لمشاكل التسجيل ودخول المنتدى يرجى مراسلتنا على الايميل liilasvb3@gmail.com





العودة   منتديات ليلاس > القصص والروايات > المنتدى العام للقصص والروايات > القصص المكتمله
التسجيل مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

بحث بشبكة ليلاس الثقافية

القصص المكتمله خاص بالقصص المنقوله المكتمله


إضافة رد
نسخ الرابط
نسخ للمنتديات
 
LinkBack (1) أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 30-04-10, 02:51 PM   المشاركة رقم: 66
المعلومات
الكاتب:

البيانات
التسجيل: Sep 2006
العضوية: 13121
المشاركات: 14,193
الجنس ذكر
معدل التقييم: dali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسي
نقاط التقييم: 4972

االدولة
البلدCuba
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
dali2000 غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : ديمـــا المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

سلطان : مابعد قلت لها ولا نيب بقولها لحد ما تجي اختي زينة

بندر : ياهوووه ياخي احس غلط انت سلطان تصير اخو زينة

سلطان يفكر : يمكن لو احد قايل لي ذالقصة و قسم مااصدقها لانها شيء يفطر القلب

يقسم العقل و القلب نصين ....

بندر : يا سبحان الله سلطان يصير اخو زينة

سلطان : يالله الحمدلله على كل حال ... ياقلبي عليها نسخة من امي

بندر : وش دراك

سلطان : تدري يا بندر من ساعة ما شفتها بالنفسية وانا مابعد شلتها من راسي حسيت ان

ذالبنت لها شيء مني و الله ذكرتني بامي كثير

بندر : الحمدلله اللي عرفنا الحقيقة ياخوك ضعيفة اكيد تبهذلت لين قالت بس

سلطان : والله لا اغير حياتها بإذن الله حتى امي بإذن الله بتصير احسن و صحتها تتطور

اذا شافتها


بندر : أي بالطاري بشر عن امك

سلطان : الله يعين بس بالمستشفى دخلته البارح و الله يعين يوم بالبيت و ايام بالمستشفى من ولادتها

لهالبنت

بندر : الله يجمعها فيها انا واثق لو تشوفها تعرفها

سلطان : عشان كذا لازم نتحرك ياخوي لازم

بندر : بإذن الله برجعها لكم بحاول اعطيها شي حلو بحياتها

سلطان : بندر معليش بس بتدخل شوي

بندر : وش دعوة اسأل اللي تبي خلاص كلنا اهل الحين

سلطان : وش سبب الطلاق

بندر شرد شوي : نصيب

سلطان : الله يوفقك و يعوضك انا خابرك و واثق فيك

بندر : السالفة انها كانت منصاعه لامها بكل شيء اشياء كثيرة صارت بييننا بسبب امها

و سوت اشياء تمادت فيها بعد من رأس امها

سلطان مندهش : حسبنا الله و نعم الوكيل

بندر : تدري انا ماهمني كل اللي طالني و شفت من جروحها و حركاتها انا ما ضيقني و زاد

حسرتي إلا يوم دريت انها تحت رحمة ام بدر و عايشه بجحيم

سلطان : ليش ما رجعتها يوم دريت طيب افا بس

بندر : حاولت يا سلطان و قسما بالله حاولت بس كانت نفسيتها ميب مستقره و بعدين طلع لنا

فواز ذا اللي مدري وش يبي قاهرني بقوة يوم اخذها وبعدين تعرف ابوي وش سوى

سلطان يده على خده : خير خير إن شاءالله المهم ترا بنسافر

بندر : مو قبل ما اشوف ام بدر

سلطان : اصبر ذي حسابي معها عسير بس لحد مااجيب زينة و بعدين ذي وقسما بالله منب تاركها

بندر : عشان بدر بس بجمع نفسسي و اسكت

سلطان : والله انا بيكون لي تصرف عنيف بس خلني اشوف اختي و اجيبها

بندر : ياحبي لك ضامن انها بتجي مستحيل بتجحدك و تشوف اعرفها زين

سلطان : ذاك اول بس بحسب علمي انها تغيرت عن اول انت قد قلت لي كذا ان زوجتك الاول

تغيرت بسبب اللي صار لها

بندر " تذكر مكالمتها اللي اليوم " : ماعتقد ههههههههه

سلطان : ليش

بندر يناظره : امطرتني اليوم بتهزيئات شي ههههههههه
سلطان : كفو اختي بدرت تسبدي عليك شوي هههههههههه وش قالت لك

بندر : تبي بنت اخوها بدر

سلطان : ناخذها معنا اجل

بندر : لا منا باخذينها انا قلت تجلس يعني تجلس

سلطان : اذا زينة تبيها بناخذها والله يهديك إن شاءالله

بندر : يا زينك بس ترا يقولون ان ذا بيتكم

سلطان : اسكت لا اسنعك تراي نسيبك

بندر : كنت نسيبي خلك بالصورة


سلطان : بدري عليك تطولها اصلا هههههههه انسى لو وافقت انا برفض

بندر : هذا ان وافقت ان وافقت اختك ذي ترا تفكيرها مدري وشلون قايل وبعدين اذا ما تبي

انا ماابي بعد

سلطان : علينا ها ه انا بالذات خابر كل شيء و انصحك تكشف قبل اسويها انا و اسحبك

احشرك بايطاليا تفحص ادري انك تفكر بذالشيء

بندر : فحصت و قضيت يالله مستعان

سلطان ناظره بجدية : بشرنا عنك

بندر يناظره : دعواتك لنا و خير بإذن الله

سلطان خاف : وش فيه امانه

بندر يطلق عنان نظره : كل خير بإذن الله تعالى

سلطان : انزل عندي ترا امي الله يعافيها بالمستشفى و لا بوه احد

بندر : بوه او ما بوه ههههه اصلا مافيني نوم تونا بدري

سلطان : بتهجول اجل هههههه يالله لا تبلانا

بندر : بغير جو شوي من زمان ما تمشيت

سلطان : عز الله اللي لقيت اللي يبسطك بالرياض ههههه يالله تصبح على خير

بندر : و انت من اهله

-

-


-


(3)


>><<< عندما تشرق شمس الحياة >>><<<<


و من " الرياض غاليري "

الهنوف و داليا و ريم يتمشوون و يشترون ...

داليا : ياي على اميرة رافعة ضغطي البارح تقولي ماركس اند سبنسر تبع الرياض غاليري حلو مالقيت شيء

الهنوف : بالعكس ناظري وقسم راقية القطع بس مدري احس يبي لها مخمخة

ريم : يؤ ذالجاكيت من العام شفته في خريص بلازا نفس المحل

الهنوف : اجل وراه مسوي اكشن ذا الفرع و صاكنا باسعار خيالية

داليا : يواكبون الضحايا وش درا ك انتِ ههههههه

الهنوف : بالله تقولي هههههه يالله طيب تعالوا نغير نشوف دبنهامز اتوقع فله

ريم : ياليل تبونا نروح المملكة لا مشوار و قسم مالي خلق

داليا : ولا يهمك نروح غرناطة اقرب

الهنوف : أي اقرب نامي بس نامي انتم اقول ماتبون نبلع بس ميته جوع

داليا : جحدتنا ا م عزوز قايلة لي بحلقكم

ريم : و هشام معها طبعا

داليا : وليش تقدر تفارقه هي ههههههههه

ريم : مدري وش جايز لها فيه و قسم ما تقولين سعودي ابد خخخ

الهنوف : احمممممممم كح كح

ريم : اووه هههه نسينا انه عمكم

داليا : هههه بنات بالله ناظروا البنات اللي قدامنا

ريم : من جدها ذالقروية جايه مول بذالعباية

الهنوف : ياختي لو اني عقلي هنا بيدي استتغفر الله لا يمكن اطلع بعباية تبرق و ترعد مثل ذي

داليا : اسكتي بس ياخوفي ان احد يتريق علي عبايتنا خخخ


الهنوف : بنت ابوها بس تحكي علينا اصلا محتمشات بذالوشاح محد يقدر يميزنا ههههه
ريم : اهم شيء الستر بس ...

اكلوا الصبايا ...

و بعدين راحوا يكملون باقي اغراضهم

ريم : تعبت خلاص بكرة تكملون

الهنوف : وجععع مالت عليك محلى ولا طرى بنات ناظروا اللي جنبنا عرفتوه

داليا : هههههههه مو " ممثل مشهور " يععع يا شينه احس ان وجهه وجه واحد يدخن


ريم : لا ياشيخه احلفي اضمن لك مليون بالمية انو يدخن

الهنوف : للأسف بالرياض هذا حدنا المالكي او السناني خخخخخخخ

ريم : هههههههه الله يقطع ابليسك أي صادقة تتذكرين يوم انا بجدة قبل اربع سنين يوم نشوف بشار القيسي

داليا : اللي مابعد دخل اقصى ما تقصى من ذاكرتي انو بشار القيسي وش يسوي بسيتي بلازا

الهنوف : وش اسوي يتبضع اكيد

داليا : سيتي بلازا عاد ههههههه

ريم : ياليلكم صفت على ذالسالفه يعني يالله نبي نطلع و قسم اني خايفه شوفي ذالحمار

من تو ورانا و يغمز يمه انا ماتحمل

الهنوف : ياقدمه للحين على الغمز هههههههه الناس تبلتث كانها ملزمة تغازل و ذالطعس يغازل بغمزة

داليا : المشكلة انو شين يعع يا شكله متمرد مبين

ريم : من البنطلون اللي بيطيح بس تدرين انو مولي

الهنوف : شوفوا ترا و قسم لو زودها و للحقنا حتى " تاشرلز آند كيث " بلعن شكله و بفلت جنوني

ريم : ما يحتاج ذا كله ننادي اقرب رجل هيئة يسنعه لك

داليا : ماشفت من الحسبة ولا احد

ريم : ياهوه ياحسبة يا مثقفة انتِ

دخلوا البنات " تشارلز آند كيث " و اخذت الهنوف جزمة رايقة تجنن

ريم : الله من الفسق البارح اشتريتِ شوز من كافالي

الهنوف : لانك ماتدرين يمكن الجزمة اللي برجلي الحين وانتِ بكرامة بتروح بوجه ذالحيوان اللي ينتظرنا

داليا : لا عاد لا تصيرين قروية لا تكونين سوقية بليز
طلعوا البنات ...

الشاب ولع زقارته بنهم شديد

ريم بصوت خافت : عساها اخر زقارة بعمرك يارب

الهنوف : ناظروا شكله راحت المرجلة على هالمنظر هههههه

وبدأت همسات بين الصبايا

الشاب حس انهم يتريقون عليه و حطهم براسه

وراهم لا يزال

الشاب : افتحوا البلوتوث يا لريم << اول مره ادري ان جمع ريمات ريم خخ

ريم بصوت خافت : يمه وشلون درى اني ريم

الهنوف : طنشيه ويذلف

الشاب وراهم .....


الهنوف تكرنت و التفت بصوت واحد دون ما تتنفس : خير تراك طينتها من تو وانت متسلط علينا ياخي

خلاص احترم نفسك و ضف حالك

و نزلت مباشره على السلم المتحرك و الشاب يناظرها من فوق شات زقاراته على راسها يوم نزلت

الهنوف شهقت بقوة : ااااااااااااااااااااااااي

الشاب : عشان بس مره ثانية ما تتريقين على عمك يا ماما هههههههههههههه

و ناظر ريم و داليا و اشر لهم " باي "

فجاءه ما حس إلا بيد تمسكه بقوه

............. : ماتستحي على نفسك تسوي كذا مع بنات ...ترضاها لخواتك هاه

الشاب : وش دخلك شيل يدك لا اكسرها لك !

............: وش قلت ما سمعت شكل ودك تنوم بالمستشفى الليلة صح

الشاب بخوف : خير مين تكون

.......................: لو فيك خير كان مارضيت تسوي في بنات الناس كذا ...لا عمري اشوفك تكررها

والحين اطلع من ذالمول لا اوريك مين تكون

الشاب : احلف بس اخاف بمول ابوك وانا مدري مين تكون حضرتك

...................: انا اعلمك من اكون

و مسكه و هزءه بكم كلمة ..... لحد ما ذلف

الصبايا مازلوا في صدمة قوية و يحسون هالشاب اللي ضفق الخبل الثاني برد قلوبهم شوي

داليا : هههههههه استغفر الله من اول ما اشر لنا " باي " إلا و يسنعه الثاني ذا ههههه يمممه يعل ما باي

يعل ما رجعة ياقليل الحياء

الهنوف مابعد استوعبت " انا الزقارة انشاتت فوق راسي من قبل واحد سخيف و واحد ثاني هاوشه صحيح

الخير لسى فيه و اهل الخير لسى فيه بس والله لا افضحه "

الهنوف تنظف طرحتها من فوق و تعدل نقابها

الهنوف : حيوان و قليل ادب ماتربى تفوو عليه امشوا بدوره بلعن شكله

الهنوف متحمسه و رفعت شنطتها

سحبتها ريم : تعالي هنا وين رايحة انتِ يالهبله فيه شاب لعن شكله خخخخ فاتك ادري انك خارج التغطية يوم

يلفعه

داليا : يع وسخ كب و نفث زقارته على راسك على طرحتك نظفيها زين تأكدي

الهنوف بصيحة واصلة : الله لا يوفقه ولا يسامحه تعالوا والله ما اخليه امشوا بتفل بوجهه

ريم : تعالي بس اصلا هو رخمه حط رجله خاف منك والله هرب والولد ماقصر فيه بعدين وش بتفل بوجهه

تدرين 70 جلده عقوبة التفلة كاني منيب غلطانه

الهنوف : والله ما اخليه تعالوا ببلغ الامن الفاسد اللي كيف دخل هالحثالة هنا لا ومن زود الخكرنة تي شيرت

بينك يامال ابو رمح والله

ريم : اعصابك ههههههههه خلاص ذلف اهو عصب لاننا ما عطيناه وجه حب يختمها بذكرى معك

الهنوف : الله لا يوفقه يمه يادماغي انا ماحسيت إلا يوم شميت الريحة و بعدين حسيت بالحرارة راسي يطبخ

طبخ

داليا : امشي نبلغ الامن هاللي متكين خليهم شوي يحللون رواتبهم

والبنات رايحات مسكوا اقرب سيكريوتي امن

الهنوف : انت ياخ ممكن تقولنا وش تشتغل

السيكيروتي : عفوا

الهنوف : قلت لك وش وظيفتك هنا ؟؟؟ مو انك تمنع دخول الفاسدين هاه << معصبة ياملحها بس

السيكيروتي : هذا من بعض شغلنا

الهنوف : انزين عن الهياط لو فيكم ذرة خير قد النملة بس ، ما كان دخلتوا الشباب يضايقون بنات خلق الله

السكيروتي : رجاء لا ترفعين صوتك اذا مضايقك احد قولي و غيره لااا و بعدين حتى البنات ترا يضايقون

شباب خلق الله

*************

الهنوف بخيبة امل و عصبية فهمت تلميحه : لا والله

السكيروتي يغمز عينه << المشكلة قبيح استغفر الله : و إذا الغزال يبي الرقم يبشر

الهنوف تناظر البنات بعصبية فظيعه

ريم بعصبية : خير ياللي ماتستحي صدق حاميها حراميها ياقليل الحياء و بعدين مين بيطلب رقمك

ناظر اقرب مراية بالله عليك


الهنوف : حسبي الله عليك بس

داليا : لو فيك ذرة مرجلة بس ماكان قلت كذا

و درعمت بسرعه خافت من ردة لانه ميب سهله ينقال للرجال هيك حتسي ^_^

و البنات وراها يمشون بسرعه 280 يمكن هههههه

لحد ما وصلوا عند بوابة 1

ريم تناظر ورا : ضيعنا الحمدلله ياقلبي قايلة لكم طلعت الليلة معورتني بقلبي

جلسوا على الكراسي يرتاحون

الهنوف رفعت عيونها و ناظرت شافت واحد رزة وش الطول و الجسم و ش الشكل من وراء لمحته

الهنوف : ابي مويا يا صبايا

ريم : واااو ماشاءالله شوفي الزين ذا و مع ذا ما يضايق خلق الله مثل ذاك الشين وإلا رفيقه العبد السكيوريتي

اللي دفع له بقشيش عشان يدخله

داليا ناظرت اللي يمدحون الصبايا : وين أي واحد هاااااااااااه وجع ما عررفتوه ذا هههههههههههه بندر

اخوي بروح له


راحت داليا


الهنوف تبتسم : ملح ملح ياعيالنا وقسم يا رزته ما شفت مثلها بسم الله عليهم بس فديتهم

داليا : بندر

بندر معه عيال اخوه تركي يتلفت مستغرب الصوت

داليا : اهلين بندر ههههههه

بندر عرفها : هلا و غلا هههه وش جايبك لوحدك " عقد حواجبه "

داليا : لا وين لحالي خبله انا هههههه معي هنيف و ريموت

بندر شافهم : مرحبا صبايا

البنات : اهلين << قمة الحياء

بندر : اخباركم ؟

البنات : بخير انت كيفك

بندر : تمام هاه وش عندكم

الهنوف : اكيد نسوي شوبنق

بندر : ههههه ياهووه عساكم نجزتوا بس إلا تعالوا لا تقولون انكم بس مامعكم احد

داليا : والله بس حنا وش نسوي قلنا لاميرة و جحدتنا

بندر بلوم : المفروض معكم رامي على الاقل

الهنوف : دقيت عليه و رفض يشوف المباراة

بندر يبتسم / نصاب مافيه مباراة اليوم

داليا : هين اوريك فيه ....المهم انت وش عندك هنا

بندر يبتسم : ولا شيء بس طفشت و حبيت اتمشى شوي و مريت بيت تركي و اخذت بيالات السيف و جبتهم

يلعبون هههه

ريم : اها بكيكا يلعبون اكيد

بندر : والله مدري كيكا كاكا اللي هو المهم يالله عشان تروحون معنا

داليا بحماس : أي نبي نتعشى بمعطم

طقتها الهنوف مع كتفها بخفية

ريم : لا حنا بنروح بيتنا

بندر : خليكم معنا

داليا : اذا رحتوا برجع معكم هههههههه خل نجلس و نتعشى و نصكه بفاتورة قوية بندر بالذات ماسبق و

سويناها فيه

بندر يبتسم : مع اني ناوي اطلع " جورجيو ارماني " بشتري لك كذا قطعة لاني بسافر ايطاليا

" صمت على البنات "

داليا : اووما ايطاليا وش عندك ؟

الهنوف : ايطاليا عند نواف هناك ياحظك ههههههههه

داليا : طيب تقدر تروح لارماني اللي بطريق العليا الملك عبدالله و انى معك

بندر : لا ثامر و عبود خاطرهم يلعبون حرام اجحدهم

قطع عليهم ذاك الشاب

.................: هلا بندر

بندر التفت و ابتسم بقوة : هلاااااااااا والله هههههه وش جابك

ابعدوا نوعا ما و الصبايا ماعاد يسمعون حوارهم ...


صدمة تخيم على ملامح الصبايا و بالاخص الهنوف

" مين ذا صار يعرف بندر "

الشاب بنظرة خاطفة كذا لمح الهنوف و البنات و عرفهم

ناظر الهنوف و رفع حاجبه و ابتسم ببراءه


الهنوف تناظر ريم اللي تناظر داليا بصمت مذهل


ريم : بنات تشوفون اللي اشوف

داليا : يمممه يالدنيا ضيقة من جد

الهنوف خارج التغطية : اموت واعرف مين


بعد مرور 5 دقايق

بندر : يالله طلعنا

ريم + هنوف : بنروح حنا مع السايق

بندر : وش مجلسكم اجل خخخخخ امزح لا من جد بعشيكم بمطعم

داليا : اقول بندر مين اللي سلم عليك

بندر بنظرة جدية شوي : وش دخلك

داليا : مالي دخل اكيد بس احس انو من عيال " الراشد " عيال عم ابوي الخالق الناطق بناتهم مثل هذا

بندر يناظرها : لا موب منهم يالله الحقوني بالسيارة

ريم : ثامر يا ثامر

ثامر : هاه

ريم : هويت بحفرة وش هاه قلت سمي

ثامر : اخلصي وش تبين تراي معصب باقي بالكارد العاب و عمي بندر طلعنا

داليا : سبحان الله ما تترك طبعك انت و اخوك لو من الصبح للليل هنا ما تطيب خواطركم

ثامر : لا تاخذين علي فيس بليز

الهنوف : ثمور حياتي قلي

ثامر : خير ترا منيب بزر عندك

الهنوف : ابك تسيف خخ افا يذالعلم خلاص يا رجال انا ابخص بك رجال و تعرف الرجال

قلي اللي كان يسلم على بندر توم ين

ثامر : ليش تسألين

داليا : ياليل خير لا تتمنن و ترفع ضغطنا تعرف قل ماتعرف خل نمشي رزعنا بندر ترى

ثامر : اسمع عمي بندر يقوله سلطان

"صدمه على الصبايا"

( سلطان ما غيره خوي العيال )

الهنوف يدينها بردت من الفشيلة هو الصبايا

ريم : ياخزياه تهقين عرفنا يوم انا واقفات مع بندر

داليا : يافشلتي خخخخخخخ من جد فشلة و طيحة وجه
الهنوف : والله شفته يناظرنا مستغرب و يبتسم براءه وكأنه مستغرب يعني يوم لمحنا

ريم : ههههههه يافشيلتي عسى ما يقول لبندر بس

الهنوف : شوفي مش راح يحكي لبندر بس ممكن يقول لنايف

ريم : كلي تبن إلا نايف عاد ههههههههههههه بعدين وش دخلنا الزقارة جت على دماغك

داليا : اشوى اللي ما شافنا و احنا نهزيء السكيروتي

الهنوف : هههههههههه ماعتقد بيقولهم والله يستر تخيلوا من الصدمة نسيت اغراضي اللي من " شارلزز اند

كيث "

ريم : عاد كل شيء ولا ذالمحل ترا ذكرياته بتقعد معن كلنا بإذن الله ههههههههه

داليا : يؤ يا بندر داريه بيسويني شاروما يالله صبايا ما ودكم تغيرون رايكم و تتعشون معنا

ريم و الهنوف : سوري يالغلااا بنروح البيت حاولي تسحبين من بندر هاه اذا سلططان قايل له شيء او لا

داليا : من جدك تبين سلطان يقول له شيء وبندر بيشق له الضحكة لا مستحيل يالله بس سي يو

ريم و هنوف : سي يو ....





-

-


-

-

***************

( 4 )



>><< ســاعود يوماً لأقطع غمد سيف القطيعة المسلول >>><<<



بندر يبوس راس ابوه : انا طالع مسافر كم يوم و راجع بإذن الله

ابو تركي بوجه عابسـ : وش عندك وين بتهف ؟

بندر سحب نفسـ : بغير جو شوي احس اني مكتوم من الديرة

ابو تركي : يعني ما تصبر عن حركاتك النص الكم لو تكبر ماتعقل و تتركها انا مدري ليش انت كذا

كل الشباب يمرون بهالمرحلة و يتركونها و انت للحين

بندر تنهد : يابعد راسي وش سويت انا ترا السالفه اني طالع كم يوم اغير جو وبس

ابو تركي : بتغير جو اطلع مكة و اخذ لك عمرة لو فيك خير بس سبحان الله ابو طبيع ما يخلي طبعه

بندر يمسك اعصابه : حبيت احط عندك خبر يعني

ابو تركي : انا قايل لامك ما يركدك إلا العرس كلها شهر شهرين بالكثير و نزوجك بإذن الله


بندر " ياليل هالطاري اللي ذبحني " : يبه ماعليش خلاص انا ضحيت بما فيه الكفايه عندك نايف

زوجه و افرح بضناه

ابو تركي : نايف بنخطب له و بنزوجه و بنشوف عياله بإذن الله كل اخوانك تركي و محمد و نايف

مافيهم اللي غثني غيرك انت

بندر يسحب نفس و راسه بدأ يصدع : الله يسامحك يبه

ابو تركي : اها طيب دام انك مقرر و حازم شنطتك وش له جاي تتسحب للمزرعة و مكلف على

نفسك

بندر بألم : بسلم عليك قبل اروح يابوي الواحد مايدري هو يرجع او لا

ابو تركي و هو يقرأ الجريدة : والله عاد كل نفس مقدر لها كل شيء ولا احد ميت قبل يومه

بندر يحس الكلمات تصوبت على قلبه ماقد انجرح مثل ذالجرحـ

بندر بوس راس ابوه اللي مهمشه تماما

بندر : مع السلامة و اشوفك على خير يبه

ابوه : وانت سالم حياك الله .... ضبط راس المعسل يا رزاق

بندر بخيبة امل يسحب خطواته لحد ما وصل سيارته

اخذ نفس عميق و دق على سلطان

سلطان : هلا بك وينك ادق عليك من تو و لاطعني

بندر يمسح شعره : انا بالخرج عند ابوي بالمزرعة يالله بالطريق بإذن الله

سلطان : وينك يارجال الطيارة خلاص باقي عليها شويات بس

بندر : يالله عسى خير يالله سلام عليكم

سلطان قفل و تكأ راسه على الكرسي بالكافي اللي المطار

" مستعجل كثير اشوفها شوقي لها بحجم السماء و أكثر "

بندر الأوهام تضغط عليه و يفكر " ليش ابوي يعاملني بهالاسلوب ليش ؟؟ "

بعد مرور 45 دقيقة تقريبا بندر يتخطى الخطوات بالمطار

سلطان : اهلين بدري ادق عليك معلقة الشبكة

بندر عقد حواجبه : والله شكلي انا اللي بعلق ام هالشبكة

سلطان : ههههه امش بس يالله ماعاد إلا دقايق

بندر يناظر سلطان : اخس اخس يارزة والله منتب سهل وشذالشياكة

سلطان : بالله جاز لك ههههههه احس اني انعمي و اضيع اذا خشيت أي محل مدري وش اخذ

بندر يتأمله : صحيح ان " الكراف " لونها غبي شوي بس حلو هههههههههه

سلطان : من جدك خخخخخخ بالعكس اعماني ذاللبناني لحد ما خذيته

بندر : أي يغثونك يقنعك باشياء مدري كيف يتفنون ....المهم يالله بدأت الرحلة

راحوا و لزموا مقاعدهم بصمت

بندر يفكر " ياكبر حجم المشاعر اللي بتنفجر بشوفتها ... ياترى وش بيتسوي ! "

سلطان يفكر " مشتاق لها بكثير ... مشتاق اخذها و ارجعها عشان تشوفها امي و

تتعافى بإذن الله "

-

-

-

-


( 5 )



في ايطاليا





زينة ترسم بدفتر صغير .... و تشق الورقة ...

نواف توه صاحي يتسحب : لحول ولا قوة إلا بالله وانتِ على حالتك ذي من البارح

زينة : هههه وش اسوي عجزت اضبط الرسمة اللي ببالي


نواف يرشف قطرات من الكافي الإيطالي الساخن : مشكلتك عاد شكل عندك نقص إحساس بالطفولة

و تعوضينه الحين بذالخرابيط ههههه


زينة : نواف بلاش تريقة

نواف : فاضي لك اتريق عليك انا ماعندي غيرك هاه ناظري كل ذالاوراق اللي كبر راسك مابعد

قريتها ولا ادري وش فيها من مافيها وابوك ذا بس يجيب من ذالأوراق ويا نواف شف شغلك

زينة بحماس : تبي اساعدكـ انا اقرأ لك وانت تكتب باللاب

نواف : احلفي بس ليش عشان يمسكني عمي الباب باقرب وقت

زينة : هههههههه لا من جد احكي تراني اعرف كنت اساعد ابوي انا و بدر الله يرحمه

نواف يحرك الكافي : الله يرحمه .....و مع ذا ارفض خدمتك الكريمة الممنونة و اقول لو ترزي زولك و تشغلين

التي في بكون لك ممنون بحياتي

زينة : هههههههه بالطاري ترا سجلت في دورة ميك آب

نواف يهز راسه : لحول ولا قوة إلا بالله من جدك انتِ لا بكرة ما ناقص غير تقولين لنا سجلت بدورة

فروسية

زينة : هي الوحيدة اللي مابعد فكرت فيها هههههههه بس ولا يهمك

نواف : ميك آب ايه بكرة يجينا واحد لبناني بعد يجي يرتز يسلم ذا اللي ناقصنا

زينة : ههههههههه ياحرام كلكم منقهرين من " ادمث " احمد التركي وش حلاته يجنن

نواف : الله من شين النفس يختي نفسه " هنا" بطرف خشمه ما تقولين له ازحف وراك

زينة : بالعكس شخص متحضر و راقي جداً

نواف : والله انا شخصيا ما ارتحت لعويناته ابد

زينة : نواف بالله عليك من ترتاح له انت ههههه

نواف يبتسم : ذكرتيني بامي الله يخليها لي ههههههه دايم تقول لي بتتعبنا اذا بندور لك على زوجة

مايعجبك شيء

زينة بحماس : ههههههه لا زوجتك انا بختارها انا بطلعها لك اعرف ذوقك وش رايك بهويدا العراقية

اللي معي بدورة الكورس الإيطالي

نواف يرفع الكافي : اانا ما الخمك بذا الكأس لين تعرفين ان الله حق

زينة : خخخخ ليش وش حلاتها تجنن

نواف : مايهمني الشكل << احلف بس ..... قد ما يهمني الاسلوب

زينة : كل الشباب يقولون كذا احس انهم نصابين خصوصا عيال ديرتنا

نواف : يالله بدأ الهياط وو وين سامعه ذالحكي ياحلوة صار اللي يسوى و لا يسوى يجيب سيرة

شباب ديرة ابو متعب الظاهر انها موضه بينكم السعودي ماعاد يملي عيونكم

زينة : انا بالعكس صحيح كنت افكر هيك بس تغير تفكيري تماما لاني نضجت و كبرت

نواف : أي كبرتِ و أي نضجتِ وانتِ تغردين كانك ديك مزنوط

زينة بعصبية : نواااااااااااااااااااااف

نواف : اشششش جوالي يدق .....خالد هههههههههه اوووص : سم

خالد : حيا الله القاطع اللي ما يعرف يقول بغلط لو مرة وادق على اخوي الكبير

نواف : ههههههه وش دعوة ياخوي وربي بالقلب بس تعرف الشغل و الغربة مشاغل ياخوك

خالد : الله لا يشغلنا إلا بطاعته انا منيب بقولك كلمنا بالساعات كلها دقيقة طمنا عن احوالك وبس

نواف : ادري اني مقصر ياخوي والله يعين بس انتم شلونكم كيف امي بشرني عنها

خالد : ياربي لك الحمد و الشكر ابشرك انها بخير

نواف : و سعود و بدر و عيالهم شلونهم

خالد : كلنا بخير ياعساك بخير ..هاه وصلكم بندر !!

نواف بدلاخه نزل الكافي : أي بندر ؟

( انجذبت زينة )

خالد : بندر ولد عمي فهد و صديقه طلعوا ايطاليا اعتقد

نواف عقد حواجبه : يعني جايب روز بنت بدر

(( زينة ابتسمت بإنتصار و تذكرت جيته و خافت شوي )))

خالد : مدري اعتقد لا

نواف : ابك تسيف هههه

خالد : حتى بروما ابك تسيف مشكلة اللي ما يتطور و لايتحضر

نواف : هههههههه ياحبي لك

خالد : يالله توصي على شيء

نوا ف : ابد سلامتك سلمني على امي و اخواني ولا عليك امر

خالد : ابشر يوصل بإذن الله

قفل نواف

و سحب جواله بدهشه و نزله بإهمال

نواف : بندر بيجي هنا

زينة قلبها يضرب : واذا جاء << يابطله خخ

نواف يناظرها بهدوء : واذا جاء هاه ......! اسألي نفسك

زينة تبتسم : هههههههه من جدك انت واذا جا من جد احكي ماعاد يهمني ترا مثله مثلك مثل سعود

مثل حجرف كلكم عيال عم

نواف : لا ياقليلة الخاتمة لا ياللي ما تستحين كذا نهايتها صفيتني مع ذالدشير هاه

زينة : هههههههههه لا انت مثل بدر اكيد

نواف : لا لا خلاص لا بدر و لا غيره انا منيب شيء يالحولا انا اوريك يصير خير خلي العيال يجون

والله لا اجحدك و اخليك مثل البريعصي اللي مصفوق بشبشب ابو صالح ( شايب ساكن بحيهم )

زينة : هههههههههههههه خير نواف وش فيك

نواف يقلد صوتها : وش فيك هاه الشرهه ميب عليك يالخبله

زينة : هههههههههههه وش فيك تكرنت طيب عادي

نواف : آخ بس وش اقول مشكلتك غاليه يالبطة

زينة شهقت : انا بطة ياحول

نواف : انا حول يا العصلى

ابو بدر طلع من الغرفة يتسحب

زينة تناظر نواف و تبتسم

نواف بصوت خافت : رحنا ملح جاك الموت يا تارك الصلاة

ابو بدر : لحول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم لحول ولا قوة إلا بالله

نواف : خخخخ

زينة استحت : سوري بابا بس والله ينرفزني بحوارته

ابو بدر : بس انتِ واياه ولا كلمة !


نواف يناظرها و كاتم الضحكة .... و زينة كتمت من ضحك نواف لإن ابوها طيح وجهها

ابو بدر : نواف

نواف انلخم و سد ضحكته المكتومة : سم

ابو بدر : ترا العيال بيجون هنا تروح تستقبلهم

" زينة تناظر نواف بحيرة "

نواف << مسوي ما دريت : أي عيال ؟

ابو بدر : بندر و معه سلطان

نواف : سلطان وش جايبه وش حاشره مع بندر

ابو بدر : والله عاد اذا شفته انشده يالله الحين رح على بال ما توصل إلا هم واصلين

نواف : اعصابك عمي طيب خخ ترا الدنيا موليه وانا ولد اخوك

ابو بدر : نواف بسرعه قبل ....

نواف قاطعه : سم و ابشر و على ذالخشم و على نخرتي على قولة اخواننا الجنوبية

زينة تبتسم .....

نواف : البارح مدري قبله محاكي بندر ولا اطرى لي انو بيجي هنا

ابو بدر : ولا انا ما قال لي بس بحشرهم

زينة حست برجفة داخليا وقالت بصوت متقطع : بابا بيجلسون هنا

ابو بدر : لا هناك اجل وين

نواف لاحظ رجفة زينة و شكلها المضطرب : لا وين ياعمي صعبة

ابو بدر : نواف توكل رجاء

زينة نزلت راسها و حست برجفة شديدة " من جد تذكرت كل شيء مر عليها ، يالله انا بحاجة أي ام

لو انها مضاوي الحين ابيها ابيها تضمني بعيد عن بندر "

نواف لاحظ توتر زينة .... بعد ما تشيك و طلع بيروح المطار


ابو بدر في المكتب يخلص اوراق مهمه

نواف يضبط " اسكارف " على رقبته و يناظر زينة بالمراية

نواف : ولا يهمك ماراح يجلس هنا

زينة رفعت راسها و حست بوجود نواف و عيونها دمعت ....

نواف وقف عندها : صدقيني ماراح يجلس معكم هنا انا واثق بس ارتاحي انتِ و خليك قوية فديتك

عشان خاطري اذا لي خاطر عندك ابيه حتى اذا شافك يشوفك قوية ما يشوفك بحال مكسورة

زينة دمعت بقوة : نواف انا غلطت او لا قلي تكفى

نواف ( بعد ما حكت له زينة معظم اللي صار لها خصوصا مع بندر )

نواف : لا تقولين كذا خلاص الماضي راح ولو بنحاسب نفسنا على وش سوينا ووش ماسوينا بنتعب

و صدقيني يالغلاا لو اقدر احاسب نفسي اول شيء بحاسبها لانها عشقت هالعيون

زينة بخجل و دمعته تلطف عيونها ...لازمت صمتها

نواف : و آكد لك ماراح يجلس معكم هنا

زينة رفعت عيونها بأسف : معكم

نواف يناظر اسفها و حزنها : ليش يعني حاطة في بالك اني بجلس هنا و العيال بشقة ثانية ، انتِ

تدرين لو على كيفي كان ماجلست هنا و رحت عند محمد ولد خالتي

زينة دمعتها تبرق بعينه : نواف تكفى طلبتك لا تروح

نواف نزل راسه يبي يهرب من عيونها : مالها سنع لازم اروح عندهم عيب عشانك انت وش

بيقولون انتِ يمكن نسيتِ انك غالية علي ولا ابي يقول شيء

زينة تبكي : نواف تكفى اترك الناس يقولون اللي يبون نبي نرفع نفسنا عن الناس و حكيهم وش

الناس ليش سكتوا يوم اني بالمصحة النفسية ليش محد حاول يواسيني لو بكلمة وينهم يوم ويوم ...

نواف يهديها : هدي حالك هدي نفسك خلاص يازينة ارتاحي و اضبطي نفسك فديتك عشانك مو

عشاني

زينة تجفف دموعها : والله و قسما بالله بزعل عليك اذا رحت و تركتنا

نواف : لا يالغلا لا تقولين كذا انتِ ماتدرين اخوي خالد عتبان و زعلان اني ساكن معكم يقول

المفروض احترم إستقلاليتكم و خصوصا اني قادر اجيب سكن بالراحة

زينة : لا نواف تكفى لا الله يوفقك و يسعدك لا تروح

 
 

 

عرض البوم صور dali2000   رد مع اقتباس
قديم 30-04-10, 02:53 PM   المشاركة رقم: 67
المعلومات
الكاتب:

البيانات
التسجيل: Sep 2006
العضوية: 13121
المشاركات: 14,193
الجنس ذكر
معدل التقييم: dali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسي
نقاط التقييم: 4972

االدولة
البلدCuba
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
dali2000 غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : ديمـــا المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

نواف يناظرها بحنية : ليش انتِ خايفة من شيء ؟؟ خلاص ترا انتِ صارحتيني بكل شيء امانة اذا

يضايقك أي شيء او تحتاجين أي شيء قولي لا تستحين تراك عاهدتيني اني " تنهد" اخوك ..

نزل
راسه بحزن شوي

زينة حست بحاله : نواف انا الدنيا ذي كلها ما رست بي على خير إلا بوجهك

نواف ابتسم : طولي بالك يالغلاا توك صغيره و حياتك حلوة بإذن الله بس شدي حيلك و اتركي

الدلع و حركات الصبايا ذي الدموع و مدري ايش ههههه

زينة : نواف انا الحين محتاجتك اكثر من أي وقت قبل

نواف : وانا ققلت لك لا تترددين باي شيء انا اخوك و سندك و عضيدك

<< ألتقت عيونهم بصمت >>>

زينة : من جد بقربك احس اني بكسب التحدي و برجع مثل قبل

نواف تنهد ....

زينة باأسف : وش فيك نواف ضايقتك

نواف : لا ابد

تنهد مره ثانية

زينة : نواف ادري ضايقتك صح

نواف : لا بس انا قلت لك اذا لي خاطر و معزة على الاقل كأخ مثل ما حبيتِ لا تحيطيني وسيلة انك

تكسبين تحديك مع أي شخص آخر

زينة دمعتها تتلألأ : قصدك بندر صح

نواف سحب نفس : حلو انك فهمتِ علي

زينة : نواف أنا

ابو بدر طلع : نوووووووووووووووووواف

نواف ابتسم وهو لا يزال ينتظر زينة تكمل : ياليل العبيد والله اللي رحنا فيها ههههههه

سم و حاضر بس ان

ابو بدر يلبس جاكيته : خلاص اجلس انا اللي بروح

نواف : والله ما تروح ولا تعتب المكان هههه وينى فيه تعوذ من الشيطان و هد اعصابك

زينة تمشي بخطوات مرتجفة : واحلى كاس شاهي لاحلى اب بالعالم

نواف غمز لها و ضحكوا .........

و طلع نواف سحب باب الشقه وهو يتذكر عيونها وهي حزينة و تشكي ليه

" ليش بس حظي كذا ! ..ليش انحرم منها وهي قريبة ...!

رضينا بالهم و الهم مارضى فينا "

نزل يسحب خطواته لحد ما ركب السيارة و راح المطار

نواف : ياليل وقسم اني دلخ الحين وش عرفني اذا الرحلة طلعت او لا بدق علي بندر

نواف يق على بندر ...

من الطرف الأخر

بندر و سلطان واصلين لهم 4 ساعات تقريبا و يسكنون في اوتيل بعيد عن منطقة ابو بدر

بندر مع الشرفة الكبيرة يسولف هو و سلطان وش بيسوون !!

سلطان : جوالك يا كوتش

بندر : اكيد اميمتي ياحبني لها هههههههههههه " ابتسم بندر بدهشه " نواف تتوقع داري انا هنا

سلطان : مايبي لها حلو اختصر علينا مئات المسافات رد شف وش عنده

بندر : سم

نواف : السلام عليكم

بندر : وعليكم السلاااام و رحمة الله و بركاته

نواف : نورت الديرة خخخخ

بندر : منوره بوجوك يالملحوس وشلونك ووشعلومك

نواف : بخير بس وش عندكم جايين كانكم مهربين لكم بلا مسكتين

بندر : هههههه ولا شيء بس نغير جو و حلت لنا ذالديرة

نواف " قل لانها هنا و ارحم حالك " : الله يحييكم وينكم فيه

بندر : احنا في اوتيل " ريفيير كارفييه "

نواف : ابوك يالولد واصلين و ساكنين بعد وانا منرزع بالمطار من تو

بندر : ههههههه محد طلب منك تستقبل او تنتظر او تنرزع حتى


نواف : لا ياشيخ وقسم ان عم لاطعني بسببكم من صباح رب العالمين

بندر : وش دراه اننا هنا !

نواف : ماعرفش خخ المهم يلا اقلطوا تغدوا معنا

بندر : يامال العافية دايخيين نبي ننوم والله يانا علمنا بالنوم قبل يومين

نواف : والله عاد اذا قدرت تقنع عمك و خلاك تنوم قبل ما تشوفه

قاطعه بندر : انت تعال نبي نشوفك الحين

نواف : انتم بـ " ريفيير كارفيييه " يالله جايكم بس زهبوا القهوه خخخ

بندر : هههههههه لا ياشيخ

نواف : طيب يالله بجيكم إن شاءالله

قفل بندر و ناظر سلطان

بندر : عمي موصيه يجيبنا هههههه وش رايك

سلطان بحماس تذكر اخته : حلو يالله اجل عشان نتجهز

بندر بحزن يبتسم : وين من جدكـ تبين نروح انثبر بس

سلطان : لا ياشيخ اذا انت فيك صبر انا شوقي لاختي كبر السماء و شكلي بمسكها و انحاش الديرة هههه

بندر تنهد : الله يسهلها يارب والله احس ان همها كبير بحجم الجبال

سلطان ناظره : مقدر وضعك يابندر

بندر : انا منيب خايف إلا ان السالفه تكبر و ترفض تسمع مني و تكبر السالفه و توصل لعمي وتصير مشاكل

عاد خبرك النفس خلقه علي طيبة من عمي هههههه

سلطان : ماعليك منهم يابندرو قسما بالله بس لو اضمن اني ارجع باختي اخ بس

بندر بحسرة : الله يعديها على خير ....

صدع راسه لانو تضايق ..... وطلع باكيت الزقاير

سلطان سحبه : ارحم حالك ذا وانت معك صداع يخمك من وقت للثاني

بندر اخذه : هو لاني مصدع بحاول اطلع ذالضيقه شوي

سلطان : وش مضايقك

بندر بعد ما سحب له كم نفس ابتسم : تذكرت آخر مره كنت في روما ....! كانت معي ....

وقف امام الشرفة الكبيرة ..... : شايف ذاك الساحة كنا فيها

و دار عيونه للكافى شوب اللي يعني له كثير كثير ...

بندر : وعلى انغام ابو نورة اختلفنا من يحب الثاني اكثر ترنمنا بذالكوفي ...

سلطان يسمع بإصغاء : و عشان كذا لزمت إلا و نسكن بذالمنطقة مع انه تكسر الظهر


بندر يبتسم بحسرة : لعيون الذكرى استبيح كل شيء

سلطان : يابو الرومانسيات شكل نواف وصل يالله امش

بندر يسحب نفس بحسرة : انا ماراح اروح بفلل نوم و بكرة يصير خير

سلطان بنظرة جدية : اقول يالله بس انا مقدر انوم مشتاق لاختي وانت تأجل على كيفكـ ،

بندر غمض عيونه وهو يسمع " والحياة ايش الحياة إلا مشاهد ناظريك "

نواف اللي وصل و سلم عليهم .....

نواف : عمي الحين الحين قبل اعتب شقتكم ذي بحي البطارى ههههه ملزم تروحون معي لبيته

بندر يحتسي أهاته ....

سلطان انقذ الموقف : الله يكثر خيره إن شاءالله

بندر ناظر سلطان بتوتر و كتمه ضيقته ....

وهم في السيارة

نواف : عاد لعبتي ذي ادخلكم مع شوارع و طرق ماقد عرفتوها لو تجيبون ايطالي مولد ومتلد هنا مابخصها

بندر : ايه من دجتك بشوارعها ههههه

نواف : ياخي مليت وقسم بخصتها شبر شبر حتى ضاحياتها طلعنا لها

بندر : ايه ما تنلام لك شهور فيها

نواف : أي شهور نام بس قل سنه وكم شهور خخخ

بندر ابتسم

سلطان : و شكلك بتجلس فيها خلاص

نواف : الله يعين بس و يصبرنا و بإذن الله بنحاول ننقل لو للقاهرة

سلطان : فله القاهره وناسه يعني ماراح تحس ببرودة المشاعر المصريين يمكن اقرب شعب يتأقلم مع

السعوديين بسرعه

بندر : المصري ماشاءلله تبارك الله يتاقلم مع أي شعب ماعنده مشكلة

نواف : ياحبي لهم هههههههه يالله وصلنا

توتر بندر و يحاول يضبط كنترول مشاعرهـ

سلطان متحمس بقوة

يتخطون السلم لحد ما وصلوا الباب ..

نواف : ياليل وين مفتاحي هههههههههه والله عمي بيخليكم تتعشون علي

سلطان " مشتاق لها " : ليش مافيه احد جوا

نواف : إلا بس ينقالي بشخص وبعلمكم ان معي مفتاح و بالإماره ما طلعته إلا قبل شهر خخخخ


بندر : الله يخلف على امك

نواف : يالبيه وحشتني وقسم ....

ابو بدر : هلاااا وسهلااا حياهم الله

دخلوا و سلموا على ابو بدر

زينة قابعه في غرفتها منطوية تبكي بألم بحسرة ........

زينة قامت و وقفت امام المرايه : لازم لازم يشوفني قوية لازم لازم

مسكت " الفاونديشين " وغطت معالم البكاء

طلعت حجابها الأسود ... ولفته بترتيب ....

و هي تصرع خفايا مشاعرها ..." بتحداك يا بندر و بتشوف "

نواف يسولف معهم بحماس
وسلطان عيونه تراقب تتنتظر دخول انثى تكتسي بالحزن .....

كل وقته ينتظر و ينتظر و ينتظر

إلى ان تلاشى امله

سلطان بصوت خافت : اقول بندر وين اختي

بندر بصوت خافت : قايل لك اختك ميب سهله مستحيل تطلع و تجلس ومتوقع ذالشيء اصلا

انفتح باب الغرفة

نواف ابتسم " والله لا ارفع راسك يالغلا " : اهلين بدري ياختي ههههههههه

هالكلمة وقعت بنفس بندر اللي ناظر نواف و قلبه تتزايد ألهبته

و سلطان غلت مشاعره " كان المفروض انا اللي اقولها مو ذالبزر نواف اللي ما طلع إلا امس "

زينة بخطوات واثقه ... ومشاعر مكبوته بقوة

زينة تمشي و رافعه راسها فوق ............

تناظر تلمح شخصين جالسين و معطينها ظهورهم ....


بندر يحتسي كميات قلق و كذا سلطان الذي يضيف الشوق لجانب القلق بفنجان مشاعره

زينة بشموخ لا يضاهى و الاسود منحها ثقلاً اخذا

زينة قطعت توتر ظلال القابعين في بحار القلق

زينة بصوت شامخ : السلاااااااااااااام عليكم

بندر " يالبيه ذا الصوت "

سلطان " الله يجمعني معك ياختي على خير "

الجميع : و عليكم السلام و رحمة الله و بركاته

ابو بدر يبتسم لها : اجلسي حياك

زينة بشموخ تلقي نظرة جارحة ليست واثقة تكتسيها القسوة ... لبندر و بندر التقى نظرتها القاسية

و احتساها بكل مافيه من حنين و أنين و شوق لها

بندر عشان ينقذ الموقف : كيفك

زينة بدون ما تناظره و جلست عند نواف : بخير والحمدلله

زينة تناظر بندر بقسوة : وين روز ؟

ابو بدر : وين روز يا بندر منيب قايل ترسلها !

بندر تجاهل سؤال زينة و ناظر عمه : تعرف سفريتنا ميب طويلة وجايين شغل

ابو بدر : ياليتك جايبها بس

زينة تناظر نواف اللي يتأمل فقط

سلطان يتأملها و تحركت مشاعره " الخالق الناطق امي " ........

ابو بدر : كيفك يا سلطان بشرني عنك ما تقول عندي عم بسلم عليه افا عليك بس

سلطان : والله انا مقصرين يا عمي بس الله يعين و إلا المفروض نسأل بس دايما انشد الشباب عنك

زينة " دمعت عيونها بقوة "

ناظرها نواف بحيرة .....

زينة تناظر نواف و بالعيون يفهمون بعض

بندر ما فوت النظرات .... استشعر كميات قهر لا بأس بها

زينة بصوت لم يعد شامخاً : بالاذن

و راحت لغرفتها قفلت باب الغرفة

وبكت بحسرة فظيعة ....

" تذكرت اخوها بدر يوم شافت بندر مباشرة تذكرت بدر و بكت بحسرة "

نواف : عن اذنكم شوي

و راح يتبعها

نواف طق الباب

زينة عدلت جلستها و رتبت حجابها

نواف : عسى ماشر وش فيك

زينة تبكي : نواف تذكرت بدر

نواف : الله يهديك بس و الله يرحمه ادعي له بس لا تضيقين ابوك

زينة تبكي : غصب عني يوم شفته تذكرت بدر مدري ليش ذكرني فيه

نواف : ياشيخه طبيعي أي شخص بتشوفينه سعودي بتتذكرين بدر هالفترة

طولي بالك شوي و خلي إيمانك قوي و يالله تعالي اجلسي شوي

زينة : سوري سوري وبعدين مين ذا اللي معه ليش يجي خير وينى فيه أي سعودي

تلاقونه تجيبونه هنا

نواف : زينة وش فيك ذا سلطان رفيقنا

" نواف ماقال لها انو ولد زوجة ابوها ليلى ، وهي ما ركزت يوم ابوها قال لسلطان لك عم على بالها

من عيال عم ابوهم او هيك شيء "

زينة : مدري بس مارتحت لنظراته طول وقته يخز فيني

نواف عصب و انشدت اعصابه : وشلون يخز


زينة تبكي : مدري بس منيب طالعه مارتحت وبس

نواف اعصابه انشدت : ولا يهمك اهم شيء راحتك ... يالله بروح لهم شوي

زينة : نواف طلبتك لا تروح معهم الله يوفقك

نواف منقهر من سلطان : يصير خير


-

-

-


(6)




< من الأرض الطاهرة .... السعودية ؛<







و في وحدة العناية المركزة

حيث الظلام يخيم على تلك الوحدة بإستثناء الضوء الخافت الذي يكون فوق رأس كل مريض

فقط اصوات الأجهزة تزيد من توتر المساحات

" اسأل الله العلي العظيم أن لا يكون فيها أي مسلم او مسلم و الله يشفي كل من

دخلها و يطلع منها بأسرع

وقت ، والله يشفي عمي الحبيب و يطلعه منها يارب "



مضاوي تصارع الألم بقوة

و فريق الأطباء يتوالي لمساعدتها

وليد معها بكل الخطواتـ

الهنوف : ياربي سترك يارب سترك ياربي تشفيها

إبتهال تبكي : يارب تعينها يارب ... نورة تكفين اسألي وليد ليش طلعونا كذا

نورة متوترة : مدري وش السالفة ! بس يالله نطلع

ابتهال : يارب تشفيها حرام ماعندها احد المفروض نجلس عندها

ريم تجفف دمعتها : وش دعوة حاسه فينا المهم ندعي

الهنوف : ياربي كتمة ذالوحدة الله لا يدخلنا فيها و المسلمين اجمعين

ابتهال تبكي

نورة : أي من جد خفت يغمى عليه البنج كثير و يكتم يارب تعوض كل من فيها وتشفيه

-


-


-

***************

( الجزء التاسع The 9th Part )



(1)







><><< ايا ذكرى الأمس التي ولت و انتهتـ ...

أما آن تمنحينا شيئا من التوازن المتاح >><<



محمد بالسيارة يقطع المسافات و زوجته عبير معه .....

محمد : يا ابوي بيرزك و بيحطك وين فوق فوق ههههه

عبير : ياي على عمي كل ذا لاني حملت يعني

محمد : يحق له ترا لنا 3 سنين يمكن

عبير : الحمدلله يارب اللي كرمنا

محمد : أي والله ربي كريم و يستاهل الحمد ...

عبير : حياتي وين بنروح بنجلس في البيت او نستأجر

محمد عقد حواجبه : نستأجر وين خخخخ اكيد بنسكن عند اهلي

عبير بضيقة : بس اخاف يعني نثقل شوي

محمد : اعقلي بس وشذالحكي اصلا لنا قسم مستقل واذا كان ما جاز لك نغير نأخذ قسم بندر و تركي

سابقا

عبير : يافشلتي تبينا نجلس ببيوت الناس

محمد بلهجة حازمة : لا ياشيخه اخواني صاروا ناس عادي و انى ماحنا بمطولين هنا

عبير : شورك وهداية الله اجل


محمد يدق على جوال داليا

داليا عند الهنوف و ريم في جلسة قهوة و شكولاتات

الهنوف : يامال اللي منيب قايلة الحين ليش القهوة فيها طعم زنجبيل يعني خلقه مااطيقه

عاد شلون بالقهوة ريموت وش انت مخلطة لنا

داليا : بالعكس تجنن القهوة حسيت انها برية

ريم : اقول كلي تبن انتِ واياها و احمدوا الله اللي انا بأناملي الرقيقة ذي تنازلت

و سويت لكم قهوة

الهنوف: الله يصلحك ادودتِ ببطوننا

ريم : اقووول لا يكثر دليل بالله بندر ما قال لك من اللي سلم عليه ذاك اليوم

داليا : صاحية انتِ تبيني اسأل بندر والله لو عقلي بكيس و بعدين انا ذالرجل مهوب غريب علي

يذكرني باحد بس مدري مين

الهنوف : يشبه ماجد المهندس

ريم : اووما المهندس نامي بس خخخخخخخ اللي ذا يشبه ماجد المهندس

الهنوف : لا اجل نايف اللي الخالق الناطق جون ابارهام مقعد

داليا : ههههههههه لا تغلطين هيه وش ذنبي طيب انا اخوي تراه

ريم : فديته والله يجنن


داليا : يؤسفني اقولك ماطق لابو جد عم خالك خبر ارتاحي بس خخخخخ


الهنوف : اشوفه ذاك المره مشخص و مسوي ثقل و يقول يا شمس وخري عني من زود

النعومه يبي له من ياخذه و يشوته بالصمان او روضة خريم

ريم : بسم الله علي بعدوينه إن شاءالله

داليا : ياحبي له اخوي ماعنده اعداء اصلا

الهنوف : ياخاله جوالك يدق من تو

داليا : هاااااااااااااااو

( ناظرت ...)

داليا : ابو حميد غريبة وش عنده خخخخخخخخ

ريم : دقي شوفي و ش عنده

داليا : أي هذا انا قاعده ادق عليه

محمد : و ليش جاحدتني من تو

داليا : هههههههه ياملحهم يا ملحهم

محمد يبتسم : شلونك وشعلومك

داليا : بخير خيو انت كيفك وينك يارجال ماعاد تقول بدق على دلول اختك الصغننه افا بس

محمد قاطعها : بالعه راديو حسبي الله على ابليسك ارحميني شوي عطيني فرصه برد خخخ

داليا : هههه من فرحتي بك منيب مصدقة ان محمد يحاكيني

محمد : شو دعوة حسستيني اني ماجد المهندس مثلاً

( صرخوا الهنوف و ريم و داليا )

الهنوف : المهندس وش قصته يالبيه بس ههههههههههه

محمد انفجع من صراخهم : ولعنه خير وشذالمسخره

داليا تضحك : لا بس مشكلتك اطريت شخص تفز له قلوبنا

محمد : الله يخلف على امتس بس إلأا بالطاري شكلك كالعاده منتب بالبيت

داليا : ببيت عمي عند بنات عمي الزاحفات

محمد : ياليل مابعد كبرتوا و لا تركتوا طبعكم للحين جمعات و قهاوي ذبات وجه عند اخوانكم

و فواتير تقص الظهر

ريم : خخخخخخخخ من كثر ما صكيتك بالفواتير بس عاد من عقبها تغيرت صرت قطيعي من بعد

العرس وانت متغير ماسك القرش

محمد : ههههههههههههه لسانك يبي له من يقصه

عبير : وش قصدك داليا انا اللي غيرته هاه

داليا حركت شفتها بقهر و ناظرت البنات بقهر : لا مااقصد وش دعوة شاكة بعمرك هههههه

عبير تمسك اعصابها : افا لاااا بس حبيت اسلم عليك بطريقة غير

داليا : الله يسلمك

محمد : اقول دليل احنا بالطريق جايين يالله نبي نشوفك بالبيت

داليا : موع شانكم عشان النيو بيبي اللي بالطريق إن شاءالله

محمد : ارحم الله ابو ذالوجه يالله بس انجزي

داليا : شو رايكم اذا وصلتوا تدقون علي و تمروني خخخخخخخخ

محمد : وجه ابن فهره ناوية تسنترين هنا

داليا : عادي بيت عمي بيتنا يعني

محمد : اسبقينا ضبطي القسم تبعنا من زمان عنه

داليا " يااهوووه ياسلامم ذا اللي ناقص اضبط بيت عبير " : انا

محمد : لا جدتي ايه انتِ

داليا : ايه ابشر طال عمرك

محمد : ويالله لا تتأخرين عالبيت

داليا : ابشر << متنحه

قفلت

داليا بقهر : والله حاله مابقى إلا انا انظف بيت عبير بلا بشكلها قالت ايش قالت بسلم عليك

بطريقة جديدة

الهنوف : خخخخخخ انا منيب بهضمها مدري ليش

ريم : الله من رزة الفيس اللي على غير سنع

داليا : يالله وكلت امري لله عشان محمد بروح اضبط البيت

الهنوف " ولعت فوق راسها فكرة " : بشاو رامي اذا سمحت بروح معك نرتب بيت عبير بعد خبرك

ذي عبير المتواضعة اللي ما تقطع بالعائلة ابد

داليا : كفك ياشيخه ههههههههههه

طقت ريم : ولا يهمك بدالها خخخخخخخ

بعد 5 دقايق

الهنوف نزلت كاشخه بعبايتها : يالله قدينا

داليا : الله يقطع سوالفك وش قدينا كلمة جيزانية ترا اهل جازان يقولونها

الهنوف بحماس : اسكتي ذاك المرة بالمنتدى تهاوشت انا مع وحده اسمها بنت جازان و كل وقتها

قدينا و قد و قدها و مقدد ومدري ايش و اخذتها منها

ريم : والله لو يسمعونك اخواني تقولينها كن نحروك نحر ههههههه

الهنوف : مشكلتي خاشه هواش و حامية يامحلاتي مسجلة بنت نجد هههه

ريم : نامي طيب نامي

الهنوف : اخمدي انتِ انا بخاوي الذربة دليل بنرتب بنت عبير

داليا : بيت محمد لا اتوطى ببطنك

الهنوف : وش اتوطى يا سوقية انتِ مالقيتِ غير ذاللفظ

ريم : الله يخلف عليكم بس يالله نمشي

راحوا و رتبوا بيت عبير .....

الهنوف : هاتي بخور

داليا : يؤ البخور بغرفة امي و لو تموت عبير منيب طاقة على اميمتي وهي بعز نومها

ريم : ناظري ذالبخور

داليا : يصك بالراس ذا رامي جايبه مدري من وين ارسله ابوي يجبي بخور من المحل

اللي ابوي متعود ياخذ منه و جاب لنا ذا و الله و يذبه ابوي بوجهه خخخخ

ريم : هههههه وش عرف رامي بالبخور حده باريس غاليري اووما ذاك المرة يوم شفته

في باريس غاليري لا و فرع العليا بعد و قسم تخدرت بمكاني الولد موب سهل مطنوخ

و معه ذوق بعد خخخخ ياحبني له و الله واروح له و يشتري له عطر و نظارة

الهنوف : يامال اللي منيب قايلة وانا منجحده مافكر يقول بشتري لعمتي هنيف

داليا : هههههههه انا جحدني بعد بس البارح واعدني يعشيني بالبلورة و سحب وش رايكم


بكرة نروح معه ..؟

داليا شافت روز تمشي : يؤ حبيبتي روز وش صحاك ...؟

راحت له و ضمتها

ريم انكسر خاطرها : لا تكون تعبانة

داليا : ياربي مشكله ماتفهم علي

روز تبكي : I want water and then I need to see my father

When I sleep there are many ambiguous things visite me

ريم : Oh my sis do not worry I promise u to take u away from all of those ambiguous things

….trust in my phrasr

داليا : وش فيها ؟

ريم : ياقلبي شكلها متروعه خايفة بقوة

داليا : تعالي روز بليز كام وذ مي تو يور بد روم أي ويل سليب بيسايد يو

روز معها دميتها اللي تحبه و تجفف دموعها ... ومشت معها داليا

داليا : صبايا لا تروحون شويات بس بوديها عند امي و اجيكم

الهنوف : ياختي كسرت خاطري و قسم

داليا : المهم لا تروحون ترا منيب مستعده اضبط بيت عبير بلحالي

ريم : قولي كذا تبيننا نكرف خخخ

داليا : انتِ بالذات المفروض اكرفك لين اقول بس ههههههههه يالله صبايا


الهنوف : ياليل واحنا مين بيقلعنا لبيتنا بتالي ذالليل !

ريم : دقي على داوود او كرم او حكيم مكثر منهم

الهنوف : لا بالله عليك على اساس ما تدرين عن تصريفاتهم وبعدين خامدين ذالوقت و مافيه

غير رشيد وذا لو اموت ما رحت معه

ريم : ليشل انو يمني يعني يخووف من جد انك صادقة و إلا الباقيين هنود ماحولك احد

الهنوف : لا بس ذا خايس يمه يخوف لا وبعد مصدق عمره و مشخص بثوب و عقال

ريم : ههههههه المره اللي فاتت تشوفيني انا و ود قامطات و ماكلات هوا على بالنا سعودي نقول

ياربي وشلون بس اخواني يتركونه يوصلنا و بالنهاية عرفه بندوري قال ذا عبده

الهنوف : قولي غيرها تغلطين بخشة عبده خاشمه علامة الجودة من وانى صغار واهو عندنا

ريم : لا بس ذاك اليوم اقولك مشخص بشماغ ولا عرفته والله

الهنوف لمحت داليا شرفت : يالله الحين خلصنا و ساعدناك و ضبطنا كل شيء دبري

لنا احد يشوتنا بس شوت عند باب البيت

داليا :ليش وين حكيم و دااوود ومدري مين !!

الهنوف : كم ساعتك ياقمر

داليا : ههههههههه ايه صح فاطسين بدق لكم على نايف

ريم : لاااااااااااااا

داليا : ليش

ريم : لااااااااا وبس ولا تطولينها

الهنوف : غيرانة عليه مني اكيد خخخخخخخ

داليا : لا تخافين متربعة بقلبه ههه

ريم بدلع : يحق لي اتربع بقلبه

الهنوف : مين بيجمعها ذي عاد الحين المهم ياخاله انتِ بسرعه تصرفي لو تدقين على وائل كفوري ميب فارقة معي

داليا : هههههه لا تخليني اتهور و ادق على وائل بليز

الهنوف : الدنيا موليه وانت بنت عمك دقي على وائل نبي نخربها لمتى واحنا معقدات

داليا : ههههههههههههه هقوتك هيك

ريم : لا ياللي ما تستحون بدل ما تحمدون الله انكم سعوديات و محافظات غيركم يتمنى

الهنوف : اووووص ولاكلمة لا الخمك بذا اللي بيدي حتى تعبير عن النفس الهنوف قامطة ولا تقدر

تحكي وشذ الحالة

ريم : لا حالتك صعبة بكرة بإذن الله بنوديك الدكتور طارق الحبيب

الهنوف : فاضي لنا طارق الحبيب ماعننده غيرنا هههههههه ياحبي الله يوفقه و يجزاه خير

داليا : من جد إنسان فاهم و متحضر جدا بوجهات نظره

ريم دق جوالها : يؤ ذي امي تأخرنا هههه

بعد ما حاكت امها

ريم : دقت راسي بكم كلمة خخخخخ

داليا : امهاتنا ياحبني لهم لابد منها دقة الرأس ذي لنا

الهنوف : يالله طيب مين بترسل

ريم بخوف تذكرت : سعود بكبره بيجينا

الهنوف : يالله الله يعين على الهواش الحين و المذلة اللي بنشوفها منه

ريم : امشي بسرعه لا يكوفنا بذا البيت

طلعوا البنات و معهم داليا ......

إلا بدلخة محمد و عبير ....

الصبايا توهقوا لابد يسلمون على عبير

سلموا على عبير ..

و جوال ريم يدق للمرة الـ 3 على التوالي سعود

الهنوف : يالله الحمدلله على السلامة و بالإذن

ريم تناظر عبير و تبتسم : نشوفك على خير


عبير : هلا و سهلا حياكم الله نورتوا البيت

داليا ناظرتها بقهر و خلطتها ببسمة يوم لاحظت ان عبير شافتها

ريم قربت لداليا بصوت خافت : عايشه الدور اوكي زوجة اخوك هههه

داليا تطقها : ايه مع نفخة الخدود ذي اللي هي حاطه ما لاحظتِ

ريم : بس ماشاءالله تبارك الله طالعه ميساء مغربي نسخة

داليا : نفس العيون بس

الهنوف : يالله ريم تأخرنا

ريم تذكرت عيون سعود : يممممممه يالله دليل نكمل حكينا بالتليفون خليك قريبة للثابت مو انطلع و


يرد رامي يعطيني من قلبه عله

داليا : رامي مو هنا في بيتهم اليوم هو و اخته اللي سحبت علينا من شهر يمكن خخخ

ريم : ياحبي لهم طيب يالله باي

داليا : باياتـ الله الله بالركادة وانتم طالعات ههههه

رزت ريم نفسها و مشت خطوة خطوة

الهنوف : يالله انت و مشيتك ذي اللي كنه حمامه مصوبه حركي بسرعه

ريم : مشكلة تدرين هنا الانظار يمكن تطيح علي باي لحظة

سحبتها الهنوف : يالله بس انتِ اللي بتركبين قدام حلفت انتِ اللي قدام عادي و الله مسامحه انا

 
 

 

عرض البوم صور dali2000   رد مع اقتباس
قديم 30-04-10, 02:59 PM   المشاركة رقم: 68
المعلومات
الكاتب:

البيانات
التسجيل: Sep 2006
العضوية: 13121
المشاركات: 14,193
الجنس ذكر
معدل التقييم: dali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسي
نقاط التقييم: 4972

االدولة
البلدCuba
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
dali2000 غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : ديمـــا المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

ريم : لااا لااا لااا وش دعوه هنيف حبيبتي اختي و اركب وراء ابد ما يصير

الهنوف : ياشيخه والله مايركب غيرك افا بس مايهون ااتمتع بالمجلس الأمامي و انت منلطعة

لوحدك وراء

" سعود ضرب بوري "

ريم : يمممممه

الهنوف : احم امشي يالله

درعمت هنيف وراء و ريم اضطرت تجلس قدام

سعود " صاحي من النوم " : خير انتِ نص ساعه منرزع انتظركم فشلوتنا مع خلق الله

ريم " الصيحة وصلت معها " ....

قطع توتر الموقف محمد اللي يطق شباك سعود و يبتسم

سعود : هلا و الله

و نزل و سلم عليه .....

الهنوف : ايييييييييييف ياقلبيه
ريم : يمممممممه وقسم قلبي يرجف للحين

الهنوف : يمه يمه يالرجال صدق اللي يصحى من النوم يصير متكرن كذا شكلي منيب متزوجه بإذن الله

ريم : أي والله انك صادقة يخوفون يمه والله ماتحمل احد يقابلني بهالوجه بصيح


الهنوف : شفتِ شلو عوينات سعود متنفخة ياعمري ههههههههه نكدنا عليه نومه

ريم : تلاقين ود جاحدته بالمكتب نايم نومته نومة واحد موب مرتاح احس انو نايم على اريكه يعني

موب على السرير

الهنوف : هههههههه الله يقطع ابليسك اتحداك تسألينه

ريم : احلفي بس لا احلفي وبقوة بعد عشان ينحرني نحر و يعلقني بالمملكة و إلا الفيصلية

الهنوف : يمه يمه جاء اووووص

" عاد الصمت يخيم على الارجاء "

ناظرهم سعود و ابتسم بهدوء و كمل طريقه

سعود : تبون شيء من برا قبل نرجع !

بينما الهنوف تشاور عمرها

ريم : ابد ابد مشكور اخوي ما تقصر

سعود : ريم اللي تقول كذا ههههههه متأكده ترا منيب بعيد الحكي

ريم : الله الله << العين الحمراء تنفع وبقوة مع ريم


-

-


(2)


في إيطــــــــــــــاليا



( جواي ليك إحساس بيكبر كل يوم ... العين تنام و القلب عمره ما جا له نوم )



نواف لا يزال يفكر في تضجر زينة من نظرات سلطان و حس بهالشيء

بندر : اوكي عمي احنا نستأذن الحين

ابو بدر : وين اجلس بس منتم برايحين اصلا بتجلسون معنا هنا

بندر : لا وين ياعمي هههههههه شغلنا اقرب هنا << نصاب

ابو بدر : وش شغلك وش اللي عندكم بس

سلطان << جازت له الفكرة و سكت و نواف لاحظ هالشيء مع انو المفروض سلطان هو اللي يعارض

نواف : حتى انا بعد ياعمي بروح

ابو بدر : تروح وين انت الثاني انثبر بس

نواف : أنا ان جلستي فهو عشان زينة و بس

( يا محكمة العشاق انصفي العاشق الجريح ! ما حاله مع وقائع احوال الأيام )

بندر تحسس من هالكلمة و لا استهضمها ابدا

و القى نظرة على نواف اللي بكل شموخ و ثقة يبادله النظرات

ابو بدر : اصلا ماراح تخليك تروح زينة يعني لا تفكر بس انك بتروح

نواف : يصير خير

بندر يناظر سلطان نظرات تعكس توتره و ارتفاع ضغط مشاعره

بندر وقف : يالله اجل نشوفكم على خير

ابو بدر : اسمع يوميا تجو ن مو خلاص على ذالزيارة

سلطان عيونه لا تزال تبحث عنها .....

ابو بدر مع بندر عند الباب

نواف لاحظ نظرات سلطان

نواف طق كتف سلطان : الباب هناك اذا مضيع ( بنظرات حاده نوعا ما)

سلطان تروع شوي : سوري فعلا ضيعت من وين دخلنا

نواف يناظره : ياليت مره ثانية ماعاد تضيع لان أي بيت الباب تبعه بيكون هنا مش راح يكون

باقصى ماتقصى من البيت

سلطان ضغط على شفته و هو منقهر من نواف : اوكي ميب مشكلة

بندر : سلطان منتب رايح هههههه

ابو بدر يبتسم : اترك الغالي ( تذكر امه) معنا طيب كانك ملزم يا بندر و بتروح

نواف ناظر عمه نظرة غريبة تنم عن عدم إرتياحه

سلطان : وش دعوة ياعمي لا وين نجلس بس ( ناظر نواف اللي متنرفز ) جازت لي سواليف نواف

نواف يناظره بلؤم وقف و دخل يدينه بجيوب البنطلون : حياك الله تشرف أي وقت
سلطان : تصبحون على خير

طلعوا بندر و سلطان

بندر يحس عيونه حاره ...وقف شوي

غمض عيونه عشان يرتاح

و نزلت دمعة ازعجت عينه و تسببت في إرتفاع حرارة عيونه

( أي حال للعشاق هو حالك يا بندر ؟ )

سلطان وقف من دون ما يلتفت لبندر << منقهر : وش فيك وقفت ؟

بندر مسح دمعته بطرف اصبعه قبل تكمل طريقها

بندر : شوي بس اضبط الجاكيت

سلطان : والله انك رايق << معصب بقوة يالله بسرعه

بندر نزل يتخطى المساحات بجاذبيته و جماله الذي الحزن زاده بريقا في عينيه و جمالاً آخاذاً

في ذاك الليل البارد

و الضباب يغطي معالم روما ....

سلطان ناظر بندر وهم يمشون يوقفون تاكسي

بندر وقف عند صبيه بعمر الـ 15 سنه تقريبا .... من فئة الضعفاء

بيدها قيتار و ترتدي كاب ينم عن براءتها ....


تعزف برقة ... تعزفة بحنية

تعزف و كأنها تقرأ جروح بندر المكتظة بثايا وجدانه

بندر وقف لسويعات

يستشعر جمال هذه الألحان مع هذا الجو الليلي الشاعري

( كم يعشق العشاق تلك الأجواء التي تعزف على صفحات و ملامح جروحهم ! )

بندر وضع في تلك المساحة ما وضع من المال لتلك الفتاة

سلطان : يالله يارجال واقفين ساعه ننتظرك

بندر تلقائيا يمشي و تجلي مظهر طوله الفارع

جلس و سحب نفس عميق

سلطان ساكت لانه معصب بعد

بعد شويات وصلوا مقر السكن
بندر " يالبيه وحشتني ياناس الحمدلله اللي عشت و شفتها بصحة و عافية .... ! "

سلطان " الحمدلله اللي شفت اختي بس متى ابل عرقي و شوفة امي فيها ! "

سلطان : اقول بندر وشلون بنتصرف مع زينة

بندر يناظره : ههههه وش بك مستعجل اول قولي وش رايك

سلطان شرد شوي : وش رايي بشكلها قصدك ؟ اذا هذا قصدك اكيد ارتحت لها

الخالق الناطق امي و غيره مابعد عرفت عنها أي شيء

بس مادري حسيت انها ما هضمت وجودنا ، معصبه او وش بالضبط مدري ؟

بندر يتذكرها : انا لاحظت بعد انها ما هضمت وجودنا و حتى سلامها لنا كأنها شايفتنا تو ما تقول

لها سنين عني

سلطان : يعني انت متوقع انها بتاخذك بالاحضان و تطبطب لك هههه

بندر بحسرة : مابيها تاخذني بالاحضان ولا شيء ! بس يعني انا لهفتي و شوقي لها غير يوم لمحتها

حسيت ان الدنيا رجعت بي كم سنه ورا تذكرت الايام الزينة ايام السعد و الوناسة ايام العافية

و الناس الطيبة لكذا استرجعت حياتي و ملف ذكرياتي لكل احداثي اللي مرت

سلطان : الله يعينك بس مدري عقب اللي شفته منها اليوم اتوقع ولا 1 % بالميه راح تتفاهم مع الموقف

بندر بعد تفكير : نواف هو ماغيره

سلطان : لااااااا لو مايبقى غيره على نظراته اللي خزني تو وقسم خفت اتهور و ازنطه قهرني

بندر تذكر نظراته هو زينه لبعض ....

بندر : اعتقد يعني لها شيء اكيد راح يفهمها الموقف واتمنى تعذرني من اني انا اللي افاتحها

سلطان بعصبية : كيف يعني منت قد وعدك

بندر بحكمة : قده ياسسلطان بس وعدي على اساس انها راح تتقبلني او تسمع شيء انت شفت كيف

حتى سلامها تمشية حال و نظراتها مافهمتها ابد و نواف واضح انو اجدر مني بهالحاله

سلطان عصب : شف عاد والله موب شغلي انا تجاوزت عن كثير شغلات ، بس ذالشيء بتضطر

تسويه يا بندر مافيه غيرك سمع المكالمة و بيده الدليل

بندر " يحاول يضبط نفسه " طيب اعصابك منب اصغر عيالك ترا


سلطان تنهد : معليش بس اكررها بتضطر تسويها يا بندر و تصبح على خير

سلطان في سريره يفكر و يفكر

بندر كعادته رفيقه فنجان الكافي و باكيت الزقاير و يتأمل مع تلك الشرفة

ملامح تلك الذكريات .... و يخطط لمجريات بوح خاطره معها

-

-

-



(3)



بعد مرور 3 أيام



سلطان : شف عاد اليوم لازم نتصرف

بندر : انا اقول كذا بعد خلاص ماعاد بقى معنا إلا 6 ايام

سلطان : اجل وش مجلسنا يالله قم

بندر : المشكلة كيف اقدر اوجهها بحالنا

سلطان : امس و قبله و قبله كله نروح و نواف ذا مرتز ياخي قله ابيها بسالفة

بندر تنهد : علاقتهم قوية نوعا ما اصلا شفت كيف تحاكيه

سلطان : انا شكلي بتهور و اذبحه

ابتسم بندر : بالعكس اذا اهي مبسوطة وش مضيقك بالسالفه

سلطان : اختي يامال اللي منيب قايل اختي و ذالطعس يصير ولد عمها يعني وين انا اولى منه

بندر : ياليل وانت تفكر بذالخزعبلات لوقتك ههههههه

سلطان : بلاك ماجربت الحرقة اللي بقلبي وانت تشوف اختك تحتقرك بنظراتها و تتضحك و ترتاح مع الغريب

بندر : ترا نواف ولد عمها كانك ماتدري

سلطان : بالله من جد هههههههه ادري انو ولد عمها بس عاد مليت و طقت كبدي ابي اختي ترجع

بندر : اليوم بإذن الله اوعدك بيصير شيء


سلطان : وامس و قبله ابد سلطان ولا يهمك ازهلها بس و آخر شيء ذاللزقة ما منه فكه

بندر : نواف بيكون بالشغل وش رايك نروح الحين

سلطان : فكرة والله يالله يالله

-

-

-

-

دقات جرس بيت ابو بدر تتزايد

فتحت المستخدمه : ويلكم

بندر << من كثر ما يجي عرفوها " تونسية مقيمة بإيطاليا " : هلا ام امجد كيفك

ام امجد : بخير تفضلواااا

سلطان : عمي هنا ......

ام امجد : تفضلوا ارتاحوا حيجيكم الحين

سلطان : زينة هنا ؟

ام امجد : عندها كورس

ابو بدر وصل و جلس

يشربون القهوة و يسولفون



بندر يقلب افكاره...( وفي خاطره وده يكحل عيونه في شوف القمر الغايب بس ياترى وش موقفها لو تشوفني

اكيد كارهتني وباغضتني بقوة بس لابد تدري عن الحقيقة )

-

-

ابو بدر : ياحيا الله هلااااا هلااا سلطان وشلونك وش علومك

سلطان ابتسم بحزن : بخير ياعمي ولله الحمد

و غاصوا في العديد و العديد من النقاشات
زينة كانت تطلع تأخذ كورس في الفنون الايطالية اللي تحبها بجنون وتعني لها ماضي عريق للغاية ...

انتظمت في دراستها ... و رتبت حياتها اللي سبق وان تطايرت بها ذرات الأقدار ....

وحياتها كلها ماضي جريح وذكريات عذبه تستلطفها 24 ساعه .. تكابر على تلك الأطياف وبقوة

وطيف امها المريضة المجهوله يزورها من وقت للآخر ....

تقلب اوجاعها كيف لا وهي ألتقت بندر هذه الأيام

كيف لا وهي ظهرت بصورة مغايرة تماماً

كيف لا وهي ارتدت رداء القسوة و الجبروت

كيف لا وهي استعادت ثقتها بنفسها تماماً ....

دخلت في الشقه وشافت بندر و سلطان جالسين عند ابوها .....




اه ياقلبي الحزين...

كم وكم تمنيت ان تبكي

ولكن ليس بصمت او حرقة

( تحس قلبها تحرك بقوة تذكرت كل شيء سواه فيها ...

.تضايقت بقوة

ودمعت عيونها

حست حالها ضعيفة بقوة محتاجه اخوها بدر يحميها )

تقدمت بخطوات مبعثرة تائهه




ناظرت عيون بندر الذباحة ...

عيون بندر اللي ذبحتها و للحين ما قدرت تتخلص من

ذكرياتها

( عجيب حال العشاق كيف يقولون ان العيون تقتل ! )

الحزن فتت بقايا الحياة فيني مثل مافتت بقايا الحياة فيك

كانها تسولف مع بندر بس بالعيون

( لا يازينة لا تضعفين لا تناظرين عيونه ! .... لا تناظرين عيونه ! خليك مثل امس وقبله )

بندر ناظر فيها

تشقلبت مشاعره

*****************

انكسر بقوه من زمان ماشافها بهالحالة ،،

والحين بجمالها وشموخها واقفه قدامي ترمقني بنظرة كبرياء و عتب واضح

صمتها خير دليل على الإستنكار !

زينة انصدمت بشوفة بندر قلبها تفطر على طول تذكرت بدر ماتعرف ليش ودمعت عيونها !

بندر وقف بحيرة و خجل بصوت متردد : كيفك زينة ان شالله بخير

زينة بحزن وببصوت مخلوط بدموع : الحمدلله ...

( لازم اقاوم)
ابو بدر : زينة يلا انبسطي بندر من ريحة السعودية ....... والحمدلله ابشرك امك بخير

انشدت عيون سلطان و كتم على نفسه بقوه .....

و ناظر زينة اللي همشته تماماً

زينة بكت ( آآآآه يا كرهي لك يا مضاوي ممثلة درجة اولى ..ومع ذا تكسرين خاطري كثير مقدر اجرحك او

اخون وعدي معك يكفي انك ام اخوي الله يرحمه ...)

دمعت لانها تذكرت بدر استأذنت زينة وراحت غرفتها

بندر تحسس من وضعه لانو واضح ان زينة تضايقت بشوفته ..

بندر ابتسم : يلا ياعمي استأذن اناااا ....

ابو بدر : تونا اجلس ماصدقنا نشوفك

بندر : اجراءت الدورة طويلة ياعم اعذرني وبحاول اجيكم من وقت للثاني ...

ابو بدر: اصبر لي بجي معاك ....

سلطان التزم صمت كيف لا وهو شاف اخته بحال باكي نوعا ما ....

قطع عليهم صوت الباب و نواف يدخل للتو ....

نواف يتفحص الموجودين : السلاااام

الجميع : وعليكم السلام

نواف : مساء الخير شباب كيفكم اليوم ؟

سلطان مهمشه

بندر : بخير انت كيفك

نواف : بخير يامال الخير .....اقول عمي وين زينة ببشرها

انشدت انظارهم جميعا وعلى راسهم سلطان

ابو بدر : تحسنت صحة امها إن شاءالله

نواف : كلمتها البارح و تطمنت صح ماكلمتها بس وليد طمنها لا عندي خبر غير

( سلطان ....من جدكم تبون اختي للحين تنخدع انو ذي امها وانا ساكت .......( ناظر بندر )

سلطان تحمس و يمكن لو على كيفه راح لزينة و قالها كل شيء )

ابو بدر : اجل وش عندك ؟

نواف : الكورس اللي سجلت فيه اللي فيه ادمث الغثيث هههههه طلعت النتائج

و بسم الله بنتك دفرة ياعمي خخخخ

ابو بدر : خخخخ من يومها وهي شاطرة ماشاءالله تبارك الله

نواف : يؤسفني اقول ياعمي الفاضل انها طلعت على امها موب عليك هههههههه

ابو بدر : ههههه وليش يؤسفك امها ماشاءالله شاطرة

بندر ناظر سلطان اللي من جد عيونهم تحكي واقع يقهر بجد

سلطان تضايق بقوة ولا قدر يتحمل : انا استأذن نشوفكم على خير

و طلع بدون ما يترك أي مجال انو أي شخص يحاكيه

بندر لاحظ توتره

نواف : بكرة نبي نطلع نزهه وش رايكم ؟

بندر يهوجس موب معهم وهم خططوا و ضبطوا كل شيء

ابو بدر : هاه بندر سمعت بكرة بنطلع مع بعض إن شااءلله تجونا انت و سلطان

بندر : وين

نواف : وين يابو الشباب ههههه خططنا و خلصنا و المشكلة انك تهز راسك تو

بندر : اهز راسي ليش وش قالوا لك هندي فارق شعره و ناثر نص علبه الزيت

نواف : هههه وش حلاتهم الهنود يجننون

بندر ابتسم ....

طلعت زينة و هي ضاغطة على مشاعرها بقوة

زينة : السلام

الجميع : وعليكم السلام

( غريب هو حال العشاق مازلوا يحتفظون بمشاعرهم بالرغم من تسبب جروح كل منهم بالآخر ! )

بندر يتأملها بصمت و يختلس نظرات من وقت للثاني تغذي قلبه الملتاع

نواف : زينة صح ترا طلع اسمك يادفرة ههههههه

زينة " تتعمد تضحك بهالشكل " : قايلة لك بما اني انا زينة بنت سعود مااحط يدي بشيء إلا و اخذه

( بندر يا غرورها هذا هو اللي طعن قلبي و سبب هالجروح اللي مرضتني و سببت لي كل شقاي )

نواف : احلى يابنت منتب سهله انتبهي بس لا تطيحين

زينة " هين يانواف " : عفواً

ابو بدر : اعتقد ميب اول مرة تدخلين ذالكورس ومن كثر ما تجينه صرتِ بييومين منجزه كل شيء

( بندر تذكر ذالكورس اخذوه هو واياها مره قبل ... وكان له ذكريات عذبه )

زينة بكبرياء : ايه بس هالمره احس احسن من كل مره هالمره يجنن

بندر طلع من صمته : اعتقد اخذناه قبل يا زينة !!

( زينة اول ما سمعت اسمها حست بكيمات مشاعر تلسعها )

زينة ناظرته بغير إكتراث : ما اذكر اني اخذته معكـ

و رجعت تناظر نواف و ابوها و قلبها يضرب بقوة ....


بندر حس بحركتها ( يبي لها من يكسر لها خشمها ، ابو طبيع ما يخلي طبعه رجعت لطبعها القديم )

نواف : بكرة إن شاءالله بنطلع ( ناظر زينة ) اسمعي من الحين اقولك ترا مو تقولين منيب رايحة

زينة : ههههه وين بتروحون

نواف : بنطلع بضاحية قريبة من هنا موب بعيدةً

زينة : افا عليك بس انت بتروح اكيد حتى انا بروح

( بندر ....حقاً يا محكمة العشاق آما آن ل كان تجلدي سياط الغيرة !! )

نواف : احلى مع اني ادري انك اكبر دافورة و نصابه بس ميب مشكلة خخخخخ

زينة تبتسم : نوووووووووووووووووووواف

نواف : بذا ترا قريب اسمع مين الحمار اللي قال لك اني اصقه وقسم اني اسمع وش له ذالصوت !

ابو بدر : هههه تدري يا بندر اني على ذالحال من جيت ذالملحوس

بندر ابتسم بصمت

زينة : هههههه ياحبي له بالعكس اصلا ما احلوت ايطاليا إلا بوصول نواف

نواف يناظرها " هين يا زينة ادري ليش تقولين كذا ، قايل لك مابي اكون وسيلة بس يصير خير "

نواف : دقايق بجيب لكم صورنا يوم صغار يانتم بتفطسون ضحك !

ابو بدر ابتسم : يانت باز بعمرك

بندر معه اتصال ....

و ابو بدر يسولف مع نواف

( زينة فرصتي ذي اشوف عيونه اشتقت له ، لفت وجهه تبي تسرق نظره خاطفة سريعة ، و فعلاً لمحت

الحب و الشوق و الذكريات الحلوة ... قلبه دق بسرعه .. ونست نفسها...)

بندر رفع عيونه و شافها تناظره ... استغرب ...( وحس بشوقه لعيونه اللي ذبحته و آسرته بسجنها )

بندر يناظر نفسه : فيه شيء

زينة استدركت و رفعت خشمها : لا بس اتأمل اللوحة الصغيرة اللي جنبك << عاش مصرف

بندر ابتسم لها ( شوي و يفقد عقلها من بسمته خخ) مسك اللوحة : قصدك ذي

مسكها قلبها فوق و تحت

بندر يبتسم بسخرية : ماحس انها كف وان احد يبحلق فيها ( ناظرها وهي تسمع بإصغاء و مسويه مااسمع )

بس فيه لوحة تستاهل انك تناظرين فيها وهي اللي ركزتِ عليها

زينة تناظره : ههههه لا معليش مافيه ششيء جذبني غير ذاللوحة و بس ... اقول نواف صورتك

ذي وين ؟

نواف : ذي طال عمرك بنادي الرياض

زينة : فيه نادي اسمه الرياض ههههههههه من وين تجيب ذالاسماء يانصاب

نواف : كركركر لا تسوين فاهمه انا ابخص بالديرة وش دراك عنها انتِ اصلا اعتقد حتى 10 سنين ما جلستِ
فيها

زينة : اعرف الهلال و النصر و الإتحاد و وش بعد !!

نواف : بإذن الله بس خلينا نرجع الرياض اعرفك عليها حته حته

( بندر ....ياحبي لك يا نواف من جدك تحكي انت واياها باي حق بس تقولون كذا ، ملعون ابو الوفاء يا زينة

اللي يفكر احد ياخذه له ... بس و ش نقول دام القلب مبلي !! )

" تذكر صوفيا هاللحظة ... وش سوت معه وش سوت فيه !! ........ عاش جوه عاش ذكرياته البائسة

بندر وقف : بالاذن

نواف : وين اجلس تونا بنلعب

بندر : تلعب معك زينة متأكد انها تعرف و تفهم بسرعه ماشاءالله خصوصا معك

زينة : طبعا هههههههه

بندر ابتسم : يالله تصبحون على خير

نواف يدور جاكيته : احلف بس بتنحاش عشان عمي يحبسني هنا بروح معك

( زينة هين يا نواف يصير خير )

نواف : يالله زيون انا مع بندر قولي لابوك طيب

زينة بدلع : انت قوله مالي شغل

نواف : امش بس بسرعه قبل يكفشني عمي مدري ليش يحسسني اني بزر ابو 14 سنة

زينة بلؤم : يغليك و يعزك ماتهون عليه لانك ماقصرت و وقفت معه بكل شيء

( هالكلمات دخلت بقلب بندر بالصميم )

بندر رفع عيونه و شافها بكبرياء تتصفح مجلة ازياء ....

" بندر طيب يا زينة يصير خير اصبري بس "

بندر : يالله حتى سلطان ينتظرني تحت بالكافي

نواف يضبط جاكيته : على فكرة بندر ترا سلطان ذا ذاب عمره بقوه معك وش يبي صحيح عزيز وغالي بس

عاد زودها حبيتن المفروض مايجي كل ما تجي هنا

زينة تبتسم بإرتياح بس الطامة لين سمعت

بندر بتبرير : عادي الرجال مشتاق لعمه و عمي ترا دايم يسأل عنه و يدق عليه من يومنا بالديرة

نواف : والله عمي اصيل لو كل رجال يتزوج حرمه و اذا طلقها اغلى عيالها و حبهم كان الدنيا بخير يامحلاة

هبه زوجة ابوي الله يغفر له تغليني ههههههههه

( زينة تحس دمها تجمع براسها ... ابي شوي تركيز ... ابي شوي تركيز )

بندر : لا بس سلطان بعد رجال و يستاهل كل اللي يعرفه يحبه و يغليه

( زينة تذكرت نظرات سلطان له نظرات إكتشاف بوله )


نواف : صحيح بسألك وش اسم ام سلطان البارح يقولي ياولد فوزية و شوي و اتكرن لاني مدري وش

اسم امه

بندر ناظر زينة : ليلى

( زينة الدموع اللي بعيونها تتلالأ طلعت ........ و صابتها رجفة شديدة )

كانت صادة عنهم بس قالطة باذنها

بندر : يالله نواف طلعنا

نواف : يالله طلعنا يالله زيون سلام عليكم

طلعوا و قفلوا الباب وراهم

زينة صابتها رجفه شديدة و من شدة صدمتها ركبتها حرارة ....

بعد دقايق تشجنت و لا زالت ترتجف

ابو بدر : نوووووووووووووواف ،،، هاه وين ذلف زينه زينه !!

مشى خطوتين و لمح زينه ترتجف على الاريكة

ابو بدر انفجع : وش فيك زينة وش فيك

زينة ترتجف و العرق على وجهها كثير

ابو بدر لمس جبينها حار يطبخ

حملها و وداها اقرب مستشفى

الدكتور افادهـ بأنها متشجنه ... نظرا لإرتفاع حرارتها

عالجوها و ساعدوها ......

و ابوها عند راسها يقرأ عليها ... ولا تزال ترتجف

-

-

-

من الطرف الآ خر

في الكافي شوب

سلطان : اجازتي بتخلص خلال 5 ايام و على بال ماحجز وارجع الله يعين

نواف : ليش مانتب بمثل بندر كان اخذت الدورة اللي هنا

سلطان : مقدر عندي ارتباطات بالديرة امي بالمستشفى

نواف : سلامتها عسى ماشر !!


سلطان : مايجيك الشر إن شاءالله انها بخير

بندر يغمز لسلطان : اقول نواف

نواف : سم

بندر : فيه موضوع بنقوله لك و متأملين الفزعة

نواف يستشعر بالفزعة النجدية الاصلية : ابشر بعزك يا ولد العم

**************

دق جوال نواف

نواف : يالهوووووي هههه عمي كفشني عز الله اللي رحت ملح

بندر ابتسم : من جدك عمي شديد

نواف : ماشفت شيء ... سم عمي

نواف انفجع : ايش ......... متى و شلون ...!

انا و بندر طالعين مافيها شيء ! أي مستشفى ..؟ يالله جايين بإذن الله

سلطان تخدر من الخوف عليها و كذا بندر

سلطان : وش فيه

نواف بحيرة من إهتمام سلطان بس موب وقته يناقشه : زينة بنت عمي تعبانه بالمستشفى

بندر قلبه يرجف : وش فيها ماحنا خابرين فيها شيء

نواف : يقول مدري والله انلخمت يقول متشنجنه

بندر " تذكرها مره صارت لها هالحالة ومتى يوم خافت منه ! اول ما بدات مشاكلهم "

بندر : يالله بسرعه اذكرها ماتسوي كذا إلا اذا خافت او انصدمت من شيء

راحوا بسرعه و وصلوا المستشفى

سلطان يسأل عن اسم زينة بالريسبشن ...

وتمت إفادتهم ... وها هم يتجاحون الطرق بكل مافيهم ما فيهم من قوة ...





وينقالي مسوية اكشن بعطيكم مقتطفات من النكست بارت ^_^ بإذن الله :D


و ذالفكرة فكرة اللي جسد دور رامي :p



- جلسوااا في مطعم يعكس في قلب بندر ذكريات حلوه ايام شهر العسل مع زينة

حرك بندر الكابتشينو ،،


- ( بندر قلبه يضرب)

ونفسيتها مثل ماتشوف مره متدمره واهي خاطرها بروز تجي هنا تعيش معنا .......



-

في ذاك اليوم استيقظت زينة مبكراً ....ونزلت تتمشى لبست معطف طويل من بيربري

على سكارف من بيربري بيج على الأحمر ...

الجو مطر

والضباب يغطي ارجاء رومــــــــــــــــــــا

زينة جالسه في كوفي شوب يعني لها ذكريات وماضي في روما كانت ماسكة كأس

الكابتشينو وتشرب ونزلته وناظرت في الشباك اللي تغطى بالبخار,, وهي تتأمل طيف

امها المجهوله . كيف اتوصل لها ؟ اخاف انصدم إذا شفتها ...؟


- زينة لاحظت توتر ...... وقالت : لا شكرا ( كانت دموعها تحاول تخفيها وبقوه)



- بندر : مشكلتنا السعوديين حتى برى نرطن نجدي ههههههه


نواف : أي يقولون من خلى عادته قلت سعادته

ابو بدر : وانا بعد بخاويكم بخربهااااااا اجل هههههه


- ...... ترتجف بقوة و طاحت عيونها بتلك العيون .... ارتجفت بقوة : ابي امي مضاوي

ابي

ارجع الرياض ابي امي مضاوي يبه تكفى ودني رجعني ..... زاد هذيانها ........


- ........ : احبك يا نواف صدقني اموت فيكـ ....

نواف بنظرته الغير مصدقة ......




- و بعد ما نطت المسبح و صرخت : طلعني طلعني ما اعرف اسبح ...

نط لها بخوف ......


اتمنى يعجبكم

قراءة ممتعة يالغلا

........

اممممم باقي عـ الروايه 3 أجزاء

لي عوده ان شاء الله بعد شوي مع التكلمه إلى البارت إلي وصلت عنده الكاتبه :

( شوق ألمـاس )


***************

( الجزء العاشر The 10 th Part )





(1 )

" ناي في صوتها ناي !!

غنى و جرحني الشجن ... دقات قلبي وقفت ... وراي و قبالي

قالت وش الوقت ...؟ "




في تلك الغرفة التي اكستها ملامح الشقى لهذه الليلة

زينة بجثتها الضعيفة البنية ترتجف بقوة تحت البطانيات و الممرضات يعملن جهدهن

ابوها بحيرة من امرهـ ينظر بنظرات خائفة ..... تذكره بحالها

بعيونها

بتوترها

" سبق و ان مرت من يستلهم ذكراها بها الموقف تماما و كأن الدنيا قد عادت ادراجها

شيئا للوارء "

قطع توتر فكره دخول الشباب

بندر بمعالم تكتسي بالحيرة و الخوف

سلطان منفعل بقوة واضحة : وش فيها طمني يا عمي !

نواف مباشرة ناظر سلطان بدهشة مريبة .. !

ابو بدر يناظر سلطان بنظرات ليست مفهمومة ابدا و كأنها يقرأ صفحات ذكرياته مع والدته

بندر تنهد : عمي وش السالفه وش فيها عسى ماشر

الممرضة " بالانقلش " : ترجفها الحمى وبشكل فظيع جداً

سلطان " نفس حالة امي يعني " ناظر بندر بنظرات لم يفهمها : وخر شوي

نواف بعصبية شوي : وين ! وقف هنا سايبة وكالة من غير بواب هي

سلطان بعصبية : يدك لا عمرك تحطها قبالي فاهم

( رفع يده بقوة )

ابو بدر بحيرة و توتر عصبي : سلطان مايحق لك تدخل اللي انا ابوها طالع

بندر مسح وجهه بتوتر : وش فيها كيف وضعها الحين ؟

ابو بدر يتأمل سلطان بعصبية نوعا ما : إن شاءالله انها بخير

نواف بحيرة فظيعة : وش فيها ؟

ابو بدر : مدري من طلعتك انت و بندر جتها حالة الله اللي يعلم فيها وحده

نادت النيرس لابو بدر و دخل عندها

سلطان بعصبية شديدة ضرب يده على إطار الجدار ...

سلطان يناظر بندر : عاجبك كذا يعني !!

نواف ناظره بكل دهشته و إستغرابه ....

نواف وقف و بعصبية : سلطان تقدر تتوكل للمعلومية حياك الله ماقصرت

سلطان بعصبية : وش براسك طلعة منيب طالع إلا و أنا متطمن على زينة

نواف بغيره على محارمه : بصفتك مين مو معنى فتحنا لك بيوتنا خلاص تلعب على كيف امك

سلطان شد نواف : امي لا تجيب طاريها على لسانك لا اكوفنك بذا و انومك بذالمستشفى

نواف بعصبية : تخسى و تهبى لو فيك ذرة مرجلة ماكان طلع معك ذا اللي طلع

شات سلطان على وراء بقوة نوعا ما و تأفف بقوة

نواف : مشكلة اللئيم اذا كرمته ، و ناس هم كذا اذا نالوا اللي يبون من دنياهم اول ما يعضون اليدين اللي

ساعدتهم

سلطان بعصبية فظيعة يصرخ : بندر سكت ذالدلخ ترا من جد و قسم ماله خلقه اللي فيني مكفيني

بندر بوقفة ناقدة لتصرفاتهم : استغفر الله وخر هناك انت وهو خل سحمان يشبع من طوقان << طالع بيئة يا

بندر خخخ


دفعه شوقه الجامح ....!

مشاعره التي تعزف على صفحات العشق المؤلم

حروف الحب قد سطرها من دم قلبه .. من صميم مشاعره

فتح الباب بهدوء و لمحها

بشعرها المبعثر

و هئيتها المرهقة و هي تضم والدها و تبكي بشكل مفزع

تنهد و شجع نفسه للمضي قدماً

سلطان ناظر و شاف بندر دخل

سحب طوله بشموخ و وقف بيدخل

نواف بعصبية : بعد هناك ماتشوفني بدخل وبعدين وش بيحشرك تدخل يعني احنا

عيال عمها انت المفروض تاكل هواء و تنلطع هنا

سلطان بعصبية : والله ان فيه احد بينطلع فهو صدقني وجهك ذا

نواف خسره ببسمة ساخرة و دخل ...

سلطان يتقدم بخطوات ليست واثقة .... اختلس كذا نظرة لها و تذكر امه تماما

تنهد كثيرا

بندر وقف عندها تماما : سلامتك

زينة تضم ابوها و تبكي : بابا بليز طلبتك بليز

ابو بدر : ترجفها الحمى و مدري وش تبي تترجى على مدري ايش !

نواف : اسألها مره ثانية

زينة سمعت صوتها و ناظرت نواف بعيون باكية : نواف بليز بليز الله يوفقك

نواف يناظرها : سمي سمي ابشري بعزك وش بغيتِ بس !

( التقت عيون زينة بعيون سلطان الحانية بكل عطف و رحمة لها )

انتابتها حالة غريبة من الذهول و الصمت

و دمعت و عادت الرجفة التي قد تلاشت بعض الشيء بقوة

زينة من غير شعور سحبت يد نواف و مسكتها : بليز بليز نواف

نواف استغرب الحركة بقوة

بندر كأن احد دخل سيف بغمده في صميم قلبه المرهق

سلطان خوفه و عطفه عليها اتضح بقوه من خلال نظراته

ابو بدر مسك يدها : زينة انا هنا وش فيك وش فيك خايفه كلنا حولك ؟ بسم الله عليك

نواف يناظرها و يبتسم : وش فيك زيون ؟ كلنا معك اركدي و اهدي

زينة و الرجفة زادت : ااااااااا بـــ يـ اااااااااابي ارررررجع

ابو بدر يناظرهم بدهشه : هذا حالها من تو مدري وش تبي ابي ارجع وين مدري !

زينة بتحكي عجزت و بكت و زادت رجفتها

نواف قرب لها شوي : بسم الله عليك ...! اقري على نفسك ارقي نفسك يالغلااا

بندر الصمت خيم على ملامحه و كأنه إنسان مبهمـ يتأمل بصمت مؤلم حقاً

زينة : ابوووووي انا ااابي ارررجع عند امي مضاوي ابي م ممممضااوي امي الرياض

نواف ناظر بندر : تبي امها يحق لها من زمان عنها !

ابو بدر : يابعد عمري يا بنتي خلاص اجل نحجز لها و تطلع بكرة بإذن الله

بندر يناظر سلطان اللي ما استوعب الخبر

( على كيفها تنزل واحنا مقطعين الدروب عشانها )

بندر : صعبة تنزل وهي بالحاله ( تنهد) إن شاءالله امها تجي

زينة مسكت يد نواف للمرة الثانية : نواف لا تكذب علي امي فيها شيء صح ! امي ليش ما جتنا !

نواف تخدر : لا يالغلاا امك بكل خير و راح تجيك

زينة بكت و رفعت عيونها و طاحت بالملاذ اللي احتضنها لفترة سابقة و لمست كل جوانب العشق و الهيام فيه

زينة دموعها بعينها : بندر وين امي مضاوي هي امي والله والله وين راحت

بندر بحنية من عينيه : راح تجيك بإذن الله تعالى

الدكتورة طقت زينة ابره مهدئة و نامت بهدوء

تلاشى صخبها

تلاشى ارتجافها

بهدوء عادت انثى تكتسي ابهى حلل الجمال

سلطان بكل إنسانية و مشاعر الغيرة حانية تحركت بين انحاءه قرب و مسك " الإسكارف"

ولفه على شعرها و ووجهها

ابو بدر " معقول يكون الهاجس اللي بين ضلوعي صادق و تصير اخته ! "

-


-


-

بعد 3 ساعات صحت زينة و كانت احسن بكثير

تجازوت الازمة و ها هي تستعد للخروج

نواف : شكلك تبين تشوفين غلاك يالبطة صح ههههه


زينة تبتسم : الله يخليكم لي يكفيني انت و ابوي ماقصرتوا معي


نواف : شكلي بسويها بس تهقين احد بيطق لي خبر مثلك خخخخ

زينة : انا اول وحده افا عليك

نواف " ميب مشكلة يالغلااا مع اني محذرك ما تعتبريني وسيلة " : يابختي على هيك حتسي

زينة : الحمدلله و الشكر اني بخير ماادري وش صار فيني ؟

نواف ناظرها : طلعنا يالله

زينة تناظره و تفشلت لانها تذكرت انها مسكت يده مرتين ^_^

زينة وردت خدودها : نواف مدري وش اقول سوري

نواف : على ايش ياقمر ههههههه بالعكس عيدت ( غمز) ماودك نجربها الحين بعد و نطلع

متشابكين اليدين و بغني قدامهم والله و شبكنا الإيادي قدام كل الاعادي

زينة : ههههه الله يهديك خيالك واسع

نواف : وبقوة هههههههه بس ماعليش ماعلي منك يعني انتِ حلال عليك تمسكين يدي ذي المكلله بالألماس

زينة بحزن : ماحسيت والله نواف ماتدري وش اللي صار فيني

نواف يناظرها : وش دعوه يالغلااا امزح معك والله وماصار إلا كل خير يالله خلي عمي يعيد بشوفتك

زينة تذكرت نظرات سلطان

و وقفت

نواف : بسم الله عليك وش فيك لا يكون موجسه شيء ؟؟

زينة تناظره بتساؤل خائف : ذاك الرجل الطويل اللي مع بندر فيه للحين

نواف اكد شكوكه : يالغلا اذا كان هو اللي سبب لك البارانويا اللي قبل شوي وقسم لالعن لك شكله

زينة مسكت نواف : نواف ماابيه لا يجي تكفى يخوف اخاف

نواف : ملعون ابو الخوف اللي يسوي معك كذا خلاص اعتبريه ولى مات و عموما

هو كله 3 ايام و بيذلف السعودية

زينة شهقت : لا نواف تكفى طلبتك 3 ايام كثيرة ماابيه لا يجينا

نواف بقهر فظيع : احكي يا زينة وش مسوي لك سوا لك شيء حاول يغلط او يقرب صوبك احكي

زينة بحزن بريء : مو كذا يا نواف ابدا بس ما ارتاح احس بيذبحني اذا تغليني فكني منه

نواف تنهد : الله ياخذ شكل ابليسه صديق العيال و رفيق بندر الروح بالروح

زينة مفجوعة : صديق بندر الروح بالروح

نواف يناظر دهشتها : الله الله

زينة سحبت يده وبلهجة حانية : نواف انا بقولك شيء مهم

نواف يناظرها متحمس : سمي اسمعك يالغلا كلي اذان صاغية حتى اصبع رجلي الصغير مصغي تماما

زينة ابتسمت وقالت بلهجة ترنو للحنان : نواف أنا أحبك و اموت فيك

نواف بنظراته الغير مصدقه لا يزال مبلما

زينة : وش فيك نواف ؟ ما سمعتني

نواف يناظرها بدهشة : لا ما سمعت والله شكل اصبع رجلي الصغير ذا عطاني اشاره غلط و سمعني

هاجس ساكن بين ضلوعي من سنين

زينة تناظره بتوتر : لا فعلا اللي سمعت انا احبك يا نواف و انا موافقه تخطبني

نواف بدلاخة : وش قلتِ ؟

زينة : بليز نواف اذا فعلا شاريني و تحبني مثل ما كنت تقول انا موافقه اننا نتزوج اخطبني باسرع وقت من

ابوي

نواف " وش تقول ذالهبله وش فيها كانها بتهرب من شيء يلحقها عاد يوم ينقالي حسيت باخويتها "

نواف : يالزين تدرين وش مكانتك و غلاتك عندي بس انا مستغرب الحين لي شهور احاول اقنعك و رافعة

خشمك بالسماء و بضغطة زر عفوا اقصد بلحظة و لمحة خاطفة تقولين احبك


زينة : هو كذا المشاعر مدري وشلون تجي ؟

نواف يبتسم : والله يا كبر حظي كنك من نصيبي امي داعية لي بليلة القدر اذا كنتِ لي يالزين

زينة : بس تحفظني و لا تخلي ذاك الرجل يجينا ابد

نواف : يالزين وش سالفته بديت اقلق عليك والله ؟

زينة تناظره : خلها للوقت و اوعدك وعد بقول لك

نواف : تراك وعدتِ ( يحرك اصبعه )

زينة : وعد الحر دين عليه

نواف و زينة يقطعون المسافات و ألتفوا بشخص طلع من غرفة الدكتور " المخ و الأعصاب "

مرهق... الصدمة و الخيبة تعكس محياها على ملامحه و تعابير وجهه مشدودة

نواف : بندر

بندر ألتفت لهم و كان معصب : هلا والله ........

قرب لهم

بندر : كيفك زينة الحين ؟

زينة : بخير و لله الحمد ( مسكت يد نواف ) << قوية يابنت خلاص الولد بينفرط عقله

نواف ناظرها مستغرب تصرفاتها بعد ذالحمى

بندر لاحظ " الله يهنيكم اذا ذا خيارك يالغلاا وانا خلاص انتهيت ماعاد اهتم لك ولا لغيرك "

نواف : وش موقفك بذا ؟

بندر : عندي موعد عند الدكتور

 
 

 

عرض البوم صور dali2000   رد مع اقتباس
قديم 30-04-10, 03:01 PM   المشاركة رقم: 69
المعلومات
الكاتب:

البيانات
التسجيل: Sep 2006
العضوية: 13121
المشاركات: 14,193
الجنس ذكر
معدل التقييم: dali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسي
نقاط التقييم: 4972

االدولة
البلدCuba
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
dali2000 غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : ديمـــا المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

( انشدت تلك المشاعر المكبوتة بين ثنايا العاشقة التي تحتضن قلبا ينبض بعشق بندر فقط )

لاحظ بندر نظراته " بتجاهلك يالغلا والله يهنيك مع نواف "

نواف : عسى ماشر ياخوك ؟

بندر رجع يناظر نواف : بسوي فحوصات فقط

نواف : احلى يعني إنك ولد بطارى بتذكرنا انك ولد عمنا فهد البق بوس خخخخ الله يخليه لك

بندر ابتسم من غير نفس : الله يجزاك خير...

رجع ناظرها و ابتسم : اهم شيء انك طيبة الحين ؟ ليش ما تروحون البيت عشان ترتاحين شوي

زينة تناظر نواف : لااا نواف وعدني يودينا عرض الميوزك صح نواف ..؟

نواف بدلاخة : هاه انا وعدتك ؟

زينة طقته بخفيه نواف : اوووه هههههههه صح نسيت الله يقطع شيطانك بس طيحتك

ذي لحست مخي و قسم

زينة : الله يخليك لي ...( و رفعت تناظر ببندر اللي شخص عيونه عليها و البسمة الساخره

الغير مبالية تتخذ لها مجرى بين ملامحه الجميلة )

بندر " يابنت خلاص ماعاد تفرق معي .... وإذا على قلبي مات من بعد فراقك ما عاد به حياة

ولا حياه يرجي حياة اصلا "

الممرضه تنادي على اسم بندر ...: عمليتك تحددت

انشد نواف و زينة انشدت وبقوة

بندر يرد بالانقلش طبعا : لا الموعد قريب وانا مسافر نأجلها لوقت أن يشاء الله تعالى

ابتسمت الممرضة وهي ترمقه بنظرات إعجاب بملامحه

وقد اعربت عن إعجابها التام بجاذبيته و استغربت كونه غير إيطالي

زينة " تحس سكاكين تنهش قلبها و ذالممرضه تسأل بندر مع ان بندر يتعامل

بكل ادب و رقي ولم يتمادى مع اسئلتها "

زينة : نواف يالله تأخرنا ..

نواف ابتسم : سرينا ههههههه

زينة : ههههههههه يالله ورانا نزهه بكرة بعد

نواف : مانا برايحين صح يا بندر

زينة : وبندر وش دخله ؟

بندر بعصبية و معها تساؤل : ما كبرتِ للحين على حركاتك ؟

زينة تنرفزت : عفوا تحاكيني حضرتك !

بندر بملامح عصبية : لا احاكي اللي وراك ....

و رجع يقرأ الاوراق مع الممرضة

زينة فيها الصيحة

نواف : امشي هدي نفسك يالله بسرعه

سحبها نواف و دموعها بعينها

زينة تبكي نواف يناظرها : فديت دمعتك ياختي

زينة تلقائيا ألتقت بعيونه : اختك

نواف : تعالي بعزمك على اقرب كافي و بقولك كلام مهم
زينة مسحت د معتها

-

-

في ذاك الكافي اللي يعكس لزينة أجمل ذكريات تسطرت مع بندر في ايام شهر العسل

نواف : يؤ مر اعوذ بالله ابي شوية شوقر

زينة تبتسم بحزن : انا بعد احب اكثر الشوقر

نواف : ياملحهم اللي يقلدون بندر

زينة تنرفزت : أي بندر روقنا ياشيخ

نواف : هههه علينا يابنت تكفي نظراته لك و بعدين ماتدرين وش سوى يوم طحتِ علينا

زينة تهز كتفها : بالطقاق مايهمني

نواف : عشان هزة الكتف ذي اشك ان

قاطعته زينة : نواف وبعدين بليز يعني صدق كلامي ترا منيب بحب اللي يجادل ولا يصدق دايركتلي

نواف : اعصابك طيب

زينة : اعصابي ريلاكس تماما بس مدري وش فيك

نواف : شوفي يا لزين انا اخوك و عضيدك و سندك و إن حبيتِ حبيبك بس

زينة تحرك الكافي بتوتر : بس ايش

نواف تنهد : يالزين مابي استغل ضعفك وانك بحاجتي هالحين ابد ابيك اذا قلتيها تقولينها من قلبك

الحب اثنين يعشقون بعض و بينهم حياة مشتركة فهمتِ كيف ! مابيك تقولينها كذا تمشية حال

انتِ غالية علي بس انا منيب اناني لذالدرجة وانا اوعدك انا سندك و عضيدك لو ايش ما يصير

زينة دمعتها تتللألأ بحزن : نواف مدري وش اقولك الله يخليك لي و بس انا محتاجتك ذالوقت تكفى


نواف ابتسم بحب كبير : لا يردك إلا لسانك يالغلا وانا وقتي و كل شيء تحت شورك اهم شيء راحتك و

سعادتك

زينة : موب معقول قلبك يا نواف من ايش وش طيبتك ذي ؟

نواف ابتسم : لاني احب و اعشق من قلب صافي صدقيني

زينة تبتسم بحزن : مع اني يمكن ظلمتك قبل بس

نواف قاطعها : ناظري بندر متكرن و حالته حاله متكي هناك

زينة ناظرته : وإذا او تدري امش خل نقوم

نواف : يؤ يالهبله و ليش

زينة بضيق : احس اني انكتمت شفط الأكسجين كله اوووف بس

نواف بدهشه : هيه انتِ تراه ولد عمنا عيب

زينة قامت : نواف يالله نبي نمشي

وقف نواف ...مسكت يده زينة

نواف توتر شوي : زينة فهمتِ كلامي

زينة بتوتر : نواف انت قلت انك مستعد تساعدني صح و توقف جنبي

نواف يتأمل عيونها : طبعا

زينة : تكفى طلبتك نخيتك تكون جنبي دايم ولا تخليني خصوصا ذالوقت بليز

نواف ابتسم : ابشري بعزك يانا بنشب لك نشبة بنت كلب

زينة تبتسم : و ياليت ما تطيح وجهي عند بندر و تقبل أي كلام اقوله لك

نواف تنهد : مع اني فهمتك موقفي سابقا بس ميب مشكلة ذالوقت بس لاحظي بعديها لك

زينة : نواف انت ماتدري انا احبك و اقدر ك انا اموت فيك

نواف يبتسم : تحبيني ذالايام بس هاه ههههه

زينة ابتسمت : احبك

نواف ببرجته : بشري امك طيب خخخخ

زينة " تذكرت امها و توترت دمعت بقوة و تركت يده "

نواف مستغرب : سلامتك وش فيه يؤ يا زينة تعالي

زينة اسرعت الخطى تتجاوز الناس بسرعة

وقفت امام ظل ذاك الشامخ

خافت يتشمت فيها

طلعت نظارتها من " قوتشي " عشان تخبي اثار الدمع الجارح

و كملت طريقها بسرعه وذا يدل على توترها

لمحها بندر و هي تمشي بسرعه

" يالبيه بس ياما و ياما سوت ذالحركة فيني مسكين يا نواف ياما لطعتني و سوتها معي بمول او مطعم "

زينة طلعت تبكي " بنفسها امي امي "

بندر ناظر نواف اللي يخترق المسافات و يصطدم بالناس

نواف : سوري سوري

و يتجاوز الناس بسرعة

إلى ان شافها واقفة برا تنتظره .....

نواف و الصدمة على وجهه يلقتط انفاسه : الله يهديك بس وهـ بس

مسكه بندر مع كتفه : نوووووواف وش فيك ...؟

زينة تنرفزت و صرخت قاطعت نواف : مافيه إلا كل خير

بندر بثقل و شموخ تنهد و خسرها : نواف عسى ماشر !

زينة ترد بكل شموخ : نواف بكل خير ببعدك و مافيه إلا العافية و لا تلحقه غير السعاده بإذن الله

بندر يناظر نواف

رجع شافها : للحين ما كبرتِ يا ماما !

زينة صرخت : كبرت صغرت مالك شغل زين

بندر بسخرية لاذعة : شيء طيب طبعا مالي شغل بس

قاطعته زينة : لا بس ولا شيء منيب بتشرف اسمع ولا نيب مستعده اسمع

لفت وجهها و كانت الصدمة

زينة بخوف : نووووووووووواف

تمشي بخطوات خائفة : نواف وينك نووووووواف تسمعني و ين رحت !

بندر وراها : حطمتِ الرجال فشلتيه بين خلق الله مابعد طلع لك قلب على كثر اللي صار لك

زينة تسوي نفسها ميب خايفه : وش تبي انت وش موقفك خلاص روح !

نووواف يا نوووواف وينك ؟

بندر يبتسم بشماتة : الظاهر ماعاد تصبرين عن بعده

زينة تبتسم بسخرية : بالله عليك توك تدري أي طبعا ما اصبر عنه وش دخل اهلك بالسالفه

بندر : هههه ما دخلني ولا نيب بتشرف اتدخل اصلا ( عطاها نظره)

زينة صرخت بهستريا : وش موقفك بعد هناك بمر وخر

بندر وقف قدامها بشموخه و جسمه كله

زينة : خير تستهبل حضرتك

بندر : اعتقد كذا مرة علمتك الادب و قلت لك اذا كان احد يحكي ولا بعد خلص حكيه غصب عليك من

وراء خشمك تسمعينه يا زينة

زينة : الادب مع اهل الادب وبس

بندر مد يدها بقوه و مسكها بنظرة شامخة : عموما

شاتت يده بقوة : لاعاد تلمسني مانييب بتشرف

بندر ابتسم : هههه والله يانتِ واثقة المسك مرة وحده كان غيرك اشطر يازينة

زينة عيونها دامعة و تكابر : شيل يدك لا اكسرها لك

بندر : مابعد كبرتِ شكلك للحين هههه

زينة تصرخ : انقلع هنا منيب بحبك اكرهك من كل قلبي من اقصى ماتقصى من قلبي اكرهك

بندر : مين الحمار اللي قايل لك اني ابيك

بندر راسه مصدع ( ليش تقسى و اقسى بس ؟ )

و تحت ضغط النقاش

زينة : بالله عليك و وش عندك ذاب خشتك !

بندر الصداع زاد بقوة و الرؤية قد تتلاشى

بندر تنهد بإرهاق : اسمعي

زينة صدت : منيب بسمع

بندر " تحمل " : بتسمعين غصب عليك كلمتين و بروح

زينة صرخت : ومن متى و الخسيس و النذل ينسمع !

في لحظة طيش فكرة و ضغوط الصداع المزمن

مد يده و صفقها طرااااااااخ على خدها

سلطان صرخ : لااااااااااااا يا بندر لاا

زينة تمسك خدها ولا زالت غير مستوعبة و عيونها تدمع


بندر تنرفز بقوة و اخلاقه قفلت

سلطان بعصبية : ليش تطقها ؟ ليش

زينة دمعتها تحجرت : وانت مين بعد خير وش تبون مني و أنت ( ناظرت بندر) ماعاد لك كلمة علي فاهم

بندر بعصبية مفرطة : غصب عليك

ألتفت زينة و طنشت بندر

و شافت نواف و انصدمت بقوة

بكت بحسرة و مشت : نواف تركتني خليت بوعدك معي

نواف يناظرها بحنية : اسمعي

قاطعته بشموخ : مثلك مثلهم طلعت مسرع نخيتك و رجيتك

لا عاد اشوفك بليز خلاااص مشكور وماقصرت ( بسخرية ) ياخوي ياعضيدي

سلطان تنرفز : زينة اسمعي

زينة ناظرته : وانت بالذات لا تحكي ولا تناديني باسمي وابوي مايستاهل تطعنه بظهره معي بتصرفاتك

سلطان : اسمعيني يالغلااا

زينة : بصفتك مين ا سمعك مجرد صايع ليس إلا صديق لذا ( اشرت على بندر بغير إكتراث و إحتقار)

بندر : انا الليلة خربانة معي شوفي و قسما بالله لين ما ( معصب)

قاطعه نوا ف : اذكر الله عشاني عشان خاطري اركد

بعده عنها وراء

سلطان : زينة اسمعيني بصفتي اخوك ولد امك

زينة صرخت بهستريا و قربوا بندر و سلطان على صوتها

زينة : انا امي مضاوي وبس مالي ام غيرها و ذالمجنونة ميب امي فاهم

" سلطان عصب بس رحمها مسكينة "

زينة : فهمت مالي ام ولانيب مصدقة ذالنصب " ليش ماتصدقين يازينة طيب انت واثقة من هالشيء "

نواف بقلق عليها : هدي نفسك يالغلاااا

زينة : و سفاه بك يا نواف ماتوقعتك مثل الجبان هذا " اشرت على بندر "

اللي شكله ناوي بيذبحها من قهره

بندر تنهد بقوة

نواف : اعذريني يالغلا والله ماسويت ذا إلا عشانك

زينة قربت : نواف تبيني اعذرك امش معي للبيت الحين عند ابوي

نواف انحرج منهم : ابشري يالغلا بروح معك بس اسمعي شوي

زينة بعصبية و حماس : انا قايلة لك يا نواف ذيل الكلب اعوج و عمره مايتعدل و مع ذا قلت لي انو بندر

تغير و مدري ايش ناظر تصرفاته

بندر وصلت معه : شوفي انا بعلمك وشلون ذيل الكلب عمره مايتعدل و انو اعوج .... والظاهر

انك صرت مثل الحمار ما يمشي إلا بالدق و الضرب

سلطان بحلق عيونه بعصبية : بندرررر

بندر يناظرها بتحدي

زينة : وش دعوة عاد فهمت وش يرطن خخخخخ انسان بيئة يالله نواف

نواف : خير إن شاءالله يالله

واول ما توجهوا زينة عيونها هماليل تبكي بحسرة و بقوة

نواف وقف عند اقرب قاردن

و وقف قبالها : يالغلااا سامحيني و اعذذذريني

زينة : المشكلة انك وعدتني ليش جحدتني ورحت لهم ليش وش سويت لك انا متى بتصفى لي الدنيا

نواف بحنية : يالزين ارفقي بحالي فديتك لا تقولين كذا انا ماسويت كذا إلا لمصلحتك

زينة تناظره وعيونها دمع : نصابين كذابين لا تصدقهم ماعنده سالفه انقهر لاني تحسنت و صرت طيبة

حب يدمر حياتي بكذبة وقحة و سخيفة منيب بسامحه ابد

******************

نواف بحنية تجرأ : يالزين عمري مافكرت امد يدي وامسح دموعك بس دمعتك غاليه ( مسحها بيده)

ارفعي راسك على كثر دموعك

زينة تبكي : نواف انا ماابكي على اللي قاله لي ابكي على موقفك انت ليش ؟

نواف يناظرها : يالزين بعدين راح تقدرين الموقف الحين توك

زينة : يؤ نواف امانه لا لا تصدق كذاب و نصاب

نواف ابتسم : واللي يوعدك من جديد انه بيكون لك اخ و عضيد و سند وإن حبيتِ و قلبك نبض له

مشاعر من اقصى ماتقصى من القلب بيكون لك حبيب و زوج

زينة رفعت راسها : هو باقي بالدنيا وعود خلاص كلها مثل بعضها

نواف رفع راسها : ادري السالفه قوية عليك

زينة تبكي : نواف السالفه ميب قوية صار لها معي 3 سنين وانا كل ليلة احس فيها

نواف اندهش : يعني صدق

زينة تبكي : بس انا ماابي ماابي نواف طلبتك و نخيتك فكني منهم ماابيهم

نواف مدلخ : زينة مستوعبة انت وش قلتِ

زينة : نواف عشاني تكفى لا تقول ذالسر لاحد امانه

نواف : يالزين كل الجرح ذا فيك و ساكته ليش

زينة تبكي : نواف طلبتك نخيتك ابي اشوف امي مضاوي ادري انها تعبانه بس هي امي و بس

مالي غيرها ام

نواف " تنرحم وبقوة " : ولا يهمك وابشري بعزك وانا اخوك ... صدقني عهد علي لا انفذ لك اللي تبينه

ان بغيتِ امك ام سلطان وصلتك لعندها و ان بغيتِ امك مضاوي وصلتك لعندها بإذن الله تعالى

زينة تبكي : يقولي تو انا اخوك مالي اخوان غير بدر وبس

نواف بحماس : و نواف

زينة تناظره : انت شيء مهم بحياتي بعد

نواف : ياهووه يا أنا ياحبني لنفسي لان زينة بنت سعود مدحتني

زينة : ليش

نواف : لان زينة بنت سعود مدحتني ههههه موب أي نفر يحصلها


زينة تجفف دموعها

نواف : ايه يالغلا مانبي عمي يحس موبناقص بعد و يمكن ما يصدق بسهولة

زينة وقفت : انا بعيش اكذب ذالشيء طول حياتي و لانيب مصدقته ابد

نواف : ليش

زينة : لان ذالام ماعادت تلزمني ان بغيت ام ..مضاوي امي وبس

يكفي ربتني و دللتني و ميزتني عن بنات الناس كلهم ..." بكت"

صحيح قست علي شوي .. وعذبتني بس ماتنلام انا واثقة ان عندها ظروفها

يا نواف ما تتصور وش كثر بكيت يوم عرفت انها تعبانه .. وانا قصرت معها

بقوة يكفي بوفاة بدر الله يرحمه ما رحت لها ولا حاكيتها

نواف دمعته تبرق : مهما كان انتِ طيبة و حبوبة واياني واياك تنكرينها او تجحدينها مهما كان

كنتِ بنتها بيوم و برضو امك الممريضة اللي عايشة على امل انها تشوفك


زينة بحزن : امي مضاوي وبس يا نواف صدقني ماعندي غير ذالشعور

نواف : يصير خير لنا حكي بعدين إن شاءالله المهم مثل ما وصيتك ابوك لا يحس

زينة دمعتها تجففها : ابشر من عيوني

نواف : تسلم عيونك يالغلا

-

-

-

بالاوتيل

سلطان يصرخ : شفت كيف كله من اخلاقك الزفت ذي ضيعت علينا فرصتنا كان بإمكانك تحاكيها

باسلوب راقي مو بذالاسلوب السوقي و فرد العضلات

بندر يضغط على راسه : قهرتني قليلة ادب تحكي ولا كاني رجال قدامها

سلطان : لا ياشيخ على اساس اللي شافته منك موب شوي قبل

شيء طبيعي بتكون لها ردة فعل

بندر : والله كنت منضغط و مصدع و حالتي مايعلم فيها إلا الله وهي زودتها عاد

منيب بحب البنت اللي ترد بطللاقة وجه على الرجل كذا

سلطان : الله يلعن شيطانك بس وش السواة الحين بكرة بنرجع الديرة ! وبنطلع من الماء بلا حمص

بندر : وش نسوي عاد

سلطان : انت السبب اختي واضح انها متعقده وبقوة بس خلني امسكها وقسم لاتفضى لك

بندر : ياليل اسمع لا تخليني اكمل اللي ما قلته لاختك معك

سلطان بعصبية : يارب اني أسالك حسن الخلق ......

طنشه و طلع ....






-

-

-


-


(2)


في الرياض




و من إستراحة العائلة الفارهه المفخمة و المشبعة بكل مظاهر الترف ...

الهنوف لابسه جينز رمادي على تي شيرت احمر و رافعه شعرها على فوق طالعه كيوت

ريم لابسه جينز سماوي على تي شيرت ابيض و شعرها ينساب ليعطيها مظهرا طفولي

و داليا كاشخه ببنظلون ابيض على تي شيرت زيتي من " جنيفر " و شعرها ينساب على ظهرها

الهنوف القت نظرة على الحريم : ياعبير خاشة الجو ماسكتت من جلسنا

داليا : خخخخ كله بصوب وإلا يوم الشيخ فزاع خطب اختي و الامير الوليد خطب بنت عمي بس رفضوا

ريم عيونها تدمع : ليش رفضوا خخخخخخ

داليا تقلد صوت عبير : صغيرات بالمتوسطة كانوا

الهنوف : الله من الهياط بس ههههه ابتهال تقول يوم انها درست سنة اول جامعة هنا بلوزتها وحده طول

السنة

ريم : هههههههه بس من جد تغيرت ترا بعد العرس طلعت رزة

داليا : الله يعز اخوي بس

الهنوف : ياليل من جيتها و احس اني مذنبه حسناتنا راحت علينا

ريم : أي والله صدقتِ بس ماتحمل تفقع لي مرارتي مااطيق احد يهايط علي وانا باخصته

الهنوف : وقسم ان زملة لاني حشيت باحد انا ترا مانوم اذا حشيت باي احد

داليا تبتسم لان عبير قربت عندهم و تتضحك

عبير : هاي كيف الصبايا الحلوات

الهنوف : بخير طال عمرك يا نور الرياض فيك والله

عبير بلؤم لانها ماستهضمت كلام الهنوف : اقول صبايا تعالوا معي انا وحمودي بنروح المسبح

ريم تناظر البنات : دام انتِ و حمودك و ش يجيبنا ؟

عبير : هههههه عشان تشوفوننا وانى نسبح

الهنوف << مافوت ذالفرصه بتريق عليها على الاقل : يالله صبايا وش ورانا ؟

عبير انبسطت .. و معها البنات

محمد اول مالمح البنات : ياحيا الله ياحيا الله بنات العم

ريم و الهنوف بشرشف صلاة واحد << بايعينها : الله يحييك و يبقيك

محمد : و علومكم و اخباركم ؟

عبير جلست عند محمد وابستمت

محمد : ياهلاا وغلااا ومرحبا ومسهلى نورتِ يالغلاا والشوق

عبير تبتسم : الله لا يحرمني منك

داليا تضحك و تناظر البنات : ماتحسون اننا بمكان غلط هههههههه

عبير : نسبح حياتي

ريم : بلا بشكلها ماتستحي ذي ياشين بنات الفقر اذا تبطروا

الهنوف : رازة فيسها عشان ذالعيون بس

داليا منحرجة : يالله بنروح

محمد : هو انا ماراح اسبح انتِ اللي راح تسبحين بس

شاتها و ابتسم

داليا : يؤ محمد ليش سويت كذا حرام حامل

عبير تضحك : ههههههههه لا يا دلوا حنا متعودين على كذا

الهنوف : الله يخلف عليكم اذا ذي علومكم

عبير تتضحك عشان تقهر البنات

عبير : حمود حياتي تعال طلعني خخخخخخخخ

ريم : ذي اللي ماتستحي خير شر وينى فيه ! على بالها بشواطئ كولومبيا

الهنوف : وش دراها عن كولومبيا حدها الخبر ان تطورت

داليا : هيه انتِ واياها وش تهمسون ؟

ريم : نحش فيك وش براسك

داليا : لا يا قليلات الخاتمة اوريكم ....

مسكت ريم و دفعتها بتشوتها بالمسبح

ريم : دلوو خير ترا بزعل مايجوز والله حرام و عيب

داليا تسحبها : اخوي ماطق لك خبر مع زوجته يتضحك

نط محمد بالمسبح

محمد : عشان ولدي ترا مو عشانك خخخخخخ

الهنوف : يا ابوه انت من شوقك نطيت بالثوب بعد خخخخخخخ

محمد : مراعاة لمشاعركم ادري بكم عوانس مافسخت ثوبي هههههه

ريم + الهنوف : تفوو عليك حامضة

داليا : ههههههههههههههه

محمد بعد ما طلع عبير : شفتِ شلون جوالي خرب راح فيها بسببك

عبير تجفف شعرها بدلع : اممم جوالك بألفين و أنا بـ 120 ألف

محمد : ههههههههههههه ياملحك بس

داليا و ريم : هههههههههه حلوة

الهنوف : من جده محمد دافع 120 الف عشان ذي هههههههه ينرحم بقوة وذي كل ما حكت فلوس و فلوس

بس مشكلة وجيه الفقر

ريم : دليل يعني بما اني بنت عمكم شيء طبيعي بيصير 200 الف صح

داليا : هههههههههه بدل ماتقولين بنت العم لولد العم بلاش

الهنوف : لااااااااااا سوري ماعندنا شيء بلاش حنا مش أي صبايا

ريم : نعم نعم عليك نور اختي الفاضلة

داليا : ياليل ابو لمبه

الهنوف : ذكرتيني برامي ياحبني له وقسم ميتة شوق له الجاحد ماعاد يجينا ابد


داليا : جاني البارح وانا نايمة غرد غرد شوي و طلع مدري وش يبي ايه صح ( شهقت )


قالي مقابلة سلمان في قناة الـ .... الليلة

ريم غمزت : اعصابك طيب خخخخخخخ يالله امشوا عشان نفلل الشات ا س ام اس

داليا : وقالي حجرف بيروح بعد معه مرافق

الهنوف : خخخخخخخخخ وهـ بس وهـ حجرف يحشر نفسه ليش

داليا : يالله نروح

محمد : وين وين ( يوم شافهم طلعوا )

الهنوف : بصراحة ما قصرت ياولد العم كان عرض مذهل و رائع خصوصا من النعامة عفوا النعومة عبير

عبير ناظرتها بحقد

الهنوف طلعت و البنات معها

ريم : يا ويلكم على النظررررررررة

الهنوف تمثل و مسكت قلبها : ياقلبيييييييييه قاعده ارتجف من نظرتها

داليا : هنيف اسمحي لي معليش بضطر اقولك انك عوبا

الهنوف : على بالي جايبة شيء جديد خخخخخخ من يومي وامي تقولي هيك من يوم ماصفقت ولد ابو سالم

و فحطت بسيكله

ريم : تتذكرين يوم ام سالم تدق تشكيك انت و حجرف يوم كسرتوا شباك بيتهم

الهنوف : ههههههه حجرف اللي كسره انا كنت مرافقه بس و قسم بس عاد ام سلوم حطت كل شيء

براسي

رامي : هاي يا احلى زاحفات بالرياض و ملحقاتها

الهنوف : ابو لمبة اخيرا تنازلت ههههههههه

رامي : اسكتي يختي درعمت وانا على نياتي و تقوم على جدتي فوزية طردتني تقولين كلب

ريم : ههههههههههههه الله يفضح عدوك عندنا معازيم اليوم وانت درعمت كم مرة علمك نواف

وشلون تتنحنح

رامي : كح احم احم كذا

الهنوف : وياعيون ابوي انت وراك ما سويتها بدل ما فضحتننا مع ذالمعازيم الحين وش بيقولون عندهم

ولد مايستحي درعم على الحريم

رامي : لا يكثر كنت احاكي امي و لا حسيت

داليا بحماس : ياقلبي كيفها

رامي يناظرها : بتجي إن شاءالله قريب

ريم : من جد

رامي : ومن عم و خال بعد يالله بروح عند جدي

الهنوف : لا اوصيك اجلس بصدر المجلس على المركا اللي جنب جدك

رامي : ولا يهمك و بعطيه من ذالرخيص

طلع رامي و الـ ام بي فور باذنه

داليا : يؤ ماتأكدت من موعد حلقة سلمان ؟

ريم ناظرته : قايله لكم ذالبزر يحب يعني يحب هههههههه عاش جوه

الهنوف : ماينلام اول ما شاف خششنا يالله بس

-

-

-

*********************

( الجزء الحادي عشر The 11th Part )






" يالـــفجر البـــــــعيد ..

أما آن لك أن تقترب لصباحي ..

سئمت الليل الهالكـ !

و القلق دمر جفون عيني ....لإنني

لا أزال ارمقك بنظرة تفاؤلـ

متى ستضئ سمائي التي لم ترا الصباح منذ سنوات "

())( أنا حروفي في غيابك لا هي حكي ولا هي قصيد ... اكتب الظلمة و اعيد !!

وأنتِ يالفجر البعيد .........

نامت عيونكـ )()()




بندر يستشعر كميات لا بأس بها من القلق و الأرق

سلطان : وش فيك مشغل بالك خلاص مايمديك بكرة بنزل الديرة بإذن الله

بندر بدون ما يناظره يلعب بورقة بيديه : وأنا نازل معك بإذن اللي ما تنام عينه

سلطان : ياملحك بس بلا عبط ترا اللي مفيني مكفيني

بندر ابتسم بألم و ناظره بتثاقل : وش فيك من جد احكي ! بنزل معك بكرة بإذن الله

سلطان قرب و جلس قباله : و الدورة اللي

قاطعه بندر : كنت اعتقد انه اتهمني بس الحين ماعادت بمهمه

سلطان : على كيف اهلك الدعوة !! ترا ماانى بنلعب خلك بالصورة الدورة وقعت انت عليها وعليك

إلتزامات و كان غيرك ميت يبيها بس انت اصريت عليها يعني طيرتها على سعد و خالد تذكر او اذكرك

بندر تنهد : ميب مشكلة بحاكي طويل العمر و متأكد ماراح يقول شيء

سلطان : اذا كذا يمكن عل و عسى يتفهمون الوضع لو اني مااشوف انو فيه سبب مقنع يعني انك تتركها

بندر وقف و بين طوله الشامخ .. وقف امام الشرفة الزجاجية و اشعة الشمس الخفيفة تعكس شيئا منها على

بشرته التي قد دمر الإرهاق و التعب بعضا من ملامحها و معالمها

بندر : مافيه سبب او مبرر مقنع اني اخذها هنا مستعد اخذها بأي مكان لو بجنوب افريقيا و لا هنا

سلطان ابتسم بلؤم : موب ذي روما اللي كلمت " طويل العمر " عشان دورة ايطاليا

بندر يدينه بشعره في محاولة جادة لتخفيف عبء الهم : حنا كذا نتصرف ولا ندري وش بيصير !

سلطان وقف وراه : بندر وش فيك صاير معك شيء

بندر جواله يتعالى بالرنين لمرات متتالية

بندر : يذالرقم ازعجني والله لي 3 ايام

سلطان ناظر الرقم : حتى انا تصدق

بندر رفع حاجبة بدهشه : غريب مين لازم ارد ......سم

.....................: هلا و سهلا بالقاطع انا ذابحك ذابحك

بندر : ههههههههههههه هلا والله معليش ياخوك مسافر

............: ايه سافر وانا ملطوع لي فترة هنا منقطع عن العالم و الناس

بندر : ههههههههه هانت خلاص يارجال و انت بطل صنديد من صناديد الوطن

...............: اقول على تبن ترا من جد قافلة معي و متندم قد شعر راسي اني سمعت نصيحتك

بندر : افا هههههههههه وليش هذا كل شيء اوكي و ماشي حسب الإتفاق بالضبط

..............: ماراح فيها غيري المهم وش الاخبار ؟

بندر تنهد و ناظر سلطان اللي متوتر لانو عرف المتصل : الحمدلله

..................: كيف البابا و الماما بشرني عنهم عساهم ماعليهم خلاف

بندر مسك راسه بشده : ابشرك الحمدلله بخير

..................: و كيف العروسة عساها بخير؟

بندر ابتسم : بخير و نعمة ابشرك

....................: وش فيك تعطيني بالقطارة طيب وينك مسافر

بندر تنهد : ايطاليا

................: اوووما ذي ايطاليا وش عندك يالخاين ولا قلت لي قايل لك الشرهه على اللي يسمع نصيحتك

السخيفة

بندر : خخخ سخيفة هاه مين سنعك إلا الله ثم انا

....................: خخخخ لا يكثر طيب تراني مليت طقت كبدي واذا ما تسنعت الامور خلال ذالايام صدقني

بخربها وقسم بالله

بندر : ههههههههههه براحتك كل شيء بيجي على راسك انا وش دخلني

..............: وش دخلني اجل ! طالع روما و تقولي وش دخلني يالله ميب مشكلة

بندر بتوتر شوي

.................: هم شيء اسمي لا تقوله ثم ننكب بجد يالله سلامي للجميع وانت ابخص بهم ولا تقطع

بندر ابتسم : انا وش قايل ل كانا ادق عليك مو تتلقف و تدق

...............: والله بما اني ملطوع لي 3 اسابيع لانيب حي ولا ميت قلت يا ولد تصرف

بندر : لو تنلطع شهور لا تفكر تدق غير ما دقيت إلا اذا انا دقيت و عطيتك اشاره

................: احلف بس وش دراك ما يحس بالنار غير واطيها

بندر : ياخي مدري وش مشقيك وناسه كل سبل الراحة و الترفيه قدامك و وسطك وش تبي بالهم

.................: ملعون ابو الغربة اللي تغربك عن اهلك و تعيش وسط ذالقرف

بندر : طيب شكلك ناوي تنكبنا يالله

...............: ههههههههه قايل بخربها قريبا عموما يالله ولا تقطع وإلا ترا بدق

بندر ابتسم : لا تفكر تدق هههههههه انتبه لنفسك

........................: صحيح بسألك

بندر : ياليل ابو لمبه بجد

......................: هههههههههه هذا جزاي ينقالي خايف عليك حشى ولا زوجتك

بندر تنهد " ياليلك انت واياها " : اسلم

.............: وش صار عليك مو وعدتني تحلل اذا جيت روما

بندر " كل علامات قلق و توتر الدنيا لاحت بسمائه "

بندر : الله يعين كل شخص بيأخذ نصيبه

................بحزن شوي : وش قصدك ؟

بندر تافف : الحمدلله على كل حال

........................: بندر بليز احكي دايركت منيب بحب الألغاز

بندر : الله يعين يارجال فحصت هنا و طلع معي ضروري اسوي عملية زراعة مثل ماقالوا بمستشفى الملك

فيصل التخصصي

........( كان بيده كأس كافي و طاح على ملابسه و من الصدمة لم يشعر بحرارته ) : بندر

بندر : اوكي يالله الحين بطلع احاكيك وقت تايم

.........................: بندر لحظة

بندر مسك راسه متوتر بقوة : سم بسرعة ولا عليك امر

......................: هذا حال الدنيا و صدقني تخفيف ذنوب و رحمة من الله ما يبلى إلا مؤمن

بندر : الحمدلله ماجاني إلا كل خير يالغالي هاه بغيت شيء

......................: متى بتسوي العملية بإذن الله ؟

بندر : مابعد فكرت احتمال مااسويها وان سويتها بسويها بالرياض

..............بعصبية : مجنون او تتهيبل العملية لازم تسويها باسرع وقت و هنا او بألمانيا وش الرياض

قاطعه بندر : بغيت شيء ثاني

....................: بندر ماتدري عن غلاتك بالذات من بد العيال كلهم

بندر : الله يجزاك خير

...................بلكنة حزينة : انتبه لنفسك و طمني عن نفسك امانه معك


بندر : اوكي بإذن الله يالله في امان الله

قفل بندر وهي يحس الدنيا كلها صارت ولا شيء

بندر " يابعد هالدنيا يمه وقسم مافيه غيرك ببالي حاليا "

سلطان يطق كتف بندر .....: بندر افا عليك بس ليش ما قلت لي

بندر يمسح على يده : هههههههه وش اقولك بزران حنا

سلطان بنظرة حانية : لا مو عن كذا بس

بندر وقف بشموخه : على فكرة سسلطان ترا من جد منيب بحب ذالنظرة اتمنى ما تتكرر

سلطان : بالعكس بندر ذا اقل شيء يمكن اكون يمك فيه اساندك لو بكلامي

بندر يمسك راسه : تساندني ليش ههههههه لا يالغالي مشكور وذا نصيبي وكل شخص بياخذ نصيبه

سلطان : طبيعي كل شخص بياخذ نصيبه بس لازم نبذل الاسباب مو اروح ارمي نفسي بالنار و اقول مكتوب

لي

بندر التفت لسلطان : لا يكون امي موصيتك علي بس ههههههههه

سلطان بقلق : بندر اذا لي غلا و تقدير عندي تسوي العملية باسرع وقت

بندر : يارجال بسويها بإذن الله بس مو الحين اصبر لين اخلص من ذالقضية الزفت اللي كلفتني حياتي هههه

سلطان بنظرة حانية : بندر ممكن نتجاهل اشياء ما تستاهل بس ترا فيه اشياء تستاهل اذا حياتك عندك

ميب غاليه فيه من يبيك

بندر : هههههههههه بالله من جد

سلطان : بندر و بعدين معك

بندر بعصبية شوي : سلطان خلاص ولا عليك امر .........

سلطان كتم حزنه و خيبته ................

سلطان سحب حاله و طلع ...

بندر جلس على السرير و يدينه على وجهه يفكر

" خلك قوي يا بندر و كل شيء مكتوب و مقدر .....! "

سلطان متنرفز بقوة ....طلع برا

و مباشرة سحب الباكيت بيدخن

" تذكر نظرات امه اللي ترجوه يترك ذالسم "

و الصداع و الضيقة تمارس سطوتها عليه

عاش كل تلك المتناقضات

مسك الباكيت و دعس عليه برجله بقوة ......

سلطان : حسبي الله لا إله إلا هو عليه توكلت وهو رب العرش العظيم

نواف يناظر سلطان : وش فيك عسى ماشر ؟

سلطان يناظره بحزن : ولا شيء سلامتك بس متضايق شوي

نواف : عسى ماشر

سلطان تنهد : ولا شيء .....

نواف نزل عيونه تحت شوي و رفعهم : سلطان مدري وش اقولك صدقني حاولت قد مااقدر اتفاهم

مع زينة بس مصرة و اتوقع صعب تستوعب مباشرة

سلطان نزل عيونه تحت : ماقصرت ميب مشكلة مصيرها راح تقتنع طال الزمن او قصر

بس تمنيت تقتنع الحين لان امها بحاجتها

نواف يبتسم : عموما بإذن الله هي بتنزل الديرة قريب بكرة او عقبه

سلطان بدهشه : ليش

نواف : تقول تبي تشوف امها

سلطان بسخرية : امها مضاوي طبعا

نواف : معليش يا سلطان ترا ميب سهله تخيل نفسك بمكانها صعبه شوي وخصوصا وانها حساسه

سلطان : يالله الله يعين و بما انها بتشوف مضاوي تعبانة طبيعي بتتعاطف معها

نواف : اكيد ....( استدرك) بس تدري عاد مافيه غير بندر يقدر يقنعها او على الاقل يحطها بالصورة

سلطان : لا بندر لااااا بندر مو بناقص

نواف بدلاخة : وش قصدك

سلطان تنهد : بندر تعبان ولا ابي اتعبه مع اختي زود كفايه اللي قبل شافه

نواف بحيرة : وش فيه بندر ؟؟

سلطان يناظره بحزن : تعبان مره و عنده عملية لازم يسويها و مأجلها

نواف بخوف فظيع : وش عمليته بالضبط قصدك الصداع اللي كان يخمه من وقت للثاني

سلطان : الله الله

نواف بخوف : وش معه بالضبط

سلطان : لازم يسوي عملية زراعة باسرع وقت للنخاع

نواف بخوف فظيع : زراعة و نخاع اللهم ياكافي يارب سترك و لطفك يارب

سلطان : عشان كذا خلاص بنرجع باقرب وقت وخلاص زينة براحتها اللي علينا سويناها

نواف بحزن : الله يهديها يارب صدقني وقسم ماتمنى تسوي كذا بس الشكوى لله

سلطان : متى بتروح الديرة

نواف : يابكرة ياعقبه

سلطان : حاول تنزل معها لا تتركها لوحدها بليز

نواف : وش دعوة عمي بيخليها قايل لي و حتى الإجازة صدرت لي مرافق خاص لها خخخخخخ

سلطان يبتسم : ماراح يحلقك غير الاجر بإذن الله

نواف : وين بندر طيب ؟

سلطان : جوا تهاوشت معه و نزلت

نواف : وقتك تتهاوش معه

سلطان : اقوله لازم تستعجل بالعملية يقول منيب مسويها و اذا سويتها بالرياض

نواف : طيب الزراعة لازم تبرع و مين يتطابق معه يعني تبي وقت

سلطان : كل شيء اوكي الحمدلله نايف اخوه هو اللي ناسبه و نايف من زمان يدري

نواف : افااا بس كل ذا ببندر ولا لاحظت والله يانا منيب شيء

سلطان : موب ذا المهم المهم انو يقوم بالسلامة ...انت الله يوفقك انتبه لزينة و الباقي

لا تشيل همه انا تمنيت تفهم علي بس يبدو انها منصدمة ولاهيب مستوعبة

( برقت في فكر سلطان فكرة جهنمية ....مافيه غيره هو اللي يقدر يقنع زينة ..؟ بس بالاول

مين راح يقنعه هو ...! )

نواف : وينك احاكيك انا

سلطان : نعم

بندر نزل و لمحوه

نواف : ارحبوا بالرجال هههههههههه

بندر يبتسم : هلا بك ههههه كيفك

نواف : اوكي بس اني ميت جوع احس اني اشوفكم هوت دوق

سلطان ابتسم بحزن

بندر : هوت دوق وإلا همبرجر ضب خخخخ

نواف : لا كبسة حاشي ههههههه

سلطان يلازم صمته " ياهي قوية بحياتي يصير كل ذا لي بندر اعز إنسان لي يصير معه كذا "

بندر : يالله نروح ناكل انا بعد ميت جوع

نواف : هههههههه اشتقت لكبسة امي والله

بندر : وانا بعد

سلطان : مشكلتنا ما نصبر عن الكبسة

بندر ابتسم له " مايطيق يزعل احد منه لو كان غلطان عليه " : وش حلاة الدنيا الاكل و الأم

سلطان : ياسلام عليك كفك ياشيخ ههههههههههه

راحوا و من سوء الحظ جلسوا في مطعم يعكس لبندر ذكريات قوية و شامخة لن تنسى ابداً ...

بندر يتأمل تلك الزاوية برقتها ..بعفويتها ...بذكراها الشامخة

****************

سلطان يلتزم بالصمت و يفكر كثيرا

نواف يأكل و يسولف بعد ما خلص

نواف : سلطان

سلطان : ياكثرك هههههه ياخي ماتتعب من كثر الهذرة نعم وش تبي

نواف : ياليل ياخي لا تذلنا انك اكبر منا ترا كلها 5 او ست سنين يعني

سلطان يبتسم : الحين وش تبي انت هههههه

نواف : محمد ولد خالتي يقول انك تشبه ماجد المهندس

سلطان : اشاعة مغرضة خخخخخخ

نواف : ايه مايخالف تفو عليك حامضة

سلطان : والله اني املح منه

نواف : يارجال انت ولا تاركان بس اسكت

سلطان : والله اني ابرك منه بعد ههههههه

نواف : ياملحكم بس جانا حجرف الثاني ههههههههه قالت له وحده انك الخالق الناطق تاركان

قال لها تاركان قصير وانا اطول يني لازم انا و انا

سلطان : هههههههههه بانت علومكم اجل انت واياه

بندر شد انتباهه ...تلك الزاوية

يتأملها من وقت للثاني بس غفى عنها شويات لانو يفكر بعمليته ...
انتبه .." مستحيل اغلط فيها لو ايش "

بندر ( وش بيجلسها هنا معقولة هي بعد تكون حنت لذكرياتنا ! لا مستحيل زينة طيرت كل شيء بالهواء

خلاص ...ايه بس هذا زولها و هذي عيونها لو ايش مااغلط فيها !! وش بيجلسها بذالمكان ! معقولة

اشتاقت للضحكات ... والسواليف و الاغاني ....!! )

بندر وقف : بالاذن شباب شوي وجاي بإذن الله

بندر يقطع الخطى وهو يتأملها لحد ما قرب و فعلاً تأكد انها " زينة "

بندر بهدوء : ممكن اجلس شوي

زينة " هذا صوته وش جابه هنا معقول اشتاق للذكريات و الضحكات و السواليف ...لا بندر طير كل شيء

بالهواء مستحيل "

زينة بخوف و شموخ : خير فيه شيء

بندر جلس ما انتظر اذنها ...توترت شوي من وجوده معها على نفس الطاولة و لوحدهم ....

زينة لبست نظاراتها ..... و مسكت شنطتها : انا مضطرة امشي

بندر لا شعوريا مسك يدها : شوي بس

زينة بنرفزة سحبت يدها : اوعى تكرر هالحركة مرة ثانية .......

بندر توه يستوعب : اوه سوري كلمتين بس و بقوم وعد ولاعادك بتشوفين خشتي خير شر

زينة " اوجعتها هالكلمات بقوة " ناظرته : خير وش فيه ... وبعدين كنت تقدر تقول ذالحكي بالبيت

بندر : صحيح بس بما اني هنا انا والشباب شفتك قلت فرصة اقولك لاني بكرة مسافر

زينة تحرك الملعقة بتوتر : خير وش عندك ؟

بندر : خير بس لا اكون عطلتك ولا بعد اكلتِ

زينة : لا عادي انسدت نفسي اصلا

بندر ابتسم : نفس الشعور والله ههههه

زينة رفعت عيونها مستغربه و فيها صيحة مكتومة و قرأ بندر نظرتها

زينة : ممكن تدخل دايركتلي بالموضوع ؟

بندر : السالفة و مافي

قطع عليهم الجلسة وقوف شخص ما

و زينة وقفت سلمت عليه بكل حدود الذوق و اللباقة

و طبعا ذالشخص سلم على بندر من مجرد معرفته انو سعودي و رحب فيه بحرارة

بندر يناظرهـ ما يعرفه و شوي عصب من تصرفها

غادر " ادمث"

بندر ())( استباح ذكرى صوفيا بكل مافيها من مصاعب و جروح دامية لن تضمد مهما طال بها الأمد ))((

بندر بصوت مكتوم : مين ذا

زينة تبتسم : زميلي بالكورس اللي ادرس

بندر : عفوا

زينة تناظره : زميلي بالدراسة وش فيك ؟

بندر يناظرها : ماعليش يعني بس ياليت ماعاد يتكرر ذا اللي شفت ماعندنا احنا ذالحركات

لو كان زميل عمل

زينة تبتسم بسخرية : عفوا وش دخلك ههههههه اللي ابوي عادي ماقال شيء

بندر يناظرها بعتب كبير : منيب شيء اوكي بس يعني من باب اني ولد عمك و عرضي عرضك

زينة بتوتر : اوكي وانت وش شايف شايفني طبطت عليه السالفه سلام و بس

بندر قرب شوي : حتى السلام ياليت ماعاد يتكرر فاهمه !

زينة بسخرية : معليش بس مالك شغل كيفي اسوي اللي ابيه

بندر بعصبية : لا موب على كيفك واذا توصلت للعناد انا اللي بكسر لك راسك

زينة : عفوا ههههههههه شكلك نسيت انك ماعاد لك سلطة علي

بندر : مالي ولاية اوكي عليك بس كلمتي تمشي غصب عليك رضيتِ او مارضيتِ

زينة : ياليت تفتح عيونك زين كلامك يمشي على خواتك بس

بندر سحب يدها بقوة و ضغط عليها : جربي و شوفي

زينة : اووف بس اتركني

بندر بعصبية : يالله قدامي على البيت

زينة : عفوا

بندر بعصبية : ببسرعه مابي نسبب زحمة و فوضى و استحي على الاقل اخوك موجود هنا

زينة خافت وصرخت : مالي اخوان و اتركني مالك شغل وقسم لو ما تطلع لا اسوي لك زحمة

بندر بتهديد : جربي و شوفي

زينة دمعتها بعيونها : على بالك خايفه منيب خايفه بس مابي الي يشوفني ياخذ فكرة

سيئة بسببك ليس إلا

سحبت شطنتها و قامت

بندر وقفها بحيث انو وقف امامها بطوله الفارع ما تقدر تمر

بندر بتهديد : شوفي عاد امك غصب عليك بتروحين لها رضيتِ او لا

زينة : هههههههه مسكين طبعا بكرة رحلتي للسعودية كانك ماتدري بروح لامي

مضاوي

بندر : انتِ فاهمه قصدي و تذكريني زين حسي بالمسكينة اللي تنتظرك من 24 سنة او زود راح العمر

وهي تحتريك

زينة بعصبية : انت وش دخلك بالسالفه اطلع منها و انا اتصرف بكيفي

بندر بعصبية : مالي دخل بس حبيتا نصحك مجرد نصيحة و إلا لا قمتِ ولا جلستِ عندي

())( زينة انصدمت بقوة ..ليش طيب انا احس بمشاعر كل يوم تزيد لك لي شانت نسيتني ليش

ليش ماعاد لك فيني أي شيء حرام يابندر ))((

(()) بندر الله يعلم اني ميت فيك يالغلا و اعشقك حتى الثمالة بس مابي اتعبك و آملك

مااطيق اشوفك تتعلقين بشخص مصيره الله اللي يعلم لوين بيوديه (())

زينة بعصبية : مشكور يالله بالاذن

طلعت زينة و هي تمشي شافت نواف وقفت

زينة : اوووه نواف هنا

نواف يناظرها : وانا اقول المطعم منور عاد هالمطعم ياكثر ما غثيتنا عليه هههههه

زينة ارتبكت : بالعكس هذا اسخف مطعم هنا

بندر ابتسم " معقولة تحبني أي واضح انها للحين متعلقة بس لازم اقطع امالها حرام تتبهذل بعد ))

سلطان جالس يحكي مع اخته بالجوال ...

انتبهت له زينة وهو يوصي اخته على امه ...

" وشذا الشعور اللي داعب قلبي "

نواف : مين معك ؟

زينة دمعتها تبرق بعينها : رويدا

نواف : هههههههه لا ياقليلة الخاتمة خطيبتي هنا ولا قلتِ لي

بندر و سلطان انتبهوا لمجرى الحديث

زينة : والله يانت واثق انها تبيك ههههههههه

نواف : وخاقتن على جد جدي بعد

زينة : ههههههههه الله يوفقك يالله بالاذن

ناظرت سلطان بسرعة " وحست بتيار مشاعر يتدفق بقوة "

ابتسمت بهدوء : بالاذن

بندر اشر لنواف يوصلها ...

نواف يهمس له : انا بتحلق جزاي مدري كيف يا بندر !

بندر يبتسم : بزوجك اختي ههههه بس يالله

نواف : يا محلاتك بس ههههههه ماعندك غير اخت وحده و بتخطب

بندر بدهشه : ابوك يالولد خخخخ اوما مين قالك

نواف : ههههههههه احلف بس ماتتذكر يوم ابوك يغرد و يحيير الصبايا للشباب

بندر ابتسم : احسن شيء سواه ابوي هالشيء ههههههه يالله بس الحق

نواف : يا قلبك بس هههههه يالله سي يو

و راح معها يلحقها عشان يوصلها

جلس بندر

بندر : يديك على البشارة

سلطان ابتسم : هاه بتسوي العملية

بندر : انت وين وانا وين ههههههههه

سلطان : مافيه اغلى من ذالخبر على العموم وش عندك

بندر : اختك بكرة بتروح الرياض بإذن الله

سلطان يقرأ عيونه : طيب واذا نزلت يعني على بالك بتروح لامي مستحيل ذي ميب طبيعيه مدري وش فيها

بندر يتذكر عيونها : تدري انا واثق انها بتروح لها بس هي منصدمة شوي حرام لازم تكونون معها

مافيه غيرك يا سلطان بالديرة خلك معها اول بأول و أنا واثق انها بتجي امك

سلطان : ماشاءالله راضين عنهم شكلنا خخخخخ

بندر يبتسم : لا بس احكي من واقع اللي احس انو بيصير بإذن الله تعالى

سلطان يبتسم : خير إن شاءالله حتى اختي ام عبدالله تقول ارفقوا معها بشويش

بندر ( والله ودي اخطفها بعيد عن العالم و أنا واثق اني بقدر اروضها و اقنعها بس صعبه )

-
-

-

-

زينة و نواف يستعدون لركوب الطيارة


و في المقابل بندر و سلطان يستعدون لركوب الطيارة ايضاً ............

نواف : ياملحهم اللي مخاويننا ومعنا بزات الرحلة


سلطان : وش عنده الزول خخ

نواف : أي زول ابد ما حبيتا الكلمة دي بالزات

سلطان : امش بس

زينة طلعت و وقفت عندهم

زينة بجفاء : مرحبا

سلطان يناظرها : مرحبتين ...هاه نواف وين بندر !

زينة انشدت من طاريه

نواف : بيجي الحين راح يقول عنده شغله بيسويها ويجي

سلطان : ياليل ماحنا بفاضين له خلاص ماعاد بقى شيء

زينة : يالله بدت الرحلة نصعد نواف

(()) زينة تدعي انو الرحلة تطير الحين قبل يوصل بندر ماتدري ليش خايفه ؟؟))(

ركبت زينة و جلست و لعبوا الشباب لعبتهم

سلطان مقعده جنب زينة بالضبط ...

زينة ناظرته : عفوا وين نواف مو كان لازم يكون هو هنا !!

سلطان يبتسم : لا ياختي انا المفروض اكون هنا مو بنواف .....

زينة خافت

سلطان : عموما نواف ورانا مباشرة ...اذا موب مصدقة ناظري

زينة بخوف : لا اوكي اهم شيء انو معنا

سلطان : لا اجل اذا كذا ابشرك هههه

زينة ابتسمت مجاملة كلها خوف و قلق

زينة خايفه بقوة و قلبها يضرب

بندر و نواف يسولفون ورا

نواف : بندر بسألك زينة وين تبي تروح بتروح مع سلطان لبيتهم

بندر : خبل انت( يقلد صوته) البنت يالله يالله ركبت الطيارة على اساس تزور امها مضاوي و تقولي بتروح

مع سلطان لبيتهم

نواف : اجل وين بتروح احس صعبه تجلس لوحدها في بيتهم

بندر : والله مادري سواة الله ابرك عموما الحين هي مع اخوها وهي يسنعها لو وين يوديها

نواف : الله يكتب اللي فيه الخير

بندر سرح يفكر ( الله يالدنيا ...اذا نواف يحبك يا زينة و متعلق فيك و بيسعدك الله يهنيكم اتمنى

نواف يسعدك و يعوضك عن كل الشقى اللي شفتيه مني )

-

-

زينة : لو سمحت ( بصوت خايف)

سلطان بحنية : سمي

زينة : ثانكس .......ممكن تنادي نواف ابيه بششيء ضروري

سلطان تنهد : صعبه اناديه ورا بالاخير ....شوفي خلاص ياختي نواف ترا مايحرم لك ولا يجوز

انك تسألينه على الطالعه و النازلة و لو تبين عادي اناديه لك بس ابصرك انا .. و سمي امري انتِ بس

زينة حست بكلامه و تقريبا ارتاحت شوي : طيب ممكن لو سمحت تقولهم اني ابي بنت اخوي روز تجيني

في بيتنا !

سلطان تنهد : بس كذا ولا يهمك تأمرين أمر اعتبريها بالبيت من الحين

ابتسمت : ثانكس

سلطان : ولا يهمك اهم شيء راحتك
زينة تكأت رأسها على المقعد بخوف مختلط بإرتياح

ناظرت سلطان اللي يبتسم لها من وقت للثاني ....

زينة و كأنها استدركت شيء مهم

زينة بفزع : بليز ولا عليك امر بس ضروري ابي نواف الله يخليك

سلطان عض شفته : وش قلت لك تو ( ابتسم) شكلك ما استوعبت كلامي


زينة بخوف مفزع : مو كذا السالفه فيه شيء مهم من جد لازم اقوله

سلطان بتساؤل : آمري

زينة دمعتها بعينها تبرق : بليز الله يخليك والله ماعاد بسألك تقوله أي شيء

سلطان يناظر بهدوء لنواف و بندر : بس صعبه كيف بنوتر الوضع شوي ؟؟

زينة : اوكي انا بروح اذا خايف انك توتر الموقف

سلطان : لا منتب رايحة اصبري نواف بشر لي و اهو بيجي غصب

زينة تبتسم : بليز ولا عليك امر الحين

سلطان : امري يالغلاااا..." التفت وراء و شاف بندر اللي اشر له ...ينادي نواف )

بندر يطق كتف نواف : نواف

نواف : ياليل العبيد الواحد مايعرف ينوم لو شوي


نواف : ياليل الليل ياخي انا ابي اعرفك هو نسيبك انت او نسيبي انا مشغلني

بندر يبتسم بهدوء : رح له قبل يجي و يفشلنا ترا من تو ملاحظ انو حركاته كثرت

نواف : ياملحي بس والله يا علي طلب

بندر يبتسم : ألحق بس على سلطان قبل يخربها و يمتر الطيارة بسيقانه ذي

نواف : خخخخ مشكلة عاد يالله اجل بروح له

نواف قام من مكانه و اتجه لسلطان و زينة

و هو بطريقة شاف بنات خليجيات

.............: ياملحي يا زيني

.............: اموت على ارماني انا

نواف بينه وبينه نفسه " استغفر الله يارب وشذالتربية بس !! "

 
 

 

عرض البوم صور dali2000   رد مع اقتباس
قديم 30-04-10, 03:03 PM   المشاركة رقم: 70
المعلومات
الكاتب:

البيانات
التسجيل: Sep 2006
العضوية: 13121
المشاركات: 14,193
الجنس ذكر
معدل التقييم: dali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسي
نقاط التقييم: 4972

االدولة
البلدCuba
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
dali2000 غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : ديمـــا المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

وصل نواف وراء سلطان

نواف : والله مشكلة اللي قاطين الفيس و على بالهم من جد يمونون

سلطان اشر على زينة : موب انا اللي ابيك خلك بالصورة

نواف : ايه خابرك مليعين انت هههه ( ناظر زينة ) سمي آمري

زينة تبتسم : لو سمحت انت ممكن تخلي نواف يجلس شوي لاني بطول بالحكي معه
سلطان مستغرب : قلت لا قبل شوي لا مابعد وصلتك كلمة لا

نواف : اقول لا يكثر و عن التميلح شويات بس و برجع هناك بنرزع مع بندر

سلطان : قلت لا يعني لا بتسمع وش تبي منك خلك كذا واقف او اذلف لمكانك

زينة تبتسم : بليز لو سمحت شوي بس

سلطان راز الفيس : لا

زينة : تدري نواف اجل روح قوله ( ناظرت بندر) يجي هنا و انا برجع وراء عندكـ

نواف : عفوا وش تفضلتِ ...مشكلة يعني مااظن انك تجهلين بندر ما اعند من ذالبغل إلا ذاك خخخخ

سلطان : تدري ماردني عنك إلا اننا بمكان اضيق من تفكيرك

نواف : اجل دامك خربتها و تكرنت علينا يالله ارجع عند رفيقك خلني اشوف البنت وش تبي؟

سلطان بعناد : رجعة منيب راجع لو تطيح الطيارة ويقولون بتنزين على رجعة سلطان

زينة ابتسمت : نواف قرب اجل بقولك..!

سلطان بدهشه : يقرب لا وين يقرب على كيفك الدعوة انتِ واياها ارجع يالله اشوف

نواف : يامحلاتي والله واقف هنا منرزع لي ربع ساعه و سلطان افندي يغرد بكلمة لا ما يعرف غيرها

شكلك فقدت الذاكرة او يمكن عندك فوبيا من الطيران و مسكت على ذالكلمة

سلطان : هاهاهاهاااها

زينة : نواف

نواف يضحك مع سلطان : سمي

زينة قصرت صوتها : بيتنا موجود او للحين من ضمن ممتلكات فواز !

نواف انلخم شوي : والله اني مدري بس اعتقد رجع اذكر الخبل ذا مع الخبل اللي منلطع ورا رجعوا كل شي

زينة بحيرة رفعت صوتها : وش دخلهم !

نواف يناظر سلطان اللي قالط باذنه : معليش ازعجناك ههههههه

نواف يهمس : لا تفضحيني مع الرجال وش دراني مدري بس اللي اذكره انو رجع عادي مدري وش صار

زينة بقلق : الزبدة

نواف : ولا تهون الطحينية هههه

زينة بحيرة و عصبية : نواف بليز ( مسكت راسها )

نواف : وش فيك وش تبين تعرفين بالضبط ؟

زينة تقصر صوتها لان بندر يراقب من بعيد و اختلست له نظره و كذا سلطان اللي رامي اذنه وسطهم

زينة تقصر صوتها : انا وين بروح الحين ...؟ اذا بيتنا ماعاد بمعي أي مفاتيح له ولا ادري وين المفتاح

وين بطس بذلف وين ؟

نواف : في بيتنا وين يعني

زينة بقلق : خير نواف افهمني بلا عبط

نواف : من جد احكي وين بتروحين في البيت عند الهنوف و ابتهال اعتقد بينبسطون فيك مرة

زينة بقلق : قلت لهم

نواف : لا والله بس واثق باللي بقلوبهم خواتي و باخصهن

زينة : اشوا اللي مابعد قلت لهن لا تقول منيب رايحة لبيتكم لو ايش

نواف : احلفي بس وين بتروحين ...( ناظر سلطان )

زينة : مستحيل انسى لو ايش منيب خبله

نواف : واذا رحتِ معه عادي اخوك تراه

زينة كشرت و عصبت : نوووووواف

نواف : قصري صوتك فضحتينا كل اللي بالطيارة عرفوا اني نواف

زينة : بليز ولا عليك امر ابي تحجز لي اوتيل !!

نواف بعصبية : ايش اوتيل....!! وينى فيه....!! شكلك تبين تحفرين لقبرك بذا على بالك عماني بيتركونك

زينة بغرور : ابوي وبس اللي له كلام علي

نواف قصر صوته : اقول اسكتي بس شيابنا عذبوا بالرجال الصناديد عيالهم عاد انتِ عشان

تجيبينها صيحة على طول لا يمين ولا يسار

زينة تبتسم : و مين قال لك بروح لهم او حتى بسلم عليهم

نواف : غصب بتسلمين اعمامك وينى فيه حرام لازم تسلمين و تاصلين الرحم

زينة تنهدت : كل المصايب ما جتنا إلا من القرايب اصلااا

نواف : المهم خليك بنت فاهمة و عاقلة

زينة : نواف انا دايركت اول ماانزل الرياض بروح المستشفى عند امي واذا اقدر ارافق عندها

برافق عندها

نواف : و بنت اخوك اللي قومتِ الدنيا علينا فيها وين تروح وهي مشتاقة لك

سلطان : خــــــلاص عاد طولتها تراك

نواف لجدية الحوار : ماعليش شوي بس ....همس بصوته : شوفي مالك إلا تجين بيتنا

زينة بحيرة و حياء : صعبة يا نواف صعبة

نواف : منيب ميت عليك اذا علي ولا يهمك لو تبين اروح الشرقية بروح عشان تجلسين

زينة : وين تروح الشرقية واهلك متشفقين شوفتك بعد

نواف : طيب اوكي انا منيب بشوف أي صعوبة بالسالفه بيت عمك و عادي و كله صبايا ماهنى مشكلة

زينة : لا ابوي يمكن ماراح يرضى بعد

نواف : ياليل ابو لمبة من جد

نواف يناظر سلطان : عموما شويات و اقولك

زينة تبتسم بقلق : اهم شيء المستشفى نروح دايركت

سلطان حشر عمره : عفوا كأني سمعتك قلتِ نروح ...!!

زينة بتضجر : ايه نروح يعني انا و نواف مدري وصلت او اعيد بعد

سلطان : مافيه روحه مع نواف اذا بتروحين معي انا

زينة : ههههههههه من جدك انت ما تستحي على دمك ياخي استحي كان فعلا عندك خوات

عيب تتبلى بنات خلق الله مين تكون انت عشان توديني و تجيبني

سلطان : انا اخوكـ

زينة : والله اذا احد بيطلع لي يقول انا اخوك مشكلة على كذا كل اللي هنا بالطيارة اخواني خخخخ

وش رايك نواف ؟؟

نواف : الله يكتب لك اللي فيه الخير

رجع نواف لبندر ...بندر حاط يده على شعره يقرأ كتاب << ملح ملح يالمثقف

نواف : اقول

بندر : سم

نواف : بيت عمي سعود اللي بالنخيل فيه او باح باح

بندر : لا فيه ليش !

نواف سحب نفس : ريحتني الله يرحك اووووووووف ....

بندر : ليش

نواف : زينة تسأل عنه نشبت هنا تخيل إلا و تسكن باوتيل

بندر عقد حواجبة : ميب صاحبة ذي

نواف : و سلطان وقف لي هنا ما تروح معها ما تروح ياخي وش قصته ذا منيب باكلها ترا

بندر يناظر سلطان بتوتر : الله يستر بس طبيعي بيغار على اخته

نواف : اوكي يغار و من حقه بس عاد هي ميب مصدقة ترا ولا احد درا يعني صعبه بعد

تروح معه وإلا !!

بندر قفل الكتاب : معك حق

بس تدري انا اشوف لو يوديها احد العيال مع زوجته اصرف !!

نواف : دق على محمد اعتقد انو بالرياض


بندر بعد تفكير : لا زوجة محمد ميب ذاك الإختلاط مع الأهل لكذا نبعدها عشان ما تطلع السالفه بعد

نواف : بس لقيتها دق على خالد و الله زوجته ام محمد اخت رجال ماتقصر

بندر : هقوتك كذا

نواف : الله الله

بندر بحيرة : بس مدري عن الجنية ذي توافق او لا

نواف : جنية اجل ههههههه جايبتك على مقفى قلبك

بندر : يتهيأ لك

نواف " معقول ما يحبها ...ليش هي طيب متعلقه فيه وبقوة للحين "

نواف : يارجال اصبر لا تدق هنا ترا سلطان حالف حلف لو تطيح الطيار موب راجع هنا عشان اجلس انا قدام

بندر ابتسم : وش قالوا خبل او جاهل بدق هنا خخخخخ

-

-


-


-


-

(2)

في الرياض

و من مطار الملك خالد بالتحديد

نزلوا الأربعة .....

زينة طبعا لبست نقاب ....

نواف " بودع الوجه الصبوح ...الوجه الطفولي ...ذات المشاعر المرهفة الاخوية الطاهرة "

نواف : واخيررررررررررررررررا وحشتني الرياض

سلطان : وحشتك الرياض ياعساها ترض عظام العدو بس امش بس

نواف يستشعر هواء الرياض : ياناس وقسم ان هواها غير ..حرها غير ...ريحتها غير

بندر : الرياض عاد ما تنلام بحبها يا نواف

زينة واقف تتأمل : غلاتها من غلاة نفس وحده فيها وبس ....

انتبهوا الجميع لكلامها و يمكن حز بخاطر سلطان ...

زينة و قفت و ناظرت نواف : تروح معي او .......اقول بيباي من هنا !!

نواف يناظر سلطان : طبعا منيب تاركك تروحين بلحالك

سلطان : نواف معقول ما اشتقت لامك و اخوانك ؟

نواف : مشتاق لهم بالحيل بس عاد بنت عمي من حسبة اهلي يعني

زينة تبتسم : الله لا يخليني

بندر " اول مرة اتنفس هواء الرياض بعدما تأكدت من التشخيص ...."

بندر واصلة معه ضيقة و نرفزة : سلطان تخاويني

سلطان : لا بخاوي اختي و ولد عمها ( بسخرية وهو يناظرها)

زينة : نواف وش يقول ذا وش قصته مصدق من جد انو اخوي ....ياخي ماتفهم ماعندي اخوان

انا بدر و توفى الله يرحمه خلاص عاد اطلع من مخي بليز مو كل شوي اختي و اختي ...

بندر بهدوء : اذكروا الله يالله سلطان مو وقته بعدين

زينة تناظر بندر : انت الثاني وش بعدين لا الحين ولا بعدين من الحين اقولك فهمت او لا

او بضطر اقول لابوي او اعمامي

بندر بتهديد : خلاص امسكي لسانك

زينة : لا والله

نواف : زينة ماعليش حسي بالموقف ترا صعب وضعنا كذا وبعدين تأخرنا على المستشفى

زينة تنافخ : يعني من جد الواحد موب ناقص ينرفزونه زود

نواف يناظر سلطان و يهز راسه : الله يهديك بس

و هم طالعين وصل سعود ومعه ود
.........

سعود سلم على نواف بحرارة و عناق ينم عن شوقهم

ود سلمت على نواف و ناظرت زينة سلمت عليها ...ببرودة نوعا ما

سعود : هلا والله بنت العم الحمدلله على سلامتك

زينة بخجل : الله يسلمك

ود : نورت ديرتك زينة

زينة تبتسم بخجل : منورة باهلها ...

سعود راح مع نواف شوي على جنب يحاكيه

ود : اهلين زينة كيفك وكيف صحتك بشريني عنك ؟


" زينة مستغربة من موقف نواف كيف يعني بيتركني ويروح ..كذا صار عيب ان يمشي معي بالرياض

مع مينا روح طيب و وش تبي ذي ...!! "

زينة بحيرة و قلق و صدمة من حركة نواف : الحمدلله ( كتمت دمعتها بحسرة و حرارة )

ود : عسى ما تعبتِ من السفر ؟

زينة بلا مبالاه : لا عادي

ود : يبي لك تنامين و تريحين تأكلين ياعيني مشوار روما والله

زينة بلا مبالاة : لا عاديي اتز اوكي

ود حست فيها : تبين نروح السيارة ؟؟ عشان ترتاحين اكثر

زينة بحيرة : أي سيارة ؟

ود " يؤ معقول ماتدري انها بتروح معي انا و سعود " : سيارة سعود

زينة انجرحت نوعا ما " كذا يا نواف صرت تستعير مني الحين تركتني و اخوك و زوجته يجوني كثر خيركم

على العموم "

زينة بلا مبالاه : لا عادي

ود مسكت يدها : حبيبتي زينة وش اللي عادي يالله نطلع

زينة منصدمة و انخطف وجهها : لا شكرا ما قصرتِ ود انا بطلع بالاذن

ود مسكت يدها : وين الله يهديك وين رايحة !!

زينة الدمعه بعينها : لا بس بروح لامي ماابي اضيع اكثر وقت

ود بحنية : احنا بنوصلك اصبري بس

زينة : سوري ود انا ماابي اروح معكم ماابي احرجكم

ود : أي إحراج واحنا جايين عشانك يابنت

زينة ( وين كنتِ قبل يوم اني محتاجة أي وحدة منكم ) : سوري بالاذن ....

بندر حس بموقف زينة ...

بندر يناظر نواف : وش اللي صار؟

نواف التفت وشاف زينة تمشي بتروح : بالاذن شباب شوي

نواف يمشي اتجاه زينة : يا بنت ...يا بنت وقفي

زينة سمعت صوته استعجلت اكثر بالمشي " وش يبي كذا يعني لو قالي انو ماراح يوقف معي "

نواف : زينة وين رايحة وقفي فشلة وانا اناديك واركض وراكـ

زينة بدون ما تناظره : نعم

نواف : وين ياخاله وين رايحة متعدية حتى بوابة الصاالاة الدولية طنشتيها

زينة : نواف رجاء خلاص مشكور وماقصرت تعبتك معي ...

نواف توه يستوعب : زينة و ش فيك لا يكون ققصدك عشان سعود و ود

زينة بهدوء عشان ما تنفجر و تبكي : رجاء نواف خلاص هذي المرة الثانية اللي تخيب املي فيك

نواف : وش فيك يا بنت انا عادي اروح معك بس خايف عليك من حكي الناس عماني وش بيقولون

و الحريم وش بيحكون عليك

زينة : طز بالناس وينهم الناس يوم اني بحاجتهم ولا منهم من انصفني و حكى باللي ظلمني ويش الجديد

من طلعت لذالدنيا و العالم ماعندهم غير زينة يحكون فيها و عليها خلاص مليت

نواف تنهد : امشي يالله بروح معك

*******************

زينة تناظره بعتب و شرهه : لا يا نواف ماقصرت مشكور ....بس مالها سنع حركة جدا

ماتوقعتها منك انت بالذات

نواف : هو انا سويتها بعد ما اقتنعت انها اريح لك

زينة نزلت دمعتها و لمحها نواف

زينة : مين ا قنعك بندر او رفيقه صح

نواف : زينة انا اقتنعت من نفسي رجاء لا تحسسيني اني زلابة

زينة : مشكور نواف تقدر تتوكل ...

طلعت بسرعه تمشي

سلطان : وش السالفه ؟

نواف : قايل لكم بتزعل قلتم لا اريح لها يالله تصرف الحين !!

بندر بعصبية فظيعة : وخروا هنا وين طلعت من هنا ....

سحبه سلطان : تعال تعال وين انت الثاني اجلس انا اللي بلحقها

زينة تقطع الخطى و هي تقريبا ناسيه الطرق لان المطار تغير كثير عن اخر مره كانت فيه ..

تذكرت ذاك المكان

بدر الله يرحمه ودعها هنا بكت بحسرة فظيعة بكت بحسرة .....

نواف من خلفها : يالله عشان نلحق على وقت الزيارة

زينة جففت دموعها : وش جابك نواف ؟ ليش ما رحت ؟

نواف يناظر تحت : شوي جلست لحد ما شكرت سعود ود على التصرف اللي سوه و مره عبروا لي عن

شكرهم لردة الفعل خصوصا منك
زينة : اوكي سعود اخوك وفهمنا جاي عشانك ذي وش جايبها و ش تبي ؟؟؟

نواف بحيرة منها : زينة وش فيك ليش صايرة كذا اكيد عشانكـ اجل عشاني

زينة : لا موع شانك ولا عشاني عشان احد قايل لها تعالي عشان مااروح لامي مضاوي

نوا ف : الله يهديك لنفسك يالله مشينا

زينة اضطرت تروح معه : اوعدك يا نواف خلاص ماعاد بضايقك ولا عاد اطلب أي شيء

تمنيت اخف عليك بس شوفة عينك ما..

قاطعها نواف : تعوذي من ابليس و يالله عشان ما نتاخر على امك يالغلاا

زينة : توعدني اكون عندها

نواف " تذكر ان بندر قايل له لازم تبصرها بحال امها قبل تشوفها و تنصدم "

نواف : شوفي يالغلا امك تعبانه و بالملاحظة يعني ماتقدرين ترافقين معها

زينة صابتها رجفة و عرق وجهها : ملاحظة ليش ...؟

نواف : لا تزودين عليها اذا رحتِ خليك طبيعية طيب

زينة تبكي : نواف هي ميب امي و تدري هي اني ادري

نواف بعطف : عشان كذا ارحميها شوي حاولي تسامحينها

زينة تبكي دموعها هماليل : اسامحها يا نواف

نواف : انت طيبة و قلبك طيب سامحيها

زينة تبكي ...

نواف : تبين نأجل الزيارة و اللي تبينه امري تبين اوتيل او أي بيت من اعمامك او بيتكم امري

زينة بعد صمت

زينة : ابي امي

نواف : مين

زينة : امي

نواف : مين مضاوي او...

زينة : امي مضاوي وبس يا نواف وش فيك

نواف : عادي انا عندي 2 ماذرز هههههه خليك مثلي

زينة تبكي : الله يصبر قلبي على اللي شاف و بيشوف

نواف : وحدي الله و ثقي بالله

زينة : لا إله إلا الله محمد رسول الله ............

في اثناء الطريق للمستشفى ....

بندر و سلطان بالسيارة

سلطان معصب : الله يستر المفروض رحت معهم انا مايصير تروح لوحدها مع نواف وينى فيه ؟

بندر معصب و مصدع بقوة و مسكت

سلطان : الله يستر يارب لا يصير فيها اذا شافت حالة الزفت ذي

بندر مسكت و ضابط نفسه بقوه

سلطان : الله يعين
-

-

-

-

في مستشفى الملك فيصل التخصصي

نواف و معه زينة الخائفة تقطع تلك الاسياب ....

يلبسون لبس الملاحظة الله لا يحيجنا لها و المسلمين اجمعين

يتخذون اجراءت الزيارة

وليد ساعدهم اول بأول ...

نواف : هاه مستعده تدخلين ؟؟

زينة بتوتر خايفه : تدخل معي

وليد : مايصير واحد واحد و بعدين نواف موب محرم مايصير

زينة " تذكرت ابوها و بدر و كل شيء مر بخاطرها و بكت "

وليد : وحدي الله اختي ما يجوز ذا وانتِ كبيرة فاهمه ؟

زينة استدركت ..

مسكت الباب

نواف : زينة

زينة ألتفت له ..

نواف : تذكري يالغلااا أن اللي يعرف التسامح يضيع درب الإنتقامـ

زينة ابتسمت بين دموعها الكثيرة

و دخلت

خطوة

خطوة

كل خطوة اثقل من اللي قبل

خطوتين

خطوتين

اثقل بمراحل من تلك الخطوات

ثم كانت تلك الخطوة

التي اشلت اطرافها

صعقت

ذهلت

كل قواها خارت

كيف لا

وهي ترى من ربتها و علمتها التميز و الشموخ في الحياة

في منظر بائس هزيلة شعرها لا يكاد يلاحظ متساقط كله

عيونها باهته ..بشرتها باهته

وين ذاك الجسم المصقول ...تحول لمجرد مومياء بالية

وين ذيك العيون الواسعة ...تحولت لعينين باهته مرهقة الألم فتتها

وين الشموخ و الشخصية الإستبدادية ...تحولت لجثة يفتك بها المرض و يقطعها اشلاء ..

عيونها امتلأت بالدموع

تلقائيا ... اندفعت بقوة و مسكت يدينها : يمه يمه

مضاوي فتحت عيونها بتباطئ ...

زينة مسكت وجهها و ابتسمت و وجهها كله دموع : ماما انا زينة عرفتيني

ابتسمت بسمة لا تكاد تلاحظ

زينة بكت بقوة : يمه يمه انا بنتك بنتك زينة

مضاوي فتحت شفايفها : ز ي ن هـ

زينة تناظرها وجهها كله دموع : انا زينة رجعت جيتك يمه جيتك

مسكت يدينها و تبوسها : سامحيني يمه سامحيني تركتك

مضاوي تستشعر الاسى و الندم : سـ ا م ح ي

زينة : ريحي حالك ريحي عمرك انا هنا و بظل جنبك ارتاحي انا معك

مضاوي تناظرها طول الوقت بتحكي و عجزت ... ماقدرت تقول ولا حرف

زينة تناظرها و تبكي بحرارة فظيعة

طلعها الدكتور بالقوة

نواف جالس برى واثار تعب السفر وشوقة لاهله على محياه

لمحها : هاه بشري ؟

زينة تبكي بحسرة : بجلس مابي اروح بجلس عندها

وليد : ماتقدرين بالعناية صعبة بالريكفري بإذن الله اول ما تتحسن تجين مباشرة

زينة : بليز وليد حاول الله يوفقك

وليد : صعبه حالتها ما تستدعي شفتِ كم نيرز عندها يعني لا تخافين

زينة تبكي بحسرة .....

ناظرت نواف : مشكور نواف تعبتك

نواف ابتسم بإرهاق : ولو وش دعوة يالغلاا يالله نطلع و بكرة اجيبك

زينة : لا بكرة انا بجي من بدري بتصرف لا تتعب عمرك يكفي انتم ابعد شفت امك واخوانك

نواف : يالله طلعنا

زينة و دموعها على وجونها : توكلنا على الله

نواف : على فكرة روز تنتظرك بالبيت

زينة : بيتنا

نواف : الله الله

زينة : نواف مشكور الله يوفقك ويحقق لك كل اللي تبيه ماقصرت والله العظيم مدري كيف اوفيك حقك

نواف ابتسم : ادعي لي بس ههههه

زينة : تستاهل كل خير ...كان بودي اقولك تنزل بس تعرف الوضع صعب مافيه احد بالبيت سو

نواف قاطعها : اقول انزلي بسرعه بس امي ميت شوق لها ههههههه

زينة بحيرة و توتر : سلمني عليها و على البنات

نواف : ان شاءالله

نزلت زينة و فتحت الباب لقت الباب مطرف

دخلت شافت البيت مرتب و مضبط و فيه الكافي جاهزة

و الأكل ريحته طالعه

و الحياة بالبيت تعم من جديد

فجاءة

لمحت بنوتة صغيرة لابسة فستان بينك

تمشي بخطوات مبعثرة

زينة دمعتها نزلت : روز حبيبة عمة انتِ صح ؟؟

روز بدلع تناظر ورا و تضحك : ايييييييييييه انتِم ين

زينة سحبتها و ضمتها بقوة و تنشقها و تعنقها بحراره : حبيبتي وحشتيني

كيفك ؟ انا عمة حياتو

........................: احم احم

زينة رفعت عيونها : ابتهال

ابتهال : الحمدلله على سلامتك

زينة عانقت ابتهال و بكت بكاء حار " تذكرت بدر و تذكرت الغربة المرة و امها الحقيقة و كل شيء "

الهنوف : احمممممم كح كح

زينة ناظرت الهنوفو و وجهها كله دموع ..

الهنوف : ياشينك تكفين عاد اذا وجهك دموع بتبللين وجهي هههههههه

سلمت عليها و عانقتها

و سلمت على ريم بحرارة

زينة دموعها بعينها : ماتوقعت اشوفكم

الهنوف : وش نسوي متوعد فينا نواف هههههههه ياويل اللي ماتجي

زينة ابتسمت " سقى الله ذكرك يا نواف كيف بجازيك قلي بس " ...

ابتهال : ريم صبي القهوة بسرعه

زينة بتوتر لانها تذكرت امها : لا ابي اشوفكم مشتاقة لكم متشفقه العالم و الناس

روز بحجر زينة تضمها و تبوسها كل شوي ......

زينة بألم تناظر البيت ...

البنات حسوا فيها و دموعهم تحجرت بعيونهم ...

زينة تشوف بدر بكل مكان بالبيت ....نزلت دموعها ..

الهنوف : حبيبتي روز تعالي عندي هنا بوريك شيء

روز قامت بكل ذوق و ادب عند الهنوف

ابتهال : وش فيك الله يهديك اذكري الله

زينة تبكي : لا بس توترت شوي من سنين عن البيت و عن اللي بالبيت

ابتهال دمعت عيونها : الله يرحمهم و يرحمنا برحمته ما يجوز إلا ندعي

ريم دق جوالها : ذي داليا اكيد وصلت

زينة " داليا بعد بتجي على كل اللي قد صار بيننا " ( يارب احفظ لي بنات عمي ولا تفرقنا )

ابتهال : مين قدك كل الناس جايين مشتاقين بدال انتِ ما تجينهم هم جايينك البيت

دخلت داليا بخطوات مرتجفة خايفه بالحيل لانها تكره ذاللحظات و معها راما بنت نسرين

داليا و راما : السلام

زينة تناظرهم و تبتبسم بس ذا ماغطى حزنها : و عليكم السلام اهلين

سلموا على بعض

داليا : الحمدلله على السلامة نورتِ الرياض

ابتسمت زينة بخجل : الله يسلمك والله يجزاك خير ......
قطع الجو رنين الهاتف ....

الهنوف : الووو

راما تطقها : ياللي ما تستحين على خشتك حتى بذالبيت ذابه ميانة

الهنوف بعصبية : ياللي ماتستحي تزعج بيوت خلق الله ... من جد فراغة

ابتهال تناظرها : وش فيك

الهنوف تقلد صوت رنين الهاتف : واذا رديت محد يحكي بلا بشكله

زينة تبتسم على خبالهم بس حالة امها تؤرقها بجد

ريم : لااااااا صح كذا مره ترى حتى يوم انا في بيتنا يدق التليفون و ترد ذالصغننه الدوبة و

يحاكيها اللي يدق يرطن معها انقلش من احسن شيء

زينة انشدت للموضوع : وشلون ومين طيب ؟

ريم : علمي علمك والله بس كذى مره اسمعها تحكي و اسألها تقول رجال

زينة بإستغرب : لا المفروض مايصير كذى ..تعالي حبيبتي روز عندي تعالي عند عمة

روز تمشي و ناظرت داليا و قفت قبالها

روز : داليا مين جيتِ معه عمو بندر جابكـ ..؟

داليا " يامال ابو رمح استغفر الله وقتك تسألني عن بندر " ...

راما : أي خالو بندر جابنا ( و تضحك معها راما )

زينة طاريه صوب قلبها الجريح .........

و البنات ساعدوها بترتيب اغراضها و قررت ابتهال و ريم ينامون عندها هي و روز ....

-

-


يتبع الجزء الحادي عشر ....بإذن الله

**********************

" ايا تلك المشاعر الهامسة بحب و عشق الجمالـ الفاتن !!

آما آن لك الرحيل عن فيافي القلوب المرهقه !! "

بندر في غرفته منسدح يفكر بحقيقة تعبه ..!


بحقيقة فراقه مع زينه و انو شيء مقدر ولازم يصير ...!!

بندر يهوجس بعمليته و يهوجس في زينة و حالها وش صار فيه !!

رامي : اقول بندر

بندر مطنشه ولا كأنه يحكي ...

رامي : ياليل ابو لمبة

رامي : بندر ( رفع صوته وحط يدينه عند فمه عشان ينقال اني رافع صوتي )

بندر مطنشه تماما و الهدوء يعتري ملامحه و يدينه على عيونه ...

رامي : ياليل ابو لمبه من جد .....اقول خـــــــــــــــالي بندر

بندر : ايه تعدل خلك رجال

رامي : هههههههه لو داري انك هيك تهتم بالمظاهر كان ماهوب من وانا صغير اتمنى اصير مثلك المهم

ترا المظاهر خداعة للمعلومية يعني

بندر يبتسم : بالله عليك من جد المظاهر خداعة

رامي صدق عمره متحمس : وبقوه تدري يقولون ..

قاطعه نايف سحبه بقوه مع ياقته : مشكلة اللي يعيشون الدور مزبوط

الحين ابوي وش قايل لك .. ؟؟؟

رامي بحلق عيونه و كأنه تذكر شيء : نسيت والله ههههههههه

نايف ما يزال رافعه و معصب و عيونه تحت : انطق وش مرسلك له !

رامي : نسيت لقيت بندر و جلست اشرح له كيف انو المظاهر تخدع الناس خصوصا بعض الناس

( و يغمز لنايف ) << ياملحه فاهم كل شيء ^_^

بندر يبتسم : اقول الحق على ابوي بس قبل يمسح بوجهك ارضية البيت ههه

رامي : ههه البيت بس إلا كل بيوته و الإستراحات و حتى مزرعته اللي بالخرج بيحطني مكنسة لارضيتها

نايف بعصبية يعدل شماغه بسرعه : نكبني مع ابوي ...انثبر هنا خلاص ارتاح وديت عمتي

رامي : اشوا فكة بس مين بيفكني من ابوكم الحين والله مايرضيه لو يعلقني بالمملكة من فوق

بندر : جدك يا ولد عيب تقول عنه كذا

رامي يلبس طاقيته و يسحب شماغه : يا رجال خل عنك بعض الحكي بس ....إلا قولك بندر ...( ناظر نايف )

انت لا منيب بحاكيك ترى بجحدك الحين ههههههههه

بندر : سم طال عمرك قاط الكلافة انت ووجهك خالك انا بدل ما تقول يا خالي

رامي : خالي او فاضي هههههههه امزح طينتها بجد ياويلي من نايف اسمع ترا امي بتجي بإذن الله

بندر بحماس : صادق

رامي : وقسم بالله

بندر انبسط : كيفها عساها مرتاحه ؟

رامي سيطر على ملامحه : بخير الحمدلله و بتجي نهاية ذالاسبوع بإذن الله تعالى

نايف : ياخي لها شهر كل اسبوع تقول اللي وراهـ

رامي : ايه ما بعد اكدوا الحجز

بندر : خير خير إن شاءالله ...يالله من قدك ....! هاه يا نايف لازم ندلع ذالدلخ هو واخته عشان اذا نشدته

امه ما يجحدنا

نايف يبتسم : من جدك يا بندر هذا لو تحطه بالبؤبؤ حق عينك من داخل يجحدك لو تعطيه مال قارون كله

يجحد

رامي : ههههههههه مال قارون ميت عليك انا انت وفلوسك الله لا يخليني بس

نايف : ياليل ابو لمبة من جد من بيسكته ذا الحين

رامي يحكي باسلوب المهايطية : كم تبي بس شاور طال عمركـ ...!! << يقلد اسلوب ابوه

بندر يضربه بشويش مع ظهره : والله انك مولي وبقوة هههههه استح على وجهك ابوك ذا

رامي : لا بالله عليك اجل تقول كذا طيب ولا يهمك يا بندر عشان يرتاح ضميري بقلد ابوكم بعد احم احم

..( يقلد صوت جده فهد كل اساليب الرقي و التفخيم بصوته ) أنت يا تركي قل لابو عيون

ذاك يعجل بالمشروع ... وأنت يا بندر زواجك الخميس الجاي ( ضحكوا بقوه ) ....اووما انت يا نايف شف

الارض اللي

بالسليمانية تناسب تخصصك جتك عطية ما من وراها جزية ... و أنت يا رامي تعال هنا عندي ( مسك المركا

يقلد جلسته ) تعال فيذا يا ابوي انت ......


ضحكوا بقوة لان رامي يقلد بالحيل

نايف : محمد مااطريته خخخخ

رامي : لا ابو حميد خارج القائمة ماعليك منه

بندر : ويعني لاني ابوي مكرمك من بد الناس كلهم تقوم تقلده ياللي ما تستحي

رامي : يابندر صراحه ما ينعرف له ابوكم ذا مرة يحطني فوق فوق راسه و مره اللهم لا يوريك يتكرن

علي و ينسى من اكونا صلا هههههههه

نايف : لا والله ذي مشكلة اللي ما يعرفون يجازون الطيب بطيب ذا اللي انت فالح فيه

رامي بسخرية : اقول اهااا بس انت بالذات ترا اذا خسرتني بتخسر ( غمز) كل شيء تبيه

نايف يسحبه : انا اللي غابني ولا بعد هضمته للحين انها تصير عمتك بس

بندر ابتسم : الله يالدنيا بس ههههههههه يالله انا طالع

رامي : بدري وبعدين تعال انت تحمد الله و يدك ذي ( مسكها) تبوسها وجه و ظهر ان ريم بنت محمد بن .....

تكرمت و وافقت وخلك بالصورة ترا يمكن تغير رأيها يعني

نايف شاته على ورا : اهب يا وجهك فال الله ولا فالك هههه

رامي بعدل ياقة ثوبه : خلك بالصورة يعني ...

-

-

-

في الصالة ...

نزل بندر : احم احم

اميرة و معها عزوز : حياك بندر

ام تركي : حياك يمه

بندر بوس راس امه

بندر : يا حيا الله القاطعة .....

اميرة : هههههه وش نسوي بعد

سلم عليها و مسك عزوز يلاعبه

عزوز متحمس و صاير يحكي و يتفاعل ....

اميرة : كيفك وش علومك يا نا مشتاقة لك بالحيل هههههه

بندر : الله يسلمك يالغلااا بخير انا انتِ بشري عنك يؤ يؤ اتقي الله وش فيك ناحفة متغيره ههههه

شكل ذالدب يشفط اكلك


اميرة : يؤ اذكر الله ههههههه

بندر : لا من جد انتِ ناحفة و هشام سامن بقوة مشكلة والله ههههه قولي انو يشفط اكلك عادي

ام تركي : الله يهنيهم و يحفظهم هههه

اميرة تسبل بعيونها : يا قلبه مسويه دايت وش رايك مو احلى رجعت مثل قبل ههههههه

داليا و راما توهم صاحيات و متكرنات ..... << فاصلات وبقوة وخارج التغطية

رامي و نايف نزلوا ...


رامي وهو مار فتح شعر راما و داليا

داليا : خيــــــــــــــــــــر ياشين اللي يستختف دمه اوووف بس

راما فيها الصيحة : خير

رامي بغير إكتراث : الله يصلحك يا نايف وش فيك على الصبايا الحلوات ماتستحي تخرب جوهم

اللي اصلا هو خربان خصوصا وانهم ينتظرون الاوردر

نايف يناظرهم : ياليت مرة بس تغلطون و تدخلون المطبخ

راما : يمه شوفي عيالك ترا مانى برايقة لهم بليز

نايف : بليز يا ماما شوفي عيالك خير انتِ امي ذي تراها لا تدهنين الدرب ببليز و ما بليز وذ هير

رامي : اقول نايف تبي نقولهم وش سوينا البارح مدري قبله

بندر : خلاص عاد إلا راما و داليا حدكم عاد

نايف : ههههههههه لا اسكت لا تصيحهم تراهم على طريف

داليا بعصبية : داريه و عارفه انكم انتم اللي اقنعتوا ابوي يلغي استراحتنا يوم الخميس ذا

رامي : ههههههههه فيه شيء ثاني بعد

راما تناظر داليا بحيرة : توقعي أي شيء من ذا ...؟

نايف : يارجال اسكت بس لا يجيبونها صيحة هههه

ام تركي : هههههه خلاص عاد

رامي : ياجده

ام تركي : كم مرة قلت

رامي : اوووه سوري يا يمه عفوا يمه فيه شيء يحكني بصدري بقولهم بس وش سوينا البارح انا و بلوط

داليا بعصبية : يالمخيس اعترف وش انت نايم عليه ؟

رامي : بندر تخيلي يمه اميرة كلكم امانه ليسن بي كيرفل ...ههههههههه الهانم داليا عندها الهنوف و

ريم

قاطعهم نايف : احممممممم احممممم كح كح

رامي : هههه سوري وعدتك مااقول اسمها بس غصب عليك بقولة لا تنسى انها عمتي

طقه نايف مع راسه : انثبر بس

داليا شهقت : لا تقول انك انت اللي

رامي : هههههههههههه والله يا يمه لقيت الاوردرز عند الباب ... و قوقي الفلبينية نازلها معها الحساب

اخذت الفلوس و عطيتهم الدافور اللي عند الباب و اخذ الطلبات و اقلط عليها انا و بلوط و اخواني الصغار


داليا : ياجعلك الــ

امها : لا تدعين يابنت

داليا بعصبية : أي طبعا انا تهاوشوني و ذالخبل المستهتر محد يجادله بشيء و شاق الكشرة بعد من زينها

رامي : مشكلة اللي متعقدين من اشكالهم ههههههههههه

بندر : هههههههههه لا عمرك تتعودها بس لا انسيك اسمك

نايف : ياليل الاسم يارجال وين قلت اسمه وين اطريت طاري الاسم الحين بيبدأ يهايط باسم ابوه ههههه

بندر : ذي جلسات المركا جنب ابوي و ما سوت هههه


رامي يقلد جده : احم احم حنا بني .........

ضربه بندر بشويش : عاد عطيناك وجه ترى ههههه

اميرة : هههههههه من جد طينها

بندر يلاعب عزوز اللي سحب جوال بندر يلعب فيه

ام تركي : يارب عساني اشوفك تلاعب عيالك

بندر " أي جرح ذاك هو الذي لاح بسمائي " : آمين

رامي : مو شغلي اول ولد رامي يعني رامي
داليا : رامي بالله ما تستحي وانت تنطق اسمك

رامي : تبين الجد الجد الجد يعني والله اني استحي اذا احد قال وش اسمك ؟؟؟ مااحس اني سعودي

نايف : احم احم مثل نايف و بندر و تركي و محمد يعني فهمت عليك

رامي : حجرف و مناحي و سيف

الجميع : هههههههههههههههههههه

رامي : وش تضحكون عليه يمال اللي حجرف جدنا ترا

دق جوال بندر وهو مع عزوز

راما : خالتي الجوال يدق بافم ولدك لا يفطس علينا

اميرة : بسم الله عليه

سحبت الجوال و مدته لبندر

رامي : طبعا خرب الجهاز من سعابيل ولدك وش يسوي بندر الحين وشلون بس يكمل شغله

و يكشف خلايا الإجرام بالمجتمع

بندر : وقسم انك مولي وبقوة ههههههه يالله بالاذن بالمحلق انا عندي واحد

رامي وهو جالس : مين اللي عندكـ ..؟

بندر : سم طال عمرك

رامي : هههههههه يمدحون الفروة ترا برد بالحيل برا

الجميع : ههههههههه

طلع بندر و هو يحكي مع سلطان ....


سلطان : يعني وشلون

بندر : مدري والله سواة الله ابرك

سلطان بحيرة : بندر اقولك اختي مهدت لامي كل شيء وامي تأثرت صحتها بقوة

بندر بقلة حيلة : الله يعين إن شاءالله انها بترضخ للواضع اصبر شوي

سلطان بعصبية : اقولك تعبانة امي من مجرد ما عرفت ان ذالهاجس اللي من سنين تحقق اثر بقوة

شكلها عرفت انها ما تبيها وش السواة

بندر يمسك راسه : شفت نواف طيب

سلطان بعصبية : اقول لنواف ليش بس بحكم أي قانون او أي دين اقول لنواف

بندر : بحكم القلوب بحكم انه اقرب شخص لها و...

سلطان بعصبية : ذالمهزلة ذي لازم تتوقف وينى فيه !!

بندر : كيف يعني انت تلمح اني اقول لابوي او احد اعمامي بحكم انهم محارم لها ؟

سلطان : اللي غابني اني اقرب محرم بس الشكوى لله

بندر : الله يعين لقيتها عمتي هيا وش رأيك

سلطان : بس اخاف تنتفخ زينة لاننا سربنا السالفه مافيه إلا انك تدخل على مضاوي بحكم انك محرم لها

بندر : مقدر سوري اخاف ازنطها

سلطان : عشان نحاول نقنعها تقنع زينة هو يا نا يا أنت بس خلها تجي منك اصرف

بندر بحيرة : صعبه يزعلون والله

سلطان : طز عمرهم مارضوا

بندر : اجل اذا كذا بدق على وليد يشوف لي وقت فاضي

سلطان بسخرية : يقولون ما تفارقها ابد

بندر بحنية : شيء طيب يدل على طيبتها

سلطان يضحك بهستيريا

بندر مستغرب : وش فيه

سلطان : قلبها طيب تروح مع اللي دمرت حياتها واللي تدمرت حياتها بسببها مرمية بالمستشفى

برضوا بسببها ولا فكرت فيها

بندر بحزن : الله يعين على هالدينا يخوك محد يعرف وش بيصير له !!

سلطان ابتسم : بشرنا عنك

بندر : اووه لا ابشرك طيب بإذن الله

سلطان : ومتى العملية يا كوتش

بندر بضيق : منيب مسويها على الاقل حاليا لحد ما تخلص قضيتنا

******************

سلطان : هانت خلاص ههههههههه بإذن الله بتنحسم عن قريب حتى طويل العمر كلمني

مبسوط بالحيل على النتايج بشكل عام

سلطان : يا أنت يا بندر بتصير شي بعد ذالقضية بترتفع فوق فوق اتوقع يرقونك بقوة

بندر بحزن : مايهمني كل ذا الحمدلله بخير و نعمة و قنوع

سلطان : بس ولو لازم تطمع بالمراتب العليا

بندر : مافيه اغلى من العافية و رضى الوالدين .....

سلطان بحزن : الله ينولك اللي ببالك و يعين على ذالدنيا ....

طلع سلطان و معه بندر بالحوش

و داليا و راما فوق بغرفة داليا

داليا : يؤ يالبرد كلوز ذا ويندو

راما : احلفي بس اخاف شغالة ابوك وانا مدري

داليا : يمه يالسانك اللي يشوفك يقول حمل وديع وانت من تحت لتحت

داليا بعصبية سحبت الشباكـ و وقفت يوم لمحت سلطان و بندر تحت

داليا تحس جسمها نمل : يؤ هذا اللي شفناه ذاك المرة بالرياض غاليري

راما بفضول : وشو وش تقولين

داليا : اسكتي لا يطلع صوتك او تدرين عطيني جوالي بسرعه بسرعه بدق على الصبايا

راما : شغالة ابوك وانا مدري

داليا : خير انتِ وبعدين مجرد طلب لو انك محترمة و تحترمين اللي اكبر منك لو شوي كان طعتيني من

باب الإحترام

راما ببراءة : يالمحترمة انتِ قاعدة تقزقزين الرجال و تقولين شايفنه بالرياض غاليري هاه

داليا : ياربي من راح يفهمها الوضع .....! وخري هناك بس

اخذت جوالها و دقت على هنوف

الهنوف : يامرحبا و يامسهلى و وولكم باكـ

داليا بربشتها : هنيف هنيف اتحداك وش عندي

الهنوف بربشة زود : وشو مين مات ؟

داليا بعصبية : خير

الهنوف شهقت : الله يبشرك بالخير و قسم اني احتري الخبر من اول ما رجعت للرياض

داليا بقهر منها وهي تقز سلطان : مين

الهنوف : زينة مين يعني

داليا : وش فيها زينة

الهنوف : مو رجعت لاخوك ذا الاطخم

داليا : يوووووووووه يالخبله لا تروجين اشاعات بليز

الهنوف : وعمى يعمي عدوك وش فيه اجل وش عندك ؟ لا تقولين شفتِ احممم احممم

داليا تبتسم : ههههه ياقدمك حجرف بالشرقية له فترة منتدب كل ذا الفترة هناك

الهنوف : احلفي وبقوة بعد جايبة شي جديد انت ووجهك

داليا : هنننننننننننيييييييييييف

الهنوف : خير

داليا : تتذكرين ذاك الرجال اللي شفنا بالرياض غاليري قبل فترة اللي سلم على بندر

الهنوف : ماجد المهندس

داليا : عليك نور ههههههههه تخيلي بحوشنا

الهنوف : اعقبي

داليا : ههههههه وقسم قاعد يسولف مع بندر اشوفهم الحين

راما استوعبت السالفه

راما : ماتعرفين ذا مين ؟

داليا : تعرفييييييييينه !!

راما : الحمدلله و الشكر هذا سلطان

داليا جتها حالة تناحه : احلفي

راما : اصبري خليني اقز و اتأكد عشان احلف

داليا بخبال : بسرعه تأكدي

الهنوف : هههههههههه

راما : أي وقسم انو اهو اعرفه زين اذكره العام او قبله كان يسلم علي و يعطيني علوك

داليا : لا ياللي ماتستحين زانت علومك عند امك بس خليها تجي ههههههه

راما : انا اققل شيء وانا بزر منيب مثل غيري يخططون يعرفون بعض الناس يدرون عن حبهم

او انهم خطبوا كذا و توهقوا بس اريحكم واقولكم ان ذي قرارت قراقوش يعني مجبرين عليكم ههه

الهنوف شهقت : أي ياللي ما تستحي عطيني اياها بسرعه انا اوريك فيها

ريم ورا الهنوف : الله يهديكم قايلة لكم راح تنكبنا ذالبنت عاجلا غير آجل

الهنوف : لا تخافين انا اوريك فيها

ريم بحيرة : انت مستحيل انها بتقول لـ احم احم بس انا ياسحرتي خالها امديها كبت العشاء كله

الهنوف : بنعشيها بالبلورة الليلة ههههه

داليا : لا ياختي وش على بالك انها مثل اخوها رامي ما تهمها البلعه ابد

الهنوف : على اساس تهم رامي يعني لعين ذاك الولد وقسم

داليا : ياحبني له هههههه معطينا جو

الهنوف : ايه صح هو نواف بس البارح عطونا جو

داليا : صحيح كيفه نواف ياهو متغير يجنن صاير

الهنوف : عفوا ما يمديك اخوي فايت يعني مخطوب خخخخخخخخ

داليا : الله لا يخليني بس هههه

الهنوف : احم احمممم الرادار حولك او نزلت

داليا : ههههههههه لا عادي رمرم كبيرة و تدري عن كل شيء

الهنوف : اجل بندور لها رجل

راما : بسم الله علي وش قالوا لك مشفوحة مثلكم

داليا : خخخخخخ

الهنوف : يامال اللي ههههههههه

داليا : طلعوا راحوا على سيارة ما جد المهندس

راما : للمرة العشر طعش اسمه سلطان

داليا : ايه سلطان

الهنوف : ايه سلطان ولد زوجة عمي سعود اللي طلقها يختي اخواني يموتون فيه صحيح

ذا هو اللي سافر مع بندر ايطاليا صح

داليا : الله الله

الهنوف : اهاا قولي كذا

داليا : طيب يالله بنزل اجلس مع اميرة قبل يجي هشوم و ياخذها بايات

الهنوف : سلميني عليها بايات

-

-

-

-

في المستشفى

وليد ضبط الاجراءت كلها لدخول بندر ....

بندر يلبس لبس الريكفري ....

فتح الباب ...

شعر بكتمة فظيعة ...

يناظر المرضى " الله يالدنيا يارب تشفيهم الله اعلم حالتي بعد كم يوم مثلهم او اسوأ "

يمشي و يشعر بكتمة لإنتشار الأكسجين بكل مكان ..

فتح ازارير ثوبه ...


-

-

-

-
يتبع بإذن الله

 
 

 

عرض البوم صور dali2000   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
للكاتبة شوق ألماس, باكر على الظالم تدور, سعوديات بعروق إيطالية, سعوديات بعروق إيطالية باكر على الظالم تدور الدواير للكاتبة شوق ألماس, شوق ألماس, قصه سعوديات
facebook



جديد مواضيع قسم القصص المكتمله
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


LinkBacks (?)
LinkBack to this Thread: https://www.liilas.com/vb3/t95319.html
أرسلت بواسطة For Type التاريخ
Untitled document This thread Refback 09-08-10 11:03 PM


الساعة الآن 04:51 PM.


مجلة الاميرات 

 



Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2021, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.3.0 ©2009, Crawlability, Inc.
شبكة ليلاس الثقافية