لمشاكل التسجيل ودخول المنتدى يرجى مراسلتنا على الايميل liilasvb3@gmail.com





العودة   منتديات ليلاس > القصص والروايات > المنتدى العام للقصص والروايات
التسجيل مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

بحث بشبكة ليلاس الثقافية

المنتدى العام للقصص والروايات القصص والروايات


إضافة رد
نسخ الرابط
نسخ للمنتديات
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 29-10-18, 12:36 AM   المشاركة رقم: 36
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
متدفقة العطاء


البيانات
التسجيل: Jun 2008
العضوية: 80576
المشاركات: 3,137
الجنس أنثى
معدل التقييم: فيتامين سي عضو ماسيفيتامين سي عضو ماسيفيتامين سي عضو ماسيفيتامين سي عضو ماسيفيتامين سي عضو ماسيفيتامين سي عضو ماسيفيتامين سي عضو ماسيفيتامين سي عضو ماسيفيتامين سي عضو ماسيفيتامين سي عضو ماسيفيتامين سي عضو ماسي
نقاط التقييم: 7195

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
فيتامين سي غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : فيتامين سي المنتدى : المنتدى العام للقصص والروايات
افتراضي رد: ومالي بدجئ العاشقين ملاذ! بقلم/غسق آلليلh

 

اقتباس :-   المشاركة الأصلية كتبت بواسطة bluemay مشاهدة المشاركة
   السلام عليكم ورحمة الله وبركاته،


اشتقناااا


طولت الغيبة عسى المانع خير



[CENTER]وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

حبيبتي هذه مشاركه للكاتبه نزلتها اليوم


السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
اعضاء المنتدئ والقارئ والمتابعين
صبحكم الله بالخير
اعتذر عن توقف الروايه لاسباب دراستي
وعطيتكم خبر احب ابشركم ان الاسبوع الجاي موعدنا
واحتمال اقدمه لكم
ودعواتكم لان اختبارات الميد ترم شرفت تنتهي واخلص يوم الاربعاء
واعتذر لكم جميعاً عن التوقف ومثل ماقلت لكم لاخلصت اختباراتي كلها رجعت لكم لان التوفيق مابينها وبين المذاكره وخاصه المرحله الجامعيه
جدا صعب وقد مريتو بفترة الاختبارات وضغط الجامعه
وسلمت يمناك رغد واتمنئ تشرفينا لنهاية الروايه
والسلام عليكم
بحفظ الرحمن
اختكم غسق ودعواتكم❤ [/CENTER]

 
 

 

عرض البوم صور فيتامين سي   رد مع اقتباس
قديم 04-11-18, 07:24 PM   المشاركة رقم: 37
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
متدفقة العطاء


البيانات
التسجيل: Jun 2008
العضوية: 80576
المشاركات: 3,137
الجنس أنثى
معدل التقييم: فيتامين سي عضو ماسيفيتامين سي عضو ماسيفيتامين سي عضو ماسيفيتامين سي عضو ماسيفيتامين سي عضو ماسيفيتامين سي عضو ماسيفيتامين سي عضو ماسيفيتامين سي عضو ماسيفيتامين سي عضو ماسيفيتامين سي عضو ماسيفيتامين سي عضو ماسي
نقاط التقييم: 7195

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
فيتامين سي غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : فيتامين سي المنتدى : المنتدى العام للقصص والروايات
افتراضي رد: ومالي بدجئ العاشقين ملاذ! بقلم/غسق آلليلh

 


بسم الله الرحمن الرحيم
.
.
البارت(17)

"والحنين اللي أكنّه وسط صدري
‏كل يوم يزيد مع حزن الليالي

‏شي مدري كثر وش هو لكن أدري
‏إنه أكبر من شعوري و احتمالي .".

.
.
فز من نومته وهو يحاول يستوعب اللي سمعه وبكل برود عكس النار اللي بداخله : اعلئ مابخيلك اركبه
محسن ب استفزاز: قدامك حل واحد حتئ اتغاضئ عن صورها تزوجها لاخوي
عناد بقرف : يخسي الا هو مابقئ الا انتم
والله يا..... اني لا اعلمك الشغل
محسن بضحكه : تعلمني شغلي انت لو فيك خير مسكتني من اول مره ماخليتني العب ب اعصابك ياااارجااااال ع العموم انا ساومتك وانت مارضيت بس انتظر صورها ع هالبرامج هالساعتين
عناد وهو يسايره: كذا يعني
محسن بخبث:ايه ولاتفكر تزوجها لاحد غير اخوي كذا ولا كذا ماحد بيرضئ بوحده صورها منتشره يعني احمد ربك اذ اخوي تزوجها بعد
عناد وهو يحاول يكبت اعصابه: اسمعني تراني بايعها اقسم بالله لو القئ صوره وحده بس لااقلب الدنيا عليك فهمتني
حذف الجوال بقهر وضيق وهو يركب سيارته وارسل الرقم لنايف يطلع موقعه وصل المركز ووجهه مسود نزل وهو شبه يهرول توجه لمكتب
الرقيب يوسف دخل وهو يحذف الجوال وبغضب : جالس يساومني هالكلب ياصور اختي يا ازوجها من اخوه
يوسف وقف وهو ياشر لعناد يجلس: طلبه غريب ليش طلب انه يزوجها من اخوه
عناد بقهر: الفكره لحالها حومة كبدي شلون ازوجها من هالكلب
الرقيب بعقلانيه: بس انت لازم تساومه
عناد بغضب : مسستحيل اصلا اليوم بحل الموضوع وازوجها اي واحد قبالي وب اخفيها فتره لين مايهدا الوضع
الرقيب يوسف: حل سليم بس لازم تثق باللي بتزوجه لانك بتامنه ع اسرار امنيه
عناد بتفكير صامت بين ثنين نايف ولد خالي نايف عارف انه خاطب وولد خالي ضرب ايدينه بقهر وبهمس متألم: حسبي الله ونعم الوكيل
انا راضي تنتشر الصور ولا تعيش اختي بمجتمع نفس مجتمعهم قاطعه الرقيب بقراره: الزواج انسب لها من النشر !
عناد وقف بغضب: ان من يوم التهديد للحين ماصارت ارتاح بنومتي كل شوي افز واتطمن علئ اهلي وانت تبيني اسلمهم اختي بارده مبرده تعرف هذول من عصابه لنا سنين نحاول نخطط بس علشان نمسكهم
الرقيب يوسف: عرفته
عناد : ايه بلغني نايف انه محسن ولد الجوكري (الاسماء كلها من مخليتي لاتمت للواقع بصله ) من غيره نلاحقه هو والراس الكبير يموت الابو ويطلع لنا الولد
الرقيب: مافي مجال للتهور سامعني
هز راسه وهو يرجعه ع وراء بتعب : كم الساعه
يوسف بشفقه: الساعه وحده بليل
عناد : حاس ان جسمي مهدود بريح عندك وصحني لاجاك تنبيه
يوسف بهدوء ؛ ابشر
تمدد وهو يحاول مايفكر ولااصبح الصبح بيشوف وش يسوي
اما يوسف وقف وهو يطالعه بهدوء طلع يشوف الاقسام مر علئ قسم التتبع الالكتروني
لقئ نايف مندمج وقف وراه وبهدوء: ها ماطلع معك شي
نايف بكل تركيز: تقريبا باقي دقايق وتنفك الشفرات
تنهد ماهي دقايق الا بصراخ حامد بفرح: لقيت الاشاره وصلت لها
انرسمت علئ شفاه ابتسامه عميقه: الحمدالله كيف قدرت
حامد؛ حاولت اطلع الموقع من الرقم نفسه شفت البرامج اللي عليه ومن خلال البرامج قدرت افك الشفرات
الرقيب : اجل اسمع تواصل مع القسم اللي ب ابها وقول لهم يجهزون الفرق وانا جاي لهم
نايف بتردد: وعناد
الرقيب يوسف: انتبه يحس انا الحين بطلع انا والفريق وانت بتكون حلقة الوصل مابينا وبينهم
نايف وقف وهو يطق التحيه العسكريه له
وردها الرقيب يوسف وهو يوصيه انه يصحي عناد ويقول له انه طلع بمناوبه للرياض
جهز الفريق واختاره واحد واحد
ركبو سيارته وتوجهو المطار
اتصل علئ الرقيب احمد وعلمه انه جايهم لان حضوره مطلب وخاصه ان القضيه تحت مسؤوليته هو وعناد ونايف لازم يشرفون علئ الوضع

................

ب ابها'

جالس بكل ذل وهو يتطلب اخوه ماينشر
الصور: تكفئ يامحسن لاتنشر صورها
محسن بسخريه : وش عنده قيس زمانه
ذيب دنق راسه بتعب: مو قصة قيس بس هذا شرف وعرض تعوذ من ابليس
محسن بضحك: هههههههههههههه اتعوذ من ابليس وبملامح غضب : وليه يوم قص رقبة ابوي ماتعوذ من ابليس
ذيب: يامحسن لاجينا للعقل عناد ماهو الا وسيله بس وابوي تعرف قضاياه قليل بحقه القص ماحس الا بركله من عند جنبه بقوه
توجع وهو يعض شفته بقوه وبهمس: الله ياخذتس يادنيا
محسن بغضب: قوم انقلع من وجهي انقلللللع
وقف وهو بالحيل يمشي وايده علئ جنبه
: انا ماقلت الا الحق اجل بياع مخدارت وخمر وتبيه يقدرونه ويحطون له وسام علئ صدره
كلنا عارفين نهاية اللي يسون هالخرابيط ويبعونها والغلط كله من ابوي ومنك
ولو تفكر مجرد تفكير بس انك تضر هالعايله انا بعلمك وش بسوي فيك لاتنسئ اني اعرف كل شي عنك وطلع وهو يسمع صراخ محسن وتكسيره للاغراض ركب سيارته الا كلها خرابه
وتوجه للمستشفئ وهو يزفر بغضب وقهر كان ممكن يكون سافر وكون له حياة وكمل طموحه ودراسته طول عمره ماله دخل بالمشاكل كان ياحاول قد مايقدر يبعد عن مجتمع ابوه واخوه ولايحتك فيهم والحين جالس يضغط عليه اخوه علشان هالبنت واهلها توجه لغرفة ماجد انصدم وهو يشوفها خاليه توجه للاستقبال وهو يسأل:
وين الشخص اللي كان هنا
الرجال: طلع مع اثنين من اخوانه
تهلل وجهه : متاكد
الرجال: ايه متاكد
ذيب: طيب اسمائهم تعرفها
الرجال: لاوالله سجلو خروج من عند مكتب الدكتور وطلبو ان الاسماء ماتطلع الالجهات معينه
هز راسه بتفهم : وهو يشوف اثنين من اللي كانو معه امس وجيهم متصفقه
حاول يكتم ضحكته وبتمثيل غاضب: هذا وانا موصيكم تحرصونه
دنقو روسهم وبتبرير: كان مراقبينه بس غصبن علينا غفينا
ذياب: تفاهمو مع محسن اجل انا مالي دخل فيكم وطلع وهو عارف بالغضب اللي بيصير من محسن وافكاره توجه للشارع وهو يمشي بفضاوه ومللل يطالع الرايح والجاي وبهمس:
كان ممكن اصير مهندس دكتور كان ممكن اكون شخصيه مستقله واعيش بسلام بلا هم بلا خرابيط جلس ع اول كرسي صادفه بالحديقه تنهد بضيق وبهمس هادي : عسئ كل اللي يصير خيره ومن بعده فرج كبير ينسيني هالمر اللي عشته وذقته انعفست ملامحه بقرف وهو يتذكر اخويان محسن وخرابطهم وخمرهم مد كفه وهو يمسح علئ وجه ومايدري وين يروح ظل جالس طلع جواله وهو يتصفح حساباته
............
............

بييت بسيط دخل معاذ وب ابتسامه :ياهلا والله بضيفنا
ماجد طالع له بنظرات غاضبه وصد
سياف بهمس لمعاذ خوفك لاصحصح يذبحنا انت شايف شلون شكله وعصييته من طلعناه وهو بس سرحان ولا يناظرنا بقوه
معاذ ضرب كتف سياف ع خفيف:ماطلبتك تفسر لي حالته وقوم سنع لنا شي ناكله
سياف وقف وهو مقهور:توست وشاهي وتحمد ربك اني بسويه لكم
معاذ:طيب طيب
طالعه وهو يطلع والتفت لماجد المنسدح بفراشه وساكت قرب منه معاذ وبكل هدوء:
يخوي الدنيا درس وقضاء وقدر فقدت اليوم شي يعوضك عنه ربي بكره بشي احسن واعظم م اقولك لاتتضايق وتفكر لا من حقك بس لاتوصل مرحلة اللي تجلس تلوم نفسك واللي حولك شي صعب ان الانسان ينسئ ذاكرته بيوم والاصعب ان ماتعايشت مع هالوضع حاول تتذكر لو شي بسيط من حياتك
وحنا معك صدق مانعرفك بس علشان حسينا انك مثل موقفنا اللي مرينا فيه وماحبينا نتترك
ماجد :تمر علي احداث اشبه بالحلم ماني قادر اتذكر الا شخص واحد بس ماني عارف اسمه اتذكر صوته وحركاته
معاذ:بتتذكر مع الايام بترجع لك ذاكرتك بتدريج
ماجد تنهد بضيق وهو حاس انه بينفجر من افكاره ليش صوتها مو جالس يفارقني وليه كانت اغلب الاحيان تبكي معقوله كنت اضربها لا لا انا مو كذا اكيد كانت متضايقه طيب ليه تناديني بس ماني قادر اسمع غمض عيونه ب الم يحس نفسه تاايه بيعرف من هو ومن الشخص اللي مو قادر يتركه وش معنئ هي بس صوتها مايفارقني
معاذ كان جالس يطقطق بجواله وعينه علئ ماجد اللي صراعاته الداخليه مابينه علئ انفعالات وجه تفاجئ وهو يشوف دموعه تنزل
وقف بخوف اصعب ماعلئ الرجال دموعه قرب معاذ وبصوت هادي: تعوذ من ابليس يارجال كل شي محلول
ماجد بتعب: خلوني لحالي ابي اجلس مع نفسي
معاذ بتهدئه: انا بطلع لكن تذكر ان مابعد الضيق الا الفرج وان العبد المؤمن مبتلي
وماعليك الا الصبر والله يعينك ويصبرك وان بغيت حاجه ناداني انا بصاله
وطلع وهو شبه منهار تذكر انهيار سياف بوفاة اهله نفض افكاره السلبيه وهو يبتسم علئ سياف اللي مبلش بعمره رافع ثوبه ومثبته بشماغه ولابس تاج اخته الصغيره ورافع شعره
وقف علئ باب المطبخ : وش عندها ميري مبهذله بعمرها
سياف طالعه وهو يشوفه كاتم الضحكه: انقلع عن وجهي ولا تعال ساعدني
معاذ: طيب يالطيب تراه كله توست وشاهي ماياخذ دقايق
سياف: ماقدرت اسويه ابي شي دسم سويت لكم معكرونه علئ طريقة الوالده الله يغفر لها
معاذ ب ابتسامه حزينه حاول يطلعها علشان : يطلع منك والله
سياف ب ابتسامه باهته: اعجبك
معاذ: ياخوفي نترقد
سياف وقف شغله وهو يدفه ويطرده من المطبخ تحت ضحكات معاذ
بنفس البيت جالس يتامل المجلس مسح دموعه بضيق صعب عليه يعيش من غير هويه يحس نفسه ضايع يبي بس اسمه والصوت اللي مو جالس يفارقه تنهد ب الم وهو يحس ان هالمكان مو له مايحس فيه براحه بس معاذ واضح انه انسان بسيط وانا كذا بثقل عليه هو واخوه رجع راسه وهو يسمع ضحكات معاذ وهواش سياف تذكر كيف هربوه ابتسم من غير شعور مايدري ليه حس انه مشتاق يغمض ويمره الصوت اللي كان مايفارقه وهو بغيبوبته
وللحين مستمر معه حاس براحه بس بكاها يزعجه قاطعه دخول معاذ وسياف
تنهد براحه
سياف بمزح: ضيفنا الثقيل عاشق
ماحس الابضربه من معاذ بفخذه وبهمس : احترم نفسك
سياف ببرود وهو يطنشه:حياك الا وش رايك اسميك
ماجد ب ابتسامه غريبه:وش بتسميني
سياف :شوف وجهك يصلح له متعب علئ نمر
معاذ:اقول خلك علئ متعب لايسطرك مخمس
ضحك ب احراج :ها وش رايك
ماجد بهدوء وهو يشوف معاذ يغرف له ويجي لين عنده :متعب متعب والشكوئ لله
سياف ب ابتسامه غبيه: طيب انا مالي شي
معاذ طالعه بطرف عين: اسمع يامتعب تراه طماع
ماجد سكت وبهدوء: معقوله اغراضي مالقيتوها
معاذ : لاوالله الاقل لو بطاقة صرافه ممكن تفيدنا بس كل اللي شفناه الحادث وركبنا معك وبعده نسال عن السياره والاغراض يقولون فاضيه ومافيها شي
عقد حواجبه ب استغراب: الله كريم
سياف وهو يحاول يطلعه من هالجو: الله يستر لاتترقد من طبختي
ابتسم متعب وهو يذوقها قلبت ملامحه وهو يحاول يمسك نفسه مايضحك علئ معاذ وسياف كلهم يترقبون رايه اطلق ابتسامته :
ابشرك تراها حلوه وتسلم ايدينك
سياف اخذ نفس وهو يهوي علئ نفسه: شكرا شكرا غمز لمعاذ : شف تعلم الكلام الزين شاطر لي بالهواش بس
معاذ: اقول جهز سكرابك بس مثل ماوعدت عمي ترجع يعني ترجع
سياف رفع حاجبه وهو ياكل: لاتسد نفسي واللي يسلمك
معاذ مارد عليه وهو يسند ظهره علئ الجدار
وبهمس : انا مستحيل ارجع مستحيل
غمض عيونه وهو يتذكر اشكال جثث اهله وقف بسرعه وهو يطلع من الغرفه متوجه لدورة المياه
متعب ب استغراب: وش فيه
سياف تنهد: تذكر وفاة اهلنا
متعب سكت وماحب يسال زياده: الله يرحمهم
وقف سياف وهو يشيل صحنه بس لان معاذ ماقدر ياكل توجه للمطبخ وهو يسكر الباب
ونفسه ضايقه فيه وعيونه مدمعه وكأن وفاتهم اليوم نزل التاج وهو يتامله وبصوت مبحوح: اشتقت لك ياقلب اخوك
تنهد وهو ياخذ نفس مايبي يبكي تذكر شكل معاذ اللي وضح فيه الالم والقرف وبهمس : يارب صبرنا يارب توجه للمغسله وهو يلهي نفسه بغسيل المواعين
عند معاذ اللي مازال عند المغسله رفع وجهه بتعب وهو يغسل عقب المجهود اللي طلع منه ولاعلئ صوت جواله نشف وجهه وايدينه
وتوجهه للصاله طلع جواله وهو يشوف رقم عمه مايمديه ينزل الجوال ولادق
ردعليه بصوت هادي: الو
عمه: هلابك وينكم
معاذ ببرود: وين بنكون بالبيت اللي مو من مستواكم
عمه بهدوء: انا جايكم ابيكم بكلام
معاذ: حياك
وسكر يدري الحين سياف بيعصب بس شيسوي الحياه يبي لها صبر واخذ وعطئ
مايدري يمكن يطلع فيه الخير ويساعدهم
ويرجع لهم حقهم
طلع سياف وهو نصه صابون وحوسه
ابتسم معاذ وهو واضح من شكله انه متضايق بس يحاول ينفهه عن نفسه مانتبه لمعاذ
رفع جواله وهو يشوف عمه متصل عليه حط الجوال ع الطاوله
معاذ بتنبيه: ياهو
سياف التفت : نعم
معاذ: قوم بدل لاتمرض لابسك كله مبلل
مارد وهو يتجه للغرفتهم ويبدل تكلم بصوت عالي: عمك هذا وش يبي داق له وجهه عقب اللي سواه يجي ناس ماتعرف الحيا عقب سواته جاي يبينا نرجع ونرضئ طلع وهو يطالع معاذ لابس السماعات ومطنشه
سياف تقدم وهو يسحب السماعه وبصوت اشبه بالمرتفع: اطرده انا حالف مايعتب هالباب
معاذ وقف وهو يوخره عن طريقه: موانت اللي تتحكم من اعزم ومن اترك ماتبي تشوفه اطلع ولا اقعد عند متعب
سياف تنهد بضيق : انا طاحت عيني بعينه ترا ماني مسؤول عن اللي يصير عقبها
وتوجه لغرفة متعب اللي هو ماجد
دخل الغرفه وطالعه ولا جالس ومغمض عيونه
تقدم وهو ينسدح ع الكنب بتعب وبهمس : يارب
سمعه متعب بس مافتح عيونه وبهمس:وش فيك انت واخوك اصواتكم طالعه
سياف لف ع طول وهو منسدح ويسرد له كل السالفه
متعب : طيب معه حق معاذ مو كل شي ينحل بالهواش
سياف : يوووه انا جاي افضفض لك وانت واقف مع معاذ
متعب فتح عيونه وبنظره بارده: اقول شرايك تطفي النور بدل هالقرقره الزايده واترك عنك هالتحلطم واذ جاء وش بيصير نهاية العالم بالعكس احرجوه بكرمكم وطيبكم صف نياتك علشان لادارت الدنيا تلقئ اللي يصفي نيته لك ولو انك مخطي فكر لبعدين فكر بالاجر واترك الدنيا لاهل الدنيا
سياف مارد وهو يوقف ويطفي النور : شكرا
وطلع للحوش جلس ع العتبات وهو يسمع معاذ يرحب بعمه لم ايدينه علئ ركبته وحط راسه علئ ايدينه ولبس سماعاته بضيق وده ينام بس مو قادر حاس ب اصواتهم وطيوفهم ماتفارقه تنهد وهو يعلي الوصوت وركز علئ الزرع اللي قدامه من غير وعي وش اللي جالس يصير دخل بعالمه وخيالاته متجاهل الاصوات المرتفعه من حوله
...
بالمجلس اللي كان بزواية الحوش من الجهه الثانيه
معاذ وجهه بدا يحمر من كثر الغضب اللي كاتمه وهو يسمع عمه يتكلم ويهدده
بمتعب حذف الطاوله بغضب وعيونه حمرا اشتدت عروقه وهو يعلي نبرته: اقسم بالله لو فكرت بس مجرد تفكير تضر متعب ولاتبلغ عنه وقته مو بس بحرق قلبك بحرق اهلك فاااااهم
عمه بغضب اشد: اجيكم يمين وتجوني يسار كم مره قلت لكم مالي دخل بفعايل ابوي واخواني مالي ذنب بكرههم لكم مالي اي خص ب افكارهم ومعتقداتهم ولا لي دخل فيهم يوم جو وتهاوشوا معكم مالقيت الا هالطريقه مو قصدي اذي خويكم بس انا محتاج لكم محتاج اشد ظهري فيكم انتم عارفين اني كنت اكثر شخص قريب لابوكم ولكم وش صار وش فيكم تغرتوا علي مو حنا اللي كنا مع بعض ودرسنا وكملنا الطب وطموحنا وخططنا وين راح هالكلام
معاذ جلس وهو يحط يديه ع ذقنه وبتنهيده دنق راسه بهم رفع راسه وهو يسمع صوت سياف يصرخ بصوت عالي جاء بيقوم بس من الخوف ماشالته رجوله عمه اللي وجهه راح من الخوف وطلع من المجلس وهو متوجه لسياف ويشوفه يتشنج ركض له وهو يسدحه وينزع شماغه ويحطها بلسانه علشان مايبلعه صرخ بمعاذ اللي متيبس وهو اول مره يشوف سياف يتشنج كذا
عمه بعد مامرت دقايق وهدا جسمه وبصوت مليان غضب وهو يطالع ايدينه: وش وصله لهالحاله
معاذ مارد وهو يجلس وبهمس: حاس بضيق فتح ازرار ثوبه
عمه رفع كم ببوزة سياف برد وجهه وهو يشوف اثر لكوي بيدينه غمض عيونه بقهر: معاذ وينك عن اخوك وش وصله للحال
معاذ : كان يبكي كلما تخيل كيف ماتو امي وابوي وخواتي يروح ويشغل اوراق ويطفيهم ب ايدينه لحقت عليه مرات ومرات ماقدرت كان يتعمد يوجع نفسه ويضرها لانه عجز يتخيل كيف ماتت فرح وهي تحترق
لانها اكثر وحده عجزنا نتعرف عليها
والتشنج صار معه من يوم عرف لانه شاف اشكالهم معي بس مايجي الا لمن يتذكرهم او يتعب نفسه ترا سياف مهما كان عصبي ترا قلبه اضعف من الريشه ودموعه ماتفارقه كل ليله
عمه:لازم نعطيه ادويه ماينفع كذا وتعال شيله معي ندخله
معاذ وهو يقوم :طيب
:بنام عندكم اليوم
معاذ/ حياك
...............

 
 

 

عرض البوم صور فيتامين سي   رد مع اقتباس
قديم 04-11-18, 07:26 PM   المشاركة رقم: 38
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
متدفقة العطاء


البيانات
التسجيل: Jun 2008
العضوية: 80576
المشاركات: 3,137
الجنس أنثى
معدل التقييم: فيتامين سي عضو ماسيفيتامين سي عضو ماسيفيتامين سي عضو ماسيفيتامين سي عضو ماسيفيتامين سي عضو ماسيفيتامين سي عضو ماسيفيتامين سي عضو ماسيفيتامين سي عضو ماسيفيتامين سي عضو ماسيفيتامين سي عضو ماسيفيتامين سي عضو ماسي
نقاط التقييم: 7195

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
فيتامين سي غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : فيتامين سي المنتدى : المنتدى العام للقصص والروايات
افتراضي رد: ومالي بدجئ العاشقين ملاذ! بقلم/غسق آلليلh

 


بمكه:
بعد ماخلصو عمره واقف بتعب وهو يهاديها : غصوني بنرجع والله بس قومي نريح
اغصان بنبره استعطاف : الله يخليك ياسر اول مره اطلبك ابي اجلس لين ماياذن الفجر
ياسر تنهد وهو يسايرها جلس بجنبها وبهدوء : اجل بنسدح وانتي همزيني تعبت من الطريق انسدح وحط راسه ع رجولها
رجفه سرت بجسدها صدت وجهها بخجل وحيا تحس فيه يمسك ايديها ويحطها ع رسه وبهمس: مصدع همزيني وصحيني لا اذن
اخذت نفس وهي صاده ب احراج وحاسه كل الناس عيونهم عليها وكانهم حاسين فيها وبخجلها وربكة يسارها وب ابتسامه طالعته وهي تتحس نبضه المنتظم واضح جلست تدلك راسه ع الخفيف وهي تتامل وجهه اللي موجهه له باين التعب فيه ومن داخلها حاسه براهب فضيع كيف قدر يجمع شتاتها خايفه من هالدلع خايفه تتعود عليه ويختفي مثل ماختفو اللي قبله من امها لين اخوها وابوها
صوت بداخلها مو متطمن له كل افعاله تثبت العكس بس اللي داخلها يجبرها تتصرف كذا يجبرها تتعبه معها وتختبر صبره هي انسانه تعبت بالهسنين تعب شيب راسها وهو بيتركها بنص هالطريق هذا اللي تحس فيها علئ كثر ماوجوده امان علئ قد خوفها من هالامان
اللي بيتحول مصدر خذلان مو اي خذلان
خذلان يكسرها ويدمرها فوق ماهي مدمره
شتت انظارها وهي تنتفس بضيق والدمع ملئ عينها ليه ماهو حاس برجفتها ولاخوفها
تاملت الاطفال كيف مابتسمين مع امهاتهم وابهاتهم اشكال والوان من جميع الجنسيات
اختلاف ثقافات تجمع رهيب تجمع يبث بصدرها الراحه كل هالناس حولها الين ماحست الا بشي داخلها حار ينزل من جسمها غمضت بقوه وهي تحرك ياسر اللي قام بسرعه وهو خايف من حركتها غمضت عيونها ب الم اخر ماشفته صراخ ياسر يستنجد ب اللي حوله وغابت عن الوعي
شالها بسرعه ومعه كذ رجال توجه
لسيارته وهو مرعوب نسئ كل مبادئ الطب ونسئ حرفياته وممارسته حس انه ولا اول مره عاجز عاجز ينقذها كل شي صار بسرعه ركب معه رجال وساق فيهم لاقرب مستشفئ
نزل وهو يدخل الطورائ
جلس ع كرسي وهو يستغفر وحاس برجال يتكلم ويهدي بس موعارف وش صاير
حاس انه بحلم طلعت الدكتوره وهي تطالع لياسر اللي فز وش فيها دكتوره
الدكتوره: الدنيا قضاء وقدر والبنت دي واضح انها مهمله بنفسها صابها نزيف بسبب الانيميا الحاده اللي عندها ومسببه لها سوء تغذيه وواضح انها ماتراجع لان النزيف اخر مراحل التدهور اللي تسببه الانيميا الحاده
وبعدين ايه الجروح اللي ببطنها واثار الضرب
مسح ع وجهه بتعب وتعداها وهو يسجل رقمه وبصوت هادي:لاصار اي تطور بحالتها اتصلو علي
وطلع والتفت ولا الرجال يمشي بجنبه لف عليه وهو يشكره ركبو ووصله الحرم اما هو توجهه للفندق علئ طول اخذ له شور وبدل لبسه وانسدح علئ الفراش وماهي ثواني الا وراح بسابع نومه من التعب
....
.....
بالقريه
جالسه ترتب اغراضها وتصفهم بهدوء دخلت امها عليها:بتروحين بيتهم
هدئ :ايه يمه فشله من جيت مارحت لهم وسعد قايلي روحي
امها:بس يايمه اخاف عليتس شوفي وجهتس شلون تعبان علاجاتس قويه لازم اخد يرعاتس
هدئ:تطمني يالغاليه بقول لحماتي تنام عندي
امها وهي تقوم؛علئ خير وطمنيني عنتس كل شوي وترا اخوتس ينتظرنتس برا
هدئ:يلا جايه وهذي الشنطه وقفلناها
لبست عباتها وهي تمشي والخدامه شايله الشنطه ركبت بهدوء وصمت لطالما كلنت تهاب اخوها الكبير وتحترمه حيل يمكن فارق العمر بينهم سبب هالبعد
اخوها:اخبارتس
هدئ :بخير
اخوها :وسعد شلونه وش صار عليه
هدئ:بخير وماصار شي بيداوم بالدمام لين ماتنتهي مدته
ورجع الصمت مابينهم لين ماوصلو البيت وشافو الرجال فارشين برا واعدادهم كثيره
همس:وش صاير عندكم وش هالتجمع عساه خير
هدى:عادي عمي كلما شاف الجو زين فرش برا وعزم الرجال
هز راسه وهو يوقف عند باب الحريم نزلت ومعها الخادمه احترت تروح لدرج شقتها ع طول ولا تدخل تسلم تنهدت وهي تجبرحالها تدخل من الباب الرئيسي توجهت للصاله وهي تسمع اصوات الحريم والبنات المجتمعات بزاويه وخدامه طالعه بضيافه وثانيه داخله
دخلت وهي تسلم بهدوء توجهت لعمتها وسلمت عليها وبعدين حريم حميانها وبعدين نوره ونوف وبناتهم جلست بتعب وهي تقول:شرايكم تجون عندي فوق تراني ماشوف الدنيا من التعب
نوف بضحكه:حبيبتي ترا حبيب القلب دق علي وعلمني المفتاح وينه وجلس يتشرط علي ارتبها وانظفها لتس
هدئ ب ابتسامه: الله يعطيتس العافيه ولو تروحون كلكم معي تسون خير بحط لكم اللي تبون
وقفت وفزو معها : ها تقل اشوفكم غيرتو رايكم
نوف وهي تاشر: والله ياعمري شايفه المجلس وسوالفهم فلانه تطلقت وفلانه اعرست شاب قلبي من هالسوالف وانا توني بزر
كتمت ضحكتها هدئ وهي تجرها: ام لسانين امشي بس
وطلعت وهي تستاذنهم انها تعبانه وشوي وتسحبو وراها نوف وريما وسلطانه وريم ومنئ ومنايا وساره وسما وخلود
دخلت شقتها اللي عباره عن تصميم ريفي
تذكر كيف قامو علئ سعد لمن جدد الشقه ورتبها بتصميم غريب ابتسمت لذكراه وهي تجلس علئ الكنب البيجي وبنصه شال رمادي علئ كل الجلسات وطاوله خشب واطرافها محروقه والارضيه باركيه فاتح التفلزيون مثبت بدكيور وحوله اضاءه تنهدت وهي تقطع تاملها وتحاول تسمع للبنات
وبهدو: غريبه ريانه وينها بالعاده هي اللي ممشيتكم
تنحنحت نوف: مشغوله ماقدرت تجي
ساره: ياختي والله طفش من غيرها
ريم: ايه والله سمعت ان فيصل خطبها
سما وساره: تمزحين
ريم: والله اسمع ابوي يقول لامي ان خطبها ولد خالها بدمام ورفض مشعل وقام فيصل قال انا ابيها
بهتت ملامح نوف وهي تطالع ساره شلون انصدمت حاولت ترقع الموضوع: ايه ابوي الله يهديه شاورهم والاغلب رفضورمشعل علئ فيصل وعمر تعرفينهم هذول اكثر ناس مايحبون يطلعون من برا
ماردت ساره وهي تحاول تلهي نفسها بالجوال
سلطانه: بمناسبة وجود هدئ بينا شرايكم نطبخ ولا نشوي
نوف وهي تنسدح ع رجل هدئ : فكينا امس مدري قبله طلعنا نشوي
سلطانه وريما: اجل نطبخ بس وش نسوي لكم
نوف بنص عين : مانبي نتسسمم نرسل السايق يجيب لنا مطعم اختاروا وش تبون ويجيبه
سلطانه: انا ودي بفطاير وبيتزا
ريم وانا معها
ريما وسما وخلود وساره ومنئ ومنايا: نبي وجبات من ماك
سلطانه: ترا اسمعو يصير نطلبهم كلهم انا بعد مابي اطوف الوجبه بس ابي فطاير بعد
نوف وهي تتعدل: ساره عطيني جوالي عندتس
مدته لها وهي تدخل ع السايق وتكتتب له الطلبات هدئ ترا طلبت لك معنا وجبه
وبحماس وارسلت له يجيب شبساات من الجمعيه والحلا عاد مسوي زحمه تحت
هدئ : حلو اجل اسمعو انا بروح اريح بالغرفه ظهري يعورني وانتم لاوصيكم انتبهو تحوسون شي
وتوجهت لغرفتها: انسدحت علئ السرير وهي تزفر بضيق وتعب غمضت عيونها ماهي دقايق ولا غطت بنومه
منئ:بنات الحين الصغار يقومون يحرشون علينا
نوف: خليهم بس مابقئ الاهم
سلطانه: ترا فعلا دايم يخربون علينا ونحصل هواش بسببهم اذ جت الطلبيه حاولو تمشون بسرعه بعد مالنا خلق لنصايح عمتي نوره وام راكان
نوف : ماعليكم مضبطه كل شي بس وحده تجيب لاب توبي والشبكه خلونا نحط فيلم
ساره بهدوء : مايحتاج تلفزيون خالي فيه يوتيوب بس ناقص شبكه قويه
ريما وهي تاشر علئ الشبكه: حركات عمي اكيد شبكته سريعه بس كم رمزها
قامت نوف ومعها ريما وهم يشغلون التلفزيون ويشبكون بالشبكه اللي لقو رمزها بورقه بجنبها
نوف وهي ترجع تجلس: ها وش الفليم اللي تبونه
البنات: مدري بس حطي شي اكشن
سلطانه: رععب نبي
ساره: لا تكفين كل شي ولا الرعب
نوف بضحكه:ههههههه انا مع سلطانه لو سمحتي
سلطانه: خلاص هالمره نرحمهم ونحط اكشن
نوف : تمام يلا
حطو الفيلم وطفو النور وجابو سلة الشبس اللي عند هدئ وجلسو يتابعون بحماس
............
.........
عند رياننه اللي شاورها ابوها الصبح
جالسه تفكر لو وافقت علئ فيصل ذكره
بيصير معي كل يوم بس لو وافقت علئ
ولد خالي راح احس اني بديت حياة فعلا جديده وناس ثانيه ومجتمع ثاني
انا مابي طاريه ولا ابي اسمع اسمه لو باخذ فيصل بظلمه وبظلم نفسي بنهايه انا نسيته وانهيت كل شي بقلبي له بس يبقئ هو اقرب واحد لفيصل واكيد ماراح يخليني الا وراح يعرف كل صغيره وكبيره عني ف ابعد بنفسي احسن لي توجهت لغرفة ابوها عقب ماخذت وقت كافي بالنسبه لها وهي تربط وتحلل
واخيرا ثبتت علئ ولد خالها دخلت المكتب وهي تسلم علئ ابوها جلست بهدوء وهي تفرك ايدينها: يبه انا موافقه علئ ولد خالي
ناصر: وفيصل؟
ريانه بجراءه : يبه استخرت وارتحت لولد خالي وهذي رغبتي وياليت ماحد من عيال عمي يتدخل لان كل واحد فيهم يختار اللي يرتاح له ويستخير اتمنئ مايضغطون عليك وتجبروني بفيصل
ناصر اللي سكت وهي يطالعها كيف ذبلانه وتعبانه: ماعليه ياقلب ابوتس ماحد بيغصبتس وبتاخذينه غصبن عن اللي مايرضئ
ابتسمت وهي توقف وتحب راس ابوها: الله يديمك لي ذخر ولايحرمني منك
ناصر ابتسم: امين وانتي روحي ارتاحي من امس شكلتس مانمتي
ريانه ب ابتسامه باهته: ان شاءالله
.......
......
بالدمام
غفت علئ الكنبه اما هو طلع بهدوء من الغرفه وشافها حاول يشيلها بس ماحب يضايقها اخذ لحاف وغطاها اخذ مفتاح السياره وجواله وهو يطلع طالع الساعه اللي منتصفه الوقت هالوقت بذات يحب يجلسه لحاله بين افكاره وترتيب امور حياته وانعزاله
اخذ طريق المزرعه ووقف قبالها من غير لايدخل وانسدح بالمرتبه وهو مبتسم من غير مايحس كل شي خطط له جالس يمشي ومثل مايبي تنهد براحه وهو يشوف رساله من الضابط الانتربول وانه نفذ اللي طلبه وعرف منه كل شي متعلق بعمه وخاله وان للحين ماتم اللقاء بينهم
ارسل له:انتبه يدخل السجن خالي ولا استخدم المستندات اللي ضدك
رد عليه ب الالماني: حسناً ياصديقي مسألة وقت ونخرجه
سعود:ب انتظاره واحذر اللعب معي
طلع من البرنامج وهو يشوف الواتس سيف وغازي يرسلون له ورا بعض
قفل شبكته وهو يهمس:الحين عرفتو سعود
طلع رقم خويه وهو يتصل عليه :
سعود :هلا يابو مزن اخبارك وشلون العيال
ابو مزن:بخير دامك بخير انت شلونك
سعود:ب احسن حال الا بسالك المزرعه اللي بحايل ماجهزت
ابو مزن: الا امس انا مارها وش زينها بس باقي اثاث الغرف حبيت اهلك يختارونه ب انفسهم
سعود : اجل ارسل لي وانا اختار الاثاث وابيها تجهز بهاليومين اذ ماعليك امر وجهز لي الاغراض من والئ
ابو مزن: ابد علئ هالخشم تستاهل اكثر يابو ناصر
ابتسم بهدوء: ماتقصر يابو مزن ووقفاتك ماتنسي بس لاتعطي احد خبر اني جاي اسكن بالمزرعه بحايل قولهم ع اساس عند خواله بدمام
ابو مزن: ياهلا ابشر
سعود: حياك الله
سكر ولا دق جواله ب اسم .
ابتسم وهو يرد: هلا صح النوم
غموض: وينك اصحئ ماالقاك
سعود: اخذتني العصفوره
غموض: مره رايق بسم الله عليك
سعود: ايه مره مره رايق كيف مااروق وانا سامع هالصوت
غموض: باي
سكرت تحت ضحكاته شغل السياره وهو متجه للشقه
.
.
ام همس اتصلت علئ ام ماجد وعلمتها
بحمال همس
ام ماجد بفرحه: يالله لك الحمد انتي صادزه
ام همس: ايه والله بس البنيه ماخذه بخاطرها شوي من وليدتس بس بهاديها انا
ام ماجد: ياحبيبتي انتي
ام همس: وترا مالنا غناتن عن بنتكم دنيا وكلها فتره ونجي نخطبها لمناف
ام ماجد: ابرك الساعات
علئ كلمتها دخل عناد معصب من خاطب بعد
اماماجد تاشر له يسكت : تكلم بصراخ اللي بيخطبها يملك عليها ثاني يوم غير هالحكي ماعندي فاهمين وطلع وهو شبه يركض من العصبيه يتمنئ من كل قلبه ماتطلع بوجهه ويثور فيها
ام همس: وانا عند كلمتي بكره نجي نخطب ونملك
ام ماجد بنبرة حزينه: علئ خير
سكرت وماحست الابدمعه رفعت يدينها المجعده وهي تمسحها كلما قالت كبروا
وارتاحت الا زاد همهم ومسؤليتهم واحد ماتدري وين ارضه والثاني بس معصب والباقين لاهيين بحياتهم ودنيا ملتزمه غرفتها
سيف دخل وهو يركض بخوف:عناد الحق علئ غاااااززي


الئ هنا
اختكم غسق آلليل.


 
 

 

عرض البوم صور فيتامين سي   رد مع اقتباس
قديم 26-11-18, 09:33 PM   المشاركة رقم: 39
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
متدفقة العطاء


البيانات
التسجيل: Jun 2008
العضوية: 80576
المشاركات: 3,137
الجنس أنثى
معدل التقييم: فيتامين سي عضو ماسيفيتامين سي عضو ماسيفيتامين سي عضو ماسيفيتامين سي عضو ماسيفيتامين سي عضو ماسيفيتامين سي عضو ماسيفيتامين سي عضو ماسيفيتامين سي عضو ماسيفيتامين سي عضو ماسيفيتامين سي عضو ماسيفيتامين سي عضو ماسي
نقاط التقييم: 7195

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
فيتامين سي غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : فيتامين سي المنتدى : المنتدى العام للقصص والروايات
افتراضي رد: ومالي بدجئ العاشقين ملاذ! بقلم/غسق آلليلh

 



بسم الله الرحمن الرحيم


البارت ( 18)


تغيب يوميًا عليّ .. وأغيب،
‏وأدري بعد هذا الغياب تِحن
‏صحيح مَاني مِن يّعلم الغيب
‏لكّني أعرف هالدموع لِمَن
.

.
جالس والجاكيت علئ الكنب قباله فاتح البلكونه والهواء البارد حرك بداخله شي اشبه بالمدفون وقف وهو يلبس الجاكيت ويتوجه للبلكونه جالس ع الكرسي يصارع نفسه وينتقم من حاله تأمل جمال الجو وبداية الصباح وكيف اجواء هالمدينه تسحره وتاخذه لعالمه المدفون بداخله تنهيده شوق بنهايتها لمعة دمع رافضه تنزل غمض عيونه بشووق لذيك الايام ايام مكان معها ابتسامة مزيفه انرسمت علئ ثغره وهو يهمس نسيتها
لا والله مااظن اني نسيت وانا اللي كل يوم انشغل علشان ماتطري علي وبنهاية يومي ترافقني طيوفها انا حافظ ادق تفاصليها رغم اللي صار انا حافظها مثل اسمي عطرها ذوقهت تفاصيلها لبسها كلامها كل شي فيها انا اعيشه كل يوم تنهدت وهو يمسح وجهه ويتعوذ من ابليس ودمعه بقت علئ طرف رمشه ترتجي كسره وضعفه لاجل تنزل بس رفض وهو يمسح رموشه بقوه وبهمس:سقئ الله دموع رجالٍ ماتطيح الا علئ فرقئ ساره
.
.
بالدمام
جالسه تهز جوله بقهر وقفت بسرعه لمن حست انها بتبكي مشت لغرفته فتشت شنطته وبغضب حذفت ثوبه طالعت بصدمه للشنطه :حركات البدوي يعرف الشورت والبلوفرات ممداها تاخذ عطره هولا حست بيدينه وهي تمسكها وبهمس:مو عاجبتس البدوي
غموض بصوت بارد:ولا بيرضي غروري
شد علئ ايدينها بقوه غمضت عيونها ماتبي تصرخ :لهدرجه الصراحه قاهرتك
سعود ؛ابد ماهزت فيني العود عارفه اني اقدر اعلقتس سنين واتزوج عليتس ثلاث مو وحده
واخليتس سالفة كل مجلس تدخلينه عارفه وش بيقولون ماراح يقولون ولد عم ترك بنت عمه بيقول بنت الاجنبيه الغريبه اكيد فيها بلا ولا ليش علقها وماتزوجها حس بسنونها تنغرز بكفه كمل بهدوء:مو انتي اللي تحددين اعجبتس ولا احمد ربتس رضيت فيتس لاتحسبين نفستس كثيره علي لانتس بهالفتره بس عرفتي سعود الطيب لاتخليني اضطر اطلع وجهي الثاني معتس دفها علئ الكنبه وطلع للصاله
اخذت نفس وهي مبتسمه وبهمس:من يوم ماشفت اسمك تمنيت ايامي كلها مغامرة واكشن معك وقفت وهي تعدل نفسها فتحت شعرها رتبت شكلها ورسمت اجمل ابتسامه علئ ثغرها توجهت للصاله مكان ماهو جالس
ماكلف نفسه يرفع عيونه ويطالع لها تمدد واخذ يطقطق بجواله تقدمت وهي تشوفه متلحف بالفروه ومايطالع لها جلست علئ نفس الكنبه وبهمس: سعود
سعود من غير مايطالع لها: نعم
غموض وهي تلعب ب اصابعها : ودني لامي اشتقت لها
سعود رفع يده وهو يأشر لها تقوم من غير ماينطق بحرف
رفعت حاجبها بقهر وبهمس: حقير
طارت عيونه : عيدي وش قلتي
غموض طالعت له بتحدي: حقير
جلس بسرعه وهي رجعت على ورا بخوف : نعم وش بتسوي بسم الله مو ادمي
سعود وهو قريب منها حيل: اقسم بالله ياغموض ان ماضفيتي وجهتس لايكون تصرفي معتس شي ثاني للحين ماسك اعصابي عنتس وبصراخ قووووومي
غموض قامت بهدوء : كثرالله خيرك
مارد عليها وظل يطالع فيها وهي تمشي للغرفه وبهمس: جالسه تخربين على نفستس اشياء واجد
زفر بتعب وهو يرجع ظهره لوراء
عند غموض رجعت للغرفه وهي شوي وتبكي من القهر جلست بزعل هين ياسعود والله لاوريك جوال وحرمتني منه ووظيفه وسحبتها مني عبالك بجي على هواك كتمت كلامها وهي تلمح زوله جاي تقدم للسرير وهو متجاهلها انسدح من الجهه الثانيه وبهمس خافت :برا وطفي النور معتس
غموض رفعت حاجبها بضيق؛ماني طالعه بنام هنا
مارد وهو يعطيها ظهره ماحس الا ببوسة علئ راسه وبهمسه ناعمه:ادري اني غثيتك اليوم بس معليش الضيقه لاعبه فيني عن اذنك
قمت بكل هدوء وطلعت للصاله، انتظرت منه حرف الاقل كلمه بس هيهات سعود مستحيل يرضئ بسرعه هذا اللي حسيته من كم يوم عشتها معه وعرفته يمكن شخصيته غريبه علي بس علئ رغم عدم تقبلي له الا اني بقربه احس بالامان كثير تنهدت وهي تمد شفايفها بضيق وانسدحت بمكانه وتغطت بفروته
...
سعود ابتسمت علئ حركتها اللي اثرت بنفسي كثير ماتدري وش سويت وسعيت علشان بس اخليها حلالي وتحت ذمتي وعيني كان نفسي ارد لها حركتها بس لازم اشد معها هالبنت مدلعه كثير وكلامها وتصرفاتها يبي لها اعادة تربية من جد وجديد لف على جنبه وهو حاس بوجع خفيف بصدره اخذ نفس وهو يعدل نفسه وينام ،
.
.
.
بالمركز:
حاط يده علئ راسه وعيونه حمراء من الغضب والكبت : شلون كذا فهمني شلون
غازي مدنق راسه: مدري والله ياعناد مدري منين طلعوا لي
عناد مسكه من كتفه : حذرتك ماتركب احد بسيارتك نبهتك ماتجي ولاتروح قلت لك ياغازي انا مستدهف ليش تركبهم معك
الدنيا مو مثل قبل ياغازي الحين انت اكلتها وبيحطونك بالتوقيف
غازي وهو يمسح علئ وجهه: السجن للرجال وانا عند ربي بريئ منهم ومن جريمتهم
نيتي كانت مساعده لااكثر ولا اقل
عناد بغضب حذف كل شي ع الطاوله : صار لي ساعه مافي لواء مقدم ضابط ماكلمته وترجيته علشانك وانت ولا هامك انت متهم بقضية قتل وتستر علئ قتله اخر شي بتحديد موقعهم كانو معك مانت مستوعب عظم القضيه امي قولي وش اقولها جماعتنا اختك اللي علئ وجهه زواج وياليت قضية تشرف قتل وبشقة ***** ياغازي عارف ليش انا اعصابي فايره
ماامداه يكمل ولا بنايف يدخل : ملزوم نكلبشه اعذرني عناد
عناد بهدوء وهو صاد عن غازي: خذه
تعداهم وهو يطلع من مكتبه شاف سيف جالس علئ حدا الكراسي تقدم له وبصوت متنرفز: ليش مارحت لامي عفيه عليك مخلي حريمك لحالهم بتالي الليول
سيف بلع ريقه : وش صار معه
عناد : قوم معي انا مافيني حيل اسوق
قام وعناد ملتزم الصمت ركبو وبهدوء: كم مره حذرتكم تنتبهون كم مره شرحت ماتركبون احد معكم الحين تدبس بقضيه مالها اول من تالي اهنتوني خلتوني اترجئ الداني والقاصي علشان اطلعه سكت وهو ماقدر ينطق اكثر غمض عيونه ب الم راح ماجد وغازي ودنيا للحين مصيره ب ايده يامناف يااخو المجرم
بقئ سيف بس لازم ينتبه له هالفتره كبرته مليون سنه دق جواله فتح عيونه وبهمس:ناقصك انا
دق للمره الثانيه طلعه من جيبه:الو
محسن بخبث:هلا بهالصوت هلا بالنسيب ها تقدر نقول تم
عناد علئ نفس وتيرة خبثه :وليش مانقول تم نقول كم عندنا محسن بس الملكه تتم عندكم احسب لي يومين واجيكم وهي معي
محسن بفرحه :ايه هذا الكلام العدل
عناد:بس بشرط غازي يطلع منها لاطلع غازي جيناكم وملكنا وشرايك
محسن :تم مايجي بكره الصباح ولا غازي عندكم
عناد:وماجد
محسن :لاضمنا البنت سلمنا لك ماجد
عناد وهو متقرف:علئ خير سلام حذف الجوال علئ سيف
وصد عنه وبهمس:ان طلع شي من اللي سمعته مايحصل لك طيب
سيف:تراني رجال موب حرمه
عناد:الحرص واجب
سيف:طيب
وصلو للبيت نزل سيف وبقئ عناد
سيف:انزل معي
عناد:مالي خلق بروح لسعود
سيف:طيب
عناد نزل وركب مكان سيف وتوجه للكورنيش
طلع جواله وهو يتصل علئ سعود
....
.....
.....
الصباح الساعه 7
عند همس
جالسه بغرفتها ماتبي تتطلع لاحد دخلت امها بهدوء:يمه ياهمس هذي نعمه من ربي وماتدرين يمكن فيه الخير ويرجعكم لبعض
همس بحزن: ياخذه انا مابيه فاهمتني يمه ماابيه
امها وهي تسايرها: خلاص اللي تبينه بيصير
همس وهي تمسح دموعها: صدق يمه
امها وهي تتحسب بداخلها علئ ماجد ماعمرها شافت بنتها بهاضعف: ايه يايمه وشرايك تقومين معي نتمشئ ونفطر برا
همس :لا مابي ابي فراشي بس
امها بصرامه:معك عشر دقايق تتجهزين
على كلمتها دخل مناف معصب:من قايل لكم تخطبون دنيا وتحددوو الملكه من سمح لكم مو انا قايل لك يايمه ابي من بنات خالي قلت ولا ماقلت
امه بهدوء: ابي رضاي ملك علئ دنيا غير هالكلام ماعندي
مناف مسك نفسه وشتت نظراته بعيد عن امه : تحملي مايصير اجل وطلع وسكر الباب ب اقوئ ماعنده
همس : الله يخليك يمه مو ناقصين مشاكل بعدين دنيا مره هاديه وحساسه ودلوعه ماراح تتحمل ولدك مو ناقصين ماجد ثاني بالعايله
امها ب ابتسامه: ماعليك يابنت والله ان خذها ان مايقدر يزعلها بكلمه بس هو ماخذ موقف من اخوانها ولا انا عارفه انه يموت فيها
همس وهي توقف : علئ خير يايمه انا بلبس واجي اوك
امها : يقولون طيب مو اوك انا مدري ليش تقصون حكينا
ابتسمت علئ امها: متطلبات الحياه
امها وهي تطلع: امشي بس واستعجلي علي السواق طلع السياره
....
.....
عند ام غموض ساره
جالسه علئ اعصابها وهي تعيد رسالة سعود: جهزي اغراضتس واغرض غموض يومين ب اذن الله وبنمشي لحايل اعذريني ماقدر اخليتش لحالتس بتروحين معنا
ساره: هذا الناقص الصغير يتحكم فيني
والله ماروح معك ياسعود اجل بتوديني عند اهل ابوك دمعت بقهر كلما تتذكر فرحتها وصدمتها بنفس الوقت بيوم ولادة بنتها بدال الطلاعه ورقة طلاق وتبيني اسكن بعد قريب منهم كافي مووضوع فهد مسبب لها ارق تنتظر اي خبر اي مووضوع عنه بس الصمت هاليومين غريب وغريب جداً
.
.
عند سعد وقف سيارته عند المدخل ونزل ب ابتسامه ماعلم احد بجته الا ابوه اللي طلبه ياخذ اجازه علشان ملكة العيال اللي مابقئ لها الا يومين دخل وهو مبتسم : ي اهل البيت
مالقئ الا امه وحولها فطورها اللي مسويته
ام راكان. : هلا هلا بالغاليه
ام عبدالعزيز بفرحه: ياهلابك
دنق وهو يحب راسها وايدينها وجلس معها علئ الفطور: ماشاءالله اشوفتس مروقه يالوالده
امه : ماتعرف اميمتك ماخذه الحياه بساطه
سعد وهو يسمي وياكل معها: وليدتس مثلتس بعد ولا
امه: ايه ايه من هوايلك
ضحك سعد : ههههههههه يمه وش نوحتس
امه وهي تهمس: ترا مريتك نايمات عندها البنات كلهم وغايبين عن المدرسه بعد
سعد : افا عليتس هذي حلاتها اصلا انا اعلمتس فيهم ان ماخربت نومتهم مااكون سعد اكل بسرعه ووقف وهو يتجهه لشقته قبل لاحد يشوفه فتح الباب بهدوء: طالع الصاله اللي كلهم فارشين فيها ونايمين وهدئ بوسطهم بس كانت صاحيه طالعها وهي سرحانه مانتبهت له: ياحلوه
هدى بشهقه : بسم الله منين طلعت
سعد بضحكه : من قلبتس ياقلبي قومي قومي بس وش منومتس مع حزب المخبل
هدئ وهي تاشر له يسكت: اوص بس لايقومن عليك
سعد : طيب قومي الحين وبعدين نتفاهم
قامت وهي تشغل الفلاش وتمشي شوي شوي لين ماوصلت لبداية الصاله مكان ماهو واقف مسك ايدينها وبهدوء: اخبارتس
هدئ : الحمدالله
مسكها من ذراعها ومشئ معها للغرفه
دخل وسكر الباب وقفله
هدئ حست بخوف : فيه شي
سعد وهو يفتح بدلته ويلبس له ثوب : لا والله بس اعرف هالملقف دقايق ويجنتس
هدئ تنفست براحه: عبالي صاير لك شي
سعد : مو صاير الا كل خير
خلص ومشئ لها وجلس بجنبها وبهدوء باس راسها: شلونتس الحين
هدئ وجهها حمر: الحمدالله
سعد : الحمدالله بس وش تحسين فيه اعراض
هدئ : مدري الاعراض اللي صايره تجيني غريبه دوخه مالي خلق شي تعب
سعد : يمكن من العلاجات
هدئ وهي تميل راسها علئ كتفه: يمكن بس ترا اشتقت لك
سعد ب ابتسامه: والله وانا بعد فقدتس بس شسوي السبت اخر شي لي بحايل واحتمال اخذتس معي دوام وجبنا لتس اجازه ماعندتس شي غير اني اخذتس
هدئ بهدوء: لاجاء وقته نشوف وش تسوي
سعد : يابنت متكسر من الخط ودي انام بس ابوي الحين يعصب علي اني ماسلمت عليه
هدئ : قوم دامك لبست ثوبك ضبطت شماغك ورح له
سعد: بس عطيني اي جاكيت من داخل ميت برد
هدئ ب ابتسامه: وهذا حنا مادخلنا البرد اللي حيل
سعد: تعرفيني مااداني البرد الله يعين بس من يدخل امسك الفراش من ابره لابره
هدئ وهي توقف وتوقفه معها: قوم عن الدلع بس يلا ياعمري
سعد: علشانتس بس
هدئ : ههههههههههههه صدقتك
سعد وهو يتعداها ويضبط شماغه :شعرفتس بس
هدئ طالعته لين ماخلص ومدت له الجاكيت: عيوني انتبه لنفسك تمام ومن تسلم احلس شوي وارجع ريح
سعد: ابشري تدرين ودي افصل علئ هالنايمات عندتس بس ربتس فكهن
هدئ: ترا من اليوم لين ملكتهم بيجلسون عندي
سعد: لا والله وانا وين اروح
هدئ : وهي تاشر علئ الباب
سعد لف عليها وهو يضرب كتفها علئ خفيف: خربنتس ها انا ماخذتس السبت ماخذتس
هدئ وهي تطالع له يطلع بهدوء : ههههههههههههههه يصير خير
سعد اشر لها تسكت وهو يطلع علشان مايحسون عليه البنات
هدئ : الله حافظك
....
.....
بالمجلس الرجال
متسيد المجلس بكلامه وضحكه قاطعه ناصر برزانه: فارس الركاده زينه
فارس وهو يحاول يمسك نفسه مايضحك : ابشر بس تعرف اول مره اقعد بدري
ابتسم له محمد: خله يسولف وش تبي فيه
ولا بسعد داخل وقفو له يسلمون
وجلس بجنب ابوه اللي كان ساكت ويطالع لهم واحد واحد مو ناقص الا فايز وعبدالعزيز وسعود اللي له فتره مختفي :ها ياناصر وش رد البنت
ناصر بهدوء وهو متجاهل نظرات مشعل وفيصل: شاورنها واستخرت وردها بولد خالها مو قصوراً بفيصل بس البنت استخرت وارتاحت للولد خالها وبالصحيح ماتصير خطبه علئ خطبه واول من خطب نايف
ضاري والكلام موعاجبه: بس ولد عمتها اولئ فيها
ناصر : بس يايبه انت اللي قالت شاورها وترا ماينجبر قلب علئ قلب هذا طريقها وهي اخترته
ضاري وهو يشوف فيصل عصب وطلع وراه مشعل: يصير خير ياناصر
ناصر : انا كلمت نسيبي وقلت له حياه يجي يخطب رسمي دامنا موافقين
سكتو ومو عاجبهم اللي يصير بس سعد اللي مو فاهم شي : ليه من خاطب غير مشعل وفارس
ناصر : ريانه خطبها نايف ولد خالها وفيصل لمن درا خطب علشان مايبيها تطلع من العايله
سعد :والله ان نايف رجال قول وفعل قابلته اكثر من مره بالدمام وعزمني
ناصر: الله يقدم اللي فيه الخير
.
.
.
بمكهه
من قعد الفجر راح لها حاول يدخل لها بس رفضو جلس علئ الكراسي ينتظر يسمحون له يدخل جاء الصبح وسمحو له يدخل عليها
دخل ولقاها نايمه بسبب المهدئ
تأمل شكلها كيف ذبلانه وجهها تعبان والمغذيات من كل جهه تقدم لها وجلس علئ الكرسي وقلبه موجعه عليها خايف من هالدنيا عليها لاهو قادر يأمن زواجه ويضمنه عارف ان مصير امه بتقوم عليه وتخرب كل شي ومتاكد انها بتشرط عليه يطلقها ولا يتزوج علئ ذوقها
وهالبنت مو ناقصه مشاكل كافي نفسيتها بالحضيض حط يده علئ ايدينها ورفع ايدها وباسها وبهمس : قدامك العافيه تصدقين بتكونين انتي حلمي اللي بثابر عليه حتئ الطب ماكان بيوم اختياري بس انتي الشي الصح ب اختياراتي وانتي اللي اخترتك بنفسي ولا راح اتخلئ عنك لو كلفني فراق اهلي وامي
سامعتني قومي سوي اي حركه تدل علئ انك تسمعيني ماصارت نايمه من امس ترا اشوف الحياه فيك اشوفها بعيونك لطالما كنتي كل شي لياسر وحلمه اللي سعئ انه يحققه لاتلومين نفسك تراك بعيوني شي كبير استندك عليك دايم بس انتي مو حاسهه
مافارقتيني يااغصان ولا بتقدرين دامك تعيشين بقلب ياسر مايلحقك اذئ ب اذن الله
صد وهو حاس بتعب نفسي شاف حالات كثير عالج اطفال وكبار وشياب بعضهم توفو وكانت اخر ملامحهم ابتسامه والبعض دمعه والبعض ملامح جامده مرات عليه احداث كثير صلبت قلبه وقوته بس عندها يحس انه اضعف من انه يمسها ضرر ضعيف لدرجه ماوده يشوف دمعتها ماتدري انها بيوم كانت حياته وحلمه اللي عاشه كيف لا وهي وصية ابوه وحلمه انه يشوفهم مع بعض علئ قد الفرق البسيط بينهم الا انه عاشها كثير ب ايامه ب ايام غربته كان كلما تذكرها شد حيله علشانها
ياسر رجع ظهره: استغفر الله بس جلس يطالعها ويطالع ساعته علئ كلام الممرضه انها خلال هالدقايق بتصحئ
من حسها حركة ايديها اللي ماسك ايدها فز وهو يفتح المويه لها
اغصان بالحيل فتحت عيونها تحاول تستوعب هي وينها طالعت ياسر ومغذيات وحاسه بتعب: وش صاير
ياسر وهو يقرب لها بهدوء: سمي بالله واشربي المويه علشان اتفاهم معك
شربها وخلصت : وش فيه ليش انا هنا
ياسر وهو يجلس: سلامتك بس صار معك نزيف ياحلوه بسبب الانيميا اللي عندك
اغصان وهي ترجع راسها للمخده وعيونها رافعتهم بسقف: زين
ياسر : عادي عندك
اغصان هزت راسها بعدم مبالاه
ياسر طالعها بقهر: انتي بس اصحي وانا اعلمك كيف تهملين بصحتك
وقف واخذ اغراضه وطلع معصب
اغصان لفت ع جنب وهي تمسح دموعها اللي نزلت بعد ماطلع: اطلع وش اسوي لك مسوي مهتم وبعد مده تقلبه امه علي واكلها انا
ضغطت الزر علشان تجيها الممرضه تساعدها
.
.
.
ب ابها
جلس وهو حاس جسمه ثقيل مسك راسه وهو يحاول يجلس ولا بعمه بكل هدوء: افرد ايدينك براحه ورجع ظهرك شوي استريح وعقب قوم
سياف : انت شجايبك
عمه: جابني الشوق
سياف تنهد وهو يرجع ظهره براحه ومارد عليه
معاذ اللي كان يفطر مع متعب
شوي ولا دخل عمه وجلس معهم
معاذ: شقال
عمه: قعد مو مستوعب ورجع نام
معاذ : اليوم جتني رساله غريبه
عمه : الرقم اللي آخره 80
معاذ: ايه هو
عمه: وانا بعد
معاذ بهمس: يقول ي انا انت
عمه: وانا كاتب لي خلك قدها
معاذ مايبي متعب ينتبه قصر صوته: شكلهم ناوين علينا
عمه: متوكلين علئ الله ماعلينا منهم الامن موجود
هز راسه وهو ناوي علئ شي بس يجي العصر ويشوف وش يصير
.
.
محسن اطلق بفرحه ورا بعض طالع ذيب اللي وجهه منصفق: ابشرك اخت عناد وبتجيك لين رجولك وبتتزوجك
ذيب : اها طيب
جاء بيمشي ولا حس بضربة السلاح علئ كتفه
غمض عيونه ب الم : انت متئ تصحئ بطل تشرب
محسن: هههههههههه يانفسيه اقولك بتتزوج وهذا ردك
غمض عيونه وهو يرجع يسحبه تلثم بشماغه وحذفه علئ المغسله وجلس يغسل راسه وبقهر: ولدك يومين ماندري وينه ماتخاف الله الحين امه داقه علي تبكي تبيني ادوره اقسم بالله ان عرفت ان لك ايد بالموضوع انت وكلابك لا اوريك الشغل تراني ساكت بمزاجي فاهم
رفعه وحذفه بكل قوته علئ الارض وطلع
.
.
.
الئ هنا واتمنئ تعذروني بتوقف لين هنا وبعد الاختبارات القاكم عارفين الفاينا بقئ له اسبوعين بس ويبي له مذاكره وتحضير
دعواتكم والله يسهلها عليكم واعذروني .
اختكم: غسق آلليل

 
 

 

عرض البوم صور فيتامين سي   رد مع اقتباس
قديم 10-03-19, 07:56 AM   المشاركة رقم: 40
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
متدفقة العطاء


البيانات
التسجيل: Jun 2008
العضوية: 80576
المشاركات: 3,137
الجنس أنثى
معدل التقييم: فيتامين سي عضو ماسيفيتامين سي عضو ماسيفيتامين سي عضو ماسيفيتامين سي عضو ماسيفيتامين سي عضو ماسيفيتامين سي عضو ماسيفيتامين سي عضو ماسيفيتامين سي عضو ماسيفيتامين سي عضو ماسيفيتامين سي عضو ماسيفيتامين سي عضو ماسي
نقاط التقييم: 7195

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
فيتامين سي غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : فيتامين سي المنتدى : المنتدى العام للقصص والروايات
افتراضي رد: ومالي بدجئ العاشقين ملاذ! بقلم/غسق آلليلh

 



بسم الله الرحمن الرحيم:

البارت(19)
.
.
‏" المهتوي لا أهتوى ما يطوي شراعه
‏يمشي على النار كنّه ما وطى فيها ".

‏.
.
مسح ايده بقرف وملامحه يأسه عض شفته لين ماحس بطعم الدم مسح دمعاته اللي تناثرت من سوء الموقف والمكان صاح
بصوت عالي: ييززززننننن
شهق بشهقات متتاليه وهو يسمع صدى صوته تلطم بشماغه وهو يوقف على حيله
وخطواته مهزوزه استند على الجدار وهو يشاهق يزن الطفل الصغير البريء اللي
ماله دخل ب افعال ابوه اللي ماعاش مع
ابوه حتى يتحاسب بداله قفل جواله وهو يطلع من المصنع بضيق ركب سيارته
وحرك لين ماوصل الشارع العام وقف
وهو يحط راسه على الدركسون مو قادر
يتخيل ان ماعاد له وجود شاف ملابسه وايباده يعني كان موجود بس الحين انفقد ماله الاتفسيرين يامات ياماراح يلقونه بحياتهم اللي يدخل هالتجاره يخسر
ضميره والاهم دينه كيف بتصحى عقولهم وبيعطفون على هالصغير وهم كلهم قلوبهم قاسيه وباعو ضميرهم همس بصوت مبحوح: الله ياخذك يامحسن الله ياخذك
حرك بضياع مايبي يرجع البيت ويشوف مناظر تقرف الواحد بينام بسيارته اريح له عجز ياكل وهو يتذكر مناظر المقرفه بالمصنع غمض عيونه بقوه وهو يتعوذ من ابليس ويوقف قدام الممشى نزل الكرسي وهو ينسدح بضيق
يحاول ينام ودموعه للحين باقيه على خده

........
.............
يوم جديد بالدمام الساعه 10 الصباح
.. بالمزرعه
جالس ونظراته متعلقه بملامحه ناظره بعمق
وبكل صوت غاضب: انت شلون تسوي كذا من غير لاتعلمني الاقل عطني خبر قولي
افزع واراكض معك قطع كلامه بسخريه: انت اللي ماتعرف تكتب حرف بتفزع بالله سعود لاتصدع فيني واختي انا وياها ننجاز
لاتدخل نفسك بشي مايخصك
جمدت ملامحه ببرود وكانه ماهز منه شي:
مانت بعيد عنهم ياعناد وبصوت حازم :
دنيا انا لها ياعناد فاهم ياانا ياانت والله
بسماه مايفرح فيها راعي المخدرات
رفع الجوال وهو يتصل على مناف وبكل برود: وينك
مناف اللي يحترم سعود: هلا
سعود بعجله وهو يتجاهل عناد اللي رافض: اسمعني تعال بسرعه بنملك لك على دنيا
مناف بهدوء: معليش بس انا ما أبيها
سعود رد بسرعه: طييب تعال وانت شاهد عليها حليله لغيرك
مناف اللي استوعب: سعود
سكر بوجهه دنق وهو ياخذ شماغه
ووجه مسود من كثر ماعصب بس كاتم عصبيته قدام عناد وبهدوء :والله مايتزوجها
عناد رفع حاجبه: مالك دخل بعدين انا
ماكنت ناوي ازوجها بس بتلاعب
ب محسن واردها له وبالاساس
ابيها لمناف والحين والله ماياخذها غيره

سعود تجاهله وهو يطلع دق على صديقه بالاستخبارات:حامد ضروري تبحث لي عن ذيب .... اخو محسن ايه ايه عرفته طيب بنتظارك
حامد: دقيقه متى ترجع للداوم فاقدينك
سعود بضيق:سكر بالله انا زين ماسك نفسي
حامد: طيب دقايق بس واجيب قرعة ابوه
تنهد وهو يسكر جلس على العتبات مافيه يدخل وهو مطرود فتح ازاريره الاماميه بضيق خايف يخطي بهالخطوه خاف يظلم دنيا
هو يبيها لمناف لانه كان عارف بحبه
لها بس مناف ارخصها ومستحيل
يرخص بدنيا هذي وصية جده هذي
اللي لفظ اسمها خايف من جور اخوانها
مافيه الا ذيب ولا عيال عمه بس عيال عمه طبايعهم تختلف مايدري وش يقدم عليه
اذ ملك لها اليوم خسرها والسبب عناد اللي
جالس يتخبط وفقد حكمته ورزانته
رفع جواله وهو يطالع ب اسم هالضابط مايبي ينذل له بس مضطر: الو
عيسى: هلا هلا واخيرا شرفتنا وبهمس : تعرف وش يسمون اللي يشتغلون يالخفا
سعود عض شفته ياما تهاوش هو وياه: انا ابيك الخدمه اترك مشاكل العمل على جنب ابي غازي .... مسجون بتهمة وهو بريئ
منها وتقدر بنفسك تتاكد من جوالاته ناس حاقدين وبلوه وبهمس:
ابي مساعدتك يابو فزاع
عيسى : ياكبرها عند الله سعود يطلب فزعتي وبجديه انت عارف ان الجوال مو دليل ثابت
سعود: وانت عارف ان التهمه مو متاكدين منها يعني تسقط بس بشطارتك
وتنمسح من سجله ياعيسى ولا تخليني اضطر اتعامل معك بطريقتي
عيسى: تهددني ومصلحتك عندي بساعدك علشان عندي فضول اشوف هالغازي اللي ذل روحه سعود علشانه
بهدوء: يوم والثاني اشوفه طالع
عيسى : على هالخشم
سكر بضيق وقف وهو يسمع عناد يقوله: مناف لدنيا فهمت اول ماكنت بزوجها بس قطع كلامه سعود: مع السلامه
توجهه للبوابه وهو يحاول يسابق خطواته
ركب ووصل الفله وهو يشوف الحرس معبين المكان مسك راسه بضيق وشلون بيدخل وياخذها غمض وهو يتذكر بني الفله وهو اللي اشرف عليها تذكر فتحتة السرداب ولف من وراء الفله طالع الجدار وطالع الارض بهدوء علشان يتذكر تأمل الارض مره واثنين وثالث لين ماجلس على ركبه وهو يوخر التراب بشكل سريع لين ماطلعت له فتحة البركه غمض مو هنا ياسعود حرك ايده لين ماتوصل لحديده كبيره بس شلون يفتحها لازم مفتاحها حط يده على راسه وهو يتذكر اغراض جده همس :يلا ياسعود وقف وهو يجيب حديده طويله حاول يعوجها وعجز تنهد وهو يحس الوقت يقتله ضغط بقوه لين ماتجرحت ايده حذف العصا وهو يجلس بغبنه وبهمس : المفتاح بتجووري جدي اكيد وقف بسرعه وهو يركب السياره الاشارات بدت تنرفزه والزحمه بدت تنحسب عليه حاول يهدا وهو يطالع ايده والدم للحينه يتناثر وثوبه مغبر ووجه مسود ابتسم بسخريه وش فيه اليوم من بدايته ذل بذل وصل الشركه وهو يدخل من الباب الخلفي وتوجه للمكتب بسرعه جاء بيفتحه ولا متغير القفل صرخ بغضب دف الباب بقوه وهو يحاول يفتحه نادا على السكرتيير : افتحه اخلص
السكرتير: استاذ سيف نايم داخل
ضرب الباب بقوه وهو يعرف نوم سيف
طالع له ماتبي تدف معي السكرتير بخوف يااستاذ انت ممنوع غمض عيونه وهو يدف ب اقوا ماعنده انفتح الباب وهو يدخل ويتجه للتوجري فتحه بشكل سريع واخذ المفاتيح سكره واخذ كوب المويه وكبها على سيف وطلع بشكل سريع وهو يشوف الموظفين يطالعون له وهمساتهم واصله له غمض عيونه وبصرخه: كل واحد على شغله
طالعو له ودخلو بسرعه تنهد وهو يتجهه للبر ويركب مسك جواله وهو يدق على جدته وبهمس راجي : يمه
ام ماجد: هلا ياسعود
غمض مو هذا ردها لاقال لها يمه: تكفين دنيا لاتاخذ مناف مسافة الطريق وانا عندكم تكفين ياجده
ام ماجد صمتت على دخول عناد اللي ينادي لدنيا سكرت وهي بحيره سعود اول مره تسمع هالنبره منه وقفت بهدوء ورفعت عصاها وهي تدف عناد فيها : وش تبي فيها
عناد: مناف جاي يملك
ام ماجد بغضب: وبنتي رخيصه علشان يملك سكيتي وين امه وين خالك
عناد بترجي: يايمه تكفين خلاص بنملك وبياخذها وخلصنا الوقت مو من صالحنا ابداً
قطع عليهم دخول اللي ثوبه رايح فيها ووجهه مجروح وايده وبصوت عالي: ان وش قايل لك
انسى تزوجها مناف والله ماياخذها وانا سعود
نزلت على صراخهم
عناد اللي استغل تعب سعود: يايمه ولد بنتس بيزوجها سكير
سعود اللي عيونه توسعت بصدمه : عناد
ام ماجد مسكت راسها وجلست : هذي اخرته ياسعود وانا اللي ربيتك وتعبت قطع كلامه بصوت هادي وبارد: ماحد رباني انا ربيت نفسي بنفسي وماحد اشرف على دراستي انا اشرفت عليها ودرست وتعبت وانا ولا اقولك شوفي الفرق ايرادات الشركه بوجودي وبعده
ودنيا مابي مناف ياخذها علشان ارخصها ورفضها تبيني ارضى لها الرخص تبين ازوجها واحد رافضها كيف بتبني حياتها واللي انا ابيه لها تشهد له اخلاقه بغض النظر عن اهله واذ تطيعين شوري خليها تجي معي انا ماشي الحين لحايل مع اهلي رفع راسه لها : وش قلتي يأم ماجد
دنيا اللي جلست على الدرج وهول الصدمه سكتها وبعد صمت دام لعشر دقايق نطقت ام ماجد: الشور لها
عناد طالع لها: دنيا وانا اخوك طيعيني مناف طيب وبيصونك
دنيا رفعت نظرها لعناد وبسخريه: انا من بداية المشكله علمتك وشكيت فيني ومنعت عني الاجهزه وسحبت جوالي ورجعته وانت تراقبني الاقل اروح مع شخص يحترمني وواثق من تربيته وبهدوء .انا معك ياسعود باللي تبيه

سعود ابتسم وبهدوء : تجهزي علشان بنمشي لحايل

خمس دقايق ونزلت وهي لابسه عباتها ومعها شنطه صغيره فيها اغراضها الاساسيه وصلت لامها وحبت راسها : تسمحين لي اروح مع سعود
ام ماجد : مسموح يامك وانتبهي لنفسك وكل يوم طمنيني عليك
دنيا: ابشري
همست لعناد اللي بجنب امه وصاد عنها: اسفه ياخوي حبت راسه ومشت ورا سعود
اللي حاس بتعب من كتمت السرداب وغباره
ركبو وتوجهه للشقه اللي فيها ساره وغموض وصل وهو يهمس : يلا يادنيا
ونزلت وهي تمشي معه وب احراج: احس فشله ادخل كذا عليهم
سعود : يابنت الحلال عادي
دق ع ساره علشان تفتح له
شوي ولا صوتها وهي ترحب فيهم
ساره: ماشااءالله هذي خالتك دنيا
سعود ب ابتسامه : ايه وباستغراب الا غموض وينها
ساره : والله مايمديها تكمل ولا طلعت وهي متكشخه مسويه شعرها عمله فرنسيه ومكياج جدا هادي بلشر ومسكرا وررج هادي وعطرها سابقها ولابسه جنز ابيض على تيشيرت اخضر غامق وفوقه جاكيت جنز مشقق وب ابتسامه : ياحي الله ضيوف سعود وتوجهت لها وهي تسلم وب ابتسامه: واخيرا احد جاني يونسني
دنيا بهدوء:الله يحيك ياقلبي
ابتسمت غموض بهدوء وتوجهت لسعود اللي جالس بكنبه لحاله وهو مبتسم بسخريه تجاهلها بتمام ماله خلق يهزئها هي ولبسها اللي الف مره نبهها ماتلبس كذا وبهمس وهي تجلس على طرف الكنبه :وش فيك وجهك تعبان
سعود بهمس وهو حاس بنظرات دنيا وساره لهم :ولاشي
غموض بنفس همسه:وجهك وثوبك امش لشقتنا غير وارتاح صدرك تعبان صح واضح مو وجهك
سعود مارد وهو يصد بهدوء وبهمس: مافي شي
غموض :جهاز التنفس وينه
سعود طنشها: انا رايح لشقتنا اللي بجنبكم وبسؤال: دنيا تبين تجين ولا اجيك شوي
دنيا:طيب بروح معك وقفت وانا البس نقابي
غموض توجهت له بصمت سعود صد وببرود
دنق عليها :خلك عند عمتي اي شي تحسينه غريب علميني شقتي بجنبكم على طول بريح بس وعقبها نمشي
غموض طالعته بنظرات بارده وصدت وهي تتجه للغرفه
اخذ دنيا ومشى دخلو الشقه ودنيا :ماشاءالله تهبل ياسعود ليتك معرفني عليها من زمان
سعود هز راسه ببرود :ارتاحي انتي الحين وبعدين نتفاهم
دنيا: ان شاءالله توجهت للغرفه وهي تبدل وتنسدح بتعب
سعود جلس على السرير واسند راسه على ديكور السرير غمض بهدوء وهو يحاول يوزن الامور حاس ان كلما له ومسؤلياته تزيد فتح عيونه على رنة جواله فتحه وهو يرد : الو
عيسى : اقل من ساعتين غازي طلع وسلم لي على خالك كثير السلام ولعلمك خالك الثاني اللي مسوي انه ضابط ترا مهددينه بنشر صور اخته ماكمل كلامه ولا سكر الجوال ورجع راسه وهو يحاول يهدا هالعيسى يحب يتمشكل معه على غير سنع اخذ نفس وهو حاس بتعب بصدره انسدح وهو يحاول يريح راسه وجسمه قبل السفر مرت ساعه وهو على وضعه مغمض عيونه يرتجي النوم بس وين النوم ووينه يسمع صوت نفسه جلس بتعب وهو يكح بشكل مستمر وقف وهو يعدل لبسه دخل الغرفه وهو ياخذ الكمام ويحطه جلس براحه وهو مغمض دق جواله رد بهدوء:
حامد : سيدي هالشخص من خلال المعلومات عنه تبين انه ماله اي علاقه بشغل اخوه وهو شخص متفوق وطالع لبعثه بس على اخر شي كنسلها ولسبب مجهول وبكل مراحل الدراسيه كان الاول على المنطقه وكان يشارك بالمسابقات بس بالاخير ينسحب واللي عرفناه من للي حوله انه شخص على قد كلمته وشخص جدا مسالم وهادي بس لاحظو انه بالفتره الاخيره دخل مع اخوه بس هو شخص جداً ذكي واللي مستغرب منه انه للحين ما أستخدم خططه ضدنا او خطط مع اخوه
سعود والافكار بتدت تتوالى عليه: حامد لايمسي الا وهو بمقرنا ضروري
حامد: بس ياسعود انت شخص المجهول كيف بتطلع للعسكر والمقر
سعود: ماعليك مقرنا السري ونبه على عيسى وكذا شخص من الفرقه مع يوسف
حامد: كل اللي ناويهم معنا طالعين بحث عن خالك ماجد ماعد عيسى
سعود وهو يتعوذ من ابليس من حامد: ابيهم ضروري فاهم
بالمقر اللي تعرفه سكر من غير لايسمع رده
......
حامد طالع جواله بتأفف الاقل قول شكرا طلع ارقامهم وهو يتصل على الرقيب يوسف
الرقيب يوسف: هلا حامد استجد شي
حامد: الصقر طالبنا
الرقيب يوسف ب استغرب: وش عنده هادي من فتره
حامد: مدري بس هو قال ابلغكم بالمكان اللي تعرفه وبيرسل خطاب للجهات العليا
الرقيب يوسف: يصير خير حدد الوقت وب جيكم ب اقرب طياره بس مهمتي بالجنوب مطوله القضايا متشربكه بشكل عظيم
حامد: ابشر وكل احد عنك وحياك بس هو محدد قال ب اقرب وقت يعني بكره بالكثير نكون متواجدين عنده
سكر ودق على عيسى يخبره:
عيسى: غريبه الصقر مره وحده وش فيه اخر مهمه من اكثر من سبع شهور لمن تعب وش يرجعه وبتفكير : خلاص جاي بس ارسل الوقت
سكر وهو سرحان من هالشخصيه المتخفيه لطالما كان شاك انه سعود بس سعود يتواجد وقت مايكون هو موجود وسعود داخل مجرد استخبارات سريه ينفد مايصدر اوامر بس هالشخصيه غريبه يتأمر ويختفي مالمحنا لاشكله ولا صوته يستخدم مكبر صوت بس عيونه حاده عيونه فيها نظره قويه بكل مهمه يشجعنا ويخططها بكل احترافيه يثقون فيه اللي اكبر منه ويوكلونه للمهمات الارهابيه ياكثر ماهو معجبني وبنفس الوقت كارهه لانه شخص عارف وش يبي وش يخطط ودي اكون بحدة ذكائه لو مره كرهت سعود لانه كان ينافسني بشغلي بس ب الشهور الاخيره انسحب من كذا مهمه وتركها لي مو حباً فيني بس هو قالي انه وحيد امه وطلبني اخذ عنه المهمات وانسحب وبنفس الوقت هو الجندي المتخفي اللي ماحد يدري فيه غير كم واحد من الجهات العليا لان وظيفته حساسه جدا ومركزه سري اما انا ضابط معروف وشخص ظاهر علني للكل اما هو جانا ب امر من الجهات دخل فجاءه بينا من غير دراسه ولاتعب ياكثر ماحاولت انرفزه بس جليد ولايهاب شي مابيني وبينه شي الا انهم دايم يفضلونه علي بالمهمات الصعبه بس الفتره الاخيره انسحب بشكل كامل والظاهر انه قدم استقالته علشان امه واخذت ان مكانته تنهد وهو يوقف ويلبس طاقيته ويمشي بخطوات مهيبه للي حواله يمشي وكل خطواته تتسارع وش ينتظره الحين بكى امه الكفيفه وولده الوحيد اللي رفضته امه لانه من متلازمة داون وابوه المقعد واخوه الداشر ابتسم بسخريه على وضعه ركب سيارته وهو يتجه للبيته المتواضع نزل وهو مبتسم على خوف الاطفال وهربهم منه دخل وهو يلقي التحيه لابوه المبتسم
عيسى:الله يديم بسمتك ياالغالي
ابوه رد له التحيه:تفضل ياعسكري شاركنا الجلسه
امه بحب:اجلس خلني اخذ علومك
عيسى وهو يجلس ويميل لامه ويحب راسها :ابد يالغاليه دوامي ماصار فيه الا كل خير الا وين فزاع مااشوفه بالعاده يستقبلني
امه :خذته ممرضته تنومه
عيسى تنهد ب الم وصد:طيب
امه وهي تتلمس ايدينه:قالو لي ارفعي راستس ياام عيسى الله رزقتس بولد يشيل الحمول ولا يقول غير نحمد الله ونشكره
عيسى ابتسم بحزن:الله يخليكم لي ويحفظكم
انسدح وهو يتجاهل شوقه ومشاكله وكل شي حصل له بينعم بحضنها غمض بهدوء غفى تحت انظار ابوه اللي لمح احمرار عيون ولده وهمومه المرسومه بملامحه وبدعاء داخلي:يارب انك تخفف عنه وتشيل همومه وتعاونه وتحفظه لنا
.....................
العصر
بيت ام همس
همس بتعب وهي تلبس عباتها
مسكت قلبها بتعب حاسه فيه شي بس ماتقدر تبوح هي رافضته ليش تهتم فيه
مسحت دموعها وهي تستودعه بقلبها وخارجها تلعنه نزلت وهي تشوف حريم اخوانها معهم الحلا وامها تصلح القهوه
جلست:يمه يلا لانطول على عمتي
طلعت بسرعه امها:يلا هذاني خلصت مشو للسايق وركبو نفسها يختنق بذكريات بهذاك البيت وصلو بهدوء وهم مستغربين كمية الحرس ووصول غازي وعناد وملامحهم المخطوفه وبخوف: يمه وش فيه
حرمة ذعار: لاتخافين بس مشددين علشان شغل عناد واصله لهم تهديدات وخايفين
امها: يلا انزلو دام عناد موجود علشان يدخلونا
دخلو ودخلهم عناد وهو واقف: يالله حيهم ياهلا والله ب ام ذعار حياك
ام ذعار بحيا: ياهلا فيك ياوليدي
اشر لهم يدخلون
دخلو بهدوء وهم يتاكدون اذ فيه احد او لا نزلو عباياتهم وهمس ووجهها تعبان ماودها تدخل تحس بتعب زاد عليها مكان ماجد واحلامها فيه صوته وكل شي بادي يخنقها متاكده مليون بالميه فيه شي بس مو قادره تنطق وهي متطلقه ولو انها مو متطلقه وهي حامل منه بس نفسيتها بالحضيض
امها: همس يامي تعالي سلمي على عمتك وش فيك سرحانها
همس هزت راسها وهي تتجه للمجلس دخلت وهي تشوف حريم اخوانها يباشرن عمتها اللي جالسه وبجنبها عصاته وخواتمها وريحة عودها والحنا تجاعيد ايدينها وشيلتها اللي ماتطيح من راسها ابتسمت بمحبه لها وهي تدنق عليها وتحبها وتحب راسها: شلونك ياعمه
ام ماجد بزعل: وينتس عني من تطلقتي ماعاد جيتيني ولا قلتي لي عمه اسلم عليها وبحزن يابنتي انا عارفه ان ماجد غلطان بس يابنتي الصبر زين والطلاق ابغض الحلال عند الله من غبتي غاب عن هالبيت حسه هجرني انا ي امه وانا مالي دخل فيكم بس اذ تعرفين عنه شي وصلي له ان امه جفاها النوم بفراقه نزلت دموعها وهي تبكي ب انهيار تام كلام عمتها اكد لها ان فيه شي فزو وهم يهدونهم
ام همس تعوذو من ابليس مافيه الا كل خير بس طالع لمهمه وبيرجع ماخبرت قلبتس رهيف ياام ماجد دفت همس وهذي وانتي اللي طالبه الطلاق وورقتس بحضنتس تبكين عليه
همس صدت وجهها ب احراج وهي تمسح دموعها وبقلبها بلاك يايمه مادريتي وش مكانته بقلبي بس كرامتي فوق كل شي ابكي على حبي الخاين حبي الخاذل الشخص اللي تمنيته وخذلني بزواجه من غيري الشخص اللي خلاني اوقف بعرسه كأني غيبيه خلني اشهد على كل لحظاتهم خلاني اوقف بجنب دنيا وانا مخذوله منه واباشر العرس مع عمتي بحجة اني بنت اخوها الوحيده مسحت دموعها من حنينها وذكرياتها وكوابيسه اللي مو راضي تفارقها من اختفى وقفت وهي تهمس: عمه دنيا فوق
ام ماجد: لاوالله ياوليدي دنيا سافرت مع سعود لشغله وبترجع بعد فتره
ام همس : يالله دخيلك تروح وتخليتس لحالتس من يهتم فيتس
ام ماجد: الشغالات موجودين وعيالي حوالي سعود بغاها بشغله ولاهي معيه بس غصبن عنها راحت طلبها يبيها معه
ام همس: الا سعود وشلونه منقطعه اخباره والله اني اشفق على هالولد لاأم واب ناسييه
ام ماجد: بخير ياام ذعار خليها على ربك
اسكتو شوي وبعدين رجعو يسولفون ببهدوء الا همس اللي طلعت للمطبخ تشرف على الغدا وعليها عبتها ونقابها تحسبن لدخول حميانها
.........
بالقريه
باقي يوم واحد يفصلهم عن ملكة مشعل وفارس والتجهيزات من يومين على قدم وساق
بالمجلس الرجال:
ضاري.: وين سعود صار له فتره مابين وبكره ملكة العيال
ناصر بهدوء: ان شاءالله جاي
سعد : اشتقت له من زمان عنه
ناصر التزم الصمت: عبدالعزيز بكره يجي
ضاري بسخريه: زين ليتك تهتم بولدك مثل ماتهتم ب اخوك
ناصر لف وجهه : يبه رجال طول بعرض وش اهتم فيه
ضاري: لاتزيد بجورك بس
مسح على وجهه وهو مفتشل من كلام ابوه قدام عياله وعيال خواته واخوانه لمحهم يتصددون سعود قصة الماضي وجرح الحاضر ليه ماحد يستوعب اني انا احبه بس ماتحمل شوفته انا اشتاق له بس اكره وجوده انا ابوه اللي انحرم منه انا ابوه اللي يتمه وهو موجود سعود اللي انحرم من كل شي سعود اللي رفضت ينادوني فيه وينادوني ب ليث ماعدا ابوي وعبدالعزيز سعود اللي ماعمري لمحت دموعه على كثر مافشلته وصرخة عليه قدام الرجال وقلت له كم كلمه تضايقه الا انه مثل اللوح مايحس ولا يهز له جفن سعود اللي بنى بيته وطلعته منه ب انصاص الليول واخذته شهدت على كل خيبه رسمتها له ماعرف وش سببها كرهي له بس انا اشوفه غريب غريب عني لدرجه ابعدته عن اخوانه مسح وجهه وهو يستغفر طاري سعود يخنقه يضايقه
........
..
عند البنات مجتمعين يلعبون اونو واللي يجهزون مع البنات وريانه تحاول وتجاهد تطلع من اللي هي فيه بس بالاخير وقفت وهي تحاول تبتسم وهي تشوفهم يجهزون
مع ساره ونوف: معليش بنات احس بتعب بروح اريح ببيتنا
ساره: لا تكفين انتي ذوقتس يهبل ابقي معي
نوف: الا ريانه سمعت انك انخطبتي لولد خالتس
ريانه : معليش سارونه اجيتس المغرب طنشت سؤال نوف وانظار البنات المستغربه منها وطلعت جت بتطلع من الباب الاساسي بس فضلت تطلع من الخلفي بتشهد على اخر خيباتها وتدفن سلسالها مع حزنها وتشطب على اخر محطات السهر والحنين والشوق اللي جارف فيها حبها الطاهر حبها النظيف حبها المبني على عهد من صغير احتفظت فيه واكتفت دعواتها الصادقه واحلامها وامنياتها اللي تخيلتها احلامها الورديه وذكرى ماضيها الجميل ابتسمت بحزن وهي تمسح دموعها اللي نزلت لا ارادي وهي تشوف النخله اللي نحتو فيها حروفهم جلست تحتها وهي تدفن سلسالها وقفت وهي تهمس: نحرت حبك يالخاين واخر مواعيد الهوى تركتها مااشره عليك اشره على صغيره صدقتك وامنت بعهد وقت الطفوله ولا حسبت حساب الزمن والظروف وعاشت احلامها الورديه عدلت جلالها بسرعه وهي تلمح طرف ثوب ابيض خلف النخله مشت بسرعه وهي تتنفس بشكل سريع ماتدري منو اللي سمع كلامها حطت ايدها على قلبها وصلت البيت وتوجهت لغرفتها بخوف انه يكون واحد من عيال عمها وسمع كلامها وش نظرته بتكون لها استغفرت ربها من افكارها والله حبنا طاهر والله بكت بين مانامت والوعد الكبير لحزنها بكره
........

مشى وهو سرحان والسلسال ب ايده ابتسم والدمع تجمع بعينه قالو الرجال مايبتسي الا من فرقى مره وانا فراقتس صار يستهوني ويبتسيني وانا الشجاع السنافي اللي ابتساه فراقتس والله ماني خاين ياريانه ولا هو مجرد عهد هو حب انبنا على طفوله حب من طاري اسم وذكريات تجمعنا حب اللي ماشاف زولتس بحياته الا قبل ملكته لاتنحرين حبي ولا تبتسين علي انا مااستاهل دموعتس وحزنتس بس لاتنحرين باقي حبي وتقتليني حب الطفوله ياريانه ماينمحي مسح دموعه وهو يدخل على امه بكل هدوء انسدح بحضنها شهقت بجزع: وش فيك
مشعل وهو مغطي عيونه بشماغه: بتوغدن عليتس يالغاليه
امه مسحت على شعره وبحب : ماني مصدقه ان بكره ملكتك
مشعل ببحه: صدقي يالغاليه
امه: الله يوفقكم يارب ويسعدكم والله ي ان الفرحه مو شايلتنا انا وخواتك
مشعل بوجع: يمه اللي يخون العهد وش هو من رجال
امه ب انفعال: ماهو برجال ومنافق الرجال ياوليدي لااعطى وعد تمه ووعد الرجال برقبته
مشعل ضاقت ملامحه حس بشعور اللي انغرس فيه شي حاد ومجبور يبتسم طعنتي رجولتي ي الغاليه طعنتيها ليتني ماسالت تمم بهدوء: يلا عن اذنتس بقوم اريح فوق وراي كرف العصر
توجهه وهو يجر خيبته كلام امه نحر اخر بسماته قالو الحب يقتل والحب اعمى وانا مقتول فيها واعمى عن غير حبها تنهد ب الم وهو ينسدح بتعب نفسي اكثر من انه جسدي ودموعه تجمعت بسهوله صوتها اهخ ياصوتها يافيه حزن لايطاق يافيه اشياء كثيره نبرتها الناعمه ورقة كلماتها تحسس سلسالها وبهمس: ليتس ماجيتي على ذاك المكان
........................
بمكه :
خويه بغضب: بنت عمك اصحى واعلن زواجك
ياسر بضحكه: امداه انتشر وانا متوقع مرة اخوها ماتقصر من يوم ماشفت مكالمات امي وخواتي
خويه طالعه ب استخفاف:ياخي اقلها مطلعها بحفله ماخذها سكيتي ليه
ياسر صد بهم:ماعليه اهلها عارفين وش علي من الناس كافي الحرب اللي بتلقاها برياض
وقف وهو يودعه ويتجه لها اليوم بتطلع الصمت بينهم لايطاق هو زعلان وهي تكابر عليه ولا اعتذرت
دخل وهو يشوف الممرضه تساعدها بلبس العبايه وبهدوء:بنطلع جده نتمشى
اغصان:طيب
مسك ايديها وهو يسندها:لنا كلام اذ هديتي وروقتي
اغصان:طيب
ياسر وصل السيار وهو يركبها:اغراضك بسياره حاجز منتجع نروق فيه ونهدي اعصابنا
اغصان:ونرجع وتشتد لاتسوي نفسك مثلي ولاتنسى وراي دراسه
ياسر مارد وهو منتبه بطريق دق جوالها للمره 30 رد بكل برود:نعم
اخته ببكى :امي بالعنايه وحنا عند خوالي تقل ماعندنا اخو
ياسر بخوف؛ يلا جايكم
سكر وهو يغير الطريق وهي مغمضه ب استسلام وابتسامه اعتلت ملامحها وبداخلها :قرب الفراق
.......
بالجنوب
والخطه اللي تمت بينهم الاربعه يغادرون المنطقه ويتجهون لاحد القرى عند اقراب عمهم وبكذا يضمنون ماحد يوصلهم من العصابه نزع جميع الشرايح ومعاذ اخذ جميع اثباتاتهم وكل شي يدل ان هالاثنين يسكنون هنا فضو البيت بجهد وتبرعو بباقي الاثاث واعلنو للجيران انهم بيسافرون يكملون دراستهم ركبو السياره بعد ماتاكدو ان مافي احد وراهم او شاكين فيه معاذ : متاكد ياعمي هالطريق مافي تفتيش
عمه: ايه دايم اروح واجي منه مافي احد
وبهدوء انتبهو لكم وانا بلحقكم بعد م احس ان الوضع هادي
معاذ:طيب
مسكو الخط واتجهو للقريه اللي تبعد200 كيلو عن المنطقه
سياف بخوف : هيه شوف نقطت تفتيش
معاذ ب ارتباك: خل نفسك طبيعي لايشكون بس يبون اثبات للسياره
وقفهم العسكري بهدوء: معليش اخوي اثباتك واثباتات اللي معك لان صاير فيه تعميم عن مفقود صار له حادث وانفقد بالهمنطقه
بلع ريقه ب ابتسامه : ابشر
غمز لسياف اللي اشر لمتعب يدنق بين الاغراض علشان مايبان بس ارتبكت ملامحهم على صرخة الضابط: سلم نفسك
واطلاق النار غمضو بخوف
...............................


الى هنا نصل ولنا لقاء قريب اعتذر عن غيابي وتاأخيري واشكر حسن صبركم والتماس العذر

 
 

 

عرض البوم صور فيتامين سي   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
آلليلh, ملاذ!, العاشقين, تدين, بقلم/غسق, ومالي
facebook



جديد مواضيع قسم المنتدى العام للقصص والروايات
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة



الساعة الآن 01:46 AM.


مجلة الاميرات 

 



Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2021, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.3.0 ©2009, Crawlability, Inc.
شبكة ليلاس الثقافية