ذراعها فوق 4 أيام زرقه وكانت ما تقدر تحركها بسهوله كل يوم تصحى الساعة 7 الصبح تغير لبسها بعد ما تأخذ دش وتنزل تفطر وبعدها يوصلها أخوها بندر لشغلها ترجع على الساعة 3 العصر وترتاح روتين يومي من الساعة 7 لين 3 إلا يوم الجمعة عطله عندها مرتاحة بالشغل وشاغل عقلها عن أشياء كثيرة طبعا الروتين ما يخلو من نقاش أمها على وقت جمعتها معهم وتقهويهم كل يوم الساعة 5 تقريبا هي وأمها وبندر والجوهره ومرات تزورهم ميثه أو خوله بهذا الوقت

مي( تحط صحن الكيك على الطاولة باستنكار لكلام أمها) : يممممه
الأم : وجع ايش فيك
مي : يعني ما تملين 5 أيام نفس الكلام يتكرر ولازم اسم عبدالله فيه لازم لازم اووووف
بندر( بحده) : بنت عيب عليك
مي ( ناظرت له) : بعد أنت وأنا ضنيت انك موافق على شغلي
بندر : ولازلت موافق بس اللي رافضه طريقه كلامك عن عبدالله
الأم : وأنا رافضه الأثنين شغلك وطريقة كلامك عن عبدالله
مي : يمه وش غير رأيك كنت موافقة
الأم : أي موافقة بالأول لما ضنيت أن الشغل عشانك يعني رغبتك ما كنت اعرف أن رغبتك عشان عبدالله يعصب
مي : يا ليل عبدالله اللي حاشرينه بكل شيء
الأم : مي لو ما تعدلتي بالكلام قدامنا وذكرتيه عدل كيف قدام الناس راح تحترمين أن زوجك
مي ( باستهزاء) : زوجك
الجوهره : مي خالتي صادقه
مي : ما أحبه ما اقدر أتقبله يا ناس افهموني اكذب يعني أصير منافقه
بندر ( يتقهوى) : وليه تنافقين حبيه
مي( ابتسمت ورفعت حاجبها) : أحب هه لا تضحكني يا خوي
بندر : ليه ما تحبينه يعني زوجك بالنهاية ارضي في الواقع
مي : أقول لا تخلوني افتح صفحات الماضي ونكشف المخفي وكلنا نعرف أن اللي صار لعبه منكم ومنه
الأم : مي متى تفهمين
بندر ( يقاطع أمه) : يمه معليه اسمحي لي أنا بكلمها مي اعتقد انك رافضه عبدالله لأنك تحسين أن خدعناك
مي : لا لا انتو ما هو فاهمين
بندر : فهمينا
مي : آ آ ( تنهدت وسكت وهي تفكر في نفسها) كيف أقول أن حب قبلي كيف أقول أن ممكن أكون أنا الثانية بقلبه وممكن أكون بدل لحب ما قدر أنا ما أبغى أعيد تجربه زواج فاشلة حتى لو تطلقت ما أبغى أكون بالمرتبة الثانية بحياة أي شخص كفاية تحكم في حياتي كفاية تسيرون حياتي كفاية تقولون أنتي خطأ وإحنا صح وش أقول لكم عن عبدالله وانتوا ما تفكرون بشيء غير أن احمدي ربك مثله خطبك اااااااااااه تعبت تعبت منك يا عبدالله ( حست بيد على كفتها صحتها من أفكارها والتفت) هلا جوجو
الجوهره ( تأشر على بندر وأمه) : خالتي وبندر يكلمونك
مي ( ما حبت تتكلم عن عبدالله أكثر تعرف أن أمها راح تعصب) : صدق يمه ما قلت لك اليوم رحت للمدير وطلبت أجازه بس رفض
بندر : ايش رفض
مي : أجازه عشان العمرة
بندر : العمرة بعد 3 أيام
مي : أنا كلمته من قلت لي بس قال لي لا وقلت لك رجعت اكلمه على أمل يوافق وشرحت له حالة أمي وحاجتها لي بس هم رفض وش أسوي يعني
بندر : اتركي الشغل قدمي استقالتك
مي(وقفت وبعصبيه) : نـــــــــــــعــــــــــم
الأم ( توقف وبعصبيه) : اقصري صوتك
مي( تأشر على بندر) : تسمعين وش يقول يقول قدمي استقالتك
الأم : ما فيها شيء
مي : وش ما فيها يمه انتو تضنون الشغل بجيب مي يعني متى ما أبغى أطلعه ومتى ما أبغى لا وظيفة تعبت لين حصلتها ومكان محترم وراتب ومحترم
بندر : الراتب لك مني ضعفه بس العمرة لازم تروحين
مي : اجلها أنا ما رفضت أروح بس الفترة هذي ما اقدر ألحين مشتغله ما اقدر اخذ أجازه
الأم ( رجعت وجلست مثل أول) : كيف ناجلها
مي : ناجلها ما فيها شيء أو انتظروا أسبوع وارجع اكلم مديري يمكن يوافق بعد ما صديقتي تكلمه لان معارف وتتوسط لي
بندر : مي أمي من زمان خاطرها بالعمرة ولنا فوق 10 أيام متفقين وأنا أخذت إجازتي ورتبت أموري على كذا ما نقدر نأجل
مي : بندر افهمني أنا خاطري أروح من زمان للعمرة ارتاح نفسيا وجسديا
بندر : إحنا فيها بعد 3 أيام نكون بالحرم بأذن الله
مي : بس أنا الحين ما هو مثل قبل أنا اشتغل وظيفة ومسؤولية ما هو جالسه العب
بندر : مي الوظيفة غيرها ألف وألف بس هالعمره لازم نروح لها تفهمين
مي : ليه لازم ايش السبب لهذي الدرجة مصر عليها أنت وأمي
بندر : عشان عشان ( انتبه لامه تغمز له) أمي ناسيه أمي خاطرها فيها
الجوهره : مي أنتي عارفه أن خالتي حلفت ونذرت هالعمره ومثل ما قال بندر في وظائف كثيرة غيرها
مي ( اتجهت لامها وجلست جنبها) : يمه أبوس يدك لو استقلت ورحت أقدم على وظيفة بيعرفون أني استقلت وما صار لي أسبوعين يعني ماني كفؤ أني أتوظف عندهم أرجوك كل اللي ابغاه تؤجلينها أسبوع بكلم صديقتي تكلم مديري مابي أوقف مستقبلي قبل لا يبدأ يمه ما طلبت منك شيء بس تؤجلنها
الأم : صعب
مي (تناظر لعيون أمها برجاء وتحس بتبكي من القهر ) : ليه ما هي عمره نفسها بكره نفسها بعد أسبوع والله ما أبغى ازعلك بس لا تكونون ضدي بكل شيء لو مره عطوني فرصه ( دمعة عيونها وهي تناظر لامها) تعبت كل شيء تفرضوه علي يمه تكفون إلا وظيفتي والله أحس نفسي فيها أحس أن مي الميتة بدت تحيا بدت تحس بوجودها بعد ما كنت أحس أني نكره حرام عليكم زواج وتزوجت دون رغبتي وسكت احترام لكم بس لا تجلسون كل شوي تطلعون لي فرض

يمه .. يايمه .. فديتك لاتخليني
..........بعثرني الهم وأبغى يديك تجمعني
يمه افهميني تراك أن مافهمتيني
..........مافيه شخص بهالدنيا بيسعمني
ماعدت أنا طفلتك.. كبرت شوفيني
............خليك يمي ترى الاطماع تتبعني
لاتدلليني .. أبغى منك تدليني
............وابي ايديك تداعبني وتصفعني
ولا انهد حيلي أبغى عطفك يقويني
........ياما كلامك على الشدات شجعني
وان جيتك ابكي .. أبغى منك تهديني
......مابيك تبكين .. أبغى العقل ينفعني
يامملكة عطف ياعطر الرياحيني
...........براثن الهم والهوجاس تلسعني
بسمتك عندي الا من ضقت تكفيني
.....وارضاك عني عن الاحزان يرفعني
اسمى العلاقات تربط بينك وبيني
ياللي أحضانك أن ضاق الكون تاسعني
لك احترامي وحبي والوفا .. فيني
....وفيك اروع الحب مايخطي ويخدعني


الأم ( تحط يدها على كتف مي وتبتسم) : اقنعتيني
بندر ( قرب لأمه ): يمه وبس انتـ..
الأم ( ترفع يدها بمعنى ولا كلمه وهي تناظر لمي) : روحي ارتاحي بيصير اللي تحبينه
بندر ( يشوف مي تبوس رأس أمه وتصعد) : الجوهره
الجوهره : هلا
بندر : خذي شوق بتكلم مع أمي
الجوهره ( توقف وتمسك يد شوق) : تعالي نحضر عصير بابا بيتكلم مع جدتك
شوق : وكيكه
الجوهره ( تبتسم) : وكيكه
بندر ( يجلس جنب أمه ) : يمه وش السالفة
الأم : بندر والله ما قدرت دموعها كسرتني والله ونظرت الترجي العمرة بأذن الله بنروح لها ويمكن خيره ما رحنا ألحين
بندر : وعبدالله
الأم : عبدالله
بندر : يمه ايش فيك نسيتي عرس أهله ودعوته لنا ولقاءه مع مي وكسره للحواجز إحنا اتفقنا والرجال مجهز كل شيء على أساس بعد 3 أيام نسافر
الأم ( هزت رأسها وهي تتنهد) : نسيت نسيت نظرتها نستني كل شيء والله
بندر : والحل والناس اللي تعرف عن حضورنا لجده وتنتظرنا وش نسوي
الأم : مدري يا ولدي بس ما اقدر اجبرها والله ما أبغى اكسرها بعد ما شفت قوتها وصرت أشوف البسمة كل صبح وهي رايحه لشغل ولما ترجع وترتاح صارت تنزل وتجلس معاي وتسولف لي شنو يصير بالدوام وتضحك شيء أنا فقدته من مي من تزوجت سطام بدت تختفي بسمتها ومن تطلقت منه اختفت كلها عابسه حيرانه صامته مكتئبه هاديه سرحانه عالم غير غير عن عالمنا
بندر : أعرف وحاس وأشوف بس المشكلة أنا ملتزمين يا يمه ما هو بس عبدالله أهله ينتظرون عروسهم يبغون يتعرفون على من قدرت تجيب رأس عبدالله حسن احمد الـ.. التجار المعروف
الأم : كل هذا ما يهم شوف يا ولدي ابتسامه من أختك عندي بكل الدنيا ما راح ارضي الناس على حساب بنتي
بندر : والحل
الأم( توقف) : اعتذر من عبدالله
بندر( يوقف) : ايششششششششششششش
الأم : سمعت اللي قلته ما كنت حابه أحطك في هذا الموقف يا ولدي بس مي عندي بالدنيا ما أبغى افقد بنتي اتصل عليه واعتذر لي منه قول ما نقدر نحضر ونقدر نؤجل العمرة لبعد عرسهم ما راح يتغير شيء

صعدت غرفتها تاركه بندر متوتر ويفكر بحل لمشكله هذي قبل 3 أيام من سفرهم لمكة

---------------------------

 
 

 

عرض البوم صور ♫ معزوفة حنين ♫   رد مع اقتباس
قديم 07-07-12, 05:13 PM   المشاركة رقم: 137
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو فخري
♪ مُخْمَلٍيةُ آلعَطّآءْ ♦


البيانات
التسجيل: Mar 2010
العضوية: 157123
المشاركات: 30,332
الجنس أنثى
معدل التقييم: ♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع
نقاط التقييم: 13523

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
♫ معزوفة حنين ♫ غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : dali2000 المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 


عائله الجوهره

(( احمد - مزون ))

الأمور بين مزون واحمد سيئة أحمد طول الوقت مشغول واشغل نفسه في المستشفى بس عشان ينسى ويسلى ويبتعد عن مزون عشان ما تفكر بسالفة الإنجاب رغم أن ابتعاده سبب اكتئاب لمزون وعزله عن عالم مزون سبب فراغ حولها إحساسها بابتعاد أحمد عنها أتعبها نفسيا وجسديا خلاها دايم سرحانه ودايم الخوف بقلبها والدمعة برمش عينها هواجيس تجيها وتروح ورعب من أن بيوم ينطق الباب وتستلم ورقة طلاقها وتكتشف أن أحمد هاجر واختفى من حياتها

مزون( تتنهد وهي تمسح دمعه خانتها ونزلت) : .............
الأم : مزون
مزون ( رفعت رأسها) : لبيه
الأم : علامك يا قلب أمك
مزون : سلامتك يمه
الأم : والدمعة ايش
مزون( تمسح عيونها) : طاح بعيني رمش
الأم : أحمد كيفه
مزون : بخير
الأم : قولي له أني عتبانه عليه صار له أسبوع يوصلك ولا ينزل يسلم علي أخر مره شفته بعشاء أبو إبراهيم بالمزرعة
مزون( نزلت عيونها وفي نفسها) : خليني أشوفه أول بعدين أقول له
الأم : مزون مزون
مزون ( ناظرت لامها) : هلا
الأم : علامك أقول لك اتصلي عليه ليه ما تقومين
مزون : متى
الأم : الحين أكلمك وأنتي وين عقلك
مزون( توقف) : عقلي الله يخلف أنا برتاح بغرفتي شوي
الأم : والغداء
مزون ( تتجه لغرفتها) : مو مشتهيه
الأم : و احمد
مزون : جهازه كله مغلق مشغول يمه اسمحي لي
هديل( تتجه لامها وهي تشوف مزون تدخل غرفتها) : يمه علامها مزون الغداء بحطه
الأم : حال البنت ما هي عاجبني يا هديل
هديل( تجلس جنب أمها) : ولا عاجبني بس كل ما اسألها ايش صار تقول كل خير
الأم : من طلعت نتائج التحاليل تغيرت حياتهم كنت اتصل عليها أقول علامك ما تزورينا وأنتي قاطعه وان زارتنا أقول نامي عندنا تقول اخلي أحمد لمن ما اقدر ابعد عنه الحين باليوم واليومين تجلس وتدخل علي من الصبح ما تروح إلا تالي الليل علامهم تغيروا
هديل( سكتت) : …………….
الأم ( تناظر لها) : بعيونك كلام قولي لي أنتي اقرب الناس لمزون وأسرارها معك قولي
هديل : يمه
الأم : قولي لي قولي علامها اختك قولي لي قبل يصير شيء اغضب عليك يا هديل
هديل( قربت ومسكت يد أمها وباستها) : لا يمه لا تكفين إلا غضب الأم
الأم : قولي لي أختك لها أسبوع ما هو على بعضها قولي لي
هديل ( تتنهد وتجلس) : أختي لها أسبوعين بس الأسبوع هذا فاض فيها وصارت حالها أردى
الأم : وايش قصدك في أسبوعين
هديل : يمه أحمد ومزون
الأم( تشوفها سكتت مره ثانيه) : اخلصي علي تكلمين بالقطارة ايش فيهم
هديل : بيتطلقون
الأم( بصدمه) : شنوووووووووووو
هديل : هذا اللي صاير وهذا اللي مسبب ازمه لمزون وشرود وحزن وهذا مسبب غياب احمد
الأم : ومتى صار
هديل : من طلعت النتائج تغير حالهم
الأم : مزون هي اللي طالبته عشان أحمد عقيم
هديل : لا لا يمه مزون متمسكه فيه بس أحمد اهو حاس بالذنب من ناحيتها وما يبغى تعيش حياتها واهي فاقده أحساس الامومه يبغى يطلقها وتتزوج وتعيش حياة أي بنت تحمل وتنجب وتربي وتفرح فيهم لو كبروا
الأم : هديل لا يكون مزون حسسته بالنقص عشان كذا اخذ فكرة الطلاق
هديل : أبدا ولا عمرها قالت كلمه كذا ولا فكرة تبعد عنه
الأم : كيف أحمد يقرر يطلقها
هديل : ما اعرف بس اللي اعرف أن مزون على حافة الانهيار يمه بقول لك شغله
الأم : ايش مخبيه علي بعد
هديل : أنا شفت مزون تأكل حبوب
الأم ( ضربت على صدرها بصدمه) : رررررجعت تتعاااااااااطى
هديل : لا يمه هذي الظاهر منوم بس أنا ما شفتها تراجع طبيب أظن أن أخذتها بنفسها
الأم : أحمد يعرف
هديل : أحمد عارف عنها شيء عشان يعرف عن المنوم
الأم : قومي اتصلي وقولي أني انتظر على الغداء وحلفت ما أكل لين يجيني
هديل : بس يمه
الأم : أنا حلفت قومي اتصلي
هديل : ومزون
الأم : لا تقولين لها شيء
هديل( تقوم) : حاضر

بهذا الوقت مزون جالسه على السرير وقدامها صور تجمعها في أحمد تبتسم إذا شافت بالصور مبتسم وتتأمل عيونه تعشقه صور زواجهم وصور سفرتهم للعمرة بعد وفاة خالتها أم أحمد وصور لهم في بيتهم ضحك ومقالب كل شيء ذكرى نامت على ظهرها وهي بعرض السرير تناظر السقف مدت يدها وجمعت بعض الصور نثرتها بفوضويه فوق جسدها وضمتهم بين أيديها دمعة عيونها وغمضتهم

بـ سولف للصور .. قصة غيابك ..!!
وانتثر آهات !!
وأدق باب الصبر ...
تتثاوب على .. { جدران عمري .. أخر الساعات !
وأنا أسأل هـ / الزمن وأبكي ؟!
أمانه!!
وين وديتهـ ؟!!


مزون( في نفسها) : لمتى أعيش هالخوف أنام على خوف واصحى على خوف كلمه مسببه لي رعب طلاق اااه يا أحمد أيش سويت فيني

مدت يدها وهي مغمضه لتحت المخدة مسكت العلبة اللي مخبيتها عن الكل وفتحتها وأخذت حبه وهي للحين على وضعها حطتها في فمها وبدون ماء ولا شيء بلعتها سكرت العلبة ورمتها على الأرض ما اهتمت تنفتح ولا لا غابت عن واقعها ومن تأثير الحبة انغمست بالنوم هربت من التفكير دقايق وتأثير الحبة انتشر في جسدها وارتخت أيديها والصور على حالها فوق جسدها حتى بوصول أحمد بعد ربع ساعة من اتصال هديل عليه وقالت أن أمها حلفت ما تأكل لين يوصل لمعزة أم زوجته ولأنها تذكره بأمه دايم ما يرفض لها طلب ولا يتأخر عنها ما حست فيه
هديل قررت تأكل بالمطبخ بعد ما جهزت الأكل لأحمد وأمها وطلبت من الخدامة توصله لهم بعد ما انتهوا وغسل أحمد أيديه ورجع لخالته أم زوجته شاف الشاي قدامها جلس قدامها وأخذه

الأم : تحب نعناع
احمد : لا حاب اشربه من غيره
الأم : أحمد أنت متغير
احمد ( رفع الشاي لفمه بس وقف من سمع كلمتها) : ليه
الأم ( تذوق الشاي) : قبل تهتم لوجود مزون والحين سألت وينها قلنا في غرفتها سكت حتى لا سألت نايمه صاحيه ولا قلت مثل دايم ما اعرف أكل إلا لما أشوفها قدامي
احمد ( بلع ريقه ونزل عيونه) : ..........
الأم : ما عندك رد شكل الكلام اللي سمعته صح
احمد : ...............
الأم : أنت ومزون راح تطلقون
احمد( رفع نظره لها) : خاله
الأم ( تقاطعه) : لا تكمل ولا تقول شيء أنا أبغى اعرف أنت تبغى تطلق مزون
احمد : أنتي عارفه أني عقيم
الأم : سألتك بتطلق مزون
احمد : خاله
الأم ( بحده وهي تركز على عيونه) : سألتك بتطلق مزون
احمد : أي هذا أحسن حل ما أبغى أكون أناني واحرمها من حقها في الأطفال وأنا أبغى أطلقها برضاها ومزون للحين ما هي مقتنعه وبس افتح الموضوع تبكي وترفض
الأم ( ناظرت لعيونه وبعد فتره صمت): طلق ألحين
احمد ( أنصدم) : ايش
هديل( تسمعهم وهي بالمطبخ و جلست على الكرسي من الصدمة) : .....................
الأم : خير البر عاجله طلقها الحين
احمد : طلاق
الأم : نلعب إحنا دامك مقرر تطلقها ليه نؤجل
احمد ( يحط الشاي على الأرض) : ومزون
الأم( ببرود تشرب) : أنا أتكفل ببنتي أنت طلقها ما هو هذي رغبتك وبنتي أنا اعرف فيها منك ومن الكل
احمد : ما فهمت
الأم : تظن بنتي بتعيش على ذكرياتك ما هو أنت تبغى تطلقها عشان هي تعيش حياتها بحلم الطفل بين أيديها
احمد : صح
الأم : لازم أنها تتزوج
احمد( عقد حواجبه) : تتزوج
الأم : أكيد ولا كيف راح تعيش حلم الطفولة
احمد : عارف بس من راح تتزوج
الأم : مولازم تعرف
احمد : يعني في احد
الأم : خطابها كثار حتى وهي على ذمتك حريم كثير شافوها وقالوا لو ما هي متزوج كان خطبناها نتمنى وحده مثل مزون لعيالنا
احمد ( بتردد) : ا ا أن
الأم : أنت ايش اسمع يا أحمد أنا اعرف أمك الله يرحمها من زمان ولما تزوجت بنتي فرحت كثير و أتمنى أنكم ما تتفارقون أبدا
احمد : بس أنتي تقولين طلقها والحين
الأم : هذي رغبتك ياولدي هذا أولا وثاني شيء أنا أم قلبي يتقطع على شوفت دموع بنتي على خدها ولا سرحانها عايشه معاي ومو عايشه ولا أني أشوفها بضيق وهم وخوف من بكره ايش يخبي لها لا ما اقدر أتحمل حالتها تسوء أكثر وأكثر أن تحبك هذا شيء بس أنها تتعذب بسبب هالحب لا ما أحب أشوفها بهذي الحال ما أبغى بنتي تعيش على حبوب
احمد ( عقد حواجبه) : حبوب ايش
الأم : يعني ما تعرف أنها تأخذ أدويه مدري منومه ما ادري مهدئه
احمد : من وصفها وكيف وصلت لها
الأم : ما اعرف اللي اعرف انك قاعد تلعب بأعصاب بنتي ونفسيتها
احمد : أنا أبغى سعادتها وتكلمت معاها بس هي ترفض ودايم كلامي يتقابل بالدموع والهرب مني ترفض تتكلم
الأم : أنت ما تبغى سعادتها أنت تبغى تعاستها
احمد : تعاستها أني أبغى تشوف حياتها أن اللي مثل عمرها حامل وتحس بإحساس الامومه وتحرك الجنين ببطنها تعاستها أني بجرح قلبي وابتعد عنها وأنتي تعرفين أنها روحي
الأم ( توقف وتمسك يده بعصبيه ودمعه بعينها) : تعال
احمد ( يوقف) : وين
الأم : بخليك تشوف فعل أيديك بخليك تشوف السعادة اللي تبغى توفرها لمزون واللي تظن أنها سعادة ما هو تعاسة
احمد : خالـ..
الأم : اسكت يا أحمد وشوف بعيونك السعادة اللي مزون تحس فيها من بعد السعادة اللي تظن أن بطلاقك منها راح تحققها

فتحت باب غرفة مزون اللي نايمه بعرض السرير ولا حاسة بدخوله بسبب المخدر والصور حولها منتشره على جسدها وعلى السرير ودموع واضحة على خدها للحين نديه ما بعد جفت

الأم ( توقفه بنص الغرفة وتأشر على مزون) : شوووووووف السعاااااااااااااده انتبه لهذا الوجه اللي ذبل شوف عمايل سعادتك دموووووووعها على خدها نحفت وماعادت تهتم بشكلها ( تأشر على الغرفة) تأأأأأأامل مزون اللي ينضرب فيها المثل بالترتيب والاهتمام بشكلها ومكانها ماعادت مهتمة كل شيء حولها مرمي ولا لها طاقه ترفع حتى ( نزلت الأرض وأخذت بلوزه مرمية) بلوزتها شوف تدوسها ولا هي مهتمة ( رمتها بعيد بعصبيه ودمعة عيونها) بنتي تغيرت تشهق باسمك وتعيش على حبك وأنت تسحب الحياة منها تظن أن العيااااااااااااال كل همها تظن أن أنت عقيم بتكرررررررهك نسيت قول الله تعالى: { لله ملك السماوات والأرض يخلق ما يشاء يهب لمن يشاء إناثا ويهب لمن يشاء الذكور أو يزوجهم ذكرانا وإناثا ويجعل من يشاء عقيما } حرام عليك تعذبها وهي تتنفس هواك حرام عليك تعذبها وتهملها وهي ترتجي الله ثم أنت العيال ما هو هم الحياة بس ياما ناس عايشين من غيرهم بس ما تفرقوا وياما ناس عندهم عيال وهم مفترقين ما هو رابط العيال بين الزوجين غيرك يجيب 5 ولا 10 ولا حتى 20 ولد وبنت بس ما فيه حب ولا توافق ومفترقين وعيالهم بالشوارع لا حسيب ولا رقيب ( مسحت دمعها بطرف طرحتها بحزن) بس أسبوعين كفايه عايشه بنتي بجسد وروحها مهي معها بس كفاية عرفت طريق المنوم لان غيابك مسبب لها حزن وصارت بس تفكر فيك ودمعتها على خدها العين رفضت النوم والنوم جافاها من الخوف أن تغفى وتصحى بكره وأنت مطلقها
احمد( يتأمل مزون النايمه) : ا ا ا ا اان
الأم( بعصبيه أشرت عليه) : أنت اييييييييش أنت ولا عارف هي كيف يومها كل ما رن الجوال تفز خايفه تقول أكيد خبر أن أحمد سافر ولا هاجر كل ما أنضرب باب البيت ترفض نفتح تقول أخاف طلقني وأرسل ورقة الطلاق مزوووووون تحبك أنت تحبك ما هو عشان الضنى لاااااااا بنتي بتموت وأنت السبب أنت تظن أن بطلاقك بتسعدها شوف السعادة قبل الطلاق وصدقني يا أحمد ذنب هالمسكينه برقبتك لأني عارفه أن لو وصلت ورقة طلاقها ممكن تموت وثاني يوم تسمع خبر وفاة مزون
احمد ( ناظر لها بصدمه) : بسم الله عليها
الأم : خايف عليها
احمد ( يقرب لمزون ويطالعها ) : أكيد هي قلبي كيف ما أخاف
الأم : لا تقرب لها وقف
احمد( وقف وطالع لأم زوجته) : ايش فيك
الأم : قلت بتطلقها ما أبغى تلمسها ولا تقرب لها من هذي اللحظة أنسى وجودها ( قربت لمزون وهي تأشر على وجها) شفت هالوجه أخر مره تناظره شوف عدل وتأمل يا أحمد ياولدي لان أخر مره راح تشوفها
احمد( هز رأسه لا) : خالتي
الأم ( أشرت للباب) : اطلع يا أحمد مهما صار بينك وبين بنتي ما توافقتوا بالحياة تبقى ولد الغالية وحسبت ولدي روح الله يهينك وبكره أبغى ورقة طلاق بنتي ( ناظرته ينقل النظر بينها وبين مزون والحزن بعيونه ) أحمد ودعها والله يسهل لك دربك ( ناظرته يناظر مزون واتجهت للباب) بتركك شوي معها بس تذكر تحفظ ملامحها لان من تطلع من هالباب صدقني ما راح تشوفها

طلعت أم مزون وتركت أحمد في حيره وصدمه من طلبها ظن أن بيتغدى معها ويرجع لدوامه بس اللي صدمه أن حضوره بس عشان الطلاق قرب وجلس على طرف السرير جنب رأس مزون النايمه بعرض السرير وشعرها واصل للأرض مسح على جبينها وهي ولا تحركت استغرب نوم العميق ما حست بلمسته ولا حست بوجوده مع أمها تلفت حوله يبحث وشاف على الكومدينوا مجموعه من العلب حرك رجله وحس بشيء يدحرج نزل نظره وشاف علبه أخذها وتعدل وبدأ يقرا اسمها

أحمد( أنصدم) : دواء اكتئاب ( اخذ العلب اللي على كومدينوا وصدمته اكبر) منوم ايش هذا ومن وين جابتهم ( رماهم على السرير ورفع مزون ) مزون اصحي مزوووووون اصحي يا قلبي ليه تسوين كذا ( هزها واهو يضمها لصدره) تكفيييييين اصحي ليه تسوين كذا ليه تذبحين نفسك بالبطئ ( ابعد العلب عن السرير وشال مزون وحطها بشكل صحيح على السرير ضرب خدودها بخفه) حوبي اصحي قلبو ردي علي
مزون( تحس بحركة حولها وتمتم) : امممم
احمد ( وقف واتجه لحمام غرفتها دخل وشاف منشفه صغيره على طرف المغسلة فتح المويه وبللها ورجع لها) : مزون ( مسح وجها بالمنشفة المبلولة) ردي علي يا قلبي لا تنامين
مزون( تبعد المنشفه وهي للحين نايمه ) : اتركني
احمد ( يرجع يمسح وجها بالمنشفة) : اصحي بتكلم معاك
مزون ( تنقلب على جنبها ) : بنام

لْو ضآقٍ صٍدرك وأمتلْى / حزن و هموم
و أبطيت مآ بآنـت علْيـك [ أبتسآمه ] ., !!
مد آلْفرآش .. و حـط حرتـك فـ آلْنـوم
لْو كآن [ كثـر آلْنوم ] .. فيه آلْملامـه ., !!


احمد تنهد واهو يوقف عض على شفته يتلفت حوله يبغى حل يصحي فيه مزون قرر يملئ البانيو ماء دافي ويغطسها فيه لين تصحى وفعلا فتح المويه بالبانيو واتجه لباب الغرفة فتحه بشويش ونادى الخدامة

احمد ( شافها تقرب) : راما يبغى يسوي نسكافيه الحين ويجيب
الخدامة : ما يعرف أنا
احمد : يووه
الخدامة : في هديل متبخ يبغى يقول
احمد : اوكي قولي أحمد يقول يبغى نسكافيه اوكي
الخدامة : اوكي ( اتجهت للمطبخ ودخلت) هديل
هديل : ايش
الخدامة : مستر أحمد يقول يسوي نستافيه
هديل( تعقد حواجبها) : نسكافيه
الخدامة : يس
هديل : ايش السالفة ( طلعت من المطبخ وشافت أمها جالسه بهدوء تشرب شاي) يمه أحمد طلب نسكافيه ايش السالفة
الأم : صلحي له
هديل : بس
الأم( تقاطعها) : صلحي له
هديل : يمه فهميني ايش اللي يصير قلتي له طلقها ودخلتيه غرفتها والحين تركتيهم وشكله الأخ مطول الجلسة بدليل طلب نسكافيه بايش تفكرين
الأم : أفكر ما نقطع أخر خيط ووصله بين أحمد ومزون وبتمسك بالأمل لأخر لحظه أن أحمد ومزون ما يتطلقون
هديل( تحط يدها على جبينها وباستغراب) : ما يتطلقون وأنا سمعتك تقولين طلقها فهميني
الأم : أحمد يبغى يسعدها واهو عايش بوهم أن مزون راح تكون مرتاحة في الطلاق وأظن أن أحمد يفكر بمزون رافضه الطلاق شفقه عليه وان طلع عقيم توقف حياتهم هنا
هديل : طيب
الأم : مزون تحس أنها انكسرت وسالفة أن أحمد يبتعد خلاها ما تعرف تفكر بحياتها عدل تخاف تبعد عنه يتركها لو هي فكرت شوي تخليه يعيش تجربه فراقها
هديل : فراقها تطلب الطلاق يعني
الأم : لا تبتعد عنه يعني تقول اعصابنا تعبانه وبروح ارتاح عند أهلي شوي فتره ما تتصل ولا تناظره وتخليه يحس بعدها عنه عادي ولا يفقدها
هديل : وان طلقها
الأم : مزون تخاف أن تبتعد يوصل لها ورقة الطلاق يا بنتي كل شيء مكتوب لكم بيصير صح حتى لو حاولتي تغيرين نصيب والقدر ما تقدرين
هديل : فعلا
الأم : إذا الطلاق قدرهم ما نقدر نرده قال تعالى: {إِنَّمَا أَمْرُهُ إِذَا أَرَادَ شَيْئًا أَنْ يَقُولَ لَهُ كُنْ فَيَكُونُ}
هديل : طيب وليه دخلتيه لعند مزون
الأم : يظن أن مزون مرتاحة ابغاه يشوف الحقيقة بغيابه ايش يصير فيها من تبعد عنه أبغى يحس بفعل أيديه بالمسكينة اللي كل ما دخل وطلع يقول طلاق وهالكلمه مسببه رعب لها وهزت ثقتها بنفسها بأنها تتمسك برجلها وتنجح زواجها وتقنعه أن العقم ما هو مشكله والطب كل ماله وماله يتقدم الحياة ما هي أطفال بس وعمر العيال ما كانوا هو أساس الزواج كثير نشوفهم يتطلقون وعيالهم حولهم هذا نصيب
هديل : والحين
الأم : صلحي النسكافيه وخليهم كوبين أرسليه لغرفة أختك والباقي خليه على الله
هديل( تقرب وتبوس رأس أمها وتبتسم) : الله لا يحرمنا منك ويارب كلامك يكون صحيح
الأم : بأذن الله صحيح
هديل : دقايق ويجهز

ترجف وهي جالسه على طرف السرير وتحاول تدفأ بروبها تحس ببرد بعد الدش البارد اللي حطها فيه وتطالع له واهو يأخذ النسكافيه من خدامتهم ويقرب لها

احمد ( يمد لها الكوب واهو يسمع صوت أسنانها تضرب ببعض) : راح يدفيك اشربي
مزون( تمسك الكوب) : ل لي لي ليه تس تس امممم تسوي كذ كذا
احمد ( يحط كوبه على الطاولة ويأخذ الغطاء يلفه حولها ) : عشان اصحيك بعد ما أخذتي منوم والنسكافيه راح يساعدك
مزون ( تذوق النسكافيه) : من قا قا قالك عن عنه
احمد( يأخذ كوبه ويجلس قدامها ) : محد قالي المنوم حوليك وادويه اكتئاب بعد نوع قوي
مزون : ع ع ععادييي ي ي
احمد : أيش العادي
مزون : بنام ممكن تتركني وتأخذ النسكافيه معاك ما ابغاه
احمد ( حط الكوب على طاوله): اشربي ابغاك صاحية
مزون( تفتح عيونها وتسكرها بقوه ) : ما أبغى اصحى ( حطت الكوب على الكومدينوا وهي تناظر ساعتها) والحين ممكن أنام وبعدين ايش جابك مبكر من الشغل الساعة 3 العصر وأنت ما ترجع إلا فوق الساعة 9 مساء
احمد( وقف واخذ كوبها ومده لها) : اشربي ابغاك صاحية
مزون( ترفع رأسها له ) : ما ابغى
احمد( قرب لها الكوب) : اشربي ابغاك صاحية
مزون( تناظره وهي تصر على ضروسها) : ما ابغى اصحي
احمد( ناظرها بحده ) : اشربي ابغاك صاحية
مزون ( وقفت فجأه ومسكت الكوب وبقوه ضربته بالجدار وبعصبيه) : مااااااااااااااا ابغى اصحى مااااااااا ابغى ما تفهم ما صاير بغبغاء اشربي ابغاك صاحية
احمد( مسكها من زنودها وبعصبيه) : أنتي ايش سويتي ( شافها ساكته وبطرف عينها دمعه هزها بعصبيه) تكلمي أقول ابغاك صاحية تقولين ما ابغى اصحى
مزون ( بعصبيه ودمعها على خدها) : ليييييييييه اصحى قوووووول ليييييييييييييييه عشان كل مررررررره اسمع بطلقك لاااااااااازم نفترق الطلاااااااااااااااااااااااق كلمتك أن دخلت أن طلعت طلاااااااااااااااااااااقك يا مزووون ماااااااااااااا ابغى اصحى ماااااااااااااااا ابغى أعيش بخووووووووف انك تطلقني ماااااااااااااا ابغى أعيش بخووووووووووووف انك تدخل علي بورقة طلاقي أو ترسلهااااااااااااااااا لي هناااااااااااااا في بيت أهلي اااااااااااااايش تبغى مصحيني تبغي تقووووووووول جيتك هناااااااااااا عشااااااان اطلقك تنثرررررررررررررر على جروووووووووووووحي ملح وتزيد الأأأأأأأأأأأأأأأأأألم كل ماااااااااااااا أشوفك اخااااااااااااااف ودمعتي بعيووووووني ابتسم لك إذا حضرت وان صديت عنك ابكي اقوووووووووول بينطقهاااااااااااااا الحين ولا بعد شوي افكررررررررر بصحىىىىىىى الصبح أشوفك جنبي ولا تهاجرررررررر وتتررررررررركني

أبعدت أيديه بعصبيه عنها وحست بدوخة لان للحين مؤثر المنوم عليها مسكت رأسها وجلست على السرير وهي تبكي أحمد أنصدم من عصبيتها أول مره تتكلم دايم تكتم أول مره ترفع صوتها عليه وهي دايم تحترمه

احمد ( نزل على ركبته قدامها) : مزون أنتي
مزون( حطت أيديها على أذونها وتبكي بصوت عالي ) : لااااااا تقووووول طااااااااااااالق تكفه لاااااااااااا تنطقها احلف بالله لااااااااااااااا تقووووووووولها آآآآآآآآآآآآآآه يا يماااااااااااااااااااااااه لااااااااااااا أحمد تكفه لااااااااااااااااااااا ما أبغى اسمع أنتي طااااااااااااااااااااااالق لااااااااااا لااااااا
احمد( خاف عليها وقرب وضمها) : مزووووون
مزون( تدفعه تبغى تبعده وهي تبكي بكاء يألم القلب ) : لااااااااا يا أحمد حررراااااااااام لا تقوووووولها لاااااااااا امووووووووت لو قلتهاااااااااااااا امووووووووت أن تركتني أنت قلبي أنت أهلي أنت حبيبي لاااااااااا تقولهااااااااااااااااااااا مااااااااااااااا ابغى العياااااااااااااااال ما ابغى كلمه مااااااااااااااااامااااااااااااااااااااااااا ابغاااااااااااااااااااااااك أنت وبس لااااا تتركني لاااااااااا لا لا والله امووووووووووت

بالصاله سمعت الأم وهديل صوت صراخ مزون واتجهت هديل لغرفتها بس قبل تفتح الباب أمها مسكت مقبض الباب تمنعها
هديل( بكت ) : يمه بتموت
الأم( دمعة عيونها وهي تمسك يد هديل) : خليهم
هديل : اتركيني يمه مزون منهارة
الأم : تعالي معاي وخلي أحمد يعرف حقيقة اللي بيسويه وايش ممكن يصير لو طلقها أو ابتعد عنها
هديل (تغمض عيونها ودموعها على خدها من صوت أختها) : مزون
الأم( تضمها وهي تتجه لغرفتها ) : اهدي مزون بتكون بخير أحمد معها

احمد يحاول يهديها وهي تمنعه يقرب وتصارخ وهي بين أيديها مقيد حركتها خايف يتركها أو يبتعد تسوي بنفسها شيء

احمد : مزون اسمعيني
مزون( ترجع تحط أيديها على أذونها وبعصبيه ودموع) : مااااااااااااا ابغى اسمع طلااااااااااق يا مزووووووووون مااااااااااااااا ابغى ( فتحت عيونها وهي تمسك أيده وتبوسها وتبكي) ابووووووس أيديك لا تذبحني بكلمتك ابووووووووس يديك لا تبعد عني ما ابغى عيال ما ابغى ما ابغى بس أنت ما تبعد ارجووووووووك
احمد( دمعة عيونه ومسك يدها وباسها) : يا قلبي والله ما ابغى أقول بطلقك أبغاك تسمعين أني احبك احبك احبك
مزون( تناظر له ودموعها على خدها وهي ترمش بعيونها بصدمه) : .................................
احمد( مد يده يمسح دموعها ) : احبك احبك احبك
مزون( تشاهق من البكي وبصوت مبحوح من الصراخ) : و و و و وا الـط الط الطلاق ق ق
احمد : ينقص لساني لو قلتها لك
مزون : لا تكذب
احمد : والله ما اكذب سامحيني وارضي عني أنا ابغاك ولا ابغى ابتعد عنك
مزون : ضمني خلني أحس أن ما هو حلم ضمني اشتقت لحضنك ضمني ولا تبعدني محتاجه لك ولقربك
احمد ( يقرب ويضمها) : يا قلب أحمد وروحه وأهله
مزون( أيديها حول رقبته وتبكي على صدره) : ليه عذبتني ليه هجرتني وأنت قريب ليه صديتني وأنا احبك العيال ما هو همي ولا مطلبي بالدنيا أنت كل همي ومطلبي أنت أهلي وأنت حياتي أحمد عمر الأطفال ما كانوا أهم منك أنت بقلبي وبس وأنت طفلي أنا ما ابغى أطفال ما ابغى احد يشغلني عنك ولا يبعدني عنك
احمد( يمسح على شعرها ) : اشششش اهدي
مزون : طلبتك ما ابغى غير هالحضن لي مكان ما ابغى أكون مع احد غيرك تعتب من التفكير لا تتركني هنا
احمد : والله ما أتركك والله احد يترك روحه ( أبعدها واهو يمسح دموعها ويبعد شعرها عن وجها) اسمعي ايش بقول ولا تقاطعيني أمك اتصلت علي تعزمني على الغداء ولما تغدينا قالت لي
مزون( ناظرته سكت ) : ايش قالت أمي
احمد ( نزل رأسه للأرض) : ..............
مزون( حطت يدها تحت ذقنه ورفعته) : ايش قالت أمي عشان تخاف تقوله
احمد : قالت لي طلق مزون الحين
مزون( شهقت بصدمه ) : ااااااااايش
احمد( يشوفها تهز رأسها وانتبه لعيونها تدمع) : لا لا ياقلبي لا تبكين
مزون : أنت سامع ايش تقول أمي أنا تقول طلقها أمي أنا تعرف أني احبك وأنت روحي كيف تقول كذا أمي أنا تبيني أموت وهي تعرف فراقك نهاية حياتي كيف لا ابكي أنا ابكي بدل الدمع دم فاهم
احمد( حط وجها بين راحة أيديه وباس جبينها وعيونها) : لا تبكين أمك تبغى مصلحتك يا حبيبتي
مزون( نزلت دموعها ) : كيف مصلحتي ببعدك كيف يالغالي أموت لو تركتني أموت ما ابغى تطلقني
احمد : ما اطلقك بس هي تشوفك تذبلين قدامها وتشوفك تأخذين حبوب وتنامين وتسرحين وتعبانه نفسيا وجسديا من حقها كأم تحاول تحميك من انك تذبحين نفسك بالمهدئات وادويه الاكتئاب
مزون : والله أتوب ما أخذهم بس لا يبعدوني عنك والله أحمد ابتسم ( رسمت ابتسامه مزيفه على شفايفها) شوف كذا زين كذ ك ك ( عبست وزادت دموعها) لا تتركني
احمد( ضمها له) : لا يا قلبي حلفت ما أخليك
مزون : وأمي
احمد( يوقف ووقفها معه) : بتصرف
مزون : كيف
احمد : غيري ملابسك ولبسي عباتك بأخذك معاي
مزون : أمي رافضه على كلامك
احمد( يتجه للباب ويفتح بشويش) : البسي وبس أنا مستحيل اطلع من هالباب وأخليك و مستحيل أوافق أطلقك كنت معمي على عيني وكنت أظن أن الحياة بالعيال وبس أنتي الحياة كلها زله واخطيت اعترف بس مستحيل أوافق خالتي وامشي بالخطأ ثاني
مزون : احمد
احمد : البسي بسرعة بشوف الطريق إذا محد فيه
مزون( تبلع ريقها وتطالع الساعة) : وقت الصلاه
احمد( يناظر لها ) : ايش
مزون : بهذا الوقت أمي تتوضأ قبل الصلاة وتدخل غرفتها تقرا قرآن لين يأذن
احمد : حلو بس هديل
مزون : هديل يمكن بالمطبخ ولا غرفتها المهم أمي هديل اقدر عليها بس أمي ما اقدر اكسر كلمتها
احمد : يالله بسرعة

غيرت مزون ولبست عبايتها وقربت لأحمد اللي قال لها تشوف الطريق أشرت له محد بالصالة ومسك يدها وطلعوا بسرعة خايف أن خالته تعرف أن بياخذها وتحلف يطلقها ومزون تدعي الله ييسر لها ولا أمها تشوفهم ما تبغى تترك يده ما تبغى تبعد عن هالامان اللي حاسته ما تبغى فراق من تحبه ولا أنها تنحط بين نارين نار حبها أحمد ونار رضى أمها لو حلفت ما يطلع فيها من البيت ويطلقها أحمد ومزون طلعوا وكل ظنهم محد شافهم بس اخطئوا العيون تراقبهم وترسم ابتسامه رضى على شفاها وراحه نابعه من القلب ودمعة على خدها فرح للي ناظرته حست بيد على كتفها

هديل : يمه راحوا
الأم : أي يا قلب أمك
هديل( توقف قدامها وتمد يدها تمسح الدموع) : ليه الدموع
الأم : دموع الفرح كنت بعلمهم درس أن ما هو سهل يفكرون يفترقون وان كلمه طلاق ما هو سهله
هديل : والحين ايش بيصير
الأم : بكمل اللي بديته وبخليهم يحسون أني ماني راضيه وبتصل عليهم وبعصب واهاوش واضغط يرجعها واشد مرات وأرخي مرات
هديل : وكل هذا ليه
الأم : بشوف متمسكين ببعض مع ضغطي لهم ولا هي بس فتره وخلاص أبغى يقاومون كل شيء حولهم ويتمسكون ببعض
هديل( تضمها وتبتسم) : فديتك يالقلب الحنون
الأم : الله لا يحرمني منكم ويجعل السعادة بدربك يالله أذن المؤذن خلينا نصلي
هديل : حاضر وبعد الصلاة بصلح أحلى قهوة لأحلى أم
الأم : موافقة

اتجهت الأم للصلاة وهديل مثلها وبعد الصلاة اجتمعوا بالصالة يتقهون وبدت الأم خطتها تتصل على جوال أحمد مره وعلى جوال مزون اللي فضلوا ما يردون خوف من أنها تطلب ترجع مزون أو يطلقها طلبت من هديل تكتب رسالة لمزون ورساله لأحمد كان كلمه وحده تبغي تخوفهم و يتمسكون ببعض
طلقها

 
 

 

عرض البوم صور ♫ معزوفة حنين ♫   رد مع اقتباس
قديم 07-07-12, 05:13 PM   المشاركة رقم: 138
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو فخري
♪ مُخْمَلٍيةُ آلعَطّآءْ ♦


البيانات
التسجيل: Mar 2010
العضوية: 157123
المشاركات: 30,332
الجنس أنثى
معدل التقييم: ♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع
نقاط التقييم: 13523

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
♫ معزوفة حنين ♫ غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : dali2000 المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 



(( هديل – المعرس - عليان ))


هديل بغرفتها جالسه على الانترنت تتصفحه وتشوف فساتين الزواج وروعتهم سرحت بذكرياتها قبل 48 ساعة واللي صار لما كانت بغرفتها ترتب دولابها وهي تسمع أصوات عاليه وواضح أن الأصوات بالصالة لبست الشبشب وطلعت شافت أمها مع زوجة عمها وعمها موجود وواضح العصبية تعم المكان والعم بينهم واقف وقفت تشوف ايش يصير وانصدمت من كلام زوجة عمها

__ ( يَ رب :
ﺎغسل غبآر الگون
ﺑ الرحمه ː( ♡̷̷̷̷̷̷̷ !
وَ ﺎغسل ﻗلوب " الخلايق "
ﻣ̝ن معآصيهآ ،
. . . صدورنآ ﻣ̝ن
ھموم الوقت منگتمة ،
وَ مآ فيه غيرک :
ﯾعآلجهآ وَيشفيهاآ


أم عليان ( بعصبيه) : عليان يبغى يتزوج هديل غصب عن الكل
أم الجوهره( بعصبيه) : على كيفه لا ما هو على كيفه
أبو عليان : اسكتوا
أم الجوهره( تأشر على أم عليان بعصبيه) : ما تسمع ايش تقول تبغي أعطي بنتي لولدها
أم عليان ( بعصبيه) : ما هو تعطينها ولدي يأخذها ويحير عليها هو ولد عمها وأحق فيها من الغريب
أم الجوهره : لو كان ولدك يستاهل بس أن يظن بناتي لعبه لااااااا وقولي لولدك لو يموت ما يمس شعره من بنتي وأنا حيه
أم عليان : أنتي حيه وعقرب كان يبغى الجوهره وكسرتي قلبه وزوجتيها واحد غيره
أم الجوهره : امسكي لسانك ما ابغى أغلط عليك حرمه بعمرك ما تستحي وتسب وبعدين وش كسرت قلب ولدك اهو اللي جابها لنفسه وزين منه اللي طلق بنتي وفكها من شره وشرك لأنك حرمه ما تتعاشرين والحمد لله أن الله يحبها ولا طيحها بناس مثلكم
أبو عليان : بسكم بسكم احترموني
أم عليان ( زادت عصبيتها) : لو تبغي نحترم كان قلت لهذي العقرب تحترم نفسها وما تفضل الغريب على القريب وعليان ولد عمهن ما يهنى لها غير البعاد خطافه الرجال
هديل( قربت بعصبيه) : احترمي نفسك أنتي في بيتنا وإذا ما احترمتي أمي اطلعي أحسن
أم عليان( تصفق باستهزاء) : شاطر ونعم التربية أي تربيه حريم كيف تبغين تردين علي
هديل : أظن تربيه حريم اللي تقولين هي تربيتك لولدك المدلل اللي ما هو كفو أوافق عليه لو يبوس السماء ما يطولني
أم عليان : لا يا بنت أمك يطولك ورجلك فوق رقبتك هذا ولد عمك يعني بكلمه وحده يخليك عانس
أبو عليان ( بعصبيه ) : اسكتي يا مره وعليان ما يأخذ هديل لان هديل انخطبت وراح تتزوج قريب
أم عليان : أي وقف معها ما هو ساحرتك هي وبناتها واكسر بقلب ولدك وحيدك
أبو عليان ( هز رأسه بعصبيه اشر عليها) : ولدي الوحيد كسرني كسررررررني خليني ساكت
أم عليان ( دمعة عيونها وبعصبيه ) : أنت طووووووول عمرك تفضل بنااااااات هالعقرب اللي أخذتك مني أول ومن عيالك والحين تقسي قلبك على وحيدك
أبو عليان : أي قسوه تبغين ارمي بنت اخوي لإنسان ما يستحق
هديل( بعصبيه وتحاول تتماسك لا تبكي) : ومن قال بوافق لعبه إحنا في أيدين ولدك مره أختي ومره أنا أصلا لو كفو كان ما بديت الغريب على ولد عمي لكن ولدك ما هو كفوووووووو ورع امه

طراااااااااااااااااااااااااااااااااااااخ

أم الجوهره ( ضمت بنتها بعصبيه) : كسرررررر بأيدك
أبو عليان ( مسك يدها بعصبيه) : ليه تضربينها
أم عليان ( تسحب يدها بعصبيه ) : تبغي أشوفها تقل أدبها ولا تغلط على ولدي واسكت إذا أنت ترضاها أنا لا ولدي تاج راسكم ويسواكم ( أشرت لهديل اللي تبكي بحضن أمها ) وأنتي والله ثم والله ليأخذك ولدي وساعتها ليكسر هالراس ويخليك خدامه عنده وعندي وعليان لو حط برأسه شيء يوصل له وبغاك عروس بتكونين عروس غصب عن أمك وعن عمك والكل
هديل( تبكي وبعصبيه) : متسحييييييييييييل لاااااااا والله اذبح نفسي ولا أكون لعلياااااااااااااان والله لاموووووووووت قبل اتزوووووووووووجه
أبو عليان ( اشر للباب بعصبيه) : والله لو ما طلعتي الحين لتكونين طالق اطلع برااااااااااااااااااااااااا
أم عليان( اتجهت للباب وقبل تفتح ألتفتت لهم ) : إذا متى فدى ولدي غيرك ألف وألف بنت لكن قبلها لأخليك تعيشين جحيم وأنتي بتكونين سداد الدين بيني وبين أمك اللي أخذت رجلي مني وعيشتني بنار طول حياتي بخليها تعيش بنار فراقك بخليها تموت وهي عايشه من تسمع ايش يصير لك مع ولدي بخليها تبكي بدل الدموع دم دم دم تجهزي ياعروس عندك يومين لين يرجع ولد عمك
هديل ( تشوفها تطلع وهي تبكي بهستيريه وخوف من اللي سمعت) : عليان لاااااااااااااا يمااااااااااه لا لا كذاااااااااااابه هي كذااااااااااااابه ماااااااااااااااا ابغاااااااااااااااه إلا علياااااااااااااااان يمه اموووووت لو أخذته يمااااااااه تكفين ما ابغى أتزوج بس عليان لا لاااااااااا
أم الجوهره( تضمها وهي تبكي وتناظر لزوجها بعصبيه) : ليييييييييه قلت له ليه أنا قايله لك لا احد يأخذ خبر لين تتم الملكة شووووووووف ايش سووووووويت حرااااااااااام أيش تبغوووووون تجننوووووووون بنااااااااااااتي وحده ورااااااااااااااا الثانية
هديل( تبعد عن أمها وتقرب لعمها تمسك يده وتبوسها وهي تبكي) : ابووووووووس أيديك لا ترميني له ابوووووس أيديك ( نزلت لرجوله ) تكف يا عمي لا ترميني لولدك أبوس رجليك لا تزوجني عليان
أبو عليان( ابعد رجوله عنها قبل تبوسها ونزل لمستواها وضمها بحضنه) : هديل يا بنتي لا تسمعين كلامها والله والله لو يموت عليان ما يمس شعره منك
هديل( تضمه بخوف) : عليان لالا لا
أبو عليان( يضمها يبغى يهديها ) : أنتي بنت اخوي أنتي وصات الغالي أنتي ريحه الغوالي والله انك غالية من غلات أبوك وأمك عندي مستحيل أوافق لو اذبحه ولا يقرب لك والله لو اذبحه ما يسوي اللي براسه ما أرميك له
هديل ( تصرخ وهي تبكي بخوف ) : عليان بيرجع بعد يومين لو رجع من يقدر يصده بمووووووووت ليه ياااااااااربي
الأم ( تبكي وتجلس جنبها) : اهدي يا قلب أمك عمك معاك
أبو عليان : والله ما اتركه يوصل لك والله قومي معاي قومي ولا تسمعين كلامها هي تحلم وولدها يحلم لكن والله ما أوصلهم لأحلامهم لتصير سراب قبل يوصلون لك
هديل( توقف بمساعده أمها وعمها وهي تحس بتنهار وترجف من الخوف) : يومين
الأم ( تضمها) : عمك راح يهتم بكل شيء
أبو عليان( يشوفهم يبعدون وهي يحس بيبكي من انهيارها طلع الجوال واتصل) : السلام عليكم ............... بندر محتاج لك ياولدي ................. تكفه تعال ........ أنا في بيت عمتك ..... لا تتأخر.............. طيب مع السلامة

دآمْ گلنً حسآبهْ عند ربَ آلعبآد
وِش دَخل آلنَآس ، ( تِلهثْ )
وَرآء غلْطآتنَآ ; . .


الأم جلست مع هديل بغرفتها تهديها وهي ترفض أمها تبعد عنها حتى لما دخل عمها بعد فتره وقال أن بندر هنا بيتكلمون بالموضوع عن حل كانت بتروح تصلح قهوة بس هديل تمسكت فيها بخوف فضل العم أن الخدامة تجهز القهوة والأم كانت حابه تعرف ايش الحل للمصيبة بس هديل رافضه تتركها أبدا وبعد ساعة رجع العم وقال أن بندر بيحاول يحلها مرت 24 ساعة عليهم ما شافوا النوم ولا الراحة ولا حسوا بالأمان وطول فتره الليل جلسوا مع هديل اللي تهاجمها الكوابيس والأحلام والبطل الرئيسي فيها كان عليان تصحى تصرخ وتبكي ولا تهدى إلا بحضن أمها وقرب عمها اللي يقرون عليها ويحاولون يهدونها والعم يحلف أن بيلقى حل للمشكلة وفي اليوم الثاني كان الحل للمشكلة وكان أحساس الراحة للعم والأم وهديل وكل الأهل بندر اقترح يقدمون الزواج خلال 24 ساعة يتم قبل وصول عليان

يَآ مَزَآج آَرَحِم ظُرُوْفِي ’’..
تَرَى وَالْلَّه مَّو وَقْتَكـ ..!
صَحِيْح الْزَّمَن مَظْلُوْم وَلَكِن دَآْخِلِي | شَمْعَه |
أَنَا صِدْق أَتِضَآيِق وَلَكِن أَكْتُم الَآهَآت ..
مَدَآم إِن لِلْفَرَح لَحْظَه أَنَا وَاثِق لَهَآ رَجْعِه


هديل( صحت من ذكريات بصوت الباب ينفتح ألتفتت وابتسمت) : هلا جوجو ( وقفت وقربت تسلم عليها) كيفك
الجوهره : بخير وأنتي يا عروسنا كيفك وكيف النفسية
هديل( تبتسم بحياء) : بخير ومتوترة شوي
الجوهره( تمسح على شعر أختها بحب) : مبروك والله يهنيك
هديل( تضمها) : الله يبارك فيك
الجوهره : بعد شوي راح توصل الكوافيره وزين مني قدرت أوفر لك وحده 24 ساعة بس بس قالت ما اقدر أجهز احد مع العروس بس هي قلت ما هو مشكله المهم عروسنا
هديل( تبعد عنها) : وأنتي ومزون
الجوهره : ههههههههههههه مزون الهربانه زين إذا حضرت الملكة ولا خلاها أحمد توصل لنا
هديل ( تجلس على السرير) : هههههههههههه حرام عليك
الجوهره ( تنزل عبايتها على سرير هديل) : معقولة 3 أيام لا حس ولا خبر نتصل ولا يردون كل هذا خوف
هديل : أنتي ما شفتي أمي ايش تسوي فيهم مساكين وربي كسروا خاطري مسببه لهم رعب
الجوهره : والله أحسن ليه هي لعبه عندهم الحياة هذا واهم يموتون ببعض كذا اجل لو يكرهون بعض ايش ممكن يسوون
هديل : تضنين تحضر ملكتي ولا يصدقون تهديد أمي
مزون ( تفتح الباب وسمعت كلامها: معقولة ما احضر مستحيل
هديل( توقف وهي تناظر الباب) : مزووووووووووون
مزون( تقرب وتضمها وهي تبوسها) : ألف ألف مبروك
هديل : الله يبارك فيك يالدوبه فقدتك
مزون : وأنا أكثر
الجوهره : نسيتوني عاد ما هو من صغري وكرشي قدامي واضحة
مزون( تقرب وتسلم وتبوس رأس الجوهره) : هلا وغلا كيفك
الجوهره : بخير وأنتي
مزون ( تبتسم) : بقرب أحمد أنا بخير فديته
هديل والجوهره ( طالعوا بعض وبعدها ضحكوا) : هههههههههههههههههههههه
مزون (رفعة حاجبها) : شفيكم
الجوهره : والله زين أمي ما سوت فيكم
مزون ( تحط يدها على قلبها) : اسكتوا قلبي كان راح يوقف كل ما رن جوالي ولا جوال أحمد أخاف أرد تحلف ارجع وعاد أموت ولا ابعد عنه
الجوهره : واحمد
مزون : 3 أيام ولا يطلع كله عندي يخاف يطلع ويرجع ما يلقاني حتى شغله اخذ أجازه وقال لو ما عطيتوني أقدم استقالتي انجبروا يوافقون عشان ما يخسرون كفائته
هديل : طيب والطلاق
مزون ( هزت رأسها لا وتبتسم) : ولا تكلم فيه بعد هذاك اليوم أبدا
هديل : حلو على الأقل عرف أن ما هو سهل يقولها ويتكلم فيها
مزون : صح
الجوهره : والانجاب
مزون : أبدا على الحال بس كان الفترة اللي فاتت يراسل أطباء ومستشفيات خاصة بالعقم وطلبوا منه يسوي تحاليل خاصة ودقيقه وكان أخر حل طفل أنابيب لو حابين يعني بيكون أخر حل لنا
الجوهره : ما فيه خطر عليك
مزون : لا لان لو كان الخيار أطفال أنابيب بيطلبون نسافر لهم برا وهناك يتأكدون إذا كنت مؤهله ولا لا
هديل : الله يرزقكم
مزون : ويرزقك أنتي ومعرسنا صدق ايش اسمه
هديل( بحياء تبتسم) : سامي
مزون : ياعيني شوفي أول مره أشوفها تستحي الله يخلي سامي
هديل ( زاد حياها ومثلت العصبية) : مزووووون
الجوهره : حرام عليك هههههههههههههههههههه
مزون : امزح ههههههههههههه
الأم ( تدخل) : الجوهره يمك في وحده برا تقول أنتي طالبتها لعروس
الجوهره( توقف وهي تحط يدها على بطنها) : رولا الكوافيره هديل جهزي الفستان والأكسسوارات عشان تبدأ
مزون : وأنا
الجوهره : أنتي جهزي نفسك بنفسك هي قالت لي ما اقدر أجهز بس عروس وزين أن ملكة عائله بينا وبين أهله
مزون : ليتني عرفت كان تجهزت في بيتي ورجعت
الجوهره : أجهزي عشان ما فيه وقت
الأم : طيب برسل السواق مع الخدامة يجيبون حلويات
الجوهره : يمه لا تتعبين نفسك كل شيء على الساعة 4 العصر بيوصل ومنها خدمه كاملة وبوفيه وحلويات وخادمات كل شيء
الأم : كيف
الجوهره : من تحدد كل شيء البارح أنا وخوله اتصلنا وجهزنا كل شيء وبندر حلف أن يدفع هديه منه لأخته هديل
هديل : الله لا يحرمني منكم عقبال ما نجيب حلاوة ولدكم يارب
الكل : أمين

دخلت كوافيره تجهز هديل ومزون اتجهت لغرفتها تتجهز والجوهره اتجهت لمطبخ توصلي الخدامة ايش تسوي وبعدها تروح لغرفتها تتجهز براحتها حابه تلبس شيء بسيط ومريح لحوامل والأم اتجهت لغرفتها تصلي وتدعي الله يتمم زواج بنتها بخير ويسعدها

على الساعة 7 المغرب ..

كل شيء جاهز وهديل بغرفتها مخلصه وجالسه حولها بنات كلهم مزون سمر ليالي مي وضحه وفرح اتصلت وباركت لها واعتذرت ما تقدر تحضر وعذاري اللي اتصلت من جده تبارك لها هي وبتول ويتمنون لها السعادة البنات ما تركوها تعليقات ونكت وضحك ومره يخوفونها ومره يهدونها بعد نص ساعة طلعوا البنات يستقبلون الناس ويجلسون بالصالة لما حسوا أن هديل تبغي تختلي بنفسها وترتاح شوي مزون تشوف عيون أختها وتحس بحزنها

مزون : هديل فيك شيء
هديل : لا بس متوترة
مزون : بروح أجيب لك عصير
هديل : ما ابغى والله معدتي قالبه علي ما ابغى
مزون : أمي تقول ما أكلتي واليومين اللي فاتوا أكلك ما هو كل هذا عايشه على السوائل
هديل : تعب نفسي برتاح خليني شوي
مزون ( تحط يدها على ركبت هديل) : حبيبتي خلاص الملكة وتمت لا تخافين ولا تفكرين وعليان ما يقدر يسوي شيء أنتي صرتي على ذمت رجال وأكيد بيكون مثل بندر ويوقفه عند حده ولا يتعرض لك
هديل : عارفه وتطمنت لما رحنا المجلس وقال الشيخ من وكيلك قلت عمي وكذا أنا بايدين أمينه وعمي مستحيل يضرني هو قال لي لو اذبحه ما يوصلك
مزون : وأنا ارتحت لما وقعتي العقد حسيت هم وانزاح أحمد الله أن الملكة بعد صلاة المغرب وبالمساء يدخل رجلك ويلبسك الشبكة كذا يخليك فتره تهدى نفسك
هديل : كنت برعب أن بآخر لحظه ممكن عليان يدخل أو أمه تسوي شيء يخرب ملكتي بس الغريبة أنها جتني هي ونجلاء وأمينه وباركوا لي اعرف ما هو من قلبهم بس نظراتهم تخوف
مزون : بس غريبة هم سلموا عليك وأم المعرس وخواته ما دخلوا يباركون
هديل : اليوم سألت أمي راح يجون لغرفتي فشله وهي بحوسه ومو نظيفة قالت أمي لا بعد صلاة المغرب نملك لكم وبعد صلاه العشاء نطلعك لصالة تسلمين على الكل وأهل المعرس بعد و يباركون لك وتجلسين شوي يدخل رجلك و يلبسك الشبكة أمي تقول ما أبغى أعرضك لضغط نفسي ووجودهم بغرفتك بيحرجك فأحسن تطلعين لهم
مزون( توقف) : بخليك دقايق أروح أجيب لك عصير وغصب عنك تشربين ولا تبغين يغمى عليك وأهل زوجك يقولون ايش فيها عروسنا مرضانه لان بعد شوي راح نطلعك لصالة وكلهم موجودين وتوترين ممكن يؤثر عليك
هديل( تبتسم لأختها بحب وهي تشوفها تطلع في نفسها) : ابتسم وأنا ناقصه فرحتي آآآه يا هاجر اشتقت لك وكنت أبغاك معاي حلفتي أن بمثل هاليوم أنتي معاي وجنبي وينك وينك يا عيون هديل( غمضت عيونها وهي تتنهد ونست كل اللي حولها) كنت أبغى أصالحك وكنت أبغى أروح لعشاء المزرعة بس عشان أشوفك بس أنصدم انك ماراح تحضرين لان عمة أبوك دخلت المستشفى ولا قدرتوا تحضرون تعبانه يا هاجر محتاجه وجودك تطمنيني كنت دايم تقولين محد راح يوصلك للكوشة غيري محد راح ينثر الورد عليك وبدربك إلا أنا وينك ووين الوعد وين الوعد اااااه يا قلبي فرحتي ناقصة بتوأم قلبي الكل حولي أي بس ما أحس بوجودهم أبغاك يا هاجر أبغاك لو تعرفين ايش صار لي وكيف 48 ساعة مروا علي عذاب بعذاب

{... گتمت صوتي لين
صمتي نطقني..!!
آشتقت لگ وآللي
خلقني آشتقت{...!!


حست بالباب ينفتح ويتسكر و أحد يجلس جنبها وهي للحين على حالها مغمضه عيونها

هديل : مزون أنا بخير بس متوتر بليز لو تجلسين لا تسولفين اسكتي وخليني ( حست بيد على ظهرها وابتسمت) مزمز بلا حركاتك استحي ( عقدت حواجبها وهي مغمضه وتحس باليد تتحرك على ظهرها و تلعب بخصلات شعرها) مزون ايش فيك صايره قليله أدب خربك أحمد

فتحت عيونها والتفتت بصدمه وهي تشوف وجه ما هو غريب مبتسم بكل خبث ودناءة تناظر له بصدمه ما تعرف بحلم ولا علم تفتح عيونها وتغمض

عليان( عض شفته واهو يناظر جمالها وحلاوتها من فوق لتحت بنظرات قذرة وخبيثة) : وأخيرا تمت ملكتي عليك مبروك عليان عليك يا هديل

بس سمعت كلمه ملكتي عليك شهقت وحست روحها طلعت من الرعب والصدمة صرخت

هديل : لااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااا


---------------------

أنتهىآآآ البارت

^_^

 
 

 

عرض البوم صور ♫ معزوفة حنين ♫   رد مع اقتباس
قديم 07-07-12, 05:14 PM   المشاركة رقم: 139
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو فخري
♪ مُخْمَلٍيةُ آلعَطّآءْ ♦


البيانات
التسجيل: Mar 2010
العضوية: 157123
المشاركات: 30,332
الجنس أنثى
معدل التقييم: ♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع
نقاط التقييم: 13523

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
♫ معزوفة حنين ♫ غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : dali2000 المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

بارت 72

-----------------

لآإ ضُآق صَدرك مدّ لْلـه : يدينك’
......... و آلليْ قسمه " الله " لْك | آقنع به و أرضُ
و آضمُن لْك آن الآإرض تصَغر بـ - عينُك"
..................... و تشَوف ضيُقة صدرَك [ آوسَع مُن الآإَرضُ .. | ~



على سريرها جالسه وهي بحضن أمها رأسها على صدرها وتبكي بقهر وخوف وألم وصدمه شعور لا يمكن أن يوصف دموعها على خدها وتشاهق وهي تشوف عمها جالس على الكرسي قدامها وخواتها حولها والبيت فاضي من المعازيم اللي كل واحد توكل على بيته بعد صراخها وطلعت عليان وصدمتهم أن صار زوجها وكل فكرتهم أن سامي هو المعرس

العم( هز رأسها بحزن يطالعها) : ......................
مزون( تبكي وهي تلومه) : كيف يا عمي خنت الامانه وزوجتها ولدك
الجوهره( تمسح دمعتها وهي تناظر لأختها) : شوف يا عمي هدمت حياتها ليه يا عم أنت أبونا كيف تطعنا تخلينا نظن أن سامي المعرس وتزوجها لولدك
العم : والله ما عرفت اللي صار صدمه
أم الجوهره ( تبكي حالها حال بناتها ) : هذا اللي أمنك أخوك عليه هذا اللي وصاك عليه كيف تسوي باليتيمة كذا تكذب علي وتحلف أن عليان ما يأخذها وتجيب لها عقد الزواج بنفسك تخليها توقع على موتها ليه ليه قولي
العم( وقف واهو معصب ومنهار وحزين) : اسمعوني أنا ولدي فضحني دخل علي برشاش مع خويه وحطه برأس المعرس قبل يوقع قال بنت عمي لي وأنا بايع الكل أن وقعتوا على هالزواج وقعوا على شهادة وفاته ايش تبغون أسوي اخذ ذنب الولد وأبوه وحيده انهار زي الطفل يقول تكفه ولدي ايش تبغون أسوي دخل علي بوسط المجلس بعد ما رجعنا منك أنا والشيخ وقال هديل محد يأخذها غيري وان تحرك احد هالرشاش بيتفرغ فيه خلاني اكتب بنفسي عقد زواجها وقال أني لو ما عملت كذا راح يفجر برأس سامي وانتي تعرفين أن وحيد أبوه من العيال ويطالع الله ثم يطالعه والله كسرني دموعه على لحيته اللي كلها شيب رجال بكبره ويبكي وولدي قدامي صرت بين نار بنت اخوي ونار سامي رضخت لطلبه وزوجته هديل
أم الجوهره : كيف توقع وهي ما عندها خبر الشيخ كيف يرضى
العم : هي قالت لشيخ لما سألها أول مره أن عمي موكل عني بكل شيء لما سألها من وكيلك قالت عمي وكيلي واللي يقرره أنا راضيه فيه
الجوهره : طيب بحلفك يا عمي محد قالك أن راجع
العم( يضرب كف بكف بأسى) : والله ما كنت اعرف وكل اللي اعرفه أن يبغى له تقريبا 24 ساعة عشان يرجع و لا أمه لا أخته ولا احد أخرها اليوم العصر تهاوشت معي وقالت انتظر يومين راح يرجع مدري هي تعرف ولعبت لعبه لين ولدها ينفذ ولا ايش
أم الجوهره( تبعد عن هديل وهي تبكي وتأشر له) : لعبه ولا لا بنتي يطلقها فاهم مثل ما زوجتها له تطلقها
هديل ( ترجف بخوف وهي تبكي ) : ابغى أموت أنا زوجة عليان مستحيل ابغى أموت ما اقدر أعيش لاااااااااا لا لااااااا اناااااا موووووو زوجته
مزون( قربت وجلست جنبها وهي تبكي) : اهدي راح يطلق غصب عنه
هديل( تناظر لأختها ودموعها من ألمها وصدمتها ما توقف) : خلوني أوقع على موووووووووتي ذبحووووووووني ( بدت تلطم خدودها بعصبيه وهي تصارخ) ياااااااااااااويلي رااااااااااااح امووووووووووت ( تراجعت للخلف) أنا ادري أيه أنا عليان وهديل معناها موت مووووووووت اهووووووو أمه أخته كلهم يبغوووووووووووون اموووووووووووت حرااااااااااااااام ليه كذاااااااااا ليه اناااااااااااا يمه اذبحيني بس لا تخلينه يأخذني يمااااااااااه تكفين ماااااااااا أبغى علياااااااااااااان ما ابغاااااااااااااه
الجوهره( تقرب وتمسك خدودها وتبكي) : تكفين يا هديل لا تسوين كذا
هديل( بعصبيه تسحب أيديها وتوقف وهي تتجه لعمها) : أنت السبب ليييييييييييييييييييييييه ضحيت فيني عشاااااااااااااااان اناااااااااااا يتيمة حرااااااااااااااااااااااااااااااام
العم ( خانته دمعته ونزلت على منظر بنت أخوه) : والله ما كنت ادري والله يا هديل
هديل ( هزت رأسها رافضه وهي تشاهق) : ما كنت تدري
أم الجوهره ( زادت دموعها) : هديل
هديل (فجاه سكت وتأملت وجه أمها ودموعها قربت لها و مدت يدها لخدود أمها ومسحتها) : دموع ليه الدموع
مزون( وقفت وبصدمه تناظر لأختها) : ايش فيها
الجوهره ( تقرب لهديل وهي تمسح دموعها تحاول تتماسك) : تعالي حبيبتي
هديل : وين
الجوهره ( تأشر لسرير) : تغيرين ملابسك وتنامين
هديل( تمسح دموعها بسرعة وتأخذ نفس ) : نوم ليه أنا عروس أنتي قلتي بتسهرين بعد ما يروح المعرس صح قلت لك اليوم مافيه تروحين لبندر ومزون كمان قلت ما تروحين لأحمد السهرة صباحي نضحك ونرقص بعد ما يروح المعرس بس لحظه أنا ما شفته واهو ما شافني بيدخل أي بيدخل ( تعدل شعرها وفستانها ) شكلي حلو هو بيدخل صح ( مسكت أيدين أمها ) صفقي يمه زفيني أنا عروس اليوم ملكتي ( ضربت أيدين أمها ببعض) يالله صفقي صفقي يمه ولولشي كلووووووووووولوووووووش عرس هديل كلوووووولووووووووش صفقوا ( طالعت لامها وخواتها وهم يبكون ) لييييييييييييييه تبكووووووووون أنا عروس صح أي عروس
مزون( حطت يدها على فمها تكتم شهقتها وغمضت عيونها صدمه لحال أختها) : ..............................
الجوهره( جلست على السرير بصدمه بهمس) : ياربي رحمتك
العم ( قرب وضمها له واهو يغمض عيونه ودموعه على خده) : حسبي الله عليكم
هديل( تضم عمها وتغمض عيونها بهمس) : ذبحتني ياعم

العم حضنها أكثر وبدت تبكي وصوتها يقطع القلب الكل بكى حظها العاثر الكل بكى ألم لصدمتهم الكل بكى خوف من بكره ايش مجهز لها ولهم فتره الليل كانت كئيبة مزون والجوهره ما رجعوا لبيوتهم طلبوا من أزواجهم يبقون مع هديل الأم ومزون والجوهره يتناوبون على السهر معها خوف أنها تسوي في نفسها شيء والعم بقى طوال الليل بغرفته يلوم نفسه ان السبب ويكرر ياخوي سامحني ما حفظت أمانتك لوحده ودموعه على خده من صدمته وألمه ومنظر بنت أخوه ما استحي أن دموعه تنزل ولا اعتبر نفسه رجال وعيبه اعتبر نفسه خاين عديم ثقة نذل لام نفسه طول الليل ولا غفت عينه لين سمع أذان الصبح .. الله اكبر الله اكبر .. الله اكبر الله اكبر

يـ الحزن لو مآنيْ من الليْ مصلّين..............
و أخشَع لـ ربّي , و أتعوّذ من إبليس !
كآن [انفجَر] مآبين صدريْ " برآكين "............
و أصبح ضحيّه لـ العنآ و الهوآجيس


مسح دموعه ولحيته اللي غرقها الدمع واستغفر ربه ودخل يتوضأ ويروح المسجد يصلي ويدعي ربه يفرج على هالمسكينه
طلع واهو يعدل أكمام ثوبه ويذكر الله وقف يوم شافه متكي على باب المجلس وبيده كوب واضح له ان خمره لان فيه ثلج وبيده سيجاره ريحتها غريبه وقذره لمن يشمها وبكل وقاحه يبتسم واهو يشوف الحزن بعيون أبوه

الاب : استغفر الله خمر عن ابن عمر أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: " لا يدخل الجنة عاق ولا مدمن خمر "
عليان : وش دخلك أشرب ما أشرب كيفي وهذي النار اللي تبغى تخوفني فيها عساها تاكلك انت وبنات اخوك وبندر
الاب : حرام عليك فوق منت عاصي وما تخاف الله تسوي كذا في اليتيمه
عليان ( يحرك الكاس بيده ويبتسم بأستهزاء) : تظن ان وبنات اخوك بتضحكون علي مو حرام عليك تبدي الناس علي انا ولدك
الاب ( بعصبيه) : انت منت ولدي انا متبري منك وهديل والله لتموت قبل تلمس طرف ثوبها
عليان : هههههههههههههه انا ما لمست طرف ثوبها انا لمستها هي
الاب : يالخسيس يالنجس بنت اخوي يتيمه حرام عليك
عليان : حرام عليكم حرمتوني من اللي احب وعطيتها واحد ثاني بديت الناس خل تحترق قلوبهم عليها صارت لي وانت يالشايب ما قدرت تحميها
الاب : لها رب يحميها لها رب ما ينساها حسبي الله عليك تبغى تموتني ناقص عمر من فعايلك ما يكفي فضايحك جاي تكمل وتكسر قلبي على هديل
عليان : لا تتحسبن علي هذي فعايل يدك لو عطيتني الجوهره كان شفتني غير
الاب : انت ما تتغير بس ربك كريم بياخذ حق هالضعيفه منك قال الله تعالى : ( وَمَا قَدَرُوا اللَّهَ حَقَّ قَدْرِهِ)
عليان ( اشر بأصبعه برقم اثنين) : يومين وابغاها عندي
الاب ( بصدمه) : وووووش
عليان ( يشرب من كاسه ويناظر له بعد ما نزله وابتسم بخبث) : زوجتي ما أنا معرس ههههههههههههههه
الاب : وربي ومن خلقني ما تقرب لها
عليان ( ضرب الكاس بقوه بجدار المجلس بعصبيه اشر عليه) : موووووو كيفك هي زوجتي اناااااا اسحبها من شعررها ما اشاورك ولا اشاورها ( ألتفت للخلف بعصبيه) عاصم عطني كأس بدون ثلج
الاب ( عصب زياده) : حولت بيتي مرتع لكل ولافعالك القذره اطلع من بيتي لا بارك الله ولا في الساعه اللي شفتك فيها
عليان ( ياخذ الكاس ) : أقول لو ما تسكت وتروح تصلي لبكره احجر عليك يالمخرف يالله روووح لا يفقدك المؤذن ويقول ما شفتوا شايب مخرف ههههههههههههههههههه
الاب : لا حول ولا قوة إلا بالله تستهزء بالدين
عليان : أقول شكلك فاضي وتبغى تطير الكيف اللي عايش فيه أنقلع من أشوفك اكرهك واكره اليوم اللي عرفت انك ابوي
الاب : ما ألومك يوم تكلمني كذا اذا ربك ما تخافه ولا تعمل له حساب تبغى تعمل لعبده الضيف اللي ينقال ان ابوك
عليان : حساب ايه والناس نايمين هههههههههههههههههه
عاصم ( يناظر لابو عليان) : وش فيه
عليان ( ياخذ السيجاره اللي مملوءه بالحشيش من يده) : ما عليك منه هذا شايب مخرف أمش بس نكمل سهرتنا ما أنا معرس هههههههههههههههههههههههههه
عاصم : معرس نغني لك
عليان : لو تبغى ترقص ما اقول لا ( واشر لابوه ) واذا تبغاه يرقص اربطه له شماغي يهز خصره ما المعرس ولده
عليان وعاصم : هههههههههههههههههههههههههههه

الاب حس بألم شديد من حال ولده واهو يستغفر ويدعي الله طلع من البيت متجه للمسجد كم تمنى يكون ولده رفيقه للمسجد ولعبادة الله بس ولده صار رفيق السوء والخمر والحشيش ويعصي الله هموم فوق راسه وألم بقلبه لحال هديل وصدمته في ولده وافعاله والخمر اللي يشربه من غير مبالاه له ولا لوجوده ومن غير خوف من الله وتحريمه وعقابه بالدنيا والاخره ..

عن جابر رضي الله عنه قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: " إن على الله عهداً لمن شرب المسكر أن يسقيه الله من طينة الخبال قيل يا رسول الله وما طينة الخبال؟ قال: عرق أهل النار أو عصارة أهل النار "

--------------------

يوم جديد على أبطالي والحياة تستمر يوم بيوم ...

في بيت سالم ...

سمر وسالم جالسين يفطرون لوحدهم لان قعدوا من النوم متأخر والكل افطر بدري عنهم وراحوا ويسولفون عن أحداث أمس واللي صار

سمر( شهقت) : رشاش
سالم ( يشرب نسكافيه ويحرك رأسه بمعنى نعم) : ..................
سمر( بحماس) : وبعدين
سالم : أبدا مثل ما قلت لك كنا جالسين نبغى نعقد القرآن والشيخ بعد ما رجع مع عم العروس قال بسم الله واهو قال بسم الله ما سمعنا غير لا احد يتحرك ألتفتنا للباب ولا نشوف اثنين ملثمين بشماغهم وكل واحد معه رشاش قال واحد هالزواج باطل ولا تعقد لهم قال الشيخ ليه يا ولدي ايش يمنع العروس موافقة ووكلت عمها يوقع لها بالموافقة قام عم هديل وبعصبيه قال

عم هديل : أنت من
عليان ( ضحك بسخرية) : أنا من معقولة واحد ما يعرف ولده
عم هديل( بصدمه) : عليان
عليان( نزل شماغ عن وجهه) : أي عليان اللي تبغى تضحك عليه أنت وبنات أخوك
عم هديل : متى رجعت
عليان : صار لي ساعتين واصل وعرفت اللي تخطط له أنا قايل لك هي لي
عم هديل ( اشر له بعصبيه) : أنت منت كفو تأخذ بنت اخوي
عليان : بأخذها غصب عنك وعنها
بندر( وقف بعصبيه) : لا ما هو غصب وهي قالت ما تبغاك
عليان( التفت له وطالع له من فوق لتحت) : نسيبي
بندر : أنا ما أتشرف أكون نسيبك أنا نسيب أبوك وبس أنت مالك وجود ولا قيمه والحين خذ هذا الخبل وبرا البيت يتعذرك
عليان : هذا بيت أبوي ما هو أنت اللي تطردني منه أنت اللي طالع وأنا اللي داخل
عم هديل : أنت اللي اطلع لنت ولدي ولا أعرفك فضحتني بين الناس زود منت فاضحني اطلع برا
فهد ( وقف بعصبيه) : هالأمر ما يعدي على خير والحين اتصل بالمركز يرسلون لي دوريه تشيلك أنت وصديقك ولك عهد مني ما تطلع قبل تعفن بالسجن
عليان ( يضحك) : هههههههههههه ضحكتني والله
فيصل( عصب ) : اضحك والله لأخليك تضحك بس بالمركز وعلى أيدي تظن دخلتك علينا وتهديدك لنا بيمر بسلام
عليان ( اشر بأصبعه لفهد وفيصل) : أنت ولا أنت محد همني منكم أنا جيت املك على بنت عمي وهي من نصيبي أنا وقبل لا تخطون حركه وحده ( اشر على جدهم) هالشيبه يموت وخوي من حركه برشاشه يطير رأسه

سمر( بصدمه ) : جــــــــــــدي
سالم( يأكل خبزه بمربى) : أي والله قال لهم لو تحركتوا يموت الشيبه اللي هو جدي
سمر( بعصبيه) : الحيوووووان كيف يتجرأ ويسوي كذا يظن أن رخيص عندنا
سالم : وإحنا تركناه قمنا كلنا واقفين ناوين عليه
سمر : عساكم ذبحتوه
سالم : جدي وقفنا قال لا احد يقرب له
سمر : ااافاا ليه كان خلاكم تذبحونه
سالم : حلف محد يقرب له خاف علينا منه
سمر : بعدين كمل
سالم : بعد ما هددنا رجعنا جلسنا لان جدي أمر نجلس ونهدأ وأبو عليان المسكين كسر خاطري والله قرب لجدي يعتذر وشوي ويبكي من فعايل ولده والله
سمر ( تتنهد) : مسكين كسر ظهره ولده وفضحه زين أبوه ما عزم ناس غرب
سالم : وكسر خاطري أبو المعرس
سمر : عشان ما تمم العرس
سالم : لا عشان عليان حط الرشاش برأس ولده الوحيد سامي
سمر : بــــــــــــعــــــد
سالم : أي والله شد الكلام بينه وبين أبوه ما يملك له على هديل لو ذبحه هديل يخسي يتزوجها
سمر : أي والله يخسي ما يستاهل ظفرها والله
سالم : بس وافق والله والله يا سمر دمعة كانت بطرف رمشه نزل رأسه مخذول ومذلول من فعايل ولده لما أبو سامي مسك يده وباسهم وطلبه إلا ولده الوحيد يقول يطالع الله ثم هو يقول ما ابغى بنتكم الله يسهل لها بس ولدي لا تحرموني منه وطى رأسه يبوس رجول أبو عليان بس يتركون ولده مع أن سامي رفض تاخذ غيره وصاح بصوت عالي ان هديل له بس عليان ضربه بطرف الرشاش براسه واهو معصب قال تخسى تاخذها هي بنت عمي والله كان راح يقول سامي يتذابح معه ولا همه رشاش ولا غيره قال هي لي لي انااااااا لولا ان ابوه مسكه واهو يبكي يقول تكفه يا ولدي ازوجك أحسن منها وسامي يقول إلا هي تكفه يا يبه اعطيك اللي تبي يا عليان بس ابعد عنها وعليان قال عطني روحك وخذها صوب الرشاش لصدره بس ابوه ابعده وقال هي لك بس خل الولد وسامي مسكين وربي حسيت راح يبكي واهو يتنفس بعصبيه ويناظر بحقد لعليان يوم وقع
سمر : حراااااام
سالم : أي والله وكذا زوج هديل لعليان تحت تهديد السلاح وبعدها قال لخويه لا احد يتحرك لين ارجع
سمر : وين راح
سالم : ما اعرف تقريبا 10 دقائق
سمر : أي أي صح
سالم : ايش
سمر : راح لهديل يشوفها
سالم : دخل البيت زفه يعني
سمر : لا وين زفه المسكينة كانت راح تنجلط لما عرفت أن عليان زوجها
سالم : ليه كانوا ما يعرفون
سمر : أنت صاحي عمها رافض يزوجها عليان يعني بيكون عندها خبر أصلا الكل عارف المعرس سامي ما هو عليان
سالم : أهل سامي كانوا حاضرين
سمر : أي حاضرين لين صرخت هديل
سالم : صرخت يوم عرفت أن عليان
سمر : لا صرخت يوم شافته قدامها بغرفتها
سالم : أمها مدخلته
سمر : لا ما أظن هي نفسها انصدمت من شوفته قدامها إحنا كنا متغطين لان على كلام الجوهره أن بعد توقيع عمها بيدخل يسلم عليها بنفسه فرحان وخواتها كانوا ما تغطن ولما صرخت هديل الكل اتجه لغرفتها كل ضنا أن المعرس رجع بكلامه وان عمها دخل يقول لها
سالم : وبعدين
سمر : وقفنا كلنا من الصدمة لما شفنا رجال صغير تقريبا بالثلاثينات يطلع من عندها
سالم ( عقد حواجبه) : بدون لا احم ولا شيء
سمر : أبدا وزين أنا متغطيات والجوهره ومزون لا عمتي أم بندر بسرعة رمت على الجوهره العبايه ومزون وقفت ورى أمها وقربت منها عمتي خوله وضمتها بعبايتها مع بعض
سالم ( ضرب بعصبيه على الطاولة) : الحيوان
سمر : أي والله أن حيوان باللي سواه
سالم : ايش سوى
سمر : لان ما كنا عارفين أن هو زوجها وانصدمنا من شوفته طالع من غرفتها عصبت الجوهره وتقدمت له بعصبيه تهاوشه كيف يسمح لنفسه يدخل بس هي كملت كلمه تدخل ما شفنا غير يده تنزل بقوه على خدها
سالم ( بصدمه) : ضربها
سمر : والله ياخوي من قوة صوت الكف ضنيت أن انكسر فكها و أني بشوف أسنانها قدامها
سالم : ما هو صدق
سمر : لو شفتها تنصدم طاحت على الأرض من قوة الضربة وليته اكتفى كذا نزل ومسكها من عبايتها اللي مسكت فيها عشان ما تنكشف عليه قال لها وبكل قوة عين راح اخذ حقي منك بأختك وأنتي راح تشيلين ذنبها طول عمرك خلي بندر ينفعك
سالم( وقف) : هذا شيء ما ينسكت عليه لازم بندر يعرف والله ليدفنه بأرضه
سمر( توقف وتمسك يده) : على وين
سالم : لبندر
سمر( تجلسه غصب عنه) : اجلس تبغى تشوفه ينعدم
سالم : تبغينه يسكت
سمر ( ترجع تجلس) : لا يسكت ولا يتعرض له افهم يا حبيبي أنت ألحين بندر يموت بشيء اسمه الجوهره ويكره شيء اسمه عليان بظنك لو عرف باللي صار ايش بيسوي
سالم : يذبحه
سمر: اها هذا اللي أبغى أوصل له يذبحه أخرها ايش إعدام لقتل نفس يعني تخيل يموت عليان وينعدم بندر بسبب عصبيته عمتي بناتها زوجته بنته وولده أو بنته اللي بالطريق ايش يصير فيهم
سالم : طيب فاهمك بس كيف يسكت عن حق زوجته عيبه بحقه
سمر : عارفين بس أنا اسولف لك ما هو عشان تبلغه بدليل زوجته خافت أمس عليه لو عرف يذبحه وطلبت محد يتكلم بالموضوع
سالم : والله ثم والله لو بندر عرف لينحره مثل الخروف بالعيد
سمر : لو علي كان خاطري اذبحه مسكينة هديل كانت بتنجلط ومسكينة أمها ارتفع ضغطها ولا مزون والجوهره بس قهرتني أمه وأخته وخالته جعلهم يشوفونها بحياتهم هالمصيبه
سالم : ايش فيهم بعد
سمر : يتشمتون فيهم وأمه نافخه نفسها مثل الطاووس وتقول قلت لك ولدي غصب عند بياخذها والله لأخليك تموتين باليوم ألف وألف مره وأشيب براسك من هم بنتك
سالم : متى
سمر : أمس قدام كل الحريم لا حياء ولا اهتمت
سالم : يعني هي عارفه
سمر : شوف أظن أنها عارفه بدليل ما تفاجئة وحتى لما اتجهنا لغرفة هديل بعد صرختها وقفت هي وأختها بوجه أم هديل وخواتها تمنعهم يدخلون
سالم : ليه
سمر : ما اعرف بس منعتهم وكانت الجوهره راح تذبحهم وهي تسمع صراخ أختها بس الله رحم الكل لما فتح الباب وانصدمنا
سالم : حسبي الله عليهم الولد ما أخذها حب ولا أن بيكمل دينه
سمر : أبدا الولد أخذها انتقام ما قدر يأخذ الجوهره قال هديل ترد الدين بينا
سالم : والله سالفة عجيبة الواحد بدل يرز ويعزز بنات عمه قاعد يذلهم ويبغى بس يكسرهم
سمر : هذا ما هو كفو بس والله عيني ما غفت من صار اللي صار مصدومة وبس جوالاتنا شبك بين بعض
سالم : جوالات ايش
سمر : أنا والبنات
سالم : وليالي
سمر : طبعا
سالم ( عض على لسانه واهو يخزها) : يعني اللي شاغله لولو عني أنتي
سمر : نعم ايش دخلني
سالم : أمس اتصل فيها تقول مشغولة شوي وهي معاك
سمر : قاعد على كبدها حل عن البنت شوي كله متصل كل متصل ولا مرسل مسجات خلها تتنفس
سالم : لا والله حلوه هذي شاكيه لك
سمر : لا والله ما شكت بس ما صدقت أمس نسولف جمعت بنات
سالم( وقف وطلع جواله) : اوكي بسمع كلامك وهذا جوالي بقفله
سمر( توقف) : ايش تسوي
سالم : عشان لو اتصلت ما تلقى جوالي مفتوح وتأخذ نفس على كلامك بس خانقها وقاعد على كبدها بخليها لك الظاهر انك مرسوله لها
سمر( تقرب له) : سلوم عن الحركات هذا كلامي ما هو كلامها
سالم : والله المهم سلمي عليها ودام أني كذا بالنسبة لها ثقيل بقلل اتصالاتي وإذا تحب بتصل بناصر يطمني عليها
سمر : ساااااااالم والله أن ليالي من أمس تقول سكري الجوال سالم يتصل وأنا حالفه ما تسكره بس أبغى ارفع ضغطك وضغطها
سالم : طلعي أعذار بعد أقول وراي شركه يالله باي
سمر : سالــ .. ( عضت على شفتها وهي تشوفه يطلع ولا يرد عليها) اووووف أنا ايش سويت يالليل منك يا سلوووووم ااااخ
نجود( تنزل من السلم بشويش) : يالله صباح الخير علامك تتحلطمين
سمر : من أخوك ما ينضحك معاه
نجود( تقرب وتجلس على الطاولة) : أي أخو
سمر ( ترجع وتجلس) : سلوم
نجود( تصب لها كوب حليب) : علامه
سمر : أبدا أقول له بضحك تراك خنقت البنت حل عنها شوي وانك قاعد على كبدها خلها تتنفس والأخ يقول مرسوله لها أنتي
نجود : وأنتي صدق مرسوله
سمر( تصر على ضروسها) : أنتي تصدقين أن ليالي ترسلي هي ما تصدق يرن جوالها باسمه
نجود : ايش دخل ليالي تراني ما فهمت شيء
سمر : أقول افطري بس
نجود : طيب أنتي زعلانه من سالم لا تعصبين علي
سمر : شيء يقهر الحين اسولف لك وأنتي ولا معاي أخرها تقولين تراني ما فهمت شيء
نجود( تأكل خبز وبيض) : يعني أنتي اللي تعرفين تشرحين يا خيه
سمر : مالي مزاج اشرح طيب
نجود : ميته تشرحين
سمر : نجود اسكتي عني تكفين
نجود ( تبتسم) : اعرف طبعك تموتين أن ما سولفتي
سمر( توقف بعصبيه) : أقول أحسن أروح غرفتي
نجود ( تشوفها تصعد غرفتها بصوت عالي) : بترجعين يا سمر وتسولفين أعرفك ههههههههههههههه
سمر( وقفت بنص السلم) : ما راح اسولف هين يا نجود
نجود : بتسولفين أصلا أنتي تموتين لو سكتي ما كاسر خاطري غير عبدالرحمن المجبور يسمعك
سمر ( تتخصر وهي تهز رجلها من العصبية) : والله عبدالرحمن راضي فيني الله يعين صالح عليك أسبوع تدلعين وتدللين عليه المسكين ضايع بين عيالك اللي يجننون بلد كامل و بيطفش وزين ما يأخذ غيرك حتى أمس العشاء ما قدر يحضر والسبب عيالك له 10 أيام تقريبا ما يطلع ولا يدخل نفسيته تعبانه وأنتي بلا أحساس بس تبغين ترتاحين وبس
نجود : هههههاااااااااااي ضحكتيني يأخذ غيري خليه بس يفكر شوفي ايش أسوي أنا نجود ما هو سمر اللي الرجال يأخذ عليها وحده
سمر(عقدت حواجبها) : تتشمتين فيني
نجود ( عضت على شفتها وعرفت أنها غلطت) : سمـ.
سمر( صدت عنها ) : مشكورة إذا أختي الكبيرة تقول كذا اجل الناس ايش تقول
نجود( توقف) : سمر اسمعي والله ما اقصد اضحك تعالي والله اضحك سموره مزح
سمر( طالعت لها ودمعتها بطرف رمشها) : لا اسمع ولا تسمعين كنت بنبهك لشيء قبل انك تخربين بيتك ومقصدي مصلحتك لان اللي عرفته أن صالح تعبان من وضع بيت وعياله بس ما ضنيت انك شمتانه فيني كل هذا الوقت اسمحي لي برتاح شوي
نجود ( تشوفها تصعد وفي نفسها) : لازم أخربها لحظه بعدين ايش قصدها أن صالح تعبان لا يكون شكى لأحد يسويها أبو محمد ( اتجهت لسلم) اتصل أحسن وأشوف ايش صاير يوووه ااجل الأتصال أول أشوف سمر والله أنا ولساني هذا اللي يبغى له قص اووووف يعني لازم اذكرها

على ..!
فم الحكي واقف كلام ٍ واجد ٍ ما قيل
كريم الجرح يومنّـه طعنـي ماتجملتـه..!
أدوّر ..!
صمتي البارح بقبّـل هامتـه تقبيـل
دريت ان الحكي اعمى معاهم لـو تكلمتـه ..!


صعدت ولما وصلت نص السلم لان حركتها شوي ثقيلة بسبب الحمل تحاول تأخذ نفس تعبت و رفعت رأسها لما حست بأحد ينزل

نجود( استغربت وهي تشوف سمر) : وين
سمر( تلبس عبايتها وهي متغطيه) : لبيتي
نجود : ما تقولين انك بتجلسين للعصر
سمر( تمر من جنبها ولا وقفت) : عبدالرحمن عنده شغل العصر ومر يأخذني الحين
نجود ( تمسك يدها ) : انتظري علامك
سمر( نزلت غطاها على عيونها ) : ما علامي بس رجلي برا ينتظرني
نجود( تنزل سلمه لتحت عشان تكون بمستواها) : زعلتي من كلامي
سمر : وايش يزعلني كلامك صح
نجود : سمر تراني ما اقصد شيء بس كيف تؤمنين لبيتك وأنتي حاطه حيه فيه
سمر( تسمع رنت جوالها) : الحية ما حطيتها بكيفي وبدل لا تقويني وتوقفين جنبي وتنصحيني قاعدة تشمتين فيني في شيء مالي دخل فيه ما هو أنا اللي زوجته ولا أنا اللي مخليتها قدام عيونه
نجود : يا بنت الحلال أنا غلطت ومنك السموحه لو تبغين أبوس راسك بس لا تطلعين زعلانه
سمر : محشومه يا أم محمد لا تبوسين راسي( قربت وباست رأسها احترام لها) اسمحي لي رجلي برا
نجود : سمر انتظري
سمر( تسحب يدها وتنزل ) : سلمي على أمي وقولي أني رحت لبيتي

نجود حست بضيق أن زعلتها وهي تلوم نفسها ولسانها الطويل قررت تتركها شوي لين تهدأ وتكلمها وتستسمح منها على زعلها وصعدت غرفتها تكلم زوجها


----------------------

 
 

 

عرض البوم صور ♫ معزوفة حنين ♫   رد مع اقتباس
قديم 07-07-12, 05:14 PM   المشاركة رقم: 140
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو فخري
♪ مُخْمَلٍيةُ آلعَطّآءْ ♦


البيانات
التسجيل: Mar 2010
العضوية: 157123
المشاركات: 30,332
الجنس أنثى
معدل التقييم: ♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع
نقاط التقييم: 13523

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
♫ معزوفة حنين ♫ غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : dali2000 المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

في بيت أهل بندر

على الساعة 9:15 نزل وشماغه على كتفه ويسمح عيونه شاف أمه جالسه تقهوى قرب وباس رأسها وجلس وبنته وقفت تبوس رأس وخشم ابوها وتجلس جنبه

يقول : كيف الحآل ؟ , و أقول : مدريْ
تبغىَ تعرف الحآل / إسأل ظروفك

كل مـَ أحرمتنيْ شوفتك > ضآق صدريْ
و إلليْ يوسّع خآطري يوم [ أشوفك ]


الأم : اصب لك
بندر ( يتثاوب) : أي والله
الأم : علامك ما نمت
بندر : لا ما نمت عدل بس ساعتين بعد صلاة الصبح نمت
الأم ( تقرب له كوب ) : علامك
بندر : كنت أتكلم مع الجوهره تعبانه كثير وتبكي
شوق : أكيد بابا تبكي
بندر : أي بابا
شوق : تعرف ليه
بندر ( يشرب ) : بابا هي شوي بطنها يعورها
الأم : الله لا يلومهم اللي صار صدمه
بندر( حس بيد بنته على وجهه) : ايش فيك
شوق( تلف وجه أبوها لها) : شوف
بندر : يا حبيبتي بشرب حليبي
شوق( ترفع الأيبود ) : شوف
بندر( يبعد الأيبود عن وجهه وبعصبيه ) : بس بتقهوى افهمي ايش أقول لو مره
شوق( عبست وهي تشوفه يبعدها بعصبيه) : ......................
الأم( تفتح أيديها لشوق) : تعالي عند جدتك ( جلست شوق بحضنها) شفيك معصب على بنتك نعرف انك متضايق عشان الجوهره وأهلها بس لا تحط عصبيتك ببنتك
بندر : يمه أنا مستعجل وهي بتسوي مثل كل مره أشوف لعبه وأنها خلصتها أو انزل لها لعبه جديدة ما هو فاضي لسوالف الصغار
الأم( تمسح على شعر حفيدتها وتبوس خدها) : ما عليك منه خلي جدتك تشوف
شوق( دمعة عيونها وهي مبوزه تناظر لأبوها) : كنت بخليه يشوف
الأم ( تمسك الأيبود) : ايش
شوق( ترفع لجدتها الأيبود وتأشر) : شوفي هذا بابا يقول عمتي الجوهره تعبانه بطنها لا ما هو صدق
الأم ( تتأمل الأيبود) : هذا ايش
شوق : هذا هذا اللي أمس دخل غرفة خاله هديل وبعدين صرخت
بندر( رفع رأسه يتابعهم) : ........................
الأم : من
شوق : جدتي اللي طلع وشاف عميمه الجوهره وهاوشته وعصبت وضربها كف قوي حتى أنتي
الأم( سكرت فمها وهي ترفع نظرها لبندر) : ..........................
بندر( عقد حواجبه وطالع لامه) : ضرب من
الأم : ها
بندر : يمه ايش صاير وايش تقصد شوق بكف
الأم ( تناظر لشوق) : الله يخس ابليسك عمه الجوهره قالت ما تبغى احد يعرف
بندر ( يقرب لامه) : قولي لي ايش صاير وايش اللي ما تبغون اعرف
شوق( تبعد عن جدتها ) : بابا أمس واحد ضرب عمه الجوهره كف قوي قوي كثير وصارخ وبعدين أنا طلعت مع رغد ابكي لأني ما أحب احد يضرب عمه وقلت بقول لك بس رغد قالت ما نعرف ايش اسمه وعشان كذا قالت لي صوريه وخلي بابا بندر يشوفه ويكسر يده لأنك ما تحب احد يزعل عمه الجوهره
بندر( بصدمه ) : صحيح الكلام يمه
الأم( نزلت رأسها) : أي صحيح
بندر : من ضربها عمها ولا من
الأم ( بعد صمت) : عليان
بندر( وقف معصب) : اييييييييييييييييش
الأم : وين رايح
بندر ( بعصبيه أكثر ) : بروح اذبحه والله لأخلي جنازته اليوم والله لأوصله القبر بنفسي
الأم ( وقفت بسرعة وبخوف قدامه) : ما تطلع
بندر( بعصبيه زادت) : يماااااااااااه ابعدي عني يخسي يمد يده على زوجتي واسكت له
الأم( حطت أيديها قدام صدره ) : حلفتك بالله انك ما تطلع وأنت كذا يا أمك مابي أفقدك ( دمعة عيونها) تكفه ياولدي أنت اللي لي بالدنيا
بندر : تبغين اسكت والله ما اسكت اليوم ذابحه ذابحه لو شنو يصير أنا قايل له ما يتعرض لها
الأم : والله انك لو طلعت لنت ولدي ولا أعرفك اغضب عليك
بندر : لييييييييييييه ليه تحلفين تبغين يقول ما هو رجال ما يقدر يدافع عني
الأم : لا والله أنت رجال وسيد الرجال بس ما ابغاك تطلع كذا معصب يا أنت تدخل بشاحنه ولا تسوي حادث أو تذبحه اهو على القبر وأنت على السجن إعدام لا وأنا أمك
بندر : أنا اللي ذابحني كيف ما تقولون لي كيف الجوهره ما تقولي تظن ما اقدر اخذ حقها ولا تخاف منه
الأم : لا وأنا أمك هي تخاف عليك عشان كذا طلبت محد يقول لك ( وألتفت لشوق وهي تهز رأسها بلا) بس بنتك ما سكتت
شوق( توقف وتمثل العصبية مثل أبوها) : تبغين أشوفه يمد يده على عميمه الجوهره واسكت أصلا أبوي قالي لو احد زعلها قولي لي وأنا ما اعرف اسمه صورته لبابا يشوفه عشان يذبحه
الأم : شوق بس لا تزيدين
شوق ( ضربت رجلها بالأرض اعتراض على جدتها) : كيف اسكت وهي بكت وخدها صاير احمر
الأم ( بعصبيه تأشر لسلم) : اصعدي غرفتك ولا اسمع صوتك
شوق( بوزت وهي تشوفها معصبه) : بس يا جدتي
الأم ( بعصبيه أكثر) : روووحي عن وجهي
بندر( يأخذ نفس ويأشر لبنته ) : اصعدي غرفتك سمعتي جدتك ايش قالت
شوق( دمعة عيونها) : كلكم ما تحبوني وكله تصارخون علي ايش سويت أنا ليه كذا

شوق رمت ايبودها على الأرض بعصبيه و بندر يشوف بنته تركض لسلم وتصعد وهو يسمع صوتها تبكي جلس واهو ما هو قادر يوقف أكثر من العصبية وشاف أمه تجلس جنبه وهي تحط يدها على ركبته تحاول تهديه

الأم : تعوذ من الشيطان قال رسول الله صلى الله عليه وسلم ( من كظم غيظاً وهو قادر على أن ينفذه ، دعاه الله عز وجل على رؤوس الخلائق يوم القيامة حتى يخيره من الحور العين ماشاء)
بندر : ليه يمه تمنعيني ايش تبغين الناس تقول ما قدر يأخذ حق زوجته من اللي ضربها وأهانها يمه اهو كيف يتجرا واهو عارف أني اقطع يده لو تلمسها
الأم : يا أمك والله محد راضي بس صار فجأه والجوهره لو ما تحبك تقول روح اذبحه أخرها ايش السجن يعدمونك وأنا وزوجتك وبنتك وخواتك وين نروح إحنا نطالع الله ثم أنت
بندر : ما هو عذر هذا ما أتحمل نظرات الناس لي والله لو شافوني بيقولون هذا بندر ما هو رجال يومنه سكت عن عليان وعليان راح يتمادى أكثر يظن أن سكوتي خوف منه
الأم : لا يا أمك ما نبيك تشوف نفسك كذا بس قال رسول الله صلى الله عليه وسلم ( ليس الشديد بالصرعة ، إنما الشديد الذي يملك نفسه عند الغضب )
بندر( مسح على وجهه بأيديه يحاول يهدأ ) : ليه ضربها
الأم : رفعت صوتها عليه قدام الحريم
بندر : ايش قالت له
الأم : إحنا ما كنا عارفين أن عليان هو اللي ملك على هديل وكل فكرنا أن سامي المعرس لما شفناه طالع انصدمنا والجوهره شدت بالكلام أنت ايش تسوي أنت ما تستحي طول عمرك حقير ولا تراعي حرمات اهلك الكلب طول عمره ما يتعدل شفت ساكتين عنك تظن بتقدر لنا أنت ما تفهم البنت ما تبغاك ولا حيوان بلا أحساس والله لأخلي بندر يدخلك السجن على فعلتك اهي بس ذكرت اسمك انجن اهو وما شفنا غير كف على خدها ومن قوته طاحت علي على الأرض
بندر( يشد على أيديه ويضغط لا ينفجر من الغضب) : والله لأكسر يده
الأم : أهدى ياولدي ربك راح يأخذ حقكم وحقهم منه
بندر( وقف) : ما راح انتظر وراح يشوف ردي عليه
الأم : بندر
بندر( نزل على ركبته وحده ومسك يد أمه وباسها) : لا تفكرين يالغاليه ما راح ادخل السجن ولا انعدم عشان واحد ما يستاهل أنا اعرف كيف أرد حقي وحق زوجتي وأهانته لها بدون لا أذي نفسي

الأم ابتسمت وبندر ابتسم لها نزل نظره للأرض وعقد حواجبه واهو يشوف ايبود بنته مد يده واخذ رفعه واعاد تشغيل الفيديو اللي فيه كان عليان مع حرمه يتكلمون و عرفها وشافها قبل هالمره واهو رايح يزور أهل الجوهره تطلع مرات بدون لا حياء ولا حشيمه قدامه تبغى تلفت نظره بس اهو ما يشوف غير الجوهره بعيونه وقلبه

بندر( وقف بصدمه) : مستحيل
الأم : علامك بندر
بندر : يمه مصيبة
الأم : ايش فيك
بندر : بعدين بعدين

بندر اخذ جوالها وشماغه بسرعة طلع من البيت واهو يسمع أمه بس ما هو قادر يرد عليها وبيده ايبود بنته شاد عليه فتح سيارته وشغلها رفع الجوال واتصل

بندر : ألو فيصل........ أنت وين ............. طيب أنا جايك ......... مصيبة والله .............. لما أوصل راح تعرف ........... اوكي مع السلامة

وش آخرك ياضيقة البال قولي لي ..
تعبت أردد واقول الحال مستوره .!

---------------------


في بيت أبو وليد ...

في المطبخ جالسه تسوي شاي له بعد ما طلب وهي تناظر الماء يغلي ووتذكر وعد خالتها ام وليد لها بعد ما واقفت على الرجوع لمحمد أتصلت عليها وكلمتها وطلبت تزورهم تبغى تتكلم معها وأن ما تقدر تزورها هي بالوقت الحاضر وتكلموا ودار حوار بينها وبين خالتها بحضور امها اللي كانت من أشد المعارضين لكلام فرح وقرارها وفكرتها

فرح : أنا بساعدك يا خاله بس بشرط
أم خالد : وش تقولين بتتشرطين على خالتك
فرح : ما تبغين أساعد خالتي يا يمه ما هو هذا طلبك حاضره للي تبغون
أم وليد : بس أنا ما أبغى تتنازلين عشان احد أبغى يا فرح تسوين كذا من خاطرك
فرح : أنا بسويه لأخر مره أخر مساعده وتنازل لمحمد بس أبغى تنفذون شرطي
أم وليد : وش
أم خالد : لا تتشرطين يا فرح تبغين تسوين من طيب خاطرك ولا لا تسوينه خالتك ومحمد وكل اهلك ما يبغون يكون فعلك للخير عشان شروط وطلبات
فرح : يمه خلي محمد على جنب أنا ما أسوي كذا إلا على عشان خالتي اللي هي حسبت أمي حضورها لبيتنا فوق راسي وطلبها البيه لها وأنا مغمضه بس هو شيء بخاطري
أم وليد : قولي ولك اللي تطلبينه
فرح : طلاقي من محمد يوم يخطي برجله على الأرض ويمشي بدون لا يحتاج لي ولا لغيري هم يوم اللي توصلني ورقة طلاقي منه
أم خالد ( بعصبيه) : فـــــــــــــــــــــرح
فرح ( تتنفس بقوه دليل عصبيتها اللي تخفيها بقلبها) : تكفين يا يمه تكفين فكري شوي أنا بنتك أنتي عشتي معي كل معاناتي ما اقدر أتنازل عن كل شيء أبغى أحس أني متنازلة عن كرامتي عشان شيء يستاهل طلاااااااااااقي ولا تبغين ارجع لمحمد عشان ولد عمي وولد خالتي وبعد فتره تبغين تشوفينه داخل مع زوجته الجديد وأنا خدامه لا لا لااااااااا تكفون أنا قلبي ما هو قاسي بس صعب بعد ما كنت بقمة قلبه أو كان إحساسي الوهمي أني بقمة قلبه صرت بالقاع ولا أسوى شيء
أم وليد( قربت وضمتها ) : لك اللي تبغين لو شنو قال لو يبوس تراب رجولك يترجى ترجعين ما أرجعك له لو يدفع فلوس الدنيا مهر لك ما اقبل إلا باللي يرضيك وتم تم تم يا بنت إبراهيم تبشرين باللي تطلبين
أم خالد : أم وليد
أم وليد( تلتفت لها) : أعرف يا أختي انك تبغين ترضيني على حساب بنتك بس أنا أعرفك أنتي مو راضيه على حالتها واللي يصير اعرف أن رجوع فرح لمحمد شيء مضايقك ومن خلف قلبك موافقة بس عشان أختك عشاني أنا اعرف وأنا هذا جميل فوق راسي أشيله لك ( ناظرت لفرح وباست خدها بحب ) ولبنتك وبنتي
أم خالد ( تقرب وتبوس رأس أختها) : أنتي أختي الكبيرة وحسبت أمي وكل اللي ابغاه راحتك أدوس على قلبي واخلي الكل يلبي طلبك بس ما أشوف دموعك هذي
أم وليد : لا تدوسين على قلبك وأنا أبغى مساعدتها ما أبغى تكون خدامه اللي ما أرضاها على بنتي ليالي ما أرضى على بنتي فرح مهما كان محمد ولدي وغالي بس يشهد الله أن فرح كبرت بعيني من قبل لا توافق وكبرت أكثر لما رضت بعد اللي صار مع محمد أن تساعده
فرح : بس تكفين يا خاله ارجع بس ماني مجبورة أعيش معاه بمكان واحد ألبي له طلباته وأكون جنبه بس لا تجبروني على شيء
أم وليد ( تبتسم ) : ما أجبرك بس أبغاك تتحملينه لين يمشي تراه صاير عصبي وما يتحمل كلمه من احد
فرح ( هزت رأسها نعم وفي نفسها) : بتحمله لين يمشي واتطلق منه وألحين بصعد ألبس عباتي وأخذ شنطتي
أم خالد : محضره كل شيء كأنك كنتي واثقه بتوافق
فرح : أعرف خالتي ما ترضى بالظلم
أم وليد : أي والله ما أرضاها وخصوصا عليك يا فرح لولا حاجتي لوجودك ما أخليك تتنازلين أبدا
فرح : أنا ما تنازلت انا شريت راحتي الابديه مقابل تعبي لأيام الجايه يالله بروح أجيب اغراضي

طلعت مع خالتها والسواق ينتظرهم خارج ركبوا متجهين للبيت وهذا أول ليله لها مع محمد ....

مرّآت يهلكنآ الألم ونقول قآوينه ،
ومرّآت نقتل بعض لآجينآ نتعآتب !
نكره نعيش بـ همّ و نبوس يدينه ..
ونقول : فآرق عسى مآيوم لك صآحب !


تنهدت وهي تصب الماي بكوب وتحط عليه كيس لبتن تحركه مره تغمسه بالماي ومره ترفعه صار لها تقريبا 20 يوم مسقطه ومحمد صار له تقريبا 12 يوم من العمليه وهي رجعت له من 5 أيام بس ما رحمها من وصلت وهو نافر وكل وقت يستغل يرمي عليها الكلام ويجرح فيها يشمئز من قريبها ويحرص على انها تتألم أما بالكلمات بالجسد لما تلمسه عشان تساعده يوقف او يجلس او يغير لبسه يرمي بكل حمله عليها عشان تتعب وما تقدر تتحمل أكثر بس فرح صابره وصابره لين تشوف ورقة طلاقها بيدها وهي تعد الأيام وتتمنى يمشي مو عشان محمد عشان فرح ترتاح وتفترق بالمعروف مثل ما اجتمعوا بالمعروف هذا أملها للحين متمسكه فيه وكاشفه حركات محمد ومتحمله قسوة كلامه طلعت من المطبخ متجهه إلى غرفتهم اللي بالطابق السفلي دخلت فرح شايله صينيه فيها كوب شاي طلبه محمد بعد ما صحى وقربت له واهو على سريره متمدد وتحت رجله وساده ترفعها شوي

تفآرقوآ من بعد مآهم محبين ...
وكل[ن] تصنع فرحتة وقآل مرحـى ..
جآيز يكون البعد مطلب لـ الاثنين ...
لـكن تآكد ان الاثنين جرحآآ ..


فرح : تفضل
محمد ( ضرب الصينية بيده بعصبيه ) : مااااااا ابغاااااااه
فرح( تراجعت قبل تنحرق بالشاي الحار) : بسم الله علامك
محمد : نص ساعة عشان شاي ولا عشان أنا طلبت
فرح : أنا خمس دقائق ما أخذت ( شافته ماسك يده وعرفت أن حرق نفسه قربت له ومسكتها) حرقت يدك
محمد ( بعصبيه زايده سحب يده ودفها عنه ) : اطلعي
فرح( تتوازن لا تطيح) : محمد والحرق
محمد : ولـــــــــــــعــــــــنــــــــــه اطلعي براااااااااااااااااااااااا
فرح ( نزلت تلمس الزجاج وتشيله) : الله يهديك الحرق ما راح يأذيني راح يأذيك أنت وهالعناد ما يفيدك لمتى يعني تصرفاتك زي الأطفال
محمد ( يصر على ضروسه واهو يشوفها تشيل الزجاج) : لو اقدر امشي كان قطعت لسانك وعلمتك تطيعيني وأنا أقول لك برا وأنتي جالسه
فرح ( طالعت له واهي تمسك الزجاج) : ايش تبغى أسوي أخليه لو تشوفه خالتي بتقول فرح ما تهتم و الزجاج على الأرض راح يجرح اللي ما يشوفه ما ابغى خالتي تأخذ بخاطرها وتقول ما هي مراعيه المكان ولا تحس أنها تحافظ على المكان
محمد : أنتي بلا أحساس لو تحسين كان ما تسببتي في موت ولدي كان ما اهملتيه وجنيتي عليه وعلي كان ما حرمتيني منه مهتمه لا خالتك تشوف زجاج وأنتي ما اهتميتي تشوفين فرحتي بولدي
فرح ( تدعي اللامبالاة من كلماته الجارحة وهي تنزف من ألم ): ايش دخل تسقيطي بالزجاج
محمد : لان حياتنا كانت شفافة وانكسرت مثل هالزجاج اللي ما راح يرجع على حاله ولا تضنين انك راح ترجعين مثل قبل عندي اللي انكسر ما يتصلح يا فرح شفتي الكوب هذا لو رجع مثل حالته الأولى لا يمكن ترجع حياتنا شيء وانكسر من سقطتي الجنين وتسببتي بموته انكسر كل شيء بينا لو تبوسين رجولي لو تشعلين أصابعك شموع ما ترجعين لحياتي
فرح( بدون أحساس ضغطت على الزجاج وهي تكتم قهرها ودموعها وقفت) : ........................

طلعت فرح وهي شايله الزجاج بين أيديها ودموعها بعيونها محمد كان بيصارخ وبيرفع صوته وبيسب ويشتم ويقل أدبه بس حس الكلمات توقف وحس أن اختنق لما انتبه للأرض دم قطرات دم عرف أنها جرحت نفسها

شَدّ حِيَلكْ فَيّ " جِرّوحيُ
. . . خَلْ هَذآ الجَرحُ | يَكبرّ ..
إجَتهدّ ؛. . . عَذّبَ ليّ رَوحيّ . . !
طِييييييحّ
. . . . مَنّ هَـ العَينْ اكَثرّ :")


فرح تحاول تأخذ نفس لا تبكي وهي تغسل يدها بمغسله المطبخ عن الدم تحاول توقفه الخدامة شافتها وكسرت خاطرها

الخدامة : مدام لازم يسوف دكتر
فرح ( تناظر وتحاول تبتسم ) : لا ما يبغى
الخدامة : زين أنتي يحط كركم
فرح( عقدت حواجبها) : كركم ليش
الخدامة : يوقف دم وازد زين
فرح ( تناظر يدها ) : طيب عطيني

اخذ فرح شوي كركم مطحون وحطته في راحت يدها المجروحة وغمضت عيونها لما حست بشوي حرق من الكركم سمعت صوت وفتحت عيونها

ليالي : صباح الخير
فرح : هلا صباح النور
الخدامة ( مدت لفرح منشفه ) : مدام
فرح( أخذت المنشفة ولفتها حول يدها) : شكرا
ليالي : شفيها يدك
فرح : كسرت كوب ولما رفعت الزجاج جرحت يدي
ليالي ( تقرب وتمسك يدها) : جرح كبير
فرح : لا
ليالي : اتصل بناصر نروح المستشفى ولا السواق برا
فرح : ما يحتاج حطيت كركم
ليالي : كركم شنو
فرح : مدري تقول زين
ليالي : من
فرح : خدامه
ليالي : من صدق أنتي كركم
فرح : يحرق شوي بس بيوقف الدم
ليالي : اغسلي يدك وبجيب مطهر وشاش
فرح : خليه شوي بعدين اغسله أفطرتي
ليالي : لا ألحين صحيت ( طالعت للخدامة) جهزي فطور لي وأبغى نسكافيه اوكي
الخدامة : اوكي
ليالي : شرايك نجلس بالصاله
فرح : اوكي يالله

جلست فرح وليالي بالصالة وكان باب غرفة محمد وفرح شبه مفتوح الصاله واضحه للي داخل الغرفة ومحمد يقدر يشوف من بالصالة وشاف فرح وليالي يجلسن وبعد دقائق جابت الخدامة الفطور لليالي انتبه ليد فرح ملفوفه عرف أنها جرحت نفسها

ليالي : محمد صاحي
فرح( هزت رأسها نعم) : ..........
ليالي : افطر
فرح : لا
ليالي ( طالعت لها) : ليه
فرح : تعرفين حركات أخوك بزر بس كبير
ليالي : هههههههههههه حلوه بس لا يسمعك
فرح : ما همني
ليالي : صدق
فرح : أي
ليالي : ...............
فرح( تبتسم وهي تشوفها تتأملها) : صدمتك
ليالي : أي
فرح : بتشوفين صدمات كثيرة
ليالي ( ألتفتت للباب): يناديك
فرح : وإذا
ليالي : ما راح تقومين
فرح : لا بجلس هنا
ليالي ( وقفت وهي تستغرب حالة فرح واتجهت للغرفة ضربت الباب) : محمد
محمد : هلا لولو تعالي
ليالي : تبغى شيء
محمد : لا
ليالي : بس أنت تنادي
محمد : ناديت فرح وينها ما تسمع
ليالي ( ألتفتت للصاله) : هاه
محمد : تسمع صح
ليالي : اممممم
محمد : قولي لها ابغاها
ليالي ( تناظر لفرح اللي تهز رأسها بلا وهي جالسه) : أنا موجودة قولي ايش تبغى هي يدها مجروحة
محمد : ابغاها
ليالي : فرح محمد يبغاك
فرح( تمسك سماعة التلفون) : معليه لولو بتصل بأمي شوفي محمد ايش يبغى
ليالي : حمودي هي
محمد( يقطع كلامها ويصر على ضروسه) : قولي تأجل مكالمة أمها وتجي
ليالي : فرح
فرح( ترفع يدها بمعني سكوت) : الو .. السلام عليكم هلا يمه .. كيفك
ليالي ( تناظر محمد اللي شاد على لحاف السرير) : محمد
محمد ( بدون لا يرفع نظره لها ) : اتركيني لوحدي
ليالي : بس
محمد ( يطالع لها بحده ) : اتركيني ما ابغى أغلط عليك بكلمه وسكري باب الغرفة

ليالي رجعت وجلست قدام فرح تكمل فطورها وهي تناظرها تكلم أمها وفرح ما هو مهتمة بشيء وتسولف وتضحك مره مع أمها ومره مع وضحه وأختها رغد اللي متحمسه تسولف عن أطفال وضحه ضربوا يدها انتبهت لحمده تطلع من غرفتها وتتجه لهم وكاحترام لها ودعت أمها وسكرت التلفون

الأم حمده : السلام عليكم
فرح وليالي : وعليكم السلام
ليالي : يمه تبغين فطور معي
الأم حمده : لا تفطرت مع أبوك ( طالعت فرح وشافت يدها) ايش فيها يدك
فرح ( تضغط على المنشفة) : جرحتها
الأم حمده : وش حطيتي
فرح : الخدامة قالت حطي كركم زين يوقف الدم
الأم حمده : الكركم زين لو الجرح صغير
ليالي : قلت لها اكلم ناصر أو السايق تروحين لطبيب قالت لا
فرح : ما يحتاج ما هو كبير الجرح
الأم حمده : براحتك محمد صحى
فرح : أي
الأم حمده : افطر
فرح : لا قال بعد شوي ( شافتها توقف) وين يا خاله
الأم حمده : بشوفه وبخليه يتفطر
فرح : أنا حاولت قال ما يبغى ألحين خليه شوي أجيب له فطور
الأم حمده : ماراح يردني
ليالي ( تشوف أمها حمده تتجه لغرفه وتهمس لفرح) : شكل في أن بينكم
فرح( تهمس) : ما هو أن وحده خليها على الله أخوك بزر بس بجسم رجال
ليالي : صدق أن رفض يفطر
فرح : قال يبغى شاي بس ولما جبته ضربه بيده وطاح
ليالي : ليه
فرح : يقول نص ساعة وأنا والله ما أخذت 5 دقايق
ليالي : جرحك منه
فرح ( تناظر يدها) : إذا قصدك جرح يدي يهون عند جروح قلبي من كلامه وتصرفاته ما صار لي أسبوع راجعه له كلمه حلوه ما سمعت منه إذا هذا اولها الله يستر من الايام الجايه
ليالي : معليه قلتيها ما صار لك أسبوع راجعه بعدين تعرفين نفسيته وألم رجله مخليه دايم عصبي الله يعينك
فرح( وقفت لما سمعت صوت الأم حمده) : شكله بدأ يشكي ويحط المشكلة علي
ليالي : الله يعينك
فرح ( تتجه الغرفة وتدخل) : هلا خالتي
الأم حمده : محمد حاب يفطر خليهم يجهزون فطور له
فرح( تناظر محمد اللي ماسك يد أمه حمده ويبتسم) : حاضر
ليالي( توقف وتشيل الصينية للمطبخ) : الأمير محمد بن سعد وش قرر
فرح( باستهزاء تبتسم) : بالفطور
ليالي : هههههههههه تعالي بساعدك بس أول اغسلي يدك بجيب مطهر وشاش عشان يدك
فرح : اوكي عطيني الصينية بوصلها للمطبخ


جهزت الصينية بمساعدة ليالي والخدامة اللي جهزت شاي مع حليب وشالت صينيه الفطور وليالي صينيه الحليب دخلت الغرفة وكانت جالسه الأم حمده على طرف السرير اللي يناسب شخصين

الأم حمده( توقف) : تعالي هنا
فرح : بحطه على الطاولة خالتي وأقربها
الأم حمده ( تبتسم بحب) : لا اجلسي جنبه واكليه يقول أن مشتاق للأكل من يدك
فرح( استغربت وبلعت ريقها وهي تناظر ليالي) : .............
ليالي( غمزت لفرح بخبث تبتسم وتهمس) : مشتاق للأكل من يدك الظاهر متعود
فرح ( بهمس) : أي مقطعه الشوق اسكتي زين ولا تتحركين
ليالي ( بهمس) : ليه
فرح : مدري قلبي ناقزني
الأم حمده : علامك اقربي
فرح( تحاول تبتسم وتخفي خوفها) : حاضر
محمد ( على ابتسامته المرسومة بإتقان على شفايفه) : ممكن تعدلين لي المخدة عشان اجلس وافطر

فرح تجمدت هي تعرف أن من رجعت واهو رافض مساعدتها إلا بأوقات الحمام لان ما يقدر يوقف أو بتبديل ملابسه ونظرات محمد ما هو مطمنتها وما تقدر تقول شيء تحرج نفسها قدام الأم حمده حطت الصينية على الطاولة وشافت ليالي تحط الصينية الثانية وتبتعد توقف عند الأم حمد قربت للسرير بس الجهة الثانية عشان تبعد عنه بحال حاول يسوي لها شيء أو يضربها لان عصت كلامه ولا جات له يوم طلبها جلست على السرير على ركبها تعدل المخدات خلف ظهره
الأم حمده : ليالي تعالي ابغاك
فرح ( صدت لليالي بسرعة وهي تهز رأسها لا) : ..............
ليالي ( تناظر لفرح اللي واضح خوفها) : بجلس شوي
الأم حمده( ما انتبهت لفرح ومسكت يد ليالي ) : امشي معي خلي الناس بحالها
فرح( كانت بتبعد بس حست بيد قبضت على يدها ) : م م
محمد ( يصر على ضروسه ويهمس) : ولا كلمه
ليالي ( تمشي وهي تلف رأسها لهم وانتبهت ليد محمد ونظراته وبقلبها) : ياويلي عليك يا فرح
الأم حمده ( سكرت الباب) : ......................
فرح( تحاول تسحب يدها وهي خايفه) : اتركني
محمد ( مد يده بسرعة لخلف رقبتها ودخلها بشعرها وشدها) : تضنين أني عاجز أوصل لك
فرح( حست بقبضته على شعرها) : أي
محمد( يشد على يده بين خصلات شعرها ويقربها بقوه له وبعصبيه) : كبر راسك لأني ساكت عنك
فرح( غمضت عيونها من الألم) : شعري راح يتقطع اتركني
محمد : أتركك أنا ما صدقت أوصل لك
فرح( تمسك يده تحاول تبعدها عن شعرها ) : والله اصرخ
محمد ( ابتسم بخبث وقربها أكثر ) : اصرخي من راح ينفضح أنتي وأنا بطلع منها
فرح : ايش تقصد
محمد ( اشر لها على السرير واشر عليها) : أنتي قريبه وأنا توني أقول لأمي حمده مشتاق أكل من يدك وبقول مشتاق لك و بعد بقول أنتي اللي جيتي لي بنفسك
فرح ( تقطع كلامه ومنحرجه) : أنت ما تستحي وبعدين محد راح يصدقك من الحب اللي مقطعك الكل عارفك
محمد( شدها أكثر له ومد يده يملس خدها ) : لا تنسين انك للحين زوجتي اممممم شهر تقريبا مر علينا وانا زوجك من حقي عليك الطاعه اعتقد عطيتك وقت وفرصه بعد الاجهاض بس الظاهر انك ما تقدرين على بعدي ( شد على شعرها أقوى وهو يصر على ضروسه) أفهم أن كل هذا قبول فيني صح

فرح تشوفه يقربها أكثر ومحرجه وهي فاهمه أن اللي يسويه ما هو حب وشوق لها لا اهو عارف أن تكره قربه وتكره يملس لو يدها تنفر منه بعد اللي صار صار لهم تقريبا شهر تبغى تتحرر محمد متمتع بتعذبيها وهي تحاول تبعده ويتركها وهي يشد على شعرها اللي يحس أن يتقطع من قوة قبضته وملامح الخوف على وجها من قربه
فرح ما كان قدامها إلا حل واحد واستغفرت ربها بس كانت مجبورة مدت يدها بسرعة لمكان العملية وضربتها ومن الضربة محمد تألم وترك شعرها وكذا عطاها فرصه تبعد بسرعة واهو مسك فخذه متألم وعض شفته يكتم صرخته وقفت بعيد عن السرير تمسك شعرها وتحرك رقبتها تخفف الألم من مسكته

فرح( بعصبيه) : نذذذذذذذذذذذذل
محمد( يطالع لها وبعصبيه) : حيووووووووووووووووووووووااااااااااااانه امممممممممممم
فرح( تتنفس بقوه وبسرعة من العصبية وتحاول لا تبكي ) : احسسسسسسن حس بالوجع حس فيه هذا اقل وجع من أوجاعي و الألم اللي مسببه لي أقوى من ألم رجلك
محمد( ماسك رجله والألم قوي) : ااااااااااااااه وال والله وا اممممممممممممم والله لو أمسكك لأخليك تندمين اااااااه رجلي
فرح : تحلم انك تلمسني مره ثانيه
محمد( اشر عليها بعصبيه) : أنتي كلك حلالي
فرح ( بعصبيه وهي تضم أيديها حول جسدها ) : أنا ما هو حلالك
محمد : لو ابيك اجيبك غصب عنك
فرح( تناظر له باستهزاء) : بهذي الحال
محمد( ضرب السرير بعصبيه) : اطلعي برااااااااااااااااا اطلعي
فرح( بعصبيه ) : ما هو على كيفك اوااااامر اوااااااامر
محمد ( بصراخ وعصبيه أكثر) : براااااااااااااااااااااااا
فرح : اكبرررررر صاير بزررررررررر

مآ ألومگ :

.. لأن عقلگ للأسف توّه صغير ..
مآ يفرق بين ' جرح ' ..
ۈ بين ' مزح ' ۈ بين .. آهـ !!
مآ تعرف إنگ جرحتْ إحسآس ..
' تعني له كثير '
ۈ مآ تعرف إنه تمنى .. فيگ ≈
" شي مآلقآهـ ..


انفتح الباب ودخلت أم وليد والأم حمده وليالي على صراخهم قربت أم وليد وجلست جنبه

الأم : محمد بسم الله شفيك
محمد( بعصبيه ) : طلعيها برااااااااااااااا ما ابغااااااااااااااها
فرح( بعصبيه من أسلوبه) : مو خداااااااااااااامتك اجلس ولا اطلع
ليالي ( تقرب وتمسك يد فرح) : اهدي علامك
فرح( تأشر لمحمد بعصبيه) : قوووووولي لأخووووك ماني عبدته أنا
الأم حمده ( توقف قرب من محمد ) : يا أمك أهدى طيب قولي ايش صاير بينكم تركناكم عسل
محمد ( بعصبيه يطالع لفرح) : عسل بعينها وهذي من ورآها عسل إلا علقم ومر طلعووووووووها لا اااااااااااااااذبحهاااااااااااااااااا طلعوووووووووووووها ما ابغااااااااااااااااها
الأم : فرح روحي مع ليالي
فرح( كتفت أيديها وبنظرت عناد لمحمد) : اسمحي لي خالتي لا بجلس هنا
محمد ( يسحب المخدة من وراه وبعصبيه يرميها عليها ) : انقلعي مااااااااااااا ابغااااك قدااااااامي اطلعي طلعت روووووووووووووحك اكررررررررررهك
فرح( ابتعدت عن المخدة لا تضربها باستهزاء تبتسم) : لا تكفه ميته عليك أنا اكررررررررررررهك اكررررررررررررهك يا محمد فاااااااااااااهم اكررهك واتمنى امووووووووووت ولا اشوووووووووووفك اكرررررهك كلمة أكرهك ما تعبر لك عن كرررررررررررهي لك
ليالي ( بلعت ريقها وهي مصدومة ) : فرح

وَقف طعناتگ ترآ [ آلصصّدر ] آممَتلى !
عطنيٌ مهلهْ و آنآ ﻟ / حآليٌ " آممموَت "


فرح أبعدت ليالي عن طريقها وطلعت تجري قبل لا تنزل دمعتها قدامهم وليالي لحقتها تبغي تشوف وين راحت وهي تشوفها تصعد السلالم وقفت ليالي وقررت تتركها لوحدها وهي عارفه أنها تتجه لجناحهم تعودت من تتضايق فرح تحب تختلي بنفسها بجناحها وقت وبعدها تنزل رجعت ليالي لغرفة محمد وقفت عند الباب وهي تشوف أمهاتها جالسات معاه يكلمونه عشان يهدأ بعد نوبة الغضب وبصمت هزت رأسها بأسى لحالهم وحست أن محمد أنصدم من ردت فعل فرح معقوله فرح الانسانه الهاديه اللي صوتها ما يعلى على محمد تكون اليوم ند لمحمد وتصير بينهم شد كلام قوي معقوله فرح الهاديه تتحول للبؤه شرسه هذا صار لهم بس 5 أيام بس بس 5 أيام ولا تحملوا بعض كيف تصبر الايام الجايه طلعت متجه لغرفتها وهي كارهه وضع البيت والمشاكل اللي زادت بين محمد وفرح ضنت مثل ما الكل ظن أن قرب محمد وفرح من بعض راح يتعدل الأمور وممكن تنصلح الحال بس تسبب في كبر الفجوه بينهم ونفورهم وطول لسانهم على بعض

---------------------------

 
 

 

عرض البوم صور ♫ معزوفة حنين ♫   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
للكاتبة ساكبت العود, يدري إن أسباب ضعفي نظرته يدري إني ما أقاوم ضحكته, يدري إن أسباب ضعفي نظرته يدري إني ما أقاوم ضحكته للكاتبة ساكبت العود, ساكبت العود
facebook



جديد مواضيع قسم القصص المكتمله
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


LinkBacks (?)
LinkBack to this Thread: https://www.liilas.com/vb3/t140946.html
أرسلت بواسطة For Type التاريخ
ط®ط·ظٹط¨ظٹ ظٹط¨ظٹ ظٹ ط³ظٹط¯طھظٹ This thread Refback 11-09-14 04:14 PM
ط§ظ†ط§ ظˆظ†ط§ط¯ظٹظ† ظˆط§ظ…ظ‡ط§ ظˆط§ظ„ظƒظ„ط¨ This thread Refback 10-09-14 11:47 PM
ط±ط­ظٹظ…ظ¾ط³ ط§ظ†ظٹ ط®ط§ظٹظپ mp This thread Refback 23-08-14 01:32 PM
ظٹط¯ط±ظٹ ط¥ظ† ط£ط³ط¨ط§ط¨ ط¶ط¹ظپظٹ ظ†ط¸ط±طھظ‡ ظٹط¯ط±ظٹ ط¥ظ†ظٹ ظ…ط§ ط£ظ‚ط§ظˆظ… ط¶ط­ظƒطھظ‡ ظ…ظ†طھط¯ظٹط§طھ ط¬ظ†ط© This thread Refback 23-08-14 12:58 AM
ظ‚ظˆظ„ظ‡ط§ ط¹ظٹظˆظ†ظ‡ط§ ط¨ظ„ظˆظ† ط§ظ„ط´ط¬ط± mp This thread Refback 20-08-14 05:26 AM
ط§ظ„ط£ظ… ظˆط¨ظ†طھظ‡ط§ ظ…ط§ ط£ط³طھط؛ظ†ظٹ ط¹ظ†ظ‡ظ… This thread Refback 16-08-14 06:30 AM
ط§ط؛ظ†ظٹط© ط¬ظ†ط§طھ ط§ظپظ‡ظ…ظ†ظٹ ط­ط¨ظٹط¨ظٹ ط³ظ…ط¹ظ†ط§ This thread Refback 15-08-14 05:41 PM
ط؛ظٹط±ظˆظƒ ط§ظ„ظ†ط§ط³ ط¹ظ†ظٹ MP ظ…ط´ط§ط±ظٹ ط§ظ„ط¹ط±ظٹظپط§ظ† ظ…ط§ظٹ ط¯ظٹظˆط§ظ† This thread Refback 14-08-14 02:15 PM
ظ‚ط¯ظ…طھ ظ„ظƒ ط±ظˆط­ظٹ mp This thread Refback 14-08-14 02:03 AM
ظˆظ„ظٹط¯ ط§ط¨ظˆ ط§ظ„ط®ظٹط± ظٹطھط²ظˆط¬ ط³ظ…ط± ط¨ط¯ظˆظٹ This thread Refback 12-08-14 12:18 PM
ط§ط³ط§ط³ط§ ط§ظ†ط§ ظ…ظˆ ظ…ظ‡طھظ… ط³ظ„ظ… ظˆظ„ط§ ظ…ط§ ط³ظ„ظ… This thread Refback 12-08-14 11:14 AM
طµط§ط­طھ ط¬ط¨ط§ظ„ ط³ظ„ظ…ظ‰ This thread Refback 11-08-14 12:22 PM
ظˆظ„ظٹط¯ ط§ط¨ظˆ ط§ظ„ط®ظٹط± ظٹطھط²ظˆط¬ ط³ظ…ط± ط¨ط¯ظˆظٹ This thread Refback 10-08-14 05:07 PM
ط§ط؛ظ†ظٹط© ط¬ظ†ط§طھ ط§ظپظ‡ظ…ظ†ظٹ ط­ط¨ظٹط¨ظٹ ط³ظ…ط¹ظ†ط§ This thread Refback 08-08-14 03:44 AM
ط§ط؛ظ†ظٹط© ط¬ظ†ط§طھ ط§ظپظ‡ظ…ظ†ظٹ ط­ط¨ظٹط¨ظٹ ط³ظ…ط¹ظ†ط§ This thread Refback 07-08-14 10:37 AM
ط§ط³ط§ط³ط§ ط§ظ†ظٹ ظ…ط§ ظ…ظ‡طھظ… mp This thread Refback 05-08-14 03:15 PM
ط§ط³ط§ط³ط§ ط§ظ†ط§ ظ…ظˆ ظ…ظ‡طھظ… ط³ظ„ظ… ظˆظ„ط§ ظ…ط§ ط³ظ„ظ… This thread Refback 05-08-14 11:36 AM
ظ‚طµط© ظ…ظƒطھظ…ظ„ط© ظٹط¯ط±ظٹ ط¥ظ† ط£ط³ط¨ط§ط¨ ط¶ط¹ظپظٹ This thread Refback 04-08-14 08:40 PM
ط´ظٹط·ط§ظ†ظ‡ ظ…ط³ظˆظٹظ‡ ط²ط¹ظ„ط§ظ†ظ‡ This thread Refback 04-08-14 12:21 PM
ط§ط؛ظ†ظٹط© ط¬ظ†ط§طھ ط§ظپظ‡ظ…ظ†ظٹ ط­ط¨ظٹط¨ظٹ ط³ظ…ط¹ظ†ط§ This thread Refback 04-08-14 04:43 AM
طھظ‚ط±ط¨ ظˆطھط¨ط¹ط¯ ظˆط§ظ„ظ…ط³ط§ظپظ‡ This thread Refback 03-08-14 07:28 AM
ظ‚طµط© ظ…ظƒطھظ…ظ„ط© ظٹط¯ط±ظٹ ط¥ظ† ط£ط³ط¨ط§ط¨ ط¶ط¹ظپظٹ This thread Refback 31-07-14 08:39 PM
ط³ظ…ط± ط¨ط¯ظˆظٹ ظˆظˆظ„ظٹط¯ ط§ط¨ظˆ ط§ظ„ط®ظٹط± This thread Refback 31-07-14 04:25 PM
طھظ‚ط±ط¨ ظˆطھط¨ط¹ط¯ ظˆط§ظ„ظ…ط³ط§ظپظ‡ This thread Refback 30-07-14 06:10 AM


الساعة الآن 12:21 AM.


مجلة الاميرات 

 



Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.3.0 ©2009, Crawlability, Inc.
شبكة ليلاس الثقافية