لمشاكل التسجيل ودخول المنتدى يرجى مراسلتنا على الايميل liilasvb3@gmail.com





العودة   منتديات ليلاس > القصص والروايات > المنتدى العام للقصص والروايات > القصص المكتمله
التسجيل مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

بحث بشبكة ليلاس الثقافية

القصص المكتمله خاص بالقصص المنقوله المكتمله


إضافة رد
نسخ الرابط
نسخ للمنتديات
 
LinkBack (1) أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 30-04-10, 02:34 PM   المشاركة رقم: 61
المعلومات
الكاتب:

البيانات
التسجيل: Sep 2006
العضوية: 13121
المشاركات: 14,193
الجنس ذكر
معدل التقييم: dali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسي
نقاط التقييم: 4972

االدولة
البلدCuba
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
dali2000 غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : ديمـــا المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

-

-


>><< عندما تحتضن الزهور أشواكـ القســـوة ... عندما يختزن العطر الذرات السامة القاتلة ...

عندما تبكي الهمسات المختلجة في ثنايا الروح >>><<<

مضاوي تبرد اضافرها بشموخ : وش فيك فواز منتب طبيعي ..؟

فواز بعد صمت : سلامتك وش بيكون فيني مبسوط على الآخر يعني زوجتي و سجلت باسمي قصرها

ومشغلها

مضاوي : حياتي انتا تدري وش كثر انا واثقة فيكـ ..انت بالنسبة لي اثق فيك يمكن اكثر من أي شخص

فواز و هو يسحب نفس من الزقارة بحرارة : أي شخص يعني اكثر من بدر ولدكـ !!

مضاوي بملامح مندهشة : بدر ولدي وش جاب لجاب انت غير و اهو غير اكيد

فواز : تعبنا من ذالاسطوانة !! ( طفى الزقارة بقهر ) ولدك ذا مدري وش فيه علي !

مضاوي : انت متحسس منه بزياده وإلا اهو عادي معك لا تنسى انك زوج امه فشيء طبيعي ماراح يتقبل الامر

بسهولة

فواز ( يخسى والله بلاك ماتدرين وش حرمني منه حسبي الله عليه حرمني من بنت الــ..... بعد ما كانت

بقبضة يديني .....)

مضاوي : وش قلت ؟

فواز : بايش ( اندهش )

مضاوي : لي ساعة احاكيك

فواز : سوري شردت شوي

مضاوي بدلع : وين شردت وانا معك

فواز يناظرها ( الله يعين عليك بس من جدك تبيني اتغزل فيك بلا ء بشكلك آآآه يا زينة بس قهر بعد ما كانت

قاب قوسين او ادني و اخذ اللي ابيه شرف التبن ذا بدر اللي يحرمني من كل قمر اشوفه سلطة علي سبحان

الله )

فواز : بالطاري كيف بنتك زينة هههه

مضاوي بسخرية : خخخخ قامطة ام العافية و عند ابوها هناك تراجع في مصحات فكة اللي ذلفت عن وجهي

ابي اخذ راحتي معك ياقلبي

فواز يبتسم بقهر (ناظري اقرب مرايه بالله ) : ايه القمر راحت بس شرف اللي اقشر منها

مضاوي : تغار من ولدي يا فواز هههههههه ما توقعتها منك ابد

فواز تنهد : مو غيره بس يعني وتر حياتنا كل شوي هوشة مع زوجته و لا يحترمون مشاعر اهل البيت

مضاوي : أي والله ما تاثر غير البنوته الصغننة بس

فواز بسخرية : وش دعوة تدرون عن عيالكم يالبطرى عاد ذابينهم على المربيات و تقولون تربية و اسس

نفسية ودينية انتم آخر من يحكي عن التربية

مضاوي : وليش توجه حكيك لي ؟

فواز : بعين إنو تخصصك يالقلب الحنون

مضاوي بشموخ : بطاري التخصص ياليت تشوف لي صديقك الدكتور اللي متخصص باطنية عندي ألالام

فظيعه تجي دقايق بس و تروح من 3 سنوات تقريبا بس الألم اشتد هالأيام مدري ليش ؟ هو صحيح ما يطول

يمكن دقيقة او دقيقتين بس مؤلم لدرجة مقدر اسيطر عليه ابد يقطع بطني قطع

فواز : ما تشوفين شر يالغالية

" دخل يجر اذيال الحزن و الكبرياء المتناثر على خطى ذكرياته "
بدر : السلام

الجميع : وعليكم السلام

بدر : كيفك يمة ..؟ << متجاهل فواز ؟

مضاوي : بخير يايمه انتا كيفك

بدر يناظر فواز : بخير يجعلك بخير إلا وين ام روز ؟ هنا او طلعت

مضاوي دق جوالها و طلعت : دقايق و راجعه بإذن الله تعالى

فواز وقف و بين طوله ....

لا زال يدس بين ثناياه ابتسامة سخرية لاذعة

فواز : ايليانا قصدكـ هههههه طلعت مع ولد خالتها

بدر بقهر كتم على نفسه

و سكت

فواز يبتسم : إلا تتوقع ولد خالتها يلبس ثوب و شماغ

" انشدت عيون بدر "

فواز : لا تستغرب لإن اللي اخذها مشخص بثوب و شماغ يارجال تجنن ولا تنلام والله فيها يا ولد مضاوي و

بعد هي ما ينلامون عليها الـ...

بدر بقلة حيلة عطاه نظرة لائقة : كفوك هذا اصلا مستوى تفكيرك ..شايف رجولك ذي " ضغط بدر على

رجوله بثقل" ... عيونك ما تتجاوزها ابد مع اني ادري ان حكم التفلة بالوجه جلد بس خذ تستاهلها وميب

خسارة فيك يالـ.....

" تفووو عليك من رجال انت و تفكيرك القذر "

طلع بدر و هو معصب و حالته مستعره بجنون ....!!

بدر اتجه و سأل عن بنته قالت له المربية انها نايمة

ما صدق على الله و فتح الباب و طلع يمشي بجنون فظيع

ما يدري ليش ؟؟؟ حصل نفسه عن بندر

بعد ربع ساعه

بندر تنهد : ياخوي لك ساعه لاحس مخي وش فيك قولي طيب عشان افهمك

بدر ساكت ويحس سكاكين بصدره

بندر طق كتف بدر : اذكر الله

بدر : لا إله إلا الله محمد رسول الله

بندر : روق يابوي وقولي وش السالفه ؟ لا تحزن ..انا بالدنيا ذي كلها ماعتقد احد بمثل همي و حزني انا وانت

عارف كل شيء ياخوك

بدر : ههههههههههههههههههههههههههههههههه

بندر بدهشه : وش اللي يضحكك ؟

بدر بهستيريا : هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه

بندر بصمت ابتسم

بدر : اضحك على حالنا مره انا اواسيك ومره انت تواسيني وش فيها الدنيا صفت علينا

بندر بألم : قصدك مره اواسيك و مرات تواسيني


بدر تذكر طعونه : بندر شكلي بنضم لك و بطلق بعد

بندر ابتسم بحزن : تركد على بالك ابوي واخوانه بيتركونك

بدر بحزن وإحساس بالغربة : يارجال لا انا مامن ميانة منهم علي على الطالعة و النازلة يقولون اني

....( نسبة لقبيلة امه ) طالع لخوالي بنظرهم انا وبعد لاني متزوج امريكية يعني مامن شرهات علي خخخ

بندر بعجب : بالعكس انت سبحان الله الخالق الناطق نسخة من عمي سعود بكل شيء

بدر بحزن غطى عيونه و حب يقلب الجو مرح : بس عمك سعود بس هههه

بندر ابتسم بألمـ و الذكرى تلسعه : بكل شيء

بدر : ياخوك حنا ما عذبنا غير هالشيء والله يعين

صمت لمدة 5 دقايقـ

وكانت السماء ملبدة بالغيوم منذ العصرية و الآن قد بدأت تمطر

بندر بتردد و حيرة و خجل جمل ملامحه

بندر : بدر

بدر وهو واقف على الشباك يشوف المطر كان فيه رذاذ مطر : ابشرك احسن من اول بكثير

" لا داعي للإستغراب فتلك هي مشاعر العشاق ...تلتقي دوماً و تعرف مهالك رفيقها "
بندر يحس الدمع تحجر بعيونه

و قلبه تسارعت النبضات فيه

بندر : مرتاحه ؟

بدر يناظر بندر : انت مرتاحـ ؟

بندر يناظره بغموض و توتر : لا ترد علي بسؤال

بدر تكأ ظهره : انا اشوف انك انت شخصك المقياس اذا كانت اهي مرتاحه او لا ؟

بندر ( عشقي لها غطي على كل باقي الإحساس ) : الله يجعله

ابتسم بدر: الرياض تجنن بالمطر يا سبحان الله يامطرها غير وربي تعال بالحوش نغير جو

بندر قام : يالله شويات وجايك بروح لدورة المياة وانت بكرامة

بدر : اوكي انا بسبقك الحقني برى إن شاءالله

بندر ابتسم : على خير

طلع بدر ... والحمدلله بعد ما فضفض لبندر خف العبء عن كاهل مشاعرهـ و بشكل ملحوظ ..

و هاهو يجتاح المساحات في حديقة القصر ... تارة يقف أمام النافورة التي صوت خرير ماءها يزيد المساحات

شاعرية و يفرد يديه ليستشعر رذاذ المطر ..

و تارة يشلح " شماغه" ليجعل شعره الأسود الكثيف يستنشق رائحة عبق المطر ...

بكل شاعرية يقف و يستبيح روعة الجو الشاعري ... !

داليا تطل مع الشباك و انصدمت فيه ... تناظر بدر ( ياملحه يجنن والله خساره هالعصلى الامريكية تاخذه ...

بس يالله اذا اهو مبسوط وسعيد وش دخل اهلنا بالموضوع بس والله مو واضح انه سعودي ابد مين يصدق

ان هذا معه بنت عجائب والله )
بدر تذكرهــــــــــــا !!

نعم فهذا الجو الشاعري كفيل أن ينطق مشاعره لتذكره فيها ..!!

شعرها ....وجهها المرهق ... كبريائها المنتثر ...يوم كانت بالمستشفى ,,,

ضغط على جيبه بيطلع جواله عشان يرسل لإبتهال مسج بس مالقى الجوالـ

" من الطرف الآخر "

رنين جوال بدر يبدأ بالتصاعد

بندر و اهو مار انتبه لرنين جوال بدر

بعد إهمال ناظر و لم يعر الرنين اي انتباهـ

نايف : ارحبوا انت هنا هههههههههه لا ياللئيم نذير انشده ويقولي ماعاد فيه احد

بندر ابتسم : توني جيت اصلا ماسرع بطلع إلا بدخلة بدر

حجرف ابتسم : ياهووه يعيش اجواءه الخاصه برا

نايف : امش تعال بنعيشه جو يمكن يحبني خخخخ بعوضه

هاهو رنين جوال بدر يعاود الرنين

نايف : بندر تكفى فكنا من هالجوال ارحم هالمتصل و رد عليه

بندر ابتسم : سبحان الله بدر مايترك عاداته دايما يذب جوالاته

حجرف مسك الجوال و شاته على بندر ....

حجرف : رد شف مين بحكم انك تمون عليه هههه

بندر بإمتعاض : يا رجال خل عنك بعض الهرج بس ( مسك الجوال و شاته على نواف )

بندر : مايبي لها غير نواف هو اللي بروفشنال في ذالامور

طلعوا كلهم بالحوشـ

و نواف بإمتعاض : فاضي لكم سبحان الله دايم انا اللي بوجه الزنقاتـ

اول ماطاحت عينه على الاسم ...

حس بتيارات مشاعر عارمة ... عيونة بتدمع .....

كمية شوق بحجم السماء ....!!

قلبه زادت نبضاته .....

ارد ....او ...لا ....!!!

ما زال يصارع الأشواق إلا أن رست جماح اشواقه على قرار

لا إرادياً تم الرد و الصمت سيد لسانه !!


***************

" من الطرف الآخر "

رنين جوال بدر يبدأ بالتصاعد

بندر و اهو مار انتبه لرنين جوال بدر

بعد إهمال ناظر و لم يعر الرنين اي انتباهـ

نايف : ارحبوا انت هنا ههههههه لا ياللئيم نذير انشده ويقولي ماعاد فيه احد

بندر ابتسم : توني جيت اصلا ماسرع بطلع إلا بدخلة بدر

حجرف ابتسم : ياهووه يعيش اجواءه الخاصه برا

نايف : امش تعال بنعيشه جو يمكن يحبني خخخخ بعوضه

هاهو رنين جوال بدر يعاود الرنين

نايف : بندر تكفى فكنا من هالجوال ارحم هالمتصل و رد عليه

بندر ابتسم : سبحان الله بدر مايترك عاداته دايما يذب جوالاته

حجرف مسك الجوال و شاته على بندر

حجرف : رد شف مين بحكم انك تمون عليه هههه

بندر بإمتعاض : يا رجال خل عنك بعض الهرج بس ( مسك الجوال و شاته على نواف )

بندر : مايبي لها غير نواف هو اللي بروفشنال في ذالامور

طلعوا كلهم بالحوشـ

و نواف بإمتعاض : فاضي لكم سبحان الله دايم انا اللي بوجه الزنقاتـ

اول ماطاحت عينه على الاسم ...

حس بتيارات مشاعر عارمة ... عيونة بتدمع .....

كمية شوق بحجم السماء ....!!

قلبه زادت نبضاته .....

ارد ..او ...لا ..!!

ما زال يصارع الأشواق إلا أن رست جماح اشواقه على قرار

لا إرادياً تم الرد و الصمت سيد لسانه


زينة بحماس و تضجر لانه تأخر بالرد : وش عندهم مسوين ثقل مايردون هاه بدير ههههههههه

( ذاك هو صوت التي قد تعقلت ذاتي بها .. نغمات الرقة تلائم تلك الملاكـ )

" الحمدلله صوتها حيوي و نشيط يارب الحمدلله و الشكر يارب اني احمدك و اشكرك يارب "

زينة تناظر الجوالـ و رجعت تحطه باذنها : الوووو بدر يؤ لا تصير نايم بس يؤ نسيت فارق التوقيت بس

وش اسوي فاضية

نواف بهمسات راجفة مبعثرة : معليش بدر بعيد عن الجوالـ و .... ( سكت)

زينة ..

" كثيرة هي صدماتي ...!! كثيرة هي جروحي ...!! كثيرة هي خيباتي !!! "

عندما تنطق الصور الشاعرية ...

عندما تتلون اللوحات الشاعرية

وحدها

هي التي ستنطق بلسان حال نواف

" اتاني صدى صوتها ينتشلني من زحمة التوترات "

ارتجفت اطرافها بذهول

( مين ذا ياربي تستر لا يكون ... !! لا يازينة معقولة تشكين بهمس بندر مو هو وإذا صار اهو طيب)

مهلاً

مهلاً

اجعلي للذكرى من وقتك نصيباً يا زينة

هل تناسيتِ جروحك التي هو مصدرها !

هل و هل و هلـ ؟

نوافـ ( يحس بمشاعر غريبة فعلاً لأول مره تسيَر حياته ) : كيفك بشريني عنك ( استدرك) و كيف عمي ؟

زينة بشموخ و إصرار رفعت حاجبها بثقة : انا بخير والحمدلله وابوي بخير ..عفواً مين يحكي معي ...!!

" كيف تشجعت و نطقت له بهذه الحروف ...

لمَ يبدو لي صوته ذاوياً ...هكذا ..من هذا يا ترى ..؟؟

نواف : نواف

زينة تستشعر كميات من الحياء العذري ( وا فشلتي بس ) : اهلين نواف كيفك و وينه بدر ؟؟

نواف عيونه بدت تشع شعاع عجيب بس الأكيد زاد من جاذبيته وبقوة : يالله لك الحمد و الشكر اهم شيء انك

وعمي بخير و سمي بنادي لك بدر


بدر دخل و الشماغ لا يزال على كتفه بإهمالـ و معه بندر و نايف و حجرف : وش عندك من مستلم انت

ووجهكـ الله يعينه هات اشوف ..؟

 << بندر الصداع يمارس سطوته عليه وواضح بقوة ...>

بدر يقطع المسافات بحيرة لنواف : بندر توجس شيء فيك شيء ؟؟؟؟؟

بندر يبتسم يقاوم الألم : لا بس تعرف هالصداع اللي يخمني من وقت للثاني يمكن اخذت برد بعد

( ايا بقايا الذكريات ارفقي بحالها ...!

حنت و بجنون عندما تسرب همسه لأذنها من غير قصد ..!

ايا محكمة العشق !

تأخرتِ بقرارك كثيراً ...!

اسألك المكث في زنزانة الذكريات

عفواً

لا استبيحك عذراً يا محكمة العشاق !

فقط اسألك أن تمنحيني النسيان ... ليس إلا )

نواف بحماس و بريق الشوق و السعد يلوح من عينيه : بدر خذ جوالك رد

بدر بإهتمام ألقى نظره على نواف ثم ناظر بندر : ياشيخ بإبليس الجوال واللي داق بس انت وش فيك

( يناظر بندر) ؟؟ رد علي يابندر !!!

بندر بصوت منخفت : ولا شيء بس مصدع شوي رد على جوالك بس

( صاعقة تدق المطرقة في رأس وجع زينة لتزيد كميات الحزن التي قد سألتها النسيان )

نواف بفرحة عارمة مبينه من عيونه : كلمهاا

بدر ابتسم و وضحت الغمازات : لا تقول زينة

نواف ابتسم ...

( يا رياح الهم هبي !!

قد دنوتِ بعاصفتها على قلبي !
ها هي مشاعري ترعد كالرعد ...

لمجرد حضورها في نفس المجلس )

بندر لا إرادياً قدم ظهره شوي ( كان متكئ براحة ) و ألقى جميع محاضر سمعه !!

غصات الشوق انتظمت وبقوة ..

مهلاً

رفع بندر عيونه و ناظر نواف اللي الفرحة معيشته برنس ذاك اللحظة

( كيف لهم أن يستبيحوا عشقي .. ! ايعقل ذلكـ ؟؟)

بندر يناظر نواف اللي من جد تغير المود تبعه وبشكل ملحوظ ..

( معقولة يحبها ...ّ!! خطبها اوكي بس مو معناته يحبها بس حالته الحين تبرهن شيء غير ...!!

و اهي طيب معقولة تحبه ...آخ بس اليوم الاقشر اللي عرفتك فيه يا صوفيا

شككتيني حتى بملاكي وينك يا سلطان محتاج لك يا سلطان حالي غدت سخيفة والله )

بدر : هلاااااا وغلااااااا

زينة الصيحة كاتمتها : كيفك بدر وينك ..؟

بدر وبدأ بجر الخطى بعيداً : ولا شيء بس عندنا مطر و تعرفيني اردح تحت المطر لازم خخخخخ كيفك وكيف

ابوي طيبين ؟

زينة قلبها ملسوع ( سمعت همسه احس كميات ضعف تسربت لذاتي و لكن سأكابر سأجحد نبضات قلبي التي

لا تزال تحمل بعض الشيء لبندر ) : طيبين انت كيفك وكيف بنتك ؟

بدر : بخير ابشرك صارت تنطق اسمك ههههههه

زينة تنهدت ( مايصير اسأل عنه وش دخلني اصلا بالطقاق خلاص انسي انسي يا زينة ) : ياقلبي والله انتبه

لنفسك

بدر : وانتِ بعد يالغلااااا تأمريني بحاجة

زينة : سلامتك والله الله بالصلاة على وقتها


بدر : امري يالطيبة وش بعد

زينة تبتسم : سلامتك يالله سلاااااام عليكم

بدر يبتسم : وعليكم السلام
-

-

دست راسها بالبطانية تبكي بحسرة و لوعة فظيعة

لازم انساه

ضروري انساه .

هو نساني ....

وش فيني ضعفت يوم سمعته

صوته حرك شيء جواتي ....!!

بكت بقوة و لا زالت تجعل للذكرى نصيباً

>> بنساك لأني لك ألبس ملبس النسيان ... بنساك لو انك ذهب ....>>

" همي الوحيد امي وبس ... لا بندر ولا غيرهـ "

يمكن حتى بدر بعد بكرة تطلع لي مضاوي و تقول موب اخوكـ !!

بس بدر هو املي و كل ذكرياتي ..يكفي هو اللي انتشلني من غيبوبة حزني و رجعني مثل اولـ ..

الله يحفظه لي ( ابتسمت و هي تتذكر شكله )

-

-

-

-
بندر يحس الجو بيخنقه ...لا يقاوم ...!

استأذن و طلع للحوش ...

مباشرة و بدون شعور سحب زقارة و غمض عيونه وهو يتذكرها ...

بندر اضاف هذا الجو الشاعري حيث رائحة عبق المطر لا تزال العديد من المميزات التي لا تضاهى لجوه

..الشاعري .. المرهق .. المؤلم !!

حضورهــا اشتقت له يجنن ذكرني بكل شيء حلو

ذكرني بوقت السعادة .. وقت الدلع و الغنج .. وقت العافية ... وقت السنع و الوناسة

سقى الله ذيك الايام يا زينة .....

احبك و بظل طول عمري احبك ....

بعيش احبك

و بموت اعشقكـ ....

في لمحة خاطفة لمح نواف الذي بات يستبيح جمال هذا الجو ...

و ها هو يقطع الخطى و في حالة شرود و جلوس مع الذاتـ

بندر يتأمله بعطف و حنية

( مشكلتك غالي يا نوافــ )


ابتسم لسخرية الموقف الذي جمعهم ...!

او بالكاد قد يسخر من ذكرياته التي مرت تصافح ذاكرته ...!

لتؤكد عشقه لمن توطنت " روما"
-

-

-

قطع جوه و تأملاته نواف اللي قرب عنده

نواف بحسن نيه كالعادهـ : مشكلة كثروا اللي ينافسون سلمان ذالايام ما تلاحظ حتى حجرف هناك ماسك الزاوية هههههههههه

بندر ابتسم و قبل يرد قطع عليهم ...... رنين جوال بنــــــــــدر

نواف بإبتسامة جملت ملامحه : يالله بالأذن بس انتظركم بالبيت بإذن الله

بندر : على خير

بندر اعتلته بسمة وهو يتاظر جواله : هلا بأم رامي هههههههه

نسرين ( يالبيه يا هالصوت سامحني ياخوي سامحني كدرتك و ضيقتك ) اعتلتها زفرات بكاء

بندر بدهشه : هههه داقه عشان تسمعيني صياحك شكلك تبيني اتهور واحجز و اجيكم صح

نسرين تمسح دموعها و هي تتذكر قسوتها على اخوها و هدمها حياته : لا بس اشتقت لكم

بندر يبتسم : بشريني عنك مبسوطة و مرتاحه .!!!

نسرين ( أي راحة واي سعادة ياخوي ) : الحمدلله على كل حال .... كيف رامي و راما ؟؟؟

بندر يتذكرهم ( يالله وش كثر انا مقصر معهم ماعمري جلست معهم ابد ) : ماعليهم ياختي والله لو تشوفينهم

هههه رامي صاير رجال و راما ما شاءالله طالعه عروسه تجنن كنك تشوفين داليا الخالق الناطق حتى

بالحركات

نسرين ابتسمت ( ياشوقي لهم ) : و مبسوطين بأمانه ؟

بندر : ياربي لك الحمد و الشكر مرتاحين ماشاءالله

نسرين بتساؤل حزين : عند امي صح

بندر : راما عند امي و رامي عند ابوه

نسرين دمعتها تتلالأ بمقتلي عينيها : اهم شيء امورهم تمام ..!

بندر : انت اللي اهم شيء انك مبسوطة هم مرتاحين لا تشيلين همهم يالغلاااا !!! وش فيك انت منتب جايزة لي

نسرين : ابدا بس تعرف هزني الشوق لكم

بندر : اشتقتِ الحين هههههههه اول تقولين الرياض و الرياض عساك رضيتِ عنها الحين بس

نسرين تبتسم و تضحك مجامله : هههههه يا زين الرياض و هواها رضينا فيها

بندر بحرص : وكيف رجلك معك عساه متقي الله فيك ؟

نسرين بألم تتجرع واقعها البائس : الحمدلله مو مقصر ابد امي كيفها و ابوي ..؟ يالله ابوي مايدق علي ليش

دق علي قبل فترة طويلة بس

بندر : هههه نسرين اعتقد ما تجهلين ابوي و طبعه يعني لا تتضايقين خصوصا وانك بغربة يعني ترى أي

شيء يضايقك إلا تعالي بالطاري

نسرين : سم

بندر : إحتمال اطلع دورة 8 شهور عندكم

نسرين بحماس : صدق متى ؟؟؟

بندر : للحين مابعد قررت اقبلها او لا هههههههههه

نسرين : احنا خلاص خلال فترة قريبة بس بيحصي اخر دراساته و يطلع النتائج و بنرجع الشرقية اعتقد بإذن

الله

بندر : اجل ماألحق عليكم هههههه يالله خيره اصلا الدورة ميب راسي بس تركي صك راسي إلا و تأخذها

نسرين : الله يوفقك و يسعدك بندر انا بسألك عساك طيب و مرتاح بحياتك مع صوفيا

بندر ( بحكم انها بعيد محب يضايقها و يكب عشاه ) : الحمدلله انتِ لا تشغلين بالك فينا انتبهي لصحتك و بس

تدرين لو اني بالبيت جوا كان خليت رمرم تحاكيك

نسرين : يانا مشتاقة لها امانه انتبهوا لها

بندر : افا عليك بس من غير ما تقولين دلوعة خالو ذي

" وصل ابو فراس يجتاز خطاه و وقد تجاوز كل مراحل الثمالة .."

نسرين وهو تشوف خطوات زوجها : اوكي بندر انتبه لنفسك و سلمني على امي و ابوي و الاهل كلهم في

اامان الله

بندر لاحظ انها ميب طبيعيه : لحظة وش فيك عجلة تأمرين بحاجة وانا اخوك

نسرين : سلامتك ( الصيحة واصله معها )

بندر : الله يسلمك تلاقين خير يالغلااا

نسرين قفلت ....

و بندر ها هو يطلق عنان افكاره للمضي قدماً بالتفكير بحال نسرين .... !!

-

-

-
انتقلوا الشباب في البيت عند نوافـ عشان يشوفون مباراة ...

اكتمل المجلس بحضور سعود و خالد و بدر و سلمان ...الجميع تقريبا

خاشين جو يشوفون المباراة

و طبعاً اقرب بيالة ممكن تتكسر على راس اقرب شخص بالنسبة لنايف من زود الحماس +_+

و ها هي اصواتهم و تعليقاتهم تتعالى ..

نايف : وش انا قايل لكم مانبهت للمره العشر طعش وقلت قفلوا جوالاتكم

حجرف : نايف اسكت بركز

سعود : شكلها هدف و ذا وجهي

بدر : لا ماعندك سالفه توه مصاب الثور المدرب ليش يلعبه اساسي ..

****************

نايف بعصبية : سلمان ياخي جوالاتك غثتنا سنعها قبل اخليها هي و الجدار واحد

سلمان يسحب جواله وهو يتابع الهجمه اللي ضاعت ( و خلص الشوط مع نهاية الهجمة )

القى نظره .. هشام يتصل بكـ ..

سلمان : سم ابو عزيز وش عندك ؟

صمت خيم على شفتي سلمان ....

سلمان تغير وجهه وطلع من المجلس

حجرف مالاحظ لانه منهمك يسولف مع نواف و يحللون المباراة على كيف ام جيرانهم و طبعا المسكين الحكم

دايم ضحية الناس ^_^ اووما نواف حالة ثانية قمة الروقان الليلة ^_^ ....

فجاءه

سلمان بالحوش طاح شماغه و بحركة سريعه مهملة اخذه و طلع من البيتـ

بندر لاحظ حركته قلق شوي بس محب يحشر خشمه باللي ماله فيه << ملح ملح يابندر ^_^

دق جوال حجرف < --- هشام يتصل بك

حجرف : هلا هشوم ... هلا ابو عزيز شفت صكيناكم 2 صفر بالشوط الاول خخخخ

هشام بجدية صارمة : اطلع بسرعه وتعال البيت

حجرف قمط ام العافية اول مرة هشام يحاكيه كذا : وش صاير خوفتني

هشام بصوت حزين : تعال وبس تعال البيت

حجرف قلبه طاح في بطنه وطلع

والجميع لاحظوا إن فيهم شيء .....!!!

حجرف انصدم

وقف مندهش

و الرجفة بدأت تدب في اطرافه !!

عيونه ربما قد بدأت تتلألأ بالدمع

بدر طلع مع حجرف و لا يزال يسأله للمره الثالثة : وش فيكم خير إن شاءالله

سعود بحرص : وش فيك عسى ماشر ياخوكـ

طلع حجرف ولا رد عليهم واهو متكدر .....

( 6)

<<>> ذهبت تجري خلف بؤسها ....حتى ظننت أنها قد تصل القمة يوماً ما !!

تلاشت و انتهت

تلاشت و سطرت نهايتها ببقايا من الافكار الأزلية ...

كتبت شكل نهايتها بموقف لم يتبادر لأذهان الجميع

ليس لشيء إنما لأنها مسلمة تنتمي لإسرة محافظة ....!!

نعم !!

من بين زحمة اقدارها ....

دفعت بحالها إلى ذلك النفق الضيق .. واختارت طريقها !!

ربما

حاولت سابقاً أن تنتهج نهج هذا الطريق

ولكن سوء حالتها الصحية حالت دون ذلك ...!

او ربما طفلها الذي بين احشائها

رحمها ... و سقطت مغشيا عليها قبل ان تختم حياتها بفكرة شنيعة !!!

بإخصتار تلك هي صوفيـــــــــــــا

مما لا يسع حروفه ذكره

انها تعالجت بنفس المصحة التي زينها رقدت على سريرها ذات يوم !!

صوفيا مكثت فيها اياما وربما اسابيع قليله .....!

ولكنها لم تتحمل سوء خاتمتها !

لم تجد نفسها بتمام الرضى على نهايتها التي لم تنتهِ بتلك المصحة

إنما هي التي كسرت طوق قدرها .. وانتهجت نهج القانطين من رحمة الله الذي يرحم جميع خلقه ...

بإختصار الفرق بين صوفيا و زينة

ربما الثانية لديها اسس نفسية بعض الشيء و اسس دينية ايمانية متكاملة لذا لم تفكر بالإنتحار ابداَ ..!

رضت بمشيئة الله ..... وها هي الآن باتت تتجرع جرعات القوة و الشموخ ...

إنما صوفيا ... لم تتلقَ الاسس الإيمانية الكافية بطرد أوهام الشيطان عن خططها

رافقها الشيطان منذ وقت إلى أن احال بها جثة هامدة نتيجة إقدامها على تناول كميات هائلة من الحبوب النفسية

بالامس استهزءت كثيراً بزينة التي اخذتها جروح وقتها لذلك المكان

و الأمس القريب نامت هي بمكانها ...!

حقاً

صوفيا اتناسيت مقولة


>><< باكر على الظالم تدور الدواير >><<<


ومن هنا و هناك ... عفوا احبتي لن ازيد و استرسل في الوصف و الذكر اكثر

إحتراما لمن عاشوا ثنايا تلك التجارب الحزينة البائسة ....

وأولا و اخيراً نقول

الطعن في الميت حرام

" رحم الله جميع اموات المسلمين "

النتيجة

(( صوفيـــــــــــــــــــــا ماتت))

بإختصار

انتحرت لانها كرهت حياتها اللي من دون هدف (ايم لسلي Aim lessly)

الجميع ذكر الله وتحسب

بندر وقف بمكانه عجز يتحرك ...

مشاعره تطوقت بمحيط الصدمة !

انتحرت ....انتحرت ... استغفر الله العلي العظيم ..... !!!

ظل صامتاً رغم الجروح ...!!

مهما كان شخص عاشرته بيوم و تعايشت معه بيكون له فقدهـ والحمدلله على قضاء الله ...

تكأ براسه على الجدار وهو يسترجع ذاكرته ... ولا يزال متعجبا من الدنيا

( الله يستر و الحمدلله على كل حال ...الله اعلم هالدنيا وش مخبية لنا ؟؟ )

بندر انصدم من حقيقة وحده الا وهي

( صوفيا كل حياتها شامخة و خشمها بالسماء ... معقولة شموخها مجرد بهتان و إدعاء كبرياءها ... لو هي

واثقة بنفسها لو 1 % ما كان فكرت بالإنتحار ... وانهت حياتها بهالشكلـ )

ومع تزاحم الهموم على صدر بندر الذي لا يزال في قوقعة تأملاته الصامته

إلا بدخلة هبه على خالد وسعود وبدر وبندر

بندر استأذن وطلع ....

هبه وقفت تتأمل حال بندر : البقية في حياتك إن شاءالله


طنشها بندر وطلع مباشرة لبيت عمه عبدالله .......

الجميع لا تزال الصدمة تشق طريقها على محياهم ولكن بصمت ورضاء بالقضاء و القدر


خالد بكبت شعوري فظيع : وذا وقته وش جابها ذي الحين مشكلة والله

سعود بضيقة : بطردهااا واخليهاا ماتسوي بجد ماتستحي عندنا عزاء وجايه ترز عمرها راعية واجب

مايصير شيء إلا اهي اول من يجي

بدر ( اخو زينة ) : اتركها عندها بلا ماجابها هالوقت إلا شيء كايد واكيد الحقير فواز له شغل

هبه : وش فيكم سلموااا مهما يكون ترى انا خالتكم و زوجة ابوكم بيوم

بدر بثقل : عن اذنكم يا شباب انا رايح بيت عمي عبدالله

هبه تناظر بدر : لحظة مو انت بدر

خسرها بنظرات إحتقار من هيئتها اللي جايه تعزي و لبسها حشى جايه سواريه

هبه وقفت قبال بدر : انت للي امك ماخذه فواز طليقي ههههه

سعود فق اعصابه : لا حول و لا قوة إلا بالله خير وش جايبك اخلصي ماحنا بفاضين لك

هبه تتأمل بدر : يابدر قول لفواز لا يلعب بالنار معي اوكي

خالد بجدية صارمة : لا والله صدقنا انك ماتعرفينه خلصت مخطاطاتك خلاص فشلت وبدين ميب حلوة ترا

وقفتك كذا خلاص

بدر بسخرية لاذعة منها : مسكينة تخطط بعد تدور بس ماتدري انها طاحت ولا سمت

هبه ناظرت في بدر : وربي غير تندم انت يا بدر وربي غير تندم وراح تشووووف

وطلعت وتركتهم ....و دخلت عند ام بدر و ام خالد << راعية واجب

سعود : طلعت ماعرفنا منها وش تبي ...

خالد : أي نرفزها بدر يالله تأخرنا لازم نروح

بدر : عندي إحساس ان وراها شيء كايد والله يستر علتنا ذالعله اخرتنا يالله نمشي

بدر طق راسه : أي صح تذكرت بروح آخذ روز نسيتهاا عند جدتي

سعود: هاتها عندنا هنا البنات ماعندهم احد يتسلون سوا

بدر بحزن : لا ماعليش اهي ماتحب تجلس عند احد إلا جدتي لانها تعرفها من زمان

خالد : امها سافرت خلاص

سعود : الله يكون بعونك اكيد امها مسويه محاكم

بدر : ههههههههههه اللي يسمعك يصدق ياابن الحلال امها ماتصدق اني اقول بأخذهاا تبي تعيش براحتهاااا

خالد : واذا طفرت جت اكيد

بدر : بالطقاق ماهمتني إلا بنتي بس والحمدلله انها تأقلمت معي هنا

سعود : ليش ماتتركها عند امك طيب

بدر : امي الله يهديها لاحس مخها هالرخمه ماتعطي وقت لغيره انا افكر ارسلها عند ابوي وزينة بس متردد

مادري مااصبر عنها

سعود : الله يعين يالله مشينا

*

*
في بيت العم عبدالله

الجميع متواجد و يقدمون واجب العزاء حمانا الله و إياكم من كل شر ...

الجميع احتسب و تصبر .....

و هناك علامات استفهام حول شكل إختيارها لهذه النهاية ...!!!

تحقيقات و قصص

الجانب الإنساني في هذا الموضوع ان بندر اللي تولى التحقيق و الحمدلله ..

الأكثر تاثراً حجرف

حجرف يتذكرها

جنونها ....ضحكتها ...تمردها .....شقاوتها .... طولة لسانها !!

 
 

 

عرض البوم صور dali2000   رد مع اقتباس
قديم 30-04-10, 02:37 PM   المشاركة رقم: 62
المعلومات
الكاتب:

البيانات
التسجيل: Sep 2006
العضوية: 13121
المشاركات: 14,193
الجنس ذكر
معدل التقييم: dali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسي
نقاط التقييم: 4972

االدولة
البلدCuba
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
dali2000 غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : ديمـــا المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

يتذكر طفولتهم ..كانت اقرب اخواته ه بالطفولة .... و غالبا يسوي حزب هو واياها على البقية ...!

ياكثر ما اشترى لها دمى ...يختارهم اذا ماسافرا مع بعض بالصيف ...!!

بعدت عنهم في فترة مراهقتها وذا بسبب امها !!

ومع ذا و ذاك كثير حاول معها حجرف بس تبعد وبقوة ...

نزلت دمعته تبلل ذاك المنديل اللي اهديته اياه ايام ما نجحوا من 2 متوسط ...

وهاهو رمزها يزين المنديل .... والضحكات المرسومة عليها ....!

لأول مره يخالطه هذا الشعور !!!

ما توقع بيضعف لهالدرجة ,,مع قوة ايمانه العارمه ... إلا ان الذكرى كفيلة أن تذكره فيها ..

حجرف يعز صوفيا بشكل كثير .... حتى انو اول ما اكشتفوا اخوانها حركتها مع بندر التي سببت الطلاق على بينه

سلمان شوي و يتهور و يذبحها و يذبح عشيقها " ايمن " مع العلم بأنها لم تعشقه بيوم ولم تفعل كذا إلا

انتقاما لنفسها قبل كل شيء ..... ماحبت غير بندر ابد ....!!

سلمان تهور و بيذبح صوفيا .... اشهر السلاح عليها

و هنا لنا وقفة مع موقف حجرف الإنساني المتحضر

هدا الموقف و استوعب الغضب العارم

بالكاد ليست مسأله سهله

وبدأ بالتذكير بالحلم الذي هو خلق المصطفى صلى الله عليه و سلمـ ....

وهنا تلاشى الغضب و الرؤية السوداء ,,, بفضل الله ثم بفضل اسلوب حجرف الراقي في تفادي الإخطاء

وعدم معالجة الخطأ بخطأ آخر ...

حجرف انطوى على نفسه و حزنه .....

سلمان بات يستعيد كل الذكريات التي جمعته مع صوفيا

ليش كلها مواقف مخجلة مابي استرجعها إكراما لها !!! ؟؟؟

وفوق ذا وذا تبقى اختي الله يرحمها و يغفر لها ...

و ها هو يفكر جديا بأخذ عمرة و أن ينويها عن اخته التي سلمت الروح لخالقها ...!

عفوا

لن ابحر مجددا بوصف ردة فعل الصبايا خصوصا ود و ريم و الهنوف و داليا ... ماابي الرواية تغرق بالحزن
و مشاعر الوصف ...

لن اذكر ردة فعل بندر الذي تكلل بكل مواقف الرجولة و الإنسانية وهو يختم قضية إنتحارها بكل ثقة وكإعتذار

مقدس منه لها بعد ما فارقته ...

لن اذكر ردة فعل ايمن الشاب الذي توطن في الرياض من اجل صوفيا .. ومع ذا لم تعطيه أي عشق او حب

اكتفت بالتسليه و الأنصياع وراء شهواتها الطائشة .... ايمن اهتدى بعدما ماعرف بموتها و أنظم لقائمة المهتدين ....
-
-
-
-

بعد مرور اسبوع

النفوس هدأت نوعاً ما

قوافل الصدمة قد رحلت و اخذت معها صخب ذاك الأسبوع الذي تكلل بقطرات الدموع ....


دخل خالد وسعود البيت وإبتهال و ريم جالسات .....

ريم : اعوذ بالله بدر ذا 24 ساعه مطيح عندنا حرمنا منكم صرنا ماعاد نشوفكم

سعود بتريقة يمسك يدين ريم : انااا مأالمخك بشيء عشان تتأدبين بتعرسين و ذا حكيك ياسفاه بس

ريم خجلت : ذكرتني بنواف اخوي ياحبي له بيوحشنا اذا راح

إبتهال تبتسم : اكيد تلاقينه مبسوووط لانه بيروح ...

دق جوال خالد بدر <- بدريتصل

الجميع انتبه ...

خالد : هلا ابو روز

بدر : ههههههه حلوه ابو روز صح

بدر : مره ذووووق يااخي وش بقيت للامريكان يسمون بس

بدر : بقيت لهم مريم و منيرة و فوزية

خالد : هههه اقول لا يكثر

بدر : مدري عنك المهم اقولك تعرف بروح الشرقيه وجدتي بتروح الخرج عند خالتي ام وليد وروز لوحدهااا

بجيبها عندك اوكي إلى العشاء واذا جيت بأخذها ان شالله وإلأا تدري بأخذها معي تتفرج على ربوع

بلادهاااااااااا هههههه << متعوب على الكلمة

خالد : حياها الله قايل لك انا بس كنسلت كلامي مسوي فيها دقيق بعدين وين تأخذها خير

بدر : ههههههههه تعرف اخذنا طبع الامريكان

بدر : طيب بشوف وش تقول وارد لك خبر

خالد : اوكي .....

قفل خالد واهو يحس بموقف إبتهال لكذا قال : وين ضي

ريم تضحك بدلاخه : عند ابوهاااا
اا
خالد : يو صح نسيت.. بدق عليها تجي ( طلع جواله )

ريم : توها رايحه ههههههه

سعود : لا تشيل هم ياابو رامي انا اتصرف زوجتي موجوده

خالد : ماتقصر بس الرجال وصاني انااا حرام ماابي اجحده معك هههههه إلا بطاري رامي وينه ماشفته اليوم

ريم بدلاخة : مشورته الهنوف معها

خالد بجدية : ياذا المشاوير وين رايحيين ؟

ريم : عند بيت عمي فهد إلا وش السالفه مين ذا ومين اللي قلتوا له هاتها << سوالف هالبنت ياحبني لها

خالد : بدر عنده مشوار ,,,, وبيأخذ بنته معه خبل مو صاحي

سعود : هههههه

دق بدر على خالد : البنت تبي تروح معي عييت ماعليش

ريم قالت لسعود : هاتوهااا عندي وانا العبهاااا عيب تروح معه

سعود : اهو مايبي يثقل علينااا لانه دايم يقول اني تعبتكم معي حتى بنته بيأخذهااا

إبتهال فيها غصة بقلبهااااااااااااا ..

سعود قال بصوت عالي : خالد عطني الجوال اقول يابدر اعقل ماعندنا بنات يروحون مع ابوهم يالله مر نزلها

عندنا البنات فاضيات يلا ننتظرك

بدر : بسم الله ههههههههه اخاف على بنتي تشوفك وتتروع

سعود : هههههههه اهو يمكن تتروع ( ناظر ريم ) بس عاد رأفة فيك نزلها عندنا

ريم طرطعت خخخخ

بدر سأل بنته اللي شكلها وافقت .....

بعد ربع ساعه نزل بنته عندهم ....

دخلت البيت بنوته بيضاء دبدوبة شعرها بني تمشي بخجل ...تجنن تشبه لبدر وواضح ان فيها عرق اجنبي كندي امريكي

.مسكها خالد ودخلها عندهم

إبتهال طلعت فوق ولاناظرت فيها ,,,

خالد استغرب حركة اخته لانهم ماتربوا على الحقد

ريم : لبى قلبه الحلوووه تعالي سلمي

سعود : ياهمجيه ماتفهم عربي هههههه

ريم : والله بجد رحنا فيها اجل ههههههه

سعود : ا ي عائلة غريبة كلهم انجلش مدري ليه

روز استحت مره وخجلت ،،

سعود : يلا ريم تعالي نمشيهااا وش رايك

اخذها سعود وودها تويز أر اس واستناست البنوووته مره و طبعا ريم لطشت لها كم غرض خخ صكيته بفاتورة محترمه

رجعوا البيت كانت إبتهال جالسه في الصاله ...

دخلوا وراحت روز تركض لانها شافت حمودي ولد خالد الصغير

ضي مستغربة : مين ذي ..؟

خالد : بنتي هههههههه

ضي بدلاخة و تناحة : وجع

خالد : ههههه وجع عاد افا امزح وانا اقدر ذي ياحبي بنت بدر ولد عمي سعود

ضي : ياحبي لهاااااااا تدنن ياخي تكسر الخاطر مره ليش ... امها هنا

خالد : لا طلقها بدر وبتسافر امريكا

ضي : أي قلي وانا اقول ليش كاسرة خاطري ..............

جت روز تلعب ومسكت الريموت تلعب فيه ،،،

صرخت عليهااا إبتهال بقوه : اتركيه

خالد : إبتهال وش فيك بزر ذي ماتفهم

إبتهال : أي محد يفهم يعني انا اللي ماافهم مو ذا قصدك ....

خالد : لا حول و لا قوة إلا بالله ماقلت كذى بس البنت ماتفهم عيب عليك تحمليها شوي بس وبيجي ابوها

ياخذهاااااااا.......

إبتهال : لا والله مطوله بعد خلاص لاعاد تجي هنا وش قالوا له ملجى احنااااااااااا

ضي : تعوذي من الشيطان ياإبتهال مااخبرك بهالقسوة حرام عليك

إبتهال طنشت وطلعت فوق

روز بكت من الصراخ وراحت لخالد : آي ونت مااي فاذر ... أي وانت داد

تبكي

ريم : والله الوهقه وش الحل ...؟

مسكتها و رفعتها فوق

خالد : ياساتر اذا جاء بدر وشافها كذى وش بقوله المشكلة انا اللي اصريت انه يتركها عندناا مشكلة والله

ضي : لا تشيل هم << كل طيبة العالم في ضي يا ناس وربي تجنن

اخذتها ضي ولعبتها خلتها تنبسط لين نست اللي صار

الساعه 11 في الليل ...

بدر دق على خالد ... واخذ بنته ...
(6)



>>< من بين خلجات صخب الإختيار و الإجبار !!

تأمل قدرهـ بدقة فائقة ...!

كيف لي أن اختار او أن ارضخ لجبروت القرار الطاغي ..!

كل الأقنعة باتت متشابهة من حوله >><<<<





ذلك هو العاشق الصامتـ نوافـ

في غرفته يهوجس ...

( رفضتني ليش ...؟ طيب ليش احس يوم تحاكيني ذاك اليوم كانها استحت و اللي تستحي

يعني تحب ...!! )

شد شعرهـ بعنف بالنسبة لشخصه و غمض عيونه بحرارهـ

( يا رجال وش قاعد تخربط تحب أي تحب و هي رفضتك بكامل قناعاتها ... خلاص بروح و انسى هواها بس

المشكلة اني بروح للهواء اللي تتنفسه بضطر اشوفها ... وش دراك يا نواف يمكن تتغير مشاعرها )

نواف وقف قدام المرايا المذهبة الأطار في غرفته يتأمل حاله ...

( الله يعين صار لي سنتين يمكن و انا معلق بين السماء و الأرض مع ذيك العيونـ )

انتابته حالة تشنج من حيث المشاعر ....

مسك شماغه بإهمال و حطه على كتفه

و هو طالع من غرفته

رامي بعربجة << يقلد الرجال بكل شيء خخ : ارحبوا السنافي نواف هنا

نواف بغير نفس و هو يقفل غرفته : قاط الكلافة انت و خشيمك عمك يالثور قل عمي لا اكوفنك بذا

رامي : وش فيهم تافلين العافية ههههههه إلا تعال عمي العزيز وش عندك بالله يوم انك تقفل غرفتك على

الطالعة و النازلة مدري بس يمكن فيها كنز او هيك شيء وانا ماندري !! << اموت على التلميح ^_^

نواف بنظرة متفحصه : لا ياشيخ انت تأكل كبر راسك ولا عاد تسأل لك عين بعد احمد ربك اللي ما قلت لابوك

رامي : ههههههه وش فيكم انتم عادي انا كبير ترا اشوف اللي ابي و لا تظلمني ترى ذاك اليوم نمت بغرفتك

فجاءه لان ريم أم دماغ ذي هي وقصتها اللي تقول دجة صوف صرفتني عندها صاحبتها و طردتني من

غرفتي

نواف أعصابه لا تزال مشدوده لانه لا يزال يفكر فيها : ما حلى والله يا صاحبات ريمووت ام لسانين

رامي بربشة : موووت والله يا نواف لو شفتهم ههههههههه وحده تقول تايرا نايتلي مجلسه قدامكـ الخالق

الناطق

نواف بنظرة متفحصة اكثر : نعنبو عدوك مين طلعت عليه انت داشر ( مسكه و شده) وش بقيت لعمرك

الجاي أن ربي عطاك عمر إن شاءالله

رامي : كح كح افا عليك مين بطلع عليه عليك طبعا عمي الفاضل و العزيز و الموقر

نواف ابتسم نوعاً ما ( تركه) : عشان الموقر ذي تركتها احس انك باذل جهد فيها احمد ربك و إلا كنت بفقع

لك نص خشتك ..

تركه ...

وبعدين استدرك

نواف ( شده مره ثانية ) : صح صح تعال يالثور وش مسدحك بغرفتي قبل البارح هاه ..!!


رامي : ههههه والله اني رفضت و قاومت داري ان عندك بلاوي و اشياء محظورة و قلت يا ريم والله نواف

بيلعن شكلي لو يدري قالت انا اتفاهم معه بس تدري شهادة حق ان غرفتك فله هههههههه

نواف بإقناع : وأنت لقيتها فرصة ولعبت لعبتك المفضلة يا ورع هاه ..قمت تفتش على كيف أم ابو جدانكـ

( شد اذنه ) اخذها معلومة ريم ذي مثل ابليس بالضبط تغري الشخص و بعدين تروح و تتركه ولا كأنها طقة

الصدر و قالت انا اتفاهم عنك معه

*****************

رامي يبعد نواف : والله عاد اختك وتفاهم معها .... بس تقفليتك لغرفتك ترى تجيب لك الشبهه زود للمعلومية

نواف يمسك اذنه ويشدها اكثر : انت ما تعقل ابد يموت يهودي لو تركد ادري ان تسبدك ( كبدك) تقوطر على

الغرفة بس عشم ابو بروك بالجنة استغفرالله بس

رامي بحكمة : ياجاهل استغفر الله العلي العظيم بس ماعليش ياعمي نواف ماتوقعتها منك ..ذا وانت بتروح

تبتعث في ايطاليا افا افا بس مايجوز تحكم بالجنة او النار لاي شخص لو انه مين صحيح ان ابو بروك ذا

رفيقكم ادشر داشر و مافيه شيء ما دلع عمره فيه بس ما يجوز والله مدرس التوحيد قالنا كذا

نواف تنهد : اول مره بحياتك تنطق كلام مفهوم و على بينه الله يزيدك إن شاءالله .. واحذرك اياني و اياك

تقرب داري بس

رامي : ههههههههه ليش طيب ؟ عشان حتة قنوات سخيفة يارب بس تحفظنا يارب يارب ( ينفخ ثوبه)

<< متاثر بحركات الصبايا من مقابل فيسهم 24 ساعه

نواف بنرفزة : وعشان هالاشياء بقفل غرفتي عشان ما اخذ ذنبك يالدلخ .. اصلا حتى انا مابيهم بس الدلخ ذا

نذير مركب رأس مدري من وين طلع لنا فيه الله يسود عيشته انا بوريك فيه قبل تدشر علينا و لا تردك غير

الأحداثـ

رامي يبتسم : بالله عليك صدقتك تصدق

نواف مسكه للمرة العشر طعش و معط اذنه بقوة : مين مسود تاريخي عندك هاه !!

رامي يبعد يد نواف : بسم الله حشى حديدة ميب يد ... المهم اتركنا لا تاريخ ولا جغرافيا ابوي يبيك تحت

نواف بعناد قرب يدهـ : وش تقول يا ورعـ !! ارفع صوتك

رامي : ياليل .... ترا منيب فاضي لك عندي مشوار مع بلوط

نواف : حنا لو يفكنا الله من بلوط و عليماته كان بألف خير ..ولو نترك جلسات البنات ترى عيب رجال عمرك

كم ماشاءالله و مقابل لي فيس ريم و الهنوف وداليا 24 ساعه خرطي تراهم اكبر نصابات بالشرق الاوسط و

العالم اجمع

رامي بتريقة بالمثل : أي والله لو يفكنا الله من حجرف و عليماته كان بألف خير

نواف التفت له بحماس و ابتسم : وش دخل جد ابو حجرف بالسالفة ...؟

رامي : لان ما عندك صديق غير حجرف الأطخم ذا و نايف بس طبعا ضميري و مشاعري كشخص بار بالصلة

و القرابة ما يسمح لي اقول عن خالي نايف انو صاحب فاسد و الصاحب ساحب ترى ..

نواف و رامي ينزلوون و يسولفون ...

نواف : بالله تقول الصاحب ساحب اجل ..؟

رامي : الله الله << ملح ملح ذالبزر ^_^

الهنوف اللي قابلتهم : ياهلا ياهلا مرحب يا مرحب

نواف بإبتسامة مختلطة بالسخرية : شوفي لو تفحطين بيديك و رجليك مايمديك اوصلك لو بيت بدر اخوي

اللي حذفة عصا

الهنوف : خخخخخ مالت بس تدري منيب راده عليك لسبب واحد فقط عشان ذالطعس رامي مخاويك اكيد دابل

كبدك و عشان توي..
رامي قاطعها : نواف ترى ذا كله لاني جحدتها البارح ولا استقبلت الاوردرز اللي طلبوا من هرفي

نواف بإعجاب يناظر الهنوف اللي معصبه من حركات رامي : يا ماشاءالله اشوا عقلتوا ههههههه خلاص

تركتوا استقبال الطلبات شخصيا

الهنوف بخيبة : أي والله بعد ما غسل سعود شراعي ذاك المرة عقلت ..انا مدري ليش مكبرين السالفة

نواف : ليش يعني الاجنبي موب رجال عادي ما تغطين هالفيس الميمون عنه ( مسك خشمها )

الهنوف بإقناع : شيل يدك هنا << تتنرفز من أي احد يلمسها ^_^ مدري بس الاكيد انو ارحم من شباب البلد

يعني مايهمه انو شاف وحده او لا متعود اصلا من كثر فرفرة هالبيوت ولاهوب فاضي يشغل رادارت القز تبعه

نواف بإسلوب ناصح : اقول زانت علومك بس استغفري وبعدين تراه رحمة له انو ما يشوفك فيسك الميمون

الهنوف : والله عاد موب مشكلتي انك تغار مني صاحباتي بالمدرسة كلهم خاقين علي

رامي : اووما خاقين معليش صدقيني عمتي الفاضلة ماعندهم ذوق ولا نظر ولا مروءة << مدري وش دخل المروءة

الهنوف : ياليل شوفوا مين يحكي ذالورع اللي يذكرني بالنحو اول فصل مراجعة ماسبق دراسته

رامي : كركركركر هاهاها ينقالك تخففين دمك انت و ام دجة وينها بنتريق عليها شويات والله يا نواف لو

تشوف دماغها و قسم كنك تشوف شجرة خخخخ

نواف : هههه شر البلية مايضحك من جدكم أي قصة شعر تهبون فيها لو هي خياس

الهنوف بحماس : ياويلي بس ذكرتوني و حسررتي على وخيتي ريموت

نواف يشخص ويناظرها بالمرايه : ليش و ش صاير لها اشوفها قامطة ام ابو العافية ولا عاد تنطنط لا في ذا

او في ذاك

الهنوف : بلاك ماتدري عن اخس ( بدت الاصابع تشتغل بالتفاعل ) و اسوأ و اشين مشغل بالرياض تخيل طلبت

ريم قصة و جت ام تبن ذي انا بعرف اعمله لك هيك ( تقلد حكيها) والله و تجيب المقص و تحش شعر ريم تخيل

صار من جد شجرة على قولة ذالبزر

نواف يناظرها بحيرة ساخرة : هههه لا لا ماعليش لا تقولين انك مسكتِ لسانك انت وهي ولا غسلتوا شراع

الضعيفة

الهنوف : والله اني قمطت العافية لاني مديرتنا عجوز قريح ذي متكية بالمشغل تسوي نمص ياعساها اللي

منيب قايلة يعني ماتدري انو حرام مير ربي فوقها ....

رامي : قولي له وش سويتي هههههههه

الهنوف : للمرة العشر طعش اقولك كلت يورسيلف و لاعاد تقاطع اللي اكبر منك و معلي شاذا حكوا الكبارين

الصغارين يأكلون ابو العافية و يكتفون بالصمت فضلا لا امرا

نواف : ههههههههه وربي انك رهيبة هنيف بالله وش سويتِ لها معطتِ شعرها او كسرتِ عظامها

الهنوف : والله هي( اللي قصت الشعر ) اكلت هواء و تورطت وجتني الإداره الفاشلة اللي راس مالها بنتين لا

شكل ولا اسلوب و دقيت لهم رووسهم عند الحاضرين كلهم .. والله و تنط لي المديرة وتسحبني و تعطيني

تضبيط الحواجب مجانا وارقى مستوى عاد ذالمشغل احسن ماعندهم شغل الحواجب .. وتعطيني قصة .. و

تخمني ام العبيد و ارفض كل عروضهم انا و ريم و داليا

نواف : مستحيل هنيف ترفض شيء مجانا ههههه شيء ماينصدق لو احد قايل لي ماصدقت

الهنوف : اسكت يا شيخ و الله ان هه هه نفسي تقوطر على العرض شوي و اوافق بس قهروني رفعوا ضغطي

خربوا شعر اوخيتي

نواف : تستاهلون انتم اللي طالبين قص

الهنوف : أي طلبنا قص ما طلبنا غرس شجرة ههههههههه بس لا تخاف لعنت ابو خيرهم و نزلت سمعتهم

في قناة بداية انا و ريم و داليا ....

نواف ابتسم : ههههههه فضاواة من جد ( التفت لرامي اللي يقرأ مجلة باسم وعلى فكرة ذالمجلة هوشات و

مذابح صار عليها من ريم و الهنوف و رامي ههه) اقول ابوك وينه بس ..فاضي ل كانت و هنيف ماعندي

غيركم ..!!

الهنوف بحماس : صح نواف تعال بسألك متى مقابلة سلمان وبأي قناة عشان بمسج لصحباتي كلهم يشوفونه

نواف : كش عليك بس مشكلة وجيه الفقر انتِ وصحباتك ..وش دخل اهلهم بالسالفه يشوفون ولدنا

رامي : ايوه اشتغلت الغيره اجلـ خخخخ معليش ياعمي لا وتلاقي حجرف مرافقه بعد وانت خايس هنا ...

نواف ناظره بنظرة : اقول اسكت لا اكب عشاك هــــاه بــس !!

الهنوف بفضول : وشو وشو

نواف : اقلبي وجهك انتِ الثانية

الهنوف : اقلب وجهي ليش كتاب هو صفحة ؟؟<< تستغبي

نواف : لا خشة لامحها انا قبل بس وين وين ايه تذكرت في دعاية بف باف

الهنوف : ااااااااااااااااااااي لا

طنشها نواف و دخل عند خالد

نواف : السلام عليكم و رحمة الله

خالد ابتسم و نزل نظارته الطبية ( لزوم القراءة) : و عليكم السلام و الرحمة هلا

نواف يبتسم : كيفك

خالد وهو يتأمل ولدهـ محمد اللي كان يلعب عندهـ : بخير و انت ؟؟

نواف مسك حمودي بحضنه : بخير ياعساك بخير ...

خالد : ما جاك رامي صح ؟؟

نواف ابتسم : ههههههه إلا جاني بس جلست اسولف انا وهو والله وشوي و تنط أم شرين هنيف و هاتك يا

سوالف

خالد : اسمع اصوات بس توقعته سعود و ولده

نواف : أي سعود سعود ذا يموت لو يفارق زوجته هههههه

خالد ابتسم : الله يسعدهم ...( ناظره ) هاه مستعد لرحلتكـ

نواف بحماس ( تذكرها و تذكر ايطاليا ) : طبعا ياخوي بروح بإذن الله تعالى

خالد : يمكن شياطين اعمامك تهدأ لو تروح هههههههه

نواف : أي والله ياخي واقفين لي هنا ( اشر على بلعومه) تقول عدو لهم مو بولدهم

خالد : يارجال يبون مصلحتك هههههه

نواف : أي والله مصلحتي ببعدي عنهم ههههه

خالد : اجل شد حيلك خلاص رحلتك بعد بكرة إن شاءالله

نواف بفرحة تغمرهـ : على خير ....


>>> نواف و خالد جلسوا يتقهون و يسولفون .....<<

و رامي راح عند البنات ريم و الهنوف 24 ساعه مع البنات ....

رامي مسك الام بي ثري تبع الهنوف و طربان

الهنوف : هييييييييييه انت ورعـ مين سمح لك يا شين اللي يتليقف بس ...هاته ...!! ما تسمع هاته !! احسن

لك مــــــــــدهـ

ريم : خخخخ اوما مده حسيتك خالتي الله يقطع شيطانك بس

رامي توه يسمعهم : اقولك هنيف وش جايز لك بذالاغنية يامال ابو رمح تقلدين حجرف يعني

الهنوف عيونها توسعت زود و ناظرت ريم بدلاخة

رامي لقط الحركة : اهاااااااااااااا قولي لي كذا من زمان و انا افهم

الهنوف : وش اقولك يامال العافية هاته بس و ألتم على تبن

رامي يبتسم : اذا قدرتِ تأخذينه اخذيه هههه بس هين ياهنيف اخيرا مسكت عليك شيء

الهنوف بقهر : رموي بسرعه قبل اتكرن عليك انصحك تنزله و تذلف بسرعه قبل تشتب حريقة من جد ريم

شوفيه منيب بطيق حركات الورعان ذي ترى

ريم : رموي خير << تكلفتِ والله ياحبني لك بس ^_^

رامي : خخخخخخخخ لا ما ناقصني غير أم دجة ذي تحاكيني ريموت ناظري شعرك هههه

ريم بقلة حيلة : كل تبن جايز لي وش دخل اهلك بالسالفه بس الشرهه على اللي متكرم و معطيك فيس

رامي : لا فيس ولا هاند خخخخخخ بس صدق من قال اذا كانت لك حاجة عند الكلب قله يا سيدي << يقول

أمثال بغير وقتها دائما خخخ

الهنوف اخذت الام بي ثري تبعها : الكلب اجل هــاه .. اللي شفع لك اني داريه انك اكبر

داج و اكبر غبي يحفظ

المثل و لا يدري متى وقته طيب تجي تنطل وجهك بلوووح ( تسوي نفسها بزر)

بلوح معتم ( بروح معكم ) << رهيبة اذا تكرنت هنيف ياملحها بسس

*****************

(7)


إيطـــــــــــــــاليا


>>><<< من بين نسمات الهواء الطلق ... و من بين عبق رائحة المطر الذي بلل

الأماكن >>><<<



زينة في تلك المساحات الخضراء ...تتنفس الهواء الطلق ....

جلست و هي لا تزال تستمع بالجو العليل

ها هي نسمات الهواء الباردة نسبياً تتطاير بخصلات شعرها من تحت الحجاب الوردي ...

يدينها على وجهها في محاولة لتضبيط الحجاب و تدعيم إثباته بشكل محكمـ ...

لا تزال تتذكر آخر مكالمة من بدر اخوها لها .... لا تذكر محتواها تماما و لكن جل الخبر يتمركز حول

" وفاة صوفيا "

زينة تفكر بأشياء كثيرة ..!!

اخيراً

ماتت ..ليش قاعده افكر و اشغل عمري بإنسانة ماتت ..! ما تبي غير اني اسامحها و ادعو لها

بس ياترى يا زينة ..! بتقدرين تتجاوزين عن وجود صوفيا الذي صافح حياتك و حياة من تحبين "

من بين تراتيل التفكير و تباريح الهموم

ها هي تجفف دمعه سقطت ترثو حال ذكرياتها مع صوفيا

زينة تفكر بـ " تمنيت ذكراي معها بالذات بكل خير ...بس للاسف ذكراها بحياتي هو مصدر جراحي "

زينة تفكر فيه ( كيف حياته من بعدها .... حزن ...شجن .... مضطرب... الاكيد مستحيل يكون فرحان او حتى

عادي لان بندر معه قلب من ذهب و انا ابخص فيه ...)

تسترسل بالتفكير ... و قطع جوها جو روما الشاعري ...

رفعت راسها

قرأت اسم الكافي ....

( دموعها تحجرت بعيونها )

" يا ما و ياما انا و بندر خشينا ذالكافي ..... "

القت نظرة على اللي فيه

مبين انهم عشاق ـ اصدقاء ـ أزواجـ

ناظرت من خلف الشرفة الزجاجية الكبيرة ... و إذا بعينها تسقط على تلك الزاوية

استجمعت كل حزنها و هي تسترجع همسه ....

هذه الأماكن نطقت بحالنا يا بندر

تسألني عنك!!

من غير شعور جرت رجولها جر و دخلت في ذالكافي

رمت نفسها على الكرسي بشكل متهالك جداً يوحي بكميات تعبها







أرفض .. المسافة
والسور .. والباب والحارس ..
آه أنا الجالس ورى ظهر النهار ..
ينفض أغبار .. ذكرى
أرفض .. يكون الإنتظار .. بكرا
أبسقي ..عطش قلبي اليابس..
على اشفاهي ..
بقول أحبك ..

أرفض إني أموت في قلبك
مادرى بموتي أحد .. حتى أنا
أرفض الصورة .. على الرف البعيد
وجهك المحبوس في ورق وحديد
أرفض احساس الحبر
وجرح سكين السطر ..
أرفض الليل ..الحصار
حبنا خلف الجدار
آه أنا الجالس ورى ظهر النهار ..
أنفض أغبار ذكرى
أرفض يكون الإنتظار .. بكرا







طلبت الكافي المعتاد بالنسبة لها ( و مأجمل الكافي الإيطالي بهذه الأجواء )

ايدينها على راسها بقلة حيلة وهي لا تكاد تستوعب صرخات المكان التي تسألها عنه !!

رفعت عيونها بتشوف المكان ...

فإذا بها

تلتقي عينها بعيني شاب ...!!


زينة رفعت عيونها بسرعة و غير مبالاة ...

و لاحظت هالشاب اللي لا يزال يناظرها

حاولت تهرب من عيونه ... وحاولت تحتقره بنظراتها له و طلعت من الكافي الشاعري جداً ...
-



-



-


-


(())) كل شيء يوحي بإنتحار الإنسانية من عالم تلك الفئات (()))



فواز في المكتب يشتغل بحماس .... وضمير ....

بدر فتح الباب بقوة فظيعه ..

فواز رفع راسه ( ياليل التبن ) : نعم

طلبت الكافي المعتاد بالنسبة لها ( و مأجمل الكافي الإيطالي بهذه الأجواء )

ايدينها على راسها بقلة حيلة وهي لا تكاد تستوعب صرخات المكان التي تسألها عنه !!

رفعت عيونها بتشوف المكان ...

فإذا بها

تلتقي عينها بعيني شاب ...!!


زينة رفعت عيونها بسرعة و غير مبالاة ...

و لاحظت هالشاب اللي لا يزال يناظرها

حاولت تهرب من عيونه ... وحاولت تحتقره بنظراتها له و طلعت من الكافي الشاعري

جداً ...
-


-



(())) كل شيء يوحي بإنتحار الإنسانية من عالم تلك الفئات (()))



فواز في المكتب يشتغل بحماس .... وضمير ....

بدر فتح الباب بقوة فظيعه ..

فواز رفع راسه ( ياليل التبن ) : نعم

بدر بأسلوب شديد : الله لا ينعم عليك نعامة ترفسك قل آمين

فواز نزل القلم : ياليل لا شكلك مكثر شرب صح

بدر بعصبية : كل يرى الناس بعين طبعه .......

قر ب بدر بقوة و لا يزال يخطو صوبه حتى مسك راسه
رفع وجهه

بدر : اسمع علم يوصلك و يتعداك انا ترا اذا ساكت عنك فذا لاني مررت لك بعض حركاتك بمزاجي فاهم

بس وقسم بالله العظيم لو تفكر تسويها مع خالد او بندر ماراح يصير لك طيب فاهم

فواز شال يده بقوة وصفق بيدينه : برافو كم اخذت وقت وانت تحفظ ذالخرط اللي ما يرطنه إلا عيال الحواري

البدائية و لا كانك دارس و متعلم يا يا يا ( بسخرية) يا بتاع دراسة برى

بدر بنرفزة : انا منيب جاي بطقها حنك معك كلمتين و قلتهم ...

طلع يمشي على وراء ... لين مسك الباب و صفقه صفق ...

مضاوي جت على ارتفاع اصواتهم

مضاوي : خير وش فيه

فواز بقهر فتح ازارير ثوبه : وش خيره والطعس ذا ولدك فيه شوفي ترى و قسم لو ما تتصرفين و تقلعينه و

ربي اخر يوم تشوفيني عندك هنا و مابي لك شيء كل اللي سجلتِ له اخذيه ماابيه

مضاوي بقلق : لا حياتي هدأ اعصابك اعصابك ... لا تشغل بالك انا بتصرف مع بدر

فواز بعصبية : يا أنا يا اهو مستحيل اثنينا سوا

مضاوي وهي تستشعر بألم فظيع ببطنها : الله يهديك بس كلكم عيوني اللي اشوف فيها

فواز مسك شماغه وبين شعره الاسود اللي طال و طايح بإهمال على كتفه : اوكي تلاقين خير

مضاوي بمحاولة منها لطرد الوجع : حياتي وين خلك

فواز بعصبية : شوفي انا تحملت الإهانات لين قلت بس عشانك بس تجي لينه يجي يهزء و يطلع حتى ما

يسمع معليش سوري يعني لو كنت قيس ابو الملوح ماراح اصبر

مضاوي بعصبية لان الوجع اشتد وبقوة : اوكي نتفاهم بس وصلني المستشفى بسرعه

فواز يتنهد : الدكتور قال لك اجلسي صحتك تبي رعاية و فحوصات اضمن بس عاندتِ

مضاوي : وش اسوي ياقلبي عندي دوام و ارتباطات

فواز : ملعون ابو الدوام اللي يلهيك عن صحتك خير وينى فيه

مضاوي : يابعد قلي خايف علي

فواز ( ايه بالحيل يازين فلوسك ومن شفطهم و سحب عليك بس ) : اكيد يا غلاي

طلعوا راحوا المستشفى اللي اجرى فحوصات كثيرة

الدكتور وجهه مرتاب : والله مش عارف ايش اقولكم << اردني محترم مره

مضاوي بقلق : قول عادي دكتور وش معي بالضبط

الدكتوور بإرتياب : والله مش عارف لازم نتأكد لانو الفحص مش واضح

فواز بعصبية : موظفينك هنا ليش عشان تقول مش واضح هاه ...!! لا ابوك ولا ابو الدجة

الدكتور : لو سمحت بدون غلط انا بعرف كيف ادير شغلي بدون ما تغلط

فواز: و خيبااااااااااااااه بس ذا ثالث مستشفى بالسعودية نجيه ويقولون نتأكد

الدكتور بعصبية : والله انا مابيدي شيء غير اني انصحكم تروحون مستشفى الملك فيصل لان فيه مركز للأبحاث و الـ

أنهيار مشاعر مضاوي ... وإنحطاط عزيمتها

مضاوي بصوت متقطع : ال م ل ك ف ي ص ل

فواز انصت

الدكتور : بس يبدولي انو حالتك متأملة فأنصحك تروحي عشان يبدأون العلاج وهناك يشخصون من اجديد

كل شيء و تكون على بينه الفحوصات

مضاوي بعصبية : خبل انت ماعندك سالف هانا مضاوي لا مستحيل قل غير كذا مستحيل ( دمعت وبقوة)

مستحيل انا ادخل مستشفى الملك فيصل لاا

الدكتور : مكمل بأرقى المعاميل و المعدات هالمستشفى على مستوى العالم اجمع

فواز تنهد : يا بنت الحلال نتأكد مصدقة تشخيص هذا .. بس انت اصلا ناظري مكتبه ذالمخيس اللي يعكس

حجم شهاداته ( و من متى و المظاهر تحكتم بالشهادات )

مضاوي طلعت و هي ترفض تشخيص الدكتور و لا تزال تصر على المضي لدكتور و مستشفى آخر ...

و فواز لم يعر الأمر أي اهتمام ...!! تناسى حقيقة ألألامها مع الوقتـ .......

-

-

-

-


<<<؛؛؛؛؛ ايها الناي كم أنت رقيق ؟؟ فعزفك يشبه طوق أحزاني ؛؛؛؛؛>>>>


نواف في المطار و يودعه حجرف و نايف و محمد << توه جاي من الخبر

محمد : انتبه لنفسك و الله الله بصلاتك

حجرف يناظره : والله ان قليبي هاه هاه كنه بدأ ينغزني لاني بتتركني خخخخخخ

نايف : يارجال طنشه نصاب تراه اكبر ......( نسبة لدولة تشتهر بالكذب )

حجرف : ابك تسيف خخخخخخخ

نواف بحزن : من جد احس اني انطرمت ههههههههههه

محمد : يارجال تخيل هذا شهر العسل و فلها هههه

حجرف : احلف بس ينقالك ومن تو توصيه على الصلاة و الصلاة

محمد : و ليش على بالك انو مثلك ماهنا توازن و موازنة

نايف : عشان الموازنة و التوازن ذي انا اقتنعت يا محمد خخخخ

نواف يودعهم و لا يزال يأمل بغد مشرق و متأملـ

ركب الطيارة و ألتزم بمقعدهـ

ولا يزال يبحر في التفكير فيها

( تجي مع عمي في المطار تستقبلني او لا ...؟؟

راح تتكيف بوجودي معهم او لا ..........؟؟؟ )


ناظر بين السحاب و تفكيره مختلط تماما و مباشرة تذكر هذه الرائعة



أحبك وأنت تتجاهل
وكنك بالهوى جاهل
تبيني..؟ صرح بكلمة
وقول ان كنت استاهل

نعم أعلنها بسكوتي
وأخفي رعشة بصوتي
وأخلي عينك تفسر
هواي وعشقي وموتي

غريبة حالتي وياك
قريب وما قدرت القاك
نصيبي في هواك اتعب
وربي مقدر فرقاك

أنا والله ما ودي
أضيع حلمنا الوردي
وأعيش بهاجس الفرقا
ليالي تتعبك بعدي

غريق وحالتي خطرة
وهايم فيك من نظرة
أعيش بحيره ما تهدى
وقلبي مل من صبره


غلط تفسيرك لشوقي
غرامك منيتي وذوقي
ولكن كيف أعبرلك
وعالم ترفض شروقي


تعالي واتركي العالم
وناسٍ طبعها ظالم
حياتي مؤلمة بدونك
وربي شايف وعالم


انا ادري فيك تهواني
ولا في نيتك ثاني
ولكن هذي الدنيا
هواها للاسف ثاني




اسئلة كثيرة تعج بها مخيلته المرهفة ....!!!


وضع راسه ومن بين تلك التراتيل المؤلمة غاص في نوم عميق ....!!!!!






في آخر البارت التمس منكم العذر ادري البارت قصير ... بس اضطريت والله وقتي كذا ..

و ادري يمكن بعضكم بيتضجرون لانو بندر ماله طاري +_+ بس كان له حدث مهم جدا جدا بس وقتي ضيق مره .....

تهمني الملاحظاتـ و التوقعات ....

تحياتي و شكري لكل من قرأ لي و تفاعل معي من البداية

شوق ألمـــاس

 
 

 

عرض البوم صور dali2000   رد مع اقتباس
قديم 30-04-10, 02:42 PM   المشاركة رقم: 63
المعلومات
الكاتب:

البيانات
التسجيل: Sep 2006
العضوية: 13121
المشاركات: 14,193
الجنس ذكر
معدل التقييم: dali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسي
نقاط التقييم: 4972

االدولة
البلدCuba
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
dali2000 غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : ديمـــا المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

(7)


في الرياض


بندر العاشق المستهام في عمق زحمة الرياض و بالتحديد بشارع خريصـ

الجو يزيد توتره في الساعه 2 الظهر ....

عند الإشارة .. ولا يزال يرمق السيارات بنظرة تحمل طابع الإستياء

ينتظر و ينتظر .... تارة يضغط بقوة على الدركسون ....

مد يدهـ و التملل لا يزال يسطير على مودهـ

و ضغط " تكـ "



حبك وجع
بعدو معي
حبك حلم هربان
من قلب قلبي انسرق
وبكيت ع غيابو
مطرح ما كنا نحترق
صار الجمر بردان
والعطر عندو وفى اكثر من صحابو

وحدي بدونك ماقدرت
ما اصعب الحرمان
تركوا الندم عندي
عيونك وغابو
مجروح قلبي وصرخ
عم ينداهك ندمان
محروم طعم الهنا
عغياب احبابو

انت لمين
انت الي
قلبي الك منو الي
انت ملك قلبي هواك
يللي بحلاك عمري حلي

انت لمين
انت الي
قلبي الك منو الي
انت ملك قلبي هواك
يللي بحلاك عمري حلي


تذكر هالاغنية ... وذكرياتها في تركيا و في إيطاليا و في الرياضـ

تنهد بحسرة فظيعة و هي لا تزال تداعب خياله !!



بقلة حيلة ضرب يده بقوة على الدركسون ........
( وش فيني منيب راضي انساها !! خلاص لازم انساها هي راحت ولا كأنها عرفتني بيوم ...!!! خلاص مستحيل ترضى ترجع لي بعد كل اللي صار ...بس احبها يا بشر اعشقها اموت فيها ذبحتني هالبنت )
-
-
من الطرف الآخر\

و كانت قناة روتانا تبث " حبك وجع " فيديو كليب

في ايطاليا

حيث تمكث الجروح الباقية

زينة سمعت الاغنية و تذكرت ذكرياتها

ضعفت شوي

وهي لا تزال تسترجع ايام هالاغنية !!

تحس قلبها يطعنها

خصوصا وهي غيرت القناة ما تبي تسمع الاغنية تبي تهرب من ذكرياتها

بس المشكلة كانت اغنية ثانية لإليسا.


فاتت سنين وانا بسمعك ولاعمري فكرت أخدعك مالكش جرح بيوجعك ولا ئلب عز عليك؟!
وعايزني تاني أسدئك ؟وأسيب حياتك تسرئك؟شيئ مستحيل اني أسمعك أو حتى فكر بيك
والله انا ئلبي جنيت عليه وبكل بساطة لعبت بيه ،وعايزني أرجع دلوئت ليك!!!!
بحياتي معاك.
شفت الاسوئة فيك وعرفت الغدر ده من عينيك ،أنا بعد ده كلو ازاي ولي؟
أرجع لهواك؟
حست بالذكرى تحاصرها و تضعف وهي تتذكر ملامحه الجميلة التقاطيع ...!
عيونه .... بسمته ..... شموخه ... عصبيته ... طيبة قلبه !!
من دون شعور لقت نفسها رجعت للي كانت تهرب منه ...!!
ماسكه صورته وهي تبتسم إبتسامة نكراء
زينة و دموعها تبلل عيونها مدت يدينها تتحس عيونه و خشمه بهواء الخيال الفارغ : صدقني بنساك ... صدقني مصيري بنساك .....ولا كأني عرفتك بيوم بنساكـ ....و بنسى كل ذكرياتك و ايامك و جروحك بتحدى كل جروحكـ و تشوف !!


تجمعت كل الأحاسيس لتجعل من قرارها ... قرار شامخ قوي يتحدى كل الصعاب و الجروح الماضية المكلومة ...!!!!!

-

ابو بدر : زينة

زينة طلعت من غيبوبة احزانها : سم يبه

ابو بدر : انا طالع بروح اشوف نواف بيجي هنا

زينة ابتسمت بغموض : الله يحييه و انتبه للطريق بابا

ابو بدر : لا تعال سوقي احسن هههههههه

زينة تبتسم بحماس : ابشرك تجاوزت مرحلة التعليم خلاص ( حركت المفتاح) صرت

ماهرة بالقيادة الحين تبي تجرب ؟؟

ابوها : ههههههههه اقول اجلسي بس بتجريبن علي

زينة : هههههه المفروض تحمسني بابا
ا
بوها : ليش احمسك ترى بالديرة مابعد سقتوا للحين تدرين او لا ؟

زينة : هههههههه أي والله لا بس يعني على الاقل اسنع اموري هنا

ابوها : زانت علومك بس يالله ضبطي كل شيء ...اكيد المسيكين تعبان و حالته حاله !!

زينة بعطف : ابشر يبه و لا يهمك انت بس جب ولد اخوك و تعال ازهلها << ميب سهله

ابوها يبتسم لها : تعلمتٍ كلام العربجة من بدر خخخ

زينة : ياحبني له يجنن بدر والله ههههههههه احسن شيء انو اخوي

ابوها يبتسم بدهشة : افا و انا و امك

زينة انطعنت بقوة و تذكرت جرحها الدامي ... سكنت شوي بصمت فظيع وقالت بصوت

متقطع

زينة : وانتم بعد !!!

ابوها : يالله حبيبتي انتبهي لنفسكـ ....

طلع ابوها للمطار .......

و زينة لا تزال تسترجع ذكريات مضاوي المكلومة .... قررت تتحدى الظرف و تقول لابوها ....

بس حبها لبدر فوق كل شيء ..مستحيل اضحي باخوته خصوصا وان امه تنفذ تهديداتها

باي طريقة !!!
-


بين زحمة الوجوه ... و غربة الملامح المكتظة بالزحمة ....



نلمح نواف بجاذبيته يتخطى الخطوات و يتجاوز البشر بطريقة تعكس عن مدى قلقه من

حال واقعه بهالديرة اللي بيستقر فيها مع الايام ....

وقف يتلفت بذهول و شموخ يبين مدى تنفرفزهـ من داخل ....


(()) هلا والله بنواف)))())

نواف بفزع : هلاااااا بعمي والله

ابو بدر يضمه : هلا والله يالله تحييه الحمدلله على سلامتك

نواف يبتسم : الله يسلمك بشرنا عنك

ابو بدر يده على كتف نواف : بخير وان تكيفك اخوانك و امك و خواتك و الديرة كلها وشلونها

نواف يبتسم : تصدق اشتقت لها ههههههههه

ابو بدر يبتسم : لاعاد بتصير معي انت انسى ترجع الرياض خلاص انجز و شد حيلك

بدورتك بس و بعدين بضبطك بالسفارة معي إن شاءالله

نواف : الله يكتب اللي فيه الخير يا عمي والله يقدرني واكون عند حسن ظنك

ابو بدر يناظره : لا إن شاءالله انا متوسم فيك كل خير ههههه يالله يا بطل اول ترتاح و

تأكل و تريح شوي

نواف : يا سرع الاأيام قاعد اتذكر آخر مره جيت هالمطار قبل ست سنوات او اكثر يمكن
ا
بو بدر : يالله قديم اثاريك وانا على بالي جيت مع العيال جووني العالم

نواف : لا ما جيت معهم كان سعود و حجرف اعتقد

ابو بدر : يالله لك الحمد و الشكر اشوى اللي جيت عشان تساعدني و تخفف شوي

نواف ( يالله من اولها بيكرفني بالشغل ) : افا عليك يا عمي اهم شيء راحتك بس ...

و هم بالسيارة ..



ابو بدر يدق : هلا زينة هاه جهزتِ كل شيء ... ايه عافيه عليك يالغالية يالله حنا جايين

بالطريق إن شاءالله

نواف " قلبه بدأ يضرب و بقوة .... كيف بواجهها لابد احترم مشاعرها و احاول ما

احرجها ...."

و ما أن وصلوا لمقر إقامة ابو بدر ...

نواف بدأ بالعد التصاعدي للشعور ..... و يقطع خطواته من غير شعور ..

زينة عرفت انهم وصلت مباشره لبست حجابها الوردي بأبيض بأناقة و حست بحنين فظيع

للوطن ...

ابو بدر فنح الباب : حياك نواف ادخل

نواف لا يزال تائه شعورياً دخل و هو منزل راسه : الله يحييك

زينة استحت و حست بشعور غريب اول مره تواجه احد عيال عمها ...

زينة : مراحب نواف الحمدلله على سلامتك

نواف من دون ما يناظرها بس قلبه يردح سامري ^_^ : الله يسلمك انتِ كيفك ..؟

زينة تبتسم : بخير ياعساك بخير تفضل حياك

نواف مشاعره يحس زمزمتها ادوخت راسه .....

ابو بدر يبتسم : وش فيك نواف وين سوالفك الليي تو او لا تكون مستحي من زينة بس

هههه

نواف رفع راسه و ناظرها ( ياليتني ما شفتها ناوي على قبري ذي شكلها ) : لا وش

دعوة يا عمي بس تعبان اصلا لي فترة ما نمت ... عشان كذا بس امخمخ و انام و تشوف

هذرتي ههه

زينة : إن شاءالله ترتاح هنا

نواف : إن شاءالله .... اكيد برتاح

زينة ابتسمت ( الله يستر بس وش قصده بذالكلمة لا يكون للحين يفكر فيني مستحيل يا

نواف ) ...

بعد ما تعشوا و شربوا الشاهي ...

نواف وقف : يالله الحين استأذن لاني من جد ماعدت بشوف ههههه

ابو بدر : وين اجلس بس تونا ههه

نواف : بكرة إن شاءالله اجيكم

ابو بدر : ههههههههه تجينا ليش من الخبل اللي قال لك اننا بنخليك تطلع

نواف : اوووما ذي هههه تكفى يا عمي ماعليش لاني لي طقوسي الخاصه

ابو بدر : و مين بيردك مارس طقوسك بيديك و رجليك ههههه البيت تطارد به الخيل و انا

عمك

نواف ( ياليل وشلون بصرفه الحين ؟ ) : معليش يا عمي اوعدك بنشب لكم كل وقت بس

عاد سوري اصلا حتى ولد خالتي محمد معه خبر اني بروما و اني بجيه في شقته

ابو بدر جلسه : اقول انثبر بس عيب تقول ذالحكي لعمك تفهم او لا ( رفع صوته )

نواف : افاا ذا وانا اقو لان عمي ابو بدر شبابي و كول يعني منتب مثل اخوانك الدقة ا

لقديمة شوي ههههه

ابو بدر : حلالاه العقال بس

نواف : ههههههههه

زينة : ههههه خلاص نواف وش مطينها معك اجلس هنا صادق ابوي

نواف : ومحمد طيب

زينة تهز كتوفها و هي تبتسم ...

ابو بدر : انا اتفاهم معه ..

نواف : على اساس تعرفه طال عمرك << رهيب نواف و قسم ^_*

ابو بدر : لا ياللي ما تستحي ايه اعرفه وش قالوا لك موظف خرطي هنا لا تنسى اني

بالسفاره يعني أي سعودي هنا نعرفه

نواف يطق جبهته : ايه صح نسيت ههههه طيب ولا يهمك بس شويات بطلع و ارجع

ابو بدر بمسخرة : على اساس انك تدل يعني اخاف نبلش فيك انثبر بس

نواف : يؤ افا ياعمي ترا ميب اول مره اجي ايطاليا و روما بالتحديد صح اني اول مره اشخص بذالمنطقة بس عاد

ابو بدر قاطعه : لا بس ولا عاد يالله اخمد بس و بكرة تروح اللي تبي

نواف يبتسم : ابشر طال عمرك و قبل كل مشوار لازم نستأذن يعني ههههه

ابو بدر : انشد زينة


نواف يبتسم و ناظر زينة : الله يعينك كيف صابرة على ذالقرارت الإستبدادية هههههه اهااا توني استوعبت ليش بدر


فال السبحة بالرياض اثاريه مكتوم هنا

ابو بدر يبتسم : اصلا انت واياه طينة وحده هههههه

نواف : افا عمي ذاك الشبل من هذا الاسد

زينة : هههههههه يالله من زمان ماضحكت كذا

نواف يناظرها و قلبه بدأ يدق : دوم يارب حياتكم ضحك و فرفشة

ابو بدر : نواف ماقلت تو انك تعبان و مالك خلق سوالف ليش تناقض نفسك هاه !!

نواف : ياليل البعارين

ابد بدر : وش قلت

نواف : سلامتك هههههه وين غرفتي بس

ابو بدر : زينة دليه على غرفته

زينة تبتسم : حياك الله

نواف : افا بس حتى منتب مكللف عمرك توريني غرفتي ماهقيتها منك

ابو بدر : اذلف بسرعه قبل اسنعك

نواف : وش فيها قفلت الاخلاق و مسكت تكرنة معك

زينة تبتسم : يالله عشان ترتاح

نواف يناظرها و يبتسم : تدرين اجلسي بتهبد و اول غرفة تجوز بحتكرها

ابو بدر : ليش على كيف امك الدعوة

نواف : والله بكيفك عمي بس انا انقل لك تعليمات عمتي هيا اللي تشكي انك جاحدها من 3 شهور

ابو بدر : أي والله اني مقصر معها الله يعين بس

نواف : وأنا وش دخل اهلي بالسالفه خخخخ

ابو بدر : توكل لغرفتك قبل اكوفنك بذا

نواف : النحشه يا ولد يالله تصبحون على خير

طلع و زينة معه

نواف يحس مشاعره يحاول قد ما يقدر يضبطها ....ألتفت لها و ابتسم

نواف : ماقصرتِ يالغلااا تعبتك معي

زينة تبتسم : افا عليك بس و امانه أي شء تبيه قلي تراك بمكانة بدر و الله

نواف تنح " بمكانة بدر " : الله يسلمك

دخل و قفل الباب و تكأ ظهره على الباب و تنهد بعمق .....و لا تزال صورتها بين عينه و هدبه

زينة اتخذت طريقها و راحت لغرفتها ..

***************

-
-
-
في السعودية ...

بندر انهك حاله من حالة التفكير التي استغرقتها العديد من باكيتات الزقاير ....

سلطان : بندر للمرة العشر طعش اقولك اتر ك ذا لقرف عنك

بندر : تدري ما اسرف بهالشكل إلا اذا تضايقت
سلطان : ياخي اقرأ قرآن .... ردد اذكارك اعتمر ...اوووما انك تطيح بذالقرف مشكلة من جد صحيح كلنا ندخل بس

عاد الله يتوب علينا مو بهالشكل مثلك

بندر : الله يهدينا يارب

سلطان : وش قصتك وش بلاك متكرن و خامتك ام العبيد و بعدين ياخوك اللي بالشغل مالهم ذنبب وش فيك

تمارس سطوتك عليهم مساكين ترا اتق الله فيهم

بندر بعصبية : ياخي غبي الثور ذا اقوله ارفع البلاغ رقم 123 يروح يرفع 33 من جد رفعة ضغط

سلطان : طيب اصولها انت دارس و فاهم و تعرف كيف تتصرف مع هالحالات ..!

بندر : ياشيخ لا تعقدها سلك بس ترا من جد معصب

سلطان : اقول كل تبن ولا يكثر تراك مطين جوي وبقوة كان ما تدري

بندر : ههههههههه ياحبني لك بس اشغلتك من الظهر وانا مسنتر عندك

سلطان : أي والله اشغلتني من الظهر جالس على قلبي حتى امي صارت تعرفك و تعرف وش قهوتك بعد

بندر تذكر امه : إلا اقولك يا سلطان امك كيفها الحين ...؟

سلطان : بخير ياجعلك بخير

بندر : سلطان بسألك امك يوم حملت من عمي وش جابت بنت او ولد ؟

سلطان : وشذاللحسة خخخخخخ وقسم انك ملحوس وبقوة بعد ...ماتت اصلا قبل تشوفها امي

بندر " ماتت قبل تشوفها " : ماتت وهي باي شهر

سلطان : يارجال وش فيك اقولك ماتت ماتت ماتدري يعني مافي مجال مافيه نسب بيننا ادري انك ميت و تتلزق

فيني باي وسيلة بس ما يمديك خخخخ

بندر يبتسم : ههههههه بن افليك على غفلة

سلطان : يخسى بن افليك قدامي ولا شيء اطق له بأصبع بعد

بندر شرد " يا هقوتي ان فيه شيء.. إحساسي ان فيه شيء ورا ذالسالفه يبي لي جلسة مع عمتي هيا"

سلطان : والقحطاني يناولها للشهلوب خخخخ

بندر : ههههههههههههه وش عندك تخفف دمك

سلطان : ابد طال عمرك شفتك شارد و اشتغلت النذالة معي عاد قلت يا ولد اقطع جسر الوادي اللي عبر منه

بندر : يا كثرك بس هههههههه يالله يا ملحوس اشوفك بالإستراحة إن شاءالله

سلطان : كان الماصل ولد عمك بدر فيه انسى اني اجي

بندر : والله براحة امك عاد بس حبيتا قولك و بدر بيجي

سلطان : اجل انا بسنتر بذا و هه اذا شفت ان ودك تجي و أنو نفسك تشاورك تبي تمرني حياك
بندر : انا منب مرتاح لحد ما ازوجك اخاف عليك من الوحده القاتلة هههه

سلطان : اخو العيال ههههههههه افا كيف اعرس وانت اعزب

بندر : شد حيلك بس و تزوجـ انا جربت حظي مرتين على الخيبة

سلطان : يارجال ولا يهمك و الله لو عندي اخت كان ما تعداك ترفض ما ترفض ماعندنا دلع بنات حنا

بندر : و ليش ما توافق اصلا دايركتلي بتطيح علي مو كفايه اخوها ذابحني هههههههه

سلطان : كش عليك بس راز نفسك عشان هالخشة يعني

بندر : هههههههههههه والله ماجاب لنا البهاذيل إلا ذالخشه

سلطان : أي بهاذي لانت بكبرك بهذله ياخي

بندر : ههههههههه مشكلتك عاد يالله بالاذن

سلطان : حياك الله و حيا الله من زار و خفف

بندر : خخخخخخخ تلمح او ما تلمح ما ينفع معي ذالاسلوب ابد ...اذا ارتحت سنترت و مشكلتك ني ارتخت معك

سلطان : نذكرك اجل بناس عزيزين هههههههه

بندر " تذكرها يالبيه ياعيونها " : هو يمكن مو انت انت يعني بصورة شخصية يمكن احد حولك

سلطان : ولعنة وش اسوي لك مين قصدك يا أنا يامي لا تشككني بامي ههههههههه

بندر : هههههههههههه وش دراك يمكن امك هي اللي حببتني فيك

سلطان : اصلا من قبل ما تشوف امي وانت مطيح علي 24 ساعة

بندر : هههههههههه بس زاد غلاك اكثر

سلطان : ياعمري يامي والله اني احوووبها

بندر : تحوووبها مشكلة رفيقنا غازي المكاوي ماثر علينا بشطحاته خخخخخ

سلطان : ياحليله رايق

بندر يلبس شماغه : يالله يالاذنـ نشوفك على خير ....
-
-

في الإستراحة ....




كل الشباب متواجدين .

حجرف يتصفح المنتدى اللي تحت اشرافه ...

و استغرب رساله خاصه وصلته من عضوة محترمه مره و اغلب مشاركتها راقية و حضارية ..

استنكر انها ترسل رسالة خاصه لانها ترفع نفسها عن أي موقف مشابه لكذا ...

فتح الرسالة و شاف الرساله قراها بإصغاء و كان محتواها شكوى ,,,,

تشتكي من عضو ازعجها بالرسائل الغرامية و الحكي الفاضي ...

و كان اسم العضو " ساحر القلوب "

حجرف استغرب لان ذالعضو جديد توه مشتركـ

حجرف : اقول نايف مين ساحر القلوب تعرفه ..

نايف : والله مدري مين

هشام : ساحر القلوب .....؟؟؟؟ والله كاني سمعت ا م عزوز تطريه اكيد من العيال ؟

نايف حرك شفته بحركة إستغراب : بدق اشوف .....مرحبا داليا كيفك ..؟

داليا : تمام بخير آند يو

نايف : لا يكثر و عن التميلح قولي تعرفين مين اللي باليوزر نيم باسم ساحر القلوب اللي بمنتدانا ؟

داليا : إلا رامي ولد نسرين ليش وش فييه ههههه

نايف : متأكده

داليا : 100%100 بس ليش ..؟

نايف : اقلبي فيسك ....بعدين اقولك يالله انتبهي لامي وعن الهذرة بالتليفون مع فلانه و علانة

داليا : مع فلانه و علانه ياخي قول ريم و الهنوف ثنتين بس تراهم هههههههههه

نايف ابتسم : سلميني عليهم طيب هههه يالله باي

داليا : اخيرا نطقت خخخخخخخخخ ياي وناسه يالله باي بقولها طوط طوط

سلمان : وش فيك فال ابو السبحة بالكشرة

نايف : ياليل ليش حاسديني

سلمان : ههههههه اووما ذي احسدك يارجال انت حسنة اذا ابتسمت مرة بالشهر

حجرف مازال مندهش من رسالة البنت و يقراها كذا مره

نايف : حجرف يقولون رامي

حجرف بعصبية : رامي الخالد

نايف قام من مكانه و جلس جنب حجرف : الله الله بس ليش

حجرف ضغط على شفته بعصبية ..
(8)








<<<؛؛ لم تزل ذكرياتي ..


تختبىْ ألوانها ..


و القماش يبدل خاماته ....


و ينسج لوحـ الحضـــارة طوب حـــــزين؛؛ >>>






من بين خلف ضباب الواقع لا يزال بندر شارداً في تلك الحقيقة المتجاهلة المعاني

بندر جالس في غرفته و معه قلم ضاغطه على شفته بقوه تنم عن توتره

نايف : وش عندهم هههههههه شكل عندك قضية ميب صاحية ؟

بندر يناظره : أي والله يا هي قضية يا نايف ماش عجزت افك رموزها اشغلتني من شهرين ثلاثة شيء كذا

نايف : اوما ذي ههههه انت مدوخ حرامية و مجرمين الرياض كونان السعودية ههههه عجزت عن قضية

وش ذالقضية هات لا تستهين فيني وش دراك هه يمكن اطلع بشيء

بندر بتمعن يناظره : كم مره قلت لك لا تقلل من شأنك

نايف : ابوك يالنظرة و قسم دقتني ام الركب خخخخخ ولو فيك من ابوي يا بندر على هالنظرة

بندر يتبسم و يناظر القلم : من جد ياخي منيب بحب اللي يحتقر حاله

نايف بإقناع : هو مو إحتقار للنفس افا بس بس يعني بصراحة ليش نهك على بعضنا قدامك انت و عليماتك

انا منيب شيء

بندر يقلب القلم : سبحان الله ( ناظر ساعته ) يا الله تأخرنا على الإستراحة والله غير يحطنا ابوي

ضحايا خخخ

نايف برجته المعتاده : ابوك يالولد تأخرت على عمتي هيا و الله غير تشكيني على ابوي و يوديني

بخبر كان

بندر : لا عمتي هيا اتركها علي انا بمرها و اوصلها الإستراحة

نايف : الله يرحمك يارب و ينجيك من كل هم .... يالله بالإذن بنحاش قبل تغير رأيك

بندر يبتسم : انتبه للطريق و مروا اميرة لان هشام مخيم بالبر

نايف : ياليل البعارين من جد ترا انت العاشر طعش واحد اللي يقولي هالخبر

بندر : خخخخ بالله عليك من جدك ياحبي لها اميرة كلن يحبها و يأخذ همها

نايف : أي والله حتى محمد داق علي يوصيني

بندر بتمعن : ياذا المحمد مدري وش قصته مابعد وصل ممشى سلحفاه هو و زوجته حشى تبوك

صارت ميب الخبر ؟؟

نايف : ابو حميد يمشي ساعه و يوقف عشر ساعات ههههه

بندر : ههههه طيب يالله لا تتأخر عليهم

طلع نايف و زعق بأعلى احباله الصوتية : داليـــــــــــــــــــــــــــــــــــــا

رامـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ا

يمـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــه

رامـــــــــــــــــــــــــــي

رامي توهـ مصحصح يضبط ازارير ثوبه و شماغه على كتفه ماله خلق : ياليل التكانة ياخي وش

معجلكم من جد قروشة

نايف يدينه على خصره : اقول لا يكثر هرجك ثم اخليك انت و الجدار زي بعض يالله نجزهم

داليا : اعوذ بالله امنيتي مره بحياتي نروح مشوار مع اخواني بدون قروشة

نايف شد اذنها : وش قروشة هاه علمك ذالعليمي رامي ؟؟ ارتحت يا مصرقع الحين

راما : خير إن شاءالله اشوفكم كلكم تهاوشون اخوي خير خير

نايف بمسخرة : لاااااا اانا ما ناقصني غيرك انت بعد تغردين يالله نادوا امي تأخرنا

راما : رامي ما انا برايحين معهم تعال ندق على ابوي

داليا : احلفي بس مسويه زعلانه يالله بس مالنا غير نايف اسكتيِ لا يجحدنا بسب عزة نفسك ذي

بندر طلع على اصواتهم ...

بندر : وش فيكم يا دافع البلاء وشذالتزعيق !!

نايف : يا رجال انا مادري وش وهقني مع ذالمبزرة شكيت بصراحة اني خاش روضة اطفال

رامي : لو سسسسسمحت ( بتركيز على النطق)

نايف يشده : اقول اسبقني على السيارة بسس و لا يكثر هههههه

رامي : لا تدف انت و شماغك ذا اللي مقاسه 58

بندر : خخخخخخخخ الله يهديكم بس امي بس لا تشغلونها

ام تركي : عاد نايف و رامي نار و حطب الله يعيني بس

نايف يشد شعر رامي : مشكلتي مااصبر عنه يالله انجز خخخخ الحقونا ننتظركمـ

رامي : لا تحاول لا مايمديك ابد ماعليش ابعد يدك ذي لا ..

نايف قاطعه : اقول امش بس هههههههه
في السيارة ...

داليا : نايف بليز مررنا اقرب محلـ نبي مؤونة لنا

رامي : يامال جوع الفقر استغفر الله انتم وين تودون الاكل وين ماادري

نايف : خخخخخ بلعتهم اكثر من حكيهم و نومهم و كل نشاط يمارسونه

راما : دلو قايلة لك لو اني مع ابوي كان اصرف لنا

داليا : لا يامحلاتي انا عاد مشخصه مع ابوك انتِ الثانية

نايف : دليل اسكتي لا احوس ذالخشه زود على حوستها ذي انت واياها

رامي : مهرجان الربيع على عيونهم ما لاحظت ههههههههه ( التفت وراء )

نايف سحب وجهه : مادري متى بتكبر و تصير رجال هذا كبرك كبر ابوي و تلتفت وراء ...

ام تركي : نايف وش فيك عليه

رامي : شفتِ شلون يمه شفتِ شلون لا وتقولون لي ليش ما تنوم عندنا آآآخ بس

ام تركي : الله يصحلكم بس

نايف و قف عند " سعد الدين "

نايف : رامي انزل معهم يالله عشر دقايق ان زودتوا دقيقة وحده و صارت احدعش موب احسن لكم

بحرك السيارة و ابتلشوا مع الليموزينات ...

داليا و راما نزلوا بسرعه حتى أن داليا تكرفست بشنطة راما

داليا : بلا بشكلك يالخبله بزر و كاشخة بشنطة وش اسوي لك ...لا بعد شنطة اميرة رازة فيسك فيها

اول مرة اشوف بزر تحب الكشخة و النصب كش عليك بس

راما بعصبية : أي قولي انك منقهره لان خالتي اميرة عطتني ذالشنطة اللي خقيتِ انتِ و الهنوف

عليها

داليا تكشش عليها : عوووع عليك انتِ و اميرة امشي بس قبل يتكرن نايف و نبتلش مع ذالبنغالية و

الهنود و ليموزناتهم

رامي بصوت عالي و قدام كل الناسـ : يالله انتِ واياها ( زعق بصوت عالي )

داليا و راما دخلوا و ناويات على نايف بفاتورة تقص الظهر .....

داليا : هههههههههههه يا حرام يا نايف ميب اول مرة نسويها فيه

رامي يرفع حاجبه : و مي نقالك نايف اللي بيدفع انا اللي بدفع ( و يطلع صرافته) وذي وش فايدتها

راما : أي والله احسن فكنا من منتهم ههههههه

داليا : بضطر اقمط جد ام ابو العافية عشانكم ياعيال اختي الأفاضل

رامي : عشان الافاضل ذي خخخخ خذي اللي تبين

طبعا رامي متكل على صرافته اللي ابوه توهـ ضبطها له ....

طلعوا بعدما لطعوا نايف ربع ساعه

في السيارة
نايف بعصبية : خير لو نمتو احسن ترى

**********************

رامي يدخل بطاقته ( يعني شوفوها ): تعرف زحمة و ناس

نايف : لا تقول انك قعدت تهايط قدام البنيات

داليا : ههههههههه فاتك يا نايف و الله عايش الدور حشى تقول ولد جيتس

راما بغرور : يخسى جيتس قدامنا ولا شيء اصلاااا

داليا : بدأ الهياط يالله ههههههههه

ام تركي : لحول ولا قوة إلا بالله لا تنسى اميرة بس

نايف : ياليل البعارين والله نسينا المخرج يبي لنا رويسه

دق جوالـ رامي ...

حجرف يتصل بكـ

رامي : سم

حجرف : سم الله عدوك وينك ...؟

رامي : وش وينك ..؟ حشى اللي يسمع يقول مطفر ماعنده رصيد ..

حجرف : اقوووول لا يكثر وعن التميلح وينك فيه

رامي : بالطريق مع نايف و جدتي و خالاتي

حجر ف : خير إن شاءالله ابيك اذا جيت و يستحسن تجيب اللاب تبعك معك

رامي : من غير ما توصي ( ضغط شنطة اللاب ) معي

حجرف : حلو يالله اجلـ انجزوا ....

شويات و وصلوا الإستراحة ....

عند جلسة الشباب

حجرف يطق جواله بيده : وش رأيكـ الحين ..؟؟

رامي بدلاخة : وش دراني انا و قسم مادري عن شيء اكبر همي عاد منتداك الخايس ذا

حجرف : لا تحوس و تلف و تدور انا مابي اتهور و اقول لابوك عن حركتك يا حمار

رامي بعصبية : خير حلفت لك بربي اني ماادري عن شيء صحيح اليوزر نيم لي بس و الله موب أنا

اصلا لو بفكر اسوي مثل كذا مو بمنتداكم ذا يعع ضاقت عاد كله تعليم و حوار و نقاش جاد

حجرف : بمنتدانا او غيره مبادئك وحدة بأي منتدى

رامي بقهر : شف ترا من تو ساكت عنك اقنعتك و الله العظيم موب انا و قسما بالله موب انا

حجرف : دام انك حلفت بالله صدقتك و جايز يكونـ احد خاش باسمك

رامي : و مسوي زحمة و من تو تستعجلني على بالي حباً فيني اثاريك طالع نسخة من خالي بندر ياسفاه

بك بسس
حجرف : اقول لا يكثر و اركد خلاص و ش دراني عاد انا البنت ارسلت لي مسج و قالت لي كذا

رامي يدهـ على خدهـ : اها تقولي البنت ... أي بنت ..!! عند الهنوف و تشوف ذز از ماي فيس ان ما

قلت لها

حجرف بنظرة كلها ذهولـ و صار خقاق شكله : أي الهنوف و أي بنت

رامي يضحك : يعني اني مادري ياهوووه ياثقل ياحركتات

حجرف : ههههههه من جد من الهنوف

رامي : بنت الجيران خخخخخخخ يالله بالاذن بروح لابوي يناظرني بنظرات تعال جنبي

حجرف : أي ما شاءالله بيدهن سيرك بكم ريال الله يخليه لك هههه

رامي : خمممسه و خميسسسه قل هو الله احد ... قل اعوذ برب الفلق .... ياعساها تنفقع عيون

الحسود

حجرف : مصدق انت و وجهك اني بنضلك مقيولة ناظر وجه العنز و احلب لبن خخخخ

رامي جالس جنب ابوه و اخوه محمد الصغير يلعب عندهـ ..

خالد بصوت خافت : وش فيه المدير يشتكي من تصرفاتكـ هاه ؟

رامي مباشرة : والله انو كذاب ولا عنده سالفه بس يبي يتمشكل اصلا هو يموت على مجالس الأباء

عارف ليشـ لانه يحس بنقص و يعوضه نقصه بهاللمة الطيبة من الأباء ...

خالد بنظرة متفحصة : انا هالحكي من وين تجيبه مادري من وين ...! عموما اللي شفع ل كان تقريرك ممتاز

ليس إلا

رامي بحماس : يا بوي من وراء خشيمهم بجيب ممتاز اصلا ما يقدرون يعطوني حتى جيدجداً

خالد يناظره : اها كذا تقولي عشان الفلوس يعني اجل اسمع ذالخبر ملفك راح ينقل لأقرب مدرسة حكومية

فاهم

رامي بفجع : اعوووذ بالله يبه تكفى إلا هي ترى ضغط وانا خبرك فيني كتمة و ضغط و سكر ( يعد بيده)

يعني افترض اجتمعت كل ذالامراض فيني مرة وحده وش بيصير

خالد يبتسم بحزم : علم ياصلك و يتعداكـ خلاص القرار صدر

رامي بترجي : افا يبه منيب بخبرك صاحب قرارات تعسفية صرت مثل عماني الكبار ... والله قهر

اللي اقل مني حالة مادية مشخصين بمدار س وين وانا يا رامي بن خالد الــ .... اللي ابوه اكبر رجال أعمال

الرياض انطلع بمدرسة حكومية عيب عيب يبه ما هقيتها منك

خالد بحزم : لو تفزع لي كل الــ..( اسم العائلة ) ... منيب مغير قرارك فاهم او لا و بعدين

تعال مره ثانية ياليت ماعاد اسمع لكنة الغرور واني ولد فلان بن فلان على لسانك

رامي : افااااا يبه المفروض تحثني افتخر باصلي و نسبي جدي ابو تركي عودنا على كذا

خالد : هذا جدك ابو تركي اللي متكي بصدر المجلس بس انا ابوك فاهم كيف يعني ؟

وبعدين اشوف جدك ابو تركي اللي يجوز لك من قراراته تأخذه و اللي ما يجوز لك تشوته

رامي ( يحس بضيقه لان حجرف قبل شوي محاكيه بخصوص سالفة المنتدى ، و نايف طول الوقت يضغط عليه

بالتعليق و المسخرة ... و سفر نواف اللي يحبه و يقدره من بد عمانه والحين ابوه يحاكيه بلهجة

حازمة ....) ...

رامي ناظر ابوه : اللي تبيه سووه يبه ....

جلسـ جنب ابوه و شرد و الضيقة مبينه عليه

( ما يعرف ليش اشتاق لأمه و بجنون هاللحظة .... ليش بس يا دنيا حرمتينا من امنا

امي وين ...؟ وانا و اختي وين ...؟ .. وش تسوي امي الحين ... لها فترة يمكن اسبوعين ما سمعنا

صوتها ....)

خالد مباشرة جلس جنبه عمه عبدالله و هاتك يا سوالف

بعد مرور ساعه يمكن ... تناولوا العشاء ... وخلصوا

حجرف + نايف : يالله بالاذن

ابو تركي بعصبية : وين و ش عندكم ..؟

حجرف يطق نايف : قايل لك ابوك لازم يعارض ..... ابد عمي طال عمرك بالعمل الصالح بنروح قريب و نجي

بإذن الله

سلمان : وانا بعد بروحـ معكم مشويري قريب << ييبي النحشة من جلسة الشياب بس خخ

ابو تركي يبتسم : وانت يا بندر ماودك تنحاش مثلهم هههه

بندر ابتسم : هههههه افا عليك يبه بس وانا القى مثل هالكناري وين ... ابد منيب رايح .. إلا يا رامي

غريبة ماودك تخاويهمـ ...

رامي بعد صمت : منيب رايح معهم

خالد مباشرة استغرب ردة فعل رامي لانه يموت على المشورة : غريبة ليش ؟

رامي نزل عيونه تحت : منيب رايح ماابي اروح

نايف : غريبة خخخخخخخخ وش عندهم متكرنين و حالتهم حاله

" هنا"

رامي بينت ضيقته : والله ما ينعرف لكم ... أنا كائن حي زين ماله مزاج ولا مود يطلع الحين فهمت او

لا . ...؟؟؟؟

جده ابو تركي : يا دافع البلا اتركوا الولد براحته تعال هنا يا رامي اجلس جنبي

رامي تنهد بعمق و ما احد ادرك ذالشيء

إلا خالد و بندر بحكم قربهم منه ....

رامي بخطوات متثاقلة يقوم

(9)

وسط زحمة الكتب .... و القلق يسطير على الأجواء

ريم بقلق ماسكة كتاب النحو : يالله من جد ذالدرس ما اعرف فيه شيء !! بدق على

المصرقعه هنيف

يمكن تذكر شيء فيه مع اني ما اظن

ريم : الو

الهنوف : يامرحبا

ريم تقلد صوتها : يا مرحبا مروقة حضرتك شكلك

الهنوف : تفووو بعين العدو وليش ياقلبه وش فيك متكرنة حضرتك

ريم : و الزفت ذا النحو يخلي احد بحاله وش سويتِ مع البدل مدري وش ذا

الهنوف برواق تام : ياشيخه طنشي بس

ريم : كيف اطنش ثالث يا خاله

الهنوف : خاله بعينك وش قالوا لك عبده لابسه شباصة حمراء قدامك

ريم : هنيف من جد منيب رايقة لك

الهنوف : شين و قوي عين ترا انتٍ اللي داقة للمعلومية يعني

ريم بقلق فظيع : وش سويتِ مع البدل

الهنوف : بالطقاق تدرين مسكت معي حالة إكتئاب و ولعت فوق راسي فكرة اني اصبغ غرفتي

ريم بتناحة : نعم

الهنوف : بصبغ غررفتي

ريم : ابوك يالمزاج خير إن شاءالله

الهنوف : والله وش اسوي جتني حالة ضيقة عارمة ادت بالتالي لحالتي اللي تشوفينها

ريم : مايمديك على الفصاحة

الهنوف : لا يفوتك اللون رايق من جد

ريم : من جدك خخخخخخخ

الهنوف : ومن عمي و خالي بعد تعالي شوفي

ريم : وو كيف صبغتِ

الهنوف : رحت لخالد و مافيه كلمة تدل على الضيق ما قلتها والله يخليها لنا تصرف و صبغوها لي

ريم : هههههههه يالله اجل جايتك عشان بعد اخذك ونروح لود تشرح لنا الدرس

الهنوف : يؤ السالفه فيها ود يعني سعود بيذلنا اكيد

ريم : ههههههههههه سعود شفته تو طلع و مكشر بعد

الهنوف : الله يستر يالله تعالي ياخاله

ريم : خالة بعينك

طوط طو طوط .... ريم : هين هنيف ميب مشكلة انا جايتك

طلعت ريم تجر الخطى لحد ما وصلت بيت ام الهنوف ^_^

ريم تسد خشمها : يؤ الله يرقفك هنيف وشذالريحة يا ويلك من الله عيال خالد صغار و مطيحين هنا 24 ساعه

الهنوف : ياشيخه يروحون لبيتهم وش مطيحهم هنا

رامي : اقووووول

الهنوف تناظره : لا تقول

راما : خير إن شاءالله انتِ ترا ابوي هو اللي سنع لك غرفتك

الهنوف : يالله شوفي ترا ما ااحب التمنن فاهمه ابوك اخوي قبل تنخلقين اصلا

رامي : خلاااااااااااااص كل واحد يزين سيارته يالله

ريم بخيبة امل : هنوف من جدك مختارة ذاللون خخخخخخخ

الهنوف : وش رايك رايق صح

رامي فتح الباب و شاف الجدران و ألوانها

رامي : خخخخ وش عندها الخالة أيشة

الهنوف تكرنت شوي : خيرررر

راما : ههههههههه مزاج برتقالي عاد ضاقت

الهنوف : كيفي راق لي طيب وش دخلكم

ريم : خخخخخخخخخ من جد الحين بس اقتنعت انو تأثير النحو مشينا بس لود

رامي : ود زوجة عمي سعود !!

الهنوف : لا زوجة وائل نور ايه مين يعني

ريم : كح هههههههه حلوة وائل نور ياقدمك يختي

رامي : ينقالها تخفف دمها عموما عمي سعود اخذ زوجته و بندوري معهم و طلعوا

ريم : وانت ما تستحي مشتغل رادار

رامي : جالس قبالهم اغمض يعني
ريم : هههههههه ياحبي لك بس ياعمري و قسم تذكرني بحركات نواف اخوي

-
في ايطاليا ....


زينة بحيرة من امرها

" ايا بقايا الذكريات اني اناشدك بالرحيل

آما آن لك الرحيل !!

فقد سئمت وقوفك هنا و هنا حيث يكون قلبي "


زينة بالنسبة لها كل الهموم تلاشت امام همها الكبير وهو هاجس امها الحقيقية ....

(( زينة تهوجس ...! وش فيني نسيتها او تناسينها ...!! وش اسوي يا بشر !! لو لقيتها طيب

ماابيها ..! ماابي اروح لها ! هي اللي اهملتني و تركتني لمضاوي !! لا يمكن اتجاوز عن خطأ امي

الحقيقية إلا اذا قدرت اتجاوز عن جرم مضاوي و اثنينهما جرموا بحقي ...! )))

اعتلتها زفرة بكاء عنيفة .....

بكت بحسرة ... بألم .... بصمت

لم تشعر إلا بوجود تلك المشاعر .... الحانية التي تنظر لها بعين إحترام و شفقة

نواف : وش فيك عسى ماشر توجسين شيء !

زينة تجفف دموعها : شوية صداع

نواف : سلامتك تبين اوديك مستشفى !!! يالله

زينة تقاوم : لا لا شوي و اهدأ بإذن الله

نواف يناظر : وينه عمي

زينة : بالشغل

نواف استغرب : بس انا ما شفته اليوم بالشغل

زينة تتذكر : صح اليوم عنده اجتماع مع وفد

نواف : طيب يالله قومي بوصلك

زينة : لا يا نواف انا صرت احسن بس شوي انكتمت

نوا ف يناظرها : مضايقك شيء صح !

زينة نزلت راسها تحت و سكتت بحزن

نواف : الله يهديك كنت حاس بذالشيء طيب اهدي شوي الحين

زينة ساكته و غمضت عيونها بألم لانها تذكرت ذاك الجرم الهائل

نواف : عسى ماشر اقدر اعرف اللي مضايقك ؟

زينة بحزن تناظره : مـ ـ ـ ـ ــا فيه شي

نواف رفع حاجب واحد : غريب عموما انح بيتِ تقولين انا موجود اخليك عشان تاخذين راحتك وسوري اني

جيتك هنا بس سمعتك تشاهقين خفت شوي

زينة تناظره : الله يعطيك العافية

نواف : زينة صدقيني اتمنى تقدرين تتجاوزين كل ذا اللي انتِ فيه و صدقني بساعدك بإذن الله

بس انتِ شجعي نفسك لا تستلمين كذا بسهولة

زينة تجفف دموعها : غصب عني يا نواف غصب اللي فيني يهد الجبال

نواف بحيرة : مضايقك شيء لا سمح الله بدر او امك فيهم شيء

زينة غمضت عيونها " امك ..اي ام يا نواف "

نواف : يبدو انك حابة تجلسين بلحالك .... سوري يالغلااا واذا حبيتِ تحكين انا موجود ( ابتسم برقة)

و طلع يجر خطواته بثقل و سحب باب غرفتها

تكأ راسه على الباب بإرهاق ( وش فيها ميب راضيه تحس فيني !! لابد احترم رغبتها ... وعيونها تنطق

الحب لبندر و بس )

سحب خطواته و رمي نفسه بتثاقل على السرير و غفى غفوة هادئة ....

*************

في الرياض



بندر لا يزال في قوقعة حيرته و صدمته ....

ألقى بكل الاوراق و الاقلام و الملفات التي تعتلي مكتبه المعتق

بندر يسحب نفس زقارة تبدو السابعه ربما من حيث العدد

ولا زال يسترجع كل ذكرى مضت و انقضت و تركت في الذاكرة جروح و ذكريات

تكللت بالحسرات و شهقات الألم .....

سعود فتح الباب بفزع : خير وش فيك عجلتني و طيرتني بالعجة

بندر يناظره بصمت و من جوا اعتلى زفير ندمه

سعود : وش فيك ياخي قلبي طاح في بطني احد العيال صاير له شيء

بندر بعد صمت

بندر : مصيبة يا سعود وش اقولك انا منيب قايل لك شيء اسمع بس وانت قلي وش رايك

سعود : ياليل لحسة المخ ياخي وقسم بالله قلبي راح في خرايطها

بندر بهدوء : اسمع

( شغل المكالمة كلها من ألى )

سعود عيونه تتسع شيئا فشيئا

سعود قاطع المكالمه : يا رجال اترك عنك بعض الهرج مستحيل قم بس قم

بندر بعصبية نوعا ما : سعود ذا من خرابيطي و لا احساسي ولا خبرتي ترا ذا واقع او دليل

سعود بصدمة بس يكابر : كيف مستحيل ؟

بندر تكأ ظهره : خلاص ياخوي احنا بزمن توقع كل شيء ( تذكرها و تذكر كل شيء صار بينه وبينها)

سعود صامت ... منصدم ....

سعود : بدر يدري

بندر بحرص : ولا ابيه يشم ريحة خبر

سعود بحيرة : غريب امرك وش ناوي تسوي طيب و سلطان و عمي سعود و مضاوي وش بتسوي معها

بندر بقهر ( تذكر كل شيء قسوتها على زينة و رفضها تاخذها ) : لا عاد مضاوي لي تفاهم خاص معها بس

خلنا نخلص قضية رجلها الزفت على خير و يالله يا أنا ناويها

سعود : ام بدر لا تنسى تراها

بندر : ههههه استغفر الله وش دراك يمكن تكون بعد

سعود بعصبية : بندر خير

بندر يرفع حاجب : لا عاد بدر ولدها ميه الميه و اعتقد سمعت وش قالت بالمكالمة انو بالدنيا كلها بدر

سعود : بندر انا منيب بالومك ادري انك ضيعت اشياء كثيرة على اعتبار ان زينة بنت مضاوي

بندر بقهر و قلة حيلة : كل تصرفاتي كانت على الاعتبار ذا ويمكن انت اكثر شخص تدري بذالشيء

سعود بعد صمت : وش بتسوي

بندر بقهر يحكي بإمتعاض : خلني بس اقفل ذالقضية على خير

سعوود : بتسافر ايطاليا

بندر بتنرفز : وليش اسافر !!

سعود : مين بيقول لزينة ؟

بندر ( تذكرها انسانة رقيقة حساسه دلوعة ماراح تقوى على ذالحقيقة آه يا بندر ماتدري انها منطعنه من شهور بذالحقيقة )

بندر بعد تفكير : راح تعرف بس مو مني اكيد اللي علي اوصلها لامها الصدقية وبس

سعود بقهر : انت قلبك من ايش ابي افهم وليش تتصرف كذا معها

بندر ( لا يمكن تتقبل مني أي كلمة اخاف احاكيها و تكره امها بسببي ) : لوقتها له 1000 حل

سعود مبلم : منيب مصدق للحين

بندر : وانا صدقت و اقتنعت 100 % 100 بس بدر يستحب مايعرف الحين

سعود : والله ذا شغلك و أنت ابخص به ...



بندر بقهر فظيع : حسبي الله و نعم الوكيل ...
-


-

-

نـــــواف اخذته هموم الشغل و الدورات وانهمك في سما الغربة .. قاوم مشاعره ...

(( عيونها تنطق بحبه وبس ..... مشاعرها تخبي شيء غامض لي ..))

تلوع قلبه وذاق بالغربة الآهات و معاناة العشق المؤلم من كل مشاعره ..

تحسر فؤاده مابين امه اللي يحاتيها واهله وناسه في السعودية ومابين اللي شاغلة قلبه وفكره قدامه..


في السعــــــــــودية ...



بندر لا يزال يعاني من مر الحقيقة و يذرف الحسرات على واقع الصدمة

" باكر على الظالم تدور الدواير "

بندر جالس يقرأ الجرايد رفع راسه لتركي بتضجر و عصبية : تركي خلاص قفل على هالموضوع ..؟

تركي( اخوه الكبير) : يااخي تصرفاتك ولا بزر يسويهاااا خير ان شالله ..

بندر ابتسم : طيب خلاص كنسل الموضوع ترى مالي خلق اقوم واخليك لوحدك مثل امس وقبله خخخ

تركي : وش دعوى البارح ماتركتني هنا لوحدي وطلعت وانت مستلم عليك تصرفات صبيانية من جد

بندر : ههههه عشان تعقل ولاعاد تفتح هالمووضوع

تركي بإقناع : يقول مبكيني ولا مضحكني

بندر" ياليل ناقص هموم انا " : اتعب انا ياحكمه طيب ولا يهمك ان شاءالله يصير خير

تركي بعصبية : متى طيب......الحين فاضين وش رايك نروح ؟

بندر : اهب ماصدقت اوافق هههههههه نبي نتقهوى وش معجلك

تركي : ياخوي خايف عليك والله يعلم اني الح عليك من زود غلاك يابو فهد

بندر : الله يسلمك و يخليك ياخوي بس انت موسوس مافيني إلا كل خير والتحاليل اللي ازعجتني إلا واسويهم

بكرة ان شاءالله بروح واحلل بغيت شيء بعد ....؟

تركي يبتسم

دق جوال بندر .....< - بدر يتصل بك

بندر " لازم اضبط نفسي لازم اجامل و اساير مسكين ماله ذنب " : هلا هلا بالرجال هلا ابو روز

ههههه

بدر : أي اضحك اضحك اشوف فيك يوم

بندر : ياويلك من ربك ماكلها تراي وربي بجد

بدر : عسى ماشر

بندر : ياخي تخيل جتني دورة بـ فينيس وانا رفضتها بس طويل العمر عطاني مهله وانا خبرك مانيب صمول

بدر : يارجال احد محصلها توكل بس وسافر وخير ان شاءالله

بندر : لا تقنعني ياشيخ انا ناقص قرف تبي غربة

بدر : المقرود مقرود هههههههههه

بندر : وش صار معك مع عمك فواز ههههه

بدر : يخسى مايصير عمي انا عمه

بندر : وش صار بجد
بدر : اسمع يابندر ترى هالرخمه تحداني ، وانا خلاص بقولك اني ضربت الحديد واهو حامي ترى الرجال
حطني براسه الله يخييك لا تتركني تراي بجد وهقت عمري دخلت هالطريق وانا مااشوف نهايته


بندر : افاااااااااااا لا تشيل هم ياولد عمي ابشر بعزك وان شاءالله مالك إلا الامان بإذن الله تعالى

بدر : خلاص تراي الليلة بكشف له الاوراق واثبت اللي معي ضده بس نبه على ابو رامي يحترس زين لان هبه

متفقه مع فواز تأخذ الاوراق اللي عند خالد اذا احنا طلعنا مع فواز

بندر : انا متكتك كل شيء لاتخاف بس دير بالك لعمرك تعرف ترى هالسفيه يطلع منه أي شيء وانا برسل

دورية وراك تحميك بعد الله ان شاءالله و خطتنا على ماهي عليه

بدر : أي دورية و أي نيلة يا شيخ تبي تفضحنا ماله داعي اخاف يدري وينكبناااااا. تعرفه معتوه ....

بندر : واذا درى خليه يسوي للي يطوله اهو ممسوك ممسوك ان شاءالله وعلى يدي ان شاءالله

بدر : مو ذي المشكلة المشكلة اخاف يستلكع ويستقعد لامي

بندر تنهد ( تذكرها ضعفها و دموعها قدامه تذكرها تذكر كل جروحه و كل اللي صار لهم ) : ايه صح نسيت لا

اجل دير بالك لهالموضوع ترى هالخبل استفزازي

بدر : دعواتك لي الليلة ياذابح يامذبوح ههههههه

بندر : الله ينصرك بس دير بالك لعمرك

بدر : اقوووووول

بندر : سم

بدر بلهجة حزينة : اسمع انا طالع وانا مدري برجع او لااااا اذا صار لي شيء امانه بنتي معك خلاص و اختي

بندر : الله يهديك وش هالحكي بسسسسس ان شاءالله انك بترجع وانت اللي بتدير بالك عليهم

( غمض عيونه بألم تذكرها و تذكر وقع تأثير الخبر عليها يالله كيف راح تتحمل صاعقتين لازم تتروى يا بندر

في خبر امها مضاوي على الاقل لا تنفجع و ترجع لحالتها السيئة حرام تدمرها خصوصا بعد ما وصلتك اخبار

سارة انها تحسنت وبقوة)

بدر : بالله اذا صار لي شيء ارسل بنتي لابوي وزينة لا تتركها هنا ترى مالها احد وخبرك عماني مامن ولفة

لها

بندر : لحول ولا قوة إلا بالله يااخي لا تتفأل على نفسك طمن عمرك وان شاءالله ربي بينصرنا على ذالافه

بدر : ان شاءالله

*-
-

-

-

-

-


طلع بدر ومعه خالد راحوا مزرعة فواز على طريق الخرج في منطقة بعيده شوي 60 ك عن الرياض الوقت

الساعه 5 العصر

خالد : اللهم اجعل من بينهم سدا ومن خلفهم سدا

بدر ابتسم : الله يعين ان شاءالله لا تخاف وذالشيء كان لازم يصير من زماان

فواز ناظرهم وابتسم

واشر لهم يتفضلوووووون

نزلواا وراحوا عند فواز اللي قهواهم ورحب فيهم ...

بعدين

فواز : هاه من الاول نتفاهم عشان مانخسر بعض

خالد : احنا مو جايين نتفاهم اصلا احنا جايين ناخذ منك ورق ونعطيك اوراق

فواز : هههههههه وش فرقت فيه يعني

بدر : هات اللي عندك....

فواز : بس انا غيرت رايي

علامات تعجب على وجيه بدر وخالد

بدر : ليش على كيف امك الدعوة ؟

خالد : قايل لك يااخي رخمه كلمته مو كلمة رجال

فواز : اهاااااااااااا عاد خلنا محترمين بعض لاافور هالمسدس براسك

بدر : تخسىىىى وتهبى مابقى إلا انت لا تنسى من تكون قدامنا

فواز : ترى سهله جدا عندي مثل سلام عليكم ههههههههههههههههه واسالوا ولد عمكم المحقق خخخخخخ

ترى تعبته لعبت عليه لعب كم واحد ذبحته وطلعت مثل الشعره بالعجين وذالغبي ماقدر يمسك علي ولا شيء مع
انو متأكد اني الفاعل بس مسكين ماقدر يثبت مسكييين خخخخ


بدر عض على اسنانه : من خستك ودناءتك

فواز يبتسم بطريقة تستفز : ماعليك زود انت مااقدر اغلط عليك انت ولد الغاليه

بدر تضايق وقال : طاري امي لا تجيبه فاهم لا انا افور هالمسدس اللي معك براسك

خالد: فواز احنا ماجيناك نبي الشر احنا نبي تجيب اوراق ثبوتية هبه للمصنع اللي بالخرج عشان نتأكد اذا

 
 

 

عرض البوم صور dali2000   رد مع اقتباس
قديم 30-04-10, 02:47 PM   المشاركة رقم: 64
المعلومات
الكاتب:

البيانات
التسجيل: Sep 2006
العضوية: 13121
المشاركات: 14,193
الجنس ذكر
معدل التقييم: dali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسي
نقاط التقييم: 4972

االدولة
البلدCuba
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
dali2000 غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : ديمـــا المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

هالكلام صدق او لاااااااااااااااااااا ونعطيك هاللي معنا وسلام عليكم الوجه من الوجه ابيض

فواز بسخرية : صدق ولو كان مو صدق غصب عليكم بتصدقون الشيخ والمحكمه كلهم بيصدقون لان الاوراق

ملعوووون ابو والديهم بالتزويررر واتحداكم تثبتون للناس انهالورق مزور

خالد بقهر بصمت : انت بزر وبالك طويل واللي بيلعب معك يبي يكون فاضي عشان يعلمك كيف ترد على اللي

النا س المحترمه

بدر بسخرية : ايه متمرس بالتزوير حتى ابوه يقولون لك ما سلم من شره

فواز بسخرية اكثر : عليك نور وانا ماجبتكم هنا عشان اثبت لكم ثبوتية الاوراق لا انا جبتكم اتحداكم واعلمكم

ان هالورق مزور وراح اثبت العكس غصب عليكم ...وانا اللي راح اكسب

خالد : حسبي الله لا اله إلا هو عليه توكلت وهو رب العرش العظيم ...

فواز يبتسم : تشهد قبل تموووووت حلو ان الواحد يحسن خاتمته ههههه

بدر فقد اعصابه بقهر : والله انت اللي خاتمتك بتصير على يدي ان شاءالله

فواز : تخسى وتهبى

( طلع فواز مسدس وصوبه على قلب بدر )

خالد خاف وقلق ،،،

وبدر خاف على عمره وصار يذكر الله ويستغفر

فواز : انت قاهرني اصلا من اول ماشفتك وودي اذبحك بس ماصارت فرصه بس اعتقد ان الفرصة جات لعندي

ومانيب مستعد اضيعهاااااااا والحمار الثاني ولد عمك بيلحقك واتحدى من يثبت اني ذبحتكم ...

بدر : لا تنسى انك مراقب والدولة طالبتك يعني شيء طبيعي بيعرفون تحركاتك زين

فواز : هههههههه عاد ذي اذا صارت مابيروح فيها غير امك

بدر تفاجأ ،،
فواز ضرب بدر مع خده بالمسدس : تدري ان ذالمسدس مرخص باسم امك مسكينة ماتدري عن شيء خخخخ

ياكبرها ولد يموت بمسدس مرخص باسم امه جريمة تنفع تكون حديث لمجتمع السعودي لا وبعد الام دكتورة

ومحاضرة بارقى الجامعات ههههههه ياهي سالفه بتهز العالم العربي كله خخخخ

فواز واصل كلامه : على فكرة تدري ان امك سجلت كل املاكها بااسمي حتى الموسسة اللي ابسم اختك

النفسية ذي عطتني اياها و بعد بقولك ان امك اكبر خسيسة و مجرمة انت عاد اكتشف وش سوت خخخخخ

بدر بعصبية : امي اشرف منك يا قذر وذا لانك رخمه وذا همك اصلا ماتبي غير الفلوس

قرب فواز وصوب المسدس براسه وقال : انا اعلمك مين الرخمه

خالد قرب بيدافع عن بدر وبيأخذ المسدس من فواز بس الكلب فواز متمرس عنده خبره كيف يتعامل مع

شخصين ....

انطلقت رصاصه قوية صداها احدث دوي مذهل واتجهت صوب بدر ،،

بدر بضعف متهالك : اشهد ان لا إله إلا الله محمد رسول الله

دخلت فرقة مكلفة من الامن بقيادة النقيب : سلطان ( من طرف النقيب بندر بن فهد )

خالد سند بدر : بدر لا تضعف ان شاءالله انك طيب لا تخاف لا تخاف

بدر بدأ يفقدد الوعي شوي شوي لييييييييييين اختفى نسمه

-

النقيب سلطان ومعه عدد هائل من الجنود والضباط : امسكوا هالوسخ واخيرا مسكناك متلبس

فواز : هين ياخالد والله لغير تندم انت وهالرخمه ولد عمك حاطين خبر عندهم اوريكم اوريكم طالع طالع واذا

ماطلعت والله لااوصي عليكم لين يصفووونكم

خالد مو قادر يتخيل الدنيا بدون بدر ...

بدر اللي ضحى بحياته و بامن بنته وبكل شيء يروح بغمضة عين

بدر اللي كافح واقنع خالد يتخلص من كابوس هبه وفواز اللي لاحقه 10 سنوات ...

بدر اللي ريحه من اهم كابوس في حياته ...

سيارات الاسعاف ...
. والشرطة والجميع حوط المزرعه....

خالد مع بدر في الاسعاف ....خالد حالته لا توصف

في المستشفى الاسياب مزحومه مرضى وكل اللي بالمستشفى تعاطفوا مع بدر واللي شد انتباهم اكثر وجود

خالد رجل الاعمال المشهووور....

بسرعه دخلوااا بدر العنايه المركزة ...

بندر جاء طاير مايشوف الطريق .....
-بندر : خالد وش صار على بدر.. ؟؟

خالد بحزن فظيع : الله يشفيه ويعوضه للحين حالته خطره وبيسوي عملية وبعدها يتقرر

الاصابه جت بالقلب يابندر

((( دمعت عيون خالد )))

بندر بحزن : يالله ياكريم انك تلطف فينا وتشفيه وتعوضه بالعافيه يارب

دخل سعووود وحجرف وسلمان والجميع قلق للغايه وقلوبهم ترجف


بندر تكى راسه على باب غرفة العمليات يسترجع اخر كلام بينه وبين بدر ..

يسترجع ذكريات الطفولة واحلام المراهقه وحكمة النضج ......

بندر عجز يتحمل قلبه تقطع ....

استأذن بندر شوي بيطلع يشم هو او بالاحرى جاه اتصال من القيادة العليا يتطمون على

بدر..

بعد 4 ساعات طول الوضع

طلع الدكتور ...... وجهه مايبشر بخير
.
خالد ناظر فيه وعجز يقوم من مكانه .........

. خالد: هاه يادكتور طمن

الدكتور : لحول ولا قوة إلأا بالله البقية بحياتكم

صدمه عنيفة اجتاحت جميع الموجودين.................

الجميع اصواتهم تهللت بذكر الله والاحتساب...

سلمان : الله يرحمه

... دمعت عيونه


خالد ماقدر يتحمل الخبر واغمى عليه ......... لانو كان تعبان طول اليوم ولانو برضوا شهد

الموقف......

بندر رجع وشاف الموقف عرف الموضوع حزن كثير ودمعت عيونه من قلبه وراح يدعي له ..


* * *

دخل سعود البيت وواضح انو فيه شيء ...

ام خالد : وش فيك يمه خوفتني

ضي :خالد فيه شيء ؟؟؟؟؟ وش صاير

ريم : وش فيك سعود خوفتنا والله قلبي راح فيها

سعود كان متلطم ورامي العقال وعيونه حمر ....

إبتهال : وش فيك خالد وينه نواف فيه شيء اكيد يا حسرتي على اخواني

سعود بحزن : مافي شيء

وعجز يكمل وطلع

امه تبكي بحسرة : ياايمه الله يرضى عليك قلي من هو من اخوانك داريه والله قلبي

موجعني

البنات كلهم صرخوا وبكووا

سعود بحزن: بدر ولد عمي سعود يمه توفى

انصدم الجميع

استوعبوا انو ولد عمهم سعوووود

ام خالد : انا لله وانا إليه راجعون ،،، الله يرحمه

ضي تبكي : الله يرحمه ويغمده الجنه ... ويعوضه بشباب لا يهرم

إبتهال ماتعرف وش صار فيهاااا بس الاكيد انو اغمي عليها
( عندما تحتدم ألسنة نيران الفقدان لتصافح مشاعر البشر )



في مجلس ابو تركي حيث يتصدر الأعمام المجلس

و الجميع قد ارتسمت على محياهم علامات الصدمة ....

المعزين في تدفق لتقديم واجب العزاء في رثاء و فقدان الأبن " بدر"

جو رتيب و كئيب يزيد من مساحات الحزن ... والريح تعتلي لتكمل الحزن مرارة ...

عند الأهل ....

علامات فارغة ..... كل نساء العائلة قد تكللت ملامحهن بالأسى ...

الجميع يبحث عن والدة بدر .........

مضاوي في مستشفى تلزم السرير الأبيض لإن الألم قد فتك فيها كثيراً ...

و حرصاً من تلك العائلة الفاضلة لم يبلغوها الخبر المفجعـ بوفاة نجلها العزيز ...



نلــــــــــقي الضوء على سماء الغــــــــربة ...


حيث يلزم ذاك الخبر المفجع مساراه للوصول لتلك القلوب الغراء ..

في ايطاليا الحمدلله زينة تماثلت للشفا تماماا.... و تغيرت تماماً بفضل الله ثم بفضل

وجود نواف اللي ألهم حياتها الثقة المفقودة ...

زينة جالسة تطل مع الشرفة الكبيرة و تسقي الزهور " ماء " .....

نواف طلع يقابل محمد ولد خاله من زمان مواعده و جحده و توها جت الفرصه المناسبة ...

ابو بدر " العم سعود " جالس يكتب في اوراق ويسولف مع زينة ...

دق جوال ابو بدر ....... ابو محمد يتصل بك ... ( العم عبدالله )


ابو بدر ابتسم : هلااااااااااااا بالغالي والله حياك الله

ابو محمد بتثاقل : هلا بك وشلونك

ابو بدر بخيبة أمل من صوت اخوه : عسى ماشر انا بخير بس صوتك مايطن ياخوي

>>> انقبض قلب زينة بقووه <<<

ابو محمد على قوته و سطوته ضعف شوي و بكى غصب من دون ما يشعر

ابو بدر بقلق و خوف فظيع : يا خوي وراك وش فيكم قلها بس هاتها ..!!

كان الإرسال ضعيف والصوت يتقطع......

هشام بإقناعـ : يبه تكفى طلبتك لا تقوله مايصير .....

محمد : لا ياهشام ذا ولده ولازم يعرف غصب الشكوى لله

ودمعت عيون محمد

ابو بدر : ياخوي وش فيك قلبي طاح ببطني من هو بس عارف انا بس من ؟

ابو محمد : الله يعوضك إن شاءالله

ابو بدر بصدمة فتح فمه و عيونه تصوبت : الله يعوضني .... بمين !!

زينة بكت من قلبها واهي لسى مابعد عرفت مين !!!

ابو محمد : بدر ولدك يطلبك الحل

ابو بدر كان احد صدمة بقوة : إنا لله وإنا إليه راجعون ....... لا حول ولا قوة إلا بالله ...

عيونه غرقت بالدموع ومسحها بيدينه ................. : إنا لله و إنا إليه راجعون ..... الحمدلله على كل حال

زينة رمت اللي بيدها و بقلق تبكي : يبه وش فيك وش فيك يبه تكفى لا تبكي وش صاير..؟

ابو بدر عجز يتحمل وقفل الخط

وقال لزينة واهو يتغصص بالدموع : اخوك بدر توفى

زينة صرخت بهستريا : لااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااا بدر لااااااااااااااااااااا يبه قل غير هالكلام تكفى طلبتك


( تهز ابوها ) بدر لاااااااااا إلا بدر يبه اكيد كذى تأكد تكفى بدر مكلمني قبل العصر وقال انو بيجي مع بنته

وبكت زينة بقوه وبصراخ....

ابوها يجفف دموعه و قلبه متفطر : انا لله وانا إليه راجعون يارب انك ترحمه وتعوضه بالجنه ....

زينة ( صابتها حالة غريبة ميب مستوعبة شيء ) : لاااااااااااااايبه صدقني كذب تأكد تكفى تأكد يبه كذب....بدر

الحبيب الطيب راح خلاص مات لااااا قولوا غير كذا

ابوها : حرام عليك لا تقولين كذى هذا مكتوب واللي كاتبه الله مقدر لازم نرضى

زينة تبكي و تزعق بهستريا : لااااااااا بدر لاااااااا يبه لاااا ( تهز ابوها )

تدريجيا ضعف صوتها ...

زينة اغمى عليها ....

إلا بدخلة نواف اللي انفجع بالخبر ... و حاول يتماسك و يتأزر بس يبدو صعب عليه شوي ...

نواف تمالك كل المصاعب و قدر ينقل زينة لأقرب مستشفى ....

و وقف جنب عمه وقفة ولد و صديق و فزع فزعة رجــــــــــال ...

ابو بدر تكدر وعجز حتى ينزل السعودية

نواف ماقصر قطع دراسته و دوراته وساعد عمه على انه يتجاوز الازمه وبعد ماقصر في زينة اللي نامت

في المستشفى اسبوع من هول الصدمه ............


نواف قدر يخفف الألأم عمه ...

اما زينة فعجز لانها كانت متعلقه بااخوها كثير وبعد لانها عاطفية بزياده ......هو سندها وعضيدها

و ها هو لا يزال يردد الأذكار و يمسح على جبينها و يقرأ الآيات القرانية .... ويذكرها بوجوب الإيمان بالقضاء

"

"

في الريــــــــــــــــاض ....


في بيت ابو تركــــــي....

رجع ابو بدر والجميع وقفوا معه .....

.إلأ زوجته مضاوي اللي تلزم السرير الأبيض في وضع متهالك و يثير الشفقة حقاً ... كيف لا وهي تستطعم

جرعات الألم و الآهات تراودها و تسهر عينها ....!!!

وها هي قد تبلغت بنأ خبر وفاة " بدر" ....

ازداد وضعها تراجع ..... ولا احد يسأل عن حالها ...!!

فقد فتت ذرات الألم كل بقايا الحياة فيهــــــــــــــــــــــــا ...

و فجعتها زادت من نقصان املها بالحياة ... وها هي تئــن تدعو الله ان يمهلها ولو القليل من الوقت

لتعديل مائل قرارتها ...

***************

زينة مانزلت السعودية كانت متنومه في عيادة في روما ..... طبعا العاشق نواف ماقدر

يبرح مكانها ولو للحظة

لا يزال يقرأ عليها التعويذاتـ

و يلمح بقايا الأنين بين هدبها .... يزيله بإيمانه الفظيع

ولا يزال يطمنها و يؤملها بحياة واعدة ...

زينة تبكي بألمـ : نواف بدر بدر اخوي مات خلاص ماعادني بشوفه

نواف : بإذن الله بالجنة تشو فينه ادعي له واعملي صالح وربي كريم يالغلا

زينة تبكي : بدر مااصدق

نواف بحكمة : لا تطينيها و تصيرين جاهله مايجوز ترا التضجر و التذمر من القدر تخلف و حرام

زينة بقلة حيلة : الحمدلله على كل حال و رضيت بالقضاء و القدر بس بدر ( بكت)

نواف : انتِ كبيرة و فاهمة ... مايجوز هالحكي فهمتك يعني معك خبر و تقوم عليك حجة

زينة دموعها هماليل : نواف هذا بدر اخوي وحيدي وحيدي مالي غيره عزوتي و عضيدي لاااااااا

كان لازم اقوله شيء لازم يعرفه وشلون يدري

نواف بحزن : خلاااااص ترا مايجوز وكلي امرك لله و

قاطعته زينة : نواف افهمني بدر لازم كان يدري بشيء ضروري مين اقوله اقول لميييييين

نواف بنظرة حانية نوعا ما : انا عندك قولي لي أي شيء اعتبريني بدر عادي انا راضي صدقيني

زينة : نواف بدر اخوي غير غير

نواف تنهد : مو انتِ تقولين اني مثل بدر اخو بالنسبة لك خلاص اعتبريني اخوك اعتبريني بدر

زينة تبكي : لااا بدر غير غير ما مثله احد ولا عندي اخو غيره

نواف تكأ ظهره على الجدار : الله يعين كلنا منصدمين و حزينين بس الشكوى لله يابنت عمي و الله

بدر غالي و ينفقد
زينة قامت من السرير : نواف كل شيء يذكرني في بدر كل شيء ابوي اسمي حتى السماء و كل شيء اشوفه

من وفاته وانا كل ليله اشوفه بالحلم

نواف : الله يعين وانا مقدرك والله بس ارفقي بحالك وارضي بالقدر خلاص لو الدموع تفيد كان ذرفنا و ذرفنا

لو الدموعـ تفيد كان ليومك ذا ما جفت عيني على ابوي

زينة ناظرته و شافته بشكل حزين تمام : يارب يصبرنا فقدنا غالييين كثير ( تحكي عن واقعها ) ودي اموت و ارتاح

نواف يناظرها : احمدي ربك يا بنت امك و ابوك حولك وبعدين تصرفك غبي المفروض نزلتِ لامك تكونين حدها

زينة صرخت : أي ام مالي ام انا

نواف بصدمه : زينة لا تخلين صدمتك تخليك تخلطين بين شيء و شيء

زينة استدركت ( كل شيء بعد بدر طقاق شكلي بخربها على مضاوي واللي جابها ) : انا يهمني ابوي وبس

نواف : وامك ياويلك من الله انا مانيب متخيل ان زينة الرقيقة الحساسة تجحد امها بموقف كذا

زينة بعصبية و حزن : رجاء لا تدخل نفسك باللي مالك فيه

نواف تنهد ( اصبر يا نواف مسكينة وعليها الاجر ) .... سكتت

زينة تناظره و دمعت : سوري مااقصد بس انا ...

ناظرها نواف بتساؤل ...

زينة : نواف انا ما عندي ام

نواف زاد فضوله ( رجعت تهذي بهالطاري ) : عفواً ... ( عصب نوعا ما من عصبيتها )

زينة تبكي و انفجرت تبكي بحرارة مثل الاطفال و انطوت على حالها

نواف ناظرها : إلى متى وانتِ بتسوين حركات الاطفال ذي ؟

زينة تبكي و تشاهق

نواف : اذكري الله و احمدي ربك على العافية و الله الله بالطاعة و العمل الصالح هو اللي بينفعك

زينة رفعت راسها و شافته : نواف لا تتضايق مني و اذا طينتها معك تقدر تنزل السعودية ادري اني علة عليك

نواف جلس جنبها : استغفر الله العلي العظيم تراك بنت عمي قبل كل شيء استحي وشذالحكي بس وبعدين انا

وعدتك بصير لك اللي تبين خلاص انا راضي اكون إن شاءالله اخوك بس ارفقي بحالك روفي فيني على الاقل

زينة تبكي : نواف بدر مات مات يا نواف وش اسوي وين ارو حلمين اقول اللي ابي اقول ..

نواف بعطف شخص عيونه بعيونها : قولي انا هنا ... معك و صدقني بصير لك اللي تبين وعدتك انا مستعد

اضحي بكل شيء عشانك ...مشاعري عادي ماعادت تهمني ارخصها عشانك اهم شيء راحتك

زينة بأسى تناظره : نواف ليش الدنيا قاسية ليش الدنيا قوية علي

نواف يناظرها : الدنيا ماتقسى إلا على الضعيف على البعيد عن الله ... اتقي الله و صدقيني الله بيكون معك


زينة تناظره وعيونها دمع : نواف الدنيا ظلمتني كثير و حرمتني كثير

نواف يناظرها : الله المستعان اذا على الدنيا شوفي حالي قدامك الدنيا حرمتني من ابوي اعز شي وانا بزر

وش اقسى من ذالاحساس يالغلا

زينة بعيون دامعه : فيه اقسى يا نواف فيه ألعن من إحساسك و اقسى و امر والله

نواف يناظرها ( وش فيها تحكي بمرارة ) : ولا يهم كانا بسخر من كل احزانك ارميها بالبحر

زينة تتنهد : كل اللي فات و كل اللي صار لي على قساوته و خباثته وفاة بدر بالنسبة لي

صغرت كل اللي قبل

نواف : الله المستعان ... شدي حيلك و إن شاءالله تنزلين السعودية تشوفين امك و ابوك و حتى تروحين

تأخذين عمرة احس انك بحاجة جو روحاني صح

زينة تبكي : مابي اروح مابي السعودية ..مابيها عقب بدر ماابيها مالي نزلة لها حتى لو اموت هنا ادفنوني

نواف : استغفر الله العلي العظيم يا شين بعض الهرجـ .. يالله عاد عطيتك فيس ترا هههههه

زينة بحزن : سوري

نواف : يالله يا يطة ترا من اسبوع ما نمت

زينة بألم : انا اللي نمت يعني

نواف : يعني انتِ سحبتِ بالساعات و الايام نوم وش درا كانا اللي ملطوع هنا ( اشر على الكرسي )

زينة تبتسم : الله يجزاك خير من جد ماقصرت يا نواف وقفت معي وقفة اخ و صديق

نواف ( اخ أخ ) : انا وعدتك اصير لك اللي ودكـ بس شدي حيلك ....

زينة : نواف

نواف : سمي

زينة تناظره : الدنيا للحين فيها خير بوجودك

نواف : ههههههههه بوجودي صدقني فيه اللي اطلق مني وانا ولا شيء عندهم لا يغرك

زينة : صدقني خير الدنيا لو بينطق بيقول نواف و بس

نواف : اخس يانا منيب سهل هاه وش ذا وش اسميه ههههههه

زينة بألم : يا نواف الدنيا ذا احس انها كلها شر و كلها ظلم و حقد و ناس جاحده ماتسامح بس الخير

فيك وبس

نواف : ياليل التعقيد لا ذاللغز صعب شوي يبي له جلسه هههههههه

زينة ابتسمت بألم وهي تتذكر فقدان بدر ......



-
في الرياض

ابو بدر حالته كئيبه مايعلم بها إلا الخالق ....

راح لمكه واخذ عمره عشان تخفف احزانه ...

بندر بحزن فظيع بس بعد مرور ساعات من معرفة خبر وفاة بدر خف بندر و صار اقوى و استوعب الخبر بهدوء

وقف مع عمه وسانده وقوى عزيمته ....

تخيلوا شكل روز اللي تدور على ابوهااا بين هالناس الغربيين عنهااا ،،،

بندر ماقصر اخذها وحطها عند امه واخته داليا

بندر بحرص : يمه تكفين حطوها بعيونكم ترى بدر الله يرحمه موصيني عليها

امه واهي تبكي : افا عليك يمه ذي مثل بنتي لا تخاف والله لااحطها بقلبي

بندر وعيونه تتأمل روز البريئة : ذالعشم يمه تراها يتيمه لا ا م ولا اب ...

داليا تمسح دموعهاا : لا تخاف بخليها زي اختي بالضبط إن شاءالله .....

القيادة العليا دقت على بندر اللي استأذن من امه وطلع ...........
-



إبتهال طلعت من المستشفى...

ماتعرف ايش اللي اهي تحس فيه ندمت كثير لانها قست عليه وجرحته وندمت لانهااا ماسامحته .....

..( الله يشهد يالغالي اني مسامحتك دنيا وآخره والله يشهد اني حبيتك من كل

قلبي ...كيف حياتي بدونك ))

إبتهال حالتها تكسر الخاطر ....

ماقدرت إلا انها تدعي له وبنت مسجد وقف عن بدر ...

مرت الايام ...

زينة حالتهاااا من سيء لاسوأ مع وجود نواف اللي صار يضمد إلتهابات حزنها

زينة تفكر بـ " ....وش بقى لي بهالدنيا غير ابوي ... ... !! )

فقدت الامان

فقدت السعاده

فقدت كل شيء بموت بدر ماعاد للدنيا طعم ...

الأمل اللي كانت عايشه و يتحقق ... الشخص اللي كابرت على جرحها و دارت على وجوده ..

زينة صارت تنام كثير عشان تنسى عجزت تتحمل هالالام

ابو بدر احتسب الاجر على الله وصبر على مصيبته

، ولو انو قلبه مفطور على فرقى ولده الوحيد ...

رجع ايطاليا

. احتوى زينة بكل حب الدنيا وعطف العالم عوضها عن كل شيء

زينة تبكي ( اسأل عنها او لا بس حرام يا ترى وش حالها بموت بدر ) : يبه امي ( مضاوي) وش

اخبارها معقوله حتى بهالمصيبة ماسألت عني !!

ابوها ( وش اقول اقولها انها مريضة و بالعناية ) : يازينة امك تسأل عنك و تعرفين عندها مشاغلها

****************

زينة تبكي بحسرة حنت لمضاوي اشتاقت لها بجنون مهما كان هي اللي ربتني والله يشهد اني احبها : عندي

احساس انو امي فيها شيء صدقني يبه امي مهما صار ترى قلبها عطوف مستحيل تتخلى عنا بالموقف مهما

كان هالموقف يفت الحجر يبه هذا بدر بدر

وبكت

ابوها ( مايبي يقولها انو امها تعبانه بالمستشفى وتحت رحمة ربها دارت الدنيا و صارت مضاوي في

مستشفى ) : إن شاءالله نتطمن عليها باقرب وقت بس اهم شيء انت اعتني بنفسك يعني على بالك لو بدر

كان عايش بيرضى يشوفك وانت بهالحاله بيزعل كثير بعدين نواف تعب معك كثير ما حسيتِ

زينة تبكي بحسرة : الله لايحرمني منك يا ابوي ماعاد لي غيرك بالدنيا كلها

بكت بحرارة لانها تذكرت اخوهاا العطوف الحضن الدافئ والقلب الحنون ,,

فقدته خلاص ماعاد للكون طعم ....
-
-
-
...............
إبتهال طلبت من اخوها خالد انو يجيب روز بنت بدر تبي تربيها

خالد بحزن : مااعتقد اكيد بندر بيرفض لان بدر الله يرحمه موصي بندر عليها

إبتهال بحزن تبكي : تكفى يااخوي طلبتك جبها عندي انا ودي اربيها

خالد قدر موقفها وقال : طيب يمكن خطيبك مايرضى نسيت ان زواجكم العطلة وبعدين وش بتسوين

بروز............

إبتهال بعصبيه تجفف دموعها : ماابي اتزوج أي خطيب و قرف خلاص كنسلوه ماابيه .....

خالد بحكمة : استغفر الله العلي العظيم مو ذا اللي انت اخترتيه وقلت انك تبينه

إبتهال بحزن ( عقب بدر ماابي احد ) : ماابيه خلاص غيرت راي ماابي اذا اخذته بظلمه معي

خالد : خير إن شاءالله زين اللي قلت لي عشان اتصرف معه قبل لا نتوهق

إبتهال : بتجيب لي رو ز او انا اروح اخذها.................

ضي : ابو رامي و لا عليك امر هاتها عندنا هنا احنا نهتم فيها

إبتهال بترجي : تكفى طلبتك عشان خاطري ....

خالد يهز كتوفه : بشوف بندر ............
..( بعد مشاورات واتفاقيات رفض بندر باشد الرفض انو يودي روز عند أي احد مهما كان )

إبتهال حزنت كثير

ضي : ياختي اذا بغيت تشوفينها نروح لهم ونشوفها

إبتهال بكت : تمنيت اني انا اهتم فيها

وبكت ......
-
زينة حالتها ابد ماتحسنت ...

نواف تقرب من زينة و احترم رغبتها و الجانب الإنساني في ذالموضوع

انو ما استغل حاجتها له انه ينمي مشاعرها العاطفية تجاهه بالعكس تعامل مع الموقف بكل إنسانية و تحضر


احترمها و ساعدها كثير و اذا زينة قدرت تتجاوز الأزمة فهو بفضل الله ثم بفضل نواف

نواف : خلاص انسي الماضي وادعي له بالرحمه صار له فترة متوفي وانت دمعتك ما كفت مايصير كذى

حرام عليك لازم نرضى بالقدر

زينة بحزن تجفف دموعها : الله يرحمه ,,,,,,, وين روز ليش ماتجي عندنا هنا ؟

نواف بيغير الموضوع عشان مايجرح شعورها وقال : ابشرك امك بخير حجرف قالي كذا

زينة بتساؤل بارد : بجد وش دراك ... ...؟

نواف مستغرب برودها : اهي كانت تعبانه بس الحمدلله تحسنت واهي بتجي هنا إن شاءالله ...

زينة حزنت يوم لمحت بدر بين رمشها وهدبها و تحس انها مو مستعده تقابل مضاوي خير شر

زينة استدركت : نواف ماقلت لي وينها روز ..؟

نواف يمشي بخطوات قدامها : الله ناظري المحتف هذا مره حلو تعالي نتفرج عليه يقولون من ايام الرومان

جيته ذاك المرة مع محمد ولد خالي و الله ياهو متحف امشي تعالي

زينة بحزم حست انه يصرف : انا اسأل روز بنت اخوي بدر الله يرحمه وين فيه الحين .؟

نواف يتلفت للمتحف وقال ببرود : عند بندر ....

زينة بحلقت عيونها وحست بسياط تجلد قلبها ...

نواف ناظرها وحس بمشاعرها : بدر الله يرحمه موصيه عليها..............

زينة بصمت هادئ

زينة تحكي بقوة حازمة : الله يرحمه يا قلبي ياخوي كان طيب مره ويداري كل شيء

نواف : الله يرحمه ،،،،،،،

زينة بإصرار : لازم روز تجي تعيش معنا هنا


نواف : بندر رفض حاولت فيه إبتهال تبيها بس رفض ولا احد قدر ياخذها من بيته يقول ان ابوها الله يرحمه

موصيه عليها

زينة بإلحاح وعصبية : اذا طلبته مايحق له يرفض انا عمتها واحق منها فيه وإلا وبعدين ماله حق..

نواف : انتِ خليها هناك احسن يقولون مبسوطه ومتعقله مره باخت بندر الصغيره مدري وش اسمها داليا .....
زينة بتحدي وعناد : انا اشوف فيها اخوي بدر لا تحرموني منه تكفون ابي اشوفها تذكرني فيه

نواف ( بيطمنها ينقاله ) : يصير خير انت جهزي نفسك لان الماما بتجي لاتشوفك وانت كذى ثم تنتكس حالتها

زينة ( أي ماما و أي نيله يا نواف ليتك تعرف الخافي) : إن شاءلله ،،،،،، انت بتروح كندا سمعت ابوي يقول

نواف : أي ودي اجلس بس دراستي مره تأخرت هالثلاث شهور و لقيتها فرصه اضغط نفسي هناك و اعوض

اللي فاتني هنا

زينة : تعبانك معنا ... بس بليز لا تروح عوض الللي فاتك هنا

نواف يبتسم : وين هنا تستهبلين هههههه خلاص فاتت و من ناحية انك تعبتيني ولو تعبكم راحه اذا

ماوقفت معكم هالوقت عز الله مانب رجال........

زينة تبتسم فخورة فيه كثير : عداك العيب يا ولد عمي والله مدري وش كان بيصير فيني لو انك منتب هنا

نواف يناظرها و يبتسم : اجل اشوا اللي انا هنا حولكم ههههههه


"

يتبع بإذن الله ...

*******************

((؛/">< يا واقع جرحــي في أي بوحـ أنت ....!!! ><"/؛))



عندنا تصدح أهات الجرح في عنان الذكرياتـ ...


بندر يلتمس بقايا حنين لذع الواقعة المرة



" قضية فواز و خلصتها باالراحة ولله الحمد ...... باقي لي قضية عمري !! "

شد شعره بعنف من غير شعور ... و شرد يفكر بعنف ايضاً

" وش اقدر اسوي لزينة كيف اقدر اوصل لها و ابين لها الحقيقة ,,,, كيف يا بندر

وأنت حتى تعزية ما كلفت عمرك تعزيها ....اي هراء هذا !! "



استطعنت قلبه كل تلك الذكريات الوالهة ..

ضحكتها


بسمتها


دلعها


غنجها


جرحها


دمعتها


إنكسارها


" تذكر ايامهم الأولى ...كانت دلوعة غنوجة ..

تعطي حياته أحاسيس رهيبة لا تضاهى ..."


<<<؛؛؛؛ راح الحبيب اللي وفى ..راح الصديق اللي صفى ,,, راح اللي

راح ...؛؛؛>>>>


ابتسم بحزن فظيع و هو يتذكرها بكل حالاتها

خصوصا إذا كانت تجادله و تحاول تقنعه بشيء هي مصره عليه ....

قطع روعة بروح بندر رنين جواله المتواصل

سلطان يتصل بك

اعتلت قلبه زفرات حادة و شهقات مؤلمة ..

نبضات قلبه تزايدت توتراً و ربما خوفاً من مسايرة الموقف

فصل الرنين وبين غارقاً بين سيموفينات مجابهة تلك الآلآمـ

بندر استمد كميات لا بأس بها من الخوف

سلطان يعاود الإتصال بإصرار


رد يستشعر كميات الحيرة و القلق و بحركة تنم عن غير إكتراثه شات الجوال بإهمال

سلطان ارسل مسج " ابو فهد وش عندك مسوي ثقل خخخ شكل الآية انقلبت و صرت انا

اللي ما اصبر عنكـ !! اشتقت لك يا مستر عملاق << واحد مروق يخفف دمه "

بندر ابتسم " ياخوفي اخسرك ياسلطان بس "

بندر مسك جواله و مباشره طلب رقم سلطان

سلطان : ارحبواا هلا هلا بالرجال

بندر يده على وجهه و كأنه يجفف بقايا الأرق : المهلي ما يولي علومك عساك بخير


سلطان بعتب : وينك يا رجال ههههههه مير سحبت علينا سحبة ميب طبيعيه ما تقول

اصحابي اخوان دنيا و زملاء عمل

بندر تنهد بحسرة : يارجال وش اسوي بس تعرف من بعد اللي صار مع بدر

قاطعه سلطان بإستغراب : هاه بندر لا يكون نسيت بس اني معك ترا بذالقضية ههه

بندر رفع راسه و كأنه تذكر شيء نساه : و تعرف بعد إجازاتي ما نزلت إلا بعد القضية

سلطان : يا أخي كلنا نأجز ترى بس ما نجحد زيك خخخخ

بندر " وش بتسوي لو بتدري عن دناءتي و حقارتي مع اختك "

سلطان : وش فيك ياخوك عسى ماشر

بندر : ابد سلامتك

سلطان : متى بتسافر

بندر بسرعه : اسافر وين ؟

سلطان : اعصابك ههههه مدري مو انت تقول انك بتأخذ الإجازة عشان تريح اعصابك التلفانه خخ

بندر بألم : سلطان اقلط مر عندي جالس لحالي

سلطان : والله ودي امر اشوف الإجراءت تبع قضية بدر و خالد بشوف اللي كان تحت شرافي

بندر بخوف " خلها تجي منك يا بندر ولا انو هو يسمع المكالمة "

بندر بحكمة : سلطان مر علي ابيك بموضوع مهم

سلطان : افا هههه اول مرة احسك جدي بهيك مود

بندر : انتظرك

سلطان : مع اني مابي افوت جلسة اختي ام عبدالله بس وقسم انك كسرت خويطري احسك مزنوق

بندر بضيق : الله يعين يا رجال نتظرك

سلطان : طيب يا كوتش مسافة السكة بإذن الله

بندر : حياك الله .....

سحب جواله من غير شعور و هو يحس جسمه نمل

<<؛؛ الله يسهلها يارب و يسترها ؛؛>>


_


-


-


سلطان و هو بالطريق لبيت ابو تركي شاف حجر بالطريق

حجرف يبتسم : غريبة هههههههه سلطان تنازل يجي يسير


سلطان : يالله مشكلة اللي قاطين الميانة مين الحمار اللي قالك انك تمون

حجرف : من وراء خشمك امون بعد ههههه المهم وش عندك لا تقول انك جاي عشاني

تكفى

سلطان : شف وحدة من الـ2 حط في بالك اني منيب جاي إلا عشان شيء ضروري لو

ماجيته كان يمكن لا سمح يحدث ثقب في طبقة الأوزون و الثاني ..

سلمان قاطعه : لا ثاني و لا ثالث ارحبوااا هلا و غلااااا بك


نزل سلطان و سلم على سلمان ... و سولفوا يمكن 10 دقايق

سلطان يناظر ساعته من بنية و فيها إطار ابيض" كوتش " : والله يأنا جحدت بندر خخخخ

حجرف : هههه الحين بس ارتحت يوم دريت انك جاي عشانه يعني تقدر تقول طاح ثلاثة

ارباع اللي كان معشش براسي

سلمان : الله يعين على هالدنيا بندر من ساعة اللي صار لبدر الله يرحمه وهو مدري وش

فيه

سلطان بحنية : ما ينلام والله بدر ينفقد

حجرف : الله يرحمه و يسكنه الجنة

سلطان : آمين يارب ... يالله يا شاعرنا شد حيلك نبي نشوفك في امسيات بالرياض

حجرف يناظره : لا ما يتناول تبطر على امسيات الرياض الحين مسنتر بديرة زايد الله

يرحمه 24 ساعه

سلطان : أي والله منتب سهل يا سلمان حتى اللي معنا بالدوام خاقين على شعرك

يقولون شعر بدوي نجدي بحت

سلمان : ماعليك زود الله يجزاك خير ياخوي

سلطان لبس نظارته و ابتسم : يالله اجل نفوتكم بعافية

حجرف يبتسم و هو يشغل سيارته : احسن شيء فيك انك على مودي

سلطان : ههه بطاري المود مرنا بالإستراحة من زمان عنا ذالشاعر داري لو بقوله بيجحدنا

سلمان : يا ويلك من الله بس عندي قنص الليلة انا و خوياي

حجرف : ياليل ذالقنص شكلك مدعي عليك ياخوي و لانتب شايف حياتك بعيد عن القنص

سلمان : فديته والله سعة و سلوة الخاطر ياخوي

حجرف : أي ما يخالف يبلغ و انا اخوك


سلطان ابتسم : يالله شبابا سلااام عليكم

: و عليكم السلام

-

-

-


بندر جالس في بيت الشعر و لاهو حاس باي شيء

سلطان : احم احم

بندر ولا هنا


سلطان : كح كحححح اح اح

بندر ولا هنــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــا

سلطان : لا يبدو لي انو حالتك ماكله تبن و قامطة عمة ابو خوال العافية

بنــــدر شماغه على وجهه بإهمال و متكي راسه على طرف بيت الشعر " الخيمة ^_* ينقالي اترجم "

سلطان اتجه لبندر و سحب شماغه : وش فيهم خاشين جو !!!

بندر بوجه فاقد معالم الحيوية اندهش : اهلين هههههه هلا وسهلااا وش بلاك تأخرت

سلطان جلس جنبه على المركا : جد وش فيك انت !! عسى ماشر

بندر بدون ما يناظرهـ : سلامتك ما تشوف شر بس غفيت شوي يمكن خخخ

سلطان : يا كثر ما تغفى ذالايام ،، والله عفستك ذي ذكرتني يوم ابوك يزوجك بالغصب

بندر تنهد بحسرة و ناظره بصمت

سلطان : يا هقوتي ان ذالنظرة وراها بلاوي وش فيك ؟؟ ابوك ذا مع خالص و فائق إحتراماتي ماعنده


قاطعه بندر : لا ابد وين راح بالك ضيعت ياخوي


سلطان : اجل وش فيك

بندر يفكر في " دايركت قوله السالفه و اخلص اعمها بس "


بندر بجدية و شجاعه : اسمع سلطان انت اخوي و صديقي صح

سلطان مندهش : الله الله

بندر بحماس : لا تحكي لا ترد انا بكب عشاي وانت براحتك تقول اللي تقوله تحكم اللي تبيه بس اسمع للاخير

سلطان تحمس : سم

بندر بقلق تردد شوي

بندر : تدري كيف انا مابي احكي شيء اسمع ذالمكاملة ..!

سلطان بوجه فاقد الحيوية : ياخي وش فيك لحست مخي !! اهرج عربي و اركد وش فيك طاير نفسك

بندر بقلة حيلة تنهد بحسرة : اسمع طيب

سلطان عدل جلسته و قرب لبندر : الحين انا منحاش عن مكالمات الدوام تجيني انت و دماغك ذا تسمعنيها بذا هههه

بندر بحيرة و قلق : ماعليش اسمع بس و اتمنى تسمع للاخير

سلطان بحماس : ابوك يالولد يالله شغل شغل بشوف وشذا اللي مشقلب حالتك لا ألعن لك نص وجهك

بندر يبتسم بقلق " الله يستر " : اركد عشان تسمع

سلطان : لحظة بعدل شخصيتي خخخخخ يالله الحين مزبوط

بندر يناظرهـ بنظرة غامضة غريبة المحتوى

و سمى بالله الرحمن الرحيم

و ضغط " تكـ "

و مكالمة فواز و مضاوي تسير في مساراها

سلطان عقد حواجبه : مو واضح مين ذالرجل و مين ذالحرمة لخمتني ترا هههه

بندر بدون ما يناظره : اصبر و تعرف


< و بدأت المكاملة تأخذ مسيرها بشكل لا يكاد يذكر عدا عندنا ورد ذكر والدته >

 
 

 

عرض البوم صور dali2000   رد مع اقتباس
قديم 30-04-10, 02:50 PM   المشاركة رقم: 65
المعلومات
الكاتب:

البيانات
التسجيل: Sep 2006
العضوية: 13121
المشاركات: 14,193
الجنس ذكر
معدل التقييم: dali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسي
نقاط التقييم: 4972

االدولة
البلدCuba
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
dali2000 غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : ديمـــا المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

سلطان بعصبية شوي : وش دخل اهل ذالسفية يجيب طاري امي

بندر يهدي الوضع : اصبر اسمع

سلطان تكرن بقوة : خير يا اخي ما سمعت ذالسفيه يقول ليلى ام سلطان طليقة سعود

بندر ماسك كتف سلطان : اذكر الله يا رجال اصبر اسمع المهم

سلطان بعصبية جلس و ينافخ بقوة : بعد وش بنظرك اهم من ان واحد ما يسوى ماطى رجولي

يجيب سيرة حبيبتي امي وش اهم

بندر يهدي سلطان : يا رجال اسممممع

سلطان : لحول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم يالله كمل

بندر كمل المكاملة

و كانت

الطامة

الصاعقة

وجه سلطان اخطفت ملامحه

عيونه دمعت تلقائياً و قلبه زادت نبضاته

تجمد في مكانه


عجز حتى يبذل مجهود و يناظر بندر

يدينه تبترم بقوه

وقف من غير ما يحس ...


بندر خاف من ردة فعله و وقف المكاملة


بندر بخيبة امل : اعتقد الباقي حكي فاضي مو مهم

سلطان يحس اعصابه راح تنفلت قريب

عيونه طلعت عروقها الحمر من كثر الضغط .....

بندر وقف بخوف و قلق .. و واجه سلطان

بندر يناظر سلطان اللي منصدم و منذهل و وجهه منكتم بقوة

بعد مرور 10 دقائق صامته

بندر : مادري وش اقول

سلطان قاطعه بعصبية : وش بتقول يعني او بالاحرى وش وجهك اللي بتحاكيني فيه هاه !!

بكل طلاقة وجه بعد ملزم و مصر اني اسمع هاه ( رعد بقوة)

بندر نزل راسه بحزن ..

سلطان بعصبية : نزلت رأسكـ هاه ما تدري وش بتقول يعني بالله وش تهقى بقولك بطبطبك هاه

بندر يحس كلام سلطان سكاكين بصدره

بندر سكت و رفع راسه فوق

سلطان يزعق : تدري وش معناااااااااااااه تدري وشلون يعني ان البنت اختي اختي اللي امي تعبت

بسببها حسبي الله عليكم الله لا يوفقكم امي و تعبت بسببكم و البنت الحين تصير اختي يعني

اختي اللي جحدتها و لعبت بحسبتها لعب ....يلعن شكلك اختي اللي ذبيتها بالنفسية انت و ذالحيوانة

حرمة عمك .........رد لا تسكت كذا

بندر بصوت مرتبك شوي : سلطان اصبر بقول

قاطعه : وش بتقول يعني وش بتقول الله يلعن الساعة اللي عرفتك فيها و يلعن الساعة اللي امي

قربت لكم

بندر بضيقة انفجر : خلااااااااااااااااااص عاد تراي مقدر وضعك بس لا تزودها خلاص ( رعد بقوة)

سلطان : شين و قوي عين وش بيتسوي يعني زود على سواد وجهك اللي طلعت فيه

بندر يمسك راسه : استغفر الله العلي العظيم

سلطان بلحظة تهور شد بندر بقوة مع ياقته و قربه و بين فارق الطول لإن بندر اطول نوعا ما

سلطان و هو يتنفس بسرعه : الحيوان بدر يدري او لا

بندر يتنهد : ما يجوز تتكلم كذا على الميت

سلطان شده بقوة : عاد انت لا تمصلها زود عن مصالتها و الحمار اللي رضى يوقف جنبك و يساعدك في

القضية الفاشلة اللي زي وجهك بالضبط

بندر فكه بقوة و حقره بنظرة قوية : شف ترا من جد اعصابي على وشك ما ابي اتكرن و اجمعك الظاهر انك

بحاجة احد يلمك و يجمعك

سلطان يناظره بتمعن و بعد صمت دام لـ 2 دقيقة

بندر يتنهد بين وقت و الثاني : لحول ولا قوة إلا بالله

سلطان وقف قبال بندر و تأمله

سلطان : تفووو عليك و سفااااه بك و صدقني ماراح اسامحك و اختي باخذها

باخذها مو برضاك ( قرب لبندر و مسك خشمه الطويل ) من وراء هذا ....

بندر تنرفز و شال يده بتحدي : ماراح تطولها لو تمتر الارض من شرقها و غربها و يدك ذي لا تمدها

لا اكسرها لك

سلطان سحب يده لقدام : لو في امك خير ما كان صار لك كل اللي صار ( ضحك بسخرية)

بندر بعصبية شده بقوة مع ياقته : طاري امي لا يجي على لسانك لا اخليك

قاطعه سلطان بسرعه : مثل ما بهذلت اختي و وريتها نجوم القايلة هاه تعقب

و تهبى والله

مسك بندر و شاته بقوه فظيعه و ارتطم راسه بالعامود اللي وراء .

بندر الإصابة عتمت الدنيا من حوله و مسك راسه

سلطان بعصبية : ماقول غير ياحيف على الرجال


طلع سلطان غير مستوعب اللي سمع .......

رجع وهو كان بنص طريق ساحة الحوش

رجع بخطاه لحد ما دخل على بندر اللي كان ضاغط على راسه بقوة جامدة


سلطان سحب التسجيل و اخذ الكاسيت معه و طلعـ

بندر في عالم آهاته المكلومة فقد صلته بالمحيطين فيه


سلطان بعصبية ناظره : من ذا الحال و اردى إن شاءالله و توك ترى ما شفت شيء مني

بندر يعتصره الألم بقوة

و سلطان طلع يجر خطاه و العصبية تدق أجراس نواقسيها براسه

و

لا يزال يصارع تلك الحقائق و تصرعه !!!!
-


-


-


بندر في حيرة " هذا أول عناك يا بندر ..!! "

راسه صدع بقوة ... و هالصداع يحرك جسمه

و يتخطى بخطوات متثاقله و ما شعر بحالة


إلا بالمستشفى

عند الدكتور اللي بدأ يشخص حالته


و كانت هناك الصدمة الكبيرة ....


-


-


-

سلطان يجول شوارعـ العاصمة بتوتر فظيع ..

بقوة ضرب الدرقسون و صرخ : ليه ليه !!!

نزلت دمعته لأول مره يمكن

عند الإشارة

توتر و إزعاجـ

و إضاءات صاخبة تزيد من مساحات ألمه و صدماته !!

ما يدري وين بيروح ...


عاد الكاسيت و سمعه للمره السابعة


بعد مرور 3 ساعات

لقى حاله في السجن و قدام فواز

سلطان مسكه و شده بقوه .........


فواز يسحب نفس زقارة : خير

سلطان : ومن شافك عرف الخير يا كلب

فواز : ولعنة و لعنتين ترا مالي خلقك فاهم مالك حق إلا تحقيق و بس خلك بالصورة

دخل اللواء على اثر هذه الأجواء الصاخبة و التي سببت تجمهر فظيع

و تدخلوا الضباط اللي فرقوا فواز عن سلطانـ

و ها هو سلطان يستجوب من قبل اللواء


اللواء ( شخص متزن و له مكانته الإجتماعية و الشيب يمنحه شيئا من الوقار )

اللواء : ولو يا نقيب سلطان انت فاهم وتدري انك مجبر تبعد مشاكلك العائلية بعيد عن هنا


سلطان تنهد بعصبية و لا يزال ينافخ : مادري وش سويت اصلا بس ذالمعتوه كان لا يتربى


اللواء : منتب موكل تسوي معه كذا اعتقد هذا من خصوصيات شغل النقيب محقق بندر بن فهد

انت تعرف وش انتم سؤول عنه !!

سلطان " ملعون طاري بندر " : بس انا لازم اصفيه بيديني الثنتين ذي

اللواء : هاه ذا كانه تهديد علني ترا جرم المسؤول افظع من غيره كانك تجهل يا نقيب سلطان

سلطان يعظ على اسنانه و يضغط على ايدينه : ابشر طال عمرك

طلع يجر جسده المتهالك جر على طريق الصدمات المستعرة في ثنايا جوفه ...


-

-


-


-


بندر رجع البيت و يحس كل العالم صمت معه

تكأ راسه على سريره في بيت ابوه

بندر " الحمدلله يارب و رضيت بحكمك و الله يعين على شقاي "

استرجع كل اللي بينه و بين سلطان للتو

و استعر جوفه من اللي جرى !!

بندر بصوت مسموع : حسبي الله و نعم الوكيلـ

نايف فتح الباب بدفاشتة المعتاده : بندر نايم

يندر يخبي الضوء عن عيونه : لا ارقص وش تشوف يعني !!

دخلوا عيال تركي الصغار


نايف : اعصابك طيب خخخخخ

بندر : خذ كاسات السيف معك لا تتركهم هنا مالي خلقهم

نايف : ههههه وانت تطولوهم والله يا بندر من كثر ما تتمسخر و تتريق على بزراين الناس بزرانك

بكرة إن شاءالله مدري وش بيصيرون

بندر يبتسم : قايل لكم عبسي و علاء الدين

نايف : خخخخخ عبسي خبري انك يوم انك صغير

بندر تنهد : سقى الله ايام اول الله ياهي ايام سنعة ذيك الايام

نايف زعق على البزران : ثامر يالله خذ اخوك و اطلعوا انتظروني بالسيارة عشان اوديكم السوبر ماركت

ثامر بفرح : هييييييييييييييه واااااااااو يالله عبود عشان نشتري شرطان قيم بوي

طلعوا يتسابقون

نايف جلس جنب سرير بندر : وش فيك وجهك موب طبيعي


بندر بإسترخاء : تعبان والله يانايف اني رايح فيها احس بيني و بين الموت خطوة من جد تعبان


نايف بحماس : يالله قم والله لو تفحط بيديك و رجليك بوديك يالله

بندر : رحت

نايف : رحت وش صار معك

بندر ناظره و سكت : خير خير يامال الخير

نايف مسك يد بندر : اسألك بالله تقولي وش فيك

بندر بضيقة فيه وضحت بوجهه : ياخوي لا تتضايق بشخص كذا مرة

نايف : لك سنة تقول بعيد التشخيص ليش هم شاكين بشيء

بندر بقلة حيلة : نصابين ياخي بروح اسوي فحوصات إن شاءالله برا

نايف بقلق : بندر لا تتصرف معي على اني بزر

بندر : ارتاح ياخوي و انا بخير لا تأخذ همي بس اني متضايق لان فيه سوء اختتلاف بالشغل بيني

انا و سلطان

نايف : اوووما سلطان يسويها فيك قل غيرها


بندر تكأ راسه و عمتهم لحظة صمت

ثامر : عمي نايف وش فيك جحدتنا

بندر ابتسم : يالله خذ كاسات السيف قبل يعج فينا ابوي تراهم بالدنيا كلها عنده

ثامر : أي و بالإماره ابوي فهد < جدهم< عطاني ميتين قبل شوي و عطا عبو ميتين خخخخ


بندر طلع من جيبه بعد و عطاهم : وذي من عمو بندر

نايف : لا تناظروني لو ترافسون من الحين لبكرة مانيب معطيكم ولا ريال يالله بس

بندر : خخخخ ارحمنا ياشيخ وش فيك قعيطي صاير

نايف : من كثر ما يلطون ما شاءالله و مع ذا يجحدونك اول ما يشوفون ابوي يالله انت واياه قدامي

ثامر : اسمع كانك بتوصلنا ترا بنمر ولد خالتي الجوهرة الدحمي بناخذه

نايف وواضح انه بيجحد : ابشر طال عمرك أي طلب ثاني .. إلا ما ألمخك بكف يطير لك

اسنانك ذي

بندر ابتسم بهدوء ...........

و طلع نايف و معه ثامر و عبدالله يتهاوشون ....

داليا : نايف بليز بس شوتني عند مدخل قصر خالد ابو رامي

نايف وهو يفك ثامر عن عبود : عندك السايق

داليا : لا بس ودي اشخص فيك

ثامر : مين زينه عاد هههههههه

نايف بعصبية : وش قلت ياحمار انقلع اذلف انقلع انت ومدمغ ابو راس اخوك ذا و السايق يوصلكم

و يالله داليا قلتِ لامي بس


داليا تلطع لسانها و تقهر ثامر و عبودي : اافا عليك اكيد قلت لها و حتى ابوي بعد

نايف : اجل يالله درعمي بالسيارة بجيب جوالي نسيته و بجيك

ثامر : ابوك يالجحده عمي صادز بتسويها و تجحدنا خخخ

داليا : اسمع ياقلب امك انت لكنتك ذي لا تقولها إلا عند خوالك او كانك ملزم

اذا رحت مع ابوي لعيال عمه في شقراء او رماح خخخخ

ثامر : كركركر ينقالك تخففين دمك

داليا : اسمع معليش يعني انت بالذات لو تموت ما تاخذ علي فيس لا انت ولا اخوك الملحوس ذا

و طلعت تسابق نايف

-


-


-


-

********************

( الجزء الثامن The 8th Part )




>><<< ايا ذكريات الليل التي تنسج رداءها على أوكار حنين آهاتي ...

من قوة ضوءك استوحت آهاتي عتمة الظروف >>><<<




بندر غرس رأسه بتثاقل في الوسادة و كأنه يسافر إلى عالم الراحة الذي بات يهجر بندر هذه الأوانة ..

بندر سحب نور الاباجورة .... و اكتست الغرفة بالظلام السرمدي الذي انعش شاعريته

ضوء الأضاءة في الحديقة تمنح بعض مساحات الأمل على شباك تلك الغرفة التي تحتضن

العاشق المصاب بسهم الألم و سهم الحقيقة القاسية و مشاعر الندمـ التي باتت تجلد خافقه المرهف
بندر دمعت عينه تلقائيا من غير ما يحسـ ....

" ناقص بلاوي انا تطلع لي انت يا سلطان ياسفاه بك بس ياحيف عليك "

اشتد الوجع براسه

و مد يده يتخبط أي شيء على الطاولة اللي قريبة له ...

طاحت صورته .... طاح جواله ..... انكب كاس المويا ...

بندر : استغفر الله

سحب النور بشويش

و تذكر تحذير الدكتور له ما يكثر بنادول ومضاد ..لإن حالته ما تستدعي ذالعلاجاتـ ابد تستدعي خطوة اهم ...

بندر تذكر حكي الدكتور له ...

تضايق ..." وليش اضطر اني اسوي عملية الزراعة .. منيب حاجتها وش الحياة عاد ..!

الصوت الآخر : لا يا بندر لا تكون اناني فكر بأمك و اخوانك و خواتك و يمكن ابوك بعد بيفقدك ....!

بندر بحزن يقلب افكاره " لازم ابذل الأسباب و الباقي على الله و اتكلت على ربي وحده لا شريك له "

قطع جوه رنين جواله ...القى نظرة من بين ظلام الغرفة .. سعود يتصل بك

سعسود : سلام

بندر : و عليكم السلام هلا وغلا

سعود : كيفك

بندر : بخير يا عساك بخير انت شلونك

سعود : بخير هاه طمنا عنك

بندر بخيبة : ماشي الحال والحمدلله على كل حال

سعود : ياخي ردة فعل سلطان ما توقعتها خير شر

بندر تنهد : ما ينلام الرجال حط حالك بموقفه

سعود : بس ولو احس انو زودها ياخي خير يعني هو باخص انك ما تدري

بندر : الله يعين

سعود : تمرنا الليلة بالإستراحة

بندر : ابد مقدر تعبان مرهق بنوم مالي خلق

سعود : براحتك اهم شيء لا ترهق حالك

وقفل منه ..


بندر راح و غطسـ بالنوم مباشرة

-

-

-

-


(2)




<<؛؛ عندما تعصف رياح العذاب بمحيطات القلوب الرهيفة الوالهة ؛؛؛>>





زينة بوضع حزين تستلقي امام الشرفة الكبيرة و تنظر بعين يحدوها الأمل المعاق ..

نواف ناظرها ما يلمح غير لمعة شعرها البني فوق الأريكة ...


نواف بمشاعر حانية : احم احم

زينة مسحت دموعها و عدلت جلستها ... : حياك نواف

نواف يناظرها : يالله معك بس إلى متى و انتِ كذا من جد مالك داعي ترا

زينة تبتسم بهدوء : وش اسوي طيب

نواف يبتسم : ماقلت لك ارقصي و احضري عرض متاحف او غاليري ابيك بس تشقين هالكشرة شوي

زينة تبتسم : هههههههه م واهم شيء اني اضحك المهم انها تكون من قلب و إلا

نواف : درر يالغلاااا خخخخ بس ولو افرديها شوي بس عشاني طلبتك

زينة : إن شاءالله .......

نواف يقرأ الجريدة : يالبيه يالديرة و حشتني والله ههههههههه وحشتني زحمة الرياض

زينة و كأنها تذكرت : نواف وين روز ؟ كلمتهم او لا اذا ما كلمتهم ترا بحكي لابوي يجيبها

نواف يقلب الجريدة : ياليل و ش فيك انتِ .........؟ ما صارت فرصة و بندر دقيت عليه مغلق 24 ساعه

و سألت حجرف يقول انو معه إجازة ويمكن سافر هنا او هنا

زينة بعصبية : ياسلام يا سلام و انا وين اصرف ذالحكي !! بالطقاق يسافر للي يبي بس بنتنا نبيها يعني نبيها

نواف : هدي اعصابك يابنت

زينة وقفت : ياخي من جد مسخرة الحين البنت بنتنا يرفض يعطينا اياها ليش بصفته مين بس

نواف : مين اللي قال لك انو رفض هاه قلت لك الرجال مسافر و بس

زينة : لا تدق الحين عليه او تدري خلاص مشكور بقول لابوي يجبره غصب يرسلها مو برضاه

نواف رفع حاجب : يعني ترا هو اللي بيجي هنا و يوصلها بما انها امانه صعبه يرسلها مع أي احد

زينة " قلبها زادت نبضاته يجي هنا و بضطر اشوفه لا مستحيل مقدر على ذالموقف "

زينة بعصبية : والله بالطقاق يجي او يرسلها مع احد ميب فارقة معي اللي يهم انها توصل و بس

نواف " و اللي خلقني انها تحبه و ميته فيه والدليل هالألفاظ اللي طلعت " ...

زينة لازالت متنرفزة : وش فيك تناظرني كذا

نواف انلخم : هههههههههه ولا شيء بس ذكرتيني بالهنوف و ريم اذا عصبوا الخالق الناطق << ياملح اللي

يعرفون يرقعون

زينة تبتسم : وحشوني والله

نواف : آه يا قلبي مشتاق لخواتي و الله كثير الله يعدي الايام على خير

زينة : ههههههه اسمع انت بما انك توهقت و رجلت عتبت ايطاليا و بذالمهنة انسى انك تستقر بالديرة ابد

انت البديل لابوي مستقبلاً كانك ماتدري

نواف يبتسم : أي الله يعين منيب متصور اني ببعد عن امي و خواتي و اهلي و ربعي

زينة : يا سلام اللي صبر ابوي يصبرك هههه

نواف :ياختي تدرين كيف انو ابوك استقر هنا كان عنده ظرفه اللي كرهه بالديرة

زينة " وش قاعد تقول يا نواف ليش تذكرني ليش تذكرني " دمعت عيونها

نواف ناظرها : امانه زينة وش فيك ضايقتك بكلامي آسف يالغلا

زينة تجفف دموعها : لا لا عادي مافيني شيء

نواف : من جد ما كنت اقصد وقسم

زينة تضحك وسط دموعها : ههههه خلاص لا تخاف ما فيني شيء

نواف بنظرة متفحصة : اكيد

زينة : اكيدين

نواف : والله ياختي لعبتِ بقلبي قسم خخخخ قلت وش فيها البنت بالطاري بقولك سالفتي

في مرة من المراير المرة

زينة تبتسم

نواف : اقولك ههههههه ابتهال سوت نفس اللي سويتِ و قسم قلبي طاح ببطني ماتحمل انا اشوف خواتي كذا

زينة " حلو بدأ يقتنع ان اخت له كويس " .. : الله يخليك ..

سكتت

زينة : نواف بالطاري ابتهال كيفها تأثرت بوفاة اخوي بدر ( دمعت عيونها)

نواف تنهد : أي والله مرة متاثرة الله يعوضها خير

زينة دمعت عينها : الله يعوضها يارب و يعوض بدر اخوي بشباب لا يهرم بجنة عرضها السموات و الارض

نواف : آمين يارب .....

زينة : بليز نواف هات لي روز ابيها ابيها طلبتك

نواف طلع جواله : نشوف بندر بدق عليه

زينة " لاحظت نبضاتها " : دق على خالد ابو رامي و قوله يرسلها بلاش منة خلق الله

نواف " و قسم انها خاقة عليه " : بشوف بندر قبل

زينة : اهم شيء روز تجينا و بس.....


-

-

-

في الرياض



و حيث يغط بندر في نومه العميق



رنين جواله يقطع هدوء اجواء غرفته

بندر حس بصوت الجوال .... فتح عيونه و سحب نور الاباجورة

شاف ساعته البيضاء من " سلفادور فيراغامو " الساعة 5 و نص مساء

بندر : استغفر الله يارب ما صليت المغرب يارب لا تؤاخذني

ناظر الجوال اللي يدق للمرة الثالثة على التوالي

سحبه بطرف اصبعه الطويل

ناظر و انشد بقوة " نواف " الله يستر لا يكون فيه شيء

بصوت عذب جداً البحة تعطيه معالم لا تضاهى من العذوبة

بندر : سم

نواف يحاكي زينة ما درى انو رد ... : انا اقول لو تقصرين على ذا اصرف ترا مااسمعك ولا ادري وش قلتِ

بندر ابتسم ..بس استدرك انه يحاكي زينة .. تذكرها حس بجوه اللي جوه باتت موجوده في سماءه

بندر : احم احمممم

نواف : ههههههه هلا والله بندر رديت

< كميات من سرعة و توالي نبضات قلب زينة تتزايد بقوة و تلسعها احاسيس جارفة عنيفة <<<>

بندر : هلا وسهلا بك كيفك بشرني عنك

نواف : بخير يالغالي وانت بشرني عنك و كيفكم كل ابوكم من صغيركم و كبيركم

بندر : تذكرني بالهنود اذا قلت كذا احس اننا هنود يحاكون بعضهم ههههه

نواف : وش فيهم الهنود خخخ بشر تراهم

>>< زينة استشعرت كميات لا بأس فيها من التوتر ... الحمدلله انو بخير >>><<

بندر : أي والله مافيهم شيء ابرك منا نجزوا و صنعوا ذخائر و اسلحة و معدات مو مثلنا

ما نجزنا غير مصانع بلاستيك و مع ذا لا احد يحاكينا

نواف : هههههههه ياحليلك و الله مشتاق لك كيفك و كيف الشغل

بندر تنهد : وانا كل من يحكي معي ينشدني عن الشغل تراني بإجازة

قاطعه نواف : مسافر

بندر : برضو كل من درى اني مأجز قالي مسافر خخخ وش قصة اهلكم بس

نواف : طبيعي اجازة يعني بتسافر

بندر : لا ماسافرت

نواف : اجل صحيتك من نومك خخخخخ رجيتك شوي

<<< زينة قالطة باذنها ..ياساتر اذكره على خبري ما ينوم ذالوقت إلا اذا كان مرهق او متضايق >><<


بندر : أي والله رجتيني شوي بس حلو اللي صحيتني مابعد صليت والله

نواف : لا أخذ ذنبك بس

بندر : الله يتوب علينا و يرحمنا برحمته

نواف يناظر زينة اللي تقوله يالله قوله...

نواف يشر لها بحركات " بعدين بعدين " بصمت طبعا

زينة بإصرار " لا لا الحين الحين " بصمت ايضا

نواف يضغط على شفته و يتوعد في زينة " خلاص بعدين مو وقته "

زينة بإصرار نطقت و تشجعت : اوكي هات انا اقوله

>>> يا نسمات الحياة ارفقي بنا امنحيني ولو القليل من معالمك ... >>><<

بندر " صوتها مستحيل اغلط فيه " : وش فيه !!

نواف يتوعد فيها : مافيه شيء سلامتك بس

زينة فقدت اعصابها : لا فيه رجاء نواف عطني التلفون

بندر استغرب " معقول ذ ي زينة و تتصرف كذا بحضور نواف وين الخجل و الحياء "

بندر : نواف وش السالفه

نواف يناظر زينة بعتب : ابد طال عمرك بس زينة ( دق قلب بندر) تبي بنت بدر تجي هنا

بندر : اعتقد معكم خبر انها عندي واني انا الوصي عليها يعني معليش قول لهم لا

نواف يناظرها : قلت لها بس عاد قلنا يمكن يتغير رايك

بندر تنهد : لا ما غيرته ولا راح يتغير بيوم

زينة بعصبية : يعني شلون لا باخذها و بالغصب

بندر سمعها " وش قصتها يالبيه بس وش فيها معصبة "

بندر : نواف كلامي و اضح روز عندي اللي يبيها يجي الرياض يشوفها

نواف : ماقصرت اهم شيء راحتها

بندر : ابشرك مرتاح هميه بالمية بإذن الله تعالى

زينة : كيف اهم شيء راحتها .. بنت اخوي وابيها و محد يقدر اصلا يتجرأ و يقول لا مفهوم

بندر يسمع و يبتسم يحس انو بحلم " يارقتها و ذكرياتها " : كلامي مفهوم نواف

نواف يناظر زينة : خلاص بعدين نتفاهم اصبري شوي

زينة : الحين مافيه بعدين الحين يعني الحين

بندر " يادنيا ما ينعرف لك ...!! "

بندر : نواف معليش روز مالها سفر اجيبها لك من اقصاها و السموحة

نواف : بس ترا عمي و عمتها احق منك فيها

بندر بحكمة : ذالحكي مفروغ منه و بدر يوم وصى وصاني انا ماقال لابوه ولا لاحد ثاني ( مايبي ذكر اسمها )

زينة عصبت بقوة و سحبت التليفون ترددت خافت شوي

بندر حس بتوتر الموقف .. وسكت

*********************

نواف بصوت خافت : خير خبله انتِ

زينة تشجعتو غمضت عيونها : اسمع روز باخذها باخذها رضيت او ما رضيت و لا تتصور بيوم ان كلامك

بيمشي مفهوم

بندر ابتسم برقة و هو يسمع شراراتها تنطلق ....

زينة : روز تجي يعني تجي مو برضاك غصب عليك ... خذ نواف

شاتت الجوال على نواف اللي انفشل و من جد زعل من حركتها

نواف : الو بندر

بندر مازال مبتسما : اهلين ههههه

نواف : مدري وش اقول

بندر : هههه لا تقول ولا تزيد ههه من متى اصلا واحنا نعطي حكي الحريم اهميه طنش

زينة حست انه يتريق عليها و تضايقت بقوة

نواف يبتسم : الله يحييك و يبقييك يالله تأمرني بشيء

بندر : هههههههه انتبه لنفسك وخلنا نشوفك

نواف : ان شاءالله يالله في امان الله

قفل

نواف : ليش تسوين كذا اصلا انا غبي اللي طعتك ودقيت عليه

زينة تكابر : ذالخطوة كان لازم تصير من زمان

نواف متضايق : والله عاد يحق لك تصفين اللي بقلبك و تكسرين أي حاجز انتِ تخافين منه بس كان
المفروض يكون بعيد عني مو بواسطتي

زينة لاحظت ضيقته : سوري نواف انا

نواف : من جد مالك سنع و حركتك جدا سخيفة حسستني كأني مهمش كأني زلابة قدامك ليش اصلا تأخذين

الجوال وانا احكي مع الرجال عيب ترا

زينة : سوري نواف بس ياخي قهرتني قاعد تترجى فيه معليش يعني مين يكون عشان نترجاه

خلاص ماله شغل المشكلة البنت بنتنا وش دخل اهل امه بالسالفه هو

نواف : والله عاد قلتك انا ... لا تدخليني بحركات الخطوات اللي لازم تصير

زينة بإقناع : نواف انت موب اخوي

نواف : لا تحاولين من اليوم لبكرة لو تبررين مايمديك انا وقسم لو انها اختي ترا اللي مسويه ذالحركة

كان امديني سويتها شطة هنود بس احمدي ربك

زينة تبتسم : ليش هههههههه

نواف : من حركتك يالفاهمه !! و بعدين تعالي مو عيب تحكين مع الرجل بذالاسلوب رجيتِ عقله

حتى ماعطيته وقت يتنفس كلامك حامي وراء بعض و من سرعته تبلعين الحروف بلع

زينة بندم : اذكر الله

نواف : ما شاءالله تبارك الله بس مشكلتك حبست لسانك كل الفترة اللي راحت و فلتيه مرةٍ وحده

زينة : وش اسوي غصب ما احس بحالي وانا احكي

نواف : الله يستر بس مدري وش سوا بندر

زينة بنظرات غامضه : لا تخاف ما يأثر فيه ذا ابد

نواف : الله يجعله مع ان كلامك يسم البدن و قسم لو وحدة قايلة ذالحكي اني لا انط و ازنطها دايركتلي

زينة : خخخخخخ اشوا اللي قلت لي عشان ما اسويها معك


نواف : لا عاد سويها و شوفي الحين

زينة و نواف قطع عليهم دخول ابو بدر

ابو بدر : لحول ولا قوة إلا بالله حشى بزران مانتم كبار عجزت انوم من اصواتكم

نواف يناظر زينة : تعرف مشكلة بعض الناس اذا تحمسوا يخشون جو و ينسون من يحكون معه

زينة طقته بخفية

نواف : أي

ابو بدر : وش بلاك

نواف : ابد سلامتك بس ودي بعد اذنك الكريم و الموقر و السامي تسمح لي بروح عند ابو حميد

ابو بدر : لا ما اسمح

نواف : افا و ليش

ابو بدر : مثل ما انحرمت من النوم بحرمك من الطلعه خخخخخ

نواف : افا ياعمي اثاري فيك عرق نذاله شكلك مرضع مع جيراننا النذالى
استمروا يسولفون

-

-

-

بندر اجتاحته حالة غريبة ....

بعد ما طلع من البيت راح الإستراحة وهو شاق الفيس و كاشخ على سنقة عشرة

سعود و عيونه طالعه من راسه خخخ : ارحبوا وش جابك

بندر : السلااااااااااااااااااام

الجميع : و عليكم السلام هلا و سهلاااااااااا

سلم عليهم بندر فردا فردا

حجرف مستغرب : يالله تحييه يالله ترزقه يالله تحييه بالله وش سر ذالخشه اللي شاقة البسمة طول بعرض

بندر : ما ينعرف لكم هههه اذكروا الله طيب

الجميع : لا إله إلا الله

بندر : وش فيكم حسستوني اني مزلبكم قبل

نايف : وبقوة بعد

بندر يرفع حاجب " تذكر شراراتها و تحديها .... يا ماما متأكده انك تتحدين بندر !! "

حجرف : ارحبوا والله يالله الدله يا نذير

بندر : أي نذير فز انت صبها

حجرف : نصبها نصبها وش عندنا غيرك وش ورانا خخخخ

جلسوا يسولفون ....

" من الطرف الآخر "

في سيارة سلمان معه سلطان القابع في سماء صدمته

سلمان : يارجال مدري وش فيك لحست مخي منيب راضي تحتسي و لا تفلها

سلطان : سلمان لا تطينها تراي من جد تافل جدة ام العافية

سلمان : وش فيك ياخي ترانا بمثابة اهلك وش فيك متكرن لك 4 ايام وش سالفتك

سلطان سحب نفس " أي اهل اسكت بس " : وش تبيني يعني ارقص او اغني عشان تستانس

سلمان مستغرب من عصبيته : ياخوي لا ترقص ولا تغني اركد بس حرك تبلش اعوذ بالله

سلطان اخذ نفس : نزلني بالبيت ....

سلمان : مو قبل ما تقولي وين كنت قبل شوي و ليش اخلاقك قافلة

سلطان " خربها ياولد و قلهم وين كنت قبل شوي ... بس حرام الضعيف بندر راح تتدمر خطته اللي مسوي

كفو و جايبها عشان قضية عيال عمة "

سلطان : او تدري نزلني هنا بذالكوفي " جافا تايم "

سلمان : اقول لا يكثر بس بنروح الإستراحة

سلطان : لا مالي مزاج اشوفهم

سلمان : مافيه احد غير حجرف و نايف بس

سلطان بعد تفكير : اذا كذا خلنا ننزل نغير جو

-
-
-

حجرف يقهوي بندر و نايف و هشام و وليد اللي توهم شرفوا

و السوالف بينهم

هشام : اقول يازاحفيين ترا عمتي هيا بالمستشفى نسيت اقولكم عشان تزورونها

بندر : اعوذ بالله وش فيها عسى ماشر

هشام : ازمة السكر الظاهر والله مدري رحت لها بس ما نشدتها وش فيها ههههه

وليد : هههه الله من لحسة المخ براسك والله لا مافيها إلا كل خير بس طاحت مع السلم وهي تنزل

حجرف : استغفر الله ليش ما تشوف يعني

نايف : الله لا يبلانا يارب ياخي رجلها مربوووش من جد تقولي امي استعجلها يوم انا بالإستراحة

بندر : لا تقول يافشلتاه بس يعني ذالسالفه من اسبوع او زود وانى تونا ندري

نايف : معي خبر بس توقعت داري

قطع حبل السوالف

" السلاااااااااام عليكم "

سلمان و معه سلطان

الجميع : و عليكم السلام

سلطان عيونه تصوبت على بندر و بندر كذلك

بندر يستشعر كميات توتر و كذا سلطان اللي جامل و ضغط و جلس

وليد : ياحي الله سلطان كيفك بشرنا عنك

سلطان : بخير ياعساك بخير انت كيفك علومك

" مهمش بندر و نايف لاحظ هالشيء "

وليد : الحمدلله بخير كيف الوالدة عساها بخير

" بندر يحس اللحظات تأنبه كأنه هو المسؤول "

سلطان يناظر بندر : بخير ابشرك ولله الحمد

وليد : سمعنا انها تعبانه كانت عندنا بالتخصصي ( يشتغل بالتخصصي ) بس الحمدلله طلعت إن شاءالله انها طيبة

سلطان يناظره : الحمدلله و الشكر بخير و عافية

حجرف كأنه تذكر : أي وليد صح بسألك عن ام بدر صدق بالعناية الله يحفظنا و يشفيها يارب

سلطان توتر بقوة و استجمع مشاعره .. و كتم قهره بقوة

وليد : أي والله انها تعبت قبل 3 ايام بالحيل و اضطرينا ندخلها الريكفري بس الحمدلله استقرت حالتها

البارح و طلعت التنويم الله يشفيها .........

هشام ينقاله بيسوي حكيم : مدري وين بنتها ماتجي جنبها بهالوقت صدق دلع بنات

نظرات سلطان لا تكاد تترجم من قبل الجميع ...

بندر اكتفى بجعل نظراته اسيرة لثنايا الأرض ....

تشبكت السواليف إلى ان وصلوا ميدان الرياضه وبدأ النقاش يستعر ...

بندر متكي راسه يفكر باللي صار معه خصوصا وانو مثل البارح كان بيروح للتخصصي عشان يشوف مضاوي

بس منعوا دخوله ......

الجميع يتناول الأكل بإستثناء بندر اللي رفض

سلطان لقاها فرصه ....

سلطان طق كتف بندر ......

بندر ألتفت : هلا

سلطان : نخيتك و طلبتك

بندر من دون ما يفكر : ابشر بعزك

سلطان : توصلني لاختي

بندر يناظرهـ بدهشة : مافهمت

سلطان : امش تعال بمكان هادي بعيد عن تزعيق الشباب هنا

بندر : يالله بس اخذ شماغي و مفتاح سيارتي
سلطان : يالله حتى انا بعد جاي مع سلمان بروح معك

بندر ابتسم : وش قالوا لك ليموزين ههه

سلطان : لا تاكسي بس انجز ترا لي سبوع ما خمدت

بندر : يالله خلاص امش

استأذنوا من الشباب ...

في سيارة بندر bmw سوداء ...

سلطان : وش قلت ؟

بندر فيها بسمة على دهشة : حلو حتى اجازتي بعد طويلة

سلطان : وانا بعد اجازتي راح تبدأ بعد يومين ...

بندر : تبينا نتوكل على الله بس

سلطان : انا ما لقيت طريقة إلا هالطريقة نطلع ايطاليا و نشوفها

بندر : ههههه لا تقول اني انا اللي بقنعها

سلطان : اجل ليش ماخذك انا و مطيح نص مابراسي عليك مو عشان سواد عيونك هههههههه

بندر بعتب : افااا طاح نصه اجل النص الثاني متى بيطيح ؟

سلطان : والله مدري يمكن مع الوقت الوكاد اني كني منرصع بطاسة من ذالصدمة

بندر : وصفك رايق ههههههه بس اعتقد لو قلت لها انا بتعند و ترفض تصدق

سلطان : بالعكس انت انسب شخص يفهمها السالفه

بندر يبتسم : بلاك مابعد عرفت اختك هههههههههه

سلطان يبتسم : متشوق و متحمس لها بقوة

بندر شرد و يبتسم

سلطان : هيييييييه ما اسمح له تهوجس فيها تراك مطلقها لا ألعن لك نص وجهك

بندر يبتسم : خخخخخخ مسوي فازع لها و انتم ابعد عرفتها ولاشفتها إلا تدري عن اسمها او لا

سلطان : زينب

بندر فطس ضحك : ههههههههههههه

سلطان : وش يضحكك لا ألفعك

بندر : اعوذ بالله زينب عاد ياخي منيب بطق ذالاسم

سلطان : اجل وش اسمها ؟؟

بندر : لا و طاق الصدر و جاحدني و جاي فازع نخيتك و انت حتى اسم اختك ما تدري فيه

سلطان : اقول لا يكثر وش اسمها

بندر : ههههههه زينة

سلطان : زينة وانا من جد دلخ اقول زينب بس اسمها ما ادري وشلون قايل غبي شوي

بندر يناظره وهو يلف : بالعكس يجنن

سلطان ابتسم : الله اعلم من اللي يجنن الاسم او صاحبته عموما احمد ربك اني عارف و مطلع

على كل شيء

بندر : الحمدلله و الشكر يارب بس انك رجعت لعقلك و عذرتني

سلطان : مين الحمار الأمعة اللي قايل لك اني عذرتك هاه

بندر : ابك تسيف

سلطان : خخخخخ والله ما رحمك إلا أن خابر كل شيء بس ردة فعلي شوي عنيفة لاني انصدمت ما توقعت

بندر : و خالتي كيفها ؟؟

سلطان : وش دراني انا

بندر : احم احم اقصد خالتي ام سلطان

سلطان استوعب : كل تببن وش تبي فيك وانت مطلق بنتها اكيد لو تدري بتزعل اخ بس

بندر يبتسم : عن المصالة يارجال

 
 

 

عرض البوم صور dali2000   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
للكاتبة شوق ألماس, باكر على الظالم تدور, سعوديات بعروق إيطالية, سعوديات بعروق إيطالية باكر على الظالم تدور الدواير للكاتبة شوق ألماس, شوق ألماس, قصه سعوديات
facebook



جديد مواضيع قسم القصص المكتمله
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


LinkBacks (?)
LinkBack to this Thread: https://www.liilas.com/vb3/t95319.html
أرسلت بواسطة For Type التاريخ
Untitled document This thread Refback 09-08-10 11:03 PM


الساعة الآن 01:46 AM.


مجلة الاميرات 

 



Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2021, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.3.0 ©2009, Crawlability, Inc.
شبكة ليلاس الثقافية