لمشاكل التسجيل ودخول المنتدى يرجى مراسلتنا على الايميل liilasvb3@gmail.com





العودة   منتديات ليلاس > القصص والروايات > المنتدى العام للقصص والروايات > القصص المكتمله
التسجيل مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

بحث بشبكة ليلاس الثقافية

القصص المكتمله خاص بالقصص المنقوله المكتمله


إضافة رد
نسخ الرابط
نسخ للمنتديات
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 02-08-10, 08:19 PM   المشاركة رقم: 51
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو فخري

البيانات
التسجيل: Apr 2009
العضوية: 141319
المشاركات: 11,659
الجنس أنثى
معدل التقييم: اماريج عضو مشهور للجميعاماريج عضو مشهور للجميعاماريج عضو مشهور للجميعاماريج عضو مشهور للجميعاماريج عضو مشهور للجميعاماريج عضو مشهور للجميعاماريج عضو مشهور للجميعاماريج عضو مشهور للجميعاماريج عضو مشهور للجميعاماريج عضو مشهور للجميعاماريج عضو مشهور للجميع
نقاط التقييم: 12336

االدولة
البلدSyria
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
اماريج غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : أديم الشوق المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

الجزء الثاني عشر
الفصل الاول


خطأ..
تبخل .. وأنا كلي عطا..
خطأ ..
ضاعت على الدرب الخطى ..
خطأ ابتدينا ..
وان نهيناها .. خطا !!
تزرع طريقي .. بالألم..
يا خوفي .. لا توطاه القدم ..
تجرح ظلايل.. فيتك ..
وتدمي ..أماني جيتك ..
لو فرحت.. بجيتك !!
بعد الظما.. وبعد الهجير ..
تخفي حنانك .. بالضمير ..
لو ما جنت ..
عينك علي بنظرةٍٍ .. لو ما جنت
ولو ما رضيت .. تحدني ..
روح الشقاوي .. ما عنت ..
واستهونت درب الهوى ..
ولو ما غدى جرحي دوا ..
ليته غدا..
عودتني منك الحنان .. عودتني
وطال النوى وجار الزمان .. صبرتني ..
وإثر الهوى .. مثلك غريب ..
ماله .. على نفسه حبيب


نجود بتردد ردت : الوو
فواز: مرحبا هلا والله
نجود: هلا فيك
فواز: شخبارك نجود؟
نجود استغربت من اللهجة وغير كذا يقولها شخبارك نجود كنه بس يبي يعرف اخبارها هي : انا الحمدالله
" وسكتت وبسسرعه قالت "
نجود : انت كيفك مع الصيام
فواز ابتسم : والله احلى شعور رغم التعب بس والله راحة نفسيه
نجود تمتمت : اها
فواز: شتسووين الحين
نجود قلبها يرقع : قاعدين ناكل الحلى
فواز: مبسوطه
نجود صار قلبها يرقع اكثر بهذي المكالمه يخصها هي بعد : أي الحمدالله مررره
فواز ابتسم : طيب ممكن تبعدين عنهم شوي لاهنتي
نجود: انا مو عندهم الحين
فواز ابتسم : اوكي يانجود وانا كمان بعد ماودي تخبرين وناستك وتكدرين نفسك بسماع صوتي .. احس ان السعاده تروح من تشوفيني او تسمعين صوتي .. تراك بنت عمي ويعز علي فرحك ووناستك وحزنك بعد .. نجود
نجود نشفت : نعم
فواز :اظن انك عارفه حياتنا من دخلنا على بعض غلط ماله داعي نكمل مع بعض وحنا كذا مع انه حنا تونا في بداية المشوار انا قررت اخذ رايك بلانفصال دام انه حياتنا من البدايه بدت كذا فا انتي لك الحرية بالجواب وانا لي البي لك اللي تبينه

نجود :...................................

فواز : اعرف يمكن تنصدمين بس هذا اخر ماوصلنا له يانجود ونجود انا ابي ارتااااح مافيني اشيل هم فوق الهم اللي عندي

نجود كان حاسها قلبها في شي بيصير وراحت غرفة ثانيه : توك تنتبه توك تحس ؟ مو كنه بدري شوي
فواز : انا كنت متأمل انك بتعقلين بس الحاله قاعده تزيد
نجود بأستهزاء : اعقل ايش اعقل وش قصدك
فواز: اقصد انك بتبطلين عناد المهم نجود اسمعي تناقشنا كثير بهذا الموضوع انا الحين بسكر منك وبخليك تفكرين براحتك وتستخيرين وبعدها برجع اتصل عليك واخذ رايك مع السلامه

" وسكر "

"فواز حس بالراحة يبغى يرتاح ما يبغى يشيل هم فوق الهم شكل راسها عنيييد "

" اما من جهة نجود كانت منصدمه ولسا تحت تأثير الصدمة من كلامه"


.

" هذي نجود اول مارجعت بيتهم تسترجع مكالمتها الاخيره مع فواز .. معقوله لهذي الدرجه انا كريهة .. والله مو انا الكريهة هذا هو انسان مريض .. يوم يكلمني وش حلاته ويوم يقلب علي .. استغفر الله .. الحين هو طلب مني الانفصال .. لو نفصلت وش بيقولون عني البنات وش بيقولون هذا وهم شايفينه وخاقين والكل فاضحني فيه وبكرا اقولهم انفصلت اكيد بيقولون العيب فيني .. اكيد
بيقولون الولد مايعيبه شي وماني عارف والعيب مني .. بس مو هذا اللي كنت ابيه ويوم صار افففف ياربي وش اسوي الحين .. معقوله فواز مل مني .. اكيد بيمل ولا وش مسويه له انا ياحظي .. الكل يشوف يقول عايشين ولا احلى وبكرا يقولون ذولا انفصلوا .. استغفر الله وانا ناقصه يصير العيب فيني .. افففففففف "

" قامت وقفت وناظرت شكلها بالمرايه "

نجود " سلطان وتزوج ولا يفكر فيك حتى .. وفواز خاطبك ... البنات بالجامعه يتكلمون فيه ويحسدوني عليه .. اضيعه من يدي ليش .. صحيح مو قادره ابلعه بس انا من يومي مايهمني الا المظاهر وش فيها لو كان زواجي من فواز مظاهر اصلا هو اخذني على هذا الاساس الاخ .. لالا مستحيل اضيعه فواز .. بش وش اقوله اخاف يفكرني بموت عليه وصراحة هو ليه يحطني بموقف مثل كذا ..افف ادق عليه اقول خلاص ابيك وش اقول لاحوول "

"خلها وقت ثاني مالي خلقه الحين وقامت تاخذ دش تنشط نفسها فيه "

.
.
.

" انا كم مرة قلت لك مابيك تتكلمين معي بهذا الاسلوب "

نجوى: وش رايك اشوفكم عايشين بالعسل واقعد اناظرها وهي تاخذ زوجي مني
محمد استغبى تفاهتها وبنظرة : وين حنا فيه وين عايشين تاخذ زوجي وعسل وخرابيط
نجوى تدمع : على بالك حركاتهم مو باينه مو علي
محمد: شكل الافلام مأثره عليك ومأثره عليك بالقووه زييين
نجوى : لاميب افلام كل شي واضح
محمد: نجوى انتي تعرفينا مع عيال عمي عبدالرحمن ماله داعي اتكلم طيب وبعدين لو ابيها هي قدامي 24 وعشرين ساعه ليه ماخذتها هاه
محمد عصب عليها وحاول يمسك اعصابه : انا الحين ماني متكلم معك حتى تراجعين نفسك وشوفي عقليتك هالطفوليه وين توصلك طيب يانجوى ..

" وطلع وتركها "

" اما نجوى قعدت تبكي بقهر وحقد على بسمه "

" رفعت السماعه وكلمت على بسمه تفضي اللي في صدرها "

" بسمه ارتاعت يوم شافت الاتصال بس ماعرفت تجحد ولا ترد وخافت اذا جحدت تفهمها غلط نجوى وردت "

بسمه بصوت واطي : الوو
نجوى بقهر: صدقيني راح تندمين يابسمه على حركاتك والله لاافضحك قدام الخلق ويكشفونك على حقيقتك .. مسويه نفسك بريئه وماني عارف والله لاتندمين يابسمه تغفليني على بالك اني مغفله والله لاتندمين والله " وسكرت "

"بسمه انكتمت العبره بعدها انفجرت بالقوووه .... سكرت وقعدت تبكي بقووه وبندم .. "

" اللي ماتعرفه نجوى ان محمد قعد في الصاله يهدي نفسه وسمع كل الكلام وانصدم من اسلوب نجوى وعلى تفكيرها ماقدر يدخل عليها الحين بهذي الحااله .. قام وطلع "

.
.
.

" بسمه "

بسمه تبكي بقهر" حرام انا وش سويت عشان يصير كل ذا معقوله هذي المقوله تنطبق علي ماينخاف الا من الساكت لاا لاا مستحيييل وبعدين وش تفضحني انا وش سويت والله ماقلت له اني احبه ولا بينت له شلون عرفت هي ... ليكون انا شفافه اذا نايف انتبه لي .. يافضيحتك يابسمه قدام هلك وشلون بتحطين عينك بعينهم .. ماحطيت عيني الا عليه ياربي وش بليتني فيه .. اكرهه والله صرت اكررهه مابي مشاكل مابي.. محمد والله اسفه مو قصدي اسبب لك مشاااكل اااااااااااااااااااخ اكره نفسي واكره اليوم اللي شفت فيه محمد بعد "

.
.
.

" بعد مرور اسبــوع "

" في الــريـــاض "

" كان قاعد في كوستا كافيه هالمره لحاله بعكس العاده .. رفع السماعه على الرقم اللي اعطته منار لميس بدون ماتدري ان مازن له دخل في السالفه "

" مازن رفع السماعه ودق عليه "

" وبعد كم دقه "

مازن : السلام عليكم
سلطان : وعليكم السلا
مازن: سلطان
سلطان: أي نعم امر اخوي
مازن: مايامر عليك عدو بغيتك بكلمة لو تسمح
سلطان : تفضل اسمع
مازن : ياليت لو يكون وجه لوجه
سلطان: ياليت اعرف عن وشو الموضوع
مازن : موضوع شخصي ياليت لو اقدر اقابلك
سلطان : وين القاك فيه
مازن : كوستا كافيه في شارع .........
سلطان : ثواني واكون عندك بس وشلون اعرفك
مازن: بس توصل دق علي وانا بوقف لك
سلطان : صار
" وعلى هذا الكلام اتفقوا "

" وبعد لحظات "

" انـــــا وصلــــــت وينك فيه "

مازن : انا هنا وينك فيه هذاني وقفت
سلطان : انت لحالك واقف
مازن: ايه
سلطان : خلاص شفتك الحين جــايك
مازن: اوكي " وقعد "

" ومازن يناظر قدام يبي يشووفه وهي يجي يانه وده يذبحه بيدينه بس قرر يجيه بالهدوء "

" شوي وجاه سلطان من وراه "

سلطان: السلام عليكم

مازن رقع قلبه ورفع راسه

واول مارفع راسه وطاحت عينهم بيعون بعض شهقــــــــوا ومازن وقف من غير شعــور""

.
.
.

" في سيارة منصور "

منصور: همممم لالسا بدري
بدر: وشو اللي بدري اذا راحت عليك اقعد لي اندب حظك
منصور يبتسم : لاتخاف موصي عليها
بدر شهق : اااه يالملعون
منصور ضحك : اجل شلوووون
بدر: أي حبيبي ظامن
منصور يضحك : نوعا ما يعني تقدر تقوول
بدر: العن شكلك
منصور: بس انا مابي الحيين
بدر: متى تبي بتوصل ال 30 وانت ماتبي الحين
منصور: مو بعد سنه ولاسنتييين لا بس اتأكد انها تحبني
بدر: هذي الاشكال ماتاخذ منهم لاحق ولا باطل خذها وعلمها شلون تحبك
منصور: واذا ماحبتني شسووي
بدر: لاتخاف بتحبك
منصور يضحك : حد قالك ان الحب بالغصب
بدر يناظره : وحد قالك انك صاير تتفلسلف بالحب وااجد
منصور يضحك : لاتلوومني
بدر: حظك والله الكل يدري عنك
منصور: ليه انت محروم من هذا الشي
بدر ارتبك: لا بس انا لسا مافكرت ولاافكر بالزواج الحين اصلا بس اكمل دراستي وبعدها يصير الف خير
منصور: أي والله انا ماحبيت الا توي
بدر: أي وش لي فيه
منصور: ترى السحور عندنا
بدر: شعندك
منصور: تعال تسحر معي وش عندك
بدر: طاااايب
منصور سكت وشوي
منصور: تصدق شفت الفستان
بدر ضحك : والله
منصور يضحك: أي والله سهر معلقته في غرفتها ودخلت عليها وشفته وعرفته
بدر يضحك " فديتهااااااااا والله " : ههههههه عاد انت على بالك على غزل
منصور: ااااخ بس شفت عليها فستان بلندن يابدر مجنووون وربي
بدر : اوووووب الولد رايح فيها
منصور يضحك : لا والله مانساه ذاك اليوم زاد جنووني فيها يابدر
بدر" توقعت بس انا مجنون طلعت العايله كلها ": هههههههه ياحليلك والله
منصور: والله العظيم اف اف عذاب ذاك اليوم
بدر: والله عايش الاخ في العسل وحنا نطالع
منصور يضحك: بلاك ماعشت اللي عشته معها
بدر: عاد اللي صار في بينكم مواقف واكشنات وحنا ياغافر لكم الله
منصور يضحك : عاد حظاَ اوفر
بدر ضحك " أي والله "

.
.
.

" لاتكلمنــــــــــي "

.......: سهوووره حبيبي والله اسف حدي انشغلت
سهر: وتنشغلك عن اختك حبيبتك وتؤامك شلون اهون عليك
سلطان : مره اعذريني سهوووره وهذي بوووسه اموووه
سهر: مابي زعلانه
سلطان : افاا بس يهون عليك تزعلين اخوك بهالغربه
سهر: ايش راح تجيب لي
سلطان يضحك : ايوا السؤال هنا
سهر تضحك : أي عشان ارضى مو انا سهر
سلطان : كل اللي تبينه
سهر: كل اللي ابيييه
سلطان : أي والله
سهر تضحك : اجل استنى الاييميل بيوصلك صورة للشنطة اللي ابيها
سلطان ضحك : طاااايب ولا تزعليين بس ارحمينا شوي
سهر تضحك : مشكلتك دبررلي نفسسك
سلطان : هههههههه طايب كيف امي
سهر: ماكلمتها بعد
سلطان: الاكلمتها من يومين
سهر: والله الحمدالله سلطااان حماس مابقى شي وبتجي والله اني مشتاااقه لك
سلطان: فديتك حتى انا والله مشتاق لكم كللللكم
سهر: والله لو تشوف بيتنا الله تغييير
سلطان : ماشااء الله وش سويتوا فيه
سهر: ظبطته انا وامي
سلطان : حركاااااات
سهر: بخليه سبرايز اذا جيت تشوفه
سلطان : كذا يعني طاااايب
سهر تضحك : وقلت حق امي ترتب لك قسم لك ولزوجتك
سلطان انصدم : زوجتي
سهر: أي مو ناوي تتزوج
سلطان : هاه الا بس بدري
سهر تضحك : والله ماعلي منك بتجي من هنا وبنعرس عليك من هنا
سلطان :.......
سهر: وبناخذ لك ذيك البنت اللي تاخذ العقل
سلطان يبتسم : حاطه عينك على احد
سهر: أي والله بس انت ماتبي من العايله فقاعده اقنعهم بوحده من برا
سلطان : أي تكفيين
سهر تضحك : لذي الدرجه ترى فيه حلوات
سلطان: ماااااااابيهم
سهر تضحك : انت تعال ومالك الا اللي تبيه
"سلطان كاان زيييييين "
سهر تضحك : وبعد كيف الجو
سلطان : والله تمااااام
.......: سلطااااااااااان
سهر: من هذي
سلطان اربتك : هذي شيماء
سهر استغربت : ليه وينك فيه انت
سلطان : انا طالع الحين
سهر : اهااااا فكرتك بشقتك
سلطان نشف ريقه : هههههههه وش تسوي اجيبها الشقه
سهر تضحك: انا ادري سلم لي عليها
سلطان: يوووصل المهم سهوور انا الحين بروح عند الشباب
سهر: اووكي تيك كيير
سلطان: يوتوو هني
ابتسمت سهر وسكرت

سهر " واااااه واخيرا مابقى شي على جيته .. هممم الحين هو راح يجينا الحين وبعد كم شهرين بتروح له امي وابوي اللتخرج وبعدها بيجي يااااااااي مابقى شي ااااااه واخيرا ياسلطان.. الله وبعدها بيتزوج وبطلع بزواجه وحركات ونااااااسه .. ااه سلطان بيجي وبدر بيروح والله اني اكسر الخاطر من يومي وانا منحووسه .. بس كويس بيجي سلطان يغير لي جو بعد بدر ... فديته بيروح يكمل دراسته عشاني ... كل هذا عشاني طلبت منه فديته .. أي ابوي مايبي الامتعلمين واكيد انبسط يوم قال بدر بيروح يكمل ماجستير .. ياااارب يكون من نصيبي أي اصلا انا واثقه من حب بدر لي احم "

.
.
.



" وبعد لحظات "

مازن : سلطــــــــان
سلطان ماكان يعرف ليه مازن يبيه يفكر مسوي له مفاجأه وبضحكه : مااااازن وش هذي المفاجأأأأأه الحلوه ليه ماقلت لي من البدايه انك تبي تقابلني وكان جيتك طيران
مازن كان يناظره بحقد : .............
سلطان استغرب: مازن
مازن انتبه : هلا هلا صراحه صدفه وصدفه حلوه " وسلموا على يدين بعض " تفضل
سلطان ابتسم وقعد : صراحة احلى مفاجأه اثاريك مانسيت ايام لندن ياحييك والله شخبارك وشخبار الشباب
مازن : والله الحمدالله كلهم بخير يسلمون عليك
سلطان: اجل يوم دقيت ماطلع لي اسمك
مازن بسخريه : غيرت رقمي
سلطان: عشان كذا هههههههه اصلا غريبه ماعرفتك من صوتك تدري عاد خرعتني قلت وش يبي فيني ذا
مازن : اهااا " وابتسم "

مازن " هنا انصدم وماعرف وش يسوي ارتبك كل شي في باله تشتت الا انه مشمئز من هلانسان معقوله استغلهم وتقرب لبناتنا .. وشوي وشهق تذكر سالفه منار من البدايه يعني معناها لاحقهم للندن بس لميس ماقالت لي بس وشلون معقوله منار قالت له بحسن نيه وهو لحقهم .. لان حنا التقينا فيه هناك واستغلنا عشان يقترب منها "
سلطان : شفيك مازن
مازن سكت : هاه لامافيني شي كيف خويك
سلطان: سعود لاوالله بخييير باتصل عليه يجينا الحين اكيد بينسط

" وجا يرفع السماعه وبيدق ومسكه مازن استغرب سلطان "

مازن : بكلمك بموضوع خاص
سلطان نزل التليفون : امر انا من شفتك انت مو طبيعي
مازن سكت وبعد فتره قال وهو يناظر بعيونه

مازن : انت شلون عرفت ان حنا نقرب لمنار
سلطان انصفق وجهه وشهق: منااار
مازن رفع حاجب: يعني تعرفها
سلطان ارتبك : منار أي منار اللي تتكلم عنها
مازن ناظره بقوه : منار يالسعة شوق
سلطان تقلب وجهه ولف الجهة الثانيه
مازن : هاه
سلطان لف عليه: انا ماكنت اعرف انكم تقربون لها
مازن : لاياشيخ
سلطان عصب: أي ماكنت اعرف وانا اول مالتقيت التقيت بفيصل وهو عرفني عليكم
مازن : تبي تثبت لي انك ماستغليتنا عشان توصل لها
سلطان : و
مازن قاطعه : سلطااان انا عرفت السالفه كلها ولاداعي توضح لي أي شي صراحة انصدمت فييك .. وشي ثاني انا كنت ناوي اتناقش بخصوص هذا الموضوع بس يوم عرفتك افضل اني اعطيك اياها من الاخر وبدون تهديد وحكي بزران ... ابتعد عن منار ولاتحاول تقرب لها .. لان لو وصلني شي زياده والله لاتندم على اليوم اللي انولدت فيه " ورماه بنظره وقام ماتحمل الصدمه "

سلطان قلبه صار يرجف " معقوله الشباب اللي تعرفت عليهم منار تقرب لهم .. وبعدين ذا وش عنده يهدد .. يعني هذا اللي كانت تسكن عنده منار.. أي اكيييد يحبها وبياخذها.. بس مو انا اللي اتهدد .. بتشوف ايش بسوي "

.
.
.


سهر.. والدنيا نعسانه .. سهر
والفرقا كانت عن حبايبنا .. قدر
والجرح نزف الدمعتين .. والدمع شباك الحزانا للقمر ..
ِبِعد الأمل .. لما ِبِعدت وفرحي راح ..
ِبعد الزمان .. عني .. وعن عيني الصباح ..
ذي الفرقا كانت عن حبايبنا قدر ..
والجرح نزف الدمعتين .. والدمع شباك الحزانا للقمر ..
آه .. من حنانك .. لسا مالي بالدفا كل الوجود ..
وآه .. يا حبيبي .. لو بعادك كان جفى والا صدود ..
ذي الفرقا كانت عن حبايبنا سهر ..

" كان فواز قاعد في مكتبه .. صار لها فتره ماردت عليه .. الحين بدا يحاتي وبدا قلبه يشتاق لجوابها .. الحين بدا يحس انه يبيها .. حس انه مهما كان تعود عليها .. صحيح هو مايبي يجرحها اكثر ولا يبي يأذيها .. ويعرف انه قربه منها اكبر جرح واذى .. بس الحين يحس انه يبيها .. في كل صلاة تراويح يدعي ربه انه ييسر له اموره باللي هو في لصالحه .. وربي سمع ندااه بأتصال نجود عليه هذي الللحظه "

" فواز رقع قلبه نجود متصله عليه .. اول مره يحس اتصالها عليه مهم كل مره يكون لسبب تافهه بدا يرجف رفع السماعه ورد بصوت مرتجف هادي "

فواز : الووو
نجود بأبتسامه : هلا والله
فواز استغرب حس صوتها غير هالمره : هلا فيك شخبارك ؟
نجود ابتسمت بشقاوه : الحمدالله والله انت شخبارك
فواز: انا الحمدالله
...........
نجود: كيفك مع الصيام
فواز ابتسم وطلعت نغمته
نجو ابتسمت : تعب هاااه ههههههههه مالومك مرره متعب استغفر الله وبزياده مع الدوام

" فواز يحس حد كاب عليه موية معقوله نجود اللي تكلمه .. معقوله هذي الشخصيه تكون في نجود ومخبيتها عليه .. نجود كنها حست فيه وبأستغرابه بس سكتت تنتظره "

فواز ابتسم : أي والله بس يالله الله يعين والله انتي كيفك معه
نجود: مثل ماقلت لك بس والله تحس بشعور حلوو تحس سبحان الله الناس متساويه انا اذاطلعت يعني ماحس بشعور المساواه الا برمضان

" فواز انصدم مين هذي اللي تكلمه نجود ولا غيرها .. معقوله نجود قلبها رحووم .. حس يبي يصرخ ويقول لها انا هونت عن موضوع الانفصال "

فواز بصوت كله نشوه ولهفه : أي والله من جد سبحان الله
نجود : همممم وش قاعد تسوي شكلك بمكان هادي
فواز ابتسم وحس قلبه يرقص " اول مره تسأله هالسؤال " : انا قاعد بغرفتي
نجود: اووبس كنت تبي تنام
فواز بسرعه : لالالالالالا
نجود ضحكت بداخلها : سوري ماكنت اقصد ازعجك
فواز وقف : لالا والله عادي ماعندي شي بس كنت جاي اخذ مفاتيحي
نجود: اهااا بتطلع هااه
فواز ابتسم على ذكبته : ايي
نجود بصوت كله شقاوه : وين بتروووح
فواز حس بشعور رهييييييييييييب : ماعرف ماعرف" علق لسانه لووول " بس خلاص مو طالع
نجود ضحكت بداخلها : ليييه ؟
فواز : هاه ماعرف وين ارووح
نجود بشقاوه: طيب انت طفشان وانا طفشانه ورا مانطلع
فواز فتح عيونه وشهق
نجود ضحكت بداخلها : سوري اذا فيه كلافه
فواز : لالالالا شدعوى أي عادي لحين بجي
نجود ضحكت : هييييي يعني بتطلعني
فواز لاشعوري : اذا ماطلعتك اطلع مين
نجود شوي اختفت ابتسامتها : احم ميرسي
فواز: ولو يلا البسي وبمر عليك
نجود : اوووكي باي " وسكروا "

" فواز راح يركض يبي يلبس .. هذي اللحظه ذكرته بدانه اذا جو يطلعون مع بعض ويحس انه طاااير وبسرعه لبس وكشخ وتعطر ويوم جا ينزل العطر "

فواز " معقوله نجود تبيني اطلع معها عشان تقولي قرارها بأن حنا ننفصل ولالا .. انا خلاص مابي انفصل .. ماكنت اعرف فيك صفة حلوه يانجود .. ااااه يارب لا يارب لا .. يالله معقوله نجود تتكلم معي بهذا الاسلوب "

" بينما نجود ضحكت على اسلوب فواز "

نجود " ههههههه والله مادريت اني اخقق .. ااااااه ياحليلك يافواز والله كلمه وينقص عليييك ههههههههههه حياتي يحزن مالومه اول مره اكلمه بهذي الطريقه .. يلا وبيطلعني يلا بنشوفه عشان نحكم بعد اذا انفصل ولا احم .. لا وخلني افاجئه اكثر راح اتنقب .. أي أي خلني اشوفه وش بيقول بس من وين اجيب .. شسوي ياربي من وين اجيب اخذ حق امي لالا وع حق عجايز أي بكلم عبير ترسلي حقها "

" وبالفعل كلمت عبير وعبير حفلت فيها وارسلت السواق ياخذه من بيتهم "

.
.
.

" محمد كفاية "

محمد لف عليها : وشو اللي كفاية
نجوى : صار لنا اسبوع واكثر وحنا مانتكلم مع بعض
محمد: ماني مستعد اتكلم مع ناس اقل من عقليا
نجوى انصدمت : محمد انا تقول لي كذا
محمد : أي يا نجوى .. انا مو بزر معك تحاكيني قدام الله وخلقه بهذا الاسلوب وكني واحد حمار .. انتي زوجتي وذيك بنت عمي وانتي بعد بنت عمي شلون يخطر على بالك انه حنا نخونك مع بعض وش هالتفكير السطحي يانجوى.. انتي اكثر وحده تمون على بسمه والدليل تعود سلمان عليها شلون تجين الحين وتقولين ان البنت تخونك او انا زوجك اخونك هاه
نجوى: محمد انا بنت واحس واعرف حركات البنات
محمد: ماعلي من هالحكي تحسين ولالا بس انا زوجك وذيك بسمه .. بسمه من يومها وهي ماتحب الشر ولا المشاكل.. شلون فكرتي فيها هذا التفكير هذاني اوقف مع اختك غزل منار ليش مافكرتي فيهم هذا التفكير
نجوى: ذولا خواتي
محمد : سو وااات انتي زوجتي والباقي كلهم بنات عمي اذا كنت ابي اخون وفكرت بأختك ليه ماخذها هاه تفكرين هذا الشي صعب علي
نجوى :..........
محمد: شوفي يانجوى هذا اخر تحذير لك لو شفتك متعرضه لبسمه الفقيره ولا جارحتها بكلمه والله لاتلومين الا نفسك وقولي احبها واموت فيها قولي اللي تبين لاني بعطيك الاذن الصمخه من يوم ورايح اذا ماتأدبتي وعقلتي وبكرا الفطور عندهم بنشوف وش بتسوين يانجوى عن اذنك الشباب تحت ينتظروني " وطلع "

نجوى قعدت وهي ندمانه " ياربي وش فيني انا صرت مراااااااااااهقه .. وش فينني .. اااخ ياربي ..معقوله اكون ظلمت بسمه .. والله ما الوووم الا نفسسسسسسسسسي ااااااااخ "

.
.
.
" في الريـــــــاض "

مازن : انا شفت الولد وتفاهمت معه واذا وصل لها شي منه بلغيني
لميس: اوكي
مازن بتردد: اقدر اكلمها
لميس انصدمت وو انتبه له
مازن: انا ماقصد شي بس ودي انبها بنفسي عشان تنبه منه
لميس ضحكت بداخلها وبحماس : أي عادي عشان تخاف
مازن ابتسم على تأيدها للفكره : يلا دقي عليها
لميس ضحكت واتصلت وهي متحمسه وحطته سبيكرهو ناظرها وهي خزته وهو رضخ للأمر الواقع

منار ردت بصوت واطي : هلا لميس
مازن " تبعثــــــــــــــــر ولميس انتبهت وضحكت " : هلا منار انا مازن
منار اخترعت وصلحت جلستها : مازن هلا هلا
مازن : هلا فيك شخبارك
منار: انا الحمدالله انت انت شخبارك
مازن خاث : دوووم ياعسى انا بخير بش.. " ولميس رفعت راسها المحمر من الضحك وهو انتبه" اقصد بشرينا عن الاهل " لميس نزلت راسها من جديد وتضحك"
منار: كلهم بخير
مازن قرر يخلص مو قادر يتحمل : منار اسمعي .. ايميلك يتقفل .. وجوالك يتغير .. واي شي يمسك منه عطيني خبر.. واذا ماوصلني خبر راح اعرف بطريقتي يامنارسمعتي .. خذي لميس تبيك

" مازن رمى عليها الكلام وطلع ماقدر يتحمل صوتها التعبان "

لميس تضحك : هلا والله
منار تصارخ: ياحمااااااااااااااااره قلتي له
لميس تضحك : ايوا
منار: لميييييييييس اكرررررررررررهك حرام عليك تشوهين صورتي
لميس: لوسمحتي اخوي متفهم وعاقل وشفتي هو اللي ساعدك كلم الولد ووقفه عند حده
منار: انتي وحده متهوووره لو سوا في مازن شي
لميس تغير جو على نفسها : تخافين عليه
منار شوي سكتت وبعدها ضحكت : هههههههه كولي تبن فاضيه بس والله انك تبنه
لميس تضحك: السالفه يبي لها رجال واخوانك ماينفعون ووقلت مافي غير مزوني حبيبي اقصد حبيبك سوري بالغلط
منار تضحك : اكرررررررهك يلا باي " وسكرررررررت "

" منار سكرت وهي تضحك وبنفلس الوقت حست ياحليله مازن .. وقررت تسوي اللي قال لها عليه .. وقعدت تفكر بمازن والله انه طيب.. بس تعجز توصل لمشاعرها لغير الاخوه وهذا الشي محزنهــا"

.
.
.

" قدام باب بيت بو فواز "

" كان فواز مرتب السياره ومعطرها اول مره نجود تركب معه غير يوم الملكة اللي هو أكئب يوم بحياته .. وقعد ينتظرها على احر من الجمر وكان وده يحط اغاني بس رمضان وهذا اللي منعه ماكان عنده خلاف اهم شي يشوفها بشخصية ثانيه "

فواز " يارب لاتغيرها علي يارب "

" شوي وانفتح باب بيتهم وطلعت ولفت ظهرها عشان تسكر الباب وتفاجئه بنفس الوقت.. اول مالفت وشافها شهق نجود غطت معناها سمعت كلامه واكيد انها رفضت الانفصال كان ميت شغف يشوفها ويحاكيها يبي توصل للسياره بسرعه ويحس انه قلبه بدا يرقص "

"اول ماركبت السياره "

نجود : مرحبا
فواز : مرحبتين
نجود صلحت نفسها حطت السيت بلت "حزام الامان " " ولفت عليه وهو يناظرها استحت وعطته نظره بعيونها " بنطول واقفيين
فواز صار قلبه يدق طبول : اوه سوري
نجود: لاعادي " وابتسمت "

" نجود حست براحه بالنقاب تسوي اللي تبيه من تحت لووول مايقدر يشوفها "

" فواز تشقق من نجود بس ماحب يجيب طاري انها طاعته ولا هذا عشان لاينرفزها لانه صار يعرف نقطة ضعفها انها تكون منصاعه لحد "

فواز ابتسم : تعرفين حلو شكلك بالنقاب
نجود ابتسمت " ياشين التميلح " : ثنكيوو ترى استحي
فواز " اوووه وصارت تستحي " : افا حد يستحي من زوجه

" مسك لسانه بسرعه خافها تعصب وهي انتبهت له ضحكت شكله بدا يخاف منها وهي ماحبت تحس بهذا الشعور "

نجود : أي صح
فواز فتح عيونه وهو يناظر قدام " البنت مقلبه ميب نجود : احم وين حابة تروحين
نجود: أي مكان بس مانبي نتعشى لسا بدري
فواز : اجل وين نروح الكورنيش
نجود تضحك : لالا مو لهذي الدرجه
فوازمسك لسانه " نسى انه مو من مقامها " : لالا امزح اقصد نروح نتقور شرايك
نجود هزلت راسها : يسوو يسوو
فواز ضحك عليها " الله لايغير عليك يافواز " : أي كافيه مشتهيه
نجود : مايهمني على ذوقك
فواز حس بتطور فيها وهذا وكان يداريها خايفها تتغير : اووكي نرووح د.كيف
نجود تشائمت ماتحب تدخله هالمحل بس شتسوي ماتبي تعارض : أي اوكيييه
فواز: عندهم عصير ليمون مجنوون
نجود ناظرته وضحكت عليه: كوويس والله
فواز لف عليها وهي كانت لافه وجهها اصلا وبدت تلعب بيدها

" فواز شك فيها مو هذي نجود يمكن منقبه عشان لاتبين انها نجود "

فوازوبسرعه: نجود ممكن طلب
نجود لفت عليه: تفضل
فواز: عادي تكشفين وجهك
نجود ضحكت وحست انه شك : مو انت تبي هذا الشي
فواز: أي بس ابي اشوفك السياره مظلله بس اذا نزلنا ارجعي حطيه
نجود: لا بليز بالموت ضبطته
"فواز بصم انها مو نجود ونجود تضحك بنعومه وهذا اللي خلاه ينجن وبس وقفوا عن اشاره سحبه بسرعه نجود استغربت من حركته وهو وقف يناظرها كانت نجود هالمره بنظره غيررر ونجود استحت من نظراته ولفت وجهها وسكت وعطاها النقاب"

فواز وقلبه ينتفض : اسف
نجود ابتسمت واخذته : لاعادي بس لو كنت تبيني افتحه كان فتحته لانك صراحة دفش
فواز ضحك : خلاص توبه

"نجود ابتسمت وبدت تصلحه من جديد وهو يناظرها من المرايه اللي هي منزلته "

فواز" نجود من يومها حلو بس اللي مخرب عليها وعلى جمالها طبعها .. بس الحين اشوفها غير اشوف فيها جمال نصف الارض بسبب اسلوبها المتغير صايره نجود غير غيرررر "
" وبعدها وصلوا ودخلوا نجود توها تحس انها مخطوبه وحالها حال أي انسانه وبعد مادخلوا دخلوا بغرفه فيها بارتشين نجود ماكانت تبي تقعد بس استسلمت حسته من جد معقد وش فيها لو قعدنا برا بس هو سكتها بأول ماجلسوا "

فواز : عشان ناخذ راحتنا
"نجود استحت من هذي الكلمه شفيه ذا لايخورها "

" وبعدا انشغلوا بالطلب وبعد ماخلصوا "

فواز: تبين نقوم نختار كيك
نجود :أي
فواز : اوكي يلا قومي

" فواز توقعها بتحط النقاب من جديد بس الظاهر انها نسته لانها طلعت معه بدون وهو ضحك عليها حسها غبيه وانها مو على بعضها "

" المهم راحوا اختارت كيكه شكلها يمي ورجعت وهو معها هو كمان طلب له مثلها مع انه ما يحب الشكوليت كثير بس عشان يجاملها ويسايرها "

" نجود كانت تحس بشعور متناقض بداخلها .. وكل شوي قاعد تبتعد عن هذي المشاعر لانها هي قررت وخططت لحيياتها مع فواز "

" فواز طول الوقت خايف تقلب عليه نجود بأوي وقت .. لان عادي تقلب عليه قدام الناس ويتهاوشون وكان يدعي قلبه انه هذا الشي مايصير .. وبنفس الوقت ينتظر نجود تتكلم عن الموضوع بش شكل مافي فايده .. ولكـــن .. هو فسرها انه مواافقه بطريقة غير مباشرة .. لكن كل شي ممكن يجي من نجود فعشان كذا قاعد على النار وكمان ماهو عارف سر الشعور اللي يجيه بالحماس انه يعرف ردها "

نجود : وش ذا ليه المحل صغير

" تقصد الطاوله اللي هم فيها صغيره وغير كذا فيها بارتيشن "

فواز : والله مدري بس اتوقع لانهم شافوا شخصين حطونا هنا
نجود : اي بس هم بلاساس ليه مسوينها هالصغر وش ذا البخل
فواز ضحك بداخله " شدخلني انا تهزئيني " ابتسم : اي والله مدري ليه

" نجود كان تحس بالحراره لانها تحس انها قريبه من فواز بزياده وغير كذا الغرفة صغيره وهي مستسلمه له هذا الشي كل أثر فيها واكثر شي اثر فيها الوجه الثاني من شخصية فواز واللي هي تحس ان فواز هذي شخصيته بس قعدت تكذب نفسها"

نجود : هممممم سولف " وابتسمت"
فواز ابتسم ابتسامه حلوه بأمكانه يخقق فيها اي حد الا انه متأكد الا نجود بس ماعليكم نجود سبلت عليه لووول : وين ناوية تدخلين بعد ماتخلصين جامعه
نجود : همممم بشتغل في شركة ابوي في المحاسبه او احدى البنوك
فواز بلع ريقه : اهاا بس محاسبة بشركة اشوف احسن واريح " وسكت ينتظر ردها "
نجود: اي صح بس لسا مو عارفة والله
فواز ابتسم وقال بخوف بداخله وبحركة عفوية حط يده على يدها كنه يطمنها : لاتخافين انتي ادرسي وشدي حيلك وخلي الباقي علي و كل شي بيهون بعدين
نجود خافت ونقزت وابعدت يدها هو قعد يناظرها ونجود حست فيه انحرج : سوري بس يدك بارده
فواز مع انه انقلب وجه من ردة فعله الا انه ارتاح من ردها وعطاها عذر انها مستحيه وبعيون حنونه : طيب اسف
نجود: لاعاادي "وكرهت هذا الجو اللي تحس بيدخلون فيه من نظراته " ايوا نرجع للدراسه
فواز ابتسم : اي بسس وربي يوفقك ويسهل عليك
نجود ابتسمت : امييين جميعا

" ووقتها وصل الكوفي والشيز كيك وقعدوا يسولفون وكل واحد ماخذ حذره ويتمنى الوقت يمشي بدون أي مشاكل وفواز ماتطرق لموضوع الانفصال محافظ على الجو اللي هو عايشه "

.
.
.

"في بيت بو محمد "

" كانت سهر هالوقت تشوف مسلس يجي بالمسا ومدحوها لها البنات فقعدت تشوفه مع انها مو مره مع المسلسلات هالسنه واللي قبلها لانها مو مرره ...ودخل عليها منصور مستعجل "

سهر لفت عليه : منصور
منصور لف عليها: نعم
سهر: شفييك
سهر: بطلع اغير ملابسي
سهر: شعندك
سهر: بلبس لبس بيت الشباب بيتسحرون عندنا
سهر: ااها " ومشى " اقص يدي شوف وش مسوي

سهر " وش ذا الملل وين امي راحت شكلي بطلع انام .. ولا بروح ع النت يمكن اشوف بدر.. هئئئ ..مدري عادي اكلم بدر في رمضان .. لاياربي اخاف حرام .. ولا وشو حرام .. اووه استغفر الله لالا ماني مكلمته يمكنه مع منصوور .. شكلي بطلع انام وماني متسحره مالي خلق انام ثقيله ,,"

" ومشت تسحب رجولها وطلع اخوها مستعجل كمان فتحت عينها "

سهر: منصووووووور
منصور استوعب وضحك : شتبين انتي شتبين
سهر بنظره : وش وراك
منصور يضحك : لايروح فكرك بعيد ماوراي شي بس مابي اتأخر على الشباب
سهر: ومنهم الشباب بالله
منصور: بدر
سهر: اها وبدر صار شباب
منصور: اوووه انقلعي " ونزل "

سهر" ينخاف منك انت وايااه لايكون تخربه علي .. كويس ماتعبت نفسي طلع هنا لووول خلني اطلع انام اريح لي "

"ونامت سهر وهي فاضية البال "

.
.
.

" السـاعة 11:45 "

" عند باب بيت بو نايف "

فواز يناظر نجود بعيون اول مره يناظرها فيها: بتروحين؟
نجود تحس من الحيا بتدخل داخل ملابسها : ليه مطول هههههههه أي برووح نعسانه بروح انام
فواز ابتسم : من الحييين بتتسحرين
نجود: انا مو كل يوم اتسحر
فواز: اها عشان كذا تتعبين من يوم ثاني
نجود: والله مقدر انام وانا ثقيله
فواز: طيب نامي وخليهم وقت السحرو يصحونك
نجود ابتسسمت: طاايب
فواز: ولاتبيني انا اصحيك حطي الاي تون حقي مزعج واصحيك
نجود ضحكت : طاايب ولايهمك " وبصوت واطي " اذا قمت
فواز ضحك لانه سمعها : ليه نومك ثقيل
نجود تضحك : تقدر تقول حمارة نووم
فواز: اسم الله عليك من الحمار
نجود استحت : اوكي طيب تصبح على خير
فواز حس فيها : وانتي من اهلــــه

" ونزلت "

" فواز يناظرها وهي تمشي وتكى على السيت "

فواز " ااااه يانجوود الله لايغير علييك بس خلاص فهمتها .. نجود مازال فيها غرور والغرور هو اللي خلاها ماتقول اذا انها موافقه ولالا .. جابتها بطريقة ثانيه .. والله مدري اذا انها بتظل على هذا الحال ولا راح يتبدل بعد الزواج.. يااارب يخليها على ماهي .. " وحرك سيارته " شكلها وشخصيتها غير اذا جت تضحك وتسولف اول مره احسها مستلطفتني يازينها والله عسى الله يسهل عليك يافواز وويسسر لك نجود .. ماتخيل اعيش مع وحده اكرهها.."

" اما نجود دخلت ويوم سكرت الباب شافته واقف ضحكت ومشت دخلت غرفتها وطلت من شباكها وهو توه بيحرك "

نجود" هههههههه شكله عاجبه الوضع .. " وانسدحت على السرير بعبايتها " ليش اليوم احس بأحساس غير وان فواز صاير معي غير حتى ماحاول ينرفزني ولا يجرحني بالعكس حسيت بالعكس .. بس ياربي مدري فهم اني مابي انفصل .. والله مدري بس اكيد فهم لان تصرفاتي كانت متغيره .. ياللله اول مره ادري اني استحي .. بس لا فواز يزيدها علي .. يمكن ولا بحياتي استحيت كثر اليووم .. وهذا قلت بمثل وطلع صدق .. ياويلك يانجود ترضخين له خلني بس اخذه وبعدين يصير تفاهم ثاني "

.
.
.
" بعد كــم يــوم "

"كان الفطور اليوم بيت بو نايف .. نفس الشي وبنفس الوضع تجمعوا االبنات والحريم بس البنات هالمره كانوا كسلانات ولاوحده فيها حيل تسوي شي .. بس يعني شي على شي قدروا يطلعون بشي"

" المهم .. بسمه كانت طول الوقت متمسكه وتشتغل وهي ساكته ولاتفكر تسولف مع احد ونجوى كذلك "

نجلا : حيالله من جاااناااا
البنات : الله يحيييك
نجلا: شخبارك وش مسووين ؟ اشتقنا لكم
سهر: اللي مثلك يسكت زين
نجلا تضحك : افاا ليه
سهر: ليه ماجيتي معهم اول يوم رمضان
نجلا : والله اهل زوجي مسوين عزيه مثلكم وماقدرت اجي زوجي قال لازم احضر ومن هالكلام مع اني بموت واجي معكم
غزل: كان جيتي عندنا وهو راح معهم
نجلا تضحك : أي حبيبي سويها بكرا بزوجك وشوفي وش يسوي
غزل تضحك
منار: عشان كذا مادحين الزواج الداخلي
نجلا تضحك : عن الحرش هاه
منار تضحك : امززح والله انتي الغلبانه
نجلا توطي صوتها : اسكتي بس لاحد يسمعك
منار تضحك : خلهم عشان يحسوون واااااااه " قالتها بقهر "
نجلا تضحك : ياحليلكم والله اشتقت لسوالفكم ومهايطكم
غزل: والله انتي القاطعه مشكلتك مو نجوى حنا تتلكعين معها بالمقاهي هذي زوجك عادي يسمح
نجلا تضحك : بالصدفه دايم تكون صدفه
سهر تضحك وبنظره : نصااابه
نجلا تضحك : اسمعي انتي واياها لايكون مستصغريني وحاطيني بعمركم انا وحده متزوجه و..
سهر وغزل يضحكون : اقول بس اسكتي اسكتي
نجلا تضحك : اللهم اني صائم
سهر: وش قلنا بعد
نجلا بنظره : كنها جايه سبه
غزل تضحك : مريضه
نجلا : انثبري بس
غزل تضحك وسهر : اوووووه اللهم اني صائم
منار تضحك : وحده بوحده
نجلا: وااااااه منكم خلني اقوم احسن لي " وضحكت وقامت "
منار: ماكنها متزوجه لسا مهايطيه
غزل تضحك : أي من جد
سهر ترمي المخده على جنى
جنى: وجع ان شاء الله
وصايف: هي تراك صايمه
جنى: انا ادري عنها ال...
سهر تضحك : شوي شوي لاتطير عيونك
جنى: اش مالك دخل
سهر فتحت عينها : قليلة الادب
جنى تضحك: خليني اشوف والله حماس
سهر: والله ذا بايخ حطوا قطر الحين بيبدا مسلسل يجنن
جنى: لالالالا نبي هذا
سهر: هذااك احلى

" احــــــــــــم ياولـــد "

" البنات تناقزوا مع بعضهم مو عارفين وش يسوون"


سهر: جنى جنى اطلعي له
جنى: لاوالله قاالوا لك حلال
غزل: قومي انقلعي لايدخل علينا
جنى: بس انا صايمه
وصايف تضحك : لاحول طيري الحين ماعندنا لاحجابات ولاشي
" يــــاولد "

جنى تزين ملابسها: ايوا " وراحت لعند الباب "
نايف ابتسم يوم شافها: جنى هلا والله
جنى تبتسم : هلا فييك
نايف: شخبارك؟
جنى بيطقها سالفه ذا : الحمدالله والله
نايف: وين بسمه ولانجود
جنى: بالمطبخ بغيت شي
نايف: ابي اطلع فوق لغرفتي
جنى تطل على البنات: اوكل بس خب عيونك " وضحكت وهو ضحك "
نايف: اووكي الطريق لفوق فاضي
جنى: أي بس لاتلف يمين ترى بشوفك
نايف يضحك : طااايب ولاتزعلين " ونفض شعرها ومشى "

" وجنى ضحكت ووقفت "

جنى" يموووووووووووون "

" جنو اول ماراحت للبنات يضحكون عليها "

وصايف: من متى الميانه
جنى فاتحه عيونها: مدري هههههههههه
سهر: شكلها مطيحته
جنى تضحك : لاخليناه لك
وصايف: وينفض شعرها بعد
منار شهقت : صدق
جنى تضحك : شفيكم وش سويت انا مالي دخل
غزل تضحك: يعتبرك مثل اخته الصغيره عادي شفيك من كبرك الحين
جنى: انا ادري قمتوا علي

" ونايف طلع فوق ومنزل راسه حتى وصل الردج وبدا يرفع راسه بشكل طبيعي"

...... بصوتها الناعم : هههههه ياحبيلك والله... انا بيت عمي اذا رجعت دقيت عليك ونتفاهم مع بعض.. اوووكي ههههههه يوصل يلا ... يلا مع السلامه

" على هذي الكلمة انتبه نايف ورفع راسه وطاح عينه على البنت اللي قدامه .. الود انصفق وجهه ماهو عارف وش يسوي والبنت يوم شافت ذا شوي ويلصق بوجهها تبلمت والجول لسا بيدها على نفس الرفعه.. هو ماهو عارف وش يسوي هو حيا هو فشيله ولا ... بينما البنت وقفت هي ضامنه ان البيت ماحد بيدخله لان فيه ناس شلون يصير لها كذا .."

نايف: أحــم " وراح يهرول عنها لغرفته "

" بينما البنت وقفت منصدمه بسرعه نزلت تحت تلهث "

" واول ماوصلت الصاله "

ياويلي ياويلي نايف شافني نايف شافني
البنات ضحكوا
سهر: اووه اووه ماقال شي
غزل: يلا اديم قولي لنا
اديم قلبها ينتفض: وش يقول وش يقول هاه اسكتوا ليه ماقلتوا لي
جنى: مدري على بالي بالمطبخ
اديم حاطه يدها على خدها : شسوي
وصايف: عادي بالغلط يمكن بكرا يجي ويخطبك عادي تصير في اكثر العائلات
البنات ضحكوا واديم مالها خلق مالها وجه
اديم تغطي : أي هين بيخطب على هاللبس
جنى تضحك : أي والله يشوف بسمه ويجي يشوف اديم
اديم: أي والله
سهر تضحك: عاد مو لهذي الدرجه
غزل تضحك : من جددد بس عادي بالغلط
وصايف: ليه وش صار
اديم: اففف ماني برايقه بس شافني واخترع هذا اللي شفته
البنات ضحكوا
جنى: مسكين الولد صايم
اديم : احلفي وانا
جنى تضحك: وانتي بس هو ماتسوى عليه الخرعه
اديم تناظرها: اكرهك
" البنات ضحكوا "

" انا نايف دخل ويده على الباب"

نايف " من هذي اول مره اشوفها .. توي ادري في بنات كذا عندنا .. ناعمه وش زينها .. والله ميب هينه عليها صوت ..اف اف اللهم اني صائم وين وصلت انا "

"وتذكر ليش هو طالع وراح ياخذه "

.
.
.

" في مجلس الرجال "

"وعند الشباب "

منصور: بيعنا بالسوق
مشاري: نشتريك يابوسلمان
منصور: شدعوى لاصوت ولاهمس
بدر: شكل الولد غرقان
منصور خزه وبدر ضحك
مشاري ابتسم: بدر بليز لاتنشب
بدر يضحك
مشاري: وانت واياه اللي سارح او ساكت غرقان
بدر: عند تفسير ثاني
مشاري ابتسم : اقول خلنا صيام زين
بدر ضحك
منصور: من جد لاحد يسمعك وانت تخورها
بدر يضحك
منصور : وش فييك
بدر: مايضحكني غير ذولا ثنين عايشين الجو
منصور يضحك : وليد وطلال
بدر: ايه امس وليد ساري من 12
منصور يضحك:تطور والله
بدر: أي والله
منصور: زين والله يتعودون
بدر: ماهقيته
منصور: تعال انت خلاص بتروح 3 ايام العييد ولا تقدمتوا
بدر: أي والله خلاص
منصور: بتخليني لحالي مع وجهك اصارع غربتي
بدر ضحك ومنصور بعد
منصور: والله تعودت عليك وعلى افكارك الجهنميه
بدر يرفع حواجبه: للمصالح هاه
منصور يضحك : تقدر تقول
بدر : طاايب بنشوف وش بتسوي اذا رحت قول امين وانا صايم ياخذها اللي جنبي

"منصور شهق وبدر ضحك وقام غير محله ومنصور صار يخزه ويقوله طايب شغلك بعدين"
" هذا الحال كان عند الشباب حتى وصلوا الرجال متأأخر "

.
.
.

" يآآآآآآآآآآآآآآآآآسر يآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآسر "

" وقف ياسر من غير شعور بسماع هذا الصووت وفيصل بنفس الوقت نقز يوم سمع الصوت او بلاحرى كل الشباب والرجال وقفوا من هذا الصوت وياسر بأشارة منه فضل انه يطلع لحاله لانه صوت اخته حتى فيصل ماتدخل وياسر طلع بسرعه "

" وانصفق وجهه يوم شاف عبير وبنات واقفات حول شي مرمي بلارض وماعرف وين يروح بين هالبنات "

ياسر: عبيييير وش صاير ؟

" البنات سمعوا الصوت ووسعوا له وشاف اللي شافه "

" شاف نقطة ضعفه تتلوى بلارض ومختنقه ..صدرها يطلع وينزل تدور انفاسها .. طار لها من غير شعوور "

ياسر نزل عند ماكانت سهر وعبير قاعدين واخذها من يدهم بكل قووه

ياسر شالها بحضنه : بدررر بدررر

" ياسر لف على سهر وشافها وحس انه مو وقتها والناس صايمه وسهر من نظرته قامت وراحت مع البنات "

" بدر من سمع عبير تنادي ياسر خقت رجوله ماقدرت تساعده والحين صوت ياسر بجد ماعرف وش يسوي "

منصور: بدر شفييك
بدر يتنفس: وليد منصور روحوا شوفوا ياسر وش يبي ماني قادر احرك رجولي

"وليد راح ركض ومعه طلال بينما منصور راح يشوف بدر رجوله يحس انها انشلت وقلبه يهتز .. والرجال طلعت "

" ياسر كان حاضن اخته دانه اللي مغمى عليها وووجهها مزرق ويبي حد يساعده ينقلها المستشفى "

وليد اول ماشاف دانه : دااااااااااااااااااااااااانه
طلال اخترع
وليد: داااااااااااانه " وركض لعند ياسر وياسر خبى وجه دانه وقام فيها "
وليد يرتجف : ياسر وش فيهاا
"عبير كانت تبكي والبنات واقفات بعيد من جو الرجال وهم ماهم قادرين يقربون"

"فيصل راح لعند وليد "

فيصل: وليد هدي مافيها الا العافيه
وليد بعد عن فيصل: وين بتروح فيها
نايف: وش صاير
فيصل: دانه مدري وش فيها

" وركض نايف لعند ياسر اللي كان متجه ناحية السيارات وهو حاضن دانه "

نايف: ياسر ياسر
ياسر وقف
نايف قرب منه: عطني اياها
ياسر: بنقلها للمستشفى
نايف: انت قاعد تكتم نفسها بحضنك لها افتح السياره وخلها عندي
نايف اخذ دانه بلطف وياسر يناظره بقلب مكسور و الشباب قرببوا من عندهم "

بو محمد: وش صاااير

" وعرف بالسالفه والكل عرف فيها انه دانه تلعب واغمى عليها واصفر واخضر وجهها وعبير خافت عليها والكل تجمع عليها ونايف يبعدها عنهم لايضيق نفسها وجهز ياسر السياره وركبوا وانطلقوا المستشفى "

" بدر اول ماعرف بالسالفه ضغط على رجله وقام ووقفه منصور بس هو يركض كنه مجنون الشباب شافوه ووليد شافه وسبقه والشباب مسكوه"

وليد: اتركوووني ماني ناقص دانه تروح مثل ماراح ابوي
فيصل: وليد اهـــــجد
بو محمد: بــــــــدر
بدر وقف بقوه
بومحمد: وين رايح
بدر عمي مو وقتـــــــك : بروح معهم
بو محمد: الحين بيوصلونها ويعالجونها ويطمنونا عليها ماله داعي هالروجه هذي كلها

" بدر وقف ووليد والبنات على طول دخلوا داخل ووصل الخبر للحريم وام ياسر انقبض قلبها والبنات وصلوها الوضع برا فاماقدرت تسوي شي غير انها تدعي لبنتها ويعين ياسر اللي ماتدري بحاله الحين "

" برا "

بو محمد: يلا ياعيال ارجعوا
وليد قعد على العتبه بقوه : بقعد هنا ماني بداخل
بدر ناظره وكان عارف ان وليد بينحش وبيروح لهم وقرر يقعد معه وقال لبومحمد : بقعد معه شوي
بومحمد تفهم الوضع ودخلوا الشباب وقلبهم قابضهم على دانه بومحمد حس انه يبي يروح لهم يبي يتطمن عليها بس دام ياسر معه ولايبي يكبر الموضوع ..ودخلوا

" بعد ماها الوضع شوي قام وليد "

بدر: وليييد
وليد: بدر تكفى
بدر: ماقلت شي خذني معك ماقدر اسوق
وليد ارتاح: اوكي يلا لايجي عمي

" وطاروا ثنينهم للمستشفى "

.
.
.

" بعـــــــــــد لحظــــــــــات "

"في المستشفى"

" صارت هوشه بين وليد والريسبشين بسبب الطوارئ الفاشل حقهم والكل يهدي الوضع حتى ها نايف الوضع ودخلوها بسرعه وحطوا عليها الاوكسجين وكذا .."

ياسر: زين كذا
وليد: لو قاعدين على برودك كان ماتت البنت علينا
ياسر فتح عيونه
بدر: وليـــد
وليد : اووووووووووه " وراح الجهة الثانيه "

" ياسر عارف ان نفسية وليد ماتأهل يتكلم معه واصلا مو وقته وغير كذا عادي وليد بهذي الحاله يسب ياسر واللي جابه فقرر يسكت عشان لايجرحه وليد بكلامه اكثر.. ولامن بخاف على دانه كثر ياااسر "

" نايف رجع لهم وطنهم ان نبضات قلبها بدت شوي تستقر وانرخت اعصاب الشباب برا"

وليد: بدخل لها
نايف: ممنوع مو الحين
ياسر بنظره : ولي بعدين

"وليد سكت ولف وجهه على الجدران وبدر يناظر ويده على قلبه شكل السكر انخفض عليه صايم و صدمه حس انه دمه ماراح يشيله وكان عادي يفطر لانه يحس اشواك بحلقه "

وليد بقهر مسك الجوال ودق على عبير
عبير: الووو وليد
وليد : كله منك يالمهمله تاكرتها تلعب وانتي عارفه الجو غبار شلون تتركينها تلعب لحالها لو انك ماسكتها او منتبهه لها ماصار لها اللي صار

"عبير انصدمــــــــــــــــــــــت"

" وبدر وياسر فتحوا عيونهم ياسر قام بقوه وسحب الجوال منه وقفل التليفون "

ياسر يرص على اسنانه : وليد صير عاقل ولا ارجع البيت سامع لاتزيدها علي

" وليد من كثر خوفه على دانه حس انه مافي حل غير يمسك عبير ويحط اللوم عليها على الاقل يقدر يقلل من التوتر اللي عليه "

" بدر يراقب بصمــت ..ماهو عارف وش قاعد يصير فيهم "

ياسر قعد على الكرسي وكل تعب الدنيا عليه " معقوله تكون عبير السبب.. بس عبير مالها ذنب ..اااااااه كل مااقول الامور هانت تزداد ياياسر انت وينك ووين الزواج انا شكلي ماراح اتزوج حتى تتزوج دانه ... يالله ووليد ماعرف وش اخرته معك متهور لابعد درجه مايهمه أي شي غير يرضي نفسه .."

"بدر يحس انه بدوامه مو عارف تاليها "

" وليد يحس انه ممكن يسوي أي شي "


" الوقت قاعد يمشي ودانه داخل وصارت الساعه 5:00 مابقى الا قليل ويأذن والناس تتعصر جوع تنتظر الاذان واللي بالمستشفى ينتظرون متى تطلع دنووو ركبوا عليها مغذي .. وينتظرونها تطلع وبهذا الوقت سمحوا لها يدخلون عليها ودخل عليها وليد وضمها من تحتها لحضنه وبدر خايف عليها من دفاشة وليد..بس موقادر يتكلم لاياكلهم .. حتى حس على دمه وابتعد عشان اخوانه يبوسونها دانه هالوقت كانت نايمه وبدت تحس شوي من بعد ماتركها وليد "

ياسر: أمي انتي في عدوينك ان شاء الله
نايف يبتسم : لا ان شاء الله ماعليها شر الحين وتقوم مثل الحصان
بدر ابتسم : ممكن ياسر عاد عطنا مجال
ياسر يبوسها : مقدر ياناس
بدر: اقوول بس

" نايف يناظر بدر اللي شوي بدا يرجع من شاف دنو ولا من قبل مو قادر يفتح فمه "

نايف: طيب الحين انتوا شفتوها وتطمنتوا عليها روحوا البيت عشان الفطور
وليد: لاااااا بقعد هنا
نايف: بس هنا مافي فطور والناس كلها تروح تفطر
وليد: ماني طالع يعني ماني طالع الا ودنو معي
بدر: بيني وبينك حتى انا
ياسر مو هاينه عليه دنوو بعد

نايف: افا الحين العزيمه لكم وتتركون الترتيبات وتجون انا بقعد معها وبداريها وانتم روحوا افطروا واول ماتخلصون تعالوا لها هذا اذا ما خلصتوا فطور وهي عندكم

وليد: صدق
نايف يبتسم : أي شوف مابقى على المغذي شي وبجيبها معي
ياسر: وانت يانايف
نايف: انتوا روحوا على الاقل امس تنبسط وابوي وانا شبعان من اكل بيتنا وبعدين وصيت يجيبون لي فطور
وليد حس تفشل من نايف وطيبته : كلفت على نفسك نايف ماله داعي والله
نايف ابتسم : ولو ياولييد
ياسر: مو عارف وين اودي وجهي يانايف اخجلتنا بطيبتك
بدر: من جد لالا روحوا وانا بجلس معها
نايف: استغفر الله والله لاتصل على امي واخليها تعطيكم من ذاك اللسان
الشباب ضحكوا
نايف: والله لاتزلزكم من ارضكم اسمعوا الكلام وقوموا يعني شلون مو واثقين فيني
الشباب: لالا افا بس
" وقعد يقنع فيهم وهم يقنعونه ووليد شكله غير رايه الا والاذان يأذن"
ياسر: اجل خلاص عشان خاطر عمي يلا ياشباب قوموا
بدر: يلا مشكور وماتقصر وعقبال مانخدمك بلافراح يارب
نايف ابتسم : وش دعوى
وليد: لاتخاف بنخليهم يحطون لك من الاكل الزين
نايف ضحك
ياسر ابتسم لان وليد تحسنت نفسيته

" وراحوا ... دخلوا والناس تفطر وليد ناظر بعيون عمه اللي عطاه نظره عتاب وضاق خلقه وليـد والشباب كانوا ياكلون من غير نفس ودخلوا وشافوا نفسيتهم وصاروا ياكلون بأطمئنان انبسط بو محمد على نفسية وليد اللي صارت اوكيه بس كان يبي يأدبه لايتهور ولايطلع عن شوره .."

" اما البنات كانوا اكثر خوف على دانه فكانوا قاعدات قدام الاكل يتذوقونه بس وعبير انسدت نفسها كليا من كلاام وليد ولافكرت تتصل ماتبي تنجرح اكثر ووعدت نفسها انها تنبته على دانه اكثر .. طبعا ماوصلهم خبر ان ياسر واخوانه رجعوا فاكانوا قاعدين ينتظرون على نار وام ياسر قررت بس تخلص تدق على ياسر ياخذها او حد من العيال يوديها لبنتها .. البنات كانوا حزناننين على حالة عبير.. بينما سهر تتذكر نظرات ياسر لها .. استغربت من نظراته ولاعرفت وش تفسيره معقوله يلومها على دانه .. انشغل بالها من نظرته .."

" طبعا نجوى ومحمد وضعهم مايطمن محمد قاعد يلومها ويعاتبها و بسمه كمان انسدت نفسيتها مرتيييين من الحال اللي تشوفه في نجوى .. حست ان هي السبب وهي مخربه وهي كل شي غبي في الدنيا .. قلبها محترق على فكره انها فكرت بيوم بمحمد وعقلها كل لحظه يلومها وقلبها يعاتبها .. حست انها بتطلع من طورها .."

" اديم طول الوقت خجلانه من نفسها على الموقف اللي انحطت فيه بس في نفس الوقت انجذبت انجذاب كلي للأنسان الغامض لها.. ماتشوفه كثير وخبرها انه قريب بيصير دكتور وهي يجذبونها الدكاتره معقوله يكون نايف فارس احــلامهــــــــــا .. بس حسته مو بتاع هذي السوالف وهذا اللي جذبها اكثر وخلاها احتمال انها تظمنه "

" اما غزل انتابها شعور انها تشوف منصور لانها شافت صوره ثانيه فيه لمعه بعيونه كانت غير اول مره بحياتها تحسها فيه .. ماتعرف هو تصنع ولا وشو بس هذا اللي حسته وقررت تشوفه بأي طريقة وقعدت تفكر شلون "
.
.
.
" المهـــــــــــم "

" اللي صار ان ام ياسر دقت على ياسر وياسر طمنها بدوره .. ورفض انها تروح لان نايف راح يجيبها لان المغذي انشال منها .. وعبير اول ماسمعت ارتاحت وانبسطت .. وصاروا ينتظرون دنوو تجي .. نايف كان مبسوط على شكل دنوو البريئ .. وبعدها رجع ومعه دنو شايلها بحضنه كانت صاحيه بس مو فوعيها كانت عيونها تلمع ومسطله على الااااااااااخر تناظر ولاتدري وش تناظر نايف اخذها على الصاله يوم دخل محد حس فيه فقال بيدخلهم على النسوان ."

نــايف يفتح الباب بصعوبه : يــاولد

" تناقزوا البنات اللي تبي شيلتها واللي تبي تقوم اصلا وبعد فتره وصل له صوت اقلط "

نايف: خاله ام ياسر
ام ياسر نقزت على طول وراحت اخذت منه دانه وتبوسها وعبير جتها تركض نايف يوم شافهم تركهم وطلع والحريم قاموا لها "

ام نايف: جيبيها اقرا عليها
ام ياسر: خليني خليني اتطمن عليها .. " وتحضنها " ياحياتي يادانه جعله فيني ولا فيك
ام نايف تضربها: في عجوينكم
ام ياسر دمعت على بنتها ودانه ضامه امها وتناظر عبير وعبير تبي تاخذها وماهي قادره امها مساكتها بقووه "

" بعد لحظات تحمدوا لها السلامه وام نايف كان عند زيت مقري عليه قعدوا يقرون عليها ويمسحوون عليها زيت .. وعبير جلست تبوسها ودق جوالها وكان وليد "

" ماعرفت ترد ولاتطنشه بس قررت ترد "

عبير بصوت هادي : نعم
وليد كان عارف انها زعلانه : عبير انا بجي الحين باخذ دانه
عبير: قاعدين يقروون عليها الحريم
وليد: بلاخرابيط بجي الحين
عبير تنرفزت: انت تسمع الكلام ولالالا؟
وليد بصوت هادي : زعلانه
عبير تأثرت :.......
وليد: عبووره تلوميني
عبير بصوت مفعوص : لا
وليد: اجل ليه تزيدينها وتزعلين
عبير حست انها بزر يوم زعلت على وليد : مو زعلانه بس صدق يقرون عليها
وليد: طيب بس يخلصون قولي لي اوكي
عبير: اوكي
وليد: يلا تبين شي
عبير ابتسمت : سلامتك

" وسكر"


" وليد اصلا بس يبي ياخذ بخاطرها ويشوفها زعلانه ولالا "

.
.
.

" ماكانت جمعه اليوم مره وناسه وكذا جاهم اللي ينكد عليهم .. ياسر رغم تحسن دانه الا انه تضايق من جهة ثانيه ... الاجواء بدت تستقر وصاروا في حالة ركود البنات تسدحوا بالصلات واللي نامت واللي تفكر واللي ماني عارف..."

" ترررررررن ترررررررررن"

........: الوووو
نجوى يلا اطلعي برا انتظرك
نجوى حست بشي في حلقها موقف وبصوت واطي : طيب

" وسكروا من بعض وقامت نجوى"

ام نايف: على وين
نجوى: محمد يقول اطلعي
ام نايف: الله يهديه اقعدي شوي
نجوى ابتسمت لها : مره ثانيه ياخاله
ام نايف ماحبت تضايقها : خلااص على راحتك اصلا شكلك تعبانه
نجوى: اي والله مانمت امس
ام نايف: عشان كذا خلااص الله معك
نجوى: مع السلامه ياجماعه

" وقامت وراحت جابت عبايتها واغراضها ولفت تدور سلمان ولا لقته قالت يمكن برا وطلعت بعدها وكان محمد يصيح لها وسلمان مو معه كملت طريقها للسياره "

" بعد ماركبت "

نجوى: السلام
محمد : وعليكم
نجوى استغربت مارد عليها السلام كله : ترى السلام لله والرد واجب
محمد ببرود : مو انتي قلتي السلام وانا رديت وعليكم يوم تعرفين تقولين السلام عليكم قلت لك وعيلكم السلام " وحط سلمان عندها بمعنى اسكتي بس "
نجوى: وين سلمان
محمد: بيرجع مع امي

" انقهرت نجوى من هذا الاسلوب وقررت تكلمه بس توصل عشان لاتتهاوش معه بالسياره "

" وطول الوقت كانوا ساكتين .. خافت ينزلها ويروح عنها"

" وصلوا ونزلت ولا لفت عيونها عليهـ بس كان احساسها عنده بتشوف اذا بينزل ولالا .. المهم عقدت حواجبها يوم حست انه بالسياره لسا مانزل وبعدها انفكت عقده حواجبها بعد ماسمعت صوت تسكيره السياره وكملت طريقها ودخلت البيت وحست به يمشي وراهـا .. وتوجهت هي لغرفتها فهذا خاب ظنها انه راح يلحقها .."

" بعد ثواني استغربت نجوى انه ماطلع غيرت ملابسها وشافت الوقت لسا الساعه تسعه تلبس بيجامه من الحين لالا .. قررت تلبس لبس بيت جينز وبلوزه .. لبستها بسرعه وقررت تنزل وقبل لاتنزل ظبطت شعرها .. وبس خلصت ونزلت المشط توجهت للباب الا الباب سبقها وانفتح ..
طاحت عيونهم على بعض ومحمد فهم انها كانت ناويه تنزل وهي فهمت انه اكيد راح يطلع لها بس تأخر شوي..."

محمد: احم بتنزلين..!
نجوى: اي فكرتك بتقعد تحت
محمد ترك الباب يسكر لحاله وتوجهه لغرفة تغير الملابس : لا انا بجلس فوق
نجوى هزت راسها ورجعت على الخفيف وتكت على الكمدينه حقتها بخفه " اففف ليت سلمان هنا يسوي حركة شوي .. ياربي الله يعيني مافيني افتحه من جديد"

" بعد ثواني جا محمد وهو لابس شورت وبلوزه كت وتوجهه للصاله حقتهم اللي على قدهم وهي فهمت يعني الحقيني .."

" فتحوا التلفزيون وهم بحاله ركود حتى استقروا على محطه ولف محمد على نجوى وقرر يفتح الموضوع "

محمد: ايوا وبعدين
نجوى ناظرته : وشو
محمد: وبعدين على هذا الحال
نجوى لفت راسها
محمد بنظره : نفسي اعرف وش تفكرين فيه
نجوى ناظرت يدها وهي تلعب فيها
محمد: نجوى انتي كم عمرك
نجوى انصدمت ورفعت عيونها
محمد فهم معناتها: اظنك كبيره كفايه انك تكونين عاقله وفاهم صح..!
نجوى : ماظن ان الغيره مع الكبر تقل
محمد: غاري يانجوى غاري بس مو الغيره اللي تودينا جهنم
نجوى: محمد وش تفسر اللي يصير وش تفسره
محمد: افسره عادي لو كانت اختك غزل مكانها وش بتقولين..!! بتسوين لي مثل ماسويتي معها
نجوى: بس اختي غير
محمد: اكيد غير لان اختك ماامون عليها كثير بتفرق بس بسمه امون عليها اكثر من اخوها .. والتصرف اللي صار طبيعي مافيها شي لو شلت معها الطاوله لانها ماتقدر عليها
نجوى: .......
محمد: نجوى لا يكون انتي تفكرين اني راح احب بسمه بعدك
نجوى: ماعرف ماعرف
محمد قام وقعد جنبها وقريب مره : وشو ماتعرفين
نجوى صارت ترتجف ونزلت راسها
محمد: الحين يوم صار مدري كم على زواجنا تشكين بحبي لك و لا مع بنت عمتي يعني وين اصرفها بخونك مع بنت عمي وعمك بعد
نجوى صار تتنفس
محمد رفع راسها بطرف اصبعه من دقنها: طالعيني
نجوى رفعت راسها وصارت تناظر يمين ويسار قام ضحك هو
نجوى نزلت راسها بعد مابعد اصبعه
نجوى:اسفه
محمد: تؤ تؤ تؤ مابي اسمع اسف سمعتها انا كثير هالمره ابيك تتأسفين من بسمه
نجوى فتحت عيونها : وشو
محمد: اي البنت مسكينه ماشفتي وجهها شلون انصفق يوم حست انك مفكره فيها هالتفكير اكيد انها تستحقر نفسها بسمه وانا اعرفها ما تحب تضايق حد ولامعقوله يكون تفكيرها كذا
نجوى : طيب
محمد ابتسم: طيب كذا بدون حتى ابتسامه تشفي الغليل
نجوى ضحكت بخجل وبدلع : محمد
محمد : وهـ وهـ زمان ماسمعت هالنغمه
نجوى ضحكت وبعدت : ترى حنا برمضان
محمد: اي صح ولاتنسين كمان ان فتره الصيام خلصت " وغمز لها "

"هي ضحكت وقامت بسرعه وهو مسكها ودخلوا غرفتهم "

.
.
.

" بعد هذي الاحداث بفتره .. "

" بدت تهدا الاوضاع برمضان .. وليد وطلال مالهم اي بينه هذي الايام... مافي شي يستحق الذكر .. حتى المواقف قلت والاحداث المهمه قلت بين الابطال خلال هذي الفتره ... كلن يبي يعيش يومه برمضان .. مايبي يفوت عليه رمضان بدون مايسوي شي ينفعه بأخرته .. الايام صارت تمشي.. والوقت يقترب لليوم الموعود لكل بطل من الابطال .. اللي ينتظر سلطان واللي ينتظر العيد واللي ينتظر متى يسافر .. كذا مضت نص الفتره .. هذا غير انشغال البنات والحريم بالسوق والتقضي حق أياام العيد .. لان البنات عطلت حق رمضان "

" في الاسبوع الثاني من الاجازه اهل الرياض التمو بالشرقيه .. ومن ضمنهم بيت بو مساعد .. اللي قرروا يجون الشرقيه يغيرون جو ويعيشون رمضان معهم "

" كان بيت بو فواز زحمه وحوسه ووناسه .. البنات مبسوطات ... طبعا ابوهم ماجا الشرقيه لاسبابه الخاصه .. وخصوصا انهم قرروا يقضون الفتره بيت خالتهم ... منار ماكانت تبي تلتقي بمازن تحس ان مالها وجه لعدة اسباب وهي واضحه ..."

" غزل كانت عازمه البنات الفطور يفطرون سوا بالخيمه .. وكلمت على كل البنات بس .. وقررت هي ولميس يسووون بعض الاطباق اللي يعرفونها وقالوا للبنات كل وحده تجيب معها شي .. ودهم يتذوقون اشياء مختلفة بشرط محد يجيب مثل الثاني .. وشي طبيعي راح يتفقون على هذا الشي "

" غزل قالت للعيال لايجون اليوم وكلمت سهر تخلي اخوها منصور يعزم اخوانها وعيال عمها لوووووول .. عشان ياخذون راحتهم وسهر قالت له ومنصور ماعنده مانع لان سهر بينت انه طلب من غزل وهو وافق بس سوى نفسه مافهم انه الطلب من غزل "

" على الساعه 4:30 وصلت سهر اول وحده وصلت من البنات "

سهر: هلووو منووور

" كانت منار بالصاله تضبط التلفزيون والبنات الباقي داخل "

منار ابتسمت : هلا والله مابغيتي تجين
سهر: احسن من غيري " وغمزت وسلمت عليها "
منار تضحك : كيفك
سهر: والله الحمدالله وين الناس
منار: والله بالمطبخ
سهر: حركااات
منار: وش الحركات اللي معك
سهر تغمز : مالك شغل
منار تضحك : يلا عاد وشو
سهر: جبت فتوشيييني
منار تسحب نفس بقوه : همممممممم يمي يمي
سهر تضحك : بروح احطه بالفرن
منار: طبعا مو انتي اللي مسويته
سهر تضحك وتخزها : خل يطلع
منار تضحك : اوكي جيبيه عنك وانتي اخلعي عبايتك
سهر: في عيال هنا
منار: لالا ماتوقع مافيه حد البيت حتى ابوي خذي راحتك
سهر: اوكي

" وراحت وشالت عبايتها ومنار راحت المطبخ لحقتها سهر بس خلصت "

سهر بعد ماسلمت عليهم : اوه اوه وش هذي الحركات
لميس تغمز: يمديييك
سهر تضحك : على غزل أي بس انتي توي ادري
لميس تضحك : ا..اوبس اللهم اني صائم
سهر ضحكت
سهر تتكي على الكاونتر : وش مسووين
غزل: كووووول اللي تبين
سهر تغمض عيونها : هممممم يعني فيه كبسه
غزل تضحك : لالا مابعد نوصل هناك
سهر تلمس بطنها : يالله زمااان عن الكبسه
لميس : احسن ماسوت فينا خير غير نفختنا
سهر تضحك : بس اشتقت لها والله هي الوحيده الللي تسد جوعي
غزل تضحك : امقاعده اشوف سهر قاعده اشوف جنى
سهر تضحك : اسكتي بس لاتسمعك
غزل تضحك ووقفت جنبها وبعدها نطت على الكاونتر : وين البنات
منار: شوي ويجوون بس بسمه ونجود مدري عنهم
سهر: بتصل عليهم

" وبعد ماتصبت عليهم قالوا انهم بيجون بعد ربع ساعه وبيكونون عندهم "

سهر: يلاماخلصتواااااا قوموا نقعد بالصاله
البنات: الا يلا
غزل: روحوا وبلحقكم
سهر وهي تطلع : لاتطولين

" وقعدوا بالصاله "

سهر للميس: وش المسلسلات اللي تشوفونها
لميس: انا ماشوف مسلسلات الا بعد الفطور
سهر: اها أي احلى من وقت والصيام
لميس تضحك : عشان عادي اسمع مقدمه الاغنيه والاغاني اللي داخل
سهر: استغفر الله ههههه بس تفطرين انتي شكلك تنسين رمضان
لميس تضحك : ههههههههههه استغفر الله لا
سهر تضح : هبله
منار تضحك : من جد
" شوي ويدق تليفون البيت "

منار: الووو
ثواااااااااااااااني وافتحوا الباب تسمعين لاتلطعونا برا
منار عقدت حواجبها: وينكم فيه
جنى: هذا حنا جاييين قربنا يلا اطلعي لنا في اغراض كثير
منار تضحك : مع ذا الوجه يلا باي
منار تضحك : بعيريه هالبنت ثوواااني وفتحوا الباب مدري مين بيلطعها
سهر تضحك ولميس
منار: ولا اطلعوا جيبوا الاغراض مدري ناقله بيتهم
لميس تضحك : اطلعي خل نشوف وش عندها
منار: وه اقعد تحت الشمس
لميس : احسن من ماتاكلك بلسانها
منار تضحك : قسم بالله قلق بس والله لو يطلع ماعندها شي يا انا ياهي

" وطلعت منار وقعدت على عتبت الباب تنتظرهم وقاعده على اول عتبه ورجولها موصله لاخر عتبه " من كثرهم كلهم ثلاث عتبات لووول " وحاطه يدينها على خدها ومنزله شعرها على وجهها عن الشمس و تنتظر تسمع حسسهم "

منار: اففف وينهم

" منار تنتظر من هنا .. وناس تاخذ اثم من هنا استغفر الله لووول "

" شافها وماقدر يصد جذبه فوضويه شعرها ورجولها الممدوده "

" وهـ وهـ وهـ قلبـــي وش مجيبك يامازن هنا "

" طااااااااااااااااااااااااااااط "

" رفعت راسها من هنا وصحى الاخ من هناك وصد عن تشوفه وطل بخفه عشان يشوفها وصد بسرعه اكبر اول ماعرف انها منار صارت ضربات قلبه تتراكض وصار يشوفها وهو صاد لانها قامت تفتح الباب للسياره اللي تنتظر وصولها وفتحته وصارت متخبيه وراه وهو رجع المجلس الرجال بسرعه "

جنى نطت بوجهها: بووووو

منار ضحكت يوم شافت جنى داخله وبيدها اكياس سوبر ماركت وكيس الشيبس بوجهها

جنى رمت الكيسه بوجهها ودخلوا خواتها وراها

اديم: الله يفشلك ياجنى

منار تضحك : ليه " وسلموا على بعض "

اديم وتترك الباب شوي مفتوح وراها: ادخلي السواق بيدخل الاغراض

منار دخلت مع وصايف : وش فيها جنو

وصايف : ودتنا السوبر ماركت قلتوا لها جيبي معك شي وتشيل لك نص السوبر ماركت قلنا لها ماراح ناكل ذا كله اليوم قالت الا عادي ننام بيتهم وناكله
منار تضحك : ياحبي لها والله

" دخلوا وسلموا على البنات والخدامه دخلت الاغراض من السواق "

" وبعدها قعدوا واستقروا ووكمان ربع ساعه وصاروا ينقلون الاكل للخيمه اللي فضت نهائيــاًً"

.
.
.

" بعد الاذان جلسوا البنات وبدوا يفطرون ولكن هالمره ماقامو يصلون قرروا ياكلون وبعدها يصلون لان الاكل كان يمي ولا يقاوم وبالفعل كان كل طبق نوع وهذا كان لذيذ ومسوين كميات من الطبق قليله عشان تتأكل ويذوقون باقي الاطباق هذا كله تخطيط غزل *_^ غزل صايره حرمه اليوم معتمده على كل شي "

وصايف تضرب جنى : كم مره قلت لك لاتطلعين صوت وانتي تاكلين
البنات ضحكوا عليها
جنى تضحك : هو مقرمش
وصايف تضحك
عبير: مبين الروزيتو صار مقرمش
جنى تضحك وبتصريفه: الدجاج اللي يقرمش مو هو وبعدين مالكم دخل كل واحد ياكل بالطريقه اللي يبيها
البنات ضحكوا
سهر: خلوها تاكل على راحتها شفيكم
وصايف: حومت كبدي استغفر الله
جنى تخز اديم بصوت واطي بس ينسمع: شفتي تفشلني لاتقولين ليه ترفعين صوتك عليها انا اوريك فيها
البنات يضحكون
عبير: هههههه حياااتي حزنت عليك
جنى: كولوا تبن ولاعليكم مني
لميس تناظرها بتفحص: زعلتي
جنى حز بخاطرها ولفت على لميس: لا بس يشغلون الواحد عن اكله
البنات ضحكوا
" جنى بالعمدا عشان محد يلاحظ "
غزل: خلاص ماحد عليه من احد

" وكلوا وخلصوا مع انه باقي اكل كثير لانهم كثروا "

سهر: حرام الاكل غزل خليهم يرتبونه وينقلونه عند خيمة المسجد
غزل: ايه اصلا تعودوا الاكل الباقي بترتب وينقلونه
سهر: كووويس

" وقاموا والخدم جو ونظفوا بعدهم وقعدوا على القعده بالخيمه .. وكان شبه منسدحات عشان يريحون بعد الاكل ويقومون يصلون"

عبير: ماعاد اكل قبل ماصلي مافيني اركع
البنات يضحكون ونفسهم منكتمه : من جدددد
اديم: اقول خفي اكل زواجك مابقى عليه شي فيصل مايحب السمان
عبير تضحك: لاهو عادي قالي اكل اللي ابيه يقول احلى علي سمينه
البنات يضحكون
جنى: ابوك يالثقه
عبير تغمز: شفتي شلون
جنى: أي من قدك الرجل واخذتيه وش تبين
لميس ضحكت
اديم تضحك : اهم شي عند جنو انها تعرس وتضمن نفسها
جنى: اجل وشو
" البنات ضحكوا وقاموا وصلوا ورجعوا"
منار: احس اني سكرانه مدوخه حدي
لميس: لانك صايمه وفجأه اكلتي اكل كثير
منار: أي من جــــــــد وهـ
وصايف: لاتقولون الحلى الحين لاني برجع عليكم على طول خل ننام اول

"البنات ضحكوا ودهم ينامون وبالفعل كل وحده اخذت لها جهة وانسدحت اللي غمضت عينها واللي بس تسترخي لان قعدت الخيمه مريحه "

سهر تكلم غزل اللي منسدحه جنبها : وش رايكم تنامون عندنا
غزل : تئ مدري
سهر: الا تكفييين والله اطفش من جت العطله وانا طفشانه
غزل: مدري اذا بيوافقون منار ولميس
سهر: بقول لكل البنات بلييييز
غزل: لا فشله وامك وش بتقول
سهر: اقول انقلعي زين
غزل تضحك بتعب: والله فشله
سهر: انتي وش دخلك
غزل تضحك
سهر: لاتصيرين سخيفه زين
غزل: شوفيهم انا ماعندي مانع
سهر: بناااااااااااات

" تمتمموا البنات بمعنى نعم "

سهر: اليوم بتنامووون بيتنااااااااااااااا
اديم: كلناااااااا
سهر: أي
جنى: حمااااااس
اديم: وشو انتي بعد لاوين انتي بعد وش كثرنا
سهر: لاحوووول وش فيكم والله وناسه
اديم: لالا انتوا تعالو بيتنا
عبير: ماااااااااااافي امل
البنات ضحكوا
نجود: اجل بيتنا
سهر: لالالالا تعالوا عندنا
بسمه: والله بيتنا وناسه ماعندنا حد وغرفنا كثيره يلا بليز بنات
سهر: الحين انا اعزم وانتوا تقررون
بسمه تضحك : لااا تعالو عندنا تكفووون
اديم: والله بيتنا وناسه
جنى: من جد عندنا سووني وو
البنات ضحكوا : بس بس
جنى تضحك: والله حماس ونصووور وكذا ونسبح بالمسبح أي يلا يلا
سهر: حتى حنا عندنا مسبح والله انكم سخيفات
اديم: انتي مافي غير غرفتك
سهر: وبنفتح غرفة سلطان
نجود: لاوالله تعالوا عندنا والله اونس
عبير: لالا عندي
سهر وقفت: احلفوااااااااا بس لو رحتوا بيت وحده ماني جايه هئ
غزل وقفت تضحك
منار: عندي اقتراح دامكم واصلين هنا ناموا عندنا وش رايكم
غزل: والله فكرررررره

" وقاموا يتناقشون بس سهر زعلت وعلى اخر شي قالوا بنجي عند سهر عشان لاتزعل "

سهر طقت الكشره : احم احم

جنى: ترى نهووون
البنات ضحكوا
سهر: تكفيين لا
جنى: يلا منار قومي جيبي حلوياتي بنوديها معنا
البنات ضحكوا
وصايف: الله يفشلك
جنى تضحك: امززح بس لا لا صدق عشان لايشترون حنا شاريين وخلاص
منار تضحك أي طيب قومي جيبيه

.
.
.

" على هذا الكلام اتفقوا البنات يروحون عند سهر بيكلمون هنا لعند صلاة التراويح وبعدها يروحون هناك .. كلموا امهاتكم وضحكت ام محمد الله يعينها عليهم اليوم بس انبسطت عشان سهر .. وتركوهم ينبسطون بالفتره "

" سهر كانت مبسوطه واتصلت على منصور تحاول فيه يرجع البيت متأخر بس منصور من عرف انهم بيجون سوا نفسه مريض مايقدر يطلع بس قالها بيقعد بغرفته لوووول "

.
.
اختلفنا
وماعرفنا شنهو \ الراي السديد ..
يا تضحِّي في عنادك ..!
أو أضحِّي في سبيلك !

ليه كل عيد إنتْـفارق ؟!
صرت أكرَه كل عيد !
وإنتْـ فارق .. في [ غلاتك ] ..
وقلبي ما عنده مثيلك !

.


" أي أي بس اشوفها بعطيها هذي الورقه .. "

" سكر منصور الورقه و قال بما انه مايقدر يكلمها بيعطيها هذي الورقه ."

منصور " ياربي مشتاق لها زمان ماشفتها .. بس وشلون لو طلعت بتذبحني امي وسهر ياربي هممممم الحين انا بقوم بنسدح في الصاله وبشوف وش يطلع معي "

" اخذ لحافه معه وراح وانسدح بالصاله .. وقعد ينتظر والورقه بيده متى بيدخلون .. ماعرف متى بيجوون اصلا ومايدري يعطيها اول مايجوون ولابعدين همممممم وهل هو بيطول وهو منسدح بينكسر ظهره .. انتظر وانتظر وانتظر وانتظر ............... حس الورقه بتخرب من كثر ماهو ماسكها حطها تحت المخده وانتظررررررر "

منصور صلح جلسته بملل" اففففففففففف مدري ادق عليها اقول وينهم .. ياربي متى بيجون ذولا انا مابيهم كلهم بس بشوفها هي "

" وعلى هذا التفكير انفتح الباب بس متى بعد ماطلعت ريحته وعلى طول تخبى من جديد في اللحاف وقلبه يرقع ماعرف وش يسوي .."

" والبنات تحت بأزعااجهم وكان يسمع ويضحك يحس كنه معهم "

جنى: يلا وين نحط الحلاويات عندك ثلاجة بغرفتك
وصايف: فكونا من حلوياتها اذتنا شكل من كثر ماتحن عليهم محد ماكلهم
سهر تضحك: الظاهر كذا
منار: وانتي الصادقه من خذتهم مني وانا عارفه انه ماراح ناكلهم
جنى تضحك : طيب طيب بس عشان لايجي سلومكم وياكله او يخربه بقوم اخبيه
اديم بنعومه : حطيه بالمطبخ
جنى شهقت : لااااااا
عبي: ليه
جنى: بعدين اذا بغينا وكان فيه عيال تحت شلون انزل اجيبه لالا مالي لق خل نحطه فوق من الحين
بسمه : جنو انا عندي اقتراح
جنى: وشو
بسمه : علقيهم بيدك وبكذا بيكونون معك وين ماتروحين
البنات ضحكوا عليها
منار: من جد فضحتينا عليهم
جنى تقعد بقوه واكياسها معها : العن شكلكم والله ماتذوقونه
البنات ضحكوا
غزل تو تتكلم : يوووووه بنات خلاص لاحد يزعلها جنو انا وانتي بنخبيهم وبناكلهم لحالنا
جنى تناظرها من تحت : أي يوم شفتي الموضوع صار جد قلتي بتصيرين صديقتي مافيه
البنات ضحكوا
غزل: مالت عليك من زينك وانتي وحلوياتك
جنى: ههههههههههه امزح خلاص خلاص
سهر: يلا قوموا بنات نغير عشان ناخذ راحتنا
اديم: الله يعينك بتخلص بجايمك
سهر تضحك : حلالكم والله يلا

" وقاموا البنات وهم يسولفون وقلب منصور يرقع خبى وجهه بالكامل وسوا نفسه ناييم"

عبير تشهق : هئئئئ في حد نايم هنا
سهر تغير وجهها : اووه مين منصور
البنات وقفوا
سهر تناظره: مروا نايم مروا مغطي وجهه مايشوفكم
ادييم: ليه نايم هنا
سهر: تعبان
غزل بسرعه: حراااام خوذيه الغرفه
جنى: من جد مو ناقصين امراض
البنات ضحكوا
اديم: امشوا الله يفشلكم لايقوم من ازعاجكم

" وتراكضوا داخل"

سهر راحت لعند منصور: منصور منصور" وتهزه"
منصور انقلب الجهة الثانيه
سهر شالت اللحاف وهو اختبص
سهر: اووه شلون يحس ذا الحين
سهر تقرب من اذنه: منصور منصور قوم الغرفه اريح لك
منصور لف عليها وعفس وجهه: شتبين
سهر: قوم الغرفه اريح
منصور بسرعه شال اللحاف وغطى وجهه وراح غرفته بس مسوي نفسه نايم
سهر: مدري وش فيه منصور جاه فجأه يلا بشوفه بعدين

" وقامت للبنات ومنصور دخل بسرعه حمد ربه مانكشف وقعد يفكر"

"سهر قامت حق البنات وراحت تغير معهم "

جنى: وين الكام حقك بصور حلوياتي
سهر تضحك : تلقيها في اول درج
وصايف: الحين وبن راح ننام
سهر: بننقسم غرفتيني غرفتي وغرفة سلطان
بسمه: فشلله
سهر: لاعادي سلطان وين بيطل عليكم وكل شي مغير والغرفه جديده عادي

" ترررررررن تررررررن ترررررررن "

" وطوا اصواتهم البنات يوم دق جوال نجود "

" نجود انحرجت لانه دق عليها جنب البنات وهذي اول مره البنات يشوفونها تكلم فواز"

وصايف تصفق: اووووووووه امداه يشتاق
نجود ضحكت ومسكت الجوال
منار: اخس تتغلين
نجود: لا بس بغير ملابسي اول وبعدين برجع ادق عليه
غزل: وقمنا نستحي اخسسس بس
نجود تناظرهم وبضحكه خجل : ياشينكم
غزل: يلا انا بطلللللللع الحقوووني بنات
اديم: يلا بجي معك
بسمه: وانا بعد
سهر: انا بطلع بجايم للباقي وبجي
جنى : بجيب الاغراض وبلحقكم

" وطلعوا "

اديم: مسكينه خالتي احس نشبنا لها
بسمه تضحك بنعومه : من جد
غزل كانت وراهم
اديم : الحين وين نروح
غزل: بنروح المجلس الكبير اصد
بسمه: أي اريح

" استوقف غزل شي "

اديم لفت: وش فييك
غزل: لا نسيت شي بجيبه معي
اديم: خلاص الحقينا اوكي
غزل: اوكي بلحقكم وانتم روحوا

" مشوا بسمه واديم "

غزل " منصور كان قاعد هنا صح "

" بعد ثانيه "

سهر: شفيك رجعتي
غزل: نسيت جوالي
سهر: اهااا
منار: أي لازم الجوال
سهر: يلا راح ننزل
غزل: لا انتظروني شوي اخاف يطلع لي حد بس بدخل الحمام شوي
جنى: خلاص بنتظرك على ماصور
سهر: وش تصورين
جنى: مالك شغل انزلي
سهر تضحك : خلاص جنو معك

" دخلت غزل وبيدها شنطتها وفتحت الورقه ولقت الكلام اللي مكتوب فيها "

"
ما أبي من زود حُبي .../ أربكك !
لمَّا تسألني أحبك ..؟ قلت " أموت " !!

إنت مثل " الحلم " ولمَّا أمسكك
أدري إنِّك واقع / وتطري البيوت ..

يا عيون الغزال وشلون أشبكك ؟!من يشوفك قال : ما شا الله توت ..!
"
" صار قلب غزل يدق ويدق ويدق "

غزل" معقوله منصور كاتب الكلام لي وكان ناوي يعطيني اياها .. بس شلون لهذي الدرجه جريئ بيمدها لي قدامها ولا ناوي يسوي شي بالغلط مثل الافلام ... خلني خلني ارد عليه واحطها بنفس المكان "

" شقت الجزء السفلي من الورقه وطلعت قلم من شنطتها بس اكان فسفووري وكتبت فيه كلام اللي طلع معها وبعدها طلعت"

غزل خبتها ببجامتها : ماخلصتي
جنى: الا خلصت بس بدخلهم وبالكيس وبنزلهم معنا
غزل: شكلك مطوله اجل انا بنزل
جنى: زين

" غزل طلعت وحطتها بسرعه بنفس المكان بس مبعده شوي عشان لاتشوفها جنى ونزلت تركض "
.
.
.

" بعد لحظات "

" في غرفة منصور "

منصور" اففففف شلون اشوفها اخ لو داخل بيتنا كاميرات لاقعد في غرفة السواق واشوفها,, شلون اشووفها اففففففف واعطيها الورقه .. الورقه اووه وينها " وضرب راسه "ياللللللللللللللللللللللللله نسيتهااااااااااااااا " وقام يدور بغرفته شلون يطلع يجيبها " بروح اجيبها لو شافتها سهر بتذبحني بس اكيد شافتها انا قمت وهي لسا قاعده اف اف " صار قلبه يضرب من الخوف " وقرر يطلع

منصور من باب غرفته : اححححححححم
جنى ضحكت وخافت : لامنصور لحظه لحظه شوي بنزل

منصور عرفها و سكر الغرفه " افففففففف ياربي لاحد يشوفها بروح فيها من جــــــــد "

" وقعد ينتظر وينتظر وطلع من جديد "

منصور: احححححححم

" محد رد وطلع وتطمن وتنفس الصعداء يوم شافها واخذها وبسرعه رجع غرفته وانسدح بارتياح "

" وااااااااااااااااه واخيرا يمه قلبي قلت بروح فيها لو حد قراها او طاحت عند احد " وجا بيفتحها " خلني اتأكد من الكلام لاتضحك علي هههههههه "

" وفتحها وبدا يقرا "



" فاقد الإحساس / ما يعطي القليل
وإن عطيته إحساس قلبك ؟ يقتِلَهــ !!

إيه بـ أرحل والطريق أدري .. طويل ..
مشكلهـ " قربك " .. وبُعدِك مشكلَهـ ..

غــزل "


" وقف على حيله يوم قرا اول حرف استغرب من اول حرف هذا مو كلامه وطار قلبه عند اخر اسم "

" جرحه الكلام اللي كتبته قاسي كثير عليه"

" انبسط انها خذت الورقه و زعل يوم ردت عليه .. معقوله بهالسرعه وصلت لها.. مدري ارد عليها واحطها بنفس المكان ولالالا اخاف حد يكشفنا .. "

" ياربي ماعرف انبسط انها قرت كلامي وردت علي وانها شافتها ولا ازعل على الكلام اللي قالته .. معقوله كل الكلام اللي قلته وفاقد احساس .. على أي اساس تحكم "

" تنكد منصور بالحييييييييييل وقرر يسوي اللي في باله واللي فيها فيها "

.
.
.

" ماكنت اعرف انه لازم استأذن اذا اروح بيت عمي ولالا "

فواز: لاحبيبي مره ثانيه لازم تعرفين
نجود: أي بس انا رايحه بيت عمي محمد
فواز: واذا
نجود: شلون واذا يعني تسوي انك ماتعرف اني اربع وعشرين ساعه ملكعه عندهم بس من اخذتك انحرمت من هذا الشي
فواز: ماظني منعتك انا
نجود: اشوفك شايل الدنيا ليش اني جيت
فواز: اول شي ماستأذنتي وثانيا ماقلتي انك بتنامين عندهم
نجود: يعني عيب لو نمت بعد
فواز: عندهم عيال
نجود انصدمت : ماعندهم غير منصور
فواز: ومنصور مو رجال
نجود وقفت معصبه : ااااااااااااااااااخ فواز لاتنرفزني
فواز عصب : نعـــــــم ..!!
نجود: لوسمحت لو سمحت هذاي اقولك لوسمحت لاتنكد علي
فواز مسك نفسه : الحين لاني اعاتبك نكدت عليك ترى هذا الشي من حقي اني الومك لو طلعتي من البيت بدون اخذ اذن زوجك
نجود بنفاذ صبر: توني مابعد اصير زوجتك لسا عندي ابو وام استأذن منهم
فواز بصوت مرتفع : لاحوووووووووووووووووول وبعدين معك انتي
نجود : افففففففففف انت وبعدين معك
فواز : نجود لاتخليني اسوي شي تندمين عليه
نجود بعناد : مثل...!
فواز: لاتخلينها توصل اني ارجعك بيتك الحين
نجود : ياسلااام
فواز بصوت عالي سوا نفسه ماسمع: نعم
نجود ارتجفت : لا ولا شي
فواز: هاذي انتي سمعتي
نجود رصت سنونها : اسفه زين وماني عايدتها عن اذنك بروح الحمام ضروري "وسكرت السماعه "

نجود " انا مافي شي بيموتني غيرك يالللللللللللللللللللللللله "

.
.
.

" تحت عند البنات "

" غزل ماهي قادره تقعد على حيلها كلامه كان يجنن بس عارفه انه رده يجرح بس هي هذا اللي تبيه .. تحس منصور يكذب عليها ويقضي وقت معها لانه مو معقوله منصور يحبها عشان كذا قررت تبين انه كاشفته من البدايه .. تموت وتعرف وش ردة فعله بس وشلوون ماتعرف "

سهر: مره خطير فستانها
غزل:وشو
سهر: اللي ماخذ عقلك
غزل تضحك : امحق شعندك
سهر: نجوى فساتينها حلوه
غزل: أي أي دايم

" تك تك تك تك"

سهر تضربها : اوووووه مسجات
غزل تضحك : اكيد ندووش
سهر: ماعندك غيرها
غزل ضحكت وفتحت المسج

"ليه أحبك وأدري إني في بحر غدْرك غريـق
وليه أتصفّح حياتـك؟ دام عذّبنـي الغـلاف
إن عشقتك صدقيني كني عاشقْ لـي حريـق
الحَطبْ عمري ..{ وناركْ بس تاكلْ ما تخـاف }
قلبي إختـارك وجيتـك طايـرٍ حـرٌ طليـق
ما ملا غيرك عيونه .. وياما في دنياه شاف
إحتمل \ قلبي وجودك وإحترى يصبح عشيـق
ما لقا فيك المزايا وإسمحي لـه " الإنصـراف "

منصور "

" غزل طارت عيونها بالشاااااشه ايش...............!!! " " ووقفت "

سهر: شفييييك
غزل لفت عليها وبيدها الجوال: هاه مافيني شي هذي ندى
سهر: شفيها
غزل: مدري مدري شكلها متضايقه بروح اكلمها

" طلعت برا من اقرب باب وقعدت على العتبه "

غزل" ياخي هذا من بداية الجيه كذا .. ليتني ماجييييييييييت .. منصور.. ياربي وش سويت انا ليتني تجاهلت الورقه اف اف اف.. وشلون يتجرئ يرسل مسج لو كنت تاركه جوالي .." وصار قلبها يضرب

" نزلت راسها على رجلها خافت يطير من ضلوعها

غزل" وش اسوي ذا الحين .. منصور.. معقوله زعل مني ولا بس كلام مسجات هذا .. أي اللي قلته مو هين .. اصلا اووووه شلون يأثر فيه وهو يقص علي تلقينه مبسوط اني عايشه التمثيليه بس انا اوريه وقامت ومسحت المسج وقعدت مع البنات "

.
.
.

" منصور بس ارسل المسج ارتاح وماهمه وش بيصير بعدين "

منصور" مدري وش فيها غزل علي.. وش فيني انا عشان ماتحبني.. انا كني مرض بالنسبه لها مو راضيه تتقبلني حتى.. معقوله اهدم شي وانا توي مابنيته .."

" ووقف يناظر نفسه بالمرايه وشاف انه ابد مو شين وغصب عن غزل تنعجب فيه "

منصور " مصره تكملين اللعبه معي ياغزل.. ان ماحطمت الرقم القياسي للعبه وجيتك باللي يضربك على راسك ويكسر غرورك طاايب لاخليك صح شلون تلعبين معي "

" منصور قرر على شي ابد مو هين وبيصير يلعب صح اذا سوا هذي الخطوه "

" قام ولبس وقرر يطلع "

.
.
.

" فـــــــواز "

" كل ماقلنا البنت عقلت وتأدبت وزانت يطلع شي يخرب كل شي .. مدري وش اسوي معها عنيده صعب التعامل معها مع انها لانت شوي بس لسا عنيده .. الله يصبر قلبك يافواز .. ياربي وش حلاتها هاديه ومروقه.. ومن تعصب ولاتعاند ودي اذبحها .. المشكله مع انه معروف عني اني اتحمل واسكت الا عليها ماقدر .. يمكن لانها خلاص صارت زوجتي وانا حر فيها طلعت هذي الصفه اللي فيني عليها .. مدري وش اخرتها معك "

" فواز هذي حياته مع نجود من زانت ذاك اليوم وحس انها بتتغير نهائي .. بس فجأه تنقلب مزاجيه البنت لابعد درجه .. ماهو قادر يفهمها ويفهم مزاجها وهذا الشي مسبب له ازمه مع انه يموت عليها اذا صارت تسولف ومبسوطه ومن تنقلب شوي خلاص ياشينها بعينه .. ماهو عارف وين بيوصل معها وكان عارف انها تبي شي عشان تقفل بوجهه من العصبيه اللي فيها .. لانها عصبيه بزياده "

.
.
.

" عند منصور"

بدر: مبسوط من قدك البنات عندكم
منصور يضحك: ااااااااه وش اقولك في البدايه مبسوط بس بعدين كل شي راح
بدر: وشو بعد شفتها
منصور: ليتني عشان اخنقها
بدر يضحك: افا
منصور: أي والله
بدر: زين قول وش صار

" منصور قاله كل شي "

بدر: اححححححححححححح
منصور: شفت شلون
بدر: قوووووووويه قوووووويه قلت لك
منصور: لعنبو دارها بس
بدر: وين بتروح الحين
منصور: هئ انا اوريك فيها
بدر: وش بتسوي
منصور: بعلقها
بدر: شلوون
منصور: تعرف بعدين بس الحين بقول حق امي تتكلم وتقول اني باخذ غزل ولااحد يفكر يحط عينها عليها
بدر: وشوووووووو
منصور: الللي سمعته
بدر: والله لو يدرون لايزوجونك
منصور: مو بكيفهم انا بتكلم الحين وبقولهم اني مابي الا بعد زواج فيصل وفواز وقبل ابي اكمل مشروعي ومحد له دخل فيني والكلام بييني وبين الحريم بدون الرجال
بدر: والله مدري وش اقولك
منصور: خلاص يابدر مصختها البنت اذا عرفت اني جاد اتحدى تحط عينها بعيييني
بدر: هقوتك
منصور: أي طبعا اصلا بروح لامي الحين يقال اني بسريها وبقول قدامهم لايحطون عينهم عليها
بدر: براحتك وانا معك شوف اللي تشوفه في مصلحتك

" وبكذا قنع منصور بدر باللي يسويه وبدر معه على الخط يستفيد الاخ من خبراته لووووول .. المهم راح منصور بيت عنه بوياسر وين ماكانوا الحريم قاعدين فيه "

" وصل ودق على امه واللي مو حلال على منصور تحجبت.. لان عندهم الحريم عادي يقعدون قدام العيال بس متحجبات .."

" دخل منصور والكل رحب فيه "

ام محمد: هاه كيف البنات
منصور: والله مدري عنهم بس اكيد ماعليهم
ام ياسر: الله يعينك عليهم
ام محمد ضحكت: يوم بالسنه مو مأثر بروح وبنام وبتركهم اهم شي اسوي لهم سحور وبس
ام فيصل: ماياكلون والله سحور بس على هذي الحلويات والسحور يقعد
ام فواز: ههههههههههه اجل انا عندي غزل ماتنام قبل ماتتسحر بس الثانيه لا عادي عندها
ام محمد ضحكت يوم شافت منصور اللي قعد يبتسم
منصور: متى بتمشين .؟
ام ياسر: اقعد شوي خل نشوفك
منصور ضحك: لاموناقص تتوحدون فيني
ضحكوا الحريم
ام ياسر: ماعليك بتولاهم لو توحدوا فيك
منصور يضحك : اي كذا اوكي
ام فيصل: يلا عقبال مانفرح فيك يامنصور والله تستاهل
منصور يضحك : عاااااااااد اووووووه خالتي نوره والعرس
الحريم ضحكوا
منصور: نشبت لفيصل حتى تزوج مو ناقص انا
ام فيصل تضحك : لاوالله هو سوا كل شي انا ماغصبته
منصور يغمز : علينا علينا
ام فيصل:ههههههه اي ابي افرح فيكم
ام محمد: مو مرتاح حتى تعرسكم كلكم
ام فيصل تغمز له : مو حاط عينك على وحده هنا وهناك
منصور يسوي نفسه ضحك: خالتي لو سمحتي عن الاحراج
ام محمد: الاا افا عليك
منصور : يمممه
ام محمد: ماني قايله شفيك
ام ياسر: اووه حاط عينه على وحده وحنا ماندري قولي خل نفرح فيك بعد انت
منصور ضحك : لاحوووووووول

منصور" هذا اللي ابيه بس مو قدامهم كلهم "

ام محمد: ميب بعيده
منصور: قومي نمشي عادي انتي تسوينها
ام محمد: خلني اقول وش فيها
منصور: يمه بعدين بعدين
نجوى: اوه يستحي منصور
منصور يضحك : انتي اسكتي لاكلم محمد ياخذك
نجوى تضحك : يلا قول مين مين منصور
منصور يطالع امه وفيه الضحكه : يلا انا بمشي وبخليك
ام محمد تمسكه: اقعد بس ترى والله اقوول
منصور تشجع : قولي
ام محمد: عادي
منصور مالف عليها
ام فيصل: الله عليك تقوولين
ام محمد: ولدنا وده
منصور لف من جدها
ام محمد طنشته : والله لاقول
منصور يضحك: يمه
نجوى: يلا يلا عمتي
ام محمد: يبي بنتكم غزل
منصور لف على امه
ام فواز: وهـ هذي الساعه المباركه
منصور وقف واستحي: انتظرك بالسياره "وطلع بسرعه وهو يسمع الحريم مبسوطه والكل يقول يستاهل ومن هالكلام "

" منصور سوا كذا لانه عارف سوالف الحريم بس كان يبي امه تقول لنجوى وامها بس مو كل الحريم "

ام فيصل: هههههههه يا ام محمد خذتي المزاين كلهم لعيالك
ام محمد: شسوي يوم عيالي مايطيحون الا على الزين
ام فواز: زانت ايامك والله هذي الساعه المباركه
نجوى مصدومه
ام محمد: لاوالله البنات كل وحده الزود عندها بسس القلب ومايهوى
ام ياسر: اي والله القلب ومايهوى
ام فيصل: وغزل تستاهله يابختها والله
ام محمد تضحك : الله يقدم اللي فيه الخير نجوى قومي لايذبحنا
نجوى تضحك :يلا يلا

" وبعدها سلموا عليهم وطلعوا ..وركبوا السياره وام محمد سكتت خافت يهاوشها منصور "

نجوى : احلى يامنصور مادريت انه عينك على غزل
منصور ضحك ويناظر امه : كله منك انتي ماتعرفين تسكتين
ام محمد: عشان لاحد يتكلم فيها نحجزها من الحين
نجوى: لو ادري انك تبيها كان ضبطتك معها بس خلاص راحت عليك انت الخسران
منصور تشقق: احلللللفي
نجوى تضحك : عاد خلاص راحت عليك
ام محمد تضحك : لاتشيطينه خلي البنت بحالها الحين تصير تستحي ولاتدخل بيتنا
نجوى تضحك : لاغزل ماعليك منها ماتأمن الا على الشي اللي قدامها
منصور ضحك " اهااا يعني غزل كذا .. خلاص الحين بتعرف وشلون انا صادق "
منصور: شكلها عنيده
نجوى: اف الله لايوريك عنيده هي بس تلين بس شلون طحت عليها غزل خبري محد يفكر فيها احسها بتنشب لامي
منصور يضحك: هذا الحظ
ام محمد: هذا توك والحظ قول تبيها من الحين ولا لاتعلق البنت
منصور يضحك : لالالالالالا ابيها شفيك انتي بس هي تغلط عليها
نجوى تضحك : اوه وبدينا ندافع
منصور: هههههههه اقول نجوى
نجوى: هلا
منصور: حبيبتي انتي مرت اخووي والله
ام محمد ونجوى ضحكوا
ام محمد ضربته : مسود الوجه تتغزل بمرت اخوك
نجوى تضحك : يحرم محمد يركبني معه
منصور يضحك : شفيك امزح يووه اسمعي اسمعي قولي لغزل الحين
نجوى: وشو اقول لها
منصور: اني خطبتها
نجوى تضحك : اف مستعجل
منصور: ابي اعرف ردة فعلها
ام محمد: ماعليك منه خل البنت تنبسط واذا راحت بيتهم قولي لها
منصور: نجوى لالا تكفين
نجوى: هممممم بشوووف بلمح لها بس
منصور متحمس : أي أي تكفيين
ام محمد: اما انتوا بعد وش سوت نسيمه السحور
منصور: مدري عنها ماطليت بالمطبخ
ام محمد: عسى تدري ان البنات بيجوون
منصور: مدري يمكن سهر قالت لها والله ماعندي أي خلفيه

" ووبعد ماوصلوا نزلوا ومنصور يترجى نجوى تقول لغزل ونجوى وافقت "

" نجوى على طول راحت للبنات وسلمت عليهم وقعدت "

سهر: وين سلوومي
نجوى: طالع مع ابوه مع دنو وياسر
سهر: والله مادريته
عبير تضحك : حتى انا مادري

" شوي وصلت ام محمد وسلمت عليهم وقالت لهم ان السحور جاهز وقت مايبون يخلون الطباخه تسخنه لهم "

" تررررررن تررررررن "

عبير: هلا ياسر
ياسر: هلا عبير وينك فيه
عبير: اووه ماقلت لك انا بيت عمي محمد بنام عندهم
ياسر: ودنو قالبه البيت عليك
عبير: يووووه ودها حق امي
ياسر: ماتبي قاعده تبكي بجيبها لك
عبير: لاااااا
ياسر: قاعده تصييح
عبير: اففف يالله بتطفشني عطها امي
ياسر: امي قالت لي اجيبها لك
عبير: ياربييه
ياسر: وش عليك خليها تلعب مع سلمان
عبير: وانا ناقصه بعد خلاص جيبها
ياسر: اوكي خلااص
سهر سمعتها: خليه يجيبها
عبير: بتطفشني
سهر: بنخليها مع سلمان " وسمعت السياره من برا " هذا محمد وصل باخذ منه سلمان ويبنخليهم يلعبون مع بعض
عبير تنكدت : واانا جايه انبسط يجيبون لي دنو اف
سهر: وش عليك انا بنتبه لها
عبير: لاياشيخه
سهر: والله
عبير تناظرها: عليك
سهر تضحك : علي ...لاتعصبين بس

" وبعد لحظات "

جنى: يلا ناااكل
نجوى: بناااااات ماقلت لكم
البنات لفوا: وشو
نجوى تتحنحن : احم في وحده فيكم انخطبت اليوم
البنات تناقزوا: مين مين
سهر: وبتكملونها مع عبير ونجود
ضحكوا البنات
نجوى: لا بس في ناس قالوا يبونها

" غزل طبعا استبعدت نفسها "

وصايف: مين مين
نجوى تضحك: مدري قولوا مين
سهر: اديم
نجوى تضحك : لالا
جنى : بسمه
نجوى تضحك : لالا
وصايف: اجل غزل

"نجوى ضحكت وماعلقت"

البنات ضحكوا وغزل انصدمت: معنااااتها غزل الا الا غزل
غزل: كولوا تبن لا
نجوى: هم بس قالوا يبونها
سهر: يعني غزل
نجوى تضحك : أي
غزل فتحت عيونها مين اللي يبيها " اكيد مو منصور توني متهاوشه معه "

غزل: متى قالكم سعيد الحظ
نجوى تضحك : تو وحنا كنا قاعدين
جنى: والله ميييييين ابي اعرف
وصايف بذكاء: لحظه امي ماسرت
نجوى: لا
وصايف: اجل من سراكم انتم
نجوى بعفويه: منصور
وصايف نقزت : معناتها منصوووووووور

"غزل فتحت عيونها ونجوى ضحكت بقوه على ذكائها ولفت تشوف ردة فعل غزل اللي انصدمت وسهر اللي شعر جسمها وقف شلووووووووون "

" بلحظتها دق تليفون عبير"

عبير اسكتوا يعني بترد : هلا ياسر
ياسر: يلا اطلعي
عبير: اوكي

عبير توقهت شلون تطلع مافيها تشوف حد وفيصل منبهها

عبير: سهر قومي جيبي دنو من ياسر
سهر فتحت عيونها
عبير: من ورا الباب مو شايفك بس جيبيها فشله اطلع انا

" سهر قالت اوكي اصلا تبي تطلع تشوف منصور بطريقها وش ناوي يسوي اخوها "

" وراحت من جهة الصاله "

سهر: منصووور منصوووووور

نسيم: بابا فيروح مجلس الرجال فيطلع من هنا

" وطلعت سهر من الباب الرئيسي وشافته مفتوح شوي قالت بسرعه بتركض توقف وراه عشان لايدخل عليهــا وهي تركض امداه دخل "

سهر: هااااااااء
ياسر رفع راسه :..............

ياسر " ســـــــــهـــــر"
" سهر حطت يدها على قلبها "

سهر " لااااااا "

يتبـــــــــــــــــع

 
 

 

عرض البوم صور اماريج   رد مع اقتباس
قديم 02-08-10, 08:23 PM   المشاركة رقم: 52
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو فخري

البيانات
التسجيل: Apr 2009
العضوية: 141319
المشاركات: 11,659
الجنس أنثى
معدل التقييم: اماريج عضو مشهور للجميعاماريج عضو مشهور للجميعاماريج عضو مشهور للجميعاماريج عضو مشهور للجميعاماريج عضو مشهور للجميعاماريج عضو مشهور للجميعاماريج عضو مشهور للجميعاماريج عضو مشهور للجميعاماريج عضو مشهور للجميعاماريج عضو مشهور للجميعاماريج عضو مشهور للجميع
نقاط التقييم: 12336

االدولة
البلدSyria
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
اماريج غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : أديم الشوق المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 


الجزء الثاني عشر
الفصل الثاني

"
قالوا :
وش اللي بين قلبكـ وبينه
من حضرته يومه عن الناس ملهيكـ !

قـلت :
العفو عمري رخصته لعينه
وأرمي بروحي له بدرب التهاليكـ ..

لو قال :
ابي الاثنتين ماهي ثمينه

أو قال :
أبي عمركـ وباّقي لياليكـ ..
"

" ياسر ماقدر يرفع عينه عن سهر .. انجذب انجذاب كلي .. كل جزء من جسمه انشل عن الحركه .."

" سهر بعد ماحست بنفسها رجعت على وراء خطوتين ولفت وكملت ركض لداخل "

منصور: ياسر يالله حيوووووووو

" ياسر وصله صوت منصور مثل وخزه ونقز بسرعه "

ياسر استوعب : هلا هلا منصور
منصور: هلا بك زود كيف الحال

" وسلموا على بعض"

ياسر: الحمدالله انت شخبارك
منصور: ماعلينا زوود ها اشوف دنو معك
ياسر: جايبها لعبير قعدت تبكي من شافتها مو بالبيت
منصور يضحك: فديتوو يانااس " ويأشر لها " حيااا
دنو عقدت حواجبها
منصور : افاا وش دعوى
ياسر ضحك : مزاجيه بنتنا لو سمحت
منصور يضحك : والله مو مزاجيه على اخوها طالعه
ياسر يضحك : افا
منصور: هههههه امزح تعال دنو خالو بيبوسك بس
ياسر: يلا روحي دنوو

"دنو وقفت قدامه وشالها على طووول"

ياسر: خذها لعبير الله لا يهينك
منصور: ولايهمك
ياسر: يلا انا بروح

دنو يوم شافته بيروح عقدت حواجبها ومدت يدها : هئئ هئئ
ياسر: دنو حبيبي خالو بيوديك حق عبير اوكي
"دنو ناظرت منصور ومنصور شق الضحكه قامت حطت يدها على فمه كان بياكلها قام باس يدها وودع ياسر اللي طلع مستعجل "

منصور: يلا

" ومشى فيها لداخل ودخل الصاله ماكان فيه غير سهر على الاريكه قاعده "

منصور: الله جااابك
سهر وقفت: دنووو " وابتسمت لها مع انها تحس اطراف خدودها متخدره "

منصور: يلا خوذيها

"سهر اخذتها وحضنتها .. مع انها كانت ناويه تكلم اخوها الا ماكان تحس بنفسها قلبها لسا يدق "

.
.
.

" يـــاسر "

ياسر" يالله شلوون وقفت كذا متصنم قدامها .. ماصدق شفتهــــــــا .. ليتني ادري انها بتطلع لي كان صلحنا هالخشه.. وضحك .. لا عادي حتى هي بالبيجامه .. يالله شكلها يذبح بالبيجاما .. اااااه منها.."

" وعاش ياسر هذي الفرحه انها شافها لحظات وبعدها رجعت له احزانه "

ياسر" يالله اذا ابيها بتنتظر كثير .. انت وين وتعيش بسعاده وين .. دنو الحين حالتها زايده وين تفضى لنفسك ياياسر .. كفايه ياياسر لاتعيش بأحلام كثير.. خلني اعيش بالواقع وبس... سهر اذا من نصيبك بتنتظرك ... ربي يسهل علي ويخليها من نصيبي "

.
.
.

غزل: بناااااات خلاص
لميس: خلاص بنات جننتوها تستحي
غزل تمثل: أي عاد بلا سخافه

" وعقلوا البنات كانوا يجننونها "

" بينما غزل منصدمه توها ماعطته كلام مثل السم يقوم يخطبها ذا وش ناوي عليه .. معقوله منصور خطبني جد.. او قال لهم انه يبيني متهور صراحه .. بس ياللله شلوون... انا مستحيل اوافق الحين مستحيييييييييل"

" سهر وغزل كانوا يتبادلون نظرات يقدرون يفهمون منها تلاطيش .. سهر اشرت لها انها ماتدري عن شي "

" نجوى يوم جت تروح غرفتها وقفها منصور وسألها وقالت له اختي تستحي منصور استانس فكرها بجد استحت بلاه مادرى انها انصدمت "

" البنات قضوا اليوم سوالف واكل وتصوير ولعب "

.
.
.

" بعــد هذي الاحــــــداث بفتره "

"الايام صارت تركض .. والحظات تقترب.. رمضان قرب يخلص بقى عليه ايام معدوده.. سفر سلطان قرب .. العيد قرب .. كل شي بدا يقرب حتى سفر طلال ووليد وبدر قرب "

" رمضان رحــل .. الكل حزن على رحيله .. وندم من فاته بدون مايسوي شي ينفعه لاخرته .. "

" ليلــة العيــــــــــد "


" بكرا العيـد.. كل العالم تجهز وترتب ليوم العيد .. كل العايله كانت مشغوله بالتجهيزات والترتيبات.. والكل كمان متحمس لجيه سلطان .. الكل يعرف ان سلطات بيوصل بيوم العيد بس متى محد يدري حتى سهر .. بهذا اليوم وصلت الجده والجد اللي ماوافقوا انهم يجوون الا بعد ما الح عليهم بو محمد عشان سلطان .. ولا بالعاده هم يعيدون بالرياض عشان الجد والجده واخوالهم هناك .. لميس كانت زعلانه بهذا العيد مافي حد بيجيها .. فالجد والجده جو الشرقيه .."

" سهر كانت طول الوقت عندهم تحت بالغرفه سهرانه معهم"

الجده: عاد خلاص ياسهر قومي نامي
سهر بدلع : مافيني نوم
الجده: عن العياره قومي نامي وريحي ملائكتك بكرا العيد بتتعين اذا سهرتي
سهر تسوي لها حركه بعيونها: لاتخافين علي
الجده سكتت : زين قومي خليني انام
"الجد طبعا مايتكلم لان جايته جلطه ومقعد اصلا فامنسدح على السرير ويطالعهم ويأشر براسه"
سهر: يعني طرده
الجده : لااااه بس ورانا قعده من الصبح يلا يمه قومي
سهر: هممم طييييب " بتذمر بس بدلع "

" قامت باستهم وطلعت "

" سهر بس طلعت شافت منصور توه داخل "

منصور: ناموا
سهر: ايه

منصور تقدمها وراح وقعد في الصاله وهي لحقته

سهر: وناسه بكرا العيييد
منصور يبتسم : من جد نظفتوا غرفة سلطان
سهر: ايه بس قولي بجد متى بيجي
منصور: ماعرف متى بالضبط يمكن على التسعه على العشره
سهر: اففف مره متأخر ماراح يحضر العيد الصباح اففف خساره حلاته الصباح
منصور: محد قال يجي بيومها
سهر: من جد بس يجي بهزئه
منصور بنظره : بدا عرق التوم يطلع
سهر ضحكت: ياشين الغيره
منصور : ماغار ماغار من زينك
سهر تضحك : طيب ليه انفعلت هد اعصابك
منصور: تدرين انك ترفعين ضغطي قومي انقلعي نامي
سهر: قلة ادب انت انقلع زين
منصور خزها: ياسلام
سهر وقفت بسرعه: تستاهل" وقامت بتسرع "
منصور وقف وراها
سهر حست فيه وصرخت وصارت تركض
منصور يلحقها : غزل غزل
سهر تضحك وماتسمعه مو مصدقه انه يلحقها شفيه الولد
منصور مسكها وسهر صرخت وحط يده على فمه
منصور: اشششششش العن شلك بقولك شي
سهر ضحكت ووبعد يده: اترك يدي
منصور: زييين
سهر : شعندك
منصور: ادخلي الغرفه

" يقصد غرفتها لانها وصلت عندها "

منصور ينافخ: العن شكلك مافيني اركض
سهر: شدراني انك تبي تقولي شي
منصور: قعد
سهر قعدت كمان : شعندك
منصور: سهووره
سهر: اخلص عرفت وش تبي بالضبط
منصور: زين تختصرين لي الطريق
سهر: اها
منصور: انا بس ابي اعرف شي واحد
سهر: وشو
منصور: ردة فعلها
سهر وقفت وتكت على كومدينتها : بكل بساطه انصفق وجهها وانصدمت
منصور: من جدك
سهر: لاتلومها مو بس هي حتى انا
منصور: ليه.. ما استاهل انا
سهر: الا بس وش تبي بغزل وانت تكرهها
منصور: انا اكرهها متى قلت
سهر: عطني اثبات انك تحبها
منصور يفكر: مو شرط ابين
سهر: مو لازم تبين للكل بس لها بالكثير
منصور: مشكلتي والله ماعرف اعبر بس انا احبها وابيها وباخذها
سهر: والله تقدم لها وشوف وش ترد عليك
منصور يناظرها من تحت: يعني ماتقدرين تشوفين رايها المبدائي
سهر: سوري بس انا وعدتها ماجيبها لها هالطاري
منصور: كذا زين ياسهر
سهر: منصور سوووري لاتحرجني معها لو سمحت
منصور زعل وقام : خلاص براحتك تبدين راحة الغريب على راحة اخوك

" سهر حز بخاطرها كلمته "

سهر راحت لعنده قبل لايطلع وطلت بوجهه : زعلت
منصور ناظرها بنظره بس مبين زعلان : لا راحة الغريب الزم
سهر مسكته من يده توقفه: منصووور وشو غريب وماغريب
منصور: اسف بس هذا اللي فهمته بالله عليك من اولى
سهر: مو الحين انت تحبها
منصور سكت
سهر: اجل شلون تقول انها غريبه
منصور: لاني مابعد اخذها
سهر: طيب لاتزعل
منصور يتنهد: خلاص ياسهر مافي داعي
سهر: خلاص خلاص بقولها
منصور ابتهج : صدق
سهر ابتسمت عن خاطره: اي بس وش اقولها

" منصور سحبها من جديد واخذها وقعدها قدامه "

منصور: هي كلهم كم كلمه تبين اخوي منصور ولالا
سهر: واذا قالت لا
منصور فكر " لالا انا حاس انها تبيني ودامها بتشوفني صادق وخطبتها اكيد بتوافق " : ماعليك لكل حادث حديث
سهر: تبيني اكلمها الحين
منصور فتح عيونه : عااااااادي
سهر: اي وش يفرق اهم شي مايقعد شي شاغل بالي اكثر
منصور يغمز: وش شاغل بالك
سهر تضحك وتضربه : ههههههه ياحمار من غيره سليطين
منصور يضحك : امزح شفيك يلا اتصلي

" سحبت سهر الجوال ودقت على غزل بس قالت الو اشر لها منصور تحط سبيكر "

سهر وهي تبعد يده : هلا والله
غزل: هلا فييك
سهر: شخباارك
غزل: تماام
سهر استغربت وترص اسنانها لان منصور طفشها : شفييك
منصور سحب الجوال وحطه سبيكر وسهر تهاوشه بهمس وهو طنشها
غزل: مافييني شي ليه
سهر: صوتك مو طبيعي
غزل: نعسانه بس
سهر: اهااا طيب اقولك
غزل: هممم
سهر: ممكن اسألك سؤال صريح
غزل تبتسم وهي مالها خلق : اسئلي ياصريح
سهر: لك مزاج بلاول ولالا
غزل: لعيونك يصير لي مزاج
سهر تضحك : لا شوي شوي
غزل تضحك : اقول يلا وش عندك
سهر ومنصور يبتسم وقلبه يرقــع : غزووله تبين منصور اخوي
غزل : وشــــو
سهر:.......
غزل صلحت جلستها وسهر انصفق وجهها وكمان منصور صلح ظهره
غزل: سوري سهر مو قصدي بس فاجئتيني
سهر: ليه انتي ماعندك خلفيه
غزل: الا بس يعني استغربت انك داقه هالوقت وتسأليني
سهر: منصور شاغل بالي هاليومين وحبيت اتطمن عليه بس
غزل نشف ريقها
سهر: ماجاوبتيني
غزل تتلعثم : مادري ... ياسهر انتي اكيد اكثر وحده تعرفين ان منصور مايحبني ولا يبيني بياخذني بعناد وبس صح
منصور وقتها هنا تكلم من غير شعوره : من قال من قال
سهر انصدمت وغزل انفجعت
منصور سحب السماعه : مابقى الا اجيب لك الشمس بيد والقمر بيد عشان تقولين احبك المشكله فيك انتي عديمة احساس وقليلة فهامه

" ورمى موبايل سهر ومنصور طلع من غرفتها وراح غرفته وسكر الباب بقوه لدرجه سهر سمعته من غرفتها كنه جنبها "

سهر تلخطبت ماعرفت وش تسوي بس سمعت صوت قفل الخط

سهر " يااااااااااااااااااااااربي وش الحظ اللي علي ... اكيد غزل الحين بتزعل ولاهي مكلمتني اوووووووف يامنصور وربي انك بلوه مالومها البنت يوم انها ماتبيك.."

" رجعت سهر اتصلت عليها وماردت عليها وغزل وشوي وقفلت غزل جوالها "

سهر " الله يخسك يامنصور اففف ناقصه مشاكل مع غزل الحين وشلون بتكون نظرتها لي مكلمتها وحاطتها سبيكر قدام اخوي اففففففففف ياربييييييه .. انا اوريك والله انا اللي بوقف بوجهك يوم تفكر تخطبها "

" سكرت غررفتها سهر بقهر وطفت الانوار وانسدحت على الفراش وقعدت تفكر وماجاها النوم بسبب اللي سواه اخوها .. وماهي عارفه غزل وش صار عليها الحين "

.
.
.


" يـــــــــوم العيــــــــــــــد"

" طل فجر العيد ويحمل في طياته الكثير من الافراح والمفجآت .. هذا العيد .. انك تقضي احلى اوقاتك ولحظاتك مع اهلك وعايلتك والاحبه .. مع الضحكات البريئه والقفشات الحلوه والمواقف اللي تخليك تضحك بصدق وبعفويه من غير ماتحس برقيب ومن غير تصنع .. هذا العيد انك تحس انه في مكان كبير للكل في الحياه .. تحس الناس مصلك فرحتك من فرحتهم وفرحتهم من فرحتك .. مع انه مو دايم .. بس هذا الشعور الوارد ..وبكذا تحس ان الحياه تعاون على الخير والتسامح والعفو .. تحس بقيمته اكثر لمن تكون اكثر عفويه وبساطه وتشارك الاطفال فرحتهم .. العيد يولد شوق وعمق المحبه وتقرب القلوب من بعضها ..
مو يكفي هذا العيد جمال انك تلتقي بأعز الناس لقلبك او على الاقل تسمع اصواتهم .. ولو من بعييد ..مو يكفي انك تعرف حقيقه مشاعرهم .. اشياء كثيره يمكن نضيفها على العيد تخليه احلى واجمل ..
جعل الله ايامنا وايامكم كلها اعيادا وكل عام وانتم بخير*_^ ولاتنسوون كونك صادقه وصافيه بك يسعد العيد .."

" نرجع لاجواء قصتنا ..."

" الساعه 7:00 صبـاحا "

" في هذا اليوم صحت العالم من بدري والبنات بعضهم ماجاهم نوم اصلا .. والعيد عند العايله يبدا من الصباح ماعرف اذا كنتوا غير*_^ .. "

" صحت الجده وام محمد والكل كان صاحي من صباح الله .. سهر من صباح الخير نزلت وسلمت على جدها وجدتها وبعدها ماشافت امها وطلعت فوق تلبس وتتزين .. اما بالنسبه لابو محمد فهو من بعد صلاة العيد وهو بالمجلس ينتظر المعازيم .. ومنصور ماصحى لصلاة العيد اصلا كان تعبان ونفسيته ابد ابد مو اوكي .. "

" في الغرفة "

" اول مارجع كان تعبان وعلى طول حط راسه ونام .. كان مبسوط على الغرفه منظفه وريحتها تاخذ العقل .. صحى بدري ودخل ياخذ له دش اشتاق حق هذي الاجواء بس كمان يحس بشي ناقصه بس مو عارف وشو بالضبط ... بعد ماخلص من دش ساخن اول ماطلع استند على الكرسي يسحب انفاسه وسند راسه على الجدار وقعد يتنهد وبعد ماحس براحه اخذ المنشفه ونشف فيها شعره بسرعه وفوضويه .. وبعدها اخذ نفس عميق لفوووق .. ولفت نظره دولابه المفتوح وكان مقسم وقف يبي ياخذ له ملابس مؤقته .. بس اللي لفت انتباهه اكثر الاشياء الغريبه مجمعه على الدولاب المقسم .. شاف بنستين " مشابك شعر " وربطه شعر فوشيه واسواره من ستان مع سترس " كرستال " وسلسال .. رفع حاجب وش هذي .. شكلها اغراض بنت .. سهر معقوله سهر... بس سهر وش مدخلها هنا وانا مو موجود .. مسك الاغراض بقبضه يده وقربهم وشاف السلسال اللي كان من فضه ومكتوب عليه اسم ........"

" اول ماقرى الاسم انصعق ........."

" معقووووله وش مدخلها الغرفه وليه حاطه هذي الاشياء هنا .. "

" اخذته افكاره لبعيييد بس هز راسه ومسك الاغراض اللي ولاشي بالنسبه بقبضه يده وحطهم بالدرج حقت الكمودينو حقته .. وشاف ان الوقت مو مناسب عشان يستفسر عن السبب اللي جابها هنا .. وقعد يلبس وتكشخ حق يوم العييد وبس خلص .. قعد يناظر نفسه .. اشتاق هذي الشخصيه حق طلته هذي اللي كانت مميزه وجذابه يوم كان هنا .. عجبه مظهره الكلي وناظر ساعته شاف ان الوقت لازم ينزل قبل لايفوته اي شي "

" فتح باب غرفته وطل وماشاف حد بوجهه وقرر ينزل دام مافيه حد بس هو نازل سمع صوت امه "

ام محمد : برليتا تيك ذيس تو مجلس

" وحس برعشه بقلبه وصار ووقف عند هذي الدرجه "

.........يغني :صوتها عندي انا مثل المطر وضحكها مثل الفراشه والزهر .. ولاا زعلت شيصير في هذي الحياه لافراش ولا زهور ولامطر

ام محمد صار تدور تدور مصدر الصوت وبس من شافته صرخت وطارت له : يمممممممه سلطااااااااان

سلطان وهو يركض لها : عيوووون سلطاااان

" وصارت تبوسه وتضمه وكل شي وتسمي عليه وتعاتبه ليه ماقال لها وصارت عيونها تدمع الجده بس حست فيه انقزت من مكانها وسلطان لمحها وطار لعندها وحضنها بقوه لدرجه كان عادي عنده يشيلها لانها كانت خفيفه والجده تسلم عليه وصارت تبكي .."

سلطان وهو يسمح دموعها : فديت الدمووع انا بس يلا شيليهم اليوم عيد وسلطان جاي ودمووع

سلطان حس حتى هو وده يبكي جدته زمان ماشافها ورجع يضمها

سلطان يبتسم : كذا خربتوا الشخصيه
ام محمد: فديت الضخصيه انا
سلطان يقرص خدودها : فديتك انتي الله يلا بروح اشوف جدي وبسلم على الرجال في حد جا يمه
امه وهي تناظر بعيون تلمع : اي عمانك وصلوا اكيد او على وصول تعال ابخرك
سلطان : طيب يلا بسرعه

" وراحت امه تجيب البخور والدهن عوود "

" وراح المجلس وكان مفاجئه للكل عدا الاب وسلم عليهم وقعد والكل يرحب فيه وهذا الشي زاد من شموخه شوي "

" اما بالنسسبه لمنصور .. على انه نام ومزاجه منعفس وقام وهو على هذا المزاج الا انه تذكر ان سلطان اخوه وصال وينتظره وهذا الشي خلاه يفرح .. بعد ماخلص وطالع شكله "

منصور" اااااخ والله اني مزيون بس مدري ليه ماني بعاجبها شينة الحلايا . اف اف لالاعاد مابي اطريها ماني ناقص اعكر مزاجي الله يعكره عليها .."

" وطلع وبوجهه طلعت غزل وبس رفع راسه وشافها "

شق الحلق وصار يصفر : اووووووووووه اخق انااااااااااا

سهر ضحكت ومسويه مستحيه : عيدك مباارك
منصور : علينا وعليك يلوموني انا في العيد اللي اصبح على وجهك انا
سهر تضحك وتسلم عليه : عاد استحي
منصور يغمز : انتي مو لابسه ومتزقرته الا عشان يمدحونك احمدي ربك اني امدحك
سهر تضحك : مايصير لسانك حلو طول الوقت يعني مايصري
منصور يضحك : كيفي

" ونزلوا مع بعض وهم يسولفون ولامبين انه صاير عليهم امس شي يوم عيد والكل فرحان محد يبي يكدر الثاني "

منصور: سهر ليتك مو اختي كان خاطبك من اول مانخلقتي
سهر تضحك : اقول ترى الغرور عادي يطق
منصور يقرص خدودها : يحق لك ياهووو
سهر تضحك

" وشافوا جدتهم وراحوا لها وسلموا عليها وامها وبالهوقت بدوا الحريم يوصلون ..ومنصور بعد ماسلم طلع للرجال واول ماشاف سلطان حضنه وصار يصارخ طاير من الفرحه .. وسهر طبعا ماتدري بشي على بالها بيوصل باليل "

.
.
.

" فـــــــــواز "

" فواز من امس بعد ماوصل سلطان كان مره متوتر وبعضه مو على بعضه .. مو عارف شلون يضمن نجود بعد ماجا سلطان وخصوصا صار يقارن نفسه بسلطان بدرجه كبيره ... و ارسل مسج لنجود بس تلبس وتخلص تتصل عليه "

" وبالفعل نجود بس خلصت دقت عليه ...وهو بالسياره "
فواز بأبتسامه ومبالغه : عيدك مباااارك ييا احلى نجود بالعالم
نجود ضحكت : علينا وعليك وش هالمزاج الرايق
فواز يصبغها بالحكي : شلون ما اروق وانا اول صوت اسمعه من اصبحت صوتك
نجود تضحك لانها هي كمان مروقه كانت تعرف هذا العيد حلو لاسباب ومن احد الاسباب الخفيه وجود سلطان : لالا كذا انا ماقدر
فواز يضحك : كيفك...
نجود: والله الحمدالله وانت ؟
فواز: والله ابد
نجود: مارحت عمي محمد
فواز : لا ياحلوه
نجود : ليه ؟
فواز: انتظرك جاهزه
نجود فتحت عيونها : وين
فواز: بجيك اعايد عليك
نجود: ياسلام وكل هذي مو معايده
فواز: مايصير يعني اشوفك
نجود " شالسالفه شفيه فواز متغير لهذي الدرجه وقررت تواصل معه ولاتعكر مزاجه " : الا يصير بس مو الحين
فواز: واذا قلت لك انا اول واحد بشوفك
نجود ضحكت : اقووول شعندك
فواز يضحك : واحشتني شسوي من متى ماشفتك
نجود : فواااااااااااااااز لايكون مغلط
فواز ضحك واستغرب يعني تغار عليه لااه زين شي طيب : ههههههههههه مععي نجود واغلط
نجود زادت ثقه : اي افكرر
فواز : لا ثواني واطلعي لي اوكي
نجود تبتسم : اوووكي

" وسكروا"

" فواز تطمن على الاقل اذا جت تقارن تحس بفرق ولو بسييط هو مايقول انه احسن من سلطان بس يمكن فيه صفه تجذب نجود اكثر من سلطان .. "

" نجود ابتسمت على الصباح ناظرت شكلها كان اوكي "

" طق طق طق"

نجود تبتسم : تفضل
بسمه : صباح الخير عيدك مبارك
نجود تناظر اختها بأعجاب : علينا وعليك
بسمه: وش هلابتسامات
نجود تضحك لانها كانت على قعدتها من بعد ماسكرت من فواز : لامافيني شي مبسوطه اليوم عييد
بسمه تضحك : طيب يلا نايف ينتظرنا
نجود: امي تحت
بسمه : وييين امي راحت
نجود تبتسم : طيب وانتي بعد لان فواز بيمرني
بسمه : يقطع ام الحمااااااااس
نجود تضحك
بسمه تغمز: عشان كذا هلابتسامات على هالصبح مسكين ارحم حاله
نجود تضحك : قومي انقلعي
بسمه تغمز : يلا يلا قبل لايجي
نجود: ياويلك لو شافك
بسمه تضحك : عنده هالقمر ويناظر ففيني
نجود بنظره : اي هيين اقلبي وجهك
بسمه ضحكت ونزلت

"قررت ماتلبس العبايه الا تحت شالتها بيدها ونزلت تحت .. وراحت على المرايه الطويله ..وتناظر شكلها وترتب نفسها .."

نجود تدندن : احبك لو تكون حاظر احبك لو تكون هاجر احبك لو تكون حاظر احبك لو تكون هاجر ومهما الهجر يحرقني

....: راح امشي معاك للأخر

" نجود انصدمت ولفت وشافت فواز عندها بس كان عند الباب الرئيسي عقدت حواجبها وقلبها يرقع "

" فواز غار عليها يوم شافها وماوده اصلا تطلع كذا وتروح بيت بو محمد بس مابيده حيله عادي تحرقه لو يقول لها اغسلي وجهك لووووول .. وتكى على الباب حق الصاله الرئيسيه "

" بهالوقت نجود واقفه عند اخر الصاله وفواز في بدايتها "

فواز: بنطول

نجود اصلا ماتستحي منه عادي بس يوم شافته يناظرها من فوق لتحت ارتاعت وصارت ترتجف وابتسم وتحس فكها ضاق عليها : اوه اسفه

" ومشت متوجه له و كانت مرتبكه وتناظر يمين ويسار وتلعب بيدها بس ماتناظره وكانت بتروح تجيب عبايتها بس وقتها كان فواز قريب ومد يدينه "

نجود بس حست فيه ارفعت راسها فيه وفواز خق عليها بس يوم شافها شكله بيقول لها تغير اللي مسويته بس ماتروح كذا واللي فيها فيها

فواز: كذا الناس تسلم على ازواجها وبيوم العيد

" فوا كان ماد يدينه ينتظرها تحط يدها بيدينه بس شكل مافي امل مع نجود "

نجود وقفت ونزلت راسها .. فواز حس ناحيته شعور ثاني بعد ماشافها

نجود رفعت راسها من جديد : فواااز
فواز قرب اكثر : سمي
نجود صارت تنتفض : سم سم الله عدوك تأأ.أأخرنا
فواز بلامبالاه : واذا
نجود: بيفقدوني
فواز" حددي من بيفقد الثاني ..؟؟ " : هممممم الحين هم صاروا اهم
نجود ارتعشت : ماقلت كذا بس اليوم عيد
فواز ابتسم : ياشيخه " وعطاها نظره واخذ يدها بسرعه وبسرعه باسها وهي انصدمت وشهقت"

فواز خافها تضربه بشي خاف على نفسه وطلع : انتظرك بالسياره

" نجود انصدمت من حركته بس اول ماطلع حطت يدها على قلبها تحس انها تحلم اللي سواه فواز يسوونه اي حد يحبون بعض من جد بس ماتخبر انها تحب فواز او فواز يحبها .. هههه ضحكت على نفسها وبسرعه لبست عبايتها واول ماطلعت انتبهت على نفسها لا يفتح لها محاظره وغطت وجهها وطلعت وركبت السياره"

" في البدايه كانوا ساكتين "

فواز وهو سرحان بلاشاره : نجود
نجود: همم
فواز: تدرين انك جميله
نجود ضحكت : اي
فواز يوم سمع جوابها لف عليها : ماتحمل الثقه
نجود ضحكت : وش قصتك انت
فواز: ابد
نجود : تعرف اشك انك مو فواز وشالت الطرحه وطلت وبوجه وهو غمز لها بسرعه هي استحت ورجعت على ماكانت عليه

نجود تضحك وترجع الغطا

فواز : تأكدتي
نجود : أهاا

" وبس وصلوا شالت الطرحه نجود ونزلت انصدم من الحركه ... وبسرعه سكر السياره ونزل وراها .."

" والي خلاه ينصدم اكثر انه شاف سلطان ومنصور بنفس الوقت اللي هم واصلين فيه كانوا طالعين من مجلس الحريم .."

فواز نشف ريقه

نجود اول مالمحته شهقت بالخفيف وصار قلبها يدق بقوه ماتوقعت تشوفه من اول ماتوصل

منصور اول مالمحهم صار يصفر : عااااااشوا

فواز " منصوور مو وقتك "

فواز بصوت واطي : غطي
نجود لفت وبنفس النغمه : نعم
فواز ما امداه يرد لانهم وصلوا
سلطان بترحيب ويضحك : هلاااا والله وغلاااا بالمعااريس
فواز يسلم عليه وعلى منصور
منصور: من جد عايشين الدور
نجود ضحكت وطول الوقت منزله راسها
سلطان : عيدك مبارك نجود وش دعوى انخطبتي وتغليتي علينا
فواز وصل حده يبي يوخرها عن سلطان
نجود رفعت راسها وطاحت عينها على عين سلطان اللي ذوبها : وش دعووى بس تعرف مشاغل الدنيا
سلطان يناظر فواز : لادامك مشغوله مع فواز معذووره بس اهم شي مايغيرك علينا
فواز يبتسم من غير نفس
نجود لفت وشافت نظرات فواز وقررت تستأذن مع انه ودها تقعد
نجود : عن اذنكم " ومشت "
منصور انتبه لهم: ابووك يالخوف نجود صارت تخاف من حد ههههههه ماصدق
فواز يناظره : منصور اعقل
منصور يبي قهره : واااااااه وش هالحلاه انا ماني قاعد مع الرجال الحريم يبوني اصير قهوجي لهم

فواز وسلطان ضحكوا
فواز: منصووووور
منصور: واااه والله هالبنات يجننون الواحد " ويتنهد ومشى "

فواز يناظر سلطان: شف قليل الادب

منصور سمعه وضحك بالعمد قال كذا عشان يعرف فواز غيووور

سلطان يضحك : ماعليك شخبارك
فواز : الحمدالله
سلطان : مبين عليك اووكي
فواز يضحك : الحمدالله على كل حال
سلطان وفواز يمشون : صراحه اهنيك على الذوق
فواز: مشكور

" فواز من داخل قاعد يحترق ............"

سلطان : اووه نسيت ليه انا جاي عن اذنك بروح اخليهم يجيبون شاي وقهوه زياده
سلطان انصدم من هالتصرف من سلطان مع ان سلطان ماكان يقصد شي وتركه فواز يروح وهو لسا مصدوم

.
.
.

" في المطبخ "

سلطان : برليتااا تيل ذيم ميك كوفي اند تي موور
برليتا: اوكي سير

" وجا بيطلع سلطان وشاف هالقمر اللي بوجهه كان يضبط الساعه اللي بيده "

سلطان قلبه طار : سهوووووووووووور
سهر اول مارفعت راسها انصدمت سلطان : سلطااااااااااااان

" اخذها سلطان وضمها بالقوه وسهر تضرب تلومه وتعاتبه "

سهر: ليه ماقلت لي بتجي الحيين متى جيت ومتى .ومتى وتى ..

سلطان يضحك : بسبس بعدين بقولك كل شي المهم شخبارك
سهر تضمه : وحشتنييييييييييي
سلطان : ياعساي ماخلا منك حتى انا والله
سهر: ليه ماناديت علي
سلطان: كنت بسوي لك سبرايز خاص فيك
سهر تضحك : مره ثانيه مابي سبرايز مثل كذا بتجي قولي سامع
سلطان يضحك :ولايهمك
سهر: يااااااااااي وناااااااااسه
سلطان يتفداها بداخله : يانااس عليك سهور حلوويتي
سهر تضحك : صدق
سلطان: وتشكين بتؤامك
سهر تضحك : يعني عشاني تؤامك مو عشان شي
سلطان يقهرها : اي عشان تقولين لي حتى انت
سهر تضحك : والله وانت تجنن بعد
سلطان يضحك : ياقلبي بسسسس

"سهر وتشوف حد وصل .."

سهر: سلطان طيب خلاص روح بروح البنات وصلوا
سلطان: اووكي

" وسلطان راح من الباب اللي على جهة الرجال وسهر راحت تستقبل البنات اللي بالتدريج يجوون "

" سهر بدت ترحب وتحيي فيهم وبس وصلت عند سهر ناظروا بعض وسلمو عادي حز في خاطر سهر حركه غزل بس من حقها "

" وبس خلصوا البنات وصلوا كلهم قعدوا يسولفوون مع الحريم "

نجوى: قوموا ادخلوا داخل الحين في حريم بيجوون
جنى: وش فيها عادي
نجوى تناظرها وتضحك : عادي ماتستحين
جنى: لا ليش لابسين حنا عشان تشوفنا الناس ويخطوبنا

البنات ضحكوا

منار لاديم : هذي اختكم لو ماتعرسونها بتنجن
اديم تضحك : لاتسألين
منار تضحك

نجوى: اسكتي بس لاحد يسمعك
جنى تضحك : امزح لاتقعدون تخزون
وصايف: وانا اقول وش عندها جنوو حاطه الميك اب اول مره تحط لاحظتوا
البنات: ايييه صاير كيوت " ومن هالكلام "
جنى تسوي تستحي : يوووووه عاد العين ترى حق
البنات ضحكوا
جنى تستهبل : ماتدروون انتوا
عبير تغمز: وراك شي
جنى تستهبل على البنات ومسويه خاقه : ااااااه انا كنت عارفه اني بشوفه اول ماشفته خقيت خقه مو صاحيه
البنات ضحكوا واستغربوا وش تخربط
غزل : مين مين جنو
جنى تأشر على سهر: اخوها سلطاااان وهـ وهـ يانااس
البنات ضحكوا
منار: امداك تشوفينه
جنى: وه يخقق لاتسألون
سهر تضحك : خلاص بقوله جنى خقت عليك
جنى: اي تكفين يمكن يحس فيني ويخطبني
البنات ضحكوا
اديم تخزها: جنى شفييك
جنى : لاحوووول من برا مانتم ماعطينا مايصير نتشرط من داخل
سهر تضحك عليها : ولايصير بخاطرك
جنى تضحك : اي عاد مو تصدقين
عبير: الله يقطع بليسك
جنى تضحك : قوموا بس نقعد هناك يمكن حد يشوفنا بالغلط من هنا وهنا
وصايف تضحك وفتحت عينها : قسم بالله لسانها متبري منها
البنات ضحكوا
منار: خلها تسمعها جدتي
جنى بحركه عفويه: اوه اوه نسينا

" وعلى هذي السسوالف كانوا قاعدين وكل واحده كاشخه "

" كل شوي تطيح عين غزل في عيون سهر وكل وحده تطنش الثانيه وبس بدوا البنات يتحركون كل وحده راحت مكان "

سهر قربت من غزل : غزووله
غزل لفت وجهها : نعم
سهر تبتسم : انا اسفه
غزل ناظرتها بنظره قويه : ماهقيتها منك
سهر: مو مني ولا غصب عني
غزل: يعني اهون عليك ياسهر
سهر: والله انتي ماتدرين عن شي هو غصبني
غزل : مو قدامهم بعدين نتفاهم
سهر: طيب لاتجحديني غزل والله مبسوطه لاتنكدين علي
غزل: طيب خلاص بعدين نتفاهم
سهر تبتسم :خلاص لاتزعلين
غزل تبتسم بالقوه : زيين
" سهر عرفت انها مجامله لانها بتاكلها من غزل بعدين "

.
.
.

" تلخيص المهم في هذا الوقت "

"سلطان وصل لبلده والكل استقبله ... بيت بومحمد كان البيت اللي اجتمعت العايله فيه بما ان الجد والجده هنا ..سهر وغزل كانوا ممشين وضعهم مع العايله ببعض الحساسيه .. نجود كانت هاديه طول الوقت بس شافت سلطان حست انها بتعثرت .. فواز كان يبي يشوف نجود يحس انها تغيرت من شافت سلطان وخاصه النظره اللي طاح عليهم فيها .. بدر كان متحرقص يبي يشوف سهر ماهو قادر ومنصور يقهره وهو يمدح في البنات لان منصور عجبه المطبخ بذا اليوم لوووول وتوعد لمنصور انه اي شي يبونه من المطبخ هو اللي بيروح يجيبه .. اديم كمان كانت محافظه على هدوئها تبي ترجع البيت بسرعه بدون اي لقاء بينها وبين سلطان اللي تحسه وجه شئم عليها ... "

.
.
.

" فيصـــــــــــــل "

" فيصل واااه اشتقت لها ياناس .. فيصل مثل مانتم عارفين عايش بالعسل مع عبيره ... منصور طبعا قعد يقهر فيصل بفواز يوم درى انه ماشاف عبير وفيصل كل شوي يدق عليها وهي سايلنت سايلنت قام ارسل لها مسج "

" ردي احسن لك "

" عبير يوم قرته عرفت انه عصب عليها وقامت وطلعت فوق ودقت عليه "

عبير: مرحبا
فيصل: احلفي
عبير تبتسم: وشو له
فيصل يقلدها: وشو له ليه ماتردين
عبير: ما نتهبت البيت ازعاج وماسمع الجوال وماني جنبه
فيصل ابتسم: اهاا فكرتك جاحدتني
عبير ضحكت : افاا بس
فيصل: اي افكر المهم
عبيير: همم
فيصل: متى بشوفك
عبير: ليه اليوم يوم مفتوح
فيصل يضحك : هيهيهي سخيفه ترى بزعل لو ماشفتك
عبير: الحين مافي امل مدري متى والله بس افضى بدق عليك
فيصل: احلللللفي
عبير: والله
فيصل: شفيك انتي شفيييك
عبير : لاحووول
فيصل: خلااص خلااص بلاها هالشوفه ماتسوى علي يلا عن اذنك " وقفل "

عبير انصدمت معقوله يزعل " لالا بس يتدلع خلني بعدين ادق عليه بيحطون الغدا الحيين "

" وطنشت ونزلت تحت والاخ ينتظرها ترجع تتصل بس اللي صدمه انها ماترد عليه ..وانقهر هييين هييين "

.
.
.

الساعه 1:00 ظهراً

" انحط الغدا وكان طبعا ذبايح وتوزعت الحريم والرجال والكبار والصغار .. البنات كانوا اكثر من ماهم عليه لان عيال اخوال سهر موجودين وهذا اللي كان مقيدهم مو دايم يلتقون معهم عشان كذا .."

" بعد الغدا بدت الناس تقل والرجال تتشتت الكل بيروح بيته ياخذ له غفوه وبأواخر العصر يرجعون من جديد "

منصور: شعندك ناشب ماودك تقوم
بدر يضحك : ماني بقايم زين
منصور يضحك : بتنطر واجد
بدر : ماعندي مانع
منصور يضحك عليه

طلال: يلا قوووم بتزعل علينا
وليد: يلا زين زين مع ذا االوجه
طلال يناظره : ياشين الثوب على بعضهم
وليد بنظره: مو عاجبك
طلال: ابد ابد
وليد يغمز له: خل يجي الليل وبنكشخ مسوي فيها راز نفسك بالثوب وقاعد
طلال: ارحم من عليك
وليد: انثبر بس

" وعلى هالحال كملوا طريقهم للبوابه الرئيسيه "

طلال: يمكن فيه بنات
وليد: تنحنح
طلال يتجهز : طيب

" وفتحوا بالخفيف الباب "

طلال: يااااولد

" وصلهم الصوت من داخل بأن ينتظرون ورجعوا سكروا الباب "

وليد: والله بتزعل علينا
طلال: بنقولها كان زحمه والحريم هنا شلون نجي
وليد: اي بس ولو الكل سلم عليها
طلال: شوف لاتنشب لي
وليد يناظره : مدري ليه مو طايقك
طلال يضحك : سبحان الله الشعور متبادل

" وانفتح الباب "

برليتا: يس وات دو يو وانت
طلال: سوي طريق فيروح سلم على ماما الجده
برليتا: اوكي
وليد: كاااااااااااااااااك هههههههه عجبتني ماما الجده
طلال يضحك بعد ماستوعب: انثبر بس
وليد يغمز : وش رايك ندخل خل نكحلهم ولو شي بسيط بنقولهم شفنا الخدامه وقلنا لها وقالت اوكي الطريق فاضي
طلال تشقق على الفكره : خوووش يلا

" وزينوا انفسهم ودخلوا "

طلال ووليد : يــاولــد
" شوي ويشوفونهم قفا البنات اللي قاموا يركضون طيران وليد وطلال فقعوا ضحك عليهم بالتنانير والشعور تغرد وراهم "

طلال يغمز لوليد : خوووش
وليد يضحك : عرس مو عيد
طلال يضحك : من جد
وليد: امش بس امش

" وكملوا طريقهم للصاله وراحوا يسلمو على جدتهم "

.
.
.

" وبهذا الحال مر يوم العيد .. ضحكه من هنا .. وغمزه من هنا .. وصدفه من هنا .. واكل قضى يومه باللي ينتظره ويبيه الا من عفاه ربي .. وهذا تصير بأحسن العائلات "

" الكل نام بدري .. مابعد اول يوم عيد الا التعب .. غزل وسهر ماجابوا اي طاري على الموضوع .. مابقى الافيصل و سلطان ماهو قادر ينام بسبب تغير الوقت عليه وجسمه وعقله مابعد يتأقلم مع الوقت الجديد "

"اخذ التليفون وكلم شيماء "

شيماء: هلا والله وغلا
سلطان: هلا والله فيك انتي
شيماء: شخبارك
سلطان: مشتاااااااااااق لك مووووووت
شيماء: فديتك حتى انت والله
سلطان: كيف العيييد
شيماء: والله اووكيه وانته
سلطان: انا عال العال مانقصني الا انتي
شيماء: بعد عمري والله تحمل بدوني
سلطان: الله يصبرني
شيماء: كيف امك واخوانك
سلطان: ماعليهم زود انتي بشريني عن اهلك
شيماء: ماقاصرهم هاك امي تبا تعايد فيك
سلطان : اوكي

" واخذ امها وعايد فيها بعدين عطته شيماء "

شيماء: اي وبعد ماتفكر تييينا الكويت
سلطان: ودي حبيبي بس تعرفين ابوي بيقولون شعندك بالكويت ومن هالكلام
شيماء: ياربييه
سلطان: ماعليش هانت حبيبي
شيماء: طاايب

" سلطان وقتها كان واقف على الكومدينو وشاف الاشياء المجمعه "

سلطان: سو حبيبي الحين بسكر منك مرررره نعسااان خبرك بس مادري شلون بنام وانتي مو جنبي
شيماء تضحك: عيااار
سلطان يضحك : يلا تصبحين على خير
شيماء: وانت من اهله باي

" وسكروا "

" واخذ الاغراض وحطهم قدامه وقعد يناظرهم "

سلطان " هالبنت وش مجيبها غرفتي وش موصلها هنا .. معقوله بالعمد ولا بالغلط .. بس ياربي وش تبي فيني انا بالذات.. افففف لازم اعرف السبب اللي جايبها هنا ..شكلي بسأل سهر عن السبب ولالا خلني اعرف بنفسي .. الحين اخليهم عندي ولا ارميهم بس حرام السلسال من ذهب اكيد تبيه وبس تفقده بتجي تسأل عليه .. "

" ورجعهم مكانه وانسدح يبي يحاول ينام .. وقعد يتذكر اللحظات اللي مرت عليه اليوم كل فرحان فيه ومبسوط بجيته وشلون فرحتهم بتخرجه والاكبر الزواج .. اكيد الكل ينتظرني اتخرج واتزوج .. ياربي وش اسوي الحين ابوي لو عرف عادي يتبر مني وجدي ااااه شبيسوي لو عرف عادي تجيه جلطه .. يارب وش اسوي الحين الوقت قاعد يمشي واان ماني قادر اتصرف .. شيماء مستحيل اتخلى عنها .. احبها ومافي امل احب بعدها .. بس وش هالعايله الفاشله همها الزواج وبسس اففففففف بس لسا عندك فرصه ياسلطان منصور مابعد يتزوج .. بس منصور كبير وبيتزوج اليوم وبكرا وبيجيني الدوور .. مافي حل غير اني اقولهم بس ارجع السعوديه .. واللي فيها فيها .. ومن هذي اللحظه بدا العد التنازلي لذاك اليوم ودقات قلبه تزداد لذيك اللحظه "

.
.
.

" فيصل "

" فيصل انقهر انه ما شافها اليوم وغير كذا بس رجع واتصل عليها حول ثلاث مرات ماردت ويوم جا بيرجع يتصل اتصلت عليه "

فيصل: خير ان شاء الله
عبير: وشووو
فيصل بحماس: كم مسد كوول عندك معقوله توك تنتبهين
عبير قعدت وهي تتنهد: فيصل لاتصارخ حدي مالي خلق
فيصل ماكذبها لانها بجد متغيره عليه وبصوت كله حنان: عبورتي شفيك وش مضايقك

عبير انفجرت وهي تبكي
فيصل انتفض قلبه يوم سمعها تبكي اول مره تبكي عنده : عبير عبير شفيييك
عبير تبكي
فيصل: عبيرر واللي يرحم والديك تقولين وش فيك
عبير تبكي فيصل خلااه تفضفض حتى ترتاح وهو يحترق

عبير يوم حست انه فشله من الحين تبكي وتدلع : احم
فيصل فهم انها الحين اوكي : عبير
عبير بصوت متقطع : هلا
فيصل: شفيك حبيبي من زعلك
عبير حطت يدها على راسها خصوصا توها طالعه من الدش والمكيف شغال وتبكي فصدع راسها : مافيني شي
فيصل يقاطعها : شلوون مافيك شي
عبير: بس بس تذكرت ابوي
فيصل تقطع قلبه " عشان كذا يعني " :.......
عبير:.......
فيصل: حبيبي ترحمي عليه هذا حال الدنيا وصدقيني لو عرف انك تبكين عليه وش قد بيكون زعلانه
عبير: اشتقت له يافيصل هذا ثاني عيد يمر بدونه ماحس اني تعودت اول عيد ماحسيت اني مشتاقه له كثر هالعيد
فيصل وقلبه معوره: ماعليش حبيبي عشاني خبري انك اقوى من كذا
عبير تشهق بس بدون بكي: اسف فيصل
فيصل: افااا عليك كم عبير عندي انا اذا مابكت وتدلعت عندي على مين تتدلع
عبير ابتسمت
فيصل: عبيير
عبير: هممم
فيصل: اااه اموووت فيك
عبير تضحك : مو وقتك
فيصل بالعمد : شسووي بالله ياعبير انتظر اليوم عشان اقولها لك بكشخة العيد وانتي ماخليتيني مالقيت الا الحين وانتي تبكين
عبير تضحك : الحظ يجي كذا ايام
فيصل يضحك : ياشيخه لو تبين خليتيني اشوفك حال حال فواز شايفها الاخ وموسع صدره
عبير: ماتوقع حد يشوف خطيبه كثري انا
فيصل يضحك: بس هم يملون انتي الحين مليتي مني
عبير : لا طبعا
فيصل : شفتي شلوون هذا الفرق

عبير ابتسمت بأرتياح

" وقعد يسولف عليها وعيير كل شوي تبي تسكر وتنام بس هو ماسمح لها عشان مايبيها تقعد تفكر يبغاها تسكر منه وعلى طول تنام وبالفعل قعد يسولف حتى حس انها بجد نعسانه لان صوتها بدا يقفل وبكذا فهم السبب في رفضها تشوفه اليوم ونفسيتها عشان كذا عذرها "

.
.
.

" ثالث ايام العيد"

" في هذا اليوم شدوا الرحال اهل الرياض جااين للشرقيه .. يستغلون الاجازه بأنهم يعيدون مع اهلهم.."

" كانوا البنات متجمعين اليوم بيت بو محمد وعلى اعتبار انه غزل ومنار بس توصل لميس بيجون ويجيبونها معهم ... "

" سهر رتبت كل شي وجالسه بأنتظار البنات وصلت جنى وتركت خواتها وقعدت ترتب مع سهر "

جنى: الله يلعنهم ذا البنات على هذا الطبع
سهر فتحت عيونها وتضحك: شفييك انتي
جنى: ليه يتأخرون مسوين انه من جد عزيمه ترى بيجون بيتكم مو بيت غريب
سهر تضحك : بس الناس عيد تبي تلبس وتتزين
جنى: الزين زين لو يقعد من النوم
سهر تضحك : طيب ليه معصبه روقي
جنى: ماطيق الانتظار
سهر: حتى انا بس وش اسوي فيهم

" يــــــــاولــــــــد "

جنى شهقت
سهر: اقعدي بس سلطان هذا تعال سلطان مافي حد
جنى: احلفي
سهر تضحك يعني عادي: لاتسوين فيها هاه

سلطان وصل وعلى وجهه احلى ابتسامه: هلااا والله وغلااا
سهر: هلا بك
سلطان: شخبارك جنوو
جنى مستحيه : تمام وانت
سلطان : والله مانسأل الا عنك وينك ماشفناك تتغلين
جنى تضحك : هي شفيك انت حنا بالسعوديه خل حركات التشره لهناك
سلطان ضحك عليها : ياحليلك
سهر تضحك
سلطان: شعندكم قاعدين لحالكم
سهر: ننتظر البنات
سلطان : عازمتهم
سهر: أي والله اهل الرياض بيجووون
سلطان وبفرح : لاااااه زين زين تبون شي من هنا ولاهناك
جنى تصرخ: أي أي
سلطان وسهر ضحكوا وهذا مسويه تستحي
سلطان: امري
جنى: نبي ورق عنب من ممتاز
سلطان يضحك ويحك راسه : ممتاز وين هذا نسيته
جنى: بكلم سواقنا يدليك
سلطان وسهر ضحكوا عليها
سلطان: لاا صراحه حليتيها
جنى تضحك : وش فيها عيب تكلم السواق
سلطان يضحك : لاا ابد امري لله
جنى : ثنكيوووووو
سهر ضحكت عليها
سلطان: اجل الحين انا بطلع
جنى وسهر: الله معك
جنى: لاتتأخر
سلطان يضحك ويغمز لها: افا كم جنو عندنا
جنى ضحكت وحركت كتوفها بخجل وسلطان ضحك عليها

" ومشى سلطان وبطلعته الا بدخول اديم ووصايف "

" سلطان عطاهم نظره عشان يثبت مين هم "

" اديم اخترعت يوم شافته ووصايف استحت ونزلت راسها "

سلطان ابتسم ابتسامه جانبيه : السلام عليكم بنات عمي عيدكم مبارك
مافي رد واستحت وصايف: وعليكم السلام علينا وعليك

" وسكتوا وكمل سلطان طريقه بدون مايعطيها أي اعتبار .. واديم قلبها ينتفض من شافته وشافت الشر معه نظراته جايه مع ملامحه كل هذا يخوفها منه وبدون سبب "

سلطان " هئ على بالها باهتم فيها ولا بخشتها بنات اخر زمن وراح يجيب اللي وصته جنى وبعدها بيطلع مع الشباب ناوين يروحون البحرين "

.
.
.

" الســاعه 8:30 "

" تجمعوا البنات وكانوا مبسوطين وماعليهم "

سهر: عبوره وش فييك
عبير: مافيني شي ليه
سهر: مو طبيعيه
عبير تضحك : مافيني شي بس حزنت يوم شفت وليد وبدر يصلحون ملابسهم
سهر : ليه ؟ هو قرب سفرهم
عبير: ياحليلك بيمشون مع سلطان بس هم رحلتهم الصباح
سهر شهقت : من جدك
عبير هزت راسها يعني ايه
غزل: من جد وطلال فاضحنا هلايام طول اليوم بالسوق تقول بنت مو ولد
وصايف: والله صاروا يلبسون ازين منا
جنى تضحك : من جد

" البنات فتحوا هذي السيره وسهر سرحت ببدر ماشافته ومابقى شي وبيمشي قامت لاشعوري وراحت الصاله بعد ما استئذنت "

سهر وقلبها ينتفض " معقوله بدر بيروح بدون ماشوفه ولا كلمته "

" الشيطان وسوس لسهر وخلاها ترفع التليفوون تبي تتصل عليه وشوي تراجعت "

سهر" لااه وش بيقول عني بس يووه برسل مسج اجل "

" وبالفعل ارسلت له "

" كل عام وانت بخير "

.
.
.
" بدر "

" بدر يوم سمع المسج فتحه وهو طفشان حده ابد ماله خلق "

" واول ماشاف المرسل شهق بقوه وبس قراه تشقق وحس الدنيا مو واسعته بس يوم شاف الوجه الزعلان على طول اتصل عليها بدون تردد "

.
.
.

" سهر يوم شافته دق انتفضت وشوي خلته يدق بعدين ردت وسكتت "

بدر: سهررر
سهر:.....
بدر: سهر حبيبي وحشتيييييييييييييييييييييييني
سهر خلاها تسكت اكثر:.............
بدر حز بخاطره : ليه ساكته .؟
سهر: صحيح قريب تسافر
بدر ذوبه جننه نغمة صوته اللي مبين الخوف والقلق عليها : لالا من قال لك
سهر استغربت وانبسطت : يعني مانت مسافر الحين
بدر كذب عليها عشان يقدر يسمع صوتها : لا اصلا انا هونت ماقالوا لك
سهر صرخت : صدق
بدر ضحك : والله لعيونك بسوي كل شي
سهر:............
بدر: شفيك كل ماقلت شي سكتي سهر وحشتيني وحشتيني
سهر تغير الموضوع : انا عبير قالت انك بتسافر مع سلطان و
بدر ينتظرها بلهفه : و ايش
سهر:....
بدر: و وايش سهر كملي هبلتيني
سهر بخجل: وانجنيت
بدر: وااااااااه ياناااس وااااااه
سهر استوعبت : خلاص دامك مانت مسافر يلا باي
بدر يضحك: ياسلام
سهر: بااااي
بدر: واللي يقولك بسافر
سهر: نصاب هع باااي
بدر يضحك : والله بسافر
سهر: انت وش تقول بتسافر ولالا
بدر: بسافر ياسهر
سهر حزنت : اجل ليه كذبت علي
بدر: مشتاق لك بسمع صوتك حتى عيدك مبارك ماسمعتها منك
سهر: ......
بدر: سهر بتوحشيييني

"سهر عورها قلبها وكسرت الجوال بوجهه ماتعرف هو خوف ولاخجل ولا حزن وراحت مع البنات"

.
.
.

" بدر "

بدر" اااااااه ياسهر ماتوقعت انك تدقين .. والله اني مشتاق لك اكثر من انتي مشتااقه ..الله يعينك يابدر ببلاد الغربه ااااااااخ بس لازم العم مايبي الا دكتوراه وش نسوي بعد ... الله يعينك يابدر الله يعيييييييينك .. واه فديت صوتها جننني خبل فييني انا اوريك والله لاشوفك ودق على عبير "

عبير: هلا بدر
بدر: اسمعي بس تخلصون دقي علي عشان ارجعكم
عبير: اوكي
بدر: يلا باي

" انا اوريك والله لاشوفها لاشوفها قبل لاتروح عن خاطري "

.
.
.

" الســاعه 11:45 "

" خلصوا البنات جلساتهم وقعدوا ينتظرون اهاليهم "

لميس: نعساااانه
غزل: مانمتي؟
لميس: لا
غزل: من بيجي ياخذنا
منار: مدري بشوف طلال
لميس: خلاص اخلي مازن يمرنا " وناظرت منار "
منار شهقت : لالا
لميس تبتسم : ليه

" والبنات يضحكون يوم انتبهوا على حركاتهم "

منار: لا بس فشله توهم واصلين اليوم ونكلف عليهم

"لميس فهمت شي ثاني انها خايفه علي
بس منار قصدها ماتبي تلتقي فيه
بينما البنات حسوا انها فشله مثلها"

لميس تغمز : لاوش دعوى خلني ادق

" وقامت دقت عليه وهو طبعا ماعنده اي مانع بالعكس "

عبير: يلا بنات انا استأذن
سهر: وييين
عبير: اخوي وصل
غزل فكرت وليد : طلال مو معه
عبير هزت كتوفها : والله مدري عنه
غزل: شوفي وقولي لي او حتى اساليه عن طلال
عبير: اوووكي
لميس: خلاص دقيت على مازن
غزل تضحك : اللي يوصل اول
لميس تضحك : ياحبك للمشوره
غزل ابتسمت واسكتت

" سهر قامت مع عبير توصلها من الذوق طبعا وقعدوا يسولفون بالطريق سوالف خفيفه يعني "

عبير: والله لو ابيه يسريني والله يسرييني
سهر: اي طييب
عبير تضحك : مانتي مصدقه يعني
سهر: طبعا
عبير: لو مو اخوي اللي بيجي كان كلمته
سهر وتفتح الباب: عياااره عبير كنك بديتي تسمنين بالعبايه
عبير شهقت :احللللللفي
سهر تضحك : والله مو كثير بس كنك يعني
عبير: سهر لاتقولين
سهر: قلت لك اللي اشوفه
عبير: ياويلي
سهر: مو مره باللبس غير بس مدري كنك شوي
عبير: ياشينك يالمعقده
سهر تضحك وجت تبي تسلم عليها : يلا مع السلامه

" وسلموا ومشوا مع بعض بيروحون للبوابه الخارجيه طلت عبير ماشافت حد وسهر وقتها تبي ترجع "

عبير: سهر
سهر: هلا
عبير: لايكون مشى عني
سهر تضحك : تخيلي شدعوى مافيه صبر
عبير تلف وجهها: لاحوووول " ورفعت الجوال "
سهر بحركه عفويه تبي تصلح شعرها ميلت وجهها شوي وصارت تنتاظر وتدقق بشي وبدون حاسيه : عبير هذي سياره اخوك
عبير: وينها "وناظرت مكان ماهي تناظر"
عبير تصرخ: الااا
سهر عرفت انها سيياره بدر الاخ مدخلها للداخل بالكراج وتصرخ هي الثانيه وترووح ركض وعبير تضحك

عبير" وش مدخله هنا وسكرت الجوال "

" بدر كان منقز عيونه طول الوقت ينتظرها تطلع ماتوقع انها تطلع وبس طلعت جن جنونه وهي يشوفها تتمايل من بعد بس مو مره بعيده وبس استوعب انهم فهموا عليه نزل عيونه على الاساس انه يلعب بالجوال وملتهي مو منتبه وقلبه يطبل عليه من طلت عليه "

عبير تركب : احللللف
بدر يسوي انه بجد ملتعي بالجوال وبصوت تمتمه: وشو " وعينه على الجوال "
عبير ركبت وهزته : البنت اخترعت
بدر رفع راسه وبدلاخه : اي بنت
عبير: ماشفتها اللي كانت معي
بدر: لا ولافكرت ليه منهي
عبير تضحك وترجع راسها وهو حرك السياره "وحكت له اللي صار "
بدر يسوي نفسه مانتبه : ليتني مناظر
عبير تضحك : احلف بس كويس طلعت اميين
بدر يضحك : ياشييخه

بدر" بجدك انتي بجي هنا وبتطلع قدامي ولا اناظرها .. يازينك بس "

.
.
.

" بعد ربع ساعه "

لميس تتأفف : وينه الحمار
غزل : من جد وينه
سهر: ليه مستعجلين ؟
غزل : ماحب انتظر
سهر تقهرها : منصور وصل تبون اخليه يوصلكم
غزل ناظرتها بخزه
لميس: لا مازن بيجي الحين
منار ساكته
اديم : يلا بنات تصبحون على خير
سهر: ماشيين ؟
جنى: اي بعد ماشبعتي
سهر تضحك : الاا وحامت كبدي بعد
وصايف تبتسم : يلا مع السلامه
اديم: مع السلامه
سهر: حياااكم

" ومشت معهم حتى طلعوا وهي تسمع سوالفهم "

سهر تصرخ قبل لايطلعون : بدينا الحش
البنات ضحكوا وطلعوا وسكرت الباب وراهم
غزل قلبها يدق منصور هنا خايفه يكون يطل عليها من جهة

" شوي وينفتح الباب "

سهر عقدت حواجبها : رجعوا
لميس وغزل لفوا يناظرون مين االلي جا وكان سلطان مقبل البنات على طول تحجبوا وسهر ابتسمت
سهر: في بنات هنا
سلطان يدقق يبي يتعرف عليهم : مييين
سهر: غزل ومنار
سلطان يبتسم : اوه ذولا نسايبنا شخبارهم " وقرب منهم الاخ ماعنده مانع الكل عادي عنده "
سهر تهز كتوفها لهم يعني هي مالها شغل
سلطان : شخباركم
غزل ومنار منزلين روسهم : الحمدالله
سلطان ولف على الثالثه وعقد حواجبه : مين هذي
لميس رفعت راسها وهو انتفض
سهر: هذي بنت خالهم
سلطان بس شافها ضيع اسمها وعقد حواجبه : اهاا حياكم الله
" وجا بيمشي بس لسا يناظر فيها وتقدم بسرعه قبل لاحد يشك "

" شوي ويرجع "

سلطان : تبون اوصلكم
منار ولميس: لالا مشكور مازن بيجي
سلطان يناظر لميس: دقوا عليه اذا بيتأخر اوصلكم مع سهر مافي مشكله
لميس : لا لاتكلف على نفسك مشوار الطريق وهو جااي
سلطان يبتسم " يازينهااا"
لميس استحت ونزلت راسها
سلطان : خلاص اجل عن اذنكم

" وطلع وهو بالدرج "

سلطان " ياملحها من بنت .. ماصدق في مزيونه مثلها ..ااه بسس ... لاتسمعني شيما وانا اتغزل فيها خلني اطلع بس .. بس سبحان الله الله خلق وفرق "

" ودقايق ووصل مازن وطلعوا له "

" ماخلا مشوراهم ولميس تتحرش بمنار ومازن حتى فهمت غزل اللي طارت من الفرحه اصلا هي شاكه شلون بتسكن بيتهم وماراح تحبه والحين لميس اكدت لها "

.
.
.


إلى من .. يهمها أمرى .. إلى من ..
رجاءٍ .. إلى متى صبري .. رجاءٍ
أنا لن .. اشتكي .. همي لغيرك ..
ياروحي ..اشتكي روحي على من
رساله .. حبرها ..دمي ..
رساله ..تصرخ ابهمي ..إلى من ..
سألت الرمل .. في دروب القوافل ..
سألت الجدب .. عن لون السنابل ..
سألت الناس عن وجهك حبيبي ...
عن الشمس .. ومتى تشرق مساءً
أحبك ..يالصحاري اللي ..
فـ هجيرك .. احترق كلي..وفاءً
كتبت لواحة عيونك رسايل ...
بسراب الدمع ... وانفاس القوايل ..
كتبت وذي ترى .. اخر رسالة
أحبك .. وان نسيتيني .. وداعا

" في هذا الوقت كان مشاري يسمع لبدر بن عبدالمحسن .. وكأنه قاعد يحكي عن حال مشاري ... مشاري هذي العيديه ماعيد مثل باقي الاعياد .. من انحرم منها وهو عايش في غيام ... وبنفس الوقت منصدم منها .. شلون هي تقدر تلعب عليه وتعتبره مثل باقي الشباب مع انه متأكد انها ماتعرف حد غيره .. بس وشلون وهي عمياء تلعب على حبلين .. هذا الموضوع مجننه .. هو بس يبي يوصله لها وماهو عارف شلوون .. وسكوته ذابحه قاتله ... ماهو قادر يحكي او يتكلم .. مايبي يحط الانظار فيه .. ولايعرف القدر وش كاتب له .. عارف يشكي لحد من اقاربه وبكرا ياخذ غيرها وش بتكون نظرتهم له وهم يعرفون انه مايحب بنتهم .. "

مشاري: ااااااااااااخ بس بس اطلعي مني اطلللللللعي

" وقف السياره بقوه حس انه يبي يقتل نفسه .. الافكار تلعب فيه لعب والشيطان بدا يوسوس له بأشياء .. شلون يووووصل لها شلووون "

مشاري " ليه تسوين فيني كذا شلوون .. معقوله يكون صار فيها شي "

" رفع جواله وقرر يدق عليها مع انه عارف الرد .. ومثل ماتوقع .. كان يبي يرمي الجوال بس خاف يصير بالشريحه شي ويضيع رقمها .. ييهون عليه يسمع صوت اغلاق الجوال ولا يضيع رقمها .. معقوله امها عرفت وحرمتني منها ... بس شلون بتدري .. يااااربي مافي غيرها اكيد امها كشفتها .."

" مشاري يقول كذا عشان يهون على نفسه ولو شي بسييط .. وهذا العذر اللي حطه لها ريح شبي بسييط لان الهم الاكبر وين يلاقيها ... شكله بيروح بيتهم "

مشاري" مين بيعرفني ومن يقدر يمنعني عنها "

" وحرك السياره وراح جهة بيتهم او بلاحرى الشقه .. بس بالطريق تذكر انها من سكان الرياض مو من هنا "

" قرر يروح بيتهم قبل لايسوي شي بنفسه على اخر لحظه "

.
.
.


سهر... طول الوقت قاعده تبكي على اخوها وعلى بدر حابسه نفسها بغرفتها .. قلبها مو متطمن تحس انه في شي بيصير لها هي او اخوها او حتى حبيبها بدر... امس طول الوقت قاعده تكلمه بالماسنجر وهو قاعد يوعدها بأشياء كثيره ويهون عليها .. بس سهر لليوم تبكي تحس ان نفسيتها مو اوكي وانها مكتومه تحس بعدم الارتياح حتى من ناحية اخوها ..

عبير.. كانت هي كمان زعلانه على اخوها .. بس كان اهم شي عندها ان اخوانها بيحظرون زواجها .. وهذا اللي كان مهون عليها بس مو معناته ماقعدت تبكي على فراقهم ..

سلطان .. كان مبسوط انه بيرجع اشتاق لزوجته وبيطير لها وحزنان حزن بسيط على اهله انه بيرجع يفارقهم ولكن سلطان ماراح يقدر يحظر زواج عبير وفواز .. لميس انجذب لها فتره وطنش بعدها ونسى موضوع السلسال والاغراض المجمعه

نجود وفواز .. علاقتهم بدت تتحسن بس مو مستقره .. نجود احيانا تطلع لفواز بطلعه يطلعه من طوره وهي كذلك ماتتحمل حد يصارخ عليها فينقلب حالهم .. بس فواز كل شي يهون على نفسه .. حاس ان كل شي بيتغير بس ياخذها .. ويعرف ان الزواج احيانا يكسر روس البنات .. وهذا هو يهون على نفسه بهذي الافكار

غزل ومنصور.. لا لقاء ولا اي تطور.. منصور صافظها هذي الفتره .. وهي مستغربه انه ساكت .. مع انه امه تلمح لامها وغزل .. وغزل خايفه من منصوور وسكوته

مشاري.. حاله من اردى لاردء والعايله بدت تلاحظ عليه بس هو مو متكلم وتعب من كثر مايجامل عشان كذا قلل قعدته معهم ..

منار ومازن ... لامن تطور مازن من جا ماشافها الا مره وحس انها كمان ماتبيه .. مع انه لميس قاعد تحاول تقرب بينهم بس منار ساكته ومازن يحترق ..

اديم .. تنتظر اللحظه اللي بيسافر فيها سلطان .. تكره تجي بيت عمها والسبب هو ماتحبه ولاتطيقه واللي شاغل بالها نايف ..

نايف ... ســكوت يسبق العاصفه

بسمه ... انشغلت هذي الايام مع اختها وبالتجهز لزواجها .. وتحاول على قد ماتقدر انها ماتفكر فيه وتبتعد عنه .. بسمه امتنعت انها تروح بيت عمها نهائي عشان تقلل الصدف .. والمشاكل ... وهذي هي مع اختها وتتحملها على حده مزاجها ..

ياسر .. اجل فكره زواجه وحبه لبعدين ... ابد مو وقت انه يفكر بزوج او حتى حب .. التهى عن سهر .. بس من شافها وهي قاعده تتردد عليه .. يحس انها بدت تستغل كل خليه من خلاياه .. يحس انه شعور حلو وبنفس الوقت انه مو مناسب لحاله ياسر الحاليه .. وهذا اللي قاعد يأخر زواجه ..

بدر.. كل امانيه واحلامه انه يرجع بالماجستير وياخذ اللي يحبها وتحبه .. ماحسب حساب اشياء ثانيه ..

طلال وووليد .. حياتهم حياه اي ثنين مقبلين على الدراسه *_^

" وعلى هذا الحال مشت الايام والساعات وجا الوقت اللي بيسافر فيه بدر وسلطان ووليد وطلال .. والعايله قررت تسوي لهم عشا قبل مايسافرون .. ماخبي عليكم فرحة طلال ووليد بسفرتهم ومايهمهم أي شي "
" بمعنى ثاني ان العايله كلها متجمعه بيت بو محمد "
" في غرفة سهر "
"تعودني عليك ايام ابد ما افارقك ليله
واذا عنك اروح اليوم اقولك نلتقي باكر
تعودني على لطفك على اسلوبك وتدليلك
وتتوقع انا بحيا بدونك يوم بتسافر
انا ماودي اشكيلك ولكن قلة الحيله
اليمه فرقتك والله وانا عالبعد مو قادر
دخيلك اجل الموعد اذا تقدر تأجيله
دخيلك حط دمعاتي في عينك قبل ماتسافر
ياشين الوقت في بعدك دقيقه كأنها ليله
شو يصبرني وانا احبك ومثلك في البشر نادر
تعلق قلبي في قلبك يسمع منه ويحكيله
تدلل قول بس اطلب واقولك غالي وحاضر
انا مادري اذا قلبي رفض يصبر شو اسويله
تخيل حالتي بعدك انا تحطمت عالاخر
اكلم نفسي في غيابك الوم القلب واشكيله
واصبر نفسي بالقوه واقضي الليل انا ساهر
انا اتمنى قبل لايروح يلمس دمعي منديله
ابيه يحس باحساسسي ابيه يقول تامر
ابي حضنه يدفيني خليل يودع خليله
واقول بصوت به شهقه فمان الله يامسافر
وارجع من المطار وحدي شيلني الهم واشيله
شو يصبرني انا شهرين وهو بس توه مسافر
عزايمنا اخذ قلبي في وسط عيونه يشيله
وانا اصبحت في بعده وحيد واكسر الخاطر"
" طارق المحياس "
" هذي القصيده اللي ارسلتها امس سهر لبدر ومانتظرت رده لانها مو قادره تتحمل "
سلطان: بس سهووره حبيبي
سهر تحاول تهدي نفسها : قول حق ابوي يجبني معهم ابي احظر تخرجك
سلطان : بس كذا ماطلتبي شي
سهر تناظره : تتريق حظرتك
سلطان يضحك : افا وعد مني بحاول اخليهم يجيبونك بس الجامعه
سهر بعصبيه: مالي شغل
سلطان يضحك : طيب طيب ولاتزعلين .. غسلي وجهك وقومي انزلي تحت ينتظرونك لاتخوفينهم بخشتك المنفخه
سهر تضحك : لاتنزل انتظرني
سلطان : طاايب
" ودخلت الحمام وانتم بكرامه "
" وسلطان وقتها كان كاشخ متجهز وقام يدور بغرفتها الكبيره .. يحب غرفتها .. اللي يشوفها يحس انها صاحبه ذووق .. مالومها اخوها سلطان ... قالها بثقه .."
" قعد يشوف الصور معلقه .. صور سهر مع امها وابوها وثلاث صور معه وصوره مع منصور ومعه وصوره مع منصور لحاله .."
سلطان ابتسم وهو يشوف الصور
سهر طلعت والابتسامه على وجهه : شفييك
سلطان لف عليها ويده بجيبه : يلوموني بتوأمي والله
سهر تضحك
سلطان يأشر على هذي الصوره : هذي الصوره كم كان عمرك
سهر: مدري اتوقع ثاني متوسط
سلطان يضحك : حشا كنك خامس سادس
سهر : لا والله
سلطان يضحك : يلا ننزل
سهر: لااستنى بحط شي بوجههي
سلطان : والله وش زينك انزلي كذا
سهر : لاشوف عيوني منفخه مسكرا بالقليل
سلطان : يعني المسكر تخفف التنفخ
سهر تبتسم : تقدر تقول كذا
سلطان يضحك : كويس اجل باخذ لي وحده
سهر ضحكت : لاااااه
سلطان يضحك
" وقعدت سهر على تسريحتها وطلعت الميك اب بتحط لها على الخفيف وجا سلطان وتكى على الطاوله ويناظرها وهي تحط "
سهر: لاتطالعني
سلطان يضحك : كيفي
سهر ابتسمت
" سلطان صار يلعب بالميك اب حقها ويطفشها .. ذكرتها هذي القعده بقعدتهم اول سهر تموت بالميك اب ودايم تخلي سلطان يحط فيها .. هذا الكلام قبل لايسافر والحين اخوها قاعد يذكرها فيها "
" سلطان اخذ قلم الكحل بعد ما حطت اختها بعيونه ووقف على حيله سهر لفت تناظره "
سهر: وش بتسوي
سلطان يغمز لها : بصلح ال***كوكه
سهر تضحك وتشهق : من جدك
سلطان يناظرها : أي عادي " وبدا يرسم فوق شعره وهي وقفت تناظره ووقفت معه "
" وبس خلص غمز لها "
سلطان: وش رايك
سهر تناظره وعيونها مفتوحه : حركاااااااات تخقق
سلطان يضحك : اعجبك
سهر: يعني كل الشباب يحطون كحل وانا اقول ليه بعضهم ***وكتهم سوده
سلطان يضحك :الا كلهم
سهر تضحك
سلطان يبتسم : يلا خلصتي
سهر حطت الروج ونفضت شعرها بحركه عفويه وسلطان يناظرها
سهر : يلا
سلطان وبغمزه : ادوخ انا
سهر تضحك وضربته : امش
" ونزلوا مع بعضهم ومنصور فتح وقتها بابه "
منصور : توكم تنزلون.. بدري
سلطان يحط يده على كتف اخته : كيفنا
منصور يناظر اخته : تتدلعين عليه هاه
سهر تضحك : وش يدخلك يالغيره
منصور: من زينك " ونزل "
" سهر ماتنكر انها ملاحظه اخوها يغار ومتضايق هلايام بس بينت انه شي عادي جنب سلطان "
"سلطان ضحك ونزلوا مع بعض وبعدها كل واحد راح مكانه "
" وحان الوداع .. ودعوا الاهل بعضهم بدموع وبحزن .. العيله فقدت نص عيالها .. اكثر شي كان حزنان سهر وعبير وامها .. امها فقدت ثنين وقريب بتفقد عبير"
.
.
.
" بعد هذي الاحـداث بشهرين "
" تحـديدا يوم زواج عبير ونجــود "
" عبيــر "
" عبير من امس والنوم ماهو قادر يلامس جفونها .. شريط حياتها قاعد يمر في مخيلتها .. الافكار والذكريات اتعبتها .. بكرا بتنتقل بيت زوجها وكل نموذج حياتها بتختلف .. حياتها من فتره اختلفت كليـا .. واليوم راح تختلف نهائي عن ماكانت عليه .. ذكريات اسعدتها وذكريات المتها ... بكرا راح يتحقق حلمها الوردي اللي ياما قعدت تعد الايام واليالي تنتظره .. بس فرحتها فيه مازالت ناقصه .. ناقصه تشوف فرحه ابوها فيهــا .. مع انها شافتها بعيون ياسر اخوها الا انها غابت عنها من ملامح ابوها .. حاولت تبعد هذي الافكار وتهدي نفسها .. صلت لها ركعتين وعلى الفجر قدرت تناام او تقيل بهذا الوقت .. عرفت انه ابوها ماهي واسعته الدنيا لمن يعرف انها اخذت فيصل فارس احلام اي وحده .. فيصل بطبعه الهادي الرومنسي المتفهم والحنون كل هذا له دور على نفسيه عبير .. كل بنت بليلة زواجها تخاف وترتبك من الشخص اللي بترتبط فيه بس عبير كانت تحس بشي من الطمأنينه .. "
" صحت عبير حول الساعه ثمانيه .. بدر ووليد وصلوا امس الفجر مالحقت عليهم عبير وصحى بدري وقام يصحيها.. وامها كمان صحت من بدري.."
بدر يطق على الباب ويغني عليها : عبييير يلا قووومي
عبير:.........
بدر يطق ويغني عليها : لا اله الا الله على النبي محمد يلا صلوا عليه
بدر شاف مافيه فايده وقام يطق بيده ورجله : عبير ووجعووه قومي ماكنه اليوم عرسسك
" عبير اصلا قامت وهي تبتسم بس راحت تغسل قبل لاتشووفه وهو يفكرها ماقامت وقعد يطق يطق حتى تفتح "
" بس خلصت امداه بدر يرتفع ضغطه حشى هذي حماره نووم "
عبير افتحت الباب وبدر شافها مبين عليها انها قايمه ومغسله
بدر: احللفي
عبير ابتسمت بخجل: والله
بدر اخذها بقوه بحضنه وضمها : الف الف مبرووووووك
عبير من الخجل حست بتدمع وقلبها يرقع : لسسا مابعد اتزوج
بدر يضحك : اي صح بس بالليل تتزوجين
عبير ضحكت وتضربه: وحشتتتتتتتتني متى وصلت
بدر يبعدها ويحط يده بين وجهها: بالفجر والله ياني مشتاااق لك يالملعونه اول مره احس اني بفقدك
عبير ميلت شفايفها
بدر: اووه خلاص مانبي دمووع
عبير: وين وليد
بدر: اووه نايم ذا تلقينه المهم انتي يلا امي تقول بتروحين الصالون يلا تجهززي عشاني بوصلك
عبير حست انه كل شي صار جد : اوكي
" نزل بدر وخلاها تتجهز وهو راح يلبس ملابسه "
.
.
.
" نجـــــــــود "
" حال نجود من حال عبير بس تفرق في اشياء واشياء كثيره .. نجود بس بهذا اليوم بدت تحس انه كل شي صار جد .. بكرا بتكون تحت سيطره فواز وبتكون خاضعه له .. هذي الفكره لحاله جننت نجود .. خلتها مو على بعضها ..هي اوكيه سلمت امرها انها بتاخذ فواز مجنن عقل الملايين.. بس تكون خاضعه له هذا الفكره شالت نهائيا من بالها .. اول شي حطته في بالها ان فواز الكل يتمنى نظره منه .. وهي صارت من نصيبه .. يعني نظره الناس لها انها اخذته عشانه حلو والكل يتمناه .. حطت في بالها انه هو اللي يبيها مو هي اللي تبيه .. وراح توري الناس انها ماهي ميته عليه وانما العكس .. ماتبي الناس تحكي انها اخذته عشانه حلو تبغى الكل يقول ان فواز اخذها هي عشانها حلوه .. وهذا اللي خلاها ماهي عارفه وشلون تتصرف اليووم.. صحت من بدري لحالها وعلى اتفاق انها بتروح الصالون مع نجلا.. طبعا نجود بصالون وعبير بصالون .. وصحت وصلحت اغراضها اللي بتاخذها معها ونزلت تحت .. شافت امها قاعده لحالها "
الام اول ماقبلت بنتها قامت ترحب فيها وتزيد من معنوياتها ونجود مصفر لونها من التوتر والقلق
نجود : اليوم صرت حبيبتك وكل ناسك يوم بتزوج هاه
امها ضحكت عليها: والله من يومك يانجوود
نجود باست امها وقعدت بحضنها : ماما بتشتاقين لي ولا بس كلام
ام نايف تمسح على شعرها : شلون ماشتاق لك وانا ماقدر عليك وعلى مناقرك
نجود ضحكت: بس مناقري هاه
ام نايف تضحك : والله نقرتك وكل شي
نجود: طيب وين بسمه صحت
ام نايف: وهي جاها نوم نظر عيني بس قامت تتروش بتمر عليها سهر
نجود: اها نجلا ماوصلت
ام نايف: لامابعد
" شوي واتصلت نجلا وطلعت لها .."
.
.
.
"في السااعات الاولى من هذا اليوم "
" انقسموا البنات كل ثنتين وكل ثلاث او حتى اربع بصالون عشان يخلصون بدري ..والحريم كذلك انقسموا مع عيالهم "
" عبير ونجود مالتقوا اليوم الا بالحمام المغربي اللي كانوا حاجزينه .. وراحوا له من بدري وبعد كذا بيروحون الصالون .. عبير ماقدرت تحكي مع نجود كثير لحالها متوتره بس اكتشفت ان نجود اكثر منها توتر فتركتها لحالها "
.
.
.
" فيصــل "
" فيصل الفرحه ماهي واسعتــــــــــه .. ماهو عارف وش يسوووي .. كل شي ماشي مثل ماهو يبي واحسسسن امعنده شي يحاتيه.. العايله ماقصرت معه والكل قام بزواجهم والترتيبات .. مضت شهور وهو يراكض ورى طلبات العروسات ومعه فواز .. بس هو كان متحمس اكثر*_^ .. فاليوم قعد على الساعه 11 ومافكر يتصل بعبير لان صار لها اسبوع جاحدته يقال انها حركه يعني مافي امل ترد عليه اليوم فا ماخسر نفسه .. هو كمان حاجز له حمام مغربي هو وفواز بأتفاق منهم كمان "
.
.
.
" فــواز "
" ماقدر اقول انه فرحان مثل فرحة فيصل .. بس فرحان انه قدر يوصل لهذي المرحله مع نجود .. حس انه يقدر يسوي شي .. لانه من اخذ نجود او بلاحرى من عرفها حس انه انسان مايعرف يسوي شي .. فواز من النوع اللي اذا بغا شي يجيبه مافي شي يعيقه ... بس من عرف نجود ماقدر حتى يوصل للي يبيه معها .. وهذا الشي حسسه بالنقص .. بس يوم وصل يوم زواجه حس انه بالفعل يقدر عليها .. وحس انها يقدر يكمل معها بأي طريقه من الطرق .. ماكان يعرف انه ظنونه قد تخيب في بعض الايام.. كان اكثر توتر من فيصل ومن نجود بعد ... لان هذا اليوم اللي حلم فيه بأنه يكون جنب دانه .. لكن القدر انه يجيب نجود مكانها ... مايعرف شلون بيعيش معها .. رسم مع دانه تفاصيل حياتهم اذا اخذوا بعض .. ولكن مع نجود ماقدر حتى يتعمق معها بموضوع حياتهم .. مع انه يكتشف اشياء حلوه مفونه بنجود بس تخبيها احيانا بتصرف منها .. ومن اخذ نجود وكل يوم لها نفس ومزاج .. مايعرف مزاجها اليوم ايش ولا نفسها كيف اليوم .. وهذا الشي زاده توتر وقلق ... فيصل لاحظ هذا الشي على فواز بس ماتسأل كثير لانه شي طبيعي ... وكانه فيصل قاطع عبير اسبوع بس فا فواز اخذ من قاطعها ثلاثة اسابيع ولا واليوم اللي قبله كانت هوشه بينهم "
.
.
.
" الســاعــه 8:30 مســاءً"
" في افخم صالات مدينه الخبر الي تم اختياراها من الطرفين .. والي تشهد على زواج نجود وعبير من فواز ونجود .. ومن هذا الوقت وبعد وصول اهل الزوج والزوجه بدوا المعازيم بالوصول وبدت الناس تتجمع .. "
" بدت الناس تناظر الصاله بأنبهار واعجاب .. كأنها ماقد حظرت زواج بيوم في هذي الصاله .. نجود قلبت الصاله من فوق لتحت .. ماكانت تبي زواجها يكون عادي مع ان عبير ماتفرق معها .. اعطت لمساتها للصاله شكل وفخامه ثانيه بغير عادتها .."
" كانت الطاولات مجهزه بكل شي مثل العاده .. والكوشه كانت قمه في الروعه اللي يناظرها من بعيد مايقدر يلمحها لانها كانت شبه شي من الخيال لانهم مزودينها بالبخار من فتره لفتره حتى تدخل اول عروس .. بس يقدرون يلمحون الورد الابيض والعنابي الطبيعي اللي طلبته نجود من هولندا وكانت موزعه بكل ناحيه من القاعه ... وكان الممر " السيب" طووويل والمسرح بالوسط عشان الكل يقدر يناظر .. بأختصار الكل انبهر من تصميم الصاله .. والصاله طابع عليها اللون السكري والعنابي وهذا الشي اعطى فخامه للصاله "
" البنات تأخروا شوي على ما انتظروا حد يوصلهم ..."
" كانت اول دفعه وصلت هي دفعه سهر وبسمه واديم ... واول مادخلوا على طول توجهوا لغرفة العروس عشان يضبطوا نفسهم قبل لايطلعون "
" شوي ووصلت جنى ولميس ومنار ووصايف وبعد شوي وصلت اخر دفعه مع بعض "
" اول شي طلعوا سهر واديم وبسمه مع بعض وكل وحده كانت بطلتها "
" سهر .. كانت اكثر البنات حلاوه ورقه ودلع ... اول ماقبلت الكل صار يناظرها بما انها اول وحده تطل .. كانت لابسه فستان اسود ماسك على الجسم حتى نص الساق بعدين يتسع .. الفستان كمان احلى منها كان .. واللي محليه الطقم اللي كانت لابسه اعطى الفستان اكثر جمال ... شعرها البني الغامق مع تسريحته الملمومه شوي حلتها اكثر.. وحبت تحط ميك اب نيلي مع الفستان .. كانت خايفه بالبدايه بس طلع شكل ثاني مع الفستان والشعر"
" بسمه .. طلت بسمه بعد سهر.. ماكانت تخلو من الانوثه والعذوبه .. كانت لابسه فستان اوف وايت " سكري " وله ظهر عاري وشعرها الويفي " المموج " والمايل على الكستنائي ولونها القمحي كان له دور على جمال الفستان مع جسمها .. كان فستان بسمه فيه شغل وكان ماسك من الخصر والباقي واسع .. وغمازاتها اعطتها حلاه اكثر مع شفايفها المليانه شوي "
" اما اديم .. اديم كانت تمشي وتقطر نعومه ... شعرها القصيركان لايق عليها وماعطيها حلاه وجمالها الجذاب اللي يميل للنعومه اكثر من الجاذبيه .. لون اديم فاتح وكانت لابسه فستان بنفسجي اللي دارج هذي السنه ماكانت مكثره أي شدو بكثر لون الروج البنفسجي اللي يميل على فوشي .. اكتفت بكحل سميك واي شدو بسيط .. وكان لايق مع وجهها .. "
" كل وحده ماشاء الله تمشي وتقول الزود عندها .. الكل كان يناظرهم اول مادخلوا .. ام محمد بأشاره منها طلبت من البنات يوقفون معهم بلاستقبال والبنات قالوا لهم انهم بيسلمون على البنات اللي داخل وبيرجعون ..."
" بعدها وصلت دفعه وصايف مع الباقي .."
" لميس كانت لابسه فستان نيلي .. هذي كانت احلى وحده لابسه نيلي بهذا اليوم .. لميس بطلتها وبهيبتها ماحد كان يشابهها حتى بحلاتها .. مع انها ماكانت احلى من الباقي الا ان شخصيتها تحليها .. شعر لميس كان عند كتوفها وكانت مسيحته على الاخر ورفعه بسيطه بس "
" اما وصايف .. كانت اكثر البنات جاذبيه .. وصايف بما انها مسويه تان فكان لونها بروزني .. ولابسه فستان ابيض .. واكثر شي بارز بوجهها روجها الاحمر .. ولابسه فستان ابيض ومسويه شعرها كيرلي ومسويه برمه من الوسط وباف من ورا وكان شكلها جذاااب مع غمازتها وضحكتها الحلوه اللي مطلعه جمال اسنانها البيض .. الكل اول ماشافها انجذب لها .. كانت حركيه بطبعها ماحد يحس ابد انها رزينه *_^ ولون شعرها كان يميل على اللون الكستنائي الفاتح "
" اما جنى فكانت لابسه فستان قصير لونه تركوازي غامق .. ماكانت جنو متكلفه الميك اب بالموت حطته .. بس كان شكلها كيووت"
" اما منار.. كانت انيقه بنظرهم وشينه بنظرها .. ابد ماعجبها شكلها .. مع انها لابسه فستان لحمي وماسك على الجسم .. وماله خيوط ماسك على الصدر بس ورافعه شعرها كله بتسريحه حلوه وناعمه تلوق مع الفستان بس بما انها اول مره تسويها فا ماعجبتها عليها .. منار كانت رمز للأناقه بنظر اللي يشوفها .. وكان ميك ابها ناعم حتى روجها "
" باقي غزل ويـــــــــــن غــــــــزل ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟ "
.
.
.
" في قاعه الرجال "
" كانوا الرجال مرتبشين .. مسوين عرضه والكل كان مبسووط ومستانس .."
منصور بأبتسامه : وش عندك ..؟
مازن يضحك : ماعندي شي والله بس بنت خالتي متوهقه البنات الظاهر مشوا عنها وتركوها مدري وش صاير بس بروح اجيبها
منصور رفع حاجب : من هذي
مازن : غزل
منصور بخبث: اوووووه لالا توني اسأل طلال وين بتروح قال بيروح يجيب اخته
مازن : من جدك
منصور بخبث اكثر: أي
مازن : كويس اجل مافيني اروح اجل بتصل عليها بقول لها ان طلال جاها
منصور: لا ماهي بضايعه عن اذنك بروح اشوف مشاري
مازن : خلاص
" منصور كذب على مازن .. هو لاشاف طلال ولايدري وينه اصلا .. اجل هي تنتظر حد ياخذها والله لا اخلك تاكلين تبن هناك .. بس شاف انه اولى يجيبها من ولد خالتها"
" رفع الجوال واتصل على طلال "
طلال: هلا والله
منصور: هلا طلال وينك فيه
طلال: انا بالصاله
منصور: طيب اسمع شوف اذا حد سأك عني قولهم اني بروح اجيب البنات من الكوافيره اوكي
طلال: أي شوف واختي بعد بالمشغل جيبها اوووكي
منصور: أي خلاص وين سيارتك طيب انا ماعندي سياره جيت مع مشاري
طلال: خلاص تعالي عند البوابه
منصور بخبث: اوووكي
" منصور كان عارف ان طلال يبي الفكه فقال بما انه اليوم عرس والكل لاهي خل يروح و يشوفها وهي تحترق .."
.
.
.
" غزل كانت خايفه تأخروا عليها فكرت انهم نسوها وقعدت تنتظر طلال يجيها وهي محترقه الساعه صارت تسعه ونص وماحد معها والمشغل يسكر على ال11 وهي تخاف لحالها تقعد هناك اكثر ..."
" منصور بس وصل قال ماراح ينادي عليها الحين بينتظر خمس دقايق تحترق اكثر .. شوي واتصل على طول يقوله يخلي غزل تطلع "
" غزل ماصدقت خبر .. قامت بسرعه وحطت الغطا عن وجهها وشوي نزلتها لثمه تبي تشوف السياره وشافت سياره اخوها وراحت له .. ومنصور يقزها قز وقلبه صار يرقع وش بتسوي فيه بعد ماعرفت انه هو اللي جاي ياخذها .. عشان يضمن انه يشوفها فتح النور اللي بالسياره .. اول ماقربت قدام السياره شبط تسريحه الغتره عشان ماتنتبه عليه بسرعه وتنزل من السياره وسوا نفسه يطلع سي دي "
" ركبت غزل بكل قوه وسكرت الباب بقوتها .. وشالت الغطا تاخذ انفاسها "
غزل تنافخ : احلف .. امحق اخو وقسم بالله .. ماحالك حال العيال الباقيين مايمشون قبل ماخذين اهلهم وانا جاحديني لحالي بالصالون
" ورجعت سندة راسها واستغربت انها مارد عليها .. كانت عارفه انه ماراح يرد عليها اذا هي معصبه .. وقعدت تقلب شنطتها تدور الجوال وشوي وتشوف حد دق عليها ورفعت وشافت الاسم " طلو يتصل بك " انصدمت شلون طلال يدق عليها ولفت تناظره واشهقت ومنصور وقفت دقات قلبه ووقفت هي دقات قلبها الثانيه..طاح الجوال من يدها ومنصور فهم انها عرفت .."
غزل: منصوووور
منصور لف عليها وذاب شوي عليه يوم شافها وبصوت خايف: ايه
غزل ارتفع ضغطها : ليه ان شاء الله جايني لحالك
منصور رفع حاجب " وش قواة هالعين " : ليه انا مو محرمك
غزل: محرمي طل بعينك وقف السياره
منصور بغباء : نعم
غزل تناظره بقوه : وقف السياره بركب ورا
منصور كمل طريقه براحه خاف انها تبي تنزل : ليه قالوا لك سواق انا
غزل بصوت يهدد بالبكي : والله لاقول عليك امي
منصور ماهز فيه هذا الكلام شي : قولي لها اصلا الكل يدري اني جاي اخذك ترى عندهم خلفيه بالموضوع
غزل شافت انها تسكت احسن لها واخذت الغطا ورجعته على وجهها وهي تكتم شهقاتها
" منصور سند راسه .. حس براحه وهي جنبه .. بس بصراحه تخوف هالبنت تقول حد مولع فيها كبريت .. معقوله هي دايم عصبيه .. بس مانكر ان صورتها ماهي قادره تفارقه طول الطريق صار يطول الطريق ويروح يمين ويسار بس عشان يطول معها .. شاف منصور اشرطه طلال وكان عنده شريط مجيد القديم وقرا محتوى الاغاني وشاف اغنيه قمر .. حس كنها جايه من السماء عليه شغله وحط رقم الاغنيه .. غزل صلحت جلستها حست انه يقصدها بهذي الاغنيه .. بس وصل الكومبليه الثاني قامت وسكرته بكل قوه.. شافته الاخت مروق ويغني معه "
منصور انصدم
غزل بعصبيه : مو كنا الوقت تأخر الساعه عشر الا عشر
منصور: للأسف مافيها السياره جوانح عشان اطير فيك
غزل : سخيف وطول عمرك سخيف
" غزل قاعده تحترق كل شي بيفوتها .. وغير كذا خلاص مزاجها تعكر شلون بتحظر الزواج "
" وبس بينت ملامح الصاله تبين .. منصور بحركه لعينه رفع الجوال وسوا نفسه يدق وينتظر حد يرد عليه "
منصور :احم هلا والله سهوره.. شخبارك .. كيف الزواج .. هههههه على كيفي اجل هااه .. حنا زواجنا بعد حلو .. اسمعي الحين انا قريب ابيك تطلعين لي " وسوا انه بدا يوطي صوته " واللي قلتي لي عليها معك ..."شوي ويرجع صوته طبيعي " ههههههههه سهر حبيبي انتي تكفيين .. ليه مو من حقي .. عادي محد بيحس .. سهووره عشان اخوك حبيببك .. اانا مو بتمقل فيها بس لمحه عن خاطري .. ااااوه منك .. اجل خلاص انا اللي بسريكم لاتجين الا وهي معك .. بذبحك سامعه هههههه سلام يلا باااي
" غزل انصدمت .. معقوله سهر دخلت في باله وحده ثانيه .. مين ؟؟ .. اصلا مبين انه هون عني .. يكلمني ببرود .. ولاهامه وجودي جنبه .. طيب يامنصور على بالك اخر همي "
" منصور قعد ساكت طول الوقت وغزل كمان بس وصلوا وجت بتنزل ماهان عليها تنزل كذا بدون كلمه حلوه تقعد تدور في باله "
غزل افتحت وجهها وبنظره تعرف وش تسوي فيه .. منصور استغرب من حركتها وابتسم بس شافها لافه عليه : وانت حمار طيب تشااو
" وسكرت الباب "
" منصور انصدم .. صدق انها قليله حيااااااااااااااااا .. ااااااااااااااااخ منك اكيد تحترق تبي تعرف من اللي باخذها والله لاتشوفين ياغزل يالحمااااره والحين دق على سهر بجد وهو معصب بس ماردت عليه .. ومشى لصاله الرجال وهو يتذكر نظرتها ... وبقهر " ياللللللله شلون حلوه التبن بس شي يخرب على شي ياغزل ليتك مثل بسمه بس ""
" غزل وطول الطريق خايفه من حركتها اللي سوتها بس قلبها كان يحترق وهذا من قهرها .. مشكلته يوم انها فشت خلقها عليه .. واصلا يستاهل لانه حمار حتى احترام مو محترمني .."
"غزل دخلت على طول لغرفة العروس ..راحت وظبطت شكلها وشربت كاس مويه لان ريقها ناشف وقلبها لسا يرقع .. "
" غزل كانت لابسه فستان بنفسجي وذهبي مررره كان خطيييير ... وشعرها كانت منزله غرتها على جنب وبعض خصل من شعرها الملتفه لف ملمومه .. وصاير شعرها خطييير .. وطولها اعطى الفستان دوور في جمالها وطلتها .."
" دخلت القاعه تمشي بثقه ورزانه وشنطتها بيدها .. سلمت على حريم عمانها .. وكملت طريقها في انها تفتش على البنات .. ولمحتهم من بعييد واشروا لها .. بس هي ماراحت لهم دايركت صارت تسلم على الناس اللي تعرفهم ... وبعدها راحت لهم "
لميس: ويييينك
غزل تخزها: كولوا تبن شغلكم قدام
لميس ضحكت ومنار
منار: مشكلتك حبيبتي ولا كان قعدنا لهنا
غزل تناظرها: قلت لك بعدين
منار للميس: يمه خوفتني
لميس ضحكت
غزل: رقصتوا
سهر: اييي رقصنا
غزل تناظرها: كولوا تبن
اديم بنبره حاده : شعندك انتي كل شوي كولي تبن كولي تبن مو قدام الناس
غزل خزتها هي الثانيه وقعدت وشوي تلتفت: وين بسمه
وصايف: مادري من ناداها وراحت له
سهر: صديقات نجود
غزل: اها بروح معها
وصايف: بدينا بحركات النسايب
غزل تضحك : مالك دخل " وقامت"
جنى: قولي تبين تترزيزين عشان تنخطين اهجدي مافي غير منصور
سهر والبنات ضحكوا وغزل رمتها بنظره ومشت " مابقى الا هو "
جنى تحرك كتوفها لمنار :ههههه ياويلي بتذبحني
منار: انا مالي دخل
" وشوي بدت الطقاقه تطق "
جنى تشهق : بنات قوموا قوموا
لميس تهز رقبه : يلا قومي
وصايف : يلا بناااات قوموا
سهر تضحك : شوي مو على طوول
وصايف: والله عادي
سهر: لا انا برقص بعدين
لميس: مو كل شوي بتغني كيف اصدق خبرك ماتعيد الاغاني
سهر: لا عادي روحوا ارقصوا
" وقاموا "
سهر: قومي منار
منار: لا ماعرف ارقص على كذا
سهر : هههههه مثلي ذولا بتاع هرج
منار تضحك : شوفي لميس الحين شلون ترقص عليها
سهر ضحكت
"والبنات كانوا يرقصون نسوا شي اسمه رقه وعذوبه لان وصايف من تبدا الطقاقه تطق تنسى نفسها وجنى مثلها .. جنى ووصايف متعودين على الرقص مع بعض فكان شكلهم لافت بس كانوا ثنائي خطير .. بينما لميس ترقص وترقّص أي وحده قدامها وكل وحده تعطيها جوها "
" البنات كانوا يصفقون على الخفيف للبنات "
" من جهة ثانيه "
منيره : ماما هذي غزل اخت العريس
الام : ياحي هالبنات شخبارج
غزل بخجل : الحمدالله ياخاله كيفك
الام تناظرها بأعجاب : الحمدالله انت شخبارك وكيف الوالده
غزل : الحمدالله والله
الام : عقبالك يارب
غزل بخجل : تسلمين ياخاله
غزل لمنيره : ها بتجين مع البنات
منيره: وين قاعدين فيه
غزل تأشر لها هناك
منيره: يلا ماما انا بروح مع البنات
الام : أي معليش
" الام طول الوقت تناظر غزل بأعجاب .. وشكلها تخطط عليها ومنيره تعرف نظرات امها .. وراحت ماشيه مع غزل "
" الاجواء هناك كانت رقص والكل مبسوووط "
.
.
.
" بعد ساعه "
" عند الرجال "
" كانوا الشباب مسوين عرضه ومبسووطين .. فيصل اكثر انسان بالعالم مبسوووط .. بعكس فواز اللي وجهه كل شوي يقلب ويصفر .. وكل هذا مبين على وجهه "
منصور: وش دعووى ياخوووي كلها عرس ليله وبتعدي
فواز يبتسم بمجامله : بلاك ماجربته مع انك اولى
منصور يضحك : لاخليناه لك واهله
فواز:الحين من بيدخل انا ولا فواز
منصور فطس ضحك : مدري يقولون فواز
فواز يناظره : سلامات
منصور يضحك : حلوه يافواز يافواز بس سمعتهم يقولون فواز
فواز استوعب وضحك بربكه : الله يهديك لاتدقق
منصور يضحك : لهذي الدرجه
فواز: اللله لايوريك
منصور: لاشكلك انت بلاول
فواز حسه بنزله معويه ببطنه : احلف
منصور يضحك : أي هم قالوا كذا عاد انا مادري
فواز تنفس بالقوه ومنصور يضحك عليه
"شوي وجا نايف"
نايف: فواز دقايق وبندخل
فواز: وشو
نايف ابتسم : شوي وبندخل
فواز: لازم ندخل يعني
نايف فهم عليه : أي لازم عن اذنكم
فواز : منصور مابي ادخل
منصور: خلاص بدخل معك
فواز يتأفف : باخذ زوجتي وبطلع
منصور يغمز له : متحمس الاخ
فواز ضربه : فواز ترى ابد مو وقتك
منصور ضحك
" اللي صار .. ان فواز وصله الخبر انه راح يدخل .. وراح يدخل معه ابوه ونايف وابوه ومعهم طلال .. مع ان العيال يبون يدخلون بس رفض اللاباء .."
" وصل خبر للحريم ان الرجال بيدخلون .. اللي غطت واللي تحجبت واللي لبست عبايتها واللي مالبستها ابد .. كل وحده بكيفها "
" دخلوا الرجال بدزه من الطقاقه "
" دخل فواز بكل ثقل ورزانه مع انه خلف هذا الغطاء خوف وقلق مو طبيعي كأنه هو العروس لووول .. الكل حق على فواز وعلى طلته حتى البنات .. الكل يحسد نجود انها اخذت فواز .. فواز جميل والاكثر جمال هي عيونه اللوزيه العسليه "
" فواز حس انه ناشف ونايف كان مستحي .. شوي وطقت الطقاقه عليهم .. ولاحد رقص فيهم .. شوي وطلع طلال مابقى الا نايف وابوه و فواز ينتظر زوجته تدخل "
" اشتغلت زفه نجود اللي كانت هديه من فواز لها اللي سوالها طلبيه خاصه من عباس ابراهيم.. نجود ماكان عندها خلفيه .. اول ماسمعت القصيده اللي في البدايه انصدمت مو هذا اللي اختارته بس كان الصوت جاذبها .. هذا صوت فواز .. فواز كاتب قصيده عنها .. شلون ومتى وليش ماقال لها .. وهذا شوي و اشتغلت الاغنيه وبدت تمشي عليها نجود .."
"نجـــــــــود"
" نجود .. طلت نجود بهيبتها وبكامل شموخها .. نجود هالمره كانت غير عن مره من حقها يومها .. كانت انيقه بكل شي .. نجود كانت جميله بهذا اليوم مو حلوه الا جميله .. الكل يعرف انها حلوه وجميله بس هي احيانا تخرب على نفسها .. فواز اول ما لمحها بعينها صار قلبه يطق طبول .. معقوله هذي نجود .. كانت احلى من الحلا كله .. فستانها كان راقي ماكانت مكلفه بالطرحه الطويله .. لها ذيل مو طويل مره .. بالمختصر رحتها كانت راقيه اكثر من انها تكون مبالغه فيها .. مسكتها كانت عباره عن ورد ابيض طبيعي جاي مع بعض ملموم كانت حلوه مسكتها وصارت تمشي وفواز يناظرها .. البنات ماتوقعوا انها بتطلع حلوه مثل كذا .. والناس كل شوي يناظرونها ويناظرون نظرات فواز لها .. فواز كان يناظرها بلهفه .. اللي يشوفهم يقول ربي جمع ووفق .. بس ماحد يدري بالقلوب .. بس اللي ثبت لهم نظرات فواز لها.. وهي مافكرت انها ترفع عينها حتى .. بس وصلت نجود لنصف المسيره .. من غير شعور تقدم لها فواز ونجود اول مارفعت عيونه شافته تحرك طاح قلبها في بطنها .. "
" الناس انجنت على حركته يحسون انه مجنوونها .. ماحد يقدر يلومه يلوقون مع بعض .. هذا من برا بس من داخل عكس بالكليه .. نجود صارت دقات قلبها تخترق صدرها وصار صدرها من الخوف يطلع وينزل .. ماكانت تتوقع انه العروس ينتابها شعور مثل كذا .. بس وصل لها باس راسها ويدها .. ونجود ترتجف ..وبس مسك يدها صار يساعدها وهي تمشي .. وهي قاعده تمشي خطوات ابطئ من البطيئه بس وصلت عن البنات صاروا يصفقون لها يشجعونه هي ابتسمت لهم وفواز لاشعوري لف وناظرهم .. وشوي شوي وصلوا قرب نايف وباسها وشوي سلمت على ابوها وعمها ومشت مع فواز .. وصارت نجود بينهم .. وبدت المصوره تاخذ لهم كم صووره وبعدها طلعوا مابقى الا فواز .. وبس شوي وطلعت ام فواز وام نجود وطلعت غزل ومنار وسلموا عليها وصاروا يرقصون قدام اخوهم .. فواز صار يبتسم لهم .. ويناظرهم .."
فواز لنجود : الف مبروك عليك انا
نجود ابتسمت وماردت
فواز فهم انها ماراح ترد عليه
غزل وقفت جنب اخوها : ياملحك يازينك فديتك والله طالع على زوجتك تخقق
" نجود استغربت غزل تمدحها "
فواز ابتسم لها : عيونك الحلوه والله
منار شوي وجات : واااه ماصدق عندي اخو يخقق مثلك ياناااسي انا
نجود ضحكت بهدوء شعندهم يتغزلون بأخوهم
فواز انتبه لها ولف عليها وطاحت عينها بعينه وبعدت عينها على طول
غزل تضحك : اخس يالحيا يلايلا بنصور معكم
" عند البنات "
جنى: خلااااص ابي اعرسس
"البنات ضحكوا "
اديم : وطي صوتك
جنى: روحي زين الكل يبي يعرس مو بس انا
اديم ضحكت
وصايف: تهقون انه يحبها من اول
سهر: انا احس شوفوا شلون يناظرها
جنى: ما الومه انا اول مره احب نجود
بسمه تناظرها
جنى تضحك : بعد اذنك يعني
بسمه ابتسمت لانها تعرف اختها
وصايف: كيووووت ابي اعرس وااااه
اديم : الله يفشلكم بتفشلونا
سهر تضحك : من جد بنات تحمست انا من سمعت القصيده وانا خاقه تهقون بيجيني واحد يشعر علي
وصايف: ماظنيته
سهر: لاااه الله لايقول
" البنات ضحكوا عليها "
" شوي وقعدوا يصورون وبعدها بفتره طلع فواز وترك المجال للحريم يسلمون عليها وبعد ربع ساعه لحقته "
.
.
.
" عبيـــر "
" عبير كانت العكس بتدخل هي بلاول بعدها بيدخلون اخوانها وزوجها.. البنات وقفوا مع عبير يمشون معها ..عبير كانت ايه من الجمال والدلال .. عبير كانت تمشي وتقطر نعومه وبراءه .. عبير كانت نفسيتها احسن من نجوود .. طرحه عبير كانت تختلف كلي عن نجود .. طرحة عبير كلانت ملامسه الارض بدون زيل .. بس من فووق في لها شال لعند تحت ظهرها بشوي.. كانت بسيطه وناعمه .. عبير كانت تختلف عن نجود بأشياء كثيره بضحكتها وبرائتها ونفسها الحلوه .. الكل يحبها بالعايله .. طول ماهي تنزف البنات يهبلون فيها عشان تضحك .. عبير اليوم نست ابوها لفتره ماعرف كم بتطول .. ياسر طول الوقت كان عندها ويحذرها من انها تبكي قدام الناس .. والبنات صاروا معها فماكان للدموع مجال .. "
" بس وصلت على الكوشه وصلهم الخبر ان العريس بيدخل ومعه عيال .. البنات نزلوا ولبسوا عباياتهم من جديد.."
" وصل فيصل مع ابوه وياسر وبدر ووليد ومشاري.."
" البنات بنظرهم كانوا دخلت العيال هذي احلى من دخله اهل نجود .. عشان عيال اكثر فقط *_^ "
" بدر من دخل ماهو قادر يمسك نفسه بلابتسامه.. بدر حذره ياسر لايرقص بس صار يأشر بالبشت كالعاده لان الطقاقه دزها كان خطير وبدر مايمسك نفسه .. وليد كان كيوووت .. ياسر قدام فا مايشوفه وش يسووي .. وصلوا العيال باسوا اختهم وفيصل كمان باس زوجته .."
فيصل بس شافها حس انه يطير مو يمشي .. ماصدق انه اخيرا اخذها وهي الحين بيده .. عبير وفيصل قعدوا يناظروا بعضهم نظرات تبين مدا الحب والشوق اللي بينهم .. عبير ماقدرت تقاوم نظرات فيصل لها "
بدر : فيصل قول لهم ياخي نقعد شوي يقولون لنا اطلعوا
فيصل يضحك : لا لازم تطلع عشان بنصور الحين انا وزوجتي
بدر يناظره بنظره : بتشبع منها ترى خلنا شوي حنا نشبع تكفى تراها تهز رجال
فيصل يضحك ويناظر عبير: نخليهم
عبير تهز راسها
فيصل : اه قلبي نخليهم " وصار ينادي على امه وقال لها "
" شوي وطلع بو فيصل وياسر وبقى مشاري و بدر وطلال .. شوي ونادوا على العشا .. شوي وبدت الناس تقوم ... بس بقوا ناس ماقاموا والعايله ماقامت .. بقت طاوله البنات كلهم ..طلعت جنى ووصايف على المسرح ...بدر وقف جنب فيصل .. وامه ووليد جنبه .. "
"بس وصلت وصايف وجنى وباسوا عبير وفيصل ومشاري انصدم يوم طلعوا "
مشاري قرب من وصايف : وش عندكم طالعين
وصايف: عادي مافيها شي امي قالت لنا نطلع نسلم
مشاري سكت مايبي يحكي : طيب سلمتم يلا انزلوا
وصايف يالله
" بدر اول ماشاف وصايف .. عرف انها هاذيك البرونزيه اللي بالملكه .. ابتسم لاشعوري وحس قلبه يرقص انه عرفها .. جنىى طول الوقت واقفه قدامهم وتسولف "
" شوي ونزلوا وصايف وجنى ورقصوا اليعال على اغنيه رابح وبعدها طلعوا وشوي لحقتهم عبير وزوجها "
" على هذي الاجواء انتهى الزواج وادمت افراحكم عامره *_^ "
.
.
.
" بعــد ســـاعه "
" وفي احدى فنادق الخبر .. وفي السويت اللي اختاره فواز له ولنجود ولهذي الليله اللي بالنسبه لهم ليلة العمر "
" نجود من طلعت مع زوجها مسكتهم المصوره وصارت تصورهم.. نجود كانت منصاعه لكل اوامرها لانها تحب تصور والتصوير اصلا وتبي صورها تطلع حلوه .. خصوصا وهي واقفه مع اطخمها .. وبس قالوا بيروحون الفندق البنت بدلت تنقلب .. قالت ماتروح لحالها مع زوجها لازم اخوها يوصلهم وامها بعد .. الام رفضت لان الزواج مابعد بخلص فتكفل نايف بأنه يوصلها .. طيب وصلها وكانت البنت محافظه على هدوئها حتى وصلوا للغرفه المحجوزه وبس دخلوا .. اقعدت نجود وفواز انشغل بانه يدخل الشنطه .. نجود طول الوقت قلبها يرقع وتنتفض ومشبكه يدها وتقلب في اصابيعها .. كان نفسها تبكي هذي اللحظه .. وبس خلص فواز كل هذي الاشياء اللي تعمد انه يطول من كثر ماهو مرتبك .. حتى نجود من الخوف ماهتمت للغرفه اللي كانت مزينه بالورود الحمرا... وبس خلص فواز جا وجلس جنبها بعد ماخلع البشت " المشلح " "
نجود نقزت لاتلقائي
فواز : احم كيف الزواج
نجود وهي منزله راسها : تمام
فواز : همم كل شي بيرفكت
نجود ابتسمت : اها
فواز يفكر بشي يقوله وحك راسه : كيف كانت الزفه
هنا نجود رفعت عيونها له وهو ذاب بعدها
نجود : عجبتني مررره ثنكيو فواز
فواز ابتسم وكان يشوفها دانه وقرب لاتلقائي : الععفوو حبيبي كله يهون لعيونك
نجود استوعبت وبعدت عنه
فواز استغرب :!!!!!!!
نجود :.....
فواز :.......
" لحظه صمت "
فواز : تعشيتي
نجود تكذب: ايه الحمدالله
فواز: الحمدالله
" رجعوا سكتوا "
فواز حك راسه : ماودك تنامين بعد الليله المتعبه
" فواز قالها بحسن نيه "
" نجود فجأه تذكرت كلمته يوم قال لها انها من النوع الخفيف "
نجود وقفت بقوه وعيونها بدت تغرغر وبجنون: من قال اني بنام وانت معي هاه .. وش قالولك من يوم وليله بنام مع واحد غريب .. لاتفكر اني ساكته عنك طول الفتره هذي معناتها اني ناسيه الكلام اللي قلته لي واللي جرحتني فيه .. اليوم اان اقدر ارد لك الصاع صاعين.. اطلع برا مابي اشوفك اطلع برا اطلع
فواز :................................................. .................................................. .................................
يتبـــــــــــع


 
 

 

عرض البوم صور اماريج   رد مع اقتباس
قديم 02-08-10, 08:26 PM   المشاركة رقم: 53
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو فخري

البيانات
التسجيل: Apr 2009
العضوية: 141319
المشاركات: 11,659
الجنس أنثى
معدل التقييم: اماريج عضو مشهور للجميعاماريج عضو مشهور للجميعاماريج عضو مشهور للجميعاماريج عضو مشهور للجميعاماريج عضو مشهور للجميعاماريج عضو مشهور للجميعاماريج عضو مشهور للجميعاماريج عضو مشهور للجميعاماريج عضو مشهور للجميعاماريج عضو مشهور للجميعاماريج عضو مشهور للجميع
نقاط التقييم: 12336

االدولة
البلدSyria
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
اماريج غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : أديم الشوق المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

الجزء الثالث عشر
الفصل الاول



لوٍ تّظن الصْمتُ | قاسي |
إعْرٍفً إنْ البُوح أقسّى
لنْ مثّليٍ لًوٍ يمُوتْ ~ بحّسْرتًه ~
[ لآ ]
~ مآ يبوح ~
لوْ يّصير البُعد ( بًحْركّ ) والجًرحْ ليّ فٍيهْ مًرسَى
مُستّحًيل بٍكلمًه ( لُوعًه ) أطيبْ هًالجُروُحْ !


" بعــد ســـاعه "


" وفي احدى فنادق الخبر المجاوره .. وفي السويت اللي اختاره فواز له ولنجود ولهذي الليله اللي بالنسبه لهم ليلة العمر "

" نجود من طلعت مع زوجها مسكتهم المصوره وصارت تصورهم.. نجود كانت منصاعه لكل اوامرها لانها تحب تصور والتصوير اصلا وتبي صورها تطلع حلوه .. خصوصا وهي واقفه مع اطخمها .. وبس قالوا بيروحون الفندق البنت بدلت تنقلب .. قالت ماتروح لحالها مع زوجها لازم اخوها يوصلهم وامها بعد .. الام رفضت لان الزواج مابعد بخلص فتكفل نايف بأنه يوصلها .. طيب وصلها وكانت البنت محافظه على هدوئها حتى وصلوا للغرفه المحجوزه وبس دخلوا .. اقعدت نجود وفواز انشغل بانه يدخل الشنطه .. نجود طول الوقت قلبها يرقع وتنتفض ومشبكه يدها وتقلب في اصابيعها .. كان نفسها تبكي هذي اللحظه .. وبس خلص فواز كل هذي الاشياء اللي تعمد انه يطول من كثر ماهو مرتبك .. حتى نجود من الخوف ماهتمت للغرفه اللي كانت مزينه بالورود الحمرا... وبس خلص فواز جا وجلس جنبها بعد ماخلع البشت " المشلح " "

نجود نقزت لاتلقائي
فواز : احم كيف الزواج
نجود وهي منزله راسها : تمام
فواز : همم كل شي بيرفكت
نجود ابتسمت : اها
فواز يفكر بشي يقوله وحك راسه : كيف كانت الزفه
هنا نجود رفعت عيونها له وهو ذاب بعدها
نجود : عجبتني مررره ثنكيو فواز
فواز ابتسم وكان يشوفها دانه وقرب لاتلقائي : الععفوو حبيبي كله يهون لعيونك
نجود استوعبت وبعدت عنه
فواز استغرب :!!!!!!!
نجود :.....
فواز :.......

" لحظه صمت "

فواز : تعشيتي
نجود تكذب: ايه الحمدالله
فواز: الحمدالله

" رجعوا سكتوا "

فواز حك راسه : ماودك تنامين بعد الليله المتعبه

" فواز قالها بحسن نيه "

" نجود فجأه تذكرت كلمته يوم قال لها انها من النوع الخفيف "

نجود وقفت بقوه وعيونها بدت تغرغر : من قال اني بنام وانت معي هاه .. وش قالولك من يوم وليله بنام مع واحد غريب .. لاتفكر اني ساكته عنك طول الفتره هذي معناتها اني ناسيه الكلام اللي قلته لي واللي جرحتني فيه .. اليوم اان اقدر ارد لك الصاع صاعين.. اطلع برا مابي اشوفك اطلع برا اطلع

فواز :................

"فواز وقف بقوه .. وش صار .. وش قلت انا .. مين هذي اللي اشوفها .. فواز بليلة زواجه شاف الوجه الحقيقي لنجود مثل ماعرفها ... هو صحيح مو شي جديد عليه بس هو فكر انها تغيرت .. نسيت كل شي ... كل شي تغير وانمسح ... طول الفتره اللي عاشها نسته اشياء كثيره .. ماتوقع بيوم ان نجود ترجع مثل ماكانت بلاول .. واليوم تفاجئه بكلامها ... ولاااه تطرده في الليله اللي يسمع انهم يقولون انها ليلة العمر ... فواز ماعرف ايش يقول ولا ايش يرد .. "

فواز وكنه حد صب عليه مويه : نعــم ..!!

نجود طاحت على السرير وهي ترتجف ونزلت راسها وتصارخ : قلت لك اطلع برا .. يا انا يا انت بالغرفه

" فواز دار مخه ليه تطرده.. معقوله على قولتها تبي تاخذ حقها مني "

فواز وببرود : ليــه ..!

نجود نرفزها رده : وشو ليه وشو ليه مابيك ماني طايقتك تسمع

فواز حس انه وشوي يثور عليها بس حاول يطول باله عليها وبقله صبر قال : ليـه ..؟

نجود : ماحبك مابيك مابيك تسمع انت اصلا ماتستاهلني

فواز هنا ثااار وحس انه عادي يحرق الفندق او الغرفه اللي هي فيه : اذا كان على حب انتي عارفه مافي أي حب متبادل بينا ولا في امل نحب بعض " وبدا يعلي صوته " بس على انك ماتبيني اظن تكلمنا عن هذا الموضوع وعطيتك حريه الاختيار وانتي اخترتي ان حنا نكمل وجايتني اليوم تقولين مابيك

نجود وقفت من جديد وعيونها تطلع نار : والله لساني ماقال انه يبيك .. مشكلتك اذا انت تفهم غلط .. انت عطيتني فرصه افكر واليوم هذا هو جوابي

"فواز انصدم من كلامه وحس انه لو قعد لحظه عادي يطلقها او يذبحها بالقليل اخذها ورماها على السرير واخذ غترته وطلع وهو ياخذ انفاسه "

" نجود حست كنه شي طاح من ظهرها .. انسدحت على ظهرها بكل قوه ..وصارت تبكي ..بحرقه .. وش اللي سوته وش اللي سوته "

"فواز .. جلس حول خمس دقايق على الكرسي اللي قدام الغرفه ياخذ انفاسه ويفكر وش بيسوي اليوم .. جود غرته بالقناع اللي لبسته هالفتره .. ماتوقع ابد انها تسويها وبليله زواجهم .. خبره البنت تضعف بهاليوم .. وهذي طلعت له مثل الوحش .. حس انها مو نجود .. معقوله في وحده عاقل تسوي اللي هي سوته .. فواز حس انه انجرح .. كم ليله قعد يحتري هالليله وهي احرقت ليلته بتصرفاته البزرنجيه والجنونيه ... ضبط نفسه وحاول يتماسك ونزل تحت وطلب غرفه .. مالقى قريب منها لانه الدور اللي هم فيه كله سويتات وكلها محجوزه سلم امره واخذ له بدور ثاني .. راح ودخل فيها وانسدح بكل قوه وشال الغتره بكل قوته ورماها على الارض "

فواز يتلافت " وين الشنطه "

.
.
.

" من الجهة الثانيه "

" عبير اول مادخلت الغرفه انهبلت على شكلها .. ماتخيلت ان عندها زوج رومنسي قد كذا .. تشوف مثل اللي تشوفه في الافلام .. تحس انه ماعندنا واحد بالسعوديه كذا لووول .. بس لقته بفيصل *_^ .. فيصل كان عارف انها بتعجبها "

فيصل يسكر الباب: وهذا حنا الحين لحالنا
عبير ابتسمت ودخلت داخل : فيصل وش هذا كله
فيصل وقف وراها ويناظر وحط يده على كتوفها : عجبك...!!
عبير لفت عليه وبعيون تلمع : أي مرررره بس
فيصل يسكر فمها بصبعه : لابس ولاشي كم عبير انا عندي "وقرص خشمها وسحيه من يدها لداخل"

" وكملت عبيير لفتها مع فيصل بالسويت "

عبير: اول مره اسكن فندق بالخبر
فيصل يبتسم : ياحليلك يعني انا اللي كل ماخذت سكنت
عبير تضحك : والله ماكنت ادري ان عندنا فنادق حلوه
فيصل يغمز لها : قصدك زوجك ذويق.؟
عبير تضحك بنعومه وكملت طريقها
فيصل يتنهد : واه ياقلبي

" عبير سمعته وصارت تضحك وقلبها يرقع .. راحت وشالت عبايتها وبدت تطلع ملابسها لانها ناويه تاخذ دش عن تعب اليوم "

فيصل يناظرها : بتتحممين
عبير وهي تطلع ملابسها : أي احس اليوم تعب وابي اشيل القرف اللي على وجهي
فيصل يضحك ويجننها : الحين هذا قرف تحممس بس خليه ماني ناقص اشوف الوجه الثاني تو اليل باوله
عبير ضحكت وخزته بعيونه : فيصــل ...!! طاااايب
فيصل يضحك
عبير متوجهه للحمام : انا اوريك ......." وسكتت " من زينك " ودخلت "

"فيصل قعد يضحك عليها"

فيصل تكى و كله راحه مع انه اليوم هذا وقفته من الصباح الا انه يحس توه يرتاح " يالله ياعبير مابغيت اخذك .. يازينها وزين روحها على الواحد .. ربي لايحرمني منها .. "

.
.
.

" من الجهة الثانيه "

" نجود من طلع فواز وهي مو عارفه وش تسوي .. بعد ماطاح اللي براسها دخلت الحمام وانتم بكرامه .. تبي تاخذ لها دش يريحها عن الهم اللي فيها .. وبنفس الوقت تحس انها نعسانه ... ومالها مزاج .. ماهي عارفه اخرت سواياها .. يوم طلع فواز بدت تحاسب على نفسها وعلى كلامها .. اتعبها التفكير بهذا الموضوع .. وكرهت كل شي .. وبعدها طلعت وولبست وقعدت .. ماهي عارفه شتسوي .. خايفه تنام لحالها بهالفندق .. كرهت الساعه لحظتها .. "

" شوي وينفتح باب الغرفه اخترعت.. ووقفت وشوي تبين لها ان فواز اللي داخل.. انصدمت معقوله رجع.."

نجود تناظره بنظرات
وهو فهم ورد عليها : جاي اخذ شنطتي

" اخذها وطلع ..وهي قعدت لحالها وشوي انسدحت وماسكرت الانوار من الخوف .. من التعب نامت ولاحست بالدنيا "
.
.
.
.

"عند عبير وفيصل "

فيصل : ليه كذا طولتي ..؟
عبير تناظره بأستغراب
فيصل يتميلح : وحشتيني
عبير ضحكت وهزت راسها وراحت عند الكمدينو تكد شعرها " تمشط شعرها " : اركد بس
فيصل قام لها ووقف وراها : والله وحشتيني
عبير ترفع عينها له: عيااااار
فيصل وواقف وراها ويمسك خدودها ويلعب فيها بقصد يطفشها : والله والله
عبير ابعدت بأنها وقفت وهي تضحك وبصوت واطي مبحوح : خلااص صدقت
فيصل : أي لمن يقول فيصل شي يعني خلااص
عبير تبتسم وتطلع سنونها : ممكن اكد شعري
فيصل بنظره : كديييييييييه

"عبير استحت وقعدت من جديد تكد شعرها وفيصل قعد مقابلها على الكمدينو بخفه يناظرها .. هي بس حست انه يناظرها نزلت راسها وصارت تمشط شعرها ... ماتبي عينها تطيح بعينه ..."

فيصل بعد سكوت : عبير
عبير من دون ماتطالعه : هممم
فيصل : تدرين انتي وش سويتي فيني

"عبير حست الحراره بتطلع من خدودها من الخجل وبهذا الوقت خلصت شعرها .. وقامت بسرعه "

فيصل يمسكها من يدها عبير نزلت راسها : وين رايحه انا اكلمك
عبير لسا منزله راسها وبصوت واطي : طيب
فيصل : ماجاوبتيني تدرين ولا ..!
عبير كانت تحس انها بتولع من الخجل وبخفه تسحب يدها : فيصل انا نعسانه وابي انام
فيصل يرفع راسها بطرف اصبعه : يعني ماتبين اقولك
عبير هزت راسها بمعنى لا

فيصل ابتسم : أي حبيبتي مو بكيفك الا بقوول
عبير تبعده عنها بخفه : فيصل
فيصل يضحك وبتسبيل : عيووووونه

عبير " لاحوول ذا رايح فيها " ومشت عنه متوجهه للسرير

فيصل يجننها : يووه لهذي الدرجه مستعجله على النوم
عبير لفت عليه وخزته
فيصل يضحك : طيب انا راعي سهر مافيني نوم
عبير حست انها بدت ترتجف : اسهر لحالك انا تعبانه من الصباح واانا صاحيه واحس رجولي بتتكسر وبكرا ورانا قعده من الصباح

"فيصل ضحك عليها .. وبعدها راح ينام لانهم بكرا وراهم قعده وسفر حوسه "

.
.
.
" صبـــاح يوم ثاني "

" صحت منار من بدري حست انها شبعانه مع انها نامت متأخر بس قامت وراسها مصدع .. نزلت تحت وقعدت تفطر واخذت لها حبه مهدي او مسكن .. "

منار شافت خالتها : صباااح الخير
ام مساعد: صباح النور منار وش عندك صاحيه من بدري
منار تبتسم لخالتها : والله راسي مصدع بالموت نمت واليوم صحيت بدري ماحس اني اقدر انام
ام مساعد: اخذتي لك بندول او سابوفين
منار تبتسم : أي والحين بصير اوكي استريحي
ام مساعد تقعد على طاوله الفطور : اجل امك ماصحت
منار تشرب الكوفي : اانا من قمت ماشفت ولا احد
ام مساعد: اهاا
منار: خالتي متى بترجعون الرياض
ام مساعد : الساعه 4 ان شاء الله بنطلع
منار: يووه ماشبعنا منكم
ام مساعد : بعد تعرفين مانقدر ورانا مدارس
منار: أي مدارس الله يهديك ماعندك الا لميس ولميس تغيب كم يوم
ام مساعد تضحك : لا ياحلوه ناقصين حرمان
ام مساعد : منوور ماقلت لك
منار تبتسم : وشو
ام مساعد : نجوى حامل
منار تشهق : احلللللللللفي
ام مساعد تضحك : قالولك بزر معك
منار تضحك : امااااا ياناااااسي وانا اقول ليه وجهها شحبان
ام مساعد : اووه عاد بدينا
منار تضحك : لالا امزح بس من جد ياحبيلها اختيييي ليه ماقالت لنا
ام مساعد تضحك : الله يهديك توها محلله واكيد نست تقول لكم مع المراكض للعرس
منار تضحك : حركااات ياحبيلها الله يسهل عليها عاد هي شين حملها
ام مساعد تبتسم : هههههههه مسكينه تتعب
منار: البنات يدروون
ام مساعد : مابعد نقول لهم
منار: بقوم اصحيهم
ام مساعد تضحك

" منار طلعت تركض وتشوف الساعه كم اذا كفايه عليهم"

" STOOOOOOOOOOOOP “

اخذت منار بريييييك قوي كاد انه يطيحها على ورا وشهقت ويدها على فمها : مازن
مازن وقف وشاق الضحكه : صباح الخير

"منار طارت من جنبه فخاطرها شعنده يصبح الاخ .. منار بنظرها من عرفت انه يحبها مافي ميانه بعد اليوم "

" مازن يضرب بلارض .. لااااه ارجعي اف الواحد مايقدر يشبع منها ذا الحمار مسويه انها تتغلى هييين "

ام مساعد سمعت الحوار وتضحك .. مازن بس شاف امها وهي تناظره عرف انها درت

مازن يتدارك الوضع : مخرروشه هالبنت قاعده لي تفحط من صباح الله خير
ام مساعد تضحك وصل لعندها وباس راسها ويدها
مازن: صباح الخير
ام مساعد: صباح النور والسرور
مازن : افطرتي
ام مساعد : أي الحمدالله
مازن : اقعدي اجل معي

" مازن لاحظ مكان منار لان مافي غير مكانين وتعمد يقعد محلها "

مازن عشان لاتنتبه امه : بقعد جنبك
ام مساعد مانتبهت وابتسمت له : حياك
مازن : اجل تررقصتوا امس
ام مساعد : أي البنات طاح حيلهم
مازن يضحك : مربوشات
ام مساعد : لاوالله فرحانين لهم والله
مازن يضحك : فاهم بس مشكلتهم مايعرفون يعبرون

"ام مساعد ضحكت.. شوي ويدق تليفون ام مساعد.. كان بو مساعد داق عليها يبي يعرف متى بيرجعون ... "

.
.
.

" الساعه 11:00"
" عنــد نجـــود "

" قامت نجود على صوت نغمه جوالها .. كان نايف اخوها داق عليها .."

نجود بصوت كله نووم : الوو
نايف : صباحيه مباركه " ويشهق " ناااايمه
نجود تبتسم : ثنكيوو أي
نايف: وفواز نايم
نجود توهقت وخافت يطلبه وهي اصلا ماتدري هو صاحي ولانايم وخافت انه يتصل على فواز : لا فواز صحى قبلي بس الظاهر ياخذ دش
نايف ابتسم : اهااا خلاص يلا قومي الناس تنتظرك هنا
نجود : طايب طايب

" وسكرت "

نجود : افففففف الواحد مايشبع نوم
" وقامت وتروشت وطلعت وبدت تسشور شعرها .... ماكان لها خلق كوافيره اليوم حق صباحيتها فقالت تكتفي بانها تضبط نفسها.. وهي ميب هينه *_^ .. وصارت تسشور شعرها .. وبس خلصت سوت فيه تسريحه ناعمه تلوق بالفستان اللي بتلبسه اليوم .. وبعدها على طول بدت تحط الميك اب وتوها بتبدي بالفونديشن الا وصوت المسج يوقفها "

" فتحته ولقته من فواز "

" قدامك خمس دقايق .. اذا مانزلتي كلمي حد يجيبك "

" نجود فتحت عيونها .. سلامااات يهدد الاخ .. اصلا مايقدر "

" هذا الكلام اللي قالته وبعدها طنشت وبدت تحط الميك اب وبكل تفنن بعد .. عشان اذا بيده حيله يسويها عشان تقوم عليه اهلها .."

"وبعدها قامت ولبست الفستان والصندل وطقمها اللي جابه لها فواز في فتره الخطوبه .. كان يلوق مع الفستان قالت بتلبسه بس ماراح تخليه يشوفه .. غرورها مايسمح لها "

" ناظرت نفسها بالمرايه ورضت بشكلها الخارجي .. شوي رفعت الجوال وكتبت .."

" انا توني صاحيه كيف يمديني البس"

رد عليها بنفاذ صبر

" حاولي تخلصين خلال خمس دقايق "

نجود ابتسمت بغرور

" وصارت تضبط اغراضها بالشنطه وتحط اللمسات الاخيره وبعدها كلمت على احد العاملين عشان ياخذ اغراضها "

" وبعدها نزلت وبكامل شموخها وعناد لفواز ماحطت الغطا على وجهها لبست النظاره واكتفت .. وبعدها كملت مشيها حتى انتبهت له وهو اللي كان منتبه لها من فتح باب الاسنسير وبس شافته خلت حق الشنط يمشي وراها وهي قدامه وشنطتها ماسكتها بيد وعبايتها بيد "

" فواز بس شافها جن جنونه وعرف ان السالفه عناد فقال بيخليها جت على الغطا هي .. بس اكتفى انه يوم شافها شوي وتكون قريبه اشر لها وسبقها .. وهذي الحركه اللي تكرها نجود اذا شافت رجال يعامل زوجته كذا .. انقهرت منها حيل ولكن كملت طريقها وكانت السياره موقفه عند باب الاوتيل.. ركبت السياره وسكر العامل الباب وراها وهو يناظرها على الغرور اللي فيها بس قرر يسكت .. بس سكوووته لمتى بيطوووووووووول "

" طول ماهم بالسياره محد كلم الثاني نزلها بيتهم وراح عند الرجال هو "
.
.
.


ياصباح الخير ياعطر ٍ مـلا صبحـي عبيـره
عطر الله هالصباح اللي مـلا الدنيـا شـروق

" على هذي النغمات صحى فيصل زوجته .. طول عمره ينتظر هذي اللحظات والحين يوم جات بيده .. مستحيل يفرط فيها .. جود حست فيه وبدت تحك خشمه لانه قاعد يقرصها من خشمها "

عبير تفتح عين وعين : همممم
فيصل: همممم يلا بس قووومي حبيبي .. الناس تغدوا وانتي لسا نايمه
عبير قامت وتصلح شعرها: الساعه كم ..؟؟
فييصل: الساعه 11 ونص ..

عبير شهقت وقامت

فيصل يطقها من ظهرها : قومي لابارك الله فيك ماخليتيني انامك حشا كني نايم في حلبه مو بسرير

عبير ضحكت وماردت عليها لانها من النوع الدفوشي وقت النوم

فيصل ضحك عليها

" عبير .. نفس الحاله دخلت تتروش وبعدها بتبدا تجهز نفسهاا مثل نجود .. فيصل دخلت عبير من هنا ولبس ثوبه وشماغه من هنا وقعد يرتب اغراضهم على ماتطلع عبير عشان يمديهم لوقت ... "

" وبعد فتره طلعت عبير وفيصل كان توه بيطلع "

فيصل بأبتسامه : اسمعي حبيبي جهزي نفسك على ما اخلص اجراءات الغرفه اوكي وو الفطور جاهز على الطاوله

"عبير هزت راسها بأبتسامه رضا "

" بدت عبير تلبس وتضبط نفسها وتجهز "

.
.
.

" في بيت بو فواز "

" كان غدا المعاريس هناك... الكل تجمع هناك كالعاده والحريم بدوا يجون والبنات قرروا مايجون مالهم خلق حريم حتى غزل ومنار ولميس راحوا بيت بومحمد "

" اول مادخلت نجود البيت بدوا الحريم يزغرطون عليها ابتسمت لهم وبدت تسلم على الموجودين وبعد ماخلصت قامت تتلافت وين البنات وتوقعتهم فوق ولا بأحد المجالس ... ولكنها طلعت واسألت عنهم قالوها لها ان كل البنات بيت بومحمد ونزلت وهي تبي تتصل ... الا بدخله عبير بوجهها "

نجود ابتسمت لها : صباحيه مباركه
عبير ابتسمت لها ابتسامه اكبر: علينا وعليك
نجود ضحكت وسلموا على بعض
عبير: شخبااارك
نجود: الحمدالله انتي شخبارك
عبير: والله ماشي الحال في حريم
نجود: أي
عبير تلوي شفايفها: يعني لازم نسلم
نجود تضحك : شرايك
عبير: سلمتي انتي ؟
نجود: ايه بس طلعت ادور البنات
عبير: ووووين توني اتصلت على سهر وقالت لي انهم هناك مايبون يجون هنا مالهم خلق
نجود تشهق : افا تو ماصار لنا يوم وبدوا يجحدونا
عبير تضحك : شفتي شلوون المهم خليني اسلم بتخلين
نجود تتنهد : يلا بعد وش اقعد اسوي

" ومشوا مع بعض "

.
.
.


" في بيت بومحمد "

سهر: بسووم عن السخافه
بسمه : سهر ترى مالي خلق والله
سهر: وش عليك منهم انتي جايه لي ولا لهم
بسمه : لاتنسين انهم بيكونون موجودات ومالي مزاج بالمره
سهر بنبره : بسمه
بسمه: سوري سهر
سهر: ترى بزعل
بسمه : سهر لاتضغطين علي تعرفيني اني ماحتك فيهم كثير ولا بعد التش مافي امل اصير امون بعد
سهر: ترى صاروا نسايبك
بسمه : على عيني بس ماقدر واصلا بنات خالتي قالوا راح يجون عندي
سهر زعلت : بسمه من جدك
بسمه : أي والله قالوا بيجون وقلت لهم حياكم
سهر: طيب خلاص براحتك باي
بسمه : باي

" وسكروا "

" بيوم الزواج صار تش بين غزل وبسمه .. بس غزل في لحظه انفعال وبسمه من النوع الحساس وكل شي يأثر فيها .. وهي اصلا ماتمون عليهم مرره فقررت تكلم بنات خالتها ويجوون .. اللي ماتعرفونه صحيح انهم بنات عم مع بعض بس في منهم تحيز حق بنات خالتهم .."

غزل: سهر وين باقي البنات
سهر تبتسم : وين خلصوا بعد هذي اديم وجنى وهذا انتم وعبير ونجود اعرسوا خلاص
غزل تضحك : ما امدا ماقلينا
سهر: من جد
جنى: الحين انتي مو اكبر منهم ليه اعرسوا قبلك
اديم خزتها وسهر ضحكت ولا اهتمت
سهر: مابي اعرس الحين اصلا
جنى تضحك : وليه ان شاء الله عاجبتك حياة العزوبيه
سهر بدلع تهز راسها بمعنى اي: اهااا
جنى : غريبه بس مالومك وحدك بين عيال تتدلعين عليهم ويسون لك اللي تبين
سهر تضحك: ماشاء الله يعني انتي اللي ماتدلعين
جنى: وييه ياحسره
اديم : ماعليك منها اكثر وحده تتدلع
جنى تناظرها : احم احم اخر العنقود سكر معقود
البنات ضحكوا الحين
غزل: توك ماتدلعين
جنى: أي بس دلع عن دلع يفرق
سهر: الله واكبر عليك

" البنات ضحكوا"

.
.
.

" هذي الاجواء اللي كانت حاليا.. البنات نقلوا لهم غدا وبسمه قعدت مع بنات خالتها ريم وساره ... والباقي ببيت بو محمد .. والحريم كانوا مبسوطين سوالف وماني عارف ... وجا الوقت اللي بيمشون فيه مساعد واخوانه .. لميس ماكانت تبي تروح عندت في البدايه بعدين قالوا لها ان ابوها معصب وقامت وهي زعلانه ماتبي تروح للنكد هناك .. ونجود وعبير راحوا بيت بومحمد عشان يقعدون مع البنات .. وقعدوا معاهم حول ساعه الاربع "

" تررررن ترررررن "

جنى تصفق على النغمه : حبيبي يتصل بك

البنات ضحكوا

نجود بداخلها يخسي الا هو وابتسمت مجامله وقامت

سهر تصفر: اووه وصرنا نقوم

غزل تضحك : هههههههههه حدكم عن مرت اخووي
سهر بنظره وبصوت واطي : سبحان الله
غزل استوعبت وضحكت : لاحظتي هههههههههه
سهر: سبحان الله يغير ولايتغير
غزل تأشر لها يعني اسكتي

.

نجود بصوت واطي : الووو
فواز : يلا انا على الباب انتظرك
نجود عقدت حواجبها : ليه
فواز ماهو قادر يسمع صوتها حتى وبصوت مشمئز : ورانا رحله ولازم ترتبين اغراضك
نجود تتكي : هو حنا بنسافر اصلا
فواز بقلة صبر: شفتي الحظ ايه
نجود: وين بنروح
فواز متنرفز منها حده : مو وقته الحيين
نجود علت صوتها شوي: أي عشان اعرف وش اخذ معي
فواز رفع صوته اكثر: انتي اطلعي وبتعرفين " وسكر "
نجود تناظر الجوال " ومسوي لي فيها بعد شهر عسل .."

" وراحت للبنات"

نجود تلبس عبايتها : يلا بنات عن اذنكم
البنات: وييين وييين
نجود تبتسم بمجامله : يقول فواز لازم اطلع عشان ارتب اغراضي
سهر: اهاا بتسافرررين ياحبيييلك
نجود ابتسمت
جنى: عاد ماقلتي وين
اديم تخزها: وش عندك انتي صايره مثل الحريم
جنى: تكفين وش فيها عادي ترى يسألون
اديم ماتعجبها تصرفات جنى
نجود ابتسمت : على قولته سبرايز
سهر تضحك: اووه فيها سبرااايز دام كذا اوكيه
غزل: اعلمك اخووي بس واانا اعرفه

نجود تضحك : طيب يلا خل اسلم عليكم مدري اذا بشوفكم قبل لامشي ولالا

" وصاروا يسلمون على بعض .. سهر حز في خاطرها ان نجود بتروح عنهم.. وبيفقدونها بجمعاتهم مع انهم يتضايقون منها الا انهم تعودوا عليها.. نجود ضمتها بالقوووه.."

نجود: بس سهر ترى لحالي ماني قادره اتحمل
سهر تبتسم : انسي روحي وانبسطي ووسعي صدرك

" وسلمت على الباقي وطلعت "

جنى بغباء: شلون بتروح ووراها جامعه
منار: بكل بساطه سوت وقف قيد .
جنى: اهااا حظهااااااا صدق لاقالوا الحظ ل
اديم تخزها : جنى

جنى ضحكت وغطت وجهها

سهر تناظرها : يالله منك جنيييه ماتخافين

جنى ضحكت

.
.
.

" في سياره فواز"

نجود بقواه عين : وين بنروح
فواز بأنفعال : وليه مهتمه لو نروح جهنم وش بيفرق عندك انتي
نجود اخترعت وردت بسرعه : عشان اعرف وش احط لي
فواز: ليه هو لكل مكان لبس " وباستهزاء " يعني لو رحنا جزر المالديف بتجيبين شورت ولا مايوه..!!
نجود انقهرت منه : تتريق حظرتك وش شايفني ماستحي

فواز مارد عليها

فواز " لا من يقول انك ماتستحين دامك طارده زوجك بيوم زواجكم اكيد انك تستحين "

" نجود صلحت جلستها وقعدت تتحرطم بقهر وهو منتبه لها ومطنشها "

" وصل فواز نجود بيتها وقال انه بيرجع لها .. نجود نزلت وشافت اختها ومعها بنات خالتها سلموا عليها وباركوا لها وبعدها راحت تحط اغراضها وترتبها لان الساعه الحين قريب السته وهم على الساعه تسعه مسافرين وين ماتدري....!!!!! نجود اصلا وهي تشتري اغراضها اشترت لها حجابات لانها تعرف طبع فواز ... مع ان شكلها ناويه ماتلبسه اول ماتروح تبي تقيس نبضه ... ومن بدت تحط الاغراض اللي تحتاجها امداها تجس الساعه 8 وربع .. نزلت نجود وكانت امها واخوانها موجودات .. اول ماشافتهم قعدت تبكي .. توها تحس انها بتفارقهم من جد .. سلموا عليها وهدوها وواسوها لانها ميب رايحه بعيد عنهم ... شوي ويدق فواز ويامرها تطلع نزل فواز سلم على عمته ونايف وبعدها طلعت نجود وكانت تبكي .. كان وقتها سياره جايه تاخذهم للمطار مو بسياره فواز وهذا اللي صار حتى وصلوا المطار .."

.
.
.

" في بيت بوياسر "

ياسر: فيصل ماوصيك عليها
فيصل يبتسم : افااا توصيني انا عليها وصوها هي علي ..
عبير تضحك وتناظره يعني شلون تجي
فيصل: خبركم بنتكم مره دلوعه وانا مافيني حيله دلع
عبير وياسر ضحكوا
بدر: أي حبيبي اجل شلوون خلها تتدلع وتاخذ راحتها كل يوم بتروح شهر عسل حدكم هالشهر وبعدها سوو اللي تبونه
عبير ضحكت واستحت
فيصل: فال الله ولافالك " ويناظر عبير" جعل ايامنا كلها عسل
ياسر يضحك : من جد بدر وش هالكلام
بدر يضحك : لامن جد ولامن ابووه "ويمسح على دقنه " بتقولون بدر قال
عبير: بدرررر وش هالكلام تفاول على اختك
بدر يضحك
فيصل يناظرها : اااه يالملعون انت مايومك قلت شي زين
بدر يضحك : مشكلتكم اذا مانتم راضين بالواقع
وليد فجأه : أي من جد كل الناس كذا
عبير: يووه شفيكم علي
ياسر يضحك : ماعليك منهم حبيبتي ..
بدر: يلا قوموا الحين بيصير الطريق زحمه
فيصل: طيارتنا الساعه 3
بدر: أي عشان يمديكم تتعشون وذا
وليد: الا يبي يرميكم بالمطار ويحوط بالبحرين
بدر ضحك يوم عرف انه وليد فهمه : انثبر انت بزر انا معك بزر تكلمني كذا
وليد ضحك وهو يناظره
ياسر ابتسم :بس انت عندك بطاقه المسار يعني مافي زحمه
بدر حك راسه وش ذا الحاله : يعني شلون مانتم ماشيين الحين
عبير: لا
بدر يناظر فيصل: عاد شوف الحين انتم تزوجتوا لاشوفك جايبها كل يوم عندنا .. حتى لو انت بالدوام خلها تنثبر بيتها
وليد ضحك
عبير: افاا بدر ماتبيني
بدر يناظرها وفيه ضحكه : أي حبيبتي حنا ماعرسناك عشان نقابلك كل يوم خلاص عشرين سنه كفايه مقابلينك
عبير وياسر شهقوا وفيصل ضحك
فيصل:اوووه بيدنا نغلط
ياسر: بدر وش صاير معك من رجعت وانت مو طبيعي
بدر ضحك : شفيك انا قاعد انصحها انها تهتم بزوجها "وبنغمه" حبيبتي الرجاجيل مايحبون البنت اللي كل يوم ناقزه بيت اهلها صيري رزينه وعاقل
ياسر ضحك عليه وفيصل طول الوقت يضحك وليد بعد وعبير منحشره بينهم
عبير: ياسر سكته عني
وليد تلقائي : ياربي
بدر ضحك عليه
فيصل : حبيبي قومي نروح مدري شلون قاعده معهم " ويرفع حاجب " ولايهون ياسر
بدر ضحك ووليد
بدر : لالا يارجال امزح معكم انا

" وقرب من فيصل "

بدر بصوت واطي : اغير جو عليها عشان لا تقعد تتبكبك عليك بالطياره
فيصل ضحك : ااهااا اووكي أي خلاص دام كذا اوكيه
عبير تناظر بدر: وش حشرته
بدر يكتف يدينه ويناظر فوق ولوى بوزه ورفع حاجب حتى طلعت غمازته اللي جنب : ياربيه اذا الغيره وبعدين هذا حكي رجال وين حاشره نفسك
عبير بنظره وبصوت واطي : من زينك
ياسر: بدر شوي شوي عليها
بدر: لا لاتتعلم اللقافه
عبير: بدر شفييك علي
فيصل : ماعليك منه هذا من كثر ماراح يفقدك مو عارف يعبر
بدر يضحك ويصفق: ايوااااا هاذي هي
عبير تضحك : ياشين الوحشه اللي منك
بدر يغمز : يمديك انتي بس

" وبهذي الاجواء قضتها عبير مع زوجها واخوانها قبل لاتسافر .. بدر يحاول انها ماتفكر دقيقه لحالها يبي يشغلها في اشياء ثانيه ويبي يعودها على فيصل .. مايبيها تستحي منه لان عبير اذا استحت مصيبه .."

.
.
.


" في بيت بو نايف "

" قرتها للمره الالف ..قرتها بأعجاب وبعيون تتلامع .. اكتبت هذي الكلمان من قلب مجروح انظلم بشي مالها ذنب فيه .. واللي انكتبت من قلب حنوون يختلف عن اغلب القلوب اللي تعيش بينا هالايام من قلب يتمنى يحب وينحب حب حقيقي واقعي ... "



اضحك مع الناس واخفي همً قتلني
همٍ بوسط العين بين ومفضــــــــــــوح

اخفي دموعي بأبتسامه وكــــــــني
كني سعيد بدنيتي بضحك ومـــــــــــزوح

وانا اللي فيني هم وحزنٍ سكـــــني
لو سكن غيري من القهر بات مذبــــوح

اداري همومي وانسا منهو ظلمنـي
لاشك بلقاها بوجهه وين مـــــــايــــروح

مشكلتي بهالدنيا محداٍ فهمنـــــــي
وكل ماوفيت لشخص زادني جــــــروح

مشكلتي بها الدنيا زماني طعنــــي
من احباب واصحاب كلن له ســــــروح

كلن تلذذ في عذابي وتركنـــــــي
اعاني جروحه ولا فادني النــــــــــــــــوح

بكتم جروح الزمن لو حتى قتلني
واقول اجرح يازمن تفضل ومسمــــــوح

اجرح وزيد في تعذيبك واطعنـــي
وش فرقها مادام كل مابي صار مذبــــوح

هذي ابياتٍ من همي وغمــــي
كتبتها تخفيف علي من بعض الجــــــروح

" سكرت بسمه الدفتر وهي بجد مهموومه .. متضايقه هموم الدنيا على راسها .. المصايب تحس بتجيها بسبب شي صار هي مالها علاقة فيه ومو من كيفها .. تذكر هوشتها مع غزل .. وكل ماتتذكر تحس انها بيوم الكل بيعرف عنها.. اكيد الكل بيعرف.. وش ذنبها هي .. قلبها مال له وماهي قادره تعيق طريقه.. شافت فيه فارس الاحلام اللي ياما حلمت فيه ورسمته وتخيلته .. وجزاها انها خبت اللي يحتويها "

" رجعت تطالع الكلمات وحست انها طالعه من قلب قررت ترسم لوحه وتحط الكلمات معها .. كانت الساعه الوقت مره متأخر فقررت تنام ومن يوم ثاني تسويها "

.
.
.

ساعات احس ان الزمن قاسي ولايمكن يلين
ساعات احس ان الفرح محال ولايمكن يحين
هذا اللي شفته بدنيتي وكل مامضى لي من سنين
يامن يعلمني الفرح ويفرح القلب الحزين


" فــي الطيــاره "

" بعد ماصارت الساعه الثانيه والنصف صباحا اعلنت الطياره رقم 21172 عن الاقلاع والمتوجهه الى روما.. نجود بس توها عرفت هي وين رايحه .. على ايطاليا .. انبسطت بس مو مره .. فواز بس عرف ان نجود عرفت على وين هم رايحين لف عليها يطالع تعابير وجهها اللي ارتسمت عليها بسمه خفيفه .."

فواز ارتاح جزئيا: يلا نجود

" شوي وقاموا وصاله الانتظار حقتهم ماكانت مزحومه مره .. بس كان معهم اشخاص من بلدان مختلفه وفي منهم سعودين ... ركبوا الطياره وبعد ماستقرت الطياره بالجو .. كانوا طول الوقت ساكتين .. ماافي اي نقاش بينهم .. نجود على طول طلعت ايبودها وحطته باذنها تبي تستعد للنوم ..شافها فواز وعرف ان مافي امل يحكي معها .. فواز ماينام كثير بالطياره من النوم اللي يقعد طول الوقت ويغط شوي ويرجع يصحى .. لانه مايرتاح .. قعد شوي يفكر ويفكر لو صحت نجود بأي لحظه .. يظل ساكت مثل ماكان ولا يكلمها ولا وش يسوي .. الرحله حول تسع ساعات ولابد من انها راح تقوم "

" حس بلحظتها بالتناقض بين اللي قاعد يصير وبالاحساس اللي داخله .. هو باقي على فكرة ان نجود تغيرت بس نجود مو قاعده تثبت له ولا شي من اخذها وهي جاحدته... شوي وطلع كتاب حق د. كونيرا أندرياس وستيف أندرياس اللي كان يبي يقراه وما امداه الوقت وجابه معه لانه عارف هذا اللي راح يصير ..مع قراءة الكتاب مشى من الوقت حول ثلاث ساعات وبدا يعدي شوي وحس بأن نجود قلبت ناحيته .. نايمه وماهي قاعده تحس.. كانت مغطيه وجهها باللحاف .. خاف عليها فواز انها تختنق او يضيق نفسها فقام بعد اللحاف ورجع يقرا ثانيه ورجع يلف عليها .. حن قلبه بعد ماشافها نايمه .. وجهها وهو نايم غير عن وجهها لمن تكون صاحيه او حتى متزينه او بدون او حتى فرحانه .. لحظتها ماشبه وجهها الا بالملائكي .. سكر شوي الكتاب ولف عليها .. يحس فرصته الوحيده اللي يقدر يناظرها بدون لاتلومه او يتهاوش معها او حتى تكشر بوجهه .. لاشعوري قرب يده وبظره كف يده لمس خدها بنعومه .. شوي وكنها حست فيه.. على طول مسك الكتاب وبدا يقرا مع انه تركيزه شارد .. هي حست فيه لان يده بارده ونومه الطياره على اي دقه تحس فيها .. فهي حست فتحت عيونها بالخفيف وشافت جلستها وشافت نفسها مقابله فواز ... قامت وهو سوا نفسه انه ماحس فيها.. شوي وشالت الطرحه وظبطت شعرها وصلحت الكرسي .. وقامت بعدها على طول لدورة المياه "

" سحب فواز نفسه .."

فواز " اااه واخيرا .. والله ماتشوفني الا تقوم الناس علينا بالطياره.. حشا شلون حست..وه طلعت منها يافواز "

" ثواني الا نجود راجعه وقعدت لف عليها وهي تربط الحزام من جديد وهي حست فيه بس مالفت وبعدها رجع يناظر الكتاب .. الحين جا دورها تلف عليه .. ابتسمت لاشعوري يوم شافته يقرا كتاب وابتسمت بسخريه او اللي تقولونه "

نجود بحركه مو قصدها شي منها نزلت الكتاب من يده : مسوي لي فيها انك تقرا كتب
فواز استغرب ورفع حاجب وناظرها
نجود فهمت نظراته : مانمت
فواز: اللي تشوفينه
نجود: انا توني صاحيه
فواز يرجع يرفع الكتاب : لا
نجود: اهاا " وحست بالطفش لانه جاحدها .. هي عارفه انه بيجحدها على اللي سوته وقررت تسكت بدل تتهاوش معه "

" فواز حي انها طفشانه .. هي ماتحب تقرا كتب ولا شي من هالقبيل فرجعت الايبود باذنها وسندت راسها بقوه وعلت على الصوت .. فواز الصوت بدا يطلع له .. قام وابعدها عن اذنها .. نجود بعصبيه لفت عليه "

نجود : نعم
فواز بنظره هاديه :شوي شوي على طبلتك بتنفجر
نجود من القهر والطفش: خل تنفجر وش حارق رزك
فواز بنظره يعني كذا : من قالك محترق .. انا بس خوفي حد يمر ويسمعك ويقول توها جايبته ماكنها شايفه خير
نجود طالعته وهو لف نظره ورحع يقرا

" اكذب عليكم لو قلت لكم ان من قامت نجود قرا حرف.. بس قاعد يترقبها ويترقب الاصوات اللي تصدر منها .. نجود وقتها ماعرفت شتسوي اذا زوجها يقول عنها كذا تسندت وهي مقهوره .. طفشانه وماتبي ترجع تنام جسمها متكسر .. وين ترووح .. تذكرت رحلاتها مع اتخها كان يعدي الوقت ولاتحس فيه من السوالف والضحك حتى لو كانوا يتهاوشون يعدي الوقت وهم يلعبون.. واذا نامت بسمه راحت لعند نايف .. بس الحين ماعندها غير فواز .. وبما ان التش لسه موجود ماعرفت شتسوي.. والوقت قاعد يزحف.. قررت تقعد ساكته لفتره .. مشت ساعه وهي ساكته وهي تنتظر وتحس ان الانتظار وصل معها باقي على وصولهم اربع ساعات وثلث .. هذي الفكره جننتها.. وبعد مايئست لفت على فواز وشافته يقرا نفسها لو تصررخ بوجهه وتقوله نزل هاللي بوجهك .."

نجود تمسك نفسها وبعدها سحبت نفس ورسمت على وجهها ابتسامه خفيفه : فواز

" فواز واخيرا كلمته "

لف عليها على طول كنه ماصدق على الله : هلا
نجود ارتاحت هلا ولا نعم : ماطفشت من اللي معك
فواز: ماعندي شي اسويه

" نجود انقهرت .. وجع ان شاء الله ماعندك غيره وانا كني جدار جنبك ماكني زوجتك .. بس قررت تمسك نفسها "

نجود ابتسمت باالقوه لانها متغصبه تبتسم : طيب مايصير تلعب معي
فواز ابتسم ابتسامه جانبيه وسكر الكتاب شوي وصلح جلسته : العب معك وشو العب
نجود: بنلعب اي شي شده اونو اي شي
فواز ابتسم ورفع حاجب ويبي يشوف ملامحها لمن يوافق لان الطفش مبين بعيونه : معك الحين
نجود هزت راسها بأبتسامه من قلب يوم عرفت انه بيترك اللي عنده وبيفضى لها
فواز سكر الكتاب نهائي : اوكي يلا طلعي
نجود بفرحه: صدق
فواز شاف فرحتها كبير وقرر يقلب ملامحه : لامزح
نجود بسرعه قامت تجيبها من الشنظه اللي معها قبل لايغير رايها

"فواز ضحك عليها حس ان فيها امل "

"جابت نجود الشده وحطتها وصاروا يلعبون .. نجود انبسطت ومع كل لعبه تبتسم وفواز يناظرها .. راق له روحها الحاليه .. وكان يعرف ان الشي الوحيد اللي مصبره ومخليه يتأمل فيها انها اذا صار مزاجها اوكي كل شي تسوي ..وتصير مافي احلى منها "

نجود تشهق وتضحك وعلى طول لاشعوري حطت يدها بالقوه على يد فواز ماتبيه يحط الورقه اللي بعدها : هههه لالالالالالا
فواز ضحك بس بنفس الوقت انتفض قلبه من مسكه يدها : اتركيني بحطها خلاص مافي مجال لك
نجود تضغط على يده عشان لايحط: هههههه فواز شوي شوي والله حطيتها بالغلط
فواز قرر يعاند عشان تظل ماسكه يده .. الل من مسكها كل مافس صار يتنفض .. مايعرف ليش من بروده يدها ولا من نعومتها :مشكلتك يا ماما
نجود شالت يدها وهي مو حاسه باللي تسويه اصلا تصرف عفوي مثل ماتقولون : يالله وش هذا
فواز قرب من الورقه : مستعد ماحطها بس بشرط
نجود ابتسمت : وشو
فواز بتردد : اكيييد
نجود: ايييي
فواز بصوت اوطى لخبط كل مافي نجود : ترجعين تمسكين يدي
نجود ارتعش قلبها وناظرت فيه تذكرت انها مسكته بس كان بعفويه مو قصدها شي .. بس يوم عرفت انه فهم شي ثاني بأشمئزاز رمت الورقه بحضنه : كمل لحالك

" فواز انصدم وحس بأن خاطره انكسر.. وش الل يصير معه توهم وش زينهم .. يعني وشو مو من حقه يمسك يد زوجته "

" نجود لفت الجهة الثانيه وقررت ترجع تنام احسن لها .. وهو تأفف و لم الورقه و نفس الشي قلب الجهة الثانيه وسدح الكرسي بس مانام جلس يفكر بحالته اللي بتطلعه من طوره "

فواز " عمره ماكان ساكت على حق من حقوقه الا معها ليش مايدري ......!!!!!!!!! "

.
.
.

"من الجهة المقابله"

" من جهة عبير وفيصل .. كان خط سيرهم غير .. كانوا متوجهين الى دبي عن طريق الخطوط الاماراتيه .. توجهوا لدبي وكانت مسافه الطريق ساعه ونص تقريبا مع الجوازات والشنط .. خط سيرهم عباره انهم يمشون من البحرين الى دبي عبير الخطوط الخليج ويوقفون بدبي ويقعدون فيها يوم وبعدها الى مطار مالي جزر المالديف .. كانت عبير مبسووطه انها بتشوف جزر المالديف اللي ياما حلمت انها تروح لها .. وحتى فيصل حلمه يروح لها .. والله قدر انهم يزورونها مع بعض.. مع انه فيصل عجز مع الحجوزات لها .. بدا يشتغل عليها اكثر من شهرين .. وبالموت لقى .. "

عبير: متى بنطلع مع دبي
فيصل يناظرها : الساعه 12 الظهر
عبير : والرحله كم مدتها
فيصل يبتسم : ميب طويله 3 ساعات
عبير: واللله
فيصل يبتسم : أي والله
عبير: كويس طيب ليه مو كل الناس تروح لها دامها قريبه
فيصل: المشكله مو بالبعد.. المشكله على حجوزاتهم يعني صعب تلقين حجز ..وغير كذا حجوزات الفنادق.. يعني كل هذا ياخذ وقت وفي ناس تستغليها
عبير: اهااا.. عشان كذا
فيصل يبتسم : أي عشان كذا والحين خل ننام عشان بكرا نصحى بدري .. لان ورانا طيران ورحله متعبه
عبير: 3 ساعات صارت متعبه
فيصل يبتسم : 3 ساعات للمطار وللجزيره والجوازت شوفي كم بياخذ لان جوزاتهم تبن تاخذين اكثر من ساعتين وانتي واقفه وغير كذا مافي عامل يشيل معك يعني بكرا التعب فينا فينا
عبيير فتحت عيونها :حشا
فيصل: هههههه يلا تعالي خل ننام
عبير: طيب
فيصل انسدح : حلاتك الحين نعسانه وانتي قاعده لي
عبير تضحك: مدري والله مو جايني نوم
فيصل يلف عليها: ادري بك مو مصدقه انتي معي حتى انا مو مصدق بس فيني نوم
عبير تضحك وترميه بمخده: من زيينك

"فيصل قبض المخده وحضنها وابتسم وشوي وناموا"

.
.
.

" على متن طياره نجود وفواز "

" مر الوقت وبقى على الهبوط ربع ساعه .. صحت نجود وهي نايمه بجد .. لفت على فواز ولقته يشوف فيلم.. حشا ذا ماينام ..صلحت الكرسي وشافت اشارة ربط الاحزمه موجوده .. يعني قربوا يوصلون .. قامت واخذت شنطتها الصغيره وراحت الحمام وانتم بكرامه .. شالت عبايتها وكانت ناويه تشيل الحجاب بس تعوذت من الشيطان وخلته .. لبست وغسلت ورتبت شكلها وبعدها طلعت .. فواز وهو يناظر التلفزيون ويدينه عند دقنه رفع بصره وشاف رجولها وبنطلونها ورفع بصره وشافها شايله العبايه ماعلق .. جت ورجعت وقعدت "

نجود: كم باقي
فواز: ربع ساعه
نجود تحط يدها على بطنها : جوعانه
فواز: انتي من ركبتي نايمه ويوم قمتي .. " سكت وبعدين " تبين اخليهم يجيبون لك شي
نجود: لا انا بقولهم ..

" شغلت النور وطلبت لها كوفي وكورسان "

" نجود سكتت وهي تلم اغراضها وتنظف مكانها .. نامت كثير والحين راسها مصدع حده .. وشوي وصل لها اللي طلبته وقعدت تاكل بهدوء .. "

نجود: فواز عندك بنادول ولا سابوفين راسي بينفجر
فواز : عندي بنادول فلو
نجود: توء مايصلح تتوقع عندهم
فواز: لاماعتقد

" سكتت نجود ماتبي تتكلم عشان لاينفجر عليها راسها وشوي وطلبت لها قهوه تركيه "

فواز: نجود كفايه قهوه
نجود: فواز واللي يعافيك راسي بيطير مني

"فواز سكت بكيفها هذي من يقدر يكلمها"

" شوي ووصلت وشربتها بثواني معدوده .. وبعدها عشر دقايق اعلنت الطياره بالهبوط .. تجهزوا المسافرين للهبوط على ارض المطار "

.
.
" اليوم التـــــــالي في السعوديه "

"في بيت بو محمد "

" اليوم كان سفر بو محمد وام محمد لامريكا على اساس يحظرون تخرج سلطان .. سهر كانت متضايقه ولاكلمت احد .. الكل صار يروح منها .. اغلب الناس سافرت وتحس انها وحيده احيانا ..."

ام محمد : يا يمه انتبهي عليها ولا تخلين منصور يزعلها ولا يضايقها خبرك فيهم
الجده : لاتوصين حريص انتوا روحوا واستانسوا وسهر ماهي بضايعه
ام محمد: عارف بس هذي هي فوق حابسه نفسها ماهي راضيه تطلع
الجده : تتدلع يابمه بنيتك الوحيده وتبي تتدلع
ام محمد تبتسم : ماقلنا شي يايمه بس ولو
الجده : لا لاتحاتين سهر بعيوني ومنصور ياويله يزعلها
منصور: افاااااا حش ومن ورااي
ام محمد تبتسم : هلا يبه

" سلم على امه وجدته وقعد جنبها "

منصور: الله يهديك ياحصيص الحين انا العاقل المزيون تحشين فيني ومن وراي والله مايدرون بعض الناس الا
ام محمد ضحكت
الجده تتريه يكمل كلامه : الا وشو يامسود الوجه انا جدتك تقول لي كذا
منصور يضحك : أي اجل صيري عاقل ولاتحشين خلاص ياجده انتي كبرتي ماحد يضمن يومه
الجده شهقت
ام محمد: منصور ووجع بعد عمرن طويل
الجده: انا اوريك فيه مسود الوجه مايستي على وجه قم عني
منصور يضحك وحضنها بالقوه وباس راسها : بعد عمر طويل شفيك امزح معك بس عشان تتوبين ماتحشين
ام محمد تضحك : تغديت
منصور: أي.. اجل وين سهر
ام محمد: ماصحت للحين
منصور: يامسكينه ياسهر سلطان ومافي بابا وماما مافي مدري وش بتسوين
ام محمد : منصور ماوصيك عليها لاتجننها لحالها من راح اخوها منجنه
منصور: افا لاتوصين حريص
ام محمد: أي مو بس كلام
منصور: ولايهمك
الجده : هو بيده اصلا يزعلها
منصور لف يناظرها من وراها وام محمد تضحك عليه
منصور يبتسم : أي صح هو انا اقدر وانتي عندي
الجده : أي معصي
منصور يضحك من وراها: أي لامن يقوول

" وقعدوا يسولفون لمده ساعه وشوي نزلت سهر .. سلمت عليهم وقعدت ساكته "

ام محمد بحنان : سهوره تغديتي
سهر: لا مو مشتهيه توني صاحيه
منصور: قومي كولي لك شي وشيلي هالعقده اللي بوجهك
سهر ناظرته يعني مالي خلق ارد عليك

" منصور حس ان سهر على دقه.. كلمه وحده وتفتح لهم مناحه "

منصور: اجل يلا عن اذنكم
ام محمد: وين
منصور: بطلع شوي وراجع لكم ع العموم الساعه 6 راح نحرك من هنا
ام محمد: على خير

" سهر من سمعت نزلت راسها ودموعها تهدد بالنزول.. ام محمد حست فيها بس قررت ماتكلمها عشان لاتبكي قدامها .. "

ام محمد: يلا انا بروح اشوف الشنط عن اذنكم

" ام محمد قامت من هنا وسهر حطت راسها بحضنها وصارت تبكي..."

الجده : امي سهر انتي تعالي عندي تعالي

"سهر قامت وطاحت بحضنها.. الجده خلتها تنزل اللي في خاطرها"

الجده: عاد بس سهر يمه اسكتي امك بتروح تخرج اخوك ماهي رايحه جهاد
سهر :..........
الجده : هذاني معك وماراح تحسين بفراقها غمضي وفتحي غمضي وفتحي وهي راجعه
سهر:....
الجده: سهر يمه بس لاتوجعين قلب امك بصياحك
سهر شوي سكتت

" الجده سكتت عشان تسكت سهر كمان "

" سهر شوي وسكتت "

الجده: يلا قومي غسلي وجهك لاتشوفه امك وتخترع

سهر ابتسمت وقامت

" ومر الوقت وجا الوقت اللي بيروحون فيه ... سهر طول الوقت ماسكه نفسها .. ومن حضنت امها اخر حضنه صارت تبكي منصور عوره قلبه عليها .."

منصور يسحب سهر: خلاص سهووره ماما وراها طريق لاتعبينها

" شوي وبعدت سهر عن امها وهي حزنانه ودعتهم كلهم وكانت خالتها ام نايف معهم .. وبعد ماطلعوا حست سهر البيت فضى عليها طلعت وتركت اللي بالصاله وراحت غرفتها ورمت نفسها على السرير"

سهر " ياربي ليه الكل قاعد يسافر .. سلطان بدر عبير نجود امي ابوي الكل.. المكان فاضي بدووونهم .. الله يصبرني ماعرف وش بسوووي .. "

" بكت سهر بكت حتى نعست ونامت وبطنها مادخل فيه شي "

.
.
.


" في ايطــاليــا "

" وصلوا نجود وفواز الى الفندق اللي حجزوا فيه

St. Regis Grand Hotel, Rome

يحب فواز هذا الفندق لانه قريب من شارع فينيتو .. نجود ماقد نزلت بهذا الفندق عجبها بالقوه التصميم وكل شي فييه ..والفخامه اكتشفت انه فوز ذويييق .. بعد ماخلصوا اجراء الغرفه طلعوا فوق ..اول مادخلت الغرفه انهبلت عليها وعلى كل شي موجود .. وعلى السرير اللي كان فيه من اعلى لوحه زيتيه مرسومه باليد اعجبتها بقووه ودها لو تاخذها وتوديها لاختها هديه لووول .. نزل العامل اغراضهم وودعهم .. فواز ماكان فيه حيل على طول راح وانسدح وترك نجود تاخذ راحتها وهي تناظر الغرفه .. نجود صورت كل شي موجود مابقى شي ماصورته حتى الحمام وانتم بكرامه .. وبعد ماشبعت عينها بشوفته طلت على البلكونه واعجبها الفيو " المنظر" المطل عليه .. انجن عليه .. صحيح انها جت ايطاليا من قبل بس كانت صغيره .. الحين تغيرت صارت احلى .. انجنت عليها كنها اول مره تشوفها .. وشوي وقعدت وشافت ان فواز طالع .. قررت تلبس وتطلع مالها نفس ترتب ملابسها .. قالت بتشوف الفندق من تحت والاماكن القريبه من الفندق لان فيه كم محل عجبها ومافيها تنتظر فواز يصحى فاطلعت .. لبست ونزلت تحت ... صارت تمشي باللوبي وتقرا اللوحات المعلقه عن تاريخ الفندق ..تعرفت نجود على اغلب الموجودين بالفندق على الريسبشن والكل تبتسم له .. وبعدها طلعت شوي تلف على المحلات القريبه .. كان النهار لسا مابعد تغيب الشمس ومابقى عليها شي اصلا .. ولفت على هالكم محل ومرت كم ساعه وهي تلف حتى غابت الشمس "

" في هذا الوقت انقلب فواز على الجهة الثانيه ناظر الشباك حس انه نام كثيير .. مع انه مانام الا شوي وقال بيتعشى وبيرجع ينام .. قام ودخل الحمام وانتم بكرامه على طول .. وبعد ماطلع .. مشى للصاله وماشاف حد انصدم معقوله طلعت شلون تطلع ولا تقول له وشهق ليكون هربت .. كل شي يتوقعه من نجود .. طق يده على الطاوله بقوه .. شلون تطلع بدون ماتقوله ولحالها هو الى الان مايثق فيها .."

" شوي وينفتح الباب وتدخل نجود وهي مبسوطه سكرت الباب وحطت الكم كيس اللي اشترتهم.. شافت فواز واقف حطت الاكياس ومشت له وهو يناظرها بعيون تشع شرار "

نجود : فواز صراحه اهنيك على المكان .. صراحه ذوق

فواز :...................

نجود انتبهت انه مارد عليها ولفت وشافت العصبيه تشع من نوره وقفت مكانها: سلامات
فواز يصرخ بوجهها : انتي شلون تطلعين لحالك وبدون اذن مني
نجود ميلت شفايفها بأستغراب : نعـم
فواز: قوليلي شلون تطلعين لحالك ياست نجود
نجود: مارحت مكان بعيد نزلت اللوبي وكم محل مقابل الاوتيل على طول
فواز : بأذن مين يا ست نجود
نجود استنكرت حماسه : محد
فواز وقتها كل مافيه نفذ وتوه صاحي من النوم كملت راح وقرب من عندها ومسكها من كتفها : نجود خلاااص كفايه... تصرفات مثل العيال البزران تراها وصلت معي الى متى الى متى
نجود عصبت من الحركه وبقوه ابعدت يدها : اترك يدي .. انت مالك دخل سامع مالك دخل فيني
فواز بعصبيه اكبر وقرب وحط وجهه بوجهها ورماها على الكرسي ويأشر بصبعه : مالي دخل فيك اول بس الحين انا زوجك ولي امرك الاول والاخير وكلمتي هي اللي تمشي سامعه ... لعب الجهال اتركيه عنك وانتبهي يانجود تحاولين تلعبي بأعصابي لاني ماعدت اتحمل تصرفاتك الطفوليه

نجود وقفت بقوه وبعدته عنه وصارت تبكي : لاتصارخ علي تسمع لاتصارخ علي

" نجود بعد ماصارخ عليها صارت تبكي بحرقه وهي ميته خوف منه .. شافت وجه اول مره فواز يوريها اياه ... وصارت ترجف "

فواز شاف نجود تبكي اول مره يصير هذا الشي قدامه وبصوت اوطي : انتي يانجود السبب في كل شي .. انتي اللي خليتي حياتنا توصل لهذي الدرجه .. ولا انا اعطيتك فرصه ولا استغليتيها .. جايه الحين تعانديني وتمشيني على كيفك... كانت ممكن حياتك معك توقف ساعتها بس انتي اللي طلبتي ان حنا نستمر .. صار هالكلام ولا ماصار " وركز على هذي الكلمه "

نجود بقهر: كنت عميانه ماشوف .. البنات خدعوني فيك .. خلوك ملاك بعيني وانت ولا من جنبه حتى

فواز انقهر حده : شششلون يانجود تقدرين تحكمين علي وانتي ماعطيتيني فرصه حتى اعبر او افتح صفحه جديده معك .. تغاظيت عن اشياء كثيره عنك .. كنت اسكر عيوني واسكت اسكرها واسكت واسوي نفسي ماسمعت ولا شي .. مو عشان شي .. انا اعرف اللي رباك واعرف انك بيوم بترجعين لصوابك ... بس انتي مصره تتظاهرين بعدم الاهميه والاهتمام الى متى الى متى

نجود:.............

فواز : نجود كل رجال وله صبره .. وانا ماعمر صبري نفذ بقد مانفذ قدامك .. انا تراني انسااان ولي احسااس .. مزاجيه قلنا ماعليش هذا الشي مو بيدك وقلنا مستعدين نتحمل مزاجك .. بس انتي زودتيها طردتيني بيوم زواجي وتطلعين بدون حتى ماتقولين لي او حتر تتركين مسج لي .. فرضا ضعتي حد خطفك انا وش يظمني وين ادورك وين القاك في هذي الارض ..تبيني بكرا اقول لاهلي ضيعتها .. ولا ضيعت نفسها ولا وش اقوول .. حسي بالمسئووليه شوي يانجود .. انتي ماعدتي بنت ابوك انتي الحين حرمه ووراك مسئؤوليه يانجود .. انتي ماعدتي لحالك .. انتي صرتي تحت مسئووليتي يانجود ..

"وسكت ياخذ انفاسه .. ونجود تسمع كلامه .. اول مره فواز يحكي معها كذا ويقول لها اللي في قلبه "

فواز حس نفسه بدا يضيق وتكى على الجدار ونزل راسه : نجود خلي هالفتره تعدي بخير لو سمحتي اترجاك

" نجود حست بالذنب يرتكبها .. حست بأنها شلون عذبت هالانسان الحساس اللي قدامها.. اول مره تحس ان فواز ضعيف وقوي بنفس الوقت .. هي تبي تقوله عن السبب اللي خلاها تسوي فيه اللي سوته بيوم زواجهم بس ميب قادره "

" نجود لاشعوري راحت لعند فواز وارتمت بحضنه.. فواز بردت عظامه بعد ماشاف ردة فعله .. مالقى نفسه الا يضغط عليها ويبادلها نفس الشعور رمت نجود كل الهم اللي على ظهرها على فواز وفواز حس بالراحه في حضنها "

نجود تبكي: فواز انا اسفه اسفه والله مو قصدي والله اسفه
فواز يمسح على راسها وباسها على راسها : صدقييني عاذرك ياقلبي عااذرك

"نجود ارتجفت من كلماته صار فواز يأثر فيها "

نجود : والله ماعاد اعيدها
فواز : خلاص حبيبي الحين انتي هدي وبعدين نتكلم

" شوي وابتعدت عنه ومشت وقعدت على الكنبه وجا فواز وجلس جنبها وحط يده على ركبتها "

فواز يلف وجهها بطرف اصبعه : نجود
نجود نزلت راسها : سم
فواز حس براحه العالم كله : سم الله عدوك .. خلاص يكفي دموع
نجود بعدت وجهها : فواز انا ما استاهلك
فواز بيدينه الثنتين لف وجهها عندي : غلطانه اذا كنتي تفكرين كذا
نجود فتحت عينها
فواز: انتي الوحيده اللي تستاهليني .. مهما كانت المشاكل بينا يانجود الا مايكون لها حل وبعدين حنا تونا في بدايه مشوارنا .. وكل طريق فيه عوائق .. وان شاء الله نكون عدينا اكبر عائق قد نمر عليه .. وان شاء الله نكفي حياتنا ونكون راضيين على بعضنا .. صدقيني يانجود حنا نستاهل بعض .. نجود انا شفت فيك اشياء انتي ماشفتيها ولاتعرفينها بنفسك .. صدقيني نجود هذي ازمه وبتعدي وبعدين انتي لساتك صغيره ومن حقك تتدلعين انا ماني مانعك على الدلع بدلع لاخر يوم بحياتي .. بس نجود ابيك تفهميييني بس تفهمييني

"نجود حست بالندم وضربت راسها بصدر فواز بقوه من الندم اللي فيها .. وفواز مااثرت فيه هذي الضربه كانت عسل على صدره ..حضن راسها وقعد يلعب بشعرها "

فواز بعد راسها : وش رايك ننزلت نتعشى
نجود هزت راسها بمعنى لا
فواز: وان قلت عشان خاطري
نجود: .......
فواز: وش تقولين
نجود رفعت راسها وبصوت واطي : طيب
فواز ابتسم : يلا قومي تجهزي وانا باخذ اغراضي وجاي اوكي

" وباسها على راسها استحت نجود ..وقامت الحمام وانتم بكرامه وغسلت وجهها وبعدها طلعوا مع بعض وفتحوا الاسنسير وبس نزلوا مسك فواز يد نجود .. اللي ارتخت يدها بوسط يدينه .. وتوجهوا للمطعم"

.
.
.


" بعد مرور يــومين "

" في بيت بو محمد "

بسمه : اذا بتكلمينهم ترى بطلع ..!!
سهر: ماني مكلمتهم شفيك انتي
بسمه تتنهد
سهر: يعني بتطولون على هذي الحاله
بسمه : خلااص سهر انا ذولا ماعدت اتحملهم
سهر فتحت عيونها : ليش
بسمه : كل شي يفسرونه بكيفهم
سهر: طيب انتي قولي لي وش صار بالضبط عشان افهم
بسمه تتنهد : اللي صار ان وحنا رايحين للصالون مو كنا انا وانتي وغزل واديم
سهر: ايه
بسمه: مين اخذنا محمد.. المهم وحنا نازلين انتي دخلتي داخل طبعا وانا بقيت معهم ناخذ الفساتين والاغراض.. حظرتك ما اخذتي فستانك فاضطريت اشيله وغير كذا الشنطه حقتي الصغيره .. طبعا مافي حد يساعدنا فا كله صار علي المهم اخذت الاغراض وقلت بمشي بركاده علشان لاطيح ولاتطيح الاغراض اللي صار اني يو جيت بنتبه على الارض اللي امشي عليها قد انا قربت من الرفعه ماكنت قادره اشوف ارتفاعها بس جيت بطلعها مرت من قدامي بسه " قطوه " اخترعت وصرخت وقتها طحت وطاحت الاغراض اللي معي
سهر ضحكت
بسمه تنرفزت : لاتضحكين يادبا
سهر: سوري كملي
بسمه : وبعدها قعدوا يضحكون وجا محمد ومسكني من يدي ومن الاغراض انا ماكنت ابيه يمسكني فشله قامت غزل ماني عارف تغمز ومادري وش تخربط قمت صرخت بوجهها قلت لها احترمي نفسك قالت مافي داعي تعصبين "وتقلدها " كذا قالتها .. قلت لها وشو اللي ماله داعي المهم قمنا نتناقر بالكلام حتى صرخت بوجههي وراحت
سهر: بس
بسمه : اي بس اللي قهرني تبين كأن بيني وبين محمد شي مو كفايه اختها ... متخفلات الحمدالله والشكر
سهر:ماعليك ماصار الا الخير وبعدين كلنا نعرف انك مو معقوله تفكرين بواحد متزوج
بسمه تضايقت حدها : المهم مابي التقي معها
سهر: مشكلتك تعصبين بسرعه
بسمه انفعلت : وشو ياسهر وليه مانفعل اسلوبهم ينرفز انا ماعدت اطيقهم
سهر رفعت حاجب: غريبه بسمه تعرف تكره
بسمه تشبك يدينها ببعض : مو سالفه كره بس الاسلوب له دور ياسهر مهما كان
سهر: طيب لمتى بتقعدون ماتكلمون بعض
بسمه تهز كتوفها : مدري
سهر: والله مدري وش اقولك بس انتي عارفه ان حنا نتجمع كثير وبتقعدين كل جمعه ماتحظرينها
بسمه: ماعلى وجههم وله
سهر تضحك : طيب طيب لاتعصبين قومي ننزل
بسمه : يلا قومي

" نزلوا بسمه وسهر تحت وكان فيه منصور "

سهر: مافي الامنصور تعالي
بسمه : اجل خلينا فوق
سهر: شوي وبيطلع صدقيني
بسمه : طيب

" وصلحت حجابها وكملت طريقها "

سهر: السلام عليكم
منصور رفع عيونه وبأبتسامه : هلا والله وعليكم السلام
بسمه : مساء الخير
منصور يموت في هالبنت : مساء النور والسرور ياذوووق
بسمه تضحك
منصور: شخباركم
بسمه وسهر: الحمدالله
منصور: شعندكم مسوين حزب لحالكم
بسمه : سهر طفشانه وكلمتني اجيها
منصور: اهاا شخبارك بدون نجود
بسمه : لاتسأل عز الحال
منصور: صرتي مثل سهر واسوا بعضكم الحين
بسمه تبتسم وسهر بعد
سهر: منصور شعندك الحين
منصور: ماعندي شي ليه
سهر: ممكن تطلعنا طفشانه حدي
منصور: وين تبين تروحون
سهر: أي مكان
بسمه: من جدك
سهر: أي خلينا نطلع طفشنا
منصور: يلا قوموا اذا تبون تطلعون
سهر: صدق
منصور: اجل امزح معك

"سهر ابتسمت وقامت ومعه وراحوا يلبسون ونزلوا له بمده دقيقتين .. ومنصور صار ينتظرهم بالسياره "

" ركبوا السياره ومشوا "

منصور يشغل السي دي : ووبعد شخباركم
بسمه : منصور وطي الصوت شوي بقول لامي

"منصور وطى الصوت على المسجل وبسمه قالت لامها وامها ماقالت شي "

منصور: وين تبون تروحون
سهر: خل نروح الصيني
منصور: اللي بالراشد
سهر: ايه
منصور: اووكي

" وبعدها توجهوا للراشد وهم يسولفون سوالف بسيطه بالطريق.. وصلوا الراشد وتوجهوا على طول للمطعم واخذوا لهم طاوله برا بما انهم شوي وقعدوا عليها وعلى طول طلبوا لانهم عارفين طلبهم "

منصور: ايواا وبعد
سهر تبتسم : والله ابد
منصور: بسووم شخبار نوويف
بسمه: والله الحمدالله
منصور: ماهو عاجبني هاليومين متغير
بسمه : مدري يمكن

" شوي ويدق جوال سهر ورفعته "

"منصور يناظرها وبسمه تناظر منصور وعلى طول نزلت راسها قبل لاينتبه عليها وشوي ثنينهم لفوا على سهر "

سهر : وشو جاحدينكم ياغزل الله يهديك كنت طفشانه ودقيت عليها بس

بسمه فهمت الموضوع وتأفف وحطت المنشفه على الطاوله بقهر ومنصور مو فاهم شي

سهر: سوري طيب مره ثانيه بقولك.... لاهي مالها دخل .. غزل افهمي هي مالها دخل ... خلاص تبين تجين بخلي منصور يجيبك

بسمه تأففت

سهر: طيب انا وش ذنبي وش ذنبي تهاوشيني انا مالي دخل فيكم وبعدين وين حنا فيه بصفها ولا بصفي

بسمه انقهرت وحست تبي تقوم من الطاوله

سهر: المهم بعدين نتفاهم وصل الطلب... باي

سهر تناظر بسمه

سهر: بسمه انسي
بسمه : ماتهمني زين
منصور عقد حواجبه : وش فيكم وش صاير
بسمه: مافي شي
منصور: تكلموا
سهر: لالا مافي شي بس تش بين بسمه وغزل

" منصور رقع قلبه "

منصور: ليش ..!!
بسمه: لالا مافي شي خلاف بسيط وعدا
منصور تحمس: مو علي كل هذا الكلام وبسييط

بسمه وسهر يناظرون بعض

سهر: مافي شي يامنصور يستعدي صدقني

" شوي ووصل الستارتر وسكتوا "

بسمه صدت نفسها

بسمه بصوت واطي بس كان مسموع لمنصور : ماصدقتي يوم قلت لك بفسرون كل شي بكيفهم
سهر صدقت : ماعليك طنشي
منصور لسهر: سهر انتي تدرين
سهر تلعثمت : هاه
منصور: قولوا لي وش بسوي انا
بسمه : منصور انسى

" منصور قرر يسكت وبس يروح البيت لازم يعرف "

" وقعدوا ياكلون بهدوء وبسمه صدت نفسها "

منصور: بسومه كولي
بسمه: هاه هذاني اكل
منصور: عن الدلع وكولي

بسمه صارت تاكل وهي متملله تبي ترجع البيت

" بسمه كمان ماودها تخرب شي بين سهر وغزل وماهي عارفه وين تروح "

"سهر ماهي عارفه وش تسوي محتاره ومنقهره من غزل وحركتها "

" ومنصور من جهة يحترق ويعرف غزل وش مسويه .."

" قعدوا ياكلون بهدوء ومنصور يحاول يطلف الجو وبعدها دفعوا وقاموا لان الوضع متوتر .. وبعدها ماكانوا يبون ياخذون شي لانهم شبعوا وقالوا بيرجعون البيت .. راحوا ورجعوا بسمه بيتهم "

بس نزلت بسمه

منصور حرك السياره : يلا قولي
سهر تستغبي: وشو
منصور: وش سالفتكم
سهر: مافي شي يامنصور سوالف بنات
منصور: شوفي انا بعرف بطريقه وثانيه فقولي و ريحيني
سهر: ماني قايله لانه مايسوى وماله داعي اقول
منصور: طيب قووولي وش حارق رزك
سهر : والله انت وش حارق رزك

" وقعد يحاول فيها حتى وصلوا البيت ولحقها لفوق وهو ماسكها ويحاول فيها "

سهر تضحك : منصور ياشينك زين
منصور: طيب قولي
سهر: طيب اطلع بغير ملابسي بعدين اقول لك
منصور: الحين تقولين
سهر: استغفر الله

" وقالت له كل شي منصور انصدم من الكلام اللي انقال "

منصور فتح عيونه: من جدك
سهر: وبس بسمه عشان كذا مقهوره
منصور: مالهم حق يطلعون عليها كلام زي كذا وبسمه ميب بزره .. سهر عقلها يسبق عمرها بعشرين سنه
سهر: والله مدري وش اسوي

" منصور انصدم من غزل شلون تتكلم عن بسمه بهذي الطريقه .. بسمه مو معقوله يكون بينها وبين محمد شي .."

منصور: غزل شلون تحكم على موقف مثل كذا هذي المواقف تصير وبعدين محمد متزوج
سهر: غزل ماقالت انها تحبه بس شي زي كذا وبسمه عصبت ان غزل فهمت كذا
منصور: من حقها تعصب
سهر: وش اسوي انا ماني قادره فيهم
منصور: انتي خليك برا
سهر: ماقدر لان شفت شلون بس كلمت بسمه عشان تجيني زعلت غزل
منصور: خليها تنقلع دام تفكيرها كذا " وقام "

" سهر انصدمت .. شلون يقول عن غزل كذا "

.
.
.

" منصور"

" طلع من غرفة سهر ونزل تحت .. وهو يفكر بتفكير غزل .. صراحه هذي التهمه اللي اتهمت فيها بسمه كبيره .. نو واي بسمه تسويها .. بس غزل ليه تقول لها كذا .. لاحووول .. الظاهر تفهم كل شي بالغلط .. مثل ماهي فاهمه حبي لها بالمقلوب بس هين ياغزل .. انا راح اعرف كيف اتصرف معك "

.
.
.


" امــريكــا "

" وليد وبدر يدرسون بجامعه

California State University,Long Beach

مبسوطين مع بعض ومبسوطين في الجامعه اللي هم فيها .. بعد ماطلعوا من الجامعه كانوا ناوين يروحون يتغدون "

بدر: وين نروح
وليد: مدري بس مشتهي مطعم عربي
بدر يضحك: من وين نجيب لك بالله
وليد: مادري بس اكييد فيه
بدر: هو فسه بس تعرف اسمه
وليد يضحك : لا
بدر: استنى ادق على واحد من الشباب يمكن يعرف هنا
وليد : طيب

" صار يكلم بدر وبعدها مدحوه له اكثر من واحد نفس المطعم "

بدر: يلا توكلنا
وليد: وين قالولك
بدر : الـopen sesame
وليد: ياويلهم اذا شين
بدر: لا يقولون احلى المطاعم العربيه هنا
وليد يفرك يدينه : حمااس يلا تعرف وين
بدر يضحك : لاماعرف بس نوصل عند محطه الباص بدق عليه وبيوصف لي
وليد: طيب

" وبعدها راحوا وركبوا السياره ومسكوا الطريق بس وصلوا عند المحطه .. دق بدر على صديقه وكمل لهم باقي الطريق "

وليد: الللللله شكله حماااااس
بدر: من جدددد
وليد يضحك : الحين هذا ستايل عربي ولاهندي اشك انه هندي
بدر يضحك : تخيل
ولييد : فيهم خير يسوونها
بدر ضحك

" اول مادخلوا كان المنيو قداهم تحمسوا له وعلى طول راحوا وقعدوا وبعد ماطلبوا وكل شي "

وليد: ياناي بتوطى فييه
بدر: يحمس المنيو حقهم
وليد: الحين انا وانت بناكله لحالنا
بدر: لامع جدي اكيد لحالنا
وليد يضحك : كأنه حنا كثرنا
بدر يبتسم: الزياده ولا النقصان
وليد يضحك: اماا

" شوي وسكتوا ووليد يهز رجوله وياكل في اظافره وبدر يلعب بالجوال "

وليد: بدر
بدر: هممم
وليد : شفت هاذيك اللي معي بالكلاس
بدر رفع رساه : ياشيخ
وليد: شفييك
بدر: ياكثر البنات اللي فيه مين تقصد
وليد: هممم تذكر يوم تجييني الكافتريا اللي كانت قاعده مع مايلي و فيكي
بدر يضحك : عرفتها صراحه تستهبل
وليد يبتسم : السعوديه اللي معي بالكلاس
بدر بنظره : اهااا يعني كذا
وليد يضحك : مافهمتني انت عرفتها
بدر: ماعلينا شفيها
وليد خاف: لابس بقولك ان لونها حلوو " وبعد عيونه عن اخوه "
بدر يناظره وبأبتسامه جانبيه : وليدووه
وليد يضحك ويطالع الجهة الثانيه : هااه
بدر يبتسم : وليدووه اعقل هااه
وليد يضحك : شفييك شسوويت
بدر يغمز له: عن التبلتع هااه
وليد يضحك ضحكته الحلوه : والله ماقلت شي غير ان لونها حلوو شفيك تفسر كل شي بكيفك
بدر بنظره يعني فاهمك : اييه عاد سمعت
وليد : لاحوول .. بس بس وصلت وصلت المقبلات

"بدر ضحك بصوت واطي وانتظر الويتر يحط الاكل "

وليد" حششا بس قلت لونها حلو وقام يهدد شلون لوو ااااخ نشبه وربي .. وينك ياطلال محد يحس فيني غيرك "

وليد: بدر
بدر: نعم
وليد: بنقل مع طلال
بدريضحك : احلف
وليد: والله مو متعود اقعد بدونه
بدر: لاتحاول مافيه حق اللعب
وليد: ماصدق يقعد خمس سنوات ماشوفه
بدر: من يقول كل ويكند بتشوفون بعض
وليد: مو شرط
بدر: من يقوول
وليد: يمكن علينا كويز
بدر: يعني لو هو هنا وعليك كويز بتشوفه
وليد يبتسم : لا بس ادرس معه
بدر يضحك : اقول لايكثر هرج وكلّ

" بدر ووليد عايشين حياتهم البدائيه بهذي الطريقه بالموت عودوا نفسهم على هذا الحال .. وليد ماهو قادر ياخذ راحته مع بدر.. وبدر خايف يفلت لسانه قدام اخوه ويصير خوش قدوه له *_^ ... وكل واحد منضبط هالفتره بس وليد يحس انه بينفجر ماوده يبتعد عن طلال بس القدر جابهم كذا .."

.
.
.


" بيت بو فواز "

منار: ليه معصبه انتي ليه
غزل: مو شي يقهر بالله عليك
منار: ماشوف فيه شي يقهر
غزل: بالله
منار: على ماظن الهواش بينك وبينها مو بينها وبين سهر .. سهر وش ذنبها تزعل على بسمه
غزل: اخوها ماتخاف عليه
منار: من جدك انتي... انتي تحكين عن بسمه مو نجود فرقي
غزل: والتبن منهم ثنتينهم
منار: غزل اكيد صاير فيك شي
غزل: المشكله الحين بتشبك مع سهر وبتحشي راسها علي وبصير انا الغلطانه
منار تقلب عيونها : بيني وبينك ايه انتي
غزل: منار انثبري
منار: وشو انثبر الحق حق
غزل: والله انتي ماشفتيها شلون تناظره كأنهم من جد يحبون بعض
منار: وش هالخرابيط بسمه توها صغيره وبتفكر بواحد متزوج وعنده ولد والحين الثاني بالطريق
غزل فتحت عيونها : وشوو
منار تهز راسها: نسيت اقولك نجوى طلعت حامل
غزل: من جدك
منار: اي وربي
غزل: ليه ماقلتوا لي
منار: ويييه كنتي نايمه وكلمناها وباركنا لها وكل شي
غزل: نصااابه انا اوريها
منار تضحك : حظا اوفر
غزل: وينها الحين
منار: طالعه مع زوجها
غزل: اوريها
منار: المهم ..كلمي بسمه واعتذري منها
غزل: نعم هذا اللي بقى بعد
منار: لاحول الحين انتي السبب ولا تبين تعتذرين
غزل: اوووه منار لاتحاولين معي سامعه
منار: استغفر الله براحتك زين بس انا مالي دخل باللي تسوينه ولاتلوميني اذا رحت بيتهم او وقفت بصفها زين " وقامت "

غزل : افففففففففففف

غزل " الحين الكل واقف بصفها.. لو ان مافي بينهم شي ليه عصبت المفروض ماتعطي ادنى اهتمام حتى .. بس ليه محد مصدقني والله نظراتهم يقولون غرقانين في الحب .. اااخ والله لاتشووف الحقيره .. الاولى اخذت اخوي والثانيه تبي تخرب مستقبل اختي .. هين هين .."

" قامت غزل غرفتها وقررت تنام ومن بكرا يصير خير "

.
.
.


" اليوم الثاني "

" جــزر المالديف "

"جزر الرومانسية .. اجواء استوائية.. هدوء نفسي...مزيج بين البحر والطبيعة... ووجهة سفر العائلات وعنوان المتزوجين لقضاء شهر العسل.. هذه هي باختصار جزر المالديف الدافية والساحرة..التي تستقبل أعداد كبيره من السواح من جميع انحاء العالم ليتمتعوا بشواطئها ومناخها ورونقها المحاط بالشعب المرجانية ...وتبقى المالديف مكان رائع لقضاء العطلات.. ومن المعروف انها من أجمل السواحل والبحيرات الصافية في العالم وناسها اللي يتميزون باللطف وحسن الضيافة هذا غير جوها المثالي وسحر الجزر الصغيرة المطرزة بأشجار النخيل ...وغير كذا جزر المالديف من اجمل الشواطئ في العالم...فلا تفوت عليك فرصة شوفة
الغروب والمنظر الثاني هو شروق الشمس وقت ما تندفع الموجات حتى خط الأشجار
وغير سطحها المرجاني بدل من الرمل .. المالديف احلى مكان بالمعالم لاسترخاء وراحة البال .. جميله بكل شي من ناحية الفنادق والمطاعم وبكل شي "

" هذا هو اليوم الاول لفيصل وعبير بعد رحلتهم الشاقه ويوم الشاق الاول الشاق بين المطارات والنوم والمكان .. طبعا فيصل وعبير سكنوا في الفور سيزون و اخذوا لهم بنجالو في المويه او تقدرون تقولون كوخ وسط البحر ..وغير كذا مزوده بمسبح خاص *_^ يعني حق متزوجين لووول"

عبير تصرخ : فيصل قوووووووووووووووووووم

" عبير اول مافتحت عيونها وبعد ام اخذت لها دش وطلت على الشباك انجنت على المنظر اللي شافته و صارت تقوم فيصل لاشعوري "

فيصل من النوع اللي يفزع اذا سمع صوت : وش صاير وش صاير
عبير ضحكت على شكله : فيصل شفييك قووم لايفوتك المنظر
فيصل تعوذ من اشليطان ورحع يغط من جديد
راحت عبير لعنده وقعدت جنبه وشالت اللحاف : يعني شلون ماراح تقووم
فيصل يسمع صوتها العذب كنه صوت منبه ساعه : لااااع
عبير ضحكت : طب ليييه
فيصل: مابي وخري عني
عبير تضحك : افا ليييش
فيصل يقوم منفعل : حد يصحي زوجه بهالطريقه في الهوني موون
عبير تضحم وبخجل : اي انااا
فيصل يناظرها وانجن عليها قرص خدها وعبير استحت وقامت
عبير: قوم شوف الطبيعه تاخذ العقل
فيصل قام وهو يسحب رجوله ودخل الحمام وهو يتنهد من قومته: ااااااه
عبير ضحكت

" عبير طلعت على البلكون وقعدت على طرف الخشبه وتطل على البحر .. فردت شعرها وخلت الهوا يداعبه .. حست كنها مثل اللي بالداعيات .. ضحكت على نفسها .. بس الطبيعه والجو يخلونك كأنك بالخيال او مثل اللي نشوفهم في الافلام ... بعد فتره جاها فيصل وضمها من وراها "

عبير كرمشت نفسها
فيصل : ااااه وش هالمناظر
عبير: رهيبه صح
فيصل: رهيبه وبس تاخذ العقل كأنها جنه ماشاء الله
عبير: والله انهم عايشين حياه احلى من حياتنا بس ليش يعتبرونها فقيره مدري..!!
فيصل: والله هالمناظر تغني عن فلوس العالم
عبير: من جد " وتستنشق الهوا بقوه " والجو عندهم ياخذ العقل
فيصل : من جدد

" مسك فيصل عبير من كتوفها ولفها لعنده .. عبير استحت ونزلت عيونها وفيصل ابتسم على حركتها "

فيصل : يعني
عبير تضحك وهزت كتووفها
فيصل رفع وجهها لعنده بطرف اصبعه : افطرتي
عبير تناظر بعيونه : بس شربت كوفي انتظرك تصحى ونروح نفطر
فيصل ابتسم وبغمزه : طيب يلا قومي نتجهز ونطلع
عبير: يلاا

" وبعدها راحوا يتجهزون على اساس يروحون يفطرون "

.
.
.


" في لنــدن "

" بقى على تخرج سلطان يوم واحد .. سلطان كان مبسوط بوجود امه وابوه وفرحان فيهم فرحه ماتنوصف .. بس بنفس الوقت يحس بتأنيب الضمير من دعوات امه وامانيها اللي بانيتها عليه .. واكثر شي يذبحه نظرات الفخر اللي بعيون ابوه تقلته النظره الفيين مرره .. بس مجبور يسوي اللي سواه .."

سلطان : هاه يام سلطان وين تبين تفطريين
ام محمد تبتسم : انت اخبر انا ماعرف شي في نيوكاسل
سلطان : طاايب انا باخذك على مطعم ياخذ العقل وين ابوي
ام محمد : يلبس الحين جاي
سلطان : يلا قومي تجهزي "وغمز لها كالمعتاد "

" وقامت الام تجهز وهي رايحه طلع بو محمد .. بعد ماجهزت ام محمد انطلقوا على المكان اللي قالهم عليه سلطان .. "

ام محمد: شووف ريحه الكوفي وين وااصله
سلطان : بطلبك الحين شي ماتشبعين منه
بو محمد: واللي يعافيك ماهي بناقصه
ام محمد تضحك : اوهوو بدينا الحين
سلطان يضحك ويقرص خدود امه
سلطان: يمه تدرين كنك بنتي
ام محمد تضحك: مو عيب فيني العيب انكم تطولون بسرعه
سلطان يبوسها : فديييتك والله يازينك وزين طولك بس
بو محمد: بتقعدون برا ولا داخل
سلطان : برا القعدات احلى

" وراحوا يقعدون برا "

ام محمد بنشوه : مابغيت يابوسلمان واخيرا بتتخرج
سلطان يبتسم : اي واللله طلعت ريحتي هالدراسه
ام محمد تضحك : هانت يا يبه هانت
سلطان يبتسم

" شوي وجا الويتر وقعدوا يطلبوون .. وكذا كانت قعدتهم سوالف عاديه "

.
.
.


" في بيت بو محمد "

" اليوم الجمعه .. صحت سهر من بدري اخذت لها دش وصلت وبعدها نزلت وقعدت تحت مع جدتها "

الجده : سهر يمه قومي اخوك للصلاه
سهر: ماقام ...؟
الجده: لاوالله ماله ِبينه
سهر: بقوم اصحيه

" طلعت فوق لغرفته وقعدت تطق عليه وتطلق ماصحى ولا تكلم ولا رد عليها ... سهر اكسرت الباب عليه حتى رد "

سهر: منصوووووور قوووم صلااااه
منصور: زييييييييين زيييين

" سهر عارفه انه ماراح يقوم الا اذا فتح الباب .. ورجعت تطق عليه بس بسلوب ينرفز "
منصور يفتح الباب بكامل قهره وسهر من اسمعت صوت المفاتيح بعدت لايجيها شي بوجهه : تفهمين قمت
سهر من بعيد: تقول جدتي قوم صل صلاه الجمعه راحت عليك
منصور: زين زين "وسكر الباب بقوه "

" نزلت سهر بعد ماحست انه بيقووم ... وبعد نص ساعه نزل منصور وهو منرفز "

منصور يسلم على جده وجدته : صبااح الخير
الجده: صباح النور وش هالنوم يامنصور لاصلاه ولاديانه
منصور: بقووم انا بس راحت علي نوم
الجده : راحت عليك صلاه الجمعه كذا زين
منصور: لاحول ولاقوه بعد " ويلف على سهر" وانتي شغلك بعدين
سهر تضحك : أمي شووفيه يهددني
الجده : وشو له بعد
سهر: عشاني صحيته
الجده : منصووور
منصور: بالله عليك شفتي حد يصحي بهذي الطريقه بس انا اوريك فيها
سهر ضحكت : والله هي الي قالت لي
منصور: انتهينا الحين

" منصور قايم اليوم ومتنرفز وماله خلق "

الجده : كلمت امك ياسهر
سهر: أي امس دقت علي قبل لانام
الجده : ومتى بيتخرج اخوك
سهر: بكرا " وتبتسم "
الجده لمنصور: تبي فطور
منصور: لابشرب قهوه وتمر مالي نفس

" شوي ووصلت نجوى ومعها سلوومي .. سلمان راح لعمه منصور وقعد يلعبه "

منصور يبتسم لنجوى : مبروووك
نجوى بخجل: الله يبارك فييك
سهر: واخيرا بتجيبن لي بنت
نجوى تضحك : الله يسمع منك.. مو مثل غزل تقول يارب توينز
سهر تضحك : لاذي قوويه
منصور: لاميب قويه حنا عندنا ظاهره التوينز بالعايله مو بعيده عليها
سهر: يمكن بس ماحسها
منصور يبتسم : لاعاادي بس ان شاء الله مايطلعون مثلك ومثل سلطان
سهر: لييه ان شاء الله يابختهم والله
نجوى تضحك : المهم سهر الغدا اليوم بيتنا
سهر: من جدك
نجوى: ايه
سهر: طيب وجدي
الجده : انا بقعد معه
سهر: لاشلوون اتركك لحالك
الجده: لالا انا ماني برايحه روحوا ووسعي صدرك وانا هنا وبيوصلني غداي
نجوى: من جد ياسهر مو شي جديد

" سهر قامت وقعدت جنب جدها وصارت تسولف عليه لانه مايقدر يتكلم بس يطالع وقلبها يعورها عليه "

سهر: يبه اقرا علي

" الجد صار يهز راسه ويحرك فمه ويحركه وبس خلص نفخ عليها "

سهر تشققت وحضنته : فديييييييتك والله " وتناظرهم " يقرا علي يمه
منصور اول ماشاف جده حس قلبه عوره على جده : قومي قومي خل يقرا علي

الجد ابتسم وهو يناظرهم .. سهر قامت وقعد مكانها منصور وقرا عليه ومنصور على طول اول ماخلص باسه على راسه ويده وضمه

منصور: عسى الله لايحرمنا منك

"سهر دمعت عيونها "

منصور: يبه يبه ادعي اني اتزوج بدري

"الجد بس يهز راسه"

سهر تضحك : يبه وانا

منصور ضحك وطالعها: استحي يابنت
سهر تضحك : امززح
الجده : لييه كلكم عقبال ماتعرسون بيوم واحد
منصور يناظرها بقرف: مابقى الا هي
سهر ترد له النظره : انا اللي مابقى الا هي قلوا الاشكال
منصور يناظر الجده : شفتي يايمه يبغا لها تأديب

"الجده ضحكت"

نجوى: وانت يامنصور لاتخلي
منصور: ان شاء الله
سهر: مين بيكون فيه
نجوى: بس حنا وانتم
سهر: اهاا أي اوكي
منصور يناظر سهر: خلااص اجل اخليكم وتجهزي بمر عليك سامعه
نجوى: عاد لاتتأخرون
منصور: سلومي تقوم معي

"سلمان قام معه.. وطلعوا "

.
.
.


" في ايطـاليـا "

" صحت نجود .. وطلت على سرير فواز وشافته فاضي عرفت انه قام .. اللي ماتعرفونه ان لهذا اليوم نجود وفواز ماناموا مع بعض .. نجود رافضه هذي الفكره وفواز مسايرها دام انه معه اوكيه... واذا جات على النومه بيجي اليوم اللي بتنام معه غصب عنها .. دخلت واخذت لها دش وطلعت وهي لابسه وبعدها طلعت له"

نجود : صباح الخير
فواز: صباح النوور والسرور
نجود ابتسمت: افطرت عني
فواز ابتسم: هالمره ايه شسوي فيك ماصحيتي وماحبيت ازعجك
نجود ابتسمت: شفت متى نمنا امس وين اصحى بدري
فواز ضحك: نوم العوافي اهم شي ارتحتي
نجود ابتسمت: الله يعافيك اي الحمدالله
فواز: يلا عشان قومي عشان تفطرين ونطلع
نجود : اوكي

"طلعوا نجود وفواز.. افطرت نجود وشاركها فواز وبعدها طلعوا.. وكان عندهم يوم الاحد الاماكن اغلبها مسكره .. وقرروا يقضون يومهم بأنهم يمشون سير على اقدامهم يتجولون في روما .. وهم ماشيين وصلوا لعند فونتانا دي تريفي وهذي نافوره او مثل مايعتقدون انها نافوره الحظ.. الكل يجتمع هناك ويتمنى اللي يبي "

فواز : هنا ترمين قروش وتتمنين امنيه
نجود: وتتحقق
فواز يضحك : مدري عاد هذي تخريفات
نجود: يمكن صدق تتحقق خلني اسوي
فواز يضحك : من جدك مصدقه
نجود: نجرب وش خسرانين
فواز: الفلوس يجمعونها من هنا ويصرفونها على مشاريعهم
نجود تضحك : طيب طيب خلني ارمي
فواز: طيب وش بتتمنين
نجود نزلت راسها : مدري أي شي
فواز يرفع راسها : شلون أي شي.. عل حسب الامنيه بخليك ترمين
نجود تضحك : همممم " وبهباله " ان الهني موون يقضي على خير
فواز يضحك وقربها من عنده : ههههههههه عجبتني

" وبعّدها شوي عنه "

فواز : حبيبي حنا اللي نقرر شلون نقضي الهوني موون وبالطريقه اللي تعجبنا .. طبعا بعد الله

" نجود حست ان فواز يحبها او بالقليل يحن عليها ويبيها .."

نجود ابتسمت : ان شاء الله
فواز: للحين تبين تجربين
نجود ابتسمت : لااا خلااص من جد خرافات كلها مويه
فواز ابتسم لها: طاايب
نجود: فواز صورني هنا حلوه المناظر
فواز: اوكي

" اخذ الكام وصار يصورها وشوي هي تصوره "

فواز: مايصير نصور مع بعض
نجود تبتسم : الاا
فواز: مين يصورنا
نجود: حنا كذا ونمد الكاميرا ونصور
فواز يضحك : لاوع بتصير الصوره بخلي حد يصورنا هم عادي ماعندهم مانع
نجود ابتسمت : اي صح

فواز شاف عجوزتين يصورون بعض بش مو مرا كبار

فواز:
exuse me Can you picking up picture for us

العجوز بس شافته ابتسمت له بقوه وشهقت :
Of course

فواز:

Thanks

" اعطاها الكام وراح فواز جنب نجود ووقف جنبها .. نجود حست بشعور غريب وابتسموا للصوره"

العجوز :

1 2 3

" فواز ونجود انتظرها تصور.. بس العجوز وقفت "

العجوز تقلب بوجهها:

Why you are so rigid like this
" لمااذا انتم جامدين هكذا "

فواز ونجود ابتسموا ونجود هزت كتوفها بخجل

العجوز قربت منهم :
Are you new Couple

فواز ونجود هزوا راسهم

فواز :
Yup

العجوز:
Haaah Beautiful.. but you so Suitable for each other

" هااااه جمييل .. ولكنكم مناسبين لبعض "

فواز ابتسم لنجود :

Thank u

العجوز:

Again again

" وغمزت لهم "

" فواز حط يده على كتف نجود وقربها من عنده ونجود قلبها يتاسرع بدقاته حتى فواز .. والعجوز غمزت لهم واشرت انه تمام .. واخذت صوره وطلبت منهم صوره ثانيه كمان وبحركه غير .. لكن فواز هالمره قرب نجود بيده الثنيتن كأنه ضاغط عليها والعجوز عجبتها الحركه والتقطتها بسرعه ونجود وجهها منصدم وبس خلصت الصوره صار يضحك وهي تضحك بخجل .. وكمان طلبت منهم صوره نجود رفضت بس فواز قال عشان خاطرها ووقفوا جنب بعض بس ملصقين وجههم ببعض .. وبس عدت العجوز للثلاثه على طول باس فواز نجود بخدها ونجود شهقت والعجوز ضحكت وانجنت عليهم ونجود بس خلصت صارت تضربه بخفه وفواز يضحك .. اثاريه طلع ماهو بهين "

نجود تضحك لخجل : كذا زين فشلتنا
فواز ضحك وجاتهم العجوزه :
You Really wonderful

فواز ونجود:

Thank u

فواز :

Thanks honey alot

العجوز ابتسامه :

No problem

" وراحت العجوز "

فواز يضحك : نجود شوفي الصوره
نجود ابتسمت واول ماشافتها شهقت: هههههه فواز احذفها
فواز يبعد الكام عنها : لاوالله تجنن بالعكس
نجود تضحك: حق الترقه هاه
فواز يضحك : والله انها عجيبه
نجود تبتسم : طايب انا اوريك
فواز ضحك : طيب يلا نجود
نجود: وين
فواز: بنروح البحيره
نجود: اوكي

" وبعدها راحوا وكلموا على السايق الخاص فيهم عشان يوصلهم عند البحيره "

.
.
.
.


" مشـــــــــاري "

" بهذي اللحظات مشاري كان يسولف مع مشعل صديقه "

مشاري: اخاف يشك يامشعل
مشعل بعصبيه : ويشك مشاري حس على نفسك شوف حالك وين وصل .. وانت واقف لي مو قادر تسوي اي شي تبغاني اسأله
مشاري: لاا لاا لاتسأله
مشعل يأمره : اجل الحين تكلم وتتصل عليه وتخليه يشوف وش صار عليها
مشاري: وش دراه هو
مشعل: حبيبي ملفها بما انه موجود راح يعرفون وين هي تتعالج وحالها الحين يمكن هي للحين تراجع مع هذا المستشفى
مشاري: اي بس انت ماتدري لو كان ماعندهم اي خبر بنجلط ساعتها
مشعل: جرب مانت بخسران
مشاري ياخذ نفس : وش اقول له طيب
مشعل: روح وكلمه عادي بعدين قوله شخبار البنت اللي واللي وشوف وش يقولك واذا شافك مهتم بزياده قول له واللي فيها فيها. لعنبوها عيشه
مشاري متضايق حده : استغفر الله العظيم شكلك نسيت قوانين عايلتنا
مشعل: لا مانسيت بس هذا الشي مو بكيفهم .. واذا انك حبيت وحده وتبيها
مشاري: والمشكله ابوي اكثر واحد متشدد على هذي السالفه هذا اللي بيموتني
مشعل: شوف نايف رجال متفتح ومتفهم صدقني واذا قلت له ماراخ تخسر شي.. بالعكس هو رجال وفاهم وحنا شباب نفهم بعضنا
مشاري: على قولتك
مشعل: يلا
مشاري: لاموالحين بكلمه بالمسا
مشعل: اجل دق عليه واعطيه خبر عشا لاينشغل
مشاري: خلاااص
مشعل يأمره : قدامي

"مشاري ضحك وهو ماه خلق على صديقه اللي مافي احر منه.. كل شي يبيه بسرعه "

مشاري: الوو هلا نايف
نايف: هلا والله
مشاري: هلا شخبارك
نايف: الحمدالله وانت شخبارك وينك يارجال ماشفناك
مشاري ينصب: والله مشعل خويي عازمني على الغدا
نايف: اها على خير
مشاري: نايف وينك فيه
نايف تلعثم : انا الحين طالع مشوار
مشاري حس بشي : يعني اقدر اقابلك اليوم بالمسا
نايف: خير عسى ماشر
مشاري: مافيه الا الخير بس حاب نتعشا سوا اليوم او بالقليل نتقهوى مع بعض
نايف حس ان مشاري يبي يتكلم معه : خلاص ولا يهمك الساعه 8 ونص راح اكوون فاضي ان شاء الله
مشاري: خلاص سو راح الساعه 8 ونص دق علي ونتشاوف بمكان
نايف: على خير

" وسكروا من بعض "

.
.
.


" نــايف "

" نايف وقتها كان رايح مشوار ومشوار بعييد "

نايف" وين بيتهم هذا .. معقوله بأقصى الدمام وتجي يوميا للخبر ... بس وينه الحين بالضبط .. شلون انا اعرف بالقليل الاسم على الابواب .. لاحوول "

" نايف ... رسى على قرار.. انه بيروح لريم لبيتهم .. وبعد ماعرف كل شي عنها ووين ساكنه .. اتضح له انه ساكنه بالدمام وبضواحي الدمام بعد .. انلحس مخه على ماعرف شلون يوصل للطريق هذا غير التحويلات .. اول ماعرف وين بيتهم .. ارتعش قلبه ... معقوله هي عايشه هنا .. شلون تجي للمستشفى كل يوم وكم تستغرق على ماتجي .. انصدم نايف بعد ماشاف بيتهم .. مع انه كان ناوي يكلم اخوها بموضوعها بس شكله الحين تراجع .. "

نايف " مو معقوله بنت مثل ريم وعايشه حياه مثل هذي الحياه وبتخرب عليها فرصه شغلها في "....." بس مين ورا هالموضوع معقوله صديقتها الخبيثه ... ريم احوج منها بهذي الشغله .. شلون تسوي في صديقتها كذا .. يالله من جد لاتغرك المظاهر .. "

" شوي ويطلع رجال عجوز من بيتهم وقعد على العتبه اللي عند باب البيت .. ويطلع وراه ثلاث عيال في المدرسه يتراكظون وراه على الكوره .. نايف يوم شاف هذا المنظر حس كأنه بأيام اول .. قعد يناظر في الحياه هنا ,, وشلون ان المناظر تغر الواحد .. مع انه ريم من شخصيتها انعكس له حال وحده غير ... ماكأنها عايشه في هذي الضاحيه وهذي الخرابه .. نايف مع انه قرر ينسى موضوع طردها من وظيفتها .. الا انه ماهو قادر ينساها .. وكمان من بعد ماشاف حالها قرر يرجعها لوظيفتها لو ايش يكلفه .."

.
.
.
" في بيت بو فواز "

نجوى تشهق : نعـــــــــــــــم ......!!

" سهر اخترعت وانصدمت بنفس الوقت معقوله حتى نجوى بتفكر هذا التفكير ومنار بنفس الوقت "

غزل على طول قررت تهدي الوضع: شفيك ماصار شي

" نجوى صارت ترجف وقاعده تسب في بسمه .. بس قررت قدام سهر ماتبين شي .."

نجوى تغطي: لابس انا خفت صار على البنت شي كويس محمد انتبه لها

" منار وسهر ارتاحوا"

سهر: وانا قلت كذا ماتسوى عليها البنت تروح فيها بيوم زواج اختها
نجوى بقهر: اي صخ

" نجوى انقهرت اكثر ليه محمد ماقال لها "

" شوي ويدق جوال سهروكان منصور .. وبعد ماخلصت مكالمه"

سهر: يلا بنات عن اذنكم وماقصرتوا والله
منار وغزل: ويييييين
نجوى: وين ياسهر
سهر: برجع البيت منصور يقول لي اقعد جنب جدتي وغير كذا ابي اخلص بحث التخرج
نجوى: اووكي
غزل ومنار: سخيفه والله اقعدي وسويه باليل
سهر: منصور بيذبحني خلوني اروح واجيكم وقت ثاني

" بعد كذا طلعت سهر وراحت مع اخوها .. ومنار طلعت فوق بعد .."

منصور: انبسطتي
سهر: اي الحمدالله .. تصدق منصور.. يوم قلنا حق نجوى باللي صار مع بسمه ماسوت شي بس قالت انه كويس محمد كان جمبها ولا كان صار فيها شي
منصور: كل الناس فاهمه الا بنت عمك ذي
سهر تضحك : من جد

.

" نجوى قررت تسوي اللي في بالها "

غزل: وين
نجوى: بروح اريح شوي

" ومشت عنها .. طلعت فوق واخذت جوالها ودقت على نجلا.. قررت تقول لها كل شي ونجلا تتفاهم مع اختها .. بعد السلام وتبادل الاخبار نجوى بدت تقول لنجلا كل شي... ونجلا بعد ماسمعت الكلام انصدمت وبنفس الوقت عصبت على بسمه وتفشلت من نجوى "

نجلا: انا اوريك فيها
نجوى بخبث: انتي كلميها وفهميها بسمه لساتها صغيره خوذي اللي بخاطرها بلاول وفهميها مو تروحين وتهاوشينها على طوول
نجلا بنرفزه : خلاص خلاص انا اعرف شلون اتصرف معها اوكي يلا مع السلامه
نجوى: مع السلامه

نجوى" مافي غير اهلها يوقفونها عند حدها "

.
.
.


"بسمــه "


" بسمه وقتها كانت قاعد في المرسم .. قررت ترسم الللوحه وتكتب فيها ابياتها .. انتهت من رسم الخليف.. بس جا وقت انها تخط الكلام عليها .. واللي قطعها صوت تليفونها "

بسمه ابتسمت من شافت اختها تتصل عليها

بسمه : هلا والله وغلا
نجلا: هلا بسمه شخبارك
بسمه: الحمدالله انتي كيفك وكيف فصوولي
نجلا: والله كلهم بخير يسلمون عليك
بسمه: ورا ماجيتينا اليوم
نجلا: اهل زوجي مسوين غدا خبرك كل جمعه هنا ولازم اقعد
بسمه: اهاا
نجلا: وش اخبارك بدون نجود
بسمه: والله طفش وحشتني الدبا
نجلا تبتسم : شتسوين الحين
بسمه: قاعده ماعندي شي
نجلا: اهاا طيب بسمه
بسمه باهتمام : هلا
نجلا : بسألك سؤال
بسمه: تفضلي
نجلا: همم وش بينك وبين محمد زوج نجلا
بسمه شهقت ووقفت : نعـــــــــــــم ...!
نجلا: اللي سمعتيه
بسمه فهمت كل شي : اها يعني وصلك الخبر .. وصدقتي غزل وتخريفات اختها .. اوكي وجاي دوري .. مابيني وبينه شي .. بتصدقين
نجلا انصدمت من نبرتها : طبعا لا
بسمه انصدمت : نعــــــــــــم
نجلا: لان الكلام اللي وصلني يثبت يابسمه.. يابسمه انتي لسات
بسمه تصرخ: نجلا خلااااااااااااص لو سمحتي .. دامك مصدقه بكلامهم صدقي اخر همي زين .. واذا ناويه تقطعين مثلهم اقطعي وكمان اخر همي.. بس ذولا الاشكال انا اعرف كيف اتصرف معهم " وسكرت الخط وهي ترتجف ..."

" رمت كل شي بيدها وراحت تركض على غرفتها "

بسمه تعاتب نفسها " الكل الحين عرف .. الكل .. ماتوقعت بيوم بنكشف بهذي الطريقه .. معقوله العالم كلها حست الا هو ... يااربي وين اودي وجههي الحين .. بس لا المفروض انا ماسكت عنهم .. مو من حقهم يتهموني وهم مايعرفون بحقيقه مشاعري .. اي مالهم حق يحكموون علي .. مستحيل اشوه صورتي قدامهم مستحيييل ... "

" بسمه قعدت تبكي ومقهوره على هذا الاتهام .. صحيح انها تحبه وماتنكر بس الكل يقول انها تحبه وهي مانطقت ولاتكلمت فاعتبرته اتهام لها .. قررت توقف بوجههم كلهم واللي فيها فيها .. بس ماتخرب صورتها قدامهم .. "

.
.
.


" فـي الريــــــاض "

" في هذا الوقت كان الجود هادي بالرياض.. وبالعاده يكون الكل مجتمع هالوقت .. بالفعل كانوا مجتمعين ماعدا ابوهم من طلع يصلي مارجع .. والاجواء كانت هاديه "

لميس فجأه : مساعد متى بتعرس
مساعد يتأف : وبعدين معك انتي من تشوفيني متى بتعرس
لميس: من جد طفشت لحالي
ام مساعد: يامساعد بتوصل الثلاثين وانت على هالحاله
مساعد هالموضوع يضيق بخلقه : ممكن تسكرون الموضوع
لميس تتأفف : اموت واعرف ليه ماتبي تعرف .. مافي غير مازن مزون حبيبي متى بتتشرف وتعرس "وشقت الابتسامه الوسيعه "
مازن يبتسم: على يدك ياست لميس
لميس: انا ماعندي مانع
ام مساعد : مافي له قبل اخووه
مازن: احلفي يمه وانا اقعد اعزب حتى يفكر ولدك المصون بالزواج
مساعد: ماني قابضك
مازن: اتوقع سمعتها.. بس بكيفك لاتقولون ولدي بكرا نحرف مانحرف
لميس تضحك : صدق يايمه عادي يزوجون الصغير قبل الكبير
ام مساعد تبتسم: طيب خلونا من هالسالفه وين ابوك من طلع مارجع
مساعد: تو دقيت عليه هذا هو بالطريق

" وقعدوا يسولفون ويحسوون بالملل "

مازن بعد ملل عميق ضرب على رجوله وقام : يلا انا اجل بقول اقيل
لميس: مااازن عاادي اقعد شوي معي
مازن يغمز لها : بنطلع بالليل بس خليني اريح

" ومازن هو بطريقه لفوق انفتح الباب .. دخل وقتها بو مساعد .. ابتسم له مازن وقرر يكمل طريقه بس اللي خلاه يرجع يناظر ابوه الشنطه اللي بيده .. استغرب وش هذي الشنطه مايخبر ابوه كان مسافر .."

مازن: يبه وين كنت فيه ؟
بو مساعد : وين امك واخوانك
مازن بأستغراب: بالصاله

"بو مساعد هز راسه وشوي ودخلت وحده وراه"

مازن شهق بقوووه

" ام مساعد سمعته وحتى لميس ومساعد .. تناقزوا يشوفون ايش صاير .. وشافوا بو مساعد والحرمه اللي قابضه يده ومنزله راسه .. والكل شهق .. ماعدا مساعد وقف بصرامته .. ام مساعد وقتها على طول ضاق عليها التنفس والكل صار يتلاحق عليهــا "

لميس: مــــــــــــــــــامـــــــــــــــا


يتبـــــــــــــــــع

 
 

 

عرض البوم صور اماريج   رد مع اقتباس
قديم 02-08-10, 08:34 PM   المشاركة رقم: 54
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو فخري

البيانات
التسجيل: Apr 2009
العضوية: 141319
المشاركات: 11,659
الجنس أنثى
معدل التقييم: اماريج عضو مشهور للجميعاماريج عضو مشهور للجميعاماريج عضو مشهور للجميعاماريج عضو مشهور للجميعاماريج عضو مشهور للجميعاماريج عضو مشهور للجميعاماريج عضو مشهور للجميعاماريج عضو مشهور للجميعاماريج عضو مشهور للجميعاماريج عضو مشهور للجميعاماريج عضو مشهور للجميع
نقاط التقييم: 12336

االدولة
البلدSyria
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
اماريج غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : أديم الشوق المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 


الجزء الثالث عشر
الفصل الثاني


تعال .. }~
محتاج قربك لاتضيعني
خذني من الصمت والحرمان والضيقه.....
محتاج لك حيل قرب يا..{نظر عيني}
الصبر عنك حبيب الروح ماطيقه
جيتك و حزن البشر ودموعهم فيني
مثل الذي بالصحاري ناشف ريقه00 }~



" "مازن هو بطريقه لفوق انفتح الباب .. دخل وقتها بو مساعد .. ابتسم له مازن وقرر يكمل طريقه بس اللي خلاه يرجع يناظر ابوه الشنطه اللي بيده .. استغرب وش هذي الشنطه مايخبر ابوه كان مسافر .."

مازن: يبه وين كنت فيه ؟
بو مساعد : وين امك واخوانك
مازن بأستغراب: بالصاله

"بو مساعد هز راسه وشوي ودخلت وحده وراه"

مازن شهق بقوووه

"ام مساعد سمعته وحتى لميس ومساعد .. تناقزوا يشوفون ايش صاير .. وشافوا بو مساعد والحرمه اللي قابضه يده ومنزله راسه .. والكل شهق .. ماعدا مساعد وقف بصرامته .. ام مساعد وقتها على طول ضاق عليها التنفس والكل صار يتلاحق عليهــا"

لميس: مــــــــــــــــــامـــــــــــــــا

" لميس تناظر امها وتناظر ابوها اللي جاي حق امها وتناظر الحرمه اللي كانت واقفه ومرتعبه ولافه على الباب ومغطيه عيونها .. لميس توخر ابوها عن امها وابوها مو عارف وش يسوي .. مساعد ومازن شالوا امهم وحطوها على الكنبه القريبه ولميس طارت تجيب مويه وعيونها على الحرمه .. "

مساعد : يمه انتي بخير
ام مساعد تتنفس بقوه

" جت لميس ورشت على وجهها المويه وام مساعد شوي وشوي قاعده تتحسن ..والعيال قعدوا جنبها ومحد قادر يناظر ابوه .. والابو مو عارف وش يسوي .."

" بعد ماهدت الاوضاع والحرمه لساتها واقفه عند الباب "

ام مساعد قامت
مازن لميس: يمه وين
ام مساعد: بروح غرفتي
ابو مساعد : لولوه اقعدي شوي

"ام مساعد على رغم اللي شافته الا انها قعدت احترام لزوجها واحترام لعيالها.. شوي وتشهق لميس اللي كان باين عليها تبكي "

بو مساعد : لايروح ظنكم بعيــد هذي مو زوجتي

" الكل صار يناظر فيه اذا ماكانت زوجتك اجل مين "

بو مساعد : هذي بنتي

" الكل شهق "

ام مساعد بصوت مبحوح : بنتك
بو مساعد : ايه بنتي .......
لميس: نعــــــــــــم ..!!
بو مساعد : هذي بنت زوجتي الاوليه يالولوه
ام مساعد وقفت بقوه : بس انت قلت لي طلقتها
بو مساعد : غصب عني يالولوه خبيت عنك

" بو مساعد ماهو قادر يناظر بلميس لانه عارف انها اكثر وحده بتتأثر اذا عرفت ان عندها اخت .. بو مساعد قعد يقص عليهم قصة البنت وكيف كانت عمياء وسفراته كثرت عشان يعالجها حتى وصل لعند امها "

ام مساعد تدمع : وامها وينها الحين ..؟
بو مساعد : ماتت

الكل سكت

" ام مساعد قعدت تبكي مو عارفه ليه ..... المفروض ماتكلمه ماترد عليه .. هذا اللي تعرفه من ردات الفعل .. بس قلبها حن على البنت اكثر من انها تسوي مثل هذي ردات الفعل وخصوصا بعد ما توفت امها وغير كذا زوجته الاوليه.. شيسوون الحين طاح الفاس بالراس .. الكل سكت مازن مو مستوعب اللي ينقال وبومساعد ينتظر حد يتكلم ولميس قاعده تبكي ومساعد صنم ماتحرك ولاهمس ولانطق "

ام مساعد : وينها ..!!

"لميس رفعت راسها وبومساعد بف بقوه ومازن عقد حواجبه "

ام مساعد : وين البنت ..؟

" بو مساعد قام لاشعوري ... ولميس على طول قامت فوق تركض .. ومازن قعد يبي يراقب امه وش تسوي ... بو مساعد حس بلميس بس قرر يتكلم معها لحالها "

بو مساعد : ميساء تعالي

" ميساء لفت على طول على ابوها وجت من عنده بخطوات ابطئ من البطئيه خايفه تدخل على ذولا الناس اللي مابحياتها شافتهم "

" ام مساعد وقفت اول ماشافت البنت .. ومازن فتح عيونه بعد ماشاف البنت ومساعد ناظرها نظره ونزل راسه .. "

ام مساعد لاشعوري فتحت يدينها لهالبنت : فهد شسمها
ابو مساعد : اسمها ميساء
ام مساعد :ميساء يمه تعالي

" ميساء لفت على ابوها وابوها اشر لها انها تروح لها .. مازن فاتح عيونه لهذي اللحظه .. "

"ميساء جت وقفت قدامها وام مساعد حضنتها ... ابو مساعد ماكان خايف من زوجته كان خايف من عياله .. ولا ردة فعل ريحته .. لانه يعرف ان زوجته لو ينجمع حنان العالم كله مايقرب جنب حنان زوجته .. واختار انه يروي لهم قصتها كامله عشان يحن قلبهم عليها .."

ام مساعد تقعدها جنبها : ليه يافهد خبيتها عنا .. معقوله يكون عندك بنت وهاملها لهذي الدرجه

"ميساء ضمت نفسها بنفسها ... هذول اول ناس تتخلط فيهم "

بو مساعد : خفت عليك يالولوه .. ماكنت وقتها خايف من شي كثر مانا خايف عليك لاعرفتي بحقيقه زوجك
ام مساعد سكتت مع انها تحس انها مجروحه .. شلون كانت مخدوعه فيه طول هالفتره .. هي صحيح ماراح تسامحه بنفسها بس مضطره تجامل قدام العالم وقدام هالبنت وعيالها : مازن مساعد شفتوا اختكم شلون حلوه

" مساعد ماقدر يسمع انه عنده اخت غير دلوعته لميس .. عشان كذا قام وترك الصاله "

" مابقى الا مازن اللي على طول حن قلبه عليها .. بس من شاف ردة فعل اخوه توهق ماعرف وش يسوي "
مازن : اي بس ماجت تسلم على اخوها

" ابو مساعد انصدم من كلام مازن .. وهنا ارتاح جزئي "

بو مساعد: بارك الله فيك ياولدي

" ميساء لفت عليه واول ماطاحت عينها بعينه بعدتها على طول "

بو مساعد : ميساء قومي سلمي على اخوك

" ميساء ناظرت ابوها ولاتحركت"

ام مساعد : يلا

" ميساء ماتحركت "

مازن ابتسم : ماعليش اكيد تستحي

" بو مساعد اخذ مازن على جنب "

بو مساعد : بارك الله فيك ياولدي
مازن حس بحرقه بقلبه وتصنع الابتسامه : عشانها من زوجتك الاوليه بس
بو مساعد بلع الكلمه كل شي ممكن يتقبله بهالوقت : مازن روح شوف اخوك وين راح
مازن : اكيد راح يشم هوا برا لاتخاف عليه مساعد عاقل وبعدين بيفهم بس الحين هو مو متقبل الوضع والكلام اللي انقال ما الومه فجأه يجي ويسمع انه ابوه متزوج من قبل وعنده بنت " ابتسم له وراح "

" بو مساعد تقبل كلام مازن وكبر في عينه يوم شاف ردة فعله .. مازن متفهم كثير واخذ الحنان كله من امه .. شوي وراح حق ام مساعد وميساء "

ام مساعد : ميساء.. كم عمرك
بو مساعد جاوب عنها : 17 سنه
ام مساعد : يعني الحين اخر سنه لك صح
ميساء:...........
بو مساعد كمان جاوب عنها : ماتدرس
ام مساعد شقهت : نعـــــــم ...!
"ميساء خافت ورفعت بصرها لزوجه ابوها وناظرتها نظره حننت قلب ام مساعد اكثر "

ام مساعد : اسفه .. بس شلون خليتها كذا بدون علم ولادراسه.. حتى المكفوفين لهم مدارس
بو مساعد بصوت واطي لام مساعد : هي اللي كانت رافضه انها تختلط بالناس

" ام مساعد قدرت موقفها وسكتت "

ام مساعد : يلا ميساء قومي معي تفرجي على بيتك

" ميساء كانت ساكته قامت ام مساعد و قامت ميساء معها والحجاب لسا عليها وشافت بيدها غطا او نقاب وسألت بومساعد "

ام مساعد : فهد تغطيها
بو مساعد هز راسه بمعنى ايه
ام مساعد: بس ماتحس لساتها صغيره
بو مساعد : هذي كانت برغبه منها وانا ماقدر امنعها من شي هي تبيه

" ام مساعد ابتسمت على هذي البنت .. وبعدها اخذتها وورتها البيت .. ميساء كانت منذهله من هذا البيت العجيب بنظرها .. مع ان بيت بو مساعد اقل مستوى في بيوت العايله الا كان بالنسبه لها قصر"

ام مساعد : عجبك
ميساء هزت راسها بمعنى ايه
ام مساعد : وهذي غرفة اختك لميس

" مياء لاحظت تقارب اسمائهم لميس وميساء عجبها الاسمين جنب بعض "

ام مساعد: تبين تدخلين تشوفينها
ميساء خافت تدخل وهزت راسها بمعنى لا
ام مساعد: ليش يايمه

" ميساء نزلت عيونها "

ام مساعد : لا لازم تشوفين اختك وتتعرفين عليها مو معقوله بتقعدون بنفس البيت وماتعرفون بعض

" ميساء كانت خايفه من لميس "

ام مساعد دقت الباب
لميس ماردت
ام مساعد : لميس افتحي انا امك
لميس قامت وافتحت الباب واعطته ظهرها على طول

ام مساعد حق لميس : لحظه شوي

" ام مساعد دخلت على لميس وبقت ميساء برا وردت الباب وراها "

ام مساعد : ماتبين تشوفين اختك
لميس: لا مابي اشوفها .. انتي شلون قدرتي تتقبلينها معنا
ام مساعد: مو انتي من اول تبين اخت وهذي هي جت
لميس لفت على امها: انا ابيها من امي وابوي مش من ابوي وحرمه ثانيه
ام مساعد تخزها: لميس عيب هذا الكلام
لميس: يمه بابا متزوج عليك شلون ترضينها على نفسك
ام مساعد : بس لاتنسين انه متزوجها قبلي
لميس: واذا
ام مساعد: لميس يمه حرام عليك والله لو تشوفينها يحن القلب لها
لميس: اففف مابي اشوفها حتى
ام مساعد: لميس
لميس: وش نقول للناس عنها بنقول لهم فجأه صار عندنا بنت وكبرت بسرعه ولا ايش
ام مساعد : الحين انتي يهمك كلام الناس .. ماظن الناس بتسوي شي لمن تعرف انها من زوجته القديمه طيب
لميس تدمع: وش بقول لبنات خالتي هاه
ام مساعد : ماعليك من كلام حد المهم انها الحين هي اختك الوحيده طيب
لمييس: خوش بعد ماكنت البنت الوحيده الحين تصير الاخت الوحيده
ام مساعد : لميس بس خلاص والحين اشوف شلون تستقبلينها

"لميس قعدت تعصر يدها على لحافها .. وبعد ماطلعت ام مساعد تناديها انصدمت انها ماهي موجوده ..ام مساعد شهقت يوم ماشافتها ولميس فهمت انها راحت "

ام مساعد : كذا زين يالميس
لميس: ماما انتي بزياده طيبه " وقامت "

" ام مساعد ماعرفت وش تسوي مع لميس شكلها رافضتها بقووه .. نزلت تبي تشوف وين راحت البنت .. ام مساعد مالها حق دامها بنت زوجته القديمه ... غير لمن يكون متزوج وحده ثانيه عليها .. بس اذا جت تلومه بتلومه ليه كذب عليها وقال انه طلقها "

" اول مانزلت شافتها عند بو مساعد وبحضنه "

ام مساعد هزت راسها وهو فهم ان في شي صاير

ام مساعد : ميساء
ميساء رفعت عيونها
ام مساعد : لاتزعلين عليها هذي اختك وبكرا تتعودون على بعض
ميساء هزت راسها بمعنى اوكي

" وعلى هذي الحال قعدوا بو مساعد وام مساعد ومعهم ميساء ساكته .."

بو مساعد : انا بروح اشوف لميس

" قام وتركهم لحالهم "

.
.
.

" الســاعه 8 :40 "

" في مطعم جندولا "

" كان مشاري ونايف قاعدين بعد ماخلصوا طلب "

نايف: تفضل مشاري انا اسمعك .. من اتصلت علي وطلبت انك تشوفني وانا حاس انه عندك كلام تبي تقوله
مشاري يلعب بالشوكه والسكين : اي والله يانايف بس توعدني انه مايطلع لحد غيرك
نايف بنظره: افا عليك سرك في بير يامشاري
مشاري: تذكر البنت العمياء اللي طلبت منك تجيب لي ملفها وتراقب حالتها
نايف: همممم ايه تذكرتها وش فيها ..؟
مشاري: مافيها شي.. بس انا كنت ابيك تشوف حالتها الحين كاسره خاطري ابي اعرف وش صار على عيونها
نايف ناظره ناظره بعدين قال : اهاا قصدك تستفتسر عن حالتها الحاليه
مشاري: بالضبط
نايف : ابشر ولايهمك بس بكرا اتصل عليك واعطيك الريزولت حقها
مشاري ابتسم : تسلم يانايف
نايف من شاف الابتسامه فهم الحكايه : بس غريب الاهتمام عليك
مشاري عقد حواجبه
نايف: انا ولد عمك واعرفك وافهمك.. انت مو من النوع اللي يهتم بس غريب مهتم لهذي البنت
مشاري تلعثم : لا بس لان انا كاسره خاطري عمياء وحالهم يكسر الخاطر فا ماعرف وش صار عليها
نايف ابتسم ابتسامه حلوه : تستحي مني
مشاري نزل راسه وسكت
نايف : مشاري تستحتي تقول يعني
مشاري: لايانايف لاتفهم غلط " ورفع راسه "
نايف بسرعه : عذابك مبين في عيونك
مشاري على طول نزل راسه
نايف ابتسم : انا افهم كلام العيون
مشاري ابتسم: اثاريك جني
نايف: ماخبي عليك انك من جبت البنت وانا حاس انه في لك معها سر
مشاري: لا سر ولا شي بس اني اهتميت لحالتها
نايف: على عيني وراسي بس اللي يشوف حالك او اللي مراقبك مثلي بيعرف ان في فرق بين مشاري الاولي ومشاري اللي اشوفه الحين
مشاري تنهد : فيها عيب لو حبيتها
نايف: ليش لانها عمياء
مشاري: مو بس كذا ووضعنا بالعايله
نايف : ااااااه اذا جت على العايله مافي خلاف بس كونك ماتحبها لانها عمياء مافي ولا واحد بالميه عيب
مشاري: مو انا اللي ذابحني العايله
نايف: كلنا يانايف متعذبين بسبب هالكلمتين اللي وصانا عليهم جدي
مشاري انصدم : حتى انت
نايف تلخبط: لالا
مشاري يناظره : ناييف
نايف ابتسم : لاتحاول تفهمني
مشاري: نووويف
نايف ضحك
مشاري حط يده على راسه : معقووووله
ننايف يضحك : ليه
مشاري: اتوقعها من الكل الا انت
نايف يبتسم : نصيب
مشاري ضحك: طيب مين سعيده الحظ
نايف يبتسم : وحده تشتغل معنا
مشاري يبتسم: اها يعني الحال من بعضو
نايف يضحك: تقدر تقول كذا
مشاري: والحل
نايف: نحط قاعده تكسر هالقانون
مشاري: على يدك
نايف: الله يكون بالعون بس تدري
مشاري: وشو
نايف: كبرت بعيني
مشاري ابتسم
نايف: الله يحقق امانيك والله انك تستاهل
مشاري : اميين وانت معي

" نايف ابتسم وقعدوا يسولفون ويشكون لبعض.. هذا الشخص الاول بعد مشعل مشاري يفكر يقوله الكلام بس نايف سحبه بطريقته .. وارتاح لنايف كثير .. وقعدوا يتعشوون"

.
.
.

" في بيت بو فيصل "

" في غرفة وصايف "

وصايف: قومي انقلعي حومتي كبد
جنى تضحك : طيب شفيك متحمسه
وصايف: جنى ورا ماتسكتين وبعدين ماعندك دراسه ..؟
جنى: لااا
وصايف: والله لو ماتروحين تدرسين بقول لامي
جنى: قومي بس

" وصايف بقهر قامت بتقول لامها على جنى "

وصايف: يممممممممممه يممممممممممه
جنى تطلع من الغرفه : يالحماره بروح ادري
وصايف: يلا انقلعي
جنى تطالعها وبقهر: العن ذا الشكل عليك
وصايف كلعت لسانه ودخلت وقفلت الغرفه

وصايف" حشا الواحد ماياخذ راحته "

" ابتسمت ورجعت قعدت ع النت ... شوي ويوصلها ادد جديد على ايميلها .. استغربت وبعدين قبلت اول ماقبلت على طول دخل عليها "

so HaPPy :

heeey

والله إني كنت ألوم اللي يضيق إن غآب خله
لين جربت المحبة والفآاق وقلت .. [ توبه /.!

Hala walla

so HaPPy :

كيفك ..؟

والله إني كنت ألوم اللي يضيق إن غآب خله
لين جربت المحبة والفآاق وقلت .. [ توبه /.!

الحمدالله .. وانت شخبارك ؟

so HaPPy :

دووم ياعسى وانا بخير بشوفتك

والله إني كنت ألوم اللي يضيق إن غآب خله
لين جربت المحبة والفآاق وقلت .. [ توبه /.!

سوري من معــي ..؟؟


so HaPPy :

همممم اول شي من جنبك

والله إني كنت ألوم اللي يضيق إن غآب خله
لين جربت المحبة والفآاق وقلت .. [ توبه /.!

محد ليه ؟؟


so HaPPy :

اكيييد

والله إني كنت ألوم اللي يضيق إن غآب خله
لين جربت المحبة والفآاق وقلت .. [ توبه /.!

ايه لايكون بتطلع لي من شباك ولا من دولاب


so HaPPy :

هههههههههههه لامن الشاشه

والله إني كنت ألوم اللي يضيق إن غآب خله
لين جربت المحبة والفآاق وقلت .. [ توبه /.!

هههههههه عن السخافه وقول من معي


so HaPPy :

طيب بقولك بس بدون محد يدري

والله إني كنت ألوم اللي يضيق إن غآب خله
لين جربت المحبة والفآاق وقلت .. [ توبه /.!

لاوالله نستهبل

so HaPPy :

ههههههه طيب هممممممم انا

والله إني كنت ألوم اللي يضيق إن غآب خله
لين جربت المحبة والفآاق وقلت .. [ توبه /.!

ايوا

so HaPPy :

انا طــلال

" انصدمت وصايف.. طلال مسوي لها ادد .. وش يبغى ..."

والله إني كنت ألوم اللي يضيق إن غآب خله
لين جربت المحبة والفآاق وقلت .. [ توبه /.!

اووه هلاوالله

so HaPPy :

هلا بك ..

والله إني كنت ألوم اللي يضيق إن غآب خله
لين جربت المحبة والفآاق وقلت .. [ توبه /.!

طيب ليه ماتبي احد يعرف

so HaPPy :

ماظن له داعي

" وصايف ابتسمت وحست ماعندها مانع "

والله إني كنت ألوم اللي يضيق إن غآب خله
لين جربت المحبة والفآاق وقلت .. [ توبه /.!

بس فجأه الادد وبعدين من وين جبت الايميل

so HaPPy :

صراحه كنت طفشان وكنت ناوي استهبل عليك بعدين هونت

والله إني كنت ألوم اللي يضيق إن غآب خله
لين جربت المحبة والفآاق وقلت .. [ توبه /.!

اي فيك خير تستهبل علي


so HaPPy :

ليه الاخت هاك وانا مدري

والله إني كنت ألوم اللي يضيق إن غآب خله
لين جربت المحبة والفآاق وقلت .. [ توبه /.!

خخخخ تقدر تقول كذا


so HaPPy :

اي هيين

والله إني كنت ألوم اللي يضيق إن غآب خله
لين جربت المحبة والفآاق وقلت .. [ توبه /.!

كيف الدراسه

so HaPPy :

والله الحمدالله ماشيه

والله إني كنت ألوم اللي يضيق إن غآب خله
لين جربت المحبة والفآاق وقلت .. [ توبه /.!

اي هييين

" وشوي شوي وصايف قامت تسولف معه وماتحس ان عندها مانع ماتعرف ليه مافرقت معها مع انها اول ولد عم ينضاف عندها وهو استغرب انها وافقت بس عجبته الفكره وخذاهم الوقت شوي وتجي جنى تخرش الباب عليها "

وصايف" العن شكلك وش تبين "

وصايف: نعععععععععم
جنى: وصايف افتحي بسرعه عندي لك خبرررررر
وصايف: انثبري

"وقعدت جنى تزعجها ووصايف داخله جو و اصفطتها "
.
.
.

" في الريــاض "

" على العشاء كانت ميساء وام مساعد وبو مساعد بس على الطاوله .. حز في خاطرهم كلهم بس الكل ساكت مو قادر يتكلم "

ام مساعد : ميساء كولي
ميساء تهز راسها بمعنى اوكي

" ام مساعد تناظرها بأبتسامه شلون رقيقه هالبنت .. شوي وميساء رفعت كم عبايتها وسمت بالله وصارت تاكل بيدها .. ام مساعد على طول تغير وجهها وبو مساعد لاحظ .."

ابو مساعد : ميساء بابا كولي بالملعقه

" ميساء ماتعرف تاكل الرز بالملعقه تعودت بيدها .. تتحسس الاشياء بيدها ويدها اللي توصلها لكل شي شلون الحين تصير تاكل بالملعقه "

ميساء ناظرت ابوها بمعنى ماتبي
ام مساعد تداركت الوضع : خلها على راحتها تاكل بالطريقه اللي تعجبها
ابو مساعد ابستم لام مساعد : الله لايحرمني منك
ام مساعد ابتسمت

"ميساء صارت تاكل بشوي شوي.. الاكل اللي تذوقه هنا مختلف عن الاكل اللي تاكله هناك .. هناك تعودت تاكل محاشي وهذي الاكلات لان جارتهم السوريه هي اللي تطبخ لهم لان امها من كبرت يالله تسوي لها شوربه "

ام مساعد تراقبها: عسى عجبك اكلنا
ميساء رفعت راسها وهزته بمعنى ايه
ام مساعد : بالعافيه
ميساء سكتت
ابو مساعد يناظره ميساء: ميساء قولي لامك الله يعافيك
ميساء قلب وجهها معقوله بتنادي حد ماما غير امها وبصوت واطي قالت : الله يعافيك
ام مساعد ماتت عليها هذي اول كلمه تنطقها ميساء من دخلت عليهم : وهـ واخيرا تكلمت
ميساء ضحكت
ابو مساعد: ماعليش تتدلع في البدايه

" ميساء استغربت اول مره تشوف ابوها بهذي الشخصيه .. شخصيته معهم تختلف عن شخصيتها معها ومع امها صحيح حنون بس ماتعرف انه من النوع اللي يسولف ويضحك "

ميساء: خاله لولوه
ام مساعد على طول لفت وابتسمت لها: سمي ي
ميساء ابتسمت : ممكن اروح فووق
ام مساعد: اي طبعا البيت بيتك.. شوفي يحلوه اليوم بتنامين مع اختك لميس ومن بكرا نروح انا وانتي ونأثث غرفتك وعلى ذوقك خلاااص تحملي اليوم
ميساء ابتسمت وقامت : شكرا

" وطلعت فوق بشوي شوي "

ام مساعد: خجوله البنت
ابو مساعد: لاتلومينها مابحياتها تعاملت مع ناس غير امها ..

" ميساء طلعت فووق واول ماطلعت ضيعت في الغرف فاقررت تروح الغرفه اللي بأخر الممر اكيد هذي غرفة لميس.. راحت وفتحت الباب بشوي شوي وبدون لاتدق الباب .. شوي ويطلع لها بوجهها واحد اخترعت وبعدت على طوول "

ميساء" من هذا ...!! "

مساعد بعصبيه : ماتعرفين تدقين الباب ... وماظن لك حاجه بغرفتي ..

" طلع وسكر الباب وراه ومشى عنها "

" هي قعدت على طول وهي تتنفس بقووه .. ليش هذا يصارخ عليها يمه منه كأنه وحش "

" شوي وينفتح باب غرفه من الغرف وهالمره طلعت لها لميس "

" لميس اول ماشافتها قعدت تناظرها بس اول ماطاحت عينها بعينها صدت وميساء على طول قامت وراحت لها لميس تأففت "

ميساء: خاله لولوه تقول اني بنام معك

" لميس حنت عليها بعد ماسمعت صوتها بس غيرتها لسا فيها "

لميس: السرير مايكفي
ميساء: لالا اصلا بنام على الارض

"لميس ناظرتها بنظره.. ولكن حنت عليها من جد "

لميس: بتنامين الحين
ميساء : كم الساعه
لميس: الساعه 8 ونص
ميساء: اي عادي بقى نص ساعه .. على ماسوي الفراش بتجي 9
لميس بأستغراب: تسعه وش معنى
ميساء: خلااص الوقت متأخر 9 عشان انام

"لميس انصدمت الحين 9 وقت متأخر من متى .؟؟؟؟؟؟ كانت تبي تسألها انتي من اي قرن بس حزنت عليها وانقهرت ليش انها حزنت عليها "

لميس: خلاص استني بنادي الخدامه تسوي فراشك

" ونادتها وراحت الخدامه تسوي فراشها ولميس نزلت تحت وتركتها فوق .. لميس على طول طلعت للحديقه بدون ماحد يحس فيها "

" ماكنت عارفه وش تسووي .. زعلانه على ابوها ومقهوره منه.. بس خلاص طاح الفاس بالراس .. بس شلون تتقبل ان يطلع لها اخت وبهالسرعه معها في البيت .. صحيح تعودت على منار..بس هذي غير .. مع انها حزنت عليها .. كم عمرها وليش لابسه كذا .. شلون ابوي معيشهم في قريه عشان تلبس كذا .. ياربي وش اسووي .."

" شوي ماحست الا بحد جا وحط يده على كتفها "

لميس: بابا
ابو مساعد: ياعيون بابا
لميس لفت وجهها بزعل
ابو مساعد : حبيبتي يحق لك تزعلين على ابوك اعرف انها صدمه عليك بس كنت لازم اخبيها عنكم
لميس: انت ليش ماقلت لنا انك متزوج قبل لاتاخذ امي
ابو مساعد: يكفي ان امك تعرف ماحسيت انه للموضوع اي اهميه بأنكم تعرفونه
لميس: وشو ماله اهميه وانت عندك منها بنت وفجأه تجي عندنا وتسكن
ابو مساعد: لميس ماتوقعتك قاسيه لهذي الدرجه
لميس بدت تدمع: اجل شلون يايبه فجأه يصير عندي اخت وتبيني اتعود
ابو مساعد: صحيح بيصعب عليك في البدايه بس بعدين تتعودين .. وصدقيني انك راح ترتاحين لها
لميس تأففت
ابو مساعد : خلاص يالميس لاتزيدينها علي
لميس تنهدت بصوت مسموع
ابو مساعد يدلعها : وهذا انا اقول بنتي الطيوبه الحنونه
لميس: اوكي طيبه بس مو معناتها اتقبلها بسرعه
ابو مساعد: ليش مع انك تقبلتي منار بسرعه
لميس: منار غيرر
ابو مساعد: هذي اختك وذيك بنت خالك
لميس: بس هاذيك متعوده عليها وهاذي لا
ابو مساعد: بتتعودين عليها .. لميس لاتزيدينها علي
لميس تناظر ابوها : طيب خلاص
ابو مساعد : يعني بتعاملينها اوكي
لميس: بحااول

"ابو مساعد ابتسم لها وقرر يقعد معها ويسولف يقال انه يكفر عن ذنبه "
.
.
.

" اليوم الثاني "

" سهر وصلها خبر عن اللي صار بين بسمه ونجلا .. وزعلت كثير سهر على الكلام اللي انقال عن بسمه .. نجلا احتارت في اختها مو عارفه وش تسوي ... وسهر مقهور من ردة فعل نجوى اللي خدعتهم انه مايهمها .. بسمه قعدت تلوم نفسها في اليوم مية الف مره .. فكرت بهذا الموضوع من جهتين ..فكرت بعقلها .. وعقلها قال لها انك المفروض ماتسكتين على الكلام اللي انقال وانتي ماعطيتي مجال حتى لمحمد انه يعرف على اي اساس يتهمونها .. وقلبها يقول .. ابعدي عنه هذا من بدايتها مشاكل .. الكل بيلومك اذا عرف والكل بيتغير نظرته لك وبتصيرين منبوذه .. جن جنون بسمه.. وماعرفت وقتها وش تسوي وغير كذا نجوى قالت لهم بكل شي "

منصور: شلون يطلع هذا الكلام ومحمد مايدري
سهر: منصور لاتقول له والله بتكبر المشكله
منصور: خل تكبر شلون يطلع عليه هذا الكلام وهو ساكت وبسمه ليه ساكته
سهر: مدري والله بس لاتقول له
منصور: وخرري زين

" قام وطلع عنها وعلى طول كلم على محمد "

منصور: هلا محمد
محمد : هلا والله
منصور: محمد في موضوع لازم نتكلم فيه
محمد: مايصلح على التليفون
منصور: يفضل وجه لوجه
محمد: طيب انا في غرفتي
منصور: انت في البيت اجل اسبقني على غرفتي
محمد : اوكي

" ورجع منصور من جديد البيت وراح على غرفته ومحمد كان ينتظره سهر استغربت يوم شافته رجع ولحقته "

منصور: خليك برا
سهر: بدخل
منصور: سهر
سهر دخلت: مالي دخل

محمد : هلا سهوره شخبارك حبيبتي
سهر ابتسمت : الحمدالله وانت
محمد: الحمدالله "وناظر منصور" ايوا منصور
منصور: انت نايم ولاتدري باللي يصير حولك
محمد: وش صاير بعد
منصور: زوجتك واختها المتخلفات والكلام اللي طلعوه على بسمه
محمد وقف من سمع طاري بسمه : وش قايلين عنها
منصور: سهر قولي له باللي صار بالمشغل
سهر اخترعت : مافي شي بس غزل تقول انه في بينك وبين بسمه شي
محمد انصدم : نعـــــــم .. وعلى اي اساس قالت كذا
سهر: علشان اللي صار بالصالون يوم طاحت بسمخ
محمد عصب: ايششش ووش قالت بسمه
منصور: البنت ساكته ولاتعرف وش تسوي وزوجتك تطلع كلام عليها

"محمد عصب وطلع لنجوى فوق "

سهر تضرب منصور: شفت الحين بيتهاوش هو وزوجته
منصور: خل يأدبها المتخلفه بنات الناس مو لعبه عندهم وغزل انا اوريها
سهر: والله لو ان ابوي وامي هنا ماصار اللي صار "وصارت تبكي "
منصور حز بخاطرها كلمتها : سهورهه حبيبتي ترضينها على بسمه
سهر: لابس نجوى حرام
منصور: لاتخافين بيتفاهم معها مو بيضربها هو
سهر: محمد عصبي واي شي يسويه
منصور: حتى لو وين وصل صراخهم ماراح يضربها

.
.
.

" عند نجوى ومحمد "

نجوى تصارخ: شفت ان الكل لاحظ مو بس انا
محمد: مافيه الا انتي واختك المتخلفلات يتهيأ لكم وتحسونه صدق وبعدين بسمه مو غبيه عشان تحب واحد مثلي متزوج وعنده عياال وبالطريق واحد
نجوى: اسألها هي مو انا
محمد: نجوى انا وصلت معي عن هذا الموضوع .. تكلمت فيه كثير وماني متكلم فيه زياده غير ان لو يطلع الكلام لحد او حد يعرف والله مايردك الا الباب " وطلع عنها "

" نجوى انصدمت .. يهددها بسبب بسمه "

" محمد نزل لعند سهر "

محمد : سهر كلمي بسمه
سهر: نعم
محمد: كلميها وعطيني اياها
منصور: كلميها

سهر طلعت جوالها ودقت وعلى طول اخذه محمد

بسمه بصوت مبحوح : هلا سهر
محمد حن عليها : هلا بسمه انا محمد
بسمه شهقت
محمد : استني بسمه قبل لاتسوين شي
محمد : بسمه لو وشو مانقال عنك مابيه يأثر فيك سامعه.. وصدقيني كل واحد بيتكلم عن هذا الموضوع بقص لسانه قص .. والحين لاينشغل بالك بسبب مواضيع تافهه لاني اعرف انك اكبر من كذا طيب .. خذي سهر معك

منصور: كفوو والله
محمد : ماتسوى عليها البنت
منصور: اهلنا متخلفين غيرانين من علاقتنا ببيت عمي عبدالرحمن
محمد: والكل يفكر تفكير واحد استغفر الله بس انا اوريك فيهم

" سهر راحت تكلم بسمه وبسمه طول الوقت ساكته .. منصور طلع عنهم لانه عنده شغل مع مساعد .. ومحمد طلع يبي يتنفس "

.
.
.

" منصــور"

" منصور من طلع من البيت حس كل شي فوق راسه .. مايعرف ليش ؟؟ كأن الاتهام جايه هو مو اخوه .. المهم دق على مساعد .. يبي يشوف اخر تطورات المشروع "

منصور: هلاوالله بو فهد
مساعد : هلابك زوود
منصور: شخبارك .؟ عساك بخير
مساعد : الحمد لله انت بشرنا عنك
منصور: لا الحمدالله ابشرك..
مساعد : دووم دووم
منصور: تَسلم .. بس بغيت اقولك يامساعد انت لازم تجي الشرقيه
مساعد : ليه عسى ماشر
منصور: ابغاك تشوف المشروع معي .. المبني قرب يخلص ومابعد نخطط للديكور
مساعد : اووووه نسيت الله يقطع الشيطان
منصور: اي مابقى وقت
مساعد : خلاص بكرا ان شاء الله جاي
منصور: طيب شوف اذا انت تعرف مصمم ديكور اوكي خله علي وانا اتفاهم معه.. بس مادري اذا ودك تختار الديكور معي
مساعد : لادام كذا انا وانت واحد.. شوف البندر الله لايهينك هو اللي مصمم المزرعه
منصور: البندر.. همم حلوو والله
مساعد : اي اتصل عليه وتفاهموا على كل شي لاني هالفتره مشغول حيل
منصور: خلااص اجل على خير
مساعد:اوكي اجل تامرني على شي
منصور: ابد سلامتك .. مع السلامه
مساعد: فمان الله

.
.
.

" امــريكــــــا "

ببزوغ فجر يوم التخرج ... تشتد المشاعر من شوق و سعادة و تردد و خوف "
و لكن كلما اقترب الموعد ازدادت الرهبة في القلوب ...و اضطربت النفوس من الموقف المرتقب ...يجلسون أمام المئات و ربما الآلاف من الحضور و بيكونون محط أنظار الملايين .. الساعه خمس تحرك سلطان وامه وابوه متوجهين للمقر.. شيماء والقروب حقهم كانوا مع بعض اليوم طول الوقت .. سلطان مابين لامه انه بينه وبين شيماء شي .. وشيماء كانت ضابطه الوضع ... سلطان كان حيل مبسوط اليوم .. من قام ويحس انه اخيرا بيتخرج وبيفتك .. ييبي التخرج يخلص بسرعه ... ويحس ماهو طايق يشوف الجامعه سمستر زياده .. بو محمد كان مجهز سياره خاصه لموزين تاخذهم للتخرج وكاميرا فيديو تصور الحفل كله .. سلطان تشقق على ابوه والتليفونات مشتغله طول اليوم .. بدا الحفل وبدت مراسيم التخرج اللي تتظمن الوقوف والغناء الجماعي لأغنية – يحفظ الله الملكه .
God Save the Queen
حسب العادات الإنجليزيه القديمه بما أن الجامعه تأسست تحت رعاية جامعه بريطاني .. سلطان قام يمثل انه يغني لانه مو حافظها .. وبدا الكل يصفق .. وبس جا وقت استلام الشهادات .. بس قرا رئيس الجامعه اسم سلطان ابوه وامه وقفوا واصحابه يصفقون له ويصفرون وهو قلبه يضرب امه دمعت عيونه .. وهو قلبه يرقع .. راح ويحس كأنه يستلم كاس العالم في كرة القدم..بعد ماستلم ووصل ضمته امه وبعدها وابوه بكل قوه ودموع تبكي من هنا وناس فرحانه من هنا .. تجمعوا الخريجين ورموا القبعات وكانت احلى لحظه ...والكل صار يصفق ويصفر.. وبعدها راحوا يختارون خاتم التخرج .. اللي اختاره له ابوه .. "

سلطان فجأه : واخيراااااااااااااا "ويصرخ بأعلى صوته "
امه : ههههههههههه

" وصلوا اصحابه وطلبوا من امهم تصورهم .. وبالفعل قعدوا يصورون بعض.. وفجأه واحد من الشباب اللي معه في صوره من الصور طش المويه على سلطان وسلطان فزع والتقطت وقتها ام سلطان وصارت الصوره خطيره وبعدها صارت تاخذ كل حركه يسونها الشباب بالمويه وصارت الصور خطيييره .."

" وبعد ماخلص احتفال الجماعه بو سلطان كان مجهز عشا كبير لولده في احدى المطاعم الراقيه وعزم سلطان كل ربعه ..."

" على كثر ماسلطان فرحان على قد ماهو قاعد يندم ... الابو ولده يكبر في عينه .. وسلطان يحس انه يصغر بعين ابووه .. "

.
.
.

" فــي جزر المالديف "

Snorkeling

" فيصل وعبير اليوم اخذوا لهم قارب وكانوا ناويين يروحون على الى جزيره البارادايز عشان يشوفون الشعب المرجانيه.. "

عبير: يالله معقوله السمك يبين من البحر بكل وضوح
فيصل : سبحان الله
عبير تبتسم : ناس عاايشه
فيصل يضحك

" قعد فيصل عند طرف القارب وعبير وقفت جنبه وتشم الانفاس النقيه "

"فيصل وقتها كان يناظر عبير وتحركاتها.. وشوي سحبها وقعدها عليه "

عبير تناظر فوق : ثقيله
فيصل يضحك : شوي بس مضطر
عبير ضحكت وجت بتقوم
فيصل يمسكها : امزح امزح

" عبير كانت مستحيه طول الوقت من القرب اللي كان بينها وبين فيصل .. وتحس قلبها يطير مع نسمات الهوا السريعه "

فيصل عبير اكثر عنده وعبير ارتجفت وحست تبي تقوم شوي وصار فيصل يغني لها :

وانا بين ايدك تهت فى مكانى ونسيت معاك عمرى وزمانى والوقت فات وياك ثوانى قربنى ليك سبنى اعيش احساسى بيك اتحدى العالم كله وانا وياك و بقول الدنيا بحالها اننا بهواك وان انت حبيبى وقلبى و روحى معاك قربنى ليك سبنى اعيش احساس هواااااااااااك

عبير لاشعوري : اوووه حياااااااتي

" عبير خقت على فيصل .. وصارت تناظره بعيون تلمع فيها ويبرق عنوان حبهم ... فيصل اخذها وحضنها "

" وبعد لحظه "

فيصل: حبيبي قومي بتسبح
عبير قامت بسرعه : وشو
فيصل: بتسبح وانتي صوريني
عبير تترجاه : فييصـــل
فيصل يناظرها وقرصها على خشمها : عيونه
عبير: وشو تتسبح في بحرهم
فيصل يناظرها بعيون حلوه : تخافين علي
عبير شبكت يدينها ونزلت راسها: اي
فيصل قرب من عندها وحضنها من جنب : اي لا لاتخافين حبيبي مو عميق البحر هنا .. بتسبح وصوريني
عبير: فيصل لاااا
فيصل: تعالي نسأل السايق اذا عادي ولالا

" راحوا وسألوه وقالهم عادي الكل يتسبح هنا وبعدها حاول فيصل بعبير ووافقت .. وبعدها راح فيصل يسوي سنوركلينغ وعبير تصوره "

.
.
.

" في بيت بوفواز "

غزل: مــن جــــــدك
منار: هذا اللي قالته خالتي لامي
غزل: يالله مااااصدق وليه خباها عنهم طول هالفتره
منار: مدري
غزل: ياربي اكيد لميس مبسوطه
منار: والله تقول خالتي انها حابسه نفسها بالغرفه
غزل: غريبه مو هي تبي اخت
منار: اي بس تعرفين غير اذا كان مثل هذي الحاله
غزل: بس لاتنسين انه من زوجته القديمه
منار: والفرق
غزل تلف على تسريحتها وتضبط شعرها: يفرق كثييييير.. واخيرا صار عندنا بنت خال ثانيه
منار تضحك
غزل: وش يقولون حلوه
منار: تقولخاله لولوه كأنها روسيه
غزل: من جد اجل بتعقب على لميس
منار تضحك: الا بتموت غيره تلاقينها... بس تكسر الخاطر
غزل: ليه ؟
منار: كانت عمياء
غزل: احلللللفي
منار: وربي
غزل: يعني الحين هي عمياء ولا طابت
منار: لااا صارت الحين تشوف عشان كذا زوج خالتي يسافر كثيير كان يعالجها
غزل: كم عمرها هي
منار: سمعت 17
غزل: اهااااااااا
منار: مدري حزنت عليها
غزل: اي حرام من جد .. ماقليتي ليه لابسه وين بتروحين
منار: اديم بتمر علي الحين
غزل: على وين ان شاء الله
منار: بنروح مع مشاري اخوها نحجز اشياء حق حفل تخرج سهر
غزل: ياسلام وليه ماقلتوا لي
منار: وش صار هذا انتي دريتي
غزل: ماشاء الله عليكم
منار: تبين تروحين
غزل: لاا سهر بتجيني
منار: اجل انثبري
غزل ترميها بالمشط : قومي انقعلي
منار بعدت وجهها وضحكت وقامت بعدها : سي يااا
غزل تقلدها : يااشينك

" طلعت منار ودقايق واتصلت عليها اديم وطلعت لها "

.
.
.
" في ايطــاليــا "


Albano Lake
او بالإيطالي
Lago di Albano

" توجهوا فواز ونجود الى بحير البانو واخذ مشوار الطريق حول 40 دقيقه بالسيااره .. نجود تعبت وتكسر جسمها وفواز يسولف مع السايق وقاعد يعلمه بكل شي هنا .. بس وصلوا كان الجو العام حلووو و هوا عليل ومناظر جميلة وتروق للعين والنفس .. واول شي شافوه مقهى على البحيره على طول قعدوا فيه وطلبوا لهم شي يسرسرح على خاطرهم .. . . .

نجود: يمييييييي
فواز: اووه انتي ستروبرري
نجود: مرره يمي وقطع الثلج تونسس
فواز ابتسم

" نجود مع كل مزه لها تقول يمي حسها فواز مبسوطه عليه "

فواز: اوهوو شهيتيني خليني اذوقه
نجود فتحت عيونها : لاا طبعا
فواز ضحك : لا بالستر حقي
نجود: اووه كذا طيب
فواز يناظرها : من زينك اشرب من بعدك
نجود فتحت عيونها
فواز يضحك : امزح شفيك
نجود ابتسمت : كيفي مابيك تذوقه
فواز يناظرها من تحت: بيعورك بطنك
نجود ذحكت: يمه منك خذ

" اخذ فواز السترو حقه وذاقه "

فواز : هممممممم يميييي
نجود: من جد شرايك
فواز: ياخذ العقل
نجود: اجل اللي طالبه ليمون بالنعناع
فواز: حتى حقي يجنن
نجود: لاا ليمون يحرق المعده

"فواز ابتسم لها وش يقول بعد "

فواز: تبين نتعشى الحين ولابعدين
نجود: ناخذ لفه هنا وبعدها نرجع نتعشى
فواز: عندهم مطعم رهييب هنا
نجود ابتسمت وهزت راسها

"بعد ماخلصوا قاموا .. وقعدوا يلفون كانت البحيره جنان وتاخذ العقل .. بس حسوا انهم تعبوا راحوا على طول على مطعم باينانالي .. مطعم قمه في الروعه ووجباته توديك عالم ثاني *_^ .. فواز عجبه تصرفات نجود في التعامل والمطاعم واكثر شي عجبه انها تعرف تطلب .."

فواز يناظر نجود : نجوود
نجود: هممم
فواز : ممكن اطلبك طلب
نجود رفعت عينها عليه وابتسمت : تفضل
فواز سكت وقعد يجمع كلامه : نجود .. ابيك تبقين على مانتي عليه
نجود عقدت حواجبها : فجأأه
فواز يصلح جلسته : ادري بس انا ابيك تبقين على مانتي عليه
نجود ابتسمت : ان شاء الله بس فواز ممكن اسألك سوال وتجاوبني عليه بصراحه
فواز: تفضلي
نجود : انتا ليه تزوجتني

" فواز انصدم ...... هو كم مره يبي يعرف ليه تزوجها ماهو عارف ..... عشرين سبب براسه "

نجود تناظره بمعنى انتظرك
فواز :......
نجود: معقوله تضحي بحياتك عشان تعقلني
فواز تلعثم : مادري بس
نجود تقاطعه : بس انت قلت من قبل انك اخذتني عشان تحافظ على سمعتي .. وانت وش شايفني مسويه
فواز حس البنت بدات تقلب لو يدري مافتح الموضوع
نجود : انا ماشوف نفسي مسويه شي غلط عشان تعاقبني وتاخذني ولا عشان تحفظ شمعتي اظن عندي اهل ويعرفون كيف يربون بناتهم
فواز: نجود انا ماقصد كذا
نجود تحمست: اجل ايش تقصد بكلامك ولا انت بس تعرف ترمي كلام وبس
فواز بجد ندم انه فتح الموضوع وبنغمه صارمه : نجوود ... خليني اتكلم
نجود انتفضت ماتدري ليش : اسمعك
فواز: نجود يمكن انتي تعرفين الفرق اللي بين عايلتنا وعايلتكم
نجود: ايش الفرق
فواز: او خلينا من العايله انا عن نفسي واحد ماحب اشوف الغلط
نجود: انا وش سويت غلط
فواز: نجود بلاش نكلم نرجع كلام اول والتجريح ونبدا نغلط
نجود: فواز حنا نتناقش مو نتهاوش
فواز تنهد : طيب الحين تراسلين ولد عمك وزاعجته هذا مو غلط
نجود تلعثمت : بس هو مايعرفني
فواز: بس انا عرفت
نجود طنشت
فواز: انا والله كنت اشوفك من ساسك لراسك غلط يانجود
نجود فتحت عيونها
فواز: بس يوم اخذتك وعرفتك زين غمضت عيوني عن كل هذي الاشياء... نجود انتي عارفه كل واحد وفيه الزين والشين وانا من نظره وحده ماشفت الا الشين فيك بس يوم عرفتك صرت اشوف ملاك بعيوني .. نجود مشكلتك مانتي لاقيه نفسك
نجود استغربت: يعني ايش
فواز: انتي تعطين للناس صوره ميب زينه عنك .. وانتي العكس
نجود زادت غرور بعد كلام فواز هذا عنها
فواز : يعني انتي في البدايه كنتي تشوفين حنا لايقين لبعض
نجود هزت راسها بمعنى لا
فواز: وشوفي الحين وش زينك.. حسيتك غير عن البنات
نجود ابتسمت مبسوطه على الكلام : طيب طيب خلااص
فواز ابتسم لها ابتسامه حلوه : اقتنعتني يعني
نجود تهز راسها: مو مرره مقنع بس يلا
فواز يضحك : مابقى الاااااا "وقام يسوي حركات بيده "
نجود ضحكت : لا لا امزح
فواز: نجود لو سمحتي لاتسأليني هذا السؤال مره ثانيه لاني انا ماني عارف السبب الرئيسي
نجود : انا اقوله عنك
فواز ابتسم يعني ايش
نجود: السبب انك بيوم من الايام بتاخذ وحده من بنات عمانك وغصب عنك بتتقبلها والحظ جابني عندك
فواز ضحك : ابي اعرف ليش مو مقتنعين في هذي الفكره ترى ولد عمك بيصونك وبيحافظ عليك اكثر من الغريب
نجود: ايي ماقلنا شي بس التغيرر مرغوب
فواز ضحك : المهم انك اعرستي
نجود ابتسمت وهي تطلع لسانها : واخذت فواز اللعين
فواز ضحك عليها : طاايب طاايب ماني راد عليك .. بس تدرين غريبه
نجود: وشو
فواز بغرور لاول مره : الكل يتمنى نظره مني وانتي تتحسفين انك اخذتيني
نجود بنظره غرور : لا تنسى انك اخذتني عشاني غير عن البنات
فواز ضحك : يعنييي
نجود هزت راسها وضحكت

" فواز ضحك عليها وش يسوي البنت مغروره ومش ممكن تنتازل عنه .. بس مازال وهو يكتشف في نجود اشياء حلوه مخبيته عنه وعن الكل "

" تررن ترررن "

فواز: اووه هذي غزل

" ابتسم وصار يكلمها وغزل حسته مبسوط مع انها استغربت شلون ينبسط مع نجود "

فواز : تبين نجود
غزل: هاه لاا بسكر الحين
فواز: اووكي سلمي عليهم
غزل: يووصل عن اذنك
"نجود عرفت انها ماتبيها مو شي جديد بس سكتت "

.
.
.

" في بيت بو محمد "

" سهر ومنصور وقتها قاعدين يكلمون ابوهم وامهم وسلطان "

سهر: تصورووون لي كل شي ولا بزعل
سلطان: خلااص قلت لك صورت لك كل شي
سهر: ايي مو كفايه ماحضرت
سلطان: ان شاء الله بجي وبحظر تخرجك
سهر: اووه سلطان انت بترجع مع امي
سلطان تلعثم : لا بعدهم بفتره
سهر بزعل: لييييييييه
سلطان : عشان عندي اجراءات مع الجامعه لازم اخلصها
سهر: وكم تاخذ تقريبا
سلطان توهق: مادري حبيبي بس ان شاء الله بلحق دونت ووري
سهر: طاايب
سلطان: شوفي سهوره سلمي عليهم بروح اغير ملابسي اوكي
سهر : اوكي باي

" وسكرت منه وهي مقهوره منه "

منصور لاحظها :" اللي يسمع بيحظر التخرج
سهر: اي يكفي انه يكون هنا
منصور: وانا ماني مالي عينك
سهر تناظره منصور صار طيب معها مرره وماحبت تجرحه : الاا والله بس ودي كلكم
منصور ابتسم: عن الدلع بس يخلص بيجي اصلا هو كارهه الحياه هناك
سهر ابتسمت : ياخي كيييفي المهم بروح لغزل اوكي
منصور بخباثه : ليييششش انا عاازمك على العشا انتي وبسمه اليوم
سهر تناظره بأستغراب : شعندك على بسمه هاليومين
منصور يبرء نفسه : هههه مو عشان سواد عيونكم هذا جزاي اهون عليكم وحده ابوها مسافر عنها والثانيه اختها الوحيده راحت عنها
سهر:اووووه منصوور حيااتي والله انت
منصور: شفتي شلون احس فيكم
سهر تضحك : فديتك والله اجل بكلم غزل وبقولها

" منصور بالعمد يبي يقهر غزل "

سهر: هلاا غزووله
غزل: هلا وينك
سهر: سووري حبيبتي منصور اخوي عازمنا على الشعا وماقدر اجي
غزل بقهر: احلفي انتي واياه فجأه صار حنوون
سهر تضحك : لا حرام عليك يقول حن علي عشان امي ميب فيه وعلى بسمه عشان اختها الوحيده راحت عنها
منصور يسمع ويبتسم
غزل بقهر: اها يعني انتي وبسمه بتروحون
سهر: اييه بتروحين معنا
غزل بقهر: لا صديقتي عازمتني بس انا اعتذرت بس الحين بطلع معها خلااص الحين مع السلامه
سهر: غزوله لاتزعلين
غزل بقهر: لاعادي
سهر: صدق
غزل: اي صدق يلا بابااااي
سهر: بااااي

" منصور عرف انها انقهرت "

سهر: منصور يصير نأجلها
منصور: براحتك بس مو كل يوم العييد
سهر ابتسمت: لالاخلالاص يلا بقووم
منصور: اي وكلمي بسمه اوكي
سهر: اووكي

" قامت سهر وكلمت بسمه ... ومنصووور مبتسم "

منصور" انا اووريك ياغزل اذا ما ادبتك ماكون منصوور "

.
.
.

" غــزل "

" نزلت فرشاه البلاش بقهر .. قاعده تحس ان البنات ابتعدوا عنها وان منصور بيتغير عليها "

غزل " بس مو منصور يحبني اجل ليش يطلعها بين يوم ويومين.. لايكون موقف معها .. المفروض يدافع عن اخووه .. بس انا كنت حاسه ان منصور يلعب ع الحبلين ... شلون صدقته وبسمه مقابلته اربع وعشرين ساعه .. وبسمه احلى مني والكل يتمناها .. وليش هي ماتفكر فيه وهو كل يوم مطلعها .. اكييد مبسوطين وموسعين صدرهم والله انا اوريه لاخليه يندم ع الساعه اللي فكر فيها يكذب علي "

" غزل خططت على شي وقررت تسويه وتنفده الحين "

.
.
.

.
.
.

" في سيارة مشاري "

اديم : صدمتيييني صراحه
منار: والله خالي طلع مو هين
اديم: من جــد
منار: والله تقول كنها روسيه
اديم: تحمست ابي اشووفها
منار: حتى انا بنروح لهم الرياض
اديم: احللفي متى؟
منار: الويك اند الجااي
اديم: صوريها لنا
منار تضحك : طاايب

" منار قعدت تقص على اديم سالفه بنت خالها الجديده ومشاري طفش من سوالفهم "

.
.
.
" نجوى "

" نجوى من بعد ماهاوشها محمد وصلت معها ... كانت مقهوره منه ومن بسمه ... مستحيل ترجع علاقتها مع بسمه مثل اول .. بعد ماعرفت نواياها .. قعدت تتوعد لها وهالمره ماهي مكلمه محمد حتى يطلع ان الحق معها "

" شوي ويدق تليفونها "

نجوى: هلا نجلا
نجلا: هلا نجوى شخبارك .؟
نجوى: الحمدالله الله يعافيك وانتي؟
نجلا: الحمدالله.. همم نجوى انا تكلمت مع بسمه
نجوى: طيب
نجلا: هممم مدري بس بسمه مستحيل تسوي كذا او يكون تفكيرها كذا
نجوى: اها يعني انتي صدقتيها عشانها اختك
نجلا: اي عشانها اختي واعرفها واعرفها من عيونها واعرف وش تفكر فيه .. نجوى ترى الكلام اللي انقال عنها كبير.. ومادوي تصير بينا مشاكل بسبب غيره فارطه ..
نجوى: شلون يانجلا يعني انا وغزل نكذب
نجلا: ماقلت تكذبون بس يمكن فهمتوا غلط ... نجوى فكري في الكلام زين وافهمي ان حنا بنات عم مو معقوله بنخون بعض في يوم من الايام .. وبيني وبينك فكرة ان بسمه تفكر بمحمد اشوفها شوي كبيره
نجوى:....
نجلا: انا ماودي هالكلام يطلع لاهلنا ويسوون لنا مشاكل او يخلون حاجز بينا وبين بعض .. خلي الموضوع سيكرت و غير كذا يانجوى ماظنك ناسيه شلون عيال عمي سلمان متعودين علينا يعني يعتبرونا مثل خواتهم .. هذي بسمه مقابلته اربع وعشرين ساعه لو يبيها كان قال مو بيروح وبياخذك نجوى : خلاص نجلا الحين نفسيتي زفت فاخلينا نتكلم بعدين
نجلا: انا ابي بعد مكالمتي هذا ينتهي كل شي ومابيك تنشغلين بسوالف تافهه وتضغطين على نفسك وعلى اعصابك وانتي حامل .. والحمل تالف حياتك ومابيك تزيدينها على نفسك ..
نجوى تبتسم : ياحبيلك والله
نجلا ابتسم : يعني طاح الحطب
نجوى تضحك : لسا
نجلا تبتسم: يلا في تطور بس فكري زين بالموضوع اوكي
نجوى: ولايهمك
نجلا: اووكي يلا اخليك
نجوى: اوكي مع السلامه

" نجوى من بعد مكالمه نجلا لها .. طاح كل شي براسها بس مصره ان في بينهم شي .. بس ماهي عارفه وش تسوي حتى لو الفكره ماتدخل بالراس احساسها مايخيب "

.
.
.
" في المطعــم "

منصور: ابو الحماس اللي هنا
سهر تضحك : اقوول اعقل
منصور: يصير ادخل الشباب
سهر: احلللف
منصور: على اساس انك تقربين لهم
بسمه تضحك: والله مانت بصاحي اختك شفيك
منصور يضحك: امزح شفيكم بس حنا هناك محرومين
سهر: احسن تستاهلون

" منصور عاجبه الوضع في المطعم قاعد ياكل وعيونه تتلافت "

بسمه: ورا ماتثقل
منصور يضحك: خليناه لبرا مو كله ثقل

"بسمه وسهر يضحكون.. شوي وكشرت بسمه منصور لاحظها على طول "

منصور: شفيك
بسمه اخترعت : هاه مافيني شي
سهر: ليه شصار
بسمه تبتسم : لامافيه شي
منصور يناظرها بتشكك: اكييد

"بسمه هزت راسها ونزلته وقعدت تاكل بهدوء قلبها يضرب"

" منصور رجع ياكل.. واول ماجا بياكل طاحت عيونه لاتلقائي على اللي كانوا توهم جايات وتوهم بيقعدون ..وعلى طول رجع الشوكه مكانها "

"بسمه على طول عرفت انه شافها لانها كانت متابعتها "

سهر انتبهت لهم : شفيكم انتوا الاثنين
منصور: مافينا شي ليش..؟
سهر فجأه سكتوا
منصور يبتسم لها : اكل يعني نسولف
سهر تضحك : ياهو يا اخلاق
منصور ابتسم لها

" منصور ابتسم ابتسامه عجيبه ورفع حاجبه .. "

منصور" اهاا يعني كذا ياغزل .. مسويه نفسك مو مهتمه وجايتني لهنا .. هههههههههه ياشين الل يكابرون .. دامني ضمنتك .. اجل انا اوريك شغل الله "

" منصور من بعد ماشاف غزل اقبلت وقعدت بالطاوله المقابله فهم الموضوع بكيفه.. فهم انها تغار عليه وجايه تبي تشوفه مع بسمه .. بس غزل صحيح جايه عشان تقهر منصور بس ماكنت حاطه حساب انهم يقعدون مقابل بعض مع انها لسا ماشافته "

" منصور صحيح كان يسولف ويضحك بس من شافها سوالفه وضحكه زادت .. لدرجه ان طاولتين لفوا يشوفون من هذا اللي يسولف.. بس هو يسكتهم بغمزه "

بسمه تناظره : انت بتعقل ولا شلون
منصور بحركه لاشعوريه سبل عيونه فيها : ولا شلون
بسمه ضحكت: سخييييف
منصور يضحك ويأشر لها براسها : كيفي

" بهذي الحركه غزل طاحت عليهم صار لها فتره تدور عليهم وماتخيلت انهم بيكونون مقابلينها .. انصدمت غزل .."

غزل" منصووور.. اه يالحقير.. ومسوي نفسه الحمار هيمان فيني وهذا هو يسبل عيونه عليها.. صدق انه حقير ونذل .. وانا اقوول وش سالفه كل يوم شايل اخته عشان تاخذ معها بسمه .. انا اوووريك والله لاتشووف "

"منصور لف يبي يناظرها وكان وقتها رافع حاجب بأبتسامه وهو اول ماشافها تناظره تشقق وهي على طول لفت وجهها "

منصور يضحك بداخله " عليناا ياغززيل عليناا .. لعنبوها غيره صدق .. بمووت واشوفك طايحه تحتي .. انا اوريييك "

منصور ابتسم : سهر مو كأن هذي غزل بنت عمي "ويأشر براسه "

" سهر لفت عليها "
سهر تشهق : اي والله ماقالت لي بتجي تشيلز
منصور ابتسم : اهاا
سهر: بقووم اشوفها
منصور زادت ابتسامته : اوكي

" سهر قامت ومنصور حب يستغل هالفرصه دامه لحاله مع بسمه "

سهر : غززززل
غزل شافتها ابتسمت وقامت وسلمت عليها : هلا والله
سهر: هلا فيك وش هالصدفه
غزل تضحك : شفتي شلوون ماكنت اتوقع بتجون هنا
سهر: من زمان عن تشيلز قلنا خل نجي
غزل: اهاا "ولفت تناظر منصور اكيد مبسووط انه معها"

" منصور كان يعرف ان غزل بتلف عليه عشان كذا قرر مايلف عليها وقعد يسولف مع بسمه وراسم على وجهه احلى ملامحه "

منصور: لاتروحين تسلمين
بسمه : ادري ماودي افشلها
منصور: انتي اللي تتفشلين مو هي
بسمه: منصور عاد خلاااص
منصور: بسومه لاتسكتين على حقك سمعتي
بسمه: بس خلااص مابي نرجع لهذا الموضوع يكفي نجلا ناشبه لي
منصور يبتسم ابتسامه جميله : ماعليك منهم غيرانين منك
بسمه تضحك : اي طيب
منصور: ورا ماتكلمين نايف يجي
بسمه : تصدق خل اشوف وينه فيه

" منصور تعمد يسألها عشان تطلع الجوال .. قام هو طلع الجوال وسوا نفسه ياخذ رقم منها كل شوي يرفع راسه لها .. وغزل بالضبط انتبهت على هذي الحركه وانقهرت حييل ..."


غزل: خلاص سهوره لاعطلك عليهم روحي معهم
سهر ابتسمت : اوكي خل اشوفك قريب .. ويلا سارا مع السلامه خلينا نشووفك

" سلمت سهر على غزل وصديقتها ورجعت "

سهر لمنصور: من تكلم
منصور: نايف تشوف وينه فيه
سهر: اهاا
بسمه: مشغول حيل عنده برزنتشين
منصور: الله يوفقه

" وبعدها قعدوا يسولفون ومنصور قرر يطول القعده حتى غزل تمشي لانه عارف انها بتنقهر زياده ..وقعدوا يسولفون عن الصالون اللي بيكون قريب الافتتاح وقرر منصور ان بسمه تكون المديره على الصالون ... يبي يلعب بأعصاااب غزل حتى تطلع من طورها وتعترف "

.

" بعــد مـــــــرور شهــــــــــــــر "

" سلطان .. مابعد يرجع للسعوديه يتعذر بخروج الاوراق ولكنه قريب بيرجع

سهر.. انبسطت كثير يوم رجعوا اهلها واحتفلوا بتخرج سهر اللي كان بعد تخرج سلطان بأسبوعين والعايله كلها احتفلت فيها لانها تخرجت من الجامعه.. وبدر صار بين كل فتره وفتره يرسل لها صوره ويكلمها يومي على الماسنجر

عبير وفيصل .. عبير وفيصل عايشين ولا في احلى منهم رجعوا للسعوديه والفيلا حقت فيصل كانت جاهزه .. وكانت بنفس حوش بيت بوفيصل ... وكانت كبيره بس مو اكبر من البيت الكبير اللي هو بيت بو فيصل

فواز ونجود .. فواز مبسوط مع نجود ولكنه لسا يعاني من مزاجها المتقلب .. فواز سكن بنفس بيت ابوه كان مجهز له قسم فوق مرتب ووسيع وانيق

وليد وطلال .. يشوفون بعض في اغلب الويكندات بس طلال قرر بس يخلص كورس اللغه بينقل عند وليد وبدر ماقدر يتحمل لحاله ..

طلال .. عايش جوه مع مهايط وصايف وطلال مو في باله غير انه يسولف معها على اساس بنت عمه مو شي ثاني ووصايف كمان

لميس.. شوي شوي بدت تتقبل البنت وصارت تحن عليها وتحزنها في اشياء بس شكلها بدت تحبها

ميساء.. الكل صار يعرف قصتها والكل حزن عليها اكثر من يعاتب على بو مساعد..

غزل.. من رجعت وهي تحس بالقهر او بلاحرى بالغيره بس ماهي راضيه تعترف .. ومن طلعه هذاك اليوم واول مارجعت كلمت نجوى وقالت لها انهم فهموا الموضوع غلط .. لان غزل بدت تحس ان بسمه تحب منصور مو محمد واستغبت نفسها واقنعت نجوى .. غزل هالمره لاحظت انه منصور مايلعب عليها ... بس حست انه يوم شافته ماعطته وجه انقلب على بسمه .. كل تصرفاته تبين انه يحب بسمه .. وبسمه ماهي حاسه بشييي

منار .. ماهي قادره تتقبل ان مازن يحبها مع ان اخر موقف اثبت لها بس هي مو متقبله الوضع وخايفه تتقبله .. ولميس وغزل يلحمون لها بس هي تسكتهم ..

يــاسر .. في هالفتره يحس براحه بس لسا الشغل مالي عليه حياته .. وهذا الشي خلاه شوي يتغيب عن جمعات الاربعا والكل صار يعرف ان ياسر مشغول وماهمه الا شغله ومايفكر بشي ثاني وغبيه اللي تفكر فيه ..

مساعد.. الشخص الوحيد اللي لسا مو متقبل ميساء عندهم .. وقاعد يحاول يقضي يومه برا البيت .. فيصل سولف له كثير عن شهر العسل يبغى يحمسه بس مساعد ولاجاي على باله ..

مشاري .. مازال يبحث عنها .. اخر شي عرف عنوان بيتهم في الرياض ويوم اتصل على الشقق اللي ساكنين فيهم قالوا له انهم نقلوا .. وهنا بدا يفقد الامل شوي شوي ..

نايف .. نايف عرف سالفه الاوراق المسروقه اللي كانت بسبب صديقتها دانه وبعد ماحققوا معها طلع الحق مع ريم و دانه هي اللي انطردت .. بعدها كلم نايف اخو ريم بموضوع اخته والاخو انبسط كثييير ومن يومها ارجعت ريم وهي تحس انها مو بالدنيا واخيرا في حد يهتم فيها .. وبكذا نايف ارتاح دام انه يشوفها كل يوم صباح .. وغير كذا نايف هذي اخر سنه له والسنه الجايه بيكون دكتور رسمي في المستشفى ..

بسمه .. بسمه ماعادت مثل اول .. صارت تضبط نفسها بكل شي .. تموت وتتعذب بداخلها بس ماسكه نفسها قدام الكل .. ماعادت تجتمع في البنات مثل اول .. بس انها تشوفهم .. صارت قريبه من ريم بنت خالتها .. وشافت احسن لها من انها تسمع طاري عنه او تشوفه .. مع ان محمد حاز يخاطره انه ماعاد يشوف بسمه مثل اول وكان يحس انها ماتبي تسبب له مشاكل مع زوجته كثر ماتمشكلت زوجته معها .. وكل مالها تكبر في عينه

اديم .. انجذبت لشخصيه نايف يعجبها بكل حالاته .. انسان متفتح وفاهم وتحسه غير العيال .. ليش مايكون فارس احلامها وبهذا التطور الداخلي اللي تحس فيه بدت اديم تنطلق على القفص اللي كانت حابسه نفسها فيه .. "

.
.
.

" فــي لنــدن "

فرصه مجنونه وسعيده جابت اعيوني فعينك
قبلها روحي وحيده فجأه صارت بين ادينك
انا كل اللي اعرفه واللي قلبي فيه يشهد
انتي صدفه موأي صدفه صدفه عن مليون موعد
كالفرح شفتك ورحتي ماخذه قلبي وذاتي
نورة لندن وكنتي احلى يومين فحياتي
لندن اللي قبل اشوفك شفتها عاديه مره
حلوه لكنها بوصوفك صارت اجمل الف مره
كيف ابا انسى هالملامح ولا فيها ماافكر
وانتي لو هالبحر مالح من جمالك صار سكر
هذي عيني وذي عيونك يابخت الكويت فيها
يسألوني ويسألونك ياترى راح التقيه..


"يوم الوداع .. اليوم بيسافر سلطان عن شيماء .. وشيماء قلبها مو متطمن على سلطان .. تحسه بيروح وماراح يرجع لها .. "

سلطان : خلااص شيووم بسس عليتي قلبي بصيياحك
شيماء: شنو يظمني انك بترد لي
سلطان : يعني شلوون بهج عنك انا قلت لك بروح وبتفاهم مع اهلي واذا ماصار بحطهم في الامر الواقع وخلاص بس امسحي دموعك
شيماء مسحت دمووعها

" شوي وينادون على طياره سلطان "

سلطان ابتسم بوجهها : يلا حبيبي مع السلامه

" ارتمت شيماء بحضنه وهو حضنها وودعها وبعدها بالموت فك منها .. وشوي ومشى سلطان عنها وهو يأشر لها بيده حتى اختفت عن انظاره ..ركب سلطان طيارته والدنيا ضايقه فيه من جهة وطاير من الفرح من جهة ثانيه "

" بعد ماستقرت الطياره بالجو سند سلطان راسه على الكرسي وعلى طول ذاكرته بدت تداهمه ..قعد يقارن شعوره بجيته لو انه ماتزوج شيماء .. حس انه بيطلع من لندن ولا في شي بيذكره فيها بس شيماء كانت احلى شي هناك بعينه .. بعد ماعذبها حس بدا هو يتعذب .. بس كيف راح تكون فرحته لو رجع وماعنده أي ذكرى من هناك .. وكيف شعور اهله بعد مايعرفون حقييقته بيتقبلون الوضع ولا بيعارضون ولا كييف .. بس من ناحية المعارضات والقيامه اللي بتقول كان عارفها وضامنها بش وش بيكون موقفه هو ........!! هنا مو عارف وش يسوي ساعتها .."

" طلع سلطان شنطته اللي يشيلها معه بظهره وفتحها .. هذي ثالث مره يفتحها .. كان مجهزها بروحته للسعوديه حق العيد .. ومن يومها مافتحها الا مره كان يبي ياخذ منها الايبود جقه ومره اوراق .. شوي ويشوف الاغرااض المجمعه على السحاب اللي بالجنب .. تذكر يومها ان على اخر لحظه ياخذهم معه .."

سلطان مسكم بيده " وش تبي توصله ذي معي .. بس مادري هي متقصده ولا بالغلط من جد .. بس هي وش موصلها الغرفه .. يالله قلت بسأل سهر ونسيييت .. " قعد يلعب بربطه الشعر الفوشيه والسلسال " معقوله مافقدتهم .. لو فقدتهم اكيد بتسأل عليهم معناتها متعمده .. لايكون بس الاخت حاطه عينها علي ههههههههه اقول خلك بس بعييده .. بلاك ماعرفتي سلطان .. على بالها أي وحده تجيب راسي .. مشكله والله معهم ذا البنات .. اااااااه بس "

" وقعد مبتسم وهو يعد الساعات والعد التنازلي لذاك اليوم المنتظر "

.
.
.

" في بيت بو محمد "

"سهر ماهي قادره توصف فرحتها اخوها كم ساعه وبيكون عندها طول الووقت .. رتبت غرفته وجددت ااثاثها وغيرت ستايلها بذوقها ..وماهي عارفه وش تسوي بنفسها .. "

منصور يضربها وهي ماره من عنده تركض : اعصابك اعصابك
سهر وقفت: العن شكلك كنت بطيخ
منصور: لييتك
سهر: بروح ارسل السواق يجيب معجنات
منصور: لييه ؟
سهر: مشتهيتها
منصور:انتفخي واقعدي
سهر: مالك شغل " ومشت عنه "

" منصور حس بالغيره.. سهر مستحيل تحبه مثل ماتحب سلطان .. اعجبه الاثاث الجديد وكان يبي يغير اثاثه بس مايبي يبين غيرته عشان كذا قال بيسكت وبيأثثها بعدين .. وشوي وطلع فوق غرفة سلطان يشوفها "

" منصوور طلع لها ودخل وعجبته حيييل .. فكر ان سهر هي اللي تختار له اثاث الصالون من جد ذوقها انيق في الديكور "

سهر: شرايك
منصور يبتسم وبهدوء : شي عجييييييب
سهر تعرف غيره منصور وماحبت تحسسه بفرق بينه وبين سلطان غير ان سلطان مسافر عنهم : خلااص دام عجبك انا بختار اثاث غرفتك
منصور ابتسم ابتسمامه اكبر معقوله حست فيه : ههههههه يعني
سهر: ليه ماودك تغير
منصور: مدري عادي ماتفرق معي
سهر: خلااص خلاص انا بأثث غرفتك
منصور تشقق: خلاص نشوف ذووقك
سهر تضحك: واخيرا بيجي
منصور: شفتي شلوون
سهر ابتسمت : منصوور
منصور لف عليها : همممم
سهر: عادي اقول ي
منصور: قولي
سهر: مدري مدري بس حسيت انك
منصور ابتسم بقوه : اني ايش
سهر: انك تميل لبسمه

" منصور .. واااااااه واخيرا حد حس فيني "

منصور بنفس الابتسامه : من يومي ولا
سهر: الا بس الحين بزياده
منصور يضحك : لانها حليانه
سهر تضحك : منصووووور
منصور: نعم نعم
سهر: شفييك قلبت
منصور: والله مدري ماعرف بس ارتاح لبسمه وبس " وطلع عنها "

" منصور طلع وهو متشقق مادام سهر حست اكيد غزل حسست .. شي حلوو والله هين ياغزل هين "

" سهر خافت من اخوها ماتعرف هو وش يفكر فيه نزلت تحت وقعدت لحالها مع جدها وجدتها وامها "

.
.
.

" في الريــاض "

" في الصاله الفوقانيه "

ميساء: لميس
لميس لفت عليها وابتسمت : هلا
ميساء ردت لها الابتسامه : هو لازم انا اروح معكم
لميس: أي حبيبتي مسوين عشا كبير هذا ولدهم الوحيد
ميساء: طيب كم بدله احط لي
لميس: حطي لك حق يومين
ميساء: تجين تحطين معي
لميس: أي اوكي يلا قومي

" قاموا لميس وميساء غرفة ميساء اللي رتبتها لها ام مساعد ولميس بعد ماطاح اللي براسها .. فتحت الدولاب ميساء ولميس تناظرها .. بدت ميساء تطلع لها اللبس اللي عندها ابد ابد معجبها لبسها .. صحيح من اول مو عاجبها لبسها ولحجي بس ماهي قادره تقول بس الحين شلون ماعندها ملابس حلوه تلبسها قدام البنات "

لميس توهقت
ميساء: اللبس هذا البنطول الابيض مع البلوزه الحمرا بيطلع حلوو صح
لميس توهقت : أي أي بس
ميساء: بس وشو
لميس: انا كنت ابي اخذ شي من السوق تبين تروحين معي
ميساء: وش اسوي
لميس: انتي من جيتي ماطلعتي روحي معي نشتري لنا كم شي
ميساء: وتتوقعين بابا يسمح لنا نطلع لحالنا
لميس "واااه " : أي عادي ماراح يقول شي وبعدين بنروح المول
ميساء: خلااص اجل خل نعطيه خبر لان هذا عبايتي معلقه
لميس اغتاضت ومابينت لفت ناظرت العبايه : اوكي يلا البسي

لمييس " حشا حتى عبايتها تفشل بالله شلون اطلع معها .. بتفشلني في اهل خالتي وش البسها عسى بس القى لها كم شي تلبسه والله لو البسها جينز وتي شيرت ولا اخليها تلبس الاحمر والابيض "

" ميساء.. ماكان عند امها ذاك الذوق وخصوصا انها ماتطلع ولا تعرف شي في السوق ... ملابسها تجيبها لها امها ..لميس كانت تشوف لبسها بس ماتعلق بس يوم عرفت ان عندهم عزيمه وهي تفكر انها تغير ميساء .... لانها حلوه ولبسها مخرب عليها وماتبيهم يتكلمون عليها.. وماتقدر تعطيها من ملابسها لانهم يعرفونها .."

" طلعت ميساء وهي لابسه عبايتها وشوزها الكبير وعبايتها اللي فوق الكعب بشبر ومتنقبه .. اول ماشافتها لميس انصدمت شلون بتطلع معها كذا "

ميساء: يلا نمشي
لميس راحت لعندها وابتسمت تجامل : ههههههه ياحليلك ياميووس شكلك تطولين بسرعه شوفي عبايتك شلون قصرت انا عندي عبايه بعطيك اياها البسيها اوكي

" لميس قالت الكلام وراحت بسرعه تجيب لها وحده مع انها بتطلع طويله بس قالت مع الكعب او الطابوقه اللي لابسته بتجي عليها اوكي"

ميساء انصدمت اول ماشافت العبايه بس لبستها وشوي وتطلع يدها : لميس هذي وسيعه من اليد يدي تطلع
لميس متحمله غصب عنها : أي حبيبتي لاترفعين يدك كثير عشان لاتطلع ولا امسكيها احسن امشي قبل لايتأخر الوقت

" ومشت ميساء وراها وهي مو عارفه وش تسوي بالعبايه .. اعطت لميس امها خبر وبعدها طلعت ومعها ميساء "

" في السياره "

" لميس حزنها حال ميساء معقوله في بنت باقي كذا .. "

ميساء : انتي تطلعين لحالك
لميس ابتسمت : لا مع ماما مع صديقاتي مع اخوي أي حد
ميساء: اها وين تروحين
لميس: مطاعم ومجمعات كل مكان يعني
ميساء ابتسمت

" شوي وصلوا المملكه "

لميس: يلا انزلي

" نزلت لميس وبعدها نزلت ميساء مشت لميس ووراها ميساء .. ميساء انصدمت من اللي تشوفه تناظر المجمع بأعجااب اول مره بحياتها تدخل .. "

"لميس مشت وميساء بعدها بمسافه تناظر العماير والسيارات .. لميس كانت تعرف انها وراها بس اول مادخلت لفت عليها وشافتها لساتها تمشي .. لميس تناظر ميساء .. "

" ميساء اول مادخلت وشافت الناس رايحه وراجعه والازعاج .. انزعجت وصابها الرعب في داخلها وقفت على طول عند البوابه وهي خايفه "

" لميس استغربت تصرفها "

لميس: تعالي
ميساء هزت راسها لا
لميس استغربت هالتصرف من ميساء وراحت لها

لميس: شفيكي
ميساء نزلت راسها
لميس رفعت راسها : ميساء تعبانه..!!
ميساء هزت راسها بمعنى لا
لميس: اجل وش فيكي
ميساء رفعت راسها : مافيني شي
لميس مسكت يدها ومشت معها وميساء يالله تسحب رجولها

" ميساء تحس الخوف يدب في جسمها .. اللي تشوفه اول مره تششوفه بحياتها ... هالزحمه اول مره تشوفها بحياتها غير الزحمه اللي كانت بالمستشفى اول مافتحت عيونها .. بمعنى اوضح اول مره تختلط مع ناس بهذا الشكل .. لميس مافهمت ميساء عشان كذا مشتها معها وشوي تركت يدها وخلتها تمشي معها ميساء تمشي وعيونها بلارض "

لميس: خل ندخل هنا عنده قطع حلوه " ولفت على ميساء وشافتها بلارض .. لميس تنرفزت الحين هي تدور وتناظر وهذي عينها بلارض .. مالومها يوم ماتعرف تشتري "

لميس: ميساء شوفي
ميساء رفعت راسها
لميس: تعال ندخل
ميساء : طيب

" دخلت وراها ..وقعدت تتفرج .. لميس تحب هذي الماركه وتحب ستايلها .. قررت تاخذ لميساء بدله منه ..وقعدت تدور وميساء تلحقها كأنها خدامتها لاتناظر ولاشي ولميس ارتفع ضغطها وماودها تصارخ عليها لانها وصلت معها "

لميس: في حزام معها
العامل: اي في عريض ورفيع شو بتحبي
لميس رفعت عينها تشوف ميساء وتشوف وش يلبق لها
لميس: لاعطني رفيع
العامل : تفضلي

" وراح وعطاها اثنين اختارت لميس اللي تشوفه البق ,,"

لميس: معه صندل
العامل: هذا الستايل ملبقين لاإلو صندل شوي رفيع
لميس: اوكي اشوفه

" ووراها العامل وعجبها لميس وقالت تخلص مره وحده وغير كذا رفيع يعني بتحبه ميساء وبس خلصت لميس القت نظره عليها وعجبتها بالحييل "

لميس ابتسمت : وش رايك
ميساء: حلوه بس تنورتها قصيره
لميس يأست: اي حلوو عليك بيطلع
ميساء فتحت عيونها : ايششش علي .. وش دخلني
لميس: اي مو هذي لك
ميساء فتحت عيونها وراحت تشوفها: اشووف

" ميساء راحت شافتها وشافت السعر وفتحت عيونها "

" ميساء استحت تقول عن السعر صحيح ابوها عطاها فلوس وكثيره بالنسبه لها الا انه ماقال لاها خذي لك فيها بلوزه بذاك السعر وماعرفت وش تقول "

ميساء: خلينا ندور ونرجع لها يمكن نلاقي احلى
لميس: لاوالله انا عجبتني وماراح تلقين صدقيني
ميساء بدت تحس بخوف
لميس : خلاص باخذها واسكتي لاتتكلمين

"ميساء ماعرفت وش تسوي ماتبيها اذا البلوزه كذا كيف باقي الاشياء اللي معها "

ميساء: لالا خل نرجع لها
لميس خزتها بس مو بالقوه : ميووس اعقلي
العامل: خلاص
لميس: اي اوكي

" وراحت لميس ومعها ميساء .. لميس طلعت محفظتها وميساء طلعت الشنطه اللي طول اصابعها وحاطه فيها فلوسها .. لميس يوم شافتها تفشلت "

لميس: حبيبي دخليهم معي فلوس
ميساء: لالا
لميس : ميساء عيب بعدين
ميساء كانت رافضه ولميس عجزت معها وبصوت واطي : خلاص قلت لك بابا اعطاني فلوس لك
ميساء هنا تطمنت

" ودفعت لها لميس وطلعوا "

لميس وقفت : ميساء لاتفشليني بابا اعطاني لي ولك اوكي فلوسك خبيها لك .. امشي معي

" ميساء مشت وراها وشايله الكيس .. شايله هم شلون بتلبس البدله وشلون بتتسوق مع لميس وذوقها مختلف كليا عن ذوقها "

" لميس ممو عارفه وش تبدا بميساء تحس مافيها شي زين .. وخصوصا بتروح حق بنات خالتها واهلهم .. مستحيل تخليهم يتكلمون عليها .. هي اللي بتتفشل وقتها .. والمشكله مافي وقت تفصل لها عبايه ..وعبايتها تفشل وكل عبايات لميس شافوهم ماعرفت وش تسوي تاخذ لها جاهز من اي محل .. راحت اخذتها على محل عبايات في المول نفسه .. دورت لها عبايه ارحم من عبايتها مع ان الجاهز مايعجب لميس الا انها اخذت لها وحده على مايرجعون من الشرقيه .. اختارتها وبدا ياخذ المقاس عليها .. وبعدها طلعت وراحت معها تاخذ لها شنطه ومحفظه "

ميساء: بس يالميس اشترينا كثير
لميس ابتسمت : وش دعوى كم ميساء عندنا
ميساء ابتسمت : تسلمين والله بس وشو بعد تبين ناخذ
لميس: همم ماعرف خلينا نلف حتى تخلص عبايتك
ميساء: اوكي

" وهم يمشون "

ميساء: هذا المجمع غالي
لميس: ليه.؟
ميساء: امي كانت كله تجيب لي ملابس كثيره بثلاث ميه او اربع ميه بس هذا السوق الشي الواحد بخمس ميه وست ميه .. الحزام لحاله بثمان ميه بس انا امي تجيب لي حزامات كثيره وكل الالوان بميه او اقل حتى وحنا حزام ولونه خايس يابنيي يا اسود وغالي

" لميس حستها تتكلم عن زمان اول .. حزنت اكثر على حالة ميساء اللي كانت عايشتها "

لميس: اي بس الحين كل شي تغير السوق صار كذا
ميساء: صحيح
لميس: اي والله
ميساء: لميس مو اسماءنا مثل بعض يعني تاخذ من بعض
لميس ضحكت بقلب على سوالفها تحس انها تسولف مع بزر : اي لاحظتي
ميساء ضحكت

" شوي ومر واحد "

الولد : يالبىىى قلبها بس

" لميس كالعاده طنشت مو شي جديد .. ميساء وقفت "

ميساء: يعرفني هذا
لميس لفت عليها وشافتها واقفه تناظر الولد وتأشر عليه قربت من عندها وسحبتها
ميساء: وش فيك
لميس: شعندك وقفتي
ميساء: يكلمنا اكيد يعرفنا

" لميس حست انها بتتعب معها كثيييير"

لميس: لا مايكلمنا يكلم صديقه
ميساء: اييييه مانتبهت
لميس : طيب طيب تعالي

" وقعدوا يحوسون على ماتخلص عبايتها "

ميساء: لميس كأن الشنطه اللي اخذتيها كبيره
لميس: لابالعكس حلوه عشان تحطين فيها اللي ابي
ميساء تشققت: صدق
لميس ابتسمت : اي
ميساء: شكرا لميس ماااره
لميس: عادي حبيبتي مو انا اختك
ميساء: الله لايحرمني منك
لميس انبسطت على كلمتها وبعيون تلمع قالت لها : ولامنك
ميساء انبسطت

" وشوي وراحوا اخذوا العبايه وتعشوا وطلعوا "

.
.
.

" اليــوم الثــاني "

" سلطان مابقى عليه شي ويووصل والعايله وصلت الكل في انتظاره .. كان بو محمد مسوي عشا كبير حق سلطان وعازمين اهاليهم كلهم .. هالمره كانت العزيمه اكثر.. غير عيال العم كانت كل حرمه عزمه اهلها .. وصار بيت بو محمد زحمه "

" وصلوا اهل الرياض متأخر وميساء كانت طول الوقت قلبها يرقع من شافت المدخل .. البيت مطبوع عليه طابع الزحمه من السيارات والانواار والابواب مفتوحه .."

" ميساء قعدت تقرا على نفسها من الخوف .. لميس استغربت منها بس طنشت قلبها طاير تحس انها تبي تطير .. اول ماوصلوا نزلت ام مساعد ومعها البنتين ودخلوا البيت .. واول مانفتح الباب الرئيسي .. شهقت ميساء وغطت وجهها "

لميس لفت عليها: ميساء
ميساء صارت تنفخ :....
لميس: ميساء ميساء " وصارت تبعد يدها عن وجهها
ميساء: ابي اطلع
لميس تفشلت وامهم انتبهت
ام مساعد: ميساء يمه شفيك
لميس: مدري فجأه

" طلعوا فيها عند بداية المدخل وبس حست مياء انه الضجه هدت فتحت يدها وججها صار كله احمر"

لميس: ميووس وش فيك
ميساء: ابي ابي ابوي
ام مساعد استغربت : ميساء
ميساء تحس بقلبها يرجف وشوي وينتفح الباب
سهر بأبتسامه: يلا ادخلوا
لميس راحت سلمت على سهر : ميساء ماهي راضيه تدخل
سهر فتحت عيونها : هذي ميساء وش فيها مستحيه
لميس تهز راسها: يمكن
سهر: خلاص انتوا ادخلوا وانا بشوفها
لميس: لاماراح ترضى
سهر: بحاول فيها وبعدين بمكن مو متعوده على هذي الاجواء ادخلوا وانا بجيبها
ام مساعد: قومي يمه مع البنات بتنبسطين معهم وتوسعين صدرك
ميساء نزلت راسها
سهر: خلاص ياخاله ادخلي وبجيبها معي
ميساء شهقت ورفعت راسها وسهر ابتسمت لها
ام مساعد توهقت واقنعتها سهر ودخلت ومعها لميس
سهر راحت لعند ميساء وقعدت عندها : ميساء .. شخبارك
ميساء:...
سهر: مستحيه مني ترى عادي بكرا تتعودين علي قومي معي اعرفك على بنات خالتك
ميساء: وين لميس
سهر: دخلت داخل
ميساء: ناديها
سهر: لا ماراح اناديها بتقومين معي
ميساء: مابي
سهر: ليش ..؟
ميساء:ابي ابوي
سهر ابتسمت وعورها قلبها عليها : ميساء والله عادي قومي كلهم بتعرفينهم والله كلهم حبوبات مثل لميس واكثر
ميساء : ابي مويه
سهر ابتسمت : وتوعديني تدخلين
ميساء: اي

" قامت سهر تجيب لها مويه لان البنت ترتجف "

ميساء" ياربي شلون بدخل عندهم وانا ماعرفهم لاويعرفوني .. يمه قلبي هدي شوي .. وين لميس ليش راحت وخلتني .. شكلها نستني يوم شافت اهلها .. ياربي "

" شوي ورفعت ميساء على الصراخ اللي بدا يدب "

......: داخل دااخل

" ميساء اخترعت وقفت متصنمه وين تروح .. وقفت على طول وبسرعه غطت وجهها .. شوي وتطلع سهر "

"سهر اول مافتحت الباب اخترعت وبسرعه رجعت ونادت على ميساء وميساء راحت لها على طول ودخلوا وسكروا الباب "

سهر تضحك : وش صار
ميساء كشفت وجهها : مدري قام يصارخ اخترعت
سهر تضحك : لالا عادي ماتدرين هذا مشاري ولد عمي
ميساء ابتسمت وشوي ورجعت ملامحها الحزينه
سهر: يلا عطيني عبايتك وبوديك مع البنات
ميساء وقفت متنصمنه عند الباب
سهر: ميسااء عاد كفايه دلع

" ميساء استسلمت وشالت العبايه وبقت شنطتها معلقتها عليها بكل قوه وهي خايفه .."

سهر تبتسم: ايش هذي الحلالاوه
ميساء ابتسمت برجفه
سهر: لميس قالت لنا انك حلوه بس ماتوقعناك لهذي الدرجه
ميساء ابتسمت شوي اكبر: شكرا
سهر: العفوو حبيبتي يلا تعالي

" ومسكتها من يدها وميساء عيونها في الارض "


"دخلت ميساء والكل ناظرها بأستغراب في اول نظره وبعدين الكل صار يرحب فيها وهي باقي عيونها بلارض سلمت عليها وعيونها بلارض.. الكل اعجبته ميساء.. شكلها كان مختلف نهائي عنهم وكل شي مختلف عنهم .. لميس كانت مكشختها ومع ذلك مبين ان اللبس مو لبسها لانها مو عارف شلون تتصرف بالتنوره الضيقه على جسمها وتحس انها مو مرتاحه فيه والصندل اللي مبين انها مو عارفه تمشي منه .. "

جنى : هيييووو واخيرا صار عندنا بنت جديده
البنات ضحكوا ولميس انبسطت
جنى: في اي صف انتي ياحلوه ..؟
لميس تفشلت
والبنات ينتظرونها تتكلم
ميساء رفعت راسها وماعرفت وش ترد
لميس: الحين هي ماتدرس
جنى مافهمت وش يقصدون بس البنات حزنوا عليها : امااااااا ياحظــــــــك ليت ابوي مثل ابووك
البنات ضحكوا وميساء متصنمه
ميساء استغربت هذي مره ماتبتسم حتى
وصايف: بسك اسكتي البنت مو طايقتك
ميساء نزلت عيونها
جنى: صدق
اديم: ايه
جنى تضحك : لااا مو كذا انتم مافهمتموا هي بس تستحي الحين وبعدين عادي مثل اختها لميس كانت كذا
لميس تضحك: اقول مالك دخل زين
جنى تضحك : وانا على بالي لميس بنت ثانيه وتستحي ومدري وشو والحين شوفوها انواع العربجه
ميساء ضحكت والبنات ضحكوا عليها
جنى تضحك وتأشر عليها: شفتوا واااااه قسم بالله مثل اختها ما انسى ذاك اليوم
لميس: خلااااص جنى ووجع
البنات ضحكوا

" قعدت جنى تسولف عليها حتى البنت صارت ترفع راسها وتناظرهم "

" ميساء هذا الجو اول مره تعيشه بحياتها بنات وحوسه وزحمه وسوالف ويضحكون والكل مع بعض الا هي قاعده على جنب راحت لها اديم وجلست قريب منها .. لان اديم بزياده عاجبتها البنت "

اديم: ميساء
ميساء لفت تناظرها : هلا
اديم: شفيك ساكته
ميساء: وش اقول
اديم: سولفي مع البنات يعني
ميساء ابتسمت
اديم ابتسمت : كيف شفتي الشرقيه
ميساء: ماعرف ماشفت شي فيها
اديم: ليه..؟ ماقد جيتي..؟
ميساء توهقت : الا بس من زمان
اديم ابتسمت : وامداك تنسينها
ميساء بحزن : وقتها كنت اتعالج عن عيوني
اديم حزنت اكثر لانها نست انها كانت عميانه : اوه اسفه.. بس الحمدالله الحين بكرا تشوفينها وتنبسطين فيها وماودك تفارقينها بعد
ميساء ابتسمت

"بعد لحظه "

ميساء: هذي وش اسمها

" تقصد جنى "

اديم ابتسمت : هذي جنى اختي
ميساء ابتسمت : غير عنك
اديم: ليه
ميساء: ماعرف احس كذا
اديم ابتسمت : اي في فرق بينا
ميساء: كم عمرها
اديم: قدك من سنك
ميساء استانست: صدق
اديم ابتسمت : ايه
ميساء تحمست ولفت ولفت شنطتها معها : يعني عادي نصير صديقات
اديم ابتسمت وقلبها معورها عليها : اي اكييييد
ميساء بحزن : بس انا في الرياض شلون
اديم ابتسمت : عادي تكلمون بعض وحنا اذا جينا الرياض تشوفون بعض واذا انتوا جيتوا

"ميساء حست بفرحه غريبه ولفت تناظر جنى وتحس انها طايره .. ماقد صادقت وحده الا في بدايه سنها والحين ماتذكر اسمها بعد .. تشققت حست ان الحياه تبتسم لها .. خصوصا انها عاشت طول عمرها وحيده والحين فجأه تصير عندها صديقات "

ميساء تسأل اديم: شلون اقولها ابي اصير صديقتها
اديم ضحكت على برائتها: لاتخافين هي بتجيك وبتصيرون صديقات
ميساء ابتسمت: وناسه صح
اديم تضحك : اكيييد

" شوي وبدا الصراخ يعلى والكل بدا يتناقز .. سلطان لحظتها وصل .. استلموه الرجاجيل والحين بيدخل عند الحريم ..ميساء انفجعت الكل قام عنها وهي قعدت لحالها ..حتى سهر ماشافتها ونست اسمها بعد من الخوف وبس عرفت في رجال بيدخل تغطت وقعدت .."

" سلطان سلم على الحريم الحلال عليه وجدته وخواته وهو يضم يشوف جهة البنات المتناقزت ضحك وسلم عليهم بيده وطلع فوق غرفته وسهر وامه وراه .. وبعدها حطوا العشا .."

جنى: واااه يلعن شكله
وصايف طقتها
جنى: مخقق
وصايف ضحكت: الله يفشلك

" البنات انجنوا عليه .. بسمه طول الوقت قاعده مع بنات خالتها ووصايف شوي تروح لهم .. كانوا في بنات مايشوفونهم الا بالعزايم الكبيره مره او بالزواجات اهل ام محمد واهل ام نايف يعني من هذي الجهة .. "

ميساء لوصايف: راح
وصايف ابتسمت: اي راح
ميساء شالت الغطا وهي متضايقه : ابي عبايتي
وصايف: لاعادي حبيبتي بيروح ماراح يدخل
ميساء: اي بس اريح
وصايف: لاعادي "وابتسمت "

" شوي وقاموا على العشا .. وبعد ماقعدوا والكل سما وبدا ياكل .. لميس يوم جت تبي تاكل شافت ميساء وهي تطلع البيبسي من شنطتها وبدت تاكل بيدها .. حست انها تفشلت بسببها .. خصوصا ان كل اللي على السفره قاعد ياكل بالملعقه وشكلها صاير غلط ..سكتت وماعلقت وش تسوي فيها بعد "

.
.
.

" بعد مرور ساعـه ونصـف "

" بدوا يوزعون الحلا وشوي شوي الزحمه بدت تخف حتى مابقى غير العايله في بيت بومحمد وعشان كذا تجمعوا البنات مع الحريم مع بعض .. الحريم توهم يشوفون ميساء رحبوا فيها والكل انبسط عليها مبين ماوراها شي وشكلها بريئ ومالها فغيرها .. وهي شوي بدت تحس بالراحه بعد ماخفت الزحمه "

بسمه : يلا عن اذنكم
البنات: وييين
بسمه: خلاص الوقت بيتأخر وعندي كويز ولازم امشي
سهر: بسومه اقعدي
بسمه ابتسمت : لاا خلاص اهم شي انه وصل بالسلامه وشفناه واكلنا عشا سلامته والحين اخليكم تقعدون معه

غزل"مسويه فيها اخلاق مع ذا الوجه "

نجود: مع مين بتروحين ..؟
بسمه: كلمت نايف يجيني
نجود : بروح معك..
سهر فتحت عيونها: هوو احلفوووا
نجود ابتسمت : لااا والله ماقصرتوا ... ادري بك تبين الفكه عشان تقعدين مع توينزك
سهر تضحك: وش دعووى
بسمه دق جوالها: يلا نجود بتروحين
نجود: اسبقيني وانا بكلم فواز
بسمه : اوكي

" سلمت عليهم وتحمدت السلامه ومشت "

فواز: احللفي
نجود: فواز بليز عشاني
فواز: مافي امل نجود شلون تنامين عند اهلك وتتركيني لحالي
نجود تضحك: عند الدلع ولاتسوي نفسك
فواز: مالي دخل لاتحاولين
نجود: فواز والله احس اختي متضايقه وابي اقعد اشوف وش فيها
فواز: نجوود
نجود: فواز لو سمحت بس يوم واحد ومن بكرا تعالي اول ماتصحى
فواز: لازم
نجود: ايه لو سمحت
فواز يتأفف: خلاص يوم واحد بس
نجود: اي بس
فواز: اجل يلا خليني انا اللي بوصلك
نجود ابتسمت : اووكي

" وبعدها طلع لها فواز وهي قالت لبسمه تمشي وانها بتلحقها .. "

" في سياره فواز "

نجود: شفت سلطان
فواز ماعرف وش يقول: وش رايك
نجود ابتسمت : تغير صح
فواز بلع ريقه : اي
نجود تناظره من جنب: حليان مو ..؟
فواز لف عليها : احلفي احلفي ست نجود وقدامي بعد
نجود ضحكت وفواز فهم انها تبي تنرفزه
فواز ضحك : افكر بعد
نجود تضحك : يقال انك تغار اقوول بس
فواز: وش رايك
نجود تبتسم : طيب طيب
" فواز حس بفرحه حس ان نجود ماعادت تبي سلطان مع انه خايف من هذا الشي ..وبعدها وصلها بيتهم ورجع بيت عمه "

.
.
.

" الســاعه 1:15 "

" في بيت بو محمد"

منصور: قومي ماتستحين لاصقه فيك
سلطان يناظره : خلهااا
سهر: ماعليك منه
منصور: بنات قاصرين حيا
سهر تضحك : اعصابك
ام محمد: سهر الحين من جد بنتهم ماتدرس
سهر فهمت على امها: اي والله
ام محمد: ومفكرين يدخلون مدرسه ولايتركونها
سهر: ماعرف بس ماتوقع على اخر عمرها تدرس
ام محمد : اي بس توها صغيره
سهر: واذا تاخذ لها كورسات بس مو تدرس بمدرسه
منصور انشد للموضوع: من هذي اللي ماتدرس
ام محمد : بنت فهد اخت مساعد
منصور : ايييييي ماتدرس
سهر: ايه
سلطان: وش تقولون
سهر: بعدين تعرف مو وقته قولي وش رايك بالغرفه
سلطان: تااااااخذ العقل جنااااااان
سهر استحت: صدق
سلطان سحبها عنده: اكيييد مو سهورتي مرتبتها
سهر تضحك قام وباسها اخوها
ام محمد ابتسمت يوم شافت سهر تغيرت من جا اخوها

منصور: يلا عن اذنكم بطلع انام
سلطان: وين بدري بقعد معك وش فيك
منصور: لا اخليكم اليوم وبكرا نقعد مع بعض " وطلع "

سلطان : من جده منصور لسا يغار
ام محمد : لامايغار بس تعبان هذي قعدته من الصباح
سلطان : اي طيب يمه
سهر: يعني منصور يغار من جد مايستهبل
سلطان: من يومه منصور كذا بس ماكتشفت انه حقيقي الا من يوم حسيتها بزياده
سهر تبتسم: ماحس ان منصور يغار
سلطان: ماعليك حتى لو مايبين وتراه حساس
سهر: ههههه ماصدق
سلطان يبتسم: وش قالولك مو انسان
سهر تضحك: بس منصور ماحسه

" هالحوار كله سمعه منصور ومن بعدها دخل غرفته "

منصور" والله حاله ذولا ناس من جد مايبين في عينهم ولاشي.. سهر هذا من اول يوم وهي لاصقه فيه بكرا بتنساني وان قدامها .. ليه يعني محد راضي يصدق مشاعري تجاههم .. لااختي ولا غزل ولازفت حتى.. ياشينها من عيشه صراحه ... غزل .. مادري وش اخبارها الحين .. معقولهعذبتها معي.. هههههه اي عذاب وهي حاسه اصلا ولا داريه انا بخليها هالفتره "

.
.
.

" في بيت بو نايف "


نجود : احلللللللفي
بسمه: والله بس الحين عادي كل شي اوكي
نجود: انا ادري بها تكرهني بس ليه تسوي فيك كذا الحماره
بسمه: خلاص ماعلينا منها
نجود: بس من جد قليلة ادب انا اوريها
بسمه : استغفر الله انتي وبعدين معك تبين تتمشكلين مع رجلك
نجود: رجلي ماله دخل
بسمه: بكرا تروح وتقول ونقعد حنا بالماشكل
نجود: اففففف والله مايصير نسكت عنها
بسمه: خلاص السالفه انتهـــــت
"نجود حقدت على حركة غزل"
بسمه: انتي كيفك مع فواز
نجود ابتسمت : مرتاحه معه
بسمه: الحمدالله
نجود: صراحه ماعرف كيف كنت عميانه عنه
بسمه: ياحليلك حنا متى نشوفه الا بالسنه مره
نجود: اي من جد بس طويل بال
بسمه تضحك: اي بس انتبهي ينفجر فيك
نجود تضحك : تخيلي

" بسمه اكتشفت ان اختها تغيرت من تزوجت نفسيتها غير واسلوبها غير وتعاملها معها .. بعكس نجود البنت اللي تكرهه حد يسولف معها .. ماحبت تقول لها عشان لاتغير مزاجها وتعرف ان هذا بيكر غرورها عشان كذا مشت الوضع طبيعي .. حمدت بسمه ربها ان نجود اخذت فواز دامها غيرها لهذي الدرجه "

.
.
.
" اليوم اللي بعــده "

" في بيت بو فيصل "

جنى: لاااا بطلع انا اليووم
اديم: وين بتروحين؟؟
جنى: بنروح نتمشى انا وصديقتي الجديده " وجلست تضحك "
وصايف: ياحماره تطنزين
جنى تضحك : لا امزح وش فيك
اديم: جنو حرام عليك
جنى لسا الضحكه على وجهها : شفيكم والله والله امزح
وصايف: بس شلون تطلعين والعشا بيت عمي عبدالرحمن
جنى: افففف كل يوم عزايم بتشوفين هالحال بيقعد اسبوع حتى يستوعبون ان سلطان رجع بتحوم كبدنا من اكل الذبايح بنتتفخ
مشاري: تكفين اذا طلعتي وش بتاكلين
جنى تفكر: يعني ساندويتش اي شي بس خفيف
مشاري: فعيني اذا تعرفين انتي خفيف
جنى تضحك : لابس هي مو كل يوم بتجي الخبر
مشاري: من هاذي اللي فضحتينا فيها
اديم: اخت مازن ومساعد
مشاري: اهااا " وطنش "
جنى: ياهي بنت يامشاري تاخذ العقل
مشاري يناظرها بغباء ولف عنها
وصايف تضحك : انتي ماتخافين
جنى تضحك : اديم عطتك ميساء جوالها ولا ماعندها
مشاري رقع قلبه يوم سمع الاسم وصلح جلسته
اديم: لاماعطتني ومادري اذا عندها جوال
وصايف: كلمي لميس واسأليها ويمكن هي ماترضى تطلع لحالها
جنى: كلميها اديم انتي تعرفك زين
اديم: اي اوكي
مشاري: هي اسمها ميساء
اديم : اي اسمها حلو صح
جنى: اي بس تحسينه طويل
مشاري :اهاا لاعادي كثيير يسمي ميساء
جنى : بس الملعونه حلوه
وصايف تضحك : من جد
اديم: ماشاء الله عليها
جنى تناظر مشاري: لاتفووتك
مشاري: انطمي بس
جنى: تعالي كم سنه صار لها وهي عميانه

" هنا مشاري وقف قلبه عن ضخ الدم ... كل عروقه تيبست وريقه نشف .. اسمها ميساء وعميانه و ... بس هو استوعب انها لسا عميانه يعني مافي تشابه بينها وبين حبيبته "

اديم تحسب : ماعرف هي عمرها الحين 17 ومن ثالث وهي عميانه وماتشافت الا هالسنه عاد انتي احسبيها
وصايف بشفقه وهي قاعده وضامه رجلينها عندها : حلاااام تحزن
جنى متحمسه: اي من جد

" مشاري هنا كل مافيه بدا يشتغل .. مش معقوله انها بتكون هي "

جنى: تتوقعونها بتتعود علينا
اديم: ليش لا
وصايف: ماحس احس طبعها غير عنا
مشاري بأهتمام : كيف يعني
وصايف: ماعرف صحيح ياحليلها مع انه ماشفنا منها شي بس احسها مدري شلون مدري
اديم: شي طبيعي ياوصايف عاشت طول حياتها مع امها وابوهم يالله يروح لهم وعميانه ولاعندها اهل.. وفجأه تطلع على الناس والعالم وتبينها تتعود علينا .. يقولون بالموت دخلوها مستغربه من الوضع اللي دخلت عليه
جنى: ياحرام حزنت عليها لالا بخليها تتعود علينا
وصايف: انتي شلون بتطلعين والعشا عندنا
جنى: بنطلع نتقهوى بتتعشين من هنا
اديم: بس لازم تكونين موجوده
مشاري: خلها تروح معها تتقهوى ويرجعون
جنى ابتسمت : عاااش مشاري شكلك تحمست تشوفها
مشاري ضحك عليها
جنى: لاتحاول لانها تغطي
مشاري انصدم والبنات ضحكوا عليه
وصايف: شوفوا وجهه
اديم ضحكت غصب عنها
" مشاري حست الدنيا بدت تدور فيه"
جنى: ههههههه ماصدق
مشاري انتبه لهم وخزهم : بزر معكم انا
وصايف هدت واديم بعد بس جنى شوي كاتمه الضحكه
مشاري يناظرها: ترى اهون واخليك تنطقين في البيت
جنى تضحك : لالا امزح حشا مايمزح الواحد معه وااااااه وينك يافيصل رحت وخليتنا ... تدرون بروح لفيصل وعبير
اديم: شفيك غثه انتي
جنى: انقلعي لاعت كبدي منكم " وطلعت بسرعه قبل لاحد يكلمها "
مشاري: هالبنت مدري على مين طالعه
اديم تبتسم : عليها " تناظر وصايف"
مشاري يبتسم لوصايف: بس وصايف عقلت اسم الله عليها ذيك ماتوقع
اديم تضحك : ياحليلها والله تسوي جو
وصايف تضحك عليها

" مشاري سرح وقعد يفكر هل ممكن تكون هي حبيبته ولالا هو يعرفها زين بالنقاب يعني لوشافها على طول بيعرفها .. بس شلون يشوفها.. فقال بيطلع ورا جنى وبيشوفها وهي تاخذها واذا كانت هي ولالا وما امداه يخطط على هذي الفكره الا تليفونه يدق "

مشاري: هلااا والله بو سلمان
منصور: هلا فيك شخبارك
مشاري: الحمدالله
منصور: اقوول مشاري وينك فيه..؟
مشاري: والله في البيت بغيت شي
منصور: اي لاهنت خويي بنشرت عليه السياره في هاي واي الخبر الدمام وواقف عند الجميح واانا ماقدر اروح الوالد موصيني على اغراض ولازم اجيبها قبل المسا فياليت تروح تشوفه
مشاري انقهر: خلااص ابشر ولايهم
منصور: تسلم والله
مشاري: وش دعوى خلااص الحين رايح له

" وقام مشاري وهو متنرفز وقرر يروح بسرعه ويرجع عشان يلحق على جنى قبل لاتطلع "

.
.
.

" في بيت بو محمد "

" سهر كانت نازله من الدرج ومتزينه ومرتبه شكلها .."

سهر: ماتسمعين التليفون وهو يدق
الخدامه : انا توو بس جيت
سهر راحت وردت على التليفون : الووو
المتصل:.......
سهر: الوووو
المتصل :...
سهر استغربت وشافت الرقم ماتعرفه وشكله مو داخلي فاتوقعت ان الصوت ماينسمع
سهر: الوووووووو
المتصل: سهررر
سهر استغربت تشابكت عليها الاصوات: ايه هلا من معي
المتصل : شخبارك ..؟

" سهر ماقدرت تميز الصوت تسمع صوت اخوها سلطان على صوت خالها يعني متخربطه "

سهر ابتسمت : الحمدالله بس سوري من معي
المتصل : افاا عااد وتنسين صوتي
سهر صار قلبها يرقع : يالله عاد مييين
المتصل : انا بدر ال....
سهر انصدمت وعلى طول قعدت على الاريكه : بدر
بدر: ياعيوووونه
سهر ارتجفت : هلا هلا شخبارك
بدر: الحمدالله بس من سمعت صوتك انتي كيفك
سهر حسته مغلط او شي صاحي هو يدق عليها على البيت : الحمدالله بس ليش دا ....
بدر: لاتخافين لاتخافين مكلم بتحمد لعمتي سلامه سلطان
سهر ابتسمت وارتاحت وحست عينها تبي تدمع مشتاقه له حيييل وودها لو تقول له
بدر: سهر حبيبي وحشتيييني
سهر بسرعه : ماما طالعه
بدر من سمع صوتها وهو لايبي لامها ولاسلطان : احلىى شي
سهر ضحكت : ياسلام
بدر انشرح صدره : كيفك الحين بعد مارجع سلطان مبسووطه
سهر بفرحه واصحه : مرررررررره
بدر يتنهد : اااه عقبال ماشوف هالفرحه لارجعت
سهر استحت وحست تبي تسكر بس ماتبي
بدر: بتفرحين كذا سهر لو جيت
سهر تبتسم : اكييد مو انت ولد عمي
بدر عصب: ولد عمك بعينك قولي اميين انا زوجك
سهر استحت : بدرر ترى بسكر
بدر ضحك : لالا استهبل
سهر ابتسمت وحست انها طولت : اوكي بدر ابو يناديني اوكي
بدر اخترع: اوكي يلا باي
سهر ضحكت وسكرت

" بعد ماسكرت سهر جلست تضحك عليه وشوي حست دموعها بتنزل حست انها مشتاقه له وماتحس مرتاحه من سفرته بس دعت ربها يرجعه لها بالسلامه "

.
.
.

" منصور"

" اليوم منصور بدا يفكر بأشياء كبيره.. حس انه ماعاد فيه يصبر كل الامور اوكيه في العايله وقرر ينهــي اخر خطوه من خطــته .. راح لابوه في غرفته طق الباب ودخل عليه ودخل عليه "


بو محمد : هلا منصور
منصور: هلا بك يبه شخبارك
بومحمد: الحمدالله يايبه
منصور ابتسم : كيف الشغل..؟
بو محمد: لا الحمدالله ماشي انت بشرنا عن مشاريعك
منصور ابتسم: والله كلها ماشيه اوكيــه ..
بو محمد: الله يوفقك
منصور: يبه
بومحمد: سم
منصور: سم الله عدوك .. يبه طلع لي كورس لمده 7 او 8 شهور في فييينا
بو محمد: لاااه زين والله الله يوفقك " وبومحمد حس انه في سر" والمطلوب
منصور ابتسم اي مو اهم شي المطلوب : لا بس حبيت اقولك وو
بو محمد ابتسم وقعد ينتظره يتكلم
منصور نزل راسه بناظر يده : يبه وانت تعرف 8 شهور وفي غربه وانا كبرت ووو
بو محمد عرف وش يبي يقول منصور بس حب ان منصور يتكلم
منصور: وو انا ودي اكمل نص ديني واتزوج واخذها معي
بو محمد طار من الفرحه: هذي الساعه المباركه ياولدي يوم اني اشوفك مع اخوانك معاريس
منصور استانس ولكن بدا يحس بخوف : اميين
بو محمد : واخترت ولا مخلي الموضوع على امك
منصور ماحب يشكك ابوه بشي وهو عارف ان امه تعرف من يبي : لاخليتها على الوالده بس حبيت اخذ رايك وبعدها بروح اكملها
بو محمد: والله فرحتني منصور .. عسى الله يسعدك ويوفقك ببنت الحلال اللي تسعدك وتقدرك
منصور ابتسم وقام باس راسه : عسى الله لايحرمنا منك
بو محمد: ومتى بيبدا كورسك
منصور : بعد اسبوعين
بو محمد انصدم : بعد اسبوعين شلون يعني وتبي تتزوج وتسوي زواج
منصور هذا الخوف من هنا : اي يبه توهم عطوني خبر وانا كنت ناويه اكلمك بعدين بس بعد ماجا الكورس قررت اقدمه وانا ماني مسوي عرس ملكه ووعشا واخذها ونسافر
بو محمد مادخل الفكره براسه : شلون يامنصور انت ولدي وابي افرح فيك والبنت الي بتختارها اكيد تبي زواج وملكه حالها من حال هالبنات اللي اعرسوا
منصور توهق : اي يبه اذا رجعنا سوينا حفله كبيره ونعزم عليها اللي نبي .. يبه انا يوم نظرت في الموضوع شفت اني كبرت وقريب بطق الثلاثين وانا لااعرست ولاشي وبروح للغرب وانت ادرى يايبه ... حاب احفظ نفسي على الاقل حرمه تسليني وتخدمني
بو محمد فكر : على العموم انت كلم امك بالموضوع وخلها تتفاهم مع البنت وامها وانا بشوف الموضوع
منصور قام وباس راسه من جديد : عساك ع القوه يبه

" طلع منصور وهو حس انه بدا يتوهق .. شلون بيحل الموضوع الحين ليته قايل لابوه ثلاث اسابيع مو اسبوعين"

منصور" اففف شسوي اخاف غزل ترفضني وبعدها انا اللي باكلها ... خلني اتلاحق على امي "

" منصور كلم امه وشافها بيت جيرانهم وكلمها ترجع بسرعه البيت الحين وامه خافت عليه ورجعت البيت "

ام محمد عند الباب: منصور شفيك

" منصور كان يحتريها عند الصاله المفتوحه واول مادخلت نط عليها مسك يدها وقعدها على الكنبه والام منصدمه "

منصور: يمه كلمت ابوي
ام محمد مو فاهمه شي: عن وشو
منصور: قلت له اني ابي اتزوج
ام محمد طارت من الفرحه: هاذي الساعه المباركه " وضمته "
منصور ابتسم لها بس ماكانت وقتها :اي يمه بس اسمعي في مشكله
ام محمد فتحت عيونها : وشو

" منصور قالها قصه الكورس والام ماشافت فيها شي"

ام محمد: عادي الكل يسويها الحين ياخذ زوجته ويسافر فيها
منصور: والبنت يمكن ترفض يايمه
ام محمد: لاان شاء الله ماراح ترفض وفي حد يرفضك

" حضن منصور امه واامه طارت فيه "

ام محمد : والله زين يامنصور فكرت تحفظ نفسك عن بنات الغرب
منصور يناظرها : شفتي اعجبك

" شوي وسلكان نازل لهم وكان توه صاحي وبالشورت بس "

منصور ضحك : مو مستوعب انه رجع السعوديه
ام محمد ضحكت : خلني افرحه سلطان سلطان
سلطان ابتسم لامه وجا باسها وسلم باليد على منصور
ام محمد: سلطان بارك لاخوك
سلطان ابتسم : مبروك بس على ايش
ام محمد: قرر يتزوج
سلطان انصدم وطاح قلبه في بطنه
ام محمد: عقبال ماشوفكم معارسي كلكم بليله وحده
منصور يضحك: يمه حرام تظلمينه انا معذور بس هو وش عاجله
ام محمد : مع انه اولله مو هاين علي تتزوج بدون اسوي لك عرس ولا صار بس
منصور: يمه فاهمك والله بس يلا تعوضينها بزواج سلطان..
سلطان: فهموني شصاير

" قالوا له كل شي وسلطان بدا يخاف "

سلطان " مو وقتك يامنصوور توني راجع ياربيه وانا نااقص احاتي من الحين .. خلاص ياسلطان كل شي بدا يبين .. بكرا بيعرس منصور والانظار بتتحول عليك "

سللطان ابتسم والخوف يدب في قلبه : تستاهل والله
منصور: تسلم والله بس عساها توافق
سلطان : من المجنونه اللي تضيع منصور ولد ..
منصور يضحك : ماجابتها امها والله
ام محمد انبسطت : خلااص اليوم بقول لها في بيت شريفه " ام فيصل "
منصور: يمه اي تكفين وردي لي
سطلان يغمز: منصور حاط عينك على وحده
منصور: لا خليت امي تختار لي انا واثق فيها " وغمز لها وهي ضحكت "

" وسلطان خاف الحين اكثر.. حس بالفرق بينه وبين منصور "

سلطان: عن اذنكم بروح اخذ دش قبل لاحد يجي

" وقام وهو بدا يحس العد التنازلي بدا يخلص عليه "

منصور: يمه تكفين حاولي فيها بموت لو ماخذها بموووووت
ام محمد: لاتخاف والله يافرحتهم يوم انك بتاخذ بنتهم
منصور: اهم شي البنت توافق مع اني ماظنيته بس واللي يعافيك يمه
ام محمد : اعتبر انها موافقه
منصور يضحك وحس مافي أمل بس اليوم راح يبين كل شي

.
.
.

" بعد مرور ثلاث ساعات "

" جنى طلعت مع لميس وميساء .. وراحوا يتسوقون ويتقهوون وجنى كانت مبسوطه بس تحس ان كلام وصايف صح "

" سهر عرفت عن منصور وانصدمت .. حست بالخوف من اخوها .. يوم مع غزل وعشره يقلب عليها .. وغير كذا حست ان منصور يبي بسمه شلون يخطب غزل .. وبدت تحاتي وماهي مرتاحه من هالموضوع حتى تعرف رد غزل اللي عارفته من الحين انها رافضه .. واعتبرت رفضها شي مفروغ منــه "

" منصور من بدت الحرب بينهم والنتيجه متساويه بينهم.. واخر خطوه راح تكون تحديد مصير اللي بيفوز ومنصور مستحيل يتنازل عن هذي الحرب اللي اعلنها معها .. كان طول حياته يحس ان مافي بنت ممكن تخرب عليه شي هو بناه .. واذا كانت غزل اول وحده تخرب كل شي فا وش بيكون مصير غزل بعدها "

" غزل فقدت الامل بعد ماحست انها تميل له ويشغل بالها .. حتى لو انه قال يحبها بس ولامرره حسسها بهذا الشي رغم اعترافاته اللي من بعد مابدت الحرب معه .. وغير كذا ميله لبسمه.. بدت تقارن غزل نفسها ببسمه وشافت ان بسمه تفوقها بأشياء كثيره وغير كذا مقابلته اربع وعشرين ساعه "

" سلطان طلع مع فواز وقعد يحاول معه طريقه عشان اهله يعرفون .. وبدون مشاكل .. بس طبعا ماراح يلقى.. ومن بعد قرار منصور بدا سلطان يحاتي ماتوقع انه منصور اخوه بيتزوج بهذي السرعه وبيصير محط الانظار ... لانه كان حاط فرصه اكبر يفكر بالطريقه اللي اهله بيعرفون عنه "

.
.
.
" بيت بو فيصل"

" كان عشا سلطان اليوم في بيت بو فيصل .. كل العايله تجمعت من الساعه 8 ونص وعلى ماتجمعوا صارت الساعه تسعه ونص وحطوا العشا وتعشوا وبعدها قعدت العايله تتقهوى والبنات قعدوا يحلون ويروووقوون "

اديم بهدوء: سهر وش فيـك .؟
سهر انتبهت : هاه " وابتسمت" مافيني شي ليه ...!!
اديم تبتسم : لا بس شكلك مو طبيعي فيك شي
سهر: لابس مصدعه شوي ومسطله
اديم: افف كريه الصداع الله يعينك طيب اخذتي شي
سهر: اي موفيبين
اديم: اها يلا ماتشوفين شر
سهر: غزل
غزل التفت : نعم
سهر : تعالي ابيك .. اديم بروح غرفتك شوي اوكي
اديم: اي شدعوى خذوا راحتكم

"غزل استغربت وش تبي سهر وطلعت معها "

غزل: شعندك
سهر بتوتر : شفيك صايره مو طبيعيه
غزل ماحبت تبين شي: ليه
سهر: بس احسك متغيره علي
غزل ابتسمت بمجامله : لامافيني شي وش دعوى
سهر: اكيييد
غزل: اكييديين

" شوي "

سهر: غزل
غزل: هممم
سهر: عندي لك خبر
غزل: وشو
سهر: هممممم اليوم
غزل: ايييه
سهر: امي بتكلم امك
غزل: عن ايش
سهر: عنك
غزل بأستغراب : عني وش فييني
سهر بقلق : عنك وعن منصور
غزل وقفت : نعـــــــم ..!!
سهر : منصور قرر يخطبك
غزل بردة فعل سريعه : يخسسسسي الا هو

" سهر وقفت معها وهي منصدمه وكانت عارفه ان غزل بترفض بس مو لهذي الدرجه مبين انها رافضه بقوه "

سهر: غزززل
غزل: سهر سوري بس انا مابي منصور
سهر: لييييه
غزل قامت تنتفض : وشو بعد ليه ياسهر انتي اكثر وحده عارفه اففففففف " وطلعت عنها "

" سهر كانت عارفه وقالت بتقول لامها عشان لاتتفشل امها وهي عارفه رد غزل .. اابدن ماتوقعت ان غزل كذا عنيده وماتلين بهذي الطريقه "

" نزلت سهر وتحس انها مجروحه عشان اخوها وبنفس الوقت افكارها متخربطه ماهي قادره تجمع افكارها .. كل اللي تعرفه حاليا انها تروح وتقول لامها لاتجيب حق ام غزل طاري .. اول ماراحت ونادتها دخلوا غرفة الحريم الصغيره وقالت لها "

ام محمد: وانتي وش دراك
سهر: يمه سألتها
ام محمد عورها قلبها : سهر من جدك تتكملين
سهر: اي وربي يمه ماله داعي نضغط على البنت
ام محمد بحزن: بس منصوور يبيها ومايبي غيرها طيب هي رافضه منصور ولا الزواج
سهر توهقت مو عارفه وش تقول بس شافت الحزن بعيون امها وقررت تهون عليها : الزواج
ام محمد ارتاحت كليا لانه شي طبييعي ولا يخوف : واااه ريحتيني كل البنات كذا بداية الزواج
سهر اخترعت : ماما لالااااااااه حرام عليكم تغصبونها
ام محمد : على خير على خير " وطلعت "

" سهر احتاست وضاق خلقها وكل شي فيها مو اوكيه ... راحت وكلمت السواق عشان يجي ويوصلها بيتهم ماهي قادره تقعد تبي تروح لمنصور وتقوله يهون على غزل .."

اديم: وين راحت سهر
غزل: مدري مدري
اديم : شلون ماتدرين
غزل: ماعرف والله تو كانت معي وراحت الجهة الثانيه
اديم : ااهااا
غزل: يلا بناات قوموا نمشي
منار: وين
البنات: وين
غزل: خلاص الوقت بيتأخر ولازم نمشي
اديم: من جدك
غزل مالها خلق: اي والله ومافيني حيل اقعد انا بمشي اللي بيقوم يلا
جنى: خلو ميساء انا اوصلها مع اخوي
ميساء اخترعت : لالالا بروح معهم
جنى تضحك : كولي تبن بتقعدين نسهر هنا
ميساء اختبصت : لالالا بروح معهم
لميس تضحك : يلا اجل اكلم مازن يوصلنا
غزل: كلموا اي حد
جنى تناظر ميساء: انتظري بكلم اخوي اذا بيوصلك بتقعدين واذا لا روحي معهم
ميساء: لالا والله بروح
جنى تناظرها وترفع جوالها : اسكتي بس

" جنى كلمت مشاري وسألته ومشاري قال اووكيه "

جنى: خلاص خلاص مشاري بيوصلك وانا بروح معك
ميساء: لاوالله

" وغصبتها جنى انها تقعد "

.
.
.

" مشاري "

" مشاري من قالت له جنى وهو قاعد على نار واخيرا بيشوفها يكفي انه ماشافها اليوم .. وقعد ينتظر جنى تتصل عليه عشان تقوله يلا مشاري تعال .. قعد يحوس قريب من البيت عشان يكون جاهز بأي وقت "

.
.
.

" في غرفة سهر "

سهر: منصور لااااااااا
منصور: مو بكفيك زين
سهر انفجرت عليه وصارت تبكي
منصور خاف عليها راح ورفعها من كتوفها : سهر
سهر تشاهق
منصور تركها وقهر الدنيا فيه : سهر ليش انتي كذا

منصور: ليش ياسهر

منصور: ليش ماتبيني اخذها ليششش

منصور: تفكريني بارتاح اذا اخذت وحده انتي ماتحبينها ولا تبينها

سهر هدت شوي: من قال اني ماحبها وربي اني ابيكم لبعض بسسس

سهر: بس هي ماتبيك ماااااااتبيك

منصور انصدم

سهر: توني كلمتها قبل لاجي وقالت لي انها ماتبيك وتخسي وقدامي وتبيني اخليك تاخذها وعلى بالك انت تهون عندي.. من البدايه وانت تدري انها ماتبيك ليش علقت نفسك فيها

منصور ضاقت الدنيا فيه من كل جهة : بس ياسهر بسسسسسسسس

" وقاااام عنها واخلاقه قافله و سهر رجعت تبكي على اخوها تحبهم ثنينهم وماتبي تخسر واحد فيهم او تزعله .. هي من البدايه وقلبها ناغزها من علاقتهم هذي "


.
.
.

" في سياره مشاري "

" واخيرا دق جوال مشاري "

مشاري: هلا جنوو يلا خمس ثواني وانا عندكم
جنى: لالا خلاص ماوافقت تقعد

مشاري انقهررررررررررررررر

جنى: بس حبيت اقولك عشان لاتنتظرنا يلا بشوف البنات " وسكرت "

مشاري " ليش ياربي ابي اشووفها بكرا بيمشون الرياض ومتأكد اني مو شايفها .. ليش من جابوا طريها واانا احس ان الامل بأني لقاها بدا يرجع لي .. حتى لو ماكانت هي ... بس ظهروها عطاني امل اني القااها يارب تكون هي يااااااارب "

" مشاري تنكد وقعد يحوس بدون هدف واخذ مشعل ومشعل طفش منه ومن تفكيره لان مشاري مو قاعد يتحرك على مهله وهذا الشي يقهر مشعل صديقه "

.
.
.

" في بيت بو فواز "

" دق جوال غزل ووقتها غزل كانت منسدحه وفكرها رايح بعيييييييييد وطنشته اكثر من مره والهمره قامت بقهر وشافت ازعااااج يتصل بك "

غزل رقع قلبها هي مسجله رقم منصور بهذا الاسم عشان كل مابغى يتلعب عليها تعرفه وصارت ترجف وش يبي متصل واللقافه اجبرتها ترد كأنها ماتعرف الرقم

غزل بقوه : الوووو
منصور: الو غزل
غزل استغربت متصل بكل حماسه فكرته بيستهبل عليها : نعم
منصور : ممكن اعرف ليش رفضتيني

" غزل حست ان هذا وقته تقوله بكل شي وهي تحس انها ماراح تاخذه فا راح تاخذ راحتها بالكلام حتى لو اضطرت تدوس على مشاعرها المتقلبه .."

غزل :.......................


يتبــــــــــع

 
 

 

عرض البوم صور اماريج   رد مع اقتباس
قديم 02-08-10, 08:38 PM   المشاركة رقم: 55
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو فخري

البيانات
التسجيل: Apr 2009
العضوية: 141319
المشاركات: 11,659
الجنس أنثى
معدل التقييم: اماريج عضو مشهور للجميعاماريج عضو مشهور للجميعاماريج عضو مشهور للجميعاماريج عضو مشهور للجميعاماريج عضو مشهور للجميعاماريج عضو مشهور للجميعاماريج عضو مشهور للجميعاماريج عضو مشهور للجميعاماريج عضو مشهور للجميعاماريج عضو مشهور للجميعاماريج عضو مشهور للجميع
نقاط التقييم: 12336

االدولة
البلدSyria
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
اماريج غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : أديم الشوق المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

الجزء الرابع عشر
الفصل الاول


" في بيت بو فواز "

" دق جوال غزل ووقتها غزل كانت منسدحه وفكرها رايح بعيييييييييد وطنشته اكثر من مره والهمره قامت بقهر وشافت ازعااااج يتصل بك "

غزل رقع قلبها هي مسجله رقم منصور بهذا الاسم عشان كل مابغى يتلعب عليها تعرفه وصارت ترجف وش يبي متصل واللقافه اجبرتها ترد كأنها ماتعرف الرقم

غزل بقوه : الوووو
منصور: الو غزل
غزل استغربت متصل بكل حماسه فكرته بيستهبل عليها : نعم
منصور : ممكن اعرف ليش رفضتيني

" غزل حست ان هذا وقته تقوله بكل شي وهي تحس انها ماراح تاخذه فا راح تاخذ راحتها بالكلام حتى لو اضطرت تدوس على مشاعرها المتقلبه .."

غزل: وليش مارفضك ..؟
منصور انصدم من ردها
غزل ابتسمت يوم شافته سكت
منصور: انتي صدق قليلة ادب
غزل تعمدت تضحك عشان تقهره
منصور عصب عليها : بزر ومن يومك بزر بس حطي في بالك اني انا مازلت مصر على اني اكسب ياغزل لو وش ماكلفني
غزل انقهرت وببرود غريب : اجل اقولها لك من الحين لاتعب حالك يامنصور
منصور: ياحليلك من قال اني بتعب حالي يكون بعلمك هنا كلمة الرجال اللي تمشي مو كلام العيال
غزل تقاطعه : صدق شين وقوي عين وتبغاني اوافق بعد
منصور من كل قلبه : بتوافقين وغصب عنك اصلا انتي احمدي ربك في واحد يتمناك او حتى مستعد يتحملك شوفي سمعتك بين عيال العايله وين واصله على ايش شايفه نفسك مدري .. لاتفكرين ان في حد حاطك في باله ولا تحطين في بالك ان في واحد من برا العايله بياخذك ... اسمعي غزل عندك خيارين يا انا يالعنوسه واذا وصلني رفضك فا أنا اول واحد اهنيك على العنوسه المبكره
غزل تقاطعه : وبسمــه ..!!

" منصور سمعها وسوا نفسه مانتبه وطاااع سكر السماعه بوجهها "

" غزل كانت تسمع الكلام وتبكي بس مابينت له "

غزل وهي تبكي " مايحبني مايحبني ويبغاااني .. ليه فكر ياخذني وهو كارهني .. وو معقوله سمعتي بالعايله زفت ولا بس يقول عشان اوافق .. اكررررهك منصووور اكررررررهك دايم تحطمني عمرك ماحسستني بأنك صادق شلون تبيني اوافق وانت تعاملني كني خدامه عندك شلوون "

" وعلى هذي الافكار قعدت تبكي غزل حتى طاح حيلها ونامت "


" اما منصور .. بعد ماسكر قعد يلتقط انفاسه ... قهره ردها وكلامها معه .. وكأنه سهر حاسه من جد لانها من البدايه وهي تحذره وهو ماهو قاعد يسمع لها .. عجبته في البدايه وتعلق فيها حبها بعنادها واعترف لها اكثر من مره .. وماهي قادره حتى تحس فيه ... قاعده تجرحه زياده .. وهو ماعاد فيه صبر .. بيخفي حبه الباقي حتى تكون بيده ... مستحيل يعترف لها كثر ماعترف لها.. مايبي يزيدها غرور اكثر من اللي فيه.. ولكنه حس انها تغار عليه .. بعد كلمتها وبسمه ... معناتها هي حست بالغيره منه ومن بسمه .. وهذا الامل اللي بقى عند منصور.. مانكر ان منصور كان خايف من الرد الاخير اللي بيوصلها ومع ذلك حلف مايستسلم "

.
.
.

" بعد يومين"

" الساعه 6:00 المغرب "

"في بيت بومساعد "

" في هذا الوقت كان مازن في غرفته .. تفكيره زاد بموضوع منار .. حس ان حياته موقفه وماهي قادره تمشي .. منار مابعد تعطيه رد او حتى اشاره .. قام من غرفته وراح لاخته لميس ودق عليها الباب واذنت له بأنه يدخل "

مازن: لميس
لميس: هممم
مازن سكر الباب وراه : شتسوين
لميس: ولا شي قاعده ارتب اغراضي
مازن: اشووف الحوسه ووين ميساء
لميس: والله مدري عنها
مازن : اهااا

" لميس طول الوقت قاعده تكلمه وتعلق ملابسها وبعد ماسكت لفت تشوف وش عنده لقته قاعد على السرير و ساكت ويناظر بلارض تركت اللي بيدها وراحت قعدت جنبه "

لميس: مازن شفييك .؟؟
مازن : منار يالميس
"لميس نزلت راسها كانت عارفه .. منار ماقاعد ترد عليها ولا عطتها كلمه عن موضوع اخوها كل مافتحوا الموضوع سكرته منار وعطتهم جواب اخير"
لميس: وش فيها
مازن : لميس قولي لي منار تبيني ولالا
لميس توهقت : مازن شفييك .. منار بنت خجوله ومستحيل تقول لنا بعد ما كل شي يصير رسمي
مازن: وين كل شي يصير رسمي وهم عندهم هالعادات المتخلفه بنت العم حق ولد العم ماهم راضيين يستوعبون ان العالم تغير
لميس حزنت على اخوها : بس مازن اذا تقدمت لها ماراح حد يرفضك ترى حنا نعتبر من عيلتهم ولنا صله فيهم لاتنسى انها بنت خالتك
مازن : وانا وش دراني عنهم وعن قوانينهم
لميس ابتسمت : انت هونها مافي شي له داعي ومنار انا بكلمها من جديد وراح اعرف رايها
مازن قام : لميس امانه لو وش ماقالت لك قولي لي لاتخبين علي حتى لو انها تعتبرني اخوها

" وقامت "

لميس " يامسكين يامازن .. معقوله منار ليش مو مبينه شي .. تحبه ولا ماتحبه انا لازم اكلمها واتصرف معها "

" رفعت السماعه وعلى طول كلمتها "

لميس: انتي وبعدين معك
منار ضحكت على لهجتها المتهجمه : ههههه شتبين
لميس: احلفي مسويه بريئه
منار تبتسم : لاوالله مادري عن وشو تحكين
لميس: من زينك مدري على ايش اخوي ميت فيك
منار تضحك ولا شعوري قالت بدلع : مووتي حرره
لميس ضحكت اووه تطور : هههههه انقلعي
منار تضحك
لميس: تعالي
منار: هاااه
لميس: تبين اخوي ولالا الولد محترق ياحماره
منار تضحك : مابي
لميس: وشو ماتبييين
منار: ماني راده عليك
لميس: ليشش والله حرام توه طالع من عندي والدنيا ضايقه فيه قولي لي اي شي افرحه فيه ليش انتي كذا يامنار

" منار حست السالفه جد وهي من جد مابعد تاخذ قرارها "
منار: لميس مدري وش اقولك بس
لميس: قولي اللي تبين حتى لو ماتبينه بس يرتاح الولد
منار: انا مو ما ابيه بس وربي مو عارفه مشاعري تجااهه .. هو قال انه يحبني صح بس مو معناتها اني انا كنت احبه انا كنت افكره مثل اخوي في البدايه وانتي تدرين كيف كنا نمون بس بعدين من رحت كل شي تغير ولا عارفه مشاعري الحقيقه تجااهه مابي اعطيك رد الحين واظلم نفسي واظلمه .. مابي اقول احبه وانا لا ومابي اقول ماحبه وبعدين اطلع احبه .. لميس بليز افهميني
لميس اقتنعت برد منار: طيب منار سووري بس والله ابيكم لبعض
منار تبتسم : الله يكتب اللي فيه الخير ومنار وربي اني احبه بس حب ايش مدري اخوه ولد خال مدري والله بس روبي ما ابغضه ولا اكرهه
لميس تبتسم: ادري بك يامنار بس سوري اني ضغطت عليك بس والله لاني احبكم
منار: خلاص فهمنا
لميس ضحكت : يلا اجل بروح اكمل شغلي
منار: شعندك
لميس: ارتب غرفتي
منار: خلاص اخلييك
لميس: اووكي يلا باي

" وسكروا "

" لميس بس اقتعنت بالكلام كلمت شغلها وهي مرتاحه وبعدين بتتفاهم مع اخوها "

.
.
.
" في بيت بو فواز "

" منار من بعد ماقالت الكلام اللي فخاطرها من اول ارتاحت .. كل مره بتقوله وخايفه لميس تفهم غلط .. بس الحين ارتاحت لانها بالفعل ماتحس بأي شي تجاهه للحين وماحبت تظلم نفسها وتظلمه معها .. قامت منار وراحت عند غزل .. غزل من بعد ماقالت لها امها وابوها وهي حابسه نفسها بغرفتها .. دقت عليها الباب وماردت عليها "

منار: غزل افتحي البااااااااااب

" غزل شوي وقامت فتحت لمنار لانها ازعجتها وبعدها رجعت لمكانها السرير "

منار: غزل ماتسوى عليك
غزل:........
منار: وش فيه منصور بالله عليك وربي انه يجنن مزوحي واطخم ويشتغل وكل شي ليه ماتبينه
غزل : هذا مو كل شي
منار: وشو كل شي اجل سوا لك شي ما اشوف انه سوالك شي يكفي انه فكر يخطبك بعد ماسويتي لاخوه مشكله
غزل ضرخت فيها: اووووه منار قولي كلام مثل الناس ولا انقلعي برا
منار تنهدت : طيب اذا ماتبيه قولي وارتاحي ولاتحبسين نفسك مثل باقي الافلام
غزل:....
منار: كلمك فواز
غزل: ايه
منار تنهدت: ااااه ولا اقتنعتي
غزل: لا
منار: صدق عنيييده
غزل: منار لاتزعجيني تبيه بعطيك اياه
منار تضحك : وحمار اللي يقول لا
غزل ابتسمت ورمت مخدتها عليها
منار مسكتها:تغاارين
غزل تضحك : لا من زينك انتي واياه
منار وقفت: اي هين ماتغارين بقول لامي انك موافقه هي هي هي

" وقامت تركض .. غزل فتحت عيونها وشافت من جدها وقامت تركض معها "

" منار كانت اسرع لغرفة امها اول ماشافت منار ان ابوها مش موجود قررت تقول لامها "

منار: يمه يمه
ام فواز: نعم
منار: يمه غزل وافقت على منصورر
ام فواز طارت من الفرحه : صدق
غزل جت تنافخ : لالا يمه ماعليك منها
" افااااا يابنتي ليش "
" هنا طاح قلب منار وغزل .. ابوهم من وين طلع لهم .. وقتها كان ابوها بغرفة الملابس ومنار جت تركض ولاحست ان فيه حد وهو من سمع كلام منار وحس انه طاير والحين تجي غزل وتقول كذا "
غزل توهقت وقرصت اختها
منار شافتها فرصه ماتبي منصور يضيع على اختها : اي والله يبه بس تقول تستحي ماعليك منها
غزل: لالالالالا
بو فواز : ليش طيب يابنتي سمعتي عن الولد شي .. ضرك بشي
غزل خافت وقلبها طاح ببطنها : لالا بس انا انا لساتني على الزواج وابي اكمل دراستي
منار: لالا يبه بس من الخجل تقول كذا ولا غزل ماتحب تدرس ولا شي
بو فواز ضحك ومن لهجتهم ثنتيهم حس ان عياله صغار ومن الحيا مو عارفين وش يقولون
بو فواز : سواء كان منصور اوغير منصور محد يقدر يمنعك عن دراستك
غزل قام قلبها يدق وحست تبي تبكي وش الموقف البايخ اللي حطتها فيه اختها منار : بس انا صغيره على المسئوليه هذي يا يبه
بو فواز: لا يا يمه انتي ماشاء الله عليك تدرين البيت بغيابي وبغياب امك وكأنه انا وامك موجودين .. وبعدين انتي مو رايحه بعيد عشان اخاف عليكم الكلام لك ولاختك .. شوفي نجود وعبير ببيت اهلم زوجهم مدللات ومكرمات قد اشتكوا لكم انه الزواج شي صعب تحمله .. هذي امك تزوجت وهي اصغر منك وبعمرك عندها اخوك فواز ..

" ام فواز تبتسم ومنار وغزل واقفات مثل المعاقبات وعيونهم بلارض "

ام فواز : توكلي على الله وخلينا نفرح فيكم
منار بلقافه : يمه يمكن هي رافضه عشان ماراح تسوي زواج
ابو فواز : لا غزل اكبر من كذا .. ان شاء الله اذا تمم الله على خير موضوع زواجكم بس ترجعون بسوي لكم حفله الكل يتكلم فيها
منار: اكششخ وش تبين اكثر من كذا خلاص خلاص هي موافقه
بو فواز ضحك على منار
ام فواز : انا قلت لها منصور مو مقصر معك وشهر عسل 8 شهور وفي فيينا وش تبي اكثر من كذا وبس ترجع بنسوي لها حفله ولا صارت
منار تنصب : اي والله حتى صديقتي تزوجت ولا سوت عرس وبس من رجعت سوولها حفله ولا صارت
غزل داست على رجلها

" الكل صار يتكلم وغزل تحس انها ضايعه خصوصا انهم يتناقشون قدام ابوها .. وهي تستحي من ابوها .. شلون بتقول له ان منصور مايحبها شلووون "

ام فواز: وش قلتي يابنتي

" مانر شافتهم ينتظرون ردها وسحبت وجه اختهاا وحطته بأذنها وشوي بعدته "

منار تضحك : تقول موافقه
غزل انصدمت وطلعت تركض
منار ضحكت عليها : تستحي اختي ياحليلها

" ام فواز وابو فواز فكروها بجد تستحي لانه مابين على وجهها اي علامة رفض "

ام فواز: الله يفرحك ياغزل مثل مافرحتيني
ابو فواز : لا يا ام فواز .. روحي كلميها وخليها تقول موافقه بلسانها
منار: خلاص خلاص لاتعب نفسها امي انا بروح وبسألها وبرجع اوكي " وطارت "
ام فواز: مسكينه مبسوطه ان اختها بتتزوج
ابو فواز: الله يتمم على خير

" طارت منار لاشعوري عند غزل وخرشت الباب عليها "

منار تناقز : بسرعه قولي موافقه ولالا ابوي يقول بسرعه وشكله بدا يعصب
غزل: انا انا موافق.......
منار سمعت اول حرفين وطارت لهم
غزل انصدمت
منار: وقسم بالله انها قالت موافقه وربي وربي
ابو فواز وام فواز ضحكوا على حماسها
ابو فواز: يعني ارد على الجماعه
منار: اي اي خلاص هي موافقه
ابو فواز: على خير
ام فواز : بروح اشوف بنتي

" وطارت ام فواز ومنار حق غزل .. غزل كانت تصيح شلون قدرت توافق بسرعه وبهذي الطريقه كله بسبب اختها .. هي خافت ان كلام منصور يصير صدق محد بياخذها وبتقعد وبكرا تندم على انها رفضته وخافت على ابوها يتمشكل مع اخوه وكل هذا صار فوق راسها مافكرت بهذا الشي من البدايه لو انها حبت واحد غيره كان ارحم واضمن انها تاخذه بس منصور بكلامه كأنه يحدد مصير اخر يوم بيحاتها .. على طول ضمت امها ومنار تناقز .. غزل تحس انها حاقده على اختها "

" منار من وناستها طارت وشالت السماعه وقررت تقول لسهر وتفرحها لان اكيد سهر تنتظر ردهم بعد "
.
.
.

" في بيت بو محمد "

" سهر وقتها كانت قاعده وسلطان "

سهر : الوو
منار: هلا والله
سهر: هلا منووري كيفك
منار: ان الحمدالله احمد شي
سهر تضحك : دووم ياربي
منار: سهروه عندي لك خبر يطيرك من الوناسه
سهر تضحك : يلا سمعيني اخبارك الحلوه
"هنا سلطان انشد لها"
منار بأسلوب تحميس : غزل وا فق ت ع لى منصووووووووووور
سهر وقفت لاشعوري: وشووووووووو
منار تضحك : وقسم بالله
سهر تضحك من غير شعور: شلووون وكيييييف
منار تضحك : بقولك بعدين وش سويت ياني احسها بتذبحني بس المهم انها وافقت
سهر حست ودها تضم منار لو هي جمبها .: ياحبيلك منار الله يبشررررك بالخير باي باي بقول
لمنصور
منار تضحك : اوكي يلا بااااي
سلطان : وافقوا .؟
سهر تضحك : اييييييييييييه يافرحتك يامنصور
سلطان استغرب: ليش هي مااكانت تبيه
سهر اختبصت : لالا مو كذا بس اكيد بيفرح لانها وافقت
سلطان وكأنه شي عادي : هو اصلا حاصل لها تاخذ منصور
سهر ابتسمت اخوها وتعرف غروره : طيب خلني اكلمه وينه فيه
سلطان: في الديوانيه برا
" سهر جت بتركض بتروح له "
سلطان : هيي تعالي هناك رجال معه
سهر: يووه طيب ناده لي
سلطان: اوووكي

" وراح يناديه وبقى سلطان مع الرجال "

" منصور اول ماقبل عليها راحت وضمته بقووه "

سهر: منصوووور
منصور استغرب: شفييك
سهر بعدت عنه وعيونها تلمع : عندي لك خبر بالمليوون
منصور تأكد ميه بالميه انه مو عن غزل لان سهر نو واي تفرح هالفرحه على غزل وغير كذا مستحيل يكون بالمليون لان المليون عنده موافقه غزل : يلا بشريني
سهر: همممم طيب على بشارتي وش لي
منصور ابتسم: اللي تبين بس اخلصي
سهر لفت عليه وبغرور قالت: ست غزل وافقت عليك
منصور لسا على ابتسامته الاوليه وقف منصدم شلون غزل وافقت عليه وبهذي السهوله
سهر ضحكت يوم شافت وجهه اخوها
منصور ضربها فكرها تمزح : تستهبلين مع وجهك
سهر ضحكت : لاوربي تو منار دقت علي وقالت لي
منصور مابدا يستوعب: شلوون وكيف
سهر: مااااااادري اهم شي انها وافقت

" منصور فجأه "

منصور يصارخ : واااااااااااااااااااااااااه واخيرا 10 / 9 يسسسسسسسسسسسسس

سهر مافهمت شي بس ضحكت لانها فكرت اثار الخبر قامت وحضنته

منصور: واخيراااااااااااااا
سهر: شفت شلون الف الف مبرووووووك
منصور يضحك: سهر استني انا مو مصدق وافقت ولا ايش
سهر: وربي وافقت مو مصدق
منصور: شلوووووووووون
سهر : مدري بتقولي منار بعدين
منصور: وشو بعدين الحييين تكلمينها
سهر ضحكت وصدقت ان اخوها مو مصدق دقت على منار ومنار كأنها تنتظرها
منار: هلا سهوره
سهر تضحك : منار قولي لي شلون وافقت غزل الاخ مش مصدق
منار تضحك : طيب انا اقول
سهر: يلاقوولي

" منصور حط سبيكر وقعد يتسمع .. ومنار صارت تقول كل اللي صار باختصار يعني بس اهم شي يفهمون شلون وافقت "

بس خلصت منار صرخ منصور لاشعوري: احببببببببببببببببببك منار احبببببببببك
سهر ضحكت ومنار انصدمت وصارت تضحك
سهر: هههههه شفيك خرفت
منصور: قولي لها تبشر باللي تبيييييييييه
منار ضحكت لانها سمعته : قولي لي اللي تبي
منصور : اللي تبييييين
سهر ضحكت: والله انكم مهابيل
منصور: وربي لاجيب لها اللي تبي
منار تضحك : خلاص اجل بفكر وبقولك
منصور طار قلبه وحس انه بيطير وقرر يطلع
سهر انتبهت : هاها وين رايح
منصور: خليني اصدق بس
سهر ضحكت : منار يلا باي بشوفه لايكون يسوي بنفسه شي ...
سهر: تعال تعال وين بتروح
منصور: خليني ياسهر اصدق
سهر تضحك : اي حبيبي صدق في البيت .. مو برا مو ناقصين مصايب
منصور: وخري عن وجهي
سهر تمسك الباب: عندك مهارات واحتفالات سوها هنا مو برا طلعه ماااااافي
منصور وخر عنها وقعد يصارخ وشغل التلفزيون وحط الاغاني ونسى ربعه اللي برا
" سهر ماكانت تبيه يطلع تخاف من فرحته يسوي لها حادث مثل ماتسمع عن اسباب الحوادث اللي تصير واخوها متهور وخافت عليه وخلته بالبيت"

" شوري ويدخل سلطان لان منصور تأخر وشاف منصور يرقص ويرقص سهر معه ضحك عليه وقصر على التلفزيون "
منصور: لييييييه
سلطان : وشو ليه وش المهايط روح مع ربعك ينتظرونك
منصور: اووه نسيتهم خلاص قول لهم روحوا منصور مع ابوه
سلطان ضحك: كل هذا عشان سعادتها وافقت
منصور: ااااااخ بس
سهر ضحكت
سلطان: روح بس وعن المهايط
منصور وهو ماشي: بتجيك ايام وبتحس بشعوري
سلطان ضربه على راسه : لاخليناها لك
منصور ضحك وطلع
سلطان يناظر سهر: وانتي مكمله معه
سهر تضحك
سلطان ضحك ضحكته الحلوه : يلا قومي نطلع
سهر: صدق
سلطان: اي صدق من جيت ماطلعتك
سهر : ياااااااي

" وقامت ولبست وطلعت معه "

.
.
.

" في بيت بو يــاسر "

" في هذا الوقت ياسر قاعد في الصاله مع امه ويسولف معها عن مواضيع مختلفه مالها اهميه "

ام ياسر: والله يا ياسر بومساعد عنده بنت ترد الرووح ...
ياسر فهمها وقاطعها : الله يهنيه فيها
ام ياسر: اقولك تاخ.....
ياسر يناظر امه : يمه الله يهديك وبعدين ماخلصنا
ام ياسر حز بخاطرها : وش فيك يايمه حد صاكك بعين من اجيب لك طاري الزواج صديت ولا غيرت السالفه .. حرام عليك ياياسر كل الناس زوجت عيالها وانا قاعده اتمنظر عليك قريب بتوصل الثلاثين ولا وحده بتقبل فيك يا ياسر....
ياسر قام لعند امه : يمه عن الكلام اللي يضيق الخلق .. انا بتزوج اليوم ولا باكر بس ماجا الوقت اللي اشوفه مناسب بنظري
ام ياسر: عطني رجا بالقليله وانا بنتظر
ياسر: بالصيف ان شاء الله
ام ياسر انشرح صدرها: صدق يا ياسر
ياسر: وقد قلت ي واخلفت فيه
ام ياسر حضنته : لا ياعلني افدااك
ياسر ابتسم

" ياسر عارف فرحة امه فيه بس بنظره مابعد يقرب الوقت وده يخلص الاشياء اللي عليه والبنت ترتاح بعد ماتتخرج "

ام ياسر: هذا الكلام السنع
ياسر ابتسم: اعرفك مايوسع صدرك الا العرس
ام ياسر: اجل شلوون ما راح ارتاح حتى اشوف كل واحد ببيته مع زوجته وعياله
ياسر ابتسم وباس راسها: الله لايحرمني منك
ام ياسر انبسطت : اجل ادور لك الحرمه
ياسر ابتسم : لاخليها لبعدين
ام ياسر بنظره : ولا حاط وحده في بالك
ياسر ضحك : لا يمه انا ويين خليها بعدين
ام ياسر: لا لازم انقي من الحين اشوف الحرمه السنعه المزيونه اللي تاخذ العقل
ياسر ضحك : طيب طيب بس لاتروحين بعييد

"ام ياسر ضحكت ومن هذي اللحظه بدت تفكر وتحط براسها صور البنات اللي عاجبينها من اول وتختار بينهم "

.
.
.

" اليوم الثاني "

" في المستشفى "

" اول مادخل المستشفى على طول راح لغرفته وحط اوراقه وقعد وبدا يشتغل .. حس ان عنده اشياء كثيره ناوي يسويها اليوم وحاول يتذكر وش كان ناوي عليه .. رفع بصره وابتسم اول ماشاف باب غرفتها مفتوح ومبين انها موجوده ماصبح عليها اليوم وماوده يحرجها من رجعت الشغل وهي تسوي شغلها حتى وقت غدا ما تاخذ من كثر ماهي عارفه وين تودي وجهها منه .. المستشفى كبير ومافي غرف تتسكر غير غرفة المريض .. وغرف الشغل اغلبها مفتوحه .. شوي وانتبه على المرايه العاكسه على طاولتها وشافها منقبه وقاعده تشتغل .. سرح فيها فجأه شوي وكأنها بدت تتضايق من الطرحه وكانت تبغى تصلحها رفعت عيونها وشافت ان مافيه حد مار والممر هدوء .. هي ماكانت تقدر تشوفه بس هو يقدر لانها في مرايه تعكس صورتها من جهة ثانيه .. فتحت وجهها بسرعه وصلحت الطرحه وتنقبت بسرعه .. هو اول مافتحت وجهها انصدم .. قعد يفكر وش بتسوي وعرف انها تصلح طرحتها .. اول ما لمح وجهها الصبوحي النظيف كما وصفه .. حس بشي في داخله قام من مكانه .. على طول نزل راسه خافها تنتبه له .. "

نايف حس عروقه نشفت " استغفر الله ياربي لاتعاقبني استغفر الله .. الحين البنت واثقه فيني وانا قاعد اطلطل عليها .."

" نزل راسه وقرر يمسح صورتها وينشغل بشغله .. بدا يشتغل ويجمع اوراق وحس انه مو على بعضه وكل شوي صورتها ترجع .. جتى جننته .. حط القلم بقووه وتندم على رفعة عيونه .. يحس بالذنب .. نفض الافكار اللي في راسه وقام من مكانه وطلع من القسم بكبره .. هي انتبهت له واستغربت شكله مستعجل بس بعدين طنشت .. نايف طلع من هنا وراح لرابح صديقه من هناك اللي يشتغل في الريسبشن .. "

رابح اول ماشافه رفع حواجبه : نايف اوه صباح الخير
نايف: صباح النور
رابح : وين ما مريت
نايف: عندي شغل كثير وقلت ابي اخلصه وعلى الغدا نتلاقى
رابح : وخلصته
نايف: لا بس ابي اخذ بريك
رابح ضحك: بريك وحنا تونا باادين
نايف تأفف مو عارف وش يسوي : شسوي مالي نفس
رابح : تعوذ بالله وروح كمل تو النهار توه
نايف ابتسم وخلقه ضايق مايبي يرجع الحين مايبي يحس بالذنب : طيب طيب

" نايف راح عن رابح واخذ له لفه على الممر ورجع وبنفس السرعه .. مايبي يناظر مكتبها اول يلف عليه "

" طق طع طاااااااااااع "

نايف: اسف اسف اسف

" وبس عرفها نشفت عروقه لا مستحيل "

نايف: ريم اسف كنت مستعجل
ريم : لا حصل خير حصل خير " وراحت "

" نايف كان رايح مكتبه ومكتب ريم يصير على اليسار وعلى اليمين مكتب وحده تشتغل معهم بس مكشوف ونايف مسوي يبي يصد وانصقع فيها .. راح وهو يسب ويستغفر ربه بنفس الوقت على اليوم اللي ابتدا كذا "

نايف " نايف هدي شفيك.. شصاير فييك .. ياربي اعوذ بالله من الشيطان الرجيم "

" نايف حاول يهدي نفسه طلب له كوفي وقعد يشغل نفسه بالكمبيوتر ولا يرجع يفكر باللي صار له يحس انه متحسف انه شافها وصقع فيها كأنه متعمد .. وعلى هذا كل شوي يلوم نفسه "

.
.
.

" في بيت بو نايف"

" بسمه صحت من بدري وكلها نشاط وحيويه .. تحس انها رفريش وقايمه وهي مروقه.. من هذا اليوم او بلاحرى من ليلة امس وهي وعدت نفسها تبدا حياتها من جديد .. ترجع بسمه قبل الحفله وقبل الصدف وقبل اول نبضة قلب .. تبي ترجع وترجع بسمتها المعهوده .. توها بس ايقنت انها من عرفت حب محمد وهي ماشافت الا القلق والخوف .. ماعاد تبي تصير البنت المنبوذه .. بتحاول قد ماتقدر تدوس على قلبها وعلى مشاعرها الغريبه اللي اخترقت اعماق وحده بمثل هذا العمر وهذا السن .. هي لاهي مطلقه ولاعانس عشان تفطر بواحد متزوج .. قررت ترجع بسمه الاوليه .. ماعاد يهمها قلبها مثل ماتهمها سمعتها ونظرة اهلها لها .. نزلت وفطرت وطلعت على طول للجامعه .. ومن هناك شافت صديقاتها وبنت خالتها ريم .. قعدت معهم وحضرت اول كلاس وكانت مفتحه عقلها زين .. بسمه تدرس هندسه .. وبسبب ظروفها في الفترره الاخيره التهت عن الدراسه وعشان كذا انشقت اخر تقديم لها بوجهها وهذي كانت هزه لها .. ومن الحين قررت ترجع من جديد .. وبس خلصت .. كان عندهم بريك ساعتين ونص بين كلاس والثاني "

بسمه : يلا بنات انا برجع البيت انام وبرجع
ريم : لابسومه اقعدي معنا
بسمه : شبتسوون ماعندكم شي خلني اروح انام وبعدها ارجع
ريم : لابيطلعون البنات
بسمه : وين بتروحون
نوف : بنروح كاسبير
بسمه: بس مو مشتهيه
ريم: يلا بسومه لاتصيرين كئيبه
بسمه تبتسم : انا مو كئيبه
ريم تضحك : اثبتي لنا
بسمه بنظره : اوكي يلا بروح معكم بس بعطي امي خبر
ريم : اوكي يلا بالطريق خالتي ميب قايله شي
نوف : استنوا يمكن سماهر بتروح معنا
ريم: كلميها تجينا السياره
نوف: اووكي

" وبعدها كلموا سماهر وجت معهم وركبوا السياره وهم سوالف .. وراحوا كاسبير وكان زحمه وقت غدا "

بسمه يوم شافت زحمه غيرت رايها : بنات مانبي كاسبير
ريم: اقول بس مشتهيته
بسمه: أي نجي بالليل زحمه الحين
سماهر: كل المطاعم الحين زحمه وقت غدا

"بسمه حست قلبها مقبوض وبعدها ماحبت تعارض اكثر .. وبعدين نزلوا وبسمه مارتاحت جتى قعدوا وطلبوا وقعدوا يسولفون الا شوي وتشوف بسمه عبير .. استانست وهي تشوفها تتغدا مع فيصل .. اتصلت عليها "

بسمه : اووه ياحركات انتا ياكاسبير
عبير ضحكت : وينك انتي
بسمه تضحك : لفي وجهك شوي وتشوفيني
عبير لفت وجهها وعطتها غمزه : ياحركات طالعه مع البنات
بسمه : أيي
عبير : ياحركات
بسمه : زوجك اجازه
عبير تضحك : لابس عنده بريك غدا وعزمني على الغدا
بسمه :اوووووه ماقدر
عبير تضحك : شفتي شلون
بسمه شوي وتشوف فيصل لف عليها استحت : يلا يلا باي بعدين اكلمك
عبير حست : اوكي حبيبتي يلا باي
بسمه : بااي
ريم : واااااااه ياناس عقبالي يجيني واحد حتى وقت الغدا يشتاق لي
بسمه تضحك : قولي ماشاء الله لاتصكينها عين
ريم: ماشاء الله
سماهر: بس زوجها يخققق
نوف: لونه لونه خطير
بسمه تضحك : اووووهووو وبعدين معكم
ريم : ترى عندهم عيال يخققون
نوف تضحك : بسومه حبيبتي انتي
بسمه تضحك : لاتتميلحين محجوزين
سماهر: ههههه مالت
ريم : هذي المشكله
نوف: طيب مو انتي بنت خالتها
ريم: أي
نوف: طيب
ريم: لايفرق عندهم
سماهر تضحك : تخللللللللللف
بسمه تخزها: سماهر ووجع
بسمه ضحكت
سماهر: حتى هي كيووت عبير
نوف: من جددد
بسمه: الله يهنيها
نوف: يحبون بعض قبل الزواج
بسمه : لالا ماتوقع
سماهر تصرخ: ماشاااااااء الله صدق لاقالوا الحب مايجي الا بعد الزواج
بسمه تضحك
نوف: من جد شوفي شلون يناظرهااا
بسمه تضحك : اقول بكلمها تغير مكانها عنكم
نوف وسماهر: ههههههه لالا خلاص نمزح
نوف: الله يتمم عليهم

" وبكذا قعدوا يسولفون ويعلقون وريم حست ببنت خالتها وانها تغيرت صدق "

.
.
.

"اما عند عبير وفيصل "

عبير: لا ابي اروح بيتنا بقعد مع ماما والبنات مابعد يصحون واللي مابعد يرجعون
فيصل يبتسم : طاايب.. وش تبين نحلي
عبير: لالا مابي شبعانه
فيصل: افاا
عبير تبتسم: والله حدي
فيصل: اكيييد
عبير: أي اكييد
فيصل: ليتنا اخذنا دنوو
عبير: أي ياحياتي والله تقول امي انها طفشانه وماصارت تروح لسلمان كثيير
فيصل: لالا اليوم ناخذها الملاهي
عبير تبتسم : صدق
فيصل: طبعا
عبير: انت مو مشغول
فيصل يتكي : انا افضي نفسي لك ولاوامرك
عبير ابتسمت وتكت هي الثانيه : ثنكيوو فيصل
فيصل بنظره : ولووو
عبير: يلا نقوم
فيصل : اووكي يلا

" شوي وقاموا وطلعوا وراحت بعدها عبير لبيتها .. برتب كم شي بعدين بتروح بيت اهلها "

.
.

" في غرفة وصايف "

so HaPPy :

وصايف

I need you like a heart needs a beat but it's nothin new !!

هممممم

so HaPPy :

في حد يعرف اني انا وانتي نتكلم ام اس ان

I need you like a heart needs a beat but it's nothin new !!

لا بس ليييه ؟

so HaPPy :

اها كوويس .. بس قلت ماله داعي ان كل حد لازم يعرف انتي وش تسوين

I need you like a heart needs a beat but it's nothin new !!

لاماقلت لحد وبعدين انا مو رويتر اقول كل شي

so HaPPy :

هههههههه طيب ماقلت شي ليه تعصبين

I need you like a heart needs a beat but it's nothin new !!

المهم كيف عيال عمي بدر ووليد على بالي بعد

so HaPPy :

والله بخير شوي وبروح لهم


I need you like a heart needs a beat but it's nothin new !!

كوويس والله كم ساعه بينك وبينهم

so HaPPy :

ساعتين بالقطار

I need you like a heart needs a beat but it's nothin new !!

كوويس .. اجل اخليك تجهز نفسك


so HaPPy :

لالا تعالي .. انا جهزت اغراضي بس مو الحين بنمشي خل نقعد نسولف على مايجي الوقت

I need you like a heart needs a beat but it's nothin new !!

اووكي .. اجل اسمع طلال عندي وحده مخفه .. تقهرني كل تسوي انها قويه وتعرف كل شي .. عاد انا بسوي انك هاكر ومزعجني وبشوف شلون بتفكني منك

so HaPPy :

ههههههههه اوووكيه

" تحمس طلال "

I need you like a heart needs a beat but it's nothin new !!

استنى بس اقولها

" شوي وراحت وقالت لها وسوت لها انفاايت وطلال قاعد ينتظر .... اول ماقبلت الانفااايت ابتسم طلال وبعدها راح يشوف نك نيمها .. اول ماشافه انصـــــــــدم وكأن حد صب عليه مويه بارده .. وراح يتأكد يوم شاف النك نيم والديسبلاي " الصوره " .. حس انه وده يهرب ... ماكان بيده شي لان وصايف تكلمت "

I need you like a heart needs a beat but it's nothin new !!

ولكمووو قااااايز


so HaPPy :

" ساااااكت "

" وصايف شافت محد تكلم "

I need you like a heart needs a beat but it's nothin new !!

وينكمــ ..؟

" وقتها البنت توها تنتبه لانها كانت مشغوله واول مادخلت للمحادثه مانتهبت على النك نيم ولافكرت تطالعه "

S.H.A.H.O.0.D.A:

هنا هنااا

I need you like a heart needs a beat but it's nothin new !!

كيفكم ؟؟

S.H.A.H.O.0.D.A:

الحمدالله وينه هذا اللي مزعجك

I need you like a heart needs a beat but it's nothin new !!

تكلم ليش خاايف

" شهد شافت النك نيم وبعدها شافت الايميل وعلى طوووول عرفته وتشققت "

S.H.A.H.O.0.D.A:

عسى ان شاء الله هذا اللي مزعجك

so HaPPy :

نعمـ في شي؟

I need you like a heart needs a beat but it's nothin new !!

اي ياشهووده

S.H.A.H.O.0.D.A:

خليه علي وانا اوريك فيه

so HaPPy :

نعــمـ

S.H.A.H.O.0.D.A:

نعمين ... طلال ليش تزعج صديقتي صدق انك قليل ادب

" وصايف انتبهت ان نادت على اسمه معقوله يعرفون بعض ولاهي قالته بالغلط "

I need you like a heart needs a beat but it's nothin new !!

انتوا تعرفون بعض ؟

" وبسرعه ثنيهن قالوا "

so HaPPy :

لاطبعا هذا اللي ناقص

S.H.A.H.O.0.D.A:

اي هذا في حد مايعرفه .

I need you like a heart needs a beat but it's nothin new !!

نعــــــم

so HaPPy :

:@ شهــــــــد

" انفق وجهه وصايف معقوله طلال يعرف هذي الاشكال .. وهي اللي انخدعت فيه "

S.H.A.H.O.0.D.A:

نعم .. اسمع اسمع مو معناته انك رحت امريكا يعني كل شي انمسح من هنا .. اذا ماحذفت صديقتي من عندك والله لافضحك فيها

I need you like a heart needs a beat but it's nothin new !!

بس بسسسسسسسسسسس


so HaPPy :

شوفي مو انتي اللي تهددين صدق وحده ناقصه عقل

I need you like a heart needs a beat but it's nothin new !!

خلااااااااااااص


" طلعت وسكرت المحادثه ..وهي معصبه .. معقوله طلال يعرف هالبنت .. صدق انه واحد منحط وهي اللي انخدعت فيه .. كرهت نفسها اول ماعرفت ان هذي الصفه في طلال ونزلت تحت وهي متندمه وموعارفه وش تسوي من قهرها "

" شهد ماعرفت انهم يقربون لبعض وسوت نفسها قويه قدام وصايف "

" طلال بس طلعت وصايف انقهر ومسك شهد وقعد يهزئ فيها حتى طلع كل قهره فيها .. وبعدها جمع اغراضه ومشى قبل لايوصل القطار وهو منقهر .. شهد خربت كل شي خطط عليه .. ولو هو بالسعوديه كان راح لها لبيتها وحط حرته فيها ... "

.
.
.


" في بيت فيصــل "

" عبير وهي بالطريق اتصلت عليها سهر على اساس انها بتجيها من زمان ماقعدت معها و بعد وصول عبير للبيت بعدها بعشر دقايق وصلت سهر "

عبير: ياربيييييي ماصدق
سهر تضحك : شفتي شلوون مشتاقه لك ياحمااره
عبير: اي بااين
سهر: كولي تبن من عرستي وانتي ولا تليفون حتى
عبيرتناظرها بأسف: سووري سهوره واالله انشغلت
سهر: احمدي ربك انك ماخذه واحد من العايله واعرفه واعرف طبايعه وقريبه مني اوصلك بأي وقت
عبير تضحك : اي والله استني شوي
سهر تسحبها: اقول عن حركات الحريم
عبير تضحك : بس فشله
سهر: انثبري اي شي نبيه بنقوم مع بعض
عبير تضحك : طاايب

" وقعدوا يسولفون مع بعض وقعدت عبير تحكي لسهر عن سوالفها مع فيصل اللي باين حبهم بعيون عبير .. واخذتهم السوالف ونست عبير تقدم شي حق سهر غير العصير "

عبير: لحظه سهر شوي في حلويات توني شاريتها نجيبها وناكل
سهر تضحك : لسا على حركاتك
عبير : شفتي شلوون

" وطلعت عبير وبطريقها دق الجرس .. قالت للخدامه تفتح الباب "

سهر تصارخ: عبيييير ليكون زوجك
عبير تضحك : لازوجي راح اكيد اديم ولا وصايف
سهر ابتسمت : حظك يا عبير اي وقت تبينهم يجونك
" عبير راحت غرفتها وبقت سهر قاعده بالصاله تشوف التلفزيون وتنتظر اللي بتدخل"

" فتحت الخدامه الباب ورجعت "

" دخل وشافها قاعده لحالها وقرر يسوي لها سبرااايز وجاها من وراها "

" سبرااااااااااااااايز "

"سهر نشفت من هذا الرجال لفت بكل قوتها وهو انصرررررع معقوله سهر هنا "

ياسر: اسف سف اسف

"سهر مانتظرته يكمل وعلى طول ركض للمطبخ وهي تسب بعبير "

"عبير وصلت واول ماشافت ياسر ووملامحه ضحكت عرفت انه دخل على سهر"

عبير: حيالله ياسر وش هالمفاجاءه
ياسر: صراحه مفاجاءة ياعبير ماتقولين ان حد عندك ولاخدامتك هالهبله
عبير ضحكت : يالله خيرها بغيرها..وبعدين انت ماتصلت
ياسر يضحك : يقال بسويها مفاجاءه
عبير: تفضل تفضل
ياسر: لابطلع خذوا راحتكم وبعدين برجع
عبير: لالا وش دعوى

" سهر من داخل سمعت الحوار وحست انها متفشله وانها غلط على طول تحجبت وصلحت نفسها وهدتها وطلعت "

ياسر انتبه لها ورجع لورا وعبير لفت عليها

عبير فتحت عيونها : سهرررر
سهر: ماعليش وقت ثاني
عبير: سهر والله تقعدييين
سهر تخزها وبصوت واطي : يكفي الاحراج نتفاهم بعدين
عبير ضحكت: سووري سهر
سهر تخزها يعني بعدين :اوكي حصل خير يلا باي اشوفك بعدين

" سلمت عليها وطلعت وبس حس فيها ياسر وبصوت الباب طلع "

عبير تضحك : ياربيي بتذبحني
ياسر ابتسم
عبير: شخبارك وش طاري
ياسر: شفت نفسي فاضي وقلت خلني اشوف حبيبتي عبوره وشحتني
عبير تبتسم : ياحبيلك والله.. وش تشرب
ياسر: اقعدي توني متغدي وشعبان
عبير: عاد مايصير
ياسر: كويس والله صرتي حرمه سنعه
عبير تضحك : مساع سهر والحين انت
ياسر ضحك : شفتي ان حنا صادقين
عبير: والله من يومي سنعه
ياسر ضحك : اي والله

" وشوي وقعدوا ساكتين "
عبير فجأه ضحكت
ياسر شفيك
عبير: تعبير سهر يضحكني احسها بتذبحني
ياسر ابتسم : تحبينها انتي
عبير: اكيييد وش رايك
ياسر ابتسم : يعني انتي مره معها تمونين عليها
عبير: اي طبعا
ياسر:اها طيب عبير بسألك
عبير تبتسم : تفضل
ياسر نزل راسه : تشوفينها تصلح لي

" عبير فتحت عيونها وشهقت وقامت اصلا على حيلها "

ياسر رفع راسه خاف من اللي قاله

عبير: شتقول انت
ياسر : قلت شي غلط
عبير شالت يدينها وبفرحه لاتوصف: لاطبعاااااا بس صدمتني.. ياسر يعني انت تبي سهر
ياسر ابتسم: فكرت فيها من اول وكنت بقول لامي عليها بس يوم شفتها اليوم وشفتك معها قلت خلني استشيرك
عبير تشققت وركبت على الكنبه : يس يس سهر بتاخذ ياسسسسسسر كلولولولولوش
ياسر قام وسحبها وحطها جنبه : الله يرجك ماكنك حرمه متزوجه
عبير تضحك : خلني اعبر مو مصدقه وااااااااااااااااااااااه بروح اكلمهااا
ياسر : نعم نعم لالالا انتبهي
عبير: ليييييييييه بفرحها
ياسر: انا بس سألتك وياويلك يطلع الكلام برا
عبير: لييييييييه
ياسر: بعدين ماشوف انه وقته .. بس ابيك تقيسين نبضها
عبير: ولا يهمـــــــــك بس اكيد تبيك وش فيك عشان ترفضك هذا غير انها تحب الشخصيات ورجال الاعمال وانا اشوفك انت الوحيد اللي تصلح لها
ياسر يبتسم: صدق
عبير تنقز وهي بمكانه: اكيد اكييييييد ياربي وش هلاخبار الحلوه ماني قدره اصدق والله بقول لها
ياسر ضحك وخزها: ياويلك ياعبير
عبير: ياربيييييييه تدري ماتصلح لك
ياسر انصدم : لييه
عبير: سهر وحده فرفوشيه ماتحب اللي على كل شي يخزوون ويهاوشون
ياسر ضحك وضرب راسها: الحين انا كذا
عبير تضحك : اي
ياسر : طاايب شغلك قدام والله لاخلي زوجك يتفاهم معك
عبير ضحكت : امزح امزح والله انك شيخهم .. شلون بنام وانا عندي هالاخبار احس بيجيني شي لوماقلتها لحد
ياسر توهق: عبيرررر لاتخليني اندم اني قلت لك انا بس ابيك تشوفينها يعني واهم شي عندي انك تحبينها وتبينها
عبير تضحك : كني انا اللي بتزوجها
ياسر يضحك : بس يهمني اهلي يكونون مرتاحين لها
عبير تبتسم : ياحبيلك والله يابختها اللي بتاخذك والله وعسى سهر تكون من نصيبك يارب
ياسر ابتسم

" وابتسم اكبر بداخله انه قال لاخته عبير.. يمكن تساعجه او تضمنها له شوي .. عبير تسولف معه طول الوقت تبتسم وياسر سولف معها اوخذ اخبارها وطلع وهو مرتاح "

.
.
.

" في الريــــاض "

" في بيت بو مساعد "

" في غرفة ميساء "

" ميساء كانت قاعده وتتأمل في غرفتها وتفكر بحياتها الجديده .. مازالت تحس انها غير وانها جديده وانها غير مقبوله بالنسبه للعالم اللي جاته.. تذكرت ماضيها وتندمت انها ضيعتها حياتها بعيده عن ابوها .. ميساء قامت وفتحت شنطتها اللي كانت جايه هديه من كنتاكي اول ماشافتها تذكرت امها يوم كانت مسويه عشا حق صديقات امها ..وكانوا طالبين كثيرر وجت هذي الشنطه هديه معها .. فتحتها ميساء وشافت اغراضها اللي جمعتها بعد مارجعت من امريكا بعد العلاج .. ماكان فيها غير كم بنطلون واحد اخضر والثاني اخضر وواحد اسود وواحد جينز فيه دناديش بالبني .. والباقي كلها تشيرتات .. وشافت في احدى التيشيرتات جوالها نوكيا الرهيب .. كان مقفل اول ماشافته رجعت لها الذكريات اللي عاشتها مع هذا الجوال في فتره مراهقتها .. كانت دايم تخلي خدامتها معها واي اتصال يجيها ترد عليه وتعطيها اياه بس بعدين علمتها الخدامه على زر الاتصال وبعدين صارت تتحسه وعرفت مكانه .. والحين تذكرت هذيك اللحظات ودمعت عينها عليها .. وعلى خدامتها اللي خدمتها وتحملتها وهي حتى شكل ماشافتها .. كان نفسها لو تشوفها وتشكرها على كل شي سوته لها .. فتحت الجوال برقمها الموحد اللي كانت دايم تتحسسه بيدها .. ابتسمت الحين يوم شغلته .. اول مافتحته بدا صوت المسجات تشتغل ورا بعض ورا بعض... كانت عارفه من وين .. نزلت يدها وهي تتنهد على ذاك الماضي .. فتحت المسجات وبدت تسمع التسجيل .. كانت تحس في صوت المرسل الدفء والحنان والشوق .. وبعد ماسمعت اول تسجيل شافت وش كثر المسجات وبعدين شافت تاريخ اخر مسج وشافته من فتره طويله "

ميساء " هئ كالعاده .. يبين انه متعلق فيك في البدايه وبعدين يتركك وحالك حال الباقي .. اه الله فكني منه .. وش بيقولون عني لو عرفوا ماضيك ياميساء اااخ بس "

" مسحت كل المسجات وقررت تنظف جوالها بس ماعرفت وشلون قاعده تتهجى الحروف تهجي .. انقهرت من نفسها .."

ميساء" شلوون شلوون بنت بعمري ماتعرف تقرا "

" صارت تبكي على حالها .. من قهرها وبعدها مسحت دموعها وقررت تتعلم كل شي وكانت واثقه ان اهلها راح يساعدونها ... مسجت دموعها وطلعت لغرفة لميس ودقت عليها الباب ودخلت "

لميس ابتسمت : هلا ميوش
ميساء ابتسمت : هلا

" لميس رجعت تكمل الشغل اللي كانت تسويه وبعدها استوعبت لميس ان ميساء ساكته ماتكلمت "

لميس تلف على ميساء: ميووس
ميساء رفعت عينها اللي كانت منزلتها : هلا
لميس ابتسمت وفهمت انها تبي تقول شي تركت اللي بيدها وراحت لها وقعدت جنبها وحطت يدها على كتفها : بغيتي شي
ميساء: لا خلصي شغلك اول
لميس: ماعليك مني .. شعندك ؟؟
ميساء: لميس...
لميس: همم
ميساء: هممم في مجال اني اتعلم
لميس ابتسمت وبتشجيع : أي طبعاااااااا
ميساء رفعت راسها وهي مو مصدقه: من جدك
لميس: في حد مايقدر بتعلم
ميساء كشرت : بس شلون ادرس وانا كبيره
لميس: عادي حبيبي الدراسه ماتنتهي ..
ميساء: ابي لميس ابي ادرس
لميس ابتسمت : خلاص دامك تبغين تدرسين قومي نقول حق ابووي " ومسكت يدها"
ميساء وقفتها : بس وين ادرس "وبأستنكار" بالمدرسه
لميس:لاا طبعا بنجيب لك مدرسه خصوصي تعلمك كل شي .. صحيح انه ماراح تدرسك مثل المدرسه بس تعلمك الاساسيات بالدراسه واللي تفيدك بالحياه .. انتي عارفه انه فاتك كثير
ميساء ابتسمت وانبسطت لانه يكفيها : أي طييييب يلا قومي نرووح

" راحت ميساء ولميس ودخلوا على ابوهم وقالوا له ... وطبعا الابو مارفض ولا يقدر يرفض طلب مثل كذاا .. استانست لميس على الخطوه الحلوه من ميساء على الاقل انها فكرت ولاهملت نفسها .. شوي ولميس تركت ميساء على اساس تروح تكمل شغلها .. وميساء نزلت تحت وماكان فيه حد فتحت التلفزيون وقعدت تفرفر وهي مو عارفه ولامحطه "

ميساء: افففف وش احط

" كانت تمر على محطات اخبار وشوي جت محطة اغاني .. تشققت طالعت بالتلفزيون وشافت الاغنيه والتصوير واللبس وحسته شي خرافي "

ميساء: واااااو

" ميساء اول ماشافت الفيديو كليب حست انه شي خرافي ناس ترقص وتصوير واغاني ولبس غير شكل مابحياتها شافت مثلها .. شوي ويقطع اندماجها صوت الباب ولفت تناظر مين .. شافت مساعد دخل وطل على الصاله "

ميساء بأبتسامه : السلام عليكم
مساعد مارد وقرر يطلع فوق يوم ماشاف حد

ميساء " مسكين هذا كله مشغول .. الله يعينه بقوم اشوف اذا يبي شي يمكن يستحي مني "

" طلعت وراه وتوه كان بيسكر باب غرفته "
ميساء: مساعد مساعد

" مساعد لف عليها وانتبه انها جايه له .. ترك الباب مفتوح لها ودخل داخل "

ميساء دخلت بتردد : مسا مساعد
مساعد لف وعطاها نظره يعني نعم
ميساء فهمتها : بغيت شي
مساعد: لا ولو بغيت في خدامه اظني
ميساء ابتسمت على بالها مايبغى يكلف عليها : لااعادي وش دعوى
مساعد استغرب ردها ولا فهمه .. لف عليها وعقد حواجبه .. هي مافهمت نظراته بس قالت بسرعه : خلاص اذا بغيت شي انا تحت .. مع السلامه " ورمته بأبتسامه حلوه وطلعت "

مساعد " لاحول ولاقوة بالله من هالجاهله .. المشكله ميب هاينه علي .. بس مابي انصدم فيها بعدين مااابي .. خلني كذا معها واشوف اخرتها معها .. مابي المظهر الخارجي يغرني .. "
.
.
.


" في بيت بو محمد "

" في الصاله والعايله كاانت مجتمعه "

سهر تضحك : يمه لايفوتك وجه منصوور
ام محمد ضحكت
منصور بصوت لسهر: لو انه مو عيب كان قمت ارقص له
بو محمد سمعه بس مابين انه سمع وضحك
ام محمد: يالله عقبال اخووك سلطان
سلطان تجمدت ابتسامته ولا علق
سهر: لا ابعدوا عيونكم عنه خلوني اشبع منه بعدين لاتزوجت خلاص زوجووه
سلطان ضحك : بعد قلبي والله
منصور يضحك : يبيها من الله عاد هو
سلطان بنظره وبصوت واطي : انثبر انت
بو محمد : لاسلطان خله يكون نفسه بعدين يصير خير
سلطان : اي لا انا توني على هذي السوالف
ام محمد : وش توك ..
سلطان يقاطعها بأبتسامه يعني سكري الموضوع : اي انا ابي اعرس مثل منصور يوم قرب الثلاثين
سهر تضحك : ماعلينا متى العرررس
ام محمد : خلاص مدام منصور بيسافر السبت الجاي نخليها الخميس
بومحمد: خلاص على خير بكرا نروح نخطب رسمي ونتفق مع الجماعه
منصور: يسسسسسسس
لفوا عليه وهو ضحك وسهر ماتت ضحك عليه
بو محمد : خلاص اليوم روح وحلل ونوره كلمي وخليهم يحللون لغزل واطلبوه مستعجل
منصور: خلاص ولايهمك
" وبعدها كملوا اتفاقهم وبعدها بو محمد طلع وبقوا بس هم "

منصور: الحين تقومين ناخذ هديه لمنار
سلطان استغرب: ليه
منصور: مالك دخل
ام محمد : خبري انت اخذت اختها مو هي
منصور: بدونها مدري وش كان بيصير فيني
سهر تضحك : لا بالمسا نطلع
منصور: الحين تسمعين
سهر: ماالي خلق منصووور
ام محمد : الا سهر تعالي عندك شي تلبسينه
منصور طاح قلبه خاف ان هذا الشي يخرب كل شي: مو مهم وش تلبس لو ببجامتها
سهر تضحك : اي يمه عندي
ام محمد: وشو عندك
سهر: اللي اخذته من لندن
ام محمد بأستغراب: اي واااااحد
سهر: مو انا اخذت ثلاث فساتين حق زواج عبير والثانيين بس كذا اخذناهم
ام محمد : والله مدري نسيت
سهر: خلاص بوريك اياهم
منصور: دام عندك اثنين اي وحده من البنات ماعندها عطيها
سلطان ضحك : الاخ مستعجل هااه " وغمز له "
منصور يضحك : افا عليييك
سهر: طيب طيب بس يلا قومي
سهر بنرفزه : منصووور استنى خلني اتفق مع امي وش بنسووي
منصور يتنهد: وين بعد
سهر تناظره : لعرسك
منصور ينرفزها : انا مو مسوي عرس
سهر: اااخ حق حفلتك
منصور ضحك
سهر فهمته ورمته بنظره ولف على امها
ام محمد : خلينا بكرا بعد الملكه نتفاهم مع ام فواز ونتقاسمها ونبدا نجهز
سهر: اها خلاااص اووكيه
ام محمد : البنات ماكلموك
سهر: لا مابعد ماحد عرف
ام محمد تضحك : بكرا ينجون راحي يفكرون ان حنا مخططين من زمان
سهر تصحك: عادي مو قايلين شي
ام محمد: اي طيب
منصور يتأفف : وبعديييييييييييين
سلطان: وش عندك صاير مطيور اركد
منصور: يالله يحطك مثل ما انا انحطيت
سلطان: استريح محد سوا فعلك
منصور طنشه : هاه سهر نمشي
سهر: اف يلا يلا .. يمه انا بروح
سلطان حب يخرب : سهر نسيتي انك مواعدتني ن حنا نطلع نتقهوى
سهر استغربت ومنصور لف عليها وهو غمز لسهر وسهر فهمته
سهر: اوووووه سووري منصووور
منصور: ابيكم تحلفون
سهر: سوري بس سلطان وعدته قبل
منصور عصب الحين من قلب : خلااص اشبعي فيه زين " وجا بيمشي .. "
فقعت سهر ضحك ومسكته : نمزح شفييك
منصور بس استوعب انهم يلعبون فيه ضحك ومسسك رقبة سهر بيدينه ورص عليها بخفه
سهر ضحكت
منصور: بسرعه سامعه

" وراحت سهر تلبس وبعدها نزلت ومشووا .. "
.
.

ياليت عيني تهتني فيـك .. / ساعـه
وتحضن يديني ياحبيبـي يدينـك
بالحب ماعنـدي وربـي قناعـه
أبيك كلك بس ../ ويني و وينك !!


"في غرفة نجود وفواز "

" بهذا الوقت كانت نجود تتهاوش مع فواز بسبب غزل "

نجود: اظنك شفتني ماكلمتها ولا رديت عليها.. فواز بليز لاتخليني اقلبها عليك
فواز انصدم من كلمتها : وشو اقلبها عليك بزر معك يانجود
نجود: أي فواز لاتخليني اطلع عن طوري يكفي اختك توها مزودتها معي ولا اقدر ااكلها تبن بس تحمد ربها تعوذت من الشيطان وطلعت فوق
فواز بعصبيه حاده : ان لله وان اليه راجعون خلاص نجود لو سمحتي لاتقولين هذا الكلام قدامي .. انتي زوجتي وهم خواتي ولاقدر في حد لاتجننوني
نجود عصبت : اوووووهووو قاعد تهزأ وكأن انا الغلطانه
فواز: لا ماني جاهل عشان ماعرف من الغلطان .. بس انا قلت لك عشان مابي مشاكل زين
نجود سكتت

" وفجأه انفجرت "

نجود عصبت وكأنها رجعت نجود الاوليه : افففففففففففففف خلاااااااص خلااااص يكفي فوااااااااااااز

" فواز فتح عيونه .. نجود رمت الملابس اللي قدامها وثارت عليه "

" نجود تحس ان كل اطرافها ترتجف .. نجود من النوع اللي مايتحمل حد يرفع صوته عليها او ينرفزها او يستفزها .. مو منها .. من انخلقت وهذي الصفه فيها "

نجود : فواز انا ماتحمل حد يتنفر علي او يقعد يصارخ

" شوي وطاحت نجود على الكنبه وحطت يدها على راسها وتبكي وهي ترجف .. فواز انصدم نجود اول مره تبكي قدامه ولا رجفتها باينه على يده .. منظرها هزه .. هو ماينكر انه يعرف ان نجود عصبيه وماتتحمل بس مو لهذي الدرجه .. راح لعندها وقعد تحتها ومسك يدها يهديها "
فواز: نجود نجود اهدي

نجود بعدت يدها عنه

فواز: نجووود اهدي

" فواز قام وقعد جنبها وحضنها وهي ترجف .. "

"فواز قعد يقرا عليها ويهديها.. نجود بعد ماهدت بعدته عنه وجت تبي تقوم مسكها "

فواز مسكها وقعدها

نجود: فواز لو سمحت

فواز: نجود اقعدي وسمي بالله

"نجود بعدته بقوه وهو تركها .. راحت نجود ودخلت الحمام وانتم بكرامه وفواز قعد يحاتي "

فواز " اموت واعرف وش اللي يجيك يانجود .. فجأه كل شي يتغير .. ان لله .. انا ماتحمل وهي ماتتحمل شلون بنعيش مدرري .. ااااااااااه "

" فواز من النوع العصبي.. بس من عرف نجود تعلم يصبر والحين جت نجود اللي هي تعلاه في درجة العصبيه .. وكل منهم ينفلت وقت مايعصب ولايستوعب الكلام اللي يقوله الا ان نجود تغلبه بهذا الشي بشوي .."

" نجود بس خلصت وحست انها ارتاحت طلعت .. "

نجود: ابي اطلع
فواز: وين تبين تروحين
نجود : مع صديقتي

فواز " ماتفقنااااااااا "

نجود تناظره: فيها شي

" فواز عرف لو انه بيرفض بتنتفح مشكله جديده وخصوصا انهم ماتكلموا عن هذا الموضوع من قبل "

فواز: من هي .؟
نجود فتحت عيونها : ياسلام وش تبي فيها بعد ؟
فواز وقف وتوجه للباب وهو يتنهد : بنت مين كانت مالك طلعه معها

" وطلع بسرعه او بلاحرى هرب .. ماكان يبي يخليها تطلع ولا كان يبي يرفض ويتمشكل وخصوصا توهم متهاوشين "

" نجود بالغرفه رمت المنشفه بكل قوتها "

نجود تصرخ " اااااااااااااااااخ العن ابوها عيشه معك يافوااااااز .."

" نجود قعدت وهي تتندم انها تزوجت .. تحس بالحرقه وقعدت ساعتين تبكي وتتحسف على حياتها اللي راحت منها بكل سهوله

.
.
.
فڪرت آسيبڪ وابتعد عن دنياڪ
لڪن خالف القلب تفڪيــــري ..
ڪنت احسب اني مع والوقت بنساڪ
لقيت حبڪ متوسط في ضميري ..]~

" عند غزل "

غزل: تفضل

" فواز دخل عليها "

غزل فهمت جيته : هلا فواز
فواز: غزل
غزل: نعم
فواز : ممكن اتكلم معك
غزل: تفضل
فواز: غزل حبيبي ممكن
غزل ناظرته يعني وشو
فواز: ممكن اطلب منك طلب
غزل ابتسمت : تفضل
فواز: طلبي الوحيد.. ماقد طلبت منك طلب واتمنى انك تقبلينه
غزل ضحكت: انت تااامر
فواز: نجود
غزل تأفف ولفت راسها
فواز فهم : غزل .. عشان اخوك ياغزل عشانه
غزل لفت عليه " غزل لمحت بصوته نغمه حزن كانت عارفه انه اخوها راح يتمرمر معها لان نجود محد يطيقها " : كنت عارفه من البدايه انك ماراح ترتاح معها بس محد صدقني
فواز بنغمه : غزل
غزل سكتت
فواز: انا بغيت نجود برغبه مني
غزل قاطعته: غرك شكلها بس ماكنت تعرف داخلها
فواز عصب: غزل
غزل سكتت
فواز : هذي زوجتي واخترتها برغبتي وانا ماخترتها كذا او على قولتك مظهر خارجي بس ابيك تفهمين هذا الشي
فواز: المهم غزل .. اذا لي عندك غلا تحاشيها من اول وانا اعرف انكم مش اصلاح بس تحملي عشان اخوك وهي بتتحاشاك
غزل: ولايهمك
فواز حط يده على ركبتها : نجود اووه غزل عشان اخوك خليه يرتاح
غزل بس شافته غلط ضحكت شكلها مدوخته وابتسمت : طيب طيب ولاتزعل
فواز ابتسم : انا عارف انك ماراح تقصرين بس لازم الواحد يجي ويذل نفسه عندك يالبنات
غزل ضحكت: افا ماعاش من يذلك وبعدين انا امزح معها
فواز: أي عاد هاذي ماينمزح معها
غزل ضحكت : طيب طيب ولا يهمك
فواز: اتطمن يعني
غزل ابتسمت : تطمن .. فواز لاتفكرني اكرها والله اني احبها بس يعني خبرك لازم
فواز ضحك: عارف بس لازم هذي مابيها
غزل ضحكت : طيب طيب

" فواز باسها على راسها وطلع عنها بعد ماودعها وقعدت لحالها "

غزل رمت نفسها على ظهرها " واااااااه عسى منصور يحبني كثر مايحب فواز نجود .. افف لالاماتوقع ذا شكله غرقان فيها على ايش مادري .. اففففف ياربي والله بموت شلون انا وافقت .. والله شكه مسوي لي سحر.. بس انا اوريه .. بس ياربي شلونر ضيت اخذه وشلون قدر يغلبني .. اااخ .. كله منك يامنار حسبي الله على عدوينك .. شطلعك انتي بحياتي اففففف .. بس شلون منصور ماعاد يحبني .. معقوله يبي ياخذني بس عشان يعاقبني .. أي طبعا ماتوقع عقب اللي سويته فيه .. بس اوكيه مستعده اكمل الحرب معه .. الزواج مو نهاية الحرب .. في اشياء كثيره اقدر اسويها واذا كانت بعد الزواج .. بس ياربي هل هو صحيح ان عنده كورس و لا بس كذبه من اكاذيبه .. المشكله الفضول يذبحني واعرف هلانسان بأيش يفكر .. فجأه يحبني وفجأه يقلب على بسمه .. واذا كان يمون على بسمه معقوله مايحب ... انا وبسمه مانتقارن وخصوصا اني جاحدته شلون يفكر فيني بعد اللي سويته له .. اففففف لايكون بس مفكر ياخذني وياخذ اللي يبي ويرميني ....................

" قطع حبل افكارها صوت المسج "

" فتحته ولقت "

" اهنيك.. عرفتي شلون تلعبينها "

" فتحت غزل عيونها ......."

غزل " منصوور...... وش يقصد ...؟؟؟ اهااااااااا اوكي .. يسسسسسسسس .. اكيييد فهم اني لسا مازلت متمسكه باللعبه .. هههههههههه على باله اني استسلمت .. لالا كذا اووكيه .. اااااااه ريحتني الحين اقدر اخذ راحتي .. دام لسنا باللعبه اجل شوف وش راح يجيك يامنصوور .. كويس انه فهم انيي لساتني اتحداه مو اني استسلمت .. أي صح اكيد انها تنفهم كذا ولا اكيد هو عرف اني ماقبلت من هنا والطريق وماحد بيقول له عن منار .. يس ييس يسسسسسسسس "

.
.
.
انــا [ أحـبّـك ] وكـانـك ماتحبيـنـي
[ يموت ] خافق وتحيا داخلي فكـره .......
[ أحبّـك بصمـت ] ../ مابينـي ومابينـي
ويبقى الأمل داخلي [ عايش ] إلى بكره ....!!

" منصوووور "

" منصور قعد يضحك بعد ما ارسل المسج "

منصور" ااخ الى متى بتخبين حبك لي ياغزل لمتى .. راح امشي معك حتى تنذلين وتعترفين لي عن حبك .. انا اعترفت بما فيه الكفايه .. والحين جا دورك .. هههه اكيد على بالها اني فكرت ان قبولها تحدي ... ياحليلك ياغزل .. انا من عرفتك عنيده وماحد يهزك .. اكييد منار بس عجلتك ولا انتي بالاول وبلاخير بتوافقين .. بس ليه مانتي راضيه تعترفيين .. طيب طيب بنشووف ياغزل وين نووصل .. اااه انا بكذا عطيتها قوه انها تكمل... واصلا هذا الشي الوحيد اللي يحمسها انها توافق على كل شي حتى انها تتزوج بدون عرس .. يالبى افكاري بسس.. صدق انك ياغزل مخفه .. بس فديتها مشتاق لها زمان ماشفتها وزمان عن هوشتها .. يلا هانت يامنصور "

.
.
.
.
.

" الســاعه 9:00"

" في احدى المقاهي "

سلطان يبتسم : ماعليش يافواز تحملها
فواز: متحمل ياسلطان بس انا ماعرف متى اثور انا مستغرب للحين اني شلون تاركها
سلطان: القلب يافواز صدقني انك تحبها .. فواز اسألني عن نجود محد عاشرها كثري حتى وحنا نلعب كانت تعصب حتى لو انك تبوسها
فواز ضحك
سلطان ضحك : والله اذكر كنت العبها وجيت ببوسها قومت الدنيا علي كانت توها بدت تفهم وانا ادلعها وقامت تسبني كنها وحده كبيره
فواز ضحك وبداخله شي ثاني
فواز" المشكله انها تعلقت فيك "
سلطان : بس والله انها طيبه
فواز: أي عارف بس هي ماترضى تعترف
سلطان: غرورها مايسمح لها ترى البنات كذا.. احيانا غرورهم يوصل لدرجه انها تقولك انت مو زوجي
فواز ضحك : ادري واتوقعها من نجود
سلطان يضحك : وترى نجود يحق لها تغتر
فواز ابتسم : انثبر زوجتي ترى
سلطان ضحك: واذا
فواز: يعني احترم نفسك قدامي بالكثير يارجال
سلطان ضحك : تراها اختي مثل ماهي زوجتك
فواز: طيب طيب خلنا مني وش بتسوي مع اهلك
سلطان: اليوم حسيت اني عندي وقت افكر اكثر لانهم مستبعدين النظر عني هالفتره
فواز: انتبه ياسلطان لاتاخذ راحتك بزياده
سلطان : ابي اروح الكويت
فواز فتح عيونه : من جدك
سلطان: أي والله مشتاق لها كلمتني اليوم تبكي قطعت قلبي
فواز بقرف: ليش اخذتها ياسلطان
سلطان خزه: فواز
فواز: ماعلينا شيل الفكره من بالك
سلطان: وليه بروح الكويت
فواز: اركد ياسلطان توك راجع .. لاتسوي لك مشاكل مع اهلك
سلطان: بقول لهم بروح مع الشباب كم يوم
فواز: وين بتاخذ اجازه وانت توك مداوم صاحي انتي
سلطان يتأفف: ليه قاعد تصك الابواب بوجهي
فواز: لا مو قاعد اصك الابواب .. انا قاعد اوعيك عيش الواقع ياخي
سلطان تأفف: خلاص فواز سكر الموضوع
فواز: الله يهديك ياسلطان كان ودي احظر زواجك ياسلطان بس
سلطان لف عليه: فواز لاتزيدها علي اللي فيني يكفيني
فواز: خلها على الله كلنا واحد محد خالي من الهم بس انا خايف عليك
"سلطان سكت "

" وعلى هذي السوالف قعدوا يسولفون ويشكون لبعض محد منهم خالي من الهم والضيقه "

.
.
.
" في امريكـــا "

" وليد وطلال كانوا طالعين وعلى طول راحوا مقهى بلياردو وطلال ماكان له خلق يلعب ونفسه صاده "

وليد: طلال افا قوم
طلال: لا وليد مالي خلق
وليد استغرب: افا بس ليه
طلال: تعبان العب انت انا باخذ لي شي وبقعد

" وليد خله على راحته وراح يلعب وطلال قعد يلعب بلياردو مع قروب وكل شوي يلتفت على طلال ويشوفه سرحان .. حس ان الولد فيه شي وانه مو طبيعي .. يعني مو مبين تعب طريق ولالا شكل الولد فيه شي .. ترك اللعبه وراح لعند طلال ماتحمل يشوفه كذا "

وليد : طلال
طلال انتبه : هلا خلصت
وليد: أي خلصت
طلال: اجل سرينا
وليد : لا اقعد
طلال: وشو له
وليد: خلك يابن الحلال .. قولي وش فيك
طلال : مافيني شي
وليد : علي ياطلال .. افا لهذي الدرجه الغربه تغيرك وعلى مين على وليد
طلال ضحك: وليدوه لاتتمسكن
وليد ضحك : قولي وش فيك شكلك مو طبيعي
طلال: دونت ووري مافيني شي
وليد : مبين شوف انا ماسأل اخوي انا اسأل توأمي يعني ماتقدر تخبي زين
طلال تضحك : تكفى لاتقول
وليد ضحك : طيب يلا لاتضيع السالفه وقول
طلال يلعب بالسترو: طيب اسمعني للأخير

" طلال قاله كل شي من البدايه لانه ماقال له ولا شي .. وليد انصدم في البدايه بس بعدين كمل معه "

وليد شهق: العن شكلها بكل مكان تطلع ذي
طلال: من جد مدري وش اسوي وهذا انا وهنا مافتكيت من شرها
وليد : طيب وش تسوي وبعدين ليه ضفتها بلاساس
طلال: مدري فضول
وليد: من وين جبت ايميلها
طلال: منور عطتني ايميلها عشان اغير رقمها السري مافتح معها وعطتني اياه اسويه وجت وصايف كلمتني وكانت حاطه صورتها وانا ماقدرت على طول ضفتها
وليد ضحك وصفق: اووكي الحين فهمت
طلال ضحك : لاتفهم غلط ولا يروح بالك بعيد بس الفضول ذبحني
وليد: غريبه مع انك ماكنت تطيقها
طلال ضحك : بس يوم عرفتها صراحه شي غير وغير عن اختها
وليد: أي مو شرط والحين
طلال: مدري اخاف خذت فكره غلط عني
وليد ابتسم : دامها ماتهمك ليش ماهتم .. لاتبين لها انك خايف لاتروح وتفضحك في خلق الله
طلال: كيف
وليد: لاتبين لها انك خايف انها درت سو كنه العيد وبعدين مالها حق تعاتبك انت حر
طلال: تصدق
وليد: الا اكييد
طلال: خلاص بشووف اذا سألتني او شي بقولها اعرفها وبس وان مالها دخل من وين اعرفها
وليد: ايواا
طلال ابتسم : على قولتك
وليد: انتبه تتهور
طلال ضحك : لا لا لاتخاف

" وقعدوا يسولفون وطلال قاعد وهو محترق يبي يكلم وصايف ويبين لها قوته وانها ماتهمه "

.
.
.

" وصــايف "

" اما عند وصايف كان العكس .. عكس ماتوقع طلال .. صحيح انها انصدمت وتضايقت بس استوعبت ان مابينهم شي ليه هي مهتمه وهي من البدايه عارفه انهم مو خاليين لاهو ولا وليد عشان كذا طنشت "

وصايف " اكيد ذولا مو خالين ليش انا مهتمه وليش قاعده افكر فيهم .. ذولا مو وجهة ثقه ..بس لحظه هذي تعرف العنود .. معقوله طلال يعرف العنود بعد ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟ لالالا ياوصايف شكلك بتروحين فيها لو ان العنود تعرف ان طلال يقرب لي .. ياربيييه وش اسوي .. شلون ادري ان طلال مايعرفها ... خلني اذا كلمته بحاول اسحبه بالكلام .. بس مو الحين ماقدر اكلمه الحين اخاف انصدم لالا مابي مو الحين "

" وصايف طلعت من غرفتها بسرعه ماتبي تدخل الننت هاليومين ماتبي تنصدم اذا سألت طلال وقعدت طول الفتره تحاتي .. وش بتسوي لو كان طلال يعرف العنود"

" للتذكير: العنود صديقه وصايف اللي خانتها "

.
.
.

أنا مشتااااق


ما أقدر / على هذا البطا أصبر !!


وحشني صوتك الأعذب


وحشتني [ ضحكتك ] أكثرررررررررررر !!

" اليـــــــــوم الثـــــاني "

" وبعد صــلاة المغرب "

" العايله كلها عرفت عن هذا الخبر والكل انصدم من هذا الخبر المفاجئ .. بس الكل انبسط والكل تشقق لان هذي سنه خير عليهم .. والكل عرف عن منصور وانه مو مسوي زواج وهذا الكلام ... العايله بعد صلاة المغرب تجمععت بيت بو فواز "

" منصور ماهو قادر يصدق مابقى شي ويصير اللي يبغاه وبدون أي عوائق ان شاء الله ..ماقدر ينام.. والحين بعد صلاة المغرب بدت دقات قلبه تتسارع .. بس الحين خاف منصور انه كل شي ينقلب عليه .. خاف انه غزل تقلبها عليه وترفضه بأي سبب من الاسباب "

منصور" معقوله غزل تسويها .. أي والله عادي تقول مارتحت عادي.... كل شي تسويه "

" منصور بدا يخاف ويقلق.. هو مايظمن لحظه مع غزل .. غزل بأمكانها تقلب كل شي وهذا اللي خايف يصير.. وهذي الفكره عيشته بقلق وازمه نفسيه "

" بدت الجماعه تتجمع ووصل المليك ... الكل كان جاهز لحظتها .. بو محمد جهز كل شي والكل مستغرب ان كل شي صار بسرعه .. بس بعد مافهموا وضع منصور الكل تقبل ولا الكل كان مفكر عاجنينهاا من وراهم.. والناس ماورها الا الكلام .. بس محد كان مهتم لهم .. بعد كل اجراءات الملكه وبعد ماشهد بو محمد والرجال ووقع منصور موافقته .. وجا الوقت اللي فيه توافق غزل واللي وقتها طاح قلب منصور... ناظر بعيون الناس الكل كأنه ضامن الموافقه ولكن منصور كان يكذب عيونهم لانهم مايعرفونها كثره .. ومايعرفون نوايا غزل ... عشان كذا عاش ازمه نفسيه لمده عشر دقايق اول ما اعلنهم المليك عريس وعروسه انتعشت دقات قلب منصور والكل صار يبارك ويهنيه من كل مكان .. وحس انه شي صعب تصديقه ويحس انه قاعد يحلم .. عمره ماتخيل ان زواجهم بيصير بهذي السرعه "

" غزل .. اول ماوصلها الكتاب وقالوا لها وقعي ارتعشت والبنات كلهم صاروا يصفقون ويزغرطون كنها وافقت هي يوم شافتهم حست كنها وافقت وكنها وقعت .. وبالفعل هي لاشعوري وقعت وبعدها اخذوا الكتاب وصاروا الحريم يباركون لها والبنات يقرصون فيها وهي ميته ضحك لانهم سامعين اول وحده تقرص العروس تعرس بعدها .. خرافات وكلام ينقال هم كانوا يبون يمزحون معها ويغيرون عليها الجو وشافوها تضحك وعادي عندها بس في عقلها شي ثاني غير هذي الفرحه حست انها عروسه ... كانت طول الفتره تكذب نفسها .. اهلها كانوا موجودين .. وصديقتها المقربه كانوا موجوده والي تعرف بكل شي عن حياة غزل وعن مغامرتها مع الشخص اللي ارتبطت فيه .. "

" انحط العشا والكل راح يتعشى وغزل قفلت الباب عليها وقعدت تفكر وش بتسوي الحين بعد ماكل شي صار رسمي وواضح "

" قامت غزل وتحس كنها مفزوعه "

غزل " اااااااخ غزل شسويتي انتي .. شلون وكيف وشلون كل شي صار بسرعه .. معقوله كل شي صار بارد مبرد له .. معقووله .. شلون خليته .. شلون خليتيه ياغزل .. معقوله قدر يكسبك بسهوله .. ياالله ماصدق بقى كم يوم واروح معه بس .. بس شلون بعيش هناك معه 8 شهور لو يذبحني وربي محد حس فيني .. ياربيييييييييييييييييييييه بموووووووووت "

.
.
.
" عند الرجال"

" وقتها بدر كان يكلم منصور"

بدر: وش عليييك وش عليييييييك
منصور ضحك : شفت شلوون
بدر: انا اشهد انك خطييييير
منصور: افا عليك بس
بدر: قولي وش بتسوي بهالثمان شهور معها
منصور يضحك : لاتخاف مصدق بقعد ثمان شهور بقول لهم كنسلت الكورس انلغى أي شي
بدر يضحك : هههههههه ااخ ليت عندي ربع عقلك
منصور: أي حبيبي لازم تفكر
بدر : اااااخ الله يعين خذ وليد وطلال راح يباركون لك

"اخذ منصور وكلمهم وبعدها سكر منه "

" منصور الكل احتفل بملكتهم وانتشر الخبر بسرعه للجيران والاقارب .. وبعدها اتفقوا على كل شي الرجال اتفقوا ان الحفله بتكون الخميس والسبت يسافر منصور ..وام محمد اتفقت مع ام فواز عن الاستعدادات اللي بيسونها والحريم قرروا يساعدونهم .. "

بو محمد : وين منصور
سلطان : والله مدري
بو محمد: خذ المهر ووصله للامك تعطيه غزل
سلطان ابتسم : ان شاء الله

" اخذ سلطان الصندق الفخم اللي اختاره منصور عشان يحط مهر غزل فيه .. واخذه لعند قسم الحريم ... سلطان راح وقعد يتصل بأمه ولاترد ودق على سهر وردت عليه وقالت انها شوي وبتطلع .. راح سلطان ووقف قدام قسم الحريم ينتظر سهر تطلع .. قعد ينتظر وينتظر شوي وينفتح الباب "

سلطان: افففف مابغت

"سهر كانت طول الوقت رافعه السماعه وتكلم واول ما فتحت الباب لفت على الباب عشان تسكر وتتأكد انه محد يبين من داخل لانه كان مره زحمه "

" المهم انا طلعت بسرعه لاتتأخر ماقدر اطول برا "

" ولفت على سلطان وكان شعرها طايح على وجهها وسلطان قرب من عندها وهو يبتسم وهي رفعت شعرها بدلع على ورا ورفعت راسها "

سلطان شهق

وهي شهقت

" سهر ............ لااااا مو سهر ...............هذي كريهته اديم ........ بس هذي اديم"

"اديم طاح جوالها من يدها وسلطان وقف متصنم مكانه ماهو قادر يتكلم من جا وهذا اول موقف يصير له مع احد وبهذي الطريقه .. "

اديم تركت كل شي ودخلت بسرعه تتنفس ودمها ناشف وشافتها سهر

سهر: ديووم كنتي برا
اديم منصفق وجهها: اخوك ينتظرك
سهر ضحكت : شافك هاا
اديم هزت راسها يعني ايه
سهر حزنت يوم شافت وجهها : عادي عادي متعود على هذي المناظر "ضحكت وطلعت "
" طلعت وشافت سلطان لاف ويده على رقبته "
سهر تضحك : مع وجهك خرعت البنت
سلطان ابتسم وماله خلق: هي اللي خرعتني مع شوشتها
سهر ضحكت : لاتبالغ شعرها ناعم
سلطان: ماعلينا.. خذي هذا وانتبي عليه انا ابريت ذمتي وصليه لامي ولا لغزل مره وحده
سهر: لابعطيه سهر
سلطان: اووكي يلا عن اذنك
سهر: مع السلامه

" مشى سلطان وحس سهر لسا واقفه"

سلطان: سهر ارجعي مشاري جاي الظاهر يبي اخته
سهر ركضت على طول قبل لاتشوفه

" سلطان فهم انها تنتظر اخوها وسهر دخلت بسرعه "

سهر: مشاري برا
اديم ووجها لسا مبين انه منصفق: اوكي
سهر: ديووم عادي والله
اديم: لابس تفشلت
سهر: لاعادي ماقال شي والله
اديم ابتسمت : زيين
سهر: يلا لاتتأخرين عليه

" طلعت اديم له وطلعت سهر لغزل تعطيها مهرها "

.
.
.

" بعد منتصف الليل "

" رجعت الناس لديارها بعد هذي الاحداث اللي صارت وبسرعه.. والكل همّ الى فراشه ونام ماعدا سلطان اللي باقي واعي "

" سلطان من رجع من بعد ماشاف اديم ... اثر فيه شكلها "

سلطان " اااااخ سبحان من يكرهه لو اني ماعرف عنك كان تقبلتك بس مانتي قادره تمرين .. اموت واعرف على وشو ناويه لايكون حاطه عينها علي الاخت .. تاركة لي سلسالها يقال انه للذكرى.. للأسف ليتني اخذته معي وحطيته بيدها عشان تعرف اني مو بتاع حركاتها الورعه .. بس شعرها .. اااااخ انسى انسى سلطان عندك شيماء اللي ماتجي جمبها شي .."

" وبسرعه قبل لايتعمق بالتفكير اخذ سلطان جواله وكلم شيماء وقعد يسولف معها وبعدها نام "

.
.
.

" خلال اسبوع وثلاثة ايام "

" من ثاني يوم ملكة .. الكل بدا يشتغل والكل بدا يحجز ويرتب .. البنات بعضهم عندهم ملابس وبعضهم خذوا لهم ناعم يعني مايحتاج يدورون لان مافي وقت .. بس فساتينهم كانت كيووت .. وغزل بعدها مالقت لها فستان حلو يناسب فاظطرت تروح وتدور بالرياض ولقت واحد اعجبها ودخل مزاجها بالقووه مع انها ماتوقعت على هذي السرعه تلقى وافتكت من هم الفستان .. ومنصور طول هالفتره يحظر ويحجر الاشياء المهمه .. ويخطط لحياته اللي راح تبدا بعد فتره مو طويله .. منصور كان مره متحمس لهذيك اللحظه .. "

.
.
.

" في بيت بو فيصل "

" كانت وصايف ترتب اغراضها وفاتحه الجهاز وتاركته وشوي سمعت حد سجل دخوله .. طارت تشوف مين و يوم شافته طلال ما اعطته اي اهميه وكملت شغلها .. وانتبهت انه ماجا كلمها وحاولت تشغل نفسها عشان ماتكلمه .. وبعد خمس دقايق جا واعطاها تنبيه .. هي على طول طاارت"

" طلال مره كان متحمس.. وليد دخل الفكره براسه وبالفعل يحس مالها دخل فيه وكان ينتظرها تسأله "

Idont want your world just I wanna the half :

مرحبا

So angry don’t tuch :

مرحبا

Idont want your world just I wanna the half :

هممم كيفك؟

So angry don’t tuch :

الحمدالله وانت ؟

Idont want your world just I wanna the half :

قووود والله


" سكتت وصايف .. وطلا سكت استغرب ليه ماسألته لسا .. وقعد ينتظر تسأله بس هي ماجابت له طاري "


Idont want your world just I wanna the half :

كيف التحضير لزواج منصور

So angry don’t tuch :

الحمدالله خلصنا كل شي بوقت قياسي

Idont want your world just I wanna the half :

اهاا كوويس

" وشوي سكتوا "


Idont want your world just I wanna the half :

عسى ماشر صار لك اسبوع مادخلتي ؟

" وصايف فهمته .. اكيد فكرها انها اهتمت لموضوع شهد وقررت تغيضه "

So angry don’t tuch :

انشغلنا بتجهيزات الزواج .. بس الحمدالله انا خلصت بدري صديقتي شهد ماقصرتي

" انصدم طلال من كلمتها باين انها نغزه.. بس شلون وصايف تتكلم مع هذي الاشكال "

Idont want your world just I wanna the half :

اهاا صديقتك شهد من زماان

" وصايف تغايظه "

So angry don’t tuch :

اييييييه من ايام المدرسه

" طلال عصب وشلون تكلم هذي الاشكال "

Idont want your world just I wanna the half :

وانتي فرحانه بمعرفتك فيها

So angry don’t tuch :

ليه البنت طيووبه ماسوت لي شي

Idont want your world just I wanna the half :

والله اني الطيبه والمسكينه وينقص عليك

So angry don’t tuch :

طلال .. احترم نفسك عاد

Idont want your world just I wanna the half :

لو سمحتي خلي الاحترام على جنب.. وهذاني اقولك اياني واياك تكلمين شهد بعد اليوم

So angry don’t tuch :

هههههههههههه نعم نعم وبأي حق ان شاء الله

" طلال عصب من اسلوبها الاستفزازي "

Idont want your world just I wanna the half :

حقي ولد عمك واعرف مصلحتك

So angry don’t tuch :

ههههههه مصلحتي اقول شوف مصلحتك وين بعدين شوف مصلحة غيرك .. قال مصلحتي

" طلال عصب حده "

Idont want your world just I wanna the half :

وصايف خليني محترمك .. بسوي نفسي ماقريت شي وبرجع اقولك اياك تكلميها والا والله لاسوي شي ابد مايعجبك

So angry don’t tuch :

طلال لو سمحت .. مالك حق علي تسمع .. ماظني عاتبتك ولا حتى ناقشتك بأنك تعرفها زين ..

Idont want your world just I wanna the half :

اي حبيبتي لانه مالك حق علي

So angry don’t tuch :

هذا انت قلتها مالك حق علي ليه جاي الحين تحاججني


" طلال وصلت معه "

Idont want your world just I wanna the half :

يعني الحين مانتي قاطعه علاقتك معها

So angry don’t tuch :

لا .. وعلى مافي خيلك اركبه زين " بااااااااااااااااي "

" وسكرت كل شي بوجهه قبل لايكتب كل شي "

وصايف" على ايش شايف نفسه .. هذاني ماتدخلت فيه ماله حق علي .. هههههههه هذا وانا مالي دخل فيها شلون لو اعرفها صدق بس انا اوريه .. انا اللي بأدبك ياطلييل .. انا ادري مو ضايفنني لله يفكر اني من خايساته .. والله على اخر عمري يجيني طلال ويتحكم فيني "

" قامت وصايف وطلعت تبي تغير جو عليها بعد الحماس اللي صار وراحت لاديم وكانت اديم متوهقه مو عارفه وش تلبس "

وصايف تضحك : مابعد تقررين
اديم بعصبيه:لا
وصايف تضحك: ليه معصبه ثنينهم حلوين وش مالبستي حلو
اديم : مادري
وصايف: روقي بس ماتسوى علييك
اديم: طيب انتي وش تقولين
وصايف: انا اقوول اللي لونه جاي على بصلي مره حلوو
اديم: بس مو الاسود احلى
وصايف: دايم تلبسين هذي الالون ماقد لبستي الوان فاتحه جربي
اديم: مو هذي المشكله اخاف مايطلع علي حلو
وصايف: لابالعكس مره حلو علييك ولونك يساعد
اديم: خليه بشوف وش بقرر بعدين .. الحين جنى قاسها الفستان
وصايف تضحك : لاطلعت مع مشاري عشان توديه الخياط يوسعه زياده
اديم تضحك : حراام .. بس تستاهل قلت لها لاتاخذه قالت لا بيصير اوكييه
وصايف تضحك : وانا اقول لها لاتاكلين قالت لا بس تجي مناسبه بسوي دايت وشوي الصدفه
اديم تضحك : خليها تعيش سنها.. كل اللي بعمرها يسمنون وينحفون يعني عادي
وصايف: حتى لو مانبيها تتهور
اديم تضحك : وقصيره بعد هههههههه تجنن وربي
وصايف تضحك : كسرت خاطري مشاري حفل فيها بعدين وداها ولا طول الووقت معصبه
اديم: عساه يخلصه لها بس
وصايف: عشان كذا اخذت مشاري عشان يقنعه
اديم: والله كل شي صار بسرعه ماعرف كيف ذولا
وصايف: من جد بس انا اشوف انه احسن يتزوج وويروح قبل لاينحرف
اديم تبتسم : اي طبعا

" وصايف قعدت تسولف وتكمل حياتها وعادي "

.
.
.

" في امريكــا "

" بينما طلال كان محترق.. ولابحياته بنت كلمته بهذا الاسلوب .. شلون هاذي تجي وتستقوي عليه .. انقهر وحس انه بزر وقتها "

طلال" هين يا وصايف اجل مسويه فيها قويه وتتحدين .. طييب انا اوريك وش راح اسووي .. اما بناات اخر زمن .. "

" طلال فكر بطريقة شلون تترك وصايف شهد .. مايبي بنت عمه تنحرف مثل شهد.. وقرر ينفذها بس مو الحين "

" طبعا مثل مانتم عارفين وليد وطلال وبدر ماراح يحظرون لانهم يدرسوون .."

.
.
.

" في غرفة محمد ونجوى "

نجوى: طالع ..!!
محمد: ايه بغيتي شي..!!
نجوى تبتسم : لا بس وين رايح
محمد بنظره : بروح اجيب اغراض وصتني عليها امي حق الحفله
نجوى: اها اوكي الله معك

" طلع محمد عنها وقعدت نجوى "

" بهذا البرود كانت حياة نجوى ومحمد .. محمد نجوى ماكانت هاينه عليه بس كان يبغى يأدبها بطريقته .. اما نجوى تسب بسمه كل ماشافت هذا البرود اللي في محمد ومع ذلك محاولاتها مازالت في انها ترجعه مثل اول "

.
.
.
" اليــــــــوم اللي بعـــــــده "

" يــــوم زواج منصـــــــور وغــــــــــــــزل "

" واخيــــــر جــا يوم منصوروغزل المنتظر .. منصور... نفس حالة يوم الملكه ... ماجاه نوم يحس انه قاعد يحلم قعد يكذب نفسه .. مش معقوله مشى كل شي مثل مايبي ومع غزل ... واستغرب ان غزل صار لها فتره ساكته ومالها حس .. وش راح يكون سر سكوتها.. منصور ماغاب عنه هذا السؤال لانه يعرف ان غزل مستحيل تنكسر .. ماكان خايف منها بالعكس كان متحمس مع ايقانه ان غزل ماتحبه وحتى لو انها بينت له ولو شي بسيط انها تغار منه ..
اما غزل .. غزل كانت خايفه وامس طول الليل صياح في بيت ابوها واللكل قاعد يهديها ماتبي تتزوج .. كانت بليلتها بتقلب كل شي بس اهلها عارفين وفاهمين ان هذي حاله طبيعيه .. قعدت امها وابوها واخوها فواز الليل بكامله وهم يهدون فيها ويفهمونها الحياه الزوجيه شلون تمشي .. غزل هدت شوي .. هي ماتعرف اذا انها حبت منصور ولالا .. مع انها كذا مره اعترفت لنفسها الا انها ماهي عارفه .. وايقنت انها ماراح تعرف اذا كانت تحبه او يحبها الا اذا التقوا .. وهذا الشي حمسها انها تعرف مشاعر منصور تجاههاا .. كانت طول الليل تحلم وتتخيل وشلون راح يقابلها منصور وشلون راح يكون لقائهــم .. جهزت غزل شناطها وخلتها ويوم بيسافرون بتجي تاخذهم جهزت لها شنطه صغيره بس تاخذها معها الاوتيل .. كانت تحس بشعور حلو على شعور مخيف على حماس مو طبيعي .. مع انها كانت تقول ليه ان حظها مو مثل باقي البنات والقصص اللي تعرفهم وليه وليه .. الايام راح ترد على تساؤلات غزل "

" غزل خلصت كل شي قبل الزواج بيوم يعني اليوم ماعندها غير الكوافيره ... وبعدين ماهي حاطه ميك اب مثل ميك اب العروس اللي تطلع بالصاله وملايين العالم موجوده .. لابتكون بين اهلها وماعرفهم يعني ماكان فيه داعي تبالغ .."

" منصور نام له حول ساعتين بس .. لو عليه مانام بس النوم سلطن عليه وخلاه ينام غصبن عنه .. صحى بدري وهو مخترع خاف انه فاته شي .. وعلى طول اخذ له دش طووووووويل ... وبعدها نزل والكل كان يبارك له ومبسوطين فيه "

" الحفله كانت مقررين يسونها في ببيت بو فواز للحريم والرجال بيت بو محمد .. وبيت بو فواز مو صغير والاحلى انه مفتوح على بعض يعني راح يوسع المعازيم كلها "

" الطلبات اللي طلبوها وصلوا خلال يومين بس وكمان فستان غزل ماخلص الا اليوم الصباح ..
كل البنات راحوا يسوون شعورهم في الكوافير والهمره انقسموا كل ثنتين تقريبا عشان يخلصوون .. اما بسمه فاجابت لها وحده تسوي شعرها بالبيت ..هذا الموقف حز بخاطر سهر بس ماعلقت لانها اكيد مازالت تذكر ..وسهر كانت مع غزل بنفس الكوافيره لان منصور هو اللي بغا كذا ... والكل كان مزحوم هذي اللحظات .. غزل من صحت ضربات قلبها ماوقفت كل شوي تزداد لدرجة انها بس مجرد تشوف منصور عادي تنفجر "

" غزل كان ودها تتعرف حالة منصور الحين مبسوط ولا ايش .. "

سهر جوالها يدق تشققت : منصور
غزل صار قلبها يرقع ولفت وجهها
سهر: هلا والله وغلا بأحلى عريس بالعالم
منصور يضحك: فديتك محد حاس فيني غيرك
سهر تضحك : شخبارك الحين
منصور: ووه لاتسألين .. انتي شخبارك وشخبار زوجتي
سهر تضحك : والله الحمدالله نزقح " وحطته سبيكر "
منصور: ايه هالله هالله فيها ابيها تصير احلى وحده
غزل لفت عليها وسهر ضحكت : اكييد لاتوصي
منصور بس حس ان الصوت راح بعيد عرف انها حطت سبيكر : اي فديتك بس تكفون لاتسونها ي فرعون وتجيبونها لحالها هي فرعون
غزل شهقت وسهر فقعت ضحك
سهر: الله يفشلك حد يقول عن زوجته كذا وبليلة عرسه
منصور: انثبري مالك دخل زين يلا يلا يلا ماني فاضي " وطااااع "
غزل:اخوك سوووووقي
سهر ضحكت : هي ترى اعلم
غزل ضحكت: صدق يوم قال انثبري
سهر ضحكت : طيب كيف شعري حلوو
غزل: مره يخقق
سهر بتشكك : جد
غزل : والله يجنن شفييك
سهر : يالله بنشوف وش بيطلع

" وقعدوا يسولفون ويضيعون على نفسهم الوقت "

.
.
.
" الســــــاعه 9:30 "

" الكـــــــــــــل كان حــاظر في هذا الوقــت .. خلصوا في وقت قياااسي.. الكل حظر والمعازيم بدت تزداد .. كان كل شي مفتوح على بعض ... والبيت كبير مو صغير.. ووسع لكل المعازيم .. وبما ان الجو كان حلو فكان فيه طاولات برا .. البنات وصلوا كلهم وكانوا خالصين .. اما غزل توها بس خلصت .. منصور ازعج امه واخته كل شي يتصل يبي يشوف كيف الوضع ماشي واذا كان فيه شي ناقصهم .. الكل كان طالع حلو"

جنى : واااااي صقيقتي صايره حلوووه اليوووم
ميساء ضحكت : والله ماشاء الله عليك صاير تجنينين
جنى: ايه ادري حتى انتي

" ضحكت ميساء عليها "

" كانت ميساء ناااعمه انعم شي مسيحه شعرها ولابسه فستان طويل اسود سادا بس حلو ميساء اختارته لها .. مبين معالم جسمها اللي حلاها اكثر .. وكانت تتصرف بكل عفويه وطبيعيه ماكانت تعرف التصنع .. البنات انجنوا عليها ولميس ارتاحت يوم طلعت ميساء كذا .."

" اشتغل الدي جي وبدوا البنات يرقصون والتوزيع بكل المكان والناس مبسوطه على الحفله الراقيه والبسيطه .. جتى حان موعد نزول غزل "

" الانوار خف نورها .. والانوار توجهت عليها ... والانظار توجهت لاعلى الدرج .. وقلبها يتضارب .. ويدها ترتجف .. شغلوا لها زفـه لراشد الماجد .. وانزفت عليها ببطئ وهي تسمي على نفسها .. باين عليها الارتباك .. نزلت حبه حبه .. الكل اول ماوصلت انهبل عليها .. كانت مثال للنعومه والرقه والاناقه ... كانت بسيطه بكل شي .. بس وصلت الكل بارك لها والكل صار يصفق لها وبعد ماستقرت بمكانها .. صاروا البنات يرقصون بوجهها والحريم يسلمون عليها ... وعلى هذي الاجواء.. وصلهم خبر ان منصور ماراح يدخل على الحريم وانه بيدخل عليها لحالها وبالمره ياخذها عشان كذا اجلوا دخلته بعد ماتخف الزحمــــــــه .. ارتاحت غزل .. البنات قاموا يسولفون عليها حتى نسوها التوتر وكل هذي الاشياء "

.
.
.
.
.
.
.


" خفــــــــــت الزحمـــــــــه "

" والناس بدت تقل وتروح والوقت بدا يتأخر... وبعد ماراحوا المعازيم كلهم الابعض القرايب .. اعلنوا عن دخول منصور وابوه وفواز وابوه ..."

" غزل صارت تنتفض.. قامت تناظر الناس وهي متحمسه لدخول منصور .. حست ان كل شي صار صدق ومافي مزاح ولا مجال للهرب .. الحين منصور بيجي وبيكون سلطان عليها .. كانت تناظر تنتظرهم يدخلون تحس انها ترتجف وبس بين لها انهم خلاص الحين بيدخلون نزلت راسها على طول والمسكه بدت تخق من يدها واطرافها بدت تضعف .. "

" دخل منصور والضحكه ماهي قادره تفارق شفاهه .. اول ماطاحت عينه عليه .. بدت ابتسامته تتلاشى .. ماكان وقتها يشوف غزل ... كان يشوف وحده ثانيه .. لدرجه حس انه عادي يكون مقلب من غزل واهلها .. لان مابعمره على كثر ماصادفها شافها ملكه مثل هذا اليوم .. اول ماقرب من عندها ورفعت راسها بمستوى بسيط على ماكنت عليه وشاف عيونها تأكد انها هي.. مسك يدينها الثنتين بيده وباسها على راسها وقعد معلق يدها بيده .. كذب نفسه وقف لحظه يناظرها والعالم تناظرهم والبنات يضحكون .. مبين عليه منبهر فيها ... جنى صارت تصفر وغزل حست بهذا الشي ونزلت يدها ببطئ وفواز ضحك يوم شاف منصور وارتاح يوم حس ان اعجبته بلاه مادرى .. وبعدها سلموا عليها الرجال وثواني وطلعوا ومابقى غير منصور "

.

" طلع فواز مع الرجال ماكان يبي يقعد مع زحمه الحريم .. طلع ورفع جواله وكان يبي يكلم شوي ويصقع بوحده "

رفعت راسها وبعيون ناعسه : ياسلام
فواز عرفها وضحك : نجوود
نجود ضحكت : تستهبل يعني
فواز: وربي ماشفتك
فواز: افترض انها مو انا

" فواز ماسمع كلامه سرح فيها ونجود حست فيه "

نجود: فواز
فواز ابتسم ورفع يده ولمس طرف شعرها نجود على طول ابعدته : عيونه
نجود: فوااز .. الرجال ينتظرونك بعد
فواز : واذا
نجود ضحكت : لاتستهبل زين
فواز وقتها كان خاق عليها : طايب بس الشغل مو الحين " وغمز لها ومشى "
نجود ضحكت ومشت رجعت لهم

.
" في هذي اللحظه بدت حركات العرس المعتاده تصوير وكيكه وزحمه وشبكه وكل هذا الكلام بدا "

" وبعد مرور ســاعه وربع "

"جا الوقت اللي راح يزفون فيــه غزل ومنصــور "

" غزل حست انها ملكه مو متزوجه ؟؟ عشان كذا ماتذكرت انها من اليوم بتطلع من بيت اهلها حتى صار كل هذا الشي وتوها تستوعب .. "

غزل: لالا مابي مابي
ام فواز : غزل
غزل: يمه مابي مابي
ام فواز: عن الدلع والله مايسمع ابوك الا ويذبحك
غزل: مالي شغل مالي شغل
ام فواز تفشلت وعصبت : غزل عن حركات البزاره واشوف قدامي..
غزل خافت وبدلع: امحق اهل يطردون بنتهم بهالسهوله
ام فواز: ياغزل ياحبيبتي هدي شوي انتي بس متوتره بس زوجك ينتظرك
غزل: انا اوريكم فيه
ام فواز فتحت عيونها وضحكت

"غزل بدلع ميلت شفايفها ولبست عبايتها وسحبت مسكتها ونزلت قبل امها وهي تسحب رجولها سحب "

" نزلت والكل صار يودعها تحت ويتحرشون فيها وحسوا فيها بعدها طلعت غزل ومعاه سهر "

غزل : سهر دليني تراني مغطيه ولا اعرف مكان
سهر: خليني اغطي اللثمه لايذبحني منصور فيه عيال
غزل بعصبيه : اففف شلون بالله نشوف الطريق
سهر ضحكت وصرخت تنادي : منصووور منصووور
غزل شهقت:لالالا
سهر ضحكت

" منصور وقتها كان واقف قدام بابها ينتظرها تطلع وبس شرفت نصب نفسه والكل صار يودعه ويدعي له .. واول ماسمع سهر تنادي على طول فز وراح لعندها "

منصور: كان قعدتوا بعد
غزل" بديناااااا"
سهر تضحك : خذ زوجتك انا برجع ماني عارفه شلون امشي فيها وانا مغطيه
منصور ابتسم واخذ يدها من يد سهر ومسكها : خلاص حبيبتي ماقصرتي تصبحين على خير
غزل ارتاعت

" مشى منصور معها خطوه بخطوه وهو يتفدا خطواتها وغزل يدا بردت وصارت ترتجف حدها .. بس ركبت غزل السياره وقبل لايسكر منصور الباب .. حب يتحرش فيها "

منصور يبتسم : مصدقه نفسك " وسكر الباب "

" غزل انصدمت .. صدق انه قليل ادب بس حست بأحساس انه خاطره يتحرش فيها وانه ماقدر وهي طنشت ولا اعطته اهتمام عشان لاتتهاوش معه "

" في السياره كان هادي بس صوت اف ام .. منصور ماحب يتكلم لانه بعد مو جاهز اللي بيقوله"
.
.
.

" بعد مرور نص ساعه "

" وصلـوا الفندق .. نزلت غزل وجا منصور لعندها ومسك يدها مع انها حاولت تبعد يدها الا انه ضغط عليها وحست انها بتختنق من الغطا .. وبعد ماخلص منصور الاجراءات طلعوا فوق للغرفه .. دخلت غزل ولساتها تحس انها مو في وعيها مستغربه انها شلون للحين تحس انها مسيره وان اللي تسويه مو بعقلها "

" كشفت غزل عن وجهها وقعدت على طول على الكنبه واعطت الباب وجهها وصارت تلف نظرها على الغرفه كانت مره حلوه ورمانتك وطبعا كله اوامر من منصور"

غزل" يااي وعنده حركات بعد اما ذا يطلع رومنسي "

منصور يسوي انه يناظر بأعجاب وانه مايدري عن شي : ماشاء الله وش حلو الغرفه .. تصدقين توني ادري انهم يزينون حق ليله الزواج
غزل انصدمت يعني مو انت : ليش انت ماقلت لهم
منصور فهم وضحك بداخله : لا انا بس قلت لهم انها ليله وحده لزواج بس ما قلت لهم على هذي الحركات وانا اقول ليه سعرهم زاد لان الاسعار ماكانت كذا من اول اثاري حق ليلة العرس سعر خاص لو ادري قلت لهم بس ليله وبس
غزل انصدمت من كلامه " يعني مستخسرها فيني " :......

" غزل نزلت راسها ومنصور لف عليها "

منصور" وبعدين وش نسوي الحين " وقعد يضحك ولف عليها

منصور" اخسس من وين طلعت لك الحلاه مادري"

منصور: غزل تصدقين انك حلوه
غزل لفت عليه ومن قههرها طلعت لسانها بقهر: لاعاد توي ادري
منصور ضحك على تعابير وجهها المفاجاءه توه يمدح فيها وش اللي طلع له .. غزل استوعبت وش سوت ولفت وجهها بسرعه
منصور يضحك : سوري والله بس ماعرف هم قالوا لي اذا شفت زوجتك قولها تدرين انك حلوه وهي تنبسط
غزل انقهرت : وانت صاير مثل البزر تمشي وترردد مثل البغباء
منصور ضحك وانبسط على تفاعلها على الاقل تكلمه لانه لو ماجها بهذي الطريقه ماراح ترد عليه ابدن : هدي هدي لاتعصبين وش دعوى هذا وتوك تشوفين زوجك لاول مره
غزل لفت بقوه : ياحليلك الا مليت من مقابلك
منصور يكشخ سنونه : لااقصد وانا متزقرت كذا ومتكشخ
غزل ضحكت على حركاته ولفت وجهها قبل لايشوف ملامحها وهو انتبه لها وانبسط انها ضحكت وقرب منها : بالله عليك مو متكشخ اليوم
غزل انتبهت ولفت عليه ورمته بنظره : سلامات
منصور ضحك ووقت لفتها كاناو قريبين من بعضها لان منصور رز فيسه عندها غزل اخترعت وقامت ومنصور ضحك
غزل وهي واقفه: منصور لو سمحت
منصور يضحك ويتنهد : نعم
غزل ماعرفت وش تقول: وين شنطتي تضايقت من الطرحه
منصور يأشر على الباب: هذي هي هناك

" غزل راحت وهي متنرفزه "

غزل" امححق عرس وربي "

" غزل تحسرت على نفسها وطلعت ملابسها ودخلت الحمام وسكرته بقوه ومنصور من برا يضحك "

منصور وقف ورز نفسه " حريم ماتجي الا بالعين الحمرا "

" منصور غير ملابسه وقعد ينتظرها ويفكر وش يقولها .. اكيد الحين اذا طلعت بتعطيه ظهرها وبتنام وبدون ماتقوله شي.. فكر بشي يشغلها فيه وتعطيه وجه .. يموت فيها وهي معصبه عليه واذا تحمست .. وقعد يفكر ويفكر"

" وبعد فتره ضحك بقوه ضحكه خبيثه "

منصــور : لقيتهـــــــــاااا

 
 

 

عرض البوم صور اماريج   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
الكاتبه نبضه دلع, روايه غرامك صار عنواني, غرامك صار عنواني وانا قبلك بلا عنوان
facebook



جديد مواضيع قسم القصص المكتمله
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة



الساعة الآن 02:50 PM.


مجلة الاميرات 

 



Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.3.0 ©2009, Crawlability, Inc.
شبكة ليلاس الثقافية