لمشاكل التسجيل ودخول المنتدى يرجى مراسلتنا على الايميل liilasvb3@gmail.com





العودة   منتديات ليلاس > القصص والروايات > المنتدى العام للقصص والروايات > القصص المكتمله
التسجيل مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

بحث بشبكة ليلاس الثقافية

القصص المكتمله خاص بالقصص المنقوله المكتمله


إضافة رد
نسخ الرابط
نسخ للمنتديات
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 02-08-10, 08:42 PM   المشاركة رقم: 56
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو فخري

البيانات
التسجيل: Apr 2009
العضوية: 141319
المشاركات: 11,659
الجنس أنثى
معدل التقييم: اماريج عضو مشهور للجميعاماريج عضو مشهور للجميعاماريج عضو مشهور للجميعاماريج عضو مشهور للجميعاماريج عضو مشهور للجميعاماريج عضو مشهور للجميعاماريج عضو مشهور للجميعاماريج عضو مشهور للجميعاماريج عضو مشهور للجميعاماريج عضو مشهور للجميعاماريج عضو مشهور للجميع
نقاط التقييم: 12336

االدولة
البلدSyria
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
اماريج غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : أديم الشوق المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

الجزء الرابع عشر
الفصل الثاني


كٌنَتٍ ُمْاٍشًيِ عٍاُلَرِصَيَفٍ..
َبٌاٌوِلً أْيِاًمَ الْخُرٍيٍفَ..مَرٍ بٌيُ وَاٍحٌدْ َوقٍاِل لو سمحت ؟
وَيٌٍنً هَوُ مٍنَزٌلْ فَلاٍنَ ! قُاٍلَوُاْ فَيٍ هَذِاٌ الٌمَكِاْنُ ..
قلًتٍ مٌدِرِيٌ: أَنٍاُ ضَاِيًعٌ مْنِ زَمِانٌ !

" بعــد فتــره "

" بعد مرور فتره مو طويله حول اسبــوع .. كانت الاوضاع لساتها مستتبه .. بعد زواج منصور اللي مر عليهم بسرعه البرق .. حتى ماحسوا فيه حتى .. يحسونه غير شكل .. هدت العايله وبدا عدد البنات يقل .. وحسوا هذي الفتره مرت عليهم بغمضه عيين .. "

" الساعــه 10:30 "

" طلعت من دوامها متوجهه ناحية المستشفى عندها موعد مهم .. نتايج تحاليلها تطلع اليوم ونفسيتها من امس مو مرتاحه .. وحتى بمحاظرتها الاولى ماهي قادره تركز .. اول ماوصلت تعوذت من الشيطان وقرت على نفسها .. نزلت متوجهه ناحية الريسبشن .. وقفت وسوت دراب ان " تسجيل دخول او شي مثل كذا " راحت وقعدت مكان الانتظار .. موعدها باقي عليه ربع ساعه بس جت بدري علو وعسى يدخلونها قبل .. جلست تنتظر وجلست وقررت تقوم تغسل وجهها تحس ان وجهها منصفق ويبغى له تجديد .. دخلت الحمام وانتم بكرامه وغسلت وجهها شوي ويدق تليفونها .."

" سهر يتصل بك "

" ردت عليها وصوتها مو اوكيه "

سهر: اديم شفيك
اديم ابتسمت : مافيني شي ليه؟
سهر خافت: هاه طلعت نتايج التحاليل
اديم: لا لسا باقي مادخلت على الدكتور
سهر: اها طمنيني ان شاء الله مافيك شي بس ارجعي دقي
اديم ابتسمت: ولا يهمك المهم سهوره انا بالحمام اذا خلصت رجعت دقيت عليك
سهر: لاخلاص انا شوي وبدخل الكلاس بس انتي اول ماتطلعين من الدكتور ارسلي لي مسج طمنيني
اديم: ولا يهمــك
سهر: مع السلامه

" وسكروا من بعض "

" بعد ما اخذت انفاسها اديم من جديد شالت اغراضها وطلعت متوجهه لمكان الانتظار من جديد وهي مو على بعضها .."

" ههههههههه هاه اشوف بدينا نتراجع "

" لالا مو لهذي الدرجه "

" اديم مرت من عند دكتور ودكتوره بس تعرف هذا الصوت وتلقائي لفت وهم انتبهوا عليها لانها مرت من قدامهم ولفت عليهم فجأه .. اديم فتحت عينها .. وهو بعد فتح عينه .. وذيك حست انه في شي "

" اديم على طول لفت وكملت طريقها "

نايف: ريم عن اذنك شوي هذي وحده من الاهل
ريم ابتسمت : اوكي خذ راحتك

" وريم الثانيه كملت طريقها "

نايف: اديم اديم

" اديم حست قلبها بيطلع من ضلوعها مو وقته يا نايف اللي فيني يكفيني .. وقفت اديم بمكانها احترام له وللشي الابيض اللي لابسه "

اديم لفت عليه ومنزله راسها
نايف: السلام عليكم
اديم: وعليكم السلام هلا نايف
نايف: شخبارك وشخبار الاهل
اديم: الحمدالله
نايف ابتسم وهو يناظرها: سلامات يا اديم
اديم: لا مافي شي بس جايه اشوف نتايج تحليلي
نايف ابتسم: وليه خايفه وانتي تقولينها
اديم: هاه لالا مو خايفه ولا شي عادي " وصارت تناظر بعيد "
نايف: طيب مع اي دكتور
اديم: مع دكتور .........
نايف: خلاص انتي ارتاحي وانا بشوفه لك
اديم اخترعت و صارت عينها بعينه : لالا
نايف عقد حواجبه : ليه
اديم انتبهت: لا بس مايحتاج كلها تحيلي دم وبس
نايف حس في شي مو طبيعي : وعشان كذا مابيك تتأخرين عشان تعرفين تحليل دم بس انتي استريحي و انا بروح اشوف الدكتور
اديم: بجي معك
نايف استغرب: طيب بلاول بشوف اذا الدكتور موجود ولالا
اديم: اووكي

" مشى نايف وهو مستغرب من حالة اديم معقوله يكون فيها شي ؟؟"

" اديم مارجعت مكان الانتظار وقفت محلها تنتظر وهي خايفه .. نايف من وين طلع لها .. وماقدرت توقف اكثر وراحت وقفت ببدايه اللمر وكانت غرفة الدكتور باخر الممر .. شافته وهو يمشي متوجه له "

اديم" الله يستر بسس .. وش طلعه ذا توني كنت امدحه "

" ابتسمت وقعدت تنتظره لانه دخل وماطلع "

" ثانيتين وطلع وكان ناوي يروح يناديها بس شافهها واشر لها وهلى على طول راحت تركض واول ماوصلت "

نايف: ادخلي يقدر يشوفك الدكتور الحين
اديم تنفست الصعداء: شكرا

" وجت بتمشي وحسته وراها .. وفتحت الباب وبتسكره وراها الا هو دخل معها فتحت عيونها وهو عطاها نظره يعني مافي مفر "

" صار قلب اديم يرقع .. تركته براحته وقعدت وقعد هو بالكرسي اللي مقابل الدكتور مباشره "

الدكتور: كيفك يا اديم اليوم ؟
اديم: الحمدالله
الدكتور: يقرا بالملف
اديم بتوتر: ايوا دكتور وش صار على التحاليل
الدكتور رفع راسه : هو صحيح انه المفروض ان اليوم اعطيك النتايج بس .. ماحبينا نخبرك عنك الحين الا بعد مانتأكد منها فا ارسلنا تحاليلك لامريكا ومن هناك راح نعرف كل شي بالضبط
اديم فتحت عيونها ونايف بعد
نايف: ليش يادكتور اديم وش فيها وايش التحاليل اللي طالبينها منها
اديم بسرعه : مافي شي نايف بس انا مسويه تحاليل كامله يعني احتياط
نايف بنظره : بس ماتوقع يا اديم لان التحاليل الكامله مايسونها لاي حد فقط العجايز
اديم طاح وجهها
دكتور: دكتور نايف تطمن حنا مسوين لها تحاليل عن الكبد
اديم انصفق وجهها ونايف اخترع
الدكتور: واديم ما راح اسوي لك موعد ثاني بس النتايج راح ارسلها على ايميل الوالد
اديم اخترعت : لالالا دكتور تكفى
دكتور استغرب : كيف
نايف تلخبط : خلاص دكتور لاترسل النتايج ولا شي انا اول ماتطلع التحاليل راح اجي واستفسر عنها بنفسي .." وقرر ينهي النقاش " ويعطيك العافيه
اديم كرهت الساعه اللي شافت فيها نايف
اديم: دكتور متى تقريبا تطلع النتايج
الدكتور مستغرب من الوضع : ماقدر اعطيك وقت محدد تقريبا اسبوع وشوي ..
نايف: خلاص يادكتور انا على الاسبوع الجاي راح اجي واخذها
الدكتور: ع القوه يانايف
ابتسم نايف وطلع هو واديم

" مشوا وهم ساكتين "

نايف: اديم
اديم: نعم
نايف: ممكن اعرف ليش ماتبين النتايج توصل للوالد
اديم: كذا
نايف: وشو كذا ناوي تخبين عليهم مثلا اذا فيه شي لاسمح الله
اديم اخترعت : ان شاء الله مافيه شي ومابي اخرع ابوي على الفاضي
نايف توتر: اتمنى .. انتي الحين روحي واذا طلعت ببلغك
اديم: شكرا نايف تعبتك
نايف: لاتعب ولا شي واصلا لو ماكنت جيت ماكنت راح اعرف

" اديم سمعت الكلام ومشت ونايف تنهد "

" راح نايف الغرفه الخاصه بالموظفين وهو باله منشغل .. وش ممكن يطلع في اديم وليه خايفه هالقد وماتبي تبين لحد حتى ابوها ...."

نايف" ان لله من هالبنات .. بأيش يفكرون مادري .. يعني شلون امها تتركها تروح المستشفى لحالها تطلع قلنا اوكيه .. بس مستشفى وعلاج وتحاليل .. ومبين عليها انها خايفه .. الله يستر بس لايكوون ..."

" نايف بدا خاطره يضيق .. بدا هو يحاتي النتايج اكثر من اديم .."

" اديم اول ماطلعت حست انها مبسوطه بس ماتدري ليش رغم انها خايفه من النتايج بس بدا الخوف يقل يوم حست نايف جنبها .. وبنفس الوقت مو عارفه ليش سمحت ان نايف الوحيد اللي يدري بتحاليلها .. بس بعدين اكتشفت ان مافيه شي غير انه يشتغل هنا وراح يوصل لها كل شي .."

اديم " بس مين هذي اللي معه واقفه وتسولف .. ولا منقبه مسويه فيها شريفه مكه وهي تسولف مع الرجال .. استغفر الله ناس متخلفه ..اوووه انا وش ابي افيهم اف "

.
.
.

" يـــــــــاسر "

" كان ياسر وقتها قاعد مع المحامي حق الشركه "

المحامي : ياسر الله يهديك ماكان هذا اتفاقنا اول
ياسر حس انه تعب تنهد : استغفر الله خلاص خلاص بوخالد خلنا نتكلم عن هذا الموضوع وقت ثاني
المحامي: من بدينا وانا حاسك مو على بعضك.. " وجمع اوراقه ووقف " اذن راح يكون بينا اجتماع ثاني
ياسر: على خير

" وبعد ماخلص قام "

" ياسر تنهد .. من دخل وهو مو على بعضه مو قاعد يجمع افكاره.. سند ظهره على الكرسي "

ياسر" استغفر الله استغفر الله .. ياسر وش صار فيك .. لايكون بديت تصير مراهق على اخر عمرك .. يالله وش اللي صابك بلحظه .. ماتوقعت اني بيوم بوصل لهذي الحاله .. عمري ماخلطت بين الشغل وبين حياتي الخاصه .. شلون بدت حياتي تدخل بالشغل .. ان لله وان اليه راجعون.. "

" عبيــر يتصل بك "

" ضحك ياسر يوم شاف اتصالها صار لها يومين وتدقدق عليه "

ياسر: السلام عليكم
عبير: هلا والله وغلاااا
ياسر ابتسم : هلا فيك
عبير: شخبارك ؟ مشغول
ياسر: الحمدالله لالا فاضي شعندك
عبير ابتسمت : طفشانه وقلت بسولف معك
ياسر وقف : عبييير علي انا من متى ..!!
عبير ضحكت : من متى .. من اليوم ورايح
ياسر ضحك وفهمها : تدرين
عبير: وشو
ياسر: غلطت يوم اني قلت لك
عبير ضحكت : افا ليه يا ياسر
ياسر: حبيبتي انا مافكر الحين بالزواج ..
عبير تقاطعه: بس بس بس بس مدري متى بتفكر.. ترى مابقى شي وتكمل الثلاثين
ياسر: اووه عبيرر بدينا
عبير تضحك : امزح بس بعدين بيصير محد يبيك
ياسر: لاحول الله عبير والله لو ماتسكرين ذا الموضوع بخلي زوجك يأدبك
عبير تضحك : اقول بس
ياسريضحك : حشا ماصارت غطيتي على امي
عبير تضحك : والله خايفه تطير من يدك
ياسر: الله يهنيها ماني مستعجل
عبير: اوووه لاحول شوف انت غير عسهر ماراح تاخذ سامع
ياسر ضحك : اف اف عندك قوه وتطلعينها علي روحي لزوجك وفرغيها فيه
عبير ضحكت: وه بس
ياسر يضحك: يابنت
عبير ضحكت: امزح امزح
ياسر ضحك عليها

" شوي ويطق باب ياسر وكان السكرتير اشر له يدخل "

ياسر: خلاص اتصل عليكم بعدين
عبير فهمت: خلاص اخليك ماعطلك

" وسكرت منه .. وهو بعد ماسكر منه يحس البسمه ماهي قادره تفارقه "

.
.
.

" عند بوابه مدرسه جنى "

" طلعت جنى تركض وبسرعه ركبت السياره "

جنى تضحك : تدرين ماصدقت يوم قالوا لي استئذان
وصايف تضحك : احم شفتي شلون
جنى: وقسم بالله اخترعت قلت اول شي وش صاير موعد ماعندي موعد وش صاير ليه مستئذنين لي .. واخترعت بس يوم شفتك تشققت
وصايف: اوريك الواسطات بس
جنى تضحك: اقول بس لو ماالسواق ماكن طلعت
وصايف تشهق: شو الحماره
جنى تضحك: طيب شعندك مطلعتني
وصايف: قلت نروح نفطر ولا ماتبين
جنى تضحك : هاهاي ومن قال مابي جبتي بس شنطتي
وصايف: وفيك حيل بعد طالعه وتبين شنطه لا بس جبت جوالك ونظارتك خذي
جنى: اي اوكي ماعليش.. معناتها انتي تباشرين علي
وصايف تضحك : هذا اللي همك كله فطور
جنى تضحك: طيب درينا بنفطر بس ويين
وصايف: نروح الراشد
جنى: لا نروح بيتي فرانس
وصايف: هممم اووكي يلا

" قالوا للسواق وتوجهوا لبيتي فرانسس "

" واول ماجوا ينزلون كان يسولفون ويضحكون مبسوطين .. وجنى تحس انها طايره .."

وصايف: امسكي عبايتك لاتطير
جنى مسكت عبايتهل ورفعت راسها وشهقت
وصايف لف عليها : شفيك
جنى تخبي وجهها: اخوي مشاري
وصايف تضحك : احلفي وينه
جنى: ماقدر الف بيشوفني لفي لفي

" وصايف "

"طاح قلبهم.. والتقوا عند بوابه بيتي فرانس"
مشاري: وصايف
وصايف اخترعت: نعم
مشاري لف على جنى: ياسلام
وصايف : شفيك
مشاري: ماعندك مدرسه انتي
وصايف سوت نفسها انهم تكلموا بنفس الوقت: اوه مشاري شعندك هنا.. ماعندك شغل
ضحك مشاري ووصايف بعد
جنى تضحك : 1/1
وصايف: لالا 1/0 لان حنا اهلنا عندهم خبر
مشاري يسوي معصب: وانا مهرب مع وجهك
وصايف تضحك : بس الحين وقت الغدا خلص
مشاري: اقول اقلبي وجهك عني بس
جنى طول الوقت ساكته عشان لاتتهزأ
جنى اول ماراح ضحكت: والله وعرفتي تسكتينه
وصايف تضحك : اعجبك

" ودخلوا "

جنى: عاد تدرين اليوم مراقبتنا غايبه وانواع الحماس
وصايف: اي اذكرها اف ماتخلي حد يطلع
جنى : اي من بالموت توافق

" وبعدها قعدوا وطلبوا وجنى تسولف ومبسوطه ومريولها كان مبين من تحت .. شوي ويدخلون ثنتين رفعت جنى عينها وغصت بالعصير .. البنت ضحكت .. وصايف اخترعت .. ولفت تناظر وضحكت "

البنت جت ووقفت : جنى
جنى قعدت تنظف نفسها ووصايف تضحك
البنت تبتسم : هييين ياجنى تستأذنين عشان تطلعين
جنى تضحك : محد احسن من احد
البنت : يابنت انا مدرستك
جنى تضحك وبصوت واطي: في المدرسه بس

" مراقبتها وقتها دخلت مع اختها والتقوا مع بعض"

وصايف تضحك : لالا بس وصايف كان عندها موعد رحناه وبعدها جينا هنا "

المراقبه: مره ثانيه تروح الوعد وترجع المدرسه
جنى: ان شاء الله

" ابتسمت ومشت "

" وصايف ضحكت "

جنى: يلعن ام النشبه
وصايف تضحك : من جد جنيه
جنى: اففف ياربي الحين بتنشب قومي قومي نقوم
وصايف: اقول بس شافتك خلاص .. مو لو رايحين الراشد
جنى: غبيه شسوي

وصايف ضحكت

" وقعدت تسولف وصايف وجنى تحاتي من يوم ورايح ماراح تقدر تستأذن افففف "

.
.
.

.....يآگثر حبي : لگ ويآگثر مآ آغليگ
ويآگثر مآلگ في ضميري {معزهـ !

آنسى حيآتي بس مآني بنآسيگ
حبگ بوسط آلقلب محدن{ يهزهـ !

آموت وآحيآ گل مآحل طآريگ
يآهني قلبي دآم قلبگ {يعزهـ !

سلطــان : حبيبي والله توك على بالي
شيماء بدلع: اي واااضح
سلطان :هههههه فديتك والله وحشتييينيي بمووت من كثر شوقي لك
شيماء سكتت
سلطان صلح جلسته : شيووم
شيماء بهمس: همم
سلطان: شفيك في شي صاير
شيماء: سلطان انت لازم تييي الكويت
سلطان فتح عيونه : عسى ماشر
شيماء: ياخي تولهت عليك بس انت ماتولهت علي
سلطان ضحك: من قال من قااال
شيماء حست بنغمته انه مافي امل : بس ياسلطان
سلطان: شيماء انا حاس عندك شي وش عندك
شيماء : انا حــــامل
سلطان وقف : ايششششششششششش
شيماء انصدمت من ردة فعله :......
سلطان: شيماء انتي وش تقولين
شيماء: ليش انته مو فرحان
سلطان حس بهستيريا : الا الا بس فاجئتيني بس كم صار لك
شيماء: شهرين
سلطان : وتوك تنتبهين
شيماء: لا كنت شاكه بس ماحبيت اأملك وبلاخير يطلع مافي شي
سلطان: اوكي اوكي فهمت شيماء الحين انا مشغول بس يخلص الشغل اللي عندي برجع اتصل اوكي يلا باي

" سلطان سكــــت وهو منصدم .. شلون مانتبه على نفسه .. وكيف ماحس على نفسه يوم كان معها .. حس ان نهايته قربه .. كان مأجل كل شي والحين كل شي بدا ينقلب فوقه .. حس راسه مصدع .. دق على فواز وطلعه من شغله .."

" في السياره تحت "

فواز: شفيك سلطان
سلطان: مو هنا قوم معي خلني اطلع من هالمكان
فواز: شصاير خوفتني
سلطان: بتعرف كل شي " وجا بيحرك السياره "
فواز: هي هي وقف لاتحرك .. انت قول لي وين بتروح وانا بلحقك بسيارتي
سلطان : بس انا مابي اروح مكان ابي امشي بالسياره
فواز تنهد : لا لازم نقعد بمكان وقول اللي تبيه
سلطان : طيب خلنا نروح ستاربكس الكورنيش
فواز: خلاص روح وبلحقك

" فواز نزل وراح سيارته وشاف ان الساعه قريب الثلاث وهو مواعد زوجته الغدا اليوم .. والحين سلطان طلع له وش بيسوي معه بتفضحه وهو ثاني مره يتعذر .. فواز الثاني تلخبطت افكاره .. مسك الجوال ودق عليها "

نجود بفرحه : يلا اطلع
فواز سكت : نجود
نجود سمعت نغمته وحست فيه شي : نعم
فواز: سوري بس انا مشغول شوي
نجود: اي بس حنا اتفقنا نطلع 3 ونص بعد دوامك خلص كل شي واطلع
فواز: لا حبيبتي انا عندي شغله مهمه
نجود بعصبيه: اهاا فهمت .. كنت حاسه انت واحد ماينوخذ منك كلمه باي

"فواز غمض عيونه يوم سمع كلامها وبلعها وحرك سيارته .. نجود بيقدر فيها بعدين بس خله يشوف سلطان الحين ولحقه "
.
.
.
" أضحك "
وانا أصلاً من الضيق
........ مخنوق !
أسمع .. أجامل .. أبتسم رُغم حزني !
كل يوم اقول
ان الليالي تبي تروق .. ؟
كل يوم اجهّز للمَطَرْ
............جيش مُزني . !


" بهذا الوقت كانت بسمه من رجعت من الجامعه وهي بالمرسم مانامت .. فصارت ترسم وهي مو عارفه وش تبي توصل له بالضبط ..ويوم حست انها تعبت من افكارها المشوشه نزلت الفرشاء وقعدت وهي تاخذ انفاسها "

بسمه " يابسمه الى وين تبين توصلين ... اااه تعبت .. مو الحين محمد وافتكينا منه وش باقي يابسمه بعد تفكرين فيه .. ماكنت اتوقع اني نكديه .. ليه ماحس اني مثل البنات .. خلاص محمد وحب مراهقه افهمي يابسمه .. ولا وحده عاقل تسوي مثلي افففف"

" قامت وهي كارهه نفسها تركت المرسم .. صارت تحس نفسها نكديه بس تكون موجوده بالمرسم..طلعت منه وسرت الباب بقوه وراها .. وماعرفت وش تسوي بعدها .."

بسمه : ماما
ام نايف: هلا
بسمه: قومي نطلع
ام نايف عقدت حواجبها وين نروح كل شي مسكر
بسمه: يمه اي مكان ولا تدرين قومي نقص شعري
شهقت ام بسمه : صاحيه انتي
بسمه : اي يمه خلاص قرفت منه
ام نايف: لا انتي استخفيتي
بسمه: يمه لو سمحتي ترى بروح لحالي وبقص
ام نايف صاحيه انتي .. اقصه لك وزوجك مابعد يشوفه
بسمه:ي مه لو سمحتي عن كلام الجاهليه
ام نايف: الحين انا كلامي صار جاهلي
بسمه تضحك : امزح بس وش دخل زوجي وهذا هو توه مابعد يجي قومي الله يهديك قومي
ام نايف: الى وين بتقصينه
بسمه تبتسم : ماراح اقصره مره بس بطرفه
ام نايف: تعالي انا اطرفه لك
بسمه تضحك: لاوالله قومي بس قومي
ام نايف: خذي نجلا والله انا مافيني حيل
بسمه: يمه ترى بروح لحالي
ام نايف: صاحيه اخليك تروحين لحالك عشان تجين ولد
بسمه تضحك: افا وش دعوى
ام نايف: خلاص كلمي اختك نجلا
بسمه: بقول لسهر تروح معي ااذا فاضيه اذا مو فاضيه بروح لحالي نجلا الحين زوجها يوصل

" دقت بسمه على سهر وماردت عليها "

بسمه: ماترد شفتي
ام نايف: اكييد نايمه بعدين روحي معها باليل ماهي مخالفه
بسمه: بس انا اب ياطلع الحين
ام نايف: ان لله وان اليه راجعون
بسمه تضحك: طيب طيب خلااص بروح انثبر انام
" وراحت ورجعت"
بسمه: نايف وينه .؟
ام نايف: نظر عيني مابعد يجي
بسمه: اهاا

" وطلعت راحت وانسدحت .. تبي تنام ماهي قادره .. وش صاير فيك يابسمه ماتدري "

.
.
.

شسوُلف عنّك !!
أقول إنّك وأقول إنّك وأقول إنّك وأقول إنّك
أقول إنّك وأقول إنّك وأقول إنّك وأقول إنّك
أقول إنّك وأقول إنّك وأقول إنّك وأقول إنّك
أقول إنّك وأقول إنّك وأقول إنّك وأقول إنّك
عسَاني ماأنحرم منّك

" في بيت فيصل"

" كانت وصايف وجنى عند جايين عند عبير وقالوا بيتغدون مع عبير وعبير وقتها تنتظر فيصل .. جنى ووصايف هالوقت بالصاله وعبير بالمطبخ مع الخدامه تجهز اخر الاشياء .."

" دخل عليها فيصل من المطبخ الخارجي وكانت عطيته ظهرها جا من وراها واشر للخدامه تطلع وطلعت الخدامه وبقت هي "

عبير :

Celnia bring the ice

" واستغربت عبير انه ماردت عليها وجت بتلف وكان فيصل على طول بوجهها ينتظرها تلف لانه عارف انها بتلف.. عبير صرخت .. قام ضمها على طول "

عبير تضربه : زين كذا زين
فيصل يضحك : امزح حبيبي
عبير: يلا مناك

" وبعدت عنه ولفت وهو مسكها من خصرها وحط وجهه على كتفها "

فيصل يتمايل معها : حبيبي

" يووووه ماصارت"

جنى تشهق

فيصل اخترع ولف بسرعه
فيصل: انتي شلون تدخلين بدون ماتدقين جرس
جنى تضحك : انا ولا انت يالحرامي
عبير تضحك: فيصل كانوا عندي
فيصل: ياسلام وماتقولين
جنى تضحك : حرام عاجبها الوضع
عبير اشهقت وحمر وجهها وفيصل ضحك
جنى: عاد كيفك ضيقنا عليك ولا ماضيقنا انت تشوفها كل يوم وكل يوم تتغدا معها بس حنا طفشنا من غدا هناك وجينا ناكل هنا
فيصل: مين حنا
جنى تضحك : انا ووصايف
فيصل: اها لاعادي حياكم الله
جنى تضحك وبصوت واطي : اي مبين من ورا قلبك بس يلا لنا الله
فيصل ضحك
عبير: بسرعه غير ملابسك وانزل
فيصل: على امرك

" وطلع عنهم وجنى وراه سلم على وصايف بطريقه وطلع فوق .. ونزل وهم على الطاوله ينتظرونه "

فيصل: اووه كان تغديتو
جنى: تقول عبير لازم نتظرك لو انك ابوي على غفله
وصايف تخزها : جنى ووجع
فيصل ضحك: بس يابنت لسانك ابد مايفلت
جنى تضحك
فيصل: بسم الله

" وبدوا ياكلون "

فيصل: عاد كنت ناوي اخذ لي دش على السريع
جنى تضحك: فيك خير
فيصل ضحك : والله اموت واعرف لسانك على مين طالع
عبير: هههه لا بس الحين ولا نسيت لسان وصايف اول مثلها
وصايف: اف اف اسم الله علي مو مثلها
عبير تضحك: اي هي زياده عنك شوي بس كنتي تاكلينا من نقولك شي
فيصل ضحك: اجل اديم وينها
عبير: رجعت اليوم بدري وكانت تعبانه ونامت
فيصل: اها مانقصتنا الا هي
ابتسمت عبير ووصايف وجنى مافرقت معها

" فيصل حس بالراحه .. عرف من يختار وحس انه راح يكون متطمن على علاقته مع عبير طول حياته .. مع انه لسا ماواجه معها ولا مشكله ..حمد ربه على هذا الشي "


" في ستاربكس "

" كانوا قاعدين في القعدات الي برا"

فواز: انت لازم تروح لها
سلطان: وش اقول لابوي بيقول شعندك بالكويت
فواز: قوله الشباب ناوين يروحون وبعدين فيه لونق وييكند روح شوفها وتأكد وتعال ... لايكون مسويه كا عشان تروح لها ولا تعلقك فيها ..سلطان الوقت يمشي وانت واقف .. لاتستغرب بكرا اذا جاتك لمكانك
سلطان : يافواز والله انك ماتحس لو قلت لاهلي الحين بتقوم القيامه علي وهذا هو توهم زافين عروسين وكلهم اعرسوا بالطريقه المعروفه الا انا وش بيقولون عني اااه بموت وانا قاعد اناظر
فواز : اسمح لو انك رجال ماسويتها من البدايه
سلطان عصب: فواز بدينا نغلط
فواز: اعذرني ياسلطان بس خلاص ماعدت استحمل انت انسان بارد تسوي كل شي ولاتفكر بعواقبه .. تزوجت من دون علم اهلك اوكي وغير كذا ماحاسبت نفسك وخليتها تجيب منك ولد افف وقسم بالله حاله مع انك وعدت نفسك انك ماراح تجيب الا بعد ما تعترف لاهلك .. وش تاليتها معك
سلطان عصب: فواز لاتزيدها علي اللي فيني يكفيني

" وطلع وولع السيجاره وبدا يمز منها "

فواز: ولا بعد رجعت للتدخين
سلطان رماه بنظره بعدين وخر عينه عشان لايذبحه
فواز رجع يشرب من الكوفي حقه يبي يهدي نفسه
فواز: كنت مواعد زوجتي اليوم بس ما الله كتب
سلطان عصب زياده: يعني عطلتك شكرا قوم تقدر تروح
فواز انصدم واستغرب من ردة فعله : نعم .. " ووقف " شكرا سلطان " وقرر يمشي
سلطان وقف ومسكه : فواز
فواز بعد يده :نعم
سلطان: اجلس
فواز: سلطان انت بحاله حتى انا مانت قادر تسمع مني كلمه ومابي اسمع كلام يجرح اكثر .. وهذا اللي مرافقه عشان اشاركه همومي .. سمعت منك همك فيها شي لو سمعت همي ..مع انك تدري بعلاقتي معها وش ممكن يجي لي من وراها " ومشى "

" تنهدت سلطان وقعد وكأنه رمى كل همه على هالكرسي المسكين "

سلطان " وش فيك ياسلطان.. ماقمت تميز بين الصح والغلط .. مسكين فواز جرحته .. انا بس فكرته يبي يمن علي عشانه جاي لي... ان لله وان اليه راجعون والحل الحين .."

.
.
.

" فـــواز "

" فواز ركب سيارته وهو مو عارف وين يروح اعتذر من زوجته عشان يجي لسلطان والحين تخاصم مع سلطان ومشى عنه وين يروح الحين لانه لو راح لزوجته بتقوم هوشه ثانيه "

" بلحظه فواز حس الدنيا فوق راسه.. صار بس يسمع ولا احد قاعد يسمع له .. حس انه بيطلع من طوره .. تعوذ من الشيطان وقرر يرجع البيت ويحط راسه وينام يحس الدنيا فوق راسه .."

" دخل البيت وطلع فوق بدون يسلم او ينطق بكلمه اصلا مايعرف اذا فيه حد موجود ولالا .. اول مافتح الغرفه ارتاح يوم ماشاف نجود .. شال الجزمه وانتم بكرامه وغطس داخل الفراش ..شوي وسمع باب الحمام يفتح غمض عيونه زياده معناتها هي هنا .. نجود اخترعت يوم شافت الفراش بس ارتاحت يوم شافت جزمته "

نجود : فواز

" فواز مارد علها .. نجود عرفت انه مطنشها وانه مو معقوله بينام بهالسرعه "

" راحت جنبه وقعدت على الطرف "

حطت يدها على راسه: فواز

" فواز استغرب هذي الحركه منها وفتح عيونه "

" نجود قعدت تناظر فيه "

نجود: فواز وش فيك..!!
فواز بصوت واطي: تعباان
نجود ابتسمت : ماتشوف شر
فواز ابتسم لها لاشعوري مستغرب ان نجود بتسوي معه كذا

" نجود قرت التعب والعذاب بعيون فواز "

نجود تدلك راسه : فواز انا اسفه بس مو قصدي لاتزعل مني
فواز قام : يعني انتي مو زعلانه
نجود: لا اذا ماطلعنا الحين بنطلع بعدين مو

" فواز لاشعوري حضنها حس انه نص الهم او كله انزاح .."

فواز: فدييييتك ياروحي
نجود ضحكت
فواز: بعدها وناظر فيها: اوعدك اليوم بعشا ولا صار
نجود ابتسمت : اي لاتفكر راحت من الغدا بتروح من العشا
فواز ضحك: ولايهمك

" نجود لاحظت التغير المفاجئ في فواز وقامت وهو مسكها "

نجود: بخليك ترتاح عشان تروق لليل
فواز: نجود
نجود رمشت عبينها
فواز: والله احبــك

"نجود ابتسمت وحطت يدها على يده وبعدها وخرت عنه وسكرت الانوار وطلعت.. وقعدت بالصاله .. معقوله فواز يحبها هالكثر وانها تأثر بحالته النفسيه .. بس حتى هي صارت تحبه بس ماهي قادره تعترف "

" فواز حس انها تحبه وتحس فيه.. لو ماكانت كذا ما كان تصرفت معه كذا "

.
.
.
" في الكويت "

ام شيماء : ها بيي ؟
شيماء: مادري يايمه مادري اصلا هونت مابيه ييي
ام شيماء: هو ليش ؟
شيماء: بيذبحني ان درى اني اجذب عليه
ام شيماء: انا قلتلتج من البدايه
شيماء: ياربييييه خلاص بكلمه بقوله لاتيي
ام شيماء: لا خليه يي وبعدين انتي حتى لو يا الكويت كملي جذببتج
شيماء: من صجج
ام شيماء: اكيد من صجي
شيماء: يمه بيذبحني لو عرف اني جذابه وبطيح من عينه
ام شيماء: والله انتي براحتج هو شرح لج من البدايه موقفه مع اهله وشلون نظامهم يمشي تبينه يتمسك فيج كملي جذبه الولد
شيماء: قولج
ام شيماء: اذا تبينه ومتحمله اللي بييج منه وبعدين اذا هو صج يحبج ماراح يسوي لج شي اذا عرف انج جذبتي عشان تعلقينه فيج
شيماء تفكر والفكره دخلت في راسها بقوووه
شيماء: فديت روحج انا
ام شيماء ضحكت : انزين قومي عمتج مضاوي عازمتنا الغدا
شيماء: حليمه هناك
ام شيماء: اي ايل وين بتكون فيه
شيماء : انزين يلا بقوم البس

" وقامت شيماء وهي تحس انها احلى شي سوته بحياته "

.
.
.

"الساعه 8:30 مساءا "

" في بيت بو محمد "

محمد : على وين على وين
سهر ابتسمت : بطلع..!
محمد: وين رايحه ؟
سهر: رايحه مع بسمه بتقص شعرها
محمد انصدم : ليه ؟
سهر تضحك : وشو ليه بعد
محمد انتبه على نفسه : انا ما اأيد البنت اللي تقص شعرها قبل لاتتزوج وانتي انتبهي تقصين شعرك انتي الثانيه انحرك
سهر تضحك : اي طيب لمن اكون زوجتك تحكم بشعري
محمد ضحك : بس من جد سهر مو حلو شعرك قصير
سهر تضحك : ماني قاصته بس بروح معها
محمد: اها اووكي اجل انتبهي على نفسك
سهر لفت على نجوى: تبين شي ..!
نجوى ابتسمت : لا سلامتك .
سهر: سي يوو

" نجوى لاحظت التغير اللي بوجه محمد يوم عرف ان بسمه بتقص شعرها .. الكل يعرف ان بسمه شعرها حلوو .. "

نجوى " اكيد شايف شعرها ولا ليش اخترع كذا "

" محمد بنفس الوقت كان يفكر ليه بسمه قررت تقص شعرها وهو اكثر شي جذبه فيها .. كان شي عجيب بالنسبه له شعرها انصدم يوم عرف انها بتقصه وبنفس الوقت ماله حق يمنعها ولا كان ينكر نظرات نجوى له بعد ردة فعله الغريبه بس هو تدارك الوضع وسوى نفسه مو مهتم"

محمد لف على نجوى وحط يده على بطنها : متى بيطلع
نجوى ابتسمت : لسا مطول
محمد بحنان : اتعبك ..؟
نجوى: بالمره
محمد : انا اوريه خليه بس يطلع
نجوى ابتسمت
محمد: جاي على بالك نطلع نتعشا
نجوى : هممم مادري وين نروح
محمد: نروح جندولا مطعم رهيب وجلسته حلوه هاه
نجوى: هممم اووكي يلا
محمد: يلا قومي تجهزي
نجوى: اوكي

"ابتسمت نجوى وقامت"

" محمد مع انه كان ناوي يأدبها الا انه حزن عليها وعلى حالتها مع الحمل .. فقاعد يغير لها جو بأي طريقه "

.
.
.

وشْ يرضيِك ؟
إذاا قِلت إني أترَجَّاك .. وأستَجديِك !
إذاا قِمت احلِف اني .. موُ أحِبك بَسْ ..
أنَاا والله مَيِّت فِيك !
وشْ يرضيِك ؟
إذاا قِمت أتكلّم عَنْ غيَابِك? مِنْ قهَر ?..
إلين مَاا أبكِيك !
وشْ يرضيِك بَسْ ..
وشْ يرضيِك ؟

" في بــاريس"

" غزل ومنصور .. قبل لايروحون فيينا قعدوا في باريس كم يووم .. والوضع ابد مايطمن عندهم "

منصور: مو قاعد استشيرك..!!
غزل: وشو مانت قاعد تستشيرني
منصور: بكل بساطه ايه
غزل : افف
منصور: ياحلوه مو جايبه عشانك جايبه عشان كلام الناس
غزل رفعت حاجب: وش دخل الناس
منصور: اقصد اهلي عشان لايقولون اني مو مقصر معك
غزل: لا لاتخاف حنا مطولين هنا اذا قربت رجعتنا بناخذ لاتتحمس
منصور انقهر
غزل: وبعدين اذا بتاخذ اي شي خذني معك لان مبين ذوقك ابد مو اوكيه
منصور بغرور : من زينك وزين لبسك ياللحجيه
غزل: انا لحجيه اسمع من يتكلم
منصور يضحك عشان يقهرها : انا من شفت " ويغمز " وانا غاسل يدي
غزل انقهرت : هذا مو انا اللي شاريته
منصور يضحك: مشكلتك يوم انك تلبسين شي موستايلك " وطلع وهو يضحك عشان يقهرها"

" غزل من قهرها رمت المخده وهو شافها وضحك.. ولفت على القطعه اللي جايبها له "

غزل "العن شكله وش عرفه بذوق الحريم دامه طلع خلني اجربها علي "

" قامت وسكرت الباب وطلت وشافته على التلفزيون ومنسدح "

" قامت وراحت تقايسسها .. خقت على نفسها يوم شافتها مره كان اللون طالع حلو عليها ووقفت تشوف من كل جهة "

" شوي وينفتح الباب وهي شهقت بقوه ووقتها كان سلطان يتكلم ويدورها بالغرفه "

منصور: كنت ابي اقووو " وفتح عيونه يوم شافها وهي شهقت وبسرعه دخلت الحمام "

" هو ماقدر قعد يضحك من غير شعوور "

منصور بصوت مسموع: امووت واعرف ليه تكااابر لييييه

" راح رجع مكانه وهو يضحك "

منصور: ومسويه انها ميب عاجبتها تحمد ربها تلبس من ذووقي ههههه االحين شلون بتلقط وجهها

" غزل داخلت ضربت الارض برجولها ليه دخل عليها ليييه .. افف انقهرت وش بتسوي تحس وجهها طاح "

" قامت وغيرت ملابسها وطلعت وراحت وانسدحت "

غزل" لا اذا نمت بيقول مالها وجهه خلني ابين اني مو مهتمه "

" قامت صلحت شكلها وطلعت .. وهو كان قاعد ويناظر التلفزيون واول ماطلعت ماحب يفشلها هي جت وقعدت بالكنبه اللي جنبه "

غزل تبرر : انا ماقستها عشان من زينها بس قلت اشوف اذا تقيسني عشان اعطيها اختي
منصور ضحك : ماطلبت تبرير
غزل انقهرت: اي بس لايروح فكرك بعييد
منصور يناظر التلفزيون ومو ماعطيها اهتمام : اي اصلا بتطلع على منار احلى لانها ابيض منك
غزل انقهرت صدق قليل ادب: لاوالله وانت وين شايفها
منصور يبي يضحك بس ماسك نفسها : مع الاسف يوم الزواج وعرفت بيومها اني تسرعت
غزل انقهرت قامت وخذت المخده: الشرهه مو عليك على اللي مقابلتك وماعطيتك وجهه
منصور قعد يضحك وشاف قفاها وماقاومها قام يركض لها وهي انتبهت وصرخت وسكرت الباب وراها
منصور: بدخل يعني بدخل ومفتاح مافيه
غزل من داخل: طيب وش بتسوي لاحقني
منصور: بننننام
غزل تضحك من داخل وخبت الضحكه وفتحت البا وكان متكس وكانوا قريبين من بعض فسحت له الطريق : يلا ادخل نام
منصور بالعمدا: قلت بننام مو بنام
غزل: اي انا مو نعسانه
منصور: لا بتنعسين اجل تعالي نسهر مع بعض " وسحب يدها "
غزل بعدتها وشوي بتضحك : يعني شلون بالغصب
منصور يضحك : وهو في شي معك جا بطيب خاطر
غزل : هييهيهي يعني
منصور يضحك : يعني تعوذي من الشيطان وتعالي نسهر مع بعض اصلا حتى انا مافيني نوم
غزل تبعد عنه و تدخل داخل : اي خلاص اصلا انا نعست
منصور دخل بسرعه وسكر الباب: حتى انا سبحان الله
غزل شهقت وضحكت
منصور يأشر على فمه : اششش مافي مجال
غزل: يامصلك اف

منصور" قولي اللي تبين "

" وبعد مانسدحوا "

منصور: نعم مقابلتني
غزل فيها الضحكه : مدري من يقابل الثاني الناس تنام على اليمين مو بالعكس
منصور: انا ارتاح كذا وانتي تدرين بس مادري ليه تتميلحين
غزل انقزت : من زييينك اصلا انا ما ارتاح الا كذا "ورمته بالمخده ولفت الجهة الثانيه"
منصور ضحك بداخله : طيب طيب خلاص حزنت عليك لفي وانا اللي بغير نومتي عشانك مع اني مدري وش شايف فيك

" غزل ضحكت "

"غزل يوم حسته لف لفت وجهها و شوي بس تأكدت انه ماراح يلف عليها غمضت عيونها وقررت تغوص بالنوم .. اما هو بقى على استداره جسمه بس لف وجهه وشافه مغمضه .. ذاب على شكلها والظاهر ماعرف عرف يعبر عن مشاعره قام ورماها بالمخده هي اخترعت "

منصور ضحك : مالس دخل ماعرف انام على ذاك الاتجاه
غزل ضحكت وغطشت وجهها بالمخده : خلاص نام بالطريقه اللي تريحك
منصور ناظرها وهي مغطسه وجهها " ياشينك وش الفايده اف "

...........*__^........

.
.
.

" في نفس الوقت في امريكا "

وليد : همممممممم شلون هي شكلها مره مو مهتمه
طلال: وليد انا مو قادر انام بسببها هي اخا ف شهد تعرفها على حد من الخمه حقتها
وليد: خلاص سو اللي قلت عليه
طلال: اكلم مشاري
وليد: اكيييد من حقك هذي بنت عمك من لحمك ودمك اذا ما حافظت عليها من بيحافظ
طلال: واذا زعلت
وليد: تزعل وعساها ماترضى اهم شي مصلحتها ولا تبيها تخرب سمعتنا قدام خلق الله يقولون شوف مع مين تمشي
طلال: خلاص بكلم اخوها واللي فيها فيها

" وقتها وصل بدر "

بدر: شعندكم تتهامسون
وليد ابتسم : ولا شي وين رحت
بدر: سويت لي كابتشينو
طلال: نذل ليه ماسويت لنا
بدر: نسيت
وليد يضحك : الظاهر جريس شوشت له مخه
بدر ضحك ورها بقاروره المويه : ياحمار
وليد وطلال ضحكوا
طلال: ان جبت طاريها بتتصفق
وليد ضحك وسكت
طلال: من جد ليه ماسويت
بدر يشرب من الكوفي حقه : ما جا على بالي ولا حد قالي مشكلتكم
طلال: مدري على مين نذالته طالعه طيب اسأل
بدر بدا يتلخبط وحرقه الكابتشينو وشهق
ضحكوا وليد وطلال
بدر عصب: وبعدين انت واياااه
وليد: اركد محد ماخذه منك
بدر: الله يخسكم تربكون الواحد

"طلال ووليد ضحكوا وبدر قام ينظف نفسه"

" بعد ماخلص بدر مسك الاب توب ودخل وكله امل انه يشوف سهر بس اماله خابت يوم شافها اوف لاين .. انقهر وقعد شوي يمكن تدخل يوم مادخلت سكر الاب توب بقوته "

.
.
.
هـذا [الحنان] اللي له {القلب}.. محتاج.. }~

.أرجوك. زيد {بالعـطا} و[احتويني] ..

وان كان{ شفت} في[ وصالي] لك ..احراج
.. }~
فـي {صمت}..[ أحبك ].. بين { قلبي} وبيني ... }~


" في لاجـــونا "

" عند فواز ونجود .. نجود خقت على هذا المكان واستغربت انها ماطاحت اول مافتح .. "

نجود: فواز والله انك ذويق
فواز: احم فتي شلون
نجود: واحلى شي قعدته رااايقه
فواز: عشان كذا اخترته
نجود فهمت وابتسمت: اصلا كل المطاعم اللي توها فاتحه هنا روعه وجلستها حلوه
فواز ابتسم : اي
نجود : ايوا وبعد
فواز : خلينا نطلب وبعدين نسولف
نجود: صحيح وش اكله
فواز: في كل اللي تبين اوربي هندي صيني
نجود: اووه حركات وكيف اكله
فواز : والله لذيذ
نجود: كوويس

" وبدوا يشوفون وقعدوا يتناقشون على اللي بيختارون ياكلونه.. وبعد ماخلصوا "

فواز: ايوا
نجود رفعت راسها له : والله ابد

" ماكانوا عارفين عن ايش يتكلمون .. نجود نزلت راسها تلعب بالشوكه والسكين.. وفواز يناظرها بتفحص يبي يعرف مودها ايش بالضبط وش نوعية السوالف اللي يسولف معها "

نجود وعيونها لسا بمكانها : فواز
فواز انتبه على نفسه : لبيه
نجود خجلت من نفسها : همم " ورفعت راسها " فواز ادري انت مو مجبور تتحمل مزاجيتي الزايده بس والله مو معناتها اذا عصبت اني اكرهك ولا ابغضك بس انا من النوع اللي مايتحمل
فواز ابتسم على هذا الاعتراف الخطير بالنسبه له من نجود وحط يده على يدها : ادري حبيبي انك مزاجيه وانا مو متضايق ولا شي ... وش ذنبك اذا هذا شي فيك وانتي ماتقدرين تتحكمين
نجود بسرعه: لاوالله كم مره حاولت اتحكم بس ماقدر وربي ماقدر
فواز ضحك : نجوود شفيك ماخبر انك حساسه
نجود تبتسم وتبعد يدها : لا ماني حساسه
فواز ابتسم وقعد يناظرها بنظره نادر مايناظر فيها فواز : طيب خلاص صدقيني انا مو زعلان من هذا الشي
نجود تناظره بتشكك: اكيييد
فواز يبتسم: اكيييد

"نجود قعدت تناظره "

فواز: شفيك
نجود: طيب دامك مو زعلان مني ولا متضايق ليش مو باين بعيونك
فواز لف وجهه: ليه وش فيها عيوني
نجود: فواز انت متضايق من شي ثاني غيري ؟
فواز :........
نجود: طيب قول ارحم علي من انك تقعد ساكت
فواز لف عليها : لاماعليك حبيبي انا مو زعلان منك ولا شي
نجود: طيب ليه لفيت وجهك قبل شوي
فواز خاف من نجود اثاريها ميب هينه : هههههههه مايصير يعني
نجود ابتسمت وشووي وسكتت : فواز
فواز: همم عيونه
نجود ابتسمت : انا ما استاهل انك تشكي لي همومك صح
فواز ارتاع

" شوي ويدخل الويتر يدخل الستارتير " او المقبلات " "

" وبعد ماخلص "

فواز: نجود انتي وش تقولين
نجود تهز رجولها : مو هذا اللي باين انت اصلا ماتقول لحد همك قاعد تشيله عشان يجي يوم وتنفجر ومحد داري فيك

" فواز حس بشعور غريب .. حس انه هذي مو نجود اللي يعرفها .. ماكان يعرف انها حاسه فيه وبدت تفهمه "

فواز:.......
نجود: صح
فواز: وليش اتعب الناس بهمي
نجود بنغمه : وليه انا من الناس
فواز ابتسم مزاجها راق له : لا طبعا انتي دنيتي كلها
نجود تضحك : عياره زايده
فواز ضحك
نجود: خل ناكل بس ونتفاهم بعدين

" وبعدها صاروا ياكلون والجو كان رايق ... وهذا الجو اللي فواز كان محتاج له "

.
.
.


أبي صوُته
.. عجزت أنَام !
أبي صوُته يغطّيني !أبيه يقوُل :-
? يالله نَام ?..
عشَان أنَام وهو فيني !
غديه يمُر فِ الأحلام ..
وأضمَّه بين يدّيني


" سهر من بعد مارجعت من الصالون راحت غرفتها رتبت اللي عليها .. في هذي الفتره الناس بدت ترتب حق الامتحانات النهائيه .. والمراجعات بدت تبدا .. سهر من بعد ماخلصت وجت تبي تنام .. حست ان ناقصها شي .. بدر من زمان ماكلمها ولا ي اصلا حست الحب بدا يبرد بينهم .. صحيح انها مشتاقه له بس تحس الحين عادي .. انقهرت بمجرد حست هذا الشعور .. هو غلطان .. نساها ولا فكر فيها .. كم صار له ما ارسل ولا حتى دخل ام اس ان ولا فكر فيها لو انه صحيح مشتاق لها كان بالكثير ارسل لها ايميل .. بس الظاهر نساها .. "

سهر " معقوله الغربه اثرت فيه وحسسته ان هذا كله حب مراهقه .. كل شي جايز .. بس لو كان صدق معقوله بيتركها بدوون حتى مايعطيها خبر وبيعلقها كذا .. "

" سهر بدت الافكار تجيبها وتوديها .. وبعد ماقعدت تستنج وتحلل اكتشفت انها هي الغلطانه .. محد قالها تكلمه وتعطيه وجه وتعلق نفسها على كلام فاضي .. كرهت نفسها وكرهت كل شعور تحس فيه .. ووعدت نفسها بس تشوفه بتكلمه وبتنهي معه كل شي "

.
.
.

" في غرفة سلطــان "

" سلطان قعد يلملم شتاته .. حس انه ضايع وتايهه .. كل شي قاعد يسويه فحياته بدا يحس انه غلط .. كل اللي في باله انه هو الوحيد المهموم ..واكثر شي معور قلبه زعل فواز عليه .. تذكر الموقف وتو بس يحس ان في قلب فواز كلام ويبي يقوله وهو ماترك له مجال ... كره ساعتها دق على فواز كذا مره ومارد وهذا اللي ذبحه .. مايستاهل فواز اللي سواه فيه سلطان .. ماهو عارف يلاقيها من وين .. "

سلطان " الحين مافي حل غير اروح للكويت .. واشوف الاوضاع هناك واجي واقول لاهلي .. ماعاد بقى وقت ياسلطان ... تحمل مايجيك .. بس شلون وكيف .. اففففف لو يرد علي فواز .. خلني ادق عليه "

" ودق عليه فواز وكان الوقت متأخر لحظتها واستانس يوم رد عليه "

سلطان: الوو هلا فواز مابغيت ترد
فواز : سوري كنت طالع مع زوجتي والحين انا مشغول بس افضى ارجع اتصل عليك .. مع السلامه

" وسكر "

" سلطان فهم انه زعلانه منه .. انقهر زيااده .. وغروره ماسمح له يتصل اكثر .. وقثرر يحل مشاكله لحاله ولا يلجأ لواحد يذله .. قعد يفكر حتى داهمه النوم ونام "

.
.
.

" اليــــــوم الثــــــــــاني "

" في باريييس "


صباحك خير ..
صباح البرد~
والتعبير ..
وصباحي ابتسامه غير ..
كنت اسمع صوتك وأنت تقول
[ أبغى أضمك ]
ياااااه بس تضمني .!
أنا أبغى كثير ..
أبي أضمك ..
وأبي أكون الأول والأخير ..
أحبك حب ..
مايطري على بالك ..
وأنا في الهوى
تراني حلالك ..]


" صحت غزل من بدري .. وبعد ما اخذت دش حست انها جوعانه وتبي تنزل تفطر .. ولكن لو نزلت لحالها بيذبحها منصور فامضطره تنتظره .. قعدت في الغرفه تحوس تبي تلقى شي تسويه .. مالقت شي .. بعدها راحت تشوف جوالها جنب السرير فتحته وقعدت على السرير حاست فيه مالقت شي تسويه .. لفت على منصور وشافته نايف ابتسمت لاشعوري يوم شافته .. "

غزل" ياختي انا نصابه شلون اقول ماحبه .. وربي اني حماره بس ااخ لو مايعاملني كذا بس وربي ماقوله اني احبه الا قبل مايعترف لي هو قبل .. مسكين صحيح اعترف من قبل بس احسه نصاب ههههههه ياناس مع خشته "

" ضحكت وهي تتذكر الموقف اللي صار لها بالفندق بأول ليله لها معه .. كان مصر انه يعاندها من اول ليله.. ماكانت تعرف وش يقصد .. لانها بيومها ماحست انها مثل باقي العرايس .. تحس ان كل العرايس يستحون بأول يوم ومن هالحركات وهي كنه العيد كأنها متعشيه معه امس بالليل .. الا بالعكس عطته وجه ولاسنته بعد .. بس اكيد ماسوى كذا الا عشان يزعجني .. ولا احد يشوف مباراه بيوم زواجه ومع زوجته وبغرفة النوم مو بالصاله بعد .. وضحكت ماعرفت ليه سوى كذا .. مع انها تحب تشوف مباريات بس مو مره بوقت تكون فاضيه ولا مروقه بس مثل هذا اليوم مين يشوف مباراه.. واللي ضحكها اكثر ماكانت مباراه مهمه ولا كانت لايف يعني مباشره كانت قديمه والاخ متحمس لها .. ماعرفت وش يقصد بس كان خاطرها تعرف هو ليش سوى هذي الحركه .. وبنفس الوقت حزنت لانها بكرا بتترك باريس .. مره حبتها وانبسطت فيها وخصوصا مع منصور لانه يناقرها على كل شي وهي تناقره تحس بشعور حلو اكثر من لو كانت حياتها غير كذا .. كان ودها تطول اكثر لانها اكيد راح تمل من فيينا 8 شهور مو هينه .. ومع منصور وهـ الله يعينها "

" كل هذي الافكار كانت تجول براس غزل وهي سرحانه تناظر منصور .. منصور بدا شوي يفتح وشافها بوجهه.. انصدم انها قاعده تناظره ومبتسمه ... يوم ابتسم لها شاف انها ماغيرت وضعيتها فعرف انها سرحانه فيه .. ضحك ماتخيل ان غزل عندها هذي الحركات .. عاد هو قام يتميلح يسوي نفسه ماصحى عشان يزيد سرحانه فيه ومن اول حركه استوعبت غزل وحركت راسها وشافتها لساته نايم "

غزل قامت :اووف كويس ماصحى وشافني الحين يغتر بنفسه
منصور قام يصارخ : لااااااا لاااااااااااا
غزل اخترعت ولفت عليه الظاهر انه شاف حلم مزعج : منصور منصور " وراحت جنبه "

" ومنصور مسوي نفسه منفزع وينافخ وكان يبي يعرق بس هذا الشي مو بيده لوول "

غزل نشف ريقها: اسم الله عليك اسم الله عليك تعوذ من الشيطان ومسكته من يده وراسه تهديه " لحظه بجيب لك مويه

"منصور ضحك بداخله وسوى نفسه لسا ينافخ ومو مستوعب اللي صار له"

" جت غزل وشربته المويه وهو مسك يدها وهي تشربه وهي ماستوعبت واصلا ماهتمت لانها خافت عليه "

غزل نزلت الكاس ويده لسا بيدها : هديت
منصور سوا نفسه ارتاح : ايه " ووقتها ماقدر يقاوم اكثر قام فقع ضحك "

" غزل استوعبت موقع يده وفهمت حركته قامت وهي تبي تضحك وطشت المويه بوجهه وهو شهق وجا بيقوم وراها وهي على طول دخلت الحمام وقفلت عليها "

منصور يطق عليها الباب: وين بتروحين بالله

غزل تضحك داخل " يالله شلون عليه افكار ومن الصبح صدق انه جني ..اجل من متى صو صاحي اللي فكر يسوي فيني الحركه والاخ مستانس ضابط الدور والله مره ثانيه ماصدقه "

منصور: اقوول اطلعي
غزل: مابي مابي
منصور: انا عني ماراح اسوي لك شي بس خبرك انتي جن الاجانب غير شكل عندهم ازرق واحمر وهم يحبون الحلوات فا انتي حره
غزل اخترعت وطلع
منصور عطاها نظره ودخل بعدها
غزل بهمس يسمعه : مالت

" منصور سمعها وصك الباب بكل قوته عشان يقهرها ودخل وهو يضحك ... منصور اخذ له دش وهو يبتسم .. ماعمره قام الصباح وهو مبتسم .. عاجبته الحياه معها كذا مع انه ضامن انها تحبه وكل هذي مكابره بيجي يوم وبتعترف له ليه هو يستعجل "

" غزل راحت الصاله وماعرفت شتسوي وبس تذكرت منصور قعدت تضحك .. وتذكرت مسكته ليدها وشلون مكيف على الوضع .. قررت تسوي شي تقهره اكثر .. راحت وغيرت ملابسها ولست جينز وبلوزه كت " او علاق " وحطت ميك اب خفيف بس حلوو ويحليها اكثر .. وقررت اليوم تعند ماتطلع لان منصور امس قالها بنطلع وهي قررت انها ماتطلع ... وهي فكرت ان منصور ماراح يكلمها اذا طلع بتشوف اذا يقدر يطلع بدونها ولالا .. وضبطت شعرها وسوت فيه تسريحه ناعمه من قدام وتركت اللي ورا مفرود وطلعت البلكونه واعطت الباب ظهرها "

" متعلمه هذي الحركات من الافلام *_^ "

" طلع منصور ولبس ملابسه وراح ضبط شكله .. وطلع الصاله وماشاف حد "

منصور : غزل

" ماحد رد عليه طل بالمطبخ مع انه مو كبير بس جايز تكون متخبيه فيه .. ومالقاها .. "

منصور" معقوله تكون طلعت بدون ماتقول لي ولحالها ..؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟ ""

" شوي ولمح شي يتحرك بالبلكونه ولمح شعرها وهو قاعد يطير"

ابتسم منصور.. " اثاريكي هنا وانا حايس الدنيا "
" طلع منصور ووقف عند باب البلكونه "

منصور: يلا غزل خل ننزل نفطر
غزل لفت وبكل انوثه ودلع وهي مكتفه يدينها : سوري بس ماني طالعه
منصور خق عليها .. وحس ريقه نشف وماعرف وش يقول : طيب طيب
غزل لفت وهي تضحك وعضت على شفايفها حست انه خق عليها .. منصور رجع على ورا يستوعب اللي شافه

منصور" هي متعمده تخققني انا اوريها .. "

منصور يرز نفسه : غزل ليه ماتبين تفطرين
غزل مالفت عليه: بس مالي خلق تعبانه طلبت لي فطور هنا
منصور: اها اجل انا بطلع
غزل: اوكي

" غزل حست بخيبه امل يعني مافي فايده معه .."

" اما منصور قال كذا يدافع عن غروره .. بس يوم مشى وقرر يطلع .. حس انه مايقدر يطلع بدونها .. وبس وصل للباب رجع من جديد وبهذا الوقت دخلت غزل من البلكونه "

منصور حط اصبعه على شفايفه : همم ماطلبتي لي معك
غزل سوت نفسها مو مهتمه : لا والله ماكنت ادري انك بتقعد
منصور: لا خلاص بطلب لي لاني احس اني تعبان ومافيني اطلع
"غزل ابتسمت بداخلها اي هين "

غزل استوعبت : خلاص خلاص انا بطلب لك
منصور رفع التليفون: باللهي " وعطاها نظره "

" غزل توهقت لانها بلاصل ماطلبت ونشف ريقها يوم سمعت منصور يقول اقدر ازيد على طلب غرفة *** "

منصور انصدم : هممم اهاا اووكي

" وبنفس الوقت فهم حركتها وقرر يطلب له ومايطلب لها ويقلبها عليها "

منصور بعد ماسكر : الظاهر انه بيطلعون الاوردر حقك الحين لانهم قالوا ان يمكن طلع
غزل ابتسمت كويس انه ماكشفها : اهاا حلوو

" منصور يضحك بداخله ويتوعد لغزل على حركاتها .. يعني مسويه ثقل عليه طاايب "

" بعد مرور فتره حست غزل بطنها بيصرخ من الجوع صاحيه من بدري وماشربت غير العصير وتحس انه حدها بتموت من االجوع وبس وصل طلب منصور دخله منصور وقعد على الطاوله ولا ناداها "

منصور وهو ياكل بلذه : غريبه ماوصل اكلك
غزل انقهرت منه ولا طالعته : مدري عنهم حاجز لي فندق زي الزفت
منصور يضحك : حرام عليك الحين الريتز صار مثل الزفت عاد اللي عمره ماتبخر

"غزل سكتت وهي مقهوره تحس الجوع عادي يخليها تذبحه"

منصور حزن عليها : خلاص قومي كولي معي حتى يوصل حقك ورجعي لي اياه
غزل ضحكت: لا بنتظر حقي
منصور قام لها ماهانت عليه : غزل قومي عن العناد ادري بك ماطلبتي
غزل لفت تناظر وطاحت عينها فعينه وضحكت

" غزل بطنها يناديها تقوم وعنادها يرفض .. ماعرفت من تطاوع .. منصور فهمها فقال بياخذ الكوفي وبيطلع البلكونه عشان تاكل وبالفعل هو طلع من هنا وقامت من هنا "

.
.
"]" الساعه 4:00"

" في بيت بو فيصل "

وصايف: ليه طيب ؟
اديم: احس اني تعبانه ومالي خلق
وصايف: اديم تبين تروحين المستشفى
اديم: ليش بالله مايحتاج
وصايف: براحتك بس شوفي انا االحين بروح اقعد ع النت اوكي واذا بغيتي شي قولي لي
اديم ابتسمت: اوكي

" طلعت وصايف وسكرت الباب وراها وكملت طريقها نازله تحت بتقعد مع امها وجنى .. "

ام فيصل: مانزلت
وصايف : لاوالله تقول تعبانه
ام فيصل : وش فيها
وصايف: راسها مصدع ومالها خلق
ام فيصل : اهاا اوكي اجل يلا قوموا نتغدى

" قاموا وقعدوا على الطاوله .. شوي ويدخل مشاري تشققت ام فيصل "

ام فيصل : كويس اللي جيت تعال تغدا مره وحده
مشاري ضايق خلقه : مالي نفس الحين ... وصايف تعالي لي فوق ابيك شوي
ام فيصل : هو خلها تتغدا
مشاري طنش وطلع فوق
جنى: شفييه ؟
ام فيصل: شوفي وش يبيك شكله تعبانه يمكن يبغاك تهمزينه والغدا لاحقه عليه

"وصايف نشف ريقها ماحست ان السالفه كذا وطلع "

" دخلت وصايف عليه وشافته قاعد على المكتب حقه .. اول ماحس فيها رفع راسه "

وصايف : مشاري
مشاري : ادخلي

" واشر لها تقعد .. راحت وقعدت على الكرسي اللي مقابله ."

وصايف تمتمت بهمسها : هممم
مشاري ماعرف كيف يبدا كلامه : وصايف
وصايف: نعم
مشاري غير نغمته : وش البنات ذولا اللي متعرفه عليهم

" طاح قلب وصايف على طول خطر بالها مافيا صديقتها عنود .. حست بيوم من الايام بيطلع لها وشكل هذا الوقت "

وصايف : اي بنات
مشاري ناظرها : وصايف انا اخوك ماني مسوي لك شي فا قولي لي احسن
وصايف ورييقها ناشف: وش اقول طيب
مشاري: من وين تعرفتي عليهم
وصايف: مشاري ممكن تقول لي من تقصد .. لان اللي اعرفه كل صديقاتي محترمات ولا عندهم حركات
مشاري حك دقنه : حتى شهد

وصايف ارتاحت وتنفست الصعداء " شهد بالطقاق مابينها شي "

وصايف بضحكه استهزاء لانها فهمت كل شي : من قالك عليها طلال
مشاري انصدم وش دراها : وانتي ايش دراك
وصايف لفت عليه وهي معصبه عرفت ان طلال علم عليها وقررت تقول حق اخوها كل شي قبل لا يقعد طلال يألف عليها كلام : مشاري انا مابيني وبين البنت شي كل اللي اعرفه انها صديقه صديقتي وغير كذا يوم تعرفت عليها اكتشفت انها خوية طلال .. وطلال اكيد يوم عرف اني اعرف البنت اختبص وخاف لاقول عليه وافضحه بس تعال هو وش قالك

مشاري انصدم وماعرف وش يسوي يوم شافها تتكلم بثق عمياء وكأنها تدري : هو ماقال شي غير انك تعرفين وحده سمعتها مو زينه وتعرف عيال ومن هالكلام
وصايف بأستنتاج دقيق: وهو بالله كيف عرف اكيد قالت له ولا هو عرف ولا انا وش بيني وبين طلال " ورفعت له حاجب وحسته فهم " وبعدين لو صادقتها انا معقوله بمشي بنفس طريقها ما افهم انا ولا ماعندي عقل واميز

مشاري : بس مهما كان ياوصايف انتبهي من هذول البنات .. وابتعدي عن طريقهم بأي طريقه .. طلال يعرفها بكيفه رجال وشايل عيبه بس انتي بنت .. واي شي ممكن يشكل ضرر عليك

وصايف ابتسمت وهي مقهوره من داخل : لاتخاف مشاري مو اختك اللي تسويها وبعدين انا محاسبه على كل شي اسوي " ووقفت " والحين عن اذنك " وطلعت وهي مقهوره "

" مشاري شلون يشك في وصايف وبعدين حتى لو صدق تعرفها مو معقوله وصايف تتبع طريقها بس هو اللي خوفه طريقة كلام طلال وكأن شي صاير ... وكلامها على طول اثبت انه صحيح ولا وش وصل طلال لوصايف وهو يعرف تلاعيب طلال.. اخته ماعطته مجال للتفكير اصلا هو غبي فكر هذا التفكير فيها "

" اما وصايف طلعت من غرفة مشاري وتحس الدمعه بعينها .. وتوعدت للحقير طلال .. ومن يوم ورايح راح تعرف كيف تتصرف معه وتتعامل .. حقدت عليه وكرهته .. وبنفس الوقت توعدت له "

.
.
.

" الساعه 5:15 "

" في بيت بو محمد "

" سلطان كان قاعد على الغدا مع ابوه .. كان طول الوقت متبلعم وماهو عارف وش يقول "

سلطان : احم احم يبه
بو محمد : سم يا يبه
سلطان : سم الله عدوك
بو محمد: وش عندك
سلطان تنحنح : يبه بروح الكويت
بو محمد : شعندك
سلطان: والله الشباب قالوا بيروحون دامه لونق وينكد وواحد من الشباب عنده شاليه ويبون يروحون يقعدون فيه هاليومين
بو محمد ابد ماعارض: روح وسع صدرك
سلطان تشقق ماتوقع انها تجيه بهذي السهوله : تسلم لي يالغالي ياعساي مانحرم منك

" ابتسم بو محمد وسلطان حس انه طاير ماتوقع كذا تجيه بارده مبرده .. وبنفس الوقت ضاق صدره .. اهله ماعطينه ثقه اكبر من حجمه وهو يخونها بكل لحظه بكل لحظه .. هذا الشي قاعد يذبحه كل لحظه "

" بعد ماخلص من الغدا طلع فوق ورتب ملابسه وهو متشقق .. بعد ماخلص دق على شيماء "

سلطان : هلا والله وغلالا
ام شيماء: هلا والله سلطان
سلطان انصدم : هلا عمتي شخبارك ؟
ام شيماء: الحمدالله يبه انت شلونك
سلطان: الحمدالله اجل شيماء وينها ؟؟
ام شيماء : والله شيماء تعبت اليوم علينا وهي نايمه الحين
سلطان خاف عليها : وش صار عليها
ام شيماء: اغمى عليها بس لاتخاف هذا الشي طبيعي
سلطان : طيب سلمي لي عليها وانتبهوا عليها وانا بكرا جاي
ام شيماء تشققت : صج
سلطان ابتسم : اي والله
ام شيماء: بتستانس وايد شيوم
سلطان : خلاص قولي لها ياعمه والحين انا بسكر وبرجع اتصل عليها بس تصحى
ام شيماء: الله معك يبه

" وسكر منها وهو خايف على زوجته .. وبعدها طلع بيروح السوق ياخذ لها اي شي بما انه من زمان ماشافها "

.
.
.

" في الريـــاض "

" كانت لميس وميساء قاعدات يرتبون غرفة ميساء ويضبطونها .. جايبين اشياء جديده وقاعدين يزينونها .."

ميساء: مو كذا احلى
لميس:لا مو كذا حطيها مايل شوي كذا كأنها معرض سجاد

"ضحكت ميساء وغيرتها حسب ماقالت لها لميس "

" طق طق طق "

لميس: تفضل
مازن دخل : ميساء امي تبيك ..! " وطلع "

ميساء: بروح وبرجع
لميس: اوكي

" بعد ماطلعت ميساء.. استغربت ان مازن ماكلمها ولا شي وهو اصلا صاير له فتره ماهو يكلمها وماهو على بعضه .. طلعت وراحت له دقت الباب ودخلت "

"مازن يوم شافها سوا نفسه منشغل بترتيب الرف حق الكتب ولميس مافاتت عنها هذي الحركه "

مازن سوا نفسه انتبه لها : لميس
لميس: شخبارك ؟
مازن : الحمدالله وانتي ؟
لميس:الحمدالله .. همم
مازن : بغييتي شي ؟
لميس: لا
مازن : اهاا " وسوا نفسه يكمل شغله ولميس عارفه ان ماعنده شي .."
لميس: مازن
مازن بدون اهتمام : نعم
لميس: شفيك صاير مو على بعضك
مازن لف عليها: وش فيني ..!!
لميس: حتى سلام صرت ماتسلم علي
مازن : مشغول شوي بس
لميس: علي انا يامازن
مازن لف عليها ونفسه بخشمه : يعني وش بيكون فيني
لميس: همم يعني منار مالها شغل
مازن : وش دخل منار
لميس: لابس قلت يمكن
مازن : شوفي لميس .. ماني راكض وراها كثر ماركضت طيب وبعدين منار ماعادت تهمني .. حتى لو اني طالب القمر وصلت له .. " وقف وهو قلبه محترق بعدها طلع وترك لميس "

" لميس انصدمت .. بس من حقه .. ركض وراها كثير وهي مو مهتمه .. لميس عورها قلبها على اخوها بس هي فاهمه ان مازن يقول هذا من قهره ومن الحاله اللي وصلت معه من منار ... صاارت لميس بين نارين .. كل واحد معه حق .. وش تسوي خلاص مايليقون لبعض .. وبتتركهم بيكفهم .."

" مازن طلع من هنا وهي قلبه محترق تعمد يقوول هذا الكلام قدام لميس .. لانه عارف انها بيوم من الايام بتوصله لمنار .. مازن قرر مايرمي نفسه عليها كثر مارماها اذا هي في نصيبه بياخذها واذا لا الله يسعدها .."

" لميس نزلت تشوف امها وميساء "

ميساء: لا يايمه ابي اخليه عندي مايحتاج جديد
ام مساعد: اللي يريحك بس اي شي تبينه قولي لي لان ابوك وصاني اني اخذ لك جوال جديد
لميس تبتسم : دامها متعلقه فيه تاخذ الرقم وتغير الجهاز
ميساء: ولا الجهاز
لميس تناظرها : افا بس جهازك ذا قديم اصلا فشله تشيلينه معك ولا يشوفونه من العصر الجيري
ام مساعد ضحكت : لميس
لميس تضحك : اي يمه خليها تغيره في جولات كثيره الحين حلوه وبنوتيه
ميساء: بس بخلي الرقم
لميس: اي الرقم كل ماصار قديم كل ماصار اكشخ " وغمزت لها وميساء ابتسمت "
ميساء: اجل خلاص نروح يوم ونختار جهاز
لميس: افا عليك تليفون ومازن يجيبه لك
ميساء تبتسم : اووه صدق
لميس: افا عليك كلميه
ميساء انصفق وجهها : اكلمه وش اقول
لميس: اطلبيه يجيب لك جهاز
ميساء اخترعت : لالا لمافي امل
لميس تعمدت انها تخليه ميساء تطلب من مازن مو عشان شي عشان تتعود عليه ولاتحس انها غريبه : اقول عن الدلع وكلميه
ميساء: من جدك لميس ولو هزأني
لميس: وش يهزأك يارب انك اخته
ميساء سكتت
ولميس غمزت لامها وامها استانست
ميساء : لالا لميس لو سمحتي
لميس فتحت عيونها : من جدك انتي وش بيقولك وحتى لو هزأك مو اخوك
ميساء: بس لالا ماقدر
لميس : افففففففف وبعدين معك انتي ليش كذا عنيده
ميساء: مو عن شي ب....
لميس: يلا يلا

" دقت لميس رقم مازن من جوال ميساء وكلمته وميساء جت بتقوم ومسكتها "

ميساء: لميس لالالا

" ام مساعد تناظر وهي مبتسمه "

"لميس تعض على شفايفها يعني رد ورمت الجوال عند ميساء .. ميساء بسرعه رفعته "

مازن : الووو
ميساء: الوو .. مازن
مازن ابتسم يوم سمع صوتها العذب : هلا والله وغلا
ارتاحت ميساء وبنفس الوقت توترت: هلا فيك .. شخبارك
مازن يبتسم : مو كأن توك شايفتني
ميساء : اي بس ما سألتك عن اخبارك
مازن فهم: ههه اي صح عليك الحمدالله وانتي
ميساء: انا بخير والله هممم

" لميس تأشر لها بمعنى قولي "

ميساء: اوكي خلاص اجل بخليك " وسكرت "

" لميس فتحت عيونها ومازن استغرب "

لميس: شفييك يالهبله
ميساء: ماقدر وربي ماقدر
لميس عصبت : طاايب طااايب

" سحبت جوال ميساء واخذت وكلمة مازن "

مازن استغرب: هلا ميساء
لميس: هلا مازن انا لميس
مازن استغرب : شسالفتكم
لميس: ماعندنا شي بس الاخت ميساء تبي تطلبك شي وخافتك تعصب عليها

" ميساء فتحت عيونها "

مازن استغرب: انا اعصب وعليها
لميس تضحك : وانا ادري
مازن ابتسم على برائتها : وينها وينها
لميس لميساء: خوذي خوذي يبيك " واعطتها الجوال "
ميساء بتردد : هلا مازن
مازن : افا ياميووس تبيني ازعل منك
ميساء اخترعت : لالا ليه ..
مازن : قولي متى عصبت عليك انا متى
ميساء: لابس خفت انك مشغول
مازن ابتسم: لا مو مشغول امريني
ميساء بتوتر : همم لميس تقول ان جوالي قديم ولازم اغيره
مازن ولميس ضحكوا على كلمتها
مازن ابتسم : طيب
ميساء تنهدت وجهها صار احمر : يعني مازن ممكن تجيب لي جهاز جديد
مازن ابتسم : من عيووني امري بس وش تبين
ميساء ابتسمت وارتاحت : ماتفرق معي على ذوووقك
مازن : هممم على ذوقي يعني مو حاطه شي في بالك
ميساء بسرعه: لالالا اي شي
مازن: على عيني كم ميووش عندي
ميساء ولعت نار: اوه شكرا مازن مررررره
مازن : العفوو قلبوو تبين شي ثاني
" وضحك مازن يبي يشوف الحيا وين وصل عندها "
ميساء من جد ولعت : لالا شكرا
مازن : اوكي بس مره ثانيه اذا بغيتي شي تكلميني دايركت ماله داعي لميس وزحمه
ميساء: ان شاء الله ومره يسلمو مازن
مازن: ولوو يلا مع السلامه
ميساء: باي

" سكروا "

لميس: ماقلت لك
ميساء ابتسمت ورفعت كتوفها بخجل
لميس: طيب يلا قومي رتبي غرفتك انا تعبت
ميساء: لا لميس ماعرف ابي معك
لميس: يلا روحي تعلمي
ميساء: بالله الذوق مايجي بيوم وليله يلا قوومي
لميس ضحكت : طيب يلا قومي " ولفت على امها " هاه يمه تبين شي
ام مساعد : لا يمه روحوا كملوا اشغالكم

" وطلعوا فوق وكملوا شغلهم "

.
.
.

" في امريكــا "

" كان بدر ووليد و طلال قاعدين يسولفون وفجأه وصل اتصال لطلال وقام عنهم "

طلال: هاه تكلمت معها
مشاري: طلال وصايف قالت لي كل شي
طلال اختبص: يعني ايش قالت لك كل ي
مشاري فهمه وحس انه اختبص: لا بس هي قالت انها مو صديقتها وانها بس تعرفها لانها خوية صديقتها .. ومابينهم شي ليه اتدخل انا بينهم
طلال : اها طيب كويس انا بس حبيت اتطمن عليها من وذلا البنات
مشاري: بس ماقلت لي ياطلال انت وش دراك
طلال اختبص ماتوقعه يسأله هالسؤال مع انه لازم يحط استعداده لكل سؤال راح ينسأل عنه : انا اختي قالت لي عنها بس
مشاري فهم من ارتباك طلال : خلاص اجل فيك الخير والله
طلال بسرعه: وش دعوى اجل اخليك الحين
مشاري ابتسم : اوكي انتبه على نفسك
طلال: مشكور مع السلامه

" وسكر .."

طلال " هين يا وصايف .. اكيد قالت له كل شي .. اكيد تبي تبرأ نفسها .."

" انقهر طلال انه ماطلع بشي من اللي سواه .. كان ناوي يكلم شهد .. بس مايقدر الحين اذا سمعه بدر ياويله .."

طلال : وليييييييد وليييد
وليد من داخل : نعم
طلال: تعال شوي
بدر لوليد : وين
وليد: بروح اشوف وش يبي

" قام وليد وترك بدر "

بدر " اففففف استغفر الله وش هالزهق .. ذا المراهقين عايشين جوهم مع بعض .. افف خلني اقوم ادخل النت علو وعسى القاها "

" وبالفعل اول مادخل شافها اون لاين .. وعلى طول راح لها بس اول شي سواه قرا النك نيم حقها وضاق صدره "

" سهر تأففت وصار قلبها يرجف "

B.A.D.E.R :

هلالالا والله وغلااااااااا

Ana Br7l w BdL wa7D b Wa7d 3'iabee ymKn Ysa3d w ta6th ra7tkakthr Ma 3ad Ahtm mthl Awal Ana Glbe Tra t7wl:

هلا فيك

" استغرب برودها "

B.A.D.E.R :

كيفك حياتوو ؟

Ana Br7l w BdL wa7D b Wa7d 3'iabee ymKn Ysa3d w ta6th ra7tkakthr Ma 3ad Ahtm mthl Awal Ana Glbe Tra t7wl:

الحمدالله وانت ؟

" الحين بدر شك ان فيه شي "

B.A.D.E.R :

الحمدالله بشووفتك

Ana Br7l w BdL wa7D b Wa7d 3'iabee ymKn Ysa3d w ta6th ra7tkakthr Ma 3ad Ahtm mthl Awal Ana Glbe Tra t7wl:



B.A.D.E.R :

سهر ..!!

Ana Br7l w BdL wa7D b Wa7d 3'iabee ymKn Ysa3d w ta6th ra7tkakthr Ma 3ad Ahtm mthl Awal Ana Glbe Tra t7wl:

نعمم ؟

B.A.D.E.R :

فيك شي ؟؟ حد مزعلك او مضايقك .؟

" بدر يوم شاف ان الوضع كذا اخذ الاب توب ودخل الغرفه وسكر عليه "


Ana Br7l w BdL wa7D b Wa7d 3'iabee ymKn Ysa3d w ta6th ra7tkakthr Ma 3ad Ahtm mthl Awal Ana Glbe Tra t7wl:

لا ليــه ؟؟

B.A.D.E.R :

سهر مو علي انا .. طيب..!!

Ana Br7l w BdL wa7D b Wa7d 3'iabee ymKn Ysa3d w ta6th ra7tkakthr Ma 3ad Ahtm mthl Awal Ana Glbe Tra t7wl:

" قالت بأستهزاء " ماشاء الله تحس فيني وانت بعيد حلو والله

B.A.D.E.R :

سهر وش قصدك ..؟ الاحساس مايفرق سوا كنت بعيد ولا قريب

Ana Br7l w BdL wa7D b Wa7d 3'iabee ymKn Ysa3d w ta6th ra7tkakthr Ma 3ad Ahtm mthl Awal Ana Glbe Tra t7wl:

اهااا

B.A.D.E.R :

سهر ممكن ماتكلميني بهذا الاسلوب


Ana Br7l w BdL wa7D b Wa7d 3'iabee ymKn Ysa3d w ta6th ra7tkakthr Ma 3ad Ahtm mthl Awal Ana Glbe Tra t7wl:

وبأي اسلوب تبيني اكلمك

B.A.D.E.R :

اهااا يعني افهم من كلامك انك زعلانه مني

Ana Br7l w BdL wa7D b Wa7d 3'iabee ymKn Ysa3d w ta6th ra7tkakthr Ma 3ad Ahtm mthl Awal Ana Glbe Tra t7wl:

ليه انتي سويت لي شي ؟؟

B.A.D.E.R :

ادري عنك ..!!

Ana Br7l w BdL wa7D b Wa7d 3'iabee ymKn Ysa3d w ta6th ra7tkakthr Ma 3ad Ahtm mthl Awal Ana Glbe Tra t7wl:

اجل خلاص

B.A.D.E.R :

وش اللي خلاص ؟؟

Ana Br7l w BdL wa7D b Wa7d 3'iabee ymKn Ysa3d w ta6th ra7tkakthr Ma 3ad Ahtm mthl Awal Ana Glbe Tra t7wl:

اووووه بدر وش تبي مني بالضبط

" بدر انصدم "

B.A.D.E.R :

وش ابي منك ......!! كلام جديد هذا

Ana Br7l w BdL wa7D b Wa7d 3'iabee ymKn Ysa3d w ta6th ra7tkakthr Ma 3ad Ahtm mthl Awal Ana Glbe Tra t7wl:

بدر ممكن اقولك شي

B.A.D.E.R :

قولي وش باقي ماقلتيه

Ana Br7l w BdL wa7D b Wa7d 3'iabee ymKn Ysa3d w ta6th ra7tkakthr Ma 3ad Ahtm mthl Awal Ana Glbe Tra t7wl:

انت وين تبي توصل معي .......!!

B.A.D.E.R :

الحين انا تأكدت انك مو سهر صح ..!!

Ana Br7l w BdL wa7D b Wa7d 3'iabee ymKn Ysa3d w ta6th ra7tkakthr Ma 3ad Ahtm mthl Awal Ana Glbe Tra t7wl:

لا انا سهر يابدر

" انصدم زياده بدر "

B.A.D.E.R :

وبعد قمتي تضيف اسمي لكلامك

Ana Br7l w BdL wa7D b Wa7d 3'iabee ymKn Ysa3d w ta6th ra7tkakthr Ma 3ad Ahtm mthl Awal Ana Glbe Tra t7wl:

اوووووه بدر بتجاوب علي ولا شلون

B.A.D.E.R :

اوكي بجاوب عليك .. مابي منك شي .. زين

" انصدمت سهر وهذا اللي توقعته "

Ana Br7l w BdL wa7D b Wa7d 3'iabee ymKn Ysa3d w ta6th ra7tkakthr Ma 3ad Ahtm mthl Awal Ana Glbe Tra t7wl:

اجل خلاص ماله داعي نطولها بالكلام .. عن اذنــــــك


" وطلعت وعطته بلوك وديليت "

 
 

 

عرض البوم صور اماريج   رد مع اقتباس
قديم 02-08-10, 08:44 PM   المشاركة رقم: 57
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو فخري

البيانات
التسجيل: Apr 2009
العضوية: 141319
المشاركات: 11,659
الجنس أنثى
معدل التقييم: اماريج عضو مشهور للجميعاماريج عضو مشهور للجميعاماريج عضو مشهور للجميعاماريج عضو مشهور للجميعاماريج عضو مشهور للجميعاماريج عضو مشهور للجميعاماريج عضو مشهور للجميعاماريج عضو مشهور للجميعاماريج عضو مشهور للجميعاماريج عضو مشهور للجميعاماريج عضو مشهور للجميع
نقاط التقييم: 12336

االدولة
البلدSyria
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
اماريج غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : أديم الشوق المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

" بدر انصدم منها .. اكيد هذي مو سهر .. مش معقوله وش اللي بيغيرها عليه .. هو ماسوا شي غلط هذا وهو بعيد .. متأكد انه ماسوا لها شي ...."

بدر" الظاهر انها عطتني بلوك ولا شلون بتطلع كذا على طول "

" وراح يشيك بالبرنامج اللي عنده وطلع صح كلامه .. ولا وعطته ديليت كمان "

بدر " طاايب ياسهر يعني كذا "

" قام وهو مقهور وقلبه يحترق .. كان مبسوط والحين ضاقت الدنيا عليه هو وش سوا غلط عشان تعامله كذا .. قام لبس وطلع وبدون مايتكلم ولا كلمه "

بدر" قالوها قبلي ماصدقتهم .. اقول سهر غير سهر غير بس الظاهر طلعت اخس منهم ولا تزعل بدون سبب .. واذا كان فيه سبب ليه ماتقول ؟؟؟؟؟ "

" طلع بدر وراح اول بارك جنبهم وقعد يحوس ويفكر بالسبب اللي خلاها تسوي فيه كذا "

بدر " معقوله بعدي عنها خلاها تفكر بأحد غيري .. ليه لا .. سهر دايم تهرب من واقعها وهذي على ادني شي عطتني بلوك وديليت .. ماكان عندها سبب مقنع تواجهني فيه .. ولا تزعل من هنا والطريق .. لو هي محكمه عقلها وقلبها ماكان سوت اللي سوته .. بس سهر بزر من يومها وماراح تتغير ... كل شي تسويه بدون عقل ..ماتدري وش عواقبه .. ولا وش غيرها علي فجأه .. بس والله لاذبحه على يدي اللي يفكر فيها او ياخذها مني او هي تفكر فيه .. باخذها لو على قص رقبتي .. طيب ياسهر وانا اللي راح اعرف كيف امشيك وبكيفي .. معقوله بس تبي تدلع علي .. واذا تبي تدلع مو كذا الناس يتدلعون ويتغلون .. ااااااااخ بتموتيني ياسهر "

.
.
.

" بيت بو محمد "

" غرفة سهر "

" انقهرت سهر من نفسها .. طول الفتره تنتظره يدخل واول مادخل خربت كل شي على نفسها .. الحين خلاص غرورها ماراح يسمح لها ترجعه من جديد .. انقهرت من نفسها .. مشكلتها ماتعرف تعبر "

سهر" ياربي وش سوويت .. انا وش سووويت انا وحده غبيع المفروض قلت له عن كل شي .. بس لا ليش ماهو يحس على نفسه ويسال انا زعلتك .. ااااااااااخ يقهر عديم الاحساس .. اكيد شايف له شوفه .. ولا من متى يتكلم معي بهذا الاسلوب "

" تذكر سهر اسلوبه معها يوم كان هنا .. الظاهر كل شي تغير واختلف من راح هناك .. سهر قامت تتذكر المحادثه وشلون يتكلم معها .. كرهت نفسها.. وحست انها غبيه هي اللي رمت نفسها عليه .. ماعرفت وش تسوي حست انها تبي تبكي من القهر بس ماقدر تدمع بس تحس انها مخنوقه .. "

" قامت تحوس بغرفتها ماهي عارفه وش تبغى .. "

سهر" ليش ماقلتي له ليش .. بس شلووون شلون اقوله ماشتقت لي ماتحس فيني .. شلون بالله اقوله .. معقوله ارمي نفسي عليه ... لو كان مشتاق كان بين .. كل اللي تبين لي انه نفااااق .. يسوي نفسه مشتاق وهو من جنبها .. كل شي جايز يمكن بدر ماعاد يبيني .. والله بكيفه اذا مايبيني مره مابيه مليووون .. بس شلون كل شي ينتهي بهالسرعه وبهذي الطريقه .. ياربييييييييه اانا وش سويت وش سويت ............ ليش ياسهر سويتي كذا ليه ماخليتيه يتكلم ويقول اللي عنده يالله غبااااااائي غبااااااائي ,, افففف ,,"

" حست سهر انها مكتومه وطلعت من غرفتها .. بس وين تروح البيت فضى عليها اخوها منصور وراح اشتاقت له مره وسلطان طالع من العصر ومابعد يرجع ..وين تروح وهي متضايقه وماعندها حد تشكيه وماتبي تشكي لحد اصلا ولا تبي حد يعرف باللي داخلها .. طلعت برا الحديقه كان الجو ماهو شين فيه نسمات تريح الا عصاب .. راحت وقعدت عند النافوره اللي في وسط البيت وقعدت جنبها ومويتها الباره ترشرش عليها .. كتفت يدينها وقعدت وهي تبي تريح اعصابها وتحاسب خطواتها .. "

" فتحت جوالها .. وراحت وشافت الصور والمسجات .. ابتسمت وهي تشوفها "

سهر" معقوله كل شي راح يروح كذا بهذي السهوله .... لامستحيل .. اصلا كل حبيبين يتزاعلون ويتراضون .. مافيها شي .. بس انا ليش تسرعت وحذفته.. افف ياختي ماقدر اقاوم قهري من بروده .. بس كيف حكمت عليه .. ياربي انا بخسر كل شي بغبائي وتهوري .. حتى يوم حبيته ضفته بكل تهور .. والحين بلكته وبكل تهور ... ااااااخ متى بتفهمين ياسهر متى .. افففف والله انا بمووووووت ولا احد حاس فيني .. ليتني اقدر اقول حق حد ولا اشكي له .. بس لا مستحيل .. ماني ناقصه الناس تتشمت علي لو صار شي لا قدر الله .. ايه شلون اظمن اني اخذه .. أي ماله داعي حد يعرف .. ولو هو يحبني صدق بياخذني واذا ما اخذني ماني زعلانه عليه ابد .. ما اجبر نفسي على احد مايبييني .."

" ورفعت راسها بغرور وغير اتجاهه وقامت تمشي من غير هدف تبي توصل له وصار فكرها مشتت "

.
.
.

" في باريس "

" وقتها كانوا قاعدين في المطعم ويتعشوون .. صحيح غزل ماكانت ناويه تطلع بس وقت العشا طلعها بالغصب .. وغزل بعدين ماخالفت وطلعت "

غزل شهقت : منصووور
منصور لف عليها : نعــم ..!!

" ورفع يده يبي يشرب عصيره "

غزل : مارتبنا ملابسنا وبكرا بنمشي

" شرق منصور وصار يكحكح .. غزل ضحكت على شكله "

غزل: شفييك ..!!

" منصور حس ان العصير يبي يطلع من خشمه ولا رد عليها وقعد يمسح نفسه وغزل ساده فمها وتضحك عليه"

" وبعد ماخلص "

منصور: ليه تضحكين بالله ..!!
غزل : انا ماضحكت لالا بس يتهيأ لك
منصور تنرفز : وش تبين ..
غزل: نسيت اقولك ان حنا نسينا نرتب ملابسنا
منصور استغرب: ليه ..!
غزل تناظره: نسيت ان كورسك بعد بكرا بيبدا وان بكرا بنروح فيناا
منصور انصدم ونسى اصلا : اووه صح ماقلت لك الكورس تأجل بعد خمسه ايام فاطولت الفتره هنا
غزل: اهاااااا كويس وانا خفت
منصور: ليه
غزل: مايمدي نصلح اغراضنا
منصور: يمدي بس ماتسوى علي خرعتيني

"غزل ضحكت ومنصور يناظرها "

منصور يناظرها : لاتضحكين
غزل لفت عليه : ليه
منصور: ماتحمل اشوفك تضحكين
غزل رمشت بعيونها : ياشين الغيررره
منصور لف عنها: هذا اللي كان ناقص
غزل: اااخ

" وصارت تاكل وهي متلذذه .. ومنصور يناظرها ويحس يبي ياكلها .. واصلا هو مستغرب انها الى الحين مسالمه معه .. توقع تكون شي ثاني الجني اللي تعود يشوفها فيه .. حتى عصبيه ماشافها تعصب مثل ماكانت تعصب بلاول .. معقوله بدت تميل له ... الا اكيد تحبه ولا ماكان كانت كذا تتعامل معه وغير كذا مبين عليها من نظراتها له كم مره طاح عليها .. بس هو خلاص قرر يخليها تعترف اليوم ولا بكرا *_^ بس هو نو واي يعترف على كثر ماعترف لها ... "

منصور بهدوء وبنغمه : غزل
غزل رقع قلبها من نغمته رفعت راسها وهي الثانيه بهدوء قالت : نعم
منصور: انتي زعلانه اني ماسويت لك زواج
غزل قلبها صار يرجف من طريقة كلامه معها اول مره يكلمها بهذي الطريقه وحست انها متوتره : لا عادي اصلا كثير يسونها
منصور: معقوله ماحسيتي انك غير البنات وانه وانه من ذا الكلام
غزل حست عظمة شفاتها السفيله ثقيله عليها : لاعادي " وبس ماقدرت تقول كذا "

" منصور ارتاح من هذي الناحيه وفجأه قلب "

منصور بنغمة تغيرت على طول : طيب ليش مستحيه تقولين انك عشاني تتحملين كل شي " وابتسم ابتسامه كبيره "
غزل انقهرت شلون قدر يسحبها بالكلام : لاا مو عشان كذا
منصور رفع حاجب : اجل وش افهم من كلامك " وغمز لها "
غزل حست ودها تذبحه مو معقوله شلون يسيطر عليها بكل شي : هممم اصلا انا يوم وافقت عليك بس عشان خاطر ابوي .. انت ماشفته كيف رقاك للسما وماحبيت اكسر خاطره
منصور غمز لها : اي هيييييييين يالبى قلب منار بس

" تو غزل بتتكمل الا القرسون وصل عشان يشيل الاكل .. هي انقهرت تبي ترد ماقدرت ترد عليه .. وبعدين ليه يتغزل بأختها وهو وش دراه عن منار "

منصور ابتسم : بقوم ادفع انتي تجهزي

" كأنه يبي ينهي هذا الحوار .. ماترك لها مجال .. قام وتركها وهي مسحت يدها وقامت .. دايما يتغلب عليها دايما وهي ماتبي تسكت له "

.
.
.

" في بيت بو نايف "

" في هذا الوقت بسمه كانت مع نايف اخوها يطالعون التلفزيون ونايف كان سرحان وبسمه تناديه "

نايف: هاااااه
بسمه: وين سارح
نايف: عليتي قلبي من كثر ماتنادين وش تبين
بسمه: مابي شي بس سولف لي قول اي شي
نايف ابتسم : طفشانه
بسمه : اي والله حدي
نايف: همممم شخبارك ياطويلة العمر
بسمه: الحمدالله انت كيف الشغل معك
نايف: ماشي الحال
بسمه : تعب .!!
نايف: لاوالله .. احس تعودت وبعدين مافيه شي يتعب
بسمه: طيب كوويس
نايف كان وده يسأل عن اديم بس ماهو عارف وش يقول : همم امس شفت اديم بنت عمي
بسمه ابتسمت : لاااه
نايف: اييه
بسمه : عسى ماشر وش فيها
نايف: لا بس كان عندها تحليل اخذته وطلعت
بسمه: اهاا
نايف عقد حواجبه : ماجابت لكم طاري
بسمه : لا .. واصلا انا مو مره معهم
نايف: افا ليش
بسمه : مو عن شي بس ما اكلمهم كثير ويومي يعني
نايف ابتسم : اهاا
بسمه فهمت ابتسامه شي ثاني :بس حلوه صح
نايف لف وجهه عليها : مين
بسمه: هي اديم
نايف ابتسم : اقوول خلي عنك وقومي سوي لي عصير ليمون بالنعناع
بسمه ضحكت " وجت تبي تنادي الخدامه بالتليفون "
نايف: لالا قومي انتي
بسمه فتحت عيونها : ياسلام
نايف: بليز مالي خلق من يدين خدم ابي من يدك يلا عفيه قومي
بسمه ابتسمت : طاايب ولايصير خاطرك الا طيب
نايف ابتسم : بعدي والله

" قامت بسمه وخلته .. وهو سرح "

نايف " اي من جد حلوه .. بـــــــس .. ماقدر اخذك يا اديم وقلبي متعلق بوحده غيرك .. حرام اظلمك .. بس ممكن تكون املي الوحيد بعد ريم .. بس انا مستحيل افكر بوحده غير ريم .. يالله ماعرف وش صاير فيني .. احس بديت اتمادى معها ومابي هذا الشي يصير ابي اخذها مثل ماعرفتها .. بس شلون الحين ماقدر .. ومعقوله اهلي يتقبلونها اذا عرفوا انها اقل منا مستوى .. ياربي هذا اللي بيجننني ... لازم اشوف لهذي المشكله حل .. ياخي بنات العيله مليت منهم كلهم .. ومابيهم مااااااابيهم .. اااخ اللي يعيني بس .. "

نايف" بس ليش ماهي راضيه تقول حق حد .. هذي تحاليل الكبد الوبائي .. الله يستر من التحاليل يارب تطلع نيقاتيف .. بديت احاتيها .. مستحيل اسكت لو تطلع النتايج سلبيه .. الله يكون فعونها .. من جد بديت اخاف عليها .. مهما كان هذي بنت عمي ومن حقي اخاف عليها .. انا بكرا بروح اسأل عنها والله يستر "


" نايف اصبحت اماله معلقه .. ماهو عارف وش بتكون ردة فعل اهله اذا عرفوا انه يبي ياخذ وحده تشتغل معه ومن برا العيله .. مع انه مافي اي مشكله الا ان هذي صارة عاده عندهم "

.
.
.

" اما من جهة اديــم "

" كانت كل ماتتذكر وجه نايف تبتسم .. شخصيه جذابه من تشوفه تشوف البراءه والطهر فيه .. تحس ان انسان تفكيره نظيف ماله بهذي الحركات .. تشوف اتحسه انه انسان طموح ويبي يوصل لشي .. مو مثل باقي العيال .. كانت تشوفه مميز عن الكل .. وتحس ان هذا فارس احلامها .. وغير كذا مع انها رافضه ان الكل يعرف عن تحاليلها الا انها ماعرفت ليش سمحت لنايف يعرف .. شكت انه في سبب غير انه بس يشتغل بالمستشفى .. حبت المستشفى من بعده .. وغير كذا ماهمها البنت اللي كانت واقفه معه لان هذي الحياه ماشيه بالمستشفيات .. تحس ان كل شي فيها طاب .. مع انها تحاتي النتيجه الا ان نايف شاغل كل تفكيرها .. تحب ابتسامته وقبلته .. وحتى شعره اكثر شي يجذبها فيه ويخققه .. شعره مو طويل ولا بالقصير مره كان كثيف بس مو اكثق شي وماكان ناعم المره بس كان كيوت عليه .. ماتعرف ليش هو الوحيد اللي انجذبت له .. بس تتوقع ان اي حد يشوف نايف يحس بهذا الشعور .. بس الفرق انها هي الوحيده اللي تقدر توصله .. حسب ماحسته .."

.
.
.

" في بيت فيصل "

فيصل : مساااعد حرام عليك وربي الله مايرضى اللي تسويه فيها
مساعد : فيصل وانا قاصد وربي مو قاصد بس ماني قادر استوعب
فيصل: وش مانت قادر تستوعب
مساعد : شوف انت من متى وابوي واهمنا انه طلقها وهو لسا باقي عنده وعنده بنت منه وغير كذا خدعنا بسفرياته وهو تلقاه عندها
فيصل : خلاص الكل تقبل الوضع وش معنى انت وش فيك زود عنهم امك واللي هي امك تقبلته من اول يوم .. وبعدين صحيح الوضع بيختلف لو كانت البنت من زوجته الثانيه بس هذي من زوجته الاولى افهم يامساعد
مساعد : فيصل لاتضغط علي
فيصل: ليه البنت ثقيله دم .. قويه ... ماتنبلع
مساعد : لاااا مو كذا
فيصل يقاطعه : وهذا اللي اقوله خواتي منجنين عليها
مساعد : انا مو عن كذا بس مستحيل بيوم وليله اتقبل اني ادلع وحده غير لميس اختي او اشوف وحده في البيت غير اختي وامي
فيصل: لييييه طيب مساعد لا تجنني .. اكيد تلقاها حزنانه من هذا الشي حرام عليك مو كافي انها كانت عميانه طول حياتها .. واكيد يحز بخاطرها انك ماتكلمها وماتعطيها وجه مثل اختها
مساعد تنهد : خلاص خلاص فيصل لاتضغط علي لو سمحت
فيصل: انا تركتك من البدايه بس الحيين مستحيل اسكت عنك يامساعد .. حتى لو مافي قلبك رحمه
مساعد : خلاص بحاول اتقبلها وش تبي
فيصل: مابيك تتقبلها عشاني ابيك تعتبرها مثل اختك لميس واذا تقدر زياده
مساعد : ياسلام
فيصل يتنهد : مو عشااااان شي عشان وضعها يامساعد بينكم بس لو فتره
مساعد : خلاص ابشر مالك الا تبيه
فيصل : اوكي .. ننتظر الاخبار الزينه
مساعد ابتسم : طيب خلاص
فيصل: وين انت فيه الحين
مساعد : راجع البيت

"فيصل شاف عبير جايه واشر لها تجي عنده وقرر يسكر التليفون "

فيصل: اها اوكي اجل وانتتظر اخبارك
مساعد: على خير مع السلامه

" وسكروا "

عبير: هذا مساعد
فيصل ابتسم وانسدح على رجلينها : أي
عبير تلعب بشعره : باين عليكم مره مع بعض
فيصل : أي الحمدالله
عبير: غريبه مع انكم ماتقربون لبعض مره
فيصل يتنهد : حنا من اول مره شفنا فيها بعض ارتحنا لبعض وبعدين مايهم يقرب لي ولالا
عبير: أي اكييد الله يخليكم لبعض
فيصل: والله ياعبير ماتتوقعين والله انه ولد حلال
عبير ابتسمت : ماشاء الله
فيصل: والله شخصيه نادره بشكل ماتتصورين
عبير: طيب حلوو
فيصل: أي والله
عبير: طيب هو لليش للحين ماتزوج
فيصل: ماعرف مأجل كل شي لبعدين
عبير تضحك : وش ينتظر الاخ
فيصل يبتسم : مدري والله وبعدين خلينا منه " ولف راسه عليها وصار يناظرها فوق "
عبير ابتسمت: اهاا
فيصل: قولي لي ماستوى شي " ومسك بطنها
عبير ضحكت : لا لسا
فيصل : وشو لسا الله يهديك
عبير: فيصل لسا بدري مابي الحين
فيصل قام على حيله : وليش بالله خايف بطنك يشوه
عبير ضحكت: تفكير سطحي .. لا بس من له خلق يربي الحين
فيصل يضحك وقرب جنبها : بالله انتي شلون تفكرين
عبير سندت راسها على كتفه وبدلع: امزح امزح بس انا وش طالع بيدي
فيصل يضمها له : ماعليك ياروحي كل شي يتسهل
عبير ابتسمت

" قعدوا هم فتره ساكتين وفيصل يطبط عليها .. بهالوقت عبير قد امداها تنام "

فيصل ابتسم : عبير تدرين اني اموت فيك
عبير:.............

" فيصل استغرب يوم شافها ماردت عليها رفع راسها بيده وطاح راسها بيدها وهي استوعبت وفتحت عيونها "

فيصل ابتسم : حبيبي نايمه قومي قومي

" عبير وقفت وتحس راسها يلف النوم سلطن عليها .. "

" حزن عليها فيصل قام وشالها واخذها لغرفة النوم ... وبعدها نام هو الثاني "

.
.
.
" الساعه 2:00 بالليل "

" وصايف كانت سهرانه .. وقاعده ع النت وتسولف مع صديقاتها وداخله جو ومبسوطه .. وفجأه تشوف طلال دخل .. كشر بوجهها يوم شافته .. وبعدها تركت صديقاتها ووتوها بتروح له الا هو جاها .. ابتسمت يوم انها جات منه "


In California :

وصايف

….. :

نعم

In California :

اول شي شخبارك ؟

….. :

بخير

In California :

وصايف كلمك مشاري صح ؟

….. :

ايه .

In California :

وانتي طبعا قلتي له كل شي

….. :

أي قلت له فيه شي ؟؟


In California :
لا مافيه شي بس ماتوقعك كذا

….. :

وش متوقع اسوي بالله جاي تقول كلام انت مو متأكد منه .. يعني تبي اخوك يهاوشني ولا وش تبيه يسوي لي

In California :

وشو مو متأكد منه انتي الثانيه

….. :

أي انت هناك وماتدري عن شي هنا .. وبعدين كيفي طيب اتعرف على اللي ابغى انت وش دخلك


In California :

طيب واذا قلت لك مو على كيفك

….. :

هههههههه ارجع وقول حق اخوي مره ثانيه

" انقهر طلال من ضحكتها "

In California :

لا هالمره انا بتصرف بنفسي

….. :

تدري شي خليك بنفسك انت وبدراستك على وعسى تفلح مع اني ماهقيته

In California :

احس منك يالعاطله

….. :

ههههههه ياحليلك تكفى متى فكر تدرس الا يوم وليد الصغير العاقل الفاهم قرر يدرس قررت معه ولا انت مو وجه دراسه

In California :

وصايف ورا ماتحترمين نفسك دامي لسا محترمك

….. :

للأسف انا ما احترم الا اللي يحترمني وانت مو وجه احترام .. وبعدين سؤال انت ليه ضايفني بلاساس

In California :

ماني راد عليك بس للأسف كنت مفكرك شي وطلعتي شي ثاني مختلف عن الفكره الي حطيتها في بالي

….. :

شفت انك دايم متسرع ولاتعرف عواقب اللي تسويه وهذا اكبر دليل ..

In California :

أي صح عليك

" طلع وسكر النت بكبر"

" اما وصايف استانست عرفت كيف ستفزه وحط من مقامه .. على وشو يشوف نفسه .. عشان يتعلم مره ثانيه مايلعب معها "

وصايف " ويامالك ياطلال يامااااااالك "

" استانست وصايف على اللي سوته فيه يستاهل محد قاله يسوي ويقول شي مايدري عنه .... بعدها رجعت تسولف مع صديقاتها ولا كأن شي صار "

.
.
.

" في غرفة نجـــود "

" بهذا الوقت كانت نجود تكلم "

نجود: ههههههههههههه بس مو شرط... ترى بزعل .. الحين صارت ذيك احسن مني .. طاايب طاايب والله بزعل عليــك .. خلاص لاتحاول لاتكلمني ... أي كله كلام ولا انت اصلا متغير من فتره علي ماصرت مثل اول ..

" نجــــــــــــــــود "

نجود اخترعـــــــت : فوااااااااااز


 
 

 

عرض البوم صور اماريج   رد مع اقتباس
قديم 02-08-10, 08:53 PM   المشاركة رقم: 58
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو فخري

البيانات
التسجيل: Apr 2009
العضوية: 141319
المشاركات: 11,659
الجنس أنثى
معدل التقييم: اماريج عضو مشهور للجميعاماريج عضو مشهور للجميعاماريج عضو مشهور للجميعاماريج عضو مشهور للجميعاماريج عضو مشهور للجميعاماريج عضو مشهور للجميعاماريج عضو مشهور للجميعاماريج عضو مشهور للجميعاماريج عضو مشهور للجميعاماريج عضو مشهور للجميعاماريج عضو مشهور للجميع
نقاط التقييم: 12336

االدولة
البلدSyria
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
اماريج غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : أديم الشوق المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 


الجزء الخامس عشر

الفصل الاول


" في غرفة نجـــود "

" بهذا الوقت كانت نجود تكلم "

نجود: ههههههههههههه بس مو شرط... ترى بزعل .. الحين صارت ذيك احسن مني .. طاايب طاايب والله بزعل عليــك .. خلاص لاتحاول لاتكلمني ... أي كله كلام ولا انت اصلا متغير من فتره علي ماصرت مثل اول ..

" نجــــــــــــــــود "

نجود اخترعـــــــت : فوااااااااااز

" فواز عيونه تقلبت عليها وغير كذا نايم وعيونه طالعه حمرا .. نجود نشف ريقها يوم جا فواز خرعها هي لحالها كانت خايفه وجا فواز وخرعها اكثر "

نجود: خرعتني
فواز انقلب وحش لحظتها : مين كنتي تكلمين
نجود اخترعت من شكله وش عنده قايم متهجم عليها ويكلمها بهذا الاسلوب رفعت حاجب : نعم ..!!
فواز قرب من عندها وعلى صوته : قلت لك مين تكلمين
نجود خفق قلبها " يعني شاك فيني مثلا " ولفت وجهها وهي تاخذ نفس بتشوف وش بيسوي
فواز وصل لعندها وهي على طول وقفت وجت بتمشي ومسكها فواز من ذراعها بكل قوته نجود وقتها فهمت انه شاك فيها وهذي الفكره ثارتها وتوعدت له لو انه كرر السؤال عليها
نجود : من حقك تسأل مين اكلم لكن مو من حقك تكلمني من هذا الاسلوب طيب

" وبكل قوتها بعدت يدها عنه ووقفت بوجهه"

نجود : تبي تعرف مين كنت اكلم " مدت الجوال وبسرعه رمته بالارض بكل قوتها حتى تكسر "
فواز فتح عيونه ونجود لفت تبي تروح الغرفه ولكن فواز مسكها من شعرها

نجود صرخت : ااااااااااااي
فواز قربها من عنده : تختبرين غيرتي يعني
نجود عصبت وبحركاتها الشيطانيه بعدت نفسها عن هذا المتوحش وصارت تصيح من الالم وعلى طول راحت لغرفتها وقفلت الباب وراها وهي تركض وهو لحقها ولكنه مالحق عليها

فواز وقلبه يحترق : وين بتروحين يعني وييين
نجود من داخله : اعلى مافي خيلك اركبه سامع
فواز : نجود افتحي الباب احسن لا اكسره
نجود: ماني فاتحته يعني ماني فاتحه سامع
فواز : افتحي خلينا نتفاهم
نجود: انت مو وجه حد يتفاهم معك يالسوقي

فواز ضرب برجله على الباب بقوه وراح قعد على الكنب : والله يانجود محد بيأدبك غيري والله

" فواز حس انه مشمئز منها للحظه وماقدر ينام ... نجود اهانته كثيير ومستحيل يسكت لها هالمره .. تتكلم معه ماكأنه زوجها كأنه اصغر اخوانها مو عيالها .. بعكس نجود اللي صاحت وبعدها نامت على قعدتها "

فواز " ياربي مين بتكلم رجال بهالوقت معقوله يكون اخوها نايف ... لالا نايف وين فاضي لها بهالوقت يكلمها وبكرا عنده دوام ..."

" عصر مخه حتى وسوس له الشيطان وبدت الافكار تجيبه وتوديه .. بجا يتذكر معاملة نجود له في الفتره الاخيره "

فواز " نجود استغلتني اوهمتني انها عقلت وتحبني عشان ما اشك فيها بس الله قومني عشان اكشفها هين وين بتروح مني .. "

" حس فواز انه غبي لانه عارف مافي امل نجود تحبه في يوم وتذكر يومها يوم كانوا بلندن ويوم تقوله راح تندم على أي خطوه تخطيها معي "

" فواز عمره ماكان بهذا الاسلوب الا انه كان قايم من نوم ويسمع زوجته تكلم رجال وهذا الشي اثاره .. وهذا شي طبييعي .. فواز على الساعه 6 غفت عينه لاشعوري لانه كان عارف مدامه برا ماراح تطلع من الغرفه "

.

" الساعه 6:30"

" انقلبت نجود على الجهة الثانيه وتحس راسها ثقيل رفعته وكان النور بعيونها على طول وغير كذا الانوار كانت مفتوحه فتحت عين وسكرت عين وحاولت تستوعب وش صاير وراسها يلف مو قادره تفهم وش صاير هنا وفواز وينه .. راحت وفتحت الباب واستغربت انه مسكر واول مافتحته شافت فواز نايم قعدت تناظر وبعدين على طول تذكرت ورجعت وقفلت الباب .. دخلت الحمام و شطفت نفسها وبعدين طلعت وفتحت جوالها حق الجامعه وكلمت سواقهم يجي وبعدها سكرت ولبست عباتها وانتظرت سواقهم يجي .. "

نجود قهدت تفكر باللي صار " والله لاتشوف يانجود والله لاخليك تبوس رجولي عشان تتعذر لي لانك زودتها حيل معي وبأوريك من اللي يحترم الثاني .. اجل انا يشك فيني وش قالوله ماخذني من الشارع "

" وحست الدمعه بعيونها .. وبعد عشر دقايق دق سواقهم عليها مسد كول وعلى طول قامت وفتحت الباب بشوي وشافته انقلب وعلى طول ركض فتحت الباب وفواز حس بخرشه فتح عينه الا الباب مسكر بقوه وهي نزلت تركض .. "

" فواز لف وشاف باب غرفته مفتوحه واخترع معقوله استسلمت وطار على طول وماشاف حد وطل بالحمام وماشاف حد انصدم ووقف بوسط الغرفه وقعد يستوعب "

فواز " اجل هي اللي طلعت .. ههئ وين بتروح يعني .. "

" حس راسه مصدع وراح وانسدح وعلى طول نام "

.
.
.

"الساعه 7:00 صباحا "

" كان الجو كعادته .. شمس حارقه وغبار .. ياسر من صحى وكان يحس ان مزاجه رايق على الاخير نزل تحت وفطر على رواق وبعدها طلع على شغله واول ما شاف الجو اعتفس مزاجه وانقلب فوق وتحت .. لان الجو بالمره مايأهل الواحد يمارس حياته بشكل طبيعي الا مايكون في شي يعكر .. فتح سيارته ودخل بسرعه قبل لايذوب وهو واقف والغبار كاد يدخل بعيونه .. وبعدها ضبط التكيف بالشكل اللي يناسبه .. ومشى بطريقه وهو يفكر .. هو مايتوقع ان اليوم راح يتراجع عن القرار اللي اخذه امس .. وبينه وبين نفسه مافي شي يستاهل الانتظار اكثر يحس انه مستقر وعايلته مستقره وفكر بحالة دانه من جهة ثانيه ولقى انه حتى لو تزوج ماراح يحملها لانه اوردي راح يسكن في بيتهم وراح يكون الطول في العرض .. طول الوقت يفكر وهو رايق وحس انه وقتها "

ياسر " اي ياسر مابقى شي .. سهر هي البنت اللي انت تدور عليها .. ولا ماكن لفتت انتباهك .. وهذي هي تخرجت وبسن زواج وش تنتظر الحين اكيد راح تتفرغ لي ومنها تساعد امي في دانه ودلعها طول ما انا غايب.. سهر اكيد تحب دانه مثل ماتحب سلمان يعني انا متطمن من هذي الجهة .. وماراح تكون عندي مشاكل من ناحية اهلي واهلها الحمدالله حنا متفاهمين ... اجل وش تنتظر ..انا دخلت بالتسعه وعشرين وعلى قولة عبير بكرا لوصلة الثلاثين محد بيرضى فيني .. "

" وقعد يتخيل لو انه اخذ سهر كيف راح تتغير حياته ويتغير روتينه الممل اللي مل منه .. وياسر مافكر بهذا الشي واخذ هذا القرار الا يوم شاف البيت بدون بدر ووليد .. كانت حياته كله بيزي وازعاج بس الحين يحس بهدوء تام خلاه يتملل من هذي الحياه .. والحين اتوقع صار الوقت اللي تغير فيه الجو الممل ... وتنهد وهو يحس براحه تتخلله "

" نزل ياسر واخذ المسؤول السياره وراه ووقتها كان مبتسم بعكس الوجوه اللي نادر ماتشوفها مبتمسه مع هذي الاحوال الجويه .. ودخل ومر كالعاده من الاقسام اللي يمر عليها واول مادخل مكتبه واليوم ما اعطته السكرتيره شي معناته اليوم فاضي ... فكر وقتها انه بفتره الغدا يروح حق اخته عبير احسن وقت لانه مايبي يعطلها بعد الدوام عن زوجها .. "

" طق طق طق "

ياسر رفع عينه : تفضل " شوي وفيصل يدخل عليه "

" قام وسلم عليه وبعد السلام "

فيصل: كيف الحال
ياسر: بخير الله يسلمك بشرني عنك
فيصل ابتسم : لا الحمدالله " وفع حاجب " اشوف اليوم رايق
ياسر ضحك : كم بنعيش ياخوك
فيصل يضحك : واخيرا اقتنعت
ياسر ضحك : شخبار عبير
فيصل: الحمدالله ماعليها المهم
ياسر اعطاه اهتمامه
فيصل: مشينا
ياسر عقد حواجبه : على وين
فيصل استغرب شلون ياسر ينسى : على وين بعدعلى المصنع مو على اساس ان الخام يوصل اليوم والاجتماع بيكون بالمصنع
ياسر فتح عينه : اوووه شلون نسيت

ياسر ضحك بداخله " هذي بدايتها "

فيصل ضحك : اللي ماخذ عقلك
يياسر: الله يهديك بس كويس ذكرتني انا استغربت السكرتيره مااجابت لي شي اليوم
فيصل : انا خليتها تضبط باقي الاجتماعات لان فيه كم اجتماع مع المحامي ومع شركة المقاولات اللي راح نتعامل معها

" ياسر ضاق خلقه .. كل تخطيطاته خربت فكر نفسه فاضي وطلع كل ذا فوق راسه "

ياسر: على خير فواز وصل
فيصل : لا والله كنت ناوي امرك ونروح له سوا
ياسر: لاوين مشوار اتصل عليه وخله يسبقنا بس تعال وسلطان وينه
فيصل ناظره : وش فيك سلطان اخذ اجازه اليوم لانه بيسافر
ياسر تذكر : اووه صح يلا مشينا
فيصل ضحك : اوكي مع اني شاك انك مو طبيعي بس تفضل

" وقاموا وراحوا سوا وياسر صابته خيبة امل ماقد حس فيها "

.
.
.

" في بيت فواز "

" الساعه 11:00 "

" تقلب فواز حتى فتحت عينه شوي شوي وبس شاف النور بوجهه قام على حيله ويحس بجسمه متكسر ابد ماهنا له بال طول ماهو نايم .. نوم متقطع وبال مشغول .. بلمره ماقدر يرتاح .. قام وعلى طول راح اخذ له دش ساخن وبعز الصيف بس عشان يخفف الالم والصداع اللي يحس فيه .. وبعد ماخلص طلع وتوه يستوعب ان الحمام اللي اخذه كان ممكن يغمى عليه وماحد حوله .. قعد على السرير وسرح لفتره وبعدين اخذ جواله وشاف 3 مسد كوول من عند فيصل استغغرب وخاف ليكون فيهم شي ورجع اتصل عليه "

فيصل : بدري
فواز : اعذرني فيصل بس راحت علي نومه
فيصل: وينك فيه الكل كان ينتظرك
فواز: ليه عسى ماشر وش صاير
فيصل : لا بالله انت وياسر مدري وش صار عليكم
فواز ضحك وماه خلق : وياسر وش دخله
فيصل: بالله اليوم نسيت الاجتماع اللي في المصنع
فواز ضرب راسه : اووووه يالله شلون نسيت بس صدقني ماقدرت اجي تعبان وبالموت شلت نفسي
فيصل: اعطيتنا خبر قعدنا ننتظرك
فواز: عاد فيصل امسحها بوجهي هالمره
فيصل ضحك : طيب كيفك الحين احسن
فواز: اي الحمدالله
فيصل: يعني بتجي
فواز: لالا ماتوقع برتاح اليوم
فيصل: همم اوكي اجل ماتشوف شر
فواز: الشر مايجيك

" سكر فواز وقعد يفكر ويضبط وش راح يصير معه هالمره زعلت وراحت بيت اهلها يعني الاهل راح تتدخل هالمره ولا بالعاده محد يعرف باللي يصير بينا .. تتحمل هي الللي بغت هذا الشي وتتحمل اللي بيجيها "

.
.
.

" سلطان "

" بهذا الوقت هبطت طياره سلطان في مطار الكويت .. كان المطار هالوقت زحمه كانت حول 4 طيارات واصله بنفس الوقت .. سلطان يكره الزحمه بزياده يعني تقلب مزاجه بشكل مو طبيعي ... تأخر حيل في الجوازات .. وبعد ماخل راح واخذ شنطته وبسرعه طلع وعلى طول قام يتلفت وشوي ام شيماء تناديه ابتسم يوم شافها ضايعه في الزحمه "

ام شيماء: الف الف الحمدالله على السلامه
سلطان سلم على عمته : الله يسلمك ياعمه
ام شيماء: كيف كانت رحلتك؟
سلطان: الحمدالله خفيفه بس الزحمه في المطار هنا
ام شيماء: يلا اهم شي وصلت لنا بالسلامه يلا نمشي
سلطان ابتسم : يلا

" وسحب شنطته ومشى معها حتى ركبوا السياره كان الجو شوي رطب مافرق شي عن جو السعوديه "

ام شيماء : تو مانورت الكويت
سلطان ابتسم : بوجودكم والله.. والله ياعمه مايحتاج كلفتي على نفسك كنت مرتب مع جماعه تجي وتاخذني
ام شيماء: افا وش دعوى وش كلافة ولاشي وشوله تكلمهم وحنا هني
سلطان ابتسم : تسلمين والله من طيبك
ام شيماء : شلون هلك
سلطان : والله الحمدالله بخير ماعليهم
ام شيماء تلمح: والله ودي اتعرف عليهم بس يلا
سلطان : ان شاء الله قريب ياعمه
ام شيماء ابتسمت : أي الله يسهل عليكم... شيوم بتطير من الفرحه لم تجوفك
سلطان : والله حتى انا ودي اطير
ام شيماء تضحك : يلا كا انت في الكويت وجم خطوه وتكون عندها
سلطان ابتسم : أي والله

" سكت سلطان وهو مبسوط وبنفس الوقت متوتر .. ماعرف وش يسوي في حياته .. ابد ابد ماهي منظمه ... توتر وقلق وخوف .. مع ان شخصية سلطان من النوع اللي مايهمه أي شي .. سلطان قرر يجمع قوته من جديد وبيواجه اهله اول مايرجع السعوديه .. هذي حياته وهو حر فيها .."

" قضوا الطريق سوالف عن الكويت والسعوديه واخبارهم واول ماوصل سلطان البيت صار قلبه يدق .. نزلت ام شيماء ونزل وراها وبعدها دخل البيت وكان هجوووود مافي لاصوت ولاهمس "

ام شيماء : حياك الله البيت بيتك
سلطان ابتسم : الله يحيك

" قعد سلطان"

سلطان : وينها ؟
ام شيماء تضحك : لاتستعيل الحين بجوفها لك وبرد لك

"سلطان ابتسم وسكت "

" وشوي وجت الخدامه واعطته عصير ومويه شرب مويه وما امداه حط الكاس الا شوي وينفتح الباب وصوت ضحك شيماء وصل لعنده على طول ابتسم "

شيماء: ههههههه جسوم مع ويهك اعقل
جاسم ضحك

" سلطان عقد حواجبه .. بس سلطان طنش لانه مو من النوع اللي يغار اصلا "

شيماء اول مالفت هي وجاسم اختفت ضحكتهم

شيماء نطت وهي تصرخ : سلطااااااااااان " ركضت لعنده وحضنته"
سلطان : وحشتيني
شيماء: وانت بعد " وبعدت عنه " واخيرا ييييت ليش ماقلت لي عشان اروح واييبك
سلطان : سبرايز
شيماءضحكت : فديتك والله

" سلطان رفع راسه وشاف جاسم بنظره "

شيماء انتبهت : اووه سوري اعرفكم على بعض جاسم هذا سلطان ريلي .. سلطان هذا جاسم ولد عمي

ابتسم سلطان ابتسامه صفرا وجاسم كذلك

جاسم : خلاص اجل بخليج معاه
شيماء: اقعد تغدا معنا
جاسم : لا خذي راحتج معاه وبييج وقت ثاني
شيماء: خلاص الله معك

" شوي وتوصل ام شيماء "

ام شيماء : وين كنتي ؟
شيماء : رحت مع جاسم اختار السياره خبرج عنده خبره في السيارات
ام شيماء ابتسمت : اهاا زين مابطيتي
شيماء لفت على سلطان : واخيرا سلطان
سلطان : ماقلتي لي انك ناويه تشترين سياره
شيماء تلعثمت : همم نسيت
سلطان بنظره : اهااا اجل خليكي ناسيه
شيماء: سلطان سوووري لاتزعل والله نسيت اخر مره
سلطان : خلاص اللي صار صار

" وقعدوا شوي يسولفون وبعدين راحوا يتغدوون "

.

" في بيت بو نايف "

" الساعه 2:10 "

" كانت ام نايف قاعده تتقهوى مثل كل يوم بهذي العصريه لحالها .. الكل بدوامه وماعندها حد غير ولد نجلا فيصل ..لان نجلا تشتغل وتخلي ولدها بيت نجلاء .. "

" شوي ويدق التليفون "

ام نايف: نعم
فواز: هلا والله خالتي كيفك ياعمه ؟
ام نايف : هلا فواز هلا شخبارك يبه ... حنى بخير الله يسلمك
فواز : الحمدالله كيف عمي ونايف
ام نايف: كلهم بخير والله الله يسلمك
فواز : همم ياعمه نجود عندك
ام نايف: لا والله نجود ماجتنا اليوم
فواز : الا خالتي بس اكيد هي نايمه في غرفتها وانتي مابعد تصحين
ام نايف: والله مدري جايز بروح اشوفها وبخيلها تتصل عليك
فواز: على خير ان شاء الله

" وسكر منها "

" راحت ام نايف ونادت الخدامه تروح تشوف نجود اذا هي فعلا هنا ولالا .. واذا كانت موجوده تصحيها عشان تتغدا معها ..."

" بعد لحظات نزلت الخدامه "

الخدامه :مدام نجود مافي تبين قوم
ام نايف: لا قوميها بسها نوم الساعه ثنتين
الخدامه : اوكي مدام

" وطلعت الخدامه فوق وطقت عليها الباب ودخلت "

نجود: اوووووه برليتا وبعدين معك بتحلين عني ولا شلون
برليتا : مدام قول قوم يعني قوم
نجود: اوووه ماني قايمه " ونقزت والشر بعيونها " ماني قايمه فاهمه انقلعي برا
الخدامه طنشتها : انا مايسمع انتي مدام يقول قوم واذا مافي قوم انا جيب حق انتي مويه
نجود : تهديييد يعني
الخدامه صرخت : ايييييييييه نجود يلا قومي انا واجد شغول يعني مافي شغل الا انتي
نجود: افففففف منك

" قامت نجود وبالعمد رمت كل سريرها على الارض عشان تعبها لانها عارف ماراح تتركها الا بعد ماتطفشها .. وراحت الحمام وانتم بكرامه وراحت تتحمم وبعدها نزلت وفيوزاتها ضاربه وسلمت على امها وقعدت "

ام نايف: شخبارك
نجود: بخير
ام نايف: نحط الغدا
نجود بتذمر: يايمه توي صاحيه مافيني اكل
ام نايف: طيب مت جوع وانا انتظركم
نجود: ياربي خلاص خليهم يحطون

" ام نايف راحت وقالت لهم وبعدها راحوا وجلسوا على الطاوله شوي ويدق الجرس "

ام نايف: وصلت بسمه زين نتغدا مره وحده

" نجود تاكل بالحبه ونفسيتها مره مو اوكي "

" شوي وواحد يتحنحن "

ام نايف: مين ذا صوت رجال ؟
نجود حست انه فواز
الخدامه: مدام في رجال تبين انتا
ام نايف: مين ؟
الخدامه: زوج هاذي " وتأشر على نجود "
ام نايف: قومي لزوجك كان يبيك كان متصل عليك والحين جاي

" وقامت .. نجود ماعرفت شتسوي لو تشوفه الحين عادي تضربه وقعدت مكانها تبي تعرف وش يقول وسمعته يسلم على امها وامها طلبت منه يقعد "

فواز : لاياعمه والله مستعجل باخذ نجود وراجع
ام نايف: نجود تتغدا بس تخلص غداها وتروح معك تفضل اقعد
نجود قامت : لا لايتعب نفسه ويضيع وقت لان روحه معه ماني رايحه
ام نايف فتحت عيونها

" ونجود رجعت تركض غرفتها "

ام نايف تفشلت حدها
فواز فهم موقف امها : خلاص عمتي الظاهر نجود اعصابها متوتره خلاص بس ترتاح انا جاي اخذها على المغرب اوكي
ام نايف بنظره شك بعد ماشافت وجه فواز صاير اسود : فواز صاير بينكم شي
فواز باس راس عمته : خلاف بسيط ومايستاهل ونجود شوي دلوعه ماعلييش شوي وتلين لاتحاتين
ام نايف ابتسمت : الله يسهل عليكم خلاص الله معك


" قام هالكلمتين وطلع وهو معصب وركب سيارته ولا عرف وين يروح يحس انه فاضي "

فواز " يعني يانجود ... انتي جنيتي على نفسك .. حابه انه اهلك يعرفون سواياك ... طايب واان ماعندي مانع ولاصرت استحمل حتى "

" فكر فواز وين يروح وتذكر سلطان .. وتذكر على طول انه متهاوش معه وضاقت عليه الدنيا بالقوه كل شي مقفل بوجهه .. وحس انه مو متحمل أي شي .. ترك موضوع نجود على جنب ورجع على سالفته مع سلطان .."

فواز " سلطان الحين بالكويت .. وش صار معه .. وش ناوي يسوي ..."

" فواز لااان قلبه على سلطان عارف انه محتار الحين وضايع بس غرروره ماراح يخليه يعتذر من فواز .. وفواز نفسيته اصلا مو اوكي ولكن بنفس الوقت يبي يعرف وش بيسوي مع اهله .. وانشغل على تفكيره وحس انه مشتت وحرك سيارته وراح عند اهله "

.
.
.
" في المستشفى "

" وقتها كان دوام نايف خلص .. ضبط اغراضه وملفاته وبعدها طلع .. اول ماطلع من باب المستشفى كانت اديم توها نازله من سيارتها واول مانتبه عليها نايف ماعرف يكلمها ولالا ولا كان عارف اذا هي جايه عن نتيجه التحاليل ولا جايه عشان شي ثاني .. بس اول مابتسمت له اديم لاشعوري تحرك عندها "

نايف: اديم
اديم : هلا نايف
نايف: كيفك ؟
اديم بخجل نزلت راسها : الحمدالله
نايف: سلامات جايه عشان نتايج التحاليل ولا عندك شي ثاني
اديم ماحبت تقوله فاضطرت تكذب عليه : لا جايه ازور وحده من صديقاتي
نايف ابتسم : اها الحمدالله على سلامتها محتاجه شي
اديم : لاشكرا نايف

" نايف ابتسم وهز راسه ومشى عنها .. اديم لفت وناظرته وبعد مابعد عنها دخلت داخل ومن ملامحه عرفت انه لسا مايعرف شي عن النتايج ولا كان قال لها وهي ترجف .. اليوم كان عندها موعد مع الدكتور واكيد النتايج طلعت ..بعد ماسجلت خمس دقايق وناداها الدكتور وبعدها على طول دخلت "

اديم : السلام عليكم
الدكتور : وعليكم السلام تفضلي
اديم : هاه دكتور عسى وصلت النتايج " نزلت راسها " من يوم قلت لي انها تأخرت اسبوع وانا على اعصابي دكتور انا فيني شي
الدكتور : ريحي اعصابك اديم التحاليل كلها طلعت نيقاتيف " سلبيه " حنا كنا شاكين بالكبد الوبائي بس التحاليل بينت عكس ذلك يعني الحين ارتاحي وهذي الاعراض قد تكون من ارهاق او من سوء تغذيه
اديم ارتخت اعصابها : ااه شكرا دكتور طمنتني الله يطمنك
الدكتور: لاا الحمدالله بس انا راح اعطيك دوا عشان كل ماجاك الم بكبدك تاخذينه يهدي شوي منها
اديم ارتاحت: ااوكي شكرا دكتور
الدكتور: العفوو ولو هذا واجبنا

" بعد ماصرف الدوا طلعت اديم وهي مبسووطه واخيرا مافيها شي طول الفتره عايشه بدوامه ..."

اديم " معقوله نايف يدري ولاقال لي ولا هو نسى الموضوع اصلا افف خلني اروح اصرف الدوا قبل "

" راحت صرفت الدوا وبعدها كلمت اديم تبي تطمنها بس ماحد رد عليها ومن كثر ماهي مبسوطه مو عارفه لمين تقول لو تقول حق امها تذبحها "

.
.
.



" في الكويت "

" بعد الغدا قعدت شيماء تسولف مع سلطان الا شوي يدخلون اخوانها "

لولوه : ضرووي انجب احسن لك
ضاري: انا جم مره قلت لج لاترفعين صوتج
لولوه: ويييييه بقول عليك امي تأدبك

سلطان ضحك

شيماء: ضروي لولو عيب شوفوا مين يانا
لولوه ركضت : عموو سلطان

" سلطان فتح يدينه وضمها لعنده"

لولوه: عمو انت من زمان مايتنا
سلطان ابتسم: هذاني جيت
لولوه: انت ماتيينا واييد
سلطان : خلاص هالمره ماني تاركم
لولوه: صج
سلطان ابتسم : ان شاء الله
شيماء ضحكت : ضاري تعال سلم على خالك سلطان

"ضاري جا سلم عليه وباين ماله خلقه"

ضاري قعد بقوه : يلا حطو الغدا يوعاااان
شيماء: يلا حبيبي قوم بدل ملابسك وخل جيني تحط غداكم لان حنا تغدينا
ضاري: ياسلام تتغدون وتخلونا من متى هاه

سلطان فتح عينه

شيماء تفشلت : عمو سلطان عندنا عيب توه راجع من السفر لاتصدع براسه قوم اذلف تغدا وبدل ملابسك
ضاري وقف : انا ماعندي الا عم واحد وبعدين بتغدا بملابسي كيفي هئ " ومشى"

سلطان " وش ذا الولد المو متربي "

شيماء : سلطان سوري اكيد مايقصد هو بس اكيد متخانق ويا ربعه
سلطان : لاعادي
لولوه: لا هو جذي لسانه وصخ
سلطان ضحك: طيب يلا قلبو روحي غيري ملابسك وتغدي

لولوه هزت راسها وقامت

" وطلعوا يغيرون ملابسهم وقعدت شيماء تسولف مع سلطان شوي ويسمعون هوشه فوق "

سلطان : شصاير ؟
شيماء : ها اكيد ضروي يتخانق مع لولو
سلطان : هو دايم كذا
شيماء: يعني حسب مزاجه
سلطان : اهاا

" سلطان ابد ماعجبه معامله ضاري معه "

" بعد ماتغدوا جا ضاري على التلفزيون ولولوه قاعده على الكنبه "

سلطان : شيوم قومي افتحي شنطتي وطلعي الالعاب حق ضاري ولولوه
شيماء انبسطت: لاحبيبي تعب عليك خلهم بعدين
سلطان : خلهم ينبسطون
شيماء : على راحتك

" راحت شيماء وجابت الشنطه وفتحتها وكانت فيها هدايا كثيره "

سلطان : طلعي كل هذي الاكياس

" شيماء طلعتها وقلبها مو شايلها تبي تعرف وش جاب لها اكيد ماراح يخليها "
" مسك سلطان الكيس اللي طلعته وناداهم اول شي طلع هدية ضاري لانها كبيره "

سلطان : ضاري تعال شوي

لولوه ابتسمت وقربت من عنده حتى هي تبي تشوف "

ضاري لف عليه

سلطان : جبت لك اكس بوكس
ضاري نقز : صججججججج ياهوووو رفيجي سلوم اليوم يقول ان ابوه بيييب له
سلطان ابتسم : وهذا هو صار عندك قبل صديقك
ضاري: شكراا سلطان يس يس يسس " وقعد يناقز "
لولوه: جفت ان خالو سلطان طيّب

" وطلعت شيماء هدية لولوه كانت العاب بزران جمعها وحطها له وطول فتحتها لولوه بنفس الوقت وقعدت تشوفها حتى ضاري "

ضاريي للولوه : صج قالتها امي انه خالو سلطان عنده خير وفلوس وايييد وهب مقصر علينااا

" سلطان انصــدم وشيماء انصــدمت ولولوه وضاري مانتبهوا "

لولوه : لامب جذي قالت قالت انه بيعيشنا في خيرا واااااااااايد

سلطان " معقوله يستغلوني "

شيماء عصبت : هي بس انت واياها وش هالحجي اللي تخربطونه اشوف كل واحد ياخذ اغراضه وينذلف غرفته

ضاري: اوووهوو روحي مناااك " طنشها وراح يبغى يركب الاكس بوكس على التلفزيون "

لولوه: انا بروح اودي الالعاب غرفتي

شيماء لفت على سلطان : سلطان سوري اخواني مو قصدهم ولايفهمون شي اللي صار بس

سلطان سكت : خلاص شيماء شيلي الاغراض وسكري الشنكه لاني بروح الفندق اريح شوي وبجيكم بالليل

شيماء: سلطان انت مافهمت شي
سلطان بنظره هزتها : مافي شي يبغى له فهم .. " ووقف ." ولا تدرين خذي الاغراض وخلي ملابسي بجي باليل وباخذهم " ومشى "
شيماء: سلطان وين بتروح

" قامت ولحقته ولكنه مشى عنها وراح على الشارع العام واخذ له تاكسي وراح فيه الفندق اللي كان ناوي يسكن فيه "

شيماء : اوووه زين جذي

ام شيماء جات يوم سمعت الهواش : شصاير
شيماء بعصبيه : اسألي عيالج ه******** كل شي ينقلونه

" وقالت لها باللي صار "

ام شيماء شهقت : من صجج حسبي الله ونعم الوكيل بيفضحونا في الريال زين جان مسكتيه قلتي له ذول يهال مايفهون
شيماء: قلت له قلت له بس هو راح ان لله شسوي الحين بالله صج بطيح من عينه بتقول ذي طمعانه فيه

" ام شيماء راحت لعند ضاري وهاوشته وبعدها قعدوا يفكرون وشلون يحلون هذي المشكله "


.
.
.

" في امريكا "

" بدر حس بصوتها تعبان او صاير فيهم شي .. قلبه نغزه ... بدر طول الليل وغروره مانعه انه يكلمها ولكن مافهم وش اللي صار بالضبط ومستحيل يخليها تروح كذا بدون سابق انذار .. يعرفها مغروره ودلوعه واللي براسها بتسويه ويعرفها متسرعه عشان كذا هو راح يتحمل كل شي .. كان عارف ان الغرور ماراح يوصلهم لنتيجه الا انهم يتركون بعض وبعدها يندمون طول حياتهم وهو ماكان يبغى هذا الشي يصير عشان كذا تنازل عن غروره هو.. وماكان يقدر غير انه يكلمها ويوم كلمها عرف انها تعبانه صوتها كله تعب "

بدر " انا اعرفك ياسهر تحبيني لو ماتحبيني ماكان مرضتي ياقلبي عليك وش صار عليك ... بس انتي السبب في كل اللي صار ولا فجأه اعتفستي علي .. "

" بدر كان عارف مستحيل يعيش بدون سهر وعشان كذا بيتنازل بأي شي عشانها "

" بعد ماسكر منها جلس ينتظرها وينتظرها وهي لسا مادخلت "

.
.
.

" في نفس الوقت "

" في باريس"

" في هذا الوقت كانوا لسا منصور وغزل مابعد يطلعون ... ووقتها منصور كان ياخذ له دش وغزل بالصاله تكلم صديقتها "

غزل : والله للحين مدري بكلمه وبشوف
منيره: خلاص عطيني خبر عشان اروح واسوي اوراقك معي
غزل: مدري والله بس مالي خلق اتأخر سنه
منيره: طيب ليش ماترجعين وهو كل مافضى يجيك
غزل: الظاهر كذا .. بس والله مدري
منيره: طيب لو رفض
غزل: والله مدري وش بسوي بس اذا رفض بستنى وش اسوي بعد تبين امي تذبحني مخليه زوجك وانتي توك معرسه اف ماني ناقصه
منيره : يالله الله يعينك

" شوي وطلع منصور "

غزل صلحت جلستها : خلاص منوري بعدين اكلمك
منيره : خلاص انتظرك

" منصور وجا وجلس بالكنبه اللي جنبها وغزل وقتها كان خلقها ضايق على دراستها "

منصور: يالله قومي البسي
غزل بدون ماتلف عليه: لا مالي خلق اطلع اليوم
منصور: ليه وش فيك
غزل لفت عليه : منصور مشروعك متى يخلص
منصور تخربط : ماعرف حول 8 شهور
غزل تنرفزت : مش اول قلت 6 شهور
منصور تدارك الموقف وبصوت قوي: وحد يدري عن الظروف اللي يمر فيها المشروع بس حنا حطينا فتره افتراضيه وبعدين ليش وش يفرق 8 ولا 6
غزل: منصور انا وراي دراسه
منصور: المفروض تسوين وقف قيد على طول لاني صراحه مادري متى ينتهي مشروعي
غزل : اففف منصور انا ابي ارجع
منصور فتح عيونه : نعم
غزل : والله ماتخيل اقعد 8 شهور هنا لحالي هذي الايام بالموت مرت علي
منصور: وانا بالله مو عاجبك
غزل تنرفزت : اففففف انا ماقلت كذا كل شي تفسره على كيفك ...وبعدين انت بتلتهي بمشروعك اللي مدري من وين طلع لي " وقامت الغرفه "

منصور : ان للله كل ماقلنا خلاص طاح اللي براسها قام يزيد اففف والله نشبة العالمين

" قعد منصور يفكر وش يسوي ... اصلا مشروعه شهر واحد وشي ... وهو يبغى يمدد ويقعد هنا معها برا ..على الاقل بس عشان يتفاهمون وبعدين يرجعون .. وقعد يفكر بدراسه غزل .. مايعرف وش بيسوي لمن تعرف انه نصب عليها .. "

" منصور ماتحرك مكانه وسرح بأفكاره وحياته اللي بداها مع غزل وهل اللي سواه صحيح ولا استعجل زياده غن اللزوم "

" اليوم اخر يوم لهم ومن بكرا بيروحون فيينا .."

" غزل دخلت غرفتها وقعدت تبكي لاشعوري مو متحمله تعيش برا فتره اطول من كذا ومع منصور كل يوم له مود ولاتحس انها تعرف شي عنه وتحس انها مستحيل تفهمه .. ماتعرف ليش دايم تحس انها يستهزء فيها وينزل من قيمتها ... ومع انها كانت ماتتوقع انها بيوم راح تكون معه .. صحيح جاتها فكره تحب تعرف عن اخباره ووش يقول عنها و ماتنكر انها كانت تميل له بس تحس في شي ناقص .. بدت تسترجع اللي الاحداث اللي صارت لها في هذي الفتره من خطبها منصور .. حست بان الايام تركض وكل شي صار وهي مغمضه .. اهلها يوم وافقوا لمنصور اعتبروه انه واحد من العيله ولا يحتاج انهم يطولون في السالفه ... اهلها ماكانوا يدرون ان في شي بينهم او مجرد حطوا احتمال عدا غزل .. البنات تعودوا يقولون لبعض كل شي بس غزل مابينت الا انها تكرهه والكل انصدم يوم وافقت ... واللي صدمها طريقة موافقتها .. حست كلمة لا ماهي قادرة تطلع من فمها .. غزل لها كلمتها في البيت بس وقت الموافقه كل قوتها تلاشت .. حست ان الكلمه اللي قالتها اختها منار هي اللي تبيها بس مو طالعه منها والاهل فسروها خجل ومع كذا ارسلوا لها فواز وهي هزت راسها بس كا كلمه ماقدرت تطلعها .. حست ان ممكن يصير شي اعظم لو ترفض منصور .. حست ان منصور مستحيل يتركها بحالها .. وحست انها حياتها معه اشبه بالمغامرات .. صحيح تحس بالوناسه احيانا معه ولكن لسا مو متفاهمين .. بعكس اللي تسمع الزواج مايمشي الا بالتفاهم وهذا الكلام .. كانت تحس انها تعيش حياه غير اللي حلمت فيها واللي كانت تتمناه .. "

.
.
.

" الساعه 6:00 المغرب "

" في بيت بو نايف "

" هالوقت كان نايف وبسمه قاعدين يسولفون وبونايف توه طالع فوق غرفته .. شوي ونزلت نجود "

نايف ابتسم حق اخته : ياني فديت هالوجه تعالي عندي تعالي
نجود ابتسمت وراحت عند اخوها وجلست جنبه باسها على راسها وضمها قريب من عنده : ليه الحلو زعلان افاا بس
نجود ابتسمت ابتسامه صفرا : ..
بسمه : لازعلانه ولاشي بس تدلع مو صح نجود
نجود تنهدت وهي مالها خلق تتكلم
ام نايف : طيب قولي لنا وش صار بينك وبينه يانجود
نجود: ماما مو حابه اتكلم لو سمحتي
ام نايف: يعني متى بتقولين
نايف: يمه خليها على راحتها هذا حنا جنبها بس تحس انها بتتكلم بتلقانا كلنا نسمعها

" شوي والكل سكت وشوي بدق الجرس رقع قلب نجود "

نجود قامت من على نايف: اذا فواز قولوا له ماني براجعه معه
الكل سكت
نايف: حبيبتي مايصير هذا زوجك
نجود : نايف لو سمحت
نايف: يعني حبيبتي بتنامين برا بيتك
نجود: هذا بيتي " وقامت " قولوا له نجود ماتبي تشوف رقعه وجهك

بسمه انصدمت وش صاير

"نايف قام ومسكها قبل لاتهرب وتقفل الباب عليها مثل ماقفلت عليها طول اليوم"

نايف: طيب طيب خلاص انا بروح اقلطه بالمجلس وانتي خليك هنا فاهمه
الخدامه : بابا فواز مدام
نايف: خلاص انا بروح اشوفه " وجا بيمشي "
نجود مسكت يد نايف : نايف ماراح تغصبني اروح معه صح
نايف ابتسم وقرص خدها : وانا اقدر اقول لا لغلاتي
نجود ابتسمت

" وبعدها طلع نايف حق فواز وبعدها قلطه في المجلس "

نايف: حيالله النسيب
فواز ابتسم : الله يحيك .. شخبارك عساك بخير
نايف: الحمدالله بشرنا عنك
فواز ابتسم : عايشين والله شخبار عمتي وعمي ؟؟
نايف: الحمدالله والله الحين بتجي امي
فواز : وعمي وينه
نايف : والله طلع غرفته
فواز: اهااا

" شوي وسكتوا "

فواز تحنحن : نجود صاحيه
نايف سكت وشوي : أي توها صحت .. سوري فواز ماودي اتدخل بينكم بس نجود من امس وهي تكلمني بالليل سكرت بوجهي واليوم جتنا ونفسيتها زفت مو راضيه تكلم حد او تشوف حد

فواز انصدم

فواز " نجود كانت تكلم نايف "

نايف استغرب: فواز انت معي
فواز انتبه وبسرعه : لالا سوء تفاهم بسيط والحين جايه ابي اخذها ونتفاهم في البيت وبراحه
نايف نزل راسه : نجود قالت لي قبل لاجيك ان ماودها تروح معك اليوم خلها اليوم هنا عشان ترتاح وبكرا ان شاء الله تاخذها وتتفاهمون
فواز بعد ماعرف اللي صار مستحيل يخليها : نايف اسمح لي ماقدر اخليها هنا
نايف : ادري انها صعبه بس نجود مره متضايقه وانا اعرف اذا هي متضايقه او معصبه بترمي عليك كلام خلها هنا تتمالك نفسها قبل لا يتطور الموضوع اكثر
فواز : على الاقل اذا بتنام خلني اكلمها شوي

" شوي ودخلت ام نايف ونايف راح يشوف نجود "

" بعد ماسلم عليها وقعد معها يشوف احوالهم "

ام نايف : فواز وش اللي صار عشان نجود تسوي فيك كذا
فواز : ياعمه لاتحاتين سوء تفاهم بسيط وهذا شي طبيعي بس نجود تدلع شوي " وابتسم "
ام نايف: اتمنى بس نجود حالها مايطمن ابد
فواز : لاتخافين كل شي بينحل
ام نايف : ان شاء الله

" وقعدوا يسولفون سوالف بسيطه "

" في الصاله "

نايف : نجود اسمعي حبيبتي على الاقل قولي له بنام بيت اهلي وهو مو رافض بس قال لي خلها تقول لي بلسانها لايفكر ان حنا غصبناك تقعدين هنا

نجود : نايف مابي اشوف وجهه

"نايف عرف ان السالفه اكبر من سوء تفاهم بس قال الحين يهدي وبعدين يعرف كل شي"

نايف: ماعليش تحملي عشاني بس

نجود : ليش مو راضين تفهموني ياربي
نايف: عشاني نجود بس قولي له مابي اروح معك وبعدين بيروح ماهو غاصبك صدقيني
نجود : اففف طيب

" وقامت نجود وراحت المجلس "

بسمه : نايف وش تتوقع بينهم
نايف: بنعرف لاتستعجلين نجود مازعلت نجود وجات هنا الا وشوفي وش صاير بس حنا بننتظر عادة اول يوم من الخصام الواحد صعب يتفاهم بكرا الكل بيهدا وبنعرف وش صاير
بسمه : الله يستر نجود لسانها طويل
نايف: بس مهما كان مستحيل تطاول على زوجها
بسمه بصوت واطي : مااستبعدها عليها

" في المجلس "

" اول مادخلت نجود رفع فواز عينه ووقف وام نايف على طول قامت "

نجود: ماما خليك
ام نايف: لا يمه ماقدر بروح احط عشا ابوك
نجود تأففت بداخلها

" وبعد ماسكرت الباب وراها .. جت نجود وقعدت بالكنبه اللي جنب الباب "

نجود : فواز انا ببات عند اهلي اليوم
فواز قرب من عندها ونجود لمت نفسها عشان لايمسها

فواز : نجود خلينا نروح البيت ونتفاهم هناك بدون ازعاج لغيرنا
نجود رفعت عينها : فواز انسى انا ماطلعت عشان ارجع لك
فواز رفع حاجب : نعم ...!!
نجود : فواز انا مليت منك تفهم
فواز بلع كلامها : طيب خلينا نروح البيت
نجود : رجعه ماني راجعه خلني بروحي لو سمحت " وجت بتقوم "

فواز مسكها من يدها : مابعد اخلص كلامي
نجود تأففت ورجعت : خلاص اصلا مابينا كلام تبي تقول شي قوله لابوي وامي انا ماعاد لي كلام معك
فواز : يعني انتي حابه اهلك يعرفون باللي صار
نجود : يعرف مين مايعرف ماعدت اهتم .. خلهم يعرفون اني عايشه مع واحد بدوي متخلف
فواز غمض عيونه : نجود على الاقل خلي بينا احترام
نجود : طيب قل وش تي مني
فواز وقف وهو معصب : الظاهر نتفاهم بكرا ارحم من اني اسمع كلام يسم البدن عن اذنك

" وطلع بسرعه قبل لايسمع كلمه تطلعه من طوره "

نجود " اففففف ياربي وش اسوي معه ذا الانسان ماطيقه ماطيقه شلون حبيته مدري افففففف يرفع الضغط "

" بعدين دخلت داخل وهي متنرفزه "

نايف: راح
نجود : ايه
بسمه : نجود تزلين معي المرسم
نجود : لاوالله مالي خلق
بسمه : بنغير جو
نجود : بالرسم
بسمه تضحك : لسا متهزئه بالرسم ترى والله راحه نفسيه
نجود: لالا والله مالي خلق
نايف: طيب وش رايك لو نطلع نتعشى
نجود ابتسمت : والله مالي خلق اكل
بسمه : جووج اشوفك صرتي مراهقه
نجود تضحك : والله مالي خلق
نايف: افا تردين طلبي
نجود : نيووف ماعليش حبيبي بكرا نطلع وش رايك
نايف : خلاص اوكي بس بكرا بنطلع
نجود ابتسمت : اوكي " وجت بتكمل طريقها "
نايف : على وين
نجود : بطلع ارتاح
بسمه : هو توك نازله
نجود : ماعرف جسمي لسا متكسر
نايف: اقعدي معنا نجود لو شوي كل يوم انتي بتنامين عندنا
نجود ماكان لها خلق بس اضطرت تقعد: ياليت خلاص بقعد

" وقعدت وهم قعدوا يسولفون عليها وهي تجامل "

.
.

" في بيت بو محمد "

سهر تتأفف : ممكن خلاص ماتتكلمون عن عماتي
ام محمد : وحنا وش قلنا
سهر: خلاص بسكم حش تطفشون الواحد..اذا اجتمعتوا تسولفون وتضحكون وماكأنه فيه شي وفي البيت تحشون وكأنكم اعداء ماكنكم اهل اففففففف

" وطلعت فوووق "

ام محمد: هي ماترضى الا عماتها
ام فيصل: مثل عيالي
ام محمد : صحيح عماتهم يحبونهم بس مهما يسون تحسينهم مايصفون للواحد
ام فيصل : يلا الله يعين وذولا اهلهم بعد

" طلعت سهر وهي قرفانه من سوالف امها مع اختها .. ماتحب سوالفهم .. حست ان راسها مصدع .. ومالها خلق أي شي .. حطت يدها على راسها وانسدحت وهي تتأفف من التعب .. وتقلبت وتقلبت حتى نكش شعرها وشفط قامت على حيلها وهي تتأفف "

سهر: ياللللللللللللللللله

" ورجعت مره ثانيه وشوي وغفت "


" على الساعه 9:00 "

" قامت وراسها بجد مصدع وعلى طول ماتحملت ورجعت تنسدح شوي وموبايلها يدق ماتحملت النغمه وبسرعه ردت وصوتها تعبان وكله نوم "

سهر: الوووو

" كانت تسمع صدى صوتها "

سهر بتعب : الووووو
الطرف الثاني : سهر
سهر اول ماسمعت الصوت قامت من جديد وبسرعه وعلى طول حست ان راسها رجع عليها: ااه مين بدر
بدر: سهر فيك شي ؟؟
سهر: لالا " ورجعت عادتها " لالالا
بدر: سهر ابي اكلمك
سهر سكتت ماكانت عارف وش تقول : مو الحين
بدر: متى اجل مو كافي صاكتني بلوك
سهر حطت يدها على جبهتها : بدر خلاص خلاص بدخل باليل وبكلمك
بدر استغرب: ليش الحين كم عندكم
سهر تأففت مو ناقصه بدر يزيدها عليها : مدري مدري كم خلاص انتظرني " وسكرت الخط ورجعت انسدحت وعلى طول نامت "

.
.
.

" الساعه 9:30 "

" الكويت "

" سلطان من طلع عنهم كان خلقه ضايق .. لاشعوري عصب معقوله كان يستغلونه وهو مو داري او انه كلام اطفال او هو بالفعل قالوه ولكن بحسن نيه .... تعكر مزاج سلطان .. ومن طلع من عندهم راح الفندق ودخل غرفته ونام ولا حس بنفسه الا تو ... اول ماقام وشاف الساعه تعكر مزاجه .. واول ماصحى اخذ له دش عشان يصحصح .. "

" بعد ماخلص دش "

سلطان يمسح وجهه وشعره ورقبته بالمنشفه : وش بتسوي ياسلطان الحين ..

" مسك جواله وشاف 11 مسد كوول من شيماء .. تنهد ولاعرف وش يسوي .. بس اللي عرفه انه مو جاي هنا عشان يضيع وقت يبي ينتهي من هذي المهمه بسرعه .. قام ودق عليها "

" شيماء اول ماشافت الكوول على طول نقزت وردت "

شيمماء : سلطاااان وينك؟
سلطان بدون نفس : هلا شيماء
شمياء: سلطنا وينك كنت احاتيك
سلطان : كنت نايم
شيماء: مش ياينا في العشا
سلطان : لا واحد من ربعي هنا عازمني العشا
شيماء بزعل: يعني شلوون انت ياي لي ولا عشان ربعك
سلطان تنرفز : بقعد اليوم معه حتى هو زمان ماشفته وبكرا بجي اشوفك
شيماء حست بصوتها بيختنق : طيب عى راحتك بس بغيت اتطمن عليك
سلطان : شكرا باي

" وسكرا "

سلطان " الظاهر مافي الا كذا حتى تعرف مع مين هي عايشه .."

" سلطان نصب عليها هو لاعنده ربع هنا ولا شي بس ماكان يبي يروح لهم .. قال بيفكر اليوم وش ناوي يسوي لان المشكله لو طولت بتكبر اكثر "

" شوي ويوصله صوت مسج "

" سلطان انا اسفه بس انت فهمت السالفه غلط
وانت اتهمتني .. وش قصدك يعني انا قاعده اسرقك ولاطمعانه فيك
انا يوم اني حبيتك تدري حبيتك قبل لااعرف انت ايش ووش عندك
انت ظلمتني .. على العموم شو اللي يريحك "

سلطان انصدم " معقوله انا فهمت السالفه غلط ... معقوله شيماء مو قصدها .. لاحووول .. بس من جد شيماء حبتني قبل لا تعرف اسم ابوي حتى .. مافي الا ادق عليها "

" دق عليها وشيماء على طول ردت وصوتها حزين "

سلطان : شيماء
شيماء: نعم
سلطان : انا ماظلمت حد
شيماء: متى حسيت انت بغلطك ياسلطان
سلطان عقد حواجبه : نعم .. وش قصدك
شيماء: سلطان انت رحت وعصبت ولاتعرف شنو صاير .. يوم امي تقول جذي كانت تحاول تقنع اخواني ان في عندهم رجال بيدير باله عليهم بعد ابوي وان ماكو شي راح يتغير عليهم قالت لهم حتى خالكم سلطان ماهو مقصر عليكم بصير مثل ابوكم ... هذا جزاتها انها تبي تحببك فيهم ولايحسون بالفرق ان ابوهم راح .. ولا انت ماتبي ذجي

" سلطان عوره قلبه بععد ماسمعها تقول كذا "

سلطان : خلاص ياشيماء لاتعورين قلبي مو قصدي انا

" شيماء قررت ترضى لان عارفه سلطان مستحيل يتأسف منها او لغيرها فقررت انها ماتكبر الموضوع "

شيماء: لاحبيبي انا بس حبيت اوضح لك مابي يروح فكرك بعيد
سلطان ابتسم : لا بس انا ردة فعلي كانت مو بمحلها خبرك الطيران ينرفز الواحد
شيماء: يعني انتا مو زعلان
سلطان ابتسم : لا
شمياء تضحك : ياااااااي والله اني خفت انك تروح وانت زعلان مني
سلطان: وانا اقدر .. شيوم شخبار ولدي
شيماء استغربت : ولدك ..!!
سلطان ضحك : ليه انتي نسيتي انك حامل
شيماء تضحك واستوعبت : لااا وهذا شي ينسي بس قلت من وين لنا ولد ههههههههه لا بس توه صغير ماحس فيه .. المهم بتجينا على العشا
سلطان : بكرا اجل بجي واسلم عليه
شيماء : خلاص اجل تامر على شي
سلطان : سلامتك مع السلامه

" وسكروا "

" سلطان مستحيل يتراجع عن اللي قاله عشان كذا قرر يتعشى لحاله اليوم في الاوتيل وبكرا يروح يشوفهم .. وبعدين نسى موضوع شيماء وقعد يفكر بموضوع اهله وتقبلهم بالموضوع "

" سلطان قعد يقارن نفسه بين الثلاثه اللي تزوجوا بعايلتهم وشلون فرحتهم كانت مكتمله .. وش معنى هو اللي راح ينحرم منها ... "

سلطان " لا ياسلطان .. كلن اخذ اللي يبيه ولا حد تكلم .. وش معنى انا لا .. خلاص بروح اقول حق ابوي واذا ابوي يبي يسوي زواج لي نسوي مره ثانيه .. "

" سلطان توقع ان هذا الموضوع بفتره وبتعدي وبلاخير اهله بيرضون .. وقتنع بهذي الفكره واظنه بيمشي على اساها "

.
.
.


" في بيت بو فيصل "

وصايف: وااااااه كيوووووووت ديوم ياتبن من وراي
اديم تضحك : شوفي انتي لاتقعدين تفسرين كل شي بكيفك بس انا حسيت
وصايف: اما انتي حماس قالوها ماتحت السواهي الا الدواهي
اديم ضربتها : ياحماره وش مسويه انا كل شي صار بعفويه
وصايف تضحك : عينك بعيني
اديم تضحك وخبت وجهها
وصايف: اي هذي الحياه حنا ولا واحد بالعايله اخذ عن حب كل واحد حزر وفزر وخذ اللي تبي ماعندنا يعيشون قصه قبل لاياخذون زواجهم امحق
اديم تضحك : وصايف خلاص ترى بندم اني قلت لك
وصايف: بس لاتدرين نايف يناسبك نفس الشخصيه هادين ومالكم شغل بحد وتراه وسيم
اديم : اي مره
وصايف تضحك : لا الاخت رايحه في خرايط امها
اديم ضحكت
وصايف: طيب قولي وش صار بعد
اديم : بس هذا اللي صار
وصايف: اااخ تحمست
اديم : طيب انتي ماقدر فكرتي بحد معين او جذبك حد
وصايف: ماعرف يعني في كيوت وحلوين بس ماعرف مابعد احس ان في واحد ان هذا اللي ابيه وبموت اذا ماخذته
اديم : اهاا انا صراحه مو لدرجه بموت اذا ما ااخذته بس يعني
وصايف تبتسم : كله يجي بعدين لاتستعجلين " وتغمز "
اديم : ههههههههه

" شوي وتدخل جنى "

جنى : وش يضحكم
وصايف: ياشين اللقافه
جنى تناظرها بنظره : على بالك تخرجتي يعني كبرتي اسكتي بسس
اديم تبتسم لجنى : خلصتي مذاكره
وصايف تضحك : أي اكييد
جنى تناظرها : انثبري انتي " ولفت على اديم " لا لسا باقي لي المهم تبون نطلب
وصايف: وشو نطلب نتعشى من الحين
جنى: لامو الحين بس ناكل معجنات
اديم تضحك : والله ماتنتهي الاختبارات الا انتي منفجره
جنى : ياربيه ليه انتوا ماتحمسون
اديم تضحك : انا ماودي بروح حق عبير الحين
وصايف: وانا بعد
جنى: يووووووه سخيفات
وصايف: لا شوفي اطلبي لنا كلنا وناكله في بيت فيصل
اديم: أي والله فكره حلوه
جنى : زييين
وصايف تأشر لاديم: يلاقومي
اديم : نروح بالبجايم
وصايف عفست وجهها : وه يازينك واللله مين بنشوف غير عبير وفيصل اخونا
اديم : احراج
جنى تناظر اديم : ياااي اقول بس
اديم ضحكت : طيب يلا قومي

" وقاموا وراحوا لهم وجنى راحت تطلب لهم "

" اول مادخلوا بعد مادقوا الباب "

" كانوا عبير وفيصل قاعدين على التلفزيون وفيصل منسدح على رجل عبير اول ما الباب دق وسمع فيصل الاصوات قام وصلح جلسته اما عبير وقفت لهم "

عبير: حيالله من جانا وش الطاري
وصايف ابتسمت واديم بعد : الله يحيك

" بعد ماسلموا وقعدوا شوي "

فيصل : شخباركم .. يووه زمان ماقعدت معكم
عبير: يا انت في الدوام او هم في الدوام وباليل يالله يجونا
اديم تضحك : شنسوي قربت الامتحانات
فيصل : تقنعيني انك تدرسين
اديم تضحك : اي طبعا
فيصل ابتسم : اهاا وصايف بعد تدرس
عبير تضحك : لا وصايف اان شبعت منها
وصايف ضحكت: شفت شفت زوجت هي تتحرش مو انا وبعدين تعالي حتى انتي عطاليه مثلي
عبير تضحك وفيصل مبتسم وفاتح عينه
فيصل : هي هي شوي شوي على زوجتي تراها رقيقه
وصايف فقعت ضحك : اي هيييين بلاك ماتدري بها بس يالله توكم متزوجين بعدها ماورتك دفاشتها

عبير ضحكت

" اديم تسمع وساكته حست ان عيب تقول عليها كذا جنب زوجها "

اديم تهمس لها : عيب
عبير تضحك : فيصل ماعليك منها تصدق فييني
وصايف تضحك : يمه منكم يالحريييم وه
فيصل ضحك : الا تعالوا جنو وينها
اديم تضحك : مسكينه جاعت وجت تبي حد يطلب معها وقلنا بنجي هنا وقالت بتطلب وبتجيبه هنا
فيصل: عشا لا تعالوا تعشوا معنا عبير طابخه اكله فظيعه
وصايف تضحك : لا مو عشا خفايف معجنات
فيصل يضحك : ليش المعجنات صارت خفايف وانا اقول هالخير اللي فيها من وين

" ضحكوا عليها "

اديم : حرام مسكينه هي ماتقدر تدرس وهي جوعانه من النوع اللي ياكل ويدرس
عبير ضحكت : بس لا يمديها تنحف توها صغيره انا قبل كنت مثلها
فيصل يضحك : اي من جد عبير كانت من غزوزها ماتنشاف عيونها
اديم ضحكت

عبير بدلع : فيصـــــــــــل

فيصل ضحك

وصايف: ليه انت شايفها من اول
فيصل : هاها ضحكتيني وهي متى غطت عني الا تو
وصايف بذكاء : اهااا يعني انت حاط عينك عليها من اول

فيصل وعبير ضحكوا

"وصايف ضحكت وفهمت واديم مافهمت اصلا ولا تخيلت "

وصايف: اخسسسس والله طلعتوا
عبير تبرر موقفها : ماعليك منه هو شكله نعسان وبدا يخربط بالكلام
وصايف تغمز: علينااا علينا
فيصل ضحك: واذا كان شي صار هذا حنا الحين متزوجين والحمدالله
اديم ضحكت : الله يهنيكم
وصايف تضحك مو متخيله : فاتني صراحه " وتفكر " غريبه ماقد طحت عليكم

" ضحكوا عليها "

عبير لاديم : شوفيها شلون تفكر ومهتمه
وصايف ضحكت
اديم : وصايف شفيك خلاص الحين هم متزوجين
وصايف تضحك : طيب فضحتوني

" شوي ودخلت جنى "

جنى تتأفف : اففف امي كل يوم ماخذه السواق وتحوس
فيصل ضحك على جنى : يلا حيوو تو مانور البيت
جنى ضحكت

فيصل اشر لها بيده تجي تجلس جنبه سملت عليه وعلى عبير وقعدت بينهم جنب فيصل

فيصل : ليش معصبه القمر
جنى : ذا المطعم يتأخر وقلت بخليه يجهز الطلب ويروح السواق ياخذه وامي ماخذه السواق ومخليته ينتظرها بيت عمي سلمان
فيصل يضحك : طيب لاتعصبين انا بنفسي اقوم اجيبه وش تبين بعد
جنى تضحك : لالالا قلت له يروح يجيبه وبعدين يرجع لها
فيصل يضحك : شخبارك وينك ماتسألين ماكأن عندك اخو
جنى : خبرك الاحتبارات

" اديم ووصايف ضحكوا بنفس الوقت وجنى خزتهم وعبير من بعيد تضحك بصوت واطي "

جنى بنظره: خير ان شاء الله
وصايف: لا ولا شي
جنى تأففت : ياربي الواحد على قد مايدرس يقولون انه مايدرس
فيصل قربها من عنده وهي نزلت راسها : بس حبيبي ماعليك منهم اصلا هم مقهورين منك انك تدرسين شوي وتجيبين زين وهم يدرسون كثير ومامنهم فايده

" وجت وصايف بتضحك بس فيصل خزها "

جنى استانست على المدح : اي من جد وبالذات وصايف
فيصل يضحك : ماعليك منها لو هي فالحه ماكان شفتيها في البيت
جنى تضحك : من جد


" وقعدوا يسولفون شوي وبعدها قامت جنى "

فيصل: على وين
جنى : برجع ادرس واذا جا الاكل بجيبه هنا اوكي
فيصل: خلاص الله يوفقك

" وطلعت "

فيصل لاديم ووصايف: حرام عليكم تجرحونها بعدين ماتتحمس تدرس
وصايف تضحك : ياخي ماقدر ماضحك
اديم : والله حرام هي تصير حساسه زياده عن اللزوم ايام الاختبارات بس انا ماقدرت ماضحك
وصايف تضحك : تكسر خاطري من جد نحاول تشد حيلها بس مايلوق
عبير ضحكت
فيصل لف عليها : وانتي بعد
عبير: لالا بس حتى انا كاسره خاطري
فيصل ابتسم : حاولوا تشجعونها مو تحبطونها
وصايف: ان شاء الله

" وقعدوا يسولفون جتى وصل الاكل واكلوا مع بعض "

.
.
.


" في نفس الوقت "

" في هذا الوقت رجع فواز بيتهم وماكان فيه غير امه ومنار قاعدين "

فواز بتعب : السلام
ردوا عليه: وعليكم السلام
ام فواز : شخبارك؟
فواز: الحمدالله .. وش فيه البيت هجود
ام فواز : خبرك البيت فضى طلال ومسافر وغزل اعرست وانت طالع وزوجتك طالعه
منار ابتسمت : الاصحيح وينها اليوم بالمره ماشفتها
ام فواز: دقيت عليها وجوالها مقفل مو بعادتها تطلع ماتسلم علي
فواز حس يبي يصرخ مو ناقصهم : لا جوالها طاح عليها بالسياره بكرا بروح اجيب لها واحد بس هي بتنام عند اهلها اليوم
ام فواز استغربت : ليه وش فيكم
فواز : مافينا شي بس بسمه الحت عليها وقالت بتقعد لو يوم واحد عندها
ام فواز : اهاا " ومع كذا مو داخله بعقلها "
فواز: يلا عن اذنكم تعبان بروح انام
ام فواز : تعشيت
فواز : اي " وهو اصلا مادخل شي فمه " " وبعدها مشى "

" منار سكتت ولا قالت شي لان ماصدقت اللي قاله وفواز شكله تعبان وفي بينهم شي فقررت تلحقه "

منار قامت
ام فواز : وين
منار: بجيب جوالي وبرجع

"ام فواز هزت راسها ومنار لحقت فواز واول ماجا بيسكر غرفته وقفته منار "

منار : فواز
فواز ابتسم : هلا منار بغيتي شي
منار ابتسمت : ممكن ادخل اذا مافيه مانع
فواز نسى الزحمه والحوسه اللي داخل : تفضلي طبعا

" منار دخلت وشافت مخدات طايحه بلارض والجوال مكسور بلارض وحست ان الوضع مو اوكي "

فواز تفشل اول ماشاف المنظر : سوري منار من امس ماتنظفت الغرفه لانها مقفله
منار ابتسمت : لاعادي وش دعوى

" وقعدوا "

فواز : يلا امري قولي وش بغيتي
منار نزلت راسها : فواز شكلك تعبان ومايطمن في شي صاير بينك وبين زوجتك ؟
فواز جا بيتكلم
منار: ادري مو من خصوصياتي بس انا مارضى اشوف وجهك كذا قاعد يذبل وانا اناظر وبعدين سالفه بسمه الحت عليها مامرت علي

فواز بحزن : حصل سوء تفاهم بيني وبينها وقالت تبي تنام بيت اهلها عشان تفكر براحتها بس
منار: فواز لاتعور قلبي اتوقع اللي فيك اكبر من سوء تفاهم فواز شوف وجهك شلون صار ذابل مافيه حياه كأنه واحد وقد جار عليه الزمان
فواز رفع عيونه الحزينه لها وابتسم مابغى يزيد هموم حد غيره هو : انتي بعد دارسه علم نفس لاتطبقين علي لو سمحتي
منار ضحكت : لاتحاول ماراح تهرب مني
فواز ابتسم : حبيبي مافيني شي بس تعبان شوي
منار : يعني معقوله اسرار زوجيه مافي مجال تحكي لي فيها
فواز ابتسم وقلبه يدمع : ياحياتي انتي وش لك في المشاكل انتي الحين خليك بدراستك الامتحانات مابقى عليها شي
منار: يالله منك يافواز بتجنني .." ونزلت راسها " وتفكر اني اقدر ادرس وانت حالتك كذا .. فواز ادري نجود عصبيه وماتتحمل اي شي بس حنا قلنا لك في البدايه وانت وافقت عليها
فواز : منار مو لهذي الدرجه .. وبعدين كل حياه زوجيه ماتخلو من المشاكل الحين جت علي وعلى نجود
منار: اي لاني اعرف نجود صعب العيش معها
فواز قرص خدودها : بس مو صعبه مع اخوك
منار " مهما حاولت تتظاهر بالقوه الضعب والتعب باين بعينك " : فديتك والله .. على العموم انا مو ضاغطه عليك والله يجمع مابينكم بس
فواز ابتسم : لاتحاتين انتي بس اهتمي بدراستك وبس سامعه
منار ابتسمت : ان شاء الله

" وبعدها طلعت وتركته "

فواز انسدح على الكنبه " معقوله يافواز انت قاعد تذبل بعين اهلك .. معقوله اهلي يحسون فيني وانا اللي على بالي محد مهتم فيني .. ياربي لمتى هذي الحاله بتستمر معي .. وبعدين ليش الكل يلومني اني خذتها ... انا شايف شي يجذبني فيها هم ماهم قادرين يشوفونه ليه الكل يلومني ... انا خلاص تعبت اصلا من راحت دانه وانا عارفه ان حياتي كلها شقى في شقى "

.

" الساعه 2:00 فجرا "

" سهر بهذا الوقت كانت تتقلب وشوي حست ان مافيها نوم .. فتحت عيونها على الخفيف وشافت الغرفة ظلام .. قامت وفتحت الابجوره اللي جنبها وحاولت تشوف الساعه بس ماقدرت قامت وهي تترنح وفتحت الانوار وبعدها راحت الحمام وانتم بكرامه .. جت تبي تغسل بس حست انها تبي تاخذ دش كامل لانها ماتحس انها مصحصحه .. بعد ما اخذته وطلعت حست بأن كأن شي وطاح .. تحس ان الحياه رجعت لها بس لثواني .. واول ماشفات الساعه فتحت عينها .. الساعه صارت ثنتين وهي متنشطه ... "

سهر : يالله شلون بنام الحيين .. يووه بكيفهم بكرا خميس من حولي .. بس اكيد الحين نايم .. بروح اكل احس اني جوعانه

" بمجرد ماحست انها جوعانه نزلت تحت وكان البيت بالفعل فاضي مافي احد سلطان مسافر ومنصور مسافر ونجوى مع زوجها من ببقى حزنت على نفسها .. شلون بيتهم فضى بهذي السرعه ... حست الايام تركض .. حست بجد كل شي قاعد يمشي بسرعه وبدون ماحد يحاسب على اليوم اللي راح من عمره .. راحت المطبخ ولاكان فيه شي حتى بقايا عشا مافيه .. وش تسوي وش تاكل .. شربت لها عصير وبعدها قعدت على الطاوله تفكر وش تاكل .. اعصرت مخها كل ماخطر على بالها شي طلع فيه عيب يا مالها خللق يا يبغى له شغله يا مو موجود .."

سهر : اففففف وش اكل احس بطني بينبط من الجوع " وتذكرت شي " اييي صح منصور ثلاجته ماتخلى من الاكل بس اووه تلقاه بارد ابي شي سااخن مدري اسوي لي اندومي اففف لا استغفر الله وش اسوي معقوله في مطاعم تفتح هالوقت بس السواق تلقاه نايم ... خلني بس اسوي لي بوب كورن واقعد عليه


" بعدها سوت لها بوب كورن وتحملت مع انه مايشبع الا يعور البطن اكثر ... وبعد ماخلصت طلعت فيه وفتحت النت واول ماشغلته سرحت شوي وعلى طول نقزت "

سهر: اوووووووه بدر قال بيدخل .. بس وين الوقت متأخر اووه لالا لحظه كم الساعه عندهم

" وبعد ماحسبتها شافت ان عندهم حول7 و8 الصبح "

سهر : مدري موجود ولالا خلني اجرب بس يوم دق علي وش قلته لايكون خربطت عليه الله يستر بس

" وفتحت النت ودخلت على الام اس ان وكان ظنها مابين يكون موجود ومو موجود وشافته مو موجود "

سهر : ياللله وش الحظ .. اموت واعرف وش بيقول

" شوي الا ويطلع لها ايميل بدر .. اخترعت سهر من وين طلع لها وبعدين ليش نك نيمه ايميله "

سهر: بسم الله من وين طلع لي

" وفتحت الصفحه وعلى طول شافت انها حاذفته وتذكرت كل شي بسرعه"

سهر تضحك : صدق اني غبيه انا حذفته بس يمه وش اقول له

B.A.D.E.R :

اهــــــلاً وسهـــــــلاً

" سهر بعد فتره "

So confused :

هلا

B.A.D.E.R :

وينــك تأخرتي ؟؟

So confused :

لا بس راحت علي نومه

B.A.D.E.R :

اها المهم اسمعي انا الحين عندي دوام اوكي .. اشوفك بعدين يلا عن اذنك باااي

" سهر انقلب مودها "

So confused :

طيب الله معك

" وسكر بدر ... تشائمت سهر وبعدها حطت على طول بالخارج مالها خلق تكلم حد .. وقامت انسدحت "

سهر" وش الحظ اللي طحت فيه انا .. "

" بعد عشر دقايق "

" شوي ويدق موبايلها ."

سهر ابتسمت : كويس في حد سهران مثلي

" وقامت تشوف مين يدق الا رقع قلبها يوم شافت بدر يتصل بك "

سهر شهقت : ب..بدر صاحي ذا

" سهر سدت على السماعه ... تكلمه وش تقول .. ماتعرف تتفاهم معه على التليفون بالمسن تاخذ راحتها اكثر .. "

سهر : ياربي الله يهديك يابدر طيحت قلبي

" شوي ويسكر الخط "

سهر : اففففففف والله مصيبه .. المشكله الوضع يخوف مافي غيري وقاعده اكلم ..

" وقطع تفكيرها صوت دقة جوالها من جديد "

سهر : ارد .. اي برد

" حست سهر بنشوه انها تكلمه "

سهر بصوت واطي : الووو
بدر : ........ " وبعد السماعه وتنهد "
سهر استغربت " نلعب حنا " : الوووو
بدر: الوو هلا هلا سهر
سهر: وين رحت ؟
بدر: لا مانتبهت انك رديتي
سهر: اهااا " وسكتت "

"بدر سكت كل الكلام اللي بيقوله ضاع "

بدر : سهر شخبارك ؟
سهر: الحمدالله هممم وانت " وقلبها بيطلع من صدرها "
بدر تنهد : الحمدالله من سمعت صوتك
سهر توترت وبسرعه قالت : مو انت بتروح الدوام
بدر: اي هذا انا بالطريق
سهر: اهاا

" وسكتوا "

بدر استجمع قوته وقرر يبدا وتغيرت نغمته الى اهدى : سهر
سهر ارتجفت من سمعت نغمته : هلا
بدر: ممكن تفسرين لي اللي صار قبل يومين
سهر صار قلبها يدق وماعرفت شتقول : اي بس مو الحين .. الحين انت رايح الدوام اذا رجعت نتفاهم
بدر بأصرار : لا ماني داخل الكلاس قبل ما اسمع اللي صار .. سهر من ذاك اليوم وانا ولا محاظره سمعتها وبالي كله مشغول وهذي المحاظره مهمه ومابيها بعد تفوت علي

" بدر قرر يقول كذا عشان تقتنع وتوافق تكلمه وتفهمه "

سهر نزلت راسها : بدر اسفه اني ضيعت عليك محاظراتك بس
بدر: لا اسف ولا شي كل اللي ابيه انك تفهميني بس
سهر تنهدت وغمضت عيونها : طيب
بدر سند راسه وهو يسوق : يلا انا اسمعك
سهر جت راح تبدا : طيب بدر مايصير على المسن لاني ماقدر اخذ راحتي هنا
بدر: سهر حرام عليك ارحميني
سهر: بدر لو سمحت
بدر: ماقدر ماقدر انتظر ياسهر افهميني
سهر تنهدت وقلبها ينتفض : طيب

" بدر سكت يسمعها "

سهر: بدر انا عارفه ان اللي سويته تصرف طفولي بس ماكان بيدي .. يمكني تسرعت شوي بس يابدر انت صار لك فتره صافطني ومو مهتم ولاكأني هنا .. انت وعدتني انك ماراح تقطعني وكم صار لك ماكلمتني ولا ارسلت لي حتى مسج .. شي طبيعي بيجي في بالي مليون وسواس .. انا اصلا اول ماشفتك حطيت قهري كله فيك .. لاتلومني بس انا ماعرف اتصرف مع كذا مواقف

بدر قاطعها : قصدك ماتعرفين تعبرين يعني ...!!
سهر سكتت : شي زي كذا
بدر ابتسم وصلح جلسته : افهم يعني من كثر شوقك لك تلخبطتي واحترتي تعبرين
سهر ابتسمت هي الثانيه : يعني
بدر رفع حاجب : يعني افهم بكلامك ماكنتي قاصده بكلامك انك لقيتي لي بديل
سهر ضحكت : تؤ
بدر ارتاح وصرخ فيها : امووووووووووووووت فيك ياحماره

"سهر ضحكت وحست بفرحه غير طبيعيه "

بدر وقف السياره لانه وصل : وش اسوي فيك والله انتي اللي جبتي لي عشرين وسواس .. بس هين ياسهر لو يعطوني عطله يومين بس والله لاجي واخذك وخل يقولون مجنون

سهر ضحكت

بدر: فديت الضحكه انااا .. سهر ماتتوقعين شلون ارتحت .. ولا تقولين لي مسن صاحيه انا انتظر ساعه بعد .. والله لاجننك مثل ماجننتيني
سهر تضحك : بدر عااد خلاص
بدر : خلاص انا اوريك
سهر ضحكت : طيب مو قصدي
بدر يضحك : طاايب .. المهم انك رحتيني وبس " ونزل من السياره ومعه كتبه " شوفي الحين انا وصلت الجامعه وبس اطلع من الكلاس بكلمك

سهر اخترعت شافت الاخ اخذ على الوضع : لالا بدر خلاص بشوفك على النت
بدر: النت نصاب من اليوم ورايح بصير اكلمك
سهر تضحك : اي طيييب
بدر: يووه وش فيها خطيبين يكلمون بعض مو بس حنا بالعالم الكل يكلم خطيبته
سهر استحت : تؤ انسسسى
بدريتميلح : سهر افااا يعني شلون
سهر: لاتحااول بدر والله احس بتأنيب الضمير
بدر ابتسم : طاايب امري لله اذا طلعت برسلك مسج تدخلين النت
سهر ابتسمت : كذا اووكي يلا مع السلامه
بدر: مع السلامه .. اووه سهر لحظه
سهر: هلا
بدر: متى تنامين
سهر ابتسمت : انا توني صاحيه وماتوقع انام
بدر: كم الساعه عندكم
سهر: 2 الفجر
بدر: يؤؤؤ خلاص اجل بتصيرين اون لاين
سهر: ان شاء الله
بدر : يلا تيك كير
سهر: يو تو باي

" وسكروا "

سهر تنهدت : ااااه واخيرا سويت شي افف الساعه صارت ثنتين ونص معقوله كل ذا تليفون ااخ منك ماحد بيذبحني غيرك

" وراحت تتصفح ع النت "

.
.
.
" في باريس "

منصور : غزل غزل قومي عشى

"غزل تحركت الجهة الثانيه"

منصور تنهد : غزل قومي تعشي
غزل:............

منصور تنهد : ان للله وبعدين معها هذي شلون بتنام وهي على عصافير بطنها .. بكرا بيقولون ما يأكلها .. اففف منها شلون عنيده

غزل قامت شوي : الساعه كم ؟
منصور: 9 ونص غزل قومي كلي لك شي
غزل رجعت : ابي انااام " وغطت وجهها "

منصور: اف خلها تنام لبكرا وش اسوي ادخله بفمها

" وراح منصور وجا يبي ياكل .. اكل له لقمتين وبعدين حس نفسه مسدوده .. ترك الاكل وراح حط باقي اغراضه خافها تعاند بكرا وماتسوي اغراضه .. وبعدين راح ونام



 
 

 

عرض البوم صور اماريج   رد مع اقتباس
قديم 02-08-10, 08:54 PM   المشاركة رقم: 59
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو فخري

البيانات
التسجيل: Apr 2009
العضوية: 141319
المشاركات: 11,659
الجنس أنثى
معدل التقييم: اماريج عضو مشهور للجميعاماريج عضو مشهور للجميعاماريج عضو مشهور للجميعاماريج عضو مشهور للجميعاماريج عضو مشهور للجميعاماريج عضو مشهور للجميعاماريج عضو مشهور للجميعاماريج عضو مشهور للجميعاماريج عضو مشهور للجميعاماريج عضو مشهور للجميعاماريج عضو مشهور للجميع
نقاط التقييم: 12336

االدولة
البلدSyria
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
اماريج غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : أديم الشوق المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 


" بعد فتره "

" منصور وغزل انتقلوا من باريس لفينا .. والوصع بينهم كان ابد مو اوكي غزل طول الوقت ساكته وتسوي المطلوب منها بهدوء .. ومنصور متقبل الوضع لانه عارف كل القصه من البدايه وحاط استعداداته لمثل هذي التقلبات .."

" فواز ونجود .. فواز راح لها واصرت انها ماترجع معه الاهل اصروا يعرفون وش فيهم لكن لانجود تتكلم ولا فواز .. على اساس انه سوء تفاهم بسيط .. وابو نجود حاول معها يعرف وش صار ولكن نجود قاعده تحسب الف حساب لو اهلها عرفوا بهذا الشي .. ونايف اقنع ابوه انه يترك فواز ونجود لفتره ياخذون راحتهم في التفكير مع ان الابو اصر انه يعرف السبب اللي خلا نجود تترك بيت زوجها ولكن نايف اقنعه والام قلبها محترق على بنتها ... ولكن ام فواز عارفه ان ولدها مايغلط وان نجود هي ام المشاكل عشان كذا تركت الموضوع لهم .. واذا احتاجوها راح تكون موجوده .. فواز قلبه احترق بعد ماعرف ان نايف اللي كانت تكلمه الحين ماله وجه يكلم نجود .. وبكذا اجلوا النقاش حتى بعد الاختبارات لان نجود عندها كمان اختبارات ... ولكن اذا صار اللي في باله مضطر يعترف بكل اللي صار .. "

" سهر كانت مرتاحه وحتى بدر ... يومين مروا عليهم مثل الغمامه .. "

" سلطان .. كان مره مبسوط مع شيماء في اليومين اللس قضاهم معها ... سلطان ماكلم فواز ولا يدري عنه شي .. مع ان فواز كان محتاج له "

" منار .. حست المشاكل اللي صارت بين فواز ونجود ممكن تأثر بين العايلتين لانها شافت رد امها وخافت تصير مشاكل بينهم .. وهذا الشي معور قلبها .. منار كانت ناسيه موضوع مازن نهائيا ولاهي مهتمه له ... "

" مازن .. مازن استمر بأنه يتناسى منار لان مبين انها مو مهتمه له .. وقرر يبين لها انه ماعاد يهتم "

" اديم .. اديم بدت تحس انها سوت شي في حياتها وهو حبها لنايف .. وصايف حمستها زياده عن اللزوم ... عيشتها احلام طيرت عقل اديم فيها .. واديم عايشها احلامها مع نايف "

" نايف .. لاهي مع اخته ... ولكن ماغاب فكره عن ريم .. كل يوم يشوف فيها صفه حلوه .. مع انه اديم لفتت انتباهه في اخر صدفه بينهم الا انه صار يفكر فيهم ثنتينهم ومابعد يختار بينهم ولكن الاقرب له ريم بالنسبه له .. ا رتاح من جهة اديم يوم عرف ان مافيها اي شي ولكن لسا ماسمحت له فرصه يتحمد لها سلامتها "

" جنى .. كانت تستعد للاختبارات النهائيه ... والحين بدت الاختبارات والتهت فيها .. اديم ساعدتها شوي وحتى اخوها مشاري "

" طلال .. قرر على نهاية هذا السمستر ينقل من جامعته لعند وليد وبدر لان جامعته صعبه حيل وكان مايبي يقعد لحاله وده يكون مع وليد .. اقنع ياسر بهذا الشي وياسر يوم شاف علاماته وانه مايقدر يمشي قرر ينقله لانه يعرف طلال مايمشي الا مع وليد ولكن وصى عليه مدرس يدرسه يوميا ويرسله علاماته بأستمرار .. طلال قبل بهذا الشي بس يكون مع بدر ووليد "

" ياسر .. خطط وفكر واتعبه التفكير ولكنه عزم على اللي خطط عليه وماراح يتراجع "

"عبير وفيصل .. كانوا بعيدين عن الاجواء كلها وعايشين حياتهم بحب متبادل "

"مساعد تقبل ميساء اخت له مع انه مايضمن انه يدلعها مثل مايدلع لميس "

" مشاري فقد الامل وحياته صارت كئيبه "

.
.
.

" بعد مرور الاسبوعين "

" بهذا الوقت وصلت جنى البيت وشالت البيت صراخ ونياح ... الاجازه بدت وخلصت اختباراتها .. اخر اختبار ماتعرف كيف قدمت فيه سوت اللي سوته اهم شي تبي تطلع .. ووصايف بس شافتها وصلت شالت البيت معها لانها مبسوطه ان جنى اخيرا عطلت لان وصايف قضت السنه في البيت ولا عندها شغل وملانه حيل .. الحين فضت لها جنى ... "

جنى : وصايف وصايف وين اديم ؟
وصايف : نايمه تلقينها
جنى : هب عليها على هالازعاج ولاصحت
وصايف: روحي قوميها
جنى تضحك : تهقين اخاف تصرخ بوجهي
وصايف: هههه مابغيتي الا اديم روحي صحيها

" راحت جنى وحاولت تصحي اديم "

اديم : طيب جنى خليني للوحده على الاقل
جنى سوت نفسها زعلانه : قومي بنتغدا برا شفيك انتي ابد مو حماس
اديم قامت وهي تنفخ : اااخ منك ياجنى وقت غدا الحين
جنى تضحك : قومي لايفوتك كل البنات بيطلعون
اديم : بتطلعين مع صديقاتك
جنى : لا سمي على قلبك باخذكم معي حتى سهر ومنار بيجوون
اديم باستهزاء : عرس .. اجل انا ماني برايحه " ورجعت اللحاف "
جنى نقزت جنبها : لاحووول ليييه والله وناسه
اديم : وش دعوى كلنا بنروح والله لايطقون العيال ورانا
جنى تضحك : الله يخسك الكل طالع اليوم محد في بيتهم
اديم : جنى مابي اروح انا اذا الكل بيروح
جنى : يعني
اديم : يعني روحوا وانبسطوا
جنى : مالت عليك زين " وطلعت "

اديم : إن للللللللله

" ونزلت جنى وخلت اديم "

جنى : ماتبي تروح مع وجهها
وصايف: ليه ؟
جنى : تقول زحمه وماني عارف
وصايف: مين من صديقاتك بيروحون
جنى : بس شلتنا الخمسه
وصايف : خل نحسب انتوا خمسه وانا ووصايف وسهر ومنار واديم يعني 9 هممم والله كثار
جنى بحزن : يعني ماراح ترورحون
وصايف : عندي فكره انتي روحي مع صديقاتك قبل ونلحقكم حنا على اساس ان حنا ماندري انتوا بأي مطعم
جنى تبتسم : صدق
وصايف: اي لان اذا عرفوا البنات ماهم رايحين كلهم
جنى : هممم خلاص اوكي


" وراحت وصايف وصحت اديم وقالت لها انهم بيروحون مكان غير وقامت اديم لان النوم مارجع لها اصلا "

.
.
.

" بعد ساعه "

" في بيت بو فواز "

" كانت ام فواز ومنار وفواز قاعدين يسولفون شوي ونزلت منار مستعجله "

ام فواز : خلي سهر تمر عليك
منار: لايمه فشله اخلي البنت تتمرر لانها بتمر على نجود

" فواز نزل راسه .."

فواز " اكيد بتروح تنبسط وتستانس وانا ولا كأني هنا .. عديمة احساس من يومها "

فواز : وين السواق ؟
منار : ماخذ نجوى المستشفى
فواز : خلاص انا اوصلك
منار ابتسمت : صدق
فواز رفع عينه : اي
منار : اجل يلا قوم
فواز : بتتغدون من الحين
منار: اي الكل قال انه مشى
فواز : اووكيي يلا قومي

" وقام فواز معها .. منار طول الوقت تفكر ان البنات سبقوها وهم لساتهم ماطلعوا بس هي اخذت منهم اتفاق انهم يكونون على الساعه 2:00 هناك واول ماوصلوا دقت على سهر "

منار: هلا سهوره وصلتوا ؟
سهر : لا توني طالعه بروح الحين امر على نجود
منار فتحت عيونها : وشوو من جدك... اانا دقيقه واوصل
سهر: ادخلي واحجزي لنا طاوله
منار: ياحليلك بقعد لحالي
سهر: من جايبك
منار: فواز
سهر : خليه معك واذا حد وصل قبلي خليه يروح
منار: افف مدري بشوف عنه يلا باي

منار لفت على فواز : فواز البنات ماوصلوا
فواز : والحل
منار: تنزل معي نحجز طاوله
فواز ماله خلق : لاخليك بالسياره واذا وصلوا بنزلك عندهم
منار: لا فواز اليوم زحمه واكيد مافي طاولات
فواز : منار مالي خلق ادخل بزحمه البنات الحين
منار: لو سمحت فواز

فواز ناظر فيها " بيقولون هذي خويته ميب اخته افففف امري لله "

فواز : طيب خليني القى باركينج

" وبعد مالقى نزل بكل شموخه ونزلت منار .. مشت منار جنبه وهم ساكتين .. فواز زمان مادخل هذا المطعم يكرهه من كثر مايسمع السوالف اللي فيه وهمج الناس عليه .. اول ماوصلوا عند الباب كان في اكثر من قروبات بنات متجمعين ينتظرون الحجز "

فواز : يلا وين بتلقين
منار: خل ندخل ونشوف

" فواز تعوذ من الشيطان وكمل طريقه ومر من ذولا البنات اللي من اول ماقبلوا اغلبهم التفتوا عليهم وفواز فهم تفكير البنات وين ممكن يروح .. دخل وعلى طول الزحمه بوجهه والعوايل والناس اول مادخل قبض قلبه ابد هذي الاجواء ماتناسبه .. لاشعوري مسك يد اخته وخلاها بجنبه "

فواز قرب من عند الرجال : كم شخص
منار : 6 اشخاص
فواز : 6 بيرسون
المسئول : ok have a seat

فواز : نطلع برا احسن هنا كتمه

" جت عايله بتمر من ورا منار فقربت من اخوها شوي .. "

" شوي وتسمع وحده تعلق "

البنت : شوفي هي لاصقه فيه وهو ماله خلقها
البنت الثانيه : بس عرفت على مين تطيح

" منار ماسمعت ولكن فواز سمع وثارت عصبيته لف عليها بس شاف بنات كثير فاماعرف مين اللي علقت "

فواز : قومي نقعد برا
منار : فواز حرام عليك حر
فواز : اجل اقعدي انتي داخل هنا وانا بطلع
منار : هممم اوكي

" وراح فواز وصلها وهو ماسك يدها عناد حق البنت اللي تكلمت .. منار شافت مافي مكان فاظطرت توقف "

فواز بصوت مترفع شوي : حبيبي بس تبين شي انا برا اذا نادوا عليك ناديني طيب
منار ابتسمت : اوكي

" وراح فواز ومر من عندهم متعمد يبي يقهرهم "

" فواز طلع برا وقعد ينتظر قدام بوابه المطعم "

فواز " تقول مافي الخبر الا هذا المطعم الحمدالله والشكر .. هذا وانا مو منعم وعيونهم كذا كيف لو انا منعهم " ضحك على نفسه بعدين قال " وع هذا اللي كان ناقص اهتم برايهم .. ااه بس ياليت لو نجود تناظرني مثل ماهم يناظروني .."

" قعد فواز ينتظر ينتظر وتوقع على هذي الزحمه انهم مطولين "

" بعد مرور عشر دقايق "

" داخل عند منار "

" دق جوال منار "

منار : هلا وينكـــــــــــــــم
جنى : انتوا اللي وينكم سنه
منار: انا صار لي ربع ساعه هنا ولسا مافي طاوله
جنى : ياحظي عليك حاجزين لكم طاوله
منار صرخت : احللللللفي ومخلييني
جنى ضحكت : وينك فيه انتي
منار: استني بطلع لك


" وراحت منار تدور لها الا جنى تأشر لها "

منار: اي شفتك بقول لفواز يروح وبرجع اوكي
جنى : اووكي

" منار طلعت لفواز "

منار : فوواز
فواز فكر نادوهم وقرب من عندها: يلا

منار ضحكت وقالت له انهم ينتظرونها

فواز انقهر بعد هذا الانتظار : شسوي فيك
منار ضحكت : سووري مادري ماحد كلمني
فواز : خلاص روحي لهم بس تعالي متى تخلصين

منار: برجع مع بنات عمي
فواز : اكييد
منار: اي طبعا
فواز : خلاص وانتبهي على نفسك
منار : اوكي يلا باي

" ودخلت منار .. وفواز بعد لف يبغى يمشي وطلع مفاتيحه واول مارفع راسه كانت سياره سهر واصله واول وحده نزلت بسمه ووراها سهر وبلاخير نجود .. فواز علقت يده بالجيب حقه ... بسمه على طول وقفت "

سهر: شفيك ؟
نجود : تحركوا

" بسمه مشت ببطئ ونجود تدخل جوالها بالشنطه وسهر شافت فوزا وعضت على شفايفها خافت تقوم هوشه هنا "

" وهنا رفعت نجود راسها وطاحت عينها بعين فواز وقفت وبسرعه لفت عليهم وهم لفوا عليها "

" سهر اشرت لبسمه انهم يمشون ويتركون نجود .. مشوا عنها ونجود ماحست فيهم "

" قرب فواز من عند نجود وهو ساكت "

" نجود بعدت عينها عن عينه "

" فواز ماعرف وش يقول وبعد عينه هو الثاني "

فواز " نجود وش اللي غيرك لهذي الدرجه معقوله انا سبب بكل اللي صار لك .. نحفت زياده عن اللزوم "

نجود " فواز من وين طلعت لي انت الثاني .."

" رفعوا عينهم مع بعض وشوي وكأن جني نجود طلع .. رمته بنظره وتركته ومشت عنه .. فواز طعنته هالنظره ماقدر يلف عليها او حتى ينطق بأسمها .. رفع راسه يبي ياخذ نفس وبعدين كمل طريقه لعند سيارته شغلها ومشى "

.
.
.

" عند نجود "

" مادخلت نجود الا وشافتهم رايحين راحت دورت عليهم ويوم شافتهم سوت نفسها مافيها شي وراحت وسلمت وابتسمت وقعدت جنب بسمه "

نجود بصوت واطي : ممكن اعرف ليش تركتوني معه

سهر كانت تراقبها

بسمه لفت على سهر .. سهر فهمت عليها وقربت من عندها

سهر: مافيها شي زوجك ترى
نجود : واذا زوجي يعني كنتوا تبوني اذبحه قدام العالم
سهر ضحكت وبسمه : افا بس اسكتي لاتسمعك " واشرت بعيونها على منار "

" شوي وتعرفوا على صديقا جنى وقعدوا يسولفون وياكلون مبسوطين .."

" ماعدا نجود .. نجود بهذي الفتره حست انها عايشه ومو عايشه كل ماتحاول تنبسط تتذكر فواز وكل شي يتنكد عليها واليوم شافته خرب عليها فرحتها بالكامل .. كانت قاعده مع البنات بجسمها وعقلها مع فواز .. شافت حالته وفي خاطرها انه يستاهل عشان يعرف كيف يحترمها .. بس الحين حست ان فواز بيسوي شي بعد ماشافها ... قلبها نغزها "

.
.
.

" عند فواز "

" فواز اعترف انه غلطان بحق نجود ومن بعد ماشاف حالتها وعرف انها تحبه قرر من بكرا يروح وياخذها "

" فواز فكر الموضوع بهذي البساطه عند نجود .. فكر انها لانت او حتى نست وحنت له .. ماكان يعرف نجود كيف ماخذه الموضوع .. الظاهر لساتهم مافهموا بعض "

.
.
.


" في الريــاض "

" لميس صار لها ثلاث ايام من خلصت الاختبارات فاالفرحه الحين بردت شوي بس ماحست انها معطله الا يوم عطلوا بنات المدارس ... وفي هالوقت كانت قاعده مع ميساء وامها "

لميس: يمه حرام عليك بموت اببي اروح الشرقيه
ام مساعد : خالك تركي اذا راح خليه يوديك
لميس : يمه لاتحرقين اعصابي طفشت تلقين الحين انواع الوناسه عندهم
ام مساعد : وش لي في الشرقيه انا بقعد هنا
لميس : يمه لو سمحتي
ميساء: لميس تو العطله باديه بعدين نروح
لميس: انتي وش دراك هنا ماتحسين بعطله ولا شي هناك وناسه ومع بنات خالي واهلهم
ام مساعد : انا قلت روحه ماني رايحه
لميس: بروح انا وميساء
ام مساعد : روحي بس انا مو رايحه
لميس: مين بيوديني
ام مساعد : شوفي اخوانك
لميس : اي طيب اذا مارحتي ماراح يودوني
ام مساعد : دبري نفسك
لميس حست بتنفجر : بروح بالقطار زين

ام مساعد ضحكت

لميس: يمه والله بنفجر
ام مساعد : وش يوديني في الشرقيه .. خواتي كلهم هنا وين اروح اضيق على الناس هناك
لميس : اي تونا صرنا ضيقين والله انا مشتاقه لبنات خالتي وبروح لهم
ام مساعد : ماقلت شي روحي
لميس تأففت وسندت راسها
ميساء: صدق فشله يالميس نقط وجهنا من الحين
لميس صرخت بوجهها : لافشله ولا شي

ميساء اخترعت وسكتت

لميس ضحكت : اسفه
ميساء ابتسمت : تعودت
لميس : والحـــل مع هالام
ام مساعد : بشوف اخوك اذا وافق يوديكم والحين خليني بروح حق ام عبدالله
لميس: ان لله ماعندا غير ام عبدالله
ام مساعد : كل الجيران عندها " وقامت"

لميس: وش الجديد كل ملكعين عندها حشا فاتحه بيتها مقهى

ميساء ضحكت بصوت واطي

ميساء: لميس اذا رحتي الخبر ماني رايحه معك
لميس صلحت جلستها: ليه ان شاء الله
ميساء: لابس روحي انتي انا بقعد مع امي هنا
لميس: مو على كيفك
ميساء : لاتكفين لميس
لميس ترجع جلستها : انسي رجلك على رجلي
ميساء راحت جنبها : لميس لاتحرجيني
لميس فتحت عينها فيها : ولييييييييه
ميساء: ماعرف احس فشله
لميس بأستهزاء : من ايش بالله
ميساء: ماعرف بس انتي تعودتي عليهم اما انا لا ماقدر انام عندهم وامي ولا ابوي مو معنا
لميس: وهـ وانا اقول وش عندك عادي ذولا عيال خالي يعني عيال خالك
ميساء: بس ماعليش خليها مره ثانيه
لميس بزعل : ميساء ليش انتي كذا ؟ لسا مسويه نفسك غريبه عنا
ميساء : لميس مو قصدي بس لو سمحتي لاتضغطين علي

" وقــــــامت "


لميس : ميووووش وين رايحه

" تركتها وكملت طريقها "

لميس : وش فيها ليكون حد مزعلها بس ماتوقع

" لميس قعدت تنتظر اخوها وبعدين تروح تشوف ميساء "

" ميساء دخلت الغرفه وسكرت عليها الباب"

" ميساء من يوم تعرفت على ذيك الجماعه وهي عارفه انها مستحيل تنتمي لهم .. تحس انهم غير عنها .. في كل شي .. مع ان لميس حاولت تحسسها انها مثلهم الا انها ماقدرت تحس .. هي من تقعد معهم دايم ساكته وهذا الشي بعطيهم انطباع ثاني عنها ...تحس ان مستواها مو مثل مستواهم .. بالعكس بيت بو مساعد مره متواضع ومعقول .. بس من تروح هناك تحس انهم ناس مبالغين في كل شي .. حتى لميس يوم جت تلبسها مثل لبسها تحس اللبس مو مرتاحه فيه .. تحسه عاكس شخصيه غير شخصيتها ... لميس اجبرتها على كذا عشان لاتحس انها غير عنهم .. ولكن هي حست انها غير عنهم من اول طله .. حست انها ماتقدر تتحمل تقعد معهم .. واصلا تحس انها مو مرتاحه من هذي الروحه "

" تحت في الصاله "

لميس: كان تأخرت شوي

" مازن عرف انها طالبه حرش فا مارد عليها "

لميس: اكلمك
مازن ناظرها : شتبين
لميس: وينك تأخرت
مازن : يعني وين بالدوام
لميس : اووه فكرت الناس كلها معطله سوري
مازن : يامصلك
لميس ضحكت على نفسها : انزين مازن
مازن : نعم
لميس: ممكن طلب
مازن بدون خلق : وشو
لميس: نبي نروح الخبر
مازن لف عليها وبنظره : اسف
لميس عقدت حواجبها : ليه ؟
مازن : مشغول هالويك اند
لميس: مازن بس ودنا وارجع لو سمحت وش بتخسر
مازن : لاوالله وش الله حادني على العذاب
لميس: مازن لو سمحت البنات الحوا علي الا نروخ

" والبنات اصلا مايدرون عنها "

مازن : سوري ماقدر شوفي مساعد
لميس: شكرا زين

" وقامت "

لمييس : افف وش ذا الحاله محد في البيت يعطيك وجه وش ذا مايحسون فينا معطلين ولا كأنا معطلين

مازن سمعها وضحك وشوي " تبيني اروح واشوفها واموت .. هئ انسي انا اللي بريحها مني بالمره "

" شوي ويدق التليفون ويرفعه مازن "

مازن : الووو
الطرف الثاني : الوووو مربحا
مازن رقع قلبه بس ماعرف مين : مين
الطرف الثاني : مازن
مازن رقع قلبه محد عنده هالبحه غيرها : منار هلا
منار: هلا مازن كيفك؟

مازن " لالا مازن لاتتهور "

مازن : الحمدالله

" وتعمد مايسأل عن حالها "

" منار استغربت بس سوت نفسها عادي "

منار: لميس عندك
مازن : لاوالله
منار: ممكن تناديلي اياها
مازن : اظني عندها جوال

" منار استغربت من ردها "

منار: اي بس دقيت عليها اكثر من مره ماترد .." وشوي تشوف ان عندها اتصال ثاني " اووه خلاص دقت علي " وقفلت بوجهه"

"مازن سكر السماعه وهو ندمان انه كلمها بهذا الاسلوب بس مجبور "

مازن : وتكذب على نفسك يامازن شوف قلبك شلون بغى يروح فيها كأن ربي ماخلق غيرها

" لميس قررت تروح لميساء بعدين .. لان حتى لميس مالها خلق .. وبس دخلت غرفتها شافت 2 مسد كوول من منار وبعدين رجعت دقت عليها "

.
.

" في سياره فواز "

" فواز قرر يتصل على مازن وينهي هذي اللعبه اللي تأخيرها ماراح يفيدهم بشي "

فواز : الووو
نايف: ارحبوووا
فواز ضحك : هلا نايف شخبارك
نايف : ماشي الحال وانت شخبارك
فواز : نحمدووه .. هاه شكلك طالع
نايف: اي والله توي طالع من الدوام
فواز: كأنك متأخر
نايف: اي في عندي كم شغله خلصتها وطلعت
فواز : حلوو والله مابي اعطلك بس ابي اعرف عندك شي الليله
نايف: امرني
فواز : لابس ابغى اطلع انا وانت مع بعض نتعشا ولانتقهوى
نايف فهم عليه : ابشر بس انت اي وقت يناسبك
فواز : بعد صلاة العشا بكلمك وبقولك وين نلتقي
نايف: حلوو خلاص اجل تامر شي ثاني
فواز : سلامتك
نايف : الله يسلمك فمان الله
فواز : في حفظه

" ترك فواز نايف وبدا يجمع الكلام اللي بيقوله "

.
.
.

" في فيينا "

" غزل قامت من النووم وناظرت بالساعه شافتها 9 ولفت الجهة الثانيه وشافت منصور جنبها .. استغربت هذا ماراح الدوام اليووم .. راحت واخذت لها دش تصحصح فيه وبعدها طلعت ولبست وراحت لمنصور"

غزل : منصووور منصوور
منصور: همممم " ويدس وجهه داخل المخده "
غزل : منصوووور قوم تأخرت على دوامك
منصور قام معصب : ماعندي دوام فاهمه وخري عن وجهي
غزل اخترعت وقفت وهي معصبه : اخر همي

" راحت وهي مطرطعه عليه لانه فجعها "

غزل : وش الاسلوب السوقي اللي يتعامل فيه معي ماكأني زوجته جعله الماحي ان شاء الله

" راحت وطلبت لها فطور لشخص عشان اذا قام يموت من الجوع ويطلب له "

" وبعد ماوصل قعدت تاكل وهي مروقه او تحاول تروق .. وضعهم بالمره مو اوكي .. هي مو متحمله تعيش هنا ولاهي قادره تتحمل معاملته معها "

" بعد نص ساعه قام منصور وتغسل بعدين طلع "

" وقتها كانت على التلفزيون وتشرب الكوفي ومنصور استغرب ان الفطور لشخص بس "

منصور : مافي فطور
غزل : مالي خلق اطبخ قلت بطلب لي جوعان اطلب لك ولاتبيني انا الحرمه اطلب

" منصور رماها بنظره وراح يطلب له "

" وقعدوا ساكتين.. وجت بتقوم متوجهه للمطبخ "

غزل بصوت شبه مسموع : اول مره اشوف دوام يروح وقت مايبي ويغيب وقت مايبي .. من يدري جايز يكون

" منصور يسمعها وهو يطالع التلفزيون قرر يطنشها لان لو رد عليها يتقوم هوشه لانه موده اليوم مره مو اوكي "

" راحت غزل حطت الكوفي حقها وشالت اكلها وبعدها ماعرفت وش تسوي قعدت تفكر لحظه بعدين راحت الغرفه قالت على قعدتها بتقعد على النت تضيع وقت فيه "

" منصور ماعرف وين راحت عنه .. شوي ووصل فطوره وقعد يفطر يريح راسه اللي بدا يخف من اكل .. اول ماخلص ماسمح له غروره يروح يشوفها شتسوي ... فقعد على الطاوله يفكر "

منصور لف رقبته ناحية الغرفه ولا شافها ورجع لوضعه الطبيعي " وين راحت هاذي وتركتني .. استغفر الله العظيم وش اللي صار عليها .. ماكنت متوقع انها ترجع غزل الاوليه .. انا يوم شفت معاملتها لي في البدايه توقعت انها رضت على كل شي وتقبلتني بس ماشوف شي الحين .. مين يوم جبنا طاري الدراسه وهي قالبه علي .. بس انا راح اعرف كيف اتصرف معها "

" وقام وراح الغرفه .. غزل كانت منسدحه واول مادخل قامت وضلحت جلستها هو ماعطاها وجهه دخل الحمام ياخذ له دش "

غزل تاففت : ياربي وش هذي الحياه " ورجعت كملت شغلها "

" بعد ربع ساعه طلع منصور وهو بس لاف المنشفه على خصره .. هي مارفعت عينها له ولا اعطته اهتمام .. هو انقهر منها ومن تصرفاتها .. قرر يسوي شي يلفت انتباههاا "

" دخل الحمام من جديد وقفله بقووه وثانيه طلع وفتحه بقوه وهو ينفخ "

غزل استغربت رفعت عينها له

منصور بنظره : ممكن تطلعين ابي البس الحمام كله مويه

" غزل تفشلت وقامت وتركت الاب توب ماخذته معها .. منصور ابتسم بانتصار يوم شاف وجهها "

منصور : طاايب ياغزل ويامالك

" لبس منصور وبعدها اخذ جاكيته وطلع "

" غزل شافته مر عليها ولا تكلم "

غزل : منصور وين بتروح
منصور: عندي دوام " وطلع "

غزل فتحت عينها : يستهبل ذا مع وجهه وهو دوامه .. اقص شعري اذا كان عنده دوام اصلااا

" قامت غزل ورجعت على الاب توب وهي طفشانه "

.
.
.

" الســاعه 8:30 "

" اتفق فواز مع نايف انهم يطلعون بسياره وحده .. وبعد الصلاه مباشره راح فواز واخذ نايف "

نايف : وين رايحين
فواز : والله ماني عارف وين قلت اخذك ونشوف وين نروح
نايف : تبي نروح مطعم كذا حلو ومرتب
فواز : في مطعم كذا رايق وهادي لان خبري اليوم كل المطاعم زحمه الناس اجزت خلاص
نايف ابتسم : اي صح
فواز : شرايك نروح البيتش
نايف فتح عيونه : من جدك هالوقت
فواز : ايه ماحنا مطولين بنقعد ونسولف وبعدين نروح ونتعشى بأي مكان

" نايف حس من نغمته يبي فواز يفضفض ووده بدون قيود ومافي محل غير البحر "

نايف ابتسم : خلاص قدام
فواز : حلوو

" ومشى فواز وتحرك متوجهة ناحية البحر.. قعدوا يسولفون بالطريق سوالف عاديه عن الدوام وعن اوضاع العايله وعن الصيف ... "

" شوي وتجي اغنيه مو عادتي لفهد الكبيسي ولاشعوري سكتوا ثنينهم "


أنا مو عادتي أسهر إلى هالوقت من هاللـيل

ولا من عادة آهــاتي تعلَي صوتها فيــني

ولا من عادة دمــوعي تجي من فوق خدي سيــل

إليـن الله بـلاني بك وحطيتــك وسط عيني

عشقتك وإبتدى بي ليل وشفتك وإنتهى بي حيــل

ياعالم هالعشق إلى وين بعد رايح يوديــني؟؟

أحبــك من هنا للعمر وأحبــك من هنا لليــل

أحبــك لو دروب الحــب تكتبني وتمحينــي

تعـب هالقلب يتــألم تعب من كثر ماهو يشيــل

تعبــت أتنهد الآهــات مابين أحزانـــي وبيني

أنا ودي ولــو مــره عيوني يخــونها المنديــل

عشــان تشوف كيف الشوق على لقيــاك يطويني

" على مانتهت الاغنيه امداهم يوصلون ويدورون لهم باركنج بعد "

" نايف اول ماسمع الاغنيه عوره قلبه على فواز .. فواز بركنج وقف السياره وتنهد "

نايف : فواز ننزل
فواز كانت يده على الدركسون ولف وجهه ناحية الشباك تنهد ونزل : اوكي يلا

نايف " الله يعينك يافواز على مابلاك "

" نزلوا وراحوا يمشون متوجهين ناحية البحر وقعدوا قدامه حتى بدون مايحطون فرش تحتهم لان ماعندهم اصلا "

نايف: والله الناس يوميا تجي البحر ماقد جيت الا وهو زحمه
فواز : اي البحر راحه نفسيه
نايف: من جد

" شوي وسكتوا .. وماكان في غير صوت ازعاج الناس وصوت موجات البحر "

" نايف لف على فواز وقعد يناظره عرف ان فواز ماراح يتكلم او ماهو عارف كيف يدخل بالموضوع وقرر نايف يفكه من هالمسافه كلها "

نايف: فواز
فواز : هلا
نايف : اشوف ان صار على زعلك مع نجود فتره وفتره ماهي قصيره ... ولا اشوف واحد منكم تحرك وقال لنا عن السبب .. العايله كلها صارت تتكلم .. قولي وش اللي صار بينكم

فواز : نايف حياتي مع نجود ماكانت سهله في البدايه .. واتوقع الى الحين ماهي سهله .. لاني حاولت افهمها وماقدرت .. هي مو مقصره علي بشي وانا مو مقصر عليها بشي ان شاء الله .. ونجود صعب الواحد يتفاهم معها واتوقع انت عارف هذا الشي

نايف قاطعه : اي فاهمك يانايف والله انا عارف نجود يالله تتحمل نفسها وكويس منك انك حاولت تفهمها وتتحملها .. انا ادري عن نجود عصبيه وماتسمع الا كلام نفسها .. بس معقوله يكون هذا السبب

فواز بعد صمت : لا

نايف : اجــل

" فواز سكت بعدين قال "

فواز : انا شكيت فيهــا

نايف شهق : نعـــــــــــم

فواز لف عليه بسرعه : مو قصدي يانايف مو قصدي ارجوك تفهمني

نايف عصب شوي : فواز انت تعرف الكلام اللي قاعد تقوله

فواز : فاهم والله فاهم بس خلني اخلص كلام

" فواز قاله وش صار بذيك الليله "

نايف: اها عشان كذا نجود سكرت بوجهي .. بس يافواز انت مو بس هنت نجود هنتنا حنا بعد

فواز نزل راسه : عارف بس مو ذنبي يانايف انا اعترف اني واحد غيور وغيرتي كانت السبب .. نايف عمري ماضريتها بس هذا التصرف طلع مني لاشعوري اصلا نجود على طول عصبت وانا وقتها اعصابي كانت مفلوته واصلا ماخطر على بالي انها ممكن تكلمك بهذاك الوقت وانت عليك دوام .. كل المعاني والمفاهيم اعتميت عنها ماصرت افسر مكالمتها الا تفسير واحد وقتها

" نايف ماتحمل الكلام ووقف ومشى عن فواز "

" فواز توقع انه تكون ردة فعل نايف كذا لانه مايرضاها على اخته "

" فواز راح ووقف ورا نايف "

فواز : نايف من حقك تزعل وتعصب ولا تكلمني بس تفكر اني مرتاح .. كل يوم اعاتب نفسي مليون مره والومها .. رجعت كأني مراهق ماعرفت شلون انام ولاهنا لي بال وانا اتخيل موقفي وانا اقول لك ولا اقول حق عمي باللي سويته ادري اخطيت بحقكم وبحق عمي اللي مايستاهل وبحق نجود بس نجود كان المفروض تفهمني

نايف لف عليه : يعني الحين راح تحط اللوم على اختي

فواز لف وجهه جهة البحر : لا ... بس نجود كان المفروض تخلي الموضوع بينا وحنا نتفاهم وماكان له داعي يكبر.. كل العايله صارت تتكلم عنا واكيد الكل بيعرف السبب وانا ماودي الناس تدري بمشاكلنا الخاصه

نايف: اكيد اذا عرفوا الناس بيلومونك ماهم لايمين اختي ..وانت ادرى بهذا الشي .. بس انت اللي هامك كلام الناس الحين

فواز تنهد وغمض عيونه : نايف لو سمحت افهمني

نايف : وانت تفكر اختي بعد مرتاحه اختي مثل حالتك واردى وكنت الومها لاني افكر اختي ماتفهم وعصبيه واكيد هي اللي اخطت ماتوقعت هذا التصرف يبدر منك انت بالذات يافواز .. وبعد ماعرفت السبب الوم نفسي اني لمتها ..

فواز : نايف خلاص انا اسف ولاعاد اني اكررها

نايف : لاتتأسف مني روح حق ابوي وقوله وشوف اذا قبل اعتذارك لانك عارف ابوي ماراح يطلع نجود من البيت قبل لايعرف السبب

فواز : يعني شلون نجود مطوله عندكم

نايف تنهد : والله يافواز هذا الموضوع الحين صار بيد نجود هي اللي تقرر واذا كنت حاب تعجل روح وبلغ الوالد وهو يتصرف

فواز : يعني مو مساعدني يانايف

نايف ماهان عليه فواز : فواز مع انك اخطيت بحق اختي ولاني عارف وش اسوي الا اني بكلمها بس ماوعدك

فواز : نايف انا بتحمل كلام الناس و بتحمل ردة فعل عمي بس ماصرت اتحمل ارجع البيت ولا اشوف نجود يانايف افهـــم

نايف :........

فواز : يمكن انتي الحين ما راح تفهمني لانك ماعشت اللي انا عشته .. بس بكرا بتتزوج وبتشوف شلون تفرق اذا رجعت البيت وزوجتك اللي تعودت تكون جنبك ماهي فيه

نايف : خلاص يافواز بكلمها وبكلم الوالد وبشوف وش يطلع معي

فواز : نايف مشكور انك سمعتني

نايف: نقدر نمشي الحين

فواز: تفضل
" فواز عرف ان نايف زعلان بس مابين له .. مع ان توهم جايين الا ان احترم رايه ورجع فواز البيت وكانوا طول الطريق ساكتين "

.
.
.

" في الرياض "

" كان مساعد توه واصل البيت "

لميس : يلا حيهم
مساعد : الله يحييك
لميس: شخبارك
مساعد: الحمدالله .. وين الناس
لميس: امي طالعه وميساء فوق ومازن طالع
مساعد ابتسم : وحياتي قاعده لحالها
لميس ابتسمت : شفت شلوون
مساعد : تعالي عندي

" وراحت عنده وقعدت جنبه "

مساعد : هاه طلعت نتايجك
لميس: بس ماده وحده والباقي لسا
مساعد ابتسم : الله يوفقك
لميس : مساعد
مساعد: هلا
لميس : تكفى طلبتك
مساعد : امريني
لميس: هممم عندك شي بكرا ؟
مساعد : همممم مادري ماتوقع " وقعد يفكر وابتسم " ليش ؟
لميس : ابي اروح الشرقيه
مساعد ضحك : ماعندك وقت انتي قلت تبيني اطلعك ولاشي مره وحده الشرقيه
لميس ابتسمت ابتسامه كبيره: شفت شلوون
مساعد : ومازن وش عنده
لميس بقهر : مدري وش عنده مستلعن
مساعد ضحك : هممم مين بيروح
لميس: بس انا وميساء
مساعد : وامي ؟
لميس : لاماهيب رايحه على قولتها بتقعد مع خواتها هنا
مساعد ابتسم : والله مادري شقولك
لميس: مساعد تكفى البنات بيسون حفلة كبيره وابي اروح احضر
مساعد: ماشاء الله كلهم ناجحين
لميس ضحكت : لا بس عندهم وحده صغيره جنى ويبون يسون لها حفله
مساعد : اهاا همم اوكي بس على شرط
لميس تشققت : انت تاااااامر
مساعد: الساعه 10:00 حنا ماشيين
لميس استانست : بس مااااطلبت ياعسسااي ماخلا منك " وقامت تبوسه "

" شوي وتدخل ميساء .. وشافت مساعد يضحك .. يمكن اول مره تشوفه يضحك هالقد "

مساعد ابتسم لميساء : ميساء وينك فيه
ميساء استحت : كنت ارتب اغراضي
مساعد ضحك : اووه واثقين اني بوافق

لميس ضحكت

ميساء مافهمت : توافق على ايش ؟
لميس : مساعد وافق يودينا الشرقيه

" ميساء تغيرت ملامحها "

لميس لفت على مساعد : مساعد شوفها ماتبي تروح
مساعد : افاا ليه ؟
لميس : مدري اسألها
مساعد ناظرها بنظرات دافيه : ليش ياميساء روحي غيري جو هذا انتي كله في البيت

" ميساء سكتت ونزلت راسها ولميس ومساعد طالعوا بعض "

مساعد : في حد مزعلك
ميساء رفعت راسها بالقوه : لالا .. بس انا احس نفسي تعبانه هلايام وقلت اذا رحت ماراح انبسط
مساعد ابتسم : لا اذا رحتي ان شاء الله كل التعب يروح ... وش قلتي

" ميساء ماكان عندها مفر بالموت مساعد تقبلها ومستحيل تبين له عنادها عشان مايرجع يكرها "

ميساء : خلاص ان شاء الله
لميس: واخيرااااا
ميساء ضحكت
مساعد : خلاص خلكم جاهزين لو تأخرتوا عن الساعه 12 مااافي روحه " وقام " والحين تصبحون على خير " ومشى "

لميس ضحكت بصوت واطي : غريبه
ميساء ضحكت
لميس : والله اول مره اطلبه طلب مثل كذا ويوافق على طول بالعاده خلي مازن
ميساء ابتسمت
لميس: يلا قومي نحط ملابسنا
ميساء: طيب هم يدرون ان حنا بنجي؟
لميس: لا بنسوي لهم مفاجأه
ميساء كشرت : وشو مفاجئته عيب ندخل على الناس كذا
لميس : ميساااء بسسسك قومي يلا

" وقامت لميس "

ميساء : اول مره اشوف يسون مفاجئه بهذي الشغلات

" وقامت وراها "

" وطلعوا فوق يحطون لهم ملابس "

.
.
.


" في غرفة محمد "

" كانت نجوى منسدحه ومحمد جنبها يلعب بشعرها "

محمد : نجوى
نجوى : هممم
محمد : وش رايك نروح البحرين
نجوى: لا محمد مالي خلق
محمد : وش فيك كل شي مالك خلق عليه
نجوى : ماعرف بس احس اني اي خطوه امشيها اتعب فما بالك في البحرين
محمد : ماكنتي كذا بحملتك في سلمان
نجوى تضايقت : وش اسوي
محمد : خلاص خلاص براحتك
نجوى : محمد خلاص خذ سهر وروحوا حرام سهر احسها طفشانه .. محد ماعطيها وجه بالبيت
محمد : حتى انا كاسره خاطري بس ماقدر اخليك واروح
نجوى : ماعليك مني بروح بيت اهلي ولا بقعد مع عمتي مافي مشكله
محمد : مدري والله

" شوي ويدخل عليهم سلمان "

محمد : تعال حبيبي " وصلح جلسته "
سلمان جا عنده : بابا
محمد : عيونه " وشاله بحضنه "
سلمان : انا من زمان ماشفت دانه
محمد ضحك : اشتقت لها
سلمان : اي بوريها العابي ماشافتها هي
محمد ضحك : تبيها تصير زوجتك
نجوى ضحكت : لاتفتح عقله
محمد : وش فيها اضمن مستقبل بنتي
نجوى : اي ولو توه صغير
سلمان : يعني ادودها
محمد ضحك : اي حبيبي
سلمان تشقق : اي اي اي
محمد ضحك : اف هذا توه الله يعيني عليك
سلمان : ونجيبها بيتنا هنا
محمد هز راسه : اي اكيييد
سلمان : هييييا
نجوى تضحك : والله انت اللي بتخربه

" شوي وسلمان نقز من حضن ابوه "

محمد :اوه تذكرت شي حبيبي .. بس تولدين راح تشوفين مفاجاءه تاخذ العقل
نجوى : من جدك
محمد هز راسه
نجوى : وش هي عاد
محمد : تؤ تؤ انسي
نجوى بدلع : محممممممد
محمد: لاتحاولين
نجوى : اف تقهر ليه قلت لي من الحين طيب وش هي
محمد ضحك : خلاص اجل انسي اني قلت في سبرايز
نجوى بدلع : طاايب طااايب " ولفت الجهة الثانيه "

"محمد وراح لها من ورا "

محمد : افاا
نجوى : وخر عني
محمد : حامل وتدلع بعد
نجوى ضحكت : مابي
محمد : بكيفك

"باسها وبسرعه رجع مكانه وحط اللحاف عليه وسكر ابجورته "

" نجوى ضحكت وبعدين ابتسمت .. حست نجوى انها غبيه يوم انها فكرت في محمد هذاك التفكير .. صحيح الكل نقد عليها الا انها كانت تحس ان بسمه تبي محمد .. راجعت نفسها كثير ... محمد كسر عينها بتصرفاته معها يوم فكرت فيه هذا التفكير .. مع ان محمد يروح تفكيره في بسمه احيانا وخصوصا انه يقابل اللوحه حقتها يوميا "

.
.
.

" في الكوفي شوب "

" في هذا الوقت كان سلطان قاعد مع واحد من ربعه .. ويحس انه متضايق وموده مو اوكي "

فهد : سلطان ؟؟
سلطان : هلا
فهد : وش فيك ابد مو عاجبني مزاجك
سلطان : لا بس شوي متضايق من شغله
فهد : سلامات
سلطان : لاماعليك بسيطه
فهد : اكيييد
سلطان هز راسه
فهد : عائليه
سلطان : نوعا ما
فهد : اهاا .. على العموم فواز كان ناوي يجي بس بعدين هون مدري وش فيه بعد هو
سلطان : اها ليش هون ؟
فهد : مدري قلت له تعال انا وسلطان في القهموى تعال نسولف ووسع صدرك بس هو الظاهر كان عنده شغل
سلطان مابين شي : اهاا اي يمكن مشغول

سلطان " معقوله للحين مايبي يكلمني بس انا الحين محتاجه افف لمتى بيقعد معاند مدري "

سلطان : حتى اانا بمشي احس اني اليوم تعبان
فهد : افااا بس اقول اقعد وانا اخوك الناس طالعه اليوم وانت بتسري من الحين
سلطان : ماعليش نجي بكرا اليوم مافيني
فهد : اموت واعرف وش صاير عليك
سلطان ابتسم : مايحتاج انا اوووكي
فهد : خلاص روح وانا بكلم الشباب يجون عندي
سلطان : اجل عن اذنك
فهد : اذنك معك

" مشى سلطان وترك فهد ... اول ماركب السياره وحرك .. قعد يفكر انه يتصل بفواز .. وبلاخير قرر واللي فيها فيها "

" فواز اول مادق جواله وشاف سلطان فكر للحظه وبعدين وافق انه يرد "

فواز : الووو
سلطان بتردد : هلا هلا فواز
فواز : هلا سلطان
سلطان : شخبارك
فواز تنهد بداخله : الحمد والشكر لله انت بشرنا عنك
سلطان: ماعلي زود

" وسكتوا .. سلطان ماعرف وش يقول لفواز .. وفواز ماكان عارف سلطان وش بيقول "

سلطان : فواز
فواز : هلا
سلطان: بكرا بقول حق اهلي عن شيماء
فواز بلامبالاه مصطنعه : اهاا حلوو كل ماعجلت كل ماكان احسن
سلطان انصدم من رده وبنغمه : فوااز
فواز عمل نفسه ماسمع شي : وانا اليوم كلمت نايف عن زوجتي
سلطان استغرب : وش فيها بعد
فواز بضحكة استهزاء : اووه صحيح لالا مافي شي والحين عن اذنك وصلت البيت
سلطان انقهر : خلاص براحتك مع السلامه

" وسكر "

" فواز انقهر في البدايه .. لكن خله يستاهل .. خل غروره ينفعه "

" سلطان انقهر كان محتاج مساعده فواز .. لكن فواز دار ظهره لسلطان .. مثل ماسلطان دار وجهه بوجه فواز يوم كان محتاج له"

" قعد سلطان يحسب حساب بكرا وكيف وشلون راح تكون ردة فعل ابوه "
.
.
.

" في بيت بو نايف "

" دخل نايف وخلقه كان ضايق .. اول مادخل شاف امه قاعده ومعها بسمه .. دور على نجود مالقاها "

نايف: السلام عليكم
ام نايف: وعليكم السلام
بسمه : هلا فواز
نايف: هلا .. وين نجود
بسمه استغربت : ليه
ام نايف عرفت انه متضايق من يوم شافت وجهه : وش صاير بعد
نايف حاول يبتسم : مافي شي بس استغربت وينها عنكم
ام نايف : والله معوره قلبي ليتها تتكلم وتريحني
نايف: خلاص يمه اوعدك انها كم يوم بروح انا واكلمها
ام نايف: اي يبه يمكن تقدر تاخذ منها شي

" نايف ابتسم وطلع لها فوق"

" نايف راح ودق عليها الباب وكان مفتوح فتح نصه وطل براسه "

نايف : اقدر ادخل

" نجود وقتها كانت واقفه عند الشباك ولفت عليه اول مادق الباب وابتسمت له "

نجود : تفضل
نايف دخل وهو مبتسم : كيف قمورتي
نجود ابتسمت : الحمدالله وانت شخبارك
نايف: الحمدالله بشوفتك والله " وقعد على السرير وهي جت وقعدت جنبه "
نايف: انبسطتوا اليوم
نجود لفت وجهها : اي يعني
نايف : يؤ غريبه
نجود : ليه ؟
نايف: ماحسك مبسوطه مثل بسمه .. بسمه مره مبسوطه
نجود بسخريه : وحالتي مثل حالة بسمه " وسكتوا شوي " شفت فواز اليوم
نايف فهم: اهاا.. قالك شي
نجود: لا " ولفت الجهة الثانيه "

" وشوي .. سكتوا بعد "

نايف: توني راجع من عنده
نجود لفت وجهها بقوه جهته : وقالك شي؟
نايف بعد عينه من عينها : كل شي
نجود بخوف : وانت صدقت فييني
نايف لفت جهتها : اشك في الناس كلها ولا اشك فيه .. اصلا حتى هو ندمان
نجود: احسن يستاهل اصلا انا قررت
نايف بخوف : على ايش
نجود : ماني راجعه له
نايف انصدم : نعــــــــــم ..!
نجود : مستحيل اعيش معه المتخلف
نايف: نجود من عقلك تتكلمين
نجود : مدام انه شك فيني مره .. بيقعد يشك فيني طول حياته .. ماني راجعه له ماني راجعه

" وصارت تبكي "

نايف حضن اخته وهي قاعده تصارخ

نجود بجنون : انا وياه مانصلح لبعض مانصلح .. واحد متخلف وكل شي يبغاه يمشيه علي .. يامرني وكأني وحده وسخه ماعمري تربيت .. على باله بس هو وخواته اللي تربوا .. بس بس يحط شطارته ولعانته علي يروح يشوف خواته.. لايكون انتم مفكرينه ماخذني عن حب ولا عن صلة اخذني يأدبني كأن ماقد تربيت .. نايف فواز هاني كثييير كثييير

نايف يمسح على راسها وهو مشتحن من داخله : طيب طيب بسس هدي انتي

نجود : ماني راجعه له ماني راجعه

نايف يمسح عليها : كل اللي تبينه بيصير بس انتي اهدي شوي اهدي

" نايف يهديها ويمسح على راسها بحنيه وهو من داخله نار والعه .. ماعمر نجود بينت ان فيها شي او انه معيشها بذل .. نايف وقتها صار شيطان من سمع كلام اخته ... عمره ماتخيل خواته ينهانون وينذلون وهو وابوه عايشين .. حس انه حريقه تاكل قلبه .. ماعرف وشلون يرد عليها .. مع انه ناوي يهدي مابينهم الا الحين مافي راح يصير غصب عن نجود "

" نجود بعد ماهدت بعدت عن اخوها "

نجود : نايف انتوا ماراح تغصبوني علي
نايف بنظرات حنونه : ابدن يانجود الحياه مو بالغصب بس انتي ارتاحي الحين وهو بكرا بيجي وبيكلم الوالد وبنتفاهم
نجود: ما ابي اتفاهم معه ابيه يذلف عن وجهي
نايف : طيب طيب بس خلاص انتي اليوم تعبتي نامي الحين وبكرا يصير خير
" قام نايف وباس راس اخته وراح غرفته "

" نايف حس انه مافيه ينتظر لبكرا .. مقعوله كل ذا يطلع من فواز .. اللي الكل يفكره بريئ وماعنده هالسوالف والخربطه ... انقهر نايف. .. شلون ماحس بأخته شلوون .. قعد يفكر باللي راح يصير في اخته .. وقعد يحس حساب بكرا "

.
.
.

" اليوم اللي بعـــــده "

" الســاعه 2:00 "

" في بيت بو فيصل "

" كانوا اليوم صاحيين بدري .. لسا مابدوا يسهرون كالعاده .. وهالوقت كانوا يتغدون كلهم على السفره "

وصايف: اف الله يعين بدة العطله وبدا الملل
جنى : من جد مشاري ودنا البحر اليوم
مشاري: معزوم اليوم خلوها بكرا
جنى : اوووف
اديم : خلو البنات يجونا اليوم
وصايف: مين نكلم كلهم لاهين
اديم : وين بيروحون
وصايف: منار بيجونها عيال خالها
مشاري غص بالمويه
ام فيصل: اسم الله عليك شفيك
مشاري وصوته مبحوح : بس كثرت مويه

"جنى ووصايف يضحكون عليه قام هو وخزهم"

اديم : طيب كملي
وصايف: وبسمه انتي عارفه حالتها مع اختها اذا بنكلم نكلم سهر
اديم : اهاا اي خلاص كلموها وشوفوها
جنى : لا انا بروح لمنار دام بيجونها عيال خالها بروح حق هاذي نسيت اسمها
وصايف: ميساء
جنى تضحك : دايم انسى اسمها
مشاري: ميساء مغربي على غفله
وصايف: احلى منها
مشاري: اقول لايكثر
جنى تضحك : ماعليكم منه هذا ذوقه ميح
مشاري: لاتكفين يام الذووق
وصايف: تعالي انتي مالك روحه تغثينهم
جنى : لا تكفين عادي الناس عطله ومافيها مغثه
اديم ضحكت : بكرا نروح لهم مو من اليوم
جنى : اوووه انا بكلم ميسا وبشوفها انتم ماكلم دخل
وصايف: ياشين اللي يحتكون تراها لحجيه
جنى ضحكت: حرام عليك
اديم عصبت: عيب عليك انتي واياها
وصايف: استغفر الله تكسر خاطري
اديم : اي توها ماتعودت ..
ام فيصل: جنى وصايف عيب عمى بعينكم
مشاري: الله بيعاقبكم
وصايف: اووه انا ماقلت شي
اديم : تتمصخرين عليها وماقلتي شي ... وبعدين لاتتكلمون عليها قدام العيال
جنى : طيب طيب خلاص
وصايف سكتت

" مشاري طول الوقت ساكت يبي يعرف وش يقولون عنها بس اديم منعتهم .. قام من الغدا وهو يفكر يدق عليها .. بعد ماغسل طلع برا ورفع السماعه ودق "

.

" ميساء كانت هالوقت في الطريق قريب توصل الشرقيه اول ماشافت الرقم انتفضت.. ميساء كانت حذافه كل الارقام اللي بجهازها وجددتها .. وماكانت حافظه رقم مشاري اصلا .. وخافت لانه اول رقم غريب يدق عليها .. ماخطر على بالها انه بيكون مشاري اصلا نسته وكانت واثقه انه نساها.. حطته سايلنت وحطته بشنطتها بدون ما لميس ومساعد يحسوون "

.

مشاري : ردي ردي تكفين .. مدري ليه عندي احساس انه انتي .. بس شلووون راح اعرف شلوون

" مشاري فكر بطريقه يعرف اذا كانت هي بس ماجت في باله اي طريقه دام انها ماردت .. اصلا حتى لو ردت ما عنده طريقه يعرف فيها اذا هي ميساء اللي عندهم .. دخل داخل وهو يائس "

.
.
.

" في بيت بو ياسر "

" فيصل وعبير كانوا اليوم متغدين عند ام ياسر "

" بعد الغدا "

ياسر : اي كل ماخذتوا تعالوا تغدوا عندنا
ام ياسر : والله البيت بالمره صاك علي ياسر كله بشغله صرت استوحش البيت بدونكم
عبير ابتسمت وناظرت ياسر : خلاص ياسر اتوقع جا الوقت عشان تجيب اللي تونس امي
ياسر خزها
ام ياسر : مين بعد بيجيب؟
فيصل فتح عينه : ياسر نويت تعرس
ام ياسر :صــدق
ياسر : هاه لاا يمه ماعليك منها عبير
عبير تضحك : الا يمه ياسر خلاص قرر يعرس وانتي مو داريه وابشرك اختار البنت
ياسر : عبييير
عبير طنشته
ام ياسر: هذي الساعه المباركه .. ومن هذي بعد
عبير تناظره : اقووول خلاص يا ياسر خل نقول ونخلص
ياسر: عبير بذبحك
فيصل يضحك : اشوف ماهنا حد
ياسر ضحك : اجل سكتها وربط لسانها
فيصل : ليش وهي صادقه كم بقى من العمر ياياسر
عبير: من جد فيصل لو متأخر علي سنه ما اخذته

"ياسر ضحك وفيصل لف عليها وفقعت بوجهه"

ام ياسر ضحكت : عبير الله عليك تقولين من يبغى ولدي
ياسر : يمه ماعليك منها بنتك تخربط
عبير: قول انت اجل
فيصل : من جد ياسر يلا خل نفرح فيك شوف امك مسكينه الكل راح عنها على الاقل تونسها بتقعد العطله كلها لحالها
عبير: من جد واخواني احتما مايجون نفس الشي بداية العطله ولا نهايتها
ام ياسر تضحك مستانسه : يلا ياسر قول لي

" ياسر شاف مافي مجال ويحس ان من جد خلاص حان الوقت "

" سكتوا كلهم ينتظرون من بيختار عدا عبيير لانها تعرف "

ياسر اخذ نفس : يمه انا ابي بنت عمي سلمان

فيصل : .................................................. .............................

" يتبــــــــــــــــع "

 
 

 

عرض البوم صور اماريج   رد مع اقتباس
قديم 02-08-10, 08:59 PM   المشاركة رقم: 60
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو فخري

البيانات
التسجيل: Apr 2009
العضوية: 141319
المشاركات: 11,659
الجنس أنثى
معدل التقييم: اماريج عضو مشهور للجميعاماريج عضو مشهور للجميعاماريج عضو مشهور للجميعاماريج عضو مشهور للجميعاماريج عضو مشهور للجميعاماريج عضو مشهور للجميعاماريج عضو مشهور للجميعاماريج عضو مشهور للجميعاماريج عضو مشهور للجميعاماريج عضو مشهور للجميعاماريج عضو مشهور للجميع
نقاط التقييم: 12336

االدولة
البلدSyria
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
اماريج غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : أديم الشوق المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

الجزء الخامس عشر
الفصل الثاني

" في بيت بو ياسر "

" فيصل وعبير كانوا اليوم متغدين عند ام ياسر "

" بعد الغدا "

ياسر : اي كل ماخذتوا تعالوا تغدوا عندنا
ام ياسر : والله البيت بالمره صاك علي ياسر كله بشغله صرت استوحش البيت بدونكم
عبير ابتسمت وناظرت ياسر : خلاص ياسر اتوقع جا الوقت عشان تجيب اللي تونس امي
ياسر خزها
ام ياسر : مين بعد بيجيب؟
فيصل فتح عينه : ياسر نويت تعرس
ام ياسر :صــدق
ياسر : هاه لاا يمه ماعليك منها عبير
عبير تضحك : الا يمه ياسر خلاص قرر يعرس وانتي مو داريه وابشرك اختار البنت
ياسر : عبييير
عبير طنشته
ام ياسر: هذي الساعه المباركه .. ومن هذي بعد
عبير تناظره : اقووول خلاص يا ياسر خل نقول ونخلص
ياسر: عبير بذبحك
فيصل يضحك : اشوف ماهنا حد
ياسر ضحك : اجل سكتها وربط لسانها
فيصل : ليش وهي صادقه كم بقى من العمر ياياسر
عبير: من جد فيصل لو متأخر علي سنه ما اخذته

"ياسر ضحك وفيصل لف عليها وفقعت بوجهه"

ام ياسر ضحكت : عبير الله عليك تقولين من يبغى ولدي
ياسر : يمه ماعليك منها بنتك تخربط
عبير: قول انت اجل
فيصل : من جد ياسر يلا خل نفرح فيك شوف امك مسكينه الكل راح عنها على الاقل تونسها بتقعد العطله كلها لحالها
عبير: من جد واخواني احتما مايجون نفس الشي بداية العطله ولا نهايتها
ام ياسر تضحك مستانسه : يلا ياسر قول لي

" ياسر شاف مافي مجال ويحس ان من جد خلاص حان الوقت "

" سكتوا كلهم ينتظرون من بيختار عدا عبيير لانها تعرف "

ياسر اخذ نفس : يمه انا ابي بنت عمي سلمان

" فيصل انقلب وجهه ولا عرف وش يقول "

ام ياسر : زين ماخترت
ياسر : بس يمه لاتجيبين طاري الحين
عبير: واخيراااااااااا الف الف مبروك
ام ياسر بفرحه : كلولولولولوش
ياسر ضحك : يمه تو ماصار شي " ولف على فيصل وانتبه لوجهه "
ياسر: فيصل
فيصل انتبه :هلا هلا على البركه الله يسهلها لك

"ياسر ابتسم واستغرب بنفس الوقت بس مافكر يسأله ايش فيك"

عبير: واخيرااا بتتزوج يا ياسر
ياسر ابتسم : كله منك
عبير تضحك ولفت على امها : يمه متى بنكلمهم

" ياسر فتح عينه يوم شاف حماس اخته "

ام ياسر ابتسمت من قلب : اليوم ان شاء الله بعد صلاة المغرب
فيصل ابتسم : بالتوفيق يا ياسر والله فرحت لك ... عبير انتي بتقعدين هنا
عبير لفت ولف شعرها معه : ايه ليه رايح ؟
فيصل ابتسم تذوبه هذي الحركه : اي عندي مشوار اخلصه وارجع اوكي
عبير: اووكي الله معك
فيصل: عن اذنكم ياجماعه " وقام "
ام ياسر : في حفظ الله انتبه على نفسك
فيصل ابتسم : ولا يهمك
ياسر وقف وطلع معه : يعني هالشغله ماتقدر تأجلها
فيصل ابتسم : اي والله ضروريه
ياسر : يعني بتخليني لحالي معهم يتوحدون فيني
فيصل يضحك : اوه تحمل عاد عمتي تغني وعبير تصفق
ياسر ضحك : يالله الله يكون بالعون مع اني احس مو مستعد
فيصل لف عليه : من جدك يا ياسر مسكينه سهر بتتوهق بشايب

"ياسر ضحك ومايعرف ليش هذي الكلمه حمسته "
ياسر : شاب راسك قل امين
فيصل ضحك : يلا تامر على شي
ياسر : سلامتك
فيصل : اجل عن اذنك

" ومشى فيصل وترك ياسر ..."

" ياسر ماحس ان وده يدخل داخل فقال انه بيروح يتمشى في الحديقه .. الجو ماكان بطال يمشي الحال .. قعد ياسر يفكر ويفكر وابتسم للحظه .. تخيل لو انه متزوج .. حس انه متحمس بزياده على الزواج .. مايعرف يحس بشعور ان سهر بتوافق عليه ... يمكن لان العيال اللي تزوجوا بعايلتهم ماتعطلوا شاف كل واحد ياشر وياخذ اللي يبي .. وش معنى بتجي عليه هو .. شاف ياسر ان هذا الوقت اللي يتزوج فيه .. اخوانه مسافرين واخته متزوجته والبيت صاير فاضي يمكن اذا جت سهر تملي البيت عليهم وتغير من الاجواء الكئيبه اللي عمت على البيت في الفتره الاخيره .. كسرت خاطره امه وشاف فرحتها يوم قالت لها عبير ... صحيح كان وده يوقف عبير يوم لمحت لامه بس حس بشعور اندفع فيه وكأنه يبي يجرب حظه ... قعد يفكر ياسر لو انه اخذ سهر بيقدر يسعدها .. بتقدر هي تسعده .. بيتفاهمون واللي هو اهم شي عند ياسر .. سهر كيف بتكون علاقتها مع امه .. كل هذي الاشياء كانت شاغله تفكير ياسر .. وللحظه فكر ياسر في نفسه .. معقوله سهر بتنعجب فيه ولالا ؟؟ ضحك على هذي الفكره واستبعدها .. وحس تفكيره بيروح بعيد وقال يدخل احسن له .."

ام ياسر : حيالله فديت هالتخمه انا

"ياسر ابتسم وقعد"

عبير: اي من قده بياخذ سهر .. والله كنت بخطبها لك بدون ماتقول لي
ياسر ضحك : اجا انا ذويق
عبير ضحكت : اانا اشهد
ام ياسر : والله انها بنتتاخذ العقل.. كل ماشوفها اقول يارب تكون من نصيب وحده من عيالي
عبير ابتسمت : والله ياياسر ماتتوقع شلون طيبه وحلييييله
ياسر ضحك : قالها فيصل وحده بتغني والثانيه تصفق

"عبير ضحكت"

عبير: صدقني ماراح تندم
ياسر ابتسم : الله يسمع منك والحين انا بطلع اريح شوي
ام ياسر: الله معك
عبير: سلام

"طلع ياسر .. وهو يفكر بكلام امه ... اهله حمسووه بزياااده .. طلع وحاول ينام .. بس ماتوقع يجيه نوم"

" في بيت بو محمد "

" في الصاله "

سهر: بدري كان نمت لبعد صلاة العصر
سلطان : تلايطي بس

سهر ابتسمت وراحت سلمت على اخوها

سلطان : اجل وين امي وابوي
سهر: كلهم قاعدين بالصاله انا بروح اخليهم يحطون الغدا
سلطان : اها حلوو

" راحت سهر المطبخ تامر الخدم يحطون الغدا وبعدها راحت تقعد معهم بالصاله "

سلطان : لا بس حلوو في اوقسست
سهر : لا مره بعيد عسى بنقعد طول العطله هنا
سلطان ضحك : حالك من حال غيرك
سهر ضحكت : اووه صح انت ماعندك عطله ايواا احسن جاك الموت
سلطان : اااخ لاتذكريني .. بس اذا بتسافرون في اوقست برتب اجازتي معكم
بو محمد : كلها عشره ايام الله والاجازه
سلطان ضحك : نعمه يا يبه
سهر: عشرة ايام وش تسوي فيها انثبر مكانك بس
سلطان خزها : بكرا بتتوظفين وتشوفين قيمه العشره ايام
سهر ضحكت : لاشكرا انا توني مأجزه وماني مقدمه على الوظيفه الا بعد مايطيب كيفي
بو محمد ابتسم : اي لاحقه
سلطان : لاوالله مايصير وش معنى هي تخلونها على كيفها وانا خلصت دراسه من هنا وتوظفوني من هنا
سهر ترفع حواجبها : ياخي ليش مو راضي تقتنع اني انا غير
سلطان : بالله بصراحه ظلم
سهر ضحكت : مابغيت افتك من الدراسه يجيني هم دوام خلني اتمتع
سلطان حس بالقهر من جد "وش معنى "
ام محمد : اي يا يبه انت رجال عشان تكون نفسك بدل قععدة البييت
سلطان: انا ولله الحمد مكون نفسي
سهر تضحك : عاد الحين طاح الفاس بالراس خلصنا
سلطان بنظره : يامصلك
سهر : الا اقول سلطان ورا ماتغير ***وكتك الحين طالعه موديلات جديده احلى
سلطان بضحكه : لاوالله واي موديل تفضلين اختي اسويه
سهر تضحك وتأشر بيدها : اللي يجيك كذا بعدين كذا
سلطان ضحك : خوووش .. شفتي يايمه عن بنتك
سهر ضحكت
سلطان : لا ياماما انسي انا ماتعجبني الا هذي
سهر: ياااي وع لحجي بدوي
سلطان رفع حواجبه : مووتي حره
سهر ضحكت
ام محمد : بسكمم هرج وقوموا نتغدا صار جاهز

" وبعد شوي قاموا يتغدون "

.
.
.


" في بيت بو نايف "

" حتى عايله بو نايف كانوا متجمعين على الغدا بما انه اليوم ويك اند .. كانت العايله تتغدا بهدوء .. ماكان فيه الا صوت الملاعق والسكاكين .."

" وفجأه نايف "

نايف: احم يبه اليوم بيجي فواز يبغاك بموضوع
نجود غصت

" بسمه لفت تناظر اختها وامها عطتها مويه "

نجود بعصبيه : قوله لايتعب نفسه
بو نايف: نجود عيب هذا زوجك
نجود : اووه " وقامت ولاكملت غداها "

" بسمه حست انها محتاره ويوم شافت ملامح ابوها وامها قررت تلحق اختها "

بسمه : عن اذنكم " وقامت ركض "

بو نايف : الله يهديها الرجال اكيد استلعن من عصبيتها
ام نايف: انت اهدا واليوم بنعرف وش صاير
بو نايف: هذي بنتك وهذا لسانها غشيم فيها انا

نايف " اااخ ليتكم تدروون بس "

نايف : مافي الا الخير ان شاء الله انتوا بس اهدوا
ام نايف: الله يهديهم ويصلحهم ولا وش جاهم فجأه قلب عليهم حياتهم
نايف : يمه هذي الحياه يوم لك وعشره عليك
ابو نايف: متى بيجي فواز والله اني فشلان فيه
نايف بسرعه : يمه نجود ماغلطت
ابو نايف : وانت تدري باللي بينهم
نايف توترر: لامادري بس اكيد سوء تفاهم بسيط ان شاء الله
ابو نايف: اتمنى .. سفره دايمه " وقام "
نايف حط المعلقه وهو يتأفف
ام نايف: شفيييك معصب
نايف: ماني معصب ولا شي .. الحمدالله " وقام "
ام نايف : لاحول ولاقوة الا بالله شفيهم " وقامت هي الثانيه "

"في الدور الثاني "

" بسمه بعد مالحقت نجود ودخلت معها قامت نجود تحكي لها اللي صار بدون ماتحس بس حست ان هذا الوقت لان اوردي فواز بيجي وبيحكيها لهم خلها تعرف من الحين "

" بسمه انصدمت بس هي كانت عارفه عن علاقتهم من قبل وكيف انهم مايطيقون بعض بس يوم تزوجوا حست عكس كذا وفجأه الحين تغير كل شي "

بسمه تحضنها بخفيف : طيب انتي لاتعصبين خلاص انتي قلتي حق نايف .. نايف هو بيتصرف
نجود : ابوي ماعنده هذي السوالف بيرجعني عليه غصب عني وانا ماابيه
بسمه : لا مافي شي بالغصب انتي بس اهدي لاتعصبين كفايه انه دمك براسك خلاص انا بروح اشوف نايف
نجود : انا قلت لنايف كل شي وهو بيوصل له اني انا مابيه خلاص عفته
بسمه : طيب طيب " وقامت "
" بسمه يوم شافت اصرار اختها على انها ماترجع لفواز خافت على مستقبل اختها يضيع بسبب تهور .. حست بسمه من ناحيتها ان ممكن الرجال يشك بزوجته بيوم .. بس مو لدرجه انهم يتطلقون.. وش بتكون نظرة الناس لاختها وهو توها متزوجه .. راحت تدور نايف وقالوا لها انه طلع فوق غرفته .. اول ماراحت غرفته كان توه بيطلع لابس وباين شكله بيطلع "

بسمه : بتطلع !!
نايف وهو متضايق: ايه
بسمه : طيب ممكن اكلمك شوي
نايف تنهد واخذ نفس : اوكي .. ادخلي " دخل غرفته وهي لحقته وسكرت الباب وراه "
نايف: امري وش بغيتي
بسمه : نجود
نايف لف راسه : وش فيها نجود
بسمه : صحيح بتقول لفواز يطلقها
نايف: هذي رغبتها وهي اللي طلبت هذا الشي وانتي عارفه وش بتكون ردة فعل ابوي
بسمه : وانت وش دراك يمكن تكون ردة فعل ابوي غير
نايف: وش قصدك " وشوي " يعني يشك بتربيته لبنته
بسمه : لا بس انت ماتدري ابوي شلون يفكر
نايف: وش قصدك
بسمه : نايف انا ترى ماشك بأختي بس انا خايفه ابوي يفكر ان فواز ماشك فيها الا ان شايف شي عليها وبعدين يصير يشك في بنته
نايف عصب: نعــم .. بسمه انتي تقولين كذا
بسمه خافت : لابس انت حطها كاتوقع يعني .. انت شفت ابوي شلون واثق من فواز وشلون عنده فواز بالدنيا
نايف: بس لاتنسين ان هذي بنته ولا فواز صار اولى من بنته
بسمه: نايف اسمعني وكبر عقلك
نايف لف عليها
بسمه : كلم فواز وقوله لايقول حق ابوي السبب الحقيقي وحاول تقنع نجود تغير رايها
نايف : شلون يعني اخليه يكذب
بسمه : تراها كذبه بيضاء يعني وانت قصدك تصلح بينهم مو تخرب
بسمه : اسمع ابوي وامي لازم مايدرون بهذا الشي ماحسها حلوه بحقهم ثنينهم .. وبعدين نجود لازم تكبر عقلها المفروض ماكانت عصبت من البدايه وكسرت الجوال لو انت بمكان فواز وش تسوي .. الرجال وش دراه

" نايف هنا سكت "

بسمه : اسمح لي بس نجود تصرفها كان غلط .. كان قالت له اكلم اخوي وبعدين تعصب اذا حست انك شك فيها بس مو تروح وتخليه غصب يشك فيها .. انا صحيح واثقه منها الا انت شوف تصرفها وحط مكانك مكان فواز
نايف :.........
بسمه : انت معصب لانك عارف انك انت اللي كنت تكلمها ولا انا عارفه يانايف ان تفكيرك مستحيل يخليك تطلق اختك على سبب هي تسببت فيه

نايف ارتاح شوي من كلام بسمه : طيب كيف اقنعها
بسمه: انت كلم فواز بالبدايه قبل لايجي ويقول لابوي كل شي وبعدين نروح نكلم نجود
نايف: انا دايم اقول ان عقلك اكبر من عقلها صراحه غلبتينا " وابتسم "
بسمه ابتسمت

" رفع نايف السماعه على فواز ودق عليه "

" فواز استغرب من تليفونه توقع ان نايف مايكلمه "

فواز : هلا نايف
نايف ابتسم : هلا بك زود
فواز ارتاح جزئي يوم سمع صوته : شخبارك عساك بخير؟
نايف: الحمدالله مانسأل الا عنك ... وينك فيه شكلك بسياره
فواز : اي توي نزلت الوالده بيت عمي وراجع البيت
نايف: اهاا

" وسكتوا لحظه "

نايف: فواز
فواز : هلا
نايف: اعذرني ياخوك ماكان ودي اتصرف معك كذا بس اكيد انت فاهم موقفي
فواز : لالا افا عليك من حقك يانايف والله اني مو عارف كيف اجي واقول لعمي خلها على الله
نايف: طيب فواز بطلب منك طلب
فواز: سم
نايف: سم الله عدوك .. بس ياليت اللي صار بينك وبين نجود مايطلع لحد غيري هذا اذا انت ماقلت لحد غيري
فواز انصدم : كيف يعني ؟
نايف فهم عليه : اقصد ياليت اهلك مايدرون بااللي صار ولا اهلي حتى
فواز : يعني شلون نجود وافقت انها ترجع لي
نايف ضحك : مو بهذي السهوله بس انا بحاول اكلمها واقنعها ان الموضوع مايطلع لبرا .. جربت وحطيت نفسي بموقفك وعرفت ان الحق 70% معك
فواز ارتاح : اااخ ماتتوقع شلون ريحتني
نايف ابتسم : يعني حاول تطلع لك اي عذر غير اللي صار انا اشوفها احسن للكل ولا كيف
فواز ارتاح : طبعا يانايف .. صدقني اني خجلان منك يانايف .. ماتتوقع شلون حسيت اني بصغر بعيونكم .. صحيح اني اخطيت بحق اختك يا نايف الا اني مو معصوم من الخطا وياليت نجود تفهم هذا الشي والله اني ندمان ... عمري ماخطيت مثل ماخطيت بحقها ..
نايف : فواز اعتذرت بما فيه الكفايه لي .. بس بقى تعتذر لنجود
فواز ارتاح كلي الحين : طيب نايف ياليت تحاول تكلمها الحين عشان يكون في وقت الاقي حجه اواجه فيها عمي

نايف : خلاص انا بحاول مع اني ما اضمن بس الله يعين ..
فواز : ياليت تعطيني خبر قبل اجي ياخوفي اجي واتعذر تقوم نجود وتحكي قدامهم
نايف:لالا انا عموما بعطيك خبر قبل لاتجي
فواز : الله يعطيك الف عافيه يانايف والله ماني عارف
نايف: خلاص انتهينا الحين بروح لنجود .. الظاهر انا ماعندي شغله هالويك اند الا انتم
فواز ضحك : عقبال ماخدمك بفرحك قول امين
نايف ابتسم: اجل مطول
فواز ضحك : لاصدقني مانت ندمان
نايف ضحك : والله اللي يشوفكم يندم غصب ... اجل اخليك الحين
فواز يضحك : اجل الله معك
نايف: مع السلامه

" وسكروا .. بسمه طول الوقت تسمع الحوار وهي مبتسمه "

نايف لف عليها : والحين باقي نجود
بسمه تنهدت بقوه : اي مو البلا هنا
نايف ضحك : والله صراحه عندي احساس قوي ان نجود معنده واحس الموضوع منتهي عندها
بسمه : نايف نجود تحب فواز .. والله ماشفت وجهها اليوم يوم التقت معه بالمطعم
نايف ابتسم : بعــد
بسمه ضحكت : اي وقسم بالله بس نجود تحب تكابر وخبرك غرورها بيخليها تندم على اشياء كثيره
نايف: طيب يلا قومي معي
بسمه تنهدت : وهـ يلا قوم

" وبعدها راحوا عند نجود "

.
.
.

ام محمد : سهر قومي جيبي لنا انا وخالتك عصير ليمون هالكوفي قام يسعر في بطونا
سهر ضحكت : انتوا من قال انكم وجه كوفي وهالخرابيط
ام نايف: اي والله قومي يمه واللي يعافيك
سهر ابتسمت : ان شاء الله

" قامت سهر وراحت تطلب عصير ليمون وكان وقتها زحمه على الكاشير وقعدت تنتظر شوي والزحمه تزيد وسهر تنرفزت نزلت راسها تنتظر وتحس ان وقفتها بين العيال غلط مع انه فيه كم بنت .. وماصدقت جا دورها دفعت وراحت الجهة الثانيه تنتظر عشان تستلم العصير .. "

......: ياليموون انتا
اخترعت سهر ولفت وراها وارتاحت ابتسمت ولفت وجهها من جديد

" كان واقف وراها حاله من حال الجماعه اللي بنتظرون "

...: مو كويس اليمون حق معدتك
سهر ابتسمت : بدر وخر عني لاتفضحنا اهلنا ورا وماني ناقصه مشاكل
بدر : والله انا انتظر طلبي حالي حال الناس
سهر ابتسمت وقدمت : اي بس شكلنا غلط والمكان مليان خليج الحين بيقولون عني اغازل
بدر يضحك : خلاص بثبت لهم انك خطيبتي لاتزعلين

" راح بدر ووقف جنبها .. سهر اخترعت ولفت الجهة الثانيه وشافت اجنبي واقف ويضحك عليهم وحست انه شك بالموقف هي ابتسمت ابتسامه مجامله ورجعت ورجهها وحطت يدها على فمها "

سهر: هذا الاجنبي ويشوفنا كذا والله لو ماتروح ,, " وسكتت ماعرفت تكمل "
بدر ضحك : اي وش بتسوين
سهر اخترعت : بدرررر " شوي ويوصل طلبها وتقدمت وهو تقدم معها "
سهر تاخذ الطلب : هع احسسسن " اخذته ومشت عنه .. بدر ضحك وماقدر يلف عشان لاحد من اهله يشوف وجهه "

" في نفس الوقت اللي كان بدر يتحرش بسهر "

فيصل : اووه هذا هو بدر شكله راح يستلم الطلب مافي مجال

" شوي وانتبه على اللي قاعد يصير ... فتح عيونه ولا صدق اللي يشوفه .. "

" في سياره فيصل "

" فيصل كان يتذكر الموقف اللي من وقتها قام يراقب حركات سهر وبدر .. هو يعرف حركات بدر وانه مايفتكر في حد .. بس مع ذلك انصدم .. ماتوقع ان في غيره يكون عشقان في العايله قبل الزواج .. فيصل ماعلق ولا عصب ولاشي بالعكس ابتسم .. في خاطره خل يعيشون حياتهم ويوم فكر فيها .. شاف ان مالهم غير بعض دامهم يبون بعض "

فيصل : لاحول ولا قوة الا بالله شسوي الحين .. اسكت ولا اتكلم .. بس ياسر يبي ياخذ وحده اخوه يبيها .. ولا يمكن بدر بس معجب فيها.. تؤ لالا باين عليه يحبها وخصوصا علاقته الزايده من منصور تبين وراها شي .. ياربي والله مدري وش اسوي .. اخاف اسكت واغلط ولا اتكلم واغلط .. لالا بس بدر لو كان يبيها كان تكلم او حتى قال لامه .. والله احترت .. ايه مافي الا طريقه وحده بكلم بدر وبقيس نبضه واشوف على الاقل ارتاح من تأنيب الضمير

" فيصل كان مراقب بدر في السفره اللي سافروها جميع .. فيصل كان عشقان مثل بدر وكان يراقب تحركاته ونظراته لسهر وكيف انه يباسم اذا جابوا اخوانها طاريها .. ولكنه سكت ولا بين شي وبدر مبسوط انه محد كاشفه ..ولكن فيصل بعد ماعرف ان ياسر بيخطب حبيبه اخوه .. ماطاوعه ضميره يسكت ولايتكلم على الاقل يقيس النبض ولا تأنيب الضمير حتى لو عرف بدر ان فيصل يدري فيه "

" رفع تليفونه ودق عليه وبدر ثواني ورد عليه مع ان فيصل فكر انه يتراجع "

بدر : اووووه اوووه وش صاير
فيصل ضحك : افااا بس
بدر: لااه اكيد مادقيت الا وفي طامه
فيصل ضحك : بديير اعقل
بدر ضحك : شخبارك؟
فيصل: والله الحمدالله انت شخبارك وشخبار وليد
بدر: والله كلنا بخير مشتاقييين ماني قادر اقعد طفشت طفشت
فيصل ابتسم : يلا هونها وتهووون كلها كم سنه
بدر يتنهد : ااااخ من عمري يافيصل وشبابي
فيصل ضحك : والله انك .هههههه قولي كيف وليد مع الدراسه
بدر: والله الحمدالله هذا هو يزحف
فيصل يضحك : اي دير بالك عليه
بدر: انا اللي يبغى لي من يدير باله علي
فيصل ضحك : بدر وش صايبك
بدر بقهر: ملييييت ملييييييت
فيصل: مانت بصاحي
بدر: ايه بلاك ماجربت
فيصل يضحك: ولا ابي
بدر: الا شخبارك مشييير لا يدق ولايٍسأل ؟
فيصل عجبه سؤال بدر لانه هذا السؤال اللي كان يبيه : والله هذا هو يبي يعرس
بدر يضحك : لااااااه ههههههه شكله شاف الكل قام يخطب ويعرس وقال يالله معهم
فيصل : اي والله
بدر: ياحليلك ومنهي بنت الحلال اللي مختارها اخونا
فيصل يضحك : تطنز
بدر يضحك : لا حشا بالله
فيصل بعد لحظه : سهر بنت عمي سلمان

" بدر شهق وكأن حد صب عليه مويه ... حس كل الملامح اللي في الكون اختفت بعينه .. شلون راح عن باله ان عنده عيال عم وش كثرهم واحتمال ياخذون سهر من بين ايديه ... فيصل يوم سمع ردة فعله وناداه ومارد عليه فهم بدر على طول وبدون مايتكلم"

فيصل : بس هو مايبيها
بدر كأنه توه يستوعب : كيف كيف
فيصل : امي اختارت له سهر بعدين طلعت سهر اكبر منه
بدر ارتاح شي بسيط وبحماس: يعني الحين شلون هو اللي يبيها ولا امه
فيصل خاف على عقله : لالالا هو مايبي احد بس امي قاعده تفكر لحالها واصلا هو شكله غير رايه

"بدر مع ان كلامه شوي طمنه الا انه هو ماتطمن من ناحيه ثانيه "

.فيصل بالعمد وفيه الضحكه : اصلا مين يبيها سهر شينه عفانا الله
بدر عصب وكان وده يهاوشه الاانه فكر وقال احسن يوم انهم غاضين البصر عنها : مدري يمكن لاني ماذكر شكلها

فيصل " اي هيــــــن "

فيصل : ماعلينا منهم المهم توصي شي
بدر: صدق انك تجيب الهم لا سلامتك
فيصل ضحك لانه فهم عليه : اجل سلم على وليد
بدر: يوصل وانت سلم على الاهل
فيصل: لاتوصي

" فيصل بعد ماسكر عرف انه بدر يبيها وان هم يحبون بعض ولا كان سهر ما اعطته وجه .. وماعرف شلون يتصرف وقتها .. كان عارف ان ياسر مايدري عن اخوه .. بس الحين حس فيصل ان حياة بدر بيدينه لانه هو الوحيد اللي يعرف عن هذا السر .. واذا ماتحرك وماسوا شي.. عمره مارراح يسامح نفسه .. وصميره ماراح يخليه يرتاح "

" اما عند بدر .. صحيح راحت الفكره عن باله .. الوضع في عايلتهم مايطمن في الفتره الاخيره كثير منهم صاروا يتزوجون .. وعرف انه مايقدر يضمن سهر وخصوصا بعد كلام فيصل .. هو مجرد انهم حطوا سهر في بالهم جننته الفكره شلون لو يخطبونها .. نجن بدر وحس انه مو على بعضه وانه مختنق ووده لو يرجع السعوديه على الاقل يخطبها ويرجع .. ولكــــــــن اللي خلاه يتهاون كلمة فيصل الاخيره يوم قال له اصلا من يبيها .. بدر اخذ راي فيصل فيها عن راي الجميع .. فكر كل احد ينظر لها بهالمنظور وهذا الشي اللي خلاه يتهاون شي بسيط "

.
.
.


" في سياره فواز "

" فواز بعد مكالمه نايف له حس ان الدنيا ماهو واسعته .. ماندم انه قال لنايف بلاول .. حس ان موضوع نجود يمكن يكون سهل واكيد نجود بتقتنع وبترجع له لانه كان حاس انه اكيد بترجع له واكيد انه هي اشتاقت له بعد "

فواز : ياربي معقوله كل شي صار مثل ما ابي ... الحمدالله والله ماكنت متخيل موقفي وانا موقف قدام عمي واقوله كل السالفه اني شكيت في بنتك .. ياربي انا حمار .. شلون قدرت فيها شلوون مع انها ثبتت لي انها عكس الفكره اللي اخذتها عنها .. حتى لو وصلت السالفه انها كانت تحب سلطان .. لو كان سلطان بس يفكرر فيك كان خلتك له بس سلطان مايحس بشي تجاهها وهي فاهمته غلط .. معقوله هذا الموضوع ببساطه وانا اللي شايل عنها الفين فكره .. ياربي سامحني ان اخطيت بحقها.. مستحيل اقدر اسامح نفسي بعد اللي سويته فيها .. صدق ماتحس بقيمه الشي الا اذا فقدته .. المشكله ماصرت اقدر اقعد بدونها .. تعودت عليها .. حتى لو ان حياتنا كانت مكركبه احيانا الا اني تعودت على هذا الوضع واشتقت له بعد ... اااه عمري ماتخيلت اني بيوم بحب غير دانه .. والحين حبيت اكره انسانه كنت اشوفها على وجه الارض بنظري .. يارب تعقل وتفهمني انا واثق انها تحبني واثق

" فواز حس بالحنين اتجاه زوجته .. وحس بقيمتها بعد مافقدها مع ان حياتهم احيانا كلها هواش الا انه اشتاق حتى للهواش معها .."

" قطع حبل افكاره صوت جواله .. رفع جواله وشاف سلطان داق "

فواز : هئ ليتك نجود تعرف قيمتي مثل ماصرت تعرفها

" ورد عليه "

فواز : هلا بو سلمان
سلطان بصوت هادي : هلا فواز شخبارك
فواز برسميه: الحمدالله بخير ونعمه بشرني عنك؟
سلطان افنجر: ممكن ماتكلمني بهذي الرسميه ترى الاخلاق قافله معي
فواز ضحك بداخله وغير صوته: وش قلت انا قلت الحمدالله فيها شي
سلطان يتأفف : لا بس فواز اذا كنت فاضي ابي اتكلم معك اذا ممكن
فواز قرر يقهره : ودي والله بس انا شوي مشغول
سلطان صرخ فيه : فوااااز عاد خلاص ماحنا بزران عشان تزعل وتصادد عني
فواز : والله مصيبه اقولك مشغول تقول لي اصادد عنك انا موجود طول الوقت بس انت ماعرفت تختار الوقت المناسب
سلطان : الشرهه ميب عليك الشرهه علي انا اللي داق عليك " وقفل بوجهه "

فواز ضحك : اموت واعرف هالغرور ليش مو راضي ينزل

" فجأه فواز حس بالحزن ناحية عارف انه محتاج له وانه يمر بظروف صعبه ورجع اتصل عليه وسلطان على طول رد عليه "

سلطان : نعم
فواز ابتسم : وينك فيه الحين ؟
سلطان لان خاطره شوي : في الخيمه
فواز : ثواني وانا عندك سلام " وسكر منه "

" سلطان اخذ نفس وتنفس بأرتياح "

" غير فواز واجهته لعند الخيمه اللي تعودوا يجتمعون فيها الشباب .. وعشر دقايق ربع ساعه وهو عند سلطان .. نزل فواز وتوجهه للمدخل واول مادخل شاف سلطان منسدح ومغمض عيونه .. حزن عليه وعلى وضعه .. من جد الله يعينه "

فواز تنحنح : احــــم
سلطان فتح عينه على طول وصلح جلسته
فواز : السلام عليكم
سلطان : وعليكم السلام ياهلا

" راح فواز وسلم عليه وقعد جنبه "

فواز : طاح اللي براسك استانست
سلطان ابتسم : فواز واللي يرحم والديك والله مانت حاس فيني
فواز : مدري مين اللي مو حاس في الثاني .. مدري انت غرورك وين بيوصلك
سلطان : اوووهووو على سالفه الغرور انت الثاني تراك فضحتني كلمه والثانيه غرورك غرورك
فواز بعناد : ايوه انت مغرور
سلطان ضحك : انت جاي تستفزني ولاكيف ؟
فواز : على الاقل اطلع حرتي فيك
سلطان ضحك : خلاص اعتبرها وصلت بس فكني
فواز ضحك : شخبارك
سلطان : زفت ولله الحمد
فواز : افا ليش بس .." وشوي " قلت لهم
سلطان : بقول لهم وبتشوفني قاعد في البيت
فواز : مادري قلت يمكن...!!
سلطان : اليوم بقول لهم
فواز رقع قلبه : يعني خلاص
سلطان : لافكرت فيها ليش نطولها
فواز حس كأنه هو المذنب : مدري وش اقولك .. طيب فكرت وش بتقول وشلون بتواجهم
سلطان : بكلم ابوي بلاول صراحه اخاف على امي
فواز حزن عليه وضرب ركبته : نبهتك من الاول نبهتك
سلطان لف عليه : فواز انت عارف اهلي والعاده المتخلفه اللي عندهم
فواز : بس ولو كان اهون في فرق لمن تقول بتزوجها وتزوجتها
سلطان : فواز والله يعافيك لاتزيدها خلاص اللي صار صار
فواز : مو المشكله انه اللي صار صار طيب وش بتقول له
سلطان بعبط : بقول له يبه تزوجت انا
فواز ضحك : ترى مو وقتك
سلطان : اجل ليش مكلمك انا ابيك تساعدني
فواز : خلاص انا اقوله سلطان تزوج
سلطان لف عليه بقوه فجأه ضحك
سلطان بضحكه حلوه : وش سالفتك انت اليوم متبرع بدمك
فواز ضحك : خلني صار لي فتره ماضحكت
سلطان : اووه تراضيتم ..!
فواز : مابعد على وشك ان شاء الله
سلطان ابتسم : الله يجمع مابينكم
فواز : المهم خلك مني فكرت وش بتقول له
سلطان : بقول له كل شي بس خايف على ابوي يصير فيه شي
فواز بنظره بعيده : مو بس ابوك العايله كلها بتقوم عليك
سلطان : ماهموني اهم شي عندي ابوي يوفق ولا هم ماعلي منهم
فواز : مافكرت بزوجتك وكيف بتكون منبوذه بينهم
سلطان : ماعلي منهم اصلا ماراح اخليها تختلط فيهم
فواز : طيب لنفترض عمي ماوافق عليها وانك لازم تطلقها
سلطان : مستحيل زوجتي حامل
فواز حس المصيبه مصيبتين : لاحول ولاقوة الا بالله طيب الحين خلينا من حامل ولالا انت كلمهم عن زواجك وبعدين عن الحمل لان خالتي لو تدري والله مدري وش بيصير فيها

" سلطان سكت وقعد يفكر بهذي النقطه اللي كان حاطها عذر انه مايقدر يطلقها "

فواز: لاتجيب لهم ذا الطاري بالمره
سلطان تنهد : ليش ماتجي معي ونقوله مع بعض
فواز : ماشوفك خذتني معك يوم جيت تخطبها
سلطان ناظره بنظره : افففف انت ماتعرف الاتجرح
فواز : انا ولا انت .. شوف نفسك ياسلطان كم شخص بتجرحه امك ولا ابوك ولا اختك اللي بيموتون ويحظرون زواجك وكل واحد يتحلم وشلون بيكون زواج صغيرهم .. انت جرحتهم ولا انت حاس

سلطان حس بتأنيب الضمير وعرف انه مستحيل يسامح نفسه

سلطان : فواز اليوم موتي تدري موووتي
فواز : شوف لاتستغرب اي ردة فعل ... يصرخ بوجهك يضربك او حتى يطردك من البيت .. تحمل كل شي يجيك ياسلطان وغرورك هذا قلعه يولي مو تقول ابوي طردني شلون ارجع ومادري وشو .. تحمل اي شي يجيك واكيد انت حاط هذي الاحتمالات ولا ..؟؟
سلطان : يهاوشني يطردني بس يضربني صاحي انت
فواز : انا قلت لك هم صحيح بيقلبون الدنيا فوق راسك بس انت لازم تصبر وتتحمل وبعدين الاوضاع بتهدا

سلطان هز راسه

فواز بعد لحظات : والله مو قصدي اجرحك ياسلطان بس انت لازم تنتبه لتصرفاتك .. ولازم تحط كل شي ضمن الواقع .. والله ودي اكون معك .. بس مابي السالفه تكبر انت فهم ابوك برواق ولاتتطاول معه حاول على قد ماتقدر تمسك اعصابك
سلطان تنهد : اف اف اول مره احسس اني غبي غبي غبي

" فواز كان وده يقول اي والله بس حس جرحه بما فيه الكفايه ولكنه اللي قطع محور حديثهم مساعد كان يبغى يسأل عن مكان فواز "

فواز : هذا مساعد توه واصل الخبر .. المهم الحين قوم وقول له والله يكون معك
سلطان تنهد ويحس ان قلبه بيطلع من صدره : فواز خلاص قررت بكرا بقوله
فواز : وش يفرق ياخوي اليوم ولا بكرا .. دامه اليوم رايق توكل وقول له .. واانا الحين بروح عنك واي شي يصير دق علي
سلطان مسك نفسه : شوف اذاا مادقيت عليك ولا كلمتك اعتبرني في المقبره
فواز ضحك : وش دعوى ياشيخ ليتك خفت يوم تهورت مو الحين
سلطان صربه على كتفه : قم قم اصلا وجودك من اصله قلق
فواز بجديه : لامن جد ياسلطان والله مو داعيني قلبي اخليك بروحك بس ماقدر اتدخل بموضوع فيه عمي .. بكرا يحط اللوم علي وعليك .. وبس الله يكون معك

" فواز وقف ووقف معه سلطان "

سلطان : على خير والله يستر

" بعد كذا ودع سلطان فواز وترك سلطان يصف الكلام ويوزنه بعقله ويحط الف حساب حق اي ردة فعل "

.

 
 

 

عرض البوم صور اماريج   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
الكاتبه نبضه دلع, روايه غرامك صار عنواني, غرامك صار عنواني وانا قبلك بلا عنوان
facebook



جديد مواضيع قسم القصص المكتمله
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة



الساعة الآن 12:10 PM.


مجلة الاميرات 

 



Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2021, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.3.0 ©2009, Crawlability, Inc.
شبكة ليلاس الثقافية