لمشاكل التسجيل ودخول المنتدى يرجى مراسلتنا على الايميل liilasvb3@gmail.com





العودة   منتديات ليلاس > القصص والروايات > المنتدى العام للقصص والروايات > القصص المكتمله
التسجيل مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

بحث بشبكة ليلاس الثقافية

القصص المكتمله خاص بالقصص المنقوله المكتمله


إضافة رد
نسخ الرابط
نسخ للمنتديات
 
LinkBack (24) أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 07-07-12, 05:19 PM   المشاركة رقم: 151
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو فخري
♪ مُخْمَلٍيةُ آلعَطّآءْ ♦


البيانات
التسجيل: Mar 2010
العضوية: 157123
المشاركات: 30,332
الجنس أنثى
معدل التقييم: ♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع
نقاط التقييم: 13523

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
♫ معزوفة حنين ♫ غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : dali2000 المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

هاجر : أبوي اخذ يومين وسأل وقال أن الأثنين يستاهلون والنعم فيهم وأمي اتصلت على عماتي وبلغتهم ومن همها اللي تحس بقلبها ومن تفكيرها أن بعد كل هالسنوات رجلها بيعرس عليها ومن شرودها بفكرت أن مشاعل ضرتها خلتها تعطي عماتي نفس الوقت ونفس اليوم اللي هو نجتمع فيه عند جدتي لان أمي تحترم جدتي وشورها وقبولها مثل ما أبوي يحترم جدي
خوله : اها عشان كذا اجتمعوا نفس الوقت واليوم وصار موقف يفشل صراحة
هاجر : هههههههههههههههه أنتي شفتي لما وصلت عمتي سحر ومعها الجماعة وبعدها وصلت عمتي بشاير تنتظر صاحبتها وأهلها يوم عرفت أن هذولا خطاطيب قالت لعمتي سحر ليه ما قلتي لي وعاتبت أمي اللي تعذرت وقالت نسيت والله وضيفوهم اثنينهم ولا احد تكلم كل عائله ما تعرف ايش جايب العائلة الثانية
خوله : ههههههههههههههههههه لين تكلمت عمتي وقالت يا خوله خلي هاجر تجي وتجيب القهوة تقهوي
هاجر : أي بس ما قلتي لي أن اثنين وأنا مرتزه في المطبخ انتظر قرار دخولي ودخلت بصينيه القهوة ودخلت وبس دخلت تفاجئة بالناس المجلس كله حريم تصدقين شكيت عندنا عزيمه محد قالي
خوله : هههههههههههههههههههههه أي شفتك لما وقفتي وتطالعين فاتحه عيونك بس كله بكفه واللي صار بكفه لما قالت جدتك هذي عروسنا هاجر
هاجر : ليتها ما قالت عروسنا كل وحده تقول ماشاء الله عز الله والنعم فيها وفي البطن اللي جابها واللي تقول ما شاء الله زين ما اخترنا طلبنا نسبهم
خوله : أي أي وفجأه كل وحده تناظر الثانية هههههههههههههه
هاجر : يا عمري خلي المطالعه العجز تحفه اللي تقول ايش نسبهم هذي عروسنا وترد الثانية العجيز عليها ايش عروسكم هذي عروسنا وكل وحده تبغى اقهويها أول وأنا بالامانه خفت اقرب لهم أضيع ولا أموت
خوله : لا لا ههههههههههههههههههههه اللي صدق صدمني لما وقفوا وكل وحده تسحبك لها وأنتي حرام القهوة بين أيديك والخوف بعيونك ولولا الله ثم جدتك محد فكك منهم
هاجر : أي والله لولاها كان ضايعه أنا
خوله : طيب أنا ما اعرف ايش صار تحت وايش هي الهدنة اللي حطتها عمتي عشان ما يصير في بيتها دم ههههههههههههه
هاجر : خاطري اعرف
خوله : وأنا كمان بس ما عليك ود وفجر ما يقصرون ( شافتها تلعب بأصابعها ) علامك سكتي لوين سرحتي
هاجر : أفكر بعد اليوم بعيش نفس حلم أمس وقبله وقبله وقبل شهر من قالك كلمته لي بتكونين محرم لي
خوله : شوفي أنا ما اعرف الناس اللي تحت هل يستاهلونك ولا لا صدق أبوك سأل بس ما اعرف اللي اعرفه ناصر ونعم الشباب ( شافتها تناظر لها) لا تضنين امدحه عشان ولد أخوي بس أنا اعرف ناصر أنا عمته وقريبه منه ومن سالم صدقيني صح يحب يمزح ويضحك بس وقت الجد جد تشوفينه نعم الزوج ونعم الإنسان
هاجر : ليه تمدحينه لي ناصر كان مجرد حلم والطيار والدكتور احدهم بيكون واقع
خوله ( تبتسم بخبث) : وجايز يكون واقع
هاجر( تعقد حواجبها) : كيف
خوله : بقول لك كيف ( طلعت جوالها) أبيك تسكتين ولا كلمه مهما سمعتي ولا كلمه
هاجر : ايش بتسوين
خوله : انتظري بس ( اتصلت وحطت السماعة عند أذنها) ألو السلام عليكم
ليالي : هلا وغلا وعليكم السلام
خوله : كيفك
ليالي : بخير وأنتي كيفك عميمه
خوله : تمام يا قلب عميمه حولك إزعاج وينك عند بيت وليد
ليالي : لا بالسوق
خوله : صدق مع من
ليالي : مع فرح وناصر موصلنا
خوله( تبتسم وتطالع هاجر) : اها ناصر وصلكم
ليالي : أي وجالسين نشرب قهوة تمنيتك معنا وااي يا عميمه شريت أشياء عجيبة لازم تزورينا تشوفينهم
خوله : اها طيب بمركم خلال يومين وأشوفهم إلا صدق ليالي جنبي عروسنا هاجر تسلم عليك
ليالي (تعقد حواجبها) : عروس
خوله : أي عروس
ليالي ( تذوق القهوة التركية اللي تحبها تكون سويت) : اممم ايش السالفة
خوله : اليوم زارونا خطاطيب لهاجر ما هو واحد اثنين
ليالي ( شرقت وحطت الفنجال) : كح ك ك كححح كح أي كح
خوله : بسم الله
ناصر( ترك قهوة ووقف يمسح ظهر ليالي) : بسم الله علامك
فرح( تعطيها كوب ماء) : اشربي
ليالي : كح كك ك كح ( أخذت الماء وشربته) بس بس بسم الله
ناصر : علامك
ليالي : احم احمممم اجلس احم ما فيني شيء ( رفعت الجوال لأذنها ووقفت ) دقايق وبرجع ألو
ناصر ( استغرب واهو يناظرها ويناظر فرح ) : علامها
فرح : ما اعرف
ناصر : ما هو عمتي خوله تكلمها
فرح : أي بس غريبه ليه تكلمها بعيد عنا
ناصر( يوقف) : بروح أشوفها أكيد صاير شيء
فرح : اجلس هي بتقول لك لما ترجع تعرف ما تخبي عنك شيء
ناصر : أي بس ما عمرها أخذت الجوال وكلمت بعيد عنا يعني عميمه خوله عادي ( اتجه لها ) انتظري برجع
ليالي ( توقف بعيد وهي مو منتبهة لناصر) : هي وافقت
خوله : للحين تفكر وقررت تصلي صلاة استخاره
ليالي ( بلعت ريقها) : بس يا عميمه ناصر
خوله ( تسوي نفسها ما هو فاهمه) : ناصر ايش أنا أكلمك عن هاجر
ليالي : عارفه بس ناصر يبغاها
خوله ( تستهبل) : يبغى ايش
ليالي ( فقدت أعصابها من برود عمتها) : اووووف ناصر يبغى هاجر زوجه له كيف توافق على غيره
خوله ( مسويه نفسها مصدومة) : شنووووو
ليالي : والله ناصر يحبها لو عرف أن احد خطبها ممكن يزعل ( حست بأحد خلفها ألتفتت وانصدمت) ناصر
ناصر( ماسك أعصابه واشر لها تعطيه الجوال ) : ..............................
ليالي ( تناظر له وتناظر للجوال) : هاه
ناصر ( صر على ضروسه) : عطيني ( سحب الجوال منها) عميمه
خوله ( انصدمت صدق هالمره) : ناصر
هاجر( شهقت وهي تغطي فمها بأيديها) : ..................
ناصر: عمتي جمله وحده ابغاك تنقلينها لهاجر
خوله ( حست الجدية بصوته أول مره تحسها) : شنو
ناصر : قولي لها ترفض ولا بذبحها لو صارت لغيري
خوله : خير خير نويصر عارف ايش تقول تهدد البنت أنت شدخلك فيها
ناصر : تقولين ايش دخلني فيها قولي لقلبي اللي متربعة فيه اسألي روحي اللي تحلم فيها قولي لعقلي اللي أخذته بالتفكير اسأليهم من امتلكم بيقولون هاجر
خوله ( عضت شفتها لا تضحك وحاولت تكون جديه) : ناصر أنا ما ابغى أضيع فرصتها بالزواج إلا إذا جاد تقدم ولا ترى بتروح منك والبنت خطاطيبها أكثروا واليوم جاها خطابين واحد دكتور والثاني طيار واحد أحسن من الثاني ما فيه مجال لرفض فاهم
ناصر : والله ما ابغى أضيعها مني بس أنتي ما هو فاهمه أني لليوم أحاول بأبوي اللي ما يشوفني شيء ولا يشوفني كفو أتزوج وكل اهتمامه في محمد وحياته
خوله : هذا ما هو عذر ولمتى يعني تحاول لين تروح البنت منك
ناصر : لا هالمره أنا بتصرف بس قولي لها تصبر
خوله : عيب أقول لها
ناصر : عميمه لا افقد أعصابي لا تلعبين بقلبي قولي لها ترفض لا اذبحها
خوله : اممممم يعني أنت جاد
ناصر : أي
خوله : وتبغى تخطبها
ناصر : أي
خوله ( تبتسم بخبث وتفتح السبيكر) : وتحبها
ناصر( ابتسم ) : امووووت فيها احبهااااااااااااااا بس قولي لها ترفض وتعطيني فتره بس
هاجر( استحت وخبت وجها بالوسادة) : ..................
خوله : هههههههههههه اوكي
ناصر( يؤكد على عمته) : تقولين لها
خوله : هي تسمعك هههههههههههههههه
ناصر( ابتسم واهو يحك شعره بتوتر) : تسمع
خوله : أي
ناصر : دامك تسمعيني يا بنت سيف والله لو أخذتي غيري لأذبحك فاهمه و تذكري كلامي ارجع وأكرره بتكونين محرم لي قريب يا هاجـ اقصد يا حبيبتي
خوله ( تناظر هاجر اللي زاد حياها وتخبي وجها في الوسادة ) : ههههههههه يالله عطيتك وجه باي
ناصر : باي ههههههههههههههه
فجر وود (يدخلون يضحكون) : هههههههههههههههههههههه
خوله : علامكم
فجر : لو تشوفين كيف انحلت الأمور
ود ( تناظر هاجر) : علامها مخبيه وجها كذا
خوله ( تبتسم ) : تعرفين عروس وخطاطيب لازم تستحي
هاجر ( عضت شفتها وهي تتذكر كلماته) : ...............

ليشَ آلهوَى سمّوهـ يَ حلوَة , هوَى ,
لأنّـه ليَـآ هبّ .. يلعَب بَـ آلقلُوبْ !


خوله انتبهت لفجر وود اللي مستغربات وضحكت على أشكالهم لما شافوا هاجر تتركهم وتدخل الحمام بسرعة تهرب من نظرات وكلمات وهي مستحيه كثير من اللي صار وقلبها طبول من سمعت صوته سرحت بأحلامها معاه اللي رجعت تتكرر بمخيلتها وتفكر هل ممكن يتقدم ولا راح يرجع ويسكت وينسى الموضوع

أما ناصر

دآم قلبي من |[ غلآتگ
. . . . يتفـزز من -» منآمــﮧ !
أششهد أنـﮧ . . حيل يحبگ ~
.................... حيل يحبگ ~
................... حيل يحبگ ~
. . . . . . من [ وريدهـﮧ لـ وريدهـﮧ ]


من سمع واهو النار بقلبه تشتعل من فكرت تكون لغيره لا ما هو واحد اثنين يخطبونها طلب من فرح وليالي يتجهون لسيارة لان لازم يرجعون للبيت ضروري وقرر اليوم يواجه أبوه ولا أضطر يدخل جده وعمامه القبيلة كلها بالموضوع ما يبغى يخسر البنت هالمره مقرر يكون قوي ولا يسمح لمشاكل محمد مع زوجته تضيع عليه فرصه زواجه من هاجر



------------------------

في بيت أهل الجوهره ...

يـا شـأري الهـــم .. // تكــفى // تشتري همّـي
بـ بــيع بــأقــي // رصيــدي // وأكسب الراحـة
من كثــر الأفكـأر في رأسـي" ثـقل دمـــي"
مــا عــاد ..أواطـــن.. خفــيف الدم وأمزاحـه


جالسه على سريرها وهي تهتز قدام وورا ودموعها على خدها والرجفة ما فارقت جسدها وهي تسمع الصوت الخوف تملكها حطت أيديها على أذونها تمنع وصول الصوت لهم وهي تشاهق من البكي وترجف سمعت صوت الباب ينضرب وخافت مسكت اللحاف وضمته لها تحاول تحمي نفسها ويزيد الضرب على الباب ويزداد قوه

قد تهزمك الحياة بقسوتها
وقد تواجهـ الكثيرمن ظلمتها
لذلك لاتطفئ شمعةالأمل من حياتك
لإنك ستحتاج إليها لتنير دربك
وإن لم تجدها فستحيا ميتآ فيظلمةالفشل


هديل : لا لا لا يماااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااه لا لااااااااااااااا يدخل تكفوووووووون ( سكتت لما سمعت صوت بعث في قلبها الطمئنينه ) يمه
الأم( تضرب الباب ) : افتحي يا قلب أمك أنا أمك افتحي
هديل( بخوف تقرب للباب وتحط أذنها عليه) : أنتي أمي
الأم( دمعة عيونها) : أي افتحي
هديل( بلعت ريقها وهي تمسح دموعها بطرف يدها) : واهو وين
الأم : حسبي الله عليه راح راح جعله ما يرجع افتحي
هديل( فتحت الباب وابتعدت خوف وهي تشوف أمها تدخل) : احلفي ما هو هنا
الأم ( تقرب وتفتح أيديها لها ) : تعالي هنا هديل
هديل( تجري لحضن أمها وتضمها) : يمه
الأم ( تمسح ظهر بنتها وتحاول تهديها) : لا تبكين أنتي بأمان
هديل : يمه لا يأخذني
الأم : يخسي والله ما يوصل لك
هديل ( تناظر لامها) : ليه جاء
الأم ( تضمها وهي تتجه لسرير وتجلس وتجلسها جنبها) : جاء يبغى يأخذك لبيته بس عمك وأنا وخواتك رفضنا يقرب لغرفتك
هديل( ترجف وتضم أيديها لبعض) : ما ابغاه لا يبعدني
الأم : والله ما يبعدك وخصوصا أنا عرفنا نواياه
هديل : ايش نواياه
الأم ( تمسح على شعرها وهي تبتسم عشان تهديها) : لا تفكرين
هديل ( تشوف عمها يدخل وقفت) : عمي
العم ( يقرب ويضمها) : يا قلب عمك لا تخافين طردته
هديل : عمي خايفه
العم : لا تخافين أنا ما راح أخليه يقرب لك والله بس كل اللي ابغاه ما تطلعين إلا مع احد فينا
هديل : أنا سمعته يهدد ويحلف أن يأخذني
العم : يحلف ويقعد
هديل : عمي أرجوك خله يطلقني
العم ( يجلسها ويجلس قدامها على كرسي واهو يمسك يدها) : اسمعي يا بنتي اليوم رحت لمحامي يعرفه بندر ووصاه علي
هديل : محامي
الأم ( تبتسم) : أي يا بنتي راح عشان نرفع قضية خلع
هديل( تعقد حواجبها) : خلع
الأم : أي عمك كلم عليان أن يطلقك ورفض وحاول فيه ورفض عشان كذا اقترح بندر أن يروح لمحامي عشان نرفع قضية خلع ونفكك منه
هديل ( ناظرت لعمها) : صدق يصير واتطلق منه
العم : أي يا بنتي
هديل : يجوز يعني شرع وقانون
العم : يجوز وشرعي يا بنتي وذكر بالقرآن بقوله تعالى : (فَإِنْ خِفْتُمْ أَلاَّ يُقِيمَا حُدُودَ اللّهِ فَلاَ جُنَاحَ عَلَيْهِمَا فِيمَا افْتَدَتْ بِهِ)
هديل : فهمني يا عمي ايش صار وايش قال المحامي
العم : العصر مرني بندر وأخذني لمحامي يعرفه اسمه أبو يوسف
هديل : أبو يوسف
العم : أي جراح يوسف
هديل ( بصدمه) : خال هاجر
العم : صح خال صديقتك هاجر
هديل( تبلع ريقها) : وبعدين
العم : رحت واستشرته في القضية وقلنا نبغى نرفع قضية طلاق بس يمكن ما يوافق عليان واقترح علينا إذا رفض الطلاق أن نقدم قضيه خلع
هديل : طيب يعني يصير لو ما هو موافق أتطلق منه
العم : شوفي يا بنتي المحامي خلاني اطلع على كل شيء وراح أقول لك
هديل : عمي تكفه قولي كل شيء قاله
العم : سمعي في قانون أن تقدم قضية خلع وقوله تعالى : ((ولا يحل لكم أن تأخذوا مما آتيتموهن شيئياً إلا أن يخافا أن لا يقيما حدود الله فإن خفتم ألا يقيما حدود الله فلا جناح عليهما فيما افتدت به))
هديل : افتدت به ايش يعني
العم : يعني مهرك اللي دفعه لك
هديل : هو أصلا عطاني شيء ولا اقبل اخذ منه
العم : هو كتب بالعقد أن مهرك 100 ألف
هديل( شهقت) : كذااااااااااب
العم والأم : هههههههههههههههههههههههه
الأم : عمك يعرف بس هو كتب كذا وهمي
هديل : طيب وإذا أنا افتديت نفسي بهذا المبلغ الوهمي يطلق
العم : ما هو لازم يطلع أنتي تخلعينه تعرفين ايش معناها
هديل : لا
العم : أفهمك تخليص الزوجة من زوجها على وجه لا رجعة فيه إلا برضاها وبعقد جديد
هديل : ارجع له نجوم السماء اقرب له
العم : هههههههههههههههههه
هديل : طيب يا عمي بسألك
العم : تفضلي
هديل : ألحين لو خلعته يقدر يرجعني
العم : ايش قلت لك ولا رجعة فيه
هديل(تبتسم) : صدق طيب ايش نسوي عشان أقدر اخلعه
العم : نقدم في المحكمة الشرعية بالطلب و نبلغهم بكل الأسباب والمحكمة راح تطلع على كل الأمور والمسببات وكذا تحكم
الأم : طيب هي لها عده
العم ( يناظر لها) : لا لقوله تعالى : { يا أيها الذين آمنوا إذا نكحتم المؤمنات ثم طلقتموهنَّ من قبل أن تمسوهن فما لكم عليهن من عدة تعتدونها }
هديل : طيب متى يصير متى أحس بالحرية متى ارتاح نفسيا يا عمي قولي بقدم طلب واخلص من هالمصيبه
العم : هذا الشيء العم والمحامي مسئولين عنه أنتي بس انتظري واصبري ربك يفرجها واجيك بأحلى خبر
هديل( تبتسم ودمعة عيونها قربت وضمت عمها وهي تحط رأسها على صدره) : ربي لا يحرمني منك يا عمي
العم ( ابتسم وطالع زوجته وضمها له) : ولا منك والحين قومي خلينا نتقهوى مع خواتك ونضحك وننسى كل شيء
الأم ( تمسح على ظهر بنتها) : أي والله كفاية دموع يالله قومي
هديل ( تمسح دموعها ) : طيب بغسل وجهي انتظروني
العم ( يوقف) : أنا بنتظرك مع البنات بالصالة

طلعت الأم والعم للصالة ودخلت هديل تغسل وجها ولما طلعت سمعت صوت رنة مسج جوالها قربت وأخذته ابتسمت وهي تشوف مسج من هاجر تقول فيها

(( عندي أخبار قويه انخطبت مرتين بيوم واحد واكتشفت حب أزلي بيوم ))

هديل : يا بعد قلبي يا هاجر بس خسارة ما عندي وقت أكلمك خلاص برسل لك

(( عيني باردة عليك أنتي تنخطبين ويحبونك وأنا اخلع زوجي الغبي انتظريني ساعة وبتصل عليك مشغولة ))

حطت جوالها على الطاولة وقررت تنسى الهم يمكن ينساها طلعت وشافت الجوهره وأمها وعمها وشوق جالسين وشوق شافتها ما صدقت

شوق ( تجري لهديل وتضمها) : خالتي
هديل ( تضمها) : قلب خالتك كيفك يا بطه ( باست خدها) وينك
شوق : بخير أنا هنا
هديل : خليني اسلم على الجوهره من أمس ما شفتها ( ابتسمت بخبث) مدري كيف اختفت فجاه
الجوهره ( تبتسم بحياء) : أقول لا اختفيت ولا شيء شوفيني
هديل ( تبوس خدها) : فديت شوفتك ( جلست جنبها) متى وصلتي
الجوهره : سلامة عقلك من العصر هنا بس أنتي ولا طلعتي
هديل : والله نمت بس ما حسيت فيك وبعدين عقلي الله يخلف عليه باقي شوي ويطير ( تناظر أمها) يمه مزون هنا
الأم ( تصب قهوة وتمدها لها) : تقهوي مزون اليوم ما راح تجي
هديل: عسى خير
الأم : ولا شيء بس تقول مشغولة شوي
هديل : اها ( ناظرت الجوهره ) والأخت كم يوم عندنا
الجوهره ( تكتف أيديها) : لين أسبوع أو 10 أيام
العم : رجلك راح يتأخر
الجوهره : أي يا عمي
هديل : ألحين ما هو رايح عمره ليه كل هذا الوقت سياحة يعني
الجوهره : لا العمرة تقريبا يوم
العم : يوم
الجوهره : أي يوم بس الباقي راح يجلسون عند انسباهم
هديل ( شهقت) : المرررررررررررررعب
العم : بسم الله عليك علامك
الأم : المرعب ايش
الجوهره ( تضربها بكوعها ) : ههه ولا شيء
هديل ( تهمس لها) : عند المرعب
الجوهره ( تصر على ضروسها) : أي اسكتي لا تفضحينا
هديل : ابغى اعرف كل شيء
الجوهره : بعدين
شوق : خالتي
هديل : عيونها
شوق (بوزت تدعي الزعل) : مره وعدتيني بكيك شكولاته ولا سويتيها
هديل ( توقف وتمسك يدها) : افا وأنا خالة شوق تعالي نسوي
شوق (بفرح) : صدق
هديل : أي يالله نسويها بس نخلي لخالتو مزون أكيد راح تزعل لو عرفت سويناها بدون لا تأكل
شوق : صح
الأم ( تطالعهم يتجهون لمطبخ ) : يا حلوها ما كسرت بخاطرها مع أني اعرف بنتي تعبانه
العم : هديل قلبها كبير الله يفك أزمتها ويرزقها يارب باللي يعرف قيمتها
الجوهره ( تشوف ساعتها) : أمين
العم : علامك تطالعين ساعتك
الجوهره : أبدا أشوف وصلوا ولا لا
العم ( يناظر ساعته) : هم يمكن وصلوا إذا طيارتهم ما تأخرت وتلاقينهم يعتمرون
الجوهره : أنا قلت لبندر أول ما يوصلون يتصل يطمني
الأم : يمكن انشغل انتظري وقت والطيارة من هنا لجده تقريبا ساعة أو ساعة وشوي إذا تأخر الإجراءات
الجوهره : خير الله يتقبلها منهم
العم والأم : أمين

يحسون براحه بعد ما سمعوا كلام العم اللي طمنهم أن هديل بأذن الله راح تنحل مشكلتها واجتمعوا كعائله يسمعون صوت هديل وشوق اللي يتهاوشون على مكونات الكيكه وكل وحده تعند على الثانية ويضحكون عليهم والعم ينادي هديل تخف على شوق والجوهره تنادي شوق تسمع كلام هديل من زمان ما جلسوا مع بعض مشاكل الدنيا أخذتهم وهمومهم أبعدتهم عن بعض اشتاقوا لجو العائلة كثير

------------------------


في بيت مشاري ..

دخلت منى راجعه من زيارة سمر بالمستشفى وشافت بالصالة سهام وسناء والأم جالسين بالصالة سلمت عليهم وسألت عن الأخبار

الأم : مشاري وصلك
منى : أي
سناء( تمسك جلالها) : بيدخل
منى ( تجلس بعد ما رمت العبايه والطرحه وحطت شنطتها) : لا لا مشاري يقول بيروح لشباب بالأستراحه من زمان عنهم شلونكم بنات
سهام وسناء : بخير
الأم : شلون أختك يا منى
منى : أبشرك يا عمه بخير الحمد لله
سهام : متى قرروا يطلعونها
منى : يعني يا بكره يا بعده على أكثر حد الدكتورة تقول الحالة مستقره
سناء : عسى ما شر ايش فيها
منى ( تناظر لها) : نزيف خفيف بس الله ستر
سناء : ما تشوفون شر
منى : الشر ما يجيك ( تلتفت حولها) إلا وين ملاك وطلال
سهام : طلال مع رغد وعبودي في الحديقة يلعبون
الأم : وملاك من أخذتها رغد الظهر ما شفناها ولا طلعت من غرفتها
منى ( تعقد حواجبها) : للحين ما طلعت
الأم ( تتنهد) : لا والله
سهام : صعدت لها وضربت الباب بسلم عليها قالت لي مشغولة شوي وراح تنزل
سناء : حتى أنا ترى ما شفتها من طلعت من المستشفى لأني انشغلت بعرس أختي أجهز ولا اهتمت وقالت بنزل لك
منى : وملاك
الأم : معها رفضت الخدامة تأخذها تقول خليها أنا عندها
منى (تطالع الساعة) : رضعتها
الأم : لا أخذها أنا يوم قالت لي الخدامة رفضت تفتح صعدت لها وقلت افتحي عشان ملاك رضعتها وفتحت الباب شوي أخذت مني الرضعه وسكرتها تقول أنا بعطيها أنا مسئوله عنها
منى ( توقف ) : أنا بشوفها من الصبح معها ولما كنت بزور سمر قلت لها بشوف ملاك قالت نايمه لا تصحينها وطلعت ولا شفتها
سهام : طيب قولي لها تنزل تجلس معنا شوي ترى مشتاقين لها
منى : حاضر ( صعدت منى واتجهت لغرفة رغد فتحت الباب مغلق عقدت حواجبها ضربت الباب بشويش) رغد
رغد ( من خلف الباب ) : منى
منى : أي افتحي الباب علامك
رغد ( بصوت مهزوز ومرتبكة) : هاه جالسه أغير ملابسي
منى : طيب ابغى ملاك
رغد : ليييييييه
منى ( استغربت انفعالها) : علامك بنتي بشوفها
رغد : طيب بعدين هي نايمه ألحين
منى : رغد حبيبتي افتحي الباب بكلمك
رغد ( بشوي عصبيه) : كيف افتح وأنا أغير ملابسي خليها بعد شوي خذيها
منى : وليه معصبه
رغد : منى خليني أغير ملابسي وبعدين أجيب لك بنتك
منى : طيب بنتظرك تحت ترى سهام وسناء وأمك يقولون انزلي
رغد : طيب روحي أنا بنزل شوي

 
 

 

عرض البوم صور ♫ معزوفة حنين ♫   رد مع اقتباس
قديم 07-07-12, 05:21 PM   المشاركة رقم: 152
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو فخري
♪ مُخْمَلٍيةُ آلعَطّآءْ ♦


البيانات
التسجيل: Mar 2010
العضوية: 157123
المشاركات: 30,332
الجنس أنثى
معدل التقييم: ♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع
نقاط التقييم: 13523

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
♫ معزوفة حنين ♫ غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : dali2000 المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

منى مستغربه من حركتها رغد ولا مره قفلت غرفتها بوجها ودايم تفتح لها حتى لو تغير لبسها تقول اجلسي وأنا بغير في الحمام وعصبيتها الغير مفهومه فقط لأنها طلبت بنتها حست بانفعالها بس قالت هواجس وضنون نزلت لتحت تنتظرها ورغد اللي كانت حاطه أذنها على الباب تسمع صدى خطوات منى تبتعد تنهدت وهي تتأمل ملاك على السرير قربت وجلست جنبها

رغد ( تبتسم) : بدوري ماما لا تخاف خالتك منى تبغى ملاك بس ملاك ما هو هنا ( رفعت ملاك بين أيديها ) لازم نغير لبسك عشان محد يعرف سرنا ( عبست وهي تعقد حواجبها) اووووف منهم دايم يخربون علينا لحظات حلوه بس لا تزعل ماما راح نرجع ثاني هنا بدر احبك يالله بغير ملابسك وننزل الكل ينتظرك تحت يناظرونك ويقولون بدر الحلو

ابتسمت وهي تبوس خد ملاك اللي متصوره أنها بدر وغيرت لبسها من لبس ولادي للبس البناتي اللي كان عليها الصبح وشالتها بين أيديها وتطلع من غرفتها متجهه لصالة تحت شافتهم وسلمت وشافت منى توقف وتفتح أيديها لملاك تبغى تحملها بس رغد رفضت تقول تبغاها عندها بس منى أصرت والأم تدخلت وطلبت من رغد تعطيها أمها وهمست لها لو رفضتي ما راح تشوفين ملاك لا تكونين أنانيه رغد خافت تنحرم منها وعطتها أمها وجلست قدامها وعينها عليهم وسناء وسهام يسألونها كيفها وهي ترد باختصار بخير وتسكت كل حواسها موجهه للي في حضن منى وهاديه

منى ( كانت تمسح على شعر ملاك وهي تتأملها هاديه كثير ) : رغد ملاك رضعت كم مره
رغد( وقفت ومدت أيديها) : أخذها
منى ( ناظرت لها وهي تعقد حواجبها) : علامك
الأم ( تمسك يد رغد وتجلسها) : رغد علامك وأنا أمك
رغد : ايش
الأم : منى سألتك رضعت رضعتها ما قالت أخذيها
رغد ( تناظر أمها) : هاه
منى ( مستغربه من هدوء بنتها ) : علامها
رغد : لما ضربتي الباب صحت كانت نايمه عشان كذا هاديه
منى ( تشيل بنتها وتوقف) : طيب اسمحوا لي
رغد : ووووين
منى : برتاح ألحين رجعت من زيارة سمر وبرتاح
رغد ( تناظر ملاك وتبلع ريقها) : وبد ( حست أنها بتغلط بس تقول بدر وتداركت الأمر) ملاك
منى ( تضم بنتها لها) : ما شفتها من الصبح رغد فيك شيء
سهام : رغوده علامك ملاك مع أمها
رغد ( نزلت عيونها ) : طيب بتنزلين فيها
منى : لا هذا وقت حمامها ونومتها بأكلها وتنام
رغد ( رفعت عيونها بسرعة لها) : تنام عندي صح
الأم ( بحنيه على بنتها) : حبيبتي ملاك طول اليوم عندك ترى أمها اشتاقت لها
رغد( تلتفت لامها) : أنا
الأم ( تضم بنتها وتأشر لمنى بعيونها تصعد) : أنتي عندي أنا اشتقت لك كمان

منى ناظرت لرغد اللي نزلت عيونها بتوتر من نظرات منى وسكتت استغربت طريقتها واستغربت كلامها بس ما علقت وقالت يمكن عشان طول اليوم موجودة معها نادت سونيا خدامتها وطلعت لجناحها وملاك بين أيديها بس تحس أن بنتها هاديه كثير أكثر من المعتاد دخلت غرفة ملاك وطلبت من سونيا تغير ملابس ملاك لان من الصباح عليها وتجهزها عشان تحممها منى حبت تغير ملابسها ببجامه تساعدها تتحرك وأخذت عكازها طول اليوم قاومت أن تتسند عليه بس الوقت هذا تحس بوخز خفيف بكعب الرجل اخذ كريم لتخفيف الوجع وجلست على السرير

منى ( تدلك قدمها سمعت ضرب الباب رفعت رأسها) : هلا سونيا
سونيا ( شايله حفاظ طفل بين أيديها ومستغربه) : مدام سوف
منى : ايش حفاظ ارميها جايبتها لي علامك
سونيا : مدام هازا ما هو حفاز ملاك هازا حفاز بوي نت غيرل
منى ( تترك الكريم وتوقف وهي تتسند وتقرب لها) : منين هذا
سونيا : أنا يكير لملاك يسوف هزا يلبس
منى ( تعقد حواجبها) : ملاك متاكده
سونيا : يس
منى : غريبة أنتي اليوم غيرتي لملاك
سونيا : نو مدام مدام رغد يقول ما فيه نفر ياخز ملاك
منى : اوكي خلاص بسأل مدام رغد عن حفاظ جهزيها للحمام
سونيا : اوكي


منى رفعت جوالها وشافت اتصال لم يرد عليه من أختها نجود جلست على السرير وإعادة اتصال

منى : السلام عليكم
نجود : وعليكم السلام وينك عن جوالك
منى : كنت ناسيته صامت
نجود : زين طمنيني عن سمر
منى : بخير إلا علامك ما زرتيها
نجود : وين أزورها دخلت شهري وأحس رجولي متورمة
منى : الله يعين
نجود : أقول بكره بتروحين بيت أهلي ولا لا
منى : ما اعرف ليه تسألين
نجود : أبدا عيالي أزعجوني يبغون طلال ويبغون ملاك خصوصا
منى : هههههههههههه للحين
نجود : لبكره لبعده لسنه الجايه تعرفين شنو أفكر فيه مستقبلا
منى : ايش
نجود : لو كبرت ملاك وكل واحد يبغى يخطبها من تكون له
منى : بسم الله على بنتي تأخذ عيالك
نجود : ما هو كيفك غصب عنك بس اسمعي ابغى بنتين بعد وخلي وحده احتياط أخاف أكون حامل بولد مره وحده
منى : طلبيه هم هههههههههههههههههههههه
نجود : مالي دخل ههههههههههههههه
منى : قولي لهم ملاك ما راح أجيبها بكره عيب بنتنا ما يطالعونها رجال
نجود : والله يدخلون لك من الجوال هههههههههههههههههه
منى : خفت على بنتي صراحة
نجود : لا تخافين بنتك وبنت إبراهيم مالهم غير عيالي
منى : ياويلك لو قربتي لبنت إبراهيم هذي سمية المرحومة الله يرحمها
نجود : ايش تبغين
منى : هذي خطيبة ولدي والغالية
نجود : اخترتي البنت لكم ورافضه تعطينا بنتك صدق أنانيه والله لأخلي احمد يحيرها هو دايم يقول لمشاري عمي حسبت عمه
منى : بسم الله على ملوكي تخطبينها لأحمد حرام عليك خافي الله أقول حمد زين محمد مقبول أما احمد أخاف ليلة العرس ما يلقى أكل يأكل بنتي
نجود : يسويها هههههههههههههههههههههههههههههههه
منى : نجود لا تقربين لبنتي فاهمه انتظري نسيبك يتزوج واخطبي بناته لكم
نجود : يمكن يجيب عيال بس اخلي عيالي عزابيه يعني طول عمرهم لا حبيبتي ما راح أرد عليك
منى : أقول بنتي محيره لولد عمها بدر
نجود : أعوذ بالله لحقتوا تضبطون
منى : افا عليك ههههههههههههه
نجود : مالها غير احمد وتشوفين
منى : أقول نتفاهم بعدين بروح أحمم بنتي إذا تبغين شيء اتصلي بعد ساعة
نجود : أخاف مشاري يكون عندك
منى : لا مشاري راح يسهر بالأستراحه اليوم
نجود : اوكي بسوي عشاء واخلي عيالي ينامون وأريح راسي بس يكون بعلمك بكره عند أهلي لا تقولين ما عطيت مشاري خبر
منى : طيب مع السلامة
نجود : مع السلامة

منى أغلقت الجوال ومع إغلاق الجوال نست سالفة حفاظه الأولاد وكيف وصلت لملاك وانشغلت بتحميم بنتها رغم أنها تشوفها هاديه اغلب الوقت ملاك تبكي تخاف كل ما أمها بتحممها ولا تسكت إلا بعد 5 دقايق تقريبا لين تتعود على الماء

----------------------

في بيت عبدالرحمن ..


العائلة مجتمعه كلها الأب والأم والأبناء والبنات وزوجات الأبناء غير سمر بالمستشفى والبنات ممنوع حضورهم للاجتماع كان حوار بينهم موضوعه زواج مشاعل من ضاري والكل مستغرب هدوء خوله رغم معرفتهم بحبها القوي له كيف ترضى بالضرة

بشاير( بصدمه تناظر لها) : خوله كيف رضيتي
الأب ( يبتسم ) : لأنها حرمه عاقله
سحر : يبه أي عاقله بس ما كملوا سنه يعني حرام
خوله ( تمثل الهدوء رغم خوفها من خطورة الخطوة اللي مقدم عليها ضاري ) : لا تحرمين يا أم عيسى ما حلل الله
ضاري ( كتفت أيديه وسند ظهره للكرسي) : زوجتي عارفه أن من حقي الزواج بسم الله الرحمن الرحيم (فانكحوا ما طاب لكم من النساء مَثنى وثُلاث ورُباع) وأنا ما راح اقصر لا عليها وعلى مشاعل بأذن الله
خوله ( في قلبها) : أعوذ بالله فالك ما قبلته
خلود : إذا سمحت يا عمي أنا وأبو سلطان تكلمنا بسالفة الزواج وأنا حرمه والحمد لله ما قصرت في بيتي ولا على رجلي ولا عيالي وأنا قبلت في زواج سيف الثاني وخوله وضاري بدري عليهم ما كملوا سنه وان شاء الله تكون زوجه صالحه لأبو سلطان وحسبت أخت لي
ضاري : لو سمحتي يا أم سلطان هذا أمر تكلمنا فيه ولا أحب احد يتكلم على زوجتي المستقبلية ويسميها لرجل ثاني حتى لو اخوي
خلود : بس أنت
سيف ( يقاطعها) : خلود خلاص نصيبها مع ضاري ما هو معي

خلود ناظرت له وهي مستغربه تغيره بس انتبهت أن غمز لها وحست أن يخفي شيء خطير ففضلت تسكت وتابع لين تختلي فيه وتفهم ايش تغير من الصبح لين هذا الوقت وغير رأيه

عبدالرحمن( طول الوقت ساكت وحاط رجل على رجل ومربع أيديه ويتابع ) : اممم أنا مسافر بعد يومين
الكل ( ألتفت له) : ....................
عبدالرحمن : علامك تطالعون كذا
الأم : على وين
عبدالرحمن : تركيا بجلس تقريبا من أسبوع لين اسبوعين أو جايز إذا عجبني الجو امدد شهر
سحر : تسافر وظروفك وظروفنا
عبدالرحمن : أي ظروف
سحر : سالفة زواج مشاعل وزوجتك والمستشفى
عبدالرحمن : زوجتي بكره على العصر بتطلع وتجلس يومين عند أهلها ترتاح وأنا بسافر بأذن الله طيران والدكتورة سمحت لها وعطتني تعليمات
سحر : ومشاعل
عبدالرحمن : سالفة مشاعل طلعت من يدي صارت بيد خطيبها وزوجها المستقبلي ضاري
ضاري( يبتسم) : ..................
خوله ( ما قدرت تتحمل وقفت) : استأذن
الأم : وين اجلسي
خوله : برتاح يا عمتي اسمحوا لي
الأم : لا تروحين بيتك ارتاحي بغرفة البنات
خوله : بس
الأم ( غمزت لها ): عشاني روحي لغرفة هاجر لا تروحين بيتك
خوله : حاضر

ضاري سكت وحب يخليها تبتعد عن الجو عشان يأخذ راحته ولا تنجرح بالكلام حتى لو كان ضحك أو حركه متعمده منه عشان يقهر مشاعل خوله صعدت السلم ووقفت وهي تشوف مشاعل تنزل وناظرت لها بنظرة ما فهمت خوله معناها فضلت خوله توقف على السلم وتتابع من بعيد وش يحصل نبأها قلبها دام مشاعل موجوده الامور مو سليمه ..

ضاري : طيب عطيتوا العروس خبر
العمة : أي كلمتها اليوم بالموضوع
ضاري ( كتم ضحكته لا ينفضح) : وعساها وافقت شكلها وافقت لان من وصلنا ما شفناها
مشاعل ( نازله بعصبيه) : تحلم
ضاري( ابتسم بخبث وطالع أخوانه ) : احلم ايش
مشاعل ( تكتف أيديها وبعصبيه) : أكون لك
ضاري : أنا ما احلم أنا أقرر أنفذ أطاع
مشاعل : تخسي
ضاري( وقف بعصبيه وصوت عالي) : مــــــــــــــشــــــــــــاعـــــــل
سيف( مسك يده قبل يتحرك) : تعوذ من الشيطان
العمة( توقف جنب بنتها وهي مستحيه من أفعالها ومسكت يدها) : عيب عليك أنا ايش قايله لك تعالي نصعد
مشاعل : يمه لا تقربين لي
العمة : يا بنتي امشي بعدين نتكلم
مشاعل : ايش تكملنا من الصبح وأنتي تتكلمين بس
أبو سيف ( بعصبيه) : احترمي أمك يا بنت
مشاعل : لو سمحت يا خالي أخر من يتكلم أنت عن الاحترام
عبدالرحمن ( وقف بعصبيه واشر عليها بأصبعه) : تاكلين تبن وتكلمي باحترام
مشاعل ( سكتت ونزلت عيونها) : ........................
سيف ( يناظر ضاري اللي كاتم ضحكته ) : ........................
ضاري ( في نفسه) : آآخ محد قادر عليك غيره بس نصبر ونشوف
أم سيف ( بطيبه) : ايش فيك يا مشاعل قولي يا بنتي
مشاعل ( تناظر لها بنظرة حزن وألم ) : ايش فيني وبعد تقولين بنتي أي أم ترضى تشوف بنتها زيها زي الكوره تنحذف من واحد لواحد أي أم ترضى على بنتها المهانة والذل وتنعرض كقطعه اللي يحب يأخذها معروضة لهم

احتاج احد يسألني بِ إلحاح../ : وش فيك ؟
.......... لو كان يدري صعب افضفض او أشكي
لكن حسافه.. كلن يقول : ( اخليك ..!
.......... لا قلت ( ضايق )ثم يقفي وانا ابكي ..!


أبو سيف : محد عرضك إحنا نبغى مصلحتك وأمك كمان
مشاعل : مصلحتي تزوجوني كسلعه ولا تزوجوني واحد ما أحبه
ضاري ( رفع حاجبه ويناظر لها من فوق لتحت بسخرية) : واحد ما تحبينه عادي تحبيني بعد العرس أصلا ما هو كل من حب عاش حياته
مشاعل : ما احبك ولا راح احبك
ضاري : مولازم تحبيني
أبو سيف : سحر وبشاير وخلود اتركونا لوحدنا ( اشر لمشاعل ) اجلسي يا بنتي

العمة شافت بنتها معانده تجلس فحبت تنهي الموضوع مسكت يد بنتها وجلستها جنبها بالإجبار وهي كلها خوف من تهور بنتها ومن حدة لسانها السليط

أبو سيف ( بحنيه يناظر لها) : شوفي يا بنتي أنا مستحيل ارخص فيك ولا انزل من مقدارك وأرميك زي ما تقولين كسلعه أو تكوني كوره يرمونك على بعض أنا تكلمت مع أمك وهي بس تفكر فيك وأخر مره طاحت علينا ونقلنا لمستشفى لان ضغطها ارتفع والدكتور قال السبب نفسيتها وان شيء شاغلها ومكدر حياتها
العمة : وأنا قلت لك بكلم خالك ما ابغى تعيشين بعد عيني وحيده ابغى لك سند ورجل وعيال وابغى افرح فيك قبل أموت
مشاعل ( نزلت عيونها للأرض ) : ........................
أبو سيف : أنا عارف أن قلبك يميل لعبدالرحمن
عبدالرحمن( كشر بوجهه وصد عنهم) : ....................
أبو سيف ( ضم أيديه لبعض وتنهد) : بس ما يجوز تتزوجينه
مشاعل ( رفعت عيونها له) : ليه أنا ابغاه

الكل ناظر لها بصدمه لجرأتها وتصريحها برغبتها القوية فيه والأم انصدمت من وقاحة بنتها خصوصا بحضور خالها وزوجته

سيف ( يهمس لضاري اللي جنبه) : إذا لم تستح فاصنع ما شئت
ضاري : أي والله يا قوة عينها
عبدالرحمن : وأنا ما ابغاك
مشاعل ( ناظرت له ) : ليه ناقصني شيء ولا ايش
عبدالرحمن ( ابتسم وبنظرة استهزاء ناظر لها ) : ناقصك شيء ما تعرفينه اسمه حياء بقوة عين جالسه تقولين ابغاه أنتي لا استحيتي من أمك ولا خالك ولا حتى أخواني ولا ضاري اللي بيصير زوجك مستقبلا
مشاعل ( صرت على ضروسها تكتم عصبيتها) : لا تقول زوجي أنا ما أتزوج غيرك بعدين يجوز بالإسلام أني اعرض نفسي على شخص ذو خلق ودين قال أنس رضي الله عنه: جاءت امرأة إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم تعرض عليه نفسها قالت: يا رسول الله، ألك بي حاجة؟ فقالت بنت أنس: ما أقل حياءها!! واسوأتاه. قال: "هي خير منك رغبت في رسول الله صلى الله عليه وسلم" في عهد الرسول صلى الله عليه وسلم عرضن نفسهم على الرسول رغبه بالزواج فيه أنت تحرم شيء يجوز بالإسلام ما يصير ( ناظرت لخالها) ما هو صح يا خالي السيدة خديجة رضى الله عنها هي من عرضت خطبت الرسول صلى الله عليه وسلم ورضى الله عنها أفصحت برغبتها بالزواج من الرسول راغبة فيه لحسن خلقه وصلاح أمره
الأب : صلى الله عليه وسلم صح كلامك عرض البنت برغبتها بالزواج برجل صالح ما يخالف الدين والشرع وقد قال صلى الله عليه وسلم: " إذا جاءكم من ترضون دينه وخلقه فزوجوه إلا تفعلوه تكن فتنة في الأرض وفساد كبير
ضاري ( كتف أيديه وفي نفسه) : ياربي كيف قلبت الموضوع لدرجه أن تركت أبوي ينسى حقيقة أن عبدالرحمن ما يقدر يتزوجها ما يحل لها موضوع ونقاش عقيم بس ايش وراك يا مشاعل
سيف ( عقد حواجبه وبصمت يفكر) : ايش دخل هذا بزواجها
عبدالرحمن : دامك دخلتي الدين بينا اسمعي السيدة خديجة رضى الله عنها لما حبت تكون زوجة الرسول صلى الله عليه وسلم لمدى حسن خلقه وصدق حديثه أرسلت له وحده من قريباته شوفي مدى حياء السيدة خديجة رضى الله عليها مرأة حازمة شريفة لبيبة مع ما أراد الله بها من كرامتها اطهر نساء الأرض ما تكلمت مباشره مع الرسول حياء كرامه عكسك أنتي بكل وقاحة عين تقولين ابغاه ايش جابك لأطهر نساء الأرض أرسلت له يعني لا تجلسين تقولين لي كم كلمه حفضتيهم من كتاب أو انترنت وتتكلمين عن الدين والشرع وأنتي عارفه أن مستحيل أرجعك لان طلقتك 3 مرات
سيف ( ناظر لضاري وابتسم ) : ...............
ضاري ( غمز لسيف يعني كفو على أخونا) : .....................
مشاعل : أنا ما حفظت كم كلمه أنا حبيت أوضح لك أن الشرع يحلل لي اعبر لك عن رغبتي أكون زوجتك
عبدالرحمن : طيب ارجعي وشوفي بكتابك اللي قريتيه أو افتحي الانترنت قولي يجوز أن ارجع لزوجي أو من كان زوجي واهو طلقني 3
مشاعل : ما يجوز
الأب : يعني عارفه
مشاعل ( رفعت أصبعها برقم واحد) : إلا بحال وجود محلل يجوز ارجع له
عبدالرحمن ( ضرب جبينه واهو يأخذ نفس لا ينفجر فيها) : يااااااااااااربي بنجن منك
سيف ( ما قدر يكتم ضحكته من منظر عبدالرحمن ) : هههههههههههههه
الأب ( ناظر سيف بحده) : ...............
سيف ( كتم ضحكته بسبب نظرات أبوه ) : احم احم
ضاري ( نزل رأسه وابتسم واهو يشوف سيف والبسمة على وجهه وواضح يحاول يكتم الضحكة) : .........................
العمة : مشاعل بس وأنا أمك خلصنا من هالموضوع
مشاعل ( ناظرت أمها وهزت رأسها لا) : للحين ما خلصنا من الموضوع ( ناظرت لضاري وبعدها ابتسمت بخبث وهي تناظر لخوله ورفعت حاجبها) أنا موافقة اخذ ضاري
ضاري ( رفع رأسه وناظرها بصدمه) : .............


-------------

أنتهىآآآ البارت

^_^

 
 

 

عرض البوم صور ♫ معزوفة حنين ♫   رد مع اقتباس
قديم 07-07-12, 05:21 PM   المشاركة رقم: 153
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو فخري
♪ مُخْمَلٍيةُ آلعَطّآءْ ♦


البيانات
التسجيل: Mar 2010
العضوية: 157123
المشاركات: 30,332
الجنس أنثى
معدل التقييم: ♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع
نقاط التقييم: 13523

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
♫ معزوفة حنين ♫ غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : dali2000 المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 


75
-----------------------------

مشاعل ( ناظرت أمها وهزت رأسها لا) : للحين ما خلصنا من الموضوع ( ناظرت لضاري وبعدها ابتسمت بخبث وهي تناظر لخوله ورفعت حاجبها) أنا موافقة اخذ ضاري
ضاري ( رفع رأسه وناظرها بصدمه) : .............
مشاعل ( حطت رجل على رجل وهي تناظر اظافرها ) : بس بشرط
الأب : ايش شرطك
مشاعل ( بعد صمت رفعت رأسها بغرور وهي تبتسم بخبث) : بشرط يكون هو المحلل لرجوعي لعبدالرحمن
الكل ( صمت من الصدمة بعد القنبلة اللي رمتها مشاعل ) : ...........................

الكل بصدمه ما صحاهم منها غير الطيف الأبيض اللي انقض على مشاعل الكل وقف بصدمه وضاري ماسك مشاعل من رقبتها وسحبها على الأرض وانهال عليها بالكفوف وهي تحاول تحمي نفسها وتصرخ وأيديها على صدره تبغى تبعده ولكن يا جبل ما يهزك ريح يضرب بكل مكان من الغضب الغيض القهر

مشاعل ( بصراخ تبكي) : يماااااااااااااااااااااااااه
العمة ( تقرب له وتحاول تبعده ) : لا لاااااا بنتي
الأب ( مسك كتف ولده يحاول يبعده ) : ضااااااري انهبلت
ضاري ( بعصبيه وهو يضربها ) : اتركووووووووووووني والله لأعلمك يا مشاعل
الأم ( تناظر لسيف وعبدالرحمن اللي مكتفين أيديهم وببرود يتابعون ) : تحركووووووا ابعدوووووووه
سيف : أسف خطيب وخطيبته خل يؤدبها
عبدالرحمن ( جلس وحط رجل على رجل) : شيء ما يعني لي ما أتدخل
الأم ( بعصبييه ): يااااااااا بروووووودكم راح يذبحها
ضاري ( ولا اهتم بأحد وبعصبيه وصراخ) : تبغين أكون محلل يا مشاعل والله لأربيك من جديد
مشاعل ( تتألم وتصرخ تطلب احد ينجدها) : ألحقووووووووووووووني خااااااااااااااااالي يمااااااااااااااااااااااااااه اااااااااااااااااي لا لاااااااا
الأم ( تأشر على ضاري وهي تناظر عيالها بعصبيه) : خلصوووووووني لا يذبح البنت
سيف : ذبحها ولا جلس هذي يبغى لها تأديب
ضاري : حيوووووووووووانه تضنين ما فيه رجال يحكمك والله لأعلمك من ضاري اللي تستخفين فيه وتبغينه محلل

البنات نزلوا من فوق على الصراخ وانصدموا من منظر ضاري وهو يضرب مشاعل ومثبتها لا تتحرك بركبته اللي فوق بطنها وبكل مكان تقع يده يضرب بقوه الأم العمة الأب يحاولون يبعدونه وسيف وعبدالرحمن يتابعون ببرود واضح وابتسامه شماته قربوا البنات يحاولون يبعدونه بس ولا تحرك ولا اهتم بالأيدي حوله كل همه يشفي غليله ويفرغ كل حقده عليها بالضرب

خوله ( ما قدرت تبعده وفكرت بخطه مسكت بطنها وصرخت) : آآآآآآآآآآآآآآه ضاااااااااااري
ضاري ( بس سمع صوتها حس أن رجع للواقع وابتعد متجه لها ) : علاااااامك
خوله ( تعض شفتها وهي تمسك بطنها) : آآآآآآآآآآآلم ااااه
ضاري ( مسك يدها بخوف) : تبغين الطبيب
خوله : برتاح الوقفة تتعبني اااااي
ضاري : تبين أحملك لبيتنا ترتاحين
خوله : لا بس جلسني ما اقدر

خوله تأشر لعمتها من خلف ضاري بيدها تبعد مشاعل و الأم تحس الفرج جاء لهم غمزت لسحر بنتها وهي تأشر على مشاعل يعني خذيها سحر فهمت وهمست لهاجر تساعدها يوصلون مشاعل لغرفتها وضاري ما انتبه بس خوله انتبهت لهم واشغلت ضاري عنهم لين طلعوها من الصالة

ضاري ( يجلس خوله على الكرسي) : مرتاحة
خوله : أي
ضاري ( ألتفت خلفه ناوي يكمل ) : ووووووينهاااا ( حس بمسكت خوله ليده) علامك
خوله : اتركها
ضاري : ايش
خوله ( توقف) : طلبتك خلاص اللي جاها كفاية
ضاري ( يناظر لها ولبطنها) : أنتي بخير
خوله : ما اشكي شيء
الأب ( بعصبيه) : أنت مجنون
ضاري : مجنون ( ابتسم باستهزاء) الجنون كلام بنت أختك اجل تبغاني محلل عشان ترجع لعبدالرحمن
الأب : كان ممكن توافقها لين يتم الزواج
ضاري ( يناظر له مستغرب ) : ايش أتفاهم أوافق أني أكون محلل وأنسى حديث الرسول صلى الله عليه وسلم لما قال { ألا أخبركم بالتيس المستعار ؟ . قالوا : بلى يا رسول الله . قال : هو المحلل . لعن الله المحلل والمحلل له . }
الأب : أنا ما قلت تكون محلل لا
ضاري : اجل ايش القصد من كلامك توافقها لين يتم الزواج
الأب : ما هو أنت تبغى تتزوجها خلاص لما تكون بعصمتك خلاص انتهى كل شيء بترضى هي بالواقع و انك زوجها وتنسى مسألة المحلل
الأم ( تنزل وتقرب من ضاري) : ضاري اسمع كلام أبوك تراه يفهم أكثر منك
ضاري : اسمع ايش يمه تبغون أتزوجها صح بس أنها تظن أني غبي وتظن بمشي على كلامها لا أنا ما أقول كلمه وارجع فيها
سيف : وتظن أنها بتوافق تسكت وترضى بضاري زوج لها اسمح لي يا أبوي ما تعرف بنت أختك
الأب : وليه ما توافق خلاص الزواج وتم
عبدالرحمن : لان ما تفكر إلا فيني ولا يمكن تفكر بشخص غيري حتى لو كانت على ذمته
الأب : هي بعدها مراهقة وحبها لك حب مراهقة غير لما تكون زوجه وتعيش الحياة صح بتعرف الفرق ويمكن تحب ضاري وتنساك
ضاري : وأنا
الأب ( عقد حواجبه) : أنت شنو
ضاري : بنسى أنها حبت أو تحب اخوي
الأب : اجل
ضاري : صعب أنسى أن قلبها ملك لمن
الأب : ممكن تملكه أعرفك ولدي لو اصريت على شيء تنفذه
ضاري : إلا مع مشاعل
الأب : أنا بفهم ليه دامك تشوفها كذا طلبتها لزواج
ضاري ( سكت ما عنده جواب) : ......................
الأب : جاوب
ضاري : ..............................
الأب : ما عندك جواب كنت مصدوم لما طلبت تتزوجها وأنا عارف انك أول الرافضين لفكرة الزواج أو أن احد يشارك خوله بقلبك وأنت نفسك قلتها ما ابغى غير خوله ولا يمكن احد يشاركني بحياتي هي لها بس الحين فهمت انك تخطط لشيء بعيد يا ولدي وشيء كبير أعرفك واعرف تفكيرك بس ايش ما اعرف ( ألتفت لسيف واشر عليه) جهز نفسك بكره ملكتك على مشاعل
عبدالرحمن وسيف وضاري ( وقفوا من الصدمة ) : ..................
ضاري : يبه لا
الأب ( رفع يده يقاطعه) : ولا كلمه أنا قررت سيف هو أصلح الناس لها وخلك بأفكارك كانت تحب اخوي ولبكره ما ابغى احد يناقشني بسالفة واللي بيعارض يقولي من ألحين بس قبل يقول شيء يتذكر أني برئ منه ولا ابغى أشوفه في بيتي يطلع وينسى أني أبوه ( الكل سكت ونزل رأسه ولا عنده رد ناظر ساعته) صلاة العشاء يالله لمسجد

لآ تكتبين الحزن يآ ( سآلفتنآ ) ..
خطّي فرح لو كانت .. / افراحنآ شوي ‘
عشان هآوية الحزن
لآ اطلبتنآ ..
عنهآ إنتعلّق دآخل سطورك بـ / شي !


الأم حزنت لحال عيالها وتشوف زوجها يطلع بعد ما رمى القنبلة اختار زوج مشاعل سيف ناظرت لسلم وشافت خلود واقفه واضح بعيونها بحر من الحزن ودمعة بطرف رمشها تحاول تداريها بس خانتها الدمعة ألتفتت لسيف واهو يناظرها بعيونه رجاء أن تسامحه يعتذر بنظراته بدون همسه ولا لمسه يحاول يوصل لها رسالة أن حبها اكبر من أي شيء ناظرت لضاري اللي جلس ونظراته مشتته ما قدر يرفعها بعيون أخوه الكبير حطه في موقف قوي وكان السبب بقرار أبوه التعسفي حكم على أخوه يتزوج بنت عمته وحكم عليه أن يبقى طول حياته كسير النفس وإحساس الذنب يلازمه ما هو قادر يعتذر ولا يرفع النظر له تشوف عبدالرحمن ضاغط على أيديه يحاول يكتم عصبيته وواضح يلوم النفس أن سبب مشاكل أخوانه ارتفع صوت يصدح بذكر الله وقفوا يطلعون واحد ورا الثاني بصمت متجهين للمسجد موكلين أمرهم لله سبحانه وتعالي فقط

(الَّذِينَ آمَنُوا وَتَطْمَئِنُّ قُلُوبُهُمْ بِذِكْرِ اللَّهِ أَلا بِذِكْرِ اللَّهِ تَطْمَئِنُّ الْقُلُوبُ)
----------------------------



في جده ...........

مشتاقة لـآلحرَم , معْ آللّي يصلّونْ !
أصليّ الأوقاتّ [ صبحُ , وعشِيّـه ]
خآطريْ بـ زَمزمّ , وآلنّآس يطٌوفونْ
منَ بعدّ " آلتعَب " آرتُويِ شويّه !
وصَلآة آلفجَرّ . . وخلقْ آللّه [ يصفّونْ ]
وكلن يوسّع لخويّه بـ قلوُب تقيّه !
آلله أكبرّ , بصُوت [ آلسّدِيسْ ] يخشعُون
وإلآ بـ آلمعَيقليِ , ترقّ لَه القلوبّ آلنديّه . .
عّساني لـ دّرب مكه ; إتّجاهيْ يكوُن !
وآن مآ حصَل , , عسّآهآ بـ النيّه


دخلت بعد ما انتهت العمرة وهي تعبانه رمت حالها على الكنبة وأمها وأخوها داخلين خلفها

الأم : الحمد لله اللي تمم عمرتنا ربي يتقبل منا يارب
بندر : أمين
مي : لا احد يكلمني ابغى أنام
بندر ( ماسك يد أمه ) : قومي لا أرفسك خلي أمي تجلس هنا وانقلعي داخل
مي ( تتعدل بالجلسة) : مجرم دكتاتوري الكراسي كثيرة لازم تزعج
بندر : قرقر قرقر اوف اسكتي
مي ( ترمي طرحتها بعيده) : طيب سكتنا
بندر ( يجلس أمه) : مرتاحة يالغاليه
الأم : مرتاحة يا عين أمك
بندر : طيب أنا طلبت لنا عشاء بعد شوي راح يوصل
مي : أنا ما ابغى شيء
بندر : من سألك يالملقوفه
مي : أعوذ بالله منك مضطهد أروح لغرفتي أحسن اخذ دش وانااااااااام تصبحون على خير
الأم ( تناظر لمي تدخل وتسكر الباب بقوه) : بس علامك عليها
بندر : ما علامي ( همس لامه) ابغى تدخل عشان اقدر افتح الباب
الأم : الباب
بندر : يمه عبدالله برا مع سلطان وجدتهم
الأم : من صدق تتكلم
بندر : أي ثواني افتح لهم
الأم : أنت مجنون يمكن أختك تطلع فجاه
بندر : وإذا طلعت
الأم : ناسي سلطان ما هو محرم لها لو شافها
بندر : عارف بس بيدخل عبدالله وجدته سلطان بالسيارة بيكون
الأم : طيب افتح لهم
بندر : أن شاء الله ( اتجه للباب وفتحه ابتسم ) حياكم يالله أن تحييهم
عبدالله ( يبتسم واهو يدف جدته على كرسيها المتحرك لأنها ما تمشي كثير) : الله يحييك ( سلم على بندر وعلى عمته أم بندر ويحب رأسها ) شلونك يا عمتي
أم بندر( أول مره تناظره واستحت أول مره تسلم عليه) : بخير ياولدي ( قربت وسلمت على الجدة) كيفك يا أم احمد عساك بخير
الجدة : بخير بشوفتكم نورت جده فيكم
أم بندر : منوره بأهلها
عبدالله ( يجلس جنب بندر) : عسى ما تعبتي
أم بندر : لا الحمد لله واحد يتعب في بيت ربه
الجدة : عسى ما تعشيتوا
بندر( ينقل نظره بين أمه والجدة) : طلبت والعشاء على وصول
الجدة ( تبتسم) : لا العشاء بيتصل عبدالله ويلغيه والحجز بيسكره وتروحون معنا
أم بندر : وين
الجدة : فيلتنا الكل ينتظركم هناك
أم بندر : طيب نأجلها بكره
بندر : أحسن بكره
عبدالله : أنا أفضل اليوم لو سمحتوا لي
بندر : بس ( ناظر لباب غرفة مي ) مشكله
الجدة : علامكم
أم بندر : اسمحي لي يا أم احمد مي بنتي ما عندها خبر بشيء وبصراحة خايفه منها اعرفها متهورة ولسانها يعني
بندر ( شاف أمه سكتت ونزلت رأسها مترددة) : أمي تقصد أن مي عصبيه كثير ونخاف من ردت فعلها
الجدة ( تناظر عبدالله ) : هذا اللي معجب عبدالله فيها قوة شخصيتها وبقول لكم الصدق عبدالله دايم يقول عنها
عبدالله ( حس بخجل وعدل شماغه) : احم يمه
بندر ( بخبث ابتسم ) : كملي يا جده ايش يقول عنتره
الجدة : يقول فيها

هي مهرة(ن) مايعسفـه كـود خيـال
ذيب(ن) سنافي عز من هـو خويـه
حر(ن) شلع مابين هامـات وجبـال
له نظرة(ن) تـرث بالاعمـاق كيـه


أم بندر : عز الله صدقت يا ولدي بنتي صعبه
بندر( حط يده على رجل عبدالله وابتسم) : ذيبن ترى أختي مهي سهله
عبدالله ( همس له) : هذا اللي مخليني أصر عليها أحب التحدي والمتحدي
الجدة : يالله خلونا نمشي عشان نوصل على وقت العشاء تراني كنت انتظركم تحت وناويه اسلم عليكم واخذ مي بس عبدالله الله يهديه رفض وقال انتظري لين نصعد
أم بندر : والله أن رأي زين
الجدة : اسمعي يا أم بندر أنا اعرف كل شيء عن مي وعبدالله وقرارات مي ضده يمكن تستغربين كيف أرضى على تصرفاتها وصدها بس أنتي تعرفين أني ما أشوف مثل عبدالله وواثقة باختياره عبدالله شرح لي عن مي كثير وعندي فضول أشوف من يغلب فيهم
أم بندر : يا أم احمد أنا والله خجلانه منكم انتوا ناس والنعم فيكم ونسبكم يشرف وتصرفات بنتي تحرجني وأنا لما نوى عبدالله يتزوجها شرحت له كل ظروفها وقلت له تقدر تتراجع وهذا كلامي وصله ولدي بندر له وعطيته يومين يفكر وكنت ابصم أن يتراجع عن الزواج بس فاجئني ولدي بندر لما قال أن عبدالله يبغاها
بندر : ورجعت وقلت له عن عنادها وظروف طلاقها ما ابغى اظلمه ولا اظلم أختي بس هو أصر
عبدالله : عشان كذا طلبت منكم تحضرون زواج أهلنا قبل أسبوع تقريبا ووجودها في بيتنا ما يعطيها مجال تتهرب مني هي زوجتي حاب أني أتعرف عليها عن قرب اكتشف جوانب كثيرة منها واعرف طبعها وصفاتها اعرف رغباتها وميولها اعرف كل شيء يخصها
الجدة : اللي يحبه عبدالله أنا أحبه حتى لو عدوي حبه عبدالله صدقوني أحبه
أم بندر( تبتسم) : الله يخليه لك يارب
بندر : طيب يعني أنت رفضت أن جدتك تكلم مي وإحنا طالعين من الحرم
عبدالله : صراحة أي
بندر : ليه
عبدالله : جدتي مقرره تجيكم وتسلم عليكم وتأخذ مي معها بنفس السيارة عشان ما تترك مجال لرفضها بس صراحة خفت منها ولا تلوموني كلامكم عنها يخوف
الكل : هههههههههههههههههههههههههه
بندر : خفت من طولت ألسانها صح
عبدالله : أي
بندر : على فكره لسانها طويل بس عليك أنت
عبدالله : احلف
بندر : والله ههههههههههههههههههههه
أم بندر : عبدالله صدق أن بنتي عصبيه وعنيده بس لا تخاف منها على جدتك هي ما هو قليلة أدب على الناس الكبار وتحترم
عبدالله : فكرت أن ممكن ترمي كلمه
بندر : قلت لك بس عليك اسمع أنا عندي رأي
عبدالله : قول
بندر : أنا بوصلها لبيتك
عبدالله : كيف
الجدة : بندر ترى يا ولدي عبدالله له ليلتين ما نام بس يفكر فيها وكيف بيكون لقاء بينهم
أم بندر : تصدقين يا أم احمد هالشيء ما هو شاغل عقله لوحده لو تشوفين أهل الرياض الكل متحمس والكل يوصيني يقولي نبغى تتصلين وتقولين اللقاء كيف بيكون
الجدة : عندي وعندك خير في الفيلا الكل ينتظرها
الكل : ههههههههههههههههههههه
بندر : طيب ألحين اسبقونا وانزلوا
عبدالله : ما فهمت
بندر : بقول أنا بننزل نتعشى
أم بندر : هي قالت ما تبغى
بندر : أنتي اطلبيها ما تقدرين تروحين من غيرها
عبدالله : وبعدين
بندر : أبدا بوصلها لفيلا بس بعدها مالي شغل
عبدالله ( ابتسم وغمز له) : تذكر مالك شغل
بندر( مسك يد عبدالله) : قوم ابغاك تنزل تحت توقف تاكسي وتقول له وين يوصلنا لأني ما اعرف العناوين وأنا بطلبه يوصلني لمطعم زين هو بيفهم يوصلني لكم
عبدالله : ليه تاكسي إحنا معنا سيارتين في وحده فيها سايق قلت له يتبعنا هنا عشان يأخذكم لفيلا ومي ما تنحرج مني ولا من سلطان
بندر: حلو
أم بندر : والشنط
بندر : أنا بسوي إجراءات الفندق وراح نتعبك لما نمشي تأخذهم أنت
الجدة : والله أن سالفة معقده مي أشغلتنا هي ورجلها ههههههه
أم بندر : أي والله هههههههههههههههه
عبدالله : اوكي بنزل الشنط أنا لما تروحون
بندر : بنزل مع عبدالله تحت افهم مسئول الفندق وأنتي يمه روحي لمي تجهز بربع ساعة اوكي
أم بندر : طيب
الجدة : اجل ننتظركم بالبيت ولا تخافين يا أم بندر مي مسموح لها اللي ما أنسمح لغيرها هي زوجة الغالي
أم بندر : الله يخليه لك
عبدالله ( وقف وناظر للباب اللي يعتبر فاصل بينه وبين مستقبله ابتسم وفي نفسه) : باقي خطوه بس وبعدها تكونين في محيط مملكتي يا طفلتي

ما تخيرته على كيفي وذووقي .. ؟
وما تخيرني على كيفه وذوقه ..
جاب الله صدفةِ داخل عروقي ..
وما سئلته ... كيف جيته في عروقه .. ؟؟
من اهني فيك لاصرت معشوقي .. ؟
خافقي ولا حياتي في خفوقه .. ؟


طلع عبدالله والجدة وبندر عشان يلغون الحجز ويفهم بندر المسئول عن الشنط يستلمهم عبدالله وعبدالله وصل جدته لسيارة اللي فيها سلطان و يعطي خبر لسائق سيارته الثانية ايش يسوي أم بندر دخلت غرفة مي وشافتها بعدها بالحمام تأخذ دش حمدت ربها أنها ما سمعتهم ولا سمعت ضحكهم من صوت الماء و انتظرت لين طلعت وكلمتها ينزلون يتعشون بس مي رفضت

مي ( تجفف شعرها بالمنشفه) : يمه تعبانه
أم بندر : يا أمك ما نتأخر
مي : طيب ما هو بندر طلب عشاء
أم بندر : الله يديمه نعمه ما عجبني ورديته
مي : طيب نطلب مطعم ثاني
أم بندر : كرهتهم ابغى مطعم مدحته أختك ميثه لما راحت عمره مع خالد
مي : وين فيه
أم بندر : بجده
مي ( تمشط شعرها) : مشواااااااااااار اجليها بكره
أم بندر : ابغى اليوم تعبانه وابغى أكل دواي
مي ( تقرب وتجلس جنبها) : بسم الله عليك ايش فيك
أم بندر : عندي دواء ما أكلته ولازم أتعشى ولا راح أكله إلا بعد العشاء
مي : طيب نطلب فطائر وعصير شيء خفيف والله يمه رجولي توجعني
أم بندر : وأنتي بتروحين على رجليك على تاكسي يالله يا مي بخاطري المطعم هذاك
مي : يمه
أم بندر : ترى أنام بدون عشاء وتعرفين لو ما أكل الدواء اتعب
مي : يمه لا تصعبينها
أم بندر( توقف) : اجل بنام تصبحين على خير
مي ( توقف وتمسك يدها) : خلاص موافقة بس لا نتأخر ترى أنام عليكم بالمطعم
أم بندر( تبتسم) : ما فيه نوم بس نوصل المطعم لك مني وعد يطير النوم
مي ( عقدت حواجبها) : ما فهمت
أم بندر : ما يهم يالله ألبسي بلبس ونروح
مي : بلبس عادي
أم بندر : لا
مي : كله مطعم
أم بندر( خافت تصر عليها ومي تشك حبت تجاريها) : طيب لبسي فستان
مي : بلبس عبايه مسكره تحت عباية الرأس
أم بندر : ليه عنيده
مي : وليه ألبس فستان بتزين يعني لصحن حمص ولا مرق ولا سلطه
أم بندر : معزيه أنتي أكيد بنروح نأخذ لنا مكان عائلي
مي : محد بيدخل
أم بندر ( تحاول تتمالك أعصابها) : ليه تحسسيني أني غاصبتك على الروحه خلاص ما ابغى عشاء
مي : وليه تعصبين ما هو طلبتي عشاء
أم بندر : بتجلطيني
مي ( تقرب وتبوس رأسها) : أسفه خلاص لا تعصبين أمري ايش تبغين
أم بندر: تلبسين لبس حلو وتحطين مكياج
مي : مكياااااااااج ليه بستعرض للأكل أنا
أم بندر : حطي كحل وغلوس صعبه يعني ابغى تفتحين نفسي على الأكل
مي : وجهي يسد النفس
أم بندر : عندي يفتح النفس اخلص
مي : حاضر والله ما هو عشاء هذا تعذيب
أم بندر : بنتظرك برا
مي : نص ساعة
أم بندر : 10 دقائق
مي : يماااااااااااااااه
أم بندر : اخلصي
مي ( تشوف أمها طلعت) : ااااااخ تعبانه هذا وقت عشاء ( ناظرت شنطتها) والله مالي خلق ألبس فستان وين رايحين بلبس بنطلون وبلوزه وبحط كحل وروج لا تحت الغطاء ولا احد عارف من نوصل بتنسى أمي شكلي قدام الأكل ههههههه مابي أسوي شيء برفع شعري بربطه وبس بلبس واطلع الله يستر لا أنام بالسيارة ويعين بندر يشيلني ههههههههههههههههه


غيرت مي لبسها وحطت كحل بعينها بس عشان أمها لو شافتها بالنقاب تظن أنها حاطه مكياج ولبست بلوزه وبنطلون عاديات وشالت عبايتها وطرحتها ونزلوا مي كانت تغفى وتصحى وكل شوي تقول ما وصلنا يقول بندر لا ارجعي غمضي عيونك لين نوصل اصحيك تقريبا من الفندق لين الفيلا اخذ ساعة ساعة إلا 10 دقايق ولما وصلوا كانت الأوامر تكون البوابة مفتوحة وطبعا سيارة عبدالله وسلطان والجدة خلفهم مي غفت على كتف أمها من التعب ولا حست إلا بيد أمها تهزها

الأم : مي مي اصحي
مي ( تفتح عيونها وتسكر) : وصلنا
الأم : أي انزلي
مي ( تحاول تستوعب الأضواء وهي تنعس) : أضاءه كثيرة عيوني
الأم ( مسكت يد مي) : اسمعي ايش بقول
مي (تمسح عيونها ) : ايش
الأم : إحنا في بيت عبدالله رجلك ما هو بمطعم
مي ( تحس من قوة الصدمة النعاس طار) : شنووووووووووووو
الأم : اششششششش فضحتينا
مي ( تتلفت حولها ) : إحنا وين
الأم : في فيلا عبدالله
مي : كييييييف
الأم : انزلي نسلم وبعدين أقول لك
مي : ما انزل رجعوني للفندق
بندر ( يفتح باب السيارة) : مي تعالي
مي ( تكتف أيديها ) : لااااا الحين ترجعني الفندق بندر اصعد وقول لسايق يرجعنا
بندر : انزلي يا مي الناس تنتظر
مي : ما ابغى
الأم : مي عيب خلاص عن حركات البزران
بندر( انحني من جهة الباب يكلمها) : يمه انزلي وأنا بتصرف
مي ( ناظرت لبندر وهي تصر على اسنانها ) : ما تبغى أفضحكم قول لسايق يرجعنا
بندر : السواق لعبدالله والسيارة له والفيلا ووصلنا والدلع اتركيه
مي : دلع اجل مخططين
بندر : من زمان وأنتي السبب خليتينا نسوي كذا لأنك عنيده وما تبغين تشوفينه والرجال مقدرك
مي : بندر كيف تسمح يصير كذا خليتوني كلمه الكل يتكلم فيها وعنها
بندر : أنتي السبب ما هو إحنا والحين انزلي
مي : ما ابغى وبجلس هنا لين ارجع الفندق
بندر : الفندق وألغيت الحجز
مي : والشنط
بندر ( اشر لها) : شوفي نزلوهم من سيارة الثانية يعني ما عندك حل
مي : ما راح انزل
بندر : اجلس بتركك هنا وعبدالله ينزلك
مي : عبدالله
بندر : أي
مي ( تناظر حولها) : تكذب علي عبدالله ببريطانيا أنت تقول
بندر ( يوقف ويبتسم بصوت عالي) : عبداااااااااااااااالله
عبدالله ( ألتفت له) : هلا
مي ( شهقت ) : مستحييييييييييييل
بندر : صدقتي
مي : احلف أن اهو ما هو تكذب علي
بندر : اقسم بالله هذا عبدالله رجلك
مي ( تضرب بندر بعصبيه من صدره) : نذل نذل انتو ما هو اخوي عدوووووووووي ليه تسوي كذا ليه اكررررررررهك
بندر ( تراجع لان ضربتها قويه ) : مجنونه
مي ( حطت أيديها على وجها وبكت من القهر) : اكررهك أكرهكم ليه
بندر( قرب لسيارة وجلس على ركبه وحده وضمها) : سامحيني
مي ( تبعده عنها وهي تبكي) : لا لمسني مسوي نفسك تحبني وخايف علي وتسوي كذا فيني
بندر : معليه بتكرهيني بس بتحبيني بعدين
مي : ما ابغاك ( دفته بقوه) أمي وين
بندر : أمي داخل يالله انزلي الناس تنتظرك
مي ( تمسك عبايتها ونزل وهي تمسح دموعها) : صدقني ما أنساها لكم ( ألتفتت وهي تشوف واحد واقف ومكتف أيديه يناظر لها ) هذا عبدالله

عبدالله يناظر لها من بعيد هي واضحة له بس عارف أن ما تقدر تلمحه بسبب الاضاءه الخافته ابتسم يسمع صوتها ومنتبه لها تمسح دموعها واضح عصبيتها بعد اكتشاف خطته

تأكددَ . . عندممأ’ أرِيدكك ؟ّ !
سَ أأخذكك من ألجميعِ … أعععدكك


بندر : أي
مي ( رفعت حاجبها وفي نفسها) : تظن ربحت بعدك ما عرفتني
بندر : شوفي من وصل يستقبلك
مي ( صدت عن عبدالله ) : من
بندر : عذاري

مي ألتفتت تشوف عبدالله واستغربت اختفى وهي تسمع صوت عذاري تهلي فيها وترحب سلمت على عذاري ومسكت يدها ودخلوا كانوا ناس كثيرة ما عرفت احد غير بتول تحس برهبة المكان والأنظار لها طلبت عذاري تأخذ عبايتها منها ورفضت مي وطلبت ترتاح تحس بتعب وما تبغى تأكل الجدة قدرت حالتها وصدمتها باللي حصل وطلبت من عذاري توصلها لجناحها ترتاح وطلبت من الخدم يحضرون عشاء وصينيه عشاء لمي يصعدونها غرفتها بعد العشاء كل واحد اتجه لبيته على موعد لقاء جديد مع العروس الجديدة غدا حسب اتفاق البنات وحبهم لاستطلاع وفضول للي اختارها عبدالله من بين كل بنات

----------------

ثاني يوم ..

في المستشفى دخل عبدالرحمن وسمر تفطر قرب منها وباس خدها وجلس

صبَآح آلعِذر لوَ طآل آلغيَآب وَ طآلتَ ظرُوفِيٌ ,
صبَآح آلطيبّــة آلليٌ بَـ عيونِك كَل مآ | جِيتِـــكْ !


عبدالرحمن : السلام عليكم
سمر : وعليكم السلام هلا حبيبي
عبدالرحمن : هلا
سمر( تأملت وجهه) : علامك
عبدالرحمن : علامي
سمر : ما نمت
عبدالرحمن ( يمسح وجهه) : يعني ساعة تقريبا
سمر : أفطرت ( شافته يحرك رأسه بنعم أبعدت طاولت الأكل ) طيب علامك النوم جافيك
عبدالرحمن : أبوي بيزوج مشاعل لسيف
سمر ( انصدمت) : ايش
عبدالرحمن : اليوم ملكتهم بعد صلاة المغرب
سمر : حرام وخلود
عبدالرحمن( يتنهد) : لها الله
سمر : أمس قلت لي أن ضاري نوى يخطبها وان يفكر بشيء طيب ايش تغير
عبدالرحمن : أبوي ما ارتاح من أول لسالفه قبول ضاري بالزواج وشك وأمس ضاري ضربها
سمر( فتحت عيونها) : شنو ضربها
عبدالرحمن : أي ضربها
سمر : أنت زعلان عشان ضربها ولا عشان أخوك بيتزوجها
عبدالرحمن : كلامك ورآه مغزى
سمر : أبدا
عبدالرحمن ( كتف أيديه وناظر لها) : على فكره سمر إذا استمريتي كذا بتدخلين الفكرة بعقلي وتجنين على نفسك وعلى
سمر ( تعقد حواجبها) : ايش تقصد
عبدالرحمن : سالفة مشاعل تراني اصد عنها وتراني أراعيك واحبك وأقدرك بس ما هو معنى ترمين علي الكلام كل مره
سمر ( نزلت رأسها منحرجه منه) : ما اقصد
عبدالرحمن ( سحب الكرسي وقرب لها ) : حبيبتي اعرف ما هو قصدك وكل القصد تغارين بس احلف لك وبحلف قلبي ملك لك بس لو ابغى مشاعل محد يردني عنها ولا يوقف بوجهي احد بس أنا ابغاك أنتي وسالفه كل شوي تقولين تبغاها وتهتم فيها وأفكارك اللي تأخذك لمكان بعيد تخليني أفكر وأفكر وتدخلين الفكرة أكثر بعقلي
سمر : صدقني ما نرتاح لين نلقى حل لمشكلة مشاعل معنا
عبدالرحمن : أبوي ما قصر رماها بطريق سيف
سمر : ليه عمي كذا
عبدالرحمن : أبوي عنده بالدنيا عمتي ودموعها غالية
سمر : لا تزعل مني
عبدالرحمن ( ابتسم بحب لها) : يقولون ناقصات عقل ودين فعلا
سمر ( حطت أيديها على خصرها بعصبيه) : لا والله
عبدالرحمن : هههههههههههههههه
سمر : طيب شوف من يسافر معاك
عبدالرحمن : مشاعل
سمر : عبدالررررحمن
عبدالرحمن : توبه هههههههههههههه
سمر : إذا ما تبغى أكلمك بهذي المواضيع لازم أنت بعد ما تكلمني عنها ولا تجيب سيرتها ولا كل ما زعلت قلت مشاعل تعرف أني أتحسس منها
عبدالرحمن : خلاص أوعدك ههههههههههههههههه
سمر : طيب متى نسافر
عبدالرحمن : بعد يومين
سمر : بطلع
عبدالرحمن : العصر
سمر : بس الطبيبة قالت الصبح
عبدالرحمن : قبل اجيك شفتها وقالت حرصا على صحتك اجلسي لين العصر بتعمل لك سونار وشوي فحوصات
سمر : فيه شيء صاير
عبدالرحمن : لا بس لان بنسافر والطيارة خطر عليك عشان أول أيام الحمل تبغى تشوفك
سمر : نؤجل السفر
عبدالرحمن : سفرتي هذي عشان نرتاح نفسيا ونبتعد عن المشاكل نتفرغ لبعض وننسى الدنيا
سمر ( تبتسم) : إحنا لبعض ومع بعض ننسى الدنيا
عبدالرحمن : صح بس من نشوف مشاعل ننسى نفسنا ونفكر فيها
سمر : صح
عبدالرحمن : حبيبتي
سمر : لبيه
عبدالرحمن : لبى قلبك لما تطلعين من هنا تروحين لبيت اهلك لين السفر
سمر : ليه
عبدالرحمن : ما ابغى تواجهين مشاعل خايف عليك منها
سمر : تظن ممكن تتعرض لي
عبدالرحمن : بصراحة ما استبعد عليها شيء
سمر : خوفتني هي قايله لك شيء
عبدالرحمن( سكت ويناظرها) : .......................
سمر : حمني
عبدالرحمن : لا تشغلين بالك
سمر : قول لي
عبدالرحمن : هي مجنونه وأنا خايف عليك منها
سمر : تكلم أشغلتني
عبدالرحمن : قالت كلمه خوفتني
سمر : اللي اهي
عبدالرحمن : قالت لي لو ما كنت لي أنت سمر ما تكون لك
سمر( بلعت ريقها بخوف) : تذبحني يعني
عبدالرحمن( وقف وجلس جنبها وضمها) : تخسي تتعرض لك
سمر: حمني لا تخليها تقرب لي
عبدالرحمن : موتها والله
سمر : بس أنا احتاج أجهز شنطتي
عبدالرحمن : حوبي لما أوصل البيت اتصل عليك وتوصيني على اللي تحتاجين
سمر : ...........
عبدالرحمن ( يمسح على شعرها ) : ليه ساكته
سمر( غمضت عيونها وتبتسم بحب) : لما أكون بقربك ما ابغى أتكلم بس ابغى اسمع لك
عبدالرحمن : طيب اسمعي قلبي ايش يقول
سمر : اممممم
عبدالرحمن : ايش
سمر : يقول احبك يا سمر
عبدالرحمن : يا كذابة
سمر( تبتعد عنه ) : ليه يحب غيري اهو
عبدالرحمن ( باس خشمها وغمز لها) : يقول أموت بحبك
سمر : خوفتني
عبدالرحمن : شكاكه وغيوره بس أموت فيك هههههههههههههههههههههه
سمر : من حقي
عبدالرحمن : من حقك بس لا تزيدين فيها
سمر : ترى فهمت مقصدك وكلامي ما هو بس موجه لك عشان مشاعل كلامي عن كل الحريم وحتى أمك وأختك ولو الله رزقني ببنت بغير عليك منها
عبدالرحمن : صدق
سمر : صدق احبك
عبدالرحمن : اممممم يصير تطلعين الحين
سمر : ههههههههههههههههه لا
عبدالرحمن : اوووووف
سمر : علامك
عبدالرحمن( بهمس) : وحشتيني
سمر( استحت من نظراته) : وأنت أكثر
عبدالرحمن : صدق كثير وحشتك
سمر : حمني إحنا بالمستشفى هههههههههههههه
عبدالرحمن ( يوقف ويبوس خدها بقوه) : أقول أروح الشركة لا أنسى نفسي
سمر : هههههههههههه طيب
عبدالرحمن ( يرفع حاجبه ) : شوفوا ما صدقت ضنيت بتقولين اجلس لا تروح حبيبي تكفه
سمر : أنت إنسان ما تنضمن وما ابغى احد نفسي في مواقف هههههههههههههههه
عبدالرحمن ( يبتسم ويحرك حواجبه بخبث) : المواقف جايه بلبنان هين
سمر : رووووووووح ههههههههههه

 
 

 

عرض البوم صور ♫ معزوفة حنين ♫   رد مع اقتباس
قديم 07-07-12, 05:22 PM   المشاركة رقم: 154
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو فخري
♪ مُخْمَلٍيةُ آلعَطّآءْ ♦


البيانات
التسجيل: Mar 2010
العضوية: 157123
المشاركات: 30,332
الجنس أنثى
معدل التقييم: ♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع
نقاط التقييم: 13523

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
♫ معزوفة حنين ♫ غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : dali2000 المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

أنضرب الباب والتفتوا له دخلت حرمه متغطية

الحرمة : السلام عليكم
عبدالرحمن ( نزل رأسه احترام) وسمر : وعليكم السلام
سمر( عقدت حواجبها الصوت ما هو غريب) : بدور
بدور : هلا
عبدالرحمن : طيب أنا استأذن حبيبتي إذا تبغين شيء اتصلي أنا بالشركة
سمر : طيب ( شافت عبدالرحمن يطلع وبدور ترفع غطاها وتضمها) قلبي أنتي
بدور : حياتي وحشتيني
سمر : شخبارك
بدور : بخير
سمر : اجلسي
بدور ( تجلس على الكرسي ) : سلامتك يا قلبي ما تشوفين شر
سمر : تسلمين حبيبتي
بدور : تستغربين زيارتي
سمر : استغرب لأني اعرف قريبه من شهورك
بدور : عندي موعد مع الطبيبة وطلبت من نبولتي أزورك
سمر : لحظه لا تقولين انك تطالعين له
بدور : اها يوم توصيني اصد عنه عشان ولدي ماطلع مثله هههههههههههههههههههههه
سمر : أكيد إذا تبغين يخطب بنتي لا يشبه أبوه برميل
بدور ( ترفع شنطتها بيدها تهدد ) : بحذفك بهذي لولا بطني كان قمت عليك إلا نبولتي
سمر ( تحط المخدة قدامها ) : هههههههههههههههههه وع يالدلع نبولتي
بدور : سمر شوفي لو ولدي مثل أبوه بنتك تسجد شكر الله
سمر : بسم الله عليها ههههههههههههه
بدور : سمر أمس لما اتصلت وقلتي انك بالمستشفى السبب نزيف ايش السالفة
سمر : نزيف
بدور : والسبب
سمر : ضغوط
بدور : والسبب
سمر : لا تكونين حنانه
بدور : أنا أفهمك واعرف السبب عدل حتى لو قلت ضنون بس
سمر : ما فهمت
بدور :قبل لا توصل مشاعل كنتوا حب بحب بحب بحب
سمر : ولازلنا حب بحب بحب وحب
بدور : مع شوي خلطه من العصبية شوي من الغيرة و المشاكل وكثير من النفور من بعض
سمر( تتنهد) : أي والله ما اجلس معاه إلا تكون هي بينا محور الكلام
بدور : تستمرين كذا تخسرين زوجك ويمكن جنينك الضغوط على الحامل غلط
سمر( تحط أيديها على بطنها) : الله لا يقوله
بدور : بسالك سؤال
سمر : شنو
بدور : متى أخر مره ارسلتي لزوجك رسالة حب
سمر : ليه هو كان معاي
بدور : علامك تبغين أفهمك الحب والرومانسيه
سمر : لا يكون ترسلين لنبيل
بدور : بكل وقت
سمر : ووووووووووووووع
بدور : ووووووجع زين ( وقفت ) مع السلامة
سمر( تمسك يدها) : ههههههههههههههههههههه أسفه اجلسي
بدور : اتركيني من دخلت وأنتي تضحكين عليه
سمر : توبه والله والله هههههههههههههههه
بدور ( ترجع تجلس) : احترمي نسيبكم ( شافتها بتقول شيء) ولا كلمه ولا أروح
سمر : طيب تكلمي ما فهمتك
بدور : حبيبتي خليه يحس انك فاقدته وانك تحبينه أرسلي له رسايل حب غزل شوق علامك
سمر : تصدقين من زمان بس أنا أرسل له لو سافر أو جلست عند أهلي
بدور : حبيبتي حتى لو كنتوا نفس المكان أرسلي له خليه يحس انه مالك لك بكل وقت بحضوره وغيابه شوفي لو تبغين تسوين جو وانتوا بشقتكم وكل واحد بمكان أرسلي له تدلعي عليه ألعبي بأعصابه
سمر : امممممممم
بدور ( تطلع جوالها) : عارفتك خبله برسل لك رسايل بس لا تنسين تمسحين اسم نبيل وتكتبين عبدالرحمن
سمر : بسم الله علي اخلي اسمه تبغين أتطلق بكره يقولون سمر تطلقت بسبب اسم نبيل
بدور : ارجع جوالي
سمر : لا لا ذليتينا على نبيل
بدور : نسيبك هههههههههههه
سمر : وووووع
بدور : جب بس استلمي
سمر( تفتح جوالها ونغمة رسالة توصل فتحتها ودقايق وشهقت) : قليله ااااااااااااااادب
بدور : ههههههههههههههههه جب بس
سمر ( تأشر على الرسالة) : قويه ههههههههههه
بدور : أرسلي بس وشوفي بينجن عليك
سمر ( تدعي الغرور) : حبيبتي هو منجن علي من غير رسايلك الخايسه يا قليلة الأدب أنتي وزوجك
بدور : ألحين بوسه قليلة أدب هذي رسالة ما هو فعل
سمر : لا والله أرسل له دعوه يعني ههههههههههههه
بدور : هههههههههههههه خلاص استلمي الثانية وقولي لي
سمر( تسمع نغمه الرسالة) : خلينا نشوف ( شهقت وحطت يدها على فمها) بدوووووووووووووووووور

سمر وبدور جلسوا ساعة سوالف وضحك وجود بدور خلى سمر تنسى الدنيا وتضحك من جديد رغم حمل بدور وأشهرها الاخيره كانت تصرفات مراهقة تنسى أنها حامل كل رغبتها تطلع سمر من الجو الكئيب وتشوف ضحكتها وفرحتها

الصداقة ." كنز ". معنــــــــــاها جميل..
من ملكها .[أشهـــــــــــد]. انه ملك !..
تعرف اوصافك من اوصاف ..(الخليل)..
والصديق احيان ." اقــرب ". من هلك..
من كلام .[المصطفـــى]. سقنا الدليل
الجليس اثنين .(واحـــــــدهم). هلـِك !..
حامل المســـــــــــك ." طبـّن ". للعليل..
.(صاحبٍ). للخيــــــــر بدروبه سلك..
لو تحس ." بضيق ". للضيقــــــــة .."يزيل "..
لو تغيب .[شوي]. عن الحـال .[سألك] !..


---------------------



في بيت مشاري ..


منى تغير لبنتها ملابسها لأنها مقرره تروح بيت أهلها بعد الفطور وخدامتها تجهز شنطه ملاك تستغرب هدوء بنتها أمس ما هو فاهمه ايش فيها وخايفه عليها سمعت ضرب خفيف على الباب

منى ( تلتفت للباب برأسها) : هلا رغوده
رغد : صباح الخير
منى : صباح الورد
رغد ( تناظر ملاك اللي تلعب وأمها تلبسها) : تاخرتوا
منى : كنت تنتظرينا
رغد : أي
منى : أسفه ما عرفت صحيت وحممت ملاك وغيرت لها عشان بروح بيت أهلي
رغد : شنو ليه
منى : حبيبتي اليوم سمر بتطلع ونجود بتكون موجودة يعني تواعدنا نلتقي هناك
رغد : وملاك
منى ( تشيل ملاك وهي تمسح على شعرها) : علامها
رغد : بتاخذينها
منى : أكيد
رغد ( توقف قدامها وهي تمسك يد ملاك) : خليها عندي
منى : حبيبتي لازم أخذها من زمان ما زرت أهلي وكله يطلبون ملاك
رغد : بليز منى ( تحس بحنين لها ) اتركيها أوعدك أحافظ عليها
منى : رغوده أنا ما راح أنام بجلس لين المساء وإذا رجعت خذيها
رغد : ما اقدر ابعد عنه
منى ( تعقد حواجبها) : عنه
رغد ( ارتبكت) : عنها اقصد
منى : معليه أنا قلت لهم أن اليوم بزورهم معاي ملاك مره ثانيه بخليها عندك
رغد : متى بتروحين
منى( تناظر ساعتها) : بعد ساعة كذا بيجي مشاري يستأذن من المستشفى ويجي يوصلني
رغد( تمد أيديها) : طيب خليها معاي هالساعه
منى : هي ما بعد رضعت ألحين صلحت الرضاعة لها
رغد : أنا ارضعها عطيني
منى ( تناظر خدامتها) : عطي رغد الرضعه هي بترضع ملاك الحليب
رغد( تشيل ملاك وتحضنها) : وحشتني كثير يا قلبي
منى : رغد بشويش لا تتعور
رغد : لا تخافين( أخذت الرضعه) بعد ساعة برجعه لك لا تخافين مع أمه
منى ( تشوفها تطلع بسرعة وتستغرب أسلوب كلامها عن ملاك وبهمس) : برجعه مع أمه ايش فيها تتكلم كذا الله يعينك يا رغد ما تقدرين تنسين أن ولدك مات صدمه قويه
سونيا : مدام فتور
منى : اوكي بنزل افطر جهزي كل شيء لما يجي مشاري تنزلين الشنطه
سونيا : حازر
رغد ( دخلت غرفتها وقفلتها كذا مره وجلست على السرير) : بدوووووري ( بدت تبوس وجه ملاك وعيونها تدمع) ما نمت وأنت بعيد عني أفكر فيك
( تمددت جنبها وهي تلاعبها) كنت بضرب الباب وأقول طلعوا حبيبي ابغى بحضني يكون بس خفت ماما رغد خافت يحرموني منك ويقولون مات انسيه الله يعوضك ما أحب هذا الكلام ( تشوف ملاك ترضع أصابعها) ههههههه جوعان ( عدلت جلستها وناظرت لها) وووع ايش هذا فستان عيب تلبس فساتين أنت رجال ييييخ ما هو حلو
( اتجهت لدولاب ) بغير لبسك لا يقولون ولد رغد ناعم ههههههههه تعرف أفكر أقص شعرك شكله طويل زي البنات
( بدت تختار لبس) امممممم أي لبس تعرف ملابسك صغروا عليك شرايك من زمان ما رحت السوق تحب نروح
( ألتفتت له ) والله فكره أخذك ونروح السوق لوحدنا ونختار لبس ونلعب ( قربت لها وبدأ تلبسها ملابس ولاديه وترمي الفستان عنها ) فديت حبيب أمه رجال
( شالتها لفوق وهي تلعب معها) قبل تولد شريت ثوب رجالي بس صغير عليك أفكر اشتريه لك واحد ثاني وسبحه وكمان ايش ابغى أشوفك رجال وبس
( نزلتها لحضنها وضمتها ) برضعك أكيد جوعان بس رضاعه صناعي ووع ما هو حلوه ولا مفيدة لك ماما رغد ما تحب الرضاعة الصناعي وأكيد بدوري ما يبغى غير حليب أمه

بدأ رغد ترضع ملاك وتتخيلها بدر بحضنها وتسولف وتضحك ونست الوقت المحدد ساعة وما صحت من أفكارها وأحلامها أنها مع بدر ولدها إلا بصوت ضرب الباب جلست بخوف وهي تناظر ملاك بملابس ولد وحليبها للحين بالرضاعة لمستها وعرفت أنها بردت ما تعرف ايش تسوي أكيد بيسألون ليه ما رضعت شافت كوب حليب عندها الصبح أمها جابته لها مع قطع توست عشان تفطر وتأكل علاجها ولما رفضت قالت أمها ممنوع تأخذ ملاك ورضت عشان ملاك تأكل العلاج صبت الحليب بالكوب وفضت الرضاعة وغيرت لبس ملاك بسرعة ولبستها فستانها وهي تطلب من اللي يضرب الباب ينتظر شوي كانت سونيا الخدامة اللي طلبت منها منى تجيب ملاك لان مشاري ينتظر برا فتحت رغد وعيونها تدمع لما عطت سونيا ملاك ونزلت فيها
سونيا دخلت السيارة وبيدها ملاك ومنى جالسه قدام مع مشاري

سونيا : السلام عليكم
مشاري ومنى : وعليكم السلام
منى : ليه يتأخر سونيا
سونيا : أنا في يطق باب كرفه هي ما يفتح سرعه
منى : ما فتحت
سونيا : لا هي يقول أنا ملابس يغير
منى ( استغربت ما تسمع صوتها) : طيب ملاك نوم
سونيا : لا مدام بس هو سكوت
منى : شنو تعبان
سونيا : ما يئرف هو يسكت
منى : هذي علامها أقول عطيني
مشاري : ايش تعطيك إحنا بالشارع
منى : مشاري هذي ما هو أول مره كذا تكون هاديه
مشاري : علامك يمكن تعبت من اللعب تعرفين رغد إذا شافتها
منى : ما هو مرتاحة خلنا نأخذها لطبيبه
مشاري : ايش أخذها ألحين أنا طبيب أخذها لطبيب شنو موقفي قدامهم
منى : أنا مالي دخل ابغى اتطمن ملاك أول كلها حركه ولعب ولا تسكت أمس واليوم بس هاديه
مشاري : طيب بس ترجعين أنا بفحصها عشان تطمنين موافقة
منى : طيب أيه صدق قبل أنسى قول لسواق يوصل طلال بيت أهلي لما يطلع من المدرسة
مشاري : بلغته الصبح
منى ( تلتفت برأسها للخلف) : سونيا نايمه
سونيا ( تناظر لملاك) : لا بس ساكت
مشاري : مناي لا تجلسين توسوسين خلاص لما ترجعين بفحصها
منى : إذا استمرت كذا نسوي لها فحوصات
مشاري : حاضر تأمرين أمر

وصلوا ونزلت هي وسونيا معهم الخدامة الثانية اللي شالت الشنطه دخلوا البيت ونزلت عبايتها أخذتها الخادمة شافت أمها جالسه قربت وسلمت عليها وباست رأسها وجلست

منى : كيفك يمه
الأم : بخير كيفك أنتي ووين ملاك
منى : بخير وملاك مع سونيا ( ناظرت لسونيا) عطي ماما ملاك
الأم ( تمد أيديها وتبتسم) : عطيني ملاكي
سونيا ( تبتسم وتمد لها ملاك) : ...................
الأم ( تبوسها) : يا قلبي النعسان
منى : ما صار لها ساعة صاحية
الأم : علامها
منى : والله مدري يمه بس الظاهر من لعبها مع عمتها رغد تنعس
الأم : رغد كيفها ألحين
منى ( تشوف خادمة أهلها جايبه لها قهوه أخذتها) : شكرا هي بخير وما نشوفها تضحك إلا مع ملاك
الأم : ما فهمت
منى ( تشرب قهوتها ) : أول ما وصلت البيت كرهت ملاك وبعدها تحبها ما هو حب تعشقها وكله معها زين منها تعطينا ملاك وقت النوم
الأم : لا يكون رفضتي
منى : لا يمه والله ما قلت شيء وأنا مراعيه حالتها بس أنتي تعرفين من رجعت من السفر وحياتي ملاك ما اقدر ابتعد عنها
الأم : معليه وأنا أمك هي فقدت طفلها
منى : هذا اللي مسكتني و مراعيه ظروف اللي مرت فيها مع أن أحس بشوي خوف لأني اعرف حالتها والاكتئاب والنفسية اللي صايبتها مشاري شرح لي حالتها النفسية وان ممكن وجود ملاك يطلعها من الحالة اللي داخله فيها
الأم : عمتك عساها بخير
منى : بخير بس تغيرت صارت الدمعة بعينها على حال رغد
الأم : من زمان ما زارتني ولا كلمتني
منى : والله يمه ما تقدر تبعد عن رغد ينخاف منها تسوي شيء
الأم : الله يشفيها يارب
منى : امين ( تتلفت حولها) إلا وين عهد وسلمى ونجود ما وصلت
الأم : عهد تعرفين من تصحى عند أمها وسلمى الوحام متعبها وعيالها الله يعينها زين نشوفها ساعة ولا ساعتين ونجود ( ناظرت ساعتها) تأخرت
منى ( تناظر الباب وتبتسم لما انفتح) : الطيب عند ذكرك ( توقف) يالله حيها
نجود ( تنزل طرحتها وتمشي بشويش بتعب) : الله يحييك


نجود تسلم على أمها ومنى وتجلس بتعب وهي تأخذ نفس وترجعه

منى : مشي جايه لأهلي
نجود : لا بس من دخلت شهري وأنا كل ليله اصحي صالح
الأم : علامك
نجود : والله يمه أقول خلاص بولد وشوي وأنام وصالح يطير النوم عنه مسكين
الكل : ههههههههههههههه
منى : الله يعينك بس انتبهي عندك جوالك أخاف فجأه تولدين
نجود : لك الله معلق برقبتي وين ما أروح جوالي معي حملي تاعبني
الأم : جهزتي أغراضك وشنطة المستشفى
نجود : أي جهزتها بس ترى بنفس في بيتي
الأم : أنفسي عندنا
نجود : وين أنفس عيالي والمدرسة إزعاج
الأم : خلاص أسبوعين ما فيها مشكله وبعدها تروحين
نجود : الظاهر من أول يوم تقولين شيلي أغراضك وروحي بيتك عيالي ما يتعاشرون
منى : لا خليك هنا نفاس
نجود : أيش دخل
منى : بنفاستي بملاك ما حسيت فيها ابغى اجلس كم يوم هنا وأحس
نجود : من يولد أنتي ولا أنا
منى : لا أنتي وأنا اربي
نجود : والله فكره أعطيك المولود بالليل وأنا النهار وصدقيني من ثاني يوم تتصلين على مشاري يأخذك
منى : لا تحطميني متحمسه أعيش تجرب كذا
الأم : بجهز لك غرفة الضيوف وعيالك غرفتهم موجودة يعني ما من شر عليهم
نجود : خلاص بقول لصالح اليوم وارد عليك الخبر
سالم ( يدخل) : السلام عليكم
الكل : وعليكم السلام
سالم ( يقرب لامه ويشيل ملاك) : حبيبة خالها ( باسها بخدها) لا تنامين اصحي ما صدقت أشوفك كسولة
الأم : خلها تنام
سالم : ما صدقت أشوفها بلعب معها قبل لا يوصلون الشياطين
نجود : فاهمتك بس خلهم يكبرون ويخطبونها عز الله منت شايفها بيحرمونها الطلعة
سالم : وايش دخلهم أخاف أختهم بالرضاعة
نجود : لا ما هو أختهم بس واحد منهم راح يخطبها
سالم : تحلمين أنتي وعيالك هذي خطيبت سلوم ولد إبراهيم السمي
منى : بسم الله على بنتي صرتوا تقررون وبعدي أنا وأبوها عايشين
سالم : أقول احمدي ربك ما خليتك تغيري اسمها ليالي عشان يركب اسمها مع سالم
منى : والله يا زين ليالي بس ملاكي غير
سالم : اجل اتفقنا على بركه الله
منى : اتفقنا شنو
نجود : حبيبي البنت محيره لنا
سالم : تبغين تأخذ شايب لما تصير عمرها 20 عيالك 30 سنه الشيب برأسهم وسلومي بسم الله بعمرها سنه بس بينهم
نجود : خذي شايب يدللك ولا شاب يعلك
سالم : شايب طايحه ضروسه مالت على عيالك لا تحاولين سالم لملاك وملاك لسالم
منى( توقف وتشيل بنتها) : أقول أروح انيمها بسريرها لا تحلفون اليوم نكتب الكتاب
الكل : هههههههههههههههههههههههههههههههه
الأم : جننتوها إلا أنت ايش رجعك بدري يعني عادتك الساعة 3
سالم ( يمسح وجهه بتعب) : أنا مواصل ما نمت من أمس
نجود : خير
سالم : الخير بوجهك بس كان عندي مناقصه لازم أراجعها واتصالات بلندن تعرفين الفرق بالتوقيت يؤثر (يوقف و يتثاوب من النعاس ) اجل بروح أنام صحوني العصر
منى : الظهر قريب
سالم : مو قادر أروح المسجد بصلي بغرفتي وأنام
نجود : صدق وليالي
سالم : العصر إذا صحيت بجيبها ( قرب وباس رأس أمه) يالله سي يو
الأم : نوم العوافي
سلمى ( تدخل وهي لابسه الجلال شافت سالم) : السلام عليكم
سالم ( يصعد السلم) : وعليكم السلام أم فهد حياك تراهم بالصالة
سلمى : تسلم ( قربت وشافت البنات سلمت عليهم وجلست ) كيفكم
منى ونجود : بخير وأنتي كيفك
سلمى : الحمد لله
الأم : كيفك اليوم مع الوحام
سلمى : والله يا عمه ما فك عني من الصبح ترجيع ودايخه
الأم : الله يعينك
منى : عيالك وين
سلمى : يلعبون خليت الخدامات عندهم
منى : تبغين قهوة
سلمى : لا تكفين أخاف ما امسك نفسي يالله خفت اللوعه حتى المويه ما تبقى بمعدتي
نجود : طيب ماء زمزم زين ترى
سلمى : عارفه وهذاني اشرب شوي شوي
منى : ما راجعتي
سلمى : لا للحين ما راجعت
منى : ليه
سلمى : والله صراحة خايفه أني مو حامل بواحد وتصدمني الطبيبة
نجود : هههههههههه يعني راح يوضح ألحين يبغى لك وقت
سلمى : لا وقت ولا أوقات خلي تخف اللوعه وأروح
الأم : اللوعه ما تخف بسهوله لازم تروحين تفتحين ملف وتشوفين الطبيبة خايفه عليك يصيبك جفاف من اللوعه
سلمى : والله يا عمتي أحس بتعب زين مني صحيت الحين بس ابغى أنام وكبدي توجعني
الأم : بكره يأخذك إبراهيم لطبيبه وهي راح تعطيك أدويه تخففها
منى : طيب خذي بسكوت أو توست جاف عندك إذا صحيتي أكلي
سلمى : سويتها بس حملي هالمره ما هو مثل بعيالي اشد
نجود : لا يكون حامل بأكثر من واحد
سلمى ( حطت يدها على صدرها بجزع): فال الله ولا فالك ينجن إبراهيم
الكل : هههههههههههههههههههههه
الأم ( توقف) : بخليهم يصلحون لك عصير بارد يخفف لوعه
سلمى : عمه والله ما ابغى
الأم : بيصيبك جفاف اشربي شوي شوي
سلمى : حاضر

تركتهم الأم وبلغت الخدم يصلحون عصير ويوصلونه لصالة والبنات يسولفن ويضحكن ويعلقن على سلمى اللي كل شوي تحس لوعت كبد قويه

----------------------


في بيت أهل الجوهره ...


هديل تساعد الخدامة بالغداء وهي تشوف شوق تتفطر وشكلها نعسانه

هديل : لا يطيح وجهك بالصحن ههههههههههههه
شوق : نعسانه خالتو
هديل : نمتي متأخر زي
شوق : طيب بنام
هديل : لا ما فيه نوم ولا ترى العصر ما نروح لمدينه ألعاب
شوق ( بفرح) : صدق
هديل ( تمسح أيديها بمنشفه) : أي وبتصل بهاجر تروح معنا وتجيب سلطان وسلمان ووجدان بعد
شوق : كلهم
هديل: أي أنا بكلم هاجر و نطلع كلنا
شوق : وخاله الجوهره بتروح
هديل : لا هي ما تقدر بس بنروح إحنا ويمكن مزون
شوق : حلو بس لازم أقول لبابا
هديل : روحي الجوهره تسولف عليه قولي له إذا وافق بتصل بهاجر
شوق ( تطلع من المطبخ) : حاااااااااضر
هديل ( تشوف جوالها على الطاولة يرن) : ايش هالرقم الخطير بس ما اعرفه ( سكت الجوال عن الرنه بس سمعت رنت الرسايل قربت وفتحته) أكيد هذي هجوره توها تصحى وترسل لي كالعاده بفطر واتصل عليك مدري شنو الموضوع الخطير افطر ( حست برعب يجتاح جسدها وأناملها ترتعش والجوال بيدها وهي تشوف الرسالة) يمااااااااااااااه

طلعت تجري من المطبخ وعيونها دموع شافت أمها بالصالة وقفت

{ .. لا طآب حظي ما يدوم ! ثوآني~
هـم يآخذني لقدام و"هـم" يرجع بي ورآ .. }


الأم ( بخوف على هديل) : بسم الله عليك علامك
هديل ( ودموعها تنزل) : ع ع عل عليان ( تأشر على جوالها) يق قق ق ققول اطلعي أن ا أن برا ابغ غ غ غاك
الأم( تضمها وهي تحاول تهديها) : يخسي والله ما يأخذك
هديل( تضم أمها بخوف) : يمه لا يأخذني
الأم ( تحس برجفت بنتها بين أيديها) : هديل اهدي عليان كذاب
هديل ( سمعت الباب ينضرب بقوه وفزعت بخوف ) : لا لااااااا لا يدخل يمااااه
الجوهره ( سكرت الجوال وطلعت من الغرفة على الصراخ) : علامك
هديل : عليان
الجوهره ( تسمع ضرب قوي على الباب) : هذا هو
هديل( تبكي بهستيريا ) : تكفون لا يدخل تكفوووووون
الأم( تبكي) : ايش نسوي ( تسمع الضرب يزيد وتسمع صوت عليان يهدد بفتح الباب) عمك ما هو هنا بالشركة لو اتصلنا ما يلحق يوصل يبغى له وقت
الجوهره ( تشوف هديل جالسه على الأرض وترجف وتبكي) : مستحيل نقدر نتصل على الشرطة ونفضح نفسنا وممكن لو قال زوجتي يقدر يأخذها ما لهم أمر عليها بس هو له أمر
هديل: ما ابغاه الجوهره تكفين
الأم : ايش نسوي يا بنتي لو دخل راح يأخذها وإحنا حريم ما نقدر عليه
الجوهره : الباب مقفل يخسي يدخل ( ناظرت الخدامة اللي واقفه عند باب المطبخ وخايفه ) قفلي باب المطبخ اللي خارج بسرعة
الخدامة : حازر
الجوهره ( تشوف جوالها يرن ردت ) : هلا حبيبي
بندر : علامك قفلتي الجوال فيك شيء
الجوهره : لا
بندر : جوجو ايش يحصل
الجوهره : عليان برا البيت يبغى يدخل
بندر( وقف بعصبيه) : اييييييييش
الجوهره : أرسل على هديل يقول أنا برا ابغاك
بندر : لا يكون طلعت
الجوهره : لا
بندر : عمك وينه
الجوهره : بالشركة لحد ألحين ما رجع
بندر : خلاص اجلسوا لين ما يرجع ولا بتصل بأحد عيال خوالي يجيكم
الجوهره : لا حبيبي انتظر شوي ( بعدت الجوال وقربت للباب تسمع الصوت اختفى ) حبيبي شكله راح
بندر : متاكده
الجوهره ( تبعد عن الباب ) : ما هو عارفه بس الضرب وقف
بندر : طيب أنا ابغى ما تطلعون إلا بوجود عمك
الجوهره : إحنا ما نطلع بس عمي ما هو طول الوقت فيه شكل عليان يوقت حضوره على غياب عمي
بندر : اوكي أنا بتصرف بخلي عيال خوالي يكونون حولكم وقريب منكم لو حصل شيء اتصلي على بأي وقت وأنا ببلغهم
الجوهره ( تأشر لهديل وأمها أن عليان راح واتجهت لغرفه بهمس) : حبيبي خايفه
بندر : اعرف يا قلبي بس لو أنتي انهرتي من يوقف بوجهه
الجوهره ( تمسح على بطنها) : خايفه ما هو علي على طفل
بندر : ربك كريم ( تنهد ) لو ما هو مسالة مي وعبدالله كان ما جلست ولا دقيقه بعيد عنك
الجوهره ( تجلس على سريرها) : عارفه والله بس أنا واثقة من كلامك بأن هالزواج لا يمكن يتم
بندر : عمي راح للمحامي صح
الجوهره : أي واليوم قال لي الصبح بيطلع مع المحامي للمحكمة يرفعون قضيه الخلع ويقدمون مستندات اللي معهم وكمان بيقدمون التسجيل
بندر ( ابتسم براحه) : حلو
الجوهره : طيب التسجيل ما قلت لي ايش فيه عمي وأنت والمحامي تعرفون
بندر : أحسن لك ما تعرفين وفي من عيال خوالي يعرف اللي هو فيصل وفهد عندهم خبر عشان ما يوصل عليان لهديل لو عمك غاب عنكم
الجوهره : وللحين ما تبغى تقول
بندر : لو تم طلاقها اقصد حلها منه بقول لك بالوقت هذا لا ابغى كل الأمور تمشي مثل ما خططنا لها
الجوهره : طيب قضية الخلع تنحكم لها أكيد
بندر : أكيد من حقها خصوصا أن كثير أمور تعطيها حق الخلع وخاصة التسجيل
الجوهره : شكله مصيبه
بندر : تعرفين جوجو
الجوهره : شنو
بندر : زين عمك ما جت له جلطه من شاف التسجيل عرف ولده خسه ودناءة وكره وإنسان مريض
الجوهره : بندر لا تتأخر صدق ما اقدر أتحمل
بندر : شكلي بسحب على مي وعبدالله وبرجع الرياض
الجوهره : وتخليها لمن
بندر : عندها أمي وزوجها بعدين أعطيهم فرصه اكبر يقربون من بعض
الجوهره : ما فهمت
بندر : يعني وجودي بيفرض على عبدالله ما يقرب ولا يكلمها ولو احتاجت تروح مكان بتقول مع اخوي بس لو أنا رجعت على أساس يوم العرس بكون بجده بأذن الله هذا بيخلي عبدالله يقول تروحين معي لان أخواني وأهلي ما هم محرم لك
الجوهره : هههههههههههههه أحلفك من فكرته أعرفك عز المعرفة ما تبعد عن مي
بندر : كاشفتني ههههههههههههه
الجوهره : قول
بندر : عريس الغفله
الجوهره : شكله صاير شيء
بندر : من وصلنا ولا سمعت شيء بس أكيد أنها زعلانه مني ما ترد على جوالها لا البارح ولا اليوم واتصلت على أمي تقول لا تعشت ولا اليوم أفطرت وبس معتكفه بغرفتها
الجوهره : حرام الظاهر الناس جالسه على جمر ههههههههههههههه
بندر : قصدك عبدالله
الجوهره : أي
بندر : ما عليك ما ينخاف عليه
الجوهره : يعني بترجع اليوم
بندر : خلاص بفهم أمي السالفة وارجع إذا وافقت برجع بأقرب طياره
الجوهره : خلاص بنتظرك
بندر : وين شوق
الجوهره : شكلها مع هديل صح نسيت هي قالت ابغى أروح مع هديل للألعاب إذا موافق أنت
بندر : لا
الجوهره ( عقدت حواجبها) : لا ايش
بندر : لا تروح لا هي ولا هديل عشان ما تكون صيد سهل لهديل وان ممكن يؤذي شوق خايف عليهم
الجوهره : كنت بوافق بس بعد اللي صار قبل شوي أفضل تبقى بالبيت لين تنتهي سالفتها أأأأه
بندر : أحسن ( فز من مكانه بخوف لما سمعها تتألم ) جوجو ايش فيك
الجوهره : ااااااااي
بندر : حبيبتي عليان السبب
الجوهره : شنو عليان ههههههههه
بندر : علامك تتألمين الجوهره
الجوهره ( تسمح على بطنها بخفه) : ولدك يضربني وضربته قويه هالمره
بندر : صدق
الجوهره : والله ههههههههههههههه
بندر : صدق هذا الشبل من ذاك الأسد ههههههههههههههه
الجوهره : ما هو أنت اللي تنضرب فرحان فيه
بندر : هذا دليل انه قوي
الجوهره : حلبة مصارعه بطني
بندر : ههههههههههه ليتني عندك أحس فيه
الجوهره : بترجع بأذن الله وتشوف
بندر : برجع أشوفه وأشوف أمه
الجوهره : ههههههههههههههه فهمتك بس لا تخربها عيب أنت عند الناس
بندر ( ابتسم بخبث) : يعني لو ما هو عند الناس ما هو عيب عادي أخربها
الجوهره : بندرررررررر
بندر : هههههههههههههههههههههههه

يَ ٱللي ذهلت آلخفۆق ، ۆ صرت ﻣ̉حتلہ
ﻣ̉ٱ حآم ﻓ ضلۆع خفآقي سۆى طيرگ
تحرم على ﻏ̨ﻳري ضلۆعگ ۆ ﺂنآ ۆ ﺂللہ‘
يحرم على خآفقي ، ﻣ̉ٱ يدخلہ ﻏ̨ﻳرگ !̴


بندر قضى الوقت يسولف عليها و هو خايف عليها وعلى أهلها وبحال لو رجع عليان يعرف ويتصل على عيال خواله هم بيكونون لعائلته سند واهو بعيد والجوهره تتمنى ما يسكر ويتم معها لان بصوته تحس بالأمان لو بعيد عنها تحس باهتمامه يكفيها ويغنيها عن كل البشر


------------------------

 
 

 

عرض البوم صور ♫ معزوفة حنين ♫   رد مع اقتباس
قديم 07-07-12, 05:22 PM   المشاركة رقم: 155
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو فخري
♪ مُخْمَلٍيةُ آلعَطّآءْ ♦


البيانات
التسجيل: Mar 2010
العضوية: 157123
المشاركات: 30,332
الجنس أنثى
معدل التقييم: ♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع
نقاط التقييم: 13523

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
♫ معزوفة حنين ♫ غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : dali2000 المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 


في بيت عبدالرحمن ....

مشاعل بغرفتها رافضه تأكل ولا تشرب وبس ساكتة وأمها تعبت معها تحاول فيها تتكلم ولا تقول شيء وهي رافضه تناظر لبنتها وتتأمل وجها اللي كله كدمات ولأنها لابسه بلوزه سيور واضح بيدها كدمات واحمرار قوي والسبب ضرب ضاري لها وبنتها صامته ما ترد عليها بس نظرها لجوالها كأن قدرها أو حياتها بالجوال

لمْ يتسبب ( آبي ) في يومٍ من آلايآم ،
بِ إنزآل دمعةٍ مني ‘ لكنّه يقول :
سأقتل من يتجرأ على ذلكَ ؛
- لو أن أبي حيّآ آلآن ، وأنت تجهشني بكآءً ليلآ ونهآرآ ,
فَ بربْكَ / مآذآ سَيفعلُ بكْ ‘ !


الأم ( معها عصير تقربه لها) : اشربي يا قلبي
مشاعل : ...............
الأم : مشاعل لا تتعبيني من البارحة ما عرفت النوم
مشاعل : ...............
الأم : طيب شوي بس عشاني
مشاعل : ...............
الأم : لاحول ولا قوة إلا بالله يا بنتي اللي تسوينه ما منه فايده
مشاعل : ...............
الأم : خالك يبغى مصلحتك وأنتي عارفه انك مطلقه في اقل من شهر وفرصتك صعبه بالزواج والحرق اللي صابك مع انك سويتي عمليات تجميل بس الناس صعب تصدق وراح تقول لا أكيد مشوهه وسيف تراه رجال والنعم فيه ( شافت حال بنتها مثل ما هو) تكلمي قولي لا قولي أي تكلمي معي
مشاعل ( فزت بسرعة وأخذت جوالها لما سمعت النغمة) : ألووووو
الأم ( خافت من حركتها المفاجئة وابتعدت) : بسم الله
مشاعل : ها تكلمي ...... أي ...... أي ( ابتسم بخبث) يعني ......... بعد صلاة المغرب راح يتم ..... وااااااااو يعني راح ينزاح سيف من طريقي ........... هههههههههههه اوكي هو الحل الوحيد أنا سيف ما ابغاه ........ عبدالرحمن وبس ........... أي فهمتيهم على كل شيء ........ لا طبعا حقهم محفوظ الفلوس شيء ما يهمني بس أني اخذ الشايب لا ......... ههههههههههه طبعا أنا مشاعل اخذ واحد شايب مثله .......... قولي لهم المغرب وكل اللي اتفقنا عليه يتم على الموعد ......... ابغى الأخبار توصلني أنا وإذا فرحت بفرحهم ........... لازم يتم لو أخذت سيف أنتي واهم نهايتكم على يدي ............ أي اهدد وأنتي تعرفين مشاعل ..... يالله سي يو
الأم ( بلعت ريقها) : مشاعل ايش تقصدين من كلامك
مشاعل ( تأخذ كوب العصير وتشرب) : لذيذ أخيرا قدرت ابلل ريقي وراح ابرد على كبدي بخبر سيف
الأم ( تقرب وتمسكها من زندها) : بنت تكلمي لا تكونين راح تأذين ولد خالك أعرفك مجنونه
مشاعل : مجنونه أي ( سحبت يدها ونزلت من السرير لتسريحه تناظر نفسها بغرور) أنا مشاعل اخذ لي واحد شايب ( صر على ضروسها وهي تلمس الكدمات) جعل يدك للكسر يا ضاري شوهتني يا حيوان بس هين بيجي لك الدور والله ما أخليك
الأم ( تتجه للباب بعصبيه) : راح أقول لخالك
مشاعل( التفتت بسرعة لامها وخوف تفشل خططها) : لو طلعتي وقلتي شيء أنا راح ارمي نفسي من البلكونه ( شافت أمها تلتف لها اتجهت للبلكونه وفتحت بابها) سمعتي راح انتحر
الأم ( دمعة عيونها) : مشاعل لا تأذين سيف حرام تراه أبو عيال هو ماله دخل
مشاعل : .................
الأم : طيب قولي لي ايش بتسوين اعرف انك ما هو مجرمه
مشاعل : بتعرفين الساعة 5 ايش يصير وتوصلك أخبار ولد أخوك المعرس ههههههههههههه ( سحبت منشفه على الكرسي واتجهت للحمام) راح اخذ دش ما هو أنا عروس هههههههههههههههههههههه

الأم جلست على السرير وهي تبكي خوف من بنتها وعلى ولد أخوها شافت بنتها تدخل الحمام وانتبهت لجوالها قررت تعيد الاتصال وتعرف من اللي اتصلت فيها وراح تنفذ الخطط معها

الأم ( رفعت الجوال واتصلت) : ألو ....... لا ما هو مشاعل أمها ........ اسمعي أنتي أنا ما اعرف ايش اسمك ولا من ......... بس كل اللي ابغاه منك تقولين لي مشاعل بنتي ايش تخطط له .......... لا تجلسين تتأتأين تكلمي ......... مالك دخل بمشاعل أنتي ما راح تنفعين مشاعل لو ارتكبت جريمة ........... جريمة ايش ليه ما هو ألحين كلمتيها وتخططين معها على ولد خالها سيف ......... شايفتني بزر ألحين تقول لك راح ينزاح سيف من طريقي ............. أي أكيد تقصدون جريمة وأنتي لعبتي بعقل بنتي .............. قولي لي ولا أروح أوصل الجوال لأخوي وأقول كل اللي سمعته واهو يعرف كيف يوصل لك ............ أي ابغى اعرف وصدقيني مشاعل ما راح تعرف ....... تكلمي ايش اللي جالس يصير وايش تقصد بنتي وهي من البارحة تنتظرك على الجوال لا أكلت ولا شربت ......... أسمعك تكلمي ( وقفت بصدمه ) ايييييييييييييييييييييييييش تقووووووووولي مستحيل بنتي تسوي كذااااااااااااا

نزلت الجوال بعد ما سكرت البنت بخوف واتجهت أنظار الأم لباب الحمام ودموعها على خدها صدمه من بنتها وتفكيرها وتخطيطها المتهور الخالي من العقلانية

الأم : مستحيل هذي بنتي مستحيل هذي تربيه عايد الله يرحمه


-------------------------------


في بيت أبو وليد ...


دخلت الغرفة وهي تناظره يجمع ملابسه بشنطه واضح معصب من دخلت أمها غرفتها وقالت أخوك بيطلع من البيت تعرف أن طلع مع أبوه لصلاة العصر على أساس يتكلم معاه بموضوع هاجر ورغبته بخطبتها بس عرفت من أمها أن رجع معصب ومتضايق من غير أبوه وهي اتجهت لغرفته

ليالي ( تقرب له) : ايش تسوي
ناصر( معصب) : بترك البيت
ليالي ( تمسك بلوزه ) : أنت مجنون
ناصر( بعصبيه يناظرها ) : ابتعدي عني يا ليالي
ليالي : ناصر خلنا نتفاهم
ناصر( يسحب البلوزة بعصبيه ويرميها بالشنطه) : نتفاهم على أيش اتركيني ترى ضاقت نفسي تعبت والله
ليالي : طيب قولي ايش حصل وخلاص تعصب وتبغى تترك البيت
ناصر : أبوي رفض أتزوج هاجر
ليالي ( شهقت بصدمه) : ايييييييييش
ناصر : أي رفض
ليالي : ليه طيب
ناصر : يقولي ما فيه زواج أنت ليه مصر على هالبنت بالذات أكيد تعرفها
ليالي : مستحيل أبوي يفكر كذا
ناصر : لا يفكر ( اتجه لتسريحه يجمع عطوراته) يقول دامك مصر ومسمي البنت الظاهر انك تعرفها وتكلمها مثل دلال
ليالي : هاجر ما هو مثل دلال مستحيل
ناصر : أبوك يفكر كذا
ليالي : ناصر اتركني اكلمه
ناصر( يحط العطورات بالشنطه ويرفع أصبعه بوجها) : ما أبغى احد يدخل خلاص خل أبوي يفكر مثل ما يبغى خلاص أنا فاهم ليه يرفض هو أصلا ما يشوفني شيء وليد ومحمد حتى أنتي أغلى مني عنده
ليالي ( تمسك يده وبترجي) : ناصر لا أبوي يحبك مثلنا وأكثر
ناصر ( يبتسم باستهزاء ) : أي صح ( سحب يده وابتعد واهو يتنهد) حرمني من حبي الأول دلال وحرمني من حبي الثاني هاجر جايز يظن أن قلبي فندق وكل مره أحب لي وحده ويظن أني مو كفو زواج وان أي بنت أحبها لازم يكون بيني وبينها تواصل
ليالي : طيب أنا افهمه واكلمه يخطبها لك
ناصر : لا
ليالي : لا ايش
ناصر ( غمض عيونه ) : ما عدت ابغاها
ليالي ( انصدمت) : ناصر
ناصر : اتصلي على عمتي تقول للبنت تشوف نصيبها وتوافق على من يستحقها أنا مو كفو لها ما اقدر أكون زوج لها
ليالي ( حطت يدها على كتفه) : طلبتك لا تستسلم هذي حبك أنا اعرف انك حبيت دلال يمكن حب مراهقة بس حبك لهاجر غير أحس أنها حلمك هي نصفك الثاني يمكن ما شفتها ولا عرفتها بس تشبهك كثير صدقني
ناصر( ألتفت لها) : لا توجعين قلبي أكثر لا تسولفين لي عنها أنا سمعت صوتها أسرني اجل لو اعرفها أو أشوفها ايش تسوي تملكني كلي قلبي روحي حتى النفس
ليالي ( دمعة عيونها) : والله ما اسكت خلاص سكت أول لما كنت تتمنى دلال وأبوي رفض وقلت يمكن صح كلامه بس الحين لا هاجر غير وأنا اقرب الناس لك اعرف كيف تحبها
ناصر( يسكر شنطته وقرب وباس جبينها) : انتبهي لنفسك مع السلامة
ليالي ( تناظره يطلع وتلحقه وهي تدمع عيونها) : اسمعني يا ناصر
ناصر : قلت لك خلاص ( نزل السلم واهو حامل شنطته ووقفت أخره وهو يشوف أمهاته وفرح واقفين) تكفون ولا كلمه لا توجعون قلبي أنا بتصل فيكم
أم حمده ( دمعة عيونها) : ناصر اجلس أنا بتكلم مع أبوك
أم وليد ( تقرب له) : يا أمك لا تزعل من أبوك هو بس معصب
ناصر : وليه ازعل أن حرمني من حبي الأول دلال ولا حرمني من حبي الثاني هاجر
ليالي ( توقف ورآه وتمسك الشنطه) : ما تطلع وتتركني
ناصر: أرجوك يا ليالي خليني اطلع قبل يرجع أبوي ( سمع صوت الباب الخارجي ينفتح سحب شنطته من ليالي ) أبوي وصل أنا بطلع من باب المطبخ ما أبغى أواجهه ولا أبغى شيء سلموا عليه مع السلامة ( همس لها قبل يبتعد ) قولي لها مالنا نصيب ماني كفو

يمکَن آلله مَ قسمْ ..
حبً يدوم .. !
لکَن .. آشهدِ .. عقبکَ آلخآفق .. [ خليّ ]
مآلنآ قدرِه على
کَسر / آلمقسوم
لکَن .. آسمـع کَلمتي .. فيمآ يلي :
وآلله لوو تقعدَ بنآ آلدنيآ [ وَ] تقوووم ..
.. آنت آغلىَ وآحد يطريَ عليّ ..


ألتفت متجه للمطبخ ووقف منصدم واهو يشوفه قدامه

الأب ( يناظر ناصر وشنطه) : ........................
ناصر ( نزل نظره للأرض) : ............
الأب ( يشوفه يتجه للباب الرئيسي لصالة ) : ناصر
ناصر( وقف ) : لبيه
الأب : وين رايح
ناصر : مدري
الأب : تهرب مني
ناصر : لا اسمحي لي مستعجل
أم حمده : ناصر اجلس
أم وليد ( تبكي) : ناصر يا قلب أمك لا تروح
الأب ( يمشي متجه له) : تبغى تترك البيت
ناصر : أحسن لي ولك يا يبه أنا مالي فايده وكلمتي ما لها معنى ووجودي ما هو مهم
ليالي ( تمسح دموعها) : ليه ما هو مهم وأنا وين رحت أنت تعرف انك قلب أختك
ناصر : ليالي لا تزيدين المواجع بتصل فيك
الأب ( مسك يده اللي ماسك فيها الشنطه ) : تزعل يا ناصر عشان وحده ما تستاهل تترك البيت عشان بنت
ناصر: يبه البنت هذي أحبها وهي تستاهل كل شيء حتى زعلي أنا ما طلبت شيء طلبتك بس تخطبها لي وفهمتك أن خطابها كثير
الأب : هي قالت لك هذي خطه عشان تخطبها
ناصر : لا يبه
ليالي : يبه البنت والنعم فيها ما عليها كلام وأنت تعرف أهلها أبوها جدها عمامها خوالها
الأب ( ناظر لها ورفع حاجبه) : اعرفهم بس هي لا والنعم فيهم بس البنت طلعت ما هو هينه عرفت توصل لاخوك وخلته مجنونها
ناصر ( رمي الشنطه ويبتعد عن أبوها) : طلبتك لا تظن في أخلاقها السوء أنت ما تعرفها
الأب ( ابتسم باستهزاء) : كفاية أنت عرفتها
ناصر : ليه يبه تظن كذا فيها ترى البنت مالي صله فيها ولا اعرفها
الأب : أنت سميتها بالاسم هاجر بنت سيف ما قلت بتزوج وبس لا أنت اخترت على أي أساس لو ما تعرفها ما سميتها بالاسم
ناصر : قال تعالى. إِنَّ الَّذِينَ يَرْمُونَ الْمُحْصَنَاتِ الْغَافِلَاتِ الْمُؤْمِنَاتِ لُعِنُوا فِي الدُّنْيَا وَالْآخِرَةِ وَلَهُمْ عَذَابٌ عَظِيمٌ ()يَوْمَ تَشْهَدُ عَلَيْهِمْ أَلْسِنَتُهُمْ وَأَيْدِيهِمْ وَأَرْجُلُهُم بِمَا كَانُوا يَعْمَلُونَ () يَوْمَئِذٍ يُوَفِّيهِمُ اللَّهُ دِينَهُمُ الْحَقَّ وَيَعْلَمُونَ أَنَّ اللَّهَ هُوَ الْحَقُّ الْمُبِينُ..
الأب ( بعصبيه) : يااااااااااااااااا حيوووووووان تظن أني ما أخاف الله
الأم حمده ( تقرب وهي تدمع عيونها) : تكفه يا أبو وليد ما قصده
ليالي ( تقرب وتبوس رأس أبوها وهي تبكي) : يبه ناصر ما قصد
الأب ( بعصبيه زايده ) : شوف لو كانت أخر بنت
ناصر( يقرب ويبوس رأسه ويقاطعه) : حلفتك بالله لا تحلف ما أخذها والله أموت يا يبه لو حلفت ما أخذها طلبتك يا يبه لا تحلف
الأب ( يدفه بعصبيه عنه) : تبغى ما احلف ما تأخذها البنت اللي ما تصون نفسها ما تصون رجلها البنت اللي تخون أهلها أكيد بتخون زوجها
ناصر(ابتعد بعصبيه) : كل مره تشك وترمي أول دلال والحين هاجر ( اشر بعصبيه على ليالي) حتى بنتك ما سلمت من شكك لمتى يا يبه
الأب ( قرب بعصبيه مسكه من بلوزته ) : تبغى تعلمني الأخلاق
أم وليد ( تمسك يد زوجها وتبوسها وهي تبكي) : أهدى أبوس يدك
الأب ( يدفه بقوه عنه ) : أن اصريت على هالبنت بتبرأ منك
ناصر( بصدمه وعصبيه يهز رأسه بلا) : لييييييييييييييييه ليه كل مره تحسسني أني مو ولدك ولا مهم لك ليه كل مره توقف بوجهي وتظن بي السوء كنت مراهق لما حبيت دلال وطلبتها أنا اللي اصريت عليها تكلمني والبنت صدقتني وأنا ضيعتها ( حط يده على جبينه ويد على خصره وابتعد ) ليه كل مره ما تثق فيني وفي اختياري ليه تسكر أبواب قدامي
الأب ( اشر له) : لأنك ما تعرف مصلحة نفسك ولا تعرف تختار اللي تكون كفو زوجه لك
ناصر : تبغى أكون تحت أمرك مثل وليد ومحمد
الأب : علامهم وليد ومحمد عايشين أحسن حياه
ناصر( ضحك باستهزاء وألتفت له) : تضحك على نفسك
أم حمده : ناصر بس
ناصر : لا يمه خليه يعرف
ليالي ( توقف قدام ناصر) : ناصر خلصنا اسكت
الأب ( بعصبيه) : لا اتركووووووه يتكلم
ناصر( اشر على فرح بأصبعه) : شوف بنت أخوك قلت لولدك مالك غير بنت عمك ورضى عشانك شوف كيف حياته على أن بنت عمه شيء ملزوم فيه شوف المسكينة رضت تبقى مثل الخدامة لولدك طلبتوها ولا قدرت تردكم لأنها تحبكم وتحترمكم سكتت ورضت خلت نفسها خدامه لطلباته وأمره واهو إنسان ولا يحس يظن أن رغباته أوامر ويذلها ويهينها ولا يحترمها حتى قدامنا ما استحى على وجهه ليه لأنكم قويتوا رأسه وكبرتوه عليها وبسببكم ولا يحترم وكل فكرته أنا القوى وناسي أن القوي الله بس الحياة صعبه ومعدومة بينهم بس من يسمع فيكم ووليد ما يردك قلت له وأنا ما أنسى يا يبه كلمتك أدب الحرمه بحرمه أدب الحرمة بحرمه يا وليد لما زعل من حرمته لان عصت كلمته (رفع كتوفه وتنهد) وصدق واخذ ثانيه وشوف حياته منقلبه شوف شكله ما هو قادر يرضى الثنتين
أم وليد ( بعصبيه وهي تبكي) : بس يااا ناصر بس
الأب ( كتف أيديه ) : اتركيه كمل
ناصر( وقف جنب ليالي وأيديه على كتوفها) : وبنتك الوحيدة جنيت عليها زوجتها جاسم تذكر قالت لك ما ابغاه قلت أنا عطيت كلمتي تحكمت بكل حياه ( اشر لنفسه) باقي ناصر صح باقي ناصر بعدك ما هدمت حياته الدور علي ما ترتاح لين تخرب حياتنا واحد ورا الثاني كل ما طلبت منك تخطب لي وفتحت موضوع زواجي معاك قلت تشوف الظروف تسمح تقول شوف حالة أخوك وحياته تقول ما هو فاضي لسوالفك المواهقه خلني أشوف أخوك تقول ما تقدر أنت وهمك نفسك واخوي ولا همه شنو ناصر يبغى شنو يتمنى لازم نكون تحت أمره ونلبي رغباته حتى على حساب نفسنا حياتنا مستقبلنا لازم السيد محمد يرضى أول عشان أبوي يرضى علي حراااااام عليك يا يبه

طرااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااخ


صدمه الكل وقف ولا تحرك صدى الكف بالصالة يتردد والأنظار لهم

أم وليد ( بعصبيه تدفه من كتفه ) : براااااااااااااا اطلع براااااااا
ليالي ( تبكي) : يمااااه لا لا
أم وليد( تأشر لها وهي تهدد) : اقسم بالله لو سمعت كلمه منك لا أنتي بنتي ولا أعرفك ( ناظرت لناصر وهي تبكي) الولد اللي يحاسب أبوه ما هو ولدي الولد اللي يرفع صوته على أبوه ما جابه بطني الولد اللي يفضل بنت الناس على أهله ما هو ولدي أنت طلبت من أبوك ما يحلف ( رفعت أصبعها لفوق وبعصبيه وهي تبكي) احلف بالله لو أخذتها منت ولدي بكون غضبانة عليك لين أموت
ناصر( بصدمه هزته حس الدنيا تدور حوله ) : يمه لا
ليالي ( ناظرت لأهلها وهي تبكي) : حرام عليكم عمره ما طلب شيء منكم وكل ما طلب صديتوه كل اللي طلب يخطب من حبها
أم وليد ( كملت بصوت عالي وهي تبكي) : أنتي اسكتي فاهمه وأنت سمعتني هالبنت ما تأخذها لو شنو يصير ( مسكت معصم يده بعصبيه تهزه) سمعت قول تعالى (فلا تقل لهما أف ولا تنهرهما)
الأم حمده : أم وليد هذا ولدك مهما سوى ما يعصي أمرك ( تقرب وهي تمسك يد ناصر) تعال استسمح من أبوك واعرف يا ولدي واعرف ولا بنت تستاهل تزعل والديك عليك قال صلى الله عليه وسلم: (كل الذنوب يؤخِّر الله منها ما شاء إلى يوم القيامة إلا عقوق الوالدين، فإن الله يعجله لصاحبه في الحياة قبل الممات)

ناصر قرب وباس رأس أبوه ويده وبالمثل باس رأس أمه ويدها وابتعد عنهم متجه للباب بس قبل يطلع ناظر لهم بحزن وألم نظراته تنتقل بينهم أبوه أمه وأمه حمده وليالي اللي تبكي وفرح اللي تضم ليالي وتحاول تهديها كلمه تتردد بعقله

احلف بالله لو أخذتها منت ولدي بكون غضبانة عليك لين أموت

احلف بالله لو أخذتها منت ولدي بكون غضبانة عليك لين أموت

احلف بالله لو أخذتها منت ولدي بكون غضبانة عليك لين أموت



ناصر( بهمس) : ذبحتوني

الكل ( بصدمه من كلامه بصوت واحد) : نــــــــــــــــــــــــــــاصــــــــــــــــــــر

ي دنية المحظـــــوظ خفي علينا ,,
من وين نلقى خير و انتي تميلين ,,
ميلي , ولكن بالعدل , وارحمينا ,,
لا تاخــذين اشيائنا .. ثم تمشين ,,


طلع ناصر ولا رد على احد ولا اخذ شنطته تركها مرميه عند رجول أبوه طلع وقلبه يعتصر الم طلع وقلبه مكسور ونفسه مجروحة والروح مسلوبة كل ما فتح باب الفرح سدوه له وكل ما ابتسم يمحونها بقراراتهم محد فاهمه ولا احد يقدر يفهمه يبغى يختلي بنفسه يبغى يختفي من الدنيا شغل سيارته وابتعد عن البيت وعن الكل ما همه شيء
الأب ما تحمل وطلع للمجلس والأمهات جلسوا يبكون و ليالي ما قدرت تبقى صعدت لغرفتها وهي تبكي وفرح مسحت دموعها واتجهت لغرفتها فتحت الباب وشافت محمد جالس

محمد : ايش حصل
فرح: افرح يا محمد ناصر طلع من البيت
محمد ( عقد حواجبه) : ايش دخلني
فرح : أناني وراح تظل أناني
محمد : فهميني ايش حصل وليه تقولين كذا
فرح ( ناظرت له بحزن ) : شوف كيف وصلت حياة أخوك لتحطيم أنت اناااااااني الكل يفكر فيك وفي راحتك وأنت بس تفكر كيف تعذبنا أنا تعبت والله تعبت أنت هدمت حياة أخوك قبل تبدأ وتبغى تهدم حياتي لا يا محمد
محمد ( صر على ضروسه يكتم عصبيته) : أنا ايش سويت
فرح : قول ايش ما سويت ( تطلع شنطه وتحطها على طرف السرير) عمي رافض يخطب لناصر عشانك
محمد : أنا
فرح : أي أنت عشان حياتك ما هو مستقره منشغل فيك عشان حالتك ما هو مهتم إلا فيك عشان ما مرضيك شيء يبغى رضاك وأنت ولا همك الكل بحريقه ما يهمني غير نفسي عمي يحاول يصلح بينا ويظن أن صح اللي يسويه ( فتحت الدولاب وبدت تجمع ملابسها وتحطهم في الشنطه) بس غلطان ويبقى غلطان
محمد ( بعصبيه) : احترمي نفسك هذا عمك
فرح ( ترفع حاجبها وهي تناظره ) : إذا قلت غلطان أكون قليلة أدب لا يا محمد أنا أقول كلمه حق عمي يظن أن اللي يسويه صح وان إذا خلى حياته كلها لك واهتماماته رضاك يكون غلطان أنت شخص ما يرضيك شيء أنت شخص تعرف كيف تلعب بالناس وتخليهم بصفك وانك مسكين عن النبي-صلى الله عليه وسلم- قال: (لا يؤمن أحدكم حتى يحب لأخيه ما يحب لنفسه)
محمد : أنتي ايش تبغين
فرح : طلاقي
محمد : ذبحتينا طلاق وطلاق تضنين ميت عليك أنا ولا راضي في وجودك معاي لا يا شاطره أنا راضي عشان شيء واحد بس
فرح : ايش
محمد : زواجي أبوي حلف لي ووعدني لو صبرت عليك شهر ليزوجني للي أبغى
فرح ( ابتسمت باستهزاء وهي تناظره ) : صراحة ضحيت كثير
محمد : تستهزئين
فرح : صراحه أي وأنا تظن ذابحه عمري عشانك ولا اهتميت فيك ولا لك بس مجبوره أرضى أقابلك وجهك كل يوم عشان اضمن طلاقي منك
محمد ( كتف أيديه ) : وإذا تطلقتي
فرح( توقف قدام التسريحة وتناظر له من خلال صورته المعكوسة) : اعد الأيام والليالي عشان اخلص عدتي وبعدها أتزوج واحد يعرف قدري
محمد : تتزوجين
فرح : أي أتزوج ولا تظن بعيش على أطلال الماضي لا يا شيخ أنا بتزوج وأتمتع بحياتي بجيب لي عيال واخذ واحد رجال قول وفعل
محمد ( يصر على ضروسه) : يعني ايش رجال
فرح : رجال يفهمني ويملكني بطيبته أسلوبه حبه شخصيته رجال ما يجبرني على شيء ويستخدم الشرع والدين والأعراف ستار له رجال مو يجبرني على قربه مو مره ولا مره لا صاير يتلذذ ببكائي ودموعي ويعرف أني اكررررررره وارفض قربه مع هذا يجبرني رجال بتصرفاته أقرب لطفل بعقله وتصرفه يومين يا محمد كرهتني بنفسي ذليتني أهنتني اجبرتني عليك وعلى قربك بأسم الشرع والدين والحق اللي الله فارضه علي من ناحيتك انا ما اعترض على أمر الله بس اعتراضي عليك أنت لو أنت متقبلني ومتقبل قربي كان ما اشمئزيت منك ومن لمساتك واجبارك لي لا بس انت تعرف اني كاااااااااااااااارهه قربك ليه تجبرني ما اقدر اتحمل يومين احس كرهتني بنفسي صدق كرهتني بنفسي بسببك
محمد : اقسم بالله لو اقدر أوقف لأني ما اخلي فيك عظم صاحي وأعلمك الرجال شنو
فرح : اترك رجولتك لزوجتك الجديدة وأنا بآخذ من يعجبني
محمد : كيف من يعجبك
فرح : أنت أبوك وأبوي اختارونا لبعض وعرفنا أن اختيارهم غلط ( كتفت أيديها) ما هو أنت تبغى تختار لك زوجه اجل أنا بعد بختار من يناسبني
محمد : تبغين تنقين بالرجال وتتخيرين
فرح : طبعا والحين بجمع ملابسي واطلع من بالبيت وبكره توصلني ورقة طلاقي
محمد : تخسين والله ما أطلقك وأخليك معلقه لا مطلقه ولا متزوجة
فرح : ما هو كيفك ههههههههههههههههههههههههههه
محمد : كيفي والله يا فرح لأعلمك قدرك والله ما تسمعين كلمه طلاق مني ولا راح توصلك ورقة طلاق لو حبيتي كوعك
فرح ( تحط باقي أغراضها بالشنطه وتسكرها) : ما هو أنت تعلمني قدري أنا فرح بنت إبراهيم أبو خالد معروف علمني قدري أن عالي تاج على راسك ورأس اللي مثلك يا ولد عمي ( شالت الشنطه وأخذت عباتها ) انتظر بكره ورقتي ومبروك عرسك مقدما
محمد ( بعصبيه وصراخ) : لااااااااااااا تحلمين ياااااااااااا فرررررررررررررح تطلقين مني فررررررررررررح تعااااااااااااااااااااااااالي والله لتندمييييييييييين

~ رووح يا " حبيبي " لا يهدّڪ فراقي
مالڪ بموتي ذنب مهما { يقولون ..!
~ ذنبي وانا " القاتل " بـيوم التلاقي
لنـّي/ عطيتڪ خنجري .. وأنت { مجنون .. !`


فرح سكرت باب الغرفة وهي تسمعه يصارخ وينادي باسمها ويلعن ويتحلف ومعصب شافت خالتها أم وليد وخالتها حمده وقفوا وهم يشوفون شنطتها بيدها رفعت نظرها لجهة الباب شافت عمها يدخل

الأب : فرح
فرح : أرجوك يا عمي لا تطلبني شيء ولا تحملني فوق طاقتي ما عدت أتحمل والله
أم وليد : فرح لا تأخذين على كلام ناصر ويكون سبب في هدم حياتكم
فرح : خالتي ناصر ما غلط كلامه صح مع احترامي سامحوني بس العلاقة بيني وبين محمد معدومة
الأم حمده : عطيه فرصه
فرح : عطية فرص جايز انتوا لكم الظاهر بس ( أشرت على باب الغرفة) بس من يسكر الباب هذا علينا ما تعرفون كيف حالنا محمد ما يتعاشر إنسان أناني عديم أحساس وما أتحمله
الأب : وقرارك بسبب ناصر واللي صار
فرح : أبدا ناصر ولد عمي طيب وقال كلمه أنا استصعبت أقولها الحياة بينا صعبه أنا ومحمد ( قربت وباست رأس عمها) ألحق ولدك قبل تضيعه ترى ناصر كاتم كثير عشانك وعشان محمد بس لا تخسره لا تخسره ( اتجهت لخالتها وباست رأسها) يا خاله ولدك طلع زعلان ورفعت صوته من كثر ما كتم بقلبه يراعي الكل ومحد يراعيه يشيلكم على رأسه ولا عمره ثقل عليك ولا عمره عارضك بكلمه ولا حرف ليه حلفتي
أم وليد : ما سمعتيه كيف يكلم أبوه هذا اللي تقولين ما يعارض ولا يزعل عساه يروح ما يرد
فرح : لا يا خاله لا تقولين كذا لا تدعين على ولدك عن أبي هريرة رضي الله عنه قال: قال النبي صلى الله عليه وسلم: "ثلاث دعوات مستجابات لهن، لا شك فيهن، دعوة المظلوم، ودعوة المسافر، ودعوة الوالدين على ولديهما"
أم وليد ( تبكي ) : استغفر الله أستغفرك يارب أحفظه لي ورجعه بالسلامة
الأب : تبغين أرضى على وحده زي هذي أنا اعرف ولدي أول دلال والحين هاجر يا عالم من مستقبل بعد بنت من
فرح ( تبكي وهي تناظر لهم ) : عمي تعرف أن فرح عمرها ما تكذب لا عليك ولا على غيرك ناصر ما يعرف البنت بس يسمع منا عن أخلاقها ومن عمتي خوله تمدحها وتفتخر فيها وتضرب أمثال فيها عشقها وحبها من كلامنا بس عنها ( تشاهق وهي تبكي وتقرب لعمها) أرجوك يا عمي لا تحطم حياته فكر شوي شوفني أنا ومحمد كيف حياتنا من سيء لأسوء لا توقفون بطريق سعادة ولدك لا تبدي أخوانه عليه وتسبب حساسية بينه وبينهم
الأب : يعني
فرح : عمره والله ولا كلمها والبنت كثير محترمه وبنت أجواد وأخلاق أنت تثق بعمتي خوله اسألها هي بتقول لك
الأب ( يجلس ويتنهد) : هالمره كسرناه
فرح : صلحوا الخطأ بس لا تستمرون فيه
أم وليد ( دمعة عيونها وبكت أكثر) : ولدي بيضيع مني
الأم حمده ( تحاول تتماسك لا تبكي) : اجلسي هو بس زعلان بيرجع تعرفين ناصر يزعل ويرضى بسرعة
فرح : عمي أنت رجال حقاني مع عيالك هو بس مشاكلي مع محمد اللي أشغلتك مشاكلي مع محمد نستك أشياء كثيرة وخلت تفكيرك فينا تحاول تصلح حياتنا على حساب حياة عيالك
الأب ( بحزن يناظر لها) : ما حبيت تفترقون كنت بصلح حياتكم بأي وسيله
فرح ( تقرب وتجلس على ركبها قدامه) : لا تلوم نفسك كلنا حاولنا بس محمد رافض ما هو إحنا السبب هو ما يبغى تعرفه عنيد تعرفه أناني بس ما عدت أتحمل ضغوطه وطلباته أوامره أنا نفسيتي محطمه يا عمي وتعبانه أبغى ارتاح أول سقطت جنيني وتعبت وكابرت خسارة قويه لطفلي والحين اخسر حياتي وزوجي وحبي الوحيد ما عدت أتحمل ما عدت أتحمل
الأب ( باس رأسها وضمها) : لك ما تبغين وبكره بآخذه بنفسي للمحكمة يطلقك والله يوفقك بزوج أحسن وأفضل منه
فرح : مشكور هذا كل اللي ابغاه حياتي القديمة
الأب : قومي أوصلك لأهلك
فرح ( تبتعد وتمسح دموعها) : بتصل بأحد أخواني
الأب ( يوقف) : بوصلك بنفسي يالله ومنها بروح أدور على ولدي وأشوف خاطره بشنو
فرح ( تبتسم وتبوس رأسه) : خاطره برضى أمه وأبوه وزوجه يحبها
الأب ( ابتسم ) : له ما يبغى وأنا وأمه بنخطب له
فرح : وحلف خالتي
الأب : بتصرف أنا يالله أوصلك
فرح ( لبست طرحتها وعبايتها سلمت عليهم وشالت الشنطه) : سلموا لي على ليالي

طلعت وهي تودعهم بنظراتها وتأملت باب غرفة محمد وداع أخير لحب ما صانه تمنت له رغم الجروح اللي سببها لها حياة سعيدة مع الزوجة اللي قال أن أبوه وأمه بيخطبونها له وتمنت الله يعوضها عن كل شيء راعت الله بزوجها وصانته وحفظته بحضوره وغيابه مرتاحة نفسيا أخيرا تحررت وبكره بترتاح أكثر أن وصلتها ورقتها واسمها اللي كان مربوط معه انحل وصارت حرة

يارب سبحانك إذا أذنبت وأخطيت
فأنا بشر ماني من الذنب معصـوم
أستغفـرك يامـن لـك الـيـد مـديـت
ياللي بوجهـك ينتصـر كـل مظلـوم

-------------------------------

 
 

 

عرض البوم صور ♫ معزوفة حنين ♫   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
للكاتبة ساكبت العود, يدري إن أسباب ضعفي نظرته يدري إني ما أقاوم ضحكته, يدري إن أسباب ضعفي نظرته يدري إني ما أقاوم ضحكته للكاتبة ساكبت العود, ساكبت العود
facebook



جديد مواضيع قسم القصص المكتمله
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


LinkBacks (?)
LinkBack to this Thread: https://www.liilas.com/vb3/t140946.html
أرسلت بواسطة For Type التاريخ
ط®ط·ظٹط¨ظٹ ظٹط¨ظٹ ظٹ ط³ظٹط¯طھظٹ This thread Refback 11-09-14 04:14 PM
ط§ظ†ط§ ظˆظ†ط§ط¯ظٹظ† ظˆط§ظ…ظ‡ط§ ظˆط§ظ„ظƒظ„ط¨ This thread Refback 10-09-14 11:47 PM
ط±ط­ظٹظ…ظ¾ط³ ط§ظ†ظٹ ط®ط§ظٹظپ mp This thread Refback 23-08-14 01:32 PM
ظٹط¯ط±ظٹ ط¥ظ† ط£ط³ط¨ط§ط¨ ط¶ط¹ظپظٹ ظ†ط¸ط±طھظ‡ ظٹط¯ط±ظٹ ط¥ظ†ظٹ ظ…ط§ ط£ظ‚ط§ظˆظ… ط¶ط­ظƒطھظ‡ ظ…ظ†طھط¯ظٹط§طھ ط¬ظ†ط© This thread Refback 23-08-14 12:58 AM
ظ‚ظˆظ„ظ‡ط§ ط¹ظٹظˆظ†ظ‡ط§ ط¨ظ„ظˆظ† ط§ظ„ط´ط¬ط± mp This thread Refback 20-08-14 05:26 AM
ط§ظ„ط£ظ… ظˆط¨ظ†طھظ‡ط§ ظ…ط§ ط£ط³طھط؛ظ†ظٹ ط¹ظ†ظ‡ظ… This thread Refback 16-08-14 06:30 AM
ط§ط؛ظ†ظٹط© ط¬ظ†ط§طھ ط§ظپظ‡ظ…ظ†ظٹ ط­ط¨ظٹط¨ظٹ ط³ظ…ط¹ظ†ط§ This thread Refback 15-08-14 05:41 PM
ط؛ظٹط±ظˆظƒ ط§ظ„ظ†ط§ط³ ط¹ظ†ظٹ MP ظ…ط´ط§ط±ظٹ ط§ظ„ط¹ط±ظٹظپط§ظ† ظ…ط§ظٹ ط¯ظٹظˆط§ظ† This thread Refback 14-08-14 02:15 PM
ظ‚ط¯ظ…طھ ظ„ظƒ ط±ظˆط­ظٹ mp This thread Refback 14-08-14 02:03 AM
ظˆظ„ظٹط¯ ط§ط¨ظˆ ط§ظ„ط®ظٹط± ظٹطھط²ظˆط¬ ط³ظ…ط± ط¨ط¯ظˆظٹ This thread Refback 12-08-14 12:18 PM
ط§ط³ط§ط³ط§ ط§ظ†ط§ ظ…ظˆ ظ…ظ‡طھظ… ط³ظ„ظ… ظˆظ„ط§ ظ…ط§ ط³ظ„ظ… This thread Refback 12-08-14 11:14 AM
طµط§ط­طھ ط¬ط¨ط§ظ„ ط³ظ„ظ…ظ‰ This thread Refback 11-08-14 12:22 PM
ظˆظ„ظٹط¯ ط§ط¨ظˆ ط§ظ„ط®ظٹط± ظٹطھط²ظˆط¬ ط³ظ…ط± ط¨ط¯ظˆظٹ This thread Refback 10-08-14 05:07 PM
ط§ط؛ظ†ظٹط© ط¬ظ†ط§طھ ط§ظپظ‡ظ…ظ†ظٹ ط­ط¨ظٹط¨ظٹ ط³ظ…ط¹ظ†ط§ This thread Refback 08-08-14 03:44 AM
ط§ط؛ظ†ظٹط© ط¬ظ†ط§طھ ط§ظپظ‡ظ…ظ†ظٹ ط­ط¨ظٹط¨ظٹ ط³ظ…ط¹ظ†ط§ This thread Refback 07-08-14 10:37 AM
ط§ط³ط§ط³ط§ ط§ظ†ظٹ ظ…ط§ ظ…ظ‡طھظ… mp This thread Refback 05-08-14 03:15 PM
ط§ط³ط§ط³ط§ ط§ظ†ط§ ظ…ظˆ ظ…ظ‡طھظ… ط³ظ„ظ… ظˆظ„ط§ ظ…ط§ ط³ظ„ظ… This thread Refback 05-08-14 11:36 AM
ظ‚طµط© ظ…ظƒطھظ…ظ„ط© ظٹط¯ط±ظٹ ط¥ظ† ط£ط³ط¨ط§ط¨ ط¶ط¹ظپظٹ This thread Refback 04-08-14 08:40 PM
ط´ظٹط·ط§ظ†ظ‡ ظ…ط³ظˆظٹظ‡ ط²ط¹ظ„ط§ظ†ظ‡ This thread Refback 04-08-14 12:21 PM
ط§ط؛ظ†ظٹط© ط¬ظ†ط§طھ ط§ظپظ‡ظ…ظ†ظٹ ط­ط¨ظٹط¨ظٹ ط³ظ…ط¹ظ†ط§ This thread Refback 04-08-14 04:43 AM
طھظ‚ط±ط¨ ظˆطھط¨ط¹ط¯ ظˆط§ظ„ظ…ط³ط§ظپظ‡ This thread Refback 03-08-14 07:28 AM
ظ‚طµط© ظ…ظƒطھظ…ظ„ط© ظٹط¯ط±ظٹ ط¥ظ† ط£ط³ط¨ط§ط¨ ط¶ط¹ظپظٹ This thread Refback 31-07-14 08:39 PM
ط³ظ…ط± ط¨ط¯ظˆظٹ ظˆظˆظ„ظٹط¯ ط§ط¨ظˆ ط§ظ„ط®ظٹط± This thread Refback 31-07-14 04:25 PM
طھظ‚ط±ط¨ ظˆطھط¨ط¹ط¯ ظˆط§ظ„ظ…ط³ط§ظپظ‡ This thread Refback 30-07-14 06:10 AM


الساعة الآن 12:30 PM.


مجلة الاميرات 

 



Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.3.0 ©2009, Crawlability, Inc.
شبكة ليلاس الثقافية