لمشاكل التسجيل ودخول المنتدى يرجى مراسلتنا على الايميل liilasvb3@gmail.com





العودة   منتديات ليلاس > القصص والروايات > المنتدى العام للقصص والروايات
التسجيل مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

بحث بشبكة ليلاس الثقافية

المنتدى العام للقصص والروايات القصص والروايات


إضافة رد
نسخ الرابط
نسخ للمنتديات
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 01-04-19, 12:26 AM   المشاركة رقم: 41
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
متدفقة العطاء


البيانات
التسجيل: Jun 2008
العضوية: 80576
المشاركات: 3,106
الجنس أنثى
معدل التقييم: فيتامين سي عضو ماسيفيتامين سي عضو ماسيفيتامين سي عضو ماسيفيتامين سي عضو ماسيفيتامين سي عضو ماسيفيتامين سي عضو ماسيفيتامين سي عضو ماسيفيتامين سي عضو ماسيفيتامين سي عضو ماسيفيتامين سي عضو ماسيفيتامين سي عضو ماسي
نقاط التقييم: 7195

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
فيتامين سي غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : فيتامين سي المنتدى : المنتدى العام للقصص والروايات
افتراضي رد: ومالي بدجئ العاشقين ملاذ! بقلم/غسق آلليلh

 



بسم الله الرحمن الرحيم:
.
.
البارت (20)
.
.
انا الواقف مابين الدمع والتلويح
‏عجزت اصوّر الموقف عشان احكي
‏ومثل ماداعبت جذع النخيل الريح
‏طواريّك : تداعب عيني وابكي '

.
همست بهدوء وهو تشوفه يتنفس بتعب: سعود
فز بخوف: وش فيه
دنيا بهدوء وهي مستنكره خوفه:مافيه شي بس تاخرنا اذن العشاء وصلينا وانت للحين نايم
مسح على وجهه بتعب: طيب بقوم اصلي اطلعي لغموض وامها وقولي لهم يجهزون كل شي من اخلص بنمشي

دنيا: طيب
التفت وهو يشوف الكمام تنهد براحه وهو يشوفه ورا المخده وقف بتعب وهو ياخذ شور على السريع وعقبه صلى صلاواته اللي فاتته

بشقة ساره

دنيا جلست بهدوا: والله ياساره توه قعد بيصلي ويقول بنشمي عقبه
ساره وهي تحط الاغراض على الطاوله: خلينا نتعشى على مايخلص نكون خلصنا
دنيا: تسلمين ياعيوني
وجلسو يأكلون ماعدا غموض السرحانه بصحنها خالي وش السبب اللي يخليه يبعد بهالشكل لايدق ولا يرسل كأننا كنا هم عليه وافتك مننا اكيد فيه شي انا ماعرفه سحب الجوال والتلفزيون وكل شي متعلق بالتواصل الاجتماعي يبعدونه عني فيه شي وشي كبير بعد خالي مايغيب لاي سبب من متى مادق وتطمن علينا من متى ماارسل وهو اللي ماينام لين مايتطمن علي فزت بشرود على صوت ساره: غموض بسم الله وش فيك
غموض غمضت عيونها بتعب: ولاشي
ساره: طييب كولي لك شي من امس مااكلتي
غموض بتعب: مو مشتهيه بروح انسدح لا جاء سعود علموني
توجهت للغرفه وهي تنسدح على اول كنبه بتعب من امس وهي تفكر تبي الفرصه بس تسرق الجوال بس كل الجوالات مع سعود
غمضت بتفكير
عند ساره ودنيا: والله يادنيا من امس وهي مو مضبوطه كنت بعلم سعود بس سعود بعد وجهه مو بخير

دنيا: لاجاء الحين علميه يمكن تعبانه ولا تشكي شي
على كلمتها دخل سعود اللي وجهه بعد تعبان وبهدوء: جاهزين
ساره: تعال تعشى اول بعدين نمشي
سعود؛ تسلم ايدينك بس والله مو مشتهي
ساره : انت وغموض وش فيكم كلكم مو مشتهين
دنيا: خليه عنك بس هو لاعند عند خلاص
سعود حاول يبتسم بهدوء: طيب غموض وينها
ساره: تلقاها منسدحه بالغرفه
توجهه سعود بصمت لها فتح الباب وهو يشوف الغرفه هاديه ومرتبه وهي منسدحه على الكنبه ومتغطيته بجاكيته ابتسم بغرابه سكر الباب وهو يتجهه لها عكسه تماماً نايمه والغرفه كل الانوار مشغله جلس على ركبته وهو يصحيها :غموض يبه
على اول كلمه فزت وعيونها حمراء: بسم الله منين طلعت
سعود ب ابتسامه حلوه: من بطن اميمتي
وقف وهو يقولها وخري لي بجلس
توترت وهي تتعدل جلس بجنبها ومسك ايدها وبحنييه: وش متعبتس
غموض : ولاشي
سعود مد ايده لوجهها ورفعه له :عيونتس فيها سوالف وعلوم علميني وش مضايقتس وش شاغل تفكيرتس
غموض ارتجف جسمها : قلت ولاشي وخرت ايده بقوه ابعد عني لاتلمسني ماتفهم انت وب انهيار انت اصلا من دخلت حياتنا وحنا ماشفنا الخير ماغير محكورين بهالشقه وخالي اللي ماعمره تركنا .. تركنا وماعاد شفناه ولا سمعنا صوته كله منك انت اخذت نفس وهي تشوف ملامحه الهاديه ولا كأنها منهاره قدامه
ضربت كتفه بقوه ابعد عننا ورجعنا لمكان اخذتنا خلاص تعبت هالحياه مو لي ماتعودت عليها
سعود وقف ببرود : البسي عباتس بنمشي
غموض طالعته بقهر: لا مو بكيفك تمشي
سعود:لايكثر ياغموض
مشى متجاهل صراخها بس وقف على كلمتها
غموض بصرخه: انت حقير ومو رجال ومالومهم يوم يبعدون عنك وحاذفينك بالبر
مايمديها تكمل ولا سكر افهمها بهمس غاضب:
اقسم بالله العظيم لو انتس مو مره كأن شبعتس كفوف خليني اسمع نفستس ياغموض ورب الناس لا اعلمتس شغلتس وانا لاقلت الكلمه مأاثنيها لاتحسبيني ساكتٍ عنتس خلاص لا ياغموض انا طبعي بارد تفهمين كيف بارد يعني لو تحترقين قدامي ماهمتيني مو انتي اللي تتشرطين ادخل بحياتس واطلع من دخل بحياة الثاني من اللي دق وتطلبني اخذكم انا ولا خالتس انتي اللي طلعتي بحياتي وانا اللي المفروض اللي اعصب واشيل هالدنيا واقولتس اطلعي منها مثل مادخلتي احمدي ربتس اني متحملتس
والحين تطلعين معي من غير ولا صوت شفتي نفستس مابي اسمعه ودفها بغضب وطلع..

عند ساره ودنيا اللي مادروا لان صوته كان
اشبه بالهمس : اخلصو بسرعه العامل جاي بيشيل الاغراض
دنيا: ابشر
مشى لين باب الشقه وقف وهو يعدل شماغه ويعصمه على راسه جاء العامل واخد الاغراض وشوي ولا وراه البنات لابسين عباياتهم ونقاباتهم وبهدوء : يلا
توجهو للسياره اللي ابداً مو قد مقام ساره ودنيا وغموض كانت اشبه باللي مر عليها الزمن دنيا وغموض ركبو وهم ساكتين كلهم ورا حتى ساره
سعود برفعة حاجب: وحده تجي قدام
عدل شماغه وهو يلمح غموض تنزل وتجي قدام همس بصوت هادي جداً؛
‏"كني العايف وإنا قلبّي شفوق".
انرسمت على ثغره ابتسامة حزن حرك السياره وبهدوء:بنسكن بمزرعة قريبه من حايل بس بالوقت هذا على مانوصل باخذ لنا فندق علشان بكره عندنا ملكة العيال ماقدر اخليكم لحالكم بالمزرعه عقب مااخلص هالامور ننقل لها

ساره بزعل:يصير خير ياسعود
تنهد والتزمو الصمت غموض اللي غمضت عيونها تحاول تنام ماتبي تسمع صوته عقب كلامه جرحها وجرحها كثير كيف يقولها كذا عضت شفتها وهي تجاهد ماتبكي مو هي القويه ليش ضعفت معه ليش انا بعد قلت له كلام يعوره بس ماكان قصدي بس انا كارهه وجوده انا ماتعودت عليه ليش مايعطيني وقت انا من بلاد الغرب تربية هناك تربية على ان مافي احد يتحكم علي كلمتي مسموعه تعودت على اشياء كثيره لو درى فيها هالسعود ذبحني احس حياتي صعبه من جميع النواحي انا معي ماستر وهو مامعه الا ابتدائي ملامحه لفت عليه بسكون تتأمله لاف شماغه عصبه وثوبه الاسود فاتح اول زرار ملامحه رجوليه بحته بس لاضحك تبين فيه غمازه اسمر ضحكت بداخلي اكيد من ملاحق الغنم حواجبه العريضه الكثيفه لحيته الكثيفه وشواربه كل مافيه حلو ملامحه جميله وعيونه كبيره وعدسته سوداء بقوه رموشه كثيفه كل مافيه حلو يشبه ابوي يعطي لمحه منه ابتسمت بحزن ابوي اللي شفت صوره عند خالي فهد من غير لايعرف تنهدت بضيق وانا اصد ورافضه انزل نقابي وانا اطالع دنيا وامي من مسكنا الخط اكشفو وسعود مو مركز عيونه مثبته على الخط وايده الضخمه حاطها على الساكن ضحكت بداخلي كل هالرجوله ولابس سوارة حريم ذهب غريب ياسعود غريب لابعد درجه غامض تشبه اسمي كثيييييير كيف بتكون حياتي معك وانا اكثر شي يتعبني الشخص الجاهل ولا فوق ذا راعي غنم اشمئزت من تخيلت تأففت وهي تغمض تحاول تنام

______________________________________

|الصباح يوم الخميس بالقرية|
الساعه9:
تزين بيت الشيخ ضاري من الى فرشو الزولايات الحمراء بتصميم تركي وزخرافه المتداخله وتجهزات الخيام برا شبو النار وحطو الدلالهم تجمعو عنده بعض اقاربه من الرياض والدمام والمناطق الاخرى اللي جو من الليل ونامو بالمجالس

ضاري ببيت الشعر: ياحي الله تو مانورت حايل ياهلا بكم
اقاربه: ياهلا فيك يابو عبدالعزيز ماله لزوم الكلافه
ضاري بفرحه: لاوالله ذبايحكم معلقه تقهوا بس الحين يجبون الفطور
الرجال ب اصوات مختلفه: عساك ع القوه ، ماتقصر. كثر خيرك
ابتسم وهو يلمح عياله يدخلون واحد ورا الثاني وتقدمهم عبدالعزيز اللي ملامح الهم منرسمه بدقه بوجهه سلمو جلسو
دخل بعدهم سعود وهو رابط ثوبه بشماغه اللي من جاء الفجر وهو موجود ومسوي القهوه وجاب العمال يكملون الزينه واشرف على تجهيزات الصاله جده: حي الله ب سعود
سعود ابتسم لجده توه شايفه وموديه بنفسه المسجد : ياهلا بك ياابو عبدالعزيز
تقدم وهو يجلس يهمس له: جبت لك اطيب الحلال ونزلته عند احسن مطعم بحايل يجمل الوجهه
ضاري بفرحه: عساك على القوه ياوليدي
سعود ب ابتسامه: مابينا يالغالي
عبدالعزيز: سعود قوم شوف العيال ماحد منهم قام الظاهر نامو مواصلين
ناصر بهمس: مالقيت الا ذا يصحيهم
سعود تجاهله وهو يوقف: ابشر ياعم
وتوجه للخارج الخيمه وهو يحس بضيق من كلمت ابوه دخل ولقاهم نايمين طالع الغرفه صغيره بس متحاشرين علشان ينامون عند بعض ضحك بسخريه يالله كم تمنى يزاحمهم بس كان ابوه يقول عيب انت رجال مايذكر انه كان طفل من فهم الدنيا وهو رجال ماينقال له الا عيب ولاتسوي تسذا انت رجال تنهد وهو يشغل النور وشاف ليث اللي فز بسرعه : انت موجود
سعود تعابيره صامته: وش تشوف
ليث حط ايده ع عيونه: اي والله سعود وب ابتسامه: ياحي الله تو مانورت حايل
سعود : روح استر نفسك وبدل بعدين نتفاهم ولا اقول قعد هذولا معي ماظنتي يقومون نفس الناس
ليث وهو يوقف ولافه اللحاف على نفسه : لامالي دخل فيهم
صد بنظراته صرخ مره وثنتين وثلاث بس مافي حركه منهم طالعهم بضيق فيصل نايم على عمر وعمر رجله ببطن سلطان وريان ايده على راس نواف والمعرس فارس ضام ايد ضاري اشكالهم كانت تضحك بس كان ماسك نفسه لايضحك وغير الباقي اللي ع الكنب لف يمين يسار يدور شي ابتسم بخبث وهو يشوف بطول المويه اللي باقي فيها شوي اتجهه وهو ياخذها من غير لايتردد فكهم وهو يكبها عليهم كلهم وبصراخ: قومو لابارك الله بالعدو الساعه9 وانتم خامدين ماكان فيه ضيوف وناس مافكرتو من يقوم بجدي
فيصل اللي عصب هو العيال من طريقته: اقول انت هيه ماحنا بزارين تكب علينا الما
سعود ببرود: يلا يالبزر قوم واخلص ولا والله العظيم لا اخذ الهوز واصحيكم فيه
ثواني ولا واقفين ويمشون وهم يسبونه بصوت خافت طلع وراهم وهو يسمع ليث يهديهم وهم يتوعدون فيه ابتسم بسخريه: مابقى الا هالبزارين يهددون
توجه بيدخل للخيمه بس وقفه ليث وهو يهمس : انت متى تفك الناس من شرك ياخي كل الخلق يكرهونك عدل من نفسك شوي ابوي هو ابوي يالله متحملك بالاوله احاول اصلح مابينكم بس الحين واضح انه معه حق
رد بهمس :لافكت امك شرها
تعداه وهو يدخل ويجلس بصدر المجلس وش اقوا من هذي اخوي يعايرني ب ابوي وصده مسح على وجهه وهو يحاول يتجاهل احسس الخذلان بصدره خس بخناجر تطعن صدره كلام ليث ماغاب عن باله

اما ليث دخل بعده وجلس بجنب ابوه وعيونه بين كل فتره وفتره تروح لسعود اللي ماخذ المجلس بسوالفه وكل من دخل يسولف معه ويسأله ويتكلمون عن الحلال .. معقوله امي ضارته بشي ولا ليش يقول تسذا هو متى شاف امي اصلا ماذكر انهم تقابلو الا قبل كم سنه يوم صارت هوشه كبيره وعقبه حلف مايدخل مكان فيه امي بس من فتره طويله وش الشر اللي يقصده تنهد بضيق وهو يتأمله ملامحه جامده ولا كانه قايل له شي يالييت تعطيني شوي من برودك تعوذ من افكاره وهو يقوم يباشر الضيوف
دخلو ورا بعض فارس وفيصل وعمر وسلطان ونواف وراكان بس مشغل اللي للحينه نايم بيت ابوه
سلمو وهم يجلسون وملامحهم باينه فيها نوم وحاقدين على سعود اللي ما اعطاهم بال
شويات وقام سعود وهو يستئذن دخل للبيت وهو يتنحنح نوف اللي كانت نازله جت بتهرب شافها: تعالي شفتس مسويه مستحيه
نوف ب احراج: احمم وش هلا بسم الله منين طلعت
سعود ب ابتسامه: طيب شوي شوي من لاحقتس
نوف بترجي: تكفى انا متسحبه علشان ماحد يشوفني الحين يشوفني سعد والله لايجلس يفصل علي لين بكره
سعود : طيب بتركسس بس من بالمجلس عند جدتي
نوف: وانا وش عرفني علي من المطبخ
سعود : طيب وش تبين واجيبه لتس
نوف:صدز سعود
سعود: كيفتس ماتبين
نوف: لا ابي وابي وجبه من ماك حقق املي وجيبها
سعود: ماك وهالنعمه من ياكلها
نوف: اوف طيب جاك ابوي الثاني يلا سلام بس مامنك فايده من الاول ليه تعرض خدماتك هربت قبل لايرد عليها
ابتسم على خبالها واتجه للمجلس ولا عمته نوره وجدته: ياهلا فيك تو مانورت حايل
حب راسها وهو يجلس بجنب جدته: ياهلا فيتس ي ام فيصل
نوره: متى جيت
جدته بحب: جاء من الفجر وافطر معنا وصلى وبعدين قام يشوف العمال
نوره : ايه عاد سعود وجاء ماتشوف غيره لو يشيل منديل جلست تمدح فيه
سعود ابتسم: غيرانه عميمه هاه
نوره: اي والله غيرانه
جدته: تغارين ولا ماحد مثل سعود
ابتسم بحب لها : ويلومني ب امي ياناس
نوره: اشوف الزواج مطلع لك لسان وبوسات
سعود انحرج: جده شوفي بنتس
جدتهه مدت العصا وبتهديد : نويروه اعقلي لا بهالعصا
ابتسم سعود : يلا يالغاليه عن اذنتس
جدته مسكت ايده: ياوليدي امامنتك امانه تروح تنسدح وتريح ظهيرك وجسمك من جيت من السفر مارتحت
سعود ب ارهاق: والله ماقدر يجده انام لين ماتخلص الحفله على خير تعرفين اشيل هم
جدته: ماعليه ياولدي بس انسدح لو شوي
سعود : طيب انا رايح مشوار ولارجعت نمت
جدته بفرحه: اخليهم يفرشون لك بالمجلس
سعود بوهقه: لا لا بنام بيتي
نوره: اي بيت
سعود: بيتي اللي اخذه ابوي رجعه لي جدي بس عدلت عليه وتوه خلص
نوره: عساه منزل مبروك
سعود: امين وقفت وانا استاذن بسرعه واطلع بروح للبنات خليتهم لحالهم وقلبي مومطمن اعرف جنون غموض ونظراتها ماتبشر بالخير ركبت السياره واتجهت لداخل حايل غمضت عيوني بتعب وانا اتذكر اتصال خالي فهد وانه اليوم بتطلع قضيته على القنوات شلون نسبت انبه دنيا ولا ساره اسرع وهو يسابق الوقت وصل الفندق وهو شبه يركض اتجه لشقه طلع المفتاح وشافها منسدحه على الجلسه والتلفزيون طافي تنهد براحه وبهمس:اشوا
غموض تتعدلت وجت بتمشي بس مسك ايدينها وبهمس:غموض تجاهلي كل شي
غموض بسخريه:اتجاهل اني معروضه عليك اتجاهل قطع كلامها وهو يبوس راسها :صدقيني اني سعيت سعيت لين ماحصلتس سويت كل شي ممكن تتخيلنه بس علشانتس صد بوجهه لثانيه وبهمس :ليتس تعرفين وش سويت لاجلتس
صدت من حستت بحرارة الدمعه بعيونها لفها له وهو يهمس:ابكي
غموض؛فهد وينه
سعود هز كتوفه:انتي عارفه انه مشغول
غموض بنبره خافته:امانتك ياسعود وينه بخير احلامي فيه تقول العكس
هالمره مارد بالكلام سحبها بهدوء وهو يحضنها اطلقت العنان لدموعها وخوفها على خالها اللي قطع كل وسائل الاتصال فيها بكت سنينها المجهوله بكت الابو اللي مايفصله عنها غير مسافه بسيطه عقب ماكانت مسافه بعيده عقب ماكان بينهم اميال واميال صار بغمضة عين قريب منها طلعت ساره ودنيا على صوت نحيبها اشر لهم سعود يدخلون
سعود : تعوذي من ابليس
ماردت وهي متمسكه ب ازاز ثوبه مشاها وجلس معها : والله العظيم بخير لاتبتسين وتعورين قلبي ماردت وهي منحرجه كيف بكت عنده وبحضنه ابعدت وهي تسمح دموعها مد يدينه لها وهو يمسح دموعها وبحب:
"والحزن مهوب كفو يجرح اجفانتس
‏مشي دموعتس فدا يالغموض"
ابتسم على خجلها وبهمس : ورب البيت ياغموض فهد مابه الا العافيه بس مسألة وقت بيجيك علم كل شي بس تكفين هالله ب امتس
تراها شاافت من الدنيا لين شبعت واسيها لا تزيدينها
غموض بعتب: توصيني على امي
سعود: مااوصيتس ابيتس تنتبهين لها بس انتي عارفه انها تكره حايل بس مضطرين نقعد فيها عن عيون الناس
غموض شتت انظارها: ماعليه
سعود وقف وهو يدنق ويحب جبينها : استودعتس الله اي شي ينقصكم ولا يصير علميني طلع الكشاف هذا لك فيه رقمي ورقم عمي سعد بس لاصار شي دقي علي اذ فقدتي الامل دقي عليه
غموض بتردد:سعود عازمين ناس غريبه
سعود:لا على حسب كلام جدتي ان حفلة الحريم بس عمام وخوال مابها غريب اما الرجال كل الناس عازمهم جدي
غموض:طيب
تأملته وهو يطلع تنهدت بخجل منه كيف احضنته وبكت ليه تحس معه بالامان ليه وثقة بسرعه فيه تحسه غريب غريب بكل شي تحس تكن له بقلبها مكان باديه تسأل نفسها لاغاب وتخاف عليه هل هو حب ولا شعور الاهتمام حلو هو طيب وطيب كثير بس خايفه تكرر تجربة امها خايفه من هالمجتمع الغريب عليها من الروتين اللي بيقتلها هي انسانه تحب السفر تحب تشتغل تروح وتجي تلعب بس من شهر واكثر وهي محشوره تنهدت وهي تهمس :يارب يسر الجاي من عمري

طلع من الشقه وهو متجه للمزرعه وصل وهو يدق على ابوي مزن : ايه ياهلا انا برا
ابو مزن: يلا الحين اقولهم يفتحون البوابه
دقايق وانفتحت البوابه دخل السياره ونزل وهو يشوف التغير الجذري بالمزرعه مرتبه على اخر حد الزرع ب الوانه مصفوف والنافورات والاضاءات والديكورات شي عجيب من الاخر والبيت بنظام ريفي ابتسم : يااهلا ب ابو مزن
سلم عليه: وش هالشغل الجبار
ابو مزن: باقي بس اثاث البيت انا تقريبا اخترته بحسب المكان والالوان من بعد اذنك
سعود: لا عادي خذ راحتك فيها بس ترا اهلي 3 اشخاص اعمل حسابك
ابو مزن: ابشر تعال اوريك الاسطبل غيرته
مشى معه وهو مذهول من المكان وكيف تغير بشكل جبار هالحظه ادرك انه ماخاب لمن اختاره مهندس ديكور لاعماله ومزارعه
.....................
برياض وصلو
وبهمس: بنزلك عند اهلك
اغصان: طيب
ياسر بتعب وقف عند بيتهم نزلت وهي تاخذ اغراضها بضيق دخلت البيت ولا بسامي جالس وبسخريه: اشوفك جايه لايكون تطلقتي
اغصان ب اختصار: لا اشتقت لكم وجايه بسلم
سامي: واضح ذابحك الشوق
تنهد وهي بتتجهه لغرفتها بس سمعت كلمته: ترا غرفتك بعناها وخليناها غرفة لا العاب العيال يعني ياليت لو ماتطولين بالجيه ولا روحي بيت ابوي غمضت عيونها بقهر ماسكه دموعها لاتبكي عنده وطلعت للحوش وهي تجلس ضامه شنطتها طردها بصريح العباره
تنهدت ترسل له ولا بس بالاخير تجرااءت وارسلت ترا سامي طردني وانا جالسه برا
قراها ومارد استغربت بس طنشت وهي تحط راسها على ركبها وغفت من تعب الطريق

عند ياسر دخل البيت مسرع :رنا يارنا
رنا وهي تنزل:شرفت سيد ياسر
ياسر:امي وينها بسرعه
رنا:امي عند خوالي تبيها روح لها
عض شفته بغضب:مو تقولين تعبانه
رنا: معليش من خذتك الحيه ماعاد نشوفك
ياسر طارت عيونه وبتهديد:امسكي لسانك احسن لك لا والله اعلمك الشغل على كلمته دخلت امه وخالاته
امه:تعلم مين انت وجهك لك عين تجي عقب اللي سويته اتفاخر فيك وبالاخير هذي سواتك
ياسر وهو عارف ان خالاته معببين راسها:يايمه انتي عارفه اني باخذها طال الزمن ولاقصر وبكذب اصلا ابوي ملكني عليها قبل لا اروح ابتعث بس ماحبيت اصدمك واغثك ولك مني ماتشوفينها ولا تشوفك ومن اليوم بطلع ادور لي شقه والزواج بيكون عائلي الخميس الجاي وش قلتي
امه: انا موافقه بس بشرط تاخذ غيرها
ياسر بخيبه: مستحيل يايمه
امه: اجل انساني وعيش معها
ياسر: يمه الله يهداك وش هالكلاك انتي مره عاقله وفاهمه ومدرسه مو معقوله منك بنت عمي مني وفيني واخذ عليها ليش علشان تافاهات صارت واذ عمي طلق خالتي خربت الدنيا هذا هو عايش حياته وهي بعد
وانا اللي اتعذب بسبتهم
امه : انا قلت اللي عندي
ياسر : وانا قلت اللي عندي مستحيل اخذ عليها لو يصير مايصير انا راضي فيها واحبها واتمناها من زمان ومني وفيني
امه: خلها تنفعك
ياسر طلع وهو معصب مر بيت سامي بس ماحد فتح له دق عليها ماهي دقايق ولا تفتح الباب وتتجه للسياره ركبت : السلام
ياسر: وعليكم السلام هاه وش صار معك
اغصان: ابد قضيت الظهر كله وانا ملطوعه بالشمس
رفع ايده وهو يمسك راسها: راسك حار
اغصان : عادي ياسر متعوده
ياسر وهو يحرك: والله اخوك مو كفو
غمضت عيونها بتعب ودها تسد حلقه ماتبي احد يسبه ولا يذكره بالشينه مهما كان هذا اخوها ماترضى عليه تدري انه خواف وشخصيته ضعيفه ويتبع كلام مرته بس يبقى اخوها وسندها
ياسر يلوح ب ايده: وين سرحتي
اغصان بتنهيده: معك
ياسر ب ابتسامه: ابتسامي ياروحي مافي شي يستاهل ضيقتك والحين امشي ننزل ونتغدا وماعلينا من احد
اغصان: ان شاءالله
نزلو وهم يتجهون لاحد المطاعم ويتغدون
على ماجاء بيدخل للغرفه ولا بوحده : دكتور ياسر اخبارك
ياسر وهو ماسك يد اغصان وعيونه بالارض: ياهلا بخير
البنت بميوعه: وينك مختفي من المستشفى عسى ماشر
ياسر : شي خارج العمل ي اختي مايخصك
تجاهلها وهو يدخل ويشوف وجهه اغصان المحمر ونظراتها و ب ابتسامه: تغارين ماحست الابصرخته لمن حذفت المنديل وبزعل: شدعوه كل هالصرخه علشان كرتون
منديل
ياسر بضحكه: هههههههههه ياعمري اللي تغار بس
صدت وهي ماسكه ب ضحكتها على شكله وكانه جالس يتحدى احزانه لاجل ضحكتها
ابتسم بفرحة نسى كل ضيقته وحزنه لاجل ابتسامتها وفرحتها التقدم هذا بحالتها جدا اسعده وبين له انه قادر يتخطى اكثر واكثر وينسيها كل اوجاعها
...................................
معاذ تنهد براحه وهو يشوف الشرطي ياشر على السياره اللي وراهم وبهدوء: امشي
الشرطي بعجله: اي حرك بسرعه وقفت السير
تنفسو براحه وهم يتجهون للقرية وصلو وكان ب استقبالهم واحد من اقارب عمهم
ضيفهم واكرمهم وبعده اتجهو لبيت عمهم دخلو وهم قلوبهم ترجف للحين من الموقف اللي صار معاذ بخوف: كنا بنروح فيها
سياف وهو يناظر متعب الهادي: عدت يارجال
متعب طالع لهم والصداع ذابحه: ابي انام
معاذ : ابشر وقف وهو يتامل البيت شعبي وصغير بس مرتب جدا ويناسبهم ماهو كبير
اتجه لغرفة المخزن اللي قاله عمه عليها فيها فرش جدد ومغسوله لهم اخذهم واتجه للمجلس الصغير وجلس يفرش الفرش وبهدوء وتعب: متعب لاتنام بسوي لك عشا علشان علاجك
متعب : بسرعه معاذ عيوني يالله افتحها
اتجه للمطبخ وهو يطلع توست وجبن ويسويه له ع السريع وكوب شاي نزل الصينيه : بالعافيه
سياف بفراشه وبزعل: انا اخوك ورا ماسويت لي معه
معاذ: انا ماسويت لنفسي ميت تعب
متعب ب ابتسامه: الله يعافيكم والله انكم ماقصرتو
معاذ : بالعافيه بس انت ضيفنا وتامر علينا لو تبي كلنا لك اخون وسند لين ماترجع لاهلك وتتذكرهم
متعب بضيق: عسى الله يسمع منك
سياف: امين تكفون ياتنامون ياتغيرون المود
متعب بابتسامه: بننام
معاذ : يلا بقوم اقفل الباب واجي
اتجه للباب الرئيسي وهو يقفله
وبعده طفى نور الاسياب وهو يتجه المجلس طفى نوره وهو يشوف متعب مغمض عيونه اما سياف قده غرق بنومته
___________________
بالدمام
همس بهدوء: عمه تبين انا عندك
ام ماجد: ياليت يابنيتي تونسيني
ام همس: خلاص خلك عند عمتك وانا اكلم ابوك واخوانك
همس هزت راسها بغضه: طيب
------------
بالمجلس دخل غازي وعناد وسيف
عناد وهو ممسك بكتف غازي وبذهول: كيف طلعت
غازي ب ابتسامه: مدري فجاءه نادوني وقالي اطلع اثبتت برائتك حتى ماخلاني اوقع على اي شي
عناد بعدم استيعاب: متاكد انه الضابط عيسى قالك كذا
غازي: اي وربي
عناد: ياخي طحت عنده تطلبته لين قلت بس قالي بالحرف الواحد القانون مايحمي المغفلوون
سيف: هههههههههههههههههههه يامغفل كبير
غازي طالعه بنص عين: هيه احترم نفسك
عناد : الحمدالله على سلامتك واتمنى انك اخذت درس ماعاد تسوي هالحركات
غازي بغموض : يصير خير وبتعب انا بطلع اريح علمي بالنوم من زمان
عناد : سيف سعود ماتصل عليك
سيف بعبوس: لا الظاهر زعل وزعله كايد للحين مايرد على رسايلي ابداً
عناد بندم: سعود لو يزعل بنهايه قلبه صافي وبيرجع يسامحنا
سيف: هه يرجع بس يرجع بشكل ثاني مثل ماهو مع عمامه
عناد : الله يسر الامور
_______________________

الى هنا ولنا لقاء قريب ان شاءالله
حبيت انوه الكل زعلان من قصر البارتات او تاخيري يعلم الله ان عندي ظروف زودن على كذا الدراسة جداً صعبه ومتعبه والاختبارات تبدا عندي بكره وعلى ايام متقطعه لمدة اربع اسابيع احتاج فيها دعوة بصدر الغيب وانا اسفه اذ قصرت معكم بس الكتابه جدا صعبه اعتذر اذ فيه اي خطا املائي ما امداني اراجع البارت وبحفظ الله❤


 
 

 

عرض البوم صور فيتامين سي   رد مع اقتباس
قديم 07-04-19, 06:51 AM   المشاركة رقم: 42
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
متدفقة العطاء


البيانات
التسجيل: Jun 2008
العضوية: 80576
المشاركات: 3,106
الجنس أنثى
معدل التقييم: فيتامين سي عضو ماسيفيتامين سي عضو ماسيفيتامين سي عضو ماسيفيتامين سي عضو ماسيفيتامين سي عضو ماسيفيتامين سي عضو ماسيفيتامين سي عضو ماسيفيتامين سي عضو ماسيفيتامين سي عضو ماسيفيتامين سي عضو ماسيفيتامين سي عضو ماسي
نقاط التقييم: 7195

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
فيتامين سي غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : فيتامين سي المنتدى : المنتدى العام للقصص والروايات
افتراضي رد: ومالي بدجئ العاشقين ملاذ! بقلم/غسق آلليلh

 



بسم الله الرحمن الرحيم:

البارت ال 21 الجزء الاول

-تذكرني اذا طاحت من اغصان السنين سنين
-تذكرني اذا داعب اصابع يدك سلسالي
العنود العبدالله

.
.
في القرية المغرب:
واقفه وهي تعدل فستان ساره وتزيين شعرها بعد صمت همست ساره: حلو ولفت بفستانها
ريانه بهمس خافت: يهبل دخلت هدى وراها ونوره وبصوت عالي جلسو يباركون ويذكرون الله ابتسمت بنعومة ..هدى: يابخت مشعل والله ..حمر وجهها ب احراج.. لفت على المراية تتأمل شكلها بفستانها المايل للون البنك الفاتح كت مزين بكرستالات ناعمه من عند الصدر وبفتحه دائرية ضيق من عند خصرها واسع ونافش بلمعة خفيفة من لون الفستان وبكعب ابيض ولابسه شبكتها ومكياجها الناعم مطلعه ناعمه وشعرها الواصل لين كتوفها التفت لريانه الواقفه مشت لها وهي تضمها : حبيبتي مانحرم منتس وان شاءالله اخدمتس عروس
تغصبت الابتسامة والعبره واصله فيها: قلبي انتي مسكت ايديها.. لاتروحين خلتس معي
ريانه: بساعد البنات بتقديم واجيتس
مشت من عندها طالعه ولا نوف بوجهها بفستان قصير من قدام وطويل من وراء بلون العنابي ساده واكمامه طايحه من عند الكتف وبحزام لامع عنابي من عند الخصر صدت وهي بتنزل بس مسكتها نوف: ريانه تكفين نفضت يدينها وهي مو قادرة تتكلم نزلت وهي رافعه فستانها وتحاول ترسم الابتسامه على وجهها دخلت المطبخ وهي تشوف البنات يعيبون الصحون
ريم: الله جابتس ياعمري نادي البنات سعود بيجيب الكتاب الشيخ
بلعت ريقها بمراره : طيب
قاطعتها هدى اللي داخله بسرعه: خلاص قلت لهم ياعممري ريون وزعي المويه
هزت راسها بصمت عيونها تحكي مأساه عجزت تنطق الكلام اخذت الصحن القزاز واطرافه ذهبي صفة علب الموية القزاز تنهدت بضيق من ثقله تزحمنها البنات وكل وحده بتطلع علشان يصورون لحظة توقيع سلرة ونوف اللي نزلو مرت من جنبهم وهي تشوف البنات مسوين دائرة حويلنهم ويصورون سنابات ناداتها ساره : تعالي ريونه صوريني مابي ذولي مايعرفون يصوروني
ريانه وهي ماسكه نفسها: بوزع واجيتس ومشت متجاهله مناداة البنات اللي ينتظرون لحظة وصول الكتاب دخلت المجلس المليان بحريم عمامها وجيرانهم وعمام جدها واقارب جدتها بدت توزع المويه وهي مبتسمه وصلت لين ام نايف وهي تسلم عليها : هلا والله بعروستنا
حاولت تجاملها: هلابتس حطت المويه وهي تتجاهلها وتطلع لبرا المجلس وقفت عند الباب وهي ايدها على صدرها والخيبه انرسمت على وجهها عجزت تجامل اكثر كيف هو كمل وملك وهي من خطبه حست انها خاينه مشت وهي شايله الصحن بترجعه ومانتبهت للمويه اللي منكبه عند باب المطبخ بلحظة توقيع ساره وصراخ البنات وتصوريهم زلقت وطاح الصحن وتناثر القزاز علئ صدرها وايديها صرخوا الخدم اللي بالمطبخ وعمتها نوره اللي كانت طالعه من المجلس ركضوا لها وهي بحاله ينرحم لها ايدينها تنزف ووجها نصه دم وفستانها الاصفر صار مأساة عضت شفتها وهي تسمع صرخة سعود وهو يقول: طريق
دخلن البنات الصاله وهدى تحذرهم مايقولون لاحد
دخل وهو يتجه للمطبخ ويشوفها شبه جالسه ومستنده على نوره ونوف واقفه تبكي بخوف لولهه حس الدنيا واقفه بين نظراتهم تقدم لها وبصوت عالي جيبوا عباتها بسرعه ركضت نوف وهي تاخذ عباة سلطانه اللي لابسه جلالها وواقفه عند الباب شالها بسرعه وسط بكاها دفنت وجهها بكتفه وهي تهمس : لاحد شوف دموعي الله يخليك رفعها وهو يرصها اكثر مشى بسرعه من الباب الخلفي وتحت صوت هدى وهي تعلمه ان سعد ينتظرهم برا التفت لهم وهو حاس ب ارتخائها : لاحد يعرف تتمموا الملكه على خير
ركض فيها للسياره وبمساعدة سعد اللي فاتح الباب دخلهها وهو حاضن راسها بخوف : بسرعه ياسعد
سعد ب ارتباك: هذاني مسرع
سعود نزل شماغه وهو يغطيها حمد ربه على فستانها الطويل الساتر شاف العباية ماهي ساتره زين التفت وهو يفصخ بشته اللي حلف عليه جده يلبسه غطاها فيه وبهمس داخله: قالوا لي انها صارت نسختك وماصدقت صديت عنك وجفيت خفت تكونين نسخة امتس حرمتس مني ويعلم الله اني مانسيتس مانسيت اللي كانت تفزع لي واللي تقاسمني فسحتها واللي تقاسمت الضرب معي لاجلي مانسسيت دنق وهو يحب راسها وصلو وعلى طول دخل فيها الطورئ وهو شايلها تقدموا له وهم ياخذونها بسرعه وعلى العمليات صد وهو يمسح وجهه باغتته دمعه سقطت من عيونه سعد وهو يمسكه ويجلسه: تعوذ من ابليس ياسعود
سعود بنبره حزينه: اعرفها تخاف من الدم كككثير ياما صاحت من جرح بسيط كيف بالقزاز داخل جسمها بشكل يوجع ويخوف
سعد: لهدرجه تذكر
سعود: وانا نسيت علشان اذكر
دنق راسه وهو يدفن وجه بركبته ب الم
بعد ساعه وجوالاتهم ماسكتت من كثر مادقو هدئ ونوف ونوره طلع الدكتور وملامح الحزن مرتسمه بوجه فزوا له: بشر وش صار
الدكتور: للاسف الجرح بيدها عميق ومحتاج له عملية حساسه لانها بالاوتار المتصله بالقلب أي خطاء طبي ممكن يسبب الوفاة لاسمح الله اما الجروح المتفرقة على البطن وجزء على رجولها اما صدرها خدوش بسيطه
غمض عيونه بخوف: طيب وش العمل الحين
الدكتور: ضمدنا الجروح ونظفناها وبرجلها خمس غرز اما اليد مانقدر نسوي شي لين يوصل الجراح وهو تقريبا على علم ومسافة السفر ويكون واصل لانه من الرياض
سعد: طيب ماياثر عليها التأخير
الدكتور : لا كلها ساعتين ويكون واصل بنراقب الجرح لين مايوصل
عض شفته وهوو ماسك نفسه مايقوم ويلعنه وش هالبرود اللي عليه البنت تنزف وهذولا ينتظرون الجراح مشئ رايح جاي سعد تنهد : ياولد لاتشقي نفسك واجلس
سعود بغضب: لوجلست بقوم العن خيرهم على هالتسيب اللي عندهم
مرت الساعتين بتعب نفسي عليهم لين لحظة وصول الدكتور دخل غرفة العمليات وقفوا سعود وسعد وهم واقفين عند الباب مرت ثلاث ساعات على اعصابهم بس قطع عليهم وجود العيال وعمامهم ناصر توجه لسعد : شلونها
سعد : ماعليها بخير
التفت لسعود وبنظرات غاضبه ضربه من عند كتفه بقوه جاء بيكمل عليه بس مسكوه فيصل وليث: ايا يالكلب مارد وهو يشوف عمه عبدالعزيز يسحبه له وبصوت غاضب:ورب البيت ياناصر لو ماكفيت شرك عنه قاطعها سعود وهو يبعده عن طريقه ويمشي له دنق وبحب راس ابوه ومشى طالع بصمته تأملو زوله وهو ماشي ولا رف له جفن ولارفع صوته على ابوه قابل سيئته بحسنه تأمل الشارع بضيق غمض وهو حاس بدموع تجمعت بعيونه مشى مامعه سياره جاي مع سعد قرر يمشي لين يوصل الشقه اللي اصلا ماتبعد كثير عن المستشفى يمشي وبسمه اعلى شفته ولا بهندي يوقف دبابه قدامه: بابا تبي اوصلك
سعود ماله حيله على الكلام حرك ابيده لا
الهندي : بابا وجهه انتا تعبان وثوب انتا دم تعبان انتا صح
سعود مد ايده لجيبه وهو يطلع خمسين وبهمس : خذها
الهندي بصدمه: هه ههه بابا انا مايبي فلوس انا رزق على الله بس انا يبي يساعدك شكرا بابا تعداه وهو للحين يضحك بصدمه من تصرف سعود.... ابتسم سعود وهو يحط الخمسين بالارض ممكن يغير رايه ويرجع ياخذها وصل الفندق وهو يدخل بتعب ويمشي بتراخي يشوف نظرات الناس المستغربه له وقف على باب الشقه وهو يطلع المفتاح ويدخل طالع الصاله الفاضيه توقع كل وحده بغرفتها توجه لغرفة غموض وهو يفتحها بهدوء شافها نايمه على الكنبه لف وهو يقفل الباب وينزع ثوبه ودخل يغسل ايدينه ووجه طالع وجهه بالمرايه بتعب :وش بقى ماصار لك ياسعود
تنهد وهو يحاول يصبر على ابوه واللي صاير طلع وهو يفتح شنطته ويطلع له ثوب جديد لبسه وهو يتجه لغموض شالها بهدوء فزت بخوف : نزلني
سعود نزلها على السرير: رحمتس من نومة الكنبه انا ببنام عليها
غموض مسكت ايده: وجهك تعبان
سعود : صار لي يومين مانمت
سحب ايده بهدء وهو يتجه للكنبه وينسدح : تصبحين على خير
غمضت بتوتر وجهه مو طبيعي حتى مو قادر يحط عيونه بعيونها وش ممكن صاير له معقوله يضايقونه هناك كتمت تساؤلاتها وهي تسمع جواله يدق قامت بتجيبه له بس وقفها كلمتها: ارجعي مكانتس لو يدق من اليوم لين بكره لاتردين
نفخت شفايفها بضيق: طييب
,
,
,
الى هنا ولنا لقاء قريب جدا دعواتكم وتوقعاتكم بحفظ الله

 
 

 

عرض البوم صور فيتامين سي   رد مع اقتباس
قديم 15-04-19, 01:50 AM   المشاركة رقم: 43
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
متدفقة العطاء


البيانات
التسجيل: Jun 2008
العضوية: 80576
المشاركات: 3,106
الجنس أنثى
معدل التقييم: فيتامين سي عضو ماسيفيتامين سي عضو ماسيفيتامين سي عضو ماسيفيتامين سي عضو ماسيفيتامين سي عضو ماسيفيتامين سي عضو ماسيفيتامين سي عضو ماسيفيتامين سي عضو ماسيفيتامين سي عضو ماسيفيتامين سي عضو ماسيفيتامين سي عضو ماسي
نقاط التقييم: 7195

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
فيتامين سي غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : فيتامين سي المنتدى : المنتدى العام للقصص والروايات
افتراضي رد: ومالي بدجئ العاشقين ملاذ! بقلم/غسق آلليلh

 



البارت (21)
الجزء الثاني


تذكرني إذا طاحت من اغصان السنين سنين
‏تذكرني اذا داعب أصابع يدك سلسالي !

* العنود_العبدالله

* _________________________

نفخت شفايفها بضيق : طيب
سعود مارد وهو ياخذ نفس بضيق حاس
بكتمه على صدره وده يطتمن عليها وبنفس الوقت ماوده ابوه يسبب له سالفه ابتسم
بسخريه اخته والوصل بينهم شبه معدوم متيقن ان هالمره اللي شافها هي اخر مره تقلب وهو يحس انه يتقلب على جمر من كثر ماهو متضايق وشايل هم عمليتها دقايق وتجيه رساله نصيه من سعد رفع جواله وهو يقرا :ابشرك ريانه نجحت عمليتها ولا تتضايق وتزعل من ابوك هذا طبع وعوايده لافضى المكان تعال زورها ...

تتأمله بخفوت كيف ماسك الجوال واشرقت معالم وجهه والبسمه كيف اعتلت شفايفه وقبل شوي ملامحه متبهذله ومتضايق
وكيف يقرا وهو مايعرف اصلا ذبحها الفضول وهي تشوفه يرجع ينسدح اما هو ارتاح لمن عرف ان عملية اخته انجحت الحين بس يقدر ينام براحه
__________________

الساعه2 الفجر
بالقريه بيت الجد
مجتمعين بغرفة نوف ومكياجهم ولبسهم لازال عليهم وكل وحده ملامحها احزن من الثانيه ماعدا نوف اللي تبكي بين فتره وفتره
هدى بحزن: خلاص يابنات قومو بدلو ومسحو مكياجكم دام عدت عمليتها بخير
ساره بنبره حزينه: كانت مستانسه مره ماتوقعت بيصير تسذا
هدى : مقدر ومكتوب ياسارونه
تنهدت وهي توقف : بقوم ابدل يلا بنات قومو وارتاحو وانتبهو جدتكم تحس
هزو روسهم بحزن وقامو كل وحده على شقة اهلها ماعدا ساره وسما اللي نزلو لا مهم اللي تناديهم ومنى ومنايا بعد قامو واتجهو لبيتهم
اما نوف بقت لحالها وهي تطالعهم وهم يطلعوون وقفت وسكرت الباب بسرعه وبدلت ودخلت الحمام تاخد شوور سرييع طلعت وعيونها متفخه من البكي لبست وضلت قاعده وصرخت الخدم براسها ومنظر ريانه مايغيب شهقت ب انهيار ورربيي ماكان قصدي وربي تذكرت وهي نازله علشان توقع بس قالت شوي ودخلت المطبخ تشرب مويه ومن غير لا تنتبه انكبت المويه نادت على الخدامه :مسحيه قبل لايزلق احد
وطلعت مستعجله دقايق ولا صار الموقف
حطت ايدينها على وجهها وانهاارت ب الم ....
..............
دخل سعد ووافي وخالد تقدم لها وافي وهو يحضنها على جنب : والله يالغاليه انها بخير وش فيتس اشقيتي عمرتس وهذي وانتي عروس
سعد من الجنب الثاني حب راسها: ترا ماشفنا كشختس
خالد تقدم لها ومعه بوكس مغلف: هدية زواجتس ياحلوه مبروك والله يتمم لكم على خير
حمر وجهها بحيا: الله يبارك فيك
وافي وخرها وهو يضرب ايد خالد: ايا الخاين ورا ماقلت لي اجيب لها
ضحكت وهي تسمح دموعها: ربي لايحرمني منكم
سعد : وانا الخاين الثاني مد ايده لاجيبه وهو يطلع سواره ذهب مكتوب عليها اسمها وبهمس: كان نفسي اغلفها واسوي حركات بس ماامداني وانا اخوتس
اخذتها وهي توقف وتحب روسوهم : اردها لبناتكم
مامداها تقول الكلمه الا تمت المداهمه من سلطانه وريم وخلود وريما
سلطانه بزعل: ايه ايه يايبه ماتعرفون تهدون الا العمه المصونه افا ياعمامي
وافي بمزح: ماعليه وانا ابوتس اعرسي وابجيب لتس هديه
رفعت حاجبها وهي تنطق بزعل: مابي بجلس عندك لين تطردني من البيت
خالد: ههههههههههههه الله يعينك ياوافي اعترف وش عصيت ربك فيه وبلاك فيها
وافي: مدري وانا اخوك لو ادري كان امداني كفرت عن ذنبي
ضحكو كلهم الا سلطانه طالعتهم بزعل
ريم: حركات ياعميمه ملكه وهدايا وش باقي بعد
خالد: بنات اللي تبي هديه تعرس وتبشر فيها
ريم بمزح: جيب المعرس معك اجل
وافي: خلاص المعرس عندي
انحرجت ريم: وش وش فيكم امزح بسم الله اصلا بجلس عندكم لين تطفشون مني بعد
سلطانه تقدمت وهي تجلس ع السرير: انا ابي تفرحوني بتخرجي بس
سعد: يقالتس متخرجه من جامعه اقصاتس ثانويه
ريما: اي والله وهي صادزه احتفلو فينا بس شاطرين تزوجنا
نوف بتعب وهي تسند راسها على كتف سلطانه: ماعليه يابنات تقبلو بعد المؤمن مبتلي
حذفها وافي بالمخده: اشوا اني ماجبت هديه كان مت من القهر
ضحك سعد: الحمدالله مالله رزقني ببزر ويوقف ضدي
خالد: والله الشرهه علينا جايبين لها هديه بعد
بس عندي بشاره وبعدها بطلع ترا من تطلع ريانه بنخيم لثلاث ايام وانتم تجهزو
سعد: البنت بالمستشفى وانت تخطط
خالد: عاد انا علمتكم عشاها علي اول يوم ومخيم علشانها بس تصحى
وافي : على خير ان شاءالله وبمزح: يلا بنيتي نروح شقتنا
سلطانه قامت وهي تمسك يده: يلا ي ابتي
ابتسمت ريم ودها تكون نفس جراءة سلطانه وميانتها مع ابوها بس تنحرج
اما خالد: يلا ريوم مشت وراه بهدوء
اما ريما طلعت وبقى سعد اللي دنق على نوف وحب راسها وبهدو: تعوذي من ابليس ونامي ولا تفكرين باللي صار هذي ريون بصحه وسلامه
هزت راسها وهي تنسدح طفى النور وطلع
اما عندها دعت ربها يهون على ريانه ويصلح مابينهم وكبرو بعيونها اخوانها اللي مهما كبروا يضلون عندها كانهم صغار وحبهم لها ماغيره شي
______

اما سعد طلع لشقته دخل وهو يقفل الباب وراه اتجهه لغرفة النوم طالع لهدى اللي لابسه بجامه حرير بلون العنابي ومنسدحه بتعب وهي تدلك رجولها من شافته تعدلت وهي تهمس: اخر الاوجاع
سعد بتعب وهو ينزل شماغه : امين... ماكسر خاطري الا سعود طول عمره القوي واللي مايكسره شي مايكسره الا ابوه ويفشله قدامنا قلبه منفطر على خيته اللي حتى محروم من شوفتها وتعب الخط واضح ومرهق نفسه وشايل الدنيا على ظهره وبالاخير ضربه قدامنا وقدام عيال هالوقت والله اني بغيت انطلق عليه بس مسكت نفسي لاخر حد وارسلت له اطمنه عليها
هدى بحزن: هذا ناصر مايتغير وسعود رجال ولاهمه مع اني عايشه معكم سنين بس ماعمري سمعت عنه الشينه او مسوي شي بس مرتين لمن بالعيد دخل يسلم وانكبت بالغلط القهوه على مرة ناصر وتهاوشو ومره الثانيه يوم كنا مجتمعين بالاستراحه وهجم عليه لانه جاي متاخر
سعد: مدري متى يتعدل والله يا ان سعود محترمه لاخر درجه لدرجه حب راسه وطلع ولا رد بحرف انا متهول جسمه وقوته اللي تغيرت بخمس سنين وفجاءه صار سعود من جسمه النحيل لجسمه الضخم وفوق هذا لضربه ابوه ولا غلط عليه مستحيييل يرد عليه او يدافع عنه يضل جامد ولا ينطق بحرف واذ خلص حب راسه وتعداه ويختفي هالولد على كثر ماهو بار الا انه غريبه اطباعه
تنهدت وهي تمسك ايده: شيسوي بعد ابوه
نوف ياعمري ماوقفت بكي مريت عليها مثل ماقلت لك
سعد: ايه مريت عليها ومعي خالد ووافي مرينها وجو البنات عندها بعد مزحنا شوي وسوالفنا وطلعنا علشان ترتاح
حركت راسها بتعب: ياعمري عليها
سعد وهو يطالع لها بحب: وانا
ضحكت: وانت عمري وحياتي وكل شي
سعد بضحك: زين بعد علشان ردتس بسكت
هدى نفخت خدودها : تبي احط لك خفايف كانك جوعان
سعد: ههههههه لا والله موجوعان بتصرفيني هاه
هدى: لا حرام عليك بس قلت اكيد اختبصت من اللي صار ولا تعشيت
سعد: منسده نفسي بس ابيتس تدلكين راسي ذابحني وجيبي لي بندول
هدى وهي توقف : ابشر
طلعت وهي تجيب البندول ومويه
دخلت الغرفه وهي تطالع له منسدح وعليه ثوبه اتجهت لها وهي تجلس ع طرف السرير :هاك
سعد تعدل وهو ياكل الحبه ويشرب المويه: يعطيتس العافيه
هدى ب ابتسامه : يعافيك يلا تعدل وحط راسك على رجولي علشان ادلكك
حط راسه على رجولها وهو يتنهد بتعب: شلونتس مع العلاجات
هدى: عادي تتعبني مده وبعدها برتاح ان شاءالله
سعد: كم لتس
هدى: اسبوعين
سعد: الله يقدم اللي فيه الخير
هدى بنبره هاديه : امين
سعد بدا النوم يسيطر عليه مع تدليك هدى غفى بتعب تحت نظارتها الحزينه نزلت دموعها بصمت خايفه من الجاي باقي شهرين وتبين نتيجة هالعلاجات هي سليمه وهو سليم بس شيفهم الناس وعمها للحين يلومونها ويلومون سعد ويبونه يتزوج بس ليتهم يحسون بحرقة قلبي ليتهم مسحت دموعها وهي تتامله بخوف خايفه يكون بيوم لغيرها تشاركها فيه خايفه غيرها تجيب له الظنى غمضت عيونها بخوف وهي تحاول تشتت تفكيرها
_______________
بالمستشفى الشباب جالسين على كراسي الانتظار
ليث بتعب: يلا يبه امش نرتاح بالبيت وبكره نعود عليها
ناصر: ماني متحرك خذ اخوانك وارجعو انا بجلس هنا
ليث اشر للعيال يطلعون قامو فيصل وعمر ومشعل وراكان وسالم وريان
مشعل وهو يتجه للسياره:الله يعين عمي ويصبره
عمر:امين
عطى فيصل المفتاح مافيه حيل يتحرك
ركبو بصمت ومشعل اسند راسه على الكرسي
وهو يتذكر لمن دق عليهم سعد وعلمهم
غمض عيونه بهالحظه كثر مارجف قلبه وادمعت عيوونه بيوم ملكته اللي حس انه اعدامه مواصل وتعبان وعيونه مورمه وفوق ذا كله تتعب ريانه فزو كلهم بخوف وتوجهو لسيارتهم ماحد يدري الا العيال كتمو الموضوع عن اهاليهم وامهاتهم
ريان:شقول لامي اذ سألتني
عمر:قول ان ابوك اخذها يتمشون رقع الموضوع
مشعل:مااظن عمتي يهمها
ريان :متوقع ادخل القاها نايمه بتظن انها بغرفتها
تنهد مشعل وهو اكثر واحد عارف قسوة واهمال مرة عمه
وصلو وكل واحد اتجهه بيته
____________________
الساعه 5 الفجر الجمعه:

ابها:

بمكان اشبه بالمهجور جالسين حول بعض
محسن: تطلعون لي اخو عناد تطلعونه ماراح ارتاح لين اشوفه بين ايديني اجل انا يلعب معي هالكلب
واحد من اخويانه: انشر صورة اخته وخلصنا صدقني بيموت من القهر بيتمنى يجيبك ب اسرع وقت
محسن بسخريه: يخسئ
واحد منهم: يزن وينه حصلته
محسن ابتسم بخبث: عطيته فدى للي يجيب المخدرات طلب علي فوق عشرين الف لاننا من زمان مادفعنا قلت تبي الولد قال عطني اياه وسرقته من امه وعطيته
ضحكوا تحت تاثير المخدرات ماعدا ذيب اللي لحق محسن ودل مكانه واقف بصدمه وجسمه يرجف من هول ماسمعه اقفى يمشي وهو حاس برجوله ماهي شايلته فيه ابو يبيع ولده هذا ابداً مو صاحي طلع لسيارته وحرك بسرعه وايدينه للحين ترجف بس وقفه صوت جواله اللي يرن رد وصوته باين فيه الرجفه: الو
حامد : ذيب الجوكري
ذيب : ذيب بس انا ما أنتمي لهم
حامد: تمام ياذيب تعال الدمام بمركز الشرطه عندك موضوع هناك لازم تتمه
ذيب ب استغراب: شرطه وبدمام بس انا ماسويت شي
حامد بسرعه: موضوع يخص ابوك لازم تجي وتفهم الموضوع معك مده لين بكره الصباح
واخوك لايدري
ذيب : انا ماشي لكم الحين
حامد : ب انتظارك
سكر وهو يتجه للمطار وقف ونزل وهو يدخل ويكلم واحد من اخويانه بالمطار يحجز له على الدمام ب اسرع وقت
_____________________
الدمام
اما حامد جالس بمكتبه وبتفكير: باقي سعود اللي مايرد كيف بجيبه الحين ادق عليه ومايرد
طلع جواله وهو يرسل له يتجهز علشان يجتمع معهم بكره الصبح
عناد دخل وبهدوء: الرقيب مختفي غريبه فيه شي انا مدري عنه
حامد وهو يعدل زرار بدلته: وش صاير يعني مو صاير شي الرقيب عنده دوره
عناد رفع حاجبه: وضعكم ماش
دخل عيسى ونفسه بخشمه: وش صاير كل واحد على مكتبه
تبادلو التحيه وعناد حمد ربه انه مانتبه لكلامه بس صدمه وهو يسمعه : عناد الحقني على المكتب ضروري
عناد التفتت لحامد: غريبه اول مره يطيح الميانه ويقول عناد
حامد اشر له: روح قبل لاينفض المركز
توجه للمكتب عناد وهو يشوف العكسر يلقون عليه التحيه فتح الباب وهو يدخل بصمت: امر
عيسى ب ابتسامه انرسمت على ثغره: طيب اجلس وش فيك تبحلق فيني مستغرب
عناد وهو بنفسه وده يذبحه: هاه وهذي جلسه
عيسئ: انا اسف اني ماوقفت معك من البدايه وطلعت غازي بس مسألة وقت وحليتها
عناد: جزاك الله خير وجميلك ماني بناسيه
عيسئ من غير مقدمات وهو يلعب بقلمه: انا طالب القرب منك ياعناد وان عارف انك مو مقصر وخاصه عقب وقفتي معك انا لولاك ماطلعته بس اخذت القضيه علشانك
عناد وهو منحرج وعارف ان سعود بيوقف بوجهه: والله اختي مخطوبه وماتجوز خطبه على خطبه
عيسئ : بس اللي اعرفه تكنسلت الخطبه ولا ياعناد
عناد جمدت اطرافه تنهد: يصير خير يا ابو فزاع وقف وبهدوء عن اذنك عندي استلام
عيسئ وهو يلعب بالقلم:رد لي خبر علشان نجي نخطب رسمي
طلع عناد بضيق سكر الباب وملامح الضيق احتلت ملامح وبهمس: ناقصني انت تصير نسيبي
اما عيسئ اللي حذف القلم على الجدار بعصبيه فتح ياقته بضييق وهو متوقع الرفض يعلم الله انه ماخطبها الا انها حاس انها بتكون ام لولده وكافي ان وده يناسب عناد علشان سعود معجبه كثير رغم هاوشتهم الا انه معترف انه كان يجي ويحط الحره بسعود وسعود كان اذكئ منه بكثير ويقلب الطاوله عليه ماعمره تلفظ بالكلام عليه عكسه مع انه يدري ان بيته مو ذاك الزود ويعرف حالتهم المتوسطه ماعمره عاايره رغم الكره اللي يكنه له بس طيبته وأصله يجبره يتقرب منه ويطلب خالته زفر بتعب: يارب ماترفضني
_____________________
الرياض :
بكل هدوء ونعومه تصحيه: ياسر ياسر
فتح وهو عاقد حواجبه: وش فيه
اغصان: قوم صل صلاة الفجر لاتروح عليك
ياسر تنهد وهو يتعدل وكأنه يستوعب احداث امس ابتسم على وجهها اللي صار احمر من الخجل دنق وهو يميل راسه : الحمدالله عليك والله لو يجبون لي الف وحده ما اخليك
اغصان : والحمدالله عليك بعد يلا قوم لاتفوتك الصلاة
ابتسم وهو يوقف ويتجهه للحمام ياخذ شور سريع بعد دقايق طلع وهو ينشف نفسه لبس ثوبه على طول وبصوت عالي: اغصان تبين اجيب فطور وانا جاي ولا
طلعت من الغرفه: لا جيب الطلبات وانا بسوي الفطور وبتنهيدة مليت من جلست الشقه
ياسر ب ابتسامة : تأمرين امر بس هذي اذ جيت اطلعك ونتمشى
هزت راسها بحماس : طيب
استودعها الله وطلع للمسجد صلى وبعدين فتح جواله على رسايلها مر السوبر ماركت وجاب الاغراض
دخل الشقه وهو يسمعها مشغله القرأن وجالسه تعزل الثياب :يلا جبت لك اللي تبينه وزدت بعد اغراض
وقفت :تمام اخذتهم ودخلت المطبخ استحت وهي تشوفه يجلس على الكرسي ويسند نفسه على الطاوله ويتأملها
اغصان طلعت الابريق وعبته مويه وحطته ع النار وبدت تقطع السلطه وتحط الاجبان رتبت الطاوله وهي تتجاهله وتتجاهل قلبها وحياها جابت الشاهي وهي تجلس وتحط الخبز :حياك
ياسر بحب:مايحرمني منك يارب
اغصان بمجامله:امين
سوت روحها ماتشوفه وبدت تاكل شوي وقام :اذ خلصتي تجهزي بوديك مكان تحفه
هزت راسها وهي اصلا متجهزه بس ناقص عباتها وخلاص قامت وهي تلف الحوسه وترتب الاغراض غسلت المواعيين ودخلتها
اتجهت للغرفه وهي تلمحه ياخذ جوالاته وشاحنه اتجهت واخذت عباتها ولبستها ولبست نقابها سمعتهه ياشر على عيونها ماردت وهي تطلع تاخذ شنطتها وجوالها خالي من الاتصالات تنهدت بملل ودخلته
نزلو وركبو السياره ياسر:بكره بتداومين اوك
اغصان:طيب
تأملت شوارع الرياض شافته يوقف عند ستار بوكس ويطلب لها وله مد لها الكوفي واخذته ب احراج : ماله داعي تكلف على نفسك
ياسر:انتي زوجتي لا كلافه ولاشي وبحماس بوريك مكان انما اييههه
.......
وصل المستشفى فتحت عيونها بصدمه :ياااااسررر
ياسر:هههههههه عيونه
اغصان:لا ابد مو صاحي
ياسر:من قال لك اني صاحي اصلا انزلي خليني اوريك مكتبي ومرضاي دوامي معي اليوم وبكره اداوم معك طالعته بقوه ياسر :امزح يالغيووره
صدت وهي تنزل معه مسك يدها بكل حب وهو يدخل معها تشوف نظرات الممرضات والدكاتره له استحت وهو ولا همه مستانس وهو يريها الاقسام ويشرح لها بحب صدع راسها منه واستحت تقوله بدت تسلك له وهي مو فاهمه ولا شي من اللي يقوله
______________________________
ب احدى قرى الجنوب
معاذ بضحك:سياف وش تسوي
سياف وهو رابط ثوبه على خصره وراسه بشماغ ويرقص بخبال :افرغ الشحنات السلبيه
معاذ:اقول قصر لايفضحونا شيبانهم
سياف بضحك وهو يدمع:شف وش وراك
معاذ انخرش وصرخ :وش
سياف من الصدمه يضحك بقوه
معاذ جته ام الركب عجز يلف:سياف وش فيه
سياف بعد م استوعب صرخ برعب:لا تتحرك امانه حولك حيه كبيره
طارت عيونه وجسمه بدى يرجف:اذبحهاا بسرعه
سياف بخوف:وين اذبحها انا صرصور ويالله اذبحه صرخ بخوف لمن شافها قربت من معاذ بس انتهت الصرخات عقب ماجاء متعب واشر لسياف مايصدر صوت ومعه مطقه وبكل احترافيه ضربها ببداية راسها معاذ للحين يرجف ومغمض عيونه
متعب :ههههههههه فتح يالخواف ذبحتها بس تمايل جسمه وهو يطيح على متعب اللي سنده وصرخ بسياف :امسكه انا يالله مثبت جسمي
سياف تقدم بسرعه وهو يسحبه ومتعب جاب مويه وكبها على وجهه:ياليل ابتلشت بالبزارين الحين فيه احد يغمى عليه من حيه
سياف عدل عصبته :اقول حنا ناس ماعمرنا شفناها مو مثلك ماشاءالله بكل قوه تذبحها
متعب وهو ماسك راسه وتنهد بتعب:احس هالشي متعود عليه مدري من شغلي ولا وش مدري بس لمن شفتها حسيت الوضع عادي
غمض عيونه بقوه وهو حس راسه يوجعه وتمر عليه اصوات وصور بس مو واضحه وقف بسرعه وطلع للحوش طالع للسماء وبهمس:يارب جعله تكفير ذنوب تساقطت دموعه وهو يحس نفسه مكتوم الصوت الناعم مايفرق خياله بس وش تقول ماهو عارف
سياف اللي سرح : والله ان حالته تكسر الخاطر
التفت لمعاذ اللي بدى يصحصح
وبهمس:قوم غسل وتوضى بنطلع نصلي وبنادي متعب اشوفه
مشى وهو ينادي علشان يحس متعب:لف عليه؛ سم
سياف:يلا بنقوم نتوضى ونصلي
هز راسه:انتم روحو انا بصلي بالبيت
سياف :طيب
طلع معاذ وراه سياف وسكرو الباب
بقى هو وقف واتجه للمغاسل توضئ وخلص واستقبل القبله وهو جالس على كرسي

اما عند سياف ومعاذ جلسو بعد ماخلصت الصلاه وبدوا يقرون القرأن بس قطع عليهم شايب:انتم من طرف ال فلان
معاذ :ايه ياعم
الشايب:ترى توصى فيكم وانا عندي محل صغيرون وابيكم تبيعون فيه
معاذ بفرحه : مشكور ياعم
الشايب:يلا امشو معي اوريكم
سياف ميل شفته والوضع مو عاجبه:طيب
راحو معه وهم يتأملون القريه الواسعه والشجر على مد نظرهم والجبال محاوطتها والناس طالعه والعيال برا والوضع عادي هذا يمشي ويسلم على الثاني دخلو مكان مغطى من فوق ومحلات متقسمه والشايب يأشر:هذا سوقنا وهذا محلي دخلو وهم يشوفون البضاعه كانت عباره عن عطاره
سياف :بنبيع هنا
الشايب بفرحه؛ايه ياوليدي ترا محلي عليه الكلام وكل اهل القريه يمرونه ويشترون منه
معاذ:الله يبارك لك فيه بس وش نناديك
الشايب:ابو النجلاء
معاذ:ونعم
الشايب بحب لطاري بنته:ينعم فيك وترا بنيتي مدرسه داخل ابها عند خالتها
معاذ بورطه:الله يحفظها لك
الشايب:امين امين ويخليكم لوالدينكم
عبست وجييهم بضيق ورد سياف وهو صاد:الله يرحمهم يابو النجلاء
وطلع بضيق يتمشى بهالسوق اللي جداً كان بسيط والناس يتمشون ويشترون وعادي هو اللي لف امريكا لف وبيته اللي كان فخم يعتبره بسيط واقل بس لمن شاف هالقريه والناس انصدم وكثيير بعد
___________________________

/الئ هنا ولقائنا قريب واللي يتسألون هل بوقفها برمضان ؟
اولا ماراح تتوقف الروايه ابداً الا بوقت العيد وبرمضان بيكون تنزيل البارتات الصباح

/ وقد سألتني وحده عن حساب الانستا؟
/ماعندي اي حساب بالانستا كان فيه حساب للروايه وحذفته لاسبابي الخاصه

/ولا اسمح ابدً بنقلها بالانستا او غيره ماعدا المنتديات
/ولا راح افتح حساب التواصل فقط بالمنتدئ
وسلامتكم

/ومبارك عليكم الشهر مقدماً ❤

 
 

 

عرض البوم صور فيتامين سي   رد مع اقتباس
قديم 15-04-19, 08:02 AM   المشاركة رقم: 44
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
مشرفة قصص من وحي قلم الاعضاء
قارئة مميزة


البيانات
التسجيل: Jul 2014
العضوية: 271387
المشاركات: 11,154
الجنس أنثى
معدل التقييم: bluemay عضو مشهور للجميعbluemay عضو مشهور للجميعbluemay عضو مشهور للجميعbluemay عضو مشهور للجميعbluemay عضو مشهور للجميعbluemay عضو مشهور للجميعbluemay عضو مشهور للجميعbluemay عضو مشهور للجميعbluemay عضو مشهور للجميعbluemay عضو مشهور للجميعbluemay عضو مشهور للجميع
نقاط التقييم: 13814

االدولة
البلدJordan
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
bluemay غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : فيتامين سي المنتدى : المنتدى العام للقصص والروايات
افتراضي رد: ومالي بدجئ العاشقين ملاذ! بقلم/غسق آلليلh

 
دعوه لزيارة موضوعي

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته،


يسلمو ايديك أم جمال وايدين الكاتبة الجميلة

استمتعت بالبارت كتير ، وكلي شوق للآتي

تقبلا خالص ودي

 
 

 

عرض البوم صور bluemay   رد مع اقتباس
قديم 27-04-19, 02:21 PM   المشاركة رقم: 45
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
متدفقة العطاء


البيانات
التسجيل: Jun 2008
العضوية: 80576
المشاركات: 3,106
الجنس أنثى
معدل التقييم: فيتامين سي عضو ماسيفيتامين سي عضو ماسيفيتامين سي عضو ماسيفيتامين سي عضو ماسيفيتامين سي عضو ماسيفيتامين سي عضو ماسيفيتامين سي عضو ماسيفيتامين سي عضو ماسيفيتامين سي عضو ماسيفيتامين سي عضو ماسيفيتامين سي عضو ماسي
نقاط التقييم: 7195

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
فيتامين سي غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : فيتامين سي المنتدى : المنتدى العام للقصص والروايات
افتراضي رد: ومالي بدجئ العاشقين ملاذ! بقلم/غسق آلليلh

 



البارت(22)

ومن يشيل الحزن من صدري أنا ؟
‏ومن يداري لهفتي في كل حين ؟
‏ومن يكفكف عبرتي دايم أنا؟
‏النتيجة واضحة لا تسألين .. "
‏أيه أنا اكثر شخص والفت العنا .

رزان العتيبي'

_____________________________
جالس عندها يستناها تصحى فتحت عيونها

بتعب فز يعطيها مويه : سمي يابوتس

ريانه بتعب وهي تشرب : يعطيك العافيه

دخل بهدوئه المعتاد ومعه باقة ورد وبوسطها

سواره وتوجهه لها وهو متجاهل نظرات ابوه

المشتعله لوهله كانت بتصرخ بس تأملت

ملاحمه هذا سعود دنق وهو يحب راسها : اخر الاوجاع ان شاءالله وشدي حيلتس وارجعي لهم

ابتسمت بوجع: ان شاءالله نزل الباقه عند

راسها وبهمس: اعذريني على القصور وسمعت

عن خطبتس من عمي اذا انتي مرتاحه له

وافقي واذ مارتحتي ارفضي وانا معتس باللي تبينه

ريانه: ماتقصر بس انا مبلغه ابوي رايي

صمت ثم ابتسم بهدوء: استودعتس الله

طلع مثل مادخل دقايق بس كانت عظيمه

جدا لريانه التفت لابوها تشوفه مدنق وايدينه

على راسه استغربت وضعه حيل دقايق وقام

ووجه مخطوف تنهدت بحزن : متى اشوفكم مجتمعين

سعود اللي ماطلع من المستشفى تذكر جار

جده ودخل يزوره دق الباب بهدوء ولا بصوت انثوي: من

سعود بصوته الواثق: انا سعود ولد ناصر

البنت: حياك

فتحت الباب وتعدته طالعه دخل هو وسلم

على الشايب وب ابتسامه: هاه اشوفك ب اتم صحه وعافيه
الشايب بضحكه: وين ياوليدي والله اني تعيبان

سعود: ماعليه ياعمي هواجيس هذي ..جدي يسلم عليك كثير السلام ويقولك ترا المجلس مشتاق لعلومك

الشايب: ماتقصر ياوليدي والله يخليك لجدك

سعود مستغرب من ولده الكبير مخليه لحاله
ومخلي البنت عنده والله عالم غريب وقف
وهو يستأذن

وطلع للمطار بعد ماحجز له حامد وتاخر الاجتماع لعدم وجوده بصالة الانتظار جالس وعيونه تلد غصب وتتأمل الناس مسح على وجهه وهو حاس بتوتر عطوه الثقه انه يدخل اللي يبيه معه بمهمته ووافقو على خطته وتفكيره وشجعوه بس فيه شي خايف منه خايف يدخل بمتهاهات كافي اصابته للحين توجعه غمض عيونه ب الم هو خسران كل شي من ارغامه لدخول هالمجال حمد ربه الف مره انه داخل بشخصية ثانيه ومنتشر الاسم عند العصابات ب أنه سعود الجاهي اللي هو بالاساس شخصيه وهميه اوهمو الناس والعصابات فيها لان شرطه كان يبعد اهله تمام البعد عن وظيفته الحساسه جداً ومركزه الحساس اللي يخليه يبعد ايام ويغيب شهور وماحد عارف بهالشي ابداً الا حامد وعيسئ وشخصيته ب انه يصدر الاوامر اللي مايعرفها الا حامد بالاول كان مندفع لان ماوراه اهل ومسؤليه بس الحين مرتبط بغموض وامها وخالته يحلف ان قلبه يرجف لو اكتشفو شخصيته بيروح بخبر كان مسح على وجهه وهو يسمع النداء الاخير للدمام توجه وكله امل ان تنجح خطته ويطيحون ب اللي اكبر من محسن وجالس يمشيهم على كيفه ركب الطياره ماهي الا ساعات وصل الدمام ركب تاكسي علشان مايثير الشك حوالينه وصل الفندق ودخل شقته بدل لبسه بلبس عادي جدا ببدله ولابس تحتها واقي رصاص حط لبسه العسكري وقناعه بشنطه عاديه وتوجه لمركز الخبر دخل وهو مسوي نفسه يسأل عن قضيه وعن اسماء وهميه شوي وطلع عيسئ وبهدوء: تفضل من هنا
مشئ ودخل المكتب سكر الباب عيسئ وسعود دخل وبهدوء جلس على المكتب
عيسئ: يقولون مو جاي الاجتماع اخبرك اول واحد تنط
سعود ب ابتسامه: قدمت استقالتي لاجل اشوف ابداعك بالقضايا وكيف بتمسك قضية محسن وتاخذها من عناد ويوسف وانت للحين ماجبت لي لا اخويانه ولا نص خططهم
عيسئ وملامحه اشتدت: وش قصدك ماراح تسحبها مني ولا
سعود بغضب وهو ينزل من الطاوله: اسحبها واسحبها وابلغ عنك تعرفني وتعرف رقمي ولاجيت وعلمتني ب اخر التطورات اللي صارت بقضية محسن وفجاءه اعرف وش صاير وم اذين قطع كلامه بعد ماطحت عينه على جهاز صغير مثبت على الكنب مشى له بهدوء وهو يتفحصه لف على عيسئ وهو يأشر له يكمل حواره
عيسئ ب ارتباك وهو يطالع سعود يقوله الكلام بهمس عاد كلامه : سعود القضيه لك من الى وانا لاتدخلني بقضايا محسن انا حدي قضايا مرور سرقه بس محسن لا مالي دخل فيه لا هو ولا جماعته وعلشان كذا انا جلست فتره ارقع السالفه وماحاولت اجيب اي شي يدل انه راعي مخدرات وعصابات ومهرب اسلحه
سعود: طيب ياعيسئ تحمل تسترك على محسن تحمل ولاتنسئ اني جبت ابوه ماني عاجز اجيبه هو وجماعته
طارت عيون عيسئ لانه هو كان بس يعطيهم الخطه وعناد ينفذ
اشر لعيسئ يأكد كلامه: تمام اجل دامك جبت ابوه جيب ولده ياسعود
سعود : طيب ياعيسئ بسحب الاستقاله واشوف نهايتها معك انت وعناد وتستركم على واحد مثل محسن
صمتو وفتح الباب وسكره بغضب بس علشان ينبه اللي جالس يتنصت عليهم انهم طلعو رجع سعود ومعه مفك صغير انسدح وهو يفككها بهدوء وكاتم نفسه غمض عيونه براحه لمن فصلها فتح جواله وهو يبحث عن الاجهزه المماثله لها ولقى تحت المكتب بعد سماعه فككها وهو بقمة غضبه طلع وهو يتمشئ بالممر ومن مكتب لمكتب وعيسئ وراه خايف بعد ماجمع اجهزة التصنت اللي كانت بمكتب عيسئ فقط التفت لعيسئ وبكل برود: ان دل دل على انه غباء منك واستغفال كيف يدخلون مكتببك بكل راحه ويدسون اجهزة تنصت
عيسئ: مدري ياسعود ورب البيت مدري
سعود: تسترت عليك كثير ياعيسئ اقسم بالله اي تهاون جاي لا اعلم اللي اكبر منك
عيسئ وهو ماسك اعصابه: خيير ياسعود خير ان شاءالله
سعود طالعه بضيق: انا صدق قدمت استقالتي وتم قبولها واستلم باقي القضيه انت واللي معك وعلمني كيف بتحلها
عيسئ: كيف وانت تقول انك بتلعب معه
سعود وهو يضرب راسه بخفيف: وكيف تبيه يشيل النظر عنك وعن اهلك انا ماوراي اي شي اخسره بس انت مكفول ب ولد وعايله
وعناد كذالك وانا قد شلت عنك قبل الرصاص جت على قضيه!
عيسئ طالعه ب امتنان: مدري كيف ارد جمايلك
سعود: فكني من مقابل وجهك وانا بخير وفتح مخك
تعداه وهو يطلع مستعجل وهو يوقف تاكسي ويتوجه لمكان اللي ارسله حامد دخل غرفة الاجتماعات الفاضيه تماماً الا بحامد اللي جالس على الكرسي
حامد: وينك يالصقر تأخرت
سعود: دقيقه ضبط لي المايك على ما ألبس
دخل الغرفة الثانيه وهو يلبس لبسه العسكري والقناع وقفزاته الحاميه منه حرارة الرصاص او متفجرات طالع لواقي الصدر الثاني تنهد وهو يلبسه وبصوت عالي: حامد تعال دخل
حامد: سم
سعود وهو يتألم: سكر لي الواقي وشده ب اقوا ماعندك
حامد بتسأل: جرحك للحين طري
سعود وضربة ابوه سببت له وجع ماصدق ينتهي: انفتح الجرح امس وخيطته
حامد : انتبه مره ثانيه شد على الواقي بقوه وهو يسكره وسعود مغمض عيونه من الالم اللي مابين كتفه وبداية صدره بسبب مداهمته الاخيره توجهه للغرفه الثانيهه وهو يجرب الصوت
حامد بصوت عالي: مضبوط الصوت
طلع وهو يسأله:ذيب وصل؟
حامد:ايه وصل بمكتبي اللي بالمركز اعتذرت له ان عندي شغل بعد الاجتماع نجيبه ب اي مكان
سعود:طيب
توجه وهو يجلس بالكرسي متوسطهم دقايق ودخلو يوسف و عيسئ والصدمه هنا كانت دخول عناد اللي طلبه سعود ب اخر بلحظه من غير علم حامد وقف وهم يطقون له التحيه ترقب ملامح عناد المتوتره : اهلا فيك يالضابط عناد
عناد ب ارتباك من صوته الثقيل: هلابك ويسعدني اني اشارك معكم
الصقر بصرامه: مو انت اللي تشارك او لا الوطن هو اللي يستدعيك وانت تلبي له
عناد ب ابتسامه: وحنا قد نداء الوطن ونفديه ب اعمارنا
الصقر: وهذا المطلوب اجلسو .. التفت لعيسئ وبنبره سخريه: القضيه انسحبت منك انت وياه واشر على يوسف وبهدوء بمسكها انا وبشرك اطراف غيركم
عيسئ ب اعتراض: ليه تسحب القضيه مني
الصقر طنشه وبدا يشرح خطته بكل احترافيه بعد صمت وهو يشوفهم يقرون ويخططون والتفت : الرقيب يوسف من اليوم تناوب ب ابها وعيسئ بمركز الظهران اما انت ياعناد بيتم نقلك للرياض وب التفاته ومعك حامد
عناد ب اعتراض: كيف انقل للرياض واهلي
الصقر: اهلك مو بشارع اهلك تحت حراستنا ولو اضطرينا ببنقلهم لبيت او مزرعه امنيه
حامد : طيب ليش الرياض
الرقيب يوسف: مافي ليش الرياض لان المهمه بتتم بالرياض وكلها شهر او اقل بننقل واحد واحد ودام هالقضيه تحت اشراف الصقر لاتسأل
الصقر: المهمه تعتبر من اهم القضايا لان لو مسكنا الراس بنمسك الاكبر منهم ف الهمه ياشباب وانا م اخترتكم الا وانا عارف انكم قداها والرياض لان مانشككهم فينا وثاني شي اغلبيتهم مركزهم الرياض بس تفرقو علشان مايثيرون الشك يالله وروني همتكم وعيسئ انا عارف انك قد القضيه بس انا حاب امسكها وب لغز :القنبله انفجررت ولا عاد لها وجود وتم الوقوف معها
ابتسم عيسئ اللي فهم انه يقصد استقالة سعود: الله يعين ماكان ودنا تنفجر
اما يوسف بكل حزن: كانت نشيطه
عناد اللي يطالع مو مفاهم شي لا هو ولا اللي معه
وقف وبصوت ثقيل :هذي الدنيا يلا بنتجهه مركز الخبر طلعو من غرفة الاجتماعات وهو يتقدمهم واتجهوا بسيارتهم الامنيهه للمركز بس قاطعه جواله وهو يدق طلع كشافه وهو يرد : هلا
غموض ونبرة الحزن: انت وينك تعاال دنيا منهاره علينا
سعود وصوته للحين ثقيل: طيب لين اوصل وانا اتصل عليك
غموض بخوف: وين سعود هذا مو صوته
سكر وهو يبصم ب العشر ان الصوور انتشرت وبسرعه اتصل على واحد مسؤل عن هالموضوع بالمركز: اسمع محسن الكلب نشر الصور بسرعه احجبها من كل المواقع وسائل الاتصال الاجتماعي
: طيب ب اقل من ثانيه بحجبها وب استغراب اصلا واصل ترند مكتوب فضيحة الضابط عناد
مسح على وجهه: بسرعه احجبه
سكر وحذف الجوال بغضب
حامد: ماصار لها اقل من ساعه وانتشرت ياحب الناس للفضايح
سعود التفت له بقوه: ياتقول شي سنع ياتسكت
بلع ريقه بصمت وبهمس: وصلنا
نزل بسرعه وهو مبرد اعصابه ويمشي ب اتزان وحوله العسكر يطقون له التحيهه دخل مكتب حامد وقف ذيب بتوتر
الصقر وهو يجلس وحاس اعصابه انطحت من القهر عرضه انكشف وبهمس حاد: حامد تفضل برا
حامد طلع بسرعه من غير نقاش طالع للذيب:وش علاقتك ب محسن
ذيب: اخوي
رفع حاجبه: عارف انه اخوك وش وضعك معه
ذيب : عاديه وبهمس : ماجبتني الا انك عارف علاقتي معه انا مالي اي تدخلات باللي يسويه
محسن وقد عارضته كثير هو وابوي الله يرحمه بس تفكيرهم وفكرهم غيير وأرهابي
الصقر: وانا ماجبتك الا لغرض واحد
ذيب: اللي هو
الصقر: تصير عميل لنا بالخفا وتتجسس على اخوك وتوهمه انك بديت تقتنع باللي يسويه
بلع ريقه ذيب: بس انا مو هذا طموحي ابدً
الصقر: ماحدٍ ياخذ الدنيا بكيفه هذا العلم جاك بتحط ايدك ب ايد الدوله حياك ماتبي بيتم التحفظ عليك لانك سمعت اوامر سريه
وتأكد ماتم اختيارك الا وانهم شايفينك شخص قادر وذهين وفوق هذا كلها شجاع
ذيب بنبره مكسوره: بس هذا اخوي اخوي عارف
الصقر بقسوه: اخوك مافي بلوه ماسووها اخوك باع ولده الصغير اللي منه وفيه اخوك دمر شبابنا اخوك شيش المراهقين ودعمهم ب الاسلحه اخوك ضدنا من زمان هو وابوك
وحنا مانبي منك الا تعرف من الراس الكبير اللي جالس يلعب معنا وندري ان مهمتك جداً صعبه انك تكون عميل لنا وان لو اكتشفوك بيقتلونك بدم بارد وتوقع بابشع الطرق
ذيب وعيونه بدت تحمر ونفسه يضيق: مستحيل اغدر ب عضيدي
الصقر : معك مهله من اليوم لين بكره وبيتم التحفظ عليك لين ماتعطينا قرارك وصدقني اخوك يبيعك بلحظه ولافكر فيك هو لو يفكر ماكان باع ولده ولعلمك تم القبض على اللي اخذ الطفل والحين هو عند امه وتم اخذهم لمنطقه امنه
ذيب برفعة حاجب: هذي تمويهات لدخولي
ابتسم الصقر : بالضبط وبلغنا قرارك علشان يبدون بتدريبك
وقف وهو ينادي لحامد ويوصيه مايغيب ذيب عن عينه لين مايبلغه القرار مشى وهو يطلع ركب سيارة حامد اللي ماخذها منه من وصل مشى لين ماوقف بعيد عن المركز وبدا يفصخ القناع وهو يتنفس بصعوبه طالع وجهه اللي مايل للاحمرار من قناعه اخذ نفس بقوه وطلع جواله وهو يتصل على غموض:الو
غموض:هلا
سعود:عطيني دنيا
غموض اتجهت لدنيا وبهمس سعود يبيك
دنيا ونبرتها مبحوحه وثقيله من كثر البكي: سعود مالي وجه اقابل اخواني عناد والله بيذبحني
سعود بكل هدوء: دنيا انتي كبيره وعاقله وكل اللي صار مالك يد فيه كله بيد عناد انتي ماسويتي شي بعدين الصوره اختفت وانحجبت من المواقع مسحي دموعتس ماعاش من ينزلها وانتي عندي الحين ماحد بيوصلتس
دنيا: طيب انت وينك الحين
سعود: عندي شغله اجيكم باليل
دنيا: انتبه لنفسك
سعود : ابشري يلا مع السلامه
طالعت للكشاف ودنيا تمده لها حسيت بالخيبه من اليوم انتظر شي منه الاقل اخبارك او وش مسويه وبالاخير يدق يتطمن على خالته وطييب انا ولاانا مو مهمه اصلا انا ماغير عثره وانرمت بطريقه انا هم زاد همه واثقله ارخت عيونها وهي تمشي بهون جلست على اول كنبه للحين لقاءتهم هاديه ابتسمت بحزن وش جابك وش هالصدفه اللي رمتني بطريقك واجبرتك علي وش الليي جمع بينا وحنا اللي ماقد سمعنا بطاري بعض غمضت بضييق وايدها على دبلتها اللي جابها خالها بعد مو هو وبهمس : فهد ياترا وش حياتك يابوي وش اللي بقى ماصار لك وش اللي اخفاك عني واشغلك شعور صعب تكون شخص ممتلي مهام واشغال وطموحات وبالاخير تهوي ب اعمق نقطه ف الارض تهوي على ارض خاليه من كل شي حياتها ممله لابعد درجه تبي شي تنشغل فيه مشتاقه لسناب كثير مشتاقه لكتبها اللي كانت تتهرب منها مشتاقه لحديقتهم لأجوائهم من يصدق انها بالسعوديه من يصدق انها بيوم وليله دخلتها لا وينها قريب من ابوها يتشاركون نفس السما نفس المنطقه مابينها وبينه الا كم متر لعين كم خط بس حست بدمع يمتلي معقوله ماقال بشوفها مابينا الا المسافه عسى المسافه بخير دامها اثببتت انك مبعد عني ولا تبي طاريي زفرت ماتبي تبكي ابداً ماتبي توجهت لغرفة دنيا وبهدوء وهي تشوفها متكوره على حالها وساره تهديها نفخت بضيق وطلعت ماتحب الحزن ابد ماتحبه توجهت لغرفتها قفلت لباب تحسباً لجيته اخذت مخدته وهي تنسدح بمكانه وتنام
بنفس الوقت عند فهد جالس وهو يطالع الاوراق قدامه والمحامي يشرح له قاطعه بهدوء: طيب كم يدوم السجن
المحامي: سنه واقل مع التنفيذ والاشغال
فهد: سنه
المحامي : انت عارف هذا اخر ماتوصلنا له مع تدخل السلطات السعوديه والانتربول بالتحفيف عنك من 5 لين سنه
فهد: بس هالقضيه ادعاء ونصب والكاميرات تثبت كل شي وهذا دليل قوي
المحامي: اوك انت الحين متبري من هالشغله بس حق الدوله العام ماسقط ومايسقط الا بدخولك للسجن واحمد ربك جت على كذا
فهد : ومتى تتم الجلسه
المحامي : بكره تجهز نفسك بس هالقرار بيضل بينا علشان لا يتصعد للاخبار وتكون محكوميتك لين الموت لانك عارف وضعك وانت ببلد اجنبي ويكره المسلمين فما بالك بعربي بعد انت بنظرهم ارهابي والتهمه متلبستك من الى
مسح على وجهه بضيق وهو يوقف بعيد طلع جواله وهو يتصل على سعود
عند سعود اللي طلع بطريق بري علشان يبعد عن انظار الناس ويغير لبسه لبس ثوب حامد اللي جاء شوي قصير حط لبسه بالشنطه وهو يركب لازم يمشي للمطار لاتروح عليه الرحله استغرب من الرقم الغريب ورد على طول : الو
فهد: هلابك سعود اخباركم
سعود : ياهلا اخبارك انت انقطعت هالفتره وعمي شافك ولا
فهد: لا رفضت اشوفه الحمدالله وبلهفه استشفها ..سعود غموض كيفها ياسعود
سعود: بخير وساره بخير وتسلم عليك
فهد: بالله ياسعود ماتقصر عليهم شي انا اليوم صدر الحكم علي سجن سنه عسا ربي يفكني من هالامر يهون عندي كل شي ولا انسجن عند الغرب
سعود اللي عارف كل القضيه وهو اللي اصر على صديقه يحاول لاخر شي ويخفف العقوبه عن خاله صديقه اللي تعرف عليه من الانتربول بحكم شغله ومعاونتهم للاطاحه بخلايا ارهابيه وقضايا المهربين : ماعليه ياخالي تحمل سنه ولا 20 او للابد الحمدالله جت على هذي
فهد بتنهيده: والله ياخالك الله يعلم بحالتي عساها تعدي انا مو كاسر قلبي وصبري غير غموض
سعود بحزم: قوا قلبك ياخال وغموض ب امري وتحت ايدي ولاني مقصر عليهم بشي ولا هي من اطباعي وانت اخبر فيني تعوذ من ابليس ونام مطمن وانا ان لقيت فرصه بزورك
فهد بتاكيد: لاتدري
سعود: بضطر لاطالت غيبتك انا مضطر م اخبي عليها
فهد: امنتك بالله ياسعود لاتكسرني زود غموض بتحط نفسها مكاني وبتتخليني وبتتعب وانا مابيها تتعب لو ابي علمتها من البدايه بس مابيها تتعب وتفكر
سعود بهدوء: براحتك
فهد : يلا انا بسكر ومتى ماحصلت فرصه بدق وبشر ساره
سعود: طيب بحفظ الله
سكر وكل اماله بدت تخيب صوته اليائس حزنه الممتلي بصدره وشكله اللي تغيير وكبر الف عام جسمه اللي بدا يميل للنحاله وعوارضه اللي ماحلقها ابتسم بسخريه على نفسه للحين مادخل السجن لادخل السجن وش بيصير فيه ولا وش بيسون له من مضايقات واشياء تضيق الصدر ابعد عن النافذه اللي كان واقف عليها ويتأمل الناس الحره اللي طالع واللي جاي زفر وهو يكمل خطواته ويتجه يبدل ويضبط عوارضه وياخذ معه مصحفه وسجادته
----
سعود اللي بالمطار ركب الطايره ووضعه مو اردى من فهد غارقن بهمه وخيباته

..................

بالقريه العصر متحمسين وهم يجهزون الحلويات ومطارات القهوه والشاي سلطانه وهي تطلع حلاها: رييم وريما بسرعه اخلصو وصفو القهوه وحطوها بالشنطه بسرعه
تحركو ب زهق من الظهر ماسكتهم يكرفون بس نوف المرتاحه ومخلينها على راحتها بدا المطبخ يضيق هذي تحط الحلا والثانيه تحهز الحافضات وحريم عمامهم يدخلون ويطلعون كان هالشي هو اللي محلي بيت جدهم انهم ايد وحده رغم كلام بعض الحريم وانانيتهم الا انهم على قلب واحد طلعو البنات من المطبخ بسرعه وراحن يتجهزن علشان ريانه ومافكرو يصحون نوف لانها تعبانه نزلو البنات وكل وحده لابسه عبايتها وشيلتها وتزاحمو على مراية المدخل يعدلون نقابتهم بس قاطعهم عبدالعزيز وعمامهم: بسم الله وش كل هالجيش بيروح تراه مستشفى مو صالة ولا حفله
سلطانه:ياعمي نبي نروح كيف تبيها تقعد وماتلقنا
عبدالعزيز: يابنتي انتي فكري حلو شكلي ماخذ كل هالجيش من غير امهاتكن وبعد فوق هذا اخوان البنت وخوالها جاين وين اوديكن
سلطانه بزعل: يعني
عبدالعزيز: ماحد يروح منكم الا امي بس ونوره وانتم بكره اخذكم لها
طالعته بزعل وطلعن يمشن لفوق بزعل
وافي توجه للمطبخ وهو يطلع الحلا :لبى سنع بنيتي وجلس ياكل من الحلا
دخل محمد وجلس ياكل معه من غير لاينتبهون لنظرات ريم المنقهره طلعت منغبنه وهي تتحلطم اما عبدالعزيز ماسك يد امه وسعاد على جنبه ويمشيه وطلع من غير لاينادي وافي ومحمد بس وقفه صوت ريما وهي تشكي:غموض ذي وين مختفيه ياناس وش صاير لها
هدى:يمكن عندها ظرف بعدين تعالي مو خالها يقولون ارهابي
ريما بزعل:حتى ولو تعطينا خبر وش هذا حنا اللي رفعناها
زفر بضيق وهالحوار شطر قلبه قبل روحه شد بقبضته على فخذه سعاد ب استغراب:ابو مشعل وش فيك امش
مارد وهو يكمل مشيته مع امه
__________________________
فيصل جالس ياخذ لبسه ويتجهز دخل عليه سالم:ابوي قالب البيت علينا وانت ولا على بالك الاقل دافع عن خواتك
فيصل وهو يدخل سلاحه على خصره ويعدل ياقته :مثل ماتشوف الامن مستدعيني ولا زام اباشر
سالم:وانت للحين على الخطوط ..وترا جبت امي والبنات وبودي امي المستشفى يع
فيصل: ولا وشرايك امن طرق وش بكون يعني اكيد عند نقاط التفتيش
سالم:انتبه لنفسك
فيصل: مو قصوراً فيني ماروح اقابل ابوي بس عارف ان قابلته برتكب ذنب وانا مابي اعق فيه ياسالم وخاصه وهالسلاح معي وانت عارف لاعصبت وش ممكن اسوي علشان كذا مابي اواجه فهمت
سالم: فهمتبس استغربو وهم يسمعون صراخ امهم وخواله وصوت ابوهم
ركض فيصل ويتبعه سالم بس توقفوا وهم يشوفون ابوهم ينضرب من خواله هجموا وهم يفرقون خالهم وافي ومحمد وابوهم بس تلطمو اول ملفحتهم ريحة الخمر المقرفه ب ابوهم حطه فيصل وراء ظهره وهو يتهدد مو بوعيه فيصل ووجهه محمر وصوته يرجف: خلاص ياخالي استر على ماواجهت تكفى
وافي وهو معصب : اقسم بالله انشفته يوطط عند الباب لا اكون ذباحه ويلا ضفه عن وجهي
فيصل: طيب
اسندوه هو وسالم دخلو البيت وهم يشوفون الدنيا منقلبه وغير كذا اخويانه معه نفس وضعه اظلمت الدنيا بعيون عياله كيف ينقلب حال ابوهم الطاهر النظيف اللي كلامه كان بلسم لهم ويحثهم على الصلاه وفجاءه يتردا على كبر عمره وعياله طوله من قدر يخربه ويلوث مخه هم عارفين ان عمامهم ورا هالشي بس ماتوقعو توصل فيه انه يشرب
فيصل نزله على الكنب وبصوت خالي من الحياه: امي بتتطلق اكيد خوالي مستحيل يرجعونها له وهو متهجم عليها بعد ولا يشرب بعد ضحك بسخريه على وضعهم الحين يقدر يقول ان مايلومم ريانه يوم رفضته تنهد وهو يلمح سالم يمشي من غير لايرد عليه بحرف
سكر الباب وطلع يمشي ركب سيارته ماله وجه ابد يشوف امه او خواله توجهه لمكان شغله اللي يبعد عن حايل450 كيلو اما سالم طلع من البيت وهو ضايق حييل توجه للمسجد ودخل يتوضأ واستقبل القبله وجلس يصلي عسى الضيقه من قلبه تروح اثناء ماهو يصلي دخل واحد مستعجل متطلم وعلى طول صف بجنبه وجلس يصلي وهو يلتفت سلم وهو مستغرب باللي جالس يسوي روحه يصلي بعد فتره التفتف لسالم اللي جالس يقرا وبصوت رايح: تكفى ياخوك شوف لي فيه احد حوالين المسجد ولا
سالم رفع حاجبه: وش يخليني اطيعك وانا مو عارف من انت ولا وش اللي وراك
الولد: سلمك الله بتعرف كل شي بس اطلع شوف
سالم طالعه بنظرات ثم طلع وهو يشوف حوالين المسجد عيال صغار يلعبون
وبصوت عالي: مافي احد اطلع
الولد تنهد وهو يطلع بسرعه ساحب على سالم واسئلته
سالم طارت عيونه وهو يشوفه يركض رافع ثوبه ومتطلم تنهد : الله يهديك اكيد سارق ولا مسوي مصيبه الله لايبتلينا حط يده بضيق على جنبه وهو يتذكر بلوة ابوه بدال لا ابوهم يسنعهم جالسين يسنعونه
________________
اما بيت الجد
نوره تبكي وهي مو مصدقه اللي شافته بعينها رجعت فيها الذاكره وقت ماطلعت علشان تجيب اغراضها وتتجهز علشان تروح تزور بنت ناصر بس وقفت عند مدخل البيت وهي تسمع الاغاني طالعه من مجلس الرجال فتحته على غفله وهي بكامل حشمتها عباتها الراس وبرقعها وقفزاتها طارت عيونها وهي تشوف رجلها معه علبه ويرقص صرخت بجزع من اللي شافته بس انتهت امالهاوهي تشوفه يلحقها يبي يسكتها لاتفضحه مسكها بعباتها وضربها دفته عنها وهي تقوم على حيلها بتنحاش لاهلها فتحت الباب وهي تركض وهي تشوف المسافه القريبه بس بهالحظه حستها بعيده كثيييير عنها دخلت ولا بوجهها وافي ومحمد صارت وراء محمد وهي تشهق : بوجهك انا يامحمد فكني منه داخلٍ علي سكران هو وربعه
وافي بغضب : وشو لحظات وهو يدخل يترنح بمشيته ب ايده عقاله : وينها الكلبه وينها هجم عليه وافي ومحمد اللي دخل نوره داخل ورجع شال العقال وهم يستلمونه بالضرب لحظات وطلعو عيالها وفكوه من الضرب لحظتها وهي تشوف انكسار عيالها قدامها وبكي بناتها وهم يشوفون ابوهم ينضرب اهانه قويه لواحد بعمره عاشرته على الحلوه والمره شالته فوق راسها سوت له كل شي عزته ورزته وبيضت وجهه عند اهله وجماعته وبالاخير هذي سواته شايب ويشرب ويخربط وجايب ربعه معه شانت الدنيا بعيونها وهي تسمع مرة ناصر تشمت فيها: ايه هذي نوره اللي حاطينها فوق روسنا شوفي بالاخير وش سوا ابو عيالها عقب العمر بترجع بيت ابوها مطلقه وبتصير عاله علينا
من حسن حظ نوره ان وافي سمعها وبصراخ قوم الدنيا وقعدها وطلع البنات من غرفهم وهم يشوفون عمتهم تبكي وبحضنها ساره تبكي وسما وحوالينهم حريم ناصر ومحمد وافي وعمهم بغضب عارم رامي فيه كل قهر: اقسم بالله العظيم ان سمعت وحده فيكن بس تتكلم عن نواره اقسم بالله لا اعلمها شغلها بيت ابوها بيتها وبتعيش هنا هي وبنتها وعيالها معززه ومكرمه وانتن تخدمنها تسمعين ي ام ليث انتي لو بقلبتس ذرة حيا ماتركتي رجلتس مرافق مع بنته وتهيتين من بيت لبيت ولا كأن لتس بنت طايحه بالمستشفى ياللي ماتخافين الله وش نرجي منتس وانتي معذبتن ولد يتيم وقاطته على امي لاتحسبين ناسين عمايلتس بسعود وبتجين الحين على نوره ترا ماسكتنا بذاك الزمن الا لخاطر ناصر بس هالحين ورب البيت لا اربيتس انا بنفسي ياللي ماتنتخين واللحين يلا لا اشوفتس معتبه هالبيت برااا
قامت ترجف وهي تعدل برقعها هذا بسم الله وش فيه وش قلت انا علشان يقوم يسب بس هيييين والله لا اعلم ناصر وبصوت مرتفع وهي عند الباب: انت لو تحشم ناصر ماتكلمت مع مرته وطردتها
وافي والاخلاق قافله سحب عقاله وهو يرميه صوبها تفادته وهي تطلع بسرعه وصوت دعاويها واصل لهم
توجه لنوره وهو يحضنها بقوه وبهمس: مسحي دموعتس يالغاليه ماعاش من ينزلها هذا انا ومحمد وعبدالله وخالد وسعد وناصر وعبدالعزيز تحت امرتس اشري على اللي تبينه وبيجيتس حضن ساره وسما وهو يقول: وبناتس بناتي يانوره وهن عند خوالهن معززات ولا احد يقولهن كلمه ولا احد بيتعرضهن بشي واللي يتعرضهن بس انا اوريه شغله
محمد بحب: يلا يالغاليه مسحي دموعتس وتعوذي من ابليس حنا لبناتس ابهات مو بس خوال
ساره ببكي: الله يخليكم لنا يارب
نوره وهي تمسح دموعها بحب: عساني مانحرم منكم
اما البنات كل وحده تمسح دموعها والموقف اللي صار خلاهم يحمدون ربهم الف مره على ابهاتهم وعصبيتهم اللي مرات تكون خفيفه
اما حريمهم جالسين يطلعون الموقف وعيونهم فاضت بالدمع كيف الحال ينقلب من فوق لتحت وكيف الاقدار تتغير هذي نوره اللي كانت عايشه بنعيم وفجاءه انقلب عليها النعيم وصار جحيم وش يفكها من الناس وكلامهم وتشمتهم تنهدت حرمة محمد وهي تقووم تجيب لها مويه تهدي فيها روحها وهي تشوف رجلها واخوانه متكومين عند اختهم ويحاولون يضحكونها ويراضونها حمدت الف مره على نعمة رجلها الطيب واخوانه
_______________________
عند هدى اللي شافت كل شي طلعت فوق بحزن وهي تدور سعد بس مالقته الظاهر طلع لاخويانه جلست بحزن عند على الكنب وهي كلما تتذكر الموقف اللي صار امس ريانه واليوم نوره حست نفسها بترجع من القهر على نوره وقفت بسرعه وهي ترجع اخذت المنشفه وهي تغسل وجهها وتنشفه اللي صار اليوم اتعبها كثيييير هي حساسه وماتداني تشوف احد ينضر قدامها مسحت دموعها وهي تجلس وتدق على امها تاخذ علومها واخبار خواتها واخوانها
------
بالمستشفى جالسين حوالينها وهي تتطالعهم بحب جدتها وجدها اول من وقفو عندها وعمامها كل واحد جايب له باقة ورد محظوظه بحبهم كثير بس تغطت وهي تسمع صوت عيال عمها تغطت وهي تسمع صوته مابين اصواتهم يتحمد لها بالسلامه ردت بهمس:
الله يسلمكم وبسرعه طلعو مثل مادخلو غمضت عيونها بحزن
وعمها عبدالعزيز يحاول يضحكها: الله الله وش هالورد كله لريانه وحنا الله لنا
جدها: تستاهل الحلوه الورد
جدتها وصوتها المبحوح من البكي من درت: يويلتس مره ثانيه تتعبين
ريانه ضحكت بتعب: ولا يهمتس كلها ايام واصير مثل الحصان
ضحكو عليها وهي ابتسمت بحب تحاول تنسى ضيقتها ب ان امها ماجت حتى مرة خالها مرتها وسلمت عليها وامها وش عذره لاهيه عنها

اما مشعل يمشي معهم جسد بلا روح حاس قلبه هناك مسك جيبه مكان ماهو حاط سلسالها وبهمس: حسبي الله على اللي حال مابيني وبينتس.

ركبو السياره واتجهو للبيت جدهم
عمر : فيصل مرسل انه مشى للدوامه مستدعينه
سلطان: الله يحميه ويسر له


_____

مر يومهم عادي من غير شي يذكر غير شغل ياسر وتجهيز اغصان لدوامها اللي يبدا بعد يومين
_________
|بقرى الجنوب |

العصر
جالس بالمحل وهو فاتح الخشه بفرحه ويبيع ومستانس عكس سياف اللي جالس على الكرسي ومتطلم ذبحته ريحة هالاشعاب يحس ثابته فيه من كثر ماشمها
معاذ: وش فيه الشيخ سياف متقرف
سياف: بالله لاتتكلم معي تراها واصله
معاذ: احمد ربك احد يوظفك وتكسب فلوس
سياف: انت وش دخلك الحين انا اعترضت قلت شي ولا بس بتناشبني
معاذ: لاني مناشبك ولاشي بس افتح هالكشره وجمل اخلاقك صدقني ربي بيرزقك بدل هالتشاؤم وضيقة الخلق اللي فيك
سياف: عمي جاء اليوم بعد ماطلع وقلت له ينتبه لمتعب
معاذ: جزاك خيير .. ياخي متعب غريب اطوار وش تتوقع قصته امس كله وهو يهذي مافهمت منه شي وبعدين ليش يلاحقونه ويبون يخطفونه وكيف يصير الحادث وتختفي الاوراق وكل شي يثبت انه له اسم واصل واهل من تتوقع له مصلحه
سياف: وانا وش دراني بس اكيد حاقديين عليه .. المهم انا بطلع خلاص تعبت
معاذ: مر على ابو النجلاء حرام شايب ضغيف ماحوله احد شف ناقصه شي محتاج شي
سياف: ياربي من المصلح الاجتماعي اللي ربي بلاني فيه وانت وش دخلك بالناس ماباقي الا تقولي جمع شيبان القريه عندك
معاذ ب ابتسامه: ممكن اسويها ترا
سياف: على قولة الوالده ابو قلب رهيف ..يلا سلام
طلع بحزن وهو يحسب خطواته ويحاول مايضيع بيت ابو النجلاء اما معاذ ضاق خلقه وهو يلعب ب البهارات وبضيق: عسى الله يرحمكم بواسع رحمته غافلته دمعه نزلت تنبه ان الحزن بصدره ماانتهى وذكرياتهم عالقه بذهنه وقف اول مادخلت عجوز تستند بعصاتها ومعها ولدها صغير وقف وهو يساعدها ويحط لها من اللي تبيه
اما سياف استغرب وهو يشوف السيارات عندده واطفال صغار مسك واحد من العيال: من عند ابو النجلاء
الولد بفرحه: النجلاء وخوالها جاين اليوم عند خالي وبيجلسون لين الاحد
سياف: هاه الله يهينهم
توجه لبيته وهو سرحان هذا الشايب له من يتذكره ويجيه يزوره بس كيف يقضي ايامه لوحده من غيرهم هم يالشباب ضايقه اخلاقهم كيف هالشايب
_________
بعد المغرب
وصل حايل وهو يطلب تاكسي انتظر دقايق ثم ركب السياره واتجه للفندق دخل وهو يطلع فتح الباب بمفتاحه وهو يدخل راقب السكون اللي صار استغرب حيل اتجه لغرفة دنيا ولقاها مفتوحه بس استحى عقب ماشفها نايمه بحضن ساره وساره بعد نايمه صد بوجهه على طول وهو مستحي انه شاف ساره من غير حجاب اتجه لغرفتها وهو عارف انها مقفلتها دق على جوالها ردت وبصوت كله نوم : من
سعود: افتحي الباب بسرعه
فزت وهي تفتح الباب
طالعها وشعرها الطويل مبعثر بطريقه جدا جميله ولايقه عليها تأمل لابسها بجامه ناعمه ابتسم وهو يدخل ويسكر الباب ماهتمت وهي تتجه تنسدح على السرير اما هو دخل يبدل وبعد فتره طلع وشافها نايمه ابتسم بحب وهو يتجهه لها ويحب راسها وبهمس داخلي وهو يتأملها : يوصيني عليتس ومايدري انتس روحي ياغموضي
ياغموض سعود ولياليه ياغموض حزنه
وياخيباته اللي كلما ابعد يرجع لك انا رجل الغياب ورجل الغموض انا اللي كره هالديره ومن سكنتيها حبيتها عجزت اقوا فراقتس ساعات وبهمس افصح فيه:
"وإن نامت عيونـها ،
‏ماعاد لي بتالي الليل حاجه"💛

غمض عيونه من فضفضت قلبه وشاعريته دنق وهو يحب خدها ويغطيها وهو اتجه للكنبه ونام عليها من غير غطا ولا مخده
_____________________
اعتذر عن التأخير
وقراءه ممتعه وتوقعاتكم للجاي

 
 

 

عرض البوم صور فيتامين سي   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
آلليلh, ملاذ!, العاشقين, تدين, بقلم/غسق, ومالي
facebook



جديد مواضيع قسم المنتدى العام للقصص والروايات
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة



الساعة الآن 12:09 PM.


مجلة الاميرات 

 



Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2021, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.3.0 ©2009, Crawlability, Inc.
شبكة ليلاس الثقافية