لمشاكل التسجيل ودخول المنتدى يرجى مراسلتنا على الايميل liilasvb3@gmail.com





العودة   منتديات ليلاس > القصص والروايات > المنتدى العام للقصص والروايات > القصص المكتمله
التسجيل مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

بحث بشبكة ليلاس الثقافية

القصص المكتمله خاص بالقصص المنقوله المكتمله


إضافة رد
نسخ الرابط
نسخ للمنتديات
 
LinkBack (24) أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 18-07-12, 07:21 AM   المشاركة رقم: 191
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو فخري
♪ مُخْمَلٍيةُ آلعَطّآءْ ♦


البيانات
التسجيل: Mar 2010
العضوية: 157123
المشاركات: 30,332
الجنس أنثى
معدل التقييم: ♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع
نقاط التقييم: 13523

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
♫ معزوفة حنين ♫ غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : dali2000 المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

بارت 83

---------------


مي ( غمضت عيونها لما حست بلمسه خده عرفت أن حقيقة) : .....................
عبدالله ( يناظر لها ويحس برجفة يدها على خده وبهمس) : طــفــلــتــي
مي ( نزلت دموعها لما حست فيه ) : .......................
عبدالله ( قرب وحضنها واهو يمسح على شعرها ويبوسه) : ليه يا قلبي تسوين كذا أهون عليك يومين ما اسمع صوتك
مي ( مدت يدها السليمة حول خصره وضمته وهي تبكي) : .......................

ضمنيْ ، مّجروُحَ مآفينيِ شبرَ
[ إلآ يدميْ ]،
مِنْ كثرَ مآ أسسككتَ وُ أشييلَ

عبدالله : ليه يا طفلتي تسوين كذا تتعبيني وتحرميني منك
مي ( تبكي وهي تهمس له) : سامحني ما قدرت أكلمك حالتي ما سمحت لي كنت تعبانه
عبدالله ( يبعدها شوي ويطالع لوجها الذبلان) : كلميني ارمي هالتعب على كتوفي أنا أشيل همك يا قلبي أنا كلي لك
مي ( هزت راسها بلا وعيونها تدمع بغزاره) : ما قدرت كل مره أنت تكلمني بحب وأنا ارمي عليك الهم
عبدالله ( يمسح دموعها) : راضي لو ايش ما تقولين لو شيء يضايقني ولا يتعبني المهم أحس أني معاك واني ملجأ لك من دون الناس كلها
مي ( حطت يدها على قلبها وبكت أكثر) : هنا ألم
عبدالله ( يجلس جنبها ويضم يدها بين أيديه ) : قولي لي افتحي قلبك كلميني حسي بخوفي ريحيني يومين ما اقدر أكل ولا اشتغل وكله اهذري فيك كلميني يا طفلتي قولي لي يا قلبي
مي : أخاف
عبدالله : مني
مي ( حركت راسها نعم) : .................
عبدالله : ليه
مي : موضوع أخاف تزعل علي لو تعرفه
عبدالله ( فهم عليها) : مي أنا فهمت اللي تقصدين بس أنا إنسان متحضر أنا إنسان ما يهمني ماضي أو ناسه أنا عارف انك رحتي شفتي سطام
مي ( ناظرت له وهي تمسح دموعها) : زعلت
عبدالله ( ابتسم ) : يهمك زعلي
مي : أي
عبدالله : ليه
مي : لأنك زوجي
عبدالله : بس
مي : و
عبدالله : و وش
مي : ما اعرف بس ما ابغاك تزعل
عبدالله ( تنهد وفي نفسه) : ليتك قلتي لأني احبك لأنك تهمني أي شيء يا مي أي شيء بس ما هو لأنك زوجي ايش هالرسميه بتعاملك معي وأنا اللي أتعامل بشفافية تعكس اللي بقلبي أنتي كتومه

خذني معك ’
دمعه وتسكن مدمعك !
أو صووت يآصل مسمعك . .
أو أي شيء ’
بس أبقى دآيم " دآخلك ’
كآئن وحي . .
مآبي أكوون إلآ معك !

مي ( شدت على يده ) : عبدالله
عبدالله ( ناظر لها بحب) : عيون عبدالله وقلبه
مي : أنا أسفه
عبدالله : على سطام
مي : لا لأني ما أقابل مشاعرك بمشاعر مماثله ولا قادرة أرد عليك بأسلوب زي أسلوب الحب ولا كلمات كلها أحساس وعشق نابعة من روحك كلامي جاف معاك وبخيله بمشاعري وإحساسي الخفي أنا عارفه أن هالشيء مضايقك والله اعرف بس أنا ما اقدر استقر لا نفسيا ولا معنويا متشتته خايفه متردده
عبدالله : قلبي أنتي كفاية انك حاسة فيني ما ابغى شيء غير إحساسك ما ابغى استعجل وكل شيء بالعشرة راح يوضح
مي : صدقني يا عبدالله ما هي سالفه سطام هي اللي تعبتي لا أنت كمان
عبدالله ( عقد حواجبه ) : أنا كيف
مي : مشاعرك غزلك حبك أحلامك ودلعك لي وتدليل اللي أشوفه كل هذا سبب لي ضغط كم هائل من التساؤلات تعبتني ليه هو كذا سخي وكريم ومعطاء بمشاعره وحبه وكلامه الحلوه وأنا بخيله وجافه ورسميه معاه ليه حسيت بكتمه وقلبي يألمني كثير ما أكون متلهفه مثلك لا عادي
عبدالله : تعبتك بس اشفعي لي جهلي بالحب وقلت خبرتي بالتعامل
مي : أنت ما هو جاهل أنت أستاذ في الحب
عبدالله : ههههههههههههه
مي : ليه تضحك كذا
عبدالله ( قرب لها وحط جبينه على جبينها وبهمس) : أستاذ الحب ما قدر يملك قلب تلميذته
مي ( ابتسم بخجل ) : علمها واشرح لها مقررات الحب هي مستعدة تتعلم وعلى يدك تاخذ دكتوراه الحب ( ناظرت لعيونه وبجرأة ما تعودت عليها) وبقول لك

يلا على ايدك حبيبي يلا علمني
دخلت بمدرسة حبك وتوني بالسنة الاولى
فديتك قد ماتقدر .. تغزل فيني دللني
وخليني معاك اعرف فنون الحب واصوله
كذا خذني مثل طفلة حبيبي برقة عاملني
وحفظني كلام الشوق وذكرني متى اقوله
ابي اسرح بهمساتك .. ونظراتك تذوبني
و ابغى انسى بك العالم وابقى فيك مشغوله
فديتك نسيني نومي وخل طيفك يسهرني
معاك الليل لو طول ياحلوه وياحلو طوله
رجيتك خذني من عقلي .. رجيتك يلا جنني
وخلي الدنيا ذي تدري باني فيك مهبوله


عبدالله ( ابتعد وناظر لها باستغراب) : صدق أنتي جادة بكلامك
مي : أكيد
عبدالله ( لمس جبينها ) : مريضه
مي ( مسكت يده ونزلتها وهي تضمها بيدها) : ما كنت صاحية مثل هذا الوقت معقولة تترك كل أمورك بجده وأنا عارفه انك داخل على مشاريع وصفقات بالملايين ورى ظهرك ولا اهتميت قالي بندر أمس انك بالرياض وقالي السبب أنا ولأنك خايف علي جيت هنا لخاطري تبغى أصدك لا أبدا من اليوم من هالساعه ما راح أكون مي
عبدالله : ما راح تكونين مي اجل ايش تكونين
مي : طفلتك وبس
عبدالله : مي
مي ( حطت يدها على فمه) : لا تستغرب يا عبدالله أنا كرهت نفسي كثير استحقرت فعلي معاك وأسلوبي أنت إنسان كلك حب و تستشعر مستقبل لنا حلو وأنا أقابلك بالكره و نظره سوداويه لمستقبلنا
تضحي بنفسك وحياتك وشغلك عشاني هذا لوحدها كبيره كبيره بحقي كذا أنت ترفعني فوق كل ألتزاماتك وأنا خليتك أخر ألتزاماتي ما هو مني لا من قلبي اللي ما عرف شيء اسمه حب أو اهتمام أو حس بمشاعر حلوه يسمونها الحب والغرام دفنت نفسي شهور ابغى اطلع ابغى أشوف النور ابغى اعرف الحب على يدك أنت عشان يكون لك لوحدك حب طفله تعلمت على يدك لما شفت سطام على فراش المرض ومريم رغم كل شيء عمله لها من آذيه واستحقار وإهمال إلا أنها متمسكة فيه رغم أن كان إنسان كريه ما يتعاشر صبرت عليه 15 سنه بدون لا ضنى ولا كلمه حلوه زارتني وهي تترجاني أسامحه كانت راح تذل نفسها لي وتبوس رجولي بس عشان أسامحه خافت عليه يتعذب خافت عليه واهو اللي ما خاف عليها أبدا ولا اهتم تذرف الدموع له بألم وحسره وخوف وحب وهو من وراها الويل والعذاب وتشمت فيها أنها ما تجيب هو من نكرها ونفر منها وهي اللي تبغى قربه هو من تزوج عليها وقهرها بالضره وهي تحبه ولخاطره جايتني لهنا عشان احلله و فكرت ليه تحبه ليه كذا كرامتها مهدورة معقولة الحب يشفع لأفعاله قلت معقولة أن عبدالله يحبني لدرجه أن يتحمل أسلوبي وكلامي وجفافي معه وضحت له أن ارفضه ولكن قبلني بكل عيوبي بكيت أي بكيت ندم على كل لحظه ضيعتها رافضه لك
عبدالله ( ينزل يدها) : يعني
مي : مصائب قوم على عند فوائد حالة سطام ومرضه فتحت عيوني على شيء ووضحت لي حقائق أنا والله ما أتشمت فيه المرض ما فيه شماته بس أقول لك لولا مرضه وشوفتي لحالته وحالة مريم كان ضليت مي القديمة اللي تصد ورافضه تصدق أن ممكن احد يحبها أو يقبلها مطلقه بسيطة بجمالها مقارنه بفرص الجميلات حولك
عبدالله : لو ابغى الزين حولي كثير كانوا ينتظرون كلمه أو اشاره مني يرمون نفسهم تحت رجولي بس أنا شفت وحده بسهم عيونها سلبت عقلي لحظه ناظرت لعيونها صدت والقلب صد عن كل البشر بس لها صح ما عرفتها بس الله كتب اعرفها وهذا سبحانه اشاره من الله أن نصيبنا نجتمع مع بعض ونكون لبعض
مي : سبحان
عبدالله : كنت ابغى أعاتبك على شوفتك لسطام حسيت بغيره حسيت بقهر ما اعرف كيف اعبر لك
مي : ليه تغار منه وليه تنقهر
عبدالله : أغار لان عرفك قبلي أخذك قبل لا أوصل لك وقهر لان بشوفته اعرف تنفتح جروح بقلبك وان شوفته ممكن تبعدنا كنت أفكر يا مي هل شوفته هدت كل شيء أنا بنيته بالفترة اللي فاتت قدرت أغير شوي من أرائك فيني و الفكرة اللي ما خذتها عني
مي : لا تغار لأني تزوجته غصب ما هو باختياري لو كان علي أكون عانس ولا أخذه ولا تنقهر شوفته ما فتحت جروحي لا شوفته اندملت جروحي واختفت شوفته فتحت عيوني ما هو جروحي على حياتي معاك دموعي غسلت شوي من الألم بقلبي خففت من الذنب اللي أحسه ناحيتك وحضورك اليوم كيف أقول لك ( أشرت لقلبها ) هنا هنا تغير وضعك صدقني
عبدالله : ليه وضعي ايش كان
مي ( أشرت بأصابعها) : وضعك مركون بزاوية صغيره كذا ( شافته فتح عيونه مستغرب) ايش فيك ههههههههههههههههههههه
عبدالله ( يقلدها بحركة أصابعها) : مساحه كذا صغيره وكمان بالزاوية
مي : أي
عبدالله ( يخزها ويبتسم بخبث) : لا والله
مي : والله ( تشوفه يقرب ويدغدغها ) ايييييييش هههههههههههه
عبدالله ( مستمر يدغدغ) : تقولين والله كمان هيييييييين
مي ( تضحك وتحاول تبعد أيديه ) : خل هههههههه خلاص ههههههههههه بلي هههههههههههه يزززززززز هههههههههههههههه
عبدالله : بموتك هين
مي ( مسكت يده وحده وعيونها تدمع من الضحك ) : ب بمو بب هههههههههههههههه بموت
عبدالله ( سمع ضرب على الباب ابتعد وجلسها وهي تضحك) : ااااااوووش فضحتينا
مي ( تمسك بطنها ) : ذبحتني هههههههههههه
عبدالله ( باس خدها واهو يسمع الباب ينضرب ثاني مره ) : ادخل
مي ( نزلت عيونها وهي تمسحهم من الدمع بسبب الضحك) : ..............................
بندر ( يدخل ويبتسم) : ما شاء الله تغير مزاجنا وصرنا بدل لا نبكي نضحك ايش السبب نضحك لناس ونبكي لناس ها
مي ( فهمت عليه واستحت) : ............................
عبدالله ( حاوط خصرها وقربها له) : تحسد يا جعل ربي ما يحرمني من ضحكتهم يارب
بندر ( يرفع أيديه) : امييييييين يالله يا عشاق نسيتوني أنا وأمي خلونا نتقهوى
عبدالله ( يوقف ويمسك يدها) : تبشر أنت وعمتي
بندر : بسبقكم لا تنسون نفسكم ( انتبه لمي واحمرار وجها) ههههههههههههههههههههه
مي ( تشوف بندر يطلع) : دووووب أنت السبب
عبدالله : ههههههههههههههه محد قال لك تقولين لي مساحه بالزاوية
مي ( صدت وهي تكتف أيديها) : قلت شيء أنت ما انتبهت
عبدالله : ايش
مي : قلت تغير وضعك
عبدالله ( مسكها من كتوفها وخلاها تلتفت تناظر له) : وضعي تغير للأحسن ولا ايش
مي ( قربت وباست خده) : أنت ملكة القلب

ما أبي جرح ولا أبي خوف ولا أبي أحزان
أبي موقف أبي كلمة تهز أوطان !!
أبي إنسان إن طحت من طولي يفز ~
ويسند حمولي ...
يحس فيني قبل لا أشكي |
| يواسيني قبل لا أبكي
ومن قلبة إذا حنييت ألاقي بداخلة أحضان !!
" دخيل الله أبي انسان "

طلعت مي بسرعة لصالة وجلست جنب أمها وهي مستحيه و تاركه عبدالله مصدوم من تصريحها بحبها له وان قدر يكسر كل الجواجز وكل العراقيل اللي كانت بينهم أخيرا حس بنشوة الحب حس بطعم الانتصار بأمتلاك

قــــــلـــــب مـــــــــــي

--------------------------------

في بيت ليالي ...


جالسه تتقهوى وهي تتابع تلفزيون ومكسرات قدامها وتاكل وأمهاتها يسولفون من عزموا للملكة ومن ما عزموا واهو متمدد من العصر ما تحرك على الكنبة

ليالي ( تناظر له وترجع تناظر تلفزيون) : علامك
ناصر : ما اعرف
ليالي : ذي خشه معرس بعد بكره ملكته
ناصر : بطني يألمني من أمس
ليالي : روح لطبيب
أم وليد : جايز أن برد أو أكلت لك شيء ثقيل
ناصر : ما اعرف
أم حمده : تبغى ادهنه بزيت واقرأ عليه
ناصر( ينام على بطنه متألم) : ما اعرف يهدأ شوي ويرجع قوي
ليالي ( تقرب له وتجلس على ركبها وتمسح على ظهره ) : بسم الله عليك نصور تبغى اتصل ببوليد يوصلك للمستشفى
ناصر : لا ما أبغى
ليالي ( تمسح على شعره وتناظر وجهه) : وجهك اصفر ليه ما تروح
ناصر( يغمض بقوه ) : بعد بكره ملكتي ما أبغى أخرب شيء
أم وليد : يعني ايش تخرب
ناصر : خايف يقولون لازم ينام عندنا واجل الملكة
ليالي ( تبتسم) : يالغبي حتى لو قالوا ينام عارفه انك بتجيهم لو على نقاله هذي هاجر
ناصر( ابتسم رغم الألم ) : يا زين الطاري
ليالي ( توقف) : بخير ما عليكم منه بسوي لك نعناع أخاف ماكل شيء دسم
ناصر : من أمس ما أكلت كيف شيء دسم
ليالي : ناصر ايش رأيك اتصل بسالم كذا ما هو زين
ناصر : ما أبغى لين تخلص الملكة وبعدين لو ايش يسوون ما بقول لا

ليالي تأخذ جوالها وتتجه للمطبخ اتصلت ومارد عليها سكرته وحطته على الطاوله وبعد ثواني سمعت صوت الجوال بنغمته ابتسمت وهي تسمع صوته

لا بث رقمه شآشة الجوآل .. أتوه
و أقول : يآ ربي تبآرك سآعته
جوّآلي ليآ منه دق وقآل: الوو
تذوب أذآنيي على سمآعته
لبيه يآ كلمآته .. ولا فض فوه
أموت في ضحكته و إستمتآعته
من كثر مآ أحبه .. أحب أمه وأبوه
بالمختصر .. أحبهم جمآعته

ليالي : السلام عليكم
سالم ( يطلع عن المجلس وابتسم) : وعليكم السلام هلا حوبي
ليالي ( تصب مويه وتحطها على النار) : هلا حبيبي كيفك
سالم : بخير وأنتي
ليالي : بخير امممم أنت وين
سالم : في بيت سلطان ايش فيك نسيتي أن عنده عشاء لجدته وعيال عمه
ليالي : نسيت
سالم : قلبي ايش فيك
ليالي : ناصر تعبان ورافض يروح الطبيب
سالم : هو ما هو تعبان بس متضايق
ليالي ( تحط نعناع بكوب وتسند الجوال بكتفها) : ليه
سالم : قبل كم يوم اتصل وطلب من محمد يحضر ملكته لان يتمنى وليد ومحمد يشهدون على زواجه بس محمد اعتذر وقال ما اقدر ناصر تضايق كثير لدرجه سكر الجوال بوجه محمد
ليالي : بس شكله ما هو متضايق شكله يتألم من العصر نايم على الكنبة ولا تحرك
سالم : طيب يخلص العشاء واجيكم
ليالي : طيب بنتظرك حبيبي
سالم : تبغين أجيب لك عشاء وأنا جايكم
ليالي : لا ما تقصر بسوي لي باستا
سالم : طيب أحفظي لي شوي
ليالي : ليه ما راح تتعشى عندهم
سالم : باكل شوي بس أبغى باستا
ليالي ( تشيل كوب النعناع وتطلع لصالة) : اوك يالله باي
سالم : باي
ليالي ( تقرب لناصر) : حبيبي اجلس جبت لك نعناع يهدي المغص
ناصر : ما أبغى لولو
ليالي : بس شوي اشرب نعناع
ناصر( يصد بوجهه الناحية الثانية) : ...............
الأم حمده : يا أمك قوم حالك كذا تخوف
ناصر : اتركوني بس كذا مرتاح ما أبغى أتحرك
أم وليد : عطيني أنا اشربه حرام تعبك يضيع
ليالي : بالعافية
أم وليد( تأخذ النعناع) : من كلمتي
ليالي ( ترجع تجلس جنب المكسرات وتاكل) : سالم قلت له يجي عشان ياخذ ناصر لطبيب
ناصر: اتصلي قولي لا يتعب نفسه طبيب لا
ليالي : ما اعرف ايش اللي مخوفك ابره يعني ولا ايش
ناصر : قلت لك خايف يقول لازم ينام وأنا ما صدقت ملكتي بعد بكره تبغين اجلها
ليالي : حبيبي أنت صدقني لو قال تنام بالمستشفى بعد بكره اجيك أنا وأجيب الشيخ وعروسك واملك لك
ناصر : تنكتين يعني اضحك
ليالي : وااي صدق النفسيه ما هو كل هذا هههههههههه
أم حمده : اتركي أخوك
ليالي ( تشوف جوالها يضوي أخذته وطلعت بسرعة لغرفتها) : .......................
ناصر( استغرب) : علامها الخبله
أم وليد : تلقى سالم اتصل
الأم حمده : سالم ألحين كلمها علامها تقول مقروصه
ليالي ( تدخل غرفتها وهي تأخذ نفس وترد على المتصل) : هلا وغلا
الجدة ( تبتسم) : هلا فيك اخبارس
ليالي : بخير أنتي
الجدة : بخير يا بنتي
ليالي : بشري وصل
الجدة : أي وصل وهذاه جالس يتقهوى
ليالي ( بفرح) : الحمد لله كنت انتظر اتصالك يا جده تأخرتي
الجدة : وصل ونسيت كل شيء إلا احد عرف
ليالي : لا أبدا محد حس عطني بكلمه
الجدة : خذيه
ليالي ( تسمع صوته وتبتسم ) : هلا بالصوت نورت المملكة
محمد ( يحط فنجانه ) : هلا فيك يا قلبي كيفك
ليالي : بخير من عرفت أن رجليك وطت ارض الوطن بشرني عنك
محمد : بخير دامها قريبه مني
ليالي : هههههههههههه الله والله نسينا الدنيا وهمنا قربها
محمد : قلبي ملهوف ومن الخوف يرجف والله
ليالي : يهدي لك قلبك بس انتبه هذي أخر فرصه لك يا خوي استغلها قبل تخسرها
محمد : أكيد جدتي قالت لي أن بعد بكره راح يرجعون عشان ملكه ناصر
ليالي : صدق محمد رافض تحضر ليه وأنت عارف أن ناصر حالف محد يشهد لما يتزوج غيرك أنت ووليد عزوته وسنده
محمد : تغير الوضع كان أول قبل لا اعرف عن فرح وارجع عشان أصلح الأمور
ليالي : يعني افهم انك بتحضر
محمد : أي بكون العصر بأذن الله معاكم
ليالي : واااااااي بيفرح أكيد لو يعرف
محمد : لا تبلغينه
ليالي : حرام عليك ناصر متلهف لك
محمد : بسويها مفاجئه له
ليالي : يعني بكره بس فرصتك
محمد : لا فرصتي من الليلة
ليالي : انتظر لبكرة
محمد : أبدا ما راح أضيع أي دقيقه يبغى لها وقت
ليالي : اجل طمني بكره ايش صار
محمد : طيب سلمي على أهلي وقولي لو جهازي مغلق لا يحاتون
ليالي : بقول أن الطبيب كثف العلاج وأنت تنام من التعب
محمد : كذا أحسن بالله توصين شيء
ليالي : حط فرح بعيونك وتحمل أي كلمه تقولها تراك تستاهل كل كلمه
محمد : صدق استاهل وعسل على قلبي بس ترضى
ليالي : هههههههههههه يا عنتر سلم على اللي عندك و مع السلامة
محمد : مع السلامة ( حط الجوال جنبه) تسلم عليكم لولو
الجد ( ياكل تمره ) : يسلمك ويسلمها
الجدة : تبغى تتعشى
محمد : لا هي فرح تعرف أني فيه
الجد : محد يعرف خالك بعده ما عرف رايح له مشوار
الجدة : قلت لك محد راح يعرف لين خليفه يجيبك من المطار وأنا جدتك
الجد : اثرس منتي هينه يالعجيز تقولين لي برسل خليفه يجيب لي هديه لوضحه أقول لس وش تقولين قلاده وبناجر ذهب وصيت عليهم بنتي أم خالد والهدية محمد والله أني كذبت عيوني لما شفته
الجدة : وأنا ما كذبت ( تأشر على الكيس) شوفهم والله أن بنياتها يدخلون القلب وحبيت أعطيهن شيء يذكروني به بعد موتي
محمد ( يبوس رأسها) : ربي يطول عمرك
الجد ( يناظرها بطرف عينه وبمزح) : خلها تموت كود أعرس على وحده صغيره تدللني وتدلعين
الجدة ( خبطت على صدرها بجزع منه) : جعل يومك قبل يومي يهب ما قال بسم الله عليس وبقوات عين تقول بعرس
الجد ( يتكي على المركى وهو مستمتع ) : كاتمتن على نفسي كل هالوقت ما تبغين أعرس وأنتي جدايلس غدن بيض من الشيب
محمد ( ابتسم واهو يتقهوى ويتابعهم) : ....................
الجدة ( تدخل الشعر بطرحتها وتعدل برقع) : تكذب شعري اسود من الله خلقني والشيب ما اعرفه
الجد : اسود أيه ما أي والله ما شفتس تحنينه بالقايله
خليفه ( يدخل ويبتسم) : يالله يصلح الحال للحين رحت ورجعت تتهاوشون
الجدة : من جدك ما يخلي فرصه يقول بعرس
خليفه ( بحميه ضرب على صدره) : افاااااااا وأنا ولدك يا محمد والله ما يشوف ظفر حرمه غيرك
الجدة ( تبتسم ) : بعدي والله
الجد : لا راد عليس ولا عليه لو بعرس بعرس من شوري وخاطري
الجدة : اترك عنك جدك وقولي قلت لامك
خليفه : أي وصيتها ما تبلغهم وتوصيهم محد يقرب للخيمه الخارجية في رجال غرب لين يصير كل شيء قلت تجهز العشاء
محمد : ماله داعي يا أبو محمد
خليفه : افا والله ياخوي حق وواجب وبكره عشاك عندنا بعزم اللي يعز علينا
محمد : لا بهذي حلفت ماني غريب ( ناظر للجد ) ولا ايش يا جدي
الجد : منت غريب يا محمد وخلاص عشاء بينا
محمد : عشاء من الموجود بالثلاجة لا تكلفون أنا جاي هنا ما هو عشان عشاء ولا أكل
الجد : ما فهم
محمد : فرح يا جدي حضرت أصلح الأمور بيني وبين زوجتي وأراضيها
الجد : أنا هقيت جاي لخاطر أبوك زعلان منك يعني تطلب مني أتدخل واكلمه قبل تواجهه ويرضى عنك
محمد : أبوي بأذن الله بيرضى إذا فرح رضت وتصلحت الأمور أنا جايكم يا جدي لما عرفت أنها هنا قلت هذي فرصتي أبعدها عن أهلها وأكون بمواجهه معها
خليفه ( يصب شاي ويعطيه محمد) : وأنت عارف يا جدي الموقف الأخير اللي صار وتهديد عمي وفهد أن لو شافوا محمد ما يطلع النهار إلا هو مطلق والرجال حاب زوجته ولا حاب يطلق
الجد : وحكيك الماضي وش غيره
محمد : ما تغيرت أول عشان أتغير تالي بس هي فتره مرت علي ندمان ما اخجل أقول ندمان أحبها أي والله أحبها ما نقص حبها إلا زاد
الجد : والمطلوب يا ولد سعد
محمد ( ناظر لجدته وخليفه وبعدها ناظر لجده) : اكلمها اجلس معها
الجد ( يتسند على جنب) : مالك لوآ يا محمد شوفه مهنا شوفه لفرح
خليفه : جدي ايش تقول
الجد : قلت الكلام اللي يجمد على شاربك وشاربه شوفه مهنا شوفه
الجده : وش هالهرج أنت صابك شيء تقطع رزق الولد مع حرمته تبغى يطلقون
الجد : لا تدخلين عمرس بهرج الرجال
الجدة : ما علي من هرجك أنا فزعت له أني أصافيه مع حرمته
الجد : هرجتي ما اثنيها فرح أمانه أبو خالد وثق فيني أخونه قلت لها محد يجرحها ولا شيء يضايقها بس خلها معاي
محمد : أنا اللي بجرحها
الجد : أنت جرحتها يا محمد ما أبغى تجرحها أكثر ولا أبغى أبو خالد يناظرني مهوب قد المسؤولية وأنا بعمري ذا وشيباتي قدني أخر عمري اثني هرجتي لا والله ولا صارت أبو محمد يسويها
الجدة : وش يدريه
الجد : يكفيني عاهدته قدام الله واقطعي هرجس ترى ما منه فود لس ولا لهم
محمد : والحل يعني رجعت عشانها ولما وصلت ولا تفصلني عنها غير جدار البيت تقول لا مستحيل ممنوع وأخرها أسف ليه يا جدي أنت ما تبغى نصلح الأمور ما تبغى تشوف فرحها وأنت عارف فرحها معاي
الجد : جايز أن فرحها ببعدك وان فرح القديمة تغيرت وش تحتري تبقى عليك وأنت عفتها
محمد ( هز رأسه ) : يتغيرون الناس على محمد بس فرح ما تتغير علي
الجد ( وقف وابتسم باستهزاء) : حكينا أن محمد ما يتغير على فرح وتغير
الجدة ( تناظر له يطلع من الخيمة) : خرف الشايب جاته الكلمة والعهد والوعد ألحين الله اكبر ما كنه أخلف وعود كثيرة لي
خليفه : أبو خالد غير يا جده وأنتي تعرفين
الجدة : ما قلنا شيء بس الولد متعني و معودن من ديار بعيده مطلبه حليلته ليه يعارض
محمد : يعارض يعارض بس أنا ما راح أتراجع
خليفه : ما نبغاها غصايب
الجدة : لا بالله ما أرضاها لفرح تكون غصيبه وأنا ادري أنها مجروحة ( ناظرت لمحمد بعتب) كسرتها ونزلت دمعتها هزيت الحبيبة يا محمد أن كانها بصدك ولا سفرك ما غدت فرح اللي تعرفها قدها نشت وذبلت
خليفه : اجل ما قدامنا إلا حل واحد
محمد : على يدك تكفه
خليفه : نكلم العم أبو خالد ويسمح لك تجلس معها كذا جدي ما يعترض
محمد : لو عمي عرف بوجودي ما يصبح الصبح إلا هو وفهد هنا يحرك سيارته من هالدقيقه
الجدة : نحاكي أبيك يكلمه كود يستحي منه ويرضى
محمد : يا جدتي أبوي زعلان مني ولا يكلمني اتصل على جواله ولا يرد من عرف أن رقمي واسأل وليد يقول شايل بخاطره تبغين اكلمه والله ما يخليني اقرب لها
الجدة : هالشيبه اللي هقيت راح يآقف معي ويصلح بينكم رأسه يابس وفوق ذآ كله يقول وعدن قطعته
خليفه ( يسمع صوت سيارة) : أبوي رجع ومساعد
الجدة : صوت له قبل يدخل ابغاه
خليفه ( يوقف) : تبشرين
محمد ( يناظر جدته) : جدتي
الجدة ( تبتسم وتمسك يده) : تطمن دام جدتك وضحه معك لا تخاف من الشيبه ولا غيره
محمد ( ابتسم باطمئنان ) : ربي لا يحرمني منك


دخل أبو خليفه واستغرب وجود محمد رغم أن فرح كثير بشوفته وان بخير بعد ما عرف أن سافر فجاه ولا احد يعرف شيء عنه ولما عرف سبب رجوع محمد زادة فرحته لان عارف بحب محمد لفرح لو أن تخلل حياتهم بعض المشاكل بس دام أن يسعى لرضاها قرر يساعده وقال يتركون الجد عليه هو يتصرف معاه ووصى محمد ما يكسر بخاطرها ولا يضايقها وان ما يجبرها ترجع له يكسب رضاها ولا يخسرها محمد اتكل على الله ثم على خاله اللي قال أن الليلة راح تمسي وهي جنبك استغرب محمد والجدة من كلامه والخال ابتسم وغمز لهم يسكتون لما دخل جدهم

----------------------------------


في بيت سلطان ......

على المغرب الكل مجتمع والحريم يتقهوون بالمجلس الداخلي مع الجدة ويسولفون وسمر جالسه وبحضنها ملاك وتنتظر منى اللي بعدها ما وصلت جلست جنبها بتول


بتول ( تقرص خد ملاك بشويش) : فديتها يا ناسوا
سمر : أقول ما ترحميني وتاخذينها
بتول ( تشيلها وتحطها في حضنها) : اخذ العسل إلا أمها ما وصلت
سمر : لا بدري توه المغرب أذن
بتول : لما دخلتي فيها ضنيت أنكم مع بعض
سمر : لا أنا أخذت أمس ملاك معي
بتول : ليه عسى ما شر
سمر ( تبتسم) : صراحة كنت ابغى مشاري ومنى ياخذون راحتهم مع بعض كله مشغولة بملاك ومقصرة بحقه
بتول : ونعم الأخت طيب كيف تحملتيها
سمر : تجنن تعرفين عبدالرحمن يقول لي إذا نقدر ناخذها الليلة بعد
بتول : عثل عثل ( ترفعها وتلعبها) شوفيها من ما يحبها هذي
سمر : شوفي ترى اعرض خدماتي للكل مقابل 5000 آلاف لليله
بتول ( تناظر لها) : عشان ايش
سمر( تغمز لها وتبتسم) : اخذ عيالكم وتعيشون ليله من أحلى الليالي
بتول ( تجلس ملاك وتسندها بيدها) : هههههههههههههههههههههههه لا تذكريني أحلى الليالي
سمر : ليه ( انتبهت ملامح بتول) لا يكون عملتي ليله ولا قلتي لي
بتول : صراحة عملت قلت بعمل مثل باقي الحريم وليتني ما سويت
سمر : افاااااا اعرف اخوي دفش واعرف يخرب بس قولي لي ايش سوى
بتول : هالمره ما هو اهو خربها بتأخر أو اعتذار بأخر وقتي مثل دايم لما اتصل عليه وأجهز المفاجئة لليله حلوه مع بعض يتصل ويعتذر مني أو أن يبلغني بيتأخر أو أن اجتماع مع عملاء بآخر لحظه
سمر : طيب ايش
بتول : صرصور
سمر : كيف
بتول : بقول لك بس شوفي ما تقولين لام لسان ونص
سمر : من
بتول : عذاري
سمر : حرام عليك أختي هههههههههههه
بتول : كيفك أنتي على الأقل ما تتشمتين هي تتشمت اعرفها هههههههههه
سمر : اوك
بتول : اسمعي يا طويلة العمر اللي صار لي تقريبا من 10 أيام بعد ما رجعنا من جده حبيت اقعد أنا وسلطان لوحدنا لان صار لنا فتره مبتعدين عن بعض بسبب الشركة وانشغاله فيها على أساس أن الشركة في بداية تأسيسها ولازم يثبت وجوده بالسوق وبين التجار
وأنا بصراحة تضايقت من انشغاله بس عاذرته ومراعيه انشغاله كنت اسولف مع عذاري بالجوال واشكي لها عن بعد سلطان اللي فاقدته ولما عرفت أن جدتي في بيت الخاله أم إبراهيم
قالت لي سوي لكم يوم خاص اجلسي معه وخليه بس لك بصراحة أعجبتني الفكرة وأرسلت عليه إذا عنده أي التزام للعمل أو عشاء عمل أرسل لي لا ليه قلت أنا أبيك ترجع بدري محتاجه أتكلم معك ولازم الساعة 7 تكون فيه ولا ازعل المهم رضى ووعدني يكون على الموعد وسلطان لما يوعد يوفي الوعد
قمت ودخلت المطبخ وطلبت يحضرون كيك وعصير وحلى ويحضرون عشاء لنا وأمرت الخدامات طبعا بأشرافي أن يحطون طاوله قريب من المسبح الخلفي ويحطون مفرش وشموع وورد وينثرون في المسبح ورد جوري بعد ما يفككونه ويصير بس البتلات والأوراق منثورة نفخنا شوي بالونات ونشرناها في المسبح وحوله وحطيت الأستريو وجهزت سيديات رومنسيه ولما انتبهت للساعة كان باقي نص ساعة
قلت اصعد اتروش والبس لبس حلو من زمان ما كشخت ولا تعدلت لان سلطان كان يرجع تعبان من الشغل فما يهتم ولا يجلس معي يا دوب يغير لبسه وينام
وعلى الساعة 7 دخل سلطان وبتول كانت لابسه فستان بني طويل وفيه فتحته من الأمام وكان سيور على الصدر وستراس منثور بعشوائيه من الركبه لين أسفل الفستان ومن الخلف خيوط ربط لين آخر الظهر

بتول( تنزل من السلم وهي تبتسم) : هلا وغلا
سلطان( ابتسم واهو يناظر لها بإعجاب ويصفر) : واااااو وش هالجمال اللي نازل وش القمر اليوم تنازل ونزل للأرض
بتول( استحت وقربت وباست خده) : قمر بعيونك
سلطان : يكفي عيوني ولا لا
بتول( تاخذ الشنطه وتحطها على الأرض) : يكفي
سلطان( حاوط خصرها وقربها له) : وش عنده العسل اليوم
بتول( تلعب في أزراره) : امممم أبدا بس حبيت نجلس مع بعض صار لنا زمان ما اجتمعنا
سلطان : عاد بهذي صادقه أسف مقصر بحقك
بتول( رفع النظر له وابتسمت) : مسموح ادري هذا شغلك هاه تحب تاخذ دش ولا تروح معاي
سلطان : لا بصراحة من شفت كشختك والزين غرت وأنا بريحه قذرة
بتول : أنت حلو دايم
سلطان ( ابتسم) : ادري تجامليني بس مقبولة توني راجع من المخازن لشركه كنت أتأكد أن البضاعة وصلت
بتول : طيب تاخذ دش على ما أشوف تجهيزات اللي عند المسبح
سلطان : المسبح
بتول( ابتسمت) : أيه جهزت الجلسة عند المسبح طاوله وشموع وكل شيء
سلطان ( ابتسم واهو يبوسها) : فديت اللي يجهز

بتول محاوطها سلطان من خصرها ومقربها له وهي تحس في شيء على رجلها يتحرك ما أعطت الأمر أهميه لأنها اعتقدت أن السبب ثوب سلطان وقربها منه وهي فرحانة أنها قريبه منه لها زمن فاقده قربه وحنانه والأمان اللي تحسه في حضنه واهو يسولف لها وش سوى بالمخزن ومستمتع بقربها كأنها طفله بين أيديه

سلطان( عقد حواجبه) : وش فيك تتحركين كذا
بتول( يديها حول رقبته) : ولا شيء بس ثوبك مزعجني يتحرك على رجلي
سلطان : ههههههههههه طيب بغير ثوبي دام مزعج حبيبتي
بتول ( تمسك يده من الكوع وتبتسم) : فديته طيب تاخذ دش على ما احضر العشاء وأجهزه
سلطان : طيب وش مناسبة هذا العشاء
بتول : امممم شفت لي زمان ما جلسنا مع بعض حبيت أغير

عقدت حواجبها ووقفت ثابته ولا تحركت وسلطان تعجب أنها ابتعدت شوي عنه

سلطان : وش فيك
بتول( ساكته ولا تكلمت وبس تناظر فيه) : ...................
سلطان( يناظر لنفسه) : فيني شيء
بتول( وهي ترجف تأشر على رجلها وبهمس) : يمشي على رجلي شيء
سلطان( يناظر لرجولها) : ما فيه شيء
بتول( تهز راسها بشويش بلا) : في شيء
سلطان : يتخيل لك هذا ثوبي وبس
بتول ( دمعة عيونها) : لا في شيء يتحرك يماااااااااااااامي

 
 

 

عرض البوم صور ♫ معزوفة حنين ♫   رد مع اقتباس
قديم 18-07-12, 07:22 AM   المشاركة رقم: 192
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو فخري
♪ مُخْمَلٍيةُ آلعَطّآءْ ♦


البيانات
التسجيل: Mar 2010
العضوية: 157123
المشاركات: 30,332
الجنس أنثى
معدل التقييم: ♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع
نقاط التقييم: 13523

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
♫ معزوفة حنين ♫ غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : dali2000 المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

سلطان شافها تنط ( تناقز) في مكانها وهي تصرخ قرب منها ومسك يدها واهو يحاول يثبتها لا تطيح بسبب الكعب

سلطان : بتووووول وقفي وش فيك
بتول( تبكي) : شيء يمشي على رجلي أبعده سلطاااااااان

سلطان رفع فستانها عن رجولها يدور شيء ما شاف شيء

سلطان : بتول بلا حركات أطفال ما فيه شيء يتحرك يمكن خيط من فستانك
بتول( توقف عن الحركة وغمضت عيونها وهي ترجف) : يمااااااااامي بظهري عند شعري

سلطان لفها ورفع شعرها شوي عن ظهرها اللي كله خيوط عقد حواجبه لما شاف شيء يتحرك ودقق النظر لان الفستان ولون الشيء اللي يتحرك واحد ما يعرف خيط ولا وش كلهم بني فتح عيونه بكبرها لما انتبه للي يتحرك صرصور وكان كبير ومقرف شكله وبتول مسكينه ترجف ولا تتحرك ما يعرف وش بيسوي يخاف يتركها ويتحرك الصرصور لين كتفها وهنا تنهبل ما عنده غير حل واحد يبعده بيده واللي فيها فيها بس حبيبته ما يصير لها شيء ضربه يبعده عن ظهرها وبتول ألتفتت لها بسرعة

بتول : وش كان
سلطان( انتبه بطرف عينه للصرصور اللي رماه بعيد ) : ولا شيء بس خيط
بتول( ترتجف) : وووواي خفت طلع خيط ههههههههههههه
سلطان( يغصب نفسه يضحك ما يبغى يخوفها) : هههههههه أيه تعالي بغير لبسي وننزل مع بعض

كان مقرر يخليها تصعد وبعدها يذبح الصرصور ويقول لها عشان ما يصير لها شيء وهي من النوع اللي يخاف من الحشرات كثير وزاد عليه أنها حامل

بتول( تقرب للشنطه وتبتسم) : حاضر باخذ شنطتك
سلطان( نظره للصرصور اللي يمشي تحت الكرسي) : خليها ارجع أخذها
بتول( تمسك الشنطه وتقرب له ) : مره وحده أخذها عادي ما أبغى اتعب حبيـ..

سلطان عض شفايفه لما وقفت بتول ورفعت نظرها لفوق تبغى تشوف وش اللي طار ورقه ولا وش رفع سلطان نظره لفوق وانتبه أن الصرصور اللي يطير شافها تناظر شنطته وهي مصدومة وتناظر لفوق ومره الشنطه

يماااااااااااااااااااااااااااااااااااااااه صرصوووووووووووووووور

رمت الشنطه من اللي شافته يطير وحجمه الكبير و تجري للسلالم وهي تصرخ وتركت سلطان لوحده أخر السلم يجري خلفها خاف عليها ولما وصل للباب كان مقفل

سلطان : بتولتي فتحي الباب
بتول( تبكي ) : صرصور
سلطان : طيب الصرصور تحت ليه قافله الباب افتحي
بتول(ترتعش من القرف ) : أخاف يطير لهنا ما افتح الباب
سلطان : زين ذبحته أفتحي الباب
بتول : تكذب علي كبير مر
سلطان : وش كبير مر يعني ديناصور كله صرصور
بتول : ووووووع قرف
سلطان( ابتسم بخبث) : بتووووولتي لو أقول لك أن كان يمشي على رجولك الحلوه وماخذ راحته الأخ وش بتسوين
بتول ( بقرف واشمئزاز) : ووووووووووووووووووووووووووووووووووع لا لا كذاااااااااااااااب
سلطان : هههههههههههههه والله صدق
بتول ( ترمي فستانها على الأرض وتبكي) : ووووع ما عاد بلبسه هالفستان وجه نحس
سلطان : وش تسوين
بتول : رميت فستاني باخذ دش قرررف
سلطان( بخبث ابتسم) : طيب فتحي الباب
بتول : ليه
سلطان : عشان أشوف فيه صرصور ولا خلاص
بتول( بخوف) : وش يعني ما هو واحد
سلطان : لا الظاهر أن اهو وعائلته بس لقيت واحد اصلا الصراصير تكون في جماعات ( كتم ضحكته ) انتبهي لا يكون على شعرك
بتول( تصيح وهي تحرك شعرها وتبكي تخاف فيه شيء) : لااااااا يماااه وووووووع
سلطان ( ندم وخاف عليها) : بتولتي اضحك اهدي
بتول( تبكي) : صرصوووووور لا أبعده سلطاااااان
سلطان : بتول والله اكذب والله حبيبتي اهدي كنت اضحك معاك ما فيه غير واحد
بتول( تبكي تشاهق وهي ترتجف) : سلطاووووووووووووووووووونووووووووه
سلطان : هههههههههههههههههههههههه سوري كنت أبغى اضحك خوفتك أعرفك خوافه من الحشرات
بتول( تقرب للباب وهي تصر على ضروسها وتمسح دموعها) : تضحك علي عشان أخاف من الصرصور
سلطان : أسف فتحي الباب براضيك يزعلون كل الناس وأنتي لا
بتول( تستند على الباب وتكتف أيديها ) : مابي
سلطان ( تسند على الباب وكتف أيديه وهو يبتسم) : ليه
بتول( صرت على ضروسها وهي تكتم عصبيتها) : عقاب لك
سلطان : بتولتي امزح بس معاك وش ما تحبين المزح
بتول( بوزت وهي تتكلم) : مزح ثقيل مره وفي حشرات
سلطان : طيب والسهره وش تخليني كذا
بتول( رفعت راسها وهي تبتسم) : اسهر مع الصرصور وأنا باخذ دش وأنام وأنت والصرصور تبعك خربتوا السهرة والمفاجئة اللي كنت محضرتها لك
سلطان : طيب وش ذنبي الصرصور اهو السبب
بتول : لا أنت السبب
سلطان : وش السبب فيه
بتول ( تتجه لحمام وهي ترفع حاجبها وتبتسم) : روح شوف شنطتك وبعدها تعرف وش اقصد واغسل يدك اليوم ما أبغى أشوفك عندي أصلا تحلم افتح الباب وهذا عقاب لك أنت وصراصيرك وووووووع قرف
سلطان( عقد حواجبه) : صراصير كلها صرصور
بتول : روووووح تحت وتعرف

نزل سلطان لصالة اللي تحتيه وقف على السلم وانصدم لما شاف على شنطته صرصور يتمشى وتحت الكرسي كان الصرصور الثاني ضرب جبينه لما فهم أن اهو السبب وتذكر المخزن اليوم كان فعلا حشرات وفي فيران وتذكر أن طلب من المسئول يرش المخازن لأنها قديمه وما كانت مستخدمه وكلها حشرات وغبار وأكيد أن الصراصير دخلت شنطته بسبب أن حطها على الأرض وكان يتفرج على المخزن عض شفته مقهور أن ضيع الصرصور عليه ليله من أحلى الليالي قرب للصراصير واهو مقهور وحط الحرة فيهم لما ضربهم في جزمته ( الحذاء) واهو يعض على لسانه من القهر

بتول : ههههههههههههه وهذيك الليلة المسكين نام على الكنبة واهو يتأمل الصراصير الميتة ويتحلطم قرف
سمر : كم طلعوا
بتول : 2 بس صدق صدق كبار
سمر : حرررررررام عليك يا قاسيه هههههههههههههههههههه
بتول ( بخبث تبتسم) : خليه يتعلم عشان ينتبه انه نظيف قبل يدخل البيت وووع من صار اللي صار وأنا أخليه قبل يدخل البيت يرمي عند الباب كل شيء في شنطته ويتأكد من ثوبه
سمر : صدق موقف زين قلتي لي عشان ما يحصل معي عاد عبدالرحمن هالايام يروح للمخازن
بتول ( ارتجف جسمها من الذكرى) : صدق لا تصير لك
عذاري ( تقرب لهم وتجلس) : السلام عليكم
بتول وسمر : وعليكم السلام
عذاري : ضحككم واصل للمطبخ ايش فيه
سمر : نسولف عن ملاك ( غمزت لبتول وعذاري ما انتبهت) ما هو صح
بتول ( تبتسم وتضم ملاك) : صح
عذاري : على فكره ما راح أخذها اليوم
سمر : ليه
عذاري : أبدا سلمان بيسافر اليوم وبجلس هنا لين يرجع
بتول : ما قال افكر اسافر بسرعه قرر متى
عذاري : لا قرر يسافر الفجر لما حصل تذكره صح كان بيسافر بعد فتره بس جاه اتصال من العم ابو محمد امس وطول الليل يتصل يبغى يدبر تذكره وحصلها المغرب اليوم طيارته
سمر : ايش السالفه فهموني
عذاري : أبدا عمي أبو محمد طلب من سلمان يجيهم عشان رغد رافضه العلاج وسلمان اقرب الناس لها ممكن يقدر عليها
سمر : وايش صار عليها للحين على وضعها
عذاري : للحين ( مسحت على بطنها بخفه) الضنى غالي كيف وهي تنتظر 9 شهور وبلحظه يختفي
بتول : أي والله ومصيبتها ما هي وحده ثنتين خيانة زوجها وموت طفلها عقلها ما تحمل الصدمات
عذاري : ألحين راح يبدون في جلسات الكهرباء
سمر : ليه
عذاري : ما اعرف أمور طبية بس كلام سلمان أن أفضل في حاله مثل حالتها
سمر : يا رب سترك طيب كيفها أمها وأبوها
عذاري : والله النفسيه واضح ما هي كل هذا بس الله يعين تصدقون أحس بنقص
سمر : قصدك البنات صح متعودة على أنا نجتمع كل عشاء أو مناسبة
بتول : صدق فقدتهم كبرنا وصارت مشاغلنا أكثر
سمر : ليالي أرسلت لي مسج تقول ما اقدر أروح للعشاء مشغولة بعد بكره ملكة ناصر و أنا كلمت مي العصر قالت ما تقدر تجينا
عذاري : ليالي عارفين كل شيء فوق راسها من تجهيز وطلبات لملكة ناصر فوق ما تجهز لعرسها أما مي عشان عرسها يعني عشان عروس قولي لها عارفينك وبعدين محد غريب عشان تستحي منه
سمر ( تبتسم وتغمز لها) : مي وينها ووين الحياء بس عندها ناس أهم مني ومنك
بتول : أهم منك يا سمر ما اصدق وأنا اعرف ايش مكانتك عندها
سمر : ركنتني على الرف يا حبيبتي هذا عبدالله عين السيح
عذاري ( فتحت عيونها مستغربه) : احللللللفي
سمر : والله ههههههههههههههه
عذاري : ألحين عبدالله عندها سبحان الله وساحبه عليك وعلينا عشانه
سمر : أي
بتول : هالبنت غريبه أنا ضنيت ممكن تجي عشان ما تشوفه
عذاري : وأنا ضنيت أن أمورها لا يمكن تتعدل وكنت أفكر هل تستمر معاه أسبوع ولا شهر قبل يفترقون
سمر : لا تفكرين بشيء لان حياتهم راح تستمر ابد الآبدين بأذن الله
عذاري : ايش السالفه ها
سمر : أنا ما اعرف ايش السالفه بس مقرره بكره أزورها
عذاري : فضول تعرفين
سمر : أبدا والله بس لما هي حددت زواجها ووصلني الخبر بتركيا جهزت لها بعض لوازم اللي تحتاجها وشريت لها هديه زواجها وبكره بروح اهديها
بتول : ما شاء الله متى لحقتي
سمر : ما هو بالشيء الكبير بس اللي قدرت عليه شريته وهذي مي ما في مثلها عندي
عذاري : وصلني خبر أن ارسلتي شنطه لليالي لما وصلتي
سمر : أي هي أرسلت لي مبلغ عشان أجهز لها من تركيا بعض طلباتها وأنتي كنت في جده ما لحقت أقول لك
عذاري : اها قلت ايش هالكرم اللي نزل على أختي
سمر : مالت عليك من يومي كريمه بس ما يبين في عينك هههههههههههههه
بتول ( توقف وهي شايله ملاك) : بقول لهم يجيبون قهوة لنا
عذاري ( تمد أيديها) : عطني ملوكه ( تقرب لسمر وتجلس) قولي لي أخر الأخبار
سمر : عن ايش
عذاري : عن جدتي
سمر ( تستعبط وتأشر على المجلس) : جداتك هناك
عذاري : استهبلي ها ( دفتها بكوعها) اخلصي اقصد منى وليلتها
سمر ( تبتسم وتغمز لها ): عيب سوالف كبار
عذاري : ليه اللي تسألك ملاك ولا عذاري ولا شايفه الحليب في فمي ارضع
سمر : ههههههههههههههههههه طيب طيب كلمتني على الساعة 2 الظهر كانت توها صاحية تسألني كيف ملاك و قلت هي بخير أنتي كيفك وكيف ليلتك تقول والله نست الدنيا ومشاري فرحان وطلبني يكررونها يقول مليت من انشغالك عني ابغاك يوم لي تسمعين لي وتجلسين معي لي لوحدي
عذاري : حرام ههههههههههههههههههه
سمر : بس شوفي تفاصيل ما أخذت لأنها تبغى تسوي له شيء ياكله ( ابتسم ) الطيب عند ذكره وصلت ناخذ الأخبار منها شوفيها تأشر بتسلم على الحريم وترجع لنا
عذاري ( ترفع يدها تأشر بالسلام لمنى) : شكلها ما كان بنيتها تحضر العشاء
سمر : قولي شكل مشاري اللي ما هو ناوي
عذاري وسمر : هههههههههههههههههههههههههههه

في المجلس ...

الكل مجتمع والجد بصدر المجلس يتابع الكل ويبتسم ويسولف من زمان فقد هالجمعه كثير حس أنهم ناقصين واللي ناقص اختفى برغبته

الجد ( يميل ويهمس لولده أبو وليد) : أبو وليد
أبو وليد : لبيه يبه
الجد : كيف محمد تكلمه
أبو وليد : بخير بس ما اكلمه وليد وناصر يكلمونه
الجد : ليه يا ولدي
أبو وليد : محمد صغرني قدام اخوي أبو خالد صغرني قدام فرح وخلاني ما هو قد كلمتي يا يبه
الجد : يا ولدي استهدى بالله أخوك عارف انك منت مقصر وفرح كمان عارفه وأنت قدرك كبير ما هو محمد ولا غيره اللي يصغرك بس أنت سألته ليه سوى كذا
أبو وليد : ما سألته ولا أبغى اسأله الولد اللي يعصي أمري ما هو ولدي
الجد : تعوذ من الشيطان يمكن عنده عذر معقول
أبو وليد ( يتنهد) : ليته واجهنا ولا كذا سوى
الجد : من اللي يكلمه دايم
أبو وليد : وليد
الجد ( ألتفت وشاف وليد يسولف مع إبراهيم اشر له براسه) : أنا بسأل مع أني عارف أن قلبك متلهف لأخباره بس تكابر ( ابتسم ) ولدك ما جابها من بعيد على أبوه المكابرة
وليد ( يقرب ويبوس رأس جده) : أمرني يا جدي
الجد : اجلس
وليد ( يجلس جنب جده) : هلا
الجد : كيف أخوك محمد
وليد ( ناظر لأبوه وبعدها ناظر لجده) : محمد بخير
الجد : وحالته
وليد : بدأ يمشي على عصايه الحمد لله
الجد : متى يرجع
وليد : ما اعرف
الجد : وليد
وليد : والله يا جدي ما اعرف بس هو خايف
الجد : افااااااا ليه
وليد : خايف يرجع يجبرونه يطلق فرح
أبو وليد : ما هو هذا اللي يبغى ولا ايش
وليد : يا يبه قلت لك وشرحت بس أنت منت مقتنع
أبو وليد : أخوك مثل الحرمة كل شوي رأي مهو رجال قد كلمته
الجد : ولدك رجال بس ما هو عيب أن يرجع بقراره وكلمته دام السالفة تخص حياته ما يبغى يهدم حياته
وليد : هذا أنت قلت يهدم حياته محمد يا جدي للحين متمسك في فرح وكل أزواج يمرون بحياتهم بمشاكل وزعل وعصبيه وكل مره كلمه طلاق أو طلقني تتكرر بس ببعدهم عن بعض كل واحد يراجع أفكاره ويتندم على كلامه ويحن لطرف الثاني
الجد ( ابتسم ) : عز الله انك عقل وثقل يا ولدي
وليد ( ابتسم) : تربيتك يا جدي
الجد : ابغاك تتصل على محمد وتسلم عليه وتقول له جدي يقول ارجع ولك اللي تبغى
وليد : والله اتصل جهازه مغلق من الصبح ما اعرف ليه
الجد : اتصل ولما يكلمك قوله لا يخاف يرجع ولا احد يتعرض له وانا موجود
أبو وليد( عقد حواجبه) : متى أخر مره كلمته
وليد : أمس العصر بس قالي لا تحاتيني بكون مشغول شوي أنا بتصل فيك
أبو وليد : زين
الجد : حاول لين يرد عليك وقول له يقول جدي ارجع
وليد : تآمر تبغى شيء ألحين
الجد : لا مشكور


ابتعد وليد عن الجد واهو يطلع جواله عشان يتصل مره ثانيه بمحمد يمكن يحصل جواله مفتوح بس خاب ضنه حصله مقفل تنهد ورفع نظره يتابع حركات الأطفال جالسين حول فواز اللي جنبه محمد ويحاول يعلمهم الاشاره وهم يتابعونه باهتمام بمساعده محمد ولد صالح

وليد ( ابتسم وفي نفسه) : بسم الله ما شاء الله صدق من قال محمد جسد طفل بعقل رجل صدق أن عمي فهد بس صغير يحكم الجلسة ويكون براس المجلس ( انتبه ليد على كتفه ألتفت) هلا أبو فهد
إبراهيم : علامك طلعت
وليد : أحاول اتصل بمحمد اخوي
إبراهيم : عسى ما شر
وليد ( يحط الجوال في جيبه) : أبدا بس جدي طلبني اتصل وأقول يرجع
إبراهيم : صدق
وليد : هممم
إبراهيم : ايش لفت انتباهك
وليد ( يأشر له) : أشوف فواز يعلمهم اشاره
إبراهيم ( يناظر لهم وابتسم) : ايش الغريب
وليد : ما فيه غريب بس لفت انتباهي عمي فهد الصغير
إبراهيم( عقد حواجبه) : وش
وليد ( ابتسم) : اقصد محمد ولد صالح
إبراهيم : أول مره تشوفه
وليد : لا بس أول مره ألاحظه ماشاء الله الله يخليه لأهله
إبراهيم : ويخلي لك عيالك يارب
وليد : تدخل
إبراهيم : يالله


محمد وفواز واحمد وحمد و طلال وعيال وليد سعد وسعود وناصر الصغير جالسين بشكل دائرة وفواز يحرك أيديه يحاول يعلمهم لغة الاشاره وكل شوي يضحكون على ناصر الصغير اللي يزعل إذا سبقوه بالاشاره واهو للحين يحرك أصابعه

فواز ( اشر له يقرب ويجلس بحضنه) : .................
ناصر( ضحك وجرى له وجلس بحضنه) : ..............
سعود : نصور اجلس بالأرض عيب
ناصر : هو قال لي ( رفع راسه لفواز ) صح
فواز( عقد حواجبه ما فهم) : ................
احمد : يا غبي هو ما يسمعك
محمد( انتبه لملامح فواز لما قرى شفايف احمد وفهم عصب) : كل تبن
احمد : أنا ايش قلت
طلال( ضربه بكوعه وصر على ضروسه) : ايش ما يسمع
فواز( كان يتابع الكلام بانتباهه لحركه الشفايف) : ....................
احمد : أنا صادق هو اصمخ
محمد( عصب ونزل نعله وخذفها على احمد) : انقلع
فواز( حط يده على كتف محمد قبل يقوم واشر براسه لا) : .........................
محمد ( بعصبيه ) : اتركني والله أدوس ببطنه
فواز( اخذ المذكرة الصغيرة( نوته) وكتب له) : ليه تعصب اهو ما قال شيء غلط صدق أنا اصمخ ليه تبغى تضربه
محمد ( هز رأسه بعصبيه واهو متفشل من أخوه) : ..........................
حمد ( ألتفت لأحمد واشر له برأسه يقوم معه) : ..........................
محمد ( رفع رأسه لأخواه اللي وقفوا) : وين
حمد : أبغى أتمشى شوي مع احمد
احمد ( بلع ريقه لما شاف نظرات أخوانه) : ...................
فواز ( مسك يد احمد وابتسم واشر لمحمد ) ......................
حمد ( ألتفت يناظر لهم ) : وين أخذه
محمد : اجلس يبغى يسولف معه
حمد : والله أن الله رحمه كنت بذبحه
طلال : محمد هو ما يسمع من زمان
محمد : أي
سعد : طيب كيف نتكلم معاه
محمد : بأشاره ( حرك أصابعه ) كذا نقدر نتكلم معاه ويسمعنا
طلال : أنا افهم شوي من لغة خالي فيصل وخاله عهد علموني شوي بس
ناصر( يحرك أصابعه عند أذنه) : ما فيه ثوت
الكل : هههههههههههههههههه
محمد( ابتسم ومسح على شعره) : لها صوت بس فواز يسمعه
ناصر : ما فيه ثوت والله ثلون
محمد : لما تدخل تكبر تفهم ( ألتفت لهم ) اسمعوا بقول لكم شيء واحمد بعدين افهمه شوفوا يا عيال عمي فواز وحيد ما عنده أخوان ولا أصحاب ولا زينا عيال عم نبغاه معنا ويصير ولد عم لنا
حمد : أنا والله حبيته كبير اهو بس طيب كثير
محمد : عشان كذا أبغى أتعلم لغة اشاره
ناصر ( يعقد حواجبه ) : وش لغة اثاره زي اثاره مرور
طلال : ليه سيارة اهو
الكل : ههههههههههههههههههههههههههه
سعد : ناصر ما قلت لك أبوي يبغاك يقول الريال حقك لقاه معه
ناصر( يوقف بسرعة) : ثدق
سعود : أي صدق روح بسرعة
محمد ( يناظره يجري) : الله يصلحه فضولي
سعد : عشان كذا قلت يروح كمل ايش لغة اشاره
محمد ( يحرك أيديه ) : ذي لغة عشان يفهم ولما تتكلمون معه تخلون وجهكم له عشان يقرا ايش تقولون من حركه الشفايف
حمد : تراه كاسر خاطري من قال محمد لي عنه وقلت عيال عمي ما يقصرون
سعد : أنا موافق
طلال : وأنا كمان
سعود : ما تقول انك تعرف
طلال : ما هو كثير بعضهم بس أبغى أتعلم أكثر فواز طيب كثير أنا اعرفه أكثر منكم لما خاله عهد تزور أمي منى ولا أحنا نزورها
محمد : اجل اتفقنا نتعلم بس ما أبغى احد يقول له اصمخ زي الغبي احمد
حمد ( يناظر لفواز يكتب لأحمد واحمد يرد عليه بالكتابة) : احمد عندي


اتفقوا مع محمد يتعلمون لغة الاشاره ومحمد بالنسبة للكل الزعيم يعني إذا قال كلمه ما تنرفض والكل يحبه وعشان يحب فواز يحبون فواز لخاطر الزعيم

---------------------------

في القريه ..

داخل البيت وتحديدا في المطبخ ..

جالسه أم خليفه تجهز عشاء ومعها فرح اللي حلفت تساعدها بعد ما طلعت العنود مع كرشتها على كلام فرح اللي مسبب زحمه بالمطبخ

فرح : ما عرفتي من يا خاله
أم خليفه : لا أبدا يا أمس عطيني بصل
فرح ( تعطيها صحن البصل المقطع ) : متأخر العشاء
أم خليفه : نلحق نخلصه كله كبسه
فرح : ألحين كيف جدتي تجلس معه ما هو غريب
أم خليفه : خليفه يقول أن واحد من خويآه و الوكاد أن عمتي تعرفه ولا كان ما جلست معهم
فرح : يعني متعوده
أم خليفه : خبرس بجدتس تحسبهم مثل عيالها وترى كثير منهم إذا زارونا يصوتون لجدتس يسلمون عليها
فرح : ماشاء الله طيب أجهز سلطه
أم خليفه : أي
فرح : حاضر
أم خليفه ( تحرك البصل) : إلا ليه ما تجلسين سمعت أنس بعد بكره بتعودين منتي مرتاحه هنيه
فرح ( جالسه على الأرض وتقطع خيار) : والله ارتحت كثير بس صار لي أسبوع وزيادة اشتقت للكل ورغد بس تبكي تقول تعالي وإذا الله كتب يمكن ارجع
أم خليفه : ما سمعتي خبر عن رجلس
فرح( رفعت راسها تناظرها) : ما عندي خبر
أم خليفه ( تناظرها) : اسمعي يا فرح أنتي مثل بنتي وابغى مصلحتس يا بنتي لو رجع رجلس ارجعي له مالس غناه عنه يقول المثل نار رجلي ولا جنة أهلي وصدقيني مالس إلا اللي يرضيس من ولد عمس ترى البنت مالها غير ولد عمها
فرح : بس يا خاله محمد هو ما يبغاني والكل عرف ما هو بس أنا لا الخبر انتشر
أم خليفه ( تعدل برقعها) : لو أقولس أن بأول عرسي كنت كل حزه أصيح وأقول طلقني كنت عنيده وهو عنيد وشديد مره وكان يهدد يعرس علي يقول بكسر راسس بالمره ما يكسر راس الحرمه غير الحرمه وأنا أقول ما علي منك أعرس بس تطلقني كان يقول شوري ما أخذه من حرمتن ناقصه مهنا طلاق ويدق خشمي وأرجع لما تبرد حرتي لا أنا اللي تطلقت ولا هو اللي أعرس علي
فرح : أنتي عنيده ماشاء الله يا خاله أشوفك الصبوره المطيعه وأستغرب اللي تقولين
أم خليفه ( تبتسم) : الزمن علمني كيف أتحمل رجلي واعرف وش خاطره وأعيش أنا و عوالي تحت جناحه وطوع أمره يا بنتي باكر تعيشين أنتي وعيالس تحت جناحه وبحمايته
فرح : عيالي
أم خليفه : أي عيالس اجل راح تبقين سذا يا فرح لا تتركين الناس تهرج فيس وفيه وتصيرين سالفه بحلوق ذا وذاك
فرح ( ترجع تقطع السلطة) : كلن ياخذ نصيبه ما أظن أن لي مع محمد نصيب هو قبل سفره بفترة طلب من خالتي تدور له عروس
أم خليفه ( بصدمه) : أنتي صادقه
فرح( توقف وتشيل الصحون) : أي والله صادقه وأنتي تضنين للحين أن ينصلح حالنا شوفي ايش محمد يتمنى زوجه ثانيه ( سمعت صوت خليفه وعدلت برقعها) حياك يا أبو محمد
خليفه ( يدخل المطبخ) : السلام عليكم
فرح وأم خليفه : وعليكم السلام
خليفه : جهز العشاء
أم خليفه : أي تبى نكبه بالصواني
خليفه : أي يمه ( استند على الباب) فاتكم هوشه جدي وجدتي
فرح( تجهز الصحون) : هذي عادتهم ما هو شيء جديد
أم خليفه : وعلى وش ذي النوبه
خليفه ( ابتسم) : جدي يبغى يعرس وجدتي عصبت
فرح ( تبتسم باستهزاء) : صاير موضه العرس
خليفه : ليه في احد بيعرس
أم خليفه : محمد ولد عمتك
خليفه ( استغرب) : صدق متى
فرح : متى من زمان بس لا أوصيك يا ولد خالي تجهز لعرسه تراه متلهف
خليفه : بأذن الله مهو بمعرس
أم خليفه( تناظر لفرح اللي واضح تداري دمعتها) : خليفه شيل الصواني يا ولدي لا الرز يبرد
فرح ( تتجه لباب المطبخ) : اسمحوا لي
خليفه ( يناظرها ) : يمه علامها
أم خليفه : اتركها يا ولدي فتحنا جروح أنا احكي معها وجبت سيرة رجلها وأنت كملت عليها بطاري العرس
خليفه : صدق بيعرس ما قال لي
أم خليفه : سالفه قديمه قبل سفره والظاهر أن موصي عمتك أم وليد تخطب له قده بيعرس والسنه ما مرت
خليفه(يشيل الصحن) : تطمني يمه والله أن بنت عمتي تتثاقل بالذهب ومحمد ما يلقى من تسواها ولا تسوى ظفرها
أم خليفه : يا ولدي هي متوكده
خليفه : خليني أودي العشاء وقولي ولدي خليفه قال
فرح ( دخلت غرفة وضحه اللي ترضع بنتها) : السلام عليكم
وضحه والعنود : وعليكم السلام
العنود : سمعت صوت خليفه
فرح( تجلس وتأخذ بنت وضحه بحضنها ) : أي العشاء جهز وأخذه للخيمه
وضحه( تناظرها) : علامس
فرح : ما علامي بس مصدعه شوي ( تبوس الطفله) فديتها ألحين ذي من
وضحه : معاس جنونه
فرح : كيف تعرفينهم من بعض
وضحه : قلب الأم
العنود( تبتسم) : تكذب عليس بس ذهينه قصقصت لحنان قصه ( غره) وكذا تفرق
فرح : تقول قلب الأم أنتي تحسين أصلا يصيحون ولا تدرين تشخرين والله يخلي خالتي اللي تصحى فيهم ولا ماتوا
الكل : ههههههههههههههههههههههههههههههههه
الكل ( سكت يوم دخلت الجدة ) : ....................
الجدة : فرح
فرح : لبيه
الجدة : الليلة تمسين عندي بالحجرة
فرح( تعقد حواجبها) : أنا أنام هنا عند وضحه
وضحه : وجدي وين
الجدة ( بعصبيه) : جدس يمسي عند عروسه اجل بيعرس الشويب هين
العنود( تتعدل بالجلسة) : جدي بيعرس
الجدة : يعرس على جنون أجل الحرمه بدالها حرمه يبغى يغبني عساه الغبن يهرج عن وصايف العروس
وضحه( بأستعباط) : ما يجوز جنون حفيده
الجدة ( عصبت ) : أقطعي هرجس وترى النفس مهوب طايبه لا لس ولا لجدس لا اعلمس يا بنت محمد كيف تتكلمين معي
وضحه ( تضم بنتها وبهمس) : ووول صدق شكلها معصبه يا ويلك يا جدي
فرح : طيب وجدي
الجدة : يسري ليلته بالخيمه ولا الحوش مهنا نوم بقربي يبغى قرب العروس
فرح ( تعطي العنود بنت وضحه وتوقف قدام الجدة) : جدتي أنتي عارفه أن جدي ما هو من قلبه يضحك معك استهدي بالله وخليه ينام بغرفته
الجدة : أنا حلفت وقلت له ما تبات بغرفه اللي أنا بها وان فرح عندي
فرح : والله فشله أنام بغرفته طيب خذي وضحه
الجدة : أخذها مع صفاراتها لا ما أبغى وذي بنت جدها
وضحه ( تبتسم بخبث) : تخافين أخون فيك وبعد ما تنامين افتح الباب لجدي
الجدة : جعل يخون فيس فهد وياخذ عليس اللي تكسر راسس
وضحه : يخسسسسسى ( طالعت لفرح ) سوري بس معصب
الكل : هههههههههههههههههههه
فرح( تبوس رأس جدتها) : وضحكتي يا غالية والنفس طابت خليني عند وضحه وجدي بغرفته
الجدة : أنا قلت كلمه مهب مفجرتن حلفي توحيني وش حكيت لس
العنود : نامي يا فرح عندها وترى مهي أول مره جدي ينام بالحوش ولا بالخيمه
وضحه : متعود أبشرك رشدي اباظه تزعل عليه سعاد حسني
الكل ( من غير الجدة) : ههههههههههههههههههههههههههههه
الجدة ( طلعت عنهم بعد ما وصت فرح تنام عندها وفي نفسها) : والله يا محمد جبتها صح كذا ابعد أبوك عنها واخلي محمد يحاكيها هو يظن أني زعلانه زي ما تعود ولا أبغى يبات معي ومحمد ولدي يحلف عليه ينام بالمقلط الداخلي يخاف عليه من البرد بالخيمه ومحمد ندخله بدون علمه لحجرتي وأنا أنام مع وضحه وبناتها الله يعيني عليها خل محمد يمسي مع حرمته كودن ينطحن حبن براسها

على الساعة 10 الجد حس بالنعاس و أبو خليفه قال له يقوم معه للمقلط ينام وقال لا بنام في حجرتي بس ذكره محمد أن زعل العجيز وأنها ما تبغاه ضحك لما تذكر هذي عادتها كل ما زعلت تقفل الباب عنه وينام بالخيمه بس كبر وجسمه ما يتحمل البرد فصار ينام في المقلط الداخلي ودخل مع ولده محمد

خليفه ( يهمس لمحمد) : محمد بسألك قبل تدخل
محمد : خير
خليفه : صدق انك موصي عمتي أم وليد تشوف لك عروس
محمد( عقد حواجبه) : عروس
خليفه : أي
محمد : من قال
مساعد( حس أن يبغون يجلسون لوحدهم من همسهم ) : أنا بنام تصبحون على خير
خليفه ومحمد : وأنت من أهل الخير
محمد ( يناظر خليفه) : من وين سمعت
خليفه : صراحة فرح قالت لامي
محمد : وايش قالت لها
خليفه : ما اعرف بس اللي اعرف أن فرح كثير مجروحة وسالفة زواجك ما نستها
محمد : تطمن ياخوي ما أبغى غيرها زوجه
خليفه : أكيد
محمد : أكيد
خليفه ( يشوف جواله يضوي وكان صامت) : هذي جدتي ( رفع الجوال) هلا جده ........ خلاص ........ لا تطمني .... مع السلامة
محمد : بشر
خليفه ( يوقف) : قوم بس لا يحس جدي فيك ويذبحك
محمد ( يتسند على عكاز ويوقف) : توكل على الله بس دخلني لها وبعدها أتصرف أنا
خليفه ( يتجه للباب) : بسبقك أقول لأهلي وأشوف الطريق ( دخل البيت واتجه لغرفة وضحه) يا هيه
وضحه : حياك محد فيه
خليفه : السلام عليكم
وضحه والأم : وعليكم السلام
خليفه : وين العنود
الأم : راحت ترتاح انتبه لها وأنا أمك تراها على رأس شهرها
خليفه : والله يمه منتبه لها وأفكر أن أخذها بعد بكره لرياض ونجلس فيها لين تولد
الأم : ليه فيها شيء
خليفه : ما تقدر تنام إلا وهي جالسه وأنا خايف عليها هنا ما فيه إمكانيات كثيرة
وضحه : والله ياخوي أنا أنصحك تولد بالرياض ما هو القرية
خليفه : بشوف بكره رأي أبوي إلا وين فرح
وضحه( تبتسم) : فاتك نص عمرك جدتي زعلانه على جدي واخذ فرح معها
خليفه ( ابتسم) : زعلانه أي طيب أقول لا تطلعون في رجال بيدخل
الأم ( استغربت) : تدخل رجل للبيت عيب يا ولدي
خليفه : مهو غريب هذا محمد ولد عمتي
وضحه ( بصدمه) : محمد
الأم : محمد رجل فرح
خليفه : أي وعلى فكره ترى جدتي راح تجيكم ألحين
الأم ( توقف وتمسك يده) : ايش السالفه والله أن في شيء صاير أبوك وجدك والحين أنت
خليفه( يبوس رأسها) : السالفه يا أمي أن الرجال يبغى مرته وجدي رافض
وضحه : من صدق غريبة
خليفه : خلوني ادخل محمد لغرفة جدتي وارجع أقول لكم كل شيء

طلع واتجه للباب ودخل محمد اللي يمشي ببطئ بسبب رجله اللي تألمه على غرفة الجدة اللي كانت تنتظرهم عند الباب

الجدة ( بهمس) : محمد تكفه ما أوصيك عليها
محمد ( يبوس رأسها) : تطمني يا جدتي بس الصبح أخاف جدي يعرف
خليفه ( بهمس) : لا تهتم الصبح أبوي بياخذ جدي ويطلع معه يشتري غنم وإذا سأل عنك بتقول له جدتي انك معي نتمشى وسيارتي بخليها ورا البيت عشان ما يشوفها
محمد : يعني اتطمن
الجدة ( تبتسم) : أن ما صاحت وفزعت جدها تراك بأمان وترى جوالها معي قلت أني نسيت جوالي عند وضحه وابغى أخذه احاكي خليفه خفت تتصل وتطلب النجدة
محمد( ابتسم بخبث) : عز الله مهي مفزعه احد وأنا ولد سعد ما عندي حريم يطلع صوتها
خليفه( ابتسم) : كفووووو
الكل ( كتم ضحكته خوف من الجد يحس) : ...............

محمد يدخل بشويش ويحاول أن عكازه ما يطلع صوت وقفل الباب واخذ المفتاح معه حط العكاز على جنب وقرب لسرير وانسدح جنبها هي كانت معطيه الباب ظهرها وسرحانه من تكلمت مع أم خليفه بسيرة محمد وهي تفكر بكلمتها عيالك قرب منها ولا يفصله عنها شيء و باس رأسها

فرح( تبتسم) : جدتي الله يخليك راسي ما هو الكعبة تبوسين فيه
محمد (ابتسم واهو يسمع صوتها اشتاق له واشتاق لها) : ..........................
فرح ( تلتفت ) : وهذاني ببوس راسك يا جعل ربي مـ..


محمد انتبه لنظرتها المصدومة لما ألتفتت وشافت رجال قدامها ما هو واضحه ملامحه بسبب قربه لها وقبل تصرخ كانت يد محمد الأقرب لفمها يمنع صرختها ومنع حركتها بيده اللي طوقتها

محمد ( ابتسم و قرب لأذنها وهمس رغم مقاومتها تبعده) : أنا محمد يا قلب محمد وروحه


---------------------

 
 

 

عرض البوم صور ♫ معزوفة حنين ♫   رد مع اقتباس
قديم 18-07-12, 07:22 AM   المشاركة رقم: 193
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو فخري
♪ مُخْمَلٍيةُ آلعَطّآءْ ♦


البيانات
التسجيل: Mar 2010
العضوية: 157123
المشاركات: 30,332
الجنس أنثى
معدل التقييم: ♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع
نقاط التقييم: 13523

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
♫ معزوفة حنين ♫ غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : dali2000 المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

في بيت أهل الجوهره .......

هديل جالسه بالصالة والضوء خافت وسرحانة ببكرة رفعت نظرها لما شافت باب غرفة الجوهره ينفتح وتطلع

سسسهرْ !
قِلَّةْ منآمْ وُ وُ وُ خآطِريْ ضآيَقْ ,’
عرفتْ شلون آلتعبْ ,’ لآجتْ معهْ
آعصصصآب مِنشدَّهْ ؟!
مَللْ ,’
حتَّىْىآ كرهتْ ( آلبوحْ )
وُ مآنِي لـ ( آلحكِي طآيِقْ )
مَ ـآ فيني شئْ !
بسْ وجعْ قلبْ ,’
ممزُوج بِ آحسآس هآلِكْ ,’ !

الجوهره ( استغربت جلستها) : ايش مجلسك بالظلمه
هديل( تبتسم بألم) : مهي اظلم من البشر
الجوهره ( تمشي ببطئ لناحيتها) : بسم الله عليك هديل
هديل : تطمني ما انهبلت للحين
الجوهره : ايش هالكلام وليه سهرانه للحين
هديل : جفاني النوم وأنتي ايش مصحيك
الجوهره : حسيت بعطش قلت بشرب مويه وارجع أنام
هديل ( توقف ) : أنا أجيب لك
الجوهره ( تمسك يدها) : هديل قولي لي ايش فيك
هديل( تتنهد وهي تنزل وجها) : انتظر الشمس تطلع يمكن لو تسلل نورها لرياضنا يتسلل النور لقلبي وارتاح من التفكير والخوف
الجوهره : وليه خايفه عشان القضية
هديل : أي خايفه يأجلها مثل كل مره خايفه يحاول يصلح بينا وأنا ما أبغى أصلح أبغى اخلعه
الجوهره : ما هو عمي طمنك وبندر كمان كلم المحامي قدامك وقال أن الأمر محسوم بكره خلع أكيد
هديل : ادري بس قلبي مقبوض خايفه
الجوهره : بسم الله على قلبك يمكن خوفك من الفرح ترى لو زعلنا نخاف ولو فرحنا نخاف احد يبدد هالفرح
هديل : الفرح اللي ما شفته من أخذته وأنا عايشه بخوف تعرفين ما أبغى أنام لين يوصلني الحكم تبغين قهوة
الجوهره ( تشوفها متجهه للمطبخ) : هديل ايش قهوة ( اتجهت للمطبخ ) أنتي صاحية
هديل : خليني مجنونه أخاف اصحى وأموت من الهم والتفكير
الجوهره ( تجلس على كرسي ويدها على بطنها) : بجلس معاك بس ما أبغى قهوة
هديل( تجهز قهوة لها) : بعطيك عصير وخليك معي
الجوهره ( حزنت لحال أختها ) : بجلس معاك يا قلبي
هديل : تعرفين تمنيت معنا مزون
الجوهره : أي والله تمنيت معنا
هديل : ايش رأيك نتصل عليها
الجوهره : ما هو متأخر
هديل : وقتنا غير وقتهم
الجوهره : اجليها لبكرة اقصد لصبح صرنا نصف الليل
هديل : طيب تصدقين يا جوجو
الجوهره : ايش
هديل( تصب عصير لها) : تأكدت من تقفيل الباب 7 مرات
الجوهره : ليه
هديل : خوف أن يدخل وياخذني قبل أني أتحرر منه خفت من تهديداته وكل مره اشك أن الباب مفتوح
الجوهره : هديل
هديل( تحط العصير على الطاولة) : تضنين احتاج لدكتور نفسي بعد ما تنتهي السالفة
الجوهره : بسم الله عليك
هديل ( تمد يدها قدام أختها) : شوفي رجفة أيدي ما توقف من أخذني يا الجوهره اشغل نفسي بأي شيء عشان ما تلاحظوني
الجوهره : حسبي الله ونعم الوكيل لا تخافين يا هديل بندر قال من يصير الخلع ما يلحق يسوي شيء لان مرفوع عليه قضايا والسجن مصيره
هديل : صدق
الجوهره( تفتح أيديها وتبتسم) : أي والله تعالي ما اشتقتي لحضني ( شافتها تقرب وتضمها وعيونها تدمع) لما كنت صغيره دايم تنامين معاي تقولين ما أحب مزون ماما بس تخليها تنام معها
هديل( دمعة عيونها) : وكنت حنونه وتضميني رجيتك يا الجوهره خبيني عن عليان خبيني عن الدنيا
الجوهره ( تتنهد وفي نفسها) : حسبي الله عليك روح عسى ربي ما يحللك يا عليان
هديل ( تبتعد وتمسح دموعها وتبتسم رغم الألم) : قهوتي
الجوهره ( تمسك يدها) : طلبتك لا تشربينها ولا تسهرين
هديل : ما اقدر أبغى أكون صاحية لين يوصل الخبر
الجوهره : موعد الجلسة الساعة 10 بتصحين وتسمعين الخبر اللي يسرك
هديل : أخاف أنام ولا اصحى
الجوهره ( توقف بجزع) : بسم الله عليك ايش هالكلام
هديل : هم بقلبي كبير أخاف
الجوهره (تتجه لنار وتطفيها) : ما فيه قهوة تعالي نامي معاي ما راح أخليك لين تنامين
هديل : بس
الجوهره ( تقرب وتمسك يدها) : ما فيه بس

طلعت هديل والجوهره لغرفة هديل والجوهره جلست معها وهي تجبرها تتغطى وتسمي وكانت تقرا عليها وتدعي الله يهدي قلبها الصغير ويريحها من الهم اللي انتشر فيه تحس أن هديل كبرت أعوام أعوام من اللي شافته أو عاشته خلال فتره ملكتها المشؤومه


-------------------------

نعود للقرية بالتحديد عند فرح ومحمد .....


مقابله الشوق بالنفور والحب بالكره والمفاجئة بالصدمة دفعته بقوه عنها وابتعدت بعصبيه تنزل من السرير وهي تتنفس بسرعة وتبعد شعرها عن وجها

فرح( تحرك رأسها) : أكيد احلم صح ( غمضت عيونها وفتحتهم ) أنت حلم ما هو محمد لا
محمد ( يبتسم ويجلس على السرير) : لا ما هو حلم واقع
فرح : واقع واقع مر
محمد ( يشوفها تتجه للباب) : مر حلو يبقى واقع
فرح( تفتح الباب ) : مقفل
محمد ( يرفع المفتاح) : أنا قفلته
فرح : ايش يحصل جدتي وين
محمد : جدتي نايمه
فرح : هي قالت بكلم خليفه بجوالك وارجع افتح الباب
محمد : مستحيل واقصري صوتك عشان ما تفضحين نفسك
فرح : أنت اللي تفضح نفسك
محمد : ليه افضح نفسي جالس مع زوجتي ما هو مع احد غريب
فرح( كتفت أيديها) : ايش رجعك
محمد : أنتي
فرح : عشان تطلقني
محمد : لا عشان أرجعك
فرح : هههههههههههههههههههههههههه
محمد ( يناظرها وهي تضحك) : ......................
فرح( تقرب وتحط يدها عن أذنها) : سمعني مره ثانيه خلني اضحك
محمد : قايل نكته
فرح ( تصفق باستهزاء وتبتسم) : أحلى من النكته قال أرجعك قال

تبينيْ آرجع .؟ حآضر .. آبشر .. ۉلْآهنت
تقٍدر ترجّع [ دمعتيْ ] يۉم طآحت ؟

محمد : اجلسي
فرح : معاك وبنفس الغرفة لا ما ابغى
محمد : هذا ما هو طلب هذا أمر
فرح ( تهز رأسها وهي تناظر له بقرف) : للحين على حالك أوامر أوامر بس
محمد : طيب أسف لو سمحتي اجلسي بتكلم معك
فرح : أسفه ما أبغى أتكلم أبغى أنام احس بتعب
محمد ( ابتسم بخبث وفتح أيديه) : تعالي
فرح( استحت وصدت عنه) : لا
محمد ( بهمس) : ما اشتقتي له ولصاحبه تراني ميت شوق وخير دليل قبل شوي شفتي شوق كيف عبر لك
فرح : أنت مريض
محمد : مريض بمرض اسمه فرح
فرح : كمل بعد
محمد : ايش
فرح ( تناظر له) : محمد أنت تظن بستقبلك بالأحضان واسجد لله شكر أن رجعك لي وابكي على صدرك بالشوق واهمس لك بالحب ولا أبغى ابتعد وأفارقك لا يا محمد هذي فرح القديمة ما هي فرح الوقت هذا اللي بفضل الله ثم أنت تغيرت
محمد ( يسند ظهره لسرير ويكتف أيديه) : كيف تغيرت ممكن تشرحين لي
فرح : ما يهمك مثل ما كان يهمك فرح القديمة أكيد الجديدة ما تهمك كمان
محمد : تهمني فرح بالحالتين والحين فسري لي ايش تقصدين تغيرت
فرح : ..........................
محمد : لا تناظرين كذا تكلمي
فرح : مو مجبوره أتكلم معاك ولا أطيع أمرك
محمد : أنا زوجك عيب كذا تردين علي ( ابتسم باستهزاء) ولا هذي من صفات فرح الجديدة وقحه
فرح ( تتجه لشباك الغرفة وتفتحه تحس بخنقه من شافته ) : أنت اخبر يا محمد ايش تعني كلمه الوقاحه واعتقد أن لسانك ما قصر معي
محمد : ما تغفرين لي زلتي
فرح : ليه زله وحده هي لو اعد على أصابعي تزيد زلاتك عنهم
محمد : ناظريني
فرح( معطيته ظهرها وهزت رأسها لا) : ......................
محمد : قلبك قاسي حتى الحمد لله ما قلتي لي حتى كيفك وكيف رجلك ما قلتي لي معقولة هذي فرح الجديدة معقولة أن كلامك صدق تغيرتي
فرح( نزلت دمعتها وهي تكتف أيديها ولا تحركت من قدام الشباك) : ...............................

وش فيك ؟!
متعجب..لأني تغيرت !!
عندك خبر إن / الليالي تغير ..
شكلي تغير !
صح " كلي" تغيرت .. !
إلا|الغلآ|الملعون !
.[ عيا يتغير ]

محمد : اسمعي يا فرح أنا والله احبك ولا عمري كرهتك يمكن سمعتي مني كلام كثير أحاول أداري حزني وضيقي و أن ما يوضح على وجهي الندم اعرف أني حملتك ذنبي وأنا المذنب بفقدان جنيني
كنت إذا نظرت لعيونك أحس بطعنات قلبي وأحس بلوم لي جايز أول مره سمعت بالخبر انصدمت وردت فعلي وعصبيتي من قهري طفل انتظره ولا حتى فرحت بالخبر وراح بس جلست مع نفسي وعرفت خطئي أي معترف أني أخطيت ولا قدرت أواجهك أحس نفسي صغير كنت السبب في موت فرحتك وكنت السبب في ضيقتك ونزول دمعتك
فرح ( بهمس) : أعذار
محمد : ليه تهمسين واجهيني قولي لي عاتبيني اضربيني بس لا تسكتين
فرح : لما تكلمت معك صديتني وردك كسرني جاي ألحين تبغى أتكلم ايش ينفع الكلام أنا ما هو على كيفك تهجرني وتطلب قربي بوقت حاجتي تصد عني وبوقت حاجتك تقول وينك لا يا محمد فرح ذبحتها حتى شعوري صار متلبد ما يهمني قربك ولا بعدك
محمد : كذآآآآآآآآبه
فرح ( ناظرت له بعصبيه) : كذابه أنت من عشان تقول كذابه ولا كلامي صدق
محمد : دموعك دليل كذبك لو شعورك متلبد ما بكيتي لما شفتيني
فرح : هذي دموع الفرح ( مسحت دموعها بعصبيه) لا تظن دموع الفرح لشوفتك لا هذي دموع الفرح أني راح اخلص منك أبوي لو عرف انك فيه من بكره بياخذك للمحكمه تطلقني
محمد ( كتف أيديه وناظرها ببرود ) : تحلمين أطلقك
فرح( أشرت له بعصبيه) : أنت اللي تحلم ابقى معاك ايش شايفني مالي كرامه بعد ما رميتني ورفضتني ارجع لك حاولت أصلح الأمور بكل الطرق وكنت ترفض أهنتني بين اهلك وخليت الناس تتكلم عني طلبك من أمك تدور لك على عروس تقول لي أن كل أفعالك هذي عشان تحس بالذنب انك السبب بتسقيطي ايش شايفني طفله أصدقك لا يا محمد هذا الكلام تضحك فيه على أبوي أبوك بس أنا لا
محمد : يمكن عالجت الأمر بخطأ بس أنا شفت الحل أني أبعدك عني عشان ما أشوف دموعك ونظرت العتب بعيونك
فرح : ومتى عاتبتك أو مره قلت أنت السبب ( قرب له وهي معصبه) كل مره أحط الحق علي واني السبب ولا مره ولا مره حسستك بأنك المخطي
محمد ( يضرب يده بالسرير بعصبيه) : هذي المشكلة هذي كل مره أشوفك بريئة تذبحيني بطيبتك وقلبك شفافه وواضحه حتى يوم احمل نفسي الذنب أشوفك تتحملينه وأشوف تحطين اللوم عليك يا ما تمنيت تلوميني تقولين أنت السبب كل مره ساكته كل ما تنزل دمعتك تجرح قلبي
فرح : أي قلب أنت بلا أحساس ولا قلب القلب اللي سلمت نفسي له واعترفت بحبي له حجر خاني وطعني احتويت هالقلب ولا احتواني نبذني ورا أسواره وقال مالك مكان أو حق فيني
محمد : أنا جايك وشايل قلبي لك أقول سامحيني
فرح ( ترجع لشباك ) : ما ابغاه أسفه خله لعروسك الجديدة أنا أبغى ورقة طلاقي وبس ( طالعت له على جنب قبل ترجع وتعطيه ظهرها) وهذا ما هو طلب هذا أمر
محمد ( تمدد على جنب واهو يتأملها وبهمس) : احبك والله
فرح( كتفت أيديها وهي تناظر من الشباك وتخفي رجفتها لما قال احبك) : .......................
محمد ( غمض عيونه) : فرح أنا والله تعبان وأتمنى الراحة وراحتي بقربك لا تضنين أني مرتاح لما سافرت أبغى فرح حبيبتي سامحيني
فرح( بهمس) : مستحيل أسامحك ما تركت شيء يشفع لك يا محمد
محمد( على وضعه ومغمض عيونه) : بليز اسمعي وافهمي والله محتاجك ومشتاق لك وابغاك اطلبي اللي يرضيك وأنا أنفذ إلا الطلاق يا فرح ما اقدر إلا الطلاق
فرح ( تتنهد) : كنت مستعد تطلق وأنا كنت انتظر ورقتي توصلني تقول تغيرت ما أظن مثلك ما يتغير بسهوله تقول أنا المذنب اعترافك بالذنب جاء متأخر يا محمد بعد ما حلمتني الذنب وعيشتني بهم ولوم لنفسي وجهلي واني السبب في اللي صار بكيت وبكيت لين عيوني قالت بس الدمع جف تمنيتك بس تحضني تقول الله يرزقنا تقول الحمد لله على سلامتك والمهم أنتي ما هو الطفل ( غمضت عيونها ودمعتها تنزل) تمنيت أكون الأهم عندك بس أنت وضحت أن الأهم الجنين وأنا مجرد زوجه مالي أهميه ليه رجعت عشان تكرر مأساه عشان تذكرني بغبائي وطيبت قلبي جاوبني بالحقيقه ليه رجعت ليه ( انتظرت وقت تبغى يرد عليها ويجاوبها بس الصمت سيد المكان ألتفتت له معصبه بس بترت كلماتها وهي تشوفه) قولي يا محمـ..

لا جيت أنا بسامحك ..
تبكي الجراح ما ودها ..
مشتاق ودي أصافحك ..
عيت يدي لا مدها ...
أه يالجراح راح اللي راح ..
وراحتي ، من يا ترى بيردها ..
يا حب ، ياذ كرى واسم ..
مدري أنا ابكي عليك من العذاب اوابتسم ..
صدقني في يأسي .. نفسي تبغى نفسي تبيك ..
لا يا دفا شمسي تبيك ..
ليه خنتني ، الله عليك ..
آه يا الجراح ، راح اللي راح ..
وراحتي ، من يا ترى بيردها ..
لا تحاكي عيوني .. يمطر سحاب الملح ..
ولا تلمس أشجوني .. ينبت في قلبي جرح ..
ناظرني يا خلي ، جرح أنا كلي ..
وشلون أبرضى الصلح ..
فصل الخريف حبي ، حزن وورق أصفر ..
ودعني يا قلبي ، وخل العذاب أقصر ..
آه يا الجراح ، راح اللي راح ..
وراحتي ، من يا ترى بيردها ..

صدت له وشافته نايم على جنب ويده تحت رأسه والثانية قدامه تذكرت المفتاح وأنها تبغى تطلع قبل لا احد يحس رغم أنها عارفه أن الخبر عند الجميع وهذا شيء ضايقها كيف يسوون كذا لبو رغبة محمد بشوفتها ولا سألوها أو اهتموا لرأيها مسحت دموعها وقربت منه وهي تنتبه لصدره وتنفسه معناها نايم وأكيد بسبب التعب ورجعته من السفر جسمه ما تحمل وغفى لمست جيب ( مخباته) الثوب فوق ولا حصلت المفتاح ولمسه جيب اليسار لان نايم على اليمين ولا حصلت بلعت ريقها كيف تطلعه من تحته قربت يدها وهي ترتجف وحركت كتفه شوي تعرف طبعه إذا نام ما يتحرك خصوصا إذا تعبان
اتجهت للسرير من طرف ثاني وأبعدت شعرها على جنب وهي تقرب له بخوف وتتابع عيونه لو حركهم راح تنط من السرير بسرعة دخلت يدها بشويش لجيب ثوبه اليمين وهي تحاول ما تطلع صوت


فرح( شهقت بخوف لما حست بمسكت أيديه ليدها وناظرت له) : أن أن ن ن مفت م م
محمد( قاطعها واهو يبتسم بخبث) : أنتي والله أهم شيء بالنسبة لي أهم من عيوني وقلبي واهم من أي طفل بالدنيا بس فرحتي
فرح ( بلعت ريقها ودمعة عيونها ) : اتركني
محمد ( استند على كوعه واهو ماسكها وهز رأسه لا ) : أنتي اللي جيتي لي سبحان أفكر كيف أصول لك وأنتي وصلتي لي ( ابتسم وعض شفته) لبى فروحتي وإحساسها فيني

ابسألك .. هو أنا استاهلك ؟!
استاهل الدمع اللي جرّح وجنتك ؟
استاهل أني اعشقك ؟
ابسألك عن حالنا .. أنتي وأنا
ياللي أحس .. انك أنا
حالنا ما هو غريب
------------------------

 
 

 

عرض البوم صور ♫ معزوفة حنين ♫   رد مع اقتباس
قديم 18-07-12, 07:23 AM   المشاركة رقم: 194
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو فخري
♪ مُخْمَلٍيةُ آلعَطّآءْ ♦


البيانات
التسجيل: Mar 2010
العضوية: 157123
المشاركات: 30,332
الجنس أنثى
معدل التقييم: ♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع
نقاط التقييم: 13523

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
♫ معزوفة حنين ♫ غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : dali2000 المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

اليوم الثاني ...

صحت من النوم على صوت أختها وتحس بتعب بكل فقرات ظهرها من نومتها الغلط على الكنبة

’, ~

رَبِـــْـْـْـْـْـْـْـْيّ ـْآ
اُرْزُقْنِيّ بِـ فَرْحَحَحَحَه
.................... تَجْعَلْنِيّ اسّجُدْ لَكَ بَآكِيَهْ ’,

هديل ( تبوس خدها بفرح) : خلعه خلعته يا جووووجوو اصحي
الجوهره ( تمسح عيونها بتعب) : ايش
هديل ( ترفع الورقة بوجه الجوهره ) : نااااااااظري خلااااااااص افتكيت منه راح الله لا يرده
الجوهره ( تناظر ساعتها) : كم الساعة
هديل : 11 الظهر
الجوهره ( تمسك يد هديل اللي تساعدها توقف) : من جابها لك
هديل : أمي ألحين عمي وصلها وراح يجيب لي كيكه كبيره مره عشان نحتفل
الجوهره : ليه ما صحيتيني ( تدخل الحمام تغسل وجها وهديل وقفت عند الباب) خفت عليك أمس
هديل : أنتي نمتي الفجر قلت أخليك ترتاحين
الجوهره ( تطلع مع هديل من غرفتها وهي تنشف وجها بالمنشفة) : أمي وين
هديل : بالصالة ( تنطط بفرح) تعرفين أبغى أسوي حفله حفله خلع وااااااو
الجوهره ( تبتسم ) : الحمد لله اللي فكك منه
هديل (تقرب لامها وتحضنها) : أمي أبغى أسوي عشاء وأروح لعمره اشكر الله ويمه أبغى أتصدق و
الأم ( تحط يدها على فم هديل وتبتسم) : بس كل اللي تبغين بسويه لك
الجوهره ( تقرب وتبوس أمها وتجلس) : مبروك يمه
الأم : الله يبارك فيك وعسى ربي يرزقها باللي أحسن
الجوهره : الحفلة علي لك مني أحلى حفله مناسبة ما تتفوت خبر اسعد خبر سمعته
هديل ( تمسك جوالها) : برسل ابشر مزون
الأم : مزون وقتهم غير ألحين قولي للخدامة تجيب فطور لأختك ما قصرت معاك من أمس سهرانه
هديل( تقرب وتبوس خد الجوهره) : ربي لا يحرمني منك ثواني بس ( وقفت وسمعت صوت الباب أشرت للباب تبتسم) هذا عمي قال بجيب كيكه من السيارة بهذي المناسبة
الجوهره : ربي لا يحرمنا منه
الأم : عمك فرحان كثير يا الجوهره لو تشوفينه كيف دمعة عيونه
هديل ( تفتح الباب) : صاير عاطفي عمـ..
الجوهره ( ألتفت للباب واستغربت جمود هديل) : هديل علامك
هديل( واقفة بدون حركه ويدها على المقبض وواضح الرجفة من شفايفها) : ع ع لي عليان
الجوهره ( توقف رغم التعب) : ................
الأم ( بخوف ) : هديل تعالي
عليان ( يدخل وهديل تتراجع وواضح على وجهه الغضب ) : أنا تخلعيني
هديل( تتراجع بخوف وهي ترجف) : يم مم
عليان ( مسكها قبل تهرب من كتفها وبغضب هزها) : ليييييييييييه تضنين أني بسهوله أخليك
الجوهره : اترررررركها يا حيووووووواااااان
الأم( تبكي) : عليان خلاااااص
عليان ( طلع من جيبه سكين ورفعها بكل غضب وطعن هديل بكل قوه ) : أن ما كنت لي منتي لغيري
الأم ( شهقت بصدمه وهي تناظر لبنتها تنطعن ) : ....................
والجوهره ( ترجف وهي تشوف الدم والسكين ببطن هديل ) : لا لا لااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااا ا يمااااااااااااااااااااااااه هديييييييييييييييل ( تجري لأختها وتمسكها قبل تطيح والدم غرقها وغرق الأرض) هديييييييييييييييييييييييييييل

حست بيد قويه على كتفها تهزها وتهزها وتنادي بصوت عالي

...... : جوووووووووهره اصحيييييييييييي
الجوهره ( فزت بجزع) : هدييييييييييييييييل
هديل : عيونها بسم الله عليك
الجوهره ( والدمع غرق عيونها تلمس وجه هديل وبطنها) : دم
هديل : بسم الله عليك ايش فيك
الجوهره : دم ك كان عليان ه ه هن ( اشرب لبطن هديل) د دم
هديل : بسم الله عليك حلم
الجوهره ( دموعها على خدها) : ذبحك قدامي يا هديل الحقير طعنك عليان ما خاف الله قال انك له عشان ربحتي قضيه الخلع
هديل( تضمها وهي تجلس جنبها) : يا قلبي أنا بخير شوفيني هذا بس حلم
الجوهره : هديل خفت أنتي كلك دم
هديل ( تبعدها وتبتسم وهي تمسح دموع الجوهره) : لا حبيبتي أنا بخير وعليان ما يقدر يقرب لي
الجوهره : هو
هديل ( تحط ورقه بحضن الجوهره) : باركي لي ربحت القضية وخلعت عليان
الجوهره ( تناظر الورقة وتناظر هديل بصدمه) : صدق
هديل : أي أنا حره
الجوهره ( بيد مرتعشه ترفع الورقة وتناظرها) : خلاص يعني
هديل : أي عمي ألحين رجع من المحكمة وبشرني
الجوهره : الحمد لله ألف مبرووووك والله يرزقك باللي أحسن منه
هديل : الله يبارك فيك ( سمعت صوت الباب وقفت) بفتح
الجوهره ( تمسك يدها بخوف) : لا تروحين
هديل : بسم الله عليك علامك
الجوهره ( توقف بصعوبة وهي ترجف) : زي الحلم
هديل : أي حلم اتركيني افتح الباب
الجوهره : كا ك كان عليان وطعنك
هديل : قلت لك عليان ما يقدر يقرب لي وخلعته خلاص
الجوهره : تكفين يا هديل لا تفتحين الباب أخاف عليان
هديل( تمسك يدها وتبتسم) : عليان مسجون لا تخافين هذي خدامة هاجر
الجوهره : خدامتهم
هديل : أي حبيبتي هاجر حلفت تجيب لي كيكه كبيره لو خلعته وافتكيت من عليان
الجوهره : أكيد
هديل : تعالي شوفي ( اتجهت للباب وفتحته وهي تناظر للجوهره) شوفي خدامتهم
الجوهره( كتمت الضحكه) : ...............
هاجر( تهز رأسها) : أنا اجا ماما هازيل
هديل( ألتفتت للباب وشهقت بفرح) : هااااااااااااااااااجر
هاجر( تفتح أيديها) : عيونها وقلبها ( حضنت هديل) مبرووووووك ألف مبروك
هديل( تضمها) : وربي فرحتي اكتملت بوجودك
هاجر ( تبعد شوي وتسلم على الجوهره) : كيفك جوجو
الجوهره : بخير وأنتي كيفك
هاجر : تمام من وصلني رسالة خالي أن المحكمة حكمت لصالح هديل وأنا الفرحة ما هي سايعتني
هديل ( تناظر للخدامة) : ادخلي
هاجر : يووه نسيتها تعالي دخلي الأغراض
الجوهره ( تشوف أكياس تدخلهم وبعدها كرتون كبير واضح ثقيل) : ايش كل هذا
هاجر : بحتفل مع هديل ( ناظر للخدامة) جهزي كل شيء
هديل : طيب ايش هذا
هاجر : حلويات وفطاير وكبب وورق عنب وسندويشات وهذي الكرتونه كيكه كبيره ( أخذتها من الخدامة ونزلتها على طاوله وفتحتها) تعالي شوفي ايش مرسوم
هديل والجوهره ( يقربون وانصدموا وبعد دقايق ) : ههههههههههههههههههههههههه
هديل( ماسكه بطنها وتضحك) : مجنوووووونه ههههههههههههههههههه
هاجر ( تأشر على الكيكه) : شوفي هذي يدك وأنتي ترمين الخاتم منها وتقولين هذا الأبيات لعليان

قالت يا زوجى قم واخلع .. فالخلع عليك هو المكتوب

الجوهره ( تمسك الكرسي وهي تضحك) : هههههههههههههه والله جبتيها صح روعه البيت قالت يا زوجى قم واخلع فالخلع عليك هو المكتوب
هديل( تأملت الكيكه وبعدين مثلت العصبية وضربت كتفت هاجر) : يااااااا حماره يدي بيضه مو سمره
هاجر : ااخ يالخايسه تكذبين على منو سمررررره ولا غضب تبيض
هديل : دجاجه تبيضيني
الجوهره : مجنن هههههههههههههههههههههههه
هاجر : كبر راسك ها
هديل : ما هو اكبر من راسك ( عقدت حواجبها) إلا صدق ما هو بكره ملكتك
هاجر( تنزل عبايتها وطرحتها) : يس
هديل : ايش جايبك
هاجر( تناظر الجوهره وتمثل الصدمه) : شووووفي تبغى تطردني
الجوهره ( تبتسم) : أقول بروح أجيب صحون وانتم تاكلون بعض أحسن
هديل( تدفها بشويش) : أكلي تبن أنتي فاهمتني
هاجر : رحبي فيني هلي فيني حسسيني ببرستيجي واهميتي
هديل ( تدفها على الكنبة ) : اجلسي يا أم برستيج قولي لي كيف طلعتك خاله خلود
هاجر : همجيه ( تعدل بلوزتها) أبدا طلبت أمي وكم دمعه لباباتي وقلت صديقتي مسكينة ما عندها احد يفرح لها وأنت عارف أهل عمها يكرهونها أصلا ما ألومهم ما تتعاشر شلون متحملتها أنا مو عارفه ورضوا قالوا روحي كسرتي خاطري وبجلس معك للعصر بعدها أروح لصالون أسوي حناء أمي تمر علي عشان كذا الله يعيني عليك ولا ثقل دمك لين العصر
هديل ( عصبت وأخذت الكوشيه وصارت فوق هاجر ) : بخنقك
هاجر ( تحاول تبعد الكوشيه عن وجها) : هههههههههههه اضحك والله ه ه هديل هههههههههههههههه
هديل ( تصفقها على بطنها وتبعد) : تبن
هاجر : ااح ( ضربتها بكتفها) بقره اشك كنت متزوجة تايسون ما هو عليان
هديل : لا تقلبين يومي هاااااااه لا تذكرين اسمه انقلع الله يقلعه
هاجر( تمسح على شعرها اللي تبعثر بسبب هديل) : فرحت كثير ( ابتسمت وباست خد هديل) مبروك عليك الفرج ومبروك السجن له
هديل( تبتسم وبحب تضمها) : وربي فرحان دعوه المظلومة مستجابة ربي فرحني فيه
الجوهره ( تدخل خلفها الخدامة شايله الصحون والأكواب) : حي الله هاجر
هاجر ( تبتسم وتتعدل) : الله يحييك

هديل تناظر لهاجر وهي فرحانه سبحان الله شوفتها تسعدها وفرح هاجر ولا مثل فرح خواتها كيف ما تفرح وهي توأمتها الروحية حتى بزواجها ما اهتمت كثير ما اهتمت بمشاركتها الفرحة وحضورها يسولفون ويضحكون وانضمت لهم أم الجوهره اللي فرحت بشوفت هاجر وأنبتها كيف تهمل التجهيز لملكتها بكره وتجي هنا كان ممكن تتصل وكفايه قالت أن الخبر فرحها أكثر من خبر زواجها من ناصر لان محد يوصل مستوى هديل عندها اللي تغمز لها وتقول بعد أسبوع من ملكتك أسألك وراح تقولين ناصر حد يوصل لمستواه الكل ضحك على حرج هاجر وتوعدها بهديل


-----------------------

في بيت سالم ..


عهد جلست بالبيت ولا راحت للغداء تحس بوجع بسيط في ظهرها والطبيبة نصحتها ما تتحرك كثير وتظل نايمه أغلب وقتها على ظهرها أخذت جوالها من الملل تكلم أمها وتطمن على حال فواز تسمع أمها وهي تحس بحمل ثقيل واستغراب من حالة أخوها اللي تزيد يوم عن يوم

عهد : معقولة يمه
الأم : والله يمه ما صارت من ولدته اليوم سريره مبلول
عهد : فواز رجال ما هو بزر
الأم : أي والمشكله هذي ثاني مره أول مره ما كشفته لان غير غطاء سريره ودخل الثاني تحت السرير وكانت غرفته ريحتها لا تطاق وقلت للخدامة لما يطلع فواز نظفي غرفته كويس
عهد : أي
الأم : وشافت تحت السرير شراشف واضح عليها وريحتها عفنه يا أمك أخوك علامه ايش قلب حاله
عهد : ما اعرف يمه أنا أبغى اعرف مو قادرة
الأم : أخاف احد مضايقه بالمدرسة
عهد : يمه فيصل راح وسأل ما فيه احد تعرض له الكل يمدح فيه بس له تقريبا أيام متغير انطوائي يفكر كثير وواضح الزعل والضيق بوجهه
الأم : أخوك رافض يطلع من الشقة زي قبل ويلعب بالشارع حتى البقاله ما قام يروح لها
عهد : لا حول ولا قوة إلا بالله طيب أنا العصر بجيكم أتكلم معه
الأم : كيف تجينا وأنتي تعبانه
عهد : اجل اتركه كذا
الأم : أنا سألته وان سألته تشوفينه يقرب لي ويضمني ويخبي رأسه بصدري ويرتجف يا أمك ولدي فيه بلا فيه شيء كبير
عهد : خلاص بخلي فيصل يجلس معه
الأم : جلس معه ولا سمع له
عهد : يمه إذا الحال استمر كذا ترى ما فيه غير حل واحد ناخذه لطبيب نفسي
الأم : أخوك ما هو مجنون
عهد : من قال مجنون بس يمكن يقدر يتكلم ويعرف ايش صاير ومغير حاله فواز هم لهم طرقهم يعرفون كيف يلفتون انتباه الشخص وكيف يحس بالأمان معهم كلنا حاولنا أنا وفيصل وحتى محمد ولد نجود اللي صار يحب فواز ما هو عارف ايش فيه
الأم : محمد دايم يرسل على فواز وفواز يرسل عليه بس أخوك متردد أنا جارتي قالت لي أحسن تودينه لشيخ يقرا عليه يمكن الولد متروع
عهد : هي تعرف شيخ يعني زين
الأم : قالت لو تبغين بقول لزوجي
عهد : والله ما يضر أنتي اسأليها وأنا بكلم فيصل ياخذه له
الأم : عهد بقول لك شيء
عهد : ايش يمه
الأم : فواز له يومين ما يروح للمدرسه ورافض يطلع برا البيت وان أجبرته أشوفه يرجف ويناظر للباب تقول وراه وحش ولا مصيبه
عهد : بسم الله حالته ما ينسكت عنها
الأم ( بكت ) : يا عهد أخوك صايره حالته ما تطمن أكله ولا طلعته ولا حتى ابتسامته تكفين يا عهد طمني قلبي عليه
عهد : يمه اهدي أنا نفسي مو فاهمه حالته كيف اطمنك
الأم : بكره باخذه لشيخ اللي قالت عنه جارتي
عهد : خذي العنوان وأنا بكلم فيصل
الأم : زين
عهد : طيب يمه بتروحين لملكة ناصر
الأم : يا أمك ما اقدر أروح
عهد : فيك شيء يمه تعبانه
الأم : لا الحمد لله
عهد : اجل
الأم : بجلس ما أبغى راسي شوي مصدع وتعرفين الملكة أغاني وصوت عالي
عهد : سلامتك اخذي حبوب الضغط لا تنسين
الأم : طيب يالله ارتاحي أنتي مع السلامة
عهد : مع السلامة يمه ( سكرت عن أمها وهي تتصل على فيصل) هلا حبيبي
فيصل : هلا قلبي كيفك ألحين
عهد : بخير أنت في بيت بندر
فيصل : أي
عهد : طيب
فيصل : ايش صاير
عهد : كنت اكلم أمي وتسولف معاي عن فواز
فيصل ( يناظر فواز اللي جالس على زاوية مع عيال نجود) : علامه هذا هو بخير يضحك مع محمد وإخوانه
عهد : ظاهريا
فيصل : كيف
عهد : أمي تقول أن فواز صاير ( سكتت ما حبت تخجل أخوها) يعني
فيصل : ليه متردده قولي ايش فيه عشان اكلمه
عهد : لا لا لا تكلمه
فيصل : قولي رجع لزقاير يعني
عهد : لا بس صاير يعملها على نفسه
فيصل ( ما فهم أول) : ما فهمت
عهد : على سريره
فيصل : صدق
عهد : أي مرتين
فيصل : رجال اهو
عهد : عارفه والمصيبه عمره ما سوها صدقني يا فيصل حتى وهو صغير وأمي تبغى تاخذه شيخ
فيصل : ليه
عهد : تقول بس يبكي وإذا قالت له يطلع يضمها ويرجف واهو يرفض صاير بس يجلس لوحده ويومين ما راح للمدرسة أمي تبكي يا فيصل وخايفه
فيصل ( تنهد) : بس شيخ ليه
عهد : أمي تقول يمكن صايبته روعه فيصل تاخذه له
فيصل : باخذه يا حبيبتي بس أنتي ارتاحي
عهد : لا تخليه يا فيصل تكفه والله خايفه عليها
فيصل : ما أخليه بعد الغداء بيروح مع محمد وإخوانه لبيتهم والمغرب صالح يجيبه مع عياله وأنا موصي محمد يقرب منه شوي
عهد : أمي عندها خبر
فيصل : أي أنا قلت لها
عهد : انتبه له
فيصل( يبتسم) : من عيوني وأنتي انتبهي لنفسك
عهد : بنام شوي لين ترجع
فيصل : أجيب لك شيء
عهد : لا ما اشتهي
فيصل : طيب نوم العوافي
عهد : يعافيك حبيبي مع السلامة
فيصل : مع السلامة

سكر جواله وناظر لفواز واهو قاعد حواجبه تذكر لما جاهم البيت ياخذه واتصل على عمته تخلي فواز ينزل له شافه يجري له واهو يلهث وكل شوي يلتفت انتبه لأيديه كانت ترجف كثير بس ما فهم ليه يمكن لان يجري مسرع أم أن كان متحمس لشوفت محمد والعيال ولا أعطى الأمر أهميه كبيره بس ألحين لازم لازم ينتبه له أكثر ويكتشف ايش سر هالتغير الغير طبيعي


------------------------------

في بيت اهل الجوهره ..

الجوهره تقهوة وسولفت معى هديل وهاجر وبعدها استأذنت ودخلت غرفتها أخذت جوالها وهي تجلس بتعب على طرف السرير ..

يُج‘ـتُآإح‘ـنّيً " شع‘ـور " مُجج‘ـنّونَ آلـآإنَ ,,
بَـ آنّ آتُصلَ ع‘ـلىَ ذآإك آلمُسمّىً بُـ ححح‘ـيُآإتٌيً
وآصصصصرخ لــُـُـُـُـةة / آحححححححـبٌكك

الجوهره ( ابتسم وهي تسمع صوته) : السلام عليكم
بندر : وعليكم السلام هلا وغلا
الجوهره : هلا حبيبي كيفك
بندر : مشتاق وضايع أبغى حبيبتي
الجوهره ( بهمس ودلع) : وحبيبتك تقول اشتاقت لك وتبغاك
بندر : صصصصصصصصدق
الجوهره ( ضحكت على حماسه) : هههههههههههههههههههه
بندر ( زعل ) : تضحكين علي
الجوهره ( تمسح طرف رمشها) : لا أبدا ههههههههه
بندر : كيف
الجوهره : تقدر تجي تاخذني برجع لبيتي
بندر : والله
الجوهره : علامك اليوم هههههههههههههههههههه
بندر : قولي صدق
الجوهره : والله صدق
بندر : ايش غير رأيك كل ما قلت ارجعي معي تقول لا اتركني شوي عند أهلي
الجوهره : المشكلة انحلت وهديل الحمد لله كسبت الخلع وعليان بالسجن مع أني ما عرفت ليه للحين وأنا خلاص برجع
بندر : تبشرين يا قلبي بالأحضان استقبلك بس ارجعي لي ميت ميت عليك
الجوهره : بس السلم
بندر( يقاطعها) : لا يا قلبي في غرفه أمي جهزتها من زمان لك تحت قالت متى ما تبغى ترجع تجلس فيها
الجوهره ( توقف وهي تطلع شنطه من الدولاب) : ربي لا يحرمني منها
بندر ( بهمس) : منها بس
الجوهره : ومنك يا بعد قلبي
بندر : اااااخ لو بس ضيوفي كان سحبت على الكل
الجوهره ( تعقد حواجبها) : ليه من عندك
بندر : مسوي غداء لأهل جده قلت لك أمس وصلوا
الجوهره : اها اجل تأجل للعصر
بندر : أبدا ألحين ربع ساعة عندك تجهزي أخاف أخليك للعصر يطلع شيء جديد
الجوهره : طيب ههههههههههههههه
بندر : بستأذن منهم وابلغ أمي تجهز الغرفة واجيك اوك
الجوهره : اوك حبيبي

سكرت الجوهره منه وجهزت أغراضها بعد ما نادت الخدامة تساعدها ودخلت أمها عليها واستغربت الشناط وبلغتها الجوهره أن لازم ترجع بيتها خلاص انحلت المشكلة وعرس مي باقي عليه كم يوم ابتسمت أمها ودعت لها هديل لما عرفت تضايقت شوي بس وجود هاجر خفف عنها غياب أختها وسندها
أما عند بندر اللي فرحان كثير بخبر رجوعها اشتاق لها ولسهر معاها وكلماتها وهمساتها دخل بعد ما تنحنح للمطبخ

الأم : حياك ما فيه احد
بندر : السلام عليكم
الأم ومي وميثه : وعليكم السلام
بندر : خوله ما وصلت
ميثه ( تحضر الحلى) : كلمتها الصبح تقول ما تدري تقدر ولا لا
بندر : اتصلي عليها قولي إذا ضاري مشغول أنا أمرها وأنا راجع وأخذها
الأم : ليه وأنت وين رايح
بندر ( يبتسم) : بجيب الجوهره
مي : ما شاء الله شوفي الابتسامة
بندر : جب أنتي كأن أمس ما شفنا ابتسامتك ( وبخبث كتف أيديه وابتسم) اقصد الضحك اللي وصل لجيرانا
مي ( انحرجت وصدت تكمل شغلها) : ......................
ميثه : حرام عليك ههههههههه
بندر : ما عليك منها حركات المهم شوفوا الغرفة اللي تحت جهزوها
الأم : جاهزه بس ببخرها
بندر : اجل أنا بروح واتصلوا على خوله إذا تبغى أجيبها عطيني خبر
ميثه : حاضر
الأم : يا ولدي من راح ياخذ القهوه والشاي للمجلس
بندر ( يناظر خواته ويبتسم) : مدري اخلي نسيبي خالد ولا نسيبي عبدالله
ميثه : تبغى أتشاور مع أختي يعني أكيد بقول خالد ما عندنا حريم تعطي رأيها
الكل : هههههههههههههههههههههه
بندر : على العموم لا تتعبين نفسك لا أنتي ولا أختك ببرد على قلوبكم سالم يالمجلس هو يتكفل ولا راح أتأخر أنا كلها 10 دقائق يالله مع السلامة
الكل : مع السلامة
الأم : يمه مي بخري غرفه الكبيرة
مي : حاضر يمه بس اخذ الحليب لجداتي وارجع اخذ فحم
ميثه : خلي الحليب أنا باخذه مع الشاي والقهوة
مي : لا خلاص خذي الفحم وبخريها والصينية ثقيلة أنا بشيلها
الأم : بيت عمكم أبو وليد ما جاء احد
ميثه : يمه اتصلت عمه حمده واعتذرت تقول أن ناصر شوي تعبان ما يقدرون يحضرون
مي : محد ناقص غيرهم تمنيت يجونا
الأم : سلامته خلاص أنا بقول لبندر يرسل لهم صحن غداء خذي الحليب لجدتك ولام احمد
مي ( تشيل الصينيه) : بسبقكم

اتجهت مي لصالة وهي حامله الصينيه وقربت حطتها وشالت الحليب كوب لجدتها مزنه ووحده لجدتها أم احمد وبدأ تصب القهوه وتقدم

سمر( تاخذ الفنجال) : تسلمين يا عروس
مي ( تبتسم ) : الله يسلمك ( تقدم قهوة لسلمى) تفضلي
سلمى : زاد فضلك إلا خوله ما وصلت
مي : لا الظاهر ما تقدر تجينا اليوم
الجدة أم احمد ( تبتسم) : مي تعالي اجلسي من اليوم واقفة
مي : معليه يا جدتي بجلس بس اخلص
الجدة مزنه : والله يا حظكم في مي تراها ونعم البنت بس لسانها طويل شوي
مي ( عضت شفتها متفشله) : .............
سمر ( تكتم ضحكتها وهمست لمي) : بتنشر غسيلك الوصخ ياويلك
الجدة مزنه ( أشرت على سمر) : وترى ذي مثلها لا تشوفينها عاقله بنت فهد
مي ( صدت وهي تحط يدها على فمها لا تضحك على شكل سمر المتفشله) : ......................
سمر( بوزت) : جده
الجدة أم احمد : ههههههههههههه والله كلهن خير وبركه
سمر : ترى جدتي تحب تمزح
منى ( اللي جالسه جنبها تهمس) : ما تنرقع شكل سمعتك بتوصل جده
سمر ( بهمس) : يا فشله هههههههه
مي ( تحط الدله وتطلع شافت ميثه طالعه من الغرفة ) : اوووووما يا ميثه فشله
ميثه ( معها مبخر وتسكر باب الغرفة) : ايش فيك طحتي ولا ايش
مي ( تمسك يدها) : لا لا ليتها كذا
ميثه : حرقتي احد
مي : لا بس جدتي ميثه تنشر زي ما تقول سمر غسيلي الوصخ قدام الجدة أم احمد
ميثه : تستاهلين ههههههههههههههههه
مي : حرام عليك بكره تسولف لعبدالله
ميثه : لا تطمني عبدالله اخذ كفايته منك ما لازم احد يسولف له
مي : يعني ما راح ينصدم
ميثه : خذيها عني أبدا هههههههههههههههه
مي : تصدقين بفقد هالجمعه الحلوه
ميثه : ليه مهاجر لصين أنتي كلها جده واللي فهمت من بندر أن عبدالله شرا فيلا قريب من هنا وراح يبدأ يأثثها عشان مشاغله هنا يوم يجي ويجيبك ما يضطر يجلس عند احد ياخذ راحته
مي : فديته
ميثه : اوه اوه صرنا نتفدى بعد ما صرنا ندعي
مي : صدقيني يا ميثه كنت عميه وكنت برفس النعمه اللي عوضني فيها الله
ميثه : أي والله أن عبدالله بالنسبة لسطام نعمه إلا صدق يا مي ما تبغين تحللينه حرام مريم تتصل على أمي تبكي تقول تكفين يا أم بندر والله حالته النفسيه سيئه ما يبغى غير أنها تسامحه
مي : بليز لا تفتحين السيره معي هو يظن سهل يجرح وسهل ننسى والله يا ميثه جسمي للحين شاهد على أفعاله شوهني حسبي الله ونعم الوكيل
ميثه : مي
مي : أنا بروح أشوف القهوه والشاي لرجال
ميثه ( تهز رأسها بحزن وفي قلبها) : اعرف انك طيبه يا مي بس يمكن الجرح صعب انك تتغاضين عنه الله يسعدك ويهديك

مي اتجهت تجهز صواني الرجال وهي تحس بهم كل ما ذكروا سالفه سطام كارهه احساس تأنيب الضمير من ناحيته وكارهه طلبات اللي حولها ان تسامحه كل ما تذكرته تحس جسمها نار وجروحها اللي سببها تألمها تحس بالجروح تنبض وتذكرها باللي مضى تنهدت بتعب من هالذكرى المؤلمه لها

--------------------------------

في بيت ليالي ...


وليد وليالي والامهات يحاولون يقنعونه يروح لطبيب واهو رافض رغم الألم ورغم الحرارة اللي واضحة من سرعة تنفسه

وليد ( جالس على طرف السرير) : نصور ترى عورت قلبي احن تقول عجيز مطلقها رجلها يالله قوم معي
ناصر : ما أبغى اتركني
ليالي : حبيبي أنت لا تعاند شوف شكلك منت قادر حتى تتنفس
ناصر : اتركوني تبغون أروح والطبيب يقرر أنام ونأجل الملكة لا
وليد ( يضرب على فخذه بعصبيه) : ياااااااربي من هالملكه اللي ماخذه عقلك تقول محد معرس غيرك
ناصر : أي محد صبرت كل هالفتره ما اصبر 24 ساعة
الأم حمده : يا أمك ايش يفيدك العرس لو طحت بين الرجال بكره
ناصر( يناظرها وأهو يتنفس بسرعه ويمسح جبينه عن العرق) : عادي بس ما هو قبل أوقع على الدفتر أبغى أعرس
وليد ( يهز رأسه واهو يبتسم ) : استغفر الله صدق مجنون هاجر
أم وليد : وليد اتصل على دكتور يجي لهنا أخوك عارف طبعه عنيد
ناصر : لا لا ما أبغى أنا بخير
ليالي ( بعصبيه وقفت) : اقسم بالله لو ما قمت ألحين لأني أسوي شيء ما يعجبك اخلص علي
ناصر : تهدديني وأنا مريض خليني أشوف ايش بتسوين يالله
ليالي ( تمسك جوالها ) : والله لاتصل على هاجر وأقول تبلغ أبوها يأجل الملكة لأنك مريض
ناصر( جلس واهو دايخ وبعصبيه) : اقسم بالله لو سويتيها لأجل عرسك سنه
ليالي : ايييييش
ناصر : أي
وليد : طالعوا البلا توأأأأأأأأأأأأأم يا من يقص رقابهم كل واحد ميت على العرس ولا استحوا أنا جالسين
ناصر : أنا ولد ليش استحي
ليالي : وأنا أختك طالعه عليك
أم وليد (بعصبيه) : جب أنتي واهو
ناصر( يأشر عليها ) : هي السبب تبغى اجل ملكتي عشان ياخذها غيري ما أبغى
وليد : أنت علامك
ناصر( ينام على جنبه ويصد عنهم) : ما أبغى أروح لطبيب
ليالي ( توقف) : بجيب كمادات مويه له
وليد ( يلمس جبين ناصر) : أعوذ بالله نار يا ناصر قم معي والله يا خوك لو وش ما يصير بأذن الله بكره ملكتك بس قم
ناصر : أنا حلفت لمتى يعني كل ما نويت أخطبها ولا أعرس تصير مصيبة أنا لي يومين ما طلعت من البيت أقول وش هالخطبه اللي كل ما نويت صارت مصيبة ما أطلع من هنا إلا لبيت أهلها حلففففففففففت يا ناس حلفت اتركوني
الأم حمده : تعوذ من وسوست الشيطان هذا نصيب
ناصر : ونصيبي بكره أعرس ما أبغى شيء يخرب علي وشوفوا بعد ملكتي لو ايش تبغون أسوي بسوي
وليد ( ياخذ الكمادات من ليالي) : أنا بسويهم شوف إذا ما نزلت حرارتك قبل صلاة العصر ترى باخذك لو أشيلك أنت مجنون وما أبغى اسمع كلامك
ناصر( يرتجف من برودة الكماده) : بارده
ليالي : أكيد بارده حرارتك قويه وأنت عارف لازم تاخذ أبره عشان تنزل
الأب( يدخل) : السلام عليكم
الكل : وعليكم السلام
وليد( يوقف ويسلم على أبوه) : شلونك يبه
الأب : بخير كيفك أنت وعيالك ليه ما تجيبهم
وليد : الحمد لله وبكره بأذن الله بتشوفهم في بيتك من الصبح
الأب( يقرب لناصر اللي مغمض عيونه) : نايم
ليالي ( تغير الكماده) : لا يبه بس حرارة قويه وعيونه تحرقه لما يطالع
ناصر( بهمس) : يبه
الأب( يجلس جنبه) : قلب أبوه ( يمسح على شعره) قوم نروح الطبيب حرارتك تخوف
ناصر : أبغى أعرس
الأب ( ناظر الكل ) : تبشر وين البشت ههههههههههه
الكل ( من غير ناصر) : هههههههههههههههههههههههه
الأب : الولد علامه
وليد ( يجلس على الكرسي) : والله يا أبوي رافض يروح لطبيب وحالف ما يطلع من هنا إلا لبيت أهل هاجر عشان يوقع العقد
ليالي : يبه ناصر يقول كل مره أقرر أتزوج يصير شيء عشان كذا رافض الحركة
الأب : كل هذا خوف ولا حب
الأم حمده ( تبتسم) : الاثنين ناصر صاير من حبها يخاف يصير شيء يبعدها عنه حتى لو على حساب نفسه
أم وليد : أنا بروح أسوي له شوربه يمكن ياكل
وليد : يبه ما رحت لغداء بندر لانسباه
الأب : قلت بشوف ناصر وبعدها أروح وأنت ليه ما رحت
وليد : اتصلت علي أمي وقالت اجيهم أحاول بناصر يمكن يروح الطبيب
الأب : أمس ضنينا أن مجرد وجع ببطنه وصداع خفيف بس اليوم زاد عليه ومرض ناصر شين
ليالي : عساني ما امرض
الأب : وايش دخلك
ليالي : توأمه ما هو يقولون كل توأم يحس بالثاني
وليد ( ويضربها على رأسها بخفه) : ما فيه شيء يأثر عليك
الأم حمده: وليد اذكر الله
ليالي : أي أي يمه لا تخلينه يطلع لين يذكر الله
وليد : تبغين اتفل بعد ما أقول ما شاء الله
ليالي( توقف وتبعد لين أمها حمده) : وووع
الأب : اترك أختك وخلنا نلحق على غداء بندر
وليد : تفضل
الأب : ليالي انتبهي لاخوك وغيري المويه
ليالي : حاضر
الأم حمده( توقف) : بروح أتوضأ قبل الصلاة
ليالي( تأخذ صحن المويه) : بغير المويه أنا وبجيب له شوربه


نزلت ليالي والأم حمده نزلت لغرفتها تصلي وبعد دقايق صعدت ليالي بالمويه مع الثلج وصلت لغرفة ناصر وهي تتحلطم على حال ناصر وعناده برفضه يروح الطبيب

ليالي : عنيد يبغى يعرس طيب أعرس بس تموت نفسك ناصـ..

وقفت بمكانها مصدومة وهي تشوفه واقف جنب السرير ويبتسم لها طاحت المويه منها ودمعتها سبقتها على خدها جرت له وهي تضمه وتبكي

ليالي : مــــــحــــــمـــــــد

------------------

انتهىآآآ البارت

 
 

 

عرض البوم صور ♫ معزوفة حنين ♫   رد مع اقتباس
قديم 18-07-12, 07:59 AM   المشاركة رقم: 195
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو فخري
♪ مُخْمَلٍيةُ آلعَطّآءْ ♦


البيانات
التسجيل: Mar 2010
العضوية: 157123
المشاركات: 30,332
الجنس أنثى
معدل التقييم: ♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع
نقاط التقييم: 13523

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
♫ معزوفة حنين ♫ غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : dali2000 المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

بارت 84

------------------

وقفت بمكانها مصدومة وهي تشوفه واقف جنب السرير ويبتسم لها طاحت المويه منها ودمعتها سبقتها على خدها جرت له وهي تضمه وتبكي

ليالي : مــــــحــــــمـــــــد

محمد (مستند على عكازه بيد وضمها بيده الثانية) : قلب محمد
ليالي : اشتقت لك ياخوي كثير كثير
محمد : وأنا أكثر يا قلبي
ليالي ( تبتعد وتمسح دموعها) : متى وصلت
محمد : أنا
ليالي ( تقاطعه ) : انتظر بخبر أمهاتي انتبه لناصر
محمد ( جلس عند رأس ناصر واهو يلمس جبينه) : معرسنا أنا رجعت رجعت ياخوي عشان أنفذ وعدي واشهد على عقد زواجك قوم
ناصر( بتعب فتح عيونه واهو يناظر لمحمد ويظن أن يتخيل) : محمد
محمد : روح محمد


ناصر ابتسم كثر ما تمنى يشوفه ظن كل هذا خيال لان محمد بلغه ما يقدر يرجع وينفذ الوعد وغمض عيونه من الحرارة واهو يتمتم باسم محمد

مــــــــر الـــــوقـــــت..
والــســاعــات تــمــضــي ..
والــــــيـــــــوم انــــــــتـــــهــــــي ..
وحــــــــــــل يــــــــوم جــــــــديــــــــد ..

ولا يدري كم مر لين حس بيد تهزه وتجبره يصحى ...

ناصر( فتح عيونه) : ايش تبغين ( بانزعاج واضح على ملامحه ) اتركيني أتخيل محمد موجود
ليالي ( واقفه عند رأسه) : محمد موجود ليه تتخيله
ناصر( ينام على جنبه) : تبغين اصدق وهو قال ما راح يرجع بهذا الوقت
ليالي : هذي ما تصدقها طيب تصدق أن اليوم ملكتك
ناصر : بكره
ليالي : لا اليوم
ناصر : ليالي لا تجلسين تستهزئين فيني كذا اعرف أني رافض أروح الطبيب بس لا تسوين كذا
ليالي : هذا أمس واليوم غير ومحمد أمس رجع
ناصر( يلتف ويناظر لها) : ايش
ليالي : والله أنت صار لك أكثر من 24 ساعة نايم وكلنا سهرنا عليك تعرف انك تنادي محمد ومره هاجر وأنا ولا تذكرتني ( بوزت ) كذا خذوك مني
ناصر ( يجلس واهو يحس بتعب بالجسد) : بالواقع ما هو تاركتني بحالي تبغين تلوع كبدي بالحلم تطلعين لي بس صدق صار لي 24 ساعة نايم ولا حسيت بنفسي
ليالي( خزته بعصبيه وهي ترمي المنشفه عليه) : أكيد من قوة الحرارة معك ومن راسك العنيد اللي حالف ما يطلع من بيتنا إلا على بيت العروس والله حاله خذ دش وألبس عشان تروح للحلاق ولا ترى ما فيه ملكه
ناصر : كم الساعة
ليالي ( تتجه للباب) : 1 الظهر
ناصر : وين رايحه من يساعدني
ليالي ( توقف وتمد لسانها له) : شوف محمد ولا هاجر أنا بروح لصالون أتجهز
ناصر : لوووووولووووووو
ليالي( تكتف أيديها وتناظر له) : خير ما أنا ألوع الكبد
ناصر : نحيسه والله ابغى ادخل اخذ دش جسمي تعبان وأنا معرس اليوم
ليالي : تبغى أحممك أنت رجال ما هو بزر
ناصر( يحذف المنشفه بعصبيه عليها) : انقلعي ما أبغى شيء ( ابتسم واهو يشوفه وفتح أيديه) محمد
محمد ( يتسند على عكاز واهو يمشي له) : قلب محمد ( جلس جنبه وضمه بحب) كيفك
ناصر ( يبوس رأس محمد) : من شفتك صرت بخير وينك تأخرت
محمد : أنا من أمس هنا بس أنت كنت نايم من الحرارة
ناصر : ضنيتك حلم
ليالي : يالله محمد عندك أنا بروح لصالون الكل ينتظرني
محمد ( يناظرها) : روحي وليد تحت خليه يصعد اوك
ليالي : حاضر
ناصر : صدق أمس رجعت ليالي تقول مرت علي 24 ساعة ولا أحس
محمد : أي بس ليه رفضت الطبيب
ناصر : ما أبغى أنا بس حرارة
محمد ( يلمس جبينه) : ما خفت
ناصر : لا لا خفت ومن شفتك صرت بخير
محمد : يقولون انك حلفت ما تروح عشان خايف يصير شيء ويأجل ملكتك
ناصر : صراحه أي ههههههههههههه
وليد ( يدخل ) السلام عليكم
ناصر ومحمد : وعليكم السلام
وليد ( يقرب ويسلم على ناصر) : كيفه معرسنا
ناصر : بخير بس أبغى احد يساعدني باخذ شور
وليد : أنا أساعدك
ناصر( يوقف واهو دايخ من الحرارة ويناظر محمد) : لا تروح أبغى تقول كل شيء لي متى وصلت وايش صار
محمد : أنا معاك طول اليوم حتى زوجتي بتركها
ناصر( وقف بصدمه يناظر له) : رجعت فرح
وليد ( يمسك يده ) : أي رجعها غصب عنا كلنا بالحيلة
محمد ( يتمدد على طرف السرير ) : المهم كنت أذكى منكم وسبقتكم بخطوه الكل ينتظرني ارجع أطلق وأنا رجعت ورجعتها لي
ناصر : كيف
وليد ( لمس جبين ناصر): اوووف نااااااااااار تعال تحمم ولما تطلع تكلم معه بيصدمك بتفكيره يمكن تحتاج خططه
ناصر : أعوذ بالله الله لا يجيب هذاك اليوم اللي ازعل فيه هاجر
محمد : ههههههههههههه ميت حب
وليد : الرجال غارق بحب بنت سيف
ناصر : والله صدق عبدالحليم حافظ يوم قال

وأنا ما عندي تجربةٌ
في الحُبِّ .. ولا عندي زَورَق
إن كُنتُ أعزُّ عليكَ فَخُذ بيديّ
فأنا عاشِقَةٌ من رأسي حتَّى قَدَمَيّ
إني أتنفَّسُ تحتَ الماء..
إنّي أغرق..
أغرق..
أغرق..


دخل ناصر ياخذ دش ورجع وليد لمحمد اللي جالس على طرف السرير ورجل في الأرض ويحرك عصايته بيده

وليد : ايش صار معاك
محمد ( رفع نظره له) : ما صار إلا كل خير
وليد ( جلس على كرسي التسريحة ) : عمي إبراهيم وخالتي
محمد : كلهم يهونون عند جدي
وليد : جدي سالم
محمد ( ابتسم ) : لا جدي أبو محمد أما فاتك يا وليد منظره في القرية لما عرف أني نمت وأنا حاضنها يا أن ليله عسى تتكرر
وليد : يالخسيس ههههههههههه
محمد : ههههههههههههههه والله يا أبو سعد كنت خايف جدي يحس علي وأنا ادخل غرفة جدتي ويخرب علي أخر أمل وأطلقها
وليد : أنت قصدك بقربها ايش
محمد : أبغى تعرف أني على وصلها ارجيها واني بايع دنيا وشاريها أحبها أبغى تحس
وليد : تجبرها بقربك غصب عنها وغصب عن الكل وتقول تحس اعتقد أن فرح زعلت
محمد : فوق ما تصور وللحين زعلانه بس أنا مضطر
وليد : مضطر ايش
محمد : أنا اضمن أكون معها لو ليله وحده لو كان غصب عنها وبعدم علمها بس المهم تكون معي وبحضني عشان يوم أجي لعمي أقول زوجتي ترجع يقول أنت تاركها احلف له كيف اتركها وأنا ما طاب لي غير قربها
وليد : وبعدين
محمد : ولما يسألها ما راح تنكر أصلا بيكون موقفها ما هو حلو وهي تقول ارفضه وأنا معه البارح
وليد : أعوذ بالله منك وهذا كيف فكرت فيها
محمد : من سافرت وأنا أفكر لين رجعت وأنا أيدي على قلبي خايف احد يكشفني عشان كذا طلبت مساعدة جدتي وليالي ومحد يعرف أو ياخذ خبر
وليد : خفت نتكلم
محمد : خفت أبوي يجبركم أو يحلفكم أصلا شفته أمس رفض يسلم علي
وليد : وعمي
محمد : عمي صدمته بدخولي مع فرح وما لحق يستوعب إلا وأنا مسلم عليه و أبوس خشمه وراسه وكان معي جدي وخالي وجدتي وزوجة خليفه بسبب وجودها عمي استحى يقول شيء
وليد : أبغى افهم كل شيء من أول السالفه
ناصر( يطلع واهو يجفف شعره) : لا تبدأ لين اجلس
وليد ( يوقف ويمسك يده) : تعال اجلس مدري كيف تكون معرس وأنت شوي تطيح
ناصر : بس املك واتمم حلفي يحق لك تسوي كل اللي تبغى فيني ( يجلس جنب محمد على السرير) قول كل شيء
أم وليد( تدخل ومعها شوربه ) : صحيت
ناصر : هلا يمه
أم وليد ( تعطي الشوربه وليد وتقرب لناصر تلمس جبينه) : في حرارة
محمد : ألحين اخذ دش بتنزل قبل المغرب بأذن الله
أم وليد : أن شاء الله اشرب شوربتك وإذا تبغى شيء قولي
ناصر : ما أنحرم يا يمه
محمد ( يشوف أمه تطلع ) : بقول لكم أنا يوم وصلت لرياض كان خليفه ينتظرني أخذني للقرية وأنا اعد الساعات وصلنا متأخر وكان جدي وجدتي بالخيمة ودخلنا وتعجب جدي لان جدتي عندها خبر جدي كان يظن أني ابغاه يتوسط لي عند أبوي الزعلان وياخذ بخاطر عمي العتبان ولما بلغته بحقيقه وجودي واني أبغى ارجع زوجتي واجلس معها نتفاهم رفض
ناصر( يحط المنشفه بحضنه ويناظر له) : رفض
محمد : أي رفض وقال أن عطى عمي أبو خالد عهد ما يزعل فرح ولا احد يزعلها وان عتبان على أفعالي معها بالأول ما يبغى تكرر كنت أظن جدي أول واحد يوقف معي ويفرح بقراري شفت أن أول من صدني والكل وقف معي
وليد : لا تلومه تعرف جدي ما يعطي كلمه يرجع فيها وبعدين اللي صار ما هو قليل
محمد : تظن مو متندم لا والله الندم راكبني من راسي لين ساسي بس أبغى بدل لا أخربها أصلحها
ناصر : وكيف تقول كانت معاك وبقربك أمس وجدي رافض
محمد : أبدا خالي ساعدني لان عارف بنيتي وحس أني صادق باللي افعله واني ندمان وخطط أن جدتي تزعل على جدي وتقول ما ينام بالغرفة اللي هي فيها
ناصر( ابتسم بتعب) : ما هو شيء جديد هالعجيز دايم زعوله وتتراضى بالذهب
الكل : هههههههههههههههههههههههههههههه
محمد ( ابتسم) : تم الأمر وجدي نام بالمقلط ومعه خالي وأنا دخلتني جدتي لغرفتها وقفلت الباب خفت تهرب ولا اقدر أجيبها خصوصا رجلي ما هي مساعدتني
وليد ( ناظر له ورفع حاجبه واهو يبتسم) : قول أن نيتك خسيسه
محمد( عض شفته وابتسم) : أي والله
الكل : هههههههههههههههههههههههههههههه
ناصر : لا تقول أن وجودك فرحها ترى بتصدمني
محمد : لا بالله لا وجودي ولا قربي راضيها ولولا الحيلة ما قربت لي المهم تم اللي براسي وقلت جبت خشمها ونمت وأنا مطمئن بقربها وصحيت ولا شفتها بقربي والباب مفتوح نسيته بثوبي
وليد : دخل جدي عليك
محمد : لا كان ينتظرني بالمقلط وهي جنبه أنا ما عرفتها بالأول وكنت برجع بس سمعت صوت جدي يقول قومي يا فرح جيبي القهوة وقرصان وكثري السمن من مرت خالس لرجلس
وليد : ليه ما عرفتها
محمد ( ابتسم وغمض عيونه يسرح بخياله) : اخ يا هي عذاب
ناصر( يهزه بكتفه) : يالاخ وين رحت
محمد ( فتح عيونه ) : كانت لابسه برقع يذبح شكلها تمنيت جدي ما هو قريب ولا موجود يا أني بتهور يا زينه
وليد : أقول كمل وأنت تتغزل حتى في بيت الناس نفسك أماره بالسوء
محمد : طيب طيب بلا أنت ما تعرف البرقع وبلاويه
وليد : أشوفه على جدتي ومرت خالي يكفي
محمد : هذولا طافهم القطار وبراقع الكبار غير البنات
وليد : شكلي بقول لام سعد ولام سعود يلبسونه بس أخاف يخرعوني
ناصر : لو ما تعرفهم وحافظ وجيهم كان قلت ياما خلف البراقع ضفادع
وليد ( يتحلطم) : ابك ضفادع بلا براقع
الكل : هههههههههههههههههههههههههههههههههه
محمد : المهم أكمل لكم عرفت من نظرات جدي أن معصب وكان جالس خالي اللي واضح ماخذ حقه وجدتي على زاوية بعيده يعنني زعلانه أو جدي معطيها من الكلام الكثير وأنا جلست وادعي الله يستر جابت الفطور مالذ وطاب وزادن بقرصان كلهن سمن من اللي يحبه قلبك والحليب بالزنجبيل وحطته وجلست جنب جدي بعيد عني وهي ولا رفعت نظرها تمنيت ترفعه عشان أشوف عيونها وايش فيها
ناصر : وبعدين
محمد : خلصت فطوري وما أشوف غير النور كان خاطري أعض على ثوبي واهرب
ناصر : ليه
محمد : يا أن جدي عطاني من الكلام وما ترك كلمه بخاطره من عرف من فرح اللي جت له تبكي عتبانه على جدي تظن أن مدخلني لها وموافق كانت مقهورة من إجباري لها على قربي وتسمع كلامي وان رافضه ترجع معي وجدي عصب وقال كيف يدخل البيت واهو ما يراعي محارم البيت مرت خاله ووضحه والعنود مهن محارم له لهذي الدرجة ما عاد عنده اهتمام وقف خالي وقال أن عنده خبر وان محمد ما يطلع منه العيبه ولا يمكن أن يتجرأ على احد ولا يغضب الله هنا جدي بدأ يفهم وكلام جدتي أشعل الفتيل لما عرف أن زعلها معتمد عشان ادخل أصلا قال عني ما هو رجال عشان غصبت زوجتي على وجودي أو أني اجبرها تجلس معي
ناصر : مع أني مع جدي بهذا الشيء بس لكل شيء سبب هي بترفض بسبب اللي صار بينكم بالأول وأكيد أنت مصمم ويمكن الطريقة اللي استخدمتها مهي أفضل طريقه بس الحل الوحيد اللي كان قدامك
محمد : فعلا لازم أني أسوي كذا عشان لما أواجه عمي أقول أنها كيف ترفضني وهي البارح بقربي سواء برضاها ولا رفضها المهم أنها بقربي
وليد : ورضى جدي
محمد : أبدا زعل من الكل باستثناء مساعد اللي حلف جدي ما يركب معه غير فرح ومساعد يسوق وإحنا كنا بسيارة خليفه أنا وخالي وجدتي وزوجة خليفه
ناصر ووليد( طالعوا بعض) : هههههههههههههههههههههههه
محمد : محد كسر خاطري غير زوجت خليفه حرام بأخر شهرها والسيارة تتعبها وصغيره بس جدي بعد 10 دقايق خلى مساعد يتصل على خليفه ويوقف جنب الطريق وقال للعنود تجي معه بالجيب الجديد اللي خليفه شاريه ما صار له شهر وجدي احتله وأخذه غصب عنه ورفض أي واحد منا يركب غيرها رحم حالها وإحنا متنا حر لان المكيف ما بعد صلحها خليفه وضيق بالونيت (هايلكس - العيربانه ) زين أن أم غمارتين ولا كان أنا وخليفه جالسين بالحوض ( البدي)
الكل : هههههههههههههههههههههههههه
وليد : وليه خليفه جايب حرمته
محمد : يبغى تولد هنا
وليد : عشان كذا جاي الرياض
محمد : أي خايف عليها تتعسر ولادتها ما اعرف أخر مره زاروا الرياض ايش قالت لهم الطبيبة حالهم ما يطمن واستأجر لهم شقه هنا تعرف الشقق نظام فندقي لمدة أسبوعين لان ما يعرف متى ولادتها تعرف رجال حاب ياخذ راحته مع زوجته ولا يضيق على الناس
وليد : الله يقومها بالسلامه له يارب
الكل : أمين
ناصر : طيب زوجتك وين
محمد : عند أهلها
وليد : ما هو خايف أن عمي يرفض أو هي
محمد ( غمز له) : لا تطمن قلت لها إذا تبغين جاهيه واطلب شيخ القبيلة واطلب الكبار عشان يجون لعمي أنا راضي وتعرف فرح على نياتها صدقت وما حبت توصل سالفتنا لناس وكلن ينقلها
ناصر : يعني تركتها تشرح لأهلها أنها رجعت لك
محمد : أي خفت اواجهم وبصراحة خفت من فهد اللي يوم كنا جالسين واخذ خبر بوجودي دخل علينا بلبس العسكري وحط المسدس براسي قال تطلقها
ناصر( بصدمه) : احللللللف فهد ولد عمي
وليد : لا تلومه هذي أخته قطعه من قلبه ومو عشان محمد اخوي بفزع له وأقول لا صح لا صراحة بقول هو غلط من الأول يفكر يزعل الناس وبلحظه يراضيهم
محمد : ضربتني أم الركب ولا فكني منه غير الله ثم فرح يوم صرخت وتقول تبغى تذبح ولد عمك ورجلي تبغى يا خوي ترملني وأنا بعدي وباست يده وهي تبكي تقول دخيل الله ياخوي سم بالرحمن أنا زوجته وبنت عمه أنا أختك يا قلب أختك
ناصر : والنعم بفهد فكك الله يوم دخلت والنعم في فرح لو أنا منها وشفت اللي شفته منك والله لأقول اذبحه
وليد : فهد لو عصب ما يمسكه لو أبوه كيف واهو مقهور على فرح مع أن قاسي معها مرات بس ما فيه أحن منه عليها لو الشوكة شكتها يتألم
محمد : أشهد أن الله كتب لي عمر جديد يوم دخلت تبكي والله تمنيت أضمها واهدي من روعتها وهي تشوف المنظر بس فهد سبقني وصراحة غرت منه بس سكت خفت يذبحني
وليد وناصر : هههههههههههههههههههههههههه
ناصر : طيب يعني تعدلت الأمور
محمد : تعقدت
ناصر : كيف
محمد : مع أني أجبرتها بقربي أمس إلا أني كرهتها فيني صدقني يا ناصر نظراتها حقد وعتاب وقهر تحس أني كسرتها وهي رافضتني بس الشوق عذبني والله أني تعذبت كثير ببعدها وكنت بس أتمنى قربها واهمس لها أني للحين أحبها صمت أذنيها عن كلماتي وبكت وكرهتني أكثر قالتها لي يبغى لي طريق طويل لين ارجع الأمور لنصابها ولين ألين قلبها اللي بقسوتي عليها خليته زي الصخر تنفر مني وأنا اللي اطلب قربها تصدني وأنا اللي أبغى ضمها كانت غير صدق قالت لي فرح الأولى ماتت هذي فرح جديدة يا أني أتمنى ترجع فرح اللي عرفت
ناصر : طيب جيبها اليوم وترى البعد ما يولد الحب أو أن يحنن قلبها
وليد : تظن بسهوله راح يتم الأمر ألحين محمد لازم يراضيها برضاوه كبيره وغصب عنه يسوي لها عشاء كبير يليق فيها ويعزم عليه البعيد والقريب عشان الكل ومن تكلم فيها يعرفون أن رجلها ما عافها وشاريها بكره العشاء هنا وأبوي بيعزم اليوم بملكتك والباقي نبلغهم باتصالات
ناصر : ومتى تم الأمر
وليد : وأنت نايم عشان كذا ترك فرح في بيت أهلها بكره بتكون هنا وتستاهل أم جاسم عسى ربي يرزقكم فيه
محمد : أمين يا أبو سعد ويحنن قلبها علي
وليد : يالله قوم يا ناصر نروح للحلاق وتجهز عشان الملكة
ناصر : بس اشرب الشوربه
محمد ( يوقف واهو يستند) : اجل بروح أتجهز عشان أروح معكم
وليد : بنتظرك لا تأخر

كان يبتسم واهو يتجه لجناحه اللي اشتاق له أمس لما وصل رفضت أمه ينام بجناحه لين يجهزونه ونام بالغرفة القديمة بأول أصابت رجله يتذكر لما وصلوا وكيف كانت وهي مستحيه من أبوها وأمها وشوي تبكي من الخجل لما عرفوا أنها كانت معه البارح رغم أن أمر طبيعي ولا هو محرم زوجه مع زوجها بس هي حست أن خيانة لأهلها رايحه من بيت أهلها تطلب الطلاق وراجعه لبيت أهلها تطلب العوده لزوجها تناقض صدم الأب والأم وطلبوا تفسير ما كان جاهز لفرح حس أن لئيم لما حطها في موقف مثل هذا بس كان مضطر لان نفسه ما عنده مبرر لأفعاله المتناقضة رافض قربها وأمس الشوق غلبه ورغبته بقربها كبيره طلع جواله وقرر يتصل من أمس ما سمع صوتها ولا ترد على اتصالاته رفع الجوال لأذنه وابتسم أخيرا سمع صوتها

مّ قلتلك ؛
تمِر لحظة / أكرهَك !
ؤآحِس آنيً آجهلك ..
ؤآستغِربك ،
ؤآؤدعِك ..
ؤآرجع بّ شؤقي - ؤآعشقك !
ؤبدآخليَ آلمِلمِك
ؤآحلف ؤآلله مّ آتركك ‘
مّ قلتلك !
آني عجججزتَ آستوعبك

محمد : ألو
فرح : ................
محمد : حبيبتي
فرح : ...............
محمد : فروحتي ردي علي
فرح : .............
محمد : شوفي لو ما رديتي علي اليوم أجي أخذك للبيت
فرح : خير يا محمد
محمد : الله كل هذا عشان ما أخذك
فرح : ليه يهمك رأي بالموضوع أصلا أنت تنفذ اللي تبغى ولا تنتظر مني قبول أو رفض
محمد : حلو حلو تعرفين تردين
فرح : شايفني سفيهه ولا مالي لسان أرد
محمد ( جلس على طرف السرير وحط عصايه جنبه) : الله الله بعد رد قوي
فرح : البركة فيك وأفعالك من بعض ما عندك يا أستاذي الفاضل
محمد : انتبهي لردك يا فرح وتذكري أني زوجك
فرح : هذي المصيبه انك زوجي
محمد : الظاهر يبغى لنا جلسه يا فرح مع بعض وصدقيني بعرف ألقى حل لطولت ألسانك الجديدة علي
فرح : .......................
محمد : ليه ساكته
فرح : ايش تبغى أقول بقول أني مهتمه لا أبدا بقول أسفه وسامحني مستحيل تسمعها مني بقول أنا فرح ما تغيرت لا أنا فرح الكابوس الجديد المتمردة قول طويلة لسان قول جريئة قول وقحة قول اللي تقول رضيت ولا ما رضيت هذا فعل أيديك فيني والحين ايش تبغى ماني فاضيه
محمد : طرده
فرح : افهمها مثل ما تبغى لاحق على نفث سم فيني لاحق على اعطائي مواعظ وحكم وأصول الرد على زوجي المحترم بس ألحين وبهذي الساعة ما أبغى أفكر فيك ولا أبغى شيء يخرب علي متعتي بالجلسة مع بنات عمامي أسبوع ما شفتهم اشتقت لهم
محمد : ومحمد ما اشتقتي له
فرح : لا
محمد ( ابتسم وبهمس) : بس محمد اشتاق لفرح اشتاق لها مره مره
فرح : مع السلامة ( ما انتظرت رد منه وسكرت الجوال وتنهدت ) أكرهك
سلمى ( تجلس جنبها ) : من تكرهين
فرح ( تناظر لها) : الوقت اللي جمعني بمحمد
سلمى ( ترفع حاجبها باستغراب) : غريبه تصريحك المباشر هذا
فرح( تحط رجل على رجل وتتابع اللي حولها) : ما عاد يهمني أقول كيف اشعر صوبه أو ايش هو ( أشرت لقلبها) متلبد بارد
سلمى : فرح ليه سويتي كذا ليه رضيتي برجعته لك أمي قالت لي انك راضيه اليوم وصدمتني
فرح : ما هو كيفي أنتي مو فاهمه شيء
سلمى : فهميني
فرح ( تنزل رأسها تخفي دمعتها ) : غصبني على قريبه يا سلمى ما كنت اقدر أقول شيء خفت أصيح تصير سالفتي ثاني يوم خفت جدي ياخذ ذنبه ويذبحه خفت خفت وأنا بقربه بكيت وقلت ما ابغاك بس ما رضى إلا أن يرضي غروره ومطالبه حاولت يا سلمى والله حاولت بس هو رجل أقوى مني والزمن والمكان والوقت ما ساعدني قال تفضحين نفسك بين الناس والقرية بيوتها قريبه والصوت يرتد وبكره يقولون حفيده أبو محمد وش بلاها
سلمى : نذل
فرح : نذل كلمه قليله بحقه كان حقير كرهته أكثر من كرهي له بالأول كرهت فرح حسسني أني ( سكتت وحطت يدها على عيونها ) اكرهه
سلمى ( تضمها وهي تهمس لها) : اهدي الناس حولنا فروحي بس قلبي
فرح ( تضمها وهي تبكي ) : قهرني يا سلمى نفر مني بالأول ويتودد لي ويرغب فيني بوقت اللي يبغى ما ابغاه
سلمى : بهذا الوقت ما نقدر نتراجع ( أبعدتها شوي وهي تمسح دموعها) اصبري يا فرح عسى ربي يسخركم لبعض أو يفرقكم وكل واحد ياخذ نصيبه
فرح ( بهمس) : يفرقنا بأذن الله
سلمى : قومي غسلي وجهك
فرح( توقف وتأخذ شنطتها اليد) : اوك
سلمى (هزت رأسها بحزن) : لا حول ولا قوة إلا بالله ( رفعت يدها تأشر لسمر اللي دخلت باب الصالون) سمسم
سمر ( تبتسم وهي تقريب لها) : هاي
سلمى : هايات تاخرتي قلت بتسوين زي بتول وعذاري تتجهزين بنفسك ما تبغين صالون
سمر ( تنزل عبايتها وتجلس جنبها) : لا وش اتجهز بنفسي مالي خلق اسوي قلت لك بروح البيت اخذ دش وفستاني واجيكم
سلمى : لك أكثر من ساعتين
سمر : هههههههههههههههه عاد لازم إحراج
سلمى ( تقرصها في يدها وتبتسم) : إحراج ها
سمر : اححح يا مجرمه المهم الصالون مزدحم تضنين نلحق نخلص
سلمى : أي بعدين ليه ما عملتي مع أهل العروس ما هم تبعكم
سمر : استحيت صدق أسوي معهم حسيت يبغون ياخذون راحتهم أهل
سلمى ( همست ) : سموره ترى فرح هنا ونفسيتها ما هي اوكيه بقول لك بليز لا تذكرين محمد قدامها
سمر : سلمى ايش قصدك
سلمى : اقصد أن لا تسألينها عن محمد ولا كيف رجعت له
سمر : ما كان بنيتي اسأل سمعت أنهم رجعوا لبعض من أمي وفرحت بس ألحين على حسب كلامك أظن رجوع من طرف واحد
سلمى : صح تراها محطمه من داخلها ما اعرف ايش صار بس الأكيد أن محمد تجاوز كل الحدود
سمر( تمسك يد سلمى) : اشش وصلت ( وقفت وهي تبتسم) هلا وغلا بالقرويه
فرح( تبتسم وتقرب لها وتضمها) : يا بعد قلبي وحشتيني
سمر : وأنتي أكثر كيفك وكيف وضحه وبناتها
فرح : بخير وبناتها يجننون يا سموره شبه بعض
سمر : معك صور لهم
فرح : أي بجوالي ( فتحت شنطتها وطلعت جوالها) شوفي بسم الله عليهم

فرح تحاول تنسى كل شيء غير هالجمعه اللي انضمت لهم بعد فتره ليالي وبعدها عذاري وبتول ومي اللي تتصل عليهم وتضحك وتسولف ويعلقون عليها بسبب طلب عبدالله يسهر معها وهي رافضه لان زواجهم بعد يومين تقريبا وعبدالله مصر كثير والبنات ينصحونها تستغل كل الفرص الحلوه قبل الزواج بما أنهم كلهم متزوجين وعارفين أن بتتغير الأمور قد تكون للأحسن وقد تكون للأسوء

----------------------------


في بيت سلطان ..

بتول تصب شاي وتوزعه على الجده ام احمد وعذاري والجده مزنه وتاخذ كوب وتجلس جنب عذاري ..

الجده ام احمد : ما باقي شيء بكره بعد بكره يوصلون
عذاري : طيب جدتي قلتي لهم مثل ما قال سلطان ماله غير بيته
الجده مزنه : سلطان صادق هذولا اهله ملزوم يقوم فيهم والبيت ما شاء الله كبير
الجده ام احمد ( تشرب شاي وتبتسم) : ما يحتاج يستأجرون بالفندق وخلاص
بتول : افا يا جدي يوم جينا لكم تقولين لا ما فيه اجار وانتم تبغون تستأجرون عز الله سلطان بيزعل
الجده ام احمد : هي مهي بنت ولا بنتين ولا حرمه كل العائله ماشاء الله
عذاري ( تبتسم ) : لا تهتمين الفيلا كبيره وسلطان مع الشباب بيكونون بالمقلط الخارجي والمجلس الرئيسي كبير والبنات ما شاء الله الأجنحه كثيره والغرف اكثر
الجده مزنه : وانتي مالك غير طيبة الخاطر غير ان لا تحرمونه من جمعتكم حوله والله ان سلطان يفرح فيكم
الجده ام احمد : يوصلون بالسلامه ولكل حادث حديث
عذاري ( تناظر جوالها يضوي وقفت واخذته وابتعدت ) : هلا حبيبي
سليمان ( ابتسم) : هلا بقلب حبيبها كيفك
عذاري : مشتاقه انت كيفك والعم ابو محمد وخالتي ورغد طمني عليها
سليمان : ابشرك كلنا بخير ورغد شفتها ( بحزن ) ذبلانه كثير مهي رغد اللي كلها حيويه ونشاط المراهقه كبرت صارت عجوز وكلها هموم ودموع وبكي ونواح ام
عذاري : الله يصبرها ويجبر قلبها
سليمان : اليوم ام محمد زعلت مني
عذاري : افا ليه
سليمان ( ابتسم ) : وعلى ابو محمد ولا كلمتنا من الصبح
عذاري : عسى ما شر
سليمان : انتي السبب
عذاري : انا
سليمان : يوم ابو محمد ضاقت فيه الحيله اتصل علي اجيه واساعده على اقناع رغد بالعلاج وام محمد ما عرفت ولما وصلت وشافتني قدامها انصدمت وقالت فيكم شيء صاير شيء لما قال لها ان طلب حضوري عصبت قالت كيف تجيبه واهو ما صار له راجع ايام تاخذه من زوجته بعد ما كحلت عيونها بشوفته وهي يتفطر قلبها كل ما ابتعد وش تفكر فيه وما خلتني هاوشتني وما خلت كلمه ما قلتها
عذاري : أحسن ههههههههههههههههه
سليمان : تتشمتين ولا وش
عذاري : بردت شوي من حرتي فيك ههههههههههه
سليمان : يعني صحيح اللي قالته
عذاري ( وقفت عن الضحك ) : وش قالت
سليمان : انك ماخذه على خاطرك مني وساكته
عذاري : ....................
سليمان : قولي لي
عذاري ( تتنهد ) : بصراحه ما اكذب عليك أي
سليمان : افااااااا وليه ما قلتي لي ليه سكتي
عذاري : ما ابغى اقطعك عن اهلك ولا ان يوم يحتاجون لك اصدك عنهم ولا ابغى تقول لي ما تحبينهم ولا تهتمين وهذي انانيه مني
سليمان : تضنين كذا فيني
عذاري : تتذكر اول ما طاخت رغد وش قلت لي اذا انت ناسي تراني اتذكر كل كلمه وكل حرف قلته وقصدته
سليمان : ليه ما منعتيني اسافر وطلبتي اجلس معك كذا اتحجج لابو محمد بأي شيء
عذاري : انا اعرف رغد وش مكانتها عندك عشان كذا ما تجرأت امنعك انا من عشان امنعك زوجتك بس وهم اهلك وعزوتك وسندك
سليمان : هم اهلي وانتي دنيتي والله يا عذاري مو قصور بحقك لا ابدا ولا اني مهملك بس ضنيت انك ما تمانعين سفري
عذاري : ابدا والله ما امنعك على الخير وان الله اذا كاتب شفاء بسببه ثم سببك اني ما ارده بس انا فاجئتني بقرارك وانت داخل علي لما قلت ترى طيارتي الفجر حضري شنطتي ضنيت ان سفر خاص للمستشفى ولكن ما ضنيت بتسافر وتبعد فتره طويله كذا انا ( العبره خنقتها وعضت شفتها وبهمس ) فاقدتك والله تحملت بعدك بالاول وقلت ما عليه وألحين لازلت اقول ما عليك بس قلبي وش اسوي فيه
سليمان ( بهمس) : قولي اني برجع له ملهوف والشوق يسبقني قولي ان معاي اخذته وين ما اروح وصدقيني اول ما رغد تبدأ تتقبل العلاج انا برجع على اول طياره
عذاري : نتحمل عشان عيون رغد وان ترجع بالسلامه ولكن بعدها تحلم 5 سنوات تسافر او تبعد ترى بعدك اليوم بسنه اعتبره
سليمان : تم والله هههههههههههههههههههههههه
عذاري : تقول زعلانه
سليمان : من
عذاري : خالتي ام محمد
سليمان : أي والله كثير ولا تكلمنا
عذاري : عندها انت
سليمان : أي
عذاري : عطني بخليها تشحنك لي على اول طياره بريد مستعجل هههههههههههههههههههه
سليمان : تسويها والله ههههههههههههههههههههه

سآفر
عسى ربي يحرسك ويآقآك ..!
هذآ البخت !
عزآه وش في يديني ؟
يآ شين بآكر يآ حبيبي بليآك !
لا جآء وعدك .. / اللي بوقته تجيني !
هذآ وهو توك تطري بممشآك !
وشلون لي قفيت [ يآ نور عيني ]

كلمت عذاري ام محمد وفهمتها ان راضيه وام محمد منحرجه من عذاري ان سليمان كل فتره وفتره تاركها ومتعبها من اهماله ومشاغله وعذاري حلفت لها ان راضيه ولا هي زعلانه وان سليمان ما يبيع اهله عشان حرمه ولا يتخلى عن امه عشان احد سكرت منهم وهي تدعي لهم ورجعت وجلسه

عذاري ( تناظر سلطان) : متى وصلت
سلطان : ما صار لي وقت وين رحتي
عذاري : اكلم سليمان ترى يسلم عليكم
الكل : الله يسلمه
الجده ام احمد : إلا بيرجع ولا لا
عذاري : بيرجع بأذن الله بس بعد فتره رغد محتاجه له
سلطان : ونعم الرجال والله
الجده ام احمد : وش رايك تجين معي لجده لين يرجع ترى من سافرتي والكل يقول ليتها تجي
الجده مزنه : وين تروح تعب عليها
عذاري : والله خاطري بس تعرفين يا جده تعب على قولة جدتي مزنه وانا قريب بدخل الخامس بأذن الله تقريبا ما اقدر
الجده ام احمد : الله يقومك بالسلام
الكل : امين
سلطان ( يناظر ساعته) : إلا ما تبغون تروحون للملكه
الجده مزنه : اكيد
سلطان : قومن تجهزن ولا ترى بطلع واخليكم
بتول : ما كأن بدري
سلطان : وش بدري الوقت يسرقكم وانتم الحريم ما تخلصن بسرعه
عذاري ( توقف) : اجل بروح اتجهز
بتول : وانا بعد
سلطان ( وقف) : وانا
الجده مزنه : وانت وش ولا قاموا قمنا
سلطان ( غمز لها وابتسم ) : صدقتي يا جدي من امس ما شفنى الزين تبغين افوتها وهي تتجهز وتروح بدون لا اعطيها رأي معصي ههههههههههههههه
الجده مزنه والجده ام أحمد : ههههههههههههههههههههههههههه

صعدت سلطان لجناحه وعذاري صعدت لغرفتها تتجهز والجدات يسولفن ويدعون لهم بالسعاده ..


------------------------------

 
 

 

عرض البوم صور ♫ معزوفة حنين ♫   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
للكاتبة ساكبت العود, يدري إن أسباب ضعفي نظرته يدري إني ما أقاوم ضحكته, يدري إن أسباب ضعفي نظرته يدري إني ما أقاوم ضحكته للكاتبة ساكبت العود, ساكبت العود
facebook



جديد مواضيع قسم القصص المكتمله
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


LinkBacks (?)
LinkBack to this Thread: https://www.liilas.com/vb3/t140946.html
أرسلت بواسطة For Type التاريخ
ط®ط·ظٹط¨ظٹ ظٹط¨ظٹ ظٹ ط³ظٹط¯طھظٹ This thread Refback 11-09-14 04:14 PM
ط§ظ†ط§ ظˆظ†ط§ط¯ظٹظ† ظˆط§ظ…ظ‡ط§ ظˆط§ظ„ظƒظ„ط¨ This thread Refback 10-09-14 11:47 PM
ط±ط­ظٹظ…ظ¾ط³ ط§ظ†ظٹ ط®ط§ظٹظپ mp This thread Refback 23-08-14 01:32 PM
ظٹط¯ط±ظٹ ط¥ظ† ط£ط³ط¨ط§ط¨ ط¶ط¹ظپظٹ ظ†ط¸ط±طھظ‡ ظٹط¯ط±ظٹ ط¥ظ†ظٹ ظ…ط§ ط£ظ‚ط§ظˆظ… ط¶ط­ظƒطھظ‡ ظ…ظ†طھط¯ظٹط§طھ ط¬ظ†ط© This thread Refback 23-08-14 12:58 AM
ظ‚ظˆظ„ظ‡ط§ ط¹ظٹظˆظ†ظ‡ط§ ط¨ظ„ظˆظ† ط§ظ„ط´ط¬ط± mp This thread Refback 20-08-14 05:26 AM
ط§ظ„ط£ظ… ظˆط¨ظ†طھظ‡ط§ ظ…ط§ ط£ط³طھط؛ظ†ظٹ ط¹ظ†ظ‡ظ… This thread Refback 16-08-14 06:30 AM
ط§ط؛ظ†ظٹط© ط¬ظ†ط§طھ ط§ظپظ‡ظ…ظ†ظٹ ط­ط¨ظٹط¨ظٹ ط³ظ…ط¹ظ†ط§ This thread Refback 15-08-14 05:41 PM
ط؛ظٹط±ظˆظƒ ط§ظ„ظ†ط§ط³ ط¹ظ†ظٹ MP ظ…ط´ط§ط±ظٹ ط§ظ„ط¹ط±ظٹظپط§ظ† ظ…ط§ظٹ ط¯ظٹظˆط§ظ† This thread Refback 14-08-14 02:15 PM
ظ‚ط¯ظ…طھ ظ„ظƒ ط±ظˆط­ظٹ mp This thread Refback 14-08-14 02:03 AM
ظˆظ„ظٹط¯ ط§ط¨ظˆ ط§ظ„ط®ظٹط± ظٹطھط²ظˆط¬ ط³ظ…ط± ط¨ط¯ظˆظٹ This thread Refback 12-08-14 12:18 PM
ط§ط³ط§ط³ط§ ط§ظ†ط§ ظ…ظˆ ظ…ظ‡طھظ… ط³ظ„ظ… ظˆظ„ط§ ظ…ط§ ط³ظ„ظ… This thread Refback 12-08-14 11:14 AM
طµط§ط­طھ ط¬ط¨ط§ظ„ ط³ظ„ظ…ظ‰ This thread Refback 11-08-14 12:22 PM
ظˆظ„ظٹط¯ ط§ط¨ظˆ ط§ظ„ط®ظٹط± ظٹطھط²ظˆط¬ ط³ظ…ط± ط¨ط¯ظˆظٹ This thread Refback 10-08-14 05:07 PM
ط§ط؛ظ†ظٹط© ط¬ظ†ط§طھ ط§ظپظ‡ظ…ظ†ظٹ ط­ط¨ظٹط¨ظٹ ط³ظ…ط¹ظ†ط§ This thread Refback 08-08-14 03:44 AM
ط§ط؛ظ†ظٹط© ط¬ظ†ط§طھ ط§ظپظ‡ظ…ظ†ظٹ ط­ط¨ظٹط¨ظٹ ط³ظ…ط¹ظ†ط§ This thread Refback 07-08-14 10:37 AM
ط§ط³ط§ط³ط§ ط§ظ†ظٹ ظ…ط§ ظ…ظ‡طھظ… mp This thread Refback 05-08-14 03:15 PM
ط§ط³ط§ط³ط§ ط§ظ†ط§ ظ…ظˆ ظ…ظ‡طھظ… ط³ظ„ظ… ظˆظ„ط§ ظ…ط§ ط³ظ„ظ… This thread Refback 05-08-14 11:36 AM
ظ‚طµط© ظ…ظƒطھظ…ظ„ط© ظٹط¯ط±ظٹ ط¥ظ† ط£ط³ط¨ط§ط¨ ط¶ط¹ظپظٹ This thread Refback 04-08-14 08:40 PM
ط´ظٹط·ط§ظ†ظ‡ ظ…ط³ظˆظٹظ‡ ط²ط¹ظ„ط§ظ†ظ‡ This thread Refback 04-08-14 12:21 PM
ط§ط؛ظ†ظٹط© ط¬ظ†ط§طھ ط§ظپظ‡ظ…ظ†ظٹ ط­ط¨ظٹط¨ظٹ ط³ظ…ط¹ظ†ط§ This thread Refback 04-08-14 04:43 AM
طھظ‚ط±ط¨ ظˆطھط¨ط¹ط¯ ظˆط§ظ„ظ…ط³ط§ظپظ‡ This thread Refback 03-08-14 07:28 AM
ظ‚طµط© ظ…ظƒطھظ…ظ„ط© ظٹط¯ط±ظٹ ط¥ظ† ط£ط³ط¨ط§ط¨ ط¶ط¹ظپظٹ This thread Refback 31-07-14 08:39 PM
ط³ظ…ط± ط¨ط¯ظˆظٹ ظˆظˆظ„ظٹط¯ ط§ط¨ظˆ ط§ظ„ط®ظٹط± This thread Refback 31-07-14 04:25 PM
طھظ‚ط±ط¨ ظˆطھط¨ط¹ط¯ ظˆط§ظ„ظ…ط³ط§ظپظ‡ This thread Refback 30-07-14 06:10 AM


الساعة الآن 11:30 PM.


مجلة الاميرات 

 



Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.3.0 ©2009, Crawlability, Inc.
شبكة ليلاس الثقافية