لمشاكل التسجيل ودخول المنتدى يرجى مراسلتنا على الايميل liilasvb3@gmail.com





العودة   منتديات ليلاس > القصص والروايات > المنتدى العام للقصص والروايات > القصص المكتمله
التسجيل مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

بحث بشبكة ليلاس الثقافية

القصص المكتمله خاص بالقصص المنقوله المكتمله


إضافة رد
نسخ الرابط
نسخ للمنتديات
 
LinkBack (24) أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 29-06-12, 06:56 AM   المشاركة رقم: 126
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو فخري
♪ مُخْمَلٍيةُ آلعَطّآءْ ♦


البيانات
التسجيل: Mar 2010
العضوية: 157123
المشاركات: 30,332
الجنس أنثى
معدل التقييم: ♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع
نقاط التقييم: 13523

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
♫ معزوفة حنين ♫ غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : dali2000 المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 


بـــــــــــــــــــــــــــــقـــــــــــــــــــ س

تراجع للخلف من قوته واهو يحط يده على شفته ويشوف العناصر الشرطة مثبتين سالم المعصب على الأرض

سالم (بعصبيه ) : قاااااااااااااايل لك لا تعرضها لشيء قايل لك ما أخليك
فهد ( اشر لعناصر يبعدون) : اتركوه
الشرطي سامح : بس سيدي
فهد : اتركه يا سامح اتركوه
سالم ( وقف بعصبيه أصر على ضروسه) : لو صار فيها شيء كنت خليتك تلحقها
فهد ( مسح شفته وابتسم ) : خذ زوجتك وروح قبل أغير رأي وأحملك قضيه اعتداء وأنسى انك ولد عمي
سالم ( خزه وعصب) : وأنا كنت بنسى انك ولد عمي
فهد ( أشر له يروح واهو يضحك ) : طيب هههههههههههههههههههههههه

طلع سالم وليالي من العمارة ولما مروا من الحديقة الأمامية ألتفتت وشافتهم يغطون هنادي الميتة صدت وهي تكتم شهقاتها ودموعها وسالم محاوط خصرها ومتجه لسيارته اللي فيها ناصر ينتظر من شافها نزل وفتح أيديه جرت له وضمته وهي تبكي

ناصر( ابتسم رغم الخوف) : بطله يا بنت سعد والنعم فيك
سالم ( ابتسم وقرب وحط يده على كتفها وباس رأسها) : افتخر فيك اللي سويتيه انجاز كبير وخدمه لوطنك واهلك والناس
ليالي ( تبكي ) : خذوني للبيت
ناصر : يالله نرجع الكل ينتظرك

ركبوا السيارة وسالم جلس بالخلف معها وهي تبكي ما قدرت توقف هنادي الموت انتحار كل هذا سبب ضغط عليها وناصر يسوق وعيونه على المرايه كل شوي يشوفها وصلوا للبيت وهي ما انتظرت شيء منهم نزلت بسرعة تجري للبيت ودخلت متجه للصالة أول ما دخلت شافت عائلتها كلهم ينتظرون أمها وقفت وحست فيها فتحت أيديها لها وليالي بأقوى شيء رمت نفسها بحضن أمها دخل سالم وناصر وشافوها جالسه على الأرض وأمها ضامتها وتبكي من الرعب والخوف اللي شافته

الأب ( قرب وجلس جنبها وابتسم) : ليه تبكين أنتي لازم تفرحين وإحنا نفتخر فيك
ليالي ( تبكي) : ماتت
سالم : انتحرت
ليالي : أنا السبب
الأم ( تضمها) : لا يا قلب أمك لا تقولين كذا ما هو أنتي رميتيها
ليالي ( توقف وهي تبكي وتبتعد متجه لسلم) : انااااااااااااااااا السبب

هذي حالة ليالي من صار اللي صار محمله نفسها موت هنادي كوابيس تشوفها تجي بالحلم وتهددها ما تتركها وتحملها سبب موتها صارت أم وليد والأم حمده يتناوبون على المبيت معها بالغرفة كل ليله تصحى تصرخ وتبكي ما هي قادرة تنسى اللي صار سالم وناصر تعبوا معها يحاولون تطلع من أزمتها النفسية بس هي رافضه سالم عصب وعجز منها قبل يومين راح زارهم وطلب يشوفها رفضت ما تبغى تشوف احد وطلب من عمته يصعد لغرفتها

سالم ( طق الباب بشويش) : ...............
ليالي ( جالسه على الابتوب ) : يمااااااااه ما أبغى أشوف احد


دخل سالم بهدوء قرب منها وهو يشوفها تشرب نسكافيه وتتابع لابتوبها قدامها جالسه على الكرسي رجل ثانيتها على الكرسي ورجل على الأرض حط يده على كتوفها

شفت البشر لو كلهم يرخصونك
الله عليك بداخل القلب ..} مغلاك
أشتقت لك وأشتقت شوفة عيونك
وأشتقت لمعاتبك
وأشتقت لرضاك ..
لوقلت لك وش صار !!
جنت جنونك
يمكن تقول اني مبالغ بفرقاك
ودك تعرف وشلون عايش بدونك ؟
لوقلت لك يمكن تجيني من أقصاك
تبي تعرف وشلون
( سكر عيونك )
( سكرتها ) ...!! هذي حياتي بلياك
شفت الضلام اللي تشوفه عيونك يزول كله لاصرت وياك ..!

ليالي ( تعتقد أن أمها ابتسمت) : راح
سالم ( سكت ) : ................
ليالي ( حطت يدها على يده وحست اليد كبيره رفعت النظر لفوق شافته يبتسم ) : سالم
سالم ( نزل رأسه وباس جبينها) : عيونه
ليالي ( نزلت رجلها ولفت الكرسي لجهته) : .................
سالم ( جلس على السرير قدامها) : كيفك
ليالي : بخير وأنت
سالم : مو بخير بس شفتك صرت بخير
ليالي ( نزلت رأسها وابتسمت) : ..............
سالم( ضم أيديه لبعض) : لولو وش صاير لك ليه تحملي نفسك موت هنادي أنتي ليه تحسين بالذنب
ليالي ( اختفت ابتسامتها وبهمس) : ما هو صح
سالم ( مد يده وسحب الكرسي وصارت قدامه) : طالعي لي
ليالي ( رفعت النظر له) : هلا
سالم : حبيبتي أنتي ما تسببتي في موتها لا أنتي رميتيها ولا أنتي دفعتيها ليه ما تستوعبين هالكلام قلته لك ليله رجعنا واهلك قالوه لك ليه أنتي الصح وكلنا خطأ
ليالي ( دمعة عيونها) : صح ما دفعتها بس أحس أن بتعاملي وكلامي القوي لها سببت كذا
سالم : هي انتحرت لان يئست فهد قالي وش قالت بالتسجيل هي كانت عارفه أن نهايتها الموت يعني لو طلعوها من الشرطة أبوها ماراح يتحمل الفضيحة خصوصا اللي فهمناه أن أبوها محذرها ولا تنسين خطيبها يعني مالها حياه بالحضيض بتصير بعد الفضيحة
(مد يده ليديها اللي ترتجف وضمها بين أيديه) حبيبتي ترى فهد حاول يساعدها حاول وقال ساعديني كان بيرفعها بس هي رافضه أي مساعده مثل ما رفضتها عشان ينتشلونها من المرض النفسي وترجع طبيعيه رفضت عند الموت أي مساعده وغير حكم الشرعي بحقها لو ثبت عليها مخالفة شرع الله سبحانه
ليالي : راح يلوموني الناس
سالم : ليه يلومونك أنتي منتي مثلها ولا حصلناك في شقه أعوذ بالله ولا لك بهذي الحركات أنتي ساعدتي بخدمه للوطن وقدرتي انك تفضحين شبكه والعياذ بالله تتبع الحرام حتى لو ماتت رأس الحيه قدروا يحصلون أشرطه وصور وغيرها أعوذ بالله بالشقة تعرفوا على بنات كثيرة أكثرهم من برا البلاد ودخلوهم بصوره غير شرعيه هنادي ما كانت سهله
ليالي : .......................
سالم : ليالي اللي اتبعته هنادي حرام شرعا وقانونا ولو كل بنت اتبعت مثله مصيرها النار وغضب الله لان ما يقبل مثل هالامور والبنت لازم تخاف الله قبل تخاف الناس أو نظرتهم يعني قدامهم تبان بنت أخلاق ومتربية ومن ورآهم بالخفاء تتبع الحرام وتصرفات محرمه لا تجوز
ليالي : سالم ( سحبت يدها وابتعدت عنه) عارفه ولا يمكن المجتمع يتقبل مثل هالبشر وهي آفه انتشرت بين البلاد ما هي بس هنا بكل الدول واللي يقهر ويسبب الحزن بالدول العربية الأسلاميه يعني نعكس نظره مأساويه للي يصير وننشر حرام بين بناتنا وعيالنا ما يجوز بس هنادي مرات تجي بالحلم تتهمني أني السبب مو قادرة أنام من الكوابيس
سالم : هذا الشيطان وسوسه لك وعشان تفكيرك كله بالحادث طلعي غيري جو لا تجلسين بروحك الأفكار تجيك وتروح
ليالي : بسألك
سالم : وش
ليالي : وش صار على شلتها
سالم : اللي اعرفه أن مسكوهم وكان في صور موثقه وأفلام وحاجات كثيرة يطير العقل وتقرف على كلام فهد والكل راح يأخذ جزاه وعقابه وهذا بفضل الله ثم أنتي
ليالي : أنت تواسيني صح
سالم( وقف بعصبيه ) : ليالي أنتي منت معقولة شنو هالتفكير
ليالي ( طالعت له نزلت دموعها) : ذبحت روح روح فهمت كانت تتنفس وعايشه بين أهلها سلبت أهلها وجودها هي وحيدتهم مااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااتت أنا ( أشرت لنفسها) قااااااااااااااتله فاهم شنو قاتله افهمني والله صورتها ما هي رايحه من باااااااااااااااالي ( غمضت عيونها وتأشر حولها) أشوفها هنااااااااااا واشوووووووفها هنا ( بدت تحرك أصبعها بالغرفة تأشر) هنا هنا هنااااااااااااااااااااااااااااااااااا كله تلوووووووومني وتتهمني كله
سالم ( قرب منها وضمها وهي تبكي) : اهدي يا قلبي
ليالي ( تبكي وهي ضامته) : تعباااااااااااااااااانه والله تعبانه

{ .. أبي حضنكـ أبي أشمكـ وأضمكـ
أبي أتسمع أنفاسكـ ( وهي ) تقولي أنا أحبكـ
أبي أحكي لكل الناس عن عطفكـ وعن قلبكـ
أنا ودي كل الناس
( تعرف ) وشكثر حبكـ ~ //


اتجه لسرير وجلس وجلسها جنبها و ضمها فتره يقرا ويسمي عليها لين بدت تهدأ وخفت الدموع لما حس أنها بدت تهدأ ابتعد وقابلها بالجلسة مد يده ومسح دموعها


سالم : هديتي
ليالي : أي
سالم : طيب بسالك احد قايل لك شيء
ليالي : ...............
سالم : احد اتهمك بشيء
ليالي ( نزلت رأسها) : ...................
سالم ( عقد حواجبه) : يعني شكي بمحله ( ألتفت حوله ) وين جوالك
ليالي ( رفعت النظر له ) : وش له
سالم ( شافه على الطاولة قام وأخذه) : بشوفه
ليالي ( جلست وضمت رجولها لصدرها وحاوطتهم بيدها) : .........................
سالم ( فتح على المكالمات) : في رقم يتصل كذا مره وفي مكالمات كثيرة منه بس أنتي ما رديتي ( ناظر لها هاديه ومنزله رأسها قرر يشوف الرسايل وانصدم) وووووووش هالكلااااااااام
ليالي ( خبت رأسها بين رجولها) : ...............
سالم ( قرب وجلس جنبها ) : من منه هالرسايل
ليالي : ......................
سالم ( مسك كتفها وهزه) : تكلمي من منه
ليالي ( رفعت رأسها ودمعة عيونها) : جميله
سالم : من
ليالي ( بلعت ريقها) : صاحبت هنادي
سالم : مثلها
ليالي : اللي علمتها واللي خربتها واللي ذراعها اليمين واقرب الناس لها
سالم : ما مسكوها الشرطة
ليالي( هزت رأسها لا) : ما قدروا يثبتون عليها شيء
سالم : من قال
ليالي : هي
سالم : تكلمي بالقطارة فهميني وش هذي
ليالي : تتهمني أني ذابحه هنادي واني اللي رميتها وتهدد أن تنتقم
سالم ( وقف بعصبيه رمى الجوال على السرير) : نخلص من وحده تجي ثانيه اوووووووووه
ليالي ( وقفت على ركبها على السرير ومسكت يده) : سالم خايفه والله خايفه
سالم ( نزل وجلس قدامها وضمها) : لا تخافين أنا معاك وجميله اعرف كيف أوقفها عند حدها
ليالي : ليه كل ما افرح يصير شيء يهدم سعادتي ليه يحسدوني على السعادة
سالم : خلاص يا قلبي بتكونين بخير رقمك بغيره ورسايل بوصلها لفهد اهو يتصرف معها والقانون بيوقفها عند حدها وأنتي من اليوم ورايح راح تطلعين وتدخلين ومعاك احد بروحك لا لين تكونين عندي بعدها أنا اعرف أحميك
ليالي : بظل طول عمري كذا كل حركه بحماية أعيش بخوف وحريتي تأسر كأني بقفص كل حركه محسوبة علي
سالم : أنا بقدم الزواج
ليالي( تعدلت بصدمه) : وووووش
سالم : أي بقدم الزواج أبغاك جاهزة خلال شهرين
ليالي ( نزلت وابتعدت عنه وهي تعقد حواجبها) : شهرين وش تقول أنت
سالم : كل ما قررنا نفرح يصير شيء يخرب علينا ويزيد المسافة بينا بدل يقرب المسافة ( وقف وقرب منها وقف قدامها ومسك يدها بحنان) تعبنا ننتظر وانتظر الفرح تجينا وهي كل مالها تبعد عنا وكأنها تبغانا نلحقها قبل تضيع من أيدينا خلينا نمسك أيدين بعض ونلحقها ونمسك الفرح قبل تطير أبغاك قريبه مني اليوم قبل بكره أبغى قربك وابيك
( شافها ابتسمت بحياء ونزلت رأسها حط يده تحت ذقنها ورفعها وابتسم) موافقة ولا بخلي الزواج بعد أسبوع
ليالي ( هزت رأسها بحياء أي) : اللي تشوفه بس وش بيقولون كنا مقررين 5 شهور قصرنا المدة شهرين
سالم ( ابتسم بخبث) : شوفي الناس بيقولون ولهانين لبعض و اهلك لو انزل لهم وأقول قدمنا العرس بيشكون فينا
ليالي ( حطت يدها على فمها وشهقت) : ............................
سالم : ههههههههههههههههههههههههههه امزح
ليالي ( ضربته على صدره بخف وصدت) : دوووووووووب أنت وتفكيرك
سالم : وش فيه تفكيري تراني للحين بس بداية التفكير اجل لو أقول لك عن ليلة عرسنـ..
ليالي ( صدت له وحطت يدها على فمه بحياء) : بس خلنا ننزل الكل ينتظر
سالم ( نزل يدها وبخبث يطالع لها) : ينتظرون ولا خايفه يقولون فيهم شيء

رغم بُعدك , رغم هجرك و ترحآلك /
هِنآ فـ القلب : لك وحشه و لك طآري ..
آحبك . . رغم آنف البُعد و اِهمآلك ,
آحبك كثر مآتَجهل ( وش آخبآري ) !

ليالي سحبت يدها وطلعت بسرعة مستحيه منه وسالم لحقها واهو ضحك نزلوا وشافوا أمهات ليالي تحت باست روسهم وجلست جنب أمها حمده وجلس سالم وشرح لعماته أن قرر يقدم العرس واللي كانت خايفه منه ليالي صار لما التفتوا لها تمنت الأرض تبلعها ولا يفكرون فيها كذا وشكلها وحياها ما قدر سالم يمسك نفسه ويضحك ما تحملت وصعدت لغرفتها تاركه سالم يشرح لهم الحقيقة وعن التهديد ووصاهم ينتبهون لها بهذي الفترة لين فهد يتدخل ويوقف البنت عند حدها بعدها طلع وانتشر الخبر فرحوا لهم واعذروهم لما عرفوا الخبر وبدأ سالم يستعد لزواجه واليوم الثاني جاب له مهندس قرر أبو إبراهيم أن فيصل وعهد يأخذون قسم إبراهيم القديم وسالم يفتح غرفته على غرفة فيصل ويكبرها وتصير لسالم غرفة نوم وحمام وصاله وسط مع مطبخ تحضير صغير على قدهم وسالم تحمس للفكرة وحب يجهز قسمه بس يخلص تصميم قسم فيصل وديكوراته

-------------

 
 

 

عرض البوم صور ♫ معزوفة حنين ♫   رد مع اقتباس
قديم 29-06-12, 06:57 AM   المشاركة رقم: 127
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو فخري
♪ مُخْمَلٍيةُ آلعَطّآءْ ♦


البيانات
التسجيل: Mar 2010
العضوية: 157123
المشاركات: 30,332
الجنس أنثى
معدل التقييم: ♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع
نقاط التقييم: 13523

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
♫ معزوفة حنين ♫ غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : dali2000 المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 


عائلة أبو وليد ....



(( وليد – حصه – عمشه ))

حياتهم طبيعيه لولا انشغال وليد مع اخو محمد بالفترة الاخيره سبب نوع من التوتر في البيت فقدانهم لوليد وسيطرته على العائلة وليد خلال الاسبوع اللي محمد دخل فيه بالمستشفى كان يتناوب مع ناصر البقاء بالمستشفى محمد ما كان يقدر يتحرك من السرير ويحتاج من يساعده بأبسط الأمور وتغير لبسه وفي دخول الحمام أكرمكم الله يكون الصبح معاه لين تقريبا المغرب يستلم المسؤولية ناصر ويرجع وليد تعبان يتعشى وينام ولا يعرف شيء عن البيت وعياله ولا عن شيء وفي يوم رجع البيت على المغرب دخل واستغرب أصوات عاليه وقف عند الباب يتابع الحدث

حصه ( بعصبيه) : لا تتبلين على ولدي
عمشه ( بعصبيه) : ولدي ما يكذب
حصه( مسكت يد ولدها بعصبيه) : قووول الصدق
سعود( بخوف) : يمه سعد يعرف
سعد( بعصبيه اتجه لاخوه ومسكه) : كذاااااااااااااب
حصه ( تبعد سعد بعصبيه) : كسر في أيديك
عمشه( مسكت ولدها قبل يطيح بعصبيه) : تبغين تذبحينه ايييييييه يا حصيص ما تحسبين ورآه أم تأخذ حقه لااااااااااا
حصه ( بعصبيه ) : عمييييييييشوه تبغين أشوفه يضرب ولدي اللي اصغر منه واسكت لا حبيبتي ولد حصه بنت خالد ما ينضرب
عمشه( تخصرت قدامها وهي تهز رجلها) : اجل مفكره أن ولد عمشه بنت رباح ينضرب لا لا عاش ولا كان من يمد يده عليه
وليد ( عصب وبصوت يهز أركان البيت) : بـــــــــــــــــــــــــــــــــس

الكل ألتفت للباب وبصدمه شافوه والخوف دب بالقلوب من نظرته ومن عرق ينبض في جبينه ومن تعب حول العيون بس نار داخلها تشتعل ناصر خاف من شكل أبوه وكان قريب من أخته ساره مسك في رجولها واهو واقف جنبها وهي حطت يدها على كتفه تضمه لها وهي تشوف ملامح أبوها ما تبشر بخير

وليد( ناظر لساره واشر لها بعصبيه) : خذي ناصر وروحوا فوق ما أبغى أشوفكم
ساره ( بلعت ريقها) : حاضر يالله ناصر
ناصر( هز رأسه زين وصعد بدون صوت) : ..............................
وليد ( ناظر لهم واهو يخز زوجاته) : ولد عمشه وولد حصه هاه ( شافهم بيتكلمون بصرخة) ولاااااااااااااا كلمه اللي اسمع صوتها أقص لسانها والله والله لو فتحت وحده فمها من غير لا اسمح لها ( اشر للباب) ليكون هذا مخرجها من غير رجعه طلاااااااااااااااااااااااااااق فااااااااااااااهمات

عمشه وحصه طالعن بعض ونزلن روسهم ولا كلمه وسعد وسعود كل واحد يرجف من الخوف ونتيجة الخوف نزلت دموعهم بدون لا يحسون وبللت خدودهم

وليد ( ناظر لعياله جنب بعض واقفين) : سعد وسعود
سعد وسعود : لبيه يبه
وليد ( غمض عيونه يكتم غضبه وبنفسه) : أعوذ بالله

تذكر قول الرسول صلى الله عليه وسلم عن الغضب فتح عيونه وطالع لهم
قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : (( إن الغضب من الشيطان , وإن الشيطان خلق من النار , وإنما تطفأ النار بالماء , فإذا غضب أحدكم فليتوضأ )) ...


وليد : صليتوا
سعد وسعود( طالعوا لبعض مصدومين وهزوا روسهم لا بنفس الوقت) : ...........................
وليد : ألحقوني للمجلس ( واشر لعمشه وحصه بعصبيه) صلحن لي قهوه وشاي وصلحوا لنا عشاء نص ساعة وأبغى كل شيء جاهز ولا تشوفن شيء ما يسركم سعود سعد تعالوا

طلع وليد وتوضأ يبغى يصلي ركعتين يمكن يخفف عصبيته شوي وقال لعياله يصلون المغرب لان شكلهم ما لحقوا الصلاة ولا صلوا بالمسجد جلس بعدها بصدر المجلس وكان سعد على يمينه وسعود على يساره منزلين روسهم ولا رفعوها خافوا يشوفون عاصفة قدامهم بعد 20 دقيقه كانت عمشه داخله بصينيه عشاء وخلفها حصه شايله صينيه قهوة وشاي حطنها قدامه وكل وحده جلست جنب ولدها

وليد( منزل رأسه وصر على ضروسه) : برا أنتي وهي أبغى أشوفكم لا ارتكب جريمه براااااااااااااااا

طلعت عمشه وحصه بسرعة من الخوف وهن يدعن الله يستر

وليد ( اشر لسعود) : قوم نادي لي ساره وناصر خلهم يتعشون معانا
سعود( وقف ) : تبشر يبه

وليد كان يحاول يكون طبيعي خصوصا لما شاف ساره وناصر وسعود وسعد ملامح الخوف ابتسم لهم يوم جلسوا حوله

وليد : اسمعوا
الكل ( رفع النظر له) : سم يبه
وليد : مهما قالوا انتو عيال وليد وبس لا عيال حصه ولا عمشه انتو عيالي أنا فاهمين راح نتعشى وبعدها نتكلم ( شاف تغير ملامح سعد وسعود حس المسالة كبيره) لكم وعد أني ما اعصب ولا اعمل شيء إذا قلتوا الحقيقة وإذا كنتوا صريحين مع أبوكم موافقين

الكل هز رأسه موافق وتعشوا بعد العشاء اشر وليد لساره تأخذ ناصر ويطلعون بعد ما فهم أن السالفة بين سعد وسعود قام سعود وصب فنجال قهوة لأبوه ومده اخذ وليد وشربه

وليد : اجلس قدامي وخل الدله وأنت يا سعود تعال جنب أخوك ( لما جلسوا عيال قدامه) وش السالفة ( شافهم يطالعون بعض مترددين حب يطمنهم) أنا وعدتكم قولوا
سعد : يبه أنت جبت لنا جوال صح
وليد : صح
سعد : وقلت لنا الجوال لك ولاخوك لما تحتاجوني اتصلوا علي لأني بكون مشغول مع عمكم
وليد : صح
سعود : كان يوم لي ويوم لسعد كذا اتفقنا
وليد : طيب وش المشكلة ( عقد حواجبه لصمتهم ) سعد تكلم أنت الكبير
سعد : والله والله يا يبه ما كنا نعرف أصلا ما ندري كيف جاء
وليد : وش
سعد : بلوتوث بالجوال
وليد ( ابتسم ) : وش فيها عادي مقاطع
سعود ( ضم أيديه لبعض وأيديه ترتعش) : بس اللي بالجوال مقاطع ما هي كويس
وليد : كيف فهمني
سعد وسعود( نزلوا روسهم) : .......................
وليد : قولوا لي كيف ما هي كويس ( شافهم ملتزمين الصمت) سعد سعود تكلموا

شاف ما منهم فايده والخوف مسيطر عليهم رفع الجوال واتصل على رقم البيت ردت على التلفون الخدامة قال لها تطلب من ساره تجيب جوال أخوانها للمجلس فعلا عطت الخدامة ساره خبر وبسرعة ساره لبت طلب أبوها وجابت الجوال وطلعت مثل ما دخلت بسرعة اخذ الجوال وفتح قسم الرسائل وبدأ يفتح رسالة رسالة كانوا عاديات وبلوتوثات كانت قصايد ولا أغاني استغرب وش الخطأ ووش اللي ما هي كويس عقد حواجبه عند أخر الرسائل كانت عبارة عن أغاني من يوتيوب مرسله لهم بس أغاني عبارة عن فيديوا كليبات أجنبيه ومقاطع قويه بالنسبة لأطفال واقل ما يقال عنها مقرف ووصخ لكبار كيف بأطفال صغار مثل سعد وسعود ما حس بنفسه إلا واقف ورمى الجوال على الجدار لين صار قطع صغار واتجه لعياله الاثنين رفع كل واحد بيد لفوق وقربهم لوجهه

وليد ( بعصبيه ) : من له
سعد وسعود( دموعهم نزلت) : ........................
وليد (بعصبيه أكثر) : كنت أظن أنكم رجاااااااااااااااال اعتمدت عليكم وعطيتكم جوال زيكم زي الرجال بس طلعتوا راااااااااعين سواااااااااااالف وصخه عياااااااااااااااااال وليد كذاااااااااااااا تكلمووووووووووووووو من وووووووووووووين هالمقطع الووووووووووصخ لا أدفنكم هناااااااااااااااااااااا

شاف محد تكلم وزادت عصبيته رماهم على الأرض ونزل لمستواهم ورفع يده وعطى كل واحد منهم كف قوي يدل على عصبيته على اللي شافه وبعصبيه وصوت عالي

وليد : مــــــــــــــــــــن لـــــــــــــــــــــه
سعود ( بدموع وألم وصوت هامس) : ما هي لي
وليد ( ناظر لسعد وبعصبيه) : لك
سعد ( يبكي ويمسك خده من الوجع) : لا والله ما هي لي
وليد ( بعصبيه) : بتجنووووووووووني لمنوووووووووووووووو هالمقاطع الوصخه

رفع يده بعصبيه يبغى يرد الكف لهم يمكن واحد يعترف ويقول الحقيقة بس وقف لما سمع صوت عند الباب

ساره : لي أنا
وليد ( رفع رأسه وانصدم) : وووووش أنتي يا ساره
ساره ( تجري لأبوها ومسكت يده وباستها وهي تبكي) : والله يبه ما كنت ادري والله ولا فتحته ولا شيء والله والله
وليد ( مصدوم) : أنتي بنتي أنا كذا كيف
ساره ( تبكي أكثر) : واااااااااااالله ما شفته ولا فتحته ولا اعرف وش فيه يبه أنا بنتك والله ما قصدت ولا كنت اعرف
وليد ( مسك يديها بين أيديه) : بابا ساره اهدي ( ناظر لسعد وسعود) أطلعوا لبرا لين أناديكم ولا تبعدون
سعد وسعود ( يطلعون بصمت) : ...................
وليد : وقولي لي كيف
ساره( تمسح دموعها وهي تشوف أخوانها وترجف) : لا تضربني بابا
وليد ( هز رأسها بلا) : مستحيل قولي بس
ساره : صاحبتي يارا قالت لي أن عندها جوال وكانت تضحك علي أني معقده وكيف بيصير عمري 11 سنه ولا عندي جوال وكانت تجيبه بالمدرسة بس تخبيه عن الأبله وتطلعه بالفسحة بس نتفرج على اللي فيه وكنت أغير منها كثير وأمس سرقت جوال أخواني وأنا رايحه للمدرسه لان هم يخلونه ويطلعون قبل لا اطلع وحطيته في الشنطه ورحت
وليد : طيب وبعدين
ساره ( بلعت ريقها) : لما شافوا جوالي أحسن من جوالها زعلت هي وراحت لفصل ولا كلمتني ولما خلصنا وأبغى اطلع من المدرسة جاتني وقالت ساره قلت نعم قالت صدق الجوال لك قلت أي خفت أقول لأخواني تقول للبنات قالت طيب إذا لك ولأنك صديقتي برسل لك أغاني ورسائل مثل اللي بجوالي قلت لا لا قالت ليه تخافين تراه جوالك ماله دخل احد وبعدين أنا عندي لابتوب خاص فيني ولأني أعزك أبغاك تصيرين مثلي أنتي صديقتي بنزل اليوم أغاني وأشياء حلوه بجوالك وجوالي
( مدت يدها ومسحت دمعها وهي تشاهق) وعطيتها قالت بكره أجيبه واليوم جابته وعطتني ولما رجعنا البيت شفت أمي وخالتي يهاوشون الخدامة ويتهمونها سرقت خفت حرام يظلمونها طلعت وحطيته تحت كرسي وكأني لقيته وأخذته مني أمي ولما فتحته عصبت ونادت سعد وسعود وطلعت خالتي ولما قالت أمي لها أن في مقاطع ما هي كويسه بدأ الهوشه وكل وحده تقول ما هي ولدي وأنا خفت أقول لهم يضربوني والله خفت بابا
وليد ( حط يده على خدها) : ساره أبغى تقولين الصدق أنتي كنت تعرفين باللي أرسلته يارا لك
ساره ( بخوف تبكي وهزت رأسها لا) : بابا والله ما اعرف بتسوي كذا ضنيت صديقتي
وليد : ساره حبيبتي اللي مثل هذي ما أبغاك تعرفينها من بكره لا تمشين معها ولا تصير صديقتك
ساره : حاضر
وليد : هي شنو اسمها
ساره : يارا جسار الـ...
وليد : طيب أنا بتصرف بس ما أبغى تصير صاحبتك اقطعي علاقتك فيها ولا ترا بزعل
ساره( قربت وباست رأس أبوها) : لا تزعل علي خلاص ما اعمل شيء مره ثانيه كذا
وليد ( مسح على شعرها بحنان وابتسم) : روحي نادي أخوانك
ساره ( توقف) : حاضر
وليد ( ناظر لسعد وسعود اللي يدخلون بتردد للمجلس ) : تعالوا
سعد وسعود( قربوا لأبوهم بخوف) : يبه
وليد ( فتح أيديه وضمهم واهو يبوس رأسهم بهمس) : أسف
سعد ( بكى بحضن أبوه) : يبه والله ما ادري عن شيء
سعود( مثل حاله سعد) : وأنا بعد ما اعمل شيء يزعلك
وليد ( أبعدهم واهو يمسح دموعهم ويبتسم) : ادري بس كنت معصب وأنا خفت عليكم أنكم مثل العيال اللي مهملينهم أهلهم ولا يعرفون شيء عن عيالهم يمسكون الجوال ويمسكون اللابتوب ولا رقيب ولا حسيب اسمعوني عدل أنا غلطت أني ضربتكم ولا صدقتكم ( قرب لهم ومد وجهه بينهم وابتسم ) رجعوا الكف لي مثل ما ضربتكم اضربوني العين بالعين والسن بالسن والبادي اظلم
سعد وسعود ( طالعوا لبعض مستغربين ) : يبه
وليد : لا تهتمون أنا غلطت عاقبوني

سعد وسعود ما قدروا يرفعون أيديهم بحق أبوهم ويضربونه مهما كان هذا أبوهم قربوا من وجهه ورفعوا نفسهم وباسوا رأسه احترام له وليد حب أن يعلم عياله أن ما هي عيب يعترف بالخطأ واهو عارف مستحيل يتجرأ واحد منهم ويضرب أبوه مد يده ومسح على رأس كل واحد وابتسم

وليد : بكره بجيب لكل واحد جوال ( شافهم ابتسموا بفرح) بس عندي شرط وأبغى وعد منكم
سعد وسعود : وش
وليد : تكونوا رجال وما تستخدمونه استخدام خاطيء يعني تجنبوا اللي يغضب أبوكم وقبله اللي يغضب الله ولا تأخذون أي شيء من احد يعني يقول برسل لك شيء حلو أو أنت ما تعرفه لا تصدقونهم في عيال يخربون على بعض ويضيعون بعض فاهمين
سعود : فاهم
وليد : وأنت يا سعد
سعد : فاهم يبه
وليد : طيب يالله روحوا لغرفتكم بكره ورآكم مدرسه

وقف سعد وسعود وباسوا رأس أبوهم وطلعوا ينامون وهم فرحانين بالجوالات اللي وعدهم أبوهم وبوعده نساهم الكف اللي جاهم منه اخذ الدله وصب لنفسه قهوة وشربها على الراحة واهو يفكر باللي صار اليوم

وليد ( في نفسه) : هذا كم يوم غبت وانقلب حال بيتي تركت البيت لحريم ناقصات عقل كان راح يفرقون بين عيالي وأنا اللي معودهم ما في فرق بين عيال حصه ولا عيال عمشه بس الظاهر براسهن موال وهذا شيء أنا بعرف كيف أعلمهم درس وكيف يتصرفن من وراي وعلى كيفهم وبنتي الغالية ساره كانت راح تضيع وتبدأ خطوتها بالضياع والسبب بنت لا راحت ولا جت الغيرة بينهم كانت راح تضيع بنتي والظاهر البنت ما عندها لا حسيب ورقيب جوال بيد طفله ما تتعدى من العمر 10 سنوات ولابتوب وانعدام الأهل وحرصهم عطاها مجال أن تنغمس في النت وفتح لها مجال الضياع
( حرك رأسه بأسى وحزن لحالها) جنوا عليها أهلها يضنون أن حرمانها من هالأشياء تخلف واهم عطوها فرصه لضياع وضياعها ما كفاها تبغى تجر معها بنات غيرها ولما يوصل الأمر لبنت وليد احرق الدنيا ولا شيء يضر بنتي أنا بتصرف معك يا يارا و أن أبوك ما عرف يربيك أنا بربيك وبخليك تتربين من جديد
( رفع نظره لساعه وشافها 9:30) حصه وعمشه ببدأ معاهم من الليلة أول خطوه أتبع قول الرسول صلى الله عليه وسلم ( وَلَا تَضْرِبِ الْوَجْهَ وَلَا تُقَبِّحْ وَلَا تَهْجُرْ إِلَّا فِي الْبَيْتِ ) لان اللي صار اليوم قوي بحياتي يسوون كذا اجل لو أموت وش يسوون بيفرقونهم ولا يخلونهم يعترفون ببعض هين أنا لكم من اليوم ورايح بكون قدامكم وبينكم ومحمد راح أتصرف بسالفته


فعلا وليد هجر زوجاتهم وصار المجلس مكان نومه وجلسته وكل يوم يجتمع مع عياله حتى بناته الصغار ومنع أن حصه ولا عمشه يجلسون معهم وإذا احتاج ملابس ولا حب يأخذ دش كان يطلب من ساره تجيب له كل اللي يحتاج وباليوم الثاني راح لإدارة المدرسة وبلغ عن يارا وطبعا الأداره رفضت تصدق بس وليد أصر عليهم وبدأ البحث في شنطتها عن الجوال وفعلا حصلوه مما خلى الأداره تتخذ فيها قرار فصل 3 أيام وحضور ولي أمرها وعممت على كل المدرسات أن يبدؤون بحث وتفتيش بالمدرسة منعا لحصول أمر مثل هذا وتفشي ظاهره الجوالات في المدرسة ووليد من يومها صار اقرب لهم وقربهم من بعض وقوى العلاقه بينهم هذا طبعا بعد ما كلم أبوه باللي صار في بيته وكلم محمد أن اللي يصير خطأ وقال له الحل بس محمد رفض بشده

(( محمد – فرح ))

طلع محمد من المستشفى بعد أسبوع قضاه فيه وطبعا ممنوع عليه تحريك رجله أو أن يمشي عليها وكان بأغلب الوقت محتاج لأحد معاه يساعده بلبسه وحتى بالحمام وانتو بكرامه لان يجلسونه على كرسي مخصص لمثل حالته وناصر بالليل ينام عنده تحسبا لاحتياجه له اليوم قررت العائلة تجتمع وتتكلم مع محمد العنيد بصراحة خصوصا بعد ما عرفوا باللي صار بين عائلة وليد وضيق وليد لحاله اللي وصل فيها بيته دخلوا غرفة محمد وشافوه نايم على سريره ومكتف أيديه واهو ثاني رجله السليمة شوي ورجله اللي فيها العملية ممدودة قدامه وتحتها وساده بدأ الأب يتكلم ومعاه الأمهات ووليد وناصر اللي جالسين يقنعونه بأن كلام الأب صح

محمد : لا لاااااااااا
وليد : اسمعنا
محمد ( بعصبيه) : عاجزين عني مثقل عليكم حطوني بالمحلق وخلوني مع هندي ولا باكستاني يقوم بخدمتي بس فرح لاااااااااا لااااااااااااا
ليالي ( تدخل معها قهوة) : محمد تعوذ من الشيطان
محمد( ناظر لها بعصبيه) : لااااااااا تدخلين
الأب : محمد
ليالي ( تنزل القهوة وتبدأ تقهوي) : خله يبه أصلا اهو صاير عصبي أكثر من قبل
محمد( صر على ضروسه) : ما تبغين أكون عصبي وكل وقت تستغلونه بالزن على راسي فرح وفرح وفرررررررررررح
الأم ( تتنهد) : فرح زوجتك وحالتك محتاجه احد ينتبه لك سالفة ملحق ونحط لك خادم ما يصير
محمد : ليه
الأم : ناسي البيت فيه حريم أنا وأمك حمده وبعدين أختك ليالي راح تشل حركتنا وما نقدر نروح ولا نجي نتغطى وبعدين وش عرفك أن بيكون أمين ولا يستغل ثقتك ومحد موجود ويدخل البيت بتحمينا يعني لو صار شيء لا رجلك ما تساعدك
ناصر : محمد أنا شغلي صعب وصار علي ضغط مرات استلم دوامين بالبنك ( ناظر لوليد) ووليد عرفت وش صار يوم أهمل بيته واهو ما قصر بس الرجال عنده مسؤولية ما يقدر أكثر من كذا وعلاجك يبغى له حوالي 40 يوم إلى شهرين على كلام الدكتور
الأم حمده ( جالسه جنبه وحطت يدها على يده وابتسمت بحنان) : وأنا حرمه كبيره ليتني اقدر وأنا أمك كان أخدمك ولا أخليك
محمد ( مسك يدها وباسها) : محشومه يمه أخدمك أنا بعيوني ولا تخدميني
الأب : محمد فرح زوجتك وما في حواجز بينكم بتلبي احتياجاتك وترعاك بتكون لك ستر وراعيه لطلباتك في أمور أمهاتك وأختك ما يقدرون يساعدونك فيها بس زوجتك مسموح لها وبينكم راح تلغى حواجز الخجل زوج وزوجته عادي أخوانك ما قصروا ولا راح يقصرون بس ما يقدرون أكثر
وليد : وإذا ما هو حاب تقابلها طول الوقت لما أجي أو يجيك ناصر نطلعك من غرفه للمجلس وتجلس معنا ومع الشباب كذا احتكاكك فيها بيكون قليل يعني لضرورة
محمد ( نزل رأسه وسكت) : ..................
الأب ( حس أن ممكن يقتنع وغمز لهم) : أنت ما تقدر تتحرك وتطلع لجناحك عشان كذا لما قرر الدكتور يطلعك جهزنا لك هذي الغرفة وجبنا لك سرير طبي بعجلات نقدر نحركه عشان نطلعك من الغرفة للمجلس بدون لا تحتاج شيء ووفرنا لك كل شيء تحتاجه
محمد ( رفع رأسه لهم) : زوجوني
الكل( أنصدم ) : وووووش
محمد : أي ما تبغون زوجتي تخدمني خلاص موافق بس فرح لا أي بنت حلال أتزوجها
وليد ( بدأ يفقد أعصابه) : مـــــــحـــــــمـــــــــد
الأم( تشد على يد وليد اللي جالس جنبها تهديه) : محمد وأنا أمك أنت عارف أن لو تقدمنا لأحد نخطب ببنتهم بياخذ وقت اقل شيء 5 شهور أول يسألون عنك وان وافقوا تحاليل وحفله ملكه وعرس
ليالي ( تشرب قهوة وباستهزاء) : الظاهر أن محمد يظن أن نلقاها بمحل ألعاب بالسوق جاهزة شكلي بكره وأنا بروح لسوق بدور لك وأجيبها معي
محمد( عصب من طريقتها) : ليااااااااااااالي
ناصر( كتم ضحكته واهو فاهم ليالي وقف ومسك يدها) : تعالي بقولك شيء
ليالي ( توقف) : نصور اتركني بشوف وش شكلها العروسة تشبه فله ولا باربي يبغاها شقرا ولا سمرا ترى اللي مثل فله أحسن حمودي تلبس عبايه ساتره هذيك فاتحه شعرها وما تستحي عيب
وليد( صد عنهم واهو يكتم ضحكته) : .......................
الأب ( ناظر لعائلته) : اتركونا لوحدنا ( بعد ما الكل طلع ألتفت لولده ) محمد
محمد ( ناظر لأبوه) : يبه طلبتك لا تجلس تقول لي رجع زوجتك وأنت عارف أني كل ما أتذكر فقدانها لولدي اكرها قربها وجودها ما أتحمل والله ما أتحمل ولما افقد أعصابي ما احترم احد وانتو تعرفون طبعي
الأب : طيب اسمعني ولا تقاطعني ولك مني أنفذ كل اللي تطلبه بس اسمعني
محمد : أسف تفضل
الأب : أنا أبغاك توافق على رجوع فرح ( رفع يده لما حس أن محمد راح يتكلم ويعترض) اسمعني بس أنت تحتاج لمن يهتم فيك تقريبا شهر لين تقوى وتقدر تعتمد على نفسك كل اللي ابيه انك ترجع فرح شهر ولك مني بعد شهر اخطب لك وأزوجك وتكاليف عرسك علي وبنفسي بقنع عمك يرضى أن مالكم نصيب
محمد : ......................
الأب : محمد كل اللي ابيه شهر ما اقدر اخطب لك بكره الزواج يبغى له وقت وأنا بيني وبينك صعب احد يخدمك ولك احتياجات خاصة بكون صريح معاك مثلا الحمام وأنت بكرامه لا أمهاتك ولا أختك يقدرون يساعدونك لان بيحرجون نفسهم ويحرجونك بس زوجتك غير بتكون محافظه عليك وما فيه إحراج بينكم ما قدرت أقول لك هذا الكلام قدامهم ما أحب أحرجك ياولدي شوف جلست أسبوع بالمستشفى وحال بيت اخوك وليد كيف تغير وناصر عطوه كذا مره تنبيه لغيابه وان ما ينجز شغله بالبنك عدل بسبب سهره معاك وهذاك صار لك 3 أيام بالبيت وامهاتك مو مقصرات بس يا ولدي منت بزر رجال يعني في أمور تصعب عليهم وانت تحرجهم وتحرج نفسك
محمد : ادري يبه كلامك صح بس فرح سببت لي ألم كبير حلم ولا اكتمل
الأب : العتاب وكلمات العتاب بينك وبينها لما تتواجهون
محمد : ما أبغى لا عتاب ولا عتب ولا لساني يخاطب لسانها هي موجودة لشيء واحد خدمتي وبس
الأب : خدمتك ما هي لأنها خدامه لا لأنها زوجتك وهذا واجب على كل زوجه تخدم زوجها وتسنده في مرضه
محمد : موافق بس شهر وبشرط ما اكلمها ولا تكلمني ما بينا تواصل ولا صله هي بس تشوف احتياجاتي وطلباتي وبس وهذا شيء أبيكم تفهمونها ولا افهمها بطريقتي حتى لو تجرح
الأب ( وقف وابتسم) : موافق بروح بعد شوي اكلم عمك وأرجعها معاي
محمد : براحتك

طلع الأب وترك محمد يصارع أفكاره ويخطط كيف يخلي فرح تكرهه وبعد الشهر ما تطيقه وطلاق يكون حل لهم وأبوه اتجه مع وليد لبيت أخوه أبو خالد وناصر جالس مع ليالي يسولفون ويشكي لها همه بأن يتمنى يخطب هاجر بس أبوه رافض يسمعه بهذي الفترة بسبب ظروف اللي يمرون فيها لدرجه اتهمه أن أناني يفكر بس بنفسه والعائلة لا وكذا اضطر ناصر يسكت ويكتم عشقه بقلبه


(( ناصر – وهاجر ))

بعد حادث محمد بيومين تقريبا حدث غير مجرى حياة ناصر بهذا اليوم كان ناصر راجع البيت يبغى يغير ملابسه ويرجع لمحمد بالمستشفى عشان وليد يقدر يرتاح شوي ولما دخل الصالة شاف أبوه وأمه حمده جالسين يتقهون سلم وباس روسهم


يـا حـلمـي اللـي كـنت ../ بـالبــال ســاكن ،
ضعت بظروف الوقت من دون ما ألحظ ..
ما ابغى آتعذر في ردى الحظ لكن ,
و الله يا حلم العمر مـا معي حظ !

الأم حمده : كيف أخوك
ناصر : بخير يمه بغير ملابسي وأروح له
الأب : شفت جدك
ناصر : أي اليوم زار محمد وأنا عنده
الأب ( يمد الفنجال لحمده تقهويه) : أكيد زي العاده شكيت له
ناصر( عقد حواجبه ونقل نظره بين أبوه وأمه حمده) : اشكي وش
الأب : تشكي وش صاير مثل الحريم ميت على العرس إلا طلعت ألعن منهن
ناصر( استغرب كلام أبوه وجلس على الكرسي قدامه مقابله) : ما فهمت وش دخل جدي بالعرس و فيني
الأب( شرب قهوة بعصبيه وهز يده ما يبغى يزيد) : اجل ما فهمت
الأم حمده (تأخذ الفنجال وتحطه في الصينية) : استهدى بالله يا أبو وليد وش فيك على الولد
الأب : اجل هذا( واشر على ناصر) رايح لأبوي يشكي له يبغى يعرس والوالد قال زوج ولدك وإذا أنت ناقصك شيء أنا جده اكفي وأوفي وش يحسب أبوي أني ما أبغى أزوجه قاصرني فلوس
ناصر : لحظه لحظه يبه أنت فاهم غلط
الأب ( بعصبيه) : فاهم غلط إلا فاهم صح واعرف طبعك أنت أناني إحنا وين وأنت وين همك تعرس جعلك ما أعرست وأنا همي في أهلي والمصيبة اللي أخوك حطنا فيها وراح تفكك العائلة
ناصر( ضم أيديه بقوه لبعض يكتم غيضه وصر على ضروسه) : أصلا كل خطأ يسويه اخوي أتحمله أنا كل ما أخطى محمد لازم أنا أتحمل النتيجة أول شيء وش دخل عرسي بمشاكل محمد يعني لو ما أعرست ينصلح حال محمد ولدك عنيد وشايف نفسه ومغرور يحمل الناس نتيجة أغلاطه ولا يعترف
الأب ( بعصبيه اشد وقف) : تاكل تبن ولا تتكلم قدامي عن أخوك كذا
ناصر( وقف وطالع لأبوه واهو يحاول ما يرفع صوته وبجهه) : أنا أتكلم بحق أنت تداريه وتأخذ بخاطره وتطبب عليه وأنا وش تهاوشني وتتهمني بأشياء مالي دخل فيها( مد الجوال لأبوه) خذ اتصل بمحمد اسأله أنا كلمت جدي ولا قلت له شيء أصلا من دخل جدي أنا سلمت واستأذنت لازم أروح للدوام 5 دقايق على بعض ما جلست معاه تقول اشكي له واشكي له وش أن أبوي يفكر أني أناني وأبغى ابني سعادتي على خراب الغير ( هز رأسه واهو يصد عن أبوه) أنت من قبل لا تصير مصيبة محمد وأنت ما تبغى تسمعني جيتك أبغى أتزوج اخطب لي قلت اجلها لين صار اللي صار لمحمد وزوجته وصار العذر جاهز
الأم حمده : ناصر ترى أبوك ما يقصد
ناصر : يمه الله يخليك لا تبررين ترى أنا ما طلبت فلوس ولا طلبت طلبات خياليه أنا كل اللي طلبته أتزوج كفرت لا ما كفرت أنا رجال حالي من حال الكل كل أخواني وعيال عمامي كلهم تزوجوا
الأب ( قرب منه) : الحين ما تقدر تنتظر كم أسبوع لين نحل المشكلة
ناصر( صد لأبوه) : نحل المشكلة كيف نحل المشكلة وولدك الغبي راكب رأسه وحضرتك ما هي قصر بالدلال وبنت عمي تبونها خدامه له تضحكون عليها عشان سواد عيونه مغرور طول عمره راح يظل طفل لمتى وأنت تصحح أخطائه لمتى تبرر افعاااااااااااله اصحى يا يبه محمد يستغفلك يستغلك

طرااااااااااااااااااااااااااااخ

ليالي ( كانت نازله وشافت الكف وشهقت) : يبه
ناصر( تراجع خطوتين للخلف مصدوم) : ...........................
الأم حمده( توقف) : استهدوا بالله
الأب ( مسح وجهه واهو يصد عنه) : ...................
الأم حمده( تقرب لناصر ) : يمه ناصر
ناصر( يرفع يده قدامه واهو يتجه للباب) : خلاص يمه
ليالي ( تنزل الدرج بسرعة وتمسك يده) : لا تروح ناصر أبوي والله ما قصـ..
ناصر( ما رفع رأسه لها ونزل يدها عنه) : اتركيني

بلغ [ الأحلآم ] ، شكري و إمتنآني
و إن لقيت اليآس ، عنّي ( بوس يدّه ) !
قلّ لِـ حلمي : طبع وآقعنآ أنآني
و قصرنآ الشآمخ ، زمآن البين هدّه !
آه منّي و آه منك و من زمآني
ليه دآيم من يحب / يجزى بـ صدّه ؟!

طلع ناصر متضايق والأم حمده هزت رأسها وهي تصد عنهم تداري دمعتها وليالي طالعت لأبوها واهو يجلس صعدت لغرفتها تجري بسرعة وأخذت جوالها واتصلت بسالم قالت له كل شيء وان ناصر طلع معصب حاولت تتصل فيه بس كله يسكر بوجها وطلبت يطمنها عليه سالم قال أن بيتصرف اتصل عليه بس ما يرد وعرف أن ناصر متضايق كثير اتصل يسأل محمد عنه قال أن ما وصل ورجع للبيت يغير ويرجع له بس اللي صار ناصر ما رجع وطلعت على الاستراحة بعد ما اتصل على فهد وطلب أن ينام عند محمد لان تعبان شوي ما يقدر يرافق محمد وفهد واقف ما رفض وبالأستراحه شاف قدامه سالم واقف ينتظره صد عنه يداري حزنه ودمعته بس سالم فهمت ومسك كتفه خلاه يقابله وضمه يهدي من عصبيته واهو يهمس له

هونها وكل شيء راح ينحل ياخوي

ناصر رفض يرجع للبيت وفضل أن يبقى في الأستراحه ومنها يطلع للمستشفى ويرجع للأستراحه ما يبغى يواجه أبوه وما يبغى أي احتكاك فيه أو عصبيه أو حتى ضرب بسبب شيء هو ما هو مسئول عنه ولكن سالم رفض وقال اهلك محتاجين لك وأبوك عليه ضغط قوي لا تكون أنت ومحمد عليه ناصر قال أبوي ما شايفني بنظره شيء وتدخل وليد وكلمه وأصر عليه يرجع ويترك حركات الأطفال وإذا له نصيب بالبنت راح يأخذها قدر وليد يرجع ناصر بعد يومين للبيت وصار يتكلم قليل مع أبوه ويتحاشى الجلوس إلا لضرورة


-------------------------

 
 

 

عرض البوم صور ♫ معزوفة حنين ♫   رد مع اقتباس
قديم 29-06-12, 06:57 AM   المشاركة رقم: 128
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو فخري
♪ مُخْمَلٍيةُ آلعَطّآءْ ♦


البيانات
التسجيل: Mar 2010
العضوية: 157123
المشاركات: 30,332
الجنس أنثى
معدل التقييم: ♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع
نقاط التقييم: 13523

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
♫ معزوفة حنين ♫ غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : dali2000 المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 


عائلة أبو خالد ...

(( خالد – ميثه ))

بيوم من الأيام طلع خالد بعد ما اخذ دش واهو يمسح شعره بالمنشفة شاف ميثه وهي تفتش في الجوال ما انتبهت وهي مندمجة في البحث بالجوال مشى بشويش بعد ما حط المنشفة على طرف السرير وقرب منها ولما صار خلفها همس بأذنها

خالد : هاه عسى لقيتي شيء

فزت من الخوف وطاح الجوال من يدها ألتفتت له وعضت شفتها وهي تنزل رأسها خجلانه منه طالعها بنظرة عتاب ونزل اخذ الجوال حطه على التسريحة

ميثه(تحاول تبرر ): رن الجوال وشفت اسم وليف الروح حسبت خالتي
خالد ( كتف أيديه) : ميثه لمتى
ميثه : وش
خالد : لمتى راح تبحثين ما مليتي للحين مو واثقة فيني
ميثه( تدعي البراءة) : أنا وش سويت عشان تقول كذا ترى كنت احسب أن
خالد ( يقاطعها) : لا تحسبين ولا احسب كل اللي أبغى أسالك عليه لمتى
ميثه : ..............................
خالد : ميثه أنا ترى ساكت بكيفي أبغى اثبت لك أن خالد تغير وهذا طبعا واضحه بأفعالي وتركي لك على راحتك تفتشي في جوالي وملابسي ( يعد على أصابعه قدامها) تفتشين بمكالمات الصادرة والواردة وتبحثين برسايل تشمين ملابسي إذا في ريحه نسائيه أو تبحثين عن شعر على ملابسي وأنا اكتم واكتم ( وقف وابتعد واهو يتنهد) بس تعبت أراضيك بكل طرق بس نفسيا أنا مدمر
ميثه( دمعة عيونها وطالعت له وابتعدت تجلس على طرف السرير) : أسفه
خالد ( قرب وجلس قدامها على ركبه ومسك أيديها بحب) : حوبي لا تبكين بس أنا أبغى ما نستمر شك حياتنا كذا ما هي حلوه اعترف أني غلطت بس كانت نزوة وفترة من حياتي ما أتمنى ارجع لها تغير أنا وابغاك تؤمنين أني تغيرت
ميثه(تمسح دموعها وتطالع له) : عارف بس كل ما أقول خلاص خالد تغير واعرف يحبني الوسواس يبدأ وارجع ابحث
خالد( هز رأسه بلا) : ما هي وسواس أنا عارف أن من صحبة السوء اللي حولك صاحباتك اللي كل ما طلعت رفعتي السماعة وقلتي لهم كل شيء وبدأ يحشون راسك بسوالف كذب
ميثه( تعجبت) : تعرف
خالد : ماراح تفهمين أني اعرف كل شيء تسوينه بس المشكلة انك ما تعرفين أن مشكلتي أبغى رضاك ولا أبغى أعاتبك على تصرفاتك
ميثه : والله كل مره أقول خلاص
خالد : ميثه تضحكين على نفسك ولا علي تبغين اسكت
ميثه ( مسكت يده وابتسمت) : خلاص حبيبي أخر مره وصدقني مثل ما أنت تغيرت أنا بتغير بعد
خالد ( شد على أيدها بحب وابتسم) : صدق
ميثه( هزت رأسها أي) : صدقني عشاني وعشانك وعشان البيبي( حطت يدها على بطنها تمسح وتبتسم) الثقة لازم تكون بينا وأنا واثقة انك متغير وعشانك بتغير
خالد( رفع يدها باسها ) : ربي لا يحرمني منك ( فجاه سمع صوت جواله وتفاجئ لما سحبت يدها ووقفت بسرعة ) ميثه
ميثه( انحرجت وهي واقفة) : ...............
خالد(وقف وبكل أسف طالعها) : أبو طبيع ما يخلي طبعه راح تضلين كذا على طول بثانيه نسيتي انك واعدتني تتغيرين ومن سمعتي الجوال وقفتي
ميثه( تشوفه يصد قربت له مسكت كتفه) : خالد انـ..
خالد( نزل يدها عن كتفه واهو يقاطعها) : لا توعديني وأنتي ما هي قادرة تنفذين الوعد
ميثه : اسمعـ..
خالد ( يقاطعها) : بس بس تعبت أسمعك وأنتي ما تسمعيني ( اشر لأذنه بعصبيه) هذي بس لصاحباتك كل شيء يوسوسون لك ويحرضونك علي تضنين ينصحونك وهم بخربون حياتك كم مره نبهتك من سميه صاحبتك ( شافها نزلت رأسها وسكت قرب ومسك كوعها وهزها بعصبيه) تكلمي من متى
ميثه( غمضت عيونها من الألم وهمست) : كثير
خالد( يكمل بعصبيه ما هي منتبه للألم) : سمعتي الكلام ولا لا
ميثه ( على نفس الوضع والالم) : آآآه يدي خالد
خالد ( تنهد) : أعوذ بالله

جلست ميثه ودموعها تنزل وهي تمسك كوعها من الألم واتجه خالد للصالة الخارجية يبعد عنها قبل يرتكب جريمة بعد دقايق وقفت ميثه ومسحت دموعها واتجهت للصالة شافته جالس وساند أيديه على ركبه وضامهم لبعض قربت وبكل احترام نزلت وباست رأسه خالد تفاجئ من حركتها وقف وشاف دموعها تتجمع ما تحمل حزنها وضمها له

خالد : بس حبيبتي
ميثه ( تبكي) : والله غلطانه لا تزعل علي
خالد : أنا ما هي زعلان منك زعلان عليك
ميثه : ساعدني أبغى اترك هالعاده أبغى أحس باستقراري أبغى أصدقك ولا اشك فيك
خالد ( أبعدها بشويش وابتسم ومسح دموعها) : تعرفين الرسول صلى الله عليه وسلم نهى عن أن المراه تفشيء أسرارها وتقولها النبي صلى الله عليه وسلم قال: "شر الناس منزلة عند الله يوم القيامة الرجل يفضي إلى المرأة وتفضي إليه ثم ينشر سرها" ومو معناها أن صاحبتك أو حتى أختك أو أمك تقولين لها أسرار بيتك
ميثه : والله ادري ( نزلت رأسها خجل منه ومن تصرفاتها) بس من تسألني أنسى كل شيء وابدأ أتكلم وما أحس باللي أقول بس شيء مكبوت هنا بقلبي وأمي لو اشكي لها تنهرني تقول خفي على رجلك
خالد : كلام عمتي صح بس لأني احبك متحمل تصرفاتك ولا غيري كان قال أطلقها وارتاح
ميثه( رفعت رأسها بصدمه ) : شنوووووو
خالد : أي شفيك مستغربه بسأل صاحبتك هذي ما هي مطلقه
ميثه( عقدت حواجبها) : ايش عرفك
خالد( ابتسم ) : نسيتي أني رجال واعرف اللي يدور حولنا وبعدين رجلها واحد من اللي معاي بالشغل شفتي الصدف
ميثه : طيب ايش دخل هذا بهذا
خالد : تعرفين أن يبغى يعرس وعلى حسب ما فهمت طلقها لأنها ما تحفظ أسرار بيتها حتى أدق تفاصيل حياتهم تقولها لا تستحي ولا تهتم وتشتكي من رجلها واهو رجال معروف بالعمل والنعم فيه بس هي ما تمدحه وتبين أنها طيبه واهو خبيث ميثه فكري شوي بعقل معقولة في صاحبه تخرب حياة صاحبتها يعني بدل ما أنصحك وأقول لا تهدمين بيتك أنصحك بكل طرق تهدمينه ميثه لا تستغلك فكري بعقل يعني بدل ما أنصحك وتقول أنا مريت بكذا وما ابغى تخربين حياتك مثلي بنصحك تتركين الشك والغيرة واحفظي أسرار بيتك
ميثه ( تبتعد عنه وتجلس على كرسي) : بس هي صاحبتي من سنوات مو أمس اعرفها
خالد : لك الظاهر بس ترى الناس تتغير وظروف الحياة تغير محد يبقى على حاله
ميثه( ترفع رأسها له تطالعه) : معقولة نيتها تخرب علي
خالد : ومو بعيده تحسدك
ميثه : حسد
خالد ( يجلس قدامها على ركبه) : شوفي لما يكون شخص يعيش حياه كلها حب وعشق ( حط يده على بطنها البارز وابتسم) وينتظر مولودة ويخطط لمستقبل عائلي وسعادة كثير يقارنون بينهم وبين حياتهم يلقون أن الكفه مرحجه للي عايش بسعادة يبدأ المخ يرسل ذبذبات من وسوست الشيطان عشان يخرب عليه حياتهم ما يحب يكون اهو تعيس بس يبغى احد مثله وأسوء منهم أنا احبك واحبك وبحبك لأخر عمري بس تصرفاتك تعبتني ما هو وحدي أتألم اللي حولي يعرفون باللي تعملين وأنا امنعهم يتدخلون
ميثه( بصدمه) : يعرفون
خالد : أي أنتي ما تبحثين بجوالي هنا بس لا حتى لما نكون تحت واخلي جوالي مثلا على طاوله ولا جنبي تأخذينه وتبحثين فيه تحرجيني بس اسكت والله يا ميثه ما هي حاله هذي ولا إنسان يتحمل من صار اللي صار أنا معترف أخطيت بس تبت وحلفت لك ما أخونك ليه تجبريني ارجع لي بتصرفاتك تفقديني صبري ليه تخليني ارجع أخونك وابتعد بس عن المشاكل والضغوط تبغين اسويها بحق وحقيقة أخونك
ميثه( توقف ) : لا
خالد( يمسك يدها ويوقف مقابل لها) : ساعديني ما أخونك لا تساعديني أخونك أفعالك تجبرني أجرب من جديد ويصير شكك حقيقة ما هي بس خيال وتهيئات تكفين تراني شاريك وشاري راحتك لا تخليني ابيع حياتي واستقرار بسبب شكك وقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (إياكم والظن فإن الظن أكذب الحديث ولا تحسسوا ولا تجسسوا)
ميثه( شدت على يده وبرجاء) : لا تكفه ياخالد والله أتغير بس أنت لا تغير خلك كذا حبيبي أنا
خالد : وأنا أترجاك ارجعي ميثه القديمه حبيبتي
ميثه : والله بسوي كل اللي تبيه وبقطع علاقتي بكل صاحباتي أصلا أنا ما أبغى احد بس أبغاك أنت أنت حياتي وقلبي ما اقدر أفقدك افقد كل الناس بس أنت لا

يمكن من اسباب ان أنا دايم سعيد ،
طيب .. واشوف الناس مثلي طيبه ..
كل يوم احيا فيه احسه يوم عيد ,
عنده "امل " فيني .. ولا ابي اخيبه .۔

خالد شاف دمع عيونها ضمها له واهو حاس بندمها من أفعالها هو مستحيل يرجع يغضب الله ويرجع يخون حبيبته بس مضطر يخوفها يمكن تعتدل وتنتبه لتصرفاتها لأن تعب من الكبت من تصرفاتها مسح على ظهرها واهو يبوس رأسها ويدعي الله أن تكون هالمره صادقه بكلامها ما راح يتحمل أكثر أسلوبها بيهدم حياته واهو يبغى أموره تستقر قبل ولادتها يتمنى طفله أو طفل القادم يطلع على الدنيا بحياة مستقره كلها حب واحترام وثقه متبادلة بين الطرفين




(( فهد – وضحه ))

تغير بمجري حياتهم كثير اختفى الخوف وحل مكانه الأمان اختفى الكره وحل مكانه الحب انتهي النفور وكان الشوق له اكبر نصيب بحياتها مكالمات لأخر الليل وحب فائض بالقلوب المتعطشة له لقاء ونظرات وأسرار مخبئه فضحتها الأيام تغير فهد ملحوظ وقوبل بالفرح لمن حوله وتغير وضحه أثلج قلوب خائفة وبعث الراحة فيها
من تراضوا وكان الهدنة هي المؤشر الوحيد لفهم بعضهم البعض ابلغوا عائله فهد وعائله وضحه بقرار الخطوبة مع أنهم متزوجين ولكن حبوا يعيشون حياة خطوبه وفهم لبعضهم إلى أن تحين وقت ولادة وضحه وبعدها يتم الزواج وتنتقل لجناح فهد نهائي
وفهد طبعا طلب من أهله أن يستقل خارج البيت ولكن رفضوا و أن الحل الوحيد لبقائه هو ملحق البيت يكون مخصص له ومحافظ على خصوصياتهم و ما هو بعيد عن المنزل
بحال احتاجت وضحه شيء ما تكون بعيده وهي أم حديثه لمواليد تحتاج لمن يساعدها ويسندها بتربيتهم إلى أن تتعلم
يتقابلون بالليل ويتمشون بحديقة البيت يسولفون ويأخذهم الوقت وكل شخص فيهم يكتشف جوانب شخصيه حبيبه ولكن بحدود وضحه وضعتها بينهم ولكن يتعداها فهد بخبث
أحيانا لشوقه لعصبيتها اللي فقدها من فتره لفترة ثانيه ويرجع يقسم لها بأنها أخر مره
ولكن ما يوفي قلبه إلا يكررها لحبها بقلبه وروحه لتلك المخلوقة زوجته وأم أطفاله القادمين
وكعادتهم الساعه11 مساء ينتظرها بالحديقة الخلفية
على حسب أوامر الطبيبة أن تستمر بالمشي لتسهل ولادتها ولا تتورم أقدامها اتجهت له بعد ما جهزت لهم كوبين من عصير الفراولة ابتسمت وهي تشوفه معطيها ظهره حبت تسوي فيه مقلب وتصدمه ومشت بشويش لا يحس فيها بس هي انصدمت وكان بيطيح منها الكوبين وهي تسمعه يسولف ما هو هذا اللي صدمها اللي صدمها هو الجملة اللي نطقه فهد

يْ شَيِينْ كِسَرةُ الخَآطِرْ , لِآ جَتْ بـ عَززٍ آلـ "فَ ر حْ" . . !
حَييِيلْ تَحِز لِآمِنكِ "عَشمتْ" لـِ شَيّ وَ يجَي «عَگسهْ

فهد ( بصدمه ) : داااااااارين أنتي حاااااااااااامل

--------------------

انتهىآآآ البارت

^_^

 
 

 

عرض البوم صور ♫ معزوفة حنين ♫   رد مع اقتباس
قديم 29-06-12, 06:57 AM   المشاركة رقم: 129
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو فخري
♪ مُخْمَلٍيةُ آلعَطّآءْ ♦


البيانات
التسجيل: Mar 2010
العضوية: 157123
المشاركات: 30,332
الجنس أنثى
معدل التقييم: ♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع
نقاط التقييم: 13523

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
♫ معزوفة حنين ♫ غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : dali2000 المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

لي عودة اليوم بالتكملة ~_~ ..
3 بارتات جيت انزلها عالسريع لعيون حسوس ..

 
 

 

عرض البوم صور ♫ معزوفة حنين ♫   رد مع اقتباس
قديم 07-07-12, 05:06 PM   المشاركة رقم: 130
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو فخري
♪ مُخْمَلٍيةُ آلعَطّآءْ ♦


البيانات
التسجيل: Mar 2010
العضوية: 157123
المشاركات: 30,332
الجنس أنثى
معدل التقييم: ♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع
نقاط التقييم: 13523

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
♫ معزوفة حنين ♫ غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : dali2000 المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

بارت 70


------------------------


(( فهد - وضحه ))


فهد ( بصدمه ) : داااااااارين أنتي حاااااااااااامل


سمع شهقة قويه وتكسر زجاج خلفه ألتفت وانصدم فيها واقفة ونظرت عيونها تدل على صدمتها ما انتظر يسمع كلام دارين أكثر سكر الجوال بوجها وأسرع الخطي لوضحه اللي صدت راجعه للبيت وتحس بدموعها غرقت عيونها تعلن عن انسكابها بألم ومراره للخبر اللي سمعته وصدمها مسك ذراعها ووقفها ووقف قدامها

فهد : اسمعي
وضحه ( تصر على ضروسها بعصبيه) : ابعد لا تلمسني
فهد : والله ما كنت أعرف
وضحه ( تزيد عصبيتها وهي تحاول ما تصرخ) : اترررررركني ولا اصرخ واصحي البيت كله
فهد : صحي البيت كله محد همني بس أنتي لا تصدي وتضني فيني الضنون اسمعي
وضحه : وش اسمع حااااااامل أنت ايش تحس فيه كل ما قلت أن الأمور انصلحت بيننا بغبائك تخربها ( هزت رأسها بعصبيه ) مستحيييييييل أنت مستحيل
فهد ( مسك اكتوفها) : وضحـ..
وضحه ( أبعدت أيديه بعصبيه وتراجعت خطوتين) : لو لمستني بذبحك أكرهك كل مره تضحك علي تعشمني بحياة حلوه وسعادة وأنت تذوقني مر بمر بمررررررر اكررررررررهك طلقني طـــــــــلـــــــــقـــــــنــ...
فهد( بعصبيه قرب وسد فمها بيده ) : أخر مره تنطقين طلقني فاهمه ترى صبرت كثير لا تخليني افقد أعصابي وتعرفين ساعتها فهد إذا فقد أعصابه ما يشوف احد قدامه ( سكت لما حس ببلل على يده ناظر لعيونها وشافها تدمع ونظرت عتب تحملها له نزل يده وضمها له ) أسف
وضحه( ضمته وهي تبكي) : ليه يا فهد ليه كل ما قربت لك يصير شيء يبعدنا كذا ليه أنت ما تبني حياتنا قاعد تهدمها قبل تبتدي
فهد( باس رأسها واهو يمسح عليه يهديها) : اششششش يا قلبي اهدي وأفهمك
وضحه( ترجف بين أيديه وهي تبكي ) : ايش تفهمني هي حااااااااامل
فهد ( أبعدها واهو يمد أصابعه لخدودها يمسح دموعها) : تكذب تكذب يا قلبي أنا مالمستها كيف تحمل مني
وضحه( رمشت كذا مره بعيونها تبغى تستوعب اللي قاله) : ما لمستها
فهد ( هز رأسه لا) : .................
وضحه ( بلعت ريقها ) : بس هي زوجتك أكثر من 6 شهور وأنت
فهد : عارف بس ما قربت منها لو طلعت حامل صدق ما هو مني
وضحه : كيف
فهد : تبغين تعرفين قصتي مع دارين
وضحه : أي
فهد( شبك أصابعها بين أصابعه ومشي) : يالله
وضحه ( تعجبت ووقفت) : وين
فهد ( ابتسم بخبث) : غرفتي
وضحه( فتحت عيونها بصدمه وسحبت يدها) : لا
فهد ( ما قدر يكتم ضحكته من شكلها ) : ههههههههههههههههههههه
وضحه( استحت وضربت كتفه ) : غبي
فهد( مد يده) : هههههههههههه تعالي
وضحه( تحرك رأسها رافضه) : تحلم
فهد : والله اضحك ما نروح لغرفتي بنجلس بالمجلس تحت نسولف
وضحه : احلف
فهد : والله يالله تعالي
وضحه( بتردد مدت يدها) : أنت حلفت
فهد ( يمسك يدها ويمشي جنبها) : خوااااافه
وضحه ( تناظر له وتبتسم ) : ما منك أمان
فهد ( غمز لها وابتسم) : ما تنسين هههههههههههههههههههههه

شُفِتُكْ تُبِسمْ لِيْ خٌجِلْ مٌدريْ ... " عٌنِآآدْ " !
... ؤفُيْ نُظِرتِكْ ...|[ شُؤقْ مُنْ آلصُعِبْ ؤصِفُهْ ـهْ ]| !
حٌسِيّتْ كُنِيْ طُفِلْ ؤعُيِؤنِكْ ... " آعُيِآآدْ " !
... يّآآعُيِدْ ...|[ آللِيْ لِهْ ؤرىْ آلصُدرْ رجِفُهْ ـهْ ]| !


دخل فهد ووضحه لغرفة الجلسة بعد ما دخلوا المطبخ واخذوا لهم عصير غير اللي انكسر جلس على كرسي طويل ومسك يدها يجلسها جنبه مد يده حول كتفها وقربها منه

فهد : بقول لك كل شيء كيف عرفتها وتزوجتها
وضحه : طيب
فهد : تقاطعيني ترى ما أكمل
وضحه( ابتسمت وحطت يدها على فمها) : .................
فهد ( باس خدها) : فديتك
وضحه( عقدت حواجبها بخجل) : ماخذ راحتك
فهد : ضريبة للكلام يعني مثل رشوه عشان اسولف
وضحه ( شبكت أيديها ببعض وتكلمت بحياء): تكلم الله يعيني عليك
فهد : هههههههههههههه طيب اللي صار لي صديق معاي بالشرطة اسمه متعب ويحب البلياردو دايم كنا نروح لصالات البلياردو ونتحدى بعض واهو من كثر حبه اشتري بلياردو وحطها في البيت كان فنان فيها وسمع في موقف بلياردو قوي بالانترنت دخل وسجل فيه وكان يلعب دايم ونقاطه تزيد وتزيد ومعروف من تحداه خسران طلب منا نسجل عشان يتحدانا وعشان يكون له شله بالرومات قروب يعني وسجلنا وصرنا ندخل ونلعب ونضحك ونسولف قروب قوي بقيادة متعب المهم كان البعض يطلب أشتراك بالقروب مطلبهم قرب متعب سواء بنات ولا شباب و معروف عن متعب حلاوة لسانه يعني أسلوبه جذاب لدرجه أن من يسولف معاه ما يمل وكنا مرات إحنا واهو كشلة ندخل ونسولف ونعلق ونضحك والكل يتقرب منا ( مسك يدها بين أيديه ومال بالجلسة على جهة يواجها) تعرفين صابني غيره منه أنا البنات يموتون علي بس متعب اخذ كل الاهتمام البنات يموتون فيه بالنسبه للكل الافضليه له والكل معاه طبعا أحنا ما تعلقنا بالبلياردوا والموقع مثل حب متعب له يعني ندخل فترات متباعدة إذا كنا بالدوام ندخل من الملل بس وقل اهتمامي أنا لان البنات كانوا يتمنون رضى متعب بدل لا يتمنون رضاي ومتعب ما اهتم لان صعب وحده تجيب رأسه بس وحده قدرت دارين البنت عربيه بس جنسيتها كنديه وهي عايشه بكندا مع أمها وأبوها وأخوها أبوها من أصل عربي وأمها كنديه عرفها بكندا وتزوجها وبعدها فتره اخذ الجنسية كنديه واستقر فيها لأكثر من 22 سنه وبدأ اهتمام متعب بدارين اللي أول تعاملت معاه بجفاء وما تهتم له ولا تعبره عكس البنات هي فنانه في البلياردوا ونقاطها كانت أعلى من متعب وهذا الشيء خلى متعب يتحداها قيم ولكن فازت عليه طلبها بس هي رفضت واستهزأت فيه وفي لعبه ولا عبرته ومتعب موته اللي تثقل عليه صار يطلبها بعدها تحديات ومره تصيب ومره تخيب معه و ما يهنى له التحدي غير معها هي بدأ يتقرب منها وهي بدت تلين وصار متعب لدارين ودارين لمتعب وكل واحد يغار على الثاني واستمرت هالعلاقه سنه تقريبا
وضحه : طيب
فهد( عقد حواجبه) : ما قلت لا تقاطعين
وضحه : اووبس وربي أسفه نسيت
فهد : هالمره سماح
وضحه ( تبتسم) : طيب
فهد : طيب المهم أن متعب هذا حب يتزوجها وفاتح أبوه وأمه اللي رفضوا بشده وعارضوا هذا الزواج بس متعب يحبها لدرجه كبيره لدرجه أن فكر يتزوجها بالسر من غير علم اهله وفعلا قرر وخطط بمساعده دارين وموافقة أهلها وقرر أن يتزوجون في السعودية ويستقرون فيها طبعا بمقابل موافقة دارين أن يكون الزواج سري ومن غير موافقة أهل متعب كان بالمقابل أن متعب يؤمن لأهلها شغل بالمملكة عن طريق معارفه عشان يستقرون قريب من بنتهم وافق متعب ووعدها أن الأمر يتم بعد زواجهم ويكون لامها وأبوها وأخوها فرصه العمل بالسعودية متعب كان متحمس لهذا الزواج وخلال أسبوعين أرسل لها المهر عشان تتجهز وأجر شقه لهم كبيره لها ولأهلها معاه بيسكنون لين تتحسن أحوالهم ويستقرون بعدها لوحدهم حجزت تذاكر لهم وأرسلها لها على أساس بعد 5 أيام توصل هي وعائلتها السعودية واهو بيكون في استقبالهم
وضحه : وتزوجوا
فهد : كيف تزوجوا واهي تزوجتني
وضحه( بوزت وهي تخزه) : لازم تذكرني
فهد : ههههههههههه أفهمك ما اقصد أذكرك
وضحه : طيب كمل
فهد : المهم أن متعب قبل يومين من وصول دارين صار على أهله حادث أمه وأخته كانوا راجعين مع السايق من عرس وصار عليهم حادث وحالتهم حرجه دخلوا العناية المركزة
وضحه : لاحول ولا قوة إلا بالله وبعدين
فهد : الحالة اللي صابت متعب وفاجعته بأهله خلته ينسى دارين ووقت وصولها خصوصا لما قال الطبيب أن لازم أمه تسافر بأسرع وقت لان الحادث سبب لها جلطه بالدماغ وان لازم جراح في فرنسا معروف يسوي لها العملية ولا ممكن تدخل بغيبوبة متعب ما عنده أخوان ومن عرفنا ايش صار تجمعنا حوله وصرنا سند
وضحه( تبتسم) : كفو
فهد( ابتسم ) : كفوك الطيب المهم تم الأمر من ليلتها وقدرنا باتصالاتنا ومعارفنا إحنا ومن يعرف متعب نؤمن له السفر لفرنسا ثاني يوم المغرب وطلب متعب يأخذ أخته رغم أن أصابتها اقل من الأم بس قال تكمل علاجها وهي معاهم ما يقدر يتركهم وكذا أبوه اضطر يسافر معهم عشان زوجته وبنته متعب ما همه شيء غير أمه ولا تذكر دارين إلا يوم وصولها للبلاد أرسلت له مسج عليه واهو بفرنسا كان المسج انتظرني حبيبي في المطار الساعة 7 مساء وأغلقت الجهاز متعب حس أن بمصيبة كيف يقول اجلي طيارتك وهي أغلقت الجهاز
وضحه : ما كانت تدري عن سفره
فهد : لا متعب نسى يقول لها ونسى أنها موجودة وسافر
وضحه : وكيف طلع من هالورطه
فهد ( ضرب صدره واهو ينفخه بفخر) : طبعا حبيبك هو اللي كان الحل
وضحه( ابتسمت باستهزاء) : ما صدقت أقص يدي من هنا ( أشرت على كتفها) لو انك ما سمعت معهم بنت ما تروح
فهد : ههههههههههههههههههه
وضحه( تضربه بعصبيه على صدره) : لا تضحك
فهد ( يقرص خدودها ) : فديت اللي يغارون هههههههههه
وضحه(ضربت أيديه) : ااي
فهد : حوبي أنا خايف
وضحه( عقدت حواجبها) : من وش
فهد : أخاف أكمل تبدأ غيرتك
وضحه : يماااااااه تلعب على الوتر الحساس تبغى تعرف أغار ولا لا
فهد( يتعدل بجلسته ويحط يده خلف كتوفها باس رأسها ): والله أني ما أبغى غيرك
وضحه( براحه تحسها بقلبها من بعد كلامه سندت رأسها على كتفه ) : ولا أبغى غيرك حبيب
فهد : امممم كان موضوعنا تغير وصار أحلى
وضحه ( تبتسم) : أقول كمل
فهد : خليه بكره ونسولف بشيء ثاني عجبتني الجلسة وعجبني كلمه حبيبي
وضحه(شبكت أصابعها بين أصابعه ) : طيب كمل أبغى اعرف كل شيء وبعدها نجلس

يابنت ان كان لك بحضرتي إعجاب
.......... فـ أنتي كلك على بعضك إعجوبه
اسعد بشوفك يلي لك القلب طلاب
......... سعادة الي عقب كفره عانق التوبه


فهد : اااخ منك هادمة اللذات طيب يا ستي اللي صار أني استقبلتهم بالمطار بعد ما اتصل متعب وشرح لي الموضوع اللي ما كان عند واحد فينا خبر أي نعرف أن يحبها بس ما ضنيت أن ممكن توصل لزواج وبالسر وان خطط لكل هذا ونفذ بدون علم احد طلب أني استقبلهم ولا أقول لأحد وأوصلهم لشقه وقال أن بيتصل ببواب العمارة يعطيني مفتاح الشقة وبلغني بموعدهم و الساعة 7 بالضبط كنت بالمطار وماسك لوحه مكتوب السيد محمد طاهر وعائلته عرفتهم بعد ما اشروا لي تقربت وسلمت على الأب والأم اللي كانت متحجبة بس ما تغطت وكانت بنتهم خلفهم لما تقدمت تسلم علي انصدمت كانت متحجبة بس شعرها واضح شقراء وعيونها رمادية وطولها ولا عارضات أزياء ورموشاها ( فجأه حس بألم بيده ) آآآآآآآآآح
وضحه( تصر على ضروسها بعد ما عضته بزنده بقوه) : اناااااااااا أقول كمل ما هو اوووووووصف لي ( وقفت) ولا أقولك خلاص مابي اسمع
فهد ( يوقف قدامها ) : لا لا توبة والله بس كنت بعلمك كيف شفتها
وضحه( نزلت رأسها تكتم قهرها) : أنا ما قلت لك أوصف لي أنا قلت قولي تراني أغير والله للحين مو قادرة أنسى أن كان فيه من يشاركني فيك
فهد( مد أصابعه لتحت ذقنها وبخفه رفعه له باس خشمها ) : هالخشم دايم أشوفه مرفوع لا عاد تنزلينه منكسرة فاهمه أنا ما قصدت أجرحك يمكن بالغة واندمجت بس لا عاد تزعلين مني ( شافها هزت رأسها بنعم مسك يدها ورجعوا يجلسون) اجلسي بسولف لك
وضحه ( رفعت أصبعها تهديد) : بس لا توصف وتتغزل ولا أروح أحسن
فهد : هههههههه طيب سمعي المهم أن زيارتهم كان أسبوع وتنتهي لان دخلوا البلاد بكرت زيارة ما هو على أساس عمل بس زيارة لسعوديه ومتعب كان معتقد أن بيرجع بعد أسبوع بس اللي صار أن أمه تعبت كثير وكان لازم يجلس أكثر وخاف أن دارين تختفي وترجع كندا ولا عاد يشوفها عشان كذا طلب مني أتزوجها لين يرجع وبعدها نشوف
وضحه : وما صدقت
فهد : بصراحة ( عض على شفته واهو يناظر لها) أي ما صدقت لدرجه أن نسيت أن الزواج بنيت الطلاق ما يجوز
وضحه : كيف
فهد : يعني متعب طلب أتزوجها لين يرجع وبعدها أطلقها وتنتهي عدتها تأخذ متعب وبما أني ما لمستها معناها ما لها عده ما كنت اعرف أن الزواج كذا حرام أني أتزوج وحده وأنا احدد فتره بينا وبعدها نتطلق وهذا يسمى بشرعنا الزواج بنية الطلاق ما يجوز بس ما كنت ساعتها عارف هذا الشيء وصار هذا بعد اتفاقي مع متعب جهلت بشرع الله ودينه ولا سالت هل هو حق ولا باطل هل يجوز أم لا وصرت بس أبغى اللي يسعد متعب من معزته وحبي له كنت أبغى اللي يريحه وطلباته كانت أوامر مثل الأخ كان بالنسبة لي وأكثر
وضحه : طيب وش كان اتفاق
فهد : اتفق معاي متعب أتزوجها ولأني اعزه كثير وافقت بشرط ما اختلي فيها ولا أشوفها زواج على ورق واهو كلمها ووافقت وأنا شرط على متعب إذا هي على ذمتي ممنوع يكلمها لين نتطلق وكيفه
وضحه : كل هذا عشان تبقى هي بالرياض لين يرجع
فهد : أي لأنها دخلت عن طريق كرت زيارة للبلاد واهو خاف أنها ترجع كندا ويفترقون
وضحه : أمها أبوها شنو صار
فهد : أبدا لقيت لهم عن طريق الواسطة ومعارفي أن يشتغلون هنا وصارت أقامة عمل لهم
وضحه : طيب دام صار أقامتهم عمل ليه تتزوجها
فهد : لان متعب طلبني
وضحه : طيب أبوها وأمها أقامتهم عمل يعني مولازم تزوجها يقدرون يجلسون بالسعودية بدون أي مشاكل
فهد ( نزل رأسه ) : .............
وضحه ( تأملته وميلت رأسها على جنب) : ما هو واثق فيها
فهد ( هز رأسه نعم) : ................
وضحه : كنت عارف
فهد ( رفع رأسه لها ) : لا ولا قال لي بس قال أن أتزوجها لان خايف ترجع كندا بعد ما أمها وأبوها اشتغلوا هنا وهو يبغاها لان كان عزيز علي وافقت عشان كذا تزوجتها قبل لا أوفر لامها وأبوها شغل وما اترك لهم مجال للرفض خفنا أن إذا اشتغلوا يرفضون تزوج بنتهم
وضحه : لحظه ما فهمت فهمني شوي شوي
فهد : متعب كلم أبو دارين وطلب منه أن يوافق على زواجي منها بالمقابل يوفر له عمل بالسعودية متأكد وطبعا بعد ما عرف متعب عن طريق دارين الحالة المادية للأهل
وضحه : يعني ما هو همهم متعب المهم كله وظيفة وسكن بالسعودية بدليل وافقوا عليك ( رفعت حاجبها وهي تشوفه يشتت نظراته بدليل ارتباكه) وأنت ما رفضت طبعا بنت حلوه وش تبغى أكثر جمال وصار لك ما هو انك خدمة صديقك لا أنت خدمة نفسك لأني أظن انك كنت تغير من علاقتهم معقولة فهد ما يقدر يلين رأس بنت مثل دارين وتركته ورضت بمتعب
فهد ( ألتفت لها) : لا هو انـ.
وضحه( رفعت يدها تسكته) : بليز لا تشرح بس كمل وش صار بعد ما تزوجتها
فهد : لا بشرح لك
وضحه : فهد أنا أعرفك تحب انك تحصل على كل شيء ولما تطيح عينك على شيء تكره احد يأخذه منك وأظن أن الغيرة من حب متعب ودارين ضايقك يمكن كان بيكسر خاطري متعب انك أخذت دارين منه بحال هي تحبه بس اللي اتضح لي من كلامك هي ما همها متعب ولا احد همها كيف تؤمن شغل أهلها وتبقى في السعودية
فهد : أنا فعلا كنت غيران وفعلا تمنيت البنت لي من كنا بالبلياردو وحاولت افرق بينهم بس ما هو لأني حبيتها لا لأني حسيت أن دارين ما هي سهله ومتعب طيب طيب كثير لدرجه ما تتصورين وهي كانت تستغله بس ما اقدر قول شيء أخاف يفهم خطأ ولما عجزت تركته بس سبحان الله وصلت لي الشغله وقلت فرصه صح انبهرت بجمالها ما اكذب أنا أحب الجمال والدلع وأحب كل شيء حلو انجذبت وما صدقت طلب مني متعب أتزوجها لدرجه نسيت أن ما يجوز الزواج بنيه الطلاق عقدنا الزواج بدون حفله ولا شيء بعدها طلعت ولا شفتها احترام لمتعب ومرت أيام وأيام متعب ما رجع فيها لان أمه حالتها ساءت أكثر وحلف ما يرد البلد إلا أمه معاه وأنا كنت ميت أشوفها أبغى أشوفها بس كيف وأنا مرتبط بكلمه لمتعب
وضحه : طيب
فهد : بيوم وأنا بالبيت نايم صحيت على رنت جوال الرقم كان رقم أبو دارين عطيته رقمي بحال احتاج شيء وكانت الساعة 2 الفجر استغربت ورديت كان صوت ناعم وحلو ( انتبه لنظرتها وعرف أن خربها ) احم قصدي بنت اكتشفت أن دارين تبكي وتقول أن أبوها طاح عليهم ولا عارفه تتصرف لبست وطلعت من الشقة ودخلت شقتهم كانت هي وأمها وأبوها على الأرض طلبت الإسعاف ونقلناه للمستشفى وكانت دارين وأمها معي عرفنا أن السكر ارتفع معاه ولازم يدخل المستشفى ليله أخذتهم ورجعت ولما وصلتهم للشقة كنت بطلع بس في يد مسكتني
وضحه ( باستهزاء) : يد خدامتهم
فهد ( فهمها وكتم ضحكته) : لا يد دارين
وضحه : تكفه لا توصف ملمس يدها ولا صغرها ولا نعومه تكفه ترى كبدي ما تتحمل ست الحسن والوصايف
فهد : هههههههههههههههههههههههههههههههههههههه
وضحه( بعصبيه ضربته بزنده) : بسسسسسسسس
فهد : والله بطني هههههههههههههههههههههه
وضحه : اقسم بالله لو ما تسكت لأروح أنام أحسن
فهد : خلا هههههههههههه خلاص ( اخذ كوب العصير وشرب ) أعوذ بالله هههههههههههه
وضحه : كمل تراني متحكمة بأعصابي للحين
فهد : طيب اللي صار أن هذاك اليوم أول مره أشوف دارين فيها بعد ما مسكت يدي ودخلتي الشقة استغربت ولما سألتها علامك قالت ما نقدر نبقى لوحدنا ما عندنا رجال
وضحه : إلا بسالك ما هو تقول عندها اخو وينه
فهد : أخوها جلس في كندا كان أخر سنه له وبعدها يأخذ الشهادة يروح لسعوديه ويسكن عندهم وسالفة أخوها سالفة ثانيه بس بكمل لك وتعرفين وش سالفته
وضحه ( تحط مسند خلف ظهرا وأيديها على بطنها ) : غموض واكشن
فهد : وصدمه
وضحه : ما فهمت
فهد : بتفهمين لما أكمل لك بهذاك اليوم نمت عندهم بعد ما جابت لي دارين غطاء ونمت بالصالة
وضحه ( ناظرت له بطرف عينها) : نمت
فهد : لا هههههههههههههههههههههههههههه
وضحه : أعرفك بعيون زايغه كمل قبل أخنقك بالكوشية خلف ظهري
فهد : هههههههههههههههههههههههههههههه والله ما أقدر
وضحه ( صرت على ضروسها) : فـــــــــــــــــهــــــــــــــــد
فهد ( وقف ) : كح كح ههههههههههههههههه دقا هههههههههه دقايق
وضحه ( مسكت أيده) : ما تطلع لين تكمل لي
فهد : هههههههههههه والله شوي
وضحه ( سحبت يده ): اجلس
فهد : طيب بجلس ( رجع جلس بخبث ابتسم) عجبتك السالفة لان دارين صارت فيها
وضحه : فهد لا تلعب على الوتر الحساس الغيرة ترى صدق بديت افقد أعصابي كل اللي همي اعرف وش سالفتها ما همني وش كثر هي حلوه أو وش كثر عجبتك أو وش كثر جلست معها
فهد ( ابتسم واخذ كوب العصير وقربه لها) : اشربي
وضحه ( أبعدت الكوب عنها وصدت عنه) : ما أبغى
فهد : وان قلت ما أكمل لين تشربين
وضحه ( ناظرت له) : فهد
فهد : اشربي شوي
وضحه : فهـ
فهد ( قاطعها ببرود أعصاب ابتسم) : شربي
وضحه ( أخذت الكوب منه بعصبيه شربته مره وحده وحطت الكوب على الطاولة بعصبيه) : خلصنا
فهد ( قرص خدها) : فديتوا اللي يسمع الكلام
وضحه : اووووووف كمل
فهد ( انسدح على الكنب وحط رأسه على رجولها) : طيب بكمل بس بنسدح أول لا ترفضين ترى ما أكمل
وضحه ( تبتسم وهي تحط يدها على شعره وتحركه ) : استغلالي بس انتبه لبطني
فهد : من هذيك الليلة وأنا صرت أتردد على بيت أهل دارين أخذتني بجمالها وحلاوة كلامها نسيت متعب والعهد بينا نسيت كل شيء بأسلوبها جذبتني وخلتني ما أحس بالشهور اللي مرت صح ما قربت لها وصح أن مسموح لي بما أني زوجها بس ما كنت اعرف ليه تصدني ليه تتهرب كل ما قربت وليه كل ما قلت بحدد زواجنا عشان يكون علني ترفض وتأجل
وضحه : ومتعب
فهد ( تنهد ) : خسرته
وضحه : كيف
فهد : رجع بعد 3 شهور كنا باستراحة مسوين عشاء لرجوعه بالسلامة وفاتحني بالموضوع وأنا أتهرب بس لما حسيت أن ثقل بالكلام وقال أن بيعزم الشلة على زواجه هو ودارين وان اقنع أمه وأبوه ووافقوا بس يبغى أطلقها بكره ما تحملت وقلت اصرف نظر قال وش تقصد قلت هي زوجتي مابي أطلقها بس أنا حسيت أنها من أملاكي شيء شخصي لي رفضت أني أطلقها طلب يكلمها وأنا عصبت كيف يطلب مني كذا وهي زوجتي ورفضت أن يكلمها أو يقابلها ولما ذكرني بالوعد قلت له أن ما يجوز بالشرع هنا عصب وقال ألحين تعرف الشرع هي حبيبتي وبترجع لي شيء لي هنا أنا عصبت وبدينا هوشه كبيره تماسكنا وضربنا بعض وبعدها بيوم طلب من دارين وأهلها يتركون الشقة لان ما عاد لهم أهميه بحياته واهو بيتزوج اللي تسواها رحت وشريت بيت بحي قريب من هنا نوع فيلا بس اصغر وحلوه كثير وسكنت فيها هي وأبوها وأخوها اللي رجع بعد شهرين من انتقالهم
وضحه : يعني انتهت صداقتكم بسبب بنت
فهد : أي واكتشفت بعد هالشهور أني خسرت إنسان ما يقدر بثمن بسبب إنسانه ما تستاهل ظفره
وضحه : كيف عرفت وأنت خلال شهور ما قدرت تكشف حقيقتها كيف فجاه تغيرت نظرتك كيف عرفت الحقيقة
فهد : أخوها اللي طلع ما هو أخوها
وضحه : أخوها اللي طلع ما هو أخوها لغز هي
فهد : لا حقيقة
وضحه : فهمني طيب
فهد : لما قالي متعب عن دارين قال أن أمها وأبوها وأخوها كنت أظن أن أخوها من أمها وأبوها بس اكتشفت أن ولد خالها متربي معها بحسبت اخو طبعا بالنسبة لامها وأبوها والناس بس بالنسبة لها لا حب
وضحه : حب
فهد : عشق وغرام وحب
وضحه : فهد أنت تغيرت فجاه واللي سمعته انك انحجزت بالمركز بسبب ضربك لها ليه عشان اكتشفت أنها ما تحبك
فهد : ......................
وضحه : فهد صعب سؤالي
فهد( غمض عيونه منسدح بصمت) : ........................

وضحه حست أن فهد يعيش صراع مع نفسه طول الأشهر اللي تلت انفصاله عن دارين ما تكلم مع احد عن الموضوع الانفصال وحست أن متردد يتكلم ويفتح قلبه فضلت الصمت وهي تمسح على شعره بهدوء واهو ساكن ولا تحرك وقفت يدها عن الحركة بصدمه من كلمته

فهد : كانت ما هي بنت خانتني معاه هذا سبب رفضها لزواجنا وتأجيله ( ابتسم باستهزاء واهو يفتح عيونه) فهد اللي يضحك على البنات وبكلمه وغمزه ما تصدق البنت فهد إبراهيم يناظر لها بنت مثل دارين تضحك علي تمثل الحب لي وهي تحب غيري ترفض قربي وهي تجري خلف قرب غيري صدمه قويه هزتني وعلمتني أني مخدوع
( تعدل بالجلسة وألتفت لوضحه اشر على نفسه) معاي حق يوم ضربتها زين أني ما ذبحتها تخيلي اطلع من البيت أروح لبيتي بسوي لها مفاجئه ادخل بشويش وش أشوف
( ضرب بعصبيه على صدره ) أنا شفتها بحضنه شفتها معاه شفتها
( حس بقلبه ينعصر ألم لذكريات) زوجتي مع أخوها اللي اكتشفت أن حبيبها وطول هالفتره تاركهم على راحتهم وكيفهم
( غمض عيونه ونزل رأسه بقهر يداري دموع الخيانة) كبيره خيانة الزوجة تشيل اسمي وتخوني عشانها عارضت الكل ووقفت بوجه الكل حتى الدين تدينته عشان اشتري لها بيت وتكون معززه فيه كل طلب تطلبه قبل ينتهي اليوم يكون عندها
( رفع رأسه واشر على وضحه ) أهنتك عشانها صغرتك وكنت احكي لها ايش عملت فيك ونضحك وأقول أنتي بقلبي بس يا دارين ما كنت اعرف أن بقلبها غير واني مالي أهميه رحت وشفتها بوضع يصدم ما تحملت هو هرب وهي طاحت في أيدي ولا صرت أشوف قدامي ضرب وسب ما قدرت كل ما يمر قدامي طيفها معاه انجن دخل أبوها وأمها حاولوا يبعدوني ولا قدروا طلبوا الشرطة اللي 4 قدروا لي مجنون وضاع عقلي ساعتها حطت الحق علي وأرسلت لي أبوها قال لي أن عارف وش صار وهي حكت له بس لو أنت حكيت راح تفضح نفسك قبل تفضحها لان هي مو خايفه بس سمعتك أنت أن زوجتك خانتك بمجتمع ما يرحم مثل مجتمعكم
( مسح على صدره يحس بكتمه من الكلام) صح عيب بحقي أني ما اخترت من تستاهل تشيل اسمي وكان جزائي باللي سويته فيك وفي متعب هي ردته علي كعقاب بس عقاب دمرني
وضحه ( شافته ينزل رأسه حزنت له وقربت وضمته وهي تمسح على ظهره) : اهدي لا تلوم نفسك اللي صار صار وأنت مو غلطان أمنت لها حياه تتمناها كل بنت حب وامن وبيت واستقرار بس هي رفست النعمة أنت كنت ماخذك الجمال والدلع اللي فيها كيد النساء قوي قدرت تجيب راسك وقدرت تبعدك عن صاحبك اللي تعرفه وتهدم علاقة من الصغر بأيام وشهور بس الله كشفها
فهد ( على وضعه وبأسى) : خسرت صاحبي ومو قادر أحط عيني بعينه خجلان أشوفه بالقسم من انقطعت صداقتنا ولا اقدر حتى اسلم عليه استحي منه ومن اللي سويته فيه وسالفة دارين وكلامها أن حامل مني مع أني ما لمستها ولا قربت لها وش أسوي
وضحه ( تبعده وتضم وجهه بين أيديها وتبتسم) : رجع صاحبك لك رجع كل شيء ارجع لحياتك القديمة وأنسى دارين وأيامك معها تسمعني سالفة الحمل بتنحل صدقني وتنكشف حقيقتها وكذبتها
فهد ( ابتسم بخبث وهز رأسه نعم) : .....................

وضحه عقدت حواجبها وهي تشوف ابتسامه خبث واهو يقرب منها بسرعة ونست أنها حامل أبعدت أيديها ووقف تناظر ساعتها بارتباك

الوقت‘ معك يروح كنه دقيقه ..
ومع غيرك تمّر ( الدقيقه ) كما ( العام ) !
اصارحك ’ واقول :- هذي الحقيقه ..
اي والله ان ( الواقع ) اشبه بـ ( الاحلام ) !
من يوم ’ اشوفك | تنجلي كل ضيقه
عساك تبقى لـ [الليالي والأيام ] ,


وضحه : تأخر الوقت تصبح على خير

ما ألتفتت له وطلعت بسرعة من غرفة الجلسة لغرفتها أما فهد المسكين لان بسرعة أبعدت أيديها عنه اختل توازنه وطاح على وجهه على الكرسي ولما رفع رأسه ما شافها عرف أنها هربت ومستحيل ترجع بسبب خوفها وحياءها منه ابتسم ومدد جسمه على الكنبة واهو يتوسد الكوشية تحت رأسه يفكر بكلامها وكيف يرجع صداقة اللي خسرها

مــــــــــتــــــــــــعـــــــــــــب

يآإخي ../ زعلـــك من رفييييقك لآإ يطوول ..
كآإن ششي بـ {خـــآإطرك قم صـــآإرحـــه
من عرفـــت آلدنيــآإ .. وآلعـــآإلم تـــقول
صــآإحبك لآإ ـآإخطى ـآإ عليييك ../ تسسآإمحه



---------------------

 
 

 

عرض البوم صور ♫ معزوفة حنين ♫   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
للكاتبة ساكبت العود, يدري إن أسباب ضعفي نظرته يدري إني ما أقاوم ضحكته, يدري إن أسباب ضعفي نظرته يدري إني ما أقاوم ضحكته للكاتبة ساكبت العود, ساكبت العود
facebook



جديد مواضيع قسم القصص المكتمله
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


LinkBacks (?)
LinkBack to this Thread: https://www.liilas.com/vb3/t140946.html
أرسلت بواسطة For Type التاريخ
ط®ط·ظٹط¨ظٹ ظٹط¨ظٹ ظٹ ط³ظٹط¯طھظٹ This thread Refback 11-09-14 04:14 PM
ط§ظ†ط§ ظˆظ†ط§ط¯ظٹظ† ظˆط§ظ…ظ‡ط§ ظˆط§ظ„ظƒظ„ط¨ This thread Refback 10-09-14 11:47 PM
ط±ط­ظٹظ…ظ¾ط³ ط§ظ†ظٹ ط®ط§ظٹظپ mp This thread Refback 23-08-14 01:32 PM
ظٹط¯ط±ظٹ ط¥ظ† ط£ط³ط¨ط§ط¨ ط¶ط¹ظپظٹ ظ†ط¸ط±طھظ‡ ظٹط¯ط±ظٹ ط¥ظ†ظٹ ظ…ط§ ط£ظ‚ط§ظˆظ… ط¶ط­ظƒطھظ‡ ظ…ظ†طھط¯ظٹط§طھ ط¬ظ†ط© This thread Refback 23-08-14 12:58 AM
ظ‚ظˆظ„ظ‡ط§ ط¹ظٹظˆظ†ظ‡ط§ ط¨ظ„ظˆظ† ط§ظ„ط´ط¬ط± mp This thread Refback 20-08-14 05:26 AM
ط§ظ„ط£ظ… ظˆط¨ظ†طھظ‡ط§ ظ…ط§ ط£ط³طھط؛ظ†ظٹ ط¹ظ†ظ‡ظ… This thread Refback 16-08-14 06:30 AM
ط§ط؛ظ†ظٹط© ط¬ظ†ط§طھ ط§ظپظ‡ظ…ظ†ظٹ ط­ط¨ظٹط¨ظٹ ط³ظ…ط¹ظ†ط§ This thread Refback 15-08-14 05:41 PM
ط؛ظٹط±ظˆظƒ ط§ظ„ظ†ط§ط³ ط¹ظ†ظٹ MP ظ…ط´ط§ط±ظٹ ط§ظ„ط¹ط±ظٹظپط§ظ† ظ…ط§ظٹ ط¯ظٹظˆط§ظ† This thread Refback 14-08-14 02:15 PM
ظ‚ط¯ظ…طھ ظ„ظƒ ط±ظˆط­ظٹ mp This thread Refback 14-08-14 02:03 AM
ظˆظ„ظٹط¯ ط§ط¨ظˆ ط§ظ„ط®ظٹط± ظٹطھط²ظˆط¬ ط³ظ…ط± ط¨ط¯ظˆظٹ This thread Refback 12-08-14 12:18 PM
ط§ط³ط§ط³ط§ ط§ظ†ط§ ظ…ظˆ ظ…ظ‡طھظ… ط³ظ„ظ… ظˆظ„ط§ ظ…ط§ ط³ظ„ظ… This thread Refback 12-08-14 11:14 AM
طµط§ط­طھ ط¬ط¨ط§ظ„ ط³ظ„ظ…ظ‰ This thread Refback 11-08-14 12:22 PM
ظˆظ„ظٹط¯ ط§ط¨ظˆ ط§ظ„ط®ظٹط± ظٹطھط²ظˆط¬ ط³ظ…ط± ط¨ط¯ظˆظٹ This thread Refback 10-08-14 05:07 PM
ط§ط؛ظ†ظٹط© ط¬ظ†ط§طھ ط§ظپظ‡ظ…ظ†ظٹ ط­ط¨ظٹط¨ظٹ ط³ظ…ط¹ظ†ط§ This thread Refback 08-08-14 03:44 AM
ط§ط؛ظ†ظٹط© ط¬ظ†ط§طھ ط§ظپظ‡ظ…ظ†ظٹ ط­ط¨ظٹط¨ظٹ ط³ظ…ط¹ظ†ط§ This thread Refback 07-08-14 10:37 AM
ط§ط³ط§ط³ط§ ط§ظ†ظٹ ظ…ط§ ظ…ظ‡طھظ… mp This thread Refback 05-08-14 03:15 PM
ط§ط³ط§ط³ط§ ط§ظ†ط§ ظ…ظˆ ظ…ظ‡طھظ… ط³ظ„ظ… ظˆظ„ط§ ظ…ط§ ط³ظ„ظ… This thread Refback 05-08-14 11:36 AM
ظ‚طµط© ظ…ظƒطھظ…ظ„ط© ظٹط¯ط±ظٹ ط¥ظ† ط£ط³ط¨ط§ط¨ ط¶ط¹ظپظٹ This thread Refback 04-08-14 08:40 PM
ط´ظٹط·ط§ظ†ظ‡ ظ…ط³ظˆظٹظ‡ ط²ط¹ظ„ط§ظ†ظ‡ This thread Refback 04-08-14 12:21 PM
ط§ط؛ظ†ظٹط© ط¬ظ†ط§طھ ط§ظپظ‡ظ…ظ†ظٹ ط­ط¨ظٹط¨ظٹ ط³ظ…ط¹ظ†ط§ This thread Refback 04-08-14 04:43 AM
طھظ‚ط±ط¨ ظˆطھط¨ط¹ط¯ ظˆط§ظ„ظ…ط³ط§ظپظ‡ This thread Refback 03-08-14 07:28 AM
ظ‚طµط© ظ…ظƒطھظ…ظ„ط© ظٹط¯ط±ظٹ ط¥ظ† ط£ط³ط¨ط§ط¨ ط¶ط¹ظپظٹ This thread Refback 31-07-14 08:39 PM
ط³ظ…ط± ط¨ط¯ظˆظٹ ظˆظˆظ„ظٹط¯ ط§ط¨ظˆ ط§ظ„ط®ظٹط± This thread Refback 31-07-14 04:25 PM
طھظ‚ط±ط¨ ظˆطھط¨ط¹ط¯ ظˆط§ظ„ظ…ط³ط§ظپظ‡ This thread Refback 30-07-14 06:10 AM


الساعة الآن 12:23 PM.


مجلة الاميرات 

 



Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.3.0 ©2009, Crawlability, Inc.
شبكة ليلاس الثقافية