لمشاكل التسجيل ودخول المنتدى يرجى مراسلتنا على الايميل [email protected]





العودة   منتديات ليلاس > القصص والروايات > المنتدى العام للقصص والروايات
التسجيل مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

بحث بشبكة ليلاس الثقافية

المنتدى العام للقصص والروايات القصص والروايات


إضافة رد
نسخ الرابط
نسخ للمنتديات
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 07-05-19, 07:05 PM   المشاركة رقم: 46
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
متدفقة العطاء


البيانات
التسجيل: Jun 2008
العضوية: 80576
المشاركات: 2,925
الجنس أنثى
معدل التقييم: فيتامين سي عضو ماسيفيتامين سي عضو ماسيفيتامين سي عضو ماسيفيتامين سي عضو ماسيفيتامين سي عضو ماسيفيتامين سي عضو ماسيفيتامين سي عضو ماسيفيتامين سي عضو ماسيفيتامين سي عضو ماسيفيتامين سي عضو ماسيفيتامين سي عضو ماسي
نقاط التقييم: 7095

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
فيتامين سي غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : فيتامين سي المنتدى : المنتدى العام للقصص والروايات
افتراضي رد: ومالي بدجئ العاشقين ملاذ! بقلم/غسق آلليلh

 


البارت(23)
'
'ملامحكِ جميلة وحزينة في آنٍ واحد تبدو مثل هدنة سلام في منتصف حرب'
.
.
بعد مرور يوم خالي من الاحداث
الصباح في الرياض:

جالسه بصمت وعيونها تتبع اصغر تفاصيله من لبسه للروب الابيض لين شنطته الصغيره عيونها الحزينه قلبها ليه مو راضي يتمطن بوجوده خايفه بعد بر الامان تطيح بقاع الخوف
التفت لها بحب : كيف شكلي

اغصان بهدوء معتاد: حلو

ياسر: طيب محتاجه شي

اغصان وهي تضم شفايفهاا: لا

ياسر: مافي غير لاا يعني كذا مع السلامه بحفظ ربي استودعتك الله ولا ماهي بقاموسك بعد

اغصان وهي تلف عنه ب احراج: طيب بحفظ الله

ياسر باس جبينها: الله يحفظك اي شي يصير ارسلي لي وترا بكره بسوي عشاء بسيط بس شكليات قدام الناس اننا تزوجنا

اغصان: طيب

طلع بهدوء وهوي يودعها سكر باب الشقه معه وهو يبتسم بحزن علاقته فيها على قد ماتمنها الا انها بارده وخاليه من الحب اللي كان يتوقعه شخصيتها جداً هاديه وبارده وذا جالس يذبحه هو بطبعه شخص يحب المزح والضحك يحب يخلق جو من الهدوء بس هي
همس بشفقه: ماعليه ياسر البنت مريضه بعدين بتبين معك ومشى لسيارته

عندها طالعته لين طلع من الشقه وبحزن عارم: بتتخلى عني صدقني احساسي ماعمره خاب انا مو عارفه ليه عاجزه اتقبلك ممكن لانك من ولد الجازي! او ممكن الكئابه انتصرت علي وقفت وهي تعدل ثوبها العادي
اتجهت للمطبخ وهي تصلح لها فطور دق جوالها برقم غريب اتجهت للصاله وهي تاخده ب استغراب
اغصان: الو

الجازي: حسبي الله عليك فرحانه الحين يابنت امك عقب مافرقتي بين الام ولدها الله ياخدك قولي امين بس صدقيني ي اغصانوه ماتفرحين بوليدي وانا الجازي والله لانكد عليك حياتك

طنشت كلامها وقفلت الجوال بوجه خالي من التعبير: بتنكدها اكثر مو منكده بعد ضحكت بسخريه على حظها من يفهمهم انها ماتبي شي غير الاماااان والاستقرار تبي حياه هاديه بس ذا اللي تبيه

الجازي بغضب: شوفي الكلبه قفلته بوجهي انا يتسكر الجوال بوجهي

مشاعل وبحضنها المخده وبضحك: تستاهلين الحين وش تبين فيها خليها مصير ولدك يرجع لك وب اسهل الطرق

الجازي : وكيف يرجع لي ان شاءالله وهذي عنده انتي ماتشوفينه من طاريها يعتسف

مشاعل بهمس: خلي موضوعه علي وبجيبه لك برسم الخدمه

الجازي: وش اقتراحك

مشاعل بخبث: بعدين بعدين اعلمك بس اتاكدلك من شغله

الجازي طالعتها بضيق وصدت وهي تطقطق بجوالها: هييين يا ياسر

_______

الدمام
بيت ام ماجد
بمجلس الرجال خصوصاً
عناد وهو من امس مانام عقب الترند طالع اخوانه حوالينه وعيال خاله تنهد وهو يفتح

زرار بدلته: انا اللي عندي قلته دنيا لا شوف احد مقرب لها او يتدخل فيها

سيف بغضب: انت خبيل من قالك احد بيقرب لها ندري ان هالشي من تحت راسك انت وشغلك اللي مدري متى بنرتاح كل هالسنين ساكتين والحين قضيه ورا قضيه انت وش سالفتك خسرنا ماجد وبعده غازي والحين دنيا الدور الجاي على منو امي ولا انا

غازي وهو متضايق: خلاص ياسيف موضوع وانحل وان شاءالله مو صاير شي بعدين تعرف وظيفته حساسه

مناف وهو مدنق وايدينه على راسه: زوجوها وافتكو من فضيحتها

التفت له عناد بنظره حاده قرصه اخوه ذعار

غازي: وليش ان شاءالله وش مسويه علشان نزوجها بعدين هذي تاج راسك فاهم

رائد وهو يشوف الجو متكهرب: خلاص ياشباب موضوع وصار والحمدالله انتهى

عناد وهو يوقف: اللي عندي وقلته انا بكره اباشر بالرياض ابيكم تقنعون امي لانها مو راضيه
طلع من المجلس وهو ضايق ركب سيارته واتجه للمركز وصل ودخل وهو يلقي التحيه ثم اتجه للمكتب وهو يجمع اغراضه
دخل عيسى ؛ صباح الخير

عناد من غير مايطالع فيه: صباح النور

عيسى: مارديت لي خبر على خطبتي

عناد: مالك نصيب عندنا

عيسى ب استغراب: لحقت تاخذ راي البنت ترا انا راضي اخذها يعني احمد ربك من بياخذها عقب انتشار صورها ولا قاطعه وهو يطلع مسدسه بغضب ويحطه براسه : اقسم بالله العظيم كلمه زياده لا اكون مفرغ هالرصاص براسك الف من يتمناها ولا وقفت حياتها عليك وانت بكامل قواك العقليه اني بزوج اختي لشخص مثلك دفه وهو يبعد عنه ويدخل سلاحه بغضب اخذ اغراضه وطلع من غير لايسمع رده
اما عيسى جمدت اطرافه وهو يحس بالسلاح على راسه هنا جد حس انه زودها هو شره لسانه يقط الكلام ولا يحسب له حساب ابداً
مسح على رقبته برعب وهو يشوفه يطلع للحظه كان بيخسر حياته وقف وهو يرجع لمكتبه
__________
حايل وتحديداً بيت الجد
جالسين بصمت حوالين نوف يحاولون يغيرون جوها سلطانه بهبالها وقفت اقول عاد قومي يلا بنسوي جلسه ورا البيت
نوف بيأس رمقتها : هه علشان سعود والعيال يصلون عليس

سلطانه : وش علينا منهم طيب ياستي ماتبين نطلع نروح للسطح مو انتي مهبله فينا بتزينيه القي عليه نظره وشوفيه

نوف: ساره وينها

ريم بحزن : مع عمتي تحت نايمين عند جدتي

سلطانه: تدرون بنات والله اني مستانسه ان ساره وعمتي وسما يسكنون عندنا

نوف لوت شفايفها: من بعد البيت عاد

ريما: قوموا اشوف خلونا نطلع ننفه عن انفسنا وترا القهوه والحلا كل شي جاهز
وترا ريونه تطلع اليوم العصر وجدتي محلفه تشمشمنا قبل نطلع لها علشان العطر مو زين لها
ضحكو وهم يتخلون جدتهم تسوي حمله عليهم نوف : عاد يويلكم من امي لاحطت شي براسها فتحت الباب وهي تشوف الممر فاضي
نوف: الطريق امان
مشو بجنب بعض وهم يتجهون للسطح اما ريما وسلطانه نزلون يجيبون الفرشه والقهوه والحلا
فوق اتجهت وهي حاسه بالراحه تتسلسل لقلبها من المنظر وش احلى من هالصباح يالله احسني من صدز ارتحت نفخت شفايفها وهي توقف على كرتون وتمد رقبتها وتشوف اللي تحت ضحكت وهي تراقب العيال اللي ابوها مخليهم يطلعون فرش المجالس والكنب ويغسلون وكل واحد ماله خلق للثاني وبسرعه نادات للبنات : الحقو لايطوفوكم اشكالهم
سلطانه وهي تدخل وتفرش وبغضب: انتن هيي انزلن اشوف حريم وش كبركن تنططن افرضن احد شافكم والله لايغسلون شراعكم عمامي
خلود: الله الله وش فيتس معصبه طيب

دخلو منى ومنايا وبفرحه: ههااااايييييي

سلطانه: ياهلا ياهلا تو مانور النور والصبح وكل شي

منى: هههههههههههههههه وش هالكلام بعدين برج المراقبه وش عندهم

سلطانه: من راقب الناس مات هماً

نزلوا نوف وريم وغاده ورغد وجلسوا بهدوء

سلطانه: الحين عاد نزل عليهم الوحي

منى: ماعليتس فيهم ياختي الله بكره يحاسبهم

سلطانه: لبى مناوي ياناس

جلسو كل وحده تقول لها سالفه فاجائهم دخول عمهم عبدالله وقفوا يسلمون عليه
جلس وهو يقول لنوف: مبروك الملكه وانا اخوتس

نوف بحيا وهي تقهويه: الله يبارك فيك يارب وعقبال بناتك

غاده بضحك: يوه مطول ابوي الغالي على مايفرح فيني

عبدالله بهدوء ومعروف عنه انه مايحب المزح كثير: لايكثر بس وقصرو اصواتكن صوت الضحك واصل عندنا عيال عمكم تحت عند جدتكم

البنات: ابشر

وقف وهو ينبهم يقصرن من اصواتهن

راقبت خروجه وبمزح: ياختي عمي هذا ثقييل

خلود: حبيبتي ياحظ الثقل بس

طالعوها بنظرات نوف: اقول وش ناوين نسوي بتخرجنا
ريما: نبي نسوي حفله اكييد بنات

سلطانه بهدوء: معليش انا معارضه انا قايله لابوي بدال لايحط بالحفله والخرابيط يبني لي مسجد ب حدا دول افريقيا ولايتبرع وابوي وافقني الفكره واستانس بعد وبوصي كل اللي اعرفه مايجبون لي هديه ولا غيره لاتخرج من الجامعه ذيك الساعه يشدون حيلهم
طالعوها بنظرات استعلاء مو عاجبتهم فكرتها
سلطانه طنشت نظراتهم وفتحت جوالها وبدت تصور الجلسه وتكتب كلام عليها

ريما تهمس ل نوف: كل هذا بخل ماخبرت عمي ابو سلطان بخييل

نوف : مو بخل انتي تعرفين سلطانه ماتحب الخرابيط وهي شوي مدينه وبالعكس فكرتها حلوه خاصه اني ماقدر احتفل علشان زواجي مو باقي عليه شي

صرخت ريم بنات شوفو مدت جوالها لنوف : مو هذا ريان ومعه فارس ومسوين بث اخذت الجوال وقلبها بدا يرجف وهي تقرا التعليقات كيف ريان مستحي ويغطي وجهه ولا يقرا بعكس الاخر اللي جالس يسولف عادي وياخد ويعطي بدت ايدينها ترجف حذفت الجوال حست نفسها بترجع مسكت نفسها وهي تهمس: قلعتهم
طالعو وجهها اللي قلب للاصفر عقب ماكانت تسولف وتضحك دقايق بس وهي تقوم بعد م اشتد عليها وجع بطنها واحساسها بترجيع زاد نزلت على طول صادفها خالد ناداها ماردت دخلت غرفتها وعلى الحمام دخل وراها منخرع عليها من شافها تركض

خالد: نوف نوف وش فيك

نوف وهي بالحمام: مافييني شي غسلت وجهها بضيق وطلعت له

خالد وهو يجلس على السرير ينتظرها دخلت سلطانه مانتبهت له وهي تمشي لنوف: يابنت وش فتس تعوذي من ابليس كل الشباب كذا فتره وتعدي

خالد: وش صاير
سلطانه ب احراج: هلا عمي
خالد : هلابتس اشر على نوف اللي وجهها احمر ودموع بعينها:: وش صاير لها
سلطانه ب ارتباك: ولاشي سوالف بنات
طالعهم بغضب : فارس صح
سلطانه: لا وش دخله
خالد: لان كل الخلق مرسلين لي مقاطعه بس انا اعلمه شغله والله لا اخليه ينطر بدال الشهرين سنتين واخليه بنفسه يجي ويأجل عرسه

طلعت وانا منقهر من قعدت من النوم واخوياني يرسلوني مقاطع من سوالفه انصدمت بفكره واسلوبه نزلت وانا اشوف الشباب كلهم طايحين بجنب بعض بصاله وامي قدامها قهوتها وتضحك عليهم وسلطان بحضنها دخلت وانا اسلم

وبغضب:سلطان قم عن رجلين امي

ام عبدالعزيز:هو وش فيك على وليدي خله يتبطح كييفه

سلطان حرك حواجبه لعمه يقهره خالد:مابكم طب ياعيال وافي

عمر :ههههههههههه خاصه هذا اغسل يدك منه

خالد وهو ياخذ الفنجال من امه : الا وش فيكم اشكالكم رايحه فيها

راكان:ولد عمنا الغثيث شيش جدي علينا وقام علينا ومع صيحة الديك جلس يقعدنا بعصاته وصلينا ورجعنا بنام وقومنا ونفض كل المجالس هو وسعود وخلونا نغسل الفرش والكنب من زود الاشتطاط قال اكنسو الحوطه

خالد:هههههههههههههه كفو والله مجدي بكم عاد ابوي وسعود اجتمعو اوه من بكره يبدا الكرف

سعود وهو يدخل وثوبه على خصره وشماغه عاصبه وعليه فروة جده ومعه عصا نزل

حذيانه اكرم القارئ:ايه الكرف زين ذبحتهم اللبده بس نايمين ولا على هالبليه ماعاد نشوفهم

ليث طالعه بنظرات وصد وريان نفس الحكايه
ياعليه برود ياجلطط جالس ويتمسخر علينا ولا كأننا زعلانين عليه صدز من سماه جلمود لا والله اجمد بعد

خالد بهمس لسعود: شفت فارس
سعود: ايه توه جاء مع ريان ثم جلسو بسياره وتوه راح من عندنا

خالد بتفكير لو قال لسعود بيعصب : ولاشي بس كنت ابيه بموضوع وبسؤال بنت عبدالعزيز وش صار عليها

سعود : ماصار شي بالدمام عند خوالي

طالعه بنظرات : بس اللي اعرفه انها بحايل ومعها خالتك بعد

سعود مارد وهو يلعب بالفنجال وكردة فعل حذف الفنجال ب الجدار فزو بغضب: وش فيك صاحي انت الحمدالله والشكر

سعود ببرود: وش فيكم هدوا ترا فنجال وانكسر

جدته: فداك يالغالي فداك
سعود وهو يحب ايدها : افداتس انا وبهدوء لجدته: ماعليه ياجده مضغوط شوي وقلت احذف الفنجال افرغ غضبي قبل لا ابتلي فيهم سلطان عض شفته ماسك نفسه طالعو العيال بعض وهم يتصبرون من فجر الله مستلمهم وفوق كذا مو شايفهم شي ولا بركان اللي عصب وبصوت عالي: عيال انا والله مستغرب شايفين تطور منفوحه ماشاءالله عقب الهياته بالبران والركض ورا الغنم صارت مكمل كلامه ولا بعقال من ابوه طاير وقفو بسرعه وهم معصبيت على الاخر خالد بغضب: هذا ولد عمك الكبير تحترمه غصبن عن خشمك انت واللي معك لو يوقفكم على ساق وحده ماتحتسون مابقى الا عيال امس
ابتسم ببرود طالع عمه اللي يتنفس بغضب : ماعليه يابو راكان مسموح هالمره علشان خاطري
ام عبدالعزيز: خلاص ياوليدي وانت ياراكان عيب عليك
مارد وهو يطلع ووراه العيال
اما سعود وقف بعدهم وبهدوء: يلا عن اذنكم بطلع

خالد وهو يوقف معه: يلا وانا بعد وراي مشوار

ام عبدالعزيز: ياوليدي مر على ابوك اليوم كله ماشفك بعدين شوف موضوع اخيتك ام فيصل

طلع سعود وهو يتفقد اغراضه زفر بضيق وهو يسمع صوت ابوه وترحيب عمامه حاول بجاهد انه يبتسم تقدم وهو يحب راسه وبصمت ازاحه عنه وكأن هاالرفض اشعل قلب سعود من جديد ابعد عنه وهو يمشي لجده ويدنق عليه ويهمس له انه بيروح العزبه وقف بعد ماوافق جده طلع بهدوء وهو يحسب خطواته من الضيق حط ايده على كتفه نزلها بسرعه وعدل فروته من حس ب احد خلفه وبمهاره تعلمها لف بسرعه وهو يلوي ايد لييث ليث بعصبيه: هيه وش فيك مو صاحي
سعود وهو اول مره يبتسم وهو يشوف ليث منخرش من حركته: اهدا ..تقدم منه وهو ينفض ثوبه : بس حبيت اختبر قوتك وللاسف فشلت فشل ذريييع ياخوي
تعداه وهو يمشي ومبتسم وهو يسمع ليث يسبه الحين يقدر يرتاح بعد مانرفز ليث وطلعه عن طوره ركب سيارته وهو ناوي يشيك على المزرعه علشان يجيب البنات لها بليل

بالشقه مريحه جسمها على الكرسي بعد كلام سعود لها ابتسمت بسخريه عناد يدافع عنها وغازي يتحدا احد يتكلم عليها وسيف اه من سيف اللي توقعت بيقوم الدنيا عليها طلع العكس بس ماعادت تنفع ي اخواني انا صرت اشوف نفسي عار عليكم كيف الالوان تساوت عندي والحياة اصبحت سوداء بنسبه لي انا لو مالي ايد بالموضوع كافي ان القاصي والداني شافني وكم واحد الحين حافظ صورتي ولا كم من شافها نزلت دموعها بقهر ياويلهم من الله ياويلهم كشفوا وجهي وفضحوني وفضحو اهلي حسبي الله عليكم واحد واحد حسبي الله انهارت قوتها امام حديث نفسها وضميرها
انهارت اخر حصونها وجسدها بدا يرجف برعب وخوف من الجاي والاهم كيف تقابل ربها وهي تحس روحها مالها اي قيمه بالحياه دام الغُرب كشفو عليها حطت ايدها على وجهها تكتم بكاها
____
بغرفة ساره
جالسه على سريررها وهي تشوف امها متنسده وبتنام ووجهها تعبان وواضح باكيه

غموض بغضب : بعرف وش قالتس يوم وجهك يصير اصفر ومعدل نبضاتك خف وش قالك

ساره بقمة حزنها ضحكت: ههههه قالتس زين واضح اثر فيتس هالسعود

غموض رفعت عيونها: ساروه لاتحاولين تضيعين الموضوع

ساره: يوه انتي ازعجتيني اطلعي بس وسكري الباب بنااااام

غموض بزعل: بطلع بس والله ماكلمك لين تعلميني ولاتحسبيني بطول بسكوتي عن جولاتي وعن خالي ماراح يطول سكوتي

ساره بتطيش: يوهه زوجك وينه عنك بس يشغلك عني

غموض طالعتها بصمت يعلم الله اني اعرف هالنظره واعرف العيون وقارئه جيده لنظراتك ي امي عارفه ان خالي بمصيبه وعارفه ان سعود مدته لين المصيبه والمصيبه اني بين ناره وناركم بس ورب البيت لو طلع اللي حللته بعقلي صح والله لا اعلمكم مني غموض

ساره تطالع لها مكان ماهي سرحانه ومثبته نظراتها: بنت

غموض افاقت من سرحانها وطلعت من غير لاتتكلم رجعت غرفتها وهي تشوف ثوبه امالت شفتها بضيق وهي تتذكر احداث هاليوم صحى على اذان الفجر طالعت له وانا جالسه على السرير ومطفيه المكيف مدري متى صحى وشغله تعداني من غير لاينطق شويات وطلع وبدل لبسه بثوب اسود وشماغ عاصبه على راسه وقف عند الباب ولف علي وبصوت يوصل لي ونبره جدا حاده: بسم الله الرحمن الرحيم"فَوَيْلٌ لِلْمُصَلِّينَ (4) الَّذِينَ هُمْ عَنْ صَلَاتِهِمْ سَاهُونَ" عمرتس لاتأخرين صلاتس لاي سبب لانه بنظري كل اسباب العال تافه قدام الصلاه وفروضتس ....وطلع قلبي وقتها جلس يرجف من قوة كلامه والله اني متوضيه وجالسه بس كنت استناه يخلص بكلمه بس شاطفني عضيت شفتي وانا اقوم البس عباتي وشيليتي وفرش سجادتي واصلي سلمت وانا افكر بكلامه رجعت العبايه والسجاده طالعت لبسي زين لابسه ثوب قطني ميدي ساده الا من ورود خفيفه من عند الكم وشعري رافعته ذيل حصان حطيت قلوس خفيف وطلعت ورحت لامي اللي جلست وتصلح فطور هي ودنيا دخل سعود وبهمس نادا لامي ودخلها الغرفه وسكر الباب الفضول قتلني ليش ينادي امي لحالها وليش يسكر الباب وش فيه مرت دقيقن ودقيقتين لين صارت نص ساعه وبعدها طلعت امي وهي تبكي وراحت غرفتها وقفلتها توجهت له بغضب وهو جالس على الكنب وبكل برود يلعب بسبحته سحبت سبحته مدري منين جتني هالقوه وبغضب: مين مفكر نفسك تبكي امي هاه من ضربته من كتفه صد بوجه وهو مغمض عيونه وتكلم وهو شاد على نفس وبهمس بارد: شفتي الباب اللي جيتي منه اطلعي لانتس ماراح تاخذين مني لاحق ولاباطل

عصبت اكثر وانا اشوف نظراته البارده: اشك ان عندك قلب ولا هذا قلب انسان صاحي
بس مالومك مشتت من عمرك سنه وش بتطلع اكيد كتله بارده وتشوف الناس كلمهم من منطق ضيق واحد

وبسؤال غريب: يعني مانتي حابه هالمشتت ولا نتي اهله

غموض ارتبكت من نظرته حسيت بنظرته تقول عكس مايقول وملامحه الباهته تنتظر مني جواب: لاتنتظر مني رد وانت عارف باللي صار كله

سعود: وش صار

غموض : اختفى خالي بكي امي زواجي كل هذا ب اقل من يوم وجاي تقول لي تحبيني احبك ليش انا غموض الفهد عارف مني غموض شهادتي وفكري ومستواي مايتقارن بشخص يأمرون عليه وشغيل عند غيره
و
سعود وهو يشهر بمراره : اسكتي قطع هالصوت وهالحتسي صدز ماتعرفين تسولفين وقف وهو يطالع لها بنظرات غريبه وبهمس: غموض عبدالعزيز عبدالعزيز مو فهد يابنت امتس بعدها عنها بتقرف : كل يوم اكتشف فيتس شي يخليني اندم مليون مره اني سعيت لتس بيوم وفكرت فيتس دفها وهو يتعداها
طالعت ظهره بندم بس يستاهل ليش يبكي امي طالعت بحزن سبحته واخذتها ضميتها لصدري وريحة العود فيها غمضت بضيق ماقلت هالكلام الا علشان اثبت لنفسي اني مابديت امييل له
_____بالمزرعه جالس وسرحان بنافوره ابتسم بخذلان كلامها للحين يتردد علي مو شايفتني شي ولا معجبها انا بس مو انا اللي يلتفت لمقفي والله لا اعلمتس ياغموض كيف تموتين من غيضتس وصدي والله لا اذوقتس جفاي واخليتس تبتسين دم بدال دموع حط يده على قلبه :يعين الله قليبك ياولد نويصر
نفض تراب عن ثوبه وهو يرسل لحمد يبدا بتدريب ذيب بعد م اعلن موافقته
تأمل المزرعه كل شي كامل فيها من اثاث لين اصغر شي ابتسم :يملا العافيه يابو مزن
طلع جواله وهو يدق على دنيا ثواني وردت بصوت مبحوح: هلا
سعود: هلابتس وبنبرة حنيه : ليه البتسي
دنيا: مابكيت
سعود: ياعيون سعود والله انتس باتسيه
دنيا بحزن: سعود من بيرضى فيني اهلي لو رضوا بقلوبهم غصه امي اللي مخبين عنها لو درت وش ردة فعلها وانت تعرف ام محيسن والله لاتدق عليها وتنشر خبري
سعود: انا وش قلت لتس بستس حزن وامسحي دموعتس والله يادنيا ان دموعتس ماتنزل على شي تافه وانحمى وبعدين جدتي خليها علي انا اتفاهم معها وام محيسن هذي بلقى لها دبره بس واللي يرحم ابوتس لاتبتيسن ترا دموعتس غاليه عندي ويلا تجهزوا بجيكم ونروح لمكان يوسع خاطرتس وفيه كل شي تحبينه
ابتسمت مابين حزنها: ان شاءالله
على طرف بابها واقفه وهي سامعه كل كلامه لان دنيا حاطته سبيكر دنقت راسها وهي ترجع لغرفتها حطت ايدينها على قلبها انا شعلي فيهم انا ليش انقهر كيفه لعنته يهتم فيها مايهتم كيفه حست بغصتها ودموعها اللي ملت عيونها كثر ماتمنت ابوها كثر الحين ماكرهته لما خلا غيره يهتم فيها وناسي وجودها وقفت وهي تحط ترجع كذا قطعه لشنطتها وتسكرها زين اتجهت وهي تاخذ دفترها حضنته وهي بالها بحكي مايطلع الا هنا
دخلت دنيا وهي تناديها وبهدوء: تجهزي سعود جاي

وطلعت طقت الباب على ساره وقالت لها
التفت لباب غموض للحين ماطلعت ولاردت عليها تستغرب برود هالانسانه ونظراتها امها اشوا منها اخذ واعطي معها اما هي رسميه بزياده وكأنها تقول ابعدي عني ولا تكلميني وتتدخلييين استغرب كثير من سعود كيف تزوجها وهي بعمري لاكان انا اكبر منها بسنه بس صدق انها بالشكل جداً اصغر مني بس جميله ماشاءالله مالومه لمن اخذها حتى امها ماشاءالله تبارك الله ماكأن عمرها كبير ودكتوره بعذر عم سعود اصلا مدري كيف يترك هالزين كله وياخذ شينة الحلايا سعاد اكرهها عقب ماجيتهم مره وانا صغيره وضربتني علشان بنتها بس بجد ذيك ملامحها عاديه عكس ساره ساره غيير بس غموض فيها من ساره بس عيونها ابداً مو على ساره عيونها حاده ورموشها كثيفه مشيت لغرفتي وانا اتجهز بسرعه خايفه من اني التقي ب اخواني وامي مع اني اشتقت لهم كثييير
مرت نص ساعه ولا سعود يدخل وبصوت عالي: يلا وينكم
طلعو من غرفهم وكل وحده معها شنطتها نادا الهندي يشيل الاغراض ومشى ومشو وراه التفت لغموض واشر لها تغطي عيونها طنشته وهي تصير بجنب امها وتدفن ايديينها بكفوف امها ارتفع حاجبه بغضب وبصوت اشبه بالحاد: غطي عيونتس يابنت لا والله اوريتس شغلتس
دنيا انرعبت من صوته وكلامه
ساره بغضب: مالك شغل فيها وعيونها مغطيه وقدامي بعد تهددها
سعود : انتي وليتني امرها وخالي سلمني الخيط والمخيط وانا زوجها وبذمتي مال لاحد شغل بيني وبينها وبتشديد ياعممه

ساره: العلم جاك مالك شغل فيها ياسعود

سعود بسخريه: عمه لاتخليني احطها براسي والله لا تصبح ولا هي عند ابوها وعمامها وانتي عارفه كلمتي

غموض وهي تشد على يد امها : ورني كيف بتغصبني

تجاهلها وهو يركب السياره وركبو ورا بس دنيا تقدمت لقدام وهي تلمح سعود اللي وجهه خالي من التعبير ونظراته على الشارع مدت ايدينها بربكه لسعود التفت لها وهو يبتسم وبهمس: بخير ماعليتس
دنيا : لاتتضايق
سعود : ان شاءالله

مافات عن غموض حركاتههم عضت شفتها بقهر والدموع حالفه ماتنزل مالت على امها وهي تدفن راسها بحضنها ذبحني يايمه ببروده وتناقضاته ذبحني بتحكمه وقوانينه وحنيته لغيري ليش مو انا دنيا ليش اتمنى اني اكون بدالها تنهدت بضيق وهي تغمض عيونها بتهرب من حزنها بتنام حرك وهو متوجه للمزرعه

______
في رأسي مدينة لا تكفّ عن الضجيج .

متعب بحزن: بس خلاص تعبت والله تعبت
تساند على العصى وهو يوقف ب ألم صحيح معاذ صار قريب منه بس انسان بلاهويه بلا ذكريات بلا اسم يتعبه هالشي يتعبه والاحداث اللي تمر عليه متعبته زياده شد على ذرعه من فوق الجبيره بضيييق يحس الضيق انتصر منه يحس نفسه عاله عليهم يشوفهم كيف مجتهدين ويشتغلون ويجون اخر الليل ينامون اما هو بس منسدح ولا جالس فز على مسكت سياف لذراعه: بسم الله وش فيك
متعب : ولا شي
سياف: اسمعني اليوم بنروح المستوصف اللي بالقريه توسط لنا الشايب بنشوف الجبيره ورجولك اكيد محتاج علاج طبيعي بعد مايفكونها
متعب: وكيف من بيعالجني
سياف: انا انا بعالجك
متعب: هههههههههه انت لا والله فكني منك
معاذ ومعه صحن الفطور : سياف افرش الفرشه بسرعه

سياف فرش الفرشه وهو يساعد متعب يجلس: ايه اليوم الفطور بالحوش لعيون متعب

معاذ: يامر متعب

متعب ب ابتسامه: تدرون من حسنات الحادث ونعمته معرفتكم والله انكم تنحطون على الجرح يبرا
معاذ ب ابتسامه: وانت معرفتك اكبر شرف لنا
متعب : عارف لو كشفوكم الشرطه بتروحون فيها فعلشان كذا من اتعافى بروح بحال سبيلي
سياف وجهه قلب وهو اللي حس براحه: تهبى يامتعب تهبى

معاذ : تعوذ مر ابليس تتركنا ليش

متعب: مابي اسبب لكم مشاكل

سياف وهو يبعد الصحن ويوقف ويطلع من غير لايرد عليه طالعه معاذ: ترا سياف مهما كان ساكت الا انه اكثر شخص يحبك وشاف فيك الاخ الكبير تراه كان من بعد وفاة اهلنا انطوائي كثييير من جيت انت تغير وبدا يقتنع ويشوف الحياه الله يخليك لاتخليه ينعزل مره ثانيه ودامه عرض عليك يدربك ويعالجك خله يعالجك ترا حنا كنا طلاب طب وتوظفنا ممرضين وكلنا تخصصنا علاج طبيعي يعني ماعليك خوف
متعب: زين يامعاذ روح شوفه وجيبه
معاذ: خله يطلع وبيرجع من حاله
سكتو وكل واحد نفسه منسده عن الاكل
سياف اللي طلع يتمشى بضيق شاف ابو النجلاء طالع ومعه ولد صغير توجه له وهو يسلم عليه
ابو النجلاء: ياهلا وين اخيك
سياف: جالس عند اخوي التعبان
ابو النجلاء: الله يقومه بالسلامه اجل تروح معي لسوق الغنم
سياف طالعه وبتفيكر : تم يلا مشينا
ومشى معه وهو مبتسم صدق مايبلع هالشايب بس يرحمه حييل
______
خالد بغضب لفايز: اقول فايز عقل ولدك فتح جواله وهو يحذفه شف شف خرابيطه هذا واحد ينزوج
فايز: انت وش فيك مشتب ترا عادي هذولا الشباب مانت شايف اللي حولك ولا مانت عارف للهبرامج
خالد : لا ماعرفها ولا ابي اعرفها بس نعرف الاخلاق وكيف الشخص يعكس تربيته انت بنفسك شف واحكم

فايز: ترا مو بس ولدي شف ريان بعد معه
خالد: ريان طول المقطع وهو يتصدد ولا رد على احد وغير كذا بزر ريان ودايم اقول لراكان يدخل ويشوف لي حساباتهم مافي احد تجراء سواء مثل ولدك مسوي نفسه شخصيه ومشهور يبي ينشهر على عيني وراسي بس مو بهالطريقه جالس يسيء لأسمنا واسمح لي مو كفو زواج عقله يافايز وزواج ماراح يتم الا لين يتسنع ويتوظف لانك عارف ان ماهو حول دراسه
فايز : زين ياخالد بجلس اليوم معه واشوف
طلع خالد وهو مرتاح نسبياً اما فايز توجهه للمجلس مكان ما فارس جالس يلعب بلاستيشن وبغضب : انت متى تعقل وتفك الناس من هبالك كل شوي جايني احد يشتيكي منك انا فايز يجيني خويلد يقولي رب ولدك زين ليه وش قصرت فيه عليك علشان تهيت وتترك دراستك وتلهى بهالبرامج
فارس ب استغراب: وش سويت ترا عادي ماشوف سويت شي واو كله سوالف بيني وبين اخوياني ولا هم مو عارفين هالبرامج
فايز : اقسم بالله العظيم الحين يتسكر حسابك وتحذف كل شي فيه ياتصير رجال قد الزواج وقد المسؤليه ولا فارس وهو يقاطعه: بتطردني يعني انا ماني بزر يايبه علشان تتحكمون فيني انا رجال وسبحان الله بس انا اللي افتح هالبرامج اذ عيالهم مالهم بهالاشياء ولايمها انا وش دخلني فيهم انا لي خطي ولي حياتي وعاجبتني اني شخص مشهور ومعروف بين هالناس
فايز بقهر: الحين تحدد يازواج ياحياتك
فارس: يبه
فايز : اخلص علي
فارس: بكره اعلمك قراري يابو فارس
تعداه وهو يطلع بغضب ويتحلطم: وش هالناس كل شي عندهم بالتعقيد وش سويت اصلا خالد من اول يدور الزله علي بس هين والله ماكون فارس ان ماعلمتكم الشغل مالت عليكم وعلى بنتكم ركب سيارته وهو يتوجه لداخل حايل
__________
بيت الجد بشقة هدى سحبت اول ثوب طويل بتطريزات خفيفه بلون الابيض والسماوي من الكبت ولبستها وقفت عند المرايه وهي تضيف شوية كونسلر وقلوس اخذت الكريم وبدت تدهن ايدينها لبست ساعتها وخاتمها وبصوت هادي: سعودي يلا قوم
سعد وهو يطلع من الحمام: هذا انا قعدت
راح لشماعه وهو يلبس ثوبه الشتوي ويلبس شماغه وبحب: شهالزين
هدى: بعض مما عندك
سعد : ياعيوني والله انك اطلق مني
هدى: ههههههههههههههههه
سعد وهو يطالع لها بحب: تدرين عاد من قالي ابوي قبل تراك لهدى وانا طاير من الفرحه لاني كنت اتمناتس
هدى بحب : وانا فرحتي كانت اعظم
سعد : تذكرين ايام النظرات وانتي طالعه من بيتنا لبيتكم من عقبها تولع قلبي بتس
هدى: لاتبالغ هههههههههه
سعد : اقول عطيتس وجه يلا عجلي بنزل معتس وترا بنتغدا برا بس اجلسي شوي عند اميمتي وبعدها من ادق تطلعين
هدى: زين ياروحي انتبه لنفسك
سعد وهو يتقدم ويحب جبينها ويمسك ايدينها: ابشري يلا ومشوا مع بعض لتحت نزلو وهي لابسه شرشفها ومتغطيه دخل وهو يتنحنح ولا بنوره: حياك مامن احد
دخلو وهم يجلسون وبدت ساره تقهويهم دخلت سلطانه: هلا هلا بالحب والله
هدى: هلابتس ياقلبي
سعد: انا مدري وش لايقه بهذي واشر على سلطانه وبهمس انتظري اربع دقايق ويجون جنونها وفعلاً شوي ولا دخلو ريم وريما وخلود وغاده ومنى ومنايا ورغد
سعد وهو يضحك: اكتملت الشله ياهلا والله

غاده: وينك ماتنشاف
سعد وهو يصغر عيونه: وينتس انتي ماتنشافين بعدين بسم الله ماشاءالله متى صرتي طولي

غاده: اذكر الله لاتنحتني
ابتسم : على وش مالت بس
ضحكو عليه وعلى ملامح غاده
دقايق وقام وهو يحب راس امه ونوره: يلا مع السلامه بروح عند ابوي

امه :الله معك ياوليدي

دخل مجلس الرجال وهو يسلم جلس بجنب عبدالعزيز ولا بصوت يبغضه جداً: هاه يابو عبدالعزيز متى ناوي تزوج سعد الثانيه
________________
_
استودعتكم الله وقراءه ممتعه وصيام مقبول❤
____________


 
 

 

عرض البوم صور فيتامين سي   رد مع اقتباس
قديم 13-05-19, 02:46 AM   المشاركة رقم: 47
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
متدفقة العطاء


البيانات
التسجيل: Jun 2008
العضوية: 80576
المشاركات: 2,925
الجنس أنثى
معدل التقييم: فيتامين سي عضو ماسيفيتامين سي عضو ماسيفيتامين سي عضو ماسيفيتامين سي عضو ماسيفيتامين سي عضو ماسيفيتامين سي عضو ماسيفيتامين سي عضو ماسيفيتامين سي عضو ماسيفيتامين سي عضو ماسيفيتامين سي عضو ماسيفيتامين سي عضو ماسي
نقاط التقييم: 7095

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
فيتامين سي غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : فيتامين سي المنتدى : المنتدى العام للقصص والروايات
افتراضي رد: ومالي بدجئ العاشقين ملاذ! بقلم/غسق آلليلh

 



بسم الله الرحمن الرحيم
.

البارت(24)
.
'و لولا الهوى ما ذل في الأرض عاشـق
ولـكن عـزيـز الـعاشـقـيـن ذلـيل.'

.
العصر

ف الرياض انهى عمله بسرعه وطلع صادفه خال اغصان سلم عليه بهدوء: كيف حالك

ياسر: بخير

خالها : واغصان عساها زينه

ياسر بصبر: بخير وعن اذنك عندي اشغال تعداه وهو يتجه لخارج المستشفى توك تسال عن اغصان ولا كأنكم شاركتهم بذبح روحها مسح على وجهه وهو يتصل عليها حرك

والابتسامه تعتليه : هلا بهالصوت

اغصان بصوت متزن: هلابك

ياسر: وش مشتهيه تتغدين

اغصان : لاتكلف على نفسك مو مشتهيه شي

ياسر: اقول عاد ترا سكت لك الحيين بجيك وبنطلع نتغدا ونتمشى وكل شي تبينه بيصير

اغصان: بس بكره داوم

ياسر: واذ دوام عادي

اغصان: طيب ياسر براحتك

ياسر بعتب: براحتي انتي راحتي استوعبي هالكلام انا جاي وتعبان وقرفان من الدوام بس علشان اوانسك واغير جوك بس ولا اقول خليني ساكت نص ساعه وتنزلين سكر الجوال وحذفه يصد عن اللي حواله علشانها يراعي الله فيها كثييير بس هي ماهي اللي انا حبيتها
اخذ نفس وهو يردد :

أنت النعيم لقلبي و العذاب له
فما أمرك في قلبي و أحلاك .
و ما عجبي موت المحبين في الهوى
و لكن بقاء العاشقين عجيب .
لقد دب الهوى لك في فؤادي
دبيب دم الحياة إلى عروقي .
خليلي فيما عشتما هل رأيتما
قتيلا بكى من حب قاتله قبلي


ابتسم بهدوء هالابيات كافيه تنسيه همه
وقف عند العماره وهو يتصل خمس دقايق بالكثير ونزلت وهي بكامل حشمتها فتحت الباب وركبت وبهدوء: السلام

ياسر : وعليكم السلام ايوه ياست اغصان كيفك

اغصان: بخير

ياسر: طيب وانا

اغصان طالعته بصمت طالعها وسكت بعد نظرتها الخاليه من الحياه حرك وهو يتجه لمطعم يحبه كثيير تكلم مثل عادته: تدرين احب هاالمطعم تدرين ليه لاني كنت ما اجيه الا وانا ممتلي حب فيك وبعد سيرتك بعدين تدرين اليوم انكرفت كرف بالدوام لدرجه نرفزني شايب تخيلي فاصل لدرجه سطرني كف لف وجهي لف يقول انا م انسدح واحاول فيه بس ماش اكلت ضرب منه ما اكلته من ابوي الله يرحمه

اغصان بهدوء: معليش شايب اكيد بيكون قاسي شوي معكم بس اهم شي طلعت سليم

ياسر بضحكاته الصاخبه: لبى الشايب اللي خلاني اسمع حكيك

طالعته بطرف عين انتبه لطريقك بس
ضحك بقوه : ههههههههههههههههه قصدك انطم يعني

اغصان رفعت كتوفها بمدري وبهدوء : ماقلت انطم بس انتبه الطرق زحمه سكت وبكل حب مد ايده لايدينها ومسك كفها وببنبره حنونه: تدرين رغم كل اللي صار الا اني م ازيد الا حب لك مع انيي بحرب مع ناس غاليه علي الا اني انوي الهزيمه معهم والانتصار معك لو تعرفين بس كيف حبك بقلبي رفع كفها وهو يبوسها
طالعها : انا م اقول احبك كذا انا اقولها لك علشان احيا بك واعيشك بدل هالعمر عمرين عمر راح يحبك وعمر بيعيشك
اغصان ارتجفت شفاتها مع كلامه ونبرته الهاديه اللي وصلت لا اعمق نقطه بقلبها
وبهمس
: ابي اشاركك هالحياه بس
تحرم علي والسبب امك

ياسر: امي يابنت الناس انا معك والله معك ماحد بيقدر يضرك وانتي معي

اغصان: بس هي دقت وهددتني

ياسر جمدت ملامحه وهو يركن سيارته بالموقف اللي قدام المطعم
: كيف وتوك تتكلمين

اغصان وهي تشاهق: دقت وقالت بتنكد علي حياتي وبتاخذك مني ياسر انا مابي شي والله مابي الا اعيش حياه طبيعيه انت عارف انا وش واجهت وشفت بعينك انا راضيه بكل شي والله راضيه بس ماتنهان كرامتي او يستصغرني احد

ياسر والغضب يعتيريه: ماحد مقلل منك بس انا اعلمك فيهم

تحرك متوجه لبيتهم بعد ماكان موقف

اغصان كتمت بكيتها وهي تشوفه معصب وغير الطريق ياسر وهو يتصل على رنا: اميي وين
رنا: وش فيك معصب الناس تسلم اول

ياسر بغضب: امي وينها اخلصي علي

رنا: عند خوالي

سكر جواله وهو يحذفه وصل بيت خواله ونزل غمضت عيونها وهي تشوفه كيف معصب وخلاها بالسياره

دخل لداخل وهو مو شايف احد من العصبيه ومطنش جدته اللي تناديه طلع ع طول لفوق فتح باب غرفة مشاعل وبعصبيه وهو يشوفها جالسه ومعها ايبادها

: انتي متى تفكين الناس من شرك يابنت الناس اذ عمي مايبيك انا وشدخلني تشيشين امي علي وش دخل اغصان بهالمعمعه هذي كلها

مشاعل وهي ترفع حاجبها: ماشاءالله كله هالصراخ علشان هالبزر

ياسر؛ بزر او مره مالك دخل عليك مني انا فهمتي اقسم بالله يامشاعل تتعرضينها ياويلك وامي اتركيها عنك

على دخلة الجازي : ماشاءالله اشوفك من خذت هالعقربه وانت ماعاد تحترم احد داخل بشرك علينا بعدين من متى ترفع صوتك على خالتك مو عيب عليك

ياسر: يمه هالعقربه تكون زوجتتتي زوجتي يايمه وقبلها بنت عمي ووصية ابوي بس الظاهر هذي تارسه راسك عليها

الجازي: اسمعني عاد تبي رضاي قد قلتها لك قبل تتطلقها

ياسر وهو يتكلم بهدوء : انا ماتزوجتها علشان اطلقها هذا اول شي وانتي عليك مني حق واجب الوصل والبر غيره يايمه لاتتدخلين بحياتي طيب لا انتي ولا هي اشر على مشاعل بغضب اذ بتمشين مع هذي بتخسريني صدقيني وبتخسرين رنا حبيبة قلبك لاتخربين حياتك علشانها ترا لو جاها ما تتمنى والله بتشوف نفسها وتخليك تقدم وهو يحب راسها وانتي امي اللي مستحيل بتركها بس يايمه اغصان امر منتهي من يومني بزر وانتي عارفه هالشي تقبليها

وطلع صادف خاله وب ابتسامه اغتصبها: اليوم عشاء زواجي لاتنسى تجي انت واللي يعز عليك

خال ياسر: ابشر

تعداه وهو يرجع لسيارته : عسى ماطولت عليك
اغصان: لا عادي
ياسر: الرياض بدت تحر ولا
اغصان: مدري مره حر ومره برد
ياسر: تبين الرياض بارك
اغصان: ماقول لا بس الغداء وينه
ياسر: ماعليك بغديك بعد
طالعته ب ابتسامه تأملت ملامحه بهدوء : ترا ابتسامتك حلوه لاتحرمني منها
ياسر ابتسم بتسليك: هاه ابتسمت ارتحتي الحين
اغصان: ايه
صمت وهو يوقف عند اقرب مطعم وبهدوء: يلا
نزلت معه بصمت وهي مستغربه زحمت الناس جلسو بالجلسات الخارجيه وبدا يطلب على ذوقه طالع لها بعد ماراح اللي اخذ الطلبات وبهمس: ياهو وين سرحانه
اغصان : بزحمة الناس
ياسر : وبعد
اغصان: بسس
ياسر: ماعندك فضول تعرفين وش صار
اغصان: لا لاني عارفه انك قبل ماتنزل محكم عقلك
ياسر ابستم: الله يعين ي اغصان وامي مهما كانت شاده مع الوقت بتلين بالنهايه انا ولدها الوحيد مابين البنات وغير كذا الكبير بيجي يوم بتطخ بس انتي صفي قلبك ناحيتها

اغصان ب امتعاض: وانا مايهمني احد ياسسر من عقب وفاة امي الدنيا تساوت عندي وبالاصح ماعندي وقت حتى افكر او شيل على على احد

ياسر سكت وهو يشوف نطراتها الحاده اللي ارسلت له رساله واضحه جدا تنهد وهو يمد ايده ويمسج كتفه بتعب رفع عيونه لها طالعته بنظرات غريبه عليه وصدت بعيونها
استغربت نظراتها وسكت ماودي افتح موضوع تتدمر نفسيتها قطع احاديثي القرسون وهو يجيب الطلب حطه على الطاوله ولمن راح سالتها بكل لطافه : بتصورين
اغصان بحده: لا
ياسر ب ابتسامه: انا بصور بس ابعدي شوي علشان ماتطلعين...... وبديت اصور بسناب عادي لاني متعود على خواتي او خالاتي لاحطو شي يجلسون ساعه يصورون وحالاتهم حاله بس هي كل يوم تصدمني بشي اعتيادي بالنسبه لنا وصار منتشر بس شكل هالعاده ماتستهويها
_______________

___________
بالقريه بيت معاذ وسياف

دخل عمهم وهو معه اغراض للبيت : ياهلا البيت
متعب بصوت مبحوح: حياك الله
عم معاذ: الله يحيك وينهم
متعب بهدوء: معاذ بالمحل وسياف طلع يتمشى
عمهم ب استغراب: وين طالع
متعب والصداع زاد صار ماعاد يشوف ضغط على راسه بتعب ويأس

عم معاذ: متعب استرخي
متعب وهو ضاغط على ضروسه من الالم: خلاص وقف بتعب وهو يستند بعصاته بس وقف كلمات العم اللي بنسبه له بدا يغثه: ماتشوف ان جلستك ممكن تعرض العيال لمحاكمه كافي وفاة اهلهم وحياتهم اللي انقلبت فوق تحت

متعب وهو يلف عليه: وانت وش دخلك ماكأنك كنت معهم ضد عيال اخوك جاي تحاسبني على الجلسه

ارتبك : انا ماقصدي كذا كل قصدي ان ابها مقلوبه كل حي كل شارع شرطه وبغرض البحث عنك وبهدوء مافي الا انت المفقود ومعلمين على اسمك وصورك تارسه المواقع انت ماجد ال .... صح

وقف ونظره على مركزه بفراغ انا ماجد غمض عيونه ب الم من ذكرياته اللي داهمته ماجد الله يخليك اعتقني لوجه الله ماجد يمه وينك ماجد خف على همس امتلت عيونه بالدمع من ذكرياته اللي هاجمته من اللي جالس يناديه من همس ومن امه ومن اخوانه

طالعه ب استغراب: انت صح شوف فتح جواله : شوف هذي صورتك قبل الحادث
طالع الصوره من غير تركيز

متعب :تعرف اهلي

عمهم: ايه اللي اعرفه اخوك عناد لانه هو اللي ماسك قضيتك وقالب الدنيا

ارتجف جسده بعنف من الاسم عناد ايه عناد احس اعرفه بس مااذكره همس بضعف: وصلني له

عمهم : مستحييل اوصلك تبيني اوديك لمكان وانت تكمل طريقك ابشر

متعب : طيب وصلني لمكان وانا ادبر نفسي بعدها بس مو هالحين بكره

عمهم بضحكه خبيثه: ابشر

تعداه وهو يدخل للمجلس ويجلس فيه حاس بضايع غريب شخص بلا ذكريات بلا تمييز مايدري وش اللي جالس يصير ولا عارف اهله عض شفته وهو يردد همس وعناد يحاول يتذكرهم

____________
معاذ بالمحل واقف وهو يوزع البضاعه والابتسامه مرسومه على ملامحه : سمي ياخاله
العجوز: ياوليدي ابي بهارات
معاذ وهو مرخي نظراته للارض : ابشري
بدا يحط لها ويقيس على الكيلو
ربط الكيسه وهو يمده لها: عشر ريال
وبصوت عالي: وشو عشرة اريل نزل لي خمس انا عميلة ابو النجلاء من زمان وماعمره رفع السعر
معاذ بطيب نيه :خلاص ياخاله خوذيه بخمس وانا بدفع الخمس الثانيه من راتبي
طالعته بقوه وهي تطلع الخمسه وتحذفه عليه وتطلع وهي تسب وتلعن مشى خطوتين وهو يوقف عند المحل بضيق : وش ذا من بدايتها هواش يارب بس وينك ياسياف طالع جواله وهو يتصل عليه ومغلق دخل وهو يحطه على الطاوله ويجلس فوقها دقايق وتدخل بنت ومعها ولد صغير: حط لي حناء المدينه كيلو وامم بعد جيب لي مره وكمون وخزامى
معاذ وهو يصد بنظراته مشى يحط الاغراض من غير لايطالع او يرد عليها مد لها الكيس وبهدوء: 15 ريال
مدت الفلوس وبنفس هدوئه؛لو يدري ابوي على تعاملك مع الزباين كذا بيطردك صدقني
ومشت طالعه مارد وهو يضغط على القلم بقهر : والله لولا الحاجه كان ماجلست دقيقه والله دنق راسه بغضب يحاول يهدي نفسه

عند سياف دخل البيت وهو متقرف من نفسه وريحته؛ اوف بس وش ذا والله ماعاد ارحم هالشايب واروح معه هذا اللي يقول اسوي طيب واخرته اكلها انا يع اوف الله يعين متعب بس لو شم ريحتي بينصرع رفع راسه وهو يطالع متعب المبتسم وبضحكه: جبنا سيرة الئوط جاء ينط

متعب: مالئوط الا انت والله

سياف: لعيونك يالغلا اصير فار مو بس ائووط

ضحك متعب : ياولد رح تسبح خنقتي بهالريحه

سياف: حاصلك والله ي اني شفت عنز يشبهك
حذف نعلته عليه وهو يركض بضحك:هههههه ماتقدر تركض مكسر
متعب : رح بس يالفواحه عطرت البيت بريحتك الزينه

سياف وهو يتجه للحمام ومعه فوطته: يازينها بس
صحك متعب: ايه هييين
دخل والابتسامه على وجهه عقب ماكان ضايق بس تونس بحوش الغنم مع ان الريحه ذبحته ضحك من سخافة افكاره
دخل معاذ وهو ينسدح بالمجلس : اشوف سيارة عمي برا
متعب: ايه جاء العصر بس طلع يزور قرايبه
معاذ وهو حاط ايديه على عيونه: طيب

تأمله متعب والضيقه باينه عليه : وش فيك

معاذ: انا بنت راعي المحل تقولي عدل اخلاقك مع الزباين لا اعلم ابوي ويفصلك اقهرتني يامتعب تعرف كيف اقهرتني لدرجه ودي اطلع من هالديره كله اورجع لمكان ماجييت
متعب صمت بتفكير ابتسامه مخذوله انرسمت على ثغره انا عاله عليهم لامحاله من هالتفكير
_______________
العصر

بالقريهه بيت الجد :

البنات يتجهزون لطلعت ريانه بس فجائهم سعد اللي دخل وهو يصعد فوق بسرعه دخل الشقه: لمي اغراضتس بسرعه مالنا قعده بهالبيت

هدى اللي كانت منسدحه بتعب جلست: وش فيك

سعد : قومي بسرعه جهزي اغراضنا يلا يابنت لاتغثيني فوق ماني منغث

هدى وهي تشوفه كيف متبهذل: ابشر بس هد نفسك واجلس جت بتوقف حست بدوخه سارع لها وهو يمسكها: بسم الله عليتس وش بتس
هدى: مدري ممكن من العلاجات

سعد : اجل اجلسي انا اطلع الاغراض بس دليني

هدى بنبره خافته وهي تطالع له وهو واقف : اجلس
جلس واستجاب لها : سمي
هدى وهي تلف عليها وتتأمل عيونه وبحديث صامت مابينهم صد بعيونه لمن حس انها فهمته وبصمت : تهاوشتو بسبتي

سعد بنبره مكسوره: انا حلفت ماخذ غيرتس وش يفهمهم ان عيال من غيرتس انا ما أبيهم
ابوي ماقصر هزء الرجال بس بعد ماراحو
اخواني وابوي ماقصروا فيني مافي مسبه ماقالوها لدرجه قالو اني اطيعتس بكل شي
طيب واذ طعتس مو انا احبتس وانتي كل حياتي وش ذنبي اذ هم مايعترفون بهالشي انا اخترتتس عليهم وبطلع بعد من بيتهم وخلهم يشبعون فيه هم وعيالهم ماعاد ابي شي غيرتس خليهم يتحملون نتيجة كلامهم وتقليلهم لرجولتي

هدى ب الم:تعوذ من ابليس ياسعد قاطعها وهو يحضنها :تكفين لاتكملين انا اخترتس وخلصنا بهجز اغراضنا وخلينا نطلع قبل لايكبر الموضوع
تطالع له وهو يحط الاغراض والحزن مالي عيونها وعيونه صدت بعيونها وهي تلبس عباتها وتاخذ اغراضها اصلا ماتدري وين رايحين

سعد وهو يسكر الشناط :يلا
بدت تقفل نور الغرفه والصاله تأملت هالشقه اللي من جددتها ماخذت راحتها فيها

سعد:هدهد يلا

ابتسمت بحب وهي تمشي معه: يارايق ماخذ كل الهواش وتدلعيني بعد

سعد وهو يبتسم: واجهي مشاكلتس ب ابتسامه صدقيني بتنحل

مسك ايديها وهوي ينزل وبهمس لهاا: مسرع مشو لبيت ناصر

هدى: من اليوم يتجهزون الحمدالله ارسلت هديتي معهم لاني اعتذرت من ريونه وقلت ماقدر اجيها
طلع وهو حاس بضربات قلبه تتسارع بخوف اول مره يتجراء ويطلع من هالبيت العريق بالنسبه لابوهم ولهم لو م استفزني ناصر لو ماقهرني عبدالله وكلامه وكأني من غير عقل مرتي تمشيني على كلامها ياليتهم يعرفون قيمة الحب مابيني وبينها المصيبه انها ماسوت شي او قالت او فعلت مثل حريمهم علشان اننا صابرين صرت اتبع كلام حريم علشان نسافر نغير جو صرت انسان بلا عقل وماينوخذ حتسيي مشيت وانا انهي اخر امالي بهالبيت واللي فيه ركبت سيارتي وركبت هدى شغلتها وانا ناوي اروح الدمام

هدى : نبرته وصوته وهو يشرح لي خلت قلبي غصب يلين ويبتسي من الضيق اللي التمسته بصوته كيف سعد يبعد عن اخوانه وهو اكثر واحد متعلق فيهم وبعيالهم تنفست بضيق التعب مداهمني بشكل مو مخليني اركز بشي طالعته بصمت توقعت وجهته الدمام لان سعود هناك وهو يرتاح لسعود كثير ويفضفض له دايم ويتصل عليه مديت ايدي وشبكت جوالي ببلتوث السياره وشغلت قران لعل وعسى تهداء اعصابه
__________

عند ريانه بيت ناصر :
منسدحه على السرير بصاله واسعه بلون السكري والكنب ارضي بلون البيج الفاتح وفرشه مواكيت بنفس اللون وتتوسطها طاوله ذهبيه ارضيه وحاولها طاولات صغار ونوف وساره يقهون الحريم زفرت بتعب من تأملها الممل وجلست العجز الممله بالنسبه لها وامها كل شوي تسألها وش تبي كأنها توصل لهم اني مهتمه ببنتي وهي حتى ماجتني مخليتني لحالي بس ابوي اللي ينام عند باب غرفتي لين ماتجي الزياره ويجلس عندي ممكن تستغربون حب ابوي لي بس لاني البنت الوحيده مابين العيال فكان حظي بالدلع كبيييير وبان هالشي لمن تعبت ولا ابوي يطلعني لولد خالي هذي من ضمن سبع العجايب جتني الضحكه على افكاري ابتسمت وانا احاول جاهده اتناسى مشعل ونوف وساره من اليوم ماعندي اهم من اخواني وابوي وممكن نايف لاصار نصيب بينا
صحيت من سرحاني على صوت كريه بالنسبه لي: ريون اسفه سامحيني تكفين
ريانه وهي صاده لجهة الحريم وبهمس حاد: فكيني من وجهتس ياعمه ماعاد لتس بقلبي مكان محسوبه علي اخت ابوي بسس

نوف برجا: ريانه قاطعتها وهي تهمس:خلاص عمه قومي لاحد ينتبه
نوف والعبره خنقتها وبهمس لاحد
ينتبه :تكفين ريانه بس اسمعيني

ريانه غطت راسها باللحاف بردة فعل غريبه عليها
نوف خابت كل امالي وانا اشوف الصد والكره بعيونها دنقت راسي ودموعي وصلت وقفت وانا اعدل ثوبي واتجهه للمغاسل

ساره والبنات قامو مباشرة الحريم وجدتهم وقفت وهي تجلس عند سرير ريانه وبهمس وهي تمسح على راسها:ودتس انام عندتس اليوم
ريانه وهي ترفع نفسها وتحط راسها بحضنها غمضت عيونها بحب:تصدقين جده توني احس براحه ودي انام رغم الازعاج الا اني احس براحه كبيره ابيتس تنامين عندي وانام بحضنتس مثل قببل
____
ابتسمت الجده بحب لها هالبنت لها بقلبي مكانه كبيره انا اللي ربيتها امها دايم مهملتها وانا اللي كنت لارتفعت حرارتها اعالجها ولابتست رضعتها وهذي النتفه اللي كنت الحق وراها لاطلعت لشارع احفادي وبفضل من الله تربو كلهم حولي وقدام عيني الا هالبنت انا ربيتها ب ابديني... امها المهمله وابوها اللا مبالي الا بجمع الفلوس والسفرات هذي ماحد ينافسها بغلاها الا اخوها سعود
................
يطالعون لها كيف نامت بحضن جدتهم رغم الازعاج الوحريم جايين وطالعين يتحمدون لها بالسلامه
ريما وهي تطلع من الصاله علشان تغسل الفناجيل وريم تصف الورد والهدايا على الطاوله التقديم اللي بالممر:ماشاءالله لو انا من ريانه افتح مشروع على هالورد
ساره وهي معها الصحون الحلا:و زيدي بعد محل حلا وكيكات اوف تعبت طاح ظهري من هالحريم
سلطانه وهي لابسه بنطلون واسع بنقشه من تحت خفيفه بلون الاسود وبلوزه بيضا لف على جسمها وشعرها عمله فرنسيه عفست ملامحها بضيق من تعليقات الحريم الكبار ونقدهم طلعت وهي تتحلطم:اوف زين غثووني يابنت غثوني لبستس ولبستس اوف بالله عليكم ساتر ولا مو ساتر

ريما: عز الستر بعد

ساره: يابنت انتي تعرفين حريم كبار بعد خليهم ينقدون براحتهم اهم شي ماعليتس وفكي هالكشره مو لايق عليتس

ريم وخلود بضحكه: هههههههههههههههه انتم لو كيف وجهها قلب ونظراتها صارت طلقات

سلطانه: هه وبعدين يعني

طلعت عمتهم نوره : هيه اقصرن حسكن
يابنيات بعدين ريما وين الفناجيل نمتي عليهم

ريما : عميمه والله هم خذوني بالسوالف يلا جايتس

سلطانه: الله الحين حنا هاه طيب بالبيت شغلتس

ساره: الوعد هناك

دقايق بس وطلعت نوف وهم يستغربون لمن مرتهم وهي طالعه للبيتهم من غير لاتنطق

خلود:وش فيها

سلطانه:مادري بس يجي المغرب بنشوف وش فيها
____________

بيت ابو ماجد:
حب راسها ؛تكفين يالغاليه ارضي علي
ام ماجد والدمع مكتسي جفونها رفعت
ايدينها وهي تحتضنه:راضيه عليك ياوليدي بس لاتقطعنا كافي اخوك واختك
عناد :كلما جتني اجازه بجيك
ام ماجد : بحفظ الله
وقفت وانا حاس الالم يفوق صدري امي الدمع بعيونها واخواني الرفض بوجيهم بس هذا واجبي وشغلي طلعت وصادفت همس وبصوت هادي: يابنت الخال ابيتس تنتبهين للوالده زين واي شي ينقص ارسلي لي من جوالها عن اذنتس تعداها وهو يطلع ومعه شنطته مانتظر حتى ردها

همس : الله يحفظك دخلت وانا اتوجهه لعمتي بعد محاظره من مناف اشوا ان ذعار هداه وابوي هاوشه مايبيني انام عندها بحجة الناس واني متطلقه بس الوضع الحين اختلف انا حامل وماجد اللي فهمته مفقود ودنيا مع سعود اكيد مابرضى عمتي تجلس لحالها بس مناف صار يكره سيرة بيت عمتي حيييل

دخلت للصاله وانا اشوف غازي وسيف حوالينها ويسولفون عليها عدلت غطوني وتاكدت من عباتي انها وسيعه مو مبينه شي تقدمت وانا اسلم عليهم واجلس بعيد شوي عنهم
___________

بالطريق دق سعود رديت عليه ب استغراب: هلا
سعود: هلابك وش اللي سمعته صدق طلعت من بيت جدي

سعد بضيق من هالسيره: ايه طلعت ولاتفتح معي هالسيره

سعود: طيب دام معك اجازه تعال عندي

سعد: وين اجيك
سعود: بمزرعة جدي بدا يوصف له المكان

سعد ب ابتسامه: جايك اجل

سعود : حياك تأمر على القلب قبل المكان

سعد : الله يحيك ترا انا قريب مره من المزارع خلك برا

سعود : ابشر
سكر وانا مبتسم للفكره ارسلت لمشرفي بتمديد اجازتي
_________
بالمزرعهه :

للحين مصدومه من المكان مو بس هي حتى دنيا وساره كيف سعود راعي الحلال يمتلك هالمزرعه الواسعه زود على هذا اسطبل ومزرعه متعوب عليها من ناحية الاثاث الديكورات كل شي مدخلها يجيب العافيه صدق مزرعه ماتوقعت واحد بالميه بالسعوديه فيه نفس كذا بهالجماال طلعت للصاله وانا اشوفهم يجهزون القهوه والفرش بيفرشون برا تنهدت بضيق : ماما
ساره وهي توزع الكاكاوات اللي جايبهم سعود: هلا ياماما
غموض وعيوونها بدت تضيق: حاسه بضيقه هينا بخنقه اشرت على قلبها بتعب
ساره: بسم الله عليك تقدمت لها وهي تجلسها ارتاحي

غموض لاول مره تبكي: مابي يمه خالي فيه شي صح مخبين علي شي يمه قولي لي وريحي بالي النغزه هذي مو كذا فجاءه اكيد صاير له شي

دنيا طلعت تنادي سعود اللي جالس برا

سعود : طيب دلع بنات

دنيا: اقولك البنت تصيح منهاره وانت تقول دلع بنات

سعود ببرود: طيب المطلوب منيي

دنيا: لاوالله

سعود رمى العصا وهو يوقف ويتجه لداخل البيت اللي تصميمه على شكل كوخ حجري دخل المطبخ وهو يشوفها تمسح دموعها وقفت بتطلع : وقفها ب ايده طالعته ساره وهي يأشر لها تخليهم

وبضيق: متى تكبرين وش هالتصرفات تضايقين امتس كأنها ناقصه ضيقه

غموض وهي ترفع عيونها لفوق وتمد بالكلام: ابععدددددد
سعود طالعها بقوه :واذ ما ابعدت
غموض ببرود : لاتبعد احسن وراحت وجلست على الكرسي
سعود : سخيفه
غموض: طالعه عليك
سعود : اتركي عنتس الوغدنه
...دق جواله وابتسم رد وهو يطلع من المطبخ

هالتصرف كفيل انه يخليها تعض اظافرها بقهر من يكلم معقوله يحب ولا هالاشعار من له اكيد يحب وانا عثره بطريقهم

تتفست بغيض منه ومن افكارها وعلى طول توجهت لغرفته دخلتها وهي تشوفها راقيه بالوانها الابيض والرمادي الفاتح تقدمت وهي تشوف الشنطه بوسط السرير فتحتها وهي تفتشها استغربت لمن شافت طاقيه عليها سيفين ونخله وتصميمها اقرب للعسكريه ماعطت نفسها تفكر اكثر من سمعت حسه وقفت تسكر الشنطه ب ارتباك لفت بتطلع

بس داهمها دخوله طالعها بعدم اهتمام: وش جايبتس وبصرخه : من سمح لتس تفتشين ب اغراضي

غموض وهي تطالع له والابتسامه على ثغرها: جيت اتطمن عليك بس واشوف وش فيك بس الظاهر اني غلطانه كلما جيت اتقرب منك تبعدني اميال

سعود وهو يقرب لها : اول شي الابتسامه
هذي تسذب ثانياً لاجيتي تتسذبين علمي عيونتس ماتطلع حقيقتس ثالثاً يازوجتتي خليتس عند كلامتس من متى انتي تقربين وانا اللي ابعد خليتس صادقه بكلامتس ترا ماحب زوجتي تطلع تسذوبه قولي بالاصح افكارتس الخربانه بدت تطلع علي وجايه تتأكدين بنفستس اذ انا على علاقه مع غيرتس او لا
يكون بعلمتس انا لو اني ببدا علاقه بغيرتس بتكون زواج وقدام الخلق مو بالدس عقلتس هالمصدي خليه يفكر زين وعلميه اني لو بحب غيرتس صدقيني باخذها وعيونتس تشوف والحين يلا برا

طالعت له وللحين ابتسم : طالعه وعقبال م اطلع من حياتك كلها

طلعت وانا ميته من القهر وربي مايستاهل ربع تفكيري فيه اخرته هذا كلامه لي عضيت شفتي بقوه مابي ابين له ضعفي توجهت لغرفتي ابدل لبسي لاني هذي عادتي اذ تضايقت دخلت الغرفه المشتركه مع امي فتحت الشنطه وانا اطلع لي جنز اسود وبدي ابيض وقميص جنز بلون البنك الفاتح لبست بسرعه وتعطرت احترت بشعري وثبت على اني افتحه على طوله اكتفيت بمسكره وقلوس بلون الوردي الباهت طالعت نفسي بالمريه وانا ارسل لنفسي بوسه ضحكت بقوه على هبالي لبست شوزي وانا اطلع صادفت دنيا وهي معها صحن القهوه مشيت وراها وانا

اسالها: من جاي اسمع صوت وحده

دنيا: مدري فجاءه دخلت علينا دقيت على سعود وقالي ضيفوها احتمال تجلس يومين ماعطاني مجال اسال منو سكر بوجهي

غموض ب امتعاض: الحمدالله والشكر هذا صاحي

دنيا : امشي بس تأخرنا على ساره خليتها لحالها

دخلنا المجلس وقفت البنت وهي تسلم على دنيا وبعدها انا
..طالعت لها بتفحص صغيره وحلوه وغير كذا مبين انها طيوبه بس وش علاقتها بسعود

هدى : معليش يابنات دخلت عليكم فجاءه شكل سعود ماعطاكم خبر

ساره: حياك الله ب اي وقت عادي بعدين دامك من اهل سعود ف المكان لك ب اللي فيه

دنيا: ياهلا والله اخبارك ياهدئ وكيف اهلك وعمام سعود

هدى: الحمدالله بخير كلهم

غموض ساكته بهدوء وهي تطالعهم ب استغراب وقفت : عن اذنكم

طلعت وانا احسني غبيه دنيا تعرفهم من شافتها وسلامها دليل انها تعرفها بس مين هذي غمضت عيونها وهي تتذكر تحذيره ماحد يطلع للاسطبل علشان بعيد وفيه عمال ومابينه وبين المزرعه الا باب ابتسمت بشر وهي تطلع من غير غطا تلفت يمين يسار مافي احد مشت وهي تحسب لمشيتها الف خطوه تنهدت بخوف وهي تسمع صوت سعود يكلم تخبت بسرعه ورا الشجر وهي تتسمع عليه: هلا حامد ايه طيب دامه عندك علمه على الشغل كلها بس فتره وانا جايكم احسب لي يومين ب امنهم عند صديق لي واجيك لا لاتخاف مو صاير شي بس انتم جهزوا اللي قلت لكم عليه وابدوا بالخ قطع كلماته وهو يتبع اثر المشي كمل كلامه طيب موفقين خييير مع السلامه طالع الطريق المشي وبنصه تركه وهو يرجع لورا زفرت بخوف اشو ياربي وقفت بحيره تكمل ولا توقف بس بالاخير كملت

.....
اما سعود رجع لسعد واخذه يتمشون

سعد بضيق: مدري شقول ياسعود بس غثوني انا مو مسألة عيال اللي قهرني يقولي عبدالله انت مو رجال تتبع كلام حرمتك قولي بالله متى سويت شي وقلل من رجولتي انا مو مثلهم انا مرتي تنزل وتساعد امي وما اسافر الا وانا مستأذن منها ومن ابوي وغير هذا جالس عندهم عكسهم يتشكون وبينهم مشاكل وحريمهم يتدخلون بكل شي ام ليث تهاوشت مع وافي وطردها من البيت هذي وراها رجال

سعود: معليش عمي لاتغلط على ابوي ابوي مو بعقله صدقني فيه شي انا ربيت على ضربه وهواشه وب ابتسامه مخذوله ربيت على اني اعيش ببيت اهله مايبوني اخواني والتفرقه اللي صارت بينا اسمه بدال مايكون ابو سعود صار ابو ليث هذي تصرفات رجال انتم سكتو لانكم تعودتو تشوفونه بهالحاله بس انا سكت ولا فيني امسكه واحطه عند شيخ ونشوف وش علته تدري ياعمي مصيبتكم وثقتو ب ام ليث ونسيتو ماضيها وماضي امها وكيف ابوي تزوجها اصلا ماعمرك سألت نفسك ليش لاشافني يختنق ليش لاشافني يصير كأنه مجنون ترا هالتصرفات تصرفات مسحور العلامات اللي ب ايده وضربات كتفه جروح رجوله ترا مهما كنت البعيد عنه الا اني اعرف ادنى شي فيه وانتم مالاحظتو عليه

سعد بذهول: سعود ياويلك لو هالحتسي صح

سعود : الا ياويلكم انتم ي اهله انا مايبيني ولا اقدر اقرب منه بس انتم وش عذركم

سعد : وش السواة الحين لو طلع كلامك صح

سعود : انا مابيدي شي هذي ام اخواني وعرضي تخييل بس لو صدق تنتشر سالفتها او اني اجرجرها بالمحاكم وش بيقولون الناس وبضيييق : صدقني ياسعد اني حاولت بس بالنهايه عجزت علشان ليث وريان وريانه ومشاري انا ماقدر اسوي شي ابداً وزوداً على كذا نايف خطيب ريانه وش بيسوي وهو ضابط وسمعته

سعد: بس هذا اخوها من ابوها يعني مافرقت معه هو اصلا بعيد عنهم بس علشان الخطبه تقربو منها

سعود: بغض النظر فكر لبعدين على العموم اترك الموضوع بعدين نتصرف

سعد : بعديين متى لين يطيح علينا بعدين انت متى عرفت

سعود : خلاص ياسعد لاتسأل شلون عرفت

سعد : الله يهديك بس ليتك معلمني

سعود: مو مهم اهم شي اخواني مايتأذون وابوي بنهايه بتبين الحقيقه وبنعالجه على راحتنا بس لاحد يعرف عن هالموضوع

سعد بهدوء : تبشر بعدين تعال وين بتمشي ياخي صاير تخوفني

سعود: كلها يومين خوالي صاير عندهم موضوع بحله بعدين بجيك

سعد بتردد: كمل تعليمك ياسعود اللي بعمرك

قاطعهم .....
صهيل الخيل ركض سعود بخوف وراه سعد اللي مايدري وين رايح شغل فلاشه وهو يدخل الاسطبل بخوف وهو يتفقد الخيل التفت لخيله الغامض يصهل بقوه ورعب وقف عنده وهو يلمح الجسد طايح
سعد بخوف:
دق على الشرطه
سعود بعتب : مستحييل بدق عليهم دنق وهو يتفحص اللي طايحه قدامه رفع راسها عن الارض وهو يطالعها بتمعن: تفاهمي معتس بعدين
شدها له وهي فاقده الوعي تماماً

سعد بخوف: اتركها صاحي انت بلغ عليها

سعود : بنت اخوك ماترتاح لين
توديني بستين داهيه
_________________________________

الى الملتقى قريبا جداً وقراءه ممتعه وتوقعاتكم❤
___________

 
 

 

عرض البوم صور فيتامين سي   رد مع اقتباس
قديم 22-05-19, 07:20 AM   المشاركة رقم: 48
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
متدفقة العطاء


البيانات
التسجيل: Jun 2008
العضوية: 80576
المشاركات: 2,925
الجنس أنثى
معدل التقييم: فيتامين سي عضو ماسيفيتامين سي عضو ماسيفيتامين سي عضو ماسيفيتامين سي عضو ماسيفيتامين سي عضو ماسيفيتامين سي عضو ماسيفيتامين سي عضو ماسيفيتامين سي عضو ماسيفيتامين سي عضو ماسيفيتامين سي عضو ماسيفيتامين سي عضو ماسي
نقاط التقييم: 7095

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
فيتامين سي غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : فيتامين سي المنتدى : المنتدى العام للقصص والروايات
افتراضي رد: ومالي بدجئ العاشقين ملاذ! بقلم/غسق آلليلh

 



بسم الله الرحمن الرحيم
.
.
وقفه مع الاحداث الاخيره: اللهم احفظ بلادنا من كل شر واحميها من كل اذى وادم علينا الامن والامان بسائر ارجاء بلادنا وبلاد المسلمين
.
"لسان حال مكة"
‏يتجسد بقول العزيز الجبار :
‏( وَلَيُبَدِّلَنَّهُم مِّن بَعْدِ خَوْفِهِمْ أَمْنًا ۚ )
‏وعد الله ووعده حق 🌿❤


البارت(25)
.
‏جيت أفك قيود كلمة " مستحيل "
‏واعتق النسيان في اربع جهاتي !

#رزان العتيبي.

_____


احس الدنيا تسكرت بوجهي زفرت بهم من تذكرت حالة ابوي كيف اقول لمشعل يستعجل بزواجه خايف من ابوي يسوي شي لازم اسحب منه الولايه لازم رفع راسه على صوت خويه: فصيل وين سرحان صحصح
فيصل: معك صاحي
خويه وهو يتعدل : لازم تفتح عيونك على العشر خاصه اننا دوريتين بس والجو بدا يظلم
وقف فيصل وهو يتقدم يستند على السياره: وش فيك خايف هذي شغلتك تحرس الطريق بس ترا زين حنا على مشارف قريه ونورها ساطع يعني مافيني شي تخاف منه

طالعه بنظرات وصد: انا مو قصدي خايف حشى لله انا قدها وفدا للارض بس انا ضايق صدري امي نزلتها عند خالي ومشيت وحاس انها تعبانه والله لولاا الحاجه كان قابلتها ولا توظفت

فيصل بموساه: يارجال احمد ربك تشتغل وعندك راتب غيرك للحين يدور وظيفه يستر نفسه فيها ويصرف على اهله وامك مو عند غريب عند اخوها قبل لاتكون ولدها

هذال : خايف يافيصل عليها اخاف يزيد تعبها وتخليني وحيد انا من طلعت هالدنيا وانا ماعرف الا امي هي اللي ربتني لحالها وتوديني على ظهرها وتجيبني تنهد بعد ماحس بالغصه داهمته

فيصل وهو يتعدل وبهمس داخلي :
اللي حرَمْه الموت من شوفة آبوه :
‏يهتز صدره ... كل ما كحّت أمّه !

وقف وبصوت هادي : سياره جت وقفو وهم يأشرون للرجال يوقف وقف وبدا يسألونه عن الهويه والرخصه
طلعهم واعطاهم فيصل طالعه بهدوء وهو يرجعهم : تفضل وطريق السلامه
تحركت السياره

فيصل بضحكه: روق يالمنفس.. بعدين تعال اذ بتروح لامك روح انا استلم بدالك

هذال: لا مو برايح بنتظر لين بكره وبعدها بكلم الضابط هو متفهم حالتي

فيصل وهو يتأمل الطريق : ياخي تحس برعب وانت تسمع هالاصوات

هذال بلع ريقه:ي ولد لاتذكر هالاشياء عندي

فيصل: ههههههههههههه ياخواف

هذال : دايم كانت استلم من خمس لين خمس المغرب انا مدري وش خلاني استلم هالوقت

فيصل: بالعكس احسن لك كلها كم ساعه ويدخل الصبح ويشعشع النور ويتطمن قلبك

هذال وهو ينتبه للسيارتين جايتين والسياره الثانيه تنحرف عن الطريق فز هذال : فيصل الحق وراه شكله مضيع

فيصل من غير سابق تفكير طلع سلاحه وهو يطلق على كفرات السياره توقفت وهم يركضون لها مع الاشخاص اللي كانو بالسياره الاخرى

فيصل وقف لمن تبين له الاشخاص اللي بسياره هذال يساعدهم قلب وجهه وهو يحس الدنيا دارت فيه يتمنى يرجع الزمن لورى ولا يشوف هالمنظر قسوة انرمت بقلبه وعيون امتلت بالدمع ابوه قدام الناس يترنح بمشيته مع عمه وخويه اللي وجيهم ماتطمن بالخير صد وهو يغمض عيونه بقهر وياشين قهر الرجال
.. ويسمع هذال يناديه تقدم لهم وبصوت ثقيل من الغصه: ياهذال كلبشهم وفتش سيارتهم
ابوه: شف شف هذا اخر تربيتي ولدي يسجن ابوه
هذال اللي معه من سيارة ثانيه طالعوه بسرعه
وفيصل بصمت: اخلص هذال

مسكهم وكلبشهم وهو يدخلهم الدوريه
وفيصل توجه للسياره وبدا يفتش فيها وبتفكير اذ المخدرات مو بسياره وين ممكن يحطونها تأمل سياره بقوه وبتفكير نزل وهو
يضرب الكفرات وبهمس

: اكيد فيهم شي رفع الجوال وهو يتصل على مركز بحايل: الو السلام عليكم معك العسكري فيصل ال..

ايه تم القبض على ثلاث اشخاص بحاله سكر وتهديد امن الطريق ايه ارسلو لنا فرق تفتيش وفرق دعم انا وهذال اثنين بس نبي زياده

الشرطي: ابشر الحين تتجه لك الدوريات وانتبه على اللي معك

فيصل: تطمن الوضع مستتدب

الشرطي: بارك الله فيكم
سكر منه واتجه لهذال اللي مقفل السياره عليهم ومكلبشهم فيصل وهو يرجع للكرسي

اللي حاطه وابتسامه:اليوم شكله اكشنات

هذال وهو يطالعه وبتردد: صدق هذا ابوك من كلبتشه هو واللي معه وهم يدعون عليك

فيصل ب ابتسامه: ادري سمعته وانت شايف حالته

هذال : ايه شفت بس هو صادق بحكيه ولا

فيصل : الله عليكم يا اهل الرياض حكيه هاه ترا اسمها حتسيه وضحك بقوه وهو يشوف

هذال يطالعه بضيق : لاتتمسخر انا اسالك جاوب

فيصل: انت شايفهم سكارى وحالتهم حاله ويدعون يعني لو جاء مجنون بعده وقال هذال ولدي بتصدقه

هذال: اكيد لا ابوي ميت من قبل لا اطلع على الدنيا وانت عارف

فيصل طالعه بقهر: غببببي طيب غيري وش يدرييه ان ابوك ميت

هذال : خلاص ياخي لاعادت من سؤال

فيصل وهو يطقطق بجواله: احسن

هذال نغزه: قم الدوريات شرفت

وقف فيصل وهو يعدل بدلته تقدمو لهم وهم يسلمون عليهم وبعدها حركو السياره واخذوا المطلبوين ومشو نزلو اثنين من الدوريه وهم يسلمون مطلق بروح رحبه
: ترا ياشباب جايب معي قهوه وشاهي وفرشه

فيصل: ماتقصر يامطلق

هذال: يعطيك العافيه يامطلق

مطلق : الله يعافيكم يلا حياكم خلونا نفرش ونجلس نريح

الشخص الثاني واقف ويطالعهم بنظرات تكبر ورجع جلس بالسياره

فيصل: هذا منو وش فيه منفس

مطلق: والله ماعرفه توه نااقل لقسمنا وطول الطريق احاول معه بس ساكت مايسولف

هذال: الله يعينه يمكن عنده ظرف

فيصل: حتى ولو اقلها يسلم علينا ولا مو شايفنا شي

هذال قرصه
فيصل طالعه
بنظرات وصد وممطلق يسولف عليهم

_________________

بالقريبه بيت الجد:

جالسين بالحوش ومشرعين البباب ومنسدحين على بعض ليث: فارس وينه من امس مختفي
ريان: مدري عنه تخيلو ارسله ومايرد
سلطان: غريبه وين ممكن يروح
نواف: عند خواله
سلطان ب استخفاف: وتوه يذكر خواله
نواف: لا بس انت عارف ان علاقتهم حلوه وبين فتره وفتره يروح لهم
سلطان: يمكن ماندري
سالم دخل وهو الضيق باين عليه وجلس بجنب نواف وهو يطالع ليث منسدح على رجل سلطان وريان بجنبهم على جواله
:اوف وين راكان وفارس وعمر
دخل عمر مع راكان وماسكين ضاري وعامر ومشاري ويهاوشنهم دفهم راكان بقوه: ياويلكم اشوفكم معتتبين هالباب من اليوم تنثبرون داخل عند جدي وتقهون بزارين اخر زمان
طالعوه بحقد وهم ماسكين نفسهم ماينطقون
راكان : يلا عند الرجال بسرعه
مشاري وهو ينحاش: انتم اللي يلا عند الرجال كل واحد منسدح تقل والده
حط رجله وهو ينحاش للرجال

راكان: هين انا اعلمكم شغلكم قلة ادب
جلس وهو ينزع شماغه : قسم اقهروني تخيلو جاين انا وعمر ولا نشوفهم مجتمعين ويضربون واحد صغير وشكله يكسر الخاطر
ليث بهدوء: بس مايعطيك الحق تهاوش مشاري معلمني وانا اوريه شغله
راكان ب استغراب: وليش انا ماني بمكانة اخوه وبعدين من متى بينا هالحتسي

عمر وهو يهدي الوضع: شباب متى مخيم عمي خالد

نواف: لين تصحصح بنت العم ونطلع
بعدين مشعل وينه

سلطان: والله هالولد غريب مختفي مانشوفه الا وقت المصايب

سالم: هيه عاد الا ابو نسب بعدين يجهز نفسه لدورته اللي بكلية الضباط برياض

راكان : الا سالم ابوك وش صار معه اشوف عمامي ساكتين ولا مسكوه

سالم بضيقه: مدري عنه

عمر : اقول قومو نروح مخيم سعود نتونس بدال هالضيق اللي مالي ملامحكم

ليث : انا بدخل بريح
الباقي وقفو وهم يتجهون مع عمر وكل ثلاث مع بعض

ليث اللي توجه لبيتهم وده يجلس مع جدته وريانه دخل بهدوء من غير لايتنحنح

جاء بيدخل الصاله ولا صوت همس نوف وهي تبتسي وتشكي لسلطانه: ريانه زعلانه علي قولي لي وش اسوي تعبت وانا احاول ترضى علي ندمت مو مره ندمت الف مره اني تدخلت

سلطانه: انتي وش بلاتس من اليوم تبتسين طيب علميني وش سويتي لها وش صار

نوف وهي جالسه على طرف الباب ومقابلها سلطانه : انا طلبت مشعل يتزوج ساره علشان ينقذها من ابوها لانه كان بيزوجها ولد عمها الخربان وقتها ماطرا على بالي غير مشعل لانه حنون وطيب وقلبه ابيض ولا فيه احد من عيال اخواني نفسه واعرفه حييل

سلطانه: طيب كملي

نوف: مشعل يحب ريانه من يوم هم صغار وقال لريانه يوم انها صغيره انه من تكبر بيتزوجها وريانه صدقت هالوعد وحبته وتعلقت فيه مع ان مابينهم اي شي حتى ماعمره لمحها بس يحبها وقالي قبل لايتزوج ساره انه للحين يحب ريانه وبيخطبها واذ رجع من الدوره بيتزوجها بس انا خربت بينهم وزوجته ساره طلبته وبتسيت عنده علشان ياخذها ويفكها من ابوها ووافق على باله ريانه ناسيه كلمته او وعده مايدري انها تحبه مثل ماهو يحبها ومنتظرته وفوق ذا كله فيصل خطبها ورفضته علشان ماتبي تصير بقرب مشعل وساره واخبارهم علشان تسذا اختارت نايف وحلف مشعل ان تمت الملكه ينساني ولا يكلمني وهي نفس الحكايه قالت لي مابيني وبينتس الا سلام ورحم ومحسوبه علي عمه وبس غير هذا لاتتأملين

سلطانه بقهر: حقتس واقل يوم انتس عارفه سرهم وعارفه انهم يحبون بعض ورا ماشديتي حيلتس وزوجتيهم وانتي عارفه ان حبهم طاهر وعفيف لا مكالمات ولا مقابلات وعد انبنى من يوم هم صغار وضلو محتفظين فيه با أمل ياخذون بعض وعيال عم وبالاخير تسذا تسوين ما الوم ريانه يوم تعصب عليتس
كسرتي قلبها وجايه تبينها تسامحتس

نوف وهي تمسح دموعها: عمرتس ماراح تفهميني ساره بحاجة مشعل اكثر من ريانه ريانه اخوانها موجودين و ابوها موجود وعمامها يفدونها بعمرهم بس ساره ... ساره وحيده واخوانها صدز رجال بس ابوها حقير ووحش لو يزوجها ماحد بيلومه هذي بنته وكيفه وخوالها مالهم حق علشان تسذا طلبت مشعل

سلطانه وهي توقف وبمراره: لاتبررين تكفين انتي عارفه باللي بينهم وسوويتي سواتس وانتي عارفه ان ساره لو بغت خوالها من دونها وانتي عارفه من خوالها هذولا هم مارضوا على اختهم ولا بيرضون على بناتها بس انتي تسرعتي يانوف وتسرعتي حيل ويلتس من ربتس كيف قدرتي طلعت وهي تعدل شرشفها وتتغطى ولا لمحت زول ليث مقفي غمضتت عيونها بعدم استيعاب ممكن يكون سمعهم بس اصواتنا كانت قصيره تنهددت وهي تتجه للصاله دخلت وهي تحاول تبتسم بما انهم اليوم كلهم ناوين ينامون عندها عجزت تحط عيونها بعيون ريانه تحس ان قلبها انكسر عليها وشلون هي ياكبر همتس ياريانه

ريانه دق جوالها برقم غريب تعدلت وهي ترد بصوت مبحوح : منو

سعود: معتس سعود اخبارتس طمنيني عنتس

ريانه والابتسامه اعتلت ملامحها الناعمه: بخير وانت اخبارك وبهمس: نقدر نقول المياه رجعت لمجاريها

سعود : الحمدالله بخير .. والله ياريونه تقدرين تقولين داق عليتس اتطمن

ريانه وبهمس : عساني دايم تعبانه دام تعبي يخليني اسمع صوتك تراني اختك الوحيده لاتقاطعني علشان شي مالي ذنب فيه

سعود : بسم الله عليتس ابشري بحاول امرتس من فتره لفتره بس معليش انتي عارفه اني مستحيل ادخل بيتكم اذ بقابلتس بدق عليتس تجيني بمجلس جدي

ريانه : ابشر
سعود: يلا استودعتس الله ...وانتبهي لنفستس زين وتحرصي على روحتس سلام
ريانه : ان شاءالله
بعدت الجوال وهي تتمنى بس تشوفه ماشبعت من شوفته ولا صوته طالعت البنات جالسين يسولفون وكل وحده لابسه بجامتها رجعت تنسدح على المخده وهي سرحانه ب فراغ
___________________

ب احدى قرى الجنوب ...

جهز اغراضه وهو حاس بضيقه بس واثق بعم معاذ تردد للمره الالف طالع البيت الخالي سلم على معاذ وسياف قبل لايطلعون غمض عيونه وهو حاس بخوف من الجاي

دخل عم معاذ وهو يستعجله طلع وهو يركب السياره وضام شنطته وهو يطالع القريه من خلفه بس بفعل مباغة خنقه عم معاذ بمنديل مخدر وقف سيارته وهو يحذفه بالبر

دق جواله وبكل برود: هذا هو عندكم وفكوني انا وعيال اخوي من شركم تلقونه قريب من طريق ابها البري بسرعه معكم نص ساعه قبل لاتجي الدوريات هذا وقت تبديل اماكنهم

واحد من رجال محسن: يلا جايين

حرك وهو يتجه للقريه وينزل عند واحد من ربع ابوه

اما متعب اللي مرمي بالبر صادفته عايله نزل الرجال وولده وهم يشوفونه طايح الولد: يبه خله لاتبلشنا الدنيا مو مثل قبل ماتدري وش طينته ولا من اهله

الرجال بغضب: انت شايف حالته وتقول اتركه ماعندك دم انت صدق عيال هالوقت مابهم خير قم بس ساعدني بسرعه

الولد: يبه تعوذ من ابليس وخله بسرعه شف الدوريات جت

الرجال : شله وساعدني ولاتنطق بشي يلا
تنهد بخوف وهو يتقدم له ويرفع جده الهزيل رغم نحفه الا انه ثقيل فتح الباب وهو يقول لامه ترجع لورا مع اخته رجعو ورا وهم يركبونه
ركبو السياره الولد : يبه الشرطه اخاف تسألنا وخاصه حنا بطريق سفر
الرجال : اسكت وخلنا نكمل طريقنا ماهم مفتشين السياره رجعو للطريق العام
وهم ماشين ب اتجاه الدوريات الرجال: لاحد ينطق وانتي اسكتي ازعجتينا وانتي تبكين مو صاير الا كل خير

وقفه الشرطي: رخصتك والهويه وكم عدد الراكبين
الرجال : بدر... ال وعدد الركاب 5
الشرطي: تقضل
الرجال بوجهه بشوش: زاد فضلك
حرك السياره وهو قاصد ابها

زوجته: ي ابو أسر نزله عند مركز شرطه

أسر: امي صادقه نزله

بدر بهدوء : وانا ناوي اوديه للشرطه وهم يكملون الاجراءات
بعد ساعتين
دخل ابها وهو يتجه لمركز الشرطه واشر لأسر ينزل ويساعده نزل أسر وهو يفتح باب متعب وبهدوء وهو يشوفه بدا يصحى رفع عيونه لهم وبغرابه: من انتم
بدر: بدر وهذا ولدي اسر انزل معنا لمركز الشرطه حتى تبلغ على اللي رماك باالبر

متعب بتفكير : لا ماني نازل

أسر تسحب وهو يدخل مركز الشرطه ويبلغ
عن اللي شافه الشرطي فز : وينه
اسر: برا
الشرطي رفع جواله وهو يتصل على يوسف: سيدي وجدت عايله اليوم مفقود ف البر والحين هو برا نبيك تجي تتعرف عليه
يوسف وهو يفز : جايكم
سكر بسرعه وهو يطلع لبرا ولا السياره مفتوحه والرجال كبير يحاول ينزله اشر للعسكر يساعدونه جو وهم ينزلونه ويدخلونه مكتب الضابط

الضابط وهو يطلع صور المفقودين: هذا هو اخو الضابط عناد ماجد ال ..... العسكري سابقاً
الشرطي : نعم سيدي
الضابط حقق مع العايله وخذ اقاويلهم وسجلها عندك
الشرطي تم
متعب ساكت وهو يطالعهم زفر بتعب متوقع عم معاذ بهالخباثه
______
_______

اغصان وهي راجعه من المطبخ: يمه تعبتني ياياسر ماصدقت ارجع للبيت
ياسر وهو يلبس بشته: احسن تمشي تعبتك جلست البيت

اغصان: تمام وبعد

ياسر: ونامي بدري وراك مدرسه

اغصان بتوتر : طييب
ياسر تقدم وحب راسها: استودعتك الله واي شي يصير معك تتدقين علي انا ساعتين وجاي اثبت وجودي بس

اغصان: ان شاءالله مو نايمه بنتظرك

ياسر: تبين اجيب لك شي وانا جاي

اغصان؛ لا مابي شي

ياسر : اجل يلا مثل ماوصيتك بحفظ الله تركها وهو يطلع وعليه بشته ركب سيارته وهو يتجه للاستراحه اللي حجزها لا اتمام زواجه
___________
ب الجنوب:

ببيت محسن جالسين يخططون :
محسن وهو يلعب بالعصا : الجماعه على احر من جمر لا اغتيال سعود واللي معه

خويه: نبي نعرف من اللي فوقهم اللي يصير جالس يذلنا وشلون كشفو الاجهزه وسمعتو كلامهم

محسن بضحك: ياخبول فتحو عقولكم اول مادخل سعود معصب على عيسى انه مايدري عن القضيه ولا بلغه وفجاءه يصير سعود هو اللي ماسك القضيه كلها سعود قال كذا علشان يفك عيسى وعناد ويوسف بس والله ما اكون محسن ان ماطلعت هالسعود اللي مدري منين طلع

واحد منهم: ترا معهم من زمان بس التسجيلات كشفت اسمه

الثاني: والصقر اللي متصيد لنا على كل حركه وعارف كل خططنا هدوئه هالفتره مايطمن

محسن وهو يغمز: وانت مصدق ان فيه
شخص اسمه الصقر هذا كله علشان يوهمنكم باللعبه بس انا مو ناقصني الا ذيب لو يقتنع بس راح يلعب فيهم لعب ذيب مخه نظيف وعقله صافي وذكي وتخطيطاته دائماً صحيحه
حنا بحاجة هالعقل المدبر

خويهم دخل يركض: اخو عناد بمركز الشرطه

محسن وقف وبغضب: كيف
خويهم: لقته الشرطه مرمي واخذوه
محسن بغضب: وانتم وينكم
خويهم وهو يدخل ب ارتباك: بنشرت السياره
محسن: الحين تجيبونه لي كيف وشلون حلوها انتم وبصرخه بسرعه
فزو وهم يطلعون من مكتبه
حذف الاوراق بغضب: هين ان ماعلمتكم شغلكم ما اكون محسن
___________________________

بالدمام :

مناف واقف : همس امشي بطيبك احسن لك
همس: شوف عمتي كيف تعبانه شلون اخليها
مناف: الا وهالعمه عاد مايجينا منهم غير المصايب البنت صورها منتشره والولد مفقود والثاني انحاش للرياض وتاركها وغازي انمسك بقضية *****
همس ب امتعاض: احترم نفسك يامناف انت عاف ان كل هالاشياء صارت ردا لافعال عناد ودفاعه عن وطنه وانت عارف هالشي زين مو يعني رفضوك تجلس تسوي هالحركات
طالعها بغضب: من اليوم انسي ان عندك اخو
خلي غازي وسيف ينفعونك
.....
وطلع وهو منقهر منها ليش ماتحسب حساب الناس اللي يتكلمون بعرضها وشلون ساكنه عند عمتها وعيالها فيه ليش ماتحس بقهره من انتشار صور دنيا ضحك بغبنه دنيا اه يادنيا لازلت اسمع خويي وهو يسولف لي عن صورها للحين اشوف رابطها بقروبات الشباب حرقتيني يادنيا موتني وانا حي القهر اللي بصدري خنقني لدرجه كرهت حتى البيت والدمام بكبرها حس بحرقه بصدره وهو يسمع الشباب يسولفون بموضوعها دعك عينه مايبي دمعته تنزل رفع عيونه لفوق : يارب
نزل راسه وهو يحرك سيارته للبيت


_______________

حايل:

صحت وهي تحس بشي ثقيل عليها رفعت نفسها ولا بحيه صرخت برعب : يمااااا
سعود كتم ضحكته وهو يشوفها من بعيد سعد بغضب: سعود خلني اروح لها حلو شكلها متمدده بهالارض
سعود: والله ماتجيها خلها تتوب اصبر للحين مانتبهت على اللي ب ايدينها
سعد بقرف: حسبي الله عليك
سعود وهو يشوفها تبكي بقوه : امين


غموض طالعت ايدينها اللي كلها دم زر عقلها وهي تشوف الحشرات قريب منها وبصراخ: سعود يماااا خاللييييييي

سعود ابتسم وهو يقيد سعد مايروح: انا وزوجتي نتفاهم اطلع منها مانت متحمل شكلها ادخل لداخل من الباب الخلفي وبلغ هدى خلها تكلم ام غموض وتقول لها غموض بقسمي ولا احد يتجرا يجيها

سعد طالعه بقهر وهو يدخل لداخل ظل يطالعها وهي تتنحب شكلها كان جدا ممتعه له الدم بيدينها ووجها واللعبه اللي كانها حيه صدق والحشرات كلهم العاب على شكل حقيقه رفع ثوبه وهو يربطه على خصره تحرك لين ماصار داخل طفى النور الخارجي كله
وب استمتاع وهو يسمع صراخها : تستاهلين
توجه لها من الخلف وهو يرمي الحيه على جنب ويوقفها قيدها بذراعه وهي تصارخ: اتركني منو انت
سعود وهو يشيد اكثر وبفحيح وبصوت جدا ثقيل اتقنه: اسكتي ربط عيونها بشماغه وهو يرفعها لوهله كانت بتصارخ ب اشد صوتها
بس يوم مرت عليها ريحة عطره سكتت وهي تشاهق على خفيف وبهمس : ليه تسوي معي كذا قلبي قاطعها وهو يشيلها: علشان تتعلمين كيف تروحين مكان انا محذرتس منه اتعبتيني لو هندي شايفتس وخاطفتس لو صاير لتس شي وهاجم عليتس خيل ليش ماتحسبين حساب اللي تسوينه وبنبره حانيه: لو قايله لي ورب البيت ماتمسي الشمس الا وانا موديتس
بس تسوين تسذا من ورا ظهري تخيلي لو اني مو موجود وش ممكن صارلتس

دخل قسمه وهو يتجه فيها لدورة المياه وقفها وهي مو قادره توقف من كثر ماهي خايفه ورجولها ترجف تحس الحشرات للحين حولها والحيه تمشي عليها
سعود وهو يبلل ايديه ويمسك ايدينها ويغسلهم بصمت مسح على وجهها غمضت بسرعه من حست ب ايدينه : ابعد
سعود مازال ساكت وهو يمشيها معه غموض: ابي امي ابعد عني
سعود: للاسف هاليوم مافي امتس بتنامين هنا
غموض مالت بشفتها: وليش
سعود: تسذا مزاج
غموض: حسبالك بسكت
سعود: وش بتسوين يعني
غموض طالعت عيونه وصدت بسرعه: ولا شي بس جيب لي لبس بتسبح ورجعت لدورة المياه وهي تركض بسرعه

سعود: ياليل البلشه رفع جواله وهو يتصل على دنيا تطلع له ملابس لغموض من غير ماتحس ساره

دقايق ولا دنيا جايه له: هاك
سعود: مشكوره
دنيا بهدوء: لاتسوي لها شي انتبه عليها
سعود : ماني مسوي شي بس انتبهي لساره احسها تعبانه
دنيا: ابشر
تركها وهو يسكر باب قسمه اتجه لدورة المياه
وبصوت مرتفع: لبستس عند الباب اخلصي وتعالي لي بالصاله

ماردت وهي تسمع الباب يتسكر
بكت بقوه وهي تكتم صوت بكيها استهان فيها كثييييير حاشرني عنده ومخوفني ومانعني عن امي يااليتك ياخالي موجود وتشوف هاللي موصيه علي ليتك تشوف سعود اللي هاوشتني علشانه شهقت بقوه وهي تتذكر ايامها ب ايطاليا عمرها ماتوقعت تجي هنا وتكون معه هالشخص مسحت دموعها وهي توقف تغسل وجهها المفروض ماتبكي وتبين لها ضعفها لازم توريه غموض القويه فتحت الباب وهي تاخذ لبسها مالت شفتها بقهر من شافت لبسها اكيد هو جايبه
كان عباره عن بلوفر عنابي وجنز اسود
لبستهم بسرعه وهي تطالع نفسها حست بقرف عجزت تمسك شعرها وبسرعه فتحت المويه وصاحت لمن اشتغل المرش عليها استسلمت وهي تغسل شعرها ولبسها مبتل بصابون والمويه خلصت وهي تاخذ المنشفه المعلقه عند المغسله فتحت الباب وهي تطلع متجهه للصاله وبغضب: دبر لي ملابس لبسي كله مويه
سعود رفع حاجبه وهو يطالع لها : ماحد قالتس تخربين لبستس بيدتس
غموض : يارب الهمني الصبر
سعود : امين اجمعين
غموض ضربت رجلها بقهر: اوف
واتجهت لغرفته وهي تفتح شنطته كلها ثياب جلست بقهر وهي حاسه بالبر ضمت نفسها وهي ساكته دخل سعود وعليه فروه نزلها وهو يلبسها وبهدوء: ماعندي لبس كل لبسي ثياب وشفتي بعينتس بس معي هالفروه
غموض: مابيها شيلها عني
سعود : مالتس ايدين
غموض طالعته بعاند: ماني شايلتها غيرت رايي
سعود: البسي لبسك القديم
غموض: وع والله ما البسه كله زرع وطين
سعود: تستاهلين
غموص ماردت وهي تصد والدمع امتلى عيونها
سعود سكت وهو يتأملها كيف شكلها جميييل وبهمس: وش فيتس
غموض : ابي امي ودني لها
سعود :طالعيني
غموض: مابي
مسك فكها وهو يلف وجهها له اخذ نفس وهو يطالعها بهدوء وهي مركزه نظراتها على فراغ وبهمس مبحوح: ناظريني لو ثواني بحتفظ بهالنظره دنيا وعمر
وقف : اذ بتروحين لامتس روحي

..... ومشى من غير لايطالعها مشى لين ماوصل باب القسم تنهد بضيق وهو يفتحه ويطلع من غير فروته طالع لبرا وهو يحسب خطواته من التعب والهموم اللي زادت عليه وصل قسم الرجال دخل وهو يطلع الحطب ويحطه جاب الولعه وطلع اخذهم وهو يحطههم على التراب وبدا يشغلها جاب عصا وتلثم وهو يجلس متجاهل جوالاته اللي يدق والثاني صوت الرسايل سرح بحياته وهو يتأمل نار الحطب ودخانه واثق مليون بالميه انها بتتخلى عني وتكابر وحجتها تعليمي ومكانتي واني شخص من غير تعليم ويسرح ورا الحلال مالت شفته على جنب بضيق مثلها مثل تفكير غيرها هذا تفكيرهم المحدود عني ولا كأني شخص بر ب ابوه ولا كأني الشخص اللي يطري اسمه وقت الضيق اللي يترك كل مابيدينه ويفزع لهم بس وش لاحقني منهم غير النكران هذولا خوالي صدو عني واللي ربتني على ايدينها انكرنتي وهذا ابوي كلما شافني صد بوجهه واخواني اللي ضحية بنفسي علشان يعيشون براحه ومن غير اذيه وانا متيقن ان ابوي مسحور ومسحور من امهم بس سكت لاني عارف ان سحرها ب اتجاهي انا بس كره وتفرقه مابيني وبينه ولا هي ضارته
سكت علشان ليث يكبر وينزوج ويعيش حياته رضخت بمبادئي علشان ريانه تعيش بكل راحه من غير تشويه سمعه رضيت علشان ريان ومشاري يعيشون بنعيم ولا احد يمسهم بطرف كلمه بس بنهايه انا اللي تحملت كل شي انا اللي اتعب واخر الشهر راتبي يروح لهم من غير لايدرون انا اذ خرب شي يتصلون علي اصلحه وانا اللي اطلعهم من مشاكلهم ب اتصال بس ومع ذالك انا بالنسبه لهم منسي ولا احد فكر يدق ويسأل اخوي وين نايم ولد اخوي وينه بردان اكل تدفى وينه بس انا ماكنت ارجي منهم شي لاني بنيت نفسي بنفسي والله لو يدرون انا وين واسمي لوين واصل وتعليمي لوين بيكمل كأن شفتهم حولي مثل النمل علشان مصالحهم انا ماكنت اخضع الا لشخص واحد وهي غموض اللي كبرت واحلامي ب ايدينها كبرت وانا افكر فيها وش اسمها وشلون شكلها وكيف طبعها كنت احسبها مثلي بس الفرق بيني وبينها هي عندها شخصين محسسينها انها مالكه الدنيا
وانا عندي ربع وجماعه واهل وسند واحس اني وحيد الفرق مابينا انا تغربت وانا بين اهلي وهي لقت ملاذها بين امها وخالها
رفع راسه من سرحانه وعيونه حمرا على صوت سعد: من ماخذ عقلك
سعود وهو يلعب بالعصا داخل النار : بس هموم الحلال
سعد بجديه وهو يجلس وعليه بدله شتويه ولابس جاكيت: اقول منين لك هالمزرعه
سعود بجمود وعينه على النار : مزرعة جدي الله يرحمه
سعد: الله يرحمه بس تبي الصدز خطيره حيل شكلنا كلما ضاقت فينا بنجيك
سعود: الله محيك وبصوت هادي : نصيحه لك ياعمي لاتتنازل عن مرتك علشان اهلك حاول قد ماتقدر تبقى ترضي الطرفين من غير لاتتذئ
سعد: واذ حكمت الظروف اختار
سعود: اختار اللي قلبك يدله عليه لاتخسر قلبك وتعيش بتعاسه
سعد: ماحد يموت من فرقى مره
سعود: بس الروح تغادر والسعاده تصبح تعاسه وتعيش بين هالناس وانت تحس نفسك وحيد صدقني الفرقى مو هينه
سعد ب ابتسامه هزيله: تنصحني وتنسئ نفسك
سعود: انا غير عنك انا قلبي قوي وانا تعودت اعيش لحالي واكمل كل شي لحالي محتاج فيه احد واظن هالشي سخف الدنيا بعيني كثير كونك تعيش من غير ام واب تحس نفسك يتيم وانا صدز يتيم اب ينكرني ويتنادى ب اسم غيري واهل بس اهل ناسيني كلن منشغل بحياته
سعد: بس لاتنسى امي وابوي ترا هم بعد ربوك ماتركوك للغريب
سعود بضيق: ربوني ماانكر انهم ربوني بس لسن معين لسن العشر السنين خلاص كبرناه وصار يعرف كل شي نتركه سعد لاتنكر انهم ايام ماحد يسأل عني انا ماعمري بتسيت بس مره تدري متى يوم فارقني حجاج السوداني وقتها حسيت اني فقدت اهلي مره ثانيه لاني قضيت معه وقت اكثر من اني اقضيه معكم
سعود ماتعرفونه الا بوقت الفزعات جيات البر تجوني كأنكم ضيوف وانا اللي اخدمكم تجي مدارسكم ترجعون لحايل وانا اظل هينا بالبر لاتقول لي ربوني وربوك ماحد رباني ياسعد
سعد وهو يتنهد: طيب شلون بنت عبدالعزيز معك الا صح هي صدز اسمها غموض الفهد
سعود: ماعليها تبي فرقاكم
سعد طالعه: انت ولا هي
سعود: كلنا مسك زرار ثوبه ودي اخذها واختفي من هالكون كلها ممكن لو التقينا بوقت غير وبزمن غير وبظروف احسن ماكان هذا حالنا

سعد: خذها واطلع برا هالديره بكبرها من ماسكك لا ابو يسأل عنك ولا احد بيفقدك

سعود مال شفته وصد جرحه وكلمته ضربته بالصميم
سعد: تصدق ليتني نفسك الاقل مافي ابو يتشرط فوق راسي واخوان يتهاوشون معي علشان سالفه ماتخصهم
سعود: افتح جوالك وشف كم واحد داق عليك ويسأل عنك
سعد: ماني فاتحه ادري امي الحين قالبه البيت عليهم وتبتسي بس بكره افتح جوالي واتفاهم معهم يا انهم يفكوني من هالسالفه ولا ماعاداني راجع وقتها بيرضخون لي علشان امي

سعود: انت عطيتهم الحريه يتدخلون بحياتك

سعد بضيقه: ماعلينا سمعنا اخر قصايدك

سعود ابتسم بهدوء: كم تدفع

ضربه سعد من رجله: اخلص ابي جديدك من زمان ماجلسنا تسذا اخذتنا الدنيا وشغلها

سعود: حذاري من الدنيا الا رحمك لا تقطعه

سعد : اعوذ بالله ماحنا قاطعينه وان شاءالله اوصله لنهاية عمري

سعود بصوت مبحوح:
لا تهددني بفرقى
‏وآنا من هدك ..تطير !

‏وظلك اللي ظن بشقى ..
‏يخدعك انك كبير ….“

‏يتركك ترقى و ترقى ..
‏و ترجع لأرضك صغير !

‏(الجادل)

سعد: اوه قويه بس مو كأنها قصيره

سعود وهو مركز بفراغ والعصا يلعبه بنار
وبصوت مبحوح ثقيل :

كان يتعبني شعوري
كلّ مَ أتخيّل : يغيب
‏كنت ماخاف ابتعاده
لين صار البعد عاده
‏رغم قربه .. ماشعرت إنّه
بــ أحاسيسه قريب
‏صار مايفرق : مع الأيام
" قربه وابتعاده "
‏مو ضروري من يعيش
بْـ خارج بلاده : غريب
‏الغريب أحيان عايش ..
غربته : داخل بلاده !

"لـ عبادي الزهراني"

سعد وهو يدندن:

يانار شبي من ضلوعتس حطبكي
صابر على نار الموده وممنون
واللي حمامه شتت الله شعبكي
ماكان غنيتي مجرارير ولحون
ابغا الطرب لكن مبغى طربكي

سعود طالعه بضحكه وهو يكمل:
طربان بعض ايام وايام محزون
واكثر حزوني من سببكي
خص(ن) ليا قمتي تونين بالهون
ايه والله ابكي واكثر الناس تبكي
الناس وان سمعوا خبر شين يبكون
سعد وسعود: يانار شبي من ضلوعتس حطبكي
سعود: يالله غبارر
سعد: هههههههه تذكر ايامها
سعود ب ابتسامه عذبه وهو يتركى: شلون مذكر
سعد: كنا مستانسين فيها ياكثر ما انضربنا بسببها
سعود: ايام كلما حطينا حطب رحنا نغنيها
سعد: ياحبي لخلف بن هذال
سعود: كان شاعري المفضل ماحب اسمع الا له وفهد المساعد
سعد طالعه ب ابتسامه: مثل النسيم الساكن
سعود: والله ماني مغنيها
سعد: تكفى
سعود تنحنح وهو يتعدل وبصوت عذب : مثل النسيم الساكن اللي مر له غصن وتحرك ذكراك مرتني بصمت وجاء على بالي كلام
وبهدوء: يكفي
سعد: عاد انا طفران شعر سمعني شعرك
سعود وهو يوقف: انت اكبر نشبه عرفته بحياتي بروح انام لاتخلي النار شغاله طفاها
سعد: طيب لاتطلع من قسمك بجيب الاهل
سعود: طيب
____
كل اللي دار سمعته كانت بضبط مصعوقه وهي تسمع ضحكته وضيقته وصوته وشعره
كل مالها تنصدم بهالشخصيه اللي قدامها
حست برجفه بقلبها ودها توقف وتروح للداخل بس عجزانه ضمت الفروه والدمع ممتلي عيونها الحزن اللي التمسته وهو يسولف للي معه احزنها اضعاف قاله عمي
هو عمي بس اي واحد فيهم مسكت راسها بحزن وهي ماتدري كيف تطلع من هالمكان كانت بضبط متخبيه خلف قسم الرجال كيف بتمر الحين وعمها مصحصح وزوجته جايه
رفعت عيونها للسماء بحزن : يارب
شافت زول وحده جايه متلحفه بشرشف ومغطيه وجهها جلست قباله وكشفت : اوه تعبت تخيل مو قادره اتحرك ذبحني بطني

وهو يتركى على المركى: بلاتس من كثر المشي

هدى : مدري ممكن الا ماشاءالله يامزرعة سعود تفتح النفس طبيعه وغريبه

سعد : ايه هذي مزرعة جده الله يرحمه

هدى : ماشاءالله تبارك الله

سعد: شفتي غموض بنت عبدالعزيز

هدى: ايه لمحتها بس بسرعه قامت ومن بعدها اختفت سألت امها قالت نايمه

سعد: اها تدرين انها هي نفسها غموض الفهد

هدى: بالله والله اني شكيت من الصوت سبحان الله حبيتها مره والله لو تشوفها نوف والبنات بينشبون لها

سعد: وانتي مستانسه ترا هالشي منقود عليها تسيف تطلع صوتها وكل خلق الله يسمعونها

هدى وهي تضيع السالفه: اممم كم بنجلس هنا

سعد: من يومين لاسبوع متى مارجع سعود مشينا اليوم بيمشي عنده شغل بالدمام

هدى: ماشاءالله وش عنده من اشغال وهو مامعه شهايد ولاغيره

سعد: ليه ماعنده خواله اكيد واحد من خواله يبيه بشي ويبي يروح بعدين عقل سعود عن مية شهاده

هدى ب ابتسامه: زين امش نقوم نريح وننام

سعد: يلا بس جيبي لي سطل ماء اطفي هالحطب

هدى طيب

راقبتهم لين ماطفو النار ومشو لداخل تنهدت بفرح واخيراً وقفت وهي تسرع بمشيتها

سعود اللي كان جاي يتأكد انهم طفو الحطب
ويتفقد اغراضه لمح واحد يركض ركض خلفه بمهاره مد يده وهو يلفها له وبهتت ملامحه:
وانا كلما صديت لقيتس بوجهي وبهمس حاني : ماتتوبين
....

الى هنا واعذروني على القصور❤


 
 

 

عرض البوم صور فيتامين سي   رد مع اقتباس
قديم 29-05-19, 07:12 PM   المشاركة رقم: 49
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
متدفقة العطاء


البيانات
التسجيل: Jun 2008
العضوية: 80576
المشاركات: 2,925
الجنس أنثى
معدل التقييم: فيتامين سي عضو ماسيفيتامين سي عضو ماسيفيتامين سي عضو ماسيفيتامين سي عضو ماسيفيتامين سي عضو ماسيفيتامين سي عضو ماسيفيتامين سي عضو ماسيفيتامين سي عضو ماسيفيتامين سي عضو ماسيفيتامين سي عضو ماسيفيتامين سي عضو ماسي
نقاط التقييم: 7095

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
فيتامين سي غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : فيتامين سي المنتدى : المنتدى العام للقصص والروايات
افتراضي رد: ومالي بدجئ العاشقين ملاذ! بقلم/غسق آلليلh

 



بسم الله الرحمن الرحيم
.
.
البارت(26)
.
‏" صرت انا كل الصّبر وانتِ السنين "

..
الاحد صباحاً

مع شروق الشمس ابتسمت بحنيه لذيك الايام واقفه وهي تتأمل زرع الحديقة اللي ورا بيت ابوها وبهمس: وقفت قدام هالنخله وانا صغيره سقيتها وكبرتها تزوجت واهملتها ذبلت وانحنت وطاح سعفها والحين رجعت اسقيها من انكساري كانها كانت تنبهني عن شي غفلت عنه لهيت مع ابو فيصل وعياله درست وكبرت ورجعت لبيت اهلي بمطلقه وانا بهالعمر مسحت دمعة اجبرتها ترضى بالانكسار وترمي خلفه القوه اللي لابستها مسحتها بطرف كم ثوبها الشتوي اخذت سطل الماء وهي تسقيها شماتت حريم اخوانها لو ماتكلمن بعيونهن واضح حريم جمعتها وحتسيهم اللي يوجع التسبد تنهدت بحزن وهي تنزل سطل الماء وترجع لداخل البيت من الخلف
.................
مجتمعين حوالين بعض بالمجلس ابوهم بهدوء: بنتي ماتنظام تروحون تشوفون وينه ويطلقها وتعيش هي وعيالها البيت مفتوح لها

عبدالعزيز: الله يهداك يايبه اي طلاق وهي بهالعمر نوره مو صغيره وعيالها طولها

ناصر وهو اول مره يعارضهم: لا يطلق ويطلق هذا واحدٍ مخه خربان ماعد هو الاولي مير يطلق اختنا ويفكنا

ابوهم بحزن : يطلقها وغصبن عنه ولا انا بنيتي تنهان وهي ببيتي

خالد طالعهم بصمت واردف:يبه انا بتزوج الثانيه

طالعوه كلهم بنظرات : لاتطالعوني تسذا الشرع محلل اربع وانا لا اخطيت ولا سويت حرام مير انا واحدٍ طقت تسبده من اللي عنده وابي اتزوج ولاني مشيب ولا فيني عيب وعمري مناسب

ابوه: ماتدخل على ام راكان جاره

خالد: يبه انا براسي فكرة الزواج ولاهي طايحتن منه

ابوه: فكر يوليدي خذ لك وقت وعطاها فرصه ان ماطخ اللي براسها تزوج

خالد:طيب يايبه بصبر عليها هالسنه علشانك

محمد بتردد: سعد مايرد
ابوه بغضب: لايرد هاللي يمشي ورا حرمته بدال لايطخ الثلاث خايفن على مشاعرها

عبدالعزيز وهو يكتم ضحكته: خله يايبه كم يوم ويجي

وافي : هذا وجهي ان شفتوه مرا ثانيه

قاطعهم دخول ليث وهو معصب : التلسب فارس طلق نوف واختفى

فزوا بسرعه: وشو
عبدالعزيز : دقو على فايز

ليث: ياعمي رحت له نايم مايدري وهذ هو وراي جاي
دخل فايز وحالته يرثى لها مبهذل ولبسه : وش فيكم

ابو عبدالعزيز بغضب: ولدك هالتلسب طلق بنيتي وش هو شايف مننا علشان يطلق

فايز بهت وجهه:والله ياخوك انه مختفي من امس عقب ماهوشته وقلت له يشد على حيله ويتوظف ماتوقعت توصل فيه يطلق وينحاش

اخوانها بغضب عارم: ميتين عليه خله ينحاش

خالد: والله لازوجها الارجل من وجهه هالتسلب
فايز سكت وهو يتصدد عنهم مايدومهم بس حزت بخاطره يغلطون على ولده وبنفس الوقت احساس انك فشلت بتربيتك لولدك الوحيد شعور قاسي ويغببن فشله وحط بوجهه فشيلته وش يقولون الناس عنهم ولد عمها طلقها قبل لايعرس عليها من يومين بس ملك

عبدالعزيز وهو مقهور: وش نعذر لناس وش نقول الولد هج والبنت تطلقت بعد ملكتها

ابو عبدالعزيز وهو يجلس بوقار رغم الحزن والانكسار الا انه ما طلع الا جانب القوه منه
وبصوت رخيم وثقيل: واذ هج وطلق بنيتي بتلقى الارجل منه انا من اول شايف عليه تصرفات ماهي معجبتني الدلع بالرجال يدمره وولدك يا اخوي مدلع من يوم هبززر مايعرف كلمة لا ولا تربى معنا تربى على يدين الخدم وانا ناقدن على تربيته ودامنا على بر خير ماسواا بكره يخطبها اللي احسن منه

ناصر :وانا مع كلام ابوي
وقف ابو عبدالعزيز : يلا انا رايح لها اقولها

عبدالعزيز: بس يبه هي مداومه الحين اذ جت نمسكها كلنا ونعلمها

جلسو وفايز طلع وملامحه مشدوده ومقهور احس بحرقه بصدري هذا ولدي وذيتس بنت اخوي تربيت بينهم وتربوا على يدي نزل راسه بخذلان وش سويت يافارس اتباهى فيك وتكسرني هلون ولا كأني بيوم تعبت بتربيتك تركت جماعتي واهلي لخاطر عيونك وبالاخير هذي سواتك
...................

بالجنوب :
يوسف وهو يطالع متعب: حنا بلغنا اخوك بس اخوك بمهمه عسكريه حالياً ولا يقدر يحميك ولا نقدر نوصلك لبيتك لازم نحتجزك لسلامتك لانهم ناوين عليك

متعب بتعب: وين بتحموني

يوسف بحيره: ننتظر رد من الجهات العليا بيتم حجزك بهالمكتب أأمن لك من برا

متعب : طيب اللي تشوفونه سووه بس مثل ماتشوف انا مكسر من كل جهه وفاقد ذاكره احتاج اهتمام كبير واحتاج ممرضين

يوسف بتحقيق: وين كنت قبل لاتجي

متعب : ماتعبتو من امس وانتم تحققون مثل ماعلمتكم انا انخطفت من الجماعة اللي يهددون عناد واحتجزوني حتى الشمس ماشفتها ولا اعرفهم ولا عمري سمعت شي

يوسف طالعه: تدري وش تهمت التستر على مجرمين

متعب والصداع ذبحه :ولا ابي اعرف اللي عندي قلته

يوسف وهو يأخذ اوراقه: براحتك مصيرك بتجي بنفسك وتقول لنا وقف وهو يطلع

تنهد بضيق وهو يشوف الباب يتقفل والعسكري قباله دنق راسه على الطاوله بيأس اخوه رفضه متى تخلص هالمهمه وارجع اتعرف على اهلي حس بضيقه تحتاشه من تذكر معاذ وسياف وش ممكن احوالهم هالحين
......................
بقرية بالجنوب
فوق الجبل المطل على القريه جالسين بحيره

معاذ من امس مانام : انا سمعت عمي يقول ماجاكم
سياف: عمك هذا خبيث الله يستر لايسويها فينا ويمسكنا هالعصابه
معاذ بخوف: تهقى
سياف وهو يرمي الحصا : مليون بالميه اهقى
معاذ: والحل
سياف: ننحاش
معاذ بيأس: وين ننقلع بعد
سياف: اي منطقه بعيده عن الجنوب
معاذ : صعبه منين لنا مكان
سياف: يا ابن الحلال لو نشحذ اهم شي ننحاش دامه سلم متعب بيسلمنا وراه
معاذ :ننحاش بس وييين
سياف:الرياض
معاذ :لا مستحيل كل الناس بتلقاهم هناك
سياف: ياخبل الرياض كبيره ووظايف مهوله نكون فيها يا أخي لو كاشير
معاذ:بس الاجارات
سياف:ندفعها من راتب التقاعد حق ابوي وخلصنا
معاذ:اجل انت صرف عمي وانا بحط الاغراض ونطلع للرياض
سياف بحماس:قدام وندور متعب بعد
معاذ بحزن:الوحيد اللي كنت متخوف انه يروح حاس اني فقدت اهلنا مره ثانيه
سياف :بنلقاه هناك ان شاءالله
معاذ وهو يوقف ويضرب ثوبه عن التراب:ان شاءالله

توجهوا للبيت دخل معاذ وسياف ظل برا وشوي شوي لين ماصرف عمه ارسل له معاذ انه بسياره توجه له بسرعه وهو يركب
معاذ:تم
سياف بضحكه :تمم
مسكو الخط وهم مستانسين طلعو شرايحهم وكسروهم
معاذ:اللع يعين على الطريق طويل
سياف: لو يشوفنا ابوي مايصدق
معاذ :الله يرحمهم
سياف بحزن :اميين

_______________
الرياض :

صحت بدري وهي تسوي الفطور وبعدها توجهت تلبس مريولها المدرسه وقفت قبال المرايه وهي تعدل شعرها وتلفه على بعضه
طالعت المرطب واخذته حطته ورجعته لفت بتطلع ولا تصادفت مع ياسر اللي كان نايم بالصاله وب ابتسامه: صباح الخير

اغصان : صباح النور
ياسر وهو يتعداها ويفتح الكبت: ماشاءالله خلصتي بسرعه
اغصان: ايه وسكتت ماتدري وش تقول طلعت وجلست بالصاله تنتظره يجي يفطر
لبس وطلع جلس بجنبها وهو مبتسم بدو يفطرون ياسر: انتي هذا اكلك اكل عصافير
اغصان : اممم ماحب اكثر
ياسر رفع حاجبه: اقول كملي اكل بس
هزت راسها وهي تمد ايدها بصعوبه وتاكل من غير لاتطالع
ياسر: ماشاءالله عليك لا كحل ولاخرابيط مو مثل رنا تحط كل شي بوجهها

اغصان بهدوء: لكل شخص شخصيته وانا ما افضل احد هالخرابيط احسني صغيره عليهم

ياسر وقف : تسلم ايدينك

اغصان : الله يسلمك
ياسر: يلا مشينا علشان مانتأخر
اغصان: طيب

لبست عبايتها الراس عدلت غطوتها وهي تمشي وراه وهي تسمعه يكلم واحد ركبو السياره فتح بوكه وهو يمد خمسين ريال
ياسر: يكفيك
اغصان : كثير ياسر
ياسر وهو يطالعها:مو كثير عليك
اخذتهم وهي منحرجه منه: مشكور
ياسر وهو يحرك السياره: مابينا بعدين هذي فلوسك وحقك علي
سكتت وهي يقولها انتبهي لنفسك صيري قويه ماعليك من احد طنشي لا تعلمين احد سوالفك
اغصان وهو يوقف عند المدرسه: تمام ماني مسولفه مع احد
ياسر: سولفي بس انتبهي من البنات ترا بعضهم شر ومو متربيات وانا اخاف عليك
اغصان: تطمن ماحد بيسوي لي شي
ياسر: طيب يلا لاطلعتو اتصلي علي
اغصان: طيب
نزلت وهي تحس بتوتر فضيع وقلبها بدا ينبض بخوف دخلت المدرسه وهي تحاول تتذكر انها اهليه وبتاخذ راحتها بس الوضع كان غيير عن توقعاتها زاد خوفها وهي تشوف اشكال غريبه وبهمس: معقوله ماعندهم اهل
نزلت عباتها وحطتها بشنطتها وهي تتوجه لمعلمة تتسألها عن فصلها
........
ياسر نزلتها وتوجهت لبيتنا امي مصدعتني وهي تدق علي وصلت ونزلت دخلت البيت ابتسمت بضيق وانا اشوف امي وخالتي مشاعل: السلام
الجازي: وعليكم السلام
مشاعل: وين مرتك مانشوفها مغيبها عننا
ياسر وهو يجلس: مو مغيبها ولاشي بس مستحيل بجيبها هنا البنت مالها ذنب بخرافاتك
الجازي وهي تمثل الطيبه: جيبها هنا انا ماعندي الا انت واخاف اجلس بالبيت لحالي من غيركم

ياسر: انا وياها مرتاحين بشقتنا

الجازي: طيب ياياسر
ياسر وقف بسرعه: انا عندي خفاره عن اذنكم
وطلع بسرعه
الجازي: شفتي غسلت مخه مره وحده
مشاعل: روحي اسكني عندهم
الجازي: والناس
مشاعل: طقاق فيهم روحي وداحريها
الجازي : بس خليني اجيب مكان شقته
مشاعل ب ابتسامه خبيثه:واخيراً صحيتي على نفسك وشفتي بعينك
الجازي: اصبري بس انا اوريك فيها
____________________

بالقريه
سالم بسيارته مايدري وش يسوي رفع جواله وهو يتصل على سعود
سعود اللي كان صاحي بمجلس الرجال ومشغل حطب ويسوي قهوته دق جواله طالعه ولا سالم ب استغراب : سالم رفعه وهو يرد
سالم بنبره ترجي: سعود ابوي بالشرطه تكفى افزع له
سعود : وش مسوي
سالم بصوت مخنوق: شارب ومتلفظ على العسكر وفوق تسذا فيصل هو اللي مبلغ عنه
سعود بعدم استيعاب: ابوك انت شارب
سالم: ايه وبيطلق امي صارت اشياء كثير بس انت مو عارف فيها تكفى ماعندي غيرك خوالي زعلانين عليه
سعود: الحين بشوف لك الموضوع وبرد لك خبر
سالم والدموع امتلت بجفونه: مشكور ياسعود ما انسى لك هالجميل
سعود: مابينا ياسالم الاخ للاخ وقت الضيق وانا اخوك ويلا مسافة الطريق وبجيك
سالم : انا مصفط ببداية مدخل القرية
سعود: طيب
سكر منه وهو مصدوم ابو فيصل شارب دق على صديقه وفهم منه السالفه وبخوف اخذ رقم فيصل وهو يتصل عليه
فيصل اللي منسدح بتعب بسياره رد : الو
سعود: انت وينك
فيصل بسخريه: اوخ سعود متنازل ويدق علي
سعود: خلص استلامك وتعال
فيصل : ماني بجاي اخذت عن صديقي استلامه وبجلس يومين
سعود: لابالله مانت بصاحي اقولك ابيك ضروري ابوك مرمي بالسجن واخوك تعبان
فيصل: والله ياسعود ماتطلعه خله ينسجن دام اخذ هالطريق مالنا دخل فيه
سعود: شوية احساس ابوك هذا ابوك
فيصل: شف من يتكلم
سعود: انا ابرك منك ماتركت ابوي وخليته متمسك لين الله ياخذ امانتي ولو على يده حلاله وافداه فهمت يافيصل
فيصل : المطلوب
سعود: المطلوب تفز على حيلك وتجي
فيصل وهو يطالع مطلق وخويه وهذال يوقفون ويفتشون سياره قدامه: تبي تفشلني قدام الضباط ماني جاي
سعود: اقسم بالله بينت لي معدنك مابي لك جيه بس لاتسألني عن ابوك بعد هاليوم حذف الجوال بغبنه احد يترك ابوه علشان غلطه الغلطه ممكن تتصلح بس قسوة القلب لايمكن تلين وقف وهو يتجه لقسم الحريم نادا على ساره وجته:هلا
سعود: هاتس القهوه توني مضبطها
ساره : تسلم يمينك
سعود: الله يسلمتس يلا انتبهي لتس وللبنات وخاصه غموض
ساره: رايح
سعود: بروح اخلص لي شغله وبطلع للدمام انتبهي ي ام غموض اي شي يصير علميني
ساره بحزن؛ فهد اليوم يدخل السجن
سعود ب امل: امس بس ماعليك سنه وبتعدي بسرعه
ساره وهي تمسح دموعها : ان شاءالله
سعود ولا اول مره تقدم منها وهو يحب راسها حضنته وهي تبتبسي بخفوت: فهد ياسعود لا انسجن بيرجع لي شخص ثاني
سعود : ياخاله صدقيني ايام وتعدي ولارجع وقتها لنا تفاهم معه بعدها وهو يمسح دموعها : انا اصير لك فهد وابو فهد بس لاتبتسين واللي يسلمتس
ساره: الله يخليك ياسعود لنا
سعود ابتسم : امين يلا ادخلي لاتبردين
ساره : الله يوفقك ويسر لك خطواتك يايمه
سعود طالعها ب الم: امين يارب كثري من هالدعوات الزينه وب ابتسامه رسمها على ثغره: انتبهي للعوبه شلعت قلبي امس
ساره: هههههههه هذي هي من جبتها وهي بس تهذي ب اسمك واسم فهد
سعود: اخذت برد امس
ساره: ايه هذي تعبانه وبس حولها انا ومرات دنيا
سعود: يلا استودعتكم الله
طلع وهو تطالع ظهره ياترا وش اللي شايله بقلبك ياسعود وش الحزن اللي مايفارق عيونك وش الهم اللي محمله كتوفك واجهة اشخاص كثير اعرفهم من حركاتهم درست علم النفس بس عندك فشلت بتحليل شخصيتك مره تجي بارد واثلج من البرد ومره تجي عصبي ومره تضحك بعز همومك بس اللي اعرفه الحزن اللي بعيونك وكأنه يقول ليش يايمه رحلتي واخذتي الوان الحياه من بعدك
معقوله حزنك ياسعود على امك بس صحت من افكاره وهي ترجع لورا وتسكر الباب رجعت المطبخ وهي تكمل فطورها تذكرت القهوه اللي نزلتها على الطاوله يوم ضمها سعود
راحت تجيبها وحطتها بالصحن وحطت التمر والكاكاوت وطلعت تحطهم بالصاله اللي بتصميم ريفي دخلت دنيا : صباح النور
ساره بابتسامه: صباح الخير
دنيا وهي تجلس وتاخذ فنجال قهوه: اوف عجزت ارتاح بنومتي كل شوي افز اتطمن على غموض
ساره: ياعمري انتي ماعليه هي مرضها يتعب تجلس لك اسبوع وهي مره زينه ومره تعبانه

دنيا: الله يعين
ساره: امين يارب
___________
سعد دخل بعد ماطلعه سعود ووصاه على المزرعه وكل شي: هدى قومي ماصارت

هدى بتعب: خلني نايمه للحين ماجاء الظهر علشان تقومني

سعد وهو يجلس على طرف السرير: الناس قاعده بس انتي نايمه بعدين قومي علشان بدخل على بنت عبدالعزيز بشوفها

هدى وهي تجلس منصدمه: لا والله ماني داخله عليها بعد هالسنين كلها اجي اناشبها
سعد: وش تناشبينها عمها وبيدخل يسلم وش فيها

هدى ماردت وهي ترجع تنسدح: بعدين انا تعبانه

سعد وقف: معك اقل من ساعه وبعدها بجيتس
_____________
بالدمام
همس منسدحه بفراش عمتها : عمه الحين دنيا ليش راحت عند سعود

عمتها جالسه ومعها سبحتها : سعود قالها تروح معه وهي راحت

همس: طيب دراستها

ام ماجد: اجلتها سعود طلبها وهي بتغير جو

همس: طيب

دق جوال عمتها مدت لها وهي ترد: الو

عناد: هلا يمه اخبارك
ام ماجد: بخير ياوليدي انت شلونك
عناد: ماعلي خلاف هذاني مداوم قلت اتصل عليك اتطمن قبل لا اطلع اتدرب
ام ماجد: الله يحفظك ويقاك وينصرك على اعداء المسلمين
عناد ب ابتسامه: امين يايمه كثري من هالدعوات الحلوه بحاجتها
ام ماجد : من غير لاتقول
عناد : ترا ماجد كلمني
ام ماجد بفرحه: والله
عناد: اي والله كلمني وهو بخير وعافيه والحين ب ابها مداوم بخليه يكلمك العصر
ام ماجد دمعت عيونها: الله يسلمك ياعناد ويرجع اخوك سالم غانم
عناد: امين يلا يمه انا بسكر يلا مع السلامه
نزلت الجوال وهي تمسح دمعتها النادره ماتنزل
همس برجفه: ماجد فيه شي
ام ماجد : هماك ماتحبينه ليش تنشدين عنه
همس سكتت وهي تصد بوجهها: بس اتطمن على ابو ولدي
ام ماجد: بخير وبيكلمني العصر
همس : طيب الله يرجعه لكم سالم
ام ماجد: ولك
سكتت وكان سكوتها دليل على حيرتها مابين تقبله وترفضه تصر على هالطلاق ويتم بعد ماتولد ولا تتراجع غمضت عيونها وهي تتذكز اهاناته المستمره لها
____________________

عند عناد سكر وهو حاس بفرحه حتى لو يشددون عليه بالعكس هذا بصالحه بس انه بخير ومو ب ايدين محسن وجماعته
اسند ظهره على الكرسي : واخيراً بدت القضيه تتفكك
وقف وهو يلبس طاقيته العسكريه ويتجه لميدان التدريب
_______
سعود بمركز الشرطه ومعه سالم: والحل
الضابط: هذا مجرم ومسكناه وبسيارته مخدرات وتبينا نطلعه لازم يتحاكم
سعود: طيب بعد مايتحاكم وين بتودونه
الضابط : بنعالجه كلها كم سنه سجن وبعده نعالجه ونصلح اموره
سعود وهو يوقف: خير ان شاءالله بس لاتشهرون ب اسمه مانبي يلحق اهله ضرر ولو تحولونه للرياض من غير علم احد يكون احسن يتعالج بشكل اريح الحين صاكين معه اخوه وخويه وهم داشرين من زمان اما هالرجال على امانتي ماكان من هالنوع ابد بس جروه يلا موفقين بشغلكم
الضابط: ماعليك بنحاول نراعيه وننقله علشانك
سعود: جزاكم خير

ركبو السياره :
سعود بمواساه: سالم .. انا ادري ان خاطرك مكسور بس مهما يكون لاتترك ابوك وحيد زوره بين فتره وفتره لاتقطعه وكل شخص فينا يخطي حنا مو معصومين من الخطاء عليك بالصبر ياسالم

سالم وهو لاف شماغه ومتغطي فيه وبنبره مخذوله: ماعمري توقعت بشوف ابوي بهالصوره سعود ابوي اللي رباني وكبرني اللي يضربني لا تأخرت على الصلاه يصير هلون يصير تسذا الناس وش يسكتها امي

سعود: الناس والناس وانت اخر هم الناس بس تنقيل حتسي وش دخلك بالناس الناس هي بتشيل ذنبك بقطع ابوك الناس هي اللي بتوقف معك ولا الناس بتحاسبك ياسالم هذا ابوك جنتك ونارك لاتكسره من غلطه الغلطه تتصلح وبيرجع لكم وامك الايام كفيله بمدواتها

سالم وهو يغمض بحزن: ان شاءالله ماني بتاركه

سعود وهو يوقف عند بيت جده: انتبه لنفسك ولخواتك وفيصل اجلس معه وهاوشه هذا ابوكم اللي ياكثر ماتعبتو وشالكم على كتفه ياكثر م اخطيتم وغفر زلاتكم اغفروا زلته وامدحو خطاه ابوك ياسالم لاتكسره مع الايام

سالم وهو ينزل: ابشر ماني مخليه بجيه كل يوم
سعود: هذا العشم: يلا مع السلامه ولاتقول لاحد انك جيت معي

سالم: طيب

حرك سيارته وهو يتجه للمطار مسؤلياته ب ازدياد فضل يرجع للدمام وبعدين يتجه للعاصمه وينهي هالازمه وترجع حياته طبيعيه تتخلها السعاده والهناء ابتسم من تذكر موقف غموض امس :
ماتتوبين
طالعته بنظرات تتوسل يتركها: سعود والله بالغلط دخلت
سعود ب ابتسامه: دخلتي بالغلط ماحد قالتس تتجرائين وتجين لين هنا انتي ماتخافين
غموض بمكابر: من قال هذي اسمها مغامره مو خوف بعدين انا ما اخاف الا من ربي

سعود مد يده متعمد تلمس ايدينها لين ماوصل لكتفها: ترجفين من قلبتس ولا البرد
غموض: ارجف لاني بردانه وانت ماشاءالله مجبسني بهالبرد
سعود: والفروه بعدين ماحد قالتس تطلعين واجزم انتس مادخلتي داخل
غموض بعبره: اتركني بدخل
سعود بعناد: لا
غموض بقهر وهي حاسه بتعب: والله تعبانه تكفى واللي يرحم امك خلني ادخل
مارد عليها وهو يمشيها معه
غموض ارتبكت من قربه وسكتت: دخل فيها لداخل وهو متأكد من خلو المكان دخل على ساره وبهدوء: خاله اقضبيها عندتس ولا اشوفها طالعه ترا بذبحها وانتم كيفكم
ساره فزت وهي تسحب من ايدينه غموض اللي وجهها احمر ولبسها مويه وحالتها حاله وترجف: ومو هي عندك وش مطلعها بهالبرد
سعود: لقافتها جننتني تبيتس
ساره وهي تجلسها على الكنب وتروح لغرفتها تجيب لها لبس
غموض بغضب وخدودها توهجت بالحمره: حقير وسافل وكلب ماترتاح لين تعلم على الاقل قل طاحت بالغلط اي شي مو كذا تخرع امي
سعود قرب لها ودنق عليها وهو يبوس جبينها وبهمس قريب لا اذنها: اعذريني
لاصارت جيتي لتس صعيبه
وانتبهي لحالتس ترا سعود ماهو بحولتس
رفع نفسه وهو يأشر لها بسلام وطلع

ماتدري ليش انهارت بكي وكأن خالها فارقها وكأنها اليوم تذكرت حزنها بكت حتى جفونها اشتكت من بكيها بكت وجعها من ابوها وحزن امها وفقد خالها حست بصدق بكلام سعود حست بنبرته وكأنه بيروح ويخليها دخلت ساره بخوف وهي تتجه لها وتحضنها: وش فيك سعود سوا لك شي
غموض ببكى: ليش اللي احبهم يرحون مني
حبيت همس وراحت حبيت خالي واختفى
ساره: بسم الله عليك يايمه خالك موجود
ماردت وهي تبكي ضمت اللي بين ايدينها وكانت سبحته اللي سقطت سهواً منه بحضنها
ضمتها ساره وهي تمسح على شعرها المبلل بمويه: بيرجع خالك وبتفرحين برجعته
مسحت دموعها وهي توقف وتاخذ الملابس بصمت ودموعها على خدها
________
وصل مطار الدمام نزل وهو يتجه للبوابه
تلقى حامد بالاستقبال : هلا والله
سعود:هلابك
اخذ شنطته وهو يمشي معه وحامد يسرد له الاحداث بتفاصيل
سعود بملل: فجرت اذني نوصل للمكتب وسوالف على كيفك
حامد: الشرهه علي اسولف لك بس كأن جيتك هذي مطول فيها
سعود وبراسه موال: احتمال وارد... ذيب وينه

حامد: بقسم التدريب بتشرف عليه
سعود ب ابتسامه: ممكن
وصلوا المكتب دخل وهو يغير ثوبه الشتوي ببدلة عسكريه ضايفه له القوه والهيبه احتدت ملامحه وحامد يشيد له مشد الحمايه
حامد: جرحك لايلتهب ليش متعالجه
سعود: ماعرف
حامد: تسعف العسكر بالتدريبات وتعالجهم وتعجز تعالج روحك
سعود : شفت كيف المهم عطني شي اغطي ملامحي فيه ماني لابس القناع
حامد: ليش لازم تلبسه نسيت هذا شغلك وشرط عليك ترا مو بس انت تلبسه شفت ياكثر اللي هم مثل رتبتك
سعود بتعب: بس انا عندي ربو وضيق تنفس ومع هالرطوبه اظن بدخل غيبوبه وكلهم عارفين هالشي
حامد: بجيب لك بودره سودا اصبغ وجهك فيها لان اعدائك ينتظرون لمحه منك بس
سعود : الحامي الله
حامد طلع وسعود دنق راسه بحزن رفع جوال مكتبه وهو يتصل على ابو مقرن: الو
ابو مقرن: لاتقول ضعفت
سعود بتعب: تعبت يا ابو مقرن اليوم تاكدت اني مخطي يوم رضيت ادخل معك
ابو مقرن بصوت حاد: عمرك ماتتكاسل عن امن وطنك
سعود: عارف بس انا تارك خلفي قريه واهل انا تارك قلبي وجايك بعقلي
ابو مقرن : وحنا خسرنا وتركنا حماية فرد ولا حماية بشريه كامله انا ماوصيتك تتخلى عن عاطفتك شف مكانتك هاللحظه ماتحس بالفخر وكل الناس يمدحون فيك تمسك القضيه وتحلها كم مره مسكت مجرم وكم مره نجحت خططك
سعود بنبره مبعثره: بس انا
قاطعه بشده: لاتخيب ظني فيك ياسعود انا ما اخترت ورقيتك فوق الكل الا اني متأمل فيك
سعود: اخر مهمه
ابو مقرن: تعقب ماهي اخر مهمه وبحده لاتخليني احجز من الرياض واجيك
سعود: لاتجي وبسخريه: بس كنت مبعثر وب اجمع شتاتي بصوتك
ابو مقرن ب ابتسامه: حي هالصوت وحي هالبعثره ...
سعود: يلا مع السلامه
سكر واخلاقه يحسها صفر
دخل حامد ومعه البودره
بس وقف سعود وهو يلبس قناعه
حامد:ليش
سعود :مزاج تعداه وهو يتجه لساحة التدريب
دخل الساحه الكبيره اللي بنص المباني القياديه والمهام العسكريه الابراج متباعده وبينهم حبل سميك وكفرات كبيره بنص المكان واحبال سميكه وذيب جالس على الصخر وبصوت ثقيل:ذيب
فز ذيب بخوف من هالصوت:سم
سعود :بالاول تدرس الشخص اللي قبالك وبنظرات عيونه تعرف صدزه من تسذبه
وبحركات ايدينه تعرف وش بيسوي ولا وش حالته النفسيه مثلا جاك مروج كيف بتتعامل معه

ذيب بتوتر:احاوره بهدوء وانتبه لحركاته
سعود:وتكون دايم مستعد للمواجهه والحين امش معي للجزء الثاني كيف ترمي

ذيب:ان شاءالله
______________

فهد بعد دخوله للسجن جالس على سريره الحديد وهو مشمئز من الاشكال والقضايا اللي سمعها اسند راسه وهو يكتب بدفتره اليوم الاول ربع روحي غادرتني من الذي اشاهده واره ياترى كيف لي الباقى اثنا عشر شهراً وانا بتت افقد روحي منذ اليوم الاول ياترى كيف حال ابنتي غموض وماذا فعل لها سعود وقطعة قلبي ساره كيف هي احوالها كم اتمنى ان اصبح حراً لا ارى وجهك الجميل وابتسامتك الهاديه وحنكة قرارتك وحكمتها وصوتك الذي يجلب لنفس اخيك السعاده وملامحك الغاضبه ان اصدرت غموض فعلاً معانداً لكِ كم اتمنى ان اهرب لا التقي بك وارتمي بحضنك راجياً الامس لايعود وغداً لايأتي والشمس تقف والليل يبقى كما هو ان يتوقف الزمن عند نظراتك الضاحكه لي وكلامك المشجع لي كم اتمنى لم ارتكب هالسخف وابتعد عنكما انا اسف حتما للاياام الخاليه منكم انا اسف بنيابه عن كل حزن سببته بقلبك وقلب ابنتك حبيبة خالها الذي جعلته اباً مسؤلاً عنه وشاب محكم تصرفاته وحبيباً لايكسر قلب فتاته تباً لاياماً فرقت بيني وبينكم انا اكتب لكم من اقصى الغرب وانتم ب اقصى الشرق هل ستصلكم رسائلي قبل ان اصلكم انا
احبكم اخيك فهد
سكر دفتره وهو يضعه جانباً وبهدوء:هل ايقضتني الساعه الرابعه عصرا
الشايب:لما
فهد:لدي بعض الامور
الشايب:حسنا
استلقى على ظهره والدمع كاسي جفونه
_________________

ومن هنا اعلن قرب النهايه والحزن مليئ بقلبي

عيدكم مبارك وطاعاتكم مقبوله

تتوقف الروايه الى بعد العيد

بحفظ المولى❤


 
 

 

عرض البوم صور فيتامين سي   رد مع اقتباس
قديم اليوم, 01:16 AM   المشاركة رقم: 50
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
متدفقة العطاء


البيانات
التسجيل: Jun 2008
العضوية: 80576
المشاركات: 2,925
الجنس أنثى
معدل التقييم: فيتامين سي عضو ماسيفيتامين سي عضو ماسيفيتامين سي عضو ماسيفيتامين سي عضو ماسيفيتامين سي عضو ماسيفيتامين سي عضو ماسيفيتامين سي عضو ماسيفيتامين سي عضو ماسيفيتامين سي عضو ماسيفيتامين سي عضو ماسيفيتامين سي عضو ماسي
نقاط التقييم: 7095

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
فيتامين سي غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : فيتامين سي المنتدى : المنتدى العام للقصص والروايات
افتراضي رد: ومالي بدجئ العاشقين ملاذ! بقلم/غسق آلليلh

 



بسم الله الرحمن الرحيم
.
البارت(27)الجزء الاول
.
.
..
وقفه مع احداث مطار ابها:

"رَبِّ اجْعَلْ هَٰذَا بَلَدًا آمِنًا "
‏ اللهم احفظ بلادنا ووطننا وقيادتنا وولاة امرنا وانصرنا على من عدانا واجعل كيده في نحره

.
.
جيتني من بين موجه ومجداف
كنّك معاذير الزمان الآسفه❤'

.
.
الرياض :

صباح الاثنين

لبس وتجهز وهو مطنشها تماما وبصوت غاضب: اخلصي علي وراي دوام

وقفت وهي تعدل لبسها وتلبس عبايتها بصمت مشى وهو مو طايق حرف منها عقب حركاتها وكلامها الجارح له ولرجولته نزلوا
ركبو السياره عطها المصروف وحرك السياره لمدرستها مازالت صامته تمنى بداخله انها تتبرر له كلامها بس ولا تجلس كذا ساكته تأكد له اللي بباله مايبي يحس انه غلط ب اختيارها يقسم انها تشاطره قلبه وروحه بس هي مو جالسه تستوعب هالحب الكبير لها او انها جاهله وش يصير تنهد وهو يوقف عند مدرستها وبهدوء نطق : استودعتك ربي انتبهي على نفسك
نزلت من غير ماترد وهي تسكر الباب وتتجه لداخل المدرسه حرك بحزن معقوله هالحب اكبر منها غمض عيونه وهو يهدي نفسه وبحديثه مع نفسه: البنت توها صغيره فارق العمر بينا يخليها ماتستوعب الحب او تفهمه
زفر بضيق وهو يتوجه لدوامه
.......

معاذ وهو يتأمل من الشباك الشوارع: سياف يلا قوم ماصارت

سياف وهو ينهض بصعوبه: ياخيي متكسسر وش تبي

معاذ: قوم اخلص بنروح ندور على شغل بعدين تعال دامك تعرف بالسباكه والكهربا اشتغل مع العمال

قعد برعب وهو يطالع له: هذا الناقص اسوي نفسي هندي والله لو ايش

معاذ : مامعنا ريال ناسي الشقه بكم يومين بس450 شلون بنطلع مصاريفنا

سياف: اكد ب اي شركه سيارات ولا اضطر اني اشتغل مع الهنود

معاذ تقدم له وهو يجلس على السرير: سياف تحمل كل شي بينحل بس لازم تتنازل شوي عن مبادئك وتشتغل صدقني راتب ابوي لو نزل يالله والسكن بندور بعد شقه غير هذي

سياف: قصدك اوصخ من هذي شايف كيف شكلها حالتها حاله والسيراميك مكسر والصبغ متشطب والسرير مزعج لو ماشرينا فرش مانمنا زي الناس من غير المطبخ اللي مايسد النفس

معاذ : مضطرين ياسياف مضطرين شنسوي مرحلة بتعدي ولا تنسى اوراق المحكمه بعد ثلاث الشهور الجلسه

سياف رجع راسه لورا: ياربيي طيب اسمع انا بسجل واكد على سيارتك يمديني كل يوم اطلع ع الاقل200

معاذ : وانا من يوديني ويجيبني
سياف: اذ لقيت وظيفه انا بجيبك واوديك شقلت
معاذ بتفكير: بس هاليومين بعدها تدبر لك شغل نبي الف على الاقل مو 200

سياف : طيب يلا قوم انت علشان ندور لك شغل

وقف وهو يبدل ملابسه وسياف راح يغسل وجهه ويلبس

بعد مرور نص ساعه طلعوا ومعهم اوراقهم توجهو لمحلات العطور
سال الموظف وقاله مافي
معاذ بحزن: طيب ماتعرف احد يشغل
الرجل: الا فيه عندك الموالات وفيه مول محتاج رجال امن
تهلل وجهه بفرحه : اي مول
الرجال : الغرناطه مول يبدا التسجيل الساعه10 لحق عليه
ابتسم بفرحه: الله يفرجها عليك مثل مافرجتها علي
ابتسم الرجال :امين يارب
طلع وهو يرهول من الفرحه ركب : سياف بنروح غرناطه طالبين حراس امن
هز راسه بضيييق
وصلو الغرناطه وهم يتجهون للاداره قدموا اوراقهم وقالهم بتجيكم رساله اذ تم القبول

طلعوا ومعاذ مبسوط وسياف ساكت

معاذ : ياولد شفيك ضايق
سياف: ولاشي
معاذ: سييياف
سياف وهو يطالع الرايح والجاي: مقهور انا سياف اخر شي اشتغل حارس انا اللي كانت متكفييني الفين بالشهر صار حالي كذا
بعدين الجو هنا يكتم مو مثل ابها
وزحمه مدري احس فيه شي داخلي متضايق

معاذ: اول شي احمد ربك على العافيه ثاني شي مو كل شي دايم لك يغير ربك من حال الى حال اصبر وكلها سهالات ب اذن ربك

سياف: ان شاءالله
_________

بنفس العاصمه :
قبل ساعات
عناد وهو يأمر الدوريات تتبعه للاستراحات بعد ماجاه تعميم على كذ استراحه
وصل الاستراحه اشر للعسكر يتبعونه
عدا كذا استراحه كانت عاديه ولا فيها شبه وصل للاستراحه المذكوره برساله استودع الله نفسه وهو يدخل ومن خلفه كذا رجل امن
طلع سلاحه وهو يمشي بشويش وفجاءه بدا اطلاق النار من كل الجهات تغيب ورا شجر هو واللي معه وجلسو يرمون لين دخلو فرق الدعم
عناد وهو يتقدم
صرخ فيه رجل الامن اللي وراه: انتبه

عناد هز راسه وهو يمشي بسرعه لين صار خلف الباب دقايق وهدا النار
تكلم عناد: سلمو اسلاحتكم واللي معكم ولكم الامن

واحد منهم: لو انك رجال ادخل لحالك

عناد اشتدت ملامحه مسكو كتفه اللي وراه: لاتغامر

عناد : للمره الثانيه اقولكم سلمو انفسكم من غير شوشره

رد بسخريه: مانت رجال خايف تدخل لحالك

عناد التفت للي معه وبغمزه : انا بدخل وانتم بعدي بثواني نوهمم اني انا رضيت التفت للي بجنبه مثل الخطه اللي علمتكم عليها يلا صف معي وصف من الباب الخلفي والشبابيك

رد عليه بهمس: اللي من الباب الخلفي محاصرين الوضع وتم القبض علو اغلبهم بس هذول اثنين ماهم عارفين عبالهم اخويانهم انحاشوا

عناد : تمام يلا
توزعوا مثل ما امر غمض عيونه لثواني وهو يتذكر مكالمته الاخيره لدنيا ووصيتها تنتبه على نفسها وتسامحه

تقدم وبصوت عالي: افتحو الباب

انفتح الباب واشر للي وراه
دخل وعلى طول بدا اطلاق النار على الشخصين

عناد : انتبهو لاتقتلون احد نبيهم صااحين
تقدمو وهم يسحبونهم لان الطلاقات كانت برجلينهم بس
وقفو وهم يتفحصون المكان

عناد بضييق: خسروا دينهم وعمرهم

اللي بجنبه: الشكوى لله

مشو للدوريه وهم ضايقين من المنظر وكميات المخدرات والهلوين
________________

الدمام:
الساعه8 الصبح:
فز من نومته بسرعه وهو مرتبك: يوييلييي من صقر

وقف بسرعه وهو يلبس بدلته ويغسل وجهه
توجهه بسرعه وهو ينزل وركب سيارته
بعد مرو وقت
دخل المبنى وقلبه يرتجف دخل مكتب الصقر وب ابتسامه: صباح الخير

سعود مو باين من وجهه الا عيونه رفع عيونه بغضب: حي الله الشيخ ذيب شرايك بعد تجلس واقهويك

ذيب وقلبه يرجف ماتعود احد يكلمه بهالنبره وكافي امس كارفه بالتدريبات لين ايدينه تشققت ولاهمه بصوت ساخر: تفكر يالشيخ

ذيب ب ابتسامه صفراء: ياليت بعد فطور لاني جوعان

سعود وهو يوقف: اقول قدامي على ساحة التدريب ويحزني اقولك ان اليوم التدريب متضاعف

ذيب بضحكه بعد نبرة الصقر الهادي: بالعكس بقمة سعادتي اكسب وقت معك

الصقر طالعه بنظرات: قدامي اشوف
مشى

ضحك ذيب وهو يمشي وراه

دخلو ساحة التدريب:
الصقر: اسمعني تمشي خمسين مره رايح راد فاهههم

ذيب بلع ريقه: طيب

الصقر: انا رايييح نص ساعه وجاي وترا كاميرات المراقبه شغاله لاتفكر تسحب

ذيب بزهق: طيييب

طلع سعود وهو يتجهه لمكتب ابو مقرن :
هلا والله ب ابو مقرن

ابو مقرن: هلا فييك عاش من شافك

ابتسم سعود وهو يسلم بحراره : وش ذكرك فينا

ابو مقرن ب ابتسامه وهو يجلس: ابد صوتك جابني من اقصى الرياض

سعود بغمزه: وغييره

ابو مقرن: تم استدعاك لمقر الرياض تباشر القضايا من هناك

سعود وهو يطالعه بجديه: السبب

ابو مقرن: تكمل القضيه من المقر الاساسي وابشرك تم القبض على مجموعة من عصابة محسن والحين تحت التحقيق

سعود بغموض: كفو

ابو مقرن : اي والله كفو قدر عليهم عناد

سعود: ايه يلا انا اعتذر وبلغهم ان اسبوع على ما اخلص من تدريب ذيب اتجه لمقر الرياض

ابو مقرن: الغدا ببيتي

سعود: ما اطلع الا متأخر

ابو مقرن: العشاء ومنها نناقش بعض الامور

هز راسه: اجل فمان الله

طلع من عنده وهو يتجه لبرا الرئاسه لجل يجيب فطور لذيب
___________

عند ام ماجد

مبتسمه من الصباح
همس جت ومعها الفطور: سمي ياعمه

ام ماجد: كلمني اليوم الفجر ماجد

همس : ايوه اشوفك طلعتي من الغرفه

ام ماجد بضحكه: ماراح اعلمتس وش صار

همس صدت بنظراتها: ماهو هامني اصلا

اما ماجد : دامه مو هامتس ماراح اقولتس وش قال عنتس

همس وقفت بزعل: عادي

ام ماجد ابتسمت: يقول انه مشتاق لتس وترا ماعلمته بحملتس

همس : طيب ياعمه انا بقوم الحين وبرجع لبيت اهلي اخذ لي كم غرض وبمر المستشفى بفتح لي ملف واراجع

ام ماجد بفرحه: يابنيتي انا اروح معتس

همس ب ابتسامه: ابشري ياعمه

ام ماجد : يبشرتس ربي بسلامة وليدتس ورجلتس

دنقت راسها وبهمس: امين
_______________

حايل :

ليث وهو جالس مع ريانه: جهزتي

ريانه: ايه جاهزه بس ساعدني اقوم ماقدر احرك ايدي

ليث: ساعدها وهو يسندها لان ايدها مجبسه

ريانه: سعود يدري انكم مجتمعين بمخيمه

ليث: لا بعدين ماله حق نقوله كله من حلال ابوي وعمامي

رريانه طالعته بزعل: الا سعود ياليث انتبه

ليث : خليتس من سعود نوف شفتي وش صار عليها

ريانه: ياعمري الله يصبرها

ليث: مانتي حاقده عليها

ريانه : ليش احقد بنهايه هذي عمتي واقرب الناس لي ماسوت لي شي علشان احقد ولا هو طبعي

ليث : طيب اخلصي بس تأخرنا كلهم بالمخيم

ريانه: اشوف البنات يرسلون لي

ركبو السياره واتجهو للمخيم


بالمخيم اللي اقل ماينقال عنه ملكي بعد تضبيطات خالد زاده اناره وجلسات للبنات والعاب تكلف فيه لدرجه ركب الدبابات وخيام مضيئه:
خالد وهو يمشي مع عيال اخوه: يجي الليل وتشوفون وشلون يصير المخيم

سالم: اصلا سعود ماشاءالله عليه مضبطه من الى

خالد : الله يحفظه انصدمت لمن شفت المخيم ماشاءالله مرتب وكل شي فيه فخم

ببيت الشعر اللي جالس فيه الجد
نواف وهو يقهوي الجد : سم

ابو عبدالعزيز: سم عدوك ثواني واستئت ملامحه وحذف الفنجال على نواف اللي فز وهو يصرخ من شدة الحراره والضربه بكتفه

عبدالعزيز اللي كان عن يمينه: يبه تعوذ من ابليس

الجد: عيال هالوقت مامنهم فايده اجل مالي لي الفنجال ماتعرف العادات والمنقود

عبدالله : الا يستاهل ماجاه من متى نملي الفناجيل عيب هذا الناقص

فايز: المهم انا نويت اتزوج

ضاري بفرحه: الله يبشرك بالخير

فايز ب ابتسامه: وكلمت نوره تشوف لي وترد لي خبر

عيال اخوه وقفو يباركون له
فايز بعد ماسلم عليهم: الله يديم افراحنا
وبضيق واعذروني على فارس الظاهر اني دلعته لين ضر نفسه وضرني كلمت خاله امس رافض لايرد علي وقالي خاله انه بيكمل دراسته عندهم ويبتعث

ريان بقهر: صدقني ياعمي هم لاعبين براسه

فايز: الشكوى لله

عمر : حنا عيالك ياعمي ومن بكره لو تبي نسكن عندك عادي

فايز : حياكم الله ب اي وقت البيت بيتكم

ناصر: عيالنا عيالك يافايز ومرد فارس لنا بس هو توه صغير بكره تصفقه الدنيا ويرجع لنا
وتفرح بجيته

وافقوه الراي

ضاري: انا جاني خطيب لنوف

التفتو ب استغراب: منو ومسرع ما انتشر الخبر

الجد ب ابتسامه: عاد انا علمتكم بس الولد هالحين مايقدر يجي بعد وقت بيجي

عبدالعزيز: طيب اسمه

عبدالله: اي والله ومن اي عايله

الجد بغموض: لاتم كل شي على خير بتعرفون

سكتو وبدوا العيال يلعبون وبعضهم يركبون الغداء
دخلت وهي تذكر الله ومستنده على وافي

: حي الله ابو فارس

فز فايز: يحيتس الله يأ ام عبدالعزيز

ام عبدالعزيز: عساك بخير وعسى فارس طيب

فايز: ايه والله بخير وفارس ماعليه شر مير فشلني وكسر ظهري قدامكم وقدام الناس

ام عبدالعزيز: ماعليه يافايز فارس انا ربيته ب ايديني هذي وكبرته على ايدي بس يطيح اللي براسه بيرجع لك ندمان ونوف الله يعوضها ب الاحسن منه واكيد موضوعه خيره

فايز دنق راسه: ان شاءالله

عبدالعزيز: اجلسي يمه

ام عبدالعزيز: لا والله ماني جالسه بروح عند بنياتي بس جيت اتطمن على ابو فارس

فايز: ماتقصرين يام عبدالعزيز

طلعت وهي ترجع مع وافي لخيمة البنات :

دخلت وهي تجلس وتنادي نوف
تقدم نوف: سمي يمه
ام عبدالعزيز: ما اشوفتس متضايقه من اللي صار
نوف بابتسامه: يمه انا ماكنت مرتاحه من البدايه بالعكس احسه هم وانزاح
ام عبدالعزيز: وش يسكت الناس
نوف : صدقيني اخر الناس والحين بروح نلعب اونو مع البنات
ام عبدالعزيز: طيب انتبهي لنفستس

دخلت ريانه فزو يسلمون عليها

ام عبدالعزيز اللي زحت لها مكان: تعالي يمتس هنا
جلست بجنب جدتها واسند راسها على كتفها
جدتها بهمس: امتس وينها
ريانه: راحت امس لخالتي بحايل بتجلس عندها لين نرجع
جدتها: وتسيف تخليتس
ريانه بهمس: تعودت يايمه والحمدالله انتي موجوده
شدت على ايديها وهي متضايقه من داخلها هالمره مو عاجبتها من البدايه وسوالفها بسعود كرهتها فيها مره وحده بس ناصر متمسك فيها على وش مدري اول العيال صغار بس الحين كبار الله يستر من هالحرمه وسوالفها
____

البنات يلعبون اونو بعد ماصفو الحلويات والقهوه وصورو

سلطانه: ترا سلطان يقول اليوم الغدا علينا والعشاء عليكم

نوف: ابشرو احلى عشاء على اللي صار لي

ريم: يويلي يالخبله

نوف ب استهبال: بطلب كيكه واكتب فيها مبروك الطلاق ي انا

ساره : الحمدالله والشكر ناقصين هبال حنا

نوف : انتظروا بس ماشفتو شي

غاده: عمتو انا معتس اول ب اول

ريما: وانا بعد

ساره: كلنا بعد شرايتس

نوف: هههههههههههه ياحلو بنااخي

سما اللي كانت ساكته وبضيق: انا بنام

وقفت وطلعت وهي متضايقه

نوف: شفيها

ساره: خليها هي تجيها النفسيه من وقت لوقت المهم بنات نكمل لعب

كملو متجاهلين اللي تطالعهم بحزن مانادوها ولا قالو لها تعالي العبي معنا دفنت نفسها بحضن جدتها وهي تهمس لجدتها تلعب بشعرها
.
.
بعد مرور وقت طلعو البنات وامهاتهم يتمشون

دخل ليث ومعه عمر ومشعل ونواف وسلطان: السلام ياجده

جدتهم بصرخه: لفو وراكم البنت نايمه

مشعل اللي طلع على طول من لمح وجهها

وبهمس : ماصعب من فراقتس الا انتس قريبه

ليث طلع ومعه العيال واتجهو لدبابات الا هو رجع لخيمة الشيبان
________________

بمزرعة سعود:

مسوين جلسه برا وينتظرون غموض تجي وتصور بكمرتها: دنيا والله كرفنا المسكينه

دنيا: خليها من امس تتسدح بهالسرير

ساره: ترا بنتي عوبه لاهدت عليكم فكو انفسكم عاد

هدى: ترا عمها من اليوم يدق بيشوفها

ساره: ماتمشي الا بالحيله ولا بتضل ترفض

دنيا: خلوكم بس الحين ادبر خطه ونجمعهم

دخلت وهي معها الكامره ولبسها صيفي

عصبت ساره: انتي وش فيك تعاندين على صحتك

غموض: ماما مت حر

دنيا ماتت وهي تضحك: هههههههههه وينك ياسعود اجل ماما ازعجنا وهو يقول انا مرتي ماتحب الدلع وقويه وكلامها بدوي وبالاخير ماما

هدى: انا متهوله وراه ما انحاش من اول ما ملك

دنيا: اه ياربي بس الله مد بعمري وشفت زوجة سعود تتدلع

غموض ماردت وهي تجلس وتأكل حلا وتحط لها قهوه

ساره كاتمه الضحكه : غموض ارفعي شعرك عن وجهك
غموض وهي تتدلع بزياده : مااامي ما ابي

دنيا عجزت تكمل اكل ورجعت تضحك هي وهدى

غموض طالعتهم: صدق ناس ماينعطون وجهه بعدين يحمد ربه هالسعود اني رضيت فيه وتزوجته

دنيا : اي والله صادقه

هدى وعيونها دموع من الضحك: اي صادقه دنيا

ساره ب امر: غموض روحي مجلس الرجال جيبي الولعه بنشغل الحطب

قامت وهي ودها تتهرب اصلا من هالجلسه

ساره: ارسلي لسعد يروح لها

هدى؛ طيب ارسلت له

عند سعد اللي كان بالاسطبل : يوه وصى

العامل يسكر الباب وطلع وهو شبه يركض

دخل مجلس الرجال وهو يشوفها تدور وبهمس: ماشاءالله تبارك الله
وبصوت عالي: عاش من شافتس يابنت الفهد

غموض لفت بخوف: بسم الله

سعد بشاشه: معتس عمتس سعد اصغز عمامتس

غموض عفست ملامحها: طيب هلا اخذت اغراضها بس صد الباب

غموض: ممكن اطلع

سعد: لا بسولف معتس

غموض : يا الله من متى تعرفني علشان تسولف معي

سعد: مو شرط انا اسمع فيتس من ابوتس واعرفتس بس توني شفتس

غموض برد ساخر: بركات ابوك وابوي

سعد : مو مشكله انا مايهمني اللي راح اللي هامني هالحين

غموض جلست على المركى: نعم

سعد: تصدقين اثقل دم شفته فيتس

غموض: ماطلبتك تقيمني

تجاهلته وهي تزحه وتفتح الباب وتطلع

سعد : الله يعينك ياعبدالعزيز ولا بقلبها ذرة طيبه

_______________

الجنوب :

محسن بغضب: والله لا اعلمهم كيف لعب الرجال

خويه ب ارتباك : هد يامحسن

محسن : اعرف واموت من بلغهم من

خويه: ممكن جاسوس بينا

محسن: دق على كل اللي معنا وقول لهم يجوني بالمصنع حالاً

خويه بتوتر: تم

محسن بقهر: والله لا ابكيك دم ياعناد انت واللي معك واولهم هالسعود والصقر والله ما اكون محسن ان مافجرت فيكم

'
'

الى هنا واسبوعين وينزل الجزء الثاني '
استودعتكم الله


 
 

 

عرض البوم صور فيتامين سي   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
آلليلh, ملاذ!, العاشقين, تدين, بقلم/غسق, ومالي
facebook



جديد مواضيع قسم المنتدى العام للقصص والروايات
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة



الساعة الآن 06:15 PM.


مجلة الاميرات  | اية الكرسي mp3  | القران الكريم mp3  | الرقية الشرعية mp3 

 



Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.3.0 ©2009, Crawlability, Inc.
شبكة ليلاس الثقافية