لمشاكل التسجيل ودخول المنتدى يرجى مراسلتنا على الايميل liilasvb3@gmail.com





العودة   منتديات ليلاس > القصص والروايات > المنتدى العام للقصص والروايات > القصص المكتمله
التسجيل مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

بحث بشبكة ليلاس الثقافية

القصص المكتمله خاص بالقصص المنقوله المكتمله


إضافة رد
نسخ الرابط
نسخ للمنتديات
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 09-03-10, 11:06 PM   المشاركة رقم: 201
المعلومات
الكاتب:
اللقب:

البيانات
التسجيل: Dec 2007
العضوية: 58518
المشاركات: 253
الجنس أنثى
معدل التقييم: بلازا عضو بحاجه الى تحسين وضعه
نقاط التقييم: 11

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
بلازا غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : بلازا المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

العصر الشباب قررو يسو مسابقه خيول
ومعروف انه احسن خيال زياد و راشد وبعدهم محمد
سلام:محمد هو الي راح يفوز
لينابعناااد:لا زيودي حبيبي هو الي راح يفوز
لجين:نو مجود اكيد
رماح:لا اكيد عبدالله
رؤى:لا فيصل
جنى:اكيد راشد بلامناازع ولو نوااف يقدر يشاارك كان قلت نواااف
رماح بأذيه:اخ يالي مالك خاتمه اجل تفضلين زوجك على اخوكي الي رباااكي اوف اتاااري الحب شايف شغله معااكي""يعني طايحه في دباديب نوااف"
جنى انحرجت
حور تبي تسكتهم لانهم صدعوها وتبي تنقذ جنى :خلاص راهنو وفكو عمركم
رماح اتحمست :
طيب شوفو الي زوجه يفوز لها من كل وحده فينا شي هي والفايز
رؤى ولينا باعتراض:ياسلام والي مو متزوجه
رماح :خلاص لينا انتي قلتي زياد ورؤى قالت فيصل
ها تفقنا
كل البنات :ايه

وبداء السباق الحامي طبعا نواف ماقدر يشارك وجلس جمب جنى الي قررت تراهن على راشد مع حور
وانتهى السباق كالتالي
زياد- راشد – عبدالله – محمد- خالد – ماجد- فيصل
طبعا الجوائز من نصيب زياد ولينا
زياد:انا كل الي ابيه انه كل وحده فيكم تسوي شي في العشا والخدمات مايجو جمبه طبعاا ماعداا سلام مانبي منها شي لانه محمد ممكن يقتلنا قبل مانلحق نذوقه
الكل:ههههههههه
لينا باذيه :اما انا فـ عيد ميلادي قريب وراح اكتفي بالي تجيبوه وقتها
فيصل ابتسم "اخ دلوعتي بتكبر سنه"
رماح:يمممه منك ماتخلي حقك ابد
لينا بدلع وهي في حضن زياد"زياد حاس ان لينا مثله مجروحه وناقصها حنان ويحسها بزر عشان كذا يدلعها مايدري ان حور محتاجته اكثر منها او يمكن يدري ومايبي يساعد":طبعا مو انا لينا
فيصل ولع غيره من زيااد"اه يازمن المفروض تكون في حضني اناا اااه"
سلام:الا صح ليون رندا سار فرحها ولا لسه
لينا:لا لسه ماملكو بس اظن قريب الملكه
ماجد:هذي اخت فراس
هنا فيصل غصب انشدت اذنه
لينا:ايه اخت فراااس
عبدالله:والدب هذا طق الـ35 ولسه ماتزوج
راشد بابتسامه وهو يناظر لينا وزياد :الا قريب انشاء الله
محد انتبه لنظرته لزياد وابتسامة
زياد غير فيصل الي ولع من هالطاري
"راشد قال لزياد ان فراس يبي لينا بس يبي اخته تتملك وبيتقدم لها وزياد رحب فيه وقال لراشد انه بيقنع لينا ولا يشيل هم"
"فيصل اووووف وهذا من ثلاث سنين حولها وش هالتمسك بس ااه الله يستر منك يافراس"
لينا ابتسمت :اكيد مايبي يتزوج الا بعد مايتطمن على رنداا
ماجد بإعجاب:مشاء الله عليه رباهاا وكبرهاا ورفض يتزوج الا بعد مايتطمن عليها من جد رجاال
زياد بإستفسار:يعني الي ربى رندا هو فرااس
راشد:ايه
زياد :مشاء الله عليه
عبدالله :الله يرزقه ببنت الحلال الي تعوضه عن كل التعب الي شافه بحيااته
لينا وهي ماتدري ايش سوت بقلب فيصل:ااامين مشاء الله عليه يستااهل مافي احد تعب مثله
راشد:ايه من جد رجااال من ظهر رجاال
فيصل ارتفع ضغطه من هالسوااالف :ياناااس مافي غيره نحكي عنه خلصو البشر
لينا سكتت
ماجد بينقض الموقف:عاادي يعني سالفه وجات
عبد الله بأستغرااب:اموت واعرف انت ليه ماتحبه مع انه ينحط على الجرح يبرى
فيصل:من ربناا ما احبه ولا اطيق اسمع طااريه
ماجد انقهر من فيصل لانه يعز فرااس:فيصل عيب هالكلام خلاص أراائك احتفظ فيهاا لنفسك
سلام بتغير المود :بناات وراايا ع المطبخ
قامو كلهم ماعدا سلام ولينا وحور
رماح:لينا يله
لينا بدلع وهيا مميله راسهاا على كتف زياد:انا مالي شل بقعد مع زيودي يبيني
رماح :طااايب وقربت من حور وهمست لها بس لينا وزياد سمعوهاا عشان كانو قرااب من حور:وانتي حور ايش عندك يالله قداامي ولا رااشد يبيكي هااا وغمزت لهاا
حور ابتسمت بحزن اااه ياليته يبيني:لا حبيبتي الحين الحقك
زياد كان ملاحظ نظرات حور الحزينه والمكسوره "هه هذي تنكسر ماظنتي هذي تكسر مو تنكسر"
:ماما
حوربحنان:تعالي حبيبتي ايش فيكي
سوسو وهي تبكي:ماما فين لحتي انا حفت"ماما فين رحتي انا خفت"
حور حضنتهااابقووه:حبيبتي انا رحت عند بابا وجيت
سوسو جلست في حضن امها واتعلقت فيها :تيب لا تلوحي انده تاني حلاس
"طيب لاتروحي عنده ثاني خلاص"
حور بهدوء مكسور مالحظه غير زياد الي يكابر هالشعور :حاضر حبيبتي
عبدالله :هههههههه شكله في ناس بتنضم لي على الكنبه
زياد كان قريب من راشد و سمع تمتمته وانصدم :ماانا طول عمري على الكنبه
وقال بمزح:هههههه شكله بس فيه مكان
الكل:هههههههههههه
زياد بداء يفهم نوع العلاقه الي بين حور وراشد بس "انا ماح ارتاح الا لما اصارحها بالي في قلبي هي صح اتغيرت لكن برضه انا لازم اخذ حقي منها وبعدين اصارحها واصالحها بس اول لازم تذوق الي انا ذقته"
زياد بلؤم مو لايق عليه :حور ممكن كلمه
حور ارتبكت :طيب وقامت معاه
وراشد خايف عليها مو مرتاح لنظرات زياد وحاس انه بيأذيها بس مايقدر يقوله شي هو اخوها
عند الاسطبل
زياد:حور انا عارف بطبيعه العلاقه بينك وبين اشد وانكم ماتنامو بغرفه وحده
حور اتقلب وجهها ميت لون هذا وش يقول وشلون عرف وش هالوقاحه "ياويلي من راشد اكيدراح يوريني النجوم في عز الظهر"
:طيب وش المطلوب
زياد بغموض:انا اقدر اساعدك واخلي ابوي يسامحك بس
حور عرفت ا ن وراه بلا ومارح يساعدها لله:بس شنو
زياد بكره وكأنه يشوف طفولته المعذبه قدامه :ماتعيشي معنا في البيت الصراحه اولادي فيه وماابيهم يتعلمو الحقد والغيره والكرهه منك ابيهم يتعلمو من لينا ورماح الطيبه والحنيه الي مااظن انه لها مكان عندك
حور فهمت قصد زيااد وابتسمت:زياد انت لا تبي تصالحني عليه ولا شي انت تبي تجرح فيني وهذا من حقك وماقدر الومك فيه الي سويته لك مو شويه بس لازم تعرف انه عمري وقتها 12 سنه طفله تعرف وش معنا طفله بس انا عاذرتك لسبب واحد مو مهم تعرفه وعادي عندي ابوي رضا عني او لا لاني وبعد ثلاث سنين اقدر اقول اني مابي احد جمبي غير راشد هو الوحيد الي يعنيني ويهمني
واذا انت بتطق وتعرف وش الي صار بيني وبين ابوي
راح اقولك وحكت له السالفه كلها من اول ضرب ابوها لها لزوجها من راشد "زياد انصعق من الاشياء الي سمعها "
بس بين البرود:اتوقع ابوكي معه حق
حور انصدمت من رده وقالت بستهزاء:هه ولا مامعه حق ماتفرق كثير بس سؤال نفسي اعرف اجابته عشان اعرف حجمي كويس ومااتعدا حدودي لو الي صار لي صار لرماح او لينا هل بيكون هذا رأيك
زياد والفرصه جاته على طبق من ذهب عشاان يذلها مثل ماكانت السبب في ذله زماان :طبعا لا هما شي وانتي شي ثاني
حور وهي تمشي بلا مباله :اوكي مشكور زياد
وقربت منه وهمست باذنه :صح غلطت بحقك واذيتك والي سويته لك صعب يغتفر بس لازم تعرف حاجه وحده انت اخوي وبتظل اخوي ومعزتك مثل معزه ماجد وكل الي ابيه انك يوم تغطي وجهي بالثرا تكون مسامحني
وتركته مصدوم اما هي فمشيت بسرعه ورا الاسطبل واتكورت على نفسها لا يارب ساعدني اااااااااااااه وضلت ربع ساعه ولما هداء الالم عنها دخلت لهم مبتسمه ومحد لاحظ تاثرها حتى زياد الي عارف انها متاثره صدمه شكلها الي مافيه أي نوع من انواع التاثر"زياد خاف تكون ساكته عن اشياء ثانيه اكبر من كذا"
رمااح:احناا خلصنا العشاا امممم تقريبااا وزياد يحدد مين يغسل الصحون وياويلك لوقلت انا
زياد بنذااله :هههههه لا مو انتي حور
حور"هه بداء انتقامك بس بجد يازياد انك تاااافه "
والبنات عادي ماعلقو وكلهم راحو يجهزوا لسفره ويقطعو السلطاات وكذا وكل وحده رمت عيالها على ابوهم والي اتوهق هو ماجد بس لصق هيام براشد<لان هياام تموت بشي اسمه رااشد وهو يموت فيها لانها دلوعه>
"راشد يحب البناات المدلعاات"

 
 

 

عرض البوم صور بلازا   رد مع اقتباس
قديم 09-03-10, 11:06 PM   المشاركة رقم: 202
المعلومات
الكاتب:
اللقب:

البيانات
التسجيل: Dec 2007
العضوية: 58518
المشاركات: 253
الجنس أنثى
معدل التقييم: بلازا عضو بحاجه الى تحسين وضعه
نقاط التقييم: 11

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
بلازا غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : بلازا المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

بعد ربع سااعه
رماح راحت للعيال بتقولهم عن شي اذا يبونه او لا لقتهم متلمين على ماجد وهو طايح في الارض
بسرعه جريت دورت على حور ومالقيتها رجعت للعيال ولقتهم شايلين ماجد وحطوه على الكنبه وزياد جالس يكشف عليه اشرت لعبدالله الي فهمها وطلع معاها وزياد انتبه لهم بس ماعلق
رماح بخوف:عبدالله حور مو فيه
عبدالله بقلق:انا بروح اشوفها بره
وانتي شوفيها داخل البيت
طلع عبدالله وسحب راشد معاه :راشد رماح تقول ان حور تتاثر بماجد واكيد انها تعبانه بس دورت عليها ومالقيتها قلت يمكن نلاقيها بره
راشد طار معاه وهو خايف عليها "لا يارب مايكون صاير لها شي انا مااقدر اعيش بدونها ولا اعرف اصلا"
راحو لجهه باب المطبخ من بره
لقاها راشد طايحه في الارض وباين انها مغمى عليها
هنا قلبه طاح ببطنه
وعبدالله بعد واعطاهم ظهره لان شعرها كان باين وراح ينادي زياد
عبدالله وهو يلهث ويحاول يكون طبيعي:زياد تعال
زياد:هلا
عبدالله :حور لقيناها بره مغمى عليها وراشد عندها روح له انا بروح لرماح
زياد خاف عليها وراح لهم لقى راشد توه مفوقها وحاط راسها على صدره
:خير عسى ماشر
راشد واللون مخطوف منه :زياد حور تعبانه ومو راضيه تروح معي للمستشفى
زياد جات من الله:مستشفى ليه وانا مو جود
وبدأ يكشف عليها :لا ياراشد مرتك دلوعه زياده عن اللزوم
وبأذيه قاصد يجرحها:تبي تشوف غلاها عندك المسكين الي هناك الله يعينه
حور مااهتمت غير لماجد :ماجد وش فيه تعبان راشد
راشد يهديها:ايه تعب شوي واكيد اانك عارفه لانك انتي بعد تعبتي
حور سكتت"ياقلبي ياماجد حتى تعبي تحس فيه الله يخليك لي "قامت وقفت: انا بروح اشوفه
وراحت مع راشد بس قبل ماتروح همست لزياد وهي تلف الطرحه على راسها: يازياد لاتجرح كثير ترى القلب ماعاد مثل اول
زياد حاس ان حور مخبيه شي بس مو عارف وشهو
<الي صار بين حور وزياد ان امها طلبت منها تروح تقول لابوها انها شافت زياد يتحرش ببنت الجيران
وزياد يومها اكل علقه من ابوه معتبره جدا جدا وبعدها صارت الام في الرايحه والجايه تهينه وابوه يسكت لها لانه زمان كان يدافع عن زياد لكن بعد الي قالته حور سار يسكت عنها وهذا الي خلى زياد يقلب على حور مع انه سامح الكل الا هي لانه حس انها ضيعت حياته لانه من يوم الي صار وامه ماوقفت اهانات الين قبل ماتموت بسنتين وابوه صار مايدافع عنه وهذا ولّد عنده قهر من حور وحور مارضيت تصارحه وتقوله ان امها هي الي قالت لها لانها خلاص امها ماتت ومايجوز تجيب في سيره الميتين واذا قالت له غير تخليه يكره امها وبس يعني لا راح يسامحها ولا شي حور في هذي الفتره محبطه بشكل كبير>
وقفه "خاارج النص"
"يمكن تشوفو الي صار زمان بين حور وزياد تافه ومايحتاج كل هذا الحقد من زياد لحور لكن الاشياء الي تصيرلنا واحنا صغار ماننساها وتكبر معانا واحنا كمان نضخمها بزياده وتصير عقد للاسف وتكبر فينا بسببها غريزه الإنتقاام <وجه نظري >"وبعد ماتطمنو على ماجد وحور

كملو يومهم بوناسه مثل مابدو وعلى الساعه 1:30 الكل حرك لبيته لانه بكرى سبت ودوامات وحوسه

الساعه 2 بعد منتصف الليل
في بيت راشد الي مولع نار راشد خلاص مو قادر يكتم اكثر من كذا لازم يصارحها لازم يحط النقط على الحروف لازم يفهم وش مشاعرها اتجاهه حتى لو هالمشاعر بتقضي عليه خلاص مل من هالحياه والي زاده يمكن احساسه بالغيره وهو شايف الكل مبسوط ومرتاح وكل واحد يحب مرته وهي تبادله نفس المشاعر خلاص يبي يعيش مثل الناس
"راشد عنده قدره عجيبه على التحمل والصبر ولكن اذا نفذ صبره يصير زي الاعصار يجرح وياذي الي قدامه "
حور دخلت البيت وطلعت غرفه سوسو ونومتها وراشد نادها
حور: هلا راشد بغيت شي
راشد:حور لازم نتفاهم مايصير كذا
حور باستغراب :نتفاهم على ايش
راشد:على حياتنا
حور بدت تخاف:وش فيها حياتنا
راشد بحده:مافيها شي وهذي هي المشكله فاضيه مافيها احاسيس ومشاعر ياحور انتي
قاطعته لانها خايفه من الكلام الي جاي:راشد وش تبي
راشد بقوه:ابي زوجه تحبني تحسسني اني رجل في حياتها مو مجرد شخص رمتها الظروف عليه ياحور ابي اعيش مرتاح
حور بانكسار:وانت مو مرتاح معي
راشد بهدوء:لا حور انتي بارده
انصدمت من الكلمه وبدت دموعها تنزل مين البارد انا ولا انت ياراشد
راشد تنهد وقرب منها وصار يمسح دموعها ومسك خدها بحنان:لاتبكي ابي نتفاهم على كل شي ابي اعيش حياتي
راشد بجديه ماشافتها حور منه ابدا:حور بعترفلك بس والله ان كان جوابك لا انا مستعد
الحين اكلم عمي قدامك واخليه يرضا عنك وارجعك بيت اهلك وتنسي راشد وسنينه لكن ان كان جوابك ايه
تنهد وهو يلمس خصل من شعرها ويبعدها عن وجهها:بعيشك احلى عيشه وبكون اسعد شخص بالوجود لكن المهم لاتكذبي
حور ببارقه امل تعلو سماء احلامها:اوعدك اني بقول الحق
ومارح اكذب
راشد ارتاح عمرها ماكذبت عليه:حور انا لماكان عمري 21 كنت احب وحده كانت كل حياتي مالكتني ومتملكه كل شي فيني حتى النخاع اصحى عشان عندي امل اشوفها وانام عشان احلم فيها مع انه حب من طرف واحد الا انها اخذت هذا واشر على قلبه وسلبت هذا واشر على راسه كنت انبسط لما سياره السواق تتعطل واروح اجيبها من الثانوي وللحق ساعات اكون انا السبب في خرااب السياره حقته عشان اجيبها
يومها اكون اسعد انسان وان اصلا مااسمع منها غير "السلام عليكم, الحمد لله ,شلونك, مشكور , مع السلامه" كانت معلق على حبي لها امال كبيره بس وكمل باسى:خربت كل شي هدمت كل شي
"طعنه لحور في الصميم في الصميم ياراشد"

 
 

 

عرض البوم صور بلازا   رد مع اقتباس
قديم 09-03-10, 11:07 PM   المشاركة رقم: 203
المعلومات
الكاتب:
اللقب:

البيانات
التسجيل: Dec 2007
العضوية: 58518
المشاركات: 253
الجنس أنثى
معدل التقييم: بلازا عضو بحاجه الى تحسين وضعه
نقاط التقييم: 11

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
بلازا غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : بلازا المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

حور انبهتت يحب راشد يحب ااااااااااه عليكي ياحور وبالم قدر يستشفه راشد:طيب فينها الحين
راشد وهو يراقب رده فعلها :قتلتيها
حور من الصدمه جلست وقالت بهمس وهي تناظره
:انا قتلتهاا
كمل بخوف عليهاا:ايوه ياحور قتلتيها بخوفك مني قتلتيها وكمل وهو يحس انه خلاص في محكمه وبيصدر الحكم عليه خلاص دنى الفراق لانه عارف ان حور ماتكن له أي مشاعر بس متعلق ببقايا واشلاء حب قديم :حور حبيتك انتي ومازلت احبك واعشقك واتنفس هواكي حور مافي بنت في الدنيا ملت مكانك انتي الهوا الي اتنفسه انتي الروح وبتضلي الروح مهما كان ردك
وبستهزاء لنفسه:تعرفي ليش احب سوسو بهذا الجنون صح عشانها بنتي بس كمان لانها قطعه منك ولانها حتكون البنت الوحيده لي لو قررتي البعد لاني مستحيل اشوف بعدك مستحيل حور انا احب سوسو لانك تحبيها وهي قطعه مني يعني تحبي شي مني شفتي لاي درجه انا اُثير الشفقه في حبك
انا خلصت الي عندي صح عندي كلام كثييييييير ابي اقوله لكن يعتمد على ردك اتمنى اسمعه قريب
"قالها قريب لانه مايبيها تقوله الحين مايبي لحظه فراقهم تكون في نفس لحظه اعترافه لها الي ظل يحاربه سنين وشهور وايام حب كتمه في قلبه من 12 سنه حب السبب في كتمانه خوف حور المبالغ فيه منه ومن قربه" خرج
وطلع من البيت
وراح للمسجد وجلس يصلي فيه لغايه ماحس انه يقدر يروح البيت خرج وسبحته بيده <جلس يسبح ويستغفر فيهاا عشان يهدي نفسه>


بعد ساعه قضاها في المسجد الي جمب بيته دخل البيت يدور السرير دخل الصاله ومالقها تنهد
خلاص وكل امره لله
دخل غرفته وعلى الحمام اخذ شور وبعدها طلع غرفه الملابس وانصدم بالي شافه واتنهد بالم"وش تبي ذي تعذيب وخلاص" بس ماعلق
بدل لبسه
وبعدها راح للسرير وفتح القران وجلس يقرا بصوت هادي وعذب
وبعدها يوم شاف ان الفجر قرب يأذن قام اتوضا واخذ سبحته وراح يصلي في المسجد وبعد نص ساعه رجع للغرفه
وهو يسبح ويستغفر لعل الله يهديها وترجع له وفجاءه

:احبك
راشد من الصدمه نقز:بسم الله الرحمن الرحيم اعوذ بالله من الشيطان الرجيم
وفتح الابجوره والتفت على الجهه الثانيه من الغرفه لقى خيال امراءه على كرسي التسريحه انصدم وانصعق:حـــــور
حور وفيها الضحكه:يب انا
راشد مو عارف يعبر خايف يفرح وتكون تبيه يكلم ابوها
حور ضلت في مكانها ووجهها احمر
"راشد لا لا خجلانه يعني تبيني ماصدق"
راشد تحرك من مكانه وراح لها وقرب يمها وبارتباك لاول مره يبان على راشد: حور ليه ملابسك هنا وبتردد:حور قررتي
حور استجمعت شجاعتها ورمت خوفها وخجلها ورها "عشان اكسبه واثبت له حبي لازم اكون جريئه هذي فرصتي الوحيده"
وقفت ومدت يدينها وحوطتت رقبتها وحطت راسها على صدره
راشد انبهت وظل فتره متصنم
حور رفعت نفسها من على صدره:راشد ايش فيك
راشد يحاول يستوعب:ها ولا شي
وبجديه :احم احم الحين هذا اخر قرار عندك
حور بهدوء :هذا اول واخر قرار ياراشد
راشد بابتسامه فرح :يعني افهم انك تحبيني وماتبي تتركيني حتى لو صالحتك على ابوكي
حور بهمس ذوب راشد وهي تقرب فمها من اذنه :احبك واموت فيك راشد من الصدمه طاحت سبحته وبهت حس انه في حلم وخايف يسألها يطلع يتوهم وهي ماقالت هالكلام
راشد وهو يغير صيغه السؤال عشان لاينصدم:يعني ماتبيني اصالحك على عمي
حور بصدق:شوف ياراشد انا ابي ابوي يرضى عني عشان بر الوالدين وعشان ربي مايغضب عليا وانا متاكده ميه بالميه من اني بريئه ومو مشكلتي اذا مو راضي يصدق اما انت فـ
قاطعها راشد وهو يناظرها بنظرات حارقه ومشتاقه اخجلتها :مو وقته بيجي وقت ونحكي فيه كل شي بس الحين اقدر ارتاح اقدر اضمك بدون خوف او كرهه او أي شي ثاني
حور خجلت ونزلت راسها
ناظرها بعيون مشتاقه وتلمع بحب وبوعود حلوه :تعالي
كان فاتح قلبه قبل يدينه لها حور بس ناظرت يدينه راحت ارتمت في حضنه وهو حضنها باقوى ماعنده
حور بحب ودموعها في عيونهاا:حضنك هذي المره غير
راشد وهو يشد عليها بقوووه خايف تضيع منه :عشان هذي المره نابع من حب مو من خوف او بحث عن امان نابع من عشق مو من احساس بالاحباط والندم
وجلسو فتره مايعرفو هي طويله ولا قصيره وهم حاضنين بعض وراشد خايف لايطلع حلم
وكان شاد عليها بالقوه وهي تحس صدرها يتشقق من الالم تبي تمسك قلبها بس مو قادره راشد موثقها ااااااااااه ياربي هونها علي
مو فحضنه مو فحضنه
راشد حس انه عورها بعدها بهدوء واخذت نفسها
وماوعت غير وهيا في السرير
ويدين راشد محوطتها بهدوء
غمضت عيونها وهي تحس بسعاده مالها مثيل تحس بحب لراشد شلّ كل خلايا جسمها
بعد فتره طويله قصيره مو مهم المهم انهم مع بعض
ناظرته بعيون حايره فهمها وسند ظهرها على صدره :حبيبتي "اخيراا قدر يقولها من غير مايكون خايف من رده فعل حور"لاتخافي طول ما انتي معي فانتي بامان لاتشيلي هم شي وشد على حضنها كانه يأكد لها هالشي
وهي كانت طايره طايره من السعاده
كانت تحس الدنيا كلها حلوه وهي فحضن راشد وهو يهمس في اذنها باحلى كلمات الحب الي كان كاتمها في قلبه


(قالت أحبك وكانت سبحتي بيدي من
دون ماشعر
بها طاحت من يديني
قالت احبك يا راشد
قلت من قدي
هالكلمة هاذي تموتني وتحييني
قالت احبك وكانت سبحتي بيدي
من دون ما اشعر بها طاحت من ايديني
قالت احبك يا راشد
قلت من قدي
هالكلمة هاذي تموتني وتحييني
قالت احبك وكانت سبحتي بيدي
من دون ما اشعر بها طاحت من ايديني
كنت احسب إن الليالي كلها ضدي
من قبل ما هي تجي في عينها عيني
واليوم عايش معاها في عمري وردي
وأموت أنا في حبها وتموت هي فيني
قالت احبك يا راشد
قلت من قدي
هالكلمة هاذي تموتني وتحييني
قالت احبك وكانت سبحتي بيدي
من دون ما اشعر بها طاحت من ايديني
كل مرة تقولي لي لو تدري بودي
أو تعرف اش قد احبك يا مهنيني
إن كان عشت الدقايق كلها عندي
ما كنت لحظة بلا شوفك تخليني
قالت احبك يا راشد
قلت من قدي
هالكلمة هاذي تموتني وتحييني
قالت احبك وكانت سبحتي بيدي
من دون ما اشعر بها طاحت من ايديني
كانت تنادي باسمي لو هي بحدي
وتحط بعض الحواجز بينها وبيني
واليوم لما تبين سدها وسدي
من دون كلمة حبيبي ما تناديني
كانت تنادي باسمي لو هي بحدي
وتحط بعض الحواجز بينها وبيني
واليوم لما تبين سدها وسدي
من دون كلمة حبيبي ما تناديني
قالت احبك يا راشد
قلت من قدي
هالكلمة هاذي تموتني وتحييني
قالت احبك وكانت سبحتي بيدي
من دون ما اشعر بها طاحت من ايديني

.....راشد الماجد ....قالت احبك ياراشد)

 
 

 

عرض البوم صور بلازا   رد مع اقتباس
قديم 09-03-10, 11:07 PM   المشاركة رقم: 204
المعلومات
الكاتب:
اللقب:

البيانات
التسجيل: Dec 2007
العضوية: 58518
المشاركات: 253
الجنس أنثى
معدل التقييم: بلازا عضو بحاجه الى تحسين وضعه
نقاط التقييم: 11

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
بلازا غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : بلازا المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

صباح اليوم الثاني الساعه 10 صاحبا

دخلت وهي تفرك عيونها ومعصبه على امها وجايه تشتكي ابوها لانها مالقيت امها في مكانها
:بابا
راشد صحي على همس بنته لانه بطبعه نومه خفيف وابتسم لما شاف حور في حضنه ونايمه بهدوء
التفت لبنته وهو يغطي حور :ها ياعيون بابا
سوسو :بابا ماما دبه موفي علفتها انا لحت مالتيتها ماما فيييييين"بابا ماما دبه مو في غرفتها انا رحت مالقيتها ماما فين"
راشد ابتسم وشالها وحطها على رجوله :ماما هنا شوفي واشر على حور
سوسو لما شافت امها انبسطت وسارت تضحك
حور وعت على ضحك بنتها وبدت ترمش بعيونها راشد ذاب على حركتها
:صباح الخير
سوسو وهي ترمي نفسها على حور:مــــــــــــامــــــــــــــا
حور حضنتها ورجعت على ورى على صدر راشد لان سوسو رمت بثقلها عليها

حور:هههههه حبيبتي يالله روحي غرفتك الحين اجيكي طيب
سوسو وهي تنزل من السرير:تيب
والتفت على راشد بخجل من وضعها لانها تقريبا في حضنه وبهمس:صباح الخير
راشد خق بس يحاول يسوي نفسه عادي:صباح النور نمتي كويس
حور وجهها قلب احمر من الخجل:الحمد لله و انت؟؟
راشد ابتسم ورجع انسدح وحط راس حور على صدره وهي تجر اللحاف عليها :احلى نومه نمتها بحياتي من زمان ماحسيت بهالراحه وباس راسها
:حورتحبيني؟؟
حور وهي محترقه من الخجل
حور حست انه ماينفع تقولها له كذا ولفت عليه وبهمس:ناظر في عيوني بتلقى الجواب
راشد خلاص مو قادر:ياناس احبهاااااااااااااااااااااا وباس خدودها وجا بيبوس شفايفها
همست بهدوء ناعم مثلها:احبك
راشد ماقدر حضنها بقووووووووه الين ماحس انها داخل ضلوعه :انا مو بس احبك انا متيم فيكي ياناس حبيبتي في حضني بين يديني
والله مو مصدق ياناااااااااااس احبهااااااااا
حور خلاص مو قادره منحرجه وخجلانه دفنت راسها في كتفه
حس بخجلها قام ودخل الحمام:حبيبتي قومي لبنتك لاتجي تفلعك
حور ابتسمت وقامت بعد ماسكر باب الحمام اخذت لها لبس ومنشفه ودخلت حمام غرفتها السابقه واخذت شاور
وطلعت لبست فستان وردي فاتح بيّن زرقه عيونها وحطت كحل فيروزي وجلوس وردي وتركت شعرها مفرود على ظهرها ومبلول علشان ينشف
اتعطرت ونزلت تجهز الفطور
وطلعت لسوسو غيرت لها ملابسها ونزلتها
وهي نازله من الدرج:راشد راشد
راشد من غرفته :يالله جاي جاي
لبس شماغه وحط جواله في جيبه وسبحته بيده ونزل
حور خقت على شكله لما شافته وهو ذاب من شكلها وكأنهم اول مره يشوفو بعض فيها شتت نظراتها عنه وجلست بنتها في الكرسي حقها وجلست تسوي لها سندوتش واعطتها هوا
سوسو وهي تقوم من مكانها وفي يدها السندوتش:ماما انا بلوح اشوف سبيستوووون"ابا بروح اشوف سبيس تون"

راشد بمزح:بنتك خطيره تعرف تصرف نفسها
حور بتعب:اف زهقتني كل مااعطيتها شي تاكله راحت للتلفزيون والله طلعت لي قرون وابتسمت :احط لك شاي ولا عصير
راشد:شاي
صبته له وقامت تحطه قدامه :اتفضل
راشد:مشكوره
وسحب لها الكرسي الي جمبه :اجلسي
استحت وجلست
راشد :هذا مكانك من اليوم ورايح فاهمه
حور بخجل:فاهمه راشد كمل فطورك راح تتاخر على الشغل
راشد وهو يقرب الكرسي حقها منه الين سارت ملاصقه له :يالله مره من نفس ماجد يوصل قبلي ماني حارمه
حور غصب ضحكت:هههههههه
راشد ذايب:فديت ضحكتك انا
حور بجد قلب لونها احمر:تسلم
وكمل فطوره وهو بس يتأملها "ملاكي الحين صارت لي خلاص مافي حواجز ولا حدود خلاص حور سارت لي وهي بعد تحبني اااااه مممممم من متى تحبني مو لازم الحين اعرف كل شي بعرفه بوقته"
:حبيبتي خذي كل شي من غرفتك وحطيه بغرفتي لاني خلاص غرفتك بقفلها بالشمع الاحمر
حور: هههههه حاضر بس وش سوت لك الغرفه عشان تحقد عليها
كذا وتقفلها بالشمع الاحمر

راشد وهو يقرب منها :حرمتني منك ومن قربك

حور بعفويه :حبيبي سوسو هنا
راشد انصدم من الكلمه الي كان لها وقع السحر عليه :لا تبيني اسحب على الدوام بكبره انتي
حور ابتسمت وبدلع:ليه مااستاهل
راشد ناظرها بخبث:يابنت عن الدلع ترى مااتحمل
حور خافت وببرائه :راشد عيونك ليه كذا
"عيونه كانت تلمع ببريق العاااشق "
راشد ابتسم على برائتها:الحين تعرفي عيوني ليه كذا
وقام وقف وراح قفل باب البيت والمطبخ والبلكونات الي تودي للحديقه وخلا بس الصاله الي فيها سوسو مفتوحه
وشال حور ودخل فيها المكتب وقفل بابه
حور بخجل:راشد وش تبي
راشد وهو يقرب:ياظالمه ثلاث سنين حارمتني وتقولي لي وش تبي تحلمي اعتقك اليوم
حور غصب عنها ابتسمت وقربت منه :راشد احبك
راشد حضنها و.......
بعد ساعتين
سوسو تدق بابا المكتب"متعوده انه يكون في المكتب":بابا
راشد وهو منسدح على الكنبه و حور في حضنه نايمه وهو يلعب بشعرها:
نعم سوسو
سوسو:فين ماما
راشد لبس ثوبه وفتح الباب:ماما نايمه
سوسو:ابعا عثيل"ابغى عصير"
راشد شالها وفتح المطبخ "هو قفل المطبخ والبيبان والبلكونات عشان خايف تخرج وهم مو معاها"
واعطاها العصير وقفل باب المطبخ ورجع للمكتب لقى حور تلم فستانها عليها وهي
ترجف
راحلها وحوطها بذراعه:ليه ترجفي
حور:بررررررررد
راشد وهو يقوم :الله يهديكي فستانك خفيف والجو بدأ يبرّد
راشد شال الشماغ الي كان معلقه ولفه عليها وحضنها
:وكذا
حور قربت منه اكثر:دفا
راشد:حبي لاعاد تخلي شعرك مبلول كذا تمرضي
حور بدلع :تخاف علي
راشد ناظرها بلوم :اخاف عليك بس انا مو بس اخاف انا اموت من الرعب عليك
"حور اجل مستحيل اوجع قلبك واقولك على الي احس فيه مو مهم انا اعاني لكن انت لا كفايه الي عانيته معاي"

راشد:سرحانه في ايش
حور بحب واضح وماخفي على راشد الي كان حاس انه طاير من الفرحه :فيك وفحبي لك راشد انت احلى شي صار لي ودفنت نفسها في صدره وبهمس مخنوق:لا تتركني حبيبي محتاجتك جمبي
هالكلمات فعلا كان لها مفعول السحر على راشد طيرته فوق السحاب حسسته انه رجال مسؤل عنها ويحميها ومستعد يفديها بروحه
:حبيتي مستحيل اتركك او اتخلى عنك انتي روحي عمرك شفتي واحد يتخلى عن روحه
حور حركت راسها بلا وهي في حضنه
وشوي دق جوال راشد ويوم شاف مين مات من الضحك:اخوكي اليوم من الفرحه مارح ينام
:الو
ماجد بخوف:راشد فينك
راشد:وجع انشاءالله الناس تسلم اول مالت عليك
ماجد:السلام عليكم اعذرني والله خفت عليك انا لي ساعه ونص مداوم وانت مابينت
راشد:وعليكم السلام يعني متاخر نص ساعه
ماجد:لا حول ولاقوه الا بالله انا غلطان الي اطمن عليك ورطت نفسي
راشد وهو يحوط حور بيدينه :هههههههه
لا تخاف انا اليوم كله مو جايك ارتاح لا دوام صبح ولا عصر
هنا ماجد طاح قلبه ببطنه:خير ليه مو جاي
راشد مو قادر مات ضحك:هههههههههه واحد وبياخذ اجازه من وجيهكم فيها شي يعني
ماجد مو مصدق:طيب براحتك يعني مافيكم شي
راشد:لا ويالله طير
ماجد :طيب سي يو
وقفل راشد والتفت لحور
الي كانت تناظره بابتسامه :حبي وش رايك بمااني سحبت عليهم في الشغل نخرج مع بعض وناخذ سوسو لمحل العاب
حوروهي تقوم:حاضر دقايق ونكون جاهزين

وخرجو من البيت بعد ربع ساعه ولاول مره يدينهم في يدين بعض والحب محوطهم
راحو الصيرفي
اشترو ملابس لسوسو وحور وعطور لراشد وراحو بعدها تويز ار اس وماخلو لعبه في قلب سوسو ماجابوها لها
وهم في تويز ا راس:راشد كفايه كذا كثير عليها وهي عندها العاب مره كثير وين بنوديهم
راشد مبسوط :خليها انشاء الله تقولي هات لي المحل بكبره انا ابوها وابي ادلعها
حور حست ان الكلمه جرحتها بس عارفه انه مو قاصد فسكتت
راشد حس فيها وسكت
وخلصو اغراض سوسو ونزلو للبيت
راشد:حبيبتي
حور:هلا
راشد:قفلي البيت عليكم انا رايح مشوار وراجع طيب
حور:راشد وش تبي غدا
راشد :قولي لي حبيبي مع ان اسمي منك له طعم ثاني بس معليش ابغى اسمع كلمه حبيبي منك دايما
حور بخجل:حبيبي وش تبي غدا
راشد خق:لاتسوي شي انا بجيب معي من بره وش تبون
حور:انا عادي أي شي بس بنتك هي الي تتشرط
راشد مسك يد سوسو:حبيبتي ايش تبغي اكل
سوسو تفكر:ممممممم بطاطس
راشد:هههههه طيب
وراح ورجعت حور وطلعت غرفتها ولمت الي بقي من اغراضها وحطته في غرفه راشد وراحت تفك الألعاب مع سوسو وهي تحس باحلى الاحاسيس تحس ان حياتها مع راشد حتكون احلى حياه

وبعد ساعتين رجع راشد
ومعه اكياس الغدا وجاب لسوسو البطاطس
وهي طارت على التلفزيون
حور وهي ترتب السفره مع راشد:والله تعبتني راشد شوفلك حل معاها طول يومها وهي على التلفزيون
راشد:يمكن تطفش مافي احد يلعب معاها
وبعدين لسه صغيره سبيها على راحتها
كان قاعد على الكرسي وهي كانت قريب منه وتحط الصحن قريب له :والله انك مدلعها
راشد وهو قاصد عشان يبي يفتح الموضوع:ابوها وادلعها كيفي
حور هالمره ماقدرت نزلت دموعها

انتهى البااارت

 
 

 

عرض البوم صور بلازا   رد مع اقتباس
قديم 14-03-10, 12:23 AM   المشاركة رقم: 205
المعلومات
الكاتب:
اللقب:

البيانات
التسجيل: Dec 2007
العضوية: 58518
المشاركات: 253
الجنس أنثى
معدل التقييم: بلازا عضو بحاجه الى تحسين وضعه
نقاط التقييم: 11

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
بلازا غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : بلازا المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

البااارت السادس والثلاثين(36)


راشد قربها وسحبها فحضنه وجلسها على رجوله :ليه هالدموع
حبيبتي انا عارف انك زعلانه لان ابوكي للان مو راضي عنك بس انا ابوكي واخوكي وحبيبك وكل شي لكي
لاتزعلي لانك بنتي المدللـه حبيبتي انا مارح اخليكي تحتاجي احد غيري ابدا فاهمه ولاعاد اشوف نظرات الذل والانكسار هذي في عينك فاهمه
حور ابتسمت وباست راسه :فاهمه
ثبتها في حضنه وفتح الاكل
وبداء ياكل:راشد اتركني
راشد:لا ابي اأكلك انا بيدي
حور مامانعت:طيب
ووبعد ماخلصو قامت حور عشان تلم السفره وتنظف المكان وهو راح للجناح الشمالي
الي ممنوع احد يدخله ومفتاحه مع راشد بس دخله
هذا الجناح عباره عن غرفتين غرفه نوم بحمامها وغرفه قعده وبين الحمام وغرفه النوم غرفه الملابس
الجناح فخم لابعد حد صح كل البيت فخم لكن هذا الجناح غيييير فخامته من نوع اخر " فخامته نابعه من الاشياء الي فيه وتاريخها بقلب صاحب الجناح"
جلس يرتب كم شغله فيه ويرتبه لانه مانع أي احد يقرب منه
وبعدين قفله وطلع لحور وبنته وجلسو مع بعض
وسوسو في حضن ابوها
الين تعبت ونامت
حور راحت للحمام
وراشد طلّع سوسو لغرفتها
حور بدت تحس بالتعب فراحت للحمام عشان ماتحسس راشد باي شي
ياربي انا ليه هاليومين احس الالم زايد علي لا لازم اعرف وش فيني اااااااااااااااه ياربي ساعدني
خرجت من الحمام وقابلت راشد ابتسمت له وراحت جلست جمبه
وهو كان يشتغل واول ماخلص ناظرها بعيون عاشقه تلمع بالعتب :حرام عليكي ياحور حارمتني من هالسعاده من ثلاث سنين
حور حطت راسها على كتفه :حبيبي ربك رايد هالشي تعترض ؟؟
راشد :لا مابعترض بس على قولتك الحمد لله على كل حال
وبعد ماخلص شغله نامو وصحيت الصباح كالمعتاد قبله وجهزت له الفطور وصحت سوسو وجلست تفطرها
وبعدها راحت لراشد لقته لسه نايم استغربت
حور:راشد راشد
راشد صحي على صوتها الي خدره ثاني:هممممم
حور:حبيبي يالله قوم بتتاخر عن الشغل
راشد:خلي الشغل يولي في حريقه ابي اجلس عندك
حور:ههههههه انت تبي تجلط ماجد
راشد وهو يقوم:هههههههه من جد
وقام وفطر وخرج من البيت وهو حاس بسعاده صعب يوصفها


مر شهر عليهم ولا جديد
غير ان راشد وحور علاقتهم في تحسن مستمر
برغم الالم الي حور تحس فيها ولكنها كاتمتها عن راشد ماتبي تنكد عليه او تسبب له الم

عبدالله ورماح حياتهم ولا احلى بعد اعتراف رماح والبيبي الي سار عمره شهرين في بطنها وعبدالله متحمس له ويبي ولد"في باله ان الولد مارح يغار منه عقدته ليان"
محمد وسلام حيااتهم ماشيه بس الي معقد سلام هو محمد وكرهه الغريب لهاالبيبي من جد الموضوع مضاايق سلام
رؤى عااايشه بعذااب وهي تشوف زيااد يضحك ويبتسم وعاايش حيااته<ماتدري عن الي بقلبه> وهي تموت من الالم والقر والغيره وكل الاحااسيس تبيه وماتبي غيره
فيصل عايش حيااته بس الي مضايقه امرين زن ابوه عليه عشاان يتزوج ووجود فراااس في حيااتهم مايرتااح لهالشخص ابدااا
ليناا مبسوطه بوجود زياد وعيااله وااخر همها كائن اسمه فيصل

يوم الخميس البنات اتواعدو يروح السوق بدون اولادهم
"جنى ولمى ولينا راحو مع بعض وحور ورماح مع بعض وسلام ولجين ورؤى مع بعض"
رماح كانت داخله محل فساتين :ها حور شو رايك ايتهم احلى الاحمر ولا الاسود
حور :الاسود افخم واحلى
رماح:حتى انا عاجبني خلاص بشتريه
فجاءه حور اتسندت على الجدار وهي خلاص شايفه الموت بعينها مو قاده انتبهت لها رماح وراحت لها جري
رماح بخوف وهي تسندها:حور حبيبتي وش فيك
حور بهمس :حاسه اني بموت
رماح ماتحملت ودقت على عبدالله الي جاها طاير وعلى طول اخذها من رماح وشالها وطار فيها على المستشفى الي يشتغل فيها زياد

نزلها عبدالله للطوارئ وراح يدور زياد ومالقاه لان ماعنده دوام الخميس
ورجع لرماح الي ميته بكى :حبيبتي لاتبكي انشاء الله مافيها الا العافيه ماله داعي البكا بعدين خافي على الي في بطنك
رماح هديت شوي يوم تذكرت الي في بطنها ومسكت ذراع عبدالله الي رص عليها بقوه
وبعد نص ساعه
طلعت الدكتوره وبلغتهم انها كويسه وتقدرو تاخذوها لكن عبدالله شك في الدكتوره ولحقها
التفت عليه :نعم
عبدالله :انا اخو المريضه الي داخل ياليت تقول لين لي وش فيها
الدكتوره ارتبكت وماخفي هالشي على عبدالله
:بتقولين لي ولا اعرف من مدير المستشفى
الدكتور خافت لانها متعينه جديد فاضطرت تعترف:المريضه حور صح؟؟
عبدالله:ايه
الدكتوره:والله مااعرف وش اقولك بس هي طلبت مني ماقول لاحد
عبدالله :لاتشيلي هم بس تكلمي
الدكتوره:قلبها ضعيف مره وماتقدر تتحمل المجهود العالي يتعبها والمفروض تسوي عمليه بس هي ماتبي وو و
عبدالله :كملي وش بعد
الدكتوره:انا كتبت لها على مسكنات عشان تهدئ لها الالم الي تحس فيه لكن ضروري تقابل دكتور مختص لان حالتها متاخره كثير ولازم تلحقوها بسرعه
عبدالله غمض عيونه بالم :خير انشاءالله
وراح لحور ورماح وهم في الطريق:ليه ياحور ماتبين تقولي لاحد
حور عرفت انه كشفها:وش اقول لكم ان الي خايفه منه صار وان
حالتي متاخره والامل ضعيف مستحيل وارجوك ياعبدالله لاتجيب سيره لراشد الله يخليك مابي اقهره حرام مايستاهل
عبدالله الي يدري بحب راشد ومن هم صغار"لانهم يعرفو كل شي عن بعض ماعدا الي صاير بينهم وبين حريمهم حاليا لانها اسرار بيت " حزن عليه لانه عارف قديش يحبها ويموت فيها وانه لو يصير لها شي بينهبل او يصير له شي
"عبدالله:اولاد عمي فهد اذا تعلقو بشي يخافو عليه من الهوا الطاير"
وجلست حور تترجاهم مايقولو لراشد أي شي عن مرضها الين ماوعدها بس عبدالله قالها انه بيقوله انها طاحت عليهم في السوق مايقدر يخبي عليه
ودق على راشد الي كان في كوفي شوب مع زياد وماجد "لان كل واحد حط خدامه على عياله ماعدا راشد الي ودا سوسو لبيت ماجد"
راشد:الو هلا بعبدالله
عبدالله بصوت يحمل كل حزن الدنيا:السلام عليكم
راشد استغرب صوته:وعليكم السلام خير عبدالله صوتك مو تمام
عبدالله أي تمام الله يهداك:ايه فيه راشد انت وين
راشد بخوف:في الكوفي مع زياد وماجد
زياد وماجد يوم شافو ملامح راشد اتغيرت خافو
وركزو معاه
عبدالله:حور اليوم بالسوق طاحت عليهم ورجعت لهم ووديتها المستشفى وو
ناظرت فيه حور بستجداء
راشد وقف وصرخ :وش تقول
عبدالله:راشد اهداء مايصير كذا
راشد:وشلون اهدا كمل وينها الحين
عبدالله :معي بالسياره رايحين على بيتنا لانها تعبانه وتبي تنام
راشد :انا خمس دقايق وانا عندك
وسكر بوجه عبدالله
زياد:راشد وش فيك
راشد بخوف اول مره يشوفوه خوف صدمهم :حور تعبت وطاحت عليهم ووداها عبدالله المستشفى
ماجد حس بتأنيب الضمير لانه من اول حاس بالم خفيف بس ماظن ان حور ممكن تحس فيه
وقام مع راشد هو وزياد وراحو على بيت عمهم ابو عبدالله وكان عبدالله دوبه مدخل سيارته الحوش
راشد بس شاف سياره عبدالله ركض بسرعه لها وفتح الباب الخلفي ومو مهتم مين الي وراه ا واصلا موداري ا ن وراه احد ولقى حور مسنده راسها على ورا ومغمضه عينها
حط يده على كتفها حست فيه
:وش فيك حبيبتي وش الي صار لك اليوم الظهر كنتي كويسه طمنيني
حور مسكت يده:حبيبي شويه تعب
وراح لاتخاف مافيا الا العافيه حتى اسال عبدالله اذا مومصدقني
راشد بحنيه :ويهون عليك راشد تخوفيه كذا
حور ترجف بخوف:لا مايهون بس غصب عني ياراشد غصب
راشد حضن كفوفها بيده :بس اهدي ياقلب راشد انتي اهدي خلاص الحين نروح البيت وترتاحي
الكل كان مصدوم من حنيه راشد مع حور وخصوصا ماجد الي عارف كيف اتزوجو وزياد الي اكتشف طبيعه العلاقه بينهم ومو فاهم كيف اتغيرت كذااا
انحنى راشد وشالها وهي ماابدت أي مقاومه وحطها في السياره حقته في كرسي الراكب وسدح الكرسي لها عشان ترتاح
ورجع لعبدالله :مشكور ياعبدالله
عبدالله الي فهم قصد حور من لهفت راشد عليه :العفو ياخوي تراها اختي وزود وحور عمرها ماقصرت معنا بشي
راشد :تسلم والله
واخذها راشد وراح لبيت ماجد واخذ سوسو وراح على بيتهم وحور طول الطريق نايمه
وقف عند صيدليه :حور حور
حور:ها هلا راشد
راشد:حبيبتي هاتي الروشته اجيب لك الدوا
حور ترددت بس بالاخير عطته هيا
وراح للصيدليه وجاب لهاالدوا وعدت على خير
ونزلو للبيت وشالها وودها الغرفه وسط اعتراضات سوسو الي تبيه يشيلها مثل امها بس راشد اتحايل عليها وطلعها
عند عبدالله ورماح بعد ماراح راشد وماجد وزياد
رماح بخوف على اختهاا:ها عبدالله مارح تقول لراشد
عبدالله محتاار:المشكله اني وعدتها مااقوله وهو لازم يعرف انتي شوفي بس درى انها طاحت علينا جانا يركض واللون مخطوف من وجهه اجل لويعرف انها مريضه بالقلب وش بيسوي والله اول مره اشوف راشد ومشاعره فاضحته كذا انا اعرف انه يحب حور من زماان بس اول مره اشوفه يعبر لها عن هالحب
رماح بحزن على اختها:عبدالله قول لماجد اوزياد هم بيوصلو لراشد الخبر بعدين احنا ماوعدنها مانقولهم احنا وعدناها مانقول لراشد بس
عبدالله ابتسم :خلاص صار بكره بروح لماجد وابلغه
رماح:وقول لزياد لانه دكتور قلب
عبدالله ارتاح :اوكي صار

 
 

 

عرض البوم صور بلازا   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
الكاتبة جامعة الاحزان, اعترافات اخر الليل, قصة سعودية
facebook



جديد مواضيع قسم القصص المكتمله
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة



الساعة الآن 11:30 AM.


مجلة الاميرات 

 



Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2021, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.3.0 ©2009, Crawlability, Inc.
شبكة ليلاس الثقافية