لمشاكل التسجيل ودخول المنتدى يرجى مراسلتنا على الايميل liilasvb3@gmail.com





العودة   منتديات ليلاس > القصص والروايات > المنتدى العام للقصص والروايات > القصص المكتمله
التسجيل مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

بحث بشبكة ليلاس الثقافية

القصص المكتمله خاص بالقصص المنقوله المكتمله


إضافة رد
نسخ الرابط
نسخ للمنتديات
 
LinkBack (24) أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 18-07-12, 06:42 AM   المشاركة رقم: 176
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو فخري
♪ مُخْمَلٍيةُ آلعَطّآءْ ♦


البيانات
التسجيل: Mar 2010
العضوية: 157123
المشاركات: 30,332
الجنس أنثى
معدل التقييم: ♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع
نقاط التقييم: 13523

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
♫ معزوفة حنين ♫ غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : dali2000 المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 


80

--------------


آلْيۉم / ۉدّي أسۉلْفْ ۉأفتحْ آلْسيره
محتآجه.. أفتح سجلْ ّ آلْحآضر آلْمآضي ..!
لْۉ گآن غصن آلْصدر تبگي عصآفيره
أببتسم لْلْشجر . . ۉأقۉلْ : ( أنآ رآضي ) ..!
لْۉ ّ گلْ ْ فرقى/ تجي لْلْآدمي خيره
مآشفت قلْبي عقب ْ هآلْآدمي/فآضي ..!!

عبدالله : ليدي فرست ابدي
مي : سؤالي لك تحبها
عبدالله ( فهم تقصد من) : أبدا
مي : بس قالوا
عبدالله : يقاطعها أنتي سألتي سؤال ما يصير تأخذين دوري ودورك انتظري فرصتك الثانية
مي ( بوزت ) : طيب يالله
عبدالله : اوك ههههههه سؤالي لك حبيتيه
مي : من
عبدالله : سطام
مي : أبدا
عبدالله : اسألي
مي : عارف سؤالي جاوب
عبدالله : شوفي أنا أنطلب مني أتزوجها كخدمه لعمي عشان تكون بقربه وهي كانت رافضه قرب أبوها فكان يتعب وكثير يبكي عمي بالنسبة لي أب ودمعته ما تهون علي كنت لو قال ارمي نفسك بالنار ارميها ولا أتردد تعودت على كلمه تردد زواجك من عذاري وصرت أكيف نفسي وأتخيل وجودها هاجس أو مثل ما تقولين سد فراغ عاطفي ما كنت اعرفه
مي : يعني دخلت قلبك
عبدالله( ابتسم وغمز لها) : هذا سؤال
مي ( تبتسم بعبط) : لا استفسار يعني
عبدالله : كانت بس بلحظه ما صارت
مي : فهمني
عبدالله : خليه سؤال لك ههههههههههه هالمره أنا ليه وافقتي عليه دامك ما حبيتيه مع أن لك فرص رفض وتراجع وهذا حقك
مي : بوجود أمي القديمة ما كان لي حق أنت ما تعرف أمي قبل كيف كانت دكتاتوريه كلمتها ما تنزل الأرض وكانت خيرتني بين مستقبلي وزواجي هربت من سجنها لسجن سطام الفرق أن سجنها ارحم من سجن سطام واختنق صوتي بحضوره وكملت أمي بصدها عني ما عاد لي قوه اعترض أو أتمرد عليه وارفضه رضيت بواقع لما شفت اللي حولي مجبورين يرضون بكلام وقرار أمي
عبدالله : تختلف عن قبل عمتي
مي : 180 درجه اختلفت بعد ما شافتني على سرير المستشفى بين الحياة والميتة
عبدالله : يعني لو كان الاختيار بيدك ما قبلتي فيه
مي : هههههههههههههههههه صاروا 3 اسأله ما يصير غش
عبدالله ( ابتسم واشر لها تسأل وفي نفسه) : فديتك وفديت الضحكة لو الغش يضحكك بغش لو ارسب هههههههههههههههههه
مي : طيب تقول ما حبيتها بس أنا وصل لي كلام أن هي رفضت وأنت جيت الرياض وتهاوشت وكنت بترفع قضيه كل هذا وتقول ما حبيتها ليه تمسكت فيها
عبدالله( يعد على أصابعه) : شوفي كذا سؤال بجملتك تقول ما حبيتها وبعدين هي رفضت وبعدها تهاوشت وكمان رفعت قضيه وأخر واحد ما ليه تمسكت فيها
مي : لا لا كله جمله تكمل نفسها هههههههههههههه
عبدالله : غشاشه ربطتيها
مي : جت كذا هههههههههههههههه
عبدالله ( يسوي نفسه مصدقها) : اووووووووووف طيب شوفي أنا فعلا ما حبيتها قلت لك يمكن تعودت على اسمها مع اسمي صار استلطاف بس هي رفضت صح هي رفضتني ويمكن تهاوشت بسبب أني حسيت كرامتي انجرحت مثل ما هو معروف عبدالله حسن ما ينرفض الكل يتمنى قربه وكان صدمه لي أن في شخص ممكن يرفضني من حياته وحسيت أني انهنت عشان كذا كنت برجع كرامتي اللي انهدرت برفع قضيه عليها وأطلقها من رجلها حتى لو ما تزوجتها أحساس أني سويت شيء وكسرت رأسها وارجع أقول ما تمسكت فيها بس حسيت كرامتي انهانت برفضها الصريح لي قدام الكل وتفضيلها من هو اقل مني ماديا
مي : يعني حسيت أن كرامتك امممم بالحضيض لان أول رفض لك
عبدالله : أي غير كذا ما سويت كل هذا عشان حبها أو أحبها لا عشان حسيت مكانتي الأجتماعيه ونظرت الناس لي لما يعرفون أن بنت عمي رفضتني وفضلت الغريب علي
مي ( ضمت رجولها لصدرها وسندت ذقنها عليه) : عمرك حبيت
عبدالله : بسك استغلال الدور علي
مي : طيب جاوب بعدين اسأل بليزززززز
عبدالله : أنا جاوبت على سؤالك انتظري واسألي ثاني هههههههههه
مي : اوف منك طيب يالله اسأل
عبدالله : ليه تكرهيني ورافضه وجودي بحياتك مع انك ما تعرفيني شخصيا
مي : .................
عبدالله : جاوبي
مي : يمكن بسبب الظروف اللي ظهرت فيها بحياتي وبعد عشان معرفتي انك تحب شخص
عبدالله : قلت لك استلطاف ما هو حب أو تقدرين تقولين أنفرض وجودها بحياتي خلاني أكيف نفسي على ذكرها
مي : طيب بصحح معلومتي أنفرضت بحياتك
عبدالله : طيب كملي
مي : بس
عبدالله : هذي ما هي أجابه ابغى شيء يريح قلبي وافهم ليه كل هذا الصد أنتي ما شفتي مني خير ولا شر بس هاجمتيني وحطيتي قدامي حواجز صعب مثلي يتحمل تصرفاتك بس دايم اشفع لك وابرر أفعالك
مي : قلت لك أنت ظهرت بظروف صعبه بالنسبة لي كنت مطلقه وما صار لي وقت اشفي من جروح اللي سببها لي زواجي الأول ما أعطوني فرصه عشان أوقف على حيلي وارجع مي القديمة أرمم اللي هشموه فيني من قلب وروح ونفسيه وإحساس بالحياة وتعزيز ثقتي بنفسي
عبدالله : هذا السبب أني اخترت وقت سيء اللي هو طلعتك من تجربه زواج فاشلة سببت لك كل هذا
مي : صح انعدمت ثقتي بنفسي والناس وحتى الرجال
عبدالله : ليه
مي : شوف أنا أحس سندي اخوي وخوالي وجدي وبعدين كان زوجي سطام اللي شفته أن اخوي تخلى عني لما ما عارض كلام أمي بزواجي مع أن يعرف أني رافضه ويعرف طريقة أمي بالإجبار وبعدين خوالي وجدي اللي قالوا هي بنتها وتعرف مصلحتها مع أن لهم كلمه على أمي وعلي وممكن لو عارضوا أمي تخضع وتسكر موضوع الزواج بس هم صدوا وألتهوا بحياتهم وعيالهم ناسين ورآهم اليتيمة مي كان لازم يكونون سندي وعون لي صدقني لو ناظروا لعيوني كان شافوا حزني ورفضي بس هم غضوا البصر واخوي عشان ما احمله الذنب ويشوف بعيوني العتاب بكل نظره أناظره كان يصد عني ويحاول ما يجلس كثير معي
عبدالله : حملتيهم السبب وتغيرتي لأنك حسيتي محد يفيدك غير نفسك صرتي شرسة وأنانيه وعنيده وكل قرار ترفضينه حتى لو صح بس عشان تحسين انك فرضتي نفسك
مي : صح
عبدالله : كنت راح تسوين أي شيء عشان اختفي من حياتك
مي : ها
عبدالله : جمله للحين اذكرها الأفضل يتراجع قبل يملك ولا بخلي دمه حلال
مي ( شهقت بصدمه) : ......................
عبدالله : بذهنك يطري لك سؤال كيف عرفت صح
مي : خوله بس تعرف
عبدالله : وأنا قلت اعرف عنك أشياء تصدمك وهذا عرفته
مي : بس هو
عبدالله : هو ايش يا مي دمي حلال عشان حبيت أتزوجك
مي( تتنهد بألم دمعة عيونها) : ما كنت بوعي
عبدالله : و ما كنت بوعيك يوم قلتي لعذاري أمس يا عذاري عرفنا أن أول حب أنتي والانسانه اللي تمناها أنتي أما أنا لا بس سد فراغ ( ناظرها نزلت عيونها وكمل) ولا يوم قلتي لها
قولي انك تشمتين وان كل اهتمامك عشان ولد عمك تبغون المعقد يطلع من فكرت عذاري وان ينساك فيني
مي : ..........................
عبدالله : ليه يا مي تجرحين كذا وليه تحطين نفسك دايم بمرتبه ثانيه تقللين من شأنك وأهميتك عند الناس تضنين وجودك بس سد فراغ لنواقص بحياتنا
مي ( حطت أيديها على وجها وبكت) : كنت دايم المرتبة الثانية بحيات الناس أمي دايم تشتري لميثه وأنا أكون الثانية دايم تختار هي وأنا أكون الثانية وخوالي دايم بناتهم أول وأنا الثاني وحتى لما تزوجت كنت الثانية وحتى أنت كنت الثانية بقلبك تبغى ما أكون مرتبه الثانية وكل الظروف تحطني فيها أحاول أتقدم على الناس واخذ مكان وحيز ثاني أشوف الناس ترجعني كأنها تقول لا تطالعين لأبعد أنتي كذا هذا ركنك أنتي دايم الثانية ولا يمكن تتقدمين أنا ما هو كذا اكره هالشخصيه لئيمه حقودة كريهة شخصيه سوداويه
عبدالله : قلبي لا تبكين إحنا جالسين نسولف ونفتح قلوبنا لبعض
مي ( تمسح دموعها) : طيب ليه صرت كذا زعلت بندر وأمي وزعلت البنات كلهم سمر وفرح ووضحه وليالي وحتى عذاري كنت متعودة يتصلون على كل يوم من افتح عيوني رسايلهم بجوالي ونسولف محد كلمني وحتى عذاري اليوم لما طلعنا تصد عني اعرف أني جرحتها بس ما اقصد ليه ما كلموني

فينيُ كتمهـہ
ۆآصلهـہ إلىُ حد آلٱغمآء !
ۆنۆبةَ بگىَ ː
في دآخلي م̲نَ … گل شيّ
مننُ گل ششيُ

عبدالله : تبغين يكلمونك
مي : أي
عبدالله ( طلع جواله وفتحه وشال الشريحة ودخل شريحة ثانيه وشغله) : ألحين أعلمك بس بشرط
مي ( تتابعه ومستغربه ايش يسوي) : ايش
عبدالله : ما تردين على أي وحده
مي : ما فهمت
عبدالله ( مد لها الجوال وابتسم ) : اكتبي رسالة وأرسليها لهم اكتبي أنا مع عبدالله على البحر تصدقوني ولا لا
مي : أكيد لا
عبدالله : جربي
مي : تظن بيتصلون
عبدالله ( يشوفها تكتب) : نشوف ايش يصير لما ترسلينها بس اختميها بشيء راح يصدمهم
مي ( ترفع نظرها له) : ايش
عبدالله : اكتبي قررنا عرسنا بعد أسبوعين من هالليله
مي : عرررررررررررسنا
عبدالله ( أشر على الجوال واهو يبتسم ويخفي خلف الابتسامة نواياه ) : مقلب يعني عشان يحسون بصدمه ويبغون يتأكدون مجرد مقلب لهم قوي
مي ( بحسن نية ضحكت) : ههههههههههههههه صدقني ما يصدقوني
عبدالله ( يخفي ضحكته ويأشر ) : اكتبي بس وشوفي مقلب قوي لهم
مي : أرسلها للبنات بس
عبدالله : لا لا أرسليها للبنات وبندر وأمك وشوفي كيف الكل بيتصل
مي ( ما انتبهت لضحكته وبحماس تكتب متشوقة لهم) : طيب حتى برسلها لخوله وميثه لان أمس اتصلت ميثه وما رديت عليها وخوله اليوم كلمتها بنفسيه ما هو حلوه وعصبت علي
عبدالله ( يناظر لها ويبتسم وبنفسه) : اكتبي يا قلبي تبطحين في المطب فديتك على نياتك
مي ( ترفع رأسها له) : علامك
عبدالله : ها
مي : تناظرني كذا
عبدالله : لا لا قاعد اتخيل كيف أشكالهم لما تقولين عرسنا بعد أسبوعين
مي : ههههههههههههههههههه ما يصدقوني
عبدالله : كتبتي ( ناظرها هزت رأسها نعم ) أرسليها ( في نفسه) ما هموني يصدقون همني ينتشر الخبر وأنتي مو عارفه كيف اخطط خايف يا مي تروحين الرياض وترجعين مثل قبل أول مره أشوفك تبتسمين كذا حلوه ضحكتك
مي ( بحماس رفعت الجوال) : تم الأرسال
عبدالله ( مد يده) : عطيني الجوال
مي : بس بشوف ردهم على الخبر
عبدالله ( اخذ الجوال) : ما همني ردهم همني ردك أنتي
مي ( عقدت حواجبها) : رد على ايش
عبدالله : أن زواجنا بعد أسبوعين
مي ( تظن أن يضحك) : أنت تكذب الكذبة وتصدق هههههههههههههه ( وقفت عن الضحك وهي تشوف ملامحه الجدية) أنت تمزح ( حرك رأسه بلا واهو يبتسم) عبدالله
عبدالله ( كتف أيديه على صدره) : أنتي قلتي ما هو أنا وبكره بيكون الخبر انتشر
مي : بس أنت قلت اكتب عشان البنات يردون علي ويكلموني اعمل فيهم مقلب قوي
عبدالله : أنا عطيتك فرصه تقربين منهم وبنفس الوقت عطيت نفسي فرصه اقرب منك
مي : أنا كل هذا ما افهمه فرص ما فرص ابغى اعرف تمزح ولا لا
عبدالله : لا زواجنا بعد أسبوعين وأنتي ألحين عطيتي الكل خبر
مي ( عصبت ومدت يدها قدامه) : عطني الجوال
عبدالله : ليه
مي : عشان أرسل وأقول أني امزح
عبدالله ( يقفل الجوال ويحطه في بنطلونه) : مجنون أنا أفكر من أمس كيف افتح موضوع زواجنا وكنت خايف ترجعين الرياض قبل لا احدده وتضيع مني الفرصة خصوصا أن خوفي راجع انك تغيرين نفسك وترجعين مي القديمة وأنا ما صدقت أشوف ضحكتك
مي : يعني هذي حركه غدر منك تستغل زعلي من البنات وتجبرني على الزواج
عبدالله ( ينسدح على جنب واهو يسند نفسه بكوعه) : أنا ما أجبرك أنتي اللي قلتي وأنا علي أنفذ بعدين لو كذبتي الخبر وقلتي كذبه بيقولون محد أجبرك ترسلين من جوالك
مي : عبدالله قول انك تمزح ترى ألحين كنا ضحك ونسولف
عبدالله : الأمر انتهى والقرار أنتي قبلتي فيه بدليل انك ارسلتي تبلغين الكل بعرسنا ألحين قولي لي يكفيك مهرك ولا لا
مي : هيييييييه أنت على كيفك
عبدالله : عيب تقولين هيه اوك أنا زوجك ما هو اصغر بزرانك
مي : نتفاهم بعدين ألحين ابغى الجوال
عبدالله : قبل ما نرجع مستحيل وقبل لا ينتشر الخبر مستحيل بعدين خلاص ( ناظر ساعته) صدقيني انتشر والكل بدأ يفكر عرس بعد أسبوعين
مي : أنا بقول أن كان ضحك وأنت كذبت علي
عبدالله : بقول لو كذبت عليها كيف ترسل من جوالها
مي ( تدفه بعصبيه من كتفه وتوقف ) : نذل
عبدالله ( طاح على ظهره ) : هههههههههههههههههههههههههههههههه نذل نذل وبطلع هالنذاله من عيونك بعد أسبوعين
مي ( تتجه لشاليه وهي معصبه ) : غبية غبية كيف صدقته ( جلست بعصبيه على الكرسي ) مصيبة مصيبة أمس أقول اكرهه واليوم أرسل لهم أني معه ولا بعد حددنا الزواج عز الله كلام أمس اخف علي من كلام اللي بسمعه اليوم ( عضت أصبعها من الغيض في نفسها) قالوها عبدالله إذا يبغى شيء يسويه كيف كذب وكيف صدقته وطحت في فخه ايش أقول لهم وايش ابرر حددت زواجي بنفسي أسبوعين معقوووووووووله قدر لي
عبدالله ( وقف عند الباب وتسند بكتفه عليه وابتسم) : عروستي الحلوة ايش تفكر فيه أكيد فستان زفافك اعرف صعب بأسبوعين بس تفصلين بس عشانك من أحسن دار أزياء في فرنسا ايطاليا لندن أنتي بس اختاري بيوصل لك خلال 5 أيام ولا تزعلين وتضايقين
مي ( أخذت الكوشية ورمتها بقوه عليه) : .......................
عبدالله ( يمسكها قبل تضرب وجهه) : فديت طفلتي هههههههههههههههههه
مي : رجعني البيت ( وقفت وهي تأخذ عبايتها وتلبسها بعصبيه ) ألحين ابغى ارجع
عبدالله ( يجلس على الكنبة ويضم الكوشية بين أيديه) : لا
مي ( تلف طرحتها بعصبيه وتخزه) : ليييييييييه ما هو اللي في بالك صار ما هو خلاص قدرت علي
عبدالله : بعدنا ما خلصنا جلستنا مع بعض وبعدنا في أمور كثيرة ما انكشفت واسأله يبغى لها أجابه من الطرفين
مي : قول ايش باقي وأنا أجاوب وعن نفسي متنازلة عن كل الأسأله
عبدالله ( يناظر ساعته ويوقف) : تبغين تعرفين اسألتي ما اقدر اسأل وأنا جوعان
مي : المعنى اطبخ لك يعني
عبدالله : لا الفحم جاهز لشوي وكل شيء جاهز بنشوي ونسولف منها نأكل ومنها نتكلم
مي : ما ابغى أكل
عبدالله ( يقرب منها ويفك الطرحة ويبتسم) : كفاية وجودك يفتح النفس مولازم تاكلين يالله ولا ترى بتأخر بالمشاوي وكذا نتأخر عن الرجعه للبيت
مي ( بعصبيه خبطت برجلها على الأرض وهي تشوفه يطلع) : اوووووووف

عبدالله بدأ يجهز قطع اللحم وطماط والبصل اللي جهزه من العصر و حط عليه القصدير وبسبب هوشته مع مي طلع وترك كل شيء مكانه بطرف عينه لمحها واقفة وواضح معصبه بس ساكتة

عبدالله ( معه أسياخ ) : شوفي الجمر جمر ولا للحين
مي : زين ( اتجهت للجمر) أي جمر
عبدالله : خذي أسياخ لحم جهزتهم وحطيهم فوق الفحم
مي : طيب
عبدالله ( غمز لها وابتسم) : شاطره حبيبتي
مي ( ترفع الأسياخ بعصبيه وتهديد) : شوف بسوي معك بس لا تجلس تنغز بالكلام كذا وتعصبني
عبدالله : هههههههههههههههههه
مي ( تحط الأسياخ ) : حطيتهم بعد ايش
عبدالله : سلطه ناسيه طلبتها منك
مي : سلطه للحين ما نسيت
عبدالله : لا ابغاها روحي للمطبخ مجهز كل شيء تحبين تقطعين هناك ولا تجيبينهم هنا وتجلسين تقطعين
مي : بروح للمطبخ اقطع على الله تخلص ونخلص هاليوم
عبدالله ( ابتسم وهو يرفع حاجبه) : بس كذا ما اقدر أسألك يمكن يطري علي سؤال وأنتي ما هو فيه ايش أسوي
مي ( بقهر وهي تصر على ضروسها) : أعذااااااااااااار بروح أجيب السلطة واجيك بس شوف لو ما سألت بحطك عن السلطة وأقطعك وفوقك ليمون وخل و لا تدخل أسوي سلطه بكيفي على ذوقي
عبدالله : شريرة روحي بس ههههههههههههههههههههههههههههههههههههه ( يشوفها تدخل المطبخ وفي نفسه) يا قلبي أول مره اضحك كذا من قلب وأول مره أتمتع بطلعتي لشاليه على كثر ما جيت هنا بس ما عمري تمتعت وحبيته زي ألحين فيها شيء غامض وفي شيء غريب بزعلها ورضاها تجذب تحاول تطفرني بس أنا اطفرها وتحاول تضايقني بس أنا أضايقها وبكل حركه منها أتشوق لأكثر ابغاها قريبي وابغاها معي ما تفارقني ولولا رحمة الله ومعرفتي سالفة زعلهم منها كان ما ضبطت خطتي وحددت الزواج اعرف بتزعلين يا مي مبدئيا بس بعدين لما تعرفيني بتتغير نظرتك لي لازم استغل كل الوقت واعرف أكثر عنها وأحاول أقربها مني وتحس بالراحة معي ما هو النفور مني ما ابغى ابدأ حياتي غلط

مي رجعت شايله صينيه فيها لوازم السلطة وسكين تأملت الخضره وقررت تسوي سلطتين مختلفات وبدت تجهزهم وعبدالله كان يطفرها ويرفع ضغطها شوفي اللحم وقطعي صغار كذا ما هو حلو
وهي تعانده وشوي وتبكي قايمه لشوي وراجعه تقطع سلطه واهو بس يجهز الشوي وإذا حس بملل من صمتهم يسألها يكفي مهرك أو تبغين فستانك كيف وهي من يتكلم عن العرس تعصب وترمي السكين ما تكمل السلطة يرجع يذكرها لو ما خلص العشاء ما يقدر يرجعها للبيت واهو جوعان تضطر ترجع وتكمل السلطة وهذا حالهم بين ضحك وزعل وتحدي وأمر ويمضي الوقت بالكلام والسؤال والحوار بينهم

-----------------


في بيت مشاري

تسمع الضرب على الباب بقوه وهي مطفيه الأنوار وأيديها على أذنها من قوة الضرب ودموعها تجري على خدها شافت الخدامة تناظر لها أشرت لها تدخل الغرفة وتسكر الباب عشان بنتها لا تصحى وهي مشغله القرآن عند بنتها تسمع صوتها تبكي وتضرب الباب وأمها تحاول تهديها وهي رافضه تبغى بس

بــــــــــــــــــــــــــــــدر

منى ( رفعت الجوال وهي تشاهق من البكي) : وينك
مشاري : أنا عند الباب حبيبتي اهدي
منى ( بعصبيه وهي تبكي) : اهدى ايش هذا عذاب نفسي تعااااااااااااااااااااال
مشاري ( يبلع ريقه) : اوك أنا وصلت

منى ما انتظرت رد منه سكرت الجوال ورمته على الكنبة وهي تبكي

رغد ( تبكي وهي تبعد أمها بعصبيه) : ابغاااااااااااه ولدي يمه خليهم يفتحون
الأم ( تحاول تبعدها عن الباب ) : يا يمه بدر ما هو هنا اصحي بدر ما هو هنا
رغد ( أشرت للباب وهي تشاهق) : أنا أخذته من هنا بدر هنا هناااااااااااااااااا
الأم ( دمعة عيونها) : حبيبتي رغد محد أخذه اللي هنا ما هو ولدك ملاك يا ماما ملاك تذكرين ملاك
رغد ( فتحت أيديها وهي تأشر لأمها) : كيف تقولين ما هو ولدي أنا حملته بين أيدي أنا يا ماما أرضعته وغيرت ملابسه كان معي معي أمس واليوم لا لييييييييه ( اتجهت للباب وترفسه برجليها بعصبيه) افتحي البااااااااااااااااااب ولدي ابغااااااااااااااااااااااه
الأم ( توقف بينها وبين الباب) : ما يفتحون ارجعي غرفتك يا رغد اخذي الدواء
رغد (خبطت برجلها الأرض وبصراخ) : لاااااااا مالك دخل أنتي ابعدددددددددددي ما ابغى اخذ شيء ابغى ولدي بدرررررررررررررررر
الأم ( بعصبيه تناظر لها) : ما راح ابعد كفاااااايه يا رغد
رغد ( ترفع يدها وتهدد وهي تبكي ) : راح أذبحك فهمتي أنا بكسر الباب ابتعدي
الأم ( شافتها تقرب لها بحاله ما هي طبيعيه ) : رغد أنا ماااااااااااااااااماااااااااااااا
الأب ( كان صاعد ومعه مشاري وشاف رغد تقرب لامها ) : رررررررررررررغد
رغد ( تتراجع وهي تبلع ريقها ودموعها على خدها) : بابا
مشاري ( يقرب لامه ويضمها ) : يمه فيك شيء
الأم ( تبكي من الألم على حال بنتها) : بنتي يا مشاري كانت بتضربني ما صار تعرف الصح من الغلط
مشاري( يبوس رأسها) : يمه مهي بوعيها مهي بوعيها
الأب ( بحزم وعصبيه يناظر رغد) : تمدين يدك على أمك يا رغد تبغين تضربينها
رغد ( ترجف وهي تأشر عليها) : هي ما تخليني اخذ بدر انا أبغى ولدي اليوم ما شفته والله هو يبكي بغى امه ( صاحت بوجع الام المتألمه) هو دايم بحضني بقربي ابغىىىىىى بدر حرااااااااام عليكم
الأب ( ناظرها وقلبه يعوره فتح أيديه لها ) : تعالي حبيبتي
رغد ( ضمت أيديها لصدرها وهي تبكي) : تضربني
الأب : لا لا تعالي ما هو أنا بابا حبيبتي ما أضربك( ناظرها تقرب له بتردد سحبها وضمها له ) بس يا قلبي
رغد( تضمه وتصيح) : بابا ابغى ولدي ليه يأخذونه هذا ولدي بدر

يآ يبه حضنك آماني ما ابي غيرك بديل
ما ابي اي شخص ثآني يا خذ احلامي بغفله
عفت هـ الدنيآ وربك يا يبه مثلك قليل ..
شفت اصناف الرجال وكل صنف كنت اخآفه

الأب : أي ولدك
رغد( تأشر على مشاري) : قول له يعطيني بدر أمس أخذه مني ما شفته اليوم ولا غيرت ملابسه ولا رضعته ألحين يصحى ما يشوفني يبكي بابا ما ابغى بدر يبكي
الأب : كذا راح يخاف ويبكي أنتي تصرخين وتضربين الباب واهو نايم
رغد ( هزت رأسها لا) : بدر ينام بحضني ما ينام بعيد هو يقول احبك ماما هو يحبني ما ينام بعيد
الأب : طيب تعالي معي غرفتك واجيبه لكـ..
رغد( سحبت نفسها من حضنه قبل يكمل كلامه ) : لا لاااااااا أنت تكذب أمس قلت لي راح تجيبه بس نمت ولا شفته وصحيت ما كان فيه
الأم( تمسح دموعها وتقرب لها ) : أمس بابا جابه بس أنتي نمتي وأنا حطيته عندك ما شفتيه والصبح أخذته أغير حفاضته ما هو أنتي تحبينه نظيف صح
رغد : ما شفته
الأب ( يقرب لها ويبتسم) : أنتي نايمه ألحين نروح غرفتك ونشوف بدر
رغد : بدر
الأم ( تحاوط خصر بنتها وهي تبوس خدها) : خلينا نروح غرفتك حبيبتي أنتي وبدر بابا يجيبه
الأب ( يشوف رغد تروح مع أمها لغرفتها وتنهد) : يارب ارحمنا
مشاري : يبه والحل
الأب : بكره سفرتنا الساعة 9 مساء بس ما اقدر أعطيها ألحين مهدأ ولا منوم
مشاري : ليه كذا بتجلس تسأل عن ولدها وعصبيتها تزيد وحالتها تسوء
الأب : طبيب قالي ما أعطيها شيء وبكره إذا اتجهنا للمطار أعطيها عشان جسمها يكون تعبانه ويتقبل الدواء وتنام لين وصولنا خايف بالطيارة تسأل وتسوي لنا سالفة ومشاكل وأنت تعرف تقريبا تستغرق الرحلة من 15 ساعة إلى 17 ساعة للوصول
مشاري : ما أظن الدواء يأثر
الأب : ابغى جسمها يتعب لو عطيتها الدواء تتجاوب معاه والحين مو عارف كيف اهديها وهي تطلبه
مشاري ( ناظر لباب جناحه وتنهد) : والله صعب أخذها وأعطيها رغد
الأب : ما فهمت ايش قصدك
مشاري : رغد ما راح تهدأ لين تشوف ملاك بحضنها بس منى راح ترفض أخذها
الأب : لا تلومها رغد حالتها تخوف ما هو طبيعيه
مشاري : بس رغد بتظل كذا لين تشوفها
الأب : لو طلبتها بتصير مشكله كبيره
مشاري : والله يبه منى حتى النوم من أمس ما شافته تنام وتفز على كل حركه أو صوت وتحضن بنتها خايفه خايفه كثير تدخل رغد وتاخذها وأنا خايف عليها تنهار لا نوم ولا أكل
الأب : ما اعرف كيف أتصرف والله أحس أيدي مقيده رغد ومنى وبينهم ملاك
مشاري : طيب أنا بحاول اكلم منى يمكن الله يهديها وترضى بس الليلة
الأب : لا تضغط عليها وقول عمك يقول برقبتي ملاك بترد سالمه لها وإذا خايفه ترضعها بضمن لها ما ترضعها وبحصل أي عذر
مشاري : لا بأذن الله بتوافق ( طق الباب ) مناي أنا مشاري افتحي
منى ( تفتح الباب بشويش ) : م م مشار مش
مشاري ( ناظرها ترجف ودموعها على خدها قرب وضمها) : بسم الله عليك
منى ( تضم مشاري وهي تبكي) : ليه تركتني ليه ك كانت بتا خذهاااااااا ليه يا مشاري
مشاري ( يمسح على ظهرها ويبوس رأسها ) : اهدي أنا هنا يا قلبي وهي راحت
منى : لا تتركني ملاك ما تاخذها لا لاااااا قول هي بنتي ما هو لهااااااااااااااااا
مشاري (غمض عيونه واهو يحاول يهديها ) : حبيبتي هي بنتك خلاص رغد ما هو هنا
منى ( ضربته على صدره بعصبيه وهي تصيح) : بروووووح بيت أهلي لييييييه ترفض لييييييييه تعذبني خااااااااااااااايفه هذي بنتي ما هو ولدهاااااااااااااا مشاااااااااري ابغى أمي ابغى أروح لهم واخذ بنتي حرااااااام عليك
مشاري ( مسك أيديها وضمها) : قلبي خلاص بليز قلبي يعورني عليك
منى : مشاري تعبانه ( حط يدها على قلبها وهي تناظر له) هنا يعورني مرررررره ما اقدر أتحمل هي تقول ولدها كذااااااابه هي بنتي أنا كانت بتموت والسبب هي بليزززززز أموت والله لو جلست أكثر بروووووووح بعيد باخذ بنتي قلبي يعورني يا مشاري لا تعذبني اكثررررررر
مشاري( دمعة عيونه وحط يده فوق يدها) : بسم الله عليك وعلى قلبك اوك حبيبتي بنروح
منى : صدق
مشاري : أي يا قلبي بس خليني أعطيك دواء لقلبك
منى ( تهز رأسها بلا) : ما ابغاه بس ابغى اطلع من هنا وبنتي معاي ارتاح ابغى أنام وعيني تغفى من التعب مو قادرة ارتاح وأنا اصحى كل وقت
مشاري : لا أول بتطمن عليك وتاخذين دواء وأغير ملابسي ونطلع
منى : طيب بس بسرعة
مشاري( حاوط كتوفها بيده ) : الدواء بغرفتي تعالي
منى ( تمسح دموعها) : أي أي

مشاري يتجه معها لغرفتهم وجلسها على طرف السرير وفتح الدولاب واخذ شنطته الطبيه فتحها وطلع علبه اخذ منها قرص ورجعها شاف جنب الكومدينو كوب ماء أخذه

مشاري : خذي واشربي مويه
منى : طيب أخذها ونروح
مشاري( ابتسم) : نروح قلبي بس خذيها ( ناظرها تبلعها وتشرب المويه اخذ الكوب وحطه جنب مد يده ومسح دموعها) باخذ دش وبعدها نروح
منى : وصلني بعدين ارجع وخذ
مشاري : قلبي يمكن أقابل أبوك أو أخوانك وريحتي ريحة معقمات مستشفى ما راح اخذ وقت
منى : بجهز شنطتي
مشاري ( يمددها على السرير) : لا ارتاحي أنتي وأنا بخلي الخدامة تجهز كل شيء
منى : مشاري
مشاري ( باس جبينها) : عيونه وقلبه بس غمضي ثواني عشان ترتاحين وصدقيني بس اخلص بنروح
منى ( تغمض عيونها بأستسلام ) : طيب
مشاري ( في نفسه) : سامحيني عطيتك منوم بس أنتي محتاجه الراحة وأختي محتاجه الراحة أسف يا قلبي اعرف بتصحين وتزعلين مني لو عرفتي بس بتعذريني مع مرور الوقت ( انتبه لتنفسها انتظم بسبب تعب جسدها وقوة المنوم ) الحمد لله نامت

اتجه مشاري لغرفة ملاك وطلب من الخدامة تسوي حليب لملاك وبعدها تروح واهو بيهتم ببنته الخدامة ما عارضت لان منى معلمتهم من يوصل مشاري ينزلون ما تحتاجهم وشيء تعودوا عليه مشاري شال بنته بين أيديه وباس جبينها كانت صاحية وتتأمل وجهه وهي تمد أيديها لفمه تلمسه

مشاري( ابتسم) : سامحيني بابا مضطر بس ما راح اخليك بحميك يمكن أنتي الوسيلة الوحيدة تهدين عمتك ( طلع من جناحه لغرفة رغد ودخل شاف أمه وأبوه معها ) رغوده شوفي من جاء
رغد( شافت ملاك وجرت لها وهي تبكي) : ولدي أنا
مشاري( مد لها ملاك) : بشويش
رغد( تحملها وهي تبوس كل بقعه بوجها وتبكي) : وحشتني وحشتني
الأب( ناظر مشاري بنظرات مستفسره) : ..............
مشاري( اكتفى أن غمز له واهو يبتسم) :......................
الأم ( دمعة عيونها وفي نفسها) : الله يجزاكم الخير
رغد ( تجلس على طرف السرير وتبوس أيدين ملاك) : لا تروح اجلس هنا بعدين ياخذونك ولا أشوفك وحشين ما أحبهم
الأب ( وقف وقرب من مشاري واهو يتابع بنته وبهمس) : كيف رضت وهي من أمس رافضه تقرب لها
مشاري( بهمس) : منى ما هو عارفه أن ملاك بأحضان رغد
الأب : كيف
مشاري : اضطربت أعطيها منوم ما نامت من أمس وبس تبكي ومنهارة وخايفه وتبغى تطلع من البيت لبيت أهلها
الأب : تعرف أن منوم
مشاري : لا كذبت والله يعيني
الأب : الله يجزاك الخير وتحمل يا ولدي كله بكره ونكون مسافرين بأذن الله ترتاحون ونرتاح
مشاري: يبه أنا لازم أكون عند منى انتبه لبنتي تكفه تراها أمانه وباخذها الفجر بأذن الله عشان أرجعها قبل منى تحس في شيء وهذي رضعه خليت الخدامة تجهزها إذا جاعت
الأب : بكون معها وإذا خايف ترضعها صدقني بمنعها هي بس ترتاح بقربها ابغى تهدأ
مشاري : اوك ( باس رأسه) تصبح على خير
الأب : تصبح على خير وانتبه لزوجتك
رغد( تبتسم وعيونها دمع) : بابا حلو ولدي على اسمك سميته لأني احبك وأحبه
الأب ( يجلس جنبها ويمسح على شعرها) : وأنا احبك
رغد( تناظر لامها وهي تضم ملاك لصدرها) : لا تزعلين ماما ( باست رأس أمها ويدها) ما أضربك والله أنتي حلوه ما أضربك ( شافت أمها تبكي ) لا ماما شوفي بدر بعدين يبكي لا تبكين
الأب ( يبلع غصه بصدره من الموقف) : أم محمد ما نبغى نزيد الموقف الله يخليك امسكي نفسك
رغد : ماما أنتي تبكين عشان سميت بدر على اسم بابا هههههههههه خلاص خلاص بسمي بنتي على اسمك ( رفع رأسها للسماء وتعد) اممممم بعد 9 شهور أي ( ناظرت لامها وباست خدها بقوه) احبببببببببك بنتي راح تطلع زيك حلوه وزي بدر أخوها
الأم ( توقف وعيونها تجري بدمعها) : ما اقدر أتحمل
رغد( تشوف أمها تطلع بوزت) : ليه طلعتي تعالي ماما ( ألتفتت لأبوها ) ليه راحت هي ما تبغى بدر ادري أنا أشوفها بس تحمل ملاك وتبوسها وتلاعبها ليه بابا ما تحبه
الأب : لا لا تحبه بس أنتي ما أكلتي شيء وهي راحت تسوي لك أكل
رغد ( تحرك ملاك بين أيديها وتلاعبها) : ما ابغى أكل بس بدوري هنا هنا
الأب : طيب نامي وحطيها جنبك ينام
رغد : ما ابغى أنام بشوفه من أمس ما شفته بابا قول لا يأخذونه مره ثانيه اضربهم طيب
الأب ( يمدد رغد ويحط جنبها ملاك) : بضربه وعشان ما يأخذونه وأنتي نايمه بجلس هنا أحرسك
رغد: أي أي اجلس هنا لا تروح ( بهمس وهي تحط يدها عند فمها) بعدين منى ومشاري يأخذونه ويقولون هذا بنتهم ههههههه أغبياء هذا بدر ملاك هناااااااااك ما هو هنا
الأب ( يحس أن بيبكي على حالها بس يحاول يتماسك) : أي أغبياء يالله نامي شوي ( تنهد واهو يناظرها كيف تضحك وتضم ملاك ومتخيله ان بدر و يتذكر الحديث الشريف) عن أبي هريرة أن النبي صلى الله عليه وسلم قال : " ما يزال البلاء بالمؤمن والمؤمنة في نفسه وولده وماله حتى يلقى الله و ما عليه خطيئة "

اللهَ خ‘ـلق | للضيقُ بَـآبُ وللفَرجَ مليَونَ بابَ
.............. يَنزَل «بَلآءهُ » لَوُ يشاءُ ولوَ يشَاءَ بيرفَعه
مَايكتبُ لمَؤمنَ (ضَرر ) الا وَلهُ اجَرُ وثوابَ
............... يَاشيخ ربَك مَا يَ‘ـضرُ المَؤمنَ الا يَنفعه ’،

رغد ضمت ملاك بين أيديها وهي تبوس خدها وعيونها وتلعب معها تحرك خشمها ولسانها وملاك تحاول تمسك لسان رغد وتبتسم ولا هي حاسه باللي يصير حولها والعاصفة اللي ممكن تغير حياتهم إذا منى عرفت باللي سواه ولكن مشاري عنده فكره وخطه يتمنى تضبط وبهذي الحالة منى ما راح تكتشف أن ملاك كانت مع رغد

-----------------

 
 

 

عرض البوم صور ♫ معزوفة حنين ♫   رد مع اقتباس
قديم 18-07-12, 06:43 AM   المشاركة رقم: 177
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو فخري
♪ مُخْمَلٍيةُ آلعَطّآءْ ♦


البيانات
التسجيل: Mar 2010
العضوية: 157123
المشاركات: 30,332
الجنس أنثى
معدل التقييم: ♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع
نقاط التقييم: 13523

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
♫ معزوفة حنين ♫ غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : dali2000 المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 


في بيت نجود ...

تمشي في البيت رايحه جايه وهي تمسح على بطنها وتأخذ شهيق وزفير عيالها يناظرونها


نجود : قوموا ناموا
محمد : لا
نجود : محمد لا تتعبني قوم نام
محمد : يمه كيف نخليك وأنتي كذا
نجود : ما فيني شيء بس امشي
أحمد : شكلك تعبانه شوفي وجهك
نجود : من المشي بس يالله قوموا قبل بابا يجي ويهاوشنا شوفوا الساعة قريب 11
محمد : طيب نجلس لين يوصل أبوي
حمد : صح كذا ما نخليك ماما أنتي راح تولدين
نجود : لا بدري يالله خلونا نصعد بجلس معاكم فوق لين تنامون
محمد : بقول لك من ألحين ما راح أنام لين أبوي يرجع
نجود : خير بس يالله نقوم ( شافت جوالها يرن) احمد عطني جوالي
احمد ( ياخذ الجوال من الطاولة ) : تفضلي
نجود ( تناظر للجوال) : هذي جدتكم اصعدوا وغيروا ملابسكم وفرشوا أسنانكم لين اصعد اوك بكلمها واجيكم
محمد : لا تاخرين ننزل
نجود : لا ما أتأخر ( شافتهم يصعدون حطت الجوال عند أذنها) الو هلا حبيبي
صالح : هلا قلبي شلونك ألحين
نجود : تعبانه والله
صالح : تروحين الطبيب الحين
نجود : لا الطلق بارد للحين ما اشتد وبعدين ما ابغى أروح لين ينامون العيال
صالح : وايش عليك تجلس الخدامة عندهم
نجود : لو رحت وهم صاحين بيتصلون على أمي ويبلغونها ما ابغى أخوفها وتجلس تحاتي
صالح : قلبي أنا طلعت خفت يسألوني ايش فيك بس تراني بالمجلس
نجود : ما رحت لاستراحة
صالح : لا وين أروح وأنتي عندك حالة ولادة بس سكرت اللمبات وجلست
نجود : بروح أحاول ينامون
صالح : اوك خلي جوالك جنبك واعطيني رنه إذا ناموا
نجود : طيب يالله باي
صالح : باي

اتجهت نجود لمطبخ وصلحت لها قرفه وأخذت 7 فذات من التمر المدينة ( العجوة) وأكلتهم وهي تدعي ربها يسهل عليها هالليله ويسهل الولادة أخذت كوب كبير من القرفه وصعدت لعيالها وبكل سلمه تحس ظهرها يتقطع بس عشان عيالها ما يحسون بشيء ولا ينامون وبكل خطوه تكرر بقلبها أدعيه عسى ربي يخفف عليها الولادة ..

يا خالق النفس من النفس يا مخلص النفس من النفس يا مخرج النفس من النفس خلصني

لا اله الا الله الحليم الكريم سبحان الله رب العرش العظيم والحمد لله رب العالمين

اللهم انت فارج الهم ورافع الكرب انت الرحمن الرحيم الذي لااله الاانت .. اللهم انى اسالك بكل اسم هو لك سميت به نفسك او اطلعت به احد خلقك او استاثرت به فى علم الغيب عندك او احتفظت به في كتابك يا حي ياقيوم .. اللهم اني اسئلك بعزك الذى لا يرام, و مالكك الذي لا يضام, و بنورك الذي ملاء اركان عرشك .. أن ترحم حالي وتفرج همي ..وتزيل الكرب عني.. اللهم صلي وسلم على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه اجمعين..

دخلت غرفة عيالها اللي استغربوا الرائحة القوية

احمد : ييع ايش هذا
نجود : قرفه
احمد : ريحتها قويه
نجود : معليه قلبي بشربها عشان بطني يوجعني شوي
محمد ( يقرب لامه ويحط يده على بطنها) : ماما تعبانه اتصل بابوي
نجود : لا قلبي ( مسحت على شعره) بس شوي الم ويروح يالله كل واحد على سريره وكرروا أذكار اللي علمتكم من عليه اليوم
احمد ( يتجه لامه ويبوس خدها ) : أنا
نجود : يالله على سريرك وكررها عشان أخوانك

تسمع عيالها يذكرون ادعيه وهي تردد معهم ويشتد عليها الألم بس تعض شفتها لا يحسون ويشيلون همها ويوصلون الخبر لامها

بسم الله الذي لا يضر مع اسمه شيء في الأرض ولا في السماء وهو السميع العليم (ثلاث مرات)
رضيت بالله ربا وبالإسلام دينا وبمحمد صلى الله عليه وسلم نبيا (ثلاث مرات)
حسبي الله لا إله إلا هو عليه توكلت وهو رب العرش العظيم (من قالها سبع مرات كفاه الله ما أهمه )
يا حي يا قيوم برحمتك أستغيث أصلح لي شأني كله ولا تكلني إلى نفسي طرفة عين
( قُلْ أَعُوذُ بِرَبِّ الْفَلَقِ{1} مِن شَرِّ مَا خَلَقَ{2} وَمِن شَرِّ غَاسِقٍ إِذَا وَقَبَ{3} وَمِن شَرِّ النَّفَّاثَاتِ فِي الْعُقَدِ{4} وَمِن شَرِّ حَاسِدٍ إِذَا حَسَدَ{5})
( قُلْ أَعُوذُ بِرَبِّ النَّاسِ{1} مَلِكِ النَّاسِ{2} إِلَهِ النَّاسِ{3} مِن شَرِّ الْوَسْوَاسِ الْخَنَّاسِ{4} الَّذِي يُوَسْوِسُ فِي صُدُورِ النَّاسِ{5} مِنَ الْجِنَّةِ وَ النَّاسِ{6})
( آمَنَ الرَّسُولُ بِمَا أُنزِلَ إِلَيْهِ مِن رَّبِّهِ وَالْمُؤْمِنُونَ كُلٌّ آمَنَ بِاللّهِ وَمَلآئِكَتِهِ وَكُتُبِهِ وَرُسُلِهِ لاَ نُفَرِّقُ بَيْنَ أَحَدٍ مِّن رُّسُلِهِ وَقَالُواْ سَمِعْنَا وَأَطَعْنَا غُفْرَانَكَ رَبَّنَا وَإِلَيْكَ الْمَصِيرُ{285} لاَ يُكَلِّفُ اللّهُ نَفْساً إِلاَّ وُسْعَهَا لَهَا مَا كَسَبَتْ وَعَلَيْهَا مَا اكْتَسَبَتْ رَبَّنَا لاَ تُؤَاخِذْنَا إِن نَّسِينَا أَوْ أَخْطَأْنَا رَبَّنَا وَلاَ تَحْمِلْ عَلَيْنَا إِصْراً كَمَا حَمَلْتَهُ عَلَى الَّذِينَ مِن قَبْلِنَا رَبَّنَا وَلاَ تُحَمِّلْنَا مَا لاَ طَاقَةَ لَنَا بِهِ وَاعْفُ عَنَّا وَاغْفِرْ لَنَا وَارْحَمْنَا أَنتَ مَوْلاَنَا فَانصُرْنَا عَلَى الْقَوْمِ الْكَافِرِينَ{286})البقرة
اللهم أنت ربي لا إله إلا أنت خلقتني وأنا عبدك وأنا على عهدك ووعدك ما استطعت أعوذ بك من شر ما صنعت أبوء لك بنعمتك علي و أبوء بذنبي فاغفر لي فإنه لا يغفر الذنوب إلا أنت.
اللهم عالم الغيب والشهادة فاطر السماوات والأرض رب كل شيء ومليكه أشهد أن لا إله إلا أنت أعوذ بك من شر نفسي ومن شر الشيطان وشركه وأن أقترف على نفسي سوءا أو أجره إلى مسلم
اللهم بك أصبحنا وبك أمسينا وبك نحيا وبك نموت وإليك النشور .وفي المساء يقول: اللهم بك أمسينا وبك أصبحنا وبك نحيا وبك نموت وإليك المصير.
أمسينا على فطرة الإسلام وكلمة الإخلاص وعلى دين نبينا محمد صلى الله عليه وسلم وعلى ملة أبينا إبراهيم حنيفا مسلما وما كان من المشركين.
اللهم إني أسألك العافية في الدنيا والآخرة اللهم إني أسألك العفو والعافية في ديني ودنياي وأهلي ومالي اللهم استر عوراتي وآمن روعاتي اللهم احفظني من بين يدي ومن خلفي وعن يميني وعن شمالي ومن فوقي وأعوذ بعظمتك أن أغتال من تحتي.
اللّهُ لاَ إِلَـهَ إِلاَّ هُوَ الْحَيُّ الْقَيُّومُ لاَ تَأْخُذُهُ سِنَةٌ وَلاَ نَوْمٌ لَّهُ مَا فِي السَّمَاوَاتِ وَمَا فِي الأَرْضِ مَن ذَا الَّذِي يَشْفَعُ عِنْدَهُ إِلاَّ بِإِذْنِهِ يَعْلَمُ مَا بَيْنَ أَيْدِيهِمْ وَمَا خَلْفَهُمْ وَلاَ يُحِيطُونَ بِشَيْءٍ مِّنْ عِلْمِهِ إِلاَّ بِمَا شَاء وَسِعَ كُرْسِيُّهُ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضَ وَلاَ يَؤُودُهُ حِفْظُهُمَا وَهُوَ الْعَلِيُّ الْعَظِيمُ

نجود : يالله ناموا عاد شكرا احمد انك ما نسيت شيء
احمد ( ابتسم) : تصبحين على خير
محمد وحمد : تصبحين على خير
نجود : وانتوا من أهل الخير

تحاول تأخذ شهيق وزفير بخفه وهي تدعي وتشرب قرفه والألم يزيد عليها مضت 10 دقايق وحست أن عيالها ناموا اتصلت على صالح رنه وسكرته وطلعت بشويش من الغرفة وسكرت الباب


صالح ( يصعد بسرعة ) : ولادة
نجود : بسم الله بدري
صالح ( يأخذ نفس قوي ) : ...................
نجود : علامك تجري
صالح : اتصلتي علي
نجود : أنت قلت عطيني رنه إذا ناموا
صالح : طيب أكلتي شيء
نجود : ما قدرت قاعدة اشرب قرفه
صالح : طيب تبغين شيء ثاني
نجود : ابغى أتمدد بس أحس ظهري يعورني كثير
صالح : طيب ( مسك يدها ويده خلف ظهرها) بشويش
نجود : تعبانه
صالح : إذا تعبانه نروح الطبيب
نجود : لا بدري ما ابغى يعطوني طلق صناعي يتعبوني ابغى أوصل لهم وأنا على وشك الولادة
صالح ( يمددها على سرير) : ارتاحي
نجود : ما اقدر أنام على ظهري أحس اختنق
صالح : نامي على جنب بس لو تطيعين ونروح المستشفى
نجود : ................
صالح ( انتبه لكتوفها تتحرك ) : حبيبي شفيك
نجود : .................
صالح ( ألتفت الناحية الثانية من السرير وجلس) : تبكين
نجود( حطت يدها على عيونها وتبكي) : صالح
صالح ( نام جنبها واهو يسند على كوعه) : عيون صالح علامك
نجود : خايفه أخاف أموت ولا أشوف عيالي ولا أشوفك أخاف تتعسر الولادة ( حست بصالح يضمها ويبوس رأسها) تكفه صالح لو مت لا تتزوج وحده شريرة على عيالي
صالح : نجود علامك انهبلتي ايش موت وزواج
نجود : تعبانه كثير والخوف متملكني ووجع بظهري
صالح : حبيبي بتولدين وتقومين بالسلامة
نجود : قلبي يرجف
صالح : اهدي طيب وحاولي ترتاحين ( يمسح على ظهرها واهو يقرا عشان تهدأ ) نونو كثري استغفار بقلبك

تنهد صالح واهو يشوف ملامحها أهدى واختفت تقطيبه الحواجب حس أن إنذار كاذب مثل كل ليله وما فيه ولادة ناظر لملابسه وحب يغير ابتعد بشويش بعد ما باس جبينها

نجود ( تفتح عيونها) : صالح
صالح : عيونه
نجود : وين
صالح : ضنيتك غفيتي قلت بغير ملابسي
نجود ( بلعت ريقها وهي تحط يدها على بطنها) : جهز السيارة
صالح : علامك
نجود : ماء الجنين أحس فيها
صالح : بس هديتي كيف
نجود : صالح جهز السيارة ولا جهز نفسك أولد هنا ما فيه وقت

صالح ارتبك وخاف اخذ مفتاحه وساعدها تجلس ومسك يدها وهي خلاص تبغى تصرخ بس عيالها نايمين وصلها لسيارة ورجع يطلب من الخدامة تبقى مع العيال لين يرجع نجود من تطمنت أن محد يسمعها من عيالها بعد ما جلست بالسيارة وهي بس تصرخ وصالح يحاول يهديها وهي تبكي وتوصيه وتقول قول لامي تسامحني وصلوا بعد ربع ساعة للمستشفى ودخلت جناح الولادة بعد ما فحصت الطبيبة عليها وبلغت صالح أن يقدر يروح بعد ما يحط رقمه بحال ولدت يبلغونه بس نجود رفضت وصارت تبكي تبغاه معها والكل يقول ما يصير حلف صالح أن ما يتحرك لين تولد ودخلوها غرفة العمليات لأنها دخلت مرحلة الولادة صالح جلس ينتظر واهو يفكر بعياله لوحدهم ويفكر بنجود اللي خايفه ويدعي لها

-------------------------

نعود لجده ..


خلص كل العشاء وجهزوه على الطاولة بعد ما حطوا قليل من المقبلات مثل الحمص ومتبل ولبنه وقطع الجبن والكاتشب والمايونيز الضرورية لكل شوي و جلس وجلست وهي عاجبها شكل الشوي

مي : حلو
عبدالله ( يحط بصحنها قطع مشاوي) : ترى خلطه خاصة ذوقي
مي : طبعا باكل وأتلذذ فيه اجل اتعب رايحه جايه ولا اكل
عبدالله ( يرفع صحنه لها) : حطي سلطه
مي ( تسحب السلطة ) : لا هذي سويتها لي
عبدالله ( يرفع حاجبه) : قدها
مي ( تمد لسانها له) : أي
عبدالله ( يسحب المشاوي) : كل واحد ياكل اللي سواه
مي : لا لا كنت اضحك يالله ( تخزه وتبوز) والله لو تشبع السلطة ما تذوقها
عبدالله: غصب عنك هههههههههههههههه
مي : مفتري ( بدت تاكل وهي متلذذه بطعمه ) روعه طلعت طباخ
عبدالله : ليه تضنيين ما اعرف
مي : بصراحة رجل أعمال ما تلقى وقت قلت ما تعرف شيء ولا حتى أسماء أكلات
عبدالله ( يغمز لها ويبتسم بخبث) : بعلمك بس تكونين عندي اعرف ولا ما اعرف شيء وأشياء
مي ( استحت ونزلت عيونها ) : سلطه شوي ليمونها
عبدالله ( يحط له شوي من الحمص بصحنه) : صرف صرف ههههههههههههههههههههه بعدين تعالي ايش يعني رجل أعمال نسيتي قلت لك أني أحب اجي هنا أكيد بتعلم اخدم نفسي
مي : تغسل
عبدالله : لا طبعا البواب وزوجته فيه مسئولين عن الشاليه لما اطلع
مي ( تبتسم وأخذت علبة الكتشب وهي تحط لها على طرف بالصحن) : اجل بعلمك تغسل عشان تكون عارف كل شيء
عبدالله : ايش تعلميني كلها صابون ومويه
مي : ايش صابون ومويه الغسل يبغى له خبرات اسألني عنه
عبدالله : شكلك مقيمه في المطبخ ههههههههههههههههه
مي ( أخذت قطعت لحم وغمستها بالكتشب ): أي أمي تعاقبني اغسل مواعين عن خدامتنا بس نذله هي تستغلني هههههههههههههههههههههههههههه
عبدالله (سند يده على الطاولة): تصدقين أتمنى أشوفك
مي ( عقدت حواجبها) : وأنا اغسل مواعين
عبدالله ( مد يده واخذ قطعت اللحم ومنها واكلها و بخبث يناظرها ) : لا أتمنى أشوفك لابسه فستان العرس وتكونين لي لوحدي
مي ( نزلت نظرها للأرض وبهمس): ياليل العرس
عبدالله : تصدقين مي
مي : هلا
عبدالله : لو احد يشوفني كذا بشكلي والصلصه على بلوزتي وشعري ما هو مرتب واضحك واكل بيدي والبسمة على شفاتي ما يصدق أني رجل الأعمال المعروف عبدالله حسن
مي : ليه منت بشر تحس ولك حق الضحك والحزن
عبدالله : لا بشر بس طول 32 سنه إنسان جدي دقيق مرتب عملي ما عندي وقت لضحك أو طبخ حتى لما اجي هنا لوحدي أفكر أسوي لي شيء يقطع علي اتصال من شركه أو احد العملاء أو محامي وتنسد نفسي لان محد يشاركني
مي ( تكتف أيديها وتسند ظهرها على الكرسي) : عبدالله أنت ليه كذا
عبدالله ( يقلد حركتها) : ايش
مي : أحس الناس بتقول معجزه 8 بالعالم أن عبدالله يضحك
عبدالله : صدقيني قالوها ههههههههههههههههه
مي : يعني تغيرت للأحسن ولا الأسوء
عبدالله : سؤال عبيط طبعا للأحسن صرت اضحك واسولف واجلس مع أهلي وصرت أتحلم فيك وأتخيل حياتي الجديدة وابني طموح ومستقبل لي ولك بدل ما كنت ابني شركات وعمارات وادخل صفقات
مي : تحن لشخصيتك القديمة
عبدالله : أبدا أنا اشكر الله ثم وجودك بحياتي اللي غيرني أفكر 32 سنه معقولة كنت كذا إنسان ما أتعاشر كيف متحمليني مجبورين يعني ولا فرض نفسي عليهم
مي : خايفه
عبدالله : من ايش
مي : أن بس فتره وترجع عبدالله القديم
عبدالله : أنتي ما تعرفيني عشان تقارنين بين القديم والجديد
مي ( تكمل أكلها) : اسمع عنك
عبدالله : عذاري
مي : هممممم
عبدالله : عذاري ما عرفتني شافت جانب سلبي مني وهذا أنتي شفتي جانب ايجابي الجانب اللي خاص بحياتي الشخصية غير مسموح لأحد يشوفها
مي : يعني مسموح لي
عبدالله : قلت لك مسموح لك وارجع اكرر نفس الجملة أنتي غير أنتي زوجتي
مي ( تتنهد) : أمر زواجنا وصار واقع واعتقد بتحديد يوم زواجنا انهارت حصوني وما اقدر أسوي شيء
عبدالله : تقدرين تسوين أشياء منها تتقبليني بحياتك ونأسس حياه جديدة حياتنا إحنا ونحلم بمستقبل ونتفق ونختلف بس نكون مع بعض
مي : ما أتخيل نفسي زوجه من جديد بعد ما كيفت حياتي على أني لوحدي
عبدالله : لا تعتبرين الزواج الأول زواج أنتي ما عشتي حياه طبيعيه أنتي كنت وسيله للإنجاب ما هو حب فيك ولا لفتي انتباه كنت مجرد عذر لوجود طفل هذا اعتبريه زواج لان أنبنى على حب من أول مره شفتك هذا اعتبريه زواج لان دخلتي قلب شخص قبل تدخلين حياته
مي : قلب أحس كلمه قويه على ومكان ما اعرف يتسع لي ويحتويني أو يشاركني فيه غيري
عبدالله : صدقيني محد يشاركك أنتي بس لو اقدر افتح قلبي تشوفين من فيه غيرك
مي : عبدالله تكفه تري اصدق وتري احلم
عبدالله : صدقي واحلمي ليه ما هو من حقك تحلمين مثل كل البنات وصدقيني يا مي من نعيش حياتنا مع بعض ونبدأ نستقر بتشوفيني عكس كل توقعاتك وتنمحي الفكرة اللي حاطتها في عقلك عني من كلام الناس تشوفين أن عبدالله الزوج غير عبدالله الأبن أو الأخ أو رجل الأعمال
مي : أتمنى
عبدالله : اممممم لو يرجع الزمن يا مي ولا تزوجتي ولا عرفتي سطام بحياتك وتقدمت لك أنا ترفضيني
مي : ها
عبدالله : قلنا صراحة
مي ( نزلت عيونها وهي تحرك الشوكة بالصحن ) : ما اعرف
عبدالله : ايش ما تعرفين
مي ( بلعت ريقها وابتسمت بخف) : خلنا نكمل اكل بنرجع للبيت
عبدالله : تتهربين
مي : لا أبدا بس أحس صدق نفسي تعبانه وبس ابغى سريري
عبدالله : ننام هنا في غرف كثير
مي : لا ما ابغى أنام بعيد عن أمي كفاية من العصر معك
عبدالله : بس أنا قلت 24 ساعة ولا صار 24 ساعة
مي : طيب نوقف الزمن ونكمل بكره
عبدالله : تتهربين مني بكره
مي : لا والله أنا نفسي بحاجه لفرصه معاك
عبدالله : كلام جديد
مي : لان اكتشفت أشياء كثيرة فيك وفضولي يقودني اعرف أكثر عنك قبل ارجع الرياض
عبدالله : اكتشفتي شيء سلبي ولا ايجابي
مي : الاثنين
عبدالله : مثل
مي : شيء خاص فيني
عبدالله : لئيمه
مي : هههههههههههههههههه مع الزمن بتعرف
عبدالله (ابتسم واهو يحس براحه لبداية تغير بحياتهم ) : طيب كملي عشان نرجع البيت وبكره من العصر بتكونين معي نكمل 24 ساعة من توقفنا الزمن زي ما تقولين
مي : اوك بس خلصت أسألتك
عبدالله : باقي سؤال راح أسألك لما نوصل الفيلا وأنتي باقي اسأله
مي : نفس الشيء باقي سؤال وراح اسأله لما نوصل الفيلا
عبدالله : تقلدين يعني
مي : أي ههههههههههههههههههههههه
عبدالله : لبى الضحكه ههههههههههههه

انتهى عبدالله ومي من العشاء ومي تحس بإرهاق للجهد اللي بذلته اليوم كانت بتنظف الطاولة والصحون بس عبدالله بلغها تأخذ عبايتها وشنطتها وان الشاليه بيهتم فيه البواب وزوجته ما صدقت توصل البيت من الساعة 3 العصر تقريبا ليه الساعة 11:30 معه اكتشفت أشياء كثيرة معاه وفيه والفضول يجبرها تتقرب منه وتعرفه أكثر بعد فتره وصلوا البيت وهي تنعس وتحس بتطيح من طولها بس تبغى سريرها

عبدالله ( يوقف السيارة أمام الباب ) : طفلتي نمتي
مي ( تفتح عيونها وتنزل نقابها عن وجها ) : لا احد يسمعك تقول طفله يضني بالحضانة
عبدالله : محد همني بعدين بندر يقول لكي طفلتي مسموح له وأنا لا
مي : بندر اخوي وأبوي مربيني
عبدالله : أنا صرت زوجك أنا أخوك وأبوك واهلك لا تحطين حواجز
مي : عشان قلت لا تقول طفله ترى ما ابغى احد يقول اثرت عليه
عبدالله : والله محد همني فاهمه بس أنتي وأنا أحب أقول طفلتي ولا تبغين أقول قطوه
مي : لا لا طفله أحسن ههههههههههه
عبدالله ( يناظر الفيلا) : شكله ناموا الأضاءه كلها مطفيه
مي ( تناظر للفيلا) : يخوف
عبدالله : طيب بوصلك أنا
مي : تنام هنا
عبدالله ( اشر لها على شباك كبير) : هذا جناحي بكره بخليك تشوفينه بيصير لي ولك بعد أسبوعين بأذن الله
مي : نسكن هنا
عبدالله : أي ما اقدر اترك جدتي لوحدها وأخواني مكفين أمي وأبوي
مي : طيب انزل وصلني أخاف ظلمه
عبدالله : قبل انزل ابغى اسأل آخر سؤال
مي : ما تقدر تأجله بكره بليز
عبدالله : ليه
مي : صدق أحس بتعب ولا اقدر أفكر أو حتى أرد عليك لساني ثقيل
عبدالله : سؤالي بسيط كلمه بس
مي : ايش
عبدالله : من اللي يتكلم عنك ويضايقك بالكلام من اللي تكلم عن شرفك وشكك بعلاقة بيني وبينك وأنتي على ذمة زوجك الأول
مي ( نزلت نظرها وبلعت ريقها) : ................
عبدالله : مي تكلمي من مضايقك
مي : محد يالله ننزل ( حست بيده على يدها ألتفتت له) ايش
عبدالله : ابغى اعرف
مي : خلاص أنا حليت المشكلة
عبدالله : بس هم تجرأو عليك على زوجتي اللي كرامتها من كرامتي ابغى اعرف عشان أقص ألسنتهم
مي ( حطت يدها فوق يده وابتسمت) : كرامتي محفوظة وأنا ما ابغى اسبب مشاكل بينك وبين اهلك يقولون مي جابت لنا مشاكل أو يقولون تبغى تسبب فرقه بينا
عبدالله : اسبب فرقه بينهم ولا يسببون فرقه بيني وبينك بعدين أنا ابغى أي شيء تحتاجينه تلجئين لي تتكلمين معاي وتقولين ايش يزعلك يفرحك ايش ناقصك ما ابغى اسمع من الناس أو احد يقول صار لمي كذا وكذا أو ناقصها كذا ولما كلام يمسك ما ابغى احد ينقله لي ابغى أنتي تتكلمين لي معاي ألغي الحواجز بينا حسسيني أني قريب وانك بديتي تتقبليني
مي : أنا ماني من النوع اللي يسمع كلام السفهاء تطمن
عبدالله ( يبتسم) : السفهاء حلوه الكلمة بس هالسفهاء ما تقدرين عليهم قولي لي
مي ( تسحب يدها وتنزل) : أسفه سوالف حريم
عبدالله ( ينزل) : كذا بعرف ولا كذا بعرف قولي لي
مي : ما تقدر لان محد يعرف غيري
عبدالله : مي
مي : يالله عاد ابغى أنام
عبدالله : سؤالي بتجاوبين عليه غصب ولا طيب
مي ( تشوفه يقرب لمت عبايتها ومسكت شنطتها تجري للبيت) : تحلمممممممم
عبدالله ( يجري ورآها وناوي ما يخليها دخل البيت ومسك يدها قبل تصعد السلم ) : تعالي هنا
مي ( تحاول تفك يده) : والله بنام اهئ اهئ

فجأه انفتحت الأنوار ويسمعون أصوات

كلوووووووووووووولووووووووووووووووووووش

مي ( فزت(نقزت) من الخرعه ومسكت يد عبدالله ) : يمااااااااااااااااااااااااااااااه
عبدالله ( مسك يدها واهو يحاوط كتوفها بيده الثانيه) : بسم الله عليك

ألتفت حوله وانصدم ومي ترفع نظرها وتناظر الكل موجود بنات متغطيات بجلالاتهم وعلى السلم واقفات والحريم و أمها وجدته جالسات بالصالة

الجدة ( بفرح) : كلووولووش مبروك يا معرسنا
عبدالله : صاحين للحين
أم عبدالله ( تبتسم) : جفانا النوم من علمتنا عذاري وأم بندر عن رسالة مي وإحنا نفكر بعرسكم
عبدالله ( ابتسم وناظر مي ) : عسى نشرتوها بس
سعاد : نشرناها وبدينا اتصالات تجهيز العرس أسبوعين ما يكفي بس الله يعين عشان عيونك وعيون المزيونه نتمم الأمر
مي ( استحت ونزلت عيونها وهي تسحب يدها) : ب ب بروح أنام تصبحون على خير ( ألتفتت لسلم تبغى تصعد شافت البنات واقفات زي الجدار ) علامكم
عبدالله ( يتابعهم) : .......................

البنات طلعوا من خلفهم سلال فيها ورد منثور ابيض ورد الفل ومن فوق السلم ينثرونه على عبدالله ومي ويلولشون ويغنون بفرح


قمرنا الليلة وصل ... يخبرنا عاللي حصل ... كيف التقوا شخصين
قصة أميرة و قمر ... بالحب جمعهم قدر ... واتشبكوا القلبين
مبروك ... مبروك ... بتنور الإيام
بدعي ربي يسعدكم .. وبدعي ربي يهنيكم .. وبدعي ربي يعطيكم السعادة و الأمان
مبروك .. مبروك .. أحلى عروسين
بالقلب محفورة الأسامي .. إسمك و إسمها
بالحب شو كبيرة المعاني .. و أسمى بكثير
ياقمر قول حكايتنا ... يا قمر خبر قصتنا ... يا قمر ودي محبتنا للموجودين
مبروك .. مبروك .. بتنور الإيام
بدعي ربي يسعدكم ... وبدعي ربي يهنيكم ..وبدعي ربي يعطيكم السعادة و الأمان
مبروك .. مبروك ..مبروك أحلى عروسين .

الكل ( بصوت واحد) : مبروك أحلى عروسين مـــــــــــــي وعـــــبـــدالله
الجدة : تعال يا ولدي عساه مبارك لك ولها
عبدالله ( يقرب ويبوس رأس جدته) : الله لا يحرمني منك ( باس رأس أمه وأم بندر) ولا منكم
مي ( استحت كثير من تعليقات البنات صعدت و هي تبعدهم) : بليز شوي بنام والله تعبانه
وداد ( تقلدها) : بليز شوي لا ما فيه نوم اليوم السهرة صباحي ما هو كفاية أخذك منا
منيره : اجلسي لا تتعذرين بالنوم
مي ( بهمس ووجها احمر الكل يناظر لها): بناااات اجلوها بكره
عبدالله : بنات خلوها ترتاح
سعاد : اطلع منها أنت بنات وبين بعض ويالله روح المجلس الكل ينتظرك
عبدالله : من
سعاد : الشباب من عرفوا حددت عرسك والكل يبغى يشوفك
عبدالله : لا والله أنا مثل زوجتي تعبان وابغى أنام بكره أشوفهم
الجدة : اجل خلاص خلوهم
ريما : جدتي إحنا ننتظرهم من صلاة العشاء ومعنا بنات أعمامي ومحد نام مي تبقى وعبدالله ما يشوف شر
عبدالله : لا والله طيب ( صعد السلالم ووقف جنب مي وقدام الكل حملها بين أيديه ) والحين ابعدن ومي احلموا اليوم فيها اعرف ما راح تخلونها وهي قالت تعبانه
مي ( استحت كثير وبهمس) : نزلني نزلني والله فضحتني مجنووون
عبدالله ( ما رد عليها وصعد السلم وبهمس واهو يبتعد) : ما راح يتركونك اعرفهم عنيدين إلا كذا ( ابتسم واهو يشوف وجها احمر) فديت الحياويه
مي : عبدالله والله احررررررررررراج ايش بيقولون
عبدالله ( ينزلها قدام جناحها) : هههههههههه قلت لك محد يهمني ( قرب وباس جبينها ) تصبحين على خير

لآ تفكر بـ / النهآية !
توهآ عندي : بدآية ,,
توي آحس بـ حيآتي ؛ يآ هـوى عمري و ذاتـي ,,

عبدالله صد ولا ناظر لها لان يعرف أحرجها بحركته اللي ما توقعتها ودخل جناحه ومي دخلت بسرعة وقفلت الباب لما سمعت أصوات البنات تبغى تهرب من أسألتهم وفضولهم كيف ومتى وشلون واسأله مالها جواب بالوقت الحاضر عندها شافت السرير رمت العبايه والشنطه طرحتها ونامت من التعب على السرير بالعرض ما همها شيء بس تبغى تنام وبس




------------------------

 
 

 

عرض البوم صور ♫ معزوفة حنين ♫   رد مع اقتباس
قديم 18-07-12, 06:43 AM   المشاركة رقم: 178
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو فخري
♪ مُخْمَلٍيةُ آلعَطّآءْ ♦


البيانات
التسجيل: Mar 2010
العضوية: 157123
المشاركات: 30,332
الجنس أنثى
معدل التقييم: ♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع
نقاط التقييم: 13523

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
♫ معزوفة حنين ♫ غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : dali2000 المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 



اليوم الثاني ..

في بيت أهل ليالي .........

تتثاوب والنوم يغلبها بس لازم تجهز قهوة أبوها وفطوره طبعه ما يحب الخدامة تعمل له ويحب يفطر خبز مفروك بسمن وقهوة تكثر القرنفل فيها جهزت كل شيء وشالت الصينية للمجلس هذي عادت أبوها ما تتغير ويحب دايم يفطر مع عجايزه ويسولف ويضحك ولما يروح لشغله يرجعون العجايز ينامون لين 10


ليالي : السلام عليكم
الأب ( مستند ) : وعليكم السلام
ليالي : السموحه تأخرت
الأب : مسموحه بعدها الساعة بدري
ليالي ( تجلس وتحط الصينية وتصب قهوة لأبوها ) : تفضل
الأب : تسلم يمناك
ليالي : السموحه إذا مهي مثل قهوة أمي صيته ولا أمي حمده
الأب ( يذوقها) : زينه
ليالي : زينه معناها ما أعجبتك اعرف بس مشي حالك لين يرجعن عجايزك
الأب : أي اللي من الله حياه الله
ليالي ( تمد له التمر) : ما تبغى ترجعهم
الأب ( يأكل تمره) : هن طلعن هن يرجعن
ليالي : يعني
الأب : أمهاتك ما انطردن كل وحده طلعت من كيفها ومثل ما طلعن يرجعون لهنا إذا طاب خاطرهم ونزل اللي بروسهم
ليالي : ما تبغى تكلمهم
الأب : أبدا أنا ما زعلت احد منهم عشان اكلمها
ليالي ( تأخذ الفنجال وتصب له) : بس الحق يا أبوي وأنت معودني أقول الحق أنت زعلت
الأب ( يأخذ الفنجال) : من
ليالي : أمي صيته
الأب : متى
ليالي : كلامك اعترافك أن أمي حمده غير كسرتها
الأب : أمك ما هو مراهقة يزعلها هذا الكلام هذي عشره 33 سنه وتعرف
ليالي : تعرف وساكتة بس لما فاض فيها ما تقدر تتحمل
الأب : وليه صبرت ولا لما كبرت خرفت
ليالي : يبه اسمح لي ما يصير تتكلم كذا عن أمي بغيابها وحضورها
الأب : اجل يرضيك اللي سوته في أمك حمده
ليالي : طول عمرهم يتهاوشون ويتصالحون بس ما توصل انك تجرح
الأب : صح بس عمرها ما عيرتها بالعقم
ليالي : اعترفت أنها غلطت بس أنت زدتها لين زدت الجرح ايش كان راح يحصل لو احتويتها حسستها بأهميتها يبه أنت حتى ما رفعت النظر لها يوم تبغى تطلع
الأب : ليه تنتظر مني أترجى تجلس لا وأنا أبو وليد من يزعل يدل طريقه
ليالي : ما تبغى تترجاك وهي ترجتك بعيونها كلمه منك كانت كفيله ترمي كل همها وترجع لبيتها
الأب : أنا ما فكرت أروح لحمده عشان أروح لصيته
ليالي : ليه تربط أمي صيته بأمي حمده يا يبه أنا من البارح ما نمت جلست أقارن كل تصرفاتك معهم من انولدت لين أمس وشفت أن صح أمي مظلومة كثير
الأب: أمك من
ليالي ( تقرب له صحن الخبز بالسمن) : صيته شيء ما انتبهت له بس أمي صيته قالته يبه كل اللي نطلبه تكلمهم يرجعون
الأب : خليهم إذا طاح اللي في راسهم بيرجعن أما سالفة أروح لهذي وأروح لهذي كأنهم بزران لا والله ما سويتها وأنا ولد سالم اجري ورا الحريم
ليالي : يبه عزت النفس بهذي المواقف ما هو مطلوبه صعب تعترف انك أخطيت
الأب ( رفع نظره وخزها) : بنت احترمي أنا أبوك
ليالي ( قربت وباست خده) : لا عشت ولا كنت لو ما احترمتك أنت تاج راسي بس جالسه أطلبك
الأب : ليالي أمك أحبها واعزها صدقيني ما افرق بينهم بس والله القلب ما نتحكم فيه لا تنسين النبي صلى الله عليه وسلم يعدل بين نسائه في القسم ويميل إلى عائشة في الحب (فيقول : اللهم هذه قدرتي فيما أملك ، فلا تسألني في الذي تملك ولا أملك ) يا بنتي حمده وحيده لا أخت ولا أخ ولا ولد ولا بنت ما بقى لها غير الله ثم أنا
ليالي : عارفه وصدقني أمي ندمانه على كلمتها وتسوي أي شيء عشان أمي حمده ترضى بس أنت زدتها بدل لا تهدي وتصلح والله يبه قالت أنها بتصالحها بس كل شيء انقلب من انفعالك
الأب : ليالي ما تبغين افطر يعني لازم تنكدين علي بالصبح
ليالي : أسفه ( نزلت عيونها بحزن ) بس مو حلو من غير حسهم
الأب ( يتنهد) : طيب خليهم يومين بعدين بشوف
ليالي ( بفرح ناظرت له) : تصالحهم
الأب : أنا قلت بشوف
ليالي ( تبتسم) : شوف بس ترى ها يومين
الأب : لولو خليني أتفطر واتسهل لشغلي
ليالي : اوك بالعافية أي يبه نسيت أقول لك
الأب : ايش
ليالي : أمس وصلتني رسالة من مي تقول عرسها بعد أسبوعين
الأب ( عقد حواجبه) : متى
ليالي : أسبوعين
الأب : متاكده
ليالي : أي
الأب : أسبوعين ما هو بدري عليها
ليالي : ما اعرف رسالة وصلتني واتصلت كله مغلق واتصلت على عذاري تقول ما اعرف غير أن وصلني مثل ما وصلك
الأب : الله يتمم لها بخير وأنتي بعدها بشهر بإذن الله
ليالي : بإذن الله يبه
الأب : هلا
ليالي : اتصل محمد اخوي عليك
الأب : لا
ليالي( تشوف أبوها يكمل أكله) : هو صحيح راح يتعالج والطبيب أمره بكذا ولا ايش
الأب : وليد ايش قال لكم
ليالي : قال أن محمد راح يتعالج حسب أوامر الطبيب المسئول
الأب : اجل بس
ليالي : يعني تنهي الموضوع
الأب : موضوع ما فيه نهاية وبداية مصير ما ينعرف
ليالي : مخبي يا يبه كثير أنا بنتك سولف لي
الأب : أنتي بنتي وأمي وحبيبتي ودنيتي بس في أمور ما نتكلم فيها لان تكون شخصيه
ليالي ( تسمع صوت الباب ينفتح ويسكر) : ناصر ما جاء معك بعد الصلاة
الأب : إلا وقال بنام ( ابتسم واهو يناظر الباب) حي الله أبو سعد
وليد ( يدخل ) : الله يحييك يا أبو وليد .. السلام عليكم
ليالي والأب : وعليكم السلام
ليالي ( توقف وتسلم عليه) : هلا بأخوي
وليد : هلا لولو كيفك ( باس رأس أبوه ويده) شلونك يا بوي
الأب : بخير حياك أفطر معي
ليالي ( تجلس جنب أبوها) : بخير حياك ترى عمايل أيدي وحياة عيني
وليد ( يجلس قدام أبوه) : يا مال العافية ريحه السمن قويه
ليالي ( تناظر أيديها وتشمهم) : ووع ريحتها في يدي للحين غسلت ولا راحت الله يعين أمهاتي كل يوم ( رفعت نظرها لوليد) صدق كيف أمي
وليد : بخير
الأب : مهي ناويه تترك سوالف البزران وتطحن الحب اللي براسها وترجع
وليد ( بلع اللقمة واهو يناظر بليالي) : والله يبه مدري ايش أقول
الأب : قول أنت من دخلت علي عرفت أن براسك كلام أمك مرسلتك
وليد : أي
ليالي : عسى قالت لك بترجع
وليد : لا
الأب : تكلم بقطاره أنت
وليد : لا ابد بس ما اعرف كيف أكلمك
ليالي ( تمد له فنجال قهوة) : تبغى اطلع يعني
وليد : لا فديتك بس كلمه صعبه والله حاولت اكلمها بس مصره
الأب : اخلص
وليد(شرب شوي من القهوة يحس جف ريقه) : أمي تبغاك تطلقها وهي ترجع مع جدتي وجدي للقرية

الأب أنصدم وليالي شهقت من الصدمة والكل يناظر وليد يبغون استفسار لكلامه أو توضيح

وليد : لا تناظروني كذا هذا كلامها وكلمتها بس هي رافضه تقول طابت النفس والعشره
الأب ( بعصبيه) : أمك صاحية لا عز الله العجيز كبرت وخرفت
ليالي ( تحط يدها على كتف أبوها) : يبه أهدى شوي
الأب ( يناظر لها بعصبيه) : ايش اهدأ أمك ترسل أخوك يقول تبغى الطلاق إلا تبغى ضربه خيزرانه يمكن تصحى
وليد : يبه أمي لها الحشيمه ومهي مخرفه بس أمي تقول ما عادت تتحمل وأنت أمس قلتها صريحة أمي حمده الداخلة والكل طالع أنت بايع عشرتها وبايعها
الأب : لا والله تبغاني ادلع فيها وادلل على كبر ولا تبغاني أتغزل فيها عشان ترضى والله انها ناكره العشره عن ابن عباس - رضي الله عنهما - قال: قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم -: "أُريت النار، فإذا أكثر أهلها النساء يكفرن قيل: أيكفرن بالله؟ قال: يكفرن العشير، ويكفرن الإحسان ، لو أحسنت إلى إحداهن الدهر ثم رأت منك شيئا قالت: ما رأيت منك خيرا قط".
وليد : لا هذا ولا هذا هي تبغى تحترم شوي وجودها تحسسها أن لها أهميه الكل يحب أمي حمده وبعد نحب أمي صيته بس أنت بكلامك ظلمتها كثير ونزلت قيمتها ولا اهتميت لشيء
الأب : جايني تعلمني يعني يا ولد صيته كيف أعامل حريمي
وليد ( باس رأس ابوه وخشمه) : ما عشت ولا كنت أنا جيتك انقل كلام أمي لك وأنا يشهد الله علي مو موافق بس ايش أسوي غصبتني
الأب : روح قول لها أبوي يقول طلاق ما فيه وبيتك ترجعين له وقت ما يطيب خاطرك من عند ولدك
وليد : بس
الأب ( يوقف بعصبيه) : لا بس ولا شيء
ليالي : كمل فطورك يبه
الأب : يسديتوا نفسي الله يسد نفسك ونفس أمك قال طلاق قال
ليالي ( تشوف أبوها يطلع معصب) : وليد صدق أمي تبغى أبوي يطلقها وترجع مع جدي وجدتي للقرية
وليد ( يشرب قهوة) : أي والله
ليالي : كيف تفكر وليه هذا القرار بعد 33 سنه
وليد : أمي أمس بس تبكي تقول لي انكسرت من داخل سكت وقبلت كل شيء بحياتي منه بس اهو باعني أرخصني وأنا رخصت بنفسي له
ليالي : والله عمري ما شفت أبوي يقلل من قيمة أمي ودايم يحترمها
وليد : شوفي يا ليالي يحترمها صح بس يجرحها بدون قصد بالمعاملة بينها وبين أمي حمده
ليالي : من قال
وليد : لما ينقفل عنهم الباب ما تعرفين ايش يجري صح أمي عمرها ما وضح على وجها شيء دايم مبتسمه حتى لما أبوي يعصب كنت أقول يا ربي كيف تتحمل الحين فهمت تكتم ولما يزعل ما يجلس عندها لا يروح لامي حمده وهذا بحد ذاته يشب النار بقلبها هي ما تحب احد يعرف عن مشاكل بينهم بس أبوي يعلنها بروحته لامي حمده
ليالي : الغيره كبرت وكبرت لين تفجرت
وليد : صح والسبب أبوي وأمي كبرت ما عادت البنت الصغيرة صارت حساسة وبسن حساس ما تتقبل الكلمة بسهوله
ليالي : بس توصل لطلاق ما تحس أمي تبالغ يعني ما طلبتها صغيره تطلبها على كبر
وليد : مدري يمكن تحس كذا ترد كرامتها ويمكن ترتاح
ليالي : كأنك تأيدها
وليد : أبدا بس أقول لك ايش حسيت لما طلبت الطلاق
ليالي : لا يمكن اقبل ولازم أمي تتراجع عن الطلاق
وليد : أمي عطت أبوي أسبوع لان جدي وجدتي راح يجلسون أسبوع
ليالي : أبوي بيعند اعرفه ولا راح يوافق
وليد : والله مدري لو يسويها عناد
ليالي : يطلقها
وليد : جايز
ليالي( دمعة عيونها وهي تناظر له برجاء) : والله ما تصير معقولة أنا أتزوج وأمي تطلق وكيف اقدر ادخل البيت أو اجلس فيه وأمي ما هو فيه كيف أتحمل هدوء البيت ولا أمي صيته ولا حمده يتهاوشون وأنا أصلح بينهم أمس والله ما نمت فقدتهم وكل ليله متعودة أروح أشوفهم
وليد ( مسح على شعرها) : الله يعين ويعينا على الجاي عناد أبوي وعناد أمي
ليالي : وليد تكفه لازم نتصرف البيت بينهدم كله زعل ( نزلت دمعتها ) فرح ومحمد وأمي حمده وأمي صيته بيت ما ينعاش فيه كيف أتحمله
وليد : الكل بيرجع صدقيني بس هي فتره وابغاك تكلمين أمي صيته وأمي حمده يرجعون
ليالي ( تمسح دمعتها) : أمي حمده ممكن أقنعها بس أمي صيته وسالفة الطلاق ما أظن
وليد : نكلمها قبل هي تكلم جدتي وتكبر السالفة
ليالي : اجل انتظرني بجيب عباتي وأروح معك
وليد : مبكر
ليالي ( توقف) : السالفة لازم تطفى قبل تشتعل أكثر والله لو جدتي عرفت لأنها تجبر أبوي يطلق أمي اعرفها
وليد ( يوقف) : اجل بغسل أيدي وانتظر بالسيارة
ليالي : طيب بجيب عباتي وأوصي الخدامة على البيت
وليد : اوك

دخل ليالي البيت توصي الخدامة على البيت وأخذت عبايتها وطلعت لوليد اللي غسل أيديه واتجه لسيارة


-------------------------

في جده ..


مي تتثاوب وتحس تبغى تبكي من كثر ما تنعس وأمها أجبرتها تصحى وتغير لبسها اللي نايمه فيه من أمس لما وصلت

مي ( تحط المشط على التسريحه) : بنااااااااااااااااااااااااااااام
الأم ( جالسه على السرير) : ايش بتنامين ما شبعتي كل من قال وين مي نايمه نايمه
مي ( تلف لامها) : يمه شوفي الساعة 9 بدري والله ما ابغى فطور ولا غداء
الأم : قومي اجلسي مع أهل رجلك
مي : تعبانه
الأم : تعبانه ها والله أنا اللي بتعب منك
مي : بليز بنام ساعة بس
الأم : ما عندك وقت لنوم بعدين صدق كيف تحددين العرس كذا خابره انك رافضه وبس تبكين وتأففين منه كيف حددتي
مي : هو ما هو أنا
الأم : هو ما هو أنا بالله كيف هذي تدخل العقل هو اخذ جوالك وأرسل
مي ( بوزت وهي تكتف أيديها) : لا أنا بس والله والله هو كذب علي
الأم : مي أمس لما وصلتني رسالتك انصدمت وقلت أكيد مقلب بس وصلت لعذاري وخالتك اتصلت علي وبندر وميثه الكل يسأل وأنا ماني عارفه جواب وهم ما هم مصدقين أنتي رافضته كيف تقبلين وبأقل من 24 ساعة
مي : هو كذب علي قلت له أن الكل زعلان مني ولا يتصلون وقال خلينا نسوي مقلب فيه وصدقيني راح يتصلون والله ما كنت اعرف أن صدق وغبية أرسلت
الأم : والله أحسن هههههههههههههههههههههههههه
مي : يمه والله مستحيه انزل
الأم : قومي أنتي تستحين أنت ما بوجهك حياء
مي : يماااااااااااااااااه
الأم : وجعاااااااااه زين بعدين ليه مقفلتن جوالك خالتك وأختك وبندر والكل حتى البنات يتصلون علي يقولون وين العروس ليه مقفلته
مي : أقول لك بس ما تهاوشين
الأم : ايش
مي : عبدالله كسره
الأم ( ناظرت لها بطرف عينها ): وليه كسره
مي ( بلعت ريقها وهي تبتعد خطوتين للخلف) : لأني اتصلت على جدي وقلت له وجدي عصب واتصل على بندر وهاوشه وبندر اتصل على عبدالله وقال له
الأم : يااااااااااويلي منك ما قلت لك ما بوجهك حياء
مي ( ابتعدت ووقفت خلف كرسي) : ايش دخلني هو يستاهل
الأم ( بعصبيه تتلفت حولها تبغى شيء تضربها ): أحسن ليته كسرررررر رااااااااااااسك ما هو جوالك والله أن رجااااااال من ظهر رجال اللي قدررررر عليك وخلاك بنفسك تحددين العرررررررس
مي : إلا كذاااااااااااااب
الأم : ما تستحين زوجك
مي : أنا ما قلت هو كذب علي واستغل براءتي وحدد العرس
الأم ( تقرب لها وتمسك يدها وهي تصر على ضروسها) : امشي يا أم براءة استغل براءتي ( تفتح باب الجناح ) أنتي البراءة تنقط منك بنتي أعرفك
مي ( أنزلت مع امها وهي تشوف الجده وحريم العائله قربت وباست راسها) : السلام عليكم
الكل : وعليكم السلام
الجده ( تبتسم وهي تمسك يدها) : هلا بعروسنا
مي ( ابتسمت بحياء) : هلا فيك
ريما ( تطلع من المطبخ) : كلووولوووووش صحيتي يا عروس
مي : أي ههههههههههه
ريما ( شايله صينيه فطور) : ما بغيتي قلنا خلاص ما عاد نشوفك ( تسمع صوت منيره تنادي ) اوووووف ام بطين يالله ميوه تعالي نفطر
ام عبدالله ( ناظرت لمي وأبتسمت) : مي البنات داخل يفطرون
الجده : روحي افطري
مي : ما ابغى باخذ نسكافيه كفايه
ريما ( مسويه نفسها معصبه) : امشي قدامي ما ابغاك لسواد عيونك من الصبح ننتظرك وانتي يالاميره النائمه ولا على بالك
الجده : وش تبغين فيها ها
ريما : يمه لازم تحرجينا سوالف متزوجات لازم ناخذ تقرير عن البارح
الجده ( بعصبيه) : ياللي ما تستحين
ريما : امزح امزح والله يالله ميمي
مي ( تدخل غرفة الأكل ) : السلام عليكم
الكل : وعليكم السلام
مي ( اتجهت لعذاري باست خدها وضمتها من خلف وهي جالسه وبهمس ) :أسفه
عذاري ( ابتسمت لها وهمست) : مبروك يا قلبي الله يهنيكم
مي ( تجلس جنب عذاري ) : زعلانه مني
عذاري : ابدا والله عاذرتك بس زين النفسيه اليوم عسل ووجهك منور

أنا الصديق اللي على دربك " إعتااااد "
ولايردني عنك ( إلا وفاتي )
عمر الصديق اللي مثلك ماراح
" ينعااااد "
وش حيلتي لاغبت عن عيني ( وذاتي )
لاتقول تايه وأنا لك عضد
" وسناد " ..
وشلون أتجاهل صداقه نورت لي حياتي ..

منيره ( تاكل توست على جبن) : اكيد البارح مع حبيب القلب وحددوا العرس زين ما الليله الدخله
مي ( تاكل زيتون) : رادار تلقطين
منيره ( رفعت اصبعها بوجه مي ) : داااااااخله عليك وعلى الله تذكرينه لا انصمخ
مي : ما يفيد فيك العين
منيره ( تحط التوسته وتوقف وهي تقول ) : اقسم بالله ان ما ذكرتي الله لاجي اذبحك راس مالي هالاذان
الكل : هههههههههههههههههههههههه
مي : لا إله إلا الله اجلسي بس
زينه ( تصب لها عصير برتقال وتعطيه مي) : افطري
مي : مشكوره
منيره ( حطت اصبعها على فمها وناظرت للبنات ) : اشششششش ولا صوت
الكل ( عقد حواجبه ) : ...............
منيره ( تأشر بهمس للباب) : معرسنا وصل
مي ( استحت يوم الكل ناظر لها وابتسموا ) : ................
وداد : والله ما كذبت مي يوم تقول رادار
منيره : اعوذ بالله من عيونك
مي ( فزت بخوف لما سمعته ينادي ) : ................
زينه : مي عبدالله يناديك
مي : ها
منيره : يا حظي قومي شوفيه
مي : بفطر ( شربت عصير وهي تحس بخجل ) شوي
سعاد ( تدخل عليهم ) : السلام عليكم ( رفعة يدها) والله ما تقومن افطرن
الكل : وعليكم السلام
الهنوف : علامك تأخرتي
سعاد ( تحط عبايتها على كرسي وتمد يدها لقطعة جبن ) : ابدا على ما صحيت ولبست آيه ونواره عشان ابوهم يوصلهم لبيت اهله وجيت بس صاحيات بدري
ريما : قلنا لك البارح من الصبح في بيت جدتي عشان ناخذ علوم العرسان
سعاد ( تناظر مي وتبتسم لخجلها) : عساه عرفتوا سر تحديد العرس
منيره ( تبتسم بخبث) : نسألها وهي تقول اسألوا حبيبي عبدالله
مي ( ناظرت لها ) : كذااااااابه ( ناظرت لسعاد ) والله كذابه يا ام طلال ما قلت كذا
سعاد : منيره حسبي الله على عدوك البنت كان بيوقف قلبها
الكل ( غير مي اللي تخز منيره وهي ترقص حواجبها لمي ) : ههههههههههههههههههههههه

في الصاله الثانيه ..

ام بندر ( بفرح ) : وانت صادق
عبدالله ( ابتسم ) : أي والله يا عمتي وتراه جالس مع الشباب بالمجلس حبيت اسوي لكم مفاجئه ولا قلت لكم عن موعد وصوله
ام بندر : تكفه يا ولدي بسلم عليه
الجده : دخله يا عبدالله
ام بندر : لا وش يدخله انا اروح له بس خله يطلع من المجلس
ام عبدالله : وش له تطلعين جدتك صادقه دخله بالمجلس الثاني
ام بندر : البيت كله بنات كيف يدخل
الجده ( تبتسم ) : ما عليهن شر البنات يصعدن فوق ولا نسكر الباب عليهم لين يدخل
عبدالله : بندر مشتاق لكم من اخذته من المطار واهو يقول لي ابغى اشوف امي ومي
ام بندر ( دمعة عيونها ) : وانا والله ابغى اشوفه يا غلو الضنى
عبدالله : بس اخاف مي ترفض
ام بندر : انا بتصرف انت بس دخله تكفه ألحين وانا عمتك
عبدالله ( يوقف) : تبشرين دقايق وادخله وانتي تصرفي مع مي
ام بندر ( توقف وهي تمسح دموعها المشتاقه لولدها) : طيب ( اتجهت لغرفة الاكل ) مي يا امك تعالي ابغاك
مي ( تعقد حواجبها وتوقف ) : في احد
منيره : قولي عبدالله برا ولا لا وش في احد
مي : اكلي واسكتي انتي
ام بندر ( تبتسم) : محد فيه تعالي بسرعه ( تناظر لها تقرب ومنيره ترسل لها بوسات ومي تعصب ) ابغاك بشيء ضروري
الجده ( تبتسم وتأشر على غرفه الثانيه) : روحي هنا
ام عبدالله ( تشوف مي وامها دخلوا الغرفه ووقفت) : بدخل لعند البنات لين يدخل وبقول يقصرن الصوت
الجده : زين تسوين ( تسمع صوتهم وتغطت) يالله حيه يالله حي ابو عبدالله
بندر ( يدخل واهو منزل نظره احترام) : شلونك يا ام احمد
الجده : بخير شلونك انت يا ولدي
بندر : بخير
عبدالله : يمه وينها
الجده : دخلت غرفه الثانيه روحوا لها
عبدالله : تبغى تدخل لوحدك
بندر : لو سمحت لي
عبدالله ( اشر له لباب الغرفه وابتسم) : ادخل هنا وانا بنتظرك
بندر ( ابتسم واهو يبلع ريقه وطق الباب ودخل ) : يمه
مي ( كانت تسولف مع امها ويوم انضرب الباب وسمعت صوته وقفت بصدمه) : ........................
ام بندر ( وقفت ودمعة عيونها وهي تقرب له بلهفة الام ) : يا قلب امك وروحها ( تضمه بحب ) يا قلب وعمر امك انت
بندر ( يبوس يدها وراسها ) : كيفك يا الغاليه طمنيني عنك
ام بندر : من شفت هالوجه وانا بخير يالله لك الحمد
بندر ( يناظر لمي اللي واقفه من الصدمه ودمعها في عينها) : طفلتي
مي ( غمضت عيونها ودموعها تنزل ) : بندر
بندر : يا قلب و يا روح ابوك ( فتح ايديه بحب) تعالي
مي ( فتحت عيونها وتجري له تضمه بحب) : بندررررررررررر
بندر ( ضمها بين ايديه ) : يااااااااااا قلب بندر
مي ( متعلقه برقبته وتبكي بصوت عالي ) : ليييييييييييييه تركتني ليييييييييه ما تحبني لييييييييه انا بنتك انا اختك انت دنيتي لييييييييييييييه كسرتني وانا اعتزي فيك ليه اهملتني وانت سندي بندررررررررر ضمني ضمني والله فاقدتك ضمني وخبني عن الناس ياخوي ضمني يابوووووووووووي
بندر : مي
مي ( تصيح بوجع من تركه لها ) : هنت علييييييييك وانا ما تهووون علي تبدددددي الناس علي وتتركني هنااااااااااااااااااا انت ابوووووي انت دنييييييتي ليه تخذذذذلني يبااااااااااااه بنتك بكت ليلها الطويل ولا لقتك جنبها تمسح دمعتهاااااااااااااا يباااااااااااااااااه ضمني مشتاااااااااااقه لك والله ( مسكت يده تبوسها وهي تبوس رأسه ورجوله ) ساااااااااامحني لو اخطيييييييت اغفررررر لي لو زليييييييييييت عاااااااااتبني لو سليييييييييييت بس لا تببببببببببعد لا تعااااااااااااقبني بفرااااااااقك والله ما اتحمل ( ضمته بقوووووه وهي تحس تختنق من الدموع ) اخطييييييت والله ولا قووووويت على فراقك سامحني يا عيون مي وروحها قسيت عليك وانا اقسىىىىىى على نفسيييييييي
ام بندر ( جلست وهي تبكي ) : .....................
عبدالله ( دخل عليهم بعد ما سمع صوتها وخاف عليها ) : ......................
بندر ( جلس على الارض ومي بحضنه ودافنه وجها بصدره وتنتحب) : اهدي لا يصير فيك شيء مي يا قلبي اهدي تكفييييييييين
عبدالله ( قرب بخوف وجلس خلفها وهو يمسح على ظهرها) : مي بسم الله عليك
مي ( تشاهق وهي بحضنه ) : طفلتك ماتت ببعدك طفلتك تعبت من فراقك يا دنيتي كيف قويت على صدك كيف قدرت اهجر صوتك وانا اللي ما اصحى إلا على همسك يبه لا يزعلك أفعالي يبه لا تاخذ بخاطرك من بنتك يبااااااااااااااااااااه ضمني لين تكسر ضلوعي وتشوف قلبي ما استكان ولا استوطنه غيرك تعبت من فرااااقك والله تعبت ليييييييه تغيب عني كذااااااااااا
بندر ( غمض عيونه بوجع واهو يبوس راسها وخدها ويمسك ايديها ويبوسهم) : انا هنا ما افارقك عسى الموت ياخذي لو تركتك وراي مره ثانيه عسى القبر يلمني لو فكرت اتخلى عنك وانتي بحاجتي عسى تستكين روحي لو نزلت دموعك والسبب انا
مي ( تشم ريحته بحب ووله وهي تبوس كتوفه وتبكي) : من بعدك صرت اليتيمه من بعدك ذقت طعم اليتم من بعد يا بوي انت ودنيتي يتيمت غرقت كرررررررهت الخلق كرهت الدياااااااار وكرهت المكاااااااااان كرررررررهت مي عسىىىىى ربي ياخذني لو زعلت بيوم تكفه يا اغلى من دم الوريد واعز من دمع العيون لا تبعدني عنك لاااااااا تبعد بنتك انا طفلتك يا قلب طفلتك
ام بندر : تعوذوا من ابليس الناس خرعتوها
عبدالله : بسم الله عليكم من الموت مي بندر قوموا عن الارض
مي ( هزت رأسها بلا وحطت رأسها على صدره بهمس) : خلوني مع الغالي خلوني اشم ريحته واتهنى بقربه هذا اخوي هذا قلبي هذا دنيتي هذا ابوي انا والله ما قدرت اصد وانساك واكابر على فرقاك يالغااااااااااااااااااااااالي

تغيَـَـبُ . . مأإ كنُ لكِ معُ آلنأإسٌ / غأإليّ \ ,
وأإلآ أنتُ [ ميّتٌ قلبٌ ] مأإعندِكِ أإحسَأَإسُ . . !
مأإبيَـَـكٌ تنشدنِـِـيُ }- . . ولآ تشوٍفُ حآليُ ~
شفنيُ بـ غيأإبكٌ بسُ كيَـَفٍ " أإكرٍهـِ آلنِـِـآإس "

بندر ضمها له اكثر واهو يحس بشهاقتها اللي تألم قلبه و وبهمسها بكلمات الاعتذار عن كل شيء حصل وام بندر يألمها قلبها وهي تشوفهم كيف جالسين على الارض ومي رافضه تفارق حضنه كأنها خايف ان هالحضن سراب نتيجه احلامها وامنياتها تشوفه وتضمه
عبدالله اللي فضل يتركهم لوحدهم وطلع من الغرفه واهو تارك قلبه وراه وخوفه على مي من الحزن رفع نظره شاف جدته وامه واخته سعاد والبنات اللي متغطيات الكل يناظره بخوف من سماع صراخ مي

عبدالله ( بهمس واهو يتجه لجناحه الخاص) : هي بخير اتركوهم مع بعض لا احد يزعجهم


مُسّتَحِيِل أَتّخًيَلٍ الدِنّيَآا بَلآإأآإأآآأإكٍ ..
أَنتٍ لِيِ مَادَامٍ لٍيٍ قَلّبٍ خَفُوٍقْ ..
جًآآكٍ قَلّبِيٍ بِالهَوٍى مَلّيَآنٍ جَآاآأإآأإأإآأكٍ ..
وِإِجّتِمَعٍ حُبَكْ وٍدَمِيِ بِالعُرُوٍقِ ..

تبادلوا النظرات واهم يشوفونه يدخل يصعد السلم بهدوء ووجهه المهموم بعد شوفت مي منهاره ..

------------------------



في بيت مشاري ...


دخل بشويش واهو شايل بنته بعد ما أخذها من رغد اللي نامت ولا حاسه فيه وفكر يحطها في غرفتها ولا غرفته قرر أن يحطها بغرفته عشان أول ما تصحى منى تشوفها


مشاري ( ينزل ملاك على سريره بشويش) : فديت العيون كأنها عيون أمك ( تمدد جنبها وسند رأسه بيده واهو يمد أصابعه لها يلعب) قلبو أنا قلبو العثل
منى ( تفتح عيونها بشويش) : م م ملاااك
مشاري : صباح الورد ملاكي هنا
منى (تجلس وهي ممدده رجولها) : الصبح
مشاري : أي
منى ( تمسح عيونها) : قلت بتدخل تتحمم ونروح لأهلي كيف الصبح
مشاري( يمسح على شعر بنته) : نمتي وما صحيتك كنتي تعبانه كثير
منى( تعدل المخدة ورا ظهرها) : أي والله كنت تعبانه ليه جايب ملاك هنا متى صحت
مشاري: بدري وقلت العب معها وجبتها هنا خفت تصحين ولا تشوفينها تخافين
منى : أي والله أخاف رغد تدخل وتاخذها مثل المره اللي فاتت
مشاري : لا تطمني ما شافتها رغد
منى ( تقرب وتبوس خد ملاك) : قلبـ.. ( قطعت كلامها وهي تعقد حواجبها وتشم ثياب ملاك) معقولة
مشاري ( بلع ريقه) : ايش فيك ليه تشمينها
منى : رغد
مشاري : ها رغد علامها
منى ( تشم بجامة بنتها) : هذي ريحة عطر رغد
مشاري ( بارتباك) : ههههه لا
منى ( تناظر له) : لا هذي ريحة عطرها هي تحب هالعطر كثير اعرفه
مشاري : لا هي
منى : مشاري رغد دخلت جناحنا
مشاري : لا والله
منى : اجل ملاك راحت لها
مشاري : لا
منى : ما حلفت يعني أخذت ملاك لها وكيف ما حسيت (نزلت من السرير وهي تحط يدها على جبينها) كيف نمت كل هذا الوقت ونومي خفيف
مشاري( يوقف ) : منااي
منى ( تشوفه يقرب لها) : مشاري ايش عطيتني أمس
مشاري : قلت لك كنت تعبانه وعطيتك دواء
منى (أبعدت عنها واتجهت لدولاب) : لا ما هو حبوب عاديه
مشاري ( يوقف قدام الدولاب) : منى خلنا نتفاهم
منى : ابعد بشوف ايش أخذت أمس
مشاري : طيب اهدي وأنا أقول لك
منى : مشاري
مشاري ( نزل رأسه) : امممم منوم
منى ( شهقت) : ايييييييش
مشاري : أنتي تعبانه واضطريت أعطيك
منى ( بعصبيه ونزلت دموعها) : قول كنت ابغى اسعد أختي على حسابك وعشان تسكتين ولا تعارضين اخذ ملاك لك
مشاري ( يناظر لها) : لا والله ما هو كذا بس
منى : لا والله ما هو كذا بس ايش بس ولا أنتي ولا بنتك تهموني المهم أختي بنتك اللي كان ممكن تموت ولا تدخل غيبوبه ولا يصيبها مرض تخلف عقلي ولا جسدي بسبب الدواء اللي أختك تاخذه وترضع بنتي طبيعي اييييييييييييش بس لما تشوفها بكفنها تفهم انك تفرق
مشاري : لا والله ما أرضعتها أبوي انتبه لها
منى ( بصدمه تتراجع ) : بعد مو أنت منتبه لها عمي يعني حطيت ملاك ورجعت هنا تحط راسك وتنام ولا همك شيء ( بعصبيه) اااااااااااي قلب عند أي قلب هذا اللي ما يحس
مشاري : منى بس لا تجلسين تصارخين
منى ( تتجه للحمام وهي تبكي) : بغير ملابسي وتوصلني لأهلي والله يا مشاري ما اعدي اللي صار بخير والله يا مشاري صدمتي فيك قويه
مشاري : منى اسمعـ

منى سكرت باب الحمام أكرمكم الله ولا همها شيء ولا مشاري اللي يترجاها تطلع ولا تبكي وهي تبكي قهر من تصرفه وصدمه من فعلته قررت تأخذ دش لان جسمها يألمها وعيونها ورمت من البكي وبعد 10 دقايق طلعت وهي تلف الروب عليها ومنشفتها على شعرها شافته جالس على الكنبة بالغرفة وبنتها نايمه

مشاري : منى اسمعي
منى ( رفعت يدها بوجهه واتجهت للتسريحة) : ما فيني أسمعك أنت نفسك ما سمعت لي سمعت لنفسك وبس
مشاري : حبيبتي قدري شوي رغد إنسانه مريضه
منى ( تشيل المنشفة بعصبيه عن شعرها) : وبنتي مريضه 24 ساعة مرت عليها وأيدي على قلبي كيف تسمح لنفسك تسوي كذا لمتى يعني لين تشوفها بكفنها يعني ولا تشوفها بدون حركه معاقة
مشاري : كنت مضطر والله
منى : كنت مضطر عشان أمي عشان أبوي عشان رغد لمتى يعني أعذارك تبدي الناس على مصلحة بنتك
مشاري ( بعصبيه) : ايش ناس هذولا أهلي
منى ( أشرت لبنتها بعصبيه) : وهذي بنتي

ملاك صحت من صوت العالي لامها وأبوها وبدت تبكي بقوه منى رمت المنشفة وهي تتجه لبنتها تحملها وتهزها تهديها

منى : ارتحت صحيتها لو سمحت اطلع بغير ملابسي و البنت خافت من صوتك
مشاري ( بعصبيه) : يعني تطرديني
منى : ما أطردك ابغى البس وأغير ملابس بنتي وأروح لأهلي
مشاري: مافيه روحه زين أنا ما هو هندي عندك تقررين وامشي ماما اوك ماما يس
منى : وش هندي ولا سيلاني أنا مكلمتك من أمس
مشاري ( أشر عليها بعصبيه): اليوم غيرت رأي انطقي هنا لين تحترميني وتحترمين أهلي
منى ( تحط بنتها على السرير ) : اييييييييش يعني ماني محترمه على كلامك
مشاري ( بانفعال وبعصبيه) : والله شوفي كيف تتكلمين عنهم تبدي الناس على مصلحه بنتك كأن هذولا ما هم جدها وجدتها وعمتها
منى : بس أنا ما قللت من احترامهم
مشاري : بروحها كلمتك الناس تقليل لهم ومن شأنهم عندك
منى : لا تجلس تفسر كلام على كيفك وتشكك باحترامي لهم وأتمنى تحافظ على كلمتك اللي أمس قلتها لي بروح لأهلي مشاري أعصابي تعبانه ابغى ارتاح وأنت بعد ترتاح الضغوط اللي نمر فيها تأثر كثير على حياتنا أختك وبنتك وأنا وأنت خلاص ما اقدر أتحمل والحين تقول ما احترم يعني قليلة أدب
مشاري : شوفي من يفسر الكلام على كيفه ها شوفي أنا ولا أنتي
منى : لو سمحت ابغى أغير ملابسي وأروح لأهلي
مشاري : غيري وشوفي لك من يوديك لهم أخوانك ولا الهندي ولا أين يكون ما همني أنا ما راح اوديك بنام اوك تعبان وبحط راسي وأنام
منى : ايش يعني أنت زوجي ومسؤول عني
مشاري : لا والله زوجك
منى : مشاري وصلني وارجع نام
مشاري ( يرمي بلوزته وينسدح على السرير) : بنام تبغين تنتظرين لين اصحى أوصلك اوك ما تبغين روحي مع أي واحد
منى : طيب يا مشاري مشكور

آكره نفسِسي :
عندمآ أهتم , بأدق تفآصَيلهم ..
ولآ أجد منهِم الإهتممآم
آكره نفسِسي :
عندمآ تخرَج من قلبي , عبآرآت بكل عُفويه
!! ويظنههآ آلبعَض خبآئث
آكره نفسِسي :
عَندمآ يجرح قلبّي أحدههم ,
ولآ أستطيع موآجهته / حتى لآ أعٌككر مزآجِه * ,
سآمحيني يَ نفسسي ;
فقد حملتكك فوق آلمُستطآع

 
 

 

عرض البوم صور ♫ معزوفة حنين ♫   رد مع اقتباس
قديم 18-07-12, 06:44 AM   المشاركة رقم: 179
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو فخري
♪ مُخْمَلٍيةُ آلعَطّآءْ ♦


البيانات
التسجيل: Mar 2010
العضوية: 157123
المشاركات: 30,332
الجنس أنثى
معدل التقييم: ♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع
نقاط التقييم: 13523

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
♫ معزوفة حنين ♫ غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : dali2000 المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

أخذت ملابس لها وعبايتها وشنطتها وحطتهم في غرفة بنتها ورجعت اخذ ملاك وسكرت النور والباب على مشاري غيرت لبسها ولبست وغيرت لبس بنتها وهي تحاول تتماسك لا تنهار وتبكي وتدخل على أهلها بعيون منفوخة وحمراء بعد ما خلصت لبست عبايتها وطرحتها اخذ شنطتها اليد وشنطه ملاك الصغيرة ونزلت بهدوء وهي تتمنى ما تشوف احد ويسألها وين وتنهار تبكي شافت خدامات الخاصات فيها سونيا وليندا سألتهم طلال افطر وراح للمدرسة قالوا نعم وصله السائق قالت بتروح بيت أهلها وأشرت لهم ما تبغى احد معها طلعت لسواق وطلبت يوصلها بيت أهلها

منى تعض على شفتها لا تبكي وهي تهز بنتها بشويش عشان تنام وما صدقت وصلت نزلت ونزلت شنطتها اليد وشنطة ملاك دخلت البيت وحطت الشنطه ونزلت طرحتها على كتوفها ابتسمت غصب وهي تشوف جدها وأمها وأبوها جالسين يفطرون

منى : السلام عليكم
الكل ( تعجب من دخولها) :وعليكم السلام
الأم ( تقرب وتشيل ملاك) : منى بسم الله عليك ايش جابك من الصباح
منى ( تبوس رأس أمها) : أبدا لقيت نفسي صحيت بدري قلت لسواق يوصل طلال للمدرسة ويوصلني هنا ( تتجه لأبوها وجدها تبوس روسهم) كيفكم
الأب : بخير كيفك أنتي ومشاري وأهله
منى : بخير ( ناظرت لجدها) جدي كيفك
الجد ( يبتسم) : بخير أفطرتي يا قلب جدك
منى : لا والله
الأم : اجلسي وافطري
منى : هاتي ملاك عنك شكلك ما أفطرتي أنتي بعد
الأم ( بحب تضم ملاك) : لا خليها حبيبة جدتها اجلسي بس أنا سبقتك
الجد : من جابك
منى ( تأخذ كوب وتصب فيه حليب) : السواق
الأب : وين رجلك
منى ( ترسم ابتسامه مزيفه تخفي وجعها ) : عنده مناوبة أمس وبيرجع ينام
الأم : أمس اتصل عليك ولا تردين فيك شيء
منى : لا يمه بس نمت بدري وجوالي صامت
الأم : الحمد لله المهم ما فيك شيء
الجد : يا منى أبشرك بإبراهيم الصغير
منى ( تناظرهم بفرح ) : نجود ولدت
الجد : هههههه أي اليوم الفجر
منى : عساه طبيعي
الأم : أبشرك طبيعي كلمت صالح وقالي جابت الفجر حول الساعة 5 وسماه إبراهيم
منى : فديت الاسم وصاحبه وخاله بعد يا قلبي اخيرا هههههههههههه
الأب : يا حليلها كله إنذارات كاذبة واللي طايح فيها صالح
الكل : ههههههههههههههههههههههههههههههه
الأب ( يوقف) : أنا بروح الشغل تبغين شيء
الأم : لا سلامتك بس ترى بروح لنجود بعد شوي توصي على شيء
الأب : مسموحه وسلمي عليها
الأم : أن شاء الله
منى : يمه بروح معك ترى
الأم : وبنتك شكلك ما جبتي الخدامات
منى : بنتي معاي عندي مراجعه لطبيب وخداماتي ما كانوا صاحيات قلت مالي خلق انتظرهم
الأم ( تناظر وجه ملاك) : بسم الله عليها فيها شيء
منى : لا لا بس مراجعه عاديه
الجد : أنا بروح لغرفتي شوي أم إبراهيم خليهم يجيبون لي قهوة
منى ( توقف) : أنا بسوي القهوة لك يا جدي ما اشتقت لها من يدي
الجد : يا مال العافية أي والله اشتقت لها ضبطيها
منى : بشر دقايق وأجهزها ( ناظرت لامها) متى تمشين
الأم : بس تصلحين القهوه جهزي نفسك وبنتك
منى : حاضر

الا ياعيني لا تبكين ،،
،.....عيشي نعمة ..{ النسيان
خساره دمعتك ~ تنزل
......على من لا يراعيها.

اتجهت منى للمطبخ تسوي قهوة لجدها وهي تحاول تنسى وتتناسى كل مشاكل اللي صارت والهموم والتعب النفسي لحالة بنتها وتجلس مع جدها تسترجع أيام مضت عليها


-----------------------

في المستشفى ..

محمد وأحمد وحمد حول سرير اخوهم وواضح على وجهم الزعل وكل واحد يناظر الثاني وبعدها يناظرون اخوهم النايم

لمسَسةُ تَعبّ .. شَفتَھآ فِيّڳ !
ۆآحسَاسّ ذَآبّل فِيّ | عيٌۆنَڳ لمَحتَـہُ ..~
سسَلآمتَڳ ڳلّڳ شفُنيّ آطآلعَڳ ،
لۆ بـِ : ٱيَديّ ٱتنَفسّ تَعبـّڳ ’
ۆٱللّـہُ شھَقتـہُ i

صالح ( ماسك يدها بين أيديه ويبوسها) : تعبانه
نجود ( تبتسم رغم التعب) : شوي تصدق نسيت ألم الطلق لان تقريبا لي 10 سنوات ما حملت
صالح ( باس جبينها) : الحمد لله انك بخير
أحمد ( مبوز واهو يتجه لامه) : رجعيه ما نبغاه
صالح ( جالس على طرف السرير) : وش ترجع
احمد : الولد
نجود ( بتعب تناظر له) : ليه اخوك
محمد ( يكتف ايديه بعدم رضى) : قلنا لك نبغى أخت مو أخ
صالح : هذا من ربك مو كيفنا
حمد ( أشر لاخوه الرضيع بعصبيه) : وذا وش نسوي فيه
صالح ( يستهبل عليهم) : بيعوه
نجود ( تبتسم ) : صالح لا يصدقون
صالح : لا لا خليهم يبيعونه ونجيب بثمنه بنت لهم هههههههههه
احمد ( ابتسم وغمز لاخوانه اللي طلعوا معه برا الغرفه) : سمعتوا بابا وش قال
محمد ( يضربه من راسه بخفه) : لا تقول بابا قلب ابوي ويبه اكبر يالبزر
أحمد ( تألم ) : طيب لا تضرب
حمد : ابوي قال نبيعه انا ابغى نبيعه عشان نجيب كل واحد فينا اخت له يعني ما نشتري وحده بعدها نتهاوش عليها
محمد : تظن نقدر
احمد : شوفوا من وصل جدتي وخالتي منى
ام ابراهيم ( تبتسم بحب لاحفادها وهي تسلم عليهم) : كيفكم
الاحفاد : بخير
منى ( تسلم عليهم) : وحشتوني
محمد ( يشيل ملاك ويبوسها) : وانتي اكثر وملوكتنا اكثر
ام ابراهيم : من عند امكم
أحمد : بابا ( انتبه لمحمد يخزه بلع ريقه ) اقصد ابوي
منى : اسبقيني مستحيه ادخل واهو فيه
محمد : خالتي تبيعينها
منى ( عقدت حواجبها وهي تشوف امها تدخل ) : وش ابيع
محمد ( يبتسم واهو يناظر لملاك اللي تمسك خشمه) : ملوكه نعطيك اخونا ابراهيم وتعطينا ملاك وبعدين باقي الفلوس نشتري منال بنت خالي ابراهيم
منى : من صدق هههههههههههههههههههههههه
احمد : أي من صدق احنا قلنا لامي نبغى بنت ( بوز بزعل) بس هي جابت ولد وابوي قال بيعوه واشتروا لكم خوات
حمد : أي أي
منى : هههههههههههههههه ابوكم يضحك معكم ما ينباعون الاطفال
محمد : بس انا ابغى اخت مليت كل البيت عيال ( خز احمد وحمد ) لو كيفي ابيع احمد وحمد واشتري خوات لي
حمد : نبيعك انت ونفتك من تحكمك
محمد ( بعصبيه ) : وووووووش
حمد ( تراجع بخوف ) : امزح امزح
منى ( تاخذ ملاك ) : هي مثل اختكم ومتى ما تبغون اجيبها لكم بس ترى بابا يضحك معكم ما فيه بيع اطفال
صالح ( يفتح الباب وصد ) : حي الله ام طلال
منى : الله يحييك مبروك ما جاك يتربى بعزكم
صالح : الله يبارك لك تفضلي انا بروح عندي شغل
منى : ما تشوف شر
صالح ( ناظر لعياله بعد ما دخلت منى) : تروحون معي ولا تجلسون
حمد : ما ابغى اروح بشوف لي احد يشتري
صالح ( عقد حجانه) : وش يشتري
احمد : اخونا انت بس روح واحنا راح نبيعه ونشتري 3 خوات لما ترجع
صالح ( فتح عيونه بصدمه) : وووووووووووش
محمد : انت قلت بيعوه
صالح : لا لا حالتكم مستعصيه انتم تصدقون اللي تبغون وتكذبون اللي ما تبغونه ما فيه احد يبيع اخوانه
حمد : وليييييييه تجيبون ولد أحنااااااا قلنا نبغى بنت هو كيفكم
محمد ( ناظر لابوه وكتف ايديه) : ليه وين حقوق الابناء عليكم
صالح : نعععععععععم وين سمعت هالكلمه
محمد ( رفع كتوفه ) : خالي سالم قالها لجدي فهد يوم قال جدي انتظر لين اخوك فيصل يخلص جناحه وتبدأ في تجهيز جناحك قال وين حقوق الابناء عليكم وانا اقول لك وين حقنا نبغى نختار امي وش تجيب بنت
أحمد وحمد : أأأأي بــــــــنــــــــت
صالح : اقول يا ابو حقوق انت معاهم والله ما تجلسون هنا لوحدكم اخاف ارجع ما اشوف ولدي او بايعينه ( طق الباب ودقايق ودخل) السموحه ازعجتكم
ام ابراهيم : لا مسموح يا ولدي عسى ما شر
نجود ( تناظر له ولعياله اللي واضح علامات الغضب على وجههم) : وش فيكم
صالح : انا باخذ عيالي للبيت
نجود : عسى ما شر
صالح : اقول انتبهي على الصغير لا يبيعونه
نجود ( شهقت بخوف) : ووووش
صالح : عيالك يبغون يبيعون ابراهيم الصغير ويشترون اخت لهم ( غمز لها وابتسم بخبث) بس اطمنهم ان بعد سنه بتكون لهم اخت بس شدي حيلك انتي
نجود ( استحت وهي تفتح عيونها وتناظره بصدمه ) : صاااااااااااااالح
منى ( كتمت ضحكتها وهي واقفه خلف الستار ) : .....................
ام ابراهيم ( ابتسمت) : ياولدي لا تخرعها وش سنه الله يصلحك
صالح ( يناظر لعياله وابتسم ) : وشرايكم نجيب اخت بعد سنه
محمد : نبغى قبلها
أحمد : نبغى 3 كل واحد له وحده
حمد : أي ما نبغى نتهاوش مع بعض زي لما تجي منال بنت خالي ابراهيم ولا ملاك بنت خاله منى كل واحد يبغاها
صالح : مدري يضبط ولا لا
نجود : وش
صالح : اعرس عليك 3 ويحملون مره وحده
نجود ( عصبت وناظرت امها) : يماااااه شوفيه
ام ابراهيم : يا امك يمزح ( بعتب ناظر لصالح) تراها نفاس ما يصير تتعبها علامك نسيت
صالح ( قرب لنجود اللي صدت بزعل وقهر منه وباس رأسها) : امزح علامك
نجود : امزح زين بس اطلع من الاربعين اللي بقضيه كله عند امي وانت اجلس مع عيالك الثلاثي المرح وخل يزوجونك
صالح : اخسي والله ما عندي غيرك بس تراها سنه وتجيبين بنت ههههههههههههههههههههههههه
نجود ( تدفه وهي تصر على ضروسها) : فااااااااااضي
صالح : يالله مع السلامه باخذ عيالي معاي توصون على شيء
نجود ( سكتت وهي زعلانه من تفكيره بالعرس) : .................
ام ابراهيم : لا ياولدي سلامتك
صالح ( قرب وهمس لنجود ) : والله عسى الموت ياخذني قبل اخذ غيرك لا تزعلين امزح يا قلبي
نجود ( هدت ملامحها وابتسمت بهمس) : لا تتعبني وانا توني والد ترى انت خط احمر
صالح ( عض شفته ) : ااااااخ منك يالله مع السلامه
الكل : مع السلامه

طلع صالح وعياله معصبين وكل شوي يقولون يمكن هذا يشتريه ويفكنا منه وصالح خايف على ابراهيم الصغير من تفكير اخوانه اللي مقررين ان يبغون اخت لهم بسبب حبهم لمنال وملاك

-------------------

في جده ..

مي طلعت من غرفتها هي وامها بعد ما جهزت شناطها لان بكره العرس وراح تكون مشغوله وبعد العرس مباشره راح تكون طيارتهم يعني ما تلحق تجهز شيء سكرت باب الغرفه واتجهت لسلم وهي تتناقش مع امها وامها ببرود ترد عليها

مي : طيب قولي لي ايش أسوي
الأم : بايش عرسك
مي : لا بجوالي اللي كسره ( وقفت عند السلم وكتفت أيديها ) ما هو كيفه معصب يكسر جواله ما هو جوالي
الأم : استحي على وجهك ألحين فوق ما أنتي متصلة على جدك وتسولفين له وتصغرينه بعد معترضه كاسر جوالك زين والله ما كسر يدك
مي : لا تجلسين تدافعين عنه قولي له ابغى جوال يا يعطيني فلوسه أنتي معلمتني أن اللي يخطئ يتعلم
الأم : تبغين أقول له عط مي فلوس جوالها أو اشتري لها
مي : أي قولي ايش فيها أنتي تطالبين بحقي
الأم : أنتي صاحية
مي ( تستهبل على امها ): لا نعسانه
الأم( تضربها على راسها بعصبيه) : صحصحي لا أذبحك وجوالك أنا أجيب لك ولا أخوك بندر وين رقمك
مي : معاه عسى بعد منتي قايله له يعطيني الرقم ترى محفوظ فيه أرقام مهمة ولا اعرف منهم شيء
الأم : مي
مي : مالي شغل لا جوال ولا رقم
الأم : مي
مي : شوفي ابغى حقي ولا ترى
..... : ترى ايش
مي ( ألتفتت بسرعة وشافت عبدالله كانت على حافة السلم ) : يمااااااااااه
الأم ( مسكت يدها بخوف قبل تطيح ) : انتبهي
مي ( تحط يدها على قلبها ) : بسم الله منين طلعت
عبدالله ( ابتسم) : من جناحي اقصد جناحنا ( قرب وباس رأس أم بندر) كيفك يا عمه
الأم : بخير وبعد شوفت ولدي انا بخير اكثر والله يا عبدالله ما ألحق جزاك مشكور يا عل عيني ما تبكيك فرحتني ببندر
عبدالله : انتي مثل امي يا عمه ويفرحني اللي يفرحك إلا هو وين
الأم : طلع مع سلطان ليه انت ما شفته
عبدالله : لا بعد ما دخلته لكم صعدت لجناحي وراحت علي نومه
الام : ما تغديت
عبدالله : لا مو مشتهي ( ناظر لمي اللي نزلت راسها) مي فرحانه بشوفت بندر
مي ( بحياء ) : أي مشكور ( صدت لامها) يمه بنزل قبلك
الأم ( تمسك يدها ) : تعالي تعالي ما هو تبغين حقك
مي ( ارتبك ) : ها لا لا
الأم ( تبتسم بخبث) : لا لا لا ألحين باخذ حقك منه
عبدالله : علامكم
الأم ( تمسك مي اللي تحاول تفك يدها وهي تغمز لعبدالله بدون لا مي تنتبه) : أنت كيف تكسر جوال بنتي ولا بعد تاخذ رقمها اللي ما هو حافظه منه ولا رقم وكلهم أرقام مهمة
عبدالله ( ابتسم ) : اها
مي ( تهمس لامها ) : يمااه ما ابغاه خلينا ننزل
الأم ( ترفع صوتها) : كيف ما تبغينه الحين ما هو قلت لي لا تجلسين تدافعين عنه قولي له ابغى جوال يا يعطيني فلوسه أنتي معلمتني أن اللي يخطئ يتعلم من بعد الغداء وانتي مالك سالفه غير جوالك
مي ( تصر على ضروسها وهي تهمس) : بدري يا شيخه تهاوشيني تقولين استحي على وجهك يمه والله فشله اتركي يدي
عبدالله ( سمعها ومد يده ومسك يدها الثانية وابتسم) : عمتي لو سمحتي ابغى مي أتفاهم معها
الأم : زوجتك وكيفك
مي ( شهقت وهي تشوف أمها تنزل ) : يماااااااااااااااااااااه لحظه
عبدالله : الحين صرنا لوحدنا قولي لي ايش اللي تبغين
مي ( تبلع ريقها ) : ولا شيء
عبدالله ( قربها منه وابتسم) : أنا قلت أمس ايش ألغي الحواجز بينا
مي ( تتلفت بحياء لا يشوفها احد) : زين بس اتركني
عبدالله : من أتركك تهربين والحين تكلمي
مي : ولا شيء
عبدالله : مي شوفي يا تكلمين بالطيب ولا غصب أمس أسألك من يتكلم عنك وتهربين واليوم أسألك ايش تبغين وهم بتهربين ايش باكلك أنا تراني زوجك
مي : عارفه بس صدق ما فيه شيء سالفة بيني وبين أمي
عبدالله : هنا ما راح نقدر نتفاهم تعالي
مي : وين
عبدالله : بجناحي
مي : لا لا
عبدالله : يا تتكلمين يا أن نروح لجناحي لين ترمين العناد اللي براسك وتتكلمين معاي ولا تنسين أن سالفة أمس مو ناسيها وللحين انتظر جوابك على سؤالي
مي : ما فيه شيء
عبدالله : مي
مي : طيب ( نزلت نظرها للأرض ) ك ك كنت احم يعني اممم
عبدالله : ايش
مي : أتكلم عن جوالي اللي كسرته ( ابتعدت عنه بسرعة ونزلت السلم ) ما ابغاه خلاص
عبدالله : هههههههههههههه تعالي
مي : خلاص
عبدالله ( عض شفته ونزل بسرعة) : كل مره تكررينها
مي ( تدخل غرفة الجلسه وتشوف الكل يتقهوى ) : السلام عليكم
الكل : وعليكم السلام
مي ( بصوت عالي تسمع عبدالله ) : الله كل البنات هنا كيفكوووووم يا صباااااااااياااااااااااا
الكل ( تبادل النظرات مستغربين صوتها العالي) : .....................
بتول : احد قالك أن ما نسمع
الهنوف : شكلها هي اللي ما تسمع
عذاري : واحد قال لك انك داخله على شباب يوم تقولين صبايا
منيره : مالت عليكم هذا حماس العروس
مي : وجع
الكل : هههههههههههههههههههههههههه
عبدالله ( وقف واهو يبتسم ) : احم احم يا ولد
ريما : عبدالله ورآك الكل متجمع
الجدة : يا غالي
عبدالله : يا عيون الغالي
مي ( تجلس جنب منيرة) : كيفك يا أم لسانين
منيرة : بخير يالقزمه امممم أشوف التوقيت واحد لا يكون بس متفقين
مي ( ضربتها على كتفها) : ووووووجع
منيرة : ااااااح جدتي شوفي عروسكم يدها طويلة
الجدة : والله لو ما اعرف لسانك الطويل كان قلت مسكينة اسكتي بس بشوف الحبيب عبدالله أنت هنا
عبدالله ( تسند على الجدار ) : أي
الجدة : ما تغديت صح
عبدالله : لا
الجدة : تبغى الغداء يجهزونه لك
عبدالله : أي بس كيف وكل هالشعب عندك
الجدة : اطردهم ( تسمع اعتراض البنات) بس ولا كلمه صار لكم ساعة تاكلن بهذي الحلويات وتشرب من القهوه جعلكن ما تشبعن قومن
منيرة : وين نقوم نطلع مع الشباك بعدين أنا ما صار لي 10 دقائق كيف تقولين ساعة ترى توني وصلت
الجدة ( ترفع عصايتها) : جعلك ما تشبعين أنتي تاكلين ودود ببطنك ياكل عساك تسمنين ما ينفع
مي : خليهم واهو يحطون له غداه بالمجلس الثاني يعني كلهم بنات كيف يعني
منيرة ( تصفق ) : يا عيني يالغيرررررررررررررره ما تبغى يدخل كلهم بنات
مي ( تصر على ضروسها) : هذا وأنا أقول كذا عشانك أنتي ودودك يشبعون من المكسرات والحلويات والمعجنات تقولين كذا
عبدالله( ابتسم) : جدتي انا باكل هنا بالصالة بس بشرط
الجدة : ايش
عبدالله : خلي زوجتي تحضره لي
مي ( كانت تشرب شاي بالنعناع وشرقت) : كح كحححححح ك ك ححححح كح
منيرة ( تمسح ظهرها ) : بسم الله عليك ترى يقول تحضره لي ما قال عرسنا اليوم
مي ( تدف يدها ) : كح ب ب ك كح بذبحك
الجدة : طيب بخلي الخدامات تجهز لك مي بتجيبه لك وين ما تحب
مي ( استحت ونزلت نظرها لطاوله ): انا شبعانه هو بياكل
الكل : ههههههههههههههههههههههههه
عبدالله : جدتي ما ابغى غداء بس ابغى شوي صحن صغير معجنات مع شاي وبسرعة عشان مستعجل بطلع لشركه ولا ترى اطلع بدون أكل
الجدة : لا لا ريما جهزي صحن لاخوك من السله اللي قدامك
عبدالله : لو مي ما تجيبه ما ابغاه
ريما ( تصب شاي) : ليه يدي ما هي نظيفه
عبدالله : لا نظيفه بس وجهك ما يفتح النفس
ريما ( رفعت صوتها وهي تناظر مي و تبتسم ): الله وجهي ما يفتح النفس قال من امتى لك بالقصر قال من البارح العصر لحقنا نتمقل بوجيه ناس
الجدة : اسكتي أنتي وهي ماسكات البنت تريقه مي قومي عطي رجلك صحن وخذي كوب شاي لا تكثرين السكر تراه ما يحب السكر كثير
منيره ( تهمس لها بخبث) : حطي اصبعك يكفي عن السكر ويحليه
مي ( حست باحراج وهي تخز منيره وبهمس) : اعقلي عني لا يطيح الشاي عليك
منيره : يا خطيره انقلعي لا تحترقين ثم المرعب يحطني بالشاي بدل السكر
مي (أخذت الكوب وطلعت له من بعيد مدت يدها) : تفضل
عبدالله ( مسك يدها وقربها) : انتبهي حار
مي : يدي راح يطيح الشاي
عبدالله ( قربها أكثر واخذ الكوب وحطه على طاوله جانبيه) : ما ابغاه ابغاك أنتي

ياالغايب اللي في حظورك يغيبون
وبغيبتك محدن على البال يطري
انت الغلا اللي داخل الروح مصيون
ان قيل وان ماقيل تبقى بصدري
والله لو منت بعلا عمري تمون
مارحت اقدّم لك على الكف عمري
نذرن عليّ مااحب غيرك بها الكون
ونذرن عليّ اني لك اوفي بنذري
ولو كل خلق الله بفرقاك يسعون
بدري عليهم يااقرب الناس بدري

مي : عبدالله البنات هنا
عبدالله : ما راح يطلعون وبعدين تغارين ولا تخافين
مي : .....................
عبدالله ( اشر على السلم) : اصعدي خذي عباتك وشنطتك
مي : ليه
عبدالله : ناسيه يا مدام أن باقي من 24 ساعة 17 ساعة
مي : لا ما ابغى اطلع بجلس مع البنات
عبدالله : لا
مي : أنت تقول تبغى تروح الشركة
عبدالله : تنحرق الشركة لاحق عليها بس ( اشر على راسها) هالعقل ما الحق عليه بتعمق فيه قبل يسافر ويروح بعيد
مي : وين نروح
عبدالله :خذي أغراضك وبس امشي وأنتي مع عبدالله طفلتي تمشي مغمضه عيونها
مي : واللي داخل ايش بيقولون
عبدالله : محد له دخل بينصدمون انك وافقتي وينصدمون أني طلبتك وبس يالله
مي : أمي
عبدالله : عمتي مالك دخل فيها ( بصوت عالي) عمتي أم بندر
أم بندر : هلا
عبدالله : مي معاي لا تخافين عليها
أم بندر ( ابتسمت براحه) : براحتكم الله يهنيكم
مي : طيب بصعد
عبدالله : لا تأخرين
ريما( بصوت عالي) : أروح معكم تراها ما تعودت عليك أجسرها
عبدالله : راحت روح عدوك أنا ما صدقت توافق نطلع اخذ معي عذال
ريما : ألحين عذال تبغى أخرب عليك
عبدالله : أن خربتي علي والله لأخرب عرسك واخلي احمد يسافر بكره لشركتنا في لندن وليلة عرسك لوحدك تقابلين الجدران
الكل ( ضحك على ريما اللي استحت) : ههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه
الجدة ( تطلع وهي تستند على عكازها ) : عبدالله
عبدالله( قرب وباس رأس جدته) : لبيه يا غالية
الجدة ( تبتسم وتمسك يده) : وين عروستك
عبدالله : صعدت تجيب عبايتها وشنطتها
الجدة : وين ناوي تروح فيها
عبدالله : بمشيها بجده ويمكن أنروح محل أثاث عشان جناحنا على الأقل يكون في لمسه من لمساتها
الجدة : أمس حددت عرسك وقلت لي ايش سويت عشان تقنعها
عبدالله : ما خليتني دخلت جناحي ووصلني اتصال أن الجدة تطلبك بغرفتها ولا نمتي لين عرفتي كيف سويت مقلب فيها وكيف جبت راسها
الجدة : و قلبها
عبدالله : مدري أحس بعد جلستنا أمس شوي هدت وممكن تتقبلني ولا اعرف صراحة أيدي على قلبي أخاف أن تمثيل لين تسافر الرياض وترجع مي الأول بطبعها وقلبها وكرها لي
الجدة : دامها رضت تطلع معك أظن راسها صار لين
عبدالله : ما تعرفين لها ولا أظن أن بجلسة وحده يلين راسها اليابس بس بشوف اليوم وبكون معها بكل لحظه هي تفهمني وأنا افهمها ونتقرب من بعض لما نشيل الحواجز
الجدة : تغيرت يا عبدالله كنت تفرض نفسك على الناس والحين صرت تتقرب منهم باللين ما عدت الشديد العابس صرت المبتسم البشوش
عبدالله ( يعدل شماغه واهو يبتسم ): تغيرت كثير يمكن لأني حسيت بشيء ما حسيته من قبل الحب يلين الصخر فكيف بقلب عبدالله
الجده ( تبتسم) : شفت وجها بعد شوفت اخوها كيف منور وروحها حلوه
عبدالله : أي بس وش حصل بعد ما صعدت انا
الجده : جلسوا فوق ساعه بس هي وبندر وامهم تركتهم وجلست معنا بعدها طلع اهو يقول ان سلطان يبغاه يتمشى معه ومي دخلت وهي تضم امها وتقول الحمد لله يمه ارتحت وبعدها جلست مع البنات يضحكون وتعليقات تعرف منيره بنت عمك تحب ترفع ضغطها بس بضحك استأذنت مع امها يجهزون الشناط ونزلوا معاك
عبدالله : مر الوقت علي وانا فوق وغفيت ولا حسيت بنفسي
الجدة : طيب متى ترجعون لازم ترجعون بدري ترى
عبدالله : ليه نرجع بدري
الجدة : ناسي اليوم في عشاء وبكره العرس الكل مجتمع نسوان كثيرة والمجلس بالرجال عامر
عبدالله ( أشر بيده لا وهو يعقد حواجبه) : ما ابغى ارجع لا عشاء ولا حفله والعرس بكره اللي ما يشوفها اليوم بيشوفها بكره المهم أنا أشوفها لا تنتظرونا هي لي بس ما ابغى احد يشاركني فيها
الجدة : علامك كذا ميت عليها لو كيفك ما تفارقها لهذي الدرجة البنت عرفت تجيب راسك
عبدالله : راسي فداها وقلبي بعد فداها عارفه خاطري أخذها واهرب برا البلاد بس ما اقدر يا جده لو كيفي ما أخليها ترجع الرياض تبقى هنا معي تعرفين يا جده أنها طفله بجسد أنثى
الجدة : كيف
عبدالله : قلبها قلب طفله صغير مع أن شكلها أنثى مكتملة بس قلبها يأسر صح عنيده بس عسل على قلبي
الجدة : هههههههههه تعرف أن الكل يستغرب منك كيف هالبنت تغيرك بظرف أشهر قليله وأنت اللي سنوات رافض تغير شخصيتك وطبعك
عبدالله : ما اعرف ليه وكيف قدرت علي
الجدة : لا تنسى تتكلم معها عن عرسكم
عبدالله : بأيش إحنا حددناه خلاص
الجدة : إحنا بجده وهم بالرياض وين تبغون العرس عشان يبدون البنات يجهزون هذا كلام آخيتك سعاد
عبدالله : خلاص بتكلم معها بالنسبة لي ما يهمني العرس مثل ما همني اليوم اللي يجمعني في طفلتي
الجدة : طفلتك
عبدالله : قلت لك يا جده هي قلب طفله هي طفلة عبدالله
الجدة : بسم الله عليك والله يا عبدالله أنت ما هو تحبها أنت تموت فيها بس وش السر بالحب
عبدالله ( يشوفها تنزل وبهمس لجده واهو يبتسم) : نظراتها

يَ إنآ آدمممَنْت نظرآتكْ
بسَ وٍديْ أدرَيْ ’ليههَ إليآ[ شفتكَ ] بينَ هَآلخلإيقَ *
مَ أشوفكِ إنسآنَ"ععععْإديَ "!

الجدة ( ناظرت لها وعقدت حواجبها) : نظراتها
مي ( تعدل عبايتها) : جدتي تروحين معنا
الجدة ( تبتسم) : عساك سالمه لا روحي أنتي ورجلك
عبدالله : يالله مشينا
مي : بشوف أمي
عبدالله : وش تبغين فيها عمتي عندها خبر ( مسك يدها ) مع السلامة يا جده
الجدة : الله يحفظكم
مي ( تتغطى وهي طالعه) : وين نروح
عبدالله ( يطلع مفتاحه) : أنتي معاي لا تفكرين بشيء
مي : ما أفكر بشيء ليه أنت تارك لي مجال لشيء بس تاخذني وعلى وجهي
عبدالله : لو أنتي مو موافقه اعرف انك بترفضين بس الشيء داخل مزاجك يالله اصعدي
مي : طيب وين
عبدالله ( يفتح السيارة) : بمشيك بجده وأخليك تشوفين شركتي ونفطر وبعدها نروح الكورنيش وأماكن كثيرة اليوم لي
مي ( تصعد السيارة) : وأمس لك
عبدالله : باقي 17 ساعة بحلل 24 ساعة
مي : ههههههههههههههه ياربي من 24 ساعة اللي ما تمر
عبدالله ( يصعد ويشغل السيارة) : بتمر وبتكون ختامها مسك خليك واثقة فيني واكتشفي عبدالله من نظرك أنتي ما هو نظر غيرك وأنا بنفس الوقت بعرف مي الحقيقة ما هو المزيفة للي تلبس قناع البرود والنفور والرفض لوجودي والتمرد والعصبية والعناد
مي : بس بس كل هذا فيني
عبدالله : ما هو فيك بس أنتي تمثلين على فكره صور يوم الحناء يوصلون اليوم
مي : غريبة بدري
عبدالله : صوري أنا وأنتي بس الباقي مالي دخل فيهم أنا دفعت لها تطلعهم بسرعة ويوصلون اليوم
مي : كم صوره تقول صور ههههههههههههههه
عبدالله( ابتسم بخبث) : الله يخلي الدمج لو تشوفين ايش مسوي بكون معك بأماكن تقولين متى صار وكيف جلست كذا معاه
مي : دمج لحظه أنتي ايش تخطط له
عبدالله : صوري أنا وزوجتي وكيفي قولي لي وين تحبين نروح
مي : كيفك
عبدالله : انا ما تغديت بس ما احب اكل شيء ثقيل اول ما اصحى ايش رأيك ناخذ كوفي مع قطعة سويت او كروسان ونسكافيه او عصير او أي شيء يسد جوعي لين وقت العشاء
مي ( ابتسمت ورفعت كتوفها) : براحتك
عبدالله ( غمز لها وابتسم) : أحب الرايق كذا
مي ( استغلت فرصه انشغاله بالسواقة والتفتت تناظر له في نفسها) : سبحان الله جمالك شفت رجال بس مثلك لا لو أوقف معاك اطلع غلط جنبك ماني حلوه زيك مملوحه أي بس أنت بسم الله عليك مزيون ضنيت لو شفتني بتتراجع نصف جمالك ما أوصل خشمك حواجبك عيونك شفاتك شعرك كل شيء فيك طاغي يلفت نظر الطفلة فكيف بالمرأة ( نزلت نظرها لشنطتها بحضنها ) ليه أحس أني صغيره قدامه ليه أحس أن غلط شكلي معاه مع أن حلوه والكل يشهد بعيوني ونظرتهم اهو نفسه قالها عيونك بس ما هو حلوه زيه وزي خواته عذاري ناظرها لهم بالزين علامي كل سالفة ادخلها فيها للحين أحس بغيره وللحين الشك بقلبي أن ما يحبني طيب بفهم ليه أنا قبل أمس شفت بالحفلة بنات يقربون لهم حلوات ما هم حلوات مزيونات جمال وجسم وطول كيف تركهم ورضى فيني المطلقة ليه عنيد مع أني قلتها بصريح العبارة اكرهه وما ابغاه ( تنهدت) ايش تبغى يا عبدالله
عبدالله ( يسوق واهو حاس أنها سرحانه وانتبه لتنهيده ) : سلامة قلبك
مي ( ناظرت له) : ايش
عبدالله : أقول سلامة قلبك سمعتك تتنهدين في ايش سرحانه
مي : أحس ببكي
عبدالله ( ناظرها وعقد حواجبه ) : ليه متضايقة
مي : ببكي والله ( دمعة عيونها) مو قادرة افهم ولا ارتاح أحس بضيقه وهم ضايعه
عبدالله ( مسك يدها وضغط بحنان عليها) : حبيبتي اهدي تبغين نروح الطبيب
مي : علتي ما هي جسديه علتي نفسيه ( أشرت لقلبها ) هذا ما هو قادرة اريحه كل شيء مريت يزيد من ضياعي وحيرتي
عبدالله : طيب نوصل ونتكلم وصدقيني اليوم قلبك راح يتغير اهدي شوي لين نوصل
مي : عبدالـ...
عبدالله ( رفع يده لفمها واهو يناظر لطريق ) : اششش خلينا نوصل لا تلهيني عن السواقه أخاف اسبب حادث
مي : .....................

فضلت تسكت لأنها حست أن بدأ يتوتر من كلامها ويفكر وما حبت يسوي حادث أو يصير شيء لا يحمد عقباه لهم


------------------------

في بيت أبو خالد ......


فهد تمم أوراق وضحه وطلعتها من المستشفى بعد صلاة العصر لان الصبح ما قدر يطلعها كان مشغول وأجلها للعصر ووضحه ما عارضت لان استغلت الوقت وجلست عند بناتها وفرح جهزت غرفة الضيوف يوم وصلت دخلت وهي تمشي بشويش مع أمها جلست على السرير وهي تعطي أمها العبايه الكل جلس حوله

فرح ( تدخل بالشاي والقهوة والحلبة بالحليب) : الحمد لله على سلامتك
وضحه : الله يسلمك
فرح : شوفي جهزت الجلسة بالغرفة وطلعت الكراسي اللي هنا وحطيت زوليه ( فرشه – بساط) عشان يجلسون حولك ولا تمللين لوحدك
الجده : والله يا فرح أحسن ما سويتي صارت أوسع ونقدر نجلس على الأرض والله أني ما أحب إلا تسذا
فرح ( تصب حلبه وتعطيها لوضحه) : اعرف يا جدتي وعارفه انك بتجلسين هنا كثير
فهد : احم يا ولد
الجدة : لا حول ولا قوة إلا بالله شبت تسبدي منه فرح صكي الباب عنه
الكل : هههههههههههههههههههههههههههههه
فهد ( داخل شايل معه بوكيه ورد) : جدتي يا جدتي علامك علي
وضحه ( ابتسمت وهي تناظر له ) : .....................
الجدة : علامي عليك بلاك منت صاحي كل شوي تلبح هنا ولا هناتس خل الحريم ياخذن راحتهم
فهد ( عقد حواجبه) : وش تلبح
أم خالد : مقصد جدتك بتلبح أنك بكل مكان تظهر لها
فهد : أها طيب أنا ماسكهم
الجدة : وشذا حزمت البرسيم داخل على عنز أنت
الكل : ههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه
فهد ( يقرب لوضحه ويمد الباقة لها ) : الورد للورد
وضحه ( استحت وأخذته وهي تشمه) : .................
فهد ( ابتسم ) : بقول لك يا قلبي

ياللـي تشم الورد عطني من الورد
يازين ريـح الـورد من بعد ماجـيت
ياعلني مافقـدك ياناعـم الخـد
لولاك مازرت الفياض وتمشيت
أنت الدفـا لوكان ليـل الشتاء برد
وأنت الونيس إن ضاق صدري ومليت
لك وحشتآ في غيبتك مالها حـد
أقلط تفضل في حناياي لك بيت
أجلس وسولف وأشبك اليد باليد
هذي تراها الساعه اللي تمنيت
واهمس بكلمة حب ياصخيف القد
تبقى حبيبي كل ماصبحت وامسيت
عطني حنانك من مشاعرك لي بد
لـبا حنانك يـوم للورد شميت
هذي مشاعر ليلة كلها ورد
ليلة فرح فيها سهرت وتقهويت

وضحه ( ابتسمت وهي تسحب ورده لفهد) : بقول لك

خذ وردة العمر من فضلك
خذها من ايدين مهديها
ما زفت لحد من قبلك
يا نهر جاري يغذيها
روح المولع فدى عمرك
أرضاك في الوقت يرضيها
خليتها من لحظ سمرك
في الود تامر وتنهيها
لا تحرم الروح من وصلك
و اثر الوصل منك يحييها
ارفق بحالة بشر مثلك
دنياك يا زين وش فيها
اثر الهوى ينعش ويهلك
فرصة عمر في لياليها
خذ وردة العمر من فضلك
خذها من ايدين مهديها

 
 

 

عرض البوم صور ♫ معزوفة حنين ♫   رد مع اقتباس
قديم 18-07-12, 06:44 AM   المشاركة رقم: 180
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو فخري
♪ مُخْمَلٍيةُ آلعَطّآءْ ♦


البيانات
التسجيل: Mar 2010
العضوية: 157123
المشاركات: 30,332
الجنس أنثى
معدل التقييم: ♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع
نقاط التقييم: 13523

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
♫ معزوفة حنين ♫ غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : dali2000 المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

الجدة ( تغطي وجها بطرحتها ويدها على راسها) : ياااااااااااااااااااااويلي ياللي فصخوااااااااااااااا الحياءءءءءءءء
فهد ( نقز بخوف من صرخت جدته) : اييييييييش ترااااااااني ما قربت لااااااااا سويت شيء مخل بالادااااااااب ورد ورد يا جدتي ناظرررررريه ورد ترى
وضحه ( تناظر الورد وتعض شفتها بحياء) : رجلي يا جدتي بعدين محد غريب أنتي وأمي وعمتي وفروحتي
فرح : خربتها يا فهد ههههههههههههههههههههههه
فهد : تخرب بلد من نظرت عيونها ( شم الوردة بحب) أويلي يا ريحتها
الكل ( من غير الجدة اللي فتحت عيونها ) : ههههههههههههههههههههههههه
الجدة ( ترفع العصايه بعصبيه) : اقسم بالله يا فهيد لو ما تطس وتترك المجنونة ذي لأني أروح لبيت أبو وليد وأخذها معي
فهد : لا لا بروح ( بهمس لوضحه) برجع لك لما تروح تصلي
الجدة ( سمعته) : أوحيك والله لأحط سجادتي وجلالي فيذا ولا أتحرك
الكل : ههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه
فهد : يا جدتي بقول لجدي يمشيك بالرياض
الجدة : من زين جدك اطلع معه ما غير يبصبص هنيه وهناك صدق انك طالعن على جدك ما توفر حرمه ولا زول يمر جنبك
فهد : هذي اللي تبي تذكرنا بالماضي وتخرب علينا الحاضر أقول السلام عليكم اطلع أحسن
الكل : ههههههههههههههههههههههههههههه
فرح( تقرب لوضحه وتجلس جنبها وبهمس) : تغيرنا
وضحه ( تشوف الكل انشغل بالقهوة وفهد طلع بهمس) : لازم أتغير أنا كذا كنت جافه بمشاعري قليل كلامي واهو كريم بكلامه لي خليني أرد له جزء هو حلالي وأنا حلاله
فرح : وجدتي وأمك وأمي غريبة ما استحيتي من وجودهم
وضحه : والله ميته حياء بس ايش أسوي حلو كلامه يسبق أفعاله وأنسى الكل في وجوده
فرح : الله يتمم لكم
وضحه( أخذت ورده جوري وابتسمت لفرح وهي تعطيها) : ولك يالغاليه ويهدي قلبك
فرح ( تبتسم وبصمت نزلت عيونها للوردة وبهمس) : قلبي اااه يا قلبي ووجع يخفيه عن البشر ما غير ستر الليل وظلمته تواسيني ودمعتي تخفف عن قلبي حموله
وضحه : ربك كريم يريح قلبك
فرح ( أخذت الوردة وطلعت من الغرفة لصالة وجلست لوحدها بنفسها) : ليه حظي كذا ليه كل ما افرح يصيبني شيء يحزني ليه الزمن ضدي والبشر ضدي ( غمضت عيونها تخفي دمعها بوسط العين) محمد محمد رحت ولا تدري ايش يصير لي تركتني لا أني مطلقه ولا متزوجة تركتني والحكم بيدك ليه قاسي ليه ما ريحتني وارتحت وريحت الكل من هالتفكير والهم ( تلمس الوردة بأناملها ) يا سخريه القدر أكثر اثنين يحبون بعض صاروا يكرهون بعض ويبغون يفترقون وأكثر اثنين يكرهون بعض صاروا يحبون بعض ويبغون يقربون اللهم لا حسد اللهم أسعدهم وارزقني أنا ومحمد بالخير

الله اكبر ياعيوني كم من الحسـرات نلتـي ..
نلتي الحسرات ،،
.......ما هو بالرضا لكن [ غصيبـة ..!
وان صمدتي ياعيوني وان صبرتي و / احتملتـي
حاربك همّ الفراق ،،
........وخاسر ٍ من هو حريبـه ..!
ياظروف الوقت حنّي والله انـك قـد قتلتـي ..
خافق ٍ مجروحْ ،،
،.........وجروحه من الفرقى عطيبة

الاب ( يدخل واانتبه لفرح السرحانه قرب منها) : فرح
فرح ( فزعت ووقف) : هلا
الأب : بسم الله عليك ايش فيك
فرح : لا سلامتك
الأب : جالسه لوحدك
فرح : تعرف جدتي تحب ترفع ضغط وضحه قلت اطلع اجلس برا لأني أحس بصداع خفيف
الأب ( حط يده تحت ذقنها وتأمل عيونها) : عيونك فيها كلام وعارف أن ما هو هذا السبب جلستك لوحدك لا لما تجلسين لوحدك اعرف انك سرحانه وسرحانه لبعيد خارج المملكة
فرح( تتنهد وهي تناظره) : بابا
الأب : عيون بابا أنتي
فرح : يصير ارفع قضيه خلع ضد محمد
الأب ( نزل يده بصدمه) : ايش
فرح : خلع
الأب : فرح فيك شيء ( قرب لها ورفع يده يلمس جبينها) مريضه
فرح( غمضت عيونها ونزلت يد أبوها بهمس) : مو مريضه بس بموت
الأب : بسم الله عليك اجلسي ( ناظرها تجلس وجلس جنبها) بعرف الخلع كيف فكرتي فيه
فرح : سمعت أن هديل
الأب ( يقاطعها) : اعرف سالفة هديل وقضية الخلع بس يا حبيبتي موضوعك غير عنها
فرح : كلهم نفس الشيء هي ما تبغى زوجها وهو رافض يطلقها وأنا ما ابغى زوجي ورافض يطلقني
الأب : بس زوجك ما دخل بالشرف ولا كان أفكاره خبيثة
فرح : ما فهمت
الأب : الله يستر على الناس سالفة ما اقدر أتكلم فيها بس أنا اقصد أن سالفتك غيرها ومحمد أبدا لا تشبهينه بعليان الحيوان ايش جاب الثرى لثريا
فرح : يبه قهرني باللي سواه أحسه ما حط قيمه لي ولا اهتم بردت فعلي
الأب : قيمتك محفوظة بس يمكن خيره أن سافر ولا تهور وطلقك لا تناظريني كذا الطلاق صعب عليك ما هو لان مجتمعنا ما يرحم المطلقة لا لأني اعرف أن فراق محمد ممكن يذبحك
فرح : .....................
الأب : أنا اعرف أن روحك معاه واعرف أن قلبك له ولا يمكن لا يمكن لو تطلقتي منه تقبلين بغيره
فرح : كثير قالوا كذا بس الحياة ما وقفت بفراقهم
الأب : تبغين نسافر له
فرح : ايش
الأب : ايش رأيك نسافر له
فرح : يبه أنت ايش تقول تضحك علي
الأب : لا والله صدق هههههههههههههههه
فرح : نسافر لمحمد في ألمانيا تبغى يقول لحقتيني ميته علي ما قدرتي فرقاي تحبيني ما تحملتي البلاد من غيري
الأب : هذا الصدق أنتي ميتة عليه ولا تقدرين على فرقاه وتحبينه وكارهه البلاد لان ما هو فيه وهذا شيء واضح ( اشر لعيونها) من عيونك من دمعتك اللي حابستها تحسين الديره ضيقه ومظلمة من غيره
فرح : يبه أنا
الأب : أنتي ايش تحبينه
فرح ( نزلت دمعتها ) : كرامتي
الأب : ما بينك وبينه كرامه بس بينكم حب والله يا فرح لو أنتي واثقة انك تبغين الطلاق لأطلقك بكره منه بس أنا عارف أن بس لحظه غضب منك ولأنك مقهورة ومجروحة
فرح : ليه تحسسوني أني بصدمه عاطفيه أنا أحبه أي بس هو ما حبني أي راعيته بس هو ما راعاني أي حفظته بس هو ما حافظ علي افهمني افهموني يا بشر محمد باع العشرة محمد قطع الوصل محمد حط حد لعلاقتنا محمد رفضني بصريح العبارة رفضني مسح بكرامتي الأرض وأجبرني على أشياء رفضتها بسم الدين والعلاقات وبسم الشريعة والحق
الأب : يعني
فرح : ابغى أتطلق ما اقدر أعيش كذا ما اقدر اقبل على نفسي يكون قراري وحكمي بيده مثل ما الله شرع له الطلاق شرعه لي بالخلع
الأب : شوفي سالفة الخلع شيليها من عقلك لا يمكن افضح نفسي وأهلي وارفع قضيه زي كذا
فرح : يبه القضية مثل قضيه الطلاق ما فيها فضيحة هذا حقي
الأب : أي حق خلينا نتكلم بواقع لما رفضتي محمد كنت معاك ورضيت بقرارك بالطلاق ورجعتي وقلتي برجع له لما انكسرت رجله وكلمتك وقلت لا ترجعين يا بنتي رفضتي وقلتي خالتي وأمي
فرح : صح
الأب : وساعتها قلت لك قرارك بيدك بس تتحملين
فرح : أتحمل وتحملت بس تعبت كنت أقول بعطيه فرصه بس هو ضيع كل الفرص
الأب : فرح أنتي بداخلك تناقض ساعة تبغينه وساعة ترفضينه ساعة تحبينه وساعة تكرهينه ومن نعومة أظفارك وأنتي تموتين فيه كنتوا أحلى حبيبين الكل يحسدكم على الحب والألفه بينكم ومن حملتي وسقط الجنين تغيرت حياتكم 180 درجه وصاب الحب شرخ دامي أدمى قلبك وقلبه وكل واحد فيكم يلوم الثاني على اللي صار رغم أنكم الاثنين السبب في اللي صار بعناد محمد وتهور فرح
فرح : ليه تلف وتدور قراري اتخذته ولا تبرر اللي صار
الأب : بابا فرح اعرفي أني مستحيل أقدم قضيه خلع ضد ولد اخوي
فرح : وحقي
الأب : تنازلتي عنه يوم رجعتي له أول مره
فرح : بس أنت عارف أني رجعت عشان خالتي طلبتني
الأب : رجعتي عشانه
فرح ( تنهدت وهي تناظر له ): وألحين تبغى اجلس كذا لا مطلقه ولا متزوجة ومتى ما محمد طاب خاطره وخالتي شافت له الزوجة اللي تناسبه واستقرت حياته يطلقني
الأب : زوجه
فرح : ليه ما عرفت أن يبغى يتزوج مستحيل عمي ما تكلم بهذي وان محمد وافق على رجوعي لما عمي وعده له بعد شهر يزوجه
الأب : مستحيل يوعده كذا
فرح : لا وعده ومحمد كل مره يسمم سمعي بهذي السالفة لما أتزوج وزوجتي الثانية
الأب : فرح عندك احد الخيارين أما انك تنتظرين رجوع محمد أو نسافر له أنا وأنتي
فرح : خيارين واحد أمر من الثاني كذا يبه ترميني بالنار وتقول اطلعي منها
الأب : لا والله بس ما أحب أشوفك كذا مع الناس وعقلك معاه وأنتي حاطه نفسك بالنار وما تعرفين كيف تطلعين
فرح : أن جلست هنا انتظر يمكن انتظاري يطول والهم يزيد والألم يكبر والدمع يتناثر والقلب يتوجع وأن سافرت له ممكن يصدني وبالألم يهاجمني والتجريح يكثره والنفور يزيد والكرامة تنهان جايز يقول نزلت قدرها لي
الأب : يخسي والله قدرك تاج على راسه وراس كل واحد بس أنا ابغى أريحك وأنتي ما تبغين ترتاحين الخيار بأيديك ولك يومين تقررين تبغين تنتظرين ولا تسافرين له
فرح : اختار لي
الأب : أنا ما اخترت محمد لك أنتي اخترتيه أنا ما اخترت ترجعين له أنتي اخترتيه هالمره بعد اختاري فكري وعطي نفسك مجال التفكير
فرح( تشوفه يوقف) : وين
الأب : بدخل اسلم على وضحه ولا ابغى أشوف دموعك مره ثانيه أنتي قويه وراح تبقين قويه
فرح : طيب

وقفت فرح واتجهت للمطبخ وهي تفكر ايش بتقرر تسافر ولا تنتظر قررت تسوي لها نسكافيه يروق أعصابها وبعدها تطلع غرفتها تفتح منتديات وتتابع المواضيع وتضيع الوقت لا تبكي من التفكير والهم

يـآغيــآبــﮧ !
,,,,,,مـآورآ بُعـــدهـ { إيــآب
مـآ ولـﮧ قلبـﮧ [ وحدهـ ] يلتجي !
,,,,,,,,,~ آســآلڪ بآللـﮧ !
عـآجبـﮧ آلغيـآب ؟!
,....~ آسـآلڪ بآللـﮧ !
مـآ ودهـ ،، يجي ؟!

------------------------

في جده ..

بعد فتره وصلوا ونزلت هي وياه واخذوا ركن خاص ولاحظت الترحيب في عبدالله بسبب مكانته في المجتمع وسمعته كصاحب شركات ورجل أعمال الكل يتمنى خدمته والكل ينتظر أمره جلست وجلس وطلبوا قهوة عربيه مع سويت

عبدالله : تفضلي
مي : مشكور ( تذوقت القهوة) حلوه
عبدالله : هذي أحلى ولا اللي أمس
مي : لا هذي لأنها عربيه ما هو تركية
عبدالله : بالعافية والحين ابغى افهم سالفة قلبك وليه متعبك وايش هي الحيرة والضياع اللي تحسين فيه
مي : .............
عبدالله : مي اليوم معاي وبكره بتكونين بالرياض اقصد بعد العرس راح تسافرين على الساعة 4 الفجر
مي : 4 الفجر كيف
عبدالله : بندر قال لي أن بيوصل اليوم ولازم يرجع عشان استأذن يوم بس واليوم اللي توصلون فيه يوصلكم البيت ويطلع لشغله
مي : فهمت
عبدالله ( رفع فنجال القهوة لفمه) : عشان كذا أقول لك عندي بس اليوم وعرسنا ما يخلص إلا تقريبا الفجر بتكونين مشغوله طول اليوم بالتجهيز وما راح اقدر أشوفك لا تتركيني في حيرتي ترى كثير متحمل افتحي لي قلبك قولي لي خلينا نتقرب من بعض
مي : ليه أنا
عبدالله ( عقد حواجبه واهو ينزل فنجال القهوة قبل يشربه) : ايش
مي : ليه اخترتني وعندك كثير فرص تختار حولك بنات كثيرة وعائلتك كبيره وأنا شفت بالحفلة ما هم بنات عاديات ملكات جمال وبالنسبة لهم أنا عاديه ما عمرك شفتني ولا صار لنا فرص لقاء وطلبتني بالاسم وأنا بمدينه وأنت بمدينه غير و اصريت علي ليه تركتني بحيره رغم أني مطلقه ويكفي أن كلمه مطلقه تخليك تتراجع عن طلبك قولي ليه أنا
عبدالله ( ابتسم وأشر لعيونها ) : عيونك
مي : عيوني
عبدالله : أي عيونك جذبتني وهدت كل حصون قلبي عيونك ملكتني من نظرتها
مي : متى
عبدالله : قبل شهور رحت لرياض اعتذر من عيال عمي وطلعت أتمشى مع سلطان وهناك شفت لي بنت قويه كانت تواجهني وأنا اللي ما عمر احد واجهني نظرت عيونها وقفتها إصرارها وقوتها شيء غريب مع أنها ما هي ذاك الضخامه ولا بهذيك القوه كان ممكن ادفعها بيد وحده تطيح من طولها بس لو نظرتها تذبح كان أنا ميت تصدت لي ولا خافت من طولي وعرضي وملامحي بكل قوتها فرضت نفسها وحضورها
مي ( فتحت عيونها بصدمه) : أنااااااااا
عبدالله : طبعا أنتي صدقيني يا مي شفت كثير وعرفت كثير طبعا بسبب عملي كرجل أعمال كل علاقاتي بخصوص العمل فقط ولا تتعدى حدودها وكل من يشوفني ويعرفني يتمنى رضاي ولا يرفع نظره بحضرتي أنتي لا ولا اهتميتي لي بس كان رغبتك الطفل مع أن ما يقرب لك بس حبيتي تحمينه كنت قويه بنفس الوقت حنونة
مي : ما اعرف اصدق ولا بس تبغى تطمني وتريح قلبي
عبدالله ( تنهد وبصوت هادي) : مي لو بحب أنواع وأشكال البنات حولي عندي خيارات كثيرة ولو سميت أي وحده تقول لبيه وموافقة وللامانه يا مي ضنيت انك بتوافقين وأنتي مغمضه عشان وضعك كمطلقه وفرص زواج قليله بس لما رفضتي شيء تحرك بقلبي حسيت تحدي حسيت مغامره ما اعرف إصرار انك لي وبس وكل ما أتذكر عيونك ونظرتك المتمردة أصر عليك وعلى فكره في لمحه بعيونك عجيبه آسره
مي ( نزلت نظرها لفنجال القهوة ) : ما هو من حلو عيوني
عبدالله ( مد يده لذقنها ورفعه له): حلوه حلوه كلمه قليله فيها بهذاك اليوم لمحت نظرتك كنتي حزينة والدمع واضح بحر بحر والله مي أحس غرقت فيه ضعت بنظرتك وبنفس الوقت حسيت انولدت من جديد وصرتي هاجسي عيونك بكل شيء المحها حتى بورق الشركة ما اعرف مقدر لي اشوفك ولا صدفه ولا ايش بس اقدر اقول من شفت عيونك صرت اسيرهم ليه ومتى وكيف بقول ما اعرف

((..آللهٍَ يَجًِْآزٍُيَ [صٍْدًٍفْة] آلوٍقٌٍتُِِّْ بٌَِآلـ خٌِيَرٌٍ
آلليَ جًِْمًعًٍتُِِّْنْيَ ~ فْيَكَ مًنْ غًيَرٌٍ مًيَعًٍآدًٍ
يَآصٍْآحٍّبٌَِ آلصٍْوٍتُِِّْ آلـ"ـمًمًيَزٍُ عًٍنْ آلغًيَرٌٍ
يَآلليَ بٌَِكَلآمًكَ تُِِّْمًلكَ { قٌٍلوٍبٌَِ وٍ عًٍبٌَِآدًٍ }
وٍدًٍيَ آلآقٌٍيَ للآحٍّآسٌِِّيَسٌِِّ تُِِّْفْسٌِِّيَرٌٍ
ليَهٍَ آلقٌٍلوٍبٌَِ لبٌَِعًٍضًٍ آلآشًِْخٌِآصٍْ ~ تُِِّْنْقٌٍآدًٍ ..))

مي ( ناظرت له ): حب من أول نظره يعني
عبدالله : ما جربت الحب عشان أقول لك حب بس جربت العشق الهيام الشوق الحلم اللي يجمعنا بيوم إذا هذي الكلمات تعني الحب فأقول لك حب من أول نظره
مي : يعني
عبدالله : حبيتك أي واحبك أي بس أنتي مو قادرة تقتنعين أو تصدقين انك تنحبين
مي : اصدق ممكن اصدق بس ما هو أنت رجل أعمال وشخص منت عادي إنسان حتى ما هو من مدينتي وإنسان عرفت أن رغب بإنسانه غيري وغير رأيه وطلبني هذا بحد ذاته يخليني بدوامه ايش غير رأيك وتختارني ما هو من مستواك الاجتماعي فوق ما أني مطلقه
عبدالله : لو ابغى من مستواي ألقى كثير ولو ابغى بنات بكر ألقى كثير بس أنا ابغى النسب اللي معروف عنك بنت عبدالله وحفيدة سالم عمك معروف وبنفس الوقت جدك وخوالك ينشهد لهم وأنتي منتي فقيره أو شحاذه عشان تقولين مستوى اجتماعي أنتي تشرفين كل من يتقدم لك لا تقللين قيمتك افتخري بأهلك والحين افتخري بزوجك عبدالله ما هو لأني رجل أعمال لا لأني زوج يحبك
مي ( سكتت وهي تتأمل عيونه تبغى تعرف كلامه صدق ولا لا) : ..................
عبدالله : ليه ساكته
مي (تنهدت وضمت أيديها حولها وهي تحس برجفة خفيفه) : ما اعرف ايش أقول أنا ما عشت مثلك حلم يجمعنا لأني ما عرفتك كنت مجرد رجل قابلته بمكان عام وكان غايتي الطفل اللي بين أيديك ما هو نظرة عيونك ولا طولك ولا شخصيتك ما لفت انتباهي ولا اهتميت من تكون متفاجئه من طلبك لي وصديتك لأني عشت تجربه مريره كريهه من ظلم ومن فرض سيطره وتحطيم لشخصيتي ومن صد من أهلي ورفضهم يسمعون مشكلتي سكت وكتمت وقلت نصيبي هم راضين ليه ارفض عشت وليتني مت ولا شفت هالحياه كلمه كريهه قليله بحقه
عبدالله : عذبك
مي (غمضت عيونها وهي تقاوم دمعتها) : كثير كنت اسكت ولا أقول وابكي بصمت ولا يعرفون لوحدي أواجهه ويقابلني بالضرب والفرض شكيت لأمي ونهرتني أنبتني ولامتني أني ما اعرف كيف اجذبه مثل باقي الحريم تبغاني احمل وأنا كنت أخاف من الفكرة كيف أأسس عائله على أساس غير ثابت يتعاطى الخمر وإنسان غير سوي لا يصلي ولا يعرف ربه أقذر الكلمات ينطقها بلسانه السليط إذا عصب واكره إنسان إذا يبغى شيء يوصل له رغم عن انفي ورفضي له أتقزز واكره كل صنف الرجال وحاولت اكره خوالي جدي عمي اخوي حتى
عبدالله (حس قلبه يألم من كلامها اللي حزنه) : كرهتيهم
مي : لا بس لمتهم وصرت شرسه عنيده مستهتره مندفعه واعاند بكل رفض يوصل لي واسوي اللي يرفضونه بس عشان أحس أني قويه واني فرضت وجودي من جديد
عبدالله : حتى وظيفتك اللي الكل رفضها
مي ( حركت راسها بمعنى نعم وهي تفتح عيونها): رفضوا بس أنا اصريت وخضعوا لرغبتي واشتغلت
عبدالله : لأنك حبيتي تعاندين اخترتي وظيفه صعب يتقبلونها استقبال في مستشفى واممممم حرصتي يوصل الخبر لي
مي ( ابتسمت وهي تحرك فنجالها بين أيديها) : صح كانوا حاطين الأمل لتراجعي فيك وأنا كنت ألعب على أخر ورقه تضمن انك تتراجع عن هالزواج بس أنت خيبت ضني وبنفس الوقت صدمتني لما وافقت
عبدالله : على فكره أنا نفسي اللي توسطة لك بالشغل
مي ( وقفت يدها عن الحركة وبقى الفنجال ثابت وهي تناظر له بصدمه) : .....................
عبدالله : فعلا وأنا نفسي اللي توسطة لك بالأجازة هذي عشان العمره
مي ( بلعت ريقها ): كيف
عبدالله : لي اتصالاتي ولي تعاملاتي ولي عيون تراقبك وتسهر عليك من طلبتك وأنا أحس انك صرتي جزء من حياتي وملكي وصيت الكل عليك وحرصت أتعرف عليك من بعيد عرفت انك قويه شخصيه إنسانه محترمه وملتزمه عرفت انك إنسانه جاده وعلى صراط مستقيم تمشين ما عندك لعب أو تعارف ولا شباب يجذبونك عرضتك بالفترة اللي فاتت لتجارب ولا خضعتي شرسه وقويه سليطه لسان للي يتجرأ عليك عجبتني شخصيتك وشموخك واحترام الناس لك
مي : ليه ما عارضت وأنت معروف بالمجتمع وأظن عرفوا أني زوجتك ومكانتك الاجتماعية ما تسمح لي أني اشتغل بعمل بسيط وأكون عرضه لنظر الرايح والجاي
عبدالله : صح أن مستحيل أوافقك بس لما قال لي بندر سألته أنتي مقرره تتوظفين من زمان قال بندر قبل لما كانت تدرس تقول ما ابغى الوظيفة بس شهاده بس بعد تخرجها صارت تصر استنتجت أن قرارك كحرب ضدي بندر قال لي أن بلغك مستحيل أوافق ورافض العمل كفكره وأنتي قابلتي الأمر بعصبيه وإصرار وهذا أكد لي أن فعلك عناد رضيت صح رضيت رغم عن انفي صراحة بسبب عنادك وخفت أن يكون رفضي مقابل رفضك لزواج وأنا ما صدقت بندر واهلك يكونون بصفي موافقين علي كزوج لك ويبقى أنتي تعلنين موافقتك
مي : راح استمر
عبدالله ( أبتسم واهو يوقف ويقرب الكرسي لكرسيها ويجلس) : أسف لا للأمس كنتي موظفه رسميه عندهم ولكن اليوم الصبح قدمتي استقالتك
مي : ايش
عبدالله : كملي قهوتك
مي ( ألتفتت له بكامل جسدها وناظرت له) : لحظه ايش قدمت استقالتي وأنا هنا متى صار
عبدالله : اليوم
مي : كيف
عبدالله : أنا طلبت من بندر يقدم استقالتك
مي : ليه أنا ما طلبت
عبدالله : ناسيه راح نتزوج بعد أسبوعين
مي : ايش دخل العمل بالزواج
عبدالله ( رفع حواجبه وهي يبتسم بسخريه) : حلوه ذي كيف يعني أتزوج وأخليك بالرياض وأنا بجده ايش هالزواج
مي : يعني ننتقل جده
عبدالله : أنا وين ساكن
مي : بجده بس
عبدالله ( ناظرها تنزل راسها) : علامك
مي : أمي واخوي وأختي خالتي والبنات كيف ابعد عنهم
عبدالله : أي وحده تسكن وين ما يسكن زوجها ولا
مي : اوك تسكن وين ما يسكن زوجها بس الحياة تفاهم وقرارات مشتركه
عبدالله : صح
مي : كيف تقدم استقالتي بدون لا تسألني أو تأخر رأي ما احترمت رغباتي ولا أمنياتي
عبدالله : من قال
مي : أنت قدمت استقالتي ولا سألتني
عبدالله : شوفي أول شيء أنتي زوجتي ولا أحب احد يتأملها غيري ولا احد يناظر فيها غيري هذا حقي أغار عليك ولا صوتك يطلع لشخص أجنبي قال رسول الله ‏صلى الله عليه وسلم: "ثلاثة لا ينظر الله عز وجل إليهم يوم القيامة: العاق لوالديه، والمرأة ‏المترجلة، والديوث" ومعروف معنى الديوث شنو هو الذي لا يغار على محارمه إذا اختلطن بالرجال
مي : فرضت علي أمر أنا رافضته ابغى أحس لي وجود
عبدالله : شوفي أنا مستعد أرضيك بشيء ما يخالف الله لان مجرد ما انك تتكلمين مع رجل غريب وتاخذين وتعطين معاه ما يجوز
مي : و شغلي
عبدالله : حبيبتي أنا صاحب شركات معروفه ولها مكانتها بالبلد وعندي قسم خاص لنساء مكتب موظفاته من النساء فقط
مي : وأنا ايش دخلني
عبدالله : ايش رأيك تمسكين ادراة القسم هذا ويكون تحت مسؤوليتك وأنتي تحت مسؤوليتي وكذا اضمن انك تحت نظري وقريبه مني بنفس الوقت أنتي تحسين بوجودك وتشتغلين مثل ما حبيتي بس بجده ما هو الرياض
مي : لو قلت ما ابغى الشغل بس ابغى أهلي هم أهم ما ابغى جده بحلوها ومرها ابغى الرياض بأهلها وناسها
عبدالله : صعب
مي : بس
عبدالله : شوفي أنا ما راح اقصر معاك وكل ما تبغين تشوفينهم تروحين لهم وفي فترات راح نسكن الرياض لأني أفكر أأسس شركه فيها وكذا اضطر أروح فتره لها
مي : حياتي بتتغير ما اعرف راح أتأقلم ولا لا أنا متعوده على البنات وأمي وبندر وخالتي وميثه لو ولدت بكون جنبها ابغى اشيل عيالهم خالتي وبندر وميثه
عبدالله : بتشيلين عيالهم وعيالنا بأذن الله
مي : عيالنا
عبدالله : أكيد عيالنا وأنا بهذاك اليوم اللي تجيبين لي ولد يشيل اسمي
مي ( نزلت نظرها بخجل ): بدري
عبدالله : بدري هههههههههههه
مي : ليه تضحك
عبدالله : تقولين بدري
مي : صح بدري
عبدالله : أقول خلنا نتزوج وبعدها نتفق بدري ولا لا هههههههههههههه
مي ( بوزت وهي تصد عنه ) : اوف منك شكلك كل شيء راح تجبرني أرضى فيه حتى العيال
عبدالله ( مسك وجها بين أيديه وخلاها تناظره ) : اللي أشوفه مصلحه لي ولك اجبرك بس وأنا متأكد انك بتكونين راضيه بالنهايه فتحنا قلوبنا وبدينا نتكلم بأريحيه وبدون خوف وتردد وبدينا نحط نقاط على الحروف ونؤمن أن هذي حياتنا ومالنا غير بعض
مي ( عقدت حواجبها دليل عدم رضاها وهي تناظر له) : ...............
عبدالله ( قرص خدودها بخفه وابتسم) : ابغى أسألك العرس بالرياض ولا جده
مي ( خزته بطرف عينها وكتفت أيديها): قررت تنهي شغلي بالرياض وتمسكني شركه هنا مؤسسه نسائيه وقررت انتقل هنا واترك الرياض ايش باقي العرس عادي تحدده وين
عبدالله : ليه عنيده تضنين اللي اسويه فرض لسيطرتي يا قلبي صعب انك تشتغلين وأنتي أساسا راح تنتقلين جده لان مكان عملي وسكني فيه فكري شوي مجبورة يا انك تقدمين استقالتك يا أنهم يطردونك والحل الأسلم استقالة وبعدين كيف أتركك بالرياض وأنتي زوجتي يعني وين ما أكون تكونين
مي : أسفه
عبدالله ( مسك يدها وباسها) : لا تأسفين أنتي بس متسرعة بإبداء الرأي
مي : ما ابغى عرس حفله بسيطة تكفي خصوصا أني مطلقه
عبدالله ( بنبره تحمل العتب واهو يشد بخفه على يدها) : مي ما ابغى اسمع مطلقه مره ثانيه وأنتي من حقك تسوين عرس
مي : ما ابغى حفله بس وتاخذني من بيت أهلي
عبدالله : شوفي أنا بسوي حفلتين وحده بالرياض ووحده بجده
مي : ليه
عبدالله : أهلي بيفرحون فيني وكثير الوعد والحلف لو تزوج عبدالله لاسوي ولو تزوج عبدالله لأفعل
مي : خلها عائليه أقنعهم
عبدالله : أن أقنعتهم جدتي ما تقتنع
مي : يعني
عبدالله : مثل ما قلت نسوي حفله عند اهلك ونسافر لجده ويكون عرسنا الكبير فيها وكل اهلك معزومين وسفرهم وإقامتهم متوفره لمن يحب حضره كم مي عندي وحده
مي : طيب عطني يوم أفكر ولازم أشاور أهلي
عبدالله : موافق وين تبغين نروح
مي : أنت تقول انك لي وأنا معاك بسكت واشوف
عبدالله : اليوم أنتي لي بس راح نروح ألحين محل أثاث وبعدها نتغدى
مي : ليه
عبدالله : الأثاث ولا الغداء
مي : الأثاث اقصد
عبدالله : اها عشان تختارين أثاث جناحك
مي : ما اعرفه أنت اختار وأنا راضيه
عبدالله : يووووه خلاص نروح نختار ( ابتسم بخبث وغمز لها ) غرفه النوم أهم غرفه بالجناح وباقي الجناح أنا بمعرفتي
مي ( استحت) : .........................
عبدالله : فديت اللي يستحون ههههههههههههههه

..!!
مآهمني ، كثر آلعَـنى !
لآ كنت جنبك. . آشْعر إني في هَـنى
من يفكر فيك لحْظة !
. . . جعل نبضهم للفْنى :
« قلْ لهم »
. . . « قل لهم »
إنك ( ااآنـــت ) مووو لهم ’
[ آنتْ بس ليْ .. أنآَاااا
ليْ .. أنآَاااا
.. أنآَاااا

مي / رضخت للأمر الواقع حياتها مع عبدالله ومهما صار بتكون له فضلت تكتشف حياتها الجديدة مع عبدالله ولازم تعرف سلبياته وايجابياته قبل تدخل حياته بالفعل قررت تسكت وتمشي معه وتعرف ايش هو من الرجال تشوفه يضحك عكس العبوس اللي عرفته عنه تشوفه متفتح عكس الكلام اللي وصلها أن إنسان معقد تشوفه حنون محب طيب فوق ما تتصور وهي تعرف أن خبيث عصبي كريه حست بالراحة له وكانت تظن أن اسم على مسمى مرعب شايلها على كفوف الراحه يبغى رضاها يتحاور معها ويتكلم ويفهمها ويعلمها ايش عبدالله وشخصيته وطبيعته وحقيقة شعوره لها يسري لقلبها الخوف أحيانا أن تغير مؤقت بس يتزوجون بتشوف الصفات اللي قالوا عنها وترجع للواقع كل ما قال طفلتي ايش سرحانه فيه تبتسم وتقول ولا شيء

عبدالله / فرحان كثير لما حس بلين راسها وان بدت تهدأ وتسمع له عكس العناد اللي تقابله فيه حس بقبولها له من غير لا يفرض نفسه ووجوده عليها تبتسم على سوالفه وعيونها تعكس تعطشها لمعرفه المزيد عنه كأنها تحاول تكتشف شخصيته وتعرف خفايا صدره وتحس بقلبه تبغى تصدق أن يحبها وتبغى تعرف من اهو وتتعامل معاه بالمستقبل على حسب طبيعته يحس أنها تسرح في بعض الأحيان يتمنى يدخل عقلها ويعرف ايش شاغلها وايش تفكر فيه بس يبغى يرتاح أنها فهمت هذا عبدالله الحقيقي وتعامله معها يختلف عن تعامله مع الناس يتمشى معها ويستغل سرحانها ويضم يدها بين يده يحس بربكتها بس يبتسم يطمنها أن لا يمكن يؤذيها وكل مره يكرر كلمه طفلتي لعشقه لهذي الكلمة وإحساسه باحتياجها لوجود شخص يمثل الأب اللي فقدته


ما رجعها للبيت إلا على الساعة 2 كانت تعبانه كثير وحامله صندلها بين أيديها واهو يضحك عليها ودخلت وحمدت ربها أن ما فيه احد نايمين ولا سهرانين في البيوت الثانية ما يهمها بس تبغى تأخذ دش وتنام لبكره اختارت غرفة نومها وكل مره عبدالله يحرجها ويسولف لها وهي ميتة حياء من كلامه القوي وترفض تختار وتتراجع عن كلامها إذا حلف ما يطلعون لين تختار كان يوم غريب وحلو عليها كثير ضحكت وكثير ابتسمت وتفاجئة بجوال حديث لها من عبدالله واعتذاره أن كسر الجوال القديم وأول صوره كانت صورته اللي طلبت مي منه بجرأه تصوره وتحط الصورة خلفيه لجوالها ابتسم ووافق وهنا عرف أن مي فيها تغير وتحسن بتفكيرها لو بسيط بس شيء أرضاه وحسسه بأمل قادم وحياه أفضل

--------------------

 
 

 

عرض البوم صور ♫ معزوفة حنين ♫   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
للكاتبة ساكبت العود, يدري إن أسباب ضعفي نظرته يدري إني ما أقاوم ضحكته, يدري إن أسباب ضعفي نظرته يدري إني ما أقاوم ضحكته للكاتبة ساكبت العود, ساكبت العود
facebook



جديد مواضيع قسم القصص المكتمله
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


LinkBacks (?)
LinkBack to this Thread: https://www.liilas.com/vb3/t140946.html
أرسلت بواسطة For Type التاريخ
ط®ط·ظٹط¨ظٹ ظٹط¨ظٹ ظٹ ط³ظٹط¯طھظٹ This thread Refback 11-09-14 04:14 PM
ط§ظ†ط§ ظˆظ†ط§ط¯ظٹظ† ظˆط§ظ…ظ‡ط§ ظˆط§ظ„ظƒظ„ط¨ This thread Refback 10-09-14 11:47 PM
ط±ط­ظٹظ…ظ¾ط³ ط§ظ†ظٹ ط®ط§ظٹظپ mp This thread Refback 23-08-14 01:32 PM
ظٹط¯ط±ظٹ ط¥ظ† ط£ط³ط¨ط§ط¨ ط¶ط¹ظپظٹ ظ†ط¸ط±طھظ‡ ظٹط¯ط±ظٹ ط¥ظ†ظٹ ظ…ط§ ط£ظ‚ط§ظˆظ… ط¶ط­ظƒطھظ‡ ظ…ظ†طھط¯ظٹط§طھ ط¬ظ†ط© This thread Refback 23-08-14 12:58 AM
ظ‚ظˆظ„ظ‡ط§ ط¹ظٹظˆظ†ظ‡ط§ ط¨ظ„ظˆظ† ط§ظ„ط´ط¬ط± mp This thread Refback 20-08-14 05:26 AM
ط§ظ„ط£ظ… ظˆط¨ظ†طھظ‡ط§ ظ…ط§ ط£ط³طھط؛ظ†ظٹ ط¹ظ†ظ‡ظ… This thread Refback 16-08-14 06:30 AM
ط§ط؛ظ†ظٹط© ط¬ظ†ط§طھ ط§ظپظ‡ظ…ظ†ظٹ ط­ط¨ظٹط¨ظٹ ط³ظ…ط¹ظ†ط§ This thread Refback 15-08-14 05:41 PM
ط؛ظٹط±ظˆظƒ ط§ظ„ظ†ط§ط³ ط¹ظ†ظٹ MP ظ…ط´ط§ط±ظٹ ط§ظ„ط¹ط±ظٹظپط§ظ† ظ…ط§ظٹ ط¯ظٹظˆط§ظ† This thread Refback 14-08-14 02:15 PM
ظ‚ط¯ظ…طھ ظ„ظƒ ط±ظˆط­ظٹ mp This thread Refback 14-08-14 02:03 AM
ظˆظ„ظٹط¯ ط§ط¨ظˆ ط§ظ„ط®ظٹط± ظٹطھط²ظˆط¬ ط³ظ…ط± ط¨ط¯ظˆظٹ This thread Refback 12-08-14 12:18 PM
ط§ط³ط§ط³ط§ ط§ظ†ط§ ظ…ظˆ ظ…ظ‡طھظ… ط³ظ„ظ… ظˆظ„ط§ ظ…ط§ ط³ظ„ظ… This thread Refback 12-08-14 11:14 AM
طµط§ط­طھ ط¬ط¨ط§ظ„ ط³ظ„ظ…ظ‰ This thread Refback 11-08-14 12:22 PM
ظˆظ„ظٹط¯ ط§ط¨ظˆ ط§ظ„ط®ظٹط± ظٹطھط²ظˆط¬ ط³ظ…ط± ط¨ط¯ظˆظٹ This thread Refback 10-08-14 05:07 PM
ط§ط؛ظ†ظٹط© ط¬ظ†ط§طھ ط§ظپظ‡ظ…ظ†ظٹ ط­ط¨ظٹط¨ظٹ ط³ظ…ط¹ظ†ط§ This thread Refback 08-08-14 03:44 AM
ط§ط؛ظ†ظٹط© ط¬ظ†ط§طھ ط§ظپظ‡ظ…ظ†ظٹ ط­ط¨ظٹط¨ظٹ ط³ظ…ط¹ظ†ط§ This thread Refback 07-08-14 10:37 AM
ط§ط³ط§ط³ط§ ط§ظ†ظٹ ظ…ط§ ظ…ظ‡طھظ… mp This thread Refback 05-08-14 03:15 PM
ط§ط³ط§ط³ط§ ط§ظ†ط§ ظ…ظˆ ظ…ظ‡طھظ… ط³ظ„ظ… ظˆظ„ط§ ظ…ط§ ط³ظ„ظ… This thread Refback 05-08-14 11:36 AM
ظ‚طµط© ظ…ظƒطھظ…ظ„ط© ظٹط¯ط±ظٹ ط¥ظ† ط£ط³ط¨ط§ط¨ ط¶ط¹ظپظٹ This thread Refback 04-08-14 08:40 PM
ط´ظٹط·ط§ظ†ظ‡ ظ…ط³ظˆظٹظ‡ ط²ط¹ظ„ط§ظ†ظ‡ This thread Refback 04-08-14 12:21 PM
ط§ط؛ظ†ظٹط© ط¬ظ†ط§طھ ط§ظپظ‡ظ…ظ†ظٹ ط­ط¨ظٹط¨ظٹ ط³ظ…ط¹ظ†ط§ This thread Refback 04-08-14 04:43 AM
طھظ‚ط±ط¨ ظˆطھط¨ط¹ط¯ ظˆط§ظ„ظ…ط³ط§ظپظ‡ This thread Refback 03-08-14 07:28 AM
ظ‚طµط© ظ…ظƒطھظ…ظ„ط© ظٹط¯ط±ظٹ ط¥ظ† ط£ط³ط¨ط§ط¨ ط¶ط¹ظپظٹ This thread Refback 31-07-14 08:39 PM
ط³ظ…ط± ط¨ط¯ظˆظٹ ظˆظˆظ„ظٹط¯ ط§ط¨ظˆ ط§ظ„ط®ظٹط± This thread Refback 31-07-14 04:25 PM
طھظ‚ط±ط¨ ظˆطھط¨ط¹ط¯ ظˆط§ظ„ظ…ط³ط§ظپظ‡ This thread Refback 30-07-14 06:10 AM


الساعة الآن 08:03 AM.


مجلة الاميرات 

 



Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.3.0 ©2009, Crawlability, Inc.
شبكة ليلاس الثقافية