لمشاكل التسجيل ودخول المنتدى يرجى مراسلتنا على الايميل liilasvb3@gmail.com





العودة   منتديات ليلاس > القصص والروايات > المنتدى العام للقصص والروايات > القصص المكتمله
التسجيل مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

بحث بشبكة ليلاس الثقافية

القصص المكتمله خاص بالقصص المنقوله المكتمله


إضافة رد
نسخ الرابط
نسخ للمنتديات
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 16-04-10, 05:55 AM   المشاركة رقم: 36
المعلومات
الكاتب:

البيانات
التسجيل: Sep 2006
العضوية: 13121
المشاركات: 14,193
الجنس ذكر
معدل التقييم: dali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسي
نقاط التقييم: 4972

االدولة
البلدCuba
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
dali2000 غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : dali2000 المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

* الفصل الثامن عشر*
الجزء الأول :
أبوحسام يطالعه ويضحك بسخريه : طيب وش اللي يضمن لي أنك طلقتها ؟؟؟؟
حسام : وش اللي يخليني أكذب عليك ؟؟
أبوحسام : تبغاني أرجع لك حلالك وترجع للبنت الفقارى ..موهذا اللي تفكر فيه ؟؟على بالك انا غبي ولا غشيم ؟؟
حسام فتح ازرار ياقته بضيق : يبا صدقني طلقتها قبل ثلاث أيام وهي في بيت أهلها اللحين ..
أبوحسام : اشوف ورقه المحكمه أول وبعدين بيرجع لك حلالك مثل أول ..لاااا وبخليك تفتتح فرع الشركه الجديد في التحليه وتصير مدير عليه ..
حسام : بس انا ابي فرع لندن ..
أبوحسام : فرع لندن وظفت فيه موظف كفو من موظفيني اللي أثق فيهم وخليته يمسك الأداره ..
حسام في نفسه أنا ابغا أهج من السعوديه بكبرها وانت بتوظفني فيها: طيب خله هو يمسك فرع التحليه وأنا ارجع لندن .
أبوحسام : أنا ابغاك تتزوج وتستقر هنا في جده أحسن ..خلاص لين متى وأنت متغرب ..
حسام : أتزوج !!!!
أبوحسام : أيه تتزوج وبخطبلك أول ماشوف ورقه طلاقك من بنت الفقارى ..
حسام تنهد : يبااا ارجووووك مابغا أتزوج ولا أتنيل ..
أبوحسام : يعني بتعصاني مره ثانيه ؟؟؟
حسام في نفسه : دام أن حياتي مافيها شجون ..ماعاد فيه شي فالدنيا يهمني سواء تزوجت ولا لا حياتي هي هي بدووووون ألوان بدون بهجه بدون سعاده بدون حب ..بدووووووووووووووون شجون ..شجوووووون يااااابعد طوايفي كلهم ليش رحتي وخليتيني ..لييييش دستي على قلبي بهالقسوه ....
أبوحسام : وش فيييك ؟؟كل هذا تفكير ؟؟
حسام ..بس هي ماتحبني وتزوجتني عشان فلوسي ولما راحت فلوسي سابتني ..وأنا مابفكر فيها ولا بهتم لها ..تكلم بغصه : من اللحين أروح المحكمه وأجيب ورقه الطلاق تشوفها وأخطب لي اللي تبي ..أنا من يدك هذي ليدك هذي ..
أبوحسام أبتسم براحه : ايه هذا ولدي اللي أعرفه ..أنا ماسويت معاك اللي سويته الا لأني واثق مليون فالميه أنك فالأخير بترجع لي ..ومستحيييل تعصاني ..

بيت وليد ..
وليد دخل وهو محاوط كتوف ندى بيدينه وكانت السعاده تشع من عيونهم ..قضو اربع أيام فالشاليه كانت من أجمل ايام حياتهم ..
نوف كانت نازله من الدرج ..كتفت يدينها بحقد : ماشالله وليد أشوفك زودتها صرت تطلع معاها بالأيام ولا تسأل فينا ؟؟
وليد : ياصباح خييييير ..
نوف : أشوفك مررررررره صرت صافنا على جمب وكأن مافي غير هذي زوجتك .
وليد : ندى أطلعي فوق ..اللحين جايك ..
ندى أنقهرت من نوف ..ماتبغا وليد يجلس معاها لو دقايق ..طالعتها بقهر وطلعت على طول ..
وليد : اللحين انتي وش قصه أهلك كل شوي ناطتلي ..
نوف : وش قصتي ؟؟؟ وليد أنت نسيت أني زوجتك ..
وليد بسخريه : بالله عليك زوووجتي ؟؟؟؟ من متى ؟؟
نوف : وليد ليش كذا ؟؟؟ ليش صرت تكرهنا ؟؟ وش سوت لك هذي الطرما ..طررررررررررراخ >>وليد ضربها كف..
وليد بعصبيه : وقسم بالله لو أسمعك تقولين هالكلمه عن ندى لأعرف كيف أربيك ..
نوف مسكت خدها بقهر : وبعد صرت تضربني عشانها ..
وليد : واكسر راسك بعد أذا ماتربيتي وتكلمتي بحترام ..
نوف : اللحين ماصرت أعجبك اللحين صرت تشوف عيوبي ..
وليد : خلاااااص فضيها سيره ..اسمعي علمي الغجر الللي معاك ..أنا بعد كم يوم مسافر شهر عسل أنا وندى وماراح ارجع الا بعد شهر وأحتمال أذا عجبني الجو أطول هناك ..كل وحده تشيل قشها وتنقلع بيت اهلها لين أجي ..وطلع الدرج ووراه نوف تغلي من القهر ..
وليد دخل الغرفه وفسخ شماغه وهو يطالع ندى جالسه على السرير ولسا بعبايتها وتهز رجلها بعصبيه وقهر ..راح جلس جمبها : وش فيك حبيبتي ؟؟
ندى طالعت فيه ولفت وجهها للجهه الثانيه بقهر ..
وليد قرب منها ولف وجهها له : ممكن اعرف ليش معصبه كذا ..حتى ملامحك الحلوه مولايق عليها التكشيره ..
ندى اشرت له ليش طول تحت عند نوف ؟؟؟
وليد : هههههههههه يالبيه ياللي يغارون ..هزأتها شوي على حركاتها ..وقرص خدها وأبتسم : وبلغتها أننا مسافرين شهر العسل بعد زواج نواف ..
ندى فرررررررحت وحضنت وليد ووباست خده وهو يضحك عليها بسررررعه تزعل وبسرعه ترضى ..

فالفندق ..
طلال وفيصل جالسين فالوبي من صباح ربي ويعلمون بعض باللي صار البارح ويضحكون ضحك هستيري >>يامصاختكم
فيصل : يلعن شكلك وربي كنت بابطل في آخر لحظه ..حرااام والله رحمتها مسكينه مستحيه وتعبانه ..بس قلت مستحيل أخليك تفرح فيني ..
طلال : هههههههههههههههههههههههههههههههه والله ولا فكرت أخليها تنام من غير........ ويغمز لفيصل ..خلااااص نهايه مني اللي صابر أربع شهور ملكه ..
فيصل : الله يخس بليسك فيه أحد يتحدى مثل هالتحدي ؟؟؟
طلال : أقوووول بس تاخرنا على عرايسنا ..
فيصل : أيه صح آآآآآآآآآآآآآآه أنا حاس أني أشتقت لها في هالنص ساعه..
طلال وقف: وأناااااا بعد مشتااااااااااااااااق لموضتي ..
فيصل قام وهو يتمغط : يالله أنا طالع أشوف جهزت الأغراض ولا لا ..
طلال يطالع الساعه : طيارتنا الساعه أحدعش واللحين تسع ..يالله ماعندنا وقت بسررررعه روح طلع الشنط وخل موضي تعطيك شنطنا وأنا بروح أسوي تشك أوت للسويتات ..
فيصل وهو رايح يمشي : طيب يالله أنت اخلص علينا بسرعه ..وطلع غرفته ..دخل لقى منى جاهزه بس تحط الميك أب : حياتي خلاص جهزتي ؟؟
منى أبتسمت : ايه خلاص ..
فيصل راح لها وباسها بخفه وهي وجهها تلوووون : ههههههه الوعد في كوالا لمبور ..
منى كملت تحط ميك اب وهي مستحييييييه ..
فيصل طلع الشنط وراح سويت موضي وطلال ودق الباب ..محد رد ودق مره ثانيه برضو لا رد : وش فيها هذي لا يكون نايمه ..دق الباب وتكلم بصوت عالي يامووووضي ..
أنفتح الباب بسرعه وطلع طلال وهو يزرر قميصه اللي لابسه وشفايفه كانت رووووج : طيب طيب اللحين طالعين ..
فيصل فتح عيونه عالآخر : يقطع شكللك مسرعك طلعت ..لاااااا وبعد .....وش أقوول بس ..هذا اللي يقول بسرعه ماعندنا وقت ؟؟
طلال : طيب قلتلك خلصنا ..
فيصل : طيب أمسح الروج اللي في فمك وغمز له ..أنا نازل أنا ومنى وأنتو بسرعه الحقونا ..
طلال تفششششل ودخل جوا عند موضي اللي تلبس عبايتها : ليش ماقلتيلي أن فمي فيه روج ؟؟
موضي بحيا : وش أسويلك لما سمعت صوت فيصل برا طلعت له بسرعه ..
طلال قرب بخبث : طيب طز في فيصل والطياره وماليزيا وخلينا نكمل الجو اللي بدأناه ..
موضي لفت الطرحه بسرعه : طلال بلا هبل ويالله نمشي تأخرنا ..
طلال : ياااااااااااارب اللهمني الصبر من عندك ..موضي أستحت وطلعت برا الغرفه ..وطلال ضحك عليها مستحييييه وتعجبه لما تستحي ..وطلعو الشنط من السويت ونزلو تحت وعلى المطااااار ..
"""""""""""""""""""
& لندن &
دينا دخلت شقتها بعد ماقضت أربع ايام فالمستشفى ..تذكرت لما جابو لها الدكتور النفسي وسالها ليش حاولت تنتحر ماعطته أي جواب ..طالعت سريرها بألم : هذا هو المكان الوحيد اللي يحتويني ويسمعلي ويفهمني ..يسمع أنيني بكاي دموعي آهاتي ..راحت رمت نفسها على السرير وبدأت في مشوار الدموع مره ثانيه ..مافيه غير الدموع أنيس لها في وحدتها ومعاناتها ..دق جوالها بأسم هديل ..طالعت فيه وحطته صامت : أكيد بتقولي أحضري زواجي ..مستحييييييل أحضر أو يشوفوني ليييين أموت ..بعدها يشوفون جثتي أذا متت ..

عند هديل : أفففففففففف وش فيها هذي ماترد علي ومنشتني لها أسبوع ..وشهالدراسه اللي مقطعتها حتى ماتخليها تجي يوم واحد تحضر عرسي وترجع ..
نواف كان نازل من الدرج : وش فيييك تكلمين نفسك ؟؟
هديل : دينا ماترد على أتصالاتي من اسبوع ..
نواف : والله حتى أنا مطنشتني ..أشوف أحاول أدق عليها وطلع جواله ودق رقمها مرتين وماردت : يمكن مشغوله ولا عندها محاضره ..
هديل : طيب أنا ابغاها تحضر عرسي ..
نواف : أقووول لاتسوين لنا صجه ..أكيد اذا قدرت تحضر عرسك تحضر ..وأذا ماحضرت اعذريها ..
هديل : وبعد زوجتك ماغير قافله غرفتها ولا تطلع منها ولا ترد علي ..
نواف بملل : طيب شاسوي لها يعني ..
هديل : وش فيها ؟؟؟ حتى تنظيفات عند الكوفيره ماراحت تسويها معاي ..ولا كانها عروووس بعد كم يوم زواجها ..
نواف : بكيفها أنتي وش عليك منها ..وأتجه لباب الصاله بيطلع ..
هديل بسرعه : نواف
نواف لف عليها بملل : نعم ..
هديل : وين بتروووح ؟؟
نواف : بازور جهاد أنا ورائد ..
هديل راحت له ركض : واف أمااااااااااااانه بروح معاك ..
نواف : أوهوووو علينا أمس رحتي له وأظن شفتي حالته كيف مايتكلم ..
هديل : الله يخليك بروح معاك ..
نواف : طيب بسرعه البسي أنتظرك فالسياره ..
هديل راحت ركض جابت عبايتها وراحت معاه ...

بيت ابوحسام ..
ابوحسام دخل البيت وهو مبتسم ووراه حسام ..راحو للصاله الطعام لقيو ام حسام جالسه على طاوله الاكل تستنى ابو حسام ..لما شافت حسام عقد حواجبها بزعل وهي ساكته ..
حسام راح لها على طول وباس راسها ومسك يدها بيبوسها بس هي سحبتها من بزعل : وش تبي بعد ماعصيتنا وتزوجت الفقيره ؟؟
حسام جلس وهو ساكت ومتضااااايق كل مانسى يذكرونه فيها ..
أبوحسام بدأ يغرف في صحنه الأكل وهو مبتسم : لاااا خلاص حسام طلع رجال وطاعني وطلقها ..
أم حسام طالعت حسام بفرحه : من جد طلقتها ؟؟
حسا بضيق : ايه ..
أم حسام بتشكيك : اكييييد ؟؟
أبوحسام : قبل شوي طلقها من المحكمه ووراني ورقه الطلاق ..
أم حسام براحه : أيوه كذا ترجع ولدي اللي أعرفه ..
أبوحسام : بعد صلاه العصر بنروح للوزير عدنان نخطب بنته رنده ..
حسام طرح الملعقه وتكلم بغصه : اللي تشوفه يبااا..ووقف وهو متضااااايق وحزين ..
أم حسام : وين حسام حبيبي ماتغديت ..
حسام تنهد : لا خلاص شبعت أنا طالع غرفتي ..وطلع ..
وهو رايح غرفته طلعت مها من غرفتها : حسام!!!
حسام لف لها وأبتسم وفتح ذراعه : وحشتيني ..
مها راحت له ركض وحضنته : وأنت بعد ..لييييش تزوجت هذيك الفقيره وسبتناااا ؟؟
حسام : مها لا تقولين عليها فقيره الفقر مو عيب ..
مها بوزت : أيوه تدافع عنها ..
حسام : ايوه ادافع لأنها كانت في يوم من الأيام زوجتي ..
مها بفرحه : كانت!! يعني طلقتها ؟؟؟؟
حسام أبتسم بضيق ولف عنها رايح لغرفته : أيه طلقتها عن أذنك تعبان بنام ودخل غرفته وفسخ شماغه ورماه بملل على السرير وراح للتسريحه وطالع وجهه الحزين وعيونه الذبلانه والمحمره من السهر ..حس بصداااااع ضغط على راسه بقووووه عشان يخف الالم ..راح تمدد على السرير وغمض عيونه ومر طيف شجون في خياله ..فتح عيونه وهو يتنهد بحزن ..كيف هنت عليك ياشجون تسوين في كذا ..آآآآآه لعبتي فيني ياشجون ..حراااام والله حرام عليك تعليقيني فيك وتخليني أمووووووت بتراب رجولك وتنسحبين من حياتي فجأه ..معقوله كل الحب اللي كنت أشوفه في عيونك تمثيل !!
مسك راسه وضغط عليه بقهر : اطلعي أطلعي من بالي اللحين خليني أنام عالأقل خليني أرتاااااااااح ..آآآآآآه أرتااااح!! كييييف أرتاح وهي ماهي معاي وجمبي ..أخذ المخده وحضنها وغمض عيونه وهو يحاول ينام ..وبعد جهد جهيد نام بس أحلامه كلها كانت عن شجون ...
""""""""""""""""""""
& الجنوب &
شجون كانت تبكي بحرقه وجالسه عند ابوها ..
أبوماهر : لاحول ولاقوه الا بالله ..يابنتي أنتي متأكده أنه طلقك ؟؟؟سمعتيها منه ؟؟؟
شجون : أيه قالي طالق وطلع ..
أبوماهر : يعني طلقه وحده ؟؟
شجون : أيه ..بس أكيد بيطلقني من المحكمه ..
أبوماهر : ولييييش ووش اللي وصلكم لهذا الحد ؟؟؟؟ وليش ماقلتيلي ذاك اليوم أتفاهم معاه ؟؟
شجون : يبا أنا طلبت الطلاق ..مستحيل أعيش معاه وأبوه متبري منه بسببي ..
أبوماهر يهز راسه بأسف : احنا المفروض من الأول مانزوجه وهو ماجاب أهله ...مادري وين راح عقلي ذاك اليوم وماسألته عن أهله ...
أم ماهر تمسح دموعها : أويلي على حالك يابنيتي مطلقه مرتين ..الله ياخذك ياحسام انت وسعود مافيكم خير ..وراحت حضنت بنتها وجلسو يبكون ..
أبوماهر : علامك يامره هذا بدل ماتهدين عليها تزيدينها ؟؟؟ يالله يابنتي ياشجون تعوذي من ابليس وأحمدي ربك على كل حال ...يالله عفيه قومي توضي وصلي لك ركعتين تهدي نفسك ..
شجون اللي وجهها أصفر من قل الأكل والبكا ..قامت واقفه : انشـ..وطاحت وأغمى عليها ..
أم ماهر راحت لها ومسكتها وهي تصارخ : أوييييييييييييلي على بنيتييييييييييييييي ......
أبوماهر صار يحاول يصحيها ويضربها على خدها بخفيف : شجون شجون يابنتي ردي علي ..شجووووون ..
أم ماهر تبكي وتولول ..
أبوماهر بأنفعال : قومي جيبي مويه عشان تصحى ..
أم ماهر قامت وجابتها بسرعه ورشو على وجهها وفتحت عيونها شجون وهي ساكته ..
أبوماهر : الحمدلله أنك صحيتي ..وش فيك يابنيتي طحتي من طولك ؟؟؟
شجون قامت جالسه وهي لسا دايخه : هاه لا مافيني شي بس لي كم يوم ماأكلت ..
أبوماهر : البسي بوديك المستشفى ..
شجون بخوف : لاااااا يبا أنا طيبه مافيني شي ..بس آكل وأصير زينه ..وقامت بكسل وراحت غرفتها وتمدد ومسحت على بطنها بيدها بخوف : أنا خايفه أكون ......لا لا أنشالله مافيني شي ..تنهدت : حلمي اللي أتمنيته طول زواجي من حسام تحقق بس بعد ماصار حسام بعيد عني ...آآآآآه ياترى وش تسوي ياحسام بدوني اللحين ...أذا أنت تقدر تستحمل بعدي يوم أنا مستحيل استحمل بعدك لحظه ..آآآآه لوتدري كيف أنا متعذبه وأنت بعيد عني ..بكت بكاء يقطع القلب : احبك أحبك ياحسام ..الظاهر هذا نصيبي من الدنيا ..أني اعيش في عذاب ....
""""""""""""""""
فالمستشفى ..
جهاد كان على نفس حالته مايتكلم مع أحد وملامحه يكسوها الحزن ..
هديل ونواف ورائد يسولفون عليه وهو ولا معاهم ..بعد ها سكتو وصارو يطالعونه ويتهامسون ..
هديل : نواف وش فيه جهاد كذا ماسألت الدكتور عنه ..
نواف : الا يقول هذي حاله طبيعيه بعد مابدأ يتعالج ويحس باللي حواليه ..راح تتطور حالته لشبه أنطواء وعزله بس أحنا لازم نكون على طول معاه علشان مايسوي في نفسه شي ..وعلشان يحس أننا معاه ونحبه ومستحيل نتخلى عنه بعد لا شاف أهتمامنا به راح يرجع لحالته الطبيعيه بالتدريج ..بس مسأله وقت ..
رائد : برااااافوووووووو ماشالله عليك دكتور نفسي صاير ..
نواف : أجل أيش ..هذا أخوي وأنا ماخليت دكتور ماسألته عن حالته ..
هديل تطالع جهاد : ياحرااااام والله يحزن مرررره ..
نواف : أقول قومي يالله أشوف عجبتك القعده مع عريس الغفله ..
هديل : نواااف شفيييك خلنا نجلس شوي ..
رائد : أيه بدري تو الناس ..
نواف قوم هديل بيدها : ماعندنا عرسان يشوفون زوجاتهم قبل الزواج بكم يوم ...

بيت زياد فالليل ..
اليوم ملكه ماهر ولين بعد ماطلعت التحاليل في يوم بسبب معارف ماهر اللي طلعوها له بسرعه ..الملكه كانت سكيتي يعيني مافيه معازيم ولا أحد ..غير ماهر وزياد ..
زياد كان واقف على باب غرفه لين ومعاه الدفتر : يالله وقعي بسرعه ماهر والشيخ تحت ينتظروني ..
لين أخذت القلم وهي ترتجف ووقعت ..
زياد أبتسم وباس راسها : مبروووووك ياختي ..
لين بخجل : الله يبارك فيك ..
زياد : يالله أجهزي اللحين بيشوفك ..وأنا نازل بودي الدفتر وبمر على جدتي أبشرها انك تممتي الملكه ..
لين بخجل : زيااااد مو لازم يشوفني ..
زياد : اقووووووول بلا دلع بنات ..اجهزي بسرعه أللحين جايك ...
لين : أنشالله ..راح زياد وهي دخلت غرفتها عند صديقتها وعود اللي كانت تلبس عبايتها : وعووووود وييين رايحه ؟؟
وعود سلمت عليها وضمتها : مبرووووووك ياقلبي ..خلا ص أنا طالعه اللحين مالي مكان ..انتي بتجلسين مع الفارس الملثم وأنا أجلس شاسوي ؟؟؟؟
لين :ههههههههههههههههههه وعود الله يخليك أجلسي عشان احكيك لارجعت من عنده ..
وعود ماشيه بتطلع : سوي لي ألو وقوليلي كل التفاصيل ..يالله بايو ..
لين تبتسم : بااايات ..لما طلعت وعود راحت عند التسريحه وطالعت نفسها : أممممم ماباقي شي كذا تمام ..كانت لابسه فستان تركواز ناعم قصير وأيشارب ملون بتركواز وأورنج وصندل أورنج ..مكياجها كان ناااااااعم مره وفتحت شعرها ولفلفت أطرافه ولمته من قدام بأكسسوار ..كانت تحب البساطه والنعومه ..وتبغا ماهر يشوفها بطبيعتها وجمالها اللي يسحر ..وأخذت العطر ورشت كم رشه منه ..واخذت الكريم بالبابيا من بدي شوب ومسحت على يدينها ..
زياد دخل مستعجل : يالله ماهر ينتظر ..
لين انصبغ وجهها من الخوف والحيا : هاه ..
زياد سحبها بيدها : يالله ماعندنا وقت ..

فالمجلس عند ماهر ..
كان جالس بتوتر وكل شوي يطالع الباب يستناها تدخل ..
دخل زياد وهو ماسك يد لين المستحييييييييييه ..كان يضحك على شكلها : ههههههههه وش فيك تصلبتي ..
ماهر لما شافها وقف وجلس يطالع فيها بتناحه ..
زياد يحاول يفك يد لين من يده : يالله سلمي على ماهر صار زوجك خلاااااص ..
لين فكت يدها من زياد ومشت عند ماهر بخطوات بطيييئه وهي منزله راسها بخجل وصافحته ..
ماهر ضغط على يدها لما كانت بتسحبها من يده وجلسها جمبه وجلس :: كيفك لين ؟؟؟
لين بصوت بالقوه يطلع : الحمدلله ..
ماهر : مبروك علينا ..
لين بنفس الصوت : الله يبارك فيك ..أحم مــ..بــ..روك ..
ماهر أبتسم : الله يبارك فيك ..
زياد كان جالس مقابلهم وحاط يده على خده ويتفرج فيهم ..
ماهر طلع الدبل وفتح علبه ومسك يد لين بنعومه ولبسها وأعطاها دبلته ولبسته بخجججججل ..ولبسها الشبكه ..وطالع زياد اللي كأنه يتفرج فلم : مطول ؟؟؟
زياد بعبط : ماسمع ..
ماهر بقل صبر : أقوووول اضرب الباب يالأخو ..زوج يبغا يجلس مع زوجته ..وش اللي حاشرك ؟؟
زياد حط رجل على رجل وهو متونننننس من شكل ماهر اللي منقهر منه : عادي أختي وزوجها ..لما شاف ماهر وصل حده : ههههههههههههههههههههههههه بطلع بطلع معاك ربع ساعه ..وطلع وهو يضحك على شكل ماهر اللي رافع له حاجب ..
لما طلع زياد ماهر قرب من لين ومسك يدينها الأثنين وباسها بنعومه وأبتسم على خجلها وأعجبته حيييييل ..صار يتأملها ..عيونها الواسعه وأنفها الصغييييير وشفايفها الصغيره المليانه شوي ..بياضها وشعرها الأسود ..كانت قمه في الجمال والنعومه : بصراحه كل يوم تصيرين احلى من اليوم اللي قبله ..أنا أحسد نفسي عليك يالين ..
لين نزلت راسها بخجل ..
ماهر رفع راسها بيده وطالع في عيونها اللي اسرته ومسك شعرها بيده وصار يلعب فيه شوي ..بعدين طبع بوسه على خدها ..
لين وجههها طماااااااااااااااااط ..
ماهر تنهد وهو يطالعها ..موعارف ليييييييش هالبنت تجذبه بشكل موطبيعي ..كأنها مغناطيس ..في يوم وليله خلته يخطبها ويملك عليها واللحين وهو يتأملها حاس نفسه داااايخ من جمالها وفوق هذا حاس بأحساس
حلووووو وهو معاها : لين ..
لين رفعت له راسها بخجل : نـــ..عـــ...م ..
ماهر : أحبــــــــــــــــــك ..
لين قامت واقفه من تأثير الكلمه وهي مستحييييييييييه ..
ماهر وقف : وش فيك ؟؟؟
لين : هاه ..خـــلاص ..أحم بروح ..
ماهر أبتسم وقرب منها وحضنها بحب وبعد عنها ووجهها ميه لون ..في نفسه بتجنني بخجلها يالبى قلبها والله : اللحين بعطيك رنه على جوالك وأحفضي رقمي عندك ..اوكي ؟؟؟
لين : أوكي وطلعت من المجلس بسررررررررعه على غرفتها ورمت نفسها على السرييييير ودفنت راسها فالمخده وهي فرحااااااااااااانه وحااااااسه أنها طاااااااااااااااايره : ياحلوه يانااااس يجنن يجنن يجنن ..أحبــــــــــــــــــه ..أمووووت فيه ..

بعد مرور أربعه أيااااام ...
زواج نواف ولجين وهديل ورائد ...
هديل عند الكوفيره جالسه تحط اللمسات الأخيره للتسريحه وتسولف مع مها ..
مها : وأنا داخله قابلت وعد طالعه ..
هديل تطالع نفسها فالمرايه : أيه من البارح تدق علي تقولي بروح معاك المشغل وبعد مابدأت فالتسريحه أصرررت الا أسوي غره تقول تطلع عليك حلوه وبعدها أختفت مادري وين راحت ...
مها : وش تبغا غريبه من زمان مقاطعتك ؟؟
هديل : مادري حتى أنا أستغربت ..وش رايك فالغره المهم ؟؟
مها : مرررررره روعه عليك ..
هديل : يعني أشوى أني سمعت كلام وعد وسويتها ..
مها : عن أذنك بروح أشوف لجين خلصت ولا لا ..وراحت للجين لقيتها خالصه من زمان ولابسه عبايتها تستناهم : خلصتي ماشالله ؟؟
لجين : ايه وين هديل ؟؟
مها : خلاص ماباقي لها شي ..ماشالله يالجين طالعه قمر ..
لجين أبتسمت : شكرا مها من ذوقك ..وانتي بعد طالعه تجنين ..والأستشوار عليك شي ثاني ..
مها: تسلمين ياقلبي ..
هديل جاتهم ركض ومعاها عبايتها : يالله المصوره تستنانا فالقاعه ..وطلعو كلهم من المشغل متوجهين للقاعه ..

في قاعه الاحتفالات >>ملك لابونواف يسوي فيها أحتفالاته ..
عند الحريم ..
كانت القاعه راقيه وتنطق فخامه ..كان المكان أثيري ..الطاولات المزينه بأفخم المفارش المنسقه باللونين العودي والبيج ..كل طاوله عليها فازه كبييييره في وسطها مجموعه رائعه من الورود المنسقه من بينها اللون العنابي ..الورود كانت في كل مكان معطيه المكان شكل رائع ..هذا غير الكوشه اللي كلها ورد طبيعي وكانت مصممه بطريقه مرررره ملفته وراقيه ..هذا غير خدمات المباشره ..كل حرمه أول ماتدخل تلازمها فليبينيه خاصه تخدمها وتاخذ عبايتها وتشوف طلباتها ..وكان فيه فرق أستعراضيه شاميه ومصريه ..بعد كل أغنيه تغنيها المطربه يشغلون الديجيه وتبدا الفرق بالأستعراض ..
أم رائد وزهور وأم حسام وساره فالأستقبال يستقبلون المعازيم ..وكانت كل وحده كاشخه على سنقه عشره ..كانت أشكالهم تدل على أنهم سيدات مجتمع ومن طبقه راقيه ..
على أحد الطاولات كانت هناك عيوووون حاقده حااااسده تنظر فالمكان وكل تفاصيل الزواج بحقد وغيره ..
على طاوله أروى ونجلاء ..وكانو جالسين معاهم ندى وزميلات أروى ..سحر ونهى ..
نجلاء كانت ماسكه بطنها وتضحك : هههههههههههههه لاااا خلاص أروى المفروض نسميها العانس ..دام أن ندى وهديل أصغر منها تزوجو ..
أروى : حررررام عليك أنا توني واحد وعشرين ترااا ..
نهى : والله صحيح دام هذولا اللي فالثانوي تزوجو معناها راحت علينا ..ولا لا ياسحر ..
سحر أنجرررررحت وهي عارفه نفسها مستحيييل تتزوج : هاه ..أيه والله صادقه ..
نجلاء : الله يعينك أنتي اللحين عانس العائله ..
اروى : ياسلام ودينا بنت عمي محمد ..اكبر مني ولين اللحين ماتزوجت ..
نجلاء : صح دينا وينها فيه ..ماجات عرس اختها ؟؟
اروى : مادري شكلها باقي في لندن ..
جاتهم مها بكشختها ..كانت لابسه فستان أسود قصير وكان كله شك يالأحمر ..كان مرررره حلو عليها واول مرره تحط مكياج سموك أسود وروج احمر ومستشوره شعرها ومسويته بف : هاااااااااااي ..
أروى : هلا مابغيتي ..
مها سلمت على صحبات أروى وجلست جمب ندى : وش اخبارك يالقاطعه ..وش سوالك وليد خلاك ماتطلعين من البيت ماغير تجين معاه دقايق وتروحون ..
ندى ابتسمت لها واشرت لها أنها تمام ..
مها : وااااو ندى الأحمر عليك يجنننننن ..
نجلاء : اصلا ندى دوم يليق عليها الأحمر ..حتى الروج الأحمر عليها أحلى منك ..
مها مدت لها لسانها : حتى أنا علي حلو ..
اروى : بس ندى غيييييييرررررر ..
مها : شفيكم علي اليوم ؟؟؟
نهى : سيبيك منهم مها والله أنك قمررر ..
مها تسلمين ياقلبي ..ولفت لندى : يالله جو هديل ولجين ..بتسلمين عليهم ؟؟
ندى أشرت لها بأيه وطلعو لهم فوق ..

في غرفه العرايس ..
هديل سكرت السسته حقت الفستان وطالعت نفسها برضا ..كان فستانها راااائع بمعنى الكلمه ..بيج وذهبي واللون الذهبي طاغي على الفستان ..يعني اللي يشوفه من بعيد يقول ذهبي ..كان كله شك ذهبي من اوله لآخره ..مررره مكلف وفخم ..وطرحتها بيج وعلى أطرافها شك بالذهبي ..والتسريحه مرفوعه وكلها سويتها فير والغره من قدام مستشوره ..والطرحه مثبته من تحتها ..شافت لجين دخلت الغرفه وهي متضااااايقه : خلصتي تصوير لجين ؟؟
لجين تتنهد : ايه ..خلاص نواف راح اللحين بيجي رائد ..روحي جهزي للتصوير ..
هديل أخذت مسكتها : أوكي ..وطلعت لغرفه التصوير ..
لجين جلست وتنهدت بحزن : حتى يوم زواجنا يعاملن هالمعامله الجافه ..حتى المصور استغربت تصرفاتها والصور اللي طلبها تكون جامده مافيها أي دليل للأنسجام ..ياااارب ساعدني مالي غيرك ..قامت للمرايه طالعت نفسها ..كانت كلمه ملكه جمال قليله عليها قمه الفتنه والجمال أبتدأء من تسريحتها الناعمه اللي ماتحتاج تكلف لأن شعرها مصبوغ هاي لايت ..والتاج الذهبي اللي يزين شعرها من قدام ..الى مكياجها السموك على عيونها الرماديه القتاله ..وفستانها اللي كان أوف وايت وذهبي فاتح أفتح من لون فستان هديل ..والتطريز اللي فيه أنعم .والنفشه بعد أخف من نفشه فستان هديل بس كانت قمه الجمال والفتنه ...

عند الرجال ..
نواف كان في قمه الكشخه والوسامه ..لابس ثوب بيج مطرز بذهبي وفضي ولابس البشت الأسود والغتره البيضا ..كان شكله كانه امير مع طوله وجسمه الرياضي وعيونه الحاده وخشمه اللي كانه سله سيف وبياضه مع الديرتي اللي مسويه ..كان جالس وجمبه حسام وكان يشبهون بعض كثير بس حسام اسمرعلى برونزاج وعيونه عسليه ومسوي ***وكه بدون شنب عكس نواف الل مسوي شنب خفيف مع الديرتي كانو يسولفون ..كل واحد يشكي همه للثاني ..
نواف : أقولك ماطيقها تعرف وش يعني ماطيقها ..
حسام : وليش وافقت تتزوجها ؟؟
نواف : هو بيدي ؟؟مثلك انت ليش وافقت تطلق زوجتك وتخطب بنت الوزير عدنان ؟؟
حسام تنهد : انا ظروفي غير ..ماطلقت زوجتي الا لما قالتت مابغاك ..وبعدين أنت ابوك متفهم وديموقراطي مو مثل أبوي جبااار ..
نواف قام سلم على ناس داخلين : الله يبارك فيكم تفضلو حياكم ..وجلس : ياشيخ هذي هذ الدنيا ماتجي زي ماحنا نبي ..
حسام : صادق يانواف ..بس أنت أحسن مني ..أنت تتقبل الظروف اللي تنحط فيها وتتعايش معاها .أما انا لا ماقدر ..لييين اللحين ماني متخيل أني طلقت زوجتي ..ماني قادر أتقبل الواقع ..ماني قادر أتخيل أنها بعيده عني خلاص ..
نواف : أنشالله مع الوقت تتعود ..وقام بيسلم على الرجال المقبل وأنصدم عرفه : أنت يالخسيس ؟؟؟
: هههههههههههههههههه اعصابك طيب ..
نواف : مصعب يالك*** أطلع منها قبل لأرتكب فيك جريمه ..
مصعب : ههههههههههه حبيت ابارك لك ..مبرووووك منك المال ومنها العيال ..وأستمتع بهالكم يوم ههههههههههههه وطلع من القاعه وهو يضحك بسخريه ومكر ...
نواف جلس بعصبيه وقههههر : الكلـ***
حسام : وش فييييك ومن هذا وليش عصبت ..
نواف : واحد قصته قصه ..المهم شوف هذا مو سعد أخو رائد ؟؟؟
حسام طالع بتدققي فالرجال اللي جالس وكان جسمه هزيييييييييييل وباين عليه حزييين ..مايتكلم مع أحد وجالس يفكر بسرحااان : الا كأنه هو بس وش فيه متغير كذا ..
نواف : مادري شكله مريض الله يشفيه ..ودق جواله باسم طلال : هلاااااااااااااا بالعريس الخاين ......................ههههههههههههههه ايه خاين ليش تسافر شهر العسل وماتحظر زواجي ؟؟؟..........................هههههه لا لا عاذرينك يارجال عادي ..........................طيب وش فيك مستعجل ..تراا العروس ماهي طايره ..........................ههههه الله يرجك ياشيخ .....................طيب استمتع بوقتك يارجال هههههههه....................يوصل مع السلامه ..
ولف لحسام لقاه يسولف مع وليد اللي جالس جمب حسام : طلال وفيصل يسلمون عليك ..
حسام : الله يسلمهم ..
وليد يطالع نواف : من قدك الليله عريييييييييييييس ويغمز له..
نواف في نفسه اي عريس واي بطيخ : ههههههههههههههههههههه غيرااان مني وانت عندك اربع .؟؟
وليد : لااا اللهم لا حسد ..ترا حتى انا بعد عريس مثلك وبكره مسافر انا وندى شهر العسل ..
حسام : أنت على طول عريس ..ماتمل من الحريم أنت ؟؟كل يوم والثاني متزوج وحده ..
وليد : الحريم ملح الحياه >>صح لسانك ..

الزفه ..
زفه نواف ولجين ..كانو واقفين يستنون الباب يفتح عشان يطلعون على الشرفه ..لما جو بيفتحو الباب لجين تمسكت في يد نواف ..نواف نفض يدها بقرف : لسا الباب مافتح ولا طلعنا ..
لجين بلعت العبره وتماسكت لاتبكي وتخرب الميك اب..هز من اول جالس يجرح فيها بس لازم ضغط على نفسها وتتحمل.
نواف لف لها : اسمعي لاطلعني تضحكين وتبينين انك ميته من الفرحه فاهمه ..مابغاك تفشلينا قدام الناس تقول مغصوبه على الزواج ..وانفتح الباب ومسكو يدين بعض وطلعو وأنزفو بهدوء على أغنيه هاديه ..الكل كان يسمي من جمال العروس والعريس ..وصلو الكوشه وجلسو وطبعا أخذت لهم المصوره كم صورها ..بعدها شربو بعض العصير وقطعو الكيكه ..لجين اخذت القطه بالشوكه وحطتها في فم نواف اللي بلعها بالعافيه لأنها كانت كبيره شويه ..
نواف انقههههر يحسبها عناد فيه .. وأخذ القطعه حقتها ومدها عليها وهو يطالع فيها وتنح فيهها ..من يوم ماطلعو وأنزفو ماطالعها الا هذي اللحظه..بعد ما أكلتها لجين بنعومتها المعتاده ..أنتبه لنفسه وطرح الشوكه برتباك ..
جاته زهور وهمس في اذنه يرقص معاها سلو ..نواف فتح عينه علآخر ..وكان بيعارض بس اشتغلت الأغنيه الرومانسيه ولامجال للمعارضه ..ونزل عليهم الدخان الأبيض ..غصب نفسه ومسك لجين مع وسطها بيدينه الأثنين ولجين حطت يدينها على صدره ..وجلسو يرقصون في هدوووووء تاااام ..لجين حاسه برتباك وهي بين يدين نواف وقريبه منه ركزت عيونها في عيونه بهيام ..تحبببببببه وماهي قادره تخفي شعورها ..ونواف طالع عيونها الآآآآآآسره ونسى كل شي حواليه وهو يطالع عيونها ..كانو الأثنين يرقصون بأنسجاااام وكأنهم عاشقين ..خلصت الأغنيه ونواف لسا ماسك لجين مع وسطها ..لجين همست له : نواف خلصت الأغنيه ..
نواف كأنه فااااق من الغيبوبه وبعد عنها وطلع من القاعه عشان اللي يبغا يسلم عليها من الحريم يسلم ..طلعو لها نجلاء وندى ومها وأروى ونهى وسحر وساره وزهور وأم رائد وأم حسام يسلمون عليها ويباركون لها عشان مايحسسونها انها وحيده ...وطلعو نواف ولجين من القاعه متجهين للفندق وكان نواف سااااااااااااكت طووول الطريق ..

زفه رائد وهديل ...
لما أنفتح الباب طلعو متمسكين في بعض وهو فرحااااااااااااانين وباينه الفرحه في عيونهم ..وباين بعد صغر سنهم ..شكلهم كان يجنن ..هديل أعطت المسكه رائد وأخذت السله ورشت الورد على المعازيم ..وجلست تأشر لصحباتها اللي ياشرون لها ويضحكون على شكلها صغيييييره بيبي هي ورائد ..رائد مسوي ثقيل بس باينه الرجه فيه ..كان كاشخ بالبشت البيج محدد بذهبي نفس لون فستان هديل اللي أصرت عليه يسوي البشت زي لون فستانها ..أنزفو على أغنيه صدفه ..وأخذو كم صوره على الكوشه وشربو بعض العصير ..وقطعو الكيكه وأكلو بعض ..وكانو طول الوقت يسولفون ويضحكووون عكس نواف ولجين ..بعدها رقصو سلو ..وطلبو من المطربه تدق لهم أغنيه حمواسيه وجلسو يرقصون بحماس ..كان شكلهم فعلا مضحك ..أما رائد نسى نفسه وفسخ البشت وكان يرقص وهو متووونس ويسوي حركات خطيره وهو يرقص ..وكل القاعه تصفير وتشجيع لهم ..
أم رائد تفشلت من ولدها اللي نسى نفسه ..: يام جهادشوفي الولد فشلني مع الناس ..
زهور : أنتي أول طالعي هديل الهبله كيف ترقص ..
أم رائد راحت كلمت رائد على جمب وقالتله يطلع خلاص صديقات العروسه بيسلمون عليها ..وسمع الكلام وطلع وجو صاحبات هديل ومها وندى سلمو عليها وباركو له ورقصوها معاهم وهي ماقصرت ..

فالفندق ..
نواف أول مادخلو السويت هو ولجين طلع شماغه ورماه على الكنبه اللي فالصاله وهو سااااكت وجلس وشغل التلفزيون وجلس يقلب فيه ..
لجين كانت واقفه بفستانها ودنيتها والعبايه عليها ..هذا ليييش يعاملني كذا ليش مطنشني ..طالعت في الغرفه اللي على اليمين هذي أكيد غرفه النوم ..دخلت وهي داخله سمعت صوت نواف : بسرعه أخلصي بنام في هذي الغرفه ..أنقههههرت وقفلت الباب وراها وراحت للتسريحه وطجرت طرحتها بعنف ..شوي ويتقطع شعرها ورمتها في الأرض ..فكت التسرحه بعصبيه ورمت التاج بقهر ..دخلت الحمام وهي تبكي طلعت الفستان ورمته على الأرض ودخلت تحت الدش وأختلطت دموعها بالمويه ..كانت تبكي وتشهق من البكاا ..لما خلصت أستحمام طلعت بالروب ولقيت نواف منسدح على السرير ولابس بجامته ..أرتبكت من شكلها بروب الحمام ..
نواف طالعها من فوق لاتحت : ترا ماتحركين فيني شعره أنتي وأشكالك الرخيصه ..لاتحاولين تسوين حركات يعني بتغريني ...هاه ياحلوه ..نزلت دموعها على طول و فتحت الشنطه بسرعه وأخذت لها بجامه طويله ولبستها وأخذت فستانها من الحمام وعمجته وحطته فالدولاب ..وسوت بالطرحه نفس الشي ..
نواف : ههههههههههههههههههه بشويش عل الفستان ياحرااااام ..ليلع عمر فاااشله مع زوج كاره رقعت وجهها ..
لجين طلعت من الغرفه قبل لا يزيد سمومه اللي ينفثها عليها ..تمددت على الكنبه وهي مجروووووووووووووووحه ..وتكورت على نفسها وغمضت عيونها تحلول تنام ..

عند رائد وهديل فالفندق ..
بعد مادخلو الفندق وبدلو ملابسهم ..هديل كانت حاسه بأحساس غريب ماهي عارفه تفسره ..وكل شوي يكبر هالأحساس ناحيه رائد ..
أما رائد كان فرحااااااااااااااان ومن دخلو السويت ماخلى كلمه حب ولا غزل ماقالها لهديل ..بس لاحظ تهربها منه وماكانت تجاريه زي دايم ..وكانت سرحاااانه ..وفسر هالشي بأنها مستحيه ..
بعد ماتعشو ...رائد جالس يسولف على هديل وهي ساكته وتطالع الفراغ ..ماهي عارفه شفيها ..قامت بدون مقدمات ودخلت الغرفه وأنسدحت على السرير ..
رائد أستغرب وأبتسم : أكيييد مستحيه يابعد قلبي أنا .. وراح لها لقاها منسدحه على السرير بقميص النوم الأبيض اللي كانت لابسته ..كان شكلها مغري ..راح أنسدح جمبها وقرب منها وحط يده على وسطها ..
فجاه دفته هديل بعنف وصرخت : آآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآه أبعددددددددد عنييييييييييييييي أكرررررررررررررررررررررررهك أكرررررررررررررررررررهك ..ابعد عني أطلللللللللع بررررررررررررررا ..
وجلست تنصارخ بهستريا ..
رائد وقف وهو مصدوووووووووووووووم : هدييييييييييييييييييييييل شفيك وراح لها بحضنها ويهديها ..بس صارت تصارخ أكثر وتبعد عنها أكثر ومافي على لسانها الا أكررررررررررهك ..
رائد حاول يهديها لاكنه لاحظ أنه كل ماقرب منها تزيد ..وطلع من الغرفه وهي راحت جري وقفلت الباب وبكت بكت ليييين نااااامت ..
رائد كان يدور فالصاله زي المجنون : وش فيهااااا ليش سوت كذا لييييييييش ..بس كنت بلمسها وصارت كذا ..يمكن مستحيه ...لا بس ..ايام الملكه كنت أبوسها وأحضنها ماكانت تسوي كذا ..وووش فيييييييييييييها .....

عند سعد ..
بعد ماطلع من القاعه جلس يلفلف بالسياره فالشوارع لين الفجر وهو طفشاااااااان وحاس الدنيا ضايقه فيه ..فجأه ماعرف يتحكم في سير السياره ولفت بقوه وخبطت في عامود كهربااااااء ..الحادث كان بسيط نوعا ما بس سعد أغمى عليه ونقلوه للمستشفى بأسعاف ..
بعد ساعتين سعد فاق من الأغماء ولقى نفسه فالمستشفى والمغذي مشبوك في يده وواقف عليه ويطالعه شخص يعرفه سعد زييييييين ..كانت دموعه على خده وهو يطالع سعد ..
سعد : ووش جابك هنا وكيف عرفت اني بالمستشفى ..
: خلنا من هذا كله ..سعد انت منت ...................................

نهايه الفصل الثامن عشر
الجزء الأول ..
توقعاتكم ؟؟
القاكم على خير في الفصل الثامن
عشر الجزء الثاني ..
تحياتي ..
...سهر ...

 
 

 

عرض البوم صور dali2000   رد مع اقتباس
قديم 16-04-10, 05:56 AM   المشاركة رقم: 37
المعلومات
الكاتب:

البيانات
التسجيل: Sep 2006
العضوية: 13121
المشاركات: 14,193
الجنس ذكر
معدل التقييم: dali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسي
نقاط التقييم: 4972

االدولة
البلدCuba
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
dali2000 غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : dali2000 المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

* الفصل الثامن عشر *
الجزء الثاني :
سعد يطالع وفاتح عيونه عالآخر ومصدووووووووم ..
ماهر : مانت مصدق ؟؟؟ سعد أنا سويت لك التحاليل بنفسي مافيك ولا شي ..أنت منت مريض بالأيدز ..التحليل اللي سويته في بريطانيا خطاء ..بس عندك فقر دم بسيط ..
سعد مصدوووووم : .....................
ماهر فتح ذراعه : ماشتقت لي ؟؟؟ماشتقت لصاحبك ؟؟؟
سعد قام من غير شعور وحضنه وبكو مع بعض ..
سعد يمسح دموعه : ماهر أنت وش تقول ؟؟؟أنا مافيني أيدز ؟؟؟
ماهر يبتسم : مافيك الا العافيه ..سويت التحليل أربع مرات وكلها سلييييم ..ماتصدق ياسعد جلست أبكي من الفرحه ..
سعد صار فكه يرجف ونزلت دموعه على طووووول ..حس أن رجوله ماتشيله وجلس على السرير وهو يبكي بصمت ..
ماهر جلس جمبه وربت على كتفه : سعد أشكر ربك ..قوم صل لك سجدتين شكر وأشكر ربك أنك متعافي الحمدلله ..وش تبي أكثر من الصحه والعافيه ..
سعد لسا يبكي : أ...أنا مو مصدق ..أنا ماراح أموووت ؟؟؟
ماهر : قول الحمدلله ..وقوم صل ..ووقف : أنا عندي مرضى بشيك عليهم وراجع لك ..
سعد قام توضا وصلى ركعتين شكر لله وكان أول مره يصلي في حياته ..حس بعضمه الخالق وكيف نجا من الموت بأعجوبه بعد ماكان على حافه الموت ..دعا ربه يغفر له ذنوبه وتوبته ..ووعد نفسه يتووووب ..خلص صلاه وحس براحه عجييييبه وفرحه لاتوصف ..
جلس يدور فالغرفه بفرحه : انا سلييييييييييم سلييييييييييييم ماراح اموووت ..الحمدلله يارب ..الحمدلله ..أنشالله أتوب عن كل شي كنت أسويه ..وسكت فجأه : دينا ..وضحك : وااااااو حتى ديييينا ماهي مريضه مثلي ..أنا لازم أصلح غلطتي وأكفر عن ذنوبي عشان ربي يغفر لي ..مسكييينه دينا عذبتها كثير ..والولد اللي في بطنها ولدي ..اصلا أنا عارف من الأول بس اتجاهله ..أخذ جواله دق رقمها .........

بيت وليد الفجر..
ندى توها جايه من العرس دخلت بسررررعه وفسخت عبايتها قبل مايجي وليد ..وعدلت شعرها اللي كله مسويته فير طالع على شعرها الأشقر وطوله يجننن ..طلعت الروج الأحمر وحطت منه لشفتها ..وعدلت فستانها الأحمر اللي طويل ماسك على جسمها المخصر ومن الأعلى قصه الكاس ..كانت فاااااااااااااااااتنه ..
وليد دخل متضااااايق بعد مانشب مع زوجاته تحت ليش بتسافر وسفرنا وكلام طويل عريض ..طبعا عطاهم كم تهزيئه وطلع ..جلس على السرير وطلع شماغه وفتح أزارير ثوبه ....ندى عرفت أنه متضايق جات جلست جمبه ومسكت يده وضغطت عليها بحنان ..
التفت لها وليد وطالعها بأعجاااااااااااااب : ندى وش هالجمال ..أنتي ناويه تقضين علي اليوم ؟؟ قومي واقفه أشوف ..
ندى قامت واقفه وهي مبتسمه ..
وليد : لفي >>خبيث
ندى لفت بدلع مالقيت نفسها الا وليد حاضنها من ورا مع وسطها وأمطرها بوس على رقبتها وظهرها المكشووووف كله ..لفها له وكمل بوس في كل مكان في وجهها و..و...# خارج نطاق الخدمه # ..

بيت زياد ..
لين كانت منسدحه على السرير وتكلم ماهر فالجوال : أيه ..
ماهر : أنتي ماعندك غير أيه ولا ..ابغا أسمع صوووتك تسولفين ..
لين بحيا : طيب وش تبغاني أقول ..
ماهر : هههههههه هذي أطول جمله قلتيها من ملكنا ..
لين بدلع : ماااااهر ..
ماهر: عيونه ..
لين عضت شفتها السفيله بفرحه ..ياحلو هالكلمه من لسانه : لاتحرجني ..أنا ماتعودت عليك لين اللحين عشان أطيح الميانه واسولف ..
ماهر : وهذا اللي عاجبني فيك أنك خجووووله وتستحين ..بس أبغا أسمع رايك فيني وبصراحه ..
لين : من اي ناحيه ؟؟
ماهر : من كل النواحي ...
لين : أممممم وش اقول ..بصراحه كلك على بعضك تجنن ..وسكتت بسرعه ندمت أنها قالت هالكلمه ..
ماهر بفرحه : كملي وش بعد ؟؟
لين : وبس ..
ماهر : وأنتي مو بس تجنين ألا تاخذين العقل ..وكملو سوالفهم على هالنحو ...
عند زياد ..كان منسدح على سريره وسرحان ..دق جواله بأسم مها تأفف وقفل في وجهها ..جاته رساله منها :
" زياد ضروري ضروري أقابلك اللحين ..أنا في قاعه الأحتفالات حقت عمي بونواف حضرت زواج بنت عمي واللحين بعد ماخلص أبيك أنت ترجعني البيت ..أذا قريت الرساله تعال لي هناك "
زياد قام جالس : أروح لها ؟؟لااا أنا وش فيني ؟؟ ورجع أنسدح ..وقام ثاني : لا اروح لها وأشوف شعندها ..طالع ساعته : 5:15 الفجر ..بس أشوف شعندها وبقول لها أني خلاص ماعاد أبيها بعد اللي سوته معاي ..
"""""""""""""""""
& لندن &
دينا كانت على مثل عادتها منسدحه على سريرها وتبكي ..من بين دموعها سمعت جوالها المرمي جمبها على السرير يدق ..طنشته ..دق لين سكت ..دق مره وأثنين وثلاث ..قررت ترد باين المتصل يلح عليها أناه ترد ..قامت جالسه ودورت الجوال جمبها لقيته تحت اللحاف ..أخذته لما جات بترد قفل ..طرحته جمبها بملل حتى ولا فكرت تشوف من المتصل ..طالعت بطنها فيه بروز قليل وبكت بقهر ..نفسها تروح لأهلها ملت خلاص من الوحده والمعاناه اللي تعانيها الظاهر أنها باقي لها تتعذب أكثر ماهي متعذبه ..حتى الأنتحار جربت وماماتت ..آآآه ياليتني مت عشان أرتااااح ,,
عند سعد ..
رجع الجوال في جيبه وهو يفكر : وش فيها ماترد ..لايكون صار لها شي ..
دخل عليه ماهر وهو يتكلم فالجوال ويبتسم : يالله حياتي أشوفك بكره أنشالله .......................أيه بكره ..............ههههههههههه أنتظر بكره على نار ..............................ميت من الشوق مو بس مشتااااق ...................مع السلامه وقفل وطالع سعد : هاه كيفك اللحين ؟؟؟
سعد تنهد براااحه : شعوري لا يوصف ..عارف نفسي فأيش ؟؟
ماهر كتف يدينه : فأيش ؟؟
سعد : اطلع فوق مكاااااان عااااااااااااااااااااالي وأصاااارخ وأقوووول أنا ماني مرييييييض..أنا بعيش بعيش ماراح أموت..
ماهر : ههههههههههههههههههههههههههه أهم شي أنك تبت خلاص عن كل شي كنت تسويه ..
سعد : لااااااا الحمدلله خلاص ..بس أنت اشوفك لما جيت السعوديه خربت .
ماهر عقد حواجبه : أنا!!
سعد : أيه من شوي حياتي ومشتاق وأشوفك بكره ...هذي العشيقه رقم كم ؟؟؟
ماهر : ههههههههههه هذي زوجتي يالأثول ..
سعد : تزوجت ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
ماهر : أيه ملكت بس ..
سعد بغصه : بس أ..أنت ..تـ..حب دينا ..
ماهر : لا دينا خلاص نسيتها وأكتشفت اني ماكنت أحبها بس معجب في جمالها لا أكثر ولا أقل ..
سعد أرتاح : آهااا ..
ماهر : دينا ماهي مريضه مثلك دام أنت منت مريض ..صح؟؟؟
سعد : أكيد لأن محد قربها غيري ..
ماهر : تزوجها ياسعد ..استر عليها ..
سعد بتفكير : وهذا اللي بسويه في اقرب وقت ..
ماهر أبتسم : أيه هذا صديقي اللي أعرفه ..وكملو سوالف ..

عند زياد ومها ..
كانو فالسياره مقابلين للبحر ..ومها حكت زياد عن كل شي يخص عبدالعزيز بصراحه تااامه وعن جهاد لما وداها الأستراحه ..
زياد بأنفعال : يعني تعرضتي للأغتصاب وبتي في بيت رجال غريب ليله كامله واستمريتي في علاقتك معاه وكنتي تكلميني وتكلمينه في وقت واحد وفوق كل هذا تبيني أسامحك ونرجع لبعض ..مها أنا أبغا أفهم أنتي وش تحسين فيه ..تخونيني يامها تكلمين وتطلعين مع رجال ثاني وفي نفس الوقت مستمره في علاقتك معاي ..وش معاناتها هذي ..صرخ : رررررررررررررررررردي وشمعناته ..
مها تبكي وتشهق من البكا : زياد الله يخليك لاتزيد علي ..أنا عارفه أني غلطت وأعترفت لك بغلطي وكنت صريحه معاك لأبعد حد بس عشان تسامحني ..
زياد : اللي يخون مره يخون مرااااات ..
مها : زياد والله موقصدي أني اخونك ..أنا مادري كيف أستمريت مع عبدالعزيز ..كنت حانه عليه وحاسه بالجميل ناحيته عشان كذا ماحبيت أكسر بخاطره ..بس والله تبت يازياد تبت وقطعت علاقتي فيه من ذاك اليوم ..
زياد حرك السياره وصرخ : لااااااااااااااا تجبييييييييييينلي طاااااري الزفت هذا ...علاااقتنا أنتهت يامها دام دخل فيها الخيانه والشك ..
مها تبكي : زياد افهمني والله احبك ..صدقني أحبك ..الله يخليك لاتتركني ..زياد انت اذا تركتني أنا بضيييييع صدقني أنت اللي مالي علي حياتي ..لما أختفيت منها حسيت بالفراغ بالضياع ..أكتشفت أني أحبك ومستحيل أعيش بدونك ..
زياد حن عليها وكان بيسامحها بس كرامته ماتسمح بالشي هذا ..سكت ولما وصل عند بيت مها : مها أعتبري هذا آخر لقاء بيننا ولاتحاولين تكلميني أو ترسلين لي لاني ماراح اد عليك ..
مها بحزن وأنفعال : زياد أنت وش تقووووول ؟؟؟؟
زياد بهدوء : يالله أتفضلي انزلي وصلنا بيتكم ..
مها طالعته وهي ساكته : ......................
زياد لف وجهه للجهه الثانيه : منتي بنازله ؟؟؟
مها بكت بصوت عالي وهي تشهق : حرام علييييييك حرااااااااااااااام ونزلت ودخلت بيتهم ركض ..
زياد غممممض عيونه بقوه وفتحهم وشخط بسرعه جنونيه ...
"""""""""""""""""
& الجنوب &
الساعه سبع ونص الصباح ..شجون صحت من نومها اللي ماأستغرق نص ساعه وراحت ركض على الحمام وطلعت كل اللي في بطنها ..مسكت بطنها وغسلت وطلعت وهي تمشي بكسل ..
أم ماهر وأبوماهر كانو فالحوش كالعاده من بدري يصحون ويتقهوون ..
أبوماهر شافها لما راحت ركض للحمام : شجون وش فيك يابنيتي حالك ماهو عاجبني ..تعالي تعالي أجلسي ..
شجون راحت جلست جمبه بكسل وعيون ذبلانه : مافيني شي يبا ..
أم ماهر : قولها يابوماهر يمكن تطيعك أنا عجزت فيها عيت لاتروح المستشفى ..
شجون : والله مافيني شي مجرد أرهاق بس..
أبوماهر يمسح على شعرها : زعلانه على حسام عشانه طلقك ؟؟؟
شجون : لا ماني زعلانه ولا شي أصلا أنا طلبت منه الطلاق ..هو ماكان يبغا يطلقني ..
أم ماهر : وليش تهدمين بيتك يابنيتي ..
أبوماهر : اللي سوته شجون عين العقل ..وش تبغا برجال أهله متبرين منه بسببها ..تبينها تفرق الرجال عن أهله ؟؟
أم ماهر : وهي وش ذنبها تجلس مطلقه ؟؟
أبوماهر : انشالله ياخذها اللي يسعدها ويقدرها ..
شجون فتحت عيونها عالآخر : وش تقصد يبا ؟؟
أبوماهر : تتزوجين ..ولا انتي بتضلين طول عمرك مطلقه ؟؟
شجون : يباااا مستحيييييييييييل أتزوووج ..من اللحين اقولك لو خطبني أحد رده على طول من غير ماتسألني ..وقامت راحت غرفتها قفلت الباب وتسندت عليه ..جن ابوي وقعد ..قال أيش قال تتزوجين ..مستحيل أحد يحل محل حسام ..ولو فيها موتي ماأتزوج من بعدك ياحسام ..راحت تمددت ومسحت على بطنها وابتسمت : راح تبقى سر ياحيات الماما لين أبوك يرسل لي ورقه طلاقي ..وبعد ماأولد راح اربيك أحسن تربيه ..أنت اللي بقيت لي من ريحه حسام ...وضحكت : وأحبك من محبتي لأبوك ..أكيييييد تشبه ابوك ..أصلا انا ابغاك تشبه أبوك ..حتى لو انك بنت برضو أبغاك تشبهين أبوك وعيونك تكون عسليه مثله ..وااااو أكيد بتطلعين تهبلين مثله ...مثل حسام حبيبي ودمعت عيونها : أيوه حبيبي ..أنا أ..أنا مشتااااقه له ..نفسي يحضني زي دايم وأقوله أنا حامل منك ياحسام ..بيجي لنا بيبي ياحسااااام وكملت بكا وأنين مكتوووووم ...
"""""""""""""""""
& جده &
بيت أبو حسام ..
في غرفه حسام كان متمدد وطبعا شجون على باله والنوم مجافيه ..معقوله ماشتاقت لي ؟؟ لاتصلت ولا سألت عني ..أنا حاس أني ولهاااااااااان عليها ..أنااااانيه ياشجون ..ماتحبين غير نفسك ..تنهد بقهر : ليييييييييييييش ؟؟؟ ليييييييش تعذبني معاها كذا ..من اول يوم عرفتها فيه وأنا متعذب ..ليييييييش مره تقولي أحبك ومره تقولي أكرهك ..مره تعيشني في سعاده ومره تعيشني في هم ..ليييش تلعب فيني كذا ..تدري أني اعشقها ..مجنووووون فيها ..وتسوي فيني كل هذا ..في لحظه خانته مشاعره ومسك جواله بيتصل فيها وبيترجاها ترجع له حتى لو يبكي عشانها بس ترجع له ..دق وأطرافه ترتجف بس لمجرد أنه بيسمع صوتها الي أسره ..بس للأسف مقفل ..حس نفسه مخنوووووق ..يبغا يفضفض دق على نجلاء : هلا نجلا ء.....................أنتي لسا صاحيه ؟؟........................طيب يوسف راح شغله ؟؟؟.............................اللحين أنا جايك ........................لا ولا شي بس حاس أني متضايق وابغا أسولف مع أحد ......................أنتي ماتدرين ؟؟؟...........................معقوله ماتدرين ؟؟...........................طيب أنا اللحين أجيك وأحكيك السالفه كلها ..........................مع السلامه ..قام بسرعه لبس بنطلون جنز كحلي وتي شيرت أبيض ..وتذكر شجون لما تقوله التيشرتات البيضا دايما تطلع عليك روعه ..تنهد بألم ..أخذ محفضته ومفاتيح سيارته ونزل ..
في غرفه مها ..دموووووع والأم وآآآآآهات وبكى ..وهذااا حال مها بعدما اتفرقو هي وزيااااااااااد ..

فالفندق ..
نواف صحى بكسل وطالع الساعه تسع وربع : أففففففف اللحين لازم أسافر ؟؟..وحده ماني طايق رقعه وجهها أقوم أسافر معاها شهر عسل !! قام بكسل وراح الحمام ( وأنتو بكرامه ) غسل وجهه وفرش أسنانه ..وطلع الصاله لقى لجين جالسه على الكنب ودافنه راسها بين ركبها وكأنها تبكي بصمت ..راح جلس على الكنبه المقابله لها وتكلم بجمود ولا كأنها تبكي : اسمعي ..
لجين رفعت راسها وعدلت جلستها ومسحت دموعها ..عيونها متورمه من البكا وخشمها أحمررررر ..كان شكلها يكسر الخاطر ..
نواف طالعها شوي وقال : بنبطل فالسفر ماراح نسافر ..ماله داعي نسافر وبعدين ماقدر أتحمل أقابلك شهر كامل ..أنا بدق على أبوي اللحين وبقوله لغينا السفر ولا سألك قولي له أنا رافضه السفر ..فاهمه ..
لجين هزت راسها بأيه ..
نواف مسك جواله ودق على أبوه جاه الرد بعد رنه : ألو ............................صباح الخير .........................هاه الحمدلله تمام ولجين بعد تمام ................................أيه تسلم عليك ..............................لا بس باقولك أننا الغينا السفر ماودنا نسافر .................................لا لا مو أنا اللي أقترحت هذي لجين تقول ماتبغا تسفر وأنا قلت على راحتك تعرف عاد عروسه لازم نسمع كلامها .
لجين فتحت عيونها على كذبه وأنقهههههرت يكذب على لسانها ..
نواف وجهه تغير واللي باين أن ابوه يهزأه .......................................سم أنشالله ............................أنشالله خلاص ماراح نأجل شي ..............................طيب يبا ماله داعي هالكلام ...........................خلاص بنسافر لاتزعل الله يخليك لي ....................................مع السلامه ..رمى الجوال على الكنبه وهو معصصصصب : نحااااااااااااسه يعني يخليني أسافر مع وحده كارهها بالقوه ..
لجين أنجررررررررحت ونزلت دموعها ..
نواف في نفسه أنا أوريييييك يالجين ..كان مالغيت السفره وجلست هنا فالسعوديه لا تسميني نواف ..بس وييييين أسافر ؟؟؟أمممممم لقيتها ..مصر وتخب عليها بعد : أنتي ماعندك غير دموع التماسيح هذي..قومي البسي وجهزي أغراضك طيارتنا بعد ساعه..ياالله وش تنتظرين؟؟
لجين قامت وهي ساكته وجهزت اغراضها ولبست وتجهزت ..ونواف دق غير الحجز من النمسا الى مصر ..

عند رائد وهديل ..
رائد لين اللحين على نفس حاله فالصاله يدووور بتوتر ومستغرررب من حال هديل ..من ساعه ماسمعها تبكي وتصارخ شكلها نامت : نفسي أتطمن عليها بس هي مقفله الباب ..راح عند الباب وحط سمعه هدوووء ..طق الباب بخفه وسمع صرختها : أبعد من هناااااااااااااااااااااااااااا أكررررررررررهك ..أبغااااا أميييييييييييييييييي ..أكررررررررهك أكرررهك ورجعت لنفس الحاله الهستيريه ..
رائد ضغط على راسه بحيييييره : وش فيها؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟ وصوت صراخها كل ساع يعلى ومافي على لسانها الا أكرهك وابغا أمي ..جلس يدور شوي مالقى حل غير أنه يكلم نواف لأنه في نفس الفندق ..أخذ جواله ودق عليه وقاله دقايق وجاي ..بعد شوي سمع الجرس وراح بسرعه فتحه ..
دخل نواف وهو متخرع : وش فيها هديل ..
رائد : اسمع ..
نواف سمع صراخ هديل وراح بسرعه طق الباب : هديل أفتحي ...هديييييييل ..هديل أنا نواف ..
هديل : كذااااااااااااب تبغاني أفتح وألقى رائد جمبك ..خله يروووح من هنا أكررررهه ..
نواف طالع رائد بتشكيك : وش سويت لها أنت ؟؟
رائد : والله ماسويت لها شي ..بس قربت منها وصارت فالحاله هذي ..
نواف طيب بعد شوي عن الباب عشان ماتشوفك ..وطق مره ثانيه : هديل أفتحي رائد راح خلاص ..
هديل : تكذب ..
نواف : أقولك راح يالله أفتحي ..
هديل فتحت الباب وأنصدم نواف من شكلها المبهدل ..رمت نفسها في حضن نواف وهي تبكي : مابغااااه أكرهه أكرهه يانواف ..اكررررهه ..
نواف يحضنها : طيب طيب خلاص أنتي بس اهدي ..
هديل رفعت راسها : ودني عند أمي أبغا امي ..طاحت عينها على رائد اللي واقف يطالعها بذهول وصرخت : أكررررررررهك ..آآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآه نواااااف أبغااا اروح بيتنا مابغا أجلس مع هذا ..
نواف صرخ عليها : هــــــــــــــــــــــديـــــــــــــــل ..
هديل سكتت وهي تبكي وترجف ..
نواف : وش فيك وش سوالك رائد عشان تكرهينه ..لعب بزران هو تتزوجينه وتقولين مبغاه ..
هديل : نواف الله يخليك أبغا أروح بيتنا ..الله يخليك ...
نواف : لاااااااا أنتي بعد شوي بتسافرين شعر العسل ..
هديل : لااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااا اااا مابغا مابغا أسافر مع هذاااااا أكرررررررررررهه ماني مسافره معاه ..
رائد وهو مجرررررررررررروووووح : نواف خلها على راحتها ..يمكن تعبانه أو فيها شي أنا بوديها لبيتكم اللحين ..
هديل حضنت نواف بخوف من رائد : لاااااااا انا أبغا أروح مع نواف ..
""""""""""""""""""""
& ماليزيا &
موضي وطلال في منطقه اسمها افا موسى ..في حديقه الحيوانات ( سفاري بارك )..
كانو يتمشون ويتفرجون على الحيوانات ..
طلال كان معاه فصفص يرميه على القرد : ههههههههههه موعاجبه هذا النوع من الفصفص ..
موضي : شوف كيف يطالعك أول ..هههههههههه يطالع بأحتقار ..
طلال : هههههههههههههه شكله يقول في نفسه يستهبل ذا ولا وش قصته ..على باله بغبغان يرمي علي فصفص ..
موضي : هههههههههههههههههه كل هذي الهرجه قالها ؟؟
طلال : العن أبو الثقل يالتمساح ..طالعي طالعي التمساح محد عاجبه يطالع ويغمض عيونه بكبر ..
موضي : هههههههههههههههههههههه والله أنك صادق ..مغرووووور >>كأنكم تتكلمون عن أوادم مو حيوانات !!
طلال : هلاااااااا والله بسفينه الصحراااااااء ..
موضي تجر طلال بيده : طلال طالع الفيل شوف هذيك البنت راكبه عليه ..نفسي أركب ..
طلال : لاااااااا ..
موضي بدلع : ليييش ؟؟
طلال حاوط كتوفها بيده : أخاف عليك ..
موضي فررحت : والله ؟؟
طلال : ومجنووون فيك بعد ..
موضي : وأنا أحبك موووت ..
طلال : آآآه ياليتك مانتي متغطيه عشاااان ابوووووسك هذيك البوسه ..
موضي أستحت وغيرت الموضوع : طيب نركب مع بعض ..
طلال : وش تبين فيه حتى شكله يخرع ..
موضي سحبته لين عند الفيل : تعاااال أمانه ..وركبو مع بعض ..موضي قدام وطلال وراها وماسكها مع وسطها ..
طلال : تخيلي نطيح ويدعس علينا هالفيل .
موضي : والله نصير صلصه ..
طلال : صدق اللي سماه فيل على أسمه فيييل .. يعني دب بالعربي ..
موضي : هههههههههههههههههههههههههههههههه من قال أن فيل أسمه أجنبي ؟؟؟
طلال : اندري ؟؟
بعدها نزلو من الفيل وراحو المسارح اللي في هالحديقه..وجلسو يتابعون مسرحيه الكاوبوي (رعاه البقر ) ..

عند فيصل ومنى في حديقه الفواكه ..
كانو راكبين عربه تنقلهم من مكان للثاني تفرجهم لى الحديقه المليااااانه بالفواكه الغريبه العجيبه اللي أول مره يشوفونها ..فيصل كان جالس جمب منى وحاضنها ويترجم كلام الرجال اللي معاهم لأن منى أنجلييتها ضعيفه : يقول هذا توت بري وطعمه فيه شويه حموضه ..
منى : شكله طعم ..
فيصل يكلم الرجال : أعطيني منه أبغا اذوقه ..وأخذ وأكل وناول منى وأكلت : أمممممم لذيييذ صح ؟؟
فيصل : أيه حلو طعمه ..وكملو لف على الحديقه أو الغابه بمعنى أصح لأنها كانت مساحتها مرره كبيره ..
منى : المناظر هنا شي ثاني ..
فيصل يحضنها بحب : يعني عجبتك ماليزيا ؟؟
منى أبتسمت : فوق ماتتصور ..
فيصل : وأحلى شي أننا مع بعض ياحياتي ..
منى بخجل : أكيد ..
فيصل : أحبببببببببك ..
منى بخجل : وأنا بعد ..
فيصل : لاااااااااااااا ماني مصدق وأخيرا قلتيها ..وأنتي بعد ايش ؟؟
منى : أحبك ..
فيصل حضنها بقووووووووووه شوي ويكسر ضلوعها >>مو شايف خير ..
""""""""""""""""""
& جده &
بيت نجلاء ..
نجلا ء بأنفعال : تقووووم تطلقها على طول كذا ..لااااااااا وتخطب بعد !!!!!
حسام :هي الحت أني أطلقها وبعد قالتلي أنها تزوجتني عشان فلوسي وملت من عيشت الفقر اللي كانت عايشتها معاي..
نجلاء بقههر : حسااااااااام معقوله ماتعرف أن شجون تحبك ولا لا ؟؟
حسام بضيق : عيونها تقول شي ولسانها يقول شي ثاني ..
نجلاء : يافرحتي فييييييييك ..يعني عارف انها تحبك وتطلقها عشان كلمتين كذبت فيهم ..لييش ماحاولت تفهمها بوجهه نظرك وأن أهلي آخرتها بيتقبلون الوضع من فوق خشمهم ..أهم شي تكونون مع بعض ..حرررررررررام والله تتطلقون وكل هالتضحيات اللي سويتها ياحسام وكل هالحب يرووووح كذا في غمضه عييين ؟؟
حسام بحزن : خلاص طاح الفاس فالراس ..وبعدين هي كانت مصره على الطلاق ..حسيت في هذيك اللحضه أنها فعلا كارهتني ..أنا متشتت ماني عارف وين الصح ووين الخطأ..مره أقول تحبني ومره أقول تكرهني ..بس أنتي فكري فيها بعقل ..لو تحبني كان تمسكت فيني وماخلت قوه فالدنيا تفرقنا مثل ماكنت أسوي ..لاكن هي مع أول مشكله واجهت حياتنا أنسحبت على طول ..وش معنى تصرفها هذا بالله ..
نجلاء : لاتعليق ياحسام ..انت كبير وعارف مصلحه نفسك ..بس كل اللي أقدر أقوله أن شجوون تمووووت فيك .. ومستحيل تلقى وحده مثلها لو تلف العالم كله ..
حسام تنهد بألم : أدري ..

بيت ابو نواف ..
أبونواف يطالع بستغراب في هديل اللي تبكي وحاضنه أمها : وش فيها ؟؟؟؟
نواف : مادري يقول رائد من دخلنا الفندق وهي هذا حالها ..
زهور تمسح على ظهر بنتها : بس ياحبيبتي بس ..مايصير الا اللي أنتي تبين ..
هديل : يمااااا أكرهه ماحبه ماحبه ..مابغاه ..
أبونواف : أنتي وش قاعده تقولين ..كيف ماتبينه يعني ..سوالك شي هو .؟؟؟
هديل : أكررررررهه أكرررهه ..
نواف : سالت رائد حلف لي يقول بس قربت منها وصارت في هالحاله ..وبعدين حتى هو مسكين متفاجىء من حالتها ..
زهور تمشي بنتها معاها : تعالي غرفتك يماا أرتاحي تعالي ..وطلعت معاها ..
أبونواف : وأنت وين لجين ؟؟
نواف : فالفندق
أبونواف : والسفر شصار عليه ؟؟
نواف : اللحين مسافر ..
أبونواف : طيب يالله روح تأخرت على لجين ..
نواف : اسافر وهديل حالتها كذا ؟؟
أبونواف عصب : بس تدور شي عشان تبطل تسافر ..هديل مافيها الا العافيه أنشالله ..لاتسوي نفسك متقطع خوف عشانها ..وأرجع وأكرر وأحذرك ..لجين عاملها بحترام وتقدير فهمت ؟؟
نواف باس راسه ..مايحب يزعل أبوه عليه : اللي تامر عليه يبا ..
أبونواف : مع السلامه وسلم على لجين وبارك لها بدالي ..
نواف : انشالله ..

بيت وليد ..
نزل وليد من الدرج وهو لابس بنطلون جنز كحلي وقميص بأزارير زيتي كان طالع عليه روعه مع طوله الفارع ..وكان معاه شنطتين سفر ..نزلها فالصاله وكتف يدينه يطالع زوجاته اللي واقفين كأنهم لجنه تحكيم : وش عندكم ؟؟
هاله : يعني خلاص بتسافر ؟؟
وليد بسخريه : لا بروح العب كوره ..
أبرار : وليد بنعطيك آخر فرصه للتراجع ..وألا ..
وليد : اوه اوه أبرار متعلمه كلمه جديده ..وألا ؟؟؟!! وش بتسوين يعني ؟؟
أبرار : بنروح بيت اهالينا وماعاد بتشوفنا مره ثانيه ..
وليد : هههههههههههههههههههههههههه لااااا مررره خوفتيني ..طسو باللي مايردكم ..
نوف : وليد ممكن تبطل سفر وتراعي مشاعرنا ؟؟..أنت كذا قاعد تجرحنا من غير ماتحس ..حرام عليك والله تعبنا نفسينا من جات هالندى هالبيت ..كل الحب والدلال لها بس هي ..قبل ماتتزوجها كنت تعدل في كل شي بيننا ..لا كن اللحين غييير تهتم بها أهتمام غير طبيعي وبعد تدلعها وتسفرها ..حرررام عليك تسوي فينا كذا ..
وليد : كيفي أسوي اللي أسويه أنا حرررر فاهمه أنا حرررررر ..نزلت ندى من الدرج لابسه العبايه ومعاها الشنطه في يدها وأبتسم لها وليد ولبس نظارته الشمسيه وشال الشنط وندى فتحت له الباب وطلعوووو ..
هاله : شفتوووووووو ولا عبرنا ..صرنا عنده مثل الأثاث المستعمل ..
أبرار : قهررررررررر ..
نوف : لازم نفكر في خطه نزيح هالندى من حياتنا قبل لا تقضي علينا ....

بيت رائد ..
على سفره الفطور ..أبو رائد متفاجىء : أيش ؟؟
رائد : لغينا السفر يبا ..هديل تعبانه وماودها تسافر ..
أبورائد : تعبانه وش فيها ؟؟
رائد بحزن وفرحه مقتوله : نفسيتها تعبانه شوي ووديتها بيت أهلها ..
أم رائد : طيب ليش ماجبتها هنا ترتاح ..
رائد : هي قالتلي ودني بيت أهلي ..
أبو رائد بتشكيك : وش اللي صار يارائد ؟؟
رائد فهم قصد ابوه : لا تخاف يبا ماصار بيننا شي ..
أبو رائد : طيب مرره تعبانه ولا دلع بنات ؟؟
رائد بتشتت : مااااادري ..أنا طالع غرفتي أرتاح ..وطلع وملامحه يكسوها الحزن ..
سعد دخل البيت وتوه جاي من المستشفى وكانت نفسيتها متحسنه ميه وثمانين درجه : السلام عليكم وجلس وبدأ ياكل بشراهه ..
ابو رائد يطالعه : وش هالجروح اللي في يدك ؟؟
سعد وهو ياكل : أبد بس سويت حادث بسيط ..
أم رائد شهقت : حادث !!!
سعد : لاتخافين يما هذاني قدامك مافيني شي ..
أبو رائد : شكلك كنت نايم وأنت تسوق ..
سعد : أيه والله كنت مدلوخ ..
أبو رائد : ومتى بترجع لندن ؟؟
سعد يشرب شاي : خلاص ماني راجع ..شهادتي براسل الجامعه يرسلونها لي بريد ..
أبو رائد : حلو بدل الهجوله ..عشان على طول قدم في أي مستشفى على طول يوظفونك بما أنك سعودي ..وبعدها سو لك عياده وشويه شويه مستشفى كبير ..
سعد : انشالله ..
أم رائد : خلاص ياسعد يما أبغا أخطب لك ..أتزوج يما وفرحني فيك ..
سعد : وهذ الموضوع اللي بكلمكم فيه ..
أم رائد بفرحه : من جد؟؟تبي تتزوج ؟؟
سعد : أيه ..أبغا تخطبون لي دينا بنت أبونواف ..
أبو رائد : ونعم الأختيار ...

فالليل عند مصعب ..
كان منسدح على الكنبه اللي فالصاله ويفكر يحقد : ماشالله عايش حياتك يانواف تتزوج وتسافر شهر العسل ..قام جالس وعيوه تطالع الفراغ وتلمع بحقد : أنا وش فيني قمت أتهاون مع اللي يوقفون في طريقي ..لي شهر أقول لسحر تجيب لي أروى وهي مطنشتني ..نقز واقف بعصبيه مجنونه وراح غرفه النوم وفتح درج الكوميدينو وأخذ مسدسين وحطها في جيوب بنطلونه وطلع من الشقه ركض وكأنه مجنون ..ركب سيارته الكشف وشخط فيها بأسرع ماعنده ..في دقايق وصل ودخل الحاره اللي فيها بيت سحر وطالع حوالين مافي أحد يشوفه ..وقف سيارته على جمب بحيث ماحد يلاحظها وهو متعدي ..نزل وراح للبيت الشعبي ودف الباب ودخل ..
سحر كانت لوحدها فالبيت خواتها وأمها ماهم موجودات ..كانت لابسه لبس خليع وتستنى زبون ..فجأه سمعت صوت الباب أنفتح بآخر قوته ..ودخل مصعب عليها في الغرفه وهو هايج وطلع المسدس وصرخ : يـــــــــــــــاكلـ** أنــــــا تضحكين علي وتتهربين مني ..
سحر لما شافت المسدس بلعت ريقها وصارت ترجف : ووش فيك مصعب ؟؟
مصعب : ليـــــــــش كذبتــــــــــي علي وقلتيلي بتجيبين أروى ..
سحر : مـ..مصعب هدي أرجوك وشيل هذا من قدامي عشان أعرف اتكلم ..
مصعب راح لها وشدها بشعرها بقسوه وحط المسدس عند أذنها : اللحين تكلمين اروى جوال وتقولين لها تجيك هنا ..فاهمه ؟؟؟
سحر بخوووف ورجفه : طيييب ..
مصعب : وييييييييين جوالك ؟؟
سحر اشرت عليه على الكوميدينو ..
مصعب أخذه ودق لها رقم أروى وفتح الاسبيكر : اسمعي قوليلها أن عند مصيبه ومثلي أنك تبكين ..
سحر بخوف : طيب ..وردت اروى : هلا سحر ..
سحر بتمثيل متقن : ارووووى الحقيني أنا في مصيبه في مشكله ..
أروى بخرعه : سحر وش فييييييييك ؟؟
سحر بكت من جد من خوفها من مصعب : تعااالي أروى الله يخليك وتعرفين كل شي ..
أروى : طيب طيب اللحين جايه بس أنتي لاتبكين ياقلبي ..
سحر وهي تبكي : لا تتأخرين ..
أروى : مسافه الطريق ..يالله مع السلامه ..
مصعب أخذ الجوال من سحر ودفها بقوه لين طاحت على الارض : أنا أوريك ياحقيره بس خليني أخلص من أروى ..
بعد شويه سمع صوت رجال ينادي سحر ..وكأن هذا الصوت مالوووف عند مصعب ..
مصعب فتح عيونه عالآخر وراح بسرعه تخبى ورى باب الغرفه وهو مفتوح عشان لادخل مايشوفه ..........

بيت أبوحسام ..
أروى لبست عبايتها بسرعه وهي تحاول تدق على سحر اللي ماصارت ترد عليها : ياربي أنشالله مايكون فيها شي كبير ..نزلت ركض مع الدرج قابلت طالع مع الدرج ..عقد حواجبه : وين رايحه أنتي مع ذا الليل ؟؟
أروى مستعجله : أصلا أنت وش جايبك بيتنا ؟؟
حسام : الحمدلله والشكر لي أربع أيام هنا ماشفتيني ؟؟
أروى كملت ركض نازله : بعدين بعدين ..
حسام كمل طريقه لغرفته ..وغير مساره لغرفه مها ..يحس هالبنت تشتكي من فراغ كبير بحياتها ..طق الباب ..محد يرد ..طقه مره ثانيه وجاه صوت مها الحزين : أدخل ..
حسام دخل وهو مبتسم وراح لها كانت جالسه على السرير ومتلحفه : مساء الورد لأحلى مهوهه ..
مها تحاول دموعها ماتبان : محد يدلعني غيرك ..
حسام : يالله ابغى تقولين لي بالتفصيل ليش كنتي تبكين ..
مها : أنا ؟؟أبكي ؟؟مابكيت ؟؟
حسام : على مييييييين يامها ..يالله يالله اعترفي أعتبريني صديقتك ..
مها : مافيني شي ..حسيت أني ودي أبكي وبكيت ..
حسام عارف أنها ماتبغا تتكلم : اكيد ؟؟
مها : أكيد ..حسام أنت مرررررره طيب وحبوب ..
حسام يبتسم : وش مناسبه هالكلام ..
مها : عشان محد يسأل عني غيرك ..لو أنك موجود هنا من زمان وماعشت في لندن أحس أن حياتي راح تكون أحسن ..
حسام : لاااااا هذا اللي ماتوقعته منك ..واروى ونجلاء ووليد وين راحو ؟؟مهم اخوانك ؟؟
مها : الا بس مايهتمون بي وبمشاعري مثلك ..نجلاء مشغوله بزوجها ..ووليد بزوجاته وأروى بصديقاتها ..نادر ماتسأل عني ..
حسام : خلاص اصير لك بدالهم كلهم ..
مها : لاتتغير علينا لاتزوجت رندووه المغروره ..
حسام : من رندوه ؟؟
مها : ههههههههههههههه ماتعرف أسم اللي خطبتها ..هذي رنده بنت الوزير عدنان ..
حسام بتكشيره : آها وأنتي وين شفتيها ..
مها : شفتها في عرس مرررررره مغروره ياكرهي لها ..
حسام تضايق من طاري الزواج اللي موداخل مزاجه نهائي ..وقف بضيقه : يالله أنتي نامي خلاص لين متى سهرانه ..تصبحين على خير وطلع ..
مها : شفيه زعل ؟؟بس الحمدلله غير مودي شوي ..تذكرت زياد وتنهدت بحزن وأنسدحت وتلحفت تحاول تنام....
""""""""""""""""""""
& مصر &
نواف جالس فالغرفه منسدح وطفشاااان من الظهر وصلو ونام لين شبع نوم وصحى ويحس الوقت طوييييل ..طالع الساعه : 1 فالليل : أففففففففف وش أسوي اللحين أجلس شهر كامل على هذا الحال ..قام وطلع من الغرفه لقى لجين جالسه فالصاله وتتفرج تلفزيون ..كانت متكوره على نفسها من البرد حق التكييف المركزي ومدخله يدينها في كم البجامه الطويل ..شكلها كان ينرحم من الظهر على هذا الحال لا لحاف ولا شي ..
راح جلس مقابلها ..بسخريه : أكيد مستانسه أنك فالبلد اللي تربيتي فيها وتعلمتي فيها القذاره ..
لجين ماطالعت فيه وكأنها ماتسمعه بس جرحها كلامه ..
نواف كمل : لااا وبعد سكنتك في نفس الفندق اللي كنت تشتغلين فيه مهنتك الشريفه ههههههههههههههههه ..حتى موظفين الرسبشن عارفينك عز المعرفه ماشالله عليك شكلك ماخليتي واحد فيهم الا و ......أنتي أفهميها عاد ..بس أنتي لحقتي نفسك وتغطيتي عشان المعجبين لا ينهالون عليك مره وحده ويمكن يطلبون ليله حمرا معاك ليش لا ..مررره طولتي عليهم وأكيد مشتاقين لك ..
لجين قامت وراحت الغرفه وهي ماتشوف من الدموع اللي دوم تغلبها ..نفسها تصير قويه عند نواف بس ماتقدر تتحكم في دموعها ..
نواف : ههههههههههههههههه أحسن شي سويته اني سكنتها في هذا الفندق عشان أستمتع وأنا أذلها ..لسا باقي ماشفتي شي يالجين ..
تحت فاللوبي ..
كان جالس في الجلسات اللي قريبه من الباب وكل شوي يطلب كوفي ..كان حااااقد على اللي شافه اليوم ..شاف زينب اللي سواها بني آدميه على قولته مع الرجال السعودي اللي ذاك اليوم أختفت معاه : والله ووئعتي يازينب ومحدش سمى عليكي ..أنا تقدري فيا يازينب بعد مانضفتك وعملت منك أنسانه ..طالع ساعته بقهر وهو من الظهر على هذا الحال ..فرررح لما شاف نواف طالع من المصعد متجهه للباب وطلع ..قام بسرعه وراح للرسبشن وأخذ بطاقه باب سويت لجين ..طبعا المدير ماحد يقدر يقوله لا ..وطلع سويت لجين ..................
""""""""""""""""""
& جده&
: سحووووره ..سحوره حبيبتي وينك فيه ..ودخل غرفه النوم ..وشاف سحر شعرها مبهدل وواقفه وتطالع بخوف ..
قرب منها بستغراب : سحور وش فيك حبيبتي ..تعبانه ..وجاته ضربه على راسه من وراه : وأخيرا طحت في يدي يامهند الكلـ** ..
مهند طاح علىالأرض من قو الضربه وقام واقف وهو ماسك راسه : هه يعني وش بتسوي فيني ..أكثر من اللي سويته أنا فيك ؟؟
مصعب رفع المسدس وهو يرجف من العصبيه : تشهد على روحك هذ آخر يوم في حياتك يالكـ**
مهند كتف يدينه ببرود : ههههههه يالله أقتلني وش تنتظر ..بس على فكره أنا الوحيد اللي عرفت أجيب راسك ..أخذت شرف أختك وأنت جالس تتفرج ..يااااااااااه لاتذكرني في ذيك الأيام ..وأخت بين يديني ..لعبت فيها وضحكت عليها ..تصدق كانت ممتعه حيل ..كانت هي تجيني وتحب رجولي بس عشان **** عاد انت فاهم مايحتاج اقولك ..أياااام خساره بس أنك قتلتها ..على فكره أنا نزلت لها فيديو خليع فالنت وكتبت عليه أخت مصعب عماد تاجر المخدرات المعروف .زيالقى رواج وتحميل شي مو معقووووول ..
مصعب كل الذكريات رجعت له فجأه ..ذكريات مره ..اليمه لما أتشف أن أخته بدون شرف ..من هذيك الحضات تحول الى مجرم محترف ..صرخ : أســــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــكت يـــــــــــــــا حقيـــــــــــــــــــــــر ..وضغط على زناد المسدس ست مرات كلها أخترقت صدر مهند بدون رحمه ..وطاح مهند يسبح في دمه ..
سحر أنذعرررررررررت من النظر اللي صار قدامها وصرخت : آآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآ آآآآآآه ..
مصعب طالعها هي الثانيه وهو زي المجنون من اللي سواه ..كان في حاله هستريا ..وطلع المسدس الثاني من جيبه وصرخ فيها : ليـــــــــــــــــــــــــــــــش تطالعــــــــــــــــــــــينــــــــــــــي كذاااااااااااااااااااا ..تبيـــــــــــــــــــــــــــن تعـــــــــــــــــــــــترفين علــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــي تحســـــــــــــبــــيـــــــنــــــــــــــــــــ ــــــــــــــي غشيـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــم ..
سحر شافت المسدس موجهه عليها وصارخت : لااااااااااااااااااااا لاااااااااااااا مصعب أرجووووك لاتقتلني أبغا اتووووووب مصعـــــــــــ....وأخترقت جسدها الصغير ست رصاصات وطاحت على الأرض وغطى دمها المكان ........................

نهايه الفصل الثامن عشر الجزء الثاني..
توقعاتكم ؟؟
القاكم على خير في الفصل التاسع
عشر الجزء الأول ..
تحياتي ...
...سهر ...

 
 

 

عرض البوم صور dali2000   رد مع اقتباس
قديم 16-04-10, 05:57 AM   المشاركة رقم: 38
المعلومات
الكاتب:

البيانات
التسجيل: Sep 2006
العضوية: 13121
المشاركات: 14,193
الجنس ذكر
معدل التقييم: dali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسي
نقاط التقييم: 4972

االدولة
البلدCuba
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
dali2000 غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : dali2000 المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

* الفصل التاسع عشر *
الجزء الأول :
& مصر &
لجين كانت جالسه على السرير في الغرفه بعد ماطلع نواف ..وكانت متلحفه تدفي نفسها بعد البرد اللي جمد أطرافها من التكييف فالصاله ..سمعت باب السويت ينفتح ويتقفل .في نفسها : ياربي مسرعه رجع مامداني أتدفى ..أقوم بكرامتي أحسن لي قبل مايطردني ..قامت ودخل عليها فالغرفه اللي ماكانت تتصوره ولاخطر على بالها ..أرتجفت بخوووووف : كامااااااال !!!!!!!!!
كامال وعيونه تقدح شرر : أيووووه كامال كامال يازينب ..كامال اللي صرف عليكي كل فلوسو وعمل منك أنسانه بعد ماكنتي حيوانه ..كمال اللي غدرتي بيه وطعنتيه في ضهره وخنتيه ..
لجين : كامال ممكن تخرج من هنا فواراا ..أنا متزوجه أخرج الله يخليك قبل مايجي زوجي ..
كامال ضربها كف بعصبيه وصرخ : أنتـــــــــــــي تســــــــــــــكتي خاااااااااااااالص يا*** ..
لجين طاحت على الأرض وبكت لما شافت نظرات كامال القذره لها : لاااا كامال الله يخليك لااااااااااااااااااااااااا ..
كامال جثم عليها وصار يشقق ملابسها بجنون ويتلفض بألفاض وسخه ..
لجين كانت تحاول تبعده عنها وتصارخ : آآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآه بععععععععععععد كماااااااااااااااااال لاااااااااااا ..

عند نواف تحت برا الفندق ..
كان يمشي بطفش وهو موعارف وين يروح : افففففف وين اروح مع الليل هذا ..
رجع دخل الفندق وطلع السويت حقه ..وفتح الباب وجاه صوت صراخ لجين الهستيري ..راح ركض لغرفه النوم وهاله المنظر اللي شافه لحق لجين في آخر لحظه ..وصرخ : ياااااااااااااااااكلـــــــــــــــــــ*** وشد كمال بآخر قوته ودفه على الجدار وصار يضرب فيه زي المجنون ..آآآخر شي طرحه الأرض وركب فوقه وصار يخنق فيه بيده : أنت لازم تمووووووووووووووت ياحقيييييييير ياواااااااااااااااطــــــــــــــــــي .. لما شافه يكح ووجهه صار أزرق كأنه فاق وشال يده وركله بآخر قوته ..
كامال كان لسا طايح على الارض ويكح من قوه الخنقه وكان فمه ينزف دم وسنين من اسنانه الأماميه مكسوره بسبب ضرب نواف الوحشي ..
نواف سحبه برجوله ورماه برا السويت وسكر الباب بعصبيه وراح للجين زي الثور الهايج وكمل عليها ..ضربها ضرب جنوني ..كانت طايحه علأرض زي الجثه وهو يركل فيها برجوله بوحشيه كان معصصصصب عصبيه جنونيه وكأنه أنعمى من الغيره : ياحقييييييييييييييره مواعــــــــــــــــــدته مواعــــــــــــــــــده الســــــــــــــــــافل اللـــــــــــــي زيــــــــــــــــــــك ..
لجين كانت ماتتكلم من قوه الضرب ولا تصارخ ..لين أغمى عليها وصار جسمها كله أزرق من الكدمات والرضوض ..
لما حس أنها صارت جثه وهي بين رجوله ..وقف وطالعها بخوف ونزل لمستواها ..وهمس : لجين ..
لجين مغمى عليها وكأنها ميته ..
نواف هزها بخوف : لجين ... حط يده على قلبها مايحس بشي يدق داخلها ..مسك يدها بخوف عرقها مافيه نبض : صرخ من غير شعور : لجــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــيـــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــن ..وصار يحضنها مثل المجنون ويبكي : لجين ردي علي لجين لجين لااااااااااااااااااااااااااااااااااا لاااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااا لا تروحين مني أناااااا أحبك صدقيني أحبك أحبـــــــــــــــــــــــك أحبك أحبك .....لجيـــــــــــــــــــــــــــــــــن رررررررررردي علي لجين أنا أعشقك مو بس احبك ..تلفت حواليه وأخذ قزازه عطر ورشه في يده وشممها ..بس مافي أمل أنها تصحى ....قام راح للتلفون ركض ..ودق على الرسبشن وطلب أسعاف وقفل ..ورجع للجين ..دقايق وسمع صوت الأسعاف تحت الفندق بعده سمع طقهم على باب السويت وراح فتح لهم بسرعه ورجع للجين وحملها بين يدينه ولسا دموعه على خده وحطها على السرير المحمول ونقلوها المستشفى..........
"""""""""""""""""
&جده &
مصعب بعد مافرغ مسدسينه في سحر ومهند ..وقف يطالع الجثتين طايحه قدامه وتسبح في دمها ..كان ينهج ومنفعل ومو عارف كيف يفكر ..بس لازم يلاقي لنفسه مخرج من هالورطه ..جلس يدور فالغرفه مثل المجنون ..وقف فجأه وتذكر أن اروى جايه اللحين ولمعت الفكره الخبيثه على طول في باله ..ضحك بسخريه : هههههههههههههههه عصفورين بحجر ..بسرعه طلع جواله ودق على الشرطه : الو السلام عليكم .................معكم فاعل خير ..ابغا أبلغ عن جريمه قتل ......................أخوي توها حصلت في حاره الـ** ..........................بسرعه لوسمحتو قبل المجرم ينحاش لانه لساع ماطلع من البيت بعد ماسمعنا طلق النار .............................العنوان ..وقالهم العنوان بالتفصيل ..وأخذ المسدسين ومسحهم بمنديل وطرحهم فالأرض ..وطلع من البيت ركض ركب سيارته ..وقفل جواله وطلع الشريحه وكسرها نصين ورماها وهو يضحك بخبث ..شاف سياره أروى الكاديلاك جايه ..وحرك سيارته وتعدى من عندها وهو مسرررررع عشان ماتشوفه ..
أروى شافت السياره البورش الصفرا اللي أتعدت من عندها بسرعه جنونيه وعقدت حواجبها ..وصلت البيت ونزلت بسرعه ولقيت باب بيت سحر مفتوح ودخلت ركض ..دورتها في كل البيت وآخر شي راحت لغرفه نوم سحر دخلت وصعقت من المنظر البشع اللي شافته : آآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآ آآآآآآآآآآآآآآآه آآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآه
ســـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــــحــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــر ..لااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااا ااااااااا
سحررررررررررررررررررررر لا لالالالالالالالالالالالالالالالالالالالالالالالالا لالا سحر لاتموتيييييييييييييييييييييييييييين ..وراحت لجثه سحر ركض وصارت تحضن فيها وتبكي وتصارخ لين تلطخت بالدم ..كانت في حاله هستريا ..
بعد شوي دوى صوت سيارت الشرطه في المكان ووقفو قريب من بيت سحر ونزلو حاملين مسدساتهم وأسلحتهم ..كانو حوالي العشرين سياره ..
نزل العقيد وكلمهم فالميكرفون : أنتبااااه أبغاكم تحاوطون البيت وتسوون عليه حصار قبل مايخرج المجرم ..وشاف الناس كيف متجمهرين وتكلم : لو سمحتو كلن يروح بيته مانبغى أي تعطيل لشغلنا ..وأذا أحد صابه طلق نار أحنا محنا مسؤلين ..
الظابط حمدان : ياعقيد المفروض اللحين نقتحم البيت ..
العقيد : أوكي أنا بدخل أول ولاكلمتك الحقني ..وطلع مسدسه ..
حمدان : لا لا شوف واحد ثاني يدخل بدالك أنت مستحيل تخاطر في حياتك ..
العقيد : مافيها مخاطره ولاشي ..أذا شفتوني تأخرت جوا الحقوني أوكي ؟؟
حمدان : أوكي الله معاك ..
ودخل العقيد بحذر وهو رافع مسدسه ..دخل الصاله وبعدين أسند ظهره للجدار ومشى موازي له وهو رافع مسدسه ..سمع صوت بكى ..وعقد حواجبه ..ومشى بتجاه الصوت بحذر لين وصل غرفه النوم ودخل بسرعه وهو رافع المسدس ..ونزل يده وطالع المنظر بذهول ..بعدين طالع البنت اللي حاضنه الجثه وتبكي وترررررجف من البكا وملطخه بالدم ..
تكلم بهمس : اروى !!!!!!!!!!!!!
أروى التفت وبكت زياده : عبدالمجيد ...

بيت نجلاء ..
نجلاء كانت واقفه على التسريحه تحط كريم الليل لوجهها وتسولف مع يوسف اللي متمدد على السرير : والله مرره زعلني ..بالله في أحد يحب زوجته كل هالحب ويطلقها عشان قالتله طلقني مابيك ؟؟
يوسف يتثاوب : طيب هي ماتبيه شلون يجبرها عليه بالله ..
نجلاء : هي تحبه وتموت فيه بس ماتبغا تسبب له مشاكل مع أبوي عشان كذا فضلت حسام على نفسها وطلبت الطلاق ..
يوسف : أوه أوه كل هذا حب ماشالله ..
نجلاء : مالومها صراحه ..حسام مررره ينحب بسرعه ..
يوسف : ايه تغزلي في أخوك وانا الضغيف ماغير أطالع بس ..
نجلاء مسكت بطنها بألم : يابكاش ..أنا كل يوم أتغزل في خشتك ..
يوسف : ههههههههههههههه مره ماتركب مع بعض أتغزل وخشتك ..
نجلاء مسكت بطنها وصرخت فجأه : آآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآه بطنــــــــــــــــــــــــــــــي ..يوسف الحق علي بموووووت ..
يوسف نط وأنه عندها ومسكها بخوف : وش فيييييييييك ؟؟؟ وش تحسين فيه ؟؟
نجلاء : مادري كادري بطنييييييييي بطني يالمني ..آآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآه ..وصارت تصارخ وتمسك بطنها ..
يوسف راح ركض بدل البجامه ولبس ثوبه بسرعه ..وأخذ عبايه نجلاء ولبسها وهي لسا تصارخ ..
يوسف مسك يدها وسندها : أمشي معاي ..
نجلاء : مااااقدر يوسف ..ماقدر أتحرك ..آآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآه ..
يوسف اختصر الزضع وشالها مع أنها ثقيله عليه شوي هي وكرشتها بس تحمل وشالها وركبها السياره وشخط على المستشفى ..
"""""""""""""""""""
& مصر &
فالمستشفى ..
نواف كان واقف عند الغرفه اللي دخلو فيها لجين ..بعد شوي طلع الدكتور المسؤل عن حالتها : أنت قوزها ؟؟
نواف : ايه بشر دكتور فاقت ؟؟؟
الدكتور : آه الحمدلله فاءت ورقعت لوعيها ..
نواف : وكيف حالها اللحين ..
الدكتور : كويسه بس قسمها كله رضوض وكدمات وخدوش باين متعرضه لضرب قامد أوي ...وكمان فيه رضه قامده في بطنها على مكان عمليه أتعملت ليها أريب ..نزفت دم بس أدرنا نرقع الوضع زي ماهو الحمدلله ..
نواف : عمليه ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
الدكتور : آآآآآآه أنت مابتعرش أنها عامله عمليه من وئت أصير ..
نواف عاقد حواجبه : لأ ..
الدكتور : باين فالأشعه المئطعيه اللي عملناها ليها أنها عندها كلى وحده بس ..يظهر أنها عامله عمليه كلى ..
نواف عقد حواجبه بستغراب : عنده كليه وحده ؟؟؟؟؟ مــ ..مـــستحيل ...لا لا لا ..دكتور أنت متأكد ؟؟؟
الدكتور مستغرب منه مايدري عن زوجته : يابني أنت عايش فين مابتعرفش حاقه كبيره زي كذا عن مراتك ..أيوه متأكد وكل شي بان فالأشعه ..
نواف يطالع الفراغ وفاتح عونه للآخر وفي نفسه : معقوله تكون هي لجين اللي أتبرعت لي !!!! وأنا اقول ليش كل ماسألت أبوي عن المتبرع لي يقولي فاعل خير ويتهرب بالأجابه ..لا لا مستحيل طيب وش اللي يخليهم يخبون عني حاجه زي كذا وليش ماقالولي ..
الدكتور : يأستاز ؟؟
نواف فاق من سرحانه : هاه ..
الدكتور : ممكن تدخل عنده لو حابب تشوفها
نواف لسا مصدوووووووووووم : أقدر آخذها اللحين ؟؟؟
الدكتور : لأ مابنصحكش تاخدها دلؤتي ..دي مابتئدرش تتحرك من الرضوض ..يومين تلاته بالكتير وخدها ..عن أزنك وراح ..
نواف طالع باب الغرفه : ادخل والله مادخل ...دق جواله ورد : هلا يبا ...........................الحمدلله .....................لجين تمام تسلم عليك ...............................تعرف عرسان وسهرانين ..........................طيب يوصل...............................أ ..لحظه يبا ....................يبا لجين هي اللي تبرعت لي بكليتها ؟؟؟؟..................
هاه حسيت ....................................وأنصدم من اللي سمعه من أبوه وسمع باقي كلام أبوه زي الحلم ..وقفل الجوال وهو مصدوووووم : مو معقول ..هذي وش تحس فيه ..كـــ..كيف تتبرع لي وأنا معيشها في هالجحيم ..المفروض تتمنى موتي مو تتبرع لي ..لاوبعد هي أصرت أنها هي اللي تتبرع لي ...مسك راسه بضيق : وش ذا اللي يصير ..طلع من المستشفى وهو مثل المخدر كل تفكيره في لجين واللي سوته عشانه ..
"""""""""""""""""""
& جده &
عبد المجيد جلس عند أروى على ركبه وهو مصدوم : أروى وش تسوين هنا ؟؟؟
أروى ترجف وتبكي وهي منهاااااااااااااااااااااااره تكلمت برجفه وهي تحضن نفسها وكان شكلها يكسر الخاطر وبالقوه تطلع الكلام : عبد المجيد سحر سحر ماتت ماتت..كلمتني هي قالت لي تعالي عندها مصيبه ..وأنا جيت لها بسرعه عشان أنا هي صديقتي وهي لقيتها ميته ميـــــــــــــــــــــــــــــــــــته ..ماااااااااااااااااتت سحر مااااااااااااااااااااااااتت ياعبدالمجيد ..
عبدالمجيد حزن على حالها وجلس يطالعها بحزن ..
أروى كانت تبكي بحرقه وتحضن نفسها وهي ترررررجف وفكها يرجف من الموقف اللي أكبر من أن عقلها يتحمله ..
عبدالمجيد أنتبه للوضع اللي هو فيه وأن أروى أكيد راح تكون هي المتهمه بقتل سحر ومهند : أروى ..ومسك يدها وقومها وهو يتلفت يبغا يخبيها قبل يجون ويشوفونها وتصير متهمه ..حط يده على فمها عشان لا يطلع صوتها : اششششش أروى أنتي لازم تختفين من هنا والا بيتهمونك بالقتل ..حس أنه مشتت وموعارف كيف يفكر ..شاف باب الحمام مفتوح وفكر يخبيها فيه بس أكيد المباحث الجائيه اللي جايه فالطريق راح يفتشون البيت شبر شبر ..وفوق هذا اتأخر وما أعطاهم أي أشاره اللحين يدخلون الظباط يحسبون صار له شي..طالع أروى : أروى فكري معاي وين نوديك؟؟
أروى لسا تبكي وماترد عليه : .....................
طالع الشباك وراح له بسرعه وفتحه وكان يبغا أروى تطلع منه بس دخلو خمس ظباط فجأه وطاح الفاس فالراس مايقدر يسوي شي خلاص ..
نزلو مسدساتهم كلهم ..
حمدان : أشوى على بالي صار لك شي وش فيك تأخرت ؟؟
عبدالمجيد يطالعهم ويطالع أروى بصدمه : أتفاجأت من منظر الجثث ..
الملازم كريم يطالع اروى : لاتكون هذي هي القاتله ؟؟؟
عبدالمجيد : هاه ..
حمدان يطالع أروى اللي جالسه على الأرض ومتقطعه بكى : معقوله مره تقتل جثتين ؟؟
الظابط عدي يرفع السلاح بمنديل : وهذي أداه الجريمه ..وهالبنت في مسرح الجريمه وكل الأدله ضدها ..
حمدان : ياعقيد عبد المجيد وش فيك ساكت هذي البنت وين لقيتها فيه ..
عبدالمجيد برتباك : هاه ..أحم هـ..هنا ..
الملازم كريم : أجل هي القاتله وكل الأدله تدينها ..يافوزي ..
جاهم العسكري فوزي : نعم ..
الملازم كريم : جيب الكلبشات وكلبش هالبنت وعلى المخفر وناد فرقه الجنائيه وخلهم يسوون مسح للمكان والبصمات ويهتمون بالجثث ويشوفون اللازم أبغا كل صغيره وكبيره تخص الجريمه ..وأهم شي اسألو الجيران عن سكان هذا البيت ووش وضعهم ..أوكي ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
فوزي ضرب التحيه : حاضر طال عمرك ..وأخذو أروى حطو الكلبشه في يدها وركبوها الجيب حق الشرطه وهي ماهي حاسه بشي حولها من الصدمه اللي تلقتها كانت تمشي معاهم بدون كلام ..
عبدالمجيد كان متضااااااااااايق أنه ماقدر يساعد أروى ..وطلع للمغفر وهو سااااااكت حتى أن زملاه يتناقشون فالجريمه وهو لااااااتعليق .. في نفسه : وش فيك ياعبدالمجيد كنت بتتخلى عن مبادئك ودينك وبتحرف في جريمه قتل ..وش فيني من يوم شفت أروى صرت أتصرف بدون عقل ..تنهد : أستغفر الله العظيم ..اللهم أني أستغفرك وأتوب أليك ...بس أنا ماسويت كذا الا أني متأكد من براءتها ...........

فالمستشفى ..
يوسف واقف عند باب غرفه الولاده اللي دخلو نجلاء فيها ..
طلعت الدكتوره : للأسف لازم نولدها اللحين عمليه قيصريه ..حاولنا نولدها طبيعي بس مافي مجال ..
يوسف بتوتر : بس هي في الشهر السابع يادكتوره ..
الدكتوره : ايوه عارفه وعادي أتطمن ..كثير يولدون فالسابع ..أنت عارف أن عندها مشاكل من بدايه الحمل فاشي طبيعي أنها تولد ولاده مبكره ..اللحين نبدأ العمليه أوكي ؟؟؟
يوسف : اوكي ..
بعد شوي طلعو نجلاء من غرفه الولاده على السرير متجهين لغرفه العمليات ..راح لها يوسف ركض ومسك يدها لأنها كانت تبكي وتتطوى من الألم : نجلاء أنشالله تسوين العمليه وتصيرين بخير ..
نجلاء مسكت في يده وهي تبكي : يوسف أنا بموووت بموووت يايوسف ..آآآآآه يوسف أن مت ولدي أمانه في رقبتك ..
يوسف تخرع : لا ياحياتي لا تقولين كذا أنشالله أنتي تقومين بالسلامه وتربينه ..وصلو الغرفه ودخلو نجلاء وسكرو الباب ويوسف جلس واقف عندها وهو يرجف من كلام نجلاء ..رفع راسه للسما : ياااااارب أنك تقومها بالسلامه ..
""""""""""""""""""
& باريس &
من الصباح بدري وليد وندى كانو يفطرون في مقهى من المقاهي اللي في شارع الشانزليزيه ..كان الجو راااائع ..والناس رايحه جايه والمكان فيه حياه ..
وليد يشرب عصير البرتقال : ندى اول مره تجين باريس ..
ندى أشرت له بايه ..
وليد يبتسم : اللحين أفرجك عليها حته حته ..طبعا هذا شارع الشانزليزيه من أرقى وافضل شوارع باريس ..اكيد سمعتي عنه ؟؟
ندى أشرت له بأيه وأنه عاجبها حييييييييل ..
بعد ماخلصو أكل وليد حاوط كتوف ندى بيده وراحو يتمشون في هالشارع وكان يشرح لها أي شي يمرون عليه ..دخلو محل سيفورا اللي يقع في هالشارع ..
وليد : ندى هذا أكبر محل للعطور في باريس ..
ندى صارت تشم فالعطور هي ووليد ..وليد أختار لها نص العطور اللي فالمحل وحاسب عنها وطلعو وندى تضحك عليه وتأشر له أنها مرررره كثير ..
وليد : ماعليه ندوي حطيها لي دلعيني ..كل دقيقه رشي من واحد ..وبعدها دخلو سينما وأتفرجو على فلم روماااانسي ..ندى اعجبها حيل لأنها مرررره رومانسيه ..وبعد الجوله المتعبه راحو أتغدو في مطعم ورجعو للفندق ....
""""""""""""""""""
& جده &
بيت أبوحسام ..
الساعه ثلاث ونص فاليل ..
التلفون كان يدق بأستمرار ومحد يرد عليه ..بعد شوي دق جوال أبو حسام وصار يتقلب من أزعاج الجوال ..قام جالس ورد : ألو ..
: ألو السلام عليكم ..
أبوحسام بتأفف : وعليكم السلام ..نعم ..
: أنت الشيخ عبدالله البدر ؟؟؟
أبوحسام : أيوه من معاي ؟؟؟
: لوسمحت ممكن تحضر اللحين في قسم شرطه ** للضروره ..
أبوحسام عقد حواجبه : اللحين أحضر ؟؟ليش وش السالفه ؟؟
: أرجو تحضر اللحين لوتكرمت وتعرف كل شي ..
ابوحسام : طيب من بكره الصبح أحضر ..الحين الوقت متأخر ..
: لا لوتكرمت اللحين ضروري الموضوع مايحتمل التأجيل لين الصبح ..
أبوحسام : أنشالله ..مع السلامه ..وقام شغل الأبجوره ولبس ثوبه والشماغ وهو مستغررررب ..
دخلت أم حسام وهي توها جايه من عرس : السلام عليكم ..
أبوحسام : وعليكم السلام ..
أم حسام : وش السالفه وش اللي مصحيك اللحين ووين رايح ؟؟
أبوحسام : الشرطه يبوني ضروري ..
ام حسام : الشرطه ؟؟
أبوحسام : أيه ..
أم حسام : وانا بعد خارجه اللحين للمستشفى يوسف دق علي يقول نجلاء قاعده تولد ..
أبوحسام : طيب لاولدت بلغيني ..عن أذنك بروح أشوف وش فيهم الشرطه أقلقوني ....

بيت ابونواف ..
في غرفه هديل ..
زهور كانت منسدحه جمب هديل اللي مارضيت أنها تنام الا وهي جمبها ..كانت تقرا على بنتها وتسمي وماهي عارفه وش فيها وحالها اللي تبدل ..دق جوالها بأسم رائد اللي من الصبح كل شوي يدق يتطمن عليها وردت : هلا رائد .........لا عادي أصلا أنا صاحيه .......................الحمدلله نامت .........................والله يارئد ماني عارفه وش أقولك مافي على لسانها غير أكرهه ومبغاه ...............................مادري شفيها أنا قلقانه عليها..................... معليه ياولدي تحمل أدري أنها غثتك بدلعها ...........................يعني أنت حاس أنها ماهي طبيعيه ؟؟؟................. وأنا بعد حاسه أن فيها شي موطبيعي ...........................أبوها يقول عشانها صغيره وماهي مستوعبه أنها تزوجت عشان كذا أنصدمت ...........................لا لا يومين ثلاث لين تهدأنفسيتها وتعال خذها ........................مع السلامه ...
قفلت الجوال وجلست تتأملها : أنشالله تكونين طيبه يابنيتي ومافيك شي ..
دخل أبونواف وجلس على السرير : كيفها الحين ؟؟
زهور : الحمدلله نامت بس بعد ماتعبتني ..
ابونواف تنهد : مادري شفيهم عيالي كل واحد عنده مشكله غير ..نواف ماهو طايق زوجته ..وجهاد بعد ماطاب صار مايتكلم ..وهديل هذي حالتها المفاجأه ..ودينا ماهي راضيه تجي من لندن تقول ماخلصت دراسه ..
زهور حطت يدها على كتفه تطمنه : لاتقول كذا يابونواف ..عيالك مافيهم الا العافيه بس أنت تتوهم ..
أبونواف : الله يهديهم جميع ..

فالمخفر ..
أبوحسام كان جالس ومصدووووووووووووووووم من كل اللي سمعه : لقيتوها في بيت ***** !!! ومتهمه بقتل صديقتها !!!
الملازم كريم مستغرب من عبدالمجيد اللي مانطق بولا كلمه من طلعو من مكان الجريمه مع أن القضيه موكله له هو وهو اللي مسؤل عن كل تفاصيلها : أيه ياشيخ عبدالله ..اللحين لازمك محامي يدافع عن بنتك ..واللحين نجيبها لك تشوفها وتتفاهم معاها على فكره لين اللحين أحنا ماستجوبناها ولا أخذنا منها اي أعتراف لأنها مرررره منهاره ..
أبوحسام بهدووووء : لاتجيبونها مبغى أشوفها ..هذي ماهي بنتي ..انا متبري منها ..أنا ماتشرف بالبنت اللي تنزل راسي وأسمي فالسوق ..هذي آخر مره تتصلون فيني وتقولون لي تعال المخفر عشان بنتك ..
عبدالمجيد بنفعال : شلون يعني تتبرى منها ؟؟؟
أبوحسام وقف : يعني ماراح أتدخل في القضيه هذي نهائيا ولا راح أجيب محامي ولا شي ..الأفضل أنكم تقفلون قضيتها وتخلونها عندكم فالسجن للأبد وياليت تنفذون فيها حكم القصاص باسرع وقت ..وأرجو ماتكتبون عنها فالجرايد ولا تجيبون سيره اسمي نهائيا ..وأذا سمعت أنكم كتبتو عنها وأنها بنتي راح ارفع عليكم قضيه أنك تنسبون بنت بدون هويه لي وأنكم تتبلون علي ..ومايحتاج أقولكم من هو عبدالله البدر ووش يقدر يسوي ..
عبدالمجيد وقف بستغراب : أنت تتكلم من جدك ؟؟؟
أبوحسام : الأمور هذي مافيها كذب ..أنا مالي أي علاقه بالموضوع والبنت هذي ماهي بنتي ..واشوف كيف بتثبتون أنها بنتي ..وزي ماحذرتكم أبي الموضوع يكون سكتيمي ....سلام وطلع وسط ذهول عبدالمجيد وكريم ...
عبدالمجيد يجلس وهو مذهول : مو معقول هالأنسان ..يتبرى من بنته عشان أسمه وسمعته ؟؟؟
كريم : وش فيك متعاطف معاها ..غريبه أول مره تتعاطف مع قضيه زي كذا ..
عبدالمجيد : هاه ..لااا ماني متعاطف بس أستغربت من موقف أبوها ..
كريم بدون أهتمام : القضيه تقريبا منتهيه ..كل الأدله ضدها ..بس باقي أنشوف أعترافها ومدام أنه مافي محامي يدافع عنها راح تنرفع على طول للمحكه ونشوف وش يبت فيها القاضي ..

فالمستشفى ..
يوسف رايح جاي عند غرفه العمليات وأم حسام واقفه معاه وماسكه جوالها : مادري شفيها أروى جوالها مقفل ..
يوسف : طولت جوا ياعمه ..
أم حسام : ماطولت ولا شي لها ساعه الاربع ..عادي يعني ..
يوسف : بس على حسب علمي العمليه القيصريه عشر دقايق ..
أم حسام تبتسم : عشر دقايق مايمديهم خدروها حتى ..
يوسف : أنا خايف عليها ..
أم حسام : تطمن لاتخاف أنشالله تقوم بالسلانه ...
طلعت الدكتوره وهي مبتسمه : مبروك بنت زي القمر ..
يوسف بلهفه : ونجلاء كيفها ؟؟
الدكتوره : تمام الحمدلله واللحين هي مخدره بعد ساعتين تصحى أنشالله ..أما الكتكوته الصغيره راح تجلس فالحضانه شهرين لين يكتمل نموها ..يالله عن أذنكم ..
أم حسام تبتسم : مبروك يايوسف ..
يوسف بفرررررحه : الله يبارك فيك ياعمه ..
أم حسام : هاه وش بتسميها ؟؟؟
يوسف : بخلي نجلاء تسميها ..

بيت رائد ..
فتح عيونه بتعب وطالع الساعه فالجوال سبع ونص الصبح مانام الا ساعه ..في نفسه : المفروض اللحين عريس ونايم في حضن زوجتي ..نفسي أعرف وش فيها وش اللي غيرها علي فجأه كذا ..نفسي أشوووفها اللحين حاس أني مشتاااق لها ..عوره قلبه وهو يتذكر كيف كانت تقوله أكرهك ..ليش كرهتني فجأه ..ياناس والله ماسويت لها شي يخليها تكرهني كذا ..أكيد سامعه شي أو أحد قايلها شي عني ..بس هديل أنا أعرفها لو سمعت شي تواجهني على طول ..أففففف أنا حاس أني بنجن لوجلست كذا لوحدي ..قام أخذ شور ونزل تحت عند أبوه وأمه يفطر ..
عند سعد فالغرفه ..
كان توه جاي من برا سهران مع ماهر ..كان متمدد على السرير وسرحاااان ..اللحين هذي وش فيها ماترد علي ..أبغا أبشرها عالأقل أنها ماهي مريضه ..أخذ جواله ودق عليها ....
""""""""""""""""
& لندن &
دينا كانت نايمه وسمعت الجوال يرن ..أخذته من الكوميدينو بكسل وشافت أسم المتصل وفتحت عيونها عالآخر : سعد!!! قامت جالسه بتفكير : وش يبغا ؟؟؟ عمره ماتصل فيني ..أكيد بيتشمت فيني ..حطت الجوال صامت وطرحته على الكميدينو : كفايه ذل ياسعد ..دق الجوال مره ثانيه أخذت الجوال بعصبيه : ألو نعم وش تبغا ؟؟؟.........................أقول أخلص هات من الآخر ............................................سكتت وهي مصدووووووووووووووووومه : ســ..سعد أنت وش تقول ؟؟؟.............................................بل عت ريقها : يعني أنا ماني مريضه !!........................ضحكت ونزلت دموعها أنهار وصارت تشهق : مومعقول أنا ماني مصدقه سعد لاتصدمني ألله يخليك ......................ههههههههههههههههههههههه وبعدها بكت : سعد شويه شويه علي خليني استوعب ............................وأستمرت المكالمه بينها وبين سعد اللي بالقوه أقنعها أنها فعلا ماهي مريضه وقالها تجي بأسرع وقت للسعوديه عشان يتزوجها قبل ماتكبر بطنها ويبان حملها ..
"""""""""""""""""
& الجنوب &
أم ماهر دخلت غرفه شجون ومعاه صحن الفطور ..طرحته جمبها وجلست تصحيها : شجون ..شجون بنيتي قومي يما أفطري ..شجون ..
شجون فتحت عيونها بتعب : يما شيلي الأكل من قدامي كبدي لايعه ..
أم ماهر : شجون أنا شاكه أنك حامل ..ليش ماتروحين المستشفى تحللين ؟؟
شجون : هاه لا يما الله يهديك ماني حامل ولاشي ..بس كذا أنا تعبانه ..
أم ماهر : تعبانه لك أسبوع وكله كسلانه وكبدك لايعه ..هذا معناته حامل ..
شجون تغير الموضوع : وين أبوي ؟؟
أم ماهر : راح المزرعه وأخوانك راحو المدارس خبرك اليوم أول يوم فالمدرسه ..
شجون : ليش تخلينه يروح المزرعه يما ..خلاص الحمدلله ربي أنعم علينا وصار ماهر يشتغل ..وبعدين لو درا ماهر بيزعل وهو محذره ماعاد يروح للمزرعه ..
أم ماهر : وش أسوي له يابنيتي يقول تعودت على الشغل لي ثلاثين سنه وأنا اسرح واضوي ..ماقدر اقعد ..جاب لها واحد يشتغل فيها بس هو يروح يشرف عليه ويشوفه ..
شجون : ايه كان كذا حلو ..أهم شي انه مايتعب ..
أم ماهر : وأنتي سبتي الكليه خلاص ؟؟؟
شجون مفكره تسحب هالسنه لين تولد والسنه الجايه تعيدها : لاااا يما مالي مزاج ..ابغا أسيبها هالسنه والسنه الجايه أعيدها ..لأني هالسنه مرره ماداومت غير شهر واحد بعدها تزوجت وسبتها ..أحسن السنه الجايه أداوم من البدايه عالأقل أعرف راسي من رجولي ..
أم ماهر : الله يوفقك يابنيتي ويجعل لك في كل خطوه سلامه ويرزقك بولد الحلال اللي يقدرك ويعزك ..
شجون تضااااايقت : يمااااا فكيني من هالسيره بالله .....
"""""""""""""""""
& جده &
في فرع من أهم وأكبر فروع شركات البدر ..كان جالس على مكتبه الأثيري ..وماسك القلم في يده وسرحاااااااان في حاله اللي أنقلب ميه وثمانين درجه ..طالع المكتب وديكوراته الفخمه واضاْءته الخافته وتنهد : كل هذا العز بس ماني مرتاااااح ماني مبسوووووط زي لما كنت حافي منتف ..كنت سعيييييييد مرتااااح ..عايش حياتي في سعاده كانت الضحكه ماتفارق شفايفي ..آآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآه لييييييييييش ليييييييش الدنيا كذا لما تعطي تاااااخذ ....
طق طق طق ..
حسام عدل جلسته : أتفضل ..
دخل أبوه بكل هيبته وباين على وجهه الغامض الجمود والعصبيه : السلام عليكم وجلس ..
حسام بستغراب : هلا يبا حياك ..وأخذ السماعه : وش تشرب ؟؟
أبوحسام بهدووووء : لا مابغا شي ..بس جيت اشوف كيف الشغل ماشي هنا ..
حسام : كل شي ماشي تمام على حسب ماخططنا له ..
أبوحسام : والموظفين ؟؟
حسام : سوينا الأعلانات الكافيه واليوم فتحنا لهم المجال يقدمون ملفاتهم ونشوف اللي له الأولويه فالخبرات المطلوبه على طول بنقبله ..
أبوحسام وقف : أوكي انا بروح آخذ جوله على الاقسام ..
حسام وقف : اجي معاك ؟؟
أبوحسام : لا أنت استريح ..أيه صح أمك دقت علي قبل شوي تقول أختك نجلاء ولدت ..
حسام ابتسم : والله ؟؟؟وش جابت ؟؟
ابوحسام : جابت بنت ..أيه صح قبل لانسى ..الوزير عدنان أتصل فيني البارح وقال حياكم الله البنت موافقه ..اليوم المغرب بنروح لهم تشوفها ونحدد الملكه نبغا الزواج يكون في أقرب وقت ..
حسام بلع ريقه بتوتر ملحوظ وطالع أبوه بحزن : ليش يبا اشوفها مو لازم الشوفه ...مالها داعي ..
أبوحسام : أنا حددت خلاص مع ابوها تشوفها اليوم ..تبغا تتزوج على عماك ؟؟
حسام فتح أزرار ثوبه بضيقه : خلاص اللي تشوفه ..
أبوحسام يبتسم : ماتتصور فرحه الوزير بنسبنا ..
حسام يجاريه : أكيد يبا هو فيه أحد يحصل له يناسب عبدالله البدر ويقول لا ؟؟
ابوحسام نفخ ريشه : أجل أيش ..أنت تحسب أن عايله البدر شي قليل ؟؟ ..ولف ماشي بأتجاه الباب : يالله عن أذنك ولاتنسى موعدنا المغرب ..وطلع ..
حسام رمى نفسه على الكرسي وعيونه تطالع الفراغ وكل حزن العالم تجمع عليه ..

بيت زياد ..
فالمجلس ..
ماهر ولين جالسين يتغدون ..
ماهر يبتسم : صراحه توني أدري أنك طباخه ..
لين فرررحت : عجبك الأكل ؟؟
ماهر : فوق ماتتصورين ..تصدقين من زمان نفسي زوجتي تكون طباخه ..
لين : أجل من اليوم ورايح بكرس كل جهودي فالمطبخ ..
ماهر : هههههههه زغطي فيني لين أصير بلونه ..
دخل زياد ورمى الكتب اللي معاه وشمر كمه وجلس ياكل من غير مايقول شي ..
ماهر ولين : !!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!
زياد ياكل بشراهه وهو ساااااااااااااااااااااكت ..
ماهر ولين : هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه ..
زياد ياكل : خير ماقد شفتو واحد جيعان ؟؟؟؟
ماهر : بالطريقه هذي ماقد شفت ..
زياد يطالع لين : ماشالله ماتعرفين تطبخين هالاكلات الا لماهروووه ..
لين : شوف الجاحد ..وأنا كل يوم أصحى من عز نومي عشان أطبخ لك الغدا ..كل هذا نسيته ؟؟؟؟
ماهر يشرب الببسي : مشكله الغيره ..وقامت حرب طاحنه بين زياد وماهر وكلها عن من اللي يغار من الثاني على لين ..

فالمستشفى ..
يوسف جالس جمب نجلاء على السرير ويبتسم : الحمدلله على السلامه حياتي ..ليش خرعتيني عليك كذا ..
نجلاء تبتسم : وين بنتي أبغا أشوفها ..
يوسف : أيه بس تعرفين تخرعين هاه ..البنت اللحين فالحضانه مايقدرون يجيبونها ..
نجلاء بخوف : وش فيها ؟؟
يوسف : مافيها شي بس نموها ماكتمل لانها مولوده فالسابع ..
نجلاء : لا أبغا أشوفها يوسف أمانه ..
يوسف : نجلاء شفيك والله مافيها شي توني رحت شفتها قمرررر ..
نجلاء : يعني تشبهلي ..
يوسف : هههههههه أيه مره نسخه منك ..بس ترا فيها شبه مني ..
نجلاء : أمزح يوسف أكيد طالعه حلوه عليك ..
يوسف : أشوى على بالي أنا شيفه في نظرك ..
نجلاء : يووووووسف والله أنك ملك جماااال في نظري ومن غير نظري ..
يوسف : ههههههههههههههههه ..
نجلاء : أففف مافي احد جايني عشان يحسسوني أني والده ؟؟
يوسف : اللحين أمي جايه هي وأخواتي ..و أمك كانت هنا قبل ساعه ولما طولتي مافقتي قالت سلملي عليها وأنشالله أنا جايه العصر ..
نجلاء : وين اروى ماقلت لامي تكلمها ؟؟
يوسف : الا قالت أدق عليها ماترد ..الا وش بتسمين بنتنا ؟؟
نجلاء : أنت وش ودك تسميها ؟؟؟
يوسف : أمممم سديم ..
نجلاء : خلاص سديم سديم ..
يوسف : مو أنت تقولين بنتي وأنا بسميها ؟؟
نجلاء : وأنت بنتك بعد يوسف ..
يوسف : خلاص أجل سميتها سديم ..
نجلاء تبتسم : ماشي يابو سديم .....

بيت أبونواف ..
زهور دخلت على هديل لقيتها صاحيه ومنسدحه ..في نفسها أقولها ولا لا ..أقولها وأشوف وش رده فعلها : هديل يما رائد تحت يبغا يشوفك ..
هديل قامت جالسه بعصبيه وصراخ : مــــــــبـــــــــغااااا أشوووووووووووووفه أكرررررررررررررهه لاتجيبين لي سيره أسمه أكرررررررررررررررررررهه ..أكررررررررررررررررررررررررهه ..
زهور راحت لها تهديها : بس بس يماا خلاص مايصير الا اللي أنتي تبين ..
هديل : قوليله يرووووح من هنا ولاعاااد يجي مررره ثاااااااااااانيه أكرررررررررررررررهه ..
زهور : طيب طيب بس أنتي أهدي لاتزعلين نفسك ..وسدحتها ولحفتها وباستها : خلاص يما خليك مرتاحه لاتتحركين ..وطلعت من غرفتها ونزلت تحت وهي حزينه ..
راحت لرائد اللي جالس يستنى على نار : والله يارائد ماني عارفه وش أقولك ..
رائد بحزن : مارضيت تشوفني ؟؟
زهور : مررره لما قلتلها أنهارت وصارت تصارخ ..مادري شفيها شكلها معيونه ..
رائد بغصه : لاياخاله يمكن نفسيتها تعبانه ..أخليها كم يوم لين تهدأ وأجي أشوفها ..
زهور : الله يكون في عونك ياولدي ..
رائد وقف : أنا رايح اللحين وأي شي جديد يحصل معاها بلغيني عالجوال ..وأنا كل شوي بدق أتطمن ..
زهور :أنشالله بس أنت لا تشيل همها ياولدي وأنشالله تصير طيبه وتاخذها وتسافرون شهر العسل ..
رائد تنهد : أنشالله ..

بيت أبوحسام ..
عالغدا ..
كانو يتغدون بصمت قاااااتل كالعاده ..
أبوحسام : اسمعو كلكم ..
أم حسام وحسام ومها طالعو فيه بستغراب ..
أبوحسام يكمل : أروى لاعاد تجيبون لي طاريها هنا في هالبيت ..أنا تبريت منها للأبد ..أروى ماصارت بنتي ..أو أختكم أنسوها للأبد ..ولأحد يسألني عنهاا فاهمين ..
حسام بأنفعال : يبااا وش هالكلام وش فيها أروى ووينها فيه ؟؟؟
أبوحسام : قلت لاتسألوني عنها لأني ماراح أعطيكم تفاصيل أكثر من كذا بس كل اللي لازم تعرفونه أنهى أختفت من حياتكم وصارت ذكرى ,,
أم حسام : أبوحسام انت وش تقول فهمنا السالفه ..أروى وين ووش فيها ؟؟
أبوحسام وقف بعصبيه وصرخ : أنــــــــــــــــــــا وش قلــــــــــــــــــــــت لاتسألوني عنها أنسو أني اقول لكم شي عنها ..أختفت يعني اختفت ,,,ويين وكييييف ولييييييش وووش اللي صااااااااااار هذا اللي مستحيل تعرفووونه لو تنطبق السمااا على الأرض واياني واياكم أحد يجي يسالني عنهااااااااااااا والله لايكون مصيره مثلها فاااااااااااهمين ؟؟؟؟؟؟؟؟
الكل متفاجيء ومصدوووووووووووووووم : ...........................
أبوحسام : كلامي قلته ومايحتاج أعيده ..وطلع لغرفته ..
مها بكت على طووووول : مستحييييييييييل يكون هذا أبو مستحيل وراحت ركض على غرفتها ..
أم حسام بقهر : وش اللي صاير وش يخرف أبووووك ؟؟
حسام وهو مصدوم مثلها : يماااا لاتشيلين هم انا بتصرف أباأخليه لين يهدا وأسأله ..
أم حسام : والله ماضنتي بنعرف شي ..أنا اعرف أبوك لاقال شي يسويه ولانسيت وش سوى فيك ..
حسام : يمااا أنا رجال تقارنيني بأروى بنت ؟؟فيه أحد يتبرى من بنته ؟؟
أم حسام : الله يهديه أبوك مدري ليش صاير قاسي كذا ..

فالحجز ..
كانت جالسه ودموعها على خدها وتطالع الفراغ ..بعض المحجوزات معاها حاولو يحتكون فيها ويتحرشون فيها بس هي ما أعطتهم مجال كانت تبكي ومافي على لسانها الا سحر ماتت خلاص ..لين اللحين مصدومه من اللي صار واللي شافته عينها كان اكبر من أنها تتحمله ..
: أروى البدر ..
رفعت راسها وطالعت بحزن : أنا ..
: قومي يالله معاي العقيد طالب يشوفك وياخذ أقوالك ..
أروى بكت : مابغا أروح ..
جاتها مسرعه بعصبيه وجسمها الطويل العريض اللي يخوف وسحبتها بيدها : يالله قومي معاي جالسه تتدلعين ياختي تحسبين نفسك في بيت أبوك ؟؟
أروى قامت معاها وهي تبكي ..
عند عبدالمجيد كان جالس على أعصابه ومعاه المحقق اللي بيحقق فالجريمه ..
دخلت أروى وهي مغطيه وجهها..طبعا بالغصب ..والكلبشه في يدها ..
العسكري اللي معاها : هذي أروى البدر طال عمرك ..
عبدالمجيد : مشكور تفضل ..
العسكري دق التحيه وطلع ..
عبدالمجيد يطالع أروى : اتفضلي ..
أروى جلست وهي تبكي ..
عبدالمجيد اشر للمحقق يبدأ ..والكاتب يكتب ..
المحقق : أسمك ؟؟
أروى : ..........................
المحقق : اسمك ياآنسه ؟؟
أروى : ..................
عبدالمجيد : أروى ممكن تتجاوبين معانا عشان نقدر نساعد ؟؟
المحقق طالع عبدالمجيد بأستغراب : تعرفها ؟؟؟
عبدالمجيد ارتبك : هاه ..لا أمس فتحنا قضيتها وعشان نسدعي أهلها سألناها عن أسمها ..
المحقق : طيب نبدأ يآنسه ..
أروى : أسمي أروى عبد الله البدر ..
المحقق : عمرك ؟؟
أروى : واحد وعشرين سنه ..
ألمحقق : طيب يأروى أنتي متهمه بقتل سحر عبدالباري ومهند كامل .............................

نهايه الفصل التاسع عشر الجزء الأول
توقعاتكم ؟؟؟
القاكم على خير في الفصل التاسع
عشر الجزء الثاني ..
تحياتي ...
...سهر...

 
 

 

عرض البوم صور dali2000   رد مع اقتباس
قديم 16-04-10, 05:59 AM   المشاركة رقم: 39
المعلومات
الكاتب:

البيانات
التسجيل: Sep 2006
العضوية: 13121
المشاركات: 14,193
الجنس ذكر
معدل التقييم: dali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسي
نقاط التقييم: 4972

االدولة
البلدCuba
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
dali2000 غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : dali2000 المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

* الفصل التاسع عشر *
الجزء الثاني :
أروى كانت تبكي بحرقه وهي ترررجف : حراااااااااااام عليكم أنا مستحييييييييييييييل أقتل ..مستحييييل أقتل سحر هذي صديقتي الروح بالروح ..حررررررام عليكم كيف تشكون أني ممكن أسوي كذا ..
المحقق : طيب وش تفسرين وجودك هناك في نفس موعد تنفيذ الجريمه ..التهمه لابستك ياروى ولا جدوى من الأنكار ..
أروى تبكي : أنت كيف تفهم أنا ماقتلت احد ماقتلت ..
المحقق يرفع ورقه ويقراها : تقرير الطب الشرعي يقول في تمام الساعه أثنين وسبع وثلاثين دقيقه صباحا فارقت سحر عبدالباري الحياه متأثره بسبب طلقات ناريه أخترقت جسمها في أماكن متفرقه مما أدى الى وفاتها فورا ..ومهند كامل توفي لنفس السبب لاكن قبل وفاه سحر بخمس دقايق ..وفي تمام الساعه أثنين وثلاث وخمسين دقيقه داهمت سيارت الشرطه الموقع وكنتي أنتي في مسرح الجريمه ..وش ردك ؟؟
أروى بكت بصوت عالي : والله ماقتلتها والله ماقتلتها ..ابغااااا أبووووووي نادولي ابوووي ...أبوي أكيد بيطلعني بسرعه من هنا ..الله يخليكم ابغا ابوي ..
عبدالمجيد حزن على حالها تستنجد بأبوها ماتدري باللي سواه فيها ..لوتدري راح تموت من الصدمه ..التفت للمحقق : أتفضل انت برا أنت والكاتب وخلوني معاها دقايق أحاول فيها من غير ضغوطات يمكن تستجيب لي ..
المحقق قام وطلع هو والكاتب ..
عبدالمجيد ضاع الكلام منه لما شاف أروى فتحت وجهها الأحمر من البكا ودموعها على خدها : عبدالمجيد الله يخليك ابغا أكلم أهلي ...أبغا أطلع من هنا ..الله يخليك ..
عبدالمجيد : أروى هدي نفسك واستعيذي بالله من الشيطان ومد كوب مويه جمبه ..
أروى وهي تبكي : مابغا أبغا اطلع من هنا ..
عبدالمجيد ..تطلعين وييييين يااروى ليلك طويييييل : ممكن تهدين اروى وتسمعيني ؟؟
اروى مسحت دموعها ..
عبدالمجيد تنهد وهو حاس أنه من جوا يتقطع عليها ويستغفر في نفسه على الأحساس اللي يحسه ناحيه اروى بس كان غصبن عنه مو بكيفه : أروى أحنا استدعينا أبوك الصبح وجا هنا المخفر ..
أروى بأنفعال : ووينه ليش مااخذني معاه ؟؟
عبدالمجيد ..كيف اقولها اللحين ..اقولها ولا مااقولها : هو قال بيرسل لك محامي وبعدين بيشوفك ..
اروى نزلت دموعها : كذا بكل بساطه؟؟
عبدالمجيد : أ...لا هو قال بيزورك قريب ..
اروى صرخت :لالالالالالالالالالالالالالا مستحيييييييييييل أجلس هنا اكثر من كذا..ليش ابوي ماخذني معاااه لييش ؟؟؟وقامت وهي تبكي ومسكت في يد عبدالمجيد وهي تبكي : عبدالمجيد الله يخليك طلعني من هنا ..أنا ماعرف أحد غيرك هنا أنا خايفه هم حطوني مع مجرمين ..مابغا أجلس هنا الله يخليك عبدالمجيد انا خايفه ..
عبدالمجيد بلع ريقه بتوتر : اروى اهدي ..أنـ..أنشالله ماتطولين هنا ياأروى بس انتي اهدي ..
أروى مسكت فيه اكثر وهي تبكي : لااااااااااااااااااااا يعني بترجعني للمكان هذاك ..لا لالا مابغا ارجع ..أبغا اجلس معاك هنا ولا رجعني بيتنا ..
عبدالمجيد حسها طفله : لاتخافين اروى مافي شي يخوف صدقيني ..والله العظيم مافي شي يخوف وأنا زي ماقلتلك كم يوم وبتطلعين ..بس انتي لاتبكين ..طالع وجهها الطفولي اللي مليان دموع وكأنها بدت تهدأ ..نفسه يمسح دموعها بيده وياخذها في حضنه يحسسها بالأمان ويهدي رجفتها ..مهما كان هي بنت صغيره ووجودها في هالمكان يسبب لها الذعر ..أنتبه لنفسه وافكاره وفي نفسه : استغفر الله العظيم ..طالع يدها اللي ماسكه يده شالها بهدوء وأبتسم : يالله اشربي المويه واعطاها المويه وشربتها وكأنها هديت ..
عبدالمجيد : اللحين بترجعين للحجز اروى وخليك هاديه زي ماقلتلك ..أوكي ؟؟
أروى هزت راسها ورجعت دموعها تنزل بصمت ..
عبدالمجيد تنهد : أروى أنا وش قلت ؟؟؟
أروى مسحت دموعها : طيب أنت تعال معاي رجعني للحجز أنا أخاف لوحدي ..
عبدالمجيد أبتسم بحنان : بس كذا ؟؟أمرك اللحين أنا جاي معاك بصفه اني بلقي نظره على الحجز ..يالله قدامي وغطي وجهك ..
أروى أرتااااااااحت وزال جزء من الخوف وغطت وجهها ومشت معاه ..
عبدالمجيد في نفسه : ماشالله صارت تسمع الكلام ..أبتسم ومشى معاها مع العسكري اللي وصلها للحجز ..
أروى كانت حاسه بالأمان عشان عبدالمجيد معاها وكان كل شوي يطالعها بنظره خاطفه وينزل عينه بسرعه ...
""""""""""""""""""
& ماليزيا &
طلال وموضي جالسين يتعشون في السويت حقهم وهم توهم جايين من برا ..
طلال : والله اليوم أتأخرنا برا عارفه أن الساعه أثنعش وربع ..
موضي : طيب انت أخرتنا ماطلعنا الا الظهر ماشالله عليك كيس نوم ..
طلال بخبث : كيس نوم هاه ..أصلا أنتي ماخليتي فيني عقل صاحي عشان أنام ..
موضي وجهها صار طماط : ليش وش سويت ؟؟
طلال : آآآآآآآآآآآآآآه وتقول وش سويت ..يانااااس بتذبحني هالبنت ..
موضي تجرأت : وش اسويلك يعني أنت أوقاتك دوم غلط ماتجي غير وقت الطلعات ..
طلال : قام ولزق فيها : عادي نغير أوقاتنا أذا ماهي عاجبتك ..
موضي بدلع : طلاااااااااااال ..
طلال داااااخ خلاص : ياااااااااااااااقلب طلال >>خفيف مره ..
موضي : بعد ابغا أكمل أكلي جوعانه ..
طلال طبع بوسه على خدها : كملي اكلك ..الوعد لاشبعتي ..ورجع ياكل ..
موضي تشتت تفكيرها ووقفت أكل وصارت منحرجه >>كل العرايس كذا ..
طلال : ههههههههههههههههه وش فيك ؟؟
موضي : هاه ..لا لا عادي ..
طلال : هههههههههههههههههههههههههههههههاااااااااااااي وش اللي عادي ؟؟
موضي : و..ولاشي ..وكملت أكل ..
دق جوال طلال ورد وهو يضحك على موضي : هلا فصول ..................................توك صاحي من النوم يالدب؟؟ .........................ماشالله رجعتو العصر ؟؟؟................................لا أنا توني راجع تخيل .......................تأخرنا فالنوم ماطلعنا الا الظهر ...................................ههههههههههههههه هههههههههههههههههههههه تفكيرك دوم خبيث ..ويطالع موضي اللي أنحرجت وقامت دخلت غرفه النوم وسمعت ضحكه طلال فالصاله ..راحت عند المرايه وطالعت نفسها وطالعت رقبتها اللي معدووومه (^_*) وضحكت على طلال مررررره ناشب لها بقوووه خلاها تتجرأ شويه شويه معاه لأنه هو بطبعه جريء شوي ..راحت بسرعه أخذت شور ولبست قميص نوم جريء شوي ..أول مره تسويها وتلبس حاجه جريئه زي كذا بس كله يهون لعيون طلال ..لونه كان أسود وشفااااااااااااف ومكون من قطعتين ..كان طالع عليها فاتن مع بياضها ...فتحت شعرها اللي مستشورته من قبل بسرعه وحطت روج احمر ورشت على جسمها بودره بلمعه ورشت من عطر نعومي النااااعم ..
دخل طلال وهو يتمغط وأنصدم من منظر موضي الفاااااااااااااااتن ..
موضي أستححححححححححححت وهي تشوف نظراته الجريئه اللي تاااكلها ..وابتسمت بخجل : و..وشرايك ؟؟
طلال راح لها وهو دااااااااااااااااايخ وقرب منها وهمس : تااااخذين العقل ..وباس شفايفها بحراااااره ...و...# مشفر #
أما عند منى وفيصل ..# مشفر من زمااااااااااااااان #
""""""""""""""""""
& جده &
كان واقف على التسريحه ويسوي كبك ثوبه وهو حزييييييييييين مهموووووووووم محطم بااااءس ..عدل الغتره البيضا وطالع نفسه ووجهه الحزين ..أخذ العطر ورش كم رشه وأكتمل مظهره الجذااااب ..طلع من الغرفه بخطوات هاديه ونزل تحت لقى أبوه واقف معاه البشت في يده ويكلم جوال ..ولماقفل طالع حسام : مشينا ؟؟
حسام تنهد : مشينا ..وطلعو السياره الروز رايز ومشو على بيت الوزير عدنان ..وصلو البيت اللي كان باين من منظره من برا أنه بيت واحد مهم ..دخلو المجلس ولقيو الوزير بنفسه ينتظرهم حيابهم وقلطهم وبعدها جلسو يسولفون شوي ..
وطبعا عشان يشوف حسام العروس أنتقل للمجلس الثاني ..
كان جالس على أعصااااابه وحاس نفسه مخنوووووووووووق ..وفي نفسه : وينك ياشجون وين حضنك الدافي ووين صدرك الحنون ..اشتقت لك أشتقت لكل شي فيك ..عيونك ,ضحكتك , صوتك ..كل شي كل شي يخصك ..كان سرحااان في شجون وبس ..
دخلت العروس رنده وطالعت فيه وخقت عليه بقوووووووه ..كان جالس بكل هيبته وجاذبيته اللي طاغيه على المكان ..كان باين انه سرحااااااااااااااان ولا أعطاها بال ..جلست وحطت رجل على رجل وأنكشف كل ساقها بسبب فتحه التنوره اللي فوق الركبه ومفتوحه مع الجنب ..لبسها كان جدا فاضح ..جلست تتأمله شوي بعدها في نفسها : وش فيه هذا لايكون مهبووول ..تكلمت بدلع : نحن هنا ..
حسام أنتبه لها ونزل عينه ولاحتى كلف نفسه يطالعها ..
رنده : أحم ..أحم أممممم أنت حسام صح ؟؟
حسام طالعها بطرف عينه : لا وليد ..
رنده ضحكت بدلع مصطنع : ههههههههههههههههههه فري فري نايس ..دمك خفيف ...
حسام : ...........................
رنده ..هذا شفيه مايطالعني ..معقول كل هالكشخه وهالجمال وماعجبته : ليش ماتطالعني ..على حسب علمي أنك طلبت تشوفني ..
حسام ..وشهالوقاحه وقلت الحيا ..هذي شكلها مفلوته : خلاص شفتك ..
رنده بقهر : بس ماعلقت ..
حسام بملل : وش تبيني أقول ؟؟
رنده تمسك شعرها بدلع : يعني تبغاني أنا اعلمك وش تقول لي ..أممممم شكلك ماتعرف تتعامل مع الجنس الناعم ..
حسام رفع نظره لها وأول مره يطالعها ..كانت فعلا جميله بس ماهزت فيه ولا شعره : لاماعرف أتعامل أبد مع الجنس الناعم على قولتك ..
رنده : ياااااااااي كل هالكشخه وهالجاذبيه والوسامه وماتعرف تتعامل مع الحريم ؟؟
حسام بملل : معاك أنشالله أتعلم ..
رنده قامت بكل جرأه وهي تتمخطر بدلع وجلست جمب حسام : أمممم حكيني عنك شوي..عن حياتك وش تحب وش تكره
حسام ..هذي من جد فاصخه الحيا ..كأنها هي الرجال وأنا الحرمه ..آآآآآآه وينك ياشجون : ............
رنده بدلع : شفيييييييييييك ماترد كل هذا تفكير ..
حسام : ماحب أتكلم عن نفسي ..ووقف : أنا طالع ..
رنده وقفت معاه وهي تطالعه بأنبهاااار لما وقف ..كان طوييييييييل وعرييييض : وييييييين ؟؟بدري ؟؟؟
حسام أختنق منها ومن الجو ومن كل شي ..تكلم بقرف : أظن أنها شوفه مو بشكه وسواليف ..
رنده : هههههههههههههههههههههههههه وااااو عليك خفه دم ..
حسام اختنق زياااااااااااااده وخلااااااص موطايقها وحاس بالأشمئزاز من تفاهتها : عن أذنك وطلع ..
رنده جلست وحطت رجل على رجل وهي سرحانه : واااااااااااو يارنده وش هالحظ اللي طاح عليك ..حسام البدر خطيبك مره وحده .. يااااااااااي عليه ياااخذ العقل من نظره وحده حبيته ..أبغا أكشخ فيه قدام هالعلل صديقاتي ..وطبعا أكيد بخليه يتعلق فيني ومايعيش بدوني ..
"""""""""""""""""""
& الجنوب &
شروق كانت في غرفه شجون جالسه عندها وتلعب بالعروسه اللي جابها لها ماهر ..وماجد منبطح عندها ويحل الواجب..
ماجد يبري المرسمه ويكلم شروق : تراك صجيتي أهلي وطي صوتك خليني أعرف احسب الرياضيات ..
شروق وقف لعب : أنا ماثجيت أحد ياكذاب ..ألعب بثوييييث ..وطالعت شجون المنسدحه عنهم : ثح شذون ؟؟
شجون : .......................
ماجد : شجون هذي المسأله صعبه ماعرفت لها ..
شجون كان منسدحه وسرحاااانه ونزلت دموعها فجأه ..
ماجد وشروق صارو يطالعونها بذهول ..
ماجد : شجون ليش تبكين ؟؟؟
شروق بكت على طول : اهي أهي أهي شذون تبكي ..وراحت ركض لأمها ..
شجون كانت ماترد على ماجد بس تبكي ..
ماجد بكى هو الثاني: شجووون ليييش تبكين ..أكيد ماهر مااااات>>شوف الدلخ ..
جات أم ماهر متخرعه : شجون يمااا وش فيك ..شجوووون ..
شجون انتبهت لأمها وقامت جالسه بتعب ومسحت دموعها : مافيني شي ..من قالك أني أبكي ؟؟
أم ماهر : شروق جاتني تبكي خرعتني ..
شجون طالعت شروق اللي متمسكه في امها وحاطه أصبعها في فمها ودموعها على خدها وأبتسمت : تعالي حبيبتي ..
شروق راحت لها ركض وتعلقت في رقبتها ..
شجون باستها : ليش بكيتي ؟؟
شروق أشرت على ماجد : حتى ماذد يبكي ..
شجون طالعت ماجد اللي يمسح دموعه ويسوي نفسه عادي وقاعد يحسب الرياضيات >>حساس الولد ..
شجون ضحكت غصب رغم ألمها : هههههههههههههههههههههههه ماجد تبكي عشاني ؟؟
ماجد يعقد حواجبه : من قال أني بكيت اصلا هذا غبار طار في عيني ..
شجون : ههههههههههههههههههههههههه غبار هنا فالغرفه ..
ماجد يسوي نفسه منسجم فالدراسه : سته ضرب سته يساوي أثنعش >>لااا ماشالله مجتهد ..
أم ماهر تهز راسها : يما شجون حالك ماهو عاجبن ..شوفي وجهك كيف صاير أصفر ..يابنيتي طيعيني وروحي المستشفى ..
شجون : يما الله يخليك لي مافيني الا العافيه ..
أم ماهر : طيب لاتخبين علي وقوليلي الصدق ليش تبكين قبل شوي ؟؟
شجون تذكرت ليش كانت تبكي تذكرت حسام ..وحست انه ضايق خلقه بسبب بعده عنها زي ماهي قاعده تعاني بس لازم تضغط على نفسها عشان سعادته هو ..عشان يعيش مبسوط ..عارفه أنه بيتعذب فالبدايه بس أهون من عذابه وهو بعيد عن أهله ..تنهدت بألم : لا بس ضاق صدري ..
أم ماهر : الله يكون في عونك يابنيتي ..والله أن أبوك ضايق صدره على حالك وحاس فيك ..وكل يوم يجي يطل عليك ويسمعك تبكين ..ليش ياشجون يما تسوين في عمرك كذا دامك أنتي اللي طالبه الطلاق ؟؟
شجون : يما الله يخليك لا عاد تجيبين لي سيره هالموضوع نهائيا .....
""""""""""""""""
& مصر &
نواف كان طول الوقت برا من طلع من المستشفى الصبح لين المغرب وهو طالع مايبغا يرجع للجين ويشوفها وتطيح كل حصونه ..خلااااص وصل لمرحله مايقدر يخفي حبه اللي أندفع فجأه ومن دون مقدمات وكأنه بركان ..كان كاتمه في أعمااااق أعمااق قلبه ودافنه مايبغا يعترف حتى لنفسه أنه حبها وتعلق فيها ..كان يحب البرأه اللي يشوفها في عيونها دوم بس اللي يعرفه عنها يخليه مايصدق أبد أنها بريئه ..شافها بعينه محد قاله ..شافها تترقص بغنج ودلع وكيف كانت عيون الرجال تلتهم جسمها بنظراتهم القذره ..نفسه يمحي هالفكره من باله للأبد ويعيش حياته معاها بس مايقدر كرامته ماتسمح له يعيش مع وحده مستعمله قبله مئات المرات ..كان جالس على نهر النيل لوحده وسرحاااان يطالع المراكب اللي جايه واللي رايحه كانت مليانه بالسياح أغلبهم خليجيين وكانت السفينه على شكل مطعم ومليانه بالناس وداخل كل سفينه رقاصه ترقص وتنرمي عليها الفلوس..عوره قلبه وحس الجرح ينزف لما شاف الرقاصه وأن لجين كانت في يوم من الأيام رخيصه مثلها تعرض جسمها مقابل قليل من المال ..حس بخنقه وقام واقف وصار يتمشى وأفكار كثيره تتزاحم في داخله ..ضرب على قلبه بقسوه ..وش قلنا وووش قلنا يانوووواف ..موقلنا هالقلب لازم نقسيه ويصير حجر ..حجر مايحس ..لييييش ؟؟؟لييييش خليته يدق مره ثانيه ويحب ليييييش ؟؟؟ليش خليته ينذل مره ثانيه لحرمه ..الحريم خاينات خاينات يانواف كلهم مثل بعضهم ..مثل أروى ولجين هذول أكبر خاينات ..وهم اللي جو في طريقي وحبيتهم وخانوني ..ليش ياقلب دوم تعصاني ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟حس رجوله ماتشيله وجلس يطالع المويه ..نزلت دمعه حاااره على خده ..حاس بضياااع حاس بتشتت ..يحب ويكره حبه ..مسح دموعه بسرعه وتحولت نظراته لشرر : مستحيل أحبك يالجين ..وأذا كان قلبي بيخونني ويروح لك أبا أدعس عليه واعيش من دونه مايهمني دامه يعصاني ..من اللحين راح أسترجع كل قوتي وأقسي قلبي وياأنا ياهو ...
""""""""""""""""""
& جده &
فالمستشفى ..
نجلاء مذهوووووووووووووله من الكلام اللي قاعده تقوله أمها : يماااااااااا وش هالكلام ؟؟؟وش سوت اروى عشان ابوي يسوي فيها كذااااااااااا ؟؟
أم حسام : والله هذا اللي قاله لنا ..حاولنا نسأله ونعرف وش هالمصيبه اللي صارت بس تعرفين ابوك راسه نااااشف وعيا لا يقولنا شي عن اروى وهي وين عالاقل ..عايشه ولا ميته ..
نجلاء مسكت مكان العمليه اللي صار يالمها من الأنفعال : لااااا بالله جن ابوي وقعد ..فيه احد يتبرى من بنته !!! ياناس ياعالم أنا حاسه أني بنجن في يوم ..يماااا هذي اروى أختنا ..يمااا وش فيك بارده كذا ..تعرفين وش معنى اب يتبرى من بنته ؟؟؟؟
أم حسام بهدوء : نجلاء وش تبيني اسوي ..أظنك عارفه ابوك اكثر مني ..
نجلاء : وحسام وش رده فعله ؟؟؟
أم حسام : هه حسام ؟؟ حسام ماهو حسام اللي نعرفه صار بأس حزين مايتكلم الا أذا أبوك سأله ..حتى صار مايعارض أبوك مثل أول يسمع كلامه على طول ..تخيلي خطب له بنت الوزير وقبل شوي شاله معاه بالقوه عشان يشوفها وهو ياعمري عليه لآخر لحظه مايبغا يروح ..وبعد راح له فالغرفه يساله عن اروى بس تعرفين ابوك راسه يابس عصب عليه وحلف مايعطي اي معلومات عن اروى ..
نجلاء بأنفعال : شفتي شفتي كيف أثرت علينا كلنا قرارت أبوي المتسلطه ..حراااااام والله حرااام يفرق حسام عن زوجته ويخليه كذا ..وبعد يتبرى من أروووووووووووى ..آآآآآآآآآآآآآآآه لييييييييييش ليييييييييش ؟؟؟كل هذا عشااان الفلوس ؟؟؟الله يلعنها الفلوس اللي تسوي كذا ...
طق الباب ودخل حسام معاه بوكيه ورد وكان باين على وجهه الحزن ..أبتسم لنجلاء رغم حزنه : مبروك نجلاء ..
نجلاء أبتسمت له بحنان على حالته اللي يحاول يخفيها ..وكيف باين الألم في عيونه : الله يبارك فيك حسام وعقبالك ..
حسام تنهد : الولد اللي مو من شجون مابيه ..
أم حسام حنت على حالت ولدها رغم قسوه قلبها ..بس قلب الأم مستحيل يقسى ..وعرفت كيف حسام متعلق في شجون وكيف هو اللحين حاس بالحرمان : أجلس حسام حبيبي أستريح ..
حسام جلس على كرسي مقابل نجلاء وفتح أزرار ثوبه بضيقه ..
نجلاء : شفت أبوك كيف سوى في أروى ؟؟
حسام بضيقه : حاولت فيه يقولي شي عنه بس عصب علي وحذرني أني مااسأله عنها ولا اسأل عنها في اي مكان ..
نجلاء : لازم نشوف لنا حل مستحييييييييييل نسكت كذا ..
حسام : أنخليه لين يهدأ وبعدين نسأله مره ثانيه ..بس عساه يطيع ..

بيت أبونواف فاليل ..
دخلت البيت بهدوووء وهي كلها خوف ينفضح حملها ..عدلت بلوزتها الواسعه عشان مايبان شي ..ومشت بخطوات متثاقله لين الدرج ..كان البيت مظلم وباين الكل نايم ..طلعت الدرج بهدوووء مرت من جمب جناح هديل وحست بشوووووق لها ..ابتسمت ونزلت دموعها على طول ..تذكرت أنها تزوجت قبل يومين ..أتجهت لغرفتها..سمعت باب جناح هديل ينفتح والتفتت بسرعه شافت أبوها طالع ومعاه زهور ويسولفون ..ركضت لأبوها : يبــــــــــــــــــــــااااا ..
أبونواف التفت وأنصدم : ديـــــــــــــــــــــنــــــــــــــــــــــا !!!! وفتح ذراعه لها بحنان ..
دينا ماترددت ولا لحضه رمت نفسها في حضنه وصارت تبكي : يبا وحشتوووووني ..
أبونواف يمسح على شعرها : وأنتي بعد يابنتي وحشتينا ..ورفع راسها : هاه وش أخبارك ووش أخبار الدكتوراه ؟؟
دينا أختفت ابتسامتها وهي تتذكر أنها ماخذتها باقي لها ماده راسبه فيها : الحمدلله أخذت الشهاده ..
أبونواف : يرجع يحضنها : مبروووووك ياحبيبه أبوك ..
زهور : وأنا ماأشتقتي لي ؟؟
دينا أبتسمت وراحت لها حضنتها بقووووه تدور حنان الأم اللي فقدته مع أن زهور ماهي بأمها بس عوضتهم عنها ..
بعدها راحو جلسو فالصاله اللعلويه وجلسو يسولفون مع دينا وسألوها عن تغير شكلها اللي وااااضح وكأنها وحده ثانيه طبعا هي ردت عليهم أنها من الأمتحانات وأنها طول الوقت جالسه تذاكر عشان كذا نزل وزنها وتغير شكلها ..
دينا : ماقلتولي ليش طالعين من غرفه هديل قبل شوي ؟؟أكيد وحشتكم من تزوجت ..
أبونواف : وش اقولك يابنتي عن هديل ..هديل هنا نايمه في غرفتها ..
دينا بستغراب : لييييش ؟؟ أنلغى زواجها والله وش القصه ؟؟
زهور : هديل يابنتي تعبانه مادري شفيها كارهه زوجها وهي من يوم صباحيتها وهي هنا عندنا ..
دينا وقفت : بقوم اشوفها ..
أبونواف : لا خليها بكره أحنا اللحين ماصدقنا أنها نامت ..أنشالله بكره تقوم وهي طيبه ..الا ماقلتي لنا انك جايه ؟؟
دينا : حتى أنا مادري قررت الظهر دقيت على الخطوط والحمدلله لقيت حجز بعد ساعه وبسرعه لميت أغراضي ورحت للمطار ركض ..

بيت أبوحسام ..
مها جالسه في غرفتها وتبكي بحرقه على الحاله اللي وصلت لها ..خلاااااص ماهي طايقه نفسها ولاهي طايقه تقعد فالبيت ثانيه وحده : كلهم يكرهوني ..كلهم حتى زياد اللي كان يحبني صار يكرهني ..ماعاد صار فيه اروى ..اروى خلاص راحت لأنها تكرهني مثلهم ..
في لحظه تهور أخذت جوالها ودقت رقمه بسرعه وجاها صوته الحزين بعد رنه وحده : هلا مها ..
مها وهي تبكي : عبدالعزيز تعال خذني من بيتنا اللحين ..
عبدالعزيز بخوف : مها وش فيك تبكين ؟؟
مها صرخت : اقولك تعال خذني من هنا ولا ترااا بسوي في نفسي شي ..اللحين تعال خذني أنت فاهم ؟؟
عبدالعزيز : طيب فهميني السالفه ..
مها : أبغاك تجي تاخذني ونروح للشيخ يملك لنا ..ابغا أتزووجك وأعيش معاك في بيتك ..
عبدالعزيز سكت من اثر الصدمه : .......................
مها صرخت : وينك فيه ليييييييييييش ماترد ماتبغاني صح ..كرهتني مثلهم ؟؟
عبدالعزيز : مها أهدي أنتي وش قاعده تخربطين ..
مها وهي تبكي : أقولك تعاااااالني اللحين ولا ترررا ابا أذبح نفسي ..والله أسويها ترا ومحد يهمني ..
عبدالعزيز : طيب طيب مها اللحين جايك عشر دقايق وجايك أنتي البسي وخليك عند الباب ..
مها : بسرعه لا تتأخر ..وسكرت وقامت بسرعه ودموعها على خدها وبدلت البجامه ولبست عبايتها ونزلت تحت بسرعه ووقفت عند الباب بعد دقايق جات سياره عبد العزيز الأجره ووقفت ..راحت لها مها بسرعه وركبت ولما شافت عبد العزيز صارت تشهق من البكا : يالله بسرعه أمشي من هنا ..
عبدالعزيز حرك السياره وهو سااااااااكت يستناها لين تهدا ..

في مكتب يوسف ..
يوسف مبتسم : وأنا معاك لاتشيل همها راح نطلعها براءه بأذن الله ..ويشرفني أني أشتغل معاك ياعقيد عبدالمجيد ..
عبدالمجيد:أيه كذا ريحتني أنت رابع محامي أجيه كلهم يقولون لي مانمسك قضيه وحده مالها أهل..ورفضو كل شروطي ..
يوسف : آسف مو قصدي التشكيك فيك أنت عقيد لك سمعتك بس ليش تكلف محامي يدافع عن قضيه أنت مكلف فيها ؟؟يعني هذا مو خيانه لأمانه وظيفتك ؟؟ وأرجو أنك ماتزعل مني ..
عبدالمجيد أبتسم : لأني متأكد من برأتها وأنها مظلومه ..وزي ماقلتلك أنت ماراح تعترف بالطرف اللي كلفك بالمحاماه عن المتهمه ..يعني لاتجيب عني طاري وأذا أحد سألك من راسلك قول ناس قرايب المتهمه ..
يوسف يبتسم : شكل المتهمه تهمك حيل ..
عبدالمجيد : هاه ..لا هي كاسره خاطري عشان أبوها أتبرى منها ورفض يجيب لها محامي مع أنه رجال معروف ..
يوسف : طيب ممكن ملف القضيه لو سمحت عشان ابدأ شغلي ولازم أقابل المتهمه ...
عبدالمجيد يمد عليه الظرف : من بكره راح تبدأ ..وراح تقابل المتهمه وتفهمها وش تقول فالتحقيق ..أوكي ؟؟
يوسف : أوكي ..
عبدالمجيد وقف وصافح يوسف : يالله عن اذنك ولا أوصيك ..
يوسف : تطمن ..افا عليك بس تشك في قدراتي ؟؟
عبدالمجيد : والله لوماني واثق فيك ماجيتك ياأستاذ يوسف ..يالله أشوفك بكره وزي ماقلت لك ماتعرفني وأول مره تشوفني ..
يوسف يبتسم : أكييييد لاتشيل هم ...
طلع عبدالمجيد ويوسف رجع جلس وفتح الملف وأنصدم من اسم المتهمه : أروى البدر !!!
وجلس يفتح الملف ويقرا بأهتمام : لالالالا يمكن تشابه بالأسماء ..وقراه يمكن فوق العشر مرات : الا هي هي ..اروى عبدالله البدر ..ونجلاء قالتلي أبوها تبرا من أروى وهم مايدرون وينها فيه ووش صار لها ..آهاااااا عشان كذا ابوها تبرا منها خايف على سمعته ..معقوووووله وش هالأب القاسي ..رجع تسند على الكرسي : أقول لنجلاء ؟؟ولا ماقولها ؟؟
لا ماني قايل لها اللحين يعرفون عن قضيتها وينصدمون وأبوهم يعرف أني أنا ماسك القضيه وأكييييد بيزعل علي ويمكن يدبر لي شي أخسر سمعتي وشهرتي كمحامي ..أمممم فكره أشتغل وانا ساكت لين أطلعها براءه ...بعدين أقولهم على كل شي أول ماتطلع ..أيووووه كذا تمام ..واللحين لازم أكثف كل شغلي على هالقضيه ...
""""""""""""""""""
& باريس &
وليد كان توه صاحي من النوم ومنسدح على السرير يتأمل ندى النايمه جمبه ..في نفسه : الحمد لله أن ربي عوضني فيك ياندى ..أنا ماعرفت السعاده الا معاك يابعد قلبي والله ..أخذ يدها وباسها بنعومه وباس خدها لين صارت تتحرك فتحت عيونها لقيت وجه وليد قريب من وجهها وأبتسمت له وأشرت له الساعه كم ؟؟
وليد يلعب في شعرها ويخربطه : الساعه ثلاث ونص الفجر ..يالله أصحي كفايه نوم من الساعه ثمان المغرب وأحنا نايمين ..
ندى تثاوبت بكسل واشرت لها أنها ماشبعت نوم ..
وليد قام جالس : بس أنا شبعت نوم يالله قومي ياكسوله ..
ندى سحبت وليد بيده لين أنسدح جمبها ..ودفنت نفسها في حضنه وغمضت عيونها بتنام ..
وليد حضنها وهو يبتسم بعدين رفع راسها عن صدره : ندى شلون يعني بتجلسين طول اليوم نايمه ؟؟
ندى بالقوه تفتح عيونها سكرت فم وليد بيدها يعني اسكت بنام ..
ليد باس يدها اللي على فمه ورجعها لحضنه : يالله نامي معاك لين الساعه سبع الصبح بعدها بصحيك ترا ..شبعتي نوم ماشبعتي بصحيك ..بعدين طالع في وجهها وأنها في سابع نومه ..ابتسم وباس جبينها وحضنها بقوووووه ..وراح هو الثاني في سابع نومه ....
""""""""""""""""""
& جده &
كانو جالسين فالسياره مقابل البحر ..
مها تبكي بحرقه : بس انت تحبني ..أنت قبل قلتلي أنك تحبني وأنا موافقه أتزوجك ..مابغا مهر ولا أي شي بس أبغا أعيش معاك وأبعد عن أهلي ..
عبدالعزيز يتنهد : مها أنا صح أحبك ولين اللحين أحبك ..بس أنتي تحبين غيري ..أنا مستحيل اعيش مع وحده قلبها مع غيري حتى لو كنت أحبها ..وبعدين مستحيل أتزوجك من غير علم اهلك وبدون مهر وتكاليف أنا مارضاها على نفسي يامها ..
مها زادت بكى : أنا موافقه موافقه أنت وش عليك ..انا اللي طالبه الزواج يكون كذا ..
عبدالعزيز : مها أنتي اللحين منفعله وماتدرين وش قاعده تقولين ..يالله أرجعك البيت لين تهدين بعدين كلميني عالجوال أفهمك بوجهه نظري ..
مها صرخت : لا مبغا مابغا ارجع بيتنا ..واذا ماتباني اروح ادور لي اي واحد من الشارع يسكني معاه ..مشكور ماحتاجك ..وفتحت الباب بتنزل بس عبدالعزيز مسكها بيدها : مها تعوذي من بليس ..
مها رجعت تبكي بكاء يقطع القلب : حراااااام عليكم ليييش كلكم تكرهوني ليش ..انا أنسانه مثلكم ونفسي أعيش حالي حال الناس ليش كلكم تنتظرون مني الزله ..ليش مستكثرين علي أني أعيش سعيده لييييييييييش ؟؟
عبدالعزيز بألم : مها صدقيني أنا احبك يامها والله أموووت فيك بس أنتي جرحتيني ذاك اليوم لما قلتيلي أنك تحبين واحد غيري ..ليش ماقلتيلي من الأول ليش خليتيني أتمادى في مشاعري وأوصل نفسي فوق السحاب بعدها دستي على مشاعري بكل قسوه ..كنتي تجاريني وتكذبين علي بمشاعر مزيفه وأنا من حبي لك صدقتك وماأنتبهت لبرودك معاي ..كنت مبسووووط سعيييد في هذيك الأيام ..مليتي علي كل حياتي يامها بعد ماكنت وحيد بدون أهل ..ودمعت عيونه : وفجأه وبدون مقدمات رميتي علي القنبله الموقوته اللي دمرتني ..قلتيلي أنك حانه علي وعلى وضعي المادي عشان كذا صرتي تجاريني وتكذبين علي ..بعد كل هذا يامها ترجعين وتقولين أتزوجني ..اي قلب يتحمل كل هذا يامها ..أذا انتي تعانين وأنتي بين أهلك وعايشه في هذاك القصر وتحت يدك عشرات الخدم والحشم ..انا وش أقول وكيف أوصف حالتي ..ونزلت دموعه بكل غزاره تحمل بين طياتها قلب مجروح وحيد حزين ......
شالي بهالعمر يادنيتي محسود على حضي وقسمتي

بيت أبوحسام ..
كان جالس في مكتب أبوه يراجع بعض الملفات اللي تخص الشغل ..كان ضاااايق خلقه وكل شوي يتنهد وتطري على باله وهو يحاول يتحاشى التفكير فيها بس مايقدر دام أن كل عرق فيه ينبض بأسمها ..
أخذ ورقه فاضيه وبدون شعور كتب :
ودي أشوفـــــك وألآمس أيــــــــــــــــــــاديك وأحكيلك عن قلب ماليه بغلاتـــــــــــــك
ودي تنــــادي ياحبيبي وألبيـــــــــــــــــك ودي اجيــــــــــلك وأنت في منــــــــــــــامك

واقولك ياحبيبــــــــــــي أنا اللي أبيــــــــــــك أنا اللي فضل جنتك وعشق نــــــــارك
ياحبيبي والله ودي أحاكيـــــــك وأقولــــــــــــك أني امووووت بتـــــــــــــرابـــــــــــك

وودي ياحبيبي أني أوصيـــــــــــــــــك على قلبــــــــــي اللي متااااااااابع اخبــــــارك
ودي قبل لأموت ياحيـــــــــــاتي وأخليـــــــك متمتع بدنيــــــــاك مع أهلــــك وأحبابك

على دفنتي ودي أني أوصيـــــــــــــــــــــك ودي أنــــــــــــها تكون عند بـــــــــــــابك
لجل تمشي على تراب قبـــــــــــــــري برجليـــــــــــك واقوم أنا وأقبــــــــــــل ترابك

صدقني ماشفت أنسان يجـاريك لا بذوقــــــــــــــك ولا أحســـــــــــاسك ولا جمــــــالك
ودي أسمعك تقول أحبـــــــــــــــــــــك أبيـــــــــــك أبي أكون بدنيتك فـــــــارس أحلامك

بس دامك بدنيتي رفضــــــــــــت أني أجيـــــــــك أسمع هالكــــــــــلام وخلـــــه في بالك
أرووووووجوك على دفنـــــــــتي ماأوصيك أرجوووووك خلهــــــــا تكــــــون عند بابك

قبل الختـــــــــــــــام ودي اراضيك بس المشكـــــــــــله أجهل زعلـــــك من رضـــــــاتك
خليتنـــــــــــي تــــــــــايه الله يجـــازيك خليتني شــــــــاعر يكتــــب ويرسل لأعمـــــامك
"""""""""""""""""
& مصر &
اليوم اللي بعده الصبح ..
نواف كان واقف مقابل غرفه لجين فالمستشفى وقلبه يرقع لمجرد أنه بيشوفها ..في نفسه : وبعدييييييين وش قلنا يانواف ..الحب هذا شيله من قاموسك ..جمد ملامحه وطق الباب ودخل لقاها صاحيه لما شافته على طول لفت وجهها للجهه الثانيه ..
نواف : يالله قومي بلا كذب مسويه روحك تعبانه أنت قطوه بسبعت أرواح ماتمرضين ..
لجين : ...................
نواف راح لها ومسك يدها بقسوه : أنا أكلم الجدار ؟؟وصرخ : ررررررررررردي ..
لجين : اي أترك يدي تألمني ..
نواف نفضها بقسوه : يالله قومي رايحين الفندق ..لييييش تطالعيني كذااا قووومي ..سويت لك خروج ..
لجين قامت وهي تعباااانه بس ضغطت على نفسها ..ولبست عبايتها وراحت معاه الفندق ..
طبعا نواف طلع من الفندق الأولي وأستأجر فندق ثاني ..
دخلو السويت ولجين كانت تتسند على الجدار وبالعافيه توقف ..
نواف راح جلس عالكنب اللي فالصاله ..
لجين توجهت لغرفه النوم ..
نواف : هيه أنتي وين رايحه ؟؟هذي غرفتي ماأسمح للك تدخلينها ..
لجين مسكت ظهرها بتعب : نواف حرام عليك أنا محتاجه أنام على سرير ..والله ظهري يالمني من الطق ..
نواف : تستاااااهلين وماشفتي شي لساعك ..ولاتحاولين تحنين قلبي ..غير هذي الكنبه مالك مكان تنامين فيه فاهمه ..
لجين : طيب ليش مااخذت جناح فيه غرفتين ؟؟
نواف : كذا عناد أبغاك تتعذبين وانتي تنامين عالكنبه ..
لجين نزلت دموعها : شلون يعني اجلس واقفه وأنت جالس هنا عالكنبه وماتبغاني أدخل غرفه النوم ..حرررام عليك نواف حس فيني ..
نواف تمدد على الكنبه عناد فيها وشغل التلفزيون وجلس يتفرج وطنشها ..
لجين ماقدرت تتحمل وجلست على الارض وأسندت نفسها على الجدار وجلست تبكي لين نامت وهي على وضعها ..
نواف كان كل شوي يطالعها ولما شافها نامت حن عليها وراح لها بسرعه وجلس يتاملها وهو يتنهد ..شالها بين يدينه بهدوووء عشان مايزعجها ودخل الغرفه وحطها على السرير ولحفها وطفى التكييف عنها عشان ماتبرد ..جلس جمبها يتأملها وهو يمسح على شعرها بحنان ..أنتبه لنفسه وش قاعد يسوي وقام طفى النور وطلع للصاله وسكر باب الغرفه ..جلس على الكنبه وهو مهمووووم وسرحااااان ....

& جده &
بيت زياد ..
كان توه صاحي من النوم وواقف فالبلكونه ويطالع لين اللي تتمشى فالحديقه وتكلم ماهر ..حس نفسه متضاااايق ..وخصوصا أن مها من امس على باله ..نزل تحت وراح لغرفه جدته طق الباب ودخل وجلس وهو لسا سرحان ..
الجده : هو وش فيه زياد دخل وهو ساكت ..
نعيمه كانت جالسه تعطي الجده الدوا : هزا زياد جالس يفكر كتيييير ..
الجده : زياد وش فيك يمااا ..
زياد : ....................
نعيمه بصوت عالي : زيااااادوووووه ليش ماترد ألى جده ..
زياد عصب : على تراب ..كم مره اقولك لاتقولين زيادوه يوجه التيس ..
نعيمه تخصرت : أزا أنا وجه تيس أنت وجه أنز ( عنز )
زياد أخذ المخده اللي عند جدته بيرميها فيها بس هي أنحاشت وهي تتحلطم ..
الجده : هو وراك أخلاقك خايسه اليوم ؟؟
زياد بملل : مافيني شي ..
دخلت لين وهي مبسووطه وجلست : هاه ياجده أخذتي الدوا ؟؟
الجده : ايه ..
لين التفتت لزياد : زياد يالله وصلني الكليه ..
زياد طالعها ببرود : أقووول ماني رايق لك ترااا ..
لين : وش فيك بعد اليوم اخلاقك قافله ..
زياد : أنطممممي وأنقلعي البسي عبايتك أنتظرك فالسياره ..
لين قامت بسرعه قبل لا يغير رايه ومستغربه منه له كم يوم بس معصب وطفشااان ..
زياد راح ركب السياره وشغلها وحاس نفسه بينفجر من العصبيه ومافي في باله غير مها : أففففف ماصارت هذي لازم القى لنفسي حل عشان أنساها ..كيف كيف يازياد آهاااا لقيتها ..
وصل لين للكليه وراح عند ماهر فالمستشفى جلس يسولف معاه شوي : وش فيك طفشان أنت بعد ..
ماهر : تخيل أختي تطلقت من أسبوع ولا قالتلي غير أمس ..
زياد : تطلقت !! ليش ؟؟على خبري هي عروسه وتوها متزوجه ..
ماهر : الظروف والظاهر أنها مااتفقت مع زوجها ..
زياد سكت بتفكييييير بعدين قال : أنا بخطبها أذا ماعندك مانع .........

فالمستشفى ..
رائد كان جالس عند جهاد ويحاول يخليه يسولف معاه باي طريقه : وطبعا جو فهد وفواز وكل اصدقانا فالمدرسه وايام الثانوي كلهم كلهم تخيل حتى وجدي أبوعيون هههههههههههه فاكر لماكنا نقوله أبو عيون يقوم هو يرفع علينا ذيك الماصوره يبغا يخوفنا بس هو خواف ماعنده ماعند جدتي وأبشرك تراه ماتغير وعيونه كبرت زياده ههههههههههه ..
جهاد حتى ماطالعه : ......................
رائد قام وجلس جمبه على السرير : جهاد وش فيك فضفض لي الله يخليك بس لاتجلس ساكت كذا ..أنا صديقك ياجهاد وبشيل معاك همومك وأنشالله بساعدك ..
جهاد التفت له ودمعت عيونه : ............................
رائد حضنه وبكى معاه : جهاد أنا عارف انك كاتم في قلبك الكثييييير وفيه اشياء كثير تاعبتك ..مايصير كذا ياجهاد انت لازم تفضفض لي ..
جهاد يمسح دموعه وهو ساكت : ................
رائد تنهد : كلنا عندنا هموم ياجهاد وأولهم أنا ..
جهاد : .......................
رائد : ماراح اخليك ياجهاد أنا معاك أنت صديقي ومستحيل أستغني عنك ولا أنت تستغني عني ..ترا أنا بعد محتاج أفضفض لك ..
جهاد : ..........................
رائد وقف بحزن : اجل تكسر بخاطري ..الله يسامحك أنا طالع ..وطلع ..
جهاد رجع تمدد على السرير ونزلت دموعه .........

فالمخفر ...
يوسف قابل أروى قبل جلسه التحقيق وطمنها وقالها ماتخاف وأنه بيساعدها ..وقالها وش تقول فالتحقيق وتمت جلسه التحقيق على خير أروى كانت متماسكه وجاوبت على كل الأسئله الموجهه لها بهدوووء ..وكانت كل أجاباتها أنكار التهم الموجهه لها ..
المحقق : عندك أقوال ثانيه ياأروى ؟؟
أروى رجعت لها الذاكره على طول هذاك اليوم : ايه أنا لما وصلت بيت سحر كان فيه سياره بورش صفرا ولما شافني صاحبها على طول حرك وكان مررره مسرع ..
عبدالمجيد عقد حواجبه : أوصفيلي شكله ؟؟
أروى : ماشفت الرجال اللي داخلها بس شفت السياره ..
عبدالمجيد : هذا خيط يدلنا على القاتل الحقيقي ..
المحقق : كل التهم تدين الآنسه اروى ماضن فيه قاتل ثاني غيرها ..
يوسف : بس ياحضره المحقق زي ماتفضلتو السلاح المستخدم للجريمه مافيه عليه أي بصمات ..يعني مو معقوله أن الآنسه اروى بتمسح البصمات اللي على المسدس وتجلس تبكي عند الجثث ..يعني لو هي القاتله أكيد بتنفذ جريمتها وتختفي بسرعه من مسح الجريمه والا أنا غلطان ؟؟
المحقق : مافيه فايده من الأنكار كل الأدله موجهه ضدها ..
يوسف : وجودها في مكان الجريمه ماهو دليل على أدانتها ..وحسب علمي شخص مجهول أتصل فالشرطه وبلغ عن الجريمه وأحتمال كبير يكون هو القاتل ..
المحقق : قاتل ويبلغ عن جريمته ؟؟
يوسف : لقى مخرج وهو وجود أروى في نفس المكان وأنا متأكد أنه هو نفسه صاحب السياره الصفرا لما شاف اروى جايه لنفس البيت على طول أتصل فالشرطه وبلغ حتى تكون هي المتهمه ..وهذا يبين أن القاتل شخص جدا ذكي ومحترف في القتل وله عده سوابق قدر يخفي جريمته بكل سهوله واولها أنه مسح البصمات اللي على السلاح ..
عبدالمجيد : كلام المحامي يوسف صحيح ..
المحقق يطالع عبدالمجيد : وليش ماتكون الآنسه اروى تكذب وهي مألفه قصه السياره الصفرا من راسها عشان تبري نفسها ..وعدم هروبها من مسرح الجريمه لأنها أول مره تقتل وأنهارت من اللي سوته وهذا شي متعااااارف عليه ..أكثر الحريم اللي يقتلون على طول ينهارون وغالبا يعترفون في جرايمهم وأفضل لك يآنسه أروى انك تعترفين ولامجال هنا للأنكار لأن التهمه لابستك لامحاله ..
أروى بكت : والله ماقتلت سحر ..سحر هذي من اعز صديقاتي كيف أقتلها ..وصارت تبكي ..
عبدالمجيد توتر وكلم المحقق : خلاص جلسه اليوم انتهت ..بكره نكمل وش رايك ؟؟
المحقق : أوكي وكلم الكاتب ينهي التحقيق ويكتب التاريخ والساعه ..وطلع ..
عبدالمجيد نادى العسكري ياخذ أروى للحجز وراحت مع العسكري ..
يوسف : القضيه مرررره صعبه وماني قادر القى مخرج او خيط ولو بسيط ..
عبدالمجيد بضيق : الله يعين ...أنت اللحين اتفضل وفالليل أمرك المكتب ونتناقش ....

في بيت أبو نواف العصر ..
ابورائد قام بزياره بسيطه لأبونواف وسولف معاه شوي بعدها طلب يد دينا لسعد ..
ابونواف : هذي والله الساعه المباركه..بس ماتشوف ان سعد مستعجل يعني يملك الاسبوع هذا وياخذها معاه البيت بعد!!
أبورائد : والله حتى انا استغربت من طلب سعد ..يقول انه مافيه ينتظر كم شهر ..أنت أسأل البنت وشوف رايها أذا وافقت كان بها واذا عيت نسوي زواج واللي تبي بعد ..
ابونواف : خلاص أشوف دينا ولو أني ودي أفرح فيها هذي بنتي الكبيره يابورائد ..
أبورائد أنا مقدر شعورك يابونواف واللي تبي بيصير ..
أبونواف : لااا ماعليه أذا دينا وافقت مانسوي عرس مو مشكله نسوي ملكه بدون زواج بس يوم الخميس مايمدي تطلع التحاليل ..
أبورائد : لاتخاف سعد يعرف ناس يطلعونها في يوم ..

في غرفه هديل ..
تحسنت نفسيتها شوي بسبب رجعه دينا وكانت جالسه تسولف معاها : والله فقدتك مررره ..دينا أمانه لاتسافرين مره ثانيه ..
دينا متمدده جمبها على السرير : لا أنشالله ماراح أسافر مره ثانيه بخليك تملين من خشتي وبنام معاك في نفس الغرفه بعد وش تبين أكثر بعد ..
هديل تكت مقابله لها : الا ماقلتي لي ليش متغيره كذا أول ماشفتك ماعرفتك ..
دينا : هاه سويت رجيم ..
هديل : حررررام عليك جسمك زمان يهبل اللحين نحفتي مابقيت غير كرشتك ..
دينا قامت جالسه وفي نفسها كيف أنتبهت هذي لبطني : أ..هههههههه شفتي كيف ..قاهرتني هالكرشه ماهي راضيه تروح ..
هديل : بس انتي قبل مالك كرشه ..
دينا تغير الموضوع : الا ماقلتيلي كيف شكل بنت عمنا الجديده ؟؟
هديل : لجين يالبى قلبها والله ..أحبها هالآدميه كل شي فيها يجنن ..مررررررره طيبه وحبوبه ..
دينا : حلوه ؟؟
هديل : ملكه جماااااااااااااااال ..
دينا : أكيد نواف خاااااااااااق عندها ..
هديل بتفكير : أممممم أحسه عادي لايحبها ولا يكرهها عادي مره ..
طق ابونواف الباب ودخل وهو مبتسم : ماشالله على بناتي جالسين يسولفون ..
دينا : ماشفنا بعض من زماااان وجلسنا نسولف ..
أبونواف جلس على السرير : دينا عندي موضوع ابغا أكلمك فيه ..
دينا قامت جالسه : تفضل يبا ..
هديل : ترا ماراح أطلع أبغا اتسمع الموضوع ..
أبونواف : طيب بس لاتفتحين فمك بكلمه ..
هديل سكرت فمها بيده بطريقه مضحكه ..
أبونواف : دينا قبل شوي كان عندي أبورائد وخطبك مني لولده سعد ..
دينا اللي عارفه الموضوع من قبل : أنا موافقه ..
أبونواف : على طول كذا بدون حتى تفكير ؟؟
دينا : يبا سعد رجال وانعم فيه ومايحتاج أفكر ..
أبونواف : طيب أبوه يقول يبغا الزواج مع الملكه يوم الخميس وبياخذك معاه البيت ..
دينا تنهدت : عادي ماعندي مانع ..
ابونواف بستغراب : ماتبين عرس ولا حفله ولاتجهيز ؟؟؟
دينا : ماتهمني هالأشياء يبا والتجهيز معاي اربع ايام اجهز فيها ..
أبونواف : بس يابنتي
دينا قاطعته : يبا صدقني أنا مقتنعه باللي أسويه ..
أبونواف : تغيرتي كثير يادينا ..
دينا : مو انت من زمان يبا تقولي لاتهتمين بالمظاهر يادينا المظاهر ماتعني شي ؟؟هذاني سمعت كلامك وصرت مثل ماتبي ..
أبونواف : عين العقل يابنتي والف مبروك..وطالع هديل اللي كانت ساااااااااااكته ومنزله راسها:ماباركتي لأختك ياهديل ..
هديل رفعت راسها وكان وجهها كله دمووووع وترررررجف : لاتتزوجين سعد يادينا ..سعد اخو رائد واكيد بيطلع مثله كريه ..أكررررررررررررررهه أنا أكرهه رائد وأنتي اكيد بتكرهين سعد مثلي ..
أبونواف راح لها وحضنها وحاول يهديها هو ودينا لاكنها كانت منهاااااااااااااااااره .........
""""""""""""""""""
& الجنوب &
في غرفه شجون ..
مريم : والله ياشجون ماصدقت يروح الشغل وأجيك ركض ..أستأذنت من خالتي وقالتلي روحي بس لاتطولين ..
شجون : وكيفه معاك ..
مريم : شاقولك ياشجون ..مررررره شكاك معذبني لو أطلع فالحوش يقولي ليش طلعتي ..وفوق هذا عصبي مايتفاهم على أي شي يسوي قصه ..
شجون : الله يهديه ابوك ليش يغصبك وأنتي ماتبينه ..
مريم تتنهد : يعني أنتي ماتعرفين عقليه أبوي المتحجره ..
شجون : بصراحه سعود طيب أنا أعرفه بس عصبي شوي يعني لا عصب وخري عنه ولاتجادلينه ..أنا لما كنت أبيه يطلقني كنت أحاول أخليه يعصب وارفع صوتي عليه أبغا أكرهه فيني ..
مريم : يعني أنتي منتي زعلانه علي عشان تزوجت سعود ؟؟
شجون : الله يهديك يامريم أقولك انا من زمان مابغاه وابوي غصبني عليه نفس حالتك بس الحمدلله طلقني ..
مريم : بس أحسه لين اللحين يحبك وبعض الأحيان يناديني بأسمك ..
شجون : مريم لاتقولين كذا ..وشيلي هالأفكار من راسك وحاولي تكسبين قلبه تراه طيب مثل ماقلتلك ..
مريم بحيره : مادري مادري ..
شجون تبتسم : أنشالله الولد اللي بتجيبينه يقربكم من بعض ..
مريم : انشالله ..
شجون : فالشهر الكم ماشالله بطنك موباينه ..
مريم : فالشهر الثالث ..
شجون : ووش أخبار مروه مع بنوتتها ..ايه صح وش سمتها ..
مريم : الحمدلله تمام وسمت بنتها سلطانه ..
شجون تبتسم : أمممم سلطانه مررره حلو ..وكملو سوالف ..
""""""""""""""""""""
& باريس &
وليد وندى كانو فالمطعم يتغدون ..دق جوال وليد وتأفف وحطه على الصامت ..
ندى أشرت له مين ؟؟
وليد : وحده من الغجر زوجاتي ..
ندى حست بغيره وكملت أكل وهي ساااكته ..
وليد أبتسم بخبث وهو عارف أنها صايره تغااار من زوجاته .. أخذ الجوال من على الطاوله : أفففف وش تبي هذي خلوني ارد واشوف شفيها ..ورد : الو هلا حياتي .........................الحمدلله لالا لوحدي وش بغيتي ؟؟.................
بالله أشتقتي لي وانا بعد .................................ههههههههههههههه لالالالا أرفقي على حالي ..................هههه اموووووووووووواه ................................جلس يسولف ..
ندى كانت تطالعه وهي تغللللي غيره ..طرحت الشوكه ووقفت أكل وجلست تطالع وليد وهي تهز رجله بقهر ..
وليد خلص مكالمه وكمل اكل ويسوي نفسه مو مهتم ..
ندى أنقهههههرت أخذت شنطتها ووقامت وأتجهت للفندق القرييييب من المطعم ..
وليد ماتوقع تزعل لهدرجه ودفع بسرعه ولحقها ركض ..
ندى كانت مسررررعه بأتجاه الفندق وصلت الفندق قبل وليد وصدمت في شخص ولما رفعت راسها
شافته صرخت : آآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآه ........................

نهايه الفصل التاسع عشر
الجزء الثاني ..
توقعاتكم ؟؟؟
القاكم على خير فالفصل العشرين
الجزء الأول ..
تحياتي ...
...سهر...

 
 

 

عرض البوم صور dali2000   رد مع اقتباس
قديم 16-04-10, 06:00 AM   المشاركة رقم: 40
المعلومات
الكاتب:

البيانات
التسجيل: Sep 2006
العضوية: 13121
المشاركات: 14,193
الجنس ذكر
معدل التقييم: dali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسي
نقاط التقييم: 4972

االدولة
البلدCuba
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
dali2000 غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : dali2000 المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

* الفصل العشرين *
الجزء الأول :
وليد راح للفندق ركض بعد ماحاسب ..مالقى ندى فاللوبي ..راح بسرعه للمصعد وضغط على الزر وجلس يستناه ينزل على أعصابه : والله أني تافه وغبي اللحين ليش سويت كذا وزعلتها مني ..ركب المصعد ووصل الدور الخامس وراح سيده على السويت حقهم ..حط الكرت فالباب وفتحه ودخل ..طالع الصاله هدوووء ..سمع صوت شهيق ندى وراح لغرفه النوم ركض : ندى !!! وراح لها بسرعه بيحضنها بس هي دفته عنها بقسوه وصارت تبكي وهي ترررررجف ومذعووووره ..
وليد في نفسه وش فيها ..معقوله تغار لهدرجه ..قرب منها : ندى أسمعيني ..والله كنت اكذب ماكلمت أحد بس حبيت العب عليك وانتي صدقتي الله يهديك ..ندى أنا آسف مادري انك بتزعلين لهدرجه ..
ندى كانت تطالع الفراغ وتبكي ماكانت معاه أبد ..
وليد : ندى وش فيك كل هذا زعل علي ..ندى قلتلك آسف والله ماعيدها مره ثانيه ..يالله عاد ندى بلادلع لاتخربين علينا شهر العسل ..
ندى لسا تبكي وترجف : ....................
وليد قرب منها وهو مستغررررب : ندى ..
ندى لسا على وضعها ..
وليد جلس جمبها على السرير : ندى وش فيك كل هذا زعل علي ؟؟
ندى طالع فيه وحاولت تفهمه باللي شافته ..كان باين الخوف والذعر على ملامحها ..بس وليد مافهم عليها ..
وليد عاقد حواجبه : ندى وش تقولين انتي ..
ندى دفنت نفسها في حضن وليد وهي تبكي وكانت تررررجف ..
وليد حضنها بقوووه وهو يلوم نفسه ومستغرب من الحاله اللي وصلت لها ..وجلس يمسح على ظهرها بحنان ..بس هي كانت تدفن نفسها في صدر وليد وكأنها تبغا تدخل جوته ..كان باين أنها خايفه من شي ..
وليد مستغرررررررررب في نفسه : يالله ياندى ماتوقعتك حساسه لهدرجه ..يابعد قلبي والله ..
بعدها نامت ندى وهي في حضنه وشالها ونيمها على السرير وأنسدح جمبها يتأملها ..لين العصر وهو على نفس حالته متمدد جمبها ويطالعها ..
ندى فتحت عيونها ولقيت وليد مقابلها ..نزلت دموعها بسرعه وتعلقت فيه ووهو حضنها بستغراب : ندى حياتي والله مايهون علي أجرحك بهالشكل خلاص ياقلبي ..خلاص ياعمري والله آسف ..
لما حس أنها هديت رفع راسها وأبتسم لها : وش رايك نطلع للكوفي القريب من هنا نغير جو ؟؟
ندى أشرت له بأيه ..
وليد قام جالس : طيب يالله قومي البسي ..
بعدها نزلو اللوبي ..
وليد : ندى روحي أجلسي فالجلسات اللي هناك أنا بروح أصرف من الصراف هذا ..
ندى تمسكت فيه واشرت له أنها بتروح معاه ..
وليد بأستغراب : طيب تعالي ..وراحو صفو سرا عند الصراف اللي كان عليه زحمه ..
ندى فجأه شهقت وتمسكت في وليد بقوووه ودفنت راسها في كتفه ..
وليد حاول يرفع راسها بس هي كانت متمسكه فيه بقوووه : ندى وش فييييك ؟؟ندى أرفعي راسك فهميني ..ندى أنتي تبكين ؟؟؟نددددى وش فيك ؟؟؟رفع راسها بالقوه وطالع وجهها اللي مليان دموع : ندى وش فيك؟؟
ندى أشرت على رجال كان جالس على أحد الجلسات ويقرأ جريده ..
وليد طالع الرجال بستغراب : وش فيه ؟؟وطالع ندى اللي مذعووووره ومتشبثه بيده : ندى وش سوالك هالرجال ..
ندى بس كانت تبكي وماترد عليه ..
وليد مشى متجه للرجال وندى تمسكه ماتبغاه يروح بس وليد مصر أنه يروح ..وصل عند الرجال ووقف فوق راسه ..ماكان وجهه باين من الجريده اللي رافعها ويقراها ..
وليد : اكس كيوزمي ..
الرجال نزل الجريده وطالع وليد شوي ..
وليد أنصدم : أنت !!!!!!
الرجال عقد حواجبه : تعرفني ؟؟؟ وطالعه شوي : مو انت وليد ولد البدر ؟؟؟
وليد مسكه ببلوزته وشده ووقفه بعصبيه : ياكلـ** يعني مامت ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
الرجال حاول يفك يد وليد وهو مذهول من تصرف وليد الأحمق : لوسمحت أحترم نفسك ونزل يدك أحنا نسايب مهما كان وبيننا قرابه ..
وليد : تستهبل ياحيوان ؟؟
الرجال نفض يد وليد بقوه : قلتلك احترم نفسك ..ماتوقعت عيال البدر بهذي الأخلاق ..وجا بيمشي ..بس وليد وقفه : تسوي سواتك وتنحاش وتطلع أشاعه أنك ميت وتتكلم عن الأخلاق ياوسخ ؟؟
الرجال جلس يطالع شوي بعدين أبتسم : آهااا أنت فاهم الموضوع غلط ..انا يااستاذ وليد ماني حمد ..أنا أخوه توأمه يعني ..
وليد بعدم تصديق : بعد تكذب ؟؟
الرجال : معك عبدالكريم البادي وطلع بطاقه الأحوال ووراها وليد عشان يصدق : هاه صدقت ؟؟وماظن اشبه حمد لهدرجه عشان تحسبني هو ..وبعدين بالعقل واحد مات كيف يطلع حي ؟؟ شكلك تتابع أفلام كثير الله يصلحك ..أخذ الجريده وبكت الدخان حقه وهو ماشي : مره ثانيه تأكد قبل ماتتهم احد ..وراح عنه ..
وليد مصدوووووووووووووووووووم ..والتفت وطالع أروى اللي واقفه بعيد وتبكي ..تنهد براحه : الحمدلله أنه ماطلع هو ..وراح لندى وفهمها السالفه وبالعافيه صدقت وراح للرجال وأعتذر منه ودقق في ملامحه فعلا فيه اختلاف شوي بينه بين حمد ..وطلع عبدالكريم رجال طيب حييييل وخلوق عكس حمد في كل شي مع أنه تؤامه ..
"""""""""""""""""""
& بعــــــــــــــــــــد مـــــــــــــــرور ثـــــــــــــــلاث شــــــــــــــهــــــــور&

عشان الحب واللي بيني وبينك
عشان الحب عشان أيامي وسنينك

أبيك تراجع أحساسك وتنسى جروحي والآمك
حرام أنه بهذا البعد تضيع ايامي وأيامك

أدري البعد أثر فيك وتدري البعد ذابحني
حبيبي الله يخليك أبي ترجع تريحني

أنا أترجاك لاتنسى ليالي الحب وسنيني
وحاول لأجل حبي لك أنك ماتخليني
كان منسدح على السرير وأزعجه صوت الجوال اللي يدق باستمرار بس هو مطنش لاكن كلمات الأغنيه تهزه هز من جوا ..عارف مافيه غيرها تتصل في هذا الوقت وفي كل وقت ..من يوم ملك عليها من ثلاث شهور وهو يحس أنه كل يوم يكرهها اكثر من اليوم اللي قبله ..حاول يتقبلها عالأقل علشان ينسى سبب عذابه بس مستحيل ينسى حبه وعشقه اللي متغلغل في أعمااااق قلبه ..قلبه اللي مايدق الا لطاريها ..اللحين هي على باله ومن غيرها يشغل فؤاده وتفكيره ..حس بنيران الشووووووق تاكله أكل ..خلاص وصل لمرحله مايقدر يتحكم في نفسه ..وده اللحين يرووووووح لها ركض وينسى كل شي قالته له ..بس خوفه من انها تخذله يخليه يتراجع ..في نفسه : يالله مااقسى هالأحساس أنك تحب شخص لدرجه الجنون وهو يتلاعب بمشاعرك الصادقه ..ليش ياشجون ليش تتلاعبين فيني كذا كل مره أقول بنساك وألف وادور وآخرتها ارجع لحبك ذليل ..
قام جالس ونفسه يسمع أي شي عنها أي شي بس عشان يخمد نار الشوق اللي فيه ..مسك جواله وكان بيدق على ماهر يساله عنها بس تراجع : كل يوم والثاني أنا داق عليه ..ياوجه استح وش يقول عني الرجال ..دور بين الأسماء لقى أسمهاااااا ( حبي المجنون ) قلبه صار يدق بقووووه ..ضغط على الزر الأخضر والمفاجاه كان يرن ..صار قلبه طبول وفي لحضه كان بيصرخ بأعلى صوت ويقول رررررردي ياشجون ..مسح جبينه بتوتر خلاص بيفصل وهي ماردت ..وتهللت مسامعه بصوتها العذب اللي يعشقه : ألـــــــــــــــــــــــو ...
غمض عيونه بألم وهمس : شجون ..
شجون : .....................
حسام بلهفه : شجون أنتي معاي ؟؟
شجون باين على صوتها أنها بتبكي خلاص : معاك ..
حسام موعارف وش يقول ..كلمات كثير تتزاحم في داخله ...وبركان من الشوق بينفجر في اي لحضه ..مافي غير صوت أنفاسه : ....................
شجون تشجعت وتكلمت : حسام بغيت شي ؟؟؟
حسام بألم : مشتاااااااااق لك شجون ..متى بتحنين علي وترجعين لي ..وسكت شوي بعدين قال : أنا قاعد أتعذب شجون ..حرام عليك حسي فيني ..
شجون وهي خانقتها العبره : مبروك الزواج حسام ..
حسام توتر : مـ..من قالك ؟؟
شجون : ماهر قالي أنك ملكت ..وبالقوه كتمت البكى : تصدق فرحت لك من كل قلبي ..الله يوفقك معاها ..
حسام غممممض عيونه بألم : شجون أنتي عارفه أن سعادتي معاك أنتي وبس ..شجون صدقيني أنا مجبور عليها أنا ماحبها صدقيني ..أنا مستحيل احب غيرك شجون مستحيل ..أنـ
شجون قاطعته : حسام أرجوك لاتتصل مره ثانيه ..أنت طلقتني من زمان ومايجوزهالشي ..غير كذا انت متزوج وأنا مابغا أسبب لك مشاكل مع زوجتك ..
حسام : لحظه شجون اسمعيني ..
شجون بكذب:حسام أنا أنخطبت لصديق ماهر وبعد عشره أيام أخلص عدتي وأملك عليه..يعني راح أكون مرتبطه مثلك..حسام أنصددددددم: ..........................
شجون بسرعه : خلاص بقفل ..مع السلامه وقفلت الخط ..
حسام طالع الجوال بألم وكلمه شجون ترن في أذنه : مبروك الزواج ..فرحت لك من كل قلبي والله يوفقك ..أنخطبت ..صرخ : أنـــــــــــــــــــــــــــــــــــانيــــــــــ ـــــــــــــــــــــه يـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــاشجووو وووووووووووون ....
مـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــاتحــــــــــــــــــــــــــــبين غيـــــــــــــــــــــــــــــــــر نفــــــــــــــــــــــســــــــــــك ..دق الجوال بأسم رنده وهو لسا في يده ..رماه بآخر قوته على الجدار وصار عشرين قطعه ...قام زي المجنون وكان مععععععععصب حده وصار يكسر كل شي قداااامه ماخلى شي فالغرفه ...ووقف وهو ينهج ولسااااااا مععععصب ..مسك راسه بيدينه الأثنين وضغط عليه بقوووووه ونزلت دمعه حااااااااره على خده وتبعتها دمعه ثانيه وجلس على السرير وهو منهاااااااار وصار يبكي مثل الطفل ........
"""""""""""""""""""
& الجنوب &
حالها لايقل عن حاله ..كانت جالسه ومعاها كراستها القديمه اللي فيها الرسمه اللي رسمتها لحسام وتطالعها ودموعها بللت وجهها ...فتحت الصفحه الأخيره وقرت البيت اللي كتبه لها حسام :
لوسألني الورد عنك علميني وش أقول
وأن وصفت أول جمالك كيف ابا أوصل آخره
وتحت توقيع حسام بالأنجليزي ..ابتسمت من بين دموعها : وربي أحبك ياحسام بس ظروفنا ماتسمح أننا نستمر مع بعض ..حست بتعب من القعده وأنسدحت وهي حاضنه الكراسه وتذكرت كيف ماهر زعل عليها عشانها رفضت زياد بدون سبب مقنع ..بعدها أكتشفو أنها حامل وزعلو عليها كلهم كيف تدري من البدايه انها حامل وماتقولهم ..تذكرت لما ترجت ماهر أنه مايقول لحسام عن حملها ..في نفسها : الحمدلله أن حسام لين اللحين مايدري أني حامل ..أدري غلط اللي أسويه وأنه مهما كان لازم يدري أني حامل منه بس أنا كذا مرتاحه ولما أولد راح أقوله ..مسحت على بطنها بحزن : قربت تخلص الشهر الثالث وابوك مايدري عنك ...
"""""""""""""""""""
& جده &
بيت ماهر ...
ماهر فالصاله جالس عالكنبه يتفرج تلفزيون ويقلب فالقنوات ..
جات لين معاها صينيه الشاي وحطه على الطاوله وجلست تصب الشاي مدته على ماهر اللي يطالعها بحب : أتفضل ..
ماهر : تسلمين ياحياتي ..
لين ابتسمت بخجل ..
ماهر : لين ..
لين تلعب في طرف تنورتها القصيره : نعم ..
ماهر طرح فنجان الشاي على الطاوله وقرب منها ومسك يدها وهو يضغط عليها : لين أنتي منتي زعلانه عشان ماسافرنا شهر العسل ؟؟
لين : مين قال أني زعلانه ؟؟
ماهر : أمس زياد وهو يتكلم جاب طاري شهر العسل وأننا ماسافرنا ..
لين : ماهر ماتوقعتك حساس لهدرجه وانك بتاخذ في خاطرك ..زياد كان يمزح ماتعرف زياد يعني يقط خيط وخيط ..صدقني زياد ماكان يقصد شي ..
ماهر : وأنتي شرايك ؟؟
لين : ليش مهتم بهالموضوع ..أنا شكيت لك ؟؟قلتلك ابغا اسافر ؟؟
ماهر : لا بس من حقك تسافرين شهر العسل مثلك مثل أي عروس ..
لين : صدقني مافكرت ابد فالموضوع ولا أهتميت له اصلا ....أهم شي نكون مع بعض وبس وهذا عندي بالدنيا ..
ماهر أبتسم بحب : يابعد قلبي والله يالين ..كل يوم تكبرين في عيني أكثر .. شوفي انا أوعدك من اللحين ..أول ماتتحسن ضروفي أني اسفرك لاي دوله تبينها ..أنتي عارفه أن راتبي نصه في اقساط السياره وغير كذا المصاريف و
قاطعته لين : ماهر الله يخليك لاتجيب لي سيره الراتب ومدري وشو ..أنا أتزوجت ماهر الأنسان اللي حبيته من كل قلبي ولا أفكر في شي ابد غير أني أكون معاه واسعده مثل ماهو قاعد يسعدني ..
ماهر ضمها من دون مقدمات ...ودق جواله ..زياد يتصل بك ..
ماهر بقهر : هذا أخوك مايدق الا فالحضات الحاسمه : ألو يامزعج وش تبي ؟؟..........................لا مشغول فاضي لك أنا ...............................ياخي انت ماتفهم انا عريييييييييييييييس توني متزوج لاتصجني بالأتصالات مره ثانيه فاهم .........................لا ماراحت علي يادوب لي ثلاث أسابيع متزوج ........................طيب انت تعصب بالواحد ..........................اقول شكلك ماعندك سالفه يالله سلام وقفل في وجهه ..
لين : حرام عليك ليش قفلت في وجهه ..
ماهر يبتسم :هذ وجهه لوح ماعليه ..المهم وش كنا نقول ؟؟ وقرب منها بخبث : اقصد وش كنا نسوي ........

بيت أبونواف ..
رائد كان واقف عند باب المجلس ويسمع صرخات هديل والشيخ يقرأ عليها ..كان حزييييييييين وبالقوه ماسك نفسه لايدخل ويسحبها ويحضنها بقووووووه يهدي من روعتها بس المشكله أنها كارهته هو ..كان كل شوي يمسح على وجهه بضيييق ..
أبونواف يطالعه وهو مثله حزييين : أركد ياولدي ..أنشالله هالشيخ يقدر يعالجها ..
زهور كانت واقفه معاهم وهي بعبايتها ومتغطيه وهي تبكي : أنا بدخل عند بنتي بشوفها ..
ابونواف بالعافيه مسكها : يازهور تعوذي من بليس ..خلاص عندها نواف وجهاد لاتخافين عليها ..مجرد رقيه ..
رائد : ياعمي ماتسمع كيف صراخها ..
أبونواف : يعني هذا شي جديد علينا خلاص تعودنا ..
رائد خبط على الجدار بقهر : آآآآه بس اعرف من له مصلحه يسحرها ..
أبونواف تنهد : كثير الحاسدين ياولدي ..كثييييير ..

جوا المجلس ..
الشيخ كان حاط يده على جبهه هديل ومسترسل فالقراءه ..
ونواف وجهاد كانو بالعافيه ماسكين هديل اللي تصاااااااااااااااارخ بهستريا ..
جهاد كان يمسكها ودموعه على خده من حالتها اللي وصلت لها ..
نواف كان حزيييين من جوا بس متماسك وكان يمسك هديل ويحضنها كل مازاد صراخها ..

عند لجين فوق..
كانت جالسه في جناحها هي ونواف ..في نفسها : الله يقومك بالسلامه ياهديل والله أنك ماتستاهلين اللي يصير لك ..قامت طلعت من غرفتها وجلست تدور فالصاله حقت الجناح ..بعدها راحت غرفه نواف وتذكرت انها ما رتبتها ..وقامت ترتب فالسرير وأخذت شماغ نواف اللي على السرير وعلقته على الشماعه ..راحت رتبت التسريحه وطالعت فالغرفه بنظره سريعه كل شي مرتب ..سكرت النور وطلعت وسكرت الباب وراها ..جلست على الكنبه اللي فالصاله وأخذت مجله جلست تقلب فيها ..سمعت باب الجناح ينفتح ودخل نواف وباين على ملامحه الحزن وكان سرحااان ..دخل غرفته من غير مايطالعها ..نفسها تسأله عن هديل ووش صار لها بس الحواجز اللي بينهم تمنعها تسأله ولو مجرد سؤال ..في الفتره اللي راحت حبها لنواف زاد وتخطى كل الحدود وصارت تعشقه بكل مافيه بس هو نفسه ماتغير كل مالقى فرصه يهينها فيها مايقصر أبد ..لين اللحين يحتقرها وينظر لها بنظره دونيه ..دوم تلوم نفسها ليش تحبه كل هالحب وهو يعاملها بهالقسوه بس ماتلقى أي تفسير للي تسويه ..على طول تسامحه وتدور له مبرر للي يسويه ..نفسها تعترف له بكل شي وأنها شريفه مو مثل ماهو يفتكرها بس شجاعتها تخونها دوم أول ماتشوف نواف وتكشيرته في وجهها ..
طلع نواف من الغرفه لابس بجامه وشعره مبلول وجلس على الكنبه وشغل التلفزيون وجلس يقلب فالقنوات بملل ..
لجين ضغطت على نفسها وتكلمت : وشلون هديل ؟؟
نواف بدون مايطالعها وعينه على التلفزيون : لاجديد مثل ماهي ..
لجين وقفت : بروح اشوفها ..
نواف : اقول أنطقي هنا فيه رائد ..
لجين جلست : طيب أحط لك عشا ؟؟
نواف : لامالي نفس ..
لجين جلست تطالعه وهي سرحانه ..
نواف التفت لها وهومكشر : خير مضيعه شي في وجهي ..
لجين : هاه ..
نواف يقلدها : هاه ..كم مره أقولك لما أكون في مكان لاتجين تجلسين عندي ..يالله أنقلعي على غرفتك ..
لجين قامت بسرعه بدون نقاش وراحت غرفتها وقفلت على نفسها الباب ..ورمت نفسها على السرير وهي تبكي ..
عند نواف ..
تضايق من نفسه على اللي سواه بس لازم يسوي كذا حتى مايبان اللي في داخله لها وينفضح ..قام وهو متضايق وطلع من الجناح لقى رائد واقف في الصاله العلويه يسولف مع أبونواف : كيفها اللحين ؟؟
أبونواف : أظن أنها هديت معاها أمها جلست تهديها ..
نواف : اللحين وش السواه ..حالتها كل يوم تسوء أكثر والشيخ يقول السحر مايتعالج بهالسرعه والأفضل لونعرف من اللي سحرها ووين ودى السحر ..
أبونواف : وش نسوي مالنا الا الله ندعيه يفرج عنها هالكربه ..ونستمر فالرقيه عسا تجيب نتيجه
رائد كان سااااااكت بحزن ..
نواف حط يده على كتف رائد : رائد خل أملك بربك كبير ولاتخلي هالأمور تاثر عليك أنت رجال والرجال ماتهزهم هالأشياء ..
رائد تنهد : ونعم بالله ..يالله انا استاذن ..
أبونواف : وين تعشى معنى ..
رائد : لا والله ياعم مالي نفس ..يالله أشوفكم بكره ..ونزل مع الدرج وقابل جهاد طالع وحالته لاتقل عن رائد : رائد وين ؟
رائد : البيت حاس أني تعبان ومرهق ..عن أذنك ..وطلع ..
جهاد طلع الدرج ولقى نواف وابوه : هذي المويه اللي مقري عليها ..
نواف : روح عطها أمي تعطيها هديل ..وأنشالله تجيب نتيجه ..
جهاد طق باب جناح هديل ودخل ..
أبونواف يهز راسه : حتى حال جهاد مو عاجبني ..مايتكلم كثير زي أول وفوق هذا مايضحك الا بالنادر وكله جالس في غرفته ..
نواف : أهم شي أن جسمه تخلص من السموم اللي كان ياخذها وطلع بالسلامه ..وهذي اللي يمر فيها حاله نفسيه أنشالله يطلع منها لما يحس بأهتمامنا فيه ..طالع ساعته : يالله عن اذنك يبا انا رايح أنام ..بكره عندنا آخر جلسه فالمحكه لأروى ..
أبونواف : أنتبهو لايدري ابوحسام عشان مايطربق الدنيا فوق روسكم ..وأنا يمكن أحضر معاكم ..
نواف : لا الحمدلله أبو حسام لين اللحين مايدري أننا كلنا درينا عن اروى ووينها فيه ..كلنا راح نحضر ماعدا وليد بيروح الشركه عشان مايشك أبوه فالموضوع وأنشالله تخلص القضيه على خير ..مع أن يوسف يقول القضيه لابستها والأدله اللي تطلعها بريئه مره ضعيفه ....
أبونواف : الله كريم ..الله كريم ..

فالمستشفى ..
وليد يطالع الدكتوره وهو مصدووووووووووووووووم : وش قلتي ؟؟
الدكتوره تبتسم : المدام حاااااااااااامل ..
وليد يطالع ندى اللي جالسه مقابله وفرحاااااااااانه : ندى أنتي سامعه شي ؟؟
ندى أبتسمت ومسكت بطنها ..
وليد يطالع الدكتوره وهو لسا مصدوم : دكتوره أنتي متأكده ..يعني ندى حامل حامل ..يعني بتجيب بيبي ؟؟
الدكتوره : أيه يابني مش مصدء ليه ..ايوه المدام بتعتك حامل ليها شهر ..
وليد جلس يطالع الدكتوره ويطالع ندىوهو على وضعه ..
الدكتوره : ههههههه مالك يابني فيه ايه ..
وليد : يعني أنا بيصير عندي بيبي ..ولدي انا ؟؟ ماني مصدق مااااااني مصدق ..
الدكتوره ورته نتيجه التحاليل عشان يصدق : هاه صدئت ؟؟
وليد بفرررررررررررررررحه مسك يد ندى ووقفها وهي تضحك عليه : ندى أنا بصير ابو ياندى بصير أبو وحضنها بقووووووه ..
الدكتوره كانت تضحك عليه من قلب : ايه دا يابني شويه شويه عالمدام وعالبيبي ..
وليد وهو فرحااااااااااااااااااااااااااااااااان : مشكوره يادكتوره وطلع وهو ماسك ندى مع وسطها ومماسك يدها بيده الثانيه : شويه شويه ياأم بندر ..
ندى أبتسمت له وهي فرحااااانه لفرحه وليد اللي بيتشقق من الفرحه ...
وصلو البيت ..ونزلها وليد بنفس الطريقه : شويه شويه ياحياتي ..
فتح لها الباب ودخل وهو ماسكها ..بعدها صرخ : أنــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ا بصيـــــــــــــــــــــــــــــر ابوووووو يانووووووووووووووووووف ياهااااااااااااااااااااااااااااااااله أبررررررررررررراررررررررررر ..
جو كلهم ركض نازلين مع الدرج : وش فيه ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
وليد يبتسم وهو ماسك ندى : ندى حامل حااااااااااااااااااااااامل ..انا بصير أبوبندر ..من اليوم ورايح أنا ابوبندر ...هاه وش رايكم فالأسم ...
الثلاث : ..............................
وليد بحسن نيه : وش فيكم ليش ماتباركون لي أنا وندى ..
الثلاث صارو يطالعون فيه هو وندى بغيره وكره وحسد : .........................
نوف بقهههههههههههههههر : حامل !!!!!!!!!
هاله : كيف كذا ..كيف تحمل وأحنا لا ..
أبرار : وش معنى هي الوحيده اللي تحمل واحنا لا ..
وليد : وش قصدكم ؟؟؟
نوف : يعني أحنا كلنا ثلاث ماحملنا تقوم هذي تحمل وش معناته ..لا تقولي أننا كلنا عقيمات وهي الوحيده اللي تجيب عيال ..
هاله : يمكن مو ...و الله أقولك استغفر الله العظيم ..الواحد مايشيل في ذمته ..
أبرار : ايه صحيح على قوله هاله ..
وليد عصصصصصصصصصصصصصصصصصصب وترك ندى وراح وهو يصرخ : يـــــــــــــــــــــــــاحيوانات يا غجررررر هــــــــــــــــــــــــــــــذا تفكيــــــــــــــــــــــــــركم الوسخ أنا اللي بطلعه من عيونكم ..وفسخ العقال بس هم انحاشو كل وحده غرفتها ...
وليد وهو ينهج من العصبيه : هذولا كيف يفكرون كذا ..وشهالتفكير الخبيث ..طالع ندى اللي واقفه على وضعها ودموعها على خدها ..راح لها يهديها : ندى خلاص لاتشيلين في خاطرك ..وابتسم بالغصب : عشان بندر لايزعل هو الثاني ..
ندى مسحت دموعها وابتسمت ..
وليد يمشيها وهو حاضنها : من اليوم ورايح مابغاك تتحركين نهائي ..وراح أجيب لك شغالتين تحت أمرك أنتي وبس ..وماراح اخليهم يشتغلون فالبيت الغجر هذولا يقومون فيه ..والشغالات يجلسون عند باب غرفتك وأنت تتأمرين عليهم وتتدلعين على كيفك ..

بيت رائد ..
كانت متمدده على السرير وتفكر في حياتها اللي تحس أنها غير عن أي وحده توها متزوجه ..حياه ممله لأبعد حد ..خاليه من أي حب أو اي مشاعر ..حياه جمعت بينها وبين سعد في ظروف ماكانت تتمناها ..طبعا هي ارتاحت جزئيا أنها طلعت ماهي مريضه وبعد سعد تزوجها وستر عليها وهذا يدل على طيب أصله رغم أن علاقتها معاه عاديه جدا..صح يسولف معاها ويمزح أحيانا بس تحس أن حياتها بااااااااااااارده دام أن رابط الحب ماهو فيها ..تنهدت بقهر : أستاااااهل هذي جزاه طيشي والامباله اللي كنت عايشه فيها ..
دخل سعد وجلس على السرير فالجهه الثانيه : وش فيك ماجيتي تتعشين معانا ..أمي سألت عنك ..
دينا : مالي نفس ..
سعد : وش فيك بعد ..
دينا : مافيني شي ..بس طفشانه من الحمل ..
سعد : آهااا ..
دينا : سعد وش رايك نسافر لندن لين أولد ؟؟
سعد هو يتمدد جمبها ويتلحف : وليش أنشالله ؟؟
دينا : اليوم أمك قالتلي بطنك كبيره ماكنك فالشهر الثالث شكلك حامل في توأم ..
سعد بأنفعال : وانتي وش قلتي لها ؟؟
دينا : قلت لها عادي عشاني نحيفه مره بطني باينه كبيره ..
سعد : يافرحتي فيك وهذا جواب مقنع اللحين ؟؟
دينا : وش أقول طيب ..أصلا كرشتي واضحه للأعمى أني فالشهر الخامس ..خايفه تكبر زياده الشهر الجاي واللي بعده ومستحيل يصدقون اني في اول حملي ..خلنا نسافر لين اولد ولارجعنا نقول لهم ولدت فالسابع ..
سعد : وشغلي ؟؟
دينا : عادي خذ أجازه ..
سعد : وين المستشفى هذا اللي بيعطيني أجازه لمده خمس شهور ؟؟ أنهبلتي أنتي ؟؟
دينا شوي وتبكي : طيب وش اسوي ..سعد الناس ماهم هبل أكيد آخرتها بنفضح أني حامل من قبل الزواج ...
سعد بتفكير : طيب اشوف ..بس مستحيل امي توافق هي ماصدقت أني جيت ..
دينا : قلها اي شي ..عندك بحث مثلا ..بتاخذ دوره مكثفه ..اي شي أي شي ..
سعد يطالعها بتأنيب : تهمك سمعتك ؟؟
دينا : سعد لاتفتح لي جروح قديمه اللي صار صار ..بعدين كل اللي أنا فيه بسببك أنت..صح أنا كنت طايشه بس عمري ماتعديت الخطوط الحمرا ..
سعد : طيب خلاص فكينا من هالسيره ..
دينا : وبعدين انت ماقصرت وسويت dna وطلع اللي في بطني ولدك ..ليش تقعد تقولـ
قاطعها سعد : اللحين أنا وش قلت ..وبعدين التحليل شي طبيعي أسويه تبيني أعترف في الولد على عماي ؟؟
دينا بقهر : اللي على راسه بطحا ..تحسبني مثلك ماخليت بنت مـ
سعد : خلااااااااااااااااااااااص صجيتيني ..
دينا : المهم لاتنسى موضوع السفر ضروري في اسرع وقت نسافر ..
سعد : طيب سكري النور بنام ..
دينا : أمك صاحيه ؟؟؟
سعد : أيه صاحيه ..ليش ؟؟
دينا : طفشانه بروح أسولف معاها ..
سعد : روحي بس البسي طرحه يمكن يجي رائد ..
دينا قامت بصعوبه : مرررره مو لايق عليك تغار تراا ؟؟
سعد : اقول أشوفك نازله بدون طرحه أحش رجولك فاهمه ..
دينا : ههههههههههههههههههههههههههههه طيب ولو أني ماهي داخله مزاجي سعد يغار ..
سعد جابيحذفها بالمخده بس هي انحاشت هي وكرشتها : هههههههههههههههههههه يالبطريق ..
دينا رجعت طلت : أنت البطريق يالدب وسكرت الباب ..
سعد رجع أنسدح وهو يبتسم ..تذكر كيف كان بدايه زواجه مع دينا ..كان مررررره يتحاشاها ولايتكلم معاها وبااارد مررره ..وبالتدريج بدأ يتغير صار يعاملها عادي جدا .. يمزح معاها ويسولف بعض الأحيان لاكن مايحس ناحيتها بأي مشاعر او حب ..بس اللي عاجبه فيها أن امه صارت تحبها كثيييييييييييير وترتاااااح لها ودوم يلقاهم مع بعض يسولفون وهذا أهم شي عنده ..يمكن هذي النقطه اللي خلته يصير أيجابي معاها ..

عند أم رائد ودينا ..
كانو جالسين فالصاله ويتقهوون ويسولفون ..
أم رائد تصب القهوه لدينا : طيب ماتتعبك القهوه ..على خبري أكثر الوحام مايشربون قهوه ..
دينا تلعثمت : هاه لا عادي ..فالشهر الأول صح تتعبني بس اللحين عادي ..
أم رائد : يالله يادينا متى تولدين وأشوف ولد ولدي ..متلهفه عليه أبي أشوفه ..
دينا : خالتي شكلك مرررره تحبين الأطفال ..
أم رائد : فوق ماتتصورين يادينا أبيك تملين لي هالبيت وراعين ..
دينا : لااااا خالتي ظلم ..أنا واحد ويالله قدرت ..
أم رائد : وبعد هديل معك ..بعد ماتقوم بالسلامه أنشالله ..
دينا : والله كاسره خاطري هالهديل ..دوم القاها مابها شي تسولف وتضحك وماشي حالها بس جيبي طاري رائد عندها ينقلب حالها ميه وثمانين درجه ..
أم رائد بأسف : ماشفتي رائد كيف يابعدي مرررره تعبان وحزنااان حتى أكل صار ماياكل ..بالعافيه أطلع له أكله الغرفه واترجاه ياكل ..كله مهموم وسرحاااان ..
دخل رائد وباين الحزن على ملامحه : السلام عليكم وأتجه طالع للدرج ..
ام رائد : وعليك السلام يما رائد ابا أرسل لك عشاك مع الشغاله ..الله يرضى عليك كله ..
سمعت رائد بصوت عالي : يما لاترسلين شي مالي نفس ..
أم رائد تهز راسها بأسف : شفتي كيف ..الله يجازي اللي كان السبب ..ماشفتيه كيف كان طاير ومتلهف على الزواج وفرحان ....
دينا : حتى هديل كانت مرررره فرحاااانه ....وتنهدت : الله يقومها بالسلامه يارب ......

بيت أبوحسام ..
كانت منبطحه على سريرها وتتكلم فالجوال وصوت ضحكها المصطنع يرن فالجناح كله : لا حبيبي أنا لوحدي .............................أمممم وأنا بعد أموت أموووت فيك ............................وش دخل رنده اللحين؟؟............ حبيبي صح رنده عرفتني عليك بس هذا مو معناته أني مثلها أعرف نص شباب جده .............................والله العظيم مااعرف غيرك ياحياتي ..............................طيب أنت أقطع علاقتك فيها خلاص اذا تحبني يعني .................... أوكي نتقابل بكره الصبح عند المدرسه ..........................ايه المكان اللي قبل أمس ......................... وأنا بعد مشتااااااقه أشوفك ............................باااااي ياعمر مها أنت ...وقفلت ..
أنقلبت للجهه الثانيه وصارت منسدحه تطالع السقف : والله سويتي فيني خير يارنده عرفتيني على هذا الخروف ..عالاقل اضيع وقتي معاه بدل ماكنت بنتحر من الطفش ..أممم اكلم أمجد أحسن لي لالا أمجد اخليه لاجاني النعاس أحسه رومانسي بزياده ويجيب لي النوم ..خلوني اكلم نايف ولا طارق ..وش فيني نسيت طارق توني قفلت منه ..هههههه وش فيني قمت الخبط بينهم ..
دق جوالها بأسم رنده : هلااااااااااا رنوده ...........................والله مادري عنه أنا ماطلعت من غرفتي من الظهر يمكن في غرفته ..........................مايرد عليك يمكن نايم ................................طيب أنتي وش تبين فيه دامك تتسلين مع خوياك ؟؟...............................ههههههه عالأقل أنا ماني مملكه مثلك .......................... أوهو طارق هذا تعرفت على عشره بعده ....................................ومنكم نستفيد يازوجه أخي ..................أقووول لاتخافين حسام عاقل ماهو راعي مكالمات وخرابيط مثلك ................................طيب باي جاني خط ...وقفلت وردت على نايف..........

بيت طلال ...
موضي كانت تغني فالبلكونه وتنشر الملابس : وأعملك ايه بئول هانسى ومابنساش ليه
هواك لســـــــــا أنا عايشــــــه عليــــــــــه
ومش حاسه أن أنا هائدر أعيش غير بيه
تتت تااتتايرررااررر تتاتتا تتيرارا تيرارا
بعد ماخلصت وقفت على السور وصارت تطل على شقه منى تحتها لقيت ملابسها منشوره : ههههههه هذي منى دوم تسبقني وتنشر الملابس قبلي ..جات بتدخل بس لمحت فالبلكونه المقابله لهم فالعماره الثانيه القريبه منهم واحد جالس ومطفي لمبه البلكونه عشان لاتنتبه له ويراقبها : شوف الحقير هذا ...دخلت بسرعه وقفلت الباب وتسندت عليه : ياربيييي من متى هذا يراقبني كذا ..كأني شفت معاه جوال ..لالالالا ياربي لا يكون صورني ..طالعت لبسها شورت جنز أسود وبدي فوشي : لاااااا رحت فيها لبس ماصخ وأغني بعد ..لاا أنشالله ماشافني ..وطنشت الموضوع وراحت غرفه النوم طالعت نفسها فالمرايه رتبت شكلها وحطت غلوس لشفايفها ورشت عطر ..سمعت طلال توه داخل : مووووووضتي موضي يااااااااااموضي ..
موضي ضحكت عليه لازم أول مايدخل يناديها بصوت عالي وكأنه يستمتع لما يناديها كذا ..راحت له : نعمين ..
طلال طرح الأكياس حقت العشا وفتح يدينه : وحشتيني ..
موضي راحت له ركض وضمو بعض وهم يضحكون ..
طلال راح ورمى نفسه على الكنبه : يالله روحي حطي العشااا جوعااااااااااااان ..
موضي : هههههههه شكله فيصل كارفك شغل اليوم ..
طلال : أيه والله أخوك هذا يمووووت فالشغل ..تخيلي من المغرب لين اللحين الساعه أحدعش وأنا ألفلف على المحلات أشوفها ..ويقلد فيصل : لازم تطل على حلالك مو تخليه البنقاله ياكلونه ..
موضي تشيل الأكياس وهي رايحه للمطبخ : هههههههههههههههههه تستاهل من الصبح لين المغرب وأنت نايم ..رحت الكليه ورجعت وأنت على حالك ..
طلال : لا وبعد بكره يبغاني أصحى من بدري عشان اروح أطامر فالدواير الحكوميه ..
سمع صوت موضي من المطبخ : ليش وش يبغاك تسوي ؟؟
طلال : بنفتح محل جديد وبسوي له ترخيص ..
موضي جابت الصحون ورتبتها على الطاوله : والله شكلك بتدعسها نومه ..
طلال جا جلس : ههههههههههههه أدعسها !!..وش هالألفاض الولاديه ..
موضي جلست وهي تصب الببسي : من مقابل خشه وائل ولؤي صارت كل الفاضي ولاديه ..
طلال : من اليوم ورايح أسمعك تقولين مثل هالألفاض ياويلك ..
موضي : حاااااااااضر ..أوامر ثانيه ؟؟؟
طلال يبتسم : لا سلامتك ..بعدها كملو أكل وهم يسولفون ..بعد ماخلصو اكل موضي قامت تلم الصحون وطلال قام بدل ولبس بجامه وأنسدح على السرير ....موضي لحقته الغرفه ودخلت الحمام أخذت شور ولبست بجامه حرير وطلعت صارت تمشط شعرها المبلول وتطالع طلال اللي يتقلب فالسرير وتبتسم ..مايعرف ينام الا في حضنها ..من زمان تحس طلال فاقد حنان وتأكدت بعد الزواج ..راحت أنسدحت جمبه ..وطلال ماصدق دفن راسه في حضنها وهي حضنته وجلست تلعب في شعره ..
طلال رفع راسه وأبتسم لها : أحبـــــــــــــــــــــــــك موضي ..أنتي أحلى شي في حياتي ..من دخلتي حياتي صارت غير ..قبل كنت أحس بوحده عجيبه ..بس اللحين ربي عوضني فيك ..ماتتصورن السعاده اللي احس فيها وانتي معاي ..
موضي تبتسم : وانا بعد طلال ..أموووت فيك وماتخيل حياتي بدونك ..
طلال شبك يدينه في يدينها ورجع يتذكر أيام زمان : تخيلي من توفو أهلي قبل أربع طعش سنه وأنا عايش في وحده ..كنت في ثاني متوسط لما توفو ..بعدها أنتقلت وعشت في بيت عمي سنتين وشفت كيف كانو متضايقين مني وطلبت من عمي أني أعيش لحالي في شقه وهو ماصدق خبر أستاجر لي شقه وعشت فيها لحالي ..كنت نقريبا أول ثانوي ..كانت حياتي كلها حزن في حزن.. ..كنت أنام ودموعي على خدي وأنا أتذكر أمي وابوي وأخواني اللي أكبر مني ..لاكن كنت أبين العكس لما أكون فالمدرسه أكون مرح ودمي خفيف وأجتماعي وكان لي أصحاب كثير ..بعدها لما دخلت الجامعه تعرفت على نواف وخالد وأخوك فيصل اللي قرر بعد سنه من الدراسه فالجامعه يسكن عندي ..ماتتوقعين قد أيش فرحت أن فيه مخلوق بيشاركني هالشقه الكئيبه ..بعدها جيتي أنتي مليتي علي حياتي ..ياحياتي ......

بيت فيصل ..
فيصل ومنى جالسين يتعشون ..
فيصل : قبل شوي قابلت جارنا الجديد ..
منى : أيت واحد ..اللي تقول أنه دكتور ؟؟
فيصل : أيه أسمه ماهر وعزمته بكره هو وزوجته ..
منى : ووش قال ..
فيصل : جلس يتعذر بس اصريت عليه وقال خلاص بكره جايكم على الغدا ..
منى : لو خليتها عشا أحسن ..
فيصل : يقول فالعصر ماشي للجنوب بيروح لاهله ..كل يوم ربوع يروح لهم الظهر بس بيأجلها للعصر عشان العزيمه..
منى : هو من الجنوب ؟؟
فيصل : ايه ..أخته صديقه موضي ..أووووه نسيت اقول لها اللحين شيفكني من لسانها ..
منى : هههههه عاد تحمل ..وكيف عرفت أن أخته صديقه موضي ...
فيصل : قال لي أنه من الجنوب وأنا سويت له استجواب ومن وين وولد من وعرفت أنه أخو صديقه موضي اللي أسمها شجون ..
منى : أيه موضي مافي على لسانها غير شجون ..ماشالله عليك والله منت سهل ..
فيصل : أجل واحد من ديرتي وماتبيني أعرف أصله ..المهم نادي موضي تساعدك من بدري ..وأنا يمكن أعزم أصدقاي أعرفهم عليه ..
منى : أوكي وبعزم زوجه خالد غدير ..
فيصل : أعزمي اللي تبين ....

في وكر جديد ..
كان جالس في الشاليه الجديد اللي اشتراه قريب ..توه طالع من المسبح وبالشورت متمدد على أحد الكراسي المطله على المسبح ..كان الأنوار ضوءها خاااافت والمكان هادئ ..حاط يدينه تحت راسه ويطالع السما ..في نفسه : قطعت نص الشوط يامصعب . .سحر ومهند قضيت عليهم ..اروى بكره محاكمتها وأكيد بيحكمون عليها بالأعدام ..باااااااقي عدو واحد اللي هو نواف ..وهذا هو اللي يحتاج لأنتكه وتكتكه ..قام جالس وولع سيجاره وهو يفكر وعيونه تلمع حقد : وش رايك يانواف أخلي نهايتك مع اروى فنفس اليوم ونفس الساعه ولا بعدييييين ..امممم أخليها مع بعض أحسن عشان تصير بدل الفاجعه فاجعتين لعايله البدر ..
: السلاح اللي طلبته من أروبا وصل طال عمرك ..
مصعب بدون مايرفع راسه : وينه فيه ؟؟
: اللحين يجيبونه ..بعدها طرحو عنده شنطه سودا طوييييييله ..فتحوها وطلعو منها سلاح طويييل مثل الرشاش وكان شكله يخوف ..
مصعب أخذه وجلس يقلب فيه : هذا هو الكلاكنشوف ؟؟
: ايه طال عمرك ..
مصعب : متأكد أنه يقنص تمام ؟؟
: ايه طال عمرك تراه مرررره دقيق ..
مصعب لسا يقلب السلاح : طيب روح أنت اللحين ..ولاتنسون السياره والبس التنكري حقي يكون جاهز ..والسياره اللي بترافقني ..كل شي كل شي أبيه جاهز ..وكلم حميد فالمطار قله أول مايشوفني على طول يختم جوازي ويطلعني ..مابغا تصير لي شوشره ..أوكي ؟؟
: أوكي طال عمرك تامر شي ثاني ؟؟
مصعب : لا روح اللحين ..وجلس يقلب فالسلاح وهو يبتسم ابتسامه خبيييييثه كريهه : بكره يانواف البدر راح تموت قدام باب المحكمه ..ههههههههههههههههههههه وخل المحامي زوج بنت عمك ينفعك أنت والعقيد عبدالمجيد الخطير هذاك هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه هههههه ...

بيت نجلاء..
كان جالس يقلب فالأوراق بتوتر ..وباين على ملامحه الضيق ..وجمبه سديم تلعب بيدينها ..طالع فيها وأبتسم رغم ضيقه وجلس يلعبها شوي وهي تضحك له وتحرك يدينها ... شالها وباسها بحنان وحضنها بقوووووه لين صارت تبكي : اشششش ياحبيبه ابوها ..مارضيت تسكت كانت مستمره فالبكا ..أخذ الرضاعه وحطها في فمها وسكتت وصارت ترضع لين نامت ..حطها جمبه بهدوووه ..ورجع يطالع أوراقه ...
جات نجلاء نازله من الدرج وجلست جمبه : يااااي سدومه نامت من غير ماترضع ؟؟
يوسف وعينه على الأوراق : لارضعتها ونيمتها ..
نجلاء تنهدت : هاه وش وصلت له ..
يوسف : مادري يانجلاء ..انا حاس اني عاجز ..التهمه لابستها وبقوه بعد ..وبكره آخر جلسه فالمحكمه ..أنا حاس اني مشتت ..
نجلاء : يوسف لاتحمل نفسك أكبر من طاقتها ..أحنا عارفين أن اللي تقدر عليه سويته والباقي على ربنا ..صدقني يايوسف اي حكم تحكمه المحكه أحنا راضين به ماراح نعترض على حمكه ربنا ..
يوسف مسك راسه : اللحين أنا اللي كل قضايا الناس أحلها وبكل سهوله أعجز عن قضيه قريبتي ..
نجلاء : يوسف لاتقول كذا وتوكل على ربك ..

اليوم اللي بعده الصبح ..
فالمحكمه ..
برا عند قاعه المحاكمات ..
عبدالمجيد اللي كان مررررررره متوتر وعيونه فاضحته : هاه يوسف وش سويت ؟؟
يوسف : سويت اللي علي والباقي على ربك ..
عبدالمجيد التفت للمحقق اللي يطالع فيه من بعييييد : يالله يوسف عن اذنك ولا أوصيك هاه ..المحقق بدا يشك في ..
يوسف : لاتوصي حريص ..
شاف حسام ونواف وابو نواف مقبلين من بعيد : اللحين وين اودي وجهي منهم لو انحكم على أروى بالاعدام ..
حسام : السلام عليكم يوسف هاه مستعد ؟؟
يوسف : أكيد ..بس الأدله ضعيفه مره ياحسام ..
أبونواف : يوسف توكل على الله ..
نواف : أهم شي لاتهتز قدام المحقق والقضاه خلك واثق من نفسك ..
ودخلو للقاعه وشافو أروى اللي واقفه في قفص الأتهام ..وبدو المحقق ويوسف كل واحد يقول أدلته وجلسو حوالي الساعتين وهو يتجادلون كل واحد يفرض وجهه نظره وأراه وشهوده ..بعدها تشاورو القضاه في القضيه ..
وتكلم القاضي بالحكم على أروى : حكمت المحكمه حضوريا على المتهمه اروى عبدالله البدر الأعدام قصاصا لتورطها في جريمتي قتل ...................

نهايه الفصل العشرين الجزء الأول ..
توقعاتكم ؟؟؟
القاكم على خير فالفصل العشرين
الجزء الثاني ..
تحياتي ...
...سهر ...

 
 

 

عرض البوم صور dali2000   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
ملحمة العشاق, للكاتبة سهر, رواية ملحمة العشاق, رواية ملحمة العشاق للكاتبة سهر
facebook



جديد مواضيع قسم القصص المكتمله
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة



الساعة الآن 12:51 AM.


مجلة الاميرات 

 



Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2021, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.3.0 ©2009, Crawlability, Inc.
شبكة ليلاس الثقافية