لمشاكل التسجيل ودخول المنتدى يرجى مراسلتنا على الايميل liilasvb3@gmail.com





العودة   منتديات ليلاس > القصص والروايات > المنتدى العام للقصص والروايات > القصص المكتمله
التسجيل مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

بحث بشبكة ليلاس الثقافية

القصص المكتمله خاص بالقصص المنقوله المكتمله


إضافة رد
نسخ الرابط
نسخ للمنتديات
 
LinkBack (24) أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 24-06-12, 05:16 AM   المشاركة رقم: 91
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو فخري
♪ مُخْمَلٍيةُ آلعَطّآءْ ♦


البيانات
التسجيل: Mar 2010
العضوية: 157123
المشاركات: 30,332
الجنس أنثى
معدل التقييم: ♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع
نقاط التقييم: 13523

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
♫ معزوفة حنين ♫ غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : dali2000 المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 


بارت 60

------------------------

الساعه 11:15 مساءً

في بيت أبو إبراهيم ..

فيصل نام على السرير بالعرض يتأملها وهي تجهز شنطتها رفعت عيونها له وابتسمت

ماقلتلك
اشيائي الحلوه.. / قليل ..
وانك احد اشيائي الٍحلوًه القليل
وماقلتلك ..
أشياء (3) باقيه.. ماقلتلك ..
انك... | مثل إيماني .. قدر
وانك مثل . . ليليْ سهر
وانك عمرْ ..
والعمر مرّه بالعمر !!

عهد : وش فيك بوجهي شيء
فيصل : لا بس أبغى أحفظ كل قطعه في وجهك عشان أتحمل الفترة اللي راح تغيبين فيها
عهد : راح أغيب يومين بس مع أني تمنيت أجلس أكثر
فيصل : زين رضيت يومين لو على كيفي ما أتركك
عهد : طيب عندي رأي بصراحة أنا بعد ما أبغى أبتعد عنك
فيصل ( جلس وابتسم ) : يعني تراجعتي عن الشرقية
عهد : لا طبعا لأن مشتاقة لامي وأخوي
فيصل : أجل
عهد : تعال معاي يعني نغير جو في الشرقية وبصراحة بيني وبينك ما أبغى أنام في بيت خالي حتى لو أمي هناك
فيصل : ليه
عهد ( نزلت عيونها وسكتت) : ............................
فيصل ( فتح أيديه) : عهوده تعالي
عهد ( تركت الشنطه ووقف قربت له وضمته ودمعت عيونها) : ......................
فيصل ( يمسح على ظهرها ) : وش له هالدموع
عهد : خايفه
فيصل : إذا قصدك محسن خلاص انسجن وأنتي عارفه أن أنحكم عليه 25 سنه أشغال شاقه
عهد : خايفه لما أشوف خالي وزوجته يلوموني على اللي صار بولدهم
فيصل : خلي بس يقولون كلمه وحده يا ويلهم
عهد ( تجلس جنبه وتحط رأسها على كتفه ) : هذا ولدهم لا تلومهم
فيصل : ألومهم لأن ما عرفوا يربونه ولما كبر ارتكب محرمات كثيرة من اللي ربي نهى عنها وسمح لنفسه يتجرأ على بنت عمته بس الله خيبه وحماك
عهد : خواته ما أقدر أناظر بعيونهم
فيصل ( جلس قدامها ومسك وجها بين أيديه وباس خدها) : ناظري بعيونهم وخليك قويه لا تضعفين أنتي ما عملتي شيء خطأ هل أنتي قلتي له اخطفي أو فكر فيني بالحرام لا يا قلبي اهو اللي سول له الشيطان هذي الشغلات ومشى ورآها هذا ما جنت أفعاله عليه
عهد : ............................
فيصل ( ابتسم) : خلاص بكره بأخذ أجازه أسبوع وبسافر معاك الشرقية ونستأجر شقه أو شاليه لنا زي ما تحبين وأمك تجي هي وأخوك عندنا وما أخليك تروحين لهم وخالك لو يبغي يجي يجي ما أمنعه بس لو قال شيء يجرحك بوقف بوجهه
عهد ( ابتسمت) : صدق
فيصل : صدق يا قلبي ولا أشوف دموعك ومنها نتمشى ونروح البحر
عهد ( نزلت دموعها وبهمس) : أحبك
فيصل ( ابتسم بخبث همس) : هالكلمه تضيعني من اسمعها منك
عهد ( ابتعدت عنه ورجعت ترتب الشنطه وهي تبتسم) : ما تبغى تنام بكره عندك دوام
فيصل ( كتف أيديه واهو يناظر لها) : تضيعين السوالف
عهد ( رفعت النظر له) : من قال بس أذكرك
فيصل ( نام على بطنه وبخبث يبتسم) : بس تذكريني أجل بذكرك أنا أن كلمات الحلوة تضيعني حرام عليك خفي على الفقير
عهد : هههههههههههههههههههه وش قلت
فيصل ( بهمس ) : أحبك
عهد : وهذي كلمه تضيع ( ابتسمت بخبث وهي ترفع حاجبها) أجل أعشقك وأموت فيك وروحي وعمري وش يكونون
فيصل ( يجلس بسرعة ومسوي نفسه عصبي ) : وأنا ولد أبوي هذي فيها قبايل
عهد : ههههههههههههههههههه
فيصل ( زحف على طرف السرير على أيديه وركبه ويبتسم) : عهودتي
عهد : أعقل هههههههههههههههه
فيصل : مالي شغل العقل خارج منطقه التغطية خليته

لبىَ مِنهو لآ لقِآ آلصدِر ضِآيق
آقِبل يجَر آلصِوت " لآتضِآيقِونههُ "
وضحِحِحِحِكتَ كِنيّ طِولْ آلوقِتَ رِآييييقْ
مدِريَ لَ : صِوتههُ ولآ لخِآطر (عِييييونههُ )

عهد ( تطالع ساعتها) : 1
فيصل ( عقد حواجبه وجلس على طرف السرير) : 1
عهد( تبتسم وتطالع له) : 2
فيصل :2 بعد
عهد ( أشرت على الباب) : 3

أنضرب الباب وعهد وقفت واتجهت للباب وفيصل عاقد حواجبه ويناظر لها ....... دخلت الخدامات وهم شايلات عيال إبراهيم وفيصل مصدوم ويشوف عهد تأشر لهم يحطون بطانية كبيرة على الأرض ويحطون عيال إبراهيم التوأم عليها ويحطون جنبهم شنطه الحليب وتبدليه وحفاظاتهم ويطلعون

فيصل ( يوقف ويأشر عليهم) : وش هذا
عهد ( تجلس على الأرض جنبهم وتشيل منال بين أيديها) : عيال إبراهيم
فيصل ( حط أيديه على خصره ويناظر لها) : احلفي صدق ما كنت أعرف اعتقدت أن عيال جيران
عهد : هههههههههههههههههههههههه
فيصل : عهوده قولي لي وش جالس يصير
عهد : أبدا طلبت من سلمى أن أخذ عيالها اليوم
فيصل : نعم
عهد : وش فيك
فيصل ( يجلس على ركبه قدامهم وهم يلعبون ويحبون حوله) : ليه
عهد ( تبتسم وتضم منال لها) : امممم حبيت أعيش يوم كأم وطلبتها ووافقت
فيصل ( يشوف فهد الصغير يحط أيديه على ركب فيصل ويناظر له) : طيب تعيشين أم لطفل مهب لأربع ماشاء الله
عهد : ههههههههههههههه جاء بالجملة
فيصل : ليه داخله سحب الأخت
عهد : هههههههههههههههههههههههههههههه
فيصل ( يشيل فهد بين أيديه) : بتذبحني تضحك وأنا مقهور
عهد : وليه مقهور
فيصل : يعني ما تعرفين وجودهم خرب على أشياء كثيرة
عهد : يمه منك أعذار ما عندك شيء
فيصل ( يبتسم بخبث) : عندي أنتي
عهد ( نزلت عيونها بحياء ) : .........................
فيصل : وش رأيك نكنسل طلبك ونرجع هالعصابة لأمهم وأبوهم
عهد : لا لا وش أرجعهم تبغى يقولون ما تحملت عيالنا دقيقه عيب أنا طلبتهم 24 ساعة لبكرة
فيصل ( شد شعره وصر على ضروسه) : يوووووووووه بتجننيني أقول لهم خربوا علي تقول عيب أنا طلبتهم
عهد ( تقرب منه وهي شايله منال وباست خده) : طلبتك فصولي بس اليوم خلنا نعيش أنا وأنت كأم وأب
فيصل ( رفع حواجبه وابتسم ) : بوسه عشان تعيشين كأم موافق بس البوسه عن واحد وأنتي تبغين أربع
عهد : ما فهمت
فيصل ( ابتسم بخبث واشر على خده الثاني) : يعني كل طفل ببوسه وعلى قد البوس نخلي طفل
عهد : ههههههههههههههههههه استغلالي
فيصل ( يلعب بجواجبه ويبتسم) : احمدي ربك جتك كذا بس
عهد ( قربت وباست خدوده 3 مرات) : كذا زين
فيصل : لا باقي وحده
عهد : أيش
فيصل : أول عشان أرضى باقي 4 عشانهم
عهد ( ضربت كتفه) : رووووح زين
فيصل ( وقف ومع فهد ) : أوصل فهد وارجع
عهد ( حطت منال ووقفت أخذت فهد منه وابتعدت) : لا
فيصل ( اشر لخده ويبتسم) : هنا
عهد ( هزت رأسها لا) : .................
فيصل : عهد وربي أخذ واحد منهم هههههههههههههههههههههه
عهد : فصولي والله لو ما عقلت لأخليك تنام برا هههههههههههههههههههههههههههه
فيصل : شكلي صدق بنام برا وش ننام وهذولا هنا
عهد ( ابتسمت) : تعود
فيصل : شوفي أنا بجلس هنا ومالي شغل فيهم بعدين تعالي كيف وافقوا بهذي السرعة شكله ما صدقوا قلتي بأخذهم
عهد : لا بس أنت ما تعرف أن اليوم عيد زواجهم وسلمى حبت تحتفل معه وتسوي له مفاجئه بس عيالهم بيخربون الجو فقلت أخذهم
فيصل : شنووووووووو
عهد : خوفت البيبي وش فيك
فيصل : إبراهيموووووووه يحتفل بعيد زواجه ويتهنى ومرتاح وأنا أهبل أصير بيبي ستر لعصابته
عهد : ههههههههههههههههههههه حاسده
فيصل (بوز واهو يناظر لها) : من قلب
عهد : خلاص بعيد زواجنا نخليهم يهتمون في البيبي حقنا
فيصل ( يناظر لها ) : وش أنتي حامل
عهد ( بأرتباك) : هاه لا لا بس أقول لو صار عندنا بأذن الله
فيصل : اها خوفتيني
عهد ( طالعت له ووضح على ملامحها الضيق ): ما تبغى بيبي مني
فيصل ( ابتسم) : بيبي يحمل في بيبي أنتي بيبي صغيره
عهد( تحط فهد عند أخوانه وتجلس وتطلع حليبهم) : هههههههههههههههه يمه منك ومن كلامك
فيصل : وش تسوين
عهد : حليبهم هذا وقت رضعتهم تعال ساعدني
فيصل ( يجلس على السرير ويحط تحته مخدة ويناظر لها ويبتسم) : تبغين تصير ماما خليني أشوف الماما وش تسوي
عهد (بدلع تطالع له وبأسلوب الدلع تكلمه) : فصوووووولي عشاني أنا عهوتك
فيصل ( يوقف ويشمر عن أيديه ) : لبى قلب فصولي لو تبغين أجيب بنت منى معاهم أجيبها بعد
عهد ( هزت رأسها أيه ) : تكفه
فيصل : أقول عطيتك وجهك 4 ويالله يالله أجيب صفارة الأنذار من وصلنا وهي تصيح وااء واااء استريحي يالله وين الحليب وعلميني كيف أسويه
عهد : هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه

فيصل وعهد اللي جالسين بين البامبرز والحليب وصوت الأطفال بكل الغرفة عكس إبراهيم وسلمى اللي جالسين بين الورد والبالونات والكيك والاحتفال بيوم زواجهم الميمون ...

( آحبها ) .. ولغيرها / مابه مجال !!
................ وجميع ما بّي من ( غلا ) ؟ في لبّها ,
مهوب لازم .. انها ( ملكه جمال ) ؟
................ أهم شئ :- " تحبّني .. و آحبها "

إبراهيم ( يبتسم واهو يحط في فم سلمى قطعت كيك ) : ما نسيتي
سلمى ( تذوق الكيك وتبتسم) : أنسى كل الدنيا بس أيامنا الحلوة وذكريات لا
إبراهيم ( يحط الصحن ويقربها له ) : اعتقدت أن العيال بيخلونك تنسين
سلمى ( تحط رأسها على صدره وتبتسم) : أبدا
إبراهيم : تعرفين لو عرفت أن عهد وفيصل بيأخذون العيال كان حجزت لنا في فندق ملكي واستمتعنا لوحدنا
سلمى ( طالعت له وابتسمت وغمزت) : إحنا فيها تو الناس
إبراهيم ( يناظر ساعته) : تقريبا صرنا منتصف الليل 12
سلمى : ما في مجال صح
إبراهيم : لبسي عباتك وخلينا نروح
سلمى : ترى اضحك صدقت
إبراهيم : لبسي بس يالله
سلمى ( تطالع نفسها) : بهذا الفستان
إبراهيم : أيه وجيبي شنطه صغيره حطي فيها لبس لي ولك غيارات
سلمى : إبراهيم فيصل وعهد ما يعرفون البيبي عدل كيف نخليهم
إبراهيم : منى وعذاري سهرانات بغرفة منى بمر عليهم بقول لهم وأهم يهتمون وبعدين منى تعرف يالله سلمى خلينا يوم واحد نتهور ونحجز سويت كبير بكل مميزاته لنا ولا نرجع إلا بكره بالليل
سلمى : ههههههههههههههههه مجنون
إبراهيم ( ابتسم) : من شفتك وشفت شكلك عقلي طار رجعتي مثل أيام ملكتنا مهب سلمى الأم صرتي سلمى الحبيبة
سلمى : صدقني إهمالي ساعات بسبب عيالي بس أسفه مقصرة معاك
إبراهيم : الله يلوم اللي يلومك أعرفك يا قلبي تربية 4 أطفال صعبه يالله لبسي وتعالي وراي بس بدون صوت
سلمى : بأخذ لي لبس بشنطه ونطلع
إبراهيم ( مسك يدها) : انتظري مهو أي لبس
سلمى : ههههههههههههههههههههه طيب روح شغل السيارة بلحقك
إبراهيم : لا أخاف أخليك تمرين على فيصل وعهد تطمنين على البيبي ويعرف فيصل ويرجع عيالي وما صدقت يوم نطلع لوحدنا
سلمى : كأنك عارف
إبراهيم : أكيد يالله بروح لمنى وارجع ألقاك جاهزة
سلمى : حاضر

جهزت سلمى شنطه صغيره فيها ملابس لها ولإبراهيم وأخذت فوط وفرشاة أسنان ومشط وشوي مكياج سهل حمله وعطر لها وعطر لإبراهيم من النوع اللي تحبه سكرت الشنطه وابتسمت وهي تتذكر إبراهيم لما قال مهب أي لبس اختارت لها لبس من الدولاب وهي تبتسم وحطته في الشنطه وطلعت شافت إبراهيم راجع

سلمى : شفتها صاحية
إبراهيم : أيه وتقول روحوا أنا موجودة
سلمى : طيب يالله
إبراهيم : تعرفين أحلى شيء
سلمى : شنو
إبراهيم ( يبتسم ) : أن بيتنا ما هو متصل بالبيت الرئيسي لو طلعنا ما راح يعرف ولا يحس فيصل ولا كان منعنا وعطاني عيالي
سلمى : هههههههههههههههههههه
إبراهيم ( مسك يدها وباسها) : يالله
سلمى : يالله

طلعوا إبراهيم وسلمى وهم يحلمون بليله ويوم من زمان يكونون ولحدهم ويتمتعون ويستمتعون بدون إزعاج ولا قطع للهدوء اللي راح يعيشونه مع بعض وفيصل لو عرف على كلام إبراهيم كان منعهم بس المسكين راح ينجن من عيال إبراهيم وشوي يبكي من هالتجربه الابوه والامومه اللي طلبته عهد يصبر ويجربونها

فيصل : لاااااااااااااا
عهد : وش فيك قصر صوتك
فيصل ( يأشر بعصبيه) : شووووووووفي كسر الكوب
عهد : فيصل شيله قبل يجرح الزجاج أيديه
فيصل ( يشيل سالم من بلوزته لفوق وصر على ضروسه) : والله هذا ما يجلس هنا راح يجنني
عهد : فصولي عطني سلوم وقصر صوتك بندر ومنال نايمين
فيصل ( يجلس على السرير وسالم بحضنه وماسكه) : ببكي وربي ببكي حرااااااام جنني
عهد( تشيل فهد وتجلس جنبه) : حبيبي ناموا اثنين وسلوم وفهودي راح ينامون شوي بأذن الله بس هزه في حضنك وينام
فيصل : اهئ اهئ شكلي بنام أنا من التعب وهذا ما ينام ( حطه بحضنه وبدأ يهزه ) كذااااا
عهد ( تحط فهد على رجولها وتهزه بشويش) : أنت ما تهز أنت ترج مخه
فيصل : رج مخي ودي أعرف أمه وأبوه كيف يتحملونه الظاهر أن متوحمه أمه على سالم أخوي
عهد : شوفه يهبل صدق شوي حركي بس عسل بطوط ما هو مثل أخوانه اضعف منه
فيصل ( يمسك خدود سالم الصغير) : شوفي خدود كله دوووب
عهد : اذكر الله
فيصل : لا إله إلا الله آآآآآآآآآآه يعلن شكلك
عهد : بسم الله وش فيك
فيصل : عضني آآآخ أصبعي
عهد : ههههههههههههههههههههههه أحسن ليه تقول له دوب
فيصل ( يناظر له وبعصبيه) : حماااااااااااااار
سالم ( طالع له وعاقد حواجبه ومعصب ) : بب
فيصل : بب أبوك لا حول ولا قوة إلا بالله صرت بزر أقول بب
عهد : ههههههههههههههههههههههههههههههههه لا أنت شيء
فيصل ( ابتسم) : أعرف وش أسوي
عهد ( تشوفه يوقف ) : ووووووين
فيصل : بوصل سلوم لسلوم
عهد ( توقف وفهد بين أيديها نايم وعقد حواجبها) : وش سلوم لسلوم
فيصل : بوصل سالم إبراهيم لسالم فهد وشكل الحبيب سهران على الجوال مع الحب
عهد : فصولي لا لا جيب سالم أنا بخليه ينام سالم ما يعرف له
فيصل : محد يعرف له غير السمي انتظري برجع لك
عهد : فيصل وش اتفقنا عليه
فيصل : بكلهم إلا هذا ثواني قلبي
عهد ( تحط فهد على البطانية جنب أخواني وتغطيه) : الله يهديك يا فيصل أكيد سالم بيرفض

دخل فيصل على سالم اللي يكلم بالجوال بدون ضرب للباب أو أستأذن .......

فيصل : السلام عليكم امسك سالم عندك لين بكره
سالم ( يوقف والجوال بيده وبصدمه) : ووووووووووووووووووش
فيصل ( يحط سالم على السرير ويتوجه للباب) : خذه وفكني منه
سالم ( يناظر سالم الصغير) : وش أسوي له
فيصل : أكله
سالم : أكله ماني جوعان
فيصل : مالي شغل فيه أن شاء الله ترميه جنني
سالم : تعااااااال إذا جننك روح وصله لامه وأبوه أصلا وش جايبه لك
فيصل ( يستند على مقبض الباب بيده) : حظي الردي المدام تبغى تجرب الامومه بيوم واحد الناس تجرب بطفل وبنص طفل ما هو 4 ماشاء الله
سالم : نــــــــــــعـــــــــــم
فيصل : نعامه ترفسك وش فيك
سالم ( يأشر على سالم الصغير) : ألحين يوم شبعتوا منه جبتوه عندي ولا خلصت المدام دراسة مقرر الامومه رميته عندي شوف يمكن عندها دور ثاني في المقرر
فيصل ( عفس وجهه ) : كر كر كر اضحك يعني
سالم : تضحك ولا تبكي عمي مهو شغلي خذه لا ارميه من الشباك فاضي لكم
فيصل : شوف توني مخلي أخوانه نايمين وهذا رفض ينام الظاهر شبعان نوم وصدع راسي ومالي خلق ارجع فيه يصحي أخوانه واسهر
سالم : وأنا مالي خلق لا لك ولا له جالس اكلم
فيصل ( يناظر الجوال ويبتسم) : مع الحب
سالم ( ابتسم) : أيه
فيصل : أجل خذ لك كورس تربيه طفل بدري يالله باي
سالم ( بصوت عالي) : تعاااااااااااااااااااال

طلع فيصل وسكر الباب وسالم يناظر سلوم الصغير واهو يحبي على السرير كان بيطيح ركض له ومسكه وشاله بين أيديه رفع الجوال لأذنه وثبته بكتفه

سالم : هلا
ليالي : وش فيك وين رحت
سالم : اكلم فيصل
ليالي : وش فيك صوتك كان عالي
سالم : فصول فاضي تصدقين عهد حبت تجرب الامومه وأخذت عيال إبراهيم ناموا كلهم وأزعجهم سلوم الصغير وجابه لي
ليالي : هههههههههههههههه فديت سلوم
سالم ( ابتسم واهو يبوس خد سالم الصغير) : فديتي الصغير ولا الكبير وان قلتي الصغير بجيكم لبيتكم وأذبحك وأن قلتي الكبير بجيكم لبيتكم وأذبحك
ليالي : كلهم تجي لبيتنا وتذبحني وش الفرق يعني
سالم ( ابتسم بخبث) : الفرق أن الصغير بجي أخنقك والكبير بجي أحضنك لأن الصغير من الغيرة تتفدينه عني والكبير من الفرحة انك تفديتني
ليالي : ههههههههههههههههههههههههههههههههه
سالم : أي واحد تتفدين
ليالي ( تبتسم) : أتفدى سالم الكبير
سالم ( ابتسم ) : يعني الحضن
ليالي : هههههههههههههههه لا سالم جدي اقصد
سالم ( جلس وجلس سالم بحضنه ومسكه) : افاااا ألقط وجهي
ليالي : حرام عليك بطني يوجعني هههههههههههههههههه
سالم : صدق ما يطوفك شيء أنا قلت بصيدك بس نسيت سالم الجد
ليالي : أحسن
سالم : يووووه
ليالي : وش فيك
سالم : يسحب جوالي
ليالي : حط الجوال عند أذنه
سالم : ليه
ليالي : بكلمه
سالم : خليه يأكل تبن وكلميني أنا
ليالي : معليه خاطري اسمع صوته طلبتك سالم
سالم : تم لو تبغين أجيبه لك الحين للبيت أجيبه بس افتحي الباب
ليالي : هههههههههههههههههههه تبغاها من الله هاه
سالم ( ابتسم ويمسح شعر سالم الصغير) : أيه والله لولا استحيت من عمي كان سهرت عندكم
ليالي ( ابتسمت وهي تجلس على الكرسي) : عمك قال حياك أنت اللي رحت
سالم ( ابتسم) : شفنا الحب سكت لا همس لنا نجلس ولا حتى غمز لنا كان جلسنا لبكرة
ليالي : امممم خفنا نشغلك يومين ما رحت للشغل
سالم : لعيونهم أخذ كل الأسبوع أجازه
ليالي : طيب عطني سالم
سالم : واللي معاك من
ليالي : سلومي الصغير أبغى
سالم : وسلوم الكبير ما تبغينه
ليالي ( تبتسم) : بالقلب
سالم ( بصوت عالي) : اووووووووووووويلااااااااااااااااه
ليالي : مجنون شوي شوي الصوت ههههههههههههههههههههههه
سالم الصغير ( من الخرعه من صوت سالم بدأ يصيح ) : وااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااا اااء
سالم : لا لا سلووووم
ليالي : خرعته بسم الله عليه
سالم ( يوقف واهو شايله ويهزه وجواله عند أذنه) : وش أسوي له
ليالي : مجنون كيف تصيح كذا والطفل بحضنك
سالم : نسيت أصلا معاك أنسى نفسي بس وش الصرفة البزر ما يبغي يسكت
ليالي : هزه بشويش
سالم : هذاني أهزه مشتغل على الهزاز أنا
ليالي : هههههههههههههههههههههههههههههههههههههه
سالم : تضحكين كله منك
ليالي( رفعت حاجبها وابتسمت) : وش سويت أنا
سالم : وش سويتي بكلمه منك أضيع وأنسى الدنيا وكلمه بالقلب خلتني أنسى كل شيء
ليالي : قلت بالقلب ما قلت شيء ثاني
سالم : لولو أقول سكري بروح أشوف احد يسكته وارجع لك لا تنامين
ليالي : الساعة صارت 1 الفجر وأنت لازم تنام عندك دوام الصبح
سالم : تصرفين ما تبغين نسولف يعني
ليالي : لا وربي بس يومين ما رحت وأكيد الشغل راح يوقف كذا
سالم : بهذي صح اوكيه حبيبتي تصبحين على خير
ليالي : وأنت من أهله مع السلامة
سالم : مع السلامة


طلع سالم بسالم الصغير للممر واهو يصيح ودموعه على خده وسالم يحاول يسكته شاف باب منى أخته مفتوح اتجه له ضربه بشويش منى وعذاري كانوا سهرانات يسولفن


سالم : مناي
منى : تعال سالم
سالم ( يدخل واهو يهز سالم) : الفزعة يا مناي
منى ( تبتسم) : تبشر
سالم : بس يصيح
عذاري : وش سويت له اعترف
سالم : واضح على وجهي ههههههههههههههههههه
منى وعذاري : ههههههههههههههههههههههههههههههه
سالم : والله بس صرخت وما كنت منتبه له والظاهر خرعته
منى ( تفتح أيديها) : جيبه
سالم ( يقرب لمنى ويعطيها سالم ) : يالله تصبحون على خير
عذاري : تعال يا مجرم وين رايح
سالم : بنام هههههههههههههههههههههههه
منى ( جالسه على سريرها وضامه سالم وهي تسمي وتمسح على ظهره) : بسم الله عليك
عذاري : الظاهر يبغي حليب
منى : حليبه عند فيصل وعهد
عذاري : لحظه أصلا وش وصل سلوم الصغير للكبير
منى : مدري يمكن أخذه تعرفين سالم يحبه
عذاري : أيه بس بهذا الوقت
منى : بطلبك روحي شوفي عهد خليها تعطينا رضعته وغيار له واضح عاملها
عذاري ( توقف) : حاضر

طلعت عذاري لغرفة فيصل وضربت الباب بشويش فتحت الباب عهد

عذاري : سوري عهوده بس أبغى حليب وغيار لسالم الصغير
عهد : وش جابه لكم كان عند سالم عمه
عذاري ( تبتسم) : الظاهر كان يلعب أو يسولف وفجاه صرخ وخوفه
عهد ( تبتسم ) : خلاص بأخذه عشان كل أخوانه هنا
عذاري : فيصل نايم
عهد : توه بينام بأخذ سلوم وارجع له
عذاري ( تمشي مع عهد) : ...............
عهد ( تدخل غرفه منى) : مساء الخير
منى : مساء النور ما نمتي
عهد : لا ( تقرب لمنى) هلا سلومي تعال ماما (سالم شاف عهد واقفه مد أيديه لها وهو يبكي) اشش بسم الله عليك الوحشين كل واحد يرميك
عذاري(تجلس على الكرسي) : صدق وش وصل سالم لعمه
عهد : جنن فيصل بس يمسك شيء وينكسر عصب وقال بوصله لعمه
منى : أجل لو يعرف أن سلمى وإبراهيم مهم هنا وش يسوي
عهد ( عقدت حواجبها) : ليه
منى ( تبتسم) : لا طلعوا
عهد : هههههههههههههههههه لا ما راح أقول له اليوم اهو بروحه منجن منهم
منى : الله يعين ههههههههههههه
عهد : يالله تصبحون على خير
عذاري ومنى : وأنتي من أهله


عهد تدخل غرفتها بشويش وتحط أصبعها على فمها عشان سالم يسكت وفيصل اللي حط رأسه على المخدة ما يصحى ما حست إلا لما بالأضاءه رفعت رأسها للسرير وبلعت ريقها وهي تبتسم

عهد : ما نمت
فيصل ( يجلس ويكتف أيديه) : لا وشكلي ما راح أنام وش جايب هذا هنا
عهد ( تجلس على البطانية وتحط سلوم وتطلع له بامبرز) : طيب وش سوى شوفه وش حلوه ساكت
فيصل : طيب بنشوف لو صحى أخوانه مالي شغل ( انسدح وحط المخدة فوق رأسه) تصبحين على خير
عهد : وأنت بخير( تغير لسالم وتبتسم وبهمس) لا تزعج عشان عمو فيصل ما يزعل ( تشوف سالم يرضع أصبعه الإبهام) بسوي لك حليب وتنام شطور

غيرت لسالم وسوت له حليب ودقايق كان نايم وهي تحس بتعب غطته واتجهت لسرير وبهدوء جلست وتغطت وهي تشوف فيصل يعدل رأسه ويحط المخدة تحت رأسه

فيصل : نام
عهد ( تفتح عين وتسكر عين وهي تنعس) : أيه فوفو أتمنى أجيب بيبي واحد
فيصل ( عقد حواجبه) : وش تقولين
عهد : بنام
فيصل ( يقرب لها) : وش بيبي واحد
عهد : ................................
فيصل ( يشوفها نامت باس خدها وضمها له ) : ربي لا يرحمني منك بتكونين أحلى أم
عهد : تظن
فيصل : صاحية
عهد ( تضمه وهي مغمضه) : لا نايمه وبالأحلام ألحين
فيصل : هههههههههههههههه يمه منها لا تنسيني في أحلامك
عهد ( تبتسم) : أنت أصل الحلم ( باست خده) تصبح على خير
فيصل ( يضمها ويغمض عيونها ويبتسم) : وأنتي بخير يا قلبي


نامت عهد بحضن فيصل وهي فرحانة بالتجربة الامومه رغم أنها متعبه بس حلوه وتمنت الله يرزقها بأطفال حلوين مثلهم وفيصل الفرحان وكثير رغم أن يتظاهر بانزعاجه من وجودهم اليوم فرح بعيال إبراهيم كان حاب يجرب الأبوه عشان يطلب من عهد تترك الحبوب وتحمل لأن يتمنى طفل يقول بابا مثل عيال إبراهيم وعرف أن مستعد لحياة الأب وتمنى الله يرزقه بأطفال حلوين مثلهم بهدوء فهد و جمال منال و شقاوة سالم وبحلاوة بندر

-------------------------------



 
 

 

عرض البوم صور ♫ معزوفة حنين ♫   رد مع اقتباس
قديم 24-06-12, 05:17 AM   المشاركة رقم: 92
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو فخري
♪ مُخْمَلٍيةُ آلعَطّآءْ ♦


البيانات
التسجيل: Mar 2010
العضوية: 157123
المشاركات: 30,332
الجنس أنثى
معدل التقييم: ♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع
نقاط التقييم: 13523

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
♫ معزوفة حنين ♫ غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : dali2000 المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 


اليوم الثاني .........


سلطان ينزل السلم واهو يسكر أزرار ثوبه ويعدل شماغه شاف جدته جالسه قرب وباس رأسها

سلطان : صباح الخير يمه
الجدة : صباح النور
بتول ( طالعه من المطبخ) : الفطور
الجدة : روح افطر
سلطان : حاضر ( اتجه للطاولة وجلس) أجلسي
بتول : بصب لك شاي وأجلس
سلطان : ...............
بتول ( تحط كوب الشاي قدامه وتجلس) : تعرف منى أمس رجعت
سلطان : اتصلت علي عذاري وقالت لي
بتول : ما رحت لها
سلطان : لا كلمتها بس ما قدرت كان عندي اجتماع عشان ولد عمي عبدالله كان بيسافر لازم نخلص أمور كثيرة قبل يسافر
بتول ( تأخذ خبزه ببيض) : دخل شريك معاك
سلطان : أيه بس أنا لي النصيب الأكبر له اهو 30% وأنا لي 70%
بتول : ليه
سلطان : تعرفين أنا في بداية حياتي التجارية محتاج لاسم قوي يدعمني واسم عبدالله حسن معروف يعني تعاملهم معي بيكون فيه ثقة دام اسمه موجود
بتول : فكرت من
سلطان : أبوي فهد
بتول : ماشاء الله
سلطان : العصر عندك شيء
بتول : لا ليه
سلطان : أفكر بعد صلاة العصر نروح بيت أبوي فهد عشان نسلم على منى
بتول ( تبتسم) : مثل ما تحب
سلطان ( مسك يدها وباسها) : الله لا يحرمني منك
بتول ( سحبت يدها وبحياء طالعت له) : جدتي هنا
سلطان ( ابتسم بخبث) : يعني لو جدتي ما هي هنا ما عندك مانع أبوس يدك وأبوس
بتول ( أخذت قطعت خبز وحطته في فمه بحياء) : أكل
سلطان : ههههههههههههههههههههههه
الجدة ( تطالع له) : سلطان لا تضحك وتشرق يا ولدي
سلطان : احم حاضر يمه
بتول : سلطان
سلطان : عيونه
بتول : إذا سمحت لي عندي مراجعه بالطبيب بروح لها وبعدها بزور أمي وأبوي وإذا جيت على الغداء خذني
سلطان : مراجعه وش
بتول : أمراض نساء
سلطان : للحين تراجعين
بتول ( تبتسم بألم) : أخذك الشغل ناسي للحين أراجع
سلطان : ما نسيت
بتول : طيب
سلطان : حبيبتي أسف ادري مقصر بس الأيام اللي فاتت كان في ضغط كبير
بتول : ........................
سلطان : توتو
بتول( تطالع له) : عيونها
سلطان ( يبتسم) : فديت العيون متى موعدك
بتول : الساعة 9
سلطان : بوصلك للمراجعة أنا وبعدها نطلع نتغدى برا وخلي اهلك بكره تزورينهم اوكيه
بتول ( ابتسمت) : صدق
سلطان : صدق يا قلبي إذا رجعت أخذك بوصل جدتي لبيت خالتي ونروح اوكيه ولا تروحين مع أي احد انتظري لين اجيك
بتول : اوكيه
سلطان ( وقف وباس جبينها) : ربي لا يحرمني هالأبتسامه أحبك
بتول : وانا أحبك

تدري وش احلى موقف ً لـ / الموآليـف !
سهله ، و خذهـَآ قـآعدهُ منّ :- محبـّك ..
لآشفتني غآرق معَك بـ ،‘ السـوآليف ‘،
سكّتني بـ " القوّة "وقلي :- ـآحبك ،

طلع سلطان متجه للشركة ورن جواله طلع الجوال وشاف رقم جدته .........

سلطان : ألو هلا وغلا
الجدة : لا تكلمني زعلانه عليك
سلطان ( يبتسم) : افااا ليه
الجدة : أمس أنا الرياض ولا أشوفك
سلطان : والله ضنيت انك بتجلسين ما عرفت انك بتسافرين بعد العشاء ولا كان دخلت وسلمت عليك
الجدة : اضحك علي
سلطان : ههههههههههههههه والله صدق
الجدة : لو مهتم كان سألت عبدالله أو حتى حسن اللي جاء معنا
سلطان : نسيت
الجدة : نسيت لو تعزني كان ما نسيت
سلطان : افااااااااا والله بالقلب لا تزعلين يالغاليه
الجدة : لا تكلمني
سلطان : ليه
الجدة : تبغى أرضى
سلطان : أبغى رضاك يالغاليه قولي وش يرضيك
الجدة : تجينا الأسبوع هذا جده وتجلس عندنا وقت نبي نشوفك ونشبع منك
سلطان : هههههههههههههههههههههه والله يا جده صعب أنا يالله أشوف أهلي أسافر واترك الشركة
الجدة : أجل ما تبغى رضاي قولها
سلطان : طيب بجي لك يوم
الجدة : يوم وش
سلطان : يوم وأعوضها لك والله بس يوم أو يومين هذا أقدر عليه
الجدة : موافقة المهم أشوفك أنت من ريحه الغالي الله يرحمه
سلطان : الله يرحمه خلاص بشوف هذا الأسبوع
الجدة : بنتظرك
سلطان : على خير
الجدة : خذ عبدالله وانتبه لنفسك
سلطان : هلا عبدالله
عبدالله : هلا سلطان شوف أرسلت لك بالفاكس معلومات عن الصفقة الجديدة ادرسها ولما أوصل بريطانيا بتصل عليك ولكن انتبه ترى معلومات مهمة وخاصة
سلطان : متى طيارتك
عبدالله : بعد الغداء على الساعة 2 الظهر
سلطان : اوكيه
عبدالله : يالله مع السلامة
سلطان : مع السلامة


وصل بعد فتره الشركة ودخل مكتبه والسكرتير معاه

سلطان : محمد جيب أوراق اللي أرسلها عبدالله ولد عمي
محمد ( السكرتير) : أي أوراق ما وصلني شيء
سلطان : وش متأكد
محمد : أيه ما وصلني شيء
سلطان ( رفع الجوال واتصل) : هلا عبدالله متأكد أرسلت لي أوراق ............ أيه بس السكرتير يقول ما فيه شيء .............. لا مو مشكله بنشوف ......... هلا ............ اها طيب لا بتصرف ....... مع السلامة ( سكر وألتفت لسكرتير ) محمد الأوراق أرسلوها وهذي صفقه سريه ومهمة
محمد : سيد سلطان صدقني ما وصلنا شيء
سلطان ( وقف وبعصبيه ضرب المكتب ) : ولد عمي بنفسه أرسلهم شنو يكذب شوف وين الأوراق ومن تجرأ وأخذهم
محمد : حاضر بشوف
سلطان : أبغى الأوراق عندي عندك نصف ساعة سامع
محمد : حاضر

طلع السكرتير وبدأ يبحث عن الأوراق وسلطان معصب كيف أوراق مهمة تضيع .......

------------------------


في بيت أبو خالد ..........

جالسين يفطرون والصمت سيد المكان إلا من صوت الملاعق وأكواب الشاي والحليب

وضحه ( رفعت النظر لعمها ومدت له خبزه) : عم افطر
أبو خالد ( طالع لها وابتسم) : كلي يا بنتي و مهب مشتهي شيء
فهد : يبه أكل عشان السكري ولا تفكر بشيء
أبو خالد : كيف ما أفكر واللي صار البارح
خالد : قصدك محمد معليه يبه اعذره مصدوم شوي
فهد ( يصر على ضروسه) : كيف نعذره واهو رمى كلام كثير نسى أن فرح زوجته وبنت عمه كيف يقول كذا يحمد ربه انك صديتني ولا كان دفنته بأرضه
أبو خالد ( يتنهد) : صدمته قويه الله يلوم اللي يلومه بس أختكم هي اللي شاغله بالي من صار اللي صار ما عاد نطقت شيء ولا تكلمت
ميثه : خالي يمكن محد يحس فيها مثلي طفل تتمناه وفجاه طاح وإحساس فقدته الأمومة شيء حلو
وضحه : ما اعتقد أن هذا السبب
فهد : وش
وضحه : أظن فرح تحمل نفسها كل اللوم في سقوطه
أبو خالد : بس هي ما تعمدت تسقطه هي كانت تجهل وجوده ومحمد ما قدر
فهد : محمد يأكل تبن
أبو خالد : فهد عيب عليك
فهد : يبه نعرف أن مصدوم ونعرف معصب بس ما يرمي كلام وأختي تسمعه وبالأخير يقول لها بوجها ولا قدر شعورها وصدمتها وألمها بجنينها ما أبغى اشوفها اللي ما تسمع كلام رجلها ما لها حياه معه تنساه أحسن فرح ما لها حياه معاي
خالد : أنا معاك بس عطه وقت لين يستوعب اللي صار
وضحه : مو لازم يستوعب اللي لازم تستوعب الخسارة فرح
ميثه : بصراحة أمس كانت تصارخ وبعدها أغمى عليها
أبو خالد : ووصلتها للمستشفى وقالوا تنظيف لأنها سقطت ووقعت وقلبي يوجعني ومن طلعت من العمليات اللي ما أخذت وقت وفتحت عيونها ما سمعنا صوتها بس دمعتها على خدها ويدها على بطنها كلمناها ما ردت والدكتوره تقول هذا بسبب صدمتها عطوها وقت وراح تتحسن
فهد ( ضرب على الطاولة بعصبيه) : ويجي المحترم محمد ويكمل عليها أهي مذبوحة وذبحها أكثر ولا رق قلبه لها ولا احتواها وهي محتاجه له
خالد : فهد أهدى العصبية ما لها داعي
فهد : وش ما لها داعي أنت ما شفت وش سوى حرااااااام فرح وربي مكسورة وكسرها أكثر يا خالد رمى كلام كثير عاتبها وحملها اللوم وكأنها قاصده
أبو خالد : فهد مالك دخل فيه ولا تعاتبه على كلامه وفرح لو ما لها حياه معاه بترجع هنا معززه مكرمه في بيت أبوها وإخوانها
خالد : ما ضنيت محمد ممكن يسوي كذا أو يقول كلام كبير وقوي على فرح ونسى انه زوجته وحبيبته
فهد : نسى إلا ينسى له زوجه وحبيبه عندنا
خالد ( يناظر له) : وش تقصد
فهد ( يوقف ويأخذ جواله ونظارته ) : دام ما يبغاها ما ترجع له لو شنو يسوي أنا بروح أطلعها من المستشفى
أبو خالد : فهد روح الدوام وأنا بطلعها
فهد : ما عندي دوام بروح لها يالله مع السلامة
أبو خالد : يا بنات
ميثه ووضحه : هلا
أبو خالد : جهزوا غرفه لفرح عشان ترتاح فيها
ميثه : أمس لما اتصلت على عمتي قالت فرح رافضه غرفه تحت وراح تظل في غرفتها ونظفنا الغرفة وجهزناها لها
أبو خالد ( رن جواله ورفعه) : الو هلا أبو وليد
أبو وليد : هلا أبو خالد كيفك
أبو خالد ( يتنهد) : بخير وأنت
أبو وليد : بخير والحمد لله على سلامه فرح
أبو خالد : الله يسلمك من قال لك
أبو وليد : محمد
أبو خالد : وقال لك وش قال وسوى
أبو وليد : قال و عصبت على كلامه
أبو خالد : لا تعصب ولا شيء الكلام من ضيقته بالخبر
خالد ( أشر لأبوه راح يروح الدوام وباس رأسه ) : ........................
وضحه ( تنزل نقابها وتشرب حليبها وبهمس لميثه) : محمد صدمني بأسلوبه
ميثه ( تطالع خالها يكلم وبهمس) : صدق لما قال لنا خالي أمس وش قال ووش سوى طاح من عيني هذي فرح اللي يحبها وتمنى قربها سنوات معقولة يجرحها واهو يتمنى ما تنجرح
وضحه : ما نمت البارح بس أفكر فيها
ميثه : من نام ومن عرفنا هي ما تكلمت وبس صمت النوم جفانا
وضحه : خايفه تدخل في حالة اكتئاب
ميثه : لا فرح قويه
وضحه : مدري بعد صراخها أمس اعتقد انكسرت وأظن محمد كمل عليها بدل يلملمها من الشتات بعثرها أكثر
ميثه : الله يستر
وضحه : امين ( طالعت عمها يوقف) عمي وين
أبو خالد : بروح المجلس جهزوا قهوة وشاي أبو وليد بيزورنا
ميثه : حاضر


طلع أبو خالد للمجلس وما كان دقائق مرت إلا واصل أبو وليد ومعه وليد ولده سلموا ودخلوا المجلس وشوي دخلت الخدامة بالشاي والقهوة ووليد أخذهم وبدأ يقهوي عمه وأبوه وصب فنجان له وجلس

أبو وليد : أنا جايك من الصبح اعتذر لك عن اللي سواه محمد ولدي ( شاف أخوه ينزل رأسه وقف وباس رأسه ) السموحه ولك الحشيمه ومحمد كان معصب
وليد : عمي اعذر محمد كان يتمنى ضنى ولما صار اللي صار ما عاد يشوف قدامه
أبو خالد : أنا ما زعلت منه ولكن وش ذنب بنتي اللي صار بدون علمها ولا كانت تعرف أنها حامل كل اللي تمنته أنها تتعالج لما محمد وقف علاجها وزيارتها الدكتورة
أبو وليد ( عقد حواجبه) : وقف علاجها
أبو خالد : أيه ليه ما قال لك
وليد ( يناظر أبوه) : يبه عندك خبر
أبو وليد : لا والله يا ولدي أنا أعرف أن تراجع بس ما عرفت أن وقف
أبو خالد : لا وقف من 3 شهور لو خلاها تراجع كان عرفت ولا بحثت عن طريقه للعلاج والحمال
أبو وليد : بهذي صدقت محمد نص الخطأ عليه
أبو خالد : ما قصدت احمله الخطأ اللي قصدته أبغى يفكر شوي ولا يلومها هي تمنت الحمال وضنى تشيله بين أيديها وماله حق أن يمنعها يا خوي وربي كنت راح اكلمه بس بنتي منعتني وقالت لي يا يبه لا تدخل وخل الحياة تمشي ومحمد زوجي ولازم أطيعه وأنا بكلمه شهر ورى شهر ورى شهر وصارت 3 شهور واهو يمنع والله أن قبل البارح في ملكة بنتك كلمته وطلبته لا ترفض وترجته تراجع الدكتورة بس رفض ولا سمع لها وش تبغى تسوي تجلس كذا لين تكبر وبعدها ولدك يدور غيرها ويقول أبغى ضنى وأنتي ما فيك
وليد : لك الحق يا عمي تتضايق
أبو خالد : يا ولدي ضيقتي على بنتي
أبو وليد : بنتك مالها شر وصدقني بيجي محمد يعتذر ويطلب رضاها
أبو خالد : اسمح لي بعد كلامه البارح لها ما أبغى يراضيها ولا يعتذر ما عاد للأسف داعي كفى ووفى وأظن بنتي فهمت الكلام
أبو وليد : وش تقصد
أبو خالد : ولدك قالها وإحنا ما عندنا مانع قال وقدامنا فرح ما لها حياه معاي
وليد ( يجلس جنب عمه ويبوس رأسه) : افاااا يا عمي تأخذ على كلامه واهو بهذيك الحالة لا يا عمي اعذره كان مصدوم ومعصب وصدقني لما يهدى راح يعرف أن اللي قاله غلط وأنت عارف فرح بالدنيا عنده بس لحظه غضب
أبو خالد : ما أشوف أنها لحظه غصب وبدليل جيت أنت وأبوك تعتذرون عن أسلوبه وما شفته معاكم هاه ما تقول لي ليه ما جاء ما مر الوقت اللي هدى فيه والله أظن أن محمد ما يعرف بزيارتكم لأن ما همه ضرب بعرض الجدار كل شيء حبه لها وعشرته وحتى صلة الرحم بينا ولا احترم شيباتي ولا أني عمه وهذي زوجته
أبو وليد : عطه وقت ومالك إلا اللي يرضيك ويرضى بنتك وفرح قبل تكون زوجته ترى بنت أخوي وبنتي ومعزتها بمعزة ليالي وغالية واللي ما أرضاه على ليالي ما أرضاه عليها ولولا غلاتها ما تعنيت وجيتك اطلب رضاك
أبو خالد : أخوي أنا عاذرك ولا زعلان عليك الزعل على محمد
وليد : عمي محمد ولدك وأنت عارفه وعارف طبعه طيب وحبوب ولما يعصب ما يمسك لسانه اعذره
أبو خالد : خلاص بنتي عندي وولدكم عندكم
أبو وليد : لا والله وهذاني حلفت فرح مالها غير بيتنا ومحمد الطالع وهي الداخلة
أبو خالد : الولد ما يبغيها
أبو وليد : كيفه بس هي معززه ومكرمه في بيتها تجلس فيه واهو يطلع لو يبغى
أبو خالد : هذا القرار لها خلها لين ترتاح وبعدها تقرر وأي قرار تتخذه فرح أنا موافق
أبووليد : أنا بروح لها واكلمها وهي ما راح ترفض
أبو خالد : أجلس ماله داعي روحتك
أبو وليد : افااا ليه ما تبغى اكلمها يعني للحين زعلان
أبو خالد : لا والله بس فهد راح يجيبها من المستشفى هي وأمها
أبو وليد : لما تجي بأخذها للبيتها ولا تحاتي هي بعيوني
أبو خالد : معليه خلها هنا
وليد : الحرمه ما لها غير بيتها يا عمي وبنت عمي لها القدر والحشيمه
أبو خالد ( حط يده على ركبت وليد وطالع له) : عارف أن قدرها عالي عندكم بس بنتي محتاجه فترة نقاهة وأنا ما أبغى تتعرض لشيء من محمد أو بكلمه أو نظره ما أبغى تنجرح أكثر كفاية كلامه أمس وهي فيها اللي مكفيها
أبو وليد : أبو خالد كأن في كلامك شيء اكبر من أنها سقطت جنين ترى كثير يسقطون وعادي حياتهم ترجع طبيعيه
أبو خالد ( يلتفت له) : من صار اللي صار ومعرفتها أنها خسرت الجنين وهي بحالة صمت
وليد : وش تقصد
أبو خالد ( ضم أيديه لبعض) : فرح ما تتكلم بس دموعها على خدها ولا نطقت بحرف ولا شكت ولا تكلمت ولا صرخت بس صمت يوجع قلب أبوها وأمها ولا بيدهم شيء
وليد : هي رافضه تتكلم يعني
أبو خالد : الدكتورة تقول يمكن من صدمتها ومحتاجه فتره وترجع مثل أول حاولنا تتكلم وبس تناظر لنا وبعيونها دموع وبس ضايعه وتايهه اعتقدنا لما تشوف محمد بتتكلم ولكن قبل تنطق حرف محمد أمطرها بحروف وكلام يجرح ويجرح أكثر وزاد صمتها صمت
وليد : ما ردت على محمد ما دافعت عن نفسها وقالت له
أبو خالد ( هز رأسه لا) : أبدا انتظرنا تتكلم بس تناظر له وساكتة ولا بحرف نطقت كأنها تقول كلامك صح صح صح وجعني قلبي عليها
أبو وليد : وبعدين وش صار
أبو خالد : ولا شيء طلع محمد معصب وهي حطت رأسها وغمضت عيونها ونامت بدون لا تقول شيء أو تنتظر خروجنا ولا كان موجودين طيوف حولها وبس
أبو وليد : بس فتره بأذن الله واللي اطلبه منك انك توافق أن فرح ترجع بيتها ومالها دخل بكلام محمد وسقوط الجنين ترى له يد بالخطأ لو تركها تراجع كان عرفت أنها حامل ولا شربت الدواء من حريم
وليد : وافق يا عم ومحمد خله علي صدقني راح يندم على اللي قاله ويعرف أن غلطان
أبو خالد : طلبكم على راسي وعيني بس ما أقدر اجبرها على شيء وهي محتاجه وقت وتعرفون أمها ما راح توافق تخليها وهي محتاجه رعايه لأنها مثل النفاس
وليد : أم وخايفه على بنتها
أبو وليد : نخليها فتره ترتاح وعشان أمها وبعدها برجعها بنفسي لبيتها معززه مكرمه
أبو خالد : خل الكلام لوقته ونشوف وش يصير واسمح لي لو بنتي رفضت ما أقدر اجبرها ترجع له
وليد : صح ما نقدر نجبرها وأتمنى يا عمي ما تنهدم حياتهم بعصبيتهم وتهوره
أبو وليد ( يوقف) : اسمح لنا وبأذن الله بزوركم عشان أشوفها واسلم عليها
أبو خالد : لا تروح ما باقي شيء وتوصل
وليد : معليه بوقت ثاني بوصل الوالد للبيت وبطلع الدوام مستأذن والله ساعة وبرجع
أبو خالد ( يوقف) : براحتك

طلع أبو وليد ووليد متجهين للبيت وأبو وليد منحرج من اللي عمله ولده وقاله ومنحرج من أخوه كثير ويتوعد بولده




--------------------------------


في بيت أهل الجوهره ..


الأم ( تهزها من كتفها) : هديل وش فيك نمتي وأنتي قاعدة
هديل ( تفتح عيونها ) : يمه مصحيتني من الساعة 9 ليه
الأم : وش ليه أبغاك تروحين السوبر ماركت البيت فاضي ولا فيه شيء وأنا ما أقدر أروح رجولي توجعني والبارح قلت لك
هديل : أيه قلتي بس مالي خلق سهرانه ونسيت اتركيها العصر طلبتك
الأم : العصر لا ألحين أحسن وبعدين السوبر ماركت ما تأخذ 5 دقايق واصله مهي بعيده عنا
هديل : وش الفرق ياربي بين الصبح والعصر
الأم : خواتك راح يجون العصر وأبغى تجيبين معاك حلى والثلاجة أبغاك تشترين أغراض كثيرة من زمان ما اشترينا
هديل : أرسلي الخدامة مع السايق وخلصنا
الأم : وأنتي وش شغلتك كله نوم بنوم تحركي شوي
هديل ( تشرب نسكافيه) : بحاول بس إذا نمت بالسيارة مالي شغل
الأم : اخلصي والبسي عباتك وخذي الورقة مكتوب فيها كل شيء وداخلها بطاقة السحب
هديل : ياليل عطيني أشوف الورقة ( أخذت الورقة وفتحت عيونها ) وووووو لا ما هو صدق يمه هذي متى أخلصهم بكره
الأم : إذا تحركتي راح تخلصين بسرعة يالله قومي وخذي الخدامة
هديل ( تأخذ كوب النسكافيه وتوقف) : راسي مصدع راماااااااااااااااااااا
الأم : يوووه منك روحي بخليها تجيك أنا ماني عارفه متى تكبرين خطاطيبك كثير وأنتي على وجه زواج وللحين كسلانه وتصرفاتك طفله
هديل : الله يخليك لي زواج تقولين ميته عليه والمعرس هذا ما ابغاه
الأم ( توقف وتمسك يدها) : وش ما تبغينه قبل كم يوم كلمتك بأن واحد متقدم لك وأنتي استخرت وارتحتي وقلت لك باقي عمك بس يسأل عنه
هديل : يمه أنا
الأم ( شافتها تصد عنها بالنظر) : وش فيك
هديل : خايفه صح استخرت وصليت أي بس قلبي مهب مرتاحة
الأم : للعريس
هديل : لا لا العريس أنا واثقة بإذن الله بيوفقني بعد ما صليت بس مدري كل ما أفكر بالزواج قلبي ينقبض
الأم ( تبتسم وتمسح على وجها) : ناظري لي
هديل ( رفعت النظر لها) : .................
الأم : الرجال والنعم فيه عمك يمدحه بس يبغي يتأكد ويسأل أبوه صديق عمك من زمان وبينهم مصالح وأمه شافتك واعجبتيها
هديل : خايفه أني أكون مصلحه من مصالح عمي
الأم : لا والله ترى عمك مهو مثله قبل تغير بعد عليان ولده وصار يخاف عليكم وبس يبغي يتطمن عليكم مع رجال يستاهلونكم
هديل : صدق يمه
الأم : أي يا بنتي والحين روحي واشتري أغراض الناقصة لا تتأخرين وانتبهي لنفسك يا عروستنا
هديل( تضم أمها وبحياء تبوس رأسها) : الله لا يحرمني منك ( بصوت عالي ) رااااااااااااما جيبي نسكافيه واحد جديد وتعالي معك عباتي وشنطتي ويالله
الأم : وش له نسكافيه ما أنتي ألحين شربتي
هديل : ما صحصحت ابغى واحد ثاني وزين السوبر ماركت مو بعيد 5 دقايق واصله لا يبرد
الأم : الله يصلحك وش هالصوت أصبحي


وصلت الخدامة ولبست هديل والخدامة وطلعوا مع السواق اللي ينتظرهم برا متجهين للسوبر ماركت وهي معها كوب النسكافيه ونزلت فيه ولا اهتمت لأحد لأن رأسها مصدع وما لها خلق احد قالت للخدامة تأخذ عربيه ( دراجه – عربانه - سله) ويدخلون

هديل : راما شوفي إذا أنا في نوم خلي أنا وأنتي شوفي شنو هزا أغراض لما كله كلز صحي أنا ( شافت راما تهز رأسها) أقص يدي لو فهمتي امشي قدامي لا أجلس في العربانه وتدفيني

من مكان لمكان وهي تشتري أغراض وتطالع الورقة وراما ورآها وتشرب نسكافيه وساعة تفتح عينها وساعة تغمضها ما نامت إلا الساعة 5 الفجر تتابع تلفزيون ونست أمها موصيتها تصحى بدري عشان تروح وهديل ماشيه رفعت الورقة قدامها تشوف وش ناقص وكوبها رفعت باليد الثانية وما انتبهت للي قدامها ولا وش صار لأن فجاه كانت على الأرض مغمى عليها وشنطتها وأغراضها على الأرض والكوب طاح

طراااااااااااااااااااااااااخ

راما ( تركض لها وتجلس عندها) : هزيل هزيل قومي هزيل ماااااما هزا دما ( بدت الخدامة تبكي ) هزيل موت موووت
الرجل : ابتعدي عنها بشوفها
راما : لا انتا ما فيه يشوف
الرجل ( يده توجعه وبعصبيه) : أبتعدي لا كف على وجهك ( شاف جبين البنت دم طلع جواله ) الو هلا تعالي عند قسم الحلويات بسرعة
راما ( توقف وهي تبكي وتبتعد عن هديل والرجل جالس جنبها) : اووه هزيل موت أيس يسوي
الرجل ( وقف واشر لها بعصبيه) : لو ما سكتي أقص لسانك
راما( هزت رأسها نعم وهي تبكي) : .........................
الرجل ( شاف وحده تقرب) : تعالي شوفي
الحرمة ( تشوف هديل على الأرض) : وش صار وش سويت
الرجل : وش سويت ما سويت شيء كنت أشوف علبه مصاص ما حسيت إلا بشيء حار ضرب يدي ومن الخرعه ألتفت وإلا العلبة برأس الحرمة والبلا أنها علبه زجاج
الحرمة : ووووويلي منك وش أنت كسرت العلبة برأسها حرام عليك
الرجل : كأني قاصدها أقول وربي من الخرعه لأن الشيء الحار ضرب بيدي بقوه واحرقها و ألتفت أبغى ابعد وما حسيت بنفسي يوم العلبة بيدي صفقت بوجها ألحين وش نسوي
الحرمة : معها احد
الرجل : مدري أأأح يدي احترقت
الحرمة : يوووه صدق حرق ( ألتفتت للخدامة) شنو اسم أنتي
راما : أنا راما
الحرمة : طيب يا راما بسألك وش اسم هذي حرمه
راما : هزيل
الحرمة : هديل
راما : يس
الحرمة : طيب وين ماما هي
راما ( تمسح دموعها) : هوم
الحرمة : منو فيه يجي سوبر ماركت
راما : أنا هزيل بس
الحرمة ( ألتفتت له) : ما معها احد والبنت تنزف نطلب إسعاف
الرجل : والله خايف يصير اسأله وأنا أتورط ومالي خلق صدعه رأس
الحرمة : وش السواه يعني نخليها هنا والخدامة شكلها ما راح تقدر توقفها
الرجل : ما فيه غير نأخذها المستشفى
الحرمة : مسكينة أعدمت وجها خلها نوصلها الله يستر
الرجل ( يقرب لهديل) : مشكلتها هي بطريقي أصلا قلت لك ما أبغى أروح غصب شوفي وش صار مصحيتني من الصبح
راما ( توقف قدامه) : لاااااا انتا ما فيه يشيل هزيل
الرجل : شوفي أبتعدي لا أشيلك وأعلقك بأحد الرفوف فاضي لك ( قرب وشال هديل ) خلينا نروح
الحرمة : والخدامة
الرجل : وش تبغين أسوي فيها خليها المهم البنت
الحرمة : وأهلها
الرجل : لما تصحى راح تعرف أهلها وتتصل يأخذونها
راما ( تمسك يد هديل وتبكي ) : بليز سير خلي هزيل والله هي مشكله بليز
الرجل ( رفع رجله بعصبيه) : أبتعدي بأكلها يعني من زينها يالله امشي
الحرمة ( مسكت يد راما) : أنتي ما في خوف هديل معاي يالله باي


طلعت الحرمة والرجال وحط هديل في الكرسي الخلفي وركب السيارة يسوق بيد لأن يده وحده محترقة أما الخدامة طلعت تبكي وراحت للسايق اللي خاف لما عرف أن في رجال أخذ هديل يوم طاحت ورجعوا بسرعة للبيت وبلغوا أم هديل اللي طاحت مغمى عليها والخدامة تصحيها وهي تبكي ما عرفت وش تسوي اتصلت بالجوهره اللي جتهم بسرعة شالت أمها مع الخدامة وهي ما هي عارفه للحين باللي صار لهديل همها أمها شالتها وعلى المستشفى ودخلتها من الطوارئ لغرفة الفحص واتصلت بندر يجيها للمستشفى لأنها عرفت وش صار لامها وخلال دقايق وصل بندر وشافها تبكي

بندر ( يجلس جنبها) : الجوهره وش صاير عمتي وش فيها
الجوهره : بندر أختي هديل انخطفت
بندر ( بصدمه) : وش تقولين ومن قال لك هالكلام
الجوهره : راما
بندر : راما وش
الجوهره ( تبكي ) : الخدامة أخذها رجال وهي مغمى عليه ومدري وين هي
بندر ( يوقف ويقرب للخدامة ) : راما وين هديل
راما ( تبكي) : والله سير هزا في رزال يضرب هزيل رأس بعدين هزيل موت هو فون هرمه ساني يجي بعدين هزا رزال هرمه ياخز هزيل أنا يقول لا هو يقول أنا يزرب أنتي أنا خوف
بندر ( يطلع جواله) : أنا بتصرف ( اتصل) ألو هلا فهد وينك
فهد : هلا بندر أبدا راجع البيت أمرني
بندر : مصيبة أخت زوجتي انخطفت
فهد : وأنا ولد أبوي متى صار ووين
بندر : بالسوبر ماركت وما نعرف وين أهي
فهد : خلاص أنا بتصرف أنت وينك
بندر : بالمستشفى أم زوجتي عرفت وطاحت علينا
فهد : خل الخدامة معاك بوصل أهلي واجيكم
بندر : بنتظرك مع السلامة
فهد : مع السلامة
بندر ( تنهد ورجع للجوهره) : فهد راح يتصرف لا تحاتين
الجوهره ( تحط يدها على وجها وتبكي) : يارب تكون بخير
بندر : هديل قويه

كل شيء صار بنص ساعة طيحت هديل وأمها بعدها نقلها للمستشفى وتبليغ الجوهر ونقل أمها للمستشفى وتبليغ بندر وحضوره وتبليغ فهد وتكفله بالأمر كل هذا صار وهديل المسكينة من قوة ضربت الزجاج أغمى عليها ولا حست بشيء حتى بمن حملها ولا وصلها للمستشفى ولا حتى بأمها اللي طاحت ولا عن الدنيا حولها وهي لوحدها في مكان غريب وناس أغراب بالنسبة لها

------------------------------



 
 

 

عرض البوم صور ♫ معزوفة حنين ♫   رد مع اقتباس
قديم 24-06-12, 05:17 AM   المشاركة رقم: 93
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو فخري
♪ مُخْمَلٍيةُ آلعَطّآءْ ♦


البيانات
التسجيل: Mar 2010
العضوية: 157123
المشاركات: 30,332
الجنس أنثى
معدل التقييم: ♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع
نقاط التقييم: 13523

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
♫ معزوفة حنين ♫ غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : dali2000 المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 


في بيت أبو إبراهيم ...


فيصل ( ينزل السلم وشايل بيده سالم وبندر) : اوووووووف أعقل لا أرميك من السلم
عهد ( شايله منال وخلفها الخدامة شايله فهد) : فيصل حرام عليك بس تهاوشه
فيصل : شوفيه مالي خلق يخرب الشماغ
عهد : قلت لك خلهم وأنا بقول للخدامات ينزلونهم معاي قلت لا
فيصل : ما أبغاك تصعدين وتنزلين بعدين وربي مستغرب الساعة صارت 10 وأمهم وأبوهم ما فقدوهم
عهد ( ابتسمت ) : ..........................
فيصل : وش عندك تبتسمين
عهد : لأنهم مهب هنا
فيصل ( وقف يناظر لها وعقد حواجبه) : وش فيهم شيء
عهد : ما فيهم إلا كل خير
فيصل : أجل وش قصدك أنهم ما هم هنا
عهد : بصراحة البارح إبراهيم أخذ سلمى وسهروا برا
فيصل : لااااا
عهد ( تنزل ) : ههههههههههههههههههههههههه
أم إبراهيم ( شافتهم وابتسمت) : يا هلا باللي لفانا هاتيها لي
عهد ( تبوس رأس خالتها وتعطيها منال) : تفضلي
فيصل : يمه وين إبراهيم
أم إبراهيم : بالفندق
فيصل ( يجلس ويحط سالم وبندر على الأرض ) : وش فندقه
أم إبراهيم ( تلاعب منال وتبتسم لها) : أبدا حب البارح يأخذ زوجته لفندق وينامون هناك
فيصل : لا والله اهو يتنعم بالفندق والخدمة وأنا احوس بين عياله
عهد : هههههههههههههه عادي أنا قلت لهم أبغى عيالكم
فيصل ( يأشر لها) : أنتي لو طلبتي مره ثانيه بذبحك فاهمه
الأم وعهد : هههههههههههههههههههههههههههه
الأم : الله يسعدكم وعقبالكم يارب
عهد ( تطالع فيصل وتبتسم) : أمين
فيصل : أمين هاه ما فيه فطور عارف صاحي متأخر بس أبغى أكل لا أكل لكم سويلم
الأم : ليه سالم بالضبط
فيصل : محد جنني كثره بأخذ حقي منه
عهد والأم : هههههههههههههههههههههههههههههههه
عهد ( توقف) : بجيب لك فطور
فيصل ( طالع لامه) : يمه بعد بكره بأخذ عهد للشرقية وترى بجلس معها هناك وارجع معها
الأم : ليه فيه شيء
فيصل : بيني وبينك عهد خايفه من خالها وزوجته باللي صار لولدهم وسجنه
الأم : مالهم حق يلومونها صح قلوبهم تتفطر على ولدهم بس ما يحملون المسكينة الذنب
فيصل : قلت لها بس هي خايفه وما تبغى تحتك فيهم تبغى أمها وأخوها وقلت فرصه يومين أغير جو ونتمشى
الأم : بس بيعطونك أجازه
فيصل : بفطر وأروح اطلب المسئول وما راح يرفض بأذن الله
الأم : براحتك
عهد ( تطلع شايله الصينيه) : تبغى وين أحطها لك
فيصل ( يسحب طاوله قدامه) : هنا
الأم : بس البزران حولك
فيصل : اللي يقرب بعطيه بس سالم لو قرب برفسه
عهد ( تحط الصينيه وتشيل سالم وتجلس جنب فيصل) : حرام عليك شوفه وش حلوه
الأم : اووف منك ومن أسلوبك على البزر وش مسوي لك
فيصل : حاقد عليه ( يناظر عهد ) بس يخرب الخطط
عهد ( استحت ونزلت عيونها) : ...............................
الأم : ههههههههههههههههههههههههه أقول أكل أحسن لك
عهد ( عدلت نقابها لما سمعت صوت سالم) : .......................
سالم (يتنحنح واهو يعدل شماغه) : صباح الخير
الكل : صباح النور
سالم ( باس رأس أمه وجلس جنبها) : صباح العسل على أمي الغالية
الأم ( تبتسم) : صباح الورد علامك صاحي متأخر الساعة 10 وزيادة
سالم : أبدا راحت علي نومه وبعدين ما عندي شغل كثير بالشركة وعندي موعد الساعة 11 بالبنك بعدها بطلع للشركة
فيصل ( يأكل زيتون اسود) : صرت كسول من ملكت وش فيك
سالم ( ابتسم واهو يرفع حاجبه) : فيني اللي فيك ولا من عرست صرت تسحب على الدوام هاه
فيصل : كل تبن
سالم : اللي بيته من زجاج لا يحذف الناس بالطوب هههههههههههههههههه
عهد ( تأخذ خبزه وتحطها بلبنه وتعطيها سالم الصغير) : همممم
فيصل : لا تأكلينه شوفيه راح ينفجر
الأم : بسم الله عليه اذكر الله والله لتذكر الله وتسمي عليه
فيصل ( يلتفت لسالم الصغير) : بسم الله تفوووووووو عن عيني
سالم ( يسكر عيونه من حس بالهواء على وجهه) : ....................
فيصل : ما ذابحني غير شعره ( نفخ هواء على شعره) شوفوا كيف يتحرك فهد وبندر مهم مثله تقول بنت
الأم : أنت وش فيك اليوم عليه
سالم : يمه من الحره بقلبه لأن شعره ما هو حلو وقريب يصلع تشوفين تصحر وتكييف بجبهته
فيصل : تخسي هذا أنت أنا فديتني وش حلوه
سالم : مداح نفسه
فيصل : خلاص نسال من يعرف عهوده وش رأيك بشعري حلو ولا شنو
سالم : غصب تمدحك
فيصل ( ابتسم بخبث وألتفت لعهد) : لا لأنها تحب تلعب فيه وكله تقول فصولي لا تلبس شماغ أحب أشوف شعرك من نعومته
عهد ( حمدت ربها أن عليها النقاب ماتت حياء ونزلت عيونها) : ................................
الأم : حسبي الله على عدوك استح على وجهك
فيصل وسالم : ههههههههههههههههههههههههههههههههههههه
عهد ( توقف ومعها سالم) : بغسل وجهه اسمحوا لي
الأم ( بهمس لفيصل وبعتاب) : عيب عليك تحرجها كذا
فيصل ( عض شفايفه واهو يهمس) : يمه وش أسوي أموت فيها وبحيائها وأنسى الناس وهي عندي
سالم ( يوقف) : الله يخليكم لبعض لو جلست ما راح تطلع
الأم : وين افطر
سالم : مالي نفس بأخذ لي قهوة وأروح للبنك يالله مع السلامة
الأم وفيصل : مع السلامة
فيصل ( يطلع جواله) : خل أشوف الحمار وش مسوي
الأم : حمار من
فيصل : ولدك إبراهيم غاطس بالعسل وأنا بين عياله
الأم : استح على وجهك تقول حمار
فيصل : كلمه بس خل اتصل وأزعجه معرسنا
عهد ( ترجع وتجلس جنبه وتصب لها حليب) : ............................
الأم : اتركه وش فيك
فيصل : مزاج ولده أزعجني أمس بزعج أبوه
الأم : سالم وينه
عهد : مع الخدامة خليته تشربه برضاعته عصير
الأم : ما قصرتي عسى ما أزعجوكم
عهد ( تبتسم) : لا يا خالتي كانوا مثل العسل وخفيفين على القلب
فيصل : إلا بصل وثقيلين على القلب ( ابتسم واهو يسمع صوته وسوى نفسه معصب) صح النوم يا معرسنا صباحيه مباركه
إبراهيم ( اللي صحى على صوت جواله ولما سمع جملة فيصل ) : هههههههههههههههههههه يبارك فيك بس انتظر من تقصد بالبصل والثقيلين على القلب
فيصل : عيااااااااالك
إبراهيم ( يتعدل على سريره واهو يحط مخده ورى ظهره) : وش فيهم
فيصل : أبدا أنت متهني وأنا مبتلي
إبراهيم : ههههههههههههههههههههه
فيصل : اضحك وش عليك
إبراهيم : وش سوى لك
فيصل : أبدا ولا شيء كانوا بريئين لا كسروا ولا عصبوني ولا صياح ولا ريحه غرفتي زفته ولا شيء خصوصا خصوصا سالم كان برئي نسمه ما تحس فيه لدرجه تنساه
إبراهيم : ههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه حرام عليك
فيصل : حرام علي حرام عليك ما صدقتوا زوجتي الطيب قلبها تبغى تريحكم وانتوا ما صدقتوا شلتوا أغراضكم وهربتوا
إبراهيم : والله دعينا لها
فيصل : لا جزاك الله خيرا ما قصرت تدعي
إبراهيم : حرام عليك بطني ههههههههههههههههههههه
فيصل : بطني من ولدك أمس بينفجر صابني قولون والسبب اهو
إبراهيم ( ابتسم واهو يناظر سلمى) : فيصل ليله وحده سوت فيك كذا وش فيها ترى عيال أخوك
فيصل : متبري منهم
إبراهيم : خاين ههههههههههههه
فيصل : خاين راضي بس تعال خذ ولدك اقصد عيالك
إبراهيم : لهذي الدرجة
فيصل : بسألك تتحمل عيالك ولا سالم ولدك
إبراهيم : كلهم عسل
فيصل : لأنك بصل وبلا أحساس
إبراهيم : هههههههههههههههههه كبريت خلاص خلاص شوف برجع لو واحد من عيالي فيه شيء برفع عليك قضيه
فيصل : طالع هذا زين ما ارفع عليك قضيه إزعاج
إبراهيم : هههههههههههههههههههه
فيصل : ناس ما تجي إلا بعين حمراء
الأم : عطني إبراهيم
فيصل : خذ أمي تبغاك وارجع بسرعة لا اذبح واحد من عيالك ونطبخه على الغداء
إبراهيم : مجرم ههههههههههههههههههه ( سمع صوت أمه) صباح النور يالغاليه
الأم ( تبتسم) : صباح الورد كيفك وكيف زوجتك
فيصل ( بصوت عالي) : بخيررررررررررررررررررر
إبراهيم : يمه منه الحسودي ههههههههههههههههه
الأم : ههههههههههههههههه ما عليك منه كيفكم
إبراهيم : بخير الحمد لله
الأم : دوم وين زوجتك
إبراهيم : عندي يمه ( يشوف سلمى تأشر له بدخل الحمام ويشوفها تأخذ ملابسها وتدخل تعدل على السرير ) خير في شيء العيال فيهم شيء
الأم : لا أبدا البارح فرح أختها تعبت ودخلت المستشفى
إبراهيم : عسى ما شر وش فيها
الأم : سقطت
إبراهيم : كانت حامل
الأم : أيه بس ما كانت تعرف والبارح دخلوها المستشفى
إبراهيم : الله يعوضهم طيب هي ألحين في المستشفى ولا وين
الأم : سوى لها الطبيب تنظيفات وطلعت اليوم في بيت أهلها وقلت لك عشان توصل زوجتك لأهلها تشوف أختها
إبراهيم : ليه فيها شيء
الأم : لا أن شاء الله ما فيها شيء بس أبغى تروح تشوفها أخاف تزعل أن ما قلنا لها
إبراهيم : خلاص يمه بقول لها وأوصلها واجيكم للبيت
الأم : براحتك يالله مع السلامة
إبراهيم : مع السلامة
فيصل ( يأخذ الجوال ويحطه جنبه) : فرح كانت حامل
الأم : أيه الله يعوضها
فيصل : ويعوض محمد يالله تبون شيء بطلع
الأم : سلامتك
عهد : سلامتك
فيصل : الله يسلمكم يالله مع السلامة
عهد والأم : مع السلامة

------------------------------------


في بيت عبدالرحمن ...


سمر وهاجر يسولفون مع مشاعل وأمها وعمتها ويشربون شاي

هاجر : يعني راح ترجعين تدرسين
مشاعل( تشرب شاي) : أيه
هاجر : الله يوفقك
الكل : أمين
أم سيف : سمر ما تبغين شاي يا بنتي
سمر : ماني حابته يا عمتي أحس كبدي توجعني
هاجر : ما توحمتي على عمي عبدالرحمن مثل خوله
سمر( تبتسم) : لا
مشاعل ( تطالع لها) : أنتي حامل
سمر ( ألتفتت لها ورفعت حاجبها وهي تبتسم) : أيه
هاجر( تطالع لها وتبتسم) : بتدخل شهرين بعد كم يوم
مشاعل ( طالعت لسمر وبعدها نزلت عيونها تشرب شاي بصمت) : ................................
سمر : عمه تصدقين نفسي بشيء
أم سيف : وش
سمر : خاطري بفحم
هاجر : ووووووش
سمر : فحم أبغى أكل فحم
هاجر : صاحيه وش هذا
سمر : مدري بس أبغى فحم
أم سيف : هذا الوحم
أم مشاعل : بدأ وحامك الله يعينك
سمر : لا من زمان خاطري فيه من عرفت بحملي بس كل مره أقول تهيئات وكل مره أقول وش هالافكار الغبية بس لي يومين زايده رغبتي فيه ما أقدر ابغاه
هاجر : جدتي هذا وحام
أم سيف ( تطالع لها) : الوحام غريب والأغرب وحام بعض الحريم
هاجر : في اغرب من الفحم
أم مشاعل : في يا بنتي
هاجر : مثل
أم مشاعل : في حريم يتوحمن على أكلات غريبة تخلط لك شيء على شيء النفس تعافه بس تأكله من وحام
أم سيف : مثل بنت وحده أعرفها توحم على تفاح ومعه مايونيز تهرسهم وتأكلهم وفي وحده مره اشتهت الصخر تأخذه تمص طعمه وترميه
أم مشاعل : وفي جاره لي اشتهت الفارة نفسها تأكل فارة جاب رجلها جربوع ما نفع تبغى فارة ومره صادت فارة واكلتها
البنات : ووووووووووووووووووووع
أم سيف : صدق ما هو كذب سالفة الفارة وفي من تشتهي التراب وريحته وتذوقه وفي من تشتهي ريحته البانزين سمعت فيها من الحريم تبغى تشم بانزين وما رضت لين جاب لها زوجها بعلبه بانزين وتشمه تقول زين ما مت
سمر : يعني وحامي زين فحم
هاجر : لحظه إذا أكلت فحم يطلع ولد ولا بنت عمي اسود
الكل : ههههههههههههههههههههههههههههههههه
هاجر : لا صدق
أم سيف : وش دخل الوحام في الشكل إذا ما أكلته تطلع وحمه صغيره بولدهم أو بنتهم على شكل فحمه مثلك بكتفك علامة على شكل كرزه كانت أمك مشتهيه كرز بس أبوك ما لقاه وطلعت فيك
هاجر : صدق بس لو ماكلت تصير فحمه في كتفه
أم سيف : لا تطلع بأي مكان وممكن تكون في وجهه
سمر ( تحط يدها على بطنها) : بسم الله لا بآكله لو أرجعه بس ما يصير في ولدي شيء
هاجر : طيب كيف بتجيبين فحم ما هو موسم الشتاء عشان الدوه والفحم
سمر : هذا شغل عمك اهو يتصرف ولده يتدلع واهو يتحمل
الكل : ههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه
أم سيف : لا تحاتين لو ما جابه بجيبه لك يستاهل عبدالرحمن وعياله وتستاهل أمهم من يتعب عشانهم
سمر ( تبتسم) : الله يخليك لنا
هاجر : طيب جده وش توحمتي عليه بعيالك
أم سيف ( تبتسم) : في أبوك توحم على ليمون بس ما تشوفيني امشي وليمونه في يدي أكل فيها وفي عمتك سحر توحم بالصابون أحب ريحته وكنت أنظف البيت أكثر من مره عشان أبغى ريحته ومرات لما جدك ما ينتبه لي أخذ شوي وأحطه في فمي وعمتك بشاير ما توحم على شيء الحمد لله عدت بخير وعمك عبدالرحمن هذا جننت جدك فيه توحم على ريحه البحر بس أبغى أشم ريحته رمل البحر ومرات أذوقه نقلنا للشرقية يمكن أسبوعين أخذ اجازه لاني حسيت روحي بتطلع ابكي أبغى اروح للبحر ورحنا أجر لنا شاليه بس تشوفيني جالسه قدام البحر ومرات أخذ من ترابه وأذوقه وجدك خاف علي من الحصى في الكلى يصيبني يمنعني وبالليل أروح للبحر وأذوقه لين أحس نفسي زينه ارجع ويكشفني الصبح من التراب برجولي وأقول له توبه وارجع اتسحب مثل الحراميه بالليل أشمه وأذوقه وارجع وهذا عادتي كل ليله
الكل : هههههههههههههههههههههههههههههههههههه
هاجر : والله فنتكه الوحام واللي متأذي الرجال
أم مشاعل : تبغين يجي بالساهل لازم يتعبون عشان عيالهم يوم في بطون أمهم ويوم يولدون
هاجر : وأنتي يا عمه وش توحمتي عليه بمشاعل
أم مشاعل ( تطالع بنتها وتبتسم) : بالفلفل الأحمر كنت اشتهي أكله يحرقني بس أكله ودموعي على خدي من الحرارة وما تشوفين جنبي إلا ماء صحة أكل واشرب
هاجر ( تطالع مشاعل وبهمس لسمر) : عشان كذا صايره نار
سمر( كتمت ضحكتها ونزلت رأسها) : ..............................
هاجر ( تطالع ساعتها) : كأن أمي تأخرت قالت بتجي
أم سيف : يمكن انشغلت قومي جيبي لي الجوال بتصل فيها
هاجر : حاضر
سمر ( توقف) : اسمحوا لي بكلم عبدالرحمن عشان يجيب فحم
مشاعل( طالعت لسمر وهي تبتعد وفي نفسها) : حملتي ما اصدق متى صار لحقتي يا سمر عشان يتعلق فيك ويحبك تبغين تجيبين له الولد آآآآآه تمنيت أكون أم عياله وبس ولكن أنتي قدرتي تجيبين رأسه لا لااااااااااااا الولد هذا ما يصير يعيش أنا أم عياله أيه أم عياله وبس أنا بجيب له الولد اللي يبغي وأنا اللي بتوحم واتصل فيه واطلبه لا لا أنتي ما لازم تكونين بحياته أنا أيه أنا وأنتي عرفتي كيف تخلين قلبه يميل لك استغليتي غيابى وعلاجي وخذتيه لو ما سافرت كان أنا ويا متزوجين ( ميلت رأسها وابتسمت) أصلا احنا متزوجين أيه زوجي عبدالرحمن زوجي بس ما سوينا عرس
أم مشاعل ( لاحظت ابتسامتها) : مشاعل فيك شيء
مشاعل ( صحت من أحلامها وطالعت أمها) : هاه لا يمه

مجْ‘ـنون هذآ اللّي يسمونه . . ~{ القـلـب
. . . . يدوّر اللّي " مستحْ‘ـيـل " ويحْ‘ـبّـه

ألتفتت لسمر واقفة وتتأمل ضحكها وتلاحظ تدلعها وهي تكلم عبدالرحمن وصرت على ضروسها تكتم غيضها وغيرتها منها ما تحملت استأذنت ووقفت واتجهت للسلم لغرفتها نظرت مشاعل ما غابت عن عيون سمر اللي لاحظتها وفجاه حست برعشه بجسدها من النظرة غمضت عيونها وقلبها يخفق بسرعة وحطت أيديها على بطنها كأنها تحتويه وتحميه وانتبه أن عبدالرحمن يناديها

عبدالرحمن : سوسو
سمر : هلا معاك
عبدالرحمن : وش فيك سكتي فجاه
سمر : لا ولا شيء حبيبي المهم أنا اشغلتك
عبدالرحمن ( ابتسم) : يا حلو الشغل اللي يجي منك
سمر( تبتسم) : كذا ترى أزيد الطلبات وأنت حر
عبدالرحمن : كلي لك طلبي ما أردك
سمر : ربي لا يحرمني منك بس لا تنسى أبغى فحم
عبدالرحمن : تبغين تشوين خاطرك في باربكيون نروح أي مطعم
سمر : لا بأكله
عبدالرحمن : عارف بتاكلين بس أي نوع تحبين وأنا بجيبه وأنا راجع
سمر : بس شوف أبغاه الصغير بسرعة أكله ما أبغاه كبير
عبدالرحمن : عرفت قصدك الشيش طاووق
سمر ( عقدت حواجبها) : وش دخل الشيش طاووق
عبدالرحمن : تقولين صغير بسرعة أكله
سمر : اقصد الفحم
عبدالرحمن ( رفع حواجبه) : فحم وش
سمر : يووووه حمني ركز معاي أنا أتوحم ووحامي على الفحم الأسود اللي نشوي فيه مشتهيه أكله فهمت ألحين
عبدالرحمن ( بصدمه) : نـــــــــــــــــــــــعــــــــــــــــــم
سمر : وش فيك
عبدالرحمن : تأكلين فحم
سمر (بدلع ترد عليه) : أيه
عبدالرحمن : تضحكين علي هاه
سمر : لا لا والله صدق
عبدالرحمن : سمر بلا هبال تأكلين فحم الناس تأكل شيء حلو حامض أنتي فحم
سمر : أبغى فحم ما أبغى شيء حلو ولا مر ولا حامض أبغى فحم
عبدالرحمن : لما ارجع البيت أتفاهم معاك قال فحم قال
سمر : شوف لو ما جبت لي فحم ما لك نومه في الجناح بخليك تنام بالصالة عقاب لك وش دخلني ولدك اشتهى فحم
عبدالرحمن : وش هالبزر اللي قبل يطلع يتشرط
سمر : اسمع والله عمتي تقول لو ما أكلته ممكن تطلع شكل فحمه في وجه ولدك وبكره يقولون له أبو فحمه
عبدالرحمن : شنوووووووووووووووو
سمر ( تبتسم وتكتف أيديها) : قلت لك والله بكره يقولون عبدالرحمن وولده أبو فحمه
عبدالرحمن : لا لا تتكلمين صدق تطلع فيه
سمر : أيه والله وإذا ما صدقت بعطيك عمتي تقول لك
عبدالرحمن : شوفي ما راح أجيب كيس فحم بجيب لك خياااااااش منها بحطها في المخزن وكلي مثل ما تحبين بس ولدي ما ينقال له أبو فحمه
سمر : ههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه
عبدالرحمن : وياويلك لو تكذبين علي
سمر : لا والله صدق ههههههههههههههههههههههه
عبدالرحمن : وش له تضحكين
سمر : ههههههههههههههه أتخيل شكلنا أنا وأنت نتمشى يقولون شوفوا سمر و عبدالرحمن وولدهم أبو فحمه
عبدالرحمن : هههههههههههههههههههههه فال الله وفالك اسمعي بسكر وبروح للأستراحه فيها فحم لأن الشباب يحبون دايم شاي على الفحم بجيب لك
سمر : طيب
عبدالرحمن : يالله مع السلامة
سمر : بحفظ الله ( ألتفتت تبغى ترجع لعمتها وهاجر رن جوالها ووقفت ابتسمت) ألو صباح النور
ليالي : صباح الورد كيفك
سمر : تمام ( جلست على كرسي بعيد عنهم عشان تأخذ راحتها وتسولف) وأبشرك بدأ الوحام
ليالي : لا تقولين مثل عمتي خوله على رجلك
سمر : هههههههههههههههه لا توحم على فحم
ليالي : وش قلتي فحم
سمر : أيه فحم أبغى أكل فحم
ليالي : ههههههههههههههههههههههه شيء أبغى أشوفك تأكلين فحم وبيد علبه فحم ما تقولين فحم مسكرات وتقرضين فيها
سمر : هههههههههههههههههههههههههه
ليالي : قلتي لعبدالرحمن
سمر : توني مسكره منه لو تسمعينه منصدم
ليالي : بيجيب لك
سمر : رفض أول بس لما قلت تطلع وحمه بوجهه على شكل فحم ويقولون له بكره أبو فحمه خاف وقال بجيب لك خياش فحم
ليالي : حلوه أبو فحمه هههههههههههههههههههههههههه
سمر : الحمد لله جتني على فحم مهو على عبدالرحمن كان انهبل
ليالي : راحمه ضاري مسكين هههههههههههههههههههههه
سمر : أيه وربي مسكين وضعفان يستحي يجي هنا عشان مشاعل وعشاني ما يبغي يضايق احد
ليالي : إلا على طاري مشاعل كيفها
سمر ( ببرود) : بخير
ليالي : وش فيك تقولينها ببرود
سمر : أخاف أقول لك تقولين تهيئات
ليالي : قولي
سمر : مدري ما أحس بالراحة لنظراتها وقبل شوي قبل تصعد طالعت لي بنظره والله يا ليالي لو النظرة تقتل كان قتلتني تحسين فيها حقد كبير
ليالي : نظره
سمر : أيه طالعت لوجهي ونزلت نظرها لبطني وبعدها طالعت لي وصعدت غرفتها
ليالي : انتبهي لنفسك ومشاعل محد يعرفها أبتعدي عنها ولا تحتكين فيها عشانك وعشان البيبي
سمر : بتجنبها لأنها إنسانه ما تهتم لشيء وهدوئها ما ريحني أنا أعرفها حرباء حيه تغير جلدها حسب ظروفها لين توصل للي تبغى
ليالي : الله معاك لا تهتمين قلبي
سمر : ونعم بالله المهم شخبارك أنتي وأخوي عساه بس مهب مزعجك
ليالي : لا إحنا بخير
سمر : الله يهنيكم اوكيه قلبو بسكر عمتي تبغاني
ليالي : اوكيه مع السلامة
سمر : مع السلامة



 
 

 

عرض البوم صور ♫ معزوفة حنين ♫   رد مع اقتباس
قديم 24-06-12, 05:18 AM   المشاركة رقم: 94
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو فخري
♪ مُخْمَلٍيةُ آلعَطّآءْ ♦


البيانات
التسجيل: Mar 2010
العضوية: 157123
المشاركات: 30,332
الجنس أنثى
معدل التقييم: ♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع
نقاط التقييم: 13523

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
♫ معزوفة حنين ♫ غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : dali2000 المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

رجعت سمر لعمتها اللي جابت لها عصير برتقال عشان الطفل وليالي اللي نزلت للصالة وشافت أبوها جالس ويده على رأسها وأمهاتها جالسات بصمت قربت وباست رأس أبوها وجلست جنبه

ليالي : وش فيك يا قلب ليالي
أبو وليد ( رفع نظره لها وابتسم ومسح على رأسها) : ما فيه شيء يا قلب أبوك
ليالي ( مسكت يده بين أيديها تمسح عليها) : بابا وش فيك معصب قول لي
أم وليد ( تطالع حمده وتبتسم تعرف ليالي تقدر تغير جو أبوها) : .............................
الأم حمده ( ابتسمت وهزت رأسها أيه بمعنى فهمتك ) : ................................
أبو وليد ( يتنهد) : ........................
ليالي ( باست يده) : عسى الضيقة بعدوك قول لي وش مضايقك
أبو وليد : أخوك محمد
ليالي : محمد وش فيه يبه
أبو وليد : البارح فرح سقطت كانت حامل وسقطت
ليالي ( بصدمه) : سقطت
أم وليد : أيه سقطت
ليالي ( عقدت حواجبها) : كيف طاحت ولا وش صار
أم وليد : استخدمت دواء الحامل ما يصير تشربه يطيح الجنين وهي ما كانت تعرف على كلام خالتك هي كانت تبغى تتعالج وتحمل مثل كل البنات( يكمل بعد ما اخذ نفس يحس بكتمه ) أخوك السبب لو خلاها تراجع الطبيبة كان عرفت وقف العلاج من نفسه وبالنهاية البنت تعبت من صده ومن رفضه قالت بستخدم علاج ثاني دام انه حلف عن الطبيبة والنتيجة الجنين طاح وخسر وخسرت هي
ليالي : طيب هذي أرادت الله ليه معترض محمد وكان يصارخ
أبو وليد : أخوك محملها الذنب والبلا ما هو كذا بس
ليالي : وش بعد
أبو وليد : محمد فشلني قدام أخوي واللي قاله البارح لهم ضايقهم
أم وليد : محمد عصب ولا احترم احد لا عمه ولا خالته اللي جلست تبكي واتصلت علي تشكي لي أنا أختها اقرب الناس لها عورني قلبي وزعلت من محمد على اللي سواه وقاله
ليالي : طيب وش اللي صار
أبو وليد : اللي صار أن عمك اتصل على محمد وقال أن في المستشفى ولازم يجي وراح محمد وشاف فهد بالاستقبال أخذه فهد للغرفة اللي فيها فرح وأمها وأبوها

محمد( بخوف ) : فرح فيك شيء ( شافها دمعت عيونها ونزلت رأسها ألتفت لخالته ) خالتي وش فيها فرح
أبو خالد ( وقف وسلم عليه ومسك يد محمد) : الله يعوضك يا ولدي فرح كانت حامل وسقطت
محمد ( بصدمه) : حااااامل
أم خالد ( تبكي) : الله يعينك يا بنتي
فهد ( جلس جنبها وضمها) : قولي الحمد لله
أم خالد ( تمسح دموعها) : الحمد لله كانت تتمنى تحمل كانت تتمنى تشيل ولدها
محمد : وش صار
أم خالد : الدكتورة سوت لها تنظيفات وعمك أبو خالد وقع الأوراق
محمد : كيف صار طاحت احد ضربها وش
فهد ( طالع أمه وأبوه اللي نزلوا عيونهم وفرح اللي ساكتة وهي تطالع لمحمد وعيونها دامعة ) : لا
محمد : أجل وش صار وخلاها تسقط
فهد : أبدا ما كانت تعرف أنها حامل واليوم راحت لحرمه عطتها دواء وشربته والظاهر أن الحامل لازم ما تشربه
محمد ( قرب لفهد واهو يقعد حواجبه) : وش قلت
فهد : وش فيك قلت شيء خطأ
محمد : فرح راحت لحرمه تعالج
ام خالد : أي
محمد : انتي تقولين الصدق فرحت راحت لمعالجه ولا وش ( ناظرهم الكل سكت) تكفين يا خالتي قولي انها طاحت زلقت ضربها احد بس مو هذا السبب
أم خالد ( توقف) : محمد اسمعني يا ولدي ادري انك رافض تروح وعارفه انك مانعها بس أنا طلبتها تروح أبغى أشوف ضنى بنتي وأبغى أريحها من الوجع اللي في قلبها
محمد ( بعصبيه قرب من فرح اللي ساكتة واشر عليها ) : أنا ما اشره عليك يا خالتي اشره على حرمتي اللي ما سمعت كلام زوجها وراحت من وراي وشوفي وش صار الجنين اللي تمنيناه من تزوجنا طاح
فرح ( ساكته ولا قادره تنطق وهي تبكي وتناظر له) : ...................

" أكبر قهْر" لا صار ودكْ تكلم ‘
...................... ويمنعكْ واقع عآافتْه حتى عيوْونكْ !

فهد : فرح يا محمد ما كانت تقصد أنها تسقط الجنين أصلا لو عرفت كان ما استخدمت شيء يسقطه أو يضره
محمد ( صر على ضروسه) : لو سمعت كلامي كان ما راح ولدي
فهد ( بعصبيه وقف قدامه) : تتكلم كأنها مسويه جريمة كل اللي سوته حريم كثير يطيحون فيه
أبو خالد : تعوذوا من الشيطان ويا محمد اللي صار صار والله يعوضك بالخير
محمد ( بعصبيه هز رأسه واهو يبتعد عنها لا يذبحها) : لا اللي صار صار بسبب إهمالها بسبب عنادها محذرها وقايل لها لا تروحين لا تروحين أناااااااااا حالف عليك صح ولا لا ( قرب لفرح بعصبيه وهي انكمشت من الخوف ودموعها على خدها) قلت لك سمعي بحذرك لو رحتي لها صدقيني بزعل وتعرفين لو زعلت ما يحصل طيب
فهد ( يناظر أخته ومنتبه لحركه كتوفها تبكي بصمت عصب وقرب لمحمد) : ليه معصب ترى الطفل لا عرفت عنه ولا شفته ومعصب كذا كان أختي قاصده تسقطه ناظر حالتها ترى هي زعلت على اللي صار ما هي أقل منك صدمه وحزن شوووفها
محمد (بعصبيه ألتفت له ) : ماااااااااا أبغى اشوفهااااااااا
فهد ( عقد حواجبه) : ما تبغى تشوفها
محمد ( طالع لفهد وبعصبيه اشر له) : ايييييييييييه ما أبغى أشوفها اللي ما تسمع كلام رجلها ما لها حياه معه تنساه أحسن فرح ما لها حياه معاي

تركهم محمد وطلع من المستشفى والكل في حالة صدمه من كلمته وفرح غمضت عيونها بقوه وهي قلبها ينزف وكلمته تتكرر في أذنها

فــــرح مــــالـــهــــا حــــيــــاه مــــعــــاي

فــرح مــالـهــا حــيــاه مــعــاي

فرح مالها حياه معاي


ليالي ( بصدمه ) : وش يعني بيطلقها على ذنب هي مالها دخل فيه كانت جاهلة أنها حامل
الأم حمده : قلنا له بس اهو متضايق ومعصب
ليالي ( طالعت لها وهزت رأسها لا) : يتضايق على نفسه ما هو عليها حرام فرح كانت تتمنى هذا الطفل
الأم حمده : لا تقولين حرام قولي الحمد لله قولي الله يعوضهم ويهدي سرهم
ليالي : فرح كيفها
أم وليد : تسألين كيفها بعد كل اللي قاله أخوك
ليالي : الله يسامحه ليه قال كذا كان سكت وطلع طيب معصب زعلان اوكيه بس ما يرمي كلام قوي كذا كأنها متعمده تسقطه
أبو وليد : تعبت كلمته ومن قالت لي أمك باللي صار يوم كلمتها خالتك البارحة رحت لأخوي أنا ووليد استسمح منه واعتذر قص وجهي قدامه وأخوي متضايق ما هو بس من محمد من حالة بنته
ليالي : فرح ما عليها شر بأذن الله الله بيعوضها
أم وليد ( دمعت عيونها) : فرح ما تتكلم
ليالي ( بصدمه وقفت) : شنووووووووووووو
الأم حمده : محمد يقول بعصبيه هي الغلطانة لو ما عصت كلامي كان ما طاح الجنين لكن هي تتحمل كل اللوم وخلاص مالها رجعه دام ما طاعة زوجها وعصته
أم وليد : كيف أقابل أختي وولدي سوى في بنتها كذا
ليالي : انتوا وش تقولون فرح ما تتكلم
أبو وليد : على كلام عمك هي فتره بس بسبب صدمتها بسقوط الجنين
ليالي : معقولة صدمه تخرسها كذا
الأم حمده : الضنى غالي تتمناه وضاع منها انصدمت باللي شافته وانصدمت بأن راح
ليالي : يبه محمد لازم يرجعها حرام يحملها الذنب
أبو وليد : أكيد راح ترد غصب عن محمد وهي الداخلة واهو الطالع هي فوق الرأس وبنت أخوي ما تنضام كذا واهو السبب في اللي صار
ليالي : كيف
أبو وليد : محمد رفض تراجع المستشفى كيف راح تعرف أنها حامل لا حول ولا قوة إلا بالله أنا صاعد لغرفتي برتاح
ليالي ( بعد ما صعد أبوها طالعت لامها) : معقولة ولا حست بأنها حامل
أم وليد : مرات يعتقدون أن اللي يصير طبيعي بسبب تغير حياتها وأنها صارت بنت متزوجة
ليالي : تغيرات قصدك بالجسد
أم وليد : أيه ولما كانت تأخذ حبوب وتتعالج قالت لها الدكتورة راح تصير تغيرات لك بس لا تحاتين أمر طبيعي ما تنتظم عندك بسبب الحبوب والادويه
ليالي : ووقفت علاجها
الأم حمده : من 3 شهور وهذا كلام خالتك لامك منعها تروح
ليالي : محمد السبب ليه يحمل فرح ذنب
أم وليد : من يقول له معاند وراكب رأسه أن السبب منها
ليالي : خلوه يومين لين يهدأ إلا اهو وين
أم وليد : أبوك قال مالك جلسه في البيت ووليد أخذه لبيته يقعد هناك لين يهدأ اهو أبوك
ليالي : الله يستر كنت بروح لها العصر بس بأجلها لبكرة
الأم حمده : أجليها بكره نروح كلنا لها
ليالي ( توقف) : على خير بروح أخذ دش وأغير لبسي سي يو
أم وليد ( تشوف بنتها تصعد) : فرح يا قلبي عليها وياخوفي من اللي جاي
الأم حمده : ما صاير إلا كل خير
أم وليد ( توقف) : بأذن الله بقول للخدامة تعمل لنا قهوة
الأم حمده : زين خاطري بقهوة
أم وليد : أجل بعملها أنا وبكلم أم خالد بسأل عن فرح
الأم حمده : وسلمي لي عليها
أم وليد ( تأخذ جوالها وتتجه للمطبخ) : يسلمك ( حطت القهوة على النار واتصلت على أختها وواضح صوتها كانت تبكي) ألو السلام عليكم
أم خالد : وعليكم السلام هلا أم وليد كيفك
أم وليد : بخير المهم أنتي كيفك وكيف فرح
أم خالد ( تتنهد) : فرح الله يعينها
أم وليد : وش صاير وطلعت ولا لا
أم خالد : لا ما طلعت رفضت الدكتورة تطلعها قالت بتخليها تحت الملاحظة 24 ساعة ثانيه حالتها ما هي عاجبه الطبيبة
أم وليد : للحين بالمستشفى لا تخبين علي فرح فيها شيء
أم خالد : لا والله بس على حالها ساكتة ودموعها على خدها ما أكلت ولا تبغى تشرب والمغذي بيدها يغيرونه لها
أم وليد : ما كلمتكم
أم خالد : لا ترجيتها وبس تطالع لي وعيونها دموع خايفه عليها بنتي تعبانه وتعبت أكثر بعد كلام محمد
أم وليد : السموحه منك يا أختي محمد كان معصب وأنتي تعرفين محمد وش كثر يحب فرح بس كان متضايق
أم خالد : ولدك ما قصر ذبحها وحملها ذنب فوق إحساسها بالذنب أنها السبب في سقوط الجنين
أم وليد : راح يعوضونه بأذن الله واهم بأول حياتهم وبيرزقهم الله بأذن الله والأمور راح تتصلح
أم خالد : خايفه تتأزم ما تتصلح
أم وليد : راح تتصلح بأذن الله بس طمنيني كيفها الحين
أم خالد : نامت قبل شوي من البارح ما نامت بس سهرانه ودموعها رفيقها بالسهر
أم وليد : الله يصبرها ويشفيها
أم خالد : أمين
أم وليد : تأمرين على شيء أجيبه العصر وأنا جايه لكم
أم خالد : سلامتك
أم وليد : سلمي على فرح ومع السلامة
أم خالد : مع السلامة


سكرت أم خالد الجوال والتفتت لبنتها اللي نايمه قربت لها وانتبهت لدموعها للحين على طرف رموشها مدت أصبعها ومسحتها ودمعت عيونها نزلت وباس خدها وهمس لها بأذنها

أم خالد : يا قلبي جعل الوجع فيني ولا فيك
فرح ( كانت صاحية بس مسويه نفسها نايمه وما فتحت عيونها وفي نفسها) : بسم الله عليك فيني ولا فيك يا يمه
أم خالد ( دخلت الحمام تتوضأ تبغى تصلي ركعتين ) : ......................................

فرح فتحت عيونها ودموعها نزلت وهي تعض على يدها بقوه تكتم شهقاتها لا تسمعها أمها وتحس بوجعها وأنها صاحية غمضت لما سمعت صوت الباب ينفتح وهي عارفه من دخل سمعت الصوت أختها وحست بقربها لما باست جبينها ودقائق سمعت صوت أمها

الأم : لا إله إلا الله ( رفعت النظر) سلمى
سلمى ( تقرب وتبوس رأس أمها) : يمه وش صاير وش فيها فرح
الأم : سقطت أختك
سلمى : سقطت كيف ومن متى حامل
الأم ( تتنهد) : خليني أصلي وبعدها أقول لك أجلسي تقهوي لين اخلص
سلمى ( تنزل عبايتها وتحط شنطتها) : تقبل الله
الأم ( تفرش السجادة وتلبس جلال) : منا ومنك ( رفعت يديها) الله اكبر


سلمى قربت لفرح وهي تبوس خدها وتمسح على شعرها دموعها ما نشفت مبلله رمشها وواضح الالم على وجها تنهدت وهي تدعي الله يهدي النفوس

سَآمحِينآ يً آٍلقلَوٍبُ إلليّ مِنٍ آٍقصآٍهآٍ تحِبُ ..

سآٍمحَينآٍ , مآٍلنآٍ فـِ جَروٍحنآٍ . . ذِنبْ
غَيرٍ إنآٍ |. . وِفينـِآ ,
--------------------------------------


في نفس المستشفى ولكن بقسم آخر ...


جالس يهز رجله واهو ينتظر الطبيبة تطلع من الغرفة ويناظر أخته تكلم بالجوال اشر لها تسكر لأن أعصابه خلاص فلتت سكرت ووصلت عنده

....... ( وقف ) : الدكتورة تأخرت داخل وأنا متوتر أخاف البنت ماتت
......... : لا تخاف وش فيك
........... : الضربه قويه الله يستر والبنت ما نعرف مني
........... : أهدى بتصحى أنا أحاتي عيالي تأخرت عليهم
.............. : مالهم شر المهم البنت وش صار عليها
............ : هذي الدكتورة طلعت ( اتجهت مع أخوها للدكتورة) دكتورة طمنينا كيفها
الدكتورة : تقربون لها
....... ( طالع أخته ) : ......................
.......: أيه قريبتنا وش فيها طمنينا
الدكتورة : بخليها تحت الملاحظة 48 ساعة
....... ( عقد حواجبه) : ليه وش صار هي صحت ولا للحين
الدكتورة : لا صحت
.......: طيب وش المشكلة الضربة قويه
الدكتورة : بصراحة البنت لما صحت قالت لنا ليه مطفين النور شغلوه وإحنا ما طفينا النور البنت ما تشوف شيء ظلمه
....... ( انصدم وطالع لأخته) : يعني
............. ( بلعت ريقها ) : عمياء

--------------------------

انتهى البارت

^_^


 
 

 

عرض البوم صور ♫ معزوفة حنين ♫   رد مع اقتباس
قديم 24-06-12, 05:21 AM   المشاركة رقم: 95
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو فخري
♪ مُخْمَلٍيةُ آلعَطّآءْ ♦


البيانات
التسجيل: Mar 2010
العضوية: 157123
المشاركات: 30,332
الجنس أنثى
معدل التقييم: ♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع
نقاط التقييم: 13523

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
♫ معزوفة حنين ♫ غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : dali2000 المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 


بارت 61

البارت اهداء

خــــــــــاص

خـــــاص

خاص


خـــــــــــيـــــــــــال حــــــــــالــــــــمــــــــه
-----------------------


الدكتورة : لا يمكن الضربة قوية جتها على عرق بس بأذن الله ما هو عمى دائم مؤقت عشان ضغط الضربة
....... ( تنهدت) : طيب يعني 48 ساعة وش بيصير
الدكتورة : بأذن الله بيرجع نظرها بعد ما تخف الكدمة
....... ( تناظر لاخوها اللي يحس بالضياع) : طيب كيف على الجرح
الدكتورة : جرح في جبينها خيطته لها 4 غرز يبقى اثر بسيط
.......: دكتورة أنا ما يهمني الجرح المهم نظرها ما أبغى تفقد النظر بسببي وأنا ما قصدت لو أضطر أسفرها على حسابى بس البنت ما تنعمي
الدكتورة : أنا ما أبغى اكذب عليك بس للحين محنا عارفين عمى مؤقت ولا دائم الضربة قوية على الرأس وأنا حطيت ضمادات على العين وضمدتها عشان ما تفتح عيونها وتريح الضغط عليها لبكرة نشوف وش يصير
....... ( مسكت يد أخوها تضغط عليها بحنيه ) : مشكورة دكتورة أقدر ادخل لها
الدكتورة : أيه تقدرين وهي طلبت تتصل على أهلها لأنها تظن أن خايفين عليها
.......: أنا بدخل وأتصل على أهلها بأذن الله ومشكورة
( يناظر الدكتورة تبتعد) : وش أسوي البنت ضيعتها والسبب أنا
.......: أهدى البنت بأذن الله بتكون بخير بدخل لها وأناظرها واجيك
.......: طيب لا تتأخرين
.......: اوكيه
....... ( ضربت الباب ودخلت ) : السلام عليكم
هديل( وعيونها عليهم شاش عرفت الصوت) : خالتي أم سلطان
خلود ( بلعت ريقها وقربت لها وبصدمه تناظر لها) : هديل هذا أنتي
هديل ( صوتها يدل أنها راح تبكي) : أيه هديل
خلود ( تنزل نقابها وتقرب تبوس خدها) : ما عرفتك
هديل : وش جابك هنا
خلود : أنا
هديل ( تقطع كلامها) : تكفين يا خاله أبغى تتصلين على أمي تطمنينها أني بخير ما تعرف أني هنا الرجال اللي ضربني الله لا يسامحه أحول ما يناظر
خلود : بتصل تطمني بتصل أنتي طمنيني عليك كيفك
هديل ( تحط أيدها على الشاش تلمسه وتبتسم بألم) : وش اطمنك وأنا ممكن أكون عمياء
خلود ( تمسك يدها) : لا بأذن الله بتناظرين أنتي بس اهدي ولا تبكين
هديل : مو مهم أنا المهم أمي وقولي لها تتصل بالشرطة أبغى الشرطة تجي برفع قضيه على اللي ضربني أيه بدخله السجن أعمى ما يناظر كبري كبر البقرة وبعدين كيف يشيلني من اهو عشان يلمسني والله لأخلي رجل أختي يذبحه لا شنو رجل أختي رجال خواتي حسبت أخواني راح يذبحونه
خلود : قصده يساعدك أيه هذا قصده وأنتي كنت تنزفين
هديل : ماله دخل أصلا ما يصير يلمسني ماهو محلل لي بعدين وش بيقولون الناس لو عرفوا لو أموت بمكاني لازم ما يقرب لي ولا عادي إذا مغمى علي يسمح لنفسه لحظه وش عرفك أني نزفت
خلود ( تجلس جنبها وتمسك يدها) : هديل اسمعي الرجال اللي جابك هنا هو جراح أخوي وأنا كنت معاه وصدقيني كان لازم يشيلك عشان كنت تنزفين والضربة قوية
هديل ( بصدمه) : أخوك اهو اللي ضربني أخوك
خلود : أيه بس والله ما كان يقصد
هديل ( نزلت رأسها لتحت وبهمس وصوتها واضح أن بتبكي ) : أبغى أمي خايفه كل شيء ظلمه حولي
خلود ( تطلع جوالها) : ما فيه اشاره هنا بطلع أتصل من برا
هديل ( هزت رأسها نعم وسكتت) : .....................
خلود ( طلعت وشافت أخوها جالس) : جراح
جراح ( وقف بخوف) : وش فيك البنت صار فيها شيء
خلود ( تأشر على الغرفة) : هديل
جراح : أعرف هديل اسمها وش فيها أنادي الدكتورة
خلود ( مسكت يده) : انتظر هديل طلعت هديل صاحبت هاجر
جراح ( بصدمه) : ووووووش
خلود ( جلست وحطت أيدها على رأسها) : معقولة هديل
جراح : اللي داخل هديل أعميت صديقة هاجر الروح بالروح اللي ما تشوف مثلها وش أقول لهاجر وش أقول لها
خلود ( توقف ) : مهب مهم هاجر أم الجوهره لازم أتصل اطمنها على بنتها
جراح : كيف ما عرفتيها وهي صديقه بنتك
خلود : كانت متغطيه ما شفت وجها
جراح : والخدامة
خلود : ما اعرفها ولا مره زرتهم بالبيت كله هاجر تزورهم هي وفجر
جراح : أتصلي طمنيهم ياربي وش هالمصيبه
خلود ( تتصل على البيت مره مرتين ) : ما فيه احد يرد
جراح : يمكن طالعين تعرفين جوال أمها
خلود : لا
جراح : طيب خواتها
خلود : ما عندي وخايفه أتصل بهاجر تعرف وتبدأ مناحة وأنت عارف أن هديل حبيبتها
جراح : خلاص أنا عندي رقم رجل أختها بندر راح أقول له واهو يبلغهم
خلود : أحسن يالله أتصل
جراح ( يطلع جواله ويبحث عن اسم بندر ) : لقيته بتصل ( أتصل وحطه عند أذنه) ألو هلا أبو عبدالله كيفك معاك جراح أبو يوسف
بندر : هلا أبو يوسف حياك كيفك
جراح : بخير وأنت
بندر : بخير
جراح : اسمح لي أتصلت عليك
بندر : افااا عليك يا أبو يوسف تتصل بأي وقت
جراح : تسلم بصراحة أبغاك بموضوع
بندر : خير فيه شيء
جراح : اليوم رحت للسوبر ماركت و أنا اشتري في بنت ما شفتها وضربتها بعلبه زجاج وأغمى على البنت ونقلتها للمستشفى أنا وأختي
بندر ( وقف وفهم الموضوع) : أخت زوجتي هديل صح
جراح ( طالع أخته واستغرب ) : وش عرفك
بندر : الخدامة بلغت عمتي أن هديل ماتت واحد أخذها طمنا
جراح : لا البنت ما فيها شيء بس جرح في جبينها بسبب الضربة
بندر ( طالع للجوهره وابتسم) : هديل بخير
الجوهره ( بفرح تمسح دموعها) : احلف وكيف عرفت
بندر : جراح قال لي
الجوهره ( عقدت حواجبها) : من جراح
بندر : يووووه بعدين أفهمك ...... ألو جراح
جراح : هلا
بندر : اسمح لي كنت اطمن أختها عليها
جراح : طمنها هي بخير والله بس طالبه أمها
بندر : أمها
جراح : خير صاير شيء
بندر : بصراحة الخدامة خرعت عمتي وطاحت علينا وإحنا في المستشفى ألحين
جراح : مستشفى أي مستشفى
بندر : مستشفى ...........
جراح ( ابتسم) : نفس المستشفى أحنا فيه
بندر : خلاص بقول لعمتي اطمنها وأجيبها
جراح : بس
بندر : وش بس فيه شيء ما نعرف عنه
جراح : بصراحة قبل تجي بقول لك شيء الضربة أثرت على عيونها والدكتورة قالت أن صابها عمى مؤقت ولازم تبقى في المستشفى 48 ساعة
بندر ( بصدمه) : عمياء
الجوهره ( مسكت يده) : بندر وش صاير
بندر : جراح أي غرفه انتو وأي قسم
جراح : بالطوارئ
بندر : خلاص راح نجيك
جراح : ننتظرك مع السلامة
بندر : مع السلامة ( طالع للجوهره) هديل بخير
الجوهره : بس سمعتك تقول عمياء وش صار لهديل
بندر : ما فهمت اللي قاله لي أن الضربة أثرت عليها لأنها كانت في الرأس والظاهر أن عمى مؤقت
الجوهره ( شهقت) : عمياء لا ما اصدق وش سوى لأختي
بندر ( يمسك يدها) : جوجو حبيبتي اهدي هديل بخير وصدقيني بأذن الله بنكون معها حتى لو احتاجت السفر للخارج كلنا معها
الجوهره ( تبكي) : وش نقول لأمي أمي بتروح فيها
بندر : لا بأذن الله عمتي مؤمنه والرجال ما كان يقصد
الجوهره : الرجال أنت تعرفه
بندر : أيه اعرفه هذا ولد عم ضاري رجل خوله
الجوهره ( فتحت عيونها وهي تناظر له) : خال هاجر
بندر ( عقد حواجبه) : هاجر من
الجوهره : بنت سيف اخو ضاري صاحبة أختي الروح بالروح
بندر : ووووووول خالها
الجوهره : بندر خلنا نقول لامي ونروح تلقى هديل خايفه وأنا اعرفها خوافه
بندر : يالله ندخل نقول ونروح لهديل والدكتورة قالت لازم تظل هنا 48 ساعة بس نتطمن عليها بحجز لها غرفه هنا
الجوهره : الله يخليك لنا
بندر ( ابتسم) : افاااا عليك هديل أختي يالله ندخل
الجوهره ( تمسح دموعها) : يالله

دخل بندر والجوهره وكانت أمها نايمه على السرير والخدامة جنبها قربت وباست رأس أمها

الجوهره : يمه صاحيه
الأم : الجوهره وين هديل ( دمعة عيونها) أبغى بنتي
الجوهره : يا قلبي اطمنك هديل بخير
الأم ( تجلس وتمسك يد الجوهره) : والله أختك بخير
الجوهره( تبلع ريقها وتبتسم) : أيه والله وتراها قريبه هنا جنبنا
الأم : جنبنا وين
الجوهره : يمه هديل أغمى عليها بالسوبر ماركت والرجال وأخته وصلوها للمستشفى بس لا تحاتين طلع ولد ناس ونعرفه اهو وأخته
الأم : من
الجوهره : خال هاجر صاحبت هديل اللي تزورنا بالبيت
الأم : أيه اعرفها المهم أختك بخير
الجوهره : أيه تقدرين تمشين نروح لها ولا أجيب لك كرسي
الأم : لا اقدر بأذن الله بناظرها
بندر ( يمسك يدها وهي تنزل من السرير) : تعالي عمتي بوصلك لها
الأم ( تلبس نعولها وعبايتها) : الله لا يحرمني منك يا ولدي
بندر( يبوس رأسها ) : ويخليك لي
الجوهره : راما يالله
راما : اوكيه
بندر ( يلتفت للجوهره) : بس نتطمن على أختك أتصلي بالسواق يأخذ الخدامة للبيت واتصلي بأختك مزون قولي لها عن هديل لا تتصل وترد عليها وتخرعها ويصير فيها شيء
الجوهره : حاضر بس نتطمن أتصل عليها

طلعت الأم وجوهره وبندر ومعهم الخدامة لغرفة هديل ولما وصلوا سلمت خلود على الجوهره وأمها ودخلت معهم الغرفة وجراح سلم على بندر وجلس يحكي له كيف صار الحادث لبندر واهو خجلان منه وبنفس الوقت خايف أن تسبب بالعمى لها

---------------------------

في بيت سلطان ...........

الجدة وبتول جالسات وجنب بتول عبايتها وشنطتها وبس تناظر للساعة


| أحيـآن’’

أحـسّ أني مهم لـ / قلبـگ ..
وَأحيـآن
أحسـّگ مآدريـت بـ { وَجـوَدي !
طلبتك عشـآن اللـهـ
[ ربـّي وَربـّگ ]
قـلّ لي :
معـآگ لـ وَيـن
أقـصى : حـدوَوَدي ؟

الجدة : بتول
بتول ( تلتفت للجدة) : هلا
الجدة ( تناظر الساعة) : ما رحتي لموعدك تأخرتي
بتول ( ابتسمت وهي تغمض عيونها) : ما رحت
الجدة : بتول مهب سلطان قال لك بيوصلك
بتول : أيه
الجدة : أتصلتي عليه
بتول : أيه وليتني ما اتصلت
الجدة : وش قال لك
بتول : أبدا قلت الو رد علي مشغول ولا احد يزعجني وكان معصب
الجدة : اعذريه يمكن انشغل
بتول ( هزت رأسها) : صح اعذره لمتى يا جدتي الموعد اليوم مهم لي وكنت محتاجه يروح معاي
الجدة : مهم كيف
بتول ( نزلت رأسها) : أمس سويت تحاليل حمل
الجدة ( بفرح) : حامل
بتول : مدري كان لازم أروح اليوم استلم النتيجة وسلطان قال لا تروحين مع احد انتظري لين اجيك
الجدة : ساندي ساندي
بتول : أمري يا جدتي أنا موجودة
الجدة : خليها تجيب عباتي وقومي لبسي عباتك نروح لمراجعتك
بتول : مهو لازم لا تتعبين نفسك
الجدة : ما تبغين اتعب نفسي عشان عيال الغالي
بتول : جده
الجدة : لا جده ولا شيء قومي
بتول : جدتي اسمعيني موعدي كان الساعة 9 وإذا الموعد فات ما اقدر ادخل بموعد غيري والساعة صارت 11 يعني مرت ساعتين
الجدة : وش يعني مالك موعد
بتول : لا بتصل اخذ موعد بكره
الجدة : اجل أروح معاك بكره وخلي سلطان بملفاته وأوراقه
بتول : بخليه
الجدة : وش فيك أحس الكلمة من قلبك
بتول : جدتي
الجدة : يا قلبها
بتول ( تجلس جنبها) : قلبي يوجعني كل مره يقول راح أصير أحسن ويرجع يهملني صار مادي همه يكبر ويجمع فلوس وبس وضارب كل شيء بالجدار
الجدة ( تمسح على شعرها) : أعرف يا بنتي
بتول ( تبوس رأس جدتها وتوقف) : أنا بروح لأهلي وبآخذ وحده من الخدامات معي وبخلي السائق يرجعها لهنا
الجدة : أهلك
بتول : أيه وأنا كلمت عذاري راح تجي هنا
الجدة : قلتي لها انك بتروحين أهلك
بتول : لا لما قال سلطان أنا بوصلك للمستشفى ونطلع بعدها اتصلت على عذاري ما حبيت تكونين لوحدك وهي قالت على الساعة 11 وأكيد على وصول
الجدة : بترجعين اليوم
بتول ( تتنهد) : مدري ( حطت يدها على صدرها) أحس بضيقه هنا منه ومن تصرفاته
الجدة : تعوذي من الشيطان وخليك في بيتك يا بنتي
بتول : أعوذ بالله منه بس والله ماني قادرة أتحمله خلاص حتى بأهم يوم عندي معرفتي أنا حامل ولا لا كسرها ( حست تبغى تبكي ألتفتت وأخذت عبايتها ولبستها وشالت الشنطه) مع السلامة

* مآليَ مزِآج آعآتبَ ‘
أوِ آحآسبَ آحدَ = \
طآب خخآطرِيَ وِالليّ
كآنَ كآنَ

بتول طلعت وقبل تركب السيارة مع السائق والخدامة شافت عذاري توصل ما قدرت تنتظرها وتحس فيها تبكي رفعت يدها تسلم وصعدت السيارة وقالت للسائق يتحرك عذاري نزلت واستغربت أن ما سلمت عليها قالت للسائق يرجع بيت أبوها فهد لان سائقهم وخدامتهم ودخلت البيت نزلت عبايتها وشنطتها وقربت سلمت على الجدة وجلست جنبها

عذاري : كيفك يمه
الجدة : بخير وأنتي
عذاري : تمام
الجدة : وكيف بيت أبوك فهد ومنى
عذاري : يسلمون عليك ومنى تقول بتجيك تسلم عليك إذا قدرت العصر بتقول لمشاري يوصلها لهنا
الجدة : لا تتعب نفسها أنا أروح لها بشريني عن رجلها
عذاري : الحمد لله أحسن وطلعت بنتها بسم الله تهبل
الجدة : ماشاء الله متى
عذاري : أمس
الجدة : الله يخليها لها
عذاري ( تشوف الخدامة تجيب لها عصير وأخذته) : يمه شفت بتول طالعه وين رايحه
الجدة ( تتنهد) : البنت تعبت من أخوك وطبعه
عذاري ( تذوق العصير) : وش صار
الجدة : المسكينة اليوم كان عندها موعد عند الدكتورة وأخوك قال لها لا تروحين أنا بوصلك وبعدها نطلع نتغدى ونتمشى وفات الموعد وأخوك ما جاء
عذاري : يمكن نسى اتصلت عليه ذكرته فيه
الجدة : اتصلت وعصب وقال مشغول ولا احد يزعجني وسكر الخط بوجها ولا سمعها ولا اهتم
عذاري : لاحول ولا قوة إلا بالله ما يتغير هالرجال كل ما قلنا تغير يرجع مره ثانيه
الجدة : أيه والله وأنا تعبت كل مره اطلع له عذر والبنت تتحمل بس هالمره خلاص ما تقدر تتحمل كسرها وكسر فرحتها
عذاري : فرحه
الجدة : أمس سوت تحليل حمل وهي شاكه أنها حامل وكانت تتمنى تروح اليوم وتتأكد وتفرح وفرحت أن سلطان بيروح معها عشان فرحتها تصير ثنتين
عذاري : حاااامل
الجدة : شكلها حامل
عذاري : لا والله وناسه بتوله حامل
...... : حامل
عذاري ( ناظرت للباب ) : هلا سلطان
سلطان ( يقرب لجدته) : صدق حامل بتول يمه
الجدة ( صدت عنه) : مدري أسال زوجتك
سلطان ( يتلفت ) : بتوووول بتولتي
عذاري ( تناظر الجدة وتناظر له) : بتول مهي هنا
سلطان ( عقد حواجبه) : ما هي هنا
عذاري : أيه
سلطان : وينها
الجدة : هجت البنت تعبت منك وراحت بيت أهلها
سلطان ( بصدمه) : وووووش
الجدة ( تصب لها قهوة من الدله وهي تخزه) : وش فيك انصدمت راحت وهي انصدمت منك بأشياء كثيرة وآخر صدمتها اليوم تنتظرك تبغى تروح معاك لموعدها عند الدكتورة وتطلع تحاليل الحمل وأنت ولا اهتميت اتصلت تذكرك وعصبت عليها وسكرت الجوال بوجها وش تبغى أكثر سكتت سكتت لين خلاص قلبها ما عاد يتحمل
سلطان : اتصلت متى
الجدة : اتصلت عليك الساعة تسع إلا ربع
سلطان ( يطلع جواله ويناظر المكالمات ضرب جبينه ) : يووووووه ما انتبهت أنها هي والله ضنيت احد ثاني
عذاري : الظاهر انك كنت مشغول لدرجه انك رديت على الجوال بدون لا تشوف الرقم
سلطان ( يجلس وينزل شماغه وعقاله على الكنبه) : كنت مشغول والله كان عندي أوراق مهمه ضاعت وقلبت الشركة فوق تحت إلا تطلع وبعد ما جلسنا أكثر من ساعتين ندور عليها كانت عند الفراش لان الأوراق وصلت بدري لما كان ينظف الصبح وأخذهم لأنه خاف احد يناظرهم ولما وصلت اهو اشتغل ونسى لين تذكر وجابهم بعد ما طلعت روحي
عذاري : مثل كل مره الشغل ينسيك ألتزاماتك
سلطان : بس هي تعرف ومتحملة وش صار
عذاري : لان اليوم فرحتها اليوم خبر كانت تنتظره مهم لها اليوم تعرف معنى الامومه تبغى تطمن قلبها هي حامل ولا لا والأهم انك بتكون معها وبفرحتها بخبر حملها بوجودك ما تعرف وش كثر هالشيء مهم لها كزوجه كأم
سلطان ( يطلع جواله ) : بتصل وأخليها ترجع ولا أروح أجيبها
الجدة ( باستهزاء تبتسم) : لا تتعب نفسك البنت هالمره ما بأذنها ماء وأنت السبب
سلطان ( طالع لها وعقد حواجبه) : وش المعنى
الجدة : اليوم مهي راجعه ويا عالم بكره ترجع ولا لا
سلطان : هي قالت كذا
الجدة ( هزت رأسها لا) : بس المعنى من كلامها لما قالت لي أحس بضيقه هنا منه ومن تصرفاته
سلطان : ضيقه مني
الجدة : أيه وقالت والله ماني قادرة أتحمله خلاص حتى بأهم يوم عندي معرفتي أنا حامل ولا لا كسرها
عذاري ( تحط العصير على الطاولة) : بصراحة أنا معها بهذا
سلطان ( يناظر لها) : أنا أخوك توقفين معها
عذاري : مع الحق خلك هي عذرتك وعذرتك بس أحس انك قلت طيبه وتسكت مثل كل مره
سلطان : عذاري
عذاري ( توقف) : لا عذاري ولا شيء أنت حر بس أنا اللي أشوفه أن هالمره صعب بتول ترضى وأنا معها وبوقف بصفها بقول لا تتنازلين خليه يحس فيك
سلطان ( يصر على ضروسه) : والله لو سويتيها لأذبحك
عذاري : ههههههههههههه خلاص ما بسويها بس صدق أتمنى هالمره تكون بتول قوية ولا تضعف لك وأحس بتشوف الويل منها ما راح تمشيها لك
سلطان : جده شوفها
الجدة : هههههههههههههههههههههه عذاري اسكتي عنه بروحه بينجن
عذاري ( تأخذ عبايتها وشنطتها) : بصعد غرفتي أغير وارجع
سلطان : راح تبقين هنا
عذاري : شيء أكيد كنت جايه اسلم وارجع بيتي بس دام الحبيبة زعلت شكل جلستي هنا بتطول
سلطان ( يتصل) : فال الله ولا فالك
عذاري : نشوف هههههههههههههههههه يالله سي يو وبشرني إذا ردت وهذا وجهي لو ردت
سلطان ( يناظرها تصعد الدرج) : يكفيني شرك وشر كلامك ( يرجع يتصل) الجهاز مغلق هي متى طلعت
الجدة ( تبتسم وتشرب قهوة) : ما صار لها 10 دقائق طالعه من هنا بس شكله كلام عذاري صدق هذا وجهنا لو ردت عليك
سلطان ( اخذ شماغه وعقاله ) : أنا بروح لها
الجدة : لا تروح اسمع مني
سلطان ( يوقف ويلبس الشماغ والعقال) : ما اقدر أحس بضيقه لأنها زعلانه وما أحب أشوفها متضايقة
الجدة : براحتك
سلطان : مع السلامة
الجدة : مع السلامة

طلع ولبس نظارته بس وقف وشالها عن وجهه لما شاف اللي واقف قدامه

سلطان : بتول
بتول ( نزلت نقابها وابتسمت) : رحت أجيب ايسكريم روبنز اشتهيته ( تناظر العلب في يدها) وجبت لعذاري اعرف تحبه وشفتها لما وصلت وجبت لجدتي أعرف ما تحبه كثير بس لازم تذوقه ( رفعت عيونها) ولك جبت بطعم الفانيلا أعرف تحبه صح
سلطان ( ابتسم ) : صح بس أحب من جابه أكثر من الكون كله صح
بتول ( ابتسمت هزت رأسها نعم) : .........................................
سلطان ( فتح أيديه ) : تعالي يا قلب السلطان ودنيته
بتول ( هزت رأسها لا) : ......................
سلطان( عقد حواجبه) : لا ليه
بتول ( ابتسمت وهي تمسح على بطنها) : أخاف توجع البيبى وأنت لما تضمني تنسى نفسك
سلطان ( ابتسم) : حااااامل
بتول : أيه
سلطان : كيف عرفتي
بتول : اتصلت على دكتورتي وقلت ما اقدر أجي عندي ظروف وأبغاك تناظرين ملفي ونتيجة التحليل ( دمعت عيونها وميلت رأسها) البيبى يقول لك انتظرني يا بابا بعد 7 شهور
سلطان ( قرب منها وحملها واهو يدور فيها وفرحان) : مبروووووووووووووووووووووووك
بتول ( تمسك الأيسكريم بخوف لا يطيح وتطيح) : بس سلطوووووني
سلطان : مبروك يا قلبي مبروك يا أم عيالي
بتول : بس سلطان دخت
سلطان ( يوقف واهو شايلها اتجه للبيت) : أحلى خبر
بتول ( تحط رأسها على كتفه) : فرحان
سلطان : كثير كثير وأبغاك تستريحين
بتول : طيب نزلني اقدر امشي
سلطان : لا بكون جنبك دوم وما أبغى تتعبين
بتول : ما هو حلو شكلي كذا نزلني وعشان ايسكريم ما يطيح
سلطان ( ما رد عليها ودخلها وبصوت عالي) : جدتي عذااااااري ألحقووووووووووووووووا
الجده ( توقف من الخوف) : وش فيها البنت وش سويت لها
سلطان : وش سويت شلتها بس
عذاري ( تنزل بسرعة ) : سلطان وش فيكم
سلطان : ما فينا شيء بس ببشركم بتولتي حامل
عذاري ( تجلس على الدرج وتحط يدها على بطنها) : حسبي الله على عدوك خوفتني
الجده : مجنون منت صاحي
سلطان ( يناظر بتول بنظر طفوليه) : شوفي أبشرهم واهم يقولون لي كذا
بتول : تستاهل خوفتهم هههههههههههههههه
الجدة : ألف مبروك يا بتول الله يهنيكم
عذاري ( توقف) : مبروك أقول بروح غرفتي وانزل حسبي الله على عدوك زين ما طحت وأنا أجري
بتول : نزلني
سلطان : لازم أنا كذا مرتاح
بتول : بس أنا ماني مرتاحة
سلطان : لا
بتول ( بكذب حطت يدها على فمها) : كبدي تقلب
سلطان ( نزلها بسرعة ) : كبدك
بتول ( ابتعدت عنه وهي تشيل الأيسكريم ) : ههههههههههههههههههههه
سلطان : تضحكين علي
بتول ( تجلس عند جدتها وتبوس رأسها) : ما ينفع معاك
الجدة ( تبتسم) : محد يعرف لك غيرها ( باست خد بتول) ألف مبروك يا بنتي
بتول : الله يبارك فيك جده شريت لي ايسكريم وشريت لك ولعذاري وسلطان حتى الخدامات والسائق كلنا بناكل
الجدة : بارد يا بنتي
بتول : شوي
سلطان ( يجلس قدامهم) : بتول وش نوع الجنين
بتول ( ناظرت له) : بالشهر الرابع نقدر نشوفه
سلطان : يعني بعد شهرين
بتول : بأذن الله
الجدة : بشرتي أهلك ترى بيفرحون لك
بتول : أيه كلمت أمي وأنا بالطريق وقلت لها العصر بجيهم
سلطان : كيف تقولين لهم وما قلتي لي
بتول : فكرت ما تمانع
سلطان : لا سامعتني
بتول ( نزلت رأسها وهزت رأسها نعم) : ......................
الجدة ( ناظرت له بنظرة عتاب) : ........................
سلطان ( غمز لجدته واهو يكتم ضحكته) : ................................
عذاري ( تنزل وتجلس جنب سلطان) : مبروك يا أبو أحمد
سلطان : يبارك فيك
عذاري ( تناظر الايسكريم ) : الله وش هالزين
بتول(تحس اختنقت ابتسمت غصب ومدت لعذاري ايسكريم) : خذي جبت لك كله شوكلاته مثل ما تحبي ومعه صوص ومكسرات احم بروح أجيب ملاعق
عذاري ( تشوفها تتجه للمطبخ وتفتح الكيس وتعقد حواجبها) : في ملاعق
سلطان ( يطبطب على كتف أخته ويبتسم ويقوم متجه للمطبخ) : ......................
عذاري ( بهمس لجدتها) : زعلها صح
الجدة : أخوك دفش أسلوب ما عنده أبدا
عذاري : هههههههههههههه صح أسلوب ما عنده بس بتول تحبه بكل حالاته شوفي وش سوى فيها ما قدرت تروح بيت أهلها تحبه وما تقدر تبعد عنه
الجدة ( تبتسم) : الله يخليهم لبعض

في المطبخ اشر سلطان للخدامات يطلعون وسكر الباب ....

آحيآنّ (آصد) مَنّ آلوجَعٍ وآتركْ آلنآ آ آ سْ ,
( وآبَعدْ ) وكنّيَ .. مَآتأثَرتْ بـ فرّآق .. !
وآحَياآنْ وسَطْ ـآلنآِ آ آ سْ لكَنْ بلآ : إحسَآسْ ,
آضَحكْ بـ سَنّيْ وآختّم الضحُكْ بـ شهَآآ آ قْ ! ..~

بتول ( مسحت طرف عينها وناظرت له) : تبغى شيء
سلطان( هز رأسها لا) : .........................
بتول : ليه جاي للمطبخ
سلطان : لأنك فيه
بتول ( تشيل ملعقة) : كنت بجيب ملعقة واجيك
سلطان : في الكيس ملاعق
بتول ( ترفع حواجبها) : ما شفتهم
سلطان ( يرفع حواجبه مثلها) : كيف وأنتي اللي جايبتهم
بتول : نسيت
سلطان : تعالي
بتول : وش
سلطان : اقربي
بتول : وش
سلطان ( ابتسم) : توتي تعالي ولا اجيك اختاري
بتول ( تبتسم) : لا أروح ولا اجيك
سلطان : متأكدة
بتول ( بدلع) : أيه
سلطان ( سند ظهره على الباب وكتف أيديه) : خلاص نبقى هنا طول اليوم
بتول : نبقى هنا ايسكريم بيذوب
سلطان ( يأشر على قلبه) : وأنتي ذوبتي هذا
بتول ( ابتسمت وبدلع ميلت رأسها) : مشكلته
سلطان ( عض شفته ويخزها) : صدق مشكلته والبلا أن يحبك وأنتي تتغلين
بتول : ما هو مشكلتي أصلا قلبك تعبني وأنا اعتب عليه
سلطان : افااا عتاب ليه
بتول : اسأل قلبك واهو يقول لك
سلطان : سألته ما يقول غير بتولتي
بتول : لا اسمع همسه وش يقول
سلطان : قولي لي وش عتابك قلبي ينبض باسمك وبس
بتول ( نزلت عيونها) : يقول لك بتولتك فاقدتك يقول لك بتول تقول خف عليها غيابك متعبها بتول تقول عطني من وقتك شوي خلك جبني وقربي ما هو بقربي بجسدك وأفكارك بالشركات والصفقات والبزنس ومكالمات واتصالات حتى بنص الليل وجلستنا مع بعض عادي تقطعها عشان أخبار صفقه أو اتصال خارجي
( أرفعت أصبعها برقم واحد ) أبغى يوم بالأسبوع مهب الأسبوع الشهر أن شاء الله سنه يوم لي لي أنا وبس قلبك يقول لك لا توعدها تغير عاداتك وترد مثل أول وجديد وتنسى وعودك لها أول ما تسمع بصفقه تركن بتول ومشاعرها وأحاسيسها على الزاوية لين يطمرها الغبار وتتحطم آمالها وأحلامها معك وينكسر قلبها ببعدك وإهمالك لها
( هزت رأسها وهي تكتف أيديها وتناظر له) والمشكلة في طفل بعد كم شهر بأذن الله بيكون معنا وبينا بيكون هذا حالنا بيضيع وبدل لا أفقدك أنا بس يفقدك حتى اهو
( دمعت عيونها ) بس تعرف يمكن يعوضني شوي عنك لأنه منك قطعه منك ومن ريحتك بس بطلبك أبغى تكون دايم قدامي أبغى أناظرك أبغى يطلع يشبهك بكل تفاصيلك يشبهك عيونك فمك وجهك كله لما أفقدك أناظره اتامل ملامحه وأتذكرك
سلطان ( يقرب لها ويمسح دمعتها وضمها) : وش تبغين فيه دام كلي معاك ولك
بتول ( رفعت رأسها له ودمعت عيونها أكثر) : ألحين وبس
سلطان ( باس جبينها) : دايم على قد ما اقدر صدقيني أوعدك
بتول ( حطت يدها على فمه وابتسم بألم ) : لا توعد طلبتك لا توعد ( تتنهد وتبتعد عنه متجه للباب) وأنا عارفه انك بتخالف وعدك بالنهاية
سلطان : بتول انتظري
بتول ( تفتح الباب وتمسح دموعها) : ايسكريم ذاب
سلطان ( يناظرها تطلع وهز رأسها بلا) : ما عاد لها ثقه فيني

يآليٌيتكْ بٌسّ / تفٌقدْنيّ } !
كٌثرْ مٌآ | آفقدْكٌ | وْآشتٌآقْ !
قسْم بْاللهّ ..} مٌآ يطْريٌ علٌيْ ~ بآلْكٌ !
. . . . . . . . . . .{ تْ خ ٌ ل ي نْ يّ } !
. . . . . . . . . . .{ تْ خ ٌ ل ي نْ يّ } !

طلع سلطان وشاف بتول وعذاري يأكلون ولان كل ايسكريم مختلف كانوا يتهاوشون على ايسكريم كل وحده تبغى تذوق ايسكريم الثانية والجدة تهاوش وتقول انتم حمل لا تعورن بعض وسلطان يبتسم ويأكل ايسكريم وعيونه لبتول ولمحت الحزن بعيونها لو تخفيها بالضحك واضحة له


----------------------------

 
 

 

عرض البوم صور ♫ معزوفة حنين ♫   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
للكاتبة ساكبت العود, يدري إن أسباب ضعفي نظرته يدري إني ما أقاوم ضحكته, يدري إن أسباب ضعفي نظرته يدري إني ما أقاوم ضحكته للكاتبة ساكبت العود, ساكبت العود
facebook



جديد مواضيع قسم القصص المكتمله
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


LinkBacks (?)
LinkBack to this Thread: https://www.liilas.com/vb3/t140946.html
أرسلت بواسطة For Type التاريخ
ط®ط·ظٹط¨ظٹ ظٹط¨ظٹ ظٹ ط³ظٹط¯طھظٹ This thread Refback 11-09-14 04:14 PM
ط§ظ†ط§ ظˆظ†ط§ط¯ظٹظ† ظˆط§ظ…ظ‡ط§ ظˆط§ظ„ظƒظ„ط¨ This thread Refback 10-09-14 11:47 PM
ط±ط­ظٹظ…ظ¾ط³ ط§ظ†ظٹ ط®ط§ظٹظپ mp This thread Refback 23-08-14 01:32 PM
ظٹط¯ط±ظٹ ط¥ظ† ط£ط³ط¨ط§ط¨ ط¶ط¹ظپظٹ ظ†ط¸ط±طھظ‡ ظٹط¯ط±ظٹ ط¥ظ†ظٹ ظ…ط§ ط£ظ‚ط§ظˆظ… ط¶ط­ظƒطھظ‡ ظ…ظ†طھط¯ظٹط§طھ ط¬ظ†ط© This thread Refback 23-08-14 12:58 AM
ظ‚ظˆظ„ظ‡ط§ ط¹ظٹظˆظ†ظ‡ط§ ط¨ظ„ظˆظ† ط§ظ„ط´ط¬ط± mp This thread Refback 20-08-14 05:26 AM
ط§ظ„ط£ظ… ظˆط¨ظ†طھظ‡ط§ ظ…ط§ ط£ط³طھط؛ظ†ظٹ ط¹ظ†ظ‡ظ… This thread Refback 16-08-14 06:30 AM
ط§ط؛ظ†ظٹط© ط¬ظ†ط§طھ ط§ظپظ‡ظ…ظ†ظٹ ط­ط¨ظٹط¨ظٹ ط³ظ…ط¹ظ†ط§ This thread Refback 15-08-14 05:41 PM
ط؛ظٹط±ظˆظƒ ط§ظ„ظ†ط§ط³ ط¹ظ†ظٹ MP ظ…ط´ط§ط±ظٹ ط§ظ„ط¹ط±ظٹظپط§ظ† ظ…ط§ظٹ ط¯ظٹظˆط§ظ† This thread Refback 14-08-14 02:15 PM
ظ‚ط¯ظ…طھ ظ„ظƒ ط±ظˆط­ظٹ mp This thread Refback 14-08-14 02:03 AM
ظˆظ„ظٹط¯ ط§ط¨ظˆ ط§ظ„ط®ظٹط± ظٹطھط²ظˆط¬ ط³ظ…ط± ط¨ط¯ظˆظٹ This thread Refback 12-08-14 12:18 PM
ط§ط³ط§ط³ط§ ط§ظ†ط§ ظ…ظˆ ظ…ظ‡طھظ… ط³ظ„ظ… ظˆظ„ط§ ظ…ط§ ط³ظ„ظ… This thread Refback 12-08-14 11:14 AM
طµط§ط­طھ ط¬ط¨ط§ظ„ ط³ظ„ظ…ظ‰ This thread Refback 11-08-14 12:22 PM
ظˆظ„ظٹط¯ ط§ط¨ظˆ ط§ظ„ط®ظٹط± ظٹطھط²ظˆط¬ ط³ظ…ط± ط¨ط¯ظˆظٹ This thread Refback 10-08-14 05:07 PM
ط§ط؛ظ†ظٹط© ط¬ظ†ط§طھ ط§ظپظ‡ظ…ظ†ظٹ ط­ط¨ظٹط¨ظٹ ط³ظ…ط¹ظ†ط§ This thread Refback 08-08-14 03:44 AM
ط§ط؛ظ†ظٹط© ط¬ظ†ط§طھ ط§ظپظ‡ظ…ظ†ظٹ ط­ط¨ظٹط¨ظٹ ط³ظ…ط¹ظ†ط§ This thread Refback 07-08-14 10:37 AM
ط§ط³ط§ط³ط§ ط§ظ†ظٹ ظ…ط§ ظ…ظ‡طھظ… mp This thread Refback 05-08-14 03:15 PM
ط§ط³ط§ط³ط§ ط§ظ†ط§ ظ…ظˆ ظ…ظ‡طھظ… ط³ظ„ظ… ظˆظ„ط§ ظ…ط§ ط³ظ„ظ… This thread Refback 05-08-14 11:36 AM
ظ‚طµط© ظ…ظƒطھظ…ظ„ط© ظٹط¯ط±ظٹ ط¥ظ† ط£ط³ط¨ط§ط¨ ط¶ط¹ظپظٹ This thread Refback 04-08-14 08:40 PM
ط´ظٹط·ط§ظ†ظ‡ ظ…ط³ظˆظٹظ‡ ط²ط¹ظ„ط§ظ†ظ‡ This thread Refback 04-08-14 12:21 PM
ط§ط؛ظ†ظٹط© ط¬ظ†ط§طھ ط§ظپظ‡ظ…ظ†ظٹ ط­ط¨ظٹط¨ظٹ ط³ظ…ط¹ظ†ط§ This thread Refback 04-08-14 04:43 AM
طھظ‚ط±ط¨ ظˆطھط¨ط¹ط¯ ظˆط§ظ„ظ…ط³ط§ظپظ‡ This thread Refback 03-08-14 07:28 AM
ظ‚طµط© ظ…ظƒطھظ…ظ„ط© ظٹط¯ط±ظٹ ط¥ظ† ط£ط³ط¨ط§ط¨ ط¶ط¹ظپظٹ This thread Refback 31-07-14 08:39 PM
ط³ظ…ط± ط¨ط¯ظˆظٹ ظˆظˆظ„ظٹط¯ ط§ط¨ظˆ ط§ظ„ط®ظٹط± This thread Refback 31-07-14 04:25 PM
طھظ‚ط±ط¨ ظˆطھط¨ط¹ط¯ ظˆط§ظ„ظ…ط³ط§ظپظ‡ This thread Refback 30-07-14 06:10 AM


الساعة الآن 11:58 AM.


مجلة الاميرات 

 



Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.3.0 ©2009, Crawlability, Inc.
شبكة ليلاس الثقافية