لمشاكل التسجيل ودخول المنتدى يرجى مراسلتنا على الايميل liilasvb3@gmail.com





العودة   منتديات ليلاس > القصص والروايات > المنتدى العام للقصص والروايات > القصص المكتمله
التسجيل مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

بحث بشبكة ليلاس الثقافية

القصص المكتمله خاص بالقصص المنقوله المكتمله


إضافة رد
نسخ الرابط
نسخ للمنتديات
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 16-04-10, 06:10 AM   المشاركة رقم: 46
المعلومات
الكاتب:

البيانات
التسجيل: Sep 2006
العضوية: 13121
المشاركات: 14,192
الجنس ذكر
معدل التقييم: dali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسي
نقاط التقييم: 4972

االدولة
البلدCuba
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
dali2000 غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : dali2000 المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

* الفصل الثالث والعشرين *
الجزء الأول :
بيت وليد ..
وليد صار يهز ندى مثل المجنون : نــــــــــــــــــــدى نـــــــــــــــــــــــــــــــــدى رررررررررررردي علي ..ويطالع الدم اللي تحتها ويصارخ بهستريااااااااااااااا : نـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــدى لاااااااااااااااااااااااااااااااااا نــــــــــــــــددددددى.. فجأه فاق من الحاله الهستيريه ..وشالها بين يدينه وركض على برا ..طلعها فالسياره وكانت تنزف بشكل مو طبيعي ..طلع السياره بسرررررررررعه وهو منهار وثوبه ملطخ بالدم ويدينه ..شغل السياره وهو كل شوي يطالع ورا ..ماقدر يستحمل منظرها وصار يبكي بصوت عالي ..وصل المستشفى في ربع ساعه ونزل ررررررركض للطواريء وجابو لها السرير بسرعه وحطوها فيه ..وصار يدف معاهم وعينه عليها وكان يبكي بهستريا ..

فالشاليه ..
نواف ولجين توهم واصلين الشاليه ..لجين كانت تطالع المكان بأنبهار ..كانت فله كبيره وواجهه البحر كلها زجاج عليه ستاير ..هذا غير المسبح وصالات الألعاب ..والحديقه الخرافيه ..كأنه نادي مو شاليه ..كانت واقفه خلف الجدار الزجاجي وتطالع البحر ..نواف كان يتفق مع الحارس على كم شي ودخل الفله يدورها ولقاها واقفه معطيته ظهرها تطالع البحر ..كانت لابسه بدي مشجر أزرق واخضر فاتح لين نص الفخذ وسترتش فوق الركبه أخضر وفاتحه شعرها ..نواف راح لها وهو يبتسم غطى عيونها بيدينه من وراها وهو ساكت ..
لجين تستهبل : مين؟؟ ..
نواف قرب من أذنها وهو لسا مغطي عيونها ..وهمس بحراره : واحد ذايب فيك ويحبك بجنوووون ..
لجين دقات قلبها صارت طبول من كلامه الحار : وأنا بعد أحبه وأموت فيه ..
نواف بلهفه همس : مين هو؟؟
لجين تبتسم : اللي ماسكني اللحين ..
نواف شال يده وطبع بوسه رقيقه على رقبتها ولفها له وهو يبتسم : أحبك وشكلي ماراح اشبع من كثر ماراح اقولها لك ..أحببببببببببببببببببببببك ..
لجين كان ردها أنها رمت نفسها في حضنه وهو حضنها بقوووه ..بعدين رفعت راسها ومسكت وجه نواف بيدينها ودمعت عيونها وهي تطالعه بلهفه : أ ..نـ ا ..أنا خايفه أكون احلم ..
نواف مسح دموعها بحنان : ليش تقولين كذا ؟؟
لجين بصوت باكي : من كثر ماتمنيت هاللحظه صرت أحس أنها مستحيل تجي الا في أحلامي ..أنا ماني مصدقه أنك تقولي أحبك بين يوم وليله ..عشان كذا خايفه يكون مجرد حلم بمجرد ماأصحى تروح السعاده اللي أنا عايشتها اللحين ..
نوف يمسح على شعرها بحنان : لا ياقلب نواف لاعاد تقولين كذا ..أنشالله ربي يقدرني واسعدك مثل ماني طااااير من الفرحه اللحين أننا تخطينا كل شي وصرنا مع بعض ..انتي لي وانا لك ..مسك يدها : وش رايك نتمشى عالبحر شوي ؟؟
لجين أبتسمت : يالله ..

فالمستشفى ..
وليد بلهفه : ندى كيفها ؟؟؟
الدكتوره : الحمدلله المدام بخير بس .
وليد بتوتر : وش فيهاااا ندى ..
الدكتوره : أجهضت الجنين للأسف ..
وليد بذهول : أجهـــــــــــــــــضـــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــت الجـــــــــــنـــــــــــيـــــــــــــــــــــــ ـن ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟ يعني الجنين راااااح خلاااااص ..راااااح ؟؟؟ بندر !! خـ..خلاص ماعاد فيه بندر ؟؟؟ لـيييش ؟؟؟؟ وصرخ باعلى صوووووووووووووووووووووت : ليـــــــــــــــــــــــــــــــــــش ؟؟ ليييييييييييييييييــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــــــش ؟؟
لالالالالالالالالالالا انتو اكيد غلطانييين الجنين ما راح الجنين فيه لسا ما....أنتووووووووو كذاااااااااااابين أبغا اشوفهاااا أبغا اشوف ندى وهي بتقولي أن الجنين عايش وجا بيدخل ..بس مسكوه ثلاث ممرضات ..كان منهااااااااار ويصااااارخ : وخرووووووووووووووو بعدووووووووووووو عنيييي ..ابغااااااااااااا ولدي ولدي وييييييييييييييينه ؟؟؟
الدكتوره : ياأخ وليد لو سمحت حالته ندى ماتسمح أنك تدخل ..
وليد صرخ : وووووووووووووخرررررررررررررري ..وصار في حاله هستريا كان يصارخ ومو مستوعب شي أبد ..نادو له ممرضين عشان يمسكونه لأن اللممرضات ماقدرو عليه بسبب طوله وقوه بنيته ..مسكوه بالقوه ودخلوه في غرفه وثبتوه على السرير وعطوه ابره مهدئه وبالتدريج بدأ يهدأ ونام ومافي على لسانه غير ندى وولدي بندر ..
""""""""""""""""""""
& الجنوب &
فتح عيونه وغمضها بسرررعه من قوه الألم اللي في راسه ..رجع فتحها مره ثانيه لقى نفسه مرمي فالمطبخ ..مسك راسه وطالع يده والدم اللي فيها وكشر وتذكر كل اللي صار ..قام جالس بسرعه : طيب ياشجون أنا اوريك ..تفلقين راسي هاه ..طيب والله لأدبك ..اللحين صرتي عندي وفي بيتي والدلع هذا بطلعه من عيونك ..راح للحمام الخارجي اللي فالحوش ( طبعا بيت شعبي لازم يكون فيه حمام فالحوش ) حط راسه فالمغسله وغسله من آثار الدم ورفع راسه وطالع المرايه ..كانت الضربه في جبهته وكانت الجرح كبير شوي وغائر ويبغاله خياط ..أبتسم : يفداك راسي ياشجين بس المهم أنك صرتي لي ..راح بسرعه لف راسه بالشماغ لأنه على حسب تفكيره مو فاضي يروح المستشفى ..فيه احد عنده شجون في بيته ويفكر أنه يطلع منه !! هذا كان تفكير سعود ..دخل بسرعه وأتجه لغرفه النوم ودق الباب بهدووووء ..
شجون كانت منسدحه على السرير الخشبي المتواضع ..نطت جالسه من سمعت الدق وخااااافت ..
سعود من ورا الباب : شجون افتحي ..
شجون ماردت عليه وخاااااافت : ................
سعود : شجون عيب هالحركات اللي تسوينها معاي ..انا زوجك ..
شجون انقهرت من هالكلمه ..في نفسها :الحقير مصدق عمره أنه زوجي اللحين : ...................
سعود عصب ودق الباب بقوووه : شجووووووووووووون وصمخ ..افتحي أزين لك ..
شجون : .......................
سعود : طيب أنا اوريك اللحين ..وخبط الباب بقهر ..
شجون خافت يكسره عليها وجاتها حيله بسرررعه وقفت عند الباب : سعود ..
سعود فررررح أنها نادته : نعم ..
شجون بدلع : سعوووودي أنت عارف أني أنا اللحين ماني زوجتك صح ؟؟
سعود بفرحه .يالبيه هالدلع : احم ايه ..
شجون : طيب خلني لين أنزل اللي في بطني وبعدها نملك مره ثانيه وأصير حلالك بعدها سو اللي تبي ..
سعود فرررررررح : أشوفك راضيه علي؟؟
شجون بدلع : ايه طبعا أنا خلاص فكرت فالموضوع ولقيت أني مالي غيرك سعودي ..وفي نفسها : الله ياخذك ويريحني منك قول آمين ..وتكلمت بنفس الدلع : سعودي وينك ماسمعت ردك ؟؟
سعود : خلاص تم ..بس افتحي الباب اللحين أبغا اشوفك ولو أن شوفتك ماترويني بس شاسوي الله يصبرني ..
شجون اللي توهقت : سعودي قلتلك أنا محرمه عليك ..كيف تشوفني ..خل لين نملك ..
سعود تنهد : طيب يصير خير ..
شجون ضحكت في نفسها : مادريت أنك ثور لهدرجه كان من زمان سويت كذا وريحت نفسي ..
سعود : ماتبين عشااا ؟؟
شجون : لا مالي نفس بنام ..وارجوك لاتدق على الباب مره ثانيه سعودي ..راسي مصدع ..
سعود : انشالله يابعدي ..وحس راسه يعوره وطلع من البيت متوجه للمستشفى ..
شجون سمعت طق خفيف على الشباك وخافت ..
سمعت صوت واااطي : شجون أفتحي أنا مساعد ..
شجون راحت رررركض وفتحت الشباك ..ونزلت دموعها بسرعه : مسااااعد ..
مساعد يتلفت : الحمدلله لقيتيك هنا ..طقيت على كل شبابيك البيت كني حرامي ..أسمعي ويطلع جوال شجون من جيبه أنا دقيت على ماهر وعلمته على كل شي وعصب ومشى اللحين من جده جاي هنا بياخذك معه ..
شجون : بيجي اللحين مع الليل ذا ..ومتى بيوصل ؟؟
مساعد : مشى من الظهر ..يمكن اللحين يمديه وصل خلاص ..أهم شي يجي ينقذك ..
شجون : ووش قال ؟؟
مساعد : يقول كيف أبوي يصدق أكذاب سعود الحقير ..وقال ود الجوال لشجون خلها تكلمني ..وأنا ماصدقت شفت سعود طلع وجيت ركض ..
شجون أخذت الجوال وكلمت ماهر وقالت له أنها بخير وماسوا لها شي سعود ..

فالشاليه ..
كانو جالسين عالبحر يطالعون الغروب ..بعد ماغربت الشمس ..
نواف وقف : تعالي ندخل جوا ..
لجين : ليه حلو الجو خلنا نجلس شوي ..
نواف مسك يدها ووقفها : الجو راح يكون جوا أحلى وغمز لها ..
لجين أستححححت ومشت معاه ..
لما وصلو عن الباب ..نواف : لحظه لجين ..أممم غمضي عيونك ..
لجين : ليــــــه ؟؟
نواف : غمضي عيونك وأمشي معاي ..
لجين غطت عيونها بيدها ومشت معاها ..نواف سحبها بيدها لين صارت في نص الصاله : أفتحي عيونك ..
لجين فتحت عيونها واندهشت ..الصاله متغيره ميه وثمانين درجه ..كانت الأنوار مطفاه والصاله كلها شموووع ..والورد الطبيعي الأحمر على شكل بساط من المدخل لين الدرج كله ورد طبيعي ..نواف سحبها بيدها وطلعو مع الدرج وهم يدعسون على الورد لين وصلو غرفه النوم فتح الباب ودخلو ولجين حطت يدها على فمها من المنظر الرائع ..كان مسوا فيها ديكورات عجيبه شيفونات نازله من أعمده السرير وعلى السرير هذا غير الورد اللي مرمي على السرير ..والشموع اللي بنكهات عطريه راااائعه ..وعلى جمب فيه طاوله صغيره عليها تورته عليها صوره نواف ولجين يوم زواجهم ..وكانت شغاله اغنيه رومانسيه هاااااديه ..
نواف يبتسم : وش رايك حبيبتي ؟؟
لجين بفرحه : يجنن يانواف ..أي شي تسويه يجنن ..بس خساره ليتيني لابسه فستان سهره مع الجو ..
نواف حاوط خصرها بيدينه : مافي داعي أنتي كذا تعجبيني في كل حالاتك ..وش رايك نرقص سلو ..
لجين حطت يدينها على صدر نواف وصارو يرقصون بهدوووووووووووووء ونواف يهمس في أذنها أعذب الكلام وقضو ليلتهم الشاعريه بحب وعشق لذيذ ..

فالمستشفى ..
صحى وطالع المكان اللي هو فو ونط بخوووف : ندى فصل سلك المغذي من يده وطلع رررركض لغرفه ندى ..دخل لقاها منسدحه على سريرها تبكي بصمت وآثار الضرب على وجهها والدكتوره واقفه عندها ..
راحل لها يركض بلهفه جلس على السرير جمبها ومسك يدها : ندى انتي بخير حبيبتي ؟؟
ندى لفت وجهها اللي كله دموع عن وليد وزاد بكاها ..
وليد باس يدها وباس جبينها : ندى ياقلبي لاتسوين في نفسك كذا أهم شي أنك بخير ..والجـ نـ يـ ن أنشالله يتعوض ..
الدكتوره : أخ وليد ممكن تحاول فيها تعترف من اللي ضربها بالوحشيه هذي تسسب في أجهاض الجنيين؟؟ انا حاولت فيها بس هي كله تبكي ومارضيت تجاوبني ..لازم نبلغ عن اللي ضربها ..
وليد : التفت على ندى بقوووه : ندى من اللي ضربك ؟؟؟
ندى زاد بكاها وصارت تشااااهق : ....................
وليد بقههههر : ندى أنطقي ميييييييييين ؟؟؟
الدكتوره : أنا استأذن وأول ماتعرف شي عن اللي ضربها لازم تبلغنا ..وطلعت ..
وليد يلف وجه ندى له : ندى ماعاد فيني صبر قولي الله يخليك ..وسكت شوي وقال بأنفعاااااال : زوجاااااااااااتي ؟؟؟؟

بعد مرور أسبوع ..
الصبح في المحكمه ..
القاضي : حكمت المحكه حضوريا ببراه المتهمه أروى عبدالله البدر من التهم المنسوبه اليها و...
الكل وقف من الفرحه وماصارو يسمعون الكلام الباقي ..
نواف يسلم على وليد وهم فررررررررحانين : مبرووووك مبروووووك ..
عبدالمجيد جا سلم عليهم وهو طااااااااااااااير من الفرحه : الف مبروك ياعيال البدر ..
يوسف معاه قاروره مويه شربها كلها من الفرحه ..
أبونواف : ههههههههههههههه والله ماقصرت يايوسف أنت وعبدالمجيد ..
عبدالمجيد : ماسوينا الا الواجب يابونواف ..
بعد ماطلعو أروى ..جاتهم ركض وحضنها وليد : مبرووووك يادلوعتنا ..
أروى وهي تبكي : ابغا اشوفهم وينهم ..ابغا امي ومها ونجلاء ..وينهم أبغا اشوفهم ..
وليد يبتسم : يالله البيت وتشوفينهم كلهم ..
جهاد قرب وهو يبتسم : مبروك يارورو ..
أروى ابتسمت من تحت الغطا : الله يبارك فيك جهاد ..
وباركو لها نواف وأبو نواف ويوسف الاعبدالمجيد استاذن منهم وحس أنه من الذوق انه ينسحب بعد ماادى مهمته ..بس بعد ما صار عنده جنون أسمه أروى ..وحب يحتفظ في مشاعره لنفسه لأنه يعتبر هالمشاعر مصيرها أما الكتمان أو يظهرها عن طريق الحلال وصعب يخطب اروى وحسام في هالحاله وأبوهم توه متوفي فاقرر يصبر شوي لين تتحسن حالتهم ..راحو البيت ولقيو الكل في استقبال اروى ..طبعا استقبلوها بالأحضان والدمووووع ..وسوو غدا بسيط وعزمو عايله ابونواف فقط لانهم مايبون احد يدري أن اروى دخلت السجن متهمه في قضيه قتل ..

بيت ماهر عالغدا ..
كانو لين وماهر ياكلون ويسولفون وشجون تحرك الملعقه فالصحن وهي ساااااكته ..
ماهر أنتبه لها : شجون ليه ماتاكلين ؟؟؟
شجون : ماهر ماجبت لي سيره عنه ..
ماهر أرررررتبك : أ ..قـ ..قصدك حسام ؟؟؟
شجون وعينها فالصحن : ايه ..لي اسبوع عندك ولا جبت لي سيرته نهائي ..
ماهر بلع ريقه : ماصرت اقابله كثير ..
شجون وهي تطالع الفراغ : تزوج ؟؟؟؟؟؟
ماهر طالع لين بتوتر ورجع يطالع شجون : أ..أحم ..أيـــــــــــــــه ...
شجون بالقوه كبتت دموعها لا تنزل : وأنا اقول وش فيه ماصار يسال عني ..شكله نساني ..ماهر متى برجع الجنوب أنا مليت من هنا ..
ماهر : يعني بعد أسبوع لين ابوي يهدأ وبعدين نروح كلنا ونفهمه السالفه ..لاتعتبين عليه ياشجون أنتي عارفه أبوي رجال كبير وعلى نياته ويصدق اي شي ..وسعود السافل فر راسه بكلامه ..
شجون : عارفه ..ومستحيل اعتب على ابوي ..
ماهر : طيب من ايش طفشتي ..هذي موضي صديقتك كل يوم تزورك وش اللي مطفشك ؟؟
شجون في نفسها : ماقدر اقعد في نفس الديره اللي فيها حسام ماقدر ..لااا بعد تزوج ..آآآآه : بس خلاص مليت ..وقامت وراحت الغرفه وطلعت كل الدموووع اللي كتمتها : حسااام تزوج وحده ثانيه ..حسام صار ملك وحده ثانيه ..
صارت تشاهق وهي تتخيل حسام كيف يتعامل مع للي أخذت مكانها ..أكيد يغازلها مثل ماكان يغازلني ..اكيد ماتنام الا في حـ ضـ نـه أكيد يدلعها ويعاملها بحب ...لالالالالالا لااااااااااااااااااااااااااااااا ياحساااام لا ارجوك ليش سويت كذا ..كيف نسيتني بهالسهوله ..أخذت جوالها ودقت على موضي وهي تشاهق : ألو موضي تعالي بسرعه ......................موضي أنا محتاجتك تعالي اللحين الله يخليك .............................باي ..طرحت الجوال وهي تبكي بحرقه وهي تتخيل حسام مع وحده ثانيه غيرها ..خمس دقايق ودخلت موضي عليها فالغرفه وهي خايفه عليها ,,راحت لها بسرعه وحضنتها وشجون متقطعه بكا : وش فييييييييك شجون ..البارح سبتك مافيك شي ؟؟؟
شجون وهي تشاهق : تـ تزووج ياموضي ..حسام تزوووج ..آآآآآآآآآآآآآآه ..
موضي : بس بس ياقلبي بس ..شجون خلاص لاتسوين في نفسك كذا ...
شجون : ماقدر ماقدر أتخيل حسام يتزوج وحده غيري ..ليش يتزوج لييييييييش ..هو قال أنه يحبني ..
موضي جلست تهدي فيها شوي ..ودق جوالها : هلا فيصل .........................مين ؟؟؟؟..........................لا ماراح أجي ........................فيصل قله يتوكل ماراح أقابله لو يموت .............................أفففففففف طيب طالعه اللحين وقفلت الجوال ووقفت : شجون ياقلبي بروح شوي وراجعه ..
شجون تمسح دموعها : ليش ؟؟
موضي : يقول طلال يبغاني في موضوع مهم واصر اني أطلع ..أنا عارفه أنه ندم على اللي سواه بس يحلم أني أسااامحه ..يالله بس شوي وراجعه لك ..وطلعت ..

بيت أبوحسام ...
نجلاء جالسه جمب أروى وتسولف معاها : لاحوووول اللحين أنا كل ماقلت لك شي تبكين ؟؟
أروى وهي تحاول تكبت دموعها : ليش يطلقها والله شجون ماتستاهل ..
نجلاء : المهم خلينا نغير الموضوع ..بخبث : وش رايك فاللي سواه عشانك حضره العقيد ..
اروى تغير وجهها بخجل : عادي ..
نجلاء : عااااااااااادي ..ياشيخه كل اللي سواه وعاااادي ..
أروى : اللحين انتي وش تبين ؟؟
نجلاء : سلامتك ولاشي ..
أروى دمعت عيونها : وكيف حسام اللحين ؟؟
نجلاء تنهدت : حالته مستقره الله يشفيه ..ممكن تمسحين دموعك شوفي الكل صار يطالع فيك ..
أم حسام : وش فيها من اول تبكي ؟؟
نجلاء : مافيها شي بس فرحانه أنها طلعت برأه ..وهذي دموع الفرح ..
ساره بحنان : يابعد قلبي ياأروى مره نحفانه ومتغيره ..
مها راحت جلست جمب اروى وحضنتها : بس بعدها قمر ..
ساره : في هذي مافيها شك ..
مها : وأنا ماني حلوه يعني ؟؟
ساره : أنتي الزين كله ..
نجلاء تخصرت : يعني أنا اللي وحشه ؟؟
ساره : لاحوووول كلكم شينات ماعدا ميس وتطالع ميس وتبتسم ..
ميس ردت لها الأبتسامه : تسلمين عمتي ..
مها : وكيف ندى مازرناها اليوم ..
ساره : الحمدلله اليوم أحسن ..كنت عندها الصبح ..كان المفروض اليوم تطلع بس وليد أصر عليها أنها تجلس أسبوع بعد ..
نجلاء : ياعمري ياوليد مالحق يفرح بالبيبي ..
أم حسام : أنا خفت عليه يكون أنجن من أجهضت ندى وهو ماهو الأولي ..
زهور : الله يعوضه باللي احسن أنشالله ..
نجلاء تطالع لجين : مافي بيبي فالطريق ؟؟
لجين ابتسمت بحيا : لااا لسا ..
زهور : قوليلها يانجلاء خليهم يحنون علي هي ونواف ويجيبون لي حفيد ..
مها : ههههههههه خالتي زهور ليش تتكلمين مثل العجايز ؟؟
زهور : ههههههه مابقى من العمر كثر مامضى ..
الكل : هههههههههههههههههههههههه
أروى : وين دينا ليش ماجات لي يمكن سنتين ماشفتها ..
زهور : كلمتها تقول تعبانه ..الحمل متعبها ..
عند الرجال ..
نواف : بس أنت أخذت كفايتك من الضرب اللي ضربتهم وبعد تسجنهم ؟؟ الله أنك مادري وش اقول بس ..
وليد بحقد : يعني اللي سووه في ندى قليل ؟؟
أبونواف : طيب أنت خلاص طلقتهم وأدبتهم ليش منت راضي تتنازل وتخليهم يروحون في حال سبيهم ..
وليد : والله ماأتنازل ..خلهم يخيسون فالسجن عشان يعرفون ان الله حق ..
أبو نواف : ياوليد أنت موضارك شي ..لاكن أنا وين أودي وجهي من أهاليهم اللي لهم اسبوع يجوني كل يوم يترجوني أكلمك تتنازل عن الشكوى ..
وليد : أذا أحد جاك قله روح لوليد تفاهم معاه ..
عند جهاد ..
كان واقف فالحديقه وسرحااان : أنشالله تطلع اللحين وأشوفها وأسوي نفسي مار بالصدفه ..جهاد اعقل عيب هذي بنت عمك ...بس أنا ماسويت شي غلط بس أبغا اشوفها ..أفففففف ماهي حاله ذي ..والله فكره أنشالله ألاقيها فالمطبخ وراح مسرع دخل المطبخ مع الباب الخارجي مالقى غير الشغالات ..تنهد بخيبه ولما جا طالع سمع صوتها تسولف مع أحد ..ودخلت ميس المطبخ شايله تالا وتسولف عليها وتضحكها وفي يدها الرضعه : دارتي سوي هذا حليب حق رضاعه ..
جهاد صار يطالعها ونسى نفسه وحاس بشعور عذب في داخله وقلبه يدق بقوه ..
ميس كانت مشغوله بتالا ورفعت راسها فجأه وانتبهت له يطالعها وأرتبكت ماتدري ليه : أ..جـ ..جهاد !!
جهاد بحرج : كيفك ميس ؟؟
ميس : تمام ..بغيت شي ؟؟
جهاد : هاه ..أ أيه جيت اشرب مويه ..يالله عن اذنك وطلع وهو منحرررررج ..
ميس أبتسمت وتنهدت وأحاسيس حلوووه تجتاحها ...

بيت فيصل ..
موضي واقفه ومكتفه يدينها وتطالع طلال ..بسخريه : بالله ؟؟ طيب وش سر هالأكتشاف العظيم ؟؟
طلال جالس عالكنبه ومنزل عينه فالأرض متفشل من موضي ومن اللي سواه بعد ماكتشف أن موضي بريئه ومالها اي ذنب : قبل شوي جاني واحد يقول أنه اخو الحقير اللي أسمه محمد وقالي أنه كان يصورك من البلكونه وأنتي ماتدرين والفديو اللي ذاك اليوم هو تعمد يعترض طريقك ويختلق معاك سالفه بعد ماوصى محمود الكلـ** يصوركم وكأنكم تعرفون بعض وعطا محمود فلوس عشان يوصلها لي ..بس للأسف محمود أختفى من ذاك اليوم ولا كنت أبغا اقتله واشرب من دمه الحقير ..
موضي : وطبعا جاي ترجعني معاك لبيتك بعد ماشكيت فيني وضربتني ...
طلال رفع عينه فيها وتكلم برجا : موضي أرجوووك لاتزيدين علي ..أرجوووك سامحيني وارجعي معاي ..
موضي : وانا قلتلك هذاك اليوم مستحيييييييل أسامحك ياطلال ..أنسى اني ارجع معاك ..
طلال وقف بحزن : موضي الله يخليك أنسي كل شي وسامحيني ..موضي أنا أعترف أني غلطاااان وستين غلطان بس قلبك كبير وأنشالله تسامحيني ..أسمعي موضي عاقبيني باللي تبين بس أنك ماترجعين معاي لا ماقدر ماقدر ..موضي شوفي حالتي كيف صايره ..أنا لي اسبوع ونص ماذقت طعم النوم ..أنا ماقدر أستحمل تبعدين عني أكثر من كذا ..
موضي بحزم : ماراح ارجع ياطلال وماراح اسامحك ..وطلقني ..
طلال بذهول : ايش ؟؟؟
موضي : اللي سمعته..انساني للأبد ..عن اذنك شجون تنتظرني وطلعت وسابت طلال وراها في صدمته اللي هزت كيانه ..
""""""""""""""""""""
& بــــــــــــــــعــــــــــــد مـــــــــــــرور أربــــــــــــــــع شــــــــــــهــــــــــــــــور &

& لندن &
كان جالس على الكرسي المتحرك فالبلكونه ويطالع شروق الشمس ونسمات الهوا البارد تهب بين اللحين والثاني وقطرات المطر تتساقط وكانت تلسع في الجسم من برودتها ..بس مايحس فيها ..مايحس في اي شي حوالينه ..حزين كئيب مجرووووح ..أثقال من الهموم تكبت على صدره تنسف قلبه بدون رحمه ..وصوت راشد الماجد الحزين يصدح في الغرفه الوااااااااسعه وهو يسمعه وتنزل دموعه مثل قطرات المطر بس الفرق حرارتها الملتهبه الموجعه ..كانت كل كلمه في هالأغنيه تعبر عن الحاله اللي هو وصل لها ..
ســـــاعات ساعات أحس أن الزمن قاسي ولا يمكن يلين
وساعات ساعات أحس
أن الفرح محال ولا يمكن يحين
هذا اللي شفته بدنيتي وكـــل مامضـــــالي من سنيـــــن
يامــــــن يعلمـــــني الفرح ويفـــــرح القلب الحـــــــزين

أشكي مـــــراره حيــــــــرتي بدينـــــــــــا ماضني بتزين
وأذا بدا بعينـــــــي الأمل تجـــــــد أحـــــزاني وتبيــــــن

روح زماني وأنتهى وتــــرك لي الجـــــــــرح الدفيــــــن
دنيا كفى الله شـــــــــرها تخـــــلي كل قــــــاسي يليـــــن
غممممممض عيونه بألم وهو يتنهد وحط يدينه على عجلات الكرسي المتحرك وحركها بهدووووء ودخل الغرفه ..
: تحتاج مساعده ؟؟
تكلم بعصبيه : لا مشكور ..وصل للسرير وحاول ينزل من الكرسي للسرير ..
: حسام خلني أساعدك ..
حسام قرب الكرسي من السرير ونزل على السرير وتمدد عليه بعد جهد جهيد : نواف أنا ..كم مره أقولك مابغا مساعده من أحد ..وبعدين ليش ماسافرت اليوم جده ؟؟؟ مواليوم زواج أروى ؟؟
نواف جلس على طرف السرير مقابله : ماراح ارجع لين اتطمن عليك ..وبعدين زواج أروى أضنه خلص اللحين ..امم يمكن اللحين عندهم الساعه أثنين الفجر ..
حسام : الليحن سايب زوجتك وأشغالك ولك شهر هنا معاي مامليت ؟؟؟
نواف يبتسم : لا أمل منك ؟؟ مستحيل تصير هذي ..
حسام بعصبيه : بس أنا مليت منك وياليت تررجع السعوديه وتفكني من شرك ..
نواف تعود على أسلوب حسام معاه من شهر ..أبتسم : قااااعد على قلبك ..وطالع ساعته : باقي ساعه على موعدنا عند الدكتور ..
حسام يصر على ضروسه : ماني راااايح مكان ..
نواف : حسام لازم تكون صبور أكثر من كذا ..هذا علاج فيزيائي يبغاله صبر هذا أذا تبغا تمشي على رجولك ..
حسام : هه وأنت صدقت أني برجع امشي مثل أول ؟؟
نواف : أيوه ترجع مثل أول وأحسن ..بس لازم يكون عندك عزيمه ..
حسام : أطلع برا بنام ..ممكن ؟؟
نواف وقف ببتسامه : ممكن ليش لا بس بعد ساعه بصحيك نروح للمستشفى ..
حسام : أففففففففف برا لو سمحت ..نواف طلع وسكر الباب وراه ..وحسام رجع لأوجاعه في نفسه : وينك ياشجون ..أ..أنا محتااااج لك ياشجون ..يمكن لو كنتي جمبي كنت اللحين تخطيت كل العلاجات هذي ووقفت على رجولي من زمان بس فقداني لك خلاني اتراجع وأكره نفسي وحياتي ..ليش ياشجون قسيتي قلبك علي ومعدتي تسالين عني ..معقوله نسيتيني بهالسهوله ؟؟ ولا بعد ماعرفتي أني مشلول تخليتي عني ..اللحين بنتي على حقيقتك ياشجون ..اللحين فعلا صدقت أنك ماتحبيني ولاعمرك حبيتيني ..لو تحبيني كان وقفتي جمبي في مرضي وفي أشد حاجتي لك ..أنانيه ياشجون أنانيه وماتحبين الا نفسك ..لاكن من اليوم ورايح بأمحيك من قلبي ومن حياتي للأبد ..أنتي مجرد ماضي ياشجون ...مجرررررد ماضي ..
"""""""""""""""""""
& جده &
في قاعه الزواج ..
بعد نهايه الزواج ..في قاعه العشا ..
كانو جالسين كلهم لى طاوله وحده ويتعشون ..
هديل : بصراحه أروى اليوم طالعه قمررررر ..
مها : أيوه بس قهررر عريسها مانزف معاها ..
نجلاء : ياحليلك ..الرجال ملتزم شلون تبينه يدخل على الحريم ؟؟
مها : عادي مافيها شي ..أصلا ماراح يطالع غير أروى اللي هي زوجته وأمه وأخواته ..
نجلاء : والله عاد هو رافض ..
دينا كانت جالسه معاهم وماسكه بطنها اللي تحس فيه ألم غير طبيعي وكل شوي تغممممض عيونها وتفتحها ..
هديل : صحيح غريبه كيف رورو الدلوعه تنازلت عن كل ذا ..حتى المطربه مامعاها لاموسيقى ولازير والزواج كله يغلب عليه الطابع الأسلامي ..
نجلاء : حبيبتي زوجها غاسل مخها تخيلي صارت تلبس عبايه راس وجونتي وشراب ..
هديل : الله يالدنيا ...أرررررررررروى وعبايه راااااس مررررره ماتركب ..
زهور : اللحين أنتو مستغربين ليش البنت تسمع كلام زوجها ؟؟ وش فيها هذي الحرمه السنعه ..
أم حسام تبتسم : أروى تغيرت كثييير بعد ماملكت على عبدالمجيد ..
زهور : الله يهنيهم ..وأنتبهت لدينا : دينا يما وش فيك ؟؟
دينا تطلع جوالها من الشنطه : خالتي أنا حاسه اني بولد اللحين ..بطني يعوررررني مره ..
زهور : تولدين اللحين ؟؟ بس انتي توك فالسابع ..
دينا توهقت : أ ..الدكتوره قالتلي أحتمال عندك ولاده مبكره ..ودقت على سعد : الو سعد تعال بسرررعه .................بولد ياسعد بسرعه ...........................وزاد الألم عليها وصرخت وطاح الجوال من يدها ..
سعد لسا ماسك الجوال وأخترع من صرختها : ألووو دينااااا دينااا ...وراح للسياره ركض ووقف عند الباب وطلعت دينا متسنده على زهور وبالقوه كاتمه صرخااااتها ...نزل بسررررعه ومسكها وركبها ورى وزهور طلعت جمبها ..ومشو عالمستشفى ...

فالفندق ..
كانت واقفه بفستانها الأبيض الأثيري كأنها ملكه من الف ليله وليله ..كانت جميله بمعنى الكلمه ..ملامحها الناعمه والمكياج الأسود السموك مع الروج الأحمر على شفايفها مطلعها قمه في الفتنه ..
عبدالمجيد قرب منها والبشت الأسود لسا عليه ..كان شكله يعطي هيبه ..مع لحيته السوداء الطويله شوي بس ماتقلل أبد من وسااااامته وملامحه المحببه للقلب وطوله وعرض أكتافه ..مسك ذقن أروى بيده ورفع راسها اللي كانت منزلته من الحيا لأن عبدالمجيد بهيبته وحضوره الطاغي يجبرررك أنك تستحي منه وتنزل عينك : مبروك علينا ياأروى ..
أروى ردت بخجل : الله يبارك فيك ..
عبدالمجيد يبتسم : مافي مبروك لي ؟؟
أروى بصوت مرتجف : مبروك ..
عبدالمجيد : الله يبارك فيك ..ماشالله يااروى سبحان اللي خلقك ..كل مافيك ينطق جمال وعذوبه ..أنا اللحين أقدر أطالعك براحتي صرتي حلالي خلاص ..
أروى أستتتتتتتحت وحمرررر وجهها ونزلت راسها بسرعه ..
عبدالمجيد رفع راسها مره ثانيه وباس جبينها برقه ..أبتسم : المفروض يرمزون للجمال بأروى ..
أما اروى خلااااااااااص ذابت من الحيا ومن كلامه ..
عبدالمجيد قرر يرحمها : يالله روحي بدلي فستانك على بال ماأطلب العشا ..
أروى مشت من عنده وهي بالعافيه تشيل فستانها ..عبدالمجيد طلع البشت حقه وحطه عالكنبه وطلع الغتره وراح بسرعه ساعدها ..شال معاها الذيل لين دخلها الغرفه ..ابتسم : هذا عفش كامل مو فستان ..
اروى ابتسمت وهي تطالع شكله بدون الشماغ بدون تكلف ولا رسميه ..وحست براحه جزئيه : مشكور ..
عبدالمجيد : عجلي أنتظرك ..وطلع وسكر الباب وراه ..
أروى تنهد براحه : ياحياتي عالذوق ياناس ..راحت عند المرايه وفتحت التسريحه وأنساب شعرها الأسود الحريري اللي صار لين نص ظهرها ..مسحت الميك أب وأخذت شور بسرعه ولبست قميص نوم أبيض طويل وعليه روب شيفون ..أخذت كريم بنكهه المشمش وحطت ليدينها ورشت عطر بسرعه وحطت قلوس وردي فاتح وكحل أسود وطلعت لقيت عبدالمجيد جالس ينتظرها ..راحت جلست على الكنبه المنفرده مقابله له ..وبدو ياكلون مع أنها مالها نفس أبد بس غصبت نفسها ..بعد ماخلصو أكل ..
عبدالمجيد : تعالي جمبي ..
أروى : لا كذا مرتاحه ..
عبدالمجيد : يعني انا اقوم اجلس جمبك ؟؟
أروى طالعت الكنبه المنفرده اللي جالسه عليها وأنفجعت كيف يجلس جمبها ..قامت بخجل وجلست جمبه وتطالع يدينها اللي في حضنها ..
عبدالمجيد قرب منها ومسك يدينها الصغييره بين يدينه الكبيره وضغط عليها بحب : تدرين أنك اول مره يدق لها قلبي ..
أروى صار قلبها طبوووول وجسمها تسري في كهربااااء من يدينها اللي محتضنها عبدالمجيد بين يدينه ..وطالعت عيونه وهو يتكلم بصوته الأجش ..كان كلامه غير وتعامله غير وكل شي فيه غير ..تكلم بلطف : صدقيني ياأروى أنتي غيرتي عالمي وخليتيني أحس أني فعلا عايش من غير ماتدرين ..تذكرين لما كنا في فينيسيا لما قلتيلي فجأه ومن دون مقدمات أنك تحبيني ..هذيك الليله ماقدرت أنام ..بعدها بدأ مشوار حبي لك ..كنت اتجاهل الأحساس اللي احسه لأني احتقر نفسي على مثل هالأحساس بس بعدها تأكدت أن الحب يدخل للقلب من غير شور الأنسان وأني مهما حاولت مستحيل اللي في داخلي يتغير ..سكت شوي وقال بنبره حنونه : أحبك أروى ..قلبي ومشاعري وأحاسيسي كلها لك ..ملكك أنتي وبس ..
أروى لمعت الدموع في عيونها وهي تسمع أعتراف عبدالمجيد اللي ماتخيلته في يوم : عبدالمجيد أنا لو اقعد اتكلم مليون سنه ماقدر أوصف شعوري ناحيتك .. أول مره شفتك فيها مادري وش اللي صار لي ..حركت احاسيسي ..جذبتني وعيشتني فوق السحاب بنظره ونزلتني لسابع ارض بنظره ثانيه ....أنت خليتني أعترف لك بحبي من غير ماأنا احس بنفسي .. كنت أتوقع كل الرجال مثل بعضهم بس أنت اثبت أنك غير ..وهذا اللي جذبني لك وحببني فيك ..أحبك كلمه قليله بالنسبه لمشاعري لك ..# بعدها ماندري وش صار ..الرجال ملتزم وطردنا من بدري #

فالمستشفى ..
بعد ولاده دينا بساعه ...
كان يمشي فالممر والكلمه تتردد في راسه مليون مره ..كان يمشي والعقال في يده وشماغه نازل شوي ...مشى وطلع برا المستشفى وهو مايدري عن نفسه من هول الصدمه اللي تلقاها ..طلع من أسوار المستشفى وصار يمشي فالشارع وعيونه تطالع الفراغ وتدمع ..قطع الطريق العام وهو على نفس حالته وكانت سياره مسرعه بتصدمه لولا أن صاحبها وقفها في آخر لحظه ..نزل الرجال من السياره وجلس يهاوش ويصارخ عليه وهو مايسمع شي كان مستمررر في المشي وفكره مشووووش ..ودموعه أنهااااااار : ياربي سترك يارب ..هذا أكيد عقاب ربي لنا انا ودينا على اللي سويناه ..الا عقاب من ربي ..آآآآآآه وش بقول لدينا ولناس ..وهو يمشي شاف مسجد قريب ودخله بسرعه توضى وصلى ركعتين ودعى وهو يبكي : اللهم أأجرني في مصيبتي وأخلفني خيرا منها ..بعدها أذن الفجر وصلى مع المصلين وحز براحه جزيئه وأنه يقدر يواجه مصيبته بايمان وقوه ..
""""""""""""""""
& الجنوب &
جالسه فالحوش وتطالع بطنها اللي صار عمره سبع شهور وفي نفسها : وينك ياحسام تشوف بطني وولدك اللي باقي له شهرين ويطلع على وجه الدنيا ..تنهدت بالم : أكيد لاهي مع العروس وناسيني ..اكيد نسيتني ويمكن هي بعد حامل ..حامل وهي قريبه منك وتحت نظرك وكل دقيقه تشوف ولدك وكيف يكبر ..بكت بقهر وهي تهز راسها تبغا هالأفكار تخرج منه ..هالأفكار اللي تفتت قلبها قطعه قطعه ..من اربع شهور وهي على هالحال ..
: شجون يمااا وش فيك قاعده هنيا مع البرد ..
شجون التفتت لامها : حسيت بضيقه وطلعت أغير جو ..
أم ماهر : طيب أدخلي داخل عالأقيل لين تطلع الشمس ويدفى الجو ..
شجون : يما خليني انا كذا مرتاحه ..
طلع ابو ماهر بيروح لصلاه الفجر وشاف شجون وتفادى الكلام معاها ..من يوم مارجعت عنده شجون البيت وهو يحاول مايحتك فيها ..يحس بالذنب من اللي سواه فيها وكيف صدق كلام سعود وزوجها له ..يحس بالخجل منها ..
بعد ماطلع ابو ماهر ..شجون : يما ابوي ليش يعاملني كذا ؟؟
أم ماهر تفرش الفرشه وتحط صحن القهوه عليها وتجلس : أبوك يابنيتي ماهو قادر يحط عينه في عينك من اللي سواه .اعذريه مسيكين ..قلبه متقطع عليك وكل يوم ماينام الا ويسالني عنك أذا رضيتي عليه ولا لا ..
شجون : يما وش هالكلام أنا مستحيل أزعل على ابوي ..قوليله يما ..
""""""""""""""""""""
& جده &
بيت وليد الصبح بعد الفطور ..
ندى كانت تبكي بحرقه ونظراتها تعاتب وليد ..
وليد : ندى أفهميني ..والله مااقصد شي من اللي انتي فاهمته ..أسمعيني ندى أنا سألت دكتور وقالي فيه أمل أنك تتكلمين ...ليش ماتحاولين واذا نجحت العمليه كان بها واذا مانجحت مومشكله اسمه انك حاولتي ..
ندى زاد بكاها وهي تاشر له أنه اكيد مل منها وأنها ماتتكلم ..
وليد حضنها بقوه ومسح على شعرها بحنان : ندى أنا لو أمل من الناس كلها ماامل منك ..أنتي كل حياتي ياندى وأنا ابغالك الاحسن ...رفع راسها وطالعه لسا تبكي ورجع حضنها : خلاص براحتك أهم شي ماتزعلين عليا ..خلاص ياندى ..
ندى هديت شوي ورفعت راسها لوليد وطالعته ورجعت حضنته بقووووووووه وهي تبكي ..
وليد وهو حاضنها : ندى تكفين خلاص والله مااقصد ياندى ..قلتلك خلاص أنا صرفت نظر عن الموضوع ..وجلس يمسح على شعرها بحنان وهو يفكر فيها حساسه بطريقه عجيبه وعجزها عن الكلام هوأكبر مسبب لهالحساسيه عشان كذا يبغاها تتعالج وتتخطى هالحاجز ..

بيت نجلاء ..
يوسف بملل : طالع بغيتي شي ..
نجلاء وهي منسدحه على السرير وتوها صاحيه من النوم : اليوم الجمعه ماعندك شغل وين طالع ؟؟
يوسف يزرر ثوبه ..بعصبيه : يهمك يعني وين اروح ؟؟
نجلاء قامت جالسه بستغراب : يوسف وش فيك ؟؟وصحت سديم وصارت تبكي ..
يوسف عصصصصصب : شيليها وش تنتظرين ..سكتيها عين السيح ..ولاتنسين تنامين في غرفه ثانيه عشانها مثل كل ليله هاه ..ولاأوصيك أجلسي انتي وهي بلحالكم وسولفي معاه وأنا خليني بقلعتي جيت ماجيت ..نمت مانمت ..تغديت ولا جوعان ..عادي أهم شي سديم ..أخذ الشماغ من الشماعه وهو طالع : أنا طقت كبدي من هالعيشه ترررا ..بروح الشرقيه كم يوم ورجاء لاتتصلين في ولا مايحتاج احذرك اصلا أنتي من زمان وأنتي صايره حتى اتصال ماتتصلين في تقولين لي وينك وطلع وهو معصصصصب ..ساب نجلاء وراه فاتحه عيونها للآخر من الصدمه ..شالت سديم وسكتتها وهي تفكر : وش يقصد!! بلقعتك أنا فاضيه لك ..وسرحت شوي بس انا ماقصرت في شي ..الا يانجلاء انتي مقصره ي حقه كثييييير من يوم جات سديم وانتي معطيته الخامس حتى نوم ماتنامين معاه في سرير واحد واذا طلبك تتحججين بسديم اللي تسهرين معاها لوحدك وهو ينام لحاله ..ياحياتي يايوسف اثاريك كنت تعاني وانا ماني حاسه فيك ..وش فيني صرت كذا ؟؟هذا يوسف حبيبي مستحيل أخليه يضيع مني ..والله أحبه بس كنت متغافله عن اشياء كثير ..أخذت الجوال ودقت عليه لقيته مقفل : أففففففف شكله من جد مسافر ..الله يعيني لا رجع ..

بيت رائد ..
هديل فتحت عيونها بكسل : تتكلم جد ؟؟
رائد بحماس : وجد الجد ..توها امك دقت على جوالك ورديت عليها وقالتلي الخبر ..
هديل قامت جالسه بحمااااااااس : وااااااااااااو يعني أخيرا بصير خاله ..
رائد : أحم أحم وأنا العم المصون ..
هديل تسدحت ضحك : هههههههههههههههههههههههههههههههه العم المصون !!! مولا يق لك عم يالنتفه ..
رائد شد شعرها : وغصبن عنك لايق لي ..
هديل : اي اي قطعت شعري ..ودفته بقوه ..
رائد طاح على السرير وهو يضحك : متوووووحشه ..كل يوم تطيريني في مكان ..
هديل أنسدحت جمبه وهي تفكر : رائد ..
رائد : خير أنشالله ..
هديل : ابغا أحمل ..
رائد قام جالس : ايــــــــــــــــــــــــــش ؟؟؟؟
هديل قامت وهي متخرعه : وش فيك ؟؟ كأنك انقرصت ..ابغا احمل ..
رائد : هديل أنتي صغيره على الحمل ..وانا بعد مايصير اصير ابو وانا يادوب عمري تسع طعش ..
هديل : الا يصير ..ابغاااااااااا احمل ..
رائد : لااااااااااااااااااااا ..
هديل تخصرت : مو على كيفك ترااا ..
رائد : على كيف من اجل ..اسمعي ..انا الرجال وأنا اللي اقرر متى تحملين ..فاهمه >> أخص يالقدع ..
هديل تمسك ياقه بجامته بدلع : رؤووووودي ..
رائد ذاااااب : هدولتي أسمعيني ..خلينا نأجل الحمل كمان سنتين ..
هديل مدت بوزها : كثير ..
رائد : لا موكثير وخلاص غيري السيره ..حمل مافيه ..
""""""""""""""""""
& لندن &
بعد ماطلعو من المستشفى ..
فالسياره ..
حسام سااااااكت كالعاده لا يسولف ولا يضحك ابد ..وهذا حاله من بعد مافاق من الغيبوبه ..
نواف كل شوي يطالعه : مادقيت على أختك تبارك لها ؟؟
حسام : لا ..
نواف : ولا على أمك ؟؟
حسام بملل : مالي خلق أحد ..
نواف : أمك توها كلمتني تقول وش فيه حسام مايرد علي ..
حسام يطالع جهه الشباك بصمت : ........................
نواف تنهد : حسام لين متى بتضل على هالحاله كأن ميت لك أحد ..أنا شايف أنك قاعد تعذب نفسك على ايش مادري ..الحمدلله المرحله الخطيره وهي الغيبوبه وفقت منها ..والشلل هذاك انت تتعالج وفيه تحسن الحمدلله ..وش تفكر فيه ومخليك حزين لهدرجه مادري ..
حسام لسا على وضعيته : ...........................
نواف وقف عند محل كوفي : تبغا كوفي ؟؟
حسام : لا ..
نواف أخذ له كبتشينو وحرك السياره : طيب وش رايك نتغدا في مطعم ؟؟
حسام : لا ..
نواف : لازم تطلع ياحسام هذي ماهي حاله حابس نفسك بين اربع حيطان ..
حسام : ...........................
نواف هز راسه ورجع يركز على الطريق..
"""""""""""""""""""
& جده &
فالفندق ...
فتحت عيونها وطالعت جمبها ..عبدالمجيد مو فيه قامت جالسه وحمرت خدودها وهي تتذكر اللي صار البارح ..حست بحرج وماهي قادره تقابل عبدالمجيد مره ثانيه ..سمعت صوت خطواته يدخل الغرفه وهي نزلت راسها بسرعه ..مو من طبعها الخجل بس مع عبدالمجيد تحس بكل أنوع الخجل تجتاحها وبعنف ..أبتسم بحب وجلس على طرف السرير مقابل لها : صباح الورد والجوري والفل بعد ..
أروى بخجل : صباح الياسمين ..
عبدالمجيد : أما الياسمين هذي فاتتني هههه ..
أروى أبتسمت بنعومه : متى صحيت ؟؟
عبدالمجيد : قبل ساعه وخليتك على راحتك بس مره ثانيه رجلي على رجلك ماتصحين الا معاي ..وطالع ساعته : الساعه أحدعش ونص وطيارتنا الساعه أثنين الظهر ..يعني باقي لنا ساعتين ونص ..يالله بسرعه ألبسي عشان راح نمر على أهلي نسلم عليهم وأنا بودع بنتي أثير ..
أروى : خلينا ناخذها معانا ..
عبدالمجيد : لا ماينفع ..وابتسم : تضايقنا ...
أروى فهمت قصده وغاصت في هدومها من الحيا وقامت واقفه : أنـ..أنا بروح اجهز أغراضي والبس ..وراحت بسرعه أخذت ملابس وعلى الحمام ( وأنتو بكرامه ) ..عبدالمجيد أبتسم عليها وأعجبه خجلها منه مووووووت ..

فالمستشفى ..
دينا بعد مافاقت من البنج : خالتي وش فيهم مايجيبون ولدي من اول طلبته ..
زهور : وش فيك مستعجله : اللحين يجيبونه ..
أم رائد تبتسم : متحمسه أشوف ولد سعد ..
دينا : وين سعد ؟؟؟ ماقالي وش بيسميه ..
أم رائد : مادري قبل ساعه كان هنا وقالي بيروح لهذا صديقه اللي هنا وش اسمه ...أيه ماهر ..
دينا ..صار يمر عليها أسم ماهر زي اي اسم : وش رايكم اسميه أممممم يزيد ؟؟؟
أم رائد : حلو ..غريبه سعد ماقالي وش بيسميه ..
دينا في نفسها : سعد اصلا من البدايه مايبغاه ..بس اللحين غصبن عنه بخليه يحبه ..بعد شوي دخلت الممرضه تدف العربيه اللي فيها البيبي ..وشالته وناولته دينا اللي أخذته بلهفه وطالعت فيه شوي وفتحت عيونها علآخر وصررررررررررررررررررررررررخت : آآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآه آآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآه لااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااا اااااااا هذااااااااااااااااااااااااااااا مو ولدي مولدي لالالالالالالالالالالالالا لااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااا اااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااا اااااااااااااااااااااااااااااااا اااااااااااااااااااااااااااااااا
أم رائد طالع بذهول : لا حول ولا قوه الا بالله لا حول ولا قوه الا بالله ..
زهور : ياررررررررب ستررررك وعوفك يارب ..
دينا كانت تطالع البيبي وتصارخ بهسترياااااااااااااااااااااااااااااااا..وأم رائد وزهور لا يقلون عنها صدمه ..

الولــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ د كـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــان
.....................................
.......................................
.........................................
........................................
مشــــــــوهـ لــــــدرجـــــــــه تقــــــــــشعر لهـــــــــــــــا الأبــــــــــــــــــدان .................

نهايه الفصل الثالث والعشرين
الجزء الأول ..
توقعاتكم ؟؟
القاكم على خير في الفصل الثالث
والعشرين الجزء الثاني ..
تحياتي ..
...سهر...

 
 

 

عرض البوم صور dali2000   رد مع اقتباس
قديم 16-04-10, 06:12 AM   المشاركة رقم: 47
المعلومات
الكاتب:

البيانات
التسجيل: Sep 2006
العضوية: 13121
المشاركات: 14,192
الجنس ذكر
معدل التقييم: dali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسي
نقاط التقييم: 4972

االدولة
البلدCuba
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
dali2000 غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : dali2000 المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

* الفصل الثالث والعشرين *
الجزء الثاني :
فالمستشفى ..
عند الدكتور المسؤول عن حاله الجنين ..
ماهر بعد ماعرف من سعد أنه جاب ولد مشوه ..هداه وجابه معاه للدكتور بالغصب عشان يعرفون أكثر
عن حاله المولود ..
ماهر : طيب أنا اللي أعرفه أكثر التشوهات الخلقيه تكون فالقلب والجهاز الدوري ..
الدكتور : التشوه الخلقي يجي خلقه بدون اي سبب وهو اللي غالبا يجي فالقلب وبعضها بسبب معين وظاهر مثل التشوه اللي حصل في ولدكم .. يظهر أن الأم كانت تتناول أدويه ومواد كيميائيه وكحول في بدايه حملها بشكل كبير وهذا اللي اثر على الجنين وادى لتشوهه ..
سعد بلع ريقه : طيب دكتور هل هو بيعيش ولا..... وسكت ..
الدكتور : والله ماقدر أحدد لكم حياته من وفاته لأن هذا شي بيد رب العالمين ..أعتقد راح يعيش لأن جميع أجهزه الجسم عنده سليمه عدا التشوه الظاهري ..وهنا عندي فالملف مكتوب عنده ثقب بسيط في عضله القلب ..
ماهر : ومايأثر عليه هالثقب ..أعتقد يحتاج عمليه جراحيه ..
الدكتور وعينه عالملف : الثقب صغير ومايشكل أي ضرر ينقلق تلقائيا دون أي تدخل جراحي وراح نوصف له بعض الأدويه ..
ماهر : وكيف شكل التشوه اللي فيه ؟؟؟
الدكتور : عنده نمو غير طبيعي للجمجمة مع بروز الجبهة وتسطح في مؤخرة الرأس-والوجه مسطح بسبب نقص في نمو الوجه، ونقص نمو الفك السفلي وشق في الحنك، جحوظ في العينين، وتباعد في العينين، وصغر حجم الأنف، والأذن في موقع منخفض وترافق هذه التشوهات تلاصق اًصابع اليدين والقدمين...
سعد صار يرررررجف من الكلام اللي سمعه وحس نفسه مخنوووووق وقام وطلع من المكتب بسررررعه ..
ماهر قام واقف بيلحقه : يعني يقدرون ياخذونه البيت لو بغو ؟؟
الدكتور : ايه مافيه عنده اي مشكله ..
ماهر : مشكور وطلع بسرعه لقى سعد يبكي ومغطي عيونه بشماغه : سعد أنت تبكي ؟؟ سعد قول الحمدلله على كل حال هذا أختبار لك من ربك ياسعد ..
سعد مسح دموعه وقال بصوت باكي : الحمدلله ..ودق جواله باسم أمه ورد بسرعه ..خايف ان دينا صحت وعرفت شي : هلا يما ............................. لحظه يماااا وش فيك تبكين ؟؟؟......................ايـــــــــــــــــــــــ ش ؟؟؟؟ ...........................طيب جاي اللحين وقفل بسرعه ..
ماهر : وش فيه ؟؟
سعد : دينا ياماهر ..دينا جابو لها الولد وشافته ..انا بروح الحق عليها قبل ماتنهار ..وراح مسررررع للغرفه ..على طول فتح الباب ودخل لقاها حاطه الولد في حضنها وتلمسه وهي تشاااااهق ..وتطالع فيه بذهول ودموعها تنزل : دينا تعوذي من بليس ..دينا هاتي الولد عنك ..ولما قرب بياخذه صعق من هول اللي شافه ..غممممممض عيونه وصار يررررجف ..أخذ الولد منها تحت صريخها وعطاه الممرضه وصرخ عليها : أنقلـــــــــــــــــــــــعي وديــــــــــــــــــــه الحــــــــــــــــضانه ..وراح لدينا يحاول يهديها لاكنها كانت منهاره : ولدي ولدي ياسعد ..وين ولدي ويـــــــــــــــــــــــنه هذاك موولدي موولدي..سعد حضنها بآخر قوته وكانت تضربه وتحاول تبعد عنه بس هو حضنها بأقوى ماعنده وشل كل محاولاتها ..وصارت تشاهق وهي على صدره بشكل يقطع القلب ..
أم رائد وزهور اللي كانو يبكون بصمت ..فضلو الأنسحاب ويخلون سعد يهديها بطريقته ..

بيت الوزير عدنان ..
كانت نازله من الدرج تررركض تبغا تنهي هالمهزله وتحط لها حد .كل يوم والثاني أبوها يقولها بعدين ..وقفت عند المكتب وطقت الباب وجاها صوت ابوها : أدخـــــــــل ..
فتحت الباب ودخلت وهي ماده بوزها وجلست مقابله له ..
أبوها كان معاه اوراق يقلب فيها رفع عيونه من فوق النظاره : رنده بغيتي شي ؟؟
رنده وهي ماده البوز : يعني لين اللحين ماقلت لحسام يطلقني ؟؟
عدنان هز راسه بتأفف : وليش ماتستمرين معاه ..الرجال طاب خلاص أذا كنتي معترضه انه مريض ..
رنده وقفت وتخصرت : نعــــــــــــم !! تبغاني أتزوج واحد مشلووووول ؟؟
عدنان عصب : رنده عيب هالكلام ..وبعدين كلها كم شهر ويتعالج من الشلل ..هذا شلل مؤقت ..
رنده : ولو مابيه كرهته خلاص ..
عدنان : على فكره أنا كلمت وليد قبل شهر أول مافاق حسام من الغيبوبه وقلتله على طلبك وماعاد رد علي مادري قال لحسام ولا لا ..
رنده : أعتقد حسام اللي زوجي مو وليد ..ليه ماطلبت من حسام نفسه ؟؟
عدنان بعصبيه : أنتي تبين تفشليني مع الناس وتنزلين راسي ..وش يقول حسام عنك يوم تطلبين الطلاق وهو مريض ؟؟؟ يعني وقت طيحته ومرضه تخليتي عنه ؟؟
رنده : يبا تصررررف.. أبغا ورقه طلاقي توصلني في أقرب وقت ..
عدنان بعصبيه : طيب خلاص اللي تبينه يصير ..الليله أكلمه وعلى فكره ماراح تلقين زي حسام ..انتي الخسرانه ترا ..الرجال مايعيبه شي و الف وحده تتمناه ..وبما انك بنتي الوحيده كنت أبيلك الأفضل ..لاكن بكيفك وارجع واقولك أنتي الخسرانه ..
رنده راحت باسته على خده وهي فرحااانه وطلعت ركض وهي طالعه الدرج دق جوالها : افففففففففففف هذا صجني من اسبوع ..دخلت غرفتها وسكرت الباب وردت : ألو............................الحمدلله تمام ........................طيب مها جوالها مقفل أنا وش دخلني ؟؟.............................طارق أنا مالي دخل بينك وبين مها أنت تصرف .................ماترد عليك من اربع شهور؟؟؟ وجاي اللحين تقولي ليش ؟؟..................................حتى انا ماصارت تكلمني .........................يووووه ياطارق وش تبغاني اسوي ..............................نرجع لبعض !! .................... بس أنت تركتني وفضلت مها علي .............................لالا أنا مالي دخل تبغا مها جيبها بطريقتك ....................................أوكي اساعدك مساعده بسيطه بس بعدين أنا مالي دخل في شي ..........................هههههههههههههههه أوكي وين اقابلك ؟؟؟ ............................أوكييي بايات ..وقفلت الخط وأنسدحت على السرير: حسام هم وأنزاح ..ومها مدام طارق مصرعليها ..نسوي فيه جميل ونجيبها له ..خله يستانس بس بعيد عني ههههههه..

بيت طلال ..
كان جالس فالصاله وأنوااااع الملل والكآبه ..يحس البيت صار موحش بعد ماراحت : يالله مو معقوله أنتي ياموضي ..كل هاللي سويته عشانك وبرضو مارضيتي ترجعين ..الله يعيني على زعلك الشين ..بس الحمدلله ماصارت تطلب الطلاق ..ليش ماهي حاسه فيني ..انا قاعد أتعذب وأموت فاليوم مليون مره ...هذا آخر أسبوع أختبار لها ..لا يكون بتروح الجنوب عند أخوانها عشان الأجازه الصيفيه !! لالا أنشالله نتصالح قبل ماتروح ..دخل أصابعه في شعره بضيق وقام توضا وطلع للمسجد يصلي الجمعه وهو يفكر كيف يرضيها ..

بيت أبو حسام ..
معاها كتابها وواقفه تدور فالغرفه وتذاكر بصوت عالي ..ورامي وتالا يلعبون على السرير بالمكعبات ..
تالا جلست تصيييييح والتفتت لها : وش فيها ؟؟ ليش تصيح ؟؟
اللي صار عمرها سنه وتتلفظ بكلمات مي مفهومه : آآآآمي آآآمي دبني دبني ( رامي ضربني )
ميس عصبت : رامي ووجع ليه تضربها ؟؟
رامي ركب المكعبات وهو معصب : كل ماركبت البيت تهدمه ..ليييييث تهدمه ؟؟
ميس : أففففففففف رامي لا عاد تضربها مره ثانيه فاهم ..بذاكر صجيتوني كل شوي وأنت ضاربها ..وكملت مذاكره وهي رايحه جايه فالغرفه ..دخلت مها وهي تتحلطم ورمت الكتاب اللي كان معاها بعصبيه : طفشششششششششششت ..
ميس : من أيش طفشتي أنشالله ؟؟
مها تقعد على السرير وتحط تالا في حضها وتبوس فيها : ماحب أذاكر ملل طفش ..
ميس : أقول يالله شيلي كتابك وعلى غرفتك ذاكري ..بكره الأمتحان النهائي بعدين أنتي ثاني ثانوي النسبه مهمه ..
مها : ماني مذاكره ..فالليل قبل النوم بذاكر لي كم صفحه لين أنام ..
ميس : صار حكايه قبل النوم مو مذاكره ..
مها : اللي هو ..المهم يالله خلينا نطلع نتغدا في مطعم ..
ميس راحت لها وجرتها من ملابسها : يالله برااا بـــــرااا ..انتي وحده فاااااضيه ..وأنا أنسانه مشغوله وعندي مذاكره ..
مها : أفااااا ميس بلييييز بس دقيقه نسولف عالأقل ..
ميس دفتها وسكرت الباب وهي تضحك وسمعت مها من ورا الباب : طيييييييييييب ياميسوه أنا اوريك ..
ميس : هههههههههههههههههه روحي ذاكري بدل ماتضيعين وقت على الفاضي ..شافت جوالها يولع ويطفي عالكوميدينو وابتسمت ..هذا أكيد جهاد ..كل يوم يتصل بدون سبب ويقعد يختلق سوالف على الفاضي ..بس يبغا يتصل والسلام ..ردت عليه وجلست تسولف معاه شوي وقفلت وهي تبتسم وسرحااااااااانه ..
قطع سرحانها رامي : ميث ذوعان ..
ميس طالعت تالا اللي غلبها النوم ونامت من حالها : ياحيااااتي ..حرام عليك يارامي خليتها تنام وهي زعلانه ..عدلتها وغطتها ..
رامي بحزن : اللحين هي ذعلانه علي ؟؟
ميس : أيه ..يالله بوسها عشان ترضى ..
رامي باسها : ثامحيني ..
ميس : هههههههههه يالله تعال ننزل نتغدى ..نزلو تحت لقيو وليد وندى ونجلاء ..
أم حسام : توني بدق عليك تنزلين للغدا ..وين مها ؟؟
ميس : مادري شكلها في غرفتها ..
نجلاء تبتسم : لو تدري عن اللي ينتظرها تنزل ركض ..
وليد : وش دراك يمكن ترفض ؟؟
ميس : وشوووو ؟؟
وليد يبتسم : الحين تعرفين ..
عند مها في غرفتها ..
كانت تتكلم فالجوال : زياااااااااد وش هي المفاجأه قولي أماااانه .............................ماقدر أصبر أكثر ................ طيب خلاص بعرفها يعني بعرفها ............................يالله باي بنزل أتغدى ..........................أحسدك على ذكائك الخارق ..بالله كيف بعرف المفاجأه وهي منك ؟؟................................. طيب طيب خلاص لا عرفتها أتصل فيك على طووووول ؟؟ استاناست ؟؟..............................باي ..

بيت أبونواف ..
في غرفه جهاد ..
كان جالس على السرير ومبتسم بعد ماكلم ميس ..حس نفسه مبسوووط ومرتاااح ..بس حاس بخذلان موقادر يعترف لها بمشاعره ..كل يوم يكلمها وهو متحمس يبغا يقولها أنه يحبها بس لسانه يعجز ينطق الكلمه ..تنهد : خايف تروح مني مثل نـ ..وطرد هالأفكار خلاص ندى صارت ماضي بالنسبه له ..اللحين قلبه مايدق الا لميس وبس ..قام بسرعه ونزل تحت لقاهم توهم بيتغدون : مساء النور ..وجلس وبدأ يغرف في صحنه ..وكانويسولفون ووجيههم متغيره وكأنهم زعلانين من شي : وش فيـــــــــه ؟؟
زهور بحزن : دينا جابت ولد مشوه ..
جهاد بصدمه : مشوه ؟؟
أبونواف يتنهد : أنالله ..الله يكون في عونها ..أنا بعد شوي بروح ازورها ..
لجين : وأنا بعد عمي بروح معاك ..
جهاد اللي أنسدت نفسه عن الأكل : و..وو ومن أيش التشوه ؟؟
زهور بحزن : مادري ماعرفنا السبب ..حالتها تقطع القلب ..
لجين : ياعمري عليها والله ماتستاهل ..
أبو نواف : هذا اختبار لها من ربها ..الله يصبرها ..
زهور : اللهم آمين ..
أبونواف يطالع جهاد : بكره عندك أمتحان ولا خلصت ؟؟
جهاد : باقي لي مادتين بكره ويوم الأثنين ..
أبونواف : حلو ..أجل يوم الأثنين الظهر نسافر ..
جهاد : وين ؟؟
أبونواف : لندن نتطمن على حسام وبعدها أي دوله تبونها نروح لها ..
لجين بحيا : انا بجلس في لندن عند نواف ..
أبونواف : ههههه اكيد أصلا حنا رايحين عشانك ..نواف صجني كل يوم يتصل يقول متى بتجون ..أنا عارف مو حبا فينا بس عشان لجين ..
لجين ابتسمت بحيا ..
زهور : أنا ماني مسافره معاكم ..بجلس عند دينا حالتها النفسيه مره تعبانه ..
أبو نواف : جلوسك عندها مابيقدم ولا بياخر شي ..
زهور : دينا نفاس ومحتاجه أحد يجلس عندها يرعاها ويشوف طلباتها ..
أبونواف : خلاص شوفي لاطلعت من المستشفى وين بتجلس ..اذا بتروح بيت زوجها مافي داعي تجلسين ..
زهور : أنشالله أشوف ..
جهاد : بيت عمي أبو حسام بيروحون ؟؟
زهور : اكيد بس ينتظرون ميس ومها ينتهون من الأمتحانات وبيمشون بعد اسبوعين ..ووليد بعد هو وندى..

بيت أبوحسام ..
بعد الغدا ..
مها من الصدمه والفرحه ماهي عارفه وش تسوي ..بس سوت نفسها ماتعرف شي : ومن هذا زياد ؟؟ أنت تعرفه ؟؟
وليد : بصراحه أنا ماأعرفه معرفه شخصيه بس شفته كم مره فالمستشفى وزار حسام مره بعد مافاق من الغيبوبه ..سألت ماهر عنه يقول رجال والنعم فيه وجلس يشكر لي فيه وبصراحه أنا أعجبني مررره ..الولد طيب وخلوق وغير كذا يدرس طب وعنده دخل طيب ..مع أنه يعتبر على قد حاله بالنسبه لنا بس أقدر اقولك ماراح تلاقين مثله ..
مها أكتفت أنها تنزل راسها بخجل من مدح وليد في زياد ..
أم حسام : قلتلي أنك سألت ماهر عنه ..ومن ماهر هذا ؟؟
وليد : أخو زوجه حسام الأوليه ..رجال عن ميه رجال ..يكفي أنه مهتم بحسام لما كان فالغيبوبه وموصي عليه كل الدكاتره اللي فالمستشفى ..والتفت لمها : هاه وش قلتي ؟؟ نقول مبروك ؟؟
مها وجهها صار طمااط : أ..عطني مهله أفكر ..وقامت وطيررررررررران على غرفتها ..
الكل : ههههههههههههههههههههه ..
أم حسام : صعب مها تعيش مع واحد على قد حاله ..
وليد : راح تتأقلم على حياتها الجديده وصدقيني يما ..انا اعرف مها ماهي ماديه لدرجه أنها ترفض عريس مثل زياد عشان حالته الماديه ..وشوفي أروى كيف مبسوطه في حياتها مع عبدالمجيد ..
أم حسام تتنهد : صادق ياوليد.. اصلا وش اللي يدمر الأنسان غير الفلوس ..
عند مها فالغرفه ..
كانت ماسكه الجوال وتنطنط على السرير من الفرحه : زيــــــــــــــاد وربي أحلى مفاجأه ..
زياد : ههههههههههههه طيب وش رديتي عليه ؟؟
مها : قلتله عطني وقت أفكر ..
زياد : ليييييييييييييييش يامها ؟؟ تستهبلين أنتي ؟؟
مها : يامحلاي وانا انط في وجه وليد وأقوله موافقه ..وش يقول عني بالله ؟؟لازم أثقل شوي ..
زياد : آآآآآآآآآآآآآآآه
مها : سلامتك ياقلبي من الآه ..
زياد : متى نتزووووووج يامهااااا أنا خلاص مافيني صبرررر ..
مها بخجل : زياااااد أستحي تراااااااا ..
زياد : ياقلبي على اللي تستحي ...أمووووووووووواه ..طوط طوط ..طالع الجوال وفطس ضحك : ههههههههههههههههههههههههه كل هذا خجل ؟؟؟أنسدح على السرير وهو فرررحاااااااااان ..خلاص كلها كم يوم وتصير مها خطيبته رسمي ..آآآآآه ياقلبي أصبررر اصبررر يامال الوجع ..ضحك على الجمله وقام نزل تحت طيران على غرفه جدته ..طق الباب ودخل بسررررعه : البشاره ياجده ..
الجده منسدحه والشغاله تهمزها : أي جاره ؟؟
زياد يجلس : هههههههههههههه أقولك البشاره ياجده ..انا خطبت ..
الجده : خطبت ؟؟ مبروووك مبرووووك ..
زياد : ايه يوم أن الموضوع فيه خطبه على طول سمعتي ؟؟
الجده : أعقل ياولد وش تفكرني ميته على طاري العرس ؟؟
زياد : ههههههههههههه مدري عنك والله ..
نعيمه وهي تهمز الجده : وأكيرا زيادو كلاص زواج ؟؟
زياد : أسكتي لافقع وجهك أنتي ..كم مره أقولك لاتناديني زيادوه ..
الجده : ماقلتلي من بنته اللي خطبتها ؟؟
زياد : بنت عبدالله البدر ..
الجده : البدر راعي الفلوس ماغيره ؟؟
زياد : هههههههههههههههه حلوه راعي الفلوس ..ايه هو ماغيره ..
الجده : وأنت مالقيت غير هالناس ؟؟ هذولا ناس مهم حولك ياولدي ..كيف وافقو يزوجونك بنتهم ؟؟
زياد خاااااف وماجا في باله أنهم يرفضون : هاه ..مـ..مدري ..

فالمستشفى ..
سعد لين اللحين حاضن دينا اللي هديت شوي بس يسمع أنينها ..كان مغمض عيونه وحاضنها ويفكر كيف هالطفل الصغير بيعيش حياته وبيواجه المجتمع والناس من حواليه ..بعدها عنه وطالع وجهها اللي مبلل بالدموع : دينا لازم تكونين أقوى من كذا ..
دينا نزلت دموعها وهي تطالع سعد بصمت ..
سعد تنهد : دينا قولي الحمدلله على كل حال ..
دينا وهي تبكي : سعد صحيح اللي شفته ؟؟ ولدي طلع مشوه ؟؟
سعد في نفسه : لين اللحين ماهي مستوعبه ..بس لازم تعرف : أ..ايه ..
دينا أكتفت بدموعها ورجعت لحضن سعد وهي ساكته ..سعد جلس حاضنها شوي لين حس بنفسها بدأ ينتظم طالع وجهها لقاها نايمه رجعها للسرير بهدوووء ولحفها وجلس يمسح على شعرها وهو يتأملها وحاس بفيض من مشاعر غريبه عليه ناحيه دينا ..مستغرب من نفسه ليش مهتم بها ومهتم بمشاعرها ..جلس عندها لين بعد العصر كل العايله زارتها بعد ماعرفو بالخبر ..وكان طول الوقت معاها ماسابها ولا لحظه ..

بيت فيصل فالليل ..
موضي كانت منسدحه بعد ماخلصت مذاكره وكل شوي تطالع الجوال ..تعودت كل يوم قبل ماتنام تجيها رساله من طلال ..تقلبت شوي وسمعت صوت الرساله ..نطت جالسه وفتحتها :
"اشتقت لك ..
أنا اعترف ..
بعدك حياتي تختلف ..
تايه وحيد ..
أصيح بأسمك وأرتجف ..
في كل شي أتخيلك ..
ومهما تغيب ..
عندي امل ..
بكره تجي وبكل شوق..
أسـتــــــــــــقـــــــــبلك .."
موضي أثرت فيها الرساله وفكرت ترد عليه ..عمرها ماسوتها من يوم طلعت من بيت طلال بس اللحين حست بانهيار وماعاد قادره تبعد أكثر عن طلال : آآآه ياطلال أنا أعترف بعد أنت روووووحي وكل شي في حياتي ..لقيت أصابعها تضغط على حروف الجوال من غير ماتحس وأرسلت رساله ..
بيت طلال ..
بعد ماأرسل الرساله لموضي قعد يقلب فالقنوات بملل سمع صوت رساله لجواله وطنشها ..طفشان ماله خلق أحد ..جلس يتفرج فلم لين طفش وقفل التلفزيون وأخذ جواله وراح الغرفه وأنسدح على السرير وفتح الجوال متجاهل الرساله سوا المنبه الساعه سبع الصبح ..صار يداوم الصبح وفيصل العصر ..وجلس يتقلب يحاول ينام ..
""""""""""""""""

& لندن &
كالعاده متمدد على سريره وسرحان بعد ماطرد نواف من عنده ..رن جواله بأسم الوزير عدنان وتافف بملل وقرر يرد : هلا ........................ الحمدلله تمام ........................الحمدلله على كل حال ........................كيف حالك ؟؟.............................لاماعليك تفضل قول ..........................ليه ماجاتك الورقه ؟؟؟...........................أنا طلقتها قبل شهر من يوم طلعت من المستشفى ..........................آآآآسفين والله أذا ماعندك خبر ........................آآآآسف مره ثانيه أنا اعطيتها السكرتير يوصلها ...................طيب أكلمه مره ثانيه ....................لا مو مشكله من حقها تطلب الطلاق .............................مع السلامه ..قفل ورمى الجوال بقرررف : هه جاتك منك يارنده مو مني ..تحسبني جالس أستناها تحن علي وترجع لي ..مابقى غيرك عاد ...آآآه حتى انتي ياشجون مثلها وأزود ..تخليتي عني وأنا محتااجك ..محتاجك كلمه قليله فاللي أحس فيه ..
عند نواف ..
كان منسدح على الكنبه فالصاله ويكلم لجين : آآآآآآآآآآآآه مشتاااااق لك موت ..
لجين : وأنا بعد حبيبي مرررره طولتو ..
نواف : شاسوي في حسام هاللي راسه يابس ..بالعافيه يروح المستشفى لو أنه عنده عزيمه كان أختصرنا الوقت ..بعدين حبيبتي ماحبيت آخذك معاي وأنشغل عن حسام ..
لجين بزعل : يعني حسام أهم مني ؟؟؟
نواف : ياقلبي والله أثنينكم غالين ..بعدين حسام الأقشر وش يجيبه لك ..انتي كل الحب ياحيات نواف ..وأستمرو في سوالف العشق والغرام ..

اليوم اللي بعده الصبح ..
بيت رائد ..
كانو رايحين جاين فالغرفه كل واحد معاه كتابه ويذاكرون ..
رائد بقهر : هديل وصمخ وطي صوتك خليني أركز ..
هديل تطالع ساعتها : خلاص مابقى شي على وقت الأمتحان ..يالله وصلني ياحضره زوجي ..
رائد : حضره زوجك أختباره يبدأ الساعه ثمان ..
هيل تخصرت : ياسلاااام يعني منت موصلني ؟؟
رائد : اففف قدامي يالله ..وياويلك لو ماتجاوبين زي الناس ..
هديل : كيف أجاوب زي الناس وأنا اصلا ماذكرت زين ..
رائد : تصررررفي غشي ..برشمي ..اي شي >>الله يالزوج النصوح .
هديل : لاتحطها في بالي ..ترا أنا عمري ماغشيت ..
رائد : تكفين يالبريئه ..يالله بس تأخرتي ..نزلو تحت لقيو أم رائد وابو رائد يفطرون ..
هديل وهي نازله : رائد ..
رائد : نععععمين ..
هديل : اخوك اللي أسمه سعد ..اللي يقولون زوج دينا اختي ماعمري شفته أبد ..وين يروووح ؟؟
رائد يسحبها بيدها : والله أنك فاضيه ..المفروض ماتفوتين دقيقه في سبيل المذاكره وأنتي قاعده تهذرين ..

بيت طلال ..
صحى على صوت المنبه وكان تعبااان ..مانام الاساعتين أخذ الجوال وطفى المنبه وشاف رساله ماهي مفتوحه وعقد حواجبه وتذكر أنها جاته البارح ومافتحها ..فتحها بملل وتوسعت عيونه من الصدمه ..المرسل موضي ..قام جالس
وفتحها بلهفه :
"فجأه بدون أحساس.. بين صمت وأندهاش ..نطق قلبي وقال ..وحشتني ياأعز الناس "
أبتسم وكل المشاعر تجتاااااحه حس بشووووووووق وله ومشاعر كثيييير تتزاحم بداخله ..قام بسررررررعه أخذ شور ولبس وطيرااااااان على بيت فيصل ..فاللحظه اللي وقف عند الباب ..طلعت موضي لابسه عبايتها ومتحجبه والكتاب في يدها لما شافت طلال فوجهها تفاجأت وجلسو يتأملون بعض لحظات وكل واحد قلبه طبووووول ..
طلال بنبره حنين : مشتااااااق لك ..
موضي سكتت شوي : أنا عندي أختبار تأخرت ..وجات بتمشي ووقفها طلال بيده وكأنه أنجرح من رده فعلها : ماسامحتيني لين اللحين ؟؟؟
موضي لفت وجهها عنه وسكتت ..
طلال تنهد : موضي حرام عليك اللي تسوينه فيني ..موضي قلتلك أنا عرفت غلطتي ولا يمكن أكررها ..أنا ندمان ياموضي قد شعر راسي ..و
قاطعته موضي بصوت باين فيه البكا : خلاص سامحتك طلال ..
طلال : سـ ..سامحتيني ؟؟ أ..أكيد ؟؟
موضي على طول نزلت دموعها المكبوته من اربع شهور ورمت نفسها في حضنه بدون مقدمات : طلاااااال أنا ماقدر أبعد عنك أكثررر من كذا ..وصارت تشاااااهق ..وطلال حضنها بقوووه ..
موضي : أنــ..أنــا أنجرحت منك ياطلال وماقدرت أنـ..سى ..الغلطه لاجات من الغالي تووووجع ياطلال تووجع ..وأنت جرحتني حيل ياطلال ..جرحتني حيــــــــــــــــل ..
طلال وهو يحضنها وهو متألم وحاس بندم فضيع على تسرعه وتهوره ..رفع وجهها له : موضي لو أضل عمري كله أقولك آسف مـ
موضي : خلاص طلال مانبغا نتكلم فالموضوع هذا مره ثانيه اللي راح راح ..ومسحت دموعها : يالله أنا رايحه عندي اختبار اللحين ..
طلال بدون مقدمات باسها بوسه طويييييييييييييله على شفايفها لين صارت ماهي قادره تتنفس ..بعدت موضي بالقوه عنه وجهها أحمرررررررر : أ ..هههه منت شاييف أن مكاننا غلط ؟؟ ترا أحنا برااا ..
طلال يلمس خدها بأصابعه وعيونه فيها لمعه : مشتاااااق مشتاااااق لك ياموضي ..بطلي من الأمتحان هذا ..
موضي وهي تعدل طرحتها اللي أنحاست : لاااا طلال ماقدر ..يالله عن اذنك ..
طلال : وقفي انا بوصلك ..
موضي : وزميلتي اللي واقفه تحت تنتظرني ..
طلال : دقي عليها وقوليلها روحي خلاص ..
"""""""""""""""""
& الجنوب &
شجون صحت على صوت ماجد يصارخ : شجوووووون ..أففففف شجون أصحي يالله ..
شجون بالقوه تفح عيونها : وش فييييك ؟؟
ماجد : فهميني هالمسأله ماني فاهمها ..عندي اختباااااااااارررررررررر اللحين ..
شجون : ماجد مالي خلقك يالله روح ..
ماجد : أدخل الأختبار وانا ماني فاهم المسأله ..
جا من وراه مساعده وسحبه بكم ثوبه : يالله تأخرنا ..جات على مسأله يعيني ..وراحو وهم يتطاقون ..
شجون أبتسمت عليهم رايقين مع الصبح ..قامت جالسه بكسل وهي ماسكه بطنها ,ابتسمت وهي تحس البيبي يتحرك في بطنها : آآآآه ياحبيب ماما أنت ..هههه شوي شوي علي ياشقي ..اسندت نفسها للجدار وغممممضت عيونها وسرح خيالها لشخص واحد هو كل حياتها ..تنهدت بحزن : ماتبغا تشوف ولدك ياحسام !! ماتوقعتك ياحسام بتنساني بهالسهوله ..نزلت دموعها وجلست تبكي بصممممت ..
"""""""""""""""
& جده &
بيت أبو حسام ..
مها وميس توهم داخلين البيت جايين من المدرسه ..
ميس : بس انتي ماعطيتي نفسك فرصه تفكرين فالاجابات على طول طلعتي مع نهايه نص الوقت ..
مها : ليه تحسبيني دافوره مثلك أجلس كل الوقت ؟؟ لا حبيبتي أنا وحده مشتريه راحه بالها ..السؤال اللي ماعرف له أطنشه مو أقعد اعصررر في مخي تقول معهتوهه ..
ميس : مالمعتوهه غيررررك ..
مها : اللحين أنا كلمتك أنتي ليش تقولين لي معتوهه ؟؟
ميس : كــــــــــذا تقهرررررين ..وطلعو الدرج وكل وحده تقط كلمه على الثانيه ..لين كل وحده دخلت جناحها ..ميس راحت سييييييده بدلت المريول وعلى السرير سيده بتنام ..شافت جوالها فيه ثلاث مكالمات لم يرد عليها ..أبتسمت ودقت على الرقم ورد على طول : هلا والله ..
ميس : أهلين فيك ..
جهاد سكت شوي ..اول مايكلمها يضييييع الكلام : كيف أختبارك ؟؟
ميس : تمام التمام ..وأنت ؟؟
جهاد : أممم يمشي ..
ميس : ليش ؟؟
جهاد : الاسلئه صعبه شوي ..صممممممت ..
ميس : جهاد وينك ؟؟
جهاد : هاه ..معاك ..
ميس : طيب عن اذنك بنام عشان وراي مذاكره ..
جهاد بحزن : أممم أوكي ..باي ..قفل وجلس يطالع الجوال بخذلان ..مو قااادر موقاااادر يعترف لها بحبه ..تمدد على السرير وهو يفكر فيها : كيف أعترف بحبي لك ياميس ..كيييييييييف ..

بيت رائد ..
رائد معصب : أنا الرجال وأنا اللي كلمتي تمشي ..
هديل : ماني مذاكره اللحين يعني ماني مذاكره ..وش عندك ؟؟
رائد : هديل احسن لك ..
هديل : يابن الناس أنت ماتفهم ..بناااااااااام تعباااانه وبذاكر فالليل ..
رائد : تبين تصكينها نومه لين المغرب ولا صحيتي تقولين مال نفس أذاكر مثل أمس ..وفالأخير ماتجاوبين زي اليوم ؟؟
هديل : أفففففففففف رائد حل عني ترا وااااصله معاي ..
رائد : لا مافي نوووم ..
هديل : أنت أحد ولاك وصي علي وانا مادري ..يالله برااااااا بنام وحطت المخده فوق راسها ..
رائد سحب المخده عنها : مااافي نوووم ..
هديل أنقهرت ودفته بقوووووووه ..وطيرته تحت فالأرض >>خخخخ تستاهل ..
رائد قام معصصصصصصصصب وهديل شافته جايها وطلعت ررررركض ورائد يلحقها : تعالي تعالي يامتوحشه ..
هديل نازله من الدرج وميته ضحك : هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه فجأه صدمت بشخص طالع الدرج ورفعت وجهها له وطالعته دقايق وصرخت : آآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآ آآآآآآآآآآآآآآآه ..
""""""""""""""""
& لندن &
حسام بعد ماخلص جلسه العلاج الفيزيائي جالس يطالع بملل ..نواف والدكتور يتكلمون وهو سااااكت لاتعليق ..
الدكتور : لابد أن تكون عنده عزيمه أكثر من ذالك ..مستر حسام لا يريد التجاوب معنا ولا يحبذ الأستمرار فالعلاج ..
نواف : يعيني مالاحظت تقدم في حالته ؟؟
الدكتور : نعم هناك تقدما ولاكن بسيط مقارنه بالمده اللتي مضيناها فالعلاج ..
نواف : والمطلوب ؟؟
الدكتور : أن يرغب في العلاج ويكون مستعد نفسيا أكثر من ذلك ..
نواف : وقف أوكي أشكرك دكتور وليام ..
الدكتور : العفو ..
نواف جا بيدف الكرسي حق حسام..
حسام وهو يصررر على ضروسه : قلنالك مانبغا مساعدتك ..ودار العجلات بيدينه وطلعو من غرفه الدكتور وحسام يطالع نفسه وأن حيلته الوحيده كرسي بعجلات والناس تطالعه فالممر حق المستشفى بشفقه ..حس بضييييقه ماهي طبيعيه ..معقوله أصير عااااجز لهدرجه ..معقوله أنا حسام يصير لي كذا ..أصير محل لشفقه الرايح والجاي ..عااااااجز ..هالكلمه تطعنه في الأعمااااق ..
وصلو السياره وطبعا رفض مساعده نواف وركب السياره بصعووووبه ..ونواف ركب الكرسي فالشنطه وركب السياره وحررررك : أظن سمعت كلام الدكتور ..
حسام : ...................
نواف تنهد : حسام ممكن ترد علي تجادلني تفتح لي قلبك ..وش فيك ؟؟
حسام يطالع الطريق : .......................
نواف طالعه شوي وسكت لين وصلو البيت وراح حسام لغرفته على طووول وهو يدير عجلات كرسيه ..طلع المصعد وتوجه للغرفه بدون مايساعده أحد ..دخل الغرفه وسكر الباب وراه وراح للسرير ونزل من الكرسي للسرير بصعوووووبه وتمدد عليه وغممممممض عيونه ونزلت دموعه أنهااااااااااار ..دموع قههههر دمووع ألم دمووووع ضعف ..ماكان عمره ضعيف مثل هاللحظه ..دموووع محتاجه لشخص يحبه بكل جوووووووووارحه ..خبط على طرف السرير بقههههر : أنخلقتي بس عشان تعذبيني وتروووحين ..عشان تعذبين قلبي اللي يحبك من كل اعماقه ..قلبي اللي ماقدر يكرهك ولا قدر ينسااااك ....
""""""""""""""""""
& جده &
بيت رائد ..
رائد : طيب ممكن تهدين وتفهميني وش اللي صار لك ..نازله تضحكين وفجاه تصرخين وتجين تبكين ؟؟؟ يعني كل هذا عشان صدمتي في سعد ؟؟
هديل وهي تبكي : مـ..مين ؟؟ هذا سعد أخوووك ؟؟
رائد : ايه ..لهدرجه شكله يفجع ؟؟ ترا خبري سعد وسيم ..وبعدين مو معقول اول مره تشوفينه ..
هديل كانت تبكي وتتذر لما كان بيغتصبها في لندن وخاااافت وحضنت نفسها بخوف وهي تبكي ..
رائد : ياااارب الهمني الصبرررررررر من عندك ..اللحين أنتي وش فيييييييك ؟؟
هديل بكذب : لما شفت سعد تذكرت أن دينا جابت ولد مشوه وصارت تبكي بصوووت عالي ..
رائد أتكى على السرير وهو يتثاوب : طيب لا تقلبينها مناحه خلاص تكفي مناحه أمس ..يالله نامي عفيت عنك ذاكري المغرب يالله ..
هديل أنسدحت جمبه ودفنت نفسها في حضنه بقوووه ..
رائد حضنها وهو مستغرررررب وحاس أن فيها شي ..وشووو مايدري ..
"""""""""""""""""""""""
& فينيسيا &
كانو فوق الجسر في جوووو شاااااااعري ..
عبدالمجيد حاضنها مع كتوفها : طيب ماسألتيني ليش جبتك فينيسيا ؟؟
أروى تبتسم : ليش ؟؟
عبدالمجيد يقرص خدها بخفه : عشان لها ذكرى خاصه في قلبي ..
أروى تمسكت في يده بدلع : أمممم مجود خاطري اروح الحديقه اللي شفتك فيها العام وماعطيتني وجه هههه ..
عبدالمجيد : ههههه وش مجود هذي ..وبعدين أنا أعترف أني كنت اعمى ..
اروى بدلع : جد ؟؟ ندمت أنك ماكنت تطالعني ؟؟
عبدالمجيد : أممم لا ماندمت ..
اروى بقهر : وش تقصد ؟؟
عبدالمجيد : ههههههههههههههه شفيك زعلتي ..أقصد حتى لو عجبتيني ..انا طبعي ماالتفت للحريم بوجه عام ليش لأني عارف حدود ديني وماأرضي لاعلى نفسي ولا على بنات الناس ..أبتسم لاروى المبوزه : أطالعك وأنتي حلالي هذا عندي بالدنيا ..
اروى بخجل : وهذا اللي شدني لك ..لأنك ثقيييييييييل ..وشخصيه نادره ..
عبدالمجيد : وهذي هي الحديقه وصلنا لها ..
أروى : اهـ ماحسيت بنفسي ..
عبدالمجيد يبتسم : لأنك معاي ..
أروى : ياواثق ..دخلو الحديقه وقضو فيها وقت مممتع وكانو مثل لعصاااااافير الحب ..
""""""""""""""""""""
& جده &
بيت وليد فالليل..
وليد كان يتكلم فالجوال بعصبيه : لا يعني لا تنازل ماراح أتنازل ...........................خلهم يخيسون فالسجن ..........................والله ذيك الساع لاعرفتو تربون بناتكم تعالوتكلمو.......................... والله لو تدفع ملايين يالحبيب ........................ يالله يالله أنا مشغول ماني فاضي لأمثالك وقفل الجوال بعصبيه ورماه على السرير ..
ندى اللي كانت تذاكر..قامت وجلست جمب وليد على السرير واشرت له ليش ماتنازل لين اللحين ؟؟
وليد : ماراح اتنازل لين يتأدبون ..
ندى أشرت له يتنازل عشان خاطرها ..
وليد طالعها شوي : آآآسف ندى ماقدر ..ماراح أتنازل ..
ندى طالعته شوي وأبتسمت وأشرت له أذا تنازلت عنهم راح توافق تسوي العمليه ..
وليد فتح عيونه للآخر : جــــــــــــــد ياندى ؟؟
ندى ابتسمت وأشرت له جد ..
وليد سكت شوي : أممم ندى يعني تبيني أتنازل وتوافقين تسافرين تسوين العمليه ؟؟
ندى اشرت له بأيه ..
وليد : ندى صعب ماقدر ..دوري غير هالطلب ..
ندى بوزت وقامت من عنده وطلعت من الغرفه ..
وليد جلس يفكر شوي : مشكلتك الطيبه ياندى ..كيف تبيني أنسى اللي سووه فيك هالغجر ..حرموني من الولد اللي أنتظره طول عمري وتبغاني اسامحهم بهالسهوله ..تنهد وقام نزل تحت لقاها فاتحه كتابها وسرحاااانه ..جلس جمبها ومسك يدها بحنان : يعني مصره ؟؟
ندى أشرت له بايه ..
وليد باس يدها وابتسم : أوكي ..

في مكان آخر ..
طلعت من قصرهم الواسع وطلعت في سيارته المتواضعه نوعا ما بس عشان تخلص منه ..
وهو يحرك السياره : اهلين بالجمال كله ..
ضحكت بغنج : هههههههههه ..
طالعها بنظرات قذره : نبدأ مخططنا ؟؟
: قصدك مها ؟؟
بنفس النظرات : أيه ..ليش غيرت رقمها ؟؟
: مادري عنها حتى انا سحبت علي ..وطالعت المكان : طارق وش جايبنا هنا في هالحاره المعفنه ..
طارق بخبث : اللحين تعرفين ووقفها قدام بيت شعبي قديييم : أنزلي ..
خاااااااافت : لييش ؟؟
طارق نزل وراح مع الباب الثاني وفتحه : نسولف جوا وأعرفك على اصحابي ..
بخوف : لا طارق أنت قلت نروح كوفي ..مو بيت ..
طارق : اي كوفي اللي فاتح اللحين ياحلوه وسحبها فجأه وهي صرخت : آآآآآآآآآآآآآآآآآه سيب يدي طاااارق شفيك ..
طارق وهو يسحبها : سلامتك حولت عليك وسبت بنت البدر بصراحه ماني قد البدر وعايلته ..
صارت تصااااااااااااااااااااااااارخ : آآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآه بعد عنيييييييييييي بعد عني ياكلـ**** آآآآآآآآآآآآه ..

كان يمشي متجه لبيته الشعبي القريب من بيت طارق ..أختربت سيارته الأجره عند مدخل الحاره وأنقهههههر منها كل يوم والثاني مختربه ..وهو يمشي سمع صوت صرااااااااااخ بنت وراااااح يررررركض ......................

نهايه الفصل الثالث والعشرين
الجزء الثاني ..
توقعاتكم؟؟؟
القاكم على خير فالفصل الرابع
والعشرين الجزء الأول ..
تحياتي ..
...سهر ...

 
 

 

عرض البوم صور dali2000   رد مع اقتباس
قديم 16-04-10, 06:18 AM   المشاركة رقم: 48
المعلومات
الكاتب:

البيانات
التسجيل: Sep 2006
العضوية: 13121
المشاركات: 14,192
الجنس ذكر
معدل التقييم: dali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسي
نقاط التقييم: 4972

االدولة
البلدCuba
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
dali2000 غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : dali2000 المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

* الفصـــــــــــــــــــــــل الرابـــــــــــــــــــع والعـــــــــــــــشرون والأخيــــــــــــــــــــــــــر *
الجزء الأول :
& جده &
كان يسحبها بآخر قوته وهي تقاومه وتبكي : أدخلي يازباله ياجزمـ* ياكلـ** ..أقوووووووووولك أدخــــــــــــــــــــلي ..
رنده وهي متقطعه بكا : طارق طـــــــــــــــــــــارق الله يخليــــــــــــــــــك لا لا رجعنــــــــــــــــي بيتنا ..لاكن ماسمع كل أستجداأتها وسحبها بكل وحشيه ودخلها البيت الشعبي الصغير ورماها عالأرض وجلس يفتح ازارير بلوزته وهو يطالعها بحقد : انا أنـــــــــــــــــا يـــــــــــــــارنده تسحبين علي وتحوليني على مهـــــــــــا ؟؟ ومهــــــــا تمل مني ووتشوتني ..أنــــــــــــــــــــــــــا يــــــــــــــــــارنــــــــــــــــــــده تسوين فيـــــــني كذا ..لعبــــــــــــــــــــه أنا بينكم تتحـــــــــــــــــاذفوني ..
وهو ينهج من العصبيه طلع جواله من جيبه : اللحين بس رساله صغيره لأبوك ويجي ركض يشوف بنته الدلوعه الوحيده في اي وضع ..
رنده جاته تحبي وهي ميته بكا وجلست عند رجوله : لالالالا طارق الله يخليك ..أبوس رجولك لاتسوي فيني كذا ..
طارق شاتها برجله بقرف وضغط على أزرار الجوال بسرعه وارسل رساله صغيره للوزير عدنان ..رمى الجوال ..وأنقض عليها بكل وحشيه وهي كانت تصارخ بهستريا وتقاوم ..

برا البيت ..
بعد ماجا يركض وقف عند سياره طارق وطالع بيبانها المفتحه وعقد حواجبه وهو يسمع صراخ رنده جوا ..طالع باب البيت شكله مقفل ..هز راسه بضيق : اللحين هذا ليش يسوي كذا ..وقف شوي يسمع الصراخ : ياربي كيف أدخل اللحين ؟؟ أنا وش لي فيه بس حرام يضيع بنت الناس ..وسمع صراخ رنده كل ساع يزيد ..كلم نفسه : وش فيك ياعبدالعزيز ماعهدتك كذا تشوف الغلط وتسكت عليه ..وراح للباب بسرعه طق الباب ومافي رد دف الباب بآخر قوته ومارضى ينفتح معاه..طالع حواليه : اللحين الناس يشوفوني يحسبوني حرامي ..مسك الشماغ وتلثم بسرعه وجلس يلف على البيت بسرعه يدور شباك مفتوح يدخل منه ..كان شايل ثوبه ويركض بسرعه وصراخ رنده واصل عنده ..

بيت الوزير عدنان ..
كان جالس فالمكتب يقلب فالأوراق ويشرب كوفي ..شاف جواله يتحرك عالمكتب هزاز ..أخذه بسرعه وعينه عالورق فتح الرساله وقراها بسرعه ورجع نظره للورق بعدها وقف يستوعب ورجع قرا الرساله مره ثانيه وكانت الطامه :
" الوزير عدنان ياحيف عليك قاعد هنا وبنتك الحلوه في خبر كان ؟؟..تعال شوف بنتك الدلوعه كيف تفقد شرفها ..العنوان ### ..بسرعه استعجل عشان تلحق على الفلم من بدايته "
قام واقف من هول الصدمه ..وطلع بسرعه من المكتب وصرخ : عليـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــا ..
جات بسرعه تنزل مع الدرج وهي خايفه : بسم الله وش فيه ؟؟
عدنان ووجهه أحمر من العصبيه : ويــــــــــــــــــــــــــــــــــــن بنتـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــك ؟؟؟؟
عليا : طلعت قبل شوي مع صديقتها ..
عدنان : صديــــــــــــــــــــــــــقتهـــــــــــــــــا اللحـــــــــــــــــــــــــين نــــــــــــــــــــــص الليــــــــــــــــــــــــل ؟؟؟؟؟؟؟؟؟وطلع بسرعه يركض لبس ثوبه ونزل ركض على السياره ركب ..وصرخ على السواق : حرررررررررررررررررك بســـــــــــــــــــــــــــــــــــــرعـــــــــ ــــــــــــــــــــــــه ؟؟؟
السواق حررررك من الخوف ..
عدنان بعصبيه : بســـــــــــــــــــــــــــــــــررررررررررررررر عه ..

فالمستشفى ..
كان يمشي فالممرات مسرع ويطالع ساعته وفي نفسه : يالله كل هذا نوم ؟؟ تاخرت على دينا من الصبح ماشفتها ..تذكر لما صدم في هديل الصبح وصرخت في وجه : وش فيها ؟؟ ليش سوت كذا ..بعدين وجهها مو غريب علي ..أنا وش لي فيها مرجوجه هي ورائد ..وصل غرفه دينا وفتح الباب ودخل وفتح عيونه للآخر : لقاها جالسه على السرير ومعاها البيبي وتطالعه وتبكي : ديـــــــــنا ؟؟ ليش تطلبين تشوفينه ؟؟ من جابه لك ؟؟ انا طلبت من السسترات الكلـ** مايجيبونه ..دينا ماكانت ترد عليه بس تطالع فالبيبي وتبكي بصمت ..
سعد قرب منها بهدوء : دينا ..
دينا لسا على وضعها : .........................
سعد جلس على طرف السرير جمبها وتكلم بهدوء وهو يمد يده : دينا ممكن تجيبين الولد ..
دينا طالعت فيه بخوف وحضنت الولد لصدرها ودموعها على خدها : ليــــــــه ؟؟
سعد : برجعه للحضانه ..هاتيه عنك ..
دينا حضنت البيبي بآخر قوتها وهي تبكي : لا ياسعد هذا ولدي أنا ابغاه ..انا احبه ..حتـ..حتى لـو مـ شـ وه ..أنا أحبه ..أحبه ..
سعد غمض عيونه بألم على حالتها وفتحهم : أدري يادينا أنك تحبينه ..هاتيه عنك عشان ترتاحين ..انتي من أمس الصبح مارتحتي ولا نمتي ..
دينا : ...................
سعد تنهد : هاتي عنك حبيبتي ..وطالع نظراتها الخايفه : والله ماراح اسوي فيه شي بس بوديه الحضانه وضغط على زر استدعاء الممرضه ..وجلس يترجى فيها لين جات الممرضه وأخذه منها بهدوووء وناوله الممرضه ..
والتفت لدينا بحنان : يالله نامي ..
دينا نزلت دموعها مره ثانيه : سعد الله يخليك لاتسوي في ولدي شي ..
سعد حضنها بحنان : والله ماسوي فيه شي ..هذا قدرنا أنه ولدنا يكون كذا ..وماراح نعترض على حكم ربنا ..وجلس يمسح على شعرها بحنان لين حس نفسها ينتظم وسدحها على السرير ولحفها وسكر النور وطلع ..

بيت طارق ..
عبدالعزيز بعد ماكسر الشباك الخلفي للبيت ودخل منه راح ركض لصوت صراخ رنده وأبعد طارق بالقوه عنها ..
طارق صرررررخ : بعــــــــــــــــــــــــــد ياكلـ** ..
عبدالعزيز بالقوه ابعده ولصقه فالجدار وصرخ عليه : أنــــــــــــــــــــــــت مريـــــــــــــــض ؟؟؟ ليـــــــــــــش تسوي كذا فالبنت ..
طارق يحاول يفلت من يدين عبدالعزيز اللي مثبته بقوووه فالجدار : عبــــــــــــد العــــــــــــــــزيز بعــــــــــــــد عني خلني أأدبـــــــــــــــــــــها الحيـــــــــــــــوانه ..
عبدالعزيز التفت لرنده وهو ماسك طارق وصرخ : يــــــــــــالله أطـــــــــــــــلعي مــــــــــــــــن هنــــــــــــــــــــــا بـــــــــــــسرعه ..
رنده كانت تبكي بحرقه قامت جالسه وجلست تحضن نفسها وتحاول تستر نفسها وملابسها المتشققه ..
عبدالعزيز شافها ماهي قادره تتحرك ..شد طارق بآخر قوته ودخله الغرفه وسكر عليه الباب وقفله بالمفتاح وطارق صار يصارخ ويخبط فالباب بهستريا ..
راح لها عبدالعزيز ووقف عندها : يالله قومي بسرعه بوصلك بيت اهلك ..
رنده بصوت باكي : مشكور ..أنا من غيرك ماكنت عارفه وش بيصير لي ..
عبدالعزيز : يالله مو قت شكر اللحين ..قومي ..
رنده راحت تحبي للعبايه واخذتها ولبستها بس كانت متشققه برضو ..قامت وهي حاسه رجولها ماتشيلها وهي تبكي ..عبدالعزيز مسكها بيدها وراح للباب بسرعه وفتحه وطلع له أبوها في وجهه وشاف منظر رنده المخزي ..شعرها منكوش ولبسها مشقق وحالتها كسيفه ..ضربها كـــــف بآآآآآخر قوته وصرخ عليها : يالــــــــــــــــــــــــــ*** ..
رنده طاحت فالأرض من قوه الضربه وهي تبكي : يبااااااااااااااا لاااااااااااا أنااااااا لسا بنت يباااااااااااا ماسووو لي شي ..
عبدالعزيز بلع ريقه : انت ابوها ؟؟
عدنان التفت له وعيونه حمرررررررر من العصبيه : يالـحيوان يالخسيس يالسافل ياكلـ** ..
عبدالعزيز قاطعه : لوسمحت لا تغلط ..أنت فاهم غلط ..
عدنان صرررررررررخ : وبعــــــــــد تكلمني بقواه عين ؟؟ يالـ **والتفت للسواق : عبـــــــــــد الرؤؤؤف تعــــــــــــال بسرعه أمسك هذا الرجال بسررررررررررررررعه ..
عبدالرؤف جا يركض ومسك عبدالعزيز وكتف يدينه من ورا ..
عبدالعزيز بستغراب والسواق ماسكه : يعيني هذي جزاتي أني مسوي خير في بنتك ومنقذها من يدين اللي كان بيضيعها ..عدنان شد رنده من شعرها ووقفها : أسكــــــــــــــــــــت ياكلـ** ..يـــــــــــــالله قـــــــــــــــــدامي ..
رنده وهي تبكي : يباااا هذا ماله ذنب ..هذا هو اللي طلعني من هنا وأنقذني من يدين طارق ..يبااا طارق طارق هو اللي أرسل لك رساله سكتها ابوها بكف وركبها السياره ..
عبدالعزيز نفض يدينه من السواق بعصبيه : أنقلع أنت ..وطالع الوزير : هذي جزات اللي يسوي خير هذا الزمن وراح يمشي لبيته القريب من بيت طارق وهو يسمع صوت الوزير يقول له : بيننا المحاكم يالحقير ..والله لأخليك تنسى لبن امك على تحديك لي ..وطلع سيارته وصرخ على السواق وحرررررك السواق بسررررعه من الخوف ..

بيت رائد ..
هديل كانت ماسكه الكتاب وسرحانه وهي لاصقه في رائد اللي هو الثاني يذاكر ..رائد سكر الكتاب وطالعها : اللحين أنتي لانتي مذاكره ولانتي مخليتني أذاكر ؟؟
هديل بهدوء غريب عليها : وش فيك ؟؟
رائد : وش فيني ؟؟ اللحين ليش تلاحقيني مثل ظلي ؟؟ وفاتحه الكتاب وسرحانه ..وش فيك ؟؟ من الصبح وأنتي منتي طبيعيه ..
هديل قامت واقفه من على الكنبه وراحت جلست على السرير : هاه أرتحت مني ؟؟
رائد قام وراح جلس جمبها ..
هديل : ليش جاي جمبي ؟؟ موأنا ضايقتك عشان جالسه جمبك ؟؟
رائد مستغرررب : لا أنتي موهديل اللي لسانها ياطوله ..اللحين عشان قلت كذا زعلتي وأنتي دوم تردين الكلمه بعشر أذا قلتلك شي ..لا وبعض المرات أذا لزم الأمر تطيريني علأرض هههههههههههههههههههههههههه ..
هديل مكتفه يدينها وتطالع الأرض وساكته : ...................
رائد عقد حواجبه : هديل أنتي مصخنه ؟؟ ليش ماتضحكين عالأقل تشاركيني معنويا ..
هديل : .......................
رائد عصب : هديل ممكن تفهميني وش اللي صاير ؟؟ وش فيييييييييييك ؟؟
هديل : مافيني شي وراحت أنسدحت وتلحفت بنام ..ممكن ؟؟
رائد : والمذاكره ؟؟
هديل : مابغا أذاكر كيفي ..
رائد حس أنه لامجال للجدال شكلها متغير ومايدري شفيها : أوكي براحتك وطلع ..

بيت طلال ..
طلال ماسكها مع وسطها : لا لا لسا ماشبعت منك ..
موضي تحاول تجلس وتبعد عنه وهي تضحك : طلال الله يخليك بذاكر لي لو كلمتين عالأقل ..من الصبح وأنت حاجر علي كذا ..
طلال قام جالس وحضنها بقوووووه : اخاف تختفين وتسيبيني وأنا ماصدقت رجعتي لي ..
موضي بدلع : طلاااااااااااااالي بس ساعتين أذاكر وراجعه لك نكمل سهره ..
طلال فتح عيونه عالآخر : ساااااااااااعتين ؟؟ لا موضي ظلم كذا ..
موضي : طيب نسوي دسكاونت ..أم ساعه ونص وش رايك ..
طلال كتف يدينه زي الأطفال وبوز : لا كثير ..
موضي باسته على خده : خلاص ساعه بس أشوف وش يتكلم عنه المنهج عالأقل ..
طلال طالع ساعته : طيب اللحين وحده ونص ..خلي الساعه هذي قريب الفجر ..
موضي تتنهد : طلال أخاف تقولي لا قبل الفجر ..
طلال بخبث : أحتمال تروح الساعه هذي وانتي منتي حاسه فالوقت ..
موضي وقفت ووجهها ميه لون : عناد لك بخليها اللحين ..لاتلحقني أذاكر وراجعه لك وطلعت بسرعه وهي تسمع صوت
ضحكه طلال وراها جلست فالصاله عالكنب وفتحت الكتاب وهي تبتسم : ياحياتي ياطلال أحبك ..وجلست تذاكر ..وكل شوي طلال يقطع عليها مذاكرتها بغلاسه ..

بيت الوزير عدنان ..
كان شادها من شعرها ويصارخ عليها ..دخلها البيت وطلعها غرفتها وهو يصارخ ووجهه أحمر من العصبيه ..رفسها برجله وطاحت عالأرض : هـــــــــــــــــذي آآآآآآآآآآآآآخــــــــــــــــــر تربيتي لك يالـــــــــــــــــ** هـــــــــــــــذي أخر الدلـــــــــــع يابنت أمــــــــــــــــــــــك ..
دخلت امها تركض وشافت منظر بنتها : وش فيه وش صاير ..
عدنان صرخ : أســـــــــــــــــــــــــــكتي أنتي ..هذي آآآآآآآآآآآآآآآآآآخره تربيتك ..شوفيها بنتك نزلت راسي فالأرض ..
عليا بنفعال : وش صااااار ؟؟
عدنان وهو ينهج من العصبيه : وش صاااااااااااااااااااااااار ؟؟؟ اسأليـــــــــــــــــــــها الكـــــــــــــــ**
عليا راحت لرنده اللي متقطعه من البكا وجات بتحضنها لكن عدنان شدها بيدها : سيـــــــــــــــبيها ماخــــــــــــــــــربها غير دلعــــــــــــــــــــــــك ..سحبها بيدها وطلعها برا الغرفه وقفل الباب بالمفتاح : وقسم بالله لو تفتحين لها الباب لايكون آخر يوم لك فهالبيت ..فــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــاهم ـــــــــــــــــــــــه ؟؟؟
عليا : طيب فهمني وش فيه ؟؟
عدنان صرخ في وجهها : موووووووووووووولااااااااااااازم تفهمين ...مو لااااااااااااازم ..دام أنك من الاول منتي داريه عن بنتك ..لاتفهمين أحسن ..

بيت نجلاء ..
كانت جالسه على أعصابها وكل شوي تطالع ساعتها : ياربي الساعه اثنين وربع وهو ماجا ..أفففف أصلا انا وش دراني أنه بيجي اليوم ..معقوله أهون عليه من امس الصبح ماتصل فيني وجواله مقفل ؟؟.. ياربي يايوسف ماتوقعت شايل لهدرجه في خاطرك علي ..أخذت الجوال ودقت رقم يوسف وطلع مقفل ..رمت الجوال على الكنبه بقهر ..وجلست تغلي من القهر : وش يقصد لما يسوي معاي كذا ..يعني يحسبني بموووووت من شوقي له وأجلس أنتظره ليل مع نهار ؟؟ تنهدت بقهر : الا أنا من أمس مانمت عشانه موموجود ..ماتوقعت بعده بيسوي فيني كذا ..يالله يايوسف أثاريك كنت تعاني لما أرفضك وأنام لوحدي ..يالله مااقساني ..ماتوقعت نفسي أنانيه كذا ..قامت وطلعت فوق بحزن راحت الغرفه باست سدومه وجلست على السرير ..أخذت الجوال ودقت مره ثانيه ..وطلع مقفل ..طرحت الجوال على الكوميدينو بقهر ..أوكي يايوسف أنا تسوي فيني كذا ..والله لاخليك تندم ..وأنتي وش كنتي تسوين فيه من جات سدومه وأنتي راكنته على جمب ..مسكت راسها بقهر وغمضت عيونها : بس بس خلاص عرفت غلطي ..ارجع لي يايوسف الله يخليك ..
: وهذاني رجعت ..
نجلا رفعت راسها بسرعه وطالعته بصدمه كان واقف على الباب وزارير ثوبه مفتوحه والشماغ على كتفه والعقال على راسه على الطاقيه ..همست ودومعها نزلت على طول : يوسف وقامت بدون مقدمات رمت نفسها في حضنه : يوسف وحشتني ..اشتقت لك يوسف لاعاد تبعد عني مره ثانيه ..
يوسف حضنها وباسها على شعرها : خلاص لاتبكين ..بس أنا كنت أبغاك تحسين فيني ..
نجلاء رفعت راسها له : آآسفه يوسف والله ماكنت حاسه فيك ..
يوسف ابتسم بتعب : خلاص لاتتأسفين سامحتك حبيبتي ..
نجلاء تبتسم وتمسح دموعها : أحبك ..
يوسف يبتسم : ادري ..
نجلاء ضربته على صدره بخفه وهي تضحك : عبيط ..
يوسف : ههههههههههههههههه يالله شيلي سديم وأقلعيها برا ..الليله لنا أنا وانتي وبس ..
نجلاء : حررررام عليك وين اوديها ..
يوسف : ههههههههههههه ياشيخه يعني من جدي بالله ..وراح لسرير سديم وباسها : وحشتني حبيبه أبوها ..

اليوم اللي بعده الصبح ..
كان صاحي من بدري ورابط الشماغ على راسه حمدانيه أمراتي ..وواقف قدام سيارته الأجره ويحوس فالأسلاك يبغاها تشتغل ,كل شوي يتأفف : أفففف الله ياخذك يالقرنبع متى تجيني فلوس واشتري سياره جديده وأفتك ..وجلس يحوس ويتحلطم لين وقفت جمب سيارته سياره كلمه فخمه قليله عليها ..سودا طولها سبعه متر ..أنفتح الزجاج الخلفي : السلام عليكم ..
عبدالعزيز لماشافه اعتفس وجهه وتكلم ببرود : هلا ..
تكلم بهدوء : أركب السياره أبغاك في موضوع ..
عبدالعزيز : مشغول ماعندي وقت ..بعدين مو أنت قلت بتجيب لي الشرطه ..ليش ماجبتها ؟؟
عدنان بهدوء : لالاتخاف مافي لاشرطه ولاشي ..بنتفاهم على موضوع ...اركب ..
عبدالعزيز شاف الجديه في وجهه : ترا أنا ماسويت لبنتك شي لاتظلمني ..
عدنان : اركب أنت اول وبعدين نسولف ..
عبدالعزيز أستغرب : طيب لحظه ..قفل السياره وحط المفتاح بجيبه وراح للسياره مع الجهه الثانيه وركب وانصعق من فخامتها من جوا ووسعها ..جلس ويحس الوزير بعييييييد عنه ..في نفسه : وش هذي سياره ولا غرفه ..
الوزير بدون مقدمات : كم تبغا وتتزوج بنتي ؟؟
عبدالعزيز بأنفعال : نعم ؟؟
الوزير بهدوء : نبغا نحل الموضوع ودي بدون شرطه وفضايح ..
عبدالعزيز : أنا ماسويت لها شي لاتدبسني في شي مالي شغل فيه ..
الوزير طلع دفتر شيكات وطلع القلم : المبلغ مفتوح الرقم اللي تطلبه راح أحطه فالشيك معك من مليون للعشره ..بس بمقابل تتزوج بنتي مده وتطلقها ..
عبدالعزيز بنفعال : تحسب نفسك بتتشريني بفلوسك ..صرخ على السواق : وقف بنزل ..
الوزير : أهدأ ليش معصب ..فكر كويس .زفلوس تجيك بارده مبرده ومقابل شي تافه ..تتزوج وتطلق ويادار مادخلك شر والمبلغ في يدك ..
عبدالعزيز طالعه شوي وفي نفسه : والله ماهي بشينه ياعبدالعزيز ..كنز مره وحده مقابل ..افف كيف أتزوج وحده مثل هذي ..بس البنت شريفه ياعبدالعزيز ..أنا وش لي فيها أتزوجها على ورق ..
الوزير : هاه كم تبغا ...مليون ؟؟
عبدالعزيز فتح عيونه للآخر معقول بين يوم وليله يصير معاه مليون ..اركد ياعبدالعزيز وش فيك اللحين يحسبك ميت على الفلوس ..لازم اطلب أكثر ..حط رجل على رجل : مليون ؟؟ أستر على شرف بنتك بمليون بس ؟؟
الوزير : مليون وميتين الف ..
عبدالعزيز : انت قلت من مليون لعشره ..وانا ابغا العشره كلها ..
الوزير ماتوقع يطلب هالمبلغ ..يحسبه بيسكته أي شي : كثير ..
عبدالعزيز : اجل آسف دور غيري يستر على بنتك بهالمبلغ الرخيص ..
الوزير طالعه شوي : اوكي ..اسمك ؟؟
عبدالعزيز فرح وأخيرا بتتحسن احواله ..وقال أسمه بالكامل ..
الوزير عدنان بعد ماخلص من كتابه الشيك : عندي شرط ..
عبدالعزيز : هه أنا اللي المفروض أشرط ..
الوزير : لاتخاف مايكلفك شي ..
عبدالعزيز : تفضل ..
الوزير :تسكنها فالبيت اللي أنت ساكن فيه ونفس عيشتك قبل تعيشها بنتي ..لين تطلقها وبعدين سو اللي تبي بالفلوس..
عبدالعزيز : لا والله وش فايده الفلوس اللي باخذها أجل ..
الوزير : ياخي اصبر لين تطلقها وسو اللي تبي ..
عبدالعزيز : افهم من كلامك أنك تبيها تتأدب ؟؟
الوزير : بالظبط ..
عبدالعزيز : أوكي ..
وراحو المستشفى سوو التحاليل له ولرنده وطلعوها في نفس الوقت وملك عبدالعزيز على رنده ..

فالمستشفى ..
دينا بهدوء : لا خالتي أنا رايحه بيتي ..
زهور : دينا أحسن تجين عندنا ترتاحين كم يوم نخدمك ونشوف طلباتك ..
دينا : وخالتي أم رائد أنشالله ماتقصر معاي بشي ..خلاص خالتي أنتي سافري وانبسطي ماعليك مني ..
زهور : براحتك يادينا ..
دينا : لاتخافين علي خالتي أنا خلاص تخطيت الأزمه والحمدلله على كل حال ..
طق الباب ودخل سعد مبتسم : صباح الخير ..
دينا ابتسمت : صباح النور ..
سعد : لاااا الوجه منور اليوم ..
دينا : الحمدلله ..
سعد : ايوه خليك كذا على طول ..ماقلتيلي وش نسميه ؟؟
دينا : يزيد ..من زمان نفسي أجيب ولد واسميه يزيد ..
سعد : خلاص يزيد يزيد ..

بيت عبدالعزيز ..
فتح باب البيت المتواضع وأبتسم : تفضلي ..
رنده دخلت البيت وطالعت حوالينها ونزلت دموعها ووجهها صاير أحمر من البكا ..في نفسها : ماتوقعت اهون عليك يبا لهدرجه وترميني هالرميه ..كيف بعيش بهالبيت ..هذا مو بيت هذا زباله ..وصارت تبكي بحرقه ..
عبدالعزيز يطالعها وموعارف وش يقول : أحم ..أ ..ماعجبك البيت ..
رنده بكت بصوت عالي ..
عبدالعزيز توتر ..في نفسه : الحين وش يسكتها هذي ..ياربي انا ناقص : أ شوفي هذي الغرفه الوحيده للأسف مافي غرفه ثانيه ..وهذي الصاله وهذا المطبخ ..
رنده لسا تبكي : ...................
عبدالعزيز : تعالي الغرفه ..وشال شنطتها وراح الغرفه وحطها فيها وشغل المكيف اللي كان يطلع صوت مرعب ..في نفسه : اششششش الله ياخذك لاتفشلني ..والتفت شافها لسا واقفه : ههه هذا المكيف فيه شويه خراب لا تخافين ..تعالي هذي الغرفه اللي بتنامين فيها ..
رنده راحت دخلت الغرفه وصعقت ...سرير نفر واحد حديدي وعليه مرتبه متشققه وبطانيه قدييييييييمه ..وفي ركن الغرفه ملابس مرميه فوق بعض ..والشباك مغطى بكراتين عن الشمس >>خخخخ بدل الستاره ..
كانت مرررره شكلها مقزز بالنسبه لرنده وعيشتها المترفه ..وكملت نوبه البكاء الحاده بصوت عالي ..
عبدالعزيز أرتبك في نفسه : شسوي فيها هذي اللحين ..أفففف : أ هههه وش فيك ؟؟
رنده مندمجه فالبكا : .....................
عبدالعزيز : فطرتي ؟؟ >>سؤال خارق الصراحه ..
لما ماشاف رد : وش رايك أسوي لك الفطور بيدي ..ترا أنا طباخ ماهر >>مره مالك داعي ..
وراح المطبخ وسوى لها فطور سريع وجابه وحطه تحت فالأرض وتربع : يالله تعالي أفطري..
رنده لسا واقفه وتبكي : .......................
عبدالعزيز وقف : طيب خلاص أنا بطلع أنتي أفطري لوحدك ..أذا متضايقه مني ..وجا طالع ..
رنده : لاترووووح كيف تخليني هنا في هالمكان المرعب وتروح ..
عبدالعزيز أنجرح : لوسمحتي الزمي حدودك ..هذا مهما كان بيتي اللي قضيت فيه كل عمري ..
رنده لسا تبكي بس بهدوووء : ..........................
عبدالعزيز : أنا فالصاله أذا أحتجتي شي ناديني ..وسكر الباب وراه وطلع وهو متضااااايق ..
رنده طالعت المكان بقرف ..في نفسها : كيف اجلس في هالقذاره ..وجلست واقفه لين تعبت ..آخر شي جلست على السرير بقرف جلست ساعتين على هذا الحال ..آخرتها طلعت عبايتها وتمددت على السرير وهي قرفاااانه ونامت من غير ماتحس بشي ..
عبد العزيز جالس فالصاله مل من الجلسه ..وحس بهدوووء في نفسه : شكلها نامت ..وقام وراح فتح باب الغرفه بهدووووء وشافها نايمه على السرير ..فتح عيونه علآخر وفي نفسه : وش هالجمال ..حس قلبه يدق بقوووه وهو يطالعها ..طويله ونحيفه ..سمرا وسمارها حلو ..شعرها لني تحت كتوفها ..ملامحها بيبي فيس ..كانت لابسه بنطلون جينز سكني وتيشيرت ابيض ..أنتبه لنفسه : يارجال أعقل هذي مده ورايحه من عندك ..هز راسه بضيق : وبرجع للوحده زي زمان ..افففففف ..سكر الباب وطلع راح لسيارته الأجره المختربه : أفففف الله يصبرني عليك لين ألعب بالملاييين لعب ..طلع الشيك من جيبه وابتسم وهو يشوف الرقم الكبير اللي فالشيك : مو معقول ياعبدالعزيز تصير مليونير في غمضه عين ..

فالمستشفى ..
زياد : يارجاااال أزهلها وتوكل ..
ماهر : وش اللي ازهلها ..
زياد : مادري هههههههههههههههههههههه أعجبتني الكلمه وقلتها ..
ماهر : هههههههههههههههههههههههه اللحين وش دخل الكلمه في موضوعنا ..
زياد : المهمووو متى بتطلع ياخي خاطري نروح نتغدا سوا زي أيام زمان ...
ماهر : ههههههههههه لا اليوم انت مخك ضارب ..وش المهمووو ؟؟
زياد : ماهروووو أحسنلك يالله قوم اللحين ندور لنا مطعم حلوووو ..
ماهر : ههههههههههههههههههههههه الله يخس بليسك يازيادوووو ..
زياد : هههههههههههههههههههههههههههههااااوووووو ..
ماهر : هههههههههههههههههههههههه وش فيك أنت اليوم ..
زياد : مادريوووووو ههههههههههههههههههههه..
ماهر : أقول اسكت خلاص حنا في مكان عام احترم نفسك ..
زياد : المهمووو يالله قومووو ..
ماهر : اقول يالله بس برا عندي مرضى ماني فاضي لكوووووووووو ..
زياد وقف : ههههههههه الله يسامحكوووو ..أنا طالعوووو أنت وجهك مو جهك احد يعزمهوووووووو وطلع من عند ماهر وهو يسمع ضحكته ..دق جواله وشاف رقم وليد واررررررتبك ..ورد : احم هلا ..
وليد : السلام عليكم ..
زياد : وعليكم السلام هلا والله ..
وليد : كيف حالك يازياد ..
زياد : الحمدلله بخيروووو ..وتذكر وتفشل : أحم الحمدلله بخير ..كيف حالك أنت ؟؟
وليد : هههههه الحمدلله تمام ..أبشرك يازياد البنت وافقت وحياك في اي وقت ..
زياد كان مطلع المفتاح وبيفتح باب السياره وطاح من يده من الفرحه وشاله بسرعه وهو شوي ويتشقق من الوناسه : وشووووووووووو >>ههههههه ضاربه معاه ..
وليد : ههههههههه أقولك حياك الله في أي وقت ..ماراح نلقى أحسن منك لبنتنا ..
زياد موقادر يتكلم من الفرحه : الله يسلـ..مكووووووو ..
وليد : هههههههههههههههههههههههههههههه لسانك فيه شي ؟؟ سلامتك والله ..
زياد أنحرررررررج : لا لا مافيه شي بس هذا تاثير الفرحه ههههههههههههه ..
وليد : يالله أجل أخليك اللحين عندي أشغال ..خبرك رئيس المجموعه اللحين لين يقوم حسام بالسلامه ومررره والله مشغول ..وزي ماقلتلك حياك في اي وقت ..
زياد : خلاص اليوم أمر عليك فالبيت نتفق على ترتيبات الملكه ..
وليد : على خير ..الوقت اللي اكون فيه فاضي أدق عليك ..يالله فمان الله ..
زياد : مع السلامه ..وقفل وطالع الجوال وتنهد بفرررررررررررررررررحه غااامره ..

بعد مرور أسبوعين ..
يوم الخميس ..ملكه زياد ومها ..
على الكوشه ..
مها مدت يدها وهي ترتجف ..
زياد مسكها بحب ولبسها الدبله وهو يبتسم ..ورفعها لفمه وباسها : مبروك ياحبي ..
مها تبتسم وهي طايره من الفرح ..كيف لا وحبيب القلب زياد صار زوجها : الله يبارك بعمرك ..
لين اللي كانت واقفه جمبهم فتحت العلبه الثانيه وكان فيها دبله زياد وناولتها مها ..
زياد مد يده بدون مقدمات وهو فررررحان ..
مها كاتمه الضحكه : أعضها هههههههه ..
زياد : آآآآه احلى عضه عضيها يالله ..
مها لبسته الدبله وهي تبتسم : مبروك حبيبي ..
زياد : الله يبارك فيك ياحيات حبيبك ..يالله مشينا ..
مها : لحظه ويييييين ؟؟
زياد : شلون يعني مانجلس لحالنا ؟؟
مها : بس وقت الزفه ماخلص ..ماقطعنا الكيكه ولا .
زياد وقف : يالله نقطعها بسرعه ..وسحب يدها ووقفها وهي تضحك عليه وقطعو الكيكه وخلصت الزفه وراحو للمجلس ..
زياد كان ماسك يدها وجلسها وجلس جمبها وجلس يطالعها بحب ...كانت لابسه فستان فوشي صارخ فيه شك من الأعلى وضيق لين تحت الخصر ...وبعدها يبدأ بطبقات ناعمه على اطرافها شك ..وشعرها مسويته تمويج كله ومفتوح ..طالع حلو مع لونه المايل للأحمر ومكايجها ناعم نوعا ما مع العدسات الزرقا ..
مها أنحرجت : احم ..
زياد قرب منها بهيام وطبع بوسه على خدها وثانيه على شفتها ومها وجهها كل ألوان الطيف وزياده عليها كم لون >ههه
مها حاولت تفلت منه لكن ماش كل ماله يتمادى : زياد أحنا مو في غرفه النوم ..
زياد يادوب استوعب : ايش ؟؟
مها قامت وهي متفشششششله من جرأته وجلست على كنبه ثانيه وهي سااااكته ..
زياد أبتسم : اللحين ليش كذا ؟؟
مها بخجل : مابغاك تجلس جمبي ..
زياد قام وجلس جمبها ولصق فيها : وانا احس انه فيه مغناطيس قاعد يجذبني ناحيتك ..
مها أستحت : .........................
زياد : يامجنني ومعذبني ومهوسني ..
مها بدلع : زيااااد ..
زياد : ياقلب وعيون زياد ..وجلسو يسولفون شوي ..وانطق الباب وطلت أم حسام وهي تبتسم : مها شكلك ماتبين تسافرين معانا ..
مها : اهـ يوووه مايمداني أجهز ..الساعه كم بنمشي ؟؟
أم حسام : الساعه اربع ..اللحين أثنين ونص ..بسرعه يامها ..يالله عن اذنك زياد ..
زياد : ياهلا ..بعد ماراحت أم حسام ..التفت لمها بقهر : بتسافرين ؟؟
مها : ايه اجلس هنا شاسوي ..كل اهلي رايحين ..
زياد : شتسوين ؟؟ وانا ملكت عليك عشان تروحين وتسيبيني ؟؟
مها : زياد كلها شهر وراجعين ..لازم نروح عشان حسام يتشجع للعلاج ويحس انه فيه احد معاه ..
زياد بزعل : خلاص روحي عادي ..ووقف : يالله أنا رايح تامرين شي ؟؟
مها وقفت : زياد ليش تزعل ؟؟
زياد بهدوء : مازعلت تبين شي ..انا ماشي ..
مها طالعته شوي وتجرأت وباسته على خده : لااااااااااتزعل حياتي ..والله مظطره ..
زياد فتح عيونه للآخر ومسك خده مكان بوستها وبدون مقدمات باسها على شفايفها بشغف : أحبك ومستحيل أزعل منك..
مها : هههههههه خلاص طاح الحطب ؟؟
زياد : آآآآآآآآآآآآآآه طاااح كله خلاص من هالبوسه ..أسمعيني ..الجوال في يدك اربع وعشرين ساعه عشان اكلمك ..وياويلك ادق عليك وماتردين ..أوكي ؟؟
مها تبتسم : اوكي ..
زياد يبتسم : يالله روحي أجهزي أنا بوصلك المطار عشان اتطمن عليك ..
مها فرحت انو مهتم فيها : واااااااو يازياد أحبك ..
زياد قرب منها بس عرفت وش يبغا وانحاشت وهي تضحك ..

""""""""""""""""""
& الجنوب &
كالعاده جالسه فالحوش متسنده الشجره ونسمات هو الجنوب البارد تهب بين الحين والآخر ..بس هو الوحيد اللي يطري على بالها هالوقت وكل وقت ..وش يسوي اللحين وكيف عايش حياته من بعدها ...معقوله يكون نساها بهالسهوله !! طيب هي ليش ماقدرت تنساه ..بكل بساطه لأنه حبيبها وكل شي في دنياها من يوم عرفته وهي في عذاب ..حاسه بحنين قاتل لأيامها معاه ..نفسها ترجع لها البسمه وتعيش حياتها بسعاده مع حسام وبس ..في نفسها : آآآآآه الظاهر الدنيا مستكثره علي أعيش مبسوطه ..مسكت بطنها وهمست : ليش تتحرك ؟؟ حتى أنت تبغا تشوف أبوك ؟؟ ..الله يجمعنا فيه أنشالله لو لآخر يوم في حياتي راح انتظره ماراح امل ..
"""""""""""""""""

الفصل الثاني :

& جده &
اليوم اللي بعده الصبح ..
بيت عبدالعزيز ..
في الاسبوعين اللي راحت ماسمع صوت رنده الامره أو مرتين ..كانت على طول ساكته وماتتكلم وماتحتك فيه أبد ..ومستغرب منها كيف ساكته كذا ..توقعها تكون دلوعه وتصارخ عليه اربع وعشرين ساعه ..بس طلعت العكس ..
صحى عبدالعزيز من النوم وطالع الغرفه مرتبه والسرير مرتب ..طبعا هو ينام فالأرض ورنده على السرير ومايدخل الغرفه الا لما تنام عشان مايحرجها ..قام جالس وحك شعره بكسل ..ووهو رايح الحمام ( وانتو بكرامه ) شاف رنده فالمطبخ تحوس ..استغرب أول مره تدخل المطبخ ..واول مره ترتب الغرفه ..العاده هو يقوم بشغل البيت ويحط الأكل ..دخل الحمام غسل وجهه وفرش أسنانه وراح طل عليها فالمطبخ وابتسم : المقلاه في هذي الظرفه ..
رنده التفتت عليه وطالعته شوي وانه يبتسم وشافت من الذوق أنها تبتسم له وخصوصا انها ماشافت منه الأسبوعين اللي راحت الا كل خير ..كان طيب معاها ويخدمها ومايضايقها ابد ..ولو واحد ثاني في نفس ظروفهم كان وراها نجوم الليل في عز الظهر ..
أبتسمت : كيف عرفت أني أدورها ؟؟
عبدالعزيز أبتسم : حسيت ..
رنده وهي تطلع المقلاه : ماشالله احساسك عجيب ..
عبدالعزيز راح الثلاجه الصغيييييييييره المتواضعه وفتحها وهو يطلع المويه : والله أنا يقولون علي ملك الأحساس ..
رنده : هههههههههههههههههه وااااثق ..
عبدالعزيز وقف شرب المويه ويجلس يطالعها ..ضحكتها كانت شي ثاااني نغمتها نعومتها ..كل شي حرك في عبدالعزيز أشياء واشياء .. ابتسم : أحم ..ايه مره واثق الحمدلله ..
رنده جلست تطالع فيه شوي في نفسها : هذا كيف عايش كذا في هالفقر وفرحان ومبسوط ويضحك ..تنهدت وكملت شغل ..أو تخبيص بمعنى اصح ..
عبدالعزيز راح عندها : لالالالا مو كذا البيض ..لازم قبل تحطين الزيت واخذ المقلاه من يدها ولامست يده يدها ورنده سحبت يدها بسرعه بحرج ..
وعبدالعزيز أنحرج أكثر منها ..وفي نفسه : يالله قدايش اصابعها ناعمه ..اعقل ياغبي ياعبدالعزيز ..لاتخلي مشاعرك تخونك زي ماسويت مع مها ..هذي بنت ناس كبار ماتنقرب ..انتبه لنفسه ولسرحانه : أ..تعالي شوفي عشان تتعلمين ..وجلس يعلمها وحط الفطور وهي تساعده وتجاوب على اسئلته بحيا ..كانت اول مره تحتك فيه وتسولف معاه ماتوقعته طيب كذا ..طيب لأبعد حد ..ومحترم ..

بيت عبدالمجيد ..
أروى كانت جالسه في غرفه اثير وتلعبها : لا انا احبك اكثر ..
اثير بحركه طفوليه ..فتحت يدينها الأثنين : انا أحبك قد ذولا كللللللهم ..كثييييل ..اكثل منك ..
أروى قرصت خدها : انتي عسووووله وحلوووه ..
اثير : وانتي قمله وذميله ..
أروى حضنتها بقووووه : أنا ذميله ؟؟؟
اثير : أيووووه انتي مله ذميييله ...
: ماشالله قاعده تتغزلين في اثير هنا وأنا مخليتيني نايم تأخرت عالدوام ؟؟
أروى التفتت له كان لابس البدله وشكله حلووو فيها ..وابتسمت : آآسفه ياحضره العقيد ..اثير نستني أصحيك ..
عبدالمجيد جا جلس على طرف السرير جمب أروى : مانمتي ؟؟
اروى : لا صدع راسي من تاثير صوت الطقاقه اللي البارح ..
عبدالمجيد : قلتلك الله يهديك لاتحضرين تونا جايين من سفر تروحين تحضرين ملكه ؟؟
اروى : شاسوي ملكت أختي هذي مو احد غريب ..
أثير : بابا انا أحب ألوى كثيييييييييييييل ..
عبدالمجيد : تعالي بوسي بابا ..أثير نطت عليه وباسته : وأنا ماتحبيني ؟؟
اثير : لاااا ذي الوى كثيييييل ملله ..
عبدالمجيد : هههههههه مصرع حبيتيها وكثير بعد ..
أروى : اووف أووف اشم ريحه غيره ..
عبدالمجيد : ههههههههههههه لاموغيره بس لاتخلينها تكرهني ترا انتي تحببين الواحد فيك بسرعه وتخلينه ينسى كل الناس ..
أروى : هههههههه يعني أنت نسيت كل الناس ؟؟
عبدالمجيد : قربت انساهم خلاص ..
اروى : وأنت تحبب الواحد فيك تخليه الواحد ينسى حتى روحه ..
عبدالمجيد قرص خدها : آآآآآه عليك تطلعين الواحد من طوره ..تخلينه هيمااااان ..
اروى ضحكت بخجل : هههههه عبدالمجيد تراا مره تأخرت ..
عبدالمجيد وقف بعجله : ايوه والله صح ..موقلتلك تنسين الواحد كل شي وغمز لها وهو يضحك وطلع ..
أروى تمددت : وش رايك أنام عندك اليوم ؟؟
اثير فررررررحت : هيهي هيههي الوى بتنام عندي ..وجلست جمبها : بث أنا ثبعااااانه نوم ..
اروى : ماعليه نامي مره ثانيه ..تعالي في حضني ..
اثير راحت في حضنها بسرعه وغمضت عيونها وسوت نفسها تشخر ..
اروى : ههههههههههه اثير ياكذابه مصرع نمتي ..
اثير : أنا نايمه مااثمعك ...
أروى : هههههههههههههههههه ياحبني لك ياناس عسسسسسسسل ..
"""""""""""""""""
& لندن &
بعد رحله طيران خمس ساعات متواصله ..وصلت العائلتين لمطار هيثرو ..
نواف كان واقف ويطالع بحماس ..ينتظر يشوف لجين ويروي عطشه وشوقه لها ..شهر واسبوعين وهو ماشافها ..
يحس بشوق حاااارق لها ..
شاف جهاد وأبو نواف يسولفون ومقبلين ..ووراهم زهور ولجين ..لماشاف لجين قلبه صار طقاقه وأبتسم وهو يتنهد بفرحه ..
لما شافو نواف أبتسمو وراحوله مسرعين ..
جهاد حضن نواف وعطاه كوع : وحشتنا يالدب ..
نواف : أييي وش هالدفاشه وحضن ابوه وباس راسه : كيف حالك طال عمرك ..
أبو نواف : كيف حالك وانت تطالع اللي وراي >>يقصد لجين ..
نواف : هههههههههه ..والتفت لزهور وباس راسها : كيف حالك ياخاله ..
زهور : الحمدلله ..وجات لجين اللي قلبها صار يطق على ميه وعشرين فولت وتعانقو هي ونواف بشووووق ..
بعد ماخلصو احضان ..طالعو مالقيو أحد عندهم ..
نواف : ههههههههههههه وين راحو؟؟
لجين : ههههه أكيد طلعو برا ..
نواف حاوط كتوفها بيده وهم يمشون : مشتااااااق ..
لجين بحيا: وأنا بعد وحشتني نواف ياظالم شهر واسبوعين ويوم ماشفتك ..
نواف يبتسم : حاسبتها بادقيقه ماشالله ؟؟
لجين : أيه اصلا الايام ماتمشي وأنت بعيد ..
نواف : خفي علي يابنت ..وصلو عند السياره ..لقاهم راكبين ينتظرونهم ..
جهاد وهو يتثاوب : خلصتو احضان ؟؟
نواف وهو يركب محل السايق : أنطم أنت ..
جهاد : تشتاااق لك العافيه حبيبي وأنا بعد مشتاق ..
الكل : هههههههههه
نواف وهو يحرك السياره : وين بيت عمي أبو حسام ماجو معاكم ؟؟
ابونواف : جايين ..حنا مشينا قبلهم ..كيف حسام اللحين ؟؟
نواف تنهد : ماشي حاله ..
أبونواف : وليه ماجا يستقبلنا معاك ..
نواف : حاولت فيه مارضى يطلع معاي ..يقول ماله خلق ..
بثلاث ساعات وصلت عايله أبو حسام لندن وكانو أم حسام ومها وميس واخوانها ..ووليد وندى وساره ..
وأتجهو للفله حسام ..
""""""""""""""""""""
& جده &
بيت رائد ..
دينا جالسه على السرير وتلبس يزيد ..بعد ماخلصت ضمته لصدرها بحنان وغمضت عيونها ..دخل سعد وشاف هالمنظر وحزن على حالتها..متغيره كثير وصايره حساسه ..جلس جمبها : دينا ..
دينا فتحت عيونها ورجعت البيبي على رجولها : نعم ..وشافت سعد يطالع يزيد ..رجعت حضنته وهي تطالع سعد بخوف : ليش تطالع يزيد ؟؟
سعد : وش فيك ؟؟ ماتبيني أطالع ولدي ؟؟
دينا بنفس الخوف : مو عاجبك شكله ؟؟ صح ؟؟ نفسك يموت ؟؟ ولا يختفي ؟؟ صح ؟؟
سعد : أفففف ديـ
دينا قاطعته وهي تضم ولدها لصدرها بقوه ودموعها تنزل : ألا ألا مو عاجبك يزيد ..بس أنا عاجبني ..وأحبه ياسعد أوعدني انك ماتسوي فيه شي ..
سعد وقف بضيق وهو متجه للحمام : أنتي الكلام معاك ضايع ..يالله أنزلي الغدا باخذ شور والحقك ..
دينا : لا بجلس عند يزيد ..
سعد بملل : طيب خوذيه معاك ..كل يوم على هذا الحال ماتاكلين عشان تجلسين معاه لحالك ؟؟
دينا : مابغاهم يشوفونه ويضحكون عليه ..هذا ولدي وأنا احبه ومارضى عليه ..
سعد : طيب طيب خلاص نخلي الشغالات يطلعون لك الغدا ..ودخل الحمام ..ودينا أبتسمت ليزيد وبعدين طالعته بحزن ودمعت عيونها ومسحتها بسرعه : هههه وش فيك يزيد أنا مابكي عشانك ..أنت حلو وانا احبك ..

تحت في صاله الطعام ..
رائد يهمس لهديل الي جالسه جمبه ومبوزه : وش فييييك ؟؟
هديل : أنت عارف وش فيني ..
رائد : هديل فضيها سيره عاد ..قلتلك أهلي بيسافرون سنغافوره وشلون نتقسم يعني ؟؟ وبعدين انتي طفله ماتقدرين تصبرين عن أهلك ؟؟
هديل بقهر : ايه ماقدر أول مره أهلي يسافرون لندن وأنا مو معاهم ..أفففف ..
أم رائد تجلس على الطاوله : وش فيكم تتساسرون ؟؟
أبو رائد : مادري من أول وهم يتناقرون ..
رائد : هديل طال عمرك تبغا نسافر لندن عند اهلها ..
أبو رائد : ماتبين تسافرين معانا سنغافوره ؟؟
هديل : نفسي أروح معاكم بس أبغا أهلي ..
أبو رائد : أوكي خلاص مو مشكله أحجز على لندن يارائد ..
رائد مسوي فيها رجال قوي : لا يبا ولا لك لو ا ..أنا قلتلها لا وهي لازم تسمع الكلام ..
هديل أنقههههههرت وقامت وراحت ركض لفوق وهي طالعه قابلت سعد نازل وشهقت وراحت تررررررركض للجناحهم هي ورائد ..
سعد عقد حواجبه ونزل متجه لصاله الأكل : السلام عليكم وجلس ..
أم رائد : هلا يما وين دينا ؟؟ بعداليوم ماهي نازله ؟؟
سعد يتنهد : مارضت ..
أم رائد تهز راسها : الله يهديها وينزل عليها السكينه من جا هالولد وهي معتزله عن العالم حتى أنا اللي كانت تقعد معاي بالساعات صارت تتهرب مني وتخبي الولد عني ..
سعد : أعذريها يما انتي عارفه نفسيتها ...
رائد مسوي ثقيل وهو من جوا يغلي يبغا يروح لهديل يراضيها : احم ..ووقف : أ..بـ..بروح فوق شوي ونازل ..
أبو رائد : هههههههه روح راضها روح ..
رائد طلع من الصاله وهو منحرج ..اول ماختفى عن نظرهم راح رررررررررررررركض لفوق فتح الباب لقى هديل متقطعه بكااااااا لما شافته رمته بالمخده : بــــــــــــــــــــــــــــراااااااااااا أكرهك أنت وأخوك ..
رائد مسك المخده : أخوي !!! ليه وش فيه ؟؟
هديل ماردت عليه بس جلست تبكي :..............
رائد عصب : هديـــــــــــــــــــل أحسن لك تكلمي ..
هديل وهي تبكي : اخوك سعد أ ..وتذكرت واستوعبت أن رائد مالازم يدري بهالموضوع : أ..خلاص ولا شي ..
رائد بعصبيه : تستهبلين ؟؟؟
هديل بخوف أنها تنكشف : أ..عشان يشبه لك ..أنا كرهته ..بس ..
رائد : هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه هههههههههههههههههههههههه
هديل تطالعه بزعل : سخيف ماتضحك ..
رائد : اللحين كل هالمناحه عشان سعد يشبه لي ؟؟
هديل : أيه أكرهكم اثنينيكم ..وقامت أنا رايحه عند دينا ومدت له لسانها وهي طالعه رائد لحقها : خلاص موافق نروح لندن ..التفت له وكتفت يدينها : بالله ؟؟
رائد يبتسم : والله ..ها زعلانه ..
هديل أبتسمت له بحب وحضنته بقووووووووووووووووووووه : أحبببببببببببببببببببببببببببببببببببك ..
رائد : آآآه كسرتي ضلوعي ..
هديل دفته : غبي ..
رائد : مافي لندن و
قاطعته هديل : وأنا الرجال وكلمتي هي اللي تمشي ..أففففففففففففف خلاص فهمنا وراحت عنه ..
رائد أبتسم وعدل ياقه بلوزته : هه هه أنا الرجل المغوار ..

بيت ماهر ..
لين كانت جالسه تطالع ماهر وتطالع صحنها وساااكته ..
ماهر وهو ياكل طالعها بستغراب : وش فيك ؟؟
لين : هاه مافيني شي ..
ماهر يشرب المويه ويطالعها بشك : اكيد ؟؟
لين : أ..كيد ..
ماهر : لين انتي لك كم يوم منتي على بعضك ..وش فيك ؟؟
لين بلعت ريقها : أبغا اروح اسوي تحليل ..يـ..يعني بشوف أذا أنا سليمه ولا عقيم ودمعت عيونها ..
ماهر بهدوء : أنا شكيت لك ؟؟ قلتلك ليه ماحملتي ؟؟ بعدين اللي يسمعك يقول لك خمس سنوات مو خمس شهور ..لين وش فيك أنتي انجنيتي ؟؟ مصرع يمديك تحملين وأحنا ماكملنا خمس شهور زواج ..
لين : أكيد فيه سبب مستحيل أجلس كذا ماحمل ..أنا خايفه اكون عقيم ..
ماهر دخل يدينه في شعره بضيق : لين لا تزعليني منك ..
لين وقفت ودمعت عيونها : أنا خايفه خايفه ياماهر أكون عقيم وتتزوج علي ..وراحت لغرفتها ركض ..
ماهر فتح عيونه للآخر : مهبوله هذي ..قام ولحقها لقاها تبكي على السرير ..جلس جمبها : صراحه فكرت فالموضوع وجاز لي ..ماهي بشينه أتزوج ثانيه ..
لين صارت تشاهق من البكا : ليه تتزوج وش فيني أنا ؟؟
ماهر : أسئلي نفسك ..اللحين يعني لهدرجه شايفتني ميت على البزارين ..وبعدين حتى لو جلسنا العمر كله بدون أطفال ماراح أفكر أتزوج ..الأطفال اللي مو منك يالين مابيهم ..
لين ببكا: يعني عادي يعني ..
ماهر بقهر : وش اللي عادي ..لين بلا هبل ..فيوزاتك ضاربه أنتي ..فيه وحده يادوب لها خمس شهور متزوجه وتبكي خايفه أنها عقيم !! هذي تجي في عقل من بالله ..
لين : خايفه تاخذك وحده ثانيه مني ..
ماهر أبتسم وقرب منها ومسك يدها بحنان وباسها : ياحبني لك ..لين أنتي زوجتي وحبيبتي وكل شي في حياتي مستحيل أفرط فيك ..حطيها في بالك ..مستحيل يكون فالقلب هذا غيرك لين آخر يوم في عمري ..هاه أرتحتي ..
لين تمسح دموعاها وتبتسم : أيوه ..أنا من كثر حبي لك وخوفي عليك بعض الأحيان تجيني هواجس أخاف أخسرك ..أنا ماتحمل حياتي من غيرك ياماهر ..عشان كذا أبغا أوفر لك كل شي تحتاجه مني ..حتى لو بغيت روحي ماترخص عليك ..
ماهر مسح على شعرها بحنان : لين حبيبتي شيلي هالأفكار من بالك ..أنا لك وأنتي لي ..
"""""""""""""""""""
& لندن &
الكل سلمو على حسام وراحو غرفهم يرتاحون ..
حسام كان في غرفته ومتمدد على السرير لوحده وسرحاااان وحاس بحزن من نظرات الشفقه اللي في عيون أهله لما شافوه وسلمو عليه ..غمض عيونه وتنهد تنهيده من اعماق قلبه : لوكنتي معي ..كان كل شي في حياتي يهون حتى رجولي اللي ماحس بها ماتهمني دامك معي ..حس دموعه بتخونه..لما سمع طق خفيف على الباب : تفضل ..
دخلت أم حسام وهي تبتسم وجلست على طرف السرير مقابله له : ممكن أجلس معك ؟؟
حسام اغتصب الأبتسامه : ممكن ..مو رحتي بترتاحين ؟؟وش اللي غير رأيك ..
أم حسام : ماجاني النوم وقلت أجلس معاك من زمان عنك ..والنوم فالليل ..
حسام : آآهاا..
أم حسام : وش فيك ياحسام منت راضي تتجاوب مع العلاج ..نواف كل يوم يدق علي يشتكي منك ..
حسام : يمااا غيري الموضوع ..فالعلاج الزفت هذا ماراح أتكلم ..
أم حسام : طيب ماشوف رنده قاعده تزورك حتى لما كنت فالمستشفى مازرتك لا مره ..
حسام : ليش أنتي ماتدرين اني طلقتها ؟؟
أم حسام بصدمه : طلقتها ؟؟ ليه ؟؟
حسام : يماا أنتي عارفه أني من الأول مابيها ..وبعدين لاتخافين هي اللي طلبت الطلاق ..
أم حسام سكتت شوي : وشجون ؟؟
حسام بنفعال : لارجعت السعوديه ..اول شي بسويه أني اروح أطلقها ..
أم حسام بستغراب : انت ماطلقتها ؟؟
حسام يطالع الفراغ : لا بس طلقه وحده ..شجون لسا على ذمتي ..
أم حسام : حسام انت وش قاعد تقول ..كيف أبوك الله يرحمه يقول أنك مطلقها من المحكمه ..
حسام تنهد : كذبت عليه ..جبت له ورقه مزوره وقلتله هذي ورقه طلاق شجون ..
أم حسام : طيب دامك سويت كل ذا ..ليش اللحين بتطلقها ؟؟ ليش ماترجعها ..
حسام يطالع امه بستغراب : انتي اللي تقولين هالكلام يمااا ..ومتى اللحين بعد فوات الأوان ..لا خلاص النفس عافتها ماعاد ابيها ..
أم حسام تطالع ملامحه اللي تقول عكس اللي في قلبه ..في نفسها : على مين ياحسام ..علي أنا أمك اللي فاهمتك اكثر من نفسك : أوكي حسام براحتك ..ووقفت : يالله عن اذنك بروح ارتاح ..وطلعت من غرفه حسام متجهه غرفتها دخلت وسكرت الباب وأخذت جوالها ..فيه شي في بالها لازم تسويه اليوم قبل بكره : الو السلام عليكم فادي ..................أي أم حسام معاك ..............................ياهلا فيك ..اسمع الطياره الخاصه قولهم يجهزونها بكره الساعه سبع الصبح ......................مسافره على جده ...............................طيب مشكور مع السلامه ..

غرفه ميس ومها ..
كانو متمددين على السرير ومطفين اللمبه ويسولفون ..
ميس : يوووووووه موراضي يجيني النوم ..نومي تلخبط مررررره ..
مها معطيتها ظهرها وبالقوه تفتح عيونها : شاسوي لك ..انا انسانه تعبانه لها يومين مانامت ..من امس الظهر فالمشغل وفالليل الملكه ولين الفجر مع زياد تعباااااااااااااانه وبنااااااااااام واطلعي برااااااااااا مافي اتناقش معاك ..
ميس قامت جالسه وشغلت الأبجوره : افففف بايخه ترااا ..ليش ماتجلسين معاي تواسيني في محنتي ..
مها : أمحق محنه ..روحي لندى تلاقينها مانامت زيك ..
ميس : تبيني أروح اطق على غرفه الآدميه متزوجه وأقولها تعالي اقعدي معاي !!
مها : على تراااب أجل ..وغطت نفسها ..
ميس : نذله ..اروح اشوف أخواني نامو ولا لا ..وفالليل راح تترجيني أقعد معاك ..ودق جوالها بأسم جهاد ورررررتبكت : أحم الو ....................هلا جهاد ...................ايوه صاحيه ..........................لاماراح انام ..................مها ؟؟ وطلت في وجه مها لقيتها في سابع نومه : نايمه ............................كوفي ؟؟وين ؟؟......................اللحين ؟؟ ...........................طيب باقي ساعه عالمغرب ........................أممم أوكي ربع ساعه البس بس .....................هههه لا ماراح اتاخر ........................باي ..قفلت منه وأبتسمت بحالميه ..
مها وهي مغمضه عيونها : لقاااااااااااء العشااااااق ..
ميس ضربتها بالمخده : صاحيه يعني ..
مها تتكلم وهي خلااص بتنام : روحي لعشيقك يابنت سيبيني أنااام صجيتيني ..
ميس : هبله ..وقامت تلبس ..
""""""""""""""""""
& جده &
بيت عبدالعزيز ..
دخل البيت وحاس بشعور مايدري وش هو معاه اكياس الغدا طل فالمطبخ لقى رنده تحووووس : سلام عليكم ..
رنده التفت وأبتسمت : هلا تعال شوف آخر ابدعاتي ..
عبدالعزيز حط الأكياس على الدولاب وراح يطالع القدر : ههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه ..
رنده تخصرت : ليش تضحك ؟؟
عبدالعزيز : وش ذا ؟؟ هذي الدجاجه ليش تسبح لوحدها مع الرز بدون شي هههههههههههههههههههههههههههه
رنده : ليش وش فيه ؟؟ عادي ..
عبدالعزيز : لاتكون هذي كبسه بس ولا كابلي ههههههههههههههههههههههههههه
رنده : يووووووووووووه ليش تتريق والله من جدي قاعده أطبخ ..
عبدالعزيز : لاماشالله أبدعتي ..
رنده : ترا بتاكله وغصبن عنك ..وطفت النار تحته ..وغداك هذا برميه عناد ..
عبدالعزيز : لالالا تكفين والله جوعان ..مافي اروح المستشفى بسبب حاله تسمم ..
رنده بدلع : أهون عليك أتعب وماتاكل غداي ..
عبدالعزيز راح في خرايط ابو ابوها : هاه ..خـ ..خلاص ناكل غداك ..وأكيد حلو عشانه من يدك الحلوه وابتسم ..
رنده استحت : أ..عيونك الحلوه ..
عبدالعزيز أنتهى قضى خلاص : لا والله عيونك اللي تاخذ العقل وطالعها بنظرات غريبه شوي ..
رنده ارتبكت من نظراته واشغلت نفسها تطلع الصحن وجلست تغرف وعبدالعزيز لسا واقف وأنتبه لنفسه :احم مساعده؟؟
رنده : ياليت ..وبعدها حطو الغدا وجلسو يتغدون من غدا رنده الماصخ ..
عبدالعزيز بالقوه يبلع الأكل وفي نفسه : لا ملح ولا بهارات ولا بصل ولا أععع وكتمها بسرعه وبلع الأكل بسلام : ههههه
رنده تاكل بالقوه : ليش تضحك ؟؟
عبدالعزيز : هههههههههههههههههههههههههههههههه عاجبني الأكل ..راااائع ..براااافوووو ..
رنده تطالعه وتضحك ..أبد ماتوقعته خفيف دم لهدرجه : ههههههههههههههههههه كل وأنت ساكت ..
"""""""""""""""""""
& لندن &
فالكوفي شوب ..
ميس بعد طول صمت وهي تحرك الملعقه فالكوفي : جهاد فيه شي تبغا تقوله ..
جهاد بحرج ..يعدل جلسته : أحم ..هو فيه ..أممم يعني ..ميس وش رايك فيني ؟؟
ميس تطالعه بستغراب : رايي فيك ؟؟ من أي ناحيه ؟؟
جهاد أررررتبك وبتهور : ميس بصراحه أنا أحبك من أول يوم شفتك فيه ..
ميس سكتت بصدمه وجلست تطالع فيه شوي ونزلت عينها بخجل : .......................
جهاد يفرك يدينه في بعض بتوتر : مـ ..ممكن اعرف ردك ؟؟
ميس أنخرطت من الحيا ونزلت راسها وهي سااااااكته ..
جهاد بقلق : وش افهم من سكوتك ؟؟
ميس وقفت : أنا رايحه البيت ..
جهاد وقف بضيق : أنا آسف ..يمكن تسرعت ويمكن أ..أنا آسف ميس ..
ميس من الحيا ماقدرت تعبر عن مشاعرها : ..........................
جهاد بحزن : أتفضلي اوصلك ..وراحو مع بعض وصلها للبيت وراح بيتهم ..كان حزين ..للمره الثانيه يحب وينخذل ..دخل غرفته وسكر الباب ورمى نفسه على السرير وخانته دموعه اللي نزلت بحراره ..

في غرفه نواف ولجين ..
كانت متمدده وكل شوي تتثاوب وتبتسم على سوالف نواف اللي متكي جمبها ويسولف بشغف ..
لجين غلبها النوم وغمضت عيونها ..
نواف : وعلى طول جينا هنا و وطالع لجين اللي غاطسه فالنوم : لجين ..لجين ..
لجين مغمضه عيونها : أممم اسمعك كمل ..
نواف : هههههههه لا لا خلاص نامي ..افتريت فيك ..من الظهر صاحيه ..
لجين وهي مغمضه : من الظهر من البارح بالليل سهرنا عشان ملكه مها ..
نواف سحبها لحضنه : طيب نامي حياتي ..
لجين دفنت نفسها في حضنه وراحت في سابع نومه ..

بيت أبوحسام ..
ميس أول ماوصلت دخلت الغرفه على طول لقيت مها في سابع نومه ..بدلت ملابسها وتمددت على السرير وهي تفكر في جهاد وتتنهد ..تضايقت من نفسها أنها ماقدرت تتكلم وتقوله هي بعد تحبه ..في نفسها : ياربي شكله فهمني غلط ..وش اسوي اللحين ؟؟ جلست تتقلب شوي وماقدرت تنام ..حست بنفسها مخنوقه ..ودها يعرف بحبها لها مثل ماهي عرفت ..حاسه بفرحه بس ماهي مكتمله لأنه مافهمها ولا فهم مشاعرها ..أخذت الجوال ودورت رقمه بين الأسماء وجات بتضغط على الزر الأخضر بس تراجعت وقفلت القائمه وحطت الجوال على الكوميدينو ..ورجعت أخذته بسرعه وسوت نفس الحركه لكن تراجعت ..آخر شي لما حست نفسها عاجزه تسوي شي ..نزلت دموعها وبللت المخده نفس حاله جهاد ..الليله مرت عليهم صعبه ..
"""""""""""""""""
& جده &
بيت فيصل ..
دخل البيت ورا منى اللي دخلت قبله وهو مبتسم وطاير من الفرحه ..
منى جلست على الكنب في الصاله وهي تبتسم : وش فيك ساكت ..
فيصل جا جلس جمبها ومسك يدها وباسها : مبروك يام سعود ..
منى : ههههههههههه سعود!!
فيصل : ايه عاجبني الأسم موت ..
منى : أممم طيب أحتمال تطلع بنوته ..
فيصل : نسميها سعوده هههههههههههههههه..
منى : ههههههههههههههه أوكي ..أممم نفسي في شربه دجاج بالكريمه..
فيصل : ياكذابه أول ماعرفتي أنك حامل قلتي نفسي ونفسي ..
منى : يالله قوم أطلب لي من اي مطعم وخلهم يكثرون البهارات والملح ..
فيصل أخذ سماعه التلفون : على كيفك المطعم أنشالله ..
منى : وجيب كباب وسلطه فتوش ..وايش بعد وورق عنب ..و
فيصل فتح عيونه علآخر : أيوه أحسن كل المطعم وش رايك ؟؟
منى بتفكير : وكبه وشيش طاووق .. و
فيصل قاطعها : خلااااااااااص تكفي وش هذا ..كثيييير ..
منى مسكت بطنها : لا لازم أغذي البيبي ..
فيصل : آآه أذا كذا خلاص كملي أطلبي وش بعد ..وطلبو أكل مرررررره كثير ولما وصل منى أكلت شوي وجلس الباقي ..
فيصل يطالعها : أكلي ..مو هذا طلبك ؟؟
منى : آآآآآآآآآه خلاص ماقدر أتنفس ..شبعت ..
فيصل : اللحين وش نسوي فيه هذا اللحين ..الله يهديك مره كثير ..
منى : ههههههههههه تصدق به على طلال وموضي ..
فيصل : هههههههههههههههه خلاص خل أنذلهم شوي ونقهرهم نقولهم أنك حامل ..
منى : هههههههههههه حرام ..
فيصل وهو يحط الأكل فالكيس : وش اللي حرام هذولا أصلا مايحسون ههههههههههههههه ..

بيت طلال ..
كانو يتفرجون فلم لعادل أمام وميتين ضحك ..
دق الجرس وطلال وموضي مندمجين مع الفلم ..
موضي وهي تاكل فصفص دقت طلال كوع وهي فاغره فالفلم : قوووم قوم أفتح ..
طلال ماسك الريموت : أي بشويش متأكده أنك حرمه ؟؟
موضي تخصرت : لااااااااا وش تقصد ؟؟
طلال : احسبك واحد من خوياي ..أييي عورتييني ..
موضي دفته : أقول قوم افتح الباب ..
طلال قام والريموت في يده طفى التلفزيون وراح للباب وهو يضحك >>نذاله ..
موضي : طلااااااااااااااال بلا بياخه جيب الريموت ..
طلال فتح الباب : نععععم ؟؟
فيصل : بسم الله ..
طلال سحبه بيده هو وأكياسه ": ادددددخل فاضي لهبالتك أنا ..وسكر الباب وسحب فيصل لين الكنب اللي فالصاله وجلسه وأخذ منه الأكياس وحطها على الطاوله : حياك حياك ..ياهلا بالحامل والمحمول ..موضي قومي جيبي صحون للعشا ..
فيصل فاتح عيونه للآخر : أنت وش فيك ؟؟
طلال : أشششش وشغل التلفزيون وجلس : موووووووووووضي قومي جوعان ..
موضي متابعه الفلم مع المكسرات مسويه جو : أشششششش لا تصجني ..
فيصل وقف : الحمدلله والشكر ..أنا داخل بيت مجانين ..
طلال وموضي : ...........................
فيصل : مسااااكين تحزنون ..يالله أنا طالع ..
طلال وموضي : هههههههههههههههههههههههههههههههه ههههههههههههههههههههههه >>يضحكون عالفلم ..
فيصل أنقههههر من تطنيشهم أخذ الأكياس حقت العشا وطلع وسكر باب الشقه وراه >> خخخخ ابو النذاله ..
عند موضي وطلال بعد ماخلص الفلم طالعو على الطاوله مافي أكياس ..
طلال : وين العشاا ؟؟
موضي طالعت شوي : ههههههههههههههههههههههههههههههههه هههههههههههههههههههه لايكون فيصل أخذه ههههههههههههههههههههه ..
طلال : ههههههههههههههه النذل ليه سوى كذا والله ريحه المشويات كسرت خشمي ..أخذ جواله ودق على فيصل : الو فيصل يالخسيس وين العشا .................................من جدك ؟؟...........................هههههههههه الله يخس بليسك ليه تعطيه الحارس ؟؟...........................تستاهل يالله أنقلع وقفل في وجهه ..
موضي : وش يقول ؟؟
طلال : ههههههههههههههههههههههههههههههههههههه يقوله عطيته الحارس عناد لكم ليش تنطشوني ..
موضي : هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه ..

بيت رائد ..
دينا كانت جالسه على السرير تنيم زياد وتغني له وسعد جالس جمبها يقرا جريده وكل شوي يطالعها وفي نفسه : مو معقول تتعلق فيه لهدرجه ..هذي نسيت كل الناس وصارت حياتها ليزيد وبس ..شافها تحطه في سريره القريب من سريرهم بهدوووء وتبوسه وتلحفه وتمددت على السرير وهي سرحااان والتفتت لسعد : سعد بكره لاكبر يزيد بندخله المدرسه ؟؟
سعد طالعها شوي ورجع نظره للجريده : أكيد ..
دينا قامت جالسه بسرعه : لا ماراح ندخله ..
سعد : ليه ؟؟
دينا : بس مابغا احد يضحك عليه بعدين هو يتأثر ويزعل ..مابغا ولدي يزعل من احد ياسعد ..مابغاه يحس أنه ناقص عن غيره ..
سعد بملل : كيفك ..
دينا : راح أخليه يجلس هنا فالبيت وانا ادرسه وأسوي له كل اللي يبغاه بس الناس ماتشوفه ..
سعد : لما يكبر نتكلم فالموضوع ..
دينا بقهر : سعد أنت ماتحب يزيد ليه ماتحبه ؟؟
سعد سكر الجريده وحطها على الكوميدينو وهو سااااكت..
دينا دمعت عيونها : ليه تكرهه هذا ولدك زي ماهو ولدي ..
سعد قرب منها وحضنها بحنان : دينا من قال اني ماحبه ..أنا احبه بس أنا مستغرب من تصرفاتك معاي ومع كل الناس ..صايره أنطوائيه يادينا ..وش فيك ؟؟
دينا وهي تبكي : عشان يزيد لازم أهتم فيه عشان مايحس بالنقص ..
سعد رفع راسها : دينا مو نهايه العالم أنه يكون عندنا ولد مشوه ..هذي حكمه ربنا لازم نرضى فيها ..
دينا جلست تبكي وهو يهدي فيها وعلى هذا الحال كل يوم ..

بيت عبدالعزيز ..
كانت تتأمل ملامحه وهو مندمج فالسوالف كانه ماصدق تعطيه وجه وتسولف معاه ..كان وسييييم رغم لبسه المتواضع ..عيونه الواسعه الكحيله وحواجبه الكثيفه المرسومه ..خشمه الطويل المعكوف شوي معطيته جمال غير ..شفايفه المليانه شوي كانت ضحكاته تشد الواحد له عشان يطالعه ..أبتسمت على ضحكته وهي ماتدري وش الهرجه ..
عبدالعزيز بحرج : أحم ..مشبهه علي ؟؟
رنده فاقت من تأملاتها وأستحت : هاه لا ..وقفت أنا رايحه أنام ..
عبدالعزيز : أوكي أنا طالع أسهر مع شباب الحاره بس ساعتين وراجع ..
رنده : أوكي ..ولما شافته طالع : عبدالعزيز ..
عبدالعزيز التفتت لها : نعم ..
رنده : أنتبه على نفسك وابتسمت ..
عبدالعزيز دوروه ماتلاقونه تشقق من الوناسه ..واخيرا فيه أنسان ..مخلوق كائن حي يخاف عليه ويفقده ..يااااال الوناسه ..أبتسم بفررررررررحه : أ..ههه أوكي لاتخافين علي شوي وراجع لعيونك ..
رنده ماتدري كيف طلعت هالكلمه وأستحت من نفسها ونزلت راسها ..
عبدالعزيز يأشر بيده وهو عند الباب ببتسامه عريضه : باااااااااااي وطلع وهو فررررررررحاااااان ..
"""""""""""""""""
& لندن &
اليوم اللي بعده الصبح ..
فالمستشفى ..
ندى كانت متمسكه في يد وليد وتسمع وليد يناقش الدكتور ومعاهم أمها ساره ..بعد ماسوت كل التحاليل والكشف الطبي على حالتها ..
الدكتور : يتضح ذلك من عقده نفسيه نشأت عندها منذ صغرها ..ربما صدمه نفسه أثرت فيها أو شيء آخر ..لأن البكم الوراثي يصاحبه صمم فالأذن ..والمريضه هنا سمعها سليم مائه فالمئه فهل لكم أن تتذكرون مالذي حدث لها ؟؟
وليد يطالع ساره بستغراب : صدمه نفسيه ؟؟
ساره : أنا ما قلت لك ياوليد ..ندى من توفى ابوها لما كان عمرها خمس سنوات صارت ماتتكلم ..
وليد : وليه أهملتيها ياعمه .ليه ماوديتيها مستشفى ..
ساره : ما خليت مستشفى ماوديتها له وكلهم قالولي مؤقته وبعدين ترجع تتكلم ..ولين اللحين هذا حالها ..
وليد مسك يد ندى وضغط عليها بحنان : لاتخافين راح تتعالجين ..والتفتت لدكتور وقاله سبب صدمتها وتناقش معاه شوي ..
الدكتور : حسننا سنجري لها عمليه بسيطه جدا وبعدها ستخضع لعميات تدريب للنطق ..
وليد : عمليات تدريب ؟؟ كيف يعني ؟؟
الدكتور : تعويد على نطق الأحرف ..نبدا من الأحرف سهله النطق تتلوها الحروف الأصعب بالتدريج ..الى ان تتشكل عنها محصله لغويه كافيه بعدها يأتي دور الأهل ومن تعيش معهم على المحاوره معها ومساندتها ..
وليد : أوكي ..متى العمليه ؟؟
الدكتور : في اسرع وقت ممكن لكي نبدا في التدريب فورا ..

في بيت ابو حسام ..
كان جالس فالغرفه ونواف صجه بالأتصالات وهو مطنش ..
طق الباب ودخلت مها : حسام ..
حسام بملل : نعم ..
مها : نواف دق علي اللحين يقول روحي شوفي حسام مايرد علي ..وقاللي خليه يجهز اللحين جاي ياخذك للمستشفى ..
حسام عصب : بزر أنا يرسلك لي ؟؟ ليش يعني خايف يصير لي شي مثلا ..
مها : انا مالي صلاح هو رسلني ..
حسام : لا ..وين امي ؟؟
مها : امي سافرت جده قبل ساعتين ..
حسام بستغراب : ليه ؟؟
مها ترفع كتوفها : مادري ..يالله عن اذنك وطلعت ..
حسام أخذ جواله ودق رقم نواف بعصبيه : ألو اسمع انت محد ولاك وصي علي تقوم ترسل لي اخواني تقولهم يمكن فيه شي ..ليه شايفني بزر ولا عشان عاجز قلت مسكين يمكن صار فيه شي ....................................اقول لايكثر روحه للمستشفى ماني رايح ...............................أنا حررر وهذي حياتي مالك دخل فيها ......................أيه انا كذا مرتاح وش لك انت ...............................لاتجي وتتعب نفسك ماني رايح وقفل في وجه نواف ورمى الجوال بقرف ونفسيته كل مالها فالنازل ..

في غرفه مها وميس ..
مها : اللحين متاكده انتك ماراح تطلعين سلفردج ..
ميس : مها حلي عني مالي مزاج لشي ..
مها بسخريه : ايه اكيد الطلعه معاي ماتسوى دام أنك البارح جربتي الطلعه مع حبيب القلب ..
ميس : اقول مها تكفين أنقلعي من قدامي ماني ناقصتك ..
مها : أعتررررررفي وش قالك خلا حالك مقلوب كذا ؟؟
ميس : ماقالي شي ويالله براا بنام ..
مها : آآآآآآآآآآآآه ياليت زيودي معاي اللحين كان مانذليت لأشكالك أفففففف ..ودق جوالها باسم زياد وفرررحت وردت وطلعت من الغرفه تكلمه ..
ميس : ياربي أنا ليش كذا غبيه ..ليش ماأعترفت له وقتها وخلصت ..امداني اللحين انا فرحانه ومبسوطه زي مها ..
أخذت الجوال وطالعت فيه شوي ورجعته مكانه نفس حركه البارح ..متردده موووت ..
"""""""""""""""""

الفصل الثالث :

&الجنوب &
المغرب ..
شجون كانت جالسه في غرفتها وطفشااااانه وحاسه بملل ..
دخلت أمها وباين عليها مرتبكه : شجون بنيتي ..
شجون عقدت حواجبها : نعم يما فيه شي ؟؟
أم ماهر : أيه فيه حرمه غريبه هنا تقول نادولي شجون ..
شجون بستغراب : حرمه غريبه ؟؟ مين ؟؟
أم ماهر : تعالي شوفيها وانتي تعرفين ..
شجون : طيب جايه اللحين ..
أم ماهر : بسرعه عجلي وطلعت وسكرت الباب ..
شجون عقدت حواجبها : مين ؟؟ أنا ناقصه أحد اللحين مالي خلق ..أفففف قامت ولبست جلابيه ولمت شعرها ذيل حصان وطلعت وهي ماسكه ظهرها : السلام عليكم ..
الحرمه التفتت لها: وعليكم السلام .. وطالعتها بتفحص وطالعت بطنها وفتحت عيونها عاللاخر : حامل !!
شجون تطالع الحرمه اللي باين من مظهرها أنها من طبقه مخمليه : تعرفيني ؟؟
الحرمه بهدوووء : أنا أم زوجك حسام .........
""""""""""""""""""
& جده &
بيت عبدالعزيز ..
رنده كانت كل شوي تطالع المرايه في يده ومتوتره ..أول مره تكشخ كذا عند عبدالعزيز ..طالعت نفسها لابسه فستان فوق الركبه لونه فوشي عاري من الأعلى مبين جزء من صدرها ..ومستشوره شعرها وميك اب خفيف ..كان شكلها كيوت ..في نفسها: وش بيقول عني لاشافني ..بس انا ابغاه يعجب في زي ماانا صرت اميل له ..جاها صوت ثاني ..وش فيك يارنده نسيتي أنتي بنت من ومن أي عائله وهو من وين وكيف مستواه ..بس السعاده ماتجي بالفلوس ..السعاده فالقلب وأنا في هالأيام اللي عشتها مع عبدالعزيز حاسه بأحساس حلو عمري ماحسيته ..حاسه براحه بفرحه ..وكأني كنت أدور على هالشي لما كنت في بيت ابوي ولقيته فجأه ..تنهدت من الظهر ماجا وحاسه بشوق له ..يالله مصرع حببني فيه هالآدمي عن جد حاسه بحب له داخلي كل شوي يكبر ..يالله يابساطه هالأنسان في كل شي بسيط ..طيب ..حنون ..متسامح لو واحد ثاني كان عاملني زي الحشره ..جلست تدور فالصاله شوي وسمعت الباب ينفتح ودخل عبدالعزيز معاه اكياس من السوبر ماركت ووقف مكانه من منظر دينا الفاتن جلس يطالعها بنظرات لهفه ..كانت انوثتها كأنها مغناطيس تجذبه لها ..نزل الأكياس اللي في يده بأرتباك ولف على الباب وقال وهو مقفي : لاتنتظريني يمكن أتأخر بسهر مع الشباب وطلع ..
رنده أنهارت وجلست عالأرض ونزلت دموعها : شلون يرفضني بهالطريقه ؟؟ معقوله ماهزيت فيه شعره ..ليه هو جذبني له ..ليه نظراته تحسسني بأنوثتي ..ليه أنا صرت أحبه ..ليه ليه ليه وبكت بحرقه ...
""""""""""""""""
& الجنوب &
شجون كانت ماسكه بطنها وتنزل دموعها بأستمرار من اللي تسمعه ..أم حسام قالتلها كل شي صار لحسام من يوم سابها وأنه متأزم بسبب تركها له : هاه وش قلتي ياشجون ؟؟
شجون غمضت عيونها وهي تبكي بحرقه : مو معقول حسام يصير له كل ذا وأنا بعيد عنه مو معقول ..ليــــــش محد قالي ليش تخبون علي ..وانا اللي حاسه انه فيه شي ..لييييييييش حرااام عليكم حراااام ..حسام محتاجني أكون جمبه اللحين واستمرت فالبكا بصوت عالي ..
أم حسام كانت تطالعها بحزن وزي ماتوقعت .. شجون تموت في حسام وهذا اللي علقه فيها ..
أم ماهر راحت حضنت بنتها وجلست تهدي فيها : بس يابنيتي ..بس ..أنتي حامل ومايصير تسوين في نفسك كذا ..
أم حسام : ليش ماقلتو لنا أنها حامل ؟؟
أم ماهر : هذي رغبتها مارضت نقول لحسام عن حملها ..
أم حسام تهز راسها : ليش كذا ياشجون ؟؟
شجون وهي تشاهق : خالتي أبغا اروح لحسام اللحين اللحين ..ابغا اشوووفه ياخالتي ..
أم حسام تنهدت : وأنا جايه عشان ارجعك له ..حالته كل يوم اسوء ياشجون ..حسام محتاج وجودك معاه عشان يستجيب للعلاج ..وراح ينصدم لما يعرف بحملك ..
أم ماهر : اللحين تمشون ؟؟ اللحين العشا ..متى توصلون جده ومتى تسافرون ؟؟
شجون : ايه اللحين بنمشي ..
أم ماهر : يابنيتـ..
أم حسام تقاطعها : خليها على راحتها يأم شجون ..وأنا اشوف أحسن لونتسرع ..حسام حالته صعبه ..يالله ياشجون قومي جهزي اغراضك ورانا سفر ..
"""""""""""""""""""
& جده &
بيت رائد ..
هديل دخلت الجناح ووراها رائد متحمل اكياس ورماهم علأرض : اففففففففف حشى مو أغراض سفر هذي ..
هديل تطلع عبايتها وتجلس مقابله الأكياس وتفتش فيها : محد قالك تصير حمال عني ..
رائد : المهم جهزي بكره من بدري مو تأخرينا ولأول مره نسافر على طياره سياحيه ..
هديل : أففف طيب غيره ..
رائد : ليش تتأففين ترااا مافيه سفر ..
هديل صرررررررخت : تــــــــــــــــــــــرااااااا ذليتني بحكايه السفر هذي ..
رائد ينسدح على السرير بتعب : والله أنا الرجال وانا اللي لي الامر ..أقدر أسفرك واقدر أخليك تجلسين مثل دينا اختك ..
هديل : ديـــــــــــنا توها والده كيف تسافر ؟؟ وبعدين مو على كيفك ..أنا بسافر بكره بسافر ..برضاك وبدون رضاك ..
رائد قام جالس بعصبيه : ايــــــــــــــــــــــــش ؟؟؟ وان قلت مافي سفر ياهديل ؟؟
هديل : وغصبن عنك بسافر ..
رائد : والله والله ماتعتبين هالجناح ..
هديل وقفت واشرت على خشمها : من هنا بسافر وش عندك ؟؟
رائد وقف بعصبيه ومسك يدها : ماراح تسافرين ..
هديل نفضت يدها : أفففففففففففففففففففففففففففففففففففففففف افففففففففففف هذي ماهي حياه ..أنت الحياه معاك لاتطااااااق أنا برجع لأهلي وبطلب الطلاق ..
رائد ببرود : أهم شي مايتكسر كلامي ..
هديل صرخت : لا يتكسر واللحين اوريك ..وراحت تركض لجناح أبو رائد وام رائد ..وجات بعد شوي معاها أبو رائد : رائد وش هالكلام ؟؟ تلعب انت ؟؟
رائد : لا مالعب ..لما تعرف تحترمني تبشر بكل شي تبيه >> أوخص
أبو رائد : يعني منت مسفرها بكره ؟؟
رائد : اذا أعتذرت مني ..
أبو رائد يضحك على هبالتهم ..المشكله انهم معصبين وآخذين الموضوع جد : أعتذري منه ياهديل وهمس لها : اخذيه على قد عقله ..يالله عن اذنكم وطلع ..
هديل كتفت يدينها : ماراح اعتذر لك ..وش رايك انت اللي تعتذر ؟؟
رائد حك شعر راسه : لا أنتي أحسن ..
هديل : انت أكشخ لما تعتذر ..
رائد يعدل ياقته : والله ؟؟
هديل : والله ..
رائد : انا آسف هدوله ..
هديل : وأنا آسفه رؤدي ..
رائد : آآآآآآآآه ياقلبي ..خفت لما قلتي بتطلبين الطلاق ..الحمدلله أنه مو جد ..
هديل بدلع : مستحيل أقدر ابعد عنك ...
رائد عض شفته السفليه بفرررحه : ولا انا يابعد هالقلب ..

بيت عبدالعزيز ..
دخل البيت ولقى الصاله ظلام والغرفه طالع منها نور..تنهد لما تذكر شكلها الفاتن ودخل الغرفه بخطوات بطيئه وبلع ريقه لما شافها نايمه على السرير بنفس اللبس وشعرها متناثر على وجهها وكتوفها ..ومن تحت الفستان مرتفع شوي مبين جزء من فخوذها ..ارتبك وصار قلبه يدق بقووووه ..وبلع ريقه بتوتر ..في نفسه كيف بنام الليله وهي هنا معاي في نفس الغرفه ..حاول يغض بصره وأخذ فراشه وفرشه على الأرض وتمدد عليه والتفت ناحيتها وجلس يتأملها شوي وحس كل شي فيه يخونه قدام جمالها مو قادر يصمد أكثر ..قام بهدوء بيغطيها ..قرب شوي شوي ونزل لمستواها وتحسس خدها الناعم بهدوووء ومن غير شعور طبع قبله على شفتها ..هنا رنده صحيت لقيت وجه عبدالعزيز قريب من وجهها وقامت جالسه بحرج ..وعبدالعزيز قام وجلس جمبها وكان يطالعها بهيام ..مسك شعرها ولعب فيه شوي وقرب منها أكثر واكثر وباسها مره ثانيه بوسه طويييييله ..في هاللحظه ذابت مشاعرهم مع بعض وعاشو الحب بكل معانيه ..
""""""""""""""""""""
& لندن &
اليوم اللي بعده الساعه أحدعش ونص فالليل ..
بيت ابو حسام ..
دخلت ام حسام الفله وتطالع وراها : اتفضلي شجون البيت بيتك ..
دخلت شجون بخطوات متثاقله وارتبكت وهي تطالع المكان اللي فيه حسام اللحين ..
أم حسام : تعالي معاي أوديك غرفه حسام ..
شجون حست رجولها بالقوه تشيلها مشت معاها بأتجاه الأصنصير فتح الأصنصير وطلعت منه مها وميس وكانو يسولفون ومنسجمين فالسوالف : هلا بنات ..
مها : أهلييييييييين مام وطالعت شجون بستغراب وعقدت حواجبها : من القمر هذي ؟؟
أم حسام تبتسم : هذي مفاجأه ..
ميس : هههه مفاجاه حلوووه ..بس جد خالتي مين ؟؟
أم حسام : بعدين تعرفون ..يالله وخرو سديتو طريقنا ..وطلعو ام حسام وشجون الأصنصير وسابو وراهم مها وميس حيرانين ..
مها : تتوقعين مين البنت هذي اللي حامل ؟؟
ميس : مادري بس ماشالله ملكه جماااااااااااااااااال ..
مها : ايه والله صاااااروخ ..
ميس سحبتها : اقول أمشي الفلم بيبدأ ..
فوق فالدور الثاني ..
عند غرفه حسام ..
أم حسام : هذي غرفته ..
شجون تطالع باب الغرفه وتبلع ريقها وقلبها يدق بقوووه ورجوالها ماعاد تشيلها ..وحاسه أنها تررررجف وجسمها مشلول عن الحركه ..
أم حسام : يالله أدخلي انا رايحه ارتاح ..
شجون : هاه ..
أم حسام تبتسم : لاتخافين هو ينتظر اللحظه اللي يشوفك فيها ..
شجون حطت يدها على كالون الباب وعجزت تفتحه من الرجفه ..ونزلت يدها ..
أم حسام : افتح عنك ؟؟ وفتحت لها الباب بهدوووؤ : يالله عن اذنك وراحت عنها ..
شجون طالعت ام حسام لين اختفت وطالعت الباب وقلبها زادت دقاته وسمت بالرحمن وفتحت الباب بهدووووء ..لقيت الغرفه ظلااااام بس الأبجوره شغاله وكأنه تلمح طيف انسان نايم ..حست بمشااااعر جياشه وصارت تتنفس بقوووه ..وأتجهت للسرير خطوه وتقف وخطوه ثانيه وتقف ..تنهدت بقووووه ومشت لين وصلت السرير وشافت حبيب قلبها حساااام نايم بسلام ..كان عاقد حواجبه وهو نايم ..كان شكله متغير ميه وثمانين درجه ..نحفاااان ومسمر ..وشعره محلوق عالصفر ..وفيه آثار عمليه على جمب ..لحيته مهمله وهالات سوداء تحت عيونه ..حزنت على شكله ونزلت دموووعها بصمت ..تقدمت خطوه وجلست جمبه على طرف السرير وحاوطت راسه بيدها وجلست تطالعه من قريب وتبكي ..باست جبينه وعدلت جلستها وهي لسا تبكي ..ضايقها الحجاب اللي عليها وطلعته وحررت شعرها ..وجلست على نفس الحال تتأمل حسام ..شافته يتحرك شوي وفتح عيونه وطالعها ورجع غمضها مره ثانيه وفتحها وطالعها وقام جالس بسرعه وجلس يطالع فيها بذهول بعدم تصديق وهي تطالعه وتبكي وهو يطالع ومصدوم مذهووول شعور غريب داخله : أ..أنتي وهم ولا حقيقه ..
شجون نطقت اخيرا : حسام أنا شجون ..أنا رجعت لك حسام ..
حسام لسا يطالع : ايش ؟؟
شجون : أنا توني عرفت اللي صار لك وجيت مع امك هنا ..والله العظيم ياحسام ماكنت ادري عن اللي صار لك ..
حسام يغمض عيونه ويهز راسه بعدم تصديق ويرجع يفتح عيونه ويطالع شجون وهو فاتح عيونه عالآخر:أنتي شجون ؟؟
شجون : أيوه حسام وش فيك منت مصدق ..انا شجون توني وصلت هنا لندن ..أنا جيت عشانك ..
حسام لمس خدها وشعرها ومسك يدها وكأنه لقى شي ضايع : أنتي رجعتي لي ؟؟أنا ؟؟
شجون تمسك وجهه بيدينها الأثنين : حسام وش فيك ..انا شجون ..
حسام جلس ينقل بصره بين عيونها وحط يدينها على يدينها اللي على خده يتحسسها .. همس : شجون ..
شجون : ياحيات شجون ..
حسام شال يدينها اللي على وجهها وباسها مع بعض وقرب منها وباسها على شفايفها بشغف وحب وشوووووووق ..كان شوي ويلتهمها بين شفايفه ..رفع راسه وطالع تفاصيل وجهها اللي أشتاااااااق لشوفته ..ماقدر يتكلم عن البركان العنيف من الشوق اللي داخله ..رجع باسها مره ثانيه بوسه أطوووووووول أودع فيها كل مشاعره المكتومه من كل الشهور اللي راحت وابعد فيها عنها ..بعد عنها وجلس يطالعها بعتب : ليــــــــه ياشجون ؟؟
شجون سكرت فمه باصبعها : حسام الله يخليك مانبغا نتكلم على اللي راح ..خلاص رجعنا لبعض وأنشالله مايفرقنا شي مره ثانيه ..
حسام : حضنها بقوووووووووه وحس ببطنها البارز رجع طالع بطنها وطالعها بذهول وصار ينقل عيونها بينها وبين بطنها ..
شجون ابتسمت وحطت يدها على بطنها : ولدنا صار عمره سبع شهور وأسبوعين ..
حسام جلس يستوعب شوي بعدين رجع حضنها مره ثانيه : الأوله لك والثانيه لولدي ..وجلسو يضحكون ..وعاشوليله من اجمل الليالي اللي مرت عليهم ..ليله كانو فيها مشتاقين مشتااااااااااااااااقين لبعض ..

في غرفه ندى ووليد ..
وليد حاضنها : ندى ياقلبي طيب فهميني من أيش خايفه ؟؟
ندى تاشر لها ودموعها على خده أنها ماتنجح العمليه وتتحطم زود ..
وليد : وش ماتنجح ياندى ..هذي عمليه بسيطه مافيها نجاح أو لا بس كمساعده لعضله اللسان على الكلام ..اللي بثبتين فيه نجاحك هو التدريب ..
ندى تدفن تـشر له أنه مايسيبها حتى لو مامانجحت ..
وليد يهز راسه : ندى وش هالكلام ..انتي روووحي ياندى أحد يتخلى عن روحه ؟؟

تحت فالصاله ..
مها متربعه عالكنبه وتاكل بوب كورن وتطالع الفلم وميس تطالع وسرحااااانه : ميسوووووه ووجع ..
ميس بملل : نعم ..
مها : وش فيك انتي من امس منتي على بعضك ؟؟
ميس ببرود : مافيني شي ..
مها : اسمعي بكره وغصبن عنك تطلعين معاي ترااا مليت أطلع لحالي تقول مهبوله ..
ميس : طيب على هالخشم ..غيره ..
مها : اوووف وش فيك انت تتكلمين من راس خشمك ..
ميس وهي تفكر : ماقابلتي جهاد ؟؟
مها بخبث : هههااااي أنتي قولي كذا ..لاماقابلته ابد ..ليش؟؟
ميس طالعت مها ونظراتها : مو شغلك ..وقامت انا رايحه انام الجلسه معاك تضيق الخلق ..
مها : بقلعه ..
ميس مدت لها لسانها وطلعت فوق للغرفه لقيت جوالها يولع ويطفي ..راحت بدون نفس شافت المتصل وأرتبكت : ياربي ارد ولا مارد ..أرد أحسن ..لالا ..لين قفل ورجع دق مره ثانيه وردت بارتباك : هلا ..
جهاد : هلا ميس انتي نايمه ؟؟
ميس : لا صاحيه ..
جهاد : ميس وسكت ..
ميس : أيوه كمل ..
جهاد : ميس أنسي الكلام اللي قلتلك وأنا آسف ..
ميس نزلت دموعها : ........................
جهاد حس أنها تبكي : يالله أنا بقفل وآسف مره ثانيه ..
ميس بالقوه تكلمت : جهاد والله أحبك ..
جهاد لما سمع الكلمه تسارعت أنفاسه وقلبه صار طقاقه : أ..أيـ ش ؟؟ ماسمعت ؟؟ ممكن تعيدين الكلمه ..
ميس بحيا : أنا أحبك ..واستحيت أقولها لك هذاك اليوم ..
جهاد بفررررررررررررحه:يابعد قلبي والله وانا أموووت فيك أنتي حياتي وعمري وطوط طوط طوط >>قفلت من الحيا ..
جهاد طالع الجوال وأبتسم : ههههههههههههههههههههههههه ياحليلك ياميس ..أمووووت فيك والله ..ونقز من السرير ونزل بسرعه تحت لقى أهله متجمعين ..راح جلس جمب أبوه اللي يسولف مع نواف ومو داري عنه ..
جهاد : أحم ..يبا ..
ابو نواف مندمج بالسوالف : حتى اذا طاح السوق يصير عندنا دخل من وراه نقدرنحافظ على مستوانا ..
نواف : ماأقدر أقولك غامر باهالمبلغ الكبير فالأسهم ..لازم نتريا شوي و
قاطعه جهاد : يبـــــــــا ..
أبو نواف تنرفز : وحطبه ..
الكل : ههههههههههههههههههههههههههههههههه
زهور : جهاد شكلك عندك شي بتقوله لأبوك ..
جهاد بوز : لا ماعندي ليش يفشلني ..
أبو نواف : أجل أسكت ..والتفت لنواف : طيب أنتـ
جهاد : يبـــــا ..
الكل : هههههههههههههههههههههههه
نواف : بتتكلم ولا خلنا في حالنا ..
جهاد بحيا : ابغا أخطب ..
نواف : هههههههههههههههه وش فيه وجهك صاير ميه لون لايكون انت العروس ..
أبو نواف أبتسم : والله ؟؟ طيب ماقلتلي من بنته ؟؟
جهاد بحيا أكثر : ميس بنت عمي ابو حسام ..
أبو نواف : والله وانعم ..خلاص من بكره أكلم حسام ولا وليد ..

& جده &
بيت عبدالعزيز ..
رنده كانت جالسه فالغرفه ودخل عبدالعزيز متجاهلها وأخذ له ملابس وطلع على الحمام ..تضاااايقت من يوم اللي صار بينهم وهو يتحاشاها ولا يتكلم معاه .في نفسها : ليه يسوي كذا ليه يجرحني ..أنا لازم اكلمه طلعت من الغرفه لقيته طالع لابس وبيطلع : عبدالعزيز ..
عبد العزيز التفت بضيق : نعم ..
رنده : عبدالعزيز ليه تعاملني كذا ..ليه تغيرت علي بعد اللي صار ؟؟
عبدالعزيز تنهد : لأن اللي صار ماكان المفروض يصير ..
رنده دمعت : ليه تجرحني كذا ..
عبدالعزيز غمض عيونه وفتحهم : رنده انا ماأجرحك ..هذي الحقيقه ..أنتي بتجلسين هنا مده وبتروحين ..أنا متفق مع أبوك على كذا ..يعني منتي زوجه لي عشان وسكت ..
رنده وهي تبكي : عارفه أن اللي بينك وبين أبوي صفقه وأنا الضحيه ..بس أنا أنسان ياعبدالعزيز مو جماد ..لازم اضل صامده وأتخلى عن مشاعري لين تخلص هالصفقه اللعينه ..انا حبيتك ياعبدالعزيز ..وكان نفسي تكون زوجي بمعنى الكلمه ..مابغا فلوس أبوي ولا العز اللي كنت عايشه فيه ..ابغاك أنت ..أنا ماحسيت السعاده الا في بيتك ..
عبدالعزيز اللي ماتوقع رنده تقول هالكلام : رنده تتكلمين جد ؟؟
رنده تبكي : وش اللي يجبرني أني اكذب ؟؟
عبدالعزيز : يعني أنتي مستعده تعيشين معاي وتكونين زوجتي ؟؟
رنده : ايه ..أنا أحبك ..ولو مااحبك ماكان سلمتك نفسي ..
عبدالعزيز : وأنا بعد أحس بنفس الأحساس ..علقتيني فيك يارنده وخفت أتمادىفي مشاعري وبعدين تختفين من حياتي وأرجع للوحده من جديد.. انا بعد أبغاك معاي على طول ..أنا أحبك ..بس أبوك ..
رنده : وش فيه أبوي ..أنا راح اقنعه لاتخاف ..
عبدالعزيز : ابوك مايتشرف فيني يارنده ..
رنده : أنا أكلمه وافق كان بها ماوافق مايقدر يجبرني ابتعد عنك ..هذي حياتي وانا حره فيها ..
عبدالعزيز أبتسم وقرب منها وتعانقووو عناااق حااااااااااااااار ..
""""""""""""""""""
& لندن &
بيت ابو حسام ..
شجون اللي نايمه في حضن حسام : حسام شوف ولدك قاعد يتحرك ..
حسام يحط يده على بطنها : بس ياولد هههههههههههه ..
شجون تتأمله : يالله ياحسااام فقدت هالضحكه من زماااان ..
حسام : تصدقين يمكن هذي أول مره أضحك من بعد غايبك عني ؟؟
شجون : آآآآه ياحسام ماتتوقع قد ايش أنا تعبت في غايبك ..
حسام : أششش خلاص خلينا في جونا مانبغا نتذكر شي ..احنا عيال اليوم ..ودق جواله : اوووه هذا أكيد نواف المليغ وطالع الساعه : يوووه معقوله الساعه سبع ونص ..راح الوقت واحنا مودارين ..
شجون تبتسم : عشاننا مع بعض ..
حسام باسها على خدها : الله يخليك لي ..ودق رقم نواف : هلا ........................ههههههههههههه تستاهل سحبت عليك أمس .......................... أيه النفسيه تمام أعوذ بالله لاتحسدني ...........................هههههههههههههههه الله يخس بليسك ياشيخ ....................................مو شغلك لازم يعني تعرف ليش مبسوط ويطالع شجون ويبتسم ....................................لا ماني رايح اليوم بعد وطالع شجون اللي تاشر له أنه يروح : ولا اقولك الا الا بروح ...........................هههههههههههههههه لا خلاص راح العناد اللي كل يوم ........................... يالله انتظرك طيب مع السلامه وقفل من نواف : ترا عشانك بس وافقت أني اروح ..
شجون : أبغا اروح معاك عشان تتحمس وش رايك ..
حسام : ياليت والله بس أنتي تعبانه وحامل خليك هنا يكفي احساسي ان قلبك معي ..هذا يخليني أتحمس زود ..
شجون تمسك يده وتلعب فيها : ياحياتي أنت ..لاأوصيك خلك متفائل وأنك بتمشي اليوم قبل بكره ..ابغاك حسام اللي اعرفه اللي أي شي يبغاه يوصل له ..اوكي ؟؟
حسام باس يدها : أوكي ياقلب حسام وكل حياته ..
"""""""""""""""""""
& جده &
بيت رائد ..
سعد كان توه صاحي ولابس بيروح الدوام وواقف على التسريحه يمشط شعره : صراحه البيت مره بايخ بدون رائد ورجته ..
دين المنسدحه وتتثاوب : والله صادق حتى انا فقدت هديل ..
سعد يرش عطر : اللحين انتي بتجلسين لحالك ؟؟ أنا بروح الدوام ..
دينا قامت جالسه ك بجلس مع يزود حبيبي ..اووووه نسيت أعطيه الرضعه من البارح ماصحى وقامت راحت لسريره : يزودي حبيبي اصحى ..وشالت وهي تبتسم : وش فيك كل هذا نوم ؟؟ وهزت شوي ..وهمست عند اذنه : يزودي الرضعه ..بلعت ريقها بتوتر : يزيد اصحى حبيبي ..والتفتت لسعد اللي جالس على السرير ويلبس شرابه : سعد تعال شوف وش فيه ماصحى من البارح ..
سعد لبس الجزمه وأنتو بكرامه وراح لين عنده واخذه منها ولمس يده لقاها بااااارد توتر وحط يده على قلبه وفتح عيونه علآخر وطالع دينا بتوتر ..
دينا : ووش فيــ ـه ليش تطالع كذا ؟
سعد لمس قلبه مره ثانيه ويده ..مايتنفس ولا يتحرك ولا فيه نبض يعني ....مــــ ـاااات : ديـــ ـنــا أ ..
دينا أخذت الولد منه يعصبيه : نعم ؟؟ وش بتقوووول ..يالله روح دوامك ..يالله ..وصارت ترجف ..
سعد بهدوء : دينا هاتي الولد ..
دينا حضنته :لاااااا ..
سعد : دينا هاتي الولد عنك ..
دينا صرخت : لااااااااااااااااااااا لاااااااااااااااااااااااا يعني لاااااااااااااااااااااااااااا ..
سعد صرخ عليها : ديـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــنــــــــ ـــــــا الولد ميــــــــــــــــــــــــــــــت ..هاتيه ..
دينا طالعت سعد بذهووول ورجعت طالعت يزيد اللي مايتحرك وحضنته بقووووووه وفاتحه عيونها علآخر ودموعها تنزل بصمت ..همست : كذاب ..أنت تكذب ..أنت تبغاه يموت لاكن هو مستحيل يموت هذا ولدي ..انا احبه حتى لو كان مشوه انا أحبه وماراح تاخذه مني وتذبحه ..وتحضنه بقوووووه وترررررررجف ..وتطالع سعد : اطلع برااا حتى انت ماراح اخليك تشوف يزيد مره ثانيه ..صرخت : بـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــــــــرااااااااااااااااااااااا ..
سعد بعصبيه : أنـتــــــــــــــــــــــــــــي أكيــــــــــــــــــــــــــــد أنجنيتـــــــــــــــــــــــــي ..الولد مــــــــــــــــــــــــات ياديـــــــــــــنا ماااااااااااااااااااااات أفهمي استوعبي ..مـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــات ..
دينا دخلت في حاله هستيريا وهي حاضنه الولد جلست تصاااارخ وتهز راسها بعدم تصديق : لالالالالا لاااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااا كذاااااااااااااااااااااااااااااااب تكذب تكذب ..آآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآه لالالالالالامامات مامات يزيد مامات مـــــــــــــــــــــــــــــــــاااااااااااااااا ااااااااا مااااااااااااااااات ..
""""""""""""""""""
& لندن &
بعد مرورر شهر ونص ..
في احد مستشفيات لندن ..
كان واقف معاه عكازه عند غرفه الولاده ومتوتررررر وأمه جالسه تهديه ..
حسام : انا خايف عليها ..ماشفتيها كيف تتألم ..
أم حسام : لاتخاف هذا شي طبيعي يحصل للي يولدون ..
حسام بضيق : أنشالله تقوم بالسلامه يارب ..
طلعت الدكتوره من غرفه الولاده : أنت زوج المدام اللتي دخلت قبل قليل ؟؟
حسام بلهفه : نعم ماذا حدث ؟؟
الدكتوره تبتسم : لقد ولدت صبيا جميلا ..
حسام : ووالدته كيف هي اللآن ؟؟
الدكتور : لاتقلق هي في صحه جيده ..
حسام : اشكرك دكتوره هل لي أن أراها ..
الدكتوره : بالتأكيد ولاكنها الآن تحت تاثير البنج ..
حسام : لامشكله أريد ان آراها ..
الدكتوره : حسننا تفضل أنها في غرفه رقم **
أتجه حسام وأم حسام للغرفه شجون ودخلو لقيوها ناااايمه ..
حسام راح جلس على طرف السرير يتأملها ..
أم حسام تبتسم : مبروووك حسام ..انا استاذن تعبانه من الفجر أنا هنا وأول ماتصحى شجون راح أجي ..
حسام يبتسم : الله يبارك فيك ..
أم حسام : دير بالك على البيبي وامه ..
حسام : في عيوني ..وطلعت أم حسام وجلس حسام لحاله شوي يطالع شجون وباسها على جبينها وطلع يشوف البيبي ..راح للحضانه وسأل النيرس عن البيبي ودلته عليه..وقف عنده وطالعه بحنان ..ابتسم ولانت ملامحه وهو يطالعه ويقول في نفسه هذا ولدي أنا وشجون ..حس بحب عميق له ماتوقع أنه بهسرعه بيحب ولده ويحسه جزء منه ..جلس يتامله ساعه واقف عنده ويطالعه بحنااان ..لماحس أن رجوله تعوره اللي لين اللحين ماتعودت على الوقفه ..أستند على العكاز وطلع من الحضانه متجه لغرفه شجون دخل ولقاها صاحيه راح جلس جمبها على طرف السرير وباسها على خده : الحمدلله على سلامتك ياحياتي ..
شجون تبتسم : الله يسلمك ..كيف ولدنا ؟؟
حسام : اللاااااااااه يامحلى هالكلمه ..ولدنا ..تنهد ياخذ العقل بسم الله عليه ..
شجون : أبغا اشوفه ..
حسام : من عيوني وضغط على زر وجات النيرس وطلب منها تجيب البيبي ..بعد شوي جابته في عربيه تدفه ..قام حسام وشاله وناوله شجون اللي ابتسمت وجلست تطالعه : ياااااه حسام شوووف يجنن ..
حسام حضنها مع كتوفها هي والبيبي : أكيد يجنن دام أنك أمه ..
شجون : بالعكس مررره يشبه لك ..
حسام : والله يعني انا حلو ؟؟
شجون : أنت ابوالحلا كله ..
حسام : وانتي ملكه الجمال كله ..
شجون وحسام : هههههههههههههههههههههه ..
حسام : وش رايك نسميه أمممم وش نسميه ؟؟
شجون : ههههه قول الاسم اللي كنت تبي تقوله ..
حسام : نواف على أسم نواف ولد عمي ..بصراحه تعب معاي كثير الفتره اللي راحت وانا كله أهزء فيه مسكين ..وش رايك ؟؟
شجون : أوكي يابونواف ..
حسام : احم أحم ..حسستيني أني عمي ابو نواف هههههههههههههه ..
شجون : ههههههههههههه ..
حسام : راح يفرح نواف ..وهو دوم يقولي أبو نواف ..
شجون باست البيبي : ياحياتو يانواف ..
حسام يحضنها : ياويلك لوتحبينه أكثر مني ..
شجون : هههههههههه أصلا أنا أحبه من محبتي لك ..
حسام تنهد وباااااس شفتها بحب : أنتي حياتي ..أنتي ونواف ..أغلى شي عندي فالحياه .....

& بعـــــــــــــد مــــــــــــــــرور سنـــــــــــــــــه &
~ حسام وشجون ~
حسام صار يمي على رجوله أحسن من اول وصار يمارس حياته الطبيعيه زي قبل ..استلم رئاسه مجموعه شركات البدر ..وصارت حياتهم هو وشجون من احلى مايكون ..كانو مرتااااحين مع بعض وكل يوم يعشقون بعض أكثر من اللي قبل ونواف الصغير صار عمره سنه ..حسام يحبه حييييل ويدلعه وهو كل شي في حياته بعد شجون طبعا ..

~ نواف ولجين ~
نواف صارت كل حياته لجين وبس وصار يحبها بجنون ونسى كل اللي صار لهم قبل في بدايه حياته ..ولجين حامل في الشهر الخامس وهي بعد صارت تمووت على نواف حبيب قلبها ..بس يضايقها بعض الأحيان أهتمام نواف في نواف الصغير ولد حسام لأنه سميه ..طبعا هذا قبل لاتحمل وبعد ماحملت صارت عادي ..

~ وليد وندى ~
تحولو الى عاشقين بلا منازع خصوصا بعد ماأجرت ندى العمليه بنجااااح باهر وبعد التدريب اللي استمر اربع شهور رجعت لها ثقتها في نفسها وصارت تتكلم لاكن لين اللحين بعض الحروف تنطقها بصعوووبه بالغه بس وليد معاها على طول ودوم يشجعها عشان كذا عندها أراده من حديد أنها في يوم من الأيام راح تتكلم وبطلاقه ..وحملت ندى مره ثانيه وسقطت مما أتعب نفسيه وليد لانه ينتظر يصير اب بفاااارغ الصبر بس طبعا مابين لندى شي خوفا على مشاعرها ..

~ ماهر ولين ~
حياتهم بين شد وجذب ..لين كل يوم نفسيتها تتعب بسبب تأخر حملها وبعض الأحيان تبعد عن مااااهر كثير وأحيان ثانيه تكون قرييييبه منه ..يحبون بعض بجنون بس هذي المشكله مأثره عليهم وبالذات لين ..ماهر ماعنده اشكال حملت او لا بس نفسه أنها تحمل عشان ترتاح هي وتريحه معاها ..

~ زياد ومها ~
وأخيرا تزوجو ولهم الآن شهر ونص متزوجين طبعا عايشين في عااالم ثاااني حب وغرام وشوق ولهفه لساعهم عرسااان ونايمين فالعسل ..

~ هديل ورائد ~
هذولا الاثنين لين اللحين مو راضين يعقلون ..كل يوم مناقر على أن رائد هو الرجل بلامنازع ولازم هديل تسمع كلامه مع عنادها تتولد أنجارات كل يوم بس في لحظه يرجعون يتصالحون ولاكانه صار شي ..لين اللحين هديل تزن على رائد عشان موضوع الحمل بس رائد يرفض رفض قاطع ..مو هو الرجال ؟؟ لازم كلامه يمشي >>هذا كلامه ترااا ههه ..
طبعا هديل تناست سالفه سعد خصوصا لما سافرت لندن نفسيتها ارتاحت وقررت ماتقول لأحد عن شي وتكتم هالسالفه في قلبها عشان لا تتسبب في مشاااكل ..

~ دينا وسعد ~
صارو يموتون في بعض ..سالفه ولدهم اللي اتوفى قربتهم من بعض أكثر واكثر ..فالبدايه دينا انهارت ودخلت المستشفى أسبوعين بسبب انهيار عصبي حاااد ..بعدها بالتدريج بدات تسترجع وعيها وتصير طبيعيه خصوصا أن سعد كان ملازم لها على طول ويساندها نفسيا ومعنويا وهذا اللي حبب دينا فيه واكتشفت أنه غير ماكانت تتوقعه ..حبته بكل مافيه وسعد برضو صار يموووت فيها بس المشكله اللي مو قادر يتخطاها مع دينا أنها تاخذ حبوب منع الحمل ماتبغا تحمل على قولتها ويموت ولدها وهذا هو سعد يحاول يفهمها شوي شوي ..

~ عبدالمجيد واروى ~
حياتهم من أحلى مايكون مايعكر صفوها شي ..عبدالمجيد كل يوم يحب اروى اكثر من الثاني واروى كذالك ..واللي حبب عبدالمجيد فيها انا تسمع كل كلامه بالحرف الواحد من حبها فيه تغيرت كثييير عشانه وصارت ملتزمه مثله ..هي الزوجه اللي كان يتمناها وفوق هذا بنته أثير اللي تمووووت على أروى وملازمه لها على طووول وصارت تناديها ماما ..وطبعا بنتهم الثانيه اللي حملت فيها اروى بعد زواجهم بشهرين ..توها مولوده من اسبوع ..وسموها ( وجد )..

~ يوسف ونجلاء ~
عايشين حياه هااااديه يملؤها الحب والأحترام ..تخطو كل المشاكل اللي واجهتهم أهمها واكبرها مشكله عمر ..وصارو قريبين من بعض ..بنتهم سديم عمرها سنه ونص ونجلاء حامل في الشهر الثامن ..

~ جهاد وميس ~
لين اللحين مخطوبين وزواجهم اتحدد بعد ثلاث شهور وبعد اسبوع ملكتهم ..عايشين في عالم ثاني وكأنهم روميو وجوليييت وينتظرون اليوم اللي يجمعهم مع بعض بفاااارغ الصبر ..

~ موضي وطلال ~
لين اللحين مصرقعين ومرجج حاتهم كلها مغامرات واكشن وحملت موضي وجابت ( فواز ) عمره شهرين ..الله يعينه هالولد دام امه موضي وابوه طلال ..طبعا طلال صاير يعلمه فنون الرجه والأستهبال من هو صغير ..

~ فيصل ومنى ~
حياتهم ماشيه بهدووووء عكس موضي وطلال يتخللها الحب الكبير اللي قاعد يكبر يوم عن الثاني بينهم ..جابو تؤام أولاد ( عدي وقصي ) عمرهم ست شهور ..طبعا متعبينهم بما انهم أثنين بس الطامه أن فيصل قاعد يزن على منى تجيب طفل ثالث يشاركهم ويصيرون شله >>أتعدو من موضي وطلال ..

~ عبدالعزيز ورنده ~
اقصد قيس بن الملوح وحبيبته ..تحسنت حالتهم الماديه كثير طبعا بالفلوس اللي من ابو رنده ..اشترى عبدالعزيز فله وسياره آخر موديل وسوى مشروووع صغير وصارت حالته الماديه ممتازه ..طبعا فالبدايه واجهو مشاكل وتهديدات من أبو رنده ..بس ما شاف رنهد متعلقه في عبدالعزيز وتحبه خلاهم على راحتهم وعاشو حاتهم بحب وحملت رنده وهي اللحين في الشهر الثالث ..

~~ النـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــهـــــ ـــــــــــــــــايـــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــــه ~~

تمت بحمد الله روايه ملحــــــــــمه العشااااق للكاتبه سهر ..

 
 

 

عرض البوم صور dali2000   رد مع اقتباس
قديم 18-04-10, 10:48 AM   المشاركة رقم: 49
المعلومات
الكاتب:
اللقب:

البيانات
التسجيل: May 2008
العضوية: 74713
المشاركات: 202
الجنس أنثى
معدل التقييم: ام هنا عضو بحاجه الى تحسين وضعه
نقاط التقييم: 16

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
ام هنا غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : dali2000 المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

السلام عليكم اختي
مشكوره سلمت يداكي قصه روعه الله يعطيكي العافيه

 
 

 

عرض البوم صور ام هنا   رد مع اقتباس
قديم 02-05-10, 02:08 PM   المشاركة رقم: 50
المعلومات
الكاتب:
اللقب:

البيانات
التسجيل: Dec 2006
العضوية: 20049
المشاركات: 14
الجنس أنثى
معدل التقييم: شواقوه عضو بحاجه الى تحسين وضعه
نقاط التقييم: 10

االدولة
البلدAlgeria
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
شواقوه غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : dali2000 المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

ممكن القصة على ورد

 
 

 

عرض البوم صور شواقوه   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
ملحمة العشاق, للكاتبة سهر, رواية ملحمة العشاق, رواية ملحمة العشاق للكاتبة سهر
facebook



جديد مواضيع قسم القصص المكتمله
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة



الساعة الآن 01:39 PM.


مجلة الاميرات 

 



Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.3.0 ©2009, Crawlability, Inc.
شبكة ليلاس الثقافية