لمشاكل التسجيل ودخول المنتدى يرجى مراسلتنا على الايميل liilasvb3@gmail.com





العودة   منتديات ليلاس > القصص والروايات > المنتدى العام للقصص والروايات
التسجيل مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

بحث بشبكة ليلاس الثقافية

المنتدى العام للقصص والروايات القصص والروايات


إضافة رد
نسخ الرابط
نسخ للمنتديات
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 14-07-19, 06:26 AM   المشاركة رقم: 51
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
متدفقة العطاء


البيانات
التسجيل: Jun 2008
العضوية: 80576
المشاركات: 3,104
الجنس أنثى
معدل التقييم: فيتامين سي عضو ماسيفيتامين سي عضو ماسيفيتامين سي عضو ماسيفيتامين سي عضو ماسيفيتامين سي عضو ماسيفيتامين سي عضو ماسيفيتامين سي عضو ماسيفيتامين سي عضو ماسيفيتامين سي عضو ماسيفيتامين سي عضو ماسيفيتامين سي عضو ماسي
نقاط التقييم: 7195

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
فيتامين سي غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : فيتامين سي المنتدى : المنتدى العام للقصص والروايات
افتراضي رد: ومالي بدجئ العاشقين ملاذ! بقلم/غسق آلليلh

 



بسم الله الرحمن الرحيم:
.

البارت(27) الجزء الثاني
.
.

‏خذني إليك إذا أردت بقاءنا
‏أما الفراق فما أقول لأمنعك؟
‏أبقيتني رغم إنتظارك خائباً
‏وأنا الذي لا شيء مني أوجعك
‏حسبي بأنك إن أردت تكلماً
‏أسكتُ صرخات العتاب لأسمعك
‏أبقيك في عيني كأنك واقف
‏في طرْفه، حتى أخاف لأدمعك
.

__________

ب ارض ابريطانيا فرق الشرق عن الغرب
وبمكان اشبه بالضيق "السجن"

فهد متخذ زاويه ويصلي ب اتجاه القبله بعد ما دله مسلم اجنبي سلم وهو متجاهل اللي مسببين ازعاج حوله جلس يسبح ويستغفر ماحس الا بكوره صغيره انرمت على راسه اخذها ومكتوب عليها ب الانقلش: غداً ستلقئ الجحيم

ابتسم بسخريه وهو يحذفها لقدام وقف وهو ياخذ سجادته وقرانه ويتجه لسريره جلس وهو يتأمل المكان والناس اشكالهم غريبه اطباعهم كل شخص له ديانته وعباداته وشخص حر من غير لا تربيه ولا دين غير كلامهم اللي يروع غمض بهدوء متى يخلص من هالعنا اليوم الثالث وطقت تسبده كيف بيتحمل 12 شهر
رجع راسه وهو يسمع كلامهم القذر اعتفست ملامحه وبدا يرتل القران بصوت هادي وواطي علشان ماحد يسمعه
__________

الرياض العصر:

جالسه بصاله ومجهزه قهوتها وتنتظر ياسر
يجي من الدوام رجعت راسها على ورا وهي تتذكر اللي صار امس كان شي جداً غريب ورفضي انا اغرب انا ماشفت منه شي يخليني اخاف منه او ما اثق بس انا داخلي شي مو مطمن امه اخته خالاته كلهم ضدي واكيد انهم متحدين علشان يكسروني ويطردوني
كيف يبيني اسلم نفسي له وانا اضحك
كسرته بكلامي ورفضي له بس انا مو عارفه كيف اقول ايه وبنهايه ب انرمي برا هالشقه
اخذت نفس عمييق وهي تسمع جرس الباب

وقفت وهي مستغربه ومن وراء الباب: مين

الجازي: انا ام ياسر فكي الباب بسرعه

بردت ملامحها بخوف وسكتت وبتفكير داخلي ياسر جاي جاي خليه هو يدخلها احسن ماتدخل الحين وتسبب لي ازعاج
وفعلاً دقايق ودخل ياسر وراه امه واخته رنا ومعهم اغراض

ياسر وهو يخزها وبصوت واطي : ليش مافتحتي الباب
اغصان بملامح هاديه: كنت بالمطبخ اسوي قهوه وماسعمت ولمن سمعت وجيت انت فتحت الباب

هز راسه وهو يشوف امه تجلس بصاله

وبهدوء: غيري لبسك وتعالي

رفعت حاجبها بغيض: وش تقصد

ياسر تركها ومشى للصاله

طالعت لبسها عادي ولا علشانه باهت يبيني اغيره دخلت الغرفه الثانيه وهي تبدل وتلبس جينز سماوي وتيشيرت ابيض وفيه ورد خفيف بلون الوردي والسماوي فتحت شعرها وهي تسويه ويفي على السريع طالعت وجهها وهي تحس ماتحتاج كثير اشياء اكتفت
بروج وردي مات

وطلعت لهم وب ابتسامه : ياهلا بعمتي

ام ياسر طالعتها من فوق لتحت : لاهلا ولا مسهلا جايتني تتبوسمين وانتي سارقه وليدي وحيدي

بهتت ملامح ياسر وهو يرقع: يمهه وش قلنا

اغصان وهي تجلس بجنبه : والله ياعمه وليدك وحيدك هو اللي جاء وخطب وملك ماحد اغصبه على شي وبعدين ماخذ بنت عمه مو وحده غريبه عنه

مسك راسه ياسر وهو يطالعهم كيف يناظرون بعض ورنا تضحك

: اقول ياجماعه انا جاي من الدوام منهد حيلي وحياك يمه البيت بيتك الغرفه اللي تبينها خذيها يلا استاذنكم بريح شوي وقعدوني على صلاة المغرب

طالعته بقهر وش تسوي مع امه وقفت على طول وراه وبكلام غريب عنها: حبيبي استنى بجيك
لحقته قبل لايسكر الباب

طالعها وهو منخرش :وش فيك وبلهجة امر: روحي عند امي عيب تتركين ضيوفك

اغصان وهي تخزه:خايفه

طالعها وهو كاتم ضحكته: ليش بتاكلك امي

اغصان بغبنه: ما استبعد ياتطلع معي يا اجلس عندك

طالعها وهو يبتسم: طيب بطلع معك بس هالمره

ابتسمت : مشكور

مسك ايدينها وهو يمشي وهي تطالع له بخفوت والابتسامه مرسومه على شفايفها

دخلو الصاله تقدمت اغصان وهي تقهوي الجازي ورنا وجلست بجنب ياسر

ام ياسر: وش عندك قاعد ولا شينة الحلايا مطلعتك غصب

ياسر وهو يلعب بجواله: لا راح النوم بجلس معكم

ام ياسر طالعتهم كيف جالسين مع بعض وكل واحد يبتسم للثاني عضت شفايفها بقهر: وش فيك لاصقه فيه ابعدي عنه

اغصان رفعت حاجبها: ولدك زوجي

ام ياسر بغضب: ابعدي عنه الله ياخذك

ياسر وقف : يمه الله يهداك وش فيك من جيتي وانتي معصبه بعدين جاين وتاركين البيت من له

ام ياسر وقفت: انا مارجع للبيت لحالي يا انت معي يا اسكن عندك

ياسر : خلاص نسكن عندك

ام ياسر ابتسمت بشر: ايه هذا الكلام العدل

اغصان طالعته ودخلت للغرفه
ياسر طالعها بهدوء: يمه خفي على البنت تراها زوجتي وام عيالي

ام ياسر: متى نرجع البيت

ياسر: بليل نرجع وبشوف لي عمال بعد يسون ملحق بحديقة البيت

سكتت وهي تتطالعه يروح لغرفته

رنا: يمه مو كانك ثقلتيها شوي

الجازي : انتي مالك شغل

بالغرفه جالس على طرف السرير: اغصان لاتبكين

اغصان: شفت دقايق بس وصار كل هذا لو اعيش عندكم وش بيصير

ياسر: يابنت الناس ماعليك انا معك وبعدين بنعيش برا البيت ببني ملحق لنا

اغصان وهي تمسح دموعها: يصير خير

ياسر قرب وهو يمسك ايدها: تراك مو عند غريب عند ولد عمك وسندك لايجي ببالك تخافين مني او من اللي بيصير بنهايه انتي بوجهي ماحد يقدر يقرب منك مسحي دموعك واطلعي لهم .

هزت راسها وهي تقوم وتخليه ينسدح

ياسر وهو يراقبها تطلع وبهمس: وش ناويه عليه يايمه

______________

حايل بليل:

المخيم :
جالس على تله وبجنبه عمر وليث ويلعب بخشبه

ليث بهمس لعمر: ابي مشعل بكلام بينا

عمر: طيب

وقف وتركهم وهو يرجع للمخيم

ليث: مشعل

مشعل التفت له: سم

ليث : وش رايك باللي صار لنوف

مشعل ابتسم بسخريه: جزاها واقل

ليث : علشان خربت اللي بينكم

مشعل بهدوء: من علمك

ليث بقهر: ليش ماعلمتني ليش ماقلت لي كان ممكن اساعدك الاقل كان تزوجت ساره ولا هالعبه اللي صارت

مشعل ببرود: وش تبيني اقولك تعال ياليث تراني عاشق اختك تراني عاهد لنفسي ماخذ غيرها وبنهايه اخذت وش تبيني اعلمك اللي صار صار وخلاص ومقدر ومكتوب

ليث وقف : لا مو خلاص يمديك تطلق يمديك تنهي هالمزله قبل لاتبدي

مشعل وهو يوقف ويواجه: تبيني اطلق بنت عمتي مابعد انجنيت وبتنهيده : انسى كل شي اللي صار صار والله يسعدك اختك بحياتها

تعداه وهو متجاهل شعوره دخل للمخيم واتجه للعمامه الجالسين برا وشابين الحطب جلس بجنب ابوه

عبدالعزيز وهو مستغرب حالته : مشعل

مشعل وهو حاط ايده على عيونه: سم

عبدالعزيز بهمس: فيك شي

مشعل وهو يسند راسه على ابوه: لا بس

شكلي اخذت برد نزل جاكيته وهو يلبسه

ومشعل صامت يتأمل النار

وافي وهو يطالع لهم: هههههههه ياليت موظفينك يشوفون اللي اشوفه

خالد: قلبه رهيف على مشيعل

عبدالعزيز ب ابتسامه: هذا مشعل ماحد يجي نفسه

وافي: الله لنا ياشباب وين سليطين خلني انومه بحضني

ضحكوا على سلطان يوم وقف وراح لوافي

وافي : امزح معك

سلطان وهو يعدل عصابته: بابا الله يخليك

وافي: ههههههههههه والله ماني ناقص وجع بظهري انسدح عند عمك خالد

طالعه بنظرات خالد: اسف ما استقبل هالثور

سلطان وهو يرجع عند نواف: الشرهه علي اصلا
ضحكوا عليه

الجد اللي متوسط الجلسه وبصوت اشبه بالمرتفع: عبدالعزيز

عبدالعزيز رفع راسه : سم

الجد وهو يطالعه وبنظرات هاديه: بنيتك تجيبها هالاسبوع

عبدالعزيز طارت عيونه وبصوت غاضب: ما اجيبها ولا راح اجيبها ولا واحد فيكم يتدخل بيني وبينها

الجد بغضب: لاتخليني اجيبها انا بالقوه

عبدالعزيز بصوت ساخر: ان قدرت على ولد ناصر ذيك الساعه جيبها

الجد وهو يلتفت على عياله: خالها مسجون بقضية ارهاب امها مايندرى وش اطباعها والبنت ماندري وش تربت عليه سكت 20 سنه الحين خلاص البنت تجي وتشوف اخوانها وتعيش معهم صح ولا انا غلطان

قاطعه عبدالعزيز وهو يوقف: غلطان وغلطان يومها باللفه منعتني حتى شوفتها وتبريت منها والحين تجيني بتشوفها بعد 20 سنه ضرب صدره بقهر انا ابوها ماشفتها ابوها ولا اعرفها ولا اعرف ملامح وجهها وجاي تقولي جيبها هي الناس بكيفك تمشيها وتوقفها سكت قبل خوف اني اترك امي بس الحين انا اقولها لك ولغيرك لاحد يدورها ولا احد يجيها ولا لكم شغل بنهايه اسمها بنت عبدالعزيز مو ابوه او اخوانه ...

الجد: تعصي كلامي

عبدالعزيز وايده على خصره من كثر ماعصب: ماعصيتك وانا شباب تبيني اعصاك وانا بهالعمر بس انسى انها بنتي وان لك حفيده

التفت لاخوانه وبصوت مقهور: تزوجت امها علشان خويي واللي بالنسبه لي وقتها اكثر من اخو وقف معي وقفة رجال والبنت مريضه اضطريت اساعده واوقف معه ارد جميله واتزوج اخته مو انت اللي علمتنا الطيب ورد الجميل انا رديت الجميل مثل ماعلمتني
ماكفرت ولا عصيت ربي بالاخير قررت اعيش حياتي مثل ما انا ابي ولا تحكمني بشي جيتك وقلت لك مرتي ولدت وجابت بنت وش قلت لي وقتها : انسى ان لك بنت وطلقها وقلت لك سم يايبه اللي تبيه تامر فيه وطلقتها بدال لا ادخل اتحمد بالسلامه او اسمي بنتي واذن فيها طلقتها وانا اصلا ماشفت بنتي الكبيره
وبسؤال: من فينا ظلم الثاني يايبه لاتجي بعد هالعمر تبيني اجيب لك غموض مستحيل تشوف طرف منها واصلا انا مطمن دامها مع سعود لانه مستعد يحارب كل من يبي يضرها وانت اخبر بسعود ماحد يوقف بوجهك غيره
طالع لهم وهو يطلع من المخيم بكبره وحاس بالقهر ياكله

الجد ببرود: ب اجيبها ولا ماني بضاري

ناصر: يبه اهدا بكره ابو مشعل يهدى ويجيك يعتذر ويجيبها بنهايه بنتنا ولا طلعت لغريب

مشعل وهو يوقف: اظن كلام ابوي واضح يابو سعود

ناصر التفت له: لاتكلمو الكبار الصغار يسكتون

ابتسم مشعل: ماقلت شي غلط انبهك بس

وطلع ومعه اغلب العيال
......

بجهة البنات جالسين يسون العشاء مع امهاتهم

نوف: بنات احس تكسرت خلاص مافيني حيل اطبخ

ريم: وانا بعد مثلك

منى: اقول عن الهذره خلونا نخلص زين بعد عمه نوره معنا تساعدنا

سلطانه: ترا بابا يقول انهم عازمين واحد من ربعهم بيجي

نوف : هههههه بابا

ريما: ياشين السرج على البقر

ضحكو البنات وسلطانه رفعت حاجبها: مايضحك ترا

ساره : خليهم يدورون اتفه سبب يضحكون عليه

سلطانه: الله لايبلانا بس

ساره: بنات ريونه شفيها وجهها شاحب عكس لمن جت الصبح

نوف وهي تشغل نفسها بتقطيع السلطه

سلطانه: مدري وانا اختس بس يمكن ايدها شدت عليها لان خالتي ام راكان نست وشغلت بخور

ساره: يوه ياعمري الله يعينها اشوف جدتي بس ماسكتها وتهديها

سلطانه: بعد العشا بنطلع خرابيطنا ونشب نار ونجيبها معنا غصب طيب

ريما: كفو والله من اليوم احاول فيها عجزت عليها

ضربت صدرها بفزعه: خلوها علي والله لو كلف الامر نشيلها نشيلها

سما وهي جايه ومعها اغراض: اوه كرفني خالي عبدالله وخالد كل شوي سما تعالي سما روحي جيبي

رغد وراها: انا شقول بعد خلاني ارتب سيارته من الفضاوه اوفف بس

ريم: عفيه على السناعات

نوف : اقول بلا سنعات بلا خرابيط قطعو معي البصل

رغد : اروح لعمي احسن لي

خلود وهي شايله معها صحون القهوه: اوف بنات تخيلو من جت

قبل لاتقول صرخوا البنات: لاتقولين

خلود بتذمر: والله جت هي ومعها بنتها ام لسانين

سلطانه وهي تقلدها: اوه نوف وش صار لتس ياقلبي ياعمري ماعليه ياعسل الله يرزقتس الاحسن

نوف: ههههههههههههههههه اعطيتس ميه بالميه

ريم: كانت ناقصتنا ام حميد

سلطانه: يابنت نحتسب الاجر كل مناسبه الاتجي هي وبنتها طيب طلعه عائليه وش تبين

عمتهم نوره دخلت: اقول بلا هذره الحرمه هذي جارتنا وعشرة عمر

سلطانه: طيب

ساره وقفت بهدوء: يمه انا بروح ابدل طيب

نوره: طيب لاتطولين يسألون عنتس

هزت راسها بصمت وهي ماسكه جوالها واتجهت للخيمه ريانه اللي كانت بالخيمه منحاشه من ام حميد جالسه على المركهه وسانده راسها ورا ايدها السليمه

ساره ب ابتسامه: انتي هنا ... فقدتس وجيت ادورتس

ريانه: ايه غثتني ام حميد وقمت

ساره وهي تجلس بجنبها : وش فيتس وجهتس اصفر

ريانه وهي مدنقه راسها: عمتي ام راكان بخرت والظاهر الجرح قام

ساره بفضفضه؛ تصدقين ريون نفسي اغير الوقت والظروف ابوي كل شي ودي اغيره تخيلي ابوي تغير وغير تسذا صار مسجون
التفت لها خايفه بعدين مشعل يجرحني ب ابوي وعمامي

ريانه وهي تلعب بخاتمها: تعوذي من ابليس مشعل ولد خالتس ولو يبي يجرحتس ما اخذتس مشعل طيب وقلبه ابيض صدقني ماراح يقوى يجرحتس وابتسمت ب الم
وقفت ساره: والله مدري ياريونه الله يكتب لي معه حياه حلوه وسعيده

ريانه: امين

ساره اتجهت للشنطه واخذت ملابسها وطلعت

تأملت طلعتها بسرحان وبهمس: ماقوى ولا

راح يقوى يكسر قلبتس بس يقوى يكسرني انا

مسحت على عيونها ماتبي تبتسي خلاص لازم

تقتنع انها لنايف وتفني حياتها معه وقفت

وهي تلبس فروة جدتها وتتجه لبرا نفسها

تتمشى ارسلت ليث تنتظره يمشيها

__________________
بالمزرعه

سعد بطفش: هدى وينتس ماتنشافين

هدى: كنت معهم تو قامو ينامون

سعد: تو الناس على النوم

هدى وهي تنعس: نومنا احتاس نصحى الصبح وننام بدري

سعد: انا مليت هالسعود وراه بلا ادق مايرد وانا وراي دوام ما اقدر امدد وش اسوي ب اهله مستحيل اخليهم لحالهم

هدى: هو مستحيل بس اكيد انه حاسب حسابه بعدين ماشاءالله المزرعه مأمنه من كل جهه كاميرات

سعد: حتى ولو ما اخليهم

هدى وملامحها بهتت من الوجع: ايوه

سعد بخوف وهو يقوم لها: وش فيتس

هدى: عادي وجع خفيف ببطني

سعد : اخاف من العلاجات

هدى: والله مدري وبنغزه: مو هذا اللي تبي

سعد: ماعليه ياقلبي تحملي نروح الدمام ونشوف وش يقولون

هدى هزت راسها برضى وقفت: انا بروح لغرفتنا بنام

سعد: طيب جايتس بس اسكر المجلس واتأكد من الباب

هدى: طيب

_______
بغرفة غموض

تقلبت بملل : يوه بنااااااام اوف اوف بس

قامت بطفش وهي تتجه لغرفة دنيا دخلتها بخفوت وهدوء وهي تشوفها نايمه ع السرير وامها على الاربكه وبتعجب: والله ناس تاركتني ونايمه عند دنيا
مدت ايدينها وهي تاخذ جوال دنيا وتطلع فتحت الرمز اللي احفظته وهي تراقب دنيا
فتحت الواتس وهي تقرا الاسامي وصلت لين اسم سعودي ودخلت وهي تقرا المحادثات
مافي شي لفت نظرها غير سؤاله عنها كيف غموض اخبار غموض نامت صحت تنهدت بملل فكرت تدق عليه بس بالاخير نزلت الجوال تذكرت خالها ورجعت بتاخذه ولا ب

ايدين دنيا وبغضب : اخر مره تمدين ايدينك على شي ماهو لك

غموض طالعتها وبصوت هادي: امد ايدي وامدها وش بتسوين

دنيا : اكسرها لك

غموض وهي توقف: يمه خوفتيني روحي بس مابقى الا انتي

دنيا : عند سعود

غموض: عند سعود عند فهد عبالك ياحلوه بخاف ماهمني احد

دنيا :ماعليك شرهه

غموض دفتها وهي ترجع لغرفتها وجهها احمر من الغبنه اخذت الكشاف وهي تكتب رقم وتدق عليه بعد مده رد:الو

غموض:خالي

دمعت عيونها وهو يسكر:يارب الطف فيني

انسدحت وعيونها بالسقف تفكر

دقايق ودخلت دنيا وهي تمد الجوال:سعود يبيك

غموض غمضت عيونها بصبر:يارب اخذت الجوال وهي تطالع دنيا واقفه وبهمس:خلاص روحي
دنيا :لا

ردت ببرود:هلا

سعود:لاهلا ولا مسهلا وش مسويه انتي ..موعيب عليتس تاخذين شي مو لتس

غموض:حبيبي خلصت

سعود بعصبيه:غموض لاتخليني اوريتس شغلتس

سكرت المكالمه وهي تعطيها الجوال :اسلوب البزران مايمشي معي نظام اعلم زوجها يوريها الشغل مو عندي قد قلتها له وبقولها لك انا ما اخاف من احد لا سعودد ولا غيره والحين برا غرفتي

ماردت وهي تطلع بصمت وقفت غموض وهي تقفل الباب:بزر سارقه الكامير حقتي وشايفه الصور ولا قلت لها شي وانا قومت الدنيا علي طيب يادنيا ..تنهدت بضيق اوووووففف

____________
بالدمام

جالس بساحة التدريب ويطالع ذيب : يلا

ذيب وهو ينهت : خلاص تعبت

سعود ببرود : اجلس لين هنا للفجر

ذيب : يارررربييي

سعود وهو يوقف: ذيب اخلص علي

ذيب:طيب مد ايده بتعب وهو يرجع يتسلق البرج

سعود مشى وهو سرحان مسك راسه ب الم :
يارب تعدي هالفتره

مسك قميصه وهو يفتح زراره اشر لذيب يجي
ذيب بخوف وهو ينزل بسرعه:وش فيه

سعود بهمس:خلاص ارجع لشقتك انا طالع

مشى وهو يطلع من الساحه وقسم التدريب بتعب اتجهه لسيارته وهو يتوجهه لشقته دخلها وهو يرمي القناع بقوه ويمسح على وجهه اخذ مويه بارده وهو يكبها على وجهه اخذ جهاز البخار وهو يجلس على الكنبه لبسه وتمدد بتعب مو قادر حتى ينزع لبسه رجع راسه على ورا ومن تذكر رد غموض وسالفتها مع دنيا ابتسم بتعجب من نفسه رغم التعب والضغط جالس يبتسم ويضحك على تصرف طفولي منها وبهمس:انا لتس ياغموض
___________

عند محسن :اسمعو اليوم بنحاول نلقى سعود

خويه:ابشر

محسن وهو يلعب بالسلاح:هم ثلاث بس نجيب روسهم نفتك من الازعاج ابو مقرن و الصقر وسعود هذول بس نجيبهم تنحل امورنا

طالعه بنظرات اللي بجنبه : بنجيبهم ونعلمهم شغلهم

محسن:انتظر الخبر حذف اللي على الطاوله وهو يطلع

طالعو بعض: مشينا

________________

الرياض :

معاذ دخل ومعه اكل

سياف:هلا الحامل والمحمول

معاذ ب ابتسامه : هلابك

سياف وهو يساعده ويرتب الاكل:ترا لقيت متعب

معاذ:وينه

سياف:عند الامن يحمونه من اللي ناوين له الشر وابشرك اسمه ماجد بعد واخوه الضابط عناد

معاذ:يا آلله وكيف الحين

سياف:وكيف بعد سمعت الدكتور لمن قال لارجعت له الذاكره بينسى اللي بحياته قبل
يعني افقد الامل يتذكرنا

معاذ:خيره ان شاءالله

سياف:امين

معاذ:يلا اكل علشان ننام وبكره ورانا شغل

سياف:وشو

معاذ:لاجاء بكره اعلمك

طالعه بنظرات:يطاوعك قلبك

معاذ:ههههههه بقوه

سياف:حمار

معاذ ب ابتسامه:عليك

___________________

الرياض بالمركز

وبغرفة التحقيق ضرب الطاوله بقهر:من اللي نشر الصور من اللي ذبح الضابط منصور من اللي سبب حادث ماجد من اللي لفق قضية غازي وبصراخ :من

طالعه ببرود:مادري

غمض عيونه يتمالك نفسه :ياااارب

وبغضب عارم ؛جاوب لا والله اعلمك الشغل

طالعه ب استفزاز وهو يحرك كتفه:ما اعرف شي

من غير شعور ضربه بقوه دخل عيسى وهو يبعده :تعوذ من ابليس مو كذا تنحل الامور

المتهم بالارض:محسن هو سبب كل شي محسن

عناد بقهر: الله لايخلي فيني حياه ان خليتك يامحسن عايش

وطلع بغضب لحقه عيسى وهو يمسكه :قالك كذا بيستفزك بس ولا ندري ان محسن ورا كل مصيبه بس من ورا محسن جالس يدعمه بكل شي

عناد مسك راسه وبغبنه:وسعود ناوي يزوجها بعد لذيب والله مايفرح فيها وانا حيي

عيسئ:من بيزوج

دفه بعدم استيعاب للي قاله :وخر عني بطلع اشم هوا ولا راح اموت من القهر

عيسئ بحزن وهو يطالعه يطلع:يالله بس

رفع عيونه وهو يتذكر ولده وامه وابوه:يارب تحفظهم لي ولاتوريني فيهم مكروه

__________________

الى هنا ولقائنا القادم بعد اسبوع بنفس اليوم الاحد الساعه 11مساءً

اختكم/غسق آلليل


 
 

 

عرض البوم صور فيتامين سي   رد مع اقتباس
قديم 06-08-19, 08:48 AM   المشاركة رقم: 52
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
متدفقة العطاء


البيانات
التسجيل: Jun 2008
العضوية: 80576
المشاركات: 3,104
الجنس أنثى
معدل التقييم: فيتامين سي عضو ماسيفيتامين سي عضو ماسيفيتامين سي عضو ماسيفيتامين سي عضو ماسيفيتامين سي عضو ماسيفيتامين سي عضو ماسيفيتامين سي عضو ماسيفيتامين سي عضو ماسيفيتامين سي عضو ماسيفيتامين سي عضو ماسيفيتامين سي عضو ماسي
نقاط التقييم: 7195

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
فيتامين سي غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : فيتامين سي المنتدى : المنتدى العام للقصص والروايات
افتراضي رد: ومالي بدجئ العاشقين ملاذ! بقلم/غسق آلليلh

 



بسم الله الرحمن الرحيم
.
.
البارت(28)
.
.
‏لو تعدّيتك .. يرجّعنيَ لْـ دربك : حنين
‏ولو تناسيتك ترى ذكرياتك : ما سهت

*منقول


.
.
الرياض

بعد مرور يوم

واقف قدام الشباك يتأمل المنظر قدامه الاشاره اللي تتحكم بالكم من السيارتت وعمال النظافه باصات المدرسه رفع راسه يشاهد ارتفاع الابراج من حوله والمباني صمت لوهله بعدها اردف وهو يبعد عن الشباك: ليت فيك من ريحة امي ليت فيك ذكريتنا الحلوه
توجهه ياخد له شور ويصحصح ثم يبدا يوصل الطلبات

عند معاذ ب اول يوم عمل له لبس اللبس الخاص بالامن وهو حاس بفرحه عظيمه ان يكون لك شغل بعد ماكنت تبيع شاهي بالطريق شي جدا حلو عبس وجهه من تذكر رفض عساف انه يروح معه ويداوم : الله يهداك ليتك بس تقتنع
رجع يبتسم وهو يتمشى بساحات المول
.
.
عساف طلع بعد ما اخذ شور سريع لبس ثوبه وربط عصابته اخذ مفاتيح السياره وهو ينزل
جاه اول طلب انه يوصل اكل ابتسم بسخريه وهو يقرا الرساله اللي جته وبصوت سخريه: انت مندوب صح اذ ماعليك امر تمرني على هالعنوان ابيك توصل طلبية فطور لزبونه وصلني رقمك من الانستا

عض شفته بغيض وهو يتجهه للعنوان
وصل وهو يرسل لها تطلع له احد وياخذ الطلب دقايق وجته الشغاله معها الاغراض
اخذهم وهو يركب ويتوجهه للمكان الثاني
وصل وهو يدق على الرقم دقايق وجه الرد
: الو
عساف: الو معك مندوب انتي طالبه فطور

ردت بهدوء: ايه صحيح طالبه فطور بس معليش تاخر وطلعت للدوام

عساف: يعني وش اسوي انا بالفطور

ردت : انا وش دخلني مشكلتك ماحد قالك تتاخر

عساف بقهر: الله يضيقها بوجهك
وسكر الجوال بقهر وهو يركب سيارته بغضب رجع لشقه نزل من السياره وهو شايل الفطور دخل على البقاله اللي بجنب العماره وبنفس شينه عطاهم الفطور وطلع من غير لايتكلم
ركب الدرج وهو يحاول يهدي نفسه دخل الشقه وخو يرمي مفتاحه وشماغه رمى بنفسه على الكنب : الله يقطعكم اي والله اوف ياربببي
رجع راسه لورء بهم : بكره ادور لي شغل الحين اغمض وارتاح ثواني بس ولاغمضت عيونه بسلام

....
بنفس العاصمه :

ياسر بهدوء:يلا يابنت تاخرتي

اغصان بعصبيه :يالله بس مابي اداوم

ياسر:والسبب

اغصان دنقت راسها:ياسر ممكن طلب

ياسر ابتسم :امري

اغصان:مابي اشوفك

طالعها ببعثره:متاكده

هزت راسها بعناد

ياسر تحرك صوبها :وعناد لك انا ماني مداوم اليوم وبجلس هنا فهمتي

تقدم وهو يجلس على كرسي التسريحه ويناظر لها بضيق

تكملت بنبره مرتجفه؛ مابي اعيش عند امك مابي ارجع اعيش عند ناس مايبوني ياسر والله ماعاد فيني حمل اتقبلهم ادري صعب عليك بس اذ بتسكني عند امك اهون علي ارجع اعيش عند سامي واتحمل كل شي يجيني منه الاقل هو اخوي

ياسر: يعني كل اللي سويته لك مو بين بعينك يكفي زعلت امي وطلعته بالغصب من شقتي علشانك وعدتها واقنعتها اننا بنسكن عندهم لاتعدلت اوضاعك وبالاخير بتعشين عند سامي رفع حاجبه : الاقل ضحي شوي علشاني تحملي تجاملين ليش انتي كذا انانيه اهم ماعليك راحتك وانا بطقاق ليش ماتشوفين ياسر وش سوا لك انا لين هالحظه وانا اعتبرك شي كبير بالنسبه لي بس الظاهر اني غلطان
وقف وهو يتجه للباب: ماراح اقولك تجهزي اوديك لسامي بس تجهزي بعد شوي اوديك لامي ولمي كل اغراضنا
وطلع

اغصان طاحت دموعها بحزن: ياربي ساعدني يارببي ماحد فاهمني مسحت دموعها وهي تقوم تحط الاغراض رمت ثيابه بالشنطه وفتحت شنطاتها الصغيره وهي تحط ملابسها اخذت شنطة المدرسه وحطتها داخل قفلت الشناط وهي تجلس على الكنبه اخذت جوالها
وهي تشيك على الانستا والواتس مالقت احد مرسل فتحت محادثة سامي وهي تتأملها فاضيه انرسمت على ملامحها بسمة خذلان
غمضت عيونها لثوانيي وفتحت من حست بحركه لفت ولا ياسر جالس ينزل البالطو

وبهمس: ليش رجعت ولا خفت اني سويت شي بنفسي

ياسر وهو يلف عليها : مارجعت لعيونك رجعت ابي اريح وانام ولاصحينا نمشي

ماردت وهي تلعب بجوالها بفضاوه والدمع ممتلي بجفونها وبهمس: بيراضيني ماهو مخليني كذا ارتجفت ايديها من لمسة ايدينه
همس وهو يتكلم بجديه: اغصان انا ماعمري جبت طاري عمي او اخوك وماطلبت منك شي ابيك تسكنين معي وعند امي وقبل كل شي هذا بيت ابوي يعني بيتي لو سكنت هنا شهر شهرين اخرتها بالاخير برجع لبيتي واهلي حاولي تتنازلين شوي علشاني

اغصان هزت راسها بهدوء

ياسر :بسمع رايك مو تهزين راسك بس

اغصان :بروح معك واتحملهم علشانك بس رجاءً لايقربون لي ولا اقرب لهم

ياسر وهو يوقف:على خير ان شاءالله

ثواني ورجع يجلس وانسدح وهو يحط راسه بحضنها وبهمسه الهادي:ممكن تتدلكين راسي تعبان والله من الدوام وكل شي

اغصان ناظرته ببرود وهي تهمس:بقوم ممكن

ياسر طالعها وهو يرفع نفسه:تراك تخسريني بحركاتك هذي

ماردت وهي تدخل المطبخ وتخليه حط يده على راسه تذكر كلام خويه يوم راح يشكي له
هاوشه وسفل فيه قال له يهتم فيها ويحسسها انه امان له بس هي مو طايقتني ابدا ماهي راضيه نتتمم الزواج ولا هي راضيه ب اهلي ولا هي راضيه فيني كلما اعصب وازعل ارجع بالثانيه واتسامح منها وافهمها وجهة نظري كله علشان ماتنزل دمعتها مره تكون حبيبه ومره تكون ماهي طايقه تسمع صوتي
اعذرها واقول صغيره واللي بعمرها تصرفاتهم اذكى منها وادهى اه ي اغصان بس

رجعت راسي على ورا وثواني وانا اسمع صرختها فزيت بخوف وانا اتوجه لها وبصراخ:

خبله انتي فيه احد يحرق نفسه

اغصان وهي تتوجع : كنت بصب المويه بالكوب تراني ماني خبله اذي نفسي

دفتني وهي كاتمه صحيتها

توجهت للثلاجه وانا اطلع عسل علشان يبرد مكان الحرق رحت لها وهي جالسه ع اريكه وعيونها مليانه دموع وججها احمر وهي ساكته تقدمت لها : معليش هالمره بعالجك بالامور الشعبيه

ماردت علي وهي صاده مديت ايدي وانا اجبرها تعطيني ايدها طالعت للجرح : ماعليه بسيطه ان شاءالله بس هدي نفسك
اخذت العسل وانا ادهنه على ايدها على خفيف شهقت بوجع وتلف : يوجع
ياسر: ياعمري هذا حرق مو لعبه اكيد بيوجعك بس مع الوقت بيهدى
رجعت لصمتها وهي مدنقه راسها
رفعت راسها بحنيه: ابكي
اغصان بسخريه: علشان اصير مجنونه وبكايه
ياسر: حشاك وانا ماقلت عنك مجنونه
اغصان: حرصك الزايد قال تصرفاتك قالت
ياسر: وتكسرك للمرايا ماهو جنون
اغصان يابابا تراني ماني حمل هالسوالف ابيك مره عاقله فاهمه انا ارجع من الدوام من هد حيلي من اللي اشوفه واعالجه مسك ايدينها
تراني مكسور من داخلي كثير موت ابوي كسرني صدك كسرني دوامي اللي الكل مستانس فيه ترا ولا شي بالنسبه لي يوم يجيني مريض متحمس للعمليه ونسبة نجاحها ضئيله جدا وقتها تعرفين معنا وش اللي اكون ميت وانا حي مافي اشين من لحظة اني اطلع واقول لاهل المريض عظم الله اجركم
ترا بين فتره وفتره تجيني هالحالات تخيلي يموت بين ايدينك انسان ويكون اخر شي كلامه لك وانا واثق فيك وبيطلع لعياله واهله
وبنهايه اطلع انا لحالي من العمليه لحالي وهو توفى غمض عيونه لثواني يتدارك دمعته من تذكر اشكالهم وهالمواقف كبير همي ي اغصان ولاانتي بحملٍ له قام وهو يحب راسها

:صحيني على الصلاه العصر نروح لبيت ابوي

اغصان بحدرجه بصوتها: طيب

طالعته لين انسدح وبعدها طلعت للصاله وهي تبكي من وجع الحرق وكلامه حست فعلاً انها ظالمته وما اعطته فرصه مسحت دموعها
: حسبي الله عليك ياسامي كرهتني بالرجال كلهم

___________________________
الدمام :

بعد ماصلى الفجر اتجه لساحة التدريب وهو يضبط قناعه الاسود وبدا يتسلق الابراج بقوه
نقز على البرج وهو يحسب الثواني لذيب ويتوعد فيه ماكمل الدقيقه ولا ذيب من وراه وبصوت عالي: سبرايززز صقور

فز برعب وهو يسقط من عالي البرج لولا الحبل كان راح فيها شهق ذيب بخوف واللي كانو جايين

سعود وهو يتمسك ب وسط البرج: الله ياخذ عدوك ياذيب

ذيب ب ابتسامه: امين

نزل على الارض وهو يفك الحبل ويدلك كتفه غمض عيونه من حس بنغزات بصدره وكتفه

ذيب : عسى ماتعورت

سعود وهو يوقف : قدامي مية مره تمشي
وشفت هالابراج تصعدهم خمسين مره
وبعدها بدربك على السلاح وكيف تصاوب

ذيب: ماتقصر والله

سعود : لك عين توقف قبالي اقول تقلع تدرب يلا قدامي

ذيب: ابشر بس ترا عامل حسابك بالفطور حطيته بمكتبك

سعود: اخلص علي ياكثر حكيك

ابتسم وهو يحس بسعاده مايدري ليش بس يرتاح مع هالصقر كثير مع انه ماصار له اسبوع بس يتطمن بوجوده يحسه شخص طيب رغم قسوته

سعود وهو يشوفه سرحان: ياهو التدريب

ذيب: ياحظ اهلك واخوانك فيك

سعود طالعه بصمت واردف بهدوء: على تدريبك وترا مراقبك بالكاميرات بروح اخلص بعض الاوراق وجايك

ذيب : ابشر
مشى وهو حاط ايده على صدره دخل المكتب وهو متجاهل تسأولات العسكر قفل الباب وهو ينزع قناعه ويفتح زرار بدلته وينزل القميص بقى بالتشيرت الداخلي وهو يشوف الدم مملي التشيرت غمض بوجع : انا مدري متى بيسكر هالجرح اخذ المنديل وهو يمسح الدم رجع بالكرسي على ورا وهو متجاهل جرحه وبتسأول: وش ممكن صاير لفهد الحين
وقف وهو ينزع التشيرت ويقطعه بنص ويربطه على الجرح ولبس قميصه وهو يسكر الازره بتعب اخذ الكمام وهو يلبسه بدال القناع فتح الباب ولا بوجهه حامد

سعود ب استغراب: انت مو بالرياض

حامد ب ارتبك: تبادلنا انا وعيسى

سعود بصوت بارد: وب امر منو

حامد : الرقيب يوسف ونايف مدد اجازته

سعود: اها الرقيب يوسف اجل بلغه سلامي والحين تدق على خويك الثاني ويرجع وانت تروح مكانه ولا ورب البيت لا ارفع فيكم شكوى الخطه كلها على مكتبي وعند اللي اكبر مني وهذا يسمى تلاعب يا حلو انت وياه تلاعب فاهم... انقذ نفسك قبل لايجيون ويتحققون من الاسماء تراهم على وصول وانت كيفك قفل باب غرفته وهو يمشي بكل ثقه متجاهل حامد اللي بدا يدق على عيسى ويقوله يرجع بسرعه

_
-
دخل ساحة التدريب وجلس على الكرسي وهو يشوف ذيب يتدرب دقايق ورن جواله برقم غريب عقد حواجبه ب استغراب ورد: الو

غموض: هلا

سعود: من

غموض: با مامداها تكمل ولارد بصوت هادي: غموض لاتسكرين

غموض : نعم

سعود وهو يطالع الساحه : انتي داقه

غموض: سعود سؤال واحد بس نفسي اعرفه

سعود: قوليه

غموض: وش مخبي عني

سعود صمت لثواني بعدها اردف: شوفي ياغموض فيه بعض الامور ماهي من صالحتس تعرفينها وتكون خاصه بناس كبار مرات غلط تتلقفين على سوالف غيرتس تسأليني وش مخبي عنتس وجايه كلتس ثقه اني بعلمتس فيه اشياء تنقال لتس وفيه اشياء لا احترمي هالشي مو شرط كل شي تعرفينه

غموض: ان ماجبته منك صدقني بجيبه من غيرك وصدقني ماحد خسران غيرك ياسعود تدري ليش لاني فتره بس وبعدها برجع لمكاني بس انت بتظل زي مانت

سعود ب ابتسامه : ومن قال ب اظل زي ما انا يمكن يكون عندي ولد او بنت منك يمكن نرجع مع بعض ليش دايم انتي انانيه

غموض :سعود

سعود اردف بهمس وهو يشوف ذيب جاي به:
غزوة عيونك ...... مالنا بد منها
‏حربك علي غيلة وانا مالي جنود
‏وش هدنتك واسلم؟ وانا ادفع ثمنها
‏وش هدنتك ترفع مظاليلك السود!
‏وحّشتني من طول ما غبت عنها
‏ما بين رفّة وْثانية ... آروح واعود

منقول لـ اشواق

سكر الجوال من غير لايسمع ردها
تقدم ذيب وجلس بجنبه وهو ياخذ نفس: تعبت
اردف سعود وهو يطالع ابعد نقطه بالساحه:

ياعزتي لصدرٍ على الضيق رابي
‏اليا بغى يفسح ضلوعه كسرها
‏ياللي عليم بمشتكاي ومصابي
‏لك قدرةٍ مافيه غيرك قدرها .!
‏ياوقت انا اشقاني كثير التغابي
‏مافيه فرحة ماعطتني ظهرها
‏مليون مرة قلت : ياقلب ماابي!
‏خير الظروف اللي يجي من ضررها
‏مليت اواعد موطني في اغترابي
‏واضحك مع من حد عيني وعصرها
منقول لـ*أشواق*

ذيب ب انبهار : صح لسانك تعرف تقصد
سعود وهو مبتسم : اقول قم بس عطيتك وجه

وقف سعود وهو يمد يدينه ويعقدهم لصدره: وش فيك مصنم

ذيب: امانه لك

سعود هز راسه بصمت وهو يمشي

ذيب وهو يحاول يمشي وراه ويلحقه : الصراحه خلتني ارجع واقول ياحظ اهلك
وبضحكه ممكن تصير اخوي

سعود لف عليه: ممكن تكرمني بسكوتك

ذيب: لعلمك ترا باقي لي تدريبات ماخلصت

سعود : سماح هالمره امش ادربك على السلاح

ذيب: طيب

تعدو الساحه وهم يدخلون ساحة الرمي وقدامهم دوائر بعيده وقف سعود ولف واخذ الحامي مسك ذيب من كتفه وهو يعطيه : البسه
ذيب: طيب

لبسه ورجع لسعود: سكره لي

وقف قباله وهو يسكره بقوه نزع الحامي اللي لابسه على راسه ولبسه ذيب وبجديه: امسك السلاح وركز بمركز النقطه

ذيب وهو حاس بتوتر فضيع: طيب

سعود : اطلق
ذيب بترقعيه : ماشوف زين

سعود وهو يعقد ايدينه: المحاوله الثانيه ركز ياذيب

بلع ريقه وهو يطالع ويحاول يركز اطلق قريب من النقطه

سعود بهدوء وهو ياخذ السلاح ويطلق على النقطه:لما يكون مخك صافي وذهنك مركز بتجيبها اما انك خايف ومتوتر ومو مركز ماراح تجيبها صح

ذيب : لاتلومني اول مره امسك سلاح

سعود بصوت مرتفع وحاد: كلنا اول مره مسكناه كنا بهالضعف بس لمن حطينا قدامنا هدف اننا نسهر لراحة هالبلاد والناس صرنا
من امهر الناس بالرمي المهم انك تجي وانت مستعد للمواجهه مستعد تفدي بروحك علشان ارضك وحدودها ذيب تراك مرفهه لدرجه اني مدخلك معي من غير تسجيل ومن غير ماتمر على كم عسكري قيادي ولواء وهالشي مافي احد يحلم فيه لانه صعب بس انت تحقق معك وصار خلك قد ثقتنا فيك

ذيب وملامحه يأسه : طييب

سعود: يلا حاول

ذيب وعيونه حمرت اخذ السلاح منه وهو يرمي على النقطه نطق وبعدها: بس هذا اخوي اخوي اللي شاركني حزني وفرحتي

سعود وهو يتقدم له ويجلسه: اخوك خاين لدولته اخوك ضيع عيال هالبلد اخوك دخل الممنوعات وخطف وقتل واخر شي عطاهم ولده وتبرا عنه لجل كم سلاح ومخدرات وعلشان وشو يهدد امننا لاتحسبني مستانس انك رايح تتجسس على اخوك بس بنفس الوقت اخوك لازم ينقبض عليه وهو متلبس بهالتهم

ذيب وصوته يرتجف: مانت فاهم شعوري
ممكن تقولون اخوه سكير مروج قاتل بس يبقى اخوي حتى ولو بس مرات لاشاق دمعتي قلب الدنيا وقعدها ابتسم برجفه مره طعن واحد بالمدرسه علشانه ضربني وبكاني مع انه هو ضربني بعد يوم رجعنا البيت ومره
وانا بالثانوي تهاوشت مع عيال الحاره لانهم يعايروني ب ابوي وجاء ضربهم كلهم علشاني
هذا اخوي مسح دمعته اللي سقطت من حر مافي جوفه مسك صدره وهو يهمس : الوجع كله هنا كله

سعود وهو يطالعه وقف : خلاص اذ ماتبي تكمل هالخطوه الله معك... ومشى

فز ذيب وهو يركض وراه وبصراخ: انا ما انهي شي بديته انا معك باللي تبيه

سعود وهو كاتم ابتسامته لف عليه: لا خلاص

ذيب: تكفى يالصقر خلاص انسى اللي قلته كنت محتاج بس اتكلم

سعود: بحاول انسى بس لعلمك نهاية الاسبوع يوم الاربعاء بتروح معي الرياض ومناك بنعرف كيف بنجيب محسن

ذيب: ليش مو على اساس اني اروح ابها

سعود: صعب علي اروح معك انا مطلوب لشغل بالرياض واصلا اساس العمليه الرياض لازم نتواجد هناك علشان الراس الكبير هناك وهو اللي مفرقهم علشان يلعبون فينا

ذيب: الله يعين

سعود وهو يطلع من ساحة التدريب ويدخل التفت ولا ذيب يمشي معه وقف وهو رافع حاجبه: رح كمل تدريباتك

ذيب وهو يتمسكن: والله تكسرت شوف ايديني كيف متجرحات شوف رجولي ياخي وجهي قلب من الشمس

سعود: يعني تبيني ارحمك

ذيب: ياليت

سعود المعروف بشدته هالمره لان معه كثير: بريك نص ساعه

ذيب وهو ينقز بفرحه: ياشيخ روح الله يسعدك

سعود : بتطلع

ذيب: ايه بروح اتقهوا بكوفي وبعدها برجع

سعود: محتاج فلوس شي انا حاضر

ذيب : لا مشكور ماتقصر مو محتاج شي ولا احتجت بجي اقولك

سعود : يلا روح بس انتبه لنفسك

هز راسه وهو يطلع بفرحه

سعود اتجه للمكتب يكمل بعض حوسته

.
.
.

بيت ام ماجد

دخلت همس غرفة عمتها بهدوء وبدت تصحيها: عمه يلا قومي افطري علشان اعطيك علاجك

صحت من النوم وهي تستند على همس وقامت تغسل وجهها وتصحصح

طلعت همس للمطبخ وهي تجهز القهوه والشاي بعد ماسوت الفطور

دق جوالها رفعتها وهي ترد: هلا والله

امها: هلابك مشغوله

همس: لا والله اصلح القهوه لعمتي ليش فيه شي

امها: لابس قلت اذ فاضيه بمرك ونتقهوا شوي وبعدها بنطلع نتغدا مع عمتك برا

همس: حلو بس عمتي ماتحب تطلع تعرفينها بتتعذر برجلينها يعورونها

امها: ماعليك خليها علي انا اقنعها

همس بفرحه :تمام انتظرك

امها: ترا ابوك بعد جاي

همس : تمام

سكرت وهي متحمسه حطت الفحم على النار واخذت الفطور ونزلته بالصاله

ورجعت للمطبخ جهزت القهوه والشاي وحطتهم ف الصحن اخذت الفحم وحطت البخور وحطته بالصحن شالته وهي تحطهم على الطاوله بصاله واخذت البخور بتدت تبخر الصاله

ولا عمتها تمشي على العصا وبصوتها البشوش: صباح الخير لاحلى عمه فالدنيا

ابتسمت ام ماجد: صباح النور

همس: شرايك بريحة البخور حلوه صح

ام ماجد : اي والله ريحته حلوه من وين

همس: طلبته من حرمه مدحته لي عمه ترا ابوي وامي جاين

ام ماجد ابتسمت: الله محيهم البيت بيتهم

دخلو على كلمتها ابوهمس : الله يرفع قدرك ويعز شانك تقدم لها وهو يحب راسها وايدينها : قلت ماراح افطر الا مع اخيتي
ام ماجد: ياهلابك
حبتها ام همس وجلست قامت همس وقهوت امها اما ام ماجد وابوها جلسو يفطورون جلست وهي تطالع لهم : الله يديم هالجمعه يارب

__________________

حايل*
بالمخيم وقت الصباح :

جاالسين وملتمين حول الفطور والشيبان يتقهون تكلم مشعل : انا اليوم ماشي للرياض
اليوم موعد دخولي لكلية الضابط

ردوا عمامه: الله يوفقك :، شد حيلك، اصبر ، ومن هالحكي

دخل عبدالعزيز وهو متلثم بشماغه وهو يسلم على ربع ابوه اللي جايين له جلس نادوه على الفطور بس عيا
مشعل وهو يطالع وجه ابوه المرهق وثوبه ازرته مفتوحه وقف وهو يجلس بجنبه : يبه شفيك
عبدالعزيز : مافيني شي بس تعبان ابي انام

مشعل : قوم معي نروح البيت انا بجهز اغراضي وانت نام وارتاح وتعال بليل لهم

عبدالعزيز: ماني رايح البيت بجلس لحالي شوي يمكن اطلع اجر فندق

مشعل : براحتك بس الحين تقوم معي وجهك حيل تعبان

وقف معه وهم يطلعون
مشعل : يبه كلمت سعود
عبدالعزيز: على ايش

مشعل: بشوف اختي قبل لا امشي انت عارف اني مطول يمكن شهرين مااجي بس بشوفها

عبدالعزيز وهو يركب مع مشعل

طلع جواله: بدق عليه قدامك ونشوف وش يقول دق عليه دقايق وجاه صوت سعود حطه سبيكر
: هلا بعمي

عبدالعزيز: ياهلا بك وينك مبطين عنك

سعود: عندي كم شغله ايه اخباركم وش مسوين

عبدالعزيز: ابد بخير منتظرين شوفتك

تكلم مشعل: شلونك سعود

سعود: بخير وانت للحين مارحت

مشعل : اليوم بمشي دقو علي

سعود: هالله شد حيلك وبيض وجيهنا وارفع راس ابوك

مشعل: ابشر بس عندي طلب

سعود: امر اذ بقدر عليه تبشربه

مشعل: بشوف اختي قبل لاروح

سعود صمت لثواني وبعدها اردف: ماقدر

مشعل: ليش طيب هذي اختي ياسعود مايحق لك تمنعني عنها منعت ابوي وعمامي بس انا لا ماجاها مني شي او ضرر ولا كنت موجود بالماضي علشان تصفون حساباتكم معي
انا ابي اختي بس بشوفها

سعود بصوت بارد: وانا اسف اختك هذي زوجتي وانا اللي اقرر متى تشوفكم ومتى تشوفونها مالك اي حق عندي لا انت ولا ابوك ولا عمامك وجدك ولا واحد فيكم له حق عندي ياخي انسو اني ماخذ بنتكم اعتبروني ماخذ من برا انا مو مجبوور اخليها تشوف ناس تضايقها

مشعل: الحين انا اخوها اضايقها سعود تكلم بعقل

سعود: العقل والمنطق وكل شي يقول ابعدها عنهم انتم اللي خسرتوها وهي بالمهاد الحين جاين تبونها وصل هالكلام لاجدك وقوله سعود يقولك والله ان قربت من بنت عبدالعزيز خله ينسى ان عنده ولد اسمه سعود سامع وصله يامشعل والحين انا مشغول مع السلامه

مشعل حذف الجوال بقهر: يبه شفت كلامه

عبدالعزيز حط ايدينه على عيونه وبكى

مشعل بغضب : يخسي هذا ينزل دموعك يالغالي والله لا اجيبها وانا ولدك

مسح دموعه بشماغه : انا فرحان بعمايل سعود الاقل قدر يمنع ابوي عنها قدر يوقف بوجه الكل وياخذها عكس ماسويت انا الزمن دار مثل ما ابوي هددني سعود الحين يهدده
ماراح تفهم وش اقول بس صدقني ياوليدي مافي اوجع من حرقة صدري عليها

سكت مشعل وهو يحرك وهو حاس بوجع من منظر ابوه ودموعه

__________

بالمزرعه جالس بطفش وهو يلعب بالنار: اوف وينك ياسعود بس الحين شلون ارجع اداوم واخليهم

جاه صوت من وراه : سعد

فز وهو يلف: هدى وش جايبك هنا

هدى بوجع: سعد بطني ذبحني تكفى ودني اقرب مستشفى مو قادره اتحمل اكثر

سعد ب ارتباك : طيب نادي احد يروح معنا

هدى: قلت لغموض تجي

سعد : يلا انا رايح اقرب اشغل السياره واقربها

دقايق وجت غموض وهي تلبس هدى عباتها استندت عليها وهي تمشيها على خفيف فتح سعد الباب وركبت ورا وهي تبكي بصمت

سعد وهو متوتر: هدى ياعمري انتي لاتبتسين

غموض وهي كاتمه ضحكتها على شكله : عمي لاتخاف كله وجع بطن

سعد : ان شاءالله ياعمي

غموض ابتسمت براحه وهي تشد على ايدين هدى اللي سانده راسها على كتفها وصلو الطبيب ونزل سعد وهو ينادي الممرضات جابو كرسي وجلسوها عليه وعلى طول على الطوارى ساعه وساعتين قضوها وهم ينتظرون جسمه يرجف مو قادر يوقف جلس على الارض وهو حاط ايدينه على خده ومتلثم وعيونه ذبلانه وبصوت مرتجف: يارب تقومها لي بالسلامه يارب ما افقدها

طالعته غموض وهي مبتسمه وجلست بجنبه وهي تمسك ايده: ماعليها ياسعود بتقوم بالسلامه

سعد وهو يمازحها: اشتقتي اشوف تراني سعد مو سعود

غموض بنبره هاديه: عارف اني جالس ادلعك بس هين هذا وجهي ان دلعتك

وقفو من طلعت الدكتوره وبصوت هادي: معليش ي اخ سعد خسرنا الجنين

طارت عيونه بصدمه مع فرحه وشعور متلخبط : طيب هدى كيفها

الدكتوره: الحمدالله طيبه وصحتها زي الفل بس بعد ماتصحى حاولو تهدونها لانها عرفت وهي بالعمليه يلا ماتشوف شر والله يعوضكم

سعد اللي من رحت سجد سجود شكر
التفت لغموض الهاديه قرب منها وهو يحضنها من غير لايتدارك نفسه نزلت دموعه على كتفها همست وهي تربت على ظهره : اهدا ياعمي الحمدالله انها بخير والله بيعوضكم

همس : مانتي عارفه ياغموض فرحتي ولا انتي عارفه وش صاير بس الحمدالله يارب ابعد عنها وهو يمسح دموعه بشماغه طلع جواله وهو يجلس : دقي على سعود بالله

غموض اغتاضت ملامحها ؛ بس انا

قاطعها: غموض دقي بسرعه

اخذت جواله وهي تتصل عليه

ثواني ورد مدت الجوال لعمها

سعد بصوت مرتجف: سعود

سعود بخوف: لبيه وش فيه صوتك صاير لكم شي

سعد : هدى حملت واجهضت

سعود بنبره فرحانه: الحمدالله يارب وشلونها الحين

سعد: الحمدالله طيبه

سعود: الف الحمدالله على سلامتها وب ابتسامه: قر قلبك وعقبال ماتقر عينك وهو بين ايدينك شد حيلك لاتبتسي

سعد وهو يمسح دموعه وبفرحه: الدنيا مو سايعتنيي من الفرحه الحمدالله عقب هالصبر اسعدني ربي بهالخبر

سعود بمزحه : اذ هي بنت تراها محجوزتن لي

سعد وعيونه اتجهت لها وهي واقفه بتملل: لا والله ماتجي على بنت عبدالعزيز قل يمكن زوجه لولك مستقبلا

سعود: محلها بالقلب بنت عبدالعزيزية لاقبلها ولابعدها احد

سعد: هالله هالله كل هذا لها وش بقى لنا

سعود: هههههههههه يلا عقبال ما اتمم له من الحين اقولك تماميمه علي وهذاني علمتك

ابتسم سعد: وعقبال مانفرح لك بزواجك وعيالك

سعود : امين يالله انا بسكر واذ بترجع تداوم علمني

سعد: صح كنت بكلمك اصلا بهالموضوع

سعود: ماعليك مدبر اموري انا عندي كم شغله ماخلصتها ويمكن اطول تعرف حلال خالي فهد يبي له وقفه ومحلاته وجالس اراجع يمكن ارسل واحد من خوالي يجيبهم لي

سعد: وليش هالكلافه انا وراجع للدمام اخذهم معي عادي

سعود: والله مدري احتمال اخليه يروح لهم بالمزرعه ماودي يطلعون منها احسن واشرح لهم

سعد: بهذي صدقتك بس بنفس الوقت الوضع مايطمن حولك مزارع ومزرعتك ملفته اخاف حراميه ولا شي يطيحون عليها صعبه

سعود: اجل لاجيت جيبهم لي معك وانا بحجز لهم شقه

سعد:طيب

سعود: يلا مع السلامه

سكر وهو مبتسم وقف لغموض:مليتي

غموض:لا عادي

سعد :لاطلعوها للجناح نرجع لها الحين بنرجع المزرعه نريح

غموض:طيب

مشو وهم مع بعض ركبو السياره وهو حاس بشعور غريب وده يروح لمكان ويفرغ كل اللي بداخله فيه يبي يصرخ يبي يبتسي شعوره عظييم بعد صبر خمس سنوات هدى تحمل
حرك السياره والرجفه مسيطره على جسمه وصل المزرعه ونزلو همس لغموض: اللي صار يبقى بينا لاسألو عنها قولي انها تعبانه بس

غموض: من غير ماتقول .. سلام

سعد: بالله جيبي لي معتس ماء بارد

غموض: مويه بارده بهالجو

سعد : ياليل انتي وش عليتس

غموض عضت شفتها بغضب: وانا وشدخلني فيك براحتك والله ومشت وهي معصبه

دخل وهو مو طايق نفسه دخل الغرفه وجلس وهو محتار يعلم امه ولا وش ردة فعلهم لو درو طلع جواله الكشاف حق الدوام وبدا يكتب رقم امه دق على دخلت غموض اللي مازالت بعباتها ونقابها حطت المويه وجت بتروح بس مسك ايدينها ثواني وهو يرد بصوت هادي: يمه .. اخبارتس وشلونتس وشلون اخواني وابوي

ام عبدالعزيز بفرحه: ياهلا بهالصوت وينك يايمه الحمدالله كلنا بخير وطالعين للمخيم ناقصنا وجودك

جلست غموض وهي تسمع صوتها

رد بصوت مرتجف: يمه هدى حملت واجهضت

ام عبدالعزيز : هو انت صادز

سعد: والله يايمه اني ماتسذبت بحرف

ام عبدالعزيز بتست بفرحه: الله يفرحك ياوليدي بالذريه الصالحه الله يتم عليها الصحه والعافيه ويرزقكم بالذريه

سعد وهو يحاول يمسك نفسه: امين يارب وبلغي هالكلام لابوي واخواني

اخذت منها الجوال وهي تتكلم بنبره مرحه: مبروك ياعمو وعقبال ما اكفخه واطلع حرتي فيه وعمايل ابوه

ضحك سعد: سليطينه اشتقت لتس سلمي على البنات كلهم

سلطانه والضحكه شاقه حلقها : ابشر يوصل وسلم على هداوي وقلها يويل ذا البزر

سعد : اقول عاد تثبري اتحداتس تلمسينه بس

سلطانه : ايه يالدنيا سعد يدافع عن ولده قبل لايجي

سعد وهو حاس بفرحه: اقول سكري بس وسلمي لي على اللي عندك كلهم

سلطانه : ليش اسكر

سعد: صوتس يغث سكر الجوال وهو يضحك التفت لغموض: الحين تعصب وتحرق جوالي حراق وتشتكي لابوها مني وتشيش البنات علي

غموض بوجه خالي من التعبير: وش تبي فيني

سعد ب استغراب: بس حبيت تسمعين صوت جدتس

غموض وقفت وببرود: سعد حط بيني وبينك حد مو يعني تعاطفت معك ورحت مع زوجتك يعني خلاص طاح اللي بينا انتم اصلا منو انا ما اعرفكم ولا اتشرف بيوم اعرفكم بس يرجع خالي ماعاد تشوف وجهي

سعد وهو يوقف ويطالع له: انتي مو صاحيه مريضه هالتفكير مخليتس توقفين قبال عمتس وانتي متغطيه وكأني مو بمحرم لتس

غموض وهي تكتف : محرم مو محرم انا ماهمني من هالحكي شي كلمه ور غطاها ماني بنتكم

سعد بغضب وهو يلوي ايديها: بنتنا وغصبن عن خشمتس لاتخليني اغدر بسعود واحذفتس على ابوتس

غموض بصوت عالي وهي تدفه: تخسي انت وسعود لاتحسب نفسك رجال علي هالابو انا ما اعرفه ولا قد بحياتي شفته من طلعت على الدنيا وانا اشوف فهد ابوي ابوي اللي كان ينتظرني كل يوم عند باب المدرسه ابوي اللي يحضر اجتماعات اولياء الامور ابوي اللي اول مانطقت نطقت ب اسمه ابوي اللي يفرح فيني يفرح بكل شي اسويه ابوي اللي شجعني وطلعني الاولى على صفوف الجامعه اللي عطاني كل شي بهالحياه شركاته اللي وسعها وكبرها حطها ب اسمي تبيني اكمل بعد واقولك كيف كانت حالتنا وانا صغيره عن اي ابو تتكلم ابوي اللي عايش مع عياله واهله وناسي ان له بنت ولا ابوي اللي كان يشتغل دبل شغله علشان يوفر لي كل شي لا احتجته ابوي اللي كان مايرضى دمعتي تنزل هذا ابوي مو اخوك اللي للحين ماحاول حتى يدق ويسأل عني وانا اصلا مو محتاجته بحياتي
فهمت حتى انت وجودك هنا فرض علي ماهو بكيفي طالعته بقوه وطلعت وهي مقهوره نزلت دموعها وهي تمشي دخلت غرفتها وهي تسكر الباب وتقفله بقوه نزعت عباتها ونقابها
وانهارت وهي تبكي بعد مده وقفت وهي تدخل وتاخذ لها شور بارد بعز البرد ارتجف جسمها من دخلت تحت المرش بثيابها طلعت بعد ماحست انها ارتاحت بدلت ملابسها وهي تلبس جنز اسود ثقيل وبلوفر عنابي ثقيل وجاكيت جلد اسود مربوط على الخصر بدت تنشف شعرها بالاستشوار وبعدها سوته ويفي خفيف طالعت وجهها احمرار جفونها وخدودها اخذت الكونسيلر وهي تغطي ملامحها فيه اخذت الكحل البيج وبدت تكحل عيونها طالعت لنفسها ونفخت شفايفها بطفش اخذت روج مات مايل للوردي الباهت وحطته اخذت عطرها وهي تتعطر وبعدها جلست على الاريكه بملل رجعت راسها لورا ماودها تطلع لهم تذكرت مكالمتها مع سعود كانت داقه تسأل بس اخذها لشي ثاني
ابتسمت ماتدري وش حل هالانسان
تحبه وتكرهه تحس بوجوده وماتبي تحس
تبي الامان اللي معه بس ماتبيه وبسؤال : انا انانيه وبتنهيده: مدري من الاناني اللي من جاء اخذ كل شي جيت وراحت الفرحه من حياتي والاستقرار بس وجودك يحسسني اني با امان ابي اكمل حياتي معك بس مابي اكملها معك مابي اكون زوجة شخص ماعنده شهاده حده يرعى غنم وفوق ذا مايعرف يكتب ابتسمت بسخريه: شوف الحظ بس
راح كل اللي كنت احلم فيه اكون زوجة شخص له قيمه بحياته منجز اعماله تتكلم عنه اقل شي يكون خريج جامعه وبنهايه ترميني الاقدار لشخص غريب بكل شي كلامه نطقه حركاته هدوءه بروده ابتسمت ماتدري كيف تحدد شعورها ناحيته
تنهدت وهي توقف وتطلع للصاله وجلست بصمت من غير لاتطالع دنيا اللي جالسه
سألتها : كيف هدى

غموض ماردت وهي مدنقه تلعب ب اسوارتها

دنيا طالعتها وهي توقف وتدخل : اوف انسانه غثيثه تخرب جو الواحد

ساره وهي تتكلم بغضب: عيب عليك تسفهين البنت وش سويت لك فوق مانتي غلطانه تسفهينها

غموض طالعتها ببرود ورجعت تلعب ب اسوارتها

ساره من غير لاتتملك نفسها ضربتها من عند كتفها بقوه: انا يوم اكلمك تردين علي ماني فهد انا فاهمه يمشي ويسامحك

غموض طالعتها بصدمه حاولت تخفيها ببرودها: ليت فهد موجود ولا وثق فيك وباللي معك ماكان هذا حالي ... ابعدت ايد امها وهي ترجع لغرفتها

ساره وهي تزفر بتعب: حسبي الله ونعم الوكيل

___________

سعد اللي اخذ ملابس لهدى وطلع ماهو قادر يجلس بعده كلامه نفسه يتعاطف معها بس مو قادر قوتها حكيها ولا كانها بنت عمره ماتجاوز20 ليش كل هالحقد علينا وبالاخص علي انا مو عارفه من وش مخلوقه هالانسانه توها تبتسم وتتكلم عادي فجاءه تحولت شخص ثاني ما اقول الا الله يعين قلبك ياسعود لا انت مرتاح صغير ولا كبير
____________

بالمخيم
بالمطبخ البنات يساعدون امهاتهم بالغدا بعد ماذبح جدهم ذبيحه للرجال اللي عنده

ساره اللي جالسه تقطع سلطه : الله يهديه جدي مدري متى يترك هالعاده وربي تعبنا طالعين نستانس طيب شفيها لو حطها بمطعم ولا حالتنا هذي

نوره : اقول قطعي وانتي ساكته وش عرفتس بعادات الشيبان

سلطانه: يابنات ياعمات ابشركم هدى حملت واجهضت يعني سليمه مافيها شي

نوره: الله يفرح قلبتس بهالخبر

سلطانه: امين بس ترا علشان هالخبر انا بطلع لاتحاولون تكرفوني

امها: اقول ي ام لسانين تعالي بس وين رايحه قطعي معي اللحم

سلطانه: يمهه

امها وهي تمد السكين: اخلصي اقول

ضحكت ساره: ايه احسن

ريم وهي توقف: اوف عمه تعبت من التقطيع

دخلت نوف وهي تعفس ملامحها: اوف الله يعينكم من جد

سلطانه بقهر: اقول ضفي وجهتس بس لا اقطعتس بدل هاللحم

ضحكت نوف: هههههههههههههههه اتحداتس
عفيه على بنياتي السنعات

ام سلطانه:نوفوه شرايتس تطلعين


نوف ب ابتسامه: اصلا انا طالعه

طلعت وهي مبتسمه وتوجهت للخيمه دخلت وب ابتسامه: صباح الخير

ردت امها : وهلا صباح النور صح النوم

نوف وهي مبتسمه : صح بدنتس يالغاليه

ام حميد: نوف علامتس توتس تصحين

نوف: ابد ياخاله تعبانه شوي

ام حميد: ماتشوفين شر يابنيتي

ابتسمت نوف لها شويات ودخلت ريانه وهي تمشي على هدوء وبهمس : صباح الخير
ردوا عليها واتجهت لجدتها وجلست بجنبها

جدتها : ياهلا بريانه ياهلا

ريانه بهدوء: هلابتس يالغاليه

مسكت ايدها المجبسه وهي تتلمسها بخفيف وغمضت عيونها من تذكرت كلام مشعل امس
وقفت : جده انا بروح لليث يبيني

جدتها: طيب لاتطولين

هزت راسها وهي تطلع متجاهله نوف تماما

دقت على ليث ومارد اتجهت لخيمة الرجال وهي تمشي ببطئ شافت عمها خالد وبهمس : ياربي كيف اناديه وبصوت هادي: عمي

التفت خالد لها : سمي

ريانه : ابي سيارتك شوي

خالد بعدم استيعاب: هاه وش

ريانه: سيارتك

خالد: ابشري بس ليش

ريانه : حاسه بتعب بتمدد فيها براحتي شوي داخل زحمه وايدي توجعني

خالد: طييب ارجعي لقسم الحريم وانا اقرب السياره لك واحطها عند المدخل هزت راسها وهي ترجع دقايق ووقفها قدامها وعطها المفتاح

ريانه: مشكور عمي

خالد ب ابتسامه: العفو ولعلمك ترا خطيبتس جاي لنا اليوم وجدتس مسوي الغدا علشانه

ريانه سكتت ودنقت راسها

خالد : هههههههه يازين اللي يستحون
الله يوفقتس يابنيتي ويتمم لكم على خير

ريانه ماردت وهي تلعب بخاتمها اتجهت للسياره بعد ماراح وركبتها وارخت الكرسي وهي تنسد راسها عليه زفرت بحراره والدمع يحرق جفونها رفعت ايدينها وهي تتلمس رقبتها سلسالها فاقدته تذكرت امس بكل تفاصيله طلعت الفجر من الخيمه بعد ماحست الكل نام بدت تتمشى حوالين حدود المخيم بطفش وهي لابسه فروة جدتها ومتلثمه خوف ان احد يطلع بوجهها من العيال جلست على الكرسي المركون بجانب المدخل نزلت لثمتها وهي تتلمس وجهها نزلت دموعها وبدت تبتسي من تذكرت امها
واهمالها سعود وشوقها له وعدها مايقطع بس للحين مادق عليها وسأل ابوها وعلاقته مع سعود واخوانها وزعلهم منه وبالاخير مشعل اللي قلب عواصيفها ووقف معهم ضدها مسحت دموعها وهي تعبس بملامحها : اهدي ريانه اهدي

حست بكف احد عليها فزت وهي تحط لثمتها ولا بمشعل قبالها صدت بسرعه وهي تبعد
عنه همس وسمعته : الله يوفقتس بحياتس مع نايف ويسعدكم تاكدي يابنت العم اني اعدتس مثل اختي انا اسف اذ اذيتس وانا ما احس

تكلمت بصوت عادي وهي تحاول تكتم بكيتها : انت شلون تتجراء تمسكني
صدز ناس قليلة حيا
لفت وهي تمشي بقهر ودموعها تنزل

طالعها وهي تمشي وضامه ايدها المكسوره لصدرها همس : عسى هالكسر فيني ولا فيتس
اقفت واخذت كل شي حلو معها حتى هالقلب مايبيني يبيها زفر وهو يمسح عيونه بعد ماغشاها الدمع شد جاكيته وهو يرجع لقسم الرجال وعيونه محمره

غمضت عيونها بعد ماحست دموعها نزلت:
يارب شيله من قلبي وارزقني حب نايف يارب

.
.
ابها :

ماد رجوله بطفش ومتمسك بالعكاز: ياخوي طفشت متى تطلعوني

يوسف: وش يطفشك كل شي جبناه لك حتى الممرضين يسون لك جلساتك هنا

ماجد: احس نفس الكتمه بصدري ياخي كافي جالس بمركز امن

يوسف ب ابتسامه: احمد ربك مضيفينك عندنا ماكمل كلامه ولا بصوت انفجار ودخان قوي اغمى على ماجد من الدخان ويوسف ماعاد يشوف شي
تقدم وهو يسحب ماجد من رجوله ويطلعه على طول من باب الطوارئ قرب له السياره وهم يدخلونه بسرعه
ويحركون وبتنهيده: اوف دقايق تخطف الانفس
رد خويه: والله انك كفو اهم شي محسن يستانس

بالمركز بعد دقايق صحوا صرخ يوسف: ماجد
اخطفوه

دخلو فرق الدعم وهم يتفحصون المكان ومعهم يوسف : غريبه مافي اي اثر والغريب صوت الانفجارات ولا فيكم اي شي كيف هالشي

جاهم واحد من العسكر: سيدي الماده اللي بالمتفجرات مخدره ومسيله للدموع

يوسف: ماتوقعتهم يتجرؤن على المركز

الضابط: اكيد بيتجرؤن دامهم عارفيين من داخل ومن برا ومليون بالميه فيه احد ينقل لهم تحركاتكم ولا وش الحكمه انهم هجموا فهالوقت اللي اغلب العكسر مناوبين برا المركز واللي داخل مشغولين هذولا دارسين الوضع دراسه تحرص يايوسف مره الثانيه وانتبه

يوسف هز راسه وهو وده يصرخ :الحين لاعرف صقر وش ممكن يسوي ويتخذ اجراء بحقي
.
.
الى هنا

وشكرا لك من سأل وايام مبروكه عليكم ❤

لقائنا بعد العيد ان شاءالله

 
 

 

عرض البوم صور فيتامين سي   رد مع اقتباس
قديم 22-08-19, 03:42 AM   المشاركة رقم: 53
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
متدفقة العطاء


البيانات
التسجيل: Jun 2008
العضوية: 80576
المشاركات: 3,104
الجنس أنثى
معدل التقييم: فيتامين سي عضو ماسيفيتامين سي عضو ماسيفيتامين سي عضو ماسيفيتامين سي عضو ماسيفيتامين سي عضو ماسيفيتامين سي عضو ماسيفيتامين سي عضو ماسيفيتامين سي عضو ماسيفيتامين سي عضو ماسيفيتامين سي عضو ماسيفيتامين سي عضو ماسي
نقاط التقييم: 7195

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
فيتامين سي غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : فيتامين سي المنتدى : المنتدى العام للقصص والروايات
افتراضي رد: ومالي بدجئ العاشقين ملاذ! بقلم/غسق آلليلh

 


بسم الله الرحمن الرحيم
.
.
البارت(29)
.
.

'اجمع جراح وخاطري مكسور
‏اتحمل خطاهم كن فيني قصور
‏داير وين ما دار الزمان ادور
‏يرميني عجاج البر للطوفان'


________________
الـدمام

جالس يدرب ذيب بعد ماخلص البريك جاه حامد ووجه اسود من الخوف وملامحه صامته طالعه سعود ب استغراب : صاير شي

ذيب يطالع لهم بعدم اهتمام بس شده حديثهم

حامد صد بوجهه وبحزن: انخطف ماجد

طارت عيون سعود بغضب: كيييف

حامد : مدري ياصقر مدري لاتسألني

ثواني ويجي العسكري لهم: سيدي طالبينك بمكتبك

صقر غمض عيونه لثواني ثم مسك سلاحه وهو يدخله بخصره : جايكم

تعداهم وهو مقهور وبقلبه جمره خالي رجع انخطف دخل لداخل المركز وكل اللي فيه وقفوا له احترام ....ماشي وهو ماطالع فيهم دخل مكتبه وهو يرد على الاتصالات اولهم ابو مقرن: شفت وش حصل

سعود ضغط على راسه وهو يرد : مقدر ومكتوب

ابو مقرن بغضب: مقدر مكتوب على عيني وراسي بس الضباط واللي اكبر منك يدورون الزله عليك

سعود ببرود وهو يعض شفته: ابو مقرن واللي يرحم والدينك مالي خلق محاضرات عندك شي سنع قوله قضيتي وانا اعرف احلها وما اظن ان اسمي طول هالسنين كان مخفه كلن يعرف الصقر وافعاله وماني محتاج اثبت لك كافي مركزي وانا عمري صغير واذ على اللي اكبر مني ومنك اقدر اتفاهم معهم وانا الان جايكم للرياض جهز لي اجتماع ب الضباط وجميع المشاركين بالقضيه

ابو مقرن قاطعه بهدوء: انت اصلا مطلوب لهم والحين معك ساعتين بتجيكم طياره امنيه كل فريقك اللي بدمام جيبهم معك حتى ذيب والبس لبسك العادي علشان ماحد يشك ولبسك العسكري تلبسه لادخلت المبنى وهذا مو كلامي كلام اللي طالبك لانك عارف العين عليك

سعود : جايكم سكر وهو يزفر الامر تعقد طالع لرقم يوسف ورفضه وهو مقهور منه

اخذ شنطته الظهر وغير لبسه لثوب وشماغ تلثم ولبس نظاراته فتح الباب وهو يراقب اذ كان فيه احد ماشاف احد لبس شنطته ونزل بعد ما ارسل لكل اللي معه يجون ويجبون ذيب ويتجهون للمطار طلع من مكتب المراجعين من غير لا احد يلاحظ ركب السياره وهو يتجه للمطار قبلهم حجز وجلس بصالات الانتظار وهو يهز رجله بعد ماشاف فريقه جاي طالع لحامد اللي ماسك كف ذيب ويمشون وذيب ملامحه هاديه صد بوجهه وهو حاس الامر ماراح يعدي على خير طلع جواله وهو يتصل
بسعد ....

سعد اللي كان واقف عند باب الجناح: هلا سعود
سعود بصوت هادي: بعد ساعه او اكثر بتصل عليك خلك موجود واذ ماعليك امر تنتبه لاهلي حييل لين اتصل عليك
سعد بصوت مرتبك : فيك شي
سعود بهدوء: ابدا يلا بحفظ الله
سعد : دقيقه لاتسكر انا بسألك واتمنى تجاوبني بصراحه
سعود باستعجال : وش
سعد : انت بعقلك يوم اخذت غموض
سعود حط ايده على جبينه: وش مسويه بعد
سعد: مو مسويه شي بس البنت كارهتنا حييل شلون بتشوف حياتك معها بعدين شايفه حالها وغير تسذا ماتبي احد مننا شلون بتكمل حياتك مع انسانه نفسها ياخوفي هذي اللي متعب عمرك اللي فات لاجلها

سعود لازال ساكت ومغمض عيونه بضيق: حياتي حياتها فات عمري بقى مالك دخل ياخي فكوني خلاص كل شوي احد داق يتدخل طبيعي ردة فعلها بتكون تسذا وأسوا بعد متبرين منها لين كبرت وبعدها تعالي حنا اهلتس انت يارجال ماترضاها على نفسك تسيف هي البنت انا مو محتاج احد يوقف فوق راسي ويحرشني عليها بنهايه هذي الانسانه اللي انا حفيت لين انهد حيلي علشان اجيبها والقاها واحبها وانت عارف اللي راح بتقول انت بتعني نفسك بقولك راضي بالعنا دامه منها انا راضي بكل شي يصير ابعدو عننا والله يسهل دروبكم .....

سكر الجوال وهو حاس بضيييق خاله انخطف ومن جهه عمامه شايشين ومن جهه حياته مع غموض اللي كلما لقى لها حل طلعت له مسأله اصعب... رجع راسه على ورا وجهه مخطوف من التعب وقف على النداء الاخير للطياره وهو يتجه بخطوات واثقه ورزينه جلس بمقعده بجنب طفله وامها ما اعطاها اي اهتمام وهو يرجع راسه ويفتح لثمته

طالعته ونطقت برعب : دم مااما خشمه دم

سعود مارد وهو ياخذ مناديل ويحاول يوقف النزيف

تكلمت امها بهدوء: ياخوي خلني اساعدك ارفع راسك لفوق وعد لين عشر وبعدها نزل راسك وكرر الطريقه وانا بروح اجيب لك ثلج

اشر لها ببرود: خلتس بمكانتس متعود

طالعته ب استغراب ورجعت بمكانها ورجعت بنتها للكرسي

رفع راسه وهو يرجعه بتعب وبهمس : هذي بدايتها

دقايق واقلعت الطايره وهو اللي كان على صوب الشباك اسند راسه وهو يتأمل الغيوم

__________
الرياض
.
.

وصلت الطياره الامنيه نزلو بمشهد مهيب وكل واحد رتبه تتحدث عن افعاله ماعدا ذيب اللي لابس بدله عاديه علشان مايثير الشك استقبلهم ابو مقرن و ب استغراب: وين الصقر

تكلم حامد: راح على طياره عامه رفض يجي معنا

صفق ايدينه بغضب : مايخلي عناده

دخلو على كلمته عيسى وعناد : السلام

ابو مقرن: وعليكم السلام يلا على غرفة الاجتماع

عيسى: والصقر جاء؟

ابو مقرن بغضب: انا بداله ولا مو تارس عينك

عيسى ب استغراب من اسلوبه: لا على عيني وراسي

اتجهو غرفة الاجتماعات وابو مقرن منغبن من سعود جلسوا دقايق ودخل رئيسهم وبتساؤل : وين الصقر مو عوايده يتأخر

ابو مقرن : جاي بطياره عامه علشان مايثير الشك

سكت وهو يطالعهم واحد واحد : يصير خير

صقر او بالاحرى سعود وصلت طيارته ونزل وهو مستعجل دخل حمامات المطار وهو يبدل لبسه بلبسه العسكري ويلبس كمام اسود بدال قناعه اتجه للمغاسل وهو ينزل الكمامه ويغسل وجهه رجع دمه يرعف غسل وجهه اكثر من مره اخذ مناديل وهو يحطهم على خشمه ويلبس كمامه لازق الاسم الوهمي على صدره وهو يطلع بعجله وقف التكسي وهو يتجه لمبنى الاجتماعات نزل وحاسب الرجال على السريع دخل بعد مامد بطاقته لهم وقف عن الباب وهو ياخذ نفس غمض عيونه وهو حاس بطعم الدم شد ب ايده يحاول يهدي من غضبه لبس جهاز الصوت وهو يدخل ويلقي التحيه وقفو وهم يردون التحيه استغربوا من كمامه الاسود بالعاده يلبس قناع وماتبين الا عيونه

تكلم الناصي ببرود: وش مأخرك

سعود وهو يحاول يتكلم غمض عيونه ورد بصوت ثقيل: جيت بطياره عامه انت عارف كل المروجين يدورون على شخصي ومن حقي احمي نفسي واهلي

هز راسه و استهزاء
: تفضل تكلم عن خطتك واخر ماعندك

طارت عيون اللي معه وهم يطالعون صقر الواقف ومستند على الجدار

ابو مقرن يكره هالاثنين اذ اجتمعو حاول يهدي : الناصي اهدا صقر بعد عنده ضغوطات وتوه جاي من اصابات وانت عارف ان خططه دايم تكون ناجحه بس هالمره الخطا مو منه من اللي موكلينه على ماجد
صقر مايعلم الغيب اللي حصل اهمل مركز ابها

الناصي بصوت مرتفع : اي اهمال وخطط اقولك الولد فقدناه التفت لعناد اللي ضاغط على ايده مايبي يتكلم ... اخوك انخطف وخذته جماعة محسن تعال عاد ياصقر حل لي الوضع مو هذي خطتك مو هذا كلامك وتوزيعك مو الرقيب يوسف يتحمل اللي صار انت لك السبب الكبير التفت لذيب اللي جالس بصمت ..اشر عليه وبعدين ب اي حق يدخل هالشخص عارفين من يكون اخ المجرم اللي خطف اخوك ياعناد ب اي حق تدخلونه اجتماع سري التفت لصقر اللي مازال واقف وساكت .. ماعندك شي تقوله صح مستانس بخسارتك جدااً للقضيه من هالحين اقولك تنسحب منها انت والفاشلين اللي جايبهم معك واولهم اخ المجرم هذا

صقر طالعهم واحد واحد كيف ساكتين وينتظرون منه رد التفت لناصي اللي ماخذ الدنيا بصراخه : تقدم له وهو يوقف مواجه له من جهة الطاوله اللي كان ناصي ب اخرها وصقر ب اولها حط يده على الطاوله وبصووت برد: اخ المجرم اللي من اليوم تتكلم عليه داخل بالقضيه معي واللي اجيبه انا انت تحترمه مو بكيفك غصبن عنك هذا اول شي ثاني شي ماني بزر عندك ترفع صوتك علي لاتنسى اني اعلى منك رتبه بس ساكت احتراماً لعمرك ثالث شي انا مو داخل بكيفك انا داخل غصبن عنك وقضيتي بتتم وانا اللي ب اتمها وماسكها والحين من غير مطرود براا

طارت عيونه بقهر وهو يطالع الضباط ماسكين ابتساماتهم
الناصي: تطردني والله قاطعه بعجله: اخلص علي واطلع مالك دعوه بهالقضيه اللي اكبر منك للحين ماوصل وانت جاي تتدخل لو فيك خير قبضة على اللي عندك والتسيب والاهمال اللي صاير عندك مو عندي انا
واحترم حالك وانت تكلمني او تكلم احد من اعضاء قضيتي وكل كلامك اللي قلته بحقي مسجل لعلمك وبصوت واطي والرئيس بمكتبه جالس يشاهد اللي صاير وب ابتسامه : المشكله انك انت اللي شابك الكاميرات والشاشه كيف نسيت

غمض عيونه بغبنه وهو ينزع قبعته ويطلع بقهر ...... اخذ نفس صقر وهو يجلس بالمقدمه دقايق ودخل الرئيس وهو يتكلم: مشكور يالصقر على صبرك ونعتذر منك على اللي صار وان شاءالله مايصير خاطرك الاطيب

صقر: ابعدو الناصي عني وانا بخير

الرئيس: ابشر

تقدم وهو يجلس على جنبه وبدا صقر يتكلم بكل شي صار من اول القضيه لنهايتها اشر على ذيب: دخلته مو علشان اقرب شخص لمحسن لا لان قلبه نظيف وعقله صافي وخدمة وطنه حاطها بعيونه صح يالذيب
وقف ذيب وهو يقدم التحيه وبصوت واثق: انا جاي اخدم وطني واسهر على راحته لو اخطا اخوي لاتعممون علي الله خلق وفرق وانا قد اي مهمه وان شاءالله ابيض وجيهكم ولا اخيب ظنكم فيني

ابتسم سعود له: وهذي الهقوه فيك

الرئيس : اليوم تتجهون لاابها ومعكم ذيب

صقر: ابشر

عناد اللي عيونه محمره وجهه اصفر: انا بكون معكم

الرئيس وابو مقرن طالعوا لصقر الساكت: لا انت وحامد بتبقون هنا بالرياض وعيسى يرجع الدمام يكفي اللي جايين مع صقر وقدامهم مراكز ابها والجنوب التفت لصقر ... لك حرية التصرف ب الرقيب يوسف ....

بعد الاجتماع تتجهون تجهزون حالكم وعلى اول طياره امنيه وانا بتصل عليهم يجهزون لكم السكن وكل اموركم الامنيه

صقر وقف قدم التحيه : عن اذنكم
وطلع ثوني وطلعو وراه لحقه عناد وهو

يمسكه من كتفه : تكفى يالصقر قلبي محروق على اخوي خلني اروح معكم الله يخليك

سعود اللي صد مايبيه يعرفه بصوت بارد وثقيل : اسف روحتك مالها اي داعي
نزل يده

...واتجه للبوابه

دق على ابو مقرن : هلا

سعود بعجله: دلني على بيتك ضروري

ابو مقرن : انا رايح للبيت انتظرك عند البوابه

سعود : انا عندها بسرعه ي ابو مقرن ماعاد اتحمل

عناد عض شفته بقهر وطلع للمركز لحقه عيسى وبقى ذيب اللي جالس مايدري وين يروح وحامد اللي يفتر بالمنبى ويتفحص الاسلاك ومكاتب الارشيف

ناداه الرئيس:دامك فاضي امش اعلمك على كذا حركه دفاع عن النفس قبل لايجي صقر

ذيب: ابشر.. وراح له

وصلو البيت نزل سعود وهو شبه يركض

فتح له الحارس ودخل التفت لابومقرن: اهلك داخل

ابو مقرن: لا بالدوامات

سعود هز راسه وهو يدخل قسم الرجال وراه ابو مقرن فصخ الكمام وهو عابس حذف المناديل الغرقانه دم

ابو مقرن: وانا اللي على بالي انتهت هالعاده

سعود : ماظنتي يابو مقرن تختفي

غسل وجهه اكثر من مره وهو حاس بدوخه

ابو مقرن اسنده: ارتاح انت وانا بجيب ثلج واجيك

سعود : تمام

اخذ المنديل وهو يحطه ويمشي للمجلس الرجال دخله وهو يجلس على اول كنبه بتعب
دق جواله اخذ نفس وهو يطالع الرقم وبهمس: تسنه رقم العوبا

ابتسم : الا ليت لي حيله واطالع جبال حايل

سكره وهو مازال مبتسم : جبال حايل وشموخه انشهد انها معتليه كل مقام حبيبة سعود وعاشقة الخيل تنهد رفع راسه وهو يلمح قطرات الدم على بدلته دخل ابو مقرن وعطاه ثلج بدا يمرر الثلج على جبينه وخشمه
مسح وجهه بالمنشفه المبلله بمويه دقايق وهو على وضعه وابو مقرن يطالعه : وقف

سعود صد بنظراته بصمت وهز راسه

ابو مقرن: اهلك وينهم

سعود: حاطهم بمزرعتي ع طرف حايل

ابو مقرن: لك حلين ياتجيبهم عند خوالك او خوالك يروح لهم او تجيبهم عندي

سعود: لاهذا ولاهذا بيبقون بالمزرعه ماجايهم شي ان شاءالله وكل اللي حوالينهم اعرفهم

ابو مقرن: ماتدري وش يصير ياسعود خلهم بمكان امن لك ولهم علشان ماتجلس تفكر

سعود: ب اشوف

ابو مقرن: ثاني مره ارجع اقولك بينك وبين خوالك شي وخاصه عناد

سعود بملامح هاديه: لا

ابو مقرن بقهر منه: الا عيون عناد ماتكذب وجهه يوم جبت طاريك واللهفه بصوته علمني وش مسوي له انت عناد عمره ماغلط على احد طول عمره طيب وقلبه ابيض

سعود طالعه بنظرات بارده: الله يعز شانه

ابو مقرن: سعود لاتطلع عقدك بناس مالهم دخل فيك

رفع حاجبه وهو يحاول يكتم غيضه وقف وبصوت واثق: الله يعز الصمت عن بعض الكلام .... سلام

طلع وهو يمشي مايدري وين يروح بالضبط طلع من جيبه كمام جديد ولبسه دق جواله لثاني مره رد من غير لايشوف الرقم

جاه صوتها الناعم: سعود ليش ماتتصل علي

سعود غمض لثواني: وش قايله لسعد

غموض والدمع بعيونها وتطالع جدران الغرفه اللي حابسه نفسها فيها وحالفه ماتطلع:

ماقلت له شي كلام يستحقه وجاه

سعود وهو يمشي ببطى : اها طيب وش نوع هالكلام

غموض : طلب مني اجيب له مويه رحت وجبته وهو كان يكلم امه ومسكني عنده لين ما انهى المكالمه وبدا يخربط بالحكي يبيني اسامحهم او اتقرب منهم وانا وقفته عند حده

سعود : وجبتي طاريي وسبتيني قدامه

غموض ب احراج: كنت معصبه ترا ماسبيتك حييل .. وبعدين ما امدا يقولك

سعود: ماحتسى انا كنت حاس وبضيق .. كيف يجي احد من اهلي وماتغلطين علي تموتيين

غموض : بسم الله علي وبحاوله غريبه عليها: متضايق صوتك يقول كذا

سعود ب ابتسامه: من بعد صوتس انا بخير وبهدوء.. غموض امسكي لسانتس ليين ما اجي واخذكم لاتسببين مشاكل ترا سعد مو بسيط لايغرتس ساكت بعدين يشيلتس انتي واللي معتس ويوديكم لبيت عمامي ف احترمي نفستس احسن لتس وطنشي وجوده ولاتحتكين معه علشان ماتتهاوشين

غموض وصوتها بان فيه البكى: وربي هو قهرني جالس يكلمهم قدامي وكانه يقولي شوفي ترا انتي الغريبه بينا سعود والله ماكنت ناويه اقوله شي يزعله وهذي اصلا مو تربية خالي بس هو طلعني من طوري ذيتس المره يقولي غصبن عنتس انتي بنت عبدالعزيز اوك انا عارفه مو محتاجه احد يعلمني

سعود وهو عاقد حواجبه دخل المستوصف اللي قدامه وجلس على الكراسي بيريح: مانتي غريبه انتي بنتهم ولو كنتي تحسين انك بينهم غريبه يكفيتس بقلب يحستس كل ناسه واهله
وب ابتسامه مانتي غريبه على قلب سعود مير وقفي دموع ماخبرتس ضعيفه وبهمس لاتلبسين الخوف وانتي الشجاعه انتبهي لنفستس وما اوصيتس ب امتس ودنيا ترا كلهم خرطي انتي اقواهم عينتس عليهم

انهرت تبكي بضيييق عبست ملامحه: ليش البتسى الحين وش قايل لتس انا

غموض : احسك مانت راجع امانه سعود وش صاير وش فيه بس طمني قولي ليش توصيني
لاتروح مثل خالي وتخلينا مالنا غيرك من غبت وانا احسني مقيده ماقدر اطلع واروح كلهم ضدي قبل خالي ماكان يرضى يشوف دمعتي او احد بس يرفع صوته علي والحين ما انرفع علي صوت وبس ارجع انت اذ كنت موجود ماحد يقدر يهاوشني الاقل اكون معك واتهاوش واتذابح معك انت بس انت ماتسوي مثلهم

سعود بضيق : طيب مسحي دموعتس ماحب اشوفتس تبتسين وانا بعيد عنتس

غموض مسحت دموعها: والله مسحتهم بس علمني وش صاير

سعود: انا بعلمتس بس والله ياغموض يطلع هالحتسي لمخلوق غيرتس مو ادفنتس وبس الا اووزع جثتس بقلب بارد

غموض : بسم الله لاخلاص لاتقول

سعود: ايه احسن

غموض : بتقول

سعود اللي وقف وهو يطلع:
دموعتس الله لا يطيّحها على ذاك البياض
‏احسّها تجري على قلبي بحدّ وله شبا
‏تعايشي مع الظروف بدون حزن ولا اعتراض
‏الحزن ما ربي خلَقه يعيش ف وجيه الظبا .

غموض ماعرفت شتقول : مشكور

سعود اللي كان بباله يقولها اخر ماكتب بس صمت من تذكر كلماتها الموجعه له: المهم انتبهي لهم مثل ماوصتس ويلا فمان الله

غموض غمضت بوجع ودها تطول المكالمه صمتت

همس : مع السلامه

سكره وهو يدخل جواله ببدلته وظل واقف يتأمل الشارع وين صار ووين كان التفت للطرق الكبيره وزحمتها تنهد بحزن الكل جالس يلومه ويستنزف راحته ابتسم بوجع الحين انا اللي فيني عقد عض شفته عزة نفسه ماتسمح له يرددهم او يذكر افعاله لهم ليش ماشك بعناد انه مأذيني جدتي والطرف الحنون بحياتي اللي تعرفني من صوتي نستني ولا سألت فيني كل اللي عطيتهم عمري عطوني ردى ومع ذالك امشي وابتسم لهم
اخذ نفس وهو ي اشر لتاكسي ركب
الهندي اللي يطالع له ب استغراب: بابا انتا تعبان وبضحكه: كيف يتعب وانتا شرطي وفي بيت وفلوس وبيبي انا يترك كلو اهل بالهند ويجي هنا علشان فلوس قول يابابا الحمدالله

سعود ابتسم على حتسيه واردف له: على المطار
وبعدها بثواني نطق:
ما بعد عُسر الليالي غير يسرى
‏دام ربك ما غفل عن كل ظالم
‏دعوةٍ تاخذ لها بالليل مسرى
‏تنقبل بآمين و تغيّر معالم
‏لو ملكت الأرض و إلا سوار كسرى
‏يا تموت بعلّتك يا تموت سالم
‏الصبر مشوار .. و الأجساد أسرى
‏و النفوس تطير دام العقل حالم.

منقول لـ عبدالملك الخربوش


ابتسم الهندي: ايوه قود

ضحك سعود ولا اول مره يضحك من بعد مده: لا مايقولون هلون يقولون صح لسانك

الهندي: عادي كلو واحد وبغمزه بابا مافي غزل

ابتسم سعود على روح هالشخص: تدري لو الظروف حلوه كان امداني جبتك عندي بس سجل لي رقمك لاخلصت من شغلي ب اساعدك باللي اقدر عليه

الهندي بقناعه: مشكور بابا بس انا في رب فوق ماينسى انا والحمدالله انا مبسوط سياره حلوه ويودي ويجيب ويطلع فلوس الله كريم
بس يبي واحد تاني هذا شعر

سعود وهو يشوف الزحمه :

مالي حيل على كثر الحتسي

رجع راسه وهو يفكر يلقى مفتاح للقضيه


__________________________
بعد مرور وقت
حـايـل العصر :
بعد ماسكرر منها جلست على السرير الابتسامه معتليه شفاتها اخذ نفس : يارب انك تحفظ خالي وترجعه ليي
وقفت وهي تمشي للشباك فتحته
وهي حاسه بملل فضيع شافت
امها ودنيا فارشين بالمزرعه
مالت شفتها بضييق وسكرت الشباك

فتحت كبتها طلعت لها جنز ابيض
وقميص سماوي
لبستهم على السريع لبست
جاكيت اسود جلد
طلعت البوت وهي تلبسه

 
 

 

عرض البوم صور فيتامين سي   رد مع اقتباس
قديم 22-08-19, 03:47 AM   المشاركة رقم: 54
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
متدفقة العطاء


البيانات
التسجيل: Jun 2008
العضوية: 80576
المشاركات: 3,104
الجنس أنثى
معدل التقييم: فيتامين سي عضو ماسيفيتامين سي عضو ماسيفيتامين سي عضو ماسيفيتامين سي عضو ماسيفيتامين سي عضو ماسيفيتامين سي عضو ماسيفيتامين سي عضو ماسيفيتامين سي عضو ماسيفيتامين سي عضو ماسيفيتامين سي عضو ماسيفيتامين سي عضو ماسي
نقاط التقييم: 7195

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
فيتامين سي غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : فيتامين سي المنتدى : المنتدى العام للقصص والروايات
افتراضي رد: ومالي بدجئ العاشقين ملاذ! بقلم/غسق آلليلh

 


غمضت لثواني بعدين ابتسمت لافكارها
نزلت بهدوء وهي تتفحص المكان قفلت غرفتها وطلعت من الباب الخلفي للمطبخ بحيث انها ماتمر من طريق الجلسه الخارجيه للمزرعه اتجهت للااسطبل بطيش لا افكارها
تسللت ببطئ وهي تتفحص المكان خالي الا من صهيل الخيييل قربت لخييل لونه بني غامق كان يرفس بقوه حطت ايديها وهي تمسح على راس الخيل ثواني ولا بصوت هنود
جايين مسكت حالها لا تبين لهم ان فيه احد فتحت الباب بهداوه وطلعت ولا تصدم بشخص طالعت لعيونه عقدت حواجبها بضيق وهي تدفه : قلة ادب بعدين كيف
دخلت من هنا طالع عيونها مسك ايدينها
وهو يثبتها على النخله سكر الباب بطرف
رجله : انتي وش مطلعتس ماتستحين على وجهتس رايحه بهالبس لمكان ملين عمال

لفت وجهها تصد عن عيونه : ابعد عني.. منو انت تدخل بهالشكل

ابتسم : عنيييدهه بتبقين طول عمرتس عنيده مالايق عليتس الا الخبل اللي ماخذتس

بتصرف غاضب مالت شفتها وطت ب اقوا ماعنده على رجله : الحين عرفت مرة الخبل ياخبل بعدته عنها جت بتمشي وهو ماسك نفسه لايصرخ عليها: مردوده ياغموض مردتس لي وردتس لي ولو تموتيين مانتي عارفه انا منو ولا لتس عين تقولين لسعود
عن سوالفتس

ردت عليه وهي تمشي: كان هامني اعرفك يعني حدك هالحظه وبعدها نا اسمح لنفسي افكر بشخص نفسك
تعدته وهي تمشي مطنشته

ابتسم : ياقو قلبك ياسعود لا تهنيت ب ام ولا زوجه بسم الله يالسانها اهخ بس ياليت يجي يشوفها بسس والله يا انها نسخة اطباعه

ربط ثوبه وهو يتسلق الجدار وينط
حرك سيارته متوجه للرياض الحييين بس ارتاح وارتاح كثثثير
______

بالمخيييم :

يلمون حوستهم وكل واحد متضايق
عمر: عمي مو قلت ثلاث ايام

خالد: ايه قلت بس لازم نرجع الديره .. فيه امور صايره من بعدنا

سلطان: يلا نكشت مره ثانيه عادي

بدوا يلفون اغراضهم ويحملون السيارات اما الحريم جالسين يشيلون اغراض خيمتهم والمطبخ والعزبه ماعدا جدتهم وريانه راحو من تغدا ضيفهم

نوف لابسه عباتها ونقابها وجالسه فوق السياره وتاكل بفك : اخلصن ماصارت
حذفتها سلطانه بالحجر: لعنبو حيتس انزلي ساعدي فالحه بس تبلعيين بالفك ليش بزر انتي
ريم وهي شايله كيس القدرو وتحطه: خليها ورعه هذي لاتغثين نفستس عليها

ريما : هههههههههههه شلونتس ياورعه

نوف: ابشرتس طيبه شلونتس انتي

ريما : طيبه دامني اشوف البفك

ضحكو البنات على ذبتها

نوف: ابو هالوجهه واللي ياكله طيب

ماردت وهي تروح تساعد امها

خلود: اوف ياربي احب الجيه واكره الرجعه وحوستها ياحظ ريانه

نوف: شدي حيلتس بالشغل بلا كثرة حكي

منى اللي كانت ساكته على غير عوايديها
ركبت السياره من شافت ابوها جاي

عبدالعزيز ب ابتسامه: اوه يانوف كلما اشوفتس وانتي تبلعين بهالاكل خفي شوي شوي على نفستس

نوف انحرجت: ان شاءالله

طالع لمنايا تساعد امها نطق بعجله: يلا يامره

تنهدت ام مشعل وهي تشيل اغراضهم ومنايا ومسك يساعدونها ركبوا بسياره وهم يودعون الباقي مع انهم ساعات بس ويكونون مع بعض
مسك الخط وهو صامت وجهه تعبان
ام مشعل بهدوء: وين كنت من الصبح ليش توك تجي

ماطالع لها وهو ينطق ببرود: اشغال

ام مشعل : اها اشغال

عبدالعزيز: بنتي يامنى ترا ولد عمتس كلمني يبيتس بس انا قلت له لين تخلصين الثانويه وتكملين الجامعه وبعدها تتزوجون بس رفض يقول بعد الثانويه نتزوج بس انتم عارفين رايي بهالموضوع

ام مشعل: طيب منو

عبدالعزيز: دامه كنسل الخطبه ماقدر اعلمكم ب اسمه علشان لو خطب غيرها ومن بنات عمها ماتزعل او تصير حساسيه بينهم

منى ماردت وهي صاده وجهها عنه وتتأمل الطريق وبهمس داخلي: مايحتاج تقول اسمه يايبه اعرفه واعرف سوالفه واعرف حركاته
ابتسمت واردفت لابوها: انا مو مستعجله من هالناحيه وانا قايله لكم مابي اتزوج لين اخلص الجامعه .....ماتملك لي الا ومعي
وثيقتي وغير هذا الحتسي ماعندي
بتزوج اللي اصغر مني بكفيكم
بس انا رايي انتم عارفينه

عبدالعزيز: ابشري وهذا الراي الصح

ام مشعل بعد صمت: شلون بنتك

غمض وكانها اصبته بقلبه: بخيير

ام مشعل ولو انها مو مستطلفته الا انها قالت: اسال عنها كل بنت تحتاج ابوها ادري ان سعود مو مقصر معها بس لازم انت بنفسك
تسأل عنها وتوصل لها سلامك والاقل تبين
لها انك تبيها وتودد لها بنهايه هالبنت
انحرمت منك ومن اشياء كثير

قاطعها برد حازم: انا وبنتي من دونتس ونعرف شلون نتفاهم لاشكيت لتس الحال وقتها عطيني رايتس

عم الصمت السياره وكمل طريقه بهدوء من غير ولا شي يذكر

بالمخيم حركت السيارات ورا بعض والبنات يسولفون بالقروب ويتفقون يجتمعون بسطح ويعوضون اليوم اللي راح من غير لا يسون شي
قسمو الشغل عليهم

بعد مرور ساعات اقبلو على الديره

نوره بفرحه وهي تشوف بيتها طافي بس سيارة فيصل موجوده: وليدي جاء
وقفت السياره جا بتنزل همست لها ساره: يمه نرسل له يجينا بيت خوالي هالبيت ماندخله لو شنو مايصير
طالعت لها ونزلت بخاطر مكسور تنهدت ساره وسما نزلت من غير لاتنطق تعدو بيتهم وقلوبهم مكسوره خالد جا من ورا سما وحضن كتوفها ومشى معها ماسمعتي اخر القصايد بسما
سما ابتسمت ب احراج وهزت بلا

ابتسم وهو يردف انا اسمعتس ايها بهالجو الزين :
اردف ينطق:
قالو لي السماء بعيده
قلت ماشوفتو سماي
حسنة ملامح باهية خدين
معربة جدان وخوال
لها نسبٍ هز معاليق
الرجال كلن من اسمها
اخطبوها مسميها خالها
ولاسمها عدة معاني
سما روحي ونور عيوني
ضي قلبي وبسمة عمري
بنت خيتي وانا لها ابو
قبل الخال متعبين الا
والله محرومين ياللي
مالكم بسما لاشوفه
ولانصيب انا سماي
غير انا سماي عيون
خالها وضي قلبه .

'الكلمات من راسي 👀💔'
.....
سما ب احراج: صح لسانك ياتاج راسي
ابتسم : يلا عاد اضحكي وخاطرتس لايضايق وانا موجود
سما وهم يدخلون: مو ضايقه بس مشتاحشه مو بيتكم بس داخلي مستاحش من كل شي ابوي اللي كان يأم بناس قبل يصير بهالحال
رفعت عيونها ماتبي تبتسي : خالي انا بس حزنانه شوي وبعدها بنسى
خالد : يايبه مافي شي تحزنين عليه ابوتس مده بيرجع طبيعي ان شاءالله

هزت راسها وهي تبعد عنه: عن اذنك

اتجهت لفوق وتنهد بضييق : ياربي صبرك وش هالايام كل يوم سالفه
دخل سالم بملامح مذعوره صرخ وافي: ههيه وين وين بناتنا داخل

سالم وعيونه ممتليه بدموع: فيييصل مايرد علي اهزه مايرد والله ونبضه خفيف

جاء خالد وراه عبدالله: شصاير
سحب شماغه وافي وركض وسالم وراه ركضوو معهم ودخلوا البيت تطلم عن ريحة البيت واللي كانت اخرتها سهرة ابوهم والخمر
دخلو وهم متلطمين ولا بفيصل طايح من الكنب وعلى بدلته هزوه ولا فيه اي ردة او استجابه لهم شالوه بسرعه وطلعو فيه للمستشفى

ببيت الجد

نوره بعد ماعلموها وقفت بحزم: جيبو عباتي
التفت لساره وسما اللي يبتسوون وصرخة فيهم: على وش تبتسن هاه ميت هو الحمدالله والشكر بدال ماتقمن تدعن له وتصلون جالسات تبتسن ماصار له شي
كله ارهاق وتعب من المرابطه مسحن دموعتسن اشوف : نوف ادخلي بيت ناصر ونادي لي ليث ولا ريان
نوف بصوت منخفض من البكي: طيب
مسحت دموعها وهي تمشي لبيت اخوها اللي بنفس الدائره

لقت الباب مردود دخلت الصاله ومالقت احد دخلت المجلس شغلة النور ولا ريانه وجدتها نايمين تنهدت وطلعت وبهمس: امي مهتمه فيها اكثر مني وكاني انا مو بنتها
خوفها صوت ليث بسخريه: اثاريتس حاقده
وبانت افكارتس يانوف ياحسافة قلب اختي الطيب فيتس
نوف ماردت واردفت: نوره تبيك ولدها تعبان وبتروح له
بعدها تعدته بتمشي بس وقفها : عمرتس لاتجين هالبيت ولاتنسين بدال هالاثنين اللي يكرهونتس صارو ثلاث لا اشوفتس بيوم جايه تبين شي انسي ليث ومشعل ريانه حرام لا اندمتس على كل اللي صار دمعة ريانه بقلبي مثل النار حزن مشعل وبتسي الرجال مو شي سهل انا اشكر فارس على اللي سواه الاقل برد كبدي شوي من اللي سويتيه شفتي كيف يرجع لتس كل شي

نوف وقلبها طبول من حتسيه بس اردفت: واضح انك رجال وانت عارف بلاوي اختك
ليث : رجال وغصبن عن خشمتس ولاني رجال محترمتس لين هالحين والله لولا هالمسكينه النايمه كان وريتس الشغل يلا تقلعي من هنا
طلعت بسرعه من شفته مو متحملها
نزلت دموعها على حالها ليش كلما جت تسنع شي خرب ليش حظها عاثر فيها لهدرجه
صادفوها البنات ونوره همست: راح يشغل سيارته
طلعت نوره وراها ساره وسما وهي صعدت لغرفها مع ان سلطانه والبنات نادوها

سلطانه وهي محزنه: انا بسوي القهوه والشاي قبل لا اصعد شقتنا وانتم رتبوا حوسة والمجالس علشان نطلع ننام

البنات : طيب ، ابشري ، يلا
_____________________

بالمستشفـى:

طلع الدكتور: الا الان مو واضح لنا وش السبب التعب لان حالته نادره بس ننتظر اشعة وبنشوف من الاسباب الواضحه جدا التعب والارهاق اللي باين من ملامحه وانخفاض مستوى الدم عنده

محمد وخالد: طيب متى يصحى

الدكتور: ماعنديش علم هو الحين شبه نايم ومتعمق جدا بنومته ممكن يصحى بعد قليل
يمكن بكره مانعرف بنشوف الاشعه والتحاليل ونرد لكم الخبر الاكييد

وافي وهو يلمح نوره جايه: وش جايبتس

نوره: ولدي بعد
وافي بهمس غاضب: ولدتس بس انتي شايفه القسم كله رجال

عبدالله : خلاص اهدا الحين ارجعها معي

وافي صد وهو يستغفر مايبي يغلط عليها

عبدالله مسك ايدها واشر للبنات: امشي معي ارتاحي لاصحى بيطمنونا وانا بنفسي اخذتس له

نوره وهي متماسكه: طيب يلا يابنات
تركت يد اخوها ومشت قدام تحس الهم فوق صدرها ولدها تعبان وهذا ينافخ عليها غمضت وهي تهدي نفسها طول عمرها صابره ودموعها ماتنزل على اي شي بس هذا ولدها تنفست بهدوء وهي تركب السياره

ساره بهمس لسما: خالي وافي وش فيها منفس علينا

سما بهدوء: ترا معه حق شفتي انتي رجال رايحين وجايين وخوالي عنده ماهم بتاركينه

ساره صدت تطالع للشباك وهي حاسه بتعب من كثر مابتست .
.
.
.
الدمام :

همس بعد ماتغدو واصرو يطلعون ام ماجد جالسه بطفش بالصاله بعد ماراحت عمتها تتريح وهمست ب استغراب : العيال وينهم لا غازي ولا سيف لايكون صاير شي بس حطت ايدينها على بطنها ب ابتسامه : مدري احبك ولا اكرهك فعايل ابوك تكره الواحد ب اسمه كيف قطعه منه بس انت ولدي بخليك تعيش معي ماراح ارضى ياخذك ابد لو وش مايصير
تنهدت تاخذ نفس وهي تتذكر صحاباتها من زمان ما ارسلت لهم ولو بترسل لهم ماراح يعذرونها كل وحده بتقولها كلام يضايقها عبالهم مستانسه بحياتها مايدرون انها تعبت حييل بحياتها اخذت نفس وهي تسمع صوت غازي اخذت جلالها ولبسته على طول
دخل غازي وهو يتنحنح: السلام

همس بصوت واطي : وعليكم السلاام .. امر

غازي : بالله ياام عبدالله اذ ماعليك كلافه ابي غداء وصار لي ساعه ادق على الشغاله ماترد علي والحين سيف جاي بعد من الدوام والشركه

همس: ابشر الحين اركب لكم الغدا بس وش تبون مطبق ولا كبسه

غازي: اللي مايتعبك سويه

همس: ان شاءالله ساعه ونص كذا بيكون جاهز ان شاءالله

غازي: قواك الله

همس مشت للمطبخ وسكرته وبدت تطلع الدجاج والقدر والكشنه وتجهز الغدا
...............

الرياض:
حاولت ترسم الابتسامه وهي تدخل بيت اهل ياسر ... شد على ايدها
اردف بهمس: اي شي تشوفينه تسمعينه كانك ماتشوفين حلو اذوك تكلموا عليك علميني طيب

اغصان مغصها بطنها وبتوتر: طيب
دخل وانصدم من السيارات وبداخله يعني كذا:

اغصان ب استغراب : وش فيك وقفت

ياسر بهدوء: نجيهم بعدين امشي

اغصان طارت عيونها: ايش انت ..عندك دوام هالوقت شلون

ياسر: مافيها مشكله اذ دوامتي معي

ركبو السياره وهي جدا مستغربه: من طلعنا وانت معطيني محاظره والحين تقول ارجعي ولا بتمشيني بالمستشفى الاقل ودني المول بتمشى صدق طقت كبدي ولا كوفي

ياسر وهو مستانس بداخله انها بدت تتعود عليه وتطلب : ابشري بس امر المستشفى واعطيهم خبر واشوف وش عندي وبعدها احلى طلعه

ابتسمت وهي تردف: مانحرم منك

لاول مره بحياته مايعرف يعبر او يرد ملامحه فجاءه سكنت وكأنها قايله له احبك وده يبتسم بس شعوره كان اكبر من الكلام رد بهدوء ظاهري وهو من داخله

بركان سعاده : امين ولا منك

بيت اهل ياسر:

الجازي : شفتي ماجاء انا قايله لكم ولدي دلخ من تبتسم له مشى وراها

مشاعل: وراه ننتظره لين يجي

بنات خالاته وخواله: الحين مجمعينا ليش

الجازي: اصه ولا كلمه بعدين تعرفن ليه لاجاب الخبله اللي معه عساهم مايتهنون لعبت عليه بكم كلمه وطار معها

رنا طالعتهم بضيق وصعدت غرفتها

مشاعل ابتسمت بشر وهي تشوف رنا باين عليها الزعل وبتمثيل: شوفي بنتك راحت فوق زعلت عشتو ماتبي احد يغلط على ست الحسن والدلال

الجازي: خليها اوريها شغلها بعد شوي بس افضى

............................

بنفس العاصمه:


سياف صحى وهو متكسر لبس ثوبه وطلع يتمشى مر على المول بيشوف معاذ
لقاه واقف يتمشى وعليه لبس الامن

سياف: معاذ

معاذ لف عليه: سم .. واضح من عيونك توك صاحي

سياف: اي والله توني قعدت ابك بموت من الجوع عطني الصرافه بطلع قسم المطاعم واطلب

مد له الصرافه وبهمس: ترا فلوسنا على قد القد مو تصرف واجد

سياف بملل :ياخي لاتمن بتعطيني ولا امشي

معاذ: خذها بس انبهك انا مامنيت

سياف طنش وهو يطلع لفوق

معاذ وهو يتامل زحمة الناس: الله يصلحك ويهديك

.....................

ابها :
وصلو وكان اولهم صقر اللي اخذ طياره لحاله دخل بمكتب يوسف وسكر الباب ب اقوى ماعنده يوسف وقف وهو يحيه:

صقر: لاتحييني ولاشي وش التسيب اللي صاير

يوسف وهو يحاول يمازحه: توقعت تجي بس مو بهالسرعه

صقر رفع حاجبه:وش الاهمال اللي صاير انا تخلي الناصي ينتقدني ويقولي سلم القضيه
وش صاير لك وش التهاون اللي عندك مركز مهجز من الى وبالنهايه موزع العسكر اللي عندك ومخلي كم واحد وفوق هذا كله يدخلون القسم ويسرقونه دامهم قدرو يدخلون اكيد انهم سارقين ملفات

يوسف برد وجهه: ملفات ايش

صقر وهو وده يذبحه على بروده: ملفات القضيه اللي تخص ماجد والادله وينها مو معك

يوسف بلع ريقه بخخوف: كانت معي وعلى مكتبي بس

صقر ضرب الطاوله بقهر: بس وشو انسرقت اللي توقعته صار الحييين تسلم عهدتك وتذلف للدمام وبقدم طلب لنقلك لمركز ثاني

يوسف وهو يحاول يهديه: اللي خربته بصلحه

صقر بعصبيه: اللي حطيتني فيه مو شوي طول حياتي العسكريه واسمي معروف حلينا اصعب القضايا ولا صارلي اللي صار معك
خليت كل اللي معارضيني يتشمتون فيني
وجاي تقول بتصحله انا بعرف وش اللي مشغلك لدرجه تهمل المركز بكبره ولا من زود الطيب مرسل العسكر لمراكز ثانيه

يوسف دنق راسه وهو ينزل القبعه: اسف والحين بمشي الدمام واتمنى تعذرني اللي صار خارج عن ارادتي

صقر وهو يأشر لبر: تفضل واحتمال تجيك مسأله على الملف

طلع وصادفه ابو مقرن واللي معه: وين

يوسف : ماشي للدمام اوامر الصقر

ابو مقرن : مانت ماشي لاي مكان ادخل

دخل مع ابو مقرن اللي قال للي معه يتجهون للمكاتب ويتفحصون المكان

دخل ولا بصقر جالس على كرسي المكتب:
شلون تتخذ قرارت من راسك ولا كأن في احد كبير قدامك هذا اللي انت طارده ابو عيال وعمره اكبر منك كبر راسك ولا عاد تشوف احد

اخذ نفس وهو يصد بالكرسي عنهم لجهة الجدار رفع راسه وهو ياخذ نفس من الكتمه اللي جته وبصوت واضح اردف: باقي عندك شي تقوله

ابو مقرن: لو انك رجال ماعطيتنا مقفاك ولا صديت وحنا نتناقش معك

سعود دنق براسه يحاول يصحصح من الصداع اللي مداهمه زفر براحه وهو يلف الكرسي : لو الكلام طالع من غيرك عرفت شلون اربيه بس صعبه اربي رجال كبر ابوي

ابو مقرن بسخريه: على اساس ابوك موجود

وقف سعود : الى هنا ياعم وانتهى دورك لاتحسب انك بس انت لك سلطه علي لك حق المعرفه اما القرارت لاتنسى من انا وانا اعلى منك رتبه مو ب انت والقضيه قضيتي ودخلوك بس علشان استشارات لاتنسى هذا طيب واللي بجنبك حقه وجاه واقل من المتوقع اذ ماعندك علم ترا ملف قضية ماجد ... صفق كفوفه بححح سرقوه وهذا نايم بالعسل يحمد ربه ماكتبت فيه تقرير كامل وخليته يتعرض لمسأله وكلمتك اني ماني برجال رجال وغصبن عنك واذا ناسي انا وش فيني مو بذنبي تعداهم وهو يطلع للمكاتب ويشيك على اللي معهم

جلس ابومقرن وهو يحط ايدينه على راسه: بتبقى طول عمرك عنييد

طلع يوسف وهو ناوي يطلع للمطار

__________

بنفس المنطقه فتح عيونه وهو حاس بصداع فضيع مايمدي صحصح الا بضربه من عند راسه طاح مغشي عليه

اردف محسن: خلاص شباب نبيه حي مابيه يموت

واحد من اخويانه: ابشر

طالعه بنفس شر وابتسامه: عقبال ما اشوف عناد وسعود بجنبه

وبهدوء: ماطلعتو اللي ماسكه عناد

هز راسه بلا: ماقدرنا الامن ماحاوط كل مكان

محسن بتفهم: هالوقت انسب وقت اكيد عناد درى والحين تلقاه متضايق وتعبان وماهو منتبه لشي بهالوقت خلهم يدخلون ويطلعونه

ابشر قاالوها بعد ماطلع

اما محسن طلع وهو يتصل بذيب ثواني وجاه صوت ذيب اللي كان بجنبه صقر وابو مقرن:

هلا محسن

محسن: وينك فيه مختفي

ذيب: تعرف رحت ادور وظايف

محسن بسخريه: مالقيتت صح قلت لك من البدايه تعال معنا بس انت ونفسك العزيزه ودتك بداهيه

ذيب : بس انت عارف شغلك ايش وانا مابي الشي اللي فيه حرام

محسن : وش فيه شغلي كله كم كيس مخدر وخمر وتهريب وبس وفوق هذا تطلع فلوس مو ابرك من الوظايف اللي انت تدورها

ذيب: بس انت تبتز الناس وانا مابي اصير كذا

محسن: ما ابتزيت الا اخت عناد وعناد يستاهل اكثر ليش ماعندك احساس اقولك دخل ابوك القصاص ابوك اللي ماحد مسكه يمسكه عناد اصحى على نفسك وللحين ماشاف شي والله ان مابكيتهم دم هو وسعود وفوقهم صقر والله لا العب فيهم واحد واحد بس خلني احل حالة سعود وصقر وبعدها انا اعلمهم

ذيب بلع ريقه وهو يشوف صقر ياشر له يكمل:
طيب يامحسن

محسن: يعني وش افهم منك

ذيب: جايك بس عطني عنوانك

محسن : كفو وبدا يشرح له مكانه

ذيب سكر وهو يطالعهم كانو بمركز ابها الكبير علشان ذيب موجود هناك

صقر اردف: كل اللي قاله كذب

ابو مقرن : كيف

صقر طالع لذيب: لو يبيه ماجلس يعاتبه ويسايسه محسن حاس اننا ورا ذيب ف بيتاكد اذ جاء له ذيب ومعه احد وبيتحسس ملابسه وبيشوف اذ مثبتين عليه اشياء تجسس
محسن مايقول كذا ويجلس يتهدد وهو عارف ان جواله مراقب هذا فخ منه لنا ولذيب

ابو مقرن : والوضع الحين

صقر طالع لذيب اللي وجهه مخطوف: يروح له ذيب عادي من غير ولا شي بيحاول يجرك بالحتسي بس خلك واثق من كلامك لاتبين له انك متوتر ولا خايف خله يثق فيك بنهايه انت اخوه وهو الحين شاك فيك

ذيب: طيب

صقر: يلا روح ومثل مانبهتك اطلع من الباب الخلفي وامش على رجولك وبعدها نتلاقى بالمركز

هز راسه وهو يقف: دعواتكم

صقر : ابشر

___________________
حاييل

هدى جلست وهي تشوف سعد : عطني مويه
مد لها مويه

هدى بدموع: طاح
سعد ب ابتسامه وهو يوقف ويبوس راسها : الله يعوضنا

هدى: شلون ماحسيت كنت احسبه من العلاجات

سعد وهو يمسك ايدينها : انسي الله يعوضنا ان شاءالله

هدى مسحت دموعها : بشرت اهلك وامي

سعد: ايه بشرت كل الدنيا مو بس هم

هدى ابتسكت بتعب: الله يفرحنا بذريه الصالحه

سعد : امين يلا ريحي شوي

هدى: طيب

سعد: انا رايح اشوف اهل سعود يبون شي
وعمتي بتجي بعد قالت بترافق معتس

هدى هزت راسها

سعد طلع وهو مستغرب: سعود ما ارسل له شي

دق عليه وهو ماشي ثواني ورد
: هلا

سعد: اهلين انت قلت دق

سعود: ولا شي كنت بوصيك على اهلي

سعد: وشايفتي مقصر

سعود: لا بس انتبه لهم وحاول ماتخليهم

سعد: ماقلت لي اوديهم الدمام

سعود: تغير الوضع خلهم بالمزرعه

سعد : وداومي

سعود: ينحل امره يلا انا ماعندي وقت... باي

سعد سكر ب استغراب منه

دق جواله ولا برقم ناصر رد: الو

ابو عبدالعزيز: تعال بسرعه

سعد ب ارتباك : يبه انا

ابو عبدالعزيز: تعاال واخلص علي معك اقل من دقايق

سعد : طيب مايمديه يكمل ولاسكر بوجهه

عض شفته بتوتر وهو يركب سيارته مهما طال الزعل بنهايه هذول اهله

نص ساعه ولا هو عندهم

نزل وهو يدخل وعلى طول للمشب: السلام

شاف اخوانه وابوه ووجيهم المعفوسه: سكر الباب
سكره وهو مرعوب: وش صاير

ابو عبدالعزيز: تبي رضاي

سعد: واشريه بعد سم وامر ياتاج راسي

ابو عبدالعزيز: وش مخبي عني وعن اخوانك

سعد: انا مخبي عنكم كل شي تعرفونه عني

ابو عبدالعزيز وبصراخه : انننطقق

سعد وهو يضغط على ايده: ماعندي شي اقوله

ابو عبدالعزيز بصراخه: ادخلو

سعد طارت عيونه: يببههه .



الى اللقاء للقاء اقرب🍃
.....

 
 

 

عرض البوم صور فيتامين سي   رد مع اقتباس
قديم 31-08-19, 07:56 AM   المشاركة رقم: 55
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
متدفقة العطاء


البيانات
التسجيل: Jun 2008
العضوية: 80576
المشاركات: 3,104
الجنس أنثى
معدل التقييم: فيتامين سي عضو ماسيفيتامين سي عضو ماسيفيتامين سي عضو ماسيفيتامين سي عضو ماسيفيتامين سي عضو ماسيفيتامين سي عضو ماسيفيتامين سي عضو ماسيفيتامين سي عضو ماسيفيتامين سي عضو ماسيفيتامين سي عضو ماسيفيتامين سي عضو ماسي
نقاط التقييم: 7195

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
فيتامين سي غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : فيتامين سي المنتدى : المنتدى العام للقصص والروايات
افتراضي رد: ومالي بدجئ العاشقين ملاذ! بقلم/غسق آلليلh

 



بسم الله الرحمن الرحيم
.
.
البارت(30) ماقبل الاخيير
.
*يطوي على نفسه يأسه ويلبس للناس ثوب السرور.
.
.
_____________________

حـايل:
قبل ساعات :

غمضت عيونها وهي تسمع صرخة الشايب عضت على شفتها تحاول تمسك عمرها ماتتهاوش معه امها انخفضت دقات قلبها وهذا جالس ينافخ فوق راسها طالعت نظرات امها اللي تتطلبها تروح من غير مشاكل

غموض وهي تدخل لداخل راجعه وهي تطالع البنات اللي واقفيين بعد ماسمعو الصراخ والازعاج وحريم عمامها وجدتها تبكي تبيها تكشف شدت على فخذها بغضب: نعم خييييير وش فيكم تخزوني

طالعت لواحد جاي يقنعها تجي لهم: ماني بجايه فاهم ولا اللي يبيني يجيني بمكاني.. فوق ماهم جايبينا بالغصب بعد يبوني اشوفه

خالد وهو دايخ من التعب: اقول اخلصي علي ابوي شايش يبيتس

التفت لساره ودنيا: تكفون ياوجيه الخير اقنعوها صرت.... تسني مرسال جيبها ودها

غموض بسخريه: تستاهل

بسطت بنص الصاله بعناد: وهذذي جلسه يا انا ياهو

خالد طالعها بقهر وطلع

دخل المشب وبصوت منهلك: عيت تجي تقول هو يجيني وبرقيعه المشب كله عيال

بتصرف غريب وقف : نجيها ليش مانجيها

طارت عيون عياله وخاصه خالد اللي اردف بصوت هامس: من اليوم يلعبون علي وبالاخير يروح لها تسذا

وافي: اسكت احس اني اشوف الدنيا ضباب من التعب هم من جابهم

خالد : لو اقولك ماتصدق

وافي: اكيد ناصر صح

خالد: ايه ناصر التسلب لاحق مشيعل وهو رايح يشوف اخيته بعد ماسمح له سعود وعلم ابوي وحرشه وذيتس المره كلامه غير ياخي جننيي هالرجال انا مو راحم الاسعود ياويل قلبي عليه وش ردة فعله الحين ولا سعد اللي وجهه صار مثل الشيله

سعد اللي يمشي بجنب ابوه وهو حاس بهم فضيييع وش يبرر لسعود من اليوم يرسله مايستقبل يدق ومايرد بلع ريقه وهو يدخل

معهم ويشوف ولاغموض جالسه بنص وامها وخالة سعود جالسين بجنب نوره اللي تحتسي عليهم

انتفضت ساره من جت عيونها بعيون الشايب البغيض بنسبه لها اردفت وهي توقف:
انت وش تبي فينا مو كافيه اللي جانا منك
تراها بنت ولدك مو عدوتك علشان تسحبنا كذا وتحت تهديد السلاح وين عايشين

ناصر اللي جاء متاخر :اقول احترمي نفستس لا والله ارميتس بشارع

غموض وقفت وهي تتخصر:ترمي من ان شاءالله انت هيييه احترم نفسك شوف من تكلم اول التفت لسعد :بالله ذا شلون مستحمله

ابتسم سعد وهو بين ضيقته :مدري وانا عمتس

الجد طق بعصاه الارض:كلامن يوصلتس ويتعداتس هذا ابو زوجتس ولا ماعاد فيه احترام ماعليتس شرهه تربية فهد وساره وش بيطلع منتس

غموض بعصبيه:انت ياشايب العايب فهد ابرك منك الف مره وساره فوق راسك ماتشوف حالك رجلك والقبر وتتدخل بغيرك ماتخاف الله انت

اردف بسخريه وسعد يحاول يهديه:ايه فهد المقطوط بالسجون صار احسن مني مابقى الا الارهابي

غموض صمتت لثواني وهي تطالع نظراتهم موجهه لها ينتظرون ردة فعل مسكة حالها وهي تتذكر كلام سعود :الاقل ماصار نفسك تقطع ارزاق وتحرم اثنين من بعض وتطلقهم ماصار مجرم نفسك انت اللي تستحق السجن شفت هذول اللي وراك ترا كلهمم يتمنون بس انك تفكهم من تفكيرك الحجري

طالع لها ضاري بتعب ذي لسانها وش طوله:
انشهد ان سعود يوم تزوجتس وجابتس ماسوا خير

غموض: والله الله يعين سعود مقابل وجهك وجهه ابوه الحمدالله اللي ماطلع عليكم بس
بعدييين احمدوا ربكم رضيت ب احد منكم
طالعت جدها :انت اخر انسان يتكلم عن الدين او يجادلني بسعود ولا تحاسب عمي سعد انت اخر واحد يتكلم عن ابوي فهد فهمتت ولا اعيد لك كلاميي

صرخ وافي:انططططمميي ترا سكتنا لتس كثير

غموض :يمهه خفت وش بتسوي يعني

على صوت الصراخ دخل بعد ما اتصل ناصر يبيه: وش هالازعاج التفت لجهة غموض ب استغراب لو بس لف كان شاف ساره ودنيا
وبصوت ساخر:غريبه مدخلين الشحاذين
وبصوت هادي:كم تبين وتطلعين

طالعته شلون ماتعرفه وهي شايفه صوره لين قايله بس اردفت وصوتها ارتجف :ابي عمري اللي عندك ابي حياتيي اللي سرقتها مني
ابي ترجع ابوييي ابي اشياء كثير كنت اتمناها بس هالحيين عافها الخاطر

صدت ساره بعد كلام غموض الموجع لها مسحت دموعها ونطقت بهدوء خلت كل اللي بصاله يلتفت لها واولهم سعاد: وعدتني ماترجع وتتركني بحالي وعدتني بنتي ماتنضر واليوم جاييينا اخوك وابوك بسلاح وحنا بمكانا وبمزرعتنا وجابونا هنا كأننا مسويين جريمه وفوق هذا مطلعينا غصب ومعنا خالة سعود رفعت نظرها له:عمرك ماوفيت بوعودك طول عمرك ما اعدك رجال

عبدالعزيز اللي سكنت حواسه من سمع حسها وعيونه عليها مانزلها:اسف يا ام غموض

التفت لناصر:شغلك عندي يابو سعود
ونطق للجد:عبالك كذا جمعت اهلي بعد ماشتتهم انت ودمرت حياتي وش تبي فيهم الحين اشر على غموض وبحزن بان بصوته :
حرمتني ضناي 20 سنه اول فرحتي بكري اللي لاشافتها ولا سمحت لي اذن في اذنها بعد ماسويته فيني صرخ بوجع: يمهه ترا هو اللي حلف يحرمني اياتس وانا علشانتس تركت بنتي ومرتي يرضيتس يام عبدالعزيز اللي صار يارضيتس ولدتس عشرين سنه يتقلب على جمر وقلبه محروق ماحد كان حاس فيني غير سعود سعود اللي كان يسمع ونيني تالي الليول سعود اللي حلف يلقاها ويجيبها لي ويهدي من شوق قلبي عليها لا انت ياناصر ولا اخوانك اللي من انتهى كلام الشيخ ضاري نسيتوا طالع لنوره .. طلبتها تسمي بنتها ساره على ساره ام غموض غمض عيونه مايبي يجرح سعاد بس لازام يحسون فيه نطق بعبره : علشان ما تسنت عارف وش اسم بنتي اخر توقعاتي تسانت بتسميها ساره سميتها ساره وكلما اطالعها ينفطر قلبي واتذكر بنيتي اللي ماعرف حتى اسمها

غموض وهي تطالعهم متأثرين ضحكت بصخب ضحكت وكأنه جالس يقول نكته
طالعوها با استغراب همست بوجع: بعد عشرين سنه جايبينا هنا علشان تجمعونا وتقولون هالحكيي رفعت حاجبها بضييق: مايهمني ولا شي من اللي قلته وقلتوه اللي يهمني ترجعوني الحييين مكان ماجبتونا

عبدالعزيز وهو ماسك نفسه : ابشري

الجد ضاري بغضب: مالها طلعه بتاخذ خالة سعود وامها حياك غيره لا

عبدالعزيز: والله لاتطلع
الجد طارت عيونه : عبدالعزيز
عبدالعزيز: خلاص عاد
وانتي بتطلعين امشي

رجفت ايدينه وهو يسمع ولده يعصيه نطق بغضب وهو يشوف ساره ودنيا وغموض يمشون قدامه وهو وراهم : انسى هالبيت ولاتلفي عليه بحياتك خل هالحضريه وبنتها ينفعونك مالك عندنا عيال ولا حرمه

بكت منى : جديي

نطق بسخريه: كبرنا على التهديد يابوعبدالعزيز ماعادنا نخاف مثل اول

وطلع

التفت لمرته وهي تبكي: انتي على وش تبتسيين ولدتس عاصيني

اما اخوانه كل واحد فيهم وجهه مخطوف ويطالعون ناصر بغضب
سعد همس لمحمد : ترا مو بوعييه
محمد : شلون بعني
سعد : بعد شوي بعلمك بما انك اقرب واحد لناصر وتقدر عليه
محمد بتفكير: طيب
سعد اخذ نفس وهو يلف : يااارب

اما البنات والحريم بمكانهم ويهدون سعاد اللي تبتسي خيبة احلامها وعمرها وبناته يبتسن على فراقه
سعاد: انا تسنت حاسه ان عبدالعزيز مو طبيعي.. تعلقه بساره وهذي كتمت كلماتها ماتبي تهييين نفسها اكثر وقفت بحزن : انا رايحة لبيتي امشن يابنات

اما ام عبدالعزيز راحت لغرفتها وهي تبكي على ضنها ومعها نوره تهديها :
حسبي الله عليك ياهالشايب يامكسف بحياة عبدالعزيز
نوره وهي تمسح دموعها: يمه ياحبيبتي كل شي بيتصلح ب اذن الله بس انتي اهدي لايرتفع ضغطتس

رفعت شيلتها وهي تغطي وجهها وتبتسي بنحيب
ماكان لنوره الا انها تشاركها البتسي

اما شباب العايله ماحضروا من السالفه شي بقوا بالملحق احتراًما للي داخل

ريان بضيق: شفت عمي طالع ومعه بنته وحريم تتوقعون وش صار داخل

عمر: مدري بس اكيد مذبحه

سالم نطق بحزن: نلقها من وين وين فيصل طايح ماندري وش علته يقولون فقر دم واشعته تمام بعدين يقولون اخطينا بتحاليل

نواف: الله يعيين المهم والله اني متكسر خلونا نحط فرشنا وننام احسن ورانا بكره دوام

عمر وهو يطالع الاغلب نايم مافي الا هم :يلا

فرشوا فرشهم ونامو الا سالم وقف وهو يلبس ثوبه وطلع من غير لايلبس جاكيته شاف خاله وافي يطفي النور ويدخل داخل ضم ايدينه وجسمه رجف من البرد : يالله
طلع بتسلل للحديقه اللي امه مهتمه فيها من زمان : جلس على الكرسي المحطوط قابل النخله مايمديه يرفع راسه الا بصوت خاله سعد ومحمد يتهامسون وقف وهو يمشي بهدوء لمحهم واقفين عند طرف الخيمه ويتناقشون مايحب يتسمع بس غصبن عنه سمع السالفه

سعد بجديه: اقولك مسحور والله مسحور وسعود بنفسه قال

محمد بعدم تصديق: كيف مسحور ويصلي معنا ياشيخ المسحور مايصلي ولا يحب ذكر الله وناصر اول واحد يصلي فينا

سعد بتذكر لكلام سعود: السحر هذا سحر كره مايضره بسس يسبب له كدمات وضربات بجسمه ماننكر انه يصلي بس مايحب يسمع القران ولا يقراه عمرك شفته يقرا ولا يسمعه دايم يقول طفه وبعدين وش حنا خسرانين نروح نوديه ونشوف الله يخليك يامحمد ماعندي الا انت اثق فيك وسعود من قالي وانا بتسبدي نار

محمد: طيب وسعود وينه من المعمعه هذي كلها سبب لنا المشاكل وهج ماله اثر مخلي الحريم لحالهم بالمزرعه ويتهم مرة ابوه بالسحر

سعد وهو يمسك راسه : الحين سعود سبب المشاكل سعود مخليني عند اهله وبعدين خلاص مشكور اقول لخالد ابرك منك
جاء بيمشي بس مسكه : خلاص بكلم الشيخ ونروح له الظهر بعد وش تبي

سعد بضيق : ولاشي بس لاحد يتهم سعود بشي انتم ماتعرفونه الحين عطاكم نص عمره وبنهايه هذي حتسيكم عنه كلن يتهمه من صوب
مارد محمد وهو يتجاهله ويمشي

___________________

بنفس المنطقه
بعد ماارسلو خطاب
دخل العسكري وهو ينادي ابو فيصل ويطلعه

طالعه الضابط: والله مو علشانك علشان طيب سعود معنا خذه وبنفسك دخله المستشفى
العسكري : ابشر

_________

غموض ماتدري وش تصف احساسها وهالرجال بجنبها وبين فتره وقتره يخطف لها نظره همس : وين بترحون
ساره بصوت واثق: المطار
شهقت غموض : ماما
ساره : ولا كلمه بنروح الدمام
دنيا: ايه انا ابي اهلي
غموض وهي تغمض وبصوت هادي: ممكن تمر المزرعه ابي اغراضي فيها

ساره: وشو اغراضك
غموض لفت عليها : اغراض خاصه

ساره بعصبيه: غموض ترا بالعله متحملتك

تكلم بصوت هادي: اذ ماتبينها انا موجود بعدين صوتس لايعلى على بنيتي

غموض دنقت بسرعه ماتبي تطالع له وبهمس: هذي لها دخل فيني انت لا

مارد وهو ياخذ طريق المزرعه الجو مره بارد نطقتها وهي تشوفه يوقف عند باب المزرعه
قبل لاتنزل اردفت : مابي احد ينزل معي ونزلت ونزل معها جت بتمشي بس وقفها وهو يلبسها جاكيته وبهمس : خليه عليتس وحافظي عليه
غموض ماردت وهي تمشي وهو احتار يدخل ولا يخلي الحريم لحالهن رجع لسياره وهو يقول لدنيا تقفلها

وبعدها رجع يدخل للمزرعه لمحها تمشي ببطئ ومشى وراها وهو يدخل الكوخ الكبير دخلت غرفتها وهو بقى واقف ينتظرها فتحت درجها وهي تاخذ سبحته ودفتره اللي اسرقته
وبعدها طلعت شافته واقف يطالعها

همست: صدق ماعرفتك الا الحين بس مشكور انك طعتني

طالعها وعيونه تتكلم عن اللي فيه: ممكن اطلبتس
غموض وهي تطالع لفراغ: اطلب

عبدالعزيز: بشوف ملامحتس ماراح اقول باخذتس عندي او اغصبتس بس ابي لاجيت اشوفتس تستقبلني بصدر رحب

غموض فتحت نقابها وهي تطالع له ببرود: مالك حق تجي تشوفني اخر مابينا هاللقاء وبسس لا انت ولا ولد اخوك لاشفته علمه اني اكره اضعاف ما اكرهكك

مامسك نفسه مايحضنها رغم مقاومتها وضربها الا انها بعد ثواني سكنت بحضنه تبكيي وبهمس موجع: وينك ليش كلهم لهم حق فيك الا انا حتى لو منت عليك ببقى غريبه عليك ماربيت قدام عيونك ولا تهنيت فيك ولا شهدت بملكتي ولا حظرت تخرجي كنت سؤالي الدايم لخالي فهد كنت الاستفهام الكبير بحياتك حبيتك كثير لمن كنت صغيره قبل لا اعرف حقيقتك وبعدها نذرت عمري لا اكرهك طول العمر ولا احن عليك ولا اسمح لك تشوفني بس من شفتك حسيت الدنيا كلها وقفت عندي رضيت تشوفني وانا حالفه ماتشوفني الامان اللي بحضنك ماعمري جربته ليه حارمني منه ومنك كيف شخص يقدر يمنعك عن بنتك كيف ليش خليتني ضعيفه فيك ليش خليتني مهزلة لهم وانت هنا تضحك تعرف كم احد ضحك علي لاني ماعندي صورتك ماكملت كلامها ولا بنحيبه الموجع: لاتكملين ياعين ابوتس لاتكملين لاتحتسين بهالحتسي وانتي مانتي عارفه حزنتس ابوتس ابوتس اللي حرم على نفسه كل فرحه يعيشها وانتي بعيده لاتحسبين اني نسيتس كنتي حيرة ايامي وانتظاراتي ولهفتي كنتي اللي كل ليله ادخل مكتبي واكتب اسماء البنات واحتار ايهم اسم بنتي بعد عنها وهو يحب جبينها وخدها: والله انتس عيون ابوتس وروحه لاتغبين عني غبيتس تاخذ روحي

غموض وهي تبعد تسمح دموعها: بغيب وهذي اخر مره تشوفني فيها عدلت نقابها وهي تمسح عيونها وهو مثلها لف لطمته وهو يشوفها تدخل الغرفه وتطلع ومعها شنطة

طلعوا وكل واحد فيهم احساسه ممتلي غبينه
ركبت السياره بعد مافتحها وهي تمد الشنطه وبصوت ممبحوح: نزلت اجيب الجوازات
ساره: انتي باكيه
ماردت وهي تاشر انه بيدخل:

ركب عبدالعزيز وهو ساكت وحرك للمطار بعد مادق على خويه يحجز لهم
وصلو ودخلوا وهو معهم وبهدوء: اي شي تحتاجينه يا ام غموض اتصلي علي ومصروف غموض بيجيها حتى لو رفضته
يلا مع السلامه
تركهم لانه خلاص ماهو قادر يهل عبرته قدامهم

ركبوا الطياره وكل وحده احزن من الثانيه دنيا ارسلت لاخوها سيف يجيها
اما ساره رفضت تجلس عندهم
غموض : يمه وين بنروح
ساره : بنعيش لحالنا بندبر وضعنا
غموض وكمية التسأولات الغريبه: صدق اللي قاله الشايب
ساره وهي تبث حقدها وبهمس علشان دنيا ماتسمعهم: ايه شفتي سعود خبى عليك كنت بقولك ورفض يعلمك يقول مابيها تدري بعدين تجلس تزعجنا وتبكي واصلا خالك دخل السجن بدال سعود لان سعود هو السبب ماقلت لك هذولي دايم كذا الحقد بقلوبهم

غموض طالعتها ب ابتسامه: بس انتي ماتفرقين عنه انتي بغيتي تنشرين صوري وتستغليني علشان تقهرين ابوي انا ماراح اصدق كلامك عن سعود بس يمكن ازعل علشانه خبى عني
ساره وهي تطالع لها بعاند: ورب البيت ياغموض مالك معه نصيب ويا انا يا انتي

ماردت وهي تلف وجهها بزعل ماتدري ليش تضايقت ودموعها بدت تنزل شدت على السبحه وهي تمسح دموعها

عند ساره غمضت عيونها بتعب اشوا انها مجهزه حالها لكل شي ارسلت لوحده من صديقاتها تدبر لها سكن وسط الرياض خوفاً من سعود لايجيبهم
نزلت الطياره نزلوا وهي تشد على ايد غموض ودعتهم دنيا وطلعت لاخوها رجعت ساره وحجزت على الرياض طالعت لغموض معها جوالها الكشاف وكانت تكتب لسعود:
انت اجمل حب عاندته الاقدار
ارسلتها رساله نصيه وبعدها مسحتها يوم شافت امها جايه اخذت الجوال بغضب: انا وش قلت لك

ماردت وهي ملتزمه الصمت تكتفت وهي حاسه بضيقة شعور غرييبه طالعت لامها لاهيه مع حقين الجوازات سرقت الجوال وهي تدق ابعدت شوي وهي تدعي سعود يرد
مره مرتين ثلاث مارد دمعت عيونها لاول مره تكون بهالضعف ارسلت له كثير وبنهايه
لاتتخلى عني وانت اللي وعدتني لاتبعد وانت اللي حلفت ماتتركني عاندني هالمره وابقى معيي مو انت اللي كنت رافض اني اروح برا انا الحين مابي اروح لمكان الا معك سعود الله يخليك لاتخليني تعال بسرعه
انتظرت يرد بس لارد ماتمالكت نفسها وهي تبكيي التفت ساره وهي تشوفها تبكي قربت لها : وش فيك

غموض : وش اللي مافيني اليوم اللي التقي فيه ب اهلي وابوي تاخذيني وتبعديني عنهم وفوق ذا بتطلقيني من سعود ليش طيب انا بنتك ماني عدوتك ولا خلاص ماعاد احد يوقفك عند حدك فهد اختفى وطلعتي حقدك علي ترا فاهمه كل حركاتك

ساره ببرود: خلصتي مسحي دموعك واجلسي الطياره بعد ساعه

غموض وهي تطالع الناس رايحه وجايه: عبالك كذا بتبعديني عن ابوي ترا اقدر الحين ارجع له اقدر اراضيه واسامحه بس ماكنت بكسر خاطرك وبسخريه: عبالك سعود بعد بيتركني من احلامك ان سعود يبعد او يخليني بيجي يوم وبيلاقيني تدرين وش كاسرني انك امي وتسوين فيني كذا ماني قادره اقوي حالي ولاني قادره اضعف ولا عمري راح اسامحكك

ولفت غموض بزعل

ساره بهدوء بعد ما اربكها حديث بنتها:
انتي بنتي ومافيي اغلى منك بقلبي
وانا بس خايفه عليك منهم انتي شفتيهم كيف
يخوفون وطبعهم غير عننا وتربيتنا غير واسلوب الحياه كله غير وانتي شفتي سعود كيف اخلاقه وتربيته غيير غير حياتنا فوق تحت وقيدنا ب اشياء كثيره وكنتي ماتحبين طاريه وش صار بيوم وليله وش اللي تغير

غموض بصوت مبحوح وهي مدخله ايدينها بجاكيت ابوها وشاده على السحبه :
ماتغير شي عرفت اني حماره ولا كيف اضيع اللي مثل سعود على كثر مشاكلي معه وكلامي
اللي صار بينا بقى يحبني لادرا اني بكيت دق يراضيني وانا اللي مزعلته يقسى بس اعرف ان مافي احد غالي عليه كثريي انا ماعاد يهمني مستواه التعليمي ولا وش شغلته انا راضيه اعيش باقي العمر معه وتممت بصوت هادي:
‏" القلب لا منّه غدا فيه حنّة لا عاد يسمع ولا يوحِي".
وانا قلبي ياساره غدا له وحبه ذخرته للايام والعمر والسنين ولا بينفع معي تحكمك وقيودك لانك مهما سويتي مانتي شايلته من قلبي

ساره بعدم استيعاب لتفكير بنتها: صدق من قاال انك بمليون شخصيه مره ابيه مره اكرهه مره ما احبه وش قصتك انتي

غموض بغموض : بعد فتره وبتعرفين وش قصتي ومهما كانت قصتي مانتي قادره تنهينها لان ربي كتبها لي
ضمة نفسها وهي تبتسم بغموض
طالعتها ساره ب استغراب من كلامها
وقفت وهي تسمع النداء طلعت الجوال وارسلت لـسعود شي ممكن يخليه ينفض الارض لجل هالشي ويلاقها ابتسمت بعد ماباحت له بسرها ومسحت الرسايل وطلعت الشريحه بسرعه وكسرتها وقطت الجوال عند اقرب حاويه ابتسمت وهي تمشي ببطئ وامها مشغوله وهي تعطي الامن التذاكر

_
_

بحـايل دق على المحامي يسأله عن اخر تطورات قضية فهد بشره انهم قابلين المفاوضات وبعد تدخلات السلطات والسفاره قرروا يفتحون الجلسه بعد بكره رجع البيت وجهز اغراضه وهو متلثم حط اغراضه وهو حاس روحه تعبانه او بالاصح غادرته غمض بعد مامرت عليه نسمة عطر غموض بثوبه مالت شفته بحزن ماخذه منه الكثير ملامح منه ومن امها تنهد وهو ياخذ شطته وينزل فتح باب المكتب وهو يدخله وجمع كتبه
وفتح التوجري واخذ جوازه وتأشيرته وحطهم جاء بيطلع قابلته سـعاد نطقت بحزن: هذي اللي تهذري فيها لليلك ونهارك هذي اللي علشانها للحين ماعمري عشت معك يوم واحد نفس اي متزوجين لو جيـت وبست راسي عارفه ان بقلبك وحده غيري تدري وش ابي من الدنيا ابيها ترجع لي حقي واشوفك متعذب مثل ماعذبتني وبردتني خليتني انسى نفسي انسى اني مره والسبب انت اجيك كاشخه وتبرد وجهي وتفشلني ماعمري كرهت بهالدنيا كثرك صبرت علشان عيالي صبرت علشان عمي وكلمته صبرت علشان كلما زعلت قالوا لي ارجعي ياسعاد انتي العاقله انتي الرزينه كلما تضايقت وجيتك قلت روحي لاهلج واجيهم ويجلس ابوي ينصحني يابنتي البنت العم ستر وغطا على ولد عمها سترتك 20 سنه ماشفت الشي الزين منك باااارد بكل حالاتك ماعمرك فرحة بعيالك ولا ولادتهم كل ولادتهم كنت بعيد قلب وبعيد بال ماعمرك جيت وطلعتني مثل الناس ولاحتى مبروك والتمايم عمي هو اللي يتمم كان عذرك دايم مشغول مشغول لدرجه نسيتني ونسيت بناتك وعيالك علشان علشان ساره وبنتها اللي عاشوا بعيد عنك الاقل هم بعيد عنا بس انت معنا ولا انت معنا

ساكت ولا اي ردة فعل نطق بهدوء: تبين الطلاق

سعـاد جمدت احاسيسها بهالحظه: هذا اللي عندك

عبدالعزيز ببهدوء: هذا اللي عندي لان يابنت العم القلب ماينجبر على قلب وانا حبيت ساره وتخليت عنها وعشت معك جسد دون روح ولا اقدر اكمل وانتي حزينه مني بهالشكل
وببرود: انتي طالق طالق طالق

تعداها وهو يطلع

جلست بالارض بصدمه بهالعمر وتتطلق نزلوا بناتها على صياحها

منى ضمتها : هدي الله يخليتس هدي
منايا: يمه تكفين لاتبتسين ياعيوني انتي
مسك تطالعهم بعد استيعاب : وش صار
سعاد : طلقني ابوكم طلقني بعد هالعمر الله ياخذتس ياساره ولايوفقتس لا انتي ولا السوسه بنتس
منى بهدوء: وين راح
سعاد : راح الله لايرده

صدت منايا بحزن: طيب نطلع من هالبيت لبيت خوالي

سعاد: لا البيت ب اسمي وهو ماله رجعه هذا ان شفتو وجهه بعد

-----------------------

بعد مرور يوم على الاحداث السابقه

محمد طالع سعد: يلا نمشي
سعد وهو يلمح ناصر جاي: يلا
وهم يركبون السياره

نطق ناصر ب استغراب وين رايحين

محمد بتمثيل :سعد تعبان ماينام الليل
نبي نوديه شيخ يرقيه وتعرف انا ماقدر امسكه لحالي لازم احد معي

سعد بهدوء: انا اخترتك انت لاني ادري ماراح تقول لا احد عن اللي فيني

ناصر وجهه بدا يسود : طيب

وصلو ونزلو وهو يقدم خطوه ويأخر الثانيه

محمد وهو يطالع له وبدت تصرفاته توضح: يلا ياناصر

دخلو ومحمد مفهم الشيخ كل شي
من اول مادخل فقد السيطره على تحركاته وجسمه يرتعش بيطلع ثبتوه سعد ومحمد

الشيخ بكل قوة ايمان: من الحين اعلمكم اللي قوي ايمان يطلع

محمد وسعد: ماعليك كمل

بدا يقرا عليه وبدا يتعب ويرتجف ويصارخ

سعد عجز يستحمل رفساته وصرخ : اي احد يجي يساعدني محمد مو قادر اثبته

تدخل واحد من الرجال وثبته بدال سعد اللي طلع برا البيت وهو يبكي بوجع على حال ناصر

محمد اللي داخل بعد ماخلص الشيخ اغمى على ناصر

محمد خاف: وش صار له
الشيخ بهدوء :عادي لاتخاف هذا من السحر تطمن الحمدالله باقي بس تلقون مكان العمل والسحر شبه انفك لانه خفيف حاولو تدورونه ف بيتكم او الساحات اللي حولكم وجبوه بي افكه

محمد وهو يحاول يصحي ناصر: طيب

طلب من الرجال يساعدونه شالوه وحطوه بالسياره

ركب محمد وهو يشوف سعد وجهه احمر وباكي: ليش البكى الحين الحمدالله انفك عنه بس باقي نلقى مكانه ونفكه مره وحده

سعد وبصوت مبحوح: مقهور يامحمد سنين من عمر ناصر وولده راحت بسبب عمل وسعود مظلوم وساكت علشان اخوانه ولا رضى يوديه يفكه انت مستوعب وش سوا ناصر ناصر سوا عمايل ماتنسوا بسعود
كنا دايم نقول ياصبر سعود عليه بس بالنهايه يطلع مسحور من هالتسلبه وسعود مو راضي يساعد ابوه علشان اخوانه وسمعتهم الحين لاصحى ناصر وش نقوله

محمد: نعلمه بالصحيح كافي ولده مخبي عليه نخبي حنا بعد كافي اللي ضاع من اعمارهم وهو ولا عمره حس بولده

سعد وهو يطالع الطريق: والله ياخوك مادري وش السوات من اليوم ارسله اللي صار بمرته ومايرد اصلا ما يستلم وجواله مقفل

محمد: ليش هو عنده واتس

سعد: مدري دق مره من رقم بس الظاهر مابه واتس تعرف جوالاته دايم كشاف

محمد: خله لين يجي وبعده نشوف وش يصير

سعد: الحين وين نروح

محمد: تدل مزرعة سعود ودنا لنا

سعد: ودي بس مايدخلونكم

محمد ب ضحكه: هههههههه هذا قبل ناصر اصلا هو اللي حاطهم شلون وكيف مدري بس اذكر انه جابهم لابوي بعد

سعد مسك راسه: الله يعينه

وصلو المزرعه ونزلو ناصر اللي بدا يصحصح دخلوه داخل المجلس وجابو مويه مقريه من اللي اعطاهم الشيخ لمحمد وبدا يقرا عليه ويمسح على راسه

ناصر هو يبعد محمد وبضعف: خلاص صحييبت ابعده عني

محمد بهدوء: لازم يانويصر علشان ينفك السحر عنك

ناصر وهو يطالعهم : ما انفك

محمد: الا بس لازم تحافظ على الرقيه ولازم نلقى بعد العمل علشان ينفك مره وحده

ناصر تنهد: منو

سعد بحرة قلب: ام ليث اللي سوت السحر تفرقه مابينك وبين سعود اتمنى لو مره وحده بحياتك تتخذ قرار صح وتوقف مع ولدك اللي صفقته الدنيا لين اليوم

ناصر صد عنهم وهو يكح وبعدها نطق: لي تصرف معها وكل اللي صار قبل انا مالي يد فيه بحاول اتكلم مع سعود بس جيبوه لي وينه

محمد: مدري ندق عليه ومايرد علينا بنحاول نسأل ونشوف وينه .

هز راسه وهو حاس بدوخه للحين ماستوعب اللي حصل
_______________

الريـاض

طلع من المستشفى مستعجل ركب السياره وهو يشغل جواله على الاشعارات الكاميرا اللي حطها ارتجفت ايده وهو يسمع مخططات خالته وامه

نطق بغبنه: حسبي الله ونعم الوكيل كل هذا يطلع منك يايمه طيب انا اعلمك يامشاعل شغلك

كلم مدير المستشفى بهدوء وهو يطلبه ينقله برا الرياض

المدير: بس انت يياسر انسان مجتهد وشاطر بعملك

ياسر : طيب انا حصلت لي ظروف هنا بنقل او اني اقدم استقالتي

المدير: لا اي مستشفى تبيه بنرسلك له انتداب سنتين بس وترجع لنا

ياسر: اللي تبيه بس يفضل خارج المملكه

المدير: ابشر بس ارجع كمل اوراق والموضوع بياخد يومين واذ مافيك صبر سافر ومتى ماجاء القرار برسله لك

ياسر: الله يسعدك يارب يلا جايك
نزل وهو موجوع ومبسوط بنفس الوقت
دخل على قسم الادراه وهو يكمل الاجراءت وبعدها طلع وهو يدق على اغصان تتجهز

نزلت له وركبت: هلا

ياسر بهدوء: معك الجوازات

اغصان : ايه مثل ماقلت لي

ياسر ب ابتسامه: طيب اللي قرر يبيع كل ناسه علشانك وش له

اغصان طالعته بعدم استيعاب : يعني

ياسر: يعني بنهاجر بنطلع بنفتك من هالمكان

اغصان : واهلك

ياسر: انسيهم المهم يلا وش لي

اغصان ب ابتسامه: لك قلبي ان كان مايكفيك عيوني

ياسر: ياعمري والله

اغصان : طيب درراستي اللي طمرمطت

ياسر: بندبر كل شي وتدرسين من السنه الجايه يمكن نسافر للخارج بس تصدر التأشيره والحين بنطلع الامارات

اغصان: تمام

يٰاسر اتصل ب امه: الو

ياسر وهو ينزل: انسي ان عندك ياسر الحين يايمه اخيرك بيني ولا بين مشاعل

الجازي بقسوة قلب: اكيد اختي

يـاسر ببحه : واختك بتسحر وتدمرني وعادي عندك وانتي بعد تساعدينها ليش يايمه ليش تغيرتي من توفى ابوي اصححي على نفسك اصحي على ولدك وبنتك مسح دمعته انسي ياسر لو بيوم صحيتي لاتقولين ولدك عاق انتي اللي دمرتي كل شي اللي يروح درب الحرام لايمكن يرجع وانتي رحتي له وانتي راضيه كيف تتعاملين مع سحره انتي واختك ليش ماعقلتيها وين امي اللي قبل غيرتك مشاعل ومشيتي وراها لين خسرتيني وبكره بتخسرين رنا

الجازي: انا اللي اقولك انسى امك ويلا فارقك

غمض عيونه ب الم وهو يدخل الجوال اخذ نفس وهو يدخل وبكل برود: انسي اي احد هنا لاتقولين لي ليوم رجعني بشوف ابوي او اخوي بنترك هالعالم لهم وحنا بنعيش حياتنا برا

اغصان: معك

ياسر طالعها وابتسم: الله يخليك لي

اغصان ب ابتسامه : امين

وهنـا تنتهي قصة ياسر وأغصان ..الزمن كفيل ب انه بيداوي جروحهم اختاروا البعد اختيار سليم بس هل بيوم من الايام بيرجعهم الحنين ماعرف ...

_____________

 
 

 

عرض البوم صور فيتامين سي   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
آلليلh, ملاذ!, العاشقين, تدين, بقلم/غسق, ومالي
facebook



جديد مواضيع قسم المنتدى العام للقصص والروايات
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة



الساعة الآن 10:30 AM.


مجلة الاميرات 

 



Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2021, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.3.0 ©2009, Crawlability, Inc.
شبكة ليلاس الثقافية