لمشاكل التسجيل ودخول المنتدى يرجى مراسلتنا على الايميل liilasvb3@gmail.com





العودة   منتديات ليلاس > القصص والروايات > المنتدى العام للقصص والروايات > القصص المكتمله
التسجيل مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

بحث بشبكة ليلاس الثقافية

القصص المكتمله خاص بالقصص المنقوله المكتمله


إضافة رد
نسخ الرابط
نسخ للمنتديات
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 07-03-10, 07:31 PM   المشاركة رقم: 151
المعلومات
الكاتب:
اللقب:

البيانات
التسجيل: Dec 2007
العضوية: 58518
المشاركات: 253
الجنس أنثى
معدل التقييم: بلازا عضو بحاجه الى تحسين وضعه
نقاط التقييم: 11

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
بلازا غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : بلازا المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

عند زياد
الي اصر انه يدخل مع نواف للعمليات مع انه ممنوع بس خلوه اولا لانه دكتور مميز عندهم وثانيا لان نواف كان خايف وطلب من زياد يكون معاه وثالثا ماكان عنده حالات في هذا اليوم

وبعد خمس ساعات في غرفه العمليات نجحت العمليه وزياد من الفرحه سجد لله شكر انه نجح عمليه ولد عمه
وبعد يومين في غرفه نواف في المستشفى
زياد كان عنده
نواف الي بداء يتعود على زياد وصار يكتشف شخصيه زياد على حقيقتها :يالله زياد بالله وش قلت
"زياد قاعد يقول لنواف انه قال كلام وهو مخدر بس مو راضي يقوله وش قال"
زياد بعند:لا حجت البقر على قرونها قلت لك
نواف بتوسل:الله يخليك زياد
زياد ماحب يزودها عليه:اوكي قلت وناظره بنص عين وقلد نواف وهو يقول هالكلام قبل لاينام من تاثير المخدر
جنى حبيبتي لا تتركيني الله يخليكي احبك اموت فيكي
وبعدين سكت فتره: وقبل ماتقوم بكم ساعه قلت انا احب الدنيا عشان جنى فيها
ارتحت
نواف استحى من الي قاله :احم مشكور زياد بس بيلز لاحد يدري عن الي قلته
زياد بحزن :يعني بقول لمين انا مااكلم احد منهم
نواف حن عليه لان الكل اخذ عنه فكره غلط وهو ماعرف حقيقه زياد الا لمن عاشره:اسف ماكان قصـ
قاطعه زياد بابتسامه :عادي ماله داعي الاسف المهم
انت طلبت مني اني اشوف لك شقه عشان تسكن فيها فتره العلاج الطبيعي صح
نواف:يب
زياد:وانا قرت انك تسكن معي لانك راح تكون محتاج لرعايه و
قاطعه نواف باحراج :لا ماله داعي مابي اكلف عليك
زياد:هي ترى مارح اسكّنك معي حبا فيك لا بس لان جونثن قال انه المفروض تجلس كل هالفتره الي تتعالج فيها علاج طبيعي
في المستشفى
فانا اخيرك يا انك تسكن معي او انك تبقى بالمستشفى
كل هالفتره
نواف بسرعه "لانه يكره المستشفيات موت عاد مايقدر يتخيل فكره انه يقعد فيها كل هالفتره الي راح تمر عليه مستعد يسكن مع جنّي ولا يقعد بالامستشفى":لا ياخوي اسكن معك اهون
زياد:هههههههه خلاص اجل بنقل اغراضك لشقتي هي فيها غرفه بحمام وباب يفصلها عن باقي الشقه يعني كأنك في شقه لوحدك

نواف بامتنان: والله ماعرف كيف اشكرك على جمايلك
زياد:لاتقول كذا يانواف والله اني عادك اخو لي الا اذا انت شايف غير كذا
نواف:لا والله انك اخ عزيز وغالي
زياد:خلاص صار بكره باذن الله تخرج واوديك للشقه وانشاء الله تعجبك
"زياد صح ماكان يبي احد يعرف عن عياله بس مضطر يقول لنواف لانه راح يسكن عنده وكمان هو مضطر يسكّن نواف عنده لانه محتاج رعايه صحيه معينه ومحتاج احد يهتم فيه وحس انه لازم يهتم في ولد عمه ":نواف في شي بقوله لك بس ابيك تعاهدني ان مافي مخلوق في الدنيا يدري عنه ابدا
لو احد عرف من العايله راح يضيع كل شي وانا راح اموت وانا حي
نواف خاف من قلب:زياد وش فيه خوفتني
زياد :اوعدني يانواف الله يخليك اوعدني والله لو انا مو مضطر اقولك كان مستحيل احد في العايله يدري عنه بس ربك له حكمه في كل شي
نواف اخترع من قلب:زياد اوعدك ان سرك راح يروح معي للقبر
زياد ابتسم بارتياح:خلاص لما نروح البيت بكره راح تعرف
وترك نواف يتخبط في دوامه من الاحتمالات
ثاني يوم الساعه 8 مساء
خلص زياد شغله ومرعلى نواف واخذه وراحو للبيت
فتح زياد الباب وكان يدف نواف على الكرسي
:بابا
:بابا
زياد ابتسم ونزل لمستواهم وفتح يدينه لهم وهم راحو له يتهبدو وعلى طول حضنوه وهو جلس يبوس فيهم
ونواف تحت تاثير الصدمه"معقوله هذول عياله متى لحق يخلفهم ماله غير سنه وكم شهر تاركنا"
ناظر في زياد يبي تفسير زياد فهمه
راح دف نواف وحطه في غرفه الجلوس
وراح شال بدر وماجد
وجابهم عند نواف الي كان مقطب حواجبه لان يظنهم عيال حرام او زياد خابص له خبصه بس ماقدر لما شافهم ابتسم
زياد :احم نواف هذول عيالي بدر وماجد تؤم
نواف:مشاء الله تبارك الله
الله يخليهم لك انشاءالله
زياد:تسلم
نواف مليون سؤال وسؤال في باله بس اجل الكلام فيه لبعدين
قام زياد وورى نواف غرفته وزياد كان مرتب اغراض نواف في الدولاب ومجهز له كل شي
نواف:شقتك مره حلوه
زياد:تسلم من ذوقك
المهم ارتاح الحين ونام
ورفع نواف وحطه على السرير
:نواف على فكره اذا حاب تاخذ دش ترى تقدر
لان الدش بدون بانيو يعني تقدر تتحمم براحتك وفيه كرسي كمان
يعني مارح تحتاج مساعده احد من هذي الناحيه"كان عارف ان نواف عنده عزه نفس ومارح يحب ان احد يساعده في هالموضوع" الا في تنظيم الادويه والابر الي تاخذها في اليوم مره وحده وهذا الشي انا راح اهتم فيه
نواف بجد كان نفسه يقوم يبوس راس زياد حس بجد ان زياد اخ وفي وشخص ماكان فاهمه :والله يازياد مافي ولا كلمه شكر توفيك حقك بجد يازياد ماتعرف معادن الناس الا لما تعاشرهم
زيا اتاثر بس ماحب يبين:ولو ياولد العم ماسوينا شي
وماحس الا وشي لاصق في رجله
ناظره زياد وابتسم
:ها مجود وش تبي
ماجد الي يجر ابوه من بنطلونه وياشر له على الغرفه
زياد فهمه
:هههههههه وشاله وكمل:طيب حبيبي يالله بوس عمو نواف عشان نروح
ونزل راسه عند خد نواف
وباس نواف"بوسه اطفال يعني بس طلع له لسانه وقرفه بلعابه ههههه"
نواف استغرب:زياد وش يبي انا مافهمت شي
زياد واحساس الابوه في هذي اللحظه طغى عنده على كل شي:انا ابوهم افهمهم من نظره عيونهم
هو يقول انه يبيني اجي انومه هو بدر
نواف:اهاا
زياد :تصبح على خير
نواف وهو يشد اللحاف وانت من اهله
طفى زياد النور وسكر الباب وطلع
راح غرفته وحط ماجد بالسرير جمب بدر
بعد يومين
نواف تملل من السرير
و خرج من الغرفه وراح لغرفه الجلوس
لقى اولاد زياد يلعبو مع المربيه لوحدهم
انبسط على اشكالهم
"مشاء الله مره حلوين بس وين امهم وزياد ليه مو راضي يقول لنا على وجود اولاده يمكن خايف من عمي والله يازياد شكله وراك سر كبير وانا راح يطق فيني عرق اذا ماعرفته <اشتغلت اللقافه> بس والله شكلهم متعلقين في زياد كل ماشفوه نطو عليه واذا قعد يقعدو جمبه الله يخليه لهم "
:اخير قررت تخرج من المعتكف حقك
نواف التفت :هلا زياد شكلك توك جاي من الشغل
زياد رمى نفسه على الكنبه:يب
بس والله هلكان طلعت عيوني اليوم اووفففففف
نواف باهتمام :ليه
زياد:اليوم سويت ثلاث عمليات احس ان رقبتي اتلوحت نفسي احط راسي وانام
الحمد لله انه بكرى اجازه
وسحب بدر وسدحه في حظنه
وفتح فمه وحط له الترمو متر وبعد دقيقتين شاله وحط ماجد مكانه وسوا نفس الشي له
:الحمد لله اليوم انخفضت حرارتهم
نواف:عسى ماشر
زياد:الشر مايجيك بس بدر كان تعبان وماجد لازم يتميرض معاه
نواف باهتمام:بجد يحسو في بعض
زياد بحالميه ياناس يموت في عياله :يحسو بكل شي اذا واحد مرض يمرض الثاني معه واذا واحد صاح يصيح الثاني معه جابو لي الجنان
ناظرهم بحب:بس على قلبي زي العسل
نواف:اموت واعرف كيف تفرق بينهم
زياد:صح هم يتشابهو بس اذا عاشرتهم تقدر تفرق بينهم بسهوله
زي ا لمربيه اول ماجات كانت ماتفرق بينهم
لكن الحين تعرف تفرق كويس
نواف:انت ليه ماتخلي المربيه معهم على طول مو اريح لك
زياد:لا مستحيل لاني انا الي ابي اربيهم
ومستحيل اتطمن عليهم في يد غيري ولو مو الحاجه كان ماخليت احد يقرب جمبهم وبعدين هذي وصيه امهم
نواف :صح امهم وين
ناظره زياد بالم والدمعه طلعت من عيونه مايقدر يجي طاريها وماتهل الدموع مايقدر هو فاقدها فاقدها ومحتاج لها
:ماتت الله يرحمها وهي تولدهم
نواف ماصدمه الخبر قد ما صدمته دموع زياد :الله يرحمها معليش ذكرتك فيها
زياد مسح دموعه وابتسم
:لا ولايهمك وبعدين انا مانسيتها عشان اتذكرها حبيبتي ساكنه هنا واشر على قلبه
نواف باهتمام وحزن على حال زياد :ماتبي تحكيلي
زياد:لما اقدر اكيد راح اقولك بس
قاطعه نواف :لاتوصي سرك في بير عمييييييييق
زياد اتنهد
نواف حب يغير المود شوي:زياد انا زهقان وش رايك نطلع بكره الهايد بارك
زياد اتحمس:اوكي كمان عشان العيال
نواف:حلو اجل يالله مااعطلك تصبح على خير
زياد وهو يتثاوب: وانت من اهله
بعدها باسبوع
:ااااااااااااااااااااه
محمد قام من النوم مرتاع :سلام حبي وش فيك
سلام حاطه اصباعها في فمها :مممممممممممم
محمدارتبك مو عارف ايش يسوي
سلام الله يخليكي ردي علي
سلام:بطنيييييييييييييييييييي
محمد:يالله قومي للمستشفى
قام محمد بدل ملابسه ولقى سلام على السرير ومتكوره على نفسها
:حبيبتي قومي معي مو لازم تغيري ملابسك
يالله وجا بيقومها لكنها طاحت من يده
انفجع لما حس سلام زي الورقه بين يدينه
لف عبايتها عليها وطار فيها على المستشفى
عند الدكتوره سلام نايمه ومو داريه عن شي ومحمد شوي ويصيح من الخوف عليها
الدكتوره :انت خايف ليه دا بس شويه ارهاق وتعب
محمد:لا هذا مو ارهاق انا دكتور وعارف
الدكتوره:بص المدام جسمها ضعيف شوي والحمل تاعبها والحقيقه انا افضل انها تبقى راقده على السرير لغايه ماتولد
محمد انصدم:بس هي باقي لها تقريبا ثلاث شهور مو معقوله تقعد هالفتره كلها وهي على الســ
الدكتوره قاطعته : بص يا استاز المدام احتمال كبير تولد في السابع
لان جسمها ضعيف هوا المفروض تكشف اقبل مايحصل الحمل وكنا هنديها مقويات وفيتامينات عشان يقدر جسمها يتحمل الحمل فتره التسع شهور
محمد:طيب ليه ماصحيت للان
الدكتوره:انا اديت لها مهدء عشان ترتاح وحكتب لها على فتميانت تاخدهم باستمرار واهم حاجه الحليب على الاقل اربع كاسات حليب يوميا وربنا يتمم ليها بخير
محمد ارتاح ان مافيها شي خطير:الحمد لله مشكوره يادكتوره
الدكتوره بود:العفو بس خد بالك منها
طلع محمد من المستشفى مع سلام الي نايمه ومو حاسه بشي
للبيت ولما وصل شالها وطلعها الغرفه ونومها على السرير ونزل يجيب الدوا ورجع حط الحليب على النار وراح اطمن عليها وشال الحليب من النار بعد ماغلى وبعدها راح عندها
:سلام سلام حبيبتي
سلام سمعته بس مافيها ترد:هممممم
محمد:قومي شوي بس
سلام:مابدي تعبانه
محمد:طيب خذي الدوا وارجعي نامي
واعطاها محمد الدوا وشربها الحليب غصب
:بس والله بطني بتنفجر
محم:يالله بس مره كمان وخلاص يالله عاد عن الدلع
وشربها الكاسه كلها غصب
:سلام ترى ممنوع تتحركي من السرير لغايه ماتولدي
فاهمه
فتحت عيونها:لييييييييييه
محمد:جسمك ضعيف ومو قادر يتحمل الحمل وممكن تسقطي لو اتحركتي من السرير
معليش كلها اقل من شهرين وتولدي
سلام انصدمت:ليه راح اولد بالسابع؟؟
محمد:ايوه الدكتوره تقول انه احتمال كبير تولدي في السابع
بس لاتخافي انا معاكي
سلام ببرائه :خايفه اموت محمد ماابغى اموت
محمد حضنها باقوى ماعنده كانه يبغاها ماتكمل
:حبيبتي لاتخافي انا جمبك لاتخافي انا معاكي
سلام:محمد ابغى انام في حضنك خايفه
محمد حضنها وانسدح جمبها وغطاها ونامت وهي في حضنه جلس يمسح على راسها
بعد ثلاث ساعات صحيت سلام ولقت نفسها في حضن محمد استحت وناظرته وخدودها حمره من الخجل لقته لسه صاحي ويناظرها
:صحيتي ياقلبي
سلام وهي تتحرك:ايه بس ليه مانمت
محمد:انام والقمر في حضني ماقدر
سلام:محمد ابي اروح الحمام
محمد رفع اللحاف
وجا بيشيلها
سلام ارتاعت:وش فيك ليه تبي تشيلني
محمد:الدكتوره قالت مافي حركه الين ماتولدي وانا الصراحه ماعندي استعداد اخسر ولدي
سلام بدون شعور نزلت دموعها
محمد انفجع ايش فيها
راح مسك يدها وجلس جمبها:ايش فيك حبيبتي
سلام بعدت يده عنها:لا تقرب جمبي لاتقرب
محمد استغرب:حبي وش فيك الحين انا ضايقتك بشي
سلام وهي تبكي:ااااااااااااااااااه
وضمت رجولها عليها وحضنت نفسها :جرحتني يامحمد
محمدمن جد مو فاهم:انت وش تقولين
سلام:خايف على ولدك ها خلاص راح احافظ عليه عشانك بس تاكد اني مارح اظل عندك يوم و
قاطعها محمد وهو يضمها على صدره بقوه :لاتقولي كذا ياويلك ياسلام لو سمعتك تقولي كذا مره ثانيه فاهمه انا مستعد اضحي بكل شي بس انتي مايصير لك شي
انا لما قلت لك اني ماعندي استعداد اخسر ولدي كنت مااقدر اقول اخسرك لاني مااقدر اتخيل الفكره انا ممكن اتخيل فكره اني اخسر ولدي لكن انتي لا مستحيل سلام
وناظر وجهها وهو هايم فيها :انتي غيرتيني خلتيني اشوف دنيا حلوه مافيها أي دموع انتي اهم عندي من روحي صدقيني يمكن مااعبر لك ولا اقولك بس لوتعرفي قدرك عندي سلام انا خايف افقدك خايف وغصب نزلت دموعه
سلام انصدمت معقوله محمد يبكي
غصب حطت راسه على صدرها وهو شد عليها :بس حبيبي انا اسفه بس قهرتني
وضربته على كتفه عشان تهدي من حده الموقف
هو حك كتفه ومسح دموعه :أي تعور
سلام ناظرت فيه بحب وقربت من وباست عينه اليمين وعينه اليسار وهو مستغرب حركتها
:مابي هالعيون تزعل في يوم او تنزل دموع ابد حتى لو عشاني
محمد انحرج منها ومن طيبتها :دموع أي دموع محد بكى هنا غيرك
سلام:ههههههههه طيب قوم وديني الحمام
شالها ووداها الحمام

 
 

 

عرض البوم صور بلازا   رد مع اقتباس
قديم 07-03-10, 07:32 PM   المشاركة رقم: 152
المعلومات
الكاتب:
اللقب:

البيانات
التسجيل: Dec 2007
العضوية: 58518
المشاركات: 253
الجنس أنثى
معدل التقييم: بلازا عضو بحاجه الى تحسين وضعه
نقاط التقييم: 11

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
بلازا غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : بلازا المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

بعدها باربعه ايام

نواف جالس يلعب مع بدر وماجد
"اتعود لا راح زياد يجلس يلعب معاهم شوي اذا كان طفشان"
وفجاءه حس بالم في ظهره:ااااااااااااااااااااااااااه
بدر وماجد ارتعبو
نواف رحم نظراتهم الخايفه
واخذ التلفون ودق على زياد
زياد:الو
نواف:زياد الحق علي ااااااااااااااه
زياد خاف عليه :نواف وش تحس فيه
نواف:ظهري ظهري يازياد ااااااااااه
زياد:خلاص نواف حاول تتمدد الحين اجيك
قفل السماعه وطار لنواف
دخل العماره وهو يركض فتح باب الشقه وراح لغرفته مالقاه وطار على غرفه الجلوس لقابدر وماجد يبكو والبيبي ستر مو عارفه تسكتهم ونواف على الكرسي المتحرك
ويتاوه من قلب
راح شاله ومدده على الكنبه واعطاه ابره مهدئه
وشوي شويبداء يسترخي ونام
زياد ارتاح لما شافه نام وزفر بقوه
ماجد وبدر لصقو في رجل ابوهم زياد ابتسم لهم بحب واخذهم في حضنه وجلس يلعبهم شوي الين ماسكتو والتهو بالعب
وقف وشال نواف لغرفته صح نواف ثقيل بس زياد كان يقدر يشيله
وحطه في سريره وغطاه وطلع رجع شغله لانه استأذن ساعه ورجع
وبعد مانتهى دوامه رجع للبيت والبيبي ستر راحت اخذ عياله ونومهم وبعدها راح لنواف لقاه صاحي

<<وربي هالغريب نذله بشكل مو صااحي بس انا اوريكم فيهااا باخذ حقي وحقكم منهاااا

زياد بابتسامه:ها نواف كيفك الحين
نواف:الحمد لله بس اه على الالم الي حسته والله حسيت اني بموت
زياد:لابعيد الشر عنك بس الالم الي حسيته طبيعي وبالعكس شي كويس لانه دليل على ان جسمك بداء يتجاوب مع العلاج هو صح حيكون مؤلم بس اصبر شوي والمهم النتيجه
نواف :الحمد لله والله يازياد مااعرف كيف اشكرك لو مالحقتني كان
قاطعه زياد:نواف لاعاد تشكرني والله لاني عادك مثل ماجد
نواف:طيب ولاتزعل بس تصدق ياحرام روعت العيال
زياد:ايه شفتهم ماتو من الصياح اخص عيالي طلع خوافين هههههه
نواف:هههههههه
في بيت ابوعبدالله كان مجتمع ابو عبدالله (حمد)وابو راشد(فهد) وابو زياد(راشد)

فهد:ياراشد لو سمحت لاتدخل بيني وبين ولدي انا اعرف اربيه
حمد:لا يافهد بس بالي سويته ولدك راح ينسجن راشد مارح يقدر يسد العجز حتى املاكه لوباعها كلها مارح تسد
معليش انا ابي اساعده
فهد:لا ماتساعده وهذا العلم جاكم ياويل الي يساعده
راشد:والله حرام عليك ارحمه الولد مو مستحمل
حمد:انا مو معور قلبي غير الضعيفه الي معه"يقصد حور"
راشد حن لها مهما كان بنته وعارف انه مالها ذنب :ليه خايف عليها"ماقدر يقول اسمها حس انه ظالمها بس مستحيل يعترف"
حمد:ليه ياخوي انت ماتدري ان بنتك حامل
راشد انصدم معقوله حور حامل وما تقولي اااااااااه :لا ومايهمني دامها ماقلت لي انا قلت لكم اني متبري منها"الشياب مايخبو شي عن بعض "
حمد عصب منهم:انتو وش بلاكم واحد متبري من بنته ومايبي احد يدري غيرنا والثاني قال لك العالم انه متبري من ولده لا وكمان بيضيع مستقبله وش بلاكم
فهد بعصبيه:حمد لاتنسى اني الكبير وشوري يمشي على الكل وانا قلت لاحد يساعده عشان يعرف كيف يعاندني
حمدانقهر منهم بس بلعها وسكت مايقدر يقول شي اخوانه واكبر منه "فهد الكبير وبعده راشد وبعده حمد"
وبعد شوي دخل عبد الله
وماجد وفيصل
:السلام عليكم
الكل:وعليكم السلام
فهد:هلا بعيالي تعالو اجلسو
فيصل يساسرعبدالله:شكلهم ناوين على نيه لما يهلو فينا كذا ماارتاح
عبدالله فيه الضحكه بس ماسكها
ماجد:هلابك ياعمي شلونك
فهد:الحمد لله
حمد:ها اشوفكم اليوم عندنا خير وش الطاري العاده مطيحين في ذا الاستراحات وما نشوفكم الا ووراكم بلوه
فيصل يساسرعبدالله :شفت بداؤ
عبد الله يسكته :اسكت لا يجك عقال عمي فهد يرقص سامري على ظهرك
فهد:خير وش بلاكم وش عندكم تتساسرون
عبدالله :ابد ياعمي
مافي شي
والتفت فهد لراشد:اقول راشد ولدك زياد ماكنه ابطا بره
راشد بحزن على حال زياد:والله عنده شغل ولا وش يقعده برا
حمد بقهر "كل مايتذكر الي سواه برؤى وده لو يشوف زياد ويقتله":ماظنتي ياخوي شغل هذا الولد من يوم يومه صايع وضايع
ومحد مفشلنا من العيال الاهو
شفت هذي نهايه الزواج باجنبيه
راشد مارد مايبي يتمشكل مع اخوه
ماجد انقهر على اخوه وان مافي احد يدافع عنه صح هو يختلف معه بس مهما كان يضل اخوه
اتعصب وطلع من المجلس
حمد :علامه هذا طلع من المجلس
عبدالله الي ماله خلافات مع زياد ولا له علاقه فيه:يعني الله يهديك يبه تسب اخوه قدامه وتبيه يسكت
حمد طنش ولده ومارد عليه
وغير الموضوع:وانت يا المحامي مو ناوي تخلف مو ناوي تجيب اخ لليان
عبدالله ااففففففف هو بيدي:الا والله يابوي بس الله ماكتب
راشد تدخل:خير عسى ماشر
عبدالله ياليل البعارين:والله ربي ماكتب للحين
حمد بتنغيز"هو وده ياذي أي احد يعز على زياد بس عشان ينتقم منه وهو يعرف قدر رماح عند زياد":ياولدي مرتك الاوليه مامر على زواجكم شهرين الا وهي حامل بليان
لايكون رماح فيها شي
عبدالله انصدم من اسلوب ابوه عمره ماكان قاسي كذا
راشد فهم اخوه ورد بدل عبدالله :والله يابو عبد الله اذا العيب من بنتي انا ماعندي مشاكل لو يبي يحط عليها ثلاث ماني راده
عبدالله وفيصل انصدمو وحمدو الله ان ماجد طلع
عبدالله:لا والله ياعمي مارح اتزوج على رماح ابد
حمد:وانا ابي حفيد
عبدالله بعصبيه :عندك نواف ولا فيصل
حمد بحزن"لانه الوحيد الي يدري بمرض نواف بس مايدري ان زياد معه ومهتم فيه لان زياد طلب من نواف مايخبر احد عنه":نواف مايقدر يتزوج الحين وفيصل الحين اجيه بس اصبر علي
عبدالله وهو يقوم :يبه الله ماكتب لنا نصيب لسه بتعترض على حكمه الله
يالله انا اترخص
الكل:الله وياك
حمدالتفت لفيصل :وانت مو ناوي تخطب
فيصل وهو يبلع ريقه :لا مو الحين
ابوه عصب:نعنبوك بتصك ال30 ولسه ماتبي
فيصل :أي ثلاثين يبه الله يهداك
دوبي داخل ال28
وانت عارف انا ابي مين
حمد بضيق:ايه بس البنت ماتبيك
راشد:مين هالبنت واحنا نكلم اهلها يمكن يوافقو
فيصل ماينرد

 
 

 

عرض البوم صور بلازا   رد مع اقتباس
قديم 07-03-10, 07:32 PM   المشاركة رقم: 153
المعلومات
الكاتب:
اللقب:

البيانات
التسجيل: Dec 2007
العضوية: 58518
المشاركات: 253
الجنس أنثى
معدل التقييم: بلازا عضو بحاجه الى تحسين وضعه
نقاط التقييم: 11

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
بلازا غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : بلازا المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

فيصل ابتسم
حمد:يعني ماتعرف
راشد :لا والله
حمد :بنتك لينا
راشد عصب كله ولا بناته وفيصل بيقصف عمرها وعبدالله ناوي يحط على رماح وحده ثانيه
قام وهو معصب:فيصل ماينرد لكن لينا لا والف لا انا ابي بنتي وولدك راح ياخذ عمرها
وعبدالله اذا يبي يحط الثانيه خله يرد بنتي لبيتي والله تركتك ياحمد تبهذل بناتي بمافيه الكفايه

حمد انحرج من اخوه واسلوبه مع عبد الله "الحين رماح المسكينه وش ذنبها احط حره زياد فيها البنت عمرها ماردت لي كلمه وتدارني اكثر من بناتي والله اني ظالم":اقعد ياخوي والله ماارضاها تطلع من بيتي زعلان وبناتك بناتي في اب يهين بناته
وخلاص اذا لينا ماتبيه يحلم ولا ياخذها ومن الحين يافيصل بنت عمك مالك شغل فيها فاهم
فيصل تضايق وطلع
طنشه حمد:معليش ياخوي واوعدك ان عبدالله مارح ياخذ على رماح
راشد:لا ياحمد اذا بنتي مافيها خلف ماعليه خله يتزوج عليها بس يردها لي
حمد حس انه زعّل اخوه مره قام حب على راسه مهما كان هو الكبير :ياخوي مابيك تزعل مني
راشد ابتسم:لا ولايهمك
فهد :خلصتو تشرهكم على بعض
حمد وراشد:هههههههههه
فهد:اجل يالله هذي اوراق الشحنه الجديده
وبداؤ يشتغلو بعد ماحرقو
قلب فيصل وكدرو خاطر عبد الله

عند عبد الله الي صعد جناحه يغلي من القهر
عبدالله قاعد في الصاله ويدينه على راسه ويشد شعره بقوه
:هلا عبدالله توك جاي
عبدالله بعصبيه :أي خير ست رماح تبيني اطلع
رماح استغربت عصبيته بس حست ان احد مكدر عليه:عبدالله وش فيك
عبدالله يحاول يتمالك نفسه :رماح احسن لك اتركيني الحين موطايق نفسي
رماح ركبها العند
وجلست جمبه وحطت يدها على كتفه :عبدالله اهدا مايصير كذا وفهمني وش فيك فض فض لي
عبدالله اااه وش اقول:مافيني شي بس ابوي ضايقني اليوم هو له فتره يتكلم في هالموضوع بس

اليوم زودها علي
رماح عرفت الموضوع لان عمها له فتره يلمح لها :اهاا طيب خلاص انا بروح بكره واسوي فحوصات
ولاتزعل
عبدالله انصدم هذي شلون عرفت لايكون ابوي قايلها شي وماتبي تقول:عبدالله ابوي ملمح لك بشي
رماح هههه ملمح وبس:لا عمي ماقال شي بس حسيت المهم ماعليك لاتشيل هم اذا تبي وديني بكره كان بها ولاعادي اسحب وحده من البنات واروح مع السواق
عبدالله ماحب يحسسها ان الموضوع يهمه مع انه بيموت ويجيله ولد منها:لا روحي مع السواق
رماح:تامر امر والحين قوم بدل وروق مسويه لك شي تموت فيه
عبدالله ابتسم قلبت موده في دقيقه :وش الي اموت فيه غيرك ياقلبي انتي
رماح احمرت وازقت واخضرت من الخجل:مممممممم مكرونه باشميل
عبدالله كله ولا المكرونه بالبشاميل شي مايقدر يقاومه باس خدها وراح ياخذ دش على ماتجهز رماح السفره
رماح دمعت غصب يوم اتذكرت الي قاله لها عمها من يومين
(قبل يومين في الصاله حقت البيت
ابو عبد الله كان جالس يتابع الاسهم ومركز
فجاء ه رماح قربت يمه :صباح الخير عمي
ابوعبدالله ابتسم :صباح النور هلا ببنتي شلونك يبه
رماح بود:الحمد لله تفضل ياعمي
مدت عليه كوب شاي وصحن كيك هي مسويته مع ليان
ابوعبدالله وهو ياخذه منها:تسلمي يابنتي الا وين ليان
رماح :الحين تجي ورايا
:جدووووووووووووو
ابو عبد الله:ياعيون جدك انتي
ليان :جدو انا الي سويت الكيكه مع ماما
ابوعبدالله:ههههههه
ها رماح مو ناويه تجيبي اخ لليان
رماح انمغصت بطنها:عمي لسه ربي ماكتب
ابوعبدالله "بقهر لانه كل ما يشوف رماح يتذكر زياد":اهاا والله على مااظن ان عبدالله ربي كتب له ليان بس شكله انتي الي
رماح قاطعته ودموعها في عيونها:ياعمي ارتاح لو طلع السبب مني اوعدك اني اترك عبدالله يشوف نصيبه مع غيري
بس ياعمي مابي انحرم من ليان
وطلعت جناحها تجري ودموعها سيل على خدودها
"في ذاك اليوم ابو عبدالله ندم انه كلمها بالقسوه هذي والله رماح ماتستاهل اعوذ بالله")
وجا عبد الله وقعد يتعشى معاها وراح نام لان عنده دوام بدري ورماح ماغمض لها جفن طول الليل خايفه اذا طلع السبب منها عبدالله يتزوج عليها وليان تصير مو لها ويصير لها ام ثانيه

 
 

 

عرض البوم صور بلازا   رد مع اقتباس
قديم 07-03-10, 07:32 PM   المشاركة رقم: 154
المعلومات
الكاتب:
اللقب:

البيانات
التسجيل: Dec 2007
العضوية: 58518
المشاركات: 253
الجنس أنثى
معدل التقييم: بلازا عضو بحاجه الى تحسين وضعه
نقاط التقييم: 11

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
بلازا غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : بلازا المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

صباح اليوم الثاني
عبدالله طلع من البيت بعد ماتصبح بوجهه رماح حسها مرهقه وتعبانه كان عارف ان في شي مضايقها بس قرر

انه يسالها لما يرجع من الشغل وراح لرؤى غرفتها
:رؤى رؤى
رؤى وهي خارجه من غرفتها:هلا عبدالله شلونك
عبدالله:هلاب كانا الحمد لله وانتي
رؤى :تمام
عبدالله:رؤى ياليت تروحين مع رماح اليوم هي تبي تسوي فحوصات فاياليت تروحين معاها عشان اكون متطمن عليها
رؤى ابتسمت:ماشي ياروميو نروح وش ورانا
عبدالله :تسلمي يالغلا
وراح لشغله ورؤى راحت لرماح وفطرو مع بعض مع ان رماح ماقربت جمب الاكل بس جاملت رؤى شوي
هي حاسه ان جمبها بيقتلها من الالم وكانت خايفه انه العمليه الي سوتها تكون اثرت على مقدرتها على الانجاب"اااااااااه يارب "

في العياده
الدكتوره كانت تفحص رماح وتسألها وفضلت رؤى انها تنتضرها في الاستراحه
وبعد ماخلصت الدكتوره فحصها
:شوفي يامدام انتي منعدكيش أي موانع للحمل ومفكيش أي حاجه
رماح:طيب دكتوره انا لي فتره متزوجه ولسه ماحصل حمل
الدكتوره:متستعجليش كل حاجه بامر ربنا
انتي معدكيش أي موانع وزي ماقولتي ان جوزك عنده بنت يعني بأذن الله هوا كمان معندوش مشاكل متستعجليش
رماح ارتاحت:طيب انا اتبرعت بكليه من اربع سنين تقريباهذا مايأثر على الحمل
الدكتوره:لا باذن الله مش هيأسر على حاجه ارتاحي بس انتي جسمك ضعيف حبتين يعني ياريت تهتمي باكلك شويا
رماح :طيب مو لو تسوي لي تحليل دم افضل
الدكتوره بلامباله :لا عادي كل حاجه وضحه من الكشف يابنتي انا خبره 20 سنه مش شويه
رماح وهي تعدل حجابها وتلبس نقابها :انشاء الله مشكوره يادكتوره
يالله فمان الله
الدكتوره وهي تناظر بالاوراق الي قدامها :العفو مع السلامه
طلعت رماح والدنيا مو سايعتها من الفرحه لانه مافي شي يمنع الحمل"هي نوعا ما بدت تتقبل عبدالله كزوج وتبي اولاد منه لانه مافي احد حنون مثله واكيد انه بيراعيهم ويدللهم بس زي ماقلت خايفه تحبه وتفقده خايفه انه يموت مثل بدر"

رجعت البيت وجهزت الغدا لعبدالله الي رجع قبل بوقت عشان يبي يتكلم معاها
عبدالله وهو يسكر باب الجناح:رمــــــــــــــاح
رماح استغربت جيته وخافت:هلا عبدالله ليه جاي بدري
عبدالله كشر بمزح:وي ترى اذا ماتبيني ارجع
وسوى نفسه بيخرج
الا رماح جرته مع ثوبه من ورى:هيييييييي وين رايح تعال انا بس خفت عليك قلت يمكن ساير شي
عبدالله ابتسم:لا مافي شي
يعني مايصير ارجع شوي بدري عشان اقعد مع زوجتي الي اشتقت لها وماشفتها من مده طوييييييييييييله
رماح:يالعيارامس كنت معك
عبدالله :جسمك كان معي بس عقلك ماادري وين
وكمل بحزن:موكفايه قلبك مو معي كمان عقلك مستخسرته فيني
رماح من صدمتها ماقدرت تتكلم

"يعني عبدالله يبيني ابادله الحب بس انا مااقدر مااقدر لا مستحيل ياعبدالله اعطيك قلبي والله اخاف انت تستاهل الي تبادلك الحب وتراعي قلبك وطيبك انا مااستاهلك"
عبدالله لما ماشاف منها رد انقهر حس انه اهان نفسه وراح لغرفه النوم
وجلس على السرير بقهر
دخلت رماح عليه وهي ناويه نيه:عبدالله
ناظرها بعيون تايهه
رماح راحت قعدت جمبه وحطت يدها على فخذه
:عبدالله العيب مني انا مااجيب اولاد
عبدالله انصعق وبهتت ملامحه:وش تقولين
رماح:هذي الحقيقه انا بكره بروح لبيت ابوي والله يهنيك مع الي تقدر تعطيك قلبها وبكت من قلب لانها بتتركه
عبدالله ماستحمل خرج من الجناح كان مخنوق
وقابل رؤى في طريقه ووقفته
:ها عبودي اكيد مكيف
عبد الله ايه هين:ليه
رؤى:لان ولله الحمد رماح ماعندها أي مانع يمنعها من الحمل وبتفتك من اذيه ابوي لك في الرايحه والجايه
عبدالله تصنم مو مستوعب ليه كذبت عليه لييييييييييه انقهر زود ورجع لجناحه
لقى رماح تبكي على السرير كان نفسه ياخذها في حضنه بس لا مو قبل مايفهم الموضوع
راح سحبها من يدها وقربها من وجهه لدرجه انها سارت تحس بانفاسه الحارقه على وجهها:ليه كذبتي علي ليييييه
رماح:ها انا ااا
عبدالله صار يهزها: ليييييييييييييه
ولما ما لقي رد منها غير دموعها رمها على السرير بقوه
واعطها ظهره يبي يطلع من الغرفه
رماح قامت من على السرير ووقفت قدامه

هو ماستحمل كان فيه حره عليها من زمان ضربها كف باقوى ماعنده
ورماح تنحت ماستوعبت عبدالله يضربني لكن قهرها منه من الي سواه خلاها تكب العشا كله عنده
قالت له الي قاله لها ابوه
وهو منبهت مو مستوعب انه ابوه قال لرماح كذا انقهر من ابوه
كملت عليه رماح وهي تبكي:عبدالله انا كذبت عليك لاني ماقدر احبك ماكنت اظن انك تبيني ابادلك الحب انت اخذتني وانت تعرف ان قلبي مو ملكي ورضيت فيني ليه ليه ليييييه الحين تغيرت انا مااقدر اعطيك شي مااااااااااااااااااقدر
عبدالله قرب يبي يضمها لكنها صدته:لا ياعبدالله لاتقرب لا مابي قربك طلعتني ياعبدالله فوق السحاب وبالي سويته وحطت يدها على خدها مكان الكف الي كان احمر ويألمها :دمرت كل شي صح ماحبيتك لكن لك معزتك ومااقدر اتخيل حياتي وانت مو فيها بس خلاص انت
وماقدرت تكمل لان عبدالله اخذها في حضنه :اشششش بس حبيبتي اهدي الله يخليكي اهدي
رماح ماتكلمت لانها تعبت من الكلام والتبرير
وجلس يشد عليها وهي في حضنه
ومر عليهم ساعه وهم على هذا الحال هو حاضنها وحاط راسها على صدره
حس فيها هدت وبطلت تشاهق رفعها من حظنه وناظرها كانت نايمه بهدوء زيى الاطفال غصب عنه تنهد شالها وحطها في السرير
وغطاها طلع للمكتب الي في الجناح حط راسه على الماصه"ياربي انا وش سويت صح هي كذبت علي بس انا الغلطان المفروض مااعصب عليها ولا امد يدي عليها كيف هانت علي كيف اتجراءت ماسويتها في ام ليان الي ذوقتني المر اجي اسويها في الي شالتني على كفوف الراحه اليوم قالت لي انه لي معزه بقلبها يعني انا اهمها هههه وانا ضيعت كل شي
لاااااااااااااااا كل شي ممكن يضيع الا رماح مااقدر لامستحيل اخلي رماح
رجع للغرفه ونام جمبها بملابسه جاب يحضنها لفها ناحيته وانصدم من الي شافه خدها احمر ومزرق ومنفوخ من الاخر خدها مدمر ماقدر ينام اخذها في حضنه
اذن الفجر وهو مو حاس بالوقت طول الليل وهو يمسح على راسها ويبوس راسها وشفايفها و خدها

ويقرى عليها ويدعي الله انها لما تصحى تنسى كل الي صار

قام عبدالله وراح المسجد صلى الفجر ورجع
لقاها لسه نايمه
قرر يصحيها تصلي لمتى يبي يستنى خلاص اعصابه تلفت :رماح حبيبتي رماح
رماح:هممم
عبدالله ابتسم:حبيبتي قومي صلي الفجر
رماح تصرفه ماتبيه يشوف خدها المورم ماتدري انه طول الليل كان جمبها:طيب ابعد شوي
عبدالله مافهم:ليه ابعد
رماح:كذا ابعد وانا اقوم لو مابعدت مارح اقوم
عبدالله بعد عنها وخرج للصاله وقامت تصلي وبعدها
قفلت باب الغرفه عليها وطلعت شنطتها وبدت ترتب ملابسها فيها وماخلت ولا شي في الغرفه وبعدها طلعت وحضرت الفطور لعبدالله وطلبت منه انه مايفتح الموضوع معاها عبدالله استغرب بس ماحب يجرحها ويقلب عليها المواجع اكيد انها تبي تنسى
طلع للدوام وبعدها بساعه رماح كانت في بيت ابوها بعد ماوصت رؤى تنتبه على ليان
رجع عبدالله الظهر والجناح هدووووء استغرب وراح لرؤى ومالقها راح لغرفه القعده ولقاها تلعب مع ليان هنا قلبه طاح ببطنه عرف ان رماح مو في البيت
عبدالله:رؤى رماح فين
رؤى:راحت بيت عمي ابوزياد تقول بتقعد عندهم اليوم
هنا عبدالله وقفت الدنيا عنده ماحس بنفسه الا وهو في السياره ورايح لبيت عمه راشد
دق الباب وفتحت له الخدامه وودته للمجلس وبعدها بدقايق عمه كان معاه في المجلس
:هلا ببو ليان وشلونك ياولدي
عبدالله بتوتر:الحمد لله عمي وين رماح
ابو زياد بهدوء:موجوده
عبدالله :طيب عمي ناديها لي ابي اكلمها
ابوزياد:مااقدر ياعبدالله
رماح ماتبي تكلم احد اتركها عندنا يومين وربك يحلها
شوف ياعبد الله انت بحسبه ولدي وادري انك زوج رماح ويحق لك تسوي الي تبيه فيها لكن مو مرجله انك تضربها
لو بنتي غلطت تعالي وانا اعرف اتفاهم معها ولا طلقها لكن تضربها لا هذي الي ماارضاها وبنتي مو رخيصه ياعبدالله
"كان ابوزياد يقول هالكلام لعبدالله وهو يتقطع من داخل كان عارف انه مرخص بحور وان راشد مو بس لوضربها لو قتلها مافي احد يقدر يسوي له شي كان مقهور من نفسه ليه خاف من كلام الناس ورمى بنته واهانها اااااااااه ياحور قديش مشتاق لك<ابوزياد كان يعز حور معزه خاصه وهذا الي تاعب قلبه ومشقيه
انه اشتاق لها ولحنيتها>"
عبدالله استغرب ان رماح ماقلت لابوها عن شي
لوانها ام ليان كان شهرت فيه بالجرايد استحى من عمه:والله ياعمي عارف اني غلطان وانا اسف ووعدك اني مارح اكررها انا بجي بكره وا
قاطعه ابوزياد :تعال بعد فتره تكون هديتو وتقدرو تتفاهمو
عبدالله استسلم عارف ان رماح مستحيل تكلمه الحين :طيب فمان الله
العم:فمان الكريم
طلع عبدالله وهووده يقتل نفسه على الي سواه
بس مستحيل يتخلى عن رماح
اما رماح كانت عارفه انها مستحيل تترك عبدالله ماتقدر تتخيل حياتها بدونه لكنها حبت تبعد فتره عشان تتوازن وكمان عشان تفهّم عبدالله انها مو رخيصه
بعد يومين
الساعه 11ليلا
:الو
:الو عبدالله

 
 

 

عرض البوم صور بلازا   رد مع اقتباس
قديم 08-03-10, 11:44 PM   المشاركة رقم: 155
المعلومات
الكاتب:
اللقب:

البيانات
التسجيل: Dec 2007
العضوية: 58518
المشاركات: 253
الجنس أنثى
معدل التقييم: بلازا عضو بحاجه الى تحسين وضعه
نقاط التقييم: 11

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
بلازا غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : بلازا المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

لبارت الثلاثون (30)

عبدالله :هلا ماجد
ماجد بتعب:عبدالله ممكن تجيني مستشفى الـ
عبدالله خاف:وش فيه ماجد رماح فيها شي
ماجد ماحب يخوفه:لا انا الي تعبان تعال الحين
عبدالله مو مطمن :طيب يالله دقايق وان عندك
وبعد ربع ساعه كان عبدالله يمشي في ممر الطوارئ
ولما شاف ماجد واقف طاح قلبه ببطنه عرف ان رماح هي الي تعبانه راح لماجد وهو يركض:وش فيها
ماجد:طاحت على لينا وماكان في احد بالبيت واتصلت علي وجبتها هنا والا الان ماطلع الدكتور من عندها
عبدالله تهاوى على اقرب كرسي وهو يبكي
ماجد انصدم اول مره يشوف دموع عبدالله
نزل لمستواه:وش فيك ياخوي خلك اقوى من كذا
عبدالله:انا السبب لو صار لها شي مارح اسامح نفسي ااااااااااه يارماح
ماجد:هدي ياخوي انشاء الله مافيها الا العافيه
عبدالله ودموعه مو راضيه توقف :لو صار لها شي انا انا اضييييييييييييع لا انا احبها مااقدر اعيش بدونها حياتي بدون رماح مالها داعي ماااااااااااقدر اعيش حياه مافيها رماح
ماجد ماعرف وش يسوي عبدالله في حاله انهيار تام ماعرف يتصرف"ماكان متوقع ان عبدالله يحب رمااح كل هالحب"
طلع الدكتور وهو متوتر:من فيكو ولي امرها
عبدالله قام:انا
الدكتور:عايزينك توقع الاوراق ديه
عبدالله:اوراق شو
الدكتور وهو تالف العافيه: لان المدام اجهضت مضطرين نعملها تنظيف ولازم توقع على الوراق
عبدالله انصدم :هي كانت حامل
الدكتور:ايوه بس الجنين مالوش غير تلات اسابيع متزعلش دا لسه مكملش شهر
عبدالله مو قاادر يجمع شي:وشلون مادرينا وهي قبل يومين كانت عند دكتوره وماقالت لها شي
الدكتور:الغلط وارد ياستاز وهي سقطتت نتيجه للحاله النفسيه السيئه الي كانت بتمر فيها وقله الاكل المهم احنا
عاوزين توقيعك بسرعه لانها بتنزف
عبدالله وقع وجلس على الكرسي مبهوت وماجد جمبه ويهديه

:انا السبب كانت حامل وسقطتت وانا السبب
وفجاءه حضن ماجد وصرخ باعلى صوته :انــــــــــــــــــــا السبب انا انا ااااااااااااااااه
ماجد شد عليه وهو يسمي عليه كان عارف ان الموضوع صعب عليه
ماجد كان حايس ومو عارف يتصرف وعبدالله مصدوم ومو حاس بالي حوله
ماجد دق على عمه ابو عبدالله وابوه وراشد
وبعد نص ساعه كانو عنده راشد جا بسرعه لانه كان في جده في شركته يعني مو بالمزرعه

 
 

 

عرض البوم صور بلازا   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
الكاتبة جامعة الاحزان, اعترافات اخر الليل, قصة سعودية
facebook



جديد مواضيع قسم القصص المكتمله
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة



الساعة الآن 09:52 AM.


مجلة الاميرات 

 



Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.3.0 ©2009, Crawlability, Inc.
شبكة ليلاس الثقافية