لمشاكل التسجيل ودخول المنتدى يرجى مراسلتنا على الايميل liilasvb3@gmail.com





العودة   منتديات ليلاس > القصص والروايات > المنتدى العام للقصص والروايات > القصص المكتمله
التسجيل مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

بحث بشبكة ليلاس الثقافية

القصص المكتمله خاص بالقصص المنقوله المكتمله


إضافة رد
نسخ الرابط
نسخ للمنتديات
 
LinkBack (24) أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 24-06-12, 04:35 AM   المشاركة رقم: 76
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو فخري
♪ مُخْمَلٍيةُ آلعَطّآءْ ♦


البيانات
التسجيل: Mar 2010
العضوية: 157123
المشاركات: 30,332
الجنس أنثى
معدل التقييم: ♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع
نقاط التقييم: 13523

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
♫ معزوفة حنين ♫ غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : dali2000 المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 


بارت 56

-------------------

بتول : علامكم
سمر : أخوي مدمن صدق تتكلمين
بتول : إدمانه على الشغل
سمر : مالت عليك خوفتيني
عذاري : ههههههههههههههههه مسكين سلطان كله الضنون فيه سيئة
بتول ( تأشر لنفسها) : قولي مسكينة أنا و أخوك من يطلع الصبح لين الظهر في الشركة ويرجع يتغدى مرات يرجع يتغدى معاي ومرات يقول عندي شغل بالشركة أو معزوم على غداء عمل ويطلع العصر يقابل عملاء ويرجع في الليل متأخر تعبان بس يبغى الفراش ينام قليل أشوفه وكثير اشتقت له
( طالعت للبنات) أول حياتنا قلت اسكت لأن شركته جديدة ويبغى يثبت نفسه بين التجار وكنت اكتم في قلبي واعذره لأن صار رجل أعمال له منافسين وأن ممكن ما تنجح شركته لو تساهل أو أهمل ويخسر الشركة وكل شيء وما حبيت يحط اللوم علي لو أني طالبته في وقت لي أو عاتبته على إهماله لي
هديل : اسمحي لي أنتي غلطانة من حقك تعاتبينه بعدك عروس ما صار لكم فتره متزوجين كيف يخليك كذا
بتول( ابتسمت) : كنت أقول لأمي واشكي لها بعده تعبني وشوقي له أرهقني بس أمي كانت تقول اسكتي رجلك ما في مثله وأنا أشهد ما في مثله لولا سالفة الشركة
عذاري : الشركة فتحت لك باب عجزتي تسكرينه سلطان من قبل لا يفتح الشركة يحب الشغل ولا يمكن يقصر في شغله مخلص له كيف لما صار له عمل مستقل
بتول : أنتي أعرف في أخوك
سمر : وكم صبرتي
بتول : شهرين بعدها أنفجرت عليه
ليالي : يعني السالفة صايره من شهر
بتول : إيه شهر زواجنا وشهرين صبرت وإحنا أساسا ما صار لنا 4 شهور
عذاري ( مسكت كوشيه بحضنها) : مسكين أخوي
بتول : ههههههههههههههههه صح هالمره قولي مسكين أخوي
فرح : شكل السالفة كبيره
بتول : لا بس تقدرين تقولين قرصت أذن
هاجر : كيف
رغد : صح كيف قولي لي يمكن أستفيد منك رجلي متعبني
بتول : ههههههههههههه بقول لك ولهم يقول العين بالعين والسن بالسن والبادئ اظلم
هديل ( تصفق بعربجيه) : أحلى حميت يا رجااااااااله
هاجر( ضربتها على رأسها) : وجع شايفه شنباتنا قدامك ولا حفيتي شاربك وعبالك الناس مثلك ترى بنات يا شنب
هديل ( تحط يدها على مكان شاربها) : وش شنب حسبي الله عليك عقدتيني وحفيته وأنا حالفه ما أحفه إلا يوم عرسي
البنات : هههههههههههههههههههههههههه
مزون : ما يخلصن بس كملي يا بتول
بتول : اللي صار أني صرت ما أجلس في البيت ولا اهتم لشيء أخرج وادخل وأنام قبل يرجع أتصل على صديقاتي وأخرج معهم وإذا سمعت عرس أروح له يا أتصل على وحده من البنات يا وحده من صديقاتي وأروح وارجع متأخر
هديل : قووووووويه كيف سويتي كذا
بتول : ههههههههههههههههههههههه كله كذب
رغد : كذب كيف
بتول : أنا أول شيء ما عندي صداقات بالرياض كل صديقاتي بجده ولما انتقلنا لهنا أنا وأهلي ما عرفت غيركم صديقات وبنات جيرانا اللي معرفتي فيهم بسيطة يعني زيارة وسلام وبس وسالفة طلعاتي كنت أخرج أنا وأمي أمشيها تتملل لوحدها ومرات أخرج للسوق مع عذاري أو وحده منكم بس ما كنت أقول له أني طالعه معكم أقول مع صديقتي أو صاحبتي أو وحده أعرفها بس ما كان يعرف أنكم معاي أو طالعين بعد أتفاق طلعه مع بعض لو كان يعرف كان أتصل بسمر ولا عذاري يتأكد بس اعتقد انه يظن أن في بيوتكم ومصدق أني طالعه مع صاحباتي وسالفة العروس اللي أخرج للصبح لها كنت
( ابتسمت وهي تطالع للبنات) أروح بيت أهلي وأجلس عندهم بس كنت أشيل واير ( فيشت ) التلفون عشان لو أتصل ما ترد أمي ويعرف أني عندها واهو الله يخليه لي دايم يتصل ويسلم على أمي ويسأل عنها وعن أبوي وكذا يعتقد أني سهرانه عند أحد أو رايحه عرس واهو ما يدقق كثير بهذا الشيء اللي مريحني أني عارفه لا يمكن يتصل على أمي يسألها عني يخاف أنها تحاتي أو تفكر فيني شيء واهو مخبي عليها على فكره بنات ترى الجدة مزنه تعرف باللي سويته قلت لها بعد ما شكيت همي لثقتي أنها بتوقف معاي وعشان ما تعتقد أني مهملتها قبل أخرج أتأكد ما تحتاج لشيء لأني أحبها ما أبغى تزعل أو تأخذ بخاطرها مني قلت لها كل شيء أبغاها بالصورة وتوقف معاي بوقت الشدة بس عذاري ما قلت لها خفت بصراحة تضعف وتقول لأخوها أعرفها سلطان عندها بالدنيا
عذاري : بصراحة زين ما قلتي لي ما أحب أشوف سلطان زعلان أو متضايق كان ممكن أقول له كل شيء
بتول : ههههههههههههههه اجل زين
سمر : والله لو عبدالرحمن كان يذبحني أغيب عنه أو اتركه ياويلي اهو زين يخليني أزوركم ولا أروح لأهلي
بتول ( ميلت رأسها على جنب وهي تبتسم) : الله يخليكم لبعض بس سلطان كان بالأول ما لاحظ اللي قاعدة أسويه أصلا ما كان معارض
وضحه : وش يخليك تقولين كذا
بتول : إحساسي أن سكوته عن أفعالي وغيابى وإهمالي له وللبيت نتيجة إحساسه بتأنيب الضمير لأن تاركني ومهملني يعني مهمشني قدام شغله
عذاري : عفيه أخوي صبر
بتول ( أشرت بأصابعها 9) : صبر بس 9 أيام وفي اليوم العاشر كنت قايله له عندي عرس بنت جيرانا ولما يخلص العرس بطلب من أبوي يوصلني للبيت والحقيقة أن ما فيه عرس حفله ملكة بنت جيرانا وكانوا مسوينها في استراحة ما حبيت أبالغ لا بلبسي ولا بمكياجي يعني حفله عاديه بعد ما خلصت الحفلة الساعة 9 ونص رجعت أنا وأمي للبيت مع أبوي قال أبوي أوصلك للبيت قلت لا يبه ما فيه أحد في البيت وما أبغى أروح لوحدي وسلطان راح يجي يأخذني وحابه اسهر معاكم لي زمان ما سهرت معاكم وفعلا سهرت معهم وكنت أراقب الساعة وسلطان كان يتصل علي بس أعطيه صامت وأرسل لي ردي علي وينك أرسلت له أني بعرس وفي إزعاج وصوت الطقاقه ما اقدر أسمعك خفت أتصل ويكلمني ويحس أن ما حولي إزعاج هدوء وراح يستغرب وين الأزعاج وكذا انكشف
هديل : خطيررررررررررررره
بتول : الأخطر اللي صار بعدها لما ناموا أمي وأبوي اتصلت على سلطان وقلت له تعال أخذني كانت الساعة حوالي 2 الفجر قلت رجعت من العرس مع صديقتي وصلتي للبيت وبسبب أني تأخرت لما وصلت لقيت أبوي نايم ما حبيت أزعجه قال كلمه وحده أنا بالطريق وسكر التلفون ولا حتى انتظر كلمه مني
سمر : يمه أحس يخوف كلمه وحده
بتول ( ابتسمت) : مثلك خفت بس قلت ما أتراجع خل يحس أن ابتعاده ضايقني وإهماله آلمني قمت وصعدت لغرفتي طلعت لي فستان عرس قصير من قدام طويل من خلف وكان ظهره كله خيوط وكثفت مكياجي حيل كأن فعلا كان عرس كبير وفخم تعطرت وأخذت كعب عالي وعباتي العروس رن رنه ونزلت له تحت لبست عباتي وطلعت بعد ما سكرت باب البيت دخلت السيارة وسلمت ورد السلام بكلمه

سلطان : وعليكم
بتول( بلعت ريقها) : صحيتك من النوم
سلطان ( يحرك السيارة) : لا
بتول : زين خفت انك تكون نايم لأني أعرف أن الصبح بيكون عندك شغل
سلطان ( طالع لها بطرف عينه واهو يسوق) : شغل
بتول : الشركة
سلطان : لا ما عندي شغل الصبح
بتول ( طالعت له) : صدق خير فيك شيء
سلطان : لا لأن عندي شغل الليلة أهم من شغل الصبح بالشركة
بتول ( كتمت ضحكتها على أسلوبه) : اوووه يعني أنا اتصلت عليك وأنت كنت مشغول سوري حبيبي
سلطان ( رسم ابتسامه يكتم غيضه منها) : ولو حبيبتي لو كان مليون شغل مز شغل واحد وأنتي أتصلتي اتركه والشغل مخلصه بأذن الله الليلة مخلصه
بتول ( بلعت ريقها وخافت من كلامه في نفسها) : ياويل شكله واصل حده من يساعدني يماااه
سلطان ( حط يده على المقود والثاني سنده على الباب) : شخبار العرس
بتول ( طالعت له) : هاه
سلطان : وش فيك
بتول : ولا شيء بس ( حطت يدها على فمها تتثاوب بكذب) نعسانة أبغى بس أوصل سريري وأنا
سلطان : سريرك إيه صح لازم تكونين نعسانة ( طالع لساعته) الناس الطبيعية تنام الساعة 3 الفجر
بتول : يعني عادي الساعة 3 توه بدري ترى بعض العروس تخلص 6 الصبح أو 7 الصبح
سلطان : إيه اللي ما عندها أهل تجلس لهذا الوقت
بتول : اممم اجل الحمد لله عندي أهل
سلطان ( طالع لها وصر على ضروسه) : أهل
بتول : حبيبي انتبه للطريق ترى ظلمه لا يطلع لك شيء ولا شيات
سلطان : بيطلع لي عرق بيضرب بس خلينا نوصل البيت ونتفاهم
بتول : نتفاهم على شنو ترى كل شيء متفاهمين عليه خلنا نوصل البيت وبس أبغى أنام تعبانه من الرقص
سلطان : بترقصين عسى يرقص عليك عقالي اليوم
بتول ( شهقت) : عقاااااااااااال
سلطان ( صر على ضروسه) : ولا كلمه

بتول لما وصلت البيت نزلت ودخلت البيت ما انتظرت دخوله لأنها حست أن سلطان معصب وما تبغى تتصادم معاه رمت العبايه والشنطه على الأرض ومسكت فستانها بعد ما رمت الكعب على الأرض وركضت لغرفتها وقفلتها عليها وجلست على السرير تأخذ نفس وقلبها يضرب يضرب سمعت ضرب الباب

بتول : من
سلطان : فتحي
بتول : بفتح بس أودعني
سلطان : بلا وعود وافتحي الباب
بتول : طيب والله أودعني أول وافتح لك
سلطان : وش
بتول : ما تضربني وتخلي العقال برا الغرفة ونتفاهم
سلطان : .....................
بتول : وش قلت
سلطان : قلت خليك شاطره وافتحي الباب
بتول : ما أبغى لأن واضح من صوتك انك معصب
سلطان : وليه اعصب وش يعصبني أصلا ليه أنتي سويتي شيء يعصب لحظه لحظه غير يعني رجوعك متأخر من عرس كأن ما عندك رجال يحكمك ولا ازعل بسبب أني أتصل ولا تردين علي وترسلين مسج سوري حبيبي مشغولة بالعرس وما راح اقدر أسمعك ولا شنو
بتول : لحظه لحظه انت أصلا أنت تعرف أني معزومة على عرس وتعرف العروس تبدأ بوقت متأخر وأنت ما اعترضت
سلطان : بالأول بس الظاهر أعجبك الموضوع ولأني خليتك على راحتك زودتيها وأنا قايل لك لو رحتي لعرس ترجعين الساعة 11 مساء
بتول : أنت ليه زعلان شيء عادي كل البنات والحريم يروحون عروس مز بس أنا ليه معصب وبعدين كنت بطلع الساعة 11 مساء بس هذا العرس ابتدأ الساعة 11 وصراحة كان حلو كثير وكل ما أبغى أخرج اسمع أغنيه تعجبني ويطلبون ارقص تعرف أني فنانه بالرقص وما أرد أحد ورقصه ورى رقصه ورى رقصه ما حسيت بالوقت أصلا احمد ربك طلعت الساعة 2 الفجر ولا طلبوني ما اخلي العرس فرحانين فيني
سلطان ( ضرب الباب بعصبيه ضربه وحده) : افتحي وأعلمك لأخلي الفرح يطلع من عيونك
بتول ( كتمت ضحكتها) : لا دام انك معصب ما فيه دخله
سلطان : كيف
بتول : سوري ما افتح الباب ليه بايعه عمري أنا
سلطان : يعني ما راح تفتحين
بتول : لا وأسفه بنااااااااام تصبح على خير
سلطان : وين أنام أنا
بتول : بأي غرفه الفيلا قدامك ما شاء الله غرفها كثيرة
سلطان : هين وين بتروحين صايدك وبطلع هالطلعات والسهر والعروس من عينك
بتول : ههههههههههههه أحلام سعيدة


مي : وتركك
بتول : إيه لأن ما في مدخل ثاني للغرفة وأنا سكرت البلكونه وقفلتها خفت يدخل منها وبصراحة ما استبعد عليه هذا
هاجر : طيب وش سويتي
بتول : أبدا أخذت دش ولبست بجامتي وحطيت راسي وطفيت الاضاءه ونمت رحت بسابع نومه
عذاري : والله تقهرين لك قلب تنامين وأخوي معصب
بتول : ههههههههههههه نمت مرتاحة لأن أخيرا صمام الأمان انفجر وحس سلطان باهمالي وخروجي وغيابي 9 أيام كل يوم أكل بنفسي متى يحس متى كنت بذبحه لو مر يوم زيادة واهو للحين ساكت ولا تكلم
وضحه : وش صار بعدها
بتول : أبدا صحيت الساعة 9 الصبح وطالعت من بلكونه ما شفت سيارته لأن مقرره لو أشوف سيارته ما انزل أخاف ينتظرني ولما ما شفتها نزلت من كثر ما أحس بصداع حتى بجامتي ما غيرتها بس لبس روب البجامه ونزلت للدور الثاني شفت الجدة مزنه جالسه تتقهوى قرب وبست رأسها وقلت للخدامة تجيب لي كوفي أبغى أروق وجدتي مزنه تقول اشربي حليب ضعفانه وتقوي وأنا أقول لا أبغى كوفي راسي مصدع وهي تقول لا جيبي حليب لها وارجع أبوس رأسها وأقول تكفين بس اليوم أبغى كوفي وبكره اشرب حليب ما حسيت إلا بيد على كتفي وألتفت

بتول ( بصدمه ) : عذاري
عذاري( تسلم عليها) : وش فيك مصدومة إيه عذاري
بتول ( حطت يدها على قلبها) : يمه خوفتيني
عذاري ( تجلس جنب جدتها) : ليه
بتول : هاه لا يعني فجاه أحس بيد على كتفي إلا من متى وأنتي هنا
عذاري : من نص ساعة قلت لسليمان يوصلني قبل يروح لمراجعه بالبنك
بتول : تبين معاي كوفي
عذاري : إيه
بتول : بروح أقول
عذاري( تقاطعها) : أجلسي توني شايفتها وقلت لها تسوي لي معاك
الجدة : وش فيكم اشرب حليب أحسن لك من هاللي تقولين لنا عنه
عذاري : يمه شربت والله حليب في بيتي
الجدة : اجل خليها تجيب لبتول حليب
بتول : لا لا شنو حليب تحسسيني أن أمي بعدها ما فطمتني
الجدة : افيد لك وبعدين لو حملتي عشان الجنين
بتول ( استحت) : بدري على الحمل
الجدة : وش بدري صار لك 3 شهور ولا أنتي وسلطان مؤجلين الحمل
عذاري : يمه شنو 3 شهور عادي الناس تأخذ سنه تفرح ببعض ولاحقين على العيال
الجدة : يعني أنتي مثلها
عذاري : مثل وش
الجدة : ما تبين عيال مؤجله
عذاري : لا أبدا
بتول ( تأخذ الكوفي من الخدامة) : .......................
الجدة : لك 3 شهور أنتي وعذاري من اعرستوا ولا حملتوا
عذاري( استحت وابتسمت) : أمر الله
الجدة : بتول لا يكون تأخذين مثل بنات هالزمان حبوب
بتول ( تذوق الكوفي) : لا لا لا وربي يا جدتي بس الله للحين ما كتب لنا
الجدة ( مسكت يدها وابتسمت) : إيه تكفين أتمنى أشوف عيال سلطان قبل أموت
بتول وعذاري : بعيد الشر عنك
.............. : قريب بتشوفينهم يا جده حولك بأذن الله ولك طولت العمر
بتول ( رفعت نظرها لسلم كان واقف عضت شفتها ونزلت رأسها) : ......................
عذاري ( توقف وتقرب له وتسلم) : صباح الخير
سلطان ( يسكر أزرار بلوزته وعيونه لبتول) : صباح الورد ( قرب لجدته وباس رأسها) صباح الخير يمه
الجدة : صباح النور أنت ما رحت لشركه
سلطان ( يجلس بين جدته وبتول وقدامه جالسه عذاري) : لا حبيت اخذ اليوم أجازه
عذاري ( تشرب كوفي) : عاد لما وصلت ما شفت سيارتك قلت أكيد طلع قبل أوصل
سلطان( ابتسم) : لا سيارتي قلت للحارس أمس يأخذها الصبح يشيك على الزيت ويغسلها بعد ما يتأكد أنها اوكيه
الجدة : تبغى تفطر
سلطان ( ألتفت لبتول اللي ما رفعت رأسها) : بتول
بتول ( بس سمعت اسمها رجفت أيديها وكان الكوفي راح يحرق أيديها) : هاه
سلطان ( مسك الكوب قبل يطيح عليها) : بسم الله عليك
عذاري : وش فيك
بتول( تمسح أيديها بالمنديل) : احم ولا شيء
الجدة : خلي الخدامات يصلحون فطور لسلطان
بتول( توقف) : أنا بسوي له دقائق بس
سلطان ( ابتسم على جنب واهو يراقبها تبتعد) : عساك على القوه
عذاري : لو يعرف سليمان انك هنا كان ما راح
سلطان ( يشرب كوفي بتول اللي أخذه منها) : ليه وينه
عذاري : عنده مراجعه في البنك
سلطان : أتصلي عليه وقولي له أن معزوم على الغداء اليوم عندنا
عذاري : بس يمكن يكون عنده موعد
الجدة : أتصلي وشوفيه وحياه الله وقولي له جدتي تقول تعال صار لها فتره ما شافتك
عذاري( تأخذ الكوب وتأخذ جوالها من الشنطه وتوقف) : بكلمه اسمح لي
بتول ( أخذت دقايق تجهز الفطور وشالت الصينيه وطلعت ) : وين أحطه لك
سلطان ( يوقف ويأشر على الطاولة) : حطيه على طاولة الأكل
بتول : حاضر

حطت الصينية وعدلت الصحون على الطاولة صبت شاي في الكوب وحطته على الطاولة وهي تتمنى تخلص قبل يوصل وتبتعد عن الطاولة وما صدقت خلصت التفتت تبغى تهرب وهي مز مرتاحة من نظراته لها اللي كلها تهديد ووعيد لها انصدمت لما شافته واقف ورآها ومكتف أيديه بلعت ريقها ونزلت رأسها

سلطان ( بهمس) : وين
بتول : بروح عند جدتي وعذاري
سلطان : أجلسي بفطر شنو يعني افطر لوحدي
بتول : مز مشتهيه بس تخلص فطور تعال عند جدتي
سلطان : أجلسي
بتول ( طالعت له) : بس
سلطان : أجلسي ولا أجلسك بنفسي
بتول ( ألتفتت وسحبت كرسي وجلست) : ......................
سلطان ( سحب الكرسي اللي على رأس الطاولة وجلس) : ما تبين
بتول ( هزت رأسها لا) : .......................
سلطان ( يأخذ توست ) : ما تبين تسأليني وين نمت
بتول ( هزت رأسها لا) : ...........................
سلطان : أكيد ما تهتمين أن شاء الله نمت عند الحارس ما همك
بتول : ...............................
سلطان ( يشرب شاي) : إلا بسألك عندك اليوم عرس ولا حفله ولا طلعه
بتول : إيه اقصد لا
سلطان ( طالع لها) : إيه ولا لا
بتول : مدري بشوف
سلطان ( رفع حاجبه) : تشوفين شنو
بتول : مذكرة المواعيد ولا أقول لك ( وقفت ) كاتبتهم في جوالي بجيبه
سلطان ( مسك يدها) : أجلسي
بتول : جوالي
سلطان ( صر على ضروسه) : أجلسي
بتول ( بلعت ريقها وجلست) : وش
سلطان : لمتى
بتول : شنو لمتى
سلطان ( ضغط على يدها) : لمتى التسيب طلعاتك تأخرك إهمالك
بتول : عادي الكل يطلع
سلطان : الكل من
بتول ( سحبت يدها من يده) : صديقاتي
سلطان ( حط يده على خده وسند ظهره على الكرسي) : صديقاتك إلا صدق بتول متى صارت لك صديقات في الرياض اللي أعرفه كل صديقاتك من جده وين تعرفتي عليهم
بتول : بنات جيرانا ولا ما يصير أصادقهم وبنات يعرفون بنات جيرانا يعني تعرفت عليهم من زياراتي لجيرانا
سلطان : اها يعني صديقات تعرفتي عليهم بالرياض بالفترة البسيطة اللي جلستي هنا
بتول : أحب أتعرف
سلطان : ومن تعرفتي عليهم صرتي مهمله لبيتك وزوجك وطلعاتك كثرت بسبب عروس وتأخرك عن البيت تطلعين وأنا ما أعرف إلا بمسج وما ترجعين إلا للنوم
بتول ( كتفت أيديها وطالعت له) : مثلك من تعرفت على الشركة ومسكتها صرت مهمل لبيتك وزوجتك وطلعاتك كثرت بسبب اجتماعات وتأخرك عن البيت تطلع قبل اصحى ولما أتصل ترسل مسج تقول أنا في اجتماع وما ترجع إلا متأخر تقول تعبان بس أبغى أنام
سلطان( عقد حواجبه) : والمقصد
بتول : تبغى اجلس في البيت مجبور انك تجلس مثلي في البيت
سلطان : ليه حرمه أنا أجلس في البيت مثل الحريم وبعدين من اليوم ورايح ممنوع تطلعين لا عرس ولا طلعه تمسكين أرضك وتقابلين زوجك وبيتك ومسؤولياتك منتي طفله صرتي حرمه
بتول ( توقف ) : أسفه ارفض هذا القرار
سلطان ( شافها تبتعد عصب ووقف لحقها ومسك يدها ولفها بعصبيه) : لما أكلمك ما تعطيني ظهرك
بتول ( تألمت من مسكته) : .................
الجدة : سلطان وش فيك
سلطان ( بعصبيه) : وش فيني اكلمها تعطيني ظهرها
بتول ( تحاول تفك يدها) : لأن الكلام معاك عقيم أتجنبك وأتجنب عصبيتك
عذاري ( تدخل وتقرب لهم) : سلطان بتول وش فيكم
بتول : تعالي شوفي أخوك يبغاني أجلس في البيت لا أخرج ولا شيء
عذاري : شنو وليه كل هذا
سلطان ( مسكها قربها له واهو معصب) : لأنها حرمه تبي تمشي على حل شعرها تطلع وترجع انصاص الليالي وش راح تقول الناس عنها ما عندها رجال
بتول ( بعصبيه ومتألمه من مسكته ) : ما لي شغل بأحد أسوي اللي أبغى حالي حالك ولا أنت حلال عليك حرام علي أنا كيفي وراح أخرج وارجع بكيفي فاهم

سلطان عصب وما تحمل وعطاها كف

طرااااااااااااااااااااااااااااااااااااخ

الجدة ( تستند على عصاها وتوقف) : وش سويت
عذاري ( توقف بين سلطان المعصب وبتول المصدومة) : سلطان
سلطان ( بعصبيه) : سمعي كلمه وحده يا بتول لو طلعتي من البيت بدون علمي لا ترجعين له واعتبري نفسك طالق

الجدة وعذاري انصدموا من كلامه والتفتوا لبتول اللي حاطه يدها على خدها وعيونها دموع رافضه تنزلها وتطالع له

الجدة ( تقرب له) : يا ولدي تعوذ من الشيطان وش هالكلام
سلطان ( يبتعد واهو يزفر ) : أعوذ بالله منه
عذاري ( تقرب لبتول ومسكت يدها) : بتول
بتول ( تسحب يدها وابتعدت عنها ) : اتركيني
الجدة ( ألتفتت لبتول) : بتول
بتول : خلاص يا جدتي
سلطان ( طالع لها ) : شو خلاص
بتول ( بعصبيه وهي تخزه) : خلاص كل شيء وصل حده ودام قلت طالق هنت عليك وقدرت تقول هالكلمه وتهدد فيها أنا بقول لك شيء قبل أخرج من بيتك
عذاري ( تقرب لها) : أنتي وش تقولين
بتول ( طالعت لها ودمعت عيونها) : أنا ما أنهان وش يفكر نفسه يقدر يهددني ولا اقدر أرد عليه لا أنا لي أبوي الله يخليه لي يقدر يرد عليك على هالكف اللي والله ما سامحك عليه
سلطان ( يقرب لها واهو يصر على ضروسه) : تهدديني
بتول ( بعصبيه وصراخ) : لااااااااا أنا أنبهك وأعلمك أن أبوي للحين عايش وأن لي ظهر وسند ومو مقطوعة من شجره
الجدة ( تقرب وتضم بتول) : اهدي والله انه ماعرف قيمتك وصدقيني مهو قصده
بتول ( تبكي) : قصده يأمرني أن أبقى في البيت ولما ارفض اسمع له يضربني ليه
عذاري ( تقرب وتسمح على رأس بتول) : توته اهو بس فقد أعصابه ما قصد ( طالعت لسلطان) صح ما قصدت
سلطان ( صد عنهم ) : .........................
بتول ( ابتعدت وقربت له صارت ورى ظهره وهي تشاهق) : اسمع أنا بطلع من بيتك قبل تقول روحي أنتي طالق
سلطان ( ألتفت لها بصدمه) : وش
بتول : اللي سمعت بس قبل أخرج بقول لك شيء وبقول لك سبب رفضي لقرارك
عذاري : بتـ..
بتول ( ترفع يدها لعذاري) : لو سمحتي خليني أكمل
سلطان ( كتف أيديه ) : خليها تكمل
بتول ( تمسح دموعها بكف يدها ) : أنا سويت كل هذا عشان أحسسك باللي أحس فيه أنا سويت كذا عشان أنت تحس بإهمالك لي وابتعادك عني وتركك لي عشان الشغل والاجتماعات صرت زوجه بالاسم لا تجلس معاي ولا تحس فيني ولا حتى تضحك معاي فقدت وجودك تدخل متأخر وتطلع بدري لا تسألني كيفك ولا وش تسوين ولا وين رحتي ولا محتاجه شيء وإذا أبغى أروح لمكان عندك السواق وخذي معاك الخدامة كأني متزوجة السواق مهو متزوجتك صرت أشوف السواق أكثر منك مليت والله مليت مشتااقه لك ولشوفتك وأنت بس ترجع تعبانه نعسان هلكان لو امرض الكل يعرف بس أنت لا الكل يقول بسم الله عليك والحمد لله على السلامة وأنت ولا تحس من صفقه لصفقه ومن اجتماع لاجتماع
( ابتعدت عنه وهي تشاهق من البكي) قلت لو ابتعدت عنه بيحس بفراغ وابتعادي بيخليه يشعر و يسأل وينك وليه تأخرتي 9 أيام وأنا استغل الفرص أخرج أتأخر أبغى أخليك تعصب وتفقد أعصابك وكذا اقدر أتناقش معاك وأقول لك اللي بقلبي أبغاك تسمعني
( حطت يدها على خدها وغمضت عيونها) بس يدك أسرع قبل لا أتكلم وتسمعني يدك قامت في الواجب بترت كل كلماتي
( طالعت له وأشرت على نفسها بعصبيه) انااااااااااااااا طول الوقت في بيت أهلي تقدرررررررر تسأل أمي ما اتأأأأأأأأأأأأأأخر عن الساااااااااااااعه 10 مساء لأني حاااااااااااااافظه كلامك وعمررررررررررررري ما خالفت قرارك أنا مااااااااااااااااااااااااا عندي صداقات هنا ولا أعرف أحد وطلعاااااااااااااااتي كلها مع خوااااااااااااااتك وبنات خوووووووووالك واعمامك وتقددددددددددر تسألهم ما عمري طلعت مع غررررررررب ولا أحب اخااااااااااالط الناس إلااااااااااااااااا اللي أعرفهم
( قربت لجدتها وهي تبكي) قولي له يا جدتي أنا اكذب ولا لا قولي له أني أحبه واسمع كلامه ولا عمري خالفه قولي له أني ما اسمح لأحد يجيب سيرته بعاطل ولا يتكلم عنه أو عن حرمته بيته قوووووووووولي له أنا ما سويت خطأ كل اللي أبغى يعطيني وقت مثل ما يعطي شركته ومثل ما كل الأزواج ما يهملون زوجاتهم
( قربت له وبعصبيه ضربته بيدها على صدره) طلقني أنااااااااااااااا أبغى اااااااااااااااالحين تطلقني
سلطان ( يتراجع من ضرابتها للخلف) : بتول
بتول ( تضربه اقوي وبعصبيه) : طـــلـــــــــقــــــنـــــــي
سلطان ( انصدم) : أن أن أنا

تفرق معي ، لو إنت / قلبك ما إعترض
الإهتمام .. اللي بلا موعد : طفى !
يا ليتها بس إهتمام ، وإنقرض !
صارت برود و ، شح أشواق ، وجفا !


بتول ( بسرعة اتجهت تصعد السلم وهي تبكي) : .........................
الجدة : عذاري روحي لها
عذاري : حاضر
سلطان ( ألتفت لجده) : جده صدق الكلام اللي سمعته
الجدة ( تتجه للكرسي وتجلس) : إيه
سلطان ( يجلس قدامها) : وش تقصد باللي سوته
الجدة : البنت تعبت منك ومن اهتمامك بشغلك أكثر منها لدرجه تحس شغلك ضرتها زوجتك الثانية اللي تشوفك أكثر منها
سلطان : بس هذا شغلي بداية لحياتي الجديدة اللي أحاول اامنها ولا اخسر أحاول اثبت وجودي وأني قد الحمل اللي أبوي وصاني أنفذها
عذاري ( تنزل السلم) : وصاك تهمل زوجتك عشان تثبت للي حولك انك تقدر تأسس شركه محد أسس مثلها نسيت نفسك تحت أفكارك لنمو شركة سلطان احمد عبدالله الـ.. خلف أحمد عبدالله الـ.. نسيت زوجتك أن بعدها عروس وبنت صغيره ما تعدى عمرها 20 سنه تحلم تعيش مثل أي بنت متزوجة بقرب زوجها ووجودها حوله
الجدة ( تطالع له) : حاولت كذا مره تنبهك بطريقه غير مباشره أن مضايقها بعدك وأنها تتمنى لو تسهر معاك أو تطلع معاك شوي وأنت كله تقول عندي شغل ولما ترجع كثير تحبس نفسك في مكتبك عشان صفقاتك
عذاري ( تجلس جنبه) : ولا إذا جلست جوالك ما يسكت اتصال ورى اتصال الوقت اللي تتمنى تجلس فيه معاك تكون مشغول
الجدة : يا ولدي ابن آدم ما يأخذ غير نصيبه ولو جريت جري الوحوش غير رزقك ما تحوش يعني تبغى تسبق الأيام والسنوات وتبني شركه وتكبرها على حساب حياتك وزوجتك ما يصير بعدك شباب وتقدر شوي شوي وبدون عجله تكبر ويكبر اسمك وشركتك
عذاري : لو اهتميت بشركتك وأسستها ونسيت زوجتك وحياتك وحبك تتوقع بيدوم لك لا بتول بنت صغيره تحبك إيه بس ما راح تتحمل إهمالك المتكرر لها خلاص شوف لما ما اهتميت لها وأهملتها حبت أنها تلفت نظرك بطلعاتها اللي كذبت عليك فيهم بس توضح لك أن بقدر إهمالها لك آلمك وضايقك بقدر إهمالك لها يألمها ويضايقها
سلطان : هي ساكتة
الجدة : مجبورة خافت انك تلومها في يوم أنها تلهيك عن شغلك أو أنها ما هي مهتمه لتحقيق حلمك وأمنيتك بامتلاك شركه خاصة
سلطان : أنا كل همي أني اامن لها حياه حلوه حياه لو طلبت فيها شيء أأمنه لها وأجيبه لها وطلباتها تكون أوامر وهذا طبعا ما اقدر أني اامنه لها إلا بشغلي
الجدة : هي تبغاك تأمن لها الحب الأمان وجودك يكفيها عن كل شيء
سلطان : ما كنت منتبه بس اللي صار نبهني على أشياء كثير
عذاري : على فكره اعتقد انك تأخرت
سلطان : وش تقصدين
عذاري ( طالعت له) : بتول تجهز شناطها راح تروح بيت اهلها
سلطان ( بصدمه يوقف) : شنووووووو
الجدة : روح لها يا ولدي روح والله أن بتول تسوى كل الحريم وما في مثلها روح
سلطان ( باس رأس جدته) : حاضر وما يصير خاطرك إلا طيب

صعد سلطان لغرفته ودخل وشافها تجهز ملابسها بشنطه وهي تمسح دموعها سكر الباب وقرب لها

بتول ( طالعت له وعيونها حمر وخدودها دموع) : برا
سلطان ( ابتسم) : شنو برا
بتول ( تأشر للباب ) : برااااااا ما أبغى أشوفك
سلطان ( يقرب أكثر) : كأن حلت لك السالفة أمس تطرديني وتقفلين الباب عني واليوم تطرديني
بتول ( تبتعد عنه للخلف وبعصبيه) : لأنك تستاااااااااااااهل
سلطان ( قرب أكثر وهي تبتعد للخلف ومد يده ومسح على خدها وابتسم) : صح
بتول(ضربت يده وتبعدها وهي تشاهق) : لا تلمسني
سلطان : اوووه الحلو زعلان علي
بتول ( حست بالجدار خلفها ولما تبغى تتقدم منعها سلطان بيده تتحرك) : اتررررركني
سلطان : توته ينفع كلمه اسف
بتول ( صدت عنه) : تأخرت اقبل اسفك وكفك علم على وجهي وش أقول لأهلي رجلي ضربني لأني حاولت اصحيه من غفلته وإهماله لي ولبيته
سلطان ( انتبه لخدها الاحمر وقرب وباسه) : طيب اعتذر لخدك وهذي بوسه
بتول ( تمسح خدها وهي تتألم ) : لا تبوسني ولا تلمسني وابتعد خلني
سلطان : وإذا ما خليتك تطلعين وش راح تسوين
بتول : بصارخ واخيلي جدتي وعذاري يصعدون
سلطان : اووه تصارخين وطيب لو جت جدتي وعذاري وسألتك ليه تصارخين وش راح تقولين ( ابتسم بخبث) زوجي لمسني ولا زوجي باسني
بتول ( استحت ونزلت عيونها لتحت) : .......................
سلطان : بتول تعرفين انك أغلى ما عندي وأن انشغالي بالشركة عشان تكبر وأسسها وكل هذا عشانك وعشان عيالنا لو الله رزقنا
بتول ( طالعت له وعيونها تدمع) : تظن الحياة فلوس واسم وبس تظن أني أبغى بس تأمن لي ملابس وذهب أو كماليات عمر الحياة ما كانت كذا عمري طالبتك بشيء أو قلت لك أبغى اشتري شيء الفلاني
سلطان : لا بس ما تمنيت يجي يوم تتمنين شيء وما اقدر أوفره لك
بتول : أنت تحسسني أن بعدك ما عرفت بتول وتتوقع مستقبلا أن بتول تطالبك بشيء فوق طاقتك أو تقول شوف فلانه شرت فستان بقيمه الفلانيه أو شوف فلانه شرت طقم الماس أو سافرة تقضي العطله بمكان فلاني الحياة ماهي مركز ومال الحياة توافق بين زوجين حياه مرتاحة أمان بجانب بعض استقرار اسري ما هي تفكك اسري زوج ولا يعرف عن زوجته شيء يطلع لشركه يقضي فيها وقت أطول من أن يقضيها معها ويرجع في وقت تكون هي نايمه أخذتك الدنيا عني ولهتك عن احتياجاتي اللي ابعد ما تكون أنها تخص مال أو اسم أو مركز بين المجتمع
(نزلت عيونها وغمضتهم وهي تشهق) أعرف ليه تسوي كل هذا مز عشاني بس
سلطان : وش
بتول : عشان عيال عمك وأعمامك ومركزهم واسمهم المعروف تبغى تثبت لهم انك خلف احمد عبدالله تثبت انك منت بحاجتهم ما تحتاج لهم تثبت انك قد المسوؤليه وأن احمد خلف رجال مو قصدك أنا قصدك ما أحد يساعدك لبنه لبنه تبني الشركة بسواعدك بس بدون تدخل لا أعمامك ولا عيالهم ولا واسطتهم
سلطان ( ابتسم) : عقلك اكبر منك
بتول : صح عمري ما تجاوز 20 سنه بس 3 شهور فتحت عيوني على أشياء وصفات خاصة فيك
سلطان : عطيني فرصه أعوضك عن كل اللي فات أبغى فرصه بس صدقيني بتغير بكون ملك لك وبثبت نفسي وأنتي جنبي ومعاي ( مسك يدها بين أيديه ) يدك بيدي
بتول : ..........................
سلطان : فرصه وأنا ملك لك وبس
بتول ( طالعت له) : لا تخذلني صدقني بتكون أخر مره وأخر فرصه اقبل فيها لا تجرحني تكفه تعبت
سلطان ( ضمها له ومسح على شعرها) : صدقيني ما أخذلك ولا شيء يقدر يأخذني منك أنا لك وبس

 
 

 

عرض البوم صور ♫ معزوفة حنين ♫   رد مع اقتباس
قديم 24-06-12, 04:39 AM   المشاركة رقم: 77
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو فخري
♪ مُخْمَلٍيةُ آلعَطّآءْ ♦


البيانات
التسجيل: Mar 2010
العضوية: 157123
المشاركات: 30,332
الجنس أنثى
معدل التقييم: ♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع
نقاط التقييم: 13523

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
♫ معزوفة حنين ♫ غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : dali2000 المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 


بتول( طالعت للبنات وهي تبتسم) : هو صحيح ما غير عادته واهتمامه في الشغل وأنه ينسى نفسه بالشغل ساعات بس خفف من عادته بإهمالي صار يجلس معاي ويخصص وقت لي بوقتي يسكر جواله ولا يستقبل أي اتصال
سمر ( تبتسم) : يعني مسك العصايه من النص
ليالي : وبعد وازن الكفه بينك وبين شركه
بتول ( تغمز لها وهي تبتسم) : مرات تميل لي الكفه وأصير أنا المسيطرة يترك الشغل عشاني صرت أعرف له
البنات : ههههههههههههههههههههههههههههههه
عذاري : الله يديمها بينكم يارب
الكل : اميييييييييييييين
رغد : شكلي بستخدم هالطريقه مع رجلي
فرح : رجلك ليه مثل سلطان مدمن شغل
رغد : لا مدمن بس مهو شغل سفر
عذاري : اووف للحين ما ترك عادته
رغد : أبدا يحب السفر مثل حبه لامه وأبوه زين إذا ما هو أكثر منهم بعد
عذاري : بس على خبري أن العم أبو محمد كلمه بخصوص هالموضوع
رغد : إيه بس كلمه وقلل من سفره لمده شهرين وبعدها رجع يسافر
سمر : مره بالشهر
رغد ( ألتفتت لها) : مرات مرتين في الشهر أو إذا ما سافر يطلع البر مع أصحابه يجلس أيام ذابحني يحب الصقور ويربيهم
مي : صقر يعني صقار اهو
رغد : إيه
مزون : سفره للقنص بس
رغد ( هزت رأسها) : ما اعتقد
مزون : وش قصدك
رغد ( تسمح على بطنها) : مرات اشك أن سالفة سفره حجه
وضحه : ليه
رغد : مكالمات كثيرة بانصاص الليالي ومرات يطلع فجاه بالليل يقول وأحد من أصحابه سيارته خربانه مرات يقول واحد من الربع في المستشفى ويرجع بعد ساعتين ولا ثلاث
ليالي : يمكن صدق
رغد : ......................
هديل : في فمك كلام
رغد : بصراحة ماجد أشم معاه عطورات نسائيه بس اسكت ومره سألته وش هالعطر قال أن عطر أخته كان قبل لا يرجع للبيت مر عليها وسلم ومره شفت على ثوبه وأنا اغسله روج وردي طبعة شفايف ولما سألته قال بنت أخته سلمت عليه وطبع الروج مدري بس كل سبب له عذر عنده
هاجر : أنا أنصحك لا تشكين يمكن شكك بسبب سفره الدائم
رغد : ذبحني التفكير يا بنات وسكت وكتمت
بتول : كلمتيه
رغد : كثير وبكيت ووعدني خلاص ما يسافر وأول ما يتصل واحد من ربعه و ويقول وش رأيك نسافر أحس أني متملل يقول اختار البلد اللي تحت وأنا معاك
بتول : كثير من الشباب صاير هوايتهم القنص وتربيه الصقور شيء عادي
رغد : عادي إيه بس قلبي ناقزني منه والله يا بنات صار شيء خلاني ما أثق فيه
البنات : شنو
رغد : رجع من دوله من الدول اللي يحب يقنص فيها ولما بديت افرغ شنطته عشان أعرف الملابس الوسخه وأخرجها واغسلها وارتب شفت جوازه في الشنطه واهو كان يأخذ دش فتحت جوازه بعرف لوين سافر يكذب ولا لا بس اللي شفته صدمني زوجي ما سافر وطول فتره أسبوعين كان في البلاد ما طلع منها يعني كذب علي قال بسافر واهو ما طلع من البلاد أبدا
البنات ( بصدمه) : شنوووووو
رغد : والله صدق وكان يكلمني على أساس انه من برا ولأن جواله فواتير وخارجي عادي كنت اصدق أسبوعين وأنا اعتقد انه مسافر
هاجر : صدمه
رغد : إيه
عذاري : قلتي لأبوك أو أخوانك أو خالك
رغد : وش أقول لهم أعرف ماجد إنسان يعرف كيف يطلع نفسه من المشكلة ويألف لدرجه أن الواحد يصدق
ليالي : مثلا
رغد : يقدر يقول رحت عمره صرت أعرف تفكيره لنا سنه تقريبا متزوجين صرت افهمه ممكن يقول في أخر لحظه غيرنا رأينا وقررنا نروح عمره ونتمشى في ربوع بلادي
سمر : شكله هذا عذره لك
رغد ( تنهدت) : إيه
فرح : صدقتيه
رغد : لا
مي : راح تسكتين على هالوضع
رغد : طبعا لا بس انتظر لين أولد بالسلامة هالفتره مالي خلق شد أو ضغط عشان البيبي
مزون : رغد لا تحطين أعذار كثيرة ويمكن صدق اهو يتكلم
رغد ( تبتسم) : الأيام راح تثبت لي بجرب طريقة بتول وبشوف ينفع ولا لا
بتول : كيف يعني
رغد : بجربها لما يكون ما عنده سفر وبشوف يؤثر عليه ولا لا بس انتظر لين أولد بالسلامة وبعدها أتفرغ له
البنات : كفووووووووووووو
رغد : كفوكم الطيب ( طالعت وضحه ) لهنا خلصت قصتي وأكيد لها بقيه
وضحه : الله يطمنك ويخيب ضنونك ويطلع رجالك أجودي وهالافكار كلها مالها صح ( تلفتت حولها) ها من تحكي بس تكفون بلاها الحزن ترى تقطع قلبي من حكي اللي تحزن أبغى شيء يفرح
سمر( طالعت لمي وابتسمت بخبث) : دور مي ترى عندها حكي كثير
مي ( خزت سمر وهزت رأسها) : ما عندي شيء
سمر : وخطيبك وملكتك
وضحه ( فتحت عيونها بصدمه) : انخطبتي ولا قلتي لي
مي ( بوزت) : غصب مو بكيفي
ليالي : ضغطوا عليك يعني ولا وش بكيفك وقرارك
مي : قراري بضغوط خارجية
وضحه : طيب بفهم وش السالفة ضغوط وغصب وخطبه وملكه
فرح : السالفة تقولها صاحبت الشأن افضل
هديل : لحظه أنتي منتي موافقة عنه يعني شكلك مو موافقة
مي ( كتفت أيديها) : بصراحة لا بس اهو عرف يستغل الفرص لصالحه ويخلي الكل يوافق عليه وأبشركم خلال أيام راح يتراجع عن هالفكره وبنفسه راح يتصل على بندر ويقول خلاص هونت عن الملكة
هديل : يصير تحولينه لي ترى اقبل فيه
مي ( ابتسمت) : متأكدة تقبلين
هديل : اقبل
مي ( ابتسمت أكثر وبخبث) : حتى لو عرفتي انه عبدالله ولد عم عذاري
هديل( شهقت) : المررررررعب
هاجر : خطبك
وضحه ( شهقت بصدمه وناظرت مي وعذاري) : عبببببببببببببداااااااااااالله
مي : هاه هديل تبغينه
هديل ( تأشر بأيديها لا) : لا لا اعنس ولا أخذه بفهم كيف وافقتي عليه هذا يخرع بلد
مي : مهو بكيفي وافقت مجبورة بس ما عليك بطلع عيونه ويطلقني وبعدين خلوني كذا أفكر بروقان واخطط عندي 10 أيام على ملكتي وخلال 10 أيام الله يغير الكون وبأذن الله راح يغير رأيه لو مز بكيفه أنا بسوي شيء يخليه يغير رأيه إذا أصلا ما كره الزواج من ساسه
عذاري ( رفعت حاجبها) : تطلقين
مي( تأشر بأصابعها) : مرتين أكون مطلقه مرتين
ليالي : مي تعرفين أن تفكيرك غلط
مي : تفكيري صح بعدين من قال له يتهور ويخطبني
مزون : مي المطلقة تنعدم فرص زواجها وبالنسبة للي سمعته عن عبدالله ونعم الرجال سمعت من زوجي احمد يمدح فيه وفي أخلاقه ودايم يسولف عنه
هديل : مع أني أتمنى تتزوجين بس طبعا غير عبدالله يمه يخوف هذا بس أنا أأيد كلام مزون الطلاق بمجتمعنا صعب
هاجر : هذا مو اللي تهاوشنا معه قبل شهور بالسوق لما شفنا ولد خالي معه
مي : أي هو
هاجر ( تناظر للبنات ) : اقسم بالله يا بنات لو شفتوا كيف مسكها وكيف كان معصب
مي ( تمسك يدها ) : كان بيكسر يدي
هاجر : بس كنتي قويه يمه عيونك تخوف كيف تناظرينه
مي : كنت بضربه
هاجر : اااااااااي لما رفعتي يدك اللي فيها جبس بس فكه الله لما خالي وصل
سمر : تضربينه
مي : أي اضربه وليت الزمن يرجع كان أسويها يمكن ما كان فكر فيني
وضحه : جايز هذا سبب اللي خلاه يطلبك
مي : أني بضربه
وضحه : لا انك تحديتيه شوفي فهد كيف تحديته وحطني براسه بس عشان يكسرني لأني وقفت ضده
عذاري ( تراقب الوضع بهدوء) : لا مو كذا انتوا فاهمين غلط
مزون : كيف يعني
عذاري : عبدالله فعلا طلبك مو بسبب يكسر راسك لا
رغد : وش عرفك
عذاري : بنت عمي تقول عبدالله أصر على مي لرغبه بقلبه
سمر : تعتقدين حبها ما أظن عشان بتضربه حبها
ليالي : تضنون صدق حب
عذاري : مي صدقيني الفكرة اللي ما أخذتها عن عبدالله غلط عبدالله مو مثل منتي مفكره
ليالي : مي إحنا فاهمينك وفاهمين رفضك بس ليه تفكرين بالماضي
مي : بس
فرح : لا شنو بس كذا أنتي تبدين حياتك خطأ وإحنا مجبورين نصحح لك الخطأ
مي : بنات العلاقة بيني وبين عبدالله لا يمكن تتم وصدقوني من ألحين انصح لكم لا تفصلون فساتين ولا تحجزون صالونات ولا تشترون حتى هدايا لي لأن ما راح يتم وبتسمعون خبر تراجع عبدالله عن الزواج من مي و عشان كذا اسمحوا لي أحس مو الوقت المناسب ما أبغى اكدر الأجواء الفرايحيه هذي بشيء يكدر مثل زواج غير متكافئ
رغد : أحس لو تتكلمين ترتاحين
سمر : مي إذا مو مرتاحة لا تتكلمين
مي : إذا تسمحون ما أحب أتكلم في هذا الوقت

صمت والكل تبادل النظرات ومي نزلت عيونها تهرب من نظراتهم لها وفجاه

مِثّلِك خسآرِه لو فقدتِه . . ثوآني
. . . وغيرِك حسآفهِ لو آشوفهِ دقيقه

وضحه ( تعدل الوسادة خلف ظهرها لأنها جالسه على طرف السرير) : مع أني فرحت لخطبتك وبنفس الوقت انصدمت بالخاطب بس أنا بحكي لكم
فرح ( تبتسم) : أخاف تولدين بعد ما تخلصين كلامك شكلك واصله الشهر التاسع
البنات : ههههههههههههههههههههههه
وضحه( تبتسم) : لا تحاتين ألحين بالشهر السابع وقريب بدخل الثامن بأذن الله طبعا على حسابي هههههههههههه
هديل : الله يقومك بالسلامة شكل الحمل متعبك
رغد : على الأقل أنتي بدري عليك مو مثلي كل شوي مصحيه رجلي أقول ولادة نروح للمستشفى وأنا أصيح من الوجع ارجع وأنا اضحك لأن طلع ولادة كاذبة أو مثل ما تقول الدكتورة إنذار كاذب طلعت الشيب برأس رجلي
وضحه : على كذا ببني لي خيمة جنب بيت دكتورة القرية
البنات : هههههههههههههههههههههههههههههههه
وضحه : من 4 شهور ما رجعت الرياض ما صدقت اخلص اختباراتي واليوم الثاني الفجر كنت مسافرة للقرية حسيت كأني طير وأطلق سراحه من قفصه الحرية حلوه خصوصا بعد ما كسرت قيود الخوف من المجهول اللي ينتظرني من فهد
هاجر : بصراحة أنا أتعجب من فهد هذا لهذي الدرجة يخوف
هديل : صح كلام هاجر من عرفتكم وفهد مسبب رعب تصدقون حسيت بفضول أشوفه
هاجر : صح وأنا بعد عندي فضول أشوف فهد هذا أحسه وحش مو إنسان
فرح : هيييه شنو وحش فهد فديت قلبه عسل بس بعض الناس مو فاهمينه
هديل( تكش عليها) : مالت مو أخوك لازم تمدحينه حتى لو أن شيطان
هاجر : ههههههههههههههه الظاهر انه راضع معه
فرح ( ترفع الوسادة) : بصفقكم استحن والله لو تعرفن فهد لتشرفون بس هذي وضحه للحين رأسها يابس وتشوفه كذا
هديل : توووووبه
هاجر : لا لا خلاص بسكت
وضحه : حرام عليك وش دخلني إذا ما يعرفونه ويتصورون انه شيطان ههههههههههههههههه
فرح( حطت الوسادة بحضنها) : من كلامك خاطري مره تمدحينه هذا ترى أبو ولدك ولا بنتك
وضحه : عارفه
فرح ( توقف) : دام عارفه للحين تتكلمين عنه كذا
وضحه( مسكت يدها) : تعالي وين زعلتي
فرح : لا وش يزعلني
وضحه( تجلسها) : ههههههههههههههه أجلسي بس هذي العادة بس أجيب سيرته تصير مشكله
هاجر : لا والله شكلي بشوفه غصب
فرح ( ألتفت لها) : وش رأيك نخطبك له وتشوفينه مو غصب بالطيب
هاجر( استحت) : مو قصدي
البنات : هههههههههههههههههههههههههههههه
وضحه : افااا تخطبين لأبو ولدي وزوجي وأنا جالسه
البنات ( بصوت وأحد وصدمه) : شنوووووووووووووووو
فرح ( طالعت لها وبصدمه) : وش تقولين
وضحه( كتفت أيديها وابتسمت) : اللي سمعتي
ليالي : لحظه أنا سمعت صح ولا في خلل في أذني
سمر : هذي وضحه ولا من
مي : لا الظاهر أن الحمل اثر على عقلها زوجي وضحه تقول زوجي هي ما قالتها وهي على ذمته تقولها وهي مطلقه
وضحه( مسويه نفسها معصبه) : اجل تبين أشوف حماتي وأخت رجلي وبنت عمتي تخطب لرجلي وأبو ولدي واسكت
فرح : لا واضح أن 4 شهور غيرتك يا وضحه
وضحه : اسمحي لي أم فيصل لو سمحتي
البنات : شنووووووووووووووووو
وضحه : اللي سمعتوا أم فيصل أنا
هديل : فيصل ومتى اخترتي
وضحه : والله ما اخترته أبوه اختار
سمر : متى شفتيه
عذاري : وضحوووووووووه اعترفي وش صاير لك أخاف وأنتو جايين صار لكم حادث ضربتي راسك بشيء
وضحه : هههههههههههههههههههه بسم الله علي
رغد : شكلك صدمتي البنات بهذي السالفة قبول فهد أو انك سميتيه زوجي
وضحه( ابتسمت بحياء) : وقلبي
البنات ( بصدمه) : شنوووووووووووووووو
وضحه : هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه وربي تحفه
فرح : وضحه أنتي تضحكين علينا ولا شنو
وضحه : لا ما اضحك
مزون : وش اللي غير رأيك ناحية وبدل مشاعر النفور منه لمشاعر قبول ونقدر نقول حب
وضحه ( طالعت لهم وابتسمت) : عشتوا معاي صراعي مع فهد اقصد كبريائي وكبريائه والغرور قابله عزة النفس ( تنهدت) قبل فترة 4 شهور كنت رافضه أي ارتباط في فهد أو حتى الكلام في موضوع الرجوع له والحين أتمنى ولدي يعيش بين أبوين طبيعيين يعني انفصالي عن فهد ينعكس على ولدي وراح يكون بين المدينة وبين القرية لأني رافضه أتزوج وأبوي قال لو رفضتي راح تضلين بالقرية ههههههههههههه ترى احمدوا ربكم أني حضرت ملكة ليالي
ليالي : ليه عاد شنو كنت ناويه ما تحضرين
وضحه : لا أبوي رافض أني ارجع للرياض ورافض أي ارتباط فيها بسبب رفضي لموضوع فهد أو موضوع أتزوج ثاني مره وأجيب رجل أم لولدي أو بنتي بس عمتي أم وليد حلفت على أبوي بعد ما عرفت برفضه يجيبني لو يوم وأحد
مي : وأنا أقول ليه ما تزورينا شنو ما اشتقتي لنا ولشوفتنا وكنت كل ما أتصل أحسك تحطين أعذار لي وحملك
وضحه : مو بسبب شيء بس عشان ارضي أبوي قبلت بقراره كنت أتمنى أزوركم
سمر : بسالك كلامك عن فهد أن قلبك بسبب ضغط أبوك يعني راضيه ترجعين له عشان أبوك وإصراره ولا شنو
وضحه : لا أبدا على فكره بنات محد يعرف بقراري أني ارجع لفهد غيركم يعني للحين ما تكلمت بموضوعه مع أبوي أو أخوي ولا مع أحد بس لأني أثق أنكم تحفظون السر قلت لكم وكان ودي من زمان أفضفض وأتكلم مع أحد يفهمني ويفهمني تعبت من التفكير وتعبت من الضغوط وفهد كل مره يتوعد فيني وحالف أن يرجعني سواء برضاي ولا غصب عشان كذا فكرت ليه ما يكون برضاي أفضل من أن يقول لي بيوم أنا رجعتك غصب عن خشمك وتصير غصه بقلبي
بتول : وضحه
وضحه : هلا
بتول : أنتي وصلتي للشط وشفتي الميناء بس خايفه انك تنزلين على الأرض من سفينتك اللي أبحرتي فيها من 4 أشهور خايفه أن الأرض هذي ارض مو ثابته خايفه تحطين رجلك عليها وتشوفين نفسك تغوصين في رمالها المتحركه
وضحه( ابتسمت) : صح كنت هايمه على وجهي وما أعرف وجهتي فين صعدت مركبي وأبحرت بعيد عن الرياض ابعد مكان وسكنت القرية اعتقدت أن هروبي راح يبعدني عن فهد بس اللي صار أن فهد صار طيف يزورني دايم قاومت وجوده أشغلت نفسي عنه بس تجسد لي بكل شيء وهاجم أحلامي وحاصر تفكيري صار معيشني بوجوده وأنام واحلم فيه بصراحة ( حطت أيديها على أذونها وابتسمت ) حنيت لصوته اشتقت لريحه عطره في المكان ( ابتسمت ونزلت عيونها) لعبها صح
عذاري : لعبها صح وش تقصدين
وضحه : فهد عودني على شيء واعتادت أذني عليه قبل عيوني
فرح : وش
وضحه : صوته
رغد : معليه ما فهمت كيف صوته
وضحه : بحكم أني مطلقه ما كان لي أي احتكاك مع فهد بس فهد كان يحرص على أن صوته يتردد بالمكان اللي أنا موجودة فيه كان يزور جدته وجده كان يسهر عندهم ولا يطلع لوقت متأخر هههههههههههههههه كان يحجزني بغرفتي مثل السجينة لأن يعرف أن مستحيل أخرج أو أشوفه وما اترك له أي فرصه يوصل فيها لي بالأول كرهت وجوده وكنت أصم أذني عن صوته شوي شوي تقبلت وجوده وسوالفه وضحكه ابتسم مرات على أسلوبه بالكلام وحواره مع جدته كأنه صديق وصديقه مو جده وحفيد يعاملها كأنها بنت مراهقة وجدي لما يهاوشه أن السبب بحبسي يقدر فهد يمتص هذا الغضب بأسلوبه المميز اللي يخلي الواحد ينسى زعله ويضحك شوي شوي قمت اضحك لسوالفه بس أعض على لساني لا تطلع ضحكتي ويسمعني ( سندت رأسها للخلف) صدقوني ما كنت أتخيل أن بيجي يوم تشوفون وضحه تنتظر فهد أو أنها مشتاقة لوجوده لصوته وبحته اللي ما انتبهت لها بحياتي كلها بحه تأسر السمع
هديل( تحط يدها على قلبها ) : أوووووويل قلبي وش الوصف صورتيه على انه أمير شيخ مو فهد ولد عمتك فديته شكله يهبل والبحه بصوت الرجال روعه
وضحه ( طالعت لها و عقدت حواجبها) : اسمحي لي مو مسموح لك تتغزلين ترى أغار عليه
مي ( تصفق بعربجيه) : احــــــــــــــلــــــــــــــــــــــــى يغااااااااااارووووووووووووون
وضحه( ضمت أيديها بحياء) : أيه أغار
البنات : ههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه
فرح ( ابتسمت) : والله لو فهد يسمع هالكلام ويسمع شعورك ناحيته كان بسم الله عليه ينجلط
وضحه : بسم الله عليه
ليالي : لا بصراحة هذا اسميه حب
وضحه ( غمزت لها وهي تبتسم) : مو بس أنتي اللي تحبين بس اللي اطلبه وعد أن ما يطلع هالكلام لين اكلم أبوي بالموضوع ( ألتفتت لفرح) وخصوصا أنتي اوعديني ما تقولين له شيء لين اكلم أبوي أخاف يقول أن تغير رأي بسبب حضوري لعرس ليالي وتفكير أبوي أن ممكن حصل بيني وبين فهد شيء اهو غير رأي وأنا ما أبغى يحلف علي أني ما اشوفكم ثاني أم يرفض رجوعي لفهد بسبب وسواس أن قبولي المفاجئ سببه فهد
سمر : خايفه يرفض رجوعك واهو يطلبك ترجعين له
وضحه : يطلبني وأنا ارفض طول الفترة اللي مضت وفجاه يوصله خبر قبولي أكيد راح يشك أن صار شيء غير رأي أو أني شفت فهد
فرح : يعني لو قلنا له بيرفض
وضحه ( طالعت لها) : أيه لازم أمهد له الموضوع وأخليه يفتحه مره ثانيه لأن الفترة اللي فاتت أبوي ما تكلم معاي عن رجوعي لفهد ساكت انتظر يفتح الموضوع وكذا بناقشه وبالنهاية بقبل ويظن أبوي قبولي طبيعي بسبب كلامه معاي
فرح : لك وعد ما أتكلم بالموضوع لين أنتي تطلبين
وضحه( ابتسمت) : عارفه لما توعدين ما تخلفين
رغد ( ابتسمت) : يعني أم فيصل راضيه عن أبو فيصل
وضحه ( مسحت على بطنها) : كل الرضا بس اهو ما اعتقد راضي عني ههههههههههههههههههههههههههههه
فرح( عقدت حواجبها) : وش عرفك أصلا فهد يتمنى رضاك عشان ترضين وترجعين له
وضحه : يمكن قبل بس مو اليوم
عذاري : ألغاز تكلمي وش فيك
وضحه : بصراحة قبل أشوفكم لكم شفت فهد بالحديقة
سمر : شكله صار شيء بينكم لا تقولين نهاوشتوا
وضحه ( حطت يدها على خدها) : عطاني كف
البنات( بصدمه ) : شنوووووووووووووووووووووووووو
هديل : عطاك كف بصراحة بتجلطيني تمدحين فيه وتغارين عليه واهو معطيك كف محترم
وضحه ( ابتسمت) : على قلبي عسل بعدين بصراحة أنا اللي استفزيته
مي : طيب ليه استفزيتيه كان ممكن تبتعدين عنه أو تنادين أحد يفكك منه
وضحه : لأني كنت بوصل له رسالة وأتمنى أن فهمها لأن لو ما فهم كلامي له ما راح يكون لنا أمل نرجع لبعض
فرح : كيف
وضحه : مو ألحين أفهمك بشوف هو يحس ولا لا باللي يصير حوله
ليالي : لا مو صاحيه
وضحه : تعرفوني من أشوفه تنطط شياطين الأرض قدامي أبغى اتهاوش معه أو بكون صريحة اشتقت لهواش معاه واشتقت لعصبيته صح ما اشتقت لكفوفه ( حطت يدها على خدها) لأنها تعور ويحمر مكانها ويزرق
البنات : ههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه
مزون : شكل جسمك تعود بدليل خدك عادي
وضحه ( ابتسمت وهي تطالع لها) : لا حطيت عليه بودرة عشان ما تشوفونه ولا يشوفونه الحريم تحت
فرح : طيب وش اللي صار بالضبط ادري فيك تجيبين العيد بس تشوفينه
رغد : شوقتينا نعرف وش صار بينكم
وضحه : اللي صار أني وصلت ...

بدت وضحه تحكي بحماس عن اللي صار والبنات مندمجات معها ومستغربات من جرأتها في التصدي لفهد خصوصا عند عصبيته اللي صاير له فتره نفسيه وأي كلمه ما تحملها


-----------------------


 
 

 

عرض البوم صور ♫ معزوفة حنين ♫   رد مع اقتباس
قديم 24-06-12, 04:39 AM   المشاركة رقم: 78
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو فخري
♪ مُخْمَلٍيةُ آلعَطّآءْ ♦


البيانات
التسجيل: Mar 2010
العضوية: 157123
المشاركات: 30,332
الجنس أنثى
معدل التقييم: ♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع
نقاط التقييم: 13523

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
♫ معزوفة حنين ♫ غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : dali2000 المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 


في مجلس الحريم تحت ..

عهد جالسه جنب نجود ويحكون

نجود : اعتمد يعني
عهد : بكلم فيصل وأشوف ايش يقول
نجود : قولي له نجود ملزمه على العشاء ترى ما دخلتي بيتي إلا يمكن مرتين وكله تسلمين تجلسين شوي وتروحين
عهد : والله ما ألحق وفيصل تعرفين طبعه
نجود ( ابتسمت) : صاير طبعه عسل متغير
عهد : أي والله غير
نجود : الرجل إذا حرمته خلوقه وطيبه وارتاح لها ولوجودها وطبعها يتمنى ما يفارقها ولا أن يضايقها وأنا أشوف أن ما في مثلك
عهد : صدقيني كل اللي يتمنى فيصل يلقاه وفيصل صبر علي كثير أول عرسنا وجاء الوقت اللي أسعده والحمد لله بديت خطوه قبل شهور ولا تراجعت حققت السعادة له ولي واستقرار عائلي
نجود ( غمزت لها وابتسمت بخبث) : قصدك ليله عرسك المتأخرة
عهد ( ابتسمت بحياء) : أي ههههههه
نجود : كنت أتمنى أشوف وجهه بعد المفاجئة
عهد : أحلى أحلى ليله كنت ببكي وربي من شفت الفرحة بعيونه حرمته من امنتيه يلغي الحواجز بينا ونبدأ حياتنا مع بعض بس الحمد لله ألغيت كل الحواجز وعرف أني أحبه مو حب عادي حب من كل قلب
نجود : اللي سويتيه له كان روعه كيف جهزتي لسهرتكم وكيف كتمتي على الموضوع أن ما عرف كان حركه حلوه
عهد : انتم ما تركتوني ساعدتوني كنتم خوات اللي ما عرفتهم بحياتي
نجود : صدقيني يا عهد فرحنا لقرارك وأنك متقبله فيصل كزوج عشان كذا ما ترددنا نساعد ويارب يكمل سعادتكم بالطفل اللي يسعدكم لا يكون تأخذين موانع ترى الطفل نعمه بحياتكم
عهد : فيصل اهو المقرر وأنا علي الطاعة
نجود : يعني ما يبغى عيال
عهد : بصراحة قال نؤجل شوي لما يشوف إبراهيم و سلمى يكسرون خاطر ويقول لاحق على الشقاء بأذن الله وبعدين الوحم والحمل يتعب أبغى اخذ فتره نقاهة قبل احمل
نجود : والله لو تحملين وتحسين بحركته داخل بطنك وأن في روح فيها ما تحسين بتعب
عهد( تبتسم) : الله كريم
نجود ( تشوف خوله تدخل وتأشر همست لها ) : دقايق وبرجع بشوف خوله مسكينة من الصبح وهي قايمه وشايله وحاطه وهي حامل
عهد : طيب (ابتسمت وهي تسترجع ذكرياتها الحلوة قبل شهور بصمت ) حياتي اللي تغيرت 180 درجه من بعد اليوم اللي عرفت حقيقة أني بنت وأن محسن ما لمسني تغيرت نظرتي للحياة من حياة سوداء مغلقه كئيبة دموع حزن لحياه قوس قزح كلها ألوان صرت اجتماعيه بدل دموع الحزن دموع فرح ضحك سعادة وبدل الحزن تفاؤل حب شوق ولهفه إذا غاب عني
( تنهدت براحه وهي تتذكر تصرفات فيصل) من عرفت الحقيقة وأنا مرتاحة تركني فيصل الفترة اللي قبل عرس أخوانه أفكر بحياتنا ما ضغط علي أو طلب حقوقه أو أجبرني على شيء في هذي الفترة كنت اخطط كيف أعوض فيصل عن كل الشهور والأيام والساعات اللي فاتت كيف أعوضه على صبره علي وعلى الظروف اللي أوهمت نفسي وأوهمته فيها كنت مغلقه كنت رافضه وجوده أو قربه مع أني اشتاق له بس أخاف منه لما تتكرر كلمة عهد مهي بنت عشنا منفصلين رغم أنا زوجين مثل كل الأزواج لنا حقوق وواجبات بس محد فينا طلب فيها أو خل أكون صريحة محد منا تجرأ خوفا من عدم قبول الطرف الثاني له
( ضمت أيديها لبعض وابتسمت) بهذا اليوم رحت مع البنات لصالون عشان نتجهز للعرس بس أنا كنت غير البنات كنت أتجهز لعرسي اللي ما شفت الفرح فيه كنت أتجهز لحبي اللي اشتقت له كنت أتجهز للغالي وأكون له الليلة العروس اللي تمناها طول عمره باركت لعذاري وبتول واعتذرت منهم ما اقدر احضر العرس وفهمتهم بعض الحقيقة مو كلها تفادي للإحراج واعذروني وقبلها جهزت كل شيء قبل أروح نظفت الغرفة مع الخدامات وغيرت المفرش للغرفة بمفرش معاريس أبيض بدانتيل ومزخرف بخيوط ذهبيه ونثرت عليه ورقات ورد الجوري وحطيت شموع حمراء على الطاولات من كل ناحية جهزت لبس خاص لي وجهزت بجامه لفيصل بعد ما عطرتها وبخرتها وبخرت الغرفة ورشيت من عطور خاصة لمعاريس واتفقت مع خالتي تقفل الغرفة وهي كانت مطلعه على كل شيء بخصوص هذي الليلة الخاصة فيني وفي فيصل وطلبتها فيصل ما يدخل الغرفة وأن تتعذر بأي عذر طبعا بعد ما طلعت له ثوب وشماغ وعطر ومنشفه وعطيتهم خالتي عشان ما يحتاج لشيء بالغرفة
(سندت ظهرها على الكرسي) على الساعة 7 خلصت المكياج وخلصت الشعر فهمت صاحبة الصالون شنو أبغى وقلت لها أن اليوم أبغى أكون عروس كل شغلي خاص بالعرايس وبرنامج عرايسي لي قبل الحادث كنت شاريه فستان أبغى بسيط جدا ومقرره ما البس طرحه لأن ما يطلع شكله حلو شريت تاج صغير وبسيط كريستال ولؤلؤ لما جهزت وجاء سالم يوصل البنات للصالة قال لي بوصلك للبيت أول بعدين أوصل سمر وعذاري للصالة ترى أمي تنتظرك في البيت قالت لي وصل لعهد لأنها نست لبستها في البيت وأنا واهي نروح مع بعض للصالة ابتسمت أنا والبنات لأن سالم ما يعرف شيء وزين من خالتي هالحجه
( ابتسمت واهي تمسح على شعرها الطويل لين خصرها واسود كالليل) وصلت وأخذت المفتاح من خالتي قالت اصعدي لغرفتك قبل يوصل فيصل لأني اتصلت يجي يأخذني للصالة ومفكر انك رحتي للصالة فعلا صعدت وغيرت لبسي لبست فستاني وتعطرت وعدلت شكلي وقلبي طبول يخفق يخفق لدرجه خفت يطلع من مكانه من التوتر والخوف ومن ردت فعل فيصل
( ألتفتت تناظر الحريم يسولفون وهي منغمسه في ذكرياتها الحلوة بهدوء ) خالتي قالت أنها بس توصل للصالة بتفتح شنطتها وتقول لفيصل أنها نست عقدي وأني موصيتها تجيبه وكذا يضطر فيصل يرجع البيت على أساس يجيب العقد من غرفتنا وكذا يشوفني
( نزلت عيونها وعضت شفتها بخفه وهي تتذكر اللقاء بينهم بعد صبر ) اتصلت علي وقالت أن فيصل راجع للبيت وقلت للخدامة تجيب الكيك والعصير والحلى لغرفتي طفيت نور غرفتي عشان ما ينتبه أول ما يوصل للبيت أن الأضاءه شغالة وقربت لشباك الغرفة أراقب دخول سيارته ابتسمت لما شفت سيارته داخله البيت فيصل ما طفى السيارة خلاها شغالة لأنه مستعجل يبغى يرجع للصالة ولا يتأخر ابتعدت عن الشباك لين زاوية بالغرفة اقدر أراقبه وأتابعه بس اهو ما راح ينتبه لي لأن بيكون مشغول يدور عليه

فتح فيصل الغرفة وشغل النور وبدأ يبحث في الدولاب عن مكان العقد

فيصل ( يدور) : يووووووووه وين هذا ( فتح الدولاب الثاني ) ولا هنا طيب وينه
عهد( ابتسمت وهي تتأمله) : ........................
فيصل ( يفتح درج الدولاب ويطالع ساعته) : ياليل بجلس طول اليوم أدور عليه ياربي من هالحريم يعني لازم عقد ما يصير العرس إلا في هذا العقد لبى العقد والرقبة اللي تلبسه والله لولا أن لقلبي ما ارجع للبيت بس ااخ منها تستاهل من يرجع لها ولعيونها بس بطلع هالرجعه وهالتعب في الفراره من عيونها بس أشوفها
عهد ( كتمت ضحكتها وقربت بشويش عشان ما يطلع صوت الكعب) : .........................
فيصل ( طلع جواله وأتصل ) : أتصل عليها أشوف وين حطته

عقد حواجبه لما سمع الرنة وألتفت خلفه أنصدم وطاح جواله منه للأرض ولا اهتم عهد ابتسمت وميلت رأسها على كتفها وهي ضامه أيديها مع بعض وفيصل يتأملها من فوق لتحت ويرجع يتأملها قرب وقلب عهد يخفق بقوه بلعت ريقها وشدت أيديها ببعض تخفي توترها نزلت رأسها لما قرب لها ووقف قدامها مد يده ورفع وجها بعد ما حط يده تحت ذقنها رفعت رأسها له

مهما قلبي مر بـہ غيرڪ . . [ وطاف !
....مايخونڪ قلب علمتـہ .... وفــآ ]
......... إيـہ .. ’{ أحبڪ }‘ وهذي مافيها ... / خِلاف . .‘
....إمسڪ إيدي وحس فيها العاطفـہ }


فيصل ( بهمس) : أنتي حقيقة صح مو جالس أتخيل
عهد ( مدت يدها والمست خده وابتسمت) : تعتقد الخيال يقدر يلمسك كذا
فيصل( ابتسم وهز رأسه لا) : ............................
عهد( تجرأت وباست خده وهي مستحيه) : تعتقد الخيال يقدر يبوسك كذا
فيصل( زادت ابتسامته وهز رأسه لا) : ......................................
عهد : وش رأيك
فيصل ( ضمها له بكل حب) : رأي أن هالخيال اللي قدامي راح يجيب اجلي رقته بحلاوته بجماله وبقربه اللي فقدته آآآآآآه
عهد( تبتعد عنه) : بسم الله عليك سلامتك من آآه
فيصل( مسك يدها وحطها على قلبه) : شوفي كيف يخفق شوفيه خايف أن هالمفاجئه خايف أن هاللحظه وقربك يسبب له جلطه
عهد( تبتسم وتبتعد عنه) : اجل ابعد عنك وعن قلبك لا اسبب له ازمه
فيصل( مسد يدها بقوه وحاوط خصرها وقربها له وابتسم ) : تعتقدين بسمح لك لا يمكن أني اقبل تبتعدين عني ما صدقت انك تقربين لي وتكسرين الحواجز ما اصدق بيوم ممكن أني أضمك بدون أي خوف لردت فعلك أو رفضك لي وتكوني اقرب لي من أنفاسي
عهد : وش رأيك بالمفاجئة
فيصل : أحلى مفاجئه بس متى وكيف خططتي لها
عهد : من صارت الحادثة وعرفت الحقيقة تغيرت حياتي وحسيت الفرح بعد الألم والشقى والحزن ودخل لقلبي النور بعد الظلمة خططت كيف أعوضك عن الأيام والليالي اللي ظلمتك فيها وسببت لك الضيق والحزن وعرف قلبك اللي تمنيت ما يعرف غير الراحة عرف الشقاء و الألم ( طالعت لعيونه ومدت يدها على خده ) وهالعيون اللي سهرت من العنا وسهرت تشكي لليل والقمر عن حزن سكن قلبك وتتأمل ملكوت الله وترجي بظلمه الله وهي تتأمل السماء أن يصبرك ويفرج كربتنا كنت مجهزه كل شيء من قبل الحادث تصدق أن بليلة الحادث كنت مقرره افتح قلبي لك من جديد واستقبل حبك وأحضانك وقربك كنت بقول لك أنا لك بعوضك عن كل الحرمان اللي شفته بعوضك عن كل الليالي اللي قاسية فيها سامحني وخلني جنبك لا تبعدني حسسني بحبك وخذ بيدي لبر الأمان بجنبك ما يهمني العالم ولا حتى حقيقتي أني مو بنت
فيصل ( بصدمه) : تتكلمين جد
عهد ( ابتسمت) : أيه والله كنت أبغى أوصل للبيت وأجهز كل شيء قبل رجوعك عشان تكون مفاجئه لك بس الحادث خربت كل شيء
فيصل : لا وعسى أن تكرهوا شيء وهو خير لكم شوفي الحادث اللي كرهناه فتح عيونا على الحقيقة قطع علينا مسافات وزال كل الحواجز بينا قربنا أكثر واختصر الطرق عشان نكون مع بعض ولبعض ولا أحد يقدر يفرقنا
عهد : فرحان يا فيصل
فيصل ( باس خدها واهو يبتسم) : فرحان إلا لو اقدر أطير من الفرح أحس أني عصفور كان محبوس في قفص والحين طلعت صرت حر
عهد : كيف ما فهمت
فيصل ( مسك يدها واتجه لكرسي طويل بغرفته وجلس وجلسها جنبه) : بقول لك
عهد ( تجلس وتعدل فستانها) : قول
فيصل : كنت أشوفك قدامي ما اقدر اقرب لك حتى لما تكوني حزينة أو تبكي ما كنت اقرب لك أخاف من ردت فعلك أخاف من صدك أخاف من رفضك حتى أني أواسيك بلحظات الحزن اكتفي بأني أراقبك من بعيد كأن قدامي قضبان ترفض أتعداها
( مسك أيديها الصغيرة بين أيديه) تعرفين كم لي انتظر هاللحظه شهووووور وضعك وحالتك وظروفك حسستني كأني سجينها حكمت علي أعيش في قفص واكتم مشاعري ولهفتي وحبي حسيت قلبي زي العصفور المحبوس ممنوع يعبر ممنوع يشعر ممنوع يخفق لك بكلمه احبك ( تأملها وابتسم) ولكن شكل اليوم وهيئتك أحس حررته مثل ما يقولون عطيتيه الضوء الأخضر يطلق العنان لمكنوناته ويعبر لك عن حبه
عهد ( حطت يدها على قلبه وطالعت لعيونه بحب) : مسموح له يعبر اهو حر وطليق
فيصل ( تأمل عيونها وبهمس الحبيب) : تحبيني
عهد( خفق قلبها لما سمعت السؤال تحبيني ودمعة عيونها) : تسألني تحبيني آآآه يا فيصل ( وقفت وابتعدت عنه وضمت أيديها ببعض وهي تغمض عيونها) أنا مو بس احبك أنا أعشقك كنت استحي أقولها كنت أتردد انطقها كنت أخاف تحس فيها وتشكك بحقيقتها
فيصل ( وقف وقرب منها) : كتمتي في قلبك كثير وأخفيتي عني مشاعرك وبترتي حبك لي ليه كل هذا ليه حرمتيني منه كل هالشهور
عهد( ألتفتت له ودموعها على خدها) : خفت خفت منك
فيصل ( قرب أكثر لها وعقد حواجبه) : تخافين مني ليه أنتي تخافين من كل العالم بس فيصل لا لأن حبيبك
عهد : لأنك حبيبي خفت منك
فيصل ( مد يده ومسح دموعها) : قولي لي ليه خفتي مني مع أن لو دورتي على الأمان تلقينه معاي
عهد( حطت رأسها على صدره وغمضت عيونها ودموعها على خدها) : لأنك صدمتني بأول يوم زواج لنا كنت تقول شيء وتنسج لي خيوط من الحب الدفء الأمان موصولة لقلبي وباعثه إحساس حلو إحساس أني بعيش معاك حياة كلها سعادة وفرح يوم عرسنا قطعت أنت هالخيوط عشان افتح عيوني وأشيل الغشاوة عنها وأعرف حقيقة إحساسك وحقيقة قلبك ووش شايل فيه ناحيتي هدمت أمالي وأحلامي و تلاشى الحب والأمان بذاكرتي انحفرت بكل تفاصيلها لقائك مع أبوك وكلامك وليلة زواجنا
فيصل ( ضمها له ومسح على شعرها ) : كانت غلطه زلت لسان هدمت أحلى أيام كان ممكن أعيشها معاك لو ما تهورت ونطق لساني قبل عقلي عن اللي بقلبي كان عرفنا الحقيقة و تجنبنا أيام البعد والفراق والألم
عهد ( رفعت وجها له وهي تناظره) : سامحني بس نظرتك لي خلتني أتراجع ورفضت قربك ووجودك
فيصل( ابتسم) : يعني أنا السبب ضيعت على نفسي فرصه أعيش معاك كأي زوجين طبيعيين
عهد( ابتسمت بحياء ونزلت رأسها) : .................
فيصل : هههههههههههههه يا لبى قلب اللي يستحي وبحياء يضيع قلبي ويضيعني

عهد ابتعدت بحياء وجلست على الكرسي ومدت يدها تشرب عصير تحس حلقها نشف قرب فيصل وجلس جنبها

فيصل : ما تعزمين علي
عهد ( ابتسمت مسكت عصير بيدها وباليد الثانية رفعت له العصير الثاني) : تفضل
فيصل ( مد يده واخذ عصيرها وابتسم) : أبغى عصيرك أحس انه طعمه أحلى من شربتي منه يا قلبي
عهد ( نزلت عيونها وبهمس) : أنت اللي قلبي
فيصل : قوليها
عهد ( رفعت النظر لها) : وش
فيصل : قوليها كرريها
عهد( ابتسمت وحطت العصير على الطاولة) : أنت اللي قلبي وروحي أنت حبيبي وزوجي أنت حياتي اللي ضاعت ولقيتها معاك
فيصل ( حط العصير وقرب منها ويبتسم) : وأنا أخيرا لقيتك وما أبغى الدنيا دامك بقربي
عهد ( ابتعدت عنه وابتسمت) : فيصل
فيصل ( ابتسم بخبث و قرب لها لين صارت بينه وبين المسند) : يا عيونه لبيه

عهد تشوفه يقرب لها واهو يبتسم بخبث أخذت قطعه فراولة كبيره وحطتها في فمه لدرجه أن الفراولة لطخت شفايفه وثوبه وابتعدت عنه وهي تضحك على شكله والفراولة محشورة كلها في فمه وشفايفه اللي عليها بقايا الفراولة اللي دفعتها عهد بقوه في فمه وفيصل يتأملها ويتأمل ضحكتها اللي فقدها ويحس أول مره تضحك من قلب ابتسم واهو يوقف ويتوعدها بعيونه اللي تحمل لها شوق ووله وحب وغلا


نجود ( تجلس ) : احم احم اللي مأخذ عقلك
عهد ( فزت بخوف ) : بسم الله متى وصلتي
نجود : ألحين بس من اليوم ملاحظه توزعين ابتسامات خير
عهد : ابد بس سرحت
نجود : بفيصل
عهد : أكيد بفيصل
نجود : بس
عهد : بصراحة لا ( ابتسمت بخجل ) تذكرت أحلى الليالي اللي عشتها بحياتي بقرب حبيبي ونور عيوني نسيت الدنيا ونسيت العالم ونسيت كل حزن مر بحياتي وكل دمعه انذرفت على خدي من الوجع والقهر والألم عشت معاه وفيه رجعت أحب الحياة لأن فيصل فيها رجعت انتظر بكره وش مخبي لي لأني بفتح عيوني عليه وبشوفه جنبي وبقربي
نجود ( ابتسمت) : ..............
عهد : تعرفين ثاني يوم صحى وما لقاني جنبه قام متخرع يدور علي في كل مكان ينادي دخلت الغرفة وشفته واقف وشكله متعفس ومتخربط شعره بجامته يضحك وعيونه المنتفخه قربت له وقلت

تجي ااحبک من جديد
وانظم من اللھفہ هَ قصيد
نرجع اياام مضت ، يعني
( من الاول نعيد )

عهد : حبيبي وش فيك
فيصل ( قرب وضمها له) : ...................
عهد ( ابتسمت ورأسها على صدره) : فصولي وش فيك
فيصل ( غمض عيونه) : خفت أن اللي صار البارح ووجودك معاي حلم لما فتحت عيوني وما شفتك جنبي قلت حلم سراب ضاعت من أيدي
عهد : ههههههههههههههههه لا أنا جنبك وبكون جنبك
فيصل( باس خدها وابتسم) : لا تبتعدين عني أخاف تضيعين من أيدي بعد ما لقيتك
عهد : كنت أجهز الفطور لنا
فيصل : فطور
عهد : أيه فطور لنا وقلت للخدامة تصعده للغرفة
فيصل ( يطالع ساعته وضرب جبينه) : يووووووووه نسيت
عهد ( عقدت حواجبها) : وش نسيت
فيصل : طيارتنا
عهد : طياره وش فيك قمت تقط خيط وخيط
فيصل : سفرتنا لأسبانيا
عهد (تدفه للحمام) : حبيبي روح أخذ دش يمكن تصحصح وش سفره واسبانيا شكله تحلم
فيصل ( ألتفت لها) : لا مو نسيت أقول لك
عهد ( تسمع ضرب الباب اتجهت له) : شوف وصل الفطور وأنت للحين لا أخذت دش ولا غسلت وجهك حتى وراح يبرد الأكل
فيصل : مو مهم المهم تتجهزين عندك بس 3 ساعات
عهد ( تأخذ الأكل من الخدامة وتسكر الباب) : أتجهز لأيش
فيصل ( يأخذ المنشفة ويتجه للحمام) : للسفر
عهد ( تحط الأكل على الطاولة وتجلس وتصب شاي) : رجع يقول سفر ههههههههههههههههه
فيصل ( يطلع واهو ينشف وجهه ويجلس جنبها) : وش فيك تضحكين
عهد ( تمد له الشاي) : لأنك تكرر سفره
فيصل : اللي صار أن فهد حجز لي ولك سفره مدة أسبوعين لأسبانيا
عهد ( عقدت حواجبها) : شنو
فيصل ( يشرب شاي) : اللي سمعتي وأنا نسيت أقول لك لأني انشغلت
عهد ( تغمس خبزه بلبنه) : وش المناسبة
فيصل ( يأخذ الخبز ويأكلها قبل تحطها في فمها) : هديه كيف ما اقبلها من الغالي
عهد : أنت من صدق تبغى أجهز لسفر خلال 3 ساعات
فيصل : أيه عادي أنا أجهز في ساعة
عهد : أنت غير وأنا غير أنت عادي عندك متعود بس أنا لا
فيصل : طيب خذي أشياء بسيطة ومن اسبانيا راح اشتري لك كل شيء تحتاجينه
عهد : بس
فيصل ( يقاطعها واهو يحط خبزه في فمها) : اشششش خلاص عندك 3 ساعات وقولي لسمر تساعدك وهي ما راح ترفض
عهد ( توقف ) : طيب
فيصل : وين
عهد : وين تسأل بعد بشوف المصيبة اللي حطيتني فيها بشوف حل لها
فيصل : تبين أساعدك بشيء
عهد ( تأشر له على الأكل) : لا مشكور ساعدتني كثير أكل وأنا بروح لسمر تساعدني يااااااربي منك وين كان عقلك ما تقول لي إلا اليوم
فيصل ( ابتسم بخبث واهو يحرك حواجبه) : عقلي طار من شفت الزين وست الحسن والجمال البارح
عهد ( صدت عنه بحياء وهي تكتم ضحكتها ) : .........................
فيصل ( انتبه لها) : ههههههههههههههههههههههه يا حلوك روحي لسمر أحسن


نجود : اااااااااي اذكر كنت بجيكم ثاني يوم وأجلس معاك أخليك تحكين لي ايش حصل غصب عنك كنت متحمسه أعرف كل شيء بس انصدمت أنكم سافرتم كيف وقدرتي بـ 3 ساعات تجهزين
عهد : ما قصرت معاي سمر ساعدتني وخالتي وسلمى ساعدوني بكل شيء وجهزت لي شنطتين وشنطه لفيصل اللي خليته يجهزها بنفسه عقاب له
نجود : هههههههههههههههه يستاهل
عهد : فعلا يستاهل هههههههههههههههه
نجود ( مسكت يد عهد ) : يعني مرتاحة
عهد : كثير الحمد لله فيصل مدللني ومهنيني ومخليني مو محتاجه لشيء أبدا
نجود : كذا تطمنت عليك الله يديمها بينكم حب
عهد : أمين
نجود : أقول ايش رأيك نروح للبنات
عهد : فوق قصدك
نجود : لا هذولا مراهقات اقصد خوله والبنات الكبار بالمطبخ جالسات
عهد : ياليت على الأقل نسولف براحه أحس هنا عيون الحريم تأكل أكل
نجود : يالله قومي

اتجهت نجود وعهد للمطبخ وشافت خوله وميثه وسلمى والجوهره جالسات وقدامهن عصير وحلى وفطاير وورق العنب وكبب وضحك وسوالف

عهد : الله ليه ما عزمتوني
خوله : دخلت بقول لكم أنتي ونجود بس شفت أنكم مندمجات بسوالف قلت ما راح اقطعها ولما جتني نجود قبل دقايق قلت جيبي عهد وتعالوا
ناصر (واقف عند باب المطبخ) : يا حرررررريم السيد ناصر وصل ترى دخلت
نجود ( بهمس) : ما لحقنا نجلس ألحين وصلت
خوله : انتظر خل البنات يطلعون
ناصر : لا خليهم يمكن اخطب وحده فيهم شوفه شرعيه
خوله ( تصر على ضروسها) : نصووووووووووووووور
ناصر : امزح امزح هههههههههههههههه
خوله : ادخلن بس يطلع بقول لكم لا تبعدن ( شافتهن طلعن وسكرت باب المطبخ الثاني) ادخل
ناصر( يدخل ويتلفت) : بسم الله وين اختفوا بهذي السرعة
خوله : وش تبغى فيهم
ناصر : وش أبغى ما أبغى شيء
خوله : كلهن معرسات يعني لا تتعب نفسك طيب وش عندك
ناصر( يمد لها الكتاب) : عندي توقيع العروس إذا ممكن تشوفين لي درب بصعد
خوله : البيت كله حريم عطني أنا أوصله لها
ناصر ( يعدل عقاله) : خليني أنا أوصله يمكن أشوف لي مزيونه وبدل لا يملك سالم بروحه املك أنا واهو مع بعض
خوله ( تأخذ الكتاب) : بسم الله مو كأن نشف ريقنا وإحنا نقول لك أعرس بس من يسمع عنيد
ناصر(غمز لها وابتسم) : عشان كذا أقول لك خليني أخرج يمكن أشوف وحده تفتح نفسي للزواج
خوله : طيب بوصل الكتاب بس حسك عينك يا نويصر تتحرك من مكانك فاهم أجلس على الكرسي ( أخذت عصير وحطته على الطاولة) واشرب عصير ولا تتحرك
ناصر : بس
خوله( تمسك يده وتجلسه) : لا تتحرك لين ارجع
ناصر( يجلس ويخز عمته) : أعوذ بالله هادمت اللذات

خوله أخذت الكتاب عشان ليالي توقعه وناصر جلس يشرب عصير وكل ما سمع صوت بنات أو حريم تنحنح أو قال يا هيه في رجال ورآكم طفش لأن عمته تأخرت قام يمشي في المطبخ واهو يشوف ساعته وفجاه سمع صوت بنات كان بيقول هيه ورآكم بس ابتسم لما سمع اسم رن في أذنه لما قالت وحده من البنات

........ : هاجر تكفين عصير
هاجر : من عيوني
ناصر( في نفسه) : يا ويلي فديت العيون وصاحبتها فديت بحت الصوت آآه يا البحه اللي في صوتك تهبل ألحين وين أروح أبغى أشوفها بس وين أروح لو تشوفني هنا تهرب ( طالع خلفه باب المخزن الصغير ) ادخل هنا

بس تراجع لما سمع صوت عمته تكلم هاجر وتحذرها ما تدخل

خوله : هجوره لا تدخلين في رجال في المطبخ
هاجر : زين ما دخلت
ناصر( صر على ضروسه) : زين لو عمتي تأخرت كان الشوفه الشرعية حصلت لي اااااااخ من عميمه صدق هادمت اللذات
خوله ( تدخل) : تفضل ترى وقعت الله يبارك لهم وعليهم وأتمنى ما تأخرت عليك
ناصر : لو متاخره كان زين
خوله : ليه
ناصر ( يأخذ الكتاب باستهزاء) : لا أبدا بس حرمتي عيوني من الشوفه الشرعية
خوله ( رفعت حاجبها) : شوفه
ناصر : أيه
خوله ( تطالع باب المطبخ) : شوفت من
ناصر : جدتي يالله باي
خوله : باي ههههههههههه
ناصر ( قبل يطلع وقف عند الباب ) : صدق عميمه نسيت أقول لك شيء
خوله : خير
ناصر : ترى عبدالله راح يملك ألحين على مي لا تتحركين من المطبخ بندر بعد دقايق بيدخل عشان توقع مي على العقد
خوله ( بصدمه) : شنوووووووووووووووووووووو


--------------------

انتهى البارت

^_^

 
 

 

عرض البوم صور ♫ معزوفة حنين ♫   رد مع اقتباس
قديم 24-06-12, 04:56 AM   المشاركة رقم: 79
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو فخري
♪ مُخْمَلٍيةُ آلعَطّآءْ ♦


البيانات
التسجيل: Mar 2010
العضوية: 157123
المشاركات: 30,332
الجنس أنثى
معدل التقييم: ♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع
نقاط التقييم: 13523

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
♫ معزوفة حنين ♫ غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : dali2000 المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

بارت 57

----------------------

ناصر ( قبل يطلع وقف عند الباب ) : صدق عميمه نسيت أقول لك شيء
خوله : خير
ناصر : ترى عبدالله راح يملك ألحين على مي لا تتحركين من المطبخ بندر بعد دقايق بيدخل عشان توقع مي على العقد
خوله ( بصدمه) : شنوووووووووووووووووووووو
ناصر ( عقد حواجبه) : وش فيك
خوله : هاه
ناصر ( يقرب لها) : عمه فيك شيء
خوله ( كتفت أيديها وهزت رأسها لا) : .......................
ناصر ( حط يده على كتف عمته) : عمه ليه أنصدمتي من خبر الملكة
خوله ( طالعت له) : لا بس اعتقدت أن بعد 10 أيام مثل ما اتفقنا
ناصر : اللي عرفته أن عبدالله بيسافر للخارج مدة شهرين أو 3 شهور تقريبا لأن في مشروع في بريطانيا لازم يقابله بسبب مشاكل في البناء وحجز بعد يومين ما يقدر يتأخر وكلم جدي وبندر ووافقوا
خوله : بس مي ما عندها خبر
ناصر : مي عندها خبر من قبل الملكة من راحوا وعملت التحاليل وهي وعبدالله وتطابقوا
خوله ( تتنهد) : كل شيء تم بسرعة
ناصر : مو موافقة
خوله : مو مستعدة هي الكلمة الأصح
ناصر : اجل ليه وافقت عليه يعني دلع ولا أيش
خوله : ناصر استح على وجهك وبعدين أنا الغلطانة اللي أحكي معاك يالله روح الناس تنتظرك
ناصر( يضرب جبينه) : يوووه نسيت يالله باي
خوله : باي ( تنهدت وجلست على الكرسي ) ياربي وش الحل ( سمعت أصوات عند الباب و رفعت رأسها ) هلا بنات
نجود : وش فيك جالسه هنا انتظرناك عشان نصعد لليالي وجلستي
عهد : مهو قلتي انتظروني بصعد معاكم وش غير رأيك
خوله : خبر سمعته
سلمى : وش الخبر يالله سترك
ميثه ( جلست جنبها وحطت يدها على يد خوله) : خالتي وش فيك
خوله : اجلسن بقول لكم
الجوهره : شكل السالفة كبيره
خوله : كثير مع أن السالفة تفرح بس مو للكل
سلمى : وش فيك
خوله : ناصر قال لي أن عبدالله راح يملك
ميثه : كلنا نعرف أن راح يملكون بعد 10 أيام
خوله( هزت رأسها لا) : راح يملك بعد 10 دقائق مو 10 أيام
البنات : أيشششششششششششش
سلمى : صدق اللي تقولين
نجود : أخاف ناصر يضحك عليك ترى له مقالب وسوالف
خوله : لا ما أظن
الجوهره : طيب اتصلي على بندر ولا اتصل عليه أنا نتأكد
عهد : صح نتصل ما يخلينا على أعصابنا كذا
خوله ( تلتفت للجوهره) : اتصلي أنتي لو كذب والله ما أنساها لناصر
الجوهره ( تطلع جوالها) : بتصل ونتأكد ( سمعت صوته) ألو هلا بندر ( ابتسمت) احم بندر بسالك صدق عبدالله بيملك (طالعت البنات) ليه وش غير الموعد .............. اها .............. أيه فهمت ......... صدق ألحين ................ ما قال لنا ليه .................. لا لا عادي يشرفون بس يعني كان قال بدري فشله والله .............. هههههههههههه طيب .......... خلاص تطمن مع السلامة
خوله : يعني صدق
الجوهرة : أيه وعلى فكره يقول أن أهل عبدالله بالطريق
سلمى : والله
الجوهرة : يقول أن عبدالله اضطر اليوم يملك عشان ورآه سفره لشغل مدة شهرين أو أكثر وانتو تعرفون ما يقدر يأجل لأن الموضوع يخص شركته في بريطانيا وحاب يملك قبل يسافر وقبل عرس إخوانه وعيال عمه وعماته أمس وبلغ أهله
نجود : بلغهم
الجوهرة : أيه قال أن أهل عبدالله بالطريق لأن أمس جاه اتصال ولازم يسافر راح يملك اليوم وتعرفين أهله ما يتأخرون عن مناسبة كذا تخص ولدهم ولقوا حجز وعلى كلام بندر وصلت طيارتهم اليوم واحجزوا في فندق وهم بالطريق
خوله : يا فشله
ميثه : لا فشله ولا شيء اهو ما قال عن أهله وبعدين ما أعطانا فرصه نتجهز
خوله : كل هذا عادي المصيبة مي
نجود : وش فيها مي يعني راح يفرق 10 دقائق عن 10 أيام مو نفس المعازيم بيكونون موجودين بملكة ليالي أو ملكة مي
خوله : المشكلة مو كذا المشكلة أن
عهد( ناظرت لها ) : كملي أيش المشكلة
خوله : بصراحة مي ما تبغى عبدالله
البنات : أيشششششش
خوله : اشششش قصروا صوتكم أيه مي ما تبغى عبدالله
ميثه : اجل الموافقة والتحاليل أيش
خوله : مماطلة
سلمى : ما فهمت وش مماطلة
الجوهرة : لحظه يعني مماطلة وافقت وخلتنا نظن أن تبغى ولكن هي تخطط كيف ما يتم
سلمى : مالت عليك يعني فسرتيها أنتي عقدتيها
خوله : أفهمك بمعنى مي وافقت عشان توهمنا أنها موافقة عليه بس الصدق أنها تبغى طريقه تفركش هالملكه يعني عندها 10 أيام وفي مليون طريقه تخليه يتراجع بس الصدمة لها أن عبدالله ما عطاها مجال تخطط وخصوصا أن اختار ملكة ليالي
ميثه : بس عبدالله ما يعرف مي ممكن بكل جرأه ترفض التوقيع ويرجع بندر ما وقعت وكذا راح يتفشل بندر وخوالي وجدي
نجود( ابتسمت) : إلا في حاله وحده
عهد : شكل أم محمد عندها خطه
نجود : أكيد
خوله : تكفين ساعديني ما أبغى مي تفشل أهلها وترفض التوقيع
نجود : بقول لكم اسمعوا ألحين راح توصل جدته وأهله ما نعرف من كلهم ولا البعض بس المهم جدته
الجوهرة : عاد ليه
نجود : أبغى مي تنزل تسلم عليها وتعرفون العجز تمسك بالوحدة ما تخليها من سلام وكلام وأخر الأخبار وبهذا الوقت ندخل عليها بوسط الحريم والمجلس بالكتاب ونقول وقعي وساعتها أبغى الكل يلولش ( يزغرط – ييبب) ولا تطالعون لها وخلوها راح تنحرج وأكيد الكل راح يقول وقعي ساعتها بتوقع وبعدها خلونا نختفي لا تذبحنا
البنات : ههههههههههههههههههههههههههه
خوله : والله فكره بس شوفوا ترى برجع معاكم لبيت اخوي فهد أخاف بكره تسمعون النعي في الجريدة بوفاتي
الجوهرة : وأنا بروح مع أمي
البنات : ههههههههههههههههههههههههههه
نجود : وش رأيكم
عهد : فكره حلوه مع أن الخوف من ردت فعلها
ميثه : لما نملك زي ما يقولون أخوانا السوريين تصطفل منها لعبدالله
البنات : ههههههههههههههههههههه
خوله : طيب خلونا نختار الوقت الصح
نجود : ليالي راح تنزل ألحين والبنات معها على أساس ننزلها قبل دخول سالم بربع ساعة عشان تسلم على الناس اللي يبغون يباركون لها وكذا مي ما تقدر تهرب بخمس دقائق ندخل بالكتاب بس لازم يا خوله تطلبين من عمتي عائشه تخلي مي تسلم على جدة عبدالله إلا تجبرينها ولازم ندخل بسرعة قبل الجدة يفلت لسانها وتقول لمي اللي ممكن بعد ثواني نشوفها فص ملح وذاب تختفي وعاد حللي لو شفتوها
عهد : ودي اعرف ليه مي وافقت دام ما تبغى عبدالله وتدور على خطه أو طريق يخلصها من هالزواج
ميثه : كثير مي تغيرت بعد طلاقها صارت عدوانيه متمرده صارت عنيده وعصبيه
الجوهرة : وصارت تكره الرجل
خوله : انتوا مو عارفين السبب الحقيقي ويمكن ميثه والجوهره انصدموا من قبول مي بعبدالله على الرغم من رفضها للي تقدموا لها قبل تخلص عدتها وبس يتمنون توافق وتخلص العدة ويملكون
نجود : ما شاء الله تقدموا لها رجال
خوله : أيه بس رفضت وبندر ما كان يضغط عليها وأمها ما صارت تبدي رأي وتقول الرأي رأيها بس
سلمى : وش فيك كملي
خوله : بموضوع عبدالله كان لها تدخل بس بصوره غير مباشره
الجوهرة : اللي اعرف ما كلمتها في هذا الموضوع حتى لما وافقت قالت خالتي فكري وقالت فكرة أنا موافقة قالت خالتي لا عندك أسبوع قرري ونفس جوابها بعد أسبوع موافقة
ميثه : صح حتى أنا كنت عندكم بهذاك اليوم لما اتصل بندر على عبدالله وقال موافقين بعدها بيومين جاء عبدالله وسوى التحاليل اهو مي وحددوا الملكة بعد أسبوعين
خوله ( تجلس) : اللي صار أن قبل شهر بالضبط دخل بندر البيت حوالي الساعة 9 بالليل وكنا جالسين أنا وعايشه والجوهره وميثه ومي

بندر : السلام عليكم
الكل : وعليكم السلام
بندر( باس رأس أمه وجلس جنبها) : كيفك اليوم
الأم ( تبتسم) : بخير
بندر( ألتفت على البنات) : هاه ما تبغون تعشوني ترى معاي ضيف في المجلس
خوله ( تأكل مكسرات) : ضيف هالوقت ليه ما قلت بدري نسوي عشاء مرتب
الجوهرة ( تطالع ساعتها ) : متأخر الساعة 9
بندر : عشاء خفيف أي شيء حطوه
الأم : ومن ضيفك
بندر : واحد من الشباب هاه تسون لنا ولا اطلب
الأم ( تطالع البنات) : لا الخير كثير قومن يالله
مي : يمه وش نقوم يطلب أحسن
الأم : إذا يطلب راح ينتظر نص ساعة أو ساعة إلا ربع احسبوا الوقت وعدلوا فيه عشاء كأنه طالبه
مي ( توقف ) : صدق ضيف ما يحترم الوقت
بندر : ميوووه
مي : أسفه أسفه
بندر( بعد ما طلعوا البنات) : يمه وين شوق
الأم ( تشرب شاي) : نايمه
بندر : طيب
الأم : وش فيك في فمك كلام
بندر : أيه
الأم : قول
بندر : تعرفين أن مي راح تطلع من العدة بعد يومين يعني بعد بكره
الأم : صح
بندر : تعرفين من الضيف اللي معاي بالمجلس
الأم : من
بندر : عبدالله ولد عم سلطان
الأم ( ابتسمت) : يالله حيه
بندر : يمه عبدالله جاي يخطب مي
الأم ( بصدمه) : وووووووش

غمضت عيونها صدمتها مو اقل من صدمه أمها على الكلام اللي أنسمع بس هي جمدت في مكانها كانت جايه لأخوها تسأله تبغى همبرغر دجاج ولا همبرغر لحم بس لما سمعت اسم عبدالله وبعدها ارتباطه باسمها بكلمه خطبه تجمدت

الأم : أنت صادق
بندر( مسك يد أمه) : يمه تبكين
الأم ( بدموع على خدها) : ابكي من الفرحة ابكي أن الله عوضها برجال مثل عبدالله ابكي أن الله جبر بخاطري وريح فؤادي اللي ما عرفت خلال شهور تقريبا من طلاقها إلا من يوم ضرب سطام لها غير الهم والحزن ودموع تالي الليل على حال أختك اللي أنا سبب فيه والله يا بندر أني حالفه لو مي تعرس أروح عمره بكل عائلة أم بندر وعلى حسابي
بندر( يضم أمه) : يمه أنتي للحين ما تعرفين رد فعل مي يمكن ترفض
الأم ( تبتعد عنه بجزع) : لا
بندر : وش لا يمه ( مد يده يمسح دموعها) تعرفين مي
الأم : بس ما تعرف أمك انتوا تنامون في الليل وأنا بس ابكي أصلي وادعي الله يرزقها بالزوج الصالح أعاتب نفسي أني السبب في هدم حياتها واختيار زوج مثل سطام لها والله يا بندر أني تعبت أبغاها تتزوج أبغى أحس بتخفيف الذنب علي أبغى اتطمن عليها مع زوج يستاهلها ويعوضها عن اللي شافته في زواجها الأولي عبدالله رجال ما في مثله ولو مي رفضته راح ارجع أعيش نفس معاناة شهور من تأنيب ضمير ومن حزن ودموع تالي الليل
( مسكت يد بندر بين أيديها) ما كنت بقول لك بس والله تعبت وقلبي ما عاد يتحمل أروح لغرفتها تالي الليل افتحها وهي نايمه واقرب لها اعتذر أيه اعتذر ولأن مي صارت تأخذ حبوب منومه وتحسب ما اعرف ما تحس بوجودي بندر ودي تسامحني مع أن قالت لي مسامحتك بس أحس في قلبها مهي مسامحتني اعرف أنها تتحامل على نفسها وتحاول ترد مي اللي قبل بس ادري أن في قلبها علي شوي عتاب ولوم
( هزت رأسها ودمعها على خدها) مي لو ما وافقت على عبدالله يمكن يصير لي شيء وارجع مثل كل ليله انتظر لين تنام وأروح اسهر على رأسها أبوس يدها ورأسها وابكي وأقول سامحيني يا بنتي أنا السبب سامحيني طلبتك وهي ولا تعرف أني ابكي للفجر لين اسمع يقولون الله اكبر اطلع هذي حالتي من تطلقن لين أمس بالليل بس خلاص بخطبة عبدالله أحس أني بسهر الليل على سجادتي اشكر الله على نعمته عوضها بعبدالله اللي يسوى سطام و10 من أشكاله
مي ( عضت شفتها بقوه وهي تبكي ) : ........................
بندر( ضم أمه واهو يمسح على ظهرها) : وأنا أتمنى بس خايف يا يمه ترفض تعرفين كم واحد خطبها وبس يتمنى تطلع من العدة ويملك ولأني عارف أن اللي اخطبوا مو كل هذا كنت اتركها على راحتها بس لما قال عبدالله بخطب أختك فرحت يمه فرحت كثير لدرجه كنت ببكي عبدالله ما في مثله
الأم : بندر تكفه لا تجبرها لا تغلط غلطتي خلها تأخذ قرارها بنفسها لا تجبرها وتكرر اللي سويته واجبرتها
مي ( في نفسها وهي تبكي وحاطه يدها على فمها لا تشاهق) : أجبرتيني يا يمه مو بالكلام بدموعك وترجيك أوافق عليه أجبرتيني يمه وبأمنيتك وأنا ما أتمناه أجبرتيني وأنتي ما تعرفين يالغاليه ( مسحت دموعها وفركت عينها بيدها ودخلت ) بندررررررررررررررر
بندر ( تخرع) : بسم الله وش فيك
مي ( تفرك عينها) : أبدا ما فيني شيء صدق خالتي تسأل تبغى برغر لحم ولا برغر دجاج
الأم( طالعت بندر وبعدها مي) : وش في عيونك دموع
مي : البصل خلوني اقطع بصل وأرسلوني أسألكم يمه مستفردين فيني يقولون صغير القوم خادمهم فإن لم يطعهم فهو حمارهم
بندر ( ابتسم) : إلا هم الحمير قولي لهم يسوون الاثنين ما اعرف ضيفي وش يحب منهم وعيب اسأله وقولي لهم انك معفيه خلاص هم الثلاثة يسوونه
مي ( ابتسم) : هياااااااااااااا أحسن يالله بروح أقول لهم
الأم ( بعد خروج مي) : تظن أنها سمعت
بندر( هز رأسه أيه) : .......................
الأم ( نزلت رأسها بحزن) : راح ترفض
بندر : مدري ( وقف) بروح أشوفها

اتجه للمطبخ ولما دخل شاف الحوسه

بندر : ههههههههههههههههههههههه وش فيكم
ميثه : وش فينا نجهز عشاء متأخر يليق في ضيفك
بندر : ضيفي إنسان عادي مثلي مثله وحتى تعرفونه يعني مو غريب
خوله : من
بندر : عبدالله ولد عم سلطان ( سمع طيحة السكين وألتفت) مي
ميثه ( تقرب لمي والسكين على الأرض) : تعورتي
مي(كانت معطيتهم ظهرها هزت رأسها لا) : ...........................
ميثه ( حطت يدها على كتف مي) : ميوه فيك شيء
مي ( بعدت يدها وطلعت من الباب الخلفي للمطبخ) : ..............................
ميثه ( طالعت بندر) : بندر وش فيها أرسلناها تسألكم عن البرغر وهي تضحك ومن رجعت ولا كلمه غير اعملوا الأثنين
بندر( يقرب لباب المطبخ ويناظرها وهي واقفه عند نخله كبيره) : مي خطبها عبدالله
البنات ( بصدمه) : أيششششششششششششش
بندر : اللي سمعتوا واللي أبغى محد يكلمها بالموضوع ولا كأنكم تعرفون أبغى تفكر وتأخذ القرار من نفسها أتركوها لوحدها وإذا جهز العشاء عطوني خبر
الجوهرة : حاضر
خوله ( لما شافت بندر يطلع) : بنات كملوا العشاء
ميثه : وين
خوله : مي
الجوهرة : بس بندر قال أتركوها
خوله : بندر يقول اللي يقوله بس قلبي ما يطاوعني
ميثه ( تشوف خوله تطلع ألتفت للجوهره) : خليها ما تقدرين تمنعينها هذي مي أغلى الناس طبعا بعد ليالي عند خالتي
الجوهرة( تبتسم وهي تقلي البرغر) : الناس درجات في قلبها وقلبها يوسع الكل
ميثه : صح

مي ( حست بأحد خلفها ألتفت ودموعها على خدها) : خطبني عبدالله
خوله ( تفتح أيديها) : تعالي
مي ( كأنها تنتظر تفتح لها أيديها وضمت خالتها وبكت) : ................................
خوله ( تمسح على شعرها) : اششش وش فيك
مي : انخطبت
خوله ( تمسك وجها وتبعده عنها وش وتبتسم) : وش مزعلك فيه ولا هذي دموع الفرح
مي( تشاهق وتهز رأسها لا) : .........................
خوله : وش دموعه هذي
مي : سمعت أمي
خوله ( عقدت حواجبها) : سمعتي وش
مي ( قالت لها كل الكلام اللي سمعته من أمها وبندر) : ......................
خوله ( تسمح دموع مي) : كلام عادي
مي : بس أمي تبغاني أوافق
خوله : وش تبغين أنتي
مي : ما أبغى أتزوج
خوله : اجل ارفضي
مي ( تبتعد عنها) : وأمي
خوله : وأمك
مي : راح ترجع مثل قبل تبكي وتتألم وتعتذر أنا ما كنت اعرف اللي يصير مع أمي لأني اخذ منوم وأنام ( بحزن ونبرة ألم ) أمي تبكي كل ليله وأنا ولا أحس أمي موجوعه من داخل لحالي متغيره كثير ذبلانه تعبانه حتى قلبها دايم متعبها وأنا صرت السبب أبغى ترتاح بس لو مؤقت
خوله : لا ما عليك أمك ما راح تجبرك أمك تغيرت
مي ( تأشر على نفسها) : مثل ما تغيرت أنا بس الفرق أمي تغيرت للأحسن ما صارت تجبر احد أن يوافق على طلباتها ولا صارت تضغط علي أوافق على الخطاب وأنا صرت اكره الرجال اكره سيرتهم صرت عصبيه صرت عنيده وجرئيه قبل استحي منهم والحين ولا أشوفهم شيء كأن الرجل حشره عندي ولا همني استحي أو أو أوقف في وجهه لا صرت أواجه أي رجل ولا استحي ولا أحشم لا العمر ولا من يكون فقط أن رجل كان يعصبني اسم رجل يعصبني
خوله : بس مو كل الرجال سطام
مي ( طالعت لها باستهزاء) : بنظري كلهم سطام
خوله : وجدك وخوالك وبندر أخوك مو رجال
مي : هذولا محارمي أنا اكره كل رجل ممكن في يوم أني أصير حليلة له والشرع ما يعطي الحق أني أصير حليلة لأي محرم لي جدي وخوالي وبندر اخوي
خوله : ليه تغيرتي
مي : الحياة اللي عشتها غيرتي والحين أنا مجبورة أوافق إذا مو عشاني عشان دموع أمي وإحساسها بالذنب ناحيتي
خوله ( ابتسمت وكتفت أيديها) : أخيرا بنشوفك عروس
مي : هههههههههههههههههههههههههههههههههههههه
خوله : وش فيك
مي : أبدا مستحيل تشوفيني عروس ومن العريس عبدالله ههههههههههههههههههههههه
خوله : وش فيه عبدالله
مي : عبدالله مستحيل أول لأن قلبه مو ملك له من عرف طعم الحب صعب أن بيوم يجي شخص ويملكه بيكون ملك للحبيبة مهما طال الزمن
خوله ( رفعت حاجبها) : حبيبه
مي : أيه حب من طرف واحد
خوله : من شكلك تعرفين عنه شيء
مي : أشياء هههههههههههههه عبدالله مثل الكتاب المفتوح قدامي اعرف أسرار وأشياء عنه
خوله : تعرفين حبيبته
مي : أيه بس صعب أقول لك
خوله : ليه
مي : كذا والسبب الثاني أنا لأني ما أفكر أتزوج أبدا ولا يمكن أني أتزوج أو ارتبط في رجل وخصوصا عبدالله
خوله : مي عبدالله يفرق عن سطام رجال والنعم فيه له مكانته بالمجالس ومعروف
مي : ما يهمني المهم عندي أن ألقى طريقه أخليه يتراجع
خوله ( كتفت أيديها) : يتراجع لحظه وش تخططين له
مي ( قرب لخالتها وحطت يدها على كتف خالتها وابتسمت) : بوافق لكن بفكر بطريقه يتراجع عن هالزواج وقبل الملكة بيتصل ببندر بنفسه ويقول بندر هونت عن الملكة
خوله : تعتقدين سهل وش بيقول السبب لبندر
مي : يقول اللي يقول مثلا اكتشفت أنها مطلقه وأنا أبغى بنت بكر اكتشفت أني ما أصلح للزواج عاد هذا صدق ما يصلح للزواج عبدالله ههههههههههههههههههههههههه
خوله ( ضربتها على كتفها) : استحي عبدالله رجال ما يعيبه شيء
مي ( أشرت لقلب خالتها) : بسالك من يملك قلبك ويسكن فيه
خوله : ضاري
مي : تقدرين تخلين احد ينافسه أو يحتل مكانه
خوله : مستحيل
مي ( ابتسمت) : هذا قلب عبدالله في من ملكه ومستحيل أن يملكه غيره افهمي لو اضطريت اكشف أوراقه لو اضطريت أقول من يحب وأتكلم عن عشقه لو اضطريت اكذب أقول ما اقدر أتحمل أني أتزوجه وأنا عارفه أن يحب غيري أو كان يحب غيري وشوي دموع وبس يتراجعون
خوله : بيقولون منين عرفتي
مي : بهذاك الوقت بساومه
خوله : من
مي : عبدالله بقول ما راح اكشف سرك وعن حبك مقابل تتراجع عن الخطبة
خوله : أنتي أيش
مي : أنا مي بس من يقرب مني بيحترق وعلي وعلى أعدائي بس ودي اعرف ليه خطبني وأهو يعرف أن لا يمكن يحبني وش يحس فيه هذا يفكر أن ممكن ينسى حبه بزواجه مني هههههههههههههههههههههههه أصلا يحلم أنا مي ولا يمكن أني أغلط نفس الغلطة الأولى وبخليه بأي طريق يتراجع عن الزواج حتى لو موته
خوله ( شهقت) : وش
مي : موته الأفضل يتراجع قبل يملك ولا بخلي دمه حلال
خوله : صايره تخوفين يا مي افتحي قلبك يا مي وخليه يحب مره ثانيه الدنيا ما توقف على شخص واحد
مي : صايره ما اهتم لشيء اللي براسي بسويه بوافق لين ألقى طريقه نفركش هالزواج كله
خوله( تطالع لها وهي تتجه للبيت) : مي
مي ( تتجه للبيت ) : اكره عبدالله

القلب مبطي مافتحته لـ/مخلوق ..
.................. نص الذي حطيتهم فيه .. خانوا ..!!

خوله ( تتنهد) : وهذا اللي صار
سلمى : بنات خلونا نتراجع عن الخطة شكلها ناويه على شر لا نشيل ذنب الرجال لو صار فيه شيء
نجود : لا وش نتراجع خلونا نكملها مي فعلا محتاجه لواحد يطلعها من حياتها السوداويه واحد يقدر يفهم تفكيرها ويغير نظرتها بالنسبة للحياة والرجل
عهد : بس فكرة موته تخوف مي شكلها مو مهتمة لشيء
نجود ( ألتفتت لها) : لا هذا بس كلام وصدقوني تقديم الملكة بدون علمها صار لصالحنا خلونا نزوجهم وبعدها يمكن عبدالله راح يكون له دور ايجابي في حياتها
الجوهرة : أنا معاك بيمكن يكون له دور في تغيرها بس هل بيكون لها دور في تغيره
نجود : ما فهمت
الجوهرة : لا تنسين أن على كلامها عبدالله له تجربة حب وهم قالت حب من طرف واحد يعني طرفه حب تعرفون الحب وش يسوي
نجود : نعرف ولكن فكري عبدالله ومي محتاجين فرصه كل واحد مر بتجربة في حياته واعتقد عبدالله فقد هالحب اللي ما نعرف من ومي الظاهر عندها كل المعلومات بس عبدالله ومي يقدرون يعوضون بعض عن اللي فقدوه سواء حب أو إثبات لذات وبناء ثقة بالنفس
ميثه : اسمحوا لي واضح أن مي ما عندها أمل وواضح أنها تعرف حبه من وهذا شيء مخليها ما تثق فيه
عهد : لو كان لعبدالله سوابق بالحب ولو مي ما كانت تعرف عنه شيء يعني يكون سري وخاص لعبدالله كان ممكن أنها توافق عليه وتحبه بس المشكلة أنها عارفه هالمعلومه عنه وصايبها إحباط أو نقول صايبها فقدان في ثقتها بأن يحبها
خوله : والحل نسوي الخطة ولا نتراجع
نجود : أقول نسويها واعتقد أن عبدالله تجرأ وخطبها لسببين إما أن حاب يجرب نصيبه ويخطبها عشان ينسى وهي تساعده على أن ينسى أو أن عبدالله أنجبر على أن يخطبها احد اجبره يخطب مي لأن رجال وصل فوق 30 سنه وما تزوج وتعرفون الأهل وضغطهم على عيالهم يمكن اختارها عشوائي يعني عشان يسكت أهله
سلمى : أنا مع الاحتمال الأول يعوض بمي عن حبه اللي فقده
خوله : يعني حياه فاشلة من الأول
ميثه : وش هالنصيب اللي على أختي
نجود ( تحط يدها على يد ميثه وتبتسم) : نصيبها حلو عبدالله رجال ما مثله وصالح دايم يمدحه يوم كنا في جده قبل ننقل للرياض وما اعتقد أن من الناس اللي تتحكم فيه عواطفه يمكن حب وهذا شيء طبيعي للرجال والبشر الحب مو محرم على احد بس نوع من المرض يمر فيه الناس وممكن نلقى من ينتشلنا من هالمرض ويجدد فينا الحياة بس عبدالله شخص صعب يبين عواطفه أو يخلي أمراه تتحكم فيها مهما كانت غالية شخصيه معقده على كلام صالح صعب ينفهم واهو يفهم الإنسان اللي قدامه بس صعب الناس تفهمه وتفهم تفكيره
الجوهرة : يعني
نجود ( توقف) : خلونا نستقبل أهل عبدالله وأنتي يا خوله فهمي عمتي وقولي لها وش خططنا عشان تكون في الصورة ولا تتراجع أبدا وبعدها ميثه وعهد اصعدوا عشان تنزلون ليالي أبغى مي تكون طول الوقت بالصالة تحت وأنتي يالجوهره اتصلي على بندر وقولي لو ملكوا يتصل عليك عشان الكتاب أنتي مسئوله عنه توصلينه لام بندر
الجوهرة : اوكيه
نجود( تبتسم) : على بركة الله
الكل ( وقف) : على بركة الله

طلعوا البنات وخوله اتجهت لعائشه اللي جالسه تسولف مع حريم أخوانها ويعلقون والحريم حولهم

خوله : أم بندر
أم بندر ( طالعت لها) : هلا
خوله ( ابتسمت) : تعالي شوي أبغاك
أم بندر ( توقف وتتجه لخوله) : وش فيك
خوله ( تمسك يدها) : تعالي برا بقول لك
أم بندر : وش فيك
خوله ( طلعوا برا الغرفة) : سمعي من الأخر عبدالله راح يملك ألحين
أم بندر( بصدمه) : وش قلتي
خوله : قلت اللي سمعتي ومي ما تعرف وأنتي تعرفين مي راح تعارض وما نبي تفشل أخوها وخوالها لما ترفض توقع
أم بندر : بس هي موافقة
خوله ( نزلت رأسها) : .................
أم بندر : وش فيه تراجعت عن الزواج
خوله ( طالعت لها) : بصراحة هي من الأول مو موافقة
أم بندر( تعقد حواجبها) : وش تقصدين
خوله : بقول لك كل شيء بس لازم ما تتراجعين فاهمه مهما سمعتي مني لا تتراجعين مي بعقلها فكره عن عبدالله عشان كذا ما تبغى وأنا عارفه انك حلفتي ما تجبرينها بس هالمره لمصلحتها وكلنا معك في إجبارها
أم بندر : وش السالفة
خوله : السالفة بقولها في دقائق وبالمختصر وبعدين بقول لك كل شيء السالفة أن مي

نترك خوله تقول لأم بندر السالفة ونروح مع بعض لباب البيت ووصول جدة عبدالله مع أمه وعمته هيا اللي كانت في استقبالهم نجود وسلمى مع أمها وحريم عمامها وسعاد أخت عبدالله الكبيرة وزوجة عمه سعود ودقائق وصلت لهم أم بندر مع خوله يسلمون عليهم

الجدة ( على عصاها واقفه ابتسمت) : هلا بأم بندر
أم بندر( تسلم وتحب رأسها) : هلا بأم أحمد ( سلمت على أهل عبدالله ) يالله حيهم
خوله ( تسلم وتحب رأس الجدة وتسلم على الحريم) : نورتوا الرياض
أم بندر : يا حافظ توصلون ولا تقولون لنا
أم عبدالله : والله الولد ما خلنا لنا مجال نقول لأحد زين حصلنا حجز
سعاد : زين والله قدرنا نجي لولا اتصالات عبدالله وعلاقاته
أم إبراهيم : حياكم خلونا ندخل
سعاد ( ماسكه يد جدتها) : ندخل
خوله ( مسكت يد الجدة) : أنا بوصلها وأنتي نزلي عباتك وعطيها البنات
سعاد : طيب أبغى اعدل مكياجي ترى ما لحقت أسوي شيء
نجود : حياك معاي
الجدة ( تمسك يد خوله ) : أنتي بنت من
خوله ( ابتسمت) : بنت الجد سالم
الجدة : أنتي آخر العنقود
خوله : أيه
الجدة : ما شاء الله متزوجة
خوله : أيه
الجدة : والله قلت لو انك مو متزوجة بخطبك لولد بنتي بس ما لنا نصيب
خوله : زين ما يسمعك رجلي هههههههههههههه
الجدة : ههههههههههههه الله يخليكم لبعض
خوله ( توصلها للكرسي) : تسلمين
الجدة ( جلست بس ماسكه يد خوله) : إلا بسالك
خوله ( تجلس جنبها) : آمري
الجدة : والله مستحيه منك بس أبغى اسأل مي وينها ترى ما اعرفها وعبدالله خطب ولا ترك لنا وقت نشوفها وكنا مقررين نزوركم والله بس ما صار لنا فرصه
خوله ( رفعت النظر على السلم وابتسمت) : شوفي البنات اللي نازلات من السلم
الجدة ( تطالع للسلم) : أي وحده
خوله : اللي لابسه أحمر
الجدة ( تلبس نظارتها) : أم شعر أسود
خوله : لا أم شعر حناوي الطويل لين خصرها أم شعر اسود بنت اخوي سمر
الجدة ( في نفسها وهي تبتسم) : ما شاء الله ما شاء الله الله يحرسك من العين يا زين ما اخترت
خوله : اسمحي لي ببارك لبنت اخوي
الجدة : مسموحه يا بنتي ( رجعت تطالع مي ) أم عبدالله
أم عبدالله ( جالسه جنبها) : هلا يا عمه
الجدة : ما تبغين تشوفين حرمت ولدك
أم عبدالله : والله أبغى أشوفها بس ما اعرفها والبنات ما شاء الله كثيرات
الجدة : تشوفين البنات اللي على الكوشه
أم عبدالله : أيه
الجدة ( تهمس لها) : شوفي اللي شعرها لون الحناء اللي يوصل لين آخر خصرها هذي مي
أم عبدالله ( تتلفت للبنات) : بسم الله حلوه
الجدة : يحرسها الله من العين فعلا صبر ونال الله عوض صبره
أم عبدالله : البنت واضح أنها ناعمة تهبل ودك بس تشوفينها وما تحسين أنها مطلقه تشوفين بنت صغيره مره
الجدة : اسكتي البنت وأمها جايين ( ابتسمت) يا هلا بعروسنا
مي ( أجبرتها أمها تجي تسلم رغم رفضها تسلم لأنها منحرجه منهم) : هلا فيك ( سلمت على الجدة و باست رأسها ) كيفك يا
الجدة ( ابتسمت) : جده قولي لي جده
مي ( ابتسمت بخجل) : جده
الجدة ( تأشر) : سلمى على أم عبدالله زوجك بأذن الله
مي ( تسلم وفي نفسها) : فال الله ولا فالك
أم عبدالله ( تسلم وتبتسم لأم بندر) : ما شاء الله بنتك الزين كله لا إله إلا الله ( ألتفتت لسعاد ) سلمي على مرت أخوك
سعاد ( توقف وتبتسم ) : مبروك والله كنت زعلانه من عبدالله بس لما شفتك ما ألومه على شيء
مي : يبارك فيك بس تلومينه على أيش
سعاد : أن قدم الملكة
مي( عقدت حواجبها) : ملكة أيش
أم بندر : مي
مي ( ألتفتت لامها ولفت انتباها اللي بيد أمها ) : ............
الجدة ( وقفت وهي تبتسم) : مبروك
أم بندر ( تحاول تتماسك قدام بنتها ) : وقعي يا بنتي الله يبارك لك
مي : وش
الجدة : سواها وملك اليوم ألف ألف مبروك ( ألتفتت للحريم) لولشن كلوولوووش

مي تحس بيغمى عليها تناظر كتاب الزواج وترفع نظرها للي حولها أمها وبعيونها دمعه حايره بطرف الجفن وتطالع للجدة اللي تبتسم وتلولش وتتأمل وجه خوله وبعيونها رجاء وتأشر على الكتاب ورفعت نظرها للبنات اللي واقفات على الكوشه هم وليالي اللي وقفت من سمعت وواضح الصدمة على الوجوه تحس تسارع ضربات قلبها وما في مفر وعقلها ما يسعفها بفكره أو مخرج عشان هالموقف صحاها من سرحانها صوت أمها


 
 

 

عرض البوم صور ♫ معزوفة حنين ♫   رد مع اقتباس
قديم 24-06-12, 04:57 AM   المشاركة رقم: 80
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو فخري
♪ مُخْمَلٍيةُ آلعَطّآءْ ♦


البيانات
التسجيل: Mar 2010
العضوية: 157123
المشاركات: 30,332
الجنس أنثى
معدل التقييم: ♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع
نقاط التقييم: 13523

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
♫ معزوفة حنين ♫ غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : dali2000 المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 


أم بندر : مي وقعي يا بنتي الله يهنيك
مي ( تطالع للقلم اللي مسكته الأم لها ) : ....................
خوله ( تمسك القلم وتحطه في يد مي وتهمس لها) : وقعي لا تحطمين فرحتهم ولكل حادث حديث
مي ( مسكت القلم بس تطالع لخالتها) : أنا
خوله ( قربت لمي وضمتها وهي تهمس في أذنها) : عارفه وعارفه تتمنين تهربين من هنا أو تختفين بس ما في مخرج الأمر صار قدام الناس تبغين بكره يحكون فيك يقولون رفضت توقع ليه وأخوك راح تصدمينه وراح يزعل لأن حطيتيه في موقف محرج
مي : خالتي
خوله : يا عيونها
مي ( غمضت عيونها بهمس) : اكرهه
الجدة ( حطت يدها على كتف مي ) : فيك شيء
مي ( فتحت عيونها ) : هاه
خوله ( بارتباك تبتسم) : لا بس استحت مي وقعي بندر ينتظر والشيخ ومعرسنا والناس
مي ( مسكت القلم ووقعت) : .................
الجدة ( ضمت مي ) : ألف ألف مبروووووك كلوووولووووووش
مي ( تحس بغصه تبغى تصرخ) : يبارك فيك ( رفعت النظر والجدة تضمها للبنات بنفسها) بموووووووووووووووووووووووت

عند البنات اللي صار صدمه شلتهم والعقل مو قادر يستوعب

فرح : من كان يتوقع كنا نظن عندنا عروس وحده صاروا ثنتين
ليالي : مي وملكه
سمر : بنات مي انتبهوا لوجها
عذاري : مي لازم نطلعها من هنا شوفوها راح تصرخ تعرفون مي ما صارت تتحمل
وضحه : ياليل هالعجوز ما راح تتركها
عذاري : هالعجوز جدتي
وضحه : السموحه ما كنت اعرف بس صدق شوفي خنقتها فوق ما هي مخنوقه من اللي صار
عذاري : لا تلومينها عبدالله غالي عندها وصدقوني مي صارت غالية فوق ما تتصورون
سمر : كل هذا مو مهم المهم مي تطلع من بينهم قبل تتهور
عذاري ( تمسك فستانها) : أنا بتصرف بصرف نظرهم عنها وانتوا طلعوها من هنا
ليالي : اوكيه
فرح : خير أيش اوكيه
ليالي ( تطالع لها) : بطلعها
سمر : الأخت نست نفسها أنها العروس هيييه أنتي اجلسي مالك دخل أنا وفرح بنطلعها ( ألتفتت لوضحه ) خليك معها تراها متهورة تطلع ولو زفوا اخوي ولا شافها راح يذبحنا
وضحه ( تمسح على بطنها) : لا تحاتين لو تحركت أنا وولدي راح نسوي الواجب معها
ليالي : مالت عليكم أنتي وولدك أرفسك ألزقك في الجدار
فرح : عشان فهد يرفسك ويطيرك للقمر
ليالي ( تطالعها) : وسالم يرفس فهد ويطيره للمريخ
سمر : يوووه ما راح نخلص خلصونا ( أشرت لليالي ) اجلسي ولا تتحركين فاهمه وخليك عروس ولا على الأقل مثلي انك عروس
ليالي : أيش مثلي وهذا كله أيش مو عروس
سمر : اجلسي زين عذاري تسلم على جدتها هذي فرصتنا


فعلا قدرت سمر وفرح يسحبون مي بدون لا احد ينتبه لأنهم مشغولين في عذاري وسالفة البيبي اللي قالت لهم وفرحتهم في خبر حملها وطلعوها من الغرفة لين الطابق العلوي

سمر ( تبلع ريقها) : مي
مي ( رفعت يدها) : لا تقولين مبروك إذا تبغين أكرهك قوليها
فرح : بس
مي : أبغى اطلع
سمر : وش تقولين
مي : أبغى ارجع بيتنا قبل اصرخ وافضح نفسي وافضحه
فرح : والناس وعبدالله
مي ( صرت على ضروسها بعصبيه) : لا تنطقين اسمه لا تخليني اعتبرك مو بنت خالي لا تخليني أكرهك ( مسكت جوالها واتصلت) ألو سليم جهز سيارة
سمر : وين
مي ( تتجه لغرفة ليالي ) : البيت أبغى أكون وحدي
فرح ( مسكت يدها) : مي اجلسي ربع ساعة مو حلوه عشان أهله وعشان اهلك
مي ( تسحب يدها) : ما هموني المهم اطلع أنا اختنق صدقوني اختنق ( دمعت عيونها) كنت اخطط كيف ابتعد عنه بس ما توقعت أن يسوي كذا ( أشرت للباب بعصبيه ) هم الكل يعرف عن اللي بيصير وما قالوا لي
فرح : وش عرفك لا تظلمين احد
مي ( تقاطعها وتأشر على نفسها) : اعرفهم اعرف لما يكذبون اعرف خالتي خوله لما ترتبك وتخاف اعرف أمي خلوووني اطلع قبل أسوي شيء اندم عليه ترى مجنووووووووونه
سمر( مسك يد فرح لما شافتها تقرب لمي) : خليها بس مي اسمعي
مي ( تلبس عباتها) : وش
سمر : طلبتك لا تسكرين جوالك وإذا وصلتي اتصلي أو حتى أرسلي مسج طمنينا اوكيه
مي ( هزت رأسها أيه) : ........................

لبست مي ومرت على الخدامة وطلعت معها مع السايق على البيت بدون لا احد يدري وسمر وفرح نزلوا وصادفوا خوله تبغى تصعد السلم

خوله : بنات وين مي الناس تسأل عنها
سمر : راحت للبيت
خوله ( بصدمه) : وش
فرح ( تنزل السلم) : خلوها
خوله ( تطالع سمر) : وش اللي صار
سمر : ما صار شيء بس اللي صار فوق طاقتها واعتقد انك تعرفين مي وطبعها وفكرتها عن الزواج ( رفعت حاجبها) إلا صدق يا عمه بسالك كنتوا تعرفون عن اللي صار
خوله ( تسندت على السلم ) : صدقيني لو قلت لك ما عرفنا إلا من ربع ساعة
سمر : وليه ما قلت لها على الأقل تستعد نفسيا مو كذا تصدمونها
خوله : خفنا من رفضها والناس جايه عشانها وأنتي تعرفين أن مي صايره مختلفة حبينا نحطها أمام الأمر الواقع ونحطها في موقف لا يمكن أنها ترفض
سمر : بس اللي صار حسسها أنكم خنتوها صح ما تعرف أنكم عرفتوا بالخبر إلا قبل ربع ساعة بس خنتوها
خوله : خطأ
سمر ( تنزل) : من يفهم مي
خوله : أنا ( طلعت جوالها) ألو بندر جهز السيارة بنروح البيت ........... مي طلعت للبيت بعد ما وقعت ............... خايفه عليها ............ بجيب عباتي واجيك ........ مع السلامة
سمر ( تطالع لها) : بتروحين
خوله : أيه
سمر : والناس
خوله : أنا بصعد أجيب عباتي قولي لنجود أني أبغاها وهي راح تتصرف
سمر : حاضر
خوله ( صعدت ونزلت بسرعة وشافت نجود قدامها) : زين انك هنا
نجود ( تشوف العبايه مع خوله ) : وين رايحه
خوله ( تلبس العبايه ) : مي رجعت البيت اللي صار صدمها وتعتقد أنا خناها وان نعرف باللي صار وأنا خايفه عليها اتصلت ببندر نروح البيت
نجود : والجدة وأهله
خوله : قولي أنها مستحيه قولي أي شيء أي عذر المهم ما يحسون بشيء
نجود : بتصرف بتعذر أن مي مستحيه وما تقدر تنزل وشوي وتنزل وكل ما سألوا بقول نفس الشيء لين تنتهي هالليله على خير
خوله : أنا بطلع بندر ينتظرنا
نجود : طمنيني عليها
خوله : حاضر مع السلامة
نجود : مع السلامة

طلعت خوله وشافت بندر في السيارة ينتظرها وشافت عنده واحد واقف ابتعد لما صعدت خوله السيارة

بندر : اوكيه عبدالله بينا اتصال
خوله ( لما حرك السيارة) : هذا عبدالله
بندر : أيه
خوله : عرف
بندر : عرف وعلى فكره عبدالله ترى عارف من الأول أن مي ما تبغاه وعارف أنها مو متقبلته
خوله ( بصدمه) : وش تقول وكيف عرف
بندر : تذكرين يوم قلت لكم عن الخطبة وقلت لكم أن معاي بهذا اليوم لما طلعت منكم ودخلت المجلس قلت العشاء على وصول قال بغسل أيدي وطلع يغسل وجاه اتصال من سلطان يكلمه وعبدالله ما كان يعرف أن في احد في الحوش واخذ راحته بالمكالمة وسمع صوت بكاء وحرميتن يتكلمون كان بيرجع بس سمع كلمة مي خطبني عبدالله حس أن الموضوع يخصه ووقف يسمعهم سمع كل كلامها وكلامك وسمع آخر كلمه أكره عبدالله ورجع كان واضح أن شارد وحلفت عليه يقول لي لأني اعتقد أن الشرود سببه مكالمة سلطان له بس قال لي أن مي رافضته وقال لي كل شيء
خوله : مع أن يعرف شعورها ملك عليها
بندر ( ألتفت لها) : سألته ليه
خوله : وش رد
بندر : قال مي هي الوحيدة اللي لها الحق أنها تعرف وبيجي يوم راح تعرف
خوله : يعني ما قال لك
بندر : لا قال سر وقالي أنا اعرف انك متخوف من إصراري على الزواج منها رغم أني اعرف برأيها بس صدقني يشرفني أناسبك وفكرة خطبتي لمي جت بعد تفكير وليالي طويلة أنا أبغى مي ومقدر شعورها بس أتمناها زوجه لي
خوله : عرف أن مي طلعت من البيت
بندر : أيه اضطريت أقول له لما استأذنت وطلعت لحقني وحلفني وش صاير وقلت له وأنا متفشل
خوله : وش تتفشل منه اهو عارف من الأول عن مي ليه يستغرب ألحين
بندر : صدقيني كان عندي ذرة أمل أن مي تتغير من خطب وصار لهم أسبوعين وطلعت التحاليل قلت راح تتكيف مع فكرة زواجها منه
خوله : أبدا مي فقدت الثقة أن يجي يوم تعيش حياه زوجه أو توفق بحياتها
بندر : خلينا نكون أوضح فقدت الثقة بالرجال
خوله : صح أنت اتصلت على سليم وصلوا ولا لا
بندر : أيه اتصلت قال وصلوا ودخلت البيت ما باقي شيء ونوصل تطمني
خوله : الله يستر شكل بيكون عاصفة في البيت
بندر : على فكره أبغى أقول لك شيء خلي سالفة عبدالله معرفته بشعورها وقرارها بينا
خوله ( عقدت حواجبها) : ليه
بندر : رغبته طلب أن مي ما تعرف بشيء ونخليها تعتقد أن ما يعرف شيء
خوله : وسالفة سفره
بندر : حقيقة بس شهر اهو قال شهرين أو 3 شهور عشان محد يعترض
خوله : وسر بعد
بندر : سر بينا أنا وأنتي وبس
خوله : شكل عبدالله مو هين
بندر ( ابتسم) : ما اعتقد أن هين يالله ننزل
خوله ( تفتح السيارة ) : يالله


نعوووووود لمعاريسنا ..

رغم خوفها على مي و تفكيرها بها ولكن من وصل خبر بدخول سالم وهي ترجف ولا كأن سالم اللي متربية معاه وتعرفه ارتباك وتسارع ضربات قلبها و تعرق أيديها من الخوف وترقب لدخوله دقيقه ويدخل وتحس أنها سنه مو دقيقه كأن عقارب الساعة رافضه تمشي وبدل لا تمشي تتراجع للخلف تتأمل الحريم يلبسون أسود ومتغطيات و البنات حولها وبعد متغطيات لأن أخوان ليالي بيدخلون مع سالم وأبوه وعمامه وجدهم وأبوهم حطت على كتوفها شال ثقيل لأن فستانها كان عاري من فوق واستحت من أخوانها وأعمامها والجد وأبوها حست بيد على كتفها رفعت نظرها

. . [ تعد الثوآني لـِ ' تلقآه !
شخص مآ . .
. . [ تشعر بـ الجنون الحقيقي
. . . بـ حضرته !
شخص مآ . . تحبس انفآسك
بـ حضرته لكي يتنفسهآ ' هوُ ' 
شخص مآ . . عند مرور
طيفه فقط يجعلك تطير فرحاً
شخص مآ . . عندما تسمع
صوته يتمدد قلبك بـ " الأمآن ..

سمر ( متغطية ابتسمت) : ناظريه
ليالي ( رفعت نظرها للباب وتسارعت ضربات قلبها) : ...........................
عذاري ( بهمس) : نزلي عيونك لا يقولون ما صدقت

ليالي نزلت عيونها بسرعة واستحت والبنات كتموا ضحكتهم عليها نزلن البنات وابتعدن عن الكوشه عشان يعطونهم مجال يسلمون على أختهم

الجد ( يمسك يد ناصر ويصعد الكوشه واهو مستند على العكاز) : ما شاء الله مبروك يا بنتي
ليالي ( توقف وتقرب لجدها وتسلم عليه) : الله يبارك فيك
الأب ( يقرب ويحضن بنته) : ألف مبروك يالغاليه منك العيال ومنه المال يارب
ليالي ( تبوس رأسه) : يبارك بعمرك ويخليك لي
أبو إبراهيم ( يسلم عليها ويبتسم) : وزاد في بيتنا دانه ولؤلؤه أخذناها من أبو وليد للعزيز سالم الله يبارك لكم يا بنتي
ليالي ( تبتسم وتبوس رأسه) : ويخليك لنا يا عم ويبارك فيك
أبو خالد ( يقرب ويسلم ) : ما شاء الله خير ما اخترت وليالي زين البنات الله يبارك عليكم ونشوفكم يارب متهنين مبروك يا بنتي
ليالي ( تسلم عليه) : يبارك بعمرك يا عمي
وليد ( يقرب ويسلم ويضمها) : مبروك يا حبيبتي ألف مبروك
ليالي : الله يبارك فيك
محمد ( يسلم عليها ويبتسم) : الله عوض صبرك خير وسالم ما أوصيك عليه ترى ونعم الرجال مهو لأن ولد عمي ولكن أنتي اعرف فيه مني الله يبارك لكم
ليالي ( تبتسم) : ويبارك فيك يا أبو جاسم
ناصر( يقرب ويسلم ويضمها ) : مبروووووووك أخيرا أخيرا راح نفتك منك
ليالي( تبتسم) : مالت عليك زين بكره تقول وين ليالي وأيامها
ناصر( بهمس) : تراه ميت يوصل لك بعد الطابور بس حريمته بحرق قلبه لين يوصل لك
ليالي ( كتمت ضحكتها) : يا ويلك منك
ناصر : اسكتي محذرني بس نسلم ما نكثر كلام تطلعون واهو يبقى
ليالي : بعد بليلة ملكته تبغى تقهره
ناصر : كيفي من قال له يخطبك وأنا أخوك يتحمل أغار ترى منه أنتي توأمتي
ليالي ( بهمس) : وصرت زوجته
ناصر ( يطالع لوجها ويبتسم) : فديت اللي يستحون تصدقين في عيونك لهفه له تبغين تشوفينه كفاية 4 شهور ما شفتيه أو لمحتيه حتى تغير صح

ليالي رفعت نظرها لسالم اللي واقف عند حريم لابسات عبايات هي أمه وخواته يباركون له وأبوه جنبه يضحك وواضح عليه انه مستحي من الجمعة الكبيرة للناس ومرتبك

ناصر(يضربها بكتفها بشويش) : وين سرحتي
ليالي ( تلتفت لناصر) : ناصر خايفه
ناصر( عقد حواجبه) : من أيش
ليالي : من هالفرحه اللي فاضت عن قلبي فرحه قلبي ما اتسع لها لين فاضت خايفه
ناصر( ابتسم ومسك يدها) : لا تخافين الله عوضك عن اللي شفتي جبر بخاطرك سبحانه ما ينسى عبيده ( سمع صوت خلفه ألتفت) سالم
سالم ( يطالع له ويبتسم ومد يده) : يد الغالية مكانها هنا بيدي
ناصر( ألتفت لليالي اللي نزلت رأسها بحياء ومد يدها بيد سالم وخلاهم بين أيديه ) : ما أوصيكم على بعض انتوا أغلى من شفت بدنيتي انتوا القلب تقاسمتوه وسكنتوه فرحتي اليوم ما توصف
لو اعرف كان لولشت بس ما اعرف ألف مبروك
سالم وليالي ( ابتسموا) : الله يبارك فيك
ناصر( ألتفت وبصوت عالي ) : أيش جالسين بحزن لا سمح الله لولشوا ولا ترى الولش انا
الأب : انهبلت استح
أم وليد ( ابتسمت) : ألف الصلاة والسلام عليك يا حبيب الله محمد
الحريم : كلوووووووووووولوووووووووووووووووووووووووش
ناصر ( يأشر لصاحبت الدي جي ) : لو سمحتي شغلي الأغنية
الأب : ناصر عيب
ناصر( يتلطم – يتلثم) : برقص لا احد يقول شيء هذا عرس أغلى الغالين
الأب : منت صاحي يبه نطلع باركنا لهم وصورنا معاهم
الجد ( يبتسم واهو يشوف ناصر يرقص) : يالله وخلو ناصر براحته ترى محد مثله فرحان
أبو إبراهيم : عقباله
الكل : أمين
ناصر( يقرب لامه حمده ويمسك يدها) : يمه أرقصي معاي
الأم حمده ( مغطيه) : ما اعرف
ناصر : تحركي معاي
نجود( متغطية تقرب له ) : عقبالك يا ناصر
ناصر : هذا صوت أم محمد
نجود : مبروك لهم
ناصر : الله يبارك فيك
نجود( تمد له سيف) : خذ خوله قالت انك موصي على السيف
ناصر( يمد يده ويأخذه وابتسم) : مشكورة وعقبال عيالك ( مسك يد أمه ) تعالي يمه
الأم : ناصر وش تبغى تسوي
ناصر : بنرقص
الأم : ارقص أنت وش عرفني بالرقص
ناصر : ياليل لو عندي أخت كان رقصت معها بس ما عندي ( ابتسم واتجه لسالم وليالي اللي جالسين) سلوم تسلفني عروسك رقصه وأرجعها
سالم ( شبك يده بيد ليالي) : من جد تتكلم أنا ما صدقت أشوفها تبغى تبعدها روح ارقص لوحدك
ناصر : مجنون لوحدي ( طالع لليالي ) لولو تجين ادري فيك تموتين بالرقص
ليالي ( استحت ونزلت رأسها) : ......................
سالم : تموت تحرجها
ناصر : يعني ما تعرف هاه ههههههههههههههههه
سالم : نصور توكل على الله
ناصر : مالت عليكم هين أروح ارقص أحسن

 
 

 

عرض البوم صور ♫ معزوفة حنين ♫   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
للكاتبة ساكبت العود, يدري إن أسباب ضعفي نظرته يدري إني ما أقاوم ضحكته, يدري إن أسباب ضعفي نظرته يدري إني ما أقاوم ضحكته للكاتبة ساكبت العود, ساكبت العود
facebook



جديد مواضيع قسم القصص المكتمله
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


LinkBacks (?)
LinkBack to this Thread: https://www.liilas.com/vb3/t140946.html
أرسلت بواسطة For Type التاريخ
ط®ط·ظٹط¨ظٹ ظٹط¨ظٹ ظٹ ط³ظٹط¯طھظٹ This thread Refback 11-09-14 04:14 PM
ط§ظ†ط§ ظˆظ†ط§ط¯ظٹظ† ظˆط§ظ…ظ‡ط§ ظˆط§ظ„ظƒظ„ط¨ This thread Refback 10-09-14 11:47 PM
ط±ط­ظٹظ…ظ¾ط³ ط§ظ†ظٹ ط®ط§ظٹظپ mp This thread Refback 23-08-14 01:32 PM
ظٹط¯ط±ظٹ ط¥ظ† ط£ط³ط¨ط§ط¨ ط¶ط¹ظپظٹ ظ†ط¸ط±طھظ‡ ظٹط¯ط±ظٹ ط¥ظ†ظٹ ظ…ط§ ط£ظ‚ط§ظˆظ… ط¶ط­ظƒطھظ‡ ظ…ظ†طھط¯ظٹط§طھ ط¬ظ†ط© This thread Refback 23-08-14 12:58 AM
ظ‚ظˆظ„ظ‡ط§ ط¹ظٹظˆظ†ظ‡ط§ ط¨ظ„ظˆظ† ط§ظ„ط´ط¬ط± mp This thread Refback 20-08-14 05:26 AM
ط§ظ„ط£ظ… ظˆط¨ظ†طھظ‡ط§ ظ…ط§ ط£ط³طھط؛ظ†ظٹ ط¹ظ†ظ‡ظ… This thread Refback 16-08-14 06:30 AM
ط§ط؛ظ†ظٹط© ط¬ظ†ط§طھ ط§ظپظ‡ظ…ظ†ظٹ ط­ط¨ظٹط¨ظٹ ط³ظ…ط¹ظ†ط§ This thread Refback 15-08-14 05:41 PM
ط؛ظٹط±ظˆظƒ ط§ظ„ظ†ط§ط³ ط¹ظ†ظٹ MP ظ…ط´ط§ط±ظٹ ط§ظ„ط¹ط±ظٹظپط§ظ† ظ…ط§ظٹ ط¯ظٹظˆط§ظ† This thread Refback 14-08-14 02:15 PM
ظ‚ط¯ظ…طھ ظ„ظƒ ط±ظˆط­ظٹ mp This thread Refback 14-08-14 02:03 AM
ظˆظ„ظٹط¯ ط§ط¨ظˆ ط§ظ„ط®ظٹط± ظٹطھط²ظˆط¬ ط³ظ…ط± ط¨ط¯ظˆظٹ This thread Refback 12-08-14 12:18 PM
ط§ط³ط§ط³ط§ ط§ظ†ط§ ظ…ظˆ ظ…ظ‡طھظ… ط³ظ„ظ… ظˆظ„ط§ ظ…ط§ ط³ظ„ظ… This thread Refback 12-08-14 11:14 AM
طµط§ط­طھ ط¬ط¨ط§ظ„ ط³ظ„ظ…ظ‰ This thread Refback 11-08-14 12:22 PM
ظˆظ„ظٹط¯ ط§ط¨ظˆ ط§ظ„ط®ظٹط± ظٹطھط²ظˆط¬ ط³ظ…ط± ط¨ط¯ظˆظٹ This thread Refback 10-08-14 05:07 PM
ط§ط؛ظ†ظٹط© ط¬ظ†ط§طھ ط§ظپظ‡ظ…ظ†ظٹ ط­ط¨ظٹط¨ظٹ ط³ظ…ط¹ظ†ط§ This thread Refback 08-08-14 03:44 AM
ط§ط؛ظ†ظٹط© ط¬ظ†ط§طھ ط§ظپظ‡ظ…ظ†ظٹ ط­ط¨ظٹط¨ظٹ ط³ظ…ط¹ظ†ط§ This thread Refback 07-08-14 10:37 AM
ط§ط³ط§ط³ط§ ط§ظ†ظٹ ظ…ط§ ظ…ظ‡طھظ… mp This thread Refback 05-08-14 03:15 PM
ط§ط³ط§ط³ط§ ط§ظ†ط§ ظ…ظˆ ظ…ظ‡طھظ… ط³ظ„ظ… ظˆظ„ط§ ظ…ط§ ط³ظ„ظ… This thread Refback 05-08-14 11:36 AM
ظ‚طµط© ظ…ظƒطھظ…ظ„ط© ظٹط¯ط±ظٹ ط¥ظ† ط£ط³ط¨ط§ط¨ ط¶ط¹ظپظٹ This thread Refback 04-08-14 08:40 PM
ط´ظٹط·ط§ظ†ظ‡ ظ…ط³ظˆظٹظ‡ ط²ط¹ظ„ط§ظ†ظ‡ This thread Refback 04-08-14 12:21 PM
ط§ط؛ظ†ظٹط© ط¬ظ†ط§طھ ط§ظپظ‡ظ…ظ†ظٹ ط­ط¨ظٹط¨ظٹ ط³ظ…ط¹ظ†ط§ This thread Refback 04-08-14 04:43 AM
طھظ‚ط±ط¨ ظˆطھط¨ط¹ط¯ ظˆط§ظ„ظ…ط³ط§ظپظ‡ This thread Refback 03-08-14 07:28 AM
ظ‚طµط© ظ…ظƒطھظ…ظ„ط© ظٹط¯ط±ظٹ ط¥ظ† ط£ط³ط¨ط§ط¨ ط¶ط¹ظپظٹ This thread Refback 31-07-14 08:39 PM
ط³ظ…ط± ط¨ط¯ظˆظٹ ظˆظˆظ„ظٹط¯ ط§ط¨ظˆ ط§ظ„ط®ظٹط± This thread Refback 31-07-14 04:25 PM
طھظ‚ط±ط¨ ظˆطھط¨ط¹ط¯ ظˆط§ظ„ظ…ط³ط§ظپظ‡ This thread Refback 30-07-14 06:10 AM


الساعة الآن 11:42 AM.


مجلة الاميرات 

 



Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.3.0 ©2009, Crawlability, Inc.
شبكة ليلاس الثقافية