لمشاكل التسجيل ودخول المنتدى يرجى مراسلتنا على الايميل liilasvb3@gmail.com





العودة   منتديات ليلاس > القصص والروايات > المنتدى العام للقصص والروايات > القصص المكتمله
التسجيل مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

بحث بشبكة ليلاس الثقافية

القصص المكتمله خاص بالقصص المنقوله المكتمله


إضافة رد
نسخ الرابط
نسخ للمنتديات
 
LinkBack (1) أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 30-04-10, 03:06 PM   المشاركة رقم: 71
المعلومات
الكاتب:

البيانات
التسجيل: Sep 2006
العضوية: 13121
المشاركات: 14,193
الجنس ذكر
معدل التقييم: dali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسي
نقاط التقييم: 4972

االدولة
البلدCuba
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
dali2000 غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : ديمـــا المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

( الجزء الثاني عشر The 12 th Part )




في المستشفى







وليد ضبط الاجراءت كلها لدخول بندر ....

بندر يلبس لبس الريكفري ....

فتح الباب ...

شعر بكتمة فظيعة ...

يناظر المرضى " الله يالدنيا يارب تشفيهم الله اعلم حالتي بعد كم يوم مثلهم او اسوأ "

يمشي و يشعر بكتمة لإنتشار الأكسجين بكل مكان ..

فتح ازارير ثوبه ...


ألقى نظره يمين و يسار

و لا زال يقطع الخطواتـ

بندر يسحب نظراته بهدوء يعزف على أوتار قلبه

بندر انتبه لأوامر النيرز اللي توجهه لمكان مضاوي

خطوة

خطوتين

وقف بمكانه اول ما لمحها

بندر يحس بأحاسيس غريبة ...كسرت خاطرهـ وبقوه

اجتر الخطى ببعثرة على تلك المسافاتـ

وقف قدامها ...بيحكي انعقد لسانه ..

تنهد و استغفر كثير

مضاوي فتحت عيونها بتثاقلـ

مضاوي بصوت مرهق : زينة

بندر سمعها و قرب ...

فتحت عيونها و شافته

مضاوي اول ما لمحته حست بأحاسيس ندية متناقضة ..

هذا بندر اللي تدمرت حياته .. ودمر حيياة زينة معه

هذا بندر اللي كان عايش بحب و سعادة مع زينة و فرقت بينهم

هذا اداتي اللي استخدمتها للإنتقامـ !!

بندر تنهد : الحمدلله على سلامتك إن شاءالله انك طيبة

مضاوي بتثاقل : الله يسلمكـ ...

بندر ابتسم بتثاقل : كيفك الحين ...

مضاوي بصوت لا يكاد يسمعـ : بندر بطلبك

بندر متنرفز لان الاكسجين ضارب بالاجواء بقوة و سبب له صداع مزمن ...

بندر مسك راسه : آمري

مضاوي بإرهاقـ : بندر زينة

بندر انشد بقوة للموضوعـ و قرب لها : زينة وش فيها !!

مضاوي تتنهد بألمـ : أمانة معك

بندر يحس اجراس الضمير ترعد بسمائه


" أي جرح ذاك هو الذي يلعق ذكرياتي "

بندر تنح و قلبه بدأ يرثي هالطلب بقوة


بندر : ولا يهمك ابشري

ارتاحت مضاوي و غمضت عيونها : لا تتركها امانة

بندر قرب لها و مسك يدها : لا تاخذين هم ....( ناظرها) وانا بعد ابيك بطلب

ادري ثقيل عليك و لا تقدرين تحكين كثير بس حاولي طلبتك

مضاوي بألم : لو ايش مااسوي مااوفيك جزاك من بعد بدر الله يرحمه

بندر استشعر كميات حزن و شجن فظيعة ..

بندر : انا منيب بحاسبك على اللي صار ابد هذا شيء بينك و بين الله ، بس اللي ابيه

لمصلحتك كفري على ذنبك على الاقل بس قولي لزينة ترجع لامها ليلى

ولا تخافين انا واثقة انها ماهيب بتركك

مضاوي دمعتها نزلت : قلت لها بس سكتتني ماهيب مصدقة تبكي و انهارت

بندر لاحظ انفعال مضاوي : ولا يهمك ارتاحي بس ارتاحي انتِ ولا يهمك

مضاوي ارتاحت و سحبت نفس و رفعت الجهاز اللي بخشمها

بندر : لا خليه مايصير

مضا وي تنهدت بحسرة : بندر قلت لها منيب برتاح إلا اذا رحتِ لامك و اعتذرتِ لي

بندر مسح على كتفها : لا يا عمتي لا تخافين لا تشيلين ذالهم إن شاءالله انك بحل و سماح

مضاوي دموعها هماليل : زينة هي اللي بقت لي من بعد بدر الله يرحمه

بندر يحس بسكاكين تدق قلبه " وش لي بالتحقيق و خططه و غرابيله "

بندر : انا اعتبريني بدل بدر الله يرحمه و انا اوعدك ببكون جنبك كل الوقت بس

طلبتك اقنعي زينة لانها رافضة و امها تعبانة بعد بحاجتها

مضاوي بألم و حسرة تذكرت زينة وكيف يمكن لو تروح لامها ماعاد بتشوفها

مضاوي اكتفت بالدموع

النيرز : please sir may I ask u to leave now ?

بندر يناظر مضاوي : اتمنى تقدرين تسوين شيء وانا واثق انها بتسمع منك لانها تحبك و تغليك

مضاوي غمضت عيونها لتعلن عن سقوط دمعة حارة

و ها هو سرب من الأطباء قد ألتم حولها لمنحها موعد الكيماوي " اللهم صلي على محمد "

بندر استشعر بالألم و هو يفكر ( الله العالم بيصير فيني مثل هالحالات او لا يارب تشافيني يارب )

طلع و هو يتضجر بكثرة من الإكسجين المفعم بالأجواء ...

سحب رجوله لحد ما طلع وهو يشعر بأن هذا اصعب مشوار قضاه بحياته ...

من مجرد ما طلع سحب البابـ

غمض عيونه .. وعدل شخصيته بشكل عشوائي و هو يمشي

و وقف فجاءه

يشعر بكتمة فظيعة ...

الموظف : سم طال عمرك تشكي من شيء لا سمح الله

بندر يعدل ازاراير ثوبه : لا الله يجزاك خير بس شوي دوخة

طلع بندر مايشوف العالم يجتاح الجميع

من الطرف الآخر

تمشي و تقطع المسافات

تصطدم العديد بسبب سرعتها

" يالله تأخرت وشذالنوم اللي جاني "

تشعر بدواخ فظيع لانها كثرت نوم ولا بعد اكلت

تمشي و تقطع الخطى

وقفت عند الاساسنير و تلمح زحمة المنتظرين

" يالله وش السواة ..." ناظرت ساعتها

زينة بقهر : وش ذالمهزلة منيب بنتظرهم لين يخلصون !!

رفعت نظرها و لمحت الدرج

زينة " اوكي بروح تعب و مافيني حيل بس ولا انتظر "

-

-

بندر الألم يفتك بثنايا رأسه و كأنه مطرقة تدق الوجع براسه

وقف و شاف حشد هائل امام الأساسنير

بندر " ياليل التبن والله وشذالزحمة ...منيب فاضي لهم انطلع ! "

سحب نفس عميق و لمح الدرجـ

و هاهو يجتاح الخطى و المسافاتـ

وقف قبل ينزل و شاف الاسانسير مافيه إلا 3 فقط و استأذن بالنزول معهم و فعلا

-

-

زينة واقفة امام الاسانسير اللي جنب الدرج

زينة بعصبية : اوووووف بس و ش السالفه كل الرياض هنا الليلة او ايش !

ضغط بقوة وتكرر بسرعة ....

انفتح الاسانسير و تنهدت زينة استعدت و تنحت جانباً بعض الشيء

طلع اول واحد .....

طلع الثاني و عطاها كم نظرة تنم عن إعجابه فيها ..!

زينة " بلا بشكلك رايقة لك ا نت وعيونك عساها الفقع "

تقدمت بسرعة فظيعة و صدمت بشخص ما تدري انو باقي شخص مابعد طلع


بندر بدون ما يناظر : سوري ماعليش ماعليش اختي

و يناظر بإمتعاض طرف عبايتها اللي لصق بالكبك تبع ثوبة

زينة تحس بحراره بجسمها ميب متعوده تصدم بغريب

تخدرت و لسانها انعقد

سحبت عبايتها بقوة من طرف ثوبه و شدته شوي

بندر وملامحه معصبه : معليش شوي بس .......

اضطر يفتح الكبك و صار بعبايتها

بندر بإمتعاض شديد : عفوا من غير قصد والله اللي يعلم ...

و مشى و تركها

بندر عدل شخصيته بعد ما تجاوزها و طلع و لا انتبه لها ولا اعارها أي اهتمام

زينة تجمع الدم براسها كله يوم عرفته ...

تحس ايدينها انشلت .. رجولها ماعاد بهي قادرة تمشي

" بندر ماغيره بندر اللي صدمني "

نزلت عيونها و شافت الكبكـ وكانت الطامة الكبيرة ()(( هديتها لبندر ايام العز و الحب اللي بينهم (())

" كان شكله اسود و محدد بذهبي و فيه حرفه ...طبعا مصمم عند فرع قوتشي بدبي "

زينة مسكته و سط صدمتها ... رفعته تفحصته و تأكدت انو هو ماغيره

مسكته بين يدينها و استعادت ذكريات تلك المناسبة ...!

دموعها ذكرتها انها تحبه للحين وانه ينبض بقلبها للأبـــد ...

مسكت الكبك و قفلت عليه براحة يدها اليمنى ......

و لا زالت تستبيح ذكرى العاشق المجافي

تذكرت امها و راحت بسرعه

-

-

من الطرف الآخر

بندر في السيارة اول ما طاحت عينه على الكبك

بندر بحسرة و قهر عض شفته : ولعنه و لعنتين

رجع يتأكد من جديد

بندر : يالله من جد انا درج خبل ماعطيتها إلا ذالكبك ..! ضيعت عمري كله انا

وش اللي بقى لي غير الذكريات يعني ومع ذا نسيت ....

" بنزل ادورها ...بس مشكلة منيب بتذكرها زين فشلة امسك كل الحريم "

تنهد و ضرب الدركسون بقوة و حسرة : قهر قهر

مسك الثاني و تأمله : و أنت بعد ياقرب ما بتضيع بس متى الله واعلم

بغير إكتراث و لحظة يأس فتح درج السيارة و شاته فيه ...

بندر : اظن ذا اضمن مكان ما بضيعك فيه ...! يكفي اللي راح

دق جواله وهو متنرفز بقوة

بندر : سم

سلطان : و ش فيك هههههههههه

بندر : ياخي معصب وبقوة ضيعت شيء و قاعد ادوره

سلطان : ابغض شيء بحياتي اني ادور شيء مضيعه خخخخخخخ المهم وش صار معك

بندر تذكر مضاوي : خير ياخوي إن شاءالله بتنحل الازمة عن قريب

سلطان : الله يبشرك بالخير و انا بعد ابي البشارة

بندر " ماعاد فيه بشاير تستاهل أي بسمة مني " : خير بشر

سلطان : طويل العمر توه الحين الحين مكلمني يقول خلاص على نهاية الاسبوع كل شيء بيظهر

بندر ابتسم : الله يبشرك بالخير يالله عاد هانت

سلطان : يالله نهاية كل البلاوي يارب

بندر : الله يعين يارجال

سلطان : أي تقولي اجل ماعينت اللي ضيعت خخخخ

بندر : ولا ظني بحصله مستحيل ضاع خلاص

سلطان : وشو << قصيمي ياملحهم هم و شفايتهم ^_^

بندر : ياليل القصمان هههههه ماتركك طبعك

سلطان : ياحبني لنفسي و ياحبني للقصيم بعد وسم مشتاق لوه بالحيل

بندر يبتسم : يالله على يدك طلعنا نشوف القصيم

سلطان : ابشر ولا يهمك يانت بتجوز لك و بتشطب على شيء اسموه الرياض

بندر يبتسم : مع اني مااعتقد اشطب على الرياض غير ما شطبت خخخخخخخ

سلطان : الله يعين بس وش حدنا على المر قال اللي امر منوه

بندر و هو يسوق : بالبيت او وين انت

سلطان : بالإستراحة

بندر : مين فيه

سلطان : حجرف و محمد و نواف و نايف

بندر : مافيه غير ذالمساطيل و انت بس

سلطان : ههههه هشام شويات رجنا ربع ساعه طيرنا بالعجة و انحاش

بندر : قلق ذالمخلوق من جد ههههههه

سلطان : ياحليلك ذي علومك اجل كيف يعني استبشرت خير

بندر : وبكل خير ياخوي من جد احس اني تصرفت ولله الحمد

سلطان : ياحبني لك اووما لو يصير اللي ببالي صدق و قسم لا اروح باعلى مكان بالمملكة و اقول جزاك الله

خير


بندر : ذا اللي قدرت عليه يالقعيطي انا قلت بيعشيني كبسة حاشي مفطح حاشي

سلطان : لا عاد كبسة حاشي و مفطح حاشي منيب بحب البذخ مثلكم هههههههه حدك ابل بيز و يخب بعد

بندر يبتسم : أي والله قبل يومين رحت مع ابوي عزيمة الله لا يوريك من جد متكلفين حشى مجازر جماعية

المفاطيح و الدنيا و البوفيهات والله يعين

سلطان : ماغرنا غير الترف و البذخ والله غيرنا يتمنى لو شوي

بندر : الله يتوب علينا و يهدينا يالله شويات و إحتمال امر عليكم

سلطان : وش عندك ؟؟

بندر : بروح المملكة شوي عندي شغل و اذا خلصته بدري جيتكم بإذن الله

سلطان : وش عندك هنا ..؟ يؤ بس لا تكون مواعد لك وحده

بندر بتضجر : والله كل يرى الناس بعين طبعه يالله بالاذن

سلطان : ههههه الله يسامحك بس يالله في امان الله

قفل بندر و بدأ يتمتم عن تضجره لانه ضيع المخرج و دخل وسط فوضى و زحمة خريص

-

-


(4)

زينة لا تزال تحت تاثير الصدمة ....

" ليش طيب تركه و راحـ ... مو وعدني يحرص عليه !

حتى في روما شفته عليه كثير ...؟ ليش تنازل عنه و نساه ...

هو خلاص ما عاد له نفس فيك يا زينة وش اللي معلقك فيه زود

وش اللي مخليك تفكرين و تهوجسين و تحلمين بحياة معه

ما كفاك اللي شفتيه !!

ليش كل ما اطروا دعوات بالخير لك تذكرتيه هو

هو الخير بنظرك يعني ...؟

تركك ولا كأنه عرفك بيوم ...

تركك و تزوج غيرك و حبها و حملت منه ....

ليش انتِ قلبك معه لذالوقت ...

خليك مثله جامده قلبه صخر ....

عيونه في روما كانت مليئة باشياء حلوة

يمكن انا فهمتها او شفتها غلط ...

وش اسوي يارب ... يارب ساعدني انساهـ

يارب اللهم أني اسأل كان تطبع على قلبي بنسيان بندر

يارب ياكريم .."

فتحت يدها و شافت الكبك " ارميه او احتفظ فيه "

ليش احتفظ فيه باي وجه حق هذا اهو تنازل عنه بسهولة و عادي ماصدق يضيع

الاكيد انو ماعرفني انا واثقة يعني لو عارفني كان قلت اوكي يبي يذكرني فيه

بس ماعرفني و ضيعه بسهولة ...."

وانا بعد اذا رجعت البيت بقطع السلسال اللي بقى من ذكراه بقطعه "

****************

مسحت دموعها و دخلت عند امها

تجر الخطى المبعثرة في فناء القلوب الحزينة

زينة : مساك جنة يمه

مضاوي هدت شوي بعد الكيماوي : اهلين زينة

زينة تبتسم : كيفك ياحلى و اغلى ام

مضاوي غمضت و نزلت دمععة : رحتِ لامكـ

زينة : ايه انا عندها الحين هههه

مضاوي : اذا تبين رضاي ارجعي لامك الصدقية

زينة بقهر صامت : صدقيني طول ماابوي قالي شيء لو تموت منيب رايحة لها

مضاوي : بترجعين لها انا منيب دايمة ل كان عشت اليوم بكرة مانيب عايشه يمه

ارجعي لها بحاجتك هي مريضة

زينة تبكي : وانتِ بحاجتي منيب بتركك لو ايش

مضاوي تتألم : ماقدر احكي لا تتعبيني ( تتالم بقوة وبين عليها)

زينة بقهر : اوكي لا ترهقين نفسك مايصير بخاطرك إلا طيب

مضاوي غاصت بالنوم اعطوها مخدر لانها ما تتحمل الألم ..

زينة طلعت و اهي تطلع تفكر في حكي مضاوي

تفكر كثير ..... " لازم اروح على الاقل استسمح مضاوي قبل يصير لها شيء "

بس موب لازم اروح الحين بعدين بعدين ...

وهي تمشي لا تزال بقايا عطر بندر تداعبها كثيرا

عطره قابع في سمائها وبقوة ...

توترت شوي ..

تكره روائح العطور الرجالية

بس استدركت ان هذا عطر بندر ....

نزلت دمعتها و هي تكابر على تلك النبضات

لازم ارفع نفسي عن ذكرياته و اطمسها بمزيل الأمل

و انساه .....

طلعت جوالها و دقت على نواف ...

نواف ابتسم : هلا و سهلا

زينة : حيا الله القاطع

نواف : الله يحييك وش نسوي من جيتِ وانتِ ما تجلسين و اذا جلستِ بالبيت

عندك جند النمل ماشاءالله هههه

زينة تبتسم : وينك

نواف : بالإستراحة

سلطان حس انها زينة و اشر لبندر

سلطان : اقول وش رايك بس

بندر : والله براحتكم مالي شغل انا

سلطان : نسويها يعني

بندر يهز كتفه : قلت لك وش دخلني انا اللي علي سويته و خلاص

سلطان : والله مافيه غير ذالحل وش نسوي بس

بندر : اصبر طيب لحد ما نقفل ملف القضية عشان يمكن

سلطان بفزع : من جدك تبيني اقوله يساعدني صعبه شوي اصلا انا احس

اني ببحل كيف اهو راح يتلقى الخبر

بندر يعض شفته : وانا بعد احس صعبه عليه شوي

سلطان : الله يعين ...المهم هقوتك بس ننفذ الاتفاق انا و نواف

بندر بألم : انا اقول لو تصبر شوي احسن

سلطان : وين نصبر صار لنا كم من رجعنا و هي لها كم من رجعت ولا طرى عليها تجي

بندر : عمتي هيا تقول انها رفضت بعد و كذبتها بعد

سلطان : مشكلة طيب عمي سعود

بندر : يا رجال اسكت بس عمي حالته حاله بس ماقلت لاحد درى بالموضوع

سلطان : هو داري بس قل تأكد يمكن

بندر : و حالته مره صعبه صراحة هذا تركي اخوي بيطلع له عشان يكون معه

سلطان : الله يعين يا رجال بس طيب و ابوك واعمامك

بندر بحيرة : كلهم عرفوا بس اغلبهم مابعد استوعبوا

سلطان : اتوقع ابوك بتكون له وقفة كريمة بذالسالفه هههه

بندر تنهد : اكيد بس مدري وش نايم عليه مسكت والله عزاه عنه بس

سلطان : المهم ترا بسوي الفكرة منيب مستعد ياخوك امي تعبت والدلوعة ذي تمرمط فينا

بندر تكأ راسه : الله يكتب اللي فيه الخير ....

سلطان : بقول لنواف الحين حنا اتفقنا على انو بكرة بس بما انها تحاكي نواف بقوله يقولها الحين

بندر بخيبة امل و إحساس مؤلم حقا بهدوء : هي اللي تحاكي نواف

سلطان : الله الله

سلطان التفت لنواف و عطاه اشاره

نواف وهو يناظر سلطان يشر بيدينه بحركة " الحين الحين "

سلطان : now

نواف بتوتر : اقول زيون متى اخره مره زرتِ امكـ

زينة : قبل شوي اصلا كنت احاكيك وانا بالمستشفى بس طلعوني لانها نامت

نواف : اممم طيب وش رايك بجي انا و ريم و نشوفها لان حتى ابتهال تبي تزورها

زينة ببراءة : ايه قالت لي ابتهال انها بتروح بس نسيت اقولها الله لا يستر لا تكون

زعلت

نواف يتنهد : لا ماراح تزعل بإذن الله .يالله تجهزي بدق على خواتي و اقولهم ؟؟

زينة تبتسم : على خير بإذن الله

قفلت

نواف يمسح العرق من جبينه : وااااااااااااو يلعن شكلك يا سليطين و قسم اني خايف

انها تزعل

بندر ( خايف على مشاعرها .....معليش عفوا بس مابعد جابته امه اللي يخاف علي مشاعرها

و يعشقها مثلي انا )

سلطان : اذا لها معزة وتقدير كأخت و بنت عم عندك مثل ما قلت لازم تساعدنا

نواف : وقسم ان قلبي يرجف وش السواة طيب

سلطان : ريلاكس هههههههه اعصابك

نواف وقف : يالله على بال مااقول لاهلي ينجزون ..؟

سلطان : يالله بندر ...احنا بنسبقك طيب

بندر بحيرة : وين على كيف امك الدعوة وين يا بندر منيب معتب ذالإستراحة

سلطان : عن المصالة امش بس ياخي

نواف : إلا يالله لازم تروح هههههه عشان اذا صار ماصار تصير معنا

بندر : ههههه معكم وإلا منيب معكم وش بيفرق

سلطان : هو الاكيد انو عندها بالذات مش راح يفرق بولا شيء بس عندنا بيفرق كثير

حجرف : خذوني انا انفع ههههههه

سلطان : نام بس نام انت

حجرف : بالطقاق والله مين بيحصله حجرف بن عبدالله بن .... يعرض خدماته

سلطان : حنا ما وصلنا لذا المواصيل غير هياطكمـ خخخ

نواف بتوتر " عشان سعادتها بضحي بكل مشاعري و احاسيسي اهم شيء راحتها "

حجرف : اقول شباب بما انو 3 من الشباب راحوا بصير حاتمي الليلة معكم

محمد بتريقة : حاتمي يعني بكم نصكك ؟؟ هههههههه

نايف : لا عاد حاتم الطائي موب سهل مهوب أي شيء بيقدمه صح

محمد بتريقة : حاااااااااااااتم الطائي أي والله انو رجال سنع طلق اجودي

نايف : ايه تذكر مرنا بالإستراحة من كم يوم ابد ما يعرف الكذب رجال سنع

حجرف : الله يبلشكم هههههههههه لصقت فيني يعني هاه البلورة او ابل بيز او وشو انجزوا

محمد ينظف اذنه : عفوا وش قلت منيب بسمع ترى ههههههه

حجرف : لا طال عمرك ماتبي الهيلتيون بس

محمد : لا ذا ولا ذاك يا بابا نبي اكل بيت تصرف بسرعه لاهنت

حجرف : اسألك بالله عمر زوجتك طبخت بيوم ههههههههههه


محمد : والله عاد زوجتي ومالك شغل كيفي ادلعها و كيفي وش حاشر اهل ام ابوك بالسالفه

حجرف : واطر صدري طراااااااااااه بس على قولة الفراعنه مدري وش يخربط

محمد : لا تتهرب بس

نايف يدق حجرف : لو انك معرس كان ما بحلت في ذالخبل ههههه

حجرف يناظرهـ : افا بس وليش يعني محمد بيدلع زوجته ولا تطبخ و انا تطبخ لكم يكفي تطبخ لي انا وبس

نايف يتلفت يناظر نواف : مهوب حولك الرجال منحلس ههههههه لا تتميلح

حجرف يناظره : كل يغني على ليلاااااااااااااااااه ههههههههه قايل لكم انا خالص من ذالموضوع

لا تلزقوني بشيء مالي فيه

محمد بعصبية : تفو عليك حامضة ما تطولهم اصلااااااااااا

حجرف : هههههههه من هرج عاد محمد لا يكثر و شف نفسك من مناسب يعني مو من العائلة

محمد : ياقلبه مالقيت ماعندي بني ذاك الوقت هههههههه

حجرف : مافيه بني هاااااااااااااه إلا قل سحرتك الخبر و اهلها

محمد : هههه اولا انسابي من الرياض مهوب من الخبر هذا اولا زين ثانيا ترا ماعندها خوات

اشوفك تفحط من تو تلمح تبيني اخطب لك مايمديك

حجرف : هههههههه وليش باير او طايح حظي يوم اقولك تخطب لي الله لا يخلينا بس

نايف : بالله من جد حجرف منتب ناوي تخطب

حجرف : تونا ماعندي نية حاليا

نايف يرفع حاجبه ببسمة : عجيب

حجرف : ايه انا ترى اعجب كائن حي بذا المعمورة هههههه

محمد : معمورة او لا معمورة انجز علينا لا تصرف

نايف : اقول محمد متى بتروح الخبر بإذن الله

محمد : آخر الأسبوع بإذن الله

حجرف : اهب ماشاءالله الناس يالله يالله تلاقي اجازة اسبوعين 3 بالكثير و انت شهرين مدري اكثر

محمد عدل جلسته : مين موصيك علي الليلة انت ؟؟

حجرف : هههههه قاهرني ياخي احس انك استقليت بنفسك بكل شيء حتى بالشغل ابعدت

عن مجموعات شركاتنا

محمد : ياليل القلنقس من جد ...الله يسد نفسك حتى عشاك ماعاد لنا فيه

حجرف : هههههههه والله غير ما تقوم وش دعوة عاد

محمد : اقول انثبر بس لنسدت نفسي اخذ زوجتي و نتعشى بمطعم اصرف لي

حجرف : حلفت يا رجال يارجال ( بمسخرة يقولها لانو متكي و يفتش جواله )

محمد : انثبر بس صم 3 ايام

حجرف : هههههههه بشرط انت تفطرني

نايف : شكله من جد بيناسبك خخخخ

حجرف ناظر محمد : زوجتي الرابعة بإذن الله كريمتكم

محمد : يا محلاتك بس ماخذ بنتي و اسمك حجرف منيب بعقد حياتي ههههههه

حجرف : أي مايخالف ذا اهي ما طاحت بدربي و توهقت فيها

نايف : انت انجز اخطب الأولى الحين ههههههه

حجرف : ياليل ههههه ماافتك من ذالطاري ياخي وش حارقكم ابي اعيش عزوبي هيك انا مرتاح

محمد طلع

نايف : يعني اني ضامن بنت عمي بالجيب خلاص بدشر و بفلها ومتى مااعرست اعرست

حجرف جاذبيته زادت : مين قالك اني باخذ من بنات اعمامي ؟؟؟؟

نايف : و الهنوف

حجرف بدلاخه : أي هنوف

نايف بدهشه فظيعة : بنت عمي محمد

حجرف : هههههههههههه من جدك انت هههههههه بالله كبرت الهنوف

نايف بتريقة : ايه يعني اني مااعرفها ولا ادري ياخي متى بتترك الهياط

حجرف يبتسم : والله عاد مو ذنبي اني معذب قلوب عذارى العائلة

نايف : لا بس يعني احس انها ملائمة وموافقة لك بالحيل

حجرف بتضجر : اسكت اسكت لا تقولها و تصير صدق اخاف يسمع ابوي طراطيش حكي

و يلزقها فيني بليز اسكت

نايف : يعني مافكرت ولا مرة

حجرف قاطعه : لا مرة ولا مرات ولا فكرت اصلا اني بخطب و مو مجرد اني طقيتها حنك وسوالف مع بنات

عمي بالإستراحة احيانا اني احب وحده منهم اصلا مااعرفهم من بعض ههههههه

نايف بخيبة : والله وقسم على بالي انك حاطها ببالك

حجرف يستدرك : واشوف الثور رامي غاثني على الطالعة و النازلة الهنوف و الهنوف ههههه

نايف : احمد ربك مصرقعه و خبلة يتصرقع عالمك كله لو تأخذها هههه

حجرف يبتسم : يا حليلها هههههه والله حابكين السالفه و طابخينها و قاضين ههههه

والله اني مااعرفهم من بعض اذا جينا للصدق

نايف : طيب يمكن هي تكن لك مشاعر ههههههه

حجرف يبتسم : من جدك انت هههههههههه بالله انا استغربت توي تذكرتها متى كبرت على بالي

يوم اشوفها من خواتها الكبار ياخي ذاك البنت خبله اذكرها يوم انا صغار مصرقعه

ولد مافيها أي معاالم للانوثة هههههه

نايف : هي مصرقعه شوي رجه هههه بس يكفي انها بنت عمك

حجرف : هههههههههههههه الهنوف من جد ياخي اسكت بس تكفى اسكت
-

-

-

-

في السيارة

نواف و زينة و ريم و ابتهال

نواف بتوتر : كيف امك يوم انك عندها قبل شوي ان شاءالله احسن ؟

زينة : الحمدلله حال احسن من حال ويالله لك الحمد و الشكر

ريم : الله يطمنك عليها يالغلااا

زينة : الله يجزاك خير

ابتهال " ياقو الحركة يا نواف منيب متصورة كيف بس هالمسكينة بتقدر "

نواف يمسح جبين عرقه : يالله وصلنا

زينة بحماس : يالله صبايا بسرعه

*****************

ابتهال بقلة حيلة نزلت ومعها ريم اللي ما تدري نزلت متحمسه

نواف وقف يشخص ..يعدل الغترة <<< طالع جنتل خقاق ^_^

ريم : يؤ اصبروا لحظة نواف مابعد جا

زينة بحماس : ادل انا امشوا بس ونواف يدل بعد يالله

نواف يدق على سلطان : حنا تحت اوكي

سلطان : يالله تعرف رقم الجناح 245 بسرعة انى بنطلع

نواف بتوتر : يالله

مشى نواف يلحق الصبايا ....

نواف بهمس عشان محد يسمع : ريم

ريم : نعم

نواف : قولي لزينة ترا نقلوا امها القسم الغربي جناح 245 الحين وليد قالي

ريم بحماس : الغربي اشوا يعني تحسنت صح ههههههه

نواف : اقول اذلفي قولي لها بسرعة ولا يكثر مالي خلقك


ريم : خي و ش سويت ل كانا مو ذنبي انك معصب ...؟

نواف : قولي لابتهال

ريم : ابتهال نواف يبيك

ابتهال بقلة حيلة : شف لو ايش منيب بشتك معكم بذالشيء لو تفحطون بالثلاثين و التخصصي

نواف : يابقرة وش نسوي البنت امها بحاجتها قولي للخبله ريموت

ابتهال تساسر ريم

زينة : وش فيكم ؟ فيه شيء ...هاه نواف صاي شيء ؟

نواف بتوتر يبتسم : لا بس غيروا جناح امك نقولها الغربي

زينة : الحمدلله يارب يعني تحسنت اكيد هههه يالله بسرعة نروح

ابتهال : لا زينة

نواف يناظرها بتوتر : وش لا خير

زينة : ههههههه يالله امشي منتب طبيعيه انت و ذالقلب مشكلة قلبك رهيف مايتحمل تعالي بس

نواف : انا بالسيارة بنتظركم

ريم : وش دعوة تعال

نواف يخزرها بعينه : ريموت انا بالسيارة طيب ( يحكي من وراء اسنانه خخ) << ياملحه


زينة متحمسه و معها ريم يدورن جناح 245

ابتهال خايفه متوترة ....

نواف نزل تحت بالسيارة و هاهو يشوف بندر

بندر بهدوء فسخ النظاره << وهـ بس وهـ : هاه وش صار ؟

نواف : سواة الله ابرك راحت فوق طلعت والله يستر وش بيصير

بندر : اجل تعال بالسيارة لحد ما يخلصون ..!

نواف بتوتر : يالله
مشى نواف يلحق الصبايا ....

نواف بهمس عشان محد يسمع : ريم

ريم : نعم

نواف : قولي لزينة ترا نقلوا امها القسم الغربي جناح 245 الحين وليد قالي

ريم بحماس : الغربي اشوا يعني تحسنت صح ههههههه

نواف : اقول اذلفي قولي لها بسرعة ولا يكثر مالي خلقك


ريم : خي و ش سويت ل كانا مو ذنبي انك معصب ...؟

نواف : قولي لابتهال

ريم : ابتهال نواف يبيك

ابتهال بقلة حيلة : شف لو ايش منيب بشتك معكم بذالشيء لو تفحطون بالثلاثين و التخصصي

نواف : يابقرة وش نسوي البنت امها بحاجتها قولي للخبله ريموت

ابتهال تساسر ريم

زينة : وش فيكم ؟ فيه شيء ...هاه نواف صاي شيء ؟

نواف بتوتر يبتسم : لا بس غيروا جناح امك نقولها الغربي

زينة : الحمدلله يارب يعني تحسنت اكيد هههه يالله بسرعة نروح

ابتهال : لا زينة

نواف يناظرها بتوتر : وش لا خير

زينة : ههههههه يالله امشي منتب طبيعيه انت و ذالقلب مشكلة قلبك رهيف مايتحمل تعالي بس

نواف : انا بالسيارة بنتظركم

ريم : وش دعوة تعال

نواف يخزرها بعينه : ريموت انا بالسيارة طيب ( يحكي من وراء اسنانه خخ) << ياملحه


زينة متحمسه و معها ريم يدورن جناح 245

ابتهال خايفه متوترة ....

نواف نزل تحت بالسيارة و هاهو يشوف بندر

بندر بهدوء فسخ النظاره << وهـ بس وهـ : هاه وش صار ؟

نواف : سواة الله ابرك راحت فوق طلعت والله يستر وش بيصير

بندر : اجل تعال بالسيارة لحد ما يخلصون ..!

نواف بتوتر : يالله

-

-

-

زينة : هههه اخيرا مابغينا هذا اهو جناح مامتي بس غريبة البارح انا عندها مااطرت لي شيء النيرز

يالله بنات

ابتهال سحبت ريم ....: لا تدخلين تذكري وصية نواف

ريم : ايه صح بس ليش هو طلب منا نسوي كذا ...؟

ابتهال : موب وقتك

زينة : يالله بسرعه انا بدخل الحقوني

دخلت و فتحت الباب

زينة بحماس : صباح الخير يا أحلى ام بالدنيا كلها ...

!

!

!

تمشي بسرعة فظيعة و كشفت الستارة البيضاء

و انصدمت بتلك الرؤية ....!!!!


من الطف الآخر

سلطان مر بسرعه من عند ريم و ابتهال ...

ريم شهقت : اآآآآآآآآآآي هذا اهو هذاك الرياض غاليري لمهندس ماجد

التفت سلطان بذوق : عفوا أنتم خوات نواف ؟؟؟؟

ابتهال ارتبكت شوي و طقت ريم : أي

سلطان يبتسم : دخلت زينة ؟

ابتهال : أي نعم .... واحنا بنزل عند نواف تحت بالاذن

سلطان : لااااااااااا خليكم هنا شوي يمكن تحتاجكم زينة او شيء

ريم فاتحه اقصى ماتقصى من فمها و عيونها خخخخخ متنحه بقوة

سلطان : بالاذن

فتح الباب بهدوء

التفت زينة مع مجرد رؤيتها لتلك الرؤية ...

التفت وراء و لمحت سلطان

" هذا ذاك الرجل اللي يقول انو اخوي وانو يعني ......."

ناظرت بسرعه تلك المريضة بإصرار و عيونها منصدمة

(()))) هذي ليلى هذي امي معقول ((()))

رفعت عيونها و شافت حرمة جالسة عند المريضة تتبسم لها

زينة بإمتعاض : عفواً شكلي غلطت بالغرفة

مسكت شنطتها و رجعت بتطلع
سلطان قفل باب الجناح ووقف واره : لا منتيب غلطانة

زينة بإمتعاض : إلا غلطانة شوي لو سمحت

سلطان يبتسم : مافيه طلعة إلا بعد ما

زينة بتوتر تصرخ : وش قلت يالله بعد لا انادي لك الامن ..! خير وش قصتك انت وخر هناك

سلطان قرب لها و مسكها شدها بشويش و سحبها : ماعندك قلب انتِ ماتحسين

شوفي ( اشر لامه ) شوفي هذي امك اللي تعبت بسببك ...!

زينة تركته بقوة و هي تبكي : خير وشذالفوضى ....؟ امي مضاوي وبس ولانيب بعرفها ذي

لفت بتطلع و سحبها سلطان بقوة هالمرة : لا تصيرين انانية هذي امك وانتِ عارفة و باخصه

هالشيء تنكرين ليش ليش مانبي منك ولا شيء بس تكرمي على ذالمسكينة اللي حياتها تدمرت

بسببك انتِ

زينة صرخت بوجهه : و مين هي عشان تتدمر حياتها بسببي لا تتبلا علي ...

تقدمت بسرعه و وقفت عند المريضة

انسانة مرهقة ويتضح الإرهاق النفسي بقوة اكثر من غيره

نحيفة للغايه ...... وتبدو في معزل عن الناس بشكل تام ..

زينة : بعدي هنا انتِ الثانية << اختها ام عبدالله

زينة تزعق : شوفي انتِ ياخالة ولدك ذا اللي مايستحي على وجهه ماعليش بس بقولك

انك ماربيتيه يلاحقني ذبحني يتبلى علي

سلطان يبتسم على تفاهتها و سذاجتها

ليلى ام سلطان انشدت بشكل ضعيف للضوضاء

وها هو ذاك الوجه الذي طالما يراودها بأحلامها و ذكرياتها

أمامها على ملمس الواقع

بدت تنظر برؤية ضبابية بعض الشيء

ألقت بنظرها ولا تزال الرؤية ضبابية ....

وها هي الزمزمة العالية منها ومن سلطان تلامس احاسيسها

انشدت ... بلعت ريقها ....

انشدت بقوة و هي تتأمل تلك المتوترة بين جنبات يدينها

زينة : وقسما بالله لو ما تفتح الباب لا افضحك خير ماتستحي تخطف بنات الحمايل

" زينة استدركت وين نواف ....؟ "

طلعت جوالها : بوريك يصير خير

سحب جوالها بقوة : خلاص عاد ترا تحمتلك بزيادة يلعن الدلع يالله ( عصب )

زينة تبكي بتوتر و دموعها تبرق بعيونها : بلي زانتِ ابي امي مضاوي افتحي لي الباب

( تقصد اختها )

سلطان : اللهم صلي على محمد انتِ ما تفقهين وذا المريضة وش تكون ..؟

سلطان ناظر امه : يمه يمه .... بعدي هناك " يقصد زينة "

سلطان يبتسم : تشوفني يمه ...<< يحاكيها بالإشارات

زينة رفعت عيونها و شافت الباب ....

عندما تتحدث القلوب لتعلن عن بوحها المندفن منذ سنين

ام سلطان بشفاة ترتجف : س س س س س ل

سلطان رجوله ميب قادره تتحمل و دمعته بعينه انحجرت : يمه انا سلطان

زينة انشدت وتوقفت من خلف الستار

وقفت و جففت دموعها

ام عبدالله تبوس امها : ياربي لك الحمد والشكر يارب انك تستاهل الحمد يمه يابعد قليبي

ليلى بشفاة ترتجف وعيون تدور عليها : سل ط ان << بلسان ثقيل جدا

سلطان يمسح دمعته : عيون سلطان سمي

ام عبدالله : يارب لك الحمدل منيب مصدقة ا ن امي نطقت امي تهرج الحين منييب مصدقة

زينة تشعر بخنجر بصدرها " كيف يعني من جد ذي امي الخرساء اللي يقولون كيف حكت توهم

يفرحون معقول تكون حكت لانها شافتني بس وش دراها عني ....؟)

فتحت الباب بقوة و صفقته صفق و طلعت

سلطان يبوس راس امه : الحمدلله على السلامة سلامة دايمة يمه الحمدلله والشكر

سلطان سجد سجود شكر .. وام عبدالله بعد ....

زينة طلعت تبكي و تجر همها ...

" ليش كذا يا نواف المرة كم ذي اللي اعتمد و اثق فيك و تخذلني "

زينة تبكي بحسرة و هي حتى تحس انها ضيعت الطريق ...

مباشرة راحت تجري جري لحد ما وصلت القسم الشرقي و سببت مناحاه إلا و تدخل

عند مضاوي وهي منهارة بشكل يرثى له ...

طبعا رفضوا يدخولونها .....

ارتمت بشكل كسير على ذاك الكرسي الخشبي تبكي حسرتها و واقعها المندثر

" وينك يا ابوي ؟ وينك يا بدر الله يرحمك ... ياليتني اموت و ارتاح من ذالهم ...؟؟"

انطوت بشكل باكي حزين تبلل كل ذكرياتها مع تلك القابعه بين ايدي المرض

خلف تلك الغرفة التي رفضوا ان يدخلوها لتراها ...
-

-

-

في السيارة

نواف توه واصل بعد ما وصل خواته : هاه بشر ؟

بندر بتوتر يسحب زقاره : للحين ادق على سلطان و لا يرد

نواف يفرك يدينه : الله يستر خايف وربي

بندر " ايا تلك المشاعر ارفقي بنا ...! " : وش هامك بالموضوع ؟

نواف : وش هامني ..! كله يهمني لا تنسى انه عن طريقي صار يعني اذا صار بزينة شيء

منيب برتاح طول عمري ذا غير اني كذا مره طينتها معها وزعلت مني

بندر بعصبية شوي : طيب وش سويت انت بالعكس تساعدها تززعل عليك ليش ؟؟

نواف حس بتوتر بندر : والله عاد لو بتزعل يحق لها ، قايل لكم لو جيناها باسلوب ارقى بس

سلطان اصر

بندر بعصبية شوي يطفى الزقارة : اخوها ابخص بها وذا لازم يصير

نواف : يابرد اعصابك والله انا منيب بصبر بروح اشيك

بندر كاتم بقوة : براحتك انا بجلس هنا

نواف بسرعه يتخطى المسافات

يصطدم العديد و العديد من الرماجعين المرضى الموظفين

نواف وهو ماشي : سوري سوري

نواف يسأل الريسبشن عن مواصفات زينة اذا طلعت

افادوه بان سيدة خرجت للتو وقد اغمى عليها و نقولها للدكتور

نواف بتوتر : الله يستر ياربي سترك ياربي لطفك

نواف بسرعه يجتاح المسافاتـ لحد ما وصل عند جناح 245

نواف يطق الباب

مره

و مرتين

و 3 مرات

انفتح الباب

نواف : احمممممم

سلطان يجفف دموعها : هلا نواف

نواف بخوف ماعاد يحكي : وش فيه

سلطان والفرح بعيونه : ابشرك ابشرك امي نطقت

نواف بدلاخة : الله يبشرك بالخير طيب و زينة وش سووت وش صار عليها

سلطان انشد : ميب معكم طلعت من قبل ساعه وشوي

نواف بخوف : طلعت وين

سلطان سحب الباب و طلع مع نواف : مدري طلعت راحت و معصبة بعد بس على بالي معكم

الله يهديكم وش انا قايل لكم المشكلة حتى خواتك الله يهديهم منبه عليهم ما يروحون

نواف : انا اخذتهم خواتي جلستهم مالها سنع بس الحين قلي زينة وين وين

سلطان يمسك راسه : يذالشغله والله مدري وين راحت !! يمكن بالبيت

نواف بعصبية و خوف : أي بيت وانا اللي جايبها هنااا

سلطان : يمشي و يسأل عنها

*******************

بندر وصلهم يتسحب بهدوء فظيع و برود تام و من داخل يغلي غلي فظيع بسبب مشاعر

نواف وبسبب انو مابيده أي شيء يسويه لها

بندر : وش صار ؟

سلطان : يابردك بس وش صار وانا اللي على بالي انها معك الله يصلحك يا نواف بس

نواف : وش دخلني انا مو اتفاقنا تجلس عندك ولا نتب مطلعها واذا ما تقبلت تدق علي واجي

انت لا دقيت ولا جلستها يعني الغلط عليك من راسك لساسك << معصب

بندر بهدوء : وش فيكم معصبين تلاقونها عند مضاوي بالقسم الشرقي روحوا و تأكدوا

نواف متعجب من برود بندر و موقف سلطان و اسرع الخطى

سلطان يبتسم : بندر ابشرك امي نطقت

بندر ابتسم : الله يبشرك بالشهادة بس كيف

سلطان : يوم شافت زينة تهاوش و تشكيني عليها بدت تدمع و نطقت

" بندر يالبيه ياقلبها وش سووت وقتها !! حساسه اعرفها ولا تتحمل الله يهديك كيف تركتها بس !

يارب مافيها شيء يارب ....ودي اسأل عنها و اخذها بجروحها و احزانها بس لازم تنساني

مابي آملها بواحد مايدري عن مصيره ..!! "

نواف وصل القسم الشرقي و شافها جالسه بتوتر وومبين انها باكية لين قالت بس

نواف : زينة

زينة بنظرة عتب : مشكور و كثر خيرك نعم وش بغيت ...؟؟؟؟؟

نواف " حسبي الله عليك يا سليطين بس " : وينك طاحت رجولنا واحنا ندور عليك

زينة : على اساس اني اهمكم يعني

نواف : وش تقولين بس افا عليك

زينة : بليز نواف ولا كلمة مابي ولا كلمة زيادة بغيت شيء آمر غيره مانيب بسمع

نواف : تعوذي من الشيطان ويالله قومي اوديك البيت وش زينك جالسه هنا قبال اللي يسوى ولا يسوى

زينة بعناد وعصبية : منيب رايحة ابي امي مضاوي وبس

انتهبت بوجود سلطان ومعه بندر

توترت من شوفته و حزنت كثير

" ممكن هو اقرب شخص اتمنى و آمل ابكي بحضنه و اشكي له اللي صار معي ودي و اتمنى

بس ذالشيء استحالة لو يموت مافرح فيني وش دعوة عاد فارقة معه او لا "

سلطان يبتسم : توقعتك بذا

زينة مهمشته و تناظر اللي واقفين

بندر القى نظرة صغيره تنم عن عدم إكتراثه : قايل لكم مافيها إلا العافية

سلطان : ايه بس ولو وسوست عليها ميب اختي

زينة دمعتها بعينها و كابرت انها تنزل

نواف : يالله يا بنت

زينة بشجاعة : انتم وش تبون جايين و طاقين مشوار وش تبون خير ..؟

بندر " يالبيه وقسم اني ابيك و اتمنى انفاسك بس الشكوى لله حسبي الله على اللي حال

بيني و بينك ....."

زينة : انا هنا منيب متحركة لو ابوي بكبره يجيني لو بدر اخوي يطلع من قبره و يقولي ارجعي

منيب راجعه زين كذا

بندر " خابرها اذا عصبت " بهدوء تام : اوكي اتركوها

زينة ناظرته بغضب

بندر ادار ظهره : يالله مين بيروح معي تخاويني نواف ؟

نواف تنهد : لا انا بجي بسيارتي تحت

بندر : اوكي يالله بالاذن

طلع يجتر الخطى و قلبه معلق باللي وراء حزينة

سلطان : زينة شوي بس افهميني بقول كلمتين
ا
زينة : انا منيب بسمع لا تتعب حلقك بالحكي بليز

سلطان يبتسم : ماعليش بس اسمعي على الاقل عشان احسن صورة نواف انا اللي اضطريته يسوي كذذا

زينة فيها الصيحة و تناظر نواف : لو ان شاءالله الملك عبدالله قايل له يسوي كذا ماكن المفروض يسوي

مو انت

نواف بحرص : صدقيني وقسم لمصلحتك يا بنت مو انا وعدتك اساعدك بكل شيء تجي مني ولا تجي

من احد غير وانتِ فاهمتني وش اقصد

زينة : خيبت ظني و بس وكانكم بتطولون كذا قولوا لي عشان انزل لانيب منيب مستعده لمهزلة

جديدة بعد

زينة بحزن نزلت راسها و هي تتذكر كل شيء مر عليها

سلطان و دمعة الفرح بعينه : زينة تدرين امي نطقت بشوفتك و سمعت شوي و شافت شوي

وقسما بالله منيب بكذب بشوفتك يابنت حرام عليك

زينة دمعتها نزلت : مو مشكلتي

سلطان : ما توقعتك انانية ابد .....

زينة : اوووف بس وخروا شوي يعني لازم اطلع انا

نواف : طبعا لازم تطلعين اجل تجلسين هنا سط الناس صعبه

زينة : نواف وين البنات

نواف ابتسم : وديتهم ههههه

زينة بتضجر : اوريك فيهم بس اشوفهم

نواف : مايدرون عن شيء

زينة : يصير خير وانا كاني اراجوز بينكم تخططون وانا

قاطعها سلطان : اقول نواف توكل ماقصرت و معروفك ذا منيب ناسيه طول عمري

زينة حست بخوف فظيع : وانا بستأذن بعد

سلطان : منتيب جالسه بذا هههه

زينة بعصبية : ان جلست فهو عند امي مضاوي ليس إلا يعني

سلطان : هههه امك مضاوي امك مضاوي ولا يهمك ....الاهم اني واثق انك من بعد ماشفتِ امك

الحقيقية وشلونا هي تعبانه انها بحاجتك

زينة رفعت عيونها فوق بحركة تنم عن عدم رضاها عن مايقول ....

طلعت زينة بسرعه تجر الخطى

نواف جنبها : اوصلك ؟

زينة بعصبية : لو مايبقى غيرك

نواف : افا يالجاحده جحدتني الحين هههههههه براحتك بس ترا البنغالية هنا مايعرفون يسوقون

باول ماصورة ولينك بكرة متنومة هنا

زينة : عادي اقرب عشان مااتعنى وانا اجي كل لامي مضاوي

نواف : استغفري ربك قبل تكتب عليك ترا الله قادر على كل شيء

زينة : والنعم بالله بس انت اكبر نصاب واكبر دافور واكبر

نواف قاطعها : هههههههه اووف اووف كل ذا صار فيني موب انا اخوك و عضيدك

زينة : طبعا لا عضيدي راح و سندي راح الله يخلي لي ابوي بس

نواف : احمممممممم كح

زينة : قلت لك من جد موقفك ماله سنع اجل تنصب علي و تكذب علي انا ترسم علي ذالخطة

او علمك خلاص صرت تخطط بكل شيء مثله

نواف بدلاخه : مين ذا ههههههههههه

زينة عصبت : اوووف بس وخر هناك

" تذكرت امها ليلى و كيف كان شكلها

شكلها طيبة

الشيب معطيها وقار و واضح علامات اسى الدنيا بوجهها

فرحة عيالها فيها

و كيف كانت عيونها متركزة على زينة وهي تحكي و تشكي و تزعق "

زينة تطلع و ركبت مع ليموزين << عنيدةـ

طبعا اخوها سلطان ما تركها لوحدها من شدة خوفه عليها كان وراها بالليموزين ..


نواف بعد ما تأكد انها وصلت البيت ارتاح ....................

بندر في عالم آخر من عزف سيموفينات الرحيل المؤلم

و ها هو يرتب آخر ملفات تلك القضية .....

بعد مرور 3 ايام

" زينة حالتها صعبه خصوصا وان مضاوي تردت حالتها بقوة ....

و صورة ليلى بعيونها دايم تبكي كثير ......دقت على ابوها اللي كان تعبان مره

حاول يقنعها تروح لانها ليلى و وعدها انو بينزل الرياض باقرب وقت بس ظروف عمله صعبه جاه الفترة

زينة كل ليلها تمسك الكبكـ و تصيح ...

تناظره وتحس انها تناجي بندر !!

تشكي لبندر !!

تشم بقايا عطره !!

تتذكر عيونه القاسية !!

وجهه الجافي !!

مشتاقه و محتاجة ارمي جروحي و احزاني في بحر عينه بس

فيه صدود قوي ...فيه تجاهل فظيع ...

فيه كبرياء يعزف على اوتار قلبي المتهالكة ...


ضعفت زينة و بكت بقوة

صورة ليلى براسها

نظرات و بسمات سلطان تراودها .....

حنية نواف عذبتها وحست انها جرحته كثير بالكلام ...........

كيف لا وهي استجرعت كل جرعات الألم

عندما سمعت طراطيش حكي من ريم و الهنوف انو خالد راح يخطب له

(( اذا تزوج نواف مين بيكون اقرب لي !! نواف عضيدي و سنيدي

نواف اغلى من الأخ و لا جرح جرح العشيق ...نواف ارقى و اسمى من انو

يكون حبيب و ارجل من انو يكون شيء مؤقت )))

حست بخناجر الغياب تطعن فؤادها بقوة و تدهورت صحتها بقوة

-

-

-

روز تلعب قدام التلفزيون

و زينة معها تجاملها و احزانها بحور

دق الثابت

زينة : الوووووووووو

.......................( يالبيه وحشتيني اشوا انك بخير ) : ......................


..........................: نعم

.................: ...............................

صوت تشوييش

زينة : روز حياتي شوي قصري على التي في ما اسمع ...نعم

........( يالبيه ياناس ) : ...............

زينة بعصبية قفلت : ناس سخيفة و لا تستحي على دمها ....

دق جوال زينة ..


اميرة تتصل بك

زينة تبتسم بألم : اهلين

اميرة : هلا بك كيفك

زينة : تمام يالغلا وانتِ بشري عنك على ذاك الزيارة ولاعاد شفناك

اميرة : يا اختي والله ودي اني جنبك ذالايام بس تونا وصلنا مسافرين

والحين دريت باللي صار معك

زينة تتنهد و الصيحة معها : شفتِ كيف

اميرة : وحدي الله يا بنت الحلال و كل شخص بيأخذ نصيبه

اميرة : بس معليش يازينة ماهقيتك كذا

زينة تمسح دمعتها ببالمنديل : من أي ناحية

اميرة : يعني امك ليلى توقعتك بتحطين بحضنها و تكونين جنبها

زينة بكت و تشاهق : صعب مدري مـ

اميرة : خلاص يختي قطعتِ قلبي خلاص عاد ....

زينة تجفف دموعها : كنت ودي اروح اليوم العصر بس تعبت ولا قدرت

عجزت رجولي منيب قادرة امشي

اميرة : الله يكون بعونك يالغلاا لا تزملين اجر و عافيه وانتِ قلبك طيب

ولازم نتسامح هذي الدنيا

زينة تبكي : انا بروح لايكون على بالكم منيب رايحة لام سلطان

اميرة : امك يا زينة

زينة تمسح الدمعة : ايه امي بروح لها بس مدري متى لحد مااحس اني فعلا حسيت بذالشيء

اميرة : يالله بس والله ودي اجيك بس مقدر الحين

زينة : حاولي تعالي ماعندي احد مليت والهواجس طقت براسي طق

وحتى ابتهال بعد وخواتها عندهم ضيوف ولا شفتهم من 3 ايام

اميرة : اها عشان كذا داليا و راما مو هنا بالبيت هههه

زينة : تعالي دامك بلحالك

اميرة : ودي بس مقدر تعرفين حالة الإستنفار اللي تسويها امي اذا بندر ( دق قلبها بقوة ) طلع موقع التحقيق

وباشر لإنهاء قضاياه

زينة " الله يالدنيا وين ذكرتيني بذيك الايام اللي مااعرف طعم النوم فيها من خوفي عليه وين قلتِ لي الليلة


زينة بخوف : موقع التحقيق و انهاء القضية

زينة بتوتر فظيع بدت تحن له

 
 

 

عرض البوم صور dali2000   رد مع اقتباس
قديم 30-04-10, 03:09 PM   المشاركة رقم: 72
المعلومات
الكاتب:

البيانات
التسجيل: Sep 2006
العضوية: 13121
المشاركات: 14,193
الجنس ذكر
معدل التقييم: dali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسي
نقاط التقييم: 4972

االدولة
البلدCuba
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
dali2000 غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : ديمـــا المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

اميرة : الله ينهي ذالقضية على خير بس له 3 سنين او زود فيها

زينة بخوف : الله يعين

اميرة : يالله عزوز دخل اكيد يبي شيء انتبهي لنفسك اقولك تعالي انتِ

زينة " مستحيل ادخل ذاك البيت اللي شهد على دمعاتي و عذاباتي و ذكرياتي " : لا سوري ماقدر تعبانة


اميرة : اوكي تبين ارسل لك السايق يوديك المستشفى ؟

زينة : لا ابشرك وصلنا سايق اليوم

اميرة : الله يعطيكم خيره و يكفيكم شره يالله تأمرين بشيء

زينة تنهدت : سلامتك

اميرة : سلام عليكم

زينة : اهلين و عليكم السلام و رحمة الله و بركاته

قفلت زينة وهي تحس برجولها مهيب قادرة تشيلها من الخبه و الرهبة على بندر

" ليش وش ذا اللي خلاني افكر اخاف عليه ..؟

هو ما طق لي خبر ....المرة اللي فاتت بالمستشفى شافني بحال كسيرة و لاهمه مشى

وراح ولا حتى فكر يسأل ...؟ "

راحت تصلي و تدعي

بعد ما خلصت و صلت العشاء ....

جلست عند روز : ياي ياماما الله يهديك وشذا الحوسة وشذالألوان بس !!

يالله بسرعه اشوف حطي كل الألوان مع بعض

في قناة الـ ....... الإخبارية و التي لا يكون خبر عاجل إلا و يظهر على شاشتها ....

زحمة الأخبار تتوالى و تلك المذيعة بصوتها المفزع

تنوه و في المملكة العربية السعودية قد وصل هذا الخبر للتو

ومن الرياض تحديداً و من منطقة الـ ....... بالذات

نرى تلك الجريمة التي عزفها أمرس شياطين الأانس للتدمير بالوطن الطاهر

و تهريب الدمار والمخدرات لأرض البلاد الطاهرة ...

تم كشف اكثر من 400 ك من المادة المخدرة و التي قد .......الخ

بالإضافة إلى انه تم ضبط مستودع لضبط الأسلحة في منطقة الـ....... وهي منطقة نائية في جوف

الصحراء العربية ....... و تم ضبط المتهمين متلبسين بعد كمين ضبطوه ،

متلبسين بالرجم المشهود ...... وبهذا قد التم التخلص من ارهب شبكة إجرامية

مارست طقوسها لاكثر من 10 سنوات و هذا كله بتوفيق من الله تعالى

ثم من القيادة الفاضلة الرشيدة ثم بقيادة النقيب بندر بن فهد الـ ......


(( شهقات عاليه من كل من يحضر الأخبار من تلك الاسر )))

زينة صابتها رجفة شديدة ولا تزال تسمع عبارات الإطراء و المديح لذاك المحقق المذهل

ام تركي دمعاتها غرقت عيونها و رجولها تعقدت بقوة .... و تحمد الله كيف لا

وهي تسمع الأطراء لابنها الغالي

اميرة كذلك ....

ابتهال و ريم و الهنوف وجميع من يحضر معهم ..على تلك الحال




-

-
-
-


في مجلس الرجال

ابو تركي انعقد لسانه و قلبه بدأ يضرب بقوة : عساه سلم بس !!

هشام بدهشه : نبي نسمع

خالد يبتسم : بخير و سالم مافيه إلا كل خير متأكد انا ....

(( ولا زال الخبر يتوالى ))

المذيعه بصوتها المفزع

هذا وقد تمت مساءلة المحقق للإثمار عن نتائج تلك القضية

وكيف استطاع ان يحقق ما عجز المتخصصون الماهرون في هذا التخصص عن إطالته

افاد بان رضى الله تعالى ثم رضى الوالدين من اهم عناصر النجاح

ابو تركي يستشعر بذرات قارصه جدا من الندم و اشتاق بحنان لبندر الذي طالمها قسى عليه

لم يجنِ منه سوى الفخر و المجد ....


المذيعه هذا وقد افاد المحقق بندر بن فهد بإنه احبك هذه الخطة المحنكة بقيادة المحقق سلطان بن صالح

و طالما تأملنا هذه الخطة سننبهر حقا

كيف لا و هم استطاعوا ان يخفوا عن الأنظار شخص ما ولمده 3 سنوات تقريبا


((( علامات دهشة و صدمة و برد قارس يجتاح اجواء العقول و القلوب ))))


وهو المدعو بدر بن سعود الــ

تم التحفظ عليه في احد الدول المجاورة ..... بينما ظن الجميع انه انتقل لرحمة الله

هذا وقد صلى مايقارب اللآلآف على جثة آخرى قد توفت بذاك اليوم الموافق ...

و نسأل الله تعالى ان يرحم

جميع موتى المسلمين و المسلمات ....هذا و قد تبلغ بهذا النبأ منذ البداية

والد المدعو بدر ، و المحقق بندر و المحقق سلطان و رجل آخر يدعى خالد بن محمد


لانه طرف في تلك القضية مع المدعو فواز صاحب ذاك الوكر الإجرامي ...

و من المؤكد تلك المنظمة القيادية الهائلة



و الله يحبط كل من اراد فسادا او دمارا لهذا الوطن الطاهر ولهذه القيادة المسلمة الرشيدة ..



" طاح الكاس اللي بيد زينة و دموعها حارة بقوة بقوة "


زينة تبكي : ياربي ارحمني وش اتوهم وش اهوجس يارب راحمني يارب

مسكت راسها بقوة فظيعة ولا تزال تبكي

" ابتهال تركض على مناداة الصبايا لها ...

تقرب و تبعد عيونها ... قلبها انقبض بقوة ...

يدينها بردت و رجولها تعقدت ..... و تحس الرؤية بدأت تتلاشى "

الشياب انصدموا و لازالوا غير مستوعبين

حجرف : ابك تسيف و الجثة اللي صلينا عليها و القبر و الـ

خالد بدأ يشرح لهم كيف صار كل شيء بالتفصيل << متقدم قبل بالرواية ^_^

-

-

سلطان بعد جهد يمسح راسه : ياربي لك الحمد و الشكر

بندر يبتسم بعد ما سلم على بدر : ارتحت الحين

بدر : هههههههههه مابغيتوا ياخي وقسم واموت من القهر و الصبر اصلا الصبر براسه

انحاش عني

يالله مشتاق للديرة و لهواها ولامي وابوي واهلي

بندر نزل راسه شوي : الله يقويك

بدر : اخيرا منيب مصدق بنتي وينها ابيها مو قايل لكم تجيبونها معكم

سلطان : هههه نجيبها هنا وينى فيه

بندر : اسكت والله يا ارهقتنا بقوة انت ووجهك خصوصا يوم رفض يستلم ذا قروشة بجد

بدر : اخ بس والله يا موته موته قشرا

بندر تنهد : الموت بيد الله وذا يوم حاولنا بس الشكوى لله

سلطان : وش فيكم هو ميت ميت قصاص يعني لو نجى من ذالرصاصه

بندر تنهد : هم و انزاح الحمدلله

سلطان : او ف بس يذالقنوات غثونا من جد

بندر : ههههههههه ودي اشوف امي و ابوي بس

بدر بحنية شوي : يالله من جد احس العالم بيخرشون مني اذا شافوني

بندر : ميت وطلع لحسة مخ ترا

سلطان : يالله مانقول غير الحمدلله اللي وفقنا و نجحنا يارب لك الحمد و الشكر

بندر بذل مجهود لذا بدأ يتعب و راسه يألمه : يالله شكلي وقعت على النهاية ههههههه

بدر يتنهد : مافيه إلا كل خير

سلطان : ياحبني لكم بس صناديد من الوطن خخخ

بندر يبتسم بألم ...

سلطان : تبي نوديك الدكتور

بندر ياشر لسلطان يعني لا عشان بدر مايصير يعرف عن امه الحين ....

بندر : الله يجزاك خير بس شتني عن باب البيت بس لا اقل ولا اكثر

بدر : شتني انا قبل بروح لبيتنا مشتاق لامي و المفعوصة اختي و روز ياقلبو بس

بندر ناظره : بدر معليش ماقلت لك امك شوي تعبانه وبالمستشفى

بدر بخوف : وش فيها ؟ وليش ماقلت لي

بندر : تو ما تعبت ولا حبيتا خضك

بدر : يالله وش تحتري سلطان ولا عليك امر سيدا للمستشفى

بندر : لا وين مافيه زيارة ذالوقت

بدر : غصب عليهم وينى فيه أي مستشفى

بندر بعد صمت : الملك فيصل

بدر بخوف : وين أي قسم وش فيها بالضبط ؟؟

بندر ساكت .. سلطان : عادي ياخي تعب عادي لا توسوس انزل لبنتك و بكرة تروح لامك

بدر : اكيد مافيهاش شيء وش فيه بندر انصفق وجهه طيب

بندر ابتسم : واحد تعبان و له 3 ايام ماخمد و لا اكل و لاعن جد ابو العن شبكة إجرامية

بالديرة وش بيصير وجهه يعني

بدر : بس خلاص مايسوى علينا ذالمجهود شكلك كل عمرك بتذلنا فيه هههههه

*******************

(3)


مع إنطلاقة الفجر المذهل بأشعة أمل فظيعة

و الجو العليل الذي ينشر عبق البرودة في المساحات و يزيدها شيئاً من الفتور

بدر و هو في عودته للمنزل بعد ما صلى الفجر في الجامع

لا يزال يقلب الأفكار و تقلبه

فتح الباب ....

و ارتمى بتثاقل ....

زينة تبتسم : ما نمت صح هههههه

بدر رفع راسه : شوي خمدت بس منيب متأقلم والله

زينة : الله لنا هههه يالله بعزمك على فطور على كيف كيفك

بدر بإمتعاض : مالي نفس خليها وقت ثاني

زينة كشرت : افا تكسر بخاطري ( طقته بشويش) المفروض ما تطيح وجهي كذا

بدر يبتسم : اوكي ولا يهمك انتظريني على الفطور بس موب الحين خليه على الساعه

10 او 9 وش رأيك ؟

زينة : ياسلام و الحين وين بتروح وش عندك

بدر بحنية : بحاول انام شوي و بعدين بصحى و بروح لامي بإذن الله

زينة انقلب وجهها بشكل ملاحظ

بدر يتمقل : وش فيه ؟ انطقي بسرعه انا شاك ا نامي فيها شيء كايد صح

زينة دمعتها بعينها : كل شخص بيأخذ نصيبه صدقني

بدر يتنهد و غمض عيونه : انا من اول ما عرفت انها بالقسم الشرقي وانا قلبي ماهوب مرتاح

زينة تناظره و تمسح على وجهه : اذكر الله يا بدر خليك قوي خصوصا اذا شفتها

بدر : تتوقعين تعرفني تحس فيني

زينة " تذكرت حالتها الصحية اللي بغيبوبة من اسبوع " : ان شاءالله

بدر بندم شوي : ملعون ابو التضحية اللي سويتها مانافعني شيء والله ، هذا انا ابعدت عن امي

وهي بأمس الحاجة لي قولي لي ليش رجعت بس لو اني ميت احسن

زينة بإقناع : بدر وش فيه خير وشذالحكي مستحيل ذالحكي يطلع منك

بدر يمسك راسه في محاولة جادة منه لمنع نزول دمعته

بدر : الحمدلله على كل حال ولا جانا إلا كل خير .......

زينة " وش بتقول لو تدري عن الباقي "

بدر : يمكن اني اتأخر مع ان ودي اشوف بنتي قبل تروح المدرسة

زينة : وش فيك خميس اليوم هههه

بدر : اووه هههه من جد لحسة مخ اجل بصحيها الحين بطلع لها

زينة : ان طاعتك ههههههه بنتك ما طلعت لي إلا بحب النوم بس

بدر يبتسم : بصحيها يالبيه مشتاق لها بالحيل

زينة : غثتني عاد ما تصدق وش كثر تقطع قلبي اذا قالت متى بيجي بابا ؟

بدر : وانت تبكينا تخيلك دموعك اربع اربع ههه

زينة تنهدت : ماقول غير الحمدلله و الشكر لله يستاهل ربي الحمد و الشكر والله

بدر : الحمدلله و الشكر لله

راح بدر و فتح باب غرفة روز

بدر جلس جنبها : روز دادي

روز تتحرك : أي وانت تو سليب بلييييييييييييييييييز

بدر بوسها و رفعها و ابتسم : لوك ات مي بليييييز

روز مغمضه : نو ليف مي تو سليب بليز ماي آنت

بدر عضها مع خدها بشويش : دادي از هير ..... لوك بي كيرفل

فتحت عيونها روز و بعدت غمضت و رجعت تناظر

روز ضرخت بقوة : وااااااااااااااااااااااااااااااااااااو دادي دادي داداي از هير

ضمته بقوة و نزلت تنطنط : زينا زينااااااااااا دادي از هير

زينة تبتسم : ار يو هابي تو سي هيم هههههه

روز رجعت لبدر و تضمه بقوة : أي مس يو دادي ، وير ار يو اول ذات تايم ؟

تناظره وتبوسه : دااااااااادي هههههههههههه

زينة : ياقلبي انبسطت كثير مين يصدق ان خرابيطها اللي تقولها كل ليلة لي صدق ههه

بدر : يابعد قلبي والله ....

شالها بحضنه و طلع

روز تكأت راسها على صدره : داااااااااااااادي بليز نيفر ليف مي اقين

بدر : نو ماي كات أي ويل نت ليف اقين ( بوسها مع خدها )

روز تناظره بحماس : وات اباود ماي ماذر ..؟ از شي هير السو ؟

بدر بخيبة : نو از شي ترافل ؟

روز : ون دز شي كام ..؟

بدر : حياتوووو هاتي بوسة بسرعه

روز طبعت بوسة كبيرة : أي لف يو ههههههه

بدر : مي تو ماي دوتر

زينة : يالله عليكم من جد عكستوا منظر ابوة ولا اروع هههههههه

بدر : مشتاق لها بالليل اهوجس فيها ذالدبا ( قرص خدودها )

على الفطور

بدر يفطر بنته و احيانا هي تفطره

زينة : خلاص يعني انتهيت انا هاه ههههههههههه

روز : نو

بدر : يامحلها تجنن و الله

زينة : دلوعتنا وش نسوي بعد

دق جوال بدر ....

زينة بفضول بريء : مين يبيك على صباح رب العالمين

بدر يناظر : بندر ،، غريبة وش عنده

زينة قلبها ينبض بقوة و حست بخجل شوي

نزلت راسها و حست بمشاعر انثوية لا تضاهى من مجرد سماع اسمه ...

بدر : صباحك ورد و سكر و جنه و

بندر يبتسم : ههههههه وش عندك مروق غريبة عقب غيره

بدر : يعني واحد مصبح بوجيه ( ناظر زينة و روز ) صبوحة و طيبة وش بيكون

بندر " يالبيه اكيد مصبح بوجه الملاك الجريح "

بندر : الله يوفقك و يسعدك ... ابد بما اني مفلل نوم صاحي من بعد الصلاة ولا نمت عجزت انوم ههههه

قلت بدق على بدر اشوف وش عنده وش ماعنده اليوم ؟ خصوصا وان عليك زحمة الكل يبيك

بدر يبتسم : اذكر الله و بعدين ماعندك دوام

بندر : بإجازة بس بروح في الليل شوي بوقع كم ورقة و معي إجازة

بدر : وش عندك توك ماخذها قبل شهر او شهرين

بندر : رصيدي اوكي بالإجازات لا تنسى ان لي كم سنة ما عمري أجزت ترى و بعدين عشان العملية

بدر بقلق : الله يكتب لك كل خير يارجال بالسلامة إن شاءالله

زينة " وش فيه الله يستر ، مع اني ادري انو ما طق لي خبر بس بمجرد انو لي مشاعري لا زالت

تنبض له اكيد بخاف عليه و بحن لذكرياته الاكثر من رقيقة "

بدر : زينة

زينة تروعت : سم

بدر : ماخذ عقلك ( غمز لها ) ههههههه ساعه اناديك يا بنت وانتِ خير خير عسى ماشر

زينة بخجل ناظرت تحت : لا ولا شيء

بدر فهمها : عموما انا طالع بروح اشوف العيال وش عندهم و بعدين بروح لامي لان اظن الزيارة

ما تبدأ إلا من 9 اذا منيب واهم

زينة : تبدأ 9 ايه

بدر : عشان كذا بطلع اشوف اعمامي و العيال مشتاق لهم

زينة تبتسم : واحنا ميتين عليك بعد ياخي مابعد شبعنا منكـ

بدر :ههههههلا تخافين انا بنش بلك نشبة بنت كلب بس الحين بشوف عماني و عيال العمومة

خصوصا وانهم مسوين عزايم و جمعات لي مايصير ازلبهم

زينة : يا بعد راسي ادري بس تونا ( ناظرت ساعتها) الساعه 7 و ربع الصبح هههه

بدر : بشوف بندر وش عندهـ ! من البارح وانا ملاحظ انه يلوحس على شيء بس البارح

مافيه وقت وميتين تعب و بعد اللي زودها ان معنا رجال ثاني

زينة حست بمشاعر تداعب قلبها " وش يبي فيه بندر معقولة بيفاتحه انو بيرجعني "

بدر وقف : يالله اذا بغيتوا شيء دقوا علي

زينة : ياسلام بالله ذا فطور ذا ينقاله اكل

بدر : وش اسوي يا امي الحبيبة هههه شوفتكم اشبعتني والله

زينة تناظره : مالك سنع من جد ما اكلت شيء

بدر : لا تخافين يا نا بتخن ههههههه على ذالعزايم و الجمعات

زينة تمسح على كتفه : يالغالي رجعتك و سلامتك عندنا بالدنيا كلها

بدر بخبث : انا و إلا بعض الناس ههههه

زينة ضيعت علومها : أي بعض الناس تدري مابقلبي غيرك ولا يهمني إلا انت

بدر يبتسم : طيب ياقمر لا يقلب وجهك ههههههههه

زينة نزلت راسها تحت و تحس بمشاعر مره تداعب احاسيسها

طلع بدر ..

زينة ضمت روز و هي تهوجس انو بندر فعلا بيرجعها

" يالله وش كثر حجم فرحتي بتكون لو يصير ذالشيء "

بنسى كل جروحه

بنسى كل صدوده و تجافيه

بشتاق لعيونه اللي غرقت فيها ولا بعد رسيت على بر معها

-

-


بندر كاشخ على سنقة عشرة طالع شيء : صباح الورد

بدر : صباح الورد و المسك و الجوري

بدر سحب باب السيارة

بندر يبتسم : كيفك عساك نمت

بدر : ههههههههه مانمت خير شر

بندر استغرب بحواجبه : اوما ذي ليش نعنبو عدوك ما تعبت من المرمطة اللي صارت لنا

بدر : والله شوقي لاختي و بنتي فوق كل شيء و بعدين تعال بسألك

بندر بتوتر : سم

بدر : امي وش فيها بالضبط و

بندر قاطعه بهدوء : ذا اللي انا ابيك فيه و مزعجك على صباح رب العالمين عليه

بدر بتوتر تكأ ظهره على المرتبة : سم

بندر : انت مؤمن و عارف ربك زين

بدر غمض عيونه : دايركتلي بليز منيب بحب ذالمقدمات

بندر سكت شوي .....

بدر : ايوه و بعدين

بندر بتوتر : بدق على سلطان لحظة

مسك جواله يدور رقم سلطان

بدر بحيرة : وش موقع اهل سلطان بالإعراب الحين ياخي قلي وش فيها امي

بندر يناظره بحيرة جاء بيحكي و تراجع سكت

بدر بعصبية : لا السالفه متطينة شكلها ياخي بسرعه قل انا مليت و كل وساوس العالم براسي

بندر : اصبر لين نمر سلطان و يصير خير

بدر بعصبية شوي : انت تفقه او لا ..؟ اقولك وش دخل سلطان بالسالفه ؟ اوكي رفيقك ندري بس عاد

السالفه بيني انا وانت ياخي انهج انطق أي شيء بسرعه طمني

وقف بندر عند بيت سلطان و شويات و طلع سلطان اللي يضبط شماغه

بدر يتوتر يناظر بندر : خير إن شاءالله

سلطان : السلام عليكم

ركب وراء

الجميع : و عليكم السلام

سلطان : صباح الخير

بندر : صباح النور و السرور

بدر متنح وبقوة و قلبه يرجف

سلطان صوته متقطع من النوم خخخ : كيفك بدر ؟

بدر بهدوء : بخير

" اقشر شيء بالدنيا اذا حسيت انك بين اثنين بيفاتحونك بموضوع انت تجهله "

بندر يناظر سلطان بالمراية : كيف الوالدة انبسطت فيك هههه

سلطان : ههه مهوب شيء ياقلبي اول مره تعبر لي بصوتها من سنين من طلعتي للعلم و الاخطار

وهي مسكته ولا تحكي

بدر انشد و ناظر سلطان : ماشاءالله امك حكت نطقت يعني

سلطان يبتسم : ابشرك ولله الحمد

بدر بفرح : ياسبحان الله مافيه يأس من رحمة الله وشلون طيب اذكرك تقولي صعب شوي

سلطان ابتسم : على حسب تقرير الاطباء انو مستحيل و مدري كيف بس الحمدلله

بدر <<ياعمري مسوي فاهم : اكيد تعرضت لصدمة او موقف قوي صح

بندر " يشعر كل مشاعره بتوقف الحين "

سلطان : الله الله تعرضت لموقف شوية قوي عليه

بدر بحماس : وشذالموقف !

سلطان لاحظ شرود بندر اللي كان بيصدم جمس عائلة قدام

سلطان زعق : بندرررررررر

بدر : خير ما تشوف لخمتنا وبقوة هههههههه

بندر تنهد و حط يده على راسه : اعوذ بالله من الشيطان سهيت بجد

بدر : قايل لك خلني اسوق قلت لا

بندر بتوتر : يارجال انت حتى النوم مابعد نمت

بدر : مانمت بس مااسهى مثل بعض الناس مدري وش يهوجسون فيه ههههه

بندر من غير نفس : مشكلتك والله عاد

سلطان : توني الحين صححت وقسم ههههههههه من عقب ذالمطب اللي كنا بنروح ملح فيه

نزلوا الإستراحة

بدر كل شوي يناظر ساعته

سلطان : وش عندك كل شوي تناظر ساعتك

بدر : بزور امي الزيارة تبدأ 9

بندر بتوتر شوي يناظر سلطان

بدر : أي صح يا سلطان ماقلت لك وش سالفة الموقف اللي صار لامك ياخي انا تخصصي هالدراسات

و على فكرة ترى ذي من بين كل 9 نساء تصير ل وحده بس

سلطان بتوتر : الحمدلله يارب اللي من علينا بسلامة امي

بدر : الله يخليها لك بس كيف

سلطان سكت شوي

بندر متوتر شوي

بدر يناظرهم : وش فيكم وش قصتكم انا حاس اني عندكم شيء تبون تقولونه ؟

بندر ناظره : اتمنى يا بدر من جد تفهمنا اوكي و لا

بدر بعصبية : حرقت اعصابي وش افهم ماافهم انى كبار و فاهمين

******************

بندر : سلطان بيقولك على سالفه

سلطان يناظره : بدر ادري السالفه قوية بس

قاطعهم بدر : يا بشر يا عالم مباشرة افتحوا الموضوع



( قام سلطان بكل حدود الذوق و اللباقة بسرد الموقف و التفاصيل ... و تكللت الحدث

بالادلة و البراهين ابتدأ من الكاسيت و انتهاء بإعتراف مضاوي شخصيا )

صمت يخيم على الأجواء

صدمة تحوم في سماء الفكر

خيبة و مشاعر تصرخ بصمت في جوف بدر

بكاء بحرقة صامتة في قلب بدر

ذكريات تغتال على ايدي الوقائع و الأدلة

شفاه ترتجف تكاد غير مصدقة ما قيل مكابرة على كل الأحداث و مافيها من وقائع

اطراف ترتجف بذهول صامت

بندر يناظر سلطان بقلق

بندر : بدر

بدر مبحلق عيونه تحت ... وملامحه جامده تماما

بندر : بدر اسمعني شوي بس

بدر بصمت تمثل و كأنه جماد

في مرحلة منفصله تماما عن الإدراكـ و الشعور

سلطان : لا إله إلا الله محمد رسول الله

بندر لمس كتف بدر : بدر

بدر بنظرة مندهشه منصعقة ناظر بندر بصمت

بندر بحنية : اسمعني شوي لاهنت

بدر بكلمة متوترة : يعني زينة ميب اختي

صمت متبادل من بندر و سلطان

بدر صرخ بقوة : رد انت واياه زينة اختي او لا

سلطان بشموخ : اختي و اختك

بدر بصدمة : ويش قلت اختك و اختي

بندر لاحظ عصبية بدر : اذكر الله

بدر صرخ بقوة : وش تقول انت واياه وشذالحكي وشذالخرط مين الحمار اللي


سلطان بعصبية : خلاص عاد ترا من تو وانا اوضح لك ومحاول قد مااقدر افهمك

بدر بعصبية فظيعة : انت بالذات تطلع منها من يومك وانت نذل و خسيس

سلطان بعصبية بعد : امسك لسانك لا اوريك قدرك ترا منيب مستعد اتهاوش وقسما بالله

بندر فرق بينهم : عيب انت وهو موب وقتكم .....

صمت


ذهول


بدر بعد ما تأكد من كل شيء ...


يحس بمشاعر تصرخ بصمت

مشاعر تجلده بسياط لاهية
" امي كذا ...امي تسوي كذا ....... ملعون ابو الحظ ..... بعد اكيد هي امي او لا ......"

سلطان يقنع بدر و يذكره باحاديث و قصص افظع من كذا

بندر كذلك

بدر بلحظة ضياع فكرة و طيش عصبيته الفظيعة

يحس ما عاد يسمعهم ابد مجرد وجيه تحكي بصمت

بدر وقف على رجوله

بندر بذهول : وين

بدر من غير وعي : ابي كاس

بندر بإمتعاض : الله يهديك بس و شتقول

بدر بعصبية : ابي انسى ابي اهرب من ذالمسخره ابي كاس فاهم او لاااااااا

بندر : خير إن شاءالله

بدر : أي خير و انتم ذي هروجكم وذي علومكم !!

وقف و يشعر بحسرة فظيعة تسري في مسارب نفسه

كتمة لا تضاهى ابدأ

بدر بنفس متقطع : انا طالع بالاذن

سلطان : لا تتركه يا بندر

بندر بقلة حيلة : الله يعينه يارب ميب سهله عليه والله

بندر لحق بدر و حاول يضبطه

في السيارة

بدر بصمت : بسرعه ما تسمع او انزل انا بروح

بندر يحاول يضبط نفسه : يابابا تراك بالديرة هنا بالسعودية اصحى تراك بالرياض

بدر : لا ابو الحظ ولا ابو اللي عرفك بيوم انزل بسرعه محد طلب منك تقولي ويني فيه

بندر : وين بتطس عند اقرب بنقاليه يصنعون لك ذالسم و بكرة وانتم تسمم قرف خياس

ما يضبطونه ولا يعرفون تصنيعه اصحى لعمرك

بدر بعصبية الصيحة واصلة معي : انزل بندر انا بتصرف انا بجيبه

بندر : منيب نازل ولا انتب رايح لـ الـــ

بدر : يارجال بالراحه ادخلها ذي لا تنسى ابوي مين انزل بس

بندر بتوتر : منيب نازل واذا مصر بتروح بروح معك

بدر : اوكي تروح تروح بس رجاء لا تعيش دور الضابط اللي بيصير ردادر علي من الحين اقولك

انا واحد ضايقة فيه الدنيا واحد منلعن ابو خامسه بفلها على الآخر فهمت

بندر : لحول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم بدل ما تستغفر و تصلي لك ركعتين يمكن ربي يفك

ازمتك

بدر بعصبية : اووه رجاء يا بندر لا تخلط شيء بشيء امور الدين على راسي من فوق بس انا متضايق

منفلقه حياتي رايحة فيها امي امي ماهيب امي اجل

بندر زعق عليه : وش امك ميب امك اصحى لعمرك خير وينى فيه اصحى لنفسك

بدر بعصبية ضرب اللي قدام المرتبة : وش بيضمنك انها امي هاه ؟؟ مو يمكن بكرة تنط و تطلع لي

ام ثانية هههههه استغفر الله بسرعه قبل ينفجر راسي بس


بندر بقلة حيلة و خيبة امل سكت وجاراه باللي يبي ....

سلطان جالس بالإستراحة و دخل عليه نواف و حجرف و نايف و سعود الجميع

سلطان عدل جلسته : وش عندكم مصبحين هههه

حجرف : والله مواصل انا مابعد نمت رحت وصلت ابوي المزرعه و لا جاني النوم

نايف : وش عندهم بالمزرعة اليوم

حجرف : عازمين طـــلال بن .......

سعود : يا ملحك تعلمني بعد وليش ما ارتزيت مع ابوك وعمانك

حجرف : حشرت رامي هناك ههههههه و بعدين ياخي ذالرجال كل شهر يجينا كم مرة ميب حلا عاد

نايف : أي والله صادق هههههههه شكله بيناسبنا

سعود : يناسب مين ياعمي انت لا بناتنا مايطلعون لغير عيالنا ماتدري عن ذالقاعدة

سلمان : ذالقاعده اللي رسمها جدنا السابع عشر عموما كثر خير هذا احسن شيء سواه

حجرف : اوما احسن شيء اجل وش تصير جمعات كل جمعة خخخخ

سلمان : وذا بعد مع اني جاحدهم من شهور كل جمعه اصير منيب بالديرة

نايف : ما عارف لها غيرك والله ههه

سعود : بس صح العزيمة اصلا لبدر يعني كلنا بنروح غريبة بدر وينه فيه تأخر ( ناظر ساعته )

سلطان : اعتقد بينام ولاهوب جاي من غير شر

نايف : وش على كيفه الدعوة حتى ابوه بالطريق

سلطان : الرجال نايم اكيد دايخ و حالته حاله

حجرف : أي نايم قبل شوي محاكيه انا قبل 3 او 2 ساعتين تقريبا

نايف : غريبة والله لحسة مخ

سلطان متنرفز و حالته حاله

من الطرف الآخر

زينة قلبها قبضها بقوة خايفة على بدر

حست انو عرف بالسالفه

وهي تدري عن قلبه الرهيف ما يتحمل صدمة مثل كذا

قلقت كثير

تدق عليه مقفل كررت المحاولة مقفل

تنهدت و بكت بحرارة

روز : واتز هابن ؟؟ ( خايفه بقلق فظيع )

زينة ضمتها بحنية : نيفر مايند ايفري ثنق ازي اوكي

زينة مسكت جوالها و طلبت رقم بدر للمرة العاشرة تقريبا

فكرت و احتارت

" لا مستحيل افكر ادق على بندر مستحيل ، طيب وش فيها لو دقيت و خليت روز تسأل عن ابوها

لا .. وش بيظن ..؟ على باله اني اركض وراه و ادورهـ لا مستحيل "

فكرت و طلبت رقم ابتهال

ابتهال بحماس : اهلين هلا والله

زينة تجفف دموعها : هلا بتو كيفك

ابتهال : بخير كيفك يالجاحده مسرع جحدتينا هههه

زينة بحزن : لا والله مو عن كذا بس انشغلت شوي

ابتهال بخجل : يالله اهم شي ء انكم بخير

زينة ابتسمت : لا ابشرك بخير و صحة و عافيه هههه

ابتهال بخجل : دوم يارب

زينة : اقولك بتو ابي منك طلبب

ابتهال : سمي ابشري بعزك ولو كم من زينة عندنا حنا

زينة تبتسم : مشكورة يالغلا بس ولا عليك امر اسألي لي نواف عن رقم سلطان

ابتهال : الله الله ياعيني ياعيني بدينا بحركات الاخوان هههه

زينة تبتسم بحزن : لا مو عن كذا هههه بس بليز حاولي بسرعه ابيه ضروري

ابتهال : دقيتِ على نواف قبل طيب ؟

زينة : ايه مقفل جهازه ولا نيب بعرف رقم ثاني له

ابتهال : والله مدري غريب عاد كاني سمعت صوته تو هنا بشوفه لك و اقوله

زينة : أي تكفين طلعي لي رقم سلطان لو من ايش بليز

ابتهال : ابشري ولا يهمك دقيقتين بس و يكون معك

الهنوف : وشو اللي بدقيقتين اندومي هو هههه

زينة : ههههه يالله يالغلا بنتظرك طيب

ابتهال : اوكيك يالله بدأ الوقت من الحين خليني اروح اشوف باي

زينة : باي لا تبطين بحتريك ترا

ابتهال : اوكي باي

زينة : باي

الهنوف : وش تبي وش عندها وانتِ وخشتك شوي و تنقع الخشة و الضحكة من ذا إلى ذا فضحتينا وش

بتقول الحين ياسفاه بك بس

ابتهال بحماس : يؤ يختي منيب مصدقة وقسم منيب مصدقة انو بدر عايش لذا الوقت ههه

الهنوف تناظرها : تحبينه للحين

ابتهال شاتت عليها الجوال : سخيفه

الهنوف تمسح راسها : وشذالعربجية يختي ماينمزح معك مزح صعايدة و قسم الحين بالجوال

تشوتيني خبله انتِ آآخ يادماغي دمغااه بس آخ بس يضرب الحب شو بيدل على قولة

اخواننا الشامية

راما : تحاكين نفسك ههههه

الهنوف : بسم الله وش جابك على ذالصبح ههههه

راما : مو حبا فيك عشان اسلم على تيتة اليوم خميس و إلا

الهنوف : هاه إلا الظاهر انو خميس << الله من الفهاوة ^_^ طيب يعني ما قدرتِ تصبرين

لين بالليل و نجتمع بالإستراحة

راما بدلع : والله مو ذنبي انو تيته ما تصبر عني و من البارح ملزمة علي اجي افطر معها

الهنوف : هو الدلع ذا هو اللي رافع اقصى ما تقصى من كبدي عليك

-

-

-

ابتهال : مرحبا ود صباحك ورد

ود : صباحك سكر ههههه وش عندنا مروقين و كاشخين يالله ارزقنا يارب

ابتهال وهي طايرة : وديده موب وقتك بسرعه قولي وينه رجلك ؟

ود : اللهم يا كافي وش فيك عجلة كذا ...! سعود بالإستراحة و بعدين

بيطلع المزرعة لانو فيه عزيمة عشان بدر مسووينها اليوم

ابتهال مبسوطة : وينه سعود دقي عليه طيب اسأليه عن رقم سلطان

ود بدهشه : نعم رقم سلطان

ابتهال : ايه اخو زينة الجديد ههههههه


ود : وجع يالهبله وش تبين فيه مضيعه على بدر شكلك هههه

ابتهال : كركركركر ( دقت لها على سعود) اسأليه اذا يعرف او قفلي بسرعه عشان تدقين على حجرف او

سلمان اكيد يدرون

ود : سمي طال عمرك .....هلا حياتي

سعود : هلا وغلا والله هلا بالصباح المنور

ابتهال : ياليل موب وقتكم ابد بسرعه انجزي انتِ موب وقت مغازل

سعود : وش عندها المكنسة وش تقول ؟

ود : ههههههه لا بالعكس اليوم مروقين و صباحنا احلى صباح

سعود : قولي كذا .... المهم وش عندكم داقين ترا وسط رجال انا انجزي

ود : ايه قلبو قلت لبتو بس اصرت

ابتهال : ياكرهي لحركات الحريم اللي ماتخلص ياختي قولي له او هاتي انا بسأله

ود : اوكي طيب ريلاكس وش فيك معصبه ..؟ اقول سعودي

ابتهال : سعودي بعد ياختي يالله رفعتِ ضغطي و قسم

ود تبتسم : سعودي بسألك تعرف رقم سلطان اخو زينة ؟

سعود رفع حاجب واحد : ليش

ابتهال بعصبية : ياربي بس

ود تشر لها يعني اسكتي : زينة تبيه ضروري

سعود يتذكر : والله ماعتقد انو معي بس بشوف لك الشباب اكيد معهم مع انو هنا هو

معنا بالإستراحة بس طلع

ابتهال : ياعليك ذكاء يا سعود ياخي اسأله الحين

سعود : بقرتي العزيزة ما تسمعين اقولك طلع

 
 

 

عرض البوم صور dali2000   رد مع اقتباس
قديم 30-04-10, 03:14 PM   المشاركة رقم: 73
المعلومات
الكاتب:

البيانات
التسجيل: Sep 2006
العضوية: 13121
المشاركات: 14,193
الجنس ذكر
معدل التقييم: dali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسي
نقاط التقييم: 4972

االدولة
البلدCuba
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
dali2000 غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : ديمـــا المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

ابتهال : ياعليك ذكاء يا سعود ياخي اسأله الحين

سعود : بقرتي العزيزة ما تسمعين اقولك طلع

ابتهال تناظر ود : ياربي منه وشذالتكانة قولي له يسأل البنت تبيه الحين

سعود التفت لاخوه بدر : اقول بدر معك رقم سلطانـ ؟

بدر : اذا الرقم ماغيره نفسه فهو معي لانيي من زمان حافظه

ابتهال بحماس : إلا اكيد رقمه واذا ماهوب هو نجرب الرديف

سعود بعصبية : جربوا وشوفوا

ود : ههههههههههه وش دخلنا احنا البنت اللي تبي رقم اخوها

سعود : والله علم يبشر بالخير اذا هي نفسها تبي رقم اخوها

ود : أي ان شاءالله في رجاء خير إحساسي كذا

سعود قصر صوته : يالبى إحساسك بس

ود وردت خدودها بشكل ملحوظ

ابتهال : ههههههه الحين على راحة ام جيرانكم سووا اللي تبون يالله تشاو

طلعت تركضـ بوناسة

دخلت بسرعة و درعمت على ريم و الهنوف

ريم تنسق لها لبس من دولاب ابتهال << - - ماتترك حركاتها

و الهنوف تشور عليها وش تختار << يا ملحها بس

الهنوف على سرير ابتهال حاطة يدينها على خدها و تحكي مع ريم

الهنوف : انا اقول لو تأخذين الفستان هذا اللي على يمينك و تنسقين عليه بوليرو احمر يطلع شيء

ريم : اولا ماعاد فيه وقت تنسيق و ماتنسيق ، ثانيا ياحلوة يا ممداموزيل وش قالوا لك قروية او ايش بس

خلاص ياقلبه البوليور ولت من عام ألف و اربع مية و جركل

الهنوف : والله براحتك انا شرت عليك وانتِ براحتك و إلا جايزة لك ذا القطعة مدري احس اورانج غبي

ريم تناظرها : صح اول ما تشوفينها تحسين انها مزاج خوال بس لونها لافت

الهنوف : ههههههههه لافت اجل انتِ ما لحس مخك إلا ذاللون اللي مدري ليش احس انو اجهر عيوني

تفاجأو بدخول المرجوجة ابتهال اللي تركض بوناسة مره

الهنوف برجتها قامت تحاورها ( يعني تجاريها على بالها ترقص )

و هاتك يا ردح ^_^

ريم : ورا يعيشووون

ابتهال استوعبت بعدين و وقفت

ابتهال بعصبية : خير انتِ واياها

الهنوف وجهها مخطوف بكل لغات العالم : وشو اللي خير سلامات يامي كملي بس تعالي نكمل ههه

ريم : ههههههههه انتِ اللي وش قصة اهلك بس لنا سنين ما شفناك بذالمود

الهنوف غمزت لها : يالله عسى خير يالله عسى خير هاتي اشوف وش انتِ نايمة عليه

ابتهال ابتسمت وراحت تدوره بالغرفة : وين جوالي وينه

الهنوف : هذا هو ياهو سخيف يختي منيب كفو جوال آخر اصدار المقاطع اللي عندك كلها دقة قديمة

و إلا صور الاحفاد مدري وش جايز لكم بخششهم اللي تجيب الهم

ابتهال تدور رقم زينة : وهـ بس خليني اعرف احكي مع البنت

ريم من ورا ظهر ابتهال : مين

ابتهال بحماس : زينة

ريم : هاو وش تبين فيها على ذالوقت ترانا الظهر

الهنوف : انتبهي ببس لا تضرب فيوزك و تغلطين و تقولين لها عن مكنونات ذالقلب هههه

ابتهال تتوعدها : هلا زينة

زينة : هلا فيك تأخرتِ ليش ؟

ابتهال : على بال مااخذته من سعود و جابه لي من بدر اخوي يعني مشورة تقدرين تقولين

زينة تبتسم : يامال العافية الله يجزاك خير بس متأكده انو رقمه حاليا

ابتهال : ميه بالمية إن شاءالله سجلي

رقم تناظر الهنوف بكل دلاخة : مين

الهنوف تضربها بخفية : اسكتي خل نسمع
<< قالطات بكل قواهم السمعية و الإدراكية

ابتهال تدفع الهنوف اللي شوي و تطيح بحضنها ^_^

دفعتها بقوة ذالمرة

الهنوف : ههههههه وجع عورتيني

زينة : اوكي يالغلااا قيف مي بليز

ابتهال : سجلي 0505 .........

زينة : اوكي يالغلا بعيده عشان اتأكد ( 0505 ........)

ابتهال : يس اوكي

زينة بحماس : مشكورة الله يوفقك و يجزاك خير يارب

ابتهال : ولو وش دعوة يختي بالعكس والله فرحت بخدمتك يالغلااا و مهما يكون سلطان اخوك

ريم مباشرة ناظرت بالهنوف اللي عيونهم فيها ضحكة غائرة خبيثة تذكرت شيء قبل

ريم مسكت يد الهنوف بخفية و ضغطوها بقوة وهم كاتمات الضحكة ^_^

ابتهال نزلت الجوال : مبسوطات كذا يعني ارتحوا الحين فشلوتني مع البنت

ريم ميته ضحكـ بصمت

الهنوف ينقالها واثقه : والله طبعا يا قليبي تعرفين ان الفضول واللقافه تردح درح سامري

بقلبي انا بالذات " سو " حبيت اعرف كل شيء لا ولعلمك تراك بتقولين لنا على السالفه

بحذافيرها الحين

ابتهال : اقول نامي بس وبعدين تعالي انتِ وين ياماما ماخذه الفستان وطالعه لا وبعد مصفطته عند الباب

ريم : ايه عشان ما انســـــــــــــاه ههههههه

ابتهال :لا ياشيخه يالله رجعيه

ريم بدلع كشرت : بتو عشاني حرام عليك مافيني انزل السوق وقسم

ابتهال بإقناع : الغبينة يالهبله انك كل بعد يومين بالسوق يعني بامانه مابعد اكتفيتِ على كثر ملابسك

ما تدرين وش تلبسين

الهنوف : هههههه هي كذا ما يجوز لها إلا اللي مع غيرها

ريم : عشان كذا بس بشخص بفستانك ساعة او ساعة إلا ربع و بذبه عليك وعد

ابتهال : لا ياللي ما تستحين هههههههه بس شفع لك اني مروقة

الهنوف : مروقة مروقة طبعا مروقة دام انو بعض الناس بالسالفه

ابتهال تناظرها بعين ضاحكة وتقلد صوتها : لا تروجين اشاعات بليز

الهنوف : أي مايخالف ...يالله ريموت طلعنا

ريم و هي تأخذ الفستان : طلعنا

ابتهال : ههههههه وانا اقول بتنساه

ريم تغمز لها : لا ياعمري انا انسى اسمي انساه بس شيء في سبيل الرزة و الكشخة ماانساه

الهنوف و هي نازلة لمحت رامي

الهنوف : يالله تحييه يالله تحييه شكلك غلطان على بالك بيت ابوك

رامي يناظرها على فوق : لا منيب غلطان اقولك ليش ..؟


الهنوف تأخذه على قد عقله حطت يدها على خدها ووقفت على الدرج : ليش ههه

رامي ( يأكل تفاحه << مزاج ) : لان اهو اصلا بيت ابوي

الهنوف بتكانة شوي : هههههه بدينا يحركات ابوي و جدي انت ماتترك الهياط ابد

رامي : مستحيل اقولك ليش بعد هههههه ؟

الهنوف : ليش هههههه

رامي : لاني مولود وسط علبة رافايلو

الهنوف تتمسخر : هاهاها بالله عليك على بالي بوسط علبة باتشي

رامي بغرور : حدك مستواك اصلا ماتعرفين غير باتشي و شكولاين هههههههه

ريم : هيه وش فييك تقطع فينا وتسحب وإذا جيت تتريق على كيف امك الدعوة اشوف

رامي : هههه ولا يهمك انتِ حدك الصيداوي و ديمة خخخخخخخ

ريم بعصبية : غبــــــــــــــي

رامي : غبي ياااااااااااااااي بنهار جرحتيني مـــئــــدرشي قرحتِ ألبي

الهنوف : هههههههههه

رامي : اخررررررررق براااااااااااا ( ناظر ريم ) لا والله ما ناقص إلا تقلبينها فيلم مصري

ريم متضايقة : السخيف سخيف طول عمره

رامي : انتِ بالذات بطين مودك لعدة اسباب ألا وهي :

الاول لانك مطنقرة و مزاجك مزاج عبده على ذالليموني اللي ذكرني ههههههه ببعض الناس

لانهم يحبون النصر

الثاني لإن بعض الناس خاقين على ابو جد عم جدك بستقعد لكن ذاله له بس

ريم بخجل و عصبية ضربته على كتفه : الشرهه على اللي معطيك فيس اصلا

رامي بتناكة خخ : حددي مين تقصدين انتِ او نايف

الهنوف: ههههه لا ترحمهم عليهم يا ولد اخوووي

رامي يناظرها << قليل خاتمه ماله امان : وأنتِ بعد ينقالك بعيدة لا ياقلبه حتى انتِ بستقعد

لخامس جدانك عشان غرور و غطرسة ذالمغرور ليس إلا اجل انا يقومني من المركا عشان

يتكي عليها بيل جيس على غفله

ريم : هههههه

رامي : ايه اضحكي اضحكي يصير خير شفتِ يا هنيف تضحك عليك

الهنوف " مبسوطة تحس باحاسيس لا تضاهى لان من مجرد ما يربطون اسمها معه باي شيء لو بمسخرة

او تريقة تحس بمشاعر تجنن كلها انتماء له "

رامي : هييييييييييييه البعير الناقة انتبهي

الهنوف انتبهت لهم : وشو وش بعيره وش ناقته

رامي : انتبهي بس لا تدعسين العبير

ريم : ههههههههههه ماسكة خط الاخت

رامي : خط الرياض – القصيم و بالليل بعد هههههههههه

الهنوف ببسمة غائرة : زانت علومكم بس

رامي : هههههه بالله من جد جازت لك اجل عشان احم احم فيها ياصبرك عليه يالهنوف ما ينضهم

الهنوف بخجل و لازالت تستشعر روعة تلك المشاعر : انا قاييلة للبنات انك ما تنعطى فيس

رامي : ياليل العبيد هههههه شكلكم متفقات على ذالجملة كل ما تنحرج وحده منكم و تحس ان خدودها

وردت و على وشك تطيح بمأزق قالت الفيس و الفيس الله و الفيس عاد بالله ناظري اقرب مرايه ذي

اللي على يمينك لا تبعدين ههههههههه

الهنوف بمسخرة : امشي ريم خليه ذي مولود بعلبه رافايلو مدري فيرورروشيه

رامي : ايه يا قلبي على الاقل ايطالي منب مثلكم تقليدي هههههههه

( بالفعل رامي و راما من مواليد بريطانيا لان خالد كان معه بعثة ذاك الفترة و نسرين معه )

ريم : وش فيك ضيعت بين ايطاليا و بريطانيا ذي نتيجة الجهل ياجاهل

رامي : اقول نايف يسلم عليك بس هههههههه

ريم بخجل بتعصب

رامي قاطعها قبل تحكي يقلد صوتها : الشرهه ميب عليك على اللي يعطيك فيس ههههههه

ريم و الهنوف كتموا الضحكة و طلعوا
-

-

(3)

زينة سجلت الرقم و لا تزال تفكر

" احاكيه او ما احاكيه !! .... بس افضل بكثير من اني اضطر و احكي مع بندر !!

يالله بسم الله خل ادق على سلطان بس بسأله عن بدر وينه وليش مقفل جواله

الله يستر بس لا يكون امها زايد عليها شيء .... بس نورة تقولي وليد يقول

بدر ماجاها اليوم خير شر و حالتها مستقرة يعني ما من زيادة عليها بشيء معين

و عيال عمي كلهم ما يعرفون وينه ولا شافوه اليوم ... و الصبح بدر قالي انو بيطلع

مع بندر ....بدق على سلطان اتأكد "

قطعت الشك باليقين و طلبت رقم سلطان

من الطرف الآخر

سلطان بسيارته في عز الظهر ما يدري وين يروح ماله خلق يروح البيت

لان امه مو فيه !!

ماله خلق يروح المستشفى لامه اكيد بتسأله عن زينة ..؟

راح يبحل وش يرد عليها وش يقولها !!

دق جواله ...

طلعه و شاف الرقم غريب ..

سلطان فسخ النظارة : يالله عسى خير مين ذا وش يبي بذالوقت ...

سلطان : سم

زينة بتوتر و الرجفة فيها : السلام عليكم

سلطان بدهشه واستغراب " مين ذي و وش تبي " : و عليكم السلام و رحمة الله و بركاته

زينة برجفة : كيفك سلطان

سلطان تنهد " ياليل المغازلجيات منيب مروق لهم تماما " : بخير ياجعلك بخير ... ( تنهد) عفوا مين يحكي ؟

زينة : زينة

سلطان انلخم شوي و تفاجأ : هلا والله اخبارك

زينة : بخير الحمدلله عسى ما ازعجتك نايم او شيء

سلطان يبتسم : لا والله بس السالفه ومابه أني ماتوقعت ذالاتصال ابد

زينة بخجل من نفسها و خوف : ماعليش ادري موب وقته

سلطان : ههههه لا وش دعوة مابين الاخوان اسف يالغالية انتِ بس طيبة و مرتاحة

زينة " يازين ذالإحساس " : الحمدلله بخير ... وسوري معليش رقمك جبته سألت عنه كان المفروض يكون

معي

سلطان يبتسم : وانا بعد كان المفروض اسجل رقمك عشان مااستغرب اتصالك ذالوقت هههه

زينة تبتسم : ميب مشكلة يالله ذا انى عرفنا ارقام بعض

سلطان " غريبة وش عندها " : يالله عسى خير ...فيك شيء اختي ؟

زينة الصيحة بصوتها : بسألك عن بدر اخوي وينه تدري وينه فيه ؟

سلطان " بيبة امل فظيعة " تنهد : وانا اللي على بالي داقة تنشد عن امها عن اخوها عن اهلها

زينة تحس بمشاعر حزينة تفتك قلبها : اسفه اذا ازعجتك

سلطان : وش دعوة قلت لك مابين الاخوان ازعاج عموما لا تخافين بدر بخير مابوه إلا العافية

زينة بفرح و حماس : بالله عليك من جد وينه طيب

*************

سلطان : موجود بس معزوم اعتقد على غداء برا الرياض

زينة ريكلاس شوي : ليش ما قالنا طيب مايصير من الفجر على طلعته وانا على اعصابي

سلطان ابتسم وهو يلف الدركسون : يالله ذا انا علمتك لو انك تعرفين رقمي و داقة على من الصبح

كان قلت لك هههههه

زينة بخجل من نفسها : معليش يمكن راح عن بالي او استحيت بس بالاخير اضطريت اني ادق

سلطان : لا ابشرك انو بخير

زينة قاطعته بحماس : تقدر تقوله يفتح جواله ابيه ضروري

سلطان : ليش هو مقفله ؟

زينة بخوف وخيبة : ايه من الصبح

سلطان : هههه ياملحك وكيف اقوله انا ..؟ انا بالديرة بالرياض منيب معهم

زينة بخيبة امل ايضا : منتب معهم ..يالله الله يعين ( ولعت فوق راسها فكرة) طيب وش رايك يعني ولا عليك

امر تدق على اللي معه الثانيين و تقولهم يقولون له يفتح جواله لانو اهله يبونه ضروري

سلطان " كل ذا تلاعب عشان ماتقولين بندر ياحبني لك يا اختي بذالشي بس شكلك طلعتِ علي فيه "

سلطان " بدقها بقوة " : و بندر مقفل جواله بعد قبل شوي محاكيه انا مقفل

زينة بخيبة امل و الصيحة في صوتها : طيب مشكور تعبتك بس بليز ولا عليك امر اذا قدرت باي طريقة

تقوله او تتوصل لبدر ابيه لازم لازم

سلطان بحنية : بغيتِ شيء اختي آمري ؟؟

زينة : لا مشكور موب كذا بس بتطمن عليه لابد اسمع صوته ...

سلطان : لا اذا هيك ارتاحي اضمن لك انو بخير اهم شيء انتِ ريحي بالك
زينة : مشكور ماقصرت

سلطان : الله يخليك وش دعوه ماسوينا شيء

زينة " ماتدري ليش لسى مابعد تطمنت " : ماتدري متى بيجي طيب ؟

سلطان " يارقتها " : لا والله ماادري يمكن يتعشون و يبيتون هناك بعد

زينة شهقت : لا تقول مستحيل مااعتقد

سلطان " تذكر حالة بدر " : والله ماعطيك علم اكيد نصبر و نشوف

زينة : الله يعين يارب

سلطان : وانتِم ابعد طرى عليك تشوفين امك ؟

زينة بحماس نست السالفه : ابشرك بنت عمي دقت علي تو تقولي ان حالتها مستقرة وهي يعني لسى

على حالها لا تحسنت ولا شيء بس استغربت لانها قالت لي انو وليد قالها بدر مازارها اليوم

سلطان " وين ضيعت ذالملحوسة " : اهاا بس انا مااقصد ام بدر ..؟

زينة استوعبت وش قصده و حست بمشاعر حانية تجرحها و تألمها بتقصيرها سكتت

سلطان تنهد : عموما ماعاد يخفى عليك شيء انتِ كبيرة و فاهمه و اللي عقله براسه يعرف خلاصه

انا بالذات ماقصرت باي شيء بس كل الرفض و التقصير منك انتِ اختي الفاضلة

زينة الصيحة خنقتها : الله يخليك موب وقت ذالحكي الحين انا ابي اتطمن على اخوي ماصدقت يرجع اخاف

يختفي بعد ولاعاد اشوفه من غير شر

سلطان : وانا بعد بتطمن على امي اخذت و عطيت بكثير معك وانا عند المستشفى اصلا امي تعبانة

و يهمني اتطمن عليها تأمريني بشيء ؟

زينة بمشاعر حانية حزينة : وش فيها ؟

سلطان بترقب : يهمك بشيء لو تعرفين !

زينة غمضت عيونها و نزلت دمعه : اسفه لازعاجك مع السلامة

سلطان بحنية حزينة جدا : مع السلامة

قفل منها و رجع يتأمل زحمة السيارت اللي اكتظ وسطها من غير شعور

سلطان : الله يعين بس على هالدنيا ....لا ولسى مابعد شفنا شيء تونا بأول عمرنا يارب ترحمنا برحمتك

طلع جواله و دق على بندر

لم يتم الرد

سلطان : وش عنده ذا بعد مزلب الاتصالات لا يكون فقد مثل الثاني

اعاد الإتصال

بندر : سم ابوي

سلطان : اهلين سم الله عدوك وينك يا رجال ؟

بندر يبتعد عن الضوضاء الصاخبة : شوي خليك معي

بندر قرب لبدر : انا بطلع شوي طيب

بدر في حالة آخرى كل حالات حروفي لن تستطع التمعن حقا بوصفها

الأكيد انه غاب عن العالم و احزانه و صدماته .....

و لا يزال يغيب في غياهب المتعة المحرمة في محاولة جادة منه لنسيان ماحدث

او بالاحرى لإمتصاص تلك الصدمة الجارحة !!

بندر بتضجر : هلا سلطان

سلطان : هلا بك

بندر : وش الاخبار ؟ فيه شيء

سلطان بتضجر ايضا : انت اللي وش علومك وش صار على خوينا عسى لحقته و مكنته بس

بندر بقلة حيلة : فال ابو السبحة والله

سلطان بخيبة : الله المستعان بس وإلى متى على ذالحال .؟

بندر بعصبية : مدري عنه انا تعبت صار له 4 او 5 ساعات على حاله منيب قادر يارجوال وقسم الله احس

ضميري يخنقني خنق بذا الزبالة اللي انى فيها

سلطان : هههههههه لا ومن زود التكانة كنت بتتهور و تاخذ قضية المداهمه للمكان اللي نفس

ذالزبالة بمكان الـ ....

بندر : عشان كذا منيب مرتاح وقسم بالله

سلطان : احمد ربك اللي اخذتها عنك هههههه وين بتحلق جزاي بس

بندر تنهد : منيب ناقص احد يتمنن ترى كفاية نايف و منته بذالخلية اللي بيعطيني اياها

سلطان : الله يعين يارجال المهم متى بتطلعون من ذالزبالة ...؟

بندر : انا بطلع خلاص منيب قادر اتحمل زود على ذالمسخرة اللي قاعد اشوفها الله يعافينا بس

سلطان : طيب ذالمسطول متى بيفتح جواله اهله غثونا يبونه مدري وش جايز لهم فيه ههههههه

بندر " مين يقصد زينة يعني دقت عليه ، وش فيني مضيع انتظرها تدق علي من تو تسأل عنه "

بندر : يامحلاته فاتح رقمه واهو بذالحال

سلطان : اوكي خلاص ماعاد إلا كل خير مابقى على صلاة العصر إلا شويات اسحبه و كب عليه

سطل ماء اذا اضطريت

بندر : يعني على اساس ماتدري وينه فيه !! لو بقدر اسويها كان معقول بجلس بذالزبالة ولا بعد سويتها

سلطان : منتب صاحي و ليش رحتوا ( اسم مكان ) ........... ؟
بندر : ياخوك وش اسوي مسرع بحكي إلا جابنا هنا و دخل بسرعه مدري وشلون

للحين منيب مستوعب انا

سلطان : اجل اذا كذا خلاص اطلع انت وهو متى ما صحى يصحى صاحي انت بتحتريه بذالمكان

وانت مركزك وين

بندر : لا نهك على بعض ياخوي انى ندري انو ذالمكان اصلا ما يمثل إلا اللي مناصبهم وين

يالله المستعان بس

سلطان : موليه ذالإستراحة و قسم يالله طيب انت تعال عشان توقع الاوراق قبل الإجازة ما تنزل !!

بندر : و مصدع و حالتي حاله و ابليس متربع فوق راسي من العصبية

سلطان : هههه يالله طيب انتظرك بالبيت طيب

بندر : على خير بصلي بجامعكم اجل على كذا

سلطان : على خير يالله السلام عليكم

بندر : السلام عليكم و رحمة الله و بركاته

قفل بندر و ألتفت إلا بوحدهـ تناظره : بندر الــ ......

بندر " اللي ماتبيه بيصير " : أي خدمه ؟

البنت تبتسم بغنج : لا بس يعني ينقالي عرفتكـ

بندر بنظرة قوية خسرها و مشى

البنت : على فكرة ؟

بندر وقف بدون ما يناظرها : كثير تأخذ ملامح من ولد عمك حجرف !!!

بندر تنهد بحسره ( أه من حجرف ذا اللي بيذبحني وش اسوي معه الاسبوع اللي فات مداهم استراحة خليطية

وهو شيخ الجلسة و الحين انا بذالقرف بعد مع بدر وش اسوي معهم عيال عمي استقيل و ارتاح

او اترك ذالقسم بعيد )

البنت تناظره بغنج و غمزت : المفروض نأخذ الــ( اسم العائلة ) و ننسبكم لليونان على ذالطول و الزين و

الرزة


بنت ثانية قالطة : و المناصب و الإتكتيت

بندر ضبط كنترول نفسه و طنشهم بشموخه و كبريائه

البنت : وش دعوة ياحلو ما اعجبناك ( لفت على نفسها ) << البنت قطعه

بندر بإحتقار لها : انا مر بنات حقيرات كثير بس بمثل حقارتك ماشفت

البنت تسبل بعيونها : لا ويقولون انك اعزب بس شكلها اشاعه

بندر طنشهم و طلع بسرعه بشموخه و عزته

البنت الثانية : اكيد اشاعه يعني جنتل و ولد حسب ونسب و له منصب اكيد موب اعزب

البنت بمسخره من نفسها ومجتمعها : ههههههههه ايه يمكن ماعند ابوه فلوس يزوجه

البنت الثانية : وإلا ماعنده فلوس يأمن له بيت هههههه

البنت الاولى : آخ بس خلينا نحكي عن مجتمعنا احنا بس ذا حدنا

البنت الثانية : بس ماشاءالله شخصيته قويه مره شفتِ مطنشنا ولا كنا بكامل كشختنا

البنت الاولى بحقد : لا تخافين عليهم عيال هالطبقات عندهم بدل البنت عشر كل دولة له خوية

البنت الثانية وهي تحتسي كأس بيدها : موب قياس

البنت الاولى تناظر بدر : شوفي المزيون الثاني اللي جا معه خاش جو مع كل اللي معه

البنت الثانيه : شكل الدنيا صافقته صفق ذا شرب بنهم

البنت الاولى تتنهد " ملعون ابو الحال اللي حدني على ذالاستراحة واللي فيها " : هي الدنيا رحمت احد امشي

بس

دخلوا وسط تلك الضوضاء و الموسيقى الصاخبة .............

-


-

-

بدر على تلك الطاولة بيده الكاس يترنح بين يديه ....

مسك الكاس و شاته بإهمال وهو لا يزال يستشعر بكلمات سلطان تتردد في ذهنه

الحقيقة المرة

الصدمة المؤلمة

قلب الطاولة باللي فيها وهو يلعن و يطعن الموجودين

بدر بعصبية " وش وصلني لذالحال وش رجعني لذالمسخرة "

بدر بلحظة تعارض فكره مع المكان الذي يقبع فيه زعق بعصبية : لا ابوكم ولا ابو من جمعكم ياعيال الكلب
-
-
-
طلال ( احد القابعين على تلك الطاولة مع بدر ) بنص عين فاقد بقوة : صوتك حلو يشرح الروح عيد

الموال بالله << الله يعافينا يارب و ينتشلنا من كل هم و ضيق بالطريق الصحيح

بدر الضيقة كاتمته لانو رغم اللي شرب مابعد نسى : وين ذلف الكلب ابن الكلب << طبعا يقصد بندر بس

لانو فاقد مايحس بشيء

طلال فاقد بكل معنى الكلمة : ياروحي على الصوت بس ( صفق بيدينه ) مرة ثانية لا هنت


على تلك الطاولة نجد البنات اللي حكوا مع بندر قبل شويات

البنت 1 : يالله اموت واعرف وش قصته ذا وش صاير معه شكله بقوة متضايق

البنت 2 : انا مستغربه انو من الــ ( اسم العائلة ) عيالهم موب كذا ابد

البنت 1 : وش دراك يختي و بعدين ذا تربية برى ياقلبي

البنت 2 : امه الدكتورة مضاوي صح

البنت 1 : ناظري بس كل معطيات الراحة و الترف متوفرة له ليش يسكر و يفقد يعني معقولة حتى

الهاي كلاس عندهم هموم

البنت 2: مافيه احد مرتاح كل مع همه على قده << بدت تغني من تأثير الفقده

البنت 1 تتامل بدر بعيونه الذبلانه و ووجهه المرهق : اموت و اشبكه بس

البنت 2 : ذالطبقات مايعطونك وجه حتى من باب التشبيك

البنت 1: احساسي انو بدر هذا متضايق بقوة بجيبه يعني بجيبه بغرد عليه بكل العطف و الحب

البنت 2 : ياشيخه ناظري كم شرب وللحين ينابح عليهم ، مبين انو ماقدر ينحاش من اللي جابه

لذالحالة

البنت 1 : بس لو يذلف طلال ذا كان رحت بس اخاف يفشلني طلال

البنت 2: ياشيخه طقاق يطقه طلال ذا مافيه بنت هنا ما شبكها

البنت 1 : عشان كذا اخاف يخرب علي مع ذا مدري شمسه ولد الــ ....( اسم العائلة )

البنت 2 : وهـ بس و يمكن عن طريقه تجيبن لنا راس حجرف اللي رافع خشته بالسماء

البنت 1 : حجرف ذا ذكي يسوي اللي يبيه من دون ما يغلط مستحيل ترى ينزل مستواه ويجي لهيك جمعات

البنت 2 : وهـ بس و الله لو يبيني اجيه بالبيت رحت له بسرعه 180

البنت 1 : هو حجرف بس كلهم جنان خقاق اخوه الشاعر بعد و اللي شفناه تو

البنت 2 : هين بندر ياما حاولت فيه كثير كثير بس جبل صامد ( تنهدت)

البنت 1 : القهر انو حجرف و نواف المغرور الثاني ذا بعد كانوا قبل كم سنة مشكبين مع دلال

البنت 2 : دلال ماغيرها .......

البنت 1 : ذا اللي فاقع لي مرارتي يعني شكلها ميب ذاك الزود وانى يالمزيونات الغنوجات مانى بنظرهم شيء

طلال بمشيته الغير متوازنه : هلا حبي هلا قلبي هلا بتغاريد الرياض كلها

البنت 1 من غير نفسـ : امنيتي بحياتي مره اشوفك صاحي

طلال بمسخرة رفع حاجب و قرب لها مره طبعا : ياحلوة انتِ ( لمس خشمها) ثقي تماما اني لو انا صاحي

ما كان جيتك قربت لك ( قرب لها ) و يمكن حتى لو اصحى الحين ماادري مين انتِ

*****************

البنت 1 بضيقة : اها يعني افك لك ازمة ليس إلا

طلال بدأ يفهي : اعرفي اذا تهاوشت مع الشايب جيتك خخخخخ

-

-

-

-

بندر بسيارته يسوق تحت وطأة الصداع المزمن

مسك راسه و نزل يتجه للجامع

سلطان : هلا بك ماشاءالله سابقني وانا ينقالي مبكر هههه

بندر يبتسم : وش اسوي جيت إلا ويقيم ولا امداني اجيك قلت اروح قبل يبدأ الإمام

سلطان : الله يجزاك خير

بعد الصلاة

وهم بطريق عودتهم لطريق بيت سلطان على رجولهم طبعا لقرب المسافة

سطان : تدري اختي زينة دقت علي اليوم ؟

بندر " يالبيه ياذالطاري بس " : زين والله اجل تقبلت الامر

سلطان بخيبة : لا تنشد عن بدر

بندر يتذكرها : بالله كذا يعني ـ بس من مجرد انها دقت عليك ذي امارة خير بإذن الله

سلطان : ياحبني لها مرة تجنن حسيت كذا

بندر يتذكرها : لو تشوفها و تجلس معها وش بتقول اجل هههه

سلطان : احمممممم احممممممم هيه تراها اختي انتبه

بندر يبتسم : بالله اختك بشر امك على بالي بنت عمك
سلطان : بطاري امي يارجال تبيها تبي تشوفها كل ماتشوفن إلا وين بنتي وين بنتي ؟

بندر عض شفته : طيب مرها و خذها

سلطان : قلت لها قبل شوي بس قالت تبي تتطمن على بدر قبل إلا بطاريه وش صار عليه

بندر تنهد : والله الرجال مره متاثر تخيل يمكن كم كاس شرب ولا قدر ينسى يكرر السالفه

كسر عليهم كل شيء و طير كل اللي جالسين

سلطان : الله يعافينا و ينهض عنه يارب

بندر : من جد رحمته والله ما ينلام ترا اللي شاف موب شوي بس عاد المفروض قدر كيف يتجاوز

هالصدمة بس مو بهالشكل

سلطان : الله يعينه يارب

دق جوال سلطان

بندر : خلاص اسبقني اجل البيت شوي بجيب اوراق من السيارة

سلطان : احلف بس بيتك يوم انك تعزم ههههههه

بندر : هههههه ايه بيتي عندك مانع

سلطان : هلا زينة

بندر ( وشذا الجرح اللي بدأ يلطم كل معالم و ملامح الصداع اللي براسي )

سلطان : ابشري يالغلااا بس على الله ولا تغيرين رأيك

بندر مستغرب بقوة من اللي يسمع

سلطان مبسوط و شاق الفيس : اقول بندر

زينة ( بدت تشعر بمشاعر غريبة جدا تنبض بقلبها من طاريه )

بندر : حاضر داري وش بتقول ....؟؟؟؟

سلطان : هههههههه يازين اللي يفهمون

بندر : اوكي الوعد الإستراحة الليلة طيب بإذن الله

سلطان : والله مدري يمكن جايز اجحدكم ههههههههه هاه زينة وش رايك نتعشى مع بعض

زينة بخجل و خوف : لا مابي ازعجك بس بشوف امك بتطمن عليها

سلطان بعصبية شوي : بتشوفين مين ماسمعت

زينة استوعبت : ايه بشوفها

سلطان : مين

زينة بمشاعر حزينة : امي

سلطان بهدوء ابتسم : رحمتِ عمرك ههههه يالله اختي تجهزي شويات و بجيك

زينة : لا لا تتعب عمرك انا بجي مع السايق بس ودي تكون معي هناك

سلطان : لااا يالله اتجهزي بمرك و بآخذك وحتى ام عبدالله بقولها بعد نمرها

زينة بدلاخه : زوجتك ؟

سلطان : ههههه أي زوجتي الله يرحم والديك اختي اختك يالهبله

زينة بخجل : هههه معليش نسيت طيب يالله انا بتجهز

سلطان : لا تتأخرين ترا بمر كانتِ قبل بحكم انو بيتكم على طريقي زين

زينة بحماس : طيب بدر ماقلتِ لي متى بيجي ؟

سلطان ناظر بندر : والله على حسب يمكن في الليل اظن في الليل

زينة : ماراح يبيتون فيذاك يعني

سلطان : لا ما اعتقد وين يبيتون هناك حلا هي

زينة ابتسمت : طيب اوكي يالله سلام

سلطان : سلامات ههههه

بندر يناظره : مبسوط congratulation

سلطان : ههههههه ياحبني لها عسل اشوا قدرت تتجاوز الصدمة

بندر : ايه امي البارح كانت عندها هرجت عليها و اقنعتها و عمتي هيا يعني كلهم قالوا لها

سلطان : الله يجزاهم خير ...بس غريبة انا مستغرب ابوك ما صارت له وقفة كريمة بذالموضوع هههه

بندر : ههههه ابوي مشغول الحين بالعيال بيزوجهم كلهم ولا بعد فصل بلسالفه

سلطان : طيب عمي سعود وشلونه

بندر : يقولي تركي انو بخير و في رجاء خير و بيجي الرياض خلال الكم يوم الجايين بإذن الله

سلطان تنهد : الله يعينهم يارب

بندر : طيب لا تتأخر عليهم يالله

سلطان : عليهم اجل ههههههه ياخي قل عليها وريح بالك

بندر يبتسم : عليهم عليها الاهم ان مقصدي واضح هو بالاخير شخص واحد

سلطان : احممممممممم كح كح لا تنسى انها اختي

بندر : ذي الغبينة انها اختك لا تذكرني بس هههههه

سلطان : هههههه احمد ربك بذلك على ذالمصاهره لين اموت

بندر بخيبة ناظره : أي مصاهره يا بابا هذا شيء كان ..يعني ماعاد يمديك ههههههه

سلطان : ههههه هنا قمة القهر بس يالله مب مشكلة ماندري وش مخبية لنا الايام

بندر تنهد : الله يكتب لنا كل خير يارب

سلطان : يالله اجل اشوفك بالليل بإذن الله

بندر : عاد هاه شف ان بغيت تجحدنا قلنا عشان ما يتكلفون بأاباريق الشاهي خل نذير يرتاح الليلة

سلطان : خخخخخخخخخ وش اسوي كل اللي يدخنون يحبون الشاهي مع الدخان

بندر : لا تعمم رجاء << ياهوه يا ذووق ^_^

سلطان : لا تروج اشاعه انك ماعاد تدخن خلاص

بندر : والله اني احاول ولانيب مثل قبل الحمدلله

سلطان : وش عليك اللي ببالك صار حولك خلاص ( غمز عينه )

بندر ( لا يمكن اظلمها وارجعها لو ايش ) : انت اللي لا تروج اشاعات بليز وانت اقرب شخص

تدري باللي براسي خخخ

سلطان ( معقول من جد يكون خلاص ماعاد يفكر بزينة بس انا باخصه وخابر اللي بقلبه ليش

كذا مرة يلمح لي انو مستحيل يرجعها بيوم )

بندر : يالله بالاذن بروح لابوي انا لي فترة عنه

سلطان : ايه صح تو قلت انو بيزوج العيال ..مين بالضبط

بندر يتذكر : اللي عليهم الدور

سلطان : احلف بس بالله من جد اللي عليهم الدور خخخخ يعني انت اولهم

بندر بتضجر : لا انا خلاص ماعادني بتزوج وش لي بالغرابيل خخخخ

سلطان : وش دعوة غرابيل وانا اللي ابيك تقنعن اني اتحرك و اخطب خخخ

بندر يناظرهـ فهم تلميحه : وش وراك اللي بعمرك معهم ولد او ولدين او 3 جرب حظك

سلطان : إن شاءالله بس لين تتحسن امي

بندر رفع حاجبه : معناتوه فيه احد براسك صح ؟

سلطان << ياملح اللي يلمحون : والله موب احد احد يعني تقدر تقول براسي عائلة معينة

عرفت كيف ؟

بندر فهمه ابتسم : شكلنا بنصمم اننا نذل بعض هههههه

سلطان : هههههههه و يلوموني فيك

بندر ابتسم : طيب يالله الله يكتب لك اللي فيه خير بس تراك تأخرت

سلطان : ياليل اللي تأخرت عليهم خخخ

بندر : يالله سلام

سلطان : سلامات

بندر ابتسم و هز راسه و حرك سيارته ...

-

-

-

بندر يفكر وهو يسوق ( احبها و اموت فيها ، بس منيب مستعد انها تذوق الشقى و الاسى

غير اللي ذاقته معي قبل ، لكذا الله يسعدها يارب و منى عيني تكون سعيدة و مبسوطة )

وها هو يستعيد ذكريات وجهها الصبوحـ

و عشقها العذب

و خلجات قلبها الي توطنت بقلبه المرهق الجريح للأبد

تذكر عيونها ...نبضاتها ...عصبيتها ...جنونها ....ضحكها

و الحسرة تقطع قلبه لعدة قطع

و نوال الكويتية تواكب الحدث بـ

( ايام حلوة كانت ايام حبكـ ..... كنت في روحي تسري كنت بجنون احبكـ

قاسي القلب لكن كان قلبي في قلبكـ .....)

بندر يجتاح السيارات حتى مسك خط الخرج بيروح لابوه بالمزرعة

-

-

زينة ركبت مع سلطان بعد ما سلمت عليه

سلطان ناظر روز : ويلكم ويلكم ههههههههه

زينة تبتسم : تعالي ماما لا تخافين تعالي

روز ماسكه عباية زينة و ركبت جنبها

سلطان : لا ذا اللي مانبيه ثنتين قدام وينى فيه قراوه او ايش هههه

زينة تبتسم و استدركت : يؤ اصلا بنمر ام عبدالله الحين صح

سلطان : مين

زينة : ام عبدالله

سلطان : مااسمع ارفع صوتك ؟؟

زينة تبتسم : اختي ام عبدالله

سلطان : اييييه توني سمعت ههههه ايه بنمرها

زينة : طيب نرجع انا و رو زورا عشان اهي تجي قدام

سلطان : لا ياشيخه عشان اول جمس هيئة يكلبشنا وينى فيه تعالي قدام لحد ما نوصل

وجيبي باربي قدام ميب مشكلة

زينة : هههههههه اوكي

روز جلست ورا بكل ادب و ذوق .. و تتأمل مع الشباك

زينة تناظره ( تتذكر قبل كانت تشوف له صور مع بندر و كثير بندر يحكي عنه )

زينه : ما دق عليك بدر ؟

سلطان : ياليل بدر ازعجتينا فيه هههههههه تراي حتى انا اخوك اوما لو عندي اختي تقلق علي كذا

زينة ابتسمت : وانا بعد انبسطت كثير انو عندي اخت تمنيت من زمان تكون لي اخت والحمدلله

سلطان : كح كح احمممم

زينة تبتسم : وبعد انبسطت فيك بعد

سلطان : وش عقبه ههه الظاهر لو عندي مؤشر ضغط كان خرب من كثر مايرتفع و ينزل بسببك

زينة بخجل سكتت ..

سلطان : يالله امي بتجحدني الحين

زينة تبتسم : الله يخليك لها

سلطان : الله يخلينا كلنا لها ماتصدقين وش كثر تغيرت و تحسنت بشوفتك

زينة بحنية : الحمدلله و الشكر يعني تعرفني الحين

سلطان : تستهبلين انتِ صح قولي انك تستهبلين ! اقولك كل ما تشوفني وين بنتي وين بنتي

مدري وش اقول له رفضت تنكرت عيت عجزت دورت صياغات كثيرة الظاهر لو معي رقم شوقي ضيف

دقيت على احفاده يعطوني صايغه فصيحة محبكة

زينة : ههههههههه كل ذا

سلطان : واكثر بعد ....

وقف بسيارته : عاد ذي مين بيطلعها الحين ؟؟

ضرب بوري و علق عليه

زينة : ليش كذا ازعجت الجييران و الناس

سلطان : ليش وش على بالك بروما هههههه اللي يضرب بوري و يزعج الناس يصكونه بغرامه

لا هنا بالرياض يالغلا و بالمروج بعد خخخ

زينة تبتسم : طيب خلاص بيخرب البوري من سيارتك

سلطان : ههههه بلاك ما بعد عرفتِ ام عبدالله فطوم اذا ما لطعتني ساعه برى ماتصير مره

زينة : هههههههه هذا اهي طلعت ومعها بزر

سلطان : لا بيبي سيتر لبزراينكم اليوم الظاهر

سلطان فتح الشباك ويحكي مع فاطمة : رجعيه لو ايش منيب مركبه

فاطمة : وهـ بس بتركبه وانت رجال طيب !!

نزلت زينة و سلمت على اختها بمشاعر حانية تكللت بالدموع اكيد

سلطان : فضحتونا اقل شيء كان سويتوا ذالفيلم المصري بالبيت جوا مو قدام امة لا إله إلا الله

فاطمة : سليطين ماتركت خبالك حتى و زينة معنا ياخي اركد لو شوي بس

سلطان يناظر زينة : خلاص جهدنا من الركود معها ههههههههه

زينة : الله يخليك يارب هههه

راحوا المستشفى ..

زينة و هي بالطريق تمشي بتثاقل : اقول سلطان

سلطان : سمي

زينة : ترى بمر على امي امضاوي بعد

سلطان كشر شوي : اوكي براحتك يحق لك لازم بعد تشوفينها من حقك

زينة ارتاحت شوي و هي بالطريق : وش رايك اشوف امي مضاوي قبل

سلطان : لا اول شيء امي قبل وبعدين تروحين لمضاوي

زينة و الخوف يعتريها بقوة

فاطمة : وش به يدك بارده بالحيل ؟

زينة : بصراحة خايفه منيب متصورة ذاللحظة ابد

فاطمة : امشي بس و تشوفين اذا ما اشغلتينا بنجلس ماابي نروح

انفتح الباب

سلطان : السلام عليكم لاحلى و اغلى ام بالدنيا كلياته<< وش عنده الشامي

امه : وعليكم السلام

سلم عليها وبوس راسها

و فاطمة سلمت عليها : يسعد لي مساك يمه

سلطان : يالله اليوم مين قدك جبنا لك بنتك ... تعالي

زينة و الدموع بعينها و حالتها صعبه مره ما تشوف من تجمع دموعها بعينها

سلمت على امها و ضمتها بقوه حضنتها امها وهي تبكي

فاطمة شاركتهم البكاء يعد

سلطان : ماسكة معكم فيلم هندي شكله ههههه خلاص عاد

ليلى تناظر وجه زينه عن قرب : كيفك يمه

زينة دموعها بعيونها هماليل و تبتسم : بخير .....<< استحت

نزلت راسها : انت كيفك ؟؟

ليلى تتذكر كل اللي مر فيها ببعد زينة : بشوفتك طيبة

زينة تحس برجفة و مشاعرها ترعد في سماء خواطرها

زينة اسنانها تكاد تقتلع من شدة اضطرابها و توترها

امها تنتظر ردة فعلها ...

ياما انها بتقوم و تطلع و تكون جاملت سلطان فقط لانها جت معه

او تلقي ثقلها على صدر امها و تلجأ لله سبحانه ثم لوالدتها

وبالفعل ها هي زينة تنهار بدموعه في حضن امها و تنهار باكية

زينة تبكي ..

**************

امها تواسيها و تمسح دموعها

سلطان مبسوط من ردة فعل زينة : لا عاد مااتفقنا على كذا ابد

زينة مسكت يد امها وهي تتخيل لو انها هي اللي رافقتها بكل مراحل حياتها وش كان

ممكن يصير بحياتها ...!!!

فاطمة تحاول تهدي الوضع ...

والنتيجة النهائية مرضية تماما للجميعـ

انتهى وقت الزيارة

زينة تناظر سلطان : متى بتطلع امي ؟

سلطان : بعد 3 ايام بإذن الله

زينة تناظرها : لو على كيفي وربي ماافارقك ولا اطلع بس يالله ان شاءالله تطلعين البيت و اجيك

سللطان : الله لنا يمه من جد اشوفك جحدتِ ولدك جحدتِ راعي الطولات

ليلى تبتسم : الله يخليك لي انت حياتي كلها اصلا

زينة تبتسم

سلطان لاحظ بسمتها : هاه من الحين بدينا حركات الغيره ههههههه

فاطمة : خلصت مني و حولت على زينة الحين هههه يالله شد حيلك و اعرس و زوجتك

اللي تغار عليك

سلطان : احمممممم احمممممممم إن شاءالله قريب

ليلى تناظره : منى عيني اشوف ذاليوم قبل اموت

زينة بوستها بحزن : بسم الله عليك بعد عمر طويل إن شاءالله ياجعل يومي قبل يومك

سلطان دق جواله ...

بندر يتصل بك

سلطان : هههههههه جاحدكم جاحدكم

بندر : هههه توقعت كذا عموما انا بعد بجحدهم جاي تعبان و بنوم مالي خلق

سلطان : و بدر ..؟

بندر تنهد : توي موصله البيت وحلو بعد ان مافيه احد بالبيت بصراحة تعبان مره ونفسيته زفت

سلطان قصر صوته : يعني امسكهم عندنا بس

بندر : هو نايم الحين يعني بس طمنهم انو بالبيت و بس

سلطان : خير إن شاءالله

بندر : يالله باي

سلطان : بايات

سلطان : يالله يا صبايا طلعنا

زينة تناظر امها : بكرة بجيك إن شاءالله

ليلى : انتبهي لعمرك امانه معك

زينة : مين المفروض توصي على الثانية

ليلى تبوسها و دموعها بعيونها

سلطان : ياليل ابو لمبه من ذالدموع خخخخخخ خلاص يمه وفري الدموع لين اعرس و تصحين علي

امه : ياجعلني ما ابكيك ولا خواتك يارب

الجميع : آمين

سلموا على امهم و طلعوا

سلطان : بعشيكم الليلة ترى ..؟

فاطمة : انا مقدر مرتبطة عند اهل رجلي بدورية

سلطان : عطيهم ركبة بس

زينة : وانا بعد مقدر

سلطان يناظرها : ذي عرفنا مرتبطة مع اهل رجلها و بتسحب عليهم غصب عليها ههههه انت وش وراك

زينة بخجل : اخوي بيجي و

قاطعها : مين بدر

زينة : فيه غيره

سلطان : كح كح احممم

زينة : اقصد غيركم ههههه

سلطان : ايوه اشوا عموما بدر دق علي توه واصل و نام في بيتكم

زينة بقلق : وصل البيت و نام ليش مادق علي طيب وليش ما زار امي ؟؟

سلطان : بكرة بيجيها لانه ضعيف توه واصل من المشوار

زينة بحيرة : غريبة كيف ينوم ولا يشيك على امي موب بدر ذا اكيد فيه شيء

فاطمة : طولي بالك بس

سلطان : بدر و حليناها وش غيره

زينة : لا سوري مقدر الصبايا بنات عمي بيجووني اليوم

سلطان : وش معنى فطوم اللي بتعطي اهل رجلها ركبه انتِ بعد طنشي بنات عمك

زينة تبتسم : مقدر

سلطان : ياليل انا مدري ليش ماعندي خوات مثل باقي العيال ...يعني انحد على الدشير بالاستراحة

فاطمة : مالك غيرهم ههههه

سلطان : المشكلة بندر ماهوب جاي يالله شكلي بنلطع بالبيت او بهجول بالسيارة

زينة " غريبة بندر ليش مايروح اذكره يقدس الإستراحات خصوصا بالفترة الاخيرة من حياتنا

مع بعض وقته برى البيت اكثر من جوا البيت "

زينة راحت و تطمنت على مضاوي اللي كانت تحت تاثير مخدر نايمة ماتدري عن شيء

ذرفت كم دمعة من جوف قلبها !!

و طلعت تجر الخطى مع اخوها سلطان لحد ماركبوا السيارة

و نزل فطوم في بيتها و نزل زينة في بيتهم و روز معها

و اتجه هو للبيت

-

-

-

-

 
 

 

عرض البوم صور dali2000   رد مع اقتباس
قديم 30-04-10, 03:18 PM   المشاركة رقم: 74
المعلومات
الكاتب:

البيانات
التسجيل: Sep 2006
العضوية: 13121
المشاركات: 14,193
الجنس ذكر
معدل التقييم: dali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسي
نقاط التقييم: 4972

االدولة
البلدCuba
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
dali2000 غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : ديمـــا المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

(4 )


بـــــــــــدر من بين تلك الفوضاء الصاخبة و المعمعة القاسيـــــــــة

استلهم بوحاً


استلهم فكراً


استلهم كمية لا بأس بها من الحـــــزن


" ياقو صدمتي ! يا قو همــــي ..! "

بعد ما شاف نفسه مستلقي بسريرهـ

فتح عيونه بتثاقل ...

و ساعه كاملة على بال ما يحلل و يسترجع الأحداث اللي فطرت القلب

دخل يده بين شعره و شد خصلات من شعره في محاولة جاهدة منه لتصديق ما حدث

حس بغبينة بين ضلوع قلبه .. ضيقة و كتمة فظيعة

نهض بسرعه و هم مصمم يجلي اثار ليلة البارح المؤلمة المشؤومة

خصوصا وانو يكرهه نفسه كثير بعد ما يسكر كل مــرهـ

وقف بطوله الفارع و تمغط شوي

اخذ نفس عميق و تذكر وش كثر بندر تعب معه البارحـ

تذكر و استرجع الأسباب و بحركة قهر فظيع ضرب يده على الطاولة

و اصابت يده طفايه الزقاير و حدث نزف بين اصابعه

بدر يناظر قطرات الدمـ بإهمال و عدم إكتراث

و سحب خطواته يأخذ شاور

تحت قطرات المـــاء يسترجع الأحداث بحركة بطئية

تعابير وجهه تحمل طابع الإمتعاض ....

بعد دقايق ربما قد تجاوزت الـ 20 دقيقة ...

طلع بكل حيوية و نشاط

لام نفسه كثير و بدأ يسترجع الخطايا

اول شيء استغفر الله عن سواته اللي اضطر لها

و صلى كل اللي فاتته من الصلوات و هي مايحس ....

و هو جالس على السجادة يدعي الله يرحمه و يغيثه بشلالات رحمته الواسعه

بلمحة فكرية خاطفة تذكر حال امه .....

و تذكر وجه زين المخطوف اللي مضيع وليف له من بين زحمة البشر

جلس يدعي الله و يستغفر عن تلك الليلة المشؤومة ....

-

-

من الطرف الآخر

زينة ما غمضت عينها ابد .... تفكر في بدر ... !! خصوصا وانها شيكت عليه اول ما وصلت

وجهه مرهق و عيونه مرهقه ....ولا يحس فينا ابد واهو نايم ...

تفكر في امها ليلى و قد ايش حبتها و ارتاحت لها و تتمنى لو تعيش معها

تذكرت سلطان اخوها و ضحكت

تذكرت فطوم و ابتسمت كل مشاعرها التواقة للأمل المنشود

غطست راسها بين الخداديات ....و سحبت الغطاء

ولاحت عيونه بين عينها و هدبها ....!

فتحت عيونها و هي تتذكره ....!

( مجافي و كل طبعه صدود ، ماقول غير الله يعين هالقلب اللي تولع باللي باعه برخيص )

بعصبية تنم عن تفكيرها طفت نور الأباجورة و تسعى جاهده للخلود للنومـ ....

-


-


-

(5)

في الإستراحة

نايف يهمس لحجرف: والله احاكيك جاد وقسم بالله

حجرف : ياشين التماسيح اذا قاموا يهايطون بس

نايف : ميت عليك اهايط عليك بجيبي انت ههههههه منيب مكلف حتى استعرض بسيارتي ان فرونت اوف يو

حجرف : زين لا يكثر ( يضبط الأوراق )

نواف : إلا اقول يا نايف هههههههههه ما قلت لك عبدالسلام اللي يشتغل بالمحل اللي بالناصرية عرفته


نايف : افا عليك اللي هرجه كثير

نواف : ياخي ذالبنقالي بيفلق لي راسي من كثر هذرته تخيل اول ما دخلت عليه فز الرجال وووي انتا

وين فيه روهـ

حجرف : احمممم مشكلة اللي اشباههم كثير مساكين خخخ

نواف : هههههه من جد طلع ذالبنقالي مشبهني على نايف و الله و يرحب و حالته حاله

نايف : ايه بجيبي ذا بعد ههههههههه

حجرف ناظره : ياشين المهايط بس وشذالجيب اللي يأخذ كل العالم

نواف : لا الزينة يوم جيت بطلع يقولي لااااااااااااا مافيه فلوس مسوي قبيلي و يطلع لي حركات القبايل

و شغلات الكرم ذي

حجرف : خخخخ اوما ذي

نواف : قلت له لا يكثر بس والله ذبيت الفلوس على الطاولة وحلف انا وهو إلا و تاخذه إلا ما فيه اخد لا و

من زود قطة الفيس يقولي مافيه روه منا او من هناك

نايف : يعني لا تقطع هههههههههههههه

نواف : ههههههههه والله رهيب فله ذالبقالي قديييم اذكره من سنين

نايف : ياحليله مشبهك فيني نعومك والله اذا مثلي

نواف : بسم الله علي انا شوي وانهار يوم قالي نايف عاد دبرها بنقالي يشقلب اسم نايف لنواف

حجرف : خخخخخخ من جد قلق لا خصوصا اذا سوا تراك صديقي و اعرفك

نايف : يا محلاته قبل يومين او 3 شايفه صافطه المرور موقف على طرف الشارع و يحكي مع سايق

وليد اظن

نواف : أي وقسم ما سبب ذالحوادث إلا حركاتهم الغبيه

حجرف بإسلوب مهايطي : ايه يا طويل العمر عاد خبرك يا نواف اللي مثلكم


عاشوا بروما وتحضروا تماما

نواف يبتسم : بتاتا البته

نايف : هههههههههه بطاري بتاتا البته تدرون مين شفت اليوم العصر

حجرف وهو يوزع الورق : مين

نايف : المهبول خوينا فارس الــ ( نسبة لقبيلة بدوية بنجد ) ياحبني له بس

نواف : يالله من جد الدنيا ضيقة كيف عرفته ههههههه الله يذكره بالخير كان مصدر رعب لنا وانى

صغار من جد تدقني ام الركب اذا سمعت صوته هههه

حجرف : هههه نبوس راسه ذا اول مانخش الفصل تذكرون قبل نتبطر و ندرس بمدارس الــ ...


نواف : هههههههه إلا تتذكرون يوم يجيب معه السلق

نايف : خخخخخخ موب صاحي وقسما بالله ملحوس

حجرف : اذا اني مسكت الجادة و لزمت ساس الجدار يوم شفته داخل المدرسة و معه السلق لا و من

زود التكانة نواف يقولي امش نقول للمدير انو معه ست سلق حتى مدري وشلون عدهم ههه

نواف : هههههههههه اسكت بس كانه بيخاف من طاري المدير تتذكر دخل بالسلق على المدير

وذالسلق تنابح على المدير

حجرف : والدافور يلزم لك الطاولة و يزعق خخخخخخخخخ

نواف : من جد ايام خخخخخخخخ

نايف يضحك : لا و الزينة يوم يقول للمدير بسجل ذالسلق بذالمدرسة سجلهم

نواف : ايه يستخف دمه خخخخخخ

حجرف : ومن بين المنابح و المعمعه ذي كلها يقول ههههه وش دعوة يابو صالح ( المدير ) تراهم مجتهدين

نواف : ههههههههههه

نايف : هههههههههه والمدير يزعق بسوي لك محضر و تحقيق يا ناس ( فطس ضحك ) اذكره يقولي

ناد ابو سالم ( الفراش) وانا ووقسم بالله خوفي من فارس المهبول اكثر من المدير

طلعت و الطلعه هي الطلعة

حجرف : كنت ناوية بس تذكر ابوي ماسكني انا و سلمان و لاعن خامس جدنا لاننا هاربين قبل كم يوم

عشان كذا قمطت العافية و بلعتها

نواف : دشرة من صغره انت و سلمان

حجرف : ههههههههه تذكر يا نواف يوم نتوزى بالشجر اللي ببيتكم لين يروحون للمدارس

نواف : ههههههههههه نتعلق فوق كانا قرود و نشوف الناس لين يروحون و يستتب الهدوء

و ننزل يا سلاااااااااام عاد فله خخخخ

حجرف يضحك : نلعب كورة و نطلع ندقها حنك مع ابو خلف خخخخ تذكر يصب لنا حليب وادي لونا الاحمر

ذاك اللي الله يكرم النعمة عن طاريه

نواف : هههههههههه و نتشرط مانشرب غير وادي فاطمة و بأكواب بعد

حجرف : يا انى مجرمين بهذلنا فيه خخخخ

نواف : والله هو المجرم كم من كورة و كورة قطع لنا يالله الله يعافيه

حجرف ميت ضحك : ههههههه تدري يا نايف ذالطعس الملحوس نواف وش كان يقوله

نواف يحاول يتذكر : هههههه كثير فضايحي ترا معه هو بالذات و اذا قالي أي شيء قعدت اصيح

واقوله " فأما اليتيم فلا تقهر " و يرحمني عشان ابوي متوفي ياحبني له بس الله يعافيه

نايف : منتب سهل هههههههه والله

نواف تنهد بحزن : الله المستعان على ذالدنيا و اللي فيها

حجرف بيغير المود الحزين

حجرف : يقوله ليش يا باابو خلف وجهك كأنه فول ؟

نواف و نايف : هههههههههههههههه

حجرف : ههههههههه ذا طال عمرك بعد تمعن بتضاريس وجهه المحفرة و اللي لاعبة به الدنيا

لمدة ميب شوي خخخخ

نواف : هههههههههههه يالله يالدنيا يالله وين ذكرتنا ياخي

حجرف : خخخخخ خل نذكرك و إلا كل من خطب قال لا احد يذكرني خلاص

نايف بحماس : ايه نواف صح منتب سهل اجل مناسب الــ ( من أرقى و أكبر العوائل بالرياض )

نواف تنهد بصمت و خفيه : الله يكتب اللي فيه خير و خيره يارب

حجرف : ماش ياخونة تركتوني بعنس قوية بحقي اول شاب عانس بالمملكة العربية السعودية

نواف : كل يغني على ليلااااااااااااااه عموما يالله ( فز من مكانه ) انا بروح عند شغل مع ابو رامي

نايف : بطاري رامي وينه ذالمحلوس

نواف بتريقة و مسخره : وسط البنات تلقاه ذاك الولد يموت لو دقيقة وحده بس يبعد عن البنات

نايف بفهاوته : ما ينلام والله فيهم

نواف : ابك ابك ابك ابك ( يقلد فئة معينة ) وش تقول ؟؟؟

سحب شماغه : ذالحكي يا بابا تغرد فيه اذا تملكت عليها موب عندي هنا

حجرف : سمعت ياللي مسوي عاشق و هيمان

نايف : كولكت يوسيلف لا تنسى انك عديلي

( صدمة على وجه حجرف و دهشه على وجه نواف )

نواف : لااااااااااا خيانه فيه خيااااااااااانة مااحد شاروني ولا احد اخذ رايي بالموضوع

معليش يا حجرف انصحك دور لك على نسب بعيد عنا هههههههه ادري انك متعقد من خشتك

و بتحسن نسلك منا بس معليش ليش توني ادري ذا وانا صاحبك الصدوق بئا تسذا

حجرف لزم الصمت ( على كيف امهم يخطبون و يزوجون مستحيل اخطب الهنوف لو ايش )

نايف : الله يالدنيا طلع لنا كوبي محمد بعد ...ياخي محمد مطين عيشتنا و يذلنا واحد واحد

لان محد يقدر يردها له من العيال بس هين انت بعدين لنا حكي بإذن الله

نواف ( المفروض و العقل اني اخذها هي وبس بنت عمي اللي طول وطولها واحد )

نواف : كيفي و بذلكم لين اقول بس ليش يعني نسيب على الفاضي كذا لا معليش

نواف : يالله بالاذن شباب

حجرف : حياك الله

نواف : حيااااااااك

طلع نواف يجر الخطى متجه للسيارة

نايف : خير وش فيك انخطف وجهك و انقلب لكباب مشوي خخخخ

حجرف نزل الورق : يعني حسيت بالمصيبة اللي سويتها واللي وهقتني فيها

نايف بدهشه كلها فهاوة : نعم

حجرف بعصبية : الحمار الغبي اللي قايل لك اني بخطب اخت نواف الثانية مين

نايف مستغرب عصبيته : موب انا اللي قلت كل الناس تحكي ذالحكي وكل الاهل عارفين

حجرف : انا عرف عادات تقاليد منيب بؤمن بالقرف فيها اخذ اللي يناسبني انا كشخص كإنسان

متحضر راقي بس شغلات التحييير وانها بنت عمي و لعنه و لعنتين ماابيها

****************

نايف مستغرب بغضب : خير إن شاءالله مهيب ميتة عليك ترى ألف من يبيها

حجرف : عليك نور من بين ذالالف يتكرم واحد بس و يفكني منها مالي فيها من جد

احاكيك جاد يا نايف البنت مالها ولا عليها بس انا ماابيها ابد ماابيها كزوجة

نايف بغضب : اصلا هي ما تبيك بعد ولا تتشرف

قاطعه حجرف : اترك سوالف الحمية عنك شوي ... انا من جد و قسما بالله بظلمها لو أخذها

كيف اخذ وحده مانيب بعرفها

نايف : احلف بس اذا الهنوف ماتعرفها وش اقول انا كلنا ندري ان الهنوف هي اللسان المتحدث لبناتنا كلهم

كيف ما تعرفها درج انت او ايش !!

حجرف : عشان ذا عشان ذالعربجة ماابيها ياخي وينى فيه اتزوج ولد اصرف و قسم منها

نايف بقهر : حجرف

حجرف : لا تسوي لي فيها حمية و مدري ايش رجاء يعني انا لو منيب بعزها ماكان قلت كذا

كان اخذتها و قلت طقاق يطقها بس مااطيق الحياة التقليدية ابد وانت تدري بشخصيتي

نايف : أي شخصية و أي نيلة يا بابا الهنوف اوبن مايند و تمشي على يور ستايل

حجرف : أي ستايل و أي قرف بس اسمع من اقصاها يعني امسك لسانك ذا ولا عاد تلمح مرة ثانية

وانا بقول لابوي يطلعني من ذالسالفه

نايف : حجرف وش قصتك تذكر ابوي يوم خطب سلمان الــ منا و قاله ابوي بناتنا لعيالنا

ولاعاد إلا 3 بنات و كلهم محيرات للعيال وحتى سمانا واحد واحد

حجرف : ابوك اللي هرج يعني انا مالي شغل

نايف بقلة حيلة : عموما احسن لها تفتك منك و من بلاويك اللي يشوفك يقول شريف مكة على هيك حكي

حجرف : منيب بقول فيها شيء و النعم و البنت اوكي بس انا ما تجوز لي ابد و لا تركب على شخصيتي

تتزوج وتلاقي لها واحد يعزها و يسعدها

نايف بفهاوة : وهـ بس وش احلى من انك تتزوج بنت عمك اللي منك و فيك تحس فيها و تحس فيك

و فوق ذا بتقول ابن عمي مثل السورييين ( فيس مستحي )

حجرف : مالعب بمخك غير ذالفهاوة انا حركات الناس ذي بنت عمي و لازم تصير لي مابيها عادات

بالية خلاص انتهت و قسم متخلفين ( يقلد صوت فئة معينة ) ذبيحتك ميته و يا ولد عمي

و قسم مالعب فينا ووصلنا لذالمراحل إلا ذالاشكال يعلن شكلهم البنت من تنولد لين تموت و هي

تحت رحمة ولد عمها

نايف : مااقول غير الله يعقل عليك

حجرف : ياخي لا تجادل انت تحب و تعشق و طايح على خشمك ذا ، عشان كذا ماراح تحس باللي انا احس فيه

نايف |: منيب بكثر حكي بس بقولك شغلة مهمه ترا اللي يتشرط وذي ابيها وذي ماابيها

وذي حلوة وذي ميب حلوة ذي عوبا وذي مدري وش في جدها تراه يطيح باقبح بنت

حجرف : خخخخخ شكلك مجرب

نايف : وهـ بس الله يعجل الأيام على خير بس مشتاق لها بجنون

حجرف : ههههههه اجل ملك عشان نفسيا ترتاح ( غمز له )

نايف : وش دعوة ماودي ميت و نفسي طاقة طق بس عاد خبرك بسافر مع بندر

حجرف بإهتمام : متى العملية ؟

نايف : اسكت انت وش عمليته مانبي احد يدري خصوصا امي و ابوي و عماتي و الأعمام الاكرام

حجرف : اريح لكم مانى بناقصين قرارات تعسفية الظاهر لو يدري ابوك زوج بندر بعد و كلبشه

بأقرب وهقه

نايف : البنات صاروا وهقات ياشين اللي مايحس ياخي انا مدري وش ثقافتك الرسول صلى الله صليه

و سلم قال " رفقا بالقوارير "

حجرف : وهـ بس ياحبني لهم يجننون البنات بس عاد بنات عن بنات يفرقن ...

نايف : اوكي ياول شاب عانس بالمملكة العربية السعودية يالله بروح

حجرف : وين ...؟

نايف : بلعب جمباز وين يعني

حجرف : متكرنين اجل ههههههههههه

نايف : بروح اخذ امي من المشغل داق علي تقول نص ساعه و تعال و بما انو سواليفك صارت سخيفة

حجرف : من جد مطنقر انت هههههه عموما وش عندهم حتى امي مسويه متصابيه بعد

نايف : يالله سلام

حجرف يبتسم : سلامات على قولة سلطان .....

طلع نايف و دخل سلطان

سلطان : السلام هلا ويين وش عندهم طالعين

نايف : اهلين هلا حياك ابد طال عمرك بس مليت ماغير انا وذالطعس و ملينا من خشش بعض

سلطان : ارحبوا حجرف بذا

حجرف : اويلاااااااااااااااااااااوووه ايه بذا ....صدتك مسكت عليك كلمة قصيمية بذا اجل هههههه

سلطان : تصيد من اليوم لين بكرة وش دعوة طقيت لك خبر خخخخ

نايف : يالله شباب طالع انا بالاذن

سلطان يسولف مع حجرف ....

-


-

-

(6)

الساعة 9 صباحا

بدر نزل يجر الخطى بخيلاءه الشامخ

بيطلع برا البيت


زينة برقتها : صباح الخير

بدر من دون ما يناظرها وقف شوي : صباح النور

زينة استغربت ردة فعله و قربت له : يالله انت وذا النوم ، لازم يناشبك فينا يعني هههه

بدر ابتسم مجاملة : وين روز

زينة : ذاك الشبل من هذا الأسد مثلك نايمة يعني تقدر النوم

بدر تنهد بحزن و حسرة

زينة عرفت مباشرة انو عرف بالسالفه كلها

بدر تنهد : انا طالع

زينة : وين ... الساعه 9 وبعدين مشتاقة لك مرة انا و روز بصحيها الحين ... ( استدركت)

وامي لازم نزورها باسرع وقت

بدر بنظرة حزينة شجية كسيرة شوي : أي ام فيهم قصدك ..؟

زينة بعلت شحوب حزنها و دمعتها تبرق : مين يعني كم من ام عندنا بس

بدر بحزن اكتسى بالقسوة : مدري يمكن انتِ عندك ام وحده او ثنتين بس انا ماعندي ولا ام

زينة بعصبية : خير

بدر بحزن : أي خير و أي نيلة اسكتي بس يالله بطلع انا


زينة : بدر وقف لحظة

( مسكت يده ) و ناظرت عيونه و هي تبكي

زينة : وش فيك وين بتروح

بدر يكابر مايشوف عيوونها : مدري بروح أي مكان بس الاكيد لو ايش منيب رايح لها

زينة بعصبية صرخت : بدر خير

بدر يبعدها شوي : واللي يخليك ابعدي عني مالي خلق عواطف و مشاعر من جد خلاص

زينة : بدر خير امك ذي وش فيك

بدر بحزن غمض عيونه : قلت لكم اعندي ام انا ............ ( بسخرية ابتسم)

اصبري بعد كم يوم يمكن تطلع امي انا عاد مين خخ

زينة بعصبية : ماتوقعتك انت اخوي بدر بذالحقارة


بدر : ياشيخه اطلعي من راسي بس

فتح الباب و طلع صفق الباب صفق طبعا ....


****************

( 6)




()() نصي ثلج نصي نار ..

بردان أصيح من الثلج

وآه أصيح من النار

لك لا النار ذوبت لي الثلج

و لا الثلج طفى لي النار ()()


في غرفته يصرع الأفكار و تصـــرعه

يكابد الذكريات العذبة و المرة و تكبدّه ...!

تذكر عمليته اللي تحددت بعد اسبوعين تماماً في ألمانيا ..


غمض عيونه بحـــسرة التي تركت اثراً جميلاً على وجهه السموح المرهق

و ها هو لا يزال يرقب تلك الفكرة الناشئة

" ليش ما اهاجر و استقر هناكـ ..؟ انسى الجروح و عذابات الذكريات كلها ....

جروحي اللي سطرت اعذب ذكريات و شوهتها بملامح الأسى و الحرمان سواء من زينة او صوفيا

كل مكان بقلبي انطبعت عليه طبعات وجود ذيك الأيام .... "

رفع يدينه و حطها على عيونه في محاولة جادة منه لتخفيف ضغط التفكير ...!

ابتسم بالرغم من جروحه

بالرغم من قسوته

بالرغم من ألمه

تذكر زينة و انو ظروفها زانت ولله الحمد ....

لا تلقائيا وهو يسترجع ايامها و ذكرياتها

و الأيام السوداء اللي مرت فيها ....

خصوصا و انو الساهر يواكب الموقف بــ :


********
رحّال .. رحّال ..
أنا مهرتي جرحي سفر عمري طويل
أعثر وأرد أنهار أضعف مستحيل
زمني يعاندني ويخطف ما أريد
حزني كسر ظهري قيدني بحديد
أرجع وأصيح الله .. الله وأبدأ من جديد
يا شاكي لا تشتكي الله كريم الله
الشكوى لغير الله مذلة
بصبرك وبسهرك ما يبقى نفس الحال
جرحك غطا وفراش
دور لعلتك دوى ما من دوى ببلاش
يا روحي أصعب سفر سفري الل بلا مال
من جرحه تصنع أمل
قدرك تظل رحال .. يا رب يعين البشر
مرات تحمل قهر ما تحمله الجبال



بالرغم من جروحه الدامية و ذكرياته المكلومة ..

هالاغنية اضعفت ذاك الشامخ في سماء العاشق

المكابر على قلوب احبته و عشقته لحد الهذيان

المضحّي الذي ضحى بحياته و سعادته لكل من ضمر له الحب او بالاحرى نقول العشق و الهيام ..

فالبرغم من كل هذا

ها هي دمعة تتلألأ منذ سنين في عينه ولكن الشموخ و العزة

منعتها و حجرتها عند النزولـ ..

فالآن نزلت تلك الدمعة او نقول انها لمعت ببريقها الحزين في تلك العيون العاشقة المرهقة ..

بندر في باله شيء واحــــد الحين بعد هذه الحالة

" هاجس العملية "

ليش ماتصير هاجس وهي نسبة نجاحها 40% .....

واللي ضايقه شوي

" انو نايف اخوه را ح يتعب اكيد بعد "

تنهد بقوه و فكر يسحب له نفس زقارة بس تذكر انو في تحدي مع صراع الزقاير

خصوصا وانو مضطر يوقف خصوصا هالفترة نقاهة ما قبل العملية ...

مسك راسه وهو يستشعر الصداع المزمــــــــــن ...

مسك شماغه و ذبه على كتفه بغير إكتراث ...

فتح باب غرفته ....

رامي مسرع و وجهه مخطوف : اهلين بندر بالله ماشفت نايف ؟

بندر سحب باب غرفته و ناظر رامي : لا ماشفته ليش وش فيك وجهك منلقب علامة استفهام

رامي مبحلق عيونه : استفهام إلا تعجب و نقطتان رأسيتان بعد خخخخ

بندر ابتسم مجاملة : منيب رايق لك ابد يعني من اقصاها كلكت يرسيلف

رامي بسخرية : لا بليز امانه إلا وتروق لي ...يابابا جدي مرسل نايف يجيب اوراق من ابوي

و جحده نايف و جدي من تو يناظر ساعته يعني هه ام العبيد قريبة

بندر بحنية : اجل بروح عند ابوي تجي معي

رامي بدلاخة : عفوا ما سمعت وينى فيه يا بندر والله لو اني تايسون منيب رايح لجدي و اهو كذا

بندر : لا يالرخمة كذا اجل منحاش جوا البيت هاه زانت علومك يالرجال !

رامي : وقسم منيب بازع بعمري عشان ابوك ذا انا ترا كح كح احمممم اكبر عيال ابوي

بندر يناظره : وش صار على امك متى طيارتهم ؟

رامي : الخميس بإذن الله

بندر : مبسوط اجل

رامي : لا مره متضايق و بنتحر وش رايك يعني هههههههه

بندر : ياليل ابوي شكله خارشك خرشة قوية لحست لك كل قراراتك

رامي : هههههههه من يوم ماشفته اصلا راز بالعصى واهو يتدلع ماشاءالله يعرف يمشي

بس مسوي هيبة

بندر : لا يعني هاه انتبه حركة كذا او كذا ترا العصى موجوده ههههه

رامي : ويا ظنتي ان ذالعصى على ظهري اذا ما طلع لنا روميو ذا

بندر : من جد طايح على خشته ههههههههههه

رامي : احممممم طبعا بيطيح على خشيمه بعد مو خشته ذي بنت محمد بن .... الـ ...

بندر : و النعم ههههههههه ولو يارامي جلسات ابوي نافعتك

رامي يمثل انو جدّي : افا ياذالعلم انا اخو العيال

بندر : لا احسن قل اخو راما هههههههههه

رامي : ياخي وين ذكرتني ههههههه يا محلاتي و انا اعتزي باسم راما و قسم يالعنود ارحم

بندر : يا حبني لك تذكرني بحالي اتعقد من قولة اخو نسرين ههههههههه

رامي بحماس : نعم نعم عفوا عفوا ..........؟

ببندر : هههههههه مامثلها اذا قلت انا اخو نورة انا اخو حصة انا اخو منيفه

رامي : ملح ملح وشذالبيئة يااااااااااااااااااااااي ( يتريق سوا نفسه دلوع) خالو بندر سوري سوري سدمتني

مرة
بندر دق جواله ...<< بدر يتصل بكـ

بندر ابتسم : اوكي حبيبة خالو يالله دوري على نايف قبل يلعن لك جدو خامس شكلك ههههه


رامي : احممممم وش عنده مهمد طشقندي عفوا قصدي تكــر ..؟

بندر طقه بخفه : يالله انا طالع

رامي : وين بروح معكـ ؟

بندر : استأذنت من ابوك ...؟ << يتمسخر

رامي : ههههههههه وش قالوا اسمي احمد و يدلعوني حمود و ادرس بالروضة

بندر : ههههههههههه يالله مستعان انا بفهم بس من وين تجيب ذالحكي

رامي : من جيبي

بندر : ههههههههه ياحبني لك

في السيارة

اعاد بدر الإتصال مرة ثانية ...

رامي : احممممممم عادي كان تبيني انزل انزل ترى

بندر : ههههه اشوا اللي عندك ذوق ولو اني داري ان عويناتك خاقة خق تعرف مين ذالمتصل

رامي بحماس < ماينعطى فيس : مين يعني حته ( اموت على حتة خخ) وحده داشرة تبي تغازلك

بندر : ههههههههههههه ياخي وشذا التفكير وشذا التفكير الغبي اللي مدري وش يبي ؟ عيب يابابا عيب تقول

كذا ....! اترك حركات الناس المتخلفة البدائية ذي ...

رامي بسخرية : لا والله خلاص ولا يهمك بنت اصل و متربية و تسلم يدين اللي ربوها على ذالشيء

بندر : ههههه مشكلة جلسات ابوي لاحسة مخك ...يابابا عيب عيب تقول كذا

رامي : طيب خالي بندر سؤال وجيه يعني جاوب بكل امانة علمية و ادبية و إجتماعيه

بندر عصب : ورع

رامي : هههههههه حاضر ...استلم

بندر يشغل السيارة : لا يكثر

رامي : حازر يافندم

ناظره بندر بنظرة عصبية شوي

رامي : يا طويل العمر ابي افهم ليش طيب يعني بما انو كل الدلائل و المعتقدات تشير إلى أن

بندر وقف السيارة بعصبية : افتح الباب و طس الشرهه على اللي يعتقد انك رجال و بيأخذك معه


رامي : افاااااا وش دعوة ...؟ << ممثل مسوي بريء

بندر بعصبية : قايل لك من قبل شوي اجمع نفسك ولا يكثر مالي خلقك متضايق متكرن ملعون ابو خامس

اخلاقي

رامي : يا الله معقول كل ذا لانك تركت الدخان من جد مصيبة ذالسم و بلوى

بندر حط يده وحده على خده و الثانية على الدركسون و تنهد

رامي بعد ما تأمله عرف انو بيثور : النحشه يا ولد بس هههههههه ( فتح الباب و نزل)

بندر تنهد شوي ..........

و عرف انو نزل بدون ما يحس لانو مقفل بقوة

رامي << مابعد توب .. جا يمشي عند شباك بندر

رامي تكأ يده على باب بندر : اقول خالي بندر << اذا خاف منه يقول خال بس ^_^

بندر : اسلم << يرحم رامي كثير و يعزه و يغليه ولا يبي يغلط عليه

رامي :اشوى روقت المنقا هههههه من بعد ما طلعت قرون ابليس قبل شوي

بندر تنهد وقال حرف حرف : اسلم

رامي : الله يسلمك من كل شر ـ اقول يعني ذالبنت اللي تحاكيها و ينقالك مستحي مني ولاا تحاكيها

وانا مشخص معك ليش يعني ما تتزوجها دام انك فري و عادي يعني ...؟

بندر غمض عيونه و تنهد بقــــــــــوة

رامي : صادووه امزح معك ههههههههه يالله بالاذن

بندر ماعطاه فرصه يكمل اصلا قفل الشباك

و طلع بندر بسرعه من غير ما يحس

خصوصا يوم يأخذ دورة على النافورة عشان يتجه للبوابة كأنه برق

رامي يحاول يتمسك من هوا السيارة << يبالغ ^_^ : المحلوس تركني وراح لا و طاير بعد

هههههههههههههه

ابو تركي : رااااااااااامي

رامي من دون ما يناظرهـ : جاك الموت يا تارك الصلاة .... سم ...لبيه ....

ابو تركي : لبيت بمكة قل آمين

رامي : خخخخخ حلوة اول مرة اسمعها جدي بس تصدق حلوووه << حشى يحاكي واحد من الشله

ابو تركي : وين خالك نايف ..؟ وش انا قايل لك ..؟

رامي : قلت لوه بس جحدك شكله ههههههه << ملح ملح وينك يا نايف بس ^_^

ابو تركي : انا اوريك فيه المهم الحقني انت مافيه غيرك

رامي بفزع : جدي انا ..جدي ماتدري ترى بكرة عندي امتحان كيمياء ، و فيزياء ، و جولوجيا ، و تاريخ

لغات << ابوك يالنصب ^_^

ابو تركي شخص عيونه على رامي : الحقني

رامي بدلاخته : I will follow u سم طال عمرك وراك انا .....

طول الوقت ورامي يتغبرا : اشك اني ولد خالد بن محمد والله .. بالله جدي تأكد يمكني ولدك شيك على البطاقة

ابو تركي : اقول دق على خالك تركي وانت ساكت ولا يكثر << عصب عليه

رامي : سم طال عمرك .......شغال ريسفير لك طال عمرك انت و عيالك ....

ابو تركي : وش قلت يا ولد ..؟

رامي : قلت ان لي اسم و تراه رامي اذا انت ناسي من كثر الاحفاد ماشاءالله

ابو تركي : دقيت على تركي او لا ..؟

رامي : في احضان المدام طال عمرك وينى فيه ندق ذالوقت

ابو تركي : وش قلت ؟؟؟ << مايسمع اوكي

رامي : قلت سم طال عمرك جاري الإتصال ...

*****************



-

-

في الإستراحة

بدر جالس بكل معالم حزنه و شجنه و صدمته التي لم يتجاوزها ...

بندر : السلااااااااااااام

الجميع : و عليكم السلااااااااام

سلم عليهم بندر نفر نفر ^_^

بندر يحكي مع بدر بصوت خافت : كيفك اليوم ؟

بدر معصب : وش تشوف يعني

بندر : اشوف انها قافلة معك و تافلة بوجهك تفل بعد

بدر : دام شفت تتلقف و تسأل ليشـ ؟

بندر يناظره : بدر عسى ماشر ياخوك ..؟ مستجد شي

بدر : وليش يعني تعتقد باقي شيء بيستجد بعد

بندر ناظره : خير اسألك و ترد علي بسؤال وينى فيه انا بنحاش من التحقيقات و مشاكلها

تعيشني الدور هنا بعد ..ترا مابي احطك بمخي و قسم لا اشخلك شخل ههههههه

بدر تنهد : مشخول و منتهي ماعاد بقى فيني شيء اصلا

بندر : تدري امش نطلع نشم هواء برا و نسولف برواق

بدر : تعبت نفسيا مليت كرهت الديرة

بندر : ههههه و غاثني من ذيك السنين و الشهور ابي الرياض و الرياض و الحين

مالك اسبوع او اقل و مسوي استنفار بتنحاش منها

بدر : انا لو ادري انو فيه صدمات تنتظرني و قسما بالله مااعتب الديرة ابوي و هناك وش ابي بعد

بندر بحنية فظيعة : بنتك و اختك ماتعتقد انهم بحاجتك

بدر تنهد : انا ما كسر قلبي إلا ذالبنت بنتي وبس و إلا زينة خلاص لقت لها اهل غيرنا

بندر فهم ضيقته : عشان كذا انت متضايق صـــــــح

بدر غمض عيونه شوي : هذا سبب من الاسباب

بندر مسك يدهـ : شف انا ابصم لك 100% ان زينة ماراح تتركك لو ايش ...؟ بلاك ماتعرف غلاتك عندها

ماتدري وش سوت بغيابك ..؟ ماتدري وش صار لها ببعادك ..! حرام يا بدر ماتستاهل تجازيها بصدود

و جفاء ...اهتمت ببنتك و فوق ذا تعتزي بطاريك و فيك بكل مجلس و بكل مجال

بدر متضايق : بندر طلعنا من هنا ..! ( وقف بدر و طلع تلقائيا)

بندر وقف معه : بالاذن شباب شويات و راجعين

نايف يناظر بندر و ابتسم : اذنكم معكم خذوا راحتكم على الآخـــــــــــــــــــــــــر

حجرف : خخخخ وش عندهم مبسوطين و شاقين الخشة

بندر خسرهم و طلعـ ...

في السيارة

بدر : اقولك منيب قادر اتعايش مع ذالشيء تقولي حاول وشلون بس ؟

بندر : اول شيء اذكر الله تعوذ من ابليس اطرد الملعون ..

بدر : لا إله إلا الله محمد رسول الله واعوذ بالله من الشيطان الرجيم

بندر : ريلاكس شوي اصبر بعزمك على مكان يحبه قلبك يأنت بتخق عليه

بدر : يارجال و قسم اني بحاجة كم فنجال كافي يصحي راسي تصدق من قو الفقدة الي صارت لي

راسي للحين خفيف احس مافيه شيء

بندر : من ذالسم اللي ذبحكم الواحد لو تقوله ازحف وراك قال هاتك يا كأس

بدر ماسك راسه : الله يتوب علي بس انت تعرفني منيب راعي كاس بس الشكوى لله

بندر : يالله حياك و تشوف اذا ما بوست راسي على ذالكافي

بدر يناظره : ماش شكله من برا ما يوحي بالثقة اللي تحكي عنها ههههه

بندر يغمز : ادخل و شف رجاء منيب بقبل احكام جافة كذا

بدر : ايووه شكلك صدقت اني متهم امام جبروت تحقيقك ههه

بندر : قاب قوسين او ادنى و تصير ترا بذاك الليلة اللي مدري الحمدلله كيف ربي

نجانا منها

بدر : ياربي لك الحمد و الشكر ....

نزلوا بشموخهم و رزتهــــــــم

وكل انظار المتواجدين عليهم تقريبيا لانهم اصبحوا مشهورين خصوصا بندر بمنصبه العالي

بدر : ذا اللي يكرهني بالاماكن اللي بالرياض كل العالم تحرجك بالنظرات

بندر : خخخخخ اموت انا ادوخ على الواثقين يمكن يسبونك طيب

بدر : هههه يمكن ( القى نظرة على ديكورات المحل بلمحة متأملة كلها شموخ ) بس اقولك

الديزاين احس انو ذوق خوال ماعليش يعني

بندر : هههههههههه ايه شكلهم متعاونين مع ديزانير من كولومبيا .. المهم بسألك و قلي

بدر حط يده على الطاولة : لا بجد صرت متهم

بندر غمز له : تقدر تقول

بدر : سم طال عمرك

بندر : عدوك يسم يابابا بسألك متى آخر مره شفت بنتك

بدر ابتسم و طلع خقاق : لا يكون بتحييرها لك من الحين ههههههههه يوووه اصلا ما يجوز

زوج عمتها كنت والله يانا درج

بندر ( ياقلبي ....! وش الحلـ ياتفارق يا تحب ...؟؟ )

بدر يتذكر : لي يومين يمكن

بندر عض شفته : بالعقل ذي تجي ، مزعجني من شهور و بنتي و بنتي و آخر شيء تأخذ عنها كذا

بدر يحرك الكافي : الغلا بالقلب و بجلس معها بس اني دخلت بسحابة اليومين اللي فاتوا

( رفع بدر راسه و شاف بندر و ابتسم بخباثة )

بدر : يا ترى ذي كلها مقدمات و اكشنات عشان تسأل عن زينة هههههههههه

بندر ( طاريها يلسع قلبي لسع ، و يذكرني بخيبة حياتي كلها بحرماني منها )

بندر نزل راسه تحت : لا يا رجال وش تخربط بس

بدر :هههه وش فيهم استحوا طيب يحق لك القلب و مايهوى بس آه و أسالني

( بندر لا يمكن آملها فيني صحيح القلب متفطر يبيها بس سعادتها تهمني

ولا ابيها تنفجع فيني كفاية امي و اهلي اللي مشيبين بشعر راسي )

بندر : لا يروح بالك بعيد انا و ( تنهد) زينة انتهينا من زمان

بدر تفاجأ برده توقع انو خاق على زينة و فعلا ذا الشيء اللي يشوفه بعينه و يحسه

من نظرات بندر بس وش اللي استجـــــــــــــــد ..؟

بدر يحس انحرج من الموقف : الله يعين على هالدنيـــا

بندر بحس قلبه يدمي دم واهو يحكي هالكلمات

صعب جدأ ان تحب النفس شيئا و تتعلق فيه و ترمو إليه بكل آمالها

ولكن قد يحول حائل يمنعها من الوصول إليه ...

بدر : مشكلة جبتني عشان تخفف عني و فعلا شكل همومي انعكست عليك

بندر بمزح : انعكاس شرطي بيننا خخخخ

بدر : الله يعين يارجال و قسم بالله دنيا ما فيه مستريح

بندر : متى بتروح لامك ...؟ تذكر انها بحاجتك

بدر تنهد " اشتقت لها بجنون .. بهذيان " : بروح لها بعدالعشاء يمكن

بندر مسك يدهـ : شفت هالدنيا كلها ترا والله مافيها اغلى من رضا الأم و صحتها و عافيتها

و دعوة صالحة تدعيها لك

بدر عيونها تلمع ببريق الحزن : صحتها و عافيتها ذا انت قلتها ...!

بندر : امك بإذن الله بصحة و عافية و راح تتحسن وليد يقول فيه تحسنات كثير

بدر : مافيه يأس من رحمة الله .........

بندر : برضه ابوك بالطريق جاي الليلة بيوصل ان شاءالله يعني

قاطعه بدر : لا تخاف يا بندر داري و عارف كلكم متعاطفين معي و نظراتكم تفسر لي هالشيء

بإختصار انا شخص يمكن عندي ذالعقدة النفسية منيب بحب احد يتعاطف معي او مع اختي

وحتى بنتي خلاص ربي تكفل برزقنا والله كريم

بندر يهديه : افا عليك بس يعني لاني معك و واقف جنبك تقولي عطف و شفقة من زينك اعطف

عليك ههههههه ياخي ترا لو على العطف و الشفقة فيه اولى منك ينعطف على حالهم

بدر : انا احكي بشكل عام يعني لا تتعمق على كيف امك جيرانكم

بندر ابتسم : يارجال هانت خذها تساهيل وانا اخوك ذا انا عندي عمليه و الله اعلم اقوم منها او لا

ومع ذا مسفهل و شاق الخشه 24 ساعة و مأجز نفسي عشان امل منكم قبل اسافر

بدر : الله يقومك بالسلامة متى بتسافر

بندر : الخميس وراء الجاي

بدر : لا تقول << مستغرب

بندر : جاك العلم اللي الله يستر من تالي علومه

بدر يتأمل بندر : ربي كريم صدقني

بندر : حسيت انك زوجتي او عشيقتي هههه على ذالنظرة يالله بس خل نقوم و تروح لبيتكم

اكيد ولهانين عليم

بدر يتذكر و يبتسم : أي والله يا أنا تكرنت على زينة بقوة و عصبت و لا رديت عليها

تلاقيها مسويه مناحه

بندر حن قلبه بقوة

 
 

 

عرض البوم صور dali2000   رد مع اقتباس
قديم 30-04-10, 03:20 PM   المشاركة رقم: 75
المعلومات
الكاتب:

البيانات
التسجيل: Sep 2006
العضوية: 13121
المشاركات: 14,193
الجنس ذكر
معدل التقييم: dali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسي
نقاط التقييم: 4972

االدولة
البلدCuba
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
dali2000 غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : ديمـــا المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

(9)


" بالشارع عتمة و نور

زحمة واشارات المرور

توقف على انفاسي الطريق ... مشيت انا و همي العتيق

قبل التعب مايهدني سمعت صوتك شدني

ناي ناي في صوتها ناي "




بدر مر زينة و اخذهــــا


في السيارة


زينة : اسكت ترا انا زعلاااانه مره

بدر يناظرها بحزن و وجه مرهق للغاية : وش دعوة

زينة : كذا كذا تنزلني من يومين ولا تسأل عني

بدر ابتسم بحزن : وين انا شايتك ترا بيت اهلك وش فيك

زينة : كيفك يالبايخ وكيف ابوي وكيف روز ؟؟

بدر بحزن وهو يسوق : امي حالها مايسر ابد << ماتوقع انها ما تسأل عن امه

زينة نزلت راسها وحست بشيء حزين

بدر تنهد بحزن : دعواتك لها من جد الدكتور يقول حالتها من سيء لاسوأ

زينة بحزن عيونها دامعه : بدر ليش ما قلت لي من قبل ؟

بدر بتساؤل حزين : سألتِ ولا قلت لك هذا انا بعد انا اللي بادرت وقلت ليش ..؟ لانها طلبت تشوفك

زينة تبكي : بدر ودني الحين لها

بدر تنهد : ترا مانيب بناقص لنا ليلتين انا وابوي ماندري وش النوم عليه ؟

وابوي يوم سمعني احاكيك قال إلا و تجيبها عشان تشوفها

زينة ( اكيد حالتها زادت خطر وبيأخذني بدر عشان اشوفها واقتنع ) : ليش وش صاير زايد شيء

بدر توتر حزين وسط الزحمة : يابنت الحلال لا تسببين لي توتر ترا منيب ناقص والله العظيم تافلة اخلاقي

زينة تبكي : وحسرتي على امي بسرعه ودني لها بسرررعه

بدر يضغط على رجله واسرع اكثر : لا ابو ذالزحمة ولا ذالمرور اللي مدري كيف تنظيمه ! انقلع هنا

" يحاكي واحد بجنبه صاقع الميوزك لآخر شيء و يتمايل على انغام الميوزك ..."

في المستشفى

توتر حزين

قلق يثير عبقه في ارجاء الأماكن

الحالة خطرة جداً

و دقات القلب كادت ان تتوقف .....


بدر : مثل ماوصيتك تراها ماتحس ومن البارح على ذالحال

زينة بإنهيار : وشذالقسم ليش حاطينه بقسم ماقبل الوفاة خير يابدر وش فيها ( بكت )

ابوها : هلا زينة

زينة : بابا وش السالفه ليش حاطين ماما هنا ليش ...........؟؟؟ ( تبكي )

ابوها ماسك نفسه : معلي شانتِ مؤمنه و فاهمه وذا حكم رب العالمين لها لازم تصبرين و تحتسبين الاجر

زينة بعيون دامعة تناظر بدر اللي يدينه تمسح بقايا دمعه بعينه ...

زينة : وش فيه احكوا قولوا وين امي مضاوي ابيها بشوفها وخروا هنا

ابوها مسكها بحنية : بتشوفينها بس اهدي شوي

زينة تبكي بهستريا لفتت انتباه كل الموجودين

زينة : يالله بدخل بابا تعال معي

ابوها : وين يا بنتي وين اجي مقدر انا

بدر بجوه الخاص و قلبه مره متفطر : يالله امشي معي

زينة تمشي وراه و تشاهق من البكي

وقف بدر بعصبية و ناظرها |: كذا لا مايمشي الحال

زينة تبكي : بدر وش فيها امي زايد عليها شيء

بدر عيونه لونهم قلب احمر : سواة الله ابرك مشي ادخلي تبي تشوفك من يومين وهي

تطلبك وانا اقول موب وقته بس من بعد كلام الدكتور لنا اليوم ماعادني بقادر

آجل محد يضمن شيء

زينة برفض لكلامه : خير وش تحكي انت على كيفك وش درا كانت ( بكت بقوة )

بدر بعصبية فظيعه رفع صوتها ماعاد يتحمل توتر زينة و دلعها الفطري : منتب بزر كل شوي بذكرك وش

لازم تسويين خلاص قدري حطي براسك انها

يمكن آخر مره تشوفينها فيها ( دمعت عيونه بقوة وهي يزعق عليها )

زينة رفعت يدها بحركة تعني " خلاص لا تقول شيء "

زينة ناظرته و عيونها دمع صامت ملأ عيونها و احال الرؤية لضبابية بالنسبة لها

تجاوزت بدر

و دخلت .....

الدكتور : عفوا ياختي عفوا

زينة تجاوزته بقوة : وخر هنا منيب رايقة لك

الدكتور بعصبية : لو سمحتوا لا تدخلوها و طلعوها برااا

زينة بعصبية : وين وش قلت عفوا ماسمعت اخاف مستشفى ابوك وانا مدري امي تحتضر وانت تقول

طلعوها برا تفووو عليك من دكتور بسس

بدر بعصبية : بس خلاص وش قلت لك انااااااااااا

سحبها بقوة

بدر : سوري دكتور معليش بس شوي متضايقه عشان حالة الوالدة

الدكتور : والله مشكلة الناس الغير متحضرة باخلاقها وتعاملها

زينة : بدر سكته بليز مالي خلقه ذا اللي ناقص باكستاني و يتفلسف بالعربي علي سكته

بدر عض شفته بتوتر عصبي حزين : وبعدين معك قدري الحالة اللي انى فيها بدل ماتنطقين و تستغفرين

عشان ربي يساعدنا تسوين كذا

زينة تبكي مسكت يد بدر : دخلني على امي تكفى طلبتك بدر

بدر : وين ياختي ما تقدرين انا من يومين مايدخولوني عليها اشوفها من هنا من ورا

غرفة العزل ما نقدر ابد ندخل

زينة تبكي : وشذالعالم وشذالناس ليش يحرموننا

بدر : شكلي بدق على سلطان يجي ياخذك

زينة : والله والله العظيم منيب طالعه من هنا لو ايش إلا اذا شفت امي

بدر بعصبية : اصحي لحالك ترا مالي خلقك انا وش قالوا لك ماعندي غيرك

زينة تبوس يدينه : الله يوفقك الله يسعدك الله يخليك الله يخلي لك بنتك يارب ابي اشوف امي تكفى بدر

بدر مسح دمعه طلعت من عينه : ملعون ابو الحال امشي تعالي بس اوعديني تبقين ساكته

زينة تمسح دموعها : وعد

بدر : يالله تعين على خشة ذالباكستاني من جد لقلق اذا فتح فمه مايجمعه أي شيء

بعد مشاوورات و اتفاقيات و تدخل من وليد وافقوا تدخل ززينة

لبست اللبس الخاص بغرف العزل و دخلت هي وبدر

زينة خنقتها العبره لانها شافت حالة مضاوي متردية مره مره

زينة تبكي : يمه يمه

مضاوي بتثاقل من دون ما تفتح حسن فيهم و بدت تئـــن

بدر : ارتاحي يمه كلنا حولك ارتاحي

مضاوي فتحت فمها وبدأ يطلع منها صوت كأنه فحيح ....

زينة تبكي : بدر وش فيها احس بتقول شي

بدر : ايه وانا بعد .... يمه ارتاحي انا و زينة حدك و معك ولا حنا بنرتكك

مضاوي : بدر

بدر : سمي أمري عيون بدر اسمعك

مضاوي : زينة امانه معك لا تتركها ابد

زينة عيونها دمعت وبكت : يمه حرام عليك انت لا تتركيننا بعد

بدر : سمي يمه ولا يهمك بحطها بعيوني ولا يهم كانت ارتاحي بس

مضاوي بأنين : بدر

بدر : سمي ياعيونه

مضاوي : امانه استسمح لي من ليلى و من ابوك امانه معكم يا بدر و يا زينة

زينة تبكي : يمه يمه وش تقولين ما سويتِ شيء اصلااااا بس تكفين قومي لا تتركيني

بدر عيونه من جد صارت كأنها دم : ولا يهمك يمه من غير ماتقولين بنسوي ذالشي ارتاحي انتِ بس

وابوي مسامحك يمه وكثير قلق عليك والله وكل الاهل بعد

مضاوي : استسمح لي من ليلى تكفى ياولدي اهم شيء

بدر بحزن فظيع : ولا يهمك اهم شيء ارتاحي انتِ لا ترهقين عمرك

زينة تبكي بحسرة لانها شافت حالة مضاوي جدا سيئة
بدر بحكم خبرته بالطب مع انو دراساته بالماستر كانت بالجانت النظري فقط

عرف ان " هادم اللذات " على قرب من والداته من الاجهزة التي باتت تعلن عن انخفاض نبضات

الحياة


بدر بخوف و توتر : زينة يالله اطلعي بسرعه

زينة تركت يد مضاوي : ليش بطلع معك

بدر : قلت لك اطلعي بسرعه وليد قال لنا نص ساعه

زينة : والحين لنا 20 دقيقة باقي 10 دقايق

بدر يناظر الاجهزة : يالله قومي ( قومها ) تدلين الطريق بسرعه

و ضغط على " دكتور كود " بمثابة الحالة الناطقة للإنذار للأطباء

زينة بخوفها لصقت بالجدار وسط تدفق العديد من الاطباء

بدر وسطهم نظراته تجتاحهم و كأنه قد عاش دور يتيم الأم منذ هذه اللحظة

زينة تبكي بحسرة ماتدري وش اللي صاير ...؟

مازال تدفق جموع الاطباء في ازدياد .........

بدر يناظر زينة و لا عنده وقت يقولها تطلع ....!!

بسرعه وبحركة تلقائية اخذها و طلعها

زينة تبكي : وشو وين بنطلع

بدر : بسرعه << يحاول يكيف حاله بعد الصدمة اللي بيسمعها بعد سويعات

فتح الباب

بدر وجهه مرهق و حبات العرق قد كللت جبينه

بدر : يبه خلها معك شوي وبجي

ابو بدر تلقائيا عرف وش اللي صار لانو توه قبل شوي سأل الدكتور المشرف عن حالتها

و ابصره بالصورة المتوقعة ....

ابو بدر مسك يد زينة : يالله نروح البيت او تبين اوديك عند امك

زينة تبكي : منيب طالعه بتطمن على امي على بالكم منيب بفهم داريه انها بوضع خطر خطر خطر

حطت يدها على راسها و جلست انهارت تبكي بحسرة

بدر اثناء رجعته لاحظ ان جموع الاطباء بدأت تقل شيئا فشئا

" كثيرة هي جروحي

كثيرة هي صدماتي

مؤلمة هي حياتي

قاسية هي لحظاتي

من دونك يامن علمتني اسمى قيم الحب

امي ... أنتِ انشودتي في كهوف المستحيل ...!

ما هو الحال الذي سيروف بي بعد ما اذعنت قافلتك للرحيل ..؟ "

وقف الدم بجسمه يحس كل عروقه نشفت

قلبه بات ينبض بنضات ثقلها يوحي بثقل الجبال ..

راسه اترفع معدل الضغط فيه

كيف لا ...؟


وهو يرى الدكتور المشرف على حالتها

يلمها بالرداء الأبيض الذي كانت تلتحفه قبل سويعات

وقف بمكانه و الدمع اختزن كل بقايا لمعة عينيه التي تكللت باللون الأحمر كل اليوم ...

الدكتور التفت و شافه : اهلين استاز بدر ....

بدر يمشي بخطوات مبعثرة و اطرافه ترتجف

الدكتور : انت انسان مؤمن ولا يسعني سوى أن اقول لك البقاء في راسك و البقية في حياتك

بدر غنض عيونه الحمر بحسرة و ذرف دموع كثير لا تكاد توصف

تقدم بحسرة لامه و فتح الرداء الابيض

مسك وجهها و بكاء بحسرة : خلاص

الدكتور : لو سمحت لو سمحت

بدر سحبها و ضمها بحسرة اللي يتعلق بشيء انتهى وفات

بدر : يمه سامحيني اذا قصرت بحقك بيوم ، يمه فديتك طلبتك حسي فيني

وليد دخل و حالته حاله وقف لسويعات

وليد بحس بألم في قلبه من هالمنظر

وليد : بدر خلاص تعوذ من ابلي سانت مؤمن و مسلم مايجوز

بدر يبكي : الله يسامحك ويحللك يالغاليه وش حياتي من عقبك بس ياليته انا اللي بحالك

ياليته انا اللي يوم رحت مارجعت سامحيني يمه فطرت قلبك

وليد يسحب بدر

بدر : اتركني يا وليد وقسم مالي غيرها خلاص الغالية راحت

وليد سحبه بقوة : يارجال تعوذ من ابليس وينى فيه انت مسلم و عاقل ومؤومن بالقضاء

هذا اللي كاتبه الله ولازم نرضى فيه احتسب ياخوك

بدر يضرب قلبه : امي امي يا وليد امي ( سحب نفس من بين البكاء )

وليد ضمه : حاس فيك ياولد العم بس عاد الشكوى لله وش بنقول الله يعظم اجرك

بدر : إن لله وإن إليه راجعون ........

وليد : وانت رجل وتسوي كذا وش بقيت للحريم اجل ياسفاه بك بس

بدر يبكي : امي وتقول ياسفاه بك والله ( يبكي بحرارة ) يا سفاه بدنيا مافيها ام وش اسوي بدنيتي

وليد : تعوذ من ابليس و اطلع لابوك واختك حالتهم ماتقل عن حالتك

-

-

-


زينة صابتها هستيريا فظيعة وبكت بعنف و اجتاحتها حالة غريبة

ومن بين تلك المعمعه لزمت السرير الابيض لانها تعرضت لصدمة ...

ليلى و فاطمة بالقرب من زينة يقرون عليها


بدر طلع يسحب الخطى الحزينة لحد ما ارتمى بحضن ابوه و حاول ابوه يخفف عنه ....

-

-

في المقبرة

هناك حشد هائل يشيع جثمانها

بدر يتقدمهم بحزن فظيع و إيمان بقضاء الله

و نرى بندر و خالد و سلطان و نواف و حجرف

و وجوه عديده شاركت في تشييع الجنازة

بدر وهو يرفع الجنازة يحس قلبه معها ...

مسك قلبه و حطه مع جنازتهااا

" عهد علي ما انساك وش اسوي من عقبك بس وش اسوي ..؟ ياجعلني الحقك اليوم

قبل باكر ذا اللي اقول يارب بالجنة نتلاقى ياحي ياقيوم "

و ها هي اللحظات الأخيرة قد اشرفت


نزلوها في القبر

و ماقسى اللحد

**************

" احبتي : آما لقلوبنا أن تصحو من غفلتها

يقبع خلفنا العديد و العديد من الاشياء

فهل فعلنا حقا لآخرتنا !

نحب و نكره ..نخطئ و نسامح ....

نكسب و نخسر


ثم ماذا ..؟


النهاية هي الموت هو النهاية الحتمية

فلنعمل لآخرتنا "

تورات جثمانها خلف التراب و بين جنبات اللحد

و ها هو التراب قد بدأ يغطي سيرتها و جثمانها وكأنها لم تكن ذات يوم

و بدر يشارك في وضع التراب قليلا قليلا و كأنه يقول : خلاااص بس

بعد ما تم دفنها تماما و هرع الجميع لتقديم العزاء

بدر لم يستطع انهار على القبر و دموعه احرقته بقوة

" يبكي ليرثي من توارت خلف التراب "
بندر لابس النظارة خلفه : تعوذ من ابليس عظم الله اجرك يالله قم
حجرف : خل ايمانك بالله قوي يالله يا بدر يالله قم ابوك ينتظرك
بدر بحاله بائسة جداً ... نهض بتثاقل و سلم على ابوه اللي رحمه بجد على ذالقلب
و تدفق الجميع لتقديم واجب العزاء لبدر
هموا بالرحيل
بدر يقف عند قبر والدته وقد قطع قبل سويعات عود اخضراً
غرسه بقبر امه و قلبه محترق على اللي داخل القبر
بدر بحسرة : الله يسامحك و يطيب سيرتك بكل خير يا يمه والله عهد علي منيب بناسيك
و بجيك كل وقت كل هنا بإذن الله و بظل على كل الصفات اللي ربتيني عليها
واللي تمنيتِ اني احقق لها ...( دمع بقوة) سحب نفس آآآه بس وين رحتِ و خليتيني
احس اني طفل صغير من عقبك والله
دفن اصابعه شوي بالتراب وكأنه يتمنى الوصول و تقبيلها من جديد
بدر يناظر السماء : يا سفاه على دنيا مافيها ام بس
بندر " يستعرض كل مشاعر الشجن التي قد تراق عليه ذات يوم " : يالله بدر
بدر ناظره و رجع يناظر قبر امه : خلني هنا توكلوا انتم انا نهاري طويل و يمكن ليلى اطول
نواف : الله يهديك بس خلك مؤمن بالله
بدر : والنعم بالله
" ضل بدر فترة طويلة وهو يرثي والدته ويرثي حاله اليتيمة "
-

-

-
في مجلس الرجال في بيت العم سعود ابو بدر
الجميع متواجد هناك
بدر عيونه من جد تغير لونهم للأحمر و الشماغ عليه بصورة عادية جدا
و الجميع طبعا لم يلبس العقال .....
بدر جالس يفكر و عيونه بالأرض " ياشين فجرك يادنيا من غير وجود الأم "
بندر يحاول جاهدا ان لا يقع ضحية الصداع المزمن ويحاول ان يسطير عليه قد مايقدر
حجرف و نواف و نايف و سلمان جالسين حول بعض ...
نواف : ابد يا عيال ما توقعت انو بدر كذا بهالقلب شفتوه قبل شوي بالمقبرة ؟
نايف : امه ياخي ماينلام فيه حلوة اللبن ذي
حجرف : الله يرحمها و يرحمنا برحمته يارب
سلطان كان متواجد طبعا و حرص قد مايقدر يكون جنب بدر كل الوقت
العم سعود كان حريص على بدر اكثر من أي شيء آخر لو لاحظنا
مرت ايام العزاء تجر بعضها ببطء شديد
ولا توجد احداث تذكر كلها احداث رتيبه حزينة
زينة طلعت ثاني ايام العزاء وراحت بيت ابوها
انهارت وبكت كثير يوم شافت بدر ماقدرت تتحمل تشوفه كذا
وهو بعد تضايق بشوفتها حزينة لانها امانة امه
ضمها بحنية و تعاهد لها ما يبعد عنها ولا يتركها بيوم
زينة انطوت على حالها و عجزت تجيب واجب العزاء من قبل الحريم
و كانت الحريم وصبايا العائلة ماقصروا وقفوا مع زينة وقفة اخوية
اميرة : وبعدين يا زينة خلاص يختي لو فعلا تحبين امك لا تسووين كذا
زينة بحسرة : الله يعين على هالدنيا بس
اميرة تدور ولدعا عزوز : يالله مدري وش خلاني اجيبه اليوم
زينة بضيقة : خليه يونسنا شوي
اميرة تناظرها : عقبال ما يونسونك عيالك
زينة " تذكرت مضاوي و بكت ما تدري ليش "
دق جوال زينة ناظرت
زينة : مالي خلق ابد الهنوف ياقلبي قفليه او ردي
الهنوف : نواف اخوي هههههه برد عليه
زينة بحزن : لا اذا نواف هاتي
الهنوف : هاه وش بينكم اعترفي تراه خاطب لا تخليني انط واقول لرحاب
زينة بضيقة : ياكثرك بس هلاااا
نواف : اهلين زينة
زينة بضيقة : الحمدلله بخير ماشي الحال
نواف : لا اليوم صوتك احسن من امس إن شاءالله
زينة : الله كريم وش نسوي بس ( تندت) الله يعين على ذالدنيا
نواف ( القلب لو ايش مستحيل يتعلق بغيرك بس راحتك فوق كل شيء عندي ) : الله يكتب
لك الخير يالله عاد لا تطينينها
زينة : ياربي لك الحمد والشكر بخير و نعمة و ماجانا إلا كل خير
نواف : الحمدلله يالله اجل بس حبيت اتطمن على دلوعتنا و اشوا انك بخير
زينة : الله يجزاك خير ...
نواف : تأمرين بشيء ياغلاتي
زينة " ياضيقي يا نواف مدري وش اسوي " : سلامتك
نواف : الله يسلمك في امان الله
زينة : مع السلامه
-
-
الهنوف " تذكرت جرح حجرف مدري وش طراه له خصوصا وانو خالد ماقال ولا شيء
بالسالفه يعني على اساس انو للحين حجرف يبيها " حزنت شوي
زيينة : مشكورة هنو يامال العافية
الهنوف ماسكة خط و شاردة بذهنها
زينة : هنوف
الهنوف تروعت : نعم
زينة : ماخذ عقلك
الهنوف بضيقه : ولا شيء
زينة : اهاا ولا شيء عموما يمكن يمكن اصير حماتك بيوم
الهنوف بدلاخة : جايز .......( استدركت) وش قصدك
زينة تنهدت : مع انو موب وقته بس بسألك انتِم خطوبة
الهنوف " فرصتي و بنتقم منك ياحجرف " : لا ليش لا يكون مشتغله خطابة انتِ هههه
زينة تناظرها : ايه بخطبك لاخوي سلطان اذا منتب مخطوبة
الهنوف بفهاوة تذكرت " سلطان ماجد المهندس ماغيره ، رفيق بندر هذاك الجنتل "
زينة : يحق لك ماتعرفينه بس والله لو تعرفينه بتوافقين دايركتلي
الهنوف بخجل : و تصيرين حماتي بجد ههه يعني اهو اخوك اخوك
زينة : مثله مثل بدر او يمكن بدر اغلى شوي ( حزنت وهي تتذكر بدر)
يالله على الاقل اكون ضمنت لاخواني هنوف وابتهال اروع قلوب عرفتها
الهنوف : ابتهال لمين بعد ؟
زينة بعصبية : كيف لمين لبدر لمين يعني ؟
الهنوف : مين قالك انها موافقه ؟
زينة بعصبية : وليش ما توافق ؟؟؟
الهنوف : والله مدري بس اعتقد يحق لها ترفض من حقها
زينة بقهر : والله عاد اهي حره اللي مايسامح مشكلته لانو الطرف
الثاني لامحالة بيلاقي له وليف
الهنوف : يا سلام يعني انتِ لو يرجعك بندر ترجعين
زينة " أي بندر الله يرحم والديك بندر حتى العزاء ماعزاني كل عيال عماني
اللي اعرفهم واللي مااعرفهم عزوني إلا اهو عزاني كذا تمشية حال
قدام امه و عمت هيا ولا كأني زوجته و حبيبته بيون " : طبعا لا
الهنوف : شفتِ كيف
زينة تنهدت : انا و ( سكتت شوي) بندر وضعنا غير مره
الهنوف : بايش بس
زينة : انا لو عندي واحد مثل قلب بدر اخوي و حنيته و قلبه الطيب ذا كان
لو ايش ماسوى فيني منيب بزعل ولا ني بشيل عليه
الهنوف : كلنا نقول كذا عن اخواننا هاتي داليا او اميرة او نسرين
شوفي وش بيقولون عن بندر
زينة : اسكتي اللي يخليك غيري السالفه مالي خلق و قولي لي وش رايك
الهنوف تبتسم " فرصتي جتني بتغدا بحجرف قبل يتعشى فيني ، يعني اهو قايل
للعيال انو بيتركني ورامي سامع هالخبر اكيد انو يبنصب علي عمي عبدالله
ماقال لخالد شيء بس اهو مايبي يجرحني ، هين يا حجر فان ماعفتك انا
قبل ما تعيفني ماكون الهنوف " : الله يكتب اللي فيه الخير يكفي بس انو اخوك
زينة تبتسم : ياجعلك من نصيبه اتمنى هالشيء ، ( تنهدت) بس عسى الايام
الحزينة ذي تعدي شوي عشان اقوله لانه مزعجني بعد
الهنوف بحيرة : يعرفني هو ؟
زينة : من كلامي عنك يالبطة ( تبتسم )
الهنوف : ياملحهم اللي يحشون فينا
زينة : من الحين بدينا قولي يامحله و فكينا هههه
اميرة : وش عندكم ؟؟؟ اشوا اخيرا ضحكت زينة يالله انزلي تحت كل الحريم
يسألون عنك
الهنوف : ولا يهمك بتنزل على كفالتي انا
زينة ابتسمت ووقفت : بغير لبسي
اميرة : ياشيخه محد يمك كلنا لبسنا مشي حالك
زينة : مافيه احد غريب طيب
اميرة : لاا حريم عماني و عمتي هيا بس
زينة : اوكي على خير يالله نزلنا
اميرة مسكت زينة شوي مع طرف جلابيتها : وقفي شوي
الهنوف عند الباب : احلىى يازينة للحين على بالك بزر على ذالمدالية
( التفت لهم ) وش فيكم واقفين يالله بننزل
اميرة : انزلي وانى وراكـ
الهنوف " واضح على اللي يصرف هين ياميرووه يصير خير " : اوكي يالله بسبقكم
زينة : عسى ماشر
اميرة بخجل شوي : ماشر يالغالية بس بقولك شيء اتمنى تفهمينه
زينة : وش فيك اميره متوترة تفضلي قولي افا عليك بس
اميرة : بندر يبي يحكي معك شوي
زينة " ياقلبي اللي جلدني بقوة هاللحظة " : عفوا
اميرة : اعتقد سمعتِ
زينة : وش يبي ...؟ وش عندهـ ...؟
اميرة تناظرها : مدري ماقال لي بس طلب مني اقولك انو يبي يشوفك
زينة بدهشه فيها سخرية : يشوفني بصفته مين
اميرة بنظرة عصبية : والله براحتك موضوع قابل للرفض او الإيجاب
يعني تقدرين تقولين لا وانتِ مرتاحه
زينة بعصبية : موب لا واحد مية ألف لا قولي له
اميرة عضت شفتها من القهر : قلت له انا بس ماصدق
زينة وهي تنزل : لا مرة ثانية حاولي تقنعينه اكثر و الله مشكلتك انت و اخوك
اميرة " الله يجبر بقلبك ياخوي بس و يعينك على العملية "
نزلت زينة وسط الاهل و جلسوا كلهم بحضور ليلى و فاطمة
زينة عند امها ليلى ......
تغريد بصمت تهوجس
ابتهال : وين وين وصلتِ هههه
تغريد : اسكتي يختي الدنيا تخوف قاعده اتأمل ذالبيت بيوم كان لمضاوي
وعايشة فيها ارقى مكانتها واليوم شوفي مين فيه ليلىو بناتها
واحنا يعني شيء مادري من جد يصفق الراس صفق
ابتهال تنهدت : ذي الدنيا الله يكفينا شرها
تغريد : آمين الله يكفينا شرها
قطع عليهم ذاك الصوت
.............. السلام عليكم و رحمة الله و بركاتة
الجميع انبهر و التفت
و صرخوا من الفرحه : نسرين
فزوا لها و سلموا عليها و تكلل المشهد بالدموع
سلمت على الجميع و حضنوها كثير
نسرين : عظم الله اجرك يا زينة
زينة تناظرها بنظرات " استرجعت كل شيء " : اجرنا واجرك والله يجزاك خير كلفت على نفسك بالجية
الجوال يكفي
نسرين : ولو وش معنى الاهل اجل !
زينة رفعت حاجب واحد يدل على الإستغراب : الله يجزاك خير
راما طبعا سووت مناحاه كبيرة اول ماشافت امها و لازمتها بقوة
وكذا الحال مع داليا
و الجميع متأزر مع زينة في هالوقت و يحاولون قد مايحاولون
ما تكون بلحالها
سويعات من الوقت حتى غادر الجميع
تغريد : هاه بتو بتجلسين او بتروحين ؟
ابتهال : مدري وش رايك احس وضعي حساس لو تجلس هنيف اصرف صح ؟
تغريد : عن الوسوسة البنت ماخذه عليك انتِ اكثر شيء
ابتهال : اوكي والله يعين عشانها هي بس
تغريد : صدقتك هههه إلا ما ودك تشوفينه و تطبطين همومه ياااه احس انو مره بحاجة احد يلم جروحه
ابتهال بحزن : الله يكون بالعون وانتِ خابرة رأيي بذالموضوع يعني لا تفكرين تفتحينه مره ثانية معي
تغريد : راسك يابس ما يلين لو ايش نعبو عدوك الرجال طالع من موت ولا بعد هز فيك
ابتهال " الله اللي يعلم " : اقول ولدك يصيح فضحنا بسس
تغريد : تصرفين هاه عموما بكرة لي جلسة معك لا تخافين إلا تعالي يمه يمه شفت ام زينة نسختها الخالق
الناطق
بتهال : ايه لاحظت حتى اختها بعد بس زينة انحف من اختها
تغريد: ياااي عبودي ينتظرني يالله بايات
ابتهال : وش بقيتوا للمعرسين الجدد اللي لكم مدري كم سنه و عبودي خخخخ
تغريد : الغيره مشكلة مستعصيه هههه
ابتهال : اقول عبودك يحتريك هههههههههه

*****************

طلعت راحت و الجميع غادر
زينة و ابتهال
زينة : يختي بدر اليوم كله ماشفته غريبة ؟؟ مو عادته
ابتهال بغير إكتراث : يمكن عنده احد
زينة : مااعتقد الساعه كم الحين 12 و شوي و هي صاحي بدري يعني المفروض يكون نايم
ابتهال رفعت حاجب : روحي شوفي تحت
زينة : اتوقع شفت الإضاءه مشغله اكيد للحين مانام بيذبحني ذا من هالقلب اللي معه << تلمح
ابتهال : الله يعين
زينة : شوفي انا بروح عشان اسحبه بالغصب و انتِ ياقلبي ولا عليك امر شوفي غرفته اللي بالجناح الاوسط
بس اسحبي النور دام اني نازله لانو يعصب اذا دخل و لا احد شغل النور قبل
ابتهال : مع انو بإمكانك وانتِ نازلة تسحبين السلك بس يالله موب مشكلة كم من زينة عندنا
زينة : ياخبتي فيكم بس ههههههههه يالله عشان نجي و نكمل سواليفنا هنا ....
ابتهال : على خير يالله
زينة تنزل و تنط بسرعة و خفة و راحت لقسم الرجال
عشان تشوف بدر
" كانت لابسه بجامة بينك و عليها صورة دونالد داك و لامه شعرها على فوق طبعا شعرها طويل مره "
تجتاح الخطى ... وشافت الإضاءه
زينة : هين يا بدر ميب مشكله انا اوريك وش قلت مو على اساس 11 بفراشك
رفعت عيونها وشافته مطنشها ولا كأنها تحكي
جالس و اللاب توب امامه .. مغطي على وجهه
زينة : تتصيمخ ها هانا اوريك الظاهر لازم اطفي الاضاءه عشان تقوم ما ينفع معك إلا كذا
و طفت الانوار كلها بسرعه
زينة : يالله حرام عليك ارهقت تفكيرك من متى صاحي ؟؟؟؟ واذا على النت منتب تاركه لا تقول شويات يالله
تقدمت بخطواتها اكثر و اكثر بالظلام طبعا
زينة : الحين افهم افهم ساكت ماترد علي ليش ؟؟؟
-

-
من الطرف الآخر
" ابتهال و ش مكلفني بس اسحب له الإضاءه وهـ بس لا تكابرين يا بنت القلب ذبحك بالحرق عليه
ودي القي نظره و اشوف جوهـ اللي يعيش فيه بس اخاف يجي مع زينة بعد اعرفها هبله و بتحسبها بسرعه "
واقف في سماء جرحه امام المرأه
يتأمل حجم الإرهاق
ومن خلال المرأه
" شافها هي مستحيل اغلط فيها لو ايش .."
للحين لا يكاد مصدق او غير مصدق ...!
تقدمت بخطواتها الخايفة شيئا فشيئا عشان تسحب النور
ومن شدة الخوف لم تنتبه لذاك الشامخ في سماء الحزن
" منيب مصدق معقول ابتهال جايتني انا اناااا يمكن بتقول شيء او مدري بس الاكيد انها اهي "
ابتهال تذكرت انو زينة بعجلة من امرها
سحبت السلك بخفة و انفجعت باليد اللي تمسك يدها
بدر بعيون حزينة عاشقة : لا موب الحين
ابتهال ناظرته بسرعه و الخوف يفتك فيها " من وين طلع ذا " : سوري بس كنت بـ
ألتقت العيون الخايفه الجريحه اللي كل عين شاطئ لعين الآخر ...
كل عين مرايه لعين الثاني
" سكتت ... تبعثرت ... تجمدت بمكانها ..."
بدر يناظرها " كم اعشق التوطن في هذه العينين آه من قاتلتي تلك العينين " : كنتِ ايش ؟
( ابتسم لاول مره بعد اللي صار )
ابتهال دمعتها بعينها من الخوف و القهر و الإحراجـ
" اشتقت لعيونه منيب مصدقه اشوفه عقب ذا السنين كلها بنفس العيون اللي خدعتني و رمتني
بالغدر "
بدر قرأ عيونها مسك يدها : تمنيت اشوفك والله عشان اق

قاطعته ابتهال و سحبت يدها بسرعه : بس انا ما تمنيت اشوفك ابد << بعصبية

" لفت وراء و مشت بسرعه "

سبقها وقف قدامها : شوي بس كلمتين و اطلعي


بهيئته الشامخه .... بهيئته الراسخه في سماء العز

ابتهال : لو سمحت وخر عن طريقي " عيونها بالارض"

بدر رفع حاجب " ياعمري يالحياء بس فديته انا " : واذا ماوخرت وش بيصير

ابتهال تفكر بـ " ادفعه بس وشذالوقاحة واقف قريب مره كيف بقرب له واهو ماعنده نية يبعد عن دربي "

بدر بصوت عاشق استباح الأحزان كثيرا : اسمعي يا قلبي كلمتين وبس

ابتهال بعصبية و عيونها دمع : مابي اسمع ياخي وش فيك مابي اسمع

بدر بما انو اطول منها نزل راسه شوي عند اذنها و همس : حياتك من دونك حرمان و يكفي

العذاب اللي انا فيه روفي بحالي فديتك......

ابتهال " راحت بخبر كان انواع الخقخقة خخخ و نتيجة لذا جتها ردة فعل عصبية جدا ههه " : خلصت الحين

يالله عاد ممكن توخر عن وجهي ....!!

بدر بعد تأمل : تفضلي يااميرتي

ابتهال تناظره بإشمئزاز : صدق اللي اختشوا ماتوا

و طلعت تمشي بسرعه و عيونها كلها دمع وهي حاقدة بقوة على زينة

ليش تتأمر مع بدر علي ذا جزاتي نايمة عندها ....
من طرف آخر

زينة : ياربي منك يالله عاااااااااااااااااااد خلاص بلا دلع
سحبت شاشه اللاب توب على تحت و انصدمت
من جد انصدمت بقوة
انصدمت بشوفة العيون اللي اضاءه اللاب توب عطتها سحر لا يضاهى و جمال لا ينتهي
شفتها ترتجف
و قلبها يضرب بقوة
اطرافها ترتجف
" التقت العيون "
بندر يبتسم بعد ما تأملها : غصب ارد يعني
زينة بدهشه : بندر ( فيس منخرش )
زينة منصدمه للحين " يمكن انا اتحلم " غمضت عيونها
بندر ابتسم : لا ياقلبه منتب بحلم ....
تأملها بحالتها الغنوجة البريئة
زينة وقفت و عدلت وقفتها
زينة منحرجة و متوترة و عيونها دموع من سخافة الموقف بنظرها : عفوا على بالي ب
قاطعها : ادري على بالك بدر يعني منتب جاية لي بديهي هذا ( ابتسم )
وقف ... و توترت بقوة
زينة : اوكي سوري ...
و لفت و اسرعت بخطاها
سحبها " ياليت بدر يتأخر شوي بس " وقفها
بندر بإصرار : معليش شوي
زينة مستغربه : ارفع يدك هنا بعدين تقدر توقفني من غير ما تلمسني ( رزت الفيس شريفة خانوم ههه امزح
بسم الله على زينة منها )
بندر يتأملها و تنرفزت منشان هيك << شامية بيور ^_^ : ممكن تقولين لي ليش رفضتِ اشوفك يوم قالت

لك اميرة

زينة ( خاشه جو قصدي خاشة حلبة مصارعة على ذالاسلوب خخ ) : والله كيفي على قولتها موضوع قابل

للرفض او الايجاب وانا ماقلت لا وحده

بندر مكتف يدينه و يناظرها على تحت لانو طويل مع انها طويلة هي : ههههه ادري قلتِ مية الف لا من

كرمك بعد حي مسويه حاتميه

زينة " كتمت بسمتها يالبيه وحشني ياناس "بدلعها الفطري : الحمدلله اللي وصلك المسج

بندر : بس حلو ربي كتب لي اني اشوفك ارسلك لي هههههههه

زينة تناظره بسرعه و شالت عيونها : اوكي انا بروح الحين

مسك يدها بندر بقوة و حست بتيار عاطفي " مستحيل على ذالشعور مايحبني مستحيل "

زينة تناظره بتضجر وهي خاقه اصلا خخ : خير

بندر هايم بعيونها وحتى صوته بين فيه اثار الشوق : خير يامال الخير ،،،،، خير يانبض الخير و روح الخير

كله
زينة دمعتها بعينها بدت تلمع " تحس انو نظراته فيها اشياء كثيرة احتياج و حرمان "

زينة سكتت و قلبها يضرب بقوة : انا مضطرة اطلع

بندر : شوي يالغلااااانا مدري بشوفك غير ذالمرة او لا

زينة " ماتدري ليش تذكرت صوفيا وكيف انها اخذته منها بيوم و تركت يده بقوة " : مشكلتك والله

وقف قدامها بندر وخقت بقوة على شكله وهو قدامها وحشتها هالطله من سنين : زينة

زينة تصد و تنهدت : يالله عليك

بندر قرب لها ومسك يدها و يناظرها على تحت لطوله الفارع طبعا ( طبعا الإضاءة جدا خافته )

بندر همس لها : القلب ما سكن به غيرك ولا تولع بغيركـ

رفعت عيونها و تشخصت بعيونه و القهر يفتتها واهي تسترجع كل شيء صار

بندر يبتسم بحزن : ومع ذا سعادتك عندي بالدنيا كلها انا خلاص ياقلبي بترك لك الديرة و اللي فيها

ادري ماتبين شوفتي ولا...

زينة بحماس عصبي : بندر رجاء لا

بندر قاطعها : انا بسافر بعد يومين وامانة سامحيني ادري زعلتك وضايقتك و ظلمتك كثير

بس تأكدي اني ظلمت حالي قبل اظلمك معي .....

الدمع بعيونها غرقان ودها تنطق وتحكي بس كابرت

بندر تأملها ولمح الكبرياء بعيونها

من غير شعور نزل راسه بكل عاطفة و حنين

و طبع على خدها بوسة رقيقة

وهي تجمدت كأنها قالب ثلج من بعد البوسة

بندر يحس بشفته اثار حياة تلك البشرة التي كان قد استباحها ذات يوم

و ها هو الآن يختلس بعض من حقوقها التي تنازل عنها سابق لحظة

بندر : الله يسعدك مع قلب يلم خير مغليك ...
تركت يدهـ و راحت تمشي بسرعه حتى طلعت تجري جري

و دموعها ذبحتها تذكرت انه بندر

انها كانت بين يدينه

بين عيونه

بين إعترافه الخطير انو يحبها

وانو القلب لها وبس

" طيب ليش تبعد ...؟ ليش تتركني ...؟ ليش تعيفيني أي سعادة هي اللي عقبك ...؟ "

دموعها على خدها ركضت بقوة

فتحت الباب

وشافت ابتهال واقفه على الشباك ودموعها هماليل

ابتهال بدموعها : كذا يا زينة كذا

زينة بدموعها :وش فييك
ابتهال بعصبية : كذا تخليني اروح غرفة اخو ك انت تدرين انو فيها كذا تورطيني و توهقيني يعني تتوقعين

اخواني لو يدرون وش بيسوون ترا فيها مذابح والدم بيوصل لين الركب

زينة بضعف و خوف : والله العظيم مادري الله لا يوفقني

ابتهال بتساؤل عصبي : الله اكبر

 
 

 

عرض البوم صور dali2000   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
للكاتبة شوق ألماس, باكر على الظالم تدور, سعوديات بعروق إيطالية, سعوديات بعروق إيطالية باكر على الظالم تدور الدواير للكاتبة شوق ألماس, شوق ألماس, قصه سعوديات
facebook



جديد مواضيع قسم القصص المكتمله
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


LinkBacks (?)
LinkBack to this Thread: https://www.liilas.com/vb3/t95319.html
أرسلت بواسطة For Type التاريخ
Untitled document This thread Refback 09-08-10 11:03 PM


الساعة الآن 03:40 PM.


مجلة الاميرات 

 



Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2021, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.3.0 ©2009, Crawlability, Inc.
شبكة ليلاس الثقافية