للاعلان لدينا اضغط هنا

قديم 23-05-10, 06:43 PM   المشاركة رقم: 56
المعلومات
الكاتب:

البيانات
التسجيل: Sep 2006
العضوية: 13121
المشاركات: 13,952
الجنس ذكر
معدل التقييم: dali2000 عضو متالقdali2000 عضو متالقdali2000 عضو متالقdali2000 عضو متالقdali2000 عضو متالقdali2000 عضو متالقdali2000 عضو متالقdali2000 عضو متالقdali2000 عضو متالقdali2000 عضو متالقdali2000 عضو متالق
نقاط التقييم: 3281
شكراً: 5,758
تم شكره 5,138 مرة في 2,027 مشاركة

االدولة
البلدCuba
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
dali2000 غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : dali2000 المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

الـــــبـــــ(46 ) ــــــارت
------------------------


في مكان آخر والنار تشتغل في صدرها من سمعت جدتها تقول لها

فهد راح يوصلنا

وضحه رفضت تتغدى انسدت نفسها وهي جالسه في غرفتها دقيقه توقف ودقيقه تجلس وهي تعض أصابعها قهر حلفت جدتها إن فهد يوصلهم يزورون ليالي لان ام فهد راح تمر اختها ام وليد والأم حمده وفرح والجده قالت راح تروح معهم وحلفت على الوضحه ما تجلس لوحده وتروح معهم اتصلت على فرح وطلبت ما تروح عشان تقدر تجلس بس فرح قالت ان فهد اصر تروح حست وضحه ان فهد عنده خبر بروحتها وان يخطط على شيء ارتعشت خوف وضمت نفسها لها تحس اليوم في شيء كبير بيصير بس شنو ما تدري قلبها ينذرها هالروحه فيها مصيبه والمصيبه من ورى رأس فهد طالعت ساعتها باقي ساعه كامله على موعد وصول فهد عشان يأخذهم لبيت زوج ليالي وهي تفكر كيف تتخلص من الروحه معهم وكيف تتجنبه واهو يحاول بأي طريقه يوصل لها

وضحه(عضت شفايفها بعصبيه ) : اوووووووووف (سمعت ضرب الباب) مـــــــــــــــن
الخدامه : انا
وضحه (بعصبيه) : ولعنه وش تبين
الخدامه : ماما كبير يقول وزحه يجي
وضحه : طيب

طلعت الوضحه وشافت جدها وجدتها جالسين بالصاله والغداء قدامهم

وضحه : هلا جده
الجده : جدس يقول ما يتغدى إلا وانتي قدامه
وضحه : مو مشتهيه بالعافيه
الجد : وش فيس
وضحه : راسي مصدع شوي مو مشتهيه
الجد : فيس شيء اعرفس قولي لي من مزعلس
وضحه(انتبهت لغمزات جدتها تحذرها) : ما فيني شيء ومحد يزعلني
الجد : جلسي وتغدي
وضحه (تجلس جنبه) : حاضر ( بدت تآكل وبعد صمت رفعت راسها) جدي
الجد : هلا
وضحه (تصد عن جدتها عشان ما تتراجع) : العصر عندك شيء
الجد : لا آمري
وضحه : بروح مكتبه معاك عندي اشياء ناقصه
الجد (ابتسم) : حاضر
الجده : خليها باسر اليوم بنروح لبيت رجل ليالي نبارس لها
وضحه : ما اقدر اجل لازم اليوم
الجده (رفعت حاجبها فهمت انها تتحجج) : عطي جدس وش تبغين يجيبهن لس وروحي معنا وش بيقولن عماتس مهي حلوه بحقس الكل يروح وانتي لا وبعدين كيف تبغينها باسر وباسر الخميس مهنا دراسه
وضحه(عضت شفتها) : هاه صح بس خفت جدي يكون عنده شغل بكره
الجد(ما فهم شيء ابتسم) : لا تخافين دام باسر الخميس خليها باسر وروحي لبنت عمتس حق وواجب
وضحه : بس انا
الجده (غمزت عينها ) : العصر بتروحين يعني بتروحين خليس الساعه 4 جاهزه سمعتي
وضحه (وقفت) : فهمت اسمحوا لي بروح غرفتي
الجد (يطالع وضحه ) : وش فيها
الجده (تآكل وهي تصد عنه عشان ما يحس) : دلع وش فيها سذا دلع
الجد : البنت مالها رغبه تروح كنت اظن اول وحده تتحمس هي وش فيها
الجده : معترضه على اللي بيوصلنا
الجد : ليه من
الجده : فهد
الجد (رفع حاجبه) : وش
الجده : قبل تقول شيء ناصر بيسافر ومحمد مشغول ما يقدر ما فيه غير فهد وحتى خالد ما قدر عنده شغل
الجد : والسواق ليه ما يوصل
الجده : مدري
الجد : وش ما تدرين وضحه ما هي حابه تروح لانه فهد
الجده : فهد ولا غيره (وقفت) وش دخل يعني بياكلها معليك ترى الوضحه لحمها مر
الجد : وش لحمها مر وضحه عارف انها قدها بس البنت مهي مرتاحه خلاص انا بوصلها ولما تخلصون اتصلوا واجي انا والسواق نآخذها
الجده : وليه كل هذا الهم دام الكل رايح تروح ولا الدلع ذابح بنت محمد
الجد (يوقف ) : وش دلع البنت عارفه بلعب ولد بنتس فهد مهو هين وانا خابره حربايه واللي يبيه يوصل له
الجده : بالله مدري وش فيك عليه يعني الولد تسلم وقال يبغى يرجعها وانه عرف قدرها بس العند راكب راسك وراس وضحه
الجد : النفس عافت وش تبغين اغصبها لا
الجده : ما قلت اغصب بس عطه فرصه صدقني يا ابو محمد فهد تغير والله تغير الولد يحبها
الجد : .........................
الجده(تقرب له) : طلبتك قول تم طلبتك بس هالمره خل الولد يكلمها يمكن لو يكلمها تلين أحنا وش نبغى غير السعاده لهم ترى البنت يسألوني بالمجلس بين الحريم والله يشهد علي علام حفيدتس تطلقت قبل العرس
الجد : ما عليس من كلام الناس الناس تحسي سثير
الجده : طيب خله هالمره
الجد : بس
الجده(تمسك يده وتقاطعه) : لا بس ولا شيء لا تكون سذا ضده خل الولد يرجع حرمته بنت ولدك مقوي شوكتها انك معاها خله
الجد : عشانس بس هذي آخر فرصه له
الجده : راضيه
الجد : بروح انام شوي قبل صلاة العصر
الجده : على راحتك ( غسلت ايديها واتجهت للوضحه دخلت وشافتها جالسه وماده البوز ) علامس
وضحه : ما علامي بس افكر أنا حفيدتس مثل ما فهد حفيدس ولا لا
الجده (تجلس جنبها) : ليه
وضحه : اشوفس تدافعين عن فهد وانا ولا على بالس تشوفين وش في خاطره وش يبغى وانا لا
الجده : من قال
وضحه(صدت عنها) : واضحه ما يبغى لها كلام
الجده : عشان ابغى ارجعس له يا حبيبتي كل اللي اتمناه انس تعيشين حياه زينه
وضحه (وقفت ) : حلوه هذي حياه زينه مع من فهد
الجده : وش فيه فهد
وضحه : قولي وش ما فيه بسم الله عليه بنات ما خلى وكلام علي ما خلى لا تقولين يحبني يعني سذا من الله نزل عليه الوحي وحط حبي في قلبه
الجده : يا بنتي وش فيس الله يغير ولا يتغير
وضحه : والنعم بالله بس سذا ظلم عشان يبغيني تبون ترجعوني له وانا فكري شوي فيني وش ابغى
الجده : توس صغيره ما تعرفين المصلحه ماخذتس عزت النفس والعناد
وضحه : طيب والله لأجنن ولد بنتس وأخليه يكرهني كره العمى
الجده(ابتسمت) : مهو منجن فيس بس انتي ثقلانه
وضحه : باين جعله الجنون اللي يرقده في مستشفى النفسي
الجده(عصبت) : يهب يا وجهس فال الله ولا فالس لا تخليني ازعلس يا بنت محمد
وضحه : ايه زعليني بس ولد بنتس لا فوق راسه ريشه مالت عليه
الجده(توقف ) : ما منس فود عنيده أروح ارتاح وخليس جاهزه الساعه 4 سمعتي
وضحه(بدون نفس ) : ايه (شافت جدتها تطلع وتسكر الباب أخذت الجوال واتصلت) ألو السلام عليكم نايم
خليفه (يتعدل) : وعليكم السلام هلا وغلا وش فيس
وضحه : وش ما في وفهد وراي
خليفه(رفع حاجبه واهو يطالع لزوجته) : وش فيه سوى لس شيء
وضحه : فوق راس جدتي بس يحشيه يبغى يرجعني
خليفه(صر على ضروسه) : يخسي وش يحسب على كيفه
وضحه : يا خليفه انا اقدر له بس جدتي
خليفه : يا ويل حالي جدتس ذي وش الحل معها
وضحه : وش الحل تعبت تعبت ابيه يبعد عني يكفيني خيره وشره يا اخي الرجوع مو غصب وش اهو ما يفهم
خليفه : انا بكلمه وأشوف وان ما ابتعد بالطيب اجيه من القريه واعلمه كيف يبعد
وضحه : ايه تكفه باقي لي اقل من شهرين انتهي دراسه ما ابغى ارجع له ابي اخلص واروح لكم و وتكونون حولي تحموني منه المغرور الأناني
خليفه : وانا اخو الوضحه لو ما تبغينه لو دفع مال هارون لو جاب جاهيه ورجال يطلبون ما ترجعين له خليس في دراستس ابي نسبه تبيض وجه اخوس
وضحه(ابتسمت) : ما انحرم يالله سلم على الكل مع السلامه
خليفه : مع السلامه (سكر واهو يهز راسه) لا حول ولا قوة إلا بالله
العنود : وش فيها اختك
خليفه : ما فيها خير ذاك المريض فهد اللي يبغى يرجعها يحسب على كيفه
العنود : طيب أنت ليه ما تصلح بينهم بدل تفرق
خليفه (رفع حاجبه) : اخرب
العنود(تجلس جنبه) : ايه عطوا الرجال فرصه ترى مثل ما قال عمي وجدتي صار احسن من قبل وبس يتمنى رضاها
خليفه : يالعنود فهد ما ترك في قلب اختي ذره تغفر له كل شيء شين سواه ما عاد قلبها يتحمل فرصه ثانيه تضنين ما اتمنى اختي احسن البنات وعايشه راحه وحياه ولا احسن بس البنت خلاص ما تبي غير دراستها وبعدين اللي متقدم لها يتمنى بس يناسبنا ويناسب ابوي ويقول ابي فتره العده تكون تفكير لها ولما قلت الوضحه قالت موافقه
العنود : انت تعرف انها وافقت عشان تبي تتخلص منه وبس مو حب او همها تتزوج يعني هروب
خليفه : عارف بس اللي متقدم لها وربي زين الشباب ويستاهل الوضحه
العنود : وفهد ولد عمتك مو قليل عنه رجال والنعم صح انه عرف بنات بس هذا ما يقلل من الرجل فترة مراهقه او فتره وتعدي بس هذا مرحله يمر فيها أي شاب ولانك بس تشوف اختك زعلت حكمت ان علاقتهم لا يمكن تستمر واظن ان فهد انجبر على طلاقها مع ان رفض طلقها وكان متمسك فيها لآخر لحظه بس امه هي اللي اجبرته عشانها وعلى فكره يا خليفه ما يجوز اللي صار
خليفه : العنود تكفين لا تدخلين خليهم سذا احسن وضحه وفهد نار وبانزين احسن يبتعدون عن بعض (أخذ جواله) هذا الواحد لازم ما يحترمه
العنود : وش تبغى تسوي
خليفه(يحط الجوال عند اذنه) : تشوفين .. الو السلام عليكم
فهد(استغرب اتصاله) : وعليكم السلام هلا والله خليفه كيفك
خليفه : بخير كيفك انت وعمتي وعمي
فهد : بخير ( حس ان خليفه عنده كلام بس متردد) خليفه فيك شيء
خليفه : هاه لا ليه تسأل
فهد : لان من آخر مره شفتك فيها بطلاق اختك ما كلمتني ولا رفعت السماعه تتطمن علي يعني قبل تتصل باليوم مرتين او ثلاث بس من صار اللي صار ما اتصلت فيني معقوله يا خليفه خلاف عائلي ينسيك فهد
خليفه : ما نسيت بس اللي صار صدمني هذي الغاليه
فهد : مو بس غاليه عندك بعد عندي
خليفه(استغرب) : عندك
فهد : ايه
خليفه(بأستهزاء) : سذا وحي نزل عليك نسينا يا فهد زواجك او اهانتك لها او أخذك حقك بالغصب
فهد : يحق لك تستهزأ بس أنا فعلا اغليها وبعد احبها
خليفه(أنصدم) : تحبها
فهد : ايه احبها وابيها وصدق بقول لك شيء سالفه خطبت واحد لها صدق
خليفه : من قال لك
فهد : هي
خليفه : كيف تقول لك
فهد : قالت وخلاص المهم صدق
خليفه : ايه
فهد (عقد حواجبه) : يعني
خليفه : يعني بس تخلص عدتها بيملك عليها
فهد : وأنا
خليفه : وش فيك
فهد : هذي زوجتي
خليفه : طليقتك
فهد : طيب بس أنا ابي أرجعها
خليفه : هي ما تبي
فهد : مو كيفها
خليفه : لا والله بكيف من انت
فهد : لي الحق فيها أكثر من أي انسان
خليفه : نصيبك وانتهى معها
فهد(وقف واصر على ضروسه) : لا ابتعدى مر شهر وباقي على العده شهرين وبهذا الوقت ثق يا ولد خالي اختك لي لي
خليفه(وقف وعصب) : انت شنوووو ما تفهم البنت ما تبيك يا اخي حل عنها
فهد : اها يعني هي شاكيه لك صح
خليفه : ايه
فهد : طيب
خليفه : وش طيب احسك تهدد
فهد (بعصبيه) : ايييييييييه وشوف الرجال اللي متقدم ترده قول ما عندنا بنات للزواج ووضحه لي لي
خليفه (بعصبيه) : شوووووف آخر مره أحذرك أختي لا تقرب لها وتخطيطك انت وجدتي بعيد عن اختي فاهم
فهد(رفع حاجبه) : قالت لك كل شيء اشوف
خليفه : من ضيقتها خانقها انت وجدتي وش تبون غصب لا مو غصب هذي بنت محمد اذا ما تعرفون
فهد : لا نعرف بس بعدكم ما تعرفون فهد اول كان امنيه ارجعها بس ألحين لا برجعها غصب عنكم فاهم غصب وطعني لا تعطي الرجال كلمه على حساب زوجتي
خليفه : فــــــــــــهــــــــــــد
فهد(سكر الجوال بوجه خليفه واهو معصب ) : هيييييين رايحه تشتكين له تحسبين بينفعك آآآآآآخ صبرني ياربي للعصر

أخذ شماغه وطلع من غرفته معصب شاف خالد اخوه يصعد السلم

خالد : السلام عليكم
فهد (بدون نفس) : وعليكم السلام
خالد : وش فيك
فهد : مقهور يا خوي وش شايفين نفسهم
خالد : من
فهد : خليفه ووضحه
خالد : وش صار
فهد(بعصبيه) : يا اخي ابي ارجعها لي هي رافضه واتصلت على اخوها يهدد ابتعد عنها
خالد : وش فيك على البنت مو طلقتها
فهد : ابي ارجعها ابيها يا خالد
خالد : عناد
فهد (بألم نزل عيونه) : حب
خالد(انصدم) : حبيت
فهد : ايه وربي حبيت (بأستهزاء ضحك) تخيل فهد يحب ومن البدويه
خالد (ابتسم) : سبحان الله (حط يده على كتف فهد) ياخوي لو لك نصيب بترجعها غصب عنهم
فهد : مو معطيني فرصه
خالد : النصيب اذا لك تأخذها خل اتكالك على الله
فهد : ونعم بالله
خالد : وين رايح الناس ظهر
فهد : متضايق بطلع شوي
خالد : لا تطلع وانت كذا ارجع غرفتك وتعوذ من الشيطان
فهد (تنهد) : حاضر

خالد ابتسم وتركه واتجه لجناحه فتح الباب شافها منسدحه على الكنبه اول ما شافته وقفت وهي تبتسم ابتسم لها قربت وباست خده ومسكت يده

ميثه : وين كنت حبيبي
خالد (يمشي معها للكنبه) : كنت مشغول
ميثه : ما تغديت صح
خالد(يرمي شماغه) : ايه والله وودي انام تعبان
ميثه(تطالع ساعتها) : ما باقي شيء على الصلاه طيب تحب اسوي لك شيء تآكله
خالد(يمسح وجهه) : اعوذ بالله أي شيء خفيف
ميثه(تبتسم وتأشر على عيونها) : من عيوني دقائق بس لا تنام
خالد(مسك يدها) : خليني اروح معاك اخاف انام
ميثه : تعال

دخلت هي وخالد المطبخ التحضيري الصغير وبدت تسوي له سندويشات وتصب له عصير وحطت له مخلل وزيتون صغير دقائق بس وخلصت حطتهم على الطاوله وجلست جنبه خالد ابتسم واهو يمسك يدها وباسها ابتسمت بحب له

ميثه : بالعافيه
خالد : يعافيك يا قلبي (بدأ يأكل واهو يطالع لها) وش فيك
ميثه : وش فيني سلامتك
خالد : بعيونك كلام صح
ميثه(نزلت عيونها) : لا
خالد(حط السندويش ورفع ذقنها بأصابعه) : عيونك تفضحك
ميثه(ابتسمت وبعيونها دموع) : تعرف اني احب
خالد (ابتسم) : وأنا اموت فيك قولي لي وش فيك
ميثه( أخذت يده وحطتها على بطنها وبحب ودموع) : انتظر 7 شهور وتلقى معي من يشاركني حبك
خالد (طالع لها وبصدمه) : حامل
ميثه(زادت ابتسامتها وهزت راسها نعم) : .................
خالد (يلمس بطنها ) : كم ومتى وكيف
ميثه : داخل الشهر الثاني من اسبوع كنت شاكه بس حبيت اتاكد ورحت امس وتأكدت وكيف من الله اللي عوضنا يا حبيبي
خالد : انا بصير ابو يعني بيقولون لي ابو وليد
ميثه : واحلى ابو وليد بالدنيا
خالد (دمعت عيونه) : فرحان ومدري وش اسوي عشان اعبر احس الفرحه خانقتني
ميثه : بسم الله عليك تصدق حلفت ما اقول إلا لك اول وأمس رجعت متأخر حسيت ما راح تتقبل الخبر واليوم طلعت بدري ما لحقت اشوفك وانتظرت على الغداء ما رجعت
خالد : اسف انشغلت هاليومين بالشركه عندنا مشكله ادري مقصر
ميثه : لا والله بس الله يعينك فرحان يا خالد
خالد : يا قلب وعيون خالد فرحان فرحان لدرجه احس اني شبعت و ان التعب راح والنوم طار آآآه الحمد لله اللي عوضنا
ميثه : الحمد لله بروح اتصل ابشر امي
خالد (يوقف واهو يشوفها وقفت) : ما قلتي لها
ميثه(تمسك خشمه بشويش وهي تبتسم) : قلت لك حلفت اول واحد انت
خالد (يضمها ) : ويلوموني فيك مبديتني ومخليتني اول
ميثه : انت أول الناس بكل شيء بس خلني اروح اكلم امي ابشرها
خالد : أممم طيب اجليها شوي
ميثه : ههههههههه خلودي
خالد : بعد خلودي لا أأجل امك واهلك بعد
ميثه : والله امي تزعل كذا
خالد : لا كله ولا زعل امك اعرف عمتي لو زعلت ممكن تحرمني من شوفتك لين تولدين
ميثه : ههههههههههههههههه اجل انتبه تزعلني ولا تزعل امي تنحرم مني
خالد : انحرم من الكل إلا انتي ما اقدر روحي كلمي امك بدخل اغير لبسي وآخذ دش
ميثه : على راحتك حبيبي ( اتجهت للصاله اخذت الجوال وجلست تتصل) ألو السلام عليكم
ام بندر : وعليكم السلام هلا ميثه
ميثه(عقدت حواجبها) : يمه وش فيه صوتك وينك وش هالازعاج
ام بندر(بحزن) : انا في المستشفى
ميثه(بخوف) : مستشفى وش فيه يمه صاير لك شيء
ام بندر : لا صاير أختك
ميثه : مي وش فيها
أم بندر(دمعت عيونها) : رجلها اللي ما يخاف الله ضربها كسرها يا ميثه
ميثه(بصدمه توقف) : شنوووووووووووووو
ام بندر : اختك تعبانه يا ميثه حسبي الله عليه ما ترك فيها شيء صاحي
ميثه(دمعت عيونها) : يمه انا جايتكم الله ينتقم منه
ام بندر : طيب
ميثه(سكرت وراحت لخالد) : خالد خالد
خالد (ألتفت لها وتوه يبي ينزل ثوبه شاف الدموع خاف) : وش فيك
ميثه(تبكي) : مي بالمستشفى تكفه ودني لها
خالد : بسم الله عليك وش فيها مي
ميثه : رجلها الله يأخذه ضربها الحيوااااان
خالد(ضمها له وهي تبكي) : طيب اهدي بلبس ونروح غيري لبسك
ميثه(تمسح دموعها اللي تنزل حزن على اختها) : دقائق تبي تأخذ دش
خالد : لا يالله لبسي

نزل خالد وميثه وطلعوا متجهين للمستشفى ومحد حس فيهم لان الوقت الظهر وكلن في غرفته أول ما وصلت للمستشفى شافت أخوها بندر سلمت عليه ودخلها غرفه قال ان أمي وخوله داخل دخلت وسلمت وأنصدمت من شكل مي

ميثه(التفتت لامها وهي تبكي) : حقير هذا مو بشر شوفوا وجها ورأسها ملفوف بشاش ويدها مكسوره وش خلى شنو ذابحه احد من اهله يسوي كل هذا فيها
خوله(تقرب وتضمها) : أهدي والله مو عارفين وش السالفه وليه ضربها ننتظر تصحى وتقول لنا
ميثه : من متى وهي نايمه
ام بندر : عطوها منوم لها أكثر من 3 ساعات ويمكن تنام لليل ما ندري
ميثه : الله لا يوفقه وش تبون تسوون تبون تسكتون
بندر(اللي دخل من الباب) : والله ليشوف شيء ما شافه بحياته
ميثه(تقرب منه وهي تبكي ) : تكفه يا خوي اذبحه هذا ما يستاهل يعيش
بندر(ضمها يهديها) : راح اخليه يتمنى الموت على اللي بيشوفه
أم بندر : بتروح له
بندر : ايه بعد الصلاه بروح له
خوله : لوحدك
بندر : لا معاي إبراهيم وعيال خوالي
أم بندر : وش ناوين عليه
بندر(طالع لمي) : خلي نمسكه وتبي تجيك الأخبار ( رن جواله وطلعه استغرب من المتصل) ألو هلا جدي ... آمر ... ليه .... طيب فهمت ..... بعد الصلاه حاضر .. مع السلامه
أم بندر : وش فيه
بندر(يتجه للباب) : جدي يبي اروح له قبل اروح لسطام واتفاهم معه انا بجلس برا لين الصلاه بصلي واروح لجدي لو صحت مي اتصلوا فيني بأي وقت
خوله : حاضر
ميثه(تقرب لمي وتبوس راسها) : بناخذ حقك يالغاليه وبيندم الحيوان على اللي سواه مهي بنت عبدالله اللي يصير فيها كذا
أم بندر(دمعت عيونها ) : حسبي الله عليك يا سطام
خوله : عايشه تعوذي من الشيطان انتي وميثه مي بخير وبتكون بخير كلنا حولها
ميثه وأم بندر : يارب

---------------------------

في مكان ثاني ..


منسدح ورأسه على حجرها وهي تلعب في شعره ومغمض عيونه مستمتع بقربها ويتمنى ربه ما يحرمه وجودها

سمر : نمت
عبدالرحمن( على الوضع ومغمض) : لا
سمر : شكلك رايق
عبدالرحمن : اكيد بقربك بكون رايق وما اتمنى ابتعد عنك
سمر : انت دام بقربي حتى لو غايب عن العين بقلبي
عبدالرحمن : فديت القلب سموره بطلبك لا ترديني
سمر : آمر حبيبي
عبدالرحمن (يتعدل) : ابي نحدد زواجنا
سمر : زواجنا
عبدالرحمن : ايه زواجنا
سمر : ..........
عبدالرحمن : بخليه في العطله وش قلتي
سمر : شنو بالعطله يعني بعد شهرين ما الحق اجهز
عبدالرحمن : شنو ما تلحقين ابيك كذا مو طالب شيء لو بفستانك هذا
سمر : بس انا داخله على اختبارات وما اقدر من الطرفين
عبدالرحمن : طيب عندك شهرين وبعطيك شهر بعد يعني 3 شهور على شهر 8 وقبل رمضان نتزوج يعني اكثر من 3 شهور وافقي عاد ابي اشوفك كل يوم وبكل لحظه
سمر : طيب خلني افكر
عبدالرحمن : موافق بس توافقين
سمر : ههههههه شلون موافق بس توافقين يعني تعطيني فرصه افكر بس لازم اوافق
عبدالرحمن (يرجع ينسدح ويحط راسه) : مو مشكلتي اعطيك كل الوقت بس توافقين ابي اتزوج اللي كبري تزوجوا وخلاص
سمر : يكون خير
عبدالرحمن : شهر 8 العرس
سمر(بوزت) : حمني
عبدالرحمن (يمسك يدها ويحطها على شعره) : أشششش
سمر : يمه منك
عبدالرحمن : يمه منك انتي ههههههههههههه
سمر : ههههههههه اقلبها علي
عبدالرحمن(يمسك يدها ويبوسها) : الله لا يحرمني منك
سمر : ولا منك
عبدالرحمن : وبتوافقين
سمر : هههههههههههههههه افكر
عبدالرحمن : قلت لك بهذاك الوقت بجي آخذك يا تكونين جاهزه يا آخذك بفستانك اللي عليك
سمر(حطت أيديها على خصرها) : تهدد
عبدالرحمن ( سوى نفسه خايف): لا
سمر : ههههههههههههههه
عبدالرحمن (يطالع لها) : لبى الضحكه يالغلا
سمر : لبى قلبك أمممم حمني متى طيارتكم
عبدالرحمن : الساعه 7
سمر : مجهز شناطك
عبدالرحمن (يقعد ويضرب على جبينه) : يوووه كنت بجهزها الظهر
سمر : تلحق تجهزهم
عبدالرحمن : يعني باقي ساعه كذا لازم نكون في المطار
سمر : طيب بتروح يعني
عبدالرحمن (يطلع جواله) : بتصل بهجوره تجهزهم وبرسل سواقكم يجيبهم لي مالي خلق اتحرك من عند الناس العسل
سمر : ههههههههههههه
عبدالرحمن : بس يارب ما تذلني
سمر : تبي اتوسط لك
عبدالرحمن : ياليت
سمر : اتصل وعطيني اكلمها
عبدالرحمن : اوكيه (أتصل ولما رن الجوال ) خذي كلميها
سمر (تسمع هاجر تهاوش ابتسمت) : ................
عبدالرحمن : يا ويلنا ههههههههههههههه
سمر : ألو
هاجر(بعصبيه) : دحووووووم لا تكلمني كذا تقرر تسافر ولا تقول لي اعرف من سليطين وسلوم
سمر : هاجر
هاجر(استغربت الصوت طالعت للجوال) : من انتي
سمر : انا
هاجر(تقاطعها) : شوفي هذا جوالي عمي عبدالرحمن ومتزوج اعرف عيونه زايغه مغازلجي بس تراه متزوج ولا مو وحده ثنتين عساه ما يشبع واللي اعرف وحده زعلانه ولا يمكن تكونين انتي لانها زعلانه منه والثانيه ومن سابع المستحيلات تكونين انتي لانه ما يطيقها فلو فلو كنت زوجته 3 وهذا اللي ما استبعده يعرس عادي كأن العيد عنده تكفين لا تقولين وتصدميني لاني بذبحه واذبحك
سمر : هههههههههههههههههههههههههههههههههههههه
عبدالرحمن (تعدل وأخذ الجوال) : هجور وش قلتي لا يكون بس فضحتيني
هاجر : ومن هذي اللي فضحتك عندها
عبدالرحمن : انتي خبله هذي سمر
هاجر(بصدمه) : احلللللللللللللف
عبدالرحمن : والله قولي لي وش قلتي البنت ماسكه بطنها تضحك
هاجر : قلت اخاف انتي زوجته الثالثه وانك مغازلجي هههههههههههههههههه
عبدالرحمن (صر على ضروسه) : حسبي الله عليك من بنت ما صدقت اتصالح معها تبين تخربين علي
هاجر(بفرح) : احلف تصالحتوا
عبدالرحمن (يطالع سمر اللي ابتسمت) : ايه وابشرك حددنا العرس شهر 8 (شاف سمر تبي تتكلم حط يده على فمها) وبمناسبة البشاره الحلوه ابي اطلب منك تجهزين لي شنطتي السفر بخلي سايق اهل سمر يمر ياخذها يالله مع السلامه
هاجر : تبشر مع السلامه
سمر(تبعد يده ) : شنو حددنا انت حددت مو حددنا ومن قال وافقت
عبدالرحمن (يحط جواله ويبتسم) : تلقين الخبر انتشر والكل عرف ان العرس شهر 8
سمر : يعني تحطني قدام الامر الواقع هاه طيب يا عبدالرحمن شوف من العروس اللي تحضر العرس
عبدالرحمن (يمسك يدها قبل توقف) : وين
سمر : بروح داخل وش تبي دام تقرر كل شيء بكيفك
عبدالرحمن (يحاوط خصرها ويبوس خدها) : تكفين بلاها زعل الأسبوعين اللي مروا علي هم في هم
سمر : طيب خل العرس بعد رمضان
عبدالرحمن : لو علي خليته بعد اسبوع
سمر : هههههههههههه اجل قبل رمضان احسن
عبدالرحمن(بفرح ) : وافقتي
سمر (ابتسمت وهي تحط يدها على خده وبحب) : ما اقدر ارفض لك طلب
عبدالرحمن (يتأمل عيونها ويده على يدها اللي على خده) : احبك
سمر : وأنا بعد
عبدالرحمن(يتأملها وباسها بين عيونها) : وش تسوين فيني انتي
سمر (ما فهمت) : وش
عبدالرحمن : بقول لك


تخيل أن الله بغـى وشـاء القـدر هـو والظـروف
وقال القدر أختـار أمـا فـي نظـرك أو مسمعـك
يعني أذا أخترت النظر كـن الحكـي مالـه حـروف
ولا أذختـرت السمـع أسمـع ولا كـنـي مـعـك
ما أقدر أشوفك ما أسمعك ولا أسمعك من دون أشوف
يـا أسمعـك وأنـا أشوفـك أو أشوفـك وأسمعـك
النعمتيـن مكملـه فرحـة لقـاء أغلـى هـنـوف
شوفك وصوتك مطمعي قبـل أعـرف وش مطمعـك
وجدي وجد أللـي اخيـه بتالـي القـوم محـذوف
عليـك قبـل أوادعـك واكـف بـاقـي مدمـعـك
من الغلا في ذمتي أن كنك فـي ذا القلـب مغـروف
شفت البحر مثل البحـر ماهـوب حولـي أجمعـك
الله وهبنـي محبتـك سبحـان المعطـي الـرؤوف
وصارت حياتي كلها وهمـي الوحيـد أبقـى معـك
وأذا أراد الله وشاء وشـاء القـدر هـو والظـروف
أبسمعـك وأنـا أشوفـك أو أشـوفـك وأسمـعـك

سمر(ابتسمت بحب) : مثل منت سويت فيني خليت عالمي بس يحتويك وما يعرف غيرك

أمنتك الله لا يطول غيابك،
وش تنفع الدنيا بليا وجودك
يمكن غيابي ما يسبب عذابك
لكن عذابي يا عذابي صدودك
حاسب ضميرك لا تعجل عتابك
وين الاماني وين باقي وعودك؟
غالي و تبقى غالي في غيابك
لكن يزيد من غلاتك وجودك..

عبدالرحمن (يضمها له وبهمس) : اللهم لك الحمد الله لا يحرمني منك يالغاليه
سمر : ولا منك


في نفس البيت ولكن في المجلس الكبير

مجتمع الجد وأبو إبراهيم وأبو وليد وأبو خالد وإبراهيم وبندر يتناقشون بسالفة مي ورجلها

بندر(يرفع حاجبه) : يعني شنو
الجد : يعني خل الرجال لا تعترض له
بندر(يطالع ابراهيم اللي مكتف ايديه جنب بندر) : وحقنا
الجد : بناخذه ان طال الزمن ولا قصر بس نبي يطلق البنت اول ما نبي مشاكل قبل نطلقها
إبراهيم : وأذا رفض
ابو وليد : نرفع قضيه ونقدم تقارير حالتها وكيف وصلت للمستشفى
أبو إبراهيم : واحنا عندنا محامي ما في مثله ونقدر نثق فيه
بندر : من
أبو إبراهيم : جراح
بندر : والنعم بس وش المطلوب
أبو خالد : روحوا لسطام في بيته او بيت اهله وطلبوا يطلق بالمعروف احسن من المشاكل
بندر : وان رفض
أبو خالد : تروحون مكتب جراح وتعطونه وكاله يرفع قضيه طلاق مستعجله بس بناء على تقارير المستشفى بأذن الله بيحكمون لها بالطلاق
إبراهيم (يأخذ نفس) : انا ما اعتقد أن بيطلق بسهوله شكل سطام ما راح يخضع لطلبنا بسرعه
الجد : بيخضع بالطيب ولا الغصب
بندر : وحقنا يا جدي نتركه
الجد : لو تركتوا حق مي انا اللي بآخذه منه بس لما استلم ورقه طلاقها بيدي ابي سطام يعرف ان قدر مي فوق وأن بدل اخو واحد عندها 10 اخوان بسم الله عليهم يسدون عين الشمس
إبراهيم : تم يا جدي والله لتسمع الأخبار الزينه وتعرف رد احفاد سالم القوي على اللي سواه
بندر : والله لأخلي امه وابوه ما يتعرفون عليه
أبو إبراهيم : بندر لا تتهور
بندر : لعيون مي اتهور (وقف) انا بروح له بيته او بيت ابوه وبخليه يطلق غصب عنه
الجد(يشوف بندر يطلع) : إبراهيم روح معاه تراه متهور لا يذبح الولد والبنت تترمل واهو يدخل السجن
إبراهيم (يوقف) : حاضر
أبو إبراهيم : إبراهيم
إبراهيم : سم يبه
أبو إبراهيم : راح اتصل بجراح ابلغه انك أنت وبندر راح تمرون عليه
إبراهيم : ان شاء الله ما توصل للمحكمه ويطلق ونخلص
الكل : امين
إبراهيم : مع السلامه
الكل : مع السلامه

---------------------------

في بيت زوج ليالي ...

ليالي جالسه مع وضحه وفرح على طرف وامهاتها وخالتها أم خالد جالسات مع خالتها ام جاسم يسولفون

فرح : صدق
ليالي (مكتفه ايديها) : صدق وربي
وضحه : مهي صاحيه
ليالي : اجل واحد عمره 26 سنه تأكله بنفسها ولا كل شوي تمسح فمه اسكتي يالله بلعت الاكل
فرح : واهو وش قال
ليالي : لما صعدنا جناحنا قام يتعذر ما يقدر يقول لها شيء ومدري حجج هذا ثاني يوم كذا اجل لو سنه وش يصير
وضحه : طيب وبتسكتين
ليالي : لا طبعا بس بوضح أن غلط وكذا
فرح : شكل خالتك ما همها احد تسمع نفسها وبس
ليالي : لا كثر الدق على الحديد يفك اللحام جاسم رجال ولازم ما يتعامل كذا
وضحه : شكلك متقبله جاسم
ليالي (نزلت عيونها) : اكذب عليك لو قلت بكيفي غصب عني يعني لما اشوف ان هذا نصيبي اقول لازم اتقبل تصدقون وربي عور قلبي لما قال احبك بس قلبي مو ملك لي ولا اقدر اخون يمكن أراعي الله في تعاملي معه عشان ربي ما يغضب علي بس والله مو قادره اتقبله والله
فرح : يعني تجبرين نفسك تعيشين حياه زوجيه لو ضد رغبتك
ليالي : الله ورسوله صلى الله عليه وسلم امروا في طاعة الزوج انا ما اقدر اني اعارض بس احس هذي خيانه لسالم لحبي له اني اتقبل جاسم على حسابه
وضحه : هذا نصيبك وزوجك مو خيانه لا تطالعين لها كذا
ليالي : مدري كيف راح تكون حياتنا انا بقلبه بس اهو مو بقلبي
وضحه : يمكن بيوم يسكنه بطريقه تعامله بحبه بوجوده ينسيك سالم
ليالي : سالم مو نزوه ولا فتره مراهقه هذي سنوات من انولدت وعرفت الدنيا عرفته معقول انسى سنوات حب طفوله ومراهقه وشباب ما اظن
فرح : طيب جاسم لو عرف ان قلبك مو له وان فيه من يملكه وش تعتقدين بيكون موقفه
وضحه (تكتف ايديها) : اعتقد راح ينجرح ويتألم يعني يعرف ان زوجته مو ملك له
ليالي (تتنهد) : صدقوني ما ابي يعرف ولا يحس وبتعامل معه بكل حب واحترام وموده بس لا تطلبون املكه قلبي هذا لو لقيت قلبي في مكانه احس قلبي يوم زواجي تركته مع سالم عهده يوم شفته في الشارع
فرح : الله يسعدك ويهدي سركم
ليالي ووضحه : امين
ليالي : تمنيت سمر وعذاري ومي معنا
فرح : مي اتصلت عليها الظهر بس مغلق اللي اعرفه زوجها البارح وصل الظاهر ان سهرت البارح وسحبت على الدنيا
ليالي ووضحه : ههههههههههههههههههه
فرح : هههههههههههه وسمر عبدالرحمن عندها وسحبت علينا لعيون ابو سلطان وعذوره تقول مصدع راسها من العرس
ليالي : فديتهم يوم ووحشوني
وضحه : طيب وش صار على سفرتكم اللي كان مقرره
ليالي : ما تكلمنا في هذا الموضوع يعني مو حلوه امس متزوجه اليوم افتح معه مواضيع
فرح : مو تقولين حياوي
ليالي(ابتسمت) : اظن هذا قبل اسبوعين في شيء غريب متغير يعني بوجود امه شيء بس لما نكون لوحدنا لا احس بحياء انا منه وربي فيه شيء مختلف مو اللي شفته قبل اسبوعين في بيتنا اللي يجلس على الكنبه وعيونه للأرض لا هذا يجلس بثقه صح احيانا يفقدها بوجود امه بس لوحدنا لا في شيء متغير مختلف
وضحه : كيف
ليالي : مدري صار في ثقه في لمعه في عيونه شموخ في شيء متغير بس مدري شنو أو كيف صح ان ما حاول يتعدى الحدود معي بس يسولف معي اليوم الظهر صعدنا كان باقي تقريبا ساعه على الآذان لان خالتي ما رضت نروح بدري لازم نجلس معها وانا ما حبيت ينام استحيت كيف اصحيه للصلاه غير لبسه وانسدح جلست على طرف السرير وقلت له

ليالي : جاسم راح تنام
جاسم : ايه ما نمت إلا متاخر البارح
ليالي (استحت واهو يطالعها ونزلت عيونها) : طيب لا تنام باقي ساعه على الأذان
جاسم : اتملل
ليالي : خلنا نسولف يروح الوقت
جاسم(يتعدل ويتربع قدامها) : وش فيه
ليالي : امممم باللي تحب
جاسم : انا احب شيء واحد بس
ليالي : وش
جاسم(مسك يدها وابتسم) : لولو
ليالي : ................
جاسم : وش فيك احب لولو بآكل لولو يم يم
ليالي (فتحت عيونها) : تآكلني
جاسم : ههههههههههههه شنو ما في لولو غيرك ابي ايسكريم
ليالي : وش دخل ايسكريم بلولو
جاسم : شنو ما في ايسكريم اسمه لولو
ليالي : اعرف باسكن بس
جاسم : تحبينه
ليالي : ايه
جاسم : أي نوع
ليالي : شوكولاته مع فانيليا
جاسم : أنا احب شوكولاته بس فانيليا لا
ليالي(تقلد الاطفال) : في بعد بالمكسرات شيء ولا بالتوفي يم يم
جاسم(يطالع لها شلون تتكلم مثل الاطفال ومستمتع) : تعرفين اني آكل كل المكسرات بس الفسدق لا
ليالي : ليه
جاسم : عندي حساسيه منه
ليالي : سلامتك
جاسم : يسلمك لي وبس
ليالي : .......
جاسم : ما قلتي آمين
ليالي (ابتسمت) : ما تبي أيسكريم
جاسم(بصمت يطالع لها) : ..............
ليالي : وش فيك وجهي فيه شيء
جاسم(ابتسم) : وجهك حلو وانتي حلوه
ليالي (توقف) : احم طيب خاطري بعصير تبي اسوي لك حر كثير الجو صح
جاسم : هههههههههههههههههههههههههههههه
ليالي (ترمي عليه الغطاء وانحرجت) : .........................

اتجهت للمطبخ التحضيري صبت ماء وشربت ألتفت وشافته واقف بشورت وبلوزه ويبتسم لها

جاسم : فتحتي الثلاجه
ليالي (هزت راسها لا) : ..............
جاسم (ابتسم واتجه للثلاجه) : جيبي ملعقتين
ليالي (حطت الكوب وفتحت الدرج واخذت ملعقتين ) : ..............
جاسم (طلع ايسكريم كبير وجلس على الكرسي وحطه على الطاوله) : تعالي
ليالي (جلست وفرحت) : شوكولاااااااته
جاسم : ههههههههههههه ايه عرفت انك تحبينها
ليالي : كيف عرفت
جاسم (طالع لها) : صدقيني اعرف اشياء كثيره عنك حتى اصغر الأمور
ليالي (طالعت له مصدومه) : ................
جاسم : كلي بالعافيه

فرح : وش قصده
ليالي : مدري افكر وش يقصد حتى اصغر الامور
وضحه : يقصد سالم كأنه يوصل لك شيء
ليالي : حسيت بهذا بس قلت لا هذي تهيئ مني
فرح : جاسم متغير وتغيره وراه سر تصدقين قلت ان مستحيل يتغير او ممكن يتجرأ ويطالعك مو بس يسولف معاك
ليالي : تصدقين الله يغير ولا يتغير
وضحه : ما تفكرين تسألينه وش غيرك
ليالي : بصراحه فكرت بس قلت خل آخذ وقت اتعود عليه واتجرا اسأله في سر بتغيره مو طبيعي
فرح (تطالع ساعتها) : الله يسعدك هذا وقت فهد
وضحه(كشرت ) : لا تنطقين اسمه
فرح وليالي : ههههههههههههههههههههههههههه
وضحه : أضحكوا مو انتم اللي يجيب لكم المرض
ليالي : ارضي فيه
وضحه : جعلي الموت لو قبلت في فهيدان نجوم السماء اقرب له مني
فرح : الولد يبيك
وضحه : بس ما بيه وبأذن الله لما اخلص العده آخذ اللي يسواه (شافت وجه فرح اللي ما ترضى على اخوها) سامحيني بس اخوك ما خلي بقلبي له ذكر طيب كل شيء شين سواه
ليالي : الله يهدي
فرح(رن جوالها ورفعته) : ألو هلا فهد .. طيب (طالعت للوضحه وبهمس) فهد صعب تبي تسبب لي مشاكل ( تنرفزت وصرت على ضروسها) زييييييين.. مع السلامه
وضحه : وش يبي
فرح : هاه يقول اطلعوا اهو برى
وضحه : مالت
فرح : وضحه
وضحه : بسكت عشانك بس بس لا تجبريني اسكت عشانه ( وقفت ) بروح اساعد جدتي مع السلامه لولو
ليالي (توقف وتسلم عليها) : مع السلامه (شافت فرح تبي تتحرك مسكت يدها) وش فيه
فرح(تطالع وضحه اللي تساعد جدتها على الوقفه) : فهد مدري وش ناوي يقول لما تجلسين في الكرسي الثالث لأن سيارته جيب وجدتي قدام عنده وامي وخالتي ام وليد وخالتي حمده في الكرسي الثاني وانا وووضحه آخر كرسي يقول لا تنزلين بسرعه فاهمه انزل جدتي وأعطيها لخدامه تمسكها ولما اغمز لك انزلي يبي يأخر الوضحه عشان يقدر يمنعها من النزله
ليالي : وش فيه مهبول
فرح : ما عليك فهد هذا خطير واللي بيسويه متأكده ان جدتي عندها علم فيه ولا جدتي ما ترضى غير وضحه توصلها الخدامه ما تتقبلها (رن جوالها) يوووه هذا اهو يالله بايووو
ليالي (تسلم عليها) : باي قلبي

طلعت وضحه سانده جدتها اللي تستند على عكازها ولوت بوزها( فمها) وهي تشوفه متكشخ وناسف الشماغ ولابس نظاره فعلا هيبه اهو وهي تعرف ان مزيون بس عمر الزين ما كان مهم قد الأخلاق شافته يتقدم عشان جدته تركت الجده واتجهت للسياره بس ما فتتها ابتسامه انرسم على طرف شفايفه رغم انها ما تشوف عيونه بس حست ان في شيء يخطط له صعدت السياره بالكرسي الثالث وجلست فرح جنبها تسمع فرح تردد الأستغفار وهي تعرف فرح اذا كانت مرتكبه او خايفه من شيء تردد طالعت له يشغل السياره ويعدل المرايه عرفت انه يعدلها عليها لانها جالسه ناحيه السايق حبت تصير نذله وما تخليه يشوفها فجلست خلف العمه حمده عشان اذا تحركت تتحرك معاها ولا تترك له مجال تسمع جدتها تسولف عليه عاد هذا الغالي ما صدقت وصلوا وتبي تنزل بس فرح قامت تدور جوالها في الشنطه وحولها يعني توهم وضحه ان ما تدري وين

وضحه : فروحه خليني انزل وبعدين دوريه ما اقدر انط (اطمر) الكراسي عشان تنورتي فتحي الكرسي اللي جنب
فرح(كل شوي ترفع عيونها لجدتها اللي نزلها فهد) : طيب وضوح لازم افكه خلاص بدور جوالي بعدين
وضحه : يالله بنزل

فرح انتبهت لفهد يأشر لها فتحت الكرسي ونزلته لقدام عشان تطلع وضحه شافت فرح تنزل قربت من الباب بس الباب تسكر رفعت نظرها شافت فهد يبتسم هزت راسها لا وشافته يهز راسه نعم ألتفت لفرح وأشرت للباب اللي حاولت يفتح بس اكتشفت ان فهد قفله بقفل الأطفال هذا القفل في الجيب ما يقدر احد يفتحه من الداخل لازم ينفتح من الخارج < -- اخوي دايم يسويها فينا يحب ينقعنا ويذلنا لين يفتح بس كله ضحك فديته ههههههههههههههههههههه

فرح : فهد تكفه
فهد(يصر على ضروسه) : قلت روحي داخل
فرح : طيب خلني هنا البنت راح تسبب لها انهيار
فهد : فرح آخر مره اقول روحي داخل وقفتك مالها داعي
فرح(تشوف الوضحه تحاول تفتح الباب بعصبيه) : ووضحه
فهد : معاي
فرح : فهد لا تتهور
فهد : ما راح اتهور بعدين هي زوجتي
فرح : طليقتك
فهد : بتكون زوجتي اليوم أقصد بترجع زوجتي
فرح : فهد
فهد (يتجه للسياره) : ادعي لي
فرح(بصوت عالي) : فـــــــــــــــهـــــــــــــد
فهد (صعد السياره وألتفت لها رفع النظاره وابتسم) : هلا وغلا بحبيبتي
وضحه (خايفه بس تبي تبين له ولا همها وبعصبيه) : حبك برص يالحيوااااااان نزلني افتح الباب
فهد(يحط المفتاح في السياره) : بعد ما نتفاهم
وضحه(تضرب زجاج السياره بعصبيه) : مابينا تفاهم افتح الباااااااب
فهد(يشغل السياره) : لا
وضحه(تآخذ شنطتها) : هين والله لأخليك تنزلـ (ماحست إلا اللي يسحب الشنطه منها طالعت له بعصبيه) عطني شنطتي
فهد(فتحها وأخذ الجوال ورمى عليها شنطتها) : خذي بس هذا بيكون عندي
وضحه : وش تبي
فهد : ابيك
وضحه(بلعت ريقها) : بس انا ما ابيك
فهد : مو كيفك
وضحه : اللي تسويه خطأ
فهد : انا اشوف صح
وضحه : حرام يا فهد انا طليقتك مو محلله لك
فهد : اليوم بتكونين لي زوجتي من جديد وهذا حلال مو حرام
وضحه (جلست بالكرسي اللي خلف) : يعني مصمم
فهد(استغرب جلوسها خلفه بس ظن انها خضعت) : كل التصميم
وضحه(تتعبث في شنطتها ) : آخر تحذير
فهد(يحس انها تتعبث بس ما يعرف وش فيه) : خليك كذا هاديه وحبوبه ترى مهما يكون انا زوجك وصدقيني ما اظلمك وصدقيـ..

فهد ما حس بنفسه إلا راسه على مسند الكرسي وفي شيء على حول رقبته ويسحبه للخلف ويحس النفس ضاق كثير مد يده بصعوبه يتلمس اللي على رقبته خيط رفع النظر بصعوبه للمرايه الموجهه على وضحه وشافها تطالع له بتحدي وانتبه لدمعتها على طرف الرمش

فهد(يحس يختنق) : و و وضح ضه
وضحه : هذا خيط شنطتي حول رقبتك (شدت الخيط للخلف شوي) راح يخنقك مثل منت خانقني بحياتي حس باللي احسه من كتمت النفس
فهد : ب بمو ووت
وضحه : وأنا اموت ألف مره ومره والسبب انت
فهد : ...............
وضحه : افتح الباب يا فهد خلني اروح في حال سبيلي لا اخلي آخرتك اليوم بدل تكون معي تكون في القبر
فهد(دمعت عيونه يحس بألم من شدتها) : وضحه
وضحه : أفتح الباب
فهد : لاز لازم ينفتح من الخارج ه ه هذا قفل اط اطفال آآه رقبتي
وضحه : اتصل في فرح خلها تجي تفتحه أنا ما ابيك أأذيك مثل منت تحاول بكل الطرق تأذيني بس ابي احرر نفسي من قيود أنت تبي تفرضها علي انا ما ابي اكون زوجتك ولا تجبرني ابي اتحرر منك
فهد : بس س س اح اح احبك
وضحه : وانا ما احبك وما ينجبر قلب على قلب اتصل كل ما كان اتصالك اسرع كنت ترتاح وتريح
فهد (بعناد) : لا
وضحه(سندت رجلها على الكرسي الأمامي وسحبت الخيط وهي تبكي ودموعها على خدها) : موته وحده اموت على يدك ولا اعدام بس مااااااااااااااا ابيك اكررررررررررهك ما صررررررت اعرفك آآآآكل ولا اناااااااام حتى في احلامي تجي كوااااااابيس وتكون انت فيهااااااااااااااا حراااااااام حس فيني أنا بشرررررررر تعرف أنا ما ابي دراااااااسه ولا ابي حيااااااه برجع للقريه لأني احس باماااااااان بخلي الدراسه واروح لعالمي اللي احس فيه بالااااااااااااامان بس انت مووووووو فيه برتااااااااااااح أكرررررررهك من كل قلبي يا فهد أكررهك ولا يوم رااااااااااااااح ااااااااااااااحبك اتررررررررررركني حسبي الله عليك بتجنني بــــــــــــــــــــــس

فهد غمض عيونه رغم ألم الخيط على رقبته بس مو مثل الم كلماتها بقلبه مد يده واتصل على فرح اللي جت بسرعه ما تعرف وش فيهم بس قال تعالي بسرعه خافت صار للوضحه شيء بس انصدمت لما شافت الوضع ووضحه وش مسويه اشرت لها تفتح الباب فتحت الباب ووضحه ما صدقت تركت الخيط ومسكت عباتها تركض للبيت حتى شنطتها على الكرسي خلتها فرح ألتفت لفهد اللي فتح الباب ونزل طايح على الأرض ياخذ نفس قربت وجلست جنبه

فرح(بخوف) : فهد
فهد (يأخذ نفس ودموعه على خده) : بموت
فرح(مسحت بشويش على ظهره وبكت) : بسم الله عليك

أنتبهت لسياره تدخل وركضت لها كان محمد رجلها ضربت زجاج السياره ومحمد لما شافها وقف وفتح الباب

محمد(بخوف) : وش فيك
فرح(تبكي) : فهد ما يقدر يتنفس تعال
محمد (ركض لفهد اللي طايح على الأرض) : فهد بسم الله وشفيك
فهد(يحاول يآخذ نفس) : .........
محمد(يمسك يده ويحطها خلف رقبته ورفعه متجه فيه للسياره) : اهدى
فرح(وهي تبكي) : وين
محمد( يحط فهد على الكرسي) : ادخلي بآخذه للمستشفى ولا احد يعرف قولي طلع مع محمد فاهمه
فرح : حاضر طمني (هزت راسها بلا وفي نفسها وهي تشوف محمد يطلع من البيت ) ليه يا وضحه ليه القسوه بتذبحين اخوي

اتجهت للسياره واخذت الشنطه والجوال وهي ما انتبهت لخيط الشنطه سكرت السياره وعطت الخدامه الجوال والشنطه توصلهم لوضحه وقررت تصعد لغرفتها تعذرت براسها مصدع وتبي ترتاح شوي عشان محد يشوف دموعها اما وضحه اللي وصلت غرفتها وقفلت الباب وهي ترجف جلست على الباب وسندت ظهرها وضمت رجولها وهي تبكي من الخوف كانت راح تذبحه كانت راح تذبحه

وضحه (ضربت راسها بالباب من الخلف) : لييييييييييييييييييييييييييييييييييييه صرت أنسانه معدومه احسااااااااااااااااااس كنت بذبحه آآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآه ( سمعت صوت جدتها تضرب الباب عليها وبعصبيه ) خليني خلوووووووووووووووووووووووووووني ماااااااااااااا ابي احد ما ابيكم آآآآآآآآآآآآآآآه كنت بذبحه حراااااااااااااااااااام ما اااااااااااا لي قلب يحس أنااااااااااااا ما قصدت والله مااااااااااااا قصدت كان بيموووووووت بين ايدي ليييييييييييييييه يا جدتي ليييييييييييييييييييييه توصلين الأموووووووور لكذااااااااااااااا انتي وفهد السبب ايييييييييييييييه السبب
الجده : وضحه وش فيك افتحي الباب
وضحه : مااااااااااااااااااات ذبحته يا جدتي ذبحتااااااااااااااااااااااااه
الجده (بخوف ) : فهد
وضحه : اييييييييييييه فهد ماااااااااااات
الجده (بصدمه) : وش تقوووولين
وضحه (تبكي) : انتي السبب ليه خليتي له فرصه
الجده (تأخذ الجوال وتتصل على فهد) : يا قلبي فهد لا

محمد سمع جوال يرن واهو يسوق مد يده واخذ جوال فهد شاف الحنونه عرف انها جدته ظن ان فرح قالت شيء عن فهد وفهد يعرف ان الغالي عند الجده

محمد : ألو
الجده : فهد
محمد : لا انا محمد يا جده
الجده : وين فهد
محمد(يطالع لفهد اللي يحاول يتنفس) : فهد دخل الحمام وانتي بكرامه
الجده : صدق اهو بخير
محمد : ايه بخير ليه في شيء
الجده : وضحه تبكي تقول مات ذبحته
محمد(عقد حواجبه) : مات لا فهد بخير لما يطلع بقول له يتصل عليك
الجده : ايه يا ولدي يالله مع السلامه
محمد : مع السلامه

محمد ما قدر يركب الاحداث شنو دخل وضحه وفهد ومات وصل للمستشفى ودخلوا فهد الطوارئ يعطونه اكسجين ويفحصونه ومحمد انتظر في الخارج جلس على الكراسي ينتظر طلعت الدكتور حس بيد على كتفه رفع النظر وشاف بندر وقف وسلم عليه

بندر : وش عندك هنا
محمد : جبت فهد ولد عمي
بندر : وش فيه
محمد : مدري مو قادر يتنفس
بندر (بخوف) : كيف صار
محمد : والله وصلت للبيت شفت فرح تركض لي تقول فهد مو قادر يتنفس والله مو فاهم شيء وشنو صار انتظر الدكتور يطلع
بندر : الله يستر
محمد : وانت وش عندك هنا
بندر : سالفه طويله ياخوي
محمد (يمسك يده) : اجلس شكلك تعبان قول لي وش فيك
بندر : اليوم جبنا مي اختي للمستشفى
محمد : خير وش فيها
بندر : رجلها معتدي عليها بالضرب لدرجه رقدها السرير
محمد(بصدمه) : شنوووووو
بندر : ايه والله
محمد : وليه وكيف
بندر : مدري ليه لأن مي معطينها منوم نايمه بس ننتظر تصحى ونعرف وش صار ووصل الأمر لكذا لدرجه كسر في يدها وخلع في كتفها ورضوض كثيره
محمد (صر على ضروسه يكتم عصبيته) : الحقير هذا حيوان مو انسان
بندر : آآخ بس لو أمسكه
محمد : رح له البيت وبروح معك والله لاخليه ينام اهو بالقبر مو المستشفى
بندر : توني جاي من بيته
محمد : رحت له لقيته
بندر : لا رحت انا وإبراهيم لبيته قال لنا السايق ما رجع من الصبح طلع ولا رد وأن البيت ما فيه احد حتى زوجته الاولى راحت لقرايبها وطلعنا لبيت ابوه عل وعسى نلقاه الحيوان بس ابوه قال ما شفته وسمع ان مسافر متى رجع ما بلغه يعني ما كانوا يعرفون برجوعه
محمد : وبعدين هنا ما لقيته وهناك ما لقيناه كيف
بندر : مدري جدتي قال لا اتعرض له لين يطلق مي بعدها اعلمه قدر مي فوق الراس وتاج على راسه
محمد : بتاخذ حق مي بس مو لوحدك انا معاك مي اختي مثل ما هي اختك
بندر(حط يده على كتف محمد وابتسم رغم الألم) : الله لا يحرمني منك
محمد : طيب وش نسوي
بندر : لما ما لقيناه طلعنا لجراح
محمد : جراح من
بندر : ولد عم عبدالرحمن
محمد : ايه تذكرت من زمان عنه والله بس وش دخله بمي ورجلها
بندر : اهو محامي نبيه يرفع قضيه طلاق شكل سطام يتهرب منا
محمد : بكره الخميس ما في محكمه
بندر : عارف بس نبي نعطيه خبر عشان السبت يروح واعطيه وكاله انا ومي عشان يرفع قضيه طلاق وطبعا تقارير المستشفى تأكد حالتها
محمد : يالله سترك وش هالمصايب اللي مره وحده مي وفهد
بندر : الحمد لله على كل حال

انتبهوا للدكتور يطلع من الغرفه قربوا له

الدكتور : انتو تقربوا له
محمد : عيال عمه وش فيه فهد
الدكتور : حاله اختناق حطينا له اكسجين بس في شيء غريب
بندر : خير
الدكتور(اشر على رقبته) : في اثر في رقبته مثل خيط حبل شيء كذا
بندر : تقصد شنو
الدكتور : يعني كأن شيء حاول يخنقه اهو ضرب رقبته بشيء سبب هذا الأثر
بندر(طالع لمحمد) : مدري
محمد : بصراحه مدري انا لقيته طايح على الأرض
الدكتور : كان معه احد يعني أي انسان نعرف منه شنو صار
محمد : ما سألته
الدكتور : سألته لما حسيت ارتاح شوي بس قال ان ضرب رقبته بس احس انه مو صادق بكلامه كانه يضيع السالفه
بندر : محمد مو تقول زوجتك كانت معاه اتصل وأسألها خلنا نفهم الموضوع
الدكتور : على العموم لو عرفتوا قولوا لي وأنا ثبت رقبته عشان ما ابي يحركها لين تمر 24 ساعه اخاف في كسر ولا شرخ في العظم
محمد : يعني بتطلعه
الدكتور : افضل اخليه تحت الملاحظه 24 ساعه ابي اتأكد ان الرقبه ما فيها ضرر وياليت تعرفون لي من اللي وصله لكذا يمكن تكون محاوله قتل ولازم نبلغ
محمد : قتل
الدكتور : انا اقول يمكن اسمحوا لي
بندر : طيب مسموح
الدكتور : مع السلامه
محمد وبندر : مع السلامه
بندر : وش صاير له
محمد : مدري ما لحقت اسأل فرح (طلع جواله ) بتصل واسألها
بندر : انا بدخل اسلم على فهد وبحاول اعرف وش صار
محمد(هز راسه نعم) : ألو هلا حبيبتي
فرح : محمد كيف فهد
محمد : بخير الدكتور طمني عليه
فرح : والله هو بخير
محمد : والله بخير بس هو يرتاح داخل
فرح : الحمد لله
محمد : فرح
فرح : هلا
محمد : من خنق فهد
فرح : ...............
محمد : فرح تكلمي
فرح : فهد وش قال
محمد : ما قال شيء بس الدكتور يقول في اثار على رقبته وسألني احد خنقه ولا شنو
فرح : اسأله
محمد : شكل فهد ما راح يتكلم الدكتور سأله ولا جاوبه فرح ترى الدكتور يعتقد أن محاولة قتل ويمكن يبلغ الشرطه
فرح(بصدمه) : شرطه
محمد(حب يخوفها عشان تقول له) : شكل الشرطه راح تحقق والقتل جريمه
فرح (نست محمد وكلمت نفسها) : كذا راح ياخذون وضحه
محمد : وش
فرح (انتبهت) : هاه
محمد : قلت وش دخل الوضحه
فرح : بصراحه بقول لك اللي صار كله وشنو شفت
محمد : قولي لي

نترك فرح تقول لمحمد لك شيء ونروح لغرفه في المستشفى ولكن في قسم النساء ..


خوله (تبوس جبينها) : الحمد لله على السلامه
مي (بهمس) : الله يسلمك
أم بندر : ما تشوفين شر
مي(تطالع لامها بعين لان عينها الثانيه ملفوفه بشاش) : .............
أم بندر (حست بنظرتها عتب ولوم ) : مي
ميثه(تقرب وتبوس مي بخدها) : حسبي الله عليه
مي (بهمس) : حسبي الله ونعم الوكيل
خوله : وش تحسين فيه
مي : ولا شيء كل جسمي مخدر (التفتت ) بندر وين
أم بندر : بيرجع بس طلع شوي
مي (ما التفتت لها وطالعت ميثه) : اتصلي عليه
ميثه(تطلع جوالها) : حاضر اهو قال لي اتصل اول ما تصحين
مي : زين
خوله : مي تبين تشربين شيء
مي(ألتفتت لامها) : لا شربت لدرجه حسيت بغرق كفايه اللي شربته
أم بندر(ما قدرت تتحمل نظرات مي فضلت تطلع) : .................
خوله (قربت لمي وهمست وهي تشوف ميثه تكلم بندر) : ليه تطالعين امك كذا
مي : ...............
خوله : مي اللي دخلك هنا سطام مو امك ترى ما فاتت علي نظرتك لها
مي : .....................
خوله : مي ردي علي
مي : .............
ميثه (سكرت الجوال) : بندر بيجي ألحين مو بعيد
مي : ابي احد يساعدني بصلي الصلوات اللي فاتتني
ميثه : تقدرين توقفين ولا اساعدك
خوله : انا بساعدها شوفي امك وين
ميثه(تلتفت) : أمي وين
خوله(تمسك يد مي) : طلعت شوفيها
ميثه(تلبس عباتها وتطلع شافت امها جالسه على الكراسي وجلست جنبها) : يمه
أم بندر : .....................
ميثه : يمه فيك شيء
أم بندر : أختك تلومني
ميثه : تلومك كيف يعني
أم بندر : نظراتها لي عتاب ولوم كأنها تقول اللي فيه انتي السبب شوفي سطام وش سوى فيني رميتيني عليه
ميثه : من نظره
أم بندر : نظرتها قويه مو نظرته مي اللي اعرفها احس اللي مرت فيه مي مو سهل احس هذي مو نظرات بنتي اللي اعرفها
ميثه : يمه يتهيأ لك بس لأنها تعبانه واكيد اللي مرت فيه مو سهل مأثر فيها وجرحها
أم بندر : ونظرتها هي حتى ما تكلمني
ميثه : مي ما تتكلم إلا شوي عشان للحين تعبانه عطيها وقت يمه
أم بندر : مدري احساس بقلبي أن اللي جاي مختلف
ميثه (مسكت يد امها) : مختلف للأحلى يمه نسيت اقول لك شيء
ام بندر : خير
ميثه : أنا حامل
أم بندر(التفتت لبنتها وأبتسمت) : حامل مبروووووك
ميثه (تضم امها) : الله يبارك فيك
أم بندر : الحمد لله الحمد لله
ميثه : ايه الحمد لله
ام بندر : كم لك
ميثه : شهر بس
أم بندر : الله يتمم لك يارب انتبهي لنفسك يا بنتي وانتبهي للجنين
ميثه (تحط يدها على بطنها) : بنتبه وبهتم لنفسي عشاني وعشانه وعشان خالد
ام بندر : خالد عرف
ميثه : اول واحد (انتبهت لبندر يقرب) هلا بندر
بندر : هلا صحت
أم بندر : ايه
بندر : خلونا ندخل عشان نعرف وش صار لها (دخل بندر وامه وميثه وسلم على مي) الحمد لله على السلامه
مي : الله يسلمك يارب
بندر : شلونك ألحين
مي : بخير
بندر : مي وش صار وخلاه يسوي كذا
مي (تتنهد) : ما يهم
بندر : ما فهمت وش معنى ما يهم
مي : ما ابي اتكلم بشيء ابي تطلقني منه
بندر (يجلس على طرف السرير قدامها) : طلاق راح يتم لان ما يستاهلك بس نبي نعرف ليه سوى كذا
مي : خلاف
بندر : كيف خلاف
مي : .............
أم بندر : مي وش صار قولي لي
مي (صدت وهي تبتسم بأستهزاء) : ليه هالمره راح تسمعين لي
أم بندر : وش تقولين انا كل مره اسمع لك
مي (طالعت لها وببرود) : لا تسمعين الناس
بندر (يطالع لامه ومي) : وش فيه يمه تعرفين شيء ما اعرفه
مي (غمضت عيونها وهي تنسدح) : ما عاد في شيء تعرفه
أم بندر : مي اسمعيني
مي : سمعتيني يا يمه قبل عشان اسمع لك لو سمحتوا انتهت الزياره بنام
بندر : مي
مي : اتركوني بنام
بندر (وقف وقرب وباس جبينها اللي مربوط بشاش) : سلامتك (ألتفت ) يالله نروح وبكره نجي
أم بندر : انا بكون عندها
مي (على وضعها) : لا
خوله : مي خلي امك عندك يمكن تحتاجين لها
مي : لا
أم بندر : مي خليني وانا امك عشان اساعدك وأكون جنبك يا بنتي
مي : وينك يا يمه لما كنت ابيك جنبي صديتي عني وألتفتي للناس وانا ولا اهتميتي خليني بس ساكته توك تعرفين بنتك
بندر (يقرب لمي ) : فهموني وش صاير
ميثه : خلنا نروح البيت وخلوها ترتاح
بندر : ما راح اتحرك قولوا لي وش صاير وليه مي تعامل امي بهذا الجفاء
أم بندر (اتجهت للباب وبصوت حزن) : خلنا نرجع البيت
بندر : يمه
خوله (تآخذ شنطتها) : بندر بتعرف كل شيء بوقته خلنا نطلع ونخلي مي ترتاح
بندر (طالع مي المغمضه وانتبه لدمعتها على خدها) : مي
مي : خلني يا خوي برتاح ولما ارتاح بقول لك كل شيء
بندر : على راحتك (طالع لها ويألمه منظرها بهمس) بحفظ الله يا طفلتي

ليت الوجـع بعروق قلبــي ولافيــك
......... وليت المــرض سـآهي ولآجـآك
لو الدوـآء بضلوع صدري لـا دـآويك
..... وـآطحن جميــع ضلوع صـدري فدى لك

طلع بندر وامه وخوله وميثه طلبت ميثه يوصلها للبيت زوجها وخوله طلبت يوصلها لبيت اخوها فهد بناء على طلب ابوها الام اكثر الوقت صامته ومحد قدر يكلمها لان الصمت كان الرد على كل سؤال او كلمه وصلوا للبيت ودخل اهو وامه كان الجوهره وشوق جالسات ولما شافوهم سلمت شوق على ابوها وجدتها اللي تركتهم وصعدت لغرفتها بصمت

شوق : بابا جدتي وش فيها
بندر : تعبانه شوي
الجوهره : بندر شلون مي
بندر : تعبانه بس بخير
الجوهره (مسكت يده) : تعال حبيبي اجلس شكلك تعبان
بندر : تعبان كثير
شوق : بابا انا بروح لجدتي
بندر : خليها لين ترتاح شوي روحي غرفتك ألعبي
شوق : حاضر
الجوهره : بروح اجيب لك عصير
بندر (يجلس ويسند راسه على الكرسي) : ما ابي شيء
الجوهره : طيب ارتاح لين ارجع

الجوهره دخلت المطبخ وسوت عصير ليمون بالنعناع وسوت توست تعرف ما راح ياكل من طلع قبل الغداء ما اكل بس بتحاول تخليه ياكل حطت في صينيه وشالتها وطلعت شافته على وضعه قربت وجلست جنبه والصينيه في حجرها

الجوهره : حبيبي
بندر : هممم
الجوهره : جبت لك توست قوم أكل
بندر : مو مشتهي
الجوهره : بندر مي صاير لها شيء
بندر(تعدل وفتح عيونه) : لا بس قلبي واجعني عليها
الجوهره : بتكون بخير
بندر : أحس لو كانت بخير بالجسد بس يعني نفسيا لا احس مرت بشيء قوي ويمكن شكلها والضرب والكسر بصمه للي مرت فيه
الجوهره (تمد له التوسته) : طيب كول عشاني
بندر : ما ابي تكفين
الجوهره (تقربها له) : عشاني وحده بس توسته وحده
بندر (يطالع لها) : جوجو
الجوهره : عشان جوجو وحده
بندر(ابتسم واخذها) : عشانك بس
الجوهره : الله لا يحرمني منك
بندر: ولا منك
الجوهره : خالتي وش فيها
بندر : مدري كأن مي تلومها على اللي صار بس مو فاهم شيء انتظر لين تطلع مي وأفهم
الجوهره : لا تضغط عليها
بندر : ما راح اضغط
الجوهره : بندر
بندر : يا عيونه
الجوهره : تسلم عيونك ابي اطلب منك شيء
بندر : اطلبي وكل اللي تبين يتم
الجوهره (ابتسمت) : الله يخليك لي اللي ابيه طلب بس مو مني من اختي مزون
بندر : وش فيها
الجوهره : انت تعرف اللي صار لمزون وانها تعالجت الحمد لله
بندر : الحمد لله
الجوهره : وتعرف سالفة زواجها من الدكتور ولد الحرمه اللي جلست عندها
بندر : ايه
الجوهره : مزون تبيك تجلس معه
بندر : ليه
الجوهره : الدكتور أحمد دكتور يشتغل في مستشفى دكتور طب عام عمره 29 سنه امي تعرف امه من زمان من ايام المرحوم ابوي لما صارت مزون مدمنه امي ما حبت تدخلها مستشفى وتخلي سيرتها على كل لسان والناس ما ترحم تزيد كلام وقول امي من حرة قلبها لما زارتها صديقه عمرها بالمستشفى بكت امي وشكت لها بعد الله اقترحت ان تطلب من ولدها ولان دكتور يعالجها بالسر وامي اخذت مزون لبيت صديقتها وجلست مزون وامي وامه واهو وكان يسألها عن الادمان ومتى صار وكم جرعات وكذا لين وضح له كل شيء اول يومين كان عذاب لمزون لان ما اخذت جرعات وقامت تكسر وتضرب راسها في الجدار وتهرش(تحك) جسمها امي ما قدرت تمسكها واهو ما يقدر يقرب لها اضطر يعطيها مخدر عشان تهدأ وتكلم مع امي ان يتزوجها عشان يقدر يمسكها وتكون محرم له لانه يخاف الله يقرب لها واهو مو محرم امي اجبرت عمي بما انه الوصي عليها يزوجها طبعا بعد ما عرف باللي صار وواجه بنته اللي بكل جرأه اعترفت وهي مفتخره زوجها أحمد اللي أخذها وتكفل في علاجها تعب معها وهي كانت تضربه تعضه ومرات تسبب له شموخ بس ما تراجع عن علاجها لين الله تمم شفاءها
بندر : طيب انا للحين مدري وش اكلمه فيه
الجوهره : مزون رجعت بيت امي اللي تبيه تقول له انها مقدره اللي سواه وان ما راح تنسى هذا الجميل ومهو مجبور فيها تبيه يطلقها
بندر (استغرب) : يطلقها
الجوهره : ايه مزون تقول ان تزوجها عشان علاجها واهي صارت زينه وما تبي يتحمل مسؤوليه مدمنه سابقه ما تشرف دكتور مثله
بندر : مزون تشرف أي شخص ياخذها وادمانها مو بيدها كان خدعه ونذاله وحقاره من ناس الله بياخذ حقها منهم
الجوهره : عارفه وما اقول كذا عشان اختي بس مزون تحس بذنب تبي تحلله من هالزواج
بندر : يعني اهو ما يبيها منحرج منها
الجوهره : مدري بس مزون تحس ان انتهت مهمته بعلاجها بدليل صار لها اسبوع من رجعت بيت امي ولا جاها خبر منه امه اتصلت مرتين تقريبا بس ولا جابت سيرته
بندر : بس صعب طلاق بعمرها توها صغيره
الجوهره : قلنا لها بس هي تقول اللي سواه لان كان يبي يعالجها لازم يلمسها ويقرب منها ويمنعها تضرب نفسها او تأذي نفسها واهو شاب يخاف الله فما حب يستغل مرضها بلمسها والقرب لها فلازم يملك وتكون له محلله عشان يقدر يعالجها تقول لو كانت تتعالج في مستشفى الممرضات بيهتمون فيها واهو مولازم يملك عليها او ينجبر يرتبط اسمه بأسمها بتنوجد كثير من الممرضات اللي بس يأمرهم بيساعدونها وما يحتاج يقرب لها او يتعامل مباشره معها بس اهو انجبر على هذا لان امه طلبته لخاطر امي وصديقة عمرها
بندر : عشان امه تزوجها
الجوهره : الظاهر هذي الحقيقه بدليل ان من طلعت من بيتهم ما اتصل ولا اهتم يسأل عنها وكأن امه بعد تتجنب السؤال عن احمد ومزون
بندر : طيب بس عندك رقمه
الجوهره : ايه مزون ارسلت رقمه بعد ما طلبته من امه
بندر : طيب جيبيه بتصل فيه
الجوهره (توقف وتأخذ جوالها من مكتبه التلفزيون) : هذا الرقم
بندر (يأخذ الجوال وينقل الرقم لجواله) : بتصل ألحين ( دق الرقم وحط الجوال عند أذنه) ألو السلام عليكم ... كيف الحال ... بخير .. الأخ احمد .... معليه انت ما تعرفني ما حصل لي الشرف اشوفك .... تسلم أنا بندر رجل أخت مزون ... هلا فيك تسلم .... انا حاب اتكلم معاك بخصوص مزون .... هي اللي طلبت اتكلم وانا حسبت اخوها الكبير ..... طيب وين ...... خلاص على الساعه 8 بكون موجود ....... لا والله لما اشوفك اقول لك .. مع السلامه
الجوهره (تشوفه يحط الجوال) : خير وش قال
بندر : بقابله في كوفي الساعه 8 مساء
الجوهره : الله يعين
بندر : بصعد آخذ دش احس جسمي يوجعني
الجوهره : بحط الصينيه وأجيك
بندر (ينزل الصينيه على الطاوله ويمسك يدها) : خليها تعالي
الجوهره : بندر
بندر : اششششش ما صدقت شوق تروح لغرفتها (اتجه للسلم) كل بحضنك وجبنك ما تترك لي مجال بقربك تقول خلها لي روح عنها
الجوهره : ههههههههههههههه ترى امس رجعت وشوق بس الصبح كانت عندي لما شافتني ما تركتني
بندر(ابتسم) : وانتي اللي يشوفك يقدر يتركك
الجوهره(نزلت عيونها واستحت منه) : طيب بروح اشوف خالتي وارجع
بندر(يشد على يدها) : شوفيها بعد شوي
الجوهره : بندر ههههههههههههه
بندر : لا بندر ولا بطيخ

نترك الجوهره وبندر الله يهنيهم يارب

------------------------

في جده ..

عبدالله وحسين وحسن وأبو عبدالله جالسين في المجلس والجده معهم اللي بدت تتعافى

الجده : هذا حقهم
أبو عبدالله : صح واحمد الله يرحمه وصى وصيته قبل يتوفى بأسبوع
حسن : الوصيه عند المحامي واحنا شفناها ما نسى احد الله يرحمه
عبدالله : وفيها ثلاث رسايل
الجده : لمن
عبدالله : وحده لعذاري ووحده لسلطان ورساله لفهد أبو إبراهيم وشرط ما تنفتح إلا للمستلم
حسين : من يوصلهم
الجده : ما يصير يجون هنا لازم نروح لهم (دمعت عيونها) ابي اشوفهم هذولا ريحه الحبيب
أبو عبدالله : ما صار لهم اسبوعين راحوا خليهم فتره وانا بتصل عليهم يزورونا
عبدالله : انا بوصل لهم الرسايل وببلغهم بمحتوى الوصيه
الجده (طالعت له) : انت لا
عبدالله : ليه
الجده : خل احد غيرك
عبدالله(ابتسم بألم وفهم عليها) : لا تحاتين
الجده : ما تنسى
عبدالله (يوقف) : اسمحوا لي بطلع اتصل على سلطان

حاس بالكل يطالع له وعرف الكل عندهم خبر بحبها بس هي ما تعرف ولا راح تحس بشيء قلبها موجه لواحد غيره وما يبي غيره

عبدالله (طلع جواله) : ألو السلام عليكم
سلطان : وعليكم السلام هلا والله بأهل جده
عبدالله (ابتسم بحب له) : هلا وغلا بأهل الرياض كيفك
سلطان : بخير وأنت عبدالله شخبارك
عبدالله : بخير اسمع يا سلطان
سلطان : امر
عبدالله : ابي اجيكم بعد يومين
سلطان : حياك
عبدالله : ترى جاي لشغل
سلطان : خير وش فيه
عبدالله : في وصيه ابوك الله يرحمه وفي رساله لك ولعذاري وللعم فهد
سلطان : وش فيها
عبدالله : مدري بس الوصيه تقول تسلم لكم شخصيا باليد
سلطان : خير ان شاء الله
عبدالله : طيب تآمر على شيء
سلطان : سلامتك وسلم على الكل
عبدالله : يوصل مع السلامه
سلطان : مع السلامه

ألتفت لعذاري وجدته اللي جالسات معه يتقهون

الجده : وش فيه
سلطان : وصيه ابوي
عذاري (بحزن) : الله يرحمه بس توه ما صار له شهر مستعجلين يعني
سلطان : لا السالفه فيها رسايل موجهه
الجده : رسايل
سلطان : لي ولعذاري و للعم فهد
عذاري : لي
سلطان : ايه بيجي بعد يومين وبنعرف وش بيكون
الجده : على خير طيب وش صار على حرمتك
سلطان : بتول موافقه انها تجي البيت بدون عرس ولا شيء تقول يعني خلاص هي زوجتي ومقدره ظرفي وفاة ابوي بس انا ابيها تحس انها عروس يعني البنت تحس بفرح بثوب زفاف ابيض
عذاري : صح بس صعب نسوي هالفتره عرس يعني وفاة الوالد
سلطان : صح
الجده : ليه ما تسوون عشاء عادي يعني عشان الناس يكون عندها خبر بزواجك وهي تقدر تلبس ثوب عرس وتسوي كل اللي تحب بس طقطقه وغناء لا
عذاري : صح وخصوصا ان هي مجهزه من قبل يعني بس نحجز صالون لها ونسوي عشاء وخلاص
الجده : صح عرسك كان قبل 3 ايام من وفاة ابوك تقريبا والبنت جاهزه
سلطان : والله فكره وانا محتاج لها وهي وحشتني
عذاري : الشوق يذبح
الجده : الله يهنيكم يارب
عذاري وسلطان : أمين
سلطان (يوقف ) : انا بروح لهم البيت وبقول لها وإذا وافقت بشوف ابوي فهد وش يقول ويكون خير
الجده : الله يوفقك يارب
عذاري (تلتفت لجدها لما طلع سلطان) : الله يهديها وتوافق
الجده : ليه تظنين ما توافق
عذاري : مدري عشان ظروف سلطان ما تبي تثقل عليه
الجده : هذا حقها تلبس فستان وحق امها وابوها يشوفونها بلبس عروس
عذاري : الله يوفقهم
الجده : امين قومي جيبي لي حبت الضغط
عذاري(توقف) : من عيوني
الجده : تسلم عيونك




----------------------

في مطار الرياض ..

عبدالرحمن وناصر وسالم في الكوفي ينتظرون الاعلان عن طيارتهم


ناصر (يطالع سالم) : وش فيك
سالم : هاه ولا شيء
ناصر : هادي ليه
سالم : كم راح نجلس
عبدالرحمن : يعني اسبوعين تغير جو
سالم : طيب
ناصر : صدق حالتك مو طبيعيه (سمعوا نداء الرحله) مشينا
عبدالرحمن (رن جواله) : طيب يالله (رفع الجوال) ألو هلا
هاجر : هاه وصلت
عبدالرحمن : توني ما طرنا شنو وصلنا صاحيه انتي
هاجر : كنت اظن خلاص وصلتوا
عبدالرحمن : ايه قالوا لك عمي سوبر مان
هاجر : تنكت يا حظك مو منك من الخبله اللي جالس معها خخخخخخ
عبدالرحمن : يا مال المرض الخبله تاج راسك يالهبله
هاجر : دافع عنها عادي بتغيب اسبوعين وبتكون في خشتي بأخذ حقي منها هيييييييييين
عبدالرحمن : والله يا فجير لو جيتي صوبها لاطلع لك من سماعه الجوال وأذبحك مالك دخل
هاجر : مولازم انا في ناس يتمنون قربها
عبدالرحمن : من تقصدين
هاجر : مشاعل
عبدالرحمن (وقف) : وش
هاجر : ما تصدق مشاعل عندها هي وامها وكانت متامله متمنيه داعيه تشوف بعلها اللي هو زوجها عبدالرحمن
عبدالرحمن : شافها عزائيل وش تبي (اشر لسالم وناصر يسبقونه شوي) عرفت اني مسافر
هاجر : ايه وقالت ليه ما قال لي
عبدالرحمن : عفيه وش دخلها
هاجر : بحكم انها زوجتك
عبدالرحمن : لو قلتي زوجتك لادخل لك من السماعه فاهمه
هاجر : هههههههههههه تتمنى اجل لو تعرف وش قلت لها كان ترجع من المطار طيران تحلل دمي
عبدالرحمن : وش قلتي اعرفك لسانك متبري
هاجر : قلت اقصد زفيت لها خبر وبشرى رجوعك لسمر وكذلك بلغت الكل عرسك في شهر 8
عبدالرحمن(بصدمه) : شنووووووووووووووووو (سكت لما حس الناس تطالع له وسالم وناصر اللي طالعوا له صر على ضروسه) الله يلعنك يالهبله
هاجر (خافت) : وش فيه عادي هذي مو جريمه
عبدالرحمن : متى تكبرين انا ابوي ما قلت له دايم ما تمسكين لسانك
هاجر : بس
عبدالرحمن (يقاطعها وبعصبيه) : غبيه راح تروح لأبوي وتخرب كل شيء متى راح تكبرين
هاجر(دمعت عيونها) : مشكور
عبدالرحمن(حس انه زودها واهو السبب اللي قال لها من الاول الغلط منه) : هاجـ..
سالم(طالع لناصر وبعدها لعبدالرحمن) : وش فيه
عبدالرحمن (متنرفز بس يحاول ما يعصب) : ابدا بنت اخوي زعلت مني
ناصر : طبعك شين
عبدالرحمن(يدفه مع كتفه) : امش قدامي بس طبعي شين إلا بنت اخوي دلوعه
ناصر(كتم ضحكته واهو يمشي) : فديت الدلع منها
سالم(انتبه له يبتسم حب يغيضه) : بصراحه البنات دلع اقول لا تراضيها خلها بلا دلع
عبدالرحمن (ما فهم معنى سالم) : لا إلا هاجر والله اني زودتها معاها
ناصر : بصراحه صوتك العالي دليل أنك زودتها
سالم(رفع حاجبه وبهمس لناصر) : ما شاء الله قاط الأذن ولا عشان أحم احم
ناصر(ضربه بكوعه) : جب
عبدالرحمن : براضيها بس خلونا نلحق على الطياره
سالم(ابتسم) : ايه راضيها شكلها غاليه عليك ( يحرك حواجبه بخبث لناصر) وغاليه مو عندك بس الظاهر عند ناس ثانين
عبدالرحمن(عقد حواجبه) : وش ناس ثانين
ناصر(يخز سالم ويصر على ضروسه) : يقصد اهلها يعني اهلك يعني (طالع ساعته بأرتباك) يووه تأخرنا
سالم : ههههههههههههه ايه تأخرنا بس عسانا تأخرنا على الطياره بس مو على شيء ثاني ونصير نتندم بعد فوات الاوان
عبدالرحمن : وش سالفتكم اليوم
سالم : ولا شيء سلامتك يالنسيب
ناصر(ألتفت لعبدالرحمن) : شوف ما اجلس عنده اجلس انت اهو لا
سالم(بخبث يبتسم) : افاا خونا بعد ترا ترا تراررلي هااااااه
ناصر : وجع زين ايه خونا وما ابي اجلس معك
سالم : ما ابيك خلك مع نسيبنا ههههههههههههههههه
ناصر(صر على ضروسه) : سلووووووووم
سالم(يسرع بالخطوات) : هههههههههههههههههههه
عبدالرحمن : وش فيه
ناصر : مجنون ما عليك يالله نمشي
عبدالرحمن : يله

دخلوا الطياره وجلس عبدالرحمن وناصر جنب بعد وسالم جلس قدامهم بكرسيين مكان عبدالرحمن في الدرجه الأولى السفره كلها على حساب عبدالرحمن الطيران والحجز والسفره تكفل فيها وحب يغير جو وسالم بعد طلب من عبدالعزيز يسافر معهم فأعتذر أن بيسافر مع اهله لجده عمره كم يوم وطلب من ضاري يروح معهم عشان يغير جو وحالته النفسيه السيئه من تعامل خوله الغير مفهوم معه رفض وحاول فيه اكثر من مره بس ظل رافض واعتذر بعد اتصال الجد وقاله عن شكهم ففضل ضاري يكون معها وجنبها بهذي المرحله جات المضيفه وطلبت يربطون حزام الامان ربطوه وطلب سالم منها علكه لأن يحس ضغطه ينزل في الطياره عطته وابتعدت دقايق وصارت الطياره في السماء وفكوا حزام الأمان ناصر استأذن من عبدالرحمن بيكلم سالم

ناصر(يقرب من سالم) : سلوم
سالم(كان يقرى جريده نزلها) : هلا وغلا
ناصر : وش فيك مهبول
سالم : ليه
ناصر(يجلس جنبه على الكرسي الفاضي) : ياخوك ما تمسك لسانك
سالم : ههههههههههه منت مفضوح نطق اسمها ابتسمت
ناصر(ابتسم) : والله مدري وش يجيني لما اسمع اسمها
سالم : ههههههههههههههه الظاهر حب
ناصر(عقد حواجبه) : حب
سالم : وليه مستغرب ايه حب ولا منت انسان عندك قلب وتحب
ناصر(طالع قدام) : إلا أنسان بس ما ضنيت ممكن احس بالحب بعد دلال
سالم : دلال ماضي
ناصر : ممكن تكون لك ليالي ماضي
سالم : لا
ناصر : وش تختلف عني فيه مو بشر وعندك قلب وتحب
سالم : لان قلبي من كنت صغير مو ملكي ملكها أصلا انا خليت قلبي بالرياض ومسافر للندن بدون قلب يعني جسد بدون روح وقلب
ناصر : ما راح تنسى
سالم(غمض عيونه ورجع راسه للخلف) : انسى نفسي ولا انساه

سافرت ناوي اترك الحب
لحظات
لقيت طيفك بالسفر
محتويني
حاولت ابعد عن خيالك
مسافات
الله حسيبك وين ما رحت
فيني
غيرك نسيته ماطرى لي
بحزات
الا انته دايم بالثواني
تجيني

ناصر : ولمتى
سالم : لين الله ياخذ امانته وتحت الثرى تدفنوني بس انساها واكون لغيرها لا
ناصر : انساها جاسم زوجها (حس بسالم يمسك يده رفع النظر له ) سالم يدي
سالم(خزه وصر على ضروسه) : لا تذكر اسمه آخر مره اسمه ما ابي اسمعه
ناصر(سحب يده ووقف) : مشكور

وقف بصدمه لما شاف اللي بالكرسي الثاني بلع ريقه وحمد ربه ان سالم جالس بالكرسي الاول ولا التفت للخلف ولا كان قامت حرب رجع بصمت وجلس جنب عبدالرحمن اللي حس بشرود ناصر ونظره لوين ألتفت وشافه يطالع بنات

عبدالرحمن : عاجبتك البنت
ناصر(هز راسه) : منت عارف هذي من
عبدالرحمن(يطالع مجله ) : لا ولا همني
ناصر : لو تعرف تحط يدك على قلبك لا تقوم الحرب العالميه
عبدالرحمن (حط مجله وطالع للبنت) : كل هذا من هالبنت
ناصر : هذي سبب تفرقه سالم عن ليالي هي السبب
عبدالرحمن : وش دخل ترى قمت تتكلم بالألغاز
ناصر : بقول لك كل شيء بس خله سر بينا
عبدالرحمن : تم سر

نترك ناصر يحكي لناصر قصه البنت وسالم وليالي ونرجع من السماء للرياض


----------------------

في بيت عبدالرحمن …

فجر وود جالسات مع هاجر اللي تبكي في غرفتهم ..


فجر : يا هاجر ما قصده
هاجر : يهاوشني ليه (تمسح دموعها) والله اهو قال لي
ود : طيب كان لازم تقولين لها يعني تعتقدين بتفرح له
هاجر : اعرف ما تفرح له بس قاهرتني اسبوعين وعمي وسمر زعلانين من بعض من تحت راسها وحبيت اقهرها
فجر: طيب اهدي خلاص اللي صار صار
هاجر(تلبس لفتها وتمسح دموعها لمنديل) : خلاص صح بس والله زعلانه منه مو اهو ما قال لي اكتمي شيء ولا خايف على مشاعر الست مشاعل
ود : وين رايحه
هاجر : بنزل تحت بجلس عند جدتي والكل
فجر : مشاعل تحت وامها راحوا
هاجر : مدري عنهم

فتحت الباب ونزلت دخلت وسلمت وجلست جنب جدتها وحمدت ربها ما شافت مشاعل وامها

هاجر : جده
الجده(ضمتها) : يا لبيه
هاجر : شوفي حمني زعلني
الجده : زعلك افااا من يقدر يزعل بنت سيف
ود (تدخل هي وفجر اللي لبست لفتها) : دلع
هاجر : وش دخلكم من الغيره
الجده : ما عليك منهم قولي لي وش فيه
خلود : هاجر ابعدي عن جدتك تعورينها مو صغيره
الجده(تضمها اكثر) : خلوها هاه وش صار
هاجر : والله ما كنت اعرف انه ما يبي مشاعل تعرف بتحديد زواجه وانا قلتها لها واهو زعل كثير وهاوشني
الجده : وش فيها اذا عرفت مو آخرها راح ينتشر الخبر
سحر : الظاهر ان عبدالرحمن كان بيكتم على الموضوع لين يرد من السفر بس هاجر سبقت الاحداث
هاجر : مالي شغل اهو ما قال لي كتمي على الموضوع
بشاير : وانتي ما شاء الله نشره الاخبار
هاجر : لان خبر حلو
فجر : بس الظاهر عمي ما حس ان خبر حلو خصوصا للعذال
بشاير : لو شفتوا وجها بعد الخبر انقلب زين ما انفجرت
الجده : الضره تحر لو هي بالقبر
سحر : بس يمه هي عارفه ان زواجها من عبدالرحمن بسبب دهائها ولولا اني اعرف عبدالرحمن كان صدقتها
خلود : صدق صدمتني بس البلا ان خطتها مره كذا كسر خاطري عبدالرحمن طاح في الحفره اللي حفرتها له
الأم : لا تتكلمون عنها خلو الناس لحالهم وربكم كريم
ود : يعني بيصير عندنا عرس طيب خالي ضاري مو مملك معاه ليه ما يتزوجون نفس اليوم

صمت في الصاله وتبادل النظرات هاجر وود وفجر مو فاهمات شيء واستغربوا محد علق

فجر : في شيء
هاجر : لا يكون ضاري وخوله تطلقوا
الأم : فال الله ولا فالك
ود : سكتوا فجأه وش صاير
سحر : ولا شيء ما صاير إلا كل خير
فجر : اجل ليه ما يعرسون مع بعض
ضاري (اللي دخل بهذا الوقت) : احم يا ولد ( تغطت خلود بجلالها ودخل ضاري ألتفت للبنات وابتسم ) بيكون عرس واحد

الكل ألتفت لضاري قامن البنات يسلمون عليه وجلس جنب امه وباس راسها

الأم : ما رحت
ضاري(بهمس) : لا بكره موعدنا
الام : وش صار
ضاري( طالع للبنات اللي مركزات معهم ) : شخباركم بنات
البنات (أبتسمن) : بخير
سحر : بنات سوى لنا قهوه وشاي وجيبوها
فجر(بهمس للبنات) : يصرفون
ود : ايه لاحظتي
هاجر : آآخ ابي اعرف وش السالفه (تدفهن بأيديها) امشوا
الام : ضاري وش صار
ضاري : اليوم صارت لهم سالفه في بنت اختها واجلنا بكره الروحه للشيخ
سحر : والله سالفه سحر مره وحده
بشاير : كنت اقول ممكن عين ما صلت على النبي بس سحر
ضاري : انا ما اصدق هالأمور بس الجد قال لي وش صار لها وحبيت اتأكد لانها رافضه تشوفني اتصل ولا تكلمني وارسل ولا ترد لي جواب قلبي وجعني على بعدها ( نزل راسه وهزه بألم) أأه يا خوله

إشتياقي لك غريب
إسأل إحساسي يجيب
انت النور بحياتي
إنت لجروحي طبيب
إنت كل الحب فيني
إنت قلبـــي
إنت نور عيني
يعشقك قلب حنون
صار يجبك لدرجة الجنوون
بس عندي لك سؤال :

بعد كل اللي قريته ..!

عرفت بقلبي من تكون ..؟!

الام (حطت يدها على رجله) : اذكر الله ربي يصبرك ويفرج لكم
ضاري (يوقف) : الله يصبرني
هاجر(تدخل بالشاي) : عمي وين الشاي
ضاري : بالعافيه بصعد غرفتي شوي ارتاح
هاجر(لمحت نظرت الحزن ما حبت تضغط عليه ابتسمت) : على راحتك

ضاري تركهم وصعد غرفته جلس على السرير واهو يفكر فيها رفع الجوال وأتصل على رقمها بس ما ترد عليها قرر يرسل مسج


يـوم دربـك عن " حضـن دربـي " .. يشـوح
مـا - وقـف نبــض الخطــاوي ! و رجـعـِّك

ويــن أودِّي خــاطري ، عــن هـ الجـروح
لو يضيــق الكـون و |.. آشتـــاق أسمـعك

{ من عطـآك الحــق .. تنســانـي و تروح ؟! }
وتــآخذ الدنيـَّا بــ مجملهـــــا .. / معــك

خوله من رجعت واهي بغرفتها جالسه ما تبي تكلم احد متضايقه من مي ومتضايقه من سالفة الشيخ والسحر وصلها المسج وفتحته دمعت عيونها اشتاقت له

خوله : ضاري اشتقت لك بس مدري وش يصير لما اشوفك او اسمع صوتك (نزلت دموعها ) أحبك يا قلبي سامحني والله مدري وش فيني ابي قربك ولما تكون قريب اتمنى موتك وبعدك سامحني آآه يا قلبي اشتقت للغالي

أرسلت له مسج يحكي معاناة قلبها عل وعسى يعذرها

لَوْ كِلْ غَايِبْ عَنْ عِيُونِي نَسِيتَهْ
وَالله لاَعِيشْ اْلعِمْرْ اِنْسَانْ مَعْزُولْ
لا تَفْتِكِرْ رَقْمَكَ سِهِيتُ وَمِحِيتَهْ !!
وَقَلْ اِتِصَالِي عَنْك لاهِي وَمَشْغُولْ !!
اِنْتَ حَيَاتِي وَاِنْتَ اِلي هَوِيتَه
وَاِنْتَ بِقَلْبِي مَرْتَبِط بِي وَمَوْصُولْ
اَبِيكْ تَذْكِرْ شَيْ وَاحَدْ نِسِيتًهْ !
اِنَّكْ فِي بَالِي يَا حَبِيبِي عَلى طُولْ

ضاري سمع صوت المسج واعتدل فتحه وكان منها فرح رغم أنه مسج بس حس بفرحه على الأقل ترد عليه اتصل يمكن حنت وترد بس ما ردت ارسل لها

( ليه )

خوله بكت تدري يعاتبها بس ما هي قادره ترد عليه ارسلت له

( مدري )

ضاري ما حب يضغط عليها ويصبر لبكره بدى يشك ان كلام الجد صدق ترسل وكأنها تتمنى قربه ولما يبي يسمع لها او يكون قريب تصده حالة تناقض قويه أرسل لها

تعآل يآ مبْعد عن عينَ غآليڪ ،،
تعآل شوف فـ بعدڪ شو صآر فينيـﮯ
تعبت اسألَ طيوفڪ وأنآجيڪ ،،
تعبت أقـول بعآليـﮯ آلصوت وينڪ ؟!
وينڪ يآ عمريـﮯ منيتيـﮯ بس ألآقيڪ ،،
يآ أجمل أيآم آلعمر فيـﮯ سنينيـﮯ ..~

خوله : ليه تعذبني يا ضاري احبببببببك يالغالي (ارسلت له)

أشتقت لك ..~
أكبر من الشوق فيني ..
حياتي أنت ../ وسنيني ..
لــ غابت الشمس عني .. أحس نورك يدفيني ..
تدري بي حبيبتي حيل ../ أشتاقلك نهار..~ وليل ..
أحس بريحتك نسمة ..{ وأشوفك نجمه تضويني ]..
أكبر من الشوق فيني ..!


ضاري قرى المسج وما قدر يكمل كل مسج يزيد شوقه لها ارسل لها

تصبحين على خير

خوله قلبها وجعها حست ان مل منها وحست ان حبه بصدها قل ارسلت له

وانت من اهله

انسدحت وهي تفكر في ضاري ودمعتها على خدها وضاري اللي تضايق ويبي شوفتها بس حواجز وصدود منها لقربه تنهد وتعوذ من الشيطان قرر يصلي ركعتين وينام حتى العشاء ما حس له نفس


--------------------------

نعود للطياره ...

سالم اللي حس ان ناصر زعل منه بدليل صار له وقت ولا مر عليه قرر يروح يعتذر منه حط الجريده ووقف واتجه له شافه يتكلم مع عبدالرحمن وكأن عبدالرحمن نبه لوجوده ألتفت ناصر وصد عنه ابتسم سالم وقرب منه

سالم : وش فيك
ناصر : ..............
سالم (يقرب ويبوس راسه) : اسف بس عصبت
ناصر : لا تهتم
سالم (مسك يده وجلس قدام الكرسي ) : وش ما اهتم انت الغالي
عبدالرحمن : احم كاني على الزاويه
سالم : انت غالي بس ناصر دنيتي وما احب يزعل كفايه انه ريحه الحبايب
عبدالرحمن(طالع ناصر) : ............
ناصر : طيب لا تحاتي ما ازعل منك يالغالي
سالم (يوقف) : اجل بروح اغسل ايدي
ناصر : مسموح
عبدالرحمن(انتبه لسالم يبتعد همس لناصر) : تظن عرفها
ناصر( يطالع لريوف والبنات معها) : لا
سالم (اللي رجع يبي يقول لناصر اجلس جنبي لما ارجع سمع الكلام ) : .............
عبدالرحمن(ما انتبه لسالم اللي واقف) : يعني لو يعرف ان اهو والبنت اللي دمرت حياته بنفس الطياره وما يفصل بينهم شيء وش تظن بيسوي
ناصر : اظن بيرتكب جريمه سالم صاير عصبي انا ذكرت اسم جاسم وعصب كان بيكسر يدي كيف لو عرف ان ريوف هنا وتبتعد سانتي مترات
عبدالرحمن : الله يستر ما يعرف ونوصل بالسلامه
سالم (عقد حواجبه وألتفت وين يطالعون وهمس) : ريوف
ناصر(سمع صوته وألتفت وقف) : سالم
سالم(اشر لها ) : هذي هي
ناصر (بلع ريقه) : سالم لا تفضحنا تكفه
سالم : هذي هي اللي دمرت حياتي
ناصر : اهدي
عبدالرحمن : سالم اهدي
سالم (ابتسم) : هديت طبعا بهدى انا وغريمي بمكان واحد
ناصر : وش تقصد وش تبي تسوي
سالم : سلامتكم ما اقدر اسوي شيء انا فوق اراضي اجنبيه يعني لو اسوي شيء يعتبر ارهاب
عبدالرحمن : والمعنى
سالم (يتجه للحمام) : ولا شيء بس الأيام بينا
ناصر : سالـ..
عبدالرحمن (حط يده على كتف ناصر) : خله هو شوي معصب لازم ما يغيب عن عيونا
ناصر : ما اقدر اخليه يجلس بنفس الكرسي بجلس مكانه واذا رجع خله يجلس هنا جنبك
عبدالرحمن : لا انت اجلس هنا انت تعرف له اكثر مني انا بروح هناك
ناصر : الله يستر النار والبانزين عند بعض
عبدالرحمن : سالم عاقل
ناصر : اعتقد ان عقله طار من عرف بوجودها

سالم لما رجع انجبر يجلس جنب ناصر وعبدالرحمن جلس مكانه ولكن نظره لهذيك البنت رغم جمالها الصارخ ولبسها اللي انتبه له تنوره قصيره ولبس ما يستر شيء وانتبه لعباتها ولفتها اللي رمتهم وتعدل في شعرها القصير ودلعها الواضح للي حولها إلا أن ما شفع لها غلطتها مع سالم فهد سالم اللي كل تفكيره موجه لها وتخطيط يوصل لها دام خارج حدود البلاد يقدر يسبب لها شيء عظيم ينهي حياتها مثل ما هي انه حياته بزواج حبيبته من غيره طلب من ناصر يسكت وغمض عيونه ادعى انه يبي ينام ويرتاح قبل الوصول وناصر صدقه ما عرف انه يفكر ويخطط

--------------------------

في اليوم الثاني ..

نايمه وتسمع الجوال له فتره يرن بس ما حبت ترد بس المتصل مصر تعدلت واخذت الجوال

مريم : السلام عليكم
مي : وعليكم السلام هلا مريم
مريم : مي انتي وين
مي : في المستشفى وش فيك
مريم : مع احد من اهلك
مي : لا وش فيك
مريم : طلعي يا مي من الغرفه طلعي بسرعه
مي : وش فيه
مريم : سطام جاي لك طلعي بسرعه
مي (بخوف) : وش صار ومن قال لك
مريم : عمي ابو سطام اتصل علي وقال ان سطام جاء له البيت ولما قال له عن طلاقك منه عصب وقال مي لي وحلف يآخذك ويختفي عن الناس وعمي اتصل اقول لك تطلعين روحي أي مكان بس لا يمسكك صار لي فتره اتصل ولا تردين اطلعي اكيد انه قريب صار
مي : بروح

سكرت الجوال بدون لا حتى تقول مع السلامه أخذت عباتها ولفتها لبست بأهمال ما قدرت تلفها ودموعها على خدها من الخوف فتحت الباب وألتفت يمين ويسار وانصدمت لما شافته مسكت يدها اللي مجبسه وتحاملت على نفسها تبتعد عن مكانه وهي تبكي تتألم من ممر لممر ما همها الناس اللي يطالعون لها بس تبي تبتعد عن هذاك الوحش بدت تصد يمين ويسار ما هي شايفه احد ممكن يساعدها خافت تقول لاحد ألحقي ويقول سطام هي زوجتي ويتركها يقول مشاكل عائليه لما شفته يقرب لها ويأشر وهي تهز راسها لا ألتفت بسرعه وضربت واحد بالجبس اللي بيدها بصدره سمعته يتألم وانتبه له يمسك صدره وكان بيده طفل صغير من الخوف وقفت خلفه ومسكت ثوبه بيدها السليمه

مي : تكفه لا تخليني
.........(ألتفت لها) : وش فيك
مي (تبكي) : لا تتركني له
سطام (بعصبيه) : تعالي معي
مي : لا
........(ألتفت له ومي ماسكه بثوبه من خلف) : خير يالأخو
سطام (بعصبيه) : مالك دخل زوج وزوجته وبعدين لا تمسك زوجتي
........(رفع حاجبه) : زوجتك وش فيها خايفه كذا وش مسوي لها وبعدين هي ماسكتني
سطام : تعاااااااااالي هنااااااا
مي (تهز راسها وتبكي) : لا ما اجيك ابي اخوي
سطام (يحاول يمسكها) : تعالي اقول لك
مي(تبكي أكثر) : لااااااا ابي بندر
سطام (يصر على ضروسه واهو يطالع للرجال) : لا اخوك بندر ولا حتى جدك سالم ولا أي احد من عايلتك يقدر ياخذك مني
...............( ألتفت لها وهي ترجف وماسكه فيه) : بندر عبدالله وش يقرب لك
مي (بخوف وتبكي) : اخوي
.........(بهمس) : انتي مي
سطام(ضربه على كتفه بعصبيه) : لا تقول اسمها منت انت
..........(بعصبيه) : انا جراح المحامي
مي (بصدمه) : جراح ولد عم عبدالرحمن رجل سمر
جراح(يمد يد ولده لها) : مسكي ولدي يوسف ولا تخافين أنا هنا
سطام (يصر على ضروسه) : واثق
جراح(يصد له ويخزه) : واثق وانا قدك

مي انصدمت وهي تشوف تماسك جراح وسطام والناس تلتفت لهم وتحاول تبعدهم وألفاظ تنرمى من سطام المعصب وجراح اللي منع يقرب لمي ولما شاف مشاري رجل منى ومعه سليمان اللي عندهم خبر بالسالفه طلبوا الامن لسطام اللي أخذ شماغه وطلع من المستشفى وأهو يهدد وألتفتوا لمي اللي طايحه في الأرض وولد جراح جالس جنبها ولا فاهم شيء ويبوس خدها من خلف اللفه طلبوا لها الممرضات شالوا للغرفه وعطوها مهدأ واتصلوا على بندر اللي حضر واهو معصب كيف يصير هذا مي لما صحت رفضت تجلس تبي ترجع البيت وبندر طلعها على مسؤوليته لما شاف دموعها وصلها للبيت وطلع متحلف بسطام ان بيذبحه اليوم بس ما حصله اختفى مره ثانيه ورجع البيت عند امه واخته اللي ما وقفت عن البكي من الموقف اللي صار



--------------------------------

على الطريق ..

في سيارة إبراهيم

جالسه سلمى قدام و خوله متكتفه ومعصبه في الكرسي الخلفي وإبراهيم ساكت من عصبت خوله عليه سكت خوله طلعت معهم تظن ان بتروح لمي تزورها وهم ما قالوا لها ان مي في البيت وغيروا الطريق لشيخ اللي يقرى ومن عرفت عصبت وكانت تبي تذبحهم ورفضت تتكلم او ترد عليهم ابدا وسلمى ساكته وتفكريها في عيالها اللي حطتهم عند عهد وسمر وتدعي ربها يحفظهم بعد وقت وصلوا للشيخ وشافت ابوها وضاري اللي واقف معه وعرفت ان ضاري وصل ابوها صرت على ضروسها لما شافته تحس الموت قدامها حست كره قوي له شيء بقلبها غل قهر حقد وكره له موجه وتيار قوي اندفع لقلبها ضخ له كتله من الكره الغير مبرر تتمنى تشوف العمى ولا تشوفه يقرب مع ابوها لسيارة ابراهيم تحس تنفسها زاد كل ما قرب يزيد ويزيد تمنت تصرخ تبيه يبتعد ولا يقرب صرت على ضروسها وهي تشوفه قرب ابوها وفتح الباب

الجد : خوله
خوله (بعصبيه وصراخ أشرت لضاري ) : ابعدوووووووووووووووووووووووووووووووووووه اكرررررررررررررهه

صدمه للكل ومن ضمنهم ضاري والشيخ اللي واقف شوي بعيد وبنفسه طلب من ضاري يقرب لها بيشوف ردت فعلها ووش يصير بشوفته لها

-----------------------

أنتهى البارت

 
 

 

عرض البوم صور dali2000   رد مع اقتباس
قديم 23-05-10, 06:46 PM   المشاركة رقم: 57
المعلومات
الكاتب:

البيانات
التسجيل: Sep 2006
العضوية: 13121
المشاركات: 13,952
الجنس ذكر
معدل التقييم: dali2000 عضو متالقdali2000 عضو متالقdali2000 عضو متالقdali2000 عضو متالقdali2000 عضو متالقdali2000 عضو متالقdali2000 عضو متالقdali2000 عضو متالقdali2000 عضو متالقdali2000 عضو متالقdali2000 عضو متالق
نقاط التقييم: 3281
شكراً: 5,758
تم شكره 5,138 مرة في 2,027 مشاركة

االدولة
البلدCuba
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
dali2000 غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : dali2000 المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

البارت 47


------------------------


على الطريق ..

في سيارة إبراهيم

جالسه سلمى قدام و خوله متكتفه ومعصبه في الكرسي الخلفي وإبراهيم ساكت من عصبت خوله عليه سكت خوله طلعت معهم تظن إن بتروح لمي تزورها وهم ما قالوا لها إن مي في البيت وغيروا الطريق لشيخ اللي يقرى ومن عرفت عصبت وكانت تبي تذبحهم ورفضت تتكلم أو ترد عليهم أبدا وسلمى ساكته وتفكيرها في عيالها اللي حطتهم عند عهد وسمر وتدعي ربها يحفظهم بعد وقت وصلوا للشيخ وشافت ابوها وضاري اللي واقف معه وعرفت ان ضاري وصل ابوها صرت على ضروسها لما شافته تحس الموت قدامها حست كره قوي له شيء بقلبها غل قهر حقد وكره له موجه وتيار قوي اندفع لقلبها ضخ له كتله من الكره الغير مبرر تتمنى تشوف العمى ولا تشوفه يقرب مع ابوها لسيارة ابراهيم تحس تنفسها زاد كل ما قرب يزيد ويزيد تمنت تصرخ تبيه يبتعد ولا يقرب صرت على ضروسها وهي تشوفه قرب ابوها وفتح الباب

الجد : خوله
خوله (بعصبيه وصراخ أشرت لضاري ) : ابعدوووووووووووووووووووووووووووووووووووه اكرررررررررررررهه

صدمه للكل ومن ضمنهم ضاري والشيخ اللي واقف شوي بعيد وبنفسه طلب من ضاري يقرب لها بيشوف ردت فعلها ووش يصير بشوفته لها


جالسين في الغرفة الجد وضاري والشيخ والغرفة الثانيه جالسه سلمى وإبراهيم وخوله اللي منسدحه(نايمه) وراسها في حضن سلمى ومغمضه عيونها

الجد(تنهد واهو يطالع الشيخ) : سحر تفرقه أزواج
ضاري (مصدوم) : معقوله
الشيخ : بصراحه هذا اللي واضح قدامي شكيت لما رفضت انك تقرب لها وصرخت وتأكدت من شكي لما قريت عليها داخل بس انا ما شديت عليها بالقراءة بس حبيت اعرف عين ولا مس ولا سحر وتأكدت انه سحر تفرقه خصوصا لما كررت آيه ((وَاتّبَعُواْ مَا تَتْلُواْ الشّيَاطِينُ عَلَىَ مُلْكِ سُلَيْمَانَ وَمَا كَفَرَ سُلَيْمَانُ وَلَكِنّ الشّيْاطِينَ كَفَرُواْ يُعَلّمُونَ النّاسَ السّحْرَ وَمَآ أُنْزِلَ عَلَى الْمَلَكَيْنِ بِبَابِلَ هَارُوتَ وَمَارُوتَ وَمَا يُعَلّمَانِ مِنْ أَحَدٍ حَتّىَ يَقُولاَ إِنّمَا نَحْنُ فِتْنَةٌ فَلاَ تَكْفُرْ فَيَتَعَلّمُونَ مِنْهُمَا مَا يُفَرّقُونَ بِهِ بَيْنَ الْمَرْءِ وَزَوْجِهِ وَمَا هُم بِضَآرّينَ بِهِ مِنْ أَحَدٍ إِلاّ بِإِذْنِ اللّهِ وَيَتَعَلّمُونَ مَا يَضُرّهُمْ وَلاَ يَنفَعُهُمْ وَلَقَدْ عَلِمُواْ لَمَنِ اشْتَرَاهُ مَا لَهُ فِي الاَخِرَةِ مِنْ خَلاَقٍ وَلَبِئْسَ مَا شَرَوْاْ بِهِ أَنْفُسَهُمْ لَوْ كَانُواْ يَعْلَمُونَ ))
الجد : وش الحل يعني وش بيدينا
الشيخ : كل شيء بيد الله
ضاري والجد : والنعم بالله
الشيخ : جلسه وحده ما تكفي انا قريت عليها بس احس ان السحر قوي وهذا صعب نفكه واللي ابيه اني اقرأ عليها كذا جلسه عشان اعرف اذا سحر مشروب ولا اثر ولا شنو
ضاري : يعني
الشيخ : بكون صادق معاكم السحر ما ينفك في يوم وليله مرات يحتاج شهور وسنين وسحر التفرقه يعتبر من اقوى الأسحار لضعيفين النفس
ضاري : شهور وسنين
الشيخ : اللي فهمته من أبو فهد لما اتصل علي أن هالسالفه ما صار لها وقت يعني كنتوا مندمجين وحياتكم حلوه ولكن فجأه انقلبت من حوالي شهر تقريبا أو اقل
ضاري : صح
الشيخ : ما صار له مده بأذن الله بنقدر نفك هالسحر وللعلم فقط يعني بحطكم في الصوره السحر في بعض الأحيان يكون شديد يعني ما ينفك بسهوله
الجد : تكفه يا ابو محمد هذي الغاليه لما كنت تقرى عليها قبل شوي وبدت تتلوى وحسيت تتألم وهي تقول لك بس وقف كنت بقول لك وقف بس لما اتذكر ان كلام الله احسن لها اسكت ابيها تكون خوله اللي قبل شهر لو بيدي ارد الزمن ورى شهر ولا بنتي تعيش الألم
الشيخ(حط يده على ركبت الجد) : يا ابو فهد انت اخوي عشرة عمر والله لما اتصلت علي وقلت لي عنها قلبي وجعني خوله غاليه علي نسيت اني مربيها معك
الجد(طالع لضاري) : ابو محمد كان يحب لما ازوره اجيبها معي ترى كانت مثل الولد تعاملها لأن احفادي بندر وابراهيم دائم يعاملونها على انها القويه الشديده بنت عن عشر رجال وام بندر كانت تهاوشهم تقول بتخربون البنت وتبعدها عنهم بس هم يتغافلونها ويأخذونها بدون لا تدري ويطلعون معها والبنت الوحيده اللي طلعت عليها هي بنت أبو وليد
الشيخ : كانت قويه باس ما شاء الله تطمن بأذن الله بتشفى وتشوفها عروس وانت بتزفها
ضاري والجد : امين
الشيخ(يلتفت لضاري وحط يده على كتف ضاري وابتسم) : لا تخاف يا ولدي بأذن الله بتشفى
ضاري( نزل عيونه للأرض وبحزن واضح بصوته) : يعورني قلبي يا ابو محمد وانا اشوفها ولا اقدر اقرب لها وانا اشوفها متألمة (دمعة عيونه) تكفون ما أبي اخسرها بعد مالقيتها تكفون ما اقدر أعيش وأنا أشوفها تكرهني اموت ولا اشوفها كذا حرااااااااااااااااااااااااااااام ليه خوله ليه حبيبتي يصير فيها كذااااااااا ليييييييييييييييييييييييييييييييه ما تضر احد وقلبهاااااااا كبير ليه
الجد (بحزن) : ناس ما تخاف الله يا ولدي بس بأذن الله بيشفيها وترجع لنا خوله اللي نعرف
الشيخ : يا ابو فهد ياليت كل يوم تجيبها وبعطيك لها سدر وماء مقري وعسل خلها تستخدمها وبنشوف وش يتغير
الجد : على خير

ضاري وقف واتجه للغرفة وقف قدام الباب حط يده على الباب وغمض عيونه والجد والشيخ يتابعونه وقلوبهم تعورهم لحاله

ضاري ( في نفسه) : يالغاليه يفصلني عنك باب بس صعب اكسره وأشوفك وبحضني أضمك اقول لك وحشتيني أقول فقدتك أقول لا تبعدين أقول النار بقلبي أقول لك اشتقت لك وصرت هايم بالدنيا بدون هدف ضايع مثل الرضيع اللي ضيع أمه ما أحس بالاماااااااااان ما أحب بالنااااااااس أبيك يا خووووووووووله تكفين حسي فيني احببببببببك ويعذبني أشوفك ولا اقدر اقرب لك لييييييييييييييييييييه أبيع الدنيا وأشتريك بس أبي قربك آآآآآآآآآآه يا قسوة الناس كيف قلوبهم ما تحس يبعدووووووني عن نظر عيووووني ليييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييه أنا وش سويت ما ضريت احد ليه تضروني وتبعدون حبيبتي عني لييييييييه حسبي الله عليكم ظلموني وظلموها كسرتواااااااااا قلبي ليه كسرتووووه بعد ما لقيت روحي وقلبي تحرمووووووني منها آآآه يا شر النفوس الحقيره الدنيئه يااااااااااااااااااااااارب صبرني أحس الموت في بعدها والعذاب بقربهاااااااااا ( نزلت دمعته بدون لا يحس وبهمس) أحبك يا خوله

الجد(هز رأسه حزن لحالهم وقف وقرب له) : ضاري خلنا نمشي
ضاري (مسح دموعه وألتفت) : حاضر أنا بطلع قبلك عشان هي ما تشوفني ببتعد وبرجع للبيت
الجد : زين أنا برجع ما إبراهيم ( دخل وشافها على حالها قرب وجلس جنبها وحط يده على كتفها) خوله
خوله (فتحت عيونها ونزلت دمعتها وبهمس) : ليه
سلمى (طالعت لإبراهيم ونزلت عيونها تداري دموعها) : ............
الجد : ابتلاء من الله مو الله سبحان قال رسول الله صلى الله عليه وسلم ( إن عظم الجزاء مع عظم البلاء، وإن الله إذا أحب قوماً ابتلاهم، فمن رضي فله الرضا، ومن سخط فله السخط)
خوله (تعتدل رغم التعب وهي تبكي) : وش سويت لهم قولي لي يبه وش سويت لهم كذا يعذبوني
الجد (غرقت عيونه بالدمع) : ................
خوله(تقرب له ويدها فوق يده) : قولي لي وش ذنبي في حقارة نفوسهم ومرضهم ليه يبه يسحروني أنا ما عمري ضريت احد ليه ( أبوها نزل رأسه ألتفتت لإبراهيم ) قووووولي لي يا إبراهيم عمري آذيت احد أو ضريت
أبراهيم (هز رأسه لا) : ........................
خوله (تبكي ومنهاره بعد معرفة حقيقة السحر) : اجل ليييييييييييييييييه حرااااااااااااام عليهم يعذبووووووووووووني كذا انااااااااا بشرررررر ليه ليييييييييييييه يسحروني ويفرقوني عن الحبيب عن زوجي يدمرووووووووون حياتي ليييييييييييييييييييييه قووووووووولي لي منوووووووووووووو قولوا لي ليييييييييييه آآآآآآآآآآآآآآآآآه قووووووووووويه قوووووووووويه اللي سووووووووه قوووووووووووويه ما بقلوبهم رحمه ما يخاااااااااااااافووووون الله انااااااااااااااااا خوووووووله حرااااااااااااااام حرام والله حرام ما سويت شيء لأحد ليه يجازوني كذاااااااااااا ليييييييييييييييييييييييه ابي اموووووووووووووووووووووت ولا اشوووووووفكم تتعذبووووووووون السحرررررررررر هذا مستحيل يرووح عني
الجد (يضمها ويحاول يهديها) : استغفري الله هذا من الله واهو بيشفيك قال الله تعالي (( فَلَمّآ أَلْقُواْ قَالَ مُوسَىَ مَا جِئْتُمْ بِهِ السّحْرُ إِنّ اللّهَ سَيُبْطِلُهُ إِنّ اللّهَ لاَ يُصْلِحُ عَمَلَ الْمُفْسِدِينَ * وَيُحِقّ اللّهُ الْحَقّ بِكَلِمَاتِهِ وَلَوْ كَرِهَ الْمُجْرِمُونَ ))
خوله (تضم أبوها) : حررررررررررراااااااام يتعذب معاي ضاري وش ذنبه
إبراهيم : خوله لا تيأسين من رحمة الله وش هالكلام وتذكري قول الرسول الكريم صلى الله عليه وسلم ( يود أهل العافية يوم القيامة حين يعطى أهل البلاء الثواب لو أن جلودهم
كانت قرضت في الدنيا بالمقارض ) اللي صابك يا خوله تكفير الذنوب ومحو السيئات وبعد قوة الإيمان بقضاء الله وقدره واليقين بأنه لا ينفع ولا يضر إلا الله
سلمى : خوله لا تقولين كذا إن شاء الله تبين تشفين وما في أحسن من كلام الله وقرآنه بسم الله الرحمن الرحيم (( وننزل من القرآن ما هو شفاء ورحمة للمؤمنين ))
خوله (ألتفتت لهم وهي تبكي) : انتوووو تعرررفون إن السحر هذا قوووي وممكن سنين وسنين وش ذنبه ينتظر زوجه مرررررررررررريضه من حقه يتزوج ويجيب عيااااااااال خلووووووووه يشوف حيااااااته وينسى خووووووووله تكفون
الجد : خوله اهدي وش فيك أنتي مؤمنه بالله
خوله (تطالع لأبوها) : يبه
الجد (حزن لحالها ودموعها) : يا عيون أبوك
خوله : طلقني منه
الجد(بصدمه) : خوله
خوله(تحط يدها على فمه) : طلقني وخلني ارتااااااااااح ويرتاح شهرررررررر وأنا معذبته شهر واناااااااااااااااااااااا معيشته في هم وضيق شهر واناااااااااااااا ما ارررررررررررد عليه اكرررررررررررررررهه ولا اعرف السبب اااااااااااااااشمئز من طاريه واعصب لماااااااااااااااا يذكروووووونه ( بنظرة حزن) اااااااااااشتاق له يبه ولما اسمع صوته ودي اذبحه ودي بقربه بس انفر منه ( هز رأسها وهي تشاهق) كيف تبوووووووووووووونه يتحمل سنين مع هالمررررررررررض ويتحملني نفورررررررر اشمئزززززززززززاز ورررررررررررفض لها ما في رجال يتقبل ما فيه رجااااااااااال يرضى على نفسه خلوه يبتعد داااااااااااااااااام إحنا في أول الطريق ما ااااااااااااااااااابيه يعيش رحلة عذاااااااااااااااااابي مع السحر مااااااااااااااااا ابيه يتأمل وينتظر واهوووووووووووو له حق يتزوج ويتركني في همي ضاري مااااااااااااااا تعرفونه (أشرت لنفسها ) اااااااااااااانا اعرفه تعذب كثير وتعب كثيرررررررر تبون أزيد عليه واهو من حقه الرااااااااااااااااحه النفسيه خلوووووووووووووني بهمي خلووووووووووني أنا لوحدي بس اهو لاااااااااااااا تكفون ضاري لا لااااااااا ما أبي حبيبي يتضايق ( تبتعد لزاويه وتضم رجولها لصدرها وتبكي) يبه ضاري لا تكفه لا يتضايق ما أبي أشوف دموووووووعه ولا اسمعه يتنهد ممنوووووووع الغااااااااااااااالي يتألم ممنووووووووووع الغالي يتعذب ابيه اييييييييييييييييه ابيه بس صعب اجبررررررررر نفسي أتقبله وكله بسبب السحررررررررررررر ليييييييييييييييييييييييييه حرام عليكم ضاررررررررري رررررروح خوله ضاررررررررررررررري قلب خوووووووووووووووله ضاري حبيبي لااااااااااااااااا ضااااااااااااااااررررررررررررررررررررررررررررررررر ررررري

الجد قرب منها وفتح ايديه لها وهي رمت نفسها بحضنه وضمته وهي تبكي بصوت عالي من الألم والقهر من الضعف اللي تحس فيه و هي تشوف حالها والسحر اللي صدمها وعرفت سبب تغير حياتها مع ضاري
بعد فتره
طلعوا وصعدوا السياره ورجعوا البيت لما دخلوا كان الكل موجود بس سمر وعهد في جناح سلمى وإبراهيم خوله تمشي وإبراهيم ساندها شافهم فيصل ووقف قرب ومسك يد خوله اشر لإبراهيم اهو بيوصلها لغرفتها كانت تمشي معه وكل عقلها مع ضاري ومع السحر اللي ابتلت فيه وغيرت مجرات حياتها من سعادة لشقاء من فرح لحزن من عافيه لألم من بسمه لتعاسة من حب لكره جلست على سريرها وأشرت لفيصل يتركها ما حب يكلمها وهو يسمع بس شهقاتها اللي كل شهقه يحس بوجع في قلبه باس رأسها وطلع أول ما سمعت صوت الباب وقفت واتجهت للحمام (وانتو بكرامه) فتحت الدش ووقفت تحته بلبسها بعباتها بلفتها الماء غرق ملابسها ودموعها غرقت خدها كان الماء بارد بس حبت يطفي نار جسدها وألم قلبها عضت على شفايفها بقوه وهي تغمض عيونها تحاول تكتم شهقاتها تكتم صرختها اعتراض على ظلم البشر وقسوة قلوبهم وتجرئهم لتفرقتها عن حبيب قلبها

صحيح قلوبنآ تتعب ولكنْ آجمل [آلتعذِيب]
عذِآب أغلى آلبشِر لآصرت تتعذِب ل . . { رآحتهمْ!

في مكان آخر ...

قلب يقاسي ألم لا يقل عن ألم خوله دمعه بطرف الرمش سند رأسه على طرف السرير وغمض عيونه يتذكر صوتها صراخها غضبها وشتمها ألفاظ وسب ما فكر في يوم ولا جاء في باله إن ممكن خوله الناعمة الحيوية الخلوق ممكن تلفظ مثل هذي الكلمات التي لا الشرع ولا العادات يسمح بها (هز رأسه) لما تذكر الشيخ يقول ترى ما تحس باللي تسوي ولا تحس فيكم بسبب السحر ( تنهد واهو يضغط على رأسه بيده ويتذكر كلامها قبل يحرك سيارته صوتها كان عالي) طلقني منه كان راح يدخل يأخذها بالحضن ويقول اترك الدنيا ولا أتركك تكفين لا تقولينها مره ثانيه طلبتك أنتي لي لي وما اقدر على فراقك بس الشيخ منعه يدخل وقال له هي منهارة بس لما تشوفك كأنها تشوف وحش مو إنسان وممكن تفقد أعصابها واهو ما يضمن وش بيصير ضاري خاف عليها وخاف تتأثر بشوفته ففضل ينسحب واهو يسمعها تنادي ضااااااااااااري

ضـَ’ـآيق خلقـِي و نفسسـِ’ـيتي تحـِ’ـت لـ تحـِت
.. .. مـِ’ـآدري شنـِ’ـو آلله بـ’ـلآنـِـِي و خ ـِــِلآنـي كـِـِِـذآ

ضاري (ألتفت لما سمع صوت جواله رفعه وأبتسم رغم الألم) : ألو هلا وغلا
عبدالرحمن : هلا فيك هلا بقلبي
ضاري : هههههههه أخاف انك مخطي وكنت تبي تتصل في سمر
عبدالرحمن : هههههههه يعني ما يصير اقولك قلبي خلاص بسحبها بقول لك ضاري حاف
ضاري : لا لا راضي ههههههههه
عبدالرحمن : اقلب وجهك أول نبي نرفع بس ما تستاهل
ضاري : افااااااا هين يا حمني بلعب رأس أبوي وأخليه يرفض يزوجك سمر إلا لما تتزوج مشاعل
عبدالرحمن : وووووووووووول عليك فال الله ولا فالك لا تصير نذل يا ولد تسويها أعرفك
ضاري : ههههههههههههههههه طالع عليك
عبدالرحمن : لا والله بكلامك هذا صرت نذل وأستاذ النذاله يا ولد أنا ما صدقت أبوي يسكت عني تفتح علي باب ضاري أنت عمري وحياتي وقلبي وروحي بس لا تقرب لأبوي
ضاري : والله عرفت نقطة ضعفك هههههههههههههههههههههههههههههههه
عبدالرحمن (صر على ضروسه) : لا تستغلها لا أسوي حركه نذالة واخلي سمر تقلب عقل خوله عليك ( ما سمع تعليق من ضاري وسمع تنهده حسها من قلبه ) ضاري وش فيك
ضاري (غمض عيونه) : تعبان
عبدالرحمن(وقف) : سلامتك وش صاير
ضاري : وين أنت
عبدالرحمن : على البلكونه
ضاري : يعني بعيد
عبدالرحمن : ايه ناصر وسالم يتقهون تونا صاحين وأنا ابتعدت قول لي وش صاير لما ذكرت اسم خوله سكت وش صاير فيكم
ضاري : خوله مسحوره
عبدالرحمن (بصدمه) : شنو مسحوره
ضاري : إيه وسحر مو أي سحر سحر تفرقه الأزواج حرموني منها وهي قدامي ياخوي
عبدالرحمن : ضاري


ضاري (يقاطعه ) : قلبي يوجعني ياخوي آآآه
عبدالرحمن : سلامتك من الأه قولي وش صار
ضاري : رحنا للشيخ وقرى عليها وقرى علي كل واحد لوحده هي تأثرت بالقراءة وأنا لا اكتشف إن سحر معمول لها واكتشف إن معمول لها باسمها
عبدالرحمن : ومن ممكن يسوي كذا ويبي يضرها بهذا الشكل
ضاري : مدري الشيخ يقول إن الجني ممكن يتكلم بعد فتره وكم جلسه يقول منو اللي سوى السحر
عبدالرحمن : ضاري هذا ابتلاء اصبر ياخوي (( وبشر الصابرين الذين اذا أصابتهم مصيبة قالوا إنا لله وإنا اليه راجعون )) وما استرجع أحد في مصيبة إلا أخلفه الله خيرا منها
ضاري (يتنهد) : عارف والله بس وش بتسوى لو كنت مكاني تسمعها تصرخ وتتألم وتبكي وأنت ما بيدك شيء
عبدالرحمن : قلتها ما بيدي شيء لان كل بأمر الله
ضاري : والنعم بالله
عبدالرحمن : يعني راح تستمرون عند الشيخ
ضاري : إيه لين الله يشفيها يارب
عبدالرحمن : يارب
ضاري : خوله تبي طلاق
عبدالرحمن (بصدمه) : شنو ليه
ضاري : خوله تبي أطلقها عشان ما أتعذب معها تقول إني مو مجبور اصبر عليها وعلى مرضي
عبدالرحمن : مستحيل تسويها صح
ضاري : اكيد صح هذي قلبي احد يقدر يعيش من دون قلبه
عبدالرحمن : الله يشفيها ويرزقك بالخير
ضاري : صدق ترى أبوي وافق على موعد عرسك وطبعا البركة بهاجر أعلنت عنه
عبدالرحمن (بفرح) : صدق
ضاري : إيه وبدوا يتشاورون في الصالة وفي الطقاقه ومدري شنو سوالفهم كثير
عبدالرحمن : الله يبشرك بالخير طيب ليه ما تخلي عرسنا بيوم واحد
ضاري (بحزن واضح بصوته) : ما اقدر وهي بهذي الحالة
عبدالرحمن : يعني صعب
ضاري : الشيخ يقول من أقوى السحر تفرقة الأزواج وممكن يكون صعب إن يفكه ويحتاج شهور ولا سنوات
عبدالرحمن : لا تفقد الرجاء في الله
ضاري : أعوذ بالله ما افقده ورجائي في الله قوي بس شوي تضايقت لما عرفت سبب كرها لي وابتعادها وهم بسبب تألمها وما بيدي شيء
عبدالرحمن : الله كريم ياخوي
ضاري : أشغلتك هههههه طيب أخليك
عبدالرحمن : أنا متصل تصرفني يعني ههههههههه
ضاري : ما عاش من يصرفك بس وقت الصلاة بينا وبينكم 3 ساعات
عبدالرحمن(يطالع ساعته) : صدق المغرب عندكم ضاري سلوم ونصور يسلمون عليك
ضاري : الله يسلمك ويسلمهم ما تغديت صح
عبدالرحمن : لا تونا صاحين وصلنا متأخر ونمت من ساعة صحينا ولا لنا نفس الغداء
ضاري : طيب انتبه لنفسك وإذا احتجت شيء اتصل على وأحول لك
عبدالرحمن : ما تقصر يالغالي يالله مع السلامة
ضاري : مع السلامة
عبدالرحمن(سكر الجوال واهو يفكر) : الله يعينك يا خوي على ما بلاك تمنيت أنا وأنت نفس اليوم بس الله ما كتب (طالع الجوال وابتسم) سمورتي (اتصل ) هلا وغلا بقلبي أنا
سمر(بزعل) : لا تكلمني زعلانه
عبدالرحمن : افاااا ليه
سمر : ليه ما اتصلت علي أمس طول الليل انتظرك
عبدالرحمن(يضرب جبينه) : يوووه والله نسيت ما صدقت نخلص من المطار ووصلنا للشقة وكل واحد طاح على سرير
سمر : إيه ولا همك إن في غبيه خايفه عليك وتحاتي ما نامت إلا الفجر
عبدالرحمن : والله آسف يا قلبي
سمر : ...............
عبدالرحمن : سمسم
سمر : ...............
عبدالرحمن : اهو عليك ما تردين طيب اعتذرت منك آسف
سمر : ..............
عبدالرحمن (ابتسم) : قلبوو سمعي وش بقول للزعلان مني

هـــلا باللي عـقـد حـبل الغـــرام وشــدني له شـــدد
هـــــلا بالـلي نوى يـبدي شعــــــوره والحـــيا ردّه
هـــلا بالـلي يلمّـــح لي ورايه حـــــال دونه حــــد
وقــف رايه عــلى حــد الخـجــل ودّه .. ولا ودّه
وانالولا الحــيا لأنقــش حــروف اســمه بـكــف اليد
رمـوز اسـمه وحـرفٍ لإسـم أبوه وحرف من جـدّه
ســألته قـلت: وش رأيك تبســم في كــسوف وصـد
وشـفــت الشــوق بعـــيونه تلعــثم وانكـشف ســده
تطـمـن يابعــــد عــمري تـرى غـــيـرك لقـــلبي ند
أبد مــاله بغــيرك لو وقــف كــل الـبشـــــر ضـــدّه
أحــبك مـوت واحــيا بـك أحـبك مـزح مـدري جـــد
ولا ادري من متى سحرك سكن روحي ولك شــدّه
تســـابق يمّــك أشـعــاري وبـيـتٍ مــا عــنا لـك رد
قـصـيدي فــيك والباقـي بوصـف الضـيق والشــده
على الشـــاطي وقفـت البارح أكـتب لك خواطر ود
شـكـيتك للبحـــر لين انقـــلب جـــزره عــلى مـــدّه
هــــلا بالـلي عــقـد حـبل الغــرام وشــدني له شـد
هــلا باللي نوى يخــفي شـعـوره وانكـشـف ســدّه


بيت سالم ..
---------------------
خوله بالغرفة ما طلعت وتحت جالسه سمر وعهد وأمها وأبوها وإبراهيم وفيصل والجد سوالف عاديه ما فيها شيء مهم استأذن إبراهيم يصعد يشوف زوجته وعياله من وصلت ما نزلت صعد لجناحه وشافها جالسه وبحضنها ولدها بندر ترضعه ولما انتبهت له صدت عنه وانتبه لها تمسح دمعتها نزل عيونه وألمه منظر الدمعه بعيون حبيبته قرب وجلس جنبها وهي تهز بندر الصغير بشويش وصاده عنه
إبراهيم : ما تبين تطالعيني
سلمى : ................
إبراهيم : وش مزعلك وخلى الدمع على خدك
سلمى (بهمس) : اسأل نفسك
إبراهيم : أنا السبب
سلمى : لا سلامتك (وقفت وأخذت ولدها تتجه لغرفتهم حطته في السرير والتفتت للخدامة) ساندي انتبهي للبيبي بدخل آخذ دش وارجع
ساندي : أوكيه مدام
سلمى تنهدت وهي تتجه لغرفتها شافته جالس على السرير صدت للدولاب تأخذ ملابس حست في يدين إبراهيم على خصرها غمضت عيونها ولا تحركت
ياهم / تكفى لاتفكر تجيني
" قلبي " مع الأيام يكفيه ماجاه
دامك تشوف الدمع باطراف عيني
وتشوف كيف الوقت قلبي تبلاه
ابعد وخل الجرح بينك وبيني
على الأقل تحس لاقلت لك [ آآآهـ ]
إبراهيم : حبيبتي آسف
سلمى (تفك أيديه وبدت تختار لها لبس) : لا تهتم
إبراهيم : طيب طالعيني
سلمى : إبراهيم أرجوك تعبانه بدخل آخذ دش وارجع لعيالي
إبراهيم : سلمى أنتي زعلانه عشان قلت لك حقيقة
سلمى : ..............
إبراهيم : يعني عشان عاتبتك لاهتمامك بعيالي ونسيتي أبوهم شوفي ابي اتكلم معاك شنو تقولين بأخذ دش وارجع لعيالي حتى ما قلتي بأخذ دش واجي اجلس معاك
سلمى ( تحط ملابسها على السرير وتلتفت له) : اجلس معك ليه اجلس وانت كل مره تنتقدني لبسك طبعك نومك صياح برتاح بنام شنو هذا ولا مره فكرت تساعدني
إبراهيم : أساعدك بشنو أغير لهم او احممهم ما عندك خدامتين يهتمون فيهم ابيك تهتمين لي لي
سلمى (تجلس وترفع حاجبها) : هذا انتو يالرجال تبون نجيب عيال ولما نرميهم على الخدامه تقولون انتم امهات اهتموا بعيالكم ولما نهتم تقولون وش هذا تهملونا ولا كأنا موجودين
إبراهيم (يجلس جنبها) : أمسكي العصاه من النص
سلمى : أقسم نفسي قسمين يعني إبراهيم انت البارح رجعت معصب بسبب سالفة مي وعصبيه بندر وانا عارفه انك ما تحب بندر يعصب او يزعل طيب آمنت بالله وش ذنبي انا وعيالك البارح تصارخ علي وتقول شنو داخل بيت ولا حديقة حيوانات تشبه عيالك بالحيوانات
إبراهيم : كنت معصب
سلمى : معصب ايه ولما رميت الكلام علي انتي صرتي مثلك مثل الخدامات لا تهتمين بشكلك ولا لبسك ولا لي شوفي وش الفرق بينك وبينهم باقي تلبسين لبس الخدم الموحد وتصفين جنبهم (دمعت عيونها وتأشر لنفسها) تشبهني فيهم يمكن صح قل اهتمامي بلبسي وبشكلي لانهم أخذوا كل وقتي اخلص من واحد يبدأ الثاني وينام هذا يصحى الثاني انا اقدر اسلمهم للخدامات واهتم لنفسي ولا همني احد بس انا ام ايه أم عانت 5 سنوات محرومه من الضنى ولما شافت ضناها صار اغلى من عيونها وبعدين وش تبي اسوي اهتم فيهم طول النهار وانت برى البيت ولما ترجع استقبلك بالاحضان واللبس الزين تقول امسكي العصاه من النص امسك انت العصاه من النص البيت صار لك مكان نوم وتتعذر بالأزعاج
إبراهيم : سلمى انا مقدر اللي تسوين بس انا زوج لي متطلبات لي اهتمامات احب قربك ووجودك من متى ما جلسنا مع بعض من متى ما طلعنا وتمشينا اقول لك تقولين عيالي قلت لك خليهم عند امي ولا سمر وحتى عهد ما تمانع بس تقولين لا ما اقدر ابي اشوفهم قدام عيوني ما لاحضتي انك تحرصين عليهم اكثر من حرصك على نفسك
سلمى : وش فيني (وقفت ودارت) مافي احسن مني
إبراهيم (وقف) : وش احسن منك لا نوم ولا أكل حتى نسيتي البسمه تخافين من شنو
سلمى (صدت عنه) : .................
أبراهيم : تخافين تفقدين واحد منهم
سلمى(دمعت عيونها) : 5 سنوات انتظرهم و7 شهور في بطني وشهرين في المستشفى وش تبي صرت اخاف اذا سمعت صوت صياحهم صرت ابكي معهم واضحك معهم وانام وسطهم اخاف احد يلمسهم ويتألمون اخاف احد يشيلهم غلط ويتوجعون هذولا عيالي
إبراهيم : شفتي ان من حقي ازعل كل شيء عيالك عيالي عيالي عيالي وانا وين رحت
سلمى : انا مو مقصره معك قايمه بواجباتي ولا قصرت
إبراهيم : أنتي تعتقدين هذا همي لا انا ابي سلمى الحبيبه الصديقه الرفيقه ابي زوجتي اللي قبل ادخل اشوفها مبتسمه بأناقتها بمزحها بدلعها ابي سلمى انتي مو سلمى انتي شبها بس ضايعه تزعلين اني عاتبتك على اهمالك لي ولنفسك وما تبين ازعل على تفريقك بيني وبين عيالك ما صرتي تهتمين متى رجعت أكلت ولا لا زعلان ولا فرحان مريض ولا بعافيه قبل تستقبليني بحب بسعاده ببسمه وألحين تستقبليني ابراهيم عيالك ناقصهم بامبرز ابراهيم جيب حليب ابراهيم منال اليوم تعبانه معها حراره بوديها للمستشفى ولما نروح نكتشف ان حرارتها طبيعيه بس بسبب حرارة الغرفه خاطري تتصلين تقولين حبيبي شلونك حبيبي متى ترجع اشتقت لك حبيبي نبي نطلع اووووووووووووووووووه كله عيالك
سلمى : تبي اهملهم تبي اقول حبيبي وألبس لك قناع الفرح وانا تعبانه مره فهد مره بندر مره سالم ومره منال 4 مو واحد اقسم نفسي بينهم وآخر الليل ادور سريري بنام ارحمني تبي استقبلك هذا الأستقبال الحلو انا راضيه بس شيل عندي شوي مسؤوليه
أبراهيم : هذا واجبك ومسؤوليتك انتي ام مسؤوله عنهم لكن مالك حق تهمليني
سلمى (رفعت حاجبها) : واجبي اقول في عيالك طول النهار وبالليل اشوف واجباتي كزوجه واهتم فيك
إبراهيم : والله نهار ولا ليل الحق انك مقصره من ناحيتي
سلمى : مقصره طيب مشكور بس مردود على كلامك
إبراهيم (مسك يدها) : ما فهمت كأن في تهديد في كلامك
سلمى : لا
أبراهيم : سلمى فكري زين ترى كذا ما اتحمل انا ابي زوجه تهتم فيني وهذا من حقي ابي الراحه مو ازعاج وصياح ترى من حقي انا اتعب طول اليوم واشتغل عشان اامن لكم حياه زينه من حقي ارجع وألقى الراحه في بيتي مو ادخل صراخك على الخدامات ما تفهمين ما تتحركين اوووه نسيت الرضاعه وين الرضاعه يا ساندي جهزي الحمام يا سالي وغير عيالك اللي يسكت هذا يصيح هذاك ارحموووووووووني ابي ارتاح صرت انزعج بس ادخل البيت مشاكل وصياح وعصبيه
سلمى (تبكي) : أرحمني انت بس تطلب وتطلب ابي اطلبك يوم تهتم فيهم تشيل عني الحمل تراعيهم ابي ارتاح انام مثل الناس يوم تحس بالجهد اللي ابذله مع عيالك والتعب اللي احس فيه اخر اليوم
إبراهيم : بس بس كل ما اكلمك بهذا الموضوع وتقصيرك تبكين شنو دموعك جاهزه خلااااااص ما راح اطلب شيء زين وبنام تحت عشان ترتاحين ولا اطلب شيء منك آسف يا زوجتي العزيزه خليك بعيالك انتبهي لهم لا يصير لهم شيء وتتبلين علي اني فرضت عليك تهتمين فيني وتخلينهم مع الخدامات عيشه تقصر العمر أوووووووووووووووف
سلمى (تشوفه يطلع ويضرب الباب رمت نفسها على السرير تبكي) : ................................

ترى الجفـا ..من غير ماتبدر أسبـآب
مثل قطع الكف من غير سرقه
وبعض الغـلآ لا رآح مـآيرده عتـآب
مثل العزآ مـآيرد للقلب دقه


إبراهيم نزل وكان واضح عصبيته من ملامح وجهه طلع بدون لا يلتفت لأحد محد كان موجود غير الأم وسمر وعهد وفيصل





فيصل : هذا وش فيه


سمر : اكيد تهاوش مع سلمى


فيصل : تهاوش ليه


سمر : بصراحه إبراهيم صاير عصبي من طلعوا عيالهم


فيصل : شنو ما يبيهم


الأم : لا شو ما يبيهم يبيهم بس صاير حساس


سمر : يمه قولي صاير غيور


فيصل(عقد حواجبه) : من من


سمر(تكتف أيديها) : من عياله يسمي اهتمام سلمى بعيالها اهمال له


فيصل : وش عرفكم


سمر : واضحه وسلمى مسكينه كذا مره اشوفها تبكي ولما خلاص فاض فيها شكت


الأم : الله يهديه يعتقد أن الأطفال سهلين واحد ما نقدر عليها عاد وش حالة سلمى 4 الله يخليهم لها ( توقف) بروح اشوفها


سمر (توقف) : خذيني معك


فيصل(يطالع عهد بصمت) : ..................


عهد : وش فيك وجهي فيه شيء يوم تناظر كذا


فيصل : لا وجهك حلو بس افكر لو جبنا عيال بيصير حالنا كذا


عهد (استحت ونزلت عيونها) : ما تظن بدري على هالكلام


فيصل(ابتسم ) : بالنسبه لك بس لي متشوق اشوف لي ولد وخصوصا انه من حبيبتي (شافها استحت اكثر ) هههههههههههههههه بس شوفي احذرك لو اهتميتي فيه اكثر مني يا ويلك


عهد(وقفت) : بروح اشوف سلمى


فيصل (يمسك يدها ويجلسها جنبه) : اجلسي سلمى عندها امي وسمر خليك معي


عهد : طيب بس


فيصل (يحاوط خصرها ) : بس انتي


عهد(طالعت له) : وش تقصد


فيصل( ألتفت لها وابتسم) : كفايه هجر ما تعبتي



تخفي هيامك / وإنت ميت وملتاع


ماتدري إنه


في ملامحك م ن ح و ت



عهد(ابتسمت بحياء) : انتظرت كل هذي الفتره انتظر قريب بخلص جلساتي طلبتك لا تستعجل


فيصل (مسك يدها وباسها) : عهد لو تطلبين عيوني اعطيك بس تكفين قلبي ما عاد يتحمل


عهد( حطت راسها على كتفه وبحب) : فيصل يسلم قلبك لي


فيصل(ابتسم وحس انها تغيرت لو تغيير خفيف ما حب يضغط عليها) : طيب تحبين نطلع نتعشى برا


عهد : اذا تحب احب


فيصل : روحي جيبي عباتك بنتظرك في السياره


عهد : حاضر


فيصل( ابتسم واهو يتأمل وجها باس خدها) : روحي



قرب تعال ~


قرب تعال ~



معاد فيني لصبر زود احتمال


كل خطوه منك انتا اشتريها بخطوتين


وكانك انتا تحبني مره انا " احبك " مرتين




عهد صعدت تأخذ عباتها وتطلع مع فيصل وسلمى تبكي بحضن ام إبراهيم اللي تهديها وسمر جالسه وتحاول تكتم عصبيتها بعد ما سمعت وش قال إبراهيم



سمر : وش يحسبون الرجال نفسهم يتهمون المرأه بالتقصير بحقهم واهم يقصون من ناحيه بيتهم


الأم : سمر بلاها شعاراتك


سمر : صدق يعني هي تبي تربي عيالها أحسن تربيه ولا تعودهم على الخدامه وقايمه بواجباتها له


سلمى (تبكي وتشاهق) : اقسم ما قصرت بس عيالي الفتره اللي فاتت كل مره واحد يمرض ما تخلص من هذا تمسك الحراره في الثاني واهو ولا يحس حتى ما قام يمر عليهم ولا يشوفهم صار من باب الجناح لغرفة النوم بس همه ينام وطول النهار برا البيت


سمر : خلي له البيت والعيال


الام وسلمى (بصدمه) : شنووووووووو


سمر (قربت وجلست جنب سلمى) : خلي لك شخصيه خليه يحس ويعيش التعب يوم واحد 24 ساعه


الام : سمر فكينا من افكارك اللي تضيع الناس


سمر : والله يمه فكري شوي اهو ولا حاس بالمجهود والتعب خليه يعيش مع 4 اطفال ويحس وربي لتشوفينه وش زينه اليوم الثاني وفوق الراس يحطك


سلمى : ما اقدر ابعد عنهم


سمر : 24 ساعه يوم ارتاحي فيه من حقك ترتاحين يوم


سلمى : لا صعب


الأم : اسمعي صح إبراهيم ولدي بس انتي بنتي انا اقول سوي اللي قالت لك سمر خليه يعيش يوم واحد معهم


سلمى (تطالع لخالتها) : وانتي بعد


الأم : ايه بعد انا قومي ابيك تقفلين جوالك وتروحين بيت اهلك اليوم بس لين بكره وانا بتصل عليه وأقول انك رحتي ولازم يرجع عشان عياله ابيه يحس في اللي تحسين فيه


سمر : اسمعي يا سلمى ونفذي ما راح تخسرين وعيالك إحنا حولهم بس من بعيد لبعيد


سلمى : انا صدق ابي ارتاح يوم ابي ابتعد عنه يمكن يحس فيني ويقدر تعبي ولا يتهمني بالتقصير والاهمال


سمر(بفرح) : عاشت


سلمى(تمسح دموعها) : خلاص بأخذ دش واتصل على فهد اخوي يجي يأخذني


الام(توقف) : بروح اصلي وأذا تبين تروحين مري علي عطيني خبر


سلمى(تبوس راسها وتبتسم) : الله لا يحرمني منك من قدي عندي أم ثنتين مو ام وحده


الام (تبتسم) : انتي بغلات بناتي


سمر : انا بجلس مع البيبي لين تخلصين


سلمى : الله لا يحرمني منكم



يَآرٍبْ وٍإنْ جَآتْ لِكْ دَعٍوَتْ مِكَسٍوُرٍهِ


آفِرَدْ جَنآحْ آلِرّضِىً وٍآجَبَرْ خِوًآطِرٍنِآ



أخذت دش وغيرت لبسها واتصلت على فهد اللي استغرب اتصالها بس ما يقدر ما يلبي طلب سلمى وصل البيت واتصل تنزل له عطت ام إبراهيم خبر و حرصت سمر على عيالها كانت تبي تتراجع ولا تتركهم بس خلاص تعبت نفسيا وجسديا تبي ترتاح يوم بس



كيف تقسى يا .. " حنون " .. ؟


و .. كيف ترضى لي .. " الأذى " .. ؟


عارفك مهما .. | يكون | ..


ما تعذبني / كذا ..


شوف حالي كيف صارت ..


قبل .. " تقسى " .. / أو تروح


حالي بعدك بـ .. " إختصار " ..


كلها .. " هم و جروح " ..




فهد (يبتسم واهو يشوفها تصعد) : هلا وغلا


سلمى (ابتسمت) : هلا فيك


فهد(يطالع للبيت) : ...........


سلمى : وش فيك وش تنتظر


فهد : قبيلتك اقصد عيالك


سلمى : حرك لا تنتظر


فهد : وين عيالك


سلمى (تطالع لشباك غرفة عيالها) : مع ابوهم


فهد(يشغل السياره) : على راحتك ( استغرب هدوئها بعد صمت) سلمى صاير شيء بينك وبين ابراهيم


سلمى : خلاف


فهد : متأكده


سلمى : ايه


فهد : وخلاف يخليك تتركين البيت وعيالك


سلمى (تتنهد) : والله خلاف واعصابنا شوي مشدوده حبيت ابتعد شوي يعني يوم بس


فهد : تحبين اتدخل


سلمى : لا ياخوي


فهد : مثل ما تحبين


سلمى : فهد وش صار لرقبتك وحطيت هذا الجبس


فهد (لمس الضبابه الربطه حول رقبته) : نمت غلط ورقبتي لفت


سلمى : سلامات انتبه لنفسك


فهد : طيب (رن جواله رفعه) هلا فروحه


فرح : هلا فهد كيفك


فهد : بخير وانتي


فرح : بخير


فهد : هاه شخبار جدتي


فرح (فهمته) : جدتي بخير بس اللي عند جدتي مو بخير


فهد : وش صار


فرح : بصراحه رحت لها مثل ما انت طلبت اتطمن عليها بعد اللي صار امس


فهد : طيب


فرح : وضحه بكره راح ترجع القريه وتترك الدراسه


فهد (بصدمه) : شنوووووووووووو


سلمى (ألتفتت له) : وش فيك


فهد (صر على ضروسه) : فرح تروحين لها وتقولين فهد يقول لا ترجعين القريه لين تخلصين دراستك باقي شهرين وش تخلي بعد هالتعب


سلمى : فهد وش صاير


فهد : سلمى ما صاير شيء انتظري علي شوي (يرجع يكلم فرح) روحي لها قولي فهد يقول كملي دراسه واهو خلاص راح يبعد اقسم ما اتعرض لها خلاص


فرح : بروح بس هي رافضه تسمع


فهد : روحي وقولي اللي قلت واتصلي علي فاهمه


فرح : حاضر


سلمى (تشوفه يسكر الجوال) : فهد وش صاير


فهد : وضحه راح تترك الدراسه


سلمى (بصدمه) : الدراسه ليه


فهد : بسببي


سلمى : وش صار بينكم تواجهتوا


فهد : ايه


سلمى : فهد


فهد : احبها وربي وكنت ابيها بأي وسيله بس جنيت على نفسي ( حط يده على رقبته) كانت رقبتي راح تروح فيها (أبتسم ) والسبب تهوري


سلمى : يعني الوضحه سوت فيك كذا


فهد : ايه (سمع جواله يرن رفعه بسرعه) وش صار


فرح : تقول مالك دخل


فهد(صر على ضروسه) : انا جاي


فرح : فهـ..


فهد(ما عطاها مجال وسكر بوجها) : بوصلك واروح لها


سلمى : فهد خلها هي حره


فهد : هي بس تبي تحمليني تأنيب ضمير وانا فيني اللي مكفيني


سلمى : طيب حل الموضوع بالود لا تعند وتركب راسها


فهد : يكون خير انزلي بروح


سلمى (تفك الباب) : مع السلامه


فهد : مع السلامه ( حط يده على قلبه) ليه يالوضحه توجعين قلبي كذا



ليت مآفيْ القلب للحُب .. [ معنىَ ]


........ كآن البشر نامت و قامت / علىَ خير !



-------------------------------



نعود للندن ..



كان جالس في المقهى يشرب قهوه رفع راسه للباب لما انفتح ابتسم ووقف مد يده



سالم : هلا ساره


ساره(تنزل نظارتها وتمد يدها) : هلا سالم نورت مدينة الضباب بوجودك


سالم(يأشر للمقعد) : منور فيك تفضلي


ساره(نزل بالجاكيت وتحطه على الكرسي وتجلس) : شخبارك


سالم : تمام وانتي


ساره : بخير متى وصلت


سالم : اليوم الفجر


ساره : غريبه ما قالي ابوي انك بتزور لندن


سالم(يأشر للنادل على قهوه ثانيه) : ما جيت عشان عمل سياحه


ساره(تبتسم) : اها


سالم : ما شاء الله تحجبتي


ساره(تلمس حجابها) : الحمد لله


سالم : ماشاء الله حلو عليك وانتي محليته


ساره(بحياء) : تسلم من ذوقك (حط النادل القهوه قدامها) Thank you


سالم : هاه أخبار الجامعه معاك


ساره (تذوق القهوه) : اوكيه يعني اتقدم


سالم : ابوك قال لي انك راح تستلمين مكتبنا في لندن


ساره : قاعده اتدرب على يد مدير المكتب واحاول اوفق بين دراستي والشغل


سالم : حلو الطموح


ساره : صح


سالم (تنهد) : ................


ساره : وش فيك


سالم : مهموم والله


ساره : من شنو صاير لك شيء


سالم : اللي احبها تزوجت قبل يومين


ساره : قلت لي مره انك تحب بس ما قلت لي من ممكن تقول لي


سالم (طالع لها) : ليالي بنت عمي


ساره(بصدمه) : شنو


سالم : ايه


ساره (نزلت عيونها وبحزن) : أذكر قلت لي عن حبك لانسانه بس ما قلت لي من واليوم صدمتني ما ضنيت انها ليالي الله يعوضك


سالم : ما ابي غيرها


ساره : ليه


سالم : لاني احبها تصدقين ساره


ساره : شنو


سالم : حاولت انساها بس كل وقت اتعلق فيها اذكرها بكل وقت ولحظات (ابتسم بحزن) ما تتوقعين زفيتها لمعرسها بنفسي


ساره : معقوله


سالم : ايه


ساره : قسيت على نفسك


سالم : وطيت على قلبي عشان احقق حلمها بزفت ما سواها احد


ساره : مؤلم اللي سويته


سالم : صح بس المؤلم اكثر اني اعرف اللي تسببت في تفرقتي عن حبيبتي كانت قدام عيني


ساره(عقدت جواجبها) : ما فهمت


سالم : وحده اسمها ريوف بنت شايفه نفسها ومغروره


ساره : هي فرقتكم كيف


سالم : اللي صار ( وحكى سالم كل شيء لها ) وهذا كل اللي صار


ساره(صرت على ضروسها) : هذي لازم تموت مهي بشر


سالم(رفع نظره لها) : هذا اللي ابيه بس موته مؤلمه


ساره : لا سالم انا بس قلتها كلمه بعد اللي سمعته منك هنا قوانين ما ترحم خصوصا العرب


سالم : انا مو مجرم ما قصدت امسك سكين واذبحها لا ابي اسبب لها شيء ينهي حياتها ووجودها بدون لا يضرها


ساره : ما فهمت


سالم : ابي معلومات عنها وهل هي موجوده هنا سياحه ولا شنو


ساره : قصدت انا


سالم : ايه ابي تساعديني تكفين


ساره(ابتسمت) : بساعدك يا سالم لانك ياما ساعدتني


سالم(ابتسم) : اشكرك


ساره(توقف) : صار لازم ارجع عندي اختبارات بدرس لها وبكره بيكون عندك كل المعلومات عنها


سالم(يوقف ويمد يده يصافحها) : مشكوره


ساره : العفو يالله باي


سالم : باي



رجع سالم لشقتهم وشاف ناصر وعبدالرحمن جالسين يتابعون تلفزيون سلم وجلس واهو يحط جواله على الطاوله



ناصر(يآكل أندومي) : وين كنت


سالم : مع ساره


ناصر( عقد حواجبه) : وش عندك


سالم (يكتف ايديه واهو يطالع للتلفزيون) : أبدا اسلم عليها


ناصر : اها


عبدالرحمن : تأخرت


سالم : يعني شربنا قهوه وأخذتنا السوالف (ألتفت لناصر) ابو بطين


ناصر : اسكت زين


سالم ( سحب الأندومي منه) : ...............


ناصر : هييييه روح سوي لك وحده


سالم (يأكل) : متعاجز وبعدين كيف تآكلها بدون طعم


عبدالرحمن : يقول أسد جوعي


سالم : أسد ولا نمر خخخخخخخ


ناصر : سخيف كر كر كر


سالم : تبن زين


عبدالرحمن (يأشر للأرض) : لقط وجهك


ناصر وعبدالرحمن : هههههههههههههههههههههههههه


عبدالرحمن : توم وجيري تبون نطلب بيتزا


ناصر : ما عندي مانع


سالم : وانا بعد


عبدالرحمن : بيتزا حجمين كبار


سالم : اطلب معه الأضافات مو تنسى (يعطي ناصر الاندومي) بأخذ دش على ما توصل البيتزا


ناصر ( يطالع للصحن ويبوز) : سوسو ما تركتي لي شيء حق حبيبك


سالم(ألتفت له وأبتسم رمش عيونه بدلع) : يكفي حبيبك اكلها صح بيبي


الكل : هههههههههههههههههههههههههههه



---------------------------







في أحد المجمعات ...



عذاري : ههههههههههههههه بتول كل هذا حياء منه تراه زوجك


بتول : عذاري ليه ما قلتي ليه انه اهو بيوصلنا


عذاري : شوفي كنت بطلع مع السايق بس وصل اهو بهذا الوقت وسألني وين قلت له بطلع متواعده مع بتوله نروح السوق


بتول : وما صدق هاه ههههههههههههه


عذاري : لا تلومينه زين متحمل بعدك جننتي اخوي


بتول : صدق احرجني واهو يرمي كلام


عذاري : يا حلوه يرمي كلام عشان يهيئك للقادم


بتول(بحياء ضربت كتفها) : اسكتي يهيئني شنو داخله دراسه


عذاري (وقفت) : .....................


بتول : عذوره وش فيك


عذاري (ولا تتحرك ولا ترمش ) : ................


بتول(استغربت هدوئها المفاجئ ألتفتت وشافتها تطالع لشخصين) : عذاري وش فيك تطالعين لهم


عذاري (دمعة عيونها) : ................


بتول : تعرفينهم


عذاري ( بهمس) : ايه


بتول : من يقربون لك


عذاري(نزلت دمعتها وهي تبلع ريقها بصعوبه) : زوجي


بتول(بصدمه) : وش


عذاري : زوجي الخاين



إلا الوفــــا ماله بقلبك بقايـــا


عند الذي مثلك أظن الوفــا عيـــب



بتول(طالعت له وانتبهت للبنت اللي معه تحط يدها فوق يده) : سليمان


عذاري( هز راسها تحس مخنوقه) : اكره أكره (طلعت جوالها واتصلت عليه سمعت صوته) خاين خاين


سليمان : عذاري وش فيك


عذاري (بعصبيه وهي تبكي ) : لييييييييييييييييييييييييييه


سليمان (وقف) : وش فيك


عذاري : تخوني انت ما تتوب تقول انك تحبني ومن وراي تقابل غيري لييييييييييييه


سليمان (يلتفت) : من قال كذابين اللي يقولـ... ( وقف بصدمه لما شافها وبهمس) عذاري



عذاري (تسكر الجوال بوجهه وهي تهز راسها ) : ذبحتني يا سليمان



بريحك مني خلاص واغيب عن عينك


مدام هذي رغبتك لازم احققها


وبطلبك آخر طلب الله لا يهينك


قل لي احبك حبيبي خاطري اسمعها



وآخر طلب .. اذكر لقانا كيف غير لك موازينك


هاللحظه تكفي عالاقل ابيك تذكرها



ليلتها كانت شمعة تضوي بيني وبينك


يوم انطفت انت الهوى اللي هب واخمدها



بريحك مني خلاص واغيب عن عينك



بغيب عنك كثر ما كنت بايدينك


وعلى كثر ما كنت كذباتك اصدقها


وان شفتني لا تقول شأخبارك وينك


حتى عيوني حرام انك تطالعها

 
 

 

عرض البوم صور dali2000   رد مع اقتباس
قديم 23-05-10, 06:47 PM   المشاركة رقم: 58
المعلومات
الكاتب:

البيانات
التسجيل: Sep 2006
العضوية: 13121
المشاركات: 13,952
الجنس ذكر
معدل التقييم: dali2000 عضو متالقdali2000 عضو متالقdali2000 عضو متالقdali2000 عضو متالقdali2000 عضو متالقdali2000 عضو متالقdali2000 عضو متالقdali2000 عضو متالقdali2000 عضو متالقdali2000 عضو متالقdali2000 عضو متالق
نقاط التقييم: 3281
شكراً: 5,758
تم شكره 5,138 مرة في 2,027 مشاركة

االدولة
البلدCuba
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
dali2000 غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : dali2000 المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

وتبتعد تشوفه يقرب رمت الاكياس وطلعت من المجمع تركض ما شوف من دموعها الطريق تصفق بهذا وبذاك ما همها احد بس ما تبي تشوفه بتول اتصلت على سلطان واخذت الاكياس وطلعت وراها وسليمان طلع يركض وترك البنت لوحدها وهي تناديه ما يعرف أي بوابه او من وين طلعت البتول هي اللي تعرف منين طلعت لحقتها ووقفت عند الباب بصدمه وهي تسمع صوت سياره توقف فجأه رمت الأكياس وركضت لعذاري المرميه على الطريق قربت منها وجلست جنبها
بتول (تبكي) : عذاري عذاري
سليمان طلع من البوابه شاف الناس متجمعه قلبه نغزه قرب واهو يدعي الله يستر ودخل بينهم شافها مرميه وراسها بحضن بنت تبكي
بتول (تحاول تصحيها ما تصحى وهي تبكي ) : سلطااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااا ااااااااااان
بشروه اني ابرحل) من حياته
بشرووه وفرحوا فيني ذويه
كفنوا جسمي بماضي ذكرياته
ادفنوني فالمكان اللي يبيه
اطلبوا منه اذا خلص صلاته
فوق لحدي يحمله براحه يديه
ولي وصل قبري وحقق له مناته
يدفن انسانه تحبهتموت فيه
علموه اني وربي من غلاته
اعشق تراب مشت رجله عليه
حلفوه يشد ويقوي ثباته
لاينزل دمع يجرح له عينيه
باكر بيندم ويصحى من سباته
يحتضن قبري ويبكي يرتجي
يعتذر عن جرحه وظالم سواته
معترف بالذنب لكن بعد ايه
مايفيد الصوت دام الفوت فاته
من خذاه الموت وش له يحتريه
الزمن غادر وتطحنا رحاته
ماصفا حاله على الدايم جذي
يستوي ويقووم ويلملم شتاته
يبقى شامخ جلد صبار ونزيه
اطلبوه يسمي وحده من بناته
باسمي وطيفي مع بنته يجيه
طمنوه اني مسامحته لذاته
بشرووه ...الله يرضالي عليه
وادفنووه بجنبي ان حانت وفاته
جنب انسانه وربي تموت فيه
------------------------------------

في الرياض وفي ملحق الجده
فهد (بعصبيه) : فرررررررح روحي قولي لها تجي
الجده : يا فهد اهدى
فهد (يصر على ضروسه) : انا هادي بس خليها تطلع
فرح : فهد هي من عرفت انك بتجي دخلت غرفتها وقفلت عليها
فهد(يبعد فرح ويتجه لغرفه الوضحه) : وضحه ............. وضووووووووووووووووووووح (ضرب الباب بعصبيه) فتحي بكلمك والله ما اسوي شيء بكلمك
وضحه (تبكي) : اترررررررررررررررررررركني خلاااااااااااااص ماااااااااااا راااااااااح افتح لك
فهد (عوره قلبه لصوتها الباكي) : طيب لا تفتحين بس بكلمك سمعي وش بقول
وضحه : ما عاد فيه كلام بينا خلني بريحك مني وبرجع لأهلي ما ابي اشوفك
فهد : ودراستك
وضحه : ما ابيها يكفي دروسك اللي عطيتنياها
فهد : يا وضحه لو وعدتك اني اخليك ولا اقرب لك وش تقولين
وضحه : ما اصدقك
فهد(طالع لفرح وجدته) : وضحه صدقيني هالمره لانها من قلبي هالوعد ما راح اتعرض لك ولا اقرب لك بس لا تتركين دراستك
وضحه : يعني يهمك (تشاهق) انت يهمك تنفذ وعد اللي قطعته على نفسك انك تكسرني وخلاص ما عاد لي ثقه بنفسي كسرتني
فهد(حط يده على الباب وبألم) : انتي كسرتيني كسرتي غروري كبريائي تكفين لا تعذبيني وتخليني احس بتأنيب الضمير
وضحه : اعتقني لوجه الله اتركني لحالي انا كيفي بترك الدراسه تعرف دام تركي لها يحسسك بتأنيب الضمير بسويه ابيك تعيش بألم وكل شوي يتعذب ضميرك لما تتذكر انك السبب بهدم حياتي ودراستي
فهد : عناد
وضحه ( بعصبيه وهي تبكي) : أييييييييييييييييييييييييييه
فهد (ضرب الباب بعصبيه) : آخر مره احذرك اقسم يا وضحه لو تركتي الرياض قبل تنتهي دراستك اني لاوصلك لو وغصب عنك بتكونين زوجتي ولا يردني عنك شيء (هز راسه واهو يزفر) تكفييييييييييييييييين لا تخليني انفذ وعدي كل اللي اطلبه تكملين دراستك تتخرجين خلاااااااااااااااااااااااااااااااص انسى فهد ماله وجود في حيااااااااااتك حتى من تقدم لك بقول لك مبرووووووووووووووووووووووك اتمنى يعوضك عن كل شيء سووووووويته بس ريحيني آخر طلب مني ما راح اطلب غير تكفيييييييييييين كفايه تعذبين روحي
وضحه (تبكي) : ......................
فهد (قرب للباب ) : آخر طلب دراستك لا تنهينها بسببي كلمي وخذي الشهاده وتخرجي واعتبري فهد مات فهد مات بعدها سافري وتزوجي واسسي عائله انسي وجودي او مروري في حياتك
ينتابني يأس وملل ,, وأحس بأحساس مميت !
وأقدر / أحلف اللي [ يناتبني ينتابها ..
شعور / ماحسيت به !! من يوم في الدنيا وعيت ..
أحساس / ماحسيت به !! من قبل ماأشوف أهدابها !؟
الله .. من كثــر التعب ] واللي من الـفرق ـا جنيت !
سهر / قصيد .. هموم .. !
كل هذي وش اللي جابها ؟؟
أعيش يومي ودي أهنى‘ مير عدا ماهتنيت ! : (
أصلا أنا ..!
وشلون بأهنى !؟؟
دامي ماهنى بها ..
هذي لو أني عشت معها [ طوووولـ عمري ــ, ما / أكتفيت !
لكن !
عساها بس [ سالمه ] للشايب اللي جابها !
وضحه (بهمس) : توعدني
فهد(غمض عيونه بألم) : أوعدك
اخطيت في حقك و انا اليوم ندمان ..
ارجع لي يالغالي تراني صدق ولهان ..
بعدك ذبحني و خلى قلبي ولهان ..
ضليت صاحي الليالي انادي باسمك و سهران ..
تراني غرقان بحبك و بك هيمان ..
سكران المحبه و مااطلب غير الغفران ..
ادري بك معصب علي و زعلان ..
بس والله مب قصدي اخليك حزنان ..
خسران حبك و قلبك و بداخلي نيران ..
بس ....
ارءف بحالي شويه بالأخير انا انسان ..
يمووت بك و يحبك ازمان و ازمان
وضحه : مهما صار وقلت لك توعدني ما تكون بحياتي
فهد : آآه أوعدك مهما صار مالي وجود وبعد ما تنتهي العده والشهرين يمرون مبروك لك ومبروك عليك ولا اتعرض لك
وضحه (بألم) : مو شهرين عدتي
فهد(ابتعد عن الباب) : كيف
وضحه(غمضت عيونها وهي تبكي) : أنا حامل وعدة المطلقه الحامل لين تولد
وشْ يفَيْد الكَلامْ دَامْ قَلبِي مِتْحَطِمْ .. !
كِّلْ مَا قِلْت .. هَانَتْ .. رْجَعَتْ لِيْ الهُمُوْمْ
حَالِي مِنْ زوْد هَمّي .. صَارْ كِلّهْ يتْنَدّمْ .. !
مِن كِثِر طِيْب قَلْبِي صِرْتْ شَخْصٍ مْحَرُوْمْ
ليْت هَالعَقْل .. يدْرِكْ مَا جَرَى و يتفَهّمْ .. !
كَانْ حَالِي تَغَيّر .. و الفَرحْ صَارْ دُومْ
لَكِّنْ .. × مُحَالْ أنْسَى جَرْحِي × اللي تفَقّمْ .. !
يِنْزِف الدَمّ مِنْ كِّلْ يوْم بِ يوْمْ
يا إلهِيْ طَالبْك تَرَفَقْ بحَال مُغْرَمْ .. !
ضَاقْ حَالِهْ و قَلْبِهْ .. و مَا لِقَى لَهْ عْزُوْمْ
كَاتِبْ الإحْسَاسْ .. لَكِّنْ مَا لِقَى حَدْ يعْلَمْ .. !
كيْف صَارَتْ حَيَاتِهْ .. و كيْف صَارْ مَهْمُوْمْ
و مَا لِقَى إنْسَانْ يفْهَم حَالِتِه و يتْرَحّمْ .. !
ولا لِقَى فِيْ حَيَاتِه .. غيْر هَمٍ و سُمُومْ
هَذِي قِصّه مْحَبٍ ذَاقْ مِنْ الحُبْ عَلْقَمْ .. !!!
و اسْمحُوا لَهْ .. بْقوْلِه إنّهْ شَخْصٍ .. مْعَدُوْمْ .. !
صدمت خلت فهد يطيح من طوله جالس قدام الباب وفرح تجلس من الصدمه على الكرسي والجده نزلت راسها وهي مو مصدقه اللي سمعت

فهد (بهمس) : حــــــــــامــــــل


---------------------
انتهى البارت

 
 

 

عرض البوم صور dali2000   رد مع اقتباس
قديم 30-07-10, 05:04 PM   المشاركة رقم: 59
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو فخري
✿ باذِخَةُ الْعَطَاءْ ✿


البيانات
التسجيل: Jun 2009
العضوية: 146680
المشاركات: 19,362
الجنس أنثى
معدل التقييم: ΑĽžαεяαђ عضو ماسيΑĽžαεяαђ عضو ماسيΑĽžαεяαђ عضو ماسيΑĽžαεяαђ عضو ماسيΑĽžαεяαђ عضو ماسيΑĽžαεяαђ عضو ماسيΑĽžαεяαђ عضو ماسيΑĽžαεяαђ عضو ماسيΑĽžαεяαђ عضو ماسيΑĽžαεяαђ عضو ماسيΑĽžαεяαђ عضو ماسي
نقاط التقييم: 3901
شكراً: 1,499
تم شكره 3,386 مرة في 627 مشاركة

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
ΑĽžαεяαђ غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : dali2000 المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

بارت 48

----------------------



صدمت خلت فهد يطيح من طوله جالس قدام الباب وفرح تجلس من الصدمه على الكرسي والجده نزلت راسها وهي مو مصدقه اللي سمعت


فهد (بهمس) : حــــــــــامــــــل
وضحه (وهي تبكي تضرب على خدودها) : إيه حامل حسبي الله عليك وش اقول لأبوي وش اقول لاهلي
الجده(تقرب للباب) : وضحه اهدي يا بنتي أنتي ما اخطيتي وهذا زوجك
وضحه (بعصبيه تضرب الباب) : مووووووووو زوووووجي لا تقوووووولين زووووووجي
فهد (أشر لجدته تبعد) : طيب مو زوجك
وضحه(بعصبيه) : أنت لاااااااا اسمع صوووووووووتك اكررررررررررهك واكررررررررره صوتك
فهد : اهدي لا تخليني اكسر الباب وادخل عليك
وضحه : تخسي (ضمت رجولها لجسمها وتبكي) ليه سويت كذا دمرتني ألحين ابوي يجبرني ارجع لك افررررررررح بيصير اللي تبي واعيش معك بس مجبوووووووووره
فهد : وضحه انا حلفت ما اقرب لك ولا اتعرض لك خلاص انا بحل السالفه
وضحه : هههههههههههه تحل حلوه واللي في بطني وش تظن نقدر نخبيها
فهد : بس اللي صار يوم كنت زوجك انا ما غلطت انتي زوجتي
وضحه (بعصبيه) : لااااااا تقوووووووول زوجتي وهذي مو غلطه لااااااا غلطه ونص شوف تتهووووووور وانا اتحمل بس يكون في علمك اموووووت ويموووت اللي في بطني ولا ارجع لك واعيش معك تحت سقف واحد
فهد (بعصبيه) : بــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــس كل هذا كره لي تبين تذبحين نفسك وتذبحين ولدي لييييييييييييييييييييه احرميني منك مواااااااااااااافق بس ولدي لو صااااااااار فيه شيء مااااااااااا اخليك فااااااااهمه (وقف واهو يصر على ضروسه وبعصبيه) قلت لك انا بتصرف واعتبريني مو موجود بس يكون في علمك يالوضحه وخليك فاكره اللي بقوله
وضحه : وش تبي
فهد : عهدن علي أخليك ولا أتعرض لك ولما تولدين لك 40 يوم تضمينه في حضنك وآخر يوم في النفاس هو آخر يوم تحضنينه ولدي لي
وضحه(عقدت حواجبها وهي تبكي) : لك
فهد : ايه آخر يوم بكون قدام بيتكم وآخذه
وضحه( حاوطت بطنها في أيديها وهزت راسها لا) : ..........................
فرح (بصدمه) : فهد وش تقول
الجده : فهد انت صاحي تبي تآخذ ولدها منها
فهد(بعصبيه) : هذاااااااااااا ولدي وهي تبي تتزوج صديق اخوها خليها تتزوج بس ولدي لي
وضحه (بعصبيه) : هذاااااااااا ولدي وتحلم تشووووووووووووفه فاهم
فهد : ههههههههه لا بشوفه وبعد بأخذه بيعيش معاااااااااااااااااي وانتي رووحي تزووووجي
وضحه : اذبحه ولااااااا واحد مثلك يربي ولدي انت ربي نفسك اوووووووول تبي ولدي يكون صااااااااايع مثلك
فهد (عصب اكثر وبدا يضرب الباب بقوه) : والله لأأأأأأأأأأأأأأأأاأذبحك أأأأأأأأأأأأأأأأأأنا صااااااااااااااااايع والله ياااااااااااا وضيييييييييييييح لتشووووووووووفيني أخذه من حضنك لو تموووووتين ما تشوووووووووفينه بساااااافر فيه وأخفيه ولااااااااا تعرررفين مكاااااااااانه
وضحه (تحط أيديها على اذونها وتصارخ وهي تبكي ) : لااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااا
الجده (تبكي) : وضحه اهدي افتحي الباب
فرح(تقرب وتمسك يد فهد وهي تبكي) : كفاااااااااايه البنت رااااح تمووووووت بسك انت تذبحهاااااااااااا بكلااااااامك
فهد (بعصبيه يأشر على باب الغرفه) : واهي مووووووو تذبحني بكلااااااااااااامها ماااااااااا تسمعييييييييين وش تقووووووول
الجده (تقرب لفهد وهي تبكي) : تكفه يا ولدي اطلع خلها تهدا تكفه
فرح : فهد هي حامل والله يأثر على الجنين اتركها
فهد(صر على ضروسه) : بطلع لكن الوعد بعد 9 شهووووووووووور 8 حملك وشهر النفاس ونشوف يا وضحه
الجده (تشوف فهد يطلع ضربت الباب) : فتحي طلع والله فهد طلع افتحي يا بنتي
وضحه(فتحت الباب ورمت نفسها في حضن الجده تبكي) : لا ياخذ ولدي تكفين يا جدتي
الجده (تضمها) : اهدي ما يقدر يأخذه هذا ولدك (طالعت فرح) : خلينا ندخلها
فرح(تقرب وتمسك يدها وهي تمسح دموعها) : بسم الله عليك قومي معي
وضحه( توقف وهي تشاهق) : لا يأخذه ما أبي أتزوج بس ولدي ما يبعد عني تكفين فرح لا يأخذه
فرح : ما يأخذه تعرفين فهد يحب يرفع ضغطك
وضحه (تمشي لسريرها) : إيه صح
فرح ( هزت راسها) : هذا مجنووون (طلعت من الملحق شافته واقف عند سيارته بعصبيه) وش تبي فيها لوووووين تبي توصل هي بشهرها الاول ليه تسوي كذا
فهد (مستند على السياره ومكتف ايديه وبهدوء) : لأني احبها
فرح (بأستهزاء) : تحبها انت قاعد تذبحها البنت منهاره
فهد (اشر لنفسه) : شوفيني انا مو اقل منها انا منهار تبين اخسر الشيء الوحيد اللي يذكرني فيها تبين اعطيها ولدي وهو كل ما اشوفه اتذكرها (هز راسه) ما ابي شيء بس ابيه اهو هي راح تتزوج خلاص بتجيب غيره وتنسى بس انا ما اقدر أنساها ولا يمكن اقدر عشان كذا أبي أخذه
فرح (تبكي) : فهد هذا مو حب اللي تسويه ما ينسمى حب كذا تذبحها
فهد : فرح انا مو جبار ولا قاسي قلب بس انا سويت كذا ابي ولدي يكون الورقه الأخيره عشان ترد لي
فرح : ترد لك
فهد : ايه ترد لي لما اضغط عليها بسالفة ولدي اتأمل انها تخضع وتوافق ترجع لي انا احبها فاهمين احبها ولا حبيت مثلها عرفت بنات ايه صح بس مثلها لا
فرح : ما اظن ترجع لك انت كسرت قلبها وكسرتها
فهد : وإذا ابتعدت عني وأخذت ولدي ما ينكسر قلبي لا أصلا ممكن يكون موتي لا اقدر على قربها ولا قرب ولدي
فرح : يعني ولد يعوض عنها
فهد : العوض ولا القطيعه شيء احسن من لاشيء ما اقدر افقد الأثنين افهميني
فرح : طيب حرام ضناها
فهد : فاهمك بس خلاص لا احد يناقشني تبي ولدها تعيش معي ومعه تحت سقف واحد ما تبي الله يهنيها بزواجها
فرح : فــهــ
فهد ( يقاطعها) : بس ما ابي اتكلم انا بروح البيت طمنيني عليها باي
فرح : باي

التفتت للملحق وهزت راسها ما تقدر تشوف وضحه بهذا المنظر مسكت جوالها وأرسلت مي وليالي وسمر وعذاري

((وضحه حامل ومحتاجتنا حولها ))

حطت الجوال في الجيب(المخبأة) واتجهت للبيت وحمدت ربها ما شافت لا خالتها ولا الأم حمده وصعدت لجناحها غيرت لبسها ولبست بجامه اتجهت للصاله وجلست شغلت التلفزيون وتابعته ثواني وبعدها تشتت تفكيرها عن التلفزيون تفكر بوضحه وفهد وولدهم وتفكر بأمور كثير كثير كاتمتها في قلبها من الخوف لا تطلع وتبان للناس وتكون واضحه ويبدأ التفكير وينعكس عليها تشابكت الحروف وانفصلت الكلمات ما قدرت تركز اكثر فكره تجي وفكره تروح غمضت عيونها ونزلت دموعها على خدها حست بعد ثواني بيد على خدها تمسح الدموع شمت ريحة عطره وعرفت وجوده وبدون لا تفتح عيونها

فرح(بهمس) : ضمني
محمد (عقد حواجبه وضمها له وفي نفسه) : معقوله فرح الخجوله الحياويه تقول ضمني ( حس فيها ترجف بين ايديه وسمع شهقاتها خاف عليها) فرح وش فيك ليه تبكين
فرح (تضمه وهي تبكي) : محمد خايفه
محمد : بسم الله عليك وش فيك وش صاير
فرح : صار لنا شهر متزوجين ولا حملت
محمد : ههههههههههه عشان كذا تبكين ( ابعدها عنه ومسك وجها بين ايديه وباس خدها واهو يبتسم) بس عشان الحمل
فرح (تمسح دموعها مثل طفله) : ايه اخاف ما اقدر احمل مثل سلمى
محمد : بسم الله عليك ليه تقولين كذا
فرح : سلمى اختي ويمكن جيناتنا مثل بعض ويكون في موانع اني ما احمل ابي بيبي
محمد : حبيبتي تعوذي من الشيطان هذا بس تفكير واذا تبين بيبي (غمز لها وابتسم بخبث) نحن عند الطلب
فرح(استحت ) : مو كذا قصدي انت مو فاهم
محمد (شافها تبتعد عنه جلس وكتف ايده) : فهميني تبين بيبي وانا اسهل لك وش خلاك تفكرين كذا
فرح : لأن وضحه حامل وهي متزوجه قبلي بفتره
محمد ( يوقف و بصدمه ) : شنووو
فرح (تقرب له) : وش فيك
محمد (مسك يدها بعصبيه) : كيف حامل قولي لي
فرح(تحاول تفك يدها وهي خايفه منه) : أأي أيدي محمد
محمد (بعصبيه) : قولي لي لا اكسر يدك
فرح (منصدمه منه) : ..................
محمد(يهزها بعصبيه ) : أقول قووووووولي لي لا اذبحك كيف حامل ومن متى ومن من لا تحديني اعطيك كف ترى شياطين الدنيا تنطط قدامي قولي لي وضحه حامل من من
فرح(دمعة عيونها وبخوف) : فهد
محمد (بعصبيه زايده) : كيف فهد وهي ما تطيق وجوده تضحكين علي
فرح(هزت راسها وهي تبكي بلا) : .................
محمد(عقد حواجبه) : يعني هي حامل من فهد
فرح(فكت يدها وتحس بألم فيها وهي تبكي) : ايه (ضربته على صدره بعصبيه) اجل حسبت انها صايعه نسيت انها بنت خالك وتفكر كذا انت شنوووووو
محمد (هز راسه) : مو قصدي بس هي مملكه بس شيء ما ينصدق وضحه حامل من فهد اللي تكرهه كيف
فرح (بعصبيه) : فهد ما يرده شيء اللي يبيه يوصل له حتى وضحه وصل لها ولا قدرت تصده
محمد(أنتبه لها ماسكه يدها قرب) : يدك
فرح ( تمسك يدها ) : ايه يدي توك تحس انك كنت تبي تكسرها
محمد : والله ما قصدت بس
فرح(تبتعد وتقاطعه بعصبيه وهي تبكي) : لا اصلا انا غلطانه قلت لك وانت ما تضبط اعصابك وما تفكر ابدا متهوووووور

ركضت (جرت) لغرفتها وقفلت الباب ورمت نفسها على السرير وهي تبكي كانت تبي تشكي له خوفها صار لها فتره خايفه ما تقدر تحمل وخايفه تروح للطبيبه تأكد خوفها ولما عرفت عن حمل وضحه وحسبت الفتره بين زواجها وزواج فهد اخوها ما فيه فرق ليه وضحه حملت وهي لا إلا اذا في مانع وحالتها مثل حالة سلمى سنوات وسنوات تترقب الحمل سمعته يضرب الباب ويطلب تفتح له بس هي ما ردت عليه وخلته يكلم نفسه وهي تبكي

-------------------------

في بيت سلطان ..

نزلت البتول وهي شايله عباتها وشنطتها تمسح دموعها شافت الجده وسلطان اللي يوم شافه وقف وقرب لها وضمها وهي بكت في حضنه

سلطان : اهدي
بتول (تبكي) : عذاري تعبانه
الجده : يا بنتي عذاري بخير ما صار لها شيء
سلطان : بتولتي لا تبكين عذاري بس اغمى عليها لما شافت السياره تقرب حتى خدش واحد ما فيها وانا لولا انها رفضت الطبيب كان أخذتها له اتطمن بس هي بخير
بتول (طالعت له وهي تبكي وتهز رأسها بلا) : هي تعبها نفسي مو جسدي
سلطان : وش النفسي ما فهمت
بتول(نزلت رأسها) : ..............
سلطان : بتول وش صاير
بتول(ابتعدت شوي وتلبس عباتها) : ممكن توصلني للبيت تأخرت وتعبانه
سلطان : طيب قولي لي وش وصار بالسوق خلى عذاري تركض كذا وكانت راح تموت
بتول : اعفيني اسأل عذاري
سلطان (رفع حاجبه) : وليه ما تقولين انتي
بتول (تلبس نقابها) : لان أمر يخصها
سلطان : والمعنى
بتول : وصلني للبيت والله بطيح من طولي تعبانه
سلطان (ابتسم واهو يهمس بخبث) : طيحي وأنا أشيلك ولو رجعتك بيت اهلك قابليني

بتول حمدت ربها النقاب عليها وما يوضح ملامح وجها والخجل من كلامه قرب للجده وباست رأسها وهي تقول تصبحين على خير صعدت السياره مع سلطان يوصلها للبيت

سلطان (يسوق) : كان نمتي الوقت متاخر أبوك وأمك نايمين
بتول (بحياء) : لا توني متصله ينتظروني
سلطان : كنت بريحهم
بتول(ابتسمت) : مشكور
سلطان : طيب خلصتي اغراضك
بتول : تقريبا باقي شيء بسيط
سلطان : المهم اذا قصرك شيء قولي لي
بتول : الله لا يحرمني منك
سلطان (بعد فتره وصل لبيتهم مسك يدها) : بتول
بتول(تطالع له ) : لبيه
سلطان (باس يدها وشافها استحت ابتسم) : لبيتي بمنى
بتول(بحياء تحاول تسحب يدها) : وياك يارب
سلطان : بقول لك شيء
بتول : اممم طيب ما يصير تقول وانت تارك يدي
سلطان : هههههههه لا ما اعرف عشان يكون هنالك تواصل روحي ووجداني
بتول : هههههههه طيب آمر
سلطان : اعتذر انا ما نقدر نسافر بشهر عسل ما اقدر اخلي جدتي واختي لو بيت خالتي موجود بس ما ابي يكونون ثقل على احد
بتول : سلطان سالفة شهر العسل شيء مو مهم المهم حياتنا مع بعض تكون مبنيه على الحب والأستقرار الصدق والامان والأحترام
سلطان : الله يقدرني وأسعدك وصدقيني بتكونين في عيوني
بتول : تسلم عيونك طيب ممكن انزل تأخرت
سلطان (ابتسم) : خليك شوي ما شبعت منك
بتول (ابتسمت) : حاضر بس أبي يدي
سلطان : بخيله خلني هاليد لي (وقرب يدها لقلبه) هنا جنب قلبي وعندك يد ثانيه
بتول : هههههههههههههههههههههههههههههه
سلطان : فديت الضحكه اللي راح تضيعني وأتهور ارجع البيت فيك
بتول(تحط يدها على فمها عشان تسكت وهي تهز راسها لا) : ........................................
سلطان : خوافه هههههههههههههههههههههههههههههه

نترك سلطان وبتول وجوهم الحلو الله يديمه بينهم ^_^

نعود للمنزل وتحديدنا لغرفة تلك المطعونه بخنجر الخيانه جالسه على سريرها وضامه رجولها لها ودافنه وجها بين ركبها وتبكي وتبكي ومنظره مع البنت ويدها اللي حطتها فوق يده ما تفارق خيالها تشاهق من البكي سمعت صوت جوالها كانت نغمة مخصصه لحبيبها ما مدت يدها ترد ما تقدر تسمع صوته راح تموت من عوار القلب تكرر الأتصال مره وثنتين وثلاث وبعدها سمعت صوت مسج مدت يدها ودموعها على خدها اخذت الجوال فتحت كانت منه مثل ما توقعت

(((سليمان)))

ردي علي تكفين يا عذاري

(((عذاري أرسلت له)))

لك عين بعد تتصل طلقني يا سليمان ولا راح افضحك عند اخوي واعلمه باللي صار واعلمه عن سوالفك القديمه انت ما تستحق اني استر عليك خلاص قطعت آخر حبل يربطنا مع بعض

(((سليمان أنصدم منها وأرسل لها)))

آخر مره بس اسمعيني

(((عذاري أرسلت له )))


أوفيت في تجريـح قلبـي وكفيـت
قلبٍ يحبك وأصبح اليـوم مطعـون
حبيت غيري وعن هوانـا تخليـت
وأول حلفت وقلت والله مـا أخـون

طــــــــلــــــــــــــــقـــــــــــــــنـــــــ ــــــي


سكرت جوالها ورمت نفسها على السرير وزادت في البكي والدموع عذاري مقهوره متألمه من خيانته وعدم وفاه للوعد اللي اخذه على نفسه قدامها

آبيك إن متت تذكرني بالطيب ... آبيك إن متت تنزلني بقبري

آدري آن مآلي بدنيآك ترحيب ... آدري آن بدنيآك قليل قدري

ولكن إن حطوني بالقبر لا تغيب ... آكشف غطآي وحط إيدك بصدري

لعلك تلمس آلـجرح فيطيب ... لعلك بعد مآ آموت تحس بقدري


اما سليمان حاول يتصل ويكون الجهاز مغلق عصب ورمى جواله على الجدار لدرجه تكسر وصار قطع جلس على الكنبه ورمي رأسه على المسند وأهو يزفر ضيق كاتم على قلبه هالمره مستحيل تقتنع وترضى ضغط على رأسه كيف يوصل لها قبل تقول لآخوها لو عرف سلطان يجبره يطلقها زواجه من عذاري خلاه يفهم عائلية الجد سالم إذا فزعوا فزعوا مره وحده وكأنها أختهم كلهم مو بس أخت سلطان أو فيصل وإبراهيم وسالم بالرضاعه لو تدخلوا راح يخربون كل شيء وممكن ينجبر يطلقها واهو ما يقدر على بعدها عض شفايفه مقهور كيف يقدر يشوفها قبل تقول لهم شيء

ياظروف الوقت ودموع الرحيل .,
خففي الصدمه ترى النوم انسرق .!
دمعة الفرقا على خدي تسيل .,
والزمان المر في وجهي شرق .!

سليمان(تعدل وجلس واهو يفكر) : صح انا كيف نسيتها هي الوحيده اللي تقدر تخليني أشوفها وهي ما تعرف (طالع ساعته) يوووه الوقت متأخر أكيد نامت وش ينطرني للصبح ياربي صبرني خل اسوي لي نسكافيه يمكن راسي يخف ألمه يارب هونها علي قبل انجنن آآخ منك يا عذاري لو بس تسمعيني بس اسمعي يا قلبي

عمل له نسكافيه ورجع للصاله جافاه النوم مسك جواله واتصل بس نفس الشيء مغلق حط الجوال على الطاوله واسترخى يشرب نسكافيه على وعسى يرتاح

------------------------------ في بيت سالم ...


من الصدمه مو مستوعب وش تقول له امه بس نظره للي نايمين قدامه حس بأيدي على كتفه التفت


إبراهيم : هاه
الام : وش هاه ساعه أكلمك وانت من معاي
إبراهيم : لحظه انتوا تسوون فيني مقلب ولا وش
سمر : وش مقلب
إبراهيم : يعني سلمى راحت بيت أهلها وتركت لي هالقرود
الام(تضربه على يده وبعصبيه) : استح على وجهك وش قرود عيالك
إبراهيم : يمه طيب عيالي بس وش أسوي فيهم
سمر : بروزهم هههههههههههههههههههه
إبراهيم (يضربها على رأسها) : تنكتين أنا أتكلم صدق
الأم : وش يعني تسوي اهتم فيهم ولا تبي اهتم فيهم وأنا حرمه كبيره
إبراهيم : يمه انا ما اعرف لهم بعدين هي ليه تطلع بدون شوري شنو ما همها حياتهم
الأم (تطالع له بطرف عينها) : مثل منت مو مهتم في حياتهم
إبراهيم : إلا مهتم أجيب أكلهم وحفايضهم ولبسهم وحليبهم
سمر : الأهتمام مو بس بالكماليات الأهتمام بوجودك إحساسهم فيك وبقربك تعتقد ما يحسون لا يحسون
إبراهيم : سمر بلا فلسفه لا أذبحك ترى مو رايق
سمر(تكتف ايديها) : كلام الحق ما تحبونه
إبراهيم : يمااااااااااااه
الأم : سمر روحي نامي وراك كليه
سمر : حاضر
إبراهيم : هيييه وش تنام خليها تساعدني الخدامات وقلتي ما يصير يجلسن معي لوحدي مو محلل لهم وهذا حرام أمنا بالله وكمان سمر تروح تنام من يساعدني هذولا 4
الام : سمر ما تعرف لهم وعندها دراسه
إبراهيم : طيب أنتي
الأم : ما اقدر على السهر لو اقدر أخذتهم بس انت شباب ما شاء الله
إبراهيم (يطلع جواله) : ترجع أمهم وش هالدلع زعلت وراحت لأهلها شنو يعني تبي تلوي يدي
سمر : الله يعين
إبراهيم (يحط الجوال عند اذنه وبعصبيه) : أووووووووووووووووه مغلق
الام (سمعت صوت بكاء) : شوف صحيتهم من صراخك
إبراهيم : وش اسوي
الأم : سمر عطيه الورقه وانا بروح لغرفتي أبوك وصل
سمر(تأخذ من الطاولة ورقه وتعطيه لإبراهيم ) : خذ هذي كل الأشياء المهم اللي لازم تسويها (اشرت على الورقه ) على فكره كتبت رقمي آخر الصفحه تحسبا للطوارئ


حست انه عصب هربت وهي تضحك لغرفتها وإبراهيم عفس الورقه ورماها على الأرض يسمع صوتهم يبكون حط ايده على اذونه واتجه لغرفته وسكر الباب جلس على السرير ورجع يتصل على جوال سلمى ما ترد أتصل على فهد


فهد : ألو هلا أبو فهد
إبراهيم : هلا فهد كيفك
فهد : بخير
إبراهيم : فهد ممكن تشوف لي سلمى إذا صاحيه تشغل جوالها أبي اكلمها
فهد(يوقف ويتجه لغرفه سلمى) : حاضر عند الطلب يا أبو فهد بشوفها لك (شافها تطلع من غرفتها ) تبي سلمى يا إبراهيم ( وقف لما أشرت له سلمى يقول لها نايمه ) هاه
إبراهيم : وش فيك اقول لك ايه
فهد ( تأشر له سلمى أنها نايمه) : نايمه
إبراهيم : متأكد
فهد : ايه لقيتها نايمه
إبراهيم (تنهد) : طيب مشكور مع السلامه
فهد : مع السلامه ( سكر جواله) وش فيك ليه خليتني اكذب عليه وأنتي قدامي
سلمى(رفعت حاجبها وهي تبتسم) : خله يحس باللي أحس فيه
فهد(عقد حواجبه) : كيف
سلمى : تعال بنزل أسوي لي عشاء وأقول لك
فهد : اجل سوي لي معاك وسولفي لي
سلمى : تبشر


نعود لأبراهيم اللي غير بجامته ورجع لغرفته عياله واهو يسمع صوت بكاء قرب وشاف اللي يبكي سالم شاله بين ايديه وهزه بشويش


أبراهيم : اوووف والله انك طالع على السمي سالم مزعج يعني اهو سافر أنت تكفي عنه ( حاول يهدى بس ما سكت يصيح ) اووف وش اسوي ايييييييه الورقه (نزل وأهو شايل سالم بين ايديه واخذ الورقه فتحها ) موعد الرضعه الساعه 11 مساء (طالع ساعته) هذا وقتها ( طالع لسالم) أسف بابا بحطك في سريرك لين أسوي رضعتك


حطه في السرير واتجه للحليب يقراه فتح الرضاعه وصب ماء بارد شوي حار شوي أخذ تقريبا اكثر من 10 دقائق عشان يجهز الرضعه قرب واخذ سالم وجلس بالأرض وحطه في حضنه يرضعه دقايق وسمع صوت بكاء غيره حط سالم وعدل له الرضاعه بعد ما حط تحتها فوطه ترفعها تأمل السراير وشاف ان بندر اللي يصيح


ابراهيم : ياربي انتظر بسوي لك رضعه (بدأ يحضر الرضاعه وشاله وبدأ يرضعه بس بندر ما سكت هزه ولا سكت) اوووف وش فيك ما تبي خلاص مو لازم
( يحركه عشان يهدأ بس ما هدأ ) لحظه وش هالريحه اوووووووووووه لا لا مسويها والله لو شنو صار ما اغير لك ووووووووووووع حطه ( اخذ جواله واتصل) الو طوارئ تعالي بسرعه
سمر : وش تبي بنام
إبراهيم : بندر مسويها وما اغسل له
سمر : وش فيها أنت ابوه
إبراهيم (صر على ضروسه) : سمر تعالي لا اجيك اغسل له شنو هبله أنتي
سمر : طيب طيب بنادي الخدامه واجي
إبراهيم : لا تتاخرين البيت صارت ريحته زفره
سمر : طيب سكر عشان الحق أناديها


دقايق وسمر دخلت معها ساندي الخدامه اخذت بندر وغسلت له وتأكدت من باقي الاطفال وغيرت لهم مسكت سمر بندر اللي ملفوف في فوطه وعطته ابوه وعطته بامبرز وبودره اطفال وأشرت للخدامه تطلع


إبراهيم : وش اسوي فيه
سمر(تتثاوب) : لبسه ترى أخوانه مثله لبس كل عيالك
إبراهيم (يشوفها تطلع) : سمررررررررررررررررر
سمر(تأشر له ) : بااااااااي


حط بندر على الأرض ويشوفه يلعب يطالع له ويطالع للبامبرز


أبراهيم(عقد حواجبه) : هذي كيف يلبسونها لحظه ( فسر كموم البجامه لفوق ) أنا راح ألبسك وما احتاج احد إيه يعتقدون اني ما اقدر لا اقدر (بدأ يعدل البامبرز يمين يسار لين قدر ابتسم ورفعه) اللللللللللللللللله خلصنا


كان ابراهيم ملبسه البامبرز بالمقلوب يعني عكس صار بس ما عنده مانع المهم لبسه حط بندر وبدأ يلبس كل واحد طريقه ولبس سالم الصغير البامبرز بس لصقه البامبرز انقطعت مو عارف وش يسوي ولا اهو قايم يجيب وحده متعاجز من التعب لقى خيط اللي اهو حق المهاد (اللفه للبيبي) ربطها فوق البامبرز وثبته فيه أبراهيم اخذ ساعتين على ما خلص عياله وكانوا جنبه نايمين على الأرض بعد ما حطهم على الزوليه (الفرشه – البساط) ما قدر يقوم نام جنبهم من التعب ولا حس بنفسه وأهو حاط يده تحت راسه وغط في النوم


أحلام سعيده يا بابا ابراهيم ^_^


-------------------------



اليوم الثاني ...



في شقة سليمان كان مؤقت المنبه على الساعه7 الصبح عشان يلحق يروح لبيت أخته أم مشاري ويشوف منى قبل يطلع مشاري رن المنبه وقام أخذ دش سريع و صلح له نسكافيه يصحح واخذ الكوب ونزل عشان ما يتأخر ما صدق يوصل لبيت اخته بس شاف مشاري عند سيارته ضرب له هرن (بوري) عشان يوقف مشاري كان فاتح باب السياره يبي يصعد بس لما سمع الصوت ألتفت شاف سيارة سليمان سكر الباب واتجه له سليمان وقف السياره وطفى المحرك ونزل يسلم على مشاري


مشاري : وش فيك
سليمان : وين رايح
مشاري : بعد وين المستشفى عندي دوام
سليمان : أجل الدوام ابيك شوي
مشاري : خير انا قلت جيتك الصبح وراها شيء
سليمان : إيه بصراحه عذاري زعلانه وطلبت الطلاق مني
مشاري (بصدمه) : شنووووووووووووووو
سليمان : هذا اللي صار
مشاري (بعصيبه) : وش سويت بعد قول لي
سليمان : ما سويت شيء هالمره والله مالي دخل وهي فهمت الموضوع خطأ
مشاري : خطأ
سليمان (ببرود) : شافتني مع بنت
مشاري(أنصدم) : بنت
سليمان : لا يروح فكرك لبعيد
مشاري (كتف أيديه) : لا يروح فكري لبعيد مو توك تقول بنت
سليمان : أنا كنت مع مرام
مشاري : مرام ( عقد حواجبه) من مرام
سليمان : وش فيك مرام بنت اختي شنو تعتقد ما عندي غير أمك أخت
مشاري : يووووه خالتي العنود وربي نسيت طيب وش جاب مرام لك من زمان عنها أصلا وش جابها للرياض
سليمان : اللي صار إن مرام زعلانه من زوجها هادي واهو وصلها من الشرقيه للرياض صار لها يومين بالرياض ولأن هادي صديقي طلب أصلح الأمور بينهم وحبيت ابعد مرام عن خواتها تعرف خواتها ما شاء الله لا ترجعين وهذي كرامتك واهو خليه يخضع ويراضيك وكلام اللي يملن ويحشن الراس فيه يظنن ان بيعدلن حياتها بس الصدق انهم يخربونها
مشاري : يعني مرام اللي كانت معك
سليمان : أقسم بالله كانت مرام بنت اختي العنود بس عذاري ما تركت لي مجال فكرت رجعت اخونها لما شافتنا مع بعض وطلعت من المجمع تبكي وكانت راح تموت لولا ستر الله
مشاري : تموت
سليمان : طلعت قدام سيارة والحمد لله قدر صاحب السيارة يتحكم فيها ويوقف السيارة قبل يصدمها
مشاري : الحمد لله طيب والمطلوب
سليمان : من أمس أحاول اكلمها مو معطيتني فرصه افهمها وهي تهدد لو ما طلقتها بتقول لسلطان عن القديم
مشاري (يرفع نظارته على رأسه) : بصراحه لو عرف سلطان وتدخل معناها كل عائلة الجد سالم بتدخل وبتكبر السالفه
سليمان : وهذا اللي مو مخليني أنام من البارح أبي أشوفها وافهمها قبل تكبر السالفه ولا اقدر أوصل لها
مشاري : يعني تبيني أتدخل انا مو فاهم ليه جيت لي
سليمان : أنا ما ابيك تدخل انت أبي تدخل زوجتك
مشاري : منى
سليمان (رفع حاجبه) : ليه متزوج غيرها هي منى زوجتك ايه
مشاري : يعني تفهمها السالفه اصلا منى لو قلت تدخلت راح تعرف باللي صار أول وبكذا منى ما راح تسكت عن أختها اول بتقول ليه ما قلتي لنا وتعاتبها وممكن تزعل منها لأنها تعتبر نفسها الأخت الكبيره و أنا ما ابي زوجتي تزعل خصوصا هي من دخلت الشهر الخامس وهي تعبانه وحركتها صارت تتعبها
سليمان : ما راح تزعل بس خلني أشوفها وافهمها تكفه يا مشاري مالي إلا الله ثم منى تصلح الموضوع قبل يوصل للسلطات العليا العم فهد لو عرف ما راح يسكت اعرف كيف يحبها ولأي درجه
مشاري : طيب بس اذا زوجتي صار فيها شيء بزعلك وبنفسي بسوي حركة نذالة وبقول للعم فهد كل شيء وأخليه يطلقها منك
سليمان (بعصبيه) : فال الله ولا فالك أطلقها أموت قبل أطلقها
مشاري : هههههههههههههههههههههه لهذي الدرجة تحبها
سليمان : أحبها انا اعشق تراب رجليها
مشاري (ابتسم وحط يده على كتف سليمان) : بترجع لك اليوم بأذن الله
سليمان : بس أبي افهمها وبس أنا ما خنت العهد والوعد وللحين وفي لها
مشاري : خلنا ندخل


دخل سليمان ومشاري بعد ما أعطى منى اللي تفطر مع امه خبر وأخذت جلالها ولبسته دخل وسلم سليمان وجلس وبعد سؤال أخته عن أخباره طلب من أخته فطور من أيديها اهو مو مشتهي يأكل بس يبي يكلم منى ومشاري لوحدهم عشان السر اللي حافظه من سنين


سليمان : منى
منى : هلا
سليمان : بقول لك قصه
منى : ههههههههههههههه شنو قصه شايفني طفله
سليمان : ههههههههههههه مو قصدي
منى : امزح معك
مشاري : مناي سمعي وش بيقول سليمان
منى : حاضر
سليمان : في ليله من الليالي كان في شاب جراح يشتغل في مستشفى بالرياض من الصبح لليل وما صدق خلص مناوبته لان تعب كثير خصوصا ان بنفس اليوم ولدت بنت اخته ولاده قيصريه بعد تعب يومين من عوارض الولاده وكان اهو مسموح له يدخل لها بما انه دكتور وبنفس الوقت كان يباشر شغله
منى : ما فهمت
مشاري(ابتسم) : انتظري
منى : حاضر اسفه كمل بس أخاف انام هههههههههه
مشاري(همس لها بخبث) : لا تحاتين أنا أشيلك لين السرير وإذا حبيتي ما اطلع
منى(استحت) : احم كمل
سليمان(ابتسم لما سمع وش قال مشاري ) : طلع الشاب وشاف تاير (إطار- دولاب) السياره مفرغ من الهواء ومن التعب حس عمره راح ينهار على الأرض أتصل على واحد من أقاربه كان معاه في المستشفى ولان يعرف إن عنده مناوبه وما راح يخلص إلا الصبح قال له يعطيه السيارة ويأخذ سيارته ويرسل احد يصلح له التاير (الاطار) لان الطبيب الشاب مو قادر ينتظر وبس يبي يوصل للسرير المهم طلع واهو يدعي ربه يوصل بالسلامه لان كل شوي يغفي في السياره وكان راح يسوي حادث كذا مره ولان يعرف الحي اللي موجود بيته فيها يعرف الناس و يعتبر أهل الحي أهله شاف حرامي او لأكون ادق ظن انه حرامي وقف السياره وقرب له وقال له
منى( تقاطعه) : قال من أنت وش تسوي هنا تكلم أنت حرامي تسرق وهي رادت عليه
سليمان ( يكمل كلامها) : أنا حرمه مو رجال
منى (تشد على يد مشاري وتكمل) : رجع وقال لها حرمه وعلامك طالعه بالليل وليه منتي مستتره بعبايه ماتخافين ربك لا يكون تنتظرين أحد
سليمان (يضم ايديه لبعض) : والحرمه دافعت عن نفسها وقالت له بكل ثقه لا والله أخاف ربي بس زوجي الله لا يسامحه ما يخاف ربه طردني ولا سترني غير بجلالي
منى : وينه قول لي من اهو انا صار لي خمس لا اكثر من خمس سنوات اتمنى اعرف هالرجال أبي أرد له الدين لولا الله ثم اهو ما كنت موجوده
مشاري : منى تبين تعرفينه
منى(تطالع له وبلهفه) : ايه
مشاري (ابتسم) : جالس قدامك
منى : قدامي وين
مشاري : فتحي عيونك
منى (ألتفت لسليمان وبصدمه) : أنت الغريب مجهول
سليمان : إيه أنا اللي من سنوات ساعدتك وعطيتك الجاكيت والشماغ (ابتسم) بس مو لي تراهم لحبيبك وزوجك مشاري
منى ( طالعت مشاري) : كنت تعرف
مشاري : كنت اعرف ان ساعدك قال لي هذيك الليله ولانه يعرف معزتك في قلبي وحبي لك قال لي بس ما كنت اعرف انك مسميته الغريب المجهول ولا انك تتمنين تعرفين منو كان قلت لك وريحتك
منى (دمعت عيونها) : دين علي وكنت أتمنى أرجعه للإنسان اللي مد لي يد المساعده يوم ارسله الله لي
سليمان : قلتي لي يا منى بهذيك الليله رح الله يستر لك وعليك دنيا وآخر وبقولها لك وربي شاهد عهدن علي أن معروفك هذا برقبتي ونذرن علي ليوم أرده لك أذا ربي شاء وقدرني
منى (ابتسمت) : انا عند وعدي وعهدي اطلب يا سليمان
سليمان : بقول لك وش صار البارح وابيك تساعديني
منى (عقدت حواجبها) : صار بين من ومن
سليمان : انا وعذاري (انتبه لملامحها) بس والله هي فهمت الموضوع خطأ
منى : كيف يعني
سليمان ( بدأ يحكي لها وش صار ولما خلص) : والله ما كذبت هذا اللي صار وتقدرين تتأكدين من مرام بنت اختي العنود هي اللي كانت معاي البارح
منى : سليمان
سليمان : هلا
منى : أنا بساعدك لأني وعدتك قبل سنوات أرد لك الجميل اللي سويته ولأني واثقه من حب عذاري لك وإنها مو بس تحبك إلا تشهق بأسمك وتحس انك حياتها ودنيتها
سليمان : وأنا وربي أحسها حياتي ودنيتي وما أبي اخسرها لو احد تدخل عارف لا يمكن تنصلح الأمور
منى : خلاص أنا بتصرف وأتمنى انك تحل الأمور بهدوء لان الفرصه تجي مره وحده بس
سليمان : أوعدك
مشاري : بس كيف راح تحلينها أنتي ممنوع تطلعين كيف يعني
منى ( ترفع جوالها) : أنا بتصل أخليها تجي ما اقدر أروح لها عشان جدتي وسلطان ما يعرفون بشيء (اتصلت وأشرت لهم يسكتون) ألو صباح الخير
عذاري : هلا منى صباح النور
منى : نايمه
عذاري : لا
منى : وش فيه صوتك كنت تبكين
عذاري : تذكرت أمي وأبوي
منى(انتبهت لسليمان وتغير ملامح وجهه لما سمع تبكين) : أمك وابوك الله يرحمهم
عذاري : أمين
منى : عذاري
عذاري : هلا
منى : صحيح البارح كان بيصير لك حادث
عذاري : من قال لك
منى (بكذب) : صديقتي تقول شافتك
عذاري : صديقتك ولا سليمان
منى : صح سليمان سمعته يقول لخالتي ام مشاري
عذاري (دمعت عيونها) : لا تذكرين اسمه الخوااااان
منى : خاين ليه
عذاري : خاين وبس
منى (سمعتها تبكي) : بس لا تبكين (شافت سليمان تضايق وطلع) عذاري أبي تجين لي البيت
عذاري : ما اقدر أجي
منى : اذا تخافين تشوفين سليمان تطمني اهو عنده اليوم مناوبه وما راح يجي البيت
عذاري : مالي خلق
منى : شوفي إذا ما جيتي والله لأجيك وأنتي تعرفين إني ما اقدر امشي كثير من دخلت الشهر الخامس ورجلي تتورم كثير تبين اتعب وادخل المستشفى بالليل أجيك ترى
عذاري : منى تكفين لا تضغطين علي ما أبي اطلع ولا لي خلق والله أشوف احد
منى : خلاص انا العصر بقول لمشاري يوديني لبيتكم ادري بيزعل وممكن يعصب بس أنا مو متطمنه بشوف أختي من عرفت عن الحادث وأنا تعبانه خاطري أشوفك بنفسي وأتطمن
عذاري : منى والله ماله داعي ما صار شيء بس أغمى علي من الخوف وبس
منى : قرري تجين ولا أجيك
عذاري : اوووه خلاص انا اجيك بس ما يكون هو فيه مالي خلق أشوفه ما أتحمل والله ما أتحمل
منى : قلت لك اهو مو موجود العصر
عذاري : لا العصر بروح لوضحه البنات راح يجتمعون عندها بروح أشوفها على المغرب زين
منى : خلاص على المغرب انتظرك سلمي على جدتي مع السلامه
عذاري : مع السلامه
منى (سكرت الجوال وألتفتت لمشاري) : المغرب بتكون هنا قول لسليمان
مشاري (يوقف) : اوكيه وأنا بقول له واطلع للدوام اوكيه
منى : ايه صدق قول له يتصل بمرام عشان تكون المغرب هنا
مشاري : وش دخل مرام
منى : لما بتشوفها بتصدق ان مرام اللي معه وما خانها اخاف نقول لها وتقول موقفين معه ضدي وأنا ما أبي أختي تزعل مني
مشاري (ابتسم وباس خدها) : فديت الذكيه يالله باي حبيبتي
منى : باي يا عمري


طلع مشاري وقال لسليمان وعطاه خبر ان مرام لازم تكون موجوده عشان تصدق عذاري وافق سليمان وودع مشاري وقرر يتجه لبيت اخته العنود ويقابل مرام ويفهمها كل شيء عشان تساعده وترجع له عذاري



----------------------




في الكليه ...


ليالي : اوووف شيء يطفش
سعاد : وش فيك
ليالي ( تتكتف) : هم
سلوى : كنت أظن تأخذي أسبوع أجازه بما انك توك متزوجه من يومين تقريبا
ليالي( لوت بوزها ) : تكفين اجلس مع منو
ألهام : مع زوجك
ليالي : زوجي ازيك يا زوجي زوجي وانا اشوفه امه مو معطيتنا فكه على روسنا زين اقدر انام في جناحي لوحدي مو تنام معنا
البنات : ههههههههههههههههههههههههههه
سلوى : لهذي الدرجه
ليالي : يوووه وربي يكون اوكيه بس عند امه يضيع
ألهام : ما فهمت
ليالي : لما نكون مع بعض تحسين انه رجل زوجك تحسين بهيبته ووجوده بس لما تكون امه فيه تحسينه طفل خايف من أمه ووجودها يسبب ضغط له
سعاد : كلمتيه
ليالي : ايه بس يقول خلاص فهمت بقوي نفسي وتشوفينه غير كلامه بحضور امه هذا ما صار لي 3 ايام متزوجه يصير جذيه اجل بعدين كيف
سعاد : بصراحه شيء عجيب
ليالي (تشوف جوالها يضوي ابتسمت وهي توقف) : سوري بنات برد على اتصال نصور وارجع (ابتعدت عن البنات) هلا وغلا
ناصر : هلا بقلبي
ليالي : فديت قلبك كيفك
ناصر : بخير وانتي
ليالي : بخير بس مشتاقه لك
ناصر : يومين بس غبت
ليالي : أحس سنتين هاه كيف لندن
ناصر : روعه وأنا جالس بالكوفي اتفطر
ليالي (تطالع ساعتها) : بينا وبينكم 3 ساعات يعني عندكم الساعه 8 الصبح
ناصر : ايه هاه كيفك وكيف جاسم
ليالي : بخير
ناصر : ليه تقولينها بدون نفس وش صاير
ليالي : ما قصدت بس تعرف تونا متزوجين ونبي نتعود على بعض بس يعني
ناصر : اها حسبت فيكم شيء
ليالي : لا ما فينا شيء
ناصر : اكيد
ليالي : ايه المهم انت شنو اخبارك
ناصر : اشرب قهوه وبعد شوي راح نتمشى انا وعبدالرحمن بشوارع لندن
ليالي : بس
ناصر : اذا قصدك سالم قال بيروح لشركة ابو ساره
ليالي : ساره
ناصر : ايه مستلمه شركة ابوها وسالم بيروح يتابع الشغل قال بما اني موجود
ليالي : اها طيب
ناصر : طيب توصين على شيء انتي
ليالي : لا سلامتك
ناصر : مع السلامه
ليالي : مع السلامه ( سكرت الجوال وهي تفكر) ساره يعني يقابلها طيب ليه وش طرى عليه يشوفها ألحين مو رايحين سياحه وش دخل الشركه يووووووه وش فيني كاني غرت منها استغفر الله نسيت اني متزوجه (حست بحزن) بس انا متزوجه ومو متزوجه ما احبه حسبي الله عليك يا ريوف آآآآآآآآآآآآآآآه يا قلبي للحين افكر للحين اهو وبس لو اكذب بس اهو سالم وبس بقلبي
(عقدت حواجبها) اوووووووووووووووووووووف يعني لازم يشوف ست الحسن والجمال ساره خانو وش دخلني شافها ولا اقص على نفسي الغيره ذابحتني سالم ما يصير يشوفها ( طالعت جوالها) حافظه رقم ما اني مسحته بس بقلبي محفور لا لا وش بسوي انا احاول انسى واخليه يعيش حياته وينساني اكثره حتى حرام والله اعذبه لو اتصل خلاص يمكن ساره نصيبه وتقدر تعوضه
( دمعة عيونها) تعوضه عني عن حبي تقدر تعوضه بتنساني يا سالم وتكون هي مكاني وبقلبك بتسطير على مشاعرك واحساسك اللي لي وتكون لها بس


فيني شعور ( اليوم ) فايض /ومكبوت
( قمّة تناقض ) تحتويني .. واجامل.~
أحاول أفهم شي / من نبرة الصوت
واحاول أشرح ضيقتي بألف عامل .~
أزريت لا ( أحيا ) وعيّيت لا /اموت
وأيقنت محدٍ فالبشر كان .. كامل .~



حست بخطوات خلفها التفتت وعقدت جواجبها وهي تزفر


هنادي(تخشن صوتها) : هاي
ليالي : هلا
هنادي : تؤ تؤ وش هالنفسيه يا عروستنا
ليالي : وش تبين
بشاير (بدلع) : وااي وش هالنفسيه من قدك هادي جاي بنفسه يسلم عليك ويبارك لك
ليالي (رفعت يدها بلا مبالاه) : تت تت انتي وش تبغين وبعدين هادي مدري هنادي من عشان اسوي لها حساب مباركه ولا سلام
هنادي( رفعت حاجبها وابتسمت) : تعجبيني يالشرسه
ليالي : يوووه بدينا (بعصبيه) هيييييييييييييييييه انتي انتبهي لنظراتك القذره لا ادفنك في مكانك
جميله(بصوت خشن) : بصراحه أنا مو عارف هادي وش شايف فيك غير طولة لسانك وانتي مثلك مثل كل البنات
ألهام (وقفت جنب ليالي) : وش فيه
بشاير : يوووه اجتمعوا
سعاد : وش اجتمعوا يا برنسيسه خير ليالي فيه شيء
ليالي (تأشر على هنادي) : حضرت الهانم اوووه اقصد السيد جاي بجلال قدره وهيبته ومتكرمه ومتعطفه على جايه تسلم وتبارك لي
سلوى : يوووووه من قدك يا ليالي لا بصراحه لازم تصلين لله صلاة شكر انها جتك
سعاد وليالي وسلوى وألهام : هههههههههههههههههههههههههه
هنادي( ابتسمت وهي تحط يدها في شعرها) : بسألك شخبار خوله
ليالي (وقفت عن الضحك ) : وش
هنادي : خوله
ليالي : وش فيها
هنادي : لا ابدا بس حبيت اسأل عنها الله يشفيها
ليالي (انصدمت) : يشفيها
هنادي : يالله جميل بشوره
ليالي (مسكت يدها) : انتظري وش قصدك بيشفيها
هنادي( تلمس يد ليالي اللي ماسكه يدها بطريقه تقشعر له البدن) : يا حلوك
ليالي (سحبت يدها مشمئزه) : وقحه
جميله : هههههههههههههههه وقحه يا رقيقه
هنادي : يالله نروح
سعاد : وش فيك
ألهام : عمتك فيها شيء
ليالي (تطالع لهنادي وشلتها تبتعد واهم يضحكون) : ........................
سلوى : لولو عمتك فيها شيء مريضه
ليالي : ايه
سعاد : وش صاير
ليالي : خلونا نجلس وبسولف لكم ( جلسوا البنات) اللي صار عميمه خوله لها فتره تعبانه وتكره زوجها ولا احد يعرف السبب
سعاد : وبعدين
ليالي (ألتفتت لها) : اللي صار ان امس جدي سالم اخذها لشيخ قرى عليها واكتشف ان اللي فيها سحر تفرق ازواج
البنات : شنووووووووووووووووووووووو
ليالي : ايه صدمه بس اللي صدمني ان هنادي تقول الله يشفيها مع ان السالفه صارت امس وهي سريه بين افراد عائلة سالم كيف عرفت اهي انها مريضه
سلوى : يمكن احد قال لها
سعاد (طالعت لها) : تقول لك ان البارح صار كل شيء شنو لحقت تعرف في 24 ساعه حتى 24 ساعه ما خلصوا
ليالي : وأقول لك ان مرض عمتي محد عرف عنه لان جدي قال اذا السالفه طلعت ازعل منكم والكل سكت احترام لجدي وعميمه
سلوى : انا اقصد يمكن اهل زوجها يعني اكيد عرفوا باللي صار
ليالي : ايه بس اهم مو من الناس اللي يتكلمون ما اظن
ألهام : كلام سلوى صح يمكن هنادي تعرفهم او تعرف ناس يعرفونهم
ليالي : يمكن بس بنات تكفون السالفه خلوها بينا لاني اثق فيكم قلت لكم ( طالعت ساعتها) خلونا نقوم عشان المحاضره
البنات : يله


مشوا البنات وليالي عينها لشلة هنادي انتبهت لهم يضحكون ويتهامسون وانتبهت لحركات اشمئزت منها وتدعي ربي لا تغضب علينا انتبهت لشيء بيد بشاير بس اشترت لها هنادي وبسرعه دخلته في الشنطه بعد ما انتبهت لليالي تطالع لهم تحركت ليالي متجه للمحاضره وكل عقلها باللي شافته مع بشاير ما تعرف تكذب عيونها ولا لا



-------------------------------

 
 

 

عرض البوم صور ΑĽžαεяαђ   رد مع اقتباس
قديم 30-07-10, 05:05 PM   المشاركة رقم: 60
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو فخري
✿ باذِخَةُ الْعَطَاءْ ✿


البيانات
التسجيل: Jun 2009
العضوية: 146680
المشاركات: 19,362
الجنس أنثى
معدل التقييم: ΑĽžαεяαђ عضو ماسيΑĽžαεяαђ عضو ماسيΑĽžαεяαђ عضو ماسيΑĽžαεяαђ عضو ماسيΑĽžαεяαђ عضو ماسيΑĽžαεяαђ عضو ماسيΑĽžαεяαђ عضو ماسيΑĽžαεяαђ عضو ماسيΑĽžαεяαђ عضو ماسيΑĽžαεяαђ عضو ماسيΑĽžαεяαђ عضو ماسي
نقاط التقييم: 3901
شكراً: 1,499
تم شكره 3,386 مرة في 627 مشاركة

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
ΑĽžαεяαђ غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : dali2000 المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

في بيت بندر ..


صحت وغسلت وبصعوبه لبست بسبب الجبس اللي بيدها والألم في جسدها جلست على السرير ما حبت تنزل ولا تشوف احد وخصوصا امها سمعت رن جوالها رفعته وشافت رقم غريب ما ردت بس تكرر الاتصال حست ان المتصل يلح على الاتصال رفعت الجوال وقبل لا ترد سمعت صوته صوته اللي تكرهه

سطام : مي ردي علي مي انا عارف انك طلعتي كلميني انا احبك راح اجي أخذك يا مي ما اقدر على بعدك ابيييييييييك يا مي ومشتاق لك احبببببببك

مي خافت ودمعت عيونها قفلت الجوال ورمته على طرف السرير ضمت رجولها لها وحاوطتها بيدها السليمه ما حست إلا بذكريات هذيك الليله ترجع غمضت عيونها ونزلت دموعها غرقت في ذكريات لدرجه ما حست باللي دخل لين حط يده على كتفها وهي من الخرعه صرخت

مي : لااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااا ااا
بندر(ضمها له ) : بسم الله مي اهدي انا بندر
مي (تحاول تبعده) : اتركني تكفه لااااااااااااااااا لا خلاص سطاااااااااام لا تقرب مني لا تضرررررررب يمااااااااااااااااااااه لا لااااااااااااا
بندر(يضمها اكثر وهي تقاومه وعايشه في الذكريات) : بسم الله والله انا بندر سطام مو هنا مي اصحي مي
مي( ضمته لما سمعته وتأكدت ان بندر وكانت تبكي وتشاهق ) : بندر لا تخليه ياخذني ما ابيه
بندر : مي من تتكلمين عنه
مي (تبعد وتأشر على جوالها) : يتصل علي دايم وكل مره برقم جديد( بكت اكثر وهي تبوس يده) ابوس يدك ما ابيه لا ترجعني له امووووووووووووت ولا اشوفه
بندر(يضمها ويحاول يهديها) : يخسي والله ما ارجعك له لو على قص رقبتي
مي (تشاهق) : بندر
بندر : يا قلب بندر
مي : طلقني منه لا تخليه يقرب لي
بندر : موته ولا يقرب لك اهدي وبخصوص جوالك عطينياه وبطلع لك شريحه جديده واهو ما راح يعرف رقمك
مي ( هزت راسها نعم) : ...............
بندر( باس خدها وقلبه يوجعه عليها) : ..................

هـوّن علىآ قلبك ترا صار لــ،ي وقت
المـح تعـب مدري عـتـب فــ،ي محياكـ ..

أموت ( مـرهـ ) لو أحسـك تضايقـت
و ( مليون مرهـ ) لااختنق صوتك بـ آهـ

الجوهره وأم بندر كانوا يتابعون وصلوا لما سمعوا صراخها دمعة عيون ام بندر والجوهره مسكت نفسها لا تبكي

بندر(يبتسم غصب ويمسح دموعها) : اهدي يا قلبي خلاص بندر هنا وبياخذ حق طفلته من اللي عذبها وخلى دموعها تنزل هذي دموع طفلتي الغاليه بخليه يبكي بدل الدموع دم
مي : بس اهو مسافر
بندر : انا بروح للمحامي ألحين وبشوف وش نقدر نسوي وصدقيني القاضي لما يسمع باللي صار راح يحكم لك لو بغيابه
مي : ما ابيه بحياتي
بندر : نقطه سوده وصدقيني راح امحيها مو من حياتك من الوجود كله ( شافها هزت راسها ايه باس خدها) هاه افطرتي
مي (رفعت نظرها شافت امها والجوهره نزلت نظرها) : مالي نفس
بندر : لا لا لازم تفطرين عشان الدواء
مي : اذا حسيت بجوع بآكل
بندر(التفت للجوهره) : جوجو
الجوهره : هلا
بندر : جهزي لنا فطور من ايديك الحلوين
الجوهره(ابتسمت) : من عيوني
مي : ما ابي
بندر(شافها بتوقف مسك يدها) : شوف يا تاكلين بنفسك يا اكلك مثل قبل احط بحضني واسكر خشمك وتفتحين فمك واكلك
مي : بندر والله مالي نفس
بندر : طيب انا ابي اكل وما ابي اكل لوحدي
مي : الجوهره عندك
بندر : الجوهره افطرت وانا ابي افطر معاك تعالي لا تاكلين بس اطلعي من غرفتك من طلعتي من المستشفى وانتي حابسه نفسك بين اربع جدارن
مي ( طالعت لامها بعدها نزلت عيونها ) : خلني هنا احسن
الأم (فهمت انها ما تبي تشوفها ) : .............
بندر(شاف امه تبي تطلع من الغرفه) : يمه وين ما تبين تقنعين مي تنزل
الام(واهي معطيته ظهرها عشان ما يشوف دموعها) : مي ما راح تكسر نفسك وطلبك لها انا بكون بغرفتي برتاح راسي مصدع شوي
بندر(بهمس) : يمه
الام (وهي تطلع من الغرفه) : خل اختك تفطر من امس ما اكلت شيء يا بندر
مي (صدت عنهم ) : ما ابي اتركوني
بندر : الظاهر ما ينفع معاك الطيب ( قام وقرب وشالها) كذا احسن
مي (بخوف تحاوط رقبته بيدها السليمه وبعصبيه) : نزززززززززززززززززززززززلني
بندر(يطلع من الغرفه بعناد) : لاااااااااا
مي : بندوووووووووووووووووووووووووووووووور نززززززززززززلني لا اطيح
بندر : وش تطيحين انتي ريشه لما تاكلين انزل لك
مي : مااااااااااااااا ابي اكل
بندر(ينزل للصاله ويشوف الجوهره حطت الأكل) : مشكوره يا قلبي
الجوهره(تشوف مي معصبه) : هههههههههههه العفو حبيبي
مي : جوووجووو خليه ينزلني
الجوهره (ترفع يدها كانها تستسلم ) : سوري مالي دخل
مي : خواااانه عشان زوجك
بندر : راح اعضك شنو تقوينها علي بدل ما تقولين شاطره تبي رضى زوجها حبيبتي جوجو
مي : نزلني اقول تتغزل فيها قدامي
بندر : تكفين من الحياء اللي مقطعك شوفي ما في مهرب بتفطرين وتأكلين دواك عشان الحق اروح لجراح
مي : من جراح
بندر : المحامي شفتيه يوووه نسيت (جلسها وجلس جنبها بعد ما قرب الطاوله اللي عليها الاكل لهم) شوفي هذا الرجال اللي يوم جاك سطام للمستشفى حماك
مي : اللي قال لي مسكي ولدي
بندر(يقطع خبزه وحط لبنه ويقربها لفمها) : كلي
مي : مابي
بندر : عشاني
مي : طيب انا آكل
بندر ( ابتسم) : كلي من يدي هذي وبعدين كيفك
مي (ابتسمت وفتحت فمها واكلتها) : لذيذه
بندر : كلها لبنه
مي : ألذ لبنه
بندر(يستهبل أكل شوي) : لبنه عاديه
مي : لانها من يدك لذيذه
بندر(يضمها ويطالع لجوهره ويغمز بخبث) : تعلمي الكلام العسل منها
الجوهره(استحت) : تبي اتعلم الكلام العدل اجل بتعلم الدلع منها وبتشوف الدلع على اصوله
بندر(يبعد مي ) : لا لا هونت ما اقدر على دلعكم اثنينكم مي اعتدلي بلا دلع لا تقلدك جوجو (طالع لجوهره وغمز بخبث ابتسم) ترى انا بروحي اخق بنظرتها كيف لو تتدلع ترى انسى نفسي
مي (شافت الجوهره تطلع بسرعه بعد ما صار وجها أحمر من الحياء ) : هههههههههههههههههههههههه
بندر(ابتسم) : الله لا يحرمني من هالضحكه
مي (ابتسمت) : ولا يحرمني منك
بندر( عطاها خبزه ) : يالله نفطر عشان الحق اروح الرجال ينتظرني
مي : طيب روح وانا افطر والله
بندر : انا حلفت اروح بعد ما انتي تفطرين وتآكلين دواك
مي (خزته) : عنيد
بندر(يقلدها بالخزه) : مو اعند منك
مي (بوزت مثل طفله) : لا تقلد
بندر( قلدها وبصوت اثنوي) : لا تقلد ( شافها فتحت فمها تبي تتكلم حط خبزه بلبنه بفمها ) بسك وأكلي (شافها عصبت وشكلها يضحك ما مسك نفسه) هههههههههههههههههههههه
مي : بندر بس ضحك
بندر : طيب هههههههههههه
مي : كذا ما اعرف اكلمك
بندر : ههههه خلاص بسكت هلا
مي : اذا تسمح لي بروح العصر لبيت خالي ابو وليد
بندر : وش فيه
مي : وضحه شوي تعبانه والعصر البنات راح يجتمعون هناك
بندر(طالع لها) : راح تقدرين للحين انتي تعبانه
مي : بجمعت البنات بنسى همي وألمني تكفه لا ترفض
بندر : لا ما ارفض (ابتسم) الساعه كم تحبين اوصلك
مي : السواق يوصلني
بندر : لا بوصلك انا بنفسي الساعه كم
مي : الساعه 4:30
بندر : خلاص كملي فطورك عشان الدواء
مي(ابتسمت) : حاضر


كملت الفطور وبعدها جابت لها الجوهره الدواء واكلته مي حست بتعب استأذنت تبي تروح غرفتها وترتاح صعدت ووقفت قدام غرفة امها لما سمعت صوت بكاء امها دمعت عيون مي ومدت يدها تبي تدخل بس تراجعت لما قسى قلبها وذكرها ان كل اللي صارت فيه بسببها لو سمعت لها وحمتها من اول مشكله ما كان هذا حاله صدت ودخلت غرفتها رمت نفسها على السرير وبكت

كثـر ماتخلوا أحبابي .. بقيت لـ ودّهم أشري !
كثر ماجرّحوا فيني / ذكرت جروحهم بـ الخيـر

لأن أهلي كذا كانوا (يربوني) ومن صغري
أخبي جروحي بنفسي
وداااايم أبتسم للغير !


بندر (اخذ جواله ومفتاحه) : هاه حبيبتي تبين شيء قبل اروح
الجوهره : لا حبيبي ( وقفت لما وقف) بس وش على موعد احمد اليوم
بندر : على الموعد العصر بنروح بيت اهلك اهو المغرب بيكون هناك ونشوف وش يصير
الجوهره : طيب ممكن طلب
بندر (ابتسم) : عيوني لو تبين
الجوهره (تبتسم له) : تسلم عيونك بس ممكن توصلني لهم ألحين
بندر : موعدنا المغرب
الجوهره : هديل امس اتصلت بالليل وقالت ان مزون رفضت تقابله تقول ما في كلام بينا بس يطلقني وبس
بندر : ليه الرجال شكله يبي يتفاهم ولا الطلاق نيته
الجوهره : اعرف بس مزون عنيده ممكن اروح احاول اني اقنعها انا اليوم ما رحت للمدرسه واخذت اجازه عشانها من قالت لي هديل عنها وقالت امي تعبانه منها اتصلت وأخذت اجازه اليوم
بندر : طيب موافق روحي جيبي عباتك وشنطتك لا تتأخرين علي
الجوهره ( تبتسم وتأشر على الكرسي) : جاهزات
بندر( طالعها بطرف عين) : اشوف عباتك والشنطه كأنك كنت واثقه اني ما راح ارفض
الجوهره : الحقيقه حسيت بقلبي ما راح ترفض
بندر : هههههههههههههههههههه فديت قلبك يالله لبسي على ما اشغل السياره
الجوهره : بلحقك ما اتأخر(مسكت يدها) بس لحظه
بندر : خير فيك شيء
الجوهره : شوق لما ترجع ما تلقاني
بندر : يوووه بتجلس تبكي
الجوهره : طيب اذا طلعت جيبها لبيت امي
بندر : اجيبها بتزعج
الجوهره : لا ما ابي اتركها لوحدها هنا وانت تشوف البيت مكهرب وبكون مشغوله طول اليوم
بندر : طيب ارجعها هنا تغير وأجيبها لك
الجوهره(تبتسم) : ما يحتاج حبيبي بأخذ لها لبس عشان ما تروح وتجي
بندر(باس خدها) : فديت اللي يفكر يالله روحي وبنتظرك في السياره
الجوهره : حاضر

طلعوا وصل بندر الجوهره لأهلها وطلع لمكتب المحامي جراح عشان يستشيره في القضيه ويقررون وش يسوون وتطلق اخته منه وترتاح ويرتاحون الكل ..

واحنا نقول امين يا بندر ^_^

-----------------------------

في لندن ............

في مكتب شركة ابو ساره جالسه تلعب بالقلم وهي خلف المكتب وقدامها جالس سالم اللي يتأمل الأوراق


سالم (رفع نظره لها وابتسم) : ما شاء الله شغلك عدل
ساره(ابتسمت) : صدق
سالم : ايه البارح لما ابوك اتصل علي طلب امر الشركه واشوف كيف امورها بس انتي مضبطه كل شيء وتقدرين تتولين الشركه ما ينخاف عليك
ساره : مشكور والله فرحتني ( سمعت ضرب الباب) أدخل
السكرتير : Sorry for interrupting, but attended by a man and asked me you have submitted these papers, you say that you have requested of him
((اسف لمقاطعتي ولكن حضر رجل وطلب مني تسليمك هذه الأوراق لك يقول بأنك قد طلبتها منه ))
ساره : Oh to have asked me to attend these securities Robin can go - wait for the coffee if I want to let me thank you and Mr. Salim
((أوه أجل لقد طلبت أن يحضر لي هذه الأوراق روبن تستطيع الذهاب انتظر لو سمحت اريد قهوه لي وللسيد سالم اشكرك ))
السكرتير : Okay
(( اوكيه))
ساره ( تعطي الأوراق سالم) : تفضل
سالم(يأخذ الأوراق) : وش هذي
ساره : تقرير عن ريوف
سالم ( يطالع الأوراق ) : الجامعه
ساره : ايه هي جايه هنا تقدم على جامعه تبي تدرس
سالم(رفع حاجبه وأهو يطالع ساره) : والله مهي وجه جامعه
ساره : الظاهر بعد سالفتها وفضايحها ابوها كان مشدد عليها وصارت مو على كيفها وأظن الجامعه حجه لها عشان تكون على راحتها وبعيد عن عيون ابوها
سالم : والله كلامك صح بس انا ما راح اترك لها مجال تستمتع برجعها الرياض على اقرب طياره وقبل ارجع انا هي تكون رجعت
ساره : وش تبي تسوي بالضبط
سالم( يشوف الفراش يدخل القهوه ويطلع) : بسوي شيء كبير بخليها تكره عمرها بخلي ابوها يمنعها من الشارع مو بس ما تطلع ما تشوفه
ساره(تذوق قهوتها) : على راحتك بس طلب لا تتهور احنا مو في السعوديه
سالم : لا تحاتين بالنسبه لي بكون بعيد بس بالنسبه لها بدخلها في متاهات ما تعرف تطلع منها
ساره : انا حاضره لأي شيء اطلب وبيكون عندك قبل نهايه اليوم
سالم : خليني هاليومين اشوف وش يصير وبعطيك خبر ( وقف) انا لازم اروح تبين شيء
ساره(ابتسمت وهي توقف ) : سلامتك وانتبه لنفسك
سالم : باي
ساره : باي

طلع سالم مع اوراق وقام يطالعهم ويتفحص كل كلمه وحرف فيها سمع رن جواله رفعه وابتسم

سالم : ألو هلا
ناصر : وينك
سالم : سلم اول
ناصر : اخلص علي وينك
سالم : معصب هههههههههههه
ناصر : اقول احر ما عندي ابرد ما عندك خلصني وين
سالم : جايكم أنتو بأي مطعم
ناصر : كازابلانكا مطعم مغربي Queensway Londonاشتهينا ناكل مغربي اليوم
سالم : خلاص انا قريب منكم
ناصر : طيب لا تتأخر
سالم : أوكيه باي
ناصر : باي
سالم (سكر الجوال واهو يفكر) : آآه يالحب جاء الوقت اللي انتقم من اللي فرقت بيني وبينك والله لآخذ بثاري ونزف قلبي منها ولأخليها تبكي بدل الدموع دم

كل ضلع لاطريت ( اسمك ) بكاني ..
.. .. .. يرثي لـ حالي .. "" ويسألني عليك

قرر يمشي ما يطلب سياره اجره لان المطعم مو بعيد وصل ودخل شاف ناصر وعبدالرحمن قاعدين ويشربون الشاي المغربي نزل الجاكيت وحطها على الكرسي وجلس

سالم : واااو ريحة النعناع حلوه
عبدالرحمن (يصب له) : هذا الشاي المخصوص المغربي
سالم (أخذ الشاي وشمه) : الله حلو وربي
ناصر : اشرب أنا للحين شارب 3 من حلاته
سالم : برميل مو بطن
ناصر(كشر) : قل اعوذ برب الفلق
سالم وعبدالرحمن : هههههههههههههههههههههههههه
سالم : وش طلبتوا
عبدالرحمن : بصراحه طلبت لكم على ذوقي أنا اعرف قليل عن الطبخات الغربيه وطلبت لكم مكرونة القواقع وطلبت الرفيسة او الثريد المغربي وتراها اكله دسمه يعني الله يعين بطنك لا تكثر تسبب التخمه
سالم : اسمها غريب وش هي بالضبط أرز يعني
عبدالرحمن : لا هي عبره عن قطع مثل الفطاير سممونها ( لمسمن) طحين وكذا يعني مثل العجين وفيها كمان دجاج بس ما ينقطع وبصل وزعفران وفي عدس وبعد حلبه
سالم(عقد حواجبه) : حلبه ليه نفاس احنا
الكل : ههههههههههههههههههههههههه
عبدالرحمن : حسبي الله على عدوك يعني الحلبه بس للنفاس انت تذوقها وتشوف ما تشبع منها من حلاتها حتى الحلبه ما تذوق طعمها
سالم : نشوف كمل كمل بس شهيتني
ناصر : احس سعابيلي تنزل
عبدالرحمن وسالم : وووووووووووووووووووع
ناصر : وانا صادق انت توصل الاكل وانا للحين ما شفته اسعبل اجل لو اشوفه وش يصير
سالم : مقرررف اسكت
ناصر : هههههههههههه طيب
عبدالرحمن : الله يسد نفسك المهم وفي طبق يسمونه كرعة مشرملة
سالم : لا انا اقدر انطق الرفيسه بس كراع مشمر وش هذي
ناصر وعبدالرحمن : هههههههههههههههههههههههههههههههههه
ناصر : كراع مشمر عسى بس ما فيه شعر هههههههههههههههههههههههه
عبدالرحمن : ههههههههههههههههه رايق لا تقول اسمها تفضحنا
سالم : وش فيكم انا اقول الصدق اسمها صعب قول لي وش اهي
عبدالرحمن : كرعة مشرملة هي عباره عن مثل المرق بس بدون مرقه يعني عباره عن زيت وبصل وطماط وفي بعد وقزبور ومعدنوس وكرعه هي الكوسا
سالم : كرعه يعني كوسا والله كنت اظن انها كراعين يعني بس يدلعونها كرعه
ناصر : يدلعونها هههههههههههههههه حلوه هذي تحسب مثلك (سبل له بعيونه ورمش) يا سوسو
عبدالرحمن وسالم : هههههههههههههههههههههههههه
عبدالرحمن : اكمل لك الاطباق
ناصر(يقاطعه) : حمني بس ترى صدق سعابيلي ما اقدر اتحكم فيها من كثر ماني جوعان وانت تسولف لي عن الاكل
سالم(انقرف) : مقررررررررررف خلاص عبدالرحمن اسكت لا نشوف الأرض غرقانه من هالغبي
عبدالرحمن : الاكل وصل زين عشان ما يصير فيضان من ناصر بالمطعم
ناصر(يستهبل) : قصدك سعابيل
عبدالرحمن وسالم( انقرفوا) : ووووووووووووووووووووووووع
ناصر (ما قدر يمسك نفسه) : هههههههههههههههههههههههههه

حط النادل الأكل ومعه سلطات موصي عليها عبدالرحمن من الاكل المغربي اللي حبوا يجربونه على ذوق عبدالرحمن وقرروا يروحون بعد الغداء لمكان يسمى سجن القلعة السري The London Dungeons مكان للرعب وفيها عن السجون قديما ناصر رفض لان ما يحب الرعب بس سالم استفزه وقال خواف وخلاص اجلس انتظرنا برا بعطيك مصاصه وايسكريم لا تبكي اذا تاخرنا نفخ صدره وقال ماني خواف وبثبت لك اني قدها وراح ادخل معاكم القلعه وسالم يغمز لعبدالرحمن واهو يبتسم بخبث ناوي عليه

-------------------------

في بيت اهل ناصر ..

جالس الأب والامهات ومحمد وفرح وليالي اللي قالت تبي تتغدى عند اهلها أتصلت على امها ترسل السواق للكليه وارسلت مسج لجاسم مو حابه تكلمه .. محمد يطالع لفرح اللي مو معبرته ولا مهتمه له وهذا ما فات ليالي

ليالي : فروحه
فرح : هلا
ليالي : صاير شيء بينك وبين محمد
فرح : لا
ليالي (تطالع لمحمد اللي يتقهوى) : واضح لا اخوي يطالع لك وانتي ولا معبرته ولا كأنه موجود
فرح : زعل بسيط زين ارتحتي
ليالي : هههههههههههه وش فيك عصبتي
فرح : لا تذكريني
ليالي : ليه وش صاير
فرح : قلت له عن حمل وضحه وكان يبي يذبحني يقول كيف حامل صدق اهبل ناسي انها متزوجه
ليالي : هذا اللي زعلك وبعدين لا تلومينه الكل يعرف كره وضحه لفهد وكره فهد لوضحه يعني كيف تسلم نفسها وهي تكرهه
فرح : ................
ليالي : يعني في شيء ثاني مزعلك منه
فرح : ايه
ليالي : وش
فرح : كان راح يكسر ايدي المتهور بدون لا يحس
ليالي : عاد انتي حساسه خلقه هههههههههههههههههه
فرح (تضربها على يدها) : على تبن اكيد حساسه مو ماسكني بشر هذا وحش اذا عصب ما يشوف لا تشوفينه حبوب كذا لا اذا عصب يمه يخوف
ليالي : وش فيه حمودي مو يمون
فرح : ايه يمون بس مو كذا لازم يتحكم في اعصابه كان بيعطيني كف هذا وانا توني عروس يسوي كذا
ليالي : بسم الله عليك انا العروس الجديده انتي صرتي قديمه
فرح : ما بينا اسبوعين
ليالي : طيب اسبوعين بس معليه الشيء صدمه وانتي من الأول سكتي ولا قلتي ان صار بينهم شيء
فرح : كيف تبين اقول عن اللي سواه اخوي
ليالي : اخوك ما سوى شيء حرام هذا حلاله بس اهو تهور يعني حب يكسر راسها ويخليها تخضع ولكن انعكس الأمر وانكسر راسه وخضع لحبها
فرح : بس بعد فوات الأوان
ليالي (تنتبه لمحمد يوقف) : رجلك راح لجناحكم
فرح : وش اسوي له
ليالي : قومي روحي
فرح(تكتف ايديها) : ما أبي اروح بجلس هنا بجلس معاك من زمااااااااان ما شفتك
ليالي : هههههههههههه من زمان كلها كم يوم وبعدين بتملين مني العصر بنجتمع عند وضحه لا تنسين
فرح : لا تنسين وش تقصدين
ليالي (بخبث) : أخاف اخوي يحلف ما تنزلين بعد الصلحه
فرح (استحت) : وووووووجع وبعدين اخوك بخليه يحفى لين ارضى وبيكون قيمة رضاي ثمينه
ليالي : احلى يالتغلي هههههههههههه
فرح(ابتسمت) : انا فروحه مو أي شيء
ليالي : يا أي شيء ههههههههههههههههههههه
فرح (وقفت) : أسمحوا لي
الأب : مسموحه يا بنتي (وقف) وأنا بروح انام شوي قبل الصلاه
الأم حمده (تشوف الأب وام وليد يصعدون اشرت لليالي ) : تعالي عندي
ليالي (تقرب وتجلس جنبها) : هلا يمه
الام حمده : شخبارك انتي ورجلك
ليالي : طيبين
الأم حمده( تتأمل وجها) : وش فيك
ليالي : وش فيني
الأم حمده : تقولين طيبين ببرود
ليالي ( تنسدح على رجل امها حمده) : يعني ماشي الحال
الأم حمده(تمسح على شعرها) : قولي لي ام جاسم كيفها معك
ليالي : يمه
الام حمده : لبيه يا قلب امك
ليالي : ليه الدنيا تظلمني كذا ليه ما يوم عطني شيء حلو كله مر وعلقم ليه تصدمني وتشتتني ترجع تلمني وترجع تتشتتني وتبعثرني
الأم حمده : وش تبين افهم من كلامك
ليالي : ولا شيء
الأم حمده : أم جاسم مضايقتك
ليالي : لا
الأم حمده : تكذبين
ليالي : صح اكذب عليك وابي اكذب على نفسي واقول يمكن يتغير ويمكن هي شوي تعطيني مساحه بحياته اقدر اصدق انه انسان ممكن يتغير ويصير رجال مو قدامي بس قدامها بعد
الام حمده : ليالي ليه اليوم كلامك كله ألغاز قولي لي ام جاسم وش سوت لك
ليالي ( تتعدل وبعيونها دموع) : قولي وش ما سوت يمه انا عروس بحس بهتمام زوجي بجلس معه اسولف اضحك بطلع اتعشى اتمشى اتدلل واتدلع بس (هزت راسها بلا) هي مو تاركه لنا مجال نجلس جنب بعض تأمره يجلس جنبها ويخليني قلت مره معليه امه مرتين بس خلاص مو كل وقت لما نضحك وهي تدخل تقول وش تسولفون فيه يقوم الأخ جاسم ويقول لها صح شيء عادي الكلام بينا مو سر بس مهما يكون لازم يسوي على نفسه كنترول شوي يتحكم في لسانه وما يسولف عن كل شيء بينا حتى لو كان تافه دام شيء ما يخصها ولا يمس بشخصها
الأم حمده (تمسح دمعتها) : معليه هذي امه يا بنتي ويدور رضاها
ليالي : يمه افهميني وصلت فيها الامر لما نبي نصعد بعد الغداء لجناح تناديه تقول له تعال ابيك ولما يروح لها يجلس ساعه واكثر ويدخل الجناح اقول وش فيك تأخرت يقول امي قالت لي اجلس عندي لين انام لا تتحرك ولما يقول يمه ليالي بروحها تقول عادي مو انت تجلس معها طول الليل خلاص النهار لي شنو هي ضرتي تبي تشاركني فيه وتقسم الوقت بينا
الام حمده (هزت راسها) : لا حول ولا قوة إلا بالله متى راح تعتدل و تعرف انها خلاص زوجت ولدها وصارت له حياته
ليالي : البارح قررنا نطلع نتعشى مع بعض على اساس بيراضيني عن حركات امه وخضوعه التام لها فرحت لاني بطلع معه وممكن اصدق انه رجل اعتمد عليه بس اللي صار ضايقني خلاني انام ودموعي بعيوني
الام حمده (بصدمه) : بكيتي وش صار
ليالي : اللي صار اتفقنا نطلع مع بعض ونحاول نفهم بعض بعد صلاة المغرب رجع وقال يالله نمشي قلت له بدري

جاسم (مسك يدها) : شنو بدري خلينا نطلع نتمشى بالسوق شوي نشتري اغراض وبعدها نطلع نتعشى بمطلع على ذوقي واتمنى يعجبك
ليالي : على راحتك طيب اترك يدي باخذ عباتي و شنطتي
جاسم : خذيها بس خلي اليد هذي عندي
ليالي : كيف البس العباه يد ويد لا يعني ههههههههههههه
جاسم : بهذي غلبتيني يالله ألبسي وخلينا نطلع لا نتأخر
ليالي (في نفسها) : لا نتاخر ولا خايف من امك بس يالله خلنا نشوف وش بيصير معك ومع امك
جاسم( ضرب بأصابعه (فرقعه)) قدام عيونها) : هييييه نحن هنا
ليالي (أبتسمت) : معاك (ألبست عباتها ولفتها وأخذت شنطتها) يالله
جاسم : يالله

نزلت ليالي وجاسم يضحكون ويسولفون ولكن وقفوا بنص السلم لما حسوا بخطوات خلفهم كانت ام جاسم انتبهت ليالي لعبايه بيدها وما فاتتها نظرت ام جاسم لها من فوق لتحت

أم جاسم : وين
ليالي (سكتت تبي جاسم يتكلم) : ..........
جاسم ( قرب لأمه وباس راسها) : هلا يمه
أم جاسم : وين
جاسم : بنطلع للسوق انا وليالي عندها شوي اغراض ناقصه
أم جاسم : بس
جاسم ( ضم ايديه بأرتباك وتوتر) : ....................
ليالي ( رفعت حاجبها لما شافت حال جاسم وتوتره) : ....................
ام جاسم : بس السوق
جاسم : لا ليالي حبت تروح لمطعم سمعت فيه من صديقاتها
ليالي (انصدمت من كذبه ان هي اللي طلبت مو اهو اللي عزمها) : ...............
أم جاسم : اها يعني ليالي هي اللي طلبت
جاسم : ايه
ام جاسم : وهي بعد اللي خلتك ما تقول لامك او تعزم عليها تطلع معكم
جاسم : لا يمه أنا كنت بنزل أنا وليالي عشان نقول لك
ليالي ( زادت صدمتها منه ومن كلامه وكأنه طفل بس كبير) : جاسم
جاسم(مسك يدها وغمز لها) : مو صح يا ليالي كنا نازلين لامي عشان نقول اذا حابه تروح معنا
ليالي (تطالع له وتحس لسانها انشل) : ......................
أم جاسم(تأشر بغرور) : مصدقه بس انا مو رايحه معاكم روحوا بروحكم توك عرسنا جدد
ليالي (في قلبها) : الحمد لله كنت بتوطى في بطن جاسم بس شفع لك ان امك ما تروح معنا
جاسم : عادي يمه اصلا الجلسه بتكون احلى معك
ليالي (فتحت عيونها وفي قلبها) : يلزم عليها هذا قاعد يصر يووووووووووووه غبي غبي مدخل امه في كل شيء
أم جاسم (تلبس عباتها) : لو اني مو معزومه عند خالتك حصه كان رحت معاكم ولا كسرت في نفس ولدي حبيبي
ليالي (في نفسها) : لو اشوف حصه هذي ابوس راسها شكر ان بسبب عزيمتها فكتني من وجودك لو يوم
جاسم : على راحتك لو اني كنت حاب انك تطلعين معنا وتغيرين جو
أم جاسم(ابتسمت وحطت يدها على خد) : راحتي من راحتك بس بطلبك شيء
جاسم(مسك يدها وباسها) : عيوني يمه
أم جاسم : السواق راح للسوبر ماركت وأنا تاخرت عليهم وصلني لبيت خالتك
جاسم : حاضر ( ألتفت لليالي ) ليالي يالله نوصل امي ونطلع للسوق
ام جاسم : لا لا
ليالي (رفعت حاجبها) : لا ليه يا خالتي
ام جاسم : هاه مو قصدي ابيه يوصلني اول وبعدها يرجع لك اخاف اختي حصه تصر لما تشوفك انكم تنزلون وانا عارفه انك تستحين وبعدك عروس واعرف اختي حصه راح تزعل لو ما نزلتوا وتعتقد ان ما تبون تشوفونها
جاسم : صح كلام امي ترى امي كل شيء تقوله صح
ليالي (تحاول تضبط اعصابها) : على راحتكم
جاسم : خلاص انتظريني هنا ما راح اتاخر 10 دقايق بس
ليالي (تنزل وتجلس على الكراسي) : اوكيه
ام جاسم : يالله لا نتأخر وتزعل خالتك
جاسم (يطلع مفتاحه من جيب) : يالله يمه

ليالي (تطالع لامها حمده) : وطلع جاسم مع امه
الأم حمده : وش صار رجع اكيد وطلعتوا
ليالي : هههههههههههههههههههه رجع أيييييه رجع (بأستهزاء) بس رجع الساعه 11 بالليل ومع امه مثل ما طلعوا مع بعض رجعوا مع بعض
الام حمده : ليه مو خالته بين بيت امه وبيت خالته 10 دقايق واهو طلع الساعه 6 تقريبا شنو يمشي على قشر بيض
ليالي : ههههههههههههههههه لا يمه لو على قشر بيض كان وصل من 3 ساعات مو 6 ساعات
الام حمده : اجل وش اللي اخره
ليالي : شر البليه ما يضحك يقول ان خالته لما شافته حلفت ينزل يسلم ولما نزل عيال خالاته مجتمعين سلم و استحى يرفض طلب خالته لما طلبت يتقهوى فنجان وأهو استحى يقول ان في حماااااره في البيت تنتظره عشان يطلعون وصار فنجان ورى فنجان ورى شاي وحلى وأخذته السوالف ساعه ورى ساعه وكل واحد يعزمه ويسولف معه واهو خجلان يقوم يحس اهانه لهم لين جاء العشاء وحلف رجل خالته علي الطلاق ما تطلع لين تتعشى وطبعا امه قالت له زعلي ترى من زعل خالتك وامه شيء كبير بالنسبه له فليالي بالطقاق تزعل بس امه لا تعبت وانا اتصل ويقول لي شوي شوي شوي لين غسلت يدي منه وطلعت لجناح غيرت لبسي ومن كثر ماني زعلانه حطيت له في الصاله غطاء ومخده وقفلت غرفتي علي حتى لما ضرب الباب يقول افتحي بقول لك ما رديت عليه ولا عبرته ولما قال والله بقول لك بس قلت روح لامك نام بحضنها وانسى ليالي
الأم حمده : زين ما سويتي فيه خليه يتعلم ان زعلك كبير
ليالي : اللي صار امس مقصود من امه بدليل اني استغربت انها رضت نطلع لوحدنا
الام حمده : بصراحه داهيه عرفت تخرب عليك بس بطريقه ذكيه حقيقه ان كيدهن عظيم
ليالي : اااه يمه الشيء الوحيد اللي فرحت فيه خربت علي ان اكون انا واهو لوحدنا لو يوم واحد لو يوم بس
الام حمده : والله أم جاسم قويه من كانت على ذمت اخوي الله يرحمه وهي قويه ما قدر عليها خاضع دايم لها وولده طلع مثله
ليالي : بس ولده من هو صغير خاضع سالبه شخصيته ووجوده
الأم حمده : خليك قويه ولا تخلينها تيسطر عليك مثل ولدها وتخضعين
ليالي (رفعت حاجبها) : بعدها يمه ما شافت الوجه الحقيقي لي انا ساكته لين امس بس دام السالفه تحدي بكون ضدها وبكون داهيه اكثر منها
الام حمده : خايفه عليك
ليالي (تضمها) : لا تخافين يمه الله معاي دام اني على حق بيكون معي بأذن الله (غمضت عيونها بعد ما حست ان الدموع تجمعت) يمه ادعي لي
الام حمده (حست انها راح تبكي من نبرة صوتها) : الله يوفقك يا بنتي ويصخر زوجك لك ويعرف حقيقه امه وعمايلها
ليالي (نزلت دموعها ) : امين

الام حمده ضمتها تخفف عنها ألمها وقهرها ضمتها شفقه لحال ليالي وحياتها اللي واضح من بدايتها انها ما راح تستقر دام ام جاسم فيها وتتدخل في كل شيء بينهم حتى وجودهم مع بعض حبت انها تبكي ولا تكتم اكثر في قلبها لا يصيبها شيء وبهذا الوقت تفرح ام جاسم لضعفها وخضوعها لها مثل ما عودة جاسم يخضع لها ولا يتجرأ يعارضها بشيء

أسآفرْ لـ " آلفرْح "
وْألقى نهآية هـ/ آلفرْح مقتوْوْل !
وْأسآفرْ لـ" آلحزن "
وْألقى نهآية هآلحزن قمة !

--------------------------
في بيت اهل الجوهره ..

جالسه الجوهره مع شوق اللي تتغدى وأم الجوهره وهديل ومزون يتقهون شاي بعد الغداء

هديل(تشرب شاي) : يعني مصممه
مزون : ايه
الجوهره : بس يا مزون هذا خطأ يعني عطيه فرصه
الام : يا بنتي اللي بعقلك بس هواجيس مو حقيقه
مزون(بنبرة حزن) : طيب صار لي اكثر من اسبوع ما سأل عني كانه كان يتمنى هذا اليوم بفراغ الصبر يتمنى اطلع من بيته ولا ارجع
الجوهره( تأكل شوق أرز) : طيب يمكن انشغل يعني ما يصير خلي في عقلك ألف عذر وعذر
مزون : يا جوجو افهميني انا ابي عذر واحد بعدين انا مو بحاجته خلاص الحمد لله تشافيت والسنه الجايه بقدم على الجامعه بدرس وبكمل وبشتغل
هديل : ما قلنا شيء يعني كملي وادرسي بس مولازم تطلقين انتي مالك شهور متزوجه وش تبين نقول للناس
مزون : الناس الناس خلو الناس تتكلم مالي دخل فيهم دام ما سويت شيء خطأ
الام : مزون انا مخليتك على راحتك وساكته عنك بس لهنا وبس
مزون : وش يعني يمه
الام : راح تقابلينه وتجلسين معه وتتفاهمون اسمعيه قبل تحكمين
مزون (كتفت ايديها) : اسمحي لي يمه ما ابي اسمعه ولا ابي اجلس ولا اشوفه هي كلمه وبس طلاق وبس وانا طلبت من الجوهره تقول لبندر كلامي يوصله له
الام (بعصبيه) : لا راح تجلسين معه بنفسك لا بندر ولا انا ولا الجوهره ولا أي احد راح يتدخل بينكم
مزون : يمه
الأم : ولا كلمه فهمتي الساعه 5 بيكون موجود اهو وامه انتبهي تغلطين بالكلام قدامها ترى هي صديقتي القريبه وما ابي تزعل مني او من وحده من بناتي فاهمه
مزون : طيب بس انتوا تحملوا اللي راح يصير زين (وقفت وتركتهم وأتجهت لغرفتها)
هديل : زين ولا موبايل هههههههههههههههه
الجوهره : فاضيه تنكت
هديل : فاضيه ولا مليانه ههههههههههههههههه
الجوهره : هبله صدق هبله
هديل : هبله ولا خبله
الجوهره (تقاطعها بأستهزاء تقلدها) : هبله ولا خبله مو نفس الشيء يالمجنونه خخخخخخخ
هديل : وويه صدق فشله
الام (توقف) : الحمد لله والشكر كلن على همه سرى
الجوهره (تشوف امها تروح) : وش فيك منهبله وصايره سخيفه احر ما عندنا ابرد ما عنك
هديل (تقرب وتجلس جنبها على الأرض باست شوق) : يا حبي لهذي البنت اسمعي جوجو
الجوهره : وش عندك
هديل : انتي اصلا مو عارفه مزون وش تخطط له
الجوهره : وش تخطط
هديل : البارح تقول لو امي والجوهره اجبروني اشوف أحمد راح اجننه
الجوهره (تطالع شوق) : قومي غسلي يديك وجيبي شنطتك ندرس
شوق(توقف) : حاضر
الجوهره : كملي كيف يعني تجننه
هديل : تقول أحمد شافني وانا مدمنه يعني وجهي وملامحي تخرع من الادمان ولا يعرف شكلي الحقيقي بسبب التعب اللي كنت احس فيه وآخر ايام العلاج ما كنت اشوفه كانت امه هي حلقة الوصل بينا
الجوهره : ههههههههههههه حلوه حلقه الوصل
هديل : اختك وفلسفه اسمعي بس
الجوهره(تأشر لشوق تجلس جنبها) : ايه كملي
هديل : قالت راح اخرعه
الجوهره (رفعت حاجبها) : تخرعه كيف يعني
هديل : يعني تلخبط شكلها وما راح يعرفها بيكرها من يشوفها
الجوهره : هههههههههههههههههههههههههههههههههه
هديل : اشششششش راح تفضحينا
الجوهره : ههههههههههه وش
هديل : والله هي قالت كذا
الجوهره (تطلع كتب شوق) : كيف طيب
هديل : مدري لبس مدري مكياج مدري المهم انها تبي تخربط وجها وتخليه يطلقها من الجكر راح يهرب رجلها منها
الجوهره (ابتسمت بخبث) : هييييين يا مزون تعتقدين بتقدرين والله لاخرب خطتك
هديل : وش تلخبطين كذا راح تعرف اني قلت لك
الجوهره : لا تخافين ما راح اقول لها انا بعرف لها هالطفله المجنونه ههههههههههههه
هديل : وش تبين تسوين
الجوهره : ما راح اترك لها مجال تختفي من قدامي لين اوصلها بنفسي لباب المجلس
شوق (تتابعهم ) : .................
هديل : هههههههههههههههه حرام
الجوهره : وحرام اللي تفكر فيه
هديل : بصراحه وجهة نظرها صح يعني دكتور وهي مدمنه بتضيعه
الجوهره : مدمنه سابقه بس ادمانها ما كان بكيفها كان بسبب مكيده
هديل : كيفك بس مزمز مو هينه
الجوهره : وجوجو بعد يا هدهد
هديل : حرام راحت فيها ههههههههههههههههههه
شوق( طالعت لجوهره) : جوجو
الجوهره(تبتسم لها) : لبيه
شوق : بروح الحمام
الجوهره : روحي بس لا تتأخرين بنخلص واجبات قبل الصلاه
شوق( توقف) : حاضر

شوق كان الحمام عذر لها اتجهت لغرفة مزون وضربت الباب

مزون : ادخل ( شافت شوق ابتسمت) هلا شوشو تعالي
شوق(تجلس جنبها) : مزون
مزون(باست خدها) : يا قلب مزون هلا
شوق : صدق راح يهرب رجلك منك
مزون : من قال
شوق : سمعت هديل تقول لجوجو انك راح تهربين رجلك ليه
مزون(صرت على ضروسها) : هين يا هديلووووه اخبار كونا
شوق : وش فيك
مزون : ولا شيء انا كنت اضحك مع هديل الخبله وصدقت
شوق : خبله والجوهره صدقتها وقالت لهديل ما راح اترك لها مجال تختفي من قدامي لين اوصلها بنفسي لباب المجلس هههههههههههههههههههههه
مزون (بصدمه) : شنوووووو
شوق(توقف) : بروح اقول لها هديل خبله وصدقت
مزون (تمسك يدها) : لحظه شوق
شوق : هلا
مزون : سمعي لا تقولين شيء زين يعني نبي نضحك على الجوهره وبعطيك حلاوه وشكولاته بس لا تقولين
شوق : اخاف الجوهره تزعل مني
مزون : لا لا لا ما تزعل مو انتي شوق حبيبتها لا ما تزعل وراح نقول لها الليله بس مو الحين زين
شوق (ابتسمت ببراءه) : حاضر
مزون (باست خدها) : شكرا
شوق : بروح ادرس
مزون : روحي وبعدين اعطيك اللي قلت لك
شوق : طيب
مزون(تفكر) : آآآآآخ منكم ابدا ما تفهمون لكن هين والله لأسوي اللي براسي من غير ما تعرفون (ابتسمت ) لقيتها هههههههههههه يا جوهره تبين تراقبيني راقبي بس الحيله تنفع ههههههههه

قفلت الباب وبدت تفكر في اللي راح تسويه وتخطط له عدل والجوهره تعتقد انها بتقدر عليها ومزون تخطط بأحكام لضبط مخططها وطلاقها من احمد اللي تعتقد بأن مستواه الاجتماعي ومركزه كطبيب هي بتأثر عليه بسبب أدمانها السابق

---------------------------

في بيت سالم ...


سمر(تكلم سلمى) : هههههههههههههههههههه وربي تحفه
سلمى : جننوه هههههههههههههههههههه
سمر : الصبح ابوي قال له لا تروح الشغل شكلك تعبان قال لا بروح ما اقدر اجلس خلوني ارتاح لو ساعات راسي يلف من البارح ما نمت تكفون ابوي ضحك وقال له زين وامي والخدامات اهتموا فيهم امي حنت عليه قال خلوه يتغدى وبعدها يستلم عياله ومن وصل واهو بجناح ما طلع
سلمى : اخاف يذبحهم ما راح يقدر يمسك اعصابه ههههههههههههههههه
سمر : لا تطمني قبل شوي مشيت على اطراف اصابعي وحطيت اذني على الباب وسمعت عيالك يصيحون كلهم بخير يعني لهذي الساعه
سلمى : هههههههههههههههههههههههههههههه
سمر : هاه بترجعين
سلمى( تنسدح على سريرها) : لو اتصل واعترف واستسلم ارجع بس اذا لا وكابر وكان عنيد لا بجلس الراحه حلوه وعيالي متطمنه عليهم خالتي ما تقصر
سمر : ما اتصل
سلمى : لا غير البارح لما اتصل على فهد يشوفني صاحيه ولا لا ما اتصل
سمر : هههههههههههههههههه عزة نفسه يعني مثل صابر الرباعي
عزة نفسي.. مابتسمحلي
انسى جرحي واركض ليك
مع انك قلبي جرحلي قلبي عم يوجعني عليك
عم يوجعني عليـــــــــــــك

يوم الي افترقنا بكانا الهوى
بالدمعة احترقنا والقلب انكوى
بعدو حبك فية ساكن بشوفك بكل الأماكن
والشوق بيندهلي لكن
الشوق بيندهلي لكن
الشوق بيندهلي لكن

عزة نفسي.. مابتسمحلي
انسى جرحي واركض ليك
مع انك قلبي جرحلي قلبي عم يوجعني عليك

سلمى : ايه بس الشوق بيندهلي لكن عيالك اجبروني اخضع واستسلم
سمر : هههههههههههههههه يعني عيالك هم اللي بيجبرونه
سلمى : صدقيني لو اليوم صبر بكره لا
سمر : واذا كان اعند ولا سلم بالامر
سلمى : براحته على الأقل ارتاح كم يوم واستعيد نشاطي وجمالي
سمر : جمالك
سلمى : يس بروح العصر لصالون وادلع نفسي واغير شكلي ومساج وتدليل ودلال
سمر : الله ودي اروح معاك
سلمى : تبين امر عليك
سمر : لا ما اقدر بنروح العصر لوضحه اتصلت قبل شوي ليالي وطلبت نجتمع العصر عندها
سلمى : يا قلبي يا وضحه من سمعت انها حامل رحمتها
سمر : يمكن خيره من الله
سلمى : الخيره فيما اختارها الله
سمر : بس ما اظن تمر السالفه على خير
سلمى : وش قصدك
سمر : اقصد ان هي رافضه ترجع له واهلها واقفين معها بس اهي حامل يعني يختلف الأمر ألحين في طفل
سلمى : صح بس للحين هم ما يعرفون وتصدقين ايدينا على قلوبنا من ردت فعل خالي بالذات
سمر : وش يعني
سلمى : يعني خالي مملك لهم بس ما سوى عرس وش بيكون ردت فعله لما يعرف ان فهد دخل عليها قبل العرس وبدون علمه
سمر : هي زوجته يعني ما صار شيء حرام
سلمى : بالنسبه لنا بس عيبه كبيره عند خالي ان اختلى فيها قبل العرس
سمر : خوفتيني ضنيت راح يفرح بأول حفيد
سلمى : الكل خايف طيب خلينا من خالي كيف خوله
سمر : عمتي حالتها ما تسر طالبه الطلاق
سلمى : من صدق للحين ما غيرت رأيها
سمر : للحين مصره وكل اللي في عقلها ان ضاري لا يتأذى او يتألم
سلمى : بس عذاب ضاري في بعدها والكل يعرف ان يحبها
سمر : مدري اليوم ما راحت للمدرسه تعرفين باقي كم اسبوع على الدراسه وعندها رصيد اجازات قدمت اجازه مهي مداومه لنهاية الدراسه
سلمى : تعبانه
سمر : نفسيا اكثر من جسديا يعني السحر مو سهل وبعدها عن اللي تحب متعبها
سلمى : لا تتركينها
سمر : صدقيني حابسه نفسها بس طلعت للغداء غصب عنها عشان جدي حلف ما ياكل اذا ما جلست قدامه جلست يا سلمى بس مهي معنا ولو شفتي وجها تلاحظين على طرف رمشها دمعه ألم وقهر واحساس بالظلم من اللي صار
سلمى : ربي راح يشفيها وبترجع بأذن الله خوله اللي قبل طيب بتروح للشيخ
سمر : ايه
سلمى : مع من
سمر : جدي وإبراهيم وهي بس
سلمى (تتعدل) : طيب حلو اسمعي اذا راحوا اتصلي علي بمر البيت اشوف عيالي واطلع قبل يجي
سمر : هههههههههه اشتقتي
سلمى : كثيرررررررررررر
سمر : لهم بس ولا لأبوهم بعد
سلمى (بهيام وحب) : اشتقت للكل بس برهومي اكثر
سمر : احلى برهومي ههههههههههههههههههههههه
سلمى : وحشني تكفين سمسم روحي شوفيه وخلي السبيكر مفتوح ما راح اتكلم بس بسمع اصواتهم تكفين
سمر(توقف) : ههههههههههه طيب بروح بس اذا هاوشني بسكر بوجهك
سلمى : موافقه ههههههههههههههههه
سمر(تطلع من الغرفه وتتجه للجناح) : سلمى بحط الجوال في جيب الجينز لا تتكلمين
سلمى : حاضر

سمر ضربت الباب وفتح إبراهيم اللي شايل بندر وفهد بين ايديه ووجهه مبين معصب

أبراهيم (بعصبيه) : خير اخلصي وش تبين
سمر (خافت) : هاه لا بس قلت تبي مساعده
إبراهيم (طالع عياله ومد لها فهد) : خذي وادخلي ساكته على اطراف اصابعك ترى توه سلوم نايم ومالي خلق صفارة الانذار يصحى اذبحك
سمر(أخذت فهد وهزت راسها نعم) : ................
أبراهيم(يحط بندر على الأرض رجع شعره للخلف وجلس قدامه) : يووه وش هالدلع (أخذه لانه صاح وحطه في حضنه يهزه) ناااااام ابي ارتاح شوي
سمر(مسكت نفسها لا تضحك) : إبراهيم
إبراهيم(بدون نفس) : وش تبين
سمر : وش مسوي في منال هذا مو بامبرز البنات ملبسها من بامبرز اخوانها
إبراهيم : يعني اختلف اللون ما اهو بامبرز وخلاص
سمر : طيب ملبسها بجامه ولاديه ليه
إبراهيم (أنحرج) : بصراحه بنتي ابيها بنت رجال ما حبيت تتعود على لبس الدلع مدري يعني اللون الوردي للبنات خليها كذا احسن
سمر : هههههههههههههههههههه عذر
إبراهيم : اشششششششش سالم نايم
سمر : سوري ههههههه طيب وين سلوم
إبراهيم : في سريره
سمر(توقف وتآخذ فهد) : بروح اشوفه
إبراهيم : لو صحى اقسم بالله لتجلسين عنده واحجزك لين يسكت
سمر : طيب هههههههههههه
إبراهيم(يطالع منال اللي تلعب ) : يا حليلك ملبسك ملابس اخوانك ههههههههههههههه سوري يا قلبي وش عرفني ان لك لبس خاص ضنيت كلكم نفس الشيء حلوه حتى الحفاظه لبس غير
سمر( تطلع من الغرفه ) : ههههههههههههههههههههههههههههههههه
إبراهيم (يقرب لها ويحط يده على فمها) : بسسسسسسسسسسسسسسسسسس
سمر(ما قدرت تتحمل عطته فهد وجلست على الأرض تضحك) : هههههههههههههههههههههههههههههه
إبراهيم : يا بقره لو صحى بذبحك فااااااااهمه
سمر (من كثر الضحك دمعت عيونها) : هههههههههههه نكته انت نكته ههههههههههههههههه
إبراهيم : وش فيك
سمر : وش مسوي ههههههههههههه حرام عليك يا شيخ
إبراهيم : وش فيك وش الحرام
سمر (تمسك يدها وتوقف) : هههههههههه ألحين تلبس منوله لبس اخوانها معليه ههههههههههههههه والصبح نشوف سلوم رابطه بخط اللفه (المهاد) عشان الحفاظه انقطع اللصقه قلنا معليه هههههههههههههههههههههههه بس انك تلبسه كيس نايلون ليه هههههههههههههههههههههه
إبراهيم : بصراحه هالسلوم بيطلع عيوني طالع على عمه سالم بيجيب لي جلطه يعني اسوي له الحفاظ مثل اخوانه بس اكتشف ان موصخ الدنيا حوله وملابسه وصخه صارت اضطر اغير كل شيء واللفه والغطاء تعبت بصراحه قمت جبت كيس نايلون وفتحت له فتحتين تحت عشان ادخل رجوله وربطته بشويش على الخصر عاد كيفه لو وصخ الدنيا اقطر اغير الكيس مو كل شيء حوله
سمر : هههههههههههههههههههههههههههههههههههه
إبراهيم : الله بلاني ببقره برااااااااااااااااااا
سمر (تأشر له لحظه بس مو قادره تمسك نفسها من الضحك) : هههههههههههههههههههههههههههههههه
إبراهيم : لا انتي رايقه (مسك يدها وطلعها وصفق الباب في وجها) ناس فاضيه تضحك وناس مشغوله بتنظيف ورضعه زين ما اغسل ملابسهم بعد ولا كان انتحرت اوووووووووووف
(انتبه لفهد بحضنه) وش هالريحه يا سيد فهد (رفع حاجبه واهو يشوفه يبتسم) تضحك فرحان يعني ايه مو انت من قدك نخدمك مو تخدم تنخدم الله يعينا تعال نغير لك بس امك هذي ااااااخ من يطول رقبتها تظن اني براضيها هياهااااااااااااااااااااات بخليها مثل ما طلعت ترجع تظن كذا بعترف اني ما اقدر على اللي هي تسويه وما اقدر على بعدها لا يا سلمى بقدر وبتشوفين مو إبراهيم اللي يخضع لحرمه مهما حبيتك (يطالع لفهد ولوى (عوج) بوزه ( فمه) ) تعال اغير لك عشان ألحق صلاة العصر ابي آخذ دش احس ريحتي خايسه اووووف الله يصبرني لين ترجع امكم ويطيح العناد اللي في راسها

نترك إبراهيم مع فهد وعياله ونروح لسمر اللي طايحه على السرير تضحك وهي تقول لسلمى اللي شافته وسلمى على قد ما حنت ليه قامت تضحك وهي تتخيل شكل سالم الصغير في الكيس بعدها سكرت منها ونزلت سلمى عند امها وفهد اللي جالسين يسولفون وانتبهت لوجه امها المتضايق جلست جنب امها

سلمى : وش فيك يمه
الأم : تعالي اسمعي فهد وش يقول
فهد (تنهد) : يمه خلاص لو سمحتي سوي اللي قلت وخلاص
سلمى : وش اللي قلت
فهد : ابي تخطب لي
سلمى (بصدمه) : تتزوج
فهد : ايه وش فيها بتزوج ماني رجال ابي أسس عائله وبيت
سلمى : من حقك بس ما تشوف انك استعجلت خصوصا ان الوضحه طلعت حامل وفي احتمال ترجع لك
فهد : هذا السبب ابي اتزوج بسبب انها حامل
الأم : اسمعي وش قرر بياخذ ولده من الوضحه بعد ما تولد والنفاس بياخذه منها
سلمى(انصدمت اكثر) : تاخذ من امه حرااااام
فهد : لا مو حرام وعلى فكره وضحه متقدم لها واحد وأهلها عندهم خبر وقال ابي فتره العده للطلاق تكون فتره تفكير لها عشان لو خلصت العده اتزوجها رسمي يعني لا تخافون العريس بينسيها ولدها واهلها بعد
سلمى : بس ما في ام تنسى ضناها سواء ولد ولا بنت
فهد (يزفر بضيق) : أفهموني وضحه لا يمكن ترجع لي مهما كان السبب
الام : خلنا نحاول ياولدي على الأقل ولدك ما يعيش بين ام وأب مفترقين الطفل محتاج عائله
فهد : عشان كذا اقول اخطبي لي بنت ناس اقدر أأمنها على ولدي وتحبه كأنها امه
سلمى : يا فهد مهما كان طيبه وبنت ناس بس ما تتقبل ضنى غيرها حتى لو حبته بالأول لما تحمل وتجيب عيال تنساه ويكون ماله وجود حرام تظلم نفسك بزواجك من وحده وقلبك مع الوضحه وحرام تظلم ولدك مع ام مهي امه وفي يدك ترجع امه ويعيش بينكم
فهد : يا سلمى ما ترضى ترجع لي البنت تكررررررررررررررهني افهوني (وقف بعصبيه) يا ناس البنت تتمنى الموت ولا اعيش معها تحت سقف واحد واخاف ان خالي يجبرها ترجع لي وبذاك الوقت ممكن تسوي شيء بنفسها او بالجنين بس ما اقرب لها ونكون مع بعض
الام : بس كلام بتخضع لما تشوف ان صح حياتها مع ومع ولدك
فهد (ألتفت لامه وبعصبيه) : النفس عااااااااااافتها من عاااااااااافنا عفنااااااااااااااااه
سلمى (ببرود) : كذاب
فهد (صد عنها) : ......................
سلمى : انت كذاب حب الوضحه بقلبك والقلب تشبع من حبها وفاض قول الحقيقه ليه تبي تحرمها من ولدها وانت ما تحب الأذى لها
فهد : لان منها
الأم : ما فهمت
فهد(يجلس ويمسح وجهه بأيديه) : لان قطعه منها يعوضني عن بعدها بحبه و اعطيه كل الحب والحنان اللي ما اقدر اعطيه وضحه وهي تكرهني ابي بقربه يذكرني فيها وبضمه كاني اضمها وانا انحرمت من ضمتها لصدري ابيه لاني متأكد بيشبها وما افقد ملامحها كل ما اشتاق اشوفها بشوفه
الام(دمعة عيونها) : تحبها وانت اللي تكرها
فهد(ابتسم بألم) : كنت اكرها بس الحين اعشقها اهذي فيها بيني وبين نفسي اتخيلها بكل مكان وكل لحظه احسها حولي طيفها يسهر معي ويسامرني
سلمى : طيب خلنا نتدخل ونحل المشكله يمكن نقدر نقنعها
فهد : صدقوني انا اقدر اجبرها تعيش معي واقدر اخليها تخضع وتكون لي بس انا ابي انسانه تحس عندها مشاعر واحاسيس ما ابي جسد بدون روح وش ابي بالجسد وانها تكون قدامي وهي بلا روح لا تحس ولا تهتم وكل ما اشوفها بدل ما اشوف الحب والشوق والبسمه اشوف الكره والنفور والعبوس
الام : تظن لو تزوجت بتنساها
فهد : انساها لا بس يمكن اتناساها او احاول اتنساها
سلمى : بيذكرك ولدك فيه
فهد (ابتسم ) : بيكون احلى شيء بحياتي صار والأحلى انه من وضحه
سلمى : طيب لا تتسرع انتظر خلنا نشوف وش بيصير لما خالي يعرف
الأم : امي اتصلت على الصبح وقالت لي ان خالك عرف
فهد : عرف من قال له
الام : جدك اتصل وقال له
فهد : وبعدين
سلمى : كملي يمه
الأم : جدتك قالت ان اليوم على المغرب بيكون هنا اهو وخليفه
فهد : ما عصب ما قال شيء
الأم : لا بس قال انا جاي وبس
فهد : هدوء ما يطمن
سلمى (تحط يدها على وجها) : وانا اتفق معك بهذي خالي ينخاف منه
الأم : وش بيصير يعني خلاص الامر قسمت الله تحمل
فهد : ايه يمه بس خالي لا يمكن يتقبل بسهوله بدليل ما عصب ولا حتى سأل كيف
الام : إلا سأل وقال له جدك عن كل اللي صار
فهد : يعني
الأم (توقف) : لا يعني ولا شيء خلاص يرضى ويمكن يكون خيره ويرجعها لك
فهد : يرجعها لا ما اظن
الام : اروح اصحي ابوك عشان الصلاه و خالك مهما يكون اب لا يمكن يضر بنته
سلمى(تشوف امها تصعد وانتبهت لفهد) : وش تفكر فيه
فهد : خايف
سلمى : على نفسك
فهد : لا على وضحه
سلمى : ما فهمت
فهد : خالي ما اظن صدق سالفة اني اجبرتها على اللي صار
سلمى : جدي وخليفه معها لا تحاتي
فهد (يوقف) : لا بحاتي بس بكون قريب منها ولا اسمح لأحد يضرها
سلمى : وين راح تروح
فهد : بروح المسجد بيأذن
سلمى : طيب ممكن بعد الصلاه توصلني بيت عمي فهد
فهد : شنو تبين ترجعين بيتك
سلمى : لا بس بروح اشوف عيالي وارجع مع السواق
فهد : وإبراهيم
سلمى(ابتسمت) : ما راح يعرف عن شيء بيكون مع جدي وخوله عند الشيخ بدخل اذا راحوا وبرجع قبل يرجعون
فهد (رفع حاجبه) : لمتى
سلمى : لين يعترف ان غلط بحقي وأن انا مو مقصره ويحس باللي يصير بدخل البيت واجلس نص ساعه واطلع قبل اهو يرجع للبيت ولا يشوفني ولا راح يعرف اني زرتهم او شفتهم
فهد : نشوف
سلمى : نشوف
فهد : خلاص بروح اصلي وارجع تكونين جاهزه
سلمى : خلاص بصلي واتجهز لما ترجع بتلقاني جاهزه
فهد : مع السلامه
سلمى : مع السلامه
فهد (يطلع من البيت متجه للمسجد واهو يفكر) : آآه يالوضحه لو بس ترضيت ترجعين وتصدقين اني ندمان على اللي صار والله ما افكر اخذ غيرك بس ابي انسى قبل انجن منك وانهبل اوووووووووووووه اطلعي من مخي حياتي بس ولدي وبس وانتي الظاهر مافيه امل يوم ترضين


بكـــــــــــــــــــيت وهل بكاء القلب يجـــــــــــــــدي؟..
فراق احبــــــــــتي وحنيـــــــــــن وجدي!!
فما معنــــــــــــى الحيــــــــــــاه اذافتــــــرقنا,,؟؟
وهل يجــــــــــــدي النحيــــــــــــــب فلست ادري!!
فلا التــــــــــــذكار يرحمني فأنســــــــــى,,,
ولا الأشواق تتـــــــــــــركني لنـــــــــــــومي,,,
فراق احبــــــــــــــتي كم هزّ وجـــــــــــدي,,
وحتى لقــــــــــــائهم سأظـــــــــــل ابكــــــــــــــــــي,


-------------------------------

في بيت عذاري ..


نزل من على السلم واهو يشوف جدته تشرب شاي بالنعناع اللي تحبه وشافها قاعده جنبها وواضح انها سرحانه بس ما فاته دمعتها اللي نزلت ومسحتها على طول قبل جدتها تنتبه لها بس اهو شافها عقد حواجبه حالها من البارح مو عاجبه ومتاكد صار شيء وبتول وعذاري مخبيات عليه

سلطان : السلام عليكم
عذاري والجده : وعليكم السلام
الجده : تبي شاي
سلطان : لا يا جده مستعجل
الجده : وين
سلطان : بروح المطار استقبل عبدالله ولد عمي
عذاري : عبدالله اليوم يوصل
سلطان : ايه
الجده : طيب لا تخليه ينام في فندق ترى البيت كبير واهو من اهله
سلطان : والله بقول له يا جدتي مع ان عنيد بس بحاول
الجده : إلا حاول مو اول ما يرفض تقول كيفك ولا تنسى تسوي له عشاء وتعزم ربعك عليه ولد عمك يستاهل
سلطان : جده وربي أول ما كلمته حلف ما اسوي وقال ماني غريب أنا منكم وفيكم لا عشاء ولا شيء
الجده : والله مهو غريب بس هذا حق وواجبه عندنا
سلطان : خلاص اهو حلف اليوم ما اسوي له بكره بسوي وبخليه ما يعرف لين نجتمع
عذاري : عبدالله ما يحب الجمعات
سلطان : صح مع ان رجل اعمال واجتماعات بس ساعة اللي ما يكون عنده شغل يحب يكون على راحته ومثل ما يقول على طبيعتي
عذاري : المرعب طبيعي ههههههههههه
سلطان : وش هاللقب للحين ما نسيتي
عذاري : ولا بنسى تصدق منك ما هو مسبب لي رعب اسلوب للكل عنه اقول المرعب مو عبدالله وصار الكل يسأل شلون اهل عمك والمرعب
سلطان والجده : ههههههههههههههههههههههههههه
سلطان : بعد نشرتي سيرته الذاتيه بين الناس حرام عليك
عذاري : صار مشهور لازم يدفع لي فلوس مو يزعل
سلطان : مو مشهور شوهتي سمعته بين الناس بكره يقولون رجل الاعمال مرعب مو رجل الاعمال عبدالله
عذاري : هههههههههههههه وربي تصلح اكثر
سلطان : ههههههههههه روحي زين لو اجلس عندك ما اوصل للمطار
عذاري : الله يحفظك
سلطان(انتبه لعباتها وشنطتها) : على وين
عذاري : بنروح بيت العم ابو وليد وضحه شوي تعبانه بنروح نشوفها البنات راح يجتمعون هناك وسمر راح تمرني مع السواق
سلطان : طيب
عذاري : سلطان
سلطان : هلا
عذاري : إذا سمحت لي بطلع من بيت العم وليد لبيت اهل مشاري
سلطان : وش عندك
عذاري : أتصلت منى اليوم وقالت انها عرفت كان بيصير لي حادث وقالت يا تجين يا اجي لك وانت تعرف ان حمل منى مثقلها ومتعبها
سلطان(يوقف) : خلاص مثل ما تحبين بس لا تأخرين
عذاري (تبتسم) : حاضر
الجده (تشوف سلطان يطلع) : عذاري
عذاري : هلا
الجده (تمسك يدها) : وش فيك تبكين
عذاري(نزلت عيونها) : ما ابكي يا جده
الجده : ترى لي عيون اشوف فيها
عذاري : متضايقه شوي
الجده : من مضايقك
عذاري : .........................
الجده : عذاري حضور عبدالله مضايقك ما تبين يجي هنا
عذاري : لا لا مو عبدالله
الجده : اجل وش فيك من قال امس سلطان عن عبدالله وانتي متغيره
عذاري : لا والله مو هو السبب ( فكرت شوي) احاتي الوصيه وش فيها
الجده : وصية ابوك
عذاري : ايه
الجده : لا تفكرين ولا تتعبين نفسك اليوم بتعرفين وش فيها
عذاري(تشوف جوالها يرن) : جده هذي سمر وصلت بطلع تبين شيء
الجده : لا سلمي على وضحه وجدتها
عذاري (تبوس راس جدتها وتلبس عباتها) : يوصل مع السلامه
الجده : مع السلامه

طلعت عذاري وركبت وسلمت على سمر ومشى السواق متجه لبيت العم ابو وليد


------------------------------------

في بيت عبدالرحمن ...


الأب والام وبناتهم وسيف واحفادهم الكل جالس إلا عيسى اللي وصل امه العصر وراح لأصحابه

سيف : انا ما عندي مانع انها تكمل بالخارج بعدين فواز راضي
فجر(استحت) : ............
الأب : بس تكمل لو تزوجت هو كيفه ياخذها وتدرس في الخارج بس دام ما صار شيء للحين رسمي لا
سحر : يبه اهو قال لسيف ان بيملك بس تنتهي اختبارات
الاب : مستعجل
الأم : بصراحه ماني مرتاحه الولد مستعجل
خلود : اهو مستعجل عشان يبي يملك ويرجع يكمل دراسه
الأب : عذر يقدر ينتظر لين ينتهي والبنت موجوده مهي متزوجه غيره اذا الله كتبها له
هاجر(غمزت لفجر وود وقاموا للمطبخ) : وش السالفه
فجر : مدري كأن جدي مو راضي عن فواز
ود (تصب عصير وتجلس على الكرسي) : منتوا فاهمين شيء
هاجر وفجر : شنو
ود : سمعت امس امي تقول لعيسى ان جدي ما يبي فجر تروح لفواز يبي عيسى يخطبها
فجر (بصدمه) : شنووووووووووووو
هاجر : اششششششش
فجر : ود انتي وش تقولين
ود : الصدق هذا اللي سمعته
فجر : أنا ما ابي عيسى ابي فواز
ود : وعيسى رفض
فجر(رفعت حاجبها) : وش
ود : رفض
هاجر : ليه
ود : عيسى راح يسافر لأسبانيا يكمل دراسته بعد ما يخلص الثانويه
فجر(تآخذ عصير ود وتشرب) : احسن على الأقل هم وينزاح
..............: لهذي الدرجه انا هم
البنات ( ألتفتن للباب) : ..............
فجر(صدت عنه) : ايه هم وأبيه ينزاح
عيسى : بس
فجر : بس
عيسى(يقرب وياخذ الكوب منها) : افكر
هاجر : وش تقصد
عيسى ( يقعد قدام فجر بالكرسي وبتحدي يطالع لها) : يعني يا اني اصير هم لك طول حياتك وطبعا هذا مجال مفتوح لي بتأيد جدي اللي يبيني اخذك ولا ابتعد واكمل دراستي واخليك تاخذين فواز اللي بيكسر خاطري على الهم اللي راح يجيه لما ياخذك
فجر(عصبت ورفست رجله برجلها من تحت الطاوله) : تبطي
عيسى(من قوة الضربه طاح الكوب على الأرض ومسك رجله من الألم ) : آآآه يا حماااااااااااره
فجر(وقفت وبعصبيه) : تستاهل ويكون في علمك انا مو هم الهم انت
عيسى (وقف وبعصبيه مسك يدها وبينهم الطاوله) : كم مره قلت لا تمدين يدك او رجلك وتضربيني
فجر(تسحب يدها بس اهو ماسكها بقوه) : واكسر راسك
عيسى : الظاهر تبين كف عشان تتعدلين
فجر (بعصبيه) : تخسي من انت عشان تضربني
عيسى : يعني ما اقدر عشان مو محرم لك خلاص بقول لجدي اني موافق اخذك وبكذا راح اعلمك من انا
فجر(تعض يده بقوه ويوم تركها ابتعدت للباب) : اموت ولا اكون لك
عيسى(يمسك يده بألم) : كلبه مو بنت
فجر : الكللللللللب انت

عيسى يقرب لها بس هي هربت وما انتبهت للي قدامها لين صدمت ومسكها رفعت النظر

فجر : عمي
ضاري : وش فيك تهربين ( طالع لعيسى اللي واضح معصب وماسك يده) عيسى وش فيك
عيسى(بعصبيه واهو يصر على ضروسه) : عضتني
ضاري(ابتسم) : عضيتيه
فجر(نزلت عيونها لتحت وبحياء) : ايه بس يستاهل
ضاري : دام قلتي يستاهل انا متأكد يستاهل
عيسى ( بأعتراض) : خاااااااااالي
ضاري : وش فيك عادي زوجتك وعضتك ( غمز له بخبث) خلها دين بينكم
عيسى وفجر(بصدمه) : شنوووووووووووووو

هاجر وود مو أقل صدمه منهم لما قال زوجتك

ضاري (عقد حواجبه) : وش فيكم
عيسى(طالع لفجر اللي دمعة عيونها) : والله مو صدق والله صدقيني مدري عن اللي قاله ما اعرف فجر اسمعي

بعض البشـــر يغرونك بـ/..صــدق الآحسـاس

وبعض البشــر ســـــاكت وقلبـه ~[ يحبـــــك ]~

فجر هزت راسها وهي تبكي فكت يدها من عمها وركضت (جرت) لفوق ومخليه عمها في حيره ألتفت لعيسى اللي صد وطلع من الباب الخلفي للبيت عن طريق المطبخ طالع لهاجر وود اللي انسحبت لفوق تبي تشوف فجر

ضاري : هاجر وش فيه
هاجر : الكلام اللي قلته صدق
ضاري : لا كنت امزح
هاجر : تمزح
ضاري : دخلت وسمعت ابوي وسيف يتناقشون ان ابوي يبي فجر لعيسى وسيف يقول ان عطى ابو فواز كلمه وما يقدر يتراجع وجيت شفتهم حبيت اسوي مقلب
هاجر : تبي عصير
ضاري : ياليت ريقي نشف
هاجر(تدخل المطبخ) : انا بقول لك كل شيء
ضاري : كل شيء شنو في اسرار
هاجر(تصب لعمها عصير وتصب لنفسها) : ايه
ضاري(يأخذ العصير) : وش فيه
هاجر : اكتشفنا ان عيسى يحب فجر حب اسنين
ضاري(بصدمه) : يحبها ليه ما خطبها
هاجر : خطبها بس مو رسمي يعني طلب من ود تكلمها عشان يعرف شعورها قبل يتقدم ما يبي احد يضغط عليها
ضاري : طيب وبعدين
هاجر : فجر رفضت
ضاري : ليه بسبب فواز يعني
هاجر : لا لأنها تكرهه وهذا الكره من سنوات مو ايام
ضاري : اووه لهذي الدرجه كيف ومن متى
هاجر : بقول لك كل شيء قالته لي فجر واعرفه عن عيسى
ضاري : قولي لي
هاجر : تذكر حادث عيسى ايام زمان يوم كنا في لندن
ضاري : لما صار في غيبوبه
هاجر : صح
ضاري : وش دخلها
هاجر : هنا بدأ الكره بينهم واستمر
ضاري : قولي لي التفاصيل
هاجر : اسمع

نترك هاجر تقول لضاري كل شيء ونشوف بعد فتره وش بيصير ^_^



----------------

في لندن ..


نسافر بطائرة الرياض المتوجهه لبريطانيا وخصوصا لمدينه لندن مدينة الضباب ...


جالس في الكوفي يشرب قهوه وطلب له كيكه شوكولاته مو مشتهيها بس كذا طلبها ما نزل نظارته عشان ما تكشف عيونه شنو يتابع مركز نظر على شخص ويتابعه يشوفه يضحك ومستمتع ولا كانه مسوي شيء عدو لدود له وهادم لحياته سبب في فراقه عن محبوبته ويتمنى يعاقبها عقاب تتذكره لاجيال ولاجيال انتبه لها توقف هي واللي معها والبودي قارد دفع فلوس القهوه والكيكه وأخذ جواله وطلع وراهم شافهم يمشون لمجمع ...........

دخلوا ودخل خلفهم وتابعهم لين دخلوا محل مجوهرات هي والبنت اللي معها والبودي قارد وقفوا خارج المحل انتظر لين طلعوا دخل المحل وسأل الموظف عن سبب تواجدها لما اخذ المعلومات منه شكره وطلع ابتسم بخبث

سالم : ماله داعي اكمل متابعتك يا ريوف اللي عرفته يكفي والله قريب نهايتك ( طلع جواله وأتصل) ألو ...


______________________________

أنتهى البارت

 
 

 

عرض البوم صور ΑĽžαεяαђ   رد مع اقتباس
الأعضاء الذين قالوا شكراً لـ ΑĽžαεяαђ على المشاركة المفيدة:
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
للكاتبة ساكبت العود, يدري إن أسباب ضعفي نظرته يدري إني ما أقاوم ضحكته, يدري إن أسباب ضعفي نظرته يدري إني ما أقاوم ضحكته للكاتبة ساكبت العود, ساكبت العود
facebook



جديد مواضيع قسم القصص المكتمله
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة



الساعة الآن 01:20 PM.


حواء

 



Powered by vBulletin® Version 3.8.5
Copyright ©2000 - 2014, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.3.0 ©2009, Crawlability, Inc.
شبكة ليلاس الثقافية