لمشاكل التسجيل ودخول المنتدى يرجى مراسلتنا على الايميل liilasvb3@gmail.com





العودة   منتديات ليلاس > القصص والروايات > المنتدى العام للقصص والروايات > القصص المكتمله
التسجيل مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

بحث بشبكة ليلاس الثقافية

القصص المكتمله خاص بالقصص المنقوله المكتمله


إضافة رد
نسخ الرابط
نسخ للمنتديات
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 16-04-10, 05:38 AM   المشاركة رقم: 26
المعلومات
الكاتب:

البيانات
التسجيل: Sep 2006
العضوية: 13121
المشاركات: 14,192
الجنس ذكر
معدل التقييم: dali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسي
نقاط التقييم: 4972

االدولة
البلدCuba
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
dali2000 غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : dali2000 المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

* الفصل الثالث عشر*
الجزء الأول :
&جده &
بعد يومين ..
صحت شجون لقيت نفسها في حضن حسام وهو في سابع نومه ويده على وسطها ..أبتسمت وشالت يده شوي شوي عن وسطها علشان مايصحى وقامت لبست الروب وغسلت وجهها وفرشت أسنانها ..وراحت للبلكونه ووقفت تطالع منظر
شاطئ سدني كان منظر ساااحر.. البحر والجبال الخضرا على الجهه الثانيه من البحر وأشجار جوز الهند متمايله قريب
من الشاطئ ..والجو كان خرافي ..أبتسمت ونسمات الهوء تداعب شعرها ولمته بيدها وحطته على جنب..يالله ماتوقعت
أني في يوم من الأيام راح أكون في مكان زي كذا ..واااو منظر خيالي وجو ولا أروع ..تنهدت ياحياتي ياحسام أحلى
مفاجأه والله ..
صحى حسام ومالقى شجون جمبه ..قام بتكاسل وراح الحمام (وانتو بكرامه)وغسل وجهه وفرش أسنانه وطلع شاف شجون واقفه فالبلكونه وشكلها كان يجنن شعرها يطير مع الهوا والروب التركوازي ..راح لها بسرعه وحضنها
من ورا وباسها في رقبتها : وش تسوي حبيبتي هنا ..
شجون لفت له وبدت تتكلم بحماس : حسام المنظر من هنا يجنن ..خيال ..شوف الأشجار والجبال ..وبعد الجو مررره
حلو ..
حسام يبتسم : والله عجبتك سدني ؟؟؟
شجون : ايه مرررره تجنن ..ومسكت يده بدلع : خلينا نطلع اليوووم ..لنا يومين من جينا بس نايمين ..
حسام بخبث : طبعا عرسان ...شي طبيعي نكون بس نايمين >>بالظغط على نايمين ..
شجون أنحرجت وسكتت..
حسام : ههههه يالله البسي راح نطلع اللحين ..اليومين اللي راحو كانت راحه لاتنسين ان رحلتنا كانت سبع طعش
ساعه فالطياره ..
شجون بحماس : اوكي دقايق بس ..وراحت بسرعه تحت نظرات حسام كان يبتسم على حماسها وفرحها لمجرد انها
بتطلع .. لف يطالع البحر وهو حاس نفسه مبسوط وسعيد من اول يوم تزوج فيه شجون ..صار يشوف الحياه بشكل
مختلف ..حس ان الحياه لها طعم ثاني ..دوم يسافر بس ماكان يحس نفسه مبسوط مثل اللحين ..كيف لا ومعاه
حبيبته شجون ..الله يقدرني واسعدك ياشجون لآخر يوم في عمري .......
"""""""""""""""""""
& جده &
فالجامعه..
أروى فالمحاضره وطفشانه من الاستاذه طولت وهي تبربر فوق روسهم من اول ..طالعت الساعه 2:30 الظهر وهي
لسا ماطلعت ..هنا تعالت اصوات البنات : ياستاذه سياراتنا برا لها ساعتين..ياستاذه كل اللي فالجامعه راحو مافي
غير قاعتنا ..
الاستاذه تخبط عالطاوله : هدووووء رجاء..خلاص خلصت بس باقي الحظور والغياب وبدأت تقول الاسامي ..وكل وحده
تقول اسمها تطلع خلاص ..قالت اسم اروى ثالث اسم وطلعت بسرعه ..الممرات كانت فاضيه مافي احد ..
فجأه يد سكرت فمها وسحبتها لدوره المياه ..اروى حاولت تقاوم بس كانت اقوى منها ..حاولت تصرخ تتكلم
بس كانومسكرين فمها بقوه ..طالعتها وشهقت من الخوف ..أريج وشلتها ..
أريج : امل انتي وسناء روحو راقبو قاعه هالحلوه اذا فضيت وطلعت الاستاذه تعالو نقوم بالمهمه مع بعض ههههه..
ابغا الجامعه تكون فاضيه يالله بسرعه ..
امل تطالع فأروى بخبث : انشالله ..وراحو هي وسناء ..
أريج : لا تقاومين ياحلوه ..أحنا بنسوي اللي علينا ونروح ..أحنا أذا ماعندك علم مانحب وحده من شلتنا تنهان ..
خصوصا أذا كانت الغاليه أمل وهي بس أشرت عليك ..وأحنا بنقوم بالواجب هههههههه ..أروى تطالعها وفي عيونها
باين الخوف ..وتحاول تشيل يد أريج من على فمها بس ماقدرت ....
وديان : تأخرو أمل وسناء ..
أريج : خلود وعبير وسعاد الحقوهم شوفو شصار ..وهناء وجميله روحو مبنى الأستاذات شوفو فيه أحد ؟؟
يالله ماعندنا وقت .......

بيت أبونواف ..
هديل منسدحه على سريرها وكل شوي تدق على مها وتلقاه مقفل : لاااااا هذي زودتها لها يومين غايبه ..
ومارضيت تروح معاي السوق ماغير أنا وندى ..أفففففف أروح لها اللحين أشوف وش قصتها ؟؟؟لاااا تعبانه
توني جايه من المدرسه ..أنام أحسن وأنا رايحه السوق المغرب أمرها ..

عند زهور ..
كانت تطالع ابو نواف وهو يكلم نواف : ايه ............................طيب يانواف لاتستعجل وانا ابوك دور على مهلك................................يانواف ضروري تلقاها اخوي توفى الله يرحمه بس بنته لازم تلقاها بأي
طريقه .............................مومشكله الشغل انا اقوم فيه وانت لاترجع جده الا وهي معاك .......................طيب
روح أرتاح شكلك تعبان ...................................سلام ...
زهور : وش يقول ؟؟؟
أبونواف ينسدح عالسرير : يقول لسا مالقا لها أثر وقاعد يدور عليها ...
زهور : طيب كيف بيلقاها أذا مالقاها فالحي اللي تقول عليه ..مصر وش كبرها ...
أبونواف : والله مادري أنشالله يلقاها ..كان المفروض من زمان دورنا عليها بس أستغفر الله أخذتنا المشاغل ونسينا
اخونا اللي قعد يعاني في حياته وأحنا هنا قاعدين نتمتع بحلاله ..الله يغفرلنا بس ..أكبر الذنوب قطيعه الرحم ..
زهور تخفف عنه : لا يابونواف لا تقول كذا أنشالله مايكون عليك ذنب ...الذنب يكون على اللي يكون قاصد أنه مايوصل
الرحم ..وأنت ماكنت قاصد أنت بس لهيت عن هالشي ..
أبونواف تنهد : الله يسمع منك ....

فالجامعه ..
جو كل البنات اللي أرسلتهم أريج : الدار أمان ..
أريج شالت يدها عن فم أروى : اللحين لو تصارخين لين بكره محد بيسمعك هههههههههه ..
أمل : ههههههههههههه خلي الكلام اللي كنتي تقولينه لي ينفعك اللحين ..
أروى تطالعهم بخوف : اللحين أنتو وش تبون فيني ؟؟؟
أريج تطالع شلتها : جاوبوها ؟؟
وديان بصوتها الخشن : بس بنسوي لك شي يخليك تندمين طول عمرك على اللي سويتيه في أمل ..
سناء : ههههههههههه يعني تبقيس وكسور عنيفه ومن هذا القبيل..
الكل : ههههههههههههههههههههه
عبير : ياحراااااام كل هالجمال والأنوثه بتتشوهـ؟؟
أمل : مو أنتي مسويه شريفه وتتقرفين من قربي ؟؟؟خلي الشرف ينفعك اللحين ..
هناء : ههههههههههههههههههههههه اللحين راح تصيرين ملكه جمال صدق ..
سناء : راح نخفي معالم وجهك الحلو هذا ...
أروى حطت يدها على فمها وبكت : لاااااااااااا أنتو وش تقولون ..
أريج تبتسم أبتسامتها الكريهه مع سمارها وشعرها الخشن وسنونها الناصعه البياض ..تشمر كمها : وديان سناء جميله
سعاد أمسكوها وثبتوها مزبووط ...
قامو سوو اللي قالته بسرعه تحت صريخ أروى : ياحيونات ياكلا** يا ويا ..
أريج شمرت كمها :عبير خلود هناء ضرب مزبوط جاااامد أوكي يالله ..وقاموعليها الأربع ضرب بكل ماعندهم من طاقه ..
أروى تحاول تقاوم وهي تبكي ..لاكن هيهات وهم أجسامهم عريضه وطويله زي الرجال ...
أريج : أمل هاتي المشرط ..أنتي راح يكون لك الشرف بتشويه وجهها ..
أروى تصرخ : لااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااا اااااااااااااااااااااااااا ...
"""""""""""""""""""
& سدني &
في برج سدني ..
شجون كانت متمسكه في يد حسام ويطالعون المدينه كلها من أعلى البرج كان شكلها خرافي بمعنى الكلمه ..المباني
وناطحات السحاب تتخللها الأشجار الخضرا وشكل الشاطئ المتعرج ..
حسام : طالعي هذاك الشاليه اللي ساكنين فيه ..
شجون : والله هذاك ؟؟؟؟موقعه خطير ..
حسام يسحبها بيدها : تعالي من هذي الجهه شوفي الجسر ..
شجون : وااااااااااو شكله مررره حلو من الأعلى ..
حسام يستهبل سوى نفسه بيدفها من الأعلى ..دفها بخفه وشجون شهقت وتعلقت فيه من الخوف ..
حسام : ههههههههههههههههههههه هههههههههههه شفيك خفتي ؟؟والله أنك خوافه يعني بالله من جدي برميك
من هنا ؟؟؟؟
شجون بوزت ودفته : موبس خوفتني طيحت قلبي ..
حسام : يعني ماتدرين أني ارمي نفسي ولا أرميك ؟؟؟؟؟
شجون : بسم الله عليك ..لاتقول كذا ..
حسام يبتسم : تخافين علي ؟؟؟
شجون تطالع للجهه الثانيه ..وبهمس : أكيد ..
حسام فرح : عيدي ؟؟
شجون تغير الموضوع : حسام أنت قد جيت هنا أستراليا من قبل ؟؟؟؟
حسام : لا الدوله الوحيده اللي ماقد جيتها وقلت أكتشفها معاك ..
شجون تبتسم : وكيف شفتها اللحين ؟؟..
حسام يحضنها : أكيد معاك راح تكون غير ياحياتي ..
شجون تدفن نفسها في صدر حسام : وأنا مايهمني شي في حياتي الا أنك تكون معاي حسام ..
حسام يحضنها بقوووه : ياروح حسام انتي .......
""""""""""""""""""
& جده &
المغرب ..
أروى صحت لقت نفسها فالمستشفى ..
قامت جالسه بسرعه وتذكرت كل اللي صار لها وصرخت : آآآآآآآآآآآآآآآه ..لاااااا وقعدت تبكي وتصارخ ..
جوها السسترات بسرعه يهدونها ..وهي تمسك وجهها : لااااااااااااااا شوهوني الكلا***
دخلت بعدهم بشوي دكتوره : خلاص سيبوها وأطلعو برا ..طلعو السسترات وقفلو الباب وراهم ...
طالعت الدكتوره وأبتسمت وأخذت كرسي وجلست مقابله أروى ..وأروى لسا تبكي بصوت مكتوم ..
الدكتوره : خلاص حبيبتي لاتبكين عشان ابغا أعرف منك معلومات ..
أروى لسا تبكي وماردت عليها ..
الدكتوره : وش أسمك ؟؟؟؟
أروى : ..................
الدكتوره : خلاص يابنتي لازم تهدين ..وش فيك تمسكين وجهك وجهك الحمدلله مافيه شي ..
أروى : لاااا شوهوني شوهو وجهي ...
الدكتوره : ياحبيبتي وجهك مافي شي ..أنا عارفه القصه الفراشات اللي جابوك هنا مغمى عليك قالولي كل شي ..
أروى تطالعها وهي تبكي بعدم تصديق ...
الدكتوره تقوم وتجيب لها مرايه : خذي شوفي وجهك مافي شي ..هذي ضربه خفيفه تحت العين أربع خمس أيام وتختفي..وبعد عندك كسر في يدك اليمين هذي ولاعاد تحركينها أنتي من الأول تحركينها وتصارخين ..
أروى وهي تبكي وتطالع وجهها فالمرايه : بس أنا شفت معاهم مشرط وكانو بيشوهون وجهي ..
الدكتوره تهز راسها : كانو بس الحمد لله لحقو عليهم الفراشات وكم مشرفه في آخر لحظه وقدرو يفكونك منهم قبل يسوون فيك شي ..لا تخافين آثار هذي الكدمات اللي في جسمك تروح أنشالله ويدك شهر بس وتجبر ..أحمدي ربك
انهم لحقو عليك ولا كان اللحين أنتي مشوهه ..
أروى تبكي : الحمدلله ..
الدكتوره : طيب وش أسمك ؟؟؟..
أروى : أروى ..
الدكتوره تبتسم : عاشت الأسامي يأروى ..أنتي تعرفين البنات اللي سوو فيك كذا ؟؟؟
أروى : ماعرفهم ..
الدتوره : كيف ماتعرفينهم ..يعني جوك من الباب للطاقه كذا وسوو اللي سووه وراحو ..
أروى خافت يعرفون أهلها : لا ماعرفهم ..
الدكتوره تهز راسها : هم أتخذو فيهم أجراء الفصل عن الجامعه ..بس هنا الأجرأت فالمستشفى لازم تقولين أسمائهم عشان يتخذون الأجرأت الازمه لهم ...يبلغون الشرطه يعني ..
أروى : مابغا ابلغ ..
الدكتوره : براحتك ..اذا ماتبينهم ياخذون جزاهم على اللي سووه فيك ..يالله أنا أستأذن خذي راحتك ..
وأذا قررتي تقولين لي أسمائهم أنا موجوده بمكتبي ..
أروى : أقدر أروح اللحين البيت ؟؟؟
الدكتوره : أمممم عادي مافيك شي تقدرين تطلعين اللحين ..
أروى : خلاص أنا طالعه ....

بيت أبو حسام ..
مها في غرفتها جالسه عالسرير وتسمع أغاني حزينه من يوم ماراحت للدكتور خليل هذاك اليوم وهي لاتاكل ولا تشرب وطول الوقت تبكي ..
ياربي أنا ليش حياتي كذا أنا حاسه أني جايه غلط محد يحبني محد يهتم لي ..الأنسان الوحيد اللي ملى علي حياتي طلع زيهم مايحبني ..حضنت دبدوبها وبكت ..لي ثلاثه أيام ماطلعت من غرفتي ولا أحد كلف نفسه يسأل عني ..
أنفتح الباب فجأه وطلت هديل تبتسم : ممكن أدخل ..
مها أبتسمت ومسحت دموعها : أدخلي ..
جات بسرعه وجلست عالسرير مقابله مها : وينك يالدبا مـ ..أهـ..... مها!! أنتي تبكين ؟؟
مها تصطنع الضحكه : هه هه هه الله يرج بليسك أبكي عاد ..هذي عيوني تعورني بس تعرفين عشان عندي ضعف نظر وحساسيه ..
هديل : وليش غايبه يومين أنشالله ..ومعطيتني طناش لاتردين ولا تسألين ..حتى عالمسن ماشوفك متصله ..
مها : بس كذا مليت من خشتك يوميا مع بعض ليل مع نهار ..
هديل : أيا قليله الحيا ..وأنا جايتك ولهانه وخايفه عليك يكون فيك شي ..أصلا أنتي ماتستاهلين وقفت : أنا رايحه ..
مها : هديل أجلسي بلا بياخه والله أمزح ..أصلا من يحبني يسأل عني غيرك وبكت ..
هديل راحت لها حضنتها : يابعد قلبي يامها كنت حاسه أنك تبكين ..وش فيك قوليلي ..
مها تمسح دموعها : مافيني شي ..وجابت كذبه بسرعه : خايفه لاتزوجتي رائد الكريه تنسيني ..
هديل صدقتها : لااا مها لاتقولين كذا مستحيل أنساك ..ياهبله هذا ضنك في ؟؟
مها : أيه أنتي تحبين رائد قلت يمكن لاتزوجتيه تنسيني ..
هديل : والله أنك وش أقول بس ..سمعت صوت رساله جات لجوالها ..طلعته من الشنطه وفتحتها : هذي ندى تقول وينك من أول تستناني بنروح السوق ..وبنمر محل الكوش يالله قومي معانا ..
مها : لااا مافي أروح مكان ..
هديل : بتروحين وغصبن عليك يالله قووووومي ..
مها جات بتعترض بس هديل سكتتها : ولا كلمه يالله قومي البسي .....
"""""""""""""""""""
& لندن &
طلع من المستشفى وهو في حاله ذهول من اللي سمعه قبل شوي ركب سيارته وغمض عيونه بقووووه ونزلت دموع
حاره على خده ..خبط بآخر قوته عالدركسون وهو لسا يبكي ..صار يبكي بصوت عالي ..هذي آخرتي ..هذي جزات
كل اللي سويته في حياتي من ذنوب ..اللحين حصدت كل اللي سويته قبل ..ياليتني ماسويت وسويت ..
ياليتني كنت مثل ماهر ..ماهر وينك ياماهر ..انا محتاجلك ..صدقت ياماهر انت مستواك ارقى من انك تصادق حثاله
مثلي ..على كل اللي سويته ماكفاني ..قمت خنت ماهر اعز صديق لي وطعنته في ظهره ..انا حقير وسافل ومنحط ..
استاهل اللي زيي مايستاهلون يعيشون ..مسح دموعه وحرك السياره : بس فيه شي واحد لازم اسويه ..
دينا دينا الحقيره راح انتقم منها لي ولماهر ..انا عارف ماهر مستحيل يرضى عني بس بسوي اللي في راسي ..
وانتقم من دينا ...

وصل بيت دينا ودق الباب ..
بعد شوي فتحت دينا الباب ..وكان شكلها متغير : سعد ..
سعد يتصنع الابتسامه : هلا دندن حبيبتي ..ممكن ادخل ..
دينا عقدت حواجبها : حبيبتي !!!!!!
سعد : طيب قوللي تفضل وانا افهمك ..
دينا بملل : تفضل ..
سعد دخل وجلس عالكنب في الصاله : تصدقين ماهر هم وانزاح ..من اول انا احبك في صمت ..وماني قادر اعترف لك
بس اللحين اقدر اقولك وانا مرتااااااااح ..وياليل تبادليني الحب ..ماتتوقعين جيتك لي هذاك الليوم شسوت فيني
كنت فرررحان وطاير من الفرحه ..
دينا تطالعه بستغراب ..ليش ماتونس معاه عالاقل انسى ماهر والاحساس بالذنب اللي بيقتلني في يوم ..
وتبتسم بدلع : والله ؟؟حتى انا معجبه فيك سعدون ..
سعد..أيالحقيره..وتصنع الفرحه : لا تقولين سعدون أروح وطي أنا ..وطالع عالطاوله فيه كذا قاروره خمر : هذا لك ؟؟؟؟
دينا : أيه صرت أشرب من كم يوم ..
سعد قام صب كاستين له ولدينا وهو يبتسم : أتفضلي ..
دينا أخذته وهي تبتسم ..
سعد يقرب الكاس من كاسها ويخبطونها في بعض ..وجلسو يشربون ويسولفوووون .............
""""""""""""""""""""
& مصر &
نواف له يومين يروح يستنى زينب تجي صاله الأحتفالات زي كل يوم ...وماجات وراح لمدير الفندق يسأله عنها لعل
وعسى يعطيه خبر : السلام عليكم ..
كمال : أهلين اتفضل ..
نواف يجلس : والله أنا جاي أسأل عن الرقاصه اللي تشتغل هنا عندكم ..
كامال طالعه بهتمام : آآآه مالها ؟؟؟؟
نواف : وينها لها كم يوم ماتجي ؟؟
كامال : عاوزها فأيه يعني ..ماحنا قايبين رئاصه تانيه تئوم بدورها ..ويبتسم بخبث : وتستئبل الزباين خصوصا
الخليقيين ..
نواف طالعه بستجقار على تلميحاته وهو من الأول مارتاح له : لااا أنا أسأل عن زينب ..هي سابت الشغل هنا ؟؟؟؟
كامال حس أن نواف يبغاها في سالفه غير اللي في باله : آآآه سابت الشغل ..
نواف أنقهههههر ..أيالـ..أستغفر الله بس ..مرتبه كل شي ..وهذا بعد دليل أنها هي لجين : ليه سابت الشغل ؟؟؟
كامال وده يعرف أش يبغا فيها : أنت عاوزها في حاقه ؟؟أأمر ..
نواف : يعني مابترجع هنا ثاني ؟؟؟؟
كامال يطالعه بتفحص : لأ ..
نواف ..هذا يتكلم عنها كأنه ولي أمرها ..وراه سر ولازم أعرفه ..وقف : طيب أستاذن ..وطلع من غير مايسمع
رده ..اللحين بغير الفندق ...احتمال ترجع وألاقيها ..ساعتها أنا أوريك يالجين ..
راح بسرعه للرسبشن وسوا خروج ..وطلع الجناح ولم عفشه بسرعه ..وراح أستأجر فندق ثاني ..
"""""""""""""""""""
& جده &
أروى دخلت البيت وباين على وجهها ويدها المجبسه أنها تعرضت لضرب ..طالعت الصاله فاضيه كالعاده ..
طلعت الدرج بشويش وقابلت أمها نازله مع الدرج بعبايتها الكشخه..طالعتها ببرود : أروى حبيبتي وش فيها يدك ..
أروى طالعت أمها بعتاب : مافيني شي ..وكملت طالعه الدرج ..
أم حسام تلف الطرحه : أروى يدك مجبسه ومافيك شي ..
أروى لفت لأمها بملل : سويت حادث بسيط بالسياره وشوفه عينك ماافيني شي وراحت غرفتها ..ورمت نفسها
عالسرير وبكت : أي أم هذي اللي تشوف بنتها بهالحاله وماتخترع عليها ..تذكرت المره اللي راحت لما جاتها
نجلاء كيف هدتها وجلست تسولف معاها لين نستها كل همومها ..ياحياتي يانجلاء ..ليش ماعرفتك من زمان
ليش كنت مسويه بيني وبينك حاجز ..توني عرفت قيمتك ..حاسه أني محتاجتلك يانجلاء ..قامت بسرعه
أحذت شور ولبست وبسرعه لبست عبايتها وعلى بيت نجلاااااااااااء...

فالسوق ..
هديل وندى ومها جالسين فالكوفي شوب ويسولفون ويشربون موكا ...
هديل تلعب في جوالها بملل : افففففففف مها وش فيك صايره ممله ..مره سوالفك اليوم بالقوه اسحبها منك ..
مها : اللحين أنا وش قلتلك فالبيت ..قلتلك مالي نفس أروح مكان وأنتي جبتيني هنا بالغصب ...
هديل : قلت أسوي لك جو بس الظاهر أنك ماتستاهلين أحد يهتم بمشاعرك ..وطالعت ندى : شوفي حتى ندى
تأشرلي تقول هذي النكديه لاعاد تجيبينها معانا ..وتقول لك وجع يوجعك أنتي وخشتك اللي شايفتها علينا ..
ندى وسعت عيونها في هديل ..وأشرت على نفسها بمعنى أنا قلت كذا ..
مها بتتكلم بس سكتت وهي تطالع الجهه الثانيه بصدمه..بينما هديل طنشتها وجلست تسولف فوق راس ندى ..
كان الدكتور خليل داخل الكوفي شوب بابتسامته المعهوده ومعاه حرمه باين فالأربعينات لابسه عبايه راس..
معاه بنتين متلثمات ومتحملين أكياس ..وجلسو كلهم على طاوله قريبه منها..وخليل باين أنه مبسوط وهو يسولف
معاهم ويضحك ..وقام وراح طلب أربع كبتشينو وجابها وحطها عالطاوله وكمل سوالف معاهم ..
مها حست بدموعها متحجره في عيونها ..أكيد هذول بناته وهذي زوجته ..سمعت وحده من البنتين تقوله :
بابي حبيبي برجع للبلوزه اللي قبل شوي قلتلي حلوه باخذها ..
خليل يضحك : هههه شفتي برضو رجعتي للي أخترتها لك ..
البنت الثانيه : ههههههه هبله هذي البنت دوم تسوي هالحركه ..
خليل : خلي شوي أرجع معاك ناخذها ..
البنت الثانيه : وأنا بعد بروح أكسسواريز ..
الحرمه الكبيره : يابنات خلاص تعبتو أبوكم من المغرب ..
مها في نفسها : يابختكم الدكتور خليل أبوهم ..يسولف معاهم ويمزح بهالطريقه ..وينزل معاهم السوق ويختار
معاهم ملابسهم ..أنا في حياتي ماذكر أن ابوي ولا امي سولفت معاي ..مو تنزل معاي السوق ..طالعت
شافت البنت الاولى تسحب خليل بيده وهو قام معاها وهو يضحك عليها ..خلاص لين هنا ماقدرت
تستحمل قامت واقفه : أنا رايحه البيت ..
هديل : مها لحظه شفيك ؟؟
مها تغالب الدموع : مافيني شي بس تعبانه ..أنتو كملو تسوق وأنا بروح البيت ..
هديل تطالع ساعتها 10:15 : لا خلاص خلصنا كلنا رايحين معاك .....

بيت وليد ...
نوف وهي تجلس عالسرير جمب وليد : وش كان يبغا أخوك أمس ؟؟؟
وليد يتمدد عالسرير : بس كذا زياره من زمان ماتقابلنا ..لنا سنه تخيلي ..
نوف : والله أنتو أغرب عايله شفتها في حياتي ..
وليد يتثاوب : وليش الشيخه نوف حكمتي علينا أغرب عايله ؟؟؟؟؟
نوف : ماتتقابلون كثير وأنت ماتزورهم الا نادر ..أحسكم مشتتين ..
وليد : طيب مشغولين ..أبوي وأمي وأخواتي ..كلهم مهم فاضين ..
نوف : والله مشغولين !!!وش هالشغل اللي يخلي اخوان مايتقابلون ..
وليد : عادي تعودنا من صغرنا على كذا ..
نوف : وبعد ولا مره طلبت مننا انزور اهلك ..
وليد : هم يقولون لي لا تجيب زوجاتك لما تجينا ..
نوف : ليييييييييش انشالله وش فينا ؟؟؟ولا محنا من مستوى اخواتك الدلوعات ..
وليد : هههههههههههههههه ليش شايله على اخواتي ؟؟؟
نوف : شايفين انفسهم مره وانهم بنات عز ومدري وشووو وخصوصا اروى هذي مررررره تقهررررني ..
وليد : أقووووووول لاتغلطين على اخواتي لو سمحتي ..وابتسم بخبث : لما أتزوج ندى راح اخذها
على طول معاي تزور اهلي ..مرررره يحبونها ..
نوف تبرم شفتها يمين وشمال : يافرحتك والله بهالندى ..اللي يسمعك يقول توك اول مره تعرررس ..
وليد وهو مغمض عيونه خلاص بينام ..وبرضو مصر يقهر نوف : الزواج تجديد للروح والعقل والقلب ..
نوف انقههههرت ..ضربته على يده : وجع يوجعك انت واللي بتتزوجها ..
وليد وهو لسا مغمض : هههههههههههههه وينك ياحبيبه قلبي ياندوي هههههههههه...
ونوف جلست تغلي من القهر .......

بيت نجلاء ...
بعد ماراحت اروى لنجلاء وفضفضت لها عن كل شي داخلها حتى عن حبها لعبد المجيد ..حست براحه وهي
تسولف مع نجلاء ..
في غرفه نجلاء الللي جالسه عالسرير واروى مقابلتها : ههههههه اييي يابطني ..
اروى : ههههههههههه انتي كل ماضحكتي تقولين أي يابطني ؟؟؟
نجلاء : شسوي خايفه على ولدي حتى من الضحك ...تصدقين مايعورني بطني ولا شي بس من الخوف أقول كذا ..
اروى : وطول الوقت جالسه عالسرير ماتملين ؟؟؟
نجلاء : وش أسوي بيوسف اللي مانعني من أي حركه ..وبعد انا خايفه على ولدي ..
أروى : تحبينه ؟؟؟؟
نجلاء : مين يوسف ولا ولدي ؟؟؟
أروى : الأثنين ..
نجلاء : أمووووووووووووت فيهم ...عايلتي الصغيره هههههههههههه
أروى : هههههههههههههههههههههه الله يالعايله وهم نفرين بس ..
نجلاء : ثلاث أنفار لو سمحتي ..
أروى : ثلاث ولا تزعلين ...تصدقين نجلاء أحس أني أول مره أعرفك ماكنك اختي ..
نجلاء : لاتقولين كذا أروى ..صح يمكن كنا في يوم بعيدين عن بعض ..بس ابغاك توعديني نكون أخوات وأصحاب
وأي شي يضايقك تقولين لي على طول ..
أروى دمعت وراحت حضنتها : أوعدك ..
نجلاء : بشوييييش على ولدي ..
أروى تضحك وتمسح دموعها : حتى أنتي عورتي يدي المكسوره ..
: نجلااااااااااااء ..
نجلاء : نعم يوسف ..
يوسف من ورا الباب : جبت لكم عشا أنتي وأروى ..شوفيه هنا عالطاوله ..أنا رايح أسهر مع الشباب ..
نجلاء : أوكي يوسف ..
يوسف : لاتتحركين خلي أروى تجيب العشا لين عندك وياليت تأكلك بنفسها ..يالله سلام ..
أروى : ههههههههههه ياعيني عالدلع ياعيني ..
نجلاء : أربع وعشرين ساعه لازق لي ومايخليني أتحرك ...تخيلي ..
أروى تقوم تجيب الأكياس : ياماما أحمدي ربك غيرك مو لاقي ........
"""""""""""""""""""
& سدني &
فالمطعم ...
حسام وشجون يتغدون ويسولفون ..
شجون بفرحه : جد ؟؟؟
حسام : وش فيك منتي مصدقه ..والله أعرفه قابلته صدفه في مطعم ..وعرفته من الشبه اللي بينكم وقلتله أني
أعرفكم ..طبعا ماقلتله أني أحب اختك اللي ماخلت فيني عقل ...
شجون بخجل : وهو وش قال ؟؟؟
حسام يبتسم على خجلها : جلس يسألني عنكم وأن أبوك كل أسبوع يكلمه من بقاله على ماظن ..يعني حسيته
أنه مشتااااق لكم حيل ..
شجون : ايه والله حتى أحنا مشتاقين له ونفسي أشوفه من زمان عنه ..تخيل له ثلاث سنوات ماجا الجنوب ..
حسام : أبشررررررري من عيوني ..بعد مانطفش من هنا نسافر على لندن تشوفين ماهر ..واللحين أول
مانرجع الفندق أخليك تكلمينه ليما تملين ..
شجون بحماس : ابغا أكلمه اللحين ..
حسام يطالع ساعته : اللحين عندهم الساعه ثلاث أو ثنين فاليل ..يعني أحتمال يكون نايم ..
شجون : وبعد حسام أبغا أكلم موضي صديقتي أطمنها علي ...أكيد اللحين قلقانه علي ..
حسام يأشر على عيونه : من عيوني ..اللحين اشتري لك جوال تكلمين اللي تبين ..
شجون بخجل مع دلع : مشكور ...
حسام يطالعها بعيون تلمع : أحبــــــــــــــــــــــــــك ..
شجون أسسسستحت ...
حسام قام واقف ومسك مع يدها ووقفها معاه : ناخذ الجوال ونمشي ...
شجون بصوت بالقوه ينسمع : أوكي ...
حسام يقرب سمعه عندها : ماسمع ..
شجون تبتسم : شفيييك ؟؟
حسام : قولي اوكي حبيبي ...
شجون تجرأت شوي..بهمس : أوكي حبيبي ..
حسام خق : شجون شوي شوي علي ..انا حاس ان العقل اللي بقى فيني كملتي عليه ..
شجون بدلع : يعني انا جننتك ؟؟؟؟؟
حسام : جننتيني جنون من نوع خاااااص ..أسمه جنون حبك ......
""""""""""""""""""""""
& لندن &
اليوم الثاني الصبح ...
دينا صحت من النوم وطالعت حواليها لقيت نفسها عالسرير ..عقدت حواجبها ..شهقت وغطت جسمها العاري
بالشرشف ..وطالعت شافت سعد يلبس التيشيرت حقه ..
صرخت : سعـــــــــــــــــــــــد وش اللي صار؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
سعد يسكر حزام بنطلونه : منتي عارفه وش صار يعني ؟؟؟؟
دينا بقل صبر : سعد أتكلم أحسن لك ...
سعد طالعها بحقد : صح كنتي سكرانه ماتدرين ..صار اللي يصير بين اي رجال وحرمه ..
دينا : انت وش تقووووووووووووووووووول ..
سعد : اللي سمعتيه ..أخذت شرفك يادينا ..يعني أنتي اللحين بدون شرف ..وعلى فكره أنا جيتك من البارح
وأنا قاصد أسوي هالشي ..أنتقااااام لي ولماهر ..لانك دمرتي صداقتنا ..فاقلت أدمرك يادينا ..وأدمر
مستقبلك ...
دينا صرخت ومسكت راسها : لاااااااااااااااااااا سعد أنت تكذب تكذب ..
سعد يضحك بسخريه : هههههههههههههههه أكذب ؟؟؟؟ لا ماأكذب ياحلوه ..وخذي الصدمه الأكبر يادينا ...
أنا مريض بالأيدز ...يعني أنتي اللحين فالعد التنازلي ..بعد كم سنه أو كم شهر أنتي بــــــــح ..
دينا جلست تصارخ وتبكي وتسب وتلعن في سعد ..
سعد : ههههههههههههههههههههه أنا عارف يادينا ضربتين فالراس توجع بس هذي جزاتك يالسافله ..ذوقي
جزات كل اللي سويتيه في حياتك ..ههههههههههههههههههه يالله سي يو ..وطلع وهو يضحك بسخريه ...
وساب دينا وراه في ذهولها وصدمتها وصراخها وبكاها المستمر ....
""""""""""""""""""
& الباحه &
موضي فالكليه تسولف مع صديقاتها وكل شوي يدق جوالها برقم دولي ..
آخر شي أستسلمت وردت : ألو ...................هلا مين ؟؟؟...............................لأ ماعرفك....................يابنت
الحلال ماعرفك .................................وتحبيني بعد ؟؟؟ياحضي فيك والله ................................يادين محمد
قلتلك مـ..شجووووووووووووووووووووون!!!!!!!!!!!........... ...............................لا لا ماني مصدقه أذني شجون ؟؟؟؟أنتي شجووووووووووووووووون ؟؟؟؟.............................................. وييييينك مختفيه لاحس ولاخبر ..وكيف رقمك دولي ؟؟..ووينك فيه ؟؟...وأش صارلك ؟؟؟........................................أيه بالتفصيل .........................................وجلست تسولف مع شجون حول الساعتين وطنشت المحاضره وجد المحاضره هذي شجون مو حي الله ...وقالتلها شجون كل شي حصل لها بالتفصيل الممل على قوله موضي ...
بعد ماقفلت من شجون : واااااااااااو ياشجون ماني مصدقه اللي صارلها ..الحمدلله ربي عوضها عن سعود الزفت
بحسااام ..ياقلبي عليها ياناس الله يسعدها ياااارب ...
جاتها رساله من طلال :
" أطلعي حبيبك طلول برا عند الباب يستناااااااااك ...ويقولك هو مشتاااااااااااق والشوق جابه على ملا وشه من جده "
: ههههههههههههههه وربي أنك نكته ياطلول ..جاي من جده واليوم الأثنين ؟؟؟؟
لبست عبايتها وطلعت لقيته واقف عند السياره وكاااااشخ لابس بنطلون أسود جنز وتي شيرت رمادي ونظاره شمسيه
وكاب أبيض ..وجزمه كوتش بيضا : ياااااااااااي وربي وحشني الدب >>أم الرومنسيه ..
لما وصلت عنده فتح لها الباب وأشر لها تتفضل زي الأميرات ..
موضي طلعت السياره وهي تضحك على حركاته : سلامات اليوم الأثنين ترا مو الربوع ..
طلال : هذي البنت وش أسوي فيها ..أنتي ماتعرفين شي عن الشوق ..الوله ..
موضي ترفع حاجب : والله اليوم صاير رومنسي الأخ ...
طلال يلف ورا ويطلع بوكيه ورد ويمده لها ببتسامه جذابه : وحشتيني ياحياتي ..
موضي فررررررررحت ..أخذته : مشكوووور طلالي ..وأنت بعد وحشتني ..
طلال : اقول بس وش طابخه اليوم أمك عالغدا ..جووووعاااااان >>لااااا ماشالله مرررررره رومنسي ..
موضي : وش فيييييييييييك قلبت فجأه ..مرررره ماتكمل اللحضات اللحلوه ..موقلت من قبل معجزه أن طلال
يصير رومنسي >>شوفو من يتكلم ..
طلال : أنشالله تكون كبسه بس ههههههههههههههههههه ..
موضي : هههههههههه ....
طلال أخذ البوكيه من موضي وحطه ورا ..
موضي : ليييييش ؟؟؟؟؟
طلال : عشان المره الجايه لاجيت ماأتخسر ..أعطيكياه ونخلص ..
موضي : غبي ..
طلال : هههههههههههههههههههههههههههههههههه أنزلي وصلنا ..ومشتااااااق لكبسه أمك ههههههه ...
موضي نزلت وهي تضحك على هباله طلال .....

عند رائد ...
فالليل الساعه 11:30 ....
كان جالس في السياره مقابل بيت جهاد ..يستنا جهاد يطلع من بيتهم عشان يروحله ويشوفه شفيه له أسبوع مايرد عليه ..وطول الوقت ماهو فالبيت ..اللحين فرصه سيارته موجوده لعل وعسى يطلع : أفففففففف لي ساعه واقف ولا طلع..
لين متى يعني أجلس مقابل بيتهم ....
بعد شوي شاف جهاد طلع مستعجل وفتح سيارته بالريموت وركب فيها وحرك بسرعه ..راح له رائد بالسياره بس هو
قد انه مشى خلاص ..وكان مرررررره مسرع : وش فيه هذا ؟؟؟ يعني معقوله ماشافني !!! ليش يتجاهلني ؟؟؟
مسك جواله ودق عليه ...برضو مايرد ..نزل من السياره : يعني أستناه لين يرجع ولا شلون ؟؟؟؟
شكلي بروح وبمره بكره ..جا بيركب السياره ..لا شعوريا طالع البلكونه ولمح هديل رايحه راجعه فيها ..ضحك على شكلها باين ترقص ومنسجمه مع أغنيه ..دق بوري عشان يلفت أنتباهها ..بس هي ماتدري عن هوا داره ..في أذونها
سماعات ومعليه الصوت ..دق مره ثانيه وماللتفتت برضو ..ركب السياره وجلس يفتش فالدرج ولقى
كشاف صغير ..أبتسم بخبث وشغله ووجهه عليها ..اللحين بان شكلها ..كانت لابسه بجامه البلوزه فوشي ساده كت
والبنطلون برموده مقلم بفوشي وتركواز ولامه كل شعرها بشباصه فوق والسماعه فأذنها وترقص وتغني : آهاا عشان
كذا ماتسمع البوري ..ووجه الكشاف على عيونها ..هنا هديل أنتبهت ونزلت السماعات من أذنها..وحطت يدها على
عينها من قو الضو لين نزله من عينها ..طالعت : أهـ ..هذا شكله رائد ..
رائد : يأشر لها بيده ويضحك ..
هديل فرررحت : واااااااااااااو زي حركات روميو وجولييت ..
رائد بصوت عالي : اسمعي الأغنيه أهداء مني لك ..وياشر على قلبه : أنتي هنا ...وشغل الأغنيه وعلى الصوت ..
يلوموني حبيبي فيك صراحه قمه الروعه
وأنا والله من شفتك دخلت بقلبي بسرعه

ماصدقت أنا الاقيك أحبك وأعشقك وأبيك
وأنا ياعمري لوتدري أنا مجنون والله فيك

وحشني صوتك بقوه وحبك داخلي جوه
وقلبي صار تحت أمرك وأنت اللي تبي سوه

حبيبي خل يلوموني مدامك ساكن عيوني
وحتى لو أغمضها أشوفك داخل عيوني
هديل شوي وتنط من الفرحه : واااااو هالكلمات لي ..ياحياتي يارائد ..أحبك أحبك أحبك ..
رائد أرسل لها بوسه طايره وأشر لها ..سلام وركب سيارته ومشى ..
هديل راحت غرفتها تركض وهي فرحاااانه ..وأنسدحت وتلحفت وهي تفكر في رائد حبها العذري ..

عند جهاد ...
في الأستراحه كان جالس ويحط البودره على قفا يده ..ويسكر جزء من خشمه ويستنشق البودره كلها ...ويغمض
عيونه بقووووه ويرجع راسه على ورا ..هالمنظر صار كل يوم يمر على مصعب اللي يراقب جهاد ويشوف
وصل لأي مدى من الأدمان عشان يضرب ضربته اللي يعتبرها القاضيه لنواف ولأروى : جهاد تبغا هروين
زياده ؟؟؟؟؟؟؟
بسام اللي مدلوخ بعد : أنا ابي ثاني ..
مصعب : من سألك أنت اللحين ..
جهاد مرجع راسه على ورا ومغمض عيونه ولسانه ثقيييل : لا خلاص أكتفيت ..
مصعب في نفسه ...باقي لك كم تكه ياجهاد ..خلااااص صرتي قريبه ياأروى هههههههه ..نصبر عليك
ياجهاد شهر بعد وبعدين نطلب ونتدلل هههههههه ...
بسام يجيه يبوس رجله : الله يخليك تكفا ابغا بودره بعد ..
مصعب ..تعود على الزباين دوم تنذل له ..رفسه برجله : أنقلع يالله اللي أعطيتك قبل شوي يكفيك ..
بسام يمسح خشمه : جهاد قوله يعطيني ...
جهاد صار سكرررراااان خلاص : مين ..وشوووو ..
بسام : أنت فصلت خلاص ؟؟؟
جهاد : فيصل مين ؟؟؟
مصعب : هههههههههههههههه ..أعطيه ياجهاد ترا حنا على أمرك ...
جهاد : عطيه ولد مين ؟؟؟
بسام : ههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه هههههههههههههههههههههههههههه ولد
محمد عبدالرؤوف الخكري هههههههههههههههههههه
جهاد : هههههههههههههههه والله ماتدري ؟؟؟؟؟
بسام : ههههههههههههههههههههه الا أدري ......
جهاد : هههههههههههههههههههههههههههههههههههه كلكم ماتدرون ؟؟؟؟
مصعب هز راسه وسرح في أفكاره ومخططاته الخبيثه .....
"""""""""""""""""""""""
& مصر &
نواف جالس فالسويت حقه في الفندق اللي أستأجره أمس
: وش أسوي اللحين ؟؟؟؟ لجين وأختفت فص ملح وذاب ..يعني عارفه أني من أهلها ولا ماهربت الكـ** ..
آآآآآآآآآآآه يالقهر ..هذي اللي بتجيب لنا سواد الوجه ..تذكر أروى ..والله ماهي مباعده أروى ..ماشالله ماشالله
بنات عماني كل وحده أردى من الثانيه..أبتسم بسخريه : وحده رقاصه والثانيه مخاويه كل شباب جده ..
حريم مالهم أمان خاينات خبيثات ..تنهد بقهر وقام : هه أروح أشوف الراقصه الرائعه رجعت للفندق ولا لا ..
ولبس ونزل تحت وركب السياره ومشى لين وصل الفندق ونزل على صاله الأحتفالات وشاف الرقاصه غير ماهي
زينب ..وطلع من الفندق وقف عند الباب برا ..
بعد شوي شاف سياره فيها مدير الفندق طالعه من الباركنق حق الفندق والمفاجأه أن زينب راكبه جمبه
وكانت مغيره شكلها صابغه شعرها خصل ثلجي على بني شوكولاته ..بس على طول عرفها ..
راح بسرعه السياره وركبها ..ووراهم : من الأول هالرجال مارتحت له ...دخلو في زحمه سيارت ..
وضيع سياره كمال ..وضرب الدركسون بقههههر ..ويييين راحو الكـ*** ...
جلس يلفلف هنا وهنا ..أختفو خلاص .. أوووووووه أنا وش يخليني آخذ السياره من حماده ..اللحين وش يعرفني
بشوارع القاهره ؟؟؟ ودخل في شارع فرعي ..وجلس يلفلف بقهر ...
وسحب بريك فجأه ورجع على ورا مسررررع : هذي هي السياره ..
نزل بسرعه وطالع السياره اللي واقفه قدام عماره : ألا هي أنا متأكد ..بس وش يدريني هم باي شقه؟؟
شاف البواب وراح له بسرعه : لو سمحت صاحب السياره هذي في أي شقه ساكن ؟؟؟
البواب يطالع السياره : دي سياره مش بتاعت أي حد من سكان العماره يابيه ...
نواف : طيب فيه عندكم بنت ساكنه هنا لوحدها ؟؟؟
البواب : آآآه الست حمديه والست سعاد والست زينب ..
نواف : ايووووه هذي هي زينب ..في أي دور ساكنه وشقه رقم كم ؟؟؟؟
البواب : الدور الخامس الشئه رئم خمس تعشر ..
نواف طلع بسرعه من غير مايسمع الباقي ..طلع الخمس الأدوار في خمس دقايق ..
ودق باب الشقه وهو ينهج وأنفتح الباب .................

نهايه الفصل الثالث عشر
الجزء الأول..
توقعاتكم ؟؟؟؟
القاكم على خير في الفصل
الثالث عشر الجزء الثاني..
تحياتي ..
...سهر ..

 
 

 

عرض البوم صور dali2000   رد مع اقتباس
قديم 16-04-10, 05:40 AM   المشاركة رقم: 27
المعلومات
الكاتب:

البيانات
التسجيل: Sep 2006
العضوية: 13121
المشاركات: 14,192
الجنس ذكر
معدل التقييم: dali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسي
نقاط التقييم: 4972

االدولة
البلدCuba
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
dali2000 غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : dali2000 المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

* الفصل الثالث عشر *
الجزء الثاني :
&مصر&
زينب دخلت شقتها هي وكامال وهم في قمه الأنسجام ..جلس كامال عالكنبه فالصاله وطلب من زينب تقوم ترقص
له حبتين ..زينب مامانعت أبد وهي خلاص قررت تعطي كمال أي شي يبغاه ماصارت تكترث لأي شي ..قررت
تبيع حتى شرفها ..ليش تحافظ على نفسها وهي حتى أهل مالها وخصوصا بعد طلوع نواف في حياتها فجأه ..
لأنه على حسب تفكيرها حتى لو كان من اهلها ليش مادورو عليها الا اللحين ؟؟؟وهي باللي تسويه كأنها
جالسه تعاند نفسها لأن الخسران الوحيد فالنهايه هي ..قامت وهي تضحك بغنج ودخلت غرفتها ولبست
بدله رقص حمرا خالعه ..وفتحت شعرها اللي صار هاي لايت مع لون عيونها الرمادي ...كان شكلها جدا مثير
حطت روج أحمر ..طلعت الصاله وشغلت المسجل وبدت تتمايل بغنج فاتن ..خلى كامال يتجرأ معاها
أكثر وقام يمسكها مع وسطها بلمسات قذره وهو يرقص معاها ..سمعو دق لى باب الشقه بس
طنشو وكملو رقص ..الدق كل ماله يعلى ..راحت زينب وطت صوت المسجل : أنت سامع ؟؟؟
كامال رايح في خرايطها : آآآآه سمعت ..مين اللي بيدء بالشكل ده ؟؟؟؟
زينب : يمكن البواب ...أروح أفتح ..وراحت فتحت الباب وشهقت من الخوف وجات بتسكر الباب ..بس
نواف دفه بآخر قوته : تتهربين مني يالجين ؟؟؟ ..زينب راحت تركض لكامال وتخبت وراه ..
جاه كامال معصب : أيه ده ..ايه ده أنت أزاي تدخل كدا ؟؟؟هي وكاله من غير بواب ولا أيييييه؟؟؟
نواف بسخريه : قطعت عليكم الليله الحمرا ؟؟ويستهزء بكمال : زينب سابت الشغل ..تسوي نفسك ماتعرفها
يالسافل انت وهي ..ويوخر كامال بيده اليسار بقرف وساعده طوله وعرضه على هالشي ..كلم زينب بعصبيه : انتي يالله
امشي معاي اللحين احسن لك ..
زينب : انت عاوز مني ايه انا مابعرفكش ..
نواف بعصبيه ازود : منتي عارفتني يالجين؟؟؟وهروبك مني وش تفسيره يالحقيره؟؟؟؟
زينب : كمال انطء ئول حاقه الراقل دا قاي يتبلى علي .
كمال جابيتكلم ..بس نواف مسكه ببلوزته ومشاه لين باب الشقه ورماه برا وقفل الباب ..وصار يطالع زينب
ببدله الرقص وانقههههر من منظر بنت عمه اللي طلعت بنت ليل ..راح لها وهو مايشوف من التعصيبه
وجرها بشعرها بآخر قوته وعطاها كف قوي خلى خدهأ احمر ..وصار يضربها كفوف وهو يسب ويشتم
فيها ..آخر شي دفها بقوه عالارض وهو ينهج ..وهي تبكي بحرقه : هاه بتعترفين انك لجين ولا لا ..
زينب لسا تبكي : صدئني انا مش اللي بتدور عليها ..
نواف صرخ : يعـــــــــــــــــــــني لسا مصره ..لكن انا بعرف بطرقتي ..وراح لغرفه النوم وصار يقلب فيها
ويفتش في الدروج ..لما يئس خلاص ..راح فتح الدولاب ورمى كل الملابس ..طالع في رف فوق من رفوف الدولاب
فيه شنطه دبلوماسيه سودا ..أخذها بسرعه وحاول يفتحها مارضيه تنفتح مقفله برقم سري ..
عصب وضربها على طرف السرير بآخر قوته وأنفتحت ..لقى فيها أوراق ..كان كرت عائله سعودي بتاريخ
قدييييم وعليه صوره عمه صالح ..وفيه أسم زوجته بس ...وجواز سفر برضو سعودي ..وهو لعمه صالح ..
وشهاده ميلاد فيها أسم لجين صالح البدر : يعني هي الحقيره ..هي لجين ..طالع لقى زينب واقفه
تطالع ودموعها على خدها ..صرخ فيها : ليـــــــــش مارضـــــــــــــيتي تعـــــــــــــترفين انك أنتي لجـــــــــــــــين ؟؟؟؟
زينب مسحت دموعها وأستجمعت قوتها : ايوه أنا لجين ..وش عندك ومن أنت ؟؟وش تبا فيني ؟؟؟؟
نواف أبتسم بسخريه : يعني تعرفين بعد تتكلمين سعودي يالكـ*** ..
(من اللحين راح نقولها لجين )لجين بحزم : من أنت وش تبا فيني ؟؟؟
نواف : سلامتك بس أنا ولد عمك وجاي أدور عليك ولقيتك وياليتني مالقيتك يالـ*** ..
لجين كتفت يدينها : أنا أشرف منك أنت واللي خلفوك ..وعلى فكره ترأ أنا مالي أهل ..
نواف بسخريه : بالله مالك أهل ؟؟؟ شوفي لاتسوين لي حركات الأفلام ..أنا جاي آخذك معاي جده بأمر من أبوي ..ولا انا
كان علي ..تمنيت أنك تكونين ميته ..لأني ماتشرف بوحده مثلك تكون بنت عمي بس شسوي بأبوي ماقدر أعصيه ...
لجين تصطنع القوه بس هي من جوا ترجف خوف وهي طبيعتها خوافه : ووش يضمنلي أنك من اهلي ؟؟؟..
نواف طلع بطاقته ووراها الأسم : هاه صدقتي ولا بعدك شاكه ..
لجين : حتى لو انك من اهلي ..وأنا بعد ماتشرف بالأهل اللي رامين بنتهم عشرين سنه مايسألون عنها ..وأنسى أروح معاك جده فهمت ولا أعيد ..
نواف غلى الدم في عروقه وعصب ..وراح لها ومسكها بيدها والشرر يتطاير من عيونه ..وهو يصر على
أسنانه : موعلى كيفك ..أصلا أنا ماسألتك عن رايك ..وطالع لبسها وصرخ في وجهها : بـــــــــــدلي القـــــــــــــرف اللي أنتـــــــــــــــي لابســـــــــــــــــــته بســــــــــــرعه اللحــــــــــــين ولا تـــــــــــــــرا أرررتكب فيك جريــــــــــــــمه لأن أعصابي ماعـــــــــــــــــادت تستــــــــــــــــــــــحمل ..وراح تروحين معاي الفندق اللحين وبكره من صباح ربي نسافر على جده ..
وصرخ : فـــــــــــــــــــــــاهمه ..
لجين خااااااااااافت وصارت ترجف من منظر نواف وهو معصب وسوت كل اللي يبي بسرعه وطلعت معاه على الفندق وهي تفكر لو تهرب منه بس كيف كيف ....
""""""""""""""""""""
& سدني &
صحت شجون وطالعت جمبها حسام موفيه عقدت حواجبها وأخذت الجوال جمبها شافت الساعه 2:30 فاليل ..
قامت لبست الروب الأبيض المشجر بورد أحمرعلى القميص الأحمر القصير فوق الركبه ...ونزلت مع الدرج الخشبي
( طبعا الشاليه اللي هم فيه دورين ..الدور اللي فوق بس غرفه نوم ااااسعه وحمام ..والدور الأرضي صاله ومطبخ مفتوح عليها والواجهه اللي تطل عالبحر كلها قزاز )
طلت من فوق شافت حسام جالس عالكنبه اللي فالصاله يتفرج تلفزيون بالشرت الكحلي
والفنيله العلاقي البيضا ..نزلت عنده وجلست عالكنبه اللي مقابله : حسام وش مصحيك اللحين ؟؟؟
حسام أبتسم وقام جلس جمبها وحاوط كتوفها بيده : شبعت نوم من العصر نايمين ..
شجون حطت راسها على صدر حسام وغمضت عيونها ..
حسام يحضنها ويمسك يدها الصغيره بيده ويضغط عليها بحنان : شفيك شجون من كلمتي ماهر وأنتي منتي على بعضك ؟؟؟
شجون حست بدفا يده وشبكت أصابعها باصابع يده..وهي لسا نايمه على صدره ومغمضه عيونها : مادري حسيت أن ماهر متضايق أو زعلان من شي ..صوته متغير كثييير ..
حسام : لا أنشالله مافيه شي بس أنتي تتوهمين ..
شجون تنهدت : أنشالله ..
حسام : شكلك مره حساسه شجون ..
شجون : فوق ماتتصور ..
حسام : يعني كنتي حاسه بحبي لك لما كنتي بعيده عني ...
شجون رفعت راسها وطالعت عيون حسام : مادري كنت مشتته ضايعه حزينه ..الأحساس عندي وقف خلاص ..كنت
اتمني ترجع عشان اقول لك اني احبك حسام ...عن جد كنت أعاني ..
حسام يطالع عيونها بحب وهيام : واللحين بأيش حاسه؟؟
شجون : اللحين حاسه بأحساس حلو ..حاسه أني فرحاااانه وأنت معاي ..حاسه اني أطير ..أني ملكت العالم ..
حسام يبتسم : نفس شعوري اللي حاس فيه اللحين ..
شجون : وأنت كيف كنت لما كنت بعيد عني ..
حسام تنهد وهو لسا يطالع عيون شجون : لا تسأليني ياشجون عن هذيك الفتره ...لأني ماحسبها من عمري ..
كنتي طول الوقت على بالي شجون ...كل شوي ألمح طيفك يمر من قدامي ..آآآه وربي ياشجون كنت الليل
ماأنامه من كثر ماأفكر فيك وأتمناك ..بكيت عشانك ياشجون وأنا ماعمري نزلت مني دموع على بنت ..تحولت
لشبه انسان ..كنت كل ماأقول لنفسي انساك ألاقي نفسي أحبك أكثر ..أعشقك اكثر ..صرت مجنونك شجون ..
صرتي جزء من كياني ..صرتي الدم اللي يجري في عروقي ..طالعها بعيون تلمع ..وهمس: أحبك لآخر يوم في حياتي..
شجون بهمس : وأنا أموت فيك حسام ..وحضنو بعض بحب وعشق وهيام ...
""""""""""""""""""""
& جده &
اليوم الي بعده الصبح ...
بيت أبونواف ...
صحت زهور الصبح وراحت غرفه هديل لقتها في سابع نومه ..ولعت النور : هديل ..هديل يما قومي اتأخرتي عالمدرسه
اللحين الساعه سبع وربع ..
هديل تتقلب : اممممم يما بغيب ..
زهور : قومي يالله وبلا دلع ليش تغيبين ؟؟؟
هديل : يما اليوم الثلاثاء وملكتي يوم الخميس ...يعني لازم أغيب عشان بشرتي تتعدل ..
زهور تطفي النور : هههه يعني بشرتك بتتعدل في يوم واحد ؟؟..والله أنك ..بس شاقول ..وطلعت من غرفه هديل
وراحت غرفه جهاد فتحتها السرير مرتب ومافي أحد : أنا هالولد مجنني مادري شفيه له أسبوع متغير ماهو
الأولي ..يجي البيت يوم بعد يوم ..واليوم اللي يجي فيه أربع وعشرين ساعه نايم ..
هزت راسها بأسف وسكرت الباب ونزلت تحت لقت أبونواف جالس يفطر : صباح الخير ..من بدري صاحي ..
أبونواف أبتسم : صباح النور ..وأسمعي الأخبار الطيبه ..
زهور : وشووو ؟؟
أبونواف : خلاص نواف لقا لجين بنت أخوي صالح البارح ودق علي اللحين هوفالمطار ..بعد ثلاث ساعات
هو هنا ومعاه لجين ...
زهور : بالسرعه هذي ؟؟؟
أبونواف : أيه خلاص لقاها يقعد هناك وش ينتظر ..
زهور : طيب كيف وثقت فيه وصدقت أنه من اهلها ..
أبونواف : مادري والله ..اهم شي أنه لقاها الحمدلله ..والله يقدرني أني أعوضها اللي راح ..
زهور : بس قول أنشالله تقدر تتأقلم على حياتها الجديده .....

بيت وليد ....
وليد جالس يفطر هو وزوجاته والا أبرار مكتفه يدينها : خير ياصباح خير ..
أبرار : وليد زوجتك الرابعه بتسكنها هنا معانا ؟؟؟؟؟؟؟
وليد : أيه يعني وين بسكنها بالله ..
أبرار : لااااا وليد وربي ماستحمل أشوفها قدام عيوني ...
وليد يتريق عليها ويقلدها : ياااااي والله ماتستحملين ؟؟؟أجل وين اوديها بالله عليك ؟؟؟
نوف : أنا مع ابرار ..أفضل أنك ماتسكنها معانا ..خصوصا أنها قريبتك وأكيد راح تميل لها أكثر ..وأحنا مانستحمل
نغاااار ..
وليد : أقووووووول ...ندى راح تسكن معاكم ولا وحده تناقشني ويالله فضوها سيره ..
هاله تبغا وليد يمدحها : أيه صح عادي مافيه شي أذا سكنت معانا ..
وليد يدري عن حركات هاله : عفيه على الشاطره هاله ..وحب يقهرهم : أووووه ملكتي يوم الخميس ..آآآه لين متى
ماتجي يالخميس وتصير ندوي حبيبتي زوجتي ..ويغني يقلد محمد عبده : وليــــــــــله خميييييس ..غرد بها نور القمر
شط البحر وليــــــــــــــــــــله خمييييييييس ..اللاااااااه لو يكون ملكه ودخله مع بعض وناااااااسه ...
وقامو الثلاث يطالبون ويهاوشون ..حتى هاله نسيت وقامت تطالب معاهم ...ووليد قام وهو يضحك عليهم ..حط شماغه
على كتفه والعقال في يده وأنحااااش ..
ركب سيارته وجلس يفكر شوي : والله ماهي بشينه ..أملك عليها وآخذها معاي البيت ..
ليش أضيع الوقت في شكليات مالها معنى دام أني ماخذها بس كذا عشان أستر عليها ..وبعد سنه أطلقها
ويصير أختصرت الوقت ..أخذ جواله وأرسل لها رساله وحرك السياره على الشركه : اللحين ندى أكيد بتوافق على
طول دام انها ماراح تجهز ولا شي ..بس عمتي ساره كيف أفهمها ..أكيد بتشك فالموضوع ..الله يستر ...

بيت ساره ..
ندى كانت برضو غايبه متفقه مع هديل يغيبون ثلاثاء وأربعاء ..جاتها الرساله وصحيت على نغمتها ..فتحتها على طول
وكان مكتوب " ندى وش رايك نخليها ملكه وزواج على طول ..يعني دام أنك منتي مجهزه ولا شي ليش مانملك
وآخذك البيت في نفس اليوم ونخلص ؟؟؟؟ردي بسرعه أذا صاحيه "
ندى قامت جالسه وقرت الرساله مره ثانيه وعجبتها الفكره وارسلت ..
" أنا موافقه عادي بس أمي وش نقول لها ؟؟؟؟"
ورد لها وليد :
" أمك خليها على ..وأنتي ساعديني .."
ندى :
" وأذا رفضت ؟؟؟"
وليد :
" سوي حركات ..يعني قفلي على نفسك ..لاتاكلين ..أجلسي ابكي طول الوقت ..وأمك حنونه على طول بتوافق "
ندى :
" أوكي "
وليد :
" اللحين أنا جاي بيتكم بفاتحها فالموضوع ..ولا تنسين المشهد الدرامي هههههه "
ندى :
" هههههههه مستعده "

بيت أبونواف ..
دخل نواف بيتهم وفسخ النظاره الشمسيه وطالع لجين وراه بملل : هذا بيتنا أتفضلي ..اللحين أناديلك أبوي ..
وراح عنها ..لجين دخلت وهي تطالع البيت أو القصر بمعنى أصح ببلاهه ..كانت تتلفت في كل مكان وهي
تشوف كيف بيت عمها قمه الفخامه ..كان واااااسع بديكوراته الملكيه الفخمه ..وأثاثه الراقي ..
وشافت نواف راح عند الاصنصير ودخل فيه وطلع به : وش هالعز اللي هم فيه ..هذولا كنهم أمراء ..يالله معقوله
اهلي يعيشون في كل هالعز فالمقابل أنا بنتهم في مصر أشتغل شغاله!!!ورقاصه !! وعايشه في ذل مايعلم به الا الله ..
دموعها نزلت من غير توقف ...شافت رجال فالأربعينات نازل من الدرج والأبتسامه على وجهه ..يالله مررره يشبه أبوي كأنه توأمه ...وصل عندها وفتح يدينه : هلا والله ببنتي لجين ..
لجين وقفت مكانها مصنمه ولسا دموعها تجري ..
أبونواف نزل يدينه وراح لها ومسح على شعرها بحنان : لاتبكين يابنتي ..أنتي من اليوم بنتي يالجين ..أعتبريني
أبوك الثاني ..أدري أننا قصرنا معاكم أنتي وأبوك الله يرحمه ..وأننا كان المفروض من زمان دورنا عليكم ولقيناكم
لاكن الله أعلم بالظروف يابنتي ..أخذتنا المشاغل والله ..سامحيني يابنتي وأنا ابوك ..سامحيني وأنشالله بحاول
أعوضك عن كل اللي راح بس أنتي سامحيني ...
لجين حست بصدقه وحنانه وفعلا حسته أبوها ورمت نفسها في حضنه وبكت بصوت عاااالي ...كل هذا كان تحت
أنظار زهور اللي حزنت على الموقف من قلبها ..ونواف اللي حاااااقد على لجين ..في نفسه : هه لوتدري
أنها **** ..وش بتسوي يابوي ..خلي الطابق مستوور على قولت المصريين ..حس نفسه تعبااان ..وطلع غرفته
يريح ..وبعد مايبغا يقابل وجه لجين ..لانه يجيب له الأشمئزاز على قولته ..

عند أبو نواف تحت فالصاله كان جالس ومجلس لجين جمبه ويسولف معاها : وأمك أتوفت في نفس الحادث ؟؟
لجين : لا أمي أتوفت قبل أبوي بأربع سنوات ..
أبونواف : الله يرحمها ..شوفي يالجين أعتبرينا أهلك ..لاتستحين منا ابد ..أي شي تبينه أناحاضر فيه ..زي ماقلتلك
قبل أعتبريني أبوك ...وياشر على زهور اللي تبتسم لها : وزهور أمك ..
زهور : أيه يابنتي أعتبريني زي أمك ..وشافت هديل توها قايمه من النوم ونازله مع الدرج وهي تتثاوب : وهذي هديل
بنتي أعتبريها أختك ..
هديل وهي نازله مانتبهت للجين : يبااا غريبه اليوم مارحت الشركه ؟؟؟ الساعه 11:30 ..
أبونواف : تعالي تعالي سلمي على بنت عمك ..
هديل وصلت عندهم وأنتبهت للجين ..عقدت حواجبها : مين ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
أبونواف : لجين بنت عمك صالح ..
هديل ماتدري عن السالفه شي : ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
أبونواف : هههههههههههههههههه هي ماتدري ؟؟؟
زهور : لا ماقلتلها ...يما هديل أنتي لك عم ثاني غير عمك عبدالله وأسمه صالح وهو متوفي ..وهذي بنته لجين..
لجين تبتسم لها : أهلين هديل ..
هديل تطالعها ببلاهه ..وطبعا كالعاده ..ماتستوعب بسرعه ..
أبونواف يكلم لجين : ههههههههه هذي هي هديل يبغالك لاجيتي تقولين لها شي تنتظرينها نص ساعه عشان تستوعب الموضوع ..
لجين تطالع هديل : ههههههههههههههههه ..
زهور : هديل يماا شفيك ؟؟؟
هديل : يعني هذي بنت عمي ؟؟؟؟
زهور : ايه ..وبتجلس في جناحك كم يوم لين نأثث لها جناحها ...
هديل راحت سلمت على لجين وجلست جمبها : يعني أنا عندي عم ثاني غير عمي عبدالله وعمتي ساره ؟؟؟؟
أبونواف يطالع لجين ويضحك : هههههههه وهذي الأسئله نسميها مابعد الأستيعاب عند هديل ..
هديل تخصرت : لاااااااااااااا والله من أول تحش فيني عند بنت عمي الجديده ..
الكل : ههههههههههههههههههههههههه ..
أبونواف : يالله ياهديل خذي لجين لجناحك عشان ترتاح هي جايه من سفر وتعبانه ..
هديل قامت وهي فررررحانه أن لجين بتشاركها جناحها : يالله تعالي ..وقامت لجين معاها ...
زهور : شكلها مسكينه تكسر الخاطر ..
أبونواف تنهد : باين عليها تعذبت في حياتها ...
زهور تبتسم : بسم ماشالله عليها مرررره حلوه ..شكل أمها زوجه أخوك جميله عشان كذا جات بنتها حلوه ...
أبونواف يبتسم : والله ؟؟؟يعني قصدك أخوي موحلو ؟؟
زهور : هههههه لا موقصدي كذا بس ملامحها غير ماتشبه لأخوك فاقلت يمكن تشبه لأمها ..وخاصه عيونها رماديه ..وعيون أخوك سودا على ماظن ..
أبونواف : أيوه قال رقعه يافلان قال شي ماينترقع ...تراها آخذه الجمال من أبوها صالح ..وصالح يشبه لي كثير ..يعني
آخذه الجمال ..ومن دون كبر.. مني أنا ياعمها ..
زهور : هههههههههههههه مولايقه عليك شوفه النفس يامحمد ..
أبونواف : ههههههههههههههههه ..

عند فيصل ..
كان فالسوبر ماركت ..ماسك التلفون ويكلم : يابن الحلال أجارك راح يوصلك أول يوم في
رمضان ........................................أسمعني اسمعني يابو حميد ..انت عارف ان رمضان موسم وكل السوبر ماركتات والبقالات تشتغل فيه وتجيب ذهب ..فأصبر علينا الله يحييك بعد اسوعين اول يوم في رمضان راح
توصلك فلوسك كامله .............................................انا مو ماعندي ..عندي بس نص المبلغ ..مثلك عارف زواجي قرب انا وصديقي بعد العيد فاعشان كذا اغلب الفلوس اللي نحصلها نحطها في مصاريف
العرس ...................................خلاص تم يالله مع السلامه ..وسكر التلفون ..
: لا تقولي هذا أبوحميد الأقشر ...
فيصل : بسم الله الرحمن الرحيم ..من وين طلعت أنت ؟؟؟؟؟؟؟؟
طلال يجلس ويحط رجل على رجل : وصلت موضي الكليه الصبح وشخطت على هنا ..أختصرت المشوار في ست ساعات
ماشي ميتين تخيل ..
فيصل يقلده : تخيل !! أنت ماتتوب الا لما يصير لك حادث يفلق راسك نصين ...كم مره أقولك لاتسرع لاتسرع ..بس
أنت راسك يابس أنت ووجهك ..
طلال : اقول لايكثر بس ..وش يبي أبوحميد ؟؟؟
فيصل : يبي الأجار حق المحل ..
طلال : أوهوووووه علينا ..ماقلتله الشهر ماخلص باقي أسبوعين ؟؟
فيصل : الا قلتله ..قال لا أنا محتاجهم اللحين ومن هالكلام ..قلتله يصبر لين رمضان ..نشف ريقي لين أقنعته ...
طلال : طماع بشكل هالرجال ..
فيصل : فكنا من سيرته الله ياخذه ..كيف حال أهلي اللي صرت أخوهم بدالي ؟؟
طلال : هههههههههههههههههههه هههههههههههههههههههههاااااي حللللللوه منك ..أيه والله صرت أنا أبوهم
وأخوهم وصديقهم ..ياخي يشوفوني طيب وحليل ودمي خفيف ووسيم و
قاطعه فيصل : هيه هيه لاتاخذ بنفسك مقلب بس ..وبعدين وش دخل الوسامه فالهرجه بالله ..
طلال : المهم يحبوني أكثر منك يا أخوهم ..
فيصل : في هذي صادق ..بعدين ليه ناقز في نص الأسبوع الباحه ..ومسيب الأشغال فوق راسي ..حركات المراهقين
هذي ماتسيبها ؟؟
طلال : هههههههههه وبكره الربوع رايح أبشرك من صباح ربي ..
فيصل بملل : وليه جاي اليوم كان قعدت هناك ..
طلال : تصدق والله ماهي بشينه ..الأثنين الجاي أبنفذها ..
فيصل شال علبه الأقلام بيحذفه فيها بس طلال أنحاش وهو فاطس ضحك ..
""""""""""""""""""""

& لندن &
فالجامعه ..
كان آخر أختبار لكلاس ماهر وسعد ودينا وبعدها ياخذون الدكتوراه ويرجعون بلدهم ..
بعد نهايه الأختبار ماهر طلع من القاعه ومن الجامعه بكبرها وسعد شافه ولحقه لقاه واقف يستنا لموزين : ماهر ..
ماهر التفت له ..وطالعه بستحقار ولف وجهه للجهه الثانيه ..
سعد بحزن : يعني ماتبغا تودعني حتى ؟؟ كلها كم يوم وبنرجع بلدنا ويمكن ماراح نشوف بعض نهائي ..
ماهر : ........
سعد تنهد : يعني هانت عليك عشره سبع سنوات ياماهر ؟؟
ماهر طالعه بنظره : وأنت كيف هانت عليك ؟؟
سعد : ماهر أقسم لك بالله ماكان بيني وبين دينا أي علاقه هي جاتني هذاك اليوم وهي مخططه لكل شي ..تبغاك تشوفنا في هذاك الوضع عشان تفرق بيني وبينك ..كانت تبغا تنتقم منك ياماهر ..ماهر أسمعني ..دينا حقيره وكلـ** ماتساهل تزعل عشانها وتقاطعني بسببها ..
ماهر : أذا دينا حقيره فأنت مثلها ياسعد ..لأنكم أثنينكم أشتركتو في هالجريمه ..وأنا ماقد ندمت في حياتي كثر ماندمت على صحبتك أنت ودينا ..وهذي آخر مره أحذرك لاعاد تحاول تكلمني ..وراح عنه يمشي عالرصيف ..
سعد لحقه : ماهر أسمعني ..مـــــــــــاهر ...
ماهر : ......................
سعد بحزن : ماهر أنا أحتمال أموت قريب ..أنا مريض بالأيدز ياماهر..تعرف يعني ايش أيدز ..يعني نهايتي قربت...
ماهر وقف في مكانه مصنم من تأثير اللي سمعه ..
سعد يكمل ودموعه على خده : خلاص ماهر أذا ماتبغا تودعني اللحين لاتنسى تدعيلي وأنا ميت لأني ماقد يوم سويت حسنه في حياتي ..لاتنساني ياماهر ..لاتنسا أخوك بالدعاء..
ماهر يطالع سعد بحزن ..تقدم له ومن دون مقدمات حضنه بحراره وجلسو يبكون أثنينهم ..

عند دينا..
كانت جالسه في غرفتها على السرير وشكلها متغير من البكا ..شعرها مخربط وحالتها حاله وكل اللي يرن في راسها أنها فقدت شرفها ومريضه بالأيدز ..حتى أختبار آخر يوم ماراحت له ..أخذت قاروره خمر جمبها وفتحتها وشربت نصها تبغا تنسى تبغا تمسح كل شي من عقلها ..وأنسدحت عالسرير وعيونها مفتوحه عالآخر وتطالع الفراغ ..فجأه نزلت منها دمعه حاره على خدها تدل على حرقتها على اللي صار لها ..حتى الخمر مو راضي ينسيني اللي صار ..هذي جزات كل اللي سويته في ماهر ..وبكت بصوت عاااالي : وش أقول لأهلي ..مريضه بالأيدز !!! وفقدت شرفي !!! وصارت تبكي أكثر من أول .....آآآآه سامحني يارب ....
"""""""""""""""""""""
& جده &
بيت أبونواف ..
في غرفه هديل قاعده تسولف فوق راس لجين اللي كانت تعبااانه بتنام : وبعد فيه أخت ثانيه لمها غير أروى اللي هي نجلاء متزوجه ..ومين ثاني ماقلت لك عليه ..أممممممم ميييين ...
لجين تبتسم : خربطي راسي والله كل اللي قلتيهم نسيتهم..
هديل : لاجو في ملكتي أعرفك عليهم ..
لجين : هههه مررره ماني هاضمه أنك بتملكين ..
هديل : ليييش ؟؟
لجين : أحسك صغيره عالزواج ..
هديل : لاني صغيره ولا شي فيه بنات قدي معاهم عيال ..
لجين : ههههه شكلك مشفوحه عالزواج ..أثقلي يابنت ..
هديل : هههه أششش لاحد يسمعك الحين يقولون عني قليله أدب ههههههههههه..
لجين : ههههههههه والله أنك نكته ياهديل ..
هديل : سؤال يقرقع في صدري ..
لجين : هههه يقرقع ..أسئلي ..
هديل :أنتي كيف تتكلمين سعودي وأنتي طول عمرك عايشه في مصر ؟؟
لجين : عشان ياذكيه أمي وأبوي سعوديين ..
هديل : آهاا عشان كذااا >>أنحلت المعادله الصعبه عند هديل ..
لجين تتثاوب : الساعه كم ؟؟
هديل : ثلاث وربع ..أسمعي وشرايك الحين بعد العصر نروح السوق نشتري لك فستان لملكتي ؟؟
لجين أنسدحت عالسرير وتلحفت : والله تعبانه بنام من البارح مانمت الين الحين العصر تخيلي ..
هديل : والله ؟؟ياحراااام ..طيب نامي الحين خلاص أنا طالعه ..يمكن أروح عند ندى بنت عمتي ساره ..أول ماتصحين من النوم دقي علي أرجع ونكمل سوالف......

بيت ساره ..
: ندى يما أفتحي الباب خليني أفهمك ..أنتي صغيره لسا يابنتي وهذا اللي سويته في مصلحتك ...
ندى في غرفتها تبكي وتسمع كلام أمها بس ماردت عليها ..
ساره : يعني من الصبح قافله على نفسك وتبكين كل هذا حبا في وليد تبغين تتزوجينه بعد بكره ؟؟؟؟
والله ماني عارفه وش هاللي أنتي تسوينه ..وش سوالك وليد خلاك تحبينه كل هالحب ..وتدق الباب : ندى يما أفتحي
الباب خلينا نتفاهم ..ندى أفتحي الباب ..أففففففف ..
ندى فتحت الباب وشكلها متغير من البكا ...
ساره حنت عليها : يمااا ليش تسوين كذا ؟؟؟؟
ندى : ......................
ساره : يما ماتبغين تجهزين ..ماتبغين يصير لك زواج كبير تلبسين فيه فستان العرس وتنزفين ؟؟؟
ندى : ......................
ساره : يعني مصره على رايك أنتي ووليد ؟؟؟
ندى تهز راسها بأيه ..
ساره تنهدت وهي كلها أستغرااب من تصرفات بنتها وأصرارها على أن الزواج يتم بعد
بكره بدل مايكون ملكه بس : أوكي ندى سوي اللي تبين ..تبغين زواج على طول كذا ..أنا ماعندي أي مانع ..هاه
أرتحتي ؟؟؟
ندى أبتسمت وحضنت أمها ..وأشرت لها انها تبغا تروح السوق لازمتها شويه حاجات ...
""""""""""""""""""""""
& سدني &
حسام وشجون كانو راكبين القطار اللي يمر عالمدينه للي يبي يكتشفها ويشوف أروع الأماكن السياحيه فيها ..
شجون كانت منبهره بمنظر المدينه وكل مكان يمرون عليه أحلى من الثاني ..كانت جالسه جمب الشباك وحسام
جمبها ومحاوطها بيده : وااااااااو حسام طالع روووعه شكل البيوت هذي ..
حسام : أيه صح حلوه ..
شجون : طالع طالع ..حسام كان لاف وجهه للجهه الثانيه ..تمسك ذقنه وتلف وجهه عشان يطالع : حسااااام طالع
هنااااا ..
حسام : ههههههههههه شفييييك متحمسه ..
شجون طالعت كان فيه بنتين جالسين فالمقعدين اللي مقابلتهم ..وعيونهم بتاكل حسام ..أنقهههههرت وسكتت ..
وصارت تطالعهم وتطالع حسام اللي موداري عنهم ...
حسام يضغط على يدها : هههههههه شفيك طفى الحماااس ؟؟
شجون تطالع البنتين وساكته ..

عند البنتين ..كانويتكلمون بصوت واطي ...
البنت 1 : يااااااناس عليييه يخقق ..
البنت 2 : ياحياتي عال***وكه ولا الشعر الاسود ولا السمااار مع التيشيرت الأخضر ..ياااااخذ العقل ..
البنت 1 : ولا الجسم والطووووووول يخبل يخبل يخبل ..
البنت 2 : شكلهم عرساااان صح ..يابختها فيه والله ..أصلا باين يموووت فيها شوفي كيف حاضنها مالت علينا ..
البنت 1 : مدري وش عاجبه فيها الشينه ...
البنت 2 : عاد لا تبالغين والله أنها بصراحه ملكه جماااال ..أصلا تاخذ العقل شويه عليها..
البنت 1 : يعععععع ..أنا أحلى منها ..واقدر الف على زوجها هذا وآخذه منها بنظره مني ..
البنت 2 : ههههههه هذا أذا طالعك أصلا ....أقولك خلاص اسكتي شوفي كيف تطالعنا ..
البنت 1 : اللحين أوريك فيها ..شايفه نفسها على أيش هي وحجابها المتخلفه ..
البنت 2 : أقوووول ريم خلاص عاد ماصارت ..
ريم : طول عمرك خوافه يانجوى ..فتحت شنطتها وطلعت عصير برتقال ..وفتحته ..وبحركه سريعه رمت العصير
على شجون كأنه فلت من يدها وأنكب أغلب العصير على لبس شجون ..
شجون شهقت : أه ..وصارت تطالع لبسها : وش ذااااا ..
حسام طالع ريم بحقد وهو عارف أنها قاصده ..وطالع شجون واعطاها المنديل وصارت تمسح وهي تبكي : شفت
حسام كيف خربت ملابسي ..
حسام يحضنها : خلاص حياتي اللحين يوقف القطار باقي دقيقتين على وصوله ..ونرجع الشاليه قريب من هنا ..
شجون : وكيف بنزل بشكلي هذا ..
حسام : أستحملي حياتي ...بعدين بنطلونك غامق موباين شي ..يالله عاد بلا دلع ...
شجون مسحت دموعها بدلع وهي مبوزه : هذي الحيوانه من الأول شفتها تطالعني ..وهي قاصده تسوي هالشي ..
حسام : سيبيك منها شجون ويقرص خدها ويبتسم : وخلينا في عالمنا الخااااص عالمنا أنا وشجون قلبي ..
شجون تبتسم وتتمسك في يده بدلع : صحيح أنا شجون قلبك؟؟؟..
حسام : شجون قلبي وشجون عقلي وشجون روحي ..وشجون كلي ههههههههه ..
شجون : ههههههههههه وأنت حسام حياتي ..

ريم كانت تطالعهم بحقد : شوفي الحقيره كيف تتضحك معاه وتتميع ولا كن صارلها شي !!!
نجوى : مو قلتلك سيبيها في حالها ..بس أنتي ماطاوعتيني الله يهديك ..
ريم : مستحيل أقابل واحد وسيم لهدرجه ماألفت نظره واخاويه ..
نجوى تتكلم من تحت ضروسها : رييييم خربتي علينا الطلعه ..الرجال متزوج وش تبين فيه ..
ريم سكتت وصارت تطالع حسام وشجون بحقد ...
""""""""""""""""""""
& جده &
لجين صحت من النوم وولعت الابجوره وطالعت الغرفه حواليها وعقدت حواجبها ..وتذكرت أنها في جده وبين أهلها ..
يالله أهلي !!! ماني عارفه ليش هالكلمه تحسسني بالأمان بالسعاده ..أبتسمت وقامت طالعت الساعه عالكوميدينو 11 فاليل ..قامت غسلت وجهها وحست بجوووع ..نزلت تحت وراحت المطبخ وهي لسا تطالع البيت وديكوراته بأنبهااار ..
دخلت المطبخ لقيت نواف برضو توه صاحي من النوم ..كان جالس عالطاوله وياكل ساندوش جبنه ومعاه كوب
شاي ..كان شكله مره حلو ..عيونه منفخه من النوم وشعره مبلول ..ولابس ترنق رمادي كت...
لجين أرتبكت مرررره ..تخاف من نواف ونظراته الناريه لها ..بس هو مانتبه لها كان ياكل وهو سرحااان ..لجين كانت
بتتراجع راح الجوع خلاص ..جات بتلف راجعه ...
: لجيـــــــــــــــن ..
لجين لفت ونزلت راسها : نعم ..
نواف : شفيك شردتي لما شفتيني ؟؟؟
لجين : هاه ..لا مـ..ماكنت ابغا شي ..
نواف بسخريه : مررررره مو لايق عليك دور البريئه ..والمسكينه ..
لجين رفعت عينها فيه بتطالعه ..ونزلتها على طول ..تخاااااف من نواف خوف مو طبيعي ..
نواف يطالع لبسها كانت لابسه بجامه هديل برموده وبدي ..
وبدا يرمي عليها كلامه اللي زي السم : المره الجايه لاطلعتي البسي محتشم وحجاب ..ياليت أو أتمنى ...لأن البيت فيه أنا وجهاد اخوي ..ولاتسوين فيها حركات الرقاصات تبغين تغرينا ..ترا أحنا فالسعوديه مو بمصر أنتبهي لهانقطه يعني ..الله يعينك اليوم بتشتاقين للزباين اللي يجونك زي هذا الوقت ..
لجين راحت تركض لغرفه هديل وهي تبكي من كلام نواف الجارح لها ....

بيت ساره ..
هديل : وهذا الفستان جهزناااااااااه الحمدلله ..أما عليك حركات أنتي ووليد هذا ..فيه أحد فالعالم يقرر زواج فجأه في
يوم وليله ؟؟
ندى في نفسها : لو تدرين ياهديل سبب هالزواج . ..
هديل تتمدد على سرير ندى : المهم الحمدلله لقينا الفستان على طوول ماتعبنا اليوم ..وأكسسوار الشعر ..
يعني خلصنا لك في يوم واحد ..تصدقين الذهبي والبيج راح يطلع عليك خياااااال ..وتقوم جالسه وتتكلم بصوت
واطي : اييييييه صح ندى ..ماجهزتي ..ماشتريتي قمصااان النوم أهم شي ..ياخبله ياندى وش بتلبسين بكره
عند زوجك..وتغمز لها ...
ندى تغير وجهها وأنحرجت ..ماهي عارفه وش تقول لهديل ..
هديل فهمت من ندى أنها مستحيه : ههههههههههه ياخجووله ..خلاص لاتخافين عندنا فرصه يوم واحد بس اللي
هو بكره نروح السوق ولما نشتري للجين الفستان ..نشتري لك قمصان النوم ..
ندى حاولت تفهمها ..بس مااااش هذي هديل >>الذكيه ..
هديل : خلاص فهمت عليك ..مستحيه ماتبغين تروحين ..أنا بكره أشتريها لك أنا ولجين ..لاتروحين انتي ..أكيد تثقين في ذوقي صح ؟؟؟وقامت لبست عبايتها : يالله انا طالعه لجين أكيد صحيت وتستناني ....
وقفت عند الباب : بااااااااااي ..وطلعت ...

فالأستراحه ...
جهاد كان توه مستنشق له شويه هروين ومتمدد عالكنبه فالصاله وسكراااان ..دق جواله ..طلع من جيب بنطلونه ..رائد يتصل بك : أفففففففف هالأنسان مايمل ..حطه صامت ورجعه في جيبه ..
جاه مصعب نازل من فوق : هلا والله بجهاد ..وشرايك في كيف زياده عالكيف اللي أنت أخذته اللحين ؟؟؟
جهاد : لا خلاص أكتفيت ..
مصعب : لاااااااااا هذا كيف من نوع ثاني ..كيف غيييير ..راح يخليك تستمتع متعه ماحصلت ..تنسيك كل همومك ..
جهاد : وشووو ..
مصعب .. يسحبه بيده : تعال معاي ..راح معاه جهاد وطلع معاه الدرج ..لين وصل لغرفه نوم ..
فتح مصعب الباب : أدخل وأدعيلي ..
جهاد مو فاهم شي دخل وسكر عليه مصعب الباب ..وفتح عيونه للآخر من اللي شافه ..بلع ريقه وهو بالقوه يطلع الكلمه من تأثير الهروين : مين أنتي ووش السالفه ؟؟؟
كانت بنت مغربيه قمه في الجمال والأنوثه ولبسها يظهر أكثر مما يستر ..ماردت بس أكتفت بحركات أغراء ..
جهاد حاس نفسه بدأ يضعف مع لبسها وحركاتها المثيره ..وهو كان في حاله سكر ..يعني مايقدر يفكر أو يميز بين الصح والخطاْ ..الحلال والحرام .....ووقع جهاد في فخ الرذيله .......

بيت نجلاء ..
اليوم اللي بعده الصبح ..
نجلاء كانت صاحيه من بدري وجالسه عالسرير وتبتسم على شكل يوسف اللي نايم جمبها ويشخر ..قربت منه وشدت
شعره من راسه وتحرك شوي ..وكمل شخير ..وأخذت منديل وقربته من خشم يوسف ..ضربه بيده وكمل نوم ..
نجلاء بصوت عالي : ههههههههههههههههههه ههههههه ..
يوسف فتح عين ومغمض الثانيه : وش مصحيك من صباح ربي وتضحكين بعد ..
نجلاء : طفشااااااانه قوم سولف معاي يوسف ..
يوسف : أقول أناتعباااااااااان ..وحط المخده فوق راسه بيكمل نوم ..
نجلاء شدت المخده : يووووووووسف قوم أمانه ..
يوسف قام جالس وهو يحك شعره : هه وهذي قومه وش تبين ؟؟؟
نجلاء تمسك بطنها : متوحمه على فول قوم جيب لي ..
يوسف فاتح عيونه : اول مره أشوف حرمه تتوحم على فول ..
نجلاء : قوووووووم يوسف والله نفسي فيه ..
يوسف قام بقهر وهو يتحلطم : ايه أنتي تتوحمين بس وأنا اللي أروح فيها ..ودخل الحمام يغسل وجهه ولسا يتحلطم :أمس نص الليل مصحيتني نفسك في مشمش ..وقبله نفسك في سمبوسه ..آآآآآآآآآآه متى تولدين ونخلص ....
نجلاء : ههههههههههههههههه وبكره بيصير نفسي في أم علي هههههههههه ..
يوسف طلع وهو ينشف وجهه : يعني مسويه جدول للأكلات اللي بتتوحمين فيها هاه ..
نجلاء : أيه ..وش عندك ..زوجي وأتدلع عليك ...
يوسف يلبس ثوبه : أيه أتدلعي يابعد عمري ..أتدلعي ..ويتثاوب ..
نجلاء : هههههههه شكلك يكسر الخاطر أنت تتثاوب ..
يوسف يجي يجلس : مدام كسرت خاطرك مافي فول خلاص بنااااااام ..
نجلاء : لااااا يوسف الا الفول قوم الله يخليك ..ولاتنسى المعصوب ههههههههه ..
يوسف وهوطالع : ماتبين مطبق بعد ..سمع صوت نجلاء وهو نازل مع الدرج : الاااااااا جيب مطبق مااالح .هههههههه ..
يوسف يبتسم ويحمد ربه فاليوم مليون مره أن نجلاء تغيرت نفسيتها ميه وثمانين درجه بعد ماعرفت اللي أغتصبها ..
وخصوصا بعد ماحملت ..صارت مرحه وفرفوشه وتحب يوسف كثييييير ..وقريبه منه على طول ..

فالأستراحه ..
جهاد صحى لقى نفسه في غرفه نوم غريبه عليه ..عقد حواجبه وقام جالس ..دخل يده في شعره وشده يحاول يتذكر
وش جابه هنا ووش صار ..
دخل مصعب : لا ماشالله اليوم الوجه منور ..هاه كيف سهره البارح يابطل ..
جهاد يضغط على راسه بيده : حلوه بس أنا وش جابني هنا ؟؟؟
مصعب بخبث : لاااااااا ياجهاد أنا راح أزعل منك ..كل الجو اللي سويته لك البارح نسيته ؟؟؟
جهاد : ماني ذاكر شي ..
مصعب : البنت المغربييييه ياهوووووه ..
جهاد فتح عيونه وكأنه تذكر : أييييييش ؟؟؟
مصعب : المهم لا تشيل هم الفلوس الجيب واحد وأنا أخوك ..دفعت لها فلوسها مع أنها غاليه شوي ..لاكن ماعليه ..كله يهون عشانك ..
جهاد صرخ : صـــــــــــــــــــــاحي أنـــــــــــــــــت ؟؟؟؟ كيف تخلـــــــــــــيني أسوي كذا كيييييييف ؟؟
مصعب : عاااادي ياجهاد ..ماصار شي ..وش اللي صار يعني ...
جهاد : عادي ..زأنت شايف الموضوع عادي ..أني أزني ..أزني يامصعب وعادي ..مسك راسه من الألم ..
مصعب يحاول يسيطر عالموقف ..قام بسرعه وفتح الدرج وطلع منه أبره : جرب هذي راح تعجبك ..
جهاد طالع الابره بملل : وهذي كيف أستخدمها بعد؟؟؟
مصعب : شمر كمك وأنا أسويها لك وعشان تتعلم بعد .....

فالمستشفى ..
الدكتور خليل كان ماشي فالممر مستعجل وشاف زياد واقف مع الدكتور مؤيد ويسولف معاه ويضحك ..
لما شاف الدكتور خليل كشر ..وهومن هذاك اليوم وهو يتحاشاه ويتحاشى الكلام معاه : السلام عليكم ..
الدكتور مؤيد : هلااااااا دكتور خليل ..كيف حالك ..
خليل يبتسم أبتسامته المعهوده : الحمدلله ..ويطالع زياد ويمد يده : مابتسلم ؟؟؟
زياد طالع يده وطالع وجهه وطنشه ..
مؤيد حس بينهم شي : أنا استأذن عندي شغل ..
زياد : وييين دكتور مؤيد ؟؟؟
مؤيد : والله مشغول زياد اعذرني ..وراح عنهم ..
زياد جابيمشي ..بس وقفه خليل : زياد لحظه ..
زياد كتف يدينه : أخلص ..
خليل حزت في نفسه يشوف زياد يعامله هالمعامله ..ويشوف نظرات الأتهام في عيونه وهو بريء : زياد ممكن أتكلم
معاك في مكتبي ؟؟؟
زياد : لا مو ممكن ..وراح عنه يمشي فالممر ..فجأه شاف سرير يدفونه ..ومعاهم بنت تدف السرير
وتبكي ..مر من جمبه السرير وشافها : مـهـــــــــــــــــــــــا !!! ........

نهايه الفصل الثالث عشر
الجزء الثاني ..
توقعاتكم ؟؟؟؟
القاكم على خير فالفصل الرابع
عشر الجزء الأول ..
تحياتي ..
...سهر...

 
 

 

عرض البوم صور dali2000   رد مع اقتباس
قديم 16-04-10, 05:41 AM   المشاركة رقم: 28
المعلومات
الكاتب:

البيانات
التسجيل: Sep 2006
العضوية: 13121
المشاركات: 14,192
الجنس ذكر
معدل التقييم: dali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسي
نقاط التقييم: 4972

االدولة
البلدCuba
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
dali2000 غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : dali2000 المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

* الفصل الرابع عشر *
الجزء الأول :
زياد صار يدف معاهم السرير ويطالع مها المغمى عليها ..وهو مخترع : وش فيها؟؟؟
أروى تبكي : مادري جيت غرفتها لقيتها مغمى عليها ..
دخلوها غرفه عشان الكشف وجو لها مجموعه من الدكاتره وسكرو الباب ..
الدكتور خليل كان شاهد عالموقف ..جا بسرعه عندهم : زياد وش فيه ؟؟؟
زياد مع الأرتباك نسى اللي بينه وبين خليل : مادري مها جابوها مغمى عليها ...مادري شفيها ..
خليل أخترع : مهــــــــــا!!!! ..
زياد شوي ويصيح : أيه انا خايف عليها ..
خليل طالع أروى اللي تبكي : أنتي أختها ؟؟؟
أروى : أيه ..
خليل : وش سبب الأغماءه ؟؟؟
أروى : مادري ...
طلع الدكتور : مين قريبها ؟؟؟
زياد نط في وجهه : أنا ..وش فيها مها ؟؟
الدكتور : عندها أنهيار عصبي أدى الى أغمائها ..أتوقع تعرضت لصدمه نفسيه سببت لها أنهيار ..وأضن أنها لها
أسبوع ماأكلت شي سبب لها فقر دم ..
أروى : وكيفها اللحين ؟؟
الدكتور : لاا الحمدلله فاقت ورجعت نامت ثاني ..حطينا لها مغذي وأعطيناها كم أبره ..بس محتاجه لنقل دم ضروري
اللحين ..
أروى : أقدر أشوفها ؟؟؟
الدكتور : أيه أتفضلي ..بس أرجو أنكم تجنبونها الشي اللي سببلها صدمه ..
أروى : اوكي دكتور ..ودخلت عند مها ..
الدكتور : عن اذنكم ..
زياد طالع خليل بحقد وصرخ فيه : أنــــــــــــت السبب ..
خليل : زياد أنت وش فيك ..أنا السبب في أيش ؟؟
زياد : لاتمثل دور الرجال الكبير الطيب ..خلاص أنكشفت أوراقك ..براااافو مثلت الدور صح ..أنـ
يقاطعه خليل : زياد أتكلم معاي بحترام أرجوك ..
زياد بعصبيه : حرام أضيع وقتي مع واحد مثلك ..اللتفت للنيرس : أنا بتبرع دم لمها ..
النيرس : تئال مئاي سووورعه ..وراح وراها زياد وخلا الدكتور خليل يسرح بأفكاره : معقول أكون أنا السبب !!!
يارب سترك ..أنت العالم باللي كان في نيتي ..الله يقومك بالسلامه يامها وتتفهمين موقفي أنشالله ..

بيت أبونواف ..
أبونواف جالس يفطر هو ونواف وزهور ..
أبونواف : وين لجين من يوم ماجات االظهر ماشفتها ..
زهور : هديل ماسكتها كل قصه حياتها قالتها لها ..وقبل شوي وأنا متعديه سمعتها تهذر على لجين ..
أبونواف : هههههههه والله مدام أنها طاحت في يد هديل ..الله يعينها ..الا صح يانواف ماقلتلي كيف لقيتها ؟؟؟
نواف كشر من سيره لجين : لقيتها في حي جمب الحي اللي قلتلي عليه ..
أبونواف : وكيف عايشه ومنين تصرف على نفسها ؟؟؟
نواف أحتار وش يقول : هاه ..أ..أيه فاتحه لها كشك صغير وتبيع منه ..
أبونوف : الله يسامحنا بس ..والله أني كل ماشفتها أحس بالذنب ..
نواف في نفسه : هه ذنب !!! والله اللحين بتجيك الذنوب مدامك مسكن معاك رقاصه وتصرف عليها بعد : ههههههههههههههههههههه
أبونواف وزهور طالعوه بستغراب : ليش الضحك ؟؟؟؟
نواف : هاه ...ههههههههههههههههههههههه لا بس تذكرت حاجه ..
أبونواف يوقف ويحط البشت على يمينه : أقول يالله الشركه مشتاقتلك ههههههههههههههه ..
نواف وقف معاه : هههههههههههههههه ..
ابونواف : على أيش تضحك بعد ؟؟؟؟
نواف : مشتاق للكرف فالشركه ..هههههههههههههههههه
أبونواف يهز راسه : الظاهر روحتك لمصر أثرت على عقلك ..يالله قدامي أشوف ....
""""""""""""""""""""
& الجنوب &
أبوماهر متكي فالحوش ويسولف مع أم ماهر : أييييييييه ياشجوووون والله البيت فاضي بعدك ..
أم ماهر دمعت عيونها وصارت تمسحهم بطرحتها : الله يردها لنا بالسلامه ..ياحبيبتي يابنيتي ..
أبو ماهر : ههههههههههه وأنا كل ماجبت سيره شجون ..دمعت عويناتك ..أبك دموعك هذي ماتنشف أبد هههههه ..
أم ماهر : أيه أضحك أضحك ..مانت حاسن بالنار اللي بصدري من فراق بنيتي ..
أبوماهر : أيه صح كلمت ماهر البارح ..وقالي أنه ثلاث أربع أيام بالكثير وراجع للديره ..
أم ماهر دمعت عيونها من الفرحه : والله ؟؟
أبوماهر : ههههههههههههههههههههههههههههههه ..لاحوووول ..وقام واقف : أنا رايح المزرعه تبين شي ؟؟؟
أم ماهر : لا سلامتك ..أنشالله لارد ماهر يغنيك عن هالتعب اللي كل يوم ..
أبوماهر : أنشالله أنشالله يرده لنا سالم وتقر عيوننا فيه ..يالله فمان الله ..وطلع ..
أم ماهر : فمان الكريم ..
جات شروق توها صاحيه من النوم : يمااااااااا ..
أم ماهر : هلا حبيبتي صحيتي ..تعالي أجلسي ..
شروق جلست : يمااا مثطيني ..
أم ماهر : تعالي وبدت تمشطها ولمت شعرها ببكله ..
شروق راحت جري لمرايه شجون >>المتشعره أربع تذكرتوها ؟؟
ورجعت لمها مبوزه : لااا يماا تذا مو حلوه ..
أم ماهر : أجل كيف تبين ؟؟
شروق : ذي لما شذون تمثطني ..
أم ماهر : والله ماعرف أربط شعرك زي شجون ..
شروق بوزت وكتفت يدينها : أبغا شذون ترذع ..أنا ماحب حثام ..عثان أحذ شذون ..
أم ماهر : ههههههه حتى أنتي كرهتي حسام مثل ماجد ..الله يعين هالحسام ..
شروق : أنا لما ترذع شذون بحليها ذيي ماتحب حثام العبي ..
أم ماهر : ههههه الغبي ؟؟؟؟ قومي معاي ننشر الملابس ..أنتي الحين الكبيره بدل شجون ..
شروق : ثح أنا ثرت كبيره ذي شذون يالله ننثر الملابس ....
""""""""""""""""""""
& جده &
فالمستشفى ..
مها فتحت عيونها شافت أروى جالسه على كرسي مقابلتها ..
بصوت مبحوح : أروى ..
أروى قامت وجلست عالسرير مقابلتها : مها ..الحمدلله عالسلامه ياقلبي ..
مها تطالع حولها : وش صار ؟؟
أروى : رحت غرفتك لقيتك طايحه عالأرض مغمى عليك ..ونقلناك عالمستشفى ..مها ليش كذا ؟؟
مها : وش فيه ؟
أروى : عندك أنهيار عصبي ..وصدمه ..من وشو يامها ؟؟
مها سكتت وصارت تطالع السقف ..
أروى : مها قوليلي ..فضفضيلي أنا أختك ..
مها دمعت عيونها : من متى أحنا نعرف بعض ولا نشتكي لبعض ولا حتى نسولف مع بعض ..أمي درت عني ؟؟
أروى : لا ..
مها : شفتي ..أنا آخر شي أذكره البارح باليل بعدها دارت بي الدواير وأغمى علي ..يعني من البارح طايحه ولا أحد درا عني لا أم تسأل ولا أبو ولا أخوات ..لو أني ميته من البارح كان مادريتو عني الا بعد ماتطلع ريحتي ..
أروى : مها وش هالكلام ..ليش أنتي متشائمه كذا ..شوفيني أنا سألت عنك وجالسه هنا عشانك.. مها لاعاد تقولين كذا ترا كلنا نحبك ..
مها بعيون تدمع : وليش أمي ماتسأل عني أذا كانت تحبني ؟؟
دق الباب وكان الدكتور المسؤل عن حالتها ودخل ووراه النيرس وشاف مها تبكي : أش فيه يامها ليش البكا ..وطالع أروى : مو قلنا أبعدوها عن أي شي يوترها ..ويتعب أعصابها ..
أروى قربت من مها وحظنتها : دكتور هي نفسيتها تعبانه شوي ..
الدكتور هز راسه وكلم النيرس : أعطيها منوم ..
ولف يكلم مها : الحين راح تاخذين أبره مهدئه ومنومه تهدي أعصابك ..
مها وهي في حظن أروى : أبغا أطلع اليوم ..
الدكتور : لااا يامها راح تجلسين هنا أسبوع ..
مها : مابغا ماحب المستشفيات ..
الدكتور : على كذا ساعدينا ..
مها : كيف ؟؟
الدكتور : أبعدي عن أي شي يوترك ويتعب أعصابك وكلي كويس وبأنتظام ..وبعدها نقرر متى نطلعك .....
مها : أوكي وغمضت عيونها مستسلمه للأبره ...
"""""""""""""""""""""
& سدني &
شجون كانت واقفه عالتسريحه وشعرها مبلول توه ..أممم أخليه كذا مبلول أحلى تغيير ..حطت قلوس بس ومسكره ورشت عطر وطالعت فستانها الصيفي الناعم ..وتذكرت حسام أمس لما أصر أنه يشتريه لها وكيف كان يعند في كل محل أنه يشتريلها ملابس وأغراض كثيره مالها داعي في نظر شجون بس هيهات تقنع حسام لاعند ..الفستان كان فوشي على أورنج قصيرفوق الركبه ومن فوق قصه الكاس ..أبتسمت : والله أثاريك ذويق ياحسام.. كان شكلها مره كيوت ..تذكرت الطقم الألماس اللي أهداه لها حسام قبل يومين وطلعته من الدرج ولبسته طالعت الساعه ٧ المغرب ..وجلست تعدل في شعرها ..
: قمر وربي قمر ..
شجون أبتسمت لحسام وهي تشوفه فالمرايه ..كان متمدد عالسرير ويدينه تحت راسه ويطالعها بأعجاب : يعني أنت صاحي من الأول وجالس تراقبني ؟؟
حسام على نفس وضعيته : أحد عنده هالقمر وينام ..
شجون جات جلست جمبه عالسرير : يعني أنا في نظرك حلوه ؟؟
حسام : شجون وش هالسؤال ؟؟ يعني ماتعرفين وش نظرتي لك ؟؟
شجون بدلع : ماعرف ..
حسام : طيب أنابعلمك وشدها بيدها ونيمها على صدره وجلس يلعب فشعرها بيده وهوساكت ..
شجون رفعت راسها تطالع وجهه لقته مغمض عيونه : حسااام أنت نمت ؟؟
حسام فتح عيونه ولقا وجه شجون قريب من وجه ..أبتسم وباسها ..
شجون : حساااام ماجاوبتني ..
حسام : قاعد أفكر ..
شجون برطمت : تفكر أنا حلوه ولا لا !!!
حسام : أقصد ماني لاقي كلام لوصفك ..
شجون بخوف : ماني فاهمه شي ..
حسام تنهد : اللي أقدر أقوله أنك أجمل ماشافت عيني ..
شجون بخجل : طيب أش أحلى شي عجبك في شكلي ؟؟
حسام : عيونك عذبتني جننتني ..وشفايفك مادري شتسوي فيني لاضحكتي ..وشعرك حكايه لوحده ..صوتك ..خدودك ..كلك على بعضك تعجبيني ..أعشق كل شي يتعلق بك شجون ..أنا مجنونك ..
شجون ولعت خدودها ..
حسام : وحياك وخجلك مادري شيسوي فيني ..باسها ..و.........
""""""""""""""""""""
& جده &
بيت أبو حسام ..
عالغدا ..
أبوحسام : وين أروى ومها لي أسبوعين ماشفت وحده فيهم ؟؟
أم حسام : أروى توها أتصلت فيني تقول مها تعبانه شوي وودتها المستشفى ..
أبوحسام وقف أكل : وش فيها ؟؟
أم حسام : مافيها الا العافيه بس تتدلع ..
أبوحسام : وحسام ماتصل فيك هاليومين ؟
أم حسام : لا من زمان ماكلمني آخر عهد لي به لما كنا عنده في لندن ..
أبو حسام يهز راسه : أنا هالولد مادري كيف أتصرف معاه عشان يعقل ..كل ماتصلت فيه جواله مقفل ..وأتصلت عالشركه في لندن قالو مسافر من أسبوعين ..وين يروح مادري ..
أم حسام : لازم يتزوج عشان يستقر ..
أبوحسام : وأنا بعد أقول كذا ..وهذا اللي بسويه أول ماأقابله سواء رضي ولا مارضي ..
أم حسام : اللي تشوفه سوه بس نبغا نناسب ناس راقين ..
أبوحسام : الوزير عدنان عنده بنت بخطبها له ..عندنا معاه مصالح ماتتحقق الا بالنسب بينا وبينه ..
أم حسام : الوزير عدنان نسبه يشرف بصراحه..
أبوحسام : بس خليني أحصل هالحسام أول وبعدها يصير خير ...

بيت أبونواف ...
عالغدا ..
هديل وهي تاكل ..كل شوي تتثاوب : الله يسامحك يالجين سهرتيني البارح ..
لجين فتحت عيونها تطالع هديل الكذابه ..وسكتت ماتبغا تتكلم قدام نواف تخاااف منه موت ..
زهور : ههههه الله عليك ياهديل فجعتي البنت ..ماسكتها من أمس وتهذرين عليها والحين تكذبين عليها ؟؟
أبونواف : ههههه يابنت أعقلي بكره ملكتك خلاص صرتي مره ..
هديل : يباااا لا تقول كذا ترا أستحي ..
نواف : وخرو عنها الخجوله ..باين مررره أنك مستحيه ..
هديل : نواااف أسكت أزين لك ..
نواف : هههههههههههههههههههههه ..
هديل : نوااف بلا بياخه عاد..
نواف : ههههههه بسكت أزين لي ...
لجين رفعت عينها في نواف لماضحك ..أول مره تشوفه يضحك..كان شكله مره حلو وهو يضحك ..
نواف : وين جهاد من البارح ماشفته ورحت غرفته مو فيه ..
زهور : مادري عنه يانواف ..جهاد له مده يبات برا البيت ولاجا البيت كله نايم وأول مايصحى على طول يطلع لاياكل ولا يهتم بنفسه وكله يطلب فلوس ..مادري شفيه هالولد متغير ..
نواف عقد حواجبه : أنا أتصرف لا تشيلين هم...
أبونواف : هاه كيف أستعدادات الملكه ياهديل ..
هديل : كل شي تمام ..وندى بعد ..ماقلتلكم أن ندى بكره زواجها مع الملكه ؟؟؟؟
أبونواف : والله ؟؟؟
هديل : أيه أمس قررو هي ووليد ..
نواف : ههههههههههههههههههههههههه هههههههههههههههههههه والله هذا وليد ههههههههههههههه
أبونواف : هههههههههههههههههه متزوج ثلاث ومشفوح عالرابعه ههههههه الله يغربل بليسك ياوليد ..
زهور : هههههههههههههه شر البليه مايضحك ..
لجين تسأل هديل بصوت واطي : مين وليد ووش قصته ؟؟
هديل جلست تحكيها بصوت عالي لين كلهم طفشو ..
نواف سد أذنه : خلااااااااااااااااااااص أششششششششششش عدتي السالفه ميه مره ..
هديل : أسكت وجع باقي مقطع ..
نواف : مقطع !!!! فلم هو هههههههههههههه ..
لجين بس تطالع نواف وهو يضحك ..كان شكله يجنن ..وبعد نغمه ضحكته خطيره ..ماتوقعت أبد ولا واحد فالميه أن نواف يعرف يضحك ..طلع خفيف دم بعد ..
هديل تمسك لجين بيدها : لجين يالله أكمل لك السالفه فوق بعيد عن نوافوه هالغبي ..وطلعو فوق ..

فالمستشفى ..
زياد كان واقف قريب من غرفه مها وكل شوي يطالع الساعه يستنا أروى تطلع .. مر من عنده زميله شادي : شو زياد لساتك هون بالمشفى ؟؟ أنتهى تدريبك مو ؟؟
زياد : هاه أيه اللحين طالع ..
شادي : أوكي الله معك ليش لساتك وائف ..
زياد ..آه من لقافه هالآدمي : أقول وش تبي أنت ؟؟
شادي : مابدي شي ..بس وسكت وهو يشوف أروى طالعه من غرفه مها وشاف زياد يطالعها ..أبتسم بخبث : لك سبحان اللي خلء هالآدميه ..أولك بتطير العئل ..ولا أنت شورأيك زياد ؟؟
زياد يقلده : أولك غور من وشي هلء ..لا أمحي لك معالم وشك ..ماني فايئلك تراااا ...
وراح غرفه مها بعد ماطلعت أروى ..
دخل وشافها نايمه وشعرها الغجري مفتوح ..ملامحها الناعمه ..حس قلبه يدق بقوووه ..قرب منها جلس جمبها عالسرير وصار يمسح على شعرها بيده بنعومه ..طول على هذي الحاله وهو يتأملها ..قرب عند أذنها وهمس : أحبك ..وطلع من الغرفه قبل أحد يجي ..أول ماطلع زياد مها فتحت عيونها ..وهي كانت صاحيه من أول مادخل زياد يعني حست بكل اللي سواه : زياد يحبني !! لا لا يمكن أتوهم ..بس أنا سمعته يقول أحبك ..كان يمسح على شعري بحنااان ..يحسبني نايمه ..أبتسمت : ماتوقعتك يازياد !!
: لا وألف لااااا..
مها : ههههه ..وشو اللي لا ..
هديل تجلس : طايحه فالمستشفى من الصبح وأنا آخر من يعلم ؟؟
مها : طيب هذاك دريتي وش صااار يعني ..
هديل : مااالت عليك أنتي وخشتك ماغير تخرعت عالفاضي ..دقت علي أروى وانا رايحه السوق تقولي مها تعبانه فالمستشفى ..وأجي ركض وآخر شي مابك غير الدلع ؟؟
مها : دلع في عينك ..
هديل : لابوك لابواللي يزورك..
مها تطالع لجين : ماعرفتيني على صديقتك ؟؟
هديل : هذي لجين بنت عمي صالح الله يرحمه ..
مها : مين عمك صالح ؟؟؟
هديل ماقصرت فيها قالتلها تاريخ لجين من طق طق لسلام عليكم وتعرفو مها ولجين على بعض وصارو يسولفون .....

اليوم اللي بعده ..
ملكه هديل وزواج ندى ..
المغرب فالمشغل..
هديل تطالع شعرها المستشور وملفلف وعليه شبكه : طيب كيف التسريحه هذي ماني فاهمتها ؟؟
العامله : ههههه هذي خامس مره أعيد لك ..نسوي لك فير لكامل شعرك ونجيبه كله على ورا ونحط حشوه تعطيه كثافه..مع أن شعرك مره كثيف ماشالله ونحط لك أكسسوار مع الجمب تسير تسريحه مره نعومه ولايقه مع تدويره وجهك..
هديل : والقصه ؟؟
العامله : اللي يعجبك ..نستشورها على جمب ولا نعملها برضو فير ..
هديل : أوكي ..
جاتها ساره : هديل لسا ماتمكيجتي ؟؟
هديل : عمتي واااو روعه مكياجك وتسريحتك ..
ساره تبتسم : تسلمين حبيبتي ..وليش مابدأتي فالمكياج ؟؟الساعه ست ونص ..
هديل : الحين ببدأ ..وين ندى ؟؟
ساره : ندى خلصت مكياج والتسريحه وقاعدين يركبون لها الطرحه ..
هديل : أه ياويلي أنا لسا باقي بعد التسريحه ..
ساره : يالله حبيبتي عجلي أمك دقت علي تقول وينكم تأخرتو ..هي ولجين خلصو من زمان وجهزو ..
هديل : عمتي أنتي تعرفين لجين ؟؟
ساره : أيه أبوك جاني ليله سفر نواف لمصر وعلمني بكل شي ..
اللحين أنتي أخلصي وخلي السوالف بعدين ..
هديل راحت لغرفه المكياج ركض ...
ساره : هههههههههههههههههه ..

بيت وليد ..
في غرفه هاله ...
وليد واقف عالتسريحه ويسوي غترته البيج مع ثوبه البيج المطرز ببني ..كان شكله مره كشخه ..وكان يغني :
وين أحب الليله وين
ووين أحب الليله ويييين ..
هاله كانت جالسه على طرف السرير وتطالعه بحقد وتهز رجولها وهي مقهووره : أشوفك مبسووط ؟؟
وليد يطالعها فالمرايه ويبتسم بخبث ..أخذ قاروره العطر وجلس يرش على ثوبه وشماغه لين خلصها كلها : مبسوط وبس .. الا طاااير من الفرحه ..
طالع شكله النهائي : وش زيني ياناس ..اليوم ندوي حبيبتي بتخق علي يالبا قلبها..
هاله زاد القهر وجلست تاكل في نفسها ..
وليد راح لدولاب وأخذ البشت البني ولبسه وراح عند التسريحه ودخل يد وطلع الثانيه : وصار يسوي حركات كأنه يتصور وهو مستمتع بشكل هاله الميته من القهر ..في نفسه : باقي نوف وأبرار ..أن ماطلعت لهم قرون ماكون وليد ..نيهااهاها : يالله عن أذنك هلهوله ..وطلع لقى أبرار توها طالعه من غرفتها لماشافته : ولييييد لااااا ..
وليد يعدل البشت : وش رايك فيني مو عريس كشخه ..
وصرخ : يانووف هاتي البخور ..
نوف طلعت من غرفتها بعصبيه : نعم وش بغيت ؟تبغاني أنا أبخرك ليله زواجك؟؟صدق ماعندك دم ..
وليد بخبث : طيب أبرار عفيه بخريني ..أنا عرييييس لازم أتبخر ..
أبرار بقهر : لااااااا مستحيييييل ..أنت تكلمني أنا ؟؟
وليد : أخرتوني على ندوي حبيبتي ..ونزل الدرج وهو يغني : ووين أحب الليله وين ..آآآه صدقت يابونوره ..وين أحب الليله وين ياندوي ..لما وصل عند الباب طالع وراه لقى الثلاث واقفات ويغلون قهههر : هههههه وأشر لهم بيده باي وطلع وهو ميت ضحك على أشكالهم ..

بيت أبونواف ..
في الصاله الواسعه كانت الطاولات مرتبه فيهابشكل راقي وعلى كل طاول فازه كبيره نازل منها ورود طبيعيه مثل ورود الكوشه ومفارش كانت شكلين طاوله أخضر وذهبي زي لون فستان هديل والطاوله اللي جمبها بيج وذهبي زي فستان ندى ..
كل المعازيم تقريبا كملو وبدت الحفله والطقاقه بدت تغني الأغاني ..أكثر ناس ترقص كانو صحبات هديل اللي فالينها بقوووه ..طبعا كل الأنظار توجهت للجين اللي كانت غريبه عليهم وجمالها بعد كان ملفت ..كان فستانها أحمر ساتان ساده ماسك على جسمها عاري بأحبال من فوق ودرابيه مع الوسط ..كان عليها خطير مع بياض بشرتها ..وشعرها الهاي لايت مسويته تمويج خفيف ..جاها عمتها ساره : لجين تعالي ابا أعرفك على بنات عمك عبدالله ..وراحت معاها عند طاوله
أروى ونجلاء وأم حسام وبدت تعرفهم على بعض ...
نجلاء : أجلسي لجين ليش واقفه ..
لجين جلست : شكرا ..وجلسو يسولفون معاها وهي مبسوطه بهم ..خصوصا نجلاء تدخل القلب بسرعه ..
نجلاء : ليش ماتقومين ترقصين لجين ؟؟؟
لجين : ماعرف أرقص ..
نجلاء : هههههه والله ؟؟فيه بنت ماتعرف ترقص هالأيام ؟؟؟
لجين حست بغصه وهي ماتبغا تتذكر أيام الذل : والله ماعرف ..قومي أنتي واروى ..
أروى : لااااااااا أنا ويدي هذي مجبسه ويين أوديها ..ماتشوفيني كيف خاشتها تحت الطاوله ..أنا اليوم بجلس في مكاني
مابتحرك ابد ..
نجلاء : ههههههههههههه تحزنيني ..وأنا بعد ماقدر أرقص ..أخاف عالجنين ..
لجين : حامل ؟؟
نجلاء : أيه ..موباين علي ..
لجين : مررره مو باين ماشالله ..دق جوالها : هذي هديل تبغاني أطلع لها عن أذنكم ..وراحت ...
أم حسام : أبوكم مرره ماقالي عن لجين هذي ...
أروى : أنا أمس مها قالتلي عنها ..أتفاجأت صراحه ..
نجلاء : وأنا توني دريت ..ليش خشو عنا كل هالمده ..
أم حسام : صالح هذا قصته قصه ..بس ماتوقعت أنه عنده بنت ...
جاتهم زهور وأم رائد وعرفتهم على بعض ..وجلسو معاهم يسولفون ...

فالمستشفى ...
مها جالسه لوحدها في غرفتها وتطالع التلفزيون بملل : أفففففف مللل ليتني مااصريت على أروى تحظر ملكه هديل ..اللحين أسولف مع الجدران ..
سمعت الباب يدق : مين ؟؟
: خليل ..
مها أرتبكت ..وصارت ماهي عارفه وش تسوي ..
: أدخل يامها ولا لا ..
مها : أ ..أتفضل ..
دخل الدكتور خليل ببتسامته الوقوره : الحمدلله عالسلامه يامها ..
مها حاسه بأحساس غير ناحيه الدكتور خليل : الله يسلمك ..
خليل : هاه كيف حالك اللحين ..
مها أبتسمت : الحمدلله بخير ..
خليل سحب كرسي وجلس : أنا زعلان منك يامها ..
مها : لييييش ؟؟
خليل : مريت على دكتورك يقول لك أسبوع ماأكلتي شي..وكمان نومك قليل ..ليش يامها ؟؟
مها ماهي عارفه وش تقول وهي خجلانه تقول له السبب ..أنه هو نفسه الدكتور خليل ..وانها فهمت حبها له غلط ..وأهتمامه فيها خلاها تتمادى في مشاعرها اللي اللحين قدرت تميزها وتفهمها ..أنها مشاعر أبويه ..حب بنت لوالدها ..لأنسان كبير راشد يفهمها ويرشدها ويغمرها بحنانه ..بعد ماشافته مع بناته هذاك اليوم فهمت حبها للدكتور خليل
من أي نوع ..
خليل : مهــــا ..
مها : نعم ..
خليل : وش فيك سرحتي ..مها أنا السبب فاللي صار لك ؟؟
مها : هاه ..أنت ..لا لا مالك أي علاقه ..أنا آسفه دكتور على كل اللي سببته لك من أزعاج ...أنا اللحين بس فهمت عليك لما تقولي أحبك مثل أي ابو يحب بنته ..
خليل أبتسم براحه ..وهو حاس أنها فعلا بدت تستوعب حبها له من أي ناحيه : والله ؟؟كذا تعجبيني مها ..طيب ممكن نرجع أصحاب مثل قبل ؟؟
مها فرحت : أكيد ..
خليل : وتفضفضيلي مثل قبل ..
مها : طبعا..
خليل : طيب ..بفاتحك في موضوع زياد ..
مها : زياد!! وش فيه ؟؟
خليل : زياد يحبك مها ..
مها : تذكرته الظهر لما جاها يحسبها نايمه ..هو قالك ؟؟؟
خليل : لا ماقال بس أنا فاهم عليه ..زياد مثل ولدي وحاس فيه وفاهم كل تصرفاته ..زياد مررره متعلق فيك ويحبك مها ..بس مايبين أبد ..يمكن خايف تصدينه أو تتجاهلينه ..خصوصا أنك ماتهتمين له كثير ..
مها : طيب وش المطلوب مني ؟؟
خليل يبتسم : ولا شي ..بس حبيت أوضح لك شي أنتي غافله عنه ..وعلى فكره زياد رجال اللي مثله نادر ..وأنا عن نفسي أعزه كثيييير وهو بمنزله واحد من عيالي ..يكفي أنه شايل جدته أم ابوه ..بعد مارموها عيالها اللي هم
عمانه في دار العجزه ..وغير هذا لو أبجلس لين بكره أعدد لك حسناته مابخلص ..

برا عند الغرفه ..
زياد جا بيدق باب غرفه مها ..ووقف وسمع الدكتور خليل عندها وسمع كل الكلام اللي قاله خليل عنه لمها ..حس رجوله ماتقدر تشيله من المفاجأه ..يعني الدكتور خليل مو مثل ماتصورته ..كيف يقول عني هالكلام وأنا أتعامل هالمعامله الخايسه ..يالله أختصر كل المعاناه اللي كنت بعانيها لماأعترف لمها بحبي ..مومعقول أي قلب هذا اللي تملكه يادكتور خليل ..تراجع وطلع من المستشفى بكبره ..وهو موعارف كيف يعتذر للدكتور خليل بعد اللي سواه معاه ..

بيت أبونواف ...
فوق عند هديل ..
هديل واقفه عالتسريحه وتهز على أغاني الدقاقه اللي واصل صوتها عندهم ..لبست الحلق : لجين كيف كذا تمام ؟؟؟
لجين : وااااو هديل طالعه روووعه بالأخضر >>فستانها كان أخضر زراعي وفيه شك ذهبي من على الجنبين على طول الفستان مع شرايط ذهبيه متداخله فالقماش ..عاري من الأعلى بدون أحبال ..وفيه نفشه بسيطه من تحت ..وتسريحتها هي نفسها اللي قبل ..مع مكياج أخضر سموك ..كانت أول مره تحط مكياج ثقيل ...كان مره حلو عليها ..
ومغير شكلها <<وطالعت ندى اللي قاعده تعدل جيبون فستانها لها الشغاله : أما ندى اليوم عروسه صح ..ماشالله عليك ياندى طالعه قمر ..أقري على نفسك ..
ندى أبتسمت لها مع أنها العبره خانقتها >>كان فستانها بيج عاري بدون شي يمسكه ..ومطرز بذهبي ..منفوش ..وله
ذيل متر ونص تقريبا مع الطرحه اللي كلها شك ذهبي..من ورا الظهر كله فاتح ممسوك بشرايط ذهبيه على شكل ضرب ..ومكياجها كان هادي نوعا ما ..لأن ملا محها أجنبيه عيونها خضرا ..وشعرها اشقر مايليق لها المكياج الثقيل..
طق طق طق ..
هديل تلبس صندلها : لجين افتحي الباب أكيد هذي أمي ..
لجين راحت فتحت الباب وطلع نواف معاه دفتر كبير ..وشافها وجلس يطالعها ببلاهه ..وهي أرتبكت ..نواف أستدرك الموقف وكشر : ناديلي هديل ..
لجين سكرت الباب : هديل نواف يكلمك ..
هديل لسا تربط صندلها : أووووه أنا فاضيه بالله ..
دخلت ساره معاها الدفتر : يالله يابنات يقولكم نواف وقعو بسرعه ..
هديل جات بسرعه تعرج وهي لابسه صندل واحد : هاتي أنا بوقع أول ..
الكل : ههههههههههههههههههههههه ..
هديل شافت توقيع رائد : حركااااات التوقيع ..بس أنا توقيعي أكشخ ..ووقعت جمبه وكتبت هديل بالأنجليزي ..
ساره تبتسم : مبروك ..
هديل : الله يبارك فيك ..
لجين : مبرووك ..
هديل : الله يبارك بعمرك ..وعقبالك يارب ..
ساره أخذت الدفتر وراحت لندى : يالله يما وقعي هنا ..
ندى أخذت القلم ..وحاسه أن دموعها في أي لحظه بتخونها ..بس مسكت نفسها ووقعت ..وعطت القلم أمها ..أمها طرحت الدفتر وحظنتها بقوووووووووه : مبروك حبيبتي ..ألف مبروك ....

عند الرجال ..
رائد كان جالس في وسط المجلس ..ومرسم بالشماغ وكااااشخ على سنقه عشره ..وكل شوي يطالع الباب ينتظر نواف يدخل ومعاه الدفتر ..طالع جهاد اللي لابس شماغ برضو بس شكله متغير نحفااان وتحت عيونه هالات سودا ..وأزارير ثوبه نصها مفتوح ..وكل شوي يطلع يطووول برا ويرجع ..وماله خلق أحد ..شفيه هذا حتى ماسلم علي زي الناس ..
دخل نواف مبتسم معاه الدفتر عطاه الشيخ : مبروك يارائد أنت ووليد ..
رائد فررررررح : الله يبارك فيك ..
وليد بلهجه عاديه : الله يبارك فيك ..وكل المجلس صار يبارك لهم ..
رائد لاحض جهاد اللي مانطق ولاكلمه وكان يفرك جبهته بتوتر ..ويحك رقبته ..وقام بسرعه وطلع من المجلس ..قام رائد وراه على طول : أنا لازم أشوف وش قصته ؟؟

عند طلال ونواف وفيصل ..كانو جالسين جمب بعض ويسولفون ..
طلال : ياخي خلاص ملكه أختك وحضرناها مو لازم أجلس للعشا ..أبا أروح وراي سفر للباحه ..
نواف : مافي تعشى وتوكل ..وبعدين ليش تروح اليوم وبكره ترجع يعني تعب عالفاضي ..خلها الأسبوع الجاي ..
طلال : من جدك تبغاني أصبر عن موضتي لين الأسبوع الجاي ؟؟؟
نواف : أقول بلا مصاخه كل هذا حب يعني ..ماغير تجري ورا الحريم ..
فيصل : لاااا ماهقيتها منك يانواف ..وش فيهم الحريم ؟؟؟ أنت يانواف يامتعلم تقول كذا ..
طلال : أفا يالعلم ..الحرمه هي أمك وهي اختك وهي عمتك وخالتك وزوجتك وزجـ
قاطعه نواف : خلاااااااص فهمنا فهمنا ..أقصد يعني الحرمه لاتعطيها أكبر من حجمها ترااا تدعس عليك ..
طلال : يبغالك أعاده هيكله لأفكارك السوداويه هذي ...
نواف : والله هذي نظرتي للحريم بشكل عام ..ومستحيل تغيرها أنت وأشكالك ...ودق جواله ..
طلال : ههههاااي والله لاتزوجت ذيك الساعه بتغيرها غصب وبتقول طلال قال ..
نواف وقف : أنشوف ياطلول بيك ...يالله عن أذنكم أختي تبغاني أجيب لها النتفه رائد مادري وين أختفى ..
فيصل : دوره تحت التكايات يمكن تلاقيه ههههههههه ..
طلال ضحك بصوت عالي : هههههههههههههههههههههههههههههههههههههه ..كل المجلس التفت له ..وتفشل ووجهه صار طماط ..
فيصل : هههههههههه لقط لقط وجهك ..شوف خشمك هناك شيله ههههههههه..
نواف : ههههههههه نص ضروسك تحت رجل عمي أبوحسام كيف تجيبها بالله ههههههههههههههههه ..
طلال يتتريق على نواف : هه هه هه ماتضحك ..
نواف : ههههههههه راجعلكم ..وطلع ..

عند جهاد ..
دخل دوراه المياه ..وقفل على نفسه في حمام (وأنتوبكرامه ) وطلع الأبره وضربها لنفسه في يده ..وغمممض عيونه وحس بدوخه بسيطه ..جلس فالأرض شوي لين تروح الدوخه ..والأفكار اللي كانت تنهشه وتدور في باله ..أن ندى راحت لغيره ...ندى رااااااحت خلاص ..لما بدأ مفعول الأبره قام بسرعه ورماها فالزباله ..وطلع وهو يعدل كم ثوبه ..لقى رائد في وجهه ينتظره : جهاد وش فيك ؟؟؟
جهاد تجاهله وطلع من دوراه المياه ورائد وراه : جهـــــــاد ممكن أفهم ليش تتجاهلني ؟؟؟ جهاد رد علي ..
جهاد كان مطنشه ولاهو معبره ..
رائد عصب ومسكه بيده وشده : ممكن تتنازل وتكلمني ؟؟؟
جهاد نفض يد رائد : شوف ترااا وربي ماني فايق لك ....وطلع من البيت بكبره ورائد لسا واقف في مكانه ..
: رائد يالحبيب ..
رائد : نعم ..
نواف : ماتبغا تشوف مرتك ..ترا هديل فجرت جوالي أتصالات تقول المصوره جات ..
رائد : هاه ..أيه أيه اللحين جاي .. لحظه بعدل شماغي وأجيب البشت ..
""""""""""""""""""
& لندن &
دينا في سيارتها للمطعم : يارب يسامحني يارب ..أكثر واحد اذيته في حياتي هو ماهر ..مابغا شي غير أنه يسامحني
عاللي سويته فيه ..وقفت السياره فالباركنق ونزلت ..دخلت المطعم ودورت عليه بعيونها ماهو موجود ..
سألت واحد من اللي يشتغلون فالمطعم وطلع مصطفى : آآه ماهر ..أدم أستقالتو أبل يومين ..لحسن هومسافر خلاص للسعوديه بكره ..
دينا : مسافر بكره !!
مصطفى يضحك : آآآه أخد شهاده الدكتوراه وبئا دكتووور أد الدنيا ..
دينا : ووين القاه اللحين ؟؟
مصطفى : في شئه سعد زميله ..كان عندي أمس ونئل امبارح لشئه سعد ..
دينا في نفسها : يعني تصالحو هو وسعد ؟؟؟؟وراحت بسرعه ركبت سيارتها وحركت ..وصلت لشقه سعد ودقت الباب وفتح لها ماهر ..وطالعها بأشمئزاز : نعم ؟؟؟
دينا نزلت دموعها على طول : ماهر سامحني ..
ماهر : أقول أنتي تسوين سواتك وتقولين سامحني ..لاكن الشرهه مو عليك على اللي يسمعلك ويعطيك وجه يالـ**..
دينا : ماهر الله يخليك ..أنتقام وأنتقم مني سعد ..بس أنت سامحني عشان أموت وأنا متطمنه ..
ماهر : سعد!! وأموووت!! وش السالفه ؟؟؟
دينا وهي تبكي : ماقالك ؟؟هو قال أنتقمت لي ولماهر ..
ماهر بعصبيه : بتتكلمين ولا اقفل في وجهك ؟؟
دينا : سعد أغتصبني ..ونقل لي مرضه ..يعني أنا معاي الأيدز ياماهر ..
ماهر فتح عيونه عالآخر وهو مو مصدق : وشوووووووووو ....
"""""""""""""""""""
& جده &
بيت أبونواف ...
عند ندى ووليد بعد ماخلصو تصوير ..
ساره : يالله الزفه وليد ..خلاص طفينا اللمبات ..والأغنيه بتبدأ ..
وليد : أيه خلاص أنا جاهز ..
ساره : اللحين راجعه لكم بس أشوف الكشاف أشتغل ولا لا ..وطلعت ..
وليد طالع ندى اللي نزلت دموعها من غير توقف ..راح لها بسرعه : ندى ليش البكا ..
ندى ماأبدت أي حركه بس كانت دموعها تنزل من غير توقف ..
وليد ماهو عارف وش يسوي ..مسح دموعها بيده بحنان : خلاص ندى لاتبكين ارجوك ..طيب ليش تبكين ؟؟
أحد زعلك ؟؟؟
ندى لسا تبكي وماردت عليه ..
وليد ماتحمل يشوفها كذا ..حضنها على طول ..وصارت تبكي على صدره لين هدت ..رفع راسها بيده : خلاص ندى اللحين تجي أمك تشوفك تبكين وتشك فالموضوع ..
ندى أخذت منديل ..ومسحت دموعها ..
وليد : أيووووه عفيه عالشاطره ..يالله اضحكي ..أبغا الأبتسامه شاقه الحلق ..
ندى أبتسمت على طول من كلامه ..دخلت ساره : يالله بسرعه ..السي دي أشتغل خلاص ..
وليد مدلها يده وهي تمسكت فيها ..وفاليد الثانيه المسكه ..وأنزفو على أنغام زفه حسين الجسمي ..

في جناح هديل ....
المصوره : أيووووه كدا ..لا لا مع وسطيها ..عيونكو في بعض ..أيوه ماتتحركوش ..
رائد يطالع عيون هديل ويبتسم ..وهديل ذابت من الحيا ونزلت عيونها بسرعه ..قد أن المصوره صورت خلاص ..
المصوره : دانتو غلبتوني أوي ..ودي آآخر صوره خلاص الحمدلله ..
رائد بصوت واطي تسمعه بس هديل : طيب يالله ضفي وجهك ..خليني مع حبي ..
هديل أبتسمت وعضت شفتها السفليه بخجل ..
بعد ماطلعت المصوره ..جلسو عالكنب اللي فالصاله ..رائد مسك يدهديل بحب وباسها : مبروك علينا ياحياتي ..
هديل : الله يبارك فيك ..
رائد يحاول يتذكر حركات رومنسيه من اللي حفظها من الأفلام ..بس مااااش المخ مقفل بعد شوفته لهديل : هدوله ..
هديل يعجبها لما يقول هدوله : نعم ..
رائد : أحبكي حبا جما ..
هديل ..ضحكت في نفسها : شكله يتابع نفس المسلسل المدبلج اللي أتابعه ..تشجعت وضغطت على نفسها ..وقالت نفس رد البطله اللي فالمسلسل : وانا اهيم بك عشقا ..
رائد قال جملته المعتاده بس بدون صوت ..بس حرك شفايفه : يـــــــس ..قالت أهيم بك عشقا ..قود قود ..
: أيا قليل الحيا يارائد ..
رائد التفت بخرعه : نواف وش فيك ؟؟
نواف كاتم الضحكه : جاااالس مع أختي لوحدكم وفي جناحها بعد ؟؟؟؟
رائد : ياخي وأنت وش عليك زوجتي على سنه الله ورسوله ..لو اقعد معاها فوق راس جبل أنت وش عليك ؟؟؟؟
نواف : هههههههه والله تعرف ترد يارئود ..
رائد : خرعتني الله ياخذك ..
نواف يطالع هديل المنزله راسها : معقوله هذي هديل ..سبحان الله ..الخجل ذابحها ..
هديل تسب وتلعن في نواف في نفسها ..
نواف : يالله يقولون لكم الزفه.. ويعدل شماغه ...أنا بنزف معاكم ..
رائد : بأي صفه أنشالله ؟؟
نواف : بصفتي أخ العروسه ..يالله من جد وليد وندى أنزفو وخلصو وراحو الفندق ....وأنا وأنا طالع شافتني أمي وقالتلي قول لرائد وهديل يجهزون ..اللحين زفتهم ..وعن اذنكم بروح بس حبيت أغلس عليكم ..بااااي وطلع ..
جات أم رائد وزهور وقالولهم يطلعون ..وأنزفو على أغنيه يلوموني لراشد الماجد ..بطلب من رائد ...
""""""""""""""""""
& لندن &
سعد : بس هذي حقيره وتستاهل أكثر من كذا..
ماهر وجهه أحمر من العصبيه : أسكت مبغا أسمع صوتك خلاص اللي شفته وسمعته كفاني ..أنا مستحيل أكون عايش بين بشر ..أنتو أكيد وحوش أنتو منتم أوادم ..الا مستحيل أحد يصدق الأشياء اللي تسوونها ..حقد أنتقام عداوه كره خيانه ..وش هالعالم وش هالناس ..أنا ماعمري عاشرت ناس كذا غيركم ياعيال العز ..ياعيال البطاره ..تدري أن هذا عقاب ربي لك أنت ودينا على اللي تسوونه ..
سعد : ماهر أستهدي بالله...
ماهر : أنت لو تعرف ربك ماسويت اللي سويته ..أخذ شنطه ملابسه وطلع وهو يسب ويلعن في سعد ودينا ...
سعد رمى نفسه عالكنبه وتنهد : ليش تزيد علي جروحي ياماهر ..هو أنا ناقص ..أنا صرت جثه قبل لاأموت ...ماراح أرجع جده راح أموت هنا عشان ماأوطي راس أهلي وأجيب لهم العار طول حياتهم ..
"""""""""""""""""""
& جده &
فالفندق ..
ندى في غرفه النوم تفك تسريحتها ..بعد مافتحتها أنساب شعرها الحريري لأنه بدون أسبيريه ..طلعت الطرحه ..بس باقي الفستان ..طالعت ورا في ظهرها ..الاحبال ماهي عارفه كيف تفكها ..مافي حل غير وليد يفتحها ..حست نفسها مستحيه مووووت ..كيف وليد يفتح أحبال فستانها ويشوف ظهرها !! ..جلست على كرسي التسريحه وجلست تطالع نفسها ..وتفكر وش تسوي.. آخر شي تشجعت وقررت تكلم وليد ..طلعت من الغرفه لقيت وليد مفسخ شماغه وفاتح ازارير ثوبه جالس عالكنبه وممد رجوله عالطاوله ويتفرج تلفزيون ..اللتفت لها وأرتبك وعلى طول رجع يطالع التلفزيون ..وهو من أول يجاهد انه مايطالعها لأنها كانت في قمه الجمال والأنوثه ..أبد ماتوقع ندى حلوه لهدرجه ..صح هي جميله من قبل بس ماقد طالعها ..لأنه يعتبرها طفله في نظره ..بس اليوم أنقلبت كل الموازين ..كان جمالها غير بالنسبه لوليد غير عن كل زوجاته ..جذااابه حيل ونعومه ..بالأظافه اللي ملامحها الأجنبيه ..وبياض بشرتها وجسمها وطولها الفاتن ..حس أن ندى لسا واقفه في مكانها ..والتفت لها : ندى بغيتي شي ؟؟
ندى أشرت له على ظهرها وحاولت تفهمه ..بس مافهم عليها ..آخر شي لما يئست ..دخلت غرفتها ووقفت قدام التسريحه وهي ماهي عارفه وش تسوي ..
دخل وليد عندها الغرفه : ندى قصدك أحبال الفستان تبيني أفكها لك ؟؟؟
ندى هزت راسها بأيه ..
وليد يبتسم : أعذريني والله مافهمت الا لما قفيتي ..هاتي أشوف ..وعطته ندى ظهرها ..وقام يفتحها بأرتباك ..وندى ماسكه الفستان بيدينها عشان مايطيح عليها وتتفشل ..
وليد كل شوي يوخر شعرها اللي حطته ندى على جمب بس هو يرجع يتناثر بسب نعومته ..كل هذا كوم وريحه عطرها كوم ثاني ..بعد ماخلص من فتح الأحبال ..حس نفسه ينجذب لندى غصب عنه ..قرب من رقبتها بيبوسها ..بس تذكر كل شي فجأه رفع راسه وطلع من الغرفه بسرعه ......
""""""""""""""""
& سدني &
اليوم اللي بعده الصبح ..
شجون كانت جالسه عالكرسي مقابله البحر وتقرا مجله وكل شوي تطالع حسام جوا البحر يسبح وتبتسم ..دق جوالها : بأسم موضي أبتسمت وردت : هلا والله .................................حرام عليك لاتقولين كذا وربي وحشتيني مووت ...................................هههههههه لا والله بس مشغوله ماألقى وقت اكلمك فيه ..................................ههههههههههه هبله تتعمدين تحرجيني ....................................جالسه عالبحر أستنى حسام يسبح ................
.......................لا ياشيخه تبيني أسبح بحجابي ودنيتي ......................................هههههههههههه ههه وكيف طلولك معاك ؟؟...................................الله يسعدكم يارب وجلست تسولف معاها شوي وسكرت ...
طلع حسام من البحر وهومبلل ..وجلس عالكرسي جمبها : آآآآآآآآآآآه يازين البحر برتاح شوي وبكمل ...
شجون : بالله عليك ماطفشت لك ساعتين تسبح ؟؟؟
حسام أخذ منشفه جمبه وجلس ينشف شعره : ويييين أطفش الله يهديك ..هذا البحر عشقي الأبدي ..
شجون تطالعه ..صار لون بشرته برونزاج يجنن ..وشعره مبلول ..كان فعلا ملفت : حلو البرونزاج عليك ...
حسام يبتسم : والله ؟؟؟
شجون : أيه مررره خطير ..
حسام : خلااااص على طول بسوي برونزاج مدام يعجب شجون قلبي ..
شجون وهي تسولف مع حسام ..شافت ريم متعديه وكانت لابسه مايوه ..وعيونها على حسام ..كل همها أنها تلفت نظره بس حسام مندمج فالسوالف مع شجون ..شجون أنقههههرت بس مابينت ..
حسام قام واقف ولبس التيشيرت الكت : أنا رايح أشتري أيس كريم من الكشك اللي هناك ..نفسي في شي بارد ..وش تحبين بالفانيليا ولا الشوكلت ..
شجون : أنت وش تحب ؟؟؟
حسام : لا أنتي قولي أول وش تحبين وأنا مثلك أحبه ..
شجون : ههههههههههه لا أنت قول أول ..
حسام قرب منها يسوي بيخنقها : بتقولين ولا لا ؟؟
شجون : هههههههه خلاص خلاص شوكلت ..
حسام : هههههههههههههههههههههههههههههههههه أيه كذا ..وراح مشى خطوتين ورجع : ترا حتى أنا مثلك أحب الشوكلت ..وراح بسرعه ..
شجون : هههههههههههههههههه ..جلست تقلب شوي فالمجله وسكرتها وطرحتها على جمب : أفففف طفشت من القعده على هالكرسي ...وقامت واقفه : خل أروح لحسام ناكل الآسكريم وأحنا نتمشى ...

عند كشك الآيسكريم ...
حسام واقف يقلب في جواله يستنى الزبونه اللي قبله تروح ..ريم شافته واقف أبتسمت بخبث في نفسها : خلوني أحاول معاه يمكن يستجيب لي ..راحت وقفت مقابله له ..تكلمت بدلع : هااااي ..
حسام لسا مشغول فالجوال : هلا ..
ريم بقهر ..لهدرجه مالفته صوتي..بدلع أكثر : أنت سعودي ؟؟
حسام رفع عينه لها ..وماعرفها أنها هي نفسها اللي فالقطار بس وجهها موغريب عليه..بملل : أيه سعودي تعرفيني ؟؟؟
ريم شافت بروده معاها ..وأنقهرت : لا بس مشبهه عليك ..سوري أذا أزعجتك ولفت بتروح عنه بس شافت شجون من بعيد مقبله ..ولمعت في راسها فكره خبيثه ..رجعت بسرعه قريب من حسام وسوت نفسها عثرت ..وأرتمت بجسمها كله في حظن حسام ..طبعا حسام تفاجأ وش هاللي طاح عليه فجأه ومسكها وبعدها عنه ..كل هذا كان ..تحت نظر شجون..
ريم سوت نفسها منحرجه : أه سوري ..مانتبهت ..
حسام ابتسم : لا عادي ..أخذ الآيسكريم ولف بيروح وشاف شجون متصنمه في مكانها وحاطه يدها على فمها ..وبعدها
راحت تركض متجهه للشاليه ..
حسام عقد حواجبه : شفيها ..لا يكون أحد ضايقها ولا شي ..رمى الآيسكريم اللي معاه في أقرب زباله ..وراح بسرعه وراها ..

شجون كانت تركض وتبكي بقههههر : خاين ياحسام خااااين ..دخلت الشاليه وطلعت الدرج تركض ..وحسام دخل بسرعه وراها : شجووووون لحظه شجووون وش فيك شجووووووون ..وطلع الدرج بسرعه في آخر لحظه وصل غرفه النوم بس شجون قفلتها في وجهه ...
صار يدق الباب زي المجنون لما شاف شجون تبكي : شجون ..أفتحي الباب شجون شفيك تبكين ؟؟؟؟
طق طق طق شجوووووووووون افتحي ...
شجون وهي تبكي : ماراح أفتح حسام ..روح من هنا الله يخليك مبغا أشوفك ..
حسام أنجن زياده : طيب فهميني لييييييش تبكين ..أفتحي شجون الله يخليك ..طق طق طق شجوووووووووون ..
شجون صرخت : أقولــــــــــــك روووووح من هنا مبـــــغا أكلمـــــــك ...مبغا أشوووفك ...روحلها هي خلها تنفعك ...
حسام ماهو مستوعب أن شجون تزعل منه أهو ..حاس نفسه شوي وينجن ..وبعد تبكي : طيب بس أبغا اشوفك لاتكلميني ولا شي بس أفتحي الباب ..ماردت ..قام دق الباب مافي فايده بس جالس يسمعها تبكي وهو يتقطع من جوا عليها : شجون ماراح اتحرك من هنا لييين تفتحين ...برضو ماردت .......
""""""""""""""""""
& جده &
الظهر بيت ساره ...
ساره توها صاحيه من النوم وجالسه فالصاله تتقهوى : آآآه ياندى وربي لك وحشه ..حتى الغدا مالي نفس فيه ماغير أحط حرتي في هالقهوه ..شغلت التلفزيون وجلست تقلب فيه ..طفته ورمت الريموت على جمب ..أخذت جوالها بتدق على حمد لقته مقفل : شفيه هذا بعد له ثلاث أيام مقفل جواله ..زودها الصراحه له أسبوعين ونص مسافر !! ماصار هذا سفر ..قلت أخليه على راحته بس هو الله يهديه طول ..بعد شوي رن التلفون ..راحت ردت : ألو .................هلا ....................................أيه هذا بيت حمد البادي ...............................أيه أنا زوجته ........................
.......................وشووووووووووووو ..............................
رمت السماعه وصرخت بعدم تصديق : لااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااا ................


نهايه الفصل الرابع عشر
الجزء الأول ..
توقعاتكم ؟؟؟
ألقاكم على خير في الفصل
الرابع عشر الجزء الثاني ..
تحياتي ...
...سهر ...

 
 

 

عرض البوم صور dali2000   رد مع اقتباس
قديم 16-04-10, 05:42 AM   المشاركة رقم: 29
المعلومات
الكاتب:

البيانات
التسجيل: Sep 2006
العضوية: 13121
المشاركات: 14,192
الجنس ذكر
معدل التقييم: dali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسي
نقاط التقييم: 4972

االدولة
البلدCuba
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
dali2000 غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : dali2000 المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

* الفصل الرابع عشر *
الجزء الثاني :
فالفندق ..
ندى صحت من النوم طالعت الساعه 2:30 الظهر ..
سمعت صوت وليد فالصاله يتكلم فالجوال بأنفعال : خلاص ياعمه اللحين جايك أنا وندى.............
...............ياعمه أستهدي بالله ...............................طيب يالله مع السلامه ..قفل ولقى ندى واقفه تطالع وتأشر له بمعنى وش فيها أمي ؟؟؟
وليد : حمد ..
ندى فتحت عيونها تستنى وليد يكمل ..
وليد : توفى في حادث سياره في سوريا ..وأنحرقت جثته ..ودقو السفاره على بيتكم تبغا أحد يروح لهم يتعرف على الجثه ..لأنها متفحمه ..
ندى شهقت ونزلت دموعها على طول ..
وليد طالعها : ليش تبكين عليه الكلـ ** ..يستاهل أكثر من كذا ..والله لو يعيش مره ثانيه لأكون ذابحه أنا بيدي مره وأثنين وثلاث الـ *** ...
ندى أشرت له أنها تبكي عشان أمها أكيد اللحين منهاره ..بس وليد بصعوبه يفهم عليها ..اللي فهمه أنها تبغا تروح لأمها : طيب يالله البسي بسرعه ..
"""""""""""""""

& سدني &
حسام جالس عالدرج بعد مايئس أن شجون تفتح له الباب وسرحاااان : وش ممكن يكون زعلها ؟؟ تنهد : بس هي عالأقل ترد علي تكلمني ..مافي على لسانها الا مبغا أكلمك ومبغا أشوفك وروحلها ..لحظه ..روحلها!!!!! مين اللي روح لها ؟؟؟وش السالفه ؟؟ طالع الساعه 5:14 العصر : من الساعه عشر ونص الصبح لين اللحين وهي ماهي راضيه
تفتح لي !!!ياحياتي ياشجون والله مايهون على زعلك ..قام واقف وحط اذنه عند الباب هدووووء ..الحمدلله وقفت بكا اكيد هديت ..انشالله تفتح لي ..بصوت واطي : شجون ..شجون أفتحي الباب ..
مافي أي رد ..
حسام طفش ..ودق الباب بهدوء ..برضو ماترد عليه :معقوله تكون نامت ..أفففففففف وش اسوي اللحين ؟؟

عند شجون فالغرفه ..كانت تسمع حسام بس مطنشته : خل الحقيره اللي يتحضنها اليوم تنفعه ..ليييييش ياحسام تجرحني بهالطريقه ..آآآآه يالقهر ..معقوله يكون حسام راعي بنات !!! ..
مسكت راسها : لا لا مستحيل أستحمل شي زي كذا ..أنا لازم أرجع السعوديه واللحين ..قامت بسرعه وفتحت الباب لقت حسام لسا واقف : وأخيرا حنيتي علي ...
شجون لما شافت حسام كل القوه اللي أستجمعتها راحت ..وبكت على طوووول ..ورجعت دخلت الغرفه وجلست عالسرير وهي مغطيه وجهها بيدينها وتبكي ..
حسام جا جلس جمبها : شجوووون حياتي ممكن تفهميني ليش كل هالبكا ؟؟
شجون لسا تبكي : ...................
حسام قرب منها بيحضنها ..بس شجون دفته عنها بقوه وقامت واقفه : لا تحاول تلمسني ..
حسام وقف بستغراب : شجون شفيك ؟؟؟ ليش كل هذا اللي تسوينه ؟؟
شجون ولسا دموعها على خدها : أيوه تسوي نفسك منت عارف شي ..تحسبني ماشفتك أنت والحقيره اللي اليوم ..
حسام بقل صبر : شجون وش هالكلام ..مين هذي اللي تقولين عليها ...وش سويت أنا ..شجون فهميني ..
شجون : شفتك وأنت تحضنها وتضحكلها وهي بالمايوه ..وصلت فيك الجرأه أنك تسوي هالشي وقدام الناس لا وأنا موجوده في نفس المكان ...كنت حاسه من الأول من نظراتها لك أن بينكم شي بس حاولت أني أبعد عني هالأفكار بس اليوم تأكدت ..
حسام على طول تذكر البنت اللي عند الآيس كريم : شجون أنتي فاهمه الموضوع غلط ..
شجون زاد بكاها : لا أنا فاهمه صح لاتحاول تبررلي لأني شفتكم بعيني ..ومو بعيده مواعدها بعد ومسكنها في نفس المنتجع ..حرام عليك حسام ليييش تسوي كذا ..أذا مجبور علي وتزوجتني طلقني اللحين ..أنا عارفه أنك تزوجتني نخوه ومليت مني وقاعد تدور على بديل ..لأني في نظرك بنت الفقارى اللي ماهي من مستواك ..والدليل كل ماجبنا سيره أهلك تغير الموضوع على طول ..يعني متزوجني من ورا أهلك ..أنا عارفه أنك ماتعتبرلي وأني بالنسبه لك مجرد تسليه لأكثر ولا أقل ..طلقني حسام ..
حسام عصب لدرجه رهيبه وهو ماهو متخيل الكلام اللي تقوله شجون وحس الدنيا تدور فيه ..
صرخ فيها : بـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــس ...أنتـــــــــــــــــــــي يــــــــــاشجوووون تقــــــــــــــــولين عنـــــــــــــي هالكـــــــــــلام أنتــــــــــــــي تتهمينــــــــــــي هالأتهـــــــــــامات ؟؟..أنتـــــــــــــي اللـــــــــــــــــــــي المفـــــــــــــــــــروض تكــــــــــــــــــونيــــــن أقــــــــــــرب لي من روووووحــــــــــــــــــي ..هذا تفكــــــــــــــــــــــيرك عنـــــــــــــــــي!!
أنتي اللـــــــــــــــــــــــي المفـــــــــــــــــــــروض تكـــــــــــــــــونيـــــــــــن فاهمـــــــــــــتنـــــي من غير ماأتــــــكـــــــــــــلم ..للأســـــــــــــــــف شجـــــــــــــون صدمتــــــــــــــــــيني فـــــــيـــــــــــــــك ..وطلع من الغرفه وصفق الباب وراه وهو في قمه عصبيته ......
""""""""""""""""""
& جده &
بيت ساره المغرب ..
في مجلس الرجال ..أبونواف وأبوحسام ووليد ونواف واقفين صف يستقبلون المعزين بعد ماراحو تعرفو عالجثه هم وأهل حمد وصلو عليه المغرب ودفنوه..
دخل أبورائد ورائد : عظم الله أجرك يابو حسام ..
أبو حسام : أجرنا وأجرك ..وسلم على الباقين وعزاهم هو ورائد ..وجلسو ورائد بدأ يدور على جهاد بعيونه بس ماكان موجود : وين راح هذا ؟؟ البارح طلع من ملكه أخته وطنش وبلعناها واللحين زوج عمته ميت وماجا يعزيها !!
بعد شوي دخلو طلال وفيصل وعزو الموجودين كلهم وجلسو جمب رائد ..
بعد ماخلص المعزين نواف جلس جمب طلال : وش جابك من الباحه ؟؟ مو أنت مشيت البارح بعد الملكه ؟؟
طلال : فيصل هذا القلق من الظهر يدق علي تعال بنعزي نواف زوج عمته مات ..
فيصل : أقول أسكت هذا صديقنا لازم نوقف جمبه ..
طلال : عاد اللي يشوفه يقول متقطع حزن ..شوفه هو وخشته مابه شي ..
نواف : أشششش صجيتنا ..حتى تعزيتك زي وجهك ماهي طالعه من قلبك ..يالله عزيتنا وش تنتظر ضف وجهك ..
فيصل يبتسم : أحلى أديلو يانواف ..
طلال : مالت على وجيهكم ومقابلها ..وقام وجلس جمب رائد من الجهه الثانيه وجلس يسولف معاه ..

عند الحريم ..
كانت الصاله مليانه بالمعزيات ..وساره جالسه على الكنبه ودموعها لسا ماوقفت وندى جمبها حاضنتها ..جاتها نجلاء معاها كوب مويه : أتفضلي ياعمه أشربي مويه ..أنتي من الظهر ماحطيتي شي في فمك ..
ساره هزت راسها انها ماتبغا ..أخذت الكوب ندى وحاولت فيها وشربت شوي منه وطرحته ..
جات زهور جلست جمب ندى تكلمها بصوت واطي : ندى يمه خلاص أنتي روحي فوق غرفتك فيها هديل ولجين يكلمونك ..روحي أرتاحي وامك أنا بجلس معاها أنا ونجلاء ..
نجلاء : ايه ندى خلاص روحي أرتاحي ..
ندى قامت وطلعت غرفتها لقيت هديل ولجين سلمو عليها وجلسو يسولفون عليها ويحاولون يطلعونها من الجو الكئيب اللي هي فيه بسب حزن أمها ..شويه وجاتهم أروى وجلست معاهم وسارت لمه حلوه في نظر أروى اللي شاركتهم في فرفشه ندى ..
هديل : مها ماطلعت لسا من المستشفى ؟؟
أروى : والله نفسها تطلع ..وكانت بتجي معاي اللحين بس الدكتور رفض يطلعها ..وقالها أحتمال يغمى عليها في أي وقت فاقالتلي سلميني على ندى وعزيها بدالي ....

فالمستشفى ..
مها طفشانه من الطفش قامت وسارت تمشي فالغرفه رايحه جايه ..وتتمغط : اللاااااااه رووعه الحركه أحسن من الجلسه على السرير طول الوقت جابتلي الضغط والسكر ..دق الباب : هذا شكله الدكتور خليل وراحت بسرعه وجلست عالسرير ولحفت رجولها : مييين ؟؟؟
....................
عقدت حواجبها : مييييييين ؟؟؟
: أحم.. زياد ..
مها شهقت :اه زياد !! ..وش أسوي ؟؟أحس أني ماقدر أقابله بعد ماعرفت أنه يحبني ..والله وطلع أحد يحبني وأنا مدري وناااااااااااسه ..أتفضل زياد ..
زياد دخل ومعاه بوكيه ورد ..وحاس نفسه مستحي مووت ..في نفسه : اللحين هي تدري أني أحبها ..وش أقولها ..أنا حاس أني خجلااان منها ..أبتسم أبتسامه جذابه وهو يحط الورد : مساء الورد ..
مها ببتسامه وهي بعد حاسه نفسها مستحيه : مساء النور ..
زياد جلس على كرسي مقابلها : كيفك اليوم أنشالله احسن ؟؟
مها : الحمدلله تمام ..
صمممممممممممممممممممممممممممممممت ..
زياد في نفسه : وش فيني راح الكلام مني : أحم وش لونك ؟؟
مها كاتمه الضحكه : تمام ..
زياد يدور سواليف بس مااااش : وش أخبار الدراسه معاك ؟؟؟
مها : تمام ..
زياد : وكيف ثاني ثانوي معاك ؟؟ويستخف دمه : بس لاتقولين تمام ههههههههههه
مها : ههههههههههههههههههههههه طيب لاعاد تسأل كنك المحقق كونان ..
زياد : هههههههههههه تمام ..
مها : هههههههههههههههههههههه ..وجلسو يسولفون سوالف لاتخلو من أستخفاف الدم عند زياد ..

بيت ساره ..
بعد ماخلى البيت من كل المعزين ..فالصاله كانت كل العائله مجتمعه عند ساره ويحاولون يهدونها ..
أبونواف : وزي ماقلتلك وأنا أخوك شدي حيلك وخليك قويه ..هذي سنه الحياه وكلنا بنموت ..لاتبكين وأنا اخوك وترحمي عليه ترا الميت ماتجوز عليه الا الرحمه ..
ساره في نفسها ..يحسبوني ابكي عليه ..مادرو أني أبكي على صدمتي فيه وفي سواد وجهه
وموتته اللي أستغفر الله بس ..
وليد في نفسه : اي رحمه ..هذا حتى حرام أحد يترحم عليه ..أنا لوعلي حتى عزا ماسويله ..
أبوحسام وقف : عظم الله أجرك مره ثانيه ياساره ..أنا ماشي البيت ..يالله يام حسام ..
أم حسام قامت سلمت على ساره : شدي حيلك ياساره ..
ساره : جزاكم الله خير ..
أبونواف وقف : يالله ياعيال خلوعمتكم ترتاح ..
نواف قام وحب راس عمته : أنشالله يكون آخر الأحزان ياعمه ..
زهور سلمت عليها هي ونجلاء وأروى ولجين وطلعو ...
زهور وهي طالعه : هديل يما مابتروحين معانا ..
هديل : لا يما أنا اليوم ببات عند ندى وعمتي ساره ..
زهور : أجل أنتبهي عليهم وشوفي طلباتهم ..
هديل : أنشالله يما ..
زهور : يالله فمان الله ..وطلعت ..
وليد يطالع ندى : أنا ببات هنا فالمجلس أي شي تحتاجونه قولولي ..
ساره : لاا ياوليد مايحتاج هذا التعب كله خذ مرتك وروحو نامو في بيتكم ..
وليد : لااا ياعمه وش دعوه ندى بتبات عندك كل أيام العزا ..ووقف : أنا ببات هنا فالمجلس ..
ندى قعدت تفهم أمها أنه مستحيل تروح وتسيبها وهي فهالظرف ..
ساره قامت واقفه : أجل براحتكم أنا طالعه غرفتي أرتاح ..وطلعت ..
هديل : طيب ليش انا ماروح بيتنا وأنت تنام مع زوجتك ..أحس مالي داعي ..
وليد : لا أنتي نامي مع ندى ..يالله تصبحون على خير ..والتفت لندى : ندى جيبيلي مخده ولحاف .....
"""""""""""""""""""
& سدني &
حسام كان جالس فالصاله ويفرك في يده بعصبيه وبقهر وسرحااان : وش هالكلام اللي سمعتينيه ياشجون ..ليش كذا ليييش ..كيف تفكر عني كذا ..تحسبني بس متزوجها شفقه ومليت منها ..وأنا اللي حفيت عشان أتزوجها ..وأنجنيت بس عشان تصير لي ..أنا اللي أحبها كل هالحب وكل هالجنون فيها..تقولي كذاااا ..آآآآآآه ياشجون كيف تتجرأين وتفكرين عني كذا ..معناته ماتحبني ..لوتحبني ماتشك فيني وفي أخلاقي ..أنا أدور لها بديل !!! شجون يصير لها بديل !!!
مسسسسسسستحيييل ياشجون مستحيل يكون لك بديل ..مسك راسه وحاس عقله شوي وينفجر من كثر مايودي
ويجيب ..قام وطلع برا يشم هوا من كثر ماهو حاس أنه مخنوووق ..

عند شجون فالغرفه ..
كانت جالسه عالسرير وسرحانه : معقوله أكون أتسرعت وفهمت الموضوع خطا ؟؟ ليش عصب لهدرجه وصرخ فيني بهالطريقه ؟؟نزلت دموعها بسرعه : ايه اللحين مل مني ماعدت أهمه ..صار عادي يصرخ علي ويهاوش ..ماصار يحبني زي أول ..أصلا شكله ماعمره حبني وأنا الهبله صدقت أنه يحبني ماكنت أشوف عيوبه لأني أحبه ..ايه أحبه.. أمووووت فيه ..بكت : بس هو كان يعاملني بحب ..معقول يكون هذاك كله تمثيل ؟؟طيب أذا يحبني ليش يخوني ؟؟ليييش ؟؟ مسحت دموعها وقامت طلعت فالبلكونه وجلس تطالع ..الدنيا ليل ومافي أحد برا غير ناس قليييل ..ركزت نظرها عالبحر وشافت حسام يتمشى عالشاطئ ومدخل يداته في جيوبه ..بعد شويه جاته ريم وسولفت معاه شوي وراحت وهو كمل تمشايه ..
شجون لما شافت المنظر تأكدت مليون فالميه أن بينهم شي ...بكت على طول ورمت نفسها عالسرير وهي تبكي ..

عند حسام كان يتمشى وهو سرحااان ..
ريم طبعا مسويه مراقبه من الصبح : نجوى شوفي هذا الرجال الخوقاق ..
نجوى : أيه شفته من الأول بس ماقلتلك ..
ريم : تراه ساكن في نفس شاليهنا ..
نجوى : والله وش هالصدف ..بس ماشوف زوجته معاه ..
ريم أبتسمت بخبث : نييييهاهاها ..طيرتها من قدامي ..
نجوى : اييييييش وش سويتي ياخبيثه ؟؟؟
ريم : ماسويت ولا شي ..أجلسي هنا رايحه شوي وراجعه ..
وراحت لحسام وسوت نفسها قابلته صدفه : أوه أنت اللي قابلتك الصبح عن الآيسكريم ...
حسام بملل : سوري ؟؟
ريم ببتسامه عريضه : ماتتذكرني ؟؟؟
حسام بعدم أهتمام : آه أيه تذكرتك ..أنا شفتك قبل كذا ؟؟
ريم : أيه عند الآيس كريم ..
حسام : لا شفتك قبل بس ماذكر ..
ريم توهقت ..أكيد يقصد القطار : هاه يمكن ..دايما تحصلي أشوف أحد وأقول وين شفته ..
حسام ياملغها وتستخف دمها بعد : عن أذنك أنا مشغول ..وكمل يتمشى وكانت شجون تسيطر على كل تفكيره ..
ريم : انقههههههرت من تجاهله وبروده معاها : مشغول ويتمشى !! ....
""""""""""""""""""""
& لندن &
في مطار هيثرو ..
ماهر كان جالس على الكراسي بعد ماخلص تختيم الجواز ..يستنى موعد أقلاع الطياره ..طالع ساعته 1:45 الظهر : باقي ربع ساعه على الاقلاع ..سمع النداء الأخير للرحله المتوجهه لجده ..قام واقف وشال الشنطه اليدويه اللي معاه ..وراح مستعجل وسمع أحد يناديه ..
: ماهر ..
ماهر التفت وهو مستعجل ..وأنصدم : دينا!!
دينا جاته ودموعها على خدها ..كان شكلها مره متغير ..هالات سودا تحت عينها ..لابسه بنطلون اسود وبلوزه سودا ولامه شعرها ذيل حصان ..وبدون نقطه مكياج ..بصوت باكي : ماهر برضو ماراح تسامحني ؟؟
ماهر : ...................
دينا : ماهر أدري حاقد علي من قلبك ..وأدري أني غلطت في حقك كثييير ..بس الله يخليك سامحني ..ماهر أنا عارفه أنت طيب وقلبك كبير وراح تسامحني ..
ماهر تنهد : دينا لازم تعرفين ان اللي سويتيه فيني ماهو قليل ..وأذا كان قصدك نرجع لبعض ..فانا أقولك آسف يادينا النفس عافتك ..
دينا بكت زياده : أدري ماهر مستحيل ترجع لي ...بس أبيك تسامحني ..ضميري معذبني .. الله يخليك قول أنك مسامحني عشان ارتاح ..
ماهر : الله يسامحك ..
دينا أبتسمت ولسا دموعها على خدها ...مسحت دموعها وتقدمت من ماهر وحظنته بقوووه ..وهو منصدم من حركتها حتى ماأبدى أي تفاعل معاها ..
ماهر : أ..د..دينا الرحله بتفوتني ..يالله فمان الله..وراح عنها وهي واقفه في مكانها تودعه للأبد ودموعها أنهااار: ماراح أنساك ياماهر لآخر يوم في عمري .....
"""""""""""""""""
& جده &
بيت أبونواف ..
بعد ثلاث أيام الصبح..
هديل في غرفتها لابسه المريول وتسولف مع رائد فالجوال : بس أنت اللحين عندك دوام .............................والله يعني تشجعني عالغياب ؟؟.....................................طيب أخاف امي تدري وهي كله تزف فيني عشان غيابي كثير ...................................أوكي اللحين نازله ومانرجع غير وقت الصرفه فالمدارس ............................ههههههههههههههههه طيب ابدل المريول وأنزل ..لا تتأخر ...................................بايو ...
لجين : عندكم مشروع أنتي ورائد ؟؟
هديل : أشششش لاحد يسمعك ..بنطلع أن ورائد نفطر ونروح البحر ..يعني جوله على جده ..
لجين تستهبل راحت جهه الباب : بقول لخالتي زهور ..
هديل سحبتها : لااااااااا لجين الله يخليك ....خليني أتونس ..لو أمي تدري بتقول ..وتقلد امها : لا ياهديل الا الغياب لا تغيبين ..وأذا بتطلعين مع رائد ..أطلعي ساعه بس فالعصر وارجعي ..ساعه بس فاهمه ..
لجين : هههههههههههههههههههه والله وتعرفين تقلدين أمك ..
هديل : عشان كذا الله يخليك لاتقولين لها ..أبغا أفلها اليوم ...ورائد بعد بيغيب عن الجامعه ....
لجين : أمممممزح صدقتي ياهبله ..
هديل دق جوالها : ايوه رائد .........................اللحين اللحين نازله وسكرت جوالها ورمته عالسرير.. ولبست بنطلون جنز بسرعه وتيشيرت وحطت كحل ومسكره وقلوس وطيراااااان على تحت ..لجين تثاوبت وجات بتنسدح بتنام لقيت جوال هديل : هديـــــــــــل ياهبله جوالك ..وأخذت الجوال ..وقامت ركض تبغا تلحق عليها ..
هديل وهي نازله مع الدرج شافت نواف نازل رايح الشركه ..تعدته بسرعه : صباح الخير ومع السلامه ..
نواف : الحمدلله والشكر شفيها هذي ..بعدها جات لجين مسرعه وصدمت في نواف اللي مسك في طرف الدرج عشان مايطيح .. بس لجين لما شافته أنه نواف اللي صدمت فيه أرتبكت وفقدت توازنها وكانت بتطيح ..بس نواف مسكها بسرعه بحركه خاطفه ..وصار محاوط يدينه عليها ويطالعها ..
لجين طالعت يدينه وطالعت وجهه برتباك ..
نواف أرتبك وشال يدينه بسرعه : أحم ..كنتي بتطيحين ومسكتك .. ونزل الدرج وهو متفششششل ..
لجين رجعت الغرفه ركض وقلبها طبووووول ....

بيت ساره ...
ساره : وليد الكلام اللي قلته مبغا أعيده ..خذ ندى وتوكل على بيتكم ..أنتو عرسان مايصير كذا ..
وليد.. أي عرساااان : بس ياعمتي أنتي محتاجه لندى في هالفتره ..
ساره : لااا الحمدلله أنا خلاص صرت زينه ومن بكره بداوم فالمدرسه وبنشغل بالدوام وماعلي خلاف أنشالله ..
وليد : ندى أنتي وش رايك ؟؟؟
ندى اشرت له مدام أمه مصره ..خلاص بتروح معاه البيت ..
وليد : والله ماني فاهم شي ..
ساره : تقولك بتروح معاك البيت ..
وليد يضحك : وش دراني أنك ترجمتي صح ..
ساره : هههههههه والله جد هي قالت كذا ..ماينفع كذا وليد لازم تتعلم تفهم على ندى ..
وليد يبتسم : أنشالله مع التعويد احاول أفهم ..يالله ندى مشينا ؟؟
ندى قامت لبست عبايتها وسلمت على أمه وطلعت مع وليد ..
ساره سرحت بأفكارها في حمد اللي عرفت عنه كل هالبلاوي وأنه لما مات لقو معاه جثه حرمه بعد التحريات عنها طلعت صديقته اللي ساكن معاها في شقه ملك لحمد..آآآه ياحمد طلعت هذي سواياك ..خوان !!! ..بس الحمدلله محد درى عن هالسالفه غيري ...لازم أستر عليه ..الرجال مات والله يرحمه ..ومن ستر الله على مؤمن ستر الله عليه يوم القيامه ..ومن اللحين بشوف حياتي مابقعد أبكي على واحد خسيـ أستغفر الله بس ..
""""""""""""""""""
& الجنوب &
ماهر جالس فالحوش يتقهوى مع أمه وأبوه ومجلس شروق في حضنه : والله أنا لالحين مصدوم في سعود الخسيس كيف يسوي كذا في شجون ..ومناحي الجبان اللي يخاف من ضله يخطف أختي ؟؟ آآه يالقهر لو يطيح بين أيديني بس ..
أبوماهر : كان ودي ينسجن ياخذ جزاه بس أبوه أحرجني جاني يترجاني أتنازل عن ولده ..وتنازلت وش أسوي ..
ماهر : ماكان المفروض تتنازل يبا ..هذا خطف مو شي هين ..مهزله هي يخطف بنات الناس ؟؟
أبوماهر : ياولدي يقول أبوه أنه ماهو صاحي مريض نفسي ..وحلف لي على القرآن أنه دوم يتصرف تصرفات غريبه ..
أم ماهر : أنا مو قاهرني غير مريم اللي زوجها أبوها بالغصب لسعود وأنا اللي كنت ناويه أخطبها لك ياماهر ..
ماهر ..أبتسم وهو يتذكر مريم حب الطفوله : ماعليه يما راحت في نصيبها ..
أبوماهر : الحمدلله عرفنا سعود ومعدنه قبل نزوجه بنتنا ..وربي عوضها بحسام رجال عن ألف رجال ..
ماهر : أيه والله حسام مافيه منه ..تعرفت عليه في لندن ..صراحه والنعم فيه ..
أبوماهر : اللحين وش بتسوي في شغلك ؟؟
ماهر : بقدم أوراقي في أي مستشفى وأشوف أذا قبلوني على طول ببدأ أداوم ..
أم ماهر : الله يوفقك ياولدي ويجعل لك في كل خطوه سلامه ..
ماهر طالع شروق في حضنه راسها مايل طالع وجهها نايمه ..أبتسم وسدحها في حضنه : من يوم ماجيت وهي ملازمتني وتنام في حضني ..وماعندها سالفه غير شذون وشذون ..
أبوماهر: هههههه الله عوضها بك بدال شجون.....
"""""""""""""""""""
& جده &
فالكوفي شوب ..
رائد : هههههههههههههههههه ان دمك خفيف ..يازوجتي الصغيره ..
هديل : بعدك ماشفت شي ..
رائد : طيب يالله يالله سمعينا نكته ثانيه ..
هديل : يالله عاد قلبنا الجلسه مسرحيه ..وتمسك طرف طرحتها بخجل : لازم تكون جلستنا رومنسيه ..
رائد : آآآآآآآآآآآه ياقلبي ..هديل ..
هديل بخجل : نعم ..
رائد : آي لوف يو بالأنجليزي ..ونو بربلم بالفرنسي ..وكمبرهيشن بالهندي ..ونو تتش مي بالياباني >>لا ماشالله مجمع كل أبو اللغات ..
هديل صدقت أنه يعرف كل هاللغات : وبالأيطالي ؟؟
رائد : نو سموكنق ..ويبتسم أبتسامه عريضه >>ماقلكم فاهم الرجال ..لاتعطونه عين بس ..
هديل تبتسم : بحبك رئودي ..
رائد : ياعيون رئودك أنتي ..
هديل تبتسم وتنزل راسها يعني أنها خجلانه ..
رائد : حبيبتي وش رايك ناخذ لفه عالبحر ..ونركب الجتس كي ؟؟
هديل نطت واقفه بحماس : يالله ..

بيت وليد ..
وليد دخل الغرفه اللي دايم ينام فيها لوحده لاعاقب زوجاته : أتفضلي ندى ..هذي راح تكون غرفتك ..
ندى دخلت وهي تبتسم وتطالع أثاث الغرفه ..
وليد يبتسم : هاه عجبتك ترا أثاثها أنا مختاره مخصوص لك ..
ندى أبتسمت وهزت راسها بأن الأثاث مرره حلو ..
وليد طالع ساعته : يالله ندى أنا اللحين رايح الشركه وراجع عالغدا ..وراح نتغدى سوا كلنا ..اللحين زوجاتي نايمات بعد شوي يصحون عشان يطبخون الغدا ..لا تطلعين من الغرفه لين أنا أجي وأعرفك عليهم ..أوكي ؟؟؟
ندى أشرت له بأوكي ..
وليد دخل الشنطتين الكبار حقت ندى ..أبتسم : يالله أتسلي في ترتيب الملابس لين أرجع ..مع السلامه وطلع ..
ندى قامت فتحت الشنط وجلست ترتب في أغراضها ..بعد ماخلصت كل شي ورتبت كل شي ..طالعت الساعه 12:30 ..حست بالعطش ..تذكرت وليد قالها لا تطلعين من الغرفه لين يرجع ..بس عطشانه ..وش أسوي ..أنزل أشرب بسرعه وأرجع وش فيها ..وطلعت من غرفتها ونزلت مع الدرج بشويش ..البيت هدوووء ..دورت على المطبخ لين
لقيته ودخلت ..
هاله : أهـ بسم الله الرحمن الرحيم ..والتفتو أبرار ونوف اللي كانو مشغولين بطبخ الغدا ..
ندى تفاجأت وسارت تطالع بس ..
أبرار : مين أنتي ؟؟؟
نوف قربت منها وهي تطالعها : نعم ؟؟
هاله تأشر قدام عيونها بيدها : أنتي تشوفين ؟؟
ندى جات بتطلع من المطبخ ..
نوف : لحظه لحظه لحظه ..ماتطلعين لين تقولين لنا ..من أنتي ومن وين جايه ووش تبين ؟؟
هاله : يمكن غلطانه فالعنوان ..
نوف : أقول روقينا بالله ...كيف يعني غلطانه فالعنوان ..
أبرار حطت يدها على فمها : يـ مـ كـ ن زوجـ هـ وليد الجديده ..
نوف وهاله : أهـ صح ..
الثلاث وشرار يطلع من عيونهم صرخو : أنـــــــــــتـــــــــــــي زوجــــــــــــه وليـــــــــــــد ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
ندى خافت وجلست تطالعهم وهي ترجف خوف ..ودارت بتروح ..
بس مسكتها هاله بيدها : تكلمي ؟؟ أحنا قاعدين نكلمك ..
ندى نزلت دموعها على طول ..
نوف بسخريه : يااااااي مرررره رقيقه وحسااااسه تبكي ..
هاله : ياحررررررررااااام حزنتني ..
أبرار بقهر : شكلها هي زوجته ..زوجه وليييييييد ..
هاله صرخت على ندى : اللحــــــــــين أنتــــــــــي ليش ماتجاوبينا ؟؟؟
: بعدوووووو عنهااااا ياوحووووش ..
الثلاث : ولييييييييد !!
وليد يطالع ندى اللي تبكي : ندى شفيك ليش تبكين ؟؟؟
ندى حطت يدينها على وجهها وصارت تبكي ..
وليد حضنها على طووول ..وصار يكلم زوجاته وهو يصر على أسنانه : وش سويتو لها ياغجرررر ..
نوف : يعني طلعت فعلا زوجتك ..ليش جبتها كذا سكيتي ..كان علمتنا نسويلها حفله ؟؟
ندى رفعت راسها عن صدر وليد وأشرت له أنها طالعه فوق ..
وليد يبتسم لها : طيب أطلعي ..اللحين جايك ..وطلعت ندى ..
هاله : وش فيها ياكافي تأشر كذا ماعندها لسااان ؟؟
وليد تحولت أبتسامته الى عصبيه ..وصرخ فيهم : مـــــــــن أول يوم تســــــوون كذا فيها ..أجي القاكم مسوين عليها حزب وشوي وتكفخونها ..وش اسوي فيكم ؟؟هاه جاوبوني وش أسوي فيكم ؟؟
الثلاث : ........................
وليد : وقسم بالله لو مره ثانيه أتكرر هالشي لأكون لاعن سابع جد لكم ..غجر ..
وطلع الغرفه عند ندى ..طق الباب ..ودخل لقى ندى جالسه عالسرير ..أبتسم وفسخ شماغه وعلقه عالشماعه وجا جلس جمبها : أنتي لالحين زعلانه منهم ؟؟؟
ندى هزت راسها بلا ..
وليد : طيب يالله ننزل نتغدا ..أسمعيني ندى ..مبغاهم يعرفون عن زواجنا أنه صوري ..راح نتعامل قدامهم كأننا زوجين سعيدين ..أوكي ؟؟
ندى هزت راسه بأيه ..
وليد : أيه صح لا تتضايقين من سالفه النوم ..أنافي يومك راح أنام على هذي الكنبه ويأشر على الجلسه اللي في ركن الغرفه ..وقف : اللحين أنا باخذ لي شور وننزل .....

بيت أبوحسام ..
مها جالسه على سريرها وتكلم بالجوال هديل : وبعد ؟؟ركبتي دباب البحر ؟؟..........................ونااااسه ...............
......................أيوه ...............................والله ..............................بس برضو مايستاهل أنك تغيبين وتخليني بلحالي في أول يوم لي دوام بعد أجازتي .................................طيب طيب درينا أمك ماترضى أنك تطولين مع رئودك .........................................طيب أنا جايه من دوام وتعبانه وأنتي صجيتي راسي برئودك هذا ..ومع السلامه ..وقفلت من غير ماتسمع ردها ..وأنسدحت وتلحفت ..سمعت صوت مسج ونطت شوي وتتكسر ..وطلعت الرساله من زياد :
" حبيبي ..لو تعلم كم أفتقدك ..لما أطلت السؤال ..
لوتعلم كم أشتقت اليك ..لما اطلت الغياب ..
لوتعلم كم أحبك ..لما تأخرت أن تقدم لي قلبك .."
أبتسمت بفرحه وحضنت الجوال وأسندت راسها على طرف السرير ..وتذكرت الأيام اللي قضتها فالمستشفى كيف كان زياد يجي يسولف معاها بالساعات وكيف كانت سواليفه تونس ..حست بحبه الكبير لها من غير مايتكلم ..وآخريوم لما أعترف لها بحبه ..طلعت من المستشفى وتحس نفسها طاااايره من الفرح ..
ياليتني عرفتك من زمان يازياد ......
"""""""""""""""""
& سدني &
شجون لها ساعه صاحيه من النوم وجالسه في غرفتها ..طبعا لهم ثلاث أيام هي وحسام مايكلمون بعض ..وحسام ينام فالصاله تحت ..قامت راحت البلكونه ..طالعت شوي ..ورجعت الغرفه ..حاسه بملل فضيع ..قررت تنزل عالأقل تسوي لها كوب كوفي يعدل راسها ..نزلت مع الدرج الخشبي طلت شافت حسام متمدد عالكنبه ونايم حست بشوق له بس نفضت هالأفكار وراحت للمطبخ المفتوح ..سوت لها كوب نسكافيه ..وهي طالعه من المطبخ شافت قريب من الباب ورقه صغيره عقدت حواجبها ..وراحت أخذت الورقه وقرتها ..وحست الدنيا تدور فيها ..كان مكتوب :
" حبيبي لاتنسى موعدنا الليله في شاليه رقم 9 ..أستناك على أحر من الجمر ..حبيبتك ريمي .."
قطعت الورقه لميه وصله وهي مقهوووووره ومععععصبه ..راحت وقفت فوق راس حسام وهو نايم ..وصارت تهز رجلها بعصبيه وتطالعه .. فتح حسام عيونه وعقد حواجبه وهو يطالع شجون ..قام جالس وهو لسا يطالعها ..
شجون بعصبيه : متى بترجعني السعوديه لأهلي ؟؟؟
حسام طالعها ولف وجهه للجهه الثانيه ..
شجون : أفففففففففففف تسمعني أنت ؟؟؟
حسام وقف بعصبيه وراح عندها وطالعها بقهههر ..وراح عنها وطلع براا الشاليه من غير ماينطق ولا كلمه ..
شجون أنقهرت وطلعت الغرفه وهي معععصبه ....
"""""""""""""""""
& جده &
بيت أبونواف ..
فالليل ..
جهاد رجع البيت وهو سكرااان وبالقوه يصلب طوله ..دخل المطبخ مايدري وش يبغا ..لقى لجين كانت بتطلع وأعترض طريقها ..وطالع فيها بنظرااات قذره ( طبعا هو تعود على هالشي ..سار عنه عادي ..من كثر ماسار يمارس هالشي فالأستراحه عند مصعب اللي كل يوم يجيب له بنت غير ..عشان يكيفه على قولته ) ...
لجين خافت : ممكن توخر شوي ..بطلع غرفتي ..
جهاد يمسح خشمه بظهر كفه : لااااا ماتفقنا على كذا ياحلوه ..ويقرب أكثر وأكثر ويحشرها على الجدار : وش هالجمال ..الله يلعن البشعات اللي يجيبهم مصعب ..هنا الجمال كله ..
لجين تحاول تدفه عنها وهي ترجف من الخوف ..
: جهـــــــــــــاد يـــــــاكلـ** ..
جهاد حتى ماكلف نفسه يلتفت ..وكمل اللي قاعد يسويه ..شده نواف بآخر قوته عن لجين ..ودفه عالأرض ..
جهاد أستوعب الوضع وقام بسرعه وهرب خارج البيت قبل لا نواف يضربه أو يسوي له شي ..
نواف مانتبه أبد لجهاد أنه سكران ..كان مععععصب وكل تفكيره منحصر في لجين أنها حاولت تغري جهاد ..راح لها وهو منقههههر ومععععصب وضربها كف حااااار : حقيره ...طوووول عمرك حقيره ..ماتتوبين عن الحقاره اللي تسوينها ..
لجين مسكت خدها بيدها وطلعت تركض وهي تبكي من السموم اللي ينفثها عليها نواف وشكه فيها اللي يذبحها ...
"""""""""""""""""
& الجنوب &
ماهر فالمجلس كان جالس يلعب باصره مع ماجد ومساعد وشروق : لا لا لا ماجد الفايز ..
شروق : ماذد عشاااااااااش..
ماجد يلم أوراق الباصره بغرور : أقووول ..أول شي أنطقي أسمي صح بعدين أنقطي غشاش صح ..بعدين قابليني ..
شروق تمد له لسانها ..
ماهر : ههههههههههههههههههه لا ياشيخ والله وكبرت وصرت تعرف ترد الشيخ ماجد ..
ماجد يرفع حاجب : الشيخ ماجد على سن ورمح ..
ماهر : ههههههههههههههههههههه ..
مساعد : هذا مسمينه الشايب ..
ماهر : وبعد مسمينه ؟؟ وشروق وش أسمها ؟؟
ماجد يبتسم بخبث : أقووووووول ؟؟؟
شروق : لا لا لا تقوووول ..
ماجد : اسـ مـ م شرووووووق ..
شروق نطت في حضن ماهر وسكرت أذونه بيدينها الصغار : لا لا ماهر لاتثمعه لا تثمع ثي ..
ماهر : ههههههههههه سكر اذنه بيده خلاص مابسمع ..
ماجد يقلدها : لا تثمع لا تثمع ..مره تنطق الشين ومره ماتنطقه ..غبيه ..
شروق : أنت العبي ..
ماهر : يالله خلاص أنتهى وقت اللعب ..يالله روحو نامو وراكم بكره مدرسه ..
ماجد : شوووف ترا بكره أنا بغيب ..مالي شغل ..من قبل أمس وأنا أقول بغيب بغيب ..وأمي تقولي لا ماتغيب ..
ماهر : لامافيه غياب ..
ماجد : الا بغيب بكره ربوووع ..وأنا أحب أغيب الربوع ..عشان يصير ثلاث أيام أجازه ..مو صح يامساعدوووه ..وطالع في مساعد ..وتسدح ضحك : هههههههههههههههههههههههههههههههههههههه ههههههههههههههههههههههههه..
ماهر : هههههههههههههههههههههههههه ..
مساعد كان نايم وهو متكي ..وشكله فعلا مضحك ..
ماجد : يالله يالله نخبل فيه ..
ماهر : لا سيبه نايم خلاص يالله قوم نام ..
ماجد : قلتلك بغيييييييب ..
ماهر : منت غاااااااااايب ..وعلى فراشك يالله...
""""""""""""""""
& لندن &
سعد كان واقف عالبحر ..الدنيا ليل والمكان خالي من الناس ..هدوووء ماعدا صوت الأمواج تتلاطم ..كان يطالع البحر وسرحاااان ..دق جواله باسم رائد ..حطه عالصامت ورجعه في جيبه : مالي خلق رجتك يارائد ..اللي فيني مكفيني ..
آآآه ياخوي طلعت أحسن مني ..سمعت كلام أمي وجلست تدرس فالديره ..وزواج وتزوجت من بدري عشان تعف نفسك .. صلاه ماتفوتها أبد ..وغيره وغيره ..أنت اللي بترفع راس أبوي ويتشرف فيك ..أما أنا فاستاهل كل اللي جاني ..كل الشين سويته ماأذكر يوم قد سويت حاجه وحده في حياتي ترفع الراس ..
مسك رقبته : موتي قرب خلاص ..خلاص راح أموت ..راح أموووووت ..وصار يبكي بحرقه : ماراح تشوفون سعد مره ثانيه ..سعد خلاص أنتهى ..أنتهى ..
دق جواله مره ثانيه باسم رائد ..رد بصوت مبحوح : ألو .................................هلا فيك .........................الا خلاص أخذت الدكتوراه ............................... أرجع الديره ؟؟ ..................................لا لا مايمديني أرجع اللحين ...أ..أ..فيه بحوث لازم نبدى نسويها اللحين ونسلمها .....................................حتى زواجك مايمدي أحضره ............................أحاول أحضر طيب ..........................................خلاص قلت أحاول ...........................مع السلامه ..

عند دينا ..
الأمور كل يوم تزداد سوء ..كانت راجعه من برا وفي يدها كيس مليان قزازات خمر ..حطت الكيس عالطاوله ورمت نفسها عالكنبه بتعب ..وهي حاسه أن بوادر المرض بدت تغزو جسمها اللي صار هزيل ووجها الشاااحب وعيونها اللي صارت متورمه من كثر البكا ..أخذت قزازه الخمر بيدها اللي ترجف من قل الأكل ..فتحتها بأسنانها .. وبدت ترتشف منها لين خلصت نصها ..بعد ماحست بمفعول الخمر ..أنسدحت عالكنبه وتكورت على نفسها وصارت حاضنه جسمها ..وغمضت عيونها مستسلمه لنوم اللي ماتذوق طعمه الا أذا سكرت ....
""""""""""""""""
& جده &
بيت وليد ..
ندى كانت جالسه فالغرفه وطفشانه ..وليد من طلع العصر مارد لين اللحين الساعه عشر ونص ..راحت وقفت عند التسريحه تطالع شكلها اللي رد أحسن من قبل من يوم خطبها وليد الى أن تزوجها ونفسيتها تغيرت وصارت مرتاحه ..
سمعت طق عالباب ..وراحت فتحت ..
الا نوف وهاله وأبرار واقفين ..
هاله : ممكن ندخل ؟؟
ندى أشرت لهم يتفضلون ..
هاله وهي تدخل : ههههههههههه ليش تتعاملين بالأشاره وتقلدها لما أشرت لهم يتفضلون ..
نوف وأبرار : هههههههههههههههههههههههههه ..
ندى كتفت يدينها بضيقه وجلست تطالعهم ..
نوف تطالع الغرفه بقهر : وش معنى وليد مزين لها غرفتها أحسن من غرفنااا ..
أبرار بغيره : ومغير ديكورات الغرفه بعد ..
هاله : والله صح بنطالب يسوي غرفنا مثلها ..شكله مصممها مهندس ديكور ..
أبرار :آآه يالقههههههر ..
نوف تكلم ندى : وييين وليد عنك ياهووووه ..الرجال عريييس وش فيه منحاااش ..
هاله : ههههههههههههههههههههههههههههههههههههه شكلك ماعجبتيه ياحلوه ..
أبرار بفرح : أيه شكلها ماعجبته هههههههااااي وناااااسه ..
ندى أنجرحت من كلامهم وبالقوه مسكت نفسها لا تبكي ..واشرت لهم أنه عنده مشوار وراجع ..
الثلاث طالعو في بعض بستغراب ..
نوف تكلم هاله وأبرار : اشششششششش ..وتطالع ندى : وين راح ؟؟؟؟
ندى صارت تتكلم بلغه الأشاره أنه قالها راح العصر عنده شويه شغل وراجع فالليل ..
نوف شافت هاله بتعلق : لحظه هاله ..وطالعت ندى : أنتي قريبه وليد ..صح ؟؟؟
ندى برضو أشرت لها أنه ولد عمتها ..طبعا هي على نياتها وماتدري عن خبث نوف ..
نوف : ههههههههههههههههههههههه ههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه بـ كـ مـ ى ..
بكمى وربي بكمى ماتتكلم هههههههههه أيييي يابطني ..
أبرار وهاله : ههههههههههههههههههههههه هههههههههههههههههههههههههههههه هههههههههههههه ..
هاله تمسح دموعها من كثر الضحك : نكته ياوليد ..متزوج وحده ماتتكلم وش يبي فيها ؟؟؟
أبرار فرررررحااااانه : ههههههههههههههه وااااااو ونااااسه ..أكيد فتره وبيطلقها ..
ندى على طول نزلت دموعها وهي مجروووووووحه ..
نوف تطالع ندى بخبث : قولي نووووف ..أنا نوف ..ههههههه أتكلمي يالله ..
هاله : هههههههه أتحداك تقولين سين ..سييين ..أو شيييين ..ههههه قااااف ..فاااء ..رااء ..حروف الهجاااء ..
أبرار : هههههههههههههههههههههههههههههه ..
ندى صارت تبكي بحرقه وهي أول مره تتعرض لموقف مثل هذا ..
وفجأه وليد دخل وهو مععععععصب ..وفسخ عقاله وهاتك ياضرب في الثلااااث ..وهم يصارخون ..وصارت اجسامهم معلمه من كثر الضرب ..كان معصب لدرجه رهيبه ..وأول مره يمد يده عليهم ..بس تصرفاتهم خلته يفقد اعصابه وطردهم برا الغرفه وقفل الباب ..وراح لندى المنهاره بسرعه وحضنها بقووووووووووووه ..وهي صارت تشاهق
من البكا : ندى بس الله يخليك ..لاتبكين ..ندى خلااااص ..والله ماعاد يتعودونها ..أدري أنا السبب تأخرت ..بس شسوي والله أنشغلت أعذريني ..هذي آخر مره أتأخر ..شويه شويه هديت ووقفت بكا ..بعدت عن وليد وهي تمسح دموعها ..
وليد شاف وجهها أحمر من البكا وتنهد : ندى أنا آسف والغجر هذولا أنا بربيهم بس أنتي لاتزعلين نفسك أمانه ..
ندى أبتسمت له وأشرت له أنها ماراح تزعل بس عشانه هو ..
طبعا وليد بصعوبه فهم عليها ....ابتسم لها وهومو داري عن الهرجه .....

اليوم اللي بعده الصبح ..
فالمدرسه ..
وعد وشوق صديقتها يتمشون فالأسياب ..
وعد : طالعي طالعي هديل هانم كيف نافخه ريشها عشانها أخذت ولد الخيال ..
شوق طالعت هديل كانت واقفه مع ساره ونجود ومها وتسولف وتضحك ..
شوق : أحسها عادي لاهي شايفه نفسها ولا شي .. بعدين لاتنسين أنها بنت البدر يعني العز موشي جديد عليها ..
وعد : موهذا اللي باط كبدي ..
شوق : ليش تكرهينها مع أنك لاصقه فيها أربع وعشرين ساعه ..
وعد : هاه ..وأنتي ليش تكرهينها ؟ ؟
شوق : أنا كنت أكرهها بس تعرفت عليها طلعت عكس توقعاتي ..طيبه وخفيفه دم ومررره متواضعه ..
وعد بكذب : حتى أنا ما أكرهها ..
طبو عليهم هديل ومها : هاااي ..
شوق : هلااا بالعروس ..ليش أمس غايبه .؟؟
هديل : رائد عزمني للفطور برا وأنا ماصدقت على الله وغبت ..
وعد صارت تغلي غيره : وكيف أنشالله تونستو ؟؟
هديل : آخر وناسه الحمدلله ..
وعد صارت تاكل أظافرها من الغيره ..
مها : طالعو أبله رنده كيف تطالعني ..حاقده علي من هذاك اليوم لما سحبنا على حصتها ..تذكرين شوق ؟؟
شوق : هههههههه أيه وشرايك اليوم بعد نسويها ؟؟
مها : أوكي وهديل معانا ..
هديل : لاااااا أنا مستحيل أسويها ...وسحبت وعد بيدها ومشت للفصل : أنا ووعوده فتيات نجيبات ...
وعد ماهي طايقتها : هههه طبعا ......
"""""""""""""""""
& الباحه &
بيت موضي ..
طلال وموضي كانو فالسطوح ..حاطين طاوله وكرسيين وعليها الغدا ويتغدون ..الجو كان مغيم والهواء عليل >>أمش يالفصحى ..
طلال وهو ياكل : اللااااااااااااه يازين كبسه أمك زيناه ..
موضي : بالعافيه ..بس ترا كبستي أطعم ..
طلال : هه هه باين مره ..والدليل ماقد ذقت شي من يدك ..
موضي طرحت الملعقه وتخصرت : وش قصدك ؟؟أني ماعرف أطبخ ؟؟؟
طلال : لا لا لا من قاااال ياموضتي ياحبيبتي الله يهديك بس ..أنتي أطلق حتى من منال العالم ..
موضي بوزت : تتريق هاه ..وشالت الصحن من تحت يده ..شوف عاد من وين بتاكل ..
طلال أخذ منها الصحن : أقوووول خليني أشبع ..
موضي : مره مايعرف يجامل.. مغير طايحلي مدح وتمديح في أكل أمي ..
طلال يشرب مويه : الحمدلله زاد فضلكم ..وطالع موضي المبوزه لسا : موضتي حبيبتي حياتي ..
موضي أبتسمت بدلع : عيونها ..
طلال : فديييييييييييت عيونك أنا ..يالله قومي البسي بنروح أبها ..
موضي : ابها!!! ليش !!
طلال : ليش يعني بنتمشى بما ان اليوم الجو حلو..ونرجع المغرب ..والا اقولك قولي لأمك ووائل ولؤي نروح جميع ونجلس خميس وجمعه هناك ..وشرايك ؟؟؟
موضي : وااااااو ياطلالي ..أمووووت فيك والله ..دقايق نجهز عفشنا وطيراااان على أبها البهيه ....
"""""""""""""""""""
& جده &
أروى بعد ماجات من الجامعه راحت على طول على بيت نجلاء بما أن علاقتهم في هالفتره تحسنت كثيييير وصارو اكثر من اختين ..بعد ماتغدو هي ونجلاء ..جلسو يسولفون ويشربون الشاي ..دق جوال أروى وكانت نهى المتصله : ألو .................................هلا نهى ...................................أيه ..............................ايه ............................ملكه مين ؟؟؟؟ ..........................آها تركي ألف مبروك ........................أمممم خلاص أوكي أشوف أذا قدرت أفك الجبس عن يدي العصر أبحضر ................................وعزمتي سحر ؟؟..................
................... بايات ..
نجلاء : مين ؟؟
أروى : نهى تعزمني على ملكه أخوها الليله ..
نجلاء : عبد المجيد !!
أروى : هاه ..لا لا تركي ..
نجلاء : آها ..وعبد المجيد ماخطب ؟؟
أروى تنهدت : لا بعده ..نهى تقول ..مايفكر فالزواج ..
نجلاء : أروى مو في مصلحتك تعلقين نفسك في أوهام ..
اروى : أي أوهام يانجلاء ..أنا للحين أحبه وماني قادره أنساااه أبد ..
نجلاء تهز راسها بأسف : وبتروحين الملكه ؟؟
اروى : مادري ابمر المستشفى بعد شوي وأشوف أذا فتحولي جبس يدي ..بحضر ..وش رايك تحضرين معاي ؟؟
نجلاء : لا الله يخليك مافيني أتحرك ..شوفي مها خليها تحظر معاك ..حرام خليها تطلع تفك عن نفسها شوي ..


فالأستراحه فاليل ..
جهاد كان يحك جسمه بقووه والصداع كل شوي يزيد عليه ..وكان يلاحق مصعب من مكان لا مكان : مصعب تكفااا تكفا واللي يرحم والديك عطني الأبره ..أنا حاس أني بموووت ..من البارح ماعطيتني شي ..
مصعب جلس عالكنبه بغرور : شف بعطيك الابره بس فالأول بطلب منك طلب وأبيك تنفذه وبعده أبشر بسعدك ..
جهاد اللي شوي وينجن من الالم ..صار يحك جسمه بقوووه : وشووو اللحين اسويه لك ..
مصعب : بنت عمك أروى ..
جهاد : وش فيها ؟؟
مصعب : تجيبها لي هنا اللحين ..
جهاد جلس يطالعه : وش تبي فيها ؟؟؟
مصعب ضحك بزهو : ههههههههههههههههههههههههه وش أبي فيها يعني ؟؟ غمز له : أبيها ياهوووه ..
جهاد : مـ..مستحيل ..
مصعب حط رجل على رجل وطلع أبره من جيبه ..رفع حاجب : مافيه هذي بعد اليوم ..
جهاد : بس هذي بنت عمي يامصعب ..
مصعب : بنت عمي بنت خالي ..مايهمني ..اللي يهمني تجيني هنا واللحييين ..
جهاد صار يدور فالغرفه زي المجنون وهو يحك جسمه ويمسك راسه من شده الألم : طيب عطني الأبره اول وبعدين أسوي اللي تبي ..
مصعب : لااااا ياحبيب أمك ..أشوف أروى هنا قدامي وبعدها تاخذ الأبره ..
جهاد كل شوي يزيد عليه الألم ..جا بسرعه تحت رجول مصعب : مصعب أبوس رجولك عطني الأبره ..
مصب رفسه برجله : أروى أول ..
جهاد قام وهوم اسك راسه : طيب اللحين أجيبها لك ..وطلع بسرعه ..
مصعب رفع راسه يطالع السقف وضحك ضحكه النصر : ههههههههههههههههههههه هههههههههههههههه ..

عند جهاد ..كان مسرع سرعه جنونيه ...بعد ربع ساعه وصل بيت عمه أبوحسام ..ووقف السياره وجلس يفكر وكل شوي يشد شعره من قوه الألم : اللحين كيف أجيب أروى ؟؟ووش أقولها ؟؟ أصلا أكيد بتستغرب وماراح ترضى تجي ..
جلس يفكر ويفكر ولمعت في باله فكره ..هي صح غبيه بس أنشالله تنفع ..أخذ جواله وبا يبح فالأسماء ..
أنتظر شوي يرن ..بعد رنتين جاه صوتها : ألو ...............

نهايه الفصل الرابع عشر
الجزء الثاني ..
توقعاتكم ؟؟؟
القاكم على خير فالفصل الخامس
عشر الجزء الأول ..
تحياتي ..
...سهر ...

 
 

 

عرض البوم صور dali2000   رد مع اقتباس
قديم 16-04-10, 05:43 AM   المشاركة رقم: 30
المعلومات
الكاتب:

البيانات
التسجيل: Sep 2006
العضوية: 13121
المشاركات: 14,192
الجنس ذكر
معدل التقييم: dali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسي
نقاط التقييم: 4972

االدولة
البلدCuba
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
dali2000 غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : dali2000 المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

* الفصل الخامس عشر *
الجزء الأول :
مها كانت واقفه عالتسريحه تحط الميك أب ..بعد ماخلصت ألقت نضره أخيره على شكلها العام ..كانت لابسه فستان ناعم بيج ساده قصير وصندل ذهبي وأكسسوار ذهبي ..عدلت شعرها المستشور وكانت أول مره تستشوره كان طالع عليها مره حلو بسب كثافته : اليوم كل اللي فالملكه بيخقون عندي ..دق جوالها وراحت تركض على بالها زياد ..بس خابت توقعاتها ..كان المتصل جهاد ..عقدت حواجبها جهاد!!.غريبه من زمان ماتصل فيني ..ردت : هلا جهاد ..............................لحظه لحظه جهاد بالراحه ماني فاهمه شي ....................................كيف ؟؟ .............
وش هالمشوار المهم ؟؟..............................بس أنا معزومه في ملكه مع أختي أروى مايمديني ......................
..........ما أروح الملكه ؟؟يعني لهدرجه المشوار مهم؟؟....................................طيب وش السالفه ماني فاهمه شي ............................طيب طيب خلاص اللحين نازله لك بس أقول لأروى ماني حاضره الملكه وآخذ عبايتي وأجي يالله سلام ..
أخذت عبايتها وراحت ركض لغرفه أروى فتحت الباب مستعجله لقتها تلبس صندلها : اروى خلاص ماني حاضره ..
أروى : ليييييش ؟؟بعد الكشخه هذي وماتحضرين ؟؟
مها راحت متجهه للباب طالعه وهي مستعجله : بعدين اقولك ..باي وطلعت ..
أروى : ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟ وش فيها هذي ؟؟ اللحين أحضر لوحدي ؟؟

عند جهاد فالسياره : كان جالس والألم كل شوي يزيد عليه ويفكر لوتفشل خطته ذيك الساعه مصعب بيزعل عليه ويحرمه من الكيف نهائي : أفففففف شسوي مافي حل غير كذا ..مها غبيه بسرعه ينضحك عليها لاكن أروى كبيره وفاهمه ماقدر أجيبها .. أصلا هو وش عرفه بأروى ولا مها ..كلهم خوات ..أودي له مها وأقوله هذي أروى ونخلص ..
جات مها وركبت السياره بسرعه : وش فيك خرعتني ؟؟؟
جهاد حرك السياره بسرعه : اللحين تعرفين ..
مها : طيب قلي من اللحين جهاد مافيني صبر ..
جهاد : أقولك لوصلنا راح تعرفين كل شي ..
مها طالعته بستغراب وسكتت ..

بيت وليد ..
في غرفه ندى ..وليد كان منسدح عالكنبه ..وأرتبك لما شاف ندى طالعه من غرفه الملابس ولابسه قميص قطني فوشي قصير نص الفخذ وعليه صوره ميكي ..ومن الأعلى كت ..كان شكلها كيوت مررره..
جات جلست عالكنبه المقابله له ..أرتبك زود وقام جالس : أ..أحم ..ووقف : أنا بروح المطبخ عطشان ..
ندى أشرت له على جك المويه عالكوميدينو وراحت صبت له مويه وناولته الكاس ..لما أخذ وليد منها الكاس لامست
يده يدها وأرتبك زياده وشرب كوب المويه كله : أ..مارويت هههه بنزل أشرب من المطبخ ..وماشافت الاغباره ..
نزل وليد المطبخ وشرب ثلاث أكواب مويه ثانيه ..
جلس عالطاوله : هذي ماهي حاله أنا حاس أني في جهاد مستمر ..مرر يده في شعره بضيق : المشكله أني انام معاها في غرفه وحده ..جلس شوي وطلع وهو يدعي في نفسه أنها تكون نامت ..دخل الغرفه ولقاها لسا صاحيه تستناه ..بلع ريقه وأبتسم لها بتوتر وراح جلس عالكنبه ..وندى جلست مقابله له وتأشر له ليه تأخرت ..
وليد : هاه أيه كنت مررره عطشان ..
ندى أبتسمت من هنا ووليد زاد أرتباكه من هنا ..وفي نفسه يازين ضحكتها ..ويازين ..أنا وش قاعد أفكر فيه ..أعوذ بالله من الشيطان : مابتنامين ؟؟؟
ندى أشرت له أنها مافيها نوم ..
وليد : أ..أحم ..أممممم ..وسو نفسه يتثاوب : والله نعساااااان ..وتمدد عالكنبه وهو يجاهد أنه مايطالعها ..
ندى قامت جابت له لحاف ومخده ..
وليد تلحف : شكرا ندوي ..أرتبك من زله لسانه ..أقصد ندى ..
ندى أبتسمت له وأشرت له تصبح على خير ..

فالأستراحه ..
جهاد وقف السياره بسرعه : أنزلي يالله ..
مها : جهاد وش ذا المكان ؟؟
جهاد وهو ينزل : مها لاتكثرين الكلام أنزلي يالله وبعدين بتعرفين كل شي ..
مها نزلت من السياره ومشت وراه وتطالعه كان يمشي بعجله ..مرو عالحديقه اللي كانت كلها شباب صوت ضحكهم واصل آخر الشارع ..مها خافت : جهاد لحظه جايبني أستراحه كلها شباب !!!! أنا برجع السياره ..
جهاد : غطي وجهك وتعالي ..
مها بخوف : جهااااد برجع خلاص ولفت راجعه ..بس جهاد مسكها بيده بقوه وبعصبيه : أمــــــــشي معـــــاي أحســــــن لـــــــك ..وصار يمشي وهو يسحبها بيدها ..لين دخل جوا الأستراحه وطلع مع الدرج ومها وراه يسحبها بيده ..وصل قدام باب غرفه ..فتحها : أدخلي هنا اللحين أجيك ..
مها : خايفه ..
جهاد دفها بعصبيه جوا الغرفه وقفل عليها الباب بالمفتاح ..وراح يدور مصعب ولقاه طالع الدرج : مصعب جبتلك أروى فالغرفه ..
مصعب ماتوقع أبد ..فرررررح : أيش ..
جهاد : جبتلك أروى ودخلتها الغرفه ..وحك رقبته : هات الأبره ..
مصعب بخبث : لاااااااااا بعد ماأخلص من الموضوع لك اللي تبي ...وراح بسرعه متجهه للغرفه وهومبسوووط ..
جهاد : مصعب أعطيني الأبره اللحين الله يخليك ماعاد أقدر أستحمل ..
مصعب يفتح الغرفه بهدوء ويبتسم : لاااا تزعجني ..ودخل الغرفه ..

بيت نهى ..
أروى كانت جالسه على طاوله هي وسحر ونهى كل شوي تجي تجلس تسولف معاهم شوي وتروح ..
سحر : لا موكذا بس أحس أني مليت من الدراسه وأفكر أسيبها ..
أروى : وانا اشوف غيابك كثر يابنت ..ليييش حرام بعد ماوصلتي ثالث تفصلين ؟؟
سحر : مادري أشوف ..شوفي شوفي موهذي غدير أخت نهى ؟؟
أروى : أيه شفيها ؟؟
سحر : فيها شبه كبير من نهى ...
أروى : بس نهى أحلى ..
سحر لما سمعت المطربه غنت مرتاح وقفت بحماس : يالله نرقص ..
أروى طلعت جوالها اللي يدق : لا أنتي روحي أنا بطلع أرد عالجوال هنا صجه ماسمع ..
سحر : مين ؟؟
أروى : سماهر ..
سحر : طيب أنا رايحه أرقص وراحت ..
أروى وقفت وشافت نهى : نهى ..
جاتها نهى : نعمين ..
أروى : أبغا أكلم جوال وهنا صجه وين أروح ؟؟؟
نهى : روحي غرفتي ولا روحي المطبخ ..
أروى : اروح المطبخ أقرب ..وراحت المطبخ ودقت على سماهر وجلست تسولف ..
عبدالمجيد كان جاي المطبخ مع الباب الخارجي مستعجل وفتح الباب الزجاجي بسرعه ودخل وطاحت عينه على أروى اللي كانت في قمه الجمال ..كانت لابسه فستان أسود قصير تحت الركبه وعاري من الأعلى وفاتحه شعرها الأسود الحريري وحاطه مكياج رايق وروج أحمر ..أروى كانت تكلم وهي تمشي ولفت وشافت عبدالمجيد مفهي فيها ..وأرتبكت ووقفت تطالعه ..
عبدالمجيد أرتبك هو الثاني ونزل عينه : آسف أروى ماكنت أدري أن فيه أحد هنا ..وطلع بسرعه ..
أروى تطالع مكانه وهي مصدومه ..
وأبتسمت بحالميه : قال آسف أروى ..يعني يعرفني ..لسا مانسيني ....

فالأستراحه ..
مها بعد مادخلها جهاد الغرفه غصب ..جلست تطالع الغرفه بخوف : وش ذا ؟؟غرفه نوم !! وش السالفه ياجهاد ..بعد شويه سمعت قفل الباب ينفتح ..ودخل شاب طويييل عريض ..رابط شعره ببكله ..وكان يبتسم بخبث ..بس راحت أبتسامته لما شافها ..وعقد حواجبه وقرب منها : من أنتي ؟؟
مها بخوف ورجفه : هاه ..
مصعب بعصبيه : مــــــــين أنتـــــــــــي ؟؟
مها صارت ترجف من الخوف : جهاد دخلني هنا وراح عني ..مادري عن شي ..
مصعب وهو معصب : وش يقرب لـــــــــــك جهـــــــــاد ؟؟؟
مها شوي وتبكي : ولد عمي ..
مصعب : أخت أروى يعني ؟؟
مها في نفسها يعرف أروى!! : ايه ..
مصعب : الكلـ*** الحيـ** ..يستغفلني ؟؟ أنا يستغفلني بزر مثل هذا ..وطلع من الغرفه وهو يسب ويلعن في جهاد وصفق الباب وراه ..لقى جهاد واقف قريب من الغرفه راح له وهو معصب وشده من التيشيرت حقه على فوق وهويصارخ فيه بعصبيه : أنـــــــــــــــا تســــــــوي معــــــــــــاي هالشــــــــــغلات ياجهاد ..أنـــــــــــــا واحد بزر مثـــــــــــــلك يستغفلني ..ولكمه لكمه قويه على فمه اللي صار ينزل دم : تجــــــــــيب لي أختــــــــــها وتقـــــــــــولي هـــــــــــذي أرووووووى ؟؟؟
هــــــــــــــــاه أتكلــــــــــم رد علــــــــــي ..الشباب اللي فالأستراحه كلهم سمعو صراخ مصعب وتجمهرو عليهم ..وصارو يطالعون بس ..
جهاد يمسح الدم من فمه : وش تفرق أروى عن اختها كلهم بنات ..
مصعب في قمه عصبيته : اللحين اوريك وشلون كلهم بنات ...والتفت للشباب اللي حول العشرين واحد : شباب فيه فالغرفه بنت أموره وتراها بنت بنوت ..اللي يبي **** تراها فالغرفه ..كل الشباب اللي كان معضمهم سكرانين أتوجهو للغرفه بحماااااس ..
مصعب : جميل خذ هالكـ*** ووده المخزن تحت وربطه زيين ..
جميل مسك جهاد اللي صار يصارخ وسوا فيه مثل ما طلب منه مصعب ..

نرجع نص ساعه ورا فالغرفه عند مها ..
لما طلع من عندها مصعب وهو معصب ..سمعت صراخه على جهاد وفهمت ليش جايبها جهاد هنا : الحقير ..
وصارت تدور فالغرفه مثل المجنونه ماهي عارفه وش تسوي : اللحين اكيد ماراح يسيبوني في حالي ..هذي أستراحه ومليانه شباب ..راحت الباب وفتحته بحذر وشافت التجمهر العظيم على جهاد وكانو كلهم دايرين ظهورهم يعني محد منتبه لها وتسحبت بشويييييش من وراهم بس ماقدرت توصل للدرج لأنهم كانو سادينه عليها ..طالعت وراها فيه غرفه ثانيه راحت لها بسرعه وقفلت على نفسها فيها وجلست تدور بحيره ماهي عارفه كيف تتصرف ..

برا فالصاله ..كل الشباب طلعو وقالو لمصعب مافي أحد فالغرفه ..
مصعب : أيش مافي أحد ؟؟ دورو عليها بسرعه في كل مكان فالأستراحه ..هي أكيد هنا فالأستراحه ماراحت بعيد ..وصارو يدورون عليها في كل مكان ..وواحد منهم راح للغرفه الي فيها مها وفتحها وأنها ماتفتح : اكيد هنا ..وكلم الشباب الباقين ..وجاهم مصعب : دورتو في كل مكان ..
شاب 1 : شبرنا الأستراحه تشبير مالقيناها ..
شاب2 : هنا في هالغرفه ..الغرفه مقفوله ..
مصعب : أكسرو الباب ..
وصارو يخبطون الباب برجولهم يحاولون يكسرونه ..

جوا الغرفه عند مها ..كانت تبكي بخوووف كل مازاد الخبط عالباب ..وماهي قادره تفكر مخها مشوش ..مسحت دموعها بسرعه : وش فيك تبكين يامها ...أتصرفي هذا مستقبلك ..راحت بسرعه فتحت الشباك وطالعت تحت المسافه تقريبا ماهي مره طويله ..أرمي نفسي من هنا ؟؟ بس أخاف أتكسر ..صارت تطالع الباب اللي شوي وينكسر من قوه الخبط فيه وتطالع الأرض مع الشباك ..خلااااص نهايتك يامها ..أنفتح الباب من هنا ..ومها من غير تفكير رمت نفسها من الخوف عالأرض ..وقامت بسرعه وهي حاسه أن جسمها ينزف لأنها طاحت على شجره صغيره سببت لها جروح في جسمها ..وراحت ركض ودموعها على خدها ..طلعت برا الأستراحه وهي تركض تركض وهي ميييييته خوف من الظلام اللي برا الأستراحه كانت في مكان خارج جده عشان كذا ..المكان كان خالي ..تعبت من كثر الركض ..وصارت تمشي وهي تتلفت من الخوف الفضيع اللي حاسه فيه ..فجأه حست الدنيا تدور فيها وطاحت عالأرض ........
"""""""""""""""""""
& سدني &
حسام كان جالس فالصاله يقلب في قنوات التلفزيون بملل وهو باله مع شجون اللي له أربع ايام ماكلمها ولاسمع صوتها حس بشوووق فضييع لها ..ماني قادر أمنع نفسي عن التفكير فيها ..وش السواه اللحين ..اروح أراضيها ؟؟المفروض هي تراضيني هي اللي زعلتني وقالتلي كلام يجرح ..جرحتني فالصميم ..تنهد : طب هي حاسه بالشوق اللي فيني ؟؟ أنا من يوم تزاعلنا وأنا ما أنام الليل ..طالع الساعه 4 الفجر ..أكيد اللحين نايمه ..قام وطلع الدرج بهدوء ..يبغا يشوفها لونايمه يبغا يطفي نار الشوق اللي فيه ..يبغا يشوف ملامحها اللي عشقها وتولع فيها ..وصل عند باب الغرفه وتنهد وفتح الباب بهدوووووء ..وشافها جالسه عالسرير وحاضنه رجولها بيدينها ومنزله راسها ..
تنهد وهو يطالعها ..تكلم بهدوء : شجون ..
شجون رفعت راسها وطالعته ولفت وجهها للجهه الثانيه ونزلت دموعها على طول ..
حسام راح جلس مقابل لها عالسرير ولف وجهها له عشان تطالعه : شجون ممكن نتفاهم ؟؟
شجون : نتفاهم على أيش ؟؟
حسام : على حالتنا اللي مدري شلون صايره ..شجون ممكن تفهميني سبب زعلك المفاجيء وخلاك تقطين علي مثل هذاك الكلام ؟؟
شجون : ماعندي أستعداد أفهمك على شي أنت عارف وش سويت ..
حسام : شجون معقوله تكونين زعلانه على سبب تافه مثل هذاك ..شجون منتي واثقه فيني ؟؟ منتي واثقه في حبي لك ؟؟
شجون : والله بعد اللي شفته للأسف ثقتي فيك تلاشت ..
حسام : شجون أنتي فاهمه الموضوع غلط ..البنت اللي هذاك اليوم عثرت وطاحت علي ومسكتها وبعدتها عني ..بس هذا هو كل الموضوع ..
شجون : فالنفرض كلامك صح ولم كنا فالقطار كيف كانت نظراتها لك ؟؟ ..والرساله اللي أمس مواعدتك فالشاليه عندها كل هذي صدف ؟؟؟
حسام تذكرها على طول ..في نفسه آها هي نفسها اللي فالقطار ..الحقيره ...صح ماكانت صدفه وش معنى طاحت علي غير لما جات شجون ؟؟يعني قاصده ..الحقيره ..
شجون : وش فيك سكت ماعندك رد ؟؟
حسام عصب : شجوووون هذا أكبر دليل على أنها سوت كل هالأشياء بس عشان تبغا تفرق بيننا وأنت عطيتيها فرصه ..
شجون لاتخلين وحده حثاله مثل هذي تفرق بيننا ..
شجون : حسام لاتقعد تبرر ..
حسام بعصبيه : شجون وش اللي يجبرني أني أسوي هالأشياء وأمثل عليك ؟؟ طيب كان من الأساس ماتزوجتك وجلست في علاقاتي أصرف لي ..لييييش اتعب نفسي أكذب عليك وأخونك ..
شجون بكت : مادري عنك ..يمكن تكون من النوع اللي تحب تسوي علاقات حتى وأنت متزوج ..
حسام صرخ : بـــــــــــــــــــــــــــــــرضــــــــــــــــ ـــــــــــو منتـــــــــــــــــــــــــــــي مصــــــــــــــــدقتني ؟؟؟؟شجون شجون شجون أفهمــــــــــــــــــــيني ..وقســـــــــــم بالله مـــــــــــــن يـــــــــــــــــــــوم ماعــــــــــــــــــــــرفتك ســــــــــــبت كــــــــــل عــــــــــــــــــلاقاتي ..مــــــــــن يــــــــــــوم مــــــــــــــــــــاعـــــــــــــرفتك وأنتــــــــــــــي الوحيــــــده اللي في بـــــــــــالي ..أنتــــــــــــــــــــــي وبـــــــــــــــــــــس شجووووون ...
شجون كانت تطالعه بخوف من عصبيته ..
حسام غمض عيونه بقوه وفتحها : شجون وقسم بالله هالبنت مالي علاقه فيها أبد ..هي كانت تحاول تكلمني وأنا كله أصرفها ..صدقيني شجون ..
شجون بكت وبدون مقدمات رمت نفسها في حضن حسام اللي حضها بقوووووه وباس راسها ..
شجون : آسفه حسام على كل الكلام اللي قلته لك ..غيرتي أعمتني خلتني أقول كلام من غير تفكير ..سامحني حسام الله يخليك ..
حسام رفع راسها : أصلا مازعلت منك عشان أسامحك..بس أبيك توعديني أنك توثقين فيني على طول ..
شجون : أوعدك حسام ..
""""""""""""""""""
& جده &
بيت أبوحسام ..
أروى رجعت البيت وهي مبسووووطه وطايره من الفرحه أنها شافت عبدالمجيد ..لااا وفاكرها بعد ..فاكر أسمها ..طلعت الدرج وهي تغني : آنا ليه مشتائالك أنا أيه غيرلي حالي
آنا أيه منك قارالي أنا مالي بييييييك
ياااه عالشوق اللي أنا حساه
ياااه وغرامي اللي أنا عيشاه
تذكرت مها وراحت غرفتها بسرعه وفتحت الباب : مهاااا ..مهاااا وينك فيه ..وين راحت هذي ..وراحت غرفتها طلعت جوالها من الشنطه ودقت عليها .ماترد ..دقت مره وأثنين برضو ماترد : أفففف وين راحت هذي اللحين الساعه 2 نص الليل ..وش الشي اللي خلاها مستعجله وقالتلي بعدين أقولك ..سرحت في عبد المجيد ونست موضوع مها ....

اليوم اللي بعده الصبح ..
في أحد حواري جده ..في بيت شعبي هالك ..
كان جالس يتأملها بأعجاب ..يتأمل ملامحها الناعمه شعرها التوتي الممدد جمبها ..فستانها البيج القصير ..كانت متمدده على سريره وهي مثل الملاك النايم ..طالع ساعته 7:30 الصبح وهي ماصحت ..فكر لو يصحيها بس تراجع يخليها تصحى لوحدها ..وجلس يطالعها وحاس بأحساس غريييب ناحيتها موعارف وش لون يفسره ..بس اللي يحس فيه شي حلو يجذبه لها ..

بيت أبونواف ..
كانو جالسين يفطرون الا هديل جالسه معاهم مكتفه يدينها ومبوزه وتطالعهم ..
نواف : وش فيييييك من صباح ربي ؟؟
هديل لسا مبوزه : ...................
زهور : تبغا تطلع تفطر مع رائد ..وأنا منعتها ..
أبونواف : ليه منعتيها خليها تطلع ..
هديل : أيه أيه قلها يبا قلها ..بس طايحه فيني تعقيد ..
زهور : بنت تكلمي بأحترام ..وش تعقيد وماتعقيد ..كل يوم طالعه راجعه مع رائد مصختيها عاد ..
نواف يبغا يستفزها : كلام أمك صحيح ..خير كل يوم عزايم ..لاتزوجتي أطلعي معاه على كيفك ..
هديل : الحمدلله والشكر طالعو الثاني وش يقول ..ولد الجيران هو ؟؟؟
زهور : لسانك هذا يبغاله قص اللي صاير أطول منك ..
هديل قامت طلعت الدرج وهي تتحلطم ..
نواف يقلدها : أنتو ماتخلوني أطلع مع رئودي هههههههههههههههههههههه ههههههههههه ..
هديل طلت من فوق بقهر : وجع يوجعك أنشالله قول آمين وعساك الماحي وانشالله تــ
قاطهتها زهور : بس لاتدعين على أخوك ..
نواف : هههههههههه عجوز أنتي ودعاويك ..سمعها تصارخ وهي رايحه غرفتها ومعصبببه : هههههههههه ..
زهور : نواف شوف لي جهاد الله يخليك دور عليه وشوفه شفيه ..ماعاد يبات فالبيت نهائيا ..اللحين له خمس أيام ماهو فالبيت ..وادق على جواله مقفل ..مادري شفيه أنا خايفه عليه..
أبونواف : ايه صحيح هالولد فيه شي ..ماقمت أشوفه ابد بعد ماكان أربع وعشرين ساعه مسنتر هنا فالصاله ..
نواف تذكر قبل البارح لما لقاه يتحرش في لجين ..وفسر هالشي أنه متفشل منه : خلاص أنا اليوم أدور عليه وأسأل أصدقاه عنه ..لاتشيلين هم ..
""""""""""""""""""
& أبها &
موضي وطلال كانو راكبين التلفريك ..موضي كانت مغطيه عيونها بيدينها من الخوف وطلال فاطس ضحك عليها : ههههههههه خلااااص شيلي يدينك ماستمتعتي وأنتي فوق السفوح هههههه..
موضي شالت أصبع من يدينها وصارت تطالع بعين وحده : يماااا يخوف ورجعت أصباعها على عينها ..
طلال : ههههههههههههههه وقام شد يدينها من على وجهها وصار ماسكها : شوفي كيف كل ماله يعلى ..
موضي تلفتت بخوف وطالعت يدينها اللي ماسكهم طلال : هات يديني ..
طلال : ههههههههههه الناس تقول فك يديني ..
موضي : ياليتني ماركبت ..
طلال : أقول تراك مدلعه وأشر على التلفريك اللي وراهم : شوفي أخوانك أصغر منك وهاجدين ..
موضي طالعت شافت وائل ولؤي لاصقين في أمهم اللي تأشر لها وتضحك : هههههه هذولا من الخوف تجبسو ههههههه ...
طلال : المهم خلينا في جونا وقرب منها بخبث ..
موضي : حتى هنا وأحنا بين السما والأرض ؟؟
طلال : عاجبني شكلك وانتي خايفه .....
"""""""""""""""""
& جده&
فتحت عيونها بتعب لقت نفسها في مكان غريب ..السقف كان خشبي متهالك والمروحه قديييمه ..نزلت عينها عالجدار المتهالك والشباك اللي كأنه مر عليه قرن من الزمان والمكيف اللي وجهه مقلوع وله صوت عالي يدل على الخراب اللي فيه ..نزلت نظرها للسرير اللي نايمه عليه كان من الأسره الحديد الباليه ..
: صباح الخير ..
التفت عليه وخافت : أنا وين ؟؟
أبتسم : لاتخافين أنتي بأمان ..
بلعت ريقها : وش جابني هنا ؟؟
: كنت ماشي بالسياره على الخط السريع ولقيتك مغمى عليك ..كنت بنقلك مستشفى بس خفت يسألوني من أنت ووش علاقتك فيها وأدخل في متاهات وجبتك هنا بيتي ..
حست بخوووف وهي لوحدها مع رجال غريب وفي بيته..كانت بتقوم جالسه بس حست جسمها كله مكسر وماتقدر تقوم ..
: لا لا حاسبي لاتتحركين ..أنتي تعرضتي لضرب ؟؟
طالعت يدينها الي مضمده بلصق الجروح ورجلها الملفوفه بشاش : أنت ضمدتني ؟؟
أبتسم : أيه ..وقام واقف طلع من الغرفه وجابعد شوي معاه صحن طرحه جمبها عالسرير : قومي أفطري ..طالعها ماردت عليه : أسندك عشان تجلسين ؟؟ وراح سندها لين قامت جالسه وجلست تطالع الفطور المتواضع جبنه وزيتون وخبز وكوبين حليب ..
أنحرج : أ..هذا الموجود والله ..
حست أنه طيب عكس توقعاتها وخوفها منه ..أبتسمت : لا عادي ..
مد عليها كوب الحليب : أتفضلي ..
أخذت الحليب وحست شهيتها أنفتحت وجلست تاكل : ماعرفتني على نفسك ..
أبتسم : أنا عبدالعزيز ..وأنتي ؟؟
أبتسمت : أنا مها ...
عبدالعزيز : عاشت الأسامي يامها ..
مها : تعيش أيامك ..
عبدالعزيز : يعني أذا مايزعجك ممكن أعرف وش جابك ولوحد في هذاك المكان ؟؟
مها حست براحه عجيبه لهالرجال وقالتله القصه كامله ...

& الجنوب &
ماهر يحاول يفهم أبوه وأمه بوجهه نظره : بس هذا المستشفى راح يعطيني راتب أضعاف أي مستشفى راح اشتغل فيه هنا فالباحه ..
أم ماهر : ياولدي دوبك جاي من غربه واللحين بتتركنا وتروح جده ؟؟
ماهر : يايما تخصصي صعب ومطلوب ليش أسيب أكبر المستشفيات اللي طالبه مثل هالتخصص وبتدفع لي راتب مغري وأجلس هنا آخذ راتب أقل بكثير من اللي يستحقه أي دكتور سعودي لمثل تخصصي ..
أبوماهر : كلامه صح يام ماهر دامه يشوف الأصلح مابنثنيه عن رايه ..روح ياولدي والله يوفقك ..
أم ماهر بكت وصارت تمسح دموعها بطرف طرحتها : أيه ماعليك مني ياماهر بتروح وبتخليني وأنا اللي ماصدقت اليوم اللي تجي فيه وأكحل عيوني بشوفتك يالغالي ...
ماهر قام باس راس أمه : ياميمتي الله يخليك لي ..دامك منتي موافقه والله ماخطي خطوه الابرضاك علي ..
أبوماهر : ياحرمه وش بلاك أنتي ؟؟ الولد مادرس وتعنى وتغرب كل هالمده عشان يجلس عطالي ..اسمعي كلامي وخليه يروح ..
أم ماهر : روح ياولدي الله يوفقك ويجعلك في كل خطوه سلامه ..أنا راضيتن عليك ..
ماهر باس يدها وراسها : مشكور يايمه ..ودعواتك يالغاليه ..
نط عليهم ماجد : وأنا بعد موافق ..بس بشرط أروووح معاك جده وأدرس هناك ..
ماهر : أحد أخذ رايك انت ؟؟
أبوماهر : أيه اليوم عشان خميس صاحي من بدري وأيام الاسبوع صوت صراخك واصل آخر الشارع تبغا تغيب ؟؟
ماجد يرفع حاجب ويصب له فنجان قهوه : والله هذي سنه الحياه ..
الكل : ههههههههههههههههههههههه هههههههههه ..
ماهر : صدق مساعد يوم يسميك الشايب ..
ماجد : يع ماباقي غير مساعدوووه دب النوم يسميني ..طررررررراخ >>صوت ضربه مساعد على راس ماجد ..
مساعد توه صاحي من النوم : لاعاد تقول دب النوم يالشايب ..
ماجد يحك راسه على الضربه بقههههر وقام بيضارب بس ماهر فرع بينهم بالقوه وهو فاطس ضحك على عصبيه مساعد اللي تطلع في الأوقات الغلط .....
"""""""""""""""""""
& جده &
بيت وليد ..
صحى من النوم وجلس يتمغط بكسل وتذكر الليله العصيبه اللي البارح وكيف مرت عليه وأبتسم ..أخذ الجوال من على الطاوله الساعه 12:40 الظهر : يالله كل هذا نوم ..ورجع أنسدح : بس الحمدلله اليوم خميس ..ودور على ندى بعيونه فالغرفه ماهي موجوده ..ونط بسرعه خاف لاتكون عالقه مع زوجاته ..نزل بسرعه مع الدرج شوي وينكسر من العجله ..لقاها فالصاله جالسه تتفرج تلفزيون لوحدها ..
أبتسم براحه وراح لها : صباح الورد ..
ندى أبتسمت له ..
وليد : متى صحيتي ؟؟
ندى أشرت له أنه صحيت قبل نص ساعه ..
وليد تلفت هدووووء ..أكيد الساحرات الثلاث نايمات اللحين : وش رايك أعزمك عالغدا في مطعم ؟؟
ندى تحمست وأشرت له بأوكي ..
وليد يبتسم : طيب يالله قومي البسي ..
ندى قامت وهي طالعه الدرج قابلت هاله نازله ..طالعتها بستحقار : أشوفك تسرحين وتمرحين على كيفك فالبيت ؟؟
وليد سمعها وقام بعصبيه : بـــــــــــعدك ماتبــــــــــــــتي ؟؟؟
هاله يادوب أنتبهت لوليد وأنحاشت غرفتها وقفلت الباب ..
ندى ضحكت غصب عنها ..
وليد طلع الدرج وهو يحك راسه وفرحااان بضحكه ندى ..كانت أول مره تضحك قدامه : ايوه ندى كذا تعجبيني ..أبيك كذا على طول ..حتى لو قالولك كلام يستفزك هالغجر ماعليك منهم لاتعتبرين لهم ...
ندى ضحكت بصوت عالي على كلمه غجر اللي دوم وليد يقولها لزوجاته لاعصب ..
وليد موعارف ليه ..حاس نفسه متشقق من الوناسه عشان ندى تضحك ..في نفسه يالبى هالضحكه ياناس فدييييتها ...

عند مها ..
كانت مستمره بالسوالف مع عبد العزيز ونسيت نفسها ومر الوقت بسرررعه ولاحست فيه ولابأنها جالسه في بيت رجال غريب ولوحدها ..
عبد العزيز وقف : انا رايح اجيب الغدا ..
مها : غدا!! ليش الساعه كم ؟؟
عبدالعزيز ببتسامته الساحره : الساعه وحده ونص الظهر ..
مها : أه راااح الوقت ..ممكن توديني بيتنا ؟؟
عبدالعزيز موعارف ليش مايبغاها تروح ..نفسه تتم معاه على طوووول ..بالنسبه له اليوم اسعد ايام حياته لأن فيه مخلوق جلس معاه فيهالبيت الكئيب : هاه بـ..بتروحين بيتكم ؟؟؟
مها : ايه الله يخليك من البارح انا مختفيه يمكن يدورون علي اللحين ..,هي في نفسها عارفه انه محد فقدها ولاشي ..
عبدالعزيز : طيب تغدي معاي وبعدين اوصلك ..
مها ابتسمت : اوكي ..
عبد العزيز فرررررح : اللحين عشر دقايق وانا هنا ..وطلع بسرعه ..
مها جلست تفكر : اللحين موغلط جالسه في بيت رجال غريب عني لااا وبدون عبايه ؟؟وين حنا فيه والله أني هبله وشلون راحت عن بالي هذي ..قامت بتعب ولبست عبايتها وجات بتطلع : بس ماعندي حق اللموزين ..بعدين ماهي حلوه في حقي أروح من غير مايدري ..كان مررره طيب معاي يحليله ..قامت تتمشا في البيت الصغيرووون ..اللي مكون من مطبخ صغييير مره وحمام وغرفه وحده وبدون صاله : يالله هذا كيف عايش هنا ؟؟ شكله على قد حاله مسكيين ..تنهدت : والله لا الغني مرتاح ولا الفقير مرتاح ..
دخل عبدالعزيز وهومتووونس : وهذا الغدا جبناه ..وراح المطبخ وحطه فالصحن وجابه ورتبه عالسفره وحط علبتين الببسي وطالعها : أتفضلي ..
مها ..هذا كيف ياكل على الأرض كذا ..ماتبغا تكسفه راحت وجلست ..طالعت مافي ملعقه : ممكن ملعقه ؟؟
عبدالعزيز أبتسم بحرج ووقف : اللحين اجيب لك ..وراح ورجع : أتفضلي ..وجلسو ياكلون ..كان كل شوي يخطف النظرات ويبتسم ..وحاس بأحساااس غريب عليه وحاس أنه فرررحان ..
مها طرحت الملعقه : يالله نمشي البيت ..
عبدالعزيز : ماأكلتي ..
مها : لاا الحمدلله شبعت ..
عبدالعزيز بخيبه أمل : يالله مشينا ....
""""""""""""""""""
& سدني &
حسام كان منسدح ومنيم شجون على صدره ويلعب في شعرها ..
شجون اللي مغمضه عيونها : تصدق حسام الأيام اللي كنا زعلانين فيها كانت مانام الليل ..كنت أشتااااق لحضنك ..
حسام يبتسم : ياحيات حسام أنتي ..وربي حتى أنا ماكنت أنام الليل ..
شجون : الله لايفرق بيننا حسام ..
حسام كشر : شجوون وش جاب طاري الفراق اللحين ؟؟
شجون : على كثر ماني فرحانه بوجودك في حياتي على كثر ماني خايفه أننا نتفرق في يوم ..عن جد خايفه حسام خصوصا لما زعلنا من بعض عرفت أن حياتي مالها طعم بدونك حسام ..عشان كذا أحس بخوووف من المجهول ..
حسام كلامها خوفه وعقله ماقدر يتخيل حياته بدون شجون ..حضنها بقووه : شجون غيري الموضوع الله يخليك ..
شجون رفعت راسها وطالعته وهي تبتسم : طيب يالله غنيلي ..
حسام : بس كذا على هالخشم ..لما كنا متزاعلين فيه اغنيه طول الوقت على بالي كانت أغنيه بجد بجد تعبر عن حالتي
ومشاعري وقتها ..تبين أغنيها ؟؟
شجون : يالله ..ورجعت نامت على صدر حسام ...
حسام بدا يغني ..
محتاجك محتاااجك محتاج أشوف عيونك
محتاجك محتاااجك محتاج أشم هدومك

محتاج أشوفك ياضوعيوني
قلبي وروحي عنك يسألوني

مثلي تبكي لونسيت
مثلي تسهر لوغفيت

وشلون أنام الليل من دونك
وشلون أغفى وأنا من دونك

محتاج حبك يجي يدفيني وأرتاح
أدفع حياتي ثمن بس يرجع اللي راح
"""""""""""""""""""
& جده &
فالأستراحه ..
كان منسدح فالمخزن المظلم اللي يتسلل له نور بسيييط من تحت الباب ..المكان كان مقررررف ومليان حشرات ..غير العفش القديم المغبر المرصوص على بعض ..كان منسدح عالأرض عالوساخه ويدينه ورجلينه مربوطه وكأنه جثه هامده ..مايتحرك فيه الا رمشات عيونه ..من كثر الألم وأفتقاد جسمه للمخدر صار جسمه متبلد مايتجاوب أبد ..أنفتح الباب بالقفل وتسلل النور للغرفه خلته يغمض عيونه من قوته ..دخل مصعب ورفسه بقوووه : أنــــــــــــــت ..
جهاد فتح عيونه بصعوووبه وحالته يرثى لها ..وصار يطالعه بألم ..
مصعب طلع أبره من جيبه : تبغا هذي ؟؟
جهاد لما شاف الأبره دمعت عيونه ..
مصعب : ههههههههههههههههههههههههههههه ههههههههههههههههههههه هذا جزء بسييييط من عقاب مصعب عماد للي يحاولون مجرد محاوله يلعبون بذيلهم ..ههههههههههههههه ..
جهاد لسا يبكي بصمت ..من الحاله اللي وصل لها ..حتى الكلام ماهو قادر يتكلم وجسمه بس يرجف ..
مصعب نزل عند وجهه وعطاه كف حاااار : أجل أنا تلعب علي وتجيب لي أخت أروى ؟؟؟ أنت لسااااعك ماعرفت مييين مصعب عماد يالبزر ..ويقرب الأبره منه ويبعدها وهو يضحك بنجاااسه : للأسف ماراح أعطيك أياها ..بس حبيت أسوي لك أكشن هههههههههههههههههههههه وحط الأبره في جيبه وطلع وقفل الباب وراه ...وجهاد لسا على وضعيته اللي تحزن ..

بيت رائد ...
رائد منسدح على سريره ويكلم هديل : ياحياتي خلاص لا تضيقين عمرك بكره لما نتزوج الف بك العااالم .................
.........................ياعمري والله وأنا بعد بس مدام أمك رافضه خلاص طيعيها ونطلع كل خميس على شورها ولو أني بشتااااق لك طول الأسبوع بس شاسوي .................................................. ...الوعد بعد العيد ياحياتي هههههههههههه ..................................فديت اللي يستحوون أنا ...............................لا لا تقفلين والله ماعاد أحرجك ...........................هههههههههههه بايات ..
طرح الجوال عالكوميدينو وهو مبتسم ..
ودق جواله مره ثانيه : هلا نواف ..................................الحمدلله تمام وأنت شخبارك بشرني عنك .......................................جهاد!! لا والله له شهر ماكلمني ولاطلعنا سوا .......................................حتى البيت ماجا !!! ؟...........................لاوالله ماشفته أبد ......................طيب أوكي أشوف لك عند كل أصدقاه اللي ممكن يروح عندهم وأرد لك .........................لا هذا واجبي وجهاد أخوي قبل يكون صديقي .................................مع السلامه ..
عقد حواجبه : وين راح هذا ؟؟ وبعد مايبات في بيتهم وله خمس أيام ماجا وش سالفته ؟؟؟
والله كنت حااااس أنه وراه سالفه وكبيره بعد ..مسك جواله ودق على كل أصحاابه هو وجهاد وكلهم قالو له ماشفناه من شهر : غريبه وين راح هذا ؟؟
دق على نواف وقال له كل شي وأقترح على نواف ينتظرونه لين بكرا أذا ماجا يروحون يدورونه في كل مكان المستشفيات ويبلغون عنه ....

عند مها ..
مها : أيوه بس أوقف هنا ..
عبدالعزيز يطالع بيتهم بتناحه : هذا بيتكم ؟؟
مها : أيه ..مشكور عبدالعزيز على كل اللي سويته معاي ..
عبدالعزيز بلع ريقه بتوتر وحزن : لاتشكريني هذا واجبي ..
مها : يالله فمان الله أنا نازله ..وفتحت الباب ..
عبدالعزيز بسرعه : مها ..
مها : نعم ..
عبدالعزيز : ممكن رقم جوالك أذا ماعندك مانع ؟؟
مها : لا عادي وملت عليه رقمها وسجله في جواله ..يالله مع السلامه ..
عبدالعزيز : مع السلامه ..وجلس يراقبها لين جات بتدخل بيتهم والتفتت له وأبتسمت وأشرت له باي ودخلت ..وهو تنهد وحرك سيارته الأجره وهي مصدر دخله الوحيد ..

بيت وليد ..
العصر ..دخلو وليد وندى البيت وهم متحملين أكياس وكان وليد يسولف على ندى وهو مبسوووط وندى تضحك على سوالفه ..
نوف كانت جالسه فالصاله ..وقفت بقهر : أشوفك من الصبح طالع مع الهانم لا ومتسوق لها بعد ؟؟
وليد : أيه عزمتها على الغدا في مطعم وبعدين وديتها السوق وكانت ماتبغا شي بس خليتها بالغصب تشتري
وش عندك ؟؟
نوف : وش عندي !! والله أنا اللي قاعده أشوفه أنك ماتعدل بيننا أبد ..من يوم تزوجت هذي ماتبات الا عندها وكله توديها مطاعم لا وبعد توديها أسواق ؟؟
وليد يطلع الدرج هو وندى : والله زوجتي وأنا حر أسوي اللي أسويه لها ..
نوف : وأحنا موزوجاتك ؟؟ ماذكر قد وديت وحده مننا السوق يوم ..كله نروح مع السواقين ..وش معنى هذي توديها ؟؟
وليد بملل : نوف أقصري الشر ..ترا ماني رايق لك ..ولحق ندى الغرفه وهو مو عارف ليش يحب يكون ملازم لها على طول ..
ندى لما شافت وليد راحت له وأشرت له ليش مايبات عند زوجاته ..
وليد موفاهم عليها : أييييش ؟؟؟
ندى تحاول تفهمه بس مافهم عليها ..آخر شي طنشته وراحت ترتب أغراضها ..
وليد : ههههههههههههه فهمت بصراحه بس أستهبل عليك ..أمك طيبه وتسلم عليك >>لاااا فاهم مررره..
ندى ضحكت عليه من قلب ..
وليد يطالعها وهي تضحك وحاس أن قلبه قاعد يخونه ويدق لها بعنف بس يتجاهل هالأحساس ..
"""""""""""""""""""
&لندن &
دينا جالسه في غرفتها وتكلم خالتها زهور : شسوي ياخاله ماقدر أجي قبل رمضان ولاحتى فالعيد ........................................هاه يعني حاجه زي كذا ..................................لا لا مايمديني .....................................وجلست تسولف معاها شوي وأخذت هديل منها السماعه وسولفت معاها وسكرت وهي متضاااايقه حنت لأهلها كثيير بس مستحيل تروح لهم ..بكت بحرقه : لو أني كنت متحفظه وملتزمه ماكان سار اللي سار ..لو أني مثل البنات اللي مايعطون فرصه لأي شاب أنه يكلمهم ماكان وصلت لهالحاله اللي أنا فيها ..وش أستفدت من تحرري وأنفتاحيتي غير ضياع شرفي وش أستفدت ..آآه الله ينتقم منك ياسعد على اللي سويته فيني ..

عند سعد ..
كان واقف على التسريحه ويطالع الندبه اللي في وجهه وهي تعلن عن بدايه المرض فسخ التي شيرت وطالع فيه كم جرح بسيط من تأثير الحكه ..بلع ريقه وجلس وهو لسا يطالع نفسه فالمرايه ..العرق يتصبب من جسمه ودرجه حرارته مرتفعه شوي ..وهذي علامه ثانيه لبدأ أنتشار المرض في جسمه ..طالع كيس الأدويه جمبه كله مسكنات ..كره هالأدويه من كثر ماصار ياخذها ..حس بكسل ونوم ..طالع السرير بينام بس بطل ..خاف ينام ويصحى ويلقا نفسه فالقبر أرتعش جسمه كله من الخوف وعلى هذا كل يوم ..
""""""""""""""""""
& جده &
بيت أبونواف..
أبونواف : وأنا من أول ماجات هنا أبغاها لك عشانك رجال وبتصونها أنشالله ..
نواف : يباا بس ..
أبونواف : لا تبسبس ولاشي أنت اللحين عمرك ثلاثين متى بتتزوج ماشالله ؟؟
نواف : بصراحه مافكر بالزواج نهائي ..
زهور : لين متى يانواف ؟؟ وتبتسم : نبغا نشوف عيالك ..
أبونواف : ومدام البنت جوها خطاطيب أنا أشوف أنت ولد عمها أولى فيها .. هاه وش قلت ؟؟
نواف في نفسه ..جوها خطاب عز الله رحنا فيها ..مافي حل غير أنا أتزوجها بدل ماتتزوج واحد ثاني وتصير فضيحتنا على كل لسان : أنا موافق ..
أبونواف : أيه هذا ولدي اللي أنا أعرفه ..
زهور : تستاهل لجين ..ماشالله عليها في قمه الأدب والجمال يابختك فيها والله ..
نواف في نفسه ..كيف بتحمل هالـ** تكون زوجتي ..الله يعيني ..

بيت أبوحسام ..
المغرب ..
مها جالسه في غرفتها بعد ماكلمت زياد وبعده على طول كلمت عبدالعزيز ..وأنسدحت على السرير ..وحاسه بقهر لأنها من البارح مختفيه ومحد فقدها : حتى أروى اللي قلتلها بروح مشوار وماني حاضره معاك مافقدتني ..أفففف قههههر ..وقامت فتحت الكمبيوتر وفتحت أيميلها مالقت أحد متصل وقفلته بملل ..ودق الباب : أدخل
ودخلت أروى : مها!! وينك فيه من البارح ؟؟
مها فرحت ..يعني فيه أحد فقدني ..وتذكرت اللي صار لها البارح وبكت ..
أروى راحت حضنتها : مها ياقلبي شفيييييك ؟؟
مها حكتها عن كل اللي صار لها بالتفصيل ..
أروى حطت يدها على فمها : جهاد يسوي كذا ؟؟ليييييش ؟؟
مها : مادري بس مرررره ماكان طبيعي ..
أروى : ليش وش كان فيه ؟؟
مها : حسيت كأنه تعبان أو يتألم من شي .. أيوه صح الشاب اللي دخل علي قالي أنتي أخت أروى وقلت له أيه وعصب وطلع يهاوش جهاد ..
أروى فتحت عيونها للآخر : كيف شكله ..
مها وصفت لها شكله ..
أروى عقدت حواجبها وهي تحاول تتذكر أي واحد من خوياها اللي زمان في نفس مواصفاته ..وشهقت : أهـ هذا مصعب
مها : ايوووووه هذا هو مصعب ..سمعتهم ينادونه ..
أروى بخوف : هو قالك أنتي أخت أروى ؟؟؟
مها : ايه ..
أروى في نفسها يعني كان يبغا يجيبني عن طريق جهاد ..الحقير.. وجهاد وش عرفه في مصعب ؟؟أكيد جهاد مدمن ولا وش جاب مصعب له ..أصلا واضحه مثل عين الشمس ..ضغط عليه بالمخدر لين خلاه يسوي أي شي يبي ..قامت بسرعه رايحه غرفتها ..
مها : هييه أنتي وش فيك قمتي كذا مثل المجنونه ؟؟
أروى : نواف لازم يدري عن جهاد ..
مها : صاحيه أنتي ؟؟وش يدري عنه ؟؟عن سواد وجهه ؟؟
أروى : أنتي مانتي فاهمه شي ..جهاد مدمن مخدرات ولازم يلحقون عليه قبل لا يتدمر وراحت غرفتها تكلم نواف ...

بعد مرور أسبوعين ..
اليوم العاشر في رمضان ..
في بيت أبوحسام ..كانت كل العائله مجتمعه على الفطور ومعاهم وليد وندى ونجلاء..أذن المغرب وبدو يفطرون ..
دق جرس البيت ..
: السلام عليكم ..
مها بفرحه : واااااااااو حسااااااااااام وحشتني يالدب وقامت ونطت عليه وحضنته وهو يضحك عليها ..
وقامو كلهم يسلمون عليه بفرحه ...
نجلاء تطالع حسام اللي متغير شكله وباين عليه أنه مبسوووط : حسام أتفضل أفطر ..
حسام جلس وبدا ياكل معاهم ..
وليد يبتسم : بشويش يارجال الاكل ماهو طاير ..بعدين وش فيك تخنان ..
حسام : والله تخنت ؟؟
نجلاء : أيه ماشالله باين أنك مرتاااح وتغمز له ..
حسام فهم عليها وجلس يكح ..وشرب المويه وتذكر أنه اليوم لازم يقول لأهله أنه تزوج شجون ..
أبوحسام : وينك سايب الشركه لك شهر واسبوع ؟؟؟
حسام يبلع ريقه : كنت مسافر ..
أبوحسام : وش هالسفر اللي يخليك تطول كذا ؟؟
حسام طالع أبوه وطالعهم كلهم في نفسه ..اللحين لازم يعرفون ..اللحين لازم أقلهم وأواجههم ..تشجع ياحسام هذي حياتك ..بلع ريقه بتوتر : أنا تزوجت وكنت مسافر شهر العسل ................

نهايه الجزء الخامس عشر
الجزء الأول ..
توقعاتكم ؟؟؟
القاكم على خير في الجزء الخامس
عشر الجزء الثاني ..
تحياتي..
...سهر...

 
 

 

عرض البوم صور dali2000   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
ملحمة العشاق, للكاتبة سهر, رواية ملحمة العشاق, رواية ملحمة العشاق للكاتبة سهر
facebook



جديد مواضيع قسم القصص المكتمله
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة



الساعة الآن 02:58 PM.


مجلة الاميرات 

 



Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.3.0 ©2009, Crawlability, Inc.
شبكة ليلاس الثقافية