لمشاكل التسجيل ودخول المنتدى يرجى مراسلتنا على الايميل liilasvb3@gmail.com





العودة   منتديات ليلاس > القصص والروايات > المنتدى العام للقصص والروايات > القصص المكتمله
التسجيل مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

بحث بشبكة ليلاس الثقافية

القصص المكتمله خاص بالقصص المنقوله المكتمله


إضافة رد
نسخ الرابط
نسخ للمنتديات
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 02-08-10, 07:59 PM   المشاركة رقم: 46
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو فخري

البيانات
التسجيل: Apr 2009
العضوية: 141319
المشاركات: 11,659
الجنس أنثى
معدل التقييم: اماريج عضو مشهور للجميعاماريج عضو مشهور للجميعاماريج عضو مشهور للجميعاماريج عضو مشهور للجميعاماريج عضو مشهور للجميعاماريج عضو مشهور للجميعاماريج عضو مشهور للجميعاماريج عضو مشهور للجميعاماريج عضو مشهور للجميعاماريج عضو مشهور للجميعاماريج عضو مشهور للجميع
نقاط التقييم: 12336

االدولة
البلدSyria
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
اماريج غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : أديم الشوق المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

الجزء العاشر

الفصل الاول






نشوتك تلعب مع قطر المطر .. وانتشى قطره معك ...


والسحاب يطاردك بين الشجر ... خالق الزين ابدعك ...


الندى في وجنتك .. صار عطر بلمستك ...


والهوى غنى طرب .. تستثيره بسمتك ...


كلما ضمت عيوني منك طيف يا بعد كل الطيوف ...


قلت ما مثلك على الدنيا وصيف لا حشا مالك وصوف




سهر: بسم الله


............... " سهـــــــــر"




" لحظه عنــاق الانظـــار "




سهر نزلت راسها بسرعه: اسفه اخترعت فكرت مافي حد هنا


...: لاتعليـــــــــق


سهر ماسمعت رد ومشت وقلبها يضرب ..." يالله معقوله ياسر.. توني اشووفه .. تلوق عليه لان لطلتك هيبه.. خوفتني قبلته لدرجه قلبي قام يرقع ماكنت ادري انه هنا.."دخلت وسكرت الباب وراها تبي ترتاح




ياسر واقف متصنم " هئ ياياسر تكذب على نفسك تقول انها سحرتك ماسهرتك .. ياربي ابي اتنفس .. لاحشا مالها وصوف.. ياربي " ودق زر الاسنسير بتعب يحس من شافها انهد حيله .. شلون قدر يقول عنها ذاك الكلام.. معقوله حد يشوفها وماينسحر.. "


ياسر" بس بس كفايه" ياسر يحاكي قلبه اللي لساته يضرب ويضرب ماهو لاقي تفسيير يريحه لهلانسانه.. يحسها محيرته "


ياسر" انا وش قلت قلت ماني مفكر بأي وحده بخلي امي تختار لي بس بس انا شفت هذي هذي الانسانه واحس اذا ماخذتها بتقعد بخاطري ... ماظني بديت احبها كل السالفه انجذاب اي انا متأكد انجذاب "وركب الاسنسير ومخه يفر ويفر وعشرين فكره توديه وتجيبه ومايبي يرجع مراهق يفكر في البنات الحلوات وبسس




.


.


.


" بعــــد مرور اسبوع "


"في الهايد بارك"




منار: ماما خلاص انا قررت مابي اكمل دراستي


لميس: لاتحاولين بس


ام فواز: ليش يايمه


منار: ماما القسم مره صعب بطريقه مو طبيعيه وانا تعبت ولا جبت علامة وحده ترفع من معنوياتي او تحلل هالتعب ماقدر اكمل ماقدر


ام فواز وش تسوي بعد


منار كملت: وانا مابي اضيع سنين عمري وانا ماني فالحه بشي


ام فواز: خلاص على راحتك


ام محمد: اذا طلعتي وش بتدخلين هنا


منار: مابعد اقرر بس بطلع من هالديزاينر


ام محمد: لازم تحددين في البدايه قبل لاتتهورين


منار: عساي ادخل محاسبه بس اطلع من هالقسم


ام محمد لام فواز : دامها توها اول سنه خليها تختار لها قسم تكون واثقه منه ومرتاحه فيه


ام فواز: هي ادرى بمصلحتها


لميس لغزل: هههههههههه والله انكم كلكم ساحبين وحده محاسبه ووحده تطلع وتدخل وطلال ماعنده ماعند جدتي بسس فواز طلع زين منكم


غزل تضحك: اقول عن الغلط يمه اسمعي بنت اخوك وش تقول


ام فواز تبتسم : وشو


غزل: تقول كلنا ساحبين "ااااااااي"


قرصتها لميس


لميس: ماعليك منها ياعمه تنصب عليك


ام فواز حست فهمت وضحكت


ام مساعد: قوم نمشي نتخفف


ام فيصل: اي والله قوموا


ام فواز: هالهندي قاعد على معدتي طروا لهم مره ثانيه هندي


"ضحكوا البنات"


"قاموا ام فيصل ومساعد وفواز وام محمد قعدت مع البنات"




لميس: تعرفين انك كلبة


منار: لميس ماقدر


لميس: لوحده غيري مو انا هاه


منار: موبس عشان ذاك الشي والله صعب ذا القسم


لميس: اي هين مدري من مات لو مادخله


منار: الحين كرهت كل شي زين


لميس: ترى مايسوى تضيعين طموحك عشان ناس تراب


منار: اففف


لميس بصوت اوطي: خليني اشوف لامسكه واتوطى ببطنه واقول وش يبي منك لانه واصل لاهنا ولاعرفنا وش نواياه


منار: اففففففف تدرين عاد الحين بقوه تندمت اني قلت لك


لميس: تندمتي ولالا انا الحين عرفت وبوريك وش بسووي " وبعدت عنها عشان لاترد عليها "




منار " اففف يا لمييس والله انها فضيحه "




ام محمد:اقول بنات ماوريتوني صوركم


سهر: واااااه يايمه تجنن مره مره تجننننننننن


ام محمد: لااااه


غزل: اي ياخاله مررره مرره رهيبه


ام محمد: معكم هي


غزل تضحك: وش دعوى نحوس فيهم


ام محمد ضحكت وهي تراقب غزل وتحركاتها




"غزل انتبهت على خالتها اللي كل شوي طاحت عينها بعينها "




سهر: لا ارجعي معنا ونوريك اياهم


ام محمد: ها نجوود بسوومه مبسووطين


بسمه ونجود ابتسموا: اي والله


ام محمد: الحمدالله


وصايف: جنو قومي نروح نجيب كووفي


جنى: يلا قومي


نجود: بروح معكم


وصايف: ها خالتي بنات تبوون


ام محمد: لامشكورين انتبهوا على نفسكم بس


البنات محد كان يبي




" راحوا البنات"


.


.


.






بدر يصرخ : منصووور شوووف


منصور يلتفت : وشو


بدر: ماتدري وش لاحظت


منصور: وش لاحظت


بدر: شووف جهة البنات وشوف غزل شلون تضحك وهي تكلم وشوف مشاري شلون يضحك وهو يكلم كنه قاعد ينكت لحد وهي قاعده تسمع وتضحك


منصور رقع قلبه وبدا يلاحظ


منصور بصدمه : وناظر شلون تناظره


بدر: يعني هم يكلمون بعض




" منصور وقف مذهول وبدر يناظره خايف عليه "




بدر خاف على صديق حسها لحظه صعبه لو مر هو فيها وشعور صعب : منصور


منصور ساكت ويحس انها بتغلبه بلحظه: نعــم ...!!


بدر: ماعليك منها اتركها هاللعبه من البدايه


منصور بعصبيه هاج على بدر: انا مراح اتركها ماراح اتركها تسمع وبلعبها معها للنهايه وباخذها وبعذبها مثل ماهي قاعده تعذبني الحين


بدر خاف على تهور منصور: طيب طيب


منصور: لو اعلم كل العايله بخفاياهم يغازلون بعض من ورا اهاليهم وتقوم عليهم العايله لاخليهم يعتبرنها مثل أي وحده حقيره تغازل من ورا اهلها وهم مايدرون عنها وباخذها انا وبعذبها تسمع




" بدر ارتجف كل مافيه... لان بدر يكلم اخته من ورا اهلها شلون لو عرف منصور بيذبحها .. ياربيه مو معقوله اللي قاعد يصير "




بدر: براحتك




بدر" براحتك بس خلني افكر وش اسووي بسهر لو عرف منصور بيذبحها وبيحرمني منها ياربي لازم اتصرف لازم اتصررف "


منصور يناظرهم بعيون تطاير شرار : انا مشاري مالي حق عليه بس هي... خلني ارجع الشرقيه خلني ارجع والله لاتشوف شغلها الحماره...


بدربتهور: بس يمكن هي تحبه من جد


منصور صارخ عليه : تحبه ماقلنا شي بس تكلمه لاااااااااااااا


بدر انتفض: أي صح غلط عليها " وهو اكبر متهم "




"منصور بدا يتنفض من العصبيه ماتوصل انها تكلمه وتضحك معه"






بدر: منصووووور


منصور فز: نعـــم...!!!


بدر: وين سارح مشاري يناديك


منصور لف بنظره




" منصور كان يتذكر موقف صار له قبل كم يوم في الهايد بارك... ومنصور سوا نفسه ماشاف شي وتجنبهم من ذاك اليوم لان لو شافها عادي يذبحها "




"الشباب كانو في كوفي PRET كان عند زاويه اوتيل الكمبيرلاند هذا الاوتيل كله خليجين وشبابنا كاناو يروحون يتقهوون فيه *_^ تعجبهم الاجواء لووول "






مشاري: شباب ماودكم نشوف فيلم كذا من زمان ماشفنا


بدر: اي والله


مازم: حتى انا مشتهي اشوف فيلم حلو


فيصل: كلنا مره وحده


مساعد: لا انا مالي خلق اشوف افلام واصلا الافلام ماتستهويني


مشاري: بندخل اكشيين


مساعد: لااكشن ولا رومانتك مالي فيها


بدر يضحك: ايوااا


مساعد يضحك


فيصل: وش عندك؟


مساعد: يوه مالي في الافلام بقعد مع ياسر ولا يا ياسر؟


ياسر فز : هاه


بدر يضحك: اووه وصرنا نسرح ونسهى


ياسر ناظره بنظره وش تبي


بدر ومنصور: ههههههههه


منصور: دنياا


بدر : من جد


ياسر: وش فيكم


مساعد يضحك: لا ولاشي يالعم


ياسر ابنسم ورجع سكت


بدر ومنصور رجعوا يضحون


ياسر ناظرهم: عسى ماشر


منصور: لا بس يقولون بتروح السينما


ياسر: لالا مالي فيها


مساعد: خلاص وانا بعد بخاويك


ياسر : على خير


بدر: لا لازم نوديهم معنا ذولا مانضمنهم


منصور ضحك


ياسر خزه


ومساعد ابتسم


فيصل: اقول اهجدوا اهجدوا


مشاري: تمااام اجل


مازن: ولاتنسووني انا كمان


"ومنها اتفقوا الشباب انهم يروحون السينما اليوم.."


مساعد لمازن: مازن ترى قدمت حجزنا


مازن: لييشش


مساعد: ماقدر اتأخر طلع عندي شغل وبعدها سفره لليابان وقررت اقدمها


فيصل: صحيح ماقلت لي


مساعد: تو الحجز ضابط وكل شي صار بسرعه


مازن رضى بلامر الواقع : خلاص على خير


منصور: وانا شكلي بقدم حجزي


بدر: لااااااه احلفوا فضوا علينا المكان


منصور يضحك: حبيبي حنا عندنا مشاغل


ياسر: لابس بيني وبينكم الفتره اللي قعدناها حلوه تجمعنا وانبسطنا وعاد خلاص خل نفضى لمشاغلنا


بدر: قل بعد تبي تقدم


ياسر يضحك: لا انا مضبط اموري بس اللي عندهم مشاغل خلاص اتوقع وسعوا صدرهم


مساعد: أي والله والمشروع يبغالي اروح الشرقيه اضبط الامور هناك


منصور: أي صحيح وغير كذا ابيك تكلم سالم تقوله على الموظفات لان محمد جاب لي عنوانينهم وقال عطهم أي مكتب من طرفنا وهم يستقدمونهم


مساعد: على خير


بدر: بيفووتك الحماس على نهاية اوقست


منصصور سمعه وضحك ومازن ضحك


مازن: ترى شوف واصله هنا "ويأشر على خشمه " لاتزيدها


بدر يضحك


مساعد: بديير اعقل عن اخووي


بدر يضحك: والله ماقلت له شي غير بيفوتك بس


مازن يضحك: ماشاء الله بس


بدر : ههههه والله بس


" الشباب ضحكوا "


.


.


.


" وينك فيه "




غزل: حنا عند مكانا اللي نفس كل مره


فواز: اوكي ثواني وجايك


"وسكر"


وصايف: وش فيه فواز


غزل: موصيته يجيب لي شي بطريقه والحين بيجيبه


سهر: ااهااا




" اديم صلحت نفسها لاشعوري يوم عرفت ان فواز بيجي.. وغير كذا .. مازالت تحس ان فواز شي بحياتها حتى لو انه ما اخذها او مانتظرها لانها عطته الصلاحيه .. بس اللي لاحظته بنفس الوقت انها تلتقي بكل شخص بالعايله ولا يجيها اهتمام كثر مايجيها لمن تشوف فواز.. لان صراحه فواز هو اللي نادر ماتشوفه بس البااقي تشوفهم كثيرر.. وبنفس الوقت تحس ماحد يفكر فيها او يناظر فيها.. لانها محجوزه حق ولد عمهم ."




"دقايق و وصل فواز ونادى على غزل.. بخطفه بصر لمح اديم ورقع قلبه لاشعوري نزل نظارته على عيونه بسرعه خاف حد انتبه له .. وبالفعل كانت سهر منتهبه له "




"غزل راحت له واخذت الاغراض"




فواز: تبي شي ثاني


غزل: لاسلامتك بس سلم على خالتي


فواز رفع عيونه وابتسم ابتسامه هاديه : السلام عليكم خالتي ام محمد


ام محمد تبتسم: هلا والله يبه وعليكم السلام شخبارك؟


فواز: بخير دامك بخير.. تامرينّي على شي


ام محمد: سلامتك والله


فواز : الله يسلمك مع السلامه "ودارت عينه تلقائي على مكان ادييم وتنهد من قلبه ومشى "




فواز" مشى وهو في قلبه عشرين تنهيده .. اديم اديم .. لالا خلاص ماني بعايد افكر فيها.. البنت يافواز عايفتك خلني بعيد عنها بسس لالا اااااه "




"فواز كان مشتت تفكيره... تفكيره كل شوي ياخذه لاديم اللي اصلا ماكان يفكر فيها بس من بعد لقائهم حس انه باقي بذاكرته وكيف تتكلم وكيف اسلوبها حسها غير غير عن البنات .. وغير كذا فواز قرر مايجيب طاري اديم قدام سلطان اللي يجرح في اديم وهي ماتدري ويأذيها .. وفواز بداخله مايسمح لنفسه هو يجرح فيها عشان يسمح لغيره لان البنت ابد ماتستاهل "




اديم " وش فيني فتحت فمي عليه .. انا وش لي بهالسوالف ياربي..مو انا رفضته خلاص ماعاد بينا رابط وتنهدت براحه "




.


.


" من جهة ثانيه "




"فواز وهو راجع كانوا نجود ووصايف وجنو جايات ويسولفون ويضحكون ونجود مشاركتهم بلابتسامه فقط ولاكان الجوال بيدها ... هذااااااااااا اللي عكر مزاجه بجد .. ليه ماحالها حال البنات .. هو ياهي ماسكته من لعانتها ولا شافتني وتبي تقهرني.. اخسس استغفر الله ... فضوله ماخلاه يمشي قبل لايشوف وش بيدها .. وفكر بطريقه يسايسها قبل لايعدون من جهته "


فواز بسرعه: السلام عليكم بنات


البنات استحوا : وعليكم السلام


ونجود رفعت راسها وانصدمت ياربي لايفضحني قدام ذولا


فواز يبتسم: كيف الحال


"نجود لساتها منزله راسها "


جنى: الحمدالله


فواز: سوري بس اخو نجود موصيني اقولها شي وبالصدفه شفتكم بالطريق


البنات ابتسموا ومن الدلاخه تقدموا عن نجود عشان يقول لها لانهم اعتبروها اسرار بين اخت واخته


وصايف: اجل حنا بنمشي


ونجود طاح قلبها في بطنها .


نجود اخترعت: لا


حنى: لاشوي شوي


فواز: براحتكم




فواز ابتسم ابتسامه حلوه خلت قلب نجود يرقع لانها حسته يتشمت او ابتسامه خبث لان هلانسان مستحيل يكون انسان:"




"فواز بكل برود وقف مقابله وسحب الجوال بيدها بكل رقه عشان لايبين لحد ان في شي كبير قاعد يصير كنه قاعد يكلمها"




نجود جات بتتسمك بجوالها وعصبت عليه: جيبه


فواز صار الجوال بيده : مو الحين


نجود صرخت عليه: انت وش تبي مني


فواز يبتسم: شوي شوي حبيبي مافي داعي للعصبيه اانا ولد عمك واخوك بس وصاني عليك .. كنه حاس فيك


نجود قلبها يرقع و اول ماشاف فواز اللي كانت عليه ولعت ذيك النار البارده..


فواز مسك جوالها بكل قوته وهو لسا يحتفظ بما تبقى فيه من برود


فواز يرص على سنونه : الى وين تبين توصلين ماشبعتي


نجود نشف دمها بجلدها "شي طبيعي اخوها موصيه عليه وهو شوفوا كم شايف عليها "


فواز نرفزه برودها وقرر يمشي والجوال بيده


نجود: عطني جوالي


فواز يضحك: هههههه تبينه


نجود قهرها ردة فعله: انت مالك حق علي ماااااااااالك


فواز: على بالك بشوف تلعبين وتمرحين وبسكت لك


نجود تتنفر: استغفر الله عطني جوالي


"فواز بكل برود اخذ جوالها ورماه عمودي على الارض حتى تفتت جوالها وسمع شهقتها ومشى وطنشها تحترق على جوالها وعلى اللي يحتويه"




فواز بأستهزاء" مسكينه يانجود وش بترجعين ولا وشو "




" فواز حس انه ارتاح يوم كسر هاللي بيدها وهو مو خايف من اللي بيجيه منها لانه عارف انها ماراح تنطق ولا بمكلمه "




اما نجود فردة فعلها اضطرت كتمانها بقلبها لانها شافت نجود ووصايف جاييين "




جنى: نجوود جوالك


نجود"الله يحرق قلبك مثل ماحرقته على جوالي": اففف شسوي بصلح هالكوفي وطاح من يدي


وصايف: حرررام مره احب موبايلك


نجود بعصبيه : وانا بعد بس اللي صار صار يلا امشوا




"نزلت نجود واخذت شريحتها والميموري اللي بس فيه اغاني وصور "




"نجود حست انها بتبكي مقهووره وقلبها محترق على جوالها .. فيه اشياء كثيره جوالها ..:




نجود" والله لاحرق قلبك مثل ماحرقت قلبي على جوالي بس استنى علي يافواز.."




"نجود كان تؤمن في قلبها كويس انها جات على كسرة جوال ولا سوى لها شي اعظــم"




" بعدها رجعوا البنات وهي تخطط تسوي له شي اعظم من اللي سوته له في الملاهي ومدامه ماتكلم على الملاهي ماراح"


.


.


.




" بأختصار ماصار خلال هذا الاسبوع.. كانت مواقف كثيره ومن ضمنها موقف منصور وغزل .. و مشكلة نجوى وبسمه اللي تمادت شوي واختارت بسمه انها تلتزم الصمت ولاتتكلم في هذا الموضوع وتتركه لبعدين مو قدام العالم وهم حاليا كل وحده متجاهله الثانيه ..وعن مازن مع انه تمنى انه تصير له مواقف مع منار الا ا منار مو اللي يعرفها ... وعن سلطان منار ولميس ماعرفوا الى وين بيووصل او هم فهمووه غلط .. وعن عبير وفيصل موواقف حلووه وسيتم ذكرها فيما بعد .. وعن سهر كثر تلاقيها بياسر اللي بدا تتسأل عن سر شخصيته المطويه ... وزياده تعقيد علاقة نجود بفواز .. وبس وكل شي مهم سيتم ذكره بعدين *_^ "




.


.


.


"في المساء"




" وينــــك فيـــه ..؟ "




طلال: يووووه فواز لاتفتح لي موال قلت لك طالع اتعشى مع الشباب


فواز: ياطلال تأخرت ماصارت


طلال: حد موصيك علي اليوم


فواز: ترفع صوتك علي قدام الشباب


طلال وطى صوته: محد جنبي تبيني اتكلم معهم يقولون وش فيه ذا بزر يكلمونه اهله يسألون وينه فيه كان اتصل ياسر قال وين ياوليد


فواز: هذاجزاي يعني وانا وش دخلني بياسر ولاوليد


طلال: بالعربي وش تبي بالضبط


فواز: ابيك تقلل سهر وتقعد ترتب ملابسك مابقى شي وبنرجع السعوديه


طلال: خلاص جات على ملابسي بيوم اخلصها


فواز: استغفر اللله العظيييم


طلال: اوووه فواز خلني اقعد مع الشباب وافكر عندك سالفه بعد "وقفل بوجهه"




"فواز انصدم من حركة طلال .. يعرف انه مايحترمه ذاك الزود بس يقفل الخط بوجهة .. طيييب يافوواز "




"ومن ناحية طلال "




طلال" تلقاه متهاوش معها ويحط حرتها فيني اففففف "




"راح لهم فواز ووجهه متغير "




بدر: بيعنا بالسووق ياخووك


فواز ابتسم له صدق بدر ينحط ع الجرح يبرى


بدر: سلامااات ..علامه وجهك منقلب


فواز: الله يسلمك لاا مافيني شي بس هذي قعدتي من الصبح


بدر: اما تسوي فيك كذا "ويغمز"


فواز يبتسم بتعب: بدير لاتزيدها


بدر: بّدر الله مصرانيك قل اميين


فواز ومنصور ضححكوا


مشاري: يلا شباب




"ودخلوا الشباب السينما "




.


.




" في الشقــه "




"كانوا البنات قاعدات وكل وحده تسوي لها شي .. اللي تسولف واللي على التلفزيون واللي في البلكونه واللي تاكل يعني مو مجتمعين على شي محدد "




لميس: منار من جد سخيفه انا برجع الرياض وماني شايفتك وانا تعودت عليك "وتسوي يازعم ببكي " يادبه بتوحشييني


منار تبتسم ابتسامه هاديه: شسوي والله ماقدر اكمل ماقدر


لميس: يادوووبا


غزل: حظأ اوفر اختي ماشبعت منها قاعده من الجني في البيت لحالي لاونيس ولا انيس


لميس تضحك: ترى حالنا من بعض


غزل تفكر شوي: أي والله


منار: سبحان الله


لميس: يلا شسوي مالي الا العذاب




"منار تبتسم لها بهدوء لان لميس عارفة حالتها وعارفه وضع منار .. منار متغيره عليهم هالفتره وبالذات هذي السفره مو بعادتها ابدن تحااتي اشيااء كثيييره "




"عند سهر واديم "




"كانوا قاعدات في البلكونه ويسولفون وياكلون "




سهر: احس فواز خق عليك اليووم


اديم تستهبل: متى..؟


سهر تغمز لها : متى؟ في عيني ماتدرين متى؟


اديم تبتسم: يلا سهر قولي متى


سهر: في الهايد بارك وين بعد.. ليكون شايفته بمكان ثاني


اديم تضحك: أي صح لالا ماتوقع اصلا خلاص ماعاد يفكر فيني


سهر: بالعكس اليوم يوم شفته حسيته لسا يبيك


اديم: ياحليلك سهووره هو اصلا بس يبيني من كلام اهله ماحسيته يحبني وكذا


سهر تضحك: تبين واحد يحبك ويسوي قصه وياخذك حبيبي ترى ماعندنا هذي الحركات


اديم تضحك: مو مثل كذا بس يعني مثل فيصل تحسينه يحبها يعني مثلهم مررره كيووت


سهر: من جد الله عطاهم على قد نيتهم


اديم: يونسوون ياناااسي


سهر: من جد .. وانتي بعد عسا يعطيك على قد نيتك


اديم:اميين تسلمين قلبوو


سهر: ولوو


غزل تطل عليهم: شعندكم وش تحشوون به


سهر: اقعدي وبلا مهايط الناس نيام هالوقت وانتي تهايطين


غزل تضحك وقعدت وترتجف: برررد برو اجيب جاكيتي


سهر ضحكت


اديم: ياحليلها غزل


سهر بخاطر متشككه من ذي الناحيه لوول : أي أي


اديم: لو غيرها واختها كان حقدوا عللي


سهر تضحك: لا والله من حقك


اديم تبتسم وتناظر الصاله وتشوف غزل جايه وسكتت


غزل وصلت وقعدت : وااااه حشا ماهو برد عندهم


سهر: ابرد سنه ذي السنه


غزل: من جدد.. بس ترى احلى السفر جمعه


سهر: ااااي من جد


اديم:اجل انا احسها ايه واحسها لا


غزل: لييه


اديم: احس حلوه عشان جمعه بنات وكذا ومو حلو بسبب العيال مسوين علينا قلق وكل واحد مسوي شريف علينا


غزل وسهر ضحكوا: من جد


اديم تضحك: والله حنا ااذا سافرنا لحالنا نطلع انا وجنى ووصايف ونرجع وقت مانبي وفيصل نادر يطلع معنا ومشاري لحاله او مع فيصل ولايقدر يكلمنا عشان ابوي وماما راضيين يعني عادي بس الحين ارجعوا وينكم فيه ووو


غزل وسهر يضحكون: أي أي من جد


غزل: حتى انا والله فواز مسوي علينا شديد هالسفره عشان بدون بابا ومايبينا نجن ماما وكل شوي متصل علي ولا على طلال وطلال زاهق الدنيا بسبة فواز


سهر واديم ضحكوا


سهر: انا لا دايم اطلع مع منصور وامي وابووي


اديم: عاد انتي حرام لحالك


سهر: أي والله اكسر الخاطر


غزل: بالعكس حلو يدلعونك وكذا


سهر: أي هو صحيح مع منصور ماوراه دلع بس لالا ياحبيله يحن علي غالبا بس اذا تهاوش معي افف الله لايوريك


اديم ضحكت وغزل رفعت حاجب بضحكه غريبه ماحد انتبه لها


سهر: وين عبير


غزل: مع بسمه يسوون اظافيرهم


اديم: ونجوود؟


غزل: ههههههه قاعدين يسون تساريح لبعض ويجربون ميك ا على بعض


سهر تضحك: هههه فاضييين


غزل: جنى ووصايف مجننيها مرت اخوي ومرت اخووي وعبير تشيط


اديم وسهر يضحكون


اديم تضحك: ياحليلها تستحي


سهر: بيني وبينك تستحتي وماتستحي


اديم تضحك: عن الغلط


غزل تضحك: بدينا اف الله يعينا عليكم احزاب استغفر الله


اديم تبتسم وبعيونها لمعه : حرام عليك لاتقولين كذا


غزل: زين زين بس يا الحنونه


اديم ابتسمت وسهر تضحك


غزل: جاها بو ضاحك


سهر تضحك واديم تضحك


اديم: ياحليلك


سهر: الا تعالي غزل صدق صدق منار وش فيها متغيره


غزل تضحك: تشتكي فراغ العاطفه ههههه وانا شدراني


سهر واديم يضحكون


سهر: يعني ماتقوولك


غزل: لا هي اسرارها عند لميس من يومها ماتقولي شي


اديم: اهااا


سهر: ابدددددددن مو منور اللي اعرفها


غزل: كيفها هي الخسرانه ماقالت لي اسرارها


سهر تضحك: انتي وين وجه حد يعطيك خير


غزل تشهق: اناااا


سهر تضحك: لا امززح


غزل تخزها: احسسب بعد


غزل: ترى بنروح قبلكم حنا


سهر: لااااه متى؟؟


غزل: مدري امي تقول مع عيال خالي


سهر: احلللفي


غزل: هذا اللي سمعت


سهر: حسااافه


غزل: أي والله بس شنسووي


اديم: والله انا وحده اشتقت للسعوديه


سهر: مردنا بنشبع منها


غزل: عاد خلاص فواز وقع مافي تراجع


سهر تضحك: انا مابي ماشبعت من اخوووي




اديم " عاد عندك اخو يا غزل ينشرى بملاييين "




.


.

" متى سلطااان "



سلطان يبتسم : حبيبي اهلي شوي وبيرجعون ماقدر اسوي شي وهم موجودين

شيماء: انا مصدقتك بس امي تقول ماتبا ترد الكويت الا لمن تأمن علي

سلطان يبتسم: يحق لها بنتها ودلوعتها بس بقول لها انا مابقى شي



"شيماء كانت تنصب بس تبي تريح ضميرها وتضمن سلطان.. لان بالها مو مرتاح طول ما اهله موجوين"



سلطان: طبعا مو طالعه اليوم

شيماء: أي بطلع خواتيي مع امي

سلطان : خلاص انا بخليك غيث يدق علي

شيماء: اوكي سي يوو ليتتر هني

سلطان: سي يو هني

"سلطان سكر منها .. وقعد يخطط للي بيسويه .. سلطان بينه وبين نفسه قرر يتزووج شيماء .. وبيحط اهله بالامر الواقع .. لان شاف اهله وشاف انه ولا وحده تناسبه ولا ارتاح لوحده كثر ما رتاح لشيماء.. وعارف ان امه وابوه يدورون راحته واذا عرفوا ان راحتي مع شيماء ماعتقد بيسوون شي .. صحيح انه خطوه صعبه بحياتي بس لازم اخطيها .. انا باقي لي سنه ونص وعلاقتي بشيماء تزيد ومابيها توصل للحرام بيووم او شي يخلي ضمير ميت بيوم من الايام.خلاص ياسلطان قربت توصل لفرحة حياتك ..واهلي اكيد بيقدرون حاله شيماء واهلها .. لالا خلاص ماعاد باقي شي يمنعني "



.

.

.



وليد: وش منه خايف

طلال: خايف ادخل الحين واتهاوش مع فواز وحدي مالي خلق

وليد: اقوول تعال ناخذ علك ريحه هالارقيله تبخ فينا بخ

"طلال ضحك وراح مع وليد ياخذون علك وحلويات توخر ريحة الارقليله"

"في السياره ركبوا وكل واحد رش نفسه بالعطر الموجود بالسياره "

وليد: خل ندخل ونروح ننام على طوول

طلال: خلاص يلا هذا اذا مالقيت فواز بوجهي اففف عارفه ماهو بنايم حتى اسري ويسمعني كلمتين حلوتين قبل ما انام



"وبعد ماوصلوا دخلوا الاوتيل وكان الوقت متأخر وركبوا الاسنسير وفتحوا الغرفه بشوي شوي وبالفعل كان مايسمعون الاصوت التلفزيون طلال ناظر وليد يعني ماقلت لك ووليد ردها بمعني ايه والله "



فواز لف وناظرهم وكنهم مجرمين موقفين

وليد: السلام عليكم

فواز: وعليكم السلام "ووقف وناظر بطلال "

"وليد سوى نفسه بريئ وانه يازعم فهم انه بينه وبين طلال سر لازم هو مايعرفه "

وليد: عن اذنكم "ودخل وتبعه فواز بنظراته "

فواز: بدري

طلال: من عمرك.. عن اذنك

فواز ماسك اعصابه: وين مابعد اخلص كلامي

طلال: في كمان كلام زياده بتقوله لي

فواز: ليه حد قالك اني خلصت كلامي اصلا

طلال: طيب يلا انا اسمعك وياليت تعجل لان حدي نعسسان

فواز: طلال لمتى بتقعد كذا ماعندك لي أي احترام

طلال: فواز اناا احترمك بس انت لساتك قاعد تعتبرني صغير

فواز بحنان : أي مهما كبرت انت بالنسبه لي صغير ومن حقي اخاف عليك ولا

طلال: بس انا مو لدرجه تراقب متى ارجع البيت ومتى اطلع انا مو بنت شوف وليد يروح ويرجع ولا حد يكلمه عارفين انه ولد وبالغ بس ماني بقايل عاقل

فواز ابتسم من داخله : وانا وش دخلني بفلان وعلان انتم جيتوا معي يعني تحت نظري وانا ملزوم فيكم اما ياسر هو حر كيف يعامل اخووه

طلال: انت فشلتني اليوم قدام الشباب كل شوي متصل كل شوي متصل

فواز: اونت قللت من احترامي قدامهم خذ وقفلت الجوال بوجهي

طلال: هم وش دراهم

فواز على صوته شوي: وشو وش دراهم الناس تفهم بالعيون ياطلال لاتستغفلني

طلال: اوووه فواز واللي يعافيك ابي اروح انا

فواز: عمرك مارا تفهم شي ياطلال

طلال رماه بنظره: صدقني ماراح افهم شي قبل مافهم سر علاقتـــــك بنجود "ومشى "



"وترك فواز تحت تأثير الصدمه .. طلال يدري باللي بيني وبين نجود.. شلوون ومتى ... هو اصلا متى شافني ولا درا فيني.. نو وااي طلال من متىى.. الله يخسك ياطلال مانت مخلييني ارتاح لمن اعرف وش قصتك انت "



" اللي مايعرفونه فواز وطلال ان طوول الوقت وليد قاعد يسمع كلامهم وحس بشعور نقص هذي الصفه في ياسر مع انه ياسرمو مقصر عنه بشي الا هذي الصفه حس هذا الشي اللي يدوره .. وليد اول ماحس ان طلال جاي على طول انسدح على السرير"



"دخل طلال الغرفه"



طلال: ماقلت لك

وليد يستهبل: تصدق الابواب عوازل ماسمعت شي

طلال: احسن لك



"قاموا غيروا ملابسهم ورجعوا وكل واحد انسدح على سريره "



"وليد عطا طلال قفاه وقد يفكر بكلام وليد مع فواز "



وليد " ليش طلال مو مقدر النعمه اللي عنده .. ابوه وحي .. وعنده اخوو صعب الواحد يقارن شخص ثاني فيه.. يعني ياطلال عندك ابو مدلعك ومو مقصر عنك وعندك اخو يخاف عليك وعلى مصلحتك.. ياللله شلون انت بنعمه ياطلال ولا انت مقدرها .. شوف صديقك وخويك ابوه متوفي وعنده اخو مو مقصر عنه بشي بس ماعندي اخو مثل فوااز .. والمشكله طلال مو مقدر.. ياحظك ياطلال .. فواز يذكرني بأبوي .. مع انه حرام ياسريحاول مايقصر معي بس فواز ياحظك فيه ياطلال.. وعسى الله يرحمك يايبه "



.

.

.

" بعد مرور كم يوم زياده بقى يوم واحد ويغادر فواز واهله مع عيال خاله"

" طلعوا البنات من بدري وراحوا يفطرون مع بعض مادام مابقى شي بيرجعون لازم يستغلون كل لحظه .."



غزل: مزاجي مقفل اليوم و حده واصل معي

سهر: افا ليه

غزل: بكرا بنسافر ومالي مزاج احط بقى اغراضي مو هاين علي

سهر تضحك: يلا كلها ايام ولاحقينكم

غزل: بس مابي بقعد معكم

سهر تضحك: حظا اوفرر عاد

لميس: اجل انا مو فارقه معي بس والله انبسطت معكم بس احس الشوق له حده

نجود: حق الحر والغبره

لميس: حلاتها والله

نجود: لايكثر بس

لمبس ضحكت

غزل: خلونا لانروح بعيد اليوم بس نبي تنتمشى هنا

سهر: على راحتكم ماعندي مانع

غزل: أي والله اريح لنا واصلا فواز قال لانروح بعييد بس انا ابي اروح هارودز ابي اخذ هدايا لصديقاتي

لميس: لا انا ابي اروح الهارفي نيكلز

بسمه: وانا بعد ابي اروح الهارفي

عبير: خلاص ننقسم

وصايف: اناا ابي اقعد بالشقه ماعندي حاجه بالثنين

جنى: ليه خل نروح

وصايف: شبعت من الهاارودز ومابي اروح الهارفي

جنى: بقعد معك اجل

وصايف: أي والله اريح لنا نروح الميني ماركت ونجيب حلاويات وناكل "وتغمز" حماس هاه

جنى تضحك لان الاكل هو اللي يجيب راسها : يسوو

نجود: احسن مانبي بزران

وصايف تناظرها: اقووول بس

نجود ابتسمت ابتسامتها الخاصه فيها



" انقسموا البنات قسمين بس بعدين اتفقوا انهم يبون الهارفي نيكلز مايبون يروحون الهارودز شبعوا منه قررت غزل تروح مع سهر وبعدين يلحقونهم وحنى ووصايف مثل ماتفقوا قرووا يروحون الشقه "



.

.

.



" عند الشباب"

فيصل: والله حتى انا ودي ارجع معك

مساعد: قدام

فيصل: مو بكيفي خواتي بيقومون علي وبيني وبينك "يغمز" اكحل عيوني هالكم يوم فيها بكرا بنحرم منها

مساعد يبتسم : انت اول ماترجع اخطبها رسمي

فيصل: حتى لو خطبتها وملكنا ماراح تصير كل يوم بوجهي واذا بلتقي فيها بلقاها مغطيه

مساعد يبتسم : احسن لها والله

فيصل: أي بعدي والله فيها

مساعد يبتسم : بس مو كنها صغيره؟

فيصل: لا هي صارت 20 وين صغيره

مساعد: تعرف بناتنا مايحبون يعرسون بهالوقت بس تدري دامها وافقت معناها تحبك وتبيك

فيصل حس انه بيطير: لاتخليني اطير الحين تراي يلا متحمل

مساعد يضحك هو يبي يشعلله : بس هي تنفهم كذا الحين اختي كم عمرها ولاتبي تعرس ولاشي يوم خطبها ولد خالتي سعود قومت الدنيا وقعدتها وبنت الخال معها تزيدها مايبون يعرسون الحيين

وهذا هي اختك اولهم

فيصل حس بيطير : أي والله فديتها يعني تحبببني

مساعد يغمز: تسوي نفسك ماتدري

فيصل يضحك : لابس اذا حد قالي يعني واضح انا مو قادر اتحمل زين انها وافقت ولا لو كان ردها مرد اختي كان انجنييت

مساعد يضحك : اقوول الثقل زين

فيصل: يلا مناااك

مساعد: اليوم انا عندك وماسكك بكرا لا رحت وش بتسووي

فيصل يضحك : بتنقع عند اللوبي ماني متعدي

مساعد يضحك وضربه على بطنه

فيصل يضحك وفجأه اختفت الضحكه: مسااعد هذي هي

مساعد استغرب: من هي

فيصل: اللي صار لي موقف معها يوم تغزني في بطني بالامبريلا حقتها

مساعد: الحمدالله والشكر وش فيها ..؟؟

فيصل عوره قلبه : والله مادري يومها ماكانت كذا بس مادري الحين كذا

مساعد: شكلها عرفت بس ليه خبت وجهها ..؟؟

فيصل: مادري والله تحزن

مساعد : من جد الحمد الله والشكر



" فيصل ومساعد التقوا في البنت اللي سبق لها موقف مع فيصل بس كان شكلها غير كانت ملزقه عينها اليسرى واول ماشافت فيصل خبت نفسها وكملت طريقها بسرعه .. تعجبوا من حالها بعدين تركوها "



.

.

.

" يازيييين شحاذينهم "



طلال: هههههههه انا اشهد

مازن: والله شوف غير شكل قايل اشكالهم ولا بالله عليك شوف شحاذين اهل الرياض ولا بجده اففففف ماودك تعطيها فلوس ودك تنزل تصفقها تخرش عليك الشباب عند الاشاره وانت مسرح

طلال ووليد: هههههههههه من جدد

مازن: يلا قطوا اللي عندكم بنشوف كم بتطول رقصتها

طلال حط لها فلوس ومازن وهم وليد



" مازن كان يتكلم عن شحاذه تشحت بطريقه مختلفه تماما عن شحاذيننا .. هي بنت شكلها ناااعم تلبس فستاان ويومها كانت لابسه فستان احمر وتمسك تفاحه بيدها وتصير موقفه طووول الوقت على شكل صنم واذا حطيت لها فلووس ترقص لك باليه على خفييف وتنزل عيونها تشوف كم حطيت وترقص لك على قد ماحطيت الواحد يستانس ويحط من غير شعور لوووول .. عاد عيالنا ماصدقوا على الله حطوا وهم مغضمين ... وهذي الشحاذه بعد ماترقص توقف على نفس حركتها واذا حط لها حد ثاني فلوس تبدا ترقص من جديد وهذا حالها طوول اليوم وتجمع لها كم فلس وعلى هالحال "



وليد: ليه ماتبتسم زين

طلال يضحك: ههههههههه احلف كفايه ترقص لك مع وجهك

مازن: هذي حتى ماتستحي واقفين نناظرها

وليد يضحك: تصدق بروح اوقف بوجهها وبحط عيوني بعيونها بشوف ترمش ولالا

مازن وطلال : ههههههه

طلال: ههههه لا الله يخسسك لا تفضحنا اممشش

مازن: يازينها

طلال: هههههه تعالوا في احلى امشوا

وليد: خووش شحاتيم انا اشهد انك تشتهي تحط لهم

مازن يضحك لانه عايش الوضع



" وبس هذا كان من جهة وليد وطلال ومازن "



.

.

.



"وينكم فيــه ؟؟"



سهر: انا في الهارودز

منصور: شتسووين؟

سهر: بنت عمي "ماقالت غزل " تبي تشتري لصديقاتها هدايا وجيت معها

منصور: منهي؟

سهر تلعثمت : غزل

منصور: ااهاا والباقي وينهم فيه

سهر: راحوا الهارفي نيكلز

منصور: ثواني وجايكم

سهر: ليه

منصور: بعدين تعرفين يلا باااي "وسكر"



" سهر خافت وش فيه منصوور وش يجيبه ياربي ليتني ماقلت غزل اوووووف "



غزل: شفيك تفكرين

سهر: مافيني شي

غزل: وش اخذ لندى؟

سهر: خذي لها أي شي كذا كيووت دباديب كريستالات أي شي

غزل: تعالي معي ندور



" بعد خمس عشر دقايق دق جوال سهر ورقع قلب سهر معه "



سهر: نعم..!

منصور: وينكم فيه..؟

سهر بعدت عن غزل: منصور قلي وش تبي بالضبط

منصور يتنهد وبصوت واطي : ابي اكلم غزل

سهر شهقت : انت انجنييييت

منصور يسوي يكسر الخاطر : سهر انا ماصدقت على الله الفرصه تجييني تقوم تضيعينها على اخوك

سهر: بس انا قلت لك عن حالة البنت

منصور: طيب ابي اتأكد بنفسي

سهر تضرب برجلها على الارض: منصور بتذبحني لو عرفت اني قلت لك

منصور: من قال اني بقولها انك قلتي لي بسوي اني عرفت من مشاري بس غزل اقصد سهر لاتجنننيني

سهر حزنت على اخوها وهي اللي تفكره نسى من جد وغير كذا قام يغلط بأسمها وبنفس الوقت خافت اخوها يتعذب لمن غزل تقولها بوجهه: لالا منصور ماقدر

منصور رص سنونه : سهر الهارودز بلفه عشرين مره وبلقاكم زين لاتخليني اعصب عليك

سهر: منصور مو هاين علي تقولها بوجهك تفهم..!!

منصور بخاطره ياحبيلك يا اختي : حبيبي والله صدقيني لمن تقولها بوجهي برتاح وبتركها بكيفها وبحريتها بلييف مي belive me

سهر: منصور

منصور: سهر عشان خاطر اخووك

سهر: حنا عند بوبي براون محل للميك اب

منصور: مع اني ماعرفه بس بسأل بس تعالي عندي شي ثاني

سهر: وشو بعد

منصور: بدق عليك دقه وابيك تغيرين مكانك

سهر: وشووووو

منصور: اللي سمعتيه ياسهر قدامك حتى اوصل هالمكان سلام



"سهر خافت ياااربي وش اسوي انا واوي وش فيه متهوور كذا .. لفت ناظرت غزل اللي تتنقى في الميك اب وتسمع هاللي يسولف على راسها وهي تايهة ياربي غزل لو عرفت وش سويت انا بتكرهني بس انا هم بعد ابي اريح اخووي ياربي شسووي ... بسرعه فزت وراحت لعند غزل"



سهر وريقها ناشف: غزووله....... اسمعي بروح اجيب لي كريسبي كريم وبرجع لاتتحركين سامعه

غزل: طيب بسرعه يمكن اغير المكان

سهر عشان لاتشك : اوكي بس اخلص بدق عليك وبحدد موقعك اوكي

غزل: خلالالاس



"ومشت سهر وراحت مكان بعييد بس تقدر تشوف منصور وغزل "



" منصور اخذ فتره يدور فيها بوبي براون ويوم لمح المحل راح له ركض ويوم شافته سهر وقفت على حيلها هو وقف ثانيه على المحل تحنح وضبط نفسه ودخل "



" غزل وقتها كانت تتكلم مع احدا اللي يشتغلون عشان الدفع "



" منصور سوى نفسه يصفر وكأنه لاهي وقرب منها "



منصور يشهق مسوي مستغرب : اوووووه وش هالصدف

لفت غزل بقووه وفتحت عيونها منصور وش مجيبه هنا وعقدت حواجبها

منصوريبتسم: سبحان الله ايش الصدفه هذي

غزل ابتسمت بأستهزاء صدف اقص حاجبي اذا صدف : شفت شلووون

البياع : so u want this

منصور : yes plzz

غزل كشرت : نو ثنكيووو



"ورمت منصور نظرة ومشت و صاحب المحل استغرب بس منصور ابتسم له ولحق غزل "



منصور: ليه غيرتي رايك

غزل معصبه: انت مالك دخل فيني فاهم

منصور: سوري بابا ماكنت اقصد اضايقك بس نت ابي اوصل لك كلام من مشاري



" غزل صحيح حست انه سهر قالت لمنصور بس ماتوقعته لسا حاط امل عليها ... بس سوت نفسها معصبه وهذا اللي تبيه .. تبي تخلي الشكوك تدور براس منصور "



غزل تسوي نفسها مرتبكه : ومشاري وش يبي فيني

منصور: هههههههههههه ياحلاتك لاتبيلهتي ... انا ماعرف والله تقدر تسألي نفسك .. بس هو قالي اقولك انك ياليت تخففين مكالمات معه لان يحس ان اخوانك بيحسوون ولا يبي يسبب لك مشاكل



غزل فتحت عيونها شلون هالحمار يطلع عليها كلام : انت قلييييل الادب

منصور: كله من فضلك

غزل بعصبيه واصله حدها : تفوو علييييك "قالتها كلام مو فعل .. ولفت بقوووه ومشت "



منصور عصب صدق انها قليله ادب مسك يدها بكل قوته : انتي هييييييه شوفي ماجابتها امه اللي ترفع صوتها علي او تقلل ادبها علي اختي واللي هي اختي حتى بالمزح ماتتفل علي تجين انتي يالخسيسيه وتسوينها " شوي كان بيعطيها كف "



غزل ارتاعت بس مابينت : لمن تبطل اشاعات وتأليف كلام تعال تكلم معي يالوسخ



منصور: غزل احتررمي نفسك ادم النفس عليك طيبه ولا والله لاخلي كل العايله تعرف عن خباياك مع مشاري وتليفوناتك معه على بالك ماشفتك يوم تكلمينه بالهايد بارك وتتضحكين معه



غزل بداخلها حلوو يعني فهم الحركه : ماعلي منك شفتني ولا ماشفتني بس اللي علي منه انك مااااالك دخل فيني ليه حااشر نفسسك ليييه؟ تبي تقول لاخواني قوول ماتهمني ترى ماتهمني تفهم " ولينت ملامحهاا " وبعدين قاعد تألمني



منصور ترك يدها مع انه بداخله خايف عليها وكارهـــــا بنفس الوقت : غزل كفي الشر من اوله سامعه



غزل: منصور اذا قصدك اتنازل عن الحرب معك ابدن مو متنازله ومومعناته اني معك بالحرب ما اكمل حياتي مع اللي اح وابيه " وعطته ابتسامه خطيره وعدته "



" منصور وقف مكانه ... هذي الانسانه تعب ماتتعب ... مابدت اللعبه معي الا وناويه تكملها .. غزل جرحتيني جرحتيني .. وصدقيني راح تتندمييين صدقيييييني "



" اما غزل فراحت ماشية تدور سهر وفي لحظه ليه مافكرت ان سهر اللي دبرت كل هذا "



غزل" معقوله سهر يطلع منها كل هذا .. بس هذا اللي ابيه ابي ... منصور وثق من حبي لمشاري المزيف .. وماراح يقدر يجيب أي دليل لاني لا اكلم مشاري ومشاري المسيكين ولايدري عن هوى داري هههههههه هذا المطلوب منك ياسهر بس معقوله تبي تمشكلني مع اخوها .. راح اعرف وش نواياك ياسهر .. اااخ الكلب تعورني يدي .. بس يمه عيونه تخووف شراار بس يخسي الا هو يخووفني ..ومشت ودقت على سهر تتأكد "



سهر خايفه بس مابينت : هلا غزووله

غزل: هلا سهوره وينك ؟

سهر استغربت : انا انا جايتك الحين

غزل: لاخليكي في كريسبي الحين جايتك انا

سهر: اوكي اوكي اطلب لك شي

غزل استغربت : أي كلاسك بلييز

سهر: ولا يهمك باي



" سهر سكرت من هنا وركض لكريسبي طلبت بسرعه وقعدت وقلبها يدق خايفه غزل شافتها ولا انتبهت لها "



" دقايق وغزل جايه "



" غزل قربت وقاعده تدرس ملامح سهر اللي كانت تسوي نفسها ملتهيه بلاكياس "



غزل: هييي

سهر: هييي خلصتي اخذتي شي

غزل: لا

سهر: اجل ليه طولتي فيه ؟

غزل بنظره حاده : التقيت مع اخوك منصور

سهر ارتبكت وسوت نفسها مصدومه : والله

غزل: ايه ماصار شي بس سألني عنك

سهر: اهااا "ونزلت راسها " خذي حقك

غزل اخذته ولسا تناظر سهر: سهر طلبتك

سهر تبتسم : امري

غزل: قولي والله اقول الصدق

سهر: تعرفيني ماحلف ليه احلف؟

غزل: بس ابي اعرف الصدق

سهر: وش بغيتي تعرفين ؟

غزل : سهر انتي دليتيه عن مكانا ؟

سهر تلعثمت وردت بسرعه قررت تكذب كذبه بيضاء : هئ لو اعرفت انه هنا ماكان جيت معك

غزل استغربت : ليه ؟

سهر: مابي منصور يلتقي فيك؟

غزل: ليــه؟

سهر نزلت راسها: لاني قلت له يبتعد عنك وان في بالك حد ثاني

غزل ههههههههه ياحوبيلك ياسهر يلوموني فيك : اهاا خلاص صدقت

سهر ابتسمت والتهت بلاكل



غزل قعدت تفكر " والله وعرفتك ياسهر توصلين الحكي لمنصور.. اجل ابشر بلاخبار يامنصوور "



.

 
 

 

عرض البوم صور اماريج   رد مع اقتباس
قديم 02-08-10, 08:01 PM   المشاركة رقم: 47
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو فخري

البيانات
التسجيل: Apr 2009
العضوية: 141319
المشاركات: 11,659
الجنس أنثى
معدل التقييم: اماريج عضو مشهور للجميعاماريج عضو مشهور للجميعاماريج عضو مشهور للجميعاماريج عضو مشهور للجميعاماريج عضو مشهور للجميعاماريج عضو مشهور للجميعاماريج عضو مشهور للجميعاماريج عضو مشهور للجميعاماريج عضو مشهور للجميعاماريج عضو مشهور للجميعاماريج عضو مشهور للجميع
نقاط التقييم: 12336

االدولة
البلدSyria
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
اماريج غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : أديم الشوق المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 


" حقيييييييييره حقييييييييييره حقييييييييييييره "



بدر: هد اعصابك وفهمني ؟


منصور حكى له كل شي بسرعه وهو ينفس


بدر فتح عيونه : هذي متووحشه


منصور: صدقني لو شفتها بذبحها ماتقدر ولاتحترم


بدر: وش لك فيها يابن الحلال البنت قوويه مبين عليها


منصور: والله لاخليها تندم تخسي الا هي تستقوي علي تخيل بكل قواة عين تقولي بتحداك وبكمل حياتي مع اللي احب وابي يعني اثبات انها تكلمه


بدر عزى على حال صديقه البنت هو خاف منها ومن سوالف منصور عنها


منصور: اااااه تعالي الهارودز ماقدر اسووق والله لاسوي شي بنفسي بسببها


بدر: لالالا هد نفسك و ثوواني وانا عندك




" بدر بسرعه ماكان عنده سياره فاراح لمنصور مشي وغير كذا الحين بياخذ سيارة منصور وطول الطريق يفكر وحاقد على هذي البنت الشرانيه العدوانيه .. كرهها مثلها .. حسها هي بتكوون سبب في تفريقه مع سهر .. اول شي سهر يحبها وسهر مره مع غزل .. ويخاف تخرف سهر عليييه .. وغير كذامنصور توعد لبنت عمه يوم عرف انها تكلم مشاري .. بلاه مادرى اني اكلم اخته .. لو يدري بيذبحني .. حس انه يبي يكلم سهر ويقول لها انهم يحاولون يبعدون عن بعض حتى بالنت .. ماهو نااقص يفتح باب مايقوى على تسكيره .. وبعدها رجع تفكير لولد عمه .. ياخي ذا ليه مايفهم يعني البنت تحب الا ياخذها بالقووه .. وبعد مايندرى عنها ذي التبن وش تبي توصل له اففف "




" خمس دقايق ووصل بدر لانه كان يهرول .. وكلم على منصور وجا له منصور دايركت "




بدر: اووووف ماتسوى عليك ياخووي


منصور ابتسم له على الخفيف ومشى معه


بدر: والله خلها علي لاخليها تجي وتبووس رجولك


منصور يبتسم : لا انا مبسووط خلط بعييد


بدر: مبسوط نقص على بعض شوف وجهم


منصور: تحمد ربها انها بتمشي اليوم ولا كان عادي انحرها


بدر يضحك: انا اشهد انك قدها




"وبعدها ركبوا السياره وقعدوا يحوسون لحالهم "




.


.


.


"في نفس الوقت "




" كان فواز يكلم سلطان ويودعه "




فواز: تعوذ من الشيطان رضا الله من رضا الوالدين ياسلطان


سلطان: وهلي اللي انا فيه هم فيه


فواز: صدقني العايله بتقووم عليك


سلطان: غير لو حطيتهم بلامر الواقع ياخي لازم يتفتحوون حنا مو مثل اول بنت العم لولد العم من زين بنات العم


فواز: انا معك بس خلاص هذي العاده مشت علينا كلنا ماراح تجي انت وبتغير كل شي سلطان حط موقف العم بنظرك قبل لاتتصرف مثله


سلطان: انا مالي شغل ابيها تعرف ابيها ولاشي بيفرقني عنها......


فواز: انا نصحتك... وانت حر


سلطان : المهم اعذرني عي كوويز ولاقدرت اجي ولا ودي اودعك


فواز: لاعادي معذوور مستقبلك الزم من شووفتي


سلطان ابتسم : لاوالله انا اشهد من اشوفك تضحك الدنيا بوجهي


فواز يضحك: ابو النصب اخلص بسس اسمع الرقم لسا يرسلك


سلطان : لاواللله " واستغرب " فجأه تخيل


فواز: ارسلت لصاحب الرقم مسج وهددته


سلطان: يابعدهم أي والله تفكني


فواز يبتسم بخاطره ماتدري اني كسرته بعد: أي ولا كل شيو يزعجك


سلطان:ماعدت اهتم له بس استفيد من مسجاته رهييبه هههههههه


فواز انقهر بس سوى نفسه يضحك


فواز: المهم تامرني على شي الحين


سلطان: وين


فواز: بحط ملابسي


سلطان: لاسلامتك


فواز: الله يسلمك




" وسكروا من بعض وفواز قرر وخطط وش بيسوي من يرجع السعوديه"




.


.


.




اليوم الثاني ""




" لاتقولــــــين "




لميس: والله ادري دوباا تقول ماتقدر تكمل


مازن انقهر: يالله الله يوفقها




" وركب مازن الطياره وهو حزنان تعود على صوتها في بيتهم وعلى وجهها بس وش يسووي .. الحين بيشيل هم اعتبارها اخوه وهم بعده عنها "


.


.


.




" بعد مرور شهر ونص "




" بعد مارجعوا اول دفعه بعد اسبوع لحقوهم الباااقي ... رجعوا الاهالي وانشغلوا بالجمعات و الحفلات والسهرات والطلعات ... وبدوا من جديد ترتيب نفسهم عشان يستعدون لبدايه سنه جديده ..."




" تطورات طفيفة حدثت لابطال القصه بعد التطورات اللي صارت في لنــدن ... اللي الكل رجع معه وفي نفسه موقف مر عليه مستحيل ينساه مهما صار .. سواء كان من كره او حقد او حتى نظره او ابتسامه .. "






ناظرتني بطرفها الساهي


...


وقالت: لو تفارقني أموت!! ..




وافترقنا لا رسايل ولا صوت ...




وكنت أسأل دايم أسأل:




يا ترى وش صار فيها؟




قالوا (مبسوطة) ما عليها ...




صارت أجمل!




وابتسمت..




وقلت: هذا اللي أبيه ...




بس كيف أنا صدقت !!




يوم قالت لي بموت !؟




"بدر التقى مع سهر بلندن ورسل لها بلوتوث وقال لها انهم يحتاجون يبتعدون لفتره حتى بالنت وشرح لها وضعها.. وصحيح افترقوا لفتره وحاول يتجاهل النت وانشغل مع منصور بتضبيط وضع وضعه الحالي ..."




" سهر.. بالها بدا يرتاح من ناحية اخوها اللي ماتدري حالته كل يوم تتأزم بس منصور من النوع الكتوم ومايحب يبين لاي حد .."




" عبير.. رجعت وهي كلها شوق انها ترجع السعوديه وينجمع اسمها بفصيل اللي حتى هو كان ينتظر رجعتهم على احر من الجمر .."




" ياسر.. رجع وهو حامل في قلبه امــل لحياه جديده تنعشه وتحسسه بأنه انسان وله مشاعر ومن حقه يحب او ينحب .. بنظره وحده وبأبتسامه وحده غيرت كل مافيه .. حولت تفكيره من انسان شغله الشاغل اهله وبيته وشغله ومستقبل اخوانه الى انسان يبي يكون بيت ويعيش من انسانه اسرته بنظرتها وغيرت كل مافيه .. "




" اديم .. رجعت وهي خالية المشاعر ... كل اللي بنته عداوه بقلوب الاخرين لها .. بشي هو من حقها ومالها ذنب فيــه .. انسانه مازالت تبحث عن اللي يستاهلها ويستاهل طيبة قلبها .. "




" طلال ووليد وجنى ووصايف .. رجعوا ولاتغير عليهم شي من حياتهم غير يفكرون انهم وش بيسوون بكرا وش حفلة بكرا .. ووصايف ووليد وكلوا امورهم لاخوانهم اللي تكفلوا فيهم في تسجيلهم وكل شي "




" غزل .. رجعت وهي تحس مازالت في حرب مع منصور وبالذات من اخر موقف .. انشغل كل تفكيرها بكل شي ممكن يبعد منصور عنها ويخليه يكرها انشغل تفكيرها بكل شي يجرحه ويحقد عليها ..مع انها تحس بنشوة نصر بالشكوك اللي تثيرها في مخيلة منصور "




" منصور.. رجع وهو كل همه انه يكسب الحرب اللي بينهم .. كان واثق ان اللي تسويه غزل تهور ومو اي بنت تسويه واللي تسويه مو بنت بس بنفس الوقت يحس غزل ضعيفة بالنسبه له.. لانه ماقدم ولا على خطوة .. هو تعلق بحبل انها تحبه وتكابر بس انقطعت كل الاحبال بعد اعترافها عن مشاري.. ومازال يفكر ويخطط باللي راح يخليها تندم طول حياتها "




"فواز .. رجع وهو تحت تأثير الصدمه من اخوه الصغير اللي بدا يحسسه محقق كونان .. شلون قاعد يتابعه من بعييد .. بدا يخاف من اخووه .. هذا غير ان فواز ماكان عنده خبر بالحفله اللي سواها طلال على رفضهم لاديم .. فواز على قد ما كان مضايقته فكرة ياخذ اديم ومنعته من انه يتهنى مع حبيبتة دانه الا انه الحين بعد لقائه الاول وارخير مع اديم الا كم تمنى ذيك العذبه بين يده الحين .. هو عارف انه لو اخذها بيقدر يحافظ على ذيك العذوبه والنعوومه.. بس خلاص راحت من يده .."




" نجود.. رجعت وهي تكن بداخلها اكره واسواء المشاعر لفواز .. فواز طلع فجأه بحياتها طلع وخرب عليها كل شــي .. كل احلامها يمكن فواز يمنعها .. حرمها من جوالها واللي تحتفظ فيه اشياء واشياء مع انه كان محد يتجرأ يمسك جوالها .. الا انها قالت دامهم رجعوا هنا ولا حد عرف عن اللي بينهم شي مستحيل حد يعرف بعدين واصلا خلاص لقاءتهم ببتقل يعني بتفتك منه "




" منار ............ افكارها بدت تاخذها للمالانهاية ولامن تطورات من ناحية سلطان بس ايقنت انه مو قاصد يلحقها انها صدفه وبتمشي حياتها طبيعي "




.


.


.




لا اتعذر باحتياجك .. كلنا ناقص حنان ...




كلنا طفل يتمنى أي شخص يحضنه ...




نبني الدنيا وحنا ,, ونوقف في نفس المكان ...




للاسف ينقص وفانا .. مع مرور الازمنه






" على رمال شواطئ الشرقيه الناعمه .. اشتبكت يده في حبوب الرمال بكل قوة اللي احتظنتها .. تعلن تعاطفها وحبها لصاحبها .. وقف على حيله و قعد يمشي على الشواطئ .. تنهد بحزن وقعد يناظر البحر .. ورمال الشاطئ لساتها تداعب اصابع رجله الجافه ..رفع راسه للسما كانت صافيه سوداء على كحلي ... يرتاح لمن يناظر السما يحس الدنيا لسا بخير.. صفاء السماء هي من احد اسباب تفائله.."




" ياسر انتبه لنجمه قريبه من القمر حس بجمالها ... "




ياسر " انا ابيها تكون كذا .. ولو عرفت انها قريبه مني مثل قرب الننجمه من القمر .. ابيها تصير اقرب من انفاسي حتى ... بس هئ وينها عنك ياياسر ... بس بس ابيها قرب هالنجمه من القمر "




" وكمل طريقه وينفض راسه"




ياسر " هئ والله اني قاعد احلم .. ولا البنت وش دراها عن هوى دارك .. المشكله .. لالا ماعاد فيه مشاكل بعد اليووم .. بس اخاف خطوتي هذي تكون غلط .. ابي استشير حد ممكن يساعدني .. ابي اعرف كم عمرها.. بس هي دايم مع عبير اكيد بنفس العمر او اكبر بسنه .. لالا صح هي تخرجت قبل بكم سنه ولا سنيين هممم لالا اكيد ياسنه ياسنتيين .. اوووووه صح هي تؤام سلطان وسلطان عمره حوول 23 او 24 يعني قريب بتكمل يعني هي اقرب وحده الباقي كلهم صغار علي .. وفوق ذا مافي غيرها سحرني و لا ابي اغيرها .. بشووف بدر يمكن يقدر يساعدني "




" بعدها رسى على اخر فرصة انه يكلم بدر عنها .. شال نفسه ورجع البيت "


.


.


.




" فيصل بعد رجعتهم بفتره .. احرجته امه قدام ابوه وقالت له باللي سواااه.. وفيصل تشقق يوم شاف رده فعل ابوه اللي انبسسط انه اختار عبير وخصوصا في هذي الفترره اللي يحس وده يدخل الفرحه على العايله .. ومن يومها فيصل شايل على امه يبي يخطب رسمي وخلاص يبي يخلص .. عاد اتصل فيصل على ياسر وعطااه خبر انهم قريب بيتكلمون عن خطبة فيصــل وياسر انبســط وارتاح نفسيا من ناحية اختــه .. هو صحيح متطمن عليها دامها بتكون بيد عيال عمه بس يبي يرتاح من الهم اللي شايله .. فيصل رومنسي وذوق واكييد بيحبها .. وغير كذا هانت عليه من ناحية اخته عبير "




اديم بهدوء : فيصـــل فيصــل


فيصل انتبه لها وابتسم بعيون ملمعه : سمي


اديم تبتسم : سم الله عدووك وش سر هلابتسامات


فيصل يضحك ويغمز لها : يهمك..!!


اديم تبتسم ابتسامه تطلع سنونها كلها: شووور


فيصل يغمز : لالا لساتك صغيره لو مخطوبه بعد يمكن


اديم تضحك وبجراءه : اعتبرني لساتني مخطوبه


فيصل يضحك ويتنهد : بيني وبينك مادري ابوي متى بيتحرك..؟


اديم تضحك : يازينك والله وانت متحمس


فيصل: شوي علي متحمس ابوي جنني


اديم: ترى اكيد بيتكلمون هلاربعاء عنك صدقني


فيصل: عاد لو مايتكلمون انا بتكلم


اديم تضحك : مادرت عنك عبير


فيصل: اااه من ذاك الطاري


" ادييييييييييييم "


فيصل: وجعوووه


اديم تضحك : ذي وصايف


فيصل: ههههههههه خربت جونا الله يخسسها


اديم تضحك وترد عليها : هـــلا


وصايف نازله من الدرج وشافتهم قاعدين ويسولفون داخلين جو وخربت عليهم وقررت تنصب وتتكلم بمصاله : شفيييك قاعده تحت وفوق موبايلك ازعجنا هالعبير هالنشبه ماتخلي الواحد بحاله


اديم تضحك حست انها نصبه


فيصل يخزها : نشبه بعينك عبير عمتك


وصايف تضحك : تخسي الا هي


فيصل خزها بنظره اقوى والله انها قوية عين وقام لها ومسكها من كتفها وقرصها


وصايف تضحك: اآآآآي فيصل تعووورني


فيصل:احسسن تستاهلين قولي عمتي عبير


وصايف بعناد: ماني بقايله


فيصل يزيد عليها


اديم تضحك حست بقوة القرصه:حرام فيصل


فيصل: خلها تتأدب قولي اسف عمتي عبير


وصايف:آآآآآآآح ماني بقايله ماني بموسوسه وينها عبير عبير في بيتهم اااي


فيصل خفف: تدقين عليها وتعتذرين


وصايف ضحكت وبعدت يدها بقوه وجلست تدلكها : قول تبي توصل لهنا بس مافي مووت حرره


فيصل يضحك لانها طلعت منه عفوويه : شغلك قدام الحين بطلع اديم وانتي انطقي في البيت


وصايف تقهره : عادي بروح مع جنو بيت عمي


فيصل يضحك: خلاص خلاص بنوصلك على طريقنا


اديم ووصايف ضحكوا


وصايف تصفق يدينها ببعض: وعرفنا نقطة ضعفي


فيصل: اقول انثبري بس


اديم تضحك: صدق عبير دقت


وصايف: لا استهبل " وتضحك "


فيصل يبتسم ابتسامه تطلع سنونه : صدق انك ملعونه...


وصايف تضحك واديم بعد


فيصل: يلا يلا عن اذنكم


اديم: وين


فيصل: بطلع من الشباب


وصايف: شووف ترى عبير ماتحب هالحركات بروح عند الشباب جاي من عند الشباب برو انصح بنت عمي من الحين خلها تهوون


فيصل يضحك وجا بيقوم لها ووصايف طارت


فيصل: بشووفك بعدييين


وصايف: اقووول بس "وطلعت فوق بتقعد ع النت "


فيصل لاديم : انتبهي لها لايفرط لسانها


وصايف تضحك : لاتخاف


فيصل يضحك : يلا سي يوو


اديم : سي يووو




" طلع وتركها ... ووصايف كمان طلعت فووق .. وجلست لحالها .. "




اديم " ياحليلك يافيصل وصرت تحب وقريب بتتزوج .. يالله اللي يشوف عيونه يقول ياحلاة الحب .. ودي لو اكون مكان عبير صراحه احسدها انا .. ما الومها امها داعية له اللي بتاخذ فيصل.. ........... معقووله فواز يكون مثل فيصل وضيعته من يدي ......... يووه وش فيني رحت لفواز .. فواز لو يبيني راح ينتظرني .. من يدري يمكن بكرا احبه ... بس ماتوقع ينتظرني فواز ماخطبني الحين الا انه مستعجل .. واكيد بيدور على وحده غيري .. الله يوفقه والله .. فواز والله انه مايتعوض .. وانا ضيعته من يدي .. لو مسافرين قبل لايخطني بالكثير اتعرف عليــه .. بس يلا مالنا بالطيب نصيب "




" شوي وطرى عليها سلطان ... ارتاعت من اسمه.. على طول ابعدته من عقلها .. لانها تتشائم من طاريه .."




.


.


.




" ليه بيداري كده وانا اداري كده وانا ده


لي حيرني وليه بيشغلني انا وماجيتش على باله كده "




" طق طق طق "




" تفززززل "




" كان طلال في غرفته يغني ويضبط شكله وهو يرقص وطق بابه وامره بالدخوول "




طلال من المرايه نزل يده يوم شاف فواز : فواز هلا


فواز : بتطلع..!!


طلال: ايه


فواز: وين..؟


طلال: ترى حنا بالسعوديه ..!


فواز فهم قصده : بتكلم معك


طلال: لا بليز تكفى مو وقته الحين ابد ابد مو وقته


فواز: طلال انا مو قاعد استئذن منك انا قاعده اكلمك بأدب


طلال تنهد بالعربي سكته فواز : اوكيه تفضل


فواز تلعثم ماعرف شلون يبدا


فواز : طلال ممكن اعرف انت وش تعرف عني بالضبط


اكذب عليكم اذا قلت طلال اول ماسمعه ضحك


ناظره فواز


طلال يرد بسرعه : هممم اعرف ان اسمك فواز وانا اخوك طلال وو


فواز خزه : طلال انت فاهم قصـــدي..!!


طلال يتنه لانه مايبي يستهبل زياده يبي يلخص هالنقاش ويطلع : اووه تقصد نجوود


فواز: أيــه


طلال: ماعرف غير اني شفتك معها كذا مره ..


فواز اخترع: وين شفتنا


طلال يحط عينه بعين اخوه : في االلوبي في الكوفي في الملالالاهي "وركز عليها " وفي الهايد بارك كثير كثير


فواز يوم قال بالملاهي اخترع : طيب ليش ماتكلمت ؟


طلال: اتكلم وش اقوول.. تحبها كيفك حبها من يقدر يمنعك


فواز وقف على حيله : نجود مابيني وبينها شي


طلال يسكته: لانكذب على بعض كثير يافواز البنت رمتك بالمسبح ولاتكلمت ومره مبكي البنت ومره ومره


فواز: بس مو معناها احبها لاتفسر كل شي على كيفك


طلال يقاطعه : شفيك يافواز... ترى من حقك تحب وتنحب وبنت عمي مملوحه "ويغمز له "


فواز يصرخ عليه : ماحبها ماحبها تفهم


طلال بعلي صوته : وش تفسر ذا كله وش تفسره


فواز: ماهو من شغللك


طلال : يالليل ماطولك ماعرفنا لك .. فواز وش تبي مني بالضبط؟؟


فواز سكت لان بجد مايعرف وش يبي : مابي حد يعرف شي


طلال يبتسم : من عيوووني كم فواز عندي


فواز ابتسم مجامله لان ماله خلق طلال اللي مزحه دايم في وقت غلط : تسلم يلا عن اذنك


طلال يأشر له بيده : سي يووو




" طلع فواز من طلال وهو خايف من اخووه .. اخووه متهور وعادي يفرط لسانه .. "




فواز " طلال هذا مراهق ومخرف " راح غرفته وسكر الباب وقعد على مكتبه وقعد يفكر " وش يخربط ذا احبها وماحبها .. انا ويني وين حبها .. مو ناقص الا انا .. بس نجود بنت عمي .. وانا خايف على مستقبلها .. هي بنت متهوره .. ولاشفت وحده مثلها .. مدري اقول لاخوها .. انا ليش اخاف عليها .. لالا انا مو خايف عليها خايف على سمعتها وسمعة العايله .. والبنت بايعتها بتبن .. "




" فواز قعد يفكر يفكر.. ويدور طريقة يبعد نجود عن الطريق اللي ماشية عليه .. غيرته عليها وعلى عايلته طغت على حبه كبره لها "




.


.


.




" اليــــــــــــــــوم المنتــــــــــــظر "



" اليوم تم عقد قران سلطـــان من شيمــــــــاء "




" سلطان خطى هذي الخطوه في حياته بعد تفكير عميق .. ومثل ماتعرفون سلطان غروره وغايته فووق كل شي … ماحاسب لاهله .. وهو عارف ردة فعل اهله بس عارف انهم بيوم من الايام راح يرضخون للأمر الواقع …"




" ام شيماء نشبت لهم حتى تزوجها .. واليوم كان يوم زواجه .. سلطان كان طاير من الفرحة مع انه يحس ان هذي الفرحه ينقصها اشياء بس حاول يغطي على هذا الاحسااس .. وغير كذا اصحابه اللي معه كانوا رافضين ويوم شافوا متعلق بها خلوه على كيفه وافرحوا عشانه .. وعزمهم على افخم الفنادق .. "




" كان زواجهم مثل زواج الاجانب ... لكن الشباب الخليجي ضافوا عليه الجو الخليجي وخلاووه مسكت *_^ لووول .. المهم استعرضوا ورقصوا وكان في الحفل اجانب كثيرين .. سلطان عزم مدرسينه ودكاتره وكثير بالجامعه كان كل شي مرتب .. سلطان وشيماء رتبوا كل شي مع بعض ..وثنينهم كان ذووقهم اوكيـــــــه.."




"ام شيماء كانت مبسوطه بس اخوانها ماكانوا مره يحسون انه عادي ومايونس .. "




" المهم تم الزواج بخيــــر وكل شي صار اوكيييه .. سلطان اتفق على شيماء انه بيبلغ هله اذا رجع السعوديه .. اصلا شيماء ماكان هامها .. كل اللي تبيه سلطـــــان وبسسسس "




" انتهت السهره والكل راح لمكانه ... وشيماء وسلطان طلعوا الغرفه اللي سلطان كان مجهزها "




" سلطان وشيماء في البلكونه وشيماء لساتها بفستانها اللي كان مررره سيمبل وسلطان بس فسخ الجاكيت الرسمي "




شيماء تناظر بعيون سلطان : حبيبي انا مو مصدقه اني صرت لك الحيينه


سلطان يدلعها : خلاص حبيبي صدقي... ناظري القمر وكم نجمه بالسما كلهم شاهدين على زواجنا حبيبي


شيماء الفرحة كانت راكبتها من فوقها لتحتها : فديتك والله عسى الله لايحرمني منــك


سلطان يحضنها : ولامنك قلبوو .. ماودك تشيلين هالطرحه


شيماء: لا جي وايد مستانسه


سلطان يضحك عليها : يانااسي انا يلا حبيبي الوقت تأخر خل نروح ننام " ويغمز لها " ترى حنا لساتنا طلاب جامعه مو بكيفنا ناخذ اجازات


شيماء ضحكت : اوكيه يلا




" وبعدها دخلوا .. وكل واحد عبر عن شعوره في هاليوووم بطريقتة "




" قطع على جوهم صوت موبايل سلطان "




سلطان رفعه بأزعاج وشاف الاسم رقع قلبه ماهان عليه يشوف رقم امه ومايرد بس حس انه طول اليوم ماحس بتأنيب الضمير.. اتصال امه حسسه بأنه في قلب امه وامه تحس فيه وهذا اللي خلت ضميره يصحى ورد عليها وهو يرحب من قلبه حتى شيماء ماحسته ترحيب في ام "


سلطان : ياعسسسسساي مانحرم من هالصووت


ام سلطان تضحك على ولدها : اه يالعيار وينك مادقيت علي


سلطان ينصب: اسف يالغاليه بس هالكيوزات ماخلت فيني حيل وانا كل مافضيت دقيت عليكم


ام سلطان : فديتك والله وكيف قدمت


سلطان : الحمدالله


ام سلطان : وبعد وش الاخبار


سلطان يناظر شيماء ويبتسم : لاجديد يالغاليه الاخبار عندكم


ام سلطان : والله كلهم ماعليهم




" ام سلطان سكرت من سلطان وهي تحس ان في سلطان شي .. وسلطان سكر من امه وعلى طول قال لشيماء ينامون لان شي بصدره بدا يضيق ومايبي يضيع ليله عمره "




.

في الشرقيه

" منصور من رجع الشرقيه بعدها بأسبوع بدا دوام ... حاول يلتهي عن غزل ومخططاتها لكنه ماقدر .. حس بهذي الفتره اللي مرت اكيد صارت حالة ركوود عند غزل .. بس هي اكيد مازالت تكلم مشاري .. وش اسوي عشان ابعد مشاري عنها وكنه مشاري يقرا افكاره شوي ويطق باب مكتبه ودخل مشاري "



منصور استقبله بأبتسامه : هلا والله حيا الله من زارنا


مشاري: هلا فيــك




" وبعد الســلام "




منصور: وش عندك شكل عندك شي


مشاري: أي ياولد العم


منصور: امر


مشاري: بغيت اطلع سياره


منصور: طيب


مشاري: وابيك تخاويني اختار لاني محتار


منصور: ابشر ماطلبت


مشاري : تسلم ماقصرت...


منصور:متى عاد تبي ترووح ؟


مشاري: بعد الدوام يفضل


منصور: ابشر


مشاري: ماتقصر


منصور: ع العموم كلها ساعه وبينتهي الدوام اخلص الشغل اللي عندي وامرك


مشاري: خلاص صار


منصور: بغيت شي ثاني


مشاري بيتسم : ايه ابي دورة المياه لاهنت


"منصور وقف ودله على دورة المياه وانتم بكرامه ورجع سلطان وانتبه لموبايل مشاري على الطاوله مع السبحه"




" منصور فكر للحظه انه ياخذ جواله ويفتشه ويشوف مسجل رقم غزل .. "




منصور" المشكله انا ماعرف رقمها وغير كذا اكيد مو مسجلها بأسمها بس اكيد ماعطيها نك نيم خلني اتشيك "




"واخذ منصور بسرعه الجوال وشاف ارقام عيال وشاف نك نيمات بس وش كثرها "




منصور" حشا ذا مشبك كل بنات الخبر "




" سكر جواله وحطه مكانه "




منصور" لو اعرف رقمها كان دقيت وطلع لي.. يبغى لي ارجع البيت واخذ رقمها من سهر.. ايه مافي غيرها "




" ثواني ووصل مشاري وسولفوا شوي وطلع مشاري .. منصور قرر ياخذ الرقم او بلاحرى يسرقه من سهر.. ويكشف على الرقم اليوم بطلعته مع مشاري "




.


.


.



قلت لي أنسى ..




ومن يومها وأنا كل ليلة ..


قدامي البرواز ...


حبر العيون ودمع القلم ..


في دفتري ..


وصورتك رغم الألم ..


ورغم أنها خذت من أطباعك كثير ..


وخانت البرواز ..


أشوفها في خاطري ..


حبيبي ما بيدي حيلة ..


لا صرت الصورة ..


وعيوني البرواز ..




وشلون ابنسى ..!!






" كانت قاعده بغرفتها ومنسدحه على السرير وبجنبها اللاب توب وقاعده تكتب تلاطيش ... وتحس انها حزينة تبي تكلم بدر صار لها فتره ماكلمته.. مشتاقه له .. وكانت طول الوقت حيرانه بنفس الوقت"




سهر " ليش طلب مني هالبدر هالطلب .. وش يبي يوصل له .. وش مخبي علي ..ياربيييييه مالي شغل ابي اكلمــه .. مشتاقه له ولازم اعرف وش ورااه .."




" طق طق "




سكرت الدفترو صلحت قعدتها سهر: تفضل




" وماكان لها خلق .. واستغربت يوم شافت منصور بوجهها "




سهر: منصور..!


منصور: ايه وش فــيك


سهر رافعه حاجب : لابس مستغربه وش عندك طالع من بدري


منصور: لا بس عندي كم شغله وطلعت بدري


سهر: اها بغيت شي مني..!


منصور : أي خوذي غترتي واكويها


سهر رفعت حاجب : والخدامه


منصور: ماشفت حد ناديتهم كللهم ولاحد رد علي


سهر: زين اخاف انا


منصور: وش تخافين منه قوومي بسررعه عندي شغل ومابي اتأخر


سهر أي طيب بعطيها الخدامه : زين زين "وقامت " عطني " وطلعت تركض بتروح تدور خدامه "




"منصور لحقها شوي وبسرعه رجع يوم شافها نزلت ودور جوالها بنظره وشافه جنب الاب توب واخذه وراح للأسماء وشاف اسمائها كلهم بلانجليزي وبالنت وررد وين يدور غزل افففف بس نزل في البداية وانتبه لحرف


“Z”




وشاف رقم الثلاثه وعليه فاصله من فوق وقراه واعرفه وعلى طول طلع جواله وسجل الرقم


منصور بعد ماخلص " هههه لا وبعد رقم شيووخ .. طااايب " وسكر الجوال ورجعه محله وراح الصاله الفوقانيه ينتظر على راحته "




" تخيل منصور لو يشووف رقمها في موبايل مشاري .. ياربي صحيح اني تهورت بدون ما اتأكد.. بس هي ردت علي وقالت " خلني اكمل حياتي مع اللي احب وابيه " اففف ياالله هذي الكلمه قوية قوية ياغزل و بتشوفين شلون بخليك تكلمين حياتك مع اللي تبين "




" منصووووووور "




منصور نقز وصارخ : وجععععععع ياحماره


سهر اختبصت : صار لي ساعه اناديك ماتسمع


منصور: افففففف "وقام واخذها من يدها ومشى "




سهر" وش فيييه ليكون استخف اخووي "




" طنشت وراحت غرفتها من جديد وقعدت على السرير ورفعت جوالها ودقت على غزل وقعدت تسولف معها"




غزل: وش فيه صوتك سهوره متغير


سهر: لامافيني شي موطيته بس


غزل تضحك : لاوالله علي انا


سهر: والله مافيني شي


غزل: لابس بحتك كنها زايده


سهر: أي زايده شوي و


غزل: ليه


سهر: لاني ساكته طول الوقت


غزل ضحكت : ههههههههههههه حلوه جيبي غيرها اقول


سهر ضحكت وتنهدت : سهر تحب


غزل صرخت : وشووووووووو


سهر ضحكت بقوه


غزل: لحظه لحظه خليني استوعب وش قلتي


سهر تضحك : استهبل يمـــه منك


غزل: لالا ماما مو علي انا وقفي وقفي الموضوع حماس خليني اقفل باب غرفتي


سهر ضحكت: صدق انك مهايطه


غزل تقعد على السرير: ايوا كملي .. ومن سعيد الحظ


سهر: هههههههههه غزل استهبل مو وجهك


غزل: شوفي لاتقصين علي ماقلتي الا انه صدق يلا قولي قولي مييين


سهر تضحك : اقول كلي تبن


غزل: من متى طيب ؟


سهر تبتسم من قلب : حوالي اربع سنوات


غزل تصرخ: وشووووووووووووو


سهر تضحك اكثر: اعصابك لايطير صوتك


غزل تضحك : مو مصدقه وشلووون ماتقولين لي شلووووون


سهر : هههههه اقول بسس


غزل: جد سهر ليه ماقلتي؟


سهر: نسيت


غزل تضرب خدها : وشلون حد ينسى هالشي


سهر تضحك : انا


غزل: هيهيهي كولي تبن قولي لي مين


سهر: مابي


غزل: زين زين شفتيه بلندن


سهر تنسدح على ظهرها: شرايك


غزل: يااااااااي وشافك


سهر تتأوه : اااه اييييييه


غزل: اكيد مات عليك


سهر: مو هذا اللي بعرفه


غزل: قولي لي وانا اضبطك واجيب كل اخباااره


سهر تضحك : لو ابي منصور بيجيب لي


غزل رفعت حاجب: شلوون


سهر: منصور يقول لي كل شي ومايخبي عني أي شي


غزل" اهااااااااااا انا قايله والله زييين " : اهااا بس لاماتقدرين تقولين له شخبار فلان ولا علتان


سهر تضحك : أي


غزل: انا ماعندي مشكله بقول لطلال ويجيب لي تقريره كامل خبرك يلف يمين يسار


سهر تضحك: لاتخافين مأمن


غزل تضحك : ههههههههههه يلعن شكلك قووووووووولي


سهر: مابي لاتحااااااولين اذا صار شي بقووولك


غزل: ااااااه قلبي ابي اعرف تكفيين


سهر: طيب ماقلتي لي تطوراتك مع مشاري


غزل فكرت شوي وقامت على مكتبها : والله ماشفته الفتره كلها


سهر: اهااا .. انتي شلون حبيتيه




"غزل استغلت هالسؤال وقعدت تألف قصه خياليه من عقلها "




سهر : ياحليييييييييييييلكم الله يهنيك يستاااااااهلك


غزل تبتسم برفعة حاجب : أي والله


سهر: يالله الله يجمع مابينكم


غزل: وانتي وش قصتك


سهر: مالي خلق اقولها


غزل: انتي كلبه


سهر ضحكت : ليه


غزل: قلت لك من احب وقلت لك قصتي وانتي ماقلتي لي ولا شي وهذا مسويه اني كاتمه اسرارك


سهر تضحك : بعدين بعدين الحين امي تناديني اوكي


غزل: ياكرهي لك بااااااي " وسكرت"




"سهر ضحكت .. اصلا سهر كانت تنصب .. واثاري البنت عايشه قصه .. خل منصور بعيد عنها .. يالله الله يعييينك يامنصوور "


.


.


.


" منصور راح لمشاري وراحوا معرض السيارات ومنصور يحترق ينتظر مشاري يدق جواله او شي بس موعارف شلون "




" منصور قرر يوقف في محطة بنزين مع ان سيارته عند النص بالضبط بس عشان يرسل مشاري مكان "




مشاري: بتعبي


منصور: أي دامني طالع


مشاري مافكر يشوف العداد: ومنها اخذ بطاقة شحن


منصور: موبايلي


مشاري: اي


منصور: كم خط عندك انت؟


مشاري: 3


منصور: اللللله وشو له؟


مشاري يضحك: خط للأهل وخط للخويه وخط للشغل


منصور: وش ذا البطرنه عاااد حتى الخويه صار لها خط


مشاري يضحك: ليه من قالك انها وحده


منصور ضحك : والله مابقى الا هي


مشاري: يلا نضيع وقت


منصور انقهر بيذبحه لو انه يضيع وقت مع غزل


منصور: معقوله ولا حبيت وحده فيهم على كثرهم الا اكيد وحده حلوه وجمليه وكذا


مشاري: كلهم حلوات بس يخسسسون الا هم


منصور انقهر


منصور: عشان كذا اشوفك رامي جوال الاهل بكل مكان


مشاري ضحك : اجل بتركه يشوفوونه


منصور ضحك على خفيف: يلا انزل خذ لك




"ونزل مشاري ومنصور خاف يكون رقمها في جوال خوياته "




" بسرعه طلع رقمها من جواله ودق عليه من جوال مشاري وعلى طول طلع له رقم يعني مو مسسسجل وبسرعه قفل "




منصور" ااااااااخ يالحقيرررر شسووي فيه شسووي فيه شسوي ورمى جواله مكان ماهو حاطه "




منصور" شسوي الحين جواله ذا مايتركه من يده شسووووووووي "




" منصور مات قهر مات قهررر"




" رجع مشاري وبعدها حركوا ومنصور ساكت منقهر يبي يطيح على ذاك الجوال "


.


.








الساعه : 10 :30




" كان القمر بدر ذيك الليله .. اشعته الفضية تسللت لشباك غرفتة من الشباك .. استلقى على السرير اللي كان تحت الشباك مباشرة .. فقستمه قسمين .. ليله من ليالي الصيف .. حار مع تخللات نسمات هواء .. كان جالس على حافة سريره من الجهة المظلمه .. يناظر الجدار اللي قباله اللي ارتمى عليه ضوء القمر .. تنهد واستلقى على قفاه وغاص في سريره الكبير الفخم .. شلون تفكيره وصله الى هذي الحدود اللي مافكر بيوم من الايام يوصل لها .."




" طق طق طق "




" قام من سريره مخنووق وكنه طقت الباب فرج عليه "




"وقام ولبس ثوب النوم وفتح الباب مرورا بقسمه "




ياسر: بدر الله جابك


ابتسم له بدر ابتسامه حلوه : شفتني احس فييك


ياسر يبتسم : تفضل




"ودخلوا وقعدوا بقسم ياسر"




بدر: توقعتك نايم.؟


ياسر: حاولت انام ماقدرت.. المهم بغيتني بشي ؟


بدر: أي بغيت اكلمك بخصوص الماجستير نويت اكمله


ياسر فرح من قلبه : ازين ماخترت.. ووين نويت تكملها..


بدر: في امريكا


ياسر: حلوو والله.. الله يوفقك يابدر ..


بدر: أي بس حبيت اقولك وابيك ترتب لي كل شي لاهنت


ياسر: ابد ماطلبت شي


بدر: أي تكفى الحجوزات والسكن وكل شي لاني ابد مالي بهالسوالف


ياسر: اصلا كنت مسويه طلبتني ولا ماطلبت




" بدر بكلمة منصور هذي ذكرته بأبوه واول شي سواه قام وباس راس اخوه "




بدر: الله لايخلينا منك


ياسر ابتسم بعيون لماعه : ولامنكم .. وكويس بعد بالمره مع ولييد بخليكم بنفس الجامعه اللونج بيتش هو يدرس وانت تكمل دراستك.. منها تنتبه عليه وتونسه بالغربه.. ومايمديك ترجع الاهو ومعتمد على نفسه


بدر: وهذا اللي اقوله.. خلاص بقول لعماني انا بكرا


ياسر: أي خلاص ... بتفضوون علينا البيت


بدر يبتسم: شنسووي ومنها نعرف غلاكم عندنا


ياسر يضحك : عن هالحركات ..


"وسكتوا"


بدر: تعال كنك قلت لي الله جابك انت كنت ناوي تجيني


ياسر شبك يده ببعض : لاه مو كذا بس


بدر يناظره ينتظره يتكلم


بدر حس انه بيسحب الكلام من ياسر: بس وشو


ياسر: في موضوع كنت ابي اكلمك فيه بس مو عارف شلون ابدا


بدر يغمز: هاه بشر ليكون نويتها


ياسر ضحك : لالا مابعد


بدر يبتسم: اجل وشو ؟؟


ياسر: بدر.. انا قريب بكمل "............."


بدر: طيب طيب واللي بعده


ياسر يبتسم ابتسامه كبيره: بدر لاتربكني


بدر يضحك : تراي فاهم هالمقدمات .. اللي بعده


ياسر بعد ثواني : انا صراحه ماقولك حبيت وحده بس شفت كل البنات ويوم شفتها حسيت انها انسب وحده لي


بدر بدا قلبه يرقع : ايوا


ياسر: واانا افكر اخذها




بدر " خاف لاتكون سهر لان صارت مواقف لياسر معها وتوتر بدر "




بدر ابتسم مجامله : ومن هي سعيدة الحظ


ياسر طبعا ماراح يقول : لااه ماقدر اقول


بدر خاف اكثر : لييه


ياسر: اذا صار نصيب راح تعرفها


بدر قلبه رقع بقوه : طيب كم عمرها ؟


ياسر يفكر: والله مو متأكد ولا اعرفه بس هي تدرس بالجامعه


بدر: بناتنا تقريبا كلهم بالجامعه


ياسر ابتسم: صدق


بدر يضحك : ياشييخ


ياسر ضحك : مادري بس والله ماني عارف عمرها يمكن 20 مادري والله


بدر ارتاح جزئي لان سهر عمرها 23 وبتدخل 24 : طيب هي وحيده ولا عندها اخوان


ياسر: لالا عندها 3


بدر ارتاااااااااااح مع انه مانتبه ان قال اخوان مو خوات وياسر سمع كذا ورد عليه على قد سؤال.. وراح فكره لبيت عمه بو فيصل على طول "


بدر ابتسم ابتسامه كبيره : الله يوفقك وتكون من نصيبك


ياسر: بس خايف


بدر: تخاف من وشو


ياسر: البنت اكيد انها مدلعه و واكيد تبي واحد اكبر من بكم سنه بس انا كبير عنها حول خمس سنوات


بدر: لالا لاتخاف ترى العمر ماله دخل .. وصدقني اذا هي من نصيبك بتاخذها


ياسر: الله يسمع منك بس بنات العايله ينخاف منهم يبون واحد يدلعهم وانا مالي مزااج دلع


بدر يضحك : لالا اخذها ومشيها على الصراط المستقيم




ياسر ضحك




بدر: الله يسعدك ياياسر وتاخذها ان شاء الله


ياسر: الله يسمع منك


بدر يقوم : خلاص اانا استئذن ماعطلك عن نوومك


ياسر: الله معــك




"وطلع بدر منه "




بدر" اشوااااا طلع مايحبها ريحتني ياخووي الله يريحك "




ياسر ابتسم " واخيرا ياسهر بتكونين عندي الله يكتبك من نصيبي بس "


.


.


.


"عند طــلال "


طلال: بسسسك توالفييين انا جايلك عشان تمسكين التليفون وتتلفيين


شهد تضحك : اوكي نجووده بعدين ارجع ادق عليك


"وسكرت "


شهد: هاه شتبي


طلال: وش ابي الشرهه علي اللي جايك ميب عليك


شهد تضحك : سوري حبيبي مو قصدي


طلال: كلي تبن .. مين تكلمين


شهد : هذي نجوود صديقتي


طلال: من بنته


شهد تناظره : وش تبي فيها بعد..!


طلال: وش ابي فيها بشبك معها يعني اللي عندي يكفوون بس ابي اعرف من بنته


شهد: بنت ال "............"


طلال انصدم : بنت عبدالرحمن


شهد استغربت : ايه


طلال منقهر : ويالذكيه مافكرتي بيوم تربطين بيني وبينها


شهد فتحت فمها


طلال انقهر ان نجود تعرف هالاشكال وبنفس الوقت يقدر يستغلها


شهد: يعني تعرفها


طلال: ايه بنت عمي .. اياااني وايااك تعرف اني خويك ولا اعرفك اصلا


شهد اخترعت: طيب لاتاكلني


طلال: من متى تعرفينها ؟


شهد: من اول هي صديقتي؟


طلال رفع حاجبه : وهي تعرف خرابيطك


شهد: وش خرابيطي انت الثاني


طلال : عن ننصب عن بعض اخلصي تعرف خرابيطك


شهد : أي تعرف


طلال: و هي مثلك


شهد: بنت عمك وماتعرف عنها شي؟


طلال: أي ماعرف ويلا قولي


شهد: لا ماعندها هالخرابيط


طلال: افكر بعد


" شهد سكتت.. شلون صدق ماربطت بس انا اعرف طلال قبل لااعرف نجود ولافكرت بيوم اربط .. بعدين على بالي ان في عشرين منهم وش دراني يقربون لبعض .."


"وطلال قعد يفكر بحبيبة اخوه.. معقوله هي من طقة شهد .. يووه.. لاماتوقع..بنات عمي محترمات "


طلال: تعالي وش تعرفين عنها


شهد: وش تبي توصل له؟


طلال: ابي اعرف كل شي عن بنت عمي مو من حقي؟


شهد : مو من حقك اذا هي قالت لك؟


طلال: انتي شفيك صايره لعينه؟


شهد فتحت عيونها : انت اللي شصاير فييك؟


طلال: شهووده حبيبي قولي لي عنها أي شي


شهد: ليه تبي تعرف؟


طلال بعد تفكير: لان فيه شي بينها وبين اخووي كبيرر واكيد قالت لك ابي اعرف وشو بينهم ؟


شهد بصدمه: انت اخوووك فوااااااااز ؟؟


طلال فتح عيونه وتعرفين بعد فواز : ايه


شهد: ماتطيقه ولاتواطنه بعيشة الله كل شوي تعلنه توه كاسر جوالها


طلال فتح عيونه : ايشش؟؟


شهد: أي لاهي تطيقه ولاهو يطيقها؟


طلال هي هي اتحدى اذا مافي شي بينهم اكبر من الحب: ليه وش السبب؟


شهد ماعندها مانع تقول أي شي اصلا هي مثل الرويتر : مادري تقول طلع لها فجأه ودايم يهزئها وكسر جوالها ومادري بس اللي اعرفه انهم يكرهون بعض


طلال: اهاااا " وسرح"


طلال: شهوده


شهد: لبيه؟


طلال: لبى عيونك .. حبيبي لو قلت لك ابيك تعرفين كل شي بالضبط من نجود عن علاقتها بفواز.. تقدرين تعرفين لي ..


شهد: ليه انت مهتم


طلال: حبيبي بعدين هلاسئله صدقيني بكون ممنون لك وش قلتي حبيبي


شهد تبتسم وتغمز: كم لــي؟


طلال بغمزه : اللي تبين


شهد تضحك :اوكيي وش وراي انا اجل


" شوي قعدوا يسولفون واستئذن طلال بسرعه .. لانه اللي اعرفه مو شي هين .. كاسر جوالها ومتهاوش معها .. وشو بينهم لازم لازم اعرررف والله ماخليكم والله ماخليكم .. طيب حتى فواز قال يكرها اجل ليه جا وكان شايل هم معرفتي عن اللي بينهم يالله................ لازم لازم اعرف "


.


.


.


" وصــــــــل يوم الاربعاء"


"هذا اليوم هو عيد فيصــل وعبيــر .. والبنات كمان كلهم متحمسسسات لعبير وكلهم ودهم الملكة تكوون قبل المدااارس .."


" في هذا اليوم كانت العايله تتجمع بيت بو محمد .. بس ياسر لزم عليهم انها تكون في بيتهم .. وخصوصا انهم من توفى ابوهم ماحد تجمع هناك وياسر كان حاز بخاطره .. وخصوصا ان وصله خبر بيحكوون عن خطبة عبير وفيصل قرر يسوي العزيمة في بيتهم "


" تجمعت العوايل وكانوا البنات متكشخات .. وعبير كانت متكشخه حدها .. والبنات ذبحوها تعلييقات تندمت انها تصلحت "




عبير: بسسسسسسسس كلوا تبن كلكم


غزل تضحم : هههههههههههه تفكر بيشوفها


عبير عصبت والبنات يضحكون


وصايف: ويييه وين يشوفها مانبي اخونا يخترع من الحين لا لو يمكن لابسه زين قلنا بعد


" البنات ضحكوا "


عبير: اكرررررهكم كلكم


اديم: هييي حدكم عن مرت اخووي


عبير استحت : ياحبيلك بس


سهر: وع بدينا بشغل الحمااااه


عبير تضحك: مالكم شغل غيرانين .. لاني انخطبت وانتم لساتكم عوانس


" البنات ضحكوا وصارخوا "


سهر: مين مادح لها العرس ذي


عبير: ادري ادري بك غيرانه وبالذات انتي


سهر: وووووووع انا هذا اللي كان ناقص


جنى تقاطعهم : زين زين وين غدااااااكم امحق بيت نسايب لاطعينا بدون غدا


" البنات ضحكوا وعبير نجنت "


جنى تضحك


اديم تناظر : جنووو عيب


عبير: يجيني فيكم يوم قولوا اميييييين


البنات : بسم الله علينا


غزل: محد طاير ع الزواج كثرك توك متخرجه وعلى طول ماعندك وقت


سهر تضحك: خايف الزوج يروح عليها


" البنات كلهم يضحكون عليها وعبير حدها طرطعت ووجها صار احمر منهم "


سهر تقوم لها يوم حست فيها : هههههههه حبيبي عبوووره ماعليك منا نستهبل بس على قولتك غيرانين


عبير بدلع: كولي تبن ماحبك


سهر تضربها على راسها : مو بكيفك


عبير ضحكت


عبير تقوم : برووح اشووف الغدا لا تاكلونني الحيين " وقامت "


اديم لجنو: الله يفشلك


وصايف لجنى تقلد نغمة اديم: شفيك تفشلينا في مرت اخونا


البنات ضحكوا


منار تضحك : حزنتني حسيت بشعورها


غزل: يااي ياطيب انتااا


منار تضحك: انثبري بس


.


" المهم كانت السوالف بكل مكااان .. وبعدها حطوا الغدا وتغدوا .. وبعدها رجعوا يقيلوون .. "


فيصل بصوت واطي لابوه : احم يبه يلا تكلم


بو فيصل ابتسم : احم .. ياجماعة الخير.. ودي في هاليوم بما ان الكل مجتمع و مبسوط اني اتقدم رسمي واخطب اختك عبير ياياسر لولدي فيصل .






ياسر ابتسم : البنت بنتك ياعمي والشور شورك .. وعبير قبل ماتصير اختي هي بنتك ياعمي .


بو فيصل: انا وصلتني موافقتها بس الاصول اصول.. وياسعد عين فيصل يوم انه بياخذ بنتي عبير


بومحمد : عالبركه ياسر .. وعقبال مانفرح لزواجك .. ويوم السعد اللي اروح اخطب لك فيه


ياسر حب راسه عمه اللي يحسه مثل ابوه


" بعدها صاروا يباركون لفيصل بعد ماخلص كلام عن الخطبه "


فـواز : يبه لو سمحت بهذي الفرحه ودي تصير الفرحه فرحتين وتخطب لي بنت عمي بو نايف


عشريييييييييييييييييييييييين استفهااااااام فوق راس طلال وانواع الصدمات


والباقي :؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟


يتبــــــــــــع

 
 

 

عرض البوم صور اماريج   رد مع اقتباس
قديم 02-08-10, 08:06 PM   المشاركة رقم: 48
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو فخري

البيانات
التسجيل: Apr 2009
العضوية: 141319
المشاركات: 11,659
الجنس أنثى
معدل التقييم: اماريج عضو مشهور للجميعاماريج عضو مشهور للجميعاماريج عضو مشهور للجميعاماريج عضو مشهور للجميعاماريج عضو مشهور للجميعاماريج عضو مشهور للجميعاماريج عضو مشهور للجميعاماريج عضو مشهور للجميعاماريج عضو مشهور للجميعاماريج عضو مشهور للجميعاماريج عضو مشهور للجميع
نقاط التقييم: 12336

االدولة
البلدSyria
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
اماريج غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : أديم الشوق المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 


الجزء العاشر
الفصل الثاني

" المهم كانت السوالف بكل مكااان .. وبعدها حطوا الغدا وتغدوا .. وبعدها رجعوا يقيلوون .. "

فيصل بصوت واطي لابوه : احم يبه يلا تكلم

بو فيصل ابتسم : احم .. ياجماعة الخير.. ودي في هاليوم بما ان الكل مجتمع و مبسوط اني اتقدم رسمي واخطب اختك عبير ياياسر لولدي فيصل .



ياسر ابتسم : البنت بنتك ياعمي والشور شورك .. وعبير قبل ماتصير اختي هي بنتك ياعمي .

بو فيصل: انا وصلتني موافقتها بس الاصول اصول.. وياسعد عين فيصل يوم انه بياخذ بنتي عبير

بومحمد : عالبركه ياسر .. وعقبال مانفرح لزواجك .. ويوم السعد اللي اروح اخطب لك فيه

ياسر حب راسه عمه اللي يحسه مثل ابوه

" بعدها صاروا يباركون لفيصل بعد ماخلص كلام عن الخطبه "

فـواز : يبه لو سمحت بهذي الفرحه ودي تصير الفرحه فرحتين وتخطب لي بنت عمي بو نايف

عشريييييييييييييييييييييييين استفهااااااام فوق راس طلال وانواع الصدمات

والباقي :؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

" سكــــــــــوت تنازلي عمّ على المجلس .. "
" الكل التفت جهة فواز .. فواز قرا بعيونهم كل المعاني .. هم مستغربين او زعلانين او فرحانين او حتى عتبانين .. هو ماغلط او قال شي غلط .. ابد ماتوقع ردة فعلهم بتكون بهذي الطريقة "
"طلال هو الوحيد اللي تفكيره اخذه لبعيد .. فواز مايحب نجود يبغاها ليـــــه ؟؟ هو لازم يعرف السر بالموضوع ... عيونه كانت توحي بأنوااااااع الاستغراااب .. عطى اخوه اختيارين ياهو مايعرف يعبر عن شعوره يا انه هو صدق مايعرف يعبر عن شعوره وبالنهايه عرف انه صدق مايعرف يعبر عن شعوره "
" اما فــواز دار راسه من ردة فعلهم "
فواز يوجه سؤاله بعيونه لياسر : قلت شي غلط
ياسر ابتسم وبواقعيه وكسر صمت السكوت : لا يا فواز ماقلت شي غلط
فواز: يبه عمي انا قلت شي غلط
بو فيصل ساكت
بو فواز ساكت
بو محمد: لا يابوي ماقلت شي غلط بس هم مستغربين من خطوتك هذي على اساس انك ك..
فواز فهم وش يقصدون وقطع عمه : اسف عمي بقاطعك .. يبه عمي بو فيصل .. اعذروني اعتذار البنت مالها غير تفسير واحد وهو الرفض بطريقة مباشره .. وانا ياعمي تقدر تقول مستعجل على الزواج .. والبنت ان شاء الله ربي بيوفقها باللي احسن مني وبيعطيها على قد نيتها
"فواز بكلامه سكت الكل حاظرين "
"فيصل بغى يصرخ ويتكلم ويقول انه اديم تبيه بس تبي تكمل دراستها بلاول بس شي ربط لسانه "
فواز حس انهم ماقتنعوا بكلامه : عمي بوفيصل اعذرني علقت البنت فتره طويله بس النصيب ياعمي جا كذا .. والبنت لها كمان حرية الاختيار .. ومثل ماقلت لكم ابي اكمل ديني قبل لاانحرف .. وانا رغبان في بنت عمي بونايف .. بعذ اذنك يبه وبعد اذنك عمي بو فيصل وبعد اذنك عمي بو نايف والباقي على راسي
بو فيصل ابتسم: من حقـك ياولدي وانا ماني رافض وربي يسعدك وانت بتاخذ بنتي بنت اخوي بو نايف كنك ماخذ بنتي .. والله يسعدك يايبه باللي رغبت فيها .. ولاعاش من منعك عن اللي تبيه وعن الطريق اللي انت تشوفه خير لك.
فواز قام وباس راس عمه: اعذرني ياعمي
بو فيصل: على وشو اعذرك يايبه على انك كملت نص دينك .. يايبه انت بتروح لوحده من بناتي مانت بماخذ غريبه
فواز: تسلم ياعمي
"فواز لف وناظر بعيون اخوان اديم مشاري كان يسمع الحوار ومنزل عيونه .. وفيصل اول مالتقت عينه بعين فواز نطق "
فيصل: صدقني فواز لو بنزعل حنا بنزعل لو رحت لغريبه بس على قولت الوالد ماخذ الا وحده من بناتنا الله يسعدك .. وبعدين وش حلاتها من فرحة يوم اللي بنعرس انا وانت مع بعض.. بس خل الموافقه تجي من الكبار والبنت
فواز ابتسم ابتسامه كبير وناظر بعيون ابوه وعمانه
بو نايف: انا مالي كلام على فواز.. فواز ينشرى بفلوس الدنيا كلها والله ويافرحتي انا يابوك يوم بتاخذ وحده من بناتي بس ماحددت لي من تبي
فواز ابتسم : نجود ياعمي
بو نايف : حلالك يا يبه
وليد بحماس: هييييييي عمي مايصير تاخذون الموافقه الحين ونجيب المليك الحين ونملك عليهم ثنينهم
" ضحكوا الشباب عليه "
" فواز لو انا اضمن 1 % ان البنت موافقه كان مانتظرت ثانيه زايده "
فواز: أي والله مايصير
بو فواز ضحك : مادريت ان ولدي مستعجل كان فرحت فيه من يومها
فواز: لاخليتك يايبه هذا انت عرفت يلا
" ضحكوا العيال "
" الكل فرح لفيصل وفواز مابعد تكتمل فرحته ينتظرون الرد من البنت .. وهذا الشي اللي كان يحاتيه فواز وخايف منه ولو ينرد هالمره مايعرف وش يصير فيه "
"طلال .. بعد ماسمع العايله وهي تتفق على كل شي واخوه متحمس شال نفسه وطلع وراح بعيد ومسك التليفون على شهد ودق عليها "
طلال : هلا شهد
شهد : هلا
طلال: اسمعي .. ابيك الحين تقولين لي نجود تبي فواز ولالا
شهد: طلال قلت لك من اول هي ماتبيه ولاتحبه حسب ماقالت لي
طلال: طيب اسمعي الجماعه تتكلم وبياخذونها لاخوي كلميها خليها توافق عليه
شهد: طلاااال وش قاعد تقول لاتورطني معهاا
طلال بأنفعال : وش اورطك اقنعيها بكلامك المهم تاخذه دامها حتى لو ماتبيه .. فواز اخوي بيموت قهر لو انرفض مره ثانيه تسمعيييين .. حببيه فيه قولي لها بيحبك بعدين ومن هالكلام وخرطي عليها الحب يبدا كذا المهم تقنعيها فواز لو ينجرح مرتييين بيموووووت علي وبحملك الذنب ياشهد لو اسمع الرفض منها سامعه " وسكر "
"شهد من الجهة الثانيه دار راسها وش تقنع في نجود العنيده ياربي ياطلال وش وهقتني فيه يفكر المسأله سهله "
" طلال شال السماعه من جديد ودق على غزل "
طلال: غزل انزلي تحت واطلعي الحوش انا انتظرك
غزل: وش صاير؟
طلال: بتعرفين بس بسرعه انزلي مو وقتك ابد "وسكر "
" غزل من الجهة الثانيه شالت نفسها وشالت طرحتها وطلعت له ولمحته من بعييد واشر لها "
"غزل تمشي بهدوء وهو يناظرها ماله خلق برودها ويأشر لها يعني اسرعي"
غزل: شعندك
طلال: فواز اخوك خطب نجود
غزل انصـــــــــــدمت : أيــــــــــــش
"غزل ماستوعبت شلون ومن متى ؟ طيب واديييم ؟؟ "
طلال: عاد صار اللي صار
غزل: واديم طيب؟
طلال: على قولته يبي يعرس واديم رفضته أي من جد اديم ماتستاهله على بالها بينتظرها
غزل: طيب البنت تدري
طلال: عاد اخر همي درت ولا مادرت المهم
غزل: وشو بعد
طلال: نجود
غزل: وش فيها نجود
طلال: ابيك تقنيعها بفواز
غزل: خل ترفضه اصلا انا مو اصلاح معها
طلال يخزها ويمسك يدها : ياويلك ياغزل لو ينرفض فواز من جديد بيكون بسببك
" طلال قاعد ويحمل الناس ذنب مالهم دخل فيه لوووووووول "
غزل: من اللي اختار له نجود
طلال: هو اللي اختارها المهم صيري صلح معها أي شي بس فواز لاينرفض
غزل: بيكفي هو نجود عنيييده ترى اذا ماتبيه بكيفها هي الخسرانه
طلال بنفاذ صبر: غزل عشان اخووك افهمي عشان اخوووك
غزل: غريبه هالحب المفاجئ
طلال: وش قصدك
غزل: كل يوم طالع لي بهوشه مع فواز والي طلع لك هالحب
طلال: مالك دخل زين
غزل: انا مالي شغل يوم عيد الي ترفض فيه نجود فواز .. اديم تستاهله اكثر
طلال عصب وصارخ: غزل ووجع
غزل: شفيك انت البنت حرة تختار اللي تبيه ماحد يغصبها على شي هي ماتبيه
طلال يعرف عناد غزل وين يوصل وقرر يهدي شوي ويكذب عليها : غزل حرام عليك عشان اخوك فواز يحب نجود ويبيها.. هو اكيد ماحبها الا ويعرف طبعها .. خليه ياخذ اللي يبي ويحب ساعديه انتي اخته الكبيره حاولي تضغطين على عنادك عشان اخوك فواز ..
غزل انصدمت: فواز يحبها
طلال بخاطره استغفر الله : ايه ياغزل حرام عليك
غزل: الحين هم قرروا خلاص
طلال: بس باقي موافقتها
غزل: خلاص امري لله
طلال باسها : عفييه عليها اختي
غزل ضحكت : لجل عين تكرم مدينة
طلال: يلا وهالله هالله ماوصسك
غزل: دونت ووري.. طيب تعال دامك تضبط اخوك ورا ماتضبط اختك
طلال ضحط وضربها على الخفيف : اقول انقلعي
غزل ضحكت وراحت
" طلال بدا يحس تفكيره مشوش .. هو صحيح انه انصدم من طلب اخووه لنجوود اللي هي تكرهه وهو يدعي انه يكرهاا.. هو اكيد بينهم شي اكبر من كذا .. عشان كذا فواز طلبها .. وفواز لو مايحبها ماكان تهور بطلبه .. بس شكله حب من طرف واحد .. انا مايهمني شي اهم شي ان فواز ياخذ اللي يبيه ولا ينرفض من جديد من بنات العم ال.... المغارير المشكله مدري على ايش اخ يقهروون "
.
.
.
" رجع طلال من جديد المجلس وكان قد اتفقوا على اشياء كثيره .. وعلى مافهم بس باقي موافقة نجود .. ... فواز اول مادخل اخوه وشاف ملامح وجهه المتوتره خاف انه طلال يسوي شي وخصوصا ان طلال يدري عن اللي بينهم وهذا الشي اقلق فواز "
بدر: فيصل
فيصل لف عليه : سم
بدر: سم الله عدوك ودك بمحاوره شعريه
فيصل ابتسم ابتسامه كبيره : عن الاحراج ماني مجهز شي
بدر: اقوول بس كلمه على كلمه بنسويها شي *_^
ياسر: أي فيصل ودنا نسمع شي كذا
بدر ضحك وغمز له
ياسر ضحك وبنفس الوقت حس انه مايلوق عليه الدور لووول
فيصل: وشو بخاطرك تكون ؟
بدر: انا بعبر عن شعوري وانت جسد دور الحب
منصور يصفق: ابوو الحمااااااس
بدر يغمز : افااا عليك
منصور يحمسهم : يلا يلا
فيصل لبدر : والله انك يابديير يلا يلا ابدا
"بدر اوردي كان مجهز بدايتها بس ماكان عارف وش بيكون رد فيصل"

بدر:

عنـدي خبـر ومثبتـه بـالادلـه
ما من ورى طرد المحبه محاصيل
هـمٍ علـى هـمٍ وغـم ومذلـه
كله على بعضه هموم وغرابيـل

فيصل:

لا يابدر لايجي منك زله
انتم بليتوني بكثـر التهاويـل
هات الادله واكثر الهرج خله
وحنا نحللها عن القال والقيل

بدر بعد تفكير :

لا تنكر انك مبتـل الشعـب كلـه
كلن يغنـي بالهـوى ليـل ياليـل
منهم كتم بالسر وجدٍ حصـل لـه
ومنهم يصوغ الحب شعر ومواويل

فيصل بثقه :

ماكل من غنا بطرق و ( شلـه )
يقال له عاشق جرا لـه بهاذيـل
لوخصصوا له صفحـة بالمجلـه
ولو كان شاعر بالهوا يشرب النيل

بدر بسرعه :


اقرى وتلقى وسط ذيك السجلـه
موت الدجيما عقب ماصابه الويل
وابن الملوح صايـرٍ فيـه خلـه
وعنتر على عبله دموعه هماليل

فيصل:

الحب قرب قلـب خـلٍ لخلـه
ماهوب من قسى قلوب الرياجيل
ادري عن الهجران والبعد علـه
والفرق واضح لاتزيد الاقاويـل

بدر من قلب :

لولاك ماذقنـا فـراق الاخلـه
ولولا غلاهم ماسهرنا مع سهيل
وهذي دموعي للغلا مستهلـه
بانت وكثرتوا علينا العواذيـل

فيصل :

كل من يسب الحـب بالله ... قلـه
اترك طريق الحب مادام بـك حيـل
لاتحرق اعصابك ترى الحب ( مله )
تحرق قدم من داسهـا دون تحليـل

بدر:

لو كنت رجالٍ وواضـح محلـه
والا اشوفك شوف بين الازاويـل
والله لا اغتالك واجري علـى الله
واقتص حقي منك وادبل لك الكيل

فيصل ضحك وقال بقووه :

ما انته بمستغني عـن الحـب لله
لاني شربتك شرب صاف الفناجيل
وعنـدي خبـر ومثبتـه بالادالـه
يذوب قلبك فالعيـون المضاليـل

" المحاوره منقوله للعلم "

بدر ضحك :

ماقدر اكمل ماتسوى علي هالقوه

كــــل الموجوديـــــن : الله الله عليكم صحك بدنكم
ياسر: عجيــــــــــب ...!
بدر: بس انا اشهد انك جبتها
وليد : كونوا جاهزين بسجلها
بدر يضحك: ترى ميب اول وحده نسويها
وليد: بس احلى وحده سويتوها
فيصل: نعم نعم وش قصدك
وليد يضحك ويرفع يده : هذي اللي عجبتني
بدر يغمز: بس كذا جات
فيصل: من جد
منصور: عجيييييييبه نفسي اصير شاعر او اشعر
وليد: ترى مو من هب ودب يشعر
بدر يضحك
منصور: وش قصدك
وليد وطى صوته : يعني لو صرت تحب او بديت يعني تبدا تطلع المواهب
منصور بسرعه : هذاني احب
" الشباب لفوا عليه "
بدر ضحك
فيصل: اماااااااااا
وليد وطلال : ياهووووووووو
منصور طاح وجهه
نايف: ياهي مسيطره عليك قمت تحكي بدون ماتحس
منصور: استهبل وش فيكم يعني انا صدق لو حبيت بصير شاعر
فيصل يفشله: مو شرط من قايل لكم هالنظريه
منصور لفيصل: انثبر بس
نايف يضحك : صاااااااادووووه
منصور يضحك ويقلده : صادوه صادوه وجهك اسكتوا بس لايسمعونا الشيبان ميب ناقص ترى
"ضحكوا الشباب "
وليد: عز الله العايله خالصه
فواز يضحك: ماعلينا
لفوا الشباب عليه
منصور: فواز يحترق مو باله هالسوالف يبي يعرف الجواب
فواز ناظره وابتسم ومن داخله " هئ اللي يشوفني يقول لهفتي على حب ولا شوق بلاهم مادورا. بس مضطر اجامل "
طلال: لاتحرجون اخووي
" فواز مستغرب من طلال حــده يحس وراه شي "
بو نايف : دامك مستعجل يافواز الحين انا اخذ رائي البنت
فواز رقع قلبه : عمي خلها تاخذ راحتها لاتستعجل عليها
"طلال في قلبه : لا لا لاتروح استنى شوي لالا "
" وقام ابو نايف ولحقه اخوه نايف "
"نايف من عرف ان فواز خطب اخته طار من الفرحة يابختها يوم بتاخذ فواز كان يبي يقنعها وماراح يخليها ترفض .. يعرف فواز ويعرف طبايعه "
ياسر بصوت عالي وملفت : عمي
" يقصد عمه محمد "
بو محمد: تفضل يبه
ياسر: زاد فضلك .. بس حبيت اعطيكم خبر ان بدر ناوي يكمل الماجستير
الرجال: زين مافكرت يابدر
بدر تشقق ان عمه بو محمد مدحه
ياسر: أي والله وغير كذا بياخذ معه وليد يدرس برا هندسه ميكانيكيه ..منها ينتبه لاخوه ومنها يكمل ماجستير
الرجال كلهم مدحوا الفكره اللي فكر فيها ياسر واخوانه
طلال ويحس انه منكتم : وانا بعد ابي ادرس برا
مشاري يضحك: لاحشا درستوا انت ووليد وبرا وين نصيدكم
طلال: مالي شغل خلاص انا قررت ادرس مع وليد
بو فواز: من جدك
بو محمد: خله يابو فواز دامه ناوي يدرس برا
فواز: مو انت ماتبي تتغرب
طلال: أيه اذا رحت لحالي بحس بالغربه بس دام معي وليد وبدر ماراح احس
بدر: أي والله ياعمي خله يروح معنا والله بننبسط وبنفلها
الرجال ضحكوا
بو محمد: بنوديكم تدرسون ولا تفلونها
بدر: امزح انا اقصد يعني نص كذا ونص كذا بس اكييد الدراسه اكثر
صحكوا عليه
طلال: يبه لووووو سمحت قووول اييييي
وليد بحركات عيال: اما لو يقول عمي ايييي انوااع الحماس
ضحكوا الرجال
بو فواز : بس بشرط
طلال: اللي تبيه بس قوول ايه
بو فواز: انت بمنطقه وهو بمنطقه
كشروا ثنينهم
طلال: وش الفايده
بوفواز: تكونون قراب من بعض بس كل واحد بمنطقه وتشوفون بعض بالويك اند
وليد:ماعليشش بس قراب يعني الفرق نص ساعه ساعه الاربعاء
ضحكوا الرجال
طلال: خلاااص ماعندي مااانع الحين انت وافق ع الفكره بس
بو فواز: دام معكم بدر ماعندي مانع
وليد: هيووووووووووو
طلال: ابو الحماااااااااااس
الرجال ضحكوا عليهم لان شكل ماوراهم دراسه
فواز: الله يالدنيا امس يرفض يدرس برا واليوم متحمس صدق دنيا تدور
طلال خزه وبصوت واطي: يعني حس يايبه وارفض
فواز ضحك: لا بس متعجب من الدنيا
وليد: تعجب بروحك
طلال ضحك: أي والله
" وبس هذا كان اخر اتفاق"
.


.
" عنــد البنات "
" غزل اول مادخلت راحت لعند الحريم وقالت لهم والبنات كانوا قريبين من عندها واول ماسمعت عبير الموضوع استحت لكن نجود وقفت مذهوله يوم كملت غزل كلمتها واديـــــم ....دار راسها ليه نجود ؟ "
" الكل لف على نجود والبنات يصفقون ويقولون لها وافقي "
نجــــــــود " شلوووووووون اوااااااافق شلووووووون وو سلطااان .. وفواااااز وش معنى خاطبني وش يبي فيني يبي كمان يتشمت "
" تركتهم نجود وطلعت برا تركض تبي تتنفس الصعداء تبي تصدق الحكي اللي صار والكل حسبها استحت ولا شي .. محد يدري ان في بال نجود احد او نجود في يوم من الايام تحب "
بسمه بأبتسامه : ياحليلك يانجوود وصارت تستحي
" ام اديم كانت عارفه كل شي فا انبسطت لنجوود وتحسفت عليه بنفس الوقت "
" اما الباقي الكل عارف ان اديم ماتبي تعرس وكذا فا انبسطوا لنجوود الكل انبسط اللي يحبها واللي يكرها لان نجود في يوم من الايام بتتزوج وشي طبيعي راح يفرحون لها مهما كان طبعها "
سهر: ياحليييييييلها نجووود والله الرجال ماعندهم وقت
وصايف: من جد توقعوا الحين يجون ويخلصون عليك
سهر تضحك : ما اتخييل بس السالفه عندهم كنها العيد ماكنها خطبه وماعرف
منار: من جد انا دايم اقول ان الخطبه مو بهالسهوله وكذا ويبغى لها وقت بس عند اهلنا كل شي جايز
البنات يضحكون : من جـــد
جنى: لا لو فكرتوا فيها هذول العيال وذولا البنات وش ينتظرون خل نخلص عليهم كلهم
البنات ضحكوا
وصايف: أي والله
سهر: ياسهلها عندكم
بسمه: يمه روحي شوفي اختي لايصير فيها شي
ام فواز " كانت مستغربه من فواز فواز ماعطاها أي خلفيه .. لدرجة الكل استغرب وام نايف على طول لفت على ام فواز تبي تشوف ملامحها بس هي تداركتها وابتسمت يازعم عندها خلفية عن الموضوع " : عادي خجل بنااات
ام نايف ابتسمت
ام محمد : خلوها تفكر بعد
" ام فواز اصلا ماكانت تتمنى نجود لولدها فوواز.. ماهي بشينه بس فيها طبع ماتحبه ام فواز .. بس دام ولدها طلبها فهو اكيد رغبان فيه عشان كذا مالها كلمه بعد كلام الرجال وولدها لذا سكتت مع انها تحس فرحتها ناقصه "
وصايف تصفق: هيووو حمااس واخيرا بدينا نقل
سهر تضحك ضحكه حلوه تطلع طقم اسنانها : اقوول انثبري بس
جنى: ياحليلك وين بيروحون عنك
وصايف: ولو فرق الوحده تتغير يصير واحد وراها تعقل وتصير رزينه الحين ماحد ماسكهم
الحريم ضحكوا
سهر: ماورااه الا القلق العرس الله يعينهم بس
ام ياسر بنظره لها مغزى : يعني تبين تقنعينا انك ماتبين تعرسين الحين
سهر استحت وش دخلهم الحريم : أي لسا بدري
ام ياسر: وين بدري بتدخلين 24 واللي اصغر منك اعرسوا هاه
سهر تضحك : اكشششخ بعد تعرفين عيد ميلادي
ام ياسر والكل ضحك
عبير: يمه اثاريك مانتي بهينه وانا عيد ميلادي ماتدرين عنه
ام ياسر ضحك
وسهر فهمت شي ثااني
ام ياسر: لا بس هي كلمه تنقال " وضحكت "
" الكل فجأه سكت "
نجلاء: في حد يدق الباب
جنى: انا بقووم اشووف
ام فيصل: ليكون حد من العيال
جنى بلا مبالاه : عادي مافي غير نايف
ام فيصل للجالسين: ولاتستحي
ام محمد تضحك : توها صغيره
ام فيصل: مير بتفشلني
ام نايف تضحك: وش دعوى لساتها صغيره
" جنى راحت تفتح الباب وشافت نايف بوجهها يالله زمان ماشفته "
جنى" هذا نايف واااه "
جنى تبتسم ابتسامه كبيره وتعلي صوتها للي داخل : هذاا ناااايف نجلا تعالي
نايف ضحك عليها : جنو صح
جنى حست نفسها صغيره وعقدت حواجبها وبأبتسامه: أي
نايف:كيفك
جنى استحت : الحمدالله
نايف: وين امي ولا نجلا ولانجوود
جنى تضحك : مايصير حد ثاني
نايف ضحك عليها وغمز لها : لامايصير
جنى ضحكت ولا نجلا وصلت
جنى لنجلا : اخووكم انحيازي
نايف ضحك عليهت وجنى راحت
نايف: ياحليها
نجلا تضحك: بغيت شي
نايف: وين نجود طبعا دريتوا بالخبر ولالا؟
نجلا: الا درينا غزل قالت لنا
نايف: نجود ماقالت شي
نجلا تهز راسها : لا والله طلعت من عندنا
نايف معناتها السالفه بتطول : وين راحت
نجلا: راحت الحووش
نايف: اها خلاص انا بطلع لها
نجلا: اوووكي
"ومشى عنها نايف "
نجلا ترجع لهم : شكل الرجال مستعجلين يبون الموافقه الحين
منار بصوت واطي: مو المصيبه الا من هاالرجال
غزل وسهر سمعوا وضحكوا
غزل: انا اشهد
منار رجعت تضحك
.
.
" في الحــوش "
نايف : حبيبي خذي وقتـك
نجود: ابي ارجع بيتنا
نايف: وش ترجعين خلاص قلت لك خذي راحتك
نجود: اذا تبيني اعطيكم رائي اليوم خلني ارجع البيت
نايف بأستغراب: من جدك
نجود: أي
نايف: حبيبي حنا مانبيك تتسرعين
نجود: دونت ووري مو انت تمدحه والكل يمدحه في الخيارين ماني خسرانه شي بس خلني افكر على راحتي ممكــن ..!
نايف: بيرفكت قيرل
نجود ابتسمت من ورا خاطرها
نايف: خلاص قومي البسي عبايتك
نجود : اوكي
" وقامت ركض ودخلت بسرعه بدون ماتوري وجهها حد والكل التفت ناحيتها بس هي طنشت يقال انها مستحيه وراحت جابت عبايتها وجوالها "
"واول ماجت بتطلع "
ام نايف: نجود
نجود وقفت : نعم ماما
ام نايف: وين بتروحين
نجود: معليش بروح البيت نايف بيوديني "تختصر على نفسها "
ام فواز: خليها على راحتها تفكر
ام نايف: انتبهي على نفسك
نجود: ان شاء الله فمان الله "ومشت "
"وطلعت برا وكانت تعرف انه ينتظرها بسيارته وراحت وركبت "
.
.
"نرجع للبيت "
غزل: اخصص تعرف تستحي مرت اخووي
بسمه: وش على بالك
منار: مابعد تصير مرت اخوك لاتحنين
غزل: مابقى شي
" غزل من جد ماتبيها بس غصب عنها عشان اخوها الاهاتي مثل ماتناديه لووول *_^ "اهااتيه " "
" بس غصب عنها تتحمس لاخوها مو هي بتعيش معها "
" البنات كملوا سوالف عن هالموضوع "
سهر فجأه : محد عايش دور المخطوبه كثر عبير
" البنات ضحكوا وعبير ولعت "
عبير تصرخ : كوولوا تبن مالكم دخل
اديم : هيي شتبون بمرت اخووي
غزل تقلدها : هي وش تبون بمرت اخوي .. مالك دخل "وتطلع لسانه "
وصايف تضحك : المشكله ماحد منجن لانه منخطب كثرك
غزل رمتها بالمخده :هههههههه ياشينك زيين
وصايف ضمت المخده وتضحك
غزل بصوت واطي وتعض على طرف شفتها: مو قدامهم زين
وصايف واللي انتبه ضحكوا
"غزل تقصد الحريم "
غزل:اش اش
سهر: بنات قوموا نروح الصاله الثانيه
جنى: أي صح
ام محمد: اقعدوا جنبنا
وصايف: مو شي سوالفكم
جنى: أي صح نبي ناخذ راحتنا
"وضحكوا البنات "
ام فيصل تناظر : ماحد بيفشلني غيرهم
ام فواز: بزران خليهم بس ينبسطون
وصايف تضحك وتمشي: انا بزر متخرجه وش زيني وبزر زييين يجي منك اكثر
" الحريم ضحكوا والبنات كملوا طريقهم "
بسمه : انا بجيب لي كاس مع ثلج
"البنات الباقي كملوا طريقهم "
جنى تعلق: مدري شلون هذي تقرض الثلج عليها اسنان صاحيه
سهر تضحك : بسم الله على سنونها بتروح بسببك


.
" بسمه تموت بتقريض الثبج بعد كل وجبه او مو شرط بعد كل وجبه بس تحب تاكل ثلج .. فراحت تحط لها وبطريقه رفعت جوالها ودقت على نجود "
بسمه بعد فتره من دق : الوو
نجود: هلا بسمه
بسمه: وصلتي .؟
نجود: أي توني
بسمه: مانتي براجعه؟
نجود: لا
بسمه : هممم اجل اخليك
نجود: اوكي باي
بسمه " حشا شكلها ابد ما يأهل اكلمها ولا اسألها "
"طلعت وحطت لها الثلج وجت بتطلع الا و بوجهها .........................."
......: بسمه
بسمه نزلت راسها : هلا .. هلا نجوى
نجوى: هلا فييك .. بغييتي شي؟
بسمه تأشر بيدها : الا هذا
نجوى: اها "ودخلت نجوى"
"وبسمه مشت كم خطوه وبعدها رجعت بسرعه "
بسمه : نجوى
نجور لفت وعقدت حواجبها : هلا
بسمه بحسره تحرق قلبها : نجوى انا ماحب اشوف حد يعاملني بهذي الطريقة وخصوصا انا ماسويت لك شي عشان تعامليني بهذي المعامله... وبعدين شلون فكرتي فيني هذا التفكير يانجوى
نجوى سكتت
بسمه : على العموم انا ماراح انتظر منك جواب بس حبيت اقولك انا ماغلطت بحقك واذا انتي شايفه كذا فا انا اسفه " ولفت بتمشي "

نجوى: بسمه
بسمه وقفت مكانها بس مالفت عليها
نجوى راحت لعندها : انا اللي اسفه انتي اخر وحده انا افكر فيها هذا التفكير بس الغيره يابنت عمي هي اللي وصلتني لهذي الدرجه
بسمه هذا اللي كانت تبيه ولفت عليها وبأبتسامه: هذا اللي ابيه منك يانجوى انا بنت عمك ماني عدوتك
نجوى ابتسمت : حقك علي
بسمه ابتسمت: اهم شي اني ارتحت يلا عن اذنك
"وراحت بسمه وتركت نجوى ماحبت تطول معها "
.
.
.
" في مجلس الرجاجيل "
" اول مادخل نايف الكل لف جهته وفواز ياكله بعيونه "
فيصل: بشر نخلص
نايف يضحك : والله رحت وصلتها البيت قالت تبي تاخذ تفكر دامكم تبون الرد اليوم
بو فواز : خلوها تاخذ راحتها وبونايف كلمها ولاتخليها تستعجل ..الولد موجود مافي شي عاجلنا
فيصل على طول خز فواز وفواز لف انتبه له وضحك
فواز: احس اني بتصفق من فيصل
"ضحكوا الشباب"
فيصل: لاااه خذ راحتك وش دعووى بس " ويغمز " لاتزودها حبتين
ضحكوا عليه
" الرجال بدوا يدخلون بالتفاصيل وفواز قعد يلعب بجواله "
فواز : هلا والله .. الحمدالله ؟ من معي .. أي انا فواز .. " وسوا انه مصدوم " ايشششش.. ثواني ثواني وانا عندكم " وسكر "
فواز للرجال: عن اذنكم
الرجال: سلامات
فواز: واحد من الربع صاير عليه حادث بروح اشوفه
الرجال: ياكافي الشر
"فواز طلع بسرعه قبل لا احد يطلب مساعدته "
" ركب فواز السياره وقعد بالطريق يفكر بالحكي باللي راح يقوله "
فواز" وبعد تبي تاخذ راحتها .. ياخوي تنزل ام العبيد عليها وترفضني ..استغفر الله .. بس انا راح اعرف كيف راح اتصرف معها "
"ووصل لعند البيت ودق الجرس وفتحت له الخدامه الباب "
فواز وقلبه يرقع : وين مدام نجود؟
الخدامه : up stair
فواز : call her plz tell her baba want u
الخدامه : okey sir
فواز قعد على الكنبه اللي جنبه وقلبه يرقع خايف من هالخطوه خايف حد يدخل عليهم افف
" عند نجود "
" دقت الخدامه الباب على نجود وخلت "
الخدامه : njood sir want u down
نجود كانت منسدحه على ظهرها على السرير من دخلت البيت من دون ماتخلع عبايتها : اوكي
" نجود شي طبيعي بيخطر على بالها ابوها لان اخوها توه موصلها فا مافكرت تفكيره غير ط
نجود " ياربيييييه وانا ناقصه " ونزلت وهي ترتب شعرها الي انكش
" نجوود نزلت وهي تتملل مالها مزاج .. وكان فواز ماعطيها ظهرها هي كلمت طريقها وراحت مكلمه طريقها تنفش شعرها يقال انها بترتبه"
" فواز حس فيها وهي تنزل وبدا قلبه يزيد "
" نجود جت ولفت عليه "
نجود تشهق : فواااااااااااااااز " وفتحت عيونها "
فواز قوى قلبه ووقف : أي
نجود باشمئزاز : وش قواة هالعين
فواز: استحي على وجهك تقولين حق رجلك كذا
نجود بقرف: نعم نعم نعم لاتنسى اني مابعد ارد .. ابي اعرف هالثقه من وين جايبها
فواز: بصير احسن منك وماني راد عليك .. بس جاي اقول كلمتين .. نجود انا خطبت مو حبا فيك ولا ذايب بعيونك.. انتي اكيد عارفه اني ليش خطبتك "ووسع فتحت عيونه " انا خطبت خوفا على سمعة العايله ورجالها
نجود تقاطعه وتحط يدها على راسها : و مسويه انا وش مسويه هاه قولي كل هذا عشان حبيت ولد عمي ولا راسلته تراه مايدري انه انا وانت مسويها كني .... "بمعنى انت افهمها "
فواز: نجود لاتفكرين اني ماعرف حركاتك زين .. " وكان يبي يجرحها " وبعدين من قالك ان سلطان يبيك ولايفكر فيك احسن فواز ياحلوه تزوج
نجود شهقت : انت كذاااب
فواز: لاياعيوني سلطان تزوج باللي اختارها هو ..ويكون بعلمك ماقلت لك الا خوفا على مشاعرك لاتنجرح وعشان لاتوهمين نفسك اكثر .. وصدقيني لو طلع الخبر منك يانجود ماراح تلومين الا نفسك .. اختاري يانجود .. يا انــا .. يا الحياه اللي من بعدي اللي ماراح تعرفين وش مصيرها
نجود: انت كذاااااااب انت واحد حقير بس تبيي تجرح فيني
فواز: مو مصدقه انتظري " ورفع جواله ودق وانتظر بعد 7 دقات رد عليه سلطان بترحيب "
فواز يحطه سبيكر : يالله حيههههم
سلطان: الله يحيك ويبقيييك
فواز: شخبارك وشخبار شيماء؟
سلطان يضحك : ااااااه لاتسأل عال العاال
فواز يبتسم بخبث : عسى مبسوطين
سلطان: فوق ماتتخيل
فواز: الله يوفقكم اجل يلا حبيت اتطمن عليك
سلطان: وش دعوى
فواز يرفع بصره لنجود اللي مصدومه : لا بس رصيدي بيخلص
سلطان ضحك : اووكي يلا فمان الله
فواز: فمان الكريم
فواز بعد ماسكر: وش رايييك؟
نجود ناظرته
فواز: ماني مطول عليك بس حبيت اخيرك انك تعيشين مستوره ولاتكونين مفضوحه ومنبوذه من العايله .. "ومشى "
"شوي ووقف "
فواز: وحبيت اقولك انتظر ردك للساعه 9 من بعدها بعتبرك رافضه و راح يبدا مشوارك الاليم يانجود
" وطلع وهو يلتقط انفاااااسه "
نجود داخل: واحد حقيييييييييييير اكررررررررهك ياجعلك الموووووووت يافواااااااااااز حسبي الله عليك من وين طلعت لي " طاحت على الكنبه وهي تصيييح بحرقه من وين طلع لها ذا وشلون حياتها كانت وكيف صارت او بتصيير "
.
.
.
" فواز "
"فواز حس انه ارتاح بعد اللي قاله جزئياً بس مايضمن نجود .. نجود قويه قويه ماشاف حد بقوتها.. وعادي عندها تنرفض وتكون كرامتها فوق كل شي بس.. الله يستتتتر .. وراح يلف ويلف وبعدين راح لهم على اساس انه تطمن على صديقه "
.
.
.
.
" عند البنات "
وصايف: انوااع الحماس لو يتزوجون عبير ونجود بنفس اليوم
سهر: والله حرام نجود ودنا لو نكون جنبها ونقنعها توافق فواز يجنن وبيفووتها
بسمه : انا واختها ماعطتني وجهه وصراحه نجود اذا نفسيتها مو اوكيه محد يتجرأ يكلمها
منار: بدينا الحش بمرت اخووي بقوله ترى مايرضى
البنات ضحكوا
وصايف: هذا مابعد توافق
غزل: أي اخونا يشبك مع أي حد ماعنده أي وقت
" البنات ضحكوا "
منار: من جد
وصايف: والله زمان عن الطقاقات والرقص ماناخذ راحتنا بزواجات صديقاتنا
جنى : والله ارقص ولاعلي
وصايف : انا والله مارقص اخاف يكونون ناوين يخطبوني ويهونوون
"البنات ضحكوا "
جنى: اقوول بس انتي مالك الااااه طلال ولا وليد وهالطقه
سهر: من جد
وصايف: حتى لو اسم ان حنا انخطبنا
البنات ضحكوا
سهر: لو بننخطب كان انخطبت انا
ضحكوا
وصايف: وش زايده عني انتي بعين ولا برجل
سهر تضحك : مو قصدي كذا ماحد يروح زواجات غيري ولا انخطب
منار: المشكله مو منا المشكله من اهلك اللي صارفين الانظار عنا يقال انهم ماياخذون الا من بعض انا بقولهم اخاف من الامراض الوراثيه ولا ابي اخذ منهم
البنات ضحكوا
جنى: أي طاااايب بنشووف
منار تنهدت من هالعايله المعقده""
" بعد مرووور ساعه "
سهر: وش عندهم يصارخون
"وقاموا البنات "
سهر والفرحه على وجهها : شكل نجود وافقت
البناات : هيييييييييييييييي
"وقاموا كلهم لعند الحريم وتأكدوا من الخبر وقعدوا يناقزون مبسوطين "
"م نايف تشققت حدها لانه نجود اختارت الطريق الصح بدون ماتشاركها امها بالراي ولا تقنعها عشان لو صار شي بعدين ماتحس بتأنيب الضمير"
.
.
" طبعا الخبر وصل للرجال وباركوا لبعض وفيصل تشقق وفواز ابتسم ابتسامه نصر .. حس بمغامره راح تملي حياته .. "
" حددوا الرجال الملكه وكيف راح يكون ترتيبهم لزواج هالاربعه "
" بوناايف وام نايف ماكلموا بنتهم عن رايها بس وصلهم رايها بواسطة التليفوون وبدون مايكلفون على نفسهم وبينهم بين نفسهم الولد ماينعاب والبنت وافقت وش يبون اكثر "
.
.
.
" انتهت الليله بسلالام والكل راح بيته بسمه ارجعت بيتهم وشافت اختها نايمه وراحت غرفتها وغيرت ملابسها ورمت نفسها بكل قوتها .. ثواني والدموع تهل على عيونها"
بسمه بحرقه " انا وش وداني لطريقك يامحمد وش موديني لك ... انا كنت بسلام بدونك .. انا ليه اوهمت نفسي وليش رحت هناااك .. ايش هالقلبالمتحجر " "وتضرب على قلبها " " أي قلب يسوي اللي سويته ياقلبي .. ناقصه انا هموووم بعد .. انا لساتني صغيره وش موديني لامل مقتووووول انا استاهل اللي يجيني .. ماحد سوى سواتي ماحد سواهاااااا .. طيب وش ذنبي اذا لقيت فيه اللي مالقيته بغيره .. وش ذنبي .............!! "
" طلعت كل في قلبها وشوي وراحت وغسلت وجهها ولبست جاكيت بجامتها ونزلت تحت وراحت للمرسم حقها وطلعت الاوراق بكل قوته وبدت تخربش وهي مشدوده الاعصاااب "
.
.
.

" اليوم الموعـــود "
" بعــــــد مرور اسبوعين "

" خلال هذي الفتره كل البنات متحمسات لملكة نجود وعبير .. كل من ياسر وبونايف حلف يكون الملكه عنده وبالنهايه قالوا راحوا يكتبون كتابهم في بيت بو نايف و الحلفه بيسونها بصاله عشان المعازيم بيكونون كثير اهلهم وغير كذا كل وحده تبي تعزم صحباتها وقرروا يسونها بصاله "
"البنات كانوا متجهزات وشارين فستان لملكة عبير.. وفرصة صارت ملكتهم مع بعض عشان يفتكون من تدور فساتين .. والحريم انشغلوا بالترتيباات وبكل الشي والرجال كمان ... "
" يوم الاربعاء "
" فيصل وعبير .. اسعد اثنين كانوا بهاليوم.. كل واحد يعد الساعات والدقايق .. كل واحد متشوق للثاني وحالهم حال أي عاشقين بالدنيا "
" فواز .. من صحى وقلبه ماسكه ونفسيته شخص متوتر قلقان .. حس كل شي بدا يصير صدق .. ماسمع حس لنجود طول هالفتره من بعد ذيك الليله .. وهون على نفسه انها هانت مابقى شي وبيشوفها وبيشبع منها ومن همها ... "
" نجود من صحة الصباح ووجها مصفر رغم الصنفره اللي سوتها من امس .. نجود نفسيتها كانت واصله حدها .. كانت تتمنى ان فواز يشوفها اخيس بنت بالدنيا ماتبيه ينبسط اذا شافها متزينه له .. امها كل ماسألته عن انطوائها قالت لها انه خطوه جديده وبحياتها ومن هالحكي وامها قعدت تكلمها وتفهمها وكل شي وبس صار هذا عذر تغير نفسيه نجود.. استقبلوها اهلها يصبحون فيها ويرفعون معنوياتها ونجود الفرحه اللي بعيون اخوها اكفتها وبسمه بعد .. بس اخوها اثر فيها اكثر.. كان متحمس ومو عارف وش يسووي "
" الســـــاعه 12:00 ظهراً"
" وصل الشيخ ورجال العايله تجمعت .. اهل الرياض وصلوا امس الشرقيه ليشاركون العايله هالفرحه .. والبنات تجمعوا فوق مع عبير ونجود اللي كانوا ساكتات طول الوقت والبنات يحاولون يخففون عليهم ويواسوونهم .. "
" بعد مرور نص ساعه "
" طق طق طق"
" كل من قلب نجود وعبير انتفض "
غزل: ميييين
بو نايف: انا عمك
البنات استحوا ونجود يبست
منار قريبه من الباب قامت وفتحته
بو نايف اول مادخل: السلام عليكم
" والبنات فسحوا له الطريق عشانه بيروح عند نجود لانه جاي معه كتاب معناته يبيها توقع نجود نزلت راسها وجلست تهز رجولها "
بو نايف قرب منها وجلس عندها وحط يده على راسها : ها يبه جاهزه
نجود رفعت راسها وابتسمت لابوها بخوف
رد عليها ابوها كنه يقرا اللي بعيونه : يايبه انتي رايحه عند ولد عمك ماني تاركك لغريب صدقيني بيسوي لك اللي انا سويته لك واكثر
نجود " بلاك مغتر فيه يايبه "
ابتسم لها ابوها وعطاها القلم ثواني بعدين مسكته والبنات ينتظرونها توقع
وبس وقعت البنات والحريم اللي كانوا طالعين ورا بو نايف صاروا يزغرطوون
قام ابوها وباسها على راسها: الله يوفقك يانجووود
البنات : كلووووولووووووش
" وبس قام ابوها صاروا يضموونها ويباااركون لها ووصلت امها وعمتها والكل صار يبووسها ويبارك لها وهي مثل الصنم ماتعرف من وين جاتها الجراءه توقع على ورقة وفاتها "
" عبير طول الوقت ناشفه عارفه ان الدور جايها "

" تررررن ترررن ترررن "
عبير قلبها قعد يرقع : بدر بدر
" عبير عرفت انه يبي ياخذ رايها قامت رمت الجوال على سهر اللي كانت جنبها سهر كمان اخترعت وقامت على طولها وطاح الجوال بلارض "
عبير: تكفين ردي سهر
سهر: وين ارد انتي الثانيه
عبير تنتفض: سهر والله ماقدر
سهر: ردي انتي " واخذت الجوال وعطتها اياه وردت عبير وهي ترجف "
عبير: الووو
بدر: هلاوالله وغلا ياحيا الله العرووس
عبير ابتسمت بقلب ينتفض : هلا فيك
بدر: كيف النفسيه
عبير: لاتسأل
بدر: عاادي حبيبي مايسوى المهم انزلي تحت
عبير اخترعت: ليييه
بدر: مو ناويه توقعين ؟؟
عبير:..........
بدر: يىلا حبيبي الشيخ ينتظر
عبير تنتفض : بدر ماقدر
غزل شالت السماعه منها : هلا بدر
بدر ماتعرف على الصوت : هلا
غزل: هلا بغيت شي
بدر: أي الله لايهينك خلي عبير تنزل توقع ولا وحده تاخذ لها الكتاب وتوقع وترجع لي؟
غزل: ولايهمك ثواااني يلا مع السلامه
" غزل كانت متحمسه و تبي كل شي يمشي بسرعه "
غزلل تحط طرحتها على راسها: انا بروح اجيب الكتاب من بدر يلا عبير تجهزي" وغمزت "
سهر " ليتني مكانك ياغزل"
" ونزلت غزل واخذت الكتاب من ورا الباب وطلعت فيه تركض مرورا بالحريم واول ماوصلت "
غزل: يلا يلا عبير عبير " ومدت لها القلم والبنات وقفوا اول ماوصلت غزل "
عبير نشف دمها : ماقدر احس اني ارتجف
غزل: عن حركات الدلع
البنات يصفقون لها يحمسوونها: قو قو قو عبيير
جنى تبي تضحها قالت بلهجه غبيه وعاليه : You can do it you cn do it
عبير ضحكت والبنات ومسكت القلم
غزل: عبيييير يلا هانت مابقى شي
عبير وقعت ورمت القلم وطاحت على رجولها تبكي
البنات تأثروا من وقفها وبدوا يزغرطوون " كلولولولولولولولولوللولوووش " وكل الحريم كانوا اوردي فووق وينتظرون عبير
"سهر دمعت عينها .. لان عبير من امس مانامت وهي قاعده تعبر عن مشاعرها وشلون بتتزوج وابوها مايكون جنبها يشاركها فرحة عمرها اللي ياما حلمت فيها "
" حضنت عبير امها وطاحت تبكي وامها دمعت عيونها .. ابوها طول عمره يتمنى يعرف عبير مين بتاخذ ومات وهو لاعرف مين بتاخذ ولا حتى حضر زواجها .."
" عبير اكثر شي اثر فيها وخلاها تتذكر ابوها عمها نايف ونظراته الحنونه لبنته "
" ياسر من جهة ثانيه كنه يحس فيها "
" ترررررن تررررن "
" سهر الحين ردت يوم شافت رقم ياسر لان عبير كانت مشغووله مع امها واللي يسلمون عليها "
سهر: السلام عليكم
ياسر عرف انه الصوت مو صوت عبير وبنفس الوقت الصوت مميز عنده بس ماكان فاضي حق هذي السوالف: وعليكم السلام عبير فيه
سهر: والله عبير مع الحريم يباركون لها
ياسر: طيب سوي لي طريق بطلع لها او خليها تنزل
سهر: ان شاء الله
ياسر: يالله الله لايهينك
" سهر سكرت وراحت لعبير تقولها وعبير قررت تنزل له لبست عبايتها وطلعت وامها معها والبنات قعدوا يتجهزون مع نجود لانهم بيروحون معها الصالون"
.
.
.
" تحت عند عبير"
" اول ماوصلت عبير تحت طلعت برا للمجلس الخارجي اللي قالها ياسر ينتظرها فيه "
" اول مادخلت عبير على طول ركضت لعند اخوها وحضنته وصارت تبكي واخوها يمسح على راسها "
بدر: يلا عاد عبووره عن الدلع وحركاات البنات تراك مانتي رايحه بعييد
وعبير لسا بحضن ياسر
ياسر بحنان: الف الف مبرووك حبيبي
عبير بصوت باكي: الله يبارك فيييك
بدر: ماودك ابارك لك
"عبير راحت لعند وضمته بس كان اخف لان بدر مايعرف يعبر عن شعوره لاصار الجد "
بدر يبعدها ويناظرها : اجل بتعرسين ياعبير ياحظظظظك
عبير ابتسمت وياسر سحبها لعندها
عبير: وين عمي محمد ؟
ياسر: بيباركون لك بس لمن تخف الزحمه
عبير: بس انا بروح الصالون الحين
ياسرابتسم لها: اجل مافيه الا بعد ماترجعين
بدر: اوصلك
عبير ابتسمت: أيه ياليت بس كمان في بنات بيجون معي اوكي
بدر: أي اووكي " اجل بقوول لا *_^ " بس يلا عشان لاتتأخرون
" وبعد مرور دقايق نزلت عبير ومعها اديم ومنار ووصايف "
" ونجود كمان اخذها نايف واخذ معها مجموعه مع البنات وانقسموا بصالونين عشان يخلصون بسرعه "
.
.
.
" الســــــــــــاعه 9:00 مســـــاءاً "

" كانوا معظم المعازيم وصلوا للصاله المحدده .. والكل كان بكامل اناقته بغض النظر عن وصف كل وحده ايش لابسه .. كل وحده عاكسه شخصيتها بطريقة لبسها وبنوعها "
" الصاله كانت بجد مرتبه وانيقه ومتروك عليها طابع هاادي عكست فيه شخصيات المعاريس ماعدا نجود .. نجود ماكانت مهتمه للصاله ولا شي كل اللي يهمها بحياتها اللي راح تبتديها من ساعه ماتتشابك يدها بيد فواز "
" نجوود للحظه تخيلت فكره انها بيوم تكون خاضعه لاوامر فواز خلتها تنتفض وتزداد كره لهالشخص .. بس هي كانت خايفه على اشياء كثيير غير هذي "
" بدت الحفله وبدا الطق والدي جي يشتغل .. الكل بهالليله كان فرحان وطاير من الفرحه عدا نجود وفواز اللي كانت فرحته جزئيييييه "
" يمكن اخفيت عنكم فرحة سلطان بخبر خطوبه فواز ونجود.. وهذا اللي ريحه ان نجود ولاشي بحياه سلطان سوى اخت .. والباقي كان فواز مخطط ومفكر وش بيسوي بعديين "
" قرروا ينزلون العروستين متأخر عشان كل وحده يدخل زوجها ويلبسها ويطلعوون "
" حان الوقت اللي بتطلع فيه عبير"
" نزلت عبير من الدرج وكل الانظار كانت عليها والبنات ينتظرونها تحت الدرج ويبتسمون لها ويصفقون لها بهدوء وبرقه وعبير كانت تبتسم بخووف.. ماكان شي يضايقها غير انظار الناس لافستان منفوش ولاكعب عالي يعرقل حركتها "ل\
" البنات مشوا معها ووصلوها لعند المسرح وبدت الطقاقه تطق والكل صار يرقص قدامها .. "
" عبير كان شكلها مررره كيوووت وناااااعم .. هي ملامحها ناعمه وزادت نعومه بعد الميك اب مع فستانها النيلي الدارج وماكان فيه شغل كثييير .. كانت تسريحها حلوه وناااعمه كمان ماكانت مرفوعه كانت بالعكس ناعمه تلوق مع مودديل الفستان على وجهها "
" اصحاب عبير طلعوا على المسرح وصاروا يرقصون بعدين سلموا عليها ونزلوا والبنات رجعوا اماكنهم قرروا يهدون لثواني لان وصلهم خبر ان فيصل بينزل مع ياسر وبدر وعمها "
" فيصل كان يبي الوقت يطير ويبي يشووف عبير..ومع كل اللي صار اليوم الا انه يحس انه لسا يحلم .. لانه حلم فيه كثيييييير كثيييييير وكان يحسها القريبه البعيده بحياته.. واليوم يوم لقاها حس انه قاعد يحلم .. وكان في ظنه حتى لو انه حلم مايبي يصحى منه لاخر يوم بحياته "
" طــل فيصل وعيونه موجهه لبعيد عند عبير اللي كانت تنتظره وهي منزله راسها حيا وبجانبها عمتها وامها "
" مشى فيصل وبجنبه عمه ووراه ياسر وبدر "
" بدر كان متشقق اول مادخل حس انه بعرس ويبي يرقص بس ياسر قله من داخل مافيه رقص يعني مافي رقص وبدر انقهر ... بسسسسس .. يوم مشى ماقدر زفتهم كانت حلوه بس قام يأشر بالبشت حقه بيده اليمين.. وعين على اخته وعين على الحضور اللي قدام "
بدر" ااااااااخ لو اقدر المحها بسس واااااه اكيد تخقق اليوم يالبى قلبها بكلمها اخليها تطلع لي بالغلط ههههههههه اما " استبعد الفكره وشق الضحكه وكمل طريقه معهم "
" وصل فيصل لعند عبير وذااااب عندها .. باسها على راسها مثل مايعرف كل خطيب يسوي لخطيبته وبعدين وقف لعنده ومسكها من يدها وترك المجال للباقي يسلم عليها "
" بعد ماخلصوا سلام "
ابتسم فيصل ابتسامه مخققه وقال لعبير: مبروك عليك انا
عبير بصوت يالله ينسمع : الله يبارك فيك
" وبعد رعشه رومنسيه مرت بذهن عبير رفعت عيونها له يقاال انها بتخققه اللي على طول كنه ماصدق انها تحركت ولف عليها"
عبير بصوت ناعم : ومبروك عليك انا
فيصل بداخله وااااااه : اااااه الله يبارك فيك وبحياتك ياحياتي
"عبير استحت وش التهور اللي جاها قامت وشالت يدها من يده يقال انها بتصلح فستانها..المهم وصلت الشبكه وبدر لصق فيها وشوي من هنا وشوي من هنا يحاول يطير على عبير خوفها وحيااهاا "
" طبعا وقفوا عماتها معها .. واستغل بدر التجمع اللي بدا على عبير ولف يقال انه بيصلح شخصيته وابتسم ابتسامه جانبيه على فكرته وطلعت غمازته اللي خلته يصير كيوت اكثر ورفع نظره عند الطاولات اللي جنب المسرح ولمح وحده خلته ينتفض ولف بسرعه الجهة الثانيه "
" هو ماعرف قلبه ليه رقع من الحركه اللي سواها ولا من جاذبية اللي شافها اللي على طول طاحت عليه .."
بدر" ياويلي من ذي كنها فرنسيه "
" اللي عجبه بدر في اللي شافها انها برونزيه وشكلها مررره جذاااب بس طنش فكرة رقعه قلبه لانه ترجمها على اساس انها الحركه اللي سواها وبس "
" ورجع لندهم وهو يشوف بعيونه هالبرونزيه اللي شافها ياهي مخققه لووول .. "
" وقتها كان يبي يشوف وين وصلوا مع عبير وشاف فيصل معلق بتعليق الحلق بأذون اخته "
بدر فقع ضحك: هي هي شوي شوي على اذون اختي
فيصل حس انه قلبه يتنافض رفع نظره لبدر : شتبي انت
بدر يضحك له : كيفي اختي
"ام فيصل اخذته من يدها وصارت تلبسها وفيصل لف على بدر وبدر عطاه نظره وتنهد حس فيصل يبي يصفقه لوووول"
" المهم بعد ماخلصوا شبكه وكذا طلع عمها وياسر وبدر وشوي زفوا وراهم عبير وشوي لحقتها امها "
.
.
.
"عرفنــا المهم والأهــــــــــــــــــــــــــــــــــــــم "

" نجود وفواز "

"نجود كانت متمسكه بسكوتها طول اليوم.. من يدري نجود متى تنفجر ولا هل تقدر تنفجر اصلا بعد ما اخذت فواز ؟؟ وفواز هل بيعطيها فرصه تنفجر ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟ "
" اول ماعطوها خبر انها الحين بتنزل .. وقفت من الفزعه طول الوقت ساكته وبسمه عندها وتهز رجولها وماهي ماعطيه بسمه وجهه انها تكلمها بس بسمه احترمت رايها وسكتت واستغربت بسمه اول مااعطوا نجود خبر بأنها وقفت "
نجود حطت يدها على فمها : مابي
بسمه وقفت : يلا نجود حبيبي عادي ترى عادي كنك بعرس وبتدخلين ماهو زواج ترى بس بيشوفك مانتي طالعه معه
نجود قلبها ينتفض : أي ادري مابي مابي "وانفضت راسها "
بسمه قربت من عندها : يلا حبيبي لاتفشلينا الناس يقولون الحين اكيد بنتهم مريضه اللي ماتي تنزل
نجود: كيفهم كيفهم
بسمه : وانا سمعت ان فواز ماهو بداخل
نجود لفت عليها بقووه : ايششششششش
بسمه مسكت نفسها: يقولون ماراح يدخل لانه يستحي بس انتي بنتزلين وعمي بيلبسك
نجود: صدق
بسمه ابتسمت بكذب: ايييه.. يلا لانهم ينتظرونا
" اكذب عليكم اذا قلت انه ماحز بخاطر فواز "
نجود" هذا من بدايتهم الولد بدا بحركات الصفط "
" المهم طنشت اهم شي تنتهي من هذي المهمه.. صلحت نفسها مع بسمه وبعدها طلعوا"
" توجهت الانظار على نجود .. نجود اللي مخوفها وجود فواز بس دام مافيه فواز ماعليها من الباقي.. مثل ماقالت اختها كني طالعه بأي عرس "
" نزلت نجود بثقه محد يغلبها فيها .. ورفعت راسها بكل شموخ .. وصارت تمشي مع اختها اللي سبقتها تحت تنتظرها "
" وصلت والبنات رحبوا فيها بصفقه وزغاريط ووصلت ومشوا معها لنهاية السيب وبعد ماجلست .. انبسطت على البنات وصارت تضحك لهم والبنات يرقصون بوجهها "
" شوي شوي بدوا يخفون على اللي بالمسرح "
نجود : ليه نزلوا البنات ؟
بسمه : عشان عماني بيدخلون
نجود: وطيب؟؟
بسمه : يستحون يشوفونهم بكات
نجود استغربت مو بعادتهم بس يمكن لانها شوي لبسهم عاري فاقالت اوكي
بسمه: وانا بعد بلبس شي وبجي اوكي
نجود: اوكي
" شوي شوي وبين لنجود وصارت نجود لحالها مامعها حد .. وتبين بنظرها انه الرجاجيل بتدخل "
" وهي على اساس انه مأمنه مافي غير عمانها واخوها بس اللي بيدخلون وهذا اللي كان مريحها .."
" من جهة ثانيه كانت عينه عليها من اقبل "
"اول ماتبين لنجود انه عددهم اربعه عرفت ان فواز دخل معهم "
" سودت الدنيا بعيونها وكل شي صار ظلام معقوله اختها تكذب عليها.. وبسمه .. ااااخ انا اوريك يابسمه .. وعلى طول نزلت راسها وجسمها كله ينتفض وهذا الخوف مبين على دقات قلبها اللي بدت تعلو صدرها حتى حست نبضاتها بتطلع من صدرها "
" فواز لاحظ التحول اللي صار في البنت وبدا الخوف في فواز يطلع "
" فواز وقتها هذا حلمه انه ينزف بس عمره ماحلم انه يكون بجنبها هذا اللي ماحلم فيه ولا فكر اصلا يحلم فيه حتى القدر خلاه تصير بحضنه.. فواز نسى دانه اليوم وصار يفكر باللي يسويه بس يشووف نجود وحط عشرين خيار له عن ردة فعل نجود اليوم ونفسيتها من كل الجهات "
" وصل لعندها وعلى طول اول ماشافها منزله راسها بكل بساطه حط يدها على دقنها ورفعها وباسها على جبهتها وبدا النفور يطلع ببطئ على ملامحها هو ابتسم ابتسامه خبث ماختفت عن عيون نجود اللي حست الوضع من جد مايطمـــن "
" سلم عليها ابوها ونايف عمها .. طلعت ام نجود متحجبه وام فواز كمان .. وافسحوا الرجال طريق حق فواز يلبس زوجته بمساعده الحريم .."
" فواز كان بعكس فيصل لبسها كل شي بدون مساعدتهم .. بس يوم جا وقتها تلبسه الخاتم جمدت البنات ورفع يده هو لها وجت بدخله وحرك يده على الخفيف بحركه خبيثه بس محد ينتبه لها حتى نجود .. جت بتدخلها مره ثانيه ونزلها على تحت ولان نجود كانت ترتجتف فاظنت ان هذا السبب .. قامت مسكت يده بيدها اليسرى ولبسته الخاتم بيدها اليمنى وهي ترررررتجف ..
وهذا اللي كــــان يبيه فواز "
"اللي اعجبه بنجود كان حلاهاا يرووح للحاد اكثر من النعومه بعكس عبير .. بس اكتشف ان مو كل شي فيها حاد كمان يدها ناعمه *_^ "
" طقت الطقاقه كم طقه وبعدها طلعوا الرجال ووراهم نجود وفواز اللي كان ماسك يدها طول الوقت ومخليها تمسك الورده بيد وحده .. وهذا اللي استفز نجود "
.
.
.
" في نفس الوقت "
" في الوقت اللي كانت نجود وفواز مع بعض عبير وفيصل انطلقوا بسيارتهم لبيت عبير على حسب اتفاقهم ..ان بعد الحفله كل واحد ياخذ زوجته ويروح فيها بيتهم "
فيصل طول ماهو يسوق ماسك يد عبير اللي منزله راسها وتحس انها بتختنق من الغطا
فيصل يتنهد :ااااه تعرفين اني اسعد انسان بهالليله
عبير:..........
فيصل: وانتي مثلي صح
عبير: ........
فيصل: طيب كيف كانت الملكه
عبير بكتمه : مره حلوه
فيصل حس بكتمتها قام وسحب الغطا من وجهها وهي لفت عليه
فيصل شق الضحكه: انا مشمع سيارتي كتم مافي غيري يشوفك
عبير استحت
فيصل: عبير تعرفين
عبير لفت عليه: وشو
فيصل يغمز لها بعيونها الثنتين : يازينك
عبير ضحكت : موشي جديد
فيصل: ادري بس لمن تطلع مني الكلمه غير وخصوصا اول مره اقولها لك تصير شي جديد
عبير ضحكت : بالضبط
فيصل ضحك : ادري هههههههههه فديتك والله
ويوم وقفوا عند البيت
فيصل: وتبين تعرفين شي ثاني جديد
عبير هزت راسها
فيصل يسوي نفسه يفكر : هممممممم انا
وعبير تهز راسهاا
فيصل: انا
عبير تبتسم وبصوات واطي: احبك صح
فيصل فتح عيونه
وهي بسرعه نزلت من السياره
"باب بيتهم كان مفتوح ونزلت بسرعه وفيصل نزل وراها مهرول"
فيصل" يلوموووووني فيها ياناس "
فيصل صار شوي ويوصل لها
فيصل: عبير وقفي احسن لك
عبير تضحك وبداخلها " صدق اني قوية عين ياربيه وش قلت انا الحين عادي يسوي فيني أي شي محد معي بالبيت"
فيصل: عبيييييييييييييير
عبير ووقفت ولفت وبدلع تحط يدها على خصرها: نعــــم..!!
فيصل وقفت مقابلها وقال لها ورافع حاجب: شفيك بس بقولك ان حتى انا اموت فيك
عبير جت بتمشي ومسكها من يدها : مافي نحشه بعد الحين
عبير: لابس بندخل المجلس
فيصل: اها اجل يلا قدامي
" ودخلوا وفتحت الانورا وجلسوا "
فيصل جلس ينتظرها تجي لعنده .. وهي فهمتها من عيونه واول ماقعدت
فيصل يلف عليها: ماودك تشيلين عبايتك ؟
عبير استحت : لا برد
فيصل: مو شغلي انتي لابسه الفستان عشان اشوفك واشبع منك مو للصاله والحريم صح
عبير زاد حياها
فيصل يأمرها: يلا اشوف
رفعت عبير عينها يعني تهدد هو قام ضحك وضحكت هي ووقفت وشالتها
فيصل يصفق : ادوووووووخ انا اذوب والله
عبير تهدد بحركتها انها بترجعها
فيصل يضحك : لالالا امززح
عبير: أي بس خلك عاقل
فيصل يضحك ويناظرها من تحت
عبير بعد ماشالت عبايتها قامت بتقوم مسكها فيصل
فيصل: شفيك ماتركدين
عبير تضحك : بروح اجيب عصير
فيصل: وشو عصير بعد توني متعشي
عبير: يعني ماتبي
فيصل: لا
عبير: بكيفك "وقعدت"
فيصل يصفق بحماس : يلايلا عطيني رقم جوالك
عبير ضحكت على شكله : انت عطني وانا ادق عليك
" قعدوا يسولفون على هذا الحال شوي عبير تستحي وشوي تنفلت "
.
.
.
" بينمـــــــــــــا"

" فواز ونجود اول ماصاروا لحالهم نجود كانت تتجاهله بنظراتها كل شوي تنشغل ركبت السياره بكل هدوء وطول الوقت ساكتين واول ماوصلوا "
نجود لفت عليه: انا نعسانه ابي ادخل وانام
انصدم فواز بكلمتها وابتسم بخبث : خلاص انا بقعد بالمجلس وانتي روحي نامي تراه بيت عمي انا مهمتي اوصلك البيت بس "ونزل "
" انقهرت نجود ايه يبي يمشكلني مع اهلي عشان الحين يقولون نامت وخلته بالمجلس "
" نزلت معه وهي تضرب بخطواتها على الارض وهو مستمتع بصوت رجولها"
" فواز قلبه رقييييق ومايحب يشوف حد زعلان او حد متضايق .. ماعرف هذا الشي الا يوم عرف نجوود وغير كذا يحس بتلذذ ونجود شوي شوي قاعده تنكسر "
" لحقته وسبقته ودخلته المجلس وراحت داخل فسخت عبايتها وقعدت بالصاله ورفعت جوالها ودقت على اختها ولا ردت انقهرت
نجود" يعني انا شلون ادري متى بيطلعون ياربيه خلني اقوم معه العله لايجي ابوي ويفضحني وطلعت وراحت له ودخلت عليه "
" هو كان قاعد يفكر .. واول مادخلت رفع عيونه الحين توه يحس انه شافها زين "
فواز وقلبه رقع " وش خليتي يانجود من دانه.. خذتي منها كل شي الا قلبها .."
" جت وجلست جنبه وهو يحس قلبه يرقع "
نجود سكتت وتهز رجولها
فواز بغضب: بس وترتييني
نجود وقفت ولفت عليه وشوي وبهدوء : فواز ممكن سؤال
فواز " الله ياحلاتها وهي تتكلم بذرابه " : تفضلي
نجود: انت ليش تزوجتني ؟
فواز فكر وبسرعه رد : بكل الحالات انا راح اخذ وحده من العايله يعني ماتفرق معي مين بتاخذ
نجود دخلت معه : بس اعتقد اللي تعرفه عني مايشجعك تخطبني
فواز: يعني انا فضلت كرامة العايله على قلبي وحياتي
نجود حست انه انجرحت من هالكلمه ونفرت منه ووقفت: كرامة العايله كرامة العايله وش مسويه انا ماتقولي وش مسويه "وخزته " شوف فواز انا ماسويت شي غلط تسمع وصدقني بتندم لو عدت لي هذي الكلمه
فواز كمان تهدد : تهددين ؟؟
نجود بقوه : أي هدد " وتكتفت " وبعدين الحين انت خايف على كرامة العايله اللي ماسكه نفسها ماتخاف بكرا على كرامة عيالك
فواز حب يهديها بأحراج : لهذي الدرجه متحمسه للعيال
نجود لفت نظرها عنها بخجل
فواز كمل : واصلا من قالك بخليك تربين عيالي انا اللي راح اربي عيالي انتي تكمالة عدد بس
نجود رفعت عيونها : ماني راده عليك " وقعدت "
" مضطره تجامل حتى يوصلون اهلها "
نجود: ماتبي تروح بيتكم ترى تأخر الوقت وانا ابي استريح
فواز: ادي انك قاعده مجامله للأهل ومجبوره لازم تكملين مجاملتك بأتصالك علي
نجود ناظرته يعني ادري
فواز: عشان كذا عطيني رقمك
نجود: مابي
فواز: اووه صح خلاص باخذه من سلطان
نجود عصبت: أي خلاص خذه " وقامت"
" الاشوي وينفتح الباب عليهم تحولت ملامحهم الا الهدوء على طول "
نايف ابتسم : ماشبعتوا
فواز يضحك : لا والله شعندكم سارين بدري
نايف: لازم اتطمن على اختي
فواز: لاخلاص هذي هي مثل الحصان
نجود ابتسمت لاخوها: لااصلا فواز توه يقول بيطلع فانا كنت قايمه اوصله
فواز انقهر بس جامل: أي صح ماحبيت اتعب زوجتي هذي قعدتها من الصباح
نجود عرفت مغزى كلامه
نجود: خلاص عن اذنكم .. تصبح على خير فواز
" وابتسمت لنايف "
فواز برقه مصطنعه: وانتي من اهله ياحلوه
" فواز كرهت هالكلمه بلسانه وطلعت فوق"
" وبعدها طلع فواز ووصله نايف "
.
.
.
" بيت بو فيصل"
" رجعت اديم وطلعت فوق وغيرت ملابسها وشالت الميك اب وكل شي وانسدحت بتعب"
اديم" ياحظك يانجود بفوااااز .. يالله الله يوفقهم ببعض .. بس مايندرى عن نجود والله احسها ماتستاهله بس يلا الله يوفقهم ويارب يهنيهم .. راح عليك يا اديم قالها فيصل واليوم يتحقق راح علي .. بس يمكن خير لي من يدري .. ياالله بشوف وين القرار اللي اخذته وين بيوصلني "
.
.
.
" هذي كانت احداث اليووم "
" كل واحد رجع فيصل وعبير طول الليل يكلمون بعض بعكس فواز ونجود اللي كل واحد عايش عالمه لان بدايتهم ماتبشر بالخير "
.
.
.
" بعد الاحداث بأسبوع "
" مرت الاحداث عاديه جدا لاتستحق الذكر .. غير ان في هذا الاسبوع الكل رجع لجامعته ومدرسته والعيال لدواماتهم "
" فيصل وعبير حالهم حال أي عاشقين بالدنيا "
" وفواز ونجود هذا الاسبوع كله ماكلموا بعض فواز ينتظر فرصه عشان يكلمها "
.
.
.
" بيت بو محمد"
" كانت قاعده بغرفتها الاسبوع كله ماعندها دوام .. من سمعت الخبر وهي قاعده بغرفتها نادر ماتطلع منها .. قاعده تحس انه قاعد يتغيير عليها .. فتحت جوالها وقعدت تشوف المسجات والصوور وتحس بشي يحرقها بقلبها "
" شوي وتسمع صوت يطلع من جهازها ان فيه حد يكلمها .. قامت ببرود وشافت مين وعلى طول فتحت عيونها يوم شافت بـدر وعلى طول راحت له "

D.A.E.R
حبييييييييييييييييبييييييييييي وينــــــــــــــــــــــــك؟؟؟

" رغم بعدك وتقصيرك ،، ورغم انك معي قاطع ،، تزاعلت واجي برضى واحبك واارضى بالواقع"

هلا

D.A.E.R

سهووره

" رغم بعدك وتقصيرك ،، ورغم انك معي قاطع ،، تزاعلت واجي برضى واحبك واارضى بالواقع"

نعم..!

D.A.E.R

زعلانه ؟؟؟؟؟؟؟

" رغم بعدك وتقصيرك ،، ورغم انك معي قاطع ،، تزاعلت واجي برضى واحبك واارضى بالواقع"

انا لا ليه ؟

D.A.E.R

اجل ممكن ماتكلميني بهذا البرود لاني جايك وحدي مشتاق لك والقى منك هذي المعامله شلون بكرا لو سافرت شكلي برجع وبلاقيك ولاتعرفين اسمي

" رغم بعدك وتقصيرك ،، ورغم انك معي قاطع ،، تزاعلت واجي برضى واحبك واارضى بالواقع"

من يدري ؟

D.A.E.R

سهر:@

" رغم بعدك وتقصيرك ،، ورغم انك معي قاطع ،، تزاعلت واجي برضى واحبك واارضى بالواقع"

بدر ليه ماقلت لي انك بتسافر

D.A.E.R

سوري حبيبي كل شي صار بسرعه

" رغم بعدك وتقصيرك ،، ورغم انك معي قاطع ،، تزاعلت واجي برضى واحبك واارضى بالواقع"

طيب ليه حرمتني منك طول هالفتره

D.A.E.R

حبيبي هذي سالفه طويله وصدقيني من خوفي عليك مابيك تطيحين بمشاكل

" رغم بعدك وتقصيرك ،، ورغم انك معي قاطع ،، تزاعلت واجي برضى واحبك واارضى بالواقع"

مشاكل.....!!
D.A.E.R

ايه حبيبي سالفه طويله بس انا جاي ابي اخذ اخبارك مشتاق لك والله

" رغم بعدك وتقصيرك ،، ورغم انك معي قاطع ،، تزاعلت واجي برضى واحبك واارضى بالواقع"

حتى انا 

D.A.E.R

طيب لاتزعلين هذاني جيتك

" رغم بعدك وتقصيرك ،، ورغم انك معي قاطع ،، تزاعلت واجي برضى واحبك واارضى بالواقع"

وكم يوم بتسافر

D.A.E.R

ماتبين زوجك يكون متعلم

" رغم بعدك وتقصيرك ،، ورغم انك معي قاطع ،، تزاعلت واجي برضى واحبك واارضى بالواقع"

"وجه يستحي "

D.A.E.R

اجل خلاص خليني اروح وانا متطمن من ناحيتك *_^

" رغم بعدك وتقصيرك ،، ورغم انك معي قاطع ،، تزاعلت واجي برضى واحبك واارضى بالواقع"

 ان شاااااء الله

D.A.E.R

ايوااا كذا ابيك ..... اجل مابديتي جامعه صح؟

" رغم بعدك وتقصيرك ،، ورغم انك معي قاطع ،، تزاعلت واجي برضى واحبك واارضى بالواقع"

لامابعد الاسبوع اللي ورااه .. طيب انت متى بتسافر

D.A.E.R

لا انا لسا بدري تقريبا في عيد الفطر

" رغم بعدك وتقصيرك ،، ورغم انك معي قاطع ،، تزاعلت واجي برضى واحبك واارضى بالواقع"

واحد قالك ان الفتره لعيدة الفطر بالنسبه لي قليله

D.A.E.R

يالبىىى قلبك واللله حبيبي انتي

" رغم بعدك وتقصيرك ،، ورغم انك معي قاطع ،، تزاعلت واجي برضى واحبك واارضى بالواقع"

خلاص بدر فاهمه والله فااهمه.. وصدق اهم شي دراستك ومستقبلك

D.A.E.R

فديت زوجتي الفاهمه انا

" رغم بعدك وتقصيرك ،، ورغم انك معي قاطع ،، تزاعلت واجي برضى واحبك واارضى بالواقع"

اهم شي انك واثق لووووول

D.A.E.R

وليه ما اثق حاطه عينك على احد

" رغم بعدك وتقصيرك ،، ورغم انك معي قاطع ،، تزاعلت واجي برضى واحبك واارضى بالواقع"

لووووول لا امزح

" وقعدوا يسولفون على هذا الحال حتى نساها شوقها له طول ذيك الفتره...."
.
.
.
يوم الاحد ..

في المستشفى ..

الساعه 11

كان داخل بحماس ونشاط كعادته للمستشفى لانه يشوف نفسه فيها .. ويحس ان شغله جزء منه .. ويدعي ان الله يوفقه بشغله ..كان توه مخلص من اجتماع في الجامعه .. وكانوا الدكاتره مبسوطين منه .. لانه جاد بعمله .. وراح على طول يشوف ملفات المرضى ..

..:: هلا دكتور نايف ..

نايف : هلا دانه .. شخبارك ؟؟

دانه : بخير ربي يسلمك .. ها كيف كان اجتماعكم ؟

نايف بأبتسامه عريضه : الحمدلله يسرك الحال ..

دانه : اوكي عن اذنك ..

نايف : اوكي دانه نادي لي ريم بطريقك ..

دانه بحزن مصطنع : مدري وش اقولك يادكتور .

نايف بأنتباه : ليه وش صاير .

دانه : بصراحه مشرفتنا اختفت منها اوراق التقيم وبعدين لقتها عند ريم .. وان ريم مغيره بتقيمها .

نايف مو مصدق اللي يسمعه : شلون ريم اخذتها .. مستحيل اللي تقولينه .. والحين ريم وينها ؟

دانه : ريم بالبيت الحين الى مايقررون ايش راح يسون لها .. بس ليه تسوي كذا ايش مصلحتها .. ودرجات بالغش مانبي اصلا

نايف بحده : دااااااااااانه ..

" دانه ارتبكت ومشت عنه .. ونايف جلس بحيرته .. ريم مو معقوله تسوي كذا .. انا اعرفها زين .. وبعدين تقيمها كان حلو .. اكيد في شي .. ريم طول هالفتره اللي بالمستشفى وانا اشرف عليها بعد واعرف تصرفاتها .. وقرر انه بدل مايفكر يختصر الطريق .. ويروح عند المشرفه
.
.
.

"يــــــــاسر"

" كان قاعد في مكتبه .. ومنشغل بذيك الاوراق .. توه مخلص امور بدر ووليد وطلال اللي قرر يمسكها مع اخوانه عشان يقدر يريح عمه من الشغل اللي عليه ..وحس انه بذل طاقه وقرر يريح وقام وطلب له قهوه وقعد على الكنبه يستريح .."
" وبس وصلت القهوة .. بدا يمزمزها "
ياسر" الحين ياياسر جا الوقت اللي تفضى فيه لنفسك .. ضبطت امور غيرك باقي انت ياياسر .. دانه وبدت تتحسن .. وبدر ووليد بيسافرون يكملون دراستهم ..وعبير وهذا ربي رزقها بالزوج الصالح.ز مابقى الا اانت ياياسر الكل راح بطريقه وانت قاعد ..ااااه بس تروح عبير بيت زوجها وباخذك ياسهر .. اااه واخيرا مابقى شي .. يلا ربي يسهلها ويخليها لك ياياسر .. اذا هي من نصيبي راح اخذها واذا هي مو من نصيبي الله يسرها للي تبيه .. بس
بس انا مابي غيرها .. اووووف .. هي اللي تناسبني هي اللي تناسبني استغفر الله العظيم .. هالتفكير ذا يتعبني مابي افكر اكثر خلني اقوم اشغل نفسي بأي شي "
.
.
.
في نفس الوقت ..

في بيت بو محمد

دخل البيت وكان مستعجل .. وعلى طول عالدرج حتى ما انتبه ان في احد بالصاله ..

..:: منصووور .

ويلف ناحية الصوت : حي الله من جانا .. تو مانور البيت .. خالتي ام فواز عندنا ياهلا ياهلا .

ام فواز : الله يحيك ياوليدي.

منصور : شخبارك خالتي ؟

ام فواز : بخير والله وانت شخبارك ؟

منصور بعد ماشاف اللي مع خالته : ياخالتي تعبااااااااان .. ماتشوفيني رجعت البيت .

غزل بينها وبين نفسها " دوووم يارب "

منصور " كأنه فهم اللي بقلبها " وكمل يقهرها : راجع عشان اخذ جوالي نسيت اصبح اليوم على حبيبتي .

ام محمد فتحت عيونها : منصووووووور وش تقول انت

منصور يلطف الجو : اسووولف يمه تصدقين انتي بعد .

ام محمد : السوالف اللي كذا مانبيها

منصور : افا يمه ماتبيني اتزوج

ام محمد : هذي الساعه المباركه .

منصور : ههههههههه يلا يمه بروح فوق .

" وهو رايح الدرج .. كان بعيد عنهم صح لكن قلبه هناك .. حس انه قبه يعوره .. ماتخيل في يوم انه ياخذ غير غزل .. وفكر انه يسوي شي في باله لكن مايدري وين المكان المناسب .. ومالقى غير انه يدق على سهر وتخليه يشوفها لحالها .. قال مافي الا كذا .. دق عليها .. ( الووو ...... سهر .. لاحد يعرف انه انا منصور .. سهر لاتجنني قلت لك مابي احد يعرف وخلاص .. اسمعي .. ابي اشوف غزل .. مفهوووم .. وشووو ليه ... ابيها وخلاص .. ماعندي كلام ثاني .. انتظرها في الصاله الفوقانيه .... باااااااي )"

" ومن ناحية سهر .. ماهي عارفه كيف تتصرف .. وكيف تقنع غزل انه تجي معها فوق وخصوصا انها شافت منصور رايح فوق.. شي طبيعي ماراح تروح فوق .. واحترررت معها ومعه .. وش اللي تخطط له يامنصور .. ياررررررربي .. "

" وبعدين راحت سهر لعنده فوق ودخلت له الغرفه "

سهر : منصوووور وش ناوي عليه .

منصور اللي قام من سريره : وينها غزل جبتيها .

سهر : لا طبعا .. صاحي انت .

منصور بعصبيه : سهر ماتفهمين قلت لك جيبي غزل .

سهر : ليييييييييه طيب وش تبي تسوي ابي اعرف وش ناوي عليه .

منصور وعاقد حواجبه من العصبيه: يااااااااربي منك قلت لك ابي اتفاهم معها كل شي له حد وانا تعبت من هالمهزله اللي صايره قدامي .

سهر : منصور وش مهزلته ما مهزلته البنت ايش سوت لك حبت غيرك عادي شوف لك غيرها .

منصور : اكيد بشوف غيرها والا تبيني اوقف على الاطلال بس قبل ما اشوف غيرها ابيها تندم انتي فاهمه .

سهر : منصور حرام عليك .. وماراح انادي غزل .

منصور وكل غضب الدنيا تجمع فيه : ســـــــــــــــــــــــــــــــهر لاتحرقين قلبي اكثر من ماهو محترق .. ابي اشوفها لو دقيقه انهي كل شي .

سهر مرتبكه : لـــكــ ـــن

منصور يهدي شوي : لا لكن ولاغيره نادي البنت وماراح اضرها لاتخافين تراي ولد عمها ياسهر

سهر : بس كيف ماراح تجي وانت فوق .

منصور بعد تفكير: انا اقولك كيف .. شوفي انا راح اطلع الحين وبرجع بعد دقيقتين بنسى جوالي او مفاتيح السياره اي شي وانتي وهي تجون فوق .. وخليها بالصاله لحالها وانا بطلع فوق اوكي

سهر بتردد : همممم اوكي.
" وبنفس الوقت كرهة انها عرفة العلاقة اللي بينهم لو كانت على عماها احسن لها لانها قاعدع تحس بتأنيب ضمييير "
" وطلع هو من البيت وهي ماودها تكسر بخاطر اخوها وماودي يصير بين غزل ومنصور اي خلاف .. وبعدين راح تنادي على غزل "

سهر تنادي بصوت عالي : غــــــــــــزل غــــــــــــــزل .

يصولها صوت غزل من تحت : نــــــــــــــــعم وش فيك تصارخين .

سهر : تعالي نجلس فوووق ملينا من سوالف الحريم

غزل وهي رايحه لفوق : ايه وانتي الصادقه .

" وراحت غزل فوق و اول ماوصلت فوق جلست على الكرسي وسهر شغلت لهم التلفزيون "

غزل :تصدقين زين جينا فوق بعد

سهر : ايه والله على الاقل ناخذ راحتنا بالسوالف

غزل : تصدقين دقيت على نجوى وسكرت بوجهي .

سهر: احللللللللفي يوووووووووه ليتني فيه ابي اضحك

غزل : اضحكي على خشتك

سهر : ههههههههههههه طيب ياحلوه بروح اجيب لنا عصير وكيك تبين شي ثاني

غزل وهي تفرفر يالقنوات وترد بدون ماتعلف على سهر : نو ثانكس.

" وراحت سهر تحت ودقت على منصور "

.

.

بعد فتره دخل منصور البيت

ام محمد : وش فيك يمه منصور .

منصور : لا بس نسيت مفاتيحي فوق عن اذنكم

ام فواز : اذنك معك

" راح منصور فوق وسمع صوتها منطربه وتغني

حبيبي إنت احساسي
ونبض القلب وانفاسي
ولو صار الزمن قـاسي
عشان عيونك اتصبّــر

غرامك كل يوم يزود
ولا يعرف مدى وحدود
عيوني في هواك شهود
يارب مايوم نتغيّـر

منصور ارتفع ضغطه وبعد خاشه جو بالاغنيه اه يالقهر ااااااااااااااااااااه .. ومسك جواله ودق على اللي في باله "

ومنصور وهو بطريقه في الدرج : هلااااااا والله .. وش الاخبار ياخوي ؟ ههههههههه جهز نفسك بمرك اليوم ههههههههه لا عاد مشاري وش تقول انت " وحاول انه يعلي نبرة صوته "

" وغزل من سمعته حطت حجابها على راسها وصلحت من جلستها وحست انها خايفه وماتدري ليه وخصوصا ان سهر في المطبخ ومنصور يوم شافها سوا نفسه مستغرب . وعطاها نظره بمعنى الوعد قريب ياغزل "

منصور وهو مانزل عينه من عليها بنظرته الحاده : يلا اجل يا مشاري الحين انا بجي لك

" سكر مشاري الخط " لكن منصور استغل هالوقت وقال مشاااااري لحظه غزل تسلم عليك سلام كثير . الله يسلمك ماتبي اوص لها شي ثاني .

" واصلا مشاري كان مو معه عالخط بس هو حب يقهرها "

" غزل خافت شلون يقول لمشاري كذا ومشاري مايدري عن أي شي اصلا يافضحيتها ماحد بيفضحها غيرها"
غزل بقوه: صدق انك حقيييييييير
منصور يحاول يستفزها : بس مو احقر منك يـــا انسه غزل
غزل : انت ايش تبي بالضبط
منصور :تقدرين تقولين بعد ماغلبتيني باللعبه بصير لك مرسال غرام تراي احب الخير ههههههههههههههههه " ويوم شاف سهر جات وعشان يقهرها اكثر كمل " يلا بروح اجيب مفاتيح السياره عشان ما ابي اتأخر على مشاري وحياك يابنت العم " وغمز لها وراح عنها "
.
حست غزل ان كل نار الدنيا تغلي بقلبها كانت تبيه يعرف انها تكلم مشاري بس حست ان وراه شي وخافت انه يقول لمشاري وتفضح نفسها وحقدت على منصور من قلب وكل ماتقول ان كل شي انتهى تحسه يبدا من جديد كل ماتشوف عيون منصور حست بشي غريب فعيونه ماعرفت تفسره كيف او شلون تفسره .."
سهر ماكنت تبي غزل تعرف انها ورا هذا اللقاء : خذي لك عصير والا لازم عزيمه بعد
غزل اللي كانت سرحانه : هــــــــاه .. ايه كنت ابي عزيمه
سهر : احلفي زين
غزل تبي تخفي اللي بقلبها : لا والله بس شكلي غيرت رايي ما ابي عصير
سهر : عاد انا تعبانه عليه ومسويته حتى الفاكهه انا اللي قصيتها ماخليت وحده من الخدم تسويه
غزل بغمزه : شكلك ناويه تتزوجين لو فواز ما اخذ نجود كان خذتك له
سهر بمزح : خلااااص اجل عطوني طليل

غزل : طليل بعد اسمه طلااااااااااال

سهر : ادلع زوجي وش فيك انتي

" غزل ضحكت عليها وكانت تسولف وتحاول انها تنسى منصور وسوالفه "
.
.

 
 

 

عرض البوم صور اماريج   رد مع اقتباس
قديم 02-08-10, 08:09 PM   المشاركة رقم: 49
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو فخري

البيانات
التسجيل: Apr 2009
العضوية: 141319
المشاركات: 11,659
الجنس أنثى
معدل التقييم: اماريج عضو مشهور للجميعاماريج عضو مشهور للجميعاماريج عضو مشهور للجميعاماريج عضو مشهور للجميعاماريج عضو مشهور للجميعاماريج عضو مشهور للجميعاماريج عضو مشهور للجميعاماريج عضو مشهور للجميعاماريج عضو مشهور للجميعاماريج عضو مشهور للجميعاماريج عضو مشهور للجميع
نقاط التقييم: 12336

االدولة
البلدSyria
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
اماريج غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : أديم الشوق المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 


الجزء الحادي عشر
الفصل الاول
"

كل الوفا شفته على ذاك الرصيف ذاك المسا
وكل الجفا شفته على نفس الرصيف ذا المسا "

" بعد ملكة نجود وعبير .. عاشت العايله حالة ركود لاتستحق الذكر .. قلت المواقف وقلت فيها القاءات بين العوايل .. البنات بعد مابدوا دراسه التهوا وصار لقائهم في الجامعه وبالصدفه .. وغير هذا تكنسلت جمعه يوم الاربعاء لهذا الاسبوع لان العمان راحوا للرياض بسبب جدهم مرضت عليهم .. البنات ماقدروا يروحون وبعض الامهات ع اساس المدارس اتفقوا انهم يروحون الويك اند اللي بعده .. "

" وهذا الوضع كان له اثر على حياة فواز كمان .. فواز من اخذ نجود ماكلمها ولا مره .. ماكان يعرف ليه .. بس اللي طلع معه بالنهايه مايعرف وش يقول او عن ايش يسولف .. عشان كذا يبغى يصير حدث مهم على الاقل ياخذ ومعها .. كان يعرف ان نجود مو وجهه سوالف خطيبين هذي يالله تقول لها السلام عليكم "

" نجود على انها مو مهتمه له وعلى مكالمة لها .. الا انها تحس بنقص .. ماتحس حالها حال البنات المخطوبات .. كم كانت تتمنى انها تعيش هذي اللحظات .. الا انها احلامها كلها تحطمت من بعد فواز .. حتى هي كانت ماهي عارفه ايش تقول لمن تكلمه .. وبنفس الوقت ماتبي تحس بيوم انها خاضعه لفواز .. وغير كذا تبي تحسسه انه مايهمها وانها هي اللي تغلبه مو هو.. وهذا الشي كان سبب بأنه يمنع اتصالاتهم .."

" بس اللي كانوا متفقين فيه انهم ثنينهم مبينيين للأهل انهم عايشين حالهم حال أي خطيبيين "

.
.
.

" في الــــــريـــــــاض "

" كانت لميس توها صاحيه من النوم وكانت تحس بملل الدنيا من بعد منار.. ماتشوف احد في البيت غير امها وناادر .. امها كثيرة الطلعات واخوها الكبير رسمي وماقد عطاها وجهه ومازن حاله متغيز عليها "

" طلعت من غرفتها وراحت لعند غرفة مازن على الاقل تكسر الملل اللي تحس فيه .. دقت الباب وبعد ثواني رد عليها لان عارف مافي غيرها .. فتحت الباب وتكت عليه "

لميس وتلعب بالكاسه اللي بيدها: مزووون
مازن كان قاعد على سريره وفارش خرابيط على السرير يوم جاته رفع راسه : لبيه
لميس ابتسمت : لبى قلبك " وتدلع " مازن انا طفشانه..!!
مازن : بعد منار
لميس تهز راسها : ايييي
مازن بسرعه : حتى انا " وبعد مانتبه " يعني يوم كانت هنا كان البيت فيه حركة بس الحين هاجد
لميس بدون مبالاة على مازن : أي والله وحشتني الدبا
مازن: شوفي موفي أي شي
لميٍس: صايره اطفش من كل شي
مازن : تبين اطلعك
لميس: توني متغديه اليوم مع صديقاتي مالي خلق اطلع .. اطلع وين اروووح شبعانه مولات
مازن احتار ماعرف ايسش يسوي: شسووي زين
لميس: مادري مادري انت شتسوي " وجت بتقرب "
مازن وقف : لالالا هذي اشياء خاصه
لميس فتحت عيونها: اووما
مازن: تعالي تعالي نطلع برا
لميس استغربت وطلعت معه وهو ماسكها من يدها

" بعد ماطلعوا"

مازن: امي وين راحت؟
لمييس: عندها حد غير ام عبدالله اللي كنها زوجها مو جاره
مازن ضحك

" وقعدوا بالصاله اللي فوق "

لميس بقهر : ليت عندي اخت
مازن يبتسم : ولايهمك بخلي امي تجيب لك
لميس: وش ابي فيها بتصير صغيره بعرس وهي مابعد تفهم
مازن ضحك : ابو الثقه بعرس بعد
لميس استحت : اقصد يعني صغيره بتصير
مازن: يعني ايش تبين اصنع لك اخت كبيره
لميس ضحكت على الفكره الغبيه
مازن : الا تعالي ليش قاصه شعرك
لميس تضحك : مبس مو حلو " وتلمس فيه "
مازن يلمس شعرها : الاا بس صغييير
لميس: ماحب الشعر الطويل يقهرني
مازن: غريبه...!
لميس : يعني مو حلو
مازن يبتسم : الا كيوووت والله طالعه عليك
لميس ابتسمت ابتسامه كبيره

لميس: بسألك سؤال؟

"مازن ناظرها يعني اسألي"

لميس: ابوي وش عنده على السفرات
مازن بأستغراب : وش هالسؤال بعد شغل
لميس: أي ادري بس غريبه يعني ماعنده مؤتمرات ولا اجتماعات واذا عنده هو يقول لنا بس غريبه
مازن: يمكن مالقى وقت يقول لنا
لميس: أي يمكن
لميس فجأه : اااه ليت مازن يعرس ويجيب لي وحده توسع صدري
مازن يبتسم بأستهزاء: مساعد ماظن
لميس: ليه؟
مازن: لسا مابعد يفكر بهذي المواضيع
لميس: والله قهر ووناسه لو ياخذ منار الللللللله بدخل الفكره برااسه
مازن فتح عيونه : ايشششششششش
لميس استغربت : ليه ؟
مازن ارتبك : حرام عليك يالميس ماتلوق شخصيه منار على مساعد ..ابد مايركبون
لميس بعفويه : اجل لك انت
مازن اااااه يالييت : منار مافيها شي بس انا توني على الزواج قدامي مسااعد وبعدين انا افكر
لميس: يالله قهرر
مازن: أي بس منار ماتصلح لمساعد
لميس: أي صح بس انا اقترح
مازن بداخله ياشين اقتراحاتك: زين اعطيك اقتراح احلى من اقتراحاتك
لميس: ايوا
مازن: خل نروح بيت جدتي اهل الشرقيه جايين هنا
لميس: أي والله فكرره قدام
مازن : يلا قومي البسي

" وقاموا يلبسون عشان يروحون لجدتهم "

.
.
.

" من جهة ثانيه وبنفس المنطقه "

فيصل : احلى احلى شعوور وربي يامسااااعد والله حنا حارمين نفسنا والله انصحك يامساعد بالزواج
مساعد يبتسم من جنب: الحمدالله اهم شي انت سعييد
فيصل: أي والله وبالذات انا احسد نفسي على اللي اخذتها .. وربي مافي اطيب منها وعلى نياتها يامسااعد .. ماتتوقع قد ايش

مساعد بس قاعد يستمع

فيصل : ياحياتي استغنيت عن الاارم وخليتها الاارم حقي
مساعد ضحك : حرام عليك
فيصل: أيش احلى من انك تصبح على صوت مثل العصافير
مساعد يضحك : ياحليلك ارحمها
فيصل: حرام عليك والله ماسوي فيها شي
مساعد: أي ابد المهم متى بتجي الرياض
فيصل: مدري والله يقولون الويك اند الجاااي
مساعد: وانت وش عليك
فيصل يضحك : شلون اجي واترك خطيبتي هنا ماترضى
مساعد يضحك : لايكثر وتعال
فيصل: لالا بجي الويك اند الجاي
مساعد: الله يخسك مافي اعند منك
فيصل يغمز من هناك: وش على بالك حبيبي ترى العناد حلو في الاشياء الثانيه
مساعد مافهم بس ضحك : اجل دامك ماراح تجي خلني اسكر الحين
فيصل: شعندك
مساعد : خلاص خلص دوامي بضبط اموري وبطلع
فيصل: اها اوكي اجل يلا فمان الله
مساعد: في حفظه ..

" وسكروا"

مساعد " زوجه توسع صدرك وتسمع كلامك وتريحك .. لقيتها يافيصل.. ياحظك والله وربي يسعدك.. ربي يرزقني بوحده مثل اللي عندك .."

.
.
.

" في بيت بو فيصل "

" لامن تطورات في هذا البيت غير فيصل اللي عايش عالمه ومشاري عالمه .. وصايف : فاتها التسجيل بالجامعه واصلا هذا اللي تبيه وقررت تسجل ع السمستر الجاي وهي قايله من قبل تبي تاخذ راحه وعاشت باقي الايام طلعات مع صديقاتها.. وجنى هذي هي تبي تشد حيلها بس مسكينه مايطلع .. واديم : ملانه حياتها بكتومها .. ماتحس في حياتها أي اكشن أي مواقف أي اشياء مثل مايسوون البنات او يقولون .. ماتحب الطلعات كثيره .. وتحب تعيش الجو الهادي .. وهذا اللي تكرهه في نفسها تبي تصير مثل باقي البنات حياتها مليانه بالمواقف والقصص "

" في هذا الوقت كانت وصايف قاعده بتشوف موفي توها طايحه عليه و جنى نايمه واديم توها تنزل"

وصايف بس حست بأديم : ادييييم تعالي لايفووووتك
اديم: وشو
وصايف: فيلم على كيف كيييفك
اديم تضحك : أي على شو تايم سيريس وعلى كيف كيفي اقول غيري
وصايف تضحك : والله شكله حماااس
اديم: أي طييب
وصايف تلف عليها : شفيك لو صار ماصار بغيير
اديم تضحك : بنشووف

" بعد مرور حول اربع او خمس دقايق "

وصايف ضحكت
واديم صرخت : غيري غيري
وصايف تضحك وتغير: العن شكلك وش منزلك انتي
اديم فتحت عيونها: يالملعونه
وصايف: عادي تراي شايفته من قبل وعلى الطبيعه
اديم ضحكت : اقولك جربي رجعيه وبقول لامي
وصايف تغير وبنفس الوقت تبي ترجع : ااوووووه وش منزلك انتي ياهي لقافه
اديم : بقول لامي
وصايف: يمممه خفت
اديم فتحت عيونها ووصايف لفت وجهها وجلست تفرفر وملت مافيه شي جذبها ورجعته
اديم: وصايف؟
وصايف: بشوف بس متى يعيدونه
اديم ضحكت
وصايف: يلا اديم بنشوف واذا صار شي بنغير زين
اديم ضحكت وسكتت
ووصايف تشققت

"وقعدوا يشوفون الفيلم وشوي"

وصايف: انا بروح مع امي بكرا مع مشاري للرياض
اديم: من جدك
وصايف: أي ماعندي شي
اديم: بتفضين البيت علي
وصايف: معك جنى
اديم : جنى مامنها فايده نت نوم ودراسه ماشوفها وانتي مو هنا صدق ماني شايفتها
وصايف تضحك : عاد حظا اوفر
اديم : بس كويس تغيرون جو على جدي وجدتي
وصايف: أي والله وبقعنها تجي تسكن هنا .. ويقولون بعد بيشوفون جده منار وغزل هاذيك
اديم: اهااا ياحليلهم
وصايف: أي والله
اديم تشهق : ماتدرين من كلمني؟
وصايف: مين
اديم: رغد
وصايف تشهق: احللللفي ياحليلها والله شخبارها
اديم: تمامو وتسلم عليكم كلكم
وصايف: فجأأه
اديم تضحك : أي استغربت من اتصالها بس هي من اخر جيه وتتصل
وصايف: ياحليلها تطور والله
اديم : أي من جد
وصايف: اديم ممكن اسألك سؤال
اديم: أأأأأها
وصايف: ممممممم مانتي متحسفه على فواز
اديم تفاجئت : اانا
وصايف: أي
اديم: لا مادري
وصايف: عليناا
اديم: هاه لاعادي نجود ماني احسن نجود بشي
وصايف:الاااا
اديم: حرام عليك
وصايف: انتي احلى منها وارقى منها واعقل منها
اديم: وصاااااايف حرام عليك تراها ميب شينه واذا على الادب تراها بنت عمي عبدالرحمن
وصايف: بس هي غير شكل
اديم: اجل ليه تنافقين
وصايف: انا ما انافق والله بس يعني فرق بينك وبينها وخصوصا فواز ماشاء الله عليه رزه ومملووووح
اديم: خلاص الله يهنيها فيه وانا حظا اوفر لي
وصايف: لو انا منك اتحسف واعظ اصابع الندم ..! وبعدين انتي بحياتك حد
اديم ارتجفت لانها ماتخيلت نفسها: لالالا ابدن
وصايف ضحكت : ههههههه اسم الله عليك ترى ماقلت شي وبعدين مافيها شي
اديم: بس انا مابي اتعلق بحد واخذ حد ثاني
وصايف: اهااااا
اديم بتردد : انتي؟
وصايف: انا لا مالي مزاج حق هالسوالف وهذي السوالف ماحبها
اديم: اجل ليه تسألين
وصايف تشق الضحكه : تقدرين تقولين لقافه لان مافي حد ماعنده بحياته شخص يحبه غيري واللي من طقتي
اديم ضحكت
وصايف فجأأه : والله حسافته علييك فتييييه " يعني رحتي علييييه "
اديم : فجأأه وترى انا اللي ابي مو هو
وصايف: لو اخذتيه كنتم جبتوا عيال انما ايييييييه
اديم ضحكت : اقوول ترى الولد تزوج
وصايف: ايييييه والله تزوج الله يوفقه اسكتي بس خليني اشووف

"وصايف رجعت تشوف واديم سرحت "

اديم " يارب ترزقني بواحد مثله مابي اقل منه .. من جد راح علي .. بس وين بلقى كلهم تينيجرر "

.
.
.

"الســــاعه 8:00 المغرب "

" في هذا الوقت كان فواز رايح للشباب المجمع على حسب اتفاقهم وبالطريق كان يفكر بنجوود يبي يعرف لو كلمها الحين وش بتكون ردة فعلها .. بلاخير شاف انه سأل نفسه هالسؤال كثير وهالمره ماراح يتراجع بيكلمها واللي فيها فيه "

" في هذا الوقت كانت نجود توها صاحيه من النوم اليوم مداومه وتوها تصحى وكانت ناويه تنزل تحت بس دقه التليفون وقفتها ..راحت تجيب الجوال واول ماشافت الرقم انه مو مسجل رقع قلبها ماتدري ليه حسته فواز "

" ثواني وردت وعلى طول جلست على التليفون "

نجود بهدووء : الوو
فواز حس ببروده بجسمه من صوتها الهادي اول مره يسمعها مروقه : السلام عليكم
نجود بسرعه : وعليكم السلام فواز
فواز ابتسم لانها عرفته : ايه فواز
نجود صار قلبها يرقع وماهي عارفه شتقول
فواز كنه قاعد يحس فيها : كيفك نجود ؟
نجود:انا الحمدالله

" وسكتوا لثانيه "

فواز : انا الحمدالله
نجود في خاطرها سخييف بس يلا ماتبي تخرب مزاجها : سوري نسيت بس توني صاحيه من النوم
فواز استغرب هالرقه الغريبه عليها : سوري صحيتك
نجود بسرعه : لالا بس اقصد ان ماصار لي خمس دقايق من صحيت وشوي فاهيه
فواز ابتسم لابجد شكلها من جد مرووقه : طيب وش ناويه تسوين الحين
نجود تلعب ببجامتها ومنزله راسها : انا مادري بس بشوف وين بسووم فيه وبقعد معها ماعندي شي محدد
فواز : اهاا واانا بعد الحين معزوم مع الشباب على القهوه ورايح لهم
نجود سو وات : اهااا
فواز: خلاص اجل اخليك اانا
نجود: اوكي .. مع السلامه
فواز بل ماصدقت : فحفظه
" وسكروا "

فواز" حشااا ماصدقت على الله بس زيين دامها رايقه ولا عطت كم كلمه تسم البدن هذا اهم شي "
" وبعدها ابتسم ونزل "

نجود " الله وش هالطيبه اللي نازله شوف مين جنبه وقاعد يمثل يالله وش اسمييه هممممم فواز ويخب عليييه .. والله ناس تسميه حبيبي خطيبي وماني عارف وانا فواز وحااف بعد اصلا لو يستاهل كان سجلته مجنوني بعد بس يخسي الا هو مو سلطان هو ..... اخس عليك ياسلطان طلعت خااين وحقيير تعرس من ورانا صدق انه مايحششم .. مسكين ياعمي لو دريت بسوايا ولدك اللي مبسوط عليه .. هع خل تنفعه اللي خذاها "

" وشوي ونزلت "

.
.
.

" في ستــار بكس الخبر "

بدر: طيب تأأكدت انت
منصور: مادورت الا بجوال العايله حقه ومالقييت شي
بدر: طيب دور بالثاني
منصور: شلوون ادور بالثاني وهو ملصقه بيده
بدر ضحك : مدري بس بنشوف طريقه
منصور طنش وجلس يشرب
بدر شهق : لقييييتها
منصور بنظره بمعنى وشو
بدر: نكلم مشاري الحين ونسولف معه ونجيبه يمين ويسار ونرسله مثلا يجيب شي مايقدر يشيله الا بيديين ونقوله اترك جوالك مين بيدق عليك
منصور صلح جلسته: اييييي ايييييي
بدر: يلا خلني اتصل عليه

" وبالفعل اتصل عليه ومشاري ماعنده وقت هايت بالشوراع ودامهم يبونه معهم بيجي "

منصور: لو مالقينا الرقم
بدر براحه : بكل بساااطه مشاري ولاشي بحياتهااا
منصور فتح عيونه : احلللللللف
بدر: ماله غير تفسير واحد وبعد بس خلني اتأأكد وانا اقولك شلوون تعرف اذا انت تعني شي بحياتها ولالا ؟؟
منصور: ادووخ انا يادكتور الحب
بدر يضحك : ههههههه الله يخسك يالطعسي دكتور الحب قال
منصور يضحك : والله هذي مأساءه رفيقك يعاني منها
بدر: ااااااه الكل يعاني
منصور: بس مو مثلي
بدر: أي والله
منصور يضربه : ليكوون تحب
بدر: لالالا انا ما احب ولا احب الحب اصلا
منصور: ماجربته بلاك
" وبدر بداخله يضحك "
بدر : أي ولا ابي اجربه

" وجلسوا ينتظرونه "

.
.
.

" الريــــــاض "


" في هذا الوقت رجعت لميس بيتهم واخوها مازن نزلها ومشى عنها .. وهي طلعت والبيت كان فاضي .. وطلعت فوق لغرفتها .. ووبس وصلت الدور العلوي وقفت وناظرت بباب اخوها ودايركت تذكرت سالفة ارتباك مازن اخوها .. حست بنشوه لقافه .."

لميس " ياربي مدري ادخل اشوف مزون وش مخبي ولالا .. ياربي اخا ف ادخل .. وش بيكون مثلا بس اكييد مو شي قوي .. وش بيكون مثلا .. ياربي بدخل و ماعلي .. يمه اخااف .. لالا يلا بدخل "

" وفتحت الباب وهي خايفه على اخوها وتركت الباب مفتووح .. وشافت الحوسه مثل ماهي.. وقربت من عندها وشافت الحوسه اوراق وشي كتب ومدري وشو رفعت ورقة بتقرا وجت بتقرا ارقام ومدري وشو كنها فاتوره تليفوون .. وجت بتنزلها وانصدمــــــــــــــت "

لميس " ايششششششش نو واااااااااااي "

.
.
.

" الشرقيه "

بدر: يالله حيييهم تومانور ستاربكس
مشاري يناظره : عن التزق
بدر ضحك : تفضل اقعد شفيك واقف
مشاري ضحك عليه وقعد
بدر: شخبارك وش مسوي زمان عنك
مشاري يبتسم له بمعنى شعندك : انا الحمدالله انت شعندك
بدر: والله ماعندي شي ارحب فيك فيها شي" ويناظر منصور "
منصور: لا ابد مافيها شي
بدر: وش تبون اطلب ؟
مشاري: انتم ما شربتوا شي
بدر بنصب : لاا ننتظرك
منصور اصلا شبعان بس يمشون على اساس ماقرروا : انا بس جيب لي كيك حلو ولا شي
بدر: وانت مشاري ؟
مشاري : انا موكاتشينو
بدر: ولايهمك " وقام "
مشاري: وانت شخبارك وش مسوي
منصور وهو ماله خلق مشاري: والله انا الحمدالله عايش
مشاري: الحمدالله
منصور: وين كنت فيه ؟
مشاري: ابد كنت احوس على الكورنيش
منصور : لحالك ؟
مشاري: مواعد واحد من الشباب على التسعه ونص وانا فاضي جلست افرفر
منصور: اهاا كلمنا مره ثانيه وش يقعدك لحالك
مشاري ابتسم : ولاااا يهمك
" شوي وجا بدر"
بدر لمشاري : انت بجيب الاوردو فلوس ودفعنا
ضحك مشاري: زين جايبيني يذلوني
بدر يضحك : شفت شلوون
" وقعدوا يسولفوون "
بدر: يلا قووم
مشاري: يمكن ماخلص
بدر: وش دعوى يصنعونه؟
مشاري ضحك : زين " وقام "

" بس مشاري كنه يدري قام وترك موبايلاته "

بدر غمز لمنصور وبسرعه سحب الجوال الثاني
بدر: بسرعه كم رقمها
منصور طلع جواله وقله الرقم بسرعه ودق عليه
بدر يناظر الجوال وبأستغراب : ماطلع لي شي "وسكر"
بدر: الرقم مو مسجل
منصور: احللللللللف
بدر رجع الجوال: انت شيكت بنفسك ذاك الجوال وانا شيكت ذا الجوال ولا طلع رقم معناتها تلعب علييك
منصور: وش اللي يثبت لنا
بدر: هممممم مافي غير نحاول نسحب منه
منصور: يلا علييك

" وبس وصل منصور وشربوا كم شربه من الكوفي ومنصور اكل لقمه من الكيك "

بدر: الا مشيييير
مشاري يناظره: هلا
بدر: اقوول صاير تسرح كثير هلايام ليكون عندك منا ولا منا " وجلس يغمز "
مشاري: امححححق انا وجهي وجه تغمزك
بدر ضحك : يعني شلوون تبي تثبت لنا انك ماتحب " ويغمز "
مشاري: عاد اقول عن التغمز
بدر ضحك : زين قوولي تراي مو ملقووف
مشاري: لا وقسم بالله
بدر: على كثر اللي مرقمهم ومشبكهم ماتحب وحده
مشاري: هذا اللي كان ناقص
بدر: معناتها تحب وحده من الفاملي حقنا هههههه
مشاري يضحك : ماحصل لي الشرف اعشق وحده بناتكم مالها امان
بدر ومنصور ضحكوا
مشاري: والله ماتظمن اهلك وش مخططين لك وش لي فيهم انا ماتفرق عندي أي وحده
بدر ومنصور بأرتياح : ااهااا أي صدق

" بدر لف وغمز لمنصووور "

" وقعدوا يسولفون وشوي حسوا يبون يطردون مشاري يبون يتفقون على اشياء ثانيه "

.
.
.

" في الرياض من جديد "

لميس " معقووووووله مازن يحب مناااااار... صدمه ... لالا مستحيل .. بس وشلون وصورتها عنده .. ياربي اخذها .. لالا ياويليي بيذبحني "

" ورجعت كل شي محله وطلعت بسرعه وراحت غررفتها ورمت نفسها علىى السرير وصارت تتذكر اشياء وتحاول تربط "

لميس " وانا افكر يسويه من حسن نيه واثاريه الولد غارق.. يمه بغى ياكلني يوم قلت بناخذها لمساعد"

" وابتسمت "

لميس" ياحليييييييلك يامزوون ودي ادق على منار واقولها .. أي أي بقولها "

" وبدون تردد دقت عليها البنت ماعندها وقت "

"ومنار على طول ردت عليها "

لميس: هلووووو بيبي
منار تضحك : هلوووو لموسه
لميس: كييّفك
منار: منيحه والله ؟؟ وانتي
لميس بدلع : انا اوكيييه وانتي
منار: ام فاااين
لميس تصرخ : منوررررررر وحشتيييني
منار: ياحوبيلك والله وانتي بعد
لميس: والله بيتنا ملل كللللنا ملانين
منار: ياحبيلكم
لميس تلمح : حتى مازن يقول بيتنا زهق بدونها
منار: ياحليله سلميني عليه
لميس: ولايهمـــك ماطلبتي شي

" وقعدت تسولف معها وتلمح من هنا وهناك ومنور ماتدري عن شي "

.
.
.

" الســـاعه 11:30 "

" دخل البيت مستعجل ركض على غرفة اخته بعد مافقدها بالصاله .. ودق الباب عليها "

" سهررر سهر افتحي "

" سهر فتحت الباب بسرعه "

سهر تضربه: خير خير شعندك
منصور : ادخلي ادخلي

" دخل وسكر الباب وراهم وقفله "
سهر: شفيييك
منصور: اسمعيني زين اقعدي

" وقعدوا على السرير "

منصور: ابيك تكلمين غزل الحييين
سهر: وش تبي فيها انت ياخي ابعدد عن البنت
منصور: اسمعييي كلميها وسولفي معها عادي واببيك تقولين لها منصور قرر يخطب بسمه
سهر فتحت عيونها : وش دخلها هي البنت ماتيك شفيك
منصور يضربها على راسها: اقول اقول مالك شغل دقي
سهر شالت جوالها بقوه : اتمنى الحيين تفشلك
منصور: دقي لا العن شكلك
سهر: الله بلاني استغفر الله " ودقت "

" وشوي "

سهر: الووو هلا غزوله
غزل: هلااا بتس
سهر: شخبارك؟
غزل: الحمدالله والله ماعلي
سهر: شتسوووين؟
"منصور يبي يسحب الجوال يحطه على السبيكر وسهر تسحبه يعني لا حتى غلبها وحطته "
غزل: قاعده ارتب غرفتي حووسه قد ماتتوقعين ؟؟ وانتي
سهر: انا توني كنت قاعده اسولف من منصور اخوي
غزل بلقافه: شفيييك
تسقق منصور
سهر: ابد يلمح يبي يخطب بسمه
غزل شهقت : ايششششش
سهر: شفيك
منصور تشقق حده
غزل: هااه حرام بسمه
سهر: وش فيه اخووي
غزل: مافيه شي .. بس يلا عن اذنك انا شوي مشغوله اوكي ؟
منصور يأشر لها يعني سكري سكري
سهر: تيك كير " وسكرت "
سهر فتحت عيونها: شفيك وين وصلت له
منصور: قولي لبنت عمك خليها تعيش احلى ايامها مع ولد عمها مشاري اللي مايدري عنها اصلا
سهر: منصور وش السالفه
منصور وقف وهو مرتاح : NO NEED تعرفين

" وطلع عنها وتركها بحيرتها "
سهر" شسالفتهم يالله مره معقدين .. خلني اكمل كتابة الايميل وبعدين اتفرغ لهم والله ينخاف منه "

" ومنصور طلع وراح غرفته ورمى نفسه على السرير"

منصور" هههههههههه ياحليلك اجل عرفتي تلعبينها .. صدق انها ملعوونه ..ااااه اهم شي ضمنت ولا 80 % من انه مشاري مايدري عنها وانها قصه خرافيه .. اكييد هي تبي تسوي كذا عشان اغير وهذي الحركاات اللللله .. ياحلو الشعووور .. طيب ليه تعاندني .. خلني ادق عليها العب فيها شوي "

" وقعد على حيله ورفع السماعه ودق وماردت عليه الا بعد فتره "

منصور: السلام عليكم
غزل: وعليكم السلام
منصور: انا منصوور
غزل فتحت عيونها : خير ان شاء الله بغيت شي
منصور : لا بس حبيت اقولك شي
غزل ماعطته مجال: صدق قليل ادب ماخذ ر قمي ويدق بعد صدق قواة عين
منصور: ليه مشاري احسن مني؟
غزل تذكرت اللي سوته : ايه ايه احسن منك زين عندك شي اففف
منصور ضحك : هههههههه اعصابك بس حبيت اقولك 1\0
غزل طلعت صوت يعني ياكرهي لك "وسكرت"

منصور يضحك " هذي من الحرة اني باخذ بسمه ههههههههه ياحليلك ياغزل .. مشكلتك ان يخونك التعبيير بس بس "

" وبس منصور عرف ان قصة مشاري وغزل خرااافه من خرافاتها .. بس اللي انقهر انها لسا مصره ... وبعدين استسلم حتى لو ماتحبه اهم شي ماتحب مشاري وهذا الاهــــــــــم "

.
.
.

" في بيت بو نايف "

" كانت بسمه في المرسم حقها وترسم واختها قاعده جنبها وساكته وملانه "

نجود بعد ماطفشت: مدري وين بتوصلك هذي الرسمات
بسمه ماردت
نجود : ترى كلها اوراق وبكرا تترمى ترى
بسمه لفت عليها : من قالك
نجود: اوراق تراها تتأكل مع الزمن لو انك بتحطينها في معرض وتبيعين وتشترين يمكن الناس تناظرها ولا حاطتهم وصافتهم وتناظرينهم لحالك
بسمه : هذي اشياء خصوصيه ماحب احد يتطلع عليها او ياخذها مني
نجود بأستهزاء: اما الخصوصيه .. خصوصيه في ايش ياحظي "وجت تبي تشيل الفرشاه عنها " اقول اقول شيلي هالخرابيط من يدك
بسمه تنهدت وبسرعه سحبت يدها: يالله نجوود شفيييك بغيتي شي " وصلحت شعرها"
نجود: اقعدي معي وش يقعدني لحالي بكرا بعرس وبتقعدين لحالك
بسمه بانفعال : عندك زوج قومي كلميه .. اذلفي عن وجهي
نجود استغربت من اختها : بسمه وش صاير فيك ... ليه متغيره
بسمه اخترعت ماتبي هذا الشي يصير: انا
نجود بأستغراب: أي انتي
بسمه تأثرت وقامت تركض بسرعه وتصارخ: مافيني شي مافيني شي
نجود وقفت وهي مصدومه من اختها " وش صاير فيها " وراحت تركض ورااها

" بسمه طلعت بسرعه وراحت لغرفتها وقفلت الباب تبكي على سريرها "

بسمه " ليش ليششش ياربي ............ معقوله بدوا يحسون اللي حولي اني تغيرت .. ياربي وبسببك يامحمد .. يامحمد وش تبي فيني ومن وين طلعت لي ياااااااربيه.. ليه حالي مو حال البنات .... تستاهلين العيال كلهم قدامك ورايحه للي معرس .. اكره نفسي اكرهاااااااا .... ياربي لازم انعزل عنهم مابي اشوفه يمكن يتلاشى هالحب فاشل .. "

نجود: بسممممه بسمممه افتحي البااااب
بسمه :..........
نجود: بقول لامي انك تبكين
بسمه : مافيني شي مافيني شي
نجود: انا اورييييييك يلا افتحي
بسمه : خليييني بحالي
نجود: طااااايب
" وراحت عنها وهي متعجبه من حال اختها "

" وبسمه حبست نفسها بالغرفه اليوم ولا طلعت "

.
.
.

" بعد يومين "

" في الـرياض "

" في البيت الكبير ماكان فيه غير الجده ووصايف وخالتها وامها واخوها مشاري واخوالها الاثنين ... وبعد فتره وصلت ام ياسر مع بدر .. كانوا على اتفاق مع بعض انهم يجون اليوم ..
وصايف بالبدايه كانت قاعده معهم وبس وصل بدر وامه قامتت داخل "

وصايف" افففف وش هالهم ذولا ماعندهم حد اقعد معه غير هالبزران اللي يهايطون في البيت صعدوا لها راسها وهي مالها خلق بزاره "

" شوي وجا حد ونط من وراها عشان يمر قامت هي ضربته "

وصايف: عبيييد وووجع ضاق المكان هاه

" وهو طنشها وقعد يضحك عليها "

عبدالله : انتي انتي مش حلوه هاهاهااهع
وصايف تلوي برطمها: من زينك محمود ياسين
عبدالله جنونه وحد يقوله هالكلمه وعبادي مشكلته يشد بالكلام على الحروف ومخارج حروفه عطلانه يعني يدمج حرف فجأه مع الكلمه : انتشي مس مش حلوه
وصايف: ياشينك مع كشتك انقلع هناك اففففف
" ورفعت الجوال ودقت على امها واول ماردت امها"

وصايف: يمه ليكون انا جايه عشان اقعد مع البزران حوموا كبدي
ام فيصل تضحك: شسوي يايمه تعالي جنبنا
وصايف: تستهبلين تبين جدي ياكلني ترى بتركهم وبطلع
ام فيصل: وين بتروحين بالله
وصايف بقهر : أي محل بس ماني قاعده هنا صدعوا راسي
ام فيصل: لاحووول
وصايف بدلع: مالي دخل ماما طفشت

" وعلى طول تذكرت انه عندها بنت تعرفها هنا وهي لميس بنت خاله غزل وان رقم لميس عندها "

وصايف تصرخ: خلاص خلاص يمه يلا باي
ام فيصل: بسم الله يلا

" وسكرت من هنا ودقت على لميس من هناك "
" لميس وقتها سرحانه بأبتسامه على وجهها واول ماشافت اسم وصايف استغربت وش مطريها عليها "

لميٍس: مررررحبا وش صاير بالدنيا
وصايف ضحكت وتغطي: ياحييييييهم
لميس ضحكت : الله يحيك ويبقيييك شخبارك ؟
وصايف: والله انا مو كويسه
لميس: افا لييييه
وصايف: لاني بالرياض
لميس صرخت: احلللللللللفي
وصايف: والله
لميس: وينك فيه الحييين
وصايف: بيت جدي
لميس: اهااااا مو وناسه هناك ومين معك
وصايف: لا ابدن من جا ولد عمي ذا وانا مرميه بالصاله مع عيال خالي الله يخسسهم ولاحد معي خواتي كلهم بالخبر
لميس تضحك : طيب تبين امرك ونطلع
وصايف: ايييييي تكفييين
لميس: اوكي بقول لامي وبجي
وصايف: هيوووووو خلاص يلا انتظرك ياحبيلك لو ادري داقه عليك من بدري
لميس ضحكت : احم يلايلا ثواني
وصايف تشققت: يلا

" وسكروا وحدها وصايف متشققه قامت وقامت وتبي تصلح شكلها وشافت بطريقها مرت خالها ياكرهها لها"

وصايف بمجامله : هلا سماهر
سماهر: هلا وصايف ياحياالله من جات تو مانورت الرياض من زمان عنكم ولا كنا عندكم اهل هنا
وصايف ياكرهي لها حشا بالعه شريط وبمجامله كمان : والله هنا بس خبرك الدنيا " وضحكت على كلمتها اللي ماتدري شلون جت "
سماهر: أي والله الدنيا مشاغل اجل وين خواتك
وصايف في خاطرها اخلصي : بس انا جييت عليهم مدارس
سماهر: وانتي
وصايف ياللللللله ابي القف منها : انا على السمستر الجاي ان شاء الله
سماهر: اجل على وين انتي رايحه
وصايف تبتسم يعني اخلصي: الحين بتمرني بنت وبطلع منها
سماهر: وش دعوى ماشبعنا منكم وانتوا طايرين
وصايف تنصب: بس كنك جايه بدري وانا البنت مواعدتها من الخبر اني اذا جيت بشوفها فرصه سعيده اني شفتك من جديد وعن اذنك " قبل لاتسأل سؤال ثاني قالت لها كل شي مره وحده "
سماهر بصوت واطي : ياهي مغروره
وصايف وهي رايحه واحد جاي بيمر قدامها بهباله : وخر انت الثاني " وطلعت برا "

" راحت عند المغاسل اللي برا بالحوش بترتب خشتها وبالمره تنتظر لميس ترد عليها.. طلعت وحطت شنطتها على المغسله وغسلت وجهها تسوي لوجهها رفريش من تعب الطريق والازعااج وشهقت تذكرت انها ماقالت لامها انها بتطلع جففت وجهها ورفعت الموبايل وتكت على المغسله ودقت على امها "

ام فيصل: السلام عليكم
وصايف: هلا يمه اسمعي
ام فيصل : هممم
وصايف: لميس الحين بتمر علي وبنطلع مع بعض اوكي
ام فيصل: مين لميس
وصايف : يمممه لميس بنت خالة غزل شفيييك
ام فيصل نست : اوووه وين بتروحون
وصايف: ياحليلك يايمه وش عندهم هنا غير هالمولات بنشوف لنا واحد وبنتعشى وبنجي
ام فيصل: بتزعل جدتك جايه تتمشين ولا جايه لها
وصايف: يمه كلكم قاعدين معها ومعكم عيال وانا وش يحشرني
ام فيصل: كيفك كيفك بس مو تطوليين
وصايف: لاافا عليك لاتخاافين
ام فيصل: وسلمي عليها وعلى امها
وصايف مستمعه : ان شااااااء الله ولايهمك يلا بابااااي
"ام فيصل ماعندها وقت سكرت على طول مثل امي لووووول "

" ورجعت تبي تحط شي خفيف على وجهها الي مبين مريض .. وبس خلصت ودخلت اغراضها تبي تمشي رفعت تلقي نظره اخيره على شكلها العام وتشوف في المرايه واحد واقف وراها بخرف لفت ورا ... واللي وراها كان ساكت ويناظرها بنظرات استغربت وش يبي منها يناظرها كذا ليكون شكلها مو عاجبه ووش يدخله اصلا .. المهم النظرات الغريبه الموجهه لها استمترت فتره وبعدها مشى عنها وهي كلمت ترتيب اغراضها بسرعه "

وصايف" ايش ابيييي يمون الاخ شكله مغلط خخخخخ يلا عاد وش لي فيه انا "

" وبعد دقايق عطتها لميس دقه وطلعت لها "

" اول ماركبت "
لميس: ياحيالله من جانا تومانورت الرياض والسياره
وصايف تضحك : الله يحيك منوره فيك
لميس ابتسمت : عبدالقادر المملكه موول
ولفت عليها : وشخبااارك وشخبار البنات
وصايف: والله كلهم بخير زمان ماتجمعنا ولاشفناهم
لميس: ياحليلكم والله اشتقت لكم .. طفشت من بعد ماراحت منار
وصايف ضحكت : احسن مالك الا العذاااب

" وقعدوا يسولفون حتى وصلوا "

.
.
.

" محمد حموووووووودي "

" في بيت بومحمد في قسم محمد ونجوى كانت نجوى قاعده بالصاله ومحمد رايح يغسل وجهه "

محمد ويمسح وجهه بالمنشفه بعشوائيه : نعم نعم
نجوى انبسطت على شكله وبدلع : وين رحت فيه
محمد قعد جنبها بقوه : وين بروح هذاني عندك
نجوى تتدلع : ولهت عليك
محمد يضحك : يااااي حتى انا ولهت عليج
نجوى ضحكت
محمد يتسهزء: قالبه كويتيه الاخت
نجوى تضربه بخفه : مالك شغل
محمد: طايب مالي شغل حتى انتي مالك شغل فيني
" ورفع الريمونت وقعد يفرفر "
محمد: وين سلوومي
نجوى: مع منصوور عمه
محمد: وين راحوا
نجوى: مدري غزل كلمتني تبيه واخذه منصور بيطلعه بعدين يوديه لهم
محمد: يعني انا ماشووفه
نجوى تناظره : مشكلتك مو مشكلتي
محمد لف عليه وقرب منها: شتبين مني شتبين
نجوى ضحكت وغمزت: مابي شي كيفي
محمد: لا موبيكيفك لحالك كييفك هو كيفي
نجوى بنظرة غرور: لاتطيح على وجهك من كثر الغرور
محمد ضحك وقرب لها اكثر: مو شغلك اطيح ولاماطيح
نجوى صرخت فيه : وشو انت مو شغلي مو بكيفي اجل على شغل وكيف من
محمد يضحك ويأشر على نفسه : انا " وبنظره قويه تفهم مغزاها " عندك مانع
نجوى ضحكت واستحت وقامت: لاماعندي مانع
محمد يضحك ويجلس باسترخاء: أي كنت احسب بعد
نجوى لفت عليه: وااااااه تقهر
محمد: ياربيييه
نجوى ناظرته نظره ومشت عنه
محمد يوقفها: الاماقلتي لي وين بتروحين
نجوى: الغرفه
محمد: شتسوين
نجوى: بنام
محمد: اها ولحالك
نجوى بقوه: ايه
محمد: لا عاد هذي بقوووه مو بكيفك

"نجوى ضحكت وسرعت عنه وهو لحقها "

.
.
.

" فــي غرفة غــزل "

" كانت غزل قاعده بغرفتها من امس وهي متوتره عرفت انها اخطت خطأ كبير كونها شككت منصور الحقير فيها ... هي شافت حركات منصور من قبل بس يعني عادي يسوي أي شي فيها عشان يكسب اللعبه .. ومايخاف منصور من احد ولايهمه من احد.. مثل ابوه لمن يسوي شي مايهمه حد ونفس الشي اخوه سلطان ماتركوا شي من بعض "

غزل " حسبي الله عليك يامنصور مدري م وين طلعت لي انت .. ولا بعقلك انا احب او افكر بواحد مغزلجي مثلك .. ووووع هذا اللي كان ناقص بعد .. بس الحين وش اسوي عرف انها كذبه وغلبني فيها .. قال واحد صفر انا اوريه صدق مايتحس العن شكله انا بنت عمه ويسوي فيني كذا اجل وش مسوين ببنات الناس مساكييين والله .. اصلا الغلط عليهم من يعطي منصور وجهه ..المهم الحين ايش اسوي .. المشكله مابي اشوف خشته اصلاااا .. افف بس يخسسي الا هو يغلبني .. " " وشهقت " " اتخيييل يجي يخطبني وااااااااع يمه ماتخيل عشان يصير عشره صفر.. لازم انفره مني اكثر قبل لايغلبني صدق ويخطبني .. ياربيييه ... شسوي زين انا ماعندي شي اسويه.. كنت ماخذه مشاري
عامل مساعد والحيييين .. افففف .. بس هييين وين بتروح يامنصوور .."

"طق طق طق"

غزل: ادخلي

" دخلت منار وبعضها مو على بعضها"

غزل قعدت على حيلها : شفيييييك
منار: مافيني شي
غزل: شوفي وجهك شلون منقلب
منار: لا بس ماكلت شي اليوم عشان كذا
غزل: شووور
منار: ايه
غزل صرخت: زين قومي كلي
منار اخترعت : مع وجهك باكل بس مالي نفس الحين المهم دريتي
غزل: وشو
منار: فواز يفكر يقدم موعد الزواج
غزل: احلفي متى يعني
منار: يقول يبيها على السمستر الثاني
غزل: احلفي حرااام البنت اكيد ماجهزت
منار: يقول بيتفاهم معها يقول وش له يطولون هالفتره طول هالفتره تشتري ملابس حتى لو ماعندها اللي تلبسه ومن هالحكي
غزل: بالكثير تتهيأ نقسيا الا اذا هي وافقت شي ثاني
منار: المشكله حنا
غزل: وش فينا
منار: ماحس لي مزاج زواج وحوسه
غزل: لاعاادي وش بنسوي حنا
منار: مادري المهم قومي ننزل
غزل: وين نروح
منار: تو منصور دق يقوول بيجيب سلمان على اساس انتي تبينه
غزل ابتسمت : أي صح انا قلت لنجوى " وبسؤال " ومنصور اللي بيجيبه
منار: أي " وقامت " قومي تحت عازلتلي نفسك
غزل: أي شوي وبلحقك

غزل" هاهااااي اجل منصوور بيجي .. يالله حيييهم تو مانور بيتنا "

" ونطت من الكرسي ووقفت على المرايا وصلحت نفسها ونزلت وشافت فواز مع منار وش الطاري فواز وش مقعده هنا افففف "

غزل: يالله حييييهم
فواز ابتسم لها : الله يحيك ويبقيك
غزل: وش الطاري مستنر هنا بالصاله
فواز: ليه فيها شي اخت غزل ؟
غزل بأستغراب: لامافيها شي بس انت ياطالع يا ماسك لك هاالتليفوون وفي الغرفه ولاتلومني اذا استغربت انك هنا
فواز بأبتسامه : وهذاني اليوم عندك شي
غزل ابتسمت : انا ماقلت شي والله هذي حلاتك لازم تتعود بكرا بتتزوج والبنات مايحبون العيال اللي كل طالعين وجاحدينهم
منار تضحك : تكفين اذا بيطلع بيشاورك ولا بيشاور حرمته أي طيييب
فواز يناظرهم: شفيكم علي انتو الثنتييين
غزل تضحك : لالا ولاشي بس مبسوطين بشووفتك
غزل وتصفق وتعلي صوتها لانه بدا يسرح شوي : وكييييف نجووود معك
فواز ارتاع شوي العن شكلك : بسم الله زينه زينه
منار وغزل يضحكون
منار: امداك تسرح فيها
غزل تغمز: هاه رحت لها وديت لها شي ماشياات
فواز يسخر على نفسه اذا انا من اخذتها ماكلمتها الا مره: شتبيين انتي خاشه عرض
غزل تضحك : بس عشان اساعدك لان انا عندي خلفيات بهذي السوالف
فواز يبي يغير الموضوع وخزها : من وين
غزل فطست ضحك: لايروح فكرك بعييد بس كثيرمن صديقاتي متزوجات فا انا اكتسب خبره منهم
فواز قام فتح عيونه فيها هي ضحكت الا والجرس يدق
غزل قامت: هذا لوولي جااي بروح اجييبه
فواز ناظرها ولف على منار اللي على طول ضحكت
منار: انا مالي دخل
فواز ابتسم لها


" عند غزل طلعت برا وهي تقول لحظه لحظه .. وراحت وفتحت الباب من ورا وانتظرت سلمان يدخل وسلمان مادخل"

غزل: سلمااان لوولي

محد رد عليها

غزل وينهم

قامت وطلت وشهقت على طول وشافت سلمان يضحك مع منصور
غزل : سخييف
ما امداه منصور يناظرها زين الا على طول ركضت داخل
ومنصور بسرعه دخل يوم حس فيها وهي تركض يبي يلمحها الاخ وشاف قفاها
منصور يضحك " ياناسي انا عليها هالخبله "

منصور نزل لعند سلومي ويقلدها: لووولي اسمع روح حق خالو غزل زين
سلمان يهز راسه يعني أي
منصور: وعطها بوسه قول ها مني ومن عمو منصور
سلمان ضحك
منصور يضحك وضربه: خلك ماتسويها ماراح اوديك السوبر ماركت
سلمان: طيب طيب بث
منصور: لاببس ولا شي بسألها تراني وياويلك
منصور ضحك : طاااااايب
منصور يضحك : يلا روح

" ووقف وناظر منصور سلمان يوم دخل سكر الباب وراه وهو يضحك يبي يشوف ردة فعلها "

" سلمان دخل وشافهم قاعدين وراح لخاله فواز اللي حياه وباسه وقعد بحضنه "

فواز: شخبااااارك " ويبوسه ويقرص خدوده "
منار: لووولي تعال عندي
فواز : لااه خليه شوي ماشبعت منه زمان ماشفته



" شوي وقام سلمان من عند فواز وراح لعند غزل ومنار تطالعه وهو يضحك بشقاوه"

"قام ونط عليها وباسها بقووه"
سلمان ويحط يدينه حول فمه : خالو هاذي من عمو منسووور
غزل فتحت عيونها وهو ضحك وبعدين هي ضحكت
غزل: قم انقلع قليل الادب بقول لخالو
سلمان ضحك : عااادي مث انا
غزل ضحكت

غزل" الله يلعنه هالمنصور بيخرب عقل ولد اختي بصايعته "

فواز: غزل تعالي شوي معي
منار: ياسلالالالام
فواز يناظرها بروقان: بس شووي موضوع خاص
منار بدلع: مالي شغل
غزل راحت جنب اخوها: اقول كولي تبن الله يلعن هاللقافه
وجت بتلف وشافت فواز بوجهها يناظرها قامت ضحكت
منار ضحكت
فواز: لسان وصخ مدري من وين لها" ويجرها من راسها" امشي

.
.
في الرياض

في سياره بدر

" بدر طلع من عندهم متوجه لمكان ماتواعد مع مازن وربعه "

بدر " يالله ماتخيل الحين هذي وصايف ماغيرها .. كل يوم لها شكلها.. بس نظراتها مشببه عليها وحده شايفها انا بس مادري اذا هي نفسها وصايف ولالا .. بس ماشاء الله عليها جذابه اخ عليها.. تعال انا وين رحت ليكون بديت اخورها.. شلون نسيت سهر اللي تنتظرني.. ياويلي لو عرفت اني فكرت بوحده غيرها هههههههه ياحبيلها وحشتني يانااااس "

.
.
.
وبنفس المكان

" في سياره لميس "

وصايف : وع وع وش عندهم الشباب هنا مجتمعيين اول مره يشوفون مطعم
لميس تضحك : عن الغلط هاه
وصايف تضحك : صدق هممج
لميس: ياسلام وتتمصخر بعد
وصايف تضحك: بالله شلون ننزل انا اخاف من عيالكم
لميس: اقول انزلي بس
وصايف: بنزل من بابك
لميس ضحكت
وصايف: مقيوله مافي
لميس خزتها
وصايف ضحكت: امزح امشي بس

" واول مانزلوا الشباب وقفوا يناظرونهم وبعضهم لا .. ووصايف صلحت حجابها زيين ومشت مع لميس بخط واحد ودخلوا المطعم "

وصايف: وع الله يحوم كبدهم
لميس: قسم بالله انك حفله

" المهم راحوا وجلسوا على طاوله لشخصين وقعدوا يسولفون وجت المقبلاات وكذا ويسولفون عن اشياء متفرقه "

لميس: شوي بروح الحمام " وانتم بكرامه "
وصايف: اوووكي

" لميس راحت واخذت حول 3 دقايق وهي راجعه كانت منزله راسها تضبط عبايتها واول ماضبطتها لفت انتباهها صوت اللي يضحكوون ارفعت راسها وشافت واحد مع وحده قاعدين "

" لميس خففت سرعتها من لقافتها تبي تشوف ذولا وش يقربون لبعض .. بس من شافت مصاله البنت وهي غاسله يدها ولفت على اللد تبي تشوف من قراده حظها ذي...... اول ماشافته نو وااااااي وع الخسيييييس .. وحاولت تسوي حركته تلفت انتباهه يعني شوفني عشان نفسها ترميه بنظره "

" قربت وسوت نفسهها صقعت بكرسي البنت اللي معه .. وهو شافها وقعد يناظرها وطول وهو يناظرها "

لميس: اوبس سوري " ورمته بنظره ومشت "

" هو استغرب ليش هذي تناظره كذا .. معقوله مبينه قعدتنا .. وهي وش دخلهـ ـ ـ اووووووووووووه ليكون هاذي ماغيرها قريبة منار نو وااااااب "

" ولف بقوه مكان ماهي قاعده وكان كرسيها بالوجهه اول مايلف .. بس هي مارفعت نظرها له مره ثانيه عشان وصايف"

سلطان " يالله ذي وش تبي فييييييييني لاحوووول "

لميس" صدق حقير ونذل "

" ووقتها بدل يوصل الطلبات شي فشيء "
.
.
.
" فــــي الشرقيه "

" غرفــــة سهر"

" كانت سهر قاعده في غرفتها ومشغول بالها بأنفعال طلعت منها وراحت غرفة منصوور اخوها .."

" منصور كان قاعد على النت واول مانتبه للدفاشه وقف بعصبيه "

منصور بعصبيه: شفيك انتي داخله على كفاار
سهر ماهتمت له : منصوور اسمع والله لو ماتبتعد عن غزل والله والله لاقول عليك امي
منصور فتح عيونه :.................
سهر بدت تتنفس بقوه : انا من يوم ماعطيتك وجهه وانا احس بتأنيب الضمير غزل لو عرفت اني ادري بشي والله بتزعل علي
منصور: ياسلام الحين غزل اهم من اخوك
سهر: ياخي افهم البنت ماتبيك وتحب غيرك مو من حقها
منصور بقوه : لاحبيبتي مو عندنا حركات احب هذا وابي ذاك زييين
سهر انصدمت: يعني ايش
منصور: افهميها مثل ماتبيين ويكون بعلمك بنت عمك ماتحب زييين
سهر انصدمت اكثر: وانت وش دراك
منصور: عرفت بطريقتي الخاصه
سهر بدت تنزل دموعها : شفت انت كل مالك وتتمادى والله يامنصور هذاني حلفت " وجت بتمشي"
منصور راح لعندها ومسكها من يدها : يعني تهدديني
سهر عورتها يدها بس طنشت : تقدر تفمهما مثل ماتبي
منصور زاد رص على يدها ولفها لعند : هي انتي اشوف طايل لسانك
سهر ودموعها تنزل من الالم: منصور يدي توجعني
منصور يوم شافها ترك يده وهدا من تنفسه اللي ازداد : سهر شفيك قلبتي فجأه
سهر: غزل من يوم ماتمشكلت معها وهي ماتكلمني انا وش ذنبي
منصور حط يده على كتفها : انتي مالك دخل طيب وهي ماتدري عن شي
سهر: بس ولو دامني من طرفك اكيد بتكرهني وماعاد تصير مثل اول
منصور: يا أأألله ياسهر .. انا خلاص اصلا بحاول ما اكلمها بخليها براحتهااقصد مو بحاول انا خلاص بقطعها
سهر: قل والله
منصور: اناماحلف على اي شي وانتي تدرين
سهر: طيب " وجت بتروح "
منصور سحبها لعنده وضمها من ورا يتميلح عندها : ماودك نشوف موفي سوا زمان ماشفنا مع بعض
سهر ابتسمت : اي اوكي
منصور: خلاص اسبقيني بلبس بيجاما وبنزل
سهر: اووكي " وطلعت "

منصور" اوووووووف الحين بتنكبيني ياسهر .. الله يهديك بس .. بس يلانشوف موفي مع بعض .. شكلنا بنبدا مصالح من اليوم وطالع .. ياربييييه "



.
.
.

" بعد اسبوعين "

"الساعه 7:30 "

" في بيت بو نايف "

" نجود كانت لهذا الوقت نايمه من رجعت من الجامعه .. طلعت لها بسمه فوق وخرشت الباب عليها ونجود بدت شوي تحس وتصحى ..وقامت بكسل فتحت لها الباب"

بسمه : بس نجوود قوووومي في عندنا ضيوف تحت
نجود تنفض شعرها : مين.؟
بسمه: صديقة امي جايتنا من الرياض خاله فرح
نجود: وش دخلني انا
بسمه: تبي تشوفك وتبارك لك الخطبه
نجود: اووه
بسمه: لااووه ولا خرابيط قومي البسي وتكشخي عشان تحس انك مخطوبه مو هامله نفسك
نجود: زين زين اطلعي بتحمم و بلبس وبنزل
بسمه : يلا بسرعه لاتطولين
نجود: بتطير
"بسمه بنفاذ صبر طنشتها وطلعت"

" بعد مرور ساعه الا ربع "

" خلصت نجود كل شي وبدت تحط اخر لمسات على وجهها وبعد ماخلصت "

نجود بأستهزاء " اللي يشوفني يقول من جد مخطوبه وماخذه انسان ولافي الخيال والسعاد تشع من عيوني .. بلاهم مادروا .. اااااخ بس "

" طلعت نجود تحت وماشافت حد بس شافت بسمه كانت جايه "

بسمه تبتسم يوم شافتها: احلفي
نجود: بسوم مالي خلقك يعني اطير مو تبوني اصير كني مخطوبه
بسمه تضحك : طيب يلا الحرمه تنتظرك في المجلس " ومشت "
نجود : وانتي وين بتروحين
بسمه : بخليهم يسوون شاي وقهوة جديده
نجود : اهاااا

" نجود كملت طريقها للمجلس وهي تصلح شكلها .. واول مافتحت المجلس كانت الغرفة مظلمه حدها اخترعت وفجأه سمعت اصوات .. انفجعت وبعد ثواني استوعبت "

" كان اليوم عيد ميلاد نجود والبنات كانوا مسوين لها سبرايز وكذا .. ونجود استغربت هي بحياتها ماقد نست يوم ميلادها شلون هالمره نسته وانقهرت من ذا الشي.. بس انبسطت ان في حد يذكر يوم ميلادها ومحتفلين فيها بعد "

البنات :

HaPPy Birth Day 2 U cha cha cha

نجود ضحكت وراحت للبنات وقعدوا البنات يضمونها وبدوا يحتفلون فيها وشغلوا اغاني وهذي الحركات ويوم جوا بيطفون الشمعه "

البنات : 1 2 3 هييييييييي
وقصت نجود الكيكه

جنى: يلا تمنى تمنى
نجود ضحكت وغمضت عيونها
وصايف: قولي يارب يحبني فواز ويموت فيني
دايركت فتحت نجود عيونها وجاملت سوت نفسها مستحيه : كولي تبن
البنات ضحكوا

" وقصوا الكيكه وبدوا ياكلون "

نجود : مررررره ثنكيوو بنااات
البنات: ولووو
غزل: عاد الهدايا حطيناها بمجلس الرجال على اساس ماتنتبهين عاد الحين روحي انتي جيبيهم اللي عيلنا نوصلهم للبيت
البنات ضحكوا
نجود تضحك : مذله السالفه
جنى: تقدري تقولين كذا
نجود تضحك : كولي تبن
نجود: وانا اقول بسمه متحمسه ومدري وش عندها وهالحركات اللي لابستها قلت لايكون اختي تبي تنخطب
بسمه ضحكت واستحت : ياشييينك
البنات ضحكوا
جنى: ماتخيل بسمه
بسمه : ماتتخيليني ايش
جنى: انك معرسه احس حتى من زوجك تستحين
البنات ضحكوا
بسمه : اووه بنااااااات اليوم عيد ميلادنجود انشبوا لها مو لي
البنات ضحكوا

سهر بحماس: يلا جووج قومي شوفي هدااياااااك شكلها عجيبه متحمسه اشوف البنات وش جابوا لك
نجود تضحك : طيب يلا قوموا كلنا سوا
غزل: أي عاد روحي تأكدي لايكون نايف موجود ولا شي
نجود: خلااص الحين بروح وبدق عليكم اذا كان فاضي بناديكم
البنات: اوووووكي ننتظرك

" وطلعت "
.
.

" عند نجود "

" طلعت نجود تمشي مهروله ناحية المجلس وهي مبسووطه على البنا مره انبسطت ان حد فكرها وهي اهم ماعندها الهدايا مرره تحب الهداايا "

" اول مادخلت كانت بالفعل الهدايا مقابلها على الكنبه ومرتبه بطريقه حلوه وكانت الانوار خافته لفت تبي تعليها وحست ان في شخص قاعد يناظرها لفت على الجهة وانصدمـــــــت "

" فـــــــــــــــواز "

.
.
.


وصايف: هيييييي هييييييي انواع الحماس
بسمه : ياويلي اخا تذبحنا
غزل تضحك : عادي عدي بالعكس كيوووووووووووت وانا ترى مالي دخل هو اللي قال لي
سهر: ياااااااي ابي ابي
اديم: وش تبين
سهر: ابي واح كذا يحتفل فيني
عبير بغرور: احم احم انا احتفلوا فيني
سهر تناظرها بنظره يعني اكرهك : اكرهك خاينه
عبير ضحكت: مشكلتك حبيبتي
جنى: ماحطيتوا كام فيديو عشان نشوف وش بيصير
غزل تضحك : هذي اللي فاااااااتتني بجد
بسمه: ياويلي والله خايفه نجود تعصب
منار: ليييييييه
بسمه : يمكن تبي ترتب شكلها اكثر يمكن مو متجزه نفسيا
غزل تضحك : لازم حبيبتي تتعود ان يشوفها بكل حالاتها خلاص زوجها الحيين
سهر تضحك : من جد
وصايف: أي مثل اخونا فيصل ساكن بيت عبير
عبير ضحكت وعصبت:يالنصااااااابه
وصايف تضحك: والله هذا اللي اشوفه من اخذتيه وحنا يافيصل وين بتروح بروح افطر عند عبير عازمتني وين بتتغدا عند عبير
ضحكوا البنات
سهر: صدق عبيرووووه
عبيرووه وقفت وهي حاطه يدها على فمها : حرام عليك بس شفته ثلاث مرات
البنات ضحكوا : بس
عبير ضحكت وهي مستحيه : أي بس
غزل: صراحه شوي عليك
عبير تضحك : بنااااااااات ماحبكم زييين

" وجلسوا البنات يحفلون فيها "

.
.
.

" في المجلــس "

فواز : كل عام وانتي بخير
نجود بهدوء وقلبها يرجف : ثنكيووو
فواز: طيب مو ناويه تجلسين
"نجود قربت منه وجلست"

" اول ماشافت نجود فواز انصدمت من حركة البنات .. توها تمدحهم والحين جايين ينكدون عليها .. وراحت وسلمت عليه باليد احترام مو عن شي "

" بعد فتره "

"فواز كان يبغى يكون حذر قد مايقدر مايبي يعكر مزاجها بسرعه بيحاول لو يكسبها ولو لفتره "

فواز: عجبتك الحفله
نجود لفت عليه وحطت عينها بعينه وكأنه يقول لها انا اللي مسويها : كيف تدري انه اليوم عيد ميلادي
فواز: سألت غزل وقالت لي انه قريب وحبيت يكون لي دور بالحفله
فواز: عساها عجبتك؟
نجود : الا حلوه بس مو احلى شي
فواز فتح عيونه : يعني ايش
نجود : يعني هي حلوه بس سبحان الله حسيت فرحتي مو كامله
فواز بدا يحس الشحن بدا يطلع : مافهمت
نجود : مادري حسيتها ممزوجه بشويه نفاق
فواز انصدم : نفــــــاق
نجود بقوه : اي

" لحظه سكـــــوت "

" نجود كان عارفه ان فواز مايحبها ولاعمره بيحبها وتعرف انه يبي يجرحها وان هذي الخطوه بدايه عشان يسترسلها وبعدها يجرحها لانها ماتنسى شلون خطبها وحطم كل امل في حياتها وتذكرت بهذي اللحظه بالذات مواقفها معه وشلون يتوعد لها ونظرات الكره بعيونه "
نجود وقفت بعد هذي الافكار : يعني تبي تبين للكل ان حنا عايشين حياه ولا احلى منها وان حنا احسن مخطوبين بالعالم .. تقص على مين تفكر الناس مايعرفون المبسوطه من التعيسه .. أي خطيبين بالدنيا يحبون بعض واعياد ميلاد وماني عارف وهم ماكلموا بعض الا مره والمكالمه اقل من دقيقه تقص على مين فواز على الناس والا على مشاعري هاه "وحست بدت تغرغر"

فواز انصدم من كلامها وحس انه انجرح من كلامها

نجود تكمل وهي تلف علي وتأشر عليه : تراي كنت مبسوط ومن شفتك كل الفرحه انعدمت زين

فواز ماقدر مايرد عليها : اوكي وازيد لمعلوميتك بعد ان انا اصلا ماعرف متى عيد ميلادك ولا افكر اسأل اصلا.. غزل هي اللي خططت وعرضت علي الفكره وخبرك حبيت ابين او اثبت ان حنا احسن مخطوبين بالعالم قمت عطيتها الفلوس بس وسوت كل شي زين .. سلام

" وطلع وقلبه محرووووووق من داخل .. كره اليوم اللي فكر يسأل في غزل عيد ميلادها وعلى اليوم اللي انخلقت فيه هلانسانه .. كان عارف ان نجود مو وجه تنعطى فرصه او ينتسوى لها شي .. "

" نجود اول ماطلع قعدت على الكنبه وجلست تبكي من القهر كانت عارفه وهو اكد لها وش اكثر .. اكرررررهك فوااااز اكرررهك .."

نجود" والله ماخليك تستغلني والله لا اجرحك قبل لاتجرحني .."

.
.
.

" عند البنات "

سهر: كنهم طولوا
وصايف: من جد
عبير: خلهم ياخذون راحتهم
سهر تضحك : اقوول بس لايخورونها قوموا نجيبهم
البنات ضحكوا
غزل: تهقون اروح لهم
سهر: هممممممم
منار: اقعدي لايذبحك فواز تقطعين جووه
غزل تضحك : أي والله مو ناقصه
سهر : واااااااااه عقبالي
البنات : امين كلنا
عبير تضحك : ويوووووه مثاكين
غزل تبي تحرجها : محد متحمس للزواج كثرك
عبير ضحكت واستحت
غزل: ولا شوفينا وش زينا بنطق الاربع وعشرين وما اعرسنا وانتي من عشرين معرسه وشكلك على الوحده وعشرين عندك عيال
البنات ضحكوا
عبير رمتها بالمخده: ياحيوان اكرهك
غزل تضحك : انا ادري عنك
سهر: أي والله صادقه " وتطلع لسانها "
عبير تتدلع : بقول عليكم فيصل
وصايف تبي تفشلها: انتبهي اخوي مايحب الدلع الزايد
عبير تناظرها : الا اذا كان مني
البنات ضحكوا : صدق قواة عين
عبير ضحكت واستحت
سهر: ذولا بايعينها من اول يوم ملكه
عبير ضحكت : سهر بذبحك زين
سهر ضحكت

" مرت ســاعه والبنات ينتظرون وهم يسولفون وياكلون "

بسمه قلبها ياكلها : بروح اشوفها طولت غزل قومي معي
سهر تناظر ساعتها : صدق بنات ققومي بسوم مع غزل شوفوها

" قاموا غزل وبسمه "

غزل: ودي لو اطيح عليهم
بسمه تضحك : لا انتبهي دقي الباب لايذبحك مو ناقصين
غزل تضحك: اكيييد

" وبس وصلوا طقوا الباب وطقوه مر ثانيه وثالثه ومحد رد "

"غزل تناظر بسمه وبسمه اشرت بكتفها يعني مادري"

بسمه: ادخلي
غزل فتحت الباب شوي شوي وماسمعت صوت ولمحت الهدايا مثل ماهي ولفت ماشافت حد واشرت لبسمه تدخل
غزل: مافي احد!!!!!!!!!!!!!!
بسمه خافت : وين راحوا
غزل تضحك : ليكون هج فيها
بسمه تضحك : يمه اختي.. موبايلك معك؟؟
غزل: أي
بسمه : دقي على نجود
غزل رفعت ودقت على نجو وبعد فتره : ماترد
بسمه : وين راحوا
غزل: روحي شوفيها بغرفتها
بسمه : اوكي " وراحت تركض "

" وغزل راحت لعند البنات وقالت لهم كل شي "

عبير: يمكن طلعوا مع بعض
سهر: أي يمكن
غزل: المهم راحت بسمه تتأكد

" وبعد عشر دقايق جتهم بسمه تبتسم "

بسمه : بغرفتها
البنات: كويسس
بسمه : تقول تستحي تنزل
البنات ضحكوا
سهر: حركااااات وصارت تستحي الاخت
بسمه : عاد هذا اللي قالته
غزل: شوفوا وش صاير حتى الهدايا مافتحتها
البنات ضحكوا
منار: يمكن اعطاها هديه وطنشت هدايانا
سهر: يمكــن

اديم وقفت : اوكي خلااص اهم شي احتفلنا فيها وكذا يلا وصايف وجنى قوموا نمشي
البنات انصدموا بس مابينوا " نسوا وجود اديم ماكان لها حس "
جنى: لالالالا نبي نقعد
اديم: بكرا مدرسه قومي بس والبنات الحين بيقومون بكرا دوامات
بسمه: اقعدوا شوووي بس
اديم ابتسمت : ثنكيوو قلبوو بس عندي شغل لازم اخلصه بنقعد معكم على مايجي السواق
"البنات سكتوا وماقالوا شي حتى وصايف"
سهر عشان لاتحرجها اكثر : أي صح دوامات شوي وبنمشي
منار: ليته ويك اند والله
سهر: أي والله خساره بس يلاا شنسووي

" وقعدوا البنات وشوي شوي بدوا يطلعون بس اديم اول وحده مع خواتها طلعوا "

.
.
.
" عند فواز "

" طلع فواز متضايق حــده .. وماكان يعرف وين يروح .. كره نفسه يوم فكر فكرة هالسبرايز .."

فواز بقهر " تفكر يافواز انت لسا مع دانه ..اصحى انت ماخذ نجود اللي تكرهك وتكرهاا ... انت بس اخذتها خوف على سمعه العايله وتكمالة عدد مو شي ثاني .. صاحى يافواز .. ياربي اكبر غلط سويته في حيااتي .. من جد قهررر"

" ومالقى نفسه الا يدق على سلطان "

" ومارد عليه بعد فتره "

فواز : الووو
سلطان بصوت كله نووم : ميييين
فواز: سلطان انا فواااز
سلطان بصوت شوي متضايق: ماتشوف الوقت يافواز حد يدق هذا الوقت
فواز بصوت مليان : طيب اسف اني دقيت اصلا " وسكر"

"فواز حس هم الدنيا كله على قلبه "

" وسلطان من الجهة الثانيه يوم سمع صوت فواز قام وغسل وجهه يبي يستوعب "

" على طول شال التليفون ودق على فواز لان فواز من تزوج سلطان ومايدق عليه الا للضروره "

" اول شي شاف ان مسج واصله فتحه وشاف رقم قام قرا بدايت المسج وسكره ودق على فواز "

" فواز اول ماشاف الرقم حطه صامت ولا رد "

" رجع اتصل سلطان قام شاله "

فواز: الوو
سلطان : هلا فواز
فواز: هلا
سلطان استغرب: شفيه صوتك فواز
فواز ماحب يضايق سلطان : مافيني شي
سلطان: فواز مو علي طيب
فواز: بس كنت ابي اشوف اخبارك وسوري مانتبهت على الوقت بس كنت ابي اشوف احوالك
سلطان : شووور
فواز يتنهد بداخله : ايييه صدقني
سلطان : كيف الاهل
فواز: والله كلهم بخير ينشدون عنك
سلطان : والله مشتاق لهم ماتصلت عليهم
فواز " من اخذتها حتى انا ماتعرفني " : اهاا
سلطان : الاا شخبارك مع الخطيبه
فواز: الحمدالله والله
سلطان : فواز
فواز: هلا
سلطان: بديت اخاف
فواز: من وشو
سلطان : من ردة فعل ابوي
فواز: انت يوم قدمت على هذي الخطوه ماخبر حد كان هامك
سلطان : لسا محد يهمني بس ابوي لو زعل علي ماهو هاين علي وامي
فواز: انت فهمهم انك تحبها وماتقدر بدونها
سلطان : الله يستر مابقى الا سمستر واحد وبخلص انا
فواز: بترجع فيها
سلطان : قلت بسوي لهم سبرايز وانا برجع قبل وبأمن مكان لزوجتي وبروح لاهلي وبعد كم يوم بقول لهم
فواز: اهااا بس لاتنسى ان هم بيجونك حق التخرج
سلطان : اوووووه شلون نسيت
فواز: أي انتبه لايفاجئونك قبل لاتفاجئهم لاني انا واحد اكره المفاجئات
سلطان : بخليها تروح شقتها لفتره بس يرجعون
فواز: أي بس اسألهم متى بيجون لك
سلطان : أي اكيد بيقولون لي .. المهم ماقلت لك
فواز: وشو
سلطان : تووني شايف مسج من نفس الرقم
فواز انصفق وجهه : ايشششش
سلطان: والله العظيم
فواز: وش تقول
سلطان: ماقريته كله بس خنتني وخيانه وماني عارف ماقريت الباقي
فواز بس تتصاعد انفااسه: اوكي اجل اخليك مواعد خالد وتوني وصلت لعنده الحين
سلطان: اوكي وسلم على الشباااب كلهم
فواز: يووصل

" فواز كان ينصب ماله خلق يكلم سلطان .. من اخذ سلطان هالشيماء والمكالمات بينهم قلت .. واذا كلموا بعض ماكسيموم 7 دقايق مع بعض عكس اول .. والحين فواز صار شبه ميت .. حتى مو قادر يشكي لسلطان همه .. الحين صار بس يستمع هموم غيره .. ماعنده حد يشكي له بعد سلطان اللي تغير عليه .. وهذا اللي خلاه شبه ميت "

فواز " ااااااه يالحقيره تبين تحرقين قلبي اكثر من ماهو محترق انا لك يانجوووووود انا لك والايام بيننا "
.
.
.

" الساعه 12:00 "

" كانت منار تكلم لميس بنت خالها وتسولف معها "

منار بصدمه : احلفــــــي
لميس : وقسم بالله تخيلي
منار: متأكده ان هو
لميس: أي حبيبتي مو انا الي تفوتني هالسوالف
منار: وجع حقييييييييير ماعلي منه
لميس: انتي كويس عديتي منه
منار: مع انه قلبي لسا قابضني منه هالانسان
لميس: لاخلاص انسي اصلا انتي صرتي بالشرقيه
منار: وصلني لندن مايوصلني الشرقيه
لميس: لالا خل ياكل تبن
منار تضحك
لميس: اقول المهم
منار: وشو
لميس: منور اخوي مازن مشتاق لك
منار: ياحليله حتى انتوا والله وحشتووني زمان عنكم
لميس: أي ادري بس مازن شوقه لك غير
منار مافهمت: يعني ايش؟
لميس: مادري مادري انا بس هذا اللي شفته
منار مسكت قلبها : وشو اللي شفتي
لميس: منور مازن شكله شكله يحبــك
منار بصدمه : ايششششش
لميس تضحك : مالي دخل قلت لك هذا اللي شفته
منار انفعلت: وش شفتي طيب
" لميس قالت لها اللي شافته "

منار مسكت قلبها مازن معقووووله : ............
لميس: شقلتي
منار: وش اقووول
لميس: يعني شرايك بمازن
منار: هاه مادري والله
لميس: والله اان قلت لك ومازن شكله يحبك وترى اخوي مزيون و...
منار ضحكت : شفيييك ماقلت شي انا بس فاجئتيني
لميس: اقول قومي مناك ياحظك دام فيه حد يحبك
منار: لاعااد شايفتني شينه ما انتطالع
لميس تضحك : تقدرين تقولين كذا
منار: اقووووووول بس
لميس تضحك : طيب طيب شوفي انا اللي علي سويته وانا الحين بروح انااااام طفشتييني
منار تبيها من الله : زين يلا اذلفي
لميس: بايااااااتو
منار بهدوء : باي

منار" شكرا صراحه يالميس على الصدمه ... معقوله مازن يحبني وانا ماحسيت فيه .. لالا وش يحبني اكيد بس مثل اخته .. ويمكن لاني اكثر بنات عمي قريبه مني وشافني بوجهه .. مصيبه لو يحبني .. ما اتخيل .. اففففففف قسم بالله قلق شسوي بنفسي انا شسوووي ... وانا اقول هالهدايا وهلابتسامات الجانبيه ... يمه قلبي .. لالا الاا مااااازن الاا ماااااازن"
.
.
.

" والناس نيام.. كان هو سهران .. اعتاد على هذا الوضع من فتره بسيطه .. كان يفكر فيها .. وكان يتخيلها لو كانت من نصيبه كان يبيها كان قريب منها وكان بعيد منها .. كم تمنى ان يجلس معها على شاطئ البحر حاله حال أي عاشق يعشق بجنون وفي هدوء الليل وسكونه .. ويعد النجوم معها ويشوف انعكاس ضوء القمر على سطح البحر.. ويتشارك معها في احزانه ويشكون لبعض همومهم .. ويحكي لها عن طفولته وتحكي له عن طفولتها .. ويبنون احلام طفولتهم مع بعض .. ويحققون اللي كان يتمنونه .. يالله لو كان قاعد مع على البحر ويبني معها بيتهم الجميل وفي داخلهم يرسمون احلامهم .. يالله ياحلاته من حلم حلم حلم ...... هو فقط حلم .. كان يحسها صعبة المنال .. كان يحسها من الاحلام المستحيله .. وهي في داخله اقرب من انفاسه .. كان يكلمها بس بالصووت .. شافها وصار كله حلم .. هي عاشت بالحلم من دون ماتشوفه .. فتح جواله وسمعها اخر رساله وصلته منها"



لااعرف لما شعرت هذا الصباح برغبة ملحة للمهاتفتك

ربما لانها طلائع شتاء , برغم هذا التناقض الواضح

بين لهيب مشاعري ولسعات البرد إلا أنني أحب الشتاء

فكل الاشياء خلف نافذتي تحملني على الكتابة لك

كل الأجواء الحالمة هناك تعكس صورها وجمالها داخلي

وكل رومانتيكية الكون أراها تلائمني

حتى تصاعد الدخان من فنجان قهوتي

ودوران الملعقة في الفنجان يحملني إليك

فأشعر بلذة الدفء وأنا أرتشفها بفكر شارد إليك فأنتشي

أقلب الجريدة بحثا عن جديد ولكنك

وتحتل كل صورة فيها فلا أرى غير صورتك

وحينما أدير جهاز الراديو يأتيني صوتك كي يطربني

فأسمعك تتغنى بألحان الهوى

الغريب أن صوتك يطربني أكثر مما يفعل صوت فيروز على الصباح

حنيما أفكر فيك تشي نظراتي بانتظار حلمي بك

فأسبح في أحلامي صوب جزيرتك

رائع هذا الصباح حينما بث في نفسي كل تلك الأخيلة البعيدة

ورائع هذا الشتاء إذ يشعرني برغبة كبيرة للدفء بقربك

ورائعة هذه المشاعر التي تفيض بها روحي

ورقيقة ملامحي حينما تنعكس صورتك في عيني

ليتني استطيع رؤيتك ليتني

يا ألله

كم أحبك

" ليتني اقدر اسوي لك شي ليتنـــــــي .. حبيبتي وينك عني .. و اللي صار وش اللي تغييير .. يارب ساعدني .. ليتني اعرف وين مكانها والله لاروح لها .. والله ماخليها تروح مني "

" مسك جواله وسجل صوته بالكلام اللي كتبه وتعلم الكتابه من بعدها "
دعيني أخالف القانون

واكتب عنك أشعار الحب والجنون

دعيني أنام على صدرك قليلا

واسكن كفك اليمنى

واختبأ بكفك اليسرى

دعيني سيدتي

أسافر عبر عيونك لأنام

دعيني اهمس بصوت خافت

احبك وأنام

دعيني سيدتي أخالف القانون

وأرسل لك عبر محطات التلفزيون

مسجات الحب والغرام

وأعلن فيها عن اسمك

وعنوان بيتك ورقم هاتفك

ونوع عطرك ودهن عودك

واكتب أيضا هذا أنا من خالف القانون

فهذا قمة الجنون

دعيني أسافر معك

إلى مدن الأحرار

حيث هناك نعيش

الحب بلا أسوار وقيود

هناك الكلمات بلا أوطان

والحب فيه والأمان

ويتحقق الحلم وكل الأحلام

دعيني أخالف القانون

وأقول لك أريد أن أموت

أريد أن أغوص في أعماقك

أريد أن اعبر عن قوة حبي

فأكتبى لي أشعارك

وانثري الحرف على أوراقك

أكشفي غطائك

دعي رائحة البخور يفوح منك

ودعي دهن عودك يسحرني

وانثري شعرك بكل الحرية

فنحنو هنا فقط نخالف القانون

حبيبك مشاري"

" اااااااه لو تحسين فيني بس .. كان عرفتيني .. كم ارسلت لها مسج ولا ردت عليه معقوله كلامي ما أثر فيها لاا مستحييييييييييييل شوف ايش صاير فيهااا "

.
.
.
" اليوم الثــــاني "

" صحى نايف من الصباح وهو قاعد يفكر على الخطوه اللي بيخطيها .. كان خايف يكون جراءه منه.. وهذا الشي شاغل تفكيره كثييير .. وش بيقولون اهلها عنه .. قرر يفكر بالفكره ويراجع نفسه قبل لايقدم عليها .. ونزل تحت ومالقى احد غير الخدامه "

نايف: سولفي وين ماما والبنات
سولفي: مافي معلوم بس مدام بسمه في مرسم حق هي
نايف: اهاا طيب الفطور جاهز
سولفي: يس سير
نايف: اوكي

" وقرر يأجل الفطور بيروح يشوف بسمه يسألها عن حفلتهم امس وراح ولقاها نايمه بلارض على استغرب وشاف جنبها لوحه مشخبطه والشخابيط شكلها طالعه من قلب "

" راح وهزها "

نايف : بسمه بسمه بابا قوومي
بسمه من النوع اللي ينقز من اول حركه
نايف خاف عليها : اسم الله عليك
بسمه ناظرته وبعدها استوعبت انه نايف وقامت بسرعه وصلحت نفسها
نايف حس فيها : حبيبي قوومي نامي فووق
بسمه بصمت نطت وراحت غرفتها وكانت عيونها متنفخه مبين ان وحده نايمه كئيبه
" نايف قعد يناظر اللوحه "

نايف" شفيك يابسمه وش اللي مخلي نفسيتك كذا .. مارسمتي هذي الرسمه الا انك تحسين بدهورة مشاعر.. ليتني افهمك واريحك يا بسمه .. وليتني كنت قريب منك ليييتني... حرام قلبك يصير فيه كل هذا حراااااام "

.
.
.

" في احدى محلات الاجهزه بالخبر"

" كانت واقفه مصدومه من السعر .. خبرها يوم جات تسومه كان ارخص سلامات ارفعوه لهذي الدرجه ووقفت احدى العاملين "

شهد: اخوي لو سمحت
الموظف : تفضلي اختي
شهد : هذا الجهاز ماعليه سيل
الموظف : لاياختي هذا توه نازل
شهد فتحت عيونها : ابوو النصب انا جايه من اسبوعين وكان نازل وكان سعره ارخص والحين غليتووه .. وش ذا تحطون اسعار بكيفكم خياليه تفكرون مافي محلات غيركم
الموظف انصدم منها بس حاول يسايرها وبنفس الوقت تفشل لانه توه جديد : اختي انتي عارفه ان الاسعار الحين ارتفعت وهذي الاجهزه مستورده ماتنباع بأسعار رخيصه والسوق يرتفع وينزل وعلى هذا الاساس تزداد الاسعار
شهد طفشت من قرقرته : انا ذيك المره جيت وكان في واحد قال بيسوي لي عليه سيل اظن اسمه نواف وينه فيه الحين
الموظف لاحوول ماشاء الله حافظتهم : ماهو موجود بأجازه
شهد نزلت تطالع الجهاز ومنقهره عليه : انت مو وجه واحد ياخذ ويعطي معك ويـ .... " وارفعت راسها وشافت الموظف صفطها عصبت وراحت له "
شهد : هيي انت وش ذا المعامله الزفت دامك ماتبي تشتغل لاتشتغل الناس هنا جايه تبي تشتري بس من تشوف المعامله الزفت تهون وين المدير والظاهر عيونك طايره على المتبرجات وين المدير اقوول
الموظف اخترع منها : المدير في المكتب
شهد : ياسر موجود
الموظف خوووش هذي بقى حد ماتعرفه ليكون من اهل اصحاب المحل : والله ماعرف تبين اتصل على المدير أأكد لك
شهد : لاخلاص بتصل على وليد وانا اعرف شلون يتفاهم معكم
شهد : الووو وليييد
وليد: هلا والله
شهد : وين اخوك فيه الحين
وليد استغرب: ايهم؟
شهد: ياسر
وليد: وش تبين فيه
شهد: انا الحين في ...... وابي اشتكي عنده
وليد: ليكون مشكله جديده مع الموظفين ياشهد
شهد: انتم والله اللي ماتجبون موظفين زي الناس مو ذنبي
وليد: هدي نفســك و

" كان ياسر رايح يشيك على احدى المحلات اللي كانت على ايام ابوه ويتطمن عليها .. ومن احدى هذي المحلات كان عندهم محلات للأجهزه معروف بالخبر .. واول مادخل راح على المدير العام .. وقعد يتكلم معه .. وبعدها طلعوا مع بعض عشان ياخذون لفه على المحل والاشياء اللي استحدثوها وهذي الشغلات ..وبطريقهم شافوا النقاش الحاد اللي بين الزبونه والموظف .. والموظف واقف ومحتار وهي تكلم بعصبيه "

ياسر وقف : عسى ماشر هل من مشكلة
شهد لفت وشافت المدير ومعه واحد : خلاص هذا المدير جا باي
شهد وقفت وبحلقت بياسر وحكت له كل شي والموظف بما انه جديد وشكل هذي من عملائهم اللي بأستمرار وكان خايف ينفصل وهو مابعد يكمل
المدير: اوكي ياختي هدي ولا يصير الا اللي يرضيك .. سيف تعال معي " واخذه "
"وياسر قعد معها "
ياسر: بس يا اختي انتي عارفه ان الاسعار بدت تغلى وهذا حسب ماعرفت انه موظف جديد وماعنده خلفيه عن الاسعار
شهد فجأه : انت ياسر
ياسر انصدم :....
شهد : اسفه مو قصدي بس حسيتك اخو وليد
ياسر: انتي تعرفين وليد
شهد بفخر : اي وليد يصير حق اصحاب هذا المحل وانا زبونه دائمه عندهم
ياسر: اها
شهد فكرت تشبك معه بس هو ماعطاها فرصه
ياسر ابتسم مجامله: على العموم اختي الحين بنادي لك موظف وتفاهمي معه على السعر وعلى كل شي ومالك الا طيبة الخاطر عن اذنك " راح ونادى لها واحد "

" شهد دفعت بالسعر اللي موجود.. لانهاا فكرت تشبك مع هذا الانسان .. لانها خقت عليه "

ياسر" طيييب ياوليد يصير خيير.. هذا من اولتها شلون لو رحت هناك ... قلنا بنرتاح وشكل ماوراكم راحه "


" نفسيه ياسر بدت تتحسن عن قبل .. فجأه حس انه اموره بتصير كلها اوكيه .. وان مابقى شي وقاعد يوصل لفتاه احلامه اللي عاش معها بهدوء .. ياسر ماحبها حب مجنون بس فكر فيها بعقلانيه اكثرر .. حسها تناسبه من ناحية العمر كونها اكبر البنات ومبين اعقلهم ..وهذا اكثر شي عاجبه غير ان شاف فيها عذوبه الرجال قاعده تحكي فيها هلايام .. وحسها كنها نازله عليه من السما .. ماعطل ياسر عن الزواج غير ظروفه وسنه .. وبما انه مجبور ياخذ من العايله وهو مايفكر ياخذ من برا اصلا مالقى البنت اللي تناسبه من بدري .. هو كان يبي وحده ماتحب الدلع كثير وتكون عاقله وهذا مالقاه الا في سهر .. الظاهر انصدم فيها لوووووول وغرته المظاهر .. وهذا اللي مخلي نفسيته اوكي بلاضافه الى ان امور اخوانه تضبطت مثل ما يبي .. واخته كمان مشت في طريقها وخذت اللي بيسعدها طول حياته .. حس انه الوقت اللي يتفرغ فيه لنفسه بدا ........... "

" ومن هذي اللحظه ........... بدا يبني احلامه ومشــواره ....... اللي مابقى عليه الا قطـــره بالنسبه لــــــــــه ............. "

" يتبـــــــع مع اخر تطــــــورات مشاري ........ ياسر ......... والى اين سيأخذهم المجرى الذي اتخذوه في حياتهم "

 
 

 

عرض البوم صور اماريج   رد مع اقتباس
قديم 02-08-10, 08:15 PM   المشاركة رقم: 50
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو فخري

البيانات
التسجيل: Apr 2009
العضوية: 141319
المشاركات: 11,659
الجنس أنثى
معدل التقييم: اماريج عضو مشهور للجميعاماريج عضو مشهور للجميعاماريج عضو مشهور للجميعاماريج عضو مشهور للجميعاماريج عضو مشهور للجميعاماريج عضو مشهور للجميعاماريج عضو مشهور للجميعاماريج عضو مشهور للجميعاماريج عضو مشهور للجميعاماريج عضو مشهور للجميعاماريج عضو مشهور للجميع
نقاط التقييم: 12336

االدولة
البلدSyria
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
اماريج غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : أديم الشوق المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

الجزء الحادي عشر
الفصل الثاني


خذ ذكرياتك والمحبه شوقي وسنيني
معاك روحي انا ما ابي اضيعها
وانسى الموده وكل شي بيني وبينك
انت بحياتي غلطه لكن ما حكررها


" كانت قاعده في غرفتها .. وحاطه الايبود .. وتسمع لعبدالمجيد .. وبس مر هذا المقطع حسته كنه لها .. اثرت فيها هذي الاغاني وشالتها من عالمها الى واقع .. ابعدت السماعات من اذنها بكل فوضويه ووقفت وهي تسابق دقات قلبها اللي قد تكاد تخترق صدرها .. وفتحت الشباك لانها بدت تحسس انها بتنكتم وكانت فيه ناسيم هوا .. الجو بهذا الوقت بدا يبرد بالشرقيه انبسطت بسمه عليه وحست انه هذا الجو يناسبها "

بسمه تكتف يدينها " ااااه انا بموت بموت ومحد بيحس فيني .. بموت لو ماحكيت لو ماشكيت .. هو اانا بايعه نفسسي اروح اقول لهم اني احب محمد .. اكيد بيقولون عني مريضه نفسياً .. او بيقولون اني ياقليلة ادب يا يا يا .. اكيد بيقولون بسمه اللي نفكرها عاقله طلعت مجنونه من داخل .. بس انا وعدت نفسي ان هذا يكون اخر شي بيني وبينه .. وش اللي قاعد يجيبه في بالي .. انا وش لي فيه وش لي فيه .. "


" في نفس الوقت "

" كان في مكتبه وكان ماخذ له بريك يشرب فيه الكوفي حقه .. وحس ان مخه فاضي الشغل ماكان كثير اليوم وقرر يطول في هالبريك .. ورفع بصره وشاف قدامه اللوحه اللي اخذها من بسمه وبروزها وحطها بمكتبه .. "

محمد ابتسم يوم شافها " الله وش حلوها هذي اللوحه .. صدق انها فنانه .. فيها اشياء غريبه في ملامح مبعثره .. هذا احساسها .. معقوله بسمه الهاديه المرتبه تكون مشاعرها مبعثره من الداخل .. ماعتقد .. احسها مثال حق كل شي ماشاء الله عليها .. للجمال .. بس هي بريئه اكثر من هي جميله .. وماهي جذابه بالحييل بس برائتها هي سر جاذبيتها .. ماشاء الله عليها .. وانا اللي مجنني عذب مشاعرها .. يالله احسها رقيقه " وضحك وضرب راسها " شفيني اانا قمت اهلوس فيها .. ههههههه مسكينه البنت من الله والطريق قاعد احلل شخصيتها .." وتذكر موقفه معهم في بيتهم " بس يالله يوم شفتها في بيتنا وه ماشاء الله عليها .. ههههه انا واحد احسدها ... والله لازم اعطيها شي بدل هاللوحه اللي اهدتني اياها .. بس الحين اكيد مافي مشاعر تربطنا ببعض غير الاخوه وان بسمه حالها حال البنات .. وش معنى نجوى تغار منها بالذاات .. مع انها تعرف علاقتنا مع بيت عمي هم بالذات .. ليه ياااربي ليه .. بس نجوى يجيها هفات ميب صاحيه ... اااااه انا لو طالعت هاللوحه بنجن خلني اقوم احسن لي "

" في نفس الوقت عند بسمه "

" الحين هو اخذ شي الوحيد اللي يذكرني فيه ... كنه يبي يطرد نفسه من حياتي .. مايبيني افكر فيه حتى او اتذكره .. معقوله مشاعرك يابسمه شفافه .. ومعقوله انا منبوذه عشان يبعدني عنه بهذي الطريقه .. والحين مابقى لي غير الذكرى ليه اخذ اللوحه ليييييييه "

" حست بسمه انها تبي تسترجع اللوحه .. كانت هذي اللوحه مرسومه عشانه .. شلون ياخذها وهذا اللي بقى لها ... "

" طق طق طق"

بسمه وهي تناظر الشباك : مييين
نايف: ممكن ادخل
بسمه لفت على جهة الباب: تفضل

" نايف دخل وشافها واقفه .. ماخابت ظنونه الا بالعكس قاعد يحس ان بسمه تمر بحاله نفسيه "

نايف: ممكن اجلس
بسمه ابتسمت: أي شدعوى " وقعد على الكنبه اللي قدام سريرها وهي قعدت جنبه بحيا .. اول مره نايف يدخل عليها وكانت تحس انه موضوع شخصي "

نايف: شخبارك
بسمه: الحمدالله
نايف: كيف الدراسه اووكيييه
بسمه : أي عادي
نايف يفكر بشي يقوله : توقعتك بالمرسم بس رحت ومالقيتك وقلت اطلع لك فوق
بسمه بخجل : بغيت شي مني
نايف: لابس من يومين شفتك نايمه بالمرسم وكنك كنتي تعبانه وانا من يومها قلقان عليك.. بسوم .. ادري بتقولين غريبه اني اسألك وادري ان صعب عليك تشكين لي لاني اخوك .. بس انا كل اللي ابيك انك تطمنيني على نفسك لان حالتك شاغلتني .. مو انتي بسمه اللي اعرفها .. انتي متضايقه من شي.. عادي لاتستحين انا اخوك والله عادي وانتي اكيد تعرفيني ماراح اتضايق ولا راح اعصب عليك ولاشي بس قولي لي وش مضايقك
بسمه حست برعشه بقلبها " اخوها ويسأألها هذا السؤال لهذي الدرجه انا شفافه " وبتوتر تكلمت : لا.. لا انا انا مافيني شي
نايف ابتسم عرف ان مافي امل تحكي بس قرب منها ومسكها من يدها : بسمه ترى كل شي واضح صدقيني حتى لو انك قلتي انك تحبين ماني معصب عليك بس ريحي نفسك .. لاني متأكد انك حتى نجود ماصارحتيها باللي في داخلك.. ترى مو كويس انك تكتمين والى متى بتكتمين يابسمه هاه تراني اخوك واعرف انك كتومه بس بالكثير ماحبيتي تقولين لي صارحي للي مثلك من البنات معقوله بسوم ماعندها صديقات مقربات
بسمه ابتسمت بلاك ماتدري: نايف دونت ووري انا مافيني شي والله بس
نايف قاطعها : ايواا السالفه هي بس يا بسسمه ... بسمه صحيح اني مو قريب منكم بس مايمنع اني ماحس فيكم انا ماعندي الا ثنتين اذا ماحسيت فيهم بمين راح احس .. انا عارف وباصم انك ماراح تتكلمين بس بغيت اقولك ان مافي شي يتخبى يابسمه عليك لانك واضحه وضوح الشمس .. وانا بكون موجود يابسمه بأي وقت تبين تحكين لي فيه وصدقيني ماراح ازعل لو ماقلتيلي بس بزعل اذا استمريتي بتخبيت مشاعرك وكتمانك..

" نايف ماشاف منها رد وماحب يحرجها اكثر "

نايف: عن اذنك وفكري كويس يابسمه .. عيشي مرتاحه ولاتعيشين منكتمه
بسمه :.........

"ويوم وصل نايف للباب "

بسمه : نايف
نايف لف عليها
بسمه ابتسمت : شكرا
نايف: انا مو جايك عشان تشكريني جايك عشان ابيك تراجعين نفسك يابسمه "وطلع "

" بس طلع قامت وقفلت الباب وراااااه "

بسمه " ياوييييييييلك ياويلك يابسمه رحتي فيها .. نايف وحس فيك .... اجل الباقي شلووون اكيد عارفين وساكتييين اكييييييييد ... وش اسوي عشان ابين ان مافيني شي واني عايشه طبيعي .. شلون ياربي .. لازم اغير نفسي قبل لاانفضح "

" وتخيلت بسمه لو عرفوا انها تحب محمد شلون بتكون نظرتهم لهـــــــــــا "

.
.
.

"ياعيني ع الابتسامه تمشي وسهامك تصيب
اللي يشوفك ياقول يابخته راعي النصيــب"


" تررررن ترررررن "

سهر: هلا غزل
غزل: هلا والله وغلاا
سهر ابتسمت : هلا فيك زوود
غزل: شخباارك وش مسوويه
سهر ضحكت: تمااامو والله وانتي
غزل: انا اوكيييه ماعندي اي مشكله
سهر ضحكت : شعندك غزيل
غزل تضحك : استهبل مه ذا الوجه شتسووين
سهر: قاعد اسوي بحث التخرج
غزل: من الحييين
سهر: اي قاعده افكر باشياء وكذا يعني
غزل: اهاا المهم بلا بحث تخرج بلا هم بتطلعين
سهر: نطلع ..!!
غزل: اييه
سهر: وين بتروحين
غزل: مادري طفشت وقلت لمنار نطلع بس التبن ماتبي تطلع قلت خلني اكلمك
سهر: اها يعني مو من الله
غزل ضحك : الا اصلا انا قلت باخذك كذا ولا كذا
سهر تضحك : طيب اوكيه وين بتروحين
غزل: همممم نروح نتعشى
سهر: وين نتعشى من الحيين
غزل: انا والله مشتهيه الصيني والصيني يسكر بدري عشان كذا قلت نتعشى بدري
سهر تضحك : يازينك والله
غزل: لا شووفي بنروح وبنتسوق وبعدها نروح نتعشى
سهر: اي خلاص
غزل: يلا تجهزي دقايق وبمر عليك
سهر: استني بقول لامي وبعدين بلبس
غزل: طيب يلا بسرعه
سهر: يلا باي
غزل: باي

" وسكـــــروا "

" نزلت سهر تحت ولقت امها بالصاله مع منصور ونجوى وشكلهم عندهم شي .. وهي ماشيه ناحيتهم سمعت بعض النقاشات واتضح لها انهم يتكلمون عن مشروع منصور مع مساعد"

سهر: السلام عليكم
الموجودين : وعليكم السلام
ام محمد : وينك ماتغديتي
سهر: تغديت بالجامعه وشبعت والله
ام محمد : اها
سهر: ماما
ام محمد ناظرتها : هلا
سهر راحت قعدت جنبها وبصوت واطي لايسمع منصور اللي كان يطالعها : ماما بطلع
ام محمد : وين بتروحين
سهر: بنطلع انا وغزل بنتسوق وغزل مشتهيه الصيني وعزمتني اروح معها
ام محمد : اهاا اوكي بس انتبهوا على نفسكم
سهر ابتسمت : دونت ووري مااام ثنكيوو يلا بقوم لاتفضحني غزل
ام محمد : على خير

" ام محمد بهذي اللحظه تذكرت منصور وتذكرت انه يبي غزل "

ام محمد : منصوور
منصور: سمي يمه
ام محمد: تعال جنبي شوي
منصور انبسط وقام جنيها: سمي امري وش بغيتي
ام محمد : احم على طاري غزل .. انت للحين تبيها
منصور فتح عيونه " فخاطره وش فيك تخورينها قدام اختها " وناظرها بقوه يعني اسكتي
ام محمد ضحكت : وش فيها
منصور: بعدين بعدين وقسم بالله انك فضيحه
ام محمد ضحكت وسكتت ونجوى فهمتها حست انه موضوع خاص
نجوى: يووووه نسيت
ام محمد: وشو
نجوى: نسيت سلمان لسا نايم بقوم اصحيه
ام محمد: اووه حق السهر بس
نجوى ضحكت وقامت

منصور بس راحت: يمه لاتخورينها قدامها
ام محمد: عاادي
منصور يضحك: والله انه ماعندك وقت
ام محمد: اجل شلون
منصور يضحك: طيب يلا اسأليني السؤال من جديد
ام محمد ضحكت: تتشقق هاه
منصور : اااااه يمه مادري مادري
ام محمد: وش ماتدري
منصور: يقولون عنيده " الا مايقولون الا صدق عنيده "
ام محمد: اي بس هذا مايمنع
منصور: اي ادري بس تدرين بس يعرسوون فيصل وفواز ونخطب بعدهم
ام محمد: ليه ماتصيرون ثلاثتكم
منصور يضحك: احلفي يمه نسوي عرس جماعي احسن
ام محمد تضحك : وش فيها
منصور يضحك: ابد مافيها شي.. بس انا ابي زواجي غيير غير عنهم
ام محمد : براحتك والله
منصور: ادري براحتي بس مو تخلين البنت تطير مني
ام محمد تضحك : اجل اخطبها قبل
منصور: لاحول مادريت انك زنانه ولا كان ماقلت لك
ام محمد ضحكت وضربته : انا ادري

" الا شوي وتجي سهر وهي تتحجب "

منصور يتحرش فيها : الاخت بتطلع
سهر: اي
منصور: على وين ان شاء الله
سهر: الراشد
منصور يقهرها يصفق: ياسلام ولحالك اخت سهر
سهر ضحكت وناظرته بنظره : لامع وحده
منصور ينرفزها : ايوا ومين هذي الوحده
سهر بنظره : مالك دخل
منصور يفتح عيونها : ااه ياقليلة الحيا
ام محمد : منصوووور
منصور على وزن امه : شفييييييك
ام محمد ضحكت وسهر بعد : اعقل عن اختك
منصور لسهر: ومتى بترجعين
سهر: هو وانا شدراني بس ماني مطوله
منصور: اها بنشووف
سهر بنظره : يابييخك "ودق جوالها وطلعت لسانه وقامت " باباي مااامي
ام محمد: انتبهوا على نفسكم
"وطلعت ورمته بنظره "
منصور: ياشيييييينك
سهر ضحكت وطلعت
منصور: يمه ليه تقللين من قدري قدامها
ام محمد: قاعد تطفشها وهي بتطلع
منصور: الحين انتي تدرين مع مين بتروح
ام محمد ناظرته نظره : مع غزل
منصور نقز : احللللللفي
ام محمد تمسكه وتضحك : والله
منصور بيقوم : طيب بقوم انا عازميني الشباب
ام محمد تدرين ان ينصب: هههههههه اقول اعقل بس
منصور يضحك : لاحووول اقصد انا بعزم الشباب
ام محمد: ماتبي تقعد مع امك
منصور مو وقتك يمه : يمممممه
ام محمد تبي تجننه : اذا تبي تزعلني اطلع من االبيت
منصور: من جدك يمه وانا بزر
ام محمد : هذاني قلت لك
منصور: لاحووووووووول

"ام محمد ضحكت بداخله لايسويها ويلحقهم"

منصور" الله يسامحك يايمه "

.
.
.

" عــند فيصل"

عبير: ان لله فيصل والله مالي مزاج
فيصل: ياشين مزاجك كله مطينته
عبير تبتسم : لامو مطينته بس مالي خلق والله
فيصل: هذا توني وماخذتك وانتي مالك خلق اااااه مسكين اانا وقسم بالله انغشيت
عبير تضحك : فيصل لاتصير مرره
فيصل: والله هذا اللي اشوفه
عبير لاحوول : وين بتروح
فيصل: بس بنروح نتعشى والله
عبير: طيب بقووول لامي اوكي
فيصل احترم رايها : اوكي انتظرك
عبير : خلاااص يلا سلام

" فيصل وعبير هذي حياتهم عايشينها حال حال اي اثنييين "

" ترن تررن "

فيصل انبسط ووطى على المسجل : هلا والله وغلاااا
فواز: هلا بك وش الاخبار
فيصل: عااال العام نسأل عنك
فواز: اي هييين
فيصل يضحك : اعذرني ياخووك والله انشغلت
فواز ابتسم : معذووور
فيصل يحرجه : كيف الخطووبه
فواز يجامل : اف لاتسأل
فيصل يضحك حس ان فواز عايش مثله بلاه مايدري: ههههههههههه اي والله كل مره اكلمها اقول ليه ماخطبت من زمان
فواز حس بشي بقلبه بس لسا يجامل : هههههههه اي والله
فيصل: مادرين ان المخطوبين عايشين هاحياه
فواز يضحك غصب عنه : اي والله
فيصل: ااااااه تعبت من الضحك
فواز: اقول خلنا من هالسالفه وش صار على الصاله
فيصل: اي صح قال مافي حجز الا بشهر 10 مارتش
فواز: طيب حلوو
فيصل: اي بس انت بلغ زوجتك اذا التاريخ مناسب لها وانا بطلع معها اليوم وبقنعها مو بكيفها
فواز ضحك وحس ان انفاسه تكتم عليه : خلاص ولايهمك اجل بخليك تزقرت لها
فيصل يضحك : اوكي يلا فمان الله
فواز: بحفظه

" وسكروا"

.
.
.

" فـــواز "

فواز" بلاك ماتدري يافيصل نفس اليوم ملكنا وبنفس اليوم بنعرس بس كل واحد عايش حياه مختلفه عن الثاني .. الله يتمم عليكم بس .. ويشوف لي حل للمصيبه اللي طاحت فوق راسي .. الحين شلون اشوف رايها عن اليوم .. همممممم .. اوووه مالي غيرها "

" فواز مدامه مايكلم نجود قرر يقول حق امها قام ودق على البيت وبعد دقتين ردة الام "

فواز: هلا والله عمتي
ام نايف: فواز هلا فيييك شخبارك
فواز: الحمدالله الله يسلمك انتي بشريني عنك
ام نايف: والله انا الحمدالله
فواز: شخبار عمي والعيال
ام نايف: كلهم بخير والله الله يسلمك
فواز: عمتي
ام نايف: سم يبه
فواز: سم الله عدوك .. فيصل توه اتصل علي وقالي انهم مالقو حجز بالصاله الا 10 من شهر مارش وانا قلت لنجود اذا كان الوقت يناسبها ولالا ؟؟ بس هي قالت مافي خلاف بس انا ابيك تشوفينها اذا جد يكفيها الوقت اخاف مستحيه مني " وتعمد يقول كذا عشان لايشكك الام "
ام نايف ابتسمت من لطافه فواز : خلاااص ابشر ولايهمك مع اني متأكده نجود ماقاالت كذا الا هي موافقه
فواز ضحك " الكل يعرف انها عنيده سبحان الله " : اي بس للأحتياط ياعمه
ام نايف: خلاااص ولايهمك
فواز: تسلمين والله تامريني على شي
ام نايف: لا ابد سلامتك وانتبه على نفسك
فواز: ولاااا يهمك مع السلامه
ام نايف: في حفظه

" وسكروا "

فوااز " اااااه الكلام وياها يريح القلب .. ليتك ياعمه عطيتي من لسانك الحلو بنتك بس ... عطيتيه الكبيره والصغيره وتركتي الوسط .. الله يهديها بس "

.
.
.

" في الراشــد "

" كان المجمع هذا اليوم هادي مع انه بالويك اند مثل الحشر بس ايام الاسبوع يكون فيه خفيف .. حق الناس الرايقه .. وغزل تحب تتسوق والجو كذا لانها بالزحمه نو واي تاخذ شي .. "

سهر: كيوووووووت الفستان
غزل: اي مرررررره تعالي تعالي ندخل
سهر : ادخلي بلحقك خليني اشوف الفستان اللي ذا
غزل دخلت

سهر " الله يجنن هالفستااان "

" وقعدت تشوفه من كل الجهات ..وبعدها دخلت ونادت واحد من اللي يشتغلون "

سهر: ممكن اشوف هذا
الموظف: اي تفضلي

" ودخلت سهر معه "

غزل: سهررر مرره كيوت باخذه هالفستان
سهر تضحك : اقول استريحي انا راح يجيبه لي من داخل
غزل: سهر تكفييين
سهر : اقول انثبري بس
غزل: خليني اخذه حق زواج اخوي فواز
سهر: ماني راده عليك الا اذا قسته وطلع علي حلو
غزل تناظرها : ياشييينك بروح ادور لي واحد
سهر ضحكت وقعدت على مايجيها
شوي وجاها الموظف : كم السايز بتحبي جيب لك
سهر بأبتسامه : ميديووم " ومشى الموظف "
"ودارت سهر بنظرها على المحل وشافت قسم الرجال "
سهر" كيووت لبسهم وينه منصور عنهم "
" بعد ماخلصت اللفه وصل الموظف وقامت وعطاها الفستان "
سهر: وين الفيتيينق رووم " وحست ان في عيون تناظرها والرجال ماد لها الفستان وهي جت بتمدها بس لفت تشوف العيون اللي تناظرها "

" اول مارفعت نظرها "



" بـــــــــــــــــدر"

" سهر تزايدت نبضات قلبها .. بدر يالله زماان ماشافته "

الموظف : اختي "ولف يناظر وابتسم "
سهر انتبهت له وانتبهت لابتسامته وحست انه فهم غلط : اوه سوري عطني
"وهي تحس بأن العيون لسا تناظرها بس مابغت تسوي لنفسها شبهه اخذت الفستان ودخلت وشوي تطلع غزل بوجهه بدر "

بدر" وجعووووووه وجه العنز وش مجيبها مع سهر الله يلعن ذيك الخشه"
" وضحك ولف جهة على جهة لبس العيال "
بدر" يمه قلبي سهر فديتها ياناااااااااس ابو النعوووومه اخق اناااااااا "
سامي : بدر بدر
بدر" العن شكلك اسكت لاتفضحني الحين تسمعك هالعنز "
" لف عليه "
سامي : شوف ذا الجاكيت جنتل
بدر: عجيييب صراحه
سامي : عاد شوف السعر
بدر يضحك : اشووف "وضحك "
بدر: معليش قول لهم بجيكم مره ثانيه بشاور الاهل
"وضحكوا ثنينهم "
بدر: لا بس صراحه عجيييب
سامي: خلاص خذه انت وانا لاحتجته استعرته منك
بدر ضحك : لاياشيييخ "ولف لاتلقائي "

"وشاف غزل تناظره بقرف .. قام وخزها "

غزل" ياشييييينك "
سامي : هي وين رحت
بدر ضحك : اشوف اذا حاطين سيل
سامي ضحك : اقووول لاتتمصخر تراي اقدر اخذه
بدر ضحك : ادري وربي بس امزح شفييييك

" عند غزل "

" غزل رااحت لعند سهر عشان تشوف الفستان واول مافتحت سهر الباب فتحت غزل عيونها "
سهر : ادخلي ادخلي بسرعه
غزل دخلت وسكرت الباب : استني استني
سهر: شفييك
غزل: عطيني عطيني اقايسه
سهر ضحكت : كييف ؟ " تقصد كيف الفستان عليها "
غزل: خقيقييييييييشن
سهر ابتسمت : صدق اي والله مره حلوو
غزل: اي حبيبتي مراح تاخذينه قبل لاشوفه علي
سهر تضحك : اي عادي البسه بعدين اعطيك اياه
غزل تضحك : كولي تبن سهر مرررره حلوو علييك وجاي على طوولك
سهر: ثنكيووو خلاص باخذه
غزل: العن شكلك
سهر: الحين انا قبلك قايله كيوت
غزل تناظرها يعني حاقده عليك :" مره ثانيه بتسوق لحالي ماني جايه معك
سهر تضحك : اقول عن التميلح باخذ يعني باخذه
غزل تضحك : امززح بالعافيه اصلا عليك احلى بس قبل خليني اقيسه
سهر: طيب اطلعي عشان اخلعه

" وطلعت غزل وكان الموظف بوجهها "

الموظف : كييف عجبا
غزل تبتسم : اي
الموظف : اي الفستان بيجنن مانزل الا واحد منو
غزل ابتسمت يعني " الشلااخ بكرا كلهم ماخذين منه " ومشت

" وشافت بدر بوجهها "

غزل وقفت وسكتت
وبدر يجاملها: هلا والله غزل
غزل " وش يبي ذا يموون بس ماحبت تفشله " : هلا والله
بدر مبين يجاملها : كيف الحال عساك بخير
غزل بمجامله : اي الحمدالله
بدر: وش هالصدفه ياناس
غزل تناظره : لاياشييخ
بدر يضحك: وين الخاله معك
غزل يستهبل : لا جايه مع سهر بنت عمي
بدر يضحك " ادري شايفها قبل خشتك يالشينه " : ماشاء الله وداخلين كفالي
غزل ناظرته " شتبي انت شتبي " : ليه في مانع
بدر يضحك : لابس انا من يومي وانا اقول بنات عمي بطرات محد يصدقني
غزل قربت منه وتبي تمر من عنده : ياثقاله دمك والله
بدر بس مرت ضحك " مسكييييين يامنصور مدري من وين تشوف اااخ ياكرهي لها "
" وشوي طلعت سهر "
سهر: غزل غزل " وشافت بدر بوجهها على طول ابتسمت "
الموظف يقاطعهم : بدك تاخذيه
سهر: اي بس البنت بتقيسه
بدر الله يلعن ذا الوجه وسهر مرت من عنده بدون ماتكلمه
بس بدر هو اللي تكلم : شفتك وضاع الكلام
سهر ضحكت ومشت لغزل
سهر: غزل يلا روحي قيسيه
غزل: اوكي وثواني تعالي شوفيه اوكي
سهر: اووكيه " وراحت تقعد وقلبها يدق ونزلت راسها "

" شوي وبدر يجي لعندها خافت سهر يتهور وش فيه ذا "

بدر قرب منها : سهر
سهر انتفضت ذا ماعنده وقت ووقفت وعيونها بلارض : هلا
بدر بصوت واطي : وحشتيني
سهر رفعت نظرها له بعيون معصبه : مو وقته هاه
بدر ضحك : اجل عجبك الفستان
سهر سوت نفسها ملتهيه بالمحفظه حقتها : اي
بدر: اي شفته مره عجبني
سهر ناظرته باستغراب وهو ضحك
سهر ضحكت
بدر: لا بس قلت دامك اخترتيه اكييد حلوو
سهر: اقول انت بايعها بروح اشوف غزل " وراحت "

بدر حط يده بجيبه " مو اللي يشوفك يتهور غصب عنه والله مدري شلون يخليك منصور فاتحه خشتك "
سامي : بدرر
بدر راح لعنده
سامي : وين رحت
بدر: شفت الاهل هنا .. الحين اخذته
سامي ضحك : اي شسوي انتظرتك تدفعه بس انت نحشت
بدر ضحك : احلفففف
سامي ضحك : امزح وربي
بدر: خلاص انت انتظرني وانا بروح اشوف الاهل اذا يبون شي ولالا
سامي : خلاص انتظرك " وطلع "

" سهر راحت تشوف الفستان على غزل وكان بعد كيووت عليهاا بس شوي ضيق عليها وبعدها طلعت سهر وانتظرت غزل شوي عند البوابه وطلعوا مع بعض رايحين يدفعون ولاشافوا بدر سهر ارتاحت يوم ماشافته لانه واحد متهور وعطوه الموظف عشان يروحون يدفعونه "

غزل: شفتي بدر
سهر: اي شفتيه انتي
غزل: اي العن شكله
سهر تضحك : لييه؟
غزل: ماحبه
سهر: حرام عليك
غزل: كيفي ماحبه
سهر تضحك : زين زين
ا"لموظف كان منتبه لبدر وحركاته ويوم راح عند الكاشير شاف بدر متكي عند الكاشير"

الموظف بأبتسامه : بدك أشي
بدر ابتسم : هذا الفستان اللي بغته هاذيك " واشر على سهر "
الموظف ابتسم : اي ياسيدي
بدر: خلاص انا بدفعه

" شوي وجت سهر وغزل وهم يسولفون "

الموظف يكلمهم : هذا تبعكم

" بدر لف وهم لفوا عليه "

سهر وغزل : انتبهوا
بدر يسكته : اي انا اخووهم " ويأمره" حاسب

"وبعد من الكاشير وقرب منهم "

بدر يناظر غزل : سووري هذا الطلب مو مني من منصور هو اللي قالي " وابتسم ابتسامه وسيعه "
سهر: بدر
بدر لف عليها بعيون ناعسه : سمي
سهر استحت : ماله داعي تدفع
بدر ابتسم : اعذريني بس هذا طلب من منصور مو مني صدقيني وانا ماقدر في منصور عن اذنكم " وراح "

" غزل من سمعت منصور سكتت ..معقوله منصور طيــب ولابس للفشخره "

"وسهر من رماها بنظره خققتها ماقدرت تكمل نقاش معه لانه انهاه بسرعه "

" الموظف لبناني وحس ان الموضوع فيه ان بس ابتسم لان عجبته الحركه وشي طبيعي "

" وبدر رماه بنظره يعني لاتفهم غلط "

" وعلى مايرتب الفستان ويحطه وهالكلام كانت سهر وغزل ينتظرون بس بدر كان حاب يتأكد مين بياخذه "

سهر: مو احراج
غزل: شسوي في اخوك وولد عمك انا
سهر: ياربي فشيله
غزل: بس اخوك بيتفاهم معه بكيفهم وش خسرانه انتي
سهر سكتت

"وجاهم بدر وبيده الكيس "

بدر: حق مين الفستان " وكان موجه الكيس ناحية غزل يبي يجننها "
سهر بشبه ابتسامه : انا
بدر ناظر بعيونها : بالعاافيه " ولف على غزل " سوري كنت افكره حقك حسب ماقال لي منصور... عن اذنكم " وغمز لسهر ومشى "

غزل عصبت " ااااخ يقهر بذبحه هو وولد عمه"

"وسهر ابتسمت لان اللي يهمها في الموضوع بدر بس ماعليها من غزل ومنصور وحست انها كذبة لانه غمز لها عشان لايشككها"

"وبعدها طلعوا من المحل وغزل صدت نفسها من السوق "

غزل: يلا نروح نتعشى
سهر بوناسه تغمرها : اي اووكي

"ومشوا "

.

" بدر بس راح عنهم اتصل على منصور وقاله كل شي "

بدر يضحك ويبي يغطي عنه : ههههههههههه عاد انا كنت ابي اقهرها فكرتها هي اللي ماخذه الفستان بس طلع اختك
منصور يضحك : يالله ليتك مصور وجهها شلون كانت تعابير وجهها
بدر: في البدايه تراددني بس يووم قلت منصور سكتت ولاتكلمت
منصور يضحك: شكلهاا عقلت
بدر يضحك : ماظن
منصور: تعجبني والله بس قهرر طلع مو لها بشوف لو لها وش بتسووي لو عرفت انه مني
بدر يضحك : اتوقع بتهون ماراح تاخذه
منصور يضحك وبعدها فجأه سكت : وش قصدك
بدر ضحك: تبيني اكذب عليك اقولك بتاخذه وبتنومه معها ولا وشو
منصور يضحك : بدر لاتقهرني حرام عليك
بدر يضحك : اسف والله مو قصدي اجرح مشاعرك
منصور: انقلع بس
بدر: اجل خالتي ماخلتك تطلع ههههههههه شكلها حاسه
منصور يضحك: اي والله كل يوم عادي اطلع بس اليوم يوم عرفت قالت مافي طلعه
بدر يضحك
منصور: لاتتشمت يجيني فيك يوم يابدر
بدر يصخر: لاااه حراااااام عليك
منصور: يلا يلا خلني الملم جروحي
بدر يضحك : راشد الماجد الغفله اقول بس ماعليك منهاهال..
منصور: احترم نفسك لاااه
بدر يضحك: خلاص خلاص
منصور: مدري وش جايك على الضحك يلا باي ببروح لامي لاتدور علي تفكرني طلعت
بدر ضحك : يلا باااااااي
بدر" ااااااه يلومني ليش اضحك بلااه مادرى ان الفستان ماخذه لحبيبتي .. ياعسااي افدااااااها وه "

.
.
.

" في بيت بو نايف "

" نزلت نجود تحت وكانت امها قاعده مع اخوها نايف ويسولفون بصوت واطي والتلفزيون مرفوع بنسبه بسيطه بس .. اول ماشاف نايف اخته مقبله قعد يرحب فيها"

نايف: هلا والله وغلا تو مانورت الصاله
نجود ماتنكر حب اخوها لها : هههههههه استحي ترى
نايف ابتسم : تعالي هنا " واشر لها تجي جنبه "
نجود بعد ماقعدت : وين بسمه عنكم
ام نايف: والله مادري عنها يمكن نايمه ولا بالمرسم
نجود: ماتطفش منه
نايف: خليها يمكن ترتاح هناك
نجود: اي بس تجي تقعد معنا على الاقل اشووفها بكرا بتفقدني اذا رحت عنها
نايف ضحك
ام نايف: الا تعالي يانجود فواز دق علي وقالي اتأكد اذا انك تبين الزواج يوم 10 مارش يقول انك وافقتي بس قال لي اتأكد خافك تكونين مستحيه منه
نجود انصــــــــدمت ونزلت راسها نايف ناظر امها
نجود " بعد يكذب علي هييين " وصارت تمثل : هاه اي "وسوت نفسها مستحيه وقامت وهي تركض تبي توصل للغرفه "
نايف: يايمه شفيك احرجتيها
ام نايف تبتسم : وش قلت انا وتوني ادري انها تستحي
نايف: هو صحيح بس انا لاحظت انها من ملكت وهي صايره تستحي كل البنات كذا
ام نايف: جاايز وهذا اللي نبيه هههههههه
نايف: هههههههه يمه حرام عليك
ام نايف: طيب اتصل على فواز وقول له
نايف : ان شاء الله

" فوق عند نجوود "

نجود " قسم بالله يقهر ممثل الدور مثل ماهو ومسوي لي نفسه امييييير ماشاء الله عليه ذووق يبي يشوفني اذا مستحيه منه ولالا و 10 مارش يعني على بداية الترم الثاني .. يالله رحتي فيها يانجوود انا مفكره السالفه بتطول بس انا مابعد اصلح شي ولا فكرت اشتري لنفسي شي .. اصلا يخسي اتحمس له .. بدق عليه وبهزئه ليه يقولني كلام ماقلته "

" ودقت عليه مشغووول ... "

نجود " اي ماخذ راحته يغازل الاخ ..لايفكرني بموت من الغيره اذا كلم غيري بالطقااق اللي يطقه شين الحلاايا .. خلني ارجع ادق "

" ودقت ولساا مشغول "

نجود" مع مين شاغله خلني انتظر خمس دقايق واذا لسا مشغول مافي غيرها يغازل .. مسكينه اللي تكلمك .."

" وبعد خمس دقايق رجعت اتصلت عليه وضبط معها "

" على طول خافت صار قلبها يدق وحست تبي تتراجع "

" بس من ناحيته استغرب اتصالها بس قال يمكن عن يوم الزواج ورد"

فواز: السلام عليكم
نجود يااي اخلاق : وعليكم السلام
فواز " ؟؟؟؟؟؟؟ " وقرر انه يبدا : كيفك ؟
نجود : الحمدالله " وتذكرت اول مكالمه فجأه وخافت يفشلها من جديد " وانت؟
فواز: انا الحمدالله
نجود :........
فواز:........
نجود : اوكي خلاص مع السلامه "وسكرت "

نجود " ياللللللللله اقهرررررررر شلون ماقدرت اكلمه .. وهذا بالتليفون حلاتي اشرشحه ... بس ماعرف ليه ياربي بالتليفون ماقدر اهاوشه ولا شي بس لمن اشوفه ودي اذبحه ومايهمني مع ان المفروض العكس .. يالله الحييييين وش بيقوول .. اكيد بيقول تبي تطمن علي اففففففف .. انا وحده غبيييييه غبيييييييه "

فواز بعد ماسكر ابتسم " شفيها ليكون تبي تشوف نفسيتي بعد الهوشه .. اكيد خافت اعلم عليها اهلها.. اي مافي غيرها مابي اكذب على نفسي واقول اشتاقت لصوتي... اااااه مثل ماكانت دانه تقول لي "

.
.
.


" في غرفة اديــم "

" كانت اديم قاعد ع النت وتسولف مع صديقتها منيره على التليفون "

اديم : ههههههههههه كيوووت
منيره : هههههههه والله تفشششلت
اديم: بالعكس احس يونسسس
منيره: اي هو يونس بس مو لدرجه يشوفني بالبيجاما انا لو ادري تكشخت وكذا مادريت
اديم تضحك : هههههههه عشان بكرا اذا اخذك مانساك
منيره تضحك : ماظني ياخذني بعد ماشافني حسيت الولد انقلب وجهه
اديم تضحك : هههههههههههه
منيره : ياحماره بسك ضحك
اديم : اتخيل شكلك
منير تضحك : نكته عندك هاه
اديم : لابس عجبني الموقف
منيره: كولي تبن
اديم: طيب طيب
منيره: وانتي لامن تطورات
اديم فتحت عيونها : تطورات وشو
منيره: في حياتك البايخه
اديم تضحك : هههههههه لامابعد
منيره: والله انك سخيفه عيالكم حلوين و تقولين مابعد لو انا منك على طول اشبك
اديم تضحك : هههههههههههه
منيره : مدري شلون عايشه انتي ماتحسين بفراغ عاطفي
اديم : منيره شعندك قالبه عاطفيه ليكون زياد اثر فيك
منيره تضحك : ههههههه تراي ماحبه بس يضحكني احسه حفله
اديم : بس الظاهر بدا يأثر فيك
منيره : ههههههه لا بس هو الوحيد اللي تصير لي معه مواقف عشان كذا اتذكره
اديم تضحك : من زينها كلها تفشل
منيره تضحك : هذا انتي قلتيها
اديم : هههههه ااااااه تعبتيني خدودي صارت تعورني
منيره : ههههههههه شدعووووى
اديم ترتاح بعد الضحك : اااه
منيره: بقولك الحين اللي اخذها فواز حلوه
اديم انصدمت من سؤالها : اي حلووه ليش
منيره : مثلك
اديم : شلون يعني
منيره : يعني مثل ملامحك وكذا
اديم تفكر : لا هي مختلفه عني غير شكلها
منيره: شلون يعني
اديم : شتبين فيها تراها مخطوبه
منيره تضحك : لا بس ابي اتخيلها
اديم: لاتتعبين نفسك بكرا اخليك تشوفينها
منيره: صـــدق
اديم : اي تراها معنا في الجامعه
منيره: خلاص بكرا بشووفها انزين سؤال واحد بعد
اديم: اخلصصصصصي
منيره: تغارين منها
اديم انصدمت : اغااار ؟؟ لا ابدن
منيره: ليش؟
اديم: وشو ليش ما اغار منها تراها بنت عمي
منيره: مادري احس يعني اللي مثلك يتأثر لانك من يوم وانتي صغيره محجوزه له والحين ماياخذك
اديم: اتأثر اذا كنت ابيه بس انا عادي ماتفرق معي .. ماكنا مع بعض اللي مره بموت لو ما اخذته عارفه وانا جنوني حد يغصبني على شي واهلي يتحملون محد قالهم يرغموني عليه وانا صغيره .. ححرمت نفسي احب اي انسان وبسبب انه مكتوب لي والحين هو راح وانا قعدت ماحس حتى حد يفكر فيني

منيره تأثرت بكلام اديم : هممم طيب سوري اديم مو قصدي
اديم ابتسمت : لاعاادي هذي الحقيقه
منيره تفشلت : طيب اسمعي انا بطلع بدق عليك باليل اوكي
اديم : اوكي باي
منيره: بااااي

" وسكروا "

اديم وقفت " اوووووه الحين الكل يفكر اني زعلانه انه اخذها .. متى يدورن انه ماهمني وشلون يدرون وانا ما ابين .. هو صحيح اني شعرت بغيره بس هذا شعور طبيعي والحين زالت .. واكيد سببها الفراغ العاطفي على قولة منيره.. بس الحين ما اتمنى لهم غير السعاده ... هذا نصيبهم ونصيبي ان شاء الله يجي بالطريق .. "

"وقامت من ع النت واسندحت تخيلت لو انها تحب وتصير لها مواقف مثل صديقتها وحركات كذا كان صارت حياتها احلى "

اديم " بس انا من عندي في العايله ممكن افكر فيه ..ياسر بدر منصور سلطان..همممم مين بعد يصلح لي .. ياخي كلهم شخصياتهم مدري شلون قايله احس مستحيل اتأقلم معهم .. نايف .. ااااه ياحليله نايف احس ششخصيته حلوه ... بس مابي امل نفسي .. ماني ناقصه اتعذب مرتين .. مافي حب الا بعــد الزواااج ..... اااه شلون بيكون زوجي .. واذا اخذته هل بيحبني مثل ما انا بحبه .. انا متأكده اذا اخذته بحببه.. بس هو مادري.. مادري اذا شافني بعجبه ولالا .. يالله انا ان قعدت افكر هذي الافكار عادي انجن خلني اقوم اطلع "

" وطلعت وكانت وصايف وجنى على الباب بعبايتهم "

اديم استغربت : على وييين
وصايف: بنطلع
اديم: ويين
وصايف: بنروح التميمي
اديم: شتسوون
جنى: اووه بنشتري حلاو وبنجي
اديم : امححق خوات ماتعرفون حتى تطقون علي بتروحين ولالا
وصايف: طيب بتروحين ولالا
اديم بعناد: لا
جنى: اجل انقلعي سي يوو
وصايف ضحكت ونزلوا

اديم " خوش خوات ماكني اختهم افف الحين وين اروح وين امي.. فيصل مع خشته من خطب وحنا مانشوفه هههههههه اكيد بيت عمي طفشوا منه الله يفشله .. انا مابي واحد يجيني مثله "
.
.
.
" عند عبير وفيصل "

" فيصل مر عبير وراحوا مطعم بعد ماقعدوا وكذا "

فيصل يبتسم : يلا اكشفي
عبير: لحظه بس يجي الويتر ياخذ الاوردر
فيصل يناظرها: ياشين الاخلاق على بعضهم
عبير تضحك " والله امحق رجال "
فيصل: طيب وش تحبين تاكلين
عبير تناظر المنيو " همممم "

"وفيصل يناظرها "

فيصل: اقول شيلي ذا عن وجهك احس اني اتكلم مع جدار
عبير ضحكت
فيصل: اذا جا حطي الغطا شفيك
عبير: طيب
فيصل يناظرها ينتظرها تفتش

" اول ماشالت النقاب "

" عبير كانت مستحيه وكانت تسوي نفسها منشغله بتصليح حجابها ونفسها "

فيصل: واااااه ياعذابك يافيصل

"عبير ابتسمت ابتسامه وسيعه واخذت المنيو وهو مسبل فيها يراقب حركاتها اللي مبينه حياها عليها"

"عبير كانت تحس بعيون فيصل بس مو عارفه شتسوي "

فيصل وهو مسبل عيونه : مايصير نقدم موعد زواجنا
عبير ضحكت وبدلع : فيصل
فيصل بدفاشه : شتبين شتبين
عبير تقاطعه : انا مشتهيه ستيك
فيصل يناظرها بنظره وعليها بسمه من جنب : ياملحك
عبير ضحكت وهو لف على المنيو وكان عارف الاوردر اللي ياكله كل مره وسكر المنيو وتأفف
عبير: شفيك
فيصل يناظرها بقوه : ماني متعشي
عبير استغربت: ليه
فيصل يناظرها بنظره ويقرب: بتعشى فيك
عبير ضحكت وبعدت : فيصل مره ثانيه ماني طالعه معك حشا
فيصل يضحك : شسوي فيك اقولك نقدم موعدنا تقولين ابي ستيك
عبير تضحك : طيب ممكن لاتحرجني اكثر
فيصل : اي مو قبل ماتجنيني اكثر
عير تضحك وغطت وجهها بيدها
فيصل يضحك : طيب طيب خلاص

" شوي وجا الويتر وعطوه الاوردر وبعدها طلع وجلسوا ساكتين فيصل يناظرها وهي تلعب بيدها تحت الطاوله "

فيصل : أيواا ووبعد
عبير رفعت راسها وابتسمت : والله ابد
فيصل يتنهد وبنغمه تميزه : عبير ياحبيلك والله
عبير ابتسمت
فيصل: والله اني كل يوم ماصدق نفسسي احس اني قاعد احلم
عبير بواقعيه : اللي يسمع يقول انا بعيده منك
فيصل يبتسم : لمن تكونين زوجتي يكون قربك غير صح ولا مو صح " وغمز له "
عبير ضحكت : بس بس خل نغير السالفه انت على طول تخش بالعميق
فيصل ضحك
عبير تضحك " الواحد لازم يحذر من لسانه لايفلت كل شي يفسرونه بكيفهم "

" وهذي كانت قعدتهم عبير تسكت وفيصل يسولف لها "

.
.
.


" يابعيد المسافه ياقريبه بالشعور .. انا كل اللي اخافه بعده يطول شهور
العمر لحظه حبيبي خلني احياها بوجودك حبيبي ... وش يفيد الوقت صمته لاشكى صبري صدوده
غريب غريب مثلك علي يقســـــــى "

"في سكون الليل على اطراف الزمن وصفحات الأيام الكاذبة .. عانقته احزانه وصاحبته الذكرى البائسه الظالمه .. قاعد يلوم الدنيا اللي جنت على رسم البسمه على شفاهه .. حتى صار يسهر ويصارع الجراح ويحاكي همساتها حتى الصباح .. فراقه قتله وهو يعيش سعادته .. تركته وصار يحس الحرقة في صدره ..



انني اشتقتُ اليكِ

لقد اشتقت لصوتكْ
وقد اشتقت لصمتكْ

اسمع في راسي صوتكِ كل حينْ
يعتريني الشوق ويغزوني الحنينْ
تهتز اطرافي اذا مر على باليَ طيفكْ
واذا اكتب لا اكتب غير اسمكْ
ولست املك غير ان اصرخ فيكِ
انني اشتقتُ اليكِ

" كان مشاري قاعد .. مشاري كانت البسمه ماتفارق شفاهه وماكان حد يهمه .. مع انه الحكي عليه كان قايم ... دايم يقولون مشاري مو خالي عنده شي .. لانه مايقعد معهم كثير بعيد نوعا ما عن عالم اهله .. ومشاري اللي يشوفه يقول خالي المشاعر وهذا اللي يدل عليه شكله وستايله اللي ينطلع على اللي يشوفه الا مبالاه .. وهذا اللي اكسبه انه الكل يصرف النظر عنه ..مشاري كان عايش عالم ثاني .. مشاري ماكان يترك بنت لحالها كان يطفش كل البنات ومشبك مع نصهم بس صار له موقف بالسوبر ماركت مع وحده وامها جذبته البنت عيون البنت .. واللي عجبه فيها انها ماكانت تطالع يمين ويسار بس كانت تطالع طريقها .. وقال بيحاول يجيبها يعني يجيبها ..وبعدها كان رايح ياخذ له ريد بول وشافها واقفه جنب الثلاجه ومشبكه يدينها .. رمى عليها كلمه وكانت ردة فعلها انها نقزت .. كنها نايمه وحد صحاها ... قام هو ضحك وقالها شايفتني وحش وهذا انتي ماشفتيني .. والبنت ماردت عليه وهذا اللي خلااه يتحمس اكثر انه يجيب راسها ... وبعدها شاف امها جايه وسحبتها من يدها وقامت هي نقزت كمان .. هو استغرب شفيها ذي فيها فوبيا من الناس .. وبحنان قالت لها امها " ميساء انا امك يلا بنروح نحاسب " ومشت مع امها بهدوء .. هو شك ان البنت مريضه او مجنونه شفيها ثقيلة طينه كذا .. قام اخذ الريد بوول والجريده اللي اخذها والكتكات ولحقهم وصار واقف وراهم واستغرب من البنت كنها انسان الكتروني .. وبعدها مشت البنت لقدام ومثل ماقال رجل الكتروني و حاسبت امها وحاسب هو وراهم وعلى ماكان يحاسب كانوا هم قد طلعوا برا ينتظرون سيارتهم ... وطلع هو ولحقهم .. بس استغرب هم جايين طريق خطا ولا ايش عاد لحقهم وشك انهم مو رايحين لبيتهم ... وقال بيستمر هو فاضي وماعنده شي .. وصار يلحقهم واكتشف انهم متوجهين لمستشفى " ...." هو ماعنده ترخيص يدخل هذي المنطقه .. استغررب ... بس الفضول ذبحه اكثرر .. وبلحظتها تذكر ان نايف يشتغل بهذا المستشفى فادق عليه وخلاه يجيه ويدخله .. ونايف طبعا ماخالف وجا ودخل معه بنفس سيارة نايف .. المهم اللي صار دخل المستشفى وصار يدورها ولقاها بقاعة الانتظار .. يوم سأله نايف وش السالفه قام يخرط عليه على اساس انه واحد موصيه ع البنت وقال حق نايف يشوف الفايل حقها وهالكلام ... ونايف راح يشوف ملفها .. وظهر عنده انها من الرياض وجايه هنا للعلاج وان البنت عمياء وهي وحيده امها .. مشاري انصدم يوم عرف .... استغفر ربه وحمد ربه على النعمه .. لانه كان يستهزء على طريقة حركتها وتسبيلها .. المهم صارت البنت تتعالج بالشرقيه ومشاري عرف مكان شقتهم ومره كان لاحقها وكانوا رايحين الحديقه اللي جنب شقتهم وقاعدين وكان منتبه لها من بعييد .. وبس راحت خدامتها انتبه لجوالها اللي حاطته على جنب .. راح بسرعه ودق على جواله حتى هي صارت تسأل مين مين وهو مارد دق دقه على جواله وسكر ومشى وتركها .. ومن بعدها كل شوي يدق عليها ومره ردت وبعدين صارت تخلي الخدامه ترد عنها .. وبعدين هي تهاوشت معه وهو قعد يقنعها حتى البنت استسلمت له على ضعفها بعد ماحست ان الولد صادق من نغمة صوته وغير كذا هو قالها كل شي .. والبنت صارت تدمع وهو كان يحزن عليها عرف قصتها ان امها الزوجه الثانيه لاابووها ... هي ماكانت تعرف غير زر الفصل وزر الرد في الجوال .. ومعها خدامتها اللي دايم تكون معها لان امها تعبانه .. ومشاري يكلم خدامتها ويعلمها كل شي كانت الخدامه فلبينيه فايتفاهم معها بلانجليزي وهذا اللي يسهل عليه .. وهي من بعد شافت الاهتمام زاد تعلقها فيه .. وصار يرسلون بعض مسجات صوتيه .. وكذا عاشوا حياتهم وهالكلام بعد مارجعت الرياض "

" بس الحين البنت تفتح عقلها شلون صدقت بواحد وهي عمياء.. شلون واحد عاقل يحب عمياء .. فقررت تتركه مع انها احيانا تستمع لمسجاته وتأثر فيها بس كانت ماتبي تتعلق .. لانه حتى شكلها هي ماتعرفه وشكلله هو ماتعرفه فاشلون صدقته وندمت على هذي اللحظه اللي صدقته فيها مع انه ماسوى شي لها ..."

" مشاري كان مخبي مشاعره مايبي يكون ملفت عشان لاحد ينشب له وعشان كذا كان بعيد عن عيون الاهل .. وهو عارف قواعد العايله المتخلفه بنظره .. ومايبي حد يخرب عليه احلامه اللي بناها مع هالبنت .. مشاري كل البنات اللي يشوفهم نفس بعض .. كل اللي تعرف عليهم وحتى بنات عايلته نفس الطينه تقدرون تقولون .. عشان كذا هو تعلق فيها لانها كانت مختلفه بنظره .. كان يتمنى يشوف وجهها ولامره قد شاف وجهها لانها تتنقب بس يعرف عيونها زيييين ويفرقها بين ملايييين "

مشاري " معقوله تشك فييني .. معقووله .. اجل وشو اللي غيرها علي ..... "

" قام وارسل لها مسج صوتي "

مشاري" وينك وحشتيييني .. وش فيك علي وش اللي غيرك علي .. مين اخذ مكاني عندك .. صدقيني لو لقيتي لك بديل راح اتركك بس تكفين لاتخليني كذا معلق "

" وضرب يده على رمال البحر بكل قوته من الحرقة اللي يحسها "
.
.
" في بيت بو ياسر "

" رجع ياسر متأخر اليوم عن دوامه وماكان في البيت حد .. استغرب وينهم "

ياسر : ميرررررري ميررررري

" وقعد على الكنبه بكل تعب وشوي جته ميري "

ميري : يس سيرر
ياسر:
Where is madam and abeer

ميري :
All go out side

ياسر :

اها اوووكي " واشر لها يعني روحي "

" شوي ويدخل وراه بدر يدندن "

بدر : ياعيني ع الابتسامه تمشي وسهامك تصيب اللي يشوفك يقول يابخته رااااااااعي النصييب " وشدد على يابخته راعي النصيب "

ياسر: السلام
بدر يصفر: اووه انت هنا
ياسر: لاهناك تعال
بدر يضحك : وصرنا نكت بعد علمووك علموووك اااء اااء " وغمز له"
ياسر ضحك : اقول ماني برايق وينهم
بدر يأشر بيده : تراي توني جاي ومادري عن شي
ياسر: امححق رجال اتصل عليهم
بدر يجننه : على مين بالضبط حدد " ويغمز "
ياسر ضحك : مطولييين
بدر يضحك : طيب طيب بدق

" ودق على امه "

بدر يتكي : مرحبا
ام ياسر: مراحب ياحيهم
بدر يبتسم ويضرب رجله : الله يحيك
ياسر يناظره وش هالحركات الي يسويها
ام ياسر: رجعت البيت
بدر: ايه وينكم فيه مافي غيري وغير ياسر
ام ياسر: ابد عبير طلعت مع فيصل ووليد طالع وانا عند بيت اختي
بدر بقهر : والله ناس عايشين بالعسل وناااس لهم الله
ام ياسر تضحك : يالله عقبالك
بدر: ااه خلي اللي بالقلب بالقلب يلا اجل لاتتأخرين
ام ياسر: لاماني مطوله
بدر: اوكي واذا تبين ارجعك دقي علي اوكي
ام ياسر: خلاااص يلا مع السلامه

" وسكر وقال لياسر"

ياسر وقف: اجل انا بطلع انام نعسان
بدر : يعني ارجع اطلع من جديد
ياسر: قوم نام وراك دوام ريح نفسك وريح ملائكتك
بدر استنكر هالفكره وده يروح يشبك ع النت
ياسر وهو طالع وكنه تراجع : الا بدر
بدر: هلا
ياسر: وليد متى يرجع البيت
بدر: والله مادري عنه
ياسر: اهاا المهم لاتنام قبل لايرحع لايتعود على السهر سهر بما فيه الكفايه
بدر: ولايهمك

" وطلع ياسر "

بدر " يالله شسوي الحين .. مالي غير اقووم اغير ملابسي وافتح النت بشوفها اذا بتدخل "

وقام

" واااه فديت الفستان انا وش بيطلع عليها .. بس حشا بكم ماخذته هههههههههههه عز الله لو اخذها لاقعد ع الحديده هههههههههه لا فديتها كل مالي يفداها .. اي لازم نرز نفسنا جنبها اخاف تهون علي .. بس اذا قيمة الفستان كذا شلون عرسها بكرا هههههههههههههه ياربي وانا شعرفني بلبس هالحريم .. صدق لاقالوا انهم مرض .. ههههههه لا شفيني والله ماتسمعني الا تهون عني ههههههه "

" وطلع فوق وغير ملابسه ونط على السرير ينتظرها تدخل .."

بدر" شكلها ميب داخله مايمديها ترجع وتغسل وتقيس الفستان وماني عارف برسل لها مسج خلني اوصف شعووري ههههههههه "

"وصار يكتب المسج "

.
.
.

"الســــــاعه 2:30 فجراً "

" رجع وليد من ربع ساعه بس قاعد تحت .. اول مارجع ماشاف احد وكان يعرف انه ماراح يلقى احد كالعاده .. بس طبعا كل يوم وقت مايرجع من البيت يروح يعطي امه خبر انه رجع مثل ماعودته .. لانه يسهر ومايرجع متأخر وامه ماترتاح الا اذا رجع .. راح باسها على راسها وعطاها خبر انه رجع وبعدها طلع وسكر غرفة امه وجا بيكمل طريقه وماامداه رفع راسه الا يشوف له واحد واقف ويناظره اخترع وليد "

وليد : بسم الله الرحمن الرحيم خرعتني شفيك واقف "ووطى صوته " يمه لايكون جني " لانه كان يناظره "
ياسر بأشاره : الحقني
وليد ضحك على الفكره اللي جاته ولحق ياسر واستغرب وش عنده مانام وبعد مادخل

وليد : ليه واقف كذا لو صار فيني شي
ياسر: استريح بس انت تخاف
وليد ابتسم : بس لا قدر الله من يدري
ياسر: طيب اجلس شفيك واقف
وليد بروقان ابتسم واشر على ساعته : الله يهديك شوف الساعه كم وانتي تبي وراها قعده
ياسر: الحين سهران طول اليوم مع ربعك ويم جيت بجلس معك استخسرت هالساعه فيني
وليد استحى وجلس: انا مو قصدي كذا بس بكرا وراك دوام والجلسه نخليها لبكرا
ياسر: عن الهرج الزايد .. قلي شخبارك
وليد: والله الحمدالله
ياسر: هممم وين كنت سهران
وليد: بالدوانيه حقت الشباب
ياسر: اهااا انبسطت
وليد : اي والله لعبنا ورقه وجابوا لنا عشا وتعشينا ماطلعنا نتعشى برا
ياسر: اهاا الحمدالله بس قلل من السهر لان بكرا وراك دراسه
وليد: اي ولا يهمك
ياسر نزل راسه : همممم
وليد يناظره : ياسر تبي تقول شي احس انه فيك شي
ياسر رفع راسه : وليد انت تعرف شهــد
وليد انصـــــدم ياسر وش دراه : هاه
ياسر فهمها على طول
وليد بتوتر : اي شهــد
ياسر: بتخبي علي
وليد نشف ريقه حسبي الله عليك ياشهد : لا انا ماعرفها
ياسر: وليد ما..
وليد حلف: وقسسم بالله انه مال دخل فيها
ياسر على صوته : لاتحلف ياوليد بالله سامع تكلم بس بدون حلفان
وليد وطى صوته ان لله : بس انا صدق مالي دخل فيها.. انت كنت با.......
ياسر بنظره: ايه
وليد " بس هذي هي اكيد عررف بالسالفه اللي سوتها فيهم " : اها بس قلت لك مالي دخل فيها
ياسر: اجل وش علاقتها فيك
وليد بتوتر خاف : لا هذي خوية واحد من الشباب وقال لها ان حنا من اصحاب المكان وكذا واليوم يوم صارت لها مشكله اتصلت فيني
ياسر مادخلت الفكره براسه : وش عرفها برقمك
وليد رقع قلبه : اكييد هو عطاها اياه
ياسر: وليد اسمعني
وليد تفاعل : ياسر والله مالي دخل فيها انا صدقني انت تعرفني مالي خص بهذي السوالف وو
ياسر يهديه : شوي شوي انا ماقلت شي ممكن تسمعني
وليد ضرب رجله : افففففف استغفر الله
ياسر: مافي داعي للحماس هذاني عرفت انا ماني قاعد اضربك يا وليد
وليد هدا وقعد يهز رجوله " الله يخسك ياطلال وهقتني "
ياسر: وليد انا ماني قايل اني فقدت الثقه فيك ومن هالكلام .. لاني عارف انها مرحلة مراهقة وتعدي .. بكرا تصير تضحك على نفسك على هذي التصرفات وبنفس الوقت تستحقرها كمان .. بس اظن ان الواجب علي وانت بهذي المرحلة انبهك واحذرك من هذي الانحرافات واذا مانبهتك من بدري ماتدري وين ذا الطريق يوديك .. انا ماقول لك لاتطلع ولا لاتسهر.. اطلع واسهر قد ماتبي .. بس كل شي له حدود .. " وشوي " الحين تقول انها خوية صديقك دامك مو من هالنوع ليه مانبهته ولا انت خويه ع الفاضي .. وليد اشياء بسيطه ممكن توديك للمالانهايه وانا عارف ياوليد عقلك وتفكيرك .. وصدقني مثل ماقلت لك مراهقه وبيوم من الايام بتكون ماضي .. وانا مابيك بيوم من الايام تتحسف وتندم على هذا الماضي .. ولا تقول ماكان عندي حد ينبهني وماعندي حد ينصحني .. الحين تسمع كلامي وتحسه كلام كبار .. بكرا صدقني لاصارت عندك عيال و مسئووليه بتقول لعيالك مثل ماقلت.. ولا تبي تعاملهم بقوه وبالغصب .. ترى لو القوه تنفع كان انا اول واحد تعاملت معها.. ولاني قايلك بعد اترك صديقك اللي عرفك عليها لان صديقك حاله من حالك وبنفس عمرك وعقليتك .. عشان كذا انا اليوم كلمتك بهداوه وبحذر.. وياليت توصل هالكلام لخويك .. والله اني ماقدرت انام قبل ما اكلمك .. وليد انت ماتحس وش كثر خوفي عليك هذا وانت قدامي تسوي كذا شلون لاسافرت بكرا .. انا وش بحاتي وبخاف عليه على اللي هنا ولا على اللي هناك .. وليد شيل معي هذي المسئووليه ولو شي صدقني انها كبيره علي .. ريحني واللي يخليك خلني لارحت اتطمن عليك.. سمعت

وليد قام وباس راس اخوه : الله لايحرمني منك واعذرني ياخوي
ياسر: على وشو ياوليد اليوم اذا عذرتك لو تكررت تتوقع اني بعذرك
وليد :.............
ياسر: المهم ابيك تنتبه على كل خطوه تمشي فيها ياوليد .. وتنبه صديقك بالمره ..
وليد: ولايهمك ولامالك الا بياض الوجه
ياسر وقف وابتسم : كفوو والله
وليد ابتسم بحزن: يالله تصبح على خير
ياسر: وانت من اهله

" وليد طلع من غرفته وبقلبه حزن .. راح غرفته وقفل عليه الباب وانسدح بلبس بس خلع جزمته " شووزه " وانسدح على السرير بقلبه وانقلب على بطنه"

وليد " يالله ياوليييييييد .. وانت تفكر ماحد مهتم فيك .. اتحدى واحد عنده اخو يهتم في اخوه مثل ياسر.. يالله عساني ماخلا منه .. بس الله يخسك ياطلال انت وهالشهد ماوراكم الا المصايب .. شسوي فيه الحين فشلني قدام ياسر .. انا اوريه بكرا .. ياربي لازم امسك نفسي شوي .. ياسر مشاها هالمره بس مره ثانيه مدري وش بيسوي فيني اكيد ماراح يرضى علي .. "

" وشوي.. بدت دموعه تنزل بالخفيف "

وليد " ياسر ماخلا شي من ابووي ماخذه .. ليتني مكااااااااانك ياياسر..ااااااه يايبه تركته يصارع الحياه لحاله .. وين ياسر الاولي مات معك يايبه ..الحين صرنا نشوفك فيه وهذا اللي معذبني"

.
.
.
" بعد اسبوع "

" كانت منار قاعده في الصاله تشوف التلفزيون ومسرحه مو معه ماحد عندها ولا احد جنبها .. "

" شوي ودق جوالها ورفعته وشافته رقم "

" في البدايه ماردت قالت اذا دق من جديد بترد بس الحين لا اكيد حد غلطان "

" وبالفعل دق الرقم من جديد وقامت وردت "

منار: الووو
... : السلام عليكم
منار رقع قلبها وبهدؤء: وعليكم السلام .. من معي
.....:منار
منار هبط قلبها : من بغيت
....: بغيت منار
منار نشف ريقها : من يبيها ؟

" الطرف الثاني عرفها من صوتها "

......: قولي لها سلطان يبيك

" منار بدت ترتجف وصلحت جلستها وسكنت يوم سمعت هالكلام .. رمت الجوال بخفه عليها .. معقوله وصل لهنا لااه شكله ناوي يطق باب بيتنا والله "

سلطان : الووو منار منار

" مناار اخذت الجوال ومشت فيه بسرعه لعند غرفتها حست انها مراقبه "

" وبعد مادخلت شافته لسا ماسك الخط .. اقعدت على السرير ومسكت رجلها تهدي اعصابها "

منار ووبطئ وبقوه : انا منار بغيت شي
سلطان بصوت هيمان : أي بغيتك انتي
منار عصبت : اسمع الى هنا وبس واياك ياسلطان تقرب اكثر
سلطان باستهزاء : بس الى هنا مو قريب يامنار
منار بدت تنتفض : طيب وش تبي مني ابي افهم وخير متصل علي
سلطان : فقدت ع النت وقلت اكلم اتطمن علييك
منار: تدري انك واحد حقيييير والاحقر انا اللي مواصله معك " وقفلت "

" وقعدت وهي تنتفض .. "

منار" ياربي وش سويت وهذا التبن الى وين وصل .. ياربي مابقى وقسم بالله الا يوقف عند باب بيتنا .. ياربي مستحيل.. وش اسوي الحييين "

" انسدحت منار على قلبها تهديه لانها بكبرها صارت ترجف ..وبعدها فكرت تتصل بلميس وتقولها كل شي تعرف انه لميس قويه وتسوي كل شي وغير كذا قريب منها "

" وبعد مادق "

لميس بروااااااقه : هلوووووو منوووري
منار بصوت مكتئب : هلا والله
لميس: افااااا بعينا بالسوق
منار مالها خلق: وينك فيه عندك ازعاج
لميس: والله بالصاله مع امي ومازن "وتضحك "
منار ابتسمت والله انها فاضيه : ابي اكلمك بموضوع
لميس: هممممم يعني اقوم
منار تتنهد : ياليت
لميس: طاااايب ولا يهمك " وقامت مع انه مازن كان يناظرها "
" لميس تطلع الدرج وكان مافيه ازعاج "
لميس: أي وش عندك؟تحمست
منار تنهدت : شوفي لميس اللي فيني يكفيني وانا مادقيت عليك الا ابيك تساعديني مو تزيدين الهم بله .. انتي عارفه انك اقرب لي حتى اكثر من اختي عشان كذا بقولك لك شي بدوون ماتعصبين ..

لميس: خرعتيني يالله قووولي

منار قالت لها كل شي

لميس فتحت فمها بالقوووه
منار تدمع : لمييس والله مدري وش اسوي ماكنت ادري لهذي الدرجه بتوصل نذالته
لميس: انتي كلمتيه بعد ماشفتيه
منار: لاوربي ولا ادري عنه بشي
لميس: طيب خليني افكر شكل السالفه يبيلها ..... ولالا لاخلاص خليني افكر
منار: وش يبي لها؟
لميس:والله مدري خلييني افكر وبرد عليك انا اوريك فيه ذا الحقيييييييير
منار: تكفين ساعديني والله لو يعرف واحد من اخواني لايذبحوني
لميس: وين حنا فيه يذبحونك على الفاضي والمليان وش مسويه انتي هاه
منار: بعد هم وش دراهم
لميس: عاااااد اخلصي الحين بسكر خليني افطر وبدق عليك زين
منار: لميس انتظرك تراي بمووت
لميس: لاتقولين كذا سامعه
منار: يلا باي
لميس: باي

.
" لميس حزنت على حال منار وكله من تسرعها من علاقات العنكبوتيه .. اول شي فكرت فيه .. ان السالفه يبي لها رجال .. أي اكيد حنا مانعرف نتصرف مع هذي الاشياء والمواقف .. "

" وقعدت تفكر وتفكر وتفكر "

" بينما منار بدت الشياطين والخيال يلعب فيها لوصار لوصار وش بيصير فيها .. وصارت تدمع من الخووف "

" وقطع عليها صوت مسج منه "

" منوو سوري حبيبي حسيت من صوتك متضايقه
وقلت بنفسي اتصل عليك وقت ثاني
اعرف انك بتشتاقين لي بس مابي اضيق خلقك
معليش قلبو تحملي تصبحين على خير"

منار على طول راح فكرها لبعيد ورمت الجوال ورمت نفسها بالقوه على السرير " ياااااااااري ايش اسوي " وصارت تبكي " الحقير شكلي يبي يوهقني ..... ياااااااربي وش سويت انا عشان يصير فيييني كذا "

.
.
.
" عند لميس "

" لميس قعدت تفكر وتقلب الفكرة براسها يمين ويسار .. ماتعرف يسكتون ولالا ولا ايش يسوون .. لالا هي تعرف وحده سكتت على اشياء بسيطه مثل كذا وانقلب عليها .. مستحيل تتخيل منار مكان ذيك .. فقامت تفكر "

" اول شي فكرت فيه ان منار تقول حق فواز .. بس فواز تخاف منه وفواز بنظر لميس انسان وحششي شديد ماتمشي عليه هذي الحركات .. وابعدت الفكره وطلال ماتفكر فيه لانه متهووور"

لميس " ماااااافيه غير مازن أي مازن متفهم ويحب منار يعني اكيد بيساعده واكيد ماراح يشك فيها .. مدري اقوله ولا لالا.. اخاف تذبحني منار .. ياربيه ايش اسووي .. حنا طيب وش نقدر نسوي .. ذا وصل لتليفونها بكرا ماندري وين يجي لايكون يخطفهاااااا هئئئئئئئئ " (( لووول وين حنا فيه ))

" حطت يدها على قلبها وراحت تنادي مازن لاشعووري "

لميس: ماااااااااازن مااااااااااااااااااازن

مازن من تحت : نعــــــــــــــــــــــــــــــم

لميس: تعااااااااااااال بسرعـــــــــــــــــه ابيـــــــــــــــك

مازن : زيـــــــــــــــــن

"مازن حاسه قلبها ان السالفه فيها منار وعل طول نقز "

" طلع فوق ودخل غرفتها وهي كانت قاعده تنتظره بحماس "

مازن: شعندك
لميس صرخت: سكر سكر الباب
مازن نقز: العن شكلك طيب شفيييك تصارخين خرعتيني
لميس ضحكت
مازن راح سكر الباب ودخل وسحب كرسي وقعد : شبغيتي
لميس عطته ابتسامه كرست : شخبارك
مازن ضحك : الحمدالله شعندك وراك شي
لميس تهز راسه بمعنى ايه وبطفوليه
مازن : امريني
لميس صارت جديه : مازن اسمع انا خبري فيك عاقل ومتفهم وتفكر بالشي قبل لاتتكلم
مازن: طيب وبعدين
لميسس: همممممم " نزلت راسها وبعد فتره " ماتعصب وتخليني اكمل لك كلامي كاااااااامل وبعدين لك الحرية تقول الي تبيه
مازن: اوكــي
لميس رفعت راسها : هو يتعلق بمنار
مازن فتح عيـــــــونه
لميس على طول فهمتها
لميس: أي وانا اعرف انك تحبها مثل اختك وتهمك مصلحتها صح
مازن مو بس احبها اموت فيها : أي وش فيها منار؟
لميس : طيب منا

" تررررررررررن تررررررررررن "

لميس : هذي هي لحظه برد
لميس: الوو
منار: لميس الحقييني رسل لي مسج وقال ...."وقالت لها ولميس فتحت عيونها " شوفي الحين مازن جنبي بتصل عليك بعدين اوكي انتي بس طنشي
منار اخترعت مازن عندها: زين يلا باي

" وسكرت "

مازن : شفيها مناااااار

" وقالت له كل شي من البدايه عــدا انه لحقهم لندن لانها خافت من تعابير وجهه "

لميس :,,,,,,,
مازن وقف: وبعد
لميس خافت :.....
مازن : كملي
لميس: لاتناظرني كذا تسمع

"مازن روق لان يعرف اخته عنيده وعادي ماتكمل له ولان اعصابه بدت تفلت وهدا من نظراته"

" وكملت لميس كل اللي عنده عشان يكون بالصوره لو صار ماصار"

لميس: ووبس

"مازن نزل راسه وشوي وقام "

لميس: وين بتروح
مازن : خليني افكر يالميس " قالها بتعب "
لميس: والله منار مالها ذنب وقسم بالله ا
مازن سكر فمها : انا اعرف منار اكثر منك ماله داعي تكلمين بس خليني افكر ..."وناظر بعيد " وهو الحقير دواه عندي انتي بس قوليلها تسكر جوالها طول هالفتره وانا بتصرف انتم لاتدخلون نفسكم سامعه
لميس: اوكي

" وجا بيطلع "

لميس: مازن منار بتذبحني لو عرفت اني قلت لك تكفى لاتقول لها

"مازن استغرب وهز راسه انه اوكي وطلع"

" الله يستر منك يامااازن الله يستر انا وش سوويت وش سووويت "

مازن طلع غرفته ورمى نفسه بالقوه " انا اوريييه الحقير ..والله لاخليه يندم باللحظه اللي فكر يوصل فيها لمنار خلني اخلص اللي عندي والله لاتفرغ له الحيوان "
.
.
.


" بعد هذي الاحداث بفتره .. "

" هذي هي الايام تطوي بعضها بعض .. والشهور تتوالي مثل البرق .. الامس القريب اليوم ودعناه .. وهذا حنا اليوم نوقف ننتظره مشتاقيلن للقياه .. يتسابق بنا الزمن عليه .. ونتاسابق فيه على فعل الخيرات .. اول بركات .. ووسطه غفران.. واخره عتق من النار .. نوقف له اجلال واحترام بقلوب نقيه ..ويد متصافحه بيضاء .. لاستقبال ضيف كريم عمره " شهــر" وفضله كأنه " دهــر " .. فيه يتضاعف الاجر و يتجلى على عرشه بكل الالوان معنى " الصبــر" .. تمر فينا الايام .. فالثانيه من العمر اذا راحت ماراح ترجع ..

انه " شهــر رمضــان "

من فينا مايشتاق لهذا الشهر .. لاتتركه يفوت عليك بدون ماتقدم له ولو شي بسييط وتستفيد منه لاخرتك "

" بدت الناس تبارك لبعض بهذا الشهر والكل كان متحمس له ومشتاق لاجواءه .. الاجواء سبحان الله جميله في ساعات شهر رمضان .. مهما كان لها روتينها ولها حلاوتها .. تكون احلى من الايام العاديه اللي تمر علينا من دون هدف تسويه ينفعك لبعدين .."


" قررت العايله تتجمع في اول يوم رمضان في البيت الكبيــر .. بيت بــو محمد .. يفطرون مع بعض ويقضون اول يوم رمضان فيه "

" سهر.. كانت مبسوطه وماهي مبسوطه ... مبسوطه لان اخوها بيجيهم بالعيد .. ومو مبسوطه لان بدر بيمشي بعد العيد .. سهر كانت كل يوم تطالع الفستان قرت ايميل بدر اللي قال لها فيه انه كان عارف من البدايه ان الفستان لها بس سوا هذي الحركه عشان لايشكك غزل وهذا مخليها طايره .."
" بسمه قطعت عهد بينها وبين نفسها انها تشغل نفسها بأي شي يخليها تفكر محمد وحست انها بدت شوي تنساااه وانبسطت بهذا الشي لان دخلت فكرة انه متزوج وزوجته نجوى بقوه في راسها .. وقررت تقلل طلعاتها وروحاتها وجياتها لبيت عمها عشان ماتلتقي فيه .. وقررت تترك سالفه الحب حتى تلقى اللي يخطف بصرها "

" اديم انفتحت شوي وصار شوي عايشه الجو مع البنات وصارت طلعاتها كثيره ... وقررت تدور اللي بينكتب غرامه عنوان بكتابها ..وجاري البحــث "

" منصور .. في حالة سكون قرر يمسك نفسه لو بس في رمضان .. وبنفس الوقت يبعد الظنون عن اخته واخذ عهد على نفسه انه مايقول لسهر شي مره ثانيه اخذ منها موقف لووول .. حتى لو شافها ماهو مكلمها وبيحاول يغض بصره "

" غزل .. مسكت نفسها بيوم وجلست تفكر بمنصور .. الحين هي تصير لها مواقف كثيره معه وكم مره اعترف لها وبعدها يتراجع .. وش ممكن تكون نهايتها معه .. اخذت ايجابياته وسلبياته .. ماكانت تنكر انها تكره باللحظه اللي تشوفه قدامها وبس تختلي بنفسها تضحك عليه وعلى حركاته .. ماكانت تنكر انه يضحكها وغير كذا يوم جت لشكله شافته حلوو مع انه فيه احلى منه بس هو ماهو بشين كان كيووت .. بس بنفس الوقت ماكانت هو اللي تحلم فيه .. ويوم راحت لسلبياته .. انه يطلع كل عيب فيه .. يعلق على ابسط الاشياء .. وهذا الشي ينرفزها وتنقهر لمن يجي يكلمها ويتحرش فيها ماتعرف ليش ماسك معها .. بس قررت تشوف اخر صدفه على وشو بترسي عليه "

" نجود .. تغيرت صارت نجود الهاديه اللي حتى لو غلط عليها حد مايهمها .. ماتعرف تفجر هذا الشي بفواز ولالا .. لان كل اللي صار يهمها حياتها مع فواز وين بتووصل .. ماتبي بيوم من الايام تصير مطلقه .. وبنفس الوقت ماهي قادرة تتحمل الحياه مع فواز .. وخصوصا يوم طلب منها تغطي وجهها من يوم ورايح وهذا كان اخر اتصال يوم تناقشت معه و بعدها تهاوشوا وسكروا ورجع اتصل علهي واغلقت جوالها .. عرفت ان حياتها مهدده بالخطر مع فواز .. وعرفت انها بتكون منكشفه بعد ماتاخذه اكيد بيلاحظن اهلها اذا صار شي بينها وبين فواز بعكس حالتها الحين كمخطوبه "

" بدر.. عاااايش على امل سهر .. ابتعد فكرة انه يتكلم على موضوع مع سهر الحين شاف نفسه صغير وانه بعد مايكمل ماجستير بيقول لاهله "

" منار ... قاعده تفكر بمازن طول هالفتره .. وحست ان لميس اكيد فهمت غلط .. لان مازن ماتحسه يصير بيوم من الايام حبيبها .. وخصوصا بعد ماراحت وسكنت بيتهم .. وبنفس الوقت نفسيتها صايره تحسد عليها من بعد اللي صار لها كل مادق الجرس او تليفون البيت صارت تنقز تخاف هو ولا شي .. المشكله لسا مقفلة جوالها وتحاف حد يشك بس هي وقفتها على اسا انها ماسددت فتوره وغير كذا لميس قالت لها تسكت الى متىى الى متىى"

" مازن ماكان يحس بيوم انه منار تفكر فيه هذا التفكير.. لان طول عمره من فتح عينه ماشاف غير اخته لميس ومنار بنت خاله .. حسها طفله يحب تحركاتها وهدوئها .. ويحب شكلها الخارجي واهم شي تحركاتها لانه اكثر شي ينتبه له .. بس كان فكرة انهم ماياخذون الا من بعض تقهره بس فكر وتعمق في التفكير وشاف انه ولد خاله يعني للحين من اهله وهو مافيه شي يعيبه .. واستبعد انهم يرفضونه عشان كذا شدد التفكير فيها وتعلقه فيها ... وبالنسبه لموضوع سلطان الحقير قرر بهالرمضانيه يوقفه عند حده "

"سلطان .. كل اللي همه الحين صار اهله "

"عبير وفيصل .. حالهم حال أي خطيبين مبسوطين "
" وليد .. وليد قال لطلال كل شي .. وطلال هاوش شهد على لقافتها ومهايطها وهددها .. ووليد صار ينتبه على نفسه وتحركاته لانه بدا يحس انه مراقب وقال طلال كمان .. واتفقوا بالقليل هذي الفتره قبل لايمشوون عشان لايفرقونهم "

.
.
.

" في بيت بومحمد "

" سهر ماصحت الا متأخر واول مانزلت كانت تسمع صوت اللي يتحدث في التلفزيون .. وماكنت تسمع غير تصقع في المواعين ضحكت وحست انه من جد جو رمضان .. رجعت الدوام من الساعه 12 وماصحت الا 2 .. كانت تحس بالراحه ... تحب هذي الاجواء .. وتوجهت للمطبخ وشافت امها وخالاتها جايين يتساعدون مع بعض انبسطت وسلمت عليهم "

ام ياسر: ياسهر وش ذا النووم
سهر: حرام عليكم والله مانمت الا 12 كنت دايخه صيام ودوام والله تعب
ام ياسر: اجل مسكينه اختي ماحد لحالها بالمصبخ
سهر تضحك : معها الخدامات الله لايهينهم
ام فواز :الايام العاديه قلنا يمكن بس رمضان غير
سهر تبتسم : أي والله غيرر انا من اشوفكم متجمعين بمطبخ احس برمضان
ام ياسر تضحك: طيب وش بتذوقينا حلى اليوم
سهر ضحكت بنغمه يعني وش هالسؤال المحرج : انتم بس خلكم بالفطور ولاعليكم من الحلى
ام محمد : بنشووف
ام فيصل: الحلى مره ثانيه اذا بتسوونه سووه من الليل يضبط اكثر وخصوصا اذا يحتاج تجميد
سهر تضحك يعني استوعبت وبتهرب : عن اذنكم "وطلعت "

سهر" لاحوول يبوون حلى ذولا خلني اكلم اديم تعرف تسوي حلى يمممممي بخليها تجيب تسوي معي "

" رفعت جوالها ودقت عليها "

اديم : مرحبا
سهر بأبتسامه كبيره : رمضان كريم
اديم ضحكت : رمضان كريم
سهر : ههههههه كيفك
اديم: الحمدالله انتي كيفك
سهر: والله منيييحه كيف الصياام
اديم : لاتسألين .. عورني قلبي يوم صحيت ولاشفت الفطور على الصباح
سهر ضحكت : هههههههههه انا اجل مايفرق عندي الفطور بس فقدت روحة ستاربكس الصباح
اديم : ههههههه الله يعين
سهر: المهم متى بتجوون
اديم: والله مدري
سهر: اقول خفي نفسك وتعالي الحريم يفكرون فيه حلى وانا ماسويت ولا شي
اديم: وخاله فهدى
سهر تضحك : والله مدري عنها المهم تعالي بسرعه وجيبي البنات
اديم تبتسم :طاايب
سهر تضحك : اووكي يلا ياويلك تتأخرين
اديم: اوكي
سهر تصرخ : تعالي تعالي
اديم اخترعت : وجعوووه
سهر تضحك : استغفر الله اللهم اني صائم
اديم تضحك : كله منك شعندك
سهر: أي حلى بنسوي عشان اجهز الاغراض
اديم : همممممم خلنا نسوي التراميسو و تشيز كيك وكنافه
سهر: كنافه على خاله فهدى مالنا دخل
اديم تضحك : اوكي بس طبقين يكفي وبنشوف اذا جيت اوكي
سهر: طيب تعالي اخلللللصي يلا
اديم: سلام

" وسكروا "

" سهر راحت تجهز الاغراض في المطبخ الخارجي ... بعيد عن المطبخ الداخلي بس مو مره اهم شي انه خارجي لووول "

" اما اديم راحت وشافت وصايف اللي قاعده مع جنى يشوفون اول حلقة من المسلسل وقومتهم بالغصب هم قاموا بعد ماهاوشتهم وغير كذا اول حلقة اصلا ماكانت تحمس فاقاموا"

" البنات متعودات اذا كانوا معزومين الامهات يسبقونهم وهم يلحقونهم .. "

.
.
.

" بعد مرور ساعة الاربع "

" في بيت بو محمد "

" كانت وصايف وجنى قاعدات بالصاله يشوفون التلفزيون حاطين على المسلسلات اللي سجلوها وكل وحده بمكان "
" بينما اديم كانت مع سهر يسوون الحلى عشان يثلجونه ومبسوطات مع بعض "

....: يااااااولد
جنى: وصايف استعدلي
" صلحوا جلساتهم البنات ووصايف حطت شيلتها على راسها "
"منصور طل بالصاله ماشاف غيرهم ولاهتم فيهم هالبزران بنظره "

منصور: مرحبا
جنى وصايف: هلا
منصور يبتسم : شتسوون
جنى: نشوف مسلسل
منصور: وشو وكيف اوكيه ؟
جنى: والله لسا مابين شي بس ذا شكله حلو
وصايف: والله شكله وع استعراض باللبس وماني عارف
منصور يضحك : هذا اللي غايضك
وصايف بقرف: وع وع اغيض منهم هذا اللي كان ناقص
منصور يضحك بداخله " هذا انتوا يابنات العم " : ههههههه من زينك يالعبده
وصايف تنزفزت : اللهم اني صائم ماني راده عليك
منصور ضحك ويبي يزيدها : الا شيماء علي موجوده
جنى: أي بهذا المسلسل
منصور يسوي نفسه متحمس ووصايف تناظره : ياناس وينها وينها
جنى: من جدك
منصور: أي والله يازينها تاخذ العقل
وصايف تناظره بقرف ومنصور يضحك مبسوط على نرفزتها
وصايف يوم جت شيماء علي : وووووووووووع
منصور ضحك بداخله " يمه تخرع " وعلى نفس الحماس : واااااااااااه تخقققققق ههههههههههه
وصايف: كفوك زين
منصور يضحك : طيب انتي وش حارق رزك
وصايف: لاتتفرح معنا وش مقعدك مع البنات
جنى تضحك : هههههههه وصايف ترى حنا في بيتهم
وصايف: واذا
منصور يضحك : كل بنات العم كذا ماخليتوا شي من بعض
جنى: الله يفشلك
وصايف تأففت
منصور يضحك : الحين انتي ليش منقهره ومعصبه ورافصعه ضغطك كل هذا عشان شيماء تعجبني
وصايف بقوه : لاااااااااااااااااا طبعا
منصور بضحكه : اجل ايش
وصايف: ليش تقولي يالعبده
منصور : ههههههههههههههههههههههه وانا اقول البنت ليه معصبه طيب انا ماكذبت
وصايف قامت خافت تجرح صيامها بسببه: ااااااااااااء " قالتها بقهر " قامت
منصور يضحك مع جنى : ههههههههههههه
منصور: ليت البنات مثلك
جنى تضحك
منصور: يلا انا بطلع بروح المجلس تبين شي
جنى ابتسمت : لاشكرا

"منصور ابتسم لها ووطلع"

" طلع منصور وبنفس الوقت منار وغزل وصلوا ومعهم فواز اللي كان متوجهه للمجلس "

" منصور اول ماشاف غزل كانت متلثمه هي انتبهت له "

" وهو ضحك بوجهها وهي انتبهت وانقهرت "

" منصووور ماكان يقصد شي بس يوم شافها تلثمت قال اكيد عشان رمضان وهذا اللي ضحكه مع انه كان مايبي يقربها بهالفتره ومشى الجهة الثانيه"

غزل" اااااااااااخ اكرهك ليه يضحك الحمار شايفني نكته مع وجهه استغفر الله اللهم اني صائم انا ماني مخربه صيامي بسببه "

" وقررت تسفهه وهي مقهوره منه حشا من تشوفه كل مخططاتها تنقلب "

.
.
.

" بعد مرور ساعه "

" تواجدوا كل البنات .. وكل الحريم كان بالمطبخ يجهزون ويحطون اخر اللمسات .. البنات انعصروا جوع شي طبيعي اول يووم ..يالله اسبوع عشان يتعودوون .. جنى ووصايف ماسوو شي قاعدين يفرفرون بالتلفزيون وانضمت لهم منار لانها كمان مافيها حدها جوعانه .. والبنات انشغلوا بالحلى جت غزل وسوت ايس كريم لبعد الحلى والفطور وكل هذي الشغلاات ..وبسمه تساعدها "

ام محمد : ماشاء الله وش هذا الفن
غزل تضحك ومسويه تستحي : احم احم هذا انا سويته
ام محمد: ماشاء الله من روانا ياغزل
غزل تضحك : شفتي ياخاله
ام محمد: من علمك
غزل : اخذتها من باسكن روبنز
البنات ضحكوا
غزل: والله والله اخذتها منه
سهر: مشبكه معه
غزل تضحك : لا امزح من وحده ومسميته باسكن روبنز
ضحكوا عليها
ام محمد : لالا صراحه بدعتوا
ام فيصل: حدهم اول الايام وبعدين ولابتشوفين وحده
اديم تضحك : يمه شفيك قاعده تشوهين صورتنا
سهر تضحك : صورتنا مافي حد غيرك وخواتك ملكعين على التلفزيون
اديم تضحك : يعني اغطي عنهم
ام محمد تضحك
ام ياسر: لا فيهم الخير
ام فيصل تبي تحرج عبير: وانا عد مرت ولدي ماقصرت قاعده تتابع بس
البنات تضحكوا
عبير ضحكت: شفيك ياعمه استفيد من خبراتكم مع اني ما احتاجها لان نص الحلى انا سويته
البنات ضحكوا لان نصبها مبين
ام ياسر: شفتي فشلتينا بحماتك
عبير تضحك : لالا انا ارعف اطبخ اسالي امي بس تعبانه خبرك اول يوم
البنات ضحكوا تعرف تصرف نفسها وام فيصل بعد تضحك
ام فيصل: بقول له ترى ولاحطت يدها بشي
عبيرتضحك : لالا اركدي قلت له لايفوتك الايس كريم انا سويته " وضحكت "
غزل فتحت عيونها: يالنصااااااابه
عبير تضحك : شفييك انتي خليني ابيض وجههي قدامه
ام فيصل تضحك : انا اللي بقووله
عبير: لاحووووووول حرام عليكم
غزل: بقوله اني انا سويته عشان ياخذني مكانك
البنات ضحكوا عليها
ام فواز: عاد اللي مايعرفون يتكلمون
غزل تضحك : امزززح شفييكم يوووه " استحت وطلعت من المطبخ "

غزل" صدق وجههي مغسول بمرق "

" وراحت عند البنات "

.
.
.

" الساعه 4:30"

"العايلة تجمعت بهذا الوقت العايلة بكاملها تجمعت .. الحريم لحال والرجال لحال .. طبعا هم تعودوا بداية كل رمضان .. تقعد ام ياسر بهذا الوقت او بعد الفطور تنصحهم و تكلمهم ومن هالحكي .. الكل كان ينبسط عليها وعلى اسلوبها .. حتى لو كانت المحاظرة اللي تعطيهم اياها قليله .. لان الوقت يالله يوسع في رمضان .. وهم ياخذون منها لو القليل .. "

" قبل الاذان بعشر دقايق خلصت كلامها والكل قام يساعدون بترتيب الفطور والكل شارك "

" وبعد ماخلصوا صفوا على الطاوله "

" اول ماذن الكل كسر فطوره بتمره ومويه وبعدها صاروا يرددون مع الاذان بصوت واطي .. وبعدها قاموا صلوا وعلى ماخصلوا رجعوا وقعدوا يفطرون برواقه مــــــاعدا جنى ووصايف اللي تعودوا يفطرون وبعدها يقومون يصلون مره وحده مع ان كم مره امهم تقول لهم احسن وماني عارف بس لاكنها تتكلم .. "

" اما الرجال نصهم كان يفطرون بعد مايأذن وبعدين يقومون يصلون .. "

" عشان كذا الحريم يطولون على سفرة الفطور *_^ "

جنى بعد ماشبعت : ااااااااااه بمووت
وصايف: الفيمتو وقسم بالله يخليك مُشبعه يثقل على الواحد
بسمه : ايوا المويه اخف اشربوا مويه
اديم: وش مسمنهم غير ذي الطريقة
جنى تضحك وتمسك بطنها : اخ ماني قادره كني من سنه ما اكلت واااه عذاب الاكل عذااب
ضحكوا عليها الحريم
ام محمد: بالعاافيه
جنى تبتسم : الله يعافيك
اديم : يلا قومي صلي
جنى: اسكتي ماني قادره اقوم حتى
البنات ضحكوا
سهر: شكلك موصلتها حدها
جنى تضحك : لاتسأألين
بسمه تناظر جنى: لاحظت جنى من تاكل وتشبع تصير تضحك
البنات ضحكوا
وصايف: من جد حتى ابوي يقول لها كذا اذا رحنا مطعم ولا كذا طول الوقت ساكته وعادي بس تاكل تصير تضحك وتسولف
جنى تضحك : كولوا تبن
اديم: امحححق بس توك فاطره
جنى تضحك : أي خلااص خلصنا صوم
بسمه تضحك: استغفر الله
جنى: اقول لاتسون شريفات مكه علي يعني ماتسبون طول رمضان حدكم بعد الفطور
البنات ضحكوا
سهر: ماعليك منهم ريحي نفسك
جنى تضحك : انا ادري "وتكسر الثلج "
وصايف تضحك وبصوت واطي : مسكينه امي بتقعدين بكبدها
جنى ضحكت وضربتها : ياحمااره
وصايف تضحك : من جد انتي حدك تصومين ويالله
جنى: قومي اقول بس قومي ماصدقت على الله من اذن وهي ماوقفت "وتسحب الكرسي وتقوم "

" جنى اذا قامت من الكرسي الكل لازم يدري من الصوت والبنات يضحكون عليها.. الحين بعد مافطروا بدت السوالف والضحك "

" جنى قامت وغسلت وانسدحت تقول ماتقدر تسجد الحين تحس بترجع ووصايف لحقتها غسلت و توضت وصلت وراحت الصاله "

"والباقي لسا يفطر "

.
.
.

" لنــــــــدن "

" كانت شيماء وسلطان قاعدين على التلفزيون "

سلطان: تعبتي حبيبي
شيماء بدلع : متى تغيب الشمس
سلطان راح جنبها : شوي حبيبي تحملي
شيماء: انا شكلي بروح الكويت وبس يخلص رمضان برد
سلطان يناظرها: وتتركييني
شيماء تبتسم: لاطبعا باخذك وياي
سلطان يضحك : هههههه شيليها من راسك
شيماء: والله تعب الصيام هني
سلطان: الاجر يكون اكثر
شيماء تبتسم
سلطان: والله سويت لك ذيك المكرونه اللي تاكلين اصابعك
شيماء تضحك : فديتك انا
سلطان: ان اللي فديتك والله انتي استريحي وانا استريخي وانا بروح اشيك على الاكل
شيماء ابتسمت له

" هذي هي حياة شيماء وسلطان .. سلطان كنه ماصدق على الله يعرس .. مدلعها على الاخر وماهو قادر يتركها .. صارت كل شي بحياته ومستحيل يتخلى عنها .. بينما شيماء مبسوطه على المعامله اللي تجيها من سلطان اول هي متمسكه فيه بس الحين بدت تحس العكس بعد ماخذته "
.
.
.
"في الريــــــــــاض "

" بعد الفطور قعدوا كلهم مع بعض بس ابوهم طلع يرتاح ويشوفون التلفزيون "

لميس: احس ان حدي شبعااااانه
مازن: شفتي نفسك وانتي تاكلين كنك مجنونه
لميس تضحك : لاتلومني جوع جووووع
مازن :كذا عاد
لميس تضحك
مساعد: انا احب اكون خفيف
لميس: خله لك الخفيف
مازن ضحك :ههههههههههههه
مساعد ابتسم
مازن: والله حوسه بأول يوم وعرس

" كانوا كلهم يشوفون مسلسل ووحده تتذكر يوم زواجها .."

ام مساعد:عقبال مانفرح فيك يامساعد
لميس تضحك : شكلنا بنعرس وبنجي عيال وهو للحين
مازن ضحك
مساعد : وانا واقف بطريقك
لميس تضحك : مو عن شي ياخي تحرك اعرس جيب لي وحده تونسني
مساعد: عندك وحده
لميس : أي أي
مازن فتح عيونه ليكون تقصد منار
لميس: خلاص تم
مساعد يضحك : اضحك عليك
ام مساعد : وش فيها
مساعد: يمه تونا اول يوم خلنا اوكيه
ام مساعد : هذا اللي بيذبحني
مازن ضحك : واالله اني شيخكم لو تقول لي اعرس الحين اعرست
ام مساعد تضحك : مافي لي عرس قبل اخوك اركد بس
مازن: وهو متحرك اففف
لميس تضحك
مساعد ابتسم : عن اذنكم
ام مساعد ولميس: بس بس
ام مساعد: من نطري العرس قام خلاص اقعد
مساعد : أي خلكم عاقلين

"لميس ضحكت اخوها صاير حبووبه حركات وقررت ماتخرب عليه بدفاشتها"

.
.
.

" الشرقيه"

" بعـــــــد االفطــــــور بنص ساعه "

" الكل تجمع في الصاله والبنات بأمر من الحريم قاموا يجهزون الحلى للرجال قبل لايطلعون وكذا..بس مو كلهم"

سهر: متى نحط الايس كريم
غزل: مو الحين بعد صلاة التراويح
سهر: ظنك
غزل: ايه لان الحلى كثير والرجال ماياكلون وتوهم فاطرين حطي شي خفيف بس
سهر: اوووكي بسوووم جيبي العربيه هنا
بسمه قربتها من عندها : يلانحطهم
سهر: يلا

" وصاروا يحطون الحلى بالعربيتين للرجال والحريم .. "

سهر: يلا انتي طلعيها لبرا الحين بتصل على حد يجي ياخذها وانا بوديها للحريم
بسمه: ليه مو العكس
سهر: نفس الشي مادري من بيجي انتي حطيها وتعالي
بسمه: طيب

"اخذت شيلتها للأحتياط ولبستها وصارت تمشي بسمه بالعربيه وقربت من الباب ونزلت وفتحته ونزلت وجات تبي تنزل العربيه توهقت هذا مو الطريق اللي ينزلون منه بس هي ماتبي الا من هذا الباب لاحد يشوفها .. جلست تفكر بطريقه ..........."

.............: خليها عنك
رقع قلب بسمه ولفت وطاح وجهها " محمــــــد "

محمد : انا راح انزلها
بسمه : لاثقيله بطلعها من الباب اللي داخل " قالت بسرعه وجت بتدخل "
محمد ابتسم لها : لاتخافين بشيلها بالركاده
بسمه وهي تنتفض ومارفعت عينها: خلااص انا بشيلها من الطرف الثااني
"محمد ابتسم وماكان عنده خلاف " شكله نسى انه برمضان " بس هو ماكان يقصد شي تراها بنظره بسمه مو شي ثاني اللي صار يحسها قريبه بكل الطرق"

" وهــم يشيلونها مع بعض "

.................: هئ ياســـــــلام
بسمه: بسم الله

"محمد رفع راسه بقوه وشاف نجوى وكيف راميه النظرات لهم وهي لفت وهي خايفة تطيح العربيه من يدها من الخوف "

محمد بطبيعيه : نجوى شفييك
نجوى بعصبيه: بكل برود لو انكم واثقين ماكان جيتوا من هذا الباب ولاكان اخترعتوا

" بهذا الوقت وصلت العربيه للأرض "

محمد صرخ عليها : انقلعي اشوف داخل
نجوى انصدمت وبسمه كمان
محمد بدا ينحرق: تسمعين انثبري داخل
بسمه اخترعت من اللي تشوفه
نجوى بقهر لفت ومشت بهروله لغرفتها
محمد: هذا اللي كان ناقص بعد
" اما بسمه ركضت داخل وبسرعه على الحمام وصارت تبكي من الخوف اللي تحسه "

بسمه " ياربييي وش اللي سويتيه يابسمه كله منك ياسهر ولا انا وش لي بالمشاكل .. نجوى كلمتها تجرح .. والله اني قررت اتركه والله اني نسيته ليتي ماجيت ولاشفته لييييييييييييتني "

" وصارت تبكي تحس انها مكشوفه وانها حقيره وكل شي وتحس انها مراقبة والكل يستحقرها مع انه محد يدري عنها بس بعد هذا الموقف اكيد الكل بيعرف "

بسمه " ياويللللك يابسمه ياويلك "

" محمد كان حده معصب من كلمة نجوى .. وش فيها صارت كذا مع بسمه وليه تجرحها تعرف ان بسمه من يومها معنا بس عشان الانقطاع اللي جا مفاجئ والحين صارت تعتبرها غريبه تراها بسمه وش العقل اللي قاعده تفكر فيه "
.
.
.

"اما في مجلس الرجال "

" منصور كان متحمس للحلى يجي لان امه قالت له ان غزل سوت الايس كريم ومتحمس عشان يذوقه واول ماوصل استغرب وينه .. مايدري وش يسوي يكلمهم بس بيقولون وش دراه انه فيه ايس كريم عشان كذا قرر يسكت "

" اما فواز .. اليوم يحس براحة بنفسيته يحس رمضان وبالراحة اللي يبثها بقلوب الناس .. يحس ان هذي الاجواء بالفعل اجتماعيه وبنفس الوقت تذكر نجود وتذكر الاتفاق اللي اخذه على نفسه وحس بنشوه انه يبي يكلمها الحين دامه يحس بالروقان وان اعصابه نو واي تفلت "

" استئذن وطلع الحوش وصار يدق عليها "

" نجود اول ماشافت الاسم رجفت وخصوصا البنات هدوا شوي عشانها وهي تفشلت ماعرفت شتسوي غير انها قامت وبدت التعليقات عليها وهي ترتجف من بعد اخر هوشة ماكلمته واليوم بأول يوم رمضان يكلمها يالله "

نجود بتردد ردت : الوو
فواز: مرحبا هلا والله
نجود: هلا فيك
فواز: شخبارك نجود؟
نجود استغربت من اللهجة وغير كذا يقولها شخبارك نجود كنه بس يبي يعرف اخبارها هي : انا الحمدالله
" وسكتت وبسسرعه قالت "
نجود : انت كيفك مع الصيام
فواز ابتسم : والله احلى شعور رغم التعب بس والله راحة نفسيه
نجود تمتمت : اها
فواز: شتسووين الحين
نجود قلبها يرقع : قاعدين ناكل الحلى
فواز: مبسوطه
نجود صار قلبها يرقع اكثر بهذي المكالمه يخصها هي بعد : أي الحمدالله مررره
فواز ابتسم : طيب ممكن تبعدين عنهم شوي لاهنتي
نجود: انا مو عندهم الحين
فواز ابتسم : اوكي يانجود وانا كمان بعد ماودي تخبرين وناستك وتكدرين نفسك بسماع صوتي .. احس ان السعاده تروح من تشوفيني او تسمعين صوتي .. تراك بنت عمي ويعز علي فرحك ووناستك وحزنك بعد .. نجود
نجود نشفت : نعم
فواز :اظن انك عارفه حياتنا من دخلنا على بعض غلط ماله داعي نكمل مع بعض وحنا كذا مع انه حنا تونا في بداية المشوار انا قررت اخذ رايك بلانفصال دام انه حياتنا من البدايه بدت كذا فا انتي لك الحرية بالجواب وانا لي البي لك اللي تبينه

نجود :...................................


 
 

 

عرض البوم صور اماريج   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
الكاتبه نبضه دلع, روايه غرامك صار عنواني, غرامك صار عنواني وانا قبلك بلا عنوان
facebook



جديد مواضيع قسم القصص المكتمله
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة



الساعة الآن 01:46 PM.


مجلة الاميرات 

 



Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2021, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.3.0 ©2009, Crawlability, Inc.
شبكة ليلاس الثقافية