لمشاكل التسجيل ودخول المنتدى يرجى مراسلتنا على الايميل liilasvb3@gmail.com





العودة   منتديات ليلاس > القصص والروايات > المنتدى العام للقصص والروايات > القصص المكتمله
التسجيل مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

بحث بشبكة ليلاس الثقافية

القصص المكتمله خاص بالقصص المنقوله المكتمله


إضافة رد
نسخ الرابط
نسخ للمنتديات
 
LinkBack (9) أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 11-03-12, 01:25 PM   المشاركة رقم: 16
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ليلاس متالق


البيانات
التسجيل: May 2011
العضوية: 224710
المشاركات: 3,261
الجنس أنثى
معدل التقييم: اسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييم
نقاط التقييم: 1223

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
اسطورة ! غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : اسطورة ! المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

((14))

بعد شهرين....

نزلت من الدرج وأنا أتحلطم....رميت نفسي على الكنب بملل:أووووووووووووووف.....
رفع خالي راسه من الجريده.....وناظرني باستغراب:علامك؟....
قلت بضيق:زهقانه ياربي.....والطفش بيذبحني....
قام وهو عارف هالمقدمه شنو راح تجر؟.....قال وهو يطلع:اتصلي على أنوار خليها تجي تونسك....أنا طالع....
تعلقت برقبته بسرعه وأنا أبوس فيه:خالي ياقلبي....خلنا نروح المزرعه....مشتاقه لشعلان....
قال باعتراض:والله ماني فاضي....وبعدين تونا جايين....ماصارلنا أسبوع.....
وقطع كلامنا جواله....ناظرني بضيق....وقال:يالله بعدين نكمل كلامنا....هذا متعب متصل أكيد وصل....
وطلع وأنا متنرفزة....أووووف ياذا المتعب....منتظر شوي لما أقنع أبوي.....متعب ذا رفيق خالي الروح بالروح.....ناظرت بيتنا الفاضي....أمي
وسعاد وجدتي راحوا لوحده من جماعتنا والده....وسلطان نايم.....وريم صار أغلب وقتها بالرياض....مندمجه كثير مع بنات عمي......كسروا عندها
الملل....وتجي يومين لنا وترد للرياض....بس الكلبه الحين صارلي شهر ماشفتها.....وقبل يومين جاني وليد يابعد قلبي هو.....ورد أمس
للرياض....تذكرت قبل شهرين.... لما طلعت مع أخواني....سولفنا وضحكنا....بس كنت أحس بحاجز بينا.....وتمللت من هالوضع....حسيت الوضع
لازم يحل....ولازم أحط النقاط على الحروف.....شفت سلطان اللي كان فرحان ويسولف معاهم بالمطعم.....أول مرة أشوف سلطان فرحان
كذا....وخاصه قدام أحد غيري....طول عمره يكره أحد يجلس معاي ويسولف غيره....حتى ريم وأنوار يكرههم لما أقعد أسولف معاهم.....يغار
كثير....بس صدمني أنه مستانس بسوالفي معاهم.....ناظرتهم وهم جالسين جنب بعض....شبه وليد وسلطان الكبير......رجتهم وضحكهم....نسخ من
بعض....بس على أحجام مختلفه....ناظرت نايف بجسمه الضئيل....وابتسامته الواثقه...ونظرته الحاده....اللي يشوف جسمه يستخسف فعله
وعقله....بس بلاهم مايدرون هالجسم الصغير....وراه رجال عن مليون رجال.....أحس اني أشوف نفسي كثير بهالشاب ...أشوف نفسي.....
قوتي....عنادي....بس بدون هموم.....قبل ماتضربني الدنيا بعنف.....قبل مايذبحني هم سلطان...... كنت أشوف نظراته لسلطان ووليد وضحكه على
هبالهم....ونظرة العتب اللي يرميها علي.....ابتسمت بداخلي....وأنا أحسها خنجر بذاتي....لا ياخوي لا تسكت....خلك جرئ وعاتبني.....لاتعاتبني
بنظراتك....الا النظرات تراني ضعيفه.....ناظرت وليد اللي نسى كل اللي صار....ولا كأني سويت شيء......علقت عيوني بعيون نايف....وأنا
أشجعه يتكلم....نزل عيونه بسرعه....وابتسمت بأسى....لا تنزل عيونك ياخوي....وتأكدت من الشيء اللي وصلي....ناصر بشدته
المعروفه....للأسف مضعف أخواني....أحسه مسيطر عليهم كثير....وحاط عليهم كنترول...على عكسي اللي عمري ما حطيت كنترول على
روحي....ولا حتى خالي او أمي حطوه لي....تاركيني براحتي...حسيت ان ذا هو الوقت اللي اقدر اكسب اخواني....أو اخسرهم....ناظرت
ساعتي....عندي ساعه وحده....وان شاء الله اني اكسبهم بهالسااعه.....تنحنحت وأنا أطلع علبة عطري من جنطتي....وأوقف وأنا أبعد الأكل وأحطه
بالزاويه....وأخواني مصدومين....قلت بابتسامه:بلعب معاكم لعبه....أنا متأكده أنكم ودكم أشياء كثيره....ومو متجرأين تسألوني....عندنا ساعه بعدها
بنروح للسوق......اسألوني أي شي ببالكم....وبعدها مابغاكم تسألوني عن أي شيء....هالساعه لكم....أي شيء بتعرفونه بقوله...موافقين....وأنا بعد
بالمقابل.....راح أسألكم أسأله وأنتم بتجاوبوني بصراحه.....وبجديه....بس اللي بيصير هنا....بيندفن هنا....وما أحد غيرنا يدري فيه.....
قال نايف بهدوء:موافقين...وأنا ببدأ.....
قلت بضحكه:أشوا تجرأت....أجل عطري برده للجنطة.....وبجديه....أسأل؟...
حط عينه بعيني:أنتي تكرهين أبوي؟....
مانزلت عيني من عينه....رجف قلبي.....بس مابينت لهم....شفت الألم بعيونه....والفضول بعيون وليد...قلت بصدق:تصدقني اذا قلت لا......
قالت وليد بسرعه:أجل ليه تعاملينه كذا؟....
قلت بجديه وأنا أهز كتوفي:تقدر تقول رد اعتبار....
قالت نايف:ليه وش سوى لك؟...."وبدفاع فرحني كثير"..ومهما كان اللي سواه لك....مايجوز انك تعاملينه بهالطريقه.....مهما كان هو أبوك....
ناظرت له....بجسمه الضئيل....يالبى الرجوله والعقل أنا...دفاعه عن ناصر كبره بعيني كثير....قلت بابتسامه:أنا معاك نايف....وبألم وأنا أشر على
صدري....بس ذا مجروح ياخوي...لا تحسبني فرحانه وأنا أجرح فيه....بس هو ماعطاني فرصه...ولا داوى جراحي بشويش....جا بيوم وليله
ويبغى يداوي جروحه اللي أدمت قلبي بثواني....وبألم....أنتم ماعشتوا اللي عشناه....وعساكم ماتعيشونه.....
زفرت وأنا أشوف نظراتهم المصدومه....لأول مرة أتكلم بصدق بموضوع ناصر....أول مرة احس براحه....وقلبي أحس ناره خفت كثير....
قال وليد بلقافه:طيب هو شسوى؟.....
قلت بهدوء:شيء قديم....ماحد له صالح فيه....اندفن خلاص....
قال نايف بعقلانيه:دامه انتهى ليه مانسيتيه؟.....
ناظرته وهو ربطني...بس لا يانايف أنا الجازي....توك يبيلك باع طويل....يالهب توصلني....قلت بهدوء:لأن ماحد تأذى منه غيري....وأنتم أخواني
...وهو أبوكم.....وبلسعه كملت بقرف وأنا أحس جسمي يرجف...ولساني حرقني....وأبوي....طال الزمن ولاقصر....ومابي كلام ينزل من قيمته
بعيونكم...وبألم...أكبر عذاب...اذا كان شخص كبير بعينك....وطاح.....وبصدق....صدقوني كبيرة كثير.....
مافاتني ارتجاف عيون نايف...وابتسمت بداخلي بألم....شكل وجع ناصر وعذابه...متجرع منه ياخوي.....حسيت قلبي يتنافض....لا ياناصر....والله
اذا صدق اللي ببالي.....لتشوف موتك بعيونك.....يكفي حنا....وصل أذاك للباقين.....لاتشوف غضبي الصجي.....قطعني من سرحاني صوت جوال
وليد...اللي خاف:هذا أبوي....
قلت ببرود:لاترد...وحط تليفونك صامت....
نطت عيونه وعيون نايف....قال بخوف:تبينه يذبحني....لا حبيبتي....أبوي ماينضحك معاه......رد وبهدوء:هلا يبه.....
ارتجف بخوف وصوت ناصر من ورا السماعه طالع....وصراخه العالي....ووليد ونايف يتنافضون......ابتسمت بخبث بداخلي....ياحليله شكله توه
يستوعب اللي سويته فيه.....ويوعى على نفسه....ويعصب....قام وليد بخوف:قوموا يالله أبوي معصب.....
قام نايف بسرعه....وأنا ناظرتهم بضيق:يوووووه....من صجكم...أبغى أروح السوق.....
قال وليد برجا:جازي تكفين بلاش مشاكل....والله يذبحنا...انتي ماتعرفينه....لايغرك ساكت عنك...ونزل راسه....وتراه معصب عليك كثير.....
قلت بداخلي....الا ماحد يعرفه غيري....وكملت بقرف:مايشوف شر عصبيته على نفسه....وبعناد...أبغى اروح للسوق....
مسك يدي نايف...وناظرته....وكسرتني نظرة الانكسار بعيونه...وبرجا:تكفين خلينا نروح البيت.....
قلت بهدوء...وأنا أدعي على ناصر بداخلي...الله يكسره مثل ماكسرنا بهالدنيا:طيب....
كمل برجا:وأرجاك....لاتغلطين عليه....ولا تكلمينه....ولا تنرفزينه....وبخجل مؤلم...مابيه ينهان قدام أحد...حتى لو كانوا خوانه واهله.....ومهما
سوى يبغى أبونا....ومانرضى عليه الهوا....حتى لو كان مننا.....وحتى لو غلط علينا.....
قمت من مكاني وأنا أخذه بحضني.....همست له:كبير ياخوي...كبير...وتبشر....ماطلبت شيء....
ودفعت الحساب وطلعنا....وأنا أناظر محفظتي المليانه بحسره....سحبت مبلغ مو هين....كنت أبغى افرغ اللي فيني....وأحط حرتي بالمولات....وهذا
طبيعه فيني....تذكرت ريم....وأصريت نمر محل للجوالات...مانعوا بالأول....بس باصراري اقتنعوا...شريت لريم جوال....كرت اعتذار ل
أفعالي...وتعويض لها....لأني جرحتها أدري بكسري لجوالها.....بالسيارة...سلطان كان يسولف وازعجنا....وأنا أجاريه....خاصه وأنا أشوف توتر
أخواني الواضح...رجا نايف وكلامه حز بنفسي...وشغل بالي...وحسيت بغلطي....صح المفروض ماهينه قدامهم....صح أهله بس مايجوز ينهان
قدامهم...بس هو غصب عني يخليني اهينه.....يسوي نفسه حنون واتنرفز...ناظرت الجسم الصغير اللي جالس جنبي....وهو يناظر بالفراغ....أدري
موضوعي مع ناصر شاغل بالك.....مثل ما موضوعك شاغل بالي.....بس أنا شاكه بشيء....واحساسي يقولي هو....واحساسي عمره
ماخاب...وراح أتأكد بطريقتي....وعسى ربي يخيب ضني....بس مانكر اني لمست حبه الكبير لناصر....وصدمني....ليه يحبه وهو مأذيه؟.....شكل
تربية ناصر مختلفه كثير....ومغير بنسختي الصغيره كثير.....شكله كاسر فيها أشياء.... وباني فيها أشياء حلوة....وهاجمني سؤال صدمني....لو
ناصر كان مربيني....كنت راح أحبه؟....كنت راح أسامحه على اللي سواه بأمي وسلطان؟.......كنت راح أسامح له كل هذا....باسم الحب
والأبوة....احترت وحسيت بضياع....ونفضت هالسؤال الأليم من بالي.....وأنقذني من أفكاري المجنونه وصولنا البوابه...والحارس اللي يفتح
البوابه....دخلنا لما توجهنا للبيت.....نزلنا....وارتباك أخواني زاد....تقدمتهم علشان أصير بوجه المدفع....كنت أحس بقوة كبيرة...وأنا أحس هالثلاثه
معتمدين علي....كنت اسمع سوالف سلطان واضحك....وهم مستغربين اني ماني خايفه....دخلنا البيت...الهادئ رغم وجود الكل....قلت بهدوء
وصوت واثق :السلام عليكم....
الكل رد السلام....قال ناصر بعصبيه:ليه تأخرتوا؟.....من متى أنا متصل عليكم؟.....
قلت ببرود:أنا أخرتهم.....وكلها نص ساعه.....اي تاخير....
قال بصراخ فزعني بس مابينت لهم:أنتي جب....وابلعي لسانك....لا أقصه لك.....لا كلمتك انطقي....مابغى أسمع صوتك...ولف على وليد...تكلم
أنت ياغبي....
لزق سلطان فيني....وهو يناظره بخوف....قلت وأنا متنرفزة:ماله شغل.....وضغطت على كل حرف....تبي تحاسب أحد حاسبني أنا.....أنا
أخرته....وانتهينا....عندك كلام وجه لي....مو لوليد....
قال بصراخ رج البيت رج:أنا شقول انثبري؟....أحسن لك....والا والله أدفنك بمكانك....
ركضت ريم اللي توني انتبه أنها كانت جالسه جنب جدي.....وانتبهت لدموعها اللي صدمتني:جازي خلاص اسكتي تكفين.....
قلت ببرود:ماعليك.....ومسكتها وأنا أمسح دموعها بحنيه....وبست راسها...والكل يناظرني منصدم...لاتشلين هم....مو صاير شي...لا تخافين...
وشد انتباهي....ناصر اللي واقف قدام وليد ونايف اللي يرجفون وبعصبيه:تكلموا ياحمير....ياحسافة هالشوارب.....تمشون على شور مره
يالعفون....وباستهزاء....افرح ياناصر عندك رياجيل....
الكل شهق...وأنا انصدمت....تمالكت أعصابي....وأنا أشوف نظرة الانكسار بعيون وليد.....والألم بعيون نايف.....وأنا أبعد ريم بقوة...وأرمي الكيس
اللي بيدي...بعنف جذب أنتباه الكل.....وأتوجه له....وأوقف قدامه ونايف ووليد ووراي.......وهو عصب زياده....قال بصراخ:انقلعي عن وجهي...دام النفس طيبه....
قلت ببرود:واذا ما انقلعت....شنو بتسوي؟....وببرود ينرفز.....وأنا أظن اني قلتلك كلامك وجه لي....باحتقار....هذا اذا عندك.....
ضغط على يده....وهو يشوف سلطان اللي لزق بريم ويناظرنا بخوف.....ضحكت بخبث بداخلي....شكله حرم يضربني.....الحمدلله أجل خل
أتمادى....أفرغ كل اللي جواتي.....قال بعصبيه تخوف...ورعبت الكل....الا انا:أقولك.....انقلعي....لا والله أدفنك هنا....
قلت ببرود وأنا أحس بقهر هالدنيا بجوفي...ونار تشتعل بصدري على قهر أخواني...كانوا يترجوني ماذله...بس هو جاب المذله لروحه....والله
لأخليه يحرم يكلمكم بكلمه وتكتفت ببرود:طيب دام انك ماتبغى تتكلم معي....وبغرور...برد أنا عليك....
ناظرني بحده...وكملت بغرور:أول شيء أنا اللي أخرتهم....ثاني شيء....احمد ربك على أخواني....المفروض تحب يدك وجه وقفى...ان عندك
رياجيل ينشد فيهم الظهر....وغصب عن الكل....ومو أخواني اللي يمشون على شور مره ...ولا اللي يتحسفون الشوارب بوجيهم...بس تدري شنو
العيب الوحيد اللي فيهم؟.....انك أبوهم....الكل شهق....وهو عصب:أنثبري.....
كملت ببرود:وأنا صادقه...بس الحمدلله...الواحد بأفعاله....وبشخصه هو....مايتحاسب على افعال أبوه....وبضحكه...والا كنت أنا منتحرة من
زمان....من افعالك....رغم اني بنتك بس بالاسم.....
ماحسيت الا بكف ...وانا طايحه بحضن وليد اللي يصرخ ونايف ماسك يدي بخوف....ناظرت نظارتي اللي طاحت وتكسرت.....بعدت عنهم
بسرعه وأنا أقرب له حيل....وهو تجمد... وعيونه تعلقت بعيوني......ورافعه حاجبي بتحدي......وبصوت
واثق:رجـــــــــــــــــــــــــال.....وباستهزاء.. .ذي الرجوله ياولد الناصر....بطول ذراعك......وبنغزة....دام المرجله كذا....فنعم الرجال...سجلك
حافل....ويشهدلك....
قال بهمس مسموع غاضب وعيونه المنكسره بعيوني الحاقده:اسكتي أحسن لك.....
كملت بغرور وانا أحس اني لمست الجرح:اذا أنت متحسف الشوارب اللي بوجيه أخواني اللي يستاهلونها......وباحتقار...فأنا متحسفه هالشيب اللي
تارس وجهك وراسك....
الكل صرخ....وماحسيت الا دزته العنيفه لي.....حسيت ظهري انكسر....ووهو يبي يجي يكمل علي....بس جدي المنصدم وعزيز ماسكينه....أما
الباقي بحالة صدمه....وهو يصارخ:خلوني أربيها....والله لأربيك....والله لأقص لسانها....تركوني.....
دزه جدي بعصبيه:خلاص أنت بزر....تحط عقلك بعقل بزر......امسك أعصابك....
ناظرني بحده...ونايف ووليد عندي يكلموني....وأنا ما أرد عليهم....وجع ظهري ذبحني....الا أحس بموتي....وهو متنرفز...يبغى يوصلني
يضربني...بس جدي واقف بوجهه....وجدي يكلمني بحنيه:يبه فيك شيء؟....
وانا كنت أناظر الأرض...وريم وسلطان جو عندي....الكل وقف قلبه.....وهو شكله خاف...لأنه مسك التحفه وكسرها....صوتها خرجني من
أفكاري....رفعت راسي....وطاحت عيوني بعيونه المعصبه...ما أدري ليه ؟...تخيلته يضرب أمي....تخيلت التحفه أمي....تخيلتها وهي حامل
بسلطان....ويضربها بيدينه....وهي لا حول ولاقوة....حسيت بحسره بقلبي....ونار تلتهم جوفي....والله مالها قدرة تواجه مالها قوة....أمي
ضعيفه....وماتتحمل.....وعاني من تخيلاتي صوت سلطان المرتجف:جوجو....
ناظرته بسرعه....خفت الحاله تجيه....شفت الخوف بعيونه....حضنته بقوه....وأنا أضحك...والكل انهبل....قلت بصوت قوي....أبي أستفز ناصر:
شرايك بالفلم.؟....حلو....
قال بزعل:ايه حلو...بس جوجو....اذا يضربك مو الا تسوين فلم...مابغى أشوف....
الكل انصدم....وحتى ناصر....حضنته وأنا أضحك....ووقفت ووقفته معاي...وعيوني بعيون سلطان.....وبثقتي وغروري المعتاد اللي صدم الكل: لا
حبيبي...الحين راح تشوف آخر فلم...وبعدها نروح عند اللي يحبونا...امي وخالي ....وبضحكه...ولا تخاف وربي ...خله يجرب بس يمد يده...والله لأكسرها.....
الكل شهق...قال سلطان بفرح:ايه اكسري يده....وصدق بنروح لبيتنا...
قلت بثقه:ايه...واليوم بعد...بس بصفي حسابي هنا....وماتنام اليوم الا بسريرك.....وبعدت أبي أروح لناصر....
مسكتني ريم بقوه....وقالت ريم وهي تصيح:جازي بلاش جنان....
قلت بعصبيه وأنا أبعدها بقوة:الجنان اني اسكت على الغلط.....بعدي عني...
قال جدي وهو يمسكني:جازي عيب يابوك.....هذا ابوك ماهوب أصغر عيالك.....لا تحدينه يغلط عليك....
قلت باستنكار وعصبيه:أنا أحده يغلط علي.....لا يا يبه لا تظلم وانت اللي بعمرك ما ظلمت....لا تسكت عن الظلم...بس لانه ولدك....ناظرني
بصدمه....كملت بقوه...لو انك شايف بافعالي غلط....كان تكلمت من اول من دخلت البيت....بس سكت لانك أكثر واحد تدري اني صاحبه
حق....وبثقه وقوة...ارجع لكلامي معاه....واذكره حرف حرف....من دخلت هالبيت.....للحين....راح تشوف ان كلامي ما نطقته الا بحق...وأنا
صاحبة حق....ومو أنا اللي أسكت عن حقي....وبقوة وغرور....مو أنا اللي ينوكل حقي وأسكت....وينداس علي وأسامح....وبقوة ...واللي يدوس على
طرف لي...والا من يعز علي.....لأدوس على عمره...منو مايكون؟....
جدي انخرس...والكل مبطل عيونه بصدمه....وناصر اللي انفجر من الغضب....مسك التحفه الكبيرة وكسرها بعنف....الكل صرخ...والأرض مليانه
قزاز....مشيت له بغرور وتحدي وأنا اضغط على نفسي....وظهري أحسه بينكسر....وأنا أشجع نفسي....مو وجع تافه بيوقفك يالجازي...خذي حق
اخوانك....وانهي الموضوع....واليوم نايمه بحضن امي الله لا يعوقني بشر.....حطيت عيوني بعيونه الغاضبه....وببرود:بس هذا قدر قهرك مني....
ناظرني بصدمه وحسيته ضايع ومرتبك من عيوني....بس تجاهلته وأنا أقول بقووه وثقه:شوف قهري منك ...وقارن بنفسك...
ووسط صدمتهم.....مسكت الطاولة الكبيرة والثقيله وعليها صحون الحلا القزاز....والقهوه...حسيتها ثقيله....بس من تذكرت سلطان وحاله...وأمي
ودموعها وجسمها اللي للحين علامات عقاله وضربه لها مرسومه عليه....ومشوهته....ضحك الحريم على أمي لما كنا صغار....نبذ أغلبهن
لأمي....خايفات على رجاجيلهن....لا يأخذونها عليهن.....نظرات الناس حتى بعد ماوقفتهم عند حدهم....مانفع فيهم....امسكوا لسنهم....بس نظراتهم
عجزوا عنها.....حسيت بطاقه خياليه....وانقلب كل شيء وتكسر....وطلع صوت قوي...والكل صرخ....وريم انجنت صياح.....ورحت للتحفه
الكبيره وكسرتها بصعوبه......البيت انملى بالقزاز....وأنا انهد حيلي...تو ما بريت من ضرب سلطان...جاني ضرب ناصر.....وظهري اللي أحسه
بينكسر.....والجهد الجبار اللي قلبت فيه الطاوله الكبيرة.....والتحفه....زفرت براحه....وبغضب وأنا أوقف قباله بالضبط....وأناظر بعيونه
الضايعه....وبصراخ وأنا أضرب صدره بعنف:هذا قهري منك....ولو فيه شيء موجود كان كسرته....كل اللي كسرته ما يوريك قهري منك.......نار
والعه بجوفي والسبب أنت....والله أنت....لا تختبر صبري عليك....ولاتحط راسك براسي....ولا تقارن والله أنت الخسران....والله.....شفت قهري
منك وش كثره؟.....
فجأه أخذني بحضنه....حاولت أني أفك نفسي منه...بس ماقدرت....وهو ضاغط علي....زودت ضربي ابغاه يفكني....بس مافيه.....حاولت أفلت منه
بس هو كان متمسك فيني بقوة....حسيت بدموعه اللي غرقتني....وحسراته وشهقاته اللي علت....جمدت....وأنتبهت لصوت ريم ولسلطان....اللي
يضربونه....ويحاولون يفكوني....ضربه سلطان بقوة....بالغصب فكني.....وأنا أحس كل شيء متجمد....يااااااه يا دفى حضنك....كل هالعمر حارمني منه ليه؟....وشو جريمتي....ليه ارتحت بحضنه؟.....ليه؟.....حرام عليك تجطمني.....كانوا سلطان وريم حاضنيني وانا متجمده....وعيوني بالفراغ....ناصر تلثم.....ويضغط على عيونه.....قالت ريم وهي تصيح:جازي لا تسكتين....تكلمي تكفين.....
:.........
كنت أسمع كلامهم....رجاء ريم وسلطان ووليد ونايف.....أبغى أرد عليهم...بس لساني انربط.....ماوعاني من جمودي الا أحضان سلطان القويه...وهو يصيح:حيوان...كلب...زباله....خلاص أنا الحين أبعد حضنه عنك....ومايصير حاضنك....لا تموتين.....
الكل تأثر...وريم علا صوت صياحها.....دفنت نفسي بحضن سلطان....أخبي دموعي مابغى مخلوق يشوفها.....حسيت ان سلطان عاد شحني بقوة...وفعلا حضن سلطان...أبعد تأثير حضن ناصر....مسحت دموعي بخفه.....وبعدت عنه بخفه.....قلت بجمود:ريم روحي نزلي أغراضنا....
قال بصوت مبحوح وهو متلثم:مافيه روحه.....
قلت ببرود:للأسف منت صاحب القرار بأمرنا.....أنت تخليت عنه بنفسك....
قال نايف وهو يمسك يدي:اذكري الله.....
قلت بزفره:لا اله الا الله......ريم بسرعه روحي نزلي أغراضنا....مالنا قعده بهالبيت.....
قال بعصبيه:انتي مجنونه....وين رايحه بهالليل....قلت لك مالك طلعه......
قلت بعصبيه أكبر:ايه أنا مجنونه....وبتهديد....لا تحدني أوريك الجنان جد.....وبندم....بس تدري العتب مو عليك....العتب علي أنا اللي وافقت أجي معاك....وبعناد....واليوم مالي قعده بهالبيت.....
قال باستهزاء:وافقتي...لا ياماما....أنا ماطلبت موافقتك...بالغصب جبتك.....وبالغصب بتقعدين......
ضحكت باستهزاء كبير.....وبثقه:لا ياماما....غلطااان كثير....وبغرور كبير....الغصب عمره ماجاب راسي....وباحتقار....لاتحسب انك لويت ذراعي بسلطان......غلطان....وغلطان كثير....أنا لو ما أبغى أجي....ماجيت......وعلشان أثبت لك....اليوم والي خلق سلطان....ما تطلع الشمس..الا وحنا ببيتنا.....وغصب عنك اذا مو بطيبك.....
قال بعصبيه:والله ماتطلعين....الا بشيء واحد....ناظرته باستخفاف....على جثتي....وبعناد...ونشوف كلمة منو بتمشي؟....
قلت بعناد وتحدي وقوة أكبر...وأنا أتخصر:والله والله ثم والله....هذي ثلاث حلوف.....اني طالعه....وكلمتك قلتلك ماتمشي علينا.....مالك حق فينا
أبد....وبنظرة تحدي جننه وأنا رافعه حاجبي.....ولفيت لجدي....يبه أبغى أكلمك بكلمة راس....أنت وولدك....بروحنا......
قام جدي اللي منصدم مني....مسكتني ريم اللي نقابها مليان دموع:جازي اقصري الشر.....
قلت ببرود:الشر موجود دام حنا بهالبيت....روحي نزلي أغراضنا بسرعه....
قالت :جازي تكفين....خلاص....
قلت بعصبيه:ريم انتهينا....روحي نزلي أغراضنا....وخذي سلطان معاك...وأنا ربع ساعه وطالعه...ولفيت على وليد...تروح معنا.....
قال ناصر الواقف باستهزاء:لا...ولا واحد منكم.....بيعتب عتبة الباب.....
ناظرته باستهزاء...ولفيت على وليد:جهز نفسك....وريم استعجلي.....وشفت الكيس مال الجوال....أخذته من الأرض وحطيته بيد ريم....هذا جوال
شريته لك....
حضنتني بقوة....وبهمس:دربالك على نفسك....ولاتستفزينه علشاني.....
وبنفس الهمس رديت عليها::لاتخافين....
فكيتها ودخلت المكتب وهم معاي....قفلنا الباب وجلسنا......قلت لجدي:يبه أنا عقب اليوم مالي قعده بهالبيت.....
قال بعصبيه:تهبيييين والله...ان طلعتي من الباب لأكسر رجولك....
قلت بخبث والله: أجل....تحمل أن..................................
وقطعني من ذكرياتي أمي وهي ترمي عباتي:جوجو ماما علامك؟....
ابتسمت بوجهها :مافيني شيء....وبفرح زين جيتوا....زهقت بروحي....
مسكت أمي خدي بحنيه:يابعد قلبي....لو أدري بتملين كنت مارحت......
جلست جدتي وبنص عين:وليه مارحتي معنا؟....
قلت بملل:يووووه مالي خلق لجلسة الحريم.....
قالت سعاد اللي شايله جود:جازي خالك وين راح؟.....
أخذت منها جود النايمه وأنا أبوسها بعنف:مع متعب....
وبعصبيه:أوووووف هالمتعب....مدري متى بيفكه؟.....أربع وعشرين ساعه لاصق فيه.....وانتبهت لي وبصراخ...جازي حرام
عليك....صحيتيها...."ضحكت بداخلي على غيره سعاد من حب خالي الكبير لمتعب...."
رميتها عليها....وأنا أضحك....وبغرور:عشتو حاصلها جازي تبوسها....
وأخذت وهي تتحلطم...وتهديها....ناظرتني جدتي باستهزاء:وانتي ما شاء الله عليك متى ناويه تطولين لبسك؟.....
ناظرت لبس باستغراب"شورت أسود،وبدي بدون أكمام أصفر"....وانفجرت ضحك....وهي عصبت....جدتي نقطة ضعفها....ان أحد يضحك عليها...تشك بنفسها....وبصراخ:ضحكتي من سرك بلا.....مهبولة عندك ...تضحكين علي....
شفت أمي اللي تضحك على ضحكي....وبس شافتها جدتي انهبلت:وانتي بعد....الله ياخذكم....جننتوني....ذبحتوني....انتي وعيالك...جبتولي الضغط والسكر والجلطه...وقعدت تضرب روحها....وأنا أضحك على شكلها....وأمي خافت....وعصبت علي....وتحب براس جدتي....وبعد ماطلعت روح أمي رضت عليها.....بس شرطت على أمي ماتبي تسمع صوتي.....
وجالسات بالصاله...بعد مانزلت سعاد....وجدتي تناظرني بنص عين....وأنا أغمز بعيوني....وهي مطنشتني....جابت سعاد القهوة والحلا....وقعدنا نتقهوى....وأنا ساكته وهن يسولفن عن المره الوالده اللي راحولها....سوالف حريم يعني...وما ظلت سالفه ماقلنها.....وجدتي كل دقيقه تناظرني....تبيني أعتذر منها....بس طيب يامسيرة.....والله ما عتذر...."ياقلبي ماتصبر عني..."ونقطة ضعفك عندي.....قلت بخبث:سعاد...
قالت بهدوء:هلا....
قلت بخبث:صح كتبت قصيده جديده....
قالت بفرح:صج...يالله سمعينا....وتكفين أبغاها عشق.....ولا تقولينها لفيصل....أبغى انا أقولها.....
ضحكت بدلع وانا أهز راسي:نو نو...لا تسرقين أشعاري.....وبعناد...ووالله انه غزل.....
قالت باستعجال:أقول لا يكثر بس....يالله قردي....حمستيني....
شفت من طرف عيني وجه جدتي الفرحان.....جدتي تموت على الشعر....هي خلتني أحبه....من كنت صغيره....كانت تقعدني بحضنها....وتقولي
أشعار حافضتها....بس لما كبرت شوي....صرت أنا أكتب شعر.....وبشهاده الكل اني مبدعه.....وجدتي كل ماشافت خشتي تبيني أقولها شعر
...وهذا من أكبر أسباب حبها لي....ومن أكبر نقاط ضعفها قدامي....
قلت بدلع:لا... أقولك بس أنتي...بعد شوي....
صرخت جدتي بانفعال:ليه مالنا رب حنا بعد نسمع؟.....وباستهزاء...والا مستحيه ياويل حالي....وبعصبيه...قولي ياجويزي....لا أخلي باكوتي تلعب سامري على ظهرك.....
أنا ضحكت.....وسعاد شرقت بالقهوة....وأمي تهدي:يايمه هدي شوي...لا يرتفع الضغط عليك....ولفيت علي وهي تغمزلي....جوجو ماما خلاص....
ناظرت أمي باستخفاف وهي تقلدها باستهزاء:جوجو ماما خلاص...وبعصبيه...ماقول الا مالت عليك من بنت....ذا اللي قدرتي عليه....
قالت أمي بضيق:يووووه يمه....يعني تبيني أذبحها.....
قالت جدتي بصراخ:أجل تذبحني أنا....وترتاحون....وبلوم...كله منكم...أنتم اللي دلعتوها وخربتوها....
قالت أمي وهي تهدي:يايمه هدي الحين يرتفع الضغط عندك......
طبعا أنا وسعاد ضحك....على شكل جدتي....تصير جنان بس تعصب....وأمي تبينا نسكت تخزنا....وسعاد كل ماتمالك نفسها ترد تضحك...وجدتي تدعي علينا....وعلي بالذات....ولما زدت بالضحك....بصراخ:شوفي بنتك والله لأذبحها.....
قالت أمي بعصبيه:جاااازي خلاص.....
قلت بضحكه:ههههه يمه والله ما أقدر بطني.....بموت.....
وبصراخ:ياعساك الموت قل آمين......
قالت أمي بخوف:بسم الله عليها يمه....عدوينها ان شاء الله...."أمي اذبحيها ولا تدعين علينا....تخاف...".
دزتها جدتي عنها......وعصبيه:ياللي ماتستحين تدعين علي قدامي....أنا عدوتها بنتك....ياعساك الموت أنتي وياها....وسلطانوه معاكم......وبعصبيه....ياحسافة التسع الشهور اللي قعدتيهن ببطني......ياليت بطني يابسه....وماشفت العيال...ولا هالسلقه صارت حفيدتي وشيبت فيني.....
أنا منفجره ضحك....وسعاد دافنه نفسها بالكنب....خافت من جدتي تعلم خالي فيصل ويذبحها...."هددتها جدتي قويه".....ولما انتبهت أن جدتي خلاص وصلت حدها....وتعبت....ماطاوعني قلبي....رغم انها دعت على سلطاني....بس سماح أدري من ورا قلبها....مره كانت راضيه علي....قلتلها ليه تدعين علي أنا وسلطان؟....ترا أزعل.....قالت بصدق:والله أني أدعي عليكم....بس أعاندكم....واقول بقلبي لعدوكم.....هههه....
المهم نرجع لمحور حديثنا.....قمت لجدتي وأنا أحب راسها...وهي تدزني...يعني تغلى...وأنا ألزق فيها وأبوس بخدودها....وهي بصراخ:وخري وجعتيني الله ياخذك....
قلت بضحكه وأنا أبوسها:سامحيني....وأتركك.....
بنرفزة:خلاص سامحتك....وبتهديدها اللي كل مرة تقوله....وتراها آخر مره...هذاني بلغتك.....
قلت بضحكه:ان شاء الله.....
وقعدت وأنا أسولف مع أمي وسعاد....وأشوفها تفرك....وتحكك....ضحكت بداخلي....أوريك ياجده....قالت بهدوء:جااازي.....قولي الشعر....
قلت باستعباط:أي شعر؟....
قالت بعصبيه:قوليه أحسن لك...والا والله...
بست وأنا أبوس راسها....من عيوني الحين أقولها....همست لسعاد:والله لأجننها.....راقبي بس....
سعاد بنفس الهمس وهي تضحك:حرام عليك....
قلت بضحكه وهمس:ياختي ضايق خلقي....ومافيه شيء بهالدنيا يونسني الا اني أهبل بجدتي.....
ناظرتنا بشك...وبنص عين:ما شالله.....وشفيكن تهامسن؟....الله يديمه.....
قلت بخبث:سعاد تقولي قوليلهم أي شعر قديم.....بس شعر الغزل بس قوليه لي أنا.....
شهقت سعاد بصدمه....وجدتي عصبت:ياللي ماتستحين....حنا نسمع القديم وأنتي الغزل....يعني أن ماعندنا رياجيل....مانسمع....حرام
علينا....وحلال عليك....والله لأسمعه غصب عنك....وبس يجي فيصل ان ماخليته يتفاهم معاك ماكون مسيرة بنت ساير....
أنا انفجرت ضحك...على جدتي....ووجه سعاد اللي بهت.....وسعاد قعدت تعذر من جدتي....وجدتي ماتعطيها وجه...وغصب سامحتها....مدري
ليه؟....أحس جدتي ماتحب سعاد...مع أن سعاد ذهب وربي....وطيبه مع جدتي....بس جدتي مخها متعطل.....
قالت بهدوء:قولي الشعر يالله....
ناظرت سعاد اللي تناظرني بلوم....وقلت بصوتي المبحوح"وصورة طلال بعد مارجعنا من الرياض....اتضحت قدامي..":

لقيتك وآسفهلّ آلخآفق آلضآمي بعد لقيآك
وتسآوت كفّتك يآصآحبي مع كفّة آشوآقي...
لمحتك في مجآهيم آلسنين وقلت يآحيّاك
فدآك آلقلب كآن آلقلب له وسط آلصدر بآقي...
تمرك بآلحشآ هآك آلدلآل ومدّ لي يمنآك
تقهوى عبرت ٍ مآفآرقتني دآخل آحدآقي...
وسلامتكم...

الكل:صح لسانك....
قلت بدلع:صح بدنكم...
قالت جدتي برجا:طلبتك....وحده ثانيه بعد....وبجديه...أبغاها غزل....
قلت بهدوء وأنا أتذكر ملامح طلال اللي ذبت فيها.....وضحكت وأنا أقول قريب يكون بيتك بعون الله..بس خل اللي ببالي يصير...:ابشري.....

صاحبي لادارت الايّام واضناك الفراق
واستباحك كل جرح وصار لك مثل الخوي...
اذكر اللي من فراقك ضاق صدره واستضاق
حالته تِشكى وصدره من همومه مرتوي....
كنّه المسجون ظلم وحِط بيديه الوثاق
وصار مجرم في عيون الناس لوانّه سِوي...
وانت يانبض الخفوق ومنهله عذب المذاق
لاتزوّد ضيقة اللي من زمانه منكوي...



وقطع كلامي صوت "سيتي":ماما أنوار....
لفينا بصدمه ....ودخلت أنوار اللي وجهها مرعوب....وسلمت علينا....وشوي وردت أنوار لطبيعتها....بس قلت أأجلها لما نصعد فوق وأعرف
شفيها...وهبلت بجدتي....وماكملتلها القصيده....وهي انجنت........

 
 

 

عرض البوم صور اسطورة !   رد مع اقتباس
قديم 11-03-12, 01:26 PM   المشاركة رقم: 17
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ليلاس متالق


البيانات
التسجيل: May 2011
العضوية: 224710
المشاركات: 3,261
الجنس أنثى
معدل التقييم: اسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييم
نقاط التقييم: 1223

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
اسطورة ! غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : اسطورة ! المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 


((15))


خارج البيت وبالضبط جنب سيارته....كان كل مافيه يرجف....صوتها من غير شيء يهبل فيه...وهالمرة بشعر...لا والبلا هي كاتبته....مسكت قلبي
بألم...وأنا أحس كل مافيه مستثار....اركد ياقلب....واعقل....تكفى لاتفضحني....ركبت السيارة وأنا اتنهد.....فيصل اتصل علي....وقالي أودي أنوار
لبيته....لما قلت له:ليه؟...
قال:جازي ضايق خلقها...وبالبيت بروحها.....
طلعت من الاستراحه....وأنا فرحان...بشوفها اليوم غصب طيب....ما شفتها الا مره وحده من رجعوا من الرياض....لما رحنا نسلم عليهم....مدري
ليه؟....حسيت فيها شيء متغير....بس شفتها طرت من الفرحه....بس اللي ضايقني أبوي اللي ناظرني واقول أمشوا المجلس...ماخلاني اكحل عيونها
بشوفتها....حتى لو بينا لثامها....أبوي من رحت اعتذر له.....أصر انه يعرف السبب وقلت له....ووعدني انه بيخطبها لي....بس قلت له يأجل
الموضوع.....لما الأوضاع تهدأ....وأنا خايف تعاندني وترفض...تسويها مجنونه ترا....والا الود ودي....ولو على كيفي....كان عيالي بالدارس
الحين....استانست وحسيت اني وصلت للسما...من كلمه عيالنا....تخيلت بيت صغير....والجازي زوجتي....وعيالنا حولنا...وتنهدت براحه....أقصى
غاياتي....عساني أحققه....ووالله اني لأشتغل ليل ونهار...وأعيشهم أحسن عيشه....تذكرت ملامحها...أللي أهيم فيها عشقا وابتسمت.....
المهم من كلمني فيصل طيران أخذت الخبله...حتى ماخليتها تبدل....بالبيجامه جبتها....دخلنا ووصلنا صوت هوشتها هي وجدتي....وأنا قلبي
وقف....أنوار الخبله تبغى تدخل....بس مسكت يدها وترجيتها توقف....ناظرتني بعصبيه...وزفرت وسكتت بعد ماشافت عيوني.....كنت أسمعها
ضحكتها العاليه القويه....وكل ماضحكت....مسكت قلبي...وأنوار تستغفر الله......أول مرة أشوفها عفويه كذا....دايما قدامي ثقيله....وانهبلت لما
جدتي تقولها قولي شعر....ياما سمعت أنوار وهي تسولف لي ان الجازي شاعره...دايما كنت كل ما أسمع بيت شعر....أتخيله بصوتها....بس عمري
ماتوقعت صوتها بشعرها كذاأ......انصدمت من قوة شعرها....وبحته أخذتني لعالم بعيد....ولما خلصت تمنيتها تقول قصيده ثانيه....وبقيت أدخل
أبوس راس جدتي لما طلبتها....وسمعتها...وأنا بقمة طربي وفوق الدنيا كلها وأنا أحاول أحفظ كل حرف....قطع علي صوت النشاز الزفت....
أنوار بخوف:ياويلي طلال...
قلت بارتباك:أنارايح....
قالت بسرعه:لا عادي...ادخل...نقول تو وصلنا...جدتي بعدين تزعل انك ماسلمت عليها...
قلت بسرعه :بعدين بعدين....
ودخلت أنوار وأنا ضليت....وبقلبي....تبيني أدخل وأنا بهالحاله....لا عزلله اللي مادخلت....آخ ياقلبي....لمتى بتصبر؟....جتني فكرة مجنونه....أدخل
وأسحبها من شعرها....وبأول طيارة....أنحاش معاها عن الدنيا كلها.....تنهدت بألم وحسره....يارب اجمعني فيها....يارب لا تخليها حسره
بقلبي...يارب تراها أمل بهالدنيا....يارب تراني ما أرجا أحد بالدنيا كثر ما أرجاها....يارب أنت تعلم بخفايا نفسي...اجمعني فيها بأقرب وقت
ياكريم....وركبت سيارتي وأنا أتلذذ بصوتها اللي ينعاد بمسامعي....وشعرها اللي انحفض بذاكرتي.....



في الرياض....
البنات كانوا متجمعين عند دانه....والضحك واصل للسما.....قالت شذى بخجل:بنات فشله أصواتكم....فضحتونا....خلودوه ووجع"ضربت خلود اللي منسدحه على الكنب من الضحك...."....
قالت دانه من بين ضحكاتها:لا تخافين...ريلاكس حبيبتي....ترا أخواني حبوبين....مو نفس أخوك الوحش....
نطت شذى بخبال:أنا أشهد....
قالت دانه بنغزه:على وشو؟...
قالت ببراءه:أن أخوي وحش....
هنا هسترنا بالضحك كلنا....حتى شذى.....قلت بضحكه:حرام عليكم......مو لهالدرجه...أنا أشوفه حبوب....
قالت دانه بنص عين:حبوب بعينك...الا قولي مسكون أتقبل...
صرخت شذى باعتراض:دانه حرام عليك....
قالت دانه بثقه:لا والله مو حرام...هذا الصج....لا وقليل فيه بعد....
نجد وخلود بنفس الوقت:وأنا أشهد....
وضحكنا عقب ماتوتر شوي شوي....وبعدها سكتنا....وفجاه انفجرت خلود بالضحك.....ناظرناها باستغراب......ودقايق وشكلت معاها نجد......وأنا
وشذى ودانه نناظرهم باستغراب.....وبعدها ذبحنا الفضول وحنا نترجاهم....غصب تمالكوا أنفسهم...قالت خلود بصوت ضاحك:دانه تذكرين لما قلتي
لعزيز أنك تحبيني؟...
كشرت دانه...وأنا وشذى شهقنا.....ونجد وخلود يضحكون.....قالت شذى وهي تضرب راسها:ياكبرها عند ربي....قلتي لعزيز تحبينه....وحيه
للحين....شلون جتك الجرأه ؟.....مالقيتي الا عزيز المتحجر....
قالت خلود بضحكه:لا شووفي شسوى فيها....وازهقت ضحك هي ونجد....قسم بالله فلم بروحه....والله ان عزيز رعب....وقسم بالله كل ماقلت عنه ما

أحد يلومني فيه...ههههههه
قلت بحماس:وش سوى؟....
قالت شذى بعصبيه:خلودوه انثبري.....وأنتي وش هببتي؟....تكلمي...
قالت بلا مبالاة:لما كنا بالثانوويه....مرة من قراده حظي....جانا عزيز للمدرسه....طبعا كانت مفاجأه وفاجعه....لأن أول مرة بحياته يجينا....وقمنا
نتراجف....ونتراكض بالشارع....خاصه لما شفنا وجهه المنور معصب....ركبنا السيارة أنا والاخوات الحلوات ذولا....طبعا طول الطريق...يتفل
علينا....ويغلط...وحنا بالعات العافيه....واننا بقرات وخبلات....وحتى المدرسه مو كفو نروحلها....طبعا ولا وحده تجرأت تركب قدام من
الخوف...ثلاثتنا ورا.....ونرجف من الخوف....المهم الحبيب طلع غصب عنه جاينا...وطلعت الجيه من عيونا....ماصدقنا نوصل البيت....
انصدمت أنا....قالت شذى بهدوء:هذا عزيز معروف طبعه....وبعدين شصار؟....
قالت وهي تزفر....داومنا ثاني يومين...والا المدرسه مالها سالفه...الا الرجال اللي أخذنا...انهبلن عليه....ورفيقتي الخبله قالت بمزح:شكله
يحبك...ومشتاقلك...لكذا جاء يبغى يشوفك...."وأنا الخبله صدقت....
ضحكت خلود ونجد,,,وهي عصبت:حتى أنتم قصيتوا علي....وتنهدت.....صار لا ليلي ليل ولا نهاري نهار.....بس أفكر فيه....
كسرت خاطري كثير...مسكت يدها بحنيه:ياعمري....وللحين تحبينه؟...
انفجرن ضحك...خلود ودانه ونجد....قالت دانه بضحكه:أقولك كذبنا وصدقنا أرواحنا....
قالت شذى بضحكه:المهم كملي....
قالت وهي تضحك:وطبعا الخبلات أملني...ان عزيز ميت فيني....ويشجعني أخذه...علشان أغيره.....ويرتاحن منه....
ضحكنا وكملت هي:وطبعا المتهورة خلود...أقنعتني أني أعترف لعزيز بحبي علشان يتشجع.....
صرخنا وأنا وشذى...قالت شذى:الله ياخذكن....ويالخبله...انتي ماتدرين بخلود غبيه ماتدري وين الله حاطها؟....
قالت خلود بعصبيه:هييييه أنتي .....احترمي نفسك....مو قدامي تغلطين علي....
ضحكت من غباء خلود....ونجد فزعت وبعصبيه:اي والله لا تغلطين على أختي.....ترا ما أرضى....
تشققت خلود...وباستها:يابعد قلبي أنتي....
ابتسمت من علااقتهن القويه مع بعض....عمري ماشفت خوات يحبن بعض كثر خلود ونجد.....يحبن بعض بهوس....أنا أحب جوجو وأموت فيها
بعد...بس مو نفس نجد وخلود...اللي أحسهن يموتن اذا افترقن ثواني عن بعض.....
قالت شذى بنص عين:انثبرن....وناظرت دانه...كملي....
ضحكت دانه:طبعا بما اني غبيه فطعتهن....قالن لي...عزيز نفسه عزيزه....ويمكن يحس انك ماتحبينه....لكذا مو متجرأ....والرجال صعبه عليه انه
يجي ويقول للمره انه يحبها.....وخاصه رجال مثل عزيز.....
ضحكنا كلنا......وصرخت شذى:قسم بالله انكن مصايب....ومالقيتن الا عزيز....عزيز عاد....وجه حتى مو وجه حب.....
دانه وهي تضحك:عزلله صدقتي....أنا أشهد ان أخوك بديرة والحب بديره......وطبعا أنا كنت...مصدقه نفسي....شاريه هديه....وكنت
خايفه....وبالليل كنت قاعده بالحديقه اللي قدام بيتكم أنتظره...وأنا كاشخه ولابسه جلالي....المهم بس شفنا سيارته...نجد وخلود تخبن علشان
مايشوفهم....ونزل وهو مستغرب...وبصراخ:انتي شتسوين هنا؟....
أنا بلعت ريقي بخوف....وقلت بسرعه وأنا مغمضه عيوني:خذ...
قال باستغراب:وش ذا؟...
قلت بسرعه:هديه لك....
قال بنفس الاستغراب:لي....وش المناسبه ان شاء الله؟...وبصراخ...ومن متى أنا وياك نتهادى؟....
وكملت بحماس...أنا من صرخ بلعت العافيه....قلت بسرعه وأنا مغمضه عيوني:لأني أحبك.....
قلنا بحماس:ايه وبعدين....
قالت بضحكه وخجل عبيط:قالي حتى أنا أموت فيك....
صرخت شذى:يووووووه.....يمكن قالك الحين موتك ايه....أما يموت فيك....بعيده عنك....وبعصبيه...كملي بسرعه...
قعدت أول شيء تستعبط....ولما شافتنا عصبنا....قامت تدعي على خلود ونجد اللي يضحكن عليها....انهن سبب السالفه....وفضحنها....
قالت بخجل غريب على شخصيتها المجنونه:المهم كنت مغمضه عيوني....بس ماسمعت صوت...لما فتحت عيوني...انصدمت منه ووجهه الأحمر...وعيونه تقدح نار....وصرخ علي وهو يرمي هديتي بوجهي...ياللي ماتستحين...هذي التربيه اللي ربيناها لك....ووتف عليك...يالكلبه...ومسك جلالي...
هنا خلود ونجد زهقن ضحكن ....ودانه عصبت:هييييه لا تضحكن ياكلباااات.....
قلت بحماس:يووووه خلاص...تكفين دانه كملي....
قالت بزعل:خل يسكتون أول...
قالت شذى بعصبيه:أقولك تكلمي أحسن لك....وبصراخ على نجد وخلود...انثبرن....
ناظرتهم دانه بشماته...وكملت:وأخوك الحبيب ماحسيت فيه....الا ماسك جلالي وخانقني فيه....وأنا بغيت أموت...قالي بصراخ:أنتي شنو ماسمعت عدل؟....
وضحكت...وأنا صدقت نفسي...قلت:أحبك....
وزاد شده للجلال....وأنا بغيت...وصرخ...وبعصبيه:ياجزمه مانتي تايبه بعد.....انتي شنو؟...
أنا هنا أستوعبت...وأحس اني خلاص بموت...قلت بصوت مبحوح:أكرهك...
فكني بقرف:شاطره...عرفت الدرس...الحين شيلي زبالتك....واذلفي لبيتكم....وبعصبيه...واذا شفتك تناظريني نظره....بطيت عيونك....ووجهك مابغى أشوفه...والا والله أشوهه لك....
وبأسى:ونحشت...بعد ماكرهني بالحب...والرياجيل....وتوتا توتا خلصت الحتوته.....
حضنتها...وهمست لها:جد تحبينه....
ردت بنفس الهمس:وربي أخوي...أنا مدينه له...صدقيني موقفه كبره بعيني كثير....ولو غيره كان عايرني...بس هو عمره ماجاب طاري
الموضوع...بس اللي حاز بخاطري...انه حتى مايرفع عينه بعيني....ولا يناظرني....
وسكتنا وحنا ننتبه لهوشة نجد وخلود وشذى.....يووووه هوشتهم دايما....أكثر ثلاثي عجيب....هدوء وثقل شذى....غباء خلود وتهورها....خوف نجد
وتفانيها الدائم علشان خاطر خلود....لفيت أبي أشوف دانه....بس لقيته معاهن...وتصارخ....وضحكت بداخلي...عليها...تموت بالمشاكل...عربجيه
ومجنونه بس حنونه وطيبه كثير....أحس موقف عزيز جارحها كثير....كنت مستانسه كثير.....بس اللي ناقصني وجود جازي ...كنت أتمنى
تشاركني هاللحظات اللي من عمري....تذكرت دلال أبوي لي....وسؤاله الدائم عن الجازي....مدري ليه أحسه يحبها كثييير؟....أكثرنا....أحسه
يتمناها تجي.....رغم اللي سوته فيه الجازي....بس الشيء الوحيد اللي أموت وأعرفه...جازي شنو قالت لأبوي بالمكتب؟....من دخلت المكتب كنا
خايفين....ولما نزلت الأغراض.,....سمعنا صراخ أبوي...رحت اركض....أخاف يذبحها....بس عزيز وقف بوجهي....ترجيته يبعد....بس
رفض...وبعدين اطلعت الجازي.....وجدي وأبوي بالمكتب....بس طلعت حضنتها بخوف....قالت بضحكه:جهزتي أغراضنا....
الكل انصدم.....قلت بخوف:وافق....
قالت ببرود وهي تبعد عني وتجلس:ماله حق يوافق أو يرفض...كلمته ماتمشي علينا....
ومسكت جوالها واتصلت...وثواني وقالت:السلام....وبضييق...يوووه أنواروووه حتى أنتي بعد تصيحين....ماصدقت أخلص من دموع
أمي...وبجديه...أنوار أبغاك بخدمه....قوي نفسك....سكتت شوي...وبعدين قالت:سعود عندك....طيب روحي عنده.....وبنفاذ صبر...يووووه لاتشتغل
اللقافه....بعدين اقولك....وسكتت شوي...وبعدين بثقل وثقه....السلام....شلونك سعود...أخبارك...والله بخير يسرك الحال....وبهدوء....سعود طلبتك
قل تم....وبابتسامه...تسلم...هذي الهقوه والله....وبجديه...رفيقك اللي يشتغل بالمطار اللي دوم يحجز لخالي سفراته المستعجله....أبغى تذاكر لأربعه
أشخاص للدمام...اليوم وبأسرع وقت....وتسندت براحه...وهي تلعب بشعر سلطان....تسلم الغالي....كلمه وخبر أنوار تخبرني....بس تكفى
تعجل...وايه ما أبغى خالي يدري بالسالفه لما أرجع.....ونبه على أنوار...ماتخبر أحد....وبهدوء....واذا ماعليك أمر أبغاك تمرنا تأخذنا من
المطار...تسلم....مع السلامه....
كنت أناظرها مدهوشه:أنتي مجنونه؟....
ناظرتني ببرود:ايه...توك تدرين......من زمان أنا مجنونه....
ثواني وطلع أبوي من المكتب....ووجه أسود...وناظرها بنظرة تحرق...وطلع من البيت بعد مازرعه زرع....وطلع جدي المتضايق وجلس
معانا...وجازي تسولف وتضحك....ولا كأن شيء صاير....والكل منصدم منها....الجازي انسانه عجيبه غريبه....وبعدها ثواني واتصلت أنوار
وطيارتنا بعد نص ساعه....ودعناهم....بس أخواني كانوا متأثرين كسروا خاطري...وودانا تركي للمطار...ووليد معانا وردينا....بس الجازي نبهت
علينا....مانقول شيء من اللي صار....طبعا أمي من فرحتها بشوفتنا ما قالت شيء.....أما خالي شك بالوضع.....وسوى تحقيق بس الجازي
سكتته....وأنا صرت كل فترة أروح الرياض....تعودت كثير على البنات....وحتى على ابوي....وأخواني.....الجازي رافضه بتاتا النقاش حتى انها
تجي للرياض...رغم ان الكل يترجاها....وجدي كل ماقعدنا ماعنده سالفه الا الجازي والجازي....يكلمها دايم....وأخواني أربع وعشرين
ساعه....ووليد قبل يومين جا من الدمام.....وأبوي ميت على شوفتهم....وصح فتحلنا حسااب....وصار يعطينا فلوس....رغم ان خالي رفض
بالبدايه...بس أبوي أصر....بس حنا مانصرف منهم شيء.....مو محتاجين.....قالت لي جازي:ريم نخليهم بالبنك....ومانصرف منهم فلس....وهذي
الفلوس على ورث أمي نشغلهم بمشروع.....ونخليهم لسلطان بعدين....وحنا ان شاء الله بنتزوج....ومحنا محتاجينهم....
ووافقتها كالعاده.....وصراحه مصروفنا من أبوي كبير....وفعلا حنا ان شاء الله بنتزوج....بس سلطان لازم له شيء يظمن حياته....
وعيت من سرحاني....بالمخده اللي انرمت بوجهي....ناظرت بصدمه....وشفت الصاله المعفوسه فوق تحت....ودانه واقفه فوق الكنب....وتلعب
بحواجبها بخبث....صرخت:أيا...وهجمت عليها....وقامت الحرب بينا....



انتهى البارت هنا...
قراءة ممتعه...

 
 

 

عرض البوم صور اسطورة !   رد مع اقتباس
قديم 11-03-12, 01:28 PM   المشاركة رقم: 18
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ليلاس متالق


البيانات
التسجيل: May 2011
العضوية: 224710
المشاركات: 3,261
الجنس أنثى
معدل التقييم: اسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييم
نقاط التقييم: 1223

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
اسطورة ! غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : اسطورة ! المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 


((16))

ببيت الشعر....
كنا قاعدين بمكان تجمعنا المعتاد....بعد مافضى من الرجال....وبس ظلينا حنا....عيال الناصر وبس...ناظرت مشعل وخالد اللي يلعبون
ورقه...ومايدرون عن شيء.....واللي بيصير لهم...وتركي فاتح فمه على روتانا سينما..."مدري متى يكبر هالمراهق....عياله طوله وهو
خبل".....ناظرت ناصر وكالعاده مسنتر قدام الابتوب....تنهدت بضيق وأنا أفك زراير ثوبي....انسدحت
ورميت شماغي على وجهي....وأنا أحس بضيق يكتم صدري....كلام جدي من شهرين شب نيران بقلبي....تذكرت عيونها...نظراتها...قوتها....ثقتها
بنفسها....توقعتها تنكسر بأكثر من موقف...بس كل موقف يزيدها قوة....نظرات الحنيه بعيونها....اذا ناظرت لسلطان....نظرات الحب اذا
ناظرته....كلامها الثقيل....كل شيء فيها....تذكرت لما دخلت المكتب مع عمي وجدي....وبعدها طلعتها...وهي كاسرة عمي ناصر...وكاسرة
كلمته...اللي عمرها ما انكسرت....مشت كلمتها على كبير الناصر...وهي بزر....شيصير اذا كبرت أكثر؟.....زفرت بضيق.....حب جدي الكبير
لها...اللي أربع وعشرين ساعه يكلمها......احترام أخوانها.....تذكرت نايف لما بقى يذبح محمد.....بس لأنه قال عوبه....نايف الهادي....صدمني
دفاعه المستميت عنها.....وتذكرت موقفها مع وليد...ولما همست له....كان عندي شعور مستميت اني أعرف شقالت له؟....وجمده وحزنه للدرجه
اللي شفته فيها؟....أول مرة أشوف بحياتي وليد جدي...مو مهبول كالعاده.......حكرت وليد...وحلفته انه يقولي...وحمدت ربي مليون مره انه
وليد...لو نايف لو أموت ماخذت منه حق ولا باطل....صدمتي لما قالي....كبرت بعيني كثير....اطلعي من بالي يابنت الناس....والله ماتصلحين
لي....ومانناسب بعض....فارقيني....ضغطت راسي....وأنا أبغى أطلع كلام جدي من راسي....أبغى أنسااااااه.....لازم......قطعني من آلامي صوت
مشعل الخايف:عزيز علامك؟...تونس شيء....
رفعت شماغي عن وجهي....وبتعب:لا ....بس راسي يوجعني شوي......ناظرت المجلس اللي فضى من الكل.....قلت باستغراب:وين الشباب؟...
ضحك ببشاشته المعتاده:أبد راحوا....خبرك خالد دجاجه....لازم ينام بكير....والباقين...وضحك...متزوجين.....عقبالي.....
ضحكت ضحكه صفرا وأنا أشوفه ينسدح جنبي:لا تستعجل على رزقك....رزقك قريب....
انتفض بعنف:بسم الله علي....لا ياقلبي...وبغمزة وخبث....الزواج... الخير والبركه فيك.....متزوج عني وعنك.....وعن الشعب السعودي بأكمله....
ناظرته بنص عين....وقلت ببرود:والله أنا رجال....وقادر أفتح بدال البيت مليون....وبصحتي.....خل أمتع نفسي.....وكل شيء بالحلال...عمري
مارحت للحرام....
سكت.... وأنا مستغرب من نفسي....حتى حريمي مالي خلق لهن ليه؟.....وش اللي جرالك ياولد حمد؟.....متغيره أحوالك.....أحس نفسي
مشتت....وضايع كثير....أول مرة أحس اني عاجز....كلام جدي عنها...للحين يرن بأذني ويولع بجوفي نيران.....تمنيت انها قدامي علشان أتودس
ببطنها....بس البلا جدي واقف معها.....وأنا ماقدر أكسر كلمته....ويشوف كل أفعالها صواب.....أبغاها ساعه وحده....بغرفه مغفله....مافيها
شيء...وأضربها وأضربها.....لما أفرغ حرتي....ليه هالقساة كلها؟.....منو زارعها فيها؟.....معقوله خوالها....يمكن ليه لا؟...آه بس لو يخلون
موضوعها علي....علشان أنسيها اسمها....وأكرها بلسانها الطويل....تذكرت جدي اللي من كثر فرحته بسوالفها يتمناها رجال....معقوله بهالسرعه
قدرت على جدي....وسيطرت عليه....ما شافها الا مرتين بس....منو أنتي يالجازي؟.......أحس انك مليون شخصيه بشخص واحد....قاسيه وحنونه
وطيبه وشريرة وبريئة وغشيمه وذكيه وغبيه وكبيرة وصغيره وخبله وعاقله......غموض....هذي الكلمه الوحيده اللي أقدر أوصفها فيها....مافيه
غيرها....آه ومليون آه....من حطك بين يديني....بس جدي ربطني بكلمتي له.....ووعدي اني ما اتعرضلك....بس ما أقدر....الناصر بكبرهم داست
عليهم....الناصر اللي طول عمرهم كبار....لوت ذراعنا الكلبه....وحنا اللي عمر أحد ماتجرأ علينا بنظرة...بس حلمك علينا....مو حنا اللي نتهدد
بوسط بيتنا....مو حنا اللي ننهان ونسكت....لو أنه لأصغر بزر من بزارينأ.....شحال اذا كانت هالاهانه متوجهه...لناصر الناصر.....كبيرنا....عمنا
اللي حوانا وحوى العايله كلها....فعلا عمي غلط بالأول....بس أخذا جزاه....وانتهينا...وأنا أول واحد انهزت صورة عمي الكبير بعيني....بس
تجاوزتها.....حبي الكبير له شفع له عندي....الدم اللي يجمعنا غفر له.....وهي الدم واللحم ماشفع لها عنه....ياويل حالي عليك ياعمي...من دخلت
حياتنا....وحياتنا ملخبطه....كل شيء تغير.....عمي ناصر القاسي....الشامخ....شموخه انكسر....رغم انه يتظاهر بالقوة....والكل مصدقه الا
انا....أنا اللي أعرفه أكثر من عمري....أنا تربيته هو....أغليته حتى أكثر من أبوي المرحوم.....جمايله مغرقتني.....عمي القوي....اللي عمره
ماشيء كسره....الوحيد اللي عمري مالقيته عاجز....كنت أشوف القوة مانخلقت الا له....الوحيد اللي ياما وقف بوجه جدي....الوحيد اللي كلمته
ماتطيح الأرض عند جدي.....رغم انه أصغر عياله.....بس ياما بداه على الكل....كان يثق فيه أكثر حتى مما يفخر بعياله الكبار....دايما كان يقول
ناصر بكفه....والدنيا كلها بكفه عندي....وفعلا كان يستحق هالثقه....طول عمره.....بس اللي صار من العوبه كسره.....لوت ذراعه
الحقيره.....وهزت صورته قدام الكل....ياردى حظك ياعمي....ماكسرك الا بنتك....ومالوى ذراعك الا اللي من صلبك......
قطعني من أفكاري....مشعل اللي ضرب كتفي بقوة:هييييه.....علامك؟....صارلي ساعه أكلمك.....
ناظرته بعصبيه:خييييييييييييييير يا أخي شتبي؟.....
قال باستغراب:ول....علامك اليوم معصب؟.......وبجديه...عزيز شفيك متغير؟....حط يده بحنيه على كتفي.....فضفض ياخوك.....عسااك ترتاح....
ناظرته بألم....وأنا أقول بنفسي...آه ياخوي...ومليون آه.....لو اني عارف اني لا قلت بارتاح....والله لأقول....بس الراحه بعيده عني....بعيده
كثير....أبعد من السما عن الأرض.....مايرتاح بالي الا لأخذت حق كل واحد مننا.....من بين عيونها.....
قلت بابتسامه:سلامتك....بس شوي مصدع....
طوفها لي....رغم اني متأكد انه مو مصدقني.....ضحك بخبث وهو يقوم:أجل روح للمدام....خلها تخفف الصداع....ببوسه....وشويه أحضان....
حذفت عقالي عليه وهو يركض.....وقلت بعصبيه:يالخسيس......
كانت توصلني ضحكاته.....وهو يقول:لاتسب...وأنا صادق....ههههههه.....
واختفى صوته ورديت أنسدح وأنا أضحك......ابتسمت بحب:ربي لا يحرمني منك يالغالي....أعز مخلوق عندي بهالدنيا مشعل....ما أتصور حياتي
تمر من دونه...ررفيق روحي....ودربي.....ووالله لو عندي أخو ماعزيته كثر ما أعز مشعل.....ابتسمت بأسى....رغم ان الكل منصدم من علاقتنا
القويه ببعض....لأننا أبدا مو متوافقين....أطباعنا فرق السما عن الأرض.....مشعل طيب سمح....خفيف معشر....هادئ رومانسي.....قلبه يحكم
أفعاله....حنون كثير....عكسي أنا.....ابتسممت بخبث....وأنا أتذكر وش سويت بدانه الخبله.....والا رعب خواتي مني.....دايما كنت ضد التساهل مع
المره....لأن المره طبعها متمرد....ماتربيها الا القوة....وماتعقلها الا القسوة.....هاجمتني صورتها المتمرده....وهي واقفه بتحدي وثقه...ويدها على
خصرهأ....وعيونه تشع تحدي وقوه......نفضت صورتها من بالي بقوة....وقمت وأنا معصب...طفيت الحطب....وأخذت عقالي
وشماغي....وتوجهت لبيتي....دخلته....كان ظلام....صعدت السلم....رحت من جهة جناح خواتي كالعاده.....سمعت صوت ضحك خلود ونجد
الخبلات وهن يسولفن....كنت بأدخل أمسح فيهن الأرض.....بس كسرن خاطري.....ومالي مزاج لهن.....ناظرت باب غرفه شذى المقفول...شكلها
نايمه....زفرت بألم....وأنا حاس بأوجاعها....وأشاركها من بعيد.....دايما كانت تكسر خاطري.....مالها حظ أبد.....ياليت النصيب بيدي...والله
لأزوجك أحسن رجال.....رحت لجناحي....وأنا أحس بمليون لوعه.....عذابها أحس فيه ينهيني....الا يجرحني من داخل....حسرتي على أختي اللي
تذبل قدام يوجعني....عيونها الغرقانه بدموعها دايما.....مسببه لي غصه تجرحني.....بخنجر مسمم....حسرتها لما تشوف الأطفال
يموتني.....وعمرها يمشي....وهي لا حول ولا قوة....على كثر قسوتي عل نجد وخلود.....على كثر حنيتي على شذى......آه....ترددت عن باب
جناحي....جتني فكره أني أهرب من هالآدميه....لزوايا مكتبي....بس طردت هالفكرة....وأنا أتمنى من كل قلبي...انها خامده....فتحت باب
الجناح....وزفرت براحه...وأنا أشووف الجناح غارق بالظلام....أخذت لي بجامه....ولبستها.....واندسيت بالسرير بخفه....وبس حسيت
بالراحه....حسيت بيدينها وهي تطوقني....وهمسها الخفيف:اشتقت لك...مابغيت تجي....
ابتسمت بخفه.....بادلتها الحضن....وأنا أقول فرحها هاليوم ياعزيز......هاليوم ياعزيز....اكسب فيها أجر.....


طلعت من الشباب ولا بتوبي كالعاده....بيدي.....لقيت امي وابوي جالسين....سلمت وصعدت جناحي.....وأنا أحس مليون حسره بقلبي.....دخلت
بهدوء....ووصلني صياح ولدي....وهي تهدي فيه....بس شافتني ناظرتني بسرعه...ناظرته باحتقار من فوق لتحت.....من دراعتها
الواسعه....لشعرها الملفوف بربطه....كأنها عجوز....ووجهها الخالي من أي مسحوق تجميل....ناظرتها بأسى....ليه؟....ليه ياشهد هالاهمال
كله؟....مشيت متجاهلها كالعاده....ودخلت غرفتي بعد مازرعت الباب زرع.....أخذت دش دافي....أهدي نفسي....ياما حلمت
بحياتي...بزوجتي...اللي كنت أبغاها كشخه وذربه.....كان أهم شروطي أناقتها وكشختها.....مو جمالها....بس ربي رزقني بشهد....أنا أدري انها
حلوة....وحلوة كثير....وأكثر مما تمنيت....بس شيفيدني جمالها...وهي انسانه مهمله.....كنت فرحان بزواجي منها....وبغيت أموت من الفرح لما
شفتها بيوم العرس....وشفت جمالها الواضح....عشت معاها أول شهر وانا منبهر بجمالها...وتجاهلت أناقتها واهتمامها....كنت عريس
جديد...ووجهها الحلو خلاني أتجاهل اهتمامها بنفسها وذربتها.....كانت لو تلبس خيشه أنبهر فيها....بس بعد هالشهر....صرت أشوف
عيوبها...صرت أشوف أهمالها....برودها...غبائها بعض الأحيان....حاولت مرة ومرتين....وثلاث....ما أنكر اني لما مليت صرت الجأ
للتجريح...كان ينفع يوم يومين...بالكثير أسبوعين....وترجع مثل ما كانت...باهمالها اللي يذبحني....وبرودها اللي يجرحني....باختصار أذبحت كل
احساس فيني....لا والبلا لما ولدت....الاهمال زاد....واذا كلمتها صاحت....وقالت ألحق عليك والا لولدك....من هذاك اليوم فقدت الأمل...وكل
شعور حلو جمعنا....احترق....هي من غير الولد ما أرضتني....أجل بولدها شلون....دخلت عالم النت....أفرغ عواطفي اللي انقتلت بكل
وحشيه...ببروده وتجاهل....جروحي للحين تدمي.....لبست شورت...وانسدحت على السرير وحطيت....لابتوبي قبالي....وفتحت ايميلي.... وقعدت
أسولف مع البنات....ودخلت الشات....شوي ودخلت شهد....ناظرتها باستهزاء....وهي شايله ولدها....رفعت حاجبها:شفيك؟....
قلت ببرود:أبد سلامتك....وباستهزاء...وذا وين جايبته ان شاء الله؟....
قالت بصدمه:بعد وين؟....بنومه معانا...أخاف يقعد بالليل ويتروع بروحه....
قلت من بين اسناني:شهد انقلعي انتي وياه....من وجهي الحين....
قالت بعصبيه:ووين ننقلع ان شاء الله؟....
قلت بصراخ:لجهنم...الله ياخذك وياخذ ولدك....روحي الغرفه الثانيه....
صرخ بندر بصياح.....وهي خافت....وناظرتني بلوم وطلعت من الغرفه وهي تهديه....ضربت حافة السرير بقوه....آخ...ياشهد....حرام اللي تسوينه
فيني والله حرام.....ليه ذبحتيني ليه؟.....ياليتك مو بنت عمي......ياليتك....بس وش تفيد ياليت.....ربطتيني فيك طول العمر....مو لخاطرك...لا
عزلله...لخاطر أبوك وأخوانك....هذا اللي بيني وبينك.....هذا اللي يربطني فيك....ناظرت التنبيهات اللي تجيني....ناظرتها بقرف...منهم ومن
نفسي....صرت حتى أحتقر نفسي....طول عمري كنت صاين نفسي....شوفوا مهزلة الدنيا؟....وأنا شباب وبعز مراهقتي....مانجست نفسي لا
بمغازل...ولا حتى بشات....كنت كل ما أشوف شيء أسود....أغص بصري....وأعلق عيوني بالأرض....ومن تزوجت....وصارت عندي
زوجه...المفروض تملأ عيوني عن جنس حوا كله.....بس العكس صار.....خلتني أروح أدور راحتي عند غيرها.....وهي اللي لازم تصوني عن كل
شيء.....تنهدت بألم...وأن أطفي اللابتوب ......كنت بالأول أبغاها تغار علي.....وأخليها تشتعل من الغيره....كعادة كل أنثى....من تحس أن أحد
يقرب لزوجها.....حتى لو ماكان يعني لها شيء....بس حب النسوان للتملك كبير....بس اللي صار عندي...أن كومة البرود ماحركت
ساكن.....بالعكس اللي جرني لهالطريق أكثر....انها أكثر من مرة تصيدني....وتشوف صور البنات اللي أكلمهم.....بس أبد....حتى ما تجرأت تفتح
الموضوع معاي....صحيح عطتني بالأول كم نظرة؟.....بس بعدها تطنيش....لدرجه ذبحتني....كثير أحيان أفكر بالزواج.....بس لخاطر عمي وعياله
أتراجع....وحتى أبوي وامي مستحيل يوافقون....لازم ألقى لي حل....مستحيل أظل على هالبرود طول عمري....راح أموت بعز شبابي....أنا ما
أتحمل الموت البطيء....وشهد....قاعده تموتني على الموت البطيء....وأنا ما أحكم نفسي....يمكن اليوم حاط خواطر لأبوها وأخوانها.....وخايف
ومتردد من أمي وأبوي.....اللي أبصم مليون بالميه....انهم بيبدونها علي....بس هم ماعاشوا الحياه اللي عشتها....ولا عاشوا الجمود هذا كله....أنا
يمكن صبور....بس مو للأبد.....راح يجي اليوم اللي انفجر فيه بوجه الكل....وراح أخرب الأولي والتالي........وشكل هاليووووم قرب كثير...وكثير
حيل بعد.....

بنفس المكان....بس اللي يفصل بينهم جدار.....كانت تصيح بألم مخنوق....وهي حاضنه ولدها اللي يشاهق من البكي....وهو نايم....بعد ماهدأته
بالغصب.....بعد ماروعه أبوه....ألم وألم كبير بعد...ليه؟....ليه ياناصر؟....ليه تسوي فيني كذا؟.....حرام عليك ارحمني....وربي أحبك....أدري
غلطانه بس انت اللي حديتني على هالأهمال....أنت اللي ذبحت فيني كل شيء.....دمرتني....قبل عرسنا بشهر....آه ياليتني ماحبيتك ياولد عمي....آه
ياليتني ماتزوجتك.....قمة الذل ارتباطي فيك.....ليه تدمي قلب بنت عمك؟......مو لخاطري لخاطر شيب أبوي اللي عطاك بنته أمانه......لخاطر
الرجال اللي طول عمره يعتبرك ولده......اللي ما سترخصك لبنته.....لخاطر أخواني اللي هم أخوانك.....عيال عمك ياولد عمي....ليه تجرح بنت
عمك ياولد عمي؟.....وهم اللي عزوها على الغريب.....واسترخصوها فيك.....هذا جزا الطيب ياولد عمي....تحرق قلب بنتهم...وتجرع
المهانات...حتى قبل لاتدخل بيتك....ياشدة لومي لك ياولد عمي....تذكرت الابتوب اللي صاير مايفارقه....وصور البنات اللي أكثر من مرة
أشوفهم....ياليتك ما أنت ولد عمي....كان الجرح خف...وربي خف....كنت قدرت آخذ حق كرامتي....وأوقفك عند حدك....بس صعب كثير ياولد
العم...وان الجرح منك...بيني وبينك أبوي وأبوك...وأخواني وأخوانك...بينا ولد....وبينا دم ولحم....وأهلي بيبدونك انت على جرحي....بيعزونك
أنت...وبيدوسوني أنا....آه ياوجع قلبي عليك ياناصر....ليه ماقلتلهم لا؟....ليه مارفضت تتزوجني؟.....ليه وافقتهم؟....وخليتني أسمع رفضك لي قدام
الكل....تشكي كرهك لي قدامهم.....ليه الجبر وانت رجال؟.....كنت أحبك وأموت فيك....وأعشق تراب رجلينك.....بس رفضك هدمني....حلفت اني
لآخذ حقي....وأخليك تعرف وش معنى الرفض.....صدمتني فرحتك بالزواج....وشهر كامل...وأنا مصدومه من مشاعرك المندفعه....عشق
وحب...كنت أحس بالفرح....بس بسرعه أذكر نفسي بكلامك....وأنت تضحك....يمكن كنت تمزح....بس مزحك ذلني....تجمدت ورا الباب...وأنا
أسمع أبوك وأمك معصبين عليك....وأنت وتركي ومرته تضحكون علي.....وأنت تذكر أوصافي قبل.....انصدمت وأنا اللي جيت من بيتنا وأتمنى
أني ألمحك ولو لمحه...تصبر قلبي المشتاق....بس مادريت ان قلبي المشتاق بينذبح وينطعن ويموت بثواني.....كل حرف قلته ينعاد مع كل لمسه
تلمسني اياها....مع كل همس تلمسه...خليتك تنفر مني باهمالي المتعمد....ببرودي....حلفت اني أحطمك مثل ماحطمتني....مثل ماذبحت مشاعري
المتأججه بكلماتك الجافه....حلفت أقابل مشاعرك ببرود يهدمها.....وفعلا صار اللي ببالي.....وكرهتك نفسي....ما أنكر ان نظرات الاشمئزاز اللي
ترميها علي كل ماشفت اهمالي ودراعتي الواسعه....يؤلمني....بس شجعت نفسي.....بأن كل ذا انتقام....لحد ماخليتك تكره حتى قربي...وتشمئز من
لمسي.....لأن ماعاد لي طاقه بلمساتك....وأحضانك الدافيه تذبحني بالحياة.....على كثر ماني محتاجتها....على كثر ماني مشمئزة منها....حظنت بندر
بقوة....وأنا أبوسه....ورجعت لسنين طفولتي وبعدها مراهقتي وشبابي....وأحلامي اللي ربطتها باسمه....عشقي اللي كان أكثر شيء....يتكلموا فيه
خواتي وبنات عماني....كنت أنا وعشقي سوالف كل جلساتنا...لما كان البال خالي....وصوت آهاتي وعيوني اللي تلمع أكبر مصدر ضحك
للبنات....ياترا وين راح كل هذا العشق؟.....

أما في مكان آخر....كان حابس نفسه بمكتبه....من شهرين لاليله ليل ولا نهار نهار....الليل صار هواجيس....يحس ظهره مكسور ومكسور كثير... يحس بعذاب وقصه واقفه ببلعومه....لأول مرة بحياته يتجرأ عليه انسان ويكسره....وأي انسان....مره...لا والبلا من صلبه.....بزر ربطت يدينه....وهو لاحول ولاقوة....صدمته صدمة للحين موقفه عقله عن التفكير....دايما كان يتمنى أن عياله يطلعون شديدين وأقوياء...ومايهابون...بس خاب أمله....عياله ضعيفين وكثير....يمكن اللي كان أقوى واحد فيهم نايف....دايما كان خوف وليد وضعفه ينرفزة.....فقد الأمل خاصه وهو يتذكر طبع ريم وسلطان وهم صغار....وقال أختهم أكيد مثلهم....أختهم اللي ماشافها الا لحمه حمرا بالمستشفى....كان غاضب وغاضب كثير....من أمهم....ما ينكر انه يحبها ويموت فيها...وماينكر انه طبعه لايطاق...وانه أكثر مرة يضربها....بس هي اللي سمحت له يتمادى....ضعفها كان يجبره يتمادى....تلبكها أمامه....وكان دايما واثق ان حبها الكبير اللي دايما يحس فيه يشفع فيه.....تزوجها بعد ماتعرف على أبوها الطيب.....وتزوجها رد جميل رغم ان مكانتهم أدنى كثير منهم....رغم معارضة أهله بالبدايه...بس هو ناصر....عمر مامخلوق مشى كلمته عليه....الكل كان يشري خاطره...أبوه أمه أخوانه....يتجنبون غضبه كثير....مما شكل شخصيته الجبارة...وفعلا تم الزواج....ومها اكسبت حب الكل برقتها.....تزوجها انبهر بجمالها ....وحبها لطيبتها وحنيتها....مد يده مرة ومرتين وثلاث...كان بفورة شبابه....وأبوه بهالوقت سلمه سلسله شركات الناصر بأكملها....كانوا يضربونه بالسوق....واحد على عداوة معاه....كان شايل هم انه يفقد ثقه ناصر الناصر....اللي بداه على أخوانه كلهم....اخوانه اللي أكبر منه....كان يعذبه صوت شهقاتها....صوت أنينها....بس من يضربها يندم....وبس يجي ثاني يوم....يجي لها وهي تسامح من غير حتى أسف....عمرها مازعلت عليه....عمرها ماوقفت بوجهه....كل شيء تم وتامر....كان يؤلمني ضعفها....كنت أكره نفسي لما أشوف وجهها المليان كدمات....ياما أخذتها المستشفى....والسبب الضرب العنيف....جابت ريم...وكنت متعلق فيها كثير....لو طاحت ريم...انجنيت...وضربتها....لو بكت أقلب البيت فوق راسها...وريم كان طبعها خايس...بس تصيح.....وبعدها حملت بسلطان....وكان هالوقت اكبر أزمه بحياتي....كنت فرحان بحمالها كثير....وكنت أتمنى ربي يرزقني بالولد اللي طول عمري أتمناه....يكون لي سند وعز....وسيف أضرب فيه عداي.....أبغاه قوي...وكلمته حد تمشي على الكبير والصغير....بس خفت لما الدكتورة قالت ضعف الحمل وخطورته....وحالتها النفسيه السيئه...بالأول حاولت أخف....بس الضغط بالشغل ذبحني...وهي تسألني أسئله عبيطه....وبعز عصبيتي....أقولها بعدي عن وجهي هالساعه....بس هي من حبها وخوفها علي تصيح وأنا أتنرفز....وأمد يدي....مشت بالحمال....لحد الشهر الثامن...وانصدمت بخسارتي لمناقصه مهمه....بالغش والحيله من موظف.....يشتغل بالشركه عندي....رحت أبغى اخلص عليه....وأعوفه حليب أمه....رحت طلعت سلاحي....أبغى أروح أشرب من دمه....وقفت بوجهي وأنا بأشد حالات غضبي....كنت أبغى أذله وأهدده....وبعدها أحذفه بالسجن....هو واللي كان سانده....قلتله تبعد بس عندت....مالقيت نفسي...الا ضاربها وضاربها....بدون وعي...ولما وعيت على نفسي شفتها...طايحه مغمى عليها...والنزيف القوي....اللي مالي غرفتنا...انهبلت....حملتها وطيران للمستشفى....وأنا منهار....ساعه ساعتين ثلاث....أربع....وبعدها طلع الدكتور...وقالي انها بالعنايه...والولد بالحضانه....حسيت انني بنجن....وحلفت اني لأسود عيشة الموظف اليوم هذا....اتصلت على أهلها...وطلعت متوجه لبيته....وبس شفت وجه...مسكته ضربته ضرب....خلاه يتمنى الموت.....وبعدها أخذت الأوراق اللي عندي ومباشره للمحكمه....وانسجن فعلا بتهمة خيانة الأمانه...وحتى المناقصه انسحبت من الشركه الثانيه....بعد ماضربت سمعتها بالأرض....وأخذت المناقصه انا...كل مشاكلي انحلت....الا وضع مها اللي بالغيبوبه....ووضع ولدي التعبان....اللي متوقعين وفاته اليوم أوبكره...كرهت نفسي وحلفت على القرآن اني ماراح أمد يدي بعد عليها لو تذبحني.....كنت متجاهل نظرات فهد الناريه....أحس انه يبغى يذبحني...خاصه اننا بينا عداوة....من شفنا وجيه بعض....لا أطيقه ولا يطيقني من الله.....بس أبوه رابط لسانه....والا لو بكيفه...كان من زمان متذابحين أنا وياه......بعدها بشهر ونص وعت مها....وانهارت لما بلغنا الدكتور بمرض سلطان....لأول مرة تلومني وتعاتبني....اعتذرت لها لأول مرة....حاولت تنفصل عني....بس أبوها مارضى...وسط عصبية فهد....بس أبوه طنشه...أخذتها لبيتي...بس حسيت شيء كبير انكسر جواتها....صحيح كانت قايمه بكل شيء على أتمم وجه....بس كنت أحس شيء انهدم بينا....حاولت اصلح اللي صار بكل جهدي....بس ماقدرت...كنت أشوف سلطان وبرائته...نظراته المرتعشه الدائمه....كبر قدامي...بس ما حد حس بعذابي وأنا أشوفه قدامي موفاهم شيء.....تمنيت انه مات....مسحت على وجهي بألم....والا ان هذي حالته.....بعدها تعلقت فيه كثير....وكرهت نفسي على تفكيري أول ماعرفت بمرضه....حاولت اذا فيه علاج....عساه يكلفني ثروتي كلها...وفوقها عمري....والله لأدفعه وفوقها بوسه راس....بس البيبان كلها تسكرت بوجهي.....كنت ألاحظ انطوائيته....خوفه...دايما كنت آخذه معاي يلعب مع عيال أخواني....بس كان يلزق فيني....كان أي شيء يرعبه.....المهم توفى أبو فهد...وقعدت مها عندهم....بعد العزا رحت أبغى أردها البيت بس انصدمت....لما فهد قالي طلق...ماعندك مره عندنا...انصدمت....قومت الدنيا وقعدت....شلون تجرأ؟....قلت له أبغى أشوفها....أدري انها تضعف اذا شافتني....وأقدر أأثر عليها بسهوله....بس قالي ببرود جنني ماتبغى تشوفك....هنا طلعت وأنا أتحلف وأتوعد...ويومين وانصدمت....باستدعاء المحكمه لي....انهبلت....رحت وفضحتهم فضيحه....وتهاوشنا أنا وفهد....رحت المحكمه....وانصدمت لما قالي محامي بأسف:قضيتهم شبه ربحانه...مالك امل....الاوراق اللي قدموها قويه.....

 
 

 

عرض البوم صور اسطورة !   رد مع اقتباس
قديم 11-03-12, 01:29 PM   المشاركة رقم: 19
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ليلاس متالق


البيانات
التسجيل: May 2011
العضوية: 224710
المشاركات: 3,261
الجنس أنثى
معدل التقييم: اسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييم
نقاط التقييم: 1223

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
اسطورة ! غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : اسطورة ! المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 


((17))


هنا انهبلت...بأي حق؟....مها مستحيل تفكر هالأفكار.....هذي أكيد أفكار فهد.....وبعدها....صارت الصدمه الكبيرة....وأن مها حامل...أسعد خبر
سمعته بحياتي....كنت أحس اني بهالحمال ربطتها للأبد...رحت لهم مستانس وطاير....نسيت كل شيء صار....هالحمال كان أمل جديد....باستعادة
حياتي.....بس اللي صدمني وجه فهد اللي كرهته.....وهو يقول ببرود:بس تولد...نلتقي بالمحكمه من جديد...
هنا ثرت...وحلفت الا لأربيهم....بنفس اليوم...رحت خطبة بنت عمي....وثاني يوم ملكت...وقلت :العرس الشهر الجاي.....
كنت أبغى مها تغير...وأندمها...بس ما فيه أمل....تزوجت بنت عمي....بس مانستني لا مها ولا عيالها...كنت دايما أودي عيال أخواني يجيبون
سلطان وريم....كنت متعلق فيهم كثير....كان يؤلمني ضياع سسلطان.....اللي يناظر الكل باستغراب....ودايما جالس بحظني....ويده بفمه....وخجل
ريم اللي لازقه فيني....كنت أتالم.....أتألم كثير.....وهم بعيد عني....بعدها ولدت مها....ونزلت حكم الطلاق مباشره...شفت الجازي بالمستشفى
بس...صغيره حيل....ملامحها مخيفه....بستها وأذنت باذنها....وقطعني صوت فيصل بسرعه وفرح:أنا ترا أذنت باذنها....
ابتسمت بوجهه بألم"حتى من ذي بتحرموني...".....أخذاها من يديني فيصل....وهو يناظرها بولع.....ودخل الغرفه...ناظرت باب الغرفه اللي
تقفل...ماعاد تجوزين لي....كنت كل يومين آخذ سلطان وريم....بس بعدها انتقلوا للدمام...وأنا التهيت بشغلي....رغم انهم دوم ببالي....بس الالم كل
ماشوفهم كان يجرحني....فابتعدت وانا متأكد ان مردهم لي...."سالت دموعي بألم.....ياليتني ما تركتكم....غلطه عمري....كنت أخاف من ضعفي كل
ما أشوفكم....ماهقيت اني ببعدي جرحتكم كثير....وعذبتكم....كنت أبغى أجرح أمكم وخالكم....كنت أبغى اذل خالكم....كنت أبغاه يجيني
يقولي...أبغى مصروف لهم....علشان أتفنن بذله.....بس خاب ظني....انتظرته 19سنه....أنتظر جيته....وأصبر جرحي منهم....اني برد الذل
لهم...ماحسيت بالوقت اللي يمشي بسرعه...والايام اللي تمضي.....كنت دايما أدور أخبارهم....كنت مرتاح أن مها ماتزوجت عقبي...كنت حالف انها
لو تزوجت لأطين عيشتها....وارتحت أكثر لما دريت ان فيصل طلع ببيت بروحه عن فهد....وانه هو اللي يصرف عليهم....
تنهدت بألم....رحت لهم وأنا ودي أطير كلمت فيصل.....اللي انصدم من كلامي....بس كلامه صح انه جاف...بس كان قمه بالاحترام....صدمني
ماتوقعت البزر...اللي كان يناظرني ويهرب....صار رجال....ورجال ثقيل بعد....خاصه سمعته الحلوة بين الكل...الكل يمدح فيه....وهذا اللي كان
مريحني....حسيت بربكته كل لما سألت عن الجازي....بس فرحتي خلتني أطنش....رحت لهم...وقلت لعزيز ولدي اللي ماجبته يسري
معاي...ومشعل وتركي قالوا بنخاويكم.....رحنا وأنا فرحان....بس كنت خايف ان ريم ماراح تتقبلني...خاصه انها كانت متعلقه فيني كثير...وفجاة

غبت عنها.....كنت أرسم أشكالهم....وشخصياتهم....مدري ليه كانوا غير عن عيالي الباقين؟.....يمكن لأنهم عيال مها....زفرت بألم.....دخلت بيتهم
وأنا طاير....فرحت بللقاء ريم.....ومثل ماتوقعت ضعف مها وطيبه قلبها وحنيتها.....حسيت بحنين وشوق قوي لمها....حسيت وأنا حاضن
ريم...كاني حاضنها هي.....كل مخاوفي زالت....بس بدأ الشك يلعب بقلبي من تأخيرهم الكبير....ومن قبلوا فزيت وفزوا العيال معاي....طاحت
عيوني عليهم اثنينهم....ناظرت بسلطان...اللي كاني أناظر نفسي بشبابي...بشعر طويل...ونظرة طفوليه....ناظرت باللي جنبه وانصدمت....وقفه
شاامخه مغرورة.....عيون واسعه تقدح شرار وذكاء وقوة وبرود....باختصار قلبي رجف من شفتها....ماصدقت انا لطفله الصغيرة اللي حملتها
بالمشفى....هي نفس هالبنت اللي قدامي......فتحت يديني وانا أحس بالفرح....بس اللي صدمني وجمدني النظرة البارده...أللي رمتها علي وبعدها
جلستها....وأخوها يتبعها....قمة الاذلال....حسيت نفسي صغير صغير كثير.....وتأكدت من شكوكي انه البنت فيها شيء غريب...بعدها كلامها
وثقتها....امسحت فيني البلاط...وأنا الصدمه مخرستني.....صح كنت أتمنى أولادي أقويا بس مو كذا....مو قوتهم تتسلط علي....كنت أراقب كلامها
الواثق...حدتها....نظراتها اللي خناجر بقلبي....كلامها اللي يوجع....وبعدها تنغيزها لعزيز....وثوران عزيز....كنت منلجم....ثقتها مو
طبيعيه....هالبنت مو طبيعيه ابد...وبعدها الكف اللي بوجه عزيز....أللي جنني...ووعاني من سرحاني....خفت عليها من غضب عزيز اللي
مايرحم...تدخلت...وطلعنا من بيت خوالهم....رغم اني ما كنت بأخذهم....بس عقب ماشفتها...وشفت غضبها علي وكرهها اللي لمسته...خفت
أخسرها...وأخسر سلطان اللي لازق فيها.....بعدها الحروب اللي بالسيارة....كنت أحس كل حرف تنطقه مدروس....ووصولنا للبيت...استفزازها
وتصغيرها المتعمد لي....بعدها الكف اللي ضربتها...حالة سلطان....تصرفها الكبير.....بعدها غرقها بدمها...صراخ ريم....ركض عزيز ومشعل
وراه....المستشفى وحالته....حدتها علي....ثاني يوم...وعنادها...حنيتها مع الكل...الا معاي....معرفتها لشخصيات أخوانها اللي صدمتني....مكالمتها
لأهلها....حنيتها مع أمها....ودلعها على خالها....ضحكها على جدتها...اللي لأول مرة اشوف ضحكها.....كل شيء أثر فيني....حسيت بغيرة كبيرة
من مها ومن فيصل....ليه تعاملهم كذا وأنا لأ.؟.....بعداها لما راحت للسوق....ومطنشتني....وبيدي البطاقه اللي رمتها علي....وفلوسها اللي رمتهم
بوجهي....ومشت وانا منصدم...ماستوعبت الاذلال اللي صار الا بعد فترة....قلبت البيت وانا أصارخ....وأتحلف واتوعد فيها....وبعدها اتصلت على
وليد وسفلت فيه...رجعوا وخفت اني أكلمها....أحسها راح تذلني أكثر قدامهم....هالبنت غير غير كثير....حطيت الحره بوليد...بس وقفت
بوجهي...حاولت أكسرها ...ضربت ابغاها تسكت....بس مانفع...كل ماحسيت انها انكسرت زادت قوه....وأرعبتي.....ولما حطت عينها بعيني
أرتكبت....حسيت انها مها...ايه مها...مها قويه....حسيت انها مو بنتي....الا عقاب مها جابتها لي....تأخذ حق الليالي الطويله اللي قضيتا
بضربها....بعدها حضنها...حضنها الدافي....لأول مرة ألقى الراحه.....الحين عرفت ليه سلطان وريم مايفارقون أحضانها....كنت أحس بوجع خفيف
من ضرباتها....بس مافكيتها....صحت بقوة....وبدون صوت....حسيت بقلبي يرجف بأحضانها لأول مرة.....حسيت بكبر خطاي....وكبر خسارتي
بهالبنت....بعدها ضربة سلطان اللي أجبرتني أفكها...صمتها والكل يكلمها...ارتعبت وخفت عليها بس كابرت....حضن سلطان القوي لها وكلامه
وهو يصيح...بعدها كلامها الواثق انها بتروح للدمام......وعنادها اللي جنني....دخولنا المكتب....كشفها لوجهها اللي جمدني.....أول مرة أشوف
وجهها....جمال مها وارثته....بس بملامح حاده أكثر....كانت وارثه ملامح مها الحلوة والجذابه كثير...ووارثه حدة ملامحي....ونظراتي....حسيت
بالانشراح وانا أشوف ملامحي وملامح مها المندمجه بهالشابه....اللي شكلت انسانه لاتقاووم....تجاوزت جماااااااال مها بمراحل.....وتجاوزت
سلطتي كثير.....بس قطعني كلامها اللي نطقته بخبث.....وصدمني...مثل ماصدم أبوي......ولوت ذراعي بطريقه صدمتني....وايقنت بهاللحظه...ان
هالبنت....ماهي الا نسخه مطورة مني....واكتشفت عناد يوازي عنادي....وغضب مسلط بقوة لجهتي.....
ضغطت على راسي بألم...وأنا أستعيد كلماتها الحاده بقوه....وأحس بوجع.....لازم أسوي اللي ببالي....لازم.....كلامها اللي مفروض ينفرني
منها...مازادني الا ولع فيها....وأيقنت كبر خسارتي بهالبنت....لازم ارد أكسبها...لازم....مهما كان الثمن....ابتسمت بألم....هذي اللي كنت أحلم فيها
طول عمري....ياليتك بس رجال....




كنا جالسين ببيت عمي حمد الله يرحمه....النسوان بزاويه....والرجال بزاويه....المهم ولد عمي بيرجع من برا... الأسبوع الجاي....ويبون يسون له
عشا كبير...الكل جالس ويسولف.....ووناسه....حنا البنات نسولف بصوت واطي.......جدي كان يناظر الكل بهدوء.....فجأة قال بهدوء:ريــــم....
قلت بخوف لأن بصراحه جدي يخوف:هلا جدي....
قال بضيق:أختك مالها نيه تجي.....
دعيت بداخلي على الجازي ....أكثر من مرة ترجيتها تجي بس مو راضيه...قلت بارتباك:ها...ما أدري جدي....
الكل سكت بترقب....وأبوي نزل راسه وهو ملتزم الصمت......قال بعصبيه:اتصلي عليها....واتركي صوتها يطلع...وعطينياها....
ضحك وليد بخفه:ريموه قصد جدي حطيه سبيكر....مايسمع عدل من ورا الجوال....
قلت بارتباك :طيب....
اتصلت عليها ...وحطيته سبيكر....وأنا أدعي أن جازي ماترد....أربع رنات وماردت...ثواني ووصلني صوت أمي بكل حنيه:هلا وغلا باللي
ناسيتنا...
نسيت الكل وانا اسمع صوت أمي...وبفرح:هلا فيك أكثر...وبدلع...والله مانسيتكم....يمه ترا أزعل...
ضحكت بخفه وبحنيه:يابعد قلبي أمزح معك....أهم شيء أنتي مرتاحه ومستانسه......عادي....وبحب....شلونك أخبارك قلبي؟....
قلت بشوق:الحمدلله أنا بخير...انتي شلونك....وجوجو وسلطون وجده وخالي وسعاد وجوده؟....
ضحكت:كلنا بخير....وبمزح....وكل شيء على حطة يدك....وتنهدت بس جوجو زايد هبالها حبتين....
قلت بضحكه:ليه شنو مسويه بعد؟....
قالت بضحكه:قولي شنو مو مسويه؟....وبتعب....والله اني تعبت مع هالبنت ...كل ما اقول عقلت زاد هبالها......مافيكم اللي عذبني كثرها....من هي
ببطني....ليومك ذا....اسكتي أمي وش سوت بالمره المسكينه.....
قلت بخوف:يمه وش مسويه؟....
قالت بالم:لا تشغلين بالك...سالفه عاديه........وبتعب....بس هالبنت جايبه الشقا لروحها...وتحسس من أي كلمه....وبجديه...ريم صار شيء لما كنتوا
ببيت أبوكم....
بلعت ريقي بخوف:هاه...لا يمه...ماصار شيء أبد عادي....
ناظرت عيون الكل اللي تناظرني....قالت بنرفزة:لاتقولين ماصار شيء....لا تحسبوني مصدقه سالفتكم.....أنا ادري وحاسه الا متأكد انه صاير شيء
وكايد بعد.....بس أنتي ماتبغين تقولين....وأنا متأكده أنها أوامر الجازي.....وبألم...الجازي فيها شيء....قلبي يقولي....ماني مرتاحه ابد....أحسها
متضايقه كثير....من رديتوا....بنتي متغيره كثير.....ولا سألتها قالت مصدعه....وأنا ادري شي شاغل بالها....بس ماني عارفه وشو؟....وصايره
تفكر كثير....وماتسولف نفس أول....
قلت وأنا أبلع ريقي:يمه ماصار شيء عادي....بس أنتي صايره شكاكه....وجازي دايما غريبه....وتفكر...وماتسولف معنا....الوحيدين اللي تسولف
معاهم سلطان وخالي....وجدي ابو فارس......
قالت بثقه:لا تكذبين....ولا تحاولين تقنعيني....أنا متأكده انه صاير شيء....حتى خالك حاس بنفس احساسي....وجيتكم كنتوا مسويين مصيبه.....والله
يستر منها....بس حنا عديناها بمزاجنا....وباستهزاء.....لا وجازي اذا سألناها هبت فينا....علشان نسكت.....جازي وأعرفها....ومارستها على بر مع
ابوك....والله يستر وش مسويه؟...وبضيق....لا وعصبيتها زايده هاليومين....حسرة على أحد قال كلمه هبت فيه....
قلت بضيق:اذكري الله يمه....وهذي جازي وهذا طبعها من وعينا على الدنيا.....نار والعه...ماتحمل كلمه...وبهروب...يمه وينها أبغاها
ضروري؟....
قالت بزفرة:وينها بعد؟....هبلت بجدتك وسلطان.....قاعدين يترقصون....
ضحكت وأنا أتذكر ليالي جازي المجنونه:والله....أجل جازي مروقه اليوم....
قالت بضحكه:ايه...اليوم تمام...من قعدت وهي تشعر وتغني....وسلطان قالها أبي أرقص....وبنت ناصر ماصدقت....شالت جدتك وسلطان...جدتك
تصفق...والجازي وسلطان يرقصون....حتى انوار جابوها من بيتها....
قلت بضيق:كلبااااات....والحمارة جازي...ماروقت الا لما رحت.....
قالت وهي تضحك...وصوت الأغاني بدأ يوضح شوي شوي:عاد جازي طول عمرها معصبه.......وبحب...بس عسل على قلبي....
قلت بغيرة:ياسلام....هذا وأنا الللي مفارقتك...
قالت بضحكه:هههههه...كلكم سوى...بس آخر العنقود غير.....وبصراخ....أنتوا وش مسوين؟....وبعصبيه...ريم انتظري شوي....
وصوت الأغنيه العاليي.....
ۈآقۈل آنآ مآهۈ آنآ من بعد يآدآنه

صرت آسمع آم ڪلثۈم

معذۈر من زهرة آلفلي متغيرن ڪلي

ۈآلأمس مآهۈ آليۈم

ۈش صآر ۈش صآر لهآلقلب

حب ۈآعشق ۈآنحب

ۈآنآ آدري آنه صعب

وطت امي الصوت وبعصبيه:شنو هذا؟.....ليه مسوين بالغرفه كذا؟....
قالت جازي بضحكه وبدلع:يوووووووه مهاوي نستانس.....
قال سلطان بدلع:أي والله...
قالت جدتي:مها توكلي على الله.....خل نكمل....سليطين عل الصوت....
قالت بعصبيه:يمه علامك؟....هبلوا فيج....تمرقصين معاهم كنك بزر...وفاكه شوشتك.....وبصراخ....جازي شاللبس المعفن
ذا....وانتي يامحترمه...من زود الحيا ترقصين بعباتك....ماتعرفن الحيا أنتن....تمرقصن تقل مهبل.......وصوت الاغاني طالع
للجيران....قسم بالله الحين يجي فيصل يتودس ببطونكم.....
قالت جازي بضيق:يوووووه يمه....الحين يعني كفرنا....ضاقت أخلاقنا...وقلنا نتونس.....ليه النكد؟....
صرخت أمي بنرفزة:جازي ابلعي لسانك...لا تنرفزيني....انتي غلطانه فاسكتي....انتي ماعندك احترام ابد....لعنبو دارك....مهبله بأمي ....تراها
عجوز....راعية ضغط وسكر...مخليتها تمرقص تقل بزر....ترى بجد نرفزتيني فوق ما انا متنرفزة....
قالت بعصبيه:قولي أنتي متنرفزة من شيء....وجايه تفرغين فيني....
صرخت أمي:جــــــــــــــازي ...
قالت أنوار بضيق:خلاص جوجو....اسكتي أنتي بعد....
قالت بعصبيه:لا مو خلاص...تجي تصارخ علينا كذا ليه؟....
تنهدت أمي بضيق:اتركيها أنوار...ذي ماتسمع كلام غيرها....وكل الناس غلط...الا هي الصح....بس الغلط مو عليها...الغلط علي أنا اللي دللتها....
وحذفت الجوال...خذي أختك.....
ووصلني صوت جازي بضيق:خيييير أنتي الثانيه شتبغين؟....
قلت بنرفزة:أنتي شفيك؟....على أمي...
قالت ببرود:مالك شغل....شيء بيني وبينها لاتتدخلين.....
قلت بعصبيه:جازي بلاش طوالة لسان....
قالت بملل:وليييييييييييه؟....ريم عندك شيء سنع بتقولينه قوليه؟.....ماعندك....سكري.....
زفرت بضيق:جازي وربي حرام عليك شيبتي فيها.....
قالت بعصبيه:شيبت فيها....والا هي شيبت فيني....وبحده....لعلمك ترا موع لشان الأغاني معصبه....لا ياماما....أمي تبغى الناس يدوسونا وحنا
ساكتين ونبتسم.....ونبوس رجلينهم....ونصير مساكين...
قالت أنوار بضيق:خلاص جازي....هدي ماله داعي.....
قالت بضيق:والله يا أنوار ملييت ملييت....هي ليه ضعيفه كذا؟....بعض الأحيان ما ألوم ناصر انه تمادى بضربها....وهو يشوف ضعفها....
قالت انوار بضيق:جازي خلاص بس....
قالت بألم:لا مو خلاص أنا عجزت...وربي تعبت....لمتى حنا شماعه لسوالف الناس؟....لمتى حنا سالفه كل مجلس؟....سكت الصوت وراحت
لسلطان....حبيبي لاتخاف مافيني شيء.....
قال سلطان براحه:ايه ادري....
وبهدوء:أنوار خذي كلميها....أنا رايحه مع سلطان....وشوي وأنزلك.....
ووصلني صوت انوار:هلا ريم....
قلت بضيق:هلا أنوار....أنوار تكفين شصاير؟...
قالت بضيق:ماصار شيء....بس مره جزمه زباله....جازي وقفتها عند حدها.....
قلت باصرار:أنوار تكفين قوليلي السالفه كامله....
زفرت بضيق:أبدا...أمس خالي سوا عشا....وتجمعوا النسوان....المهم تعرفين أم سالم....اللي تصير لجدتي....
قلت باستغراب:ايه....شفيها؟....
قالت بضيق:وجابت طاري أبوك...وانه يجيكم والا لأ.....وتعرفين حساسية جازي من هالموضوع.....قالتلها:ايه يجينا ونجيه.....وريم الحين
عنده.....وأنا بس أخلص دراسه بروح...
وقالت أم سالم بعيارة:تروحوله عقب مارماكم....ولاهو سائل عنكم....
قالت الجازي بحده:والله يظل أبونا طال الزمن والا قصر....ومردنا له....رضينا والا مارضينا....ومارمانا على قولتك...الا وهو واثق اننا عند اللي
يحفظنا....ويكفي اننا عاذررينه....واللي مو عاجبه يضرب راسه بالجدار.....
المهم المره تجيبها يمين....جازي تجيبها يسار....لما فشلت المره وضحكت الحريم عليها.....وطبعا قامت تعاند وتفدى بأبوك....وتمدح فيه....والمره
ولعت...قالت تبغى تقهر الجازي:الا مها أقول ...مالك نيه بالزواج...أخوي مثل ماتعرفين...أرمل ومن عمرك....ويبغى العرس....وذكرتك له....
شهقت بصدمه:يمه وللحين عايشه....جازي ماذبحتها.....

جازي أكثر موضوع يعصبها زواج أمي....تغار كثير.....أذكر لما كنا صغار....خطب أمي واحد....وخالي فهد أصر ان أمي تأخذه....وعصب على
أمي....يقولها غصب....وأمي انجنت....خافت اذا تزوجت ابوي ياخذنا....جازي راحت ضربت الرجال بصخره براسه.....
ضحكت أنوار:لا تخافين....وبحماس...بس طافك ياجازي....وش سوت فيها....ياهي مسحت فيها الأرض....ياهي هبلت فيها.....وبجديه....أنا طول
عمري أدري جازي عوبه وقشرا.....بس لأول مرة أتمنى من كل قلبي...اني ما أصير لها عدوه....
ضحكت بحماس:تكفين شسوت؟.....تصدقين...أموت على جوجو اذا سفلت بالناس تصير حلوة....
قالت بضحكه:الا تصير ملكة جمال....وبحماس...اسمعي....
قلت بحماس أكبر...وأنا مو منتبهه للوجيه المركزة معاي وناسيتهم:معاك....
وبحماس:بصراحه وقتها أنا وعمتي نطن عيوننا....والنسوان قامن يتراعشن.... حنا توقعنا جازي الحين تحذفها برا من شعرها...وتضربها....بس اللي صار ياطويله العمر...انها حطت كرعانها على بعض....يعني رجل على رجل....
قلت بملل من سخافتها:أنوار تكلمي عدل....
قالت بضحكه:طيب....اسمعي....والا جازي تقول ببرودها اللي يرفع الضغط.....والله قوليله معندنا حريم له....يروح يدورله مره من غيرنا....ربي يرزقه.....
أم سالم قالت بعصبيه:وليه لا يكون أنتي أمها وأنا ما أدري....
وبنفس البرود:والله أنا أمها....هي أمي....مالك صالح...المهم موضوعك سكريه أحسن لك.....
عمتي مها متفشله....والمجلس انخرس.....قالت أم سالم بعصبيه:مانيب مسكرته....وبكمله....مو أنتي اللي تسكتيني....
قالت بنفس البرود:اذا بتكملين موضوعك ذا....فبدون كلام....البيت يتعذرك.....
صرخت بصدمه:تطرديني....
قالت بنفس البرود:اعتبريها اللي تعتبرينا...دامك مانتي محترمه أهل البيت....فجزاك وأقل من جزاك....
طبعا عمتي صرخت وجت تراضيها.....وأمي وسعاد معاها....وقالت أم ساالم بعناد:مها مانيب قاعده....وناسيه سوات بنتك الشينه...الا اذا رضيتي
وافقتي على أخوي؟.....
عمتي انصدمت...وجازي بضحكه استهزاء....صدمت الكل:يا أم سالم....احفضي نفسك لا تخليني أغلط عليك....
أم سالم بعصبيه:وليه باغي ماغلطتي يابنت ناصر....
الجازي بغرورها اللي يقهر:وأفتخر....وبخبث...وقلتيها بنفسك....بنت ناصر....وبلعانه وهي تضحك....شيخ الرجال....وامي لافكرت بالعرس...ما
بترضى الا برجال مثل ناصر....والا تظل علينا أحسن....
قالت بعصبيه:شقصدك.؟...أخوي ماهوب رجال بعينك....
قالت ببرود:لا عزلله...رجال ماعرفه....بس أمي ما يعقبها رجال من بعد أبوي.....وموضوعك سكريها....واحفظي ماي وجهك....واقعدي
باحترامك....وأخوك مو من ثوبنا...وباستهزاء....ومابه ررجال بيعقب على أمي.....من بعد أبوي....لأن مابه رجال يستاهل يخلف ناصر بمرته وعياله.....وهذا الهرج الوكاد خوذيه من فمي....وتبين
تجلسين....ياهلا ومرحبا....العين أوسع لك...من الحاجب....بس تبين تفتحين مواضيع مدري وش تبي؟....فالباب يوسع جمل....
هنا المره انهبلت واطلعت من البيت....وهي ترعد....وعمتي عصبت....وزعلت...وماتكلم الجازي....تقولها المفروض ماتدخلين...وأنا اللي أنهي
الموضوع....وجازي قومت الدنيا تقول قليل بحقها....وطبعا الوحيد اللي فرحان بأفعال جازي.....خالي وقال لعمتي تستاهل....خل تولي...زين
ماسوت فيها.....خل جازي تربيهن....وعمتي انهبلت ليه تقول كذا؟.......
وبعدها سكرت الجوال وانتبهت للعيون اللي تطالعني.....قال وليد بصدمه:ذي من صجها تسوي كذا؟....
ناظرت وجهه وضحكت....قلت بمرح:عادي....لاتستغرب من جوجو شيء....أصلا لما كنا صغار....فيه رجال خطب أمي...جازي...ضربته
بصخره....شقت راسه....
الكل شهق بصدمه....وليد بخوف:قولي والله...
ضحكت:أي والله...ترا جازي ماتمزح...خالي فهد كان يصارخ على أمي الا توافق...وأمي كانت تصيح...ماحسينا الا صياح....وطلع خالي فهد
ولقى الرجال....مضروب...وودوه المستشفى...ولما قال الرجال بنت صغيره ضربتني...خالي فهد جاء بيضربها...بس خالي فيصل حلف...انه اذا
ضربها....يسوي اللي ماصار....وذبحوا للرجال ذبيحه....لسلامته....وبعدها قال خالي فيصل...مالك نصيب عندنا.....أختي تبغى تربي
عيالها....وخالي فهد عصب وزعل...بس بعدين سكت.....
زفر أبوي بعصبيه....وقام وهو معصب وطلع من البيت....قال جدي بضيق:طيب...ردي اتصلي على أختك....
قلت بخوف:لا يمه جدي...وربي تذبحني....هي ما عطت الجوال لانوار...الا انها معصبه....وماتبغى تسمع حرف....
قال بضيق:لا تخافين...اتصلي من جوالي وماعليك.....
قلت بخوف:جدي وربي...تذبحني...وبعدين الحين هي أكيد بتهدي سلطان...هو ينرعب اذا شافها معصبه....وماراح ترد على احد...اذا كانت مع سلطان....
زفر بضيق...قلت برجا:جدي....ناظرني....وكملت وانا أبلع ريقي....لا تبين لها انك سمعت المكالمه....والله جدي تفضحني....
هز راسه...وسكت...قال بهدوء:أهلك مايدرون باللي صار هنا...
هزيت راسي بلا...وقلت بتوتر:جازي قالت ماله داعي...اللي صار اني غلطت لما وافقت أجي...وهو غلط...وبينا وبينه المفروض ما أحد
يتدخل....وموضوع وانتهى...وماله داعي أحد يدري فيه....حتى أقرب الناس لنا....والموضوع انحل...وانتهى.....
هز راسه وسكت....وبعدها رجع الجو شوي شوي.....الا جدي الصامت.....
انتهى البارت هنا....
قراءة ممتعه...

 
 

 

عرض البوم صور اسطورة !   رد مع اقتباس
قديم 11-03-12, 01:35 PM   المشاركة رقم: 20
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ليلاس متالق


البيانات
التسجيل: May 2011
العضوية: 224710
المشاركات: 3,261
الجنس أنثى
معدل التقييم: اسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييم
نقاط التقييم: 1223

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
اسطورة ! غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : اسطورة ! المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 



((18))
لمحاااات سريعه.....

طلعت من جمعتهم...وأنا أحس صوتها يتردد باذني....ألمها اللي حسسني بفداحه فعلي....وكبر ذنبي....حسيت بانكسارها...نبرة صوتها والألم محفور
فيها....كرهتني الدنيا ومافيها.....لأول مرة حسيت بمقدار ألمها....من نبرة صوتها....ضربتها ضرب....بس ماحسيتها متألمه كثر الحين.....معقوله
الناس تجرئوا على عيالي صدق...وراسي يشم الهواء....عيالي شبعوا شماته ووجع وأنا بعيد عنهم....أفكر شلون آخذ حقي من خالهم....وأعذب
أمهم....وماعذبت الا نفسي....وجرحت عيالي....آه ياكبر حسراتي عليكم....ناظرت نفسي وأنا أسوق سيارتي بعشوائيه....استغفرت ربي...وركنت
سيارتي....وتصميم كبير جاني....لازم أرد كل شيء لمكانه...لازم أقص لسان كل من تعدى على عيالي بفراقي الطويل لهم....تذكرت كلام البنت
عنها....ووش سوت بالمره؟...وابتسمت بأسى....وأنا أقول لنفسي....صحيح الكلام اللي قلتيه.....صحيح أنا كبير بعيونك....وأنت الوحيده اللي
بهالدنيا أشوف نفسي صغير قدامها....عمري ماحسيت اني فاقد أعصابي....ومسلوب الاراده كثر ماني قدامها.......تذكرت دفاعها اللي فرحني
كثير....شعور ان لك من ظهرك....شخص له لسان حاد....يخرس كل لسان....اذا جاب كلمه شينه عن شخص يحبه...احساااااس جميل كثير....لأول
مرة...لسانها اللي تفنن بتجريحي...ولسعي بمهاره....مالسعني....الا دافع عني....ولسع الكل أنهم قالوا كلمه عني......وابتسمت بألم....كافيك
يابوك....ماقصرتي....حفضتي كل شيء لي...أحسس بامتنان كبير....عرفت سر ان مها ماتزوجت....كنت متأكد ان فهد بيزوجها...عنادا
فيني...كنت أتقصى أخبارهم...عشان أطين عيشتهم.....بس مها لا أعرست ولا الشيء ريحني كثير...وابتسمت بحب...مادريت اني مخلف ظهر
قوي....ماسمح لهم....وقف بوجه الكل.....تنهدت بالألم.....جاء دورك ترتاحين.....لزوم أريحك....ابعدي الهم عن قلبك يابوك....وارميه
علي...ارميه على أبوك....لزوم أكسب ودك....مشاعر جديده تجرفني لهالبنت......قويه كثير....فخر واعجاب وندم وحسرة وغضب
وحب.......تنهدت بزفرة....ياني مشتاق لك كثير.....بس بأرضيك قريب....وأصلح أغلاطي كلها....ولأجل عين تكرم مدينه.....بغفر عمايل
أمك وخالك....رغم ان قلبي مو صافي من خالك....أثره يبغى عرس أمك.....بس زين مسويه فيه.....شكله يكرهكم من كرهي....وقفيه عند
حده...تراه جارح أبوك كثييير....وجرحي ينزف...للحين وقفتي بالمحكمه....وهو ضدي غصه....الأوراق اللي لوى أوراقي فيها ذبحني فيها....كلامه
وهو يصرخ علي...عايفتك ماتفهم أنت....طلقها وريحها....للحين كلماته ترن باذني...وتدمي قلب ابوك.......سمعت صوت المأذن....وتنهدت
بألم....ورددت معاه.....وحركت للمسجد...وأنا مقرر بالموضوع اللي تعبني كثير....ولازم أحله....وربي يقدرني....ولو كان عمري الثمن
بادفعه....كفايه 19 سنه ضاعن....وعيالي بعيدين عني.......لزوم هاليومين منهي كل شيء....



طلع عمي والكل بهول الصدمه....ناظرت وجه جدي المنصدم.....معقوله فيه بنت كذا....أي قوة؟...أي عناد عندها؟....تذكرت كلامها عن
عمي....معقوله كبير بعيونها كذا...بس تكابر.....صدمنـــــي وصدمني كثير....دفاعها المستميت عنه....يمكن حب ويمكن كبرياء.....هالبنت
غريبه....عجزت أفهمها أبد.....ناظرت خالد الهادئ....وحسيت بالضيق....ظلم اللي بيصير ظلم.....شفت النظرات المصدومه وريم تقول
أفعالها.....ومافاتتني نبرة الاعجاب بصوتها.....ووقفه فيصل معاها صدمتني....أكيد هو سبب هالوجه اللي ماخذته......أكيد هو طبعها بهالطبع
ذا....قطعني صوت جدي الحاد:عزيز....أتصل على عمك.....خل نشوف وين راح؟....
مسكت جوالي وانا اتصل عليه...وماكان يرد....وبدأ الخوف يلعب بقلوبنا....وأذن المأذن...ورحنا المسجد وبعدها....جلسنا بديوانا....حاولنا نلهى مع
الرجال بالسوالف....والخوف على عمي بدا يلعب فينا.....وجدي وجهه شاحب....حسيت بالخوف يذبحني....أشرت للعيال وأنا ناوي نقوم....وندور
عليه...ولا اننا نقعد على اعصابنا كذا....بس وقفنا دخلته بكل هيبه وشموخ:الســــــــــــــــــلام عليكم.....
انهلعت......بس تداركت نفسي....اني مع هالعم....دوم بصدمه.....فز المجلس كله...وهم يسلمون عليه.....باس راس جدي وجلس بمكانه
المعتاد....بصدر المجلس....جنب جدي...اللي يناظره بحب وفخر...وهو يسولف ويضحك....ولا كأنه صاير شيء.....حسيت بحسرتي عليه
تخنقني...لا تمثل ياعم....تراك تجرح نفسك بزود....ناظرت الرجال اللي تناظره بارتباك وخوف...وابتسمت بأسى...وهي مره ماهابت هالهيبه
والشموخ كله....انتفضت من ملاحقتها الدائمه لي....فزيت من مكاني وأنا استأذن.....لحقني مشعل كالعاده:وين رايح؟...
قلت بضيق:حاس بضيقه...بآخذ سلاحي وأسري لمخيمي.....عساني أفرغ اللي بخاطري....
قال بصدمه:من صدق تتكلم....الجو حار...
قلت بهدوء:لا مو حار....الجو بدأ يبرد....وبأروح أستانس والصبح أرجع....
قال بحماس:أجل بأخاويك....
قلت بهدوء:حيآآآآك.....
رحت للملحق حق بيتنا....فتحت كبت السلاح حقي....ناظرت بالأسلحه الكثيره.....طاحت عيني على الرشاش....قلت بقهر:من فرغ هذا
براسك...وريح بالي...
أخذت سلاحي وفشق....وحذفتهم بسيارتي....وتنحنت وأنا ادخل البيت.....صعدت بدون ولا كلمه لفوق....لبست لي بدله خفيفه....وأخذت شماغي
وأنا أسوي الحمدانيه....دخلت ناديه....زفرت بضيق بداخلي....قالت باستغراب:عزيز وين رايح؟....
قلت ببرود:ومن متى أعطيك تقرير بروحاتي وجياتي؟....
برد وجهها....وهي تناظرني بقهر....أخذت مفتاح الجمس...وجوالي....وطلعت ونزلت بسرعه....ووقفني صوت أمي:يمه وين رايح؟....
غصب عني وقفت....ورسمت ابتسامه بالغصب....قربت منها وبست راسها:بروح للمخيم شوي....
قالت بخوف وهي تعرف اني ما أروح للمخيم الا بأشد حلات ضيقي:مع من؟....
قلت بهدوء:مع مشعل....يالله يمه تأخرت...تبغين شيء؟....
بحنيه:سلامتك ياقلب أمك...
قامت تدعي لي...وأنا أحس بالموت وأنا أشوف دموعها المتجمعه بعيونها.....ياعسى دموعك بعيده يالغاليه.....لا تزوديني هم فوق همي.....هربت
من نظرات أمي لمشعل اللي يستناني برا.......وركبنا الجمس....وطيران رحت للمخيم.....واثنينا ملتزمين الصمت.....مشعل الوحيد اللي أتقبل خوته
وأنا بأشد حالات فوراني....لأنه الوحيد اللي يقدر يهديني.....ويفهمني...كان الطريق طويل....واثنينا ملتزمين....الصمت.....وأنا متعشم بهالروحه
خير....أزيل كل ضيق...وأشيل هالضياع اللي أحس فيه....وأحط النقاط على الحروف.......وأطفي النيران اللي والعه بقلبي....


كنت أناظر وجهه الجامد...طول الطريق...وأحس بالحسرة....تمنيت الضيق لي ولا له....علامك ياعزيز؟....وش اللي مغير أحوالك؟....ومسبب لك
أزمه كذأ....مايعرف من أنت....مايعرف منهو عزيز ولد حمد....كنت أناظر لأخوي....اللي أعز من أخواني اللي طلعنا من بطن وظهر
واحد....ياضيق الدنيا بعيوني بضيقك....فضفض ياخوي.....واشكي وجع قلبك.....وابتسمت بأسى....بس مو عزيز اللي يشكي مو عزيز....عزيز
اللي يتحمل المصايب وهو ساكت....ياحسرة قلبي عليك ياولد عمي.....عسى الضيقه بعيده عنك....وراحة البال ماتفارقك....لأنك
تستاهلها.....تذكرت طفولتنا...مراهقتنا ....شبابنا....طبع عزيز اللي الكل مخدوع فيه...ويظنون انه لا يطاق.....كره دانه له....وخوف بناتنا وأولهم
خواته.....دايما من أكبر أسباب هواشي مع دانه...انها تسب عزيز.....وانا انهبل...ابتسمت بألم....بلاك ماتدرين هالرجال وشو؟....والله عمري
ماتمنيت يادانه شيء....الا انه يكون رجال لك....ولولا الحيا....كان عزيتك وخطبته لك....وماكون بهالفعل مرخصك....لاعزلله ماكون
مرخصك.....بس أدري انه بينحرج مني...وبيخطبك حتى لو ماكان باغيك.....لخاطري....ومو عزيز اللي يرد أحد عطاه.....وخاصه أنا....وخاصه
ان العطيه بنت عمه.....ضغطت على راسي...وانا أشوف عزيز اللي الجمود هو عنوانه....تنهدت بألم....ياترا بنت عمي ناصر هي السبب....أكيد
هي...خاصه أن جدي قال لعزيز مالك صالح بالموضوع....هي وأبوها لو يتذابحون....مالك شغل ياعزيز.....تذكرت طبعه المتغير....عزيز اللي كل
شهر مبدل نسوانه.....من طلعوا بحياتنا....حتى زوجاته اللي بالسر مايروحلهم...واول مره يطول مع مرته"ناديه"اللي باللعن....طول هالفترة....رغم
أني حاس انه مشمئز منها...وموطايقها....وأحس يومك غريب...عزيز من أكثر خلافاتي معاه...زواجاته الماصخه...كل شهر يتصل علي...تعال
أبغاك تشهد على زواجي...وطبعا مافيه أحد يدري....بكل زواجته....كل زواجاته كانت بالسر....بس زواجتين كانت بالعلن....بنت ولد خالته
الاولى...وشهر وطلقها....وبعدها ناديه...أبوها رجل أعمال ....وتزوجها عزيز...وشكل يومها قرب....طول عمره يدور عن مره غير....كان يحتقر
جميع النسوان....ويستهزيء فيهن....تذكرت بنت عمي الصغيره....وطول لسانها وقوتها....اللي صدمت الكل....للحين صوت الكف اللي ضربت
عزيز فيه باذني ....ابتسمت بأسى....ربي يعينك....لايغرك السكوت....هالكف بتدفعينه أضعاف.....عزيز وأعرفه......وصلنا المخيم.....مصدر
راحتنا....مخيمنا اللي صيف شتا مبني....رحنا شفنا الحلال....وحسيت نفسية عزيز شوي تحسنت....وأخذنا "ولايف"شيهانة عبدالعزيز....وانطلقنا
نمارس هوايتنا المفضله.....

أخذت أمي وأنا بأشد حالات غضبي....مشطت شعرها...ولفيت شيلتها....وهي ساكته....اليوم وصلت حدي....هالبنت صارت تتمادى كثير...
كثير.....عطيت أمي دواها....وأنا مكشرة....وطفيت النور وطلعت....جلست وأنوار وسعاد جالسات يسولفن....ناظرت أنوار بضيق
وسكت....حسيت بضيق وأنا أدري انها زعلت.....طول عمري ضعيفه قدامها......أحس اني قدام ناصر...بوقاحته بنظراته...دايما يطلعني غلطانه
حتى ولو الحق معاي.....يقلب الطاوله فوق تحت....زفرت بضيق....حل عني ياناصر.....يكفيني عذاب بنتك...لا تصير أنت وبنتك علي....طول
عمري أدعي ان عيالي مايطلعون على ناصر...بس ربي بلاني باللي أنقس من ناصر....تذكرت شسوت بأم سالم....لا والبلا فيصل واقف معاها...
الناس الكل يتكلم فيها وعوابتها...وأي مجلس تدخله...الحريم يخافن ويحاسبن على كل حرف.....وبس يشوفن وجهها يكشرن....من هي بزر...تفشل
بالحريم.....وكرهتهن فيها....وربي أخاف عليها من دعاويهن...مسكت قلبي بألم....يارب أهدها يارب خلها لي.....تذكرت جيتهم المفاجأه قبل
أسبوعين....وكلامهم ان الشوق جابهم....نظرات عيون ريم وهي ماتحط عينها بعيني...وتنزل عيونها بسرعه وتهربها....ريم ماتعرف تكذب وتخبي
أبد....كل شيء يبان عليها....وسلطان ماعنده ماعند جدي....مايمشي الا بأمر الجازي...وجازي هي المصيبه.....بنتي واعرفها...والبلا حاطه عينها
بعيونا بقوة....وماصار شيء....ولا يرتف لها جفن...تكذب...ومانقدر نقول لها كذابه....ياعذابي منك ياناصر....كنت أبي أهرب من
عصبيتك....وعنادك...أثر عنادك وعصبيتك لاحقني لاحقني....لا وبنتي...بنتي اللي ماقدر أقولها كلمه وحده....أدري انها على حق بعض
الأحيان....بس مابقاها تعالج الأمور بعصبيه....وتهين الناس وتذلهم...كأنهم عبيد عندها....لا تحشم شيبهم ولا تحشم أعمار.....الغلط عندها
غلط...وماتسكت عنه أبد.....وياويل ويل اللي يدوس لها على طرف....حتى ولو مايقصد.....تقلب الدنيا كلها....زفرت بضيق.....وأنا أتذكر أفعالها
ومواقفها اللي دايما تحرجني....خوف النسوان منها....ومن يشوفنها يقولن كش وبرا......

كنت جالسه وأناظر وجه عمتي مها السرحانه...وأسولف مع سعاد......مسكينه عمتي تكسر خاطري كثير....كثير انهزاميه....ضعفها هدم
حياتها....وهذا من أكبر أسباب مشاكلها مع الجازي....أذكر النسوان بس يشوفنا لجازي يحشمن نفسهن....أما اذا كانت عمتي وريم....بس يضحكن
عليهن....وينغزن بالكلام....حتى أمي دايما تسويها...وريم وعمتي ماينبهون....بس ما كنت أقدر أسوي شيء....وأمي هي اللي تضحك عليهن...
كنت أحس أمي مربطه يديني....كنت أحس بحقد لأمي....بس وش أقول؟....كرهت خوالي والسبب استهزائهم بعمتي....خاصه لأنهم حاقدين
عليها.....أن جدي رفض خالي...وزوجها ناصر.....ولما تطلقت كانوا هم اول من تشمتوا فيها.....وبكذا موقف يجرحونها.....وهي مالها ذنب...جدي
هو اللي رفض يزوجهم....كانوا أكثر الناس اللي فرحوا بطلاقها.....هالشيء حز بنفسي...شماتة أمي وخالاتي بعمتي....تجرحني...تدمرني
كثير....كثير أحيان أفكر أقول لأبوي....بس بعدين اتراجع....أدري أبوي عند عمتي مها توقف الدنيا....ويمكن حتى يطلق أمي....وأبوي طبعه
حامي...رغم انه نادرا مايعصب....بس اذا عصب عصب......ومابي أهدم بيتنا...مهما كان هي أمي....بس أمي تجرحني من الداخل كثير....لكذا
انبنت حزازيات كثيرة....بيني وبين خوالي...بس الجازي قدرت تقص لسن الكل....وبقوة...وأول لسان قصته أمي....ودخلت أبوي بالسالفه...وكانت
راح توصل للطلاق....ما أنكر اني كرهت الجازي بوقتها....وأنا أشوف أمي تنطرد قدامي وقدام الكل من بيتها.....عصبية أخواني....سعود اللي
شوي ويضرب خالتي.....بعدها رجع أبوي أمي....بس صارت حزازات بينهم...ولحد اليوم....وأبوي من النوع اللي مايغفر....المهم على كثر مالمت
جازي بالأول....بس بعدين عذرتها....وسامحتها...جازي من اكثر الشخصيات اللي ألعبت بحياتي دور....ياما كانت الملجأ لي من قسوة امي.....كنت
أحس بالقوة معاها....أحس اني أكون وياها على طبيعتي.....أسعد لحظات حياتي...كانت تجمعني انا والجازي....رغم كره أمي الكبير لها....خاصه
بعد ماعرفت ان طلال يحبها....وهي متكلمه مع خالتي انها تبغى ملاك له......بس طلال رفض حتى الكلام بالموضوع.....وكره الجازي الواضح
لها....رغم انها عمرها ماذكرتها بالشينه قدامي....أصلا تتجنب الكلام عنها بوجودي....علشان ماتجرحني.....بس للحين كلمته اللي قالتها لي بيوم من
الأيام...ترن باذني.....مسكت يدي بقوة....وبثقتها وقوتها الدائمه حطت عيونها بعيوني"أنوار...انتي تدرين انتي شنو بالنسبه لي؟...أنتي مو بس بنت
خال...أنت أختي ورفيقة دربي.....يمكن احيان راح اجرحك...أو أغلط بحق ناس يعنون لك كثير...وبثقه....وأنتي أكثر وحده عارفتني....واني ما
أغلط الا اللي يغلط علي....ومهما صار....أبغاك قبل لايصير أي شيء...تحطين نفسك بمكاني....وتشوفين شنو يكون ردك؟.....وبحنيه....أنتي شيء
كبير بالنسبه لي أنوار؟......ما أتحمل خسارتك أبد.....والا ان بيوم من الأيام تحقدين علي......"
وعاني من سرحاني...صوت جوالي...وطلال يتصل علي..قال انه بيدخل يسلم...قلت له يدخل...ولسعاد تتغطى......دخل وسلم على عمتي
وسعاد....دخل وهو كاشخ كشخه معرس.....وهذي عادته بس نجي لبيت عمي فيصل....يكشخ....علشان الجازي....كنت اشوف عيونه اللي بس
تفتر تدورها...ابتسمت بأسى من حالة أخوي العاشق لحد الجنون....ربي يكتبها من نصيبك....يارب....تستاهل الجازي وربي.....تذكرته جنونه
اليومين اللي طافوا بعد ماسمع شعرها....وفرحه اللي مو طبيعي....الكل لاحظ روقانه....تذكرت عيونه اللي تشع فرح....أنوار أكيد كاتبه هالأشعار
لي....أنوار وربي للحين يرجف.....ابتسمت وانا أتذكر.....يابختك ياجازي.....طول عمرك محظوظه....ربي يرزقني بواحد يحبني مثل مايحبك
طلال..... وبأسى...بس ياليتك ترحمينه شوي....وتخفين عليه....كنت دايما أنصدم من حب طلال المجنون....وولعه المجنون فيها.....من حنا صغار
مطنش الكل....ودلع بالجازي....كان هو وعمي فيصل يتنافسون على حبها....وهي مطنشتهم وتلاحق سلطان.....دايما كنت أنا وأنوار مركونات
بالزاويه اذا احضرت الجازي.....كانت غريبه من هي صغيره....كانت تسوي المصايب.....وتخلينا غصب نشاركها....وننضرب حنا....وهي
مايحوشها شيء...يقولونا مالنا قلوب تقوى على ضربها.....وياليتنا نتوب.....من نشوفها تبتسم لنا....نتراكض لها مثل المهبل.....وهي مطنشتنا
ولاهيه بعالم عجيب لحالها مع سلطان....نادرا ما أشوف جازي عفويه قدام الناس....الا مع سلطان....تنقلب شخصيتها 180درجه....دايما كنت أغار
من علاقتهم الغير طبيعيه.....انتبهت لطلال....وضحكت بداخلي.....ورحمت عيونه من كثر ما يناظر الدرج....وأنا متأكده أن الجازي ماراح تنزل
أبد.....مستحيل سلطان راح يتركها....أو هي تتركه وهو بهالحاله....
قلت بهدوء وانا البس عباتي:طلال يالله....
ناظرني بعصبيه....وقام بضيق....وهو يناظرني بتهديد...وبس طلعنا من البيت صرخ فيني:يعني ماتقدرين تنتظرين شوي....
قلت ببرود:رخي صوتك بالأول....لايسمعك عمي فيصل....ويتوطى ببطنك....وبعدين راحت مع سلطان فوق....وأبشرك معصبه وزعلانه....يعني لو تموت ماراح تنزل.....
ومشيت وهو يركض وراي....وبخوف:ليه.؟....من مزعلها.؟...
ركبنا السيارة....وقلت له:حرك وانا أقولك وانت تسوق....
حرك السيارة.....وقعدت أقوله وهو كشر...قال بضيق:أوووووف من عمتي.....وخرا على الزفت أم سالم....يعني زواج بالغصب....وبرجا...أنوار
تكفين اتصلي عليها....
قلت بضيق:طلال...لا تكفى...هي لما درت انك سمعتها وهي تقول الشعر....هبت فيني....
ناظرت ابتسامته الخفيفه....وتنرفزت:ايه أضحك.....بلاك مو أنت اللي انمسحت بكرامتك الأرض.....
قال بهمس...وهو للحين مبتسم:تمون....والله تموون على العمر بنت العمه.....
ناظرته بعصبيه وقهر...وأنا أتذكر لما حكرتني فوق....وهي تناظرني بنظراته المرعبه...والتحقيق اللي أفتحته معاي...وأنا كالعاده..خريت الأول
والتالي..وأنا منزله راسي.....وأنا داريه ماراح تعديها على خير.....وهي متكتفه قدامي...وساكته....لما طال سكوتها....رفعت راسي وشفت ملامحها
المتجمده....قالت ببرود:تدرين طحتي من عيني....
ناظرتها بصدمه....وكملت بنفس البرود:ترضينها لنفسك....يابنت خالي....والا أخوك يرضاها لك.....وبعصبيه....تخيلي قلت شيء أكبر....بأي حق
يسمع؟....شهالتصرف الغبي؟.....وأنتي بكل وقاحه ساكت....وبحده....لا وانا أخربط واقول أشعار غزل....وانتي واقفه....وبصراخ.......ترا
مايجوز...لا لك ولا لأخوك...وذنبي برقبتك.....
المهم وغصب رضت علي...بعد حب خشوم.....دايما كانت عندي قناعه....أن طلال له الحق بكل مايخص جازي....لأني أحسها له خلاص...ولكذا
كنت أجاريه كثير...من أشوف نظرته اللي كله عشق لها....ورجا لي....كنت أنفذ مطالبه.......رد طلال يترجاني....بس هالمرة كنت مصرة....حاول
معي بكل الطرق....بس رفضت....وكلمتها مايجوز.....وذنبي برقبتك...مسببه لي رعب....وعصب طلال...ورماني بالبيت...وشخط بسيارته....

الزفت الجزمه"تكرمون" أنواروه .....والله لأربيها....الحين بعد ماخوفتني عليها....وضايقتني....وماخلتني ارتاح وانا أسمع صوتها....زفرت ضيق
وأنا أفرفر بالشوارع....رحت للبحر....رميت جزمتي"تكرمون"....وشرابي...وغترتي وعقالي...وفكيت زراير ثوبي الاولى...ورفعت
ثوبي....ودخلت جو الماي....رديت للبيت مخصوص....علشان أكشخ وياليتها شافتها....الا راحت وماتهنيت فيها....رحت وانا متعشم اني بكحل
عيوني بشوفتها....بس صدمني زعلها....حسيت بقلبي يوجعني....بس لأني عارف انها زعلانه ومتضايقه...دعيت على ام سالم وأخوها
الزفت.....وعصبت على عمتي....ليه ياناس؟....اتركوها....حذفت الماي برجلي...وأنا أتذكر أطباعها...من وهي صغيره...أكثر شيء كان يعجبني
فيها...طبعها اللي ماله مله ولا دين أبد....قوتها ...حدتها...ثقتها...غرورها...دلعها....ضحكتها...نظرا تها.....من هي بزر تحركني كأني لعبه بين
يدينها....من هي بزر....ربطتني وانا لاحول ولاقوة....نظرات عيونها الغريبه....ابتسامتها الخبيثه.....كل شيء فيها كان يجذبني لهالبنت
بقوة....لماغرقت....وماعاد لي خيار....نظرات الاستهزاء بعيونها....اذا ناظرتها بحب....أو قلت كلام حب...أكثر من موقف كبرها بعيني
كثير....تذكرت قبل أربع سنين....بيوم عيد ميلادها بالضبط....كنت ذابح نفسي قبلها بأسبوع.....وأنا أفتر أدور هديه...للي ملكت قلبي....شريت
الهديه....وغلفتها باللون الأحمر....كنت فرحان كثير....أي بنت بتجيها هديه مثل ذي بتفرح.....مهما كانت...ابتسمت بحب...بس مو الجازي...مو
الجازي....للحين أتذكر أنوار ووهي تصعد السيارة وترمي هديتي بوجهي وتصيح....انهبلت وش صار؟....لما قلت لها:وش فيك؟....
قالت بألم:رمتها بوجهي...وتقولي وصلي كلامي لأخوك....لا يجوز له يهديني ولا أهديه....لا هو اخوي ولا أبوي ولاخالي....مابينا شيء...وقولي له
يالكبير يالمهندس....مو قال ذي بزر أضحك عليها بهديه وكم كلمه....لا ياماما...ذي ماوراها أحد....لا أبو ولاشيء.....بس الشرهه مو عليه الشره
عليك انتي....موافقته بهالمصخره...وعلمن ياصلك....ويتعداك أنتي وأخوك.....عيدوا هالحركه....والله كل شيء بيوصل لخالي...وقولي لأخوك
الفاهم....يحلها كانه رجال.....
ابتسمت بألم....وأنا أتذكر ألمي بهذيك الفترة...انجرحت كثير....بس كالعاده بسرعه برا وأنا اشوفها...وأستوعب حروفها....وأيقنت بهذيك
اللحظه...اني حبيت ووحده فوق التوقعات....وكبرت بعيني....على كثر ماكنت أشوف حركتي عاديه.....بس بعد كلامها....لمست تربيتها النادرة....
وأيقنت اني طيحة طيحه ماوراها قومه أبد....وانجرفت بهالحب...وعلى وجهي أكبر ابتسامه....وكل موقف يزيد مكانتها بعيوني....ويزيد تمسكي
فيها......

كنت أناظره من شباك غرفه سلطان....ودموعي تسيل....وحاطه يدي على فمي...مابغى أطلع صوت وازعج سلطان...اللي بالموت نام....ناظرت
كلامه مع أنوار...وبعده تكشيرته والخوف اللي انرسم على وجهه....حسيت بحسرة بقلبي....أوجعوا قلبي ياطلال....أوجعووه كثير....ترضاها
لي...قلبي يدمي يالغالي....الكل متفنن بتعذيبي....تعال بسرعه أرجاك داوه...أخطفه من بين يدينهم وداوه...الكل خذلني....الكل طعني.....وأولهم أمي
وأبوي....آخ ياطلال....جروح قلبي تنزف...تنزف كثير.....محتاجه لك كثير....كثير....ودي أرتمي بأحضانك...واشكي لك...منهم...من اللي سوه
بقلبي...أبغاك تداوي قلبي بشويش.....أبغا أهرب معاك لعالم ثاني.....عالم بعيد....أبغاك تنسيني ظلم أبوي....وضعف أمي....مرض سلطان....خذلان
الدنيا....أبغاك تدخل نورك لدنياي....آخ يالغالي....ومليون آخ....رحت وأنا أقرب من سلطان....جلست على طرف السرير...وأنا أراقب ملاممح
وجهه....اللي أموت فيها....نايم كأنه ملاك...فاتح فمه....وبراءة الدنيا بوجهه....ناظرته وأنا أمسح دموعي بعناد....والله لأخلي الدنيا تفتح يدينها لك
ياخوي...والله لأعيشك أحسن عيشه....وماخليك تحس بوجع.....وما أتهنى بحياتي...الا بعد ما أظمن هناك انت....ولو كلفني عمري....سالت دمعتي
بهدوء....ما أدري سر حبي لهالأنسان النايم.....ليه مستعده أسوي اللي مايتسوى علشانه؟.....ما أدري متى انبنت هالروابط بيني وبين
سلطان.......من وعيت على الدنيا....وسلطان ظل لي...وأنا ظل له...مانتفارق....كنت أخاف أحيان من حبي الكبير لسلطان....من كنت
صغيره...كنت أنهبل أنجن اذا أحد قال كلمه لسلطان....حتى لو كانت أمي....أو خالي....كنت أقعد طول اليوم اصارخ واكسر البيت....وهم تجنب
لأزعاجي وخوف من طبعي المرعب اذ عصبت....صاروا يتجنبون سلطان.....ابتسمت بأسى...وأنا اتذكر عيال حارتنا لما كنا صغار....كنت أخليهم
غصبا عنهم يلعبوني أنا وسلطان....وأعصب اذا أخذوا الكورة من سلطان....كانوا اذا شافوني انا وسلطان يتضايقوني....يدرون انا للعبه
بتخرب...وسلطان بيسجل الأهداف....واللي يقرب له....أو يفكر انه ياخذ الكرة موته يصير.....وكتمت صوت ضحكاتي....وأنا أتذكر لما كنت بثاني
ابتدائي....كنت بالمدرسه.....وشفت رجال شعره طويل....وانهبلت...الا سلطان يطول شعره...وفعلا طولت شعره....وسلطان ماكان يخلي أحد يمشط
شعره الا أنا....وسبب أزمه لأمي.....فقالت لخالي بما اني بالمدرسه...رح حلق شعره....وراح تعصب شوي وتسكت.....جيت من المدرسه
وانصدمت....وأنا أشوف شعر سلطان الخفيف كثير...سلطان يشكي لي ويصيح.....وأنا انهبلت....قلت بعصبيه:من قص شعره.؟...

وقالولي وقلبت البيت فوق تحت....وحلفت لأتوبهم....رحت اخذت عشره ريال من بوك امي...وسلطان معاي طبعا...وطلعت من البيت....رحت
للحلاق اللي يبعد عننا شارعين...دخلت وقلتله قص شعري نفس هذا ولد...وفعلا ناظرت شعري اللي كان لكتوفي...طايح بالأرض....وشعري
الخفيف الحين....وصرت كأني ولد....ونفس قصة سلطان....بس شافني سلطان فرح وماصدق....واستانس اني صرت مثله....دخلت البيت بقوة
وماحسيت الا بصراخ أمي ...و تبغى تضربني...بس جدتي مسكتها وهي تضحك.....وصوت ضحك خالي...اللي واصل للسما....وريم حاطه يدها
على فمها بصدمه.....وأمي من الحرة قامت تصيح...ومنها فعلا تابوا وماقربوا لشعر سلطان أبد.....بس أنا الكل كان بس يشوفني يضحك...البنات
بالمدرسه احتروا مني....وطلال انهبل لما شافني....وزفني وزعلت عليه....سعود انفجر بالضحك....ويقولي قسم بالله لايق عليك...أنتي المفروض
ولد....بس لكل شيء حكمه.....ههههههه....
ابتسمت وأنا أناظره وهو ينقلب على بطنه نومته المفضله....وشعره الناعم...غطى ملامح وجهه....قربت له...وأنا ابعد شعره...وأبوسه
بقوة...وناظرته بتصميم....كل شيء علشان اشوف الضحكه بعيونك....مستعده أسويه....مو بس قص شعري....لو تطلب أني أمشي عالجمر ...والله
لأمشيه...وأنا أضحك...وأقولك بارد مايحرقني....
ناظرته بتصميم ....قريب بتطمن عليك...وأضمن حياتك.....وأنا أختك...بس عطني شوية وقت...>>>وابتسمت بخبث....لأفكاري اللي طبختها على
نار هاديه....وبديت بتنفيذها....بس بقى ضرباتي النهائيه....اللي راح اضربها بالصميم....وأتطمن على حياة اخوي......ناظرته بأسى....علشانك
ادوس على الكل....وبدم بارد....عندك ماعرف أمي من أبوي....المهم مايصيبك ضيم...وعهد على رقبتي....مايصيبك ضيم وفيني نفس
باقي....وراحتك راح تبقى أهم شيء بحياتي...ولأخر نفس فيني....سعادتك وبس.....هذا المهم.....والباقي عادي....راح أسوي لخاطرك اللي
مايتسوى....واندسيت بسريري....القريب من سرير سلطان....وأنا أعيد سرد أفكاري....وترتيب خططي....وأعالج ثغراتها....واذكر نفسي...الا
هالموضوع ياجازي لاتستعجلين فيه....وتحكمي بأعصابك فيه....الا هالموضوع اي ثغره بتحطم مو بس سلطان....الا انا قبله....لاتهدمين كل اللي
بنيته بالعجله...خليك هاديه.....وانتي الربحانه....



أما في غرفتها....من زمن طويل.....كانت قافله الباب مثل كل يوم...تصيح حالها...تصيح حسرة أمها عليها....شفقه عزيز عليها.....استهزاء الكل
فيها...الزمن جرحها كثير....كثير....موذنبها ان ربي خلقها عاديه....مو ذنبها...ان رجلها اليسرى فيها عرج.....مو أسباب تمنع الكل من النفور
منها...صارت عجوز....وعمر ما احد طق بابهم طالب ليدها...الكل يمشي بحياته الا هي...خواتها....بنات عمها...الا هي...راح تظل حياتها طول
عمرها كذا...محبوسه بهالغرفه....وشفقة الكل تحيط فيها.....للحين وصايا أبوها لأخوها باذنها"لاتقهرها يابوك....ولا تكسره...ترى زمانها
كاسرها"....وهو على فراش الموت داري ان بنته مكسورة...وشايل همها...لأنه داري اني بظل عالقه برقبه عزيز طول عمره....لأنه واثق انه مافيه
رجال يرضى فيني كزوجه...وحتى اذا رضوا....مارضوا فيني الا طمع بفلوسي....وهذا شيء واثقه منه....تذكرت آخر واحد خطبني...شاب
بمنتصف العشرينات....حلو كثير....بس مو متوظف....وبكل وقاحه جايين يخطبون....يحسبون اني بصرف عليهم وعلى ولدهم العاطل....يحسبوني
بأرخص نفسي....تذكرت غضب أمي وهي معصبه على عزيز....وهي تقول"ما أحد بيخطبها بعد أختك تعدت الثلاثين....تصبر سنه سنتين...تحصل
بزر بزرين منه....وتطلق عادي...قلعته....وبحيله...على الأقل يشيلونها بكبرتها....ان مشى زين ...زينن على زين....مامشى معها...الباب يوسع
جمل....وبألم...هم أختك كاسر ظهري ياعزيز.....خلها تروح بدال لا الناس ياكلوون وجهنا بالشماته....ويقوولون عنست بنت حمد...ومنها ينفك
الطريق قدام خواتك الباقيات......واللي يطلبونه يايمه قلهم تم وان شاء الله....هذي فرصة أختك الوحيده...."
حطيت يدي على فمي....أمنع صوت شهقاتي لاتطللع....لهذي الدرجه ترخصيني يايمه....هذا وانا بنتك قلتي عني كذا....أجل ما ألوم الناس لو ايش
ماقالت عني...بس اللي صدمني صراخ عزيز على أمي:قلعت الناس...ألعن أبوهم لا أبو اللي جابهم....هذا همك الناس....الناس يمه...وبنتك لهذي
الدرجه رخيصه عندك....بنتك شيختهم وتاج راسهم.....ووالله لأقص لسان اللي يجيب سيرة اختي...أختيي ما أرخصها أبد...أختي غاليه وغاليه
كثير...وماعطيها الا للي يستاهلها....وهذا البزر والله لو يصعد سبع سما....مايشوف ظفر شذى....وبحده عزيز اللي تخوف...وهالموضوع منتهي...

وبس سمعت خطواته....ركضت لغرفتي وأنا منهاره....وأحس بامتنان كبير لعزيز....لأخوي اللي ما أرخصني...أمي وهي أمي أرخصتني...
والقاسي اللي دايما أرجف منه عزني عزني كثير...ناظرت صور الأطفال اللي ماليه غرفتي وانا اصيح بألم....والله مابغى شيء من هالدنيا...الا
رجال حنون...وعيال يشيلوني لا كبرت..وأسمع كلمة ماما منهم بس....ياقساة قلبك يادنيا!!....مستخسرة فيني هالشيء.....والله ماني طالبه كثير.....

 
 

 

عرض البوم صور اسطورة !   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
البهاذيل, الصمود, الوقت, الكاتبة, ذاتى, ظميانة, عشقه, ومارضيت, كسرت
facebook



جديد مواضيع قسم القصص المكتمله
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


LinkBacks (?)
LinkBack to this Thread: https://www.liilas.com/vb3/t173777.html
أرسلت بواسطة For Type التاريخ
Untitled document This thread Refback 03-06-15 11:30 AM
ط®ط§ظ„ظٹ ظ…ط´ط§ط¹ط± ظ„ظˆ طھط¹ط§ظ…ظ„طھ ط¨ط´ط¹ظˆط± ظƒظ„ظ…ط§طھ This thread Refback 08-09-14 11:35 PM
ط±ط§ط³ظƒ ط¹ظ„ظ‰ ط±ط§ط³ظٹ mp This thread Refback 19-08-14 05:12 AM
ط´ظٹظ…ط§ ط§ظ„ط´ط§ظٹط¨ ط§ظ„ظ‚ط±ظٹط¨ ظ…ظ†ظƒ ط¨ط¹ظٹط¯ MP This thread Refback 16-08-14 11:35 AM
ظ‚طµط© ظ…ظƒطھظ…ظ„ط© ط£ظ†ط§ ط§ظ„ط´ظ…ظˆط® ظˆظ…ط§ط±ط¶ظٹطھ This thread Refback 10-08-14 09:02 PM
ظ…ظ‡ظ…ط§ ط®ط· ط´ط§ط±ط¨ظ‡ ظٹط¨ظ‚ظ‰ ط¨ط¹ظٹظˆظ†ظٹ طµط؛ظٹط± ظ„ظ„ظƒط§طھط¨ط© ط§ظ„ط±ظ…ظˆط´ ط§ظ„ط´ظ‚ظٹط© ظ…ظƒطھظ…ظ„ط© This thread Refback 06-08-14 11:45 AM
ط¨طھط¹ط¨ ظ…ظ† ط؛ظٹط±طھظٹ ط¹ظ„ظٹظƒ mp This thread Refback 04-08-14 02:22 AM
ظ‚طµط© ظ…ظƒطھظ…ظ„ط© ط£ظ†ط§ ط§ظ„ط´ظ…ظˆط® ظˆظ…ط§ط±ط¶ظٹطھ This thread Refback 03-08-14 10:30 AM
ط®ط§ظ„ظٹ ظ…ط´ط§ط¹ط± ظ„ظˆ طھط¹ط§ظ…ظ„طھ ط¨ط´ط¹ظˆط± ظƒظ„ظ…ط§طھ This thread Refback 02-08-14 05:16 PM


الساعة الآن 04:06 AM.


مجلة الاميرات 

 



Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.3.0 ©2009, Crawlability, Inc.
شبكة ليلاس الثقافية