لمشاكل التسجيل ودخول المنتدى يرجى مراسلتنا على الايميل liilasvb3@gmail.com





العودة   منتديات ليلاس > القصص والروايات > المنتدى العام للقصص والروايات > القصص المكتمله
التسجيل مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

بحث بشبكة ليلاس الثقافية

القصص المكتمله خاص بالقصص المنقوله المكتمله


إضافة رد
نسخ الرابط
نسخ للمنتديات
 
LinkBack (24) أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 27-06-12, 02:16 AM   المشاركة رقم: 116
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو فخري
♪ مُخْمَلٍيةُ آلعَطّآءْ ♦


البيانات
التسجيل: Mar 2010
العضوية: 157123
المشاركات: 30,332
الجنس أنثى
معدل التقييم: ♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع
نقاط التقييم: 13523

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
♫ معزوفة حنين ♫ غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : dali2000 المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 



عبدالرحمن ترك يدها لما شاف خواته وأهله يقربون عشان يباركون وقف احترام لهم وبدأ يسلم ويرد المباركة لهم شاف أمه ومسك يدها

عبدالرحمن ( بهمس) : طلعوني بموت
الأم : بسم الله فيك شيء
عبدالرحمن : الزين اللي جنبي ذابحني يمه بأخذ عروسي وأروح
الأم ( تناظر سمر اللي استحت وابتسمت) : اذكر الله وتركد يا ولد بدري في العصير والكيك وفي أشياء كثيرة
عبدالرحمن : ضاري ما عملتي له
الأم : ضاري طلب أن ما نعمل شيء لان راح يتأخر على طيارته وأنت طيارتك بعد بكره على كلامك عشان ترتاحون يوم
عبدالرحمن : خبل كان كذبت عليكم كان ألحين في جناحي والحلوة معاي اااخ بس
الأم : حمني والله لو ما عقلت لأخليك تجلس للصبح البنت ماتت من الحياء وأنت ترمي الكلام
عبدالرحمن : لا لا بجلس عاقل بس ترى يمه شوقي نار ارحموا من في الأرض يرحمكم من في السماء
الأم : اقسم بالله ما تعرف الحياء اسكت بقول يجهزون كل شيء ما تأخذ 10 دقايق ونزفك
عبدالرحمن : 5 دقايق وبطلع ويدي بيدها ترى أشيلها والله واطلع فيها مالي شغل
الأم ( تناظر لسمر وتبتسم) : الله يعينك يا بنتي على هالمجنون طيب بروح
سمر( بخجل تبتسم وهي تناظر للأرض وفي نفسها) : مجنووووووووون بس احبببببببببه
عبدالرحمن ( يناظر تحت) : حلو ترى لايق يعني
سمر( عقدت حواجبها وناظرت له) : وش
عبدالرحمن ( يأشر على الأرض) : المخمل
سمر : مخمل وش
عبدالرحمن : الكوشة مو الارضيه مخمل مخلينها اقول لك يناسب الكوشة يعني كلها حلوه
سمر : ما فهمت
عبدالرحمن ( ابتسم) : طول الوقت تطالعين تحت قلت أكيد أنها تتأكد من أرضيه الكوشة لابقه ولا لا
سمر( تبتسم وبهمس) : مجنون
عبدالرحمن ( عض شفته واهو يناظر لها) : مجنون الريميه

غرقت في بحر عيون تحمل لها الشوق والوله وتحكي لها عن حبها له وترقب للقائها حارت بين العيون تحمل دفئ لقلبها وإحساس بأمان وبمستقبل حلو وأحلى من مذاق العسل
تاه في تلك العيون الكحيلة تقص له عن شوق جارف وعن انتظار متلهف للقاءه ومترقب لقربه ووعد بصون له وبراحه بقرب صاحبتها

انتبهوا لأنفسهم ورفعوا النظر للي واقفه فوق رأسهم وتبتسم

عبدالرحمن : بسم الله متى هنا
هاجر ( تبتسم وتأشر على عيونهم) : من بدأ نظرات العيون وعذوبة الغرام
عبدالرحمن ( يحط يده على عقاله) : بخليه يبدأ على ظهرك ويعلم عليك
هاجر : ووول من يسمعك يقول وين هذا ووين الكلام الحلو الله يعين عروسك عليك
عبدالرحمن ( ناظر لسمر وابتسم) : هذي لها احلى الكلام
هاجر( تمد أصبعها لخد عبدالرحمن تمسحه وبعدها حطته في فمها) : امممم حلو طعمه ابغى واحد مثله
سمر( تناظر لها) : مثل وش
هاجر(تحط يدها على خدها وتتنهد) : مثل هذا كلامه حلو قلت أكيد طعمه حلو وذقته طلع حلو كثير امممم تضنين في مثله بالسوق ولا حصري لك
سمر( تناظر له وتبتسم) : حصري
عبدالرحمن ( صر على ضروسه) : بذبحك
سمر( تحط يدها على فمها تمسك ضحكتها) : ......................
هاجر(كشرت وتبتعد) : أعوذ بالله عليه لسان
سمر ( بهمس ) : حرام عليك
عبدالرحمن : أحرجتني تذوقني تقول كيكه قدامها
سمر : من اليوم تحرجني قدام أمك وقدام أبوك حس شوي أحسن
عبدالرحمن : متشمته هين اوريك
الأم ( تقرب لهم) : بنقطع الكيكه وتلبسون الخواتم بعدها تصورون ونزفكم
عبدالرحمن : اختاري اثنين من 3
الأم : عبدالرحمن
عبدالرحمن : قلت لك اختاري
الأم : الكيكه والخواتم ( وتناظر سمر وتبتسم) والتصوير مستحيل تطلع من غير تصوير لان شيء خاص لعروسك
عبدالرحمن : غلبتيني يالله خلونا نخلص بطلع لا أفضحك ترى عيوني فضحتني
الأم ( تبتسم ) : ألحين يجيبون ومعها السيف
عبدالرحمن : ليه سيف
الأم : هي 5 طوابق
عبدالرحمن : عماره كل هذا بأكله
الأم : ما قلنا كلها قلنا اقطعها وبس اللي تأكلها قطعه صغيره تأكل عروسك وتأكلك

ثواني وشافوا فلبينتين شايلين كيكه 5 طوابق حطوا طاوله وحطوها تقدمت وجدان بنت سحر وهي شايله صينيه فيها سيف مذهب ومنثور حوله ورد جوري وهي لابسه فستان ابيض باس خدها عبدالرحمن واخذ السيف أشرت بشاير لصاحبه الدي جي تشغل أغنيه وعبدالرحمن مسك يد سمر ووقفها والكل يناظر لهم واللي يذكر الله واللي يحسدهم بعيون تناظرهم قربت هاجر أخذت المسكه وقفت وعبدالرحمن وقف جنبها حط يده وهي حطت يدها فوق يده

اي اسمي الحب اللي بينج وبيني
وأنتي شي اكبر من الحب وجنونه
ياللي لو قلتي لي حنينج من حنيني
يلتفت قلبي ويقول لك يا عيونه

لك غلا يجري وسط دمي وفيني
في كياني في تفاصيله وكونه
ومثل احاسيس السعاده تسكنيني
او مثل أي شي صعب احيا بدونه

انتي نورا يضوي ايامي وسنيني
وانتي لين الورد وانفاسه ولونه
وفي لقاك الدنيا تضحك لي وتجيني
كني دارا سرها الغيث ومزونه

الله فيك أنا وارفع يديني
للعظيم اللي الخلايق يعبدونه
الله لا يخلي من محياك عيني
والله لا يحرمني من قلبك واصوله

وقطعوا الكيكه المصورة تصور والكل يلولش لهم اخذوا صحن صغير في قطعه كيكه وفي شوكه قطع منها عبدالرحمن

عبدالرحمن ( بهمس يبتسم) : تاكلينها ولا أكلها
سمر( ابتسمت وسكتت) : .................
الأم ( بهمس) : أكلها
عبدالرحمن : طيب بس هي قطعه كبيره على فمها ( ابتسم بخبث) اعرف فمها صغير
سمر( عضت شفتها بحياء ونزلت عيونها من إحراجه لها) : .................
الأم : حرام عليك بتموت منك
عبدالرحمن : خلاص بسكت ( أكل شوي من الكيكه وخلى قطعه صغيره قربها لفم سمر) ادري انك تحبين قطعه صغيره يم حلوه بس مو بحلاوتك
سمر( فتحت فمها وأكلت القطعة وتمنت ما تختنق فيها من كلامه وأسلوبه المحرج) : ......................
الأم : يالله سمر خذي الشوكة واكليه
عبدالرحمن ( يناظرها تقرب الشوكة لفمه وابتسم ويغمز لها) : أخاف ما افرق بين يدك والكيكه لأنهم كلهم حلى واكل يدك

سمر رفعت النظر له وهي تقرب الشوكة بحذر انتبهت أن ترك الشوكة وقرب ليدها يبغى يعضها خافت وارتجفت يدها وطاحت قطعت الكيكه على ثوبه تفشلت كثير وهي تسمع أصوات حست تبغى تبكي وهي تلومه ألحين بيقولون خبله وتفشل المعرس وأهله وأهلها ما تعرف تمسك الشوكة شافت سحر تقرب هي وبشاير ومعها منديل تمسح ثوب المعرس وحست بيد مسكت يدها كانت أمها ألتفتت لها

سمر( بهمس) : يمه
الأم ( بهمس تبتسم) : وش فيك ترى كلها كيكه وأنتي عروس وأكيد مرتبكه
سمر : فشله
الأم : صار خير
عبدالرحمن ( يمسح ثوبه واهو يناظر لهم) : عادي شفيكم
سحر : الله يهديك لازم تحرجها
عبدالرحمن : ذبحني قربها تكفين زفوني ترى أخوك ميت ميت
بشاير( تبتسم وبهمس) : أكلت البنت بعيونك
عبدالرحمن : لو كيفي كان انزفيت قبل ضاري كان ألحين مرتاح وهي قدامي في جناحي
سحر : عروسك منحرجه وراح تبكي ناظرها
عبدالرحمن ( يعدل المشلح) : طيب عطونا قطعة كيك عشان إحراجها ( بهمس) سمر تعالي
سمر( تقربت وهي تمسك فستانها) : أسفه
عبدالرحمن ( مسك يدها وباسها) : أسف أنا ( مسك صحن الكيكه من بشاير) أكليني
سمر( استحت ) : راح يطيح
عبدالرحمن : يالله يا قلبي خلينا نأكل أمي حلفت إلا أكل من يدك ولا أنام في الصالة

سمر أخذت الشوكة وقطعة كيك أكلت عبدالرحمن ابتسمت لما سمعت تصفيق وتصفير حولها شاف عيال سيف اخو عبدالرحمن سلطان ..سلمان شايلين مثل صينيه مذهبه كل واحد وفيها ورد منثور ابيض كلها ورد فل وبوسطها علبه كل وحده عليها علبه خواتم خاتم ألماس لسمر وخاتم فضه رجالي لعبدالرحمن باسهم عمهم واخذ خاتم سمر ولبسها وباس الخاتم واهو على يدها وبعدها باستهم سمر وأخذت دبلت عبدالرحمن ولبسته عبدالرحمن رفض يصورون وقال خلاص بيطلع بس رجاء أم سمر خلاه يرضى بعد ما صور 10 صور تقريبا قال كفاية طلعوا للبيت بسيارة يزفهم فيها إبراهيم وجنبه فيصل وحول السيارة سيارات عيال أعمامه وصوت الهرنات وأضاءه السيارات اللي يأشرون فيها لين وصلوا لبيت أهل عبدالرحمن اللي رفض أن يحجز في فندق وقال ابغى اخذ راحتي في جناحي وسفرتهم بعد يوم نزلت سمر وعبدالرحمن يساعدها ودعوا الكل وخلوا البيت اتجه للمصعد وصعدوا دخل ودخلت ورآه ونزل المشلح والشماغ والعقال على الكرسي وفتح أزرار ثوبه العلوية سمر أرمشت بعيونها وهي تشوفه يسوي كذا حست بالخوف يدب في قلبها شافته يرمي طاقيه على الكنبة وقرب لها هي بطبيعة الحال إنسان بمثل هذا الموقف يخاف تراجعت للخلف وطاحت مسكتها

سمر : وش
عبدالرحمن ( مسك يدها وقربها له) : وش فيك
سمر ( بلعت ريقها) : علامك
عبدالرحمن ( ابتسم) : ما علامي بس ما صدقت أوصل ارميهم يضايقون من متى وأنا محشور فيهم تقول لعبه في قرطاس
سمر( حست الدموع بعيونها وقلبها يدق) : خوفتني ضنتيت راح تضربني لأني رفضت أكلمك بالفترة اللي فاتت
عبدالرحمن ( ابتسم أكثر وضمها) : تنكسر يدي قبل أمدها عليك صدقيني ما راح ارفع يدي على حبيبتي مهما كان السبب أو انزل دمعتك لان دمعتك غالية علي
سمر( بهمس) : الله لا يحرمني منك
عبدالرحمن( ابتسم) : ولا منك

سمر ( نزلت دمعتها وهي تهمس بألم وتردد كلامه ) :تنكسر يدي قبل أمدها عليك صدقيني ما راح ارفع يدي على حبيبتي مهما كان السبب أو انزل دمعتك لان دمعتك غالية علي


يآدنيآ آلهُــمّ !
يگفينيَ . . . .
وربيْ ضآقتً / سنينيّ !
أحآگيُ |[ نفسسيٌ و أتألـم ّ,
و ه آلطعنـآإتً . . . . تنهينـيٌ !

فتحت عيونها وهي تسمع صوت الأذان ناظرت ساعتها صلاة العصر مسحت دموعها و قامت تتوضى وبعد ما توضت صلت غيرت لبسها و لبست لفتها ونقابها ومسكت جلالها أخذت جوالها وطلعت من الغرفة شافت الصالة ما فيها احد طلعت برا البيت ولبست الجلال ورفعت جوالها تتصل تشوف وين البنات عشان تجيهم

سمر( تمشي وتتصل) : ألو هلا عذوره وينكم .. لا ما نمت أذن العصر وصليت وطار النوم .. يووه لا مالي خلق طلعت من البيت .. عذوره لا تحاولين ( ابتسمت) قولي لوضحه ما فيني ارجع أقول للخدامات يعملون لها شاي وقهوة وأجيبه لا تحاولون .. خلصووووووني يدي تؤلمني حيل والظاهر أن ملتهبه ونفسيتي زفت وين انتو يعني أتمشى لين أشوفكم ... طيب جايتكم .. باي


سكرت الجوال ومشت شوي بس وقفت وهي تشوف سالم وناصر يتمشون بس مو لهذا السبب وقفت وقفت لأنها شافت اللي معاهم تلفتت تبغى تبتعد قبل يناظرها وصدت بس وقفت لما سمعت صوته وحست بخطواته لها ناظرت له

عبدالرحمن( نزل نظارته ومسكهم بأيده وابتسم) : ما تبغين تسلمين علي
سمر( بارتباك) : لا اقصد أيه بس شفت معاك ناصر وسالم ما حبيت اقرب
عبدالرحمن : أخليهم عشانك شلونك
سمر : بخير
عبدالرحمن : وأنا بخير إذا يهمك أخباري
سمر : ..................
عبدالرحمن : فيك شيء
سمر( شافت جوالها يضوي) : سلامتك البنات ينتظروني
عبدالرحمن ( مسك يدها) : خليهم ابغى أتمشى معاك
سمر : بس
عبدالرحمن : دخلي جوالك في جيبك ولا بأخذه بسولف ما اشتقتي لي ترى أنا اشتقت لك كم يوم في بيت اهلك
سمر( سحبت يدها منه ) : طيب بقول للبنات اني بمشي معك وبرجع
عبدالرحمن : وين البنات
سمر( تأشر بخوف لا يكشف كذبتها) : هناك مو بعيد
عبدالرحمن : طيب لا تتأخرين بوقف هنا
سمر( تبتعد) : طيب

مشت عنه وهي كل شوي تناظر للخلف لين ابتعدت مسافة كافيه مسكت جوالها وأرسلت له وهي تشوفه من بعيد واقف

عبدالرحمن واقف يضرب صخر صغير بالأرض ينتظرها سمع نغمه جوالها وطلعها قرى الرسالة ورفع رأسه لها وشافتها تأشر باي باي بيدها وتبتعد أنقهر منها وعرف أنها سوت هالحركه عشان تهرب منه قرى الرسالة مره ثانيه واهو يعض على شفته يكتم القهر

(( لا تنتظرني روح الله يسهل دربك توك تشتاق وتوك تعرف سمر ولا ما شفت احد عطاك وجه والحبايب مو صوبك جيت لي مشتاق بروح أتمشى ومالي خلق قلبت مزاج من حضرتك))


حس بيد على كتوفه ألتفت واهو ينزل الجوال ....

عبدالرحمن : هلا سالم
سالم ( انتبه لملامحه) : وش فيك قلبت الوجه ألحين كنت فرحنا وقلت لي انشرح صدري بشوفت الريميه وتركتنا على أساس تتمشى معها
عبدالرحمن : صح اللي قلت بس أختك تقهر ( مد له الجوال) خذ شوف وش كاتبه قلت لها بتمشى معاك قالت بقول للبنات وبرجع لك كان عذر عشان ما تمشى معاي وأخرها ختمت في كلامها هذا
سالم ( يقرى الرسالة) : سمر لو شالت بقلبها مستحيل تخضع بسرعة
عبدالرحمن : عارف بس هي حاطه في عقلها أفكار ما تتصدق
سالم ( يمد له الجوال) : دام ما قدرت عليها ألحين ما تصيدها
عبدالرحمن : ما اقدر وكل هالناس حولنا أكيد راح يعرفون وش فينا وأنت يا سالم تعرف أختك عنيده
سالم ( ابتسم ) : حالتك مستعصية
عبدالرحمن( ابتسم بحزن) : بموت قهر
سالم ( تنهد) : طيب وش رأيك باللي يجيبها لك
عبدالرحمن : أجيبها بس ما اخذ راحتي
سالم : بغرفه لوحدكم واخذ راحتك بس هاه ( ابتسم بخبث) مو تفلها مره وحده
عبدالرحمن( ابتسم وضربه على كتفه) : أنت بس جبها وما عليك أفلها ولا لا
سالم : وش لي
عبدالرحمن : اطلب اللي تبغى بس ابغاها بتكلم معها
سالم : شوف بعد صلاة العصر بأخذ العيال عشان رضاوة محمد كل اللي عليك تدفع الحساب
عبدالرحمن : الحساب
سالم : أيه حساب اللي يشترون بس هاه ما تتشرط عليهم كم ولا وش الكميه
عبدالرحمن : وسمر
سالم : اليوم بتكون عندك وأنا بحلها لك
عبدالرحمن : وإذا ما صار وكانت أذكى منك ولا جبتها
سالم : ارجع فلوسك لك موافق
عبدالرحمن : موافق
سالم : الوعد الليلة يالله نرجع للخيمة
عبدالرحمن ( يناظر المكان اللي راحت سمر منه) : يالله

رجع عبدالرحمن وسالم اللي يخطط وسمر اللي ما تعرف عن شيء ولا تدري جلست عند البنات اللي استلموها


سمر : بسسسسسسسسسسس
ليالي : الحين جايك يراضيك تسوين كذا
سمر : كيفي أصلا مو سهل برضى
مي ( متربعة فوق عربانه الرمل ولا نزلت) : خليه أحسن
عذاري : بدل لا تعقلينها تقوينها
مي : والله صدق لو شنو سوت ورضت بسهوله راح يقول أجيب رأسها بكل وقت خله يعرف أنها قويه ما كلمه توديها وكلمه تجيبها
سمر : كل هالفتره ساكت توه يفكر يراضيني سلامات
وضحه : طيب كان سمعتيه
سمر( تفتح عيونها وتناظر لها) : وش فيك أنتي
وضحه ( تناظر لنفسها) : وش فيني
سمر : تقولين سمعيه
وضحه ( تناظر للبنات) : بالله فيها شيء
عذاري : لا ما فيها بس تجي منك فيها وفيها أنتي ترفضين تسمعين لفهد تطلبين منها
وضحه ( تبتسم) : لبى الطاري وراعيه
سمر : لا في شيء وش صاير انتو مخبين علي شيء ولا عاملين كاميرا خفيه
وضحه : أنا اللي مخبيه بس مو عنك عن الكل
فرح : قلتي بتسولفين لما يجون البنات وش سالفة الخطبه
ليالي ( بصدمه) : انخطبتي كيف وأنتي على ذمة رجال
وضحه : انخطبت لرجلي فهد
البنات ( يطالعون بعض) : ..................
وضحه ( ضحكت على اشكالهم) : ههههههههههههههههههههه بطني ( حطت يدها على بطنها) ههههههههههههههههههه تحفه أشكالكم
مي : بسك ضحك وقولي وش تقصدين
وضحه : اانا وفهد تكلمنا واتفقنا
البنات ( بوقت واحد) : مـــــــــــــــتــــــــــــــــــى
وضحه( تحط يدها على قلبها لأنها خافت) : بسم الله وجع منك لها خرعتون
فرح : قولي متى وأنتي رافضه الصبح تروحين معه
وضحه : لما طلعت من عندكم كنت متضايقة من فكرتكم أني ظالمه واهو مظلوم طلعت ابغى ابتعد عن الكل وأروح أتمشى بالمزرعة واهو شافني وطلع وراي
ليالي : ما هنتي عليه
وضحه : بالأول فكرت أن لحقني عشان نتهاوش ويقول ليه ما جيت معه بس اللي شفته بعيونه خوف علي شوق وحب أول مره انتبه لعيونه كذا تبغى تنطق تقول تعبت عطيني فرصه
عذاري : اااخ من العيون فهمتي كل هذا شفتي الترجمة ولا لا
الكل : هههههههههههههههههههههههههههههه
وضحه : يا شينك ههههههههههههههههه
سمر : كملي بعدين
وضحه : جلسنا وتكلمنا عن أشياء كثيرة ماله داعي تعرفون
فرح : شكل ماله داعي نعرف هوااااااااااايل
وضحه( استحت) : ألعن التفكير
ليالي ( تبتسم بخبث) : احلفي ما صار شيء
وضحه ( نزلت رأسها ولاإرادي حطت يدها على خدها يوم تذكرت استحت ونست الكل) : .................
مي ( تصفق) : باااااااااااااااسهاااااااااااااااا
وضحه ( ناظرت لها وبعصبيه) : ووووووووووووجع فضيحة
الكل ( ناظر لوضحها اللي استحت) : ههههههههههههههههههههههههههه
وضحه( تبغى تقوم ) : مالت عليكم زين
عذاري ( مسكت يدها ) : ههههههههههههههه اجلسي بس والله ما تقومين لين تكملين
وضحه ( تكتف أيدها وتصد) : تبطن
مي ( تبتسم بخبث وتغمز لها) : قولي ولا بنشر أن فهد اموااااااه
وضحه( ناظرت حولها وأخذت صخره صغيره حذفتها بعصبيه) : استحي يالخبله والله أقص لسانك

مي تحاشت الصخرة بس ما انتبهت وقلبت العربانه وطاحت منها على كتفها وكان تحتها طابوق مثل سور صغير حول ملعب الأطفال

مي ( توجعت وتصرخ) : آآآآآآآآآآآآآآآآآآآه
البنات ( قاموا لها) : مــــــــــــــي
مي ( تتعدل وهي تمسك كتفها ) : امممممممم
ليالي ( تجلس جنبها) : مي
مي ( من الوجع ما قدرت تفتح عيونها) : أنا بخير
سمر : شكلك تتوجعين كثير تبغين نتصل في بندر
وضحه ( واقفه ما قدرت تجلس) : اتصلي شكل الطيحه قويه
مي( تدلك يدها وهي تصر على ضروسها) : لا لا بخير اجلسوا بس
فرح : مي قولي الصدق
مي : يا بنات الحلال انتوا ناسيات هذي يدي اللي انكسرت من قبل وأي شيء يجيها تعورني بس يخف يالله اجلسوا نكمل سوالف
وضحه( ترد تجلس) : ذابحك تعرفين
مي ( ويدها على كتفها وتغمض عين ووحده مفتحه تقاوم الوجع) : تبغين أضيع البوسه
وضحه( تشهق) : ميوووووووووووووه
البنات : هههههههههههههههههههههههههههههههههه


وضحه بدت تسولف للبنات والكل يضحك ومي تضحك رغم الألم اللي تحسه بكتفها بس ساكتة رضه وراح تروح مع الوقت


---------------------------------------


في مكان أخر في المستشفى ..


الكل أيده على قلبه والأم تبكي وسهام تحاول تتماسك وتهدي أمها وهي تشوف أبوها جالس ويهز رجله وبس يذكر الله ويستغفر يحاول ما يثور ومحمد رايح جاي في الممر والترقب لخبر عنها وقف الأب لما شاف ولده يقرب لهم

الأب : كيف أختك
مشاري( تنهد) : بالعناية
الأم( تبكي أكثر) : يماااااااه بنتي راحت
سهام ( تضم أمها) : تعوذي من الشيطان
محمد( بعصبيه) : حقيررررررر والله لأذبحه
الأب : بس اسكتوا ( ناظر لمشاري) أختك وش صار عليها
مشاري : أبيكم تهدون وتسمعوني رغد فقدت الجنين
الكل ( شهق ) : شنووووووووووووووو
مشاري : أهدوا الطيحه أثرت عليها ولأنها طاحت على بطنها بقوه نزفت كثير وخسرنا الجنين واضطرينا نعطيها دم وهي بالعناية لين تعدي 48 ساعة
سهام(تحس بأمها دايخه) : يمه اهدي مشااااااري
مشاري ( يجرى لامه ) : يمه اهدي لا يرتفع الضغط تكفين ما ابغى أشوف بدل الوحدة ثنتين في العناية
الأم ( تبكي) : ضناي راح بنتي بالعناية والجنين اللي حلمت فيه مات حسبي الله عليك يا ماجد حسبي الله عليك
محمد ( بعصبيه) : ذبحها الحيووووان
الأب : محمد أحنا مو في البيت ( ألتفتت لمشاري) مشاري
مشاري( يوقف) : هلا يبه
الأب : ماجد بالشرطة صح
مشاري : أيه يبه
الأب : لازم يعرف عن ولده
محمد( بعصبيه ناظر لأبوه ) : اهو كفو يكون أبو خله يخيس في السجن ما لازم يعرف هذا ولد أختي اللي كان بيذبحها
الأب : الولد لازم ندفنه وأبوه لازم يعرف وأهل أبوه
محمد : يبه
الأب ( يقاطعه) : بس يا محمد خذ أمك وأختك سهام للبيت وأنا ومشاري راح نطلع لمركز الشرطة
سهام : خذ أمي أنا بجلس هنا
مشاري : ما من فايده تجلسين رغد بالعناية ورفض دخول احد ولا تنسين عيالك لوحدهم في البيت
سهام : اوكيه برجع للبيت عشان عيالي بس طمني عنها
مشاري : طيب بروح مع أبوي للمركز نشوف ماجد والقضية وبرجع هنا
الأم( توقف وتمسك يد مشاري وهي تبكي) : أختك أمانه يا مشاري عندك
مشاري ( يبوس رأسها) : يمه بعيوني روحي ارتاحي وبطمنك عليه ( تنهد مشاري واهو يشوف أمه تبعد وسهام ومحمد يسندونها) لاحول ولا قوة إلا بالله
الأب ( يمشي ومشاري جنبه) : طمني على أختك
مشاري : رغد تعبانه فيها رضوض في بطنها مدري من ضرب ولا من الطيحه على كلام المسعفين أن كانت طايحه أخر السلم وعلى حسب كلام الشرطة وكلام زوجها
الأب : بس
مشاري : في ضربات في وجها بس الخوف ما هو هذا
الأب : وش
مشاري : خايفين من النزيف ممكن يؤثر على الرحم ويسبب استئصال
الأب ( وقف بصدمه) : وش
مشاري ( نزل رأسه) : الطيحه قويه قتلت الجنين لأنها مباشره على البطن ولان تأخر طلب الإسعاف زاد وطبيبه تقول خايفه النزيف يرجع وتضرر الرحم لازم ننتظر لين تصحى ونشوف
الأب( مشى متجه برا المستشفى) : يعني ما تقدر تنجب وهي للحين صغيره
مشاري : يبه بأذن الله ما يضطرون لكذا ادعوا لها
الأب : خلنا نطلع للمركز ونشوف وش صار
مشاري : حاضر ( سمع رن جواله وطلعه شاف الروح يتصل بك) هلا مناي
مني ( جالسه على سرير وترضع بنتها) : هلا حبيبي وينك
مشاري ( فتح سيارة و يشغل سيارته ويتحرك) : طالع برا البيت تبغين شيء
منى : تجي اليوم للمزرعة
مشاري : لا
منى : ليه مو قلت بكون المغرب عندكم
مشاري : ..................
منى ( تحط بنتها على السرير) : مشاري فيك شيء صح عمي عمتي احد صار له شيء
مشاري ( بهدوء يحاول يكون طبيعي) : رغد بالمستشفى
منى : ولادة
مشاري : لا
منى : مشاري وش فيك تكلم بالقطارة رغد وش فيها
مشاري : رغد بالعناية المركزة والجنين مات
منى( شهقت) : وووووش ( دمعة عيونها) مشاري قول لي رغد وش فيها
مشاري : مدري
منى : بس كيف
مشاري : منى أنا مشغول ألحين بتصل بعد ساعة وبقول لك كل شيء
منى : طيب بس طمني
مشاري : اوكيه مع السلامة
منى : مع السلامة

سكرت الجوال ونزلت دموعها شافت بنتها على السرير تلعب قربت منها وشالتها وضمتها وهي تبكي

منى : لاحول ولا قوة إلا بالله الله يصبرك يا رغد

انضرب الباب ودخلت سلمى وهي تناظرها تبكي قربت وجلس جنبها

سلمى : منى وش فيك بنتك فيها شيء
منى ( رفعت رأسها وهي تبكي) : رغد تعبانه
سلمى : رغد أخت رجلك ( شافت ملاك منزعجة من أمها اللي ضامتها بقوه أخذتها منها) وش فيك اوجعتي البنت
منى ( حطت أيدها على وجها وبكت) : الجنين مات وهي بالعناية المركزة
سلمى ( بصدمه) : وووووش
منى : أيه
سلمى : من قال لك
منى : مشاري ألحين مكلمته
سلمى : طيب وش صار
منى ( هزت رأسها بلا) : مدري
سلمى : لا حول ولا قوة إلا بالله الله يصبرها ويعوضها
منى : أمين
سلمى : طيب اتصلي على سهام شوفي وش صار
منى( تمسح دموعها) : صح نسيت ( أخذت الجوال واتصلت) الو السلام عليكم
سهام ( تنزل من السيارة) : وعليكم السلام
منى : سهام كيف رغد
سهام ( تشوف أخوها يسند أمه واتجهت للحديقة) : ااه يامنى حالها ما يسر
منى : وش صار
سهام ( بعصبيه تصر على ضروسها وعيونها تدمع) : زوجها حسبي الله علي
منى : زوجها ليه وش سوى
سهام : للحين اللي نعرفه أن هي طاحت من السلم كيف ما نعرف وزوجها اتهموه أن دفعها واهو يقول برئ
منى : وين زوجها
سهام : بالشرطة
منى : وهي
سهام : بالعناية
منى ( دمعة عيونها) : حقيقة الجنين مات
سهام( دمعة عيونها) : أيه مات وهي ما شافته ولا فرحت فيه حسبي الله عليه الحقيررررر
منى : اهدي وعمتي كيفها
سهام : السكر شكله ارتفع معها ومحمد معها دخلت ترتاح
منى : طيب ما فهمتوا شيء
سهام : لا أبوي راح هو مشاري لمركز الشرطة يبلغوه بوفاة ولده ويشوفون وش صاير
منى : الله يعوضها ويصبرها
سهام : أمين
منى : طيب أخليك بس طمنيني عنكم
سهام : اوكيه
منى : مع السلامة
سهام : مع السلامة
منى ( سكرت الجوال وهي تبكي) : الله يصبرها
سلمى( شايله ملاك) : وش قالت
منى : ما تعرف كل اللي تعرف أن طاحت وزوجها بمركز الشرطة
سلمى : قومي اغسلي وجهك وتعالي نطلع نتمشى شوي
منى : مالي نفس والله تفكيري معهم
سلمى : تغيرين جو لين تجيك أخبار كذا لو جلستي راح تأكلين في نفسك
منى ( تتنهد) : طيب بصلي وبجي ورآك
سلمى ( توقف) : بعطي ملاك خدامتها ما نقدر نطلعها معنا
منى : طيب


طلعت سلمى وتركت منى تصلي وهي تتجه للصالة جلست ومعها ملاك

الجده : وين أمها
سلمى : تصلي يا جده

شافوا البنات يدخلون وينزلن الجلال ويسلمن وجلسن

وضحه ( تتجه للمطبخ) : عطشانة
مي( تجلس جنب أمها ) : يمه
أم بندر : يا عيون أمك هلا
مي : جبتي المسكن
أم بندر ( مسكت يدها بس تركتها لما فزت مي) : توجعك
مي ( تحط يدها على مكان الألم) : شوي
أم بندر : من وش
مي : طحت عليها
أم بندر : قومي خلي بندر يوديك للمستشفى
مي : ما يحتاج بأكل مسكن وتهدأ
أم خالد : علامك يا مي ماسكه يدك
مي : سلامتك يا خاله بس طحت عليها
وضحه( تشرب ماء وهي طالعه) : طيحه قويه يا عمه زين ما انكسرت
الجده : لا وش طاحت
فرح ( تعدل المخدة ورى ظهرها) : على طابوق مثل السور حول مكان لعب البزران
أم بندر : مي الطبيب قالك انتبهي وان الكسر يشفى بعد فتره وعظام ضعيفة لأنك ما تأكلين عدل
مي : ما قصدت بس ما انتبهت ابغى مسكن يمه
أم بندر : والله ماعندي ما جبته
منى ( تتسند على العكاز اللي للحين ما استغنت عنه نهائي) : السلام عليكم
الكل : وعليكم السلام
منى ( تجلس جنب سلمى وتناظر مي) : مي وش فيك
مي : أيدي شوي توجعني
منى : خذي مسكن
مي : ما جبت
منى ( تناظر سمر) : سموره جيبي من شنطتي مسكن ( ألتفتت لمي ) أنا صرفوا لي مسكن عشان رجلي مرات توجعني
مي ( تبتسم رغم الألم ) : مشكورة
سلمى ( تهمس لمنى) : نمشي
منى : أيه بس ملاك ما أحب أخليها مع الخدامة
سلمى ( تشوف سمر جايبه المسكن ) : سموره تأخذين ملاك ابغى أتمشى أنا ومنى
سمر( تعطي المسكن مي وتتجه لسلمى) : هاتيها فديتها
سلمى( تناظر ميثه) : ميثه تمشين
ميثه : طيب بجيب جلالي واجيكم
منى ( تتسند على العكاز) : يالله وانتبهي لكرشتك ونادي معك عهد إذا تبغى تمشي معنا
ميثه : طيب ههههههههههه
سمر( تجلس وبحضنها ملاك تبوسها) : تدددددنن لبى قلبها
ليالي : بنات بروح أسوي لنا قهوة وشاي وبجيب لنا حلى ومكسرات ( ناظرت الساعة) بتصير قريب 4 وهذا وقت الشباب بيدخلون يطبخون
مي : شكل بتكون فله لو تخلص الطبخات
البنات ( فهموا عليها لان ناويات ما يطبخون) : هههههههههههههههههههههههههههه
عذاري ( توقف) : بجي أساعدك
سمر( تهز ملاك بحضنها بشويش) : ودي اليوم نفلها
فرح : ما فهمت
سمر( تناظر جدها) : جده تذكرين أغاني زمان
الجدة : أيه وش تبغين
سمر : بعد شوي نبغى تغنين ونرقص
الجدة( تبتسم) : منتن صاحيات
سمر : نوسع صدورنا
الجدة : ييكون خير


الجو هادي عند البنات عكس الشباب اللي جالسين في الخيمة ويتناقشون بسالفة العشاء متحمسين عكس البنات اللي مرتاحات ولا همهم شيء الكل موافق على الشروط غير اثنين

سالم( مكتف أيديه) : تحلللللللللللللم
وليد : وزعنا كل شيء
ناصر : وش شايفنا خادمات عشان نغسل الصحون
إبراهيم : لأنكم ما تعرفون تطبخون خلينا عليكم الغسيل
سالم : ما هو عذر نقشر خضار نقطع بس نغسل
فهد : احمد ربك تغسل ما تقطع بصل
فيصل : ياليل شوفوا انتو وش نبغون وإحنا نعمل لكم
سالم : أي شيء بس مواعين لا
وليد ( ابتسم) : وإذا قلت محد راح يغسل غيركم
ناصر : اسمح لي لا
سالم : مستحيل
وليد( يوقف) : طيب تعالوا
سالم ( يقرب من إبراهيم ويجلس جنبه بصوت طفولي) : أسف أبوي قال لا تترك أخوك خلك منثبر
الكل : هههههههههههههههههههههههههههه
بندر : خواف
سالم : أنت شفته والله أخاف يتوحد فيني ارجع لكم مكسر عاد ناصر أخوه أنا واخوي على ولد عمي أموت محد فزع لي
الكل : ههههههههههههههههههههههههه
وليد : ينعن شكلك لو أسوي فيك شيء في ناس ( غمز له واهو يبتسم) ما يخلوني والله ليذبحوني فزاعين لو سمعوا اسمك
سالم ( ابتسم ووقف) : دام هم فزاعين موافق
ناصر( يوقف) : أهب الطاري فززك من محلك

طلع وليد وسالم وناصر من الخيمة

وليد : ليالي زعلانه منكم صح
سالم وناصر : أيه
وليد : واللي يراضيكم عليها
سالم : كيف
وليد : والله أراضيكم عليها
ناصر : والمطلوب
سالم : صح والمطلوب
وليد : المواعين
سالم ( كتف أيديه) : لا وليالي كلها كم يوم وترضى
ناصر : صح وهي بالنهاية راح ترجع البيت وننتظرها ونراضيها نعرف قلبها
وليد ( رفع حاجبه) : واللي يقول لكم أن ما راح تشوفونها بالبيت ولا راح تراضونها وتجلس شهور ولا شفتوا وجها
ناصر : ليه بتسكن عندك
وليد : بطلب من أبوي ولو قلت أنكم مزعلينها بيقول حيلك فيهم إلا ليالي
سالم : ما تسويها
وليد : والله أسويها
ناصر ( بوز واهو يطالعه): وش هالنذاله
وليد( ضربه على كتفه) : استح على وجهك أخوك الكبير
ناصر ( توجع مكان الضربة حط يده عليها): وأنا أخوك الصغير تحرمني من توأمتي
سالم : صدق وأنا ولد عمك اهون عليك تحرمني من قلبي
وليد : محد قال زعلوها عشان تعرفون أن زعلها قوي هاه وش قلتوا
سالم وناصر ( بوقت واحد) : لاااااااااااااا
وليد( يتجه للخيمة) : عندكم لين صلاة المغرب تقررون ولا ليالي تحلمون تشوفونها
ناصر : صدق نذل
سالم ( يخز وليد) : صدق استغلالي
ناصر( مسك يد سالم) : اسمع
سالم : هلا
ناصر: أنا اعرف كيف اجيبها وخل وليد اهو يغسل المواعين
سالم : كيف
ناصر : أنا اقولك نقول لواحد من عيال وليد يجرى لعمته ليالي ويقول أن عمي ناصر طاح ما يتحرك ومحد عنده وليالي أكيد راح تجي جرى لهنا وكذا نمسكها ولا تطلع إلا وهي راضيه
سالم( ابتسم ) : والله فكره شرايك نخليها بعد ما نرجع أحنا والعيال
ناصر : لا خلها ألحين قبل نروح أخاف تطلع مثل ولد أختك تطلب رضاوه ويمكن إذا قلنا تعالي معانا راح ترضى
سالم : طيب وين المكان
ناصر : المجلس ألحين محد فيه الكل في الخيمة
سالم : اوكيه يالله أرسل واحد وإحنا خلنا ندخل المجلس ونسكر الباب قبل تجي
ناصر : اسبقني بجيك

ناصر راح لولد أخوه سعود وقال له يروح يقول لعمته ليالي بدون لا احد يشوفه عمي ناصر طايح في المجلس وان لو قال لأحد غيرها ولا قال أن مرسله راح يحرمه من الروحه معهم ويجلسه هنا سعود خاف عمه يسويها وفعلا دخل البيت وما شاف عمته سأل وقالوا في المطبخ دخل

----------------

انتهى البارت

^_^

 
 

 

عرض البوم صور ♫ معزوفة حنين ♫   رد مع اقتباس
قديم 29-06-12, 06:51 AM   المشاركة رقم: 117
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو فخري
♪ مُخْمَلٍيةُ آلعَطّآءْ ♦


البيانات
التسجيل: Mar 2010
العضوية: 157123
المشاركات: 30,332
الجنس أنثى
معدل التقييم: ♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع
نقاط التقييم: 13523

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
♫ معزوفة حنين ♫ غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : dali2000 المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

بارت 67

-------------


ناصر راح لولد أخوه سعود وقال له يروح يقول لعمته ليالي بدون لا احد يشوفه عمي ناصر طايح في المجلس وان لو قال لأحد غيرها ولا قال أن مرسله راح يحرمه من الروحه معهم ويجلسه هنا سعود خاف عمه يسويها وفعلا دخل البيت وما شاف عمته سأل وقالوا في المطبخ دخل

سعود : عمه
ليال ( تصب الشاي في الدله) : عيونه عمته
سعود : تعالي ابغاك
ليالي : سعود قاعده أسوي شاي تبغى شيء
سعود : عمه ابغاك بسرعه تعاااااااالي
عذاري : روحي أنا بكمل الباقي
ليالي ( تسكر الدله وتطلع مع سعود) : وش فيك
سعود : عمه عمي ناصر طاح بالمجلس
ليالي ( شهقت) : وووووش
سعود : كنا نلعب بالمجلس وبعدين مسك رأسه وطاح خفت أقول لأحد يهاوشني تعالي شوفيه
ليالي ( تحس بتبكي) : عنده احد
سعود : لا لا
ليالي : اسبقني بجي بجيب جلالي
سعود : طيب

دخلت وأخذت جلالها وهي ما تبغى تحسس أمها بشيء خافت عليها وطلعت من البيت متجه للمجلس وهي بنص الطريق سمعت احد ينادي ألتفتت

وليد : ليالي وين رايحه
ليالي ( بصوت باكي) : وليد
وليد ( قرب منها ) : وش فيك تبكين
ليالي : سعود يقول ناصر طايح في المجلس بروح أشوفه
وليد : روحي أنا بشوفه
ليالي : وليد بروح معك
وليد : يا بنت وش راح تسوين خلني بشوفه أخاف عنده احد
ليالي ( مسكت يده برجاء وهي تبكي) : تكفه يا وليد خايفه بروح معاك
وليد ( مسك يدها) : تعالي معاي

اتجه اهو وليالي للمجلس خايفين وشافوا الباب مسكر

وليد : انتظري هنا بدخل إذا ما فيه احد عنده بناديك
ليالي : طيب لا تأخر

فتح الباب بشويش يبغى يدخل ما حس إلا باللي نطوا عليه ومسكوه من أيديه كل واحد من جهة حاضنه

ناصر: صدنااااااااااك
سالم : حبيبتي
وليد ( ناظر فيهم وكل واحد ماسك يد وابتسم) : صدق حيوانات

ناصر وسالم كل واحد نقز وترك يد وليد ولما عرفوه وابتعدوا من الخوف

ليالي ( قربت للباب ) : وليد

ناصر وسالم بس سمعوا صوتها ركضوا للباب بس وليد وقف قدام الباب وحط أيده حاجز قدامهم

وليد ( بصوت عالي) : لولو ارجعي ما فيه شيء
ليالي : لا تكذب علي
وليد ( يناظر ناصر ويصر على ضروسه) : تكلم لا اكسر راسك طمنها
ناصر : مابي
وليد : نصوووووور
ناصر( خاف من نظرته) : لولو أنا بخير بس هذا مقلب
ليالي ( عقدت حواجبها) : وش
وليد : أفهمك بعدين ارجعي يالله
ليالي : حاضر
وليد ( خزهم) : من فكرته
سالم ( يأشر على ناصر بطريقه طفوليه ) : أخوك
ناصر ( يخزه بعصبيه) : يالنذل
وليد : ليه
ناصر : كنا نبغى نشوفها
سالم : فكرنا كيف وخططنا بس أنت ماشاء الله تطلع في المواقف الصعبة
ناصر ( باستهزاء) : ما يطوفك شيء
وليد : ههههههههههههههههههههه يعني تبغون تضحكون علي وتراضونها وتشوفونها
ناصر وسالم : أيييييييييييييييييييييييه
وليد : وووووووووجعيه ألحين احلموا حلم تسمعون صوتها ما بس تشوفونها


سالم ناظر لناصر واهو يشوف وليد يبغى يطلع غمز له وقربوا له واهم يبوسون رأسه وليد دفهم عنه

وليد : ابتعد أن واهو
ناصر: وليد لا تصير كذا
سالم : تكفه قلبي متقطع ابغى أشوفها لا تصير نحيس
وليد : أنا قلت لك الحل وانتوا رفضتوا
سالم : اللي تبغى بس أشوفها أنا مثل الضايع بصحراء بدون ماء وأختك الماء
ناصر : اشتقت لها وفقدتها هذي توأمتي
وليد( كتفت أيديه) : يعني موافقين على المواعين
ناصر( يناظر لسالم اللي يهز رأسه نعم) : أيه
وليد ( مسح على روسهم مثل أطفال وباستهزاء) : شاطرين بابا يالله باي
سالم : وش باي ولولو
وليد : اليوم نفذوا الشرط بكره هي راضيه
ناصر : ما تخون
وليد : بيجيك كف عيب عليك
ناصر : اوووف زين

طلع وليد واهو يضحك واهم يسمعون ضحكته مقهورين منه لان عارفين أن يضحك عشان يرفع ضغطهم هز رأسه سالم واهو يعض شفايفه وناصر يعض أصبعه يكتم غيضه من أخوه

سالم : كسرنا
ناصر : لا
سالم : يعني نفذ اللي يبغى وراح يقول قدامهم قدرت عليهم
ناصر : قهر بس والله لو اخوي ما أخليها تمر
سالم : وش السواه
ناصر : امش نودي محمد ولا العيال يشترون اللي يبغون ونفكر في شيء
سالم : يالله ( يشوف العيال الصغار) شباااااااااااااااااب على السيااااااااااااااااره
ناصر : سيارة من
سالم : سيارتي يالله

يسألونِيْ [ وُشْ سِرْ عُمق العِلآقـه ] . . ؟
أدهَشتهمْ بَ الوَصفْ يآصّآحبيْ فيـگ
وعـَلمتهمْ معنّـى كِلمـَه
[ صَـدآقــَـه ]

طلع ناصر وسالم معهم العيال الصغار لسوبر ماركة مثل ما وعدوهم بعد ما اخذ بطاقة عبدالرحمن اللي رفض يروح وقال له اصرف مثل ما تبغى أما وليد رجع لشباب وقال لهم أن اقنع سالم وناصر ووافقوا بس ما قال لهم كيف ما حب يحرجهم وبعده جاء اتصال من ليالي اللي خايفه وقال لها تطلع برا البيت وقال لها كل شيء وليه سوى كذا ابتسمت وهي فرحانة أن يحاولون بكل شيء عشان ترضى ويشوفونها ما تبغى تكذب اشتاقت لهم كثير وفقدتهم بس تحذيرات وليد أن ما تتراجع عشان يعرفون أن زعلها كبير باس جبينها وقال أن تقدر تكلمهم مسموح لها بس لا تخليهم يزعلونها لأنها غالية واهو أكيد عرفوا قدرها رجعت للبنات تتقهوى وهي تبتسم سألوها وش فيك همست للبنات لما نكون لوحدنا لان الحريم موجودات ورجع وليد للخيمة يكمل سوالفه




---------------------------

في مركز الشرطة ...

جالس الأب ومشاري جنبه ضاغط على يده لا يتهور ويذبح ولد عمه واهو يسمعه يتكلم بغرفة الضابط اللي طلع وتركهم يتكلمون بعد ما جاب لهم ماجد

ماجد : صدقني يا عمي والله ما قصدت والله
الأب ( يحاول يتماسك ) : يعني متزوج
ماجد( نزل رأسه بخجل من عمه) : أيه

مشاري ما قدر يتحكم في أعصابه قال ومسكه وثبته بكرسيه اللي جالس عليه ماجد وبدا يضربه واهو يسب ويهواش ويتفل عليه أبوه ساكت ولا تحرك كأن يقول لولده زيده ذبح قلبي على أختك خله يذوق الألم مثلها وشاف الباب ينفتح يدخل الضابط والعسكريين يبعدونهم عن بعض

مشاري( بعصبيه) : ياااااااااااحقيرررررر بنت عمك تذبح ولدها اللي تنتظره من 9 شهور ليييييييييه
ماجد ( دمعة عيونه) : ولدي مات
مشاري : أنت مو كفو ابووووووووووووووووو مو كفووووووووو أتفوووووووووا عليك
الأب ( يوقف ويحط يده على كتف ولده) : بس يا ولدي
ماجد ( ناظر لعمه) : صدق ولدي مات
الأب : الله يعوضك ويعين بنتي على ما بلاها
ماجد : مات ورغد ايش صار
مشاري ( يحاول يبعدهم واهم معصب) : بالعناااااااااااااااااااااايه بين الحيااااااة والمووووووووت اتركووووني خلووووني اذبحه الحيواااااااااااان
ماجد ( نزلت دموعه) : ولدي مات
الأب : مشاري يالله
ماجد : عمي لا تروح
الأب ( ناظر له باشمئزاز) : ما عاد لي دخل فيك ولاني عمك ما يشرفني أكون عمك
ماجد ( يبكي ): لا أنت عمي وأبو زوجتي
الأب : لا نسيت انك طلقتها
ماجد : أرجعها
مشاري ( قرب له ودفه بعصبيه من كتفه واهو يصارخ من قهره) : ماااااااالك دخل فيهااااااااا أقسسسسم بالله لوووو صااااار لها شيء لأكون دااااااافنك ثااااااني يوم يالحيواااااااااااان
ماجد : بس زوجتي
الأب ( يقرب ويوقف قدامه واهو يمسك يد مشاري المعصب) :أنت طلقتها صح
ماجد : طلقه وحده قبل تطلع
الأب : وعدت المطلقة الحامل تنتهي بوضعها وأنت طلقتها قبل تولد يعني ما عليها عده أنسى لك زوجه عندي بنتي لو تبوس رجولها لو تدفع مال الدنيا ما ترجع لك
ماجد : لاااااا تفكه والله ندمااااااااان
الأب ( يمشي للباب ومعه مشاري) : مالك نصيب يا ولد اخوي خسارة أمنتك على جوهرتي وأنت ما عرفت كيف تصونها ما أقول غير حسبي الله عليك ذبحتها وهي صغيره وقلبها اللي مدري كيف راح يتقبل خبر وفاة طفلها حسبي الله عليك

طلع مشاري وأبوه واهم يسمعون صراخ ماجد وانهياره خسر ضناه وخسر زوجته بيوم واحد طلعوا للبيت وصل مشاري أبوه وقال راح يروح للمستشفى ما يقدر يخليها لوحدها دخل الأب الصالة وشاف الأم جالسه وهي تبكي وجنبها سهام ومحمد اللي يهز رجله وسناء اللي دخلت معها قهوة وشاي ومعهم كوب عصير ليمون شافها تعطيه أم محمد وتقرب تسلم على عمها

سناء : عظم الله أجرك يا عمي في ولد رغد عساه طير من طيور الجنة
الأب : الله يجزاك الخير يا بنتي ( يجلس جنب الأم) تعوذي من الشيطان البنت بخير بأذن الله اشربي العصير واهدي ما نبغى نشوف سرير جنب سرير رغد وأنتي فيه بعيد الشر عنك
الأم ( تمسح دموعها وهي تتعوذ وتشرب العصير) : ....................
محمد : شفتوه
الأب ( يمد يده لفنجال القهوة اللي صبته سناء) : تسلمين يا بنتي ( ناظر لمحمد) أيه وأبشرك ماجد طلق رغد وهي طلعت من العدة ( شاف الكل شهقوا وبصدمه يطالعونه) شفيكم
الأم : طلقها
الأب : أيه
سهام : كيف يبه قول لنا وش صار وش قال لك
الأب : رحنا وطلبنا من الضابط نشوف ماجد لان نبغى نبلغه بوفاة ولده الضابط ما قصر جابه وقال بتركم شوي وارجع دخل ماجد ولا سلمنا عليه قلت له يجلس وقلت له ابغاك تقول لي وش صار وكيف صار قالي لي وش صار والضابط قال لي كلام الشهود اللي هم الخدامة والسايق كيف طلعوا معها وكلام الحارس اللي تكلموا معاه وكمان زوجة ماجد
محمد : وبعدين
الأب : جلس وبدأ يقول لي أن كان في بيته مع رغد وعلى المغرب بعد ما رجع من الصلاة لبس وقال لرغد اللي جالسه تناظر له

ماجد ( يعدل شماغه قدام المنظرة ) : بروح لواحد من اصحابي عازمني على العشاء
رغد : ما ملاحظ كثرت طلعاتك
ماجد : يعني وش اجلس عندك مقابلك ترى أمس ما طلعت وجلست بس عشان ما تزعلين
رغد( شافته يناظر جواله اللي يضوي) : من
ماجد ( حطه مشغول وحطه في جيب) : صديقي تأخرت عليه والشباب كلهم في الأستراحه
رغد( تناظر ساعتها وباستهزاء) : وش هالعشاء اللي الساعة 6:00
ماجد : لا اجل تبغين ادخل بوقت العشاء يقولون مشفوح همه بطنه
رغد : لا أبدا كان رحت الصبح تشوف محتاجين شيء
ماجد ( يطالعها) : استهزاء
رغد : لا سلامتك
ماجد : تبغين أوصلك لأهلك
رغد : قبل أمس كنت عندهم
ماجد : لان ممكن اتاخر تعرفين اليوم أربعاء
رغد : يعني سهره صباحي
ماجد : أكيد بكره عطله
رغد : لا روح إذا حبيت أروح بروح مع السايق وخدامتي
ماجد : براحتك

طلع ماجد واهو يدندن ويلعب بمفتاحه ورغد اللي وقفت على السلم تناظر له ومعها جوالها طلع

رغد : ريتاااااااااااا خلي شوقي يجهز سيارة بسرعة
ريتا : حازر

دخلت غرفتها وأخذت عباتها وشنطتها ونزل وهي تحط يدها على بطنها لبست العبايه وتغطت وطلعت من البيت ركبت السيارة وخدامتها معها

رغد : شوقي شفت سيارة ماجد وراه
شوقي : مدام
رغد ( بعصبيه) : بسرعة لو ضيعته يا ويلك ولا تقرب كثير منه عشان ما يشوفك

شوقي بدأ يلحق ماجد من بعيد لبعيد وقف في مكان وطلع معه ورد ووقف في مكان ثاني اخذ علبة شوكولاته تعرف رغد المحل غالي وفاخر بعد أقل من نص ساعة شافته يوقف قدام عماره وينزل ومعاه بوكيه ورد كبير وعبلة الشوكولاته ويبتسم واهو يتعطر ويعدل شماغه من مرايه السيارة دخل العمارة وهي نزلت بعد ما نبهت السواق والخدامة ما ينزلون قربت للعمارة وهي تمشي وتدعي ما يطلع ضنها صح وان ما هنا مع وحده قربت للحارس

رغد : السلام عليكم
الحارس: وعليكم السلام أي خدمه يا بنتي
رغد : بسألك اللي دخل توه تعرفه
الحارس : اه دا الأستاز ماجد
رغد : ساكن هنا
الحارس : ايوه من سنه كدا
رغد : لوحده
الحارس : أنتي مين تعرفي الاستاز ماجد
رغد : تكفه يا رجل يا طيب قول لي ماجد لوحده ولا لا
الحارس : وأنتي مين لاموخذه تسألي عنه تأربي له
رغد : أنا زوجته وأم ولده ( حطت يدها على بطنها) اللي ما يدري وش يصير بدنيا أمه
الحارس ( بصدمه) : مراته اومال اللي معاه مين
رغد( ناظرت له بصدمه) : معاه
الحارس ( سكت يناظر لها) : .................
رغد : ماجد معاه حرمه
الحارس : اه بس مراته
رغد ( سندت يدها على جدار وهي تحس بدوخة) : ................
الحارس( خاف عليها وجاب لها كرسي) : استريحي يا بنتي
رغد : ابغى ماء لو سمحت
الحارس : حاضر ثواني بس
رغد ( جلس وعيونه تدمع) : زوجه ( ناظرت للعمارة وهي تبكي ) متزوج ( شافت الحارس يقرب لها بالكوب) أي شقه
الحارس : خودي واشربي
رغد( تضرب الكوب بعصبيه وتوقف) : اااااااااااااااااأي شقه
الحارس ( خاف) : شئه 4 الدور الرابع
رغد ( ابتعدت وهي متجه للمصعد) : والله لأخليك تندم

طلعت لين شقه 4 وقربت للباب وضربت الجرس وهي تحط يدها على العين السحرية بالباب عشان ما يناظرها سمعت أصوات تقرب للباب وكل ما قرب قلبها تزيد دقاته انفتح الباب وشافت على وجه ماجد ملامح الصدمة لشوفته بكل قوه وحقد دفته واهو من الصدمة تراجع للخلف ودخلت هي الشقة رفعت غطاها عن وجها وهي تشوفه من غير ثوب بس ببجامه وأزرار مفتوحة واضح توه لابسها ألتفتت لباب انفتح وطلعت منه وحده لابسه شورت قصير وبلوزه ربط ظهرها وبطنها واضحات للي يناظرها غمضت عيونها ونزلت دموعها وهي تناظرها شقراء وعيونها بنيه طولها حلو وجسمها ولا عارضات أزياء فتحت عيونها لما سمعتها تقول لماجد

سلين : مجودي مين هيدي
ماجد ( يناظر رغد بصدمه) : .................
رغد ( تقرب لها ودفتها بعصبيه) : هيدي مراااااااااااااته الهبله اللي ما تعرف وش يسوي رجلها من ورآها مع حيوااااااااانه مثلك
سلين (بعصبيه) : أنتي وحده مش مرابيه والحيوانه أنتي أنا مرته لماجد
رغد ( تأشر على بطنها وباستهزاء) : وهيدا ابنووووووووووو لمسيو ماجد من مرتوا الغبيه اللي هي انااااااااااااااا
سلين( تقرب لماجد) : شو هيدا ماجد شو فيك
رغد ( تقرب لماجد وبعصبيه) : يالحقير متزوج علي أنا ( أشرت لسلين) هذي انااااااااااااا تساويني فيها ( ضربته بقوه بالشنطه على صدره ) تفووووووووووا عليك وعلى شكلك حيوااااااااااااااااااااااان
ماجد ( قدر يبعدها وسكر الباب لا تفضحه) : رغد اهدي رغد
رغد ( تبتعد وهي تناظر حولها وتحذف عليه أي شيء تلقاه بعصبيه) : جــــــــــب ما ابغى اسمع صوووووووتك تخووووووووووووووني يااااااااااا مااااااااااجد تخوووووووووووون رغد ليييييييييييييييييه

ماجد يحاول يتفادي الأغراض وسلين هربت لغرفة النوم وقفلت الباب ماجد قرب ومسك أيديها وهي تحاول تبعده

رغد ( بصراخ) : اترررررررررررركني والله لأفضحك عند الكل والله لأخلي أبوي يطلقني منك
ماجد : لااااا تكفين يا رغد لا والله أطلقها بس أنتي لا
رغد ( نزلت دموعها وهي تحاول تفك نفسها) : اكررررررررررررهك
ماجد ( ترك أيديها وضمها) : رغد احبك والله احبك وهذي نزوة
رغد ( دفته بقوه من صدره) : لااااااااا تلمسني لااااااااااااااااا تحط يدك علي


ابتعدت لين باب الشقة وهي تفتحه وبدموع وعصبيه ناظرت له

رغد : والله أن ما وصلتني ورقتي بكره لأخليك عبره لكل خواااااااااااان
ماجد : رغد لا تروحين خلينا نتكلم
رغد ( تتراجع وهي تطلع جوالها ووصرت على ضروسها وهي تشاهق من البكي) : والله لتندم لأفضحك عند عمي وأبوي وأخواني يشوفون رجلي وش يسوي
ماجد ( يقرب لها ويأخذ الجوال ومسك يدها) : لا مراح أخليك تروحين أنا عارف لو رحتي بنحرم منك ومن ولدي تعالي
رغد ( تسحب يدها بقوه وهي تضربه بيدها الثانية) : لااااااااااا تلمسني ماااااااااااااا ابغاك
ماجد ( يتألم من ضربتها بس يسحبها يبغى يدخلها الشقة) : مستحيل أخليك مستحيل

رغد ضربته بقوه على ركبته وهي كانت تسحب نفسها منه ولان كان يسحبها والضربة قويه ترك يدها فجاه وهي رجعت للخلف لأنها سحبت نفسها بقوه وما حست بالسلم أوله واختل توازنها وطاحت من السلم وهي تصرخ

مااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااج د

الأب ( يتنهد واهو يسمع الكل يبكي ومحمد ماسك دموعه) : وطلبوا الإسعاف اللي وصل متأخر للمكان والنتيجة بنتي بغيبوبة وفقدت الجنين والأب في السجن
سهام ( تشاهق وهي تبكي) : حسبي الله عليه
سناء ( تمسح دموعها) : حسبي الله عليه
محمد : عرف عن ولده
الأب : أيه وانصدم وكان يبكي
محمد ( بحقد ) : عساه يبكي دم بدل دموع خله يحس بالألم
الأم ( حطت أيدها على وجها تبكي) : الله لا يسامحك يا ماجد
محمد : والدفن يبه
الأب : الضابط قال بكره يقدر يطلعه ومعه حراسه يدفن ولده وعمك قال العزاء في بيته مهما يكون هذا أول حفيد وتوفى لولده
محمد : لا حول ولا قوة إلا بالله أنا كل همي رغد لو صحت وش راح يصير
سناء : ربك رحيم
سهام : بنكون معها بس لحظه ( ناظرت لأبوها) متى طلقها ومتى طلعت من العدة
الأب : يقول ماجد لما طاحت جرى لها ومسكها وهي كانت كلها دم لان السلم طويل وهي تقلبت عليه حط رأسها بحضنه و صرخ يستدعون إسعاف وناظر لها وهي تفتح عيونها بعد فتره

رغد ( تبكي وتحس روحها بطلع) : ماجد
ماجد ( بكي ) : يا عيونه
رغد : راح أموت اممممممممم
ماجد : رغد تكفين لا تموتين احبك والله
رغد ( نزلت دموعها وهي تحس بدوار حولها) : طلقني يا ماجد
ماجد ( بكي أكثر واهو يضمها) : تكفين لا تتركيني
رغد : طلقني يا ماجد ما ابغى أموت وأنا على ذمتك آآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآه
ماجد : لااااااااااااا
رغد : طلقني قبل أموت ماني محللتك لا دنيا ولا أخره خلني اسمعها
ماجد : رغد الإسعاف راح توصل وراح أنقلك للمستشفى وتكوني بخير
رغد : طــــــــلــــــــقـــــــنــــــــي ولا راح امنع اممممممممممممممم أني أروح
ماجد : رغد
رغد : أخر طلب قولها أنتي طالق قولها

كثير تتألم وبين الصحوه والغفوه كانت بس هي تفكر بشيء رغم الألم اللي تحسه أنها تبغى تموت و ما هي على ذمته ما تبغى شيء يربطها فيه كرهته وكرهة اسمه اللي تحمله

ماجد : رغد أنتي
رغد ( حطت يدها على بطنها وهي تشد من الألم) : قووووووولهاااااااا
ماجد : طالق

ابتسمت وهي تشوفه ينطقها وطاحت يدها جنبها وماجد مصدوم وصرخ

لااااااااااااااااااااااااااا

سهام : قالها
الأب : أيه حلف ماجد أن قالها لها بس عشانها
محمد : وعدة المطلقة الحامل تنتهي بولادة وهي ولدت ما عليها عده
الأب : أيه نطقها وهي طلعة العدة الحمد لله على كل حال
سهام ( توقف) : الحمد لله على قضاءه الله يصبرها ويعوضها
الأم : سهام خذوني لغرفتي ابغى أستريح
محمد ( يمسك يد أمه) : أنا بوصلك ( ناظر لسناء) تجهزوا على ما أوصل أمي نروح البيت تعبان وبرتاح
الأم ( تشد على يده) : خلوك هنا ناموا اليوم في غرف كثيرة
محمد : بس
الأم ( بدموع) : طلبتك يا ولدي
محمد ( باس رأسها وابتسم غصب عنه) : حاضر


وصل أمه ورجع جلس مع أبوه اللي اغلب الوقت صامت يفكر في حالة بنته أغلى من شاف ومحمد يتأمل عياله اللي يلعبون مع عيال سهام ويفكر لو حصل لواحد منهم لا سمح اللي مكروه وش ممكن يسوي وسهام وسناء اتجهوا للمطبخ تحضر سناء أكل خفيف للأطفال وسهام طلعت تكلم عادل وتقول له وش صار اليوم وتطلبه تنام عند أهلها عشان أمها خايفه عليها يصير شيء فيها وعادل ما عارض وقال الليلة بتعشى عندكم وبشوف وش صار




 
 

 

عرض البوم صور ♫ معزوفة حنين ♫   رد مع اقتباس
قديم 29-06-12, 06:52 AM   المشاركة رقم: 118
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو فخري
♪ مُخْمَلٍيةُ آلعَطّآءْ ♦


البيانات
التسجيل: Mar 2010
العضوية: 157123
المشاركات: 30,332
الجنس أنثى
معدل التقييم: ♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع
نقاط التقييم: 13523

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
♫ معزوفة حنين ♫ غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : dali2000 المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 



في بيت ضاري ..

نزلت خوله من السلم وهي تشوف ضاري جالس يتابع التلفزيون ناظر لها وصدت عنه ودخلت المطبخ حطت على النار قهوة تركية تسويها وجهزت فنجال لها حست في حركه بس ما ألتفتت كملت شغل بعد ما خلصت القهوة صبتها وجلست على الكرسي وهي تحطها على الطاولة بس انتبهت له يقرب بسرعة ويسحب الفنجال

خوله ( خزته) : قهوتي
ضاري( يذوق القهوة) : يم يم أحلى قهوة
خوله : طيب عطني
ضاري( يجلس بالكرسي اللي قدامها ويشرب) : ليه ما عزمتي
خوله : كل واحد يخدم نفسه
ضاري : اووه زعلوا
خوله( تقوم وتصب لها قهوة وترجع) : وش يزعلني ( باستهزاء ابتسمت) لا يكون طلبت زوجي أروح مع أهلي ورفض متحسف أني أوسع صدري واطلع بدل الضيقة من رجعت كل شيء ممنوع طلعه لا خروج لا اووف
ضاري : لا شكل صدق السالفة زعل
خوله( ما تحملت وأبعدت الفنجال بعصبيه) : أكيد بزعل
ضاري( يشوف الفنجال اللي انتثر منه قهوة على الطاولة) : وش فيك
خوله( تتجه للدرج وتأخذ منشفه تمسح القهوة) : واللي يعافيك ضاري أنت مو حاس بشيء اضغط على نفسي وأنا وحامي شين وما ابغى ازعلك من رجعت بس ما اقدر أتحمل أكثر تعبني الوحام وتعبت من الجلسة بين الجدران لوحدي إذا قلت بروح ازور أهلي تقول أنا ما صدقت ترجعين ( رمت المنشفة على المغسلة وطلعت برا المطبخ) تعبت تعبت
ضاري( ترك قهوته ولحقها وقبل تصعد مسك يدها) : أنتي زعلانه عشان ما وافقت تروحين ولا عشان طلبتك تجلسين بالبيت معاي
خوله : أنت مو فاهم شيء ( ناظرت له ودمعت عيونها) لي أسبوع ما شفت أبوي وأنا اللي كل يوم تقريبا أشوفه أخواني وعيالهم طلعه ما صدقت يقولون بنطلع عشان اجتمع معهم كلهم بكفه وأبوي اللي أناظر الله ثم اهو بكفه وأنت ولا حاس بس تبغى اللي يريحك وأنا ما قصرت بس ما اقدر
ضاري ( ضمها له وباس جبينها) : أسف والله أنانيه مني بس صدقيني من رجعتي نسيت الدنيا كلها
خوله ( تتنهد) : .................................
ضاري : طيب شرايك نطلع نتمشى
خوله( تناظر له واهو حاضنها للحين) : فكرت أن بتقول نروح لهم
ضاري( عقد حواجبه) : لهم
خوله ( تمسح دموعها وتبتعد عنه) : أيه للمزرعة
ضاري : المزرعة قلت لك بكره وبعدين اضمن الطلعة بنكون لوحدنا يعني بلا إزعاج وبضمن أن ( ابتسم بخبث) بتكونين بقربي الليلة أما لو رحنا المزرعة بتنسين ضاري زين مني أني موافق بكره تنامين عندهم
خوله( تناظر له وبنفسها) : صدق اناااااااااااااااني بس هين يا ضاري والله لأعلمك حركة هذي وأخليك ما تتهنى بالطلعة مثل ما أنا ما تهنيت أروح مع أهلي
ضاري( يقرب ويقرص خدودها) : هاه وش يفكر فيه الحلو
خوله( تبتسم مجامله) : فيك
ضاري ( يقرب أكثر ويبتسم) : شكلي بكنسل الطلعة
خوله(حطت أيديها قدامه تمنع اقترابه) : لا لا واللي يرحم والديك بطلع أحس مختنقه
ضاري( عض شفايفه ) : طيب ااجلها لين نرجع وين تحبين نروح
خوله : أي مكان حبيبي
ضاري : طيب بصعد اخذ شور والبس لين تتجهزين
خوله : طيب أنا بتجهز على ما تخلص
ضاري( باس خدها) : لا تتأخرين
خوله ( شافته يصعد أخذت جوالها واتصلت) : ألو هلا هجوره
هاجر : هلا خوخه وينك ما قلتي راح تجين
خوله : لا اسمعي عمك ضاري راح يطلعنا
هاجر( شهقت) : ضاري
خوله : وش فيك
هاجر : صدمتيني قولي بابا سيف قولي عمو عبدالرحمن اصدق ضاري لا
خوله : لا لا هو قالي اتصل عليك ويقول ما هو بس أنتي بعد فجر وود ووجدان وبعد التوأم
هاجر: حتى التوأم نجيبهم ووجدان
خوله : ايييييييه بس عندك 10 دقائق تخلصون ولا يتركم
هاجر: وش يتركنا بنتجهز بسرعة
خوله : روحوا للسيارة انتظروا هناك ما راح نتأخر
هاجر : وين بنروح
خوله ( تبتسم بخبث) : مفاجئه يالله باي
هاجر : باي

سكرت خوله وصعدت شافته يلبس وابتسم لما شافها ابتسمت واتجهت للدولاب تطلع ملابس لها وهي تتعمد تتأخر لين يجهزون هاجر والكل وبعد تقريبا 15 دقيقه نزلوا واهو يبتسم ويضحك واهي تبتسم وبقلبها تقول الله يستر طلع وعقد حواجبه لما شاف اللي عند سيارته

ضاري : وش هالجيش
خوله( تهمس له بعد ما وقف) : حبيبي
ضاري ( ناظر لها) : وش
خوله : لا تفشلني أنا عرفت انك مقصر بحق عيال أخوانك وحبيت أسوي لك ولهم مفاجئه يطلعون معنا ويوسعون صدورهم وأنت بعد ادري راح تفرح في السبرايز ( شافت تغير ملامح وجهه وألتفتت لهاجر والكل وبصوت عالي) وش نقول لعمو ضاري اللي بيطلعنا
الكل : شــــــــــــكــــــــــــــراااااااااااااااااا
خوله( تناظر له وترفع حاجبها) : شفت أني مو أنانيه أحب افرحك بجمعتهم
ضاري ( صر على ضروسه وبهمس) : يعني متعمده
خوله ( هزت رأسها لا) : تحسسني أني مسويه جريمة بس حبيت أفرحهم هم يقولون ما عمرنا طلعنا مع عمنا أو خالنا ضاري وأنا خفت يضنون أني أنا السبب قلت أفرحهم
ضاري( عصب أكثر بس ما رفع صوته واهو يناظر لها) : خولوه هم يعرفون طبعي قبل لا أخذك لا تحطين أعذاري
خوله ( تبتعد عنه لما شافت أن عصبيته زادت) : يالله راح نتأخر يالله اصعدوا السيارة ( ناظرت له وتبتسم ببراءة) يالله حبيبي راح نتأخر

ضاري كتم عصبيته وشد على المفتاح للي بيده وكان يتمنى يكسره عرف أن حركه منها تردها له عشان رفض روحتها مع أهلها حبت تخرب عليه الروحه بس من عليه يا خوله على ضاري هين اتجه للسيارة وصعدوا حرك و خوله جنبه وبالخلف كان هاجر وفجر وود وبالكرسي الأخير التوأم ووجدان

خوله ( تراقب حركة أصابعه على المقود وهي ما تقدر تشوف عيونه بسبب النظارة) : .........................
ود : خالي
ضاري : هلا
ود : وين راح نروح
ضاري ( يبتسم غصب ويناظر خوله) : بكيف خاله خوله
خوله ( تبلع ريقها وهي متاكده أن معصب ) : على راحتك حبيبي
ضاري : لا أبدا مو أنتي صاحبت ( باستهزاء ) السبرايز حبيبتي
خوله ( عضت على شفتها وهي متاكده أن الهدوء قبل العاصفة) : احم وين حابين نروح
هاجر : خلونا نروح السوق نتمشى ويلعبون أو حديقة
فجر : هو محسوب العشاء في الطلعة ولا لا
خوله : اكيييد محسوب ( في نفسها) بنتاخر قد ما اقدر عشان يرجع هلكان ولا يهاوشني بس يبغى النوم
ود : حلو كذا نطلع نتمشى ونلعب وبعدها نتعشى
هاجر : عمي أخاف عطلناك عن شغل
ضاري : لا أبدا اليوم محد راح يشغلني عنكم بكون معاكم ولا احد راح يأخذني منكم ( في نفسه) طيب يا خوله تبغين تعاقبيني أني ما خليتك تروحين وعزمتي الشله وتخربين طلعه اوكيه أنا بعاقبك وطول فتره طلعتنا بحقرك ولا راح اهتم فيك وكأنك مو معنا بخليك تشوفين كيف ضاري وأنانيته



----------------------


في المزرعة

من رجع ناصر وسالم واهو يفكرون في خطه كيف يردون لوليد حركته واهم جالسين على كبوت السيارة انتبهوا لوليد يأشر أن الكل يدخل المطبخ هزوا روسهم ويشوفون كل الشباب يدخلون

سالم : والحل كذا وليد بيقول كسرتهم
ناصر : مدري بس ما يصير يمر الموضوع كذا ( حط يده تحت ذقنه ويناظر عيال أخوه) امممممم لقيتها بس لو تضبط
سالم : قول
ناصر : ابغى ملابس من وليد تعرف وليد ما شاء الله طول بعرض عملاق ونبغى وزار من الهنود اللي هنا
سالم : وووووووع من صدق
ناصر : وش وع لازم نضبط السالفة
سالم : بس صدق وع
ناصر : نسألهم يمكن عندهم شيء جديد مو مستعمل
سالم : طيب وش دخل وليد بالوزار
ناصر : بقول لك نأخذ من ملابسه ونلبسهم ما يقول غسيل الصحون علينا هنود شايفنا يتحمل
سالم ( ابتسم ) : لازم نتقن اللبس والتمثيل وخله بدل لا يضحكون علينا يضحكون عليه
ناصر : روح لعمال المزرعة اسألهم عن الوزار وأنا برسل يجيبون ملابس
سالم : بس كيف لبسين
ناصر : برسل كل واحد من عياله لامه ويقول أبوي يبغى ملابس بنطلون وبلوزه وأنت تعرف أن حريمه ماراح يسألون لان وليد مشغول
سالم : كفو ههههههههه
ناصر : كفوك الطيب يالله بسرعة لان راح يبدون وأسأل حارس المزرعة عنده نعول زيادة نبغى شكلنا صدق هنود
سالم : بس نلبسهم عكس بعض يعني كل رجل لون
ناصر : هههههههههههههههه حلوه موافق يالله لا تتأخر لا يقص رقبتنا
سالم ( حط يده حول كتوف ناصر): هههههههههههههه اوكيه

فديت وقتـ (ن) حط في دربي رفيق
واحد(ن )يضحك معي واضحك معه
واحد(ن) لا صار وسط القلب ضيق
بالسوالف والمزايح وسعه
وان حكى باسلوبه العذب الرقيق
يسرق من الجوف قلبن يسمعه

سالم اتجه للعمال يسألهم وناصر ينادي عيال أخوه ويقول لهم يروحون يجيبون ملابس لأبوهم أهم يخططون كيف يضحكون الكل على وليد ووليد يخطط كيف توزيع العشاء وكل واحد يسوي طبخه اللي يعرفها جالسين حول طاوله بالمطبخ اللي واقف واللي جالس على الكرسي واللي متساند على طاوله أو على دولاب واللي واقف وفاتح الثلاجة يطالعها شنو فيها

محمد ( يسكر باب الثلاجة) : بدبخت
صالح : وش
محمد (ألتفت له) : بدبخت يعني حظي ردي
صالح : تتكلم إيراني اذكر كان عندنا بالشركة واحد يشتغل إيراني
محمد : أيه صديق لي جدته إيرانيه وكنت أحب أروح له ويسولف لي كيف جدته تكلم بالأيراني
خالد : طيب ليه قلت ( عقدت حواجبه يحاول يقول الكلمة) دبخت
محمد : هههههههههههههه وش دبخت بدبخت
خالد ( يبتسم) : اللي اهو قول وش له
محمد : لقيت أغراضي بس ناقص بعد الأشياء
وليد( معاه دفتر وقلم يكتب رفع رأسه) : ليه وش الطبخه
محمد : إيرانيه تعلمتها من خوي اللي جدته إيرانيه لما كنا مره بالبر
إبراهيم : وش عرفه
محمد : وش فيك اهو وحيد أمه وأبوه ويحب يساعد أمه وتعلم من جدته
وليد : وش اسمها
محمد : كباب كوبيدة الإيراني ومن كثر ما حبيت أكلته خليته يعلمني كلمات إيرانيه والنذل كان دايم يقول لي كلمه ويضحك وأنا لما أسأله وش أهي يقول انه يمدحني وأنا انفخ نفسي محد قدي ولما عرفت المعنى كان بذبحه
عبدالرحمن : وش
محمد : كان يقولي شما زشت تمنيت اذبحه لأني مره قلتها لولد عمه وزعل مني ضنيت امدحه
بندر : وش طلعت
محمد : القصد منها أن جيكر ينقال زشت يعني جيكر أو قبيح انقص وجهي قدام الرجال قلت له شما زشت يعني أنت قبيح وأنا فرحان ضنيت مدحته
الكل : ههههههههههههههههههههههههههههههههههه
صالح : وسكت عنه
محمد : لا وربي مسكته وعطيته ذاك البقس اللي يحبه قلبك ولا تركته لين وعدني يعلمني كلمات إيرانيه
خالد : مثل شنو
محمد : مثل عشان اعتذر لولد عمه علمني كلمه كثير حلو ينقال خيلي قشانق ولما يجي لبيتنا يقول لي أنا عند دروازة يعني الباب وفي كلمه دايم أقولها له لما يبغى يروح معلمني عشان يضحك علي أول ماكنت انطقها عدل لين تعلمتها شبتون خوش بكزره معنى الكلمات هي ليلة سعيدة بس بصراحة كنت انطقها شتبون حوش بكرزه
الكل : هههههههههههههههههههههههههههههه
محمد : تضحكون عشان نطقتي اجل يوم كنت أقول لولد عمه خيلي قشانق كنت قصدي استسمح منه على كلمه زشت والمسكن ضن فيني ظن سوء كرهت نفسي على تفكيره الوصخ
الكل : هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه
بندر( غمز له وابتسم بخبث) : أخاف انك تتعلم تبغى تحسن نسل العائلة وتأخذ من إيران
محمد ( ابتسم) : من يقول لا مزيونات ما شاء الله اويلي يوم شفت صورت راهي جابر يا قلبي على زين لو مثلها أنسى أهلي كلهم
فهد ( ابتسم باستهزاء واهو يناظر بطرف عينه محمد ) : أيه الله يهنيك بس لما تأخذ منهم لا تنسى تسلم ورقة اللي منا
محمد ( فهم أن يقصد فرح وابتسم له وقلده بطريقه استهزاء) : لما ابغى اخذ شوري براسي

وليد ما حب رد أخوه محمد وخاف يتأزم الوضع وفهد ما راح يسكت لان فرح أخته فضل يغير الموضوع قبل يزيد وتصير هوشه وينكشف الوضع المتأزم بين فرح ومحمد

وليد ( تنحنح ينهي النقاش ): طيب إحنا نكتب الناقص ونرسل اثنين منا يشترون الناقص والباقي يكمل عشان نخلص
عبدالرحمن ( اللي اخذ خياره يأكلها) : طيب وش البنات بيعملون
وليد : مدري سالت ليالي لما شفتها قالت بنشد حيلنا وهذا تحدي لان نبغى نفوز ونخليكم ما تمشون في المزرعة عشان نأخذ راحتنا
فيصل : تخيل محبوسين وهم يتمشون قهر
وليد : طيب بدل تنقهر قول لي تبغى تطبخ شيء معين ولا تساعد
فيصل : والله ( حك رأسه ويبتسم) اعرف أسوي نوعين من السلطات هي سلطة سيزر و الثانية تعلمتها من مدامي الله يحفضها وما أمل منها هي سلطة الباستا الإيطالية من كثر ما أحبها دخلت النت وتعلمت كلمات ايطاليه عشان اشكرها ودايم لما تسويها أحب أقول لها غراتسي يعني شكرا وصرت أتعلم ايطالي لأني اعشق أكلهم بس مثل سلطه الباستا الأيطاليه ما اقدر أقاوم
فهد ( يكتف أيديه) : ومنك نستفيك أتحفنا سنيور فيصل
فيصل ( رفع خشمه يمثل الغرور) : مي سكوزي سنيور فهد مو فاضي لك
فهد ( يستهبل ) : الحين بالأيطالي يقولون مو فاضي لك والله تطوروا
الكل ( ضحكوا على شكل فيصل ) : ههههههههههههههههههههههههه
فيصل ( يحذف عليه منشفه كانت بيده) : انقلع
فهد ( يمسك المنشفة ويبتسم) : وبعد يقولون انقلع لا فيها فزعه أكيد
فيصل : وليد ترى لو ما سكت بهون واجلس ولا مسوي شيء
وليد ( ابتسم وباستهزاء) : فهيد اسكت عن سنيور فيصل لا ننحرم من سلطاته مدري نقول الله يخلي سنيور فيصل ولا سنيوريتا مدام فيصل
الكل : هههههههههههههههههههههههههههههههههههه
وليد : شكل الأخوان اليوم ما يعجبهم الخليجي كله مستورد من برا يالله أتحفونا
فهد : أنا خليجي لدرجه راح اقطع بصل من خيرات بلادي الله يحفضها أهئ أهئ والله يعيني على الريحه والدموع بس وش أسوي كلنا فدا الوطن واهم شيء الأخلاق وحب الوطن
بندر : يا أبو أخلاق عفيه أخلاق ببصل كفوك
إبراهيم : أنا عني بسوي كبسه سعوديه وبتفنن فيها
بندر( يحط يده على كتف إبراهيم ) : يا بوي يا أبو فهد والله اشتقت لكبساتك في البر تكفه وتراني بساعدك فيها وأكون ذراعك اليمين
إبراهيم : تبشر وتبشر إذا تحب نطلع للبر بعد ما عندي مانع
بندر : بس طلعه شبابيه ( ألتفت للكل) وش رأيكم
صالح : بصراحة ولا عمري خيمت بالبر بس لما أجي للرياض يسولف لي إبراهيم لدرجه تمنيت أروح أنا مؤيد بس خلوها قبل تولد الحرمة لا ابتلش تكفون مدري النفاس أهي ولا أنا
الكل : ههههههههههههههههههههههههه
خالد : أنا بجهز مقبلات من لبنانيه وشاميه لهيك بدي أحكيك على شوي أشياء نائصه هون منشان تشترونه مثل حمص بابا غنوج فتوش تبوله وفي كمان شو نائصني يا دلي امممممم
عبدالرحمن : أكشخ ياللبناني ماشاء الله فنان فيهم شكلك
خالد : شوف قبل أعرس بشهرين سافرت مع أصحاب لي للبنان وهناك واحد منهم كان عنده مطعم ويحب الطبخ سافر لبلدان كثيرة يبغى يصير شيف له وزنه ولما نسافر له بيوم يفضي المطعم ويعطي اللي عنده أجازه وندخل مطبخ المطعم ونطبخ نتفنن ونتسلى ونكون على طبيعتنا وهناك تعلم كم طبخه لان خفايف ما يبغى لها شيء
عبدالرحمن : ذكرتني لما سافرت مع ناصر وسالم للندن تعشينا في مطعم مغربي وللحين اذكر أكلهم
وليد : تعرف تطبخ مغربي
عبدالرحمن : لا طبعا
وليد : اجل مالك غير البصل مع فهد
عبدالرحمن( بوز واهو يناظر وليد بحقد) : ليتني قلت أي واخترعت أي أكله وأقول أكله مغربيه
فهد : ههيااااااااااااااااااااااااي ملك مفر يا أختي معاي معاي والبصل حبيب ائلبي تالتنا
الكل : هههههههههههههههههههههههههههههههههههههه
وليد : ألحين لفينا حول العالم إلا شرق أسيا ( ناظر لصالح) هاه أبو محمد تحب تطبخ ولا تساعد ولا اصدمني تعرف من شرق أسيا أكلات
صالح : شوف والله اعرف كم كلمه ياباني من كثر ما أتابع مع عيالي التلفزيون على سبيس تون ومسلسلات يابانيه ومره كانوا يأكلون أكله وعيالي لزموا إلا يذقونها مثلهم جننوني أنا وأمهم لين طلعناها من النت وأمهم اطبخ لهم
وليد : حلو يعني عندنا أكله من شرق أسيا يعني تعرف يا أبو محمد
صالح ( هز رأسه نعم) : زيهي
وليد ( عقد حواجبه) : شو
صالح : المعنى يعني بالتأكيد ما تقول يعني عندنا أكله من شرق أسيا يعني تعرف أقول بالتأكيد
وليد ( كتف أيديه وابتسم) : بالله سولف لي ياباني شكل لغة تضحك من طريقة نطقك زيهي والله كأنك تقول زهيوي اذكر جارتنا كويتيه لما زارت حريمي مره شافت صرصور قالت واااااي زهيوي وحريمي ما فهمن عليها يا حليلة ولدي سعد صفقه بنعله وقال لها لا تخافي ياخاله زويوي مات والله ضحكت لما سولفوا لي عنها
الكل : هههههههههههههههههههههههههههههه
صالح : شوف ما أحفظ كثير بس صرت ارددها عيالي مرات يقولونها مثل لما ينزلون الصبح يقولون لي أوهايو كوزايمس وتعني صباح الخير واعصب وأقول قولوا السلام عليكم يردون علي واهم يستهبلون علي واكاتا المعنى حسنا ولما بيطلعون ما يقولون مع السلامة لا يقولون سيونارا المعنى إلى اللقاء ولهم ألقاب بين بعض مثل محمد ينقال له شيدوشا المعنى الزعيم وحمد ولدي سينشي المعنى المحارب واحمد اسمه كيتسن المعنى الثعلب ومره بصراحة تأخرت وزعلت علي أم محمد وشافوني عيالي قالوا لي يبه قول لها رييجين المعنى المرأة الجميلة أو أقول لها إيتوشيي المعنى الفاتنة وهي بترضى قلت أمك ما تعرف قالوا كل يوم نجلس ونسولف وهي صارت تتكلم شوي شوي ياباني وفعلا بس قلت لها طاح الحطب كله ما اعرف وش الفايده بس أظن بهذاك الوقت كان ممكن أنام شهر برا البيت لو زعلت ما ترضى
فيصل ( ابتسم بخبث) : أقول لها
صالح : واللي يرحم والديك مالي خلق أتعلم سنغالي أخاف ياباني خلص مفعوله
الكل : هههههههههههههههههههههههههههههه
وليد( عقد حواجبه) : بسالك عن معنى كلمه إذا تعرف
صالح : وش
وليد ( عقد حواجبه يحاول تذكر) : ااممممممم هاتشكي مدري هاتكشي وش المعنى
صالح ( عقد حواجبه) : وين سمعتها
وليد : حمد ولدك لما كنت معصب اهاوش واهو يقول بروح أشوف محمد اخوي وأنا أقول لا
صالح ( نزل رأسه منحرج) : والله ياخوي اممم
وليد( انتبه له يسكت وكأن منحرج ومو عارف وش يقول ) : الظاهر سبه صح
صالح ( ابتسم ويناظر له) : امسحها بوجهي وأنا بأدبه
بندر : شوقتني اعرفها
وليد ( ابتسم ) : يالنذل عشان واحد كبر عيالي سبني تبغى تمسكها
بندر : عشان كل مره أقولها لك
وليد ( يرمي القلم عليه) : كل تبن لا أعلمك من وليد
بندر : لا اسفين هذا قلم وكان بيجي في عيني اجل لو وقفت وش يصير
الكل : ههههههههههههههههههههههههههههههههههههه
وليد : وش المعنى
صالح : هاكتشي المعنى الأبله\الأحمق
الكل ( انتبه لوجه وليد اللي واضح معصب طفل يضحك عليه ) : هههههههههههههههههههههههههههه
وليد ( خزهم وخلاهم بلحظه الكل بالع الضحكه وساكت من الخوف ونزل عيونه يناظر الدفتر) : أحم أحم محمد يبغى أكل إيراني وفيصل حول للأيطالي وخالد على الشامي وإبراهيم وبندر كبسه وفهد وعبدالرحمن عليهم البصل والخضره والتقطيع وغسيل المواعين على ناصر وسالم ( رفع رأسه يناظر الكل ) غريبة الكل فيه بس الثنائي المختلف وين ( بعصبيه ضرب على الطاولة ) اقسم بالله شكلي بروح اسحب الواحد من شعره وبدل لا يغسلون بالسفنج بخليهم يغسلون بروسهم

سمع صوت ولان الشباب قدامه واقفين والباب خلفهم ما قدر يشوف الصوت من وين وعقد حواجبه واهو يسمع نبره مختلفة وقف ووضح له الباب لان طويل كثير وفتح عيونه واهو يشوف سالم وناصر واقفين وشكلهم اقرب للهنود وكانوا حاطين أيديهم مثل الهنود تحت ويهزون روسهم وشعرهم مسرحينه على جنب وواضح يلمع من الدهن ولبسهم بلايز اكبر منهم ووزار كل واحد لون وجينز واضح ما هو مقاسهم لان رافعين رجول الجينز شوي من طوله الكبير ونزل عيونه لرجولهم لابسين نعول زنوبه شحاطه مثل اللي يلبسونها عمالهم وهم يقولون لوليد

سالم وناصر : نمستي


فجاه الكل قام يضحك والمطبخ ما تسمع فيه صوت غير الضحكات حتى وليد اللي كان معصب على تأخر ناصر وسالم بس شاف شكلهم ضحك

ههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه

ناصر( يهز رأسه ) : كيا هوا (مالخطب)
سالم : ني مالوم نفر باقل ( ما اعرف انسان مجنون )
ناصر( انتبه لوليد يقرب بلع ريقه وبهمس) : رحنا فيها
سالم ( ناظر له وبهمس) : اسكت كمل لا تخاف خلنا نشوف وش أخرها
ناصر ( سكت ووليد واقف قدامهم يناظر لهم رسم ابتسامه من الخوف) : كيساهي ( كيف الحال)
وليد ( دار حولهم واهو يتأملهم ) : امممم محد قال لي أن عمي فهد جاب هنود
الكل ( من غير سالم وناصر) : هههههههههههههههههههههههههههه
وليد ( رفع رأسه واهو واقف ورآهم) : برهوم
إبراهيم : هههههههههههههههه هلا
وليد : وش اسمائهم
إبراهيم : مدري ههههههههههههههههههههه
وليد ( ضرب كتوفهم بشويش) : هيه نفر شنو اسم
سالم ( صر على ضروسه بهمس لناصر اللي سمع ) : بذبحه
وليد ( قرب له وهمس في أذنه) : شنو يقول أنا ما فيه يسمع
ناصر( ضغط على كتف سالم ) : سوري كش نهي( لا شيء)
وليد ( عقد حواجبه والتفت ووقف قدامهم) : لحظه
بندر : وش فيك
وليد ( يتراجع للخلف خطوتين ) : .................
ناصر( همس لسالم) : النحشه عرف ملابسه
سالم ( ابتسم بخبث) : تم بابكي أولادهي آجا (لو ولد أبوك تعال)
وليد : وش
ناصر : خاموش (أسكت)
وليد : تشبه ملابسي
صالح ( يقرب له) : مشبه
وليد : متأكد ( رفع نظره لسالم وناصر) منين لكم
سالم( هز رأسه) : سنو فيه
فيصل : يارجال خل هنود أبوي لا تنشب لهم ما صدقنا نرسل أقاماتهم
الكل : ههههههههههههههههههههههههههههههه
وليد : طيب يالله كل نفر اقصد كل واحد يسوي شغله وخلونا نخلص
سالم : بابا أنا سنو شخل
وليد : والله شكلي بشخلك ( دف سالم وناصر على قدام) غسلوا الصحون ولا أشوفكم تتحركون من مكانكم لا أحطكم بدل الأسفنجه
فهد : يا حليل عمي جاب هنود مطيعين
سالم ( يقرب من المغسلة ويهمس لناصر) : أقول انقلب السحر على الساحر هذي مشورتك شكلنا إحنا المصخره مو أخوك
ناصر : وش يطلعنا من هالورطه
سالم : اسمع خان هندي الاستراحة ما قصرت جلساتنا معاه صرنا نسولف هندي واللي اعرفه محد فيهم يفهم خلنا نقرقر فوق روسهم لي يملون ويطردونا
ناصر : صار
سالم ( هز رأسه ) : بابا وليد وين سابونه
وليد ( اللي كان يسجل طلبات محمد) : وش
سالم ( رفع يده بقوه ناحية وليد واللي كان فيها أسفنجه كلها ماء) : ساااااااااااااااااابونه
وليد ( ملابسه صارت ماء ووجهه ) : ووووووووجع
سالم ( يقرب منه ويمسح ثوب وليد بالأسفنج اللي صار ماء أكثر) : سوري بااااااباااااا ما يسوف بس أنا يبغى سابون يكسل
ناصر( يقرب ويمسح قميص وليد) : انتا وازد خراب سوف
سالم : مجي ماف كرو (سامحني )
وليد ( دفهم بعيد بعصبيه) : لا أكرك في الأرضية ابعد الله يلعنك منك له
الكل ( ما قدروا يمسكون نفسهم) : هههههههههههههههههههههههههههههههه
سالم ( يهز رأسه) : اوكيه
إبراهيم ( يعطي وليد منشفه) : الله يخسهم هالخدم ههههههههههههههه
وليد ( يمسح قميصه بعصبيه) : اقسم بالله يا نويصر وسويلم لو ما تركتوا هبالكم لأذبحكم
ناصر( يسوي نفسه يبكي) : باااااااااابااااااااااا أنا في بشاااااااااااااااا أن انيدي في شادي ( زواج) ماي دل ( قلب) أنا بيت انيديا مافي موت أنا
سالم ( يضم ناصر اللي يسوي نفسه يبكي ويسوي نفسه يبكي) : وازد مجرم بابا ماي دوست ( صديق) يبسي ليه بابا أنت كلب(قلب) وين يسوي كوف (خوف)
وليد ( يأشر عليهم بعصبيه واهو يرفع قلم بيده) : كلب لما يعضك منك له أقول أعقل منك له ترى جنون تركبني
سالم ( يهز رأسه ويبتسم بعبط ) : بابا ازا يركب أنا ينزل لا يعور أنت
الكل ( من غير وليد) : هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه
وليد( صر على ضروسه) : طيب تبغون نلعب هاللعبه حاضرين يالله أنا اعفيتكم من الغسيل
سالم وناصر( ناظروا لبعض وابتسموا) : صدق
وليد( ابتسم بخبث) : ولكن بشرط
سالم وناصر : وش
وليد ( يأشر عليهم) : تروحون لسوبر ماركة تجيبون أغراض اللي ناقصة بهذا اللبس
الكل( من غير سالم وناصر اللي يطالعون بعض) : هههههههههههههههههههههههههههههههههههههه
فهد : تكفه بروح معاهم ابغى أصور الحدث
فيصل : أنا بعد تكفون
سالم : هيييييييه احد قال لكم رايحين رحله مدرسيه
صالح : بصراحة شيء لا يفوت
ناصر : ووول عليكم شماته لا ياعم أنا عني راضي اغسل مواعين بس محد يشوفني كذا
سالم : وأنا بعد انقرفت من الدهن أحس نفسي خايس
ناصر( يمسك التشيرت) : والله مدري أنا بعد قرف ( يشم التسيرت) الظاهر ما غسلوه
وليد( كتف أيديه) : من
ناصر( ابتسم وناظر له بخبث) : حرمتك ما القميص لك
وليد ( فتح عيونه بصدمه) : ووووووووووووووووووش
سالم ( يأشر على نفسه ويبتسم واهو يقصد يستفز وليد) : حتى هذا لبسك بس صراحة ذوقك بالألوان اسمح لي ما هو شيء المره الجايه أنا وناصر بنشتري لك
وليد ( عصب واهو يسمع الكل يضحك ) : حميررررررررررررررررررررررررررر

ناصر وسالم بس شافوه معصب هربوا برا البيت ووليد يحلقهم بملاس الأكل ومتحلف فيهم والكل يتابع ويضحك عليهم ووليد متحلف ما يخليهم

نترك وليد يصفي حسابه مع ناصر وسالم اللي ضحكوا الكل على وليد ونروح لجده

-----------------------------------------

 
 

 

عرض البوم صور ♫ معزوفة حنين ♫   رد مع اقتباس
قديم 29-06-12, 06:52 AM   المشاركة رقم: 119
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو فخري
♪ مُخْمَلٍيةُ آلعَطّآءْ ♦


البيانات
التسجيل: Mar 2010
العضوية: 157123
المشاركات: 30,332
الجنس أنثى
معدل التقييم: ♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع
نقاط التقييم: 13523

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
♫ معزوفة حنين ♫ غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : dali2000 المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 


في جده ......

,

ﻵ تتجإهل شخصاً يهتمَ بكـ لآنه يوما ما..
سوفَ تدُركك أنك خِسرت آﻵلماس وانتَ مشغول بتجميع الحجارة

’،

سلطان مع حسن جالسين في الكوفي قدام بحر جده ويسولفون وسلطان عيونه على الجوال واهو يسولف

حسن : منتظر مكالمة
سلطان ( ناظر له) : هاه
حسن ( يشرب كابتشينو) : أقول منتظر مكالمة
سلطان : لا ليه
حسن : أشوفك بس تناظر للجوال قلت يمكن عندك مكالمة مهمة
سلطان : لا بس اتصل بعمي أبو زوجتي ولا يرد
حسن : يمكن مشغول أو ما شافت الجوال
سلطان : مدري
حسن : سلطان اسمح لي ما ابغى أتدخل بس من جيت وأنت مو معنا
سلطان ( ابتسم مجامله) : لا تحاتي شوي مشاكل بالشركة
حسن : إذا عندك مشكله اتصل في عبدالله يساعدك
سلطان : عبدالله الله يعينه مشاكل شركته في بريطانيا مكفيته
حسن ( ابتسم) : منت مو فاهم ليه شاد حيله
سلطان : وش فيه
حسن : الأخ يبغى يخلص لان مضبط وقته على الحبايب
سلطان( عقد حواجبه) : وش ما فهمت
حسن : اللي عرفته أن ولد عمتك بندر وأمه وزوجة عبدالله بيجون عمره وعبدالله يبغى يخلص عشان يكون في استقبالهم وخصوصا أن موقت حضورهم على عرس أخواني وعيال عمي
سلطان : الخسيس ههههههههههههههههههههههههههه
حسن : وصدقني أن ينتظر وصولهم ويعد الوقت حتى جدتي من الحين مجهزه جناح خاص لهم في بيتها
سلطان : يعني واثقة أنهم بيجلسون عندها يمكن يبغون يأخذون شقه
حسن : مستحيل هذي زوجة الغالي
سلطان : طيب أنت مو ناوي تتزوج
حسن ( هز رأسه لا وابتسم) : بدري علي
سلطان : عمرك 28 يعني منت صغير وراح تدخل 29
حسن : للحين ما أفكر أتزوج لا تروح لجدتي وتدخل الفكرة برأسها
سلطان : حسن في قلبك احد
حسن ( ناظر لعيون سلطان وبعد فتره نزل عيونه) : ...................
سلطان : يعني في احد
حسن : غير الموضوع
سلطان : اعرفها
حسن ( بكذب) : لا
سلطان : مدري ليه أحس انك تكذب ( رن جواله وأخذه ووقف) اسمح لي بكلم عمي وارجع
حسن ( يناظر له) : مسموح وسلم عليه ( اخذ الكوب وشربه وفي نفسه) وش أقول لك أختك أول بنت تعجبني وتدخل مزاجي واني أتمنى أشوف بين البنات من تسواها ومثلها بس كل ما قارنت بينها وبين احد صارت الكفه لها محد مثلها ااااخ بس لو الزمن يرجع لا عبدالله ولا حتى سليمان يأخذونها مني ( ناظر لسلطان اللي حاط يده على خصره ووضاح الضيقة بوجهه) الله يستر لا يكون صار لهم شيء
سلطان( يناظر لحسن واهو يتنهد) : عمي أنا اتصل والجوال مغلق
أبو بتول : ما فيه إلا كل خير هي بخير بس يمكن جوالها خلص شحنه
سلطان : طيب هي وين
أبو بتول : عند الجيران مع أمها
سلطان : عمي أنا من سافرت ما كلمتها وقلبي ما هو متطمن تكفه خلها تتصل علي كل ما اتصلت ما ترد وش السالفة بتول فيها شيء
أبو بتول : هي بخير بس تعرف الوحام تاعبها ونفسيتها مدري وش فيها
سلطان : عمي وش تقصد
أبو بتول : والله يا ولدي من جتنا وهي تبكي وبس تفكر اسألها أنا وأمها وش فيك تقول ولا شيء واليوم أمها أجبرتها تروح معها لجيرانهم تغير جو وتطلع من الحزن
سلطان : من متى
أبو بتول : من سافرت
سلطان ( فتح عيونه ) : من سافرت
أبو بتول : أيه والله
سلطان ( يناظر ساعته) : خلاص يا عمي تآمر على شيء
أبو بتول : لا سلامتك
سلطان : مع السلامة
أبو بتول : مع السلامة
سلطان ( سكر واتجه لحسن) : حسن طلبتك
حسن( وقف وخاف من شكل سلطان) : وش صاير
سلطان : زوجتي تعبانه ابغى تحجز لي ارجع الرياض اليوم
حسن : بس أنت قايل بتجلس أسبوع أو أكثر
سلطان : معليه لازم اليوم ارجع
حسن( يأخذ جواله ومفتاحه) : توكل على الله اليوم بتكون التذكرة عندك
سلطان : وصلني لفيلا جدتي بجهز شناطي
حسن : يالله نروح

طلع سلطان وحسن واتجهوا للسيارة ركبوا وحسن بدأ يتصل يأمن تذكره لسلطان اليوم وسلطان اللي سند يده على باب السيارة ويفكر

سلطان ( في نفسه) : ااخ غبي غبي دايم ما اعرف أتعامل معها اجرحها وهي تتحمل ليه هالمره أحس غير ليه أحس أن عمي مخبي شيء عني وبتول ليه ما تتصل قبل لو ازعلها لو شنو أسوي فيها تتصل بدل المرة 4 و6 مرات تتطمن علي ليه كأن مشاعرها بردت وتلبدت أنا سلطان حبها معقولة ما صرت مهم ولا فعلا اللي صار بينا راح يكون نقطة تحول في حياتي القادمة ( غمض عيونه ) بتول أحس أن ينتظرني مفاجئه وان اللي صار راح يغير حياتي يارب ما ابغى افقدها ما ابغى يكون حصل لها شيء وعمي مخبي علي ( سمع صوت نغمة جواله وصول رسالة فتحها وقرى المرسل بصمت ) أنا بخير بتول ( عقد حواجبه ويكرر القراءة) أنا بخير بتول معقولة بس هذا اللي قدرت عليه ليه ما تبغى تطمن قلبي بسمع صوتها ( رفع الجوال واتصل استغرب الجهاز مغلق) وش صاير بتول مسكره الجوال ليييييييييييييييييه أنا لازم أسافر قلبي قارصني

حسن ( حط يده على كتف سلطان) : وش فيك
سلطان( تخرع والتفت له) : وش فيك
حسن ( يناظر الطريق ) : أنت وش فيك أكلمك ولا ترد
سلطان : أسف سرحت شوي وش فيه
حسن : أقول لك أن طيارتك اليوم الساعة 9 للرياض
سلطان ( سند رأسه على الكرسي) : ما قصرت

بعد فتره وصل فيلا جدته ودخل لان يعرف أن ما فيها احد شافها جالسه مع عمته قرب وسلم عليهم وجلس على الكرسي

الجدة : ما تأخرت
سلطان : لأني مسافر للرياض
العمة : خير يا ولدي
سلطان : الخير بوجهك بس اتصل علي سكرتير الشركة لازم ارجع في أوراق تحتاج توقيعي
الجدة : خله يرسلها لك مثل عبدالله يوم يرسلونها أنت ما صار لك أسبوع وأنت قايل بتجلس معي
سلطان ( قام باس رأسها) : بعوضها بأذن الله مره ثانيه
الجدة : بشرط تجيب معك زوجتك
العمة : أيه ياولدي تراك قلت لنا بتجي معها بس تراجعت
سلطان : تعرفين يا عمه حملها خفت عليها
العمة : طيب على عرس عيال عمك تجيبها لا تقول لا بيكون لها تقريبا 3 شهور
سلطان : على خير بسأل دكتورتها
الجدة : ما تجون ليلة العرس أبغى قبلها
سلطان : لا بنجي ونجلس معكم لين تملون
الجدة ( تبتسم) : والله ما أمل منك يالغالي
العمة : متى السفر
سلطان : بعد الساعة لازم أكون في المطار بصعد أجهز شنطتي
الجدة : خل الخدم يجهزونه لك
سلطان : بس
العمة ( توقف) : اجلس مع جدتك والخدمة وش شغلهم غير خدمتك يا ولد الغالي
سلطان : ما تقصرين يا عمه
الجدة : اقرب ياولدي
سلطان ( يقرب ويجلس جنبها) : هلا
الجدة : وش فيك صاير شيء بأهلك أختك فيها شيء
سلطان : لا والله بس
الجدة( شافته ينزل رأسه ويسكت) : بس وش
سلطان ( تنهد) : زوجتي الحمال متعبها واكلم عمي قال أنها تعبانه وابغى ارجع لأني مو متطمن
الجدة : صدق
سلطان : أيه
الجدة : عشان الحمال ياولدي وبأذن الله بتكون بخير
سلطان : ادعي لها يا جده هذي روحي لو صار لها شيء أموت
الجدة : بسم الله عليك لا تذكر الموت ازعل منك
سلطان : الله يخليك لي ( حب يغير الموضوع) إلا كيف عبدالله
الجدة ( تبتسم) : بخير وهالك نفسه بالشغل يقول ما ابغى يجي العرس وأنا مو معكم
سلطان ( ابتسم) : وش عنده من أخبار

بدت الجدة تحكي لسلطان عن أخبار عبدالله وشوقه للعودة وعن حماسه لحضور زوجته وأهلها و حرصه على ترتيب كل الأمور لوصولهم بعد وقت شاف عمته تنزل وخلفها الخدام شايلين شناط وقف وودعهم وهم يدعون له ووصاهم يسلمون على عمامه لان ما عنده وقت يودعهم طلع لحسن اللي ينتظره ووصله للمطار حطوا الشناط واتجهوا عشان يلحقون على الطياره ركب سلطان الطياره بالوقت المحدد اخر دقايق وجلس على الكرسي واهو يربط حزام الامان

سلطان ( يتنهد وفي نفسه) : انتظريني يا بتول راجع لك ياقلبي والشوق يسبقني الايام اللي فاتت ما سمعت صوتك فيه احس ناقصني شيء احس شيء ثقيل على قلبي ما اعرف ليه خايف ما اعرف ليه افكر فيه شيء فيه شيء انا متأكد عمرك ما حرمتيني من صوتك لو انتي بعيده يالرياض اشتقت لك من شوقي للي سكنك


إذكريني
في مسآك !
لآسكن جو الرياض
ولآهدت كل الشوارع
ولآبقى صوت الحنين ..
وإكتبي لي
من غلآك
بعض شوق لو فيك شوق
وبعض عشق لو فيك عشق
ورآجعي ذيك السنين..

انــــتــــظــــريــــنــــي يــــالــــبــــتــــول

انــتــظــريــنــي يــالــبــتــول

انتظريني يالبتول

-------------------------


في أحد مجمعات الرياض ........

تنهدت وهي تسكر الجوال بعد ما كلمت أختها ورفعت نظرها للي جالس ويضحك مع اللي حوله ولا مهتم لها ما تعرف هل متعمد الصد عنها ولا سوالف اللي معاه شغلته عنها لدرجه أن صار لها 10 دقايق تسولف مع أختها ولا فقدها واهو اللي كان لو مرت دقيقه ما هي جنبه يبحث عنها ولا يرضى تبتعد عن نظره من عملت فيه المقلب وهو ولا مهتم فيها وصلوا للمجمع ودخلوا وكل اهتمامه منصب على عيال أخوانه ولا كأنها معهم لولا أن البنات ما يبتعدون عنها ولا كان مشى وتركها ورآه يسألهم أيش يحبون وين بيروحون وهي ولا رفع نظره لها ولا برد خاطرها بكلمه حلقه الوصل بينه وبينها عيال أخوانه لما يقول اسألوا خاله خوله وين تبغى تروح وش تبغى تشتري حتى الأكل قال لسلطان اسأل خاله خوله أيش تأكل قالها بطريقه يخلي اللي حوله يظن أن يمزح بس اللي مثل خوله وعارفه ضاري تعرف أن ما يبغى يحتك فيها يمكن عقاب لها أن خربت عليه طلعتهم ولا لأنها عاندته وكانت تبغى تقهره مثل ما قهرها ورفض تروح مع أهلها وانقلب السحر على الساحر حطت الجوال في شنطتها واتجهت لهم وهم يأكلون وجبه خفيفة بعد المشي والتجول في المجمع سحبت الكرسي وجلست وهي تحط الشنطه على الطاولة

هاجر : تأخرتي

خوله ناظرت لضاري تمنت السؤال منه تحس باهتمامه بس ضاري كان يحكي مع وجدان اللي بحضنه جالسه ولا ناظرها ولا عبرها عضت على شفتها لا تبكي ونزلت نظرها

تضحكـ مع هذا وهذا وهذاك ..
واللي يبي شوفكـ .. منتاا بحوله

خوله : كانت توصيني أم بندر أجيب لها أشياء ناقصة وأنا بكره رايحه لهم
وجدان ( تبتسم ببراءة لخالها) : توعدني
ضاري ( يبتسم ويقرص خدها بخفه) : وعد
وجدان : ترى كبيره مره مره
ضاري : اشتريها لك
وجدان( تضمه بفرح) : شكرا خالوه
سلمان ( يشرب عصير) : وأنا عمي
وجدان ( تلتف له وتمد لسانها) : بس أنا
سلطان : أخوي ما كلمك كلم عمي عمي أنا و أخوي ليه اقل منها
ضاري : من قال الكل راح يشتري اللي بخاطره الطلعة هذي لكم أنتو أنتم وبس
خوله ( ضمت أيديها من تحت الطاولة وهي تضغط عليهم وعارفه المقصد من كلمه أنتم وبس) : ........................
ود ( تبتسم بطيبة قلب ناظرت لخالها) : خالوه أنت من اليوم تسأل عن كل اللي نبغاه بس ما سألت خالتي خوله أبدا شكلنا أخذناك منها وهي بس ساكتة
خوله ( غمضت عيونها وهي منزله رأسها وفي نفسها) : آآآآآخ ليتك ما سألتي يا ود وسكتي
ضاري ( رفعت النظر لخوله وشافها منزله رأسها) : خاله خوله هي قالت لي أن الطلعة لكم وأن طلباتكم أوامر وقالت أني اعتبرها ما هي موجودة عشان ما تشغلني عنكم تعرفون أنا أنسى الدنيا بوجودها بس هذا طلبها وأنا أطيعها
خوله ( حست أنها بتبكي وخافت تفضح نفسها وتبكي قدامهم وقفت وبصوت مخنوق ) : بروح للحمام

ما انتظرت رد أحد واتجهت للحمامات بسرعة دخلت وقفلت على نفسها أحد الحمامات سكرت غطاء الحمام ( وانتو بكرامه) وجلست عليه وهي تنزل نقابها وتبكي مر الوقت عليها وتسمع ضرب باب ولا ترد ما اهتمت لأحد وتعض على شفايفها تكتم صوتها لا يطلع وشهقاتها لا تفضحها ودموعها بعينها ومغرقه وجها سمعت رنت جوالها بنغمه مخصصه لضاري عرفت أن المتصل اهو ما قدرت ترد عليه بس قدرت ترسل

له دقايق وبرجع

استلمت الرسالة بعد ثواني وفتحتها

(( ردي ))

أرسلت له وهي تشاهق وتحس بوجع بقلبها من أفعاله وتصرفاته اليوم معها

(( دقايق بس ))

طلعت مناديل ومسحت وجها وطلعت من الحمام وهي تتجه للمغاسل حطت شنطتها وفتحت الماء وبدت تغسل وجها بماء بارد وهي تأخذ نفس عميق يهدي وجعها ونزلت غسلت وجها ولما رفعته شافت هاجر واقفة رسمت ابتسامه وهي تسكر الماء وتطلع مناديل من شنطتها تمسح وجها ويديها


هاجر : خوله فيك شيء
خوله ( تنحنح عشان ما يوضح بصوتها بكاء) : لا بس بطني شوي يعورني
هاجر : وعيونك
خوله : وش فيهم ( مسحت عيونها) الماسكرا ساحت وعيني حمرت يالله نطلع
هاجر : يالله الكل راح للسيارة ورجع عمي عشانك بس تأخرتي واتصل علي عشان ارجع وادخل وأشوفك
خوله : طيب يالله ( تحركت بس حست بدوخة وتساندت على المغسلة وهي تردد في قلبها) بسم الله
هاجر( تقرب وتمسك يدها) : وش فيك
خوله : مجرد دوخه يالله نطلع
هاجر( تأخذ شنطة خوله وتمسك يدها وتسندها ) : بشويش

طلعوا وضاري كان ينتظرهم تعدل بوقفته من شاف هاجر تسند خوله حس بقلبه نغزه وقرب بسرعة

ضاري : وش فيه
خوله ( من ناظرته صدت عنه) : هاجر بنروح السيارة
ضاري ( مد يده بس تفاجئ من خوله لما أبعدتها بسرعة) : ..................

هاجر انصدمت من الحركة بس سكتت وهي تحس بشدة يد خوله عليها تطلبها تمشي فعلا استجابت لطلب خوله ومشت معها وهي تسندها وكل شوي تلتفت للخلف تناظر عمها اللي واقف للحين بمكانه مصدوم من صدها له لو بمساعده وصلت لسيارة وجلست بالكرسي وهاجر معها ولما سكرت الباب شافت عمها يطلع من المجمع ويتجه لهم صعدت بدون صوت وصعد وشغلوا السيارة كان مقرر يأخذهم لمطعم بس حس حاله خوله ما تتحمل نفوره منها وصده المقصود وقلت اهتمامه فقرر يأخذ لهم عشاء وجبات ويأخذ له ولخوله يوصلهم بيت أبوه ويروح لبيته فعلا تم الأمر ولما وصلهم رجع لبيته ونزل واتجه لباب جهة خوله فتح الباب ومد يده بس هي تجاهلت يده ونزلت واتجهت للبيت مشى خلفها وفتح الباب ودخلت وكانت الأضاءه خفيفة للبيت ما اهتمت ولأنها سرحانة ما انتبهت أن قبل تطلع طفت كل الأضاءه اتجهت لسلم وهي تنزل عبايتها وحطت أول رجل عليه حست بيد تلفها له

خوله ( نزلت عيونها تداري دموعها) : اتركني
ضاري : فيك شيء
خوله : ألحين تهتم من طلعنا ولا سألتني وينك فيك شيء ولا عبرتني
ضاري : ما هو هذا طلبك هذا اللي تبغينه قلت لك الطلعة لنا اتصلتي بعيال أخواني عشان أيش
خوله ( رفعت نظرها ودمعة عيونها) : كنت أبغى أعاقبك ( ناظرته عاقد حواجبه) أيه أبغى أعاقبك لأنك رفضت أروح لأهلي وكنت ترفض أروح لهم طول فتره الأسبوع حبيت أن يروحون معنا وأنت تحس بضيق مثل ما حسيت أنا وأنت كنت أناني طول هذي الفترة تعتقد انك تتملكني كذا وتبعدني عن الكل بس لك انااااااااااني
ضاري : تعتقدين أني أناني
خوله ( حطت يدها على فمها تمنع شهقاتها وهي تهز رأسها نعم) : ......................
ضاري ( ابتسم وباس رأسها) : ما يحتاج ابرر بس أتمنى تطالعين حولك وتشوفين ليه رافض تروحين اليوم مع اهلك وليه كنت أناني

خوله ما فهمت كلامه وهي تشوفه يبتعد ويصعد السلم عقدت حواجبها اتجهت لكرسي وحطت شنطتها وعبايتها مدت يدها وفتحت الأضاءه وفتحت عيونها بصدمه للي حولها التفت بكل مكان مزين وبالونات وورد منثور على الأرض ناظرت لسلم كله ورد لأخر سلمه فيه و ألتفتت لطاوله حولها شموع واضح ما صار لها وقت لان بعدهم ما ذابت وفي باقة ورد كبيره بكل أنواع الورد والأحجام وفي أطباق منوعه حلى بأنواع وكوبين عصير مزينه بشريط ستان ذهبي بطريقه حلوه قربت بخطوات للطاولة وشافت كيكه صغيره بيضه مزينه بقطع فراولة وفي وسطها شمعه صغيره دققت النظر شافت مكتوب كلام غمضت عيونها ونزلت دموعها فهمت ليه الورد والحلى والعصير والتجهيزات

كل عام وأنتي بخير بأول عيد ميلاد لحبيبتي يجمعني معاك

احبك خوله

جلست على الأرض ما قدرت توقف وغطت وجها بأيديها وهي تبكي خربت كل شيء مثل كل مره بتهورها وعصبيتها بكت بوجع فهمت أن يحضر لحفلة عيد ميلادها أول عيد ميلاد يجمعهم وهي بغباء خربت كل شيء تنهد واهو كان يراقبها ما تركها بس صعد ووقف أخر سلم يتابع وش بيصير شافها تجلس وتبكي عوره قلبه لأنها تبكي وعوره قلبه لأنها ضنت أن أناني وكل اللي كان في قلبه أن يحتفل معها بعيد عن الكل ويسوي لها مفاجئه عشان كذا خطط لهذي الحفلة من يومين مع أخته بشاير وأخته سحر اللي فرحوا لطلب أخوهم وقال بطلع معها وراح نرجع الساعة 8 مساء أبغى تجهزون كل شيء وراح يوصل بوكيه ورد وكيكه وخواته أوعدوه كل شيء بيجهز بالوقت اللي حدده عض شفته واهو يسمع صوتها ما قدر يتحمل نزل السلالم وقرب لها جلس جنبها وضمها وهي من حست فيها ضمته وهي تخبي وجها بصدره وتبكي و تهمس له

اســــــــــفــــــــــه

اســــــــفــــــــه

اســــــفــــــه

اســــفــــه

اســفــه

اسفه

-----------------------


في المزرعة ............


طلعت تجري وهي تمسك لفتها ونقابها عاضه عليه بين أسنانها لا يطير بوجها وتطيح أو تصدم بأحد وتلتفت خلفها تسمع صوته بس ما هي شايفته شافت للخيمة قررت تغامر وتدخل بسرعة وأول ما شافته قدامها تخبت ورا ظهره وسط استغرابه واستغراب الكل وحمدت ربها ما فيه غير عمامها وأبوها وجدها

ليالي : وجهك يا جدي
الجد ( ألتفت برأسه وهي ماسكه ثوبه من الخلف) : وش فيك ( ألتفت للباب وهو يشوفه معصب) وش فيك
وليد ( قرب بعصبيه) : اطلللللللللللللللعي
الجد : لولو وش فيكم
ليالي ( تبتسم بخبث) : ما عملت شيء
أبو وليد : وش فيكم بزران علامك على أختك
وليد : تكذب علي وتخليني اتعب وهي باردة مبرده تطلع لي بصحن مخلل تقول خلاص
ليالي : والله صدق نسيته أنت تحطه كملت أنا ههههههههههههههههه
وليد ( صر على ضروسه) : تضحك بعد اطللللللللللللعي
أبو إبراهيم : ليالي وش فيه وأنا عمك
ليالي ( ناظرت لعمها) : اللي صار أن اتفقنا نعمل عشاء تحدي صح
الكل : صح
ليالي : وعلى الوقت دخلنا المطبخ الساعة 7 بس والله اللي صار أن فتحنا الثلاجة وشفنا الأكل ( ابتسمت بطفوليه ) مااااااااااااااااشاااااااااااااء الله نعمه وخير أنا اشهد ما قصروا الشباب تسلم أيديهم وكفو والنعم فيهم رجال من ظهر رجال
وليد ( كتف أيديه) : اخلصي
ليالي : امدحك
وليد : بذبحك اخلصي
ليالي : هههههههههههه طيب المهم يا طيبين الأنساب
وليد : اووف بدينا بالمجاملة اخلصي
ليالي : طيب طيب اتبعنا قول الله تعالى أن المبذرين أخوان الشياطين ولذلك وبسبب ولان وإذا قررنا أن ما نعمل شيء حرام النعمة كثيرة فأنا وبحسب خبرتي الطباخيه شفت أن كل شيء موجود بس مخلل ناسينه وحطيت بالصحون مخلل وبس
وليد : طبخوا راسك
الكل : هههههههههههههههههههههههههههههههههههههه
ليالي ( كتمت ضحكتها وتخبت ورا ظهر جدها ) : ....................
أبو وليد : بسم الله عليها شفيك
وليد : قهرتني ألحين أحنا نتعب وشادين حيلنا ونسوي واهم بكل برود ما يطبخن
ليالي ( توقف وتتخصر) : بالله هذا عدل
وليد ( يقلدها ويتخصر) : وش العدل
ليالي : انتو ماشاء الله رجال طول بعرض وبصحة الله اكبر وإحنا اللي فينا وجعانه واللي فينا مرضانه واللي فينا الحامل اللي تتوحم دخلنا المطبخ وكل وحده قلبت كبدها وطلعت بقيت أنا ومي رأس برأس (جلست عند جدها وتتمسكن تبغى تكسر خاطره ويوقف معها عبست بوجها) يرضيك يا جدي لا أنا فالحة بالطبخ ولا مي وش نعمل أحنا بيض يالله نعرف نقلي والبنات حمل وكل وحده تقول كبدي
وليد : وليه ما قلتي من الأول ليه سكتي هاااااااااه
ليالي ( رفعت النظر له) : قلت
وليد : قلت نسونك
ليالي : صاير عجيز بس تدعي وش قل سنونك بالله لها معنى بالقاموس العربي
وليد ( بعصبيه) : أنا لو عندي قاموس عربي ضربتك براسك اللي تقولين فخار من داخل فاضي
ليالي : أنت وش فيك الحين ما هي اتفقنا وانتوا كسبتوا خلاص لا تعصب
وليد : أنا ما همني الفوز والخسارة اكره ما عندي أحد يستهبل علي
ليالي ( تقرب وبسرعة تبوس رأسه) : أنا فدا هالراس لا تزعل بس وش أسوي تعبت اقنع فيهم يطبخون وأنا اخيتك ترضاها لي اخدم والكل جالس وأنا أخت وليد أنخدم ما اخدم ( انتبهت لملامحه تلين وقررت تكمل لين تهديه تعلقت برقبته وهي تبوس خشمه ) إذا إذا منت راضي ادخل بنفسي للمطبخ واطبخ ولا اطلع إلا وأنا مجهزه كل شيء المهم رضاك يا أبو سعد علي خلاص بروح أصلح العشاء وعطني ساعة ويجهز
وليد ( يشوفها تتحرك وما هانت أخته عليه تتعب وهي طفلته مسك يدها) : لا خلاص ما يحتاج الأكل اللي مسوينه يكفي ويزيد نعمه الله
ليالي ( تحاول تبعد أيديه وهي تستهبل وتهز رأسها) : لا لا خلني
وليد ( يعرف أنها تستهبل ضربها على رأسها) : أقول انقلعي لا أخليك تغسلين المواعين مثل سالم وناصر
ليالي ( شهقت) : احللللللللللللف غسلووووووووهم
الجد : الله يصلحك
أبو خالد : كيف سويتها
وليد ( غمز بخبث ليالي) : جبنا بسيرة الحب خضعوا كله لعيون ليالي ولا سالم قال لو خليتني اشوفها ما هو اغسل المواعين لو توديني البر اكنسه كله لعيونها وش هالحب
ليالي ( استحت ونزلت رأسها وطلعت وهي تسمع ضحكهم وبنفسها) : فشششششششششششششله حماااااااااااار

ما انتبهت وكانت راح تصدم لو أنها وقفت فجأه رفعت النظر وناظرته واقف يبتسم


------------

انتهىاآآ البارت

 
 

 

عرض البوم صور ♫ معزوفة حنين ♫   رد مع اقتباس
قديم 29-06-12, 06:52 AM   المشاركة رقم: 120
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو فخري
♪ مُخْمَلٍيةُ آلعَطّآءْ ♦


البيانات
التسجيل: Mar 2010
العضوية: 157123
المشاركات: 30,332
الجنس أنثى
معدل التقييم: ♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع
نقاط التقييم: 13523

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
♫ معزوفة حنين ♫ غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : dali2000 المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 


بارت 68

----------------


ما انتبهت وكانت راح تصدم لو أنها وقفت فجأه رفعت النظر وناظرته واقف يبتسم

ناصر : اشتقتي لي
ليالي ( تبتسم وتضمه ) : كثيررررررررررررررررررر
ناصر ( ضمها بحب) : وأنا أكثر
ليالي : ربي لا يحرمني منك ( سمعت صوت خلفها يهمس باسمها والتفتت استحت لما شافته) هلا
سالم ( يبتسم) : ما اشتقتي لي ولا ناصر أيه وأنا لا
ليالي ( استحت ترد) : ...................
سالم : افااا الظاهر الحب لناصر وأنا لا كلمه ولا حتى ضمه لنا الله مشكورة
ليالي ( رفعت النظر و ناظرته يصد ويبتعد رفعت يدها تبغى تنادي بس استحت) : .............
ناصر( وقف جنبها ويده على كتفها ابتسم يناظر سالم يبتعد) : تراه يغار عليك
ليالي : وش أسوي ما قصدي بس استحيت
ناصر : يعني لو ما استحيتي ضميتيه
ليالي ( انحرجت كثير وضربته على كتفه بعصبيه) : عييييييييييييب
ناصر : ههههههههههههه طيب ( دفها بكتفها) روحي له وراضيه بس هاه لا تخربينها ( شافها تقرب وابتعد عنها ويضحك ) تووووووووبه

ليالي حطت يدها على خدها وحمدت ربها أن نقابها عليها ولا شاف لون وجها ابتسمت واتجهت لسالم اللي جالس على كراسي بس بعيد شوي عن البيت والخيمة الكل يقدر يشوفهم بس ما يقدر يسمع واضحين بس ما هي قريبين ناظرته مكتف أيديه ويصد بالنظر عنها قربت وجلست على كرسي قدامه

لو يجتمع في داخل الصدر " قلبين "
ماغير " نبضك " في حشا الروح لايق
" وان كان روحك ضيعتها العناوين "
تعال تلقى في ضميري " الحقايق"
" أغليك " انا من بد ناس كثيرين
والقلب لك " ديرة " ان كنت ضايق

ليالي : السلام عليكم
سالم : وعليكم السلام
ليالي : كيفك
سالم : يهمك
ليالي : اممم لو ما يهمني ما سألت
سالم : بخير
ليالي : زعلان
سالم ( ناظر لها بسخريه) : وش يزعلني أني ما شفت زوجتي من فتره ولا أن لما شافتني أنا وأخوها الشوق له والحب وتضمه ما كان في لوح معها يتمنى كلمه حلوه تبرد قلبه العشقان المتلهف لها
ليالي ( ابتسم وحست بصوته وأسلوبه غيره من ناصر) : فديت القلب وفديت راعيه
سالم : اضحكي علي بكم كلمه

ليالي وقفت وشالت الكرسي وحطته جنب كرسيه وكان ظهرها للبيت والخيمة عشان تقدر تنزل نقابها ولا أحد يشوفها من اللي يطلعون ويدخلون البيت والخيمة وبكل جرأه مسكت يده وباستها

ليالي : أسفه
سالم ( تفاجئ من حركتها وطالع لها) : .....................
ليالي : وش تبغى أقول اشتقت لك وحشتني ولا تبغى أخذك بالحضن وش بيكون نظرت أخوي لي أو لو أحد طلع من البيت ما ترضاها لي صح تراني استحي
سالم ( احتوى يدها بين أيديه وحطها على خده غمض عيونه واهو يحس بنعومتها) : أسف بس الغيره أعمتني ولا انتبهت أن حولنا ناس
ليالي : ضعفان
سالم : من التفكير
ليالي : بمن
سالم ( فتح عيونه ويدها بين أيديه وابتسم) : باللي سهرني وجفاني النوم منه من اللي حرمني من نظر عيونه وقربه من اللي اهذري باسمه ليل ونهار
ليالي ( تبتسم) : أنا
سالم ( حب يقهرها) : لا في أخوك وليد
ليالي ( سحبت يدها بعصبيه وتكتفت) : اجل اسهر معاه وسولف له عن الشوق
سالم : ههههههههههههههههههههههههههههههه
ليالي ( ضربت يده اللي انمدت تمسك يدها) : لا تلمسني
سالم ( بعناد مسك أيديها الثنتين بين أيديه ) : هههههههههههههههههههه والله امزح يخسي وليد أفكر فيه أنا كل تفكيري معاك
ليالي ( تبتسم بغرور تناظر له) : من قدي
سالم ( ابتسم وباس أيديها وقرب وهمس لها ) :

والله بدونك كل حياتي ولا "شي"!
وش عاد بعت النااس يكفي "شريتك"!
دامك تساوي "بالغلا" ذي .. مع .. ذي!
لبيه .. اّمر .. سم .. أبشر ..
"عطيتك"!
اللي تبغى وأن جيت أبي
"حاجتن لي"!
مابي سوى كلمة
"أحبك"فديتك"!!

ليالي ( قربت له وصار جبينها على جبينه وعيونها بعيونه وبهمس تقلده) :

لي ثلاث أيام عنواني الهجير
جيتني :رايق
... وأنا روّقت لك ....
جيت تسأل .. فغيابك
وش يصير
جاوبك كلّي و صحت و فقت لك
في غيابك
صار لي الشي الكثير.
إختصاره ب .. كلمتين ....
اشتقت لك.

ابتعدوا وفزوا واقفين من الخرعه وهي تعدل نقابها من سمعوا صوت

ليااااااااااااااااالي سااااااااااااااالم

سالم( بعصبيه) : مجنووووووووووون خوفتني
ليالي ( تنزل نقابها بقهر) : دوووووب
ناصر( مسك بطنه وميت ضحك) : شكلكم فله هههههههههههههههههههههههههه
سالم ( بعصبيه أكثر) : حيوووووووووووان صدق خفت
ناصر ( غمز له بخبث وابتسم) : خفت هاه
ليالي : أنا بروح للبنات ( بس حست بيد سالم تمسك يدها ألتفتت له) شفيك
سالم : لا تروحين
ناصر : طيب ههههههههه اجل لقاء بعد العشاء
سالم ( ناظر لليالي وابتسم واختفت كل العصبية من مقلب ناصر) : شبعت من شفتها
ليالي ( استحت ونزلت عيونها) : ................
ناصر ( باستهزاء) : والله زمن شفت لولو تستحي
ليالي ( رفعت النظر بسرعة وهي معصبه ومقهورة) : شنوووووووووو
ناصر ( تراجع للخلف) : ولا شيء امزح وأنت يا روميو خل جوليت تروح تتعشى ومره ثانيه احم لا تتعدى الحدود يصيدك أبوي أو وليد يحرمك ما هي أيام سنه
سالم : يسويها ههههههههههههههههههههه ( ناظر لليالي مقابلها) تبين تتعشين
ليالي : ماني جوعانه بس إذا أنت تبغى
سالم ( حط يده على فمها وبهمس) : ما أبغى غيرك والعشاء لو أكل خبزه يابسة وماي يكفي عن موائد الدنيا شوفتك تكفيني مابي أضيع وقتي ولا أروح ولا ابتعد عنك
ليالي : وأنا بعد
سالم ( مسك يدها وابعد الكرسي ) : تعالي اجلسي ولا اقولك لا لا
ليالي : وش فيك
سالم : تعالي نبتعد أبغى نكون لوحدنا مابي أحد يشوفك والشباب راح يدخلون الخيمة وكذا ما تأخذين راحتك
ليالي ( تناظر خلفها) : بس
سالم : لا تخافين مني أنا زوجك وحبيبك
ليالي : مو خايفه بس أخاف ينشغلون علينا
سالم : أرسلي مسج لسمر قولي انك معي وما تقول لأحد تتعذر بأي عذر وتحفظ لك أكل وبرسل مسج لناصر يقول أني أسبح وما أبغى عشاء ( قربها واهو واقف جنبها ويده حول كتوفها) يالله
ليالي ( ابتسمت وهي تميل له و تحط رأسها على صدره ): اوكيه

خلك جنوني ، وأحاسيسك جنونيّه
واللي يمر بخيالك .. عزّم وسوّه
ولا تحب الحبيب .. شويه شويه
فـ/ لتعشق بكل ما أوتيت من قوّه

ابتسم من بعيد واهو يتابعهم و يناظر حبهم ولهفتهم ويدعي أن الله يسعدهم يارب حس بيد على كتفه وألتفت

محمد ( ابتسم) : كناري الحب
وليد ( يناظر لهم وابتسم) : الله يسعدهم
محمد : أمين حلوين مضرب للحب والعشق أسطوره لما تشوفهم
وليد : أيه وأنت بعد
محمد ( عقد حواجبه) : أنا وش
وليد : كنت مضرب للحب والعشق بس وش صار وحول هالحب لنفور وكره كنت أسطوره الحب بالعائلة أنت وفرح
محمد ( نزل يد أخوه عن كتفه) : لا تشابه الأثنين مختلفين
وليد : حبه من الصغر وحبك من الصغر وش يختلف
محمد : وليد لو سمحت
وليد : أيش ما تبغى نفتح الموضوع تناظر عمك وتشوف عياله يضحكون معاك أيه بس قلوبهم تعورهم على أختهم بالله ما تستحي سلام ما تعرف تسلم تسأل عن أخبارها وكيفها صار لها تقريبا 10 أيام في بيت اهلها وربي عيب ترى اللي يصير زوجتك هي
محمد : ما همتني لو سمحت لا تدخل بحياتي
وليد ( صر على ضروسه وناظر له بحده ) : لما تكون حياتك لوحدك بس لما الحياة هذي تتفرع وتتصل بحياة اللي حولك لا لازم أتدخل والكل يتدخل يمكن ترجع لعقلك
محمد ( ابتعد عنه واهو يعطيه ظهره) : بروح لامي أحسن
وليد : تعال والعشاء
محمد : انسدت نفسي من بعد هالسيره
وليد( هز رأسه مستنكر حالة أخوه وتحوله) : الله يهديك

دخل محمد واهو يتنحنح للبيت الرئيسي ودخل وليد للخيمة عقد حواجبه واهو يسمع الجدة تقول

الجدة : لا تتحركين اجلسي ادخل يا محمد
محمد ( وقف وصد) : في احد
أم وليد : محد غريب ادخل البنات ما هي هنا

محمد قرب وسلم على الجدة وعلى خالته أم خالد اللي حس من سلامها البرود وألتفت يناظر من موجود وطاحت عينه على اللي جالسه ومنزله رأسها وهي تعدل جلالها على كتوفها تحس بألم حتى سلام ما سلم عليها حتى أخبارها ما اهتم لها حتى كلمه الحمد لله على سلامتك ما سمعتها من 10 أيام ما سمعت صوته ولا شافت زوله واليوم شافته ولا كأن هو يشوفها زيها زي الكنبه اللي جالسه عليها طعنها ولا يزال يطعنها بكلامها المبطن لها

شششي مزعج !
لو حبسسَت الضيق | وعآجز تفرجه
وفوق ضيقك لو يجيك
انسسسسسسان ( غآلي )
( ويجرحك )
انت تتحاششى المواقف الي كانت تزعجه !
وهو يدور له سسسوالف لجل انه
( يزعجكً) !

الجدة : اجلس علامك ترى محد غريب حرمتك وبس اجلس عندها
محمد ( جلس بعيد عن فرح ما حب قربها ولا رفع النظر لها) : لا بجلس عندك من زمان عنك شلونك يا جده
الجدة : بخير وأنت
محمد ( يمد يده لامه اللي عطته فنجال قهوة) : بخير ( شرب من القهوه وطالع لخالته أم خالد ) خاله شلونك عساك بخير
أم خالد ( ناظرت لفرح اللي منزله عيونها للأرض ورجعت ناظرت له) : دام بنتي بخير وبقربي فأنا بخير
محمد ( ابتسم باستهزاء ) : أيه عساه دوم بقربك ما تفارقك
الكل ( ما فهموا المغزى من كلامه ضنوه عن حسن نيه بس فرح فهمت) : أمين

فرح شدت على الجلال بيدها تمنع تصرخ أو تبكي وهي فهمت نبره صوته وطريقته بالاستهزاء اللي محد انتبه لها بس هي تعرف محمد عدل هذا عديل الروح كل همسه وكلمه وحركه هي تعرفه وش يقصد فيها

محمد ( يطلع جواله) : هلا ... لا تعشوا مابي عليكم بالعافية .... مع السلامة
أم وليد : ما تبغى تأكل
محمد : لا يمه
الجدة : إذا ما تبغى أكلهم هذي هي زوجتك تصلح لك عشاء فرح قومي جهزي عشاء لرجلك
فرح ( ناظرت له ولجدتها) : ....................
محمد ( صد لها وبعيون تخفي عصبيته ) : لا ما أبغى منها شيء خلها كذا
فرح ( وقفت وهي تمسك جلالها) : اسمحوا لي برتاح ( صدت عنهم وهي تداري دمعتها وفي قلبها ) يا قسوة قلبك يا محمد تغيرت
أم خالد ( وقفت وهي تناظر محمد بنظرة عتاب) : ........................
أم وليد ( ناظرت لولدها وهي تناظر أختها تبتعد ورا فرح لغرفة البنات) : ما تعرف تمسك لسانك
محمد : وش قلت
الجدة : علامك يا ولدي حار على زوجتك
محمد : ما علامي بس ما أبغى منها شيء فكوني منها يا جده
أم وليد : وش فكوني منها استح على وجهك على الأقل احترم خالتك وعمك احترم زوجتك
محمد : يمه لا تجيبين سيرتها ترى جنون الدنيا تنطط قدامي من تذكر اسمها
أم وليد : يا محمد لا تتعب قلبي أنا ما أبغى اخسر خالتك وأبوك ما يبغى يزعل عمك لا تسوي كذا في بنتهم والذنب ما هي ذنبها
محمد ( يوقف بعصبيه) : أنا ما ارتاح من هالسيره كل ما شفتوني رميتوا كلام جاي المزرعة ارتاح وانتو ما تبغون راحتي ما هو ولدكم تبغون أتهور وأطلقها ألحين ادخل لها أقول أنتي طالق ما علي من أحد اكرهاااااا يمه اكرهااااااااا وياليت افتك منها بطلقها وأرتاح

فرح دخلت الغرفه تهرب من سماع كلماته الموجعه المؤلمه لروحها النقيه النازفه لقلبها والخوف من مواجهته بهذا الوضع وهذي الحاله والعصبيه الموجهه لها منه والاتهامات القويه بحقها ولكن
والدتها رفضت هروبها واختباءها واجبرتها على مواجهته لمتى تدفن نفسها بالذنب التي لم تقترفه لذلك فضلت ان تخرج له ليرى أنها قويه وأن كلماته لا تأثر عليها ولا تهتز من كلامه هي لم تخطأ لا بحقه ولا بحق الجنين هو من عليه تحمل المسؤوليه ولكن كلماته ألجمتها وغرست خنجر بقلبها وهي تستمع لسيل من الاتهامات والكره بحقها من من حبيب طفولتها وزوجها العزيز وقفت جامده وهي تنظر له يقول بصريح العباره غير آبه بمن حوله بالغرباء والاقرباء أعلنها صريحه
(( بــــــــطـــــــلــــــقــــــــها ))

أم وليد( شهقت وهي تناظر خلفه ووقفت) : ............
محمد ( التفت خلفه للمكان اللي أمه تناظر له أنصدم واقفة وخالته جنبها) : ...................
أم خالد ( دمعت عيونها وهي واقفه جنب بنتها ) : مشكور يجي منك أكثر ياولد أختي
أم وليد : أم خالد
فرح ( تجمعت الدموع بعيونها تناظر له وتحس الدنيا تدور) : يمه امسكيني

،
حَآوْلتَ ..
........ وحَآوْلتَ ..
أكَونْ أقوىّ مِنْ الليَ تَشوفه ..
........وحآولْتَ ..
.....أسَـوّيْ كَلّ شيٍ أقولّــه ..
" لكنْ " صدودكـَ ْ هدّ بـ الْقِلبَ ركْنينَ ..
......واللّـه سترَ .. ماطاحَ قَلْبّيَ بـ طوولـَهْ .!

أم خالد ( التفت لبنتها ومسكتها وبكت) : فرح فرح ( حست بنتها ترتخي من بين أيديها) فرررررررررررررررررررررررررح

محمد وقف مصدوم واهو يناظر لها تطيح من بين أيدين أمها اللي تبكي وأمه اللي تجري لهم بسرعة وجدته اللي تصرخ تقول جيبوا لها ماي اغسلو وجها هز رأسه ما هو متحمل تعداهم وطلع ولا التفت لها ولا سأل ولا اهتم ولا تحرك ولو بنظره طلع برا البيت لمجلس الرجال البعيد شوي عن البيت الرئيسي اهو عارف الكل جالسين في الخيمة ما حب أحد يشوفه وما حب يكلم احد

نعود لفرح صدمها كلام الصريح لمحمد صدمه ما قدرت تتحمل تحسهم حولها ينادون لها تشوفهم ودموعها على خدها بس ما هي قادرة ترد شل لسانها من كلامه ما أغمى عليها بس تحس مغيبه عن الدنيا تناظرهم ما تقدر تجاوبهم تحس بأحد يوقفها ويسندها أمها وخالتها سلمى ومنى سمر مي بعد من ما هي قادرة تتبين الملامح من دموعها غشاوه ودوار من اللي صابها تمشي معهم وتحس أنها خفيفة كأنها طايره ما هي على الأرض تمشي

أم خالد (تبكي وهي ماسكتها) : بشويش امشي بسم الله عليك ( تقرب لسرير وتبعد مي اللحاف ) اجلسي يمه اجلسي يا قلبي
مي : خاله تبغين أنادي أحد
سمر ( دمعة عيونها) : البنت ما هي حاسه بشيء
أم وليد ( تجلس فرح مع أمها) : لا حول ولا قوة إلا بالله
مي : خلوها ترتاح وأنا بكون جنبها
أم خالد ( تمسح دموعها) : اجلسي معها بروح أسوي لها حليب ما أكلت شيء ولا شربت أبدا من الصبح مضربه
سمر : أنا بروح أسوي أجلسي معها اقري عليها يمكن تهدأ ( حطت يدها على كتف فرح اللي جالسه ودموعها على خدها) وكلي أمرك لله لا تبكين يالغاليه
فرح ( انسدحت وهي تتغطى كلها ولا واضح منها شيء وفي نفسها) : حسبي الله ونعم الوكيل تحاسبني على قضاء الله تبغى تطلقني بعد هالحب بعد هالسنوات اللي حلمت فيها تجمعني معاك لييييييييه نسيت أني فرح رحمتك يارب تتركني بعز حاجتك روح يا محمد عسى يجيك يوم تحتاجني فيه واصد حسبي الله عليك يارب

طلعوا الكل ومي جلست عندها وهي تفتح القرآن وتقرا عشان تسمع فرح وتهدأ وهي تناظرها تحت الغطاء ترتجف دليل أنها تبكي بصمت صوت مي في بحه بس حلوه وقرأتها حلوه كثير فرح غمضت عيونها وهي تسمعها مي انتبهت لسمر تدخل بصينيه فيها كوب أشرت لها تحطه على الطاولة وتجلس وهي تكمل قراءه


محمد كان يمشي بالمجلس ويتنفس بقوه مسح وجهه بعصبيه منظرها وهي بين أمه وأمها والكل يصيح باسمها وتره وكلامه اللي صدمها خلاها تنهار قدام عيونه كره نفسه بس وش يسوي ما هو قادر يسامحها كان يكابر ويقول ما يهمني الضنى واهو يتمنى يرزقه الله كان خايف يجرحها بكلمه لما يحكي عن أطفال تجرحه بفقدان حلمه وسقوط الجنين اللي انتظره نتيجة تهورها وأنانيتها ما انتظرت القدر وتسرعت ولا صبرت على نصيبها في شيء ثقيل بقلبه وألم خفي يحسه ذبذبات ترسل لعقله بأمور خفيه وألم يتسرب لمجرى قلبه يحس بضغط قوي وعجز عن التنفس كل الأمور اللي مر فيها من يوم خبر فقدان طفل لين سقوط فرح بين أيدين أمه وأمها تعبه وضايقه يحاول ينسى ولكن كل ما شافها تذكر من المسبب الحقيقي للي صار قرر يصلي ركعتين يمكن يهدأ فسر أكمام يده وطلع جواله ومفتاحه وحطهم على الطاولة بالمجلس واتجه للمغاسل الخارجية يتوضأ دخل الحمام ( انتو بكرامه ) ونتيجة شروده ما انتبه للماي قدامه وزلت القدم وطاح من ألم صرخ صرخة من قلب

آآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآه

محمد حس ظهره انكسر لما زلت القدم ضرب ظهره بالمغسله وكان وضعه أن رجل أمام صارت ورجل خلف بس ملتفه يعتدل ما هي قادر رجولة فكوا عن بعض بقوه الألم أسفل الظهر ما يعرف كسر حوضه ولا كسر رجوله حاول يحرك نفسه ما هي قادر وغمض عيونه من الألم الكل بالخيمة وجواله ما هي معاه حاول يتمسك بالمغسلة ويوقف بس الألم شديد ألم ظهره وألم برجوله وخاف أن يتضرر خاف كسر الحوض ولا الظهر قدر يعدل بصعوبة رجله ويضمهم رغم الألم سحب نفسه واهو مع كل حركه يتألم بقوه لين سند ظهره على الجدار ومدد رجوله قدامه خلاهم بشكل مستقيم بدأ يتلمس رجوله وحده الحمد لله ما تألمه كثير بس الثانية من لمسها يحس بوجع شديد حاول يحركها ما قدر وظهره يؤلمه ما يعرف من الضربة اللي جته بالمغسلة ولا من أيش

محمد : اااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااه وووووووووووووووليد نااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااا ااااصر

امممممممممممم

لحقووووووووووووووووووووووووووني

محد عارف وش صار لمحمد ولا أحد قريب يسمعه واهو يتألم ولا قادر يتحرك ما يعرف أيش تضرر ظهره ولا الحوض ولا رجوله ولا أيش كلن لاهي عنه والكل يظن أن يبغى يختلي بنفسه وسكتوا عنه

مرت دقايق

ودقايق

وصارت الدقايق نص ساعة ولا أحد عرف شيء ومحمد كل شوي يزيد الوجع رفع نظره للباب لما حس بحركة

محمد : منووووووووووووووووو منوووو عن الباب
ناصر( الصغير دخل) : عمو
محمد : ناصر
ناصر : عمي وث فيك
محمد ( يتألم وملامح وجهه تتغير مع كل كلمه) : ناصر روح لبابا وليد قول يجي اااااااااااااااااااااااه
ناصر : عمو
محمد : روووووووووووووووووح
ناصر ( فز خايف من صرخته وهرب خارج الحمام متجه للخيمة) : بااااااااااااااااااااااااااااااباااااااااااااااااا ااااااااااااااااااااااااا

الكل بالخيمة جالسين شباب وشياب يشربون شاي بعد العشاء الدسم وضحك وتعليقات على الأكل والغسل دخل ناصر وشاف أبوه ركض له ورمى نفسه بحضنه

ناصر ( يدخل ويركض لحضن أبوه يبكي ) : بااااااااباااااااا عمووو محمد
وليد ( مسك ولده) : وشفيك
الجد : بسم الله ناصر وش فيك
ناصر ( يصارخ ويبكي ) : محمد يثارخ علي
وليد ( ابتسم وضم ولده) : راح اضربه
بندر : خوفتنا يالحساس
ناصر ( يبتعد عن حضن أبوه ) : لا لاااااااا عمو بابا
وليد : نصور خلاص أنا بهاوشه
ناصر : بابا تعال
أبو وليد : الله يهديه أخوك الظاهر مزعله صاير نار
صالح : ناصر خله يجي وبابا راح يضربه زين
ناصر : ما يدوم
وليد : وش
أبو وليد : يا بوك خذه الله يصلحه صدع راسنا
وليد ( يتنهد ويشيل ولده ويطلع من المجلس) : تعال بابا راح اذبح عمو محمد لأنك زعلك ( مسح دموع ولده ) قولي وين
ناصر( يأشر واهو مبوز) : حمام لدال
وليد ( يبتسم ويبوس خده) : فديت الزعلان الحين امسك لك أذنه يصارخ على حبيبي وولدي


دخل الحمام واهو مسوي نفسه عصبي

وليد : محمدوووووووووووووه يالتبن تصيح على ناصـ.. ( وقف مصدوم لما شاف أخوه جالس ونزل ولده وقرب له) وش فيك
محمد ( ماسك رجله ويتألم) : مدري زلت رجلي وطحت وضربت ظهري بالمغسلة وجع قوي بظهري ورجلي ما اقدر أحركها
وليد ( ألتفت لناصر) : نصور روح العب مع أصحابك
ناصر : طيب
وليد ( يطلع جواله) : بتصل بالشباب
محمد ( يمسك رجله ويتألم) : مابي أخوف أمي وأبوي تعرف لو صار عندهم خبر ما يخلوني
وليد : خلاص بتصل بخالد ولد عمي وبخليه يقرب السيارة ويساعدني نوصلك لسيارة ولا يقول لأحد وبطلع أنا وأنت وإذا سألوا بنقول انك متضايق وطلعنا نتمشى اوكيه
محمد : اوكيه
وليد ( اتصل) : الو هلا خالد ..... اسمع ابغاك تجي لي عند حمامات الرجال وانتم بكرامه ............ ماشر تعال بس وتعرف....... مع السلامة ( سكر الجوال ) وين الوجع أكثر شيء
محمد : برجلي
وليد ( يحط يده ورا ظهر محمد ويلمسه) : قولي إذا أوجعك
محمد : طيب ( يحس بلمس أيده ولما وصل للمكان نص الظهر تألم ) اااااه هنا هنا بس
وليد : بنحاول نوقفك بشويش أخاف الظهر جايه شيء مع أني اظن رجلك المتضررة والظهر رضه بس باذن الله
محمد : ليتها تجي على الرجل ولا الظهر
وليد ( سمع صوت خالد) : تعال أنا داخل
خالد ( يدخل وتفاجئ من شكل محمد ) : سلامات وش فيك
محمد : يسلمك زلت رجلي وما اقدر أوقف
وليد : خالد ( طلع مفتاحه ) شغل السيارة وقربها
خالد : بتروح للمستشفى بروح معك
وليد : لا بروح أنا ومحمد لو أحد سأل قول محمد متضايق وطلع مع وليد يتمشون أخاف نروح يشكون بشيء
خالد : براحتك بقرب السيارة وبرجع أساعدك
وليد ( يلتفت لمحمد) : بنوقفك ويمكن تتعب شوي وتتألم بس أبغى أخذك لطبيب بسرعة

قرب خالد السيارة ودخل الحمامات وساعد وليد يشيلون محمد واهو عاض على شفته من الألم لا يصرخ بكل حركه فتحوا الباب الأمامي وجلس محمد بعد ما رجع خالد الكرسي بوضع المستلقي عشان يكون أوسع ورجله تكون مستقيمة وسكر الباب

خالد ( يتلفت ) : زين محد انتبه إذا وصلت طمني
وليد : اوكيه إذا أحد سألك قول أني أخذته وطلعنا لان متضايق شوي
خالد : ماعليك شر
محمد : ما يجيك
وليد (يركب السيارة ويشغل ويحركها) : بسم الله

طلع وليد من المزرعة ويحاول ما يسرع مبدئيا لين يكون بالخط ويبتعد عن المزرعة يسرع وخالد رجع للخيمة ومثل ما طلب وليد من سأل يقول محمد متضايق ووليد طلع فيه يتمشون ويرجعون والكل صدق وسكتوا خصوصا أنهم عارفين بالضغط على محمد من سالفة فرح

 
 

 

عرض البوم صور ♫ معزوفة حنين ♫   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
للكاتبة ساكبت العود, يدري إن أسباب ضعفي نظرته يدري إني ما أقاوم ضحكته, يدري إن أسباب ضعفي نظرته يدري إني ما أقاوم ضحكته للكاتبة ساكبت العود, ساكبت العود
facebook



جديد مواضيع قسم القصص المكتمله
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


LinkBacks (?)
LinkBack to this Thread: https://www.liilas.com/vb3/t140946.html
أرسلت بواسطة For Type التاريخ
ط®ط·ظٹط¨ظٹ ظٹط¨ظٹ ظٹ ط³ظٹط¯طھظٹ This thread Refback 11-09-14 04:14 PM
ط§ظ†ط§ ظˆظ†ط§ط¯ظٹظ† ظˆط§ظ…ظ‡ط§ ظˆط§ظ„ظƒظ„ط¨ This thread Refback 10-09-14 11:47 PM
ط±ط­ظٹظ…ظ¾ط³ ط§ظ†ظٹ ط®ط§ظٹظپ mp This thread Refback 23-08-14 01:32 PM
ظٹط¯ط±ظٹ ط¥ظ† ط£ط³ط¨ط§ط¨ ط¶ط¹ظپظٹ ظ†ط¸ط±طھظ‡ ظٹط¯ط±ظٹ ط¥ظ†ظٹ ظ…ط§ ط£ظ‚ط§ظˆظ… ط¶ط­ظƒطھظ‡ ظ…ظ†طھط¯ظٹط§طھ ط¬ظ†ط© This thread Refback 23-08-14 12:58 AM
ظ‚ظˆظ„ظ‡ط§ ط¹ظٹظˆظ†ظ‡ط§ ط¨ظ„ظˆظ† ط§ظ„ط´ط¬ط± mp This thread Refback 20-08-14 05:26 AM
ط§ظ„ط£ظ… ظˆط¨ظ†طھظ‡ط§ ظ…ط§ ط£ط³طھط؛ظ†ظٹ ط¹ظ†ظ‡ظ… This thread Refback 16-08-14 06:30 AM
ط§ط؛ظ†ظٹط© ط¬ظ†ط§طھ ط§ظپظ‡ظ…ظ†ظٹ ط­ط¨ظٹط¨ظٹ ط³ظ…ط¹ظ†ط§ This thread Refback 15-08-14 05:41 PM
ط؛ظٹط±ظˆظƒ ط§ظ„ظ†ط§ط³ ط¹ظ†ظٹ MP ظ…ط´ط§ط±ظٹ ط§ظ„ط¹ط±ظٹظپط§ظ† ظ…ط§ظٹ ط¯ظٹظˆط§ظ† This thread Refback 14-08-14 02:15 PM
ظ‚ط¯ظ…طھ ظ„ظƒ ط±ظˆط­ظٹ mp This thread Refback 14-08-14 02:03 AM
ظˆظ„ظٹط¯ ط§ط¨ظˆ ط§ظ„ط®ظٹط± ظٹطھط²ظˆط¬ ط³ظ…ط± ط¨ط¯ظˆظٹ This thread Refback 12-08-14 12:18 PM
ط§ط³ط§ط³ط§ ط§ظ†ط§ ظ…ظˆ ظ…ظ‡طھظ… ط³ظ„ظ… ظˆظ„ط§ ظ…ط§ ط³ظ„ظ… This thread Refback 12-08-14 11:14 AM
طµط§ط­طھ ط¬ط¨ط§ظ„ ط³ظ„ظ…ظ‰ This thread Refback 11-08-14 12:22 PM
ظˆظ„ظٹط¯ ط§ط¨ظˆ ط§ظ„ط®ظٹط± ظٹطھط²ظˆط¬ ط³ظ…ط± ط¨ط¯ظˆظٹ This thread Refback 10-08-14 05:07 PM
ط§ط؛ظ†ظٹط© ط¬ظ†ط§طھ ط§ظپظ‡ظ…ظ†ظٹ ط­ط¨ظٹط¨ظٹ ط³ظ…ط¹ظ†ط§ This thread Refback 08-08-14 03:44 AM
ط§ط؛ظ†ظٹط© ط¬ظ†ط§طھ ط§ظپظ‡ظ…ظ†ظٹ ط­ط¨ظٹط¨ظٹ ط³ظ…ط¹ظ†ط§ This thread Refback 07-08-14 10:37 AM
ط§ط³ط§ط³ط§ ط§ظ†ظٹ ظ…ط§ ظ…ظ‡طھظ… mp This thread Refback 05-08-14 03:15 PM
ط§ط³ط§ط³ط§ ط§ظ†ط§ ظ…ظˆ ظ…ظ‡طھظ… ط³ظ„ظ… ظˆظ„ط§ ظ…ط§ ط³ظ„ظ… This thread Refback 05-08-14 11:36 AM
ظ‚طµط© ظ…ظƒطھظ…ظ„ط© ظٹط¯ط±ظٹ ط¥ظ† ط£ط³ط¨ط§ط¨ ط¶ط¹ظپظٹ This thread Refback 04-08-14 08:40 PM
ط´ظٹط·ط§ظ†ظ‡ ظ…ط³ظˆظٹظ‡ ط²ط¹ظ„ط§ظ†ظ‡ This thread Refback 04-08-14 12:21 PM
ط§ط؛ظ†ظٹط© ط¬ظ†ط§طھ ط§ظپظ‡ظ…ظ†ظٹ ط­ط¨ظٹط¨ظٹ ط³ظ…ط¹ظ†ط§ This thread Refback 04-08-14 04:43 AM
طھظ‚ط±ط¨ ظˆطھط¨ط¹ط¯ ظˆط§ظ„ظ…ط³ط§ظپظ‡ This thread Refback 03-08-14 07:28 AM
ظ‚طµط© ظ…ظƒطھظ…ظ„ط© ظٹط¯ط±ظٹ ط¥ظ† ط£ط³ط¨ط§ط¨ ط¶ط¹ظپظٹ This thread Refback 31-07-14 08:39 PM
ط³ظ…ط± ط¨ط¯ظˆظٹ ظˆظˆظ„ظٹط¯ ط§ط¨ظˆ ط§ظ„ط®ظٹط± This thread Refback 31-07-14 04:25 PM
طھظ‚ط±ط¨ ظˆطھط¨ط¹ط¯ ظˆط§ظ„ظ…ط³ط§ظپظ‡ This thread Refback 30-07-14 06:10 AM


الساعة الآن 11:48 PM.


مجلة الاميرات 

 



Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.3.0 ©2009, Crawlability, Inc.
شبكة ليلاس الثقافية