لمشاكل التسجيل ودخول المنتدى يرجى مراسلتنا على الايميل liilasvb3@gmail.com





العودة   منتديات ليلاس > القصص والروايات > المنتدى العام للقصص والروايات > القصص المكتمله
التسجيل مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

بحث بشبكة ليلاس الثقافية

القصص المكتمله خاص بالقصص المنقوله المكتمله


إضافة رد
نسخ الرابط
نسخ للمنتديات
 
LinkBack (9) أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 11-03-12, 01:37 PM   1 links from elsewhere to this Post. Click to view. المشاركة رقم: 21
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ليلاس متالق


البيانات
التسجيل: May 2011
العضوية: 224710
المشاركات: 3,261
الجنس أنثى
معدل التقييم: اسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييم
نقاط التقييم: 1223

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
اسطورة ! غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : اسطورة ! المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 


((19))

بعد شهر...
كنت جالسه أنا وجدتي وسعاد وأمي وسلطان....وجدتي اليوم شكلها هويانه...ذبحتني تبغى قصيد عشاق....تبغى أبيات هاويه ...وأنا أضحك عليها...
قلت بضحكه:يالله اسمعوا يابنت ساير....ذي اهداء منك لأبو صلوح....أنا كتبتها مخصوص لكم.....
ماحسيت الا بجزمتها محذوفه علي.....بعدت بسرعه وأنا أصرخ...قلت بعصبيه:جدوووووووووووووه....ليه؟....وبدلع...حرام والله شكله
مشتاقلك...أمس شفته واقف عند باب بيتنا....وبغمزه وخبث....شكله يبغى نظره.....والا ماخذ موعد من الحب....
قالت بعصبيه اكبر:وجعوووووووووووووووووووووووه.....يالسلقه....تس ألين بعد....مالت عليك...أبو صالح كانك تبينه حلال
عليك....وبصراخ...ولا تطلعين سوالف....لايسمعك أحد ويصدق....تراك هبلتي فيني....ياعسى ابو صالح يوقف على قبرك.....ان شاء الله.....
قلت وأنا حابسه الضحكه وأتظاهر بالصدمه....وباستعباط:يوووه...جده حرام....تبغيني أنا وياك نتشارك فيه مايصير....وبزعل
مصطنع...يالعوبه...كل ذا حب تبغين يومي قبل يومه.....وبعناد...وهو مايشوف بهالنسوان الا مسيرة بنت ساير....
قالت بصراخ ووجهها أحمر:قولي آمين....ياعسى يتشاركون فيك....عشرة...وبحفرة.....ياااارب ياكريم.....عساهم يبردون حرتي فيك....
صرخت أمي....وسعاد شرقت بالقهوة....انا طحت بحضن سلطان اللي مو فاهم....انفجرت ضحك...قالت أمي بعصبيه:يمه استغفري ربك...وش
هالدعاوي.؟....
قالت بنرفزه:والله كيفي...وماني مستغفرة...وبصراخ...وشوفيها..؟....تتضحك....طابتلها السالفه...ولاتخافين عشرة ولا يقوونها....
عصبت امي...وهي تقول:يمه... وبعدين....وناظرتني بعصبيه:وانتي بسك ضحك.....
قلت وانا أمسح دموعي وماسكه بطني بألم:هههههه....يمه ....ما أقدر...جدتي عليها دعاوي مو طبيعيه......
قالت بعصبيه:ليه مو طبيعيه؟....جنيه أنا والا مسكونه....والا مو عاجبتك....
هنا رديت انفجر بالضحك زياده....وأمي تستغفر وقالت بعصبيه:أنتن ماتكبرن...أربع وعشرين ساعه...تقل قطو وفار....
قالت جدتي بعصبيه:قطو وفار بعينك....ياللي ماتستحين....
قال سلطان وهو يضحك:جدتي فار...هههههههههههه.....
بس شفت عيون جدتي اللي طلعت.....ضحكت بقوة.....وهي بصراخ:فار عساه ياكل عظامك....ياسليطين يالكلب....
قلت بعناد:عساه لعدوه....
قالت بعصبيه:حسبي الله عليك....عساك ماتلفين على وحيد أمه....كانها بخيته ماتزوجين ولدها....يالسلقه الجربا.....
ضحكت بقوة....على وحيد أمه....يعني من كثر شر....راح اعزر بأم زوجي....ناظرت وجه سعاد الأحمر من الضحك...وأمي اللي مولعه من
جدتي...مسكت بطني وانا أحسها خناجر تضرب ببطني....والدنيا صارت تلف فيني لف....تعرفون لما تضحكون بجنون...ناظرت سلطان اللي
يضحك لضحكي...وهو مو فاهم شيء.....قلت بتعب:جده خلاص....قسم بالله تعبت من الضحك....وربي لفت فيني الدنيا....
وبصراخ قوي:قولي آمين....عساهم يلفونك بالملافيف لف....يابنت ناصر....
الكل شهق....ثواني وانفجرت بنوبه ضحك قويه....ورن جوالي...ناظرت رقم ريم.....وفتحت الخط...وأنا مستمرة بالضحك القوي....وماني قادره
أوقف....وأمي تهاوش جدتي....ومعصبه....وسعاد تحاول تحبس الضحكه...وكل شوي تفلت منها....وسلطان يضحك شوي....بعدين يناظر
الTV...وبعدها يرد يضحك معنا.....


كنا مجتمعين ببيت عمي ناصر...عايله الناصر كلها.....باستثناء العوبه وسلطان.....الكل محتار...من طلب عمي ناصر....الكل الاجتماع....كل دقيقه
مشعل يسألني وش فيه؟....كنت أقول ببرود:ما ادري....
وأنا عارف....يمكن قرار عمي هو الصح.....كان جدي الجالس بصمت كالعاده وينقل عيونه بين الكل.....وهو موافق على قرار عمي ناصر....
ومؤيد له....ولقراره كثير....خاصه وهو يصرح بكل صدق انه تعلق كثير بالجازي....ويبقاها اليوم قبل بكره قدام عيونه.....انصدمت....من غفران
جدي وعمي لها...ولكلامها....لذي الدرجه هالبنت سيطرت عليهم.....وحماسهم وهم يبغون يعرفون ردة فعلها....وتوقعاتهم....كانوا متوقعين انها
بتفرح....وبيلتم الشمل.....كنت أناظر الفرح بوجه عمي.....والراحه بوجه جدي....معقوله مسوين لها كل هالمكانه.؟....ليه طيب؟...شنو
السبب...اللي فيها معلقهم لهدالدرجه فيها....أنا عني ماشفت...الا وقاحه وقوة وقلة ادب....وطولة لسان وخباثه.....مدري ليه قرصني
قلبي من ردة فعلها؟......
قطعني من أفكاري صوت عمي الحاد:اسمعوا جميع....
الكل التزم الصمت....وبحالة الترقب....قال بهدوء:أنا نويت ارجع ام سلطان لذمتي...
الكل شهق....شفت أم وليد وهي حاطه يدها على فمها.....تمنع شهقاتها....وكمل بحده:وأنا ماني جاي آخذ اذن أو شور من أحد...انا أبلغكم لا أكثر....
نطت ريم وهي تحضنه...وبفرح وصوت مرتجف:صج يبه....بنعيش حالنا حال الكل....بينك وبين امي......وباست راسه...وربي أحبك....
ابتسم عمي بفرح:وأنا امووت فيك....وربي يقدرني يابوك أعوضك وأعوض أخوانك.....
ناظرت نظرات نايف البارده.....المسلطه لأمه.....ووليد وهو حاضن امه اللي تصيح....ونوف اللي تصيح من الجنب الثاني....قال جدي بهدوء:بس
يابوك....أنت العزيزة...لاتصيحين يابوك....وهي الأولى وهذا حقها...ولخاطر عياله....وعهدن علي....أنتي بيتك وبكرامتك......وماحد يدوس عليك
طرف....تعوذي من ابليس يابوك...وكفي دمع عينك....
قطعنا صوت نايف البارد:جازي قلتوا لها؟.....
الكل ارتبك....قالت ريم اللي تلمع عيونها بسعاده:أفا عليك الحين بأقولها......واتصلت بسرعه.....
قال نايف بنفس البرود:حطيه سبيكر....أبغى أسمع ردة فعلها....
ارتجف قلبي....حسيت بشيء بيصير من برود نايف.....برود نايف شغل حاستي السادسه....قالت ريم بفرح:ابشر...أكيد بتفرح كثير...
رنه...رنتين...وانا أحس الجو يضيق علي....فجأة انفتح الخط....وصوت ضحكات أنثى صارخه تنبعث من السماعه....لأول مرة حسيت بقلبي يرجف بقوة...ناظرت الكل بصدمه...وأنا أسمع صوت ضحكاتها القويه.....والكل منصدم...قالت ريم اللي معميتها الوناسه:جوجو...عسى الضحكه دوم.....
قالت من بين ضحكاتها:ههههه...بو جودك....ههههه....طافك جدتي موتتني ضحك.....هههههههه....
قالت بحماس:اتركيك من جدتي....عندي لك خبر بمليون ريال....وربي راح يفرحك كثير....
تنحنحت شوي....وقالت بهدوء:يخص منو؟....
قالت بنفس الحماس:كلنا....
ضحكت فجأه وهي تقول بمرح:طيب شوي...بس خليني أراضي هالزعلانه....
وشوي وسمعنا صوت بوسه قويه...وضربه وصراخ...وصوت عجوز غاضب:انقلعي يالماصخه....شفطتي خدي....عساهم يشفطون دمك....
ضحكت بجنون:هههههههههههه....بسم لله على دمي....ان شالله يشفطون دم عدواني...وبغرور...وبعدين حاصلك بوسة من الجازي.....
قالت العجوز بعصبيه:وعووووووووه....من حلات بوستك....وباستهزاء....خفي من هالغرور شوي.....
قالت بضحكه وغرور عجبني كثير:جدووووه.....تدرين وشو آخر قصيدي؟.....
قالت العجوز:ايه...صيري خوش بنيه....وسمعينا القصيد الزين....اللي يطرب البال....
ضحكت بدلع...وبقوة:اسمعي...
وبصوتها الأنثوي المبحوح....وبكل جاذبيه قالت:


ماعاقني الحساااد وأعشق مصيري....
موتي علي أهون...ولا موت الآمال....
اسمع شهيق الصدر...واسمع زفيري...
واسمع ونيني داخل الروح"مواااال"....
يكفي أنا "أنثى"تعديت غيري....
وشلون أجل لو كنت بهالوقت"رجال"....

[COLOR="Black"]
ووبضحكه:وسلامتك....ذي أبيات عالسريع....
قالت الجده بحماس:صح لسانك مليون....عزلله انك شاعره...وبرجا...وحدة ثانيه...لأجل خاطر جدتك...
قالت بضحكه:بكلم ريم...ضروري...وأرد لك....أموااااااااااه....
وكملت بضحكه:ريموووه انتظري....رغم ان قلبي ناغزني منك....بس بنسمع...واذا شيء يكدر الخاطر...لاتقولينه..لأني اليوم مروقه....ومالي مزاج أعصب....
قالت ريم بحماس:أول شيء....صح لسانك....وربي اشتاقت لأشعارك.....وبثقه...ولاتخافين خبر بيونسك....مثل ماونسني....ويمكن أكثر.....وبحماس...أحس اني بأطير من الفرح...
أنا كنت متجمد....صدمتي مخرستني...شاعره...ومتمكنه كثير.....ناظرت بوجيه العيال المتنحه أكثر مني....والهدوء مالي المجلس...ماغير صوتها الأنثوي الجذاب....وصوت
شهقات أم وليد الخفيفه....ناظرت جدي وعمي ناصر اللي مبتسمين....والابتسامه شاقه وجيهم....ونظراتهم تشع فخر واعجاب....وأنا قلبي يتنافض,....اليوم شفت لها وجه جديد.....قطعني صوتها وهي تتنهد:يالله غردي....وشو صاير؟....
ناظرت نايف...اللي عيونه تناظر بفضول....ولفيت بسرعه لريم اللي قالت وهي تصيح وبصوت مرتجف:جازي خلاص...أبوي بيرد امي....بنعيش حالنا حال الكل...بين امي وأبوي....وبفرح من بين دموعها....صح احلى خبر....
:................
كنت أناظر ريم والجوال بيدها....بلهفه...أبغى اعرف رد فعلها....وعمي ناصر وجدي....والكل مثلي.....قالت ريم بفرح:حياتي انصدمتي صح؟....حتى أنا بالأول انصدمت بعدين فرحت......
قالت ببرود:انتي صادقه.....تتكلمين جد؟....
أنا من البرود ذا كله....مسكت قلبي بخوف....قالت ريم بفرح:اي والله....والحين كلنا متجمعين....وفرحانين...والكل درى ان ابوي بيرجع أمي...
وبصراخ صدم الكل:انتي مجنونه؟.....وباحتقار....وفرحانه بعد....ياكبر فرحتي فيك ياختي...وباستهزاء....وسلطان ولي أمرها....شرايك؟....لعنبو
دارك...أنتي تبغين تخلينا سالفه عند الناس...
قالت بصدمه وهي تناظر الكل:علامك؟....
قالت بحده وببرود:وبكل وقاحه تقولين علامك؟....أولا ياقليلة الأدب....قاعده انتي ببيت المره...اللي عزتك ومتحملتك....أم أخوانك يا آنسه....وأنتي
أكيد بكل وقاحه فرحانه بقرار أبوك اللي مدري وش يبي؟.....وقاعده تعبرين عن فرحتك قدامها...وأنتي حتى ماراعيتي مشاعرها....."انتفضت ام
وليد وهي تصيح....ونايف ابتسم براحه...وريم ناظرت أم وليد بصدمه وخجل....والكل انصدم....واولهم أنا....وجدي وعمي وجيهم تجهمت.....
"كملت بنفس الحده:اذا ماعندك شوي احترام وتفكير بعقلك الغبي.......وزفرت بضيق.....ولا للمره الطيبه اللي ماشفنا منها الا كل خير...خاطر
عندك....حطي خاطر أخوانك.....وراعي مشاعرهم.....ووصلي لأبوك...اني أبيعه مليون مره...وأشرى خاطر أخواني ومرته..... وباستهزاء....
وقوليله يشيل هالفكره الغبيه من راسه....
قالت ريم بألم وهي تصيح:أنتي مالك شغل...والله يرجعها وغصب عنك.....مو شرط موافقتك....مادام أمي راضيه....
قالت بحده ترعب:لا والله أمك موافقه.....وشنو اللي يخليها توافق ترجع ان شاء الله؟.....العشره الحلوة اللي بينهم...اللي قضت أغلب أيامهما
بالمستشفيات....تعالج ضربه....والا الضرب اللي للحين مشوه جسمها....وباستهزاء كبير....شيلي هالفكره من بالك أحسن لك؟.....وبثقه...وأنتي أكثر
وحده تدرين ان كلمتي أنا اللي بتمشي....يعني قولي لأبوك يحفظ ماي وجهه....ولا يفشلنا ويفشل روحه......يبغى يرجعها...وسلطان خاط
شاربه...وحنا أطول منه.....وباستهزاء....والله انه شر البلية مايضحك.....
قالت باعتراض طفله:أمي تحبه...مالك شغل...وخالي بيوافق....
الكل انصدم وعمي ناصر طلعت عيونه من كلام ريم.....بس صدمتنا الكبيره وحنا نسمع ضحكتها المستهزأة...وطلعت عيونا وحنا نسمع
كلامه:ههههه.....ضحكتيني وأنا مالي مزاج...وباستهزاء...أي حب...وهي اللي طالبه الطلاق....ماما...ترا أمي هي اللي عافت ناصر...وماطلقها الا
بلعنة خير ودموع ومحاكم وقضايا...."شفت عيون ريم اللي امتلت دموع....
قالت بصدمه:كذابه...مستحيل...أمي وابوي تطلقوا...لأنهم كانوا مو متفاهمين....طلاق عادي....ومابينهم شيء....وأصلا حتى خوالي يحبون
أبوي....وعمرهم ماجابوا طاريه بالشينه....
قالت بثقه:كل اللي انقال لك كذب....وأنا عرفت من زمان...يكون بعلمك...أبوك وامك....طلقتهم المحكمه...أبوك رفض يطلق...وأمك أصرت على
الطلاق...وطبعا خالك فهد هو الماشي بهالموضوع...وطلع أوراق ترقيدها بالمستشفى لأكثر من مرة.....بسبب الضرب المبرح...وخاصه حالة
سلطان اللي هو تسبب فيها ....ويكون بعلمك بعد....خوالك مايطيقون اسم أبوك....وباستهزاء...وطبعا أنا معاهم بهالشي.....وببرود...قولي لناصر
هالقرار المتخلف....خل يمسحه من قاموسه كله....ويحمد ربه على اللي عنده....وباستهزاء...وخل يحرص على مرته الدانه...اللي بجد حرام
فيه....وأمي قوليله يشيلها من باله نهائيا......
زادت ابتسامة نايف....ونزل راسه.....هنا عصب عمي وخذا الجوال بعصبيه:انثبري...مالمتخلف الا انتي......لاتجبريني ورب البيت أجي أكسرك
الحين....وبعناد...وأنا ماجيت أشاورك...ولا أطلب اذنك وبركاتك....وباستهزاء...لأنك مو صاحبه الشأن....وبأرجع أمك أرجعها....
قالت ببرود:أوووووه حاطيني سبيكر بعد.....حلو.....وبرقه:خاله أم وليد اذا تسمعيني....امسحي دموعك...ولايهمك الكلام...أنا أضمن لك....أمي
مامن خوف منها....وربي ماترجع له أمي الا على جثتي......
شفت نايف اللي يضحك....ووليد اللي يبوسم...ونوف اللي حظنت أمها بفرح....وعمي صرخ:أجل دافنك وماخذها....دام السالفه عناد....وبصراخ
قوي وهو بقمة عصبيته.....والشور مو بيدك...والأسبوع ذا ماينتهي الا وأنا خاطبها....وبتحدي...ونشوف....
قالت بحده:علمن ياصلك ويتعداك....الشور بيدي....وبثقه وقوة وغرور....وأسأل ريم....وأظن انك جربتني بنفسك.....وباحتقار....ولاتجبرني أسوي
اللي مايتسوى....ولاتفكر انك تلوي ذراعي...وباستهزاء...لأنك اذا لويتها بأكسرها...مالي حاجة بذراعي وهي ملويه.....
قال باستهزاء:ليه وش ناويه تسويين؟....
قالت ببرود:أبد...أروح لأدنى رجال...أقول يابن الناس....تراني جايتك خاطبتك بالحلال....ترضى بمها حليله لك.....وأسوق المهر عليه 80ألف....
صرخ بنرفزة:ياحماااااااااااااااره.....انطمي....سويها وشوفي شيصير؟....
ضحكت باستفزاز:ههههههه.......تدري اني ما أخاف منك....وعادي أسويه...ولافيه أي أشكال...مثل ما وقفت بوجه خالي فهد...وماخليته يوافق على
أي واحد تقدم لأمي...بروحله بنفسي وأقوله ياخال....تراني فكيت رباط أمي....قل لأخو مرتك...كانه شاري أمي للحين...فحياه...وحلال عليه
أمي....وأظن أخبار خطبته المتكرره واصلتك....
صرخ بعصبيه:أقولك أنثبري....
قالت ببرود:ياليتها متزوجته هو...ولا أخذت أنت...وشافت الضيم معاك.....وبتهديد....نصيحه...ابعد عن دربي....وتجنب غضبي....وبثقه...وأمي
أمسحها من قاموس حياتك...آخذك أنا ولا تأخذك أمي ....تحرم عليك أمي طول عمرك.....وبثقه...وأنت أظن تعرفني عدل....
صرخت ريم وهي تصيح:لا....
قال بحده:الحين جاي...ألقاك عند الباب منزرعه أنتي وأخوك.....
قالت ببرود:أنتظرك.....
سكر الجوال وهو يحذفه بقهر....ومسك جواله...وحجز تذكره على اول طيارة.....وطلع من البيت وهو منفجر من العصبيه....الكل
منخرس...منصدم.....ناظرت نايف اللي توه يقوم لأمه الفرحانه...وبهدوء:اهدي يمه....ماصار شيء....الموضوع انتهى...
احضنته أمه وهي تصيح بفرح.....ناظرت ريم اللي تصيح بحضن شذى....جدي اللي وجهه متجهم....البنات اللي يناظرن لبعض....الشباب وعيونهم
ناطه.....ابتسمت بداخلي....لك اثنين....اثنيييييين يابنت العم....

انتهى البارت هنا...
قراءة ممتعه....


 
 

 

عرض البوم صور اسطورة !   رد مع اقتباس
قديم 11-03-12, 01:53 PM   المشاركة رقم: 22
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ليلاس متالق


البيانات
التسجيل: May 2011
العضوية: 224710
المشاركات: 3,261
الجنس أنثى
معدل التقييم: اسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييم
نقاط التقييم: 1223

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
اسطورة ! غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : اسطورة ! المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

((20))

بعد يومين...

كنت ملتزمه غرفتي ببيت ناصر....وأحس أن ذراعي انلوى....جاء لبيت خالي بعد مكالمتنا اللي رفعت ضغطي...وأخذنا
وسط شك الكل...بس قلت نايف تعبان وأبغى أروح أشوفه.....عصب علي خالي ....قالي ليه ماقلتي لي وأنا
أوديك...جايبه الرجال من الرياض...وولده تعبان....حاول خالي يخليه يدخل يتقهوى....بس هو رفض بالمره....ركبنا
السيارة معاه...وحنا ساكتين....مباشرة للمطار...وبعدها لبيته...وما أحد مننا تكلم....بس كنت أشوف الغضب
بعيونه....بس طنشت....سلطان كان يسولف....وأنا مو عنده....كنت رايحه بأفكاري....كنت ابتسم اذا ابتسم...وأضحك اذا
ضحك....وأنا ماتوصلني منه أي كلمه....كنت أحس بغصب عارم....بكل وقاحه بيرد أمي بسهوله....وواثق انها بترد
له....من زين عيشتها معاه؟.....كان ودي أعانده وأجننه....بس تراجعت بسرعه....من تعلقت عيوني بعيون سلطان...لا
ياجازي....عانديه بس من تحت لتحت.....امسكي لسانك...ولاتركبين نفسك الخطأ....وتغلطين غلطة عمرك.....لما
يصير اللي تبغينه وبعدها سوي فيه اللي تبغي....جهزت أغراضنا...ناظرت غرفة سلطان الواسعه....وحسيت بالشوق
الفظيع لها وأنا توني ماطلعت منها.....هالغرفه شهدت جنوني...وطفولتي...وضحكاتي مع سلطان....أحلامي اللي نسجتها
خيط خيط.....أفكاري وانا أخطط حياة سلطان....هنا لعبت وهنا خنقت شهقاتي علشان سلطان مايسمعها....ناظرت
سريري...هنا حلمت بطلال....وحياتي معاه....هنا المكان الوحيد اللي شهد اعترافاتي بحبي المجنون له....هنا على
هالمخده....اللي شبعت من دموعي....وأنا أصيح عليه....رحت لغرفتي اللي نادر ما أنام فيها....وما أدخلها الا علشان
ابدل....أو اذا كنت معصبه...ناظرتها حلوة كثير...بس ماتهنيت فيها...ناظرت سريري الواسع المغري....وضحكت
بأسى...عفت هالوساع كله...وحكرت نفسي بسريري المفرد بغرفة سلطان....احتدت نظراتي...وأنا أسحب جنطتي
الكبيرة....وأبلع غصتي...كل شيء لعيون سلطان يهون....بتحملك ياناصر....يا أكثر من جرحني بهالدنيا....مو
لخاطرك...لا حشا....لخاطر اللي أغلى من عمري....اللي يسوى هالدنيا ومافيها...نزات تحت....سلمت على أمي اللي
قامت تصيح...بس تقول لو أخوك مو مريض ماخليتكم تروحون....وبرجا بس لا تطولون يمه.....ابتسمت بأسى وأنا أكتم
غصتي....بلاك ماتدرين...يا يمه....يمكن تطول روحتنا كثير....وبنتك ماعاد تقدر....بنتك انلوى ذراعها....بس
وربي...انه يحلم بظفرك....لو كلفني عمري....لو أنحرم من شوفتك عمري الباقي كله....بست راس جدتي بقوة...وأنا
أبقى ريحتها تطمن قلبي....بأشتاقلك كثير....كثير....ما أتصور حياتي بدونك أبد....وهي تأثرت....وقعدت تمسح دموعها
بطرف جلالها....وهي تدعي لي.....وبانت تجاعيد وجهها....اللي أحبها.......ناظرت سعاد وهي حامله جود...اللي
تمد لي يدينها....أخذتها ولميتها بحظني....ياليتني أرجع مثلك ياجود.....لاهموم ولاعذاب....ياليتني أرجع صغيره...ما
أفهم من هالدنيا شيء....حضنتها كثير...وأنا أشم فيها ريحة خالي...اللي أهيم فيها....الأبو الوحيد اللي أعترف فيه....ياما
غرت من جود كثير....بس مابينت.....بس لأنه أبوها...كنت أتمناه أبوي أنا.....بس هو غصب عن الكل أبوي....وعمري
ما أعترفت بأبو غيره....سلمت على سعاد بحرارة....وناظرت الباب...وشفته واقف....ركضت له..وارتميت
بحضنه....سالت دموعي بهدوء....مدري ليه احسه مو مصدقني؟....بس ماكلمني ....لأنه يدري لا ضاقت فيني
الوسيعه....بلجأ له....علاقه تربطني كثير....بهالرجال...ارتميت بحضنه الحنوون.....وداعه صعب صعب كثير....كرهت
نفسي...كرهت ضعفي...مالي قدره على فراقكم...مسحت دموعي بخفه....وبعدت عنه وأنا متجنبه أحط عيوني
بعيوونه....وطلعت بسرعه....وأنا مابغى أتكلم.....لانكلمت بتطيح دموعي.....وانفضح....وخالي بيشك....وأنا مابغاه
يتدخل....مابغى الناصر ينقضوون عليه....ايه كنت أخاف عليه منهم.....أنا بنتهم مهما سويت فيهم....بيتحملوني
ويسكتون...أما خالي اذا غلط عليهم....بيودونه ورا الشمس وبدم دافي....وبعد أمووووت....مستحيل أترك أحد يأذي
خالي...لكذا بعدته عنهم كثير....وتسترت عليهم كثير....لان خالي مستحيل يسكت.....وبيقلب الدنيا....وهم ماراح
يسكتون.......أبد...وبيهدمون خالي......وأنا اللي أعرفهم.....طلعت من البيت..وشفته واقف عند الباب...جنب السيارة...
ووجه مكفهر....ومبين الضيق والسرحان بوجهه...ناظرته ببرود...وركبت السيارة ورا....وهو ناظرني بضيق
وقهر....ثواني...وجاء خالي...وهو حاضن كتف سلطان بحنيه...ويضحك ويسولف مع سلطان....اللي ميت
ضحك....صعد سلطان ورا جنبي....وهو دخل راسه:يالله سلمي على ريوم...وطمنيني على اخوك....وعليك بس
توصلون...
هزيت راسي بايه وأنا ماني....قادره انطق بولا حرف....مابغى أنطق...ويطلع صوتي مرتجف...يفرح ناصر...ويهم
خالي علي....وخاصه وأنا أشوفه مهموم وشاك فينا.....سلم على ناصر...وركب السيارة....وحركنا بهدوء....هو يسوق
بصمت....وأنا حذفت الغطا على عيوني.....مابغاه يشوف الحسرة بعيووني....وسلطان يسولف بفرح....وصلنا
المطار...جاه رجال...أخذ مفتاح السيارة...ووصاه ناصرعلى الشغل....شكله موظف عندهم...وودعه وركبنا
الطيارة...سلطان جنب الشباك...وأنا جنبه...وهو ورانا.....وسلطان فرحان ويهذر....وأنا أجاريه وماني عارفه
شيء.....وصلنا الرياض....ولقينا عزيز باستقبالنا....ركبنا السيارة بنفس الصمت....وحتى سلطان حس على دمه
وسكت...عزيز بين فترة وفترة كان يناظر ناصر.....وصلنا البيت ونزلنا....دخلت البيت....وفجاة نطوا نايف ووليد وهو
حاضنيني بفرح.....وسعاده.....همس لي نايف:مادري بشنو اجازيك؟....
بنفس الهمس رديت:أنت أخوي...وامك هي أمي....لا تقول هالكلام....
وليد راح لسلطان المستحي...وهو يضحك...وسلم عليه....ونايف راح....فجأه حسيت بيدي انخلعت....وناصر ماسكني
بقوة...ويجرني معاه.....كنت أبغى أروح أسلم على الباقي.....بس يده جرتني....صرخت بغضب:هييييييه....وجعتني....
اتركني.....
بس ولا كأني أكلم أحد....الكل انهلع....قال جدي بخوف:ناصر اتركها....
قال بغضب لجم الكل:لو ايش ماصار؟....مابغى احد يدخل علينا.....ولا أحد يتدخل....من اليوم ورايح.....لو
اذبحها....بنتي وكيفي....

وفتح المكتب وقفله....وهو يرميني على الكنبه بعنف....طاح غطاي....وناظرته بقهر...وأنا ماسكه يدي اللي أحسها
أنخلعت....قال بعصبيه رعبتني...:أنتي وبعدين معاك.....وبألم...لعنبو دارك...من طلعتي بحياتي وانا الضيق صار
صاحبي.....مابقلبك رحمه أنتي...أبوك أنا مو عدوك....
ما أدري ليه؟....حسيت بالفرحه....من تصريحه أنه يعاني....حسيته ارضى غروري.....تمنيته يذوق من الكأس اللي
ذقناه....يمكن اكون شريرة....ويمكن أكون حقيرة..... وواطيه....بس أنا مجروحه... ومجروحه كثير.....شخصيتي
الغريبه اكبر سبب لعذاباتي....ما اقدر اسامح مثل ريم وامي بسرعه...وما أرضى بالقليل أبد.....الحياة عندي
لونين...أسود وابيض.....والغلط غلط....والصح صح....ما ارضى بالحلول الوسطى....واللي يغلط عمري ما
أسامحه...أو حتى أجامله....مهما كان....لو هي أمي وغلطت ما أسكت عنها.....والاعتذار والندم....كلمتين شاطبتهم من
قاموسي الغريب....دايما عندي قناعه....أن الأعتذار والندم عمره مايجبر اللي انكسر.....كنت اكره اللي يعتذر
ويندم....لأني أحس اللي يقول هالكلمات ضعيف....وطول عمري أكره الضعف....يمكن طبع امي سبب لي
أزمه....وعقده نفسيه دائمه.....ناظرته بأسى وهو يناظرني بحزن......وناصر الحين يصغر نفسه كثير بعيني....كنت
دايما أفخر فيه....بدواخل نفسي....كنت أسمع سوالف الناس عنه....وان المجالس تفز له هيبه....كنت أشوف كره خالي
فهد النابع من عيونه بس ينذكر طاري أبوي....كرهه لي اللي يحاول يخبيه عني...وفشل...لأني بس أشبه ناصر
بطبعي...واذكره فيه....انتقاده الدائم لي...وان الكل معطيني وجه....رغم ان عمره مابين لي....بس مو أنا اللي يتخبى عني
شيء.....تذكرت نظرات فيصل المليانه اعجاب وهو يتكلم عن أبوي....كنت أحس ان خالي فيصل يشوفه كبير....ويحبه
رغم كل شيء....نظرات أمي لسلطان السرحانه....لأنه يشبهه....ارتعادهاا وخوفها وارتجافها اذا عصبت.....تجنبها
لاغضابي بأي طريقه....كنت أحس انها تشوف فيني ناصر....وضعفها الكبير قدامي...ماهو الا ضعفها قدام
ناصر...أدري فيها تحبه...بس لا مستحيل ترجع له....مستحيل....مستحيل أرضى لها الذل والمهانه....مستحيل أسمح
للناس يتشمتون فينا...مستحيل ترجع له وهي اللي عافته....وفضحونا بالمحاكم.....ياليت أمي مارفعت القضيه....من أكثر
الأشياء اللي مضايقتني....وقاهرتني....رفعة امي للقضيه....ياليتها ظاله زعلانه عند اهلها....ومطلقه من دون
مشاكل....بس خالي فهد هو أكيد راعي الفكرة.....زفرت بضيق....ورفعت راسي....وأنا أرمي غطاي جنبي...وأنفض
شعري اللي ضايقني...أحسه مضايقني....لاتهورين ياجازي...القوة مبتنفع معاه أبد...مثل ماهي ماتنفع
معاك....صيري هاديه وبارد....وأضربي أهدافك بهدووء....علشان لاتخربين أحلامك...هذي
فرصتك...وجت لعندك....قال بألم:ما عندك رد يابنت ناصر.....وبانكسار وهو يجلس جنبي..ويمسك
يدي...ويحط عينه بعيوني....أنا أدري اني غلطت يابوك....وغلطي ما ينغفر...بس وربي الشاهد علي...انه من حر
قلبي....أمك بوقفتها بالمحكمه كسرت ظهري....وبحقد..وكلها من سبايب خالك...
قلت بهدوء وصدق:ماينلام....حط نفسك بمكانه....أختك الوحيده تنضرب ليل ونهار...بدون ذنب ولا شيء....وياليتها
توقف على كف كفين....الا ترقيد بالمستشفيات.....وآخر ضربه....كانت بتآخذ روحها...غيبوبه شهر وفوق.....وحالة
ولدها التعبانه....
قال بألم وانكسار دموعه تسيل:والله غصب عني....قلت لها...يابنت الناس...جنبي دربي....بس ماجنبته....ماجنبته أبد...
قلت بألم أكبر ودموعي تسيل لأول مرة قدامه:ولو ولو ياناصر...كانت حامل...حامل...ياقساة قلبك؟....كيف جاك قلب
تضربها وهي حامل؟....وبصراخ...وأنت تعرف أن حملها كان حساس.....أكثر من مرة حذروك أن حملها
حساس...وقلبها وأنت أكثر واحد يعرف انه مايتحمل.....
زاد صياح ناصر بندم....وأنا زفرت بضيق....جلست...وانا أحاول ما أرتكب جريمه....وأهدي حالي....ومنظره رغم كل
شيء هزني....كنت حاسه هالجلسه بتريحني كثير....وفيه بأعرف اللي ما عرفته.....قلت بألم وأنا أمسح وجهي الأحمر
من الغضب:كل ما أشوف سلطان أنفر منك.....ناظرني بألم وعيونه دموعه تسيل....ضربت بقهر على صدري...حسرتي
على شباب أخوي وحاله تذبحني بالحيا...كل ما اشوف احد يضحك عليه....أتمنى الموت ولا اني اشوفه بهالحاله.....
غطى وجهه بيدينه وهو يمنع صوت شهقاته....شفت انكساره...وناظرته بأسى...كان خاطري أروح وأرتمي بحضنه...
وأواسيه....كنت أتمناه يقولي كل الكلام اللي عرفتيه...كذب أنا عمري ماضربت أمك....كل الناس تكذب....كل الأوراق
اللي لقيتهم بالتجوري....وقريتيهم مرة ومرتين وثلاث.....ودموعك والليل المظلم هم اللي يشهدون.....ليالي الوجع
والألم....كنت صغيرة صغيرة كثير....لما اتضحت لي الأمور.....انهرت بالخفا....وقويت حالي بالعلن.....وانهارت كل
مصداقيه لكلام امي..وخالي....بهالأوراق اللي صارت بيدي.......
وعيت من أفكاري على مسكته ليدي بقوة:سامحيني يابوك....واطلبي اللي تبغين....بس سامحيني.....ووالله لأسوي اللي
يرضيك....وأشري رضاك بعمري....وربي لأعوضك عن كل شيء.....
ناظرته بأسى....قلت بألم:أبغى أخوي....
ناظرني باستغراب وصدمه....وكملت بألم:أبغى أخوي صاحي.....مابغاه ناقص عن أي واحد بعمره....هذا مطلبي....نفذه
وأنا ارتمي عن رجلينك....وأنسى كل شيء...أنسى نبذك....وأنسى نظرات الناس....وأنسى كل شيء....
شفته وهو متجمد...لبست غطاي وعدلت لثامي.....وأخذت مفتاح الباب....وفتحت الباب....والكل فز.....ابتسمت
بغصه....أنا أسكر...الباب...وبصوت هادئ...صدم الكل...:أعذروني مامداني الوقت اسلم عليكم....
توجهت لجدي بثقه...وسط صدمة الكل...بست راسه...وهو حضني...وبهمس:وش صار؟...
قلت بنفس الهمس:ماصار الا كل خير....
سلمت على الباقي...ووصلت لأم وليد....اللي ما أخفاني الامتنان بعيونها...ابتسمت بحب لها وسلمت عليها بحرارة...وهي
بحرارة اكبر...نوف حضنتني بقوة....كأنها تشكرني بطريقتها....ريم ناظرتني بهدوء....وأنا ناظرتها ببرود...باستني
بخوف...وابتعدت....وسلمت على الباقي بهدوء....وبنات عمي سلمت عليهن بحرارة....خاصه اني كنت أكلمهن مع ريم
أحيانا....ونتراسل....صحيح علاقتي فيهن مو قويه كثير....بس عرفت شخصية كل وحده منهم....وعلى أكمل
وجه....كنت أشوف نظرات الحماس والفضول بعيون نجد وخلود ودانه...ونظرات شذى الهاديه....علقت عيوني
بعيونها...وهي ارتكبت ونزلتهم....ضحكت بداخلي....ضعيفه وحساسه وجبانه بس حنونه.....قطعني من
أفكاري....صوت نايف الهادئ:جازي....شنو صار؟....
قلت بهدوء:ماصار شيء....شيبغى يصير يعني؟....موضوع بينا وخلص...
قال وليد بدفاشه...وخبال:قسم بالله....توقعت أنك ماتجين يامجنونه...وأبوي يكفر فيك.....ويدخل فيك
سجن.....وبضحكه...أمانه كم مرة تهاشتوا وأنتم جايين؟....
قلت بصدق:ولامرة...
قال بصدمه:كذابه....
صرخ سلطان وهو يضرب كتف وليد اللي جالس جنبه بعنف:هييييييييييييييه....لا تقول كذابه....أنت
كذاب...وبصدق...أصلا جوجو ما تكذب ابد....
ضحكت على شكل وليد...اللي يدلك كتفه بألم......وقلت بضحكه:جاك الجواب....من شيخهم....
قال باستهزاء:ومنهو شيخهم ان شاء الله؟...
قلت بغرور:من غيره....سلطان....
ضحك سلطان بفرح...وهو يجي يجلس جنبي....قال بحماس:اي أنا شيخ الرجال....وجوجو شيخة النسوان....
قطعنا الصوت الهادئ اللي طلع من المجلس:وهذا الصح....وأقص لسان اللي يقول غيره....
الكل تجمد....تعلقت عيوني بعيوونه....وسط صدمة الكل....شفت وجهه الهادئ...ولا كانه اللي قبل شوي....يصيح صياح
البزران....وقفته اللي كلها شموخ وهيبه....ما أتوقع أحد حس بضيق غيري.....كان يرجاني بعيونه...وأنا أرده
بنظراتي....قطع علينا صوت جدي الفرحان:يهبى كل من قال غير هالكلام....نزلت عيوني بألم.....حسيت بقصه
بداخلي...أبي أفرغ اللي بداخلي...كل اللي صار قبل شوي تمثيل....في تمثيل....قمت بسرعه....وقلت بهدوء:وليد نزل
أغراضنا من السيارة...أبغى أبدل....حاسه بتعب.....
قال باعتراض:يووووه,....وانتي ماتملين من النوم....
صرخ أبوي بقل صبر:قم وانت ساكت...أختك تعبانه...وبحنان...روحي يابوك ارتاحي....الحين توصلك اغراضك....
الكل انصدم....ناظرت وليد اللي فاتح فمه,,,,قلت بحنيه:وليد ياقلبي...وربي مافيني حيل الحين....أحس راسي
مصدع...وبكره بسهر معاك للصبح......
ناظرت سلطان بحنيه:فيك نوم؟...
هز لي راسه بلا...ابتسمت له....وناظرت نايف...وبهدوء:نيوف حبيبي....دربالك على سلطان...لا تتركه بروحه....ولا جاه النوم...جيبه عندي....
هز لي راسه وقال:ان شاء الله....
ناظرت سلطان وبسته بخده:تصبح على خير حبيبي....اذا تبغى تنام...أنا فوق بالغرفه اللي نمنا فيها هذيك المره...وقبل لا
تنام...ارمي دشداشتك...والبس البيجامه....أنا راح احطها على السرير....طيب....
قال:طيب.....
لفيت على الكل وانا متجاهله ريم....وبهدوء:يالله تمسون على خير...واعذروني بس تدرون طريق سفر...وأحس حيلي منهد....
الكل مسى علي....قال جدي بحنيه:روحي يابوك ارتاحي...وماعليك....
صعدت لفوق وأنا للحين أتظاهر بالقوة...دخلت الغرفه...نزعت عباتي وغطاي باختناق.....وثواني وانطق الباب...ودخلوا
خدامتين معاهم جنطتي وجنطة سلطان....ناظروني بصدمه واعجاب....عطيتهم نظره قويه...وأهربوا من وجهي....فتحت
جنطة سلطان....طلعت له بجامه....وحطيتها فوق السرير....علشان يشوفها ويلبسها....وماينسى....ما أبغاه ينام بثوبه...
يسويها عادي....أخذت لي بجامه خفيفه....ودخلت اخذت لي شور سريع....حسيت بدموعي اللي تسيل...تحت
الماي...وصوت شهقاتي المكتومه....علا صوتها....طلعت من الحمام...وأنا أنشف نفسي بفوطتي الورديه....بعد ماسكرت
الباب....لبست بيجامتي.....مشطت شعري بسريعه....وطاح على اكتافي وهو مبلل....ناظرت انعكاس صورتي بالمرايه
الكبيره...وحسيت اني كارهه نفسي....اليوم موناصر اللي انكسر...حتى انا انكسرت...مسحت دموعي....وأنا أقوي
نفسي...فتحت قفل الباب....وتركت الغرفه تغرق بالظلام...بعد ماطلعت لي لحاف....كتبت مسج اطمن خالي اننا
وصلنا...وانا نايف بخير"بسم الله عليه"....ثواني واتصل علي بسرعه....حطيته صامت...وأنا أكتم صوت شهقاتي...لا
تتصل ياخالي....ما اقدر أتكلم...أحس اني منهارة....أبغى أبعد عن الكل....اللي صار اليوم...أكبر مني كثير...كتبت مسج
سريع"خالي آسفه...ما اقدر أكلمك...قاعده مع الكل الحين....وما أبغى اكلمك قدامهم...."ثواني ووصلني رده"اذا
كذا...خلاص ياقلبي....بس كنت بتطمن عليك...."
زادت دموعي...على وشو تطمن ياخالي.؟....آخ لو تدري بحال بنتك.؟....ورحت بالنوم...علشان اهرب من هالدنيا...
وبعدها التزمت غرفتي...يومين ماشفت ناصر...أصلا كنت متعمده....ما أبغى أشوفه....للحين أحس انكساره...ودموعه
وشهقاته....خناجر بقلبي....ليه أحب ليه؟...وهو اللي دمر سلطان.....خفت اذا شفته اني راح انكسر اكثر...كنت محتاجه
ابعد شوي....اصفي ذهني...لآول مرة أحس اني ضايعه...أخواني اللي موقفي احسه قوى علاقتنا كثير....وكبرني
بعيونهم....مايفارقون غرفتي.....وام وليد اللي تعاملني حتى احسن من عيالها....والغدا والعشا تصعده لي بنفسها
فوق...أحس بامتنانها الكبير لي....وسلطان فرحان كثير....وبدر فديت قلبه...أخوي الصغير لازق فيني...وكل دقيقه قالي
انتي حلوة....وأخواني صاروا مايطلعون من البيت أبد....وتقربت منهم كثير بهالفترة....ريم يوم واحد وجتني تصيح...
وكسرت خاطري وسامحتها....مهما تسوي تكسر خاطري...ما أقدر أطول بزعلي عليها...وأخواني...سولفت لهم
عن خالي فيصل ...وحبي له...عن أمي...وعن جدتي...طفولتي أنا وسلطان....وهم فرحانين ويضحكون على مواقفنا....
وأعجبوا بشخصيه خالي فيصل....وهو بدورهم سولفولي كل واحد بروحه...وليد وخباله مع المدرسين....نوف وخجلها
اللي تجاوزته...سولفت لي عن البنات اللي معجبين فيها...وقالت لي برجا...لاتقولين لأحد....نصحتها بهدوء تبعد
عنهم...وأن أي شي تقوله لي....وانبنا بينا جسر أسرار وصداقه وأخوه كبيرة....ونايف شكا لي أوجاعه...وحسيت الدنيا
تظلم بوجهي....وقررت قرارات كثير....وخلاص من اليوم ببدأ......ابتدأ وقت الجد....قمت كشخت...ونزلت
تحت...لبنات عمي اللي جايين يشوفوني....من اليوم بيتغير كل شيء....ولازم أمشي خطواتي بثقه....

 
 

 

عرض البوم صور اسطورة !   رد مع اقتباس
قديم 11-03-12, 01:55 PM   المشاركة رقم: 23
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ليلاس متالق


البيانات
التسجيل: May 2011
العضوية: 224710
المشاركات: 3,261
الجنس أنثى
معدل التقييم: اسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييم
نقاط التقييم: 1223

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
اسطورة ! غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : اسطورة ! المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 


((21))

أحبها...وأحبها كثير...لأول مرة أقول لأحد عن الهموم اللي كبرتني فوق عمري......شكيت لها...وبكيت بحضنها
الدافي...وعالجت جرحي بحنيه....لأول مرة أشكي لمخلوق....وأقوول اللي جارحني كثير...لأول مرة أحس
براحه....وأحس اني خفيف...ومن شدة ما أنا خفيف...وخالي من الهم...احس اني بطير فوق....كنت أحسب اني الوحيد
اللي متأذي....بس من طاحت عيوني بعيونها...عرفت أن عذابي ولا شيء عندها....من شفتها وأنا منصدم.....منصدم من
معرفتها فيني....وشخصيتي الواضحه لها...وترحيبها اللي خجلني....حسيتها قريبه مني كثير....أول مره تقرب لي بنت
للحد اللي قربت لي فيه الجازي....غير أمي...حتى نوف أختي مستحيل تقرب مني كذا.....طول عمري وأنا باردوجاف...
والسبب أبوي...ايه أبوي....للحين أتذكر ضربه لأمي...صوت أمي المخنوق وهي تصيح...كلهم نايمين الا أنا....أشوف
عذاب أمي وارجف...كرهت نفسي...وضعفي....صرت انتفض من أشوف أبوي....وما أقدر أنطق بكلمه.....وبعدها
تجريح أبوي العلني لنا...قدام الكل...دايما كان يعصب على خبال وليد...وضعفي أنا....مايدري اني قوي....بس وجوده
يضعفني....الكل يحترمني...الا أبوي....الوحيد اللي كنت أرجى أني أشوف احترامي بعيونه....دايما كان يصارخ
علينا...ويقول أنا ما خلفت رياجيل...مخلف نسوان....منعدين بين الرياجيل...هالكلام كان يدمر كل شيء فيني....وكسر
شيء كبير جواتي...صرت اتجنب أي مجلس يجلس فيه أبوي....وهذا اللي كان يجنن أبوي....كان يبغانا نقعد بالديوان
أربع وعشرين ساعه....حالنا حال عيال عماني...اللي من انولدوا.....ديوان جدي مافارقوه.....كنت أشوف حنيته على
الكل.....عيال أخوه...أختي نوف...وبدر...الا أنا ووليد لنا الزف...والكلام اللي يسم....وليد ماكان يهتم فيه....يمكن لأنه
تعود....ويمكن طبيعته المرح...تنسيه بسرعه....صح يتأثر ساعه....ساعتين بالكثير....وبعدها ولا كأن شيء صاير....
بس أنا واثق ان وليد منجرح كثير....بس أنا غير...جروحي ما أقدر أخبيها... أنا حساس ...وحساس كثير...أي كلمه
تجرحني....لكذا لجأت بحياتي للبرود....اللي يعصب أبوي كثير.....دفنت نفسي بالهم....وكل ماحصلت لي فرصه....
هربت من البيت....كنت أهيم بالشارع على رجليني.....أدور الراحه.....اللي مفارقتني.....كنت شاد حيلي.....وأدعي الله
اني أخلص الثانويه...وأجيب نسبه قويه.....وأروح أكمل دراستي برا....أهرب من أبوي....واهرب من ضعفي....لأن
بغياب أبوي...أحس اني قوي....بس بوجوده أصير ضعيف...و ضعيف كثير.....أدري ان أبوي ماراح يسمح لي اني
أسافر....لكذا أبغاها بعثه من الدوله....وراح أشتغل ليل ونهار....وحتى فلوسه اللي بيحاول يضغط علي فيهن ما أبغاهن
..... راح أشتغل ليل ونهار...وأعيش نفسي....وأفتك من هالحياة اللي كي يوم تسبب لي جرح...أفك نفسي من عذابي
النفسي بحظور أبوي....

مسحت على وجهي النحيل بيدي....وأنا أتذكر صدمتي منها وهي تتحدى ابوي....انخرست وارتجفت....عمري ماتوقعت
ان فيه أحد بهالدنيا يقدر يوقف بوجه أبوي....مدري ليه حسيت ان أبوي مرتبك قدامها؟....وماهو نفسه ابوي اللي
أعرفه.... أبوي اللي مايرحم....أبوي اللي مايسمح لنا نتمادى بفعل...أجل وشحال لو تمادينا عليه؟....وتشهد على
كلامي... عصا أبوي... اللي وسمت جسمي وجسم وليد...لما قلنا بس.....كانت هي عقابنا المرعب...اللي لو تأخرنا
دقايق....لقيناها تنتظرنا.....أبوي القاسي....أحسه مرتبك قدامها....وهي اللي داست عليه قدام الكل...ما أنكر اني من
دواخل نفسي فرحت...بس بعدين استنكرت فعلها...ليه على أبوي؟....ليه تهين أبوي الكبير بعيوني؟....رغم كل أفعاله الا
ان مافيه مخلوق يسترجي انه ينكر انه كبير...وكبير بكثير....تذكرتها وهي غارقه بدمها وارتجفت.....وخوف أبوي
الواضح.... ابتسمت بأسى......شكلها ذي اللي تبغاها يايبه....عمري ماشفت خوفك ولهفتك على احد.....كثر ماشفتك
ملهوف عليها.....
تذكرت استفزازها الكبير لأبوي...تذكرت دفاعها عنا....وبعدها كسرها لكلمة أبوي اللي صدمت الكل....وطلعتها من
البيت القويه....وبعدها صداقتي القويه فيها...أحس ان اعتبارنا رد...بس ببشاعه....ردت اعتبارنا وخسفت اعتبار أبوي
بالأرض....ورغم دفاعها اللي فرحني...بس حسيت بشوي ضيق منها...لأنها أهانت أبوي كثير...ما كنت أبغى ابوي
يصغر بعين أي مخلوق....تذكرت خناقتي مع محمد الزفت...لأول مرة أتنرفز...كلامه المايع وهو يقول عوبه...وثوراني
اللي صدمهم....ومافكه من بين يديني الا عزيز....عزيز اللي أحترمه كثير....أكثر انسان أهابه بعد أبوي....تنهدت
بضيق...مستحيل أسمح لأحد يقول كلمه عنها....هي أختي...صح غلطت...بس لأنه مجروحه...وماحد له حق يتدخل
بالموضوع...الموضوع بينها وبين أبوي....عساهم يتذابحون....ماحد له يتدخل....حنا أخوانها ما تدخلنا...جاي هالزفت
يبدي رايه....ابتسمت بخبث....بس لو تدري فيك الجازي...وربي لتنهي حياتك يالصايع.....
تذكرت مكالماتنا الطويله...سوالف وليد لي بعد ماراح لهم بالدمام....والشيء الوحيد اللي أكتشفته وأيقنت منه أن هالأخت
قويه....وكربون لأبوي....نفس تجبر وأستهزاء ابوي فينا...كانت تعامله بنفس الأسلوب....وتتفنن فيه مع أبوي.....
والشيء الثاني اللي اكتشفته ضعف أبوي قدامها....ومو أي ضعف الا ضعف كبير.... وبمكالماتي لها...اكتشفت شخصيه
ثانيه....شخصيه غصب عنك تعجب فيها....وتخليك متجمد قدامها....ذكيه بغباء... حنونه بشدة...وقوبه بضعف....
باختصار شخصيه لو تموت ماعرفت لها....كنت أستمتع بكلامها اللي يرحني....كلامها الواثق...آرائها القويه....ثقتها
بنفسها اللي تجبرك... تثق فيها...وقدرتها العجيبه على الأقناع....وتوصيل آرائها....وأهم شيء حسيت انها تشاركني
شيء...تشاركني عذابي من أبوي...ويمكن عذاب كبير...كنت أشوف قوتها قدامه...وأتحسر... وخاطري أصير
نفسها....وأموت واعرف سبب ضعف أبوي قدامها....بعدها قرار أبوي وانه بيرجع أمهم...انصدمت... وانلجمت...صوت
شهقات أمي ووليد حاضنها ذبحني...فرحة ريم جرحتني...رغم اني عاذرها...وماشلت بخاطري عليها... مهما كان
أمها...وأنا لو مكانها فرحت كذا....لهجت ابوي الحاده....مباشره ذكرتني فيها...وأنا اشوف ريم متعلقه برقبه أبوي
بفرح....نطقت كلماتي بهدوء....والكل انصدم...وريم من فرحتها...بدون مجال...
اتصلت فيها...طلبت منها تحطه سبيكر....وأنا ادعي بقلبي..لاتخيبين ضني أرجاك...أبغى أرد كرامة امي.....وقفيه عند
حده....وبردي قهري منه....ماحد يقدر يوقف بوجه أبوي بهالدنيا غيرك.....أخوك تراه قدامه ماينطق....أخوك
جبان....بس انتي قويه....لاتخيبين رجاي...أرجاك...ثواني ووصلت صوت ضحكتها القويه...تجمدت...وأنا ودي أروح
أسكر الجوال....ودعيت على نفسي اني قلت لريم....حطيه سبيكر...ناظرت عيال عمي اللي فاتحين فمهم بصدمه...حسيت
بالغيرة تشب بصدري...ما أبغاهم يسمعون صوت أختي....بعدها صدمتي بشعرها...وأبياتها القويه....بس بعدين كلامها
اللي صدم الكل...واخرسهم...حتى أنا صدمني...لا ياختي أنا قلت رد اعتبار لكرامة أمي....مو هدر لكرامة ابوي....ليه
صغرتي أبوي بعيونه؟...انصدمت من حبها الكبير الواضح....وكلامها القوي...كلامها الحنون لأمي....اكتشفت انه البنت
حقانيه كثير....وما تخاف أبد....حسيت بامتنان كبير لها...وأنا أحس براحة أمي بعد كلامها....وأيقنت أن أبوي ماراح
يرجع أمهم لو يصعد لسابع سما....معرفتي فيها بهالشهرين....تشهد على كذا....تذكرت نبرة الألم والقهر الواضح
بصوتها....وتنهدت من نفسي بضيق....وأنا اللي معقد نفسي واقول متعذب.... وماني قادر أتحمل....وانتي شايفه كل
هالعذاب....بعدها طلعت أبوي من البيت.....والكل في حالة صدمه....وريم تصيح.....قال جدي باستغراب:ريم هي أختك
دوم كذا...
قالت بقهر:ايه...أموووت وأعرف شلون تفكر هالبنت؟.....
قلت ببرود:تفكر بعقل....وبكرامه....
الكل ناظرني بصدمه....وناظرتهم بنفس البرود...وقت القوة جاء...أبوي وطلع...ماعاد احد موجود أخاف منه:شفيكم
تناظروني كذا؟....
قالت جدي بضيق:نايف...اسكت أحسن لك....
قلت باحترام:ان شاء الله...
قمت ورحت بست راس أمي اللي للحين تصيح بأحضان وليد....وبهمس:وربي مايرجعها....لاتخافين....
وطلعت من البيت كالعاده....أفتر على رجلي....وأفكر بهالدنيا....وأنا مستغرب ثقتي الكبيرة بكلمة الجازي....رغم ان
طبعي شكااااك كثير......
وبعدها جيتها وابوي اللي سحبها بعنف....وكلامه القاطع...أن ما أحد يتدخل....كنت جالس على اعصابي....خفت
عليها...كنت واثق أن أبوي بيذبحها...الكل كان يرتجف...ووجيهم شاحبه....وجدي كل دقيقه يستغفر....وسلطان
مستغرب...تقريبا ساعه من الموت البطيء.....وانفتح الباب....أنا قلبي حسيته مات...قلت الحين ابوي يطلع...وهو ماسك
راسها بيده....بس انصدمت وهي تطلع بهدوء....سلامها الهادي....وكلامها الثقيل...وأنا أناظرها بصدمه....كل يوم
هالبنت مسويه أعجوبه....سألتها عن أبوي بفضول....وقالت ماصار شيء...عنادها لوليد...ودخلت أبوي وهو يناظرها
بحنيه....وهي فزت من المجلس...زفته لوليد علشانه...نظرة الضيق اللي رمتها على أبوي....انه زف وليد....واستأذنت
بعد ماوصتني على سلطان.....وهي تروح فوق....وعيون الكل مثبته عليها....وخاصه عيون أبوي...اللي ماطافتني نظرة
الألم والندم....واشتغل فضولي....ياترى شقالت له؟.....
وبعد يومين تقربت منها أكثر....وكنا مانفارق غرفتها هي وسلطان...اكتشفت فيها أشياء كثيرة....صارحتها
بأوجاعي..بكيت بحضنها...وأنا أقولها موقف أبوي اللي دمرني بالحياه.....وخلاني انسااان معزول....كسرني قدام
ربعي...وصرت مهزأة لهم....وخلاني أبتعد عن رفيق عمري....ونفر الكل من حولي...ومن هذاك اليوم صرت
وحييد...وعفت اقرب أصحابي.....شفت الغضب والقهر بملامح وجهها الجذاب....قلت لها برجا:لا تدخليين
بهالموضوع...لأنه انتهى....
قالت بضيق:لا ما انتهى....أنت غلطان وهو غلطان....المفروض هالشيء ما يضعفك...وهروبك صدقني أكبر
غلط...المفروض رايح لرفيقك ومعتذر منه.....وموضح له السالفه....
وقطع علي أفكاري المحتارة...دخلت امي والابتسامه على وجهها....عدلت نفسي على سريري وأنا ابتسم بكسل:هلا
يمه...حياج...
دخلت وسكرت الباب....وقعدت جنبي:يحيك ياقلبي....امسحت على راسي بحنان....وأنا حسيت براحه...حطيت راسي
بحجرها....قالت بحنيه:علامك يمه؟....اليوم مو طالع....
قلت بضحكه:كله من جازي....عودتني على مقابلها...وجو بنات عمي وطردتني....
قالت بنبرة امتنان واضحه:ياعسى ربي يخلي هالجازي....عزالله انها ذهب....بس كنا مخدوعين فيها.....
قلت بضحكه وأنا أبوس يدها:كل هذا لأنها رفضت ابوي يرجع أمها....
ضربتني بخفه على راسي وهي تضحك:ما أنكر أن هذا أحد الأسباب....وبابتسامه...بس البنت تنحب كثير...أسلوب وادب
بسم الله عليها...صحيح شوي عصبيه...بس عاملها باحترام تلقى قمة الذوق.....
أمي كانت تعبر وهي تحرك يدينها....ضحكت عليها....وقلت برجا:يمه العبي بشعري....تراني خدران والنوم يلعب
بعيوني.....بس أبغى دفعه....
ضحكت علي أمي ...وفعلا قعدت تلعب بشعري...وأنا مرسومه ابتسامتي بوجهي.....ثواني وغفيت...وأنا أتذكر أيامي
اللي كنت فرحااان فيها مع رفيقي......وتوأم روحي...اللي أبعدني أبوي عنه بأبشع طريقه.....سالت دموعي بضعف...وأنا بأحضان أمي....ورحت لعالم بعييييد.....


كنا جايين نشوف بنت عمي ناصر الصغيرة....بعد مارجتنا دانه رج.....حديث عايلتنا من شهرين....الكل كان ماله سيرة
الا قوتها....كنت أحس اني حاسدتها....تقدر تعبر وتفرق.....كلمتها تقريبا اريع مرات....والباقي مسجات عاديه...والأربع
مكالمات ما شفت منها الا كل ذوق....كانت ريم تعطيني الساعه اكلمها...وشوي وترد تاخذ السماعه...الخبلات
الثلاث...كانن طول الشهر يتخيلن شكلها....حنا ماشفنا الا لثمتها...عيونها دماااار...وقليل عليهن....ودانه الخبل تقول
أحسها تخرع....بس باللثام حلوة....وخلود تتحسر تقول ياليتني ألبس لثام نفسها...ونجد مصدقه تضربها...لايسمعك عزيز
ويذبحك.....كنا حاسات بحماس....وحنا نبغى نشوفها....يومين والفضول عمل عمايله...لبسنا عباياتنا وتوجهنا لبيت عمي
ناصر...قعدنا نسولف...وريم ونوف معانا....وحنا عيونا تدور...نبغاها تطلع....نبغى نشوف اللي قدرت على عمي
ناصر....ووقفت بوجهه....ولا اهتز لها رمش....وجدي ماعنده سالفه الا هي...جدي العصبي البارد.....ثواني وفتحنا فمنا
بصدمه....وحنا نناظر الملاك النازل من السلم....ثبتنا نظرنا....وحنا نشوفها تنزل برقه....كانت لابسه برمودا جنز
أبيض....وبدي وردي ضيق حيل....وشحاطه بيضا....وشعرها أسود وطويل وغزيز.....وملامحها لاكلام عليها...نزلت
وابتسمت وحنا خقينا....قالت بصوتها المبحوح:السلام عليكم....
قمت بعد ماتداركت نفسي...وسلمت عليها....وانا أستنشق ريحة عطرها الحاده....وسلمت على دانه وخلود ونجد
برقه...وجلست قبالي....قالت بابتسامه زادتها حلات:أخباركم بنات؟...
حنا متنحات:بخير....
قالت بضحكه...وغمازتها اليساااار بانت كثير:أمممممم...وأشرت علي...أنتي شذى... صح؟....
قلت بابتسامه:ايه....
ضحكت:الحمدلله....نوفا وريم متحديني اذا راح أعرفكم والا لا....
قالت دانه بخبال:يالله أنا منو؟....
ضحكت بدلع...وقالت:أممممم...دانه صح؟....
شهقت دانه بخبال....وهي تفتعل الصدمه:يمه يالجنيه....شلون عرفتيني؟...
قالت بصدق:أول شيء...صوتك...كلمتيني كذا مرة....وثانيا...تشبهين مشعل أخوك كثير....
قالت بخبالها وهبالها المعتاد...وهي تغمز بغباء...:أشبه أخوي مشعل أجل....وبخبث....أجل قازه أخوي...ها....
كلنا انصدمنا....وثواني انقجرت بالضحك الجازي...وحنا ناظرها.....قالت دانه بعبط:الله ياخذ عدوك....ضحكتك حلوة...
ردت ضحكت....وبعدها كلنا ضحكنا.....وثواني طاحت جميع الحواجز....حتى خلود ونجد...اللي كانوا مستحيات
بالبدايه...راح الحيا وطلع الهبال....ونشروا خبالهم الثلاث قدامها....وطبعا رعبهم من عزيز هو فاكهة الجلسه....كنت
أحس بنظرات الجازي الغريبه لي....ومحاولاتها أنها تدخلني بالجو....وفعلا اقدرت....وقلبت المواضيع فوق بعض....
كانت متسيده الجلسه....بسوالفها اللي ماتنمل....حسيت براحه كبيرة لها....شخصيتها رائعه....بكل ماتحمله الكلمه من
معنى.....كنت أشوف ثقتها بنفسها...آرائها اللي تقولها بكل ثقه...نظرات عيونها القويه....ذكائها الكبير اللي مايختلف عليه
اثنين....جمالها الصارخ....وابتسمت بأسى...يابختك يالجازي....أكيد بتكونين واثقه وقويه....وأنتي تملكين هذي
الملامح.....كنت أقيمها من فوق لتحت....أبقى القى فيها ثغره أو عيب....مالقيت....كامله والكامل وجهه...ناظرتني وانا
أناظر لها...وابتسمت لي بخفه...ارتبكت ونزلت راسي بسرعه...كنت أناظر كلامها وسوالفها....وأشوف ردها على كلام
دانه وخوات الخبلات....وأنا منصدمه....معقوله عمرها 19بس....معقوله هي أصغرنا....مستحيل...عقلها كبير
كثير...ولا كأنها بزر.....وبعدها دخل عمي ناصر...وانصدم لما تعلقت عيونه بعيون الجازي...ثواني وتنحنح وهو
يسلم...وجلس جنب الجازي...بس بكنبه مفرده....الجازي من دخل التزمت الصمت...ولا انطقت....قامت ريم
تقهوي...وحنا نتراجف....عمي ناصر له هيبه ....ويخوف....,كنت أشوف نظراته اللي يسرقها للجازي...قال
بهدوء:سلطان وين؟...
قالت نوف بهدوء:طالع مع وليد....
هز راسه...وهو يهز فنجاله لريم....بمعنى اكتفيت....قال بمرح غريب على شخصية عمي ناصر:شعندكم سكتوا؟...كملوا
سوالفكم!!!.....
ضحكنا بخجل....وقامت الجازي بسرعه...قالت بهدوء:عن اذنكم....
وطلعت فوق....وعمي عصب....وطلع من البيت بسرعه......
شوي ونزلت الجازي...وكملت سوالفها الحلوة....وكانت تدخلني الجو غصب عني....لأول مرة أحس اني جالسه بمكان
هو مكاني....دايما كنت احتقر نفسي أني أجلس مع الخبلات الثلاث....اللي ماعندهن ماعند جدي....بس ماعندي أحد
غيرهن....الباقي ملتهيات بعيالهن وازواجهن....فمالقيت غيرهن....وحتى لما انضمت لهم ريم...ما أحس اني أفرح
معاهم... أو أحس بوجودي....على عكس الجازي...اللي أحس تفكيرها مو بس قريب مني...الا أعلى مني بكثير....
سهرنا معاهم...وتعشينا عندهم...وتفرقنا...على امل بكرا نلتقي عند دانه اللي عازمتنا...وبعدها عندنا....قلنا نخليها كذا كل
يوم ببيت....منها نقضي الوقت....ومنها نستانس....

راحوا البنات...وانا أحس كل شيء ضابط....واحساسي بمحله...وأخيرا بيرتاح بالي....وللأبد...ناظرت سلطان اللي جاء
متكسر مع وليد...اللي كان ماخذه النادي معاه...ابتسمت وانا اتذكر دخلته وهو مكسر...وارتمائه بحضني بتعب....غصب
خليته يقوم يآخذ دش...ولبس بيجامته بالموت....وحذف نفسه ونام....تذكرت البنات وضحكت....تذكرت دانه...هالبنت
مرجوجه...وربي تذكرني بأنوار كثير....ياقلبي يا أنوار وربي اشتقت لها....ونجد وخلود....خبلات بس عجبتني علاقتهن
القويه ببعض....وشذى...وآخ من شذى....كسرت خاطري كثير...أحسها مكسورة.....ومكسورة كثير....ابتسمت
بخبث....وأنا اتذكر رعب الثلاثه من عزيز....وضحكت بنذاله....لو يدرن اني مديت يدي عليه وش بيقولن؟....
هههههه.... يا حليله....مطول هالمره بزواجته....شكلها متمسكه فيه عدل.....أو يمكن تاب...وضحكت على كلماتي
هذي.....تقلبت بالكنب...وأنا أحس مافيني نوم....أخذتني أفكار...وشوق كبير يوديني للدمام....وأهل الدمام....يالبيه
بس...قريب جايتك...بس بعد ما أنفذ اللي ببالي.....وبصورة نهائيه جايتك...وأنا حرم طلال ان شاء الله....


أما عنده كان معصب:يبه أنت وعدتني...اخطبها لي وخلص الموضوع....
طنشني أبوي ومارد علي...وهو يكمل قراءة الجريده....وأنوار تطالعني بضيق....وسعود يشرب الشاهي وهو يضحك
علي...دخلت أمي وناظرتنا باستغراب:علامك طلال؟...صوتك ضاجنا ترى....
قلت بغضب مكبووت:مافيني شيء....
انفجر سعود وانوار بالضحك...وتبعهم ابوي...وأنا اناظر سعود بعصبيه....وودي أذبحه...الكلب بدال ما
يعاوني...ويتوسط لي عند أبوي...يضحك علي...مردوده ياسعود...أمي جلست وهي تستغفر...وتقول مهبل أنتوا....
قلت برجا...وأنا تطمنت بعد ماشفت ضحكة أبوي:يبه تكفى....
قال بحنيه...وهو حاط يده على خشمه:على هالخشم....بس يردون...بكلم عمتك...وأخطبها...ولاوافقت بنروح لأبوها
نخطبها رسمي....
قلت بفرح...وأحس اني بأتشقق من السعاده...وأنا أبوس خشم أبوي:يابعد خشمي والله...عسى هالخشم سالم
يابوطلال...وبفرح...وعساك تشيل فهد ولدي بحضنك...بأقرب وقت....
الكل ضحك....الا أمي....
قالت امي بصدمه:تخطبون منو؟....
قال أبوي بضحكه:ولدك طلع عشقان وذايب....وحنا ماندري....بنخطب له الجازي....كود انها تعقله....
فزت أمي باشمئزاز....وبعصبيه:مستحيل...طلال ما يأخذها الا على جثتي....وبضيق...تبغى العرس من بكرا أخطبلك
ملاك بنت خالتك وانتهينا....
قلت بعصبيه:وهالزفت بنت أختك ماأبغاها...وبعناد....أنا أبغى بنت عمتي....
قال أبوي بعصبيه:اسكت طلال....ووقف بوجه امي اللي معصبه...وترتجف من العصبيه.....ليه وش شايفه ببنت
أختي؟....
أرتجفت أمي كالعاده...بس توقف بوجه ابوي:ماني شايفه شيء....بس أنا أبغى بنت أختي له....
قال بنفس الصوت اللي يرعب:لا انتي اللي متزوجه...ولا أنا....هو اللي يبغى يتزوج...فهو اللي راح يختار...وهو اختار
بنت أختي...وبياخذها....بس توافق عليها...غصب عن خشمك....
هنا صرخت أمي:والله ما يأخذها....هذا الناقص....جويزي تصير مرة ولدي......وبعناد...خلاص مايبي ملاك
عادي...ياخذ أي وحده...حتى ولو يبغى ريم...ماعندي مانع...بس الجازي لا...والف لا....
صرخ ابوي بعصبيه فززت أمي من مكانها:اخسي واقطعي...الجازي تاج راسك وراس أهلك...وش فرقها عن
أختها؟....ورب هالبيت... جيبي سيرتها بالشينه بعد...والله لأقص لسانك قص....وبحده وهو يلف علي....جهز نفسك
يابوي....هالسنه بيصير عرسك...اذا الله أراد...وبس ترجع البنت بأكلمها.....وبس توافق...نكلم أبوها......
قلت بفرح وأنا ابوس راسه:ان شاء الله يبه.....ربي يخليك لي ان شاء الله....
وطلع أبوي...وناظرتني أمي بغضب:باليوم اللي بتملك فيه عليها....أبغاك تنسى ان عندك أم....وبحده....اختار أمك والا
بنت عمتك.....
وطلعت وانا أناديها...أنوار حاطه يدها على فمها بخوف....وسعود البارد...يناظر الأخبار...ويشرب الشاهي.....
حذفت نفسي على الكنب بهم....ليه يمه كسرتي فرحتي كذا؟....وربي حرام عليك...قامت انوار من المجلس...وجلسنا أنا
وسعود....كنت حاس بالم كاتم صدري....لا يايمه....لا تحديني أذبح نفسي وارتاح...مستحيل أتركها...ومستحيل
أرضى... أنك تزعلين علي كذا.....ليه تحطيني بهالموقف؟....أموت يمه بدونها...وربي أموت....حسيت بيد على
كتفي...ورفعت راسي....وشفت وجهه....قلت بضيق:سعود...أحس بضيقه....
قال بحنيه:اذكر ربك وأنا أخوك....وبمرح....وأفرح من قدك....السنه ذي ما بتخلص...الا وأم لسان ببيتك....
ابتسمت ابتسامه خفيفه:لاتغلط...وبحالميه...ذي شيخه النسوان كلهم....مو أم لسان....وبضيق...بس ماظنتي بتوفق وأمك
زعلانه علي....
قال بضحكه:ياخي طنش...أمي وتعرفها تتحسس من الجازي....بكره لاتزوجتها...غصب عنها بتحملها...المهم انت
أفرح...ولاتفكر بأمي....أمي اتركها على أبوي هو بيتفاهم معاها....وبخبث....يالمعرس....وبلعانه...بس مو تذبح البنت
من اول ليله...أدري فيك ثور....وتنح قبالها....
ابتسمت لهالموضوع....وأنا أحس اسمها ارتبط باسمي ....نسيت كل شيء...حتى سعود...وسرحت بأفكار معاها...والليله
اللي أخططها طول عمري...وأحلم قيها....راح أخليها أحلى ليله بعمرها....راح أسافر فيها بعيد عن هالناس كلها....أنا
وهي وبس....وعيت من سرحاني...والا أنا جالس لحالي....انصدمت...وين سعود الخبل راح؟....بس بسرعه
تناسيته.....وأنا أتذكر مبارك....وبفرح...بروح أبشره....أكثر واحد راح يستانس لي هو...ورحت له وفرح لي
كثير....وعزمته على العشا بهالمناسبه......بس طفشته من كثر ما أسولف عنها....


صعدت لغرفتي بعد ماسفهني خبلان...الحمدلله والشكر...عزلله مهبله فيه الجازي...ضحكت بخفه....وأنا انسدح
بسريري...عزي لحالك ياخوي....الله يعينك....عزلله انها بتطلع الشيب بعيونك...تذكرتها من هي صغيره....مواقفها.....
عوابتها.....سوالفها اللي تهبل....فيصل وطلال كانوا دايما يلاحقونها...ويتنافسون منو تحب فيهم اكثر؟...وهي ببرود
تقول أحب سلطان....مسكين طلال من هي بزر وهي مهبله فيه....تذكرت كره امي الكبير لها...من عرفت ان طلال
يحبها...أمي من النووع الأناني شوي....يمكن حبها المهووس لنا هو السبب...ماكانت تحب نبعد دقيقه عنها....حتى الحين
وحنا رجال طول بعرض...تلفونها شغال أربع وعشرين ساعه....وينكم؟...لاتبعدون؟...لا تتاخرون؟...والجازي بقوتها
وعوابتها المعروفه.....مسببه لأمي رعب.....انها بتأخذ طلال وتروح.....وهي الشيء أكده طلال....اللي فاضح نفسه
بحبه.....ويمكن فعلا هذا اللي بيصير...طلال قبل لايأخذها وهو منهبل....ومسكين كل يوم ساحب أنواروه الغبيه من
شوشتها....وطاق درب لبيت فيصل علشان يشوفها....للحين أذكر موقفها...لما وقفت أمي عند حدها...ومعاها خالتي
القويه...اللي للحين من المحرمات عليها دخول بيتنا...بأمر من أوامر أبوي القاطعه.....رغم عصبيتي على امي اللي
تمادى على عمتي كثير....بس ماعجبني موقفها أبد....رغم انه من حقها....بس مهما كان هي أمي....مسكين طلال مالقى
الا يحبها هي...وربي ماتصلح لك أبد....من جميع النواحي ماتصلح لك....عسى ظني يخيب....وتكون من نصيبك.....
الجازي مو مالت حب أبد....الجازي قويه وعنيده....مو أي رجال يقدر يتحملها.... طبعها صعب كثير....ما أنكر اني
بطفولتي كنت أميل لها...حالي حال الكل....الكل كان يحبها....وخاصه انها كانت رفيقتي بأغلب الوقت.....بس بسرعه
تداركت نفسي وبعدت....واحمد ربي لكذا...بعدت بعد ماشفت غلاظت طبعها العنيف.....وعنادها اللي ينرفز....وبكل ثقه
تأكدت....اني وياها مستحيل نجتمع.....وبعدها بأيام شفت علامات حب طلال المجنون لها.....وتناسيت الأمر....وحسيت
بميلان كبير لريم....بنعومتها...رقتها...جمالها الهادئ البريء.....سبحان الله فرق عن الجازي....كنت أرتاح وانا اشوف
ملامح ريم الناعم.....وأكون على طبيعتي....على عكس الجازي.... بحضورها أحس بارتباك....وعدم راحه....باختصار
أحس اني صغير قدام الجازي....على عكس ريم....اللي احس اني قوي...وقوي كثير....وهالشعور مستحيل أي رجل
يقبله....ووجودي مع الجازي كان يضايقني....على عكس ريم...اللي يريحني ويحسسني بشعور حلو وعذب كثير....رغم
ان الجازي تفوق ريم بالجمال بمراحل...وهالكلام مايتناقش فيه اثنين.....كان جمالها من النوع اللي مايرحم....والذكاء
والأنوثه تشع منها....وابتسامتها الخبيثه دايما مزينه ثغرها....باختصار أنثى صعبه....وحتى ريم....كبحت
عواطفي....ومافيه مخلوق يدري بشيء....حتى ريم نفسها...لأني من النوع اللي ما أحب أعشم احد فيني...وبيني وبينها
مافيه رابط رسمي..... وماعترف بالحب من غير رابط رسمي...وميلاني لريم...ما نقدر نسميه حب على كثر مايناسبه
مسمى اعجاب.... ابتسمت بشفقه....ياترى يا ناصر الناصر....راح توافق تزوج بنتك لأخوي؟.....سؤال حيرني...وأحس
انه مثقل كاهلي...اذا انرفض طلال بيموت....ويتحطم....ظليت أهوجس بطلال واحلامه الكثيرة......اللي كنت شاهد عليه...وهو ينسجها خيط خيط...




انتهى هنا...
قراءة ممتعه....

 
 

 

عرض البوم صور اسطورة !   رد مع اقتباس
قديم 15-03-12, 02:58 AM   المشاركة رقم: 24
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ليلاس متالق


البيانات
التسجيل: May 2011
العضوية: 224710
المشاركات: 3,261
الجنس أنثى
معدل التقييم: اسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييم
نقاط التقييم: 1223

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
اسطورة ! غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : اسطورة ! المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 


((22))

بعد أسبوع كامل....
كنا جالسين حنا وعماني ببيت الشعر....قال عمي أبوتركي:ناصر أبوي شسالفته ببيتك؟....صاير مايفارقه ابد....
رجع عمي ناصر ظهره براحه على المسند....وبضحكه:ههههههه....أبوي مستخف على الجازي....ماغير مقابلها أربع
وعشرين ساعه....وضحك....سبحان الله قبل أترجاه يجي لبيتي....وهو يتعذر...الحين من تطلع الشمس جانا....
قال عمي أبو تركي:الا صح....هي شلونها الحين معاك؟....
قال بنبرة غريبه:بخير....لاتشيل هم....
الكل سكت....ثواني ودخل وليد وسلطان....سلموا وجلسوا....قال عمي ناصر:وين كنتوا؟....
قال وليد بابتسامته المعتاده:رحنا نتمشى شوي....
همس له سلطان...وقال بحنان:سلطان...عندها بنات الحين...حرام خلها تستانس شوي...
كشر سلطان بوجهه....وتنهد وليد بضيق...وطلع جواله....وثواني:أحلــــــــــــــــــى الو وربي سمعتها بحياتي.....
ههههههه حرام عليك....وربي ظالمتني....ول الأخلاق خربانه.....تنهد....طيب اسمعي.....سلطان أذاني يبغاك...
طيب....صج جدي معاكم....ونايف بعد...أجل الحين نجي....أوكي...بايوووو ياعسل....
وقام...وهو يقول لسلطان:شرف يا أستاذ....
وترخص وطلع يسرعه....مثل مادخل بسرعه....تنهد عمي ناصر بضيق وهو يناظره.....فجأة قام عمي:أقول امشوا لبيتي
كلكم...
شوي وتوجهنا لبيت عمي...دخل قبلنا علشان يقول للبنات يتغطن....وثواني وطلع لنا...دخلنا...رميت نظرة سريعه على
البنات....خواتي...دانوه الخبله...ونوف...وريم...شهد....ووليد ونايف وسلطان....وهي مو موجوده.....قال جدي بضبق:أنتم
وش جابكم؟....
كلنا ناظرناه باستغراب....قال تركي بضحكه:أفا ياجدي....ماتبغانا....
قال بنفس الضيق:مو قصة...بس كنت أبغى أجلس مع البنات شوي....
قال وليد بضحكه:مع البنات والا الجازي....مسكينات طول عمرهن بوجهك....ماعبرتهن وجلست معهن الا لما جت الجازي...
الكل ضحك...ووصلنا صوتها الواثق وهي تنزل من الدرج:ليه مو بعينك أستاذ وليد؟....
رفعت عيوني بسرعه لجهة الصوت.....وناظرتها من فوق لتحت....الكلبه مو ناويه تتغطى عدل....عيونها الحاده طاحت
بعيوني....ناظرتني بنظرة غريبه صدمتني وخلتني متجمد ولفت....وهي تسلم....وباست عمي أبو مشعل...وعمي أبو
تركي...وأنا للحين نظرتها قلبي يرجف منها...ماني قادر أحددها....حسيت أن وجودها بنفس المكان اللي موجود فيه
يحرقني....قمت وقلت بحده:شباااب يالله قوموا....
قال عمي ناصر:تو الناس...جالسين....
قلت بهدوء:لا ياعم...نترك البنات يأخذون راحتهم.....
ناظرت الشباب اللي ماودهم يطلعون...بس مو بكيفهم.....وبس طلعنا وهم يتحلطمون...وخاصه محمد ونواف.....بس أنا
مطنشهم...همس لي مشعل:علامك؟...
قلت بضيق:مافيه شيء....
قعدت معاهم دقايق....وبعدها سحبت نفسي...ورحت للبيت...ومباشرة لجناحي...تجاهلت ناديه وهي تناديني....مالي مزاج
أسمع كلام أي أحد....تذكرت نظرتها الغريبه....وحسيت بشيء جواتي....نظرتها لأول مرة ماتكون استهزاء...أو احتقار
لي....تذكرت هالأسبوع اللي مر علي....ألقى اسمها قدامي....أمي...خواتي...حتى جدي وتلميحاته....أخوانها اللي أحس
من دخلت حياتهم تغيرت فيهم اشياء كثيره....نايف تخلى شوي عن بروده المنرفز للأعصاب والغريب جدا....وليد صح
للحين خبل...بس خف شوي...الراحه المرسومه على وجه عمي ناصر....أذا سولف عنها...أنا منصدم...معقوله جدي
وعمي سامحوها كذا....وببساطه....تذكرت كلام جدي لما جلسنا مع بعض....وهو يسولف عنها....ويعاتبني على اني
طولت لساني على فيصل....بالأول انصدمت كيف عرف؟...وانصدمت أكثر لما قالي هي قالتلي....وصدقني لو مو هي
اللي صافعتك كف...كان انا اللي صفعتك اياه....ياولدي هذا لو نعطيه عيونا مانوفيه حقه....صان عرضنا...وحفظ
عيالنا...وصرف عليهم وهو مو مكفول فيهم....جميل هالفيصل ياولدي برقبتي ليوم الدين...بنتين ياعزيز للناصر كانن
عنده....رباهن أحسن تربيه....وماحد يقدر ينكر هالكلام.....سكت وانا واثق من كلام جدي...وبنفس الوقت منصدم انها
قالتله انها ضربتني كف...والسالفه كامله....وجدي اللي مايطيق عني شيء....مستانس بفعلتها....ياما غلطت وسويت اللي أبلى من كذا...بس عمره ماوقف ضدي.....بعدها مدح جدي لها...وانها قويه...وماغلطت الا عمي هو اللي غلط...
وبعدها كلامه اللي يرن باذني...وهو يقول بهدوء"هالبنت دانه ياعزيز....تعرف وش معنى دانه؟....مستحيل أفرط
فيها....بعد مالقيتها...وناظرني بتصميم....ما أحسها تليق بهالدنيا لأحد كثر ماتليق عليك....وبحسره...بس أنت عيبك متزوج....فراح
أسفطها لخالد....ناظرته بصدمه....وكمل بتفسير...البنت قويه...ومايصلح لها الا رجال قوي...وماحد يتبعك بالقوة من
شبابنا الا خالد...وبضيق...رغم اني تمنيت خالد لريم....بس ريم بتركها لمشعل....وربي يوفقهم...وقال بضيق...عسى
بزواجهم بهن....قلب عمك الشقيان يرتاح...."
وانقطع بعدها الموضوع....بعد ماخلاني كل ما اشوف وجه خالد السمح...تطلع لي عيونها الخبيثه....قارنت بينها وبين
خالد...مستحيل...يمكن من أول يوم تأكله...هالبنت مجنونه أعرفها...حسيت بأشياء جواتي تتحرك...انصدمت من
نفسي...لا ياعزيز...لاياولد حمد...ماهوب وقت أهبال...ماسويت هالفعايل وانت مراهق...جاي هالحين...والشيب خاط
بشعرك.....أنكرت كل شيء.....وطلعت من مكتبي بسرعه....ورحت لأحضان ناديه.....أبي أنكر كل شيء بدا يتوضح
لي.... مستحييييييل......اللي ببالي مستحيييييييييييل...



ناظرت عزيز اللي طلع من بيت الشعر....قال محمد بضيق:أوووووف...حرمنا الجلسه الحلوة...وراح وتركنا...
كنت ما أسمح لأي أحد يجيب سيرة عزيز بشيء شين ابد:والله يبغى البنات ياخذون راحتهم....والا عاجبتك الجلسه بينهم...وهن مختنقات بغطاويهن.....
قال نواف بضيق:أيه عاجبتنا...أجل نقابل وجيهكم الودره....تركي وهو والأخبار...كانها زوجته... مقابلها اربع وعشرين
ساعه....والا وجه خالد اللي بس يناظر ويبتسم يحسبنا مرضاه المجنن...والا بندر اللي يناظر كل شيء بقرف...من جاء
من بريطانيا...والأخو خربان...ولا كأنه عاش عمره كله هنا...والا وجهك...اللي بس تتهامس انت وعزيز....والا ناصر
وهو مقابل الابتوب ...وحاطه بحضنه تقل ولده...والا عزيز اللي مكشر اربع وعشرين ساعه...والحمدلله فكنا من
خشته...وبتنهد...مافيكم اللي يفتح النفس الا محمد ووليد...والزفت الثاني خرب من شاف اخته وأخوه...قام مايعطينا
وجه...
قال خالد ببرود:خلصت...
قال بخوف:ايه...
صرخ بعصبيه:ما الودر الا انت...يالزفت....ومرضاي مو مجنن...وما المجنون الا أنت...وأقسم بالله جيب سيرتهم مرة
ثانيه والله لأقص لسانك...وبصراخ...وياللي ماتستحي ماشفت البنات مرتبكات من وجودنا...ومختنقات بغطاويهن...تبينا
نجلس ونتسامر معاهن....تراهن بنات عمك...مو الصيع رفيقاتك...أنت والزفت الثاني....
محمد ونواف انصدموا....بس ما تجرأوا...يتكلموا بولا كلمه....خالد نادر مايعصب...بس اذا عصب يكرهك حياتك...
ناظرتهم بشماته...ولفيت اناظر الأخبار...مع تركي اللي يرجف من الضحك على وجيهم....بس بدون صوت... خايف
يطلع صوت...ويقوم خالد ويحذفه فوقهم...وناصر وبندر نفس حاله وأردى....ضحكت بداخلي...على تحسس خالد الكبير
من جهة مرضاه....كان دايما يدافع عن اللي فيهم أمراض نفسيه....دايما تعجبني شخصيه خالد...فاهم كثير ومثقف
وهادئ...ويعرف شخصياتنا عدل...ويعرف الأسلوب اللي يتفاهم فيه مع كل ولحد منا عدل.....



تنهدت بعد مامسحت بمحمد وسعود الأرض...طيب ياسعودوه...انا مرضاي مجنن...ليه هالظلم كله؟....ليه يتهمونهم
بالجنون؟....وهم عاقلين....ليه الناس تتحسس منهم؟...وتحسسهم انهم ناقصين عن الكل....رغم اني أشوف ان فيهم
عباقرة...رغم ان بعضهم حالاتهم شوي مستعصيه....بس مو ذنبهم...ماصار حالهم كذا الا من واقع أليم...زفرت
بضيق...بلا بشكلك ياسعود نرفزتني...الحيوان يبغى يجلس يتمنظر ببنات خواله....يحسبهن مثل الواطيات رفيقاته...
أحس بتعب من طبع نواف الغبي...دايما مسبب لي احراجات...سواء مع خوالي أو مع عمامي...امي الله يهديها خربت
طبعه كثير....بالدلال الزايد....تنهدت بألم...من أمي وطاريها....تذكرت أمي...رغم طيبتها وحنيتها....بس أمي عليها
لسان حاد...واذا عصبت ماتحشم احد.....أذكر معاناة ابوي الدائمه معاها...أبوي شخصيته قريبه مني كثير....هادئ
واعصابه بارده....بس أمي كانت تستفزه وتوصله لأكبر حالات العناد....دايما كنت أذكر هوشاتهم القويه....رغم ان أبوي
يحاول أكثر من مرة أنه يتمالك أعصابه...بس آخر مرة اللي عجز أبوي يستحملها...كانت تعايره بأخوانها...وانها بتخليهم
يعلمونه الرجوله....هنا أبوي ماتحمل...طلقها وطلع...للحين اشوف الحسرة والندم بعيونها....أتذكر بعدها جوا
خوالي....وخالي ناصر مسك أمي بالغرفه...كسرها تكسير...كنا نسمع صياحها..وصراخها وهي تترجاه...وتنادي جدي
يفكها....بس ماحد قدر يتدخل...أو يتكلم.....أنا كنت صغير ومرعوب...وجدي جالس بهدوء...وخوالي الساكتين
جنبه...بعده طلع خالي ناصر الغاضب.... وراح لأبوي واعتذر منه...خاصه ان أبوي يصير من عايلة الناصر... حاولت
أن أبوي يرجع امي...بس أبوي رفض حتى النقاش بالموضوع...بعدها بفترة تزوج....أتذكر انهيار أمي لما عرفت وهي
تصيح عند جدي تترجاه يسوي شيء.... ويوقف كل شيء....تذكرت خالي ناصر الكاشخ وهو ينزل
الدرج...وباستهزاء:توك تندمين....توك تحسين بخسارتك.... امسحيه من بالك ياماما من اليوم...انتي أصلا مو كفو
له...هو يستاهل اللي أحسن منك...والحين أنا رايح أحظر كتب كتابه...وأكون شاهد على زواجه...وأنتي ظلي كذا...جزاك
وأقل من جزاك....ولف علي:امش معي...
وطلعنا وانا اتراجف من الخوف...طول عمري أخاف من خالي ناصر القاسي...وأتجنبه....فيه شيء مهيب...يخليك
تتراعد...شنو ماكنت؟....وفعلا شهد خالي على زواج أبوي...
خالي وأبوي علاقتهم قويه كثير....وحنا صرنا نتنقل بين أمي وابوي....مسحت لحيتي بيدي....وانا أتذكر عيال عمي
ناصر...آلمني كثير حال سلطان...وأثار اعجابي كثير...لمست فيه القوة...رغم ان اللي بحالته يكونون متحسسين من أي
شيء....ومستحيل يتأقلمون مع أحد بسرعه....وسلطان اثبت لي العكس...تعود على وليد ونايف بسرعه قياسيه....كلامه
القوي اذا تعلق الموضوع بأخته صدمني....وعرفت هالقوة ماهي الا تأثير من أخته.....تذكرت قوتها اللي
صددمتني...جرأتها...عنادها...كلامها الواثق...نظرات عيونها الحذرة...أسلوبها اللاذع مع عمي ناصر....أسلوبها مع
سلطان....والشفقه والانكسار اللي أحسه بنظراتها له....أأحس حالة سلطان مسببه لها عقده نفسيه.....وهالقوة والجرأة ماهي
الا ستار مغطيه فيه جرحها وضعفها....مدري ليه أحس انه البنت وراها أسرار؟....وأحس انها راح تلعب بالعايله
عدل...وتقلب موازينها عدل....دامها قدرت على ناصر الناصر....ما استغرب منها شيء...تذكرت أختها وابتسمت....ضعيفه حنونه مجروحه
بليده شوي حساااااااااااسه كثير.....مدري ليه؟.....أحس بالشفقه عليها....تذكرت عيونها الغرقانه بدموعها....والبراءة
تشع منهن....وتذكرت عيون أختها اللي يشع الخبث والذكاء منهن.....تذكرت ردها اللاذع على أمي....وسكت عنها لأن
أمي هي اللي سعت لهالشيء....لأول مرة اشوف لسان امي يعجز عن الرد.....ويرنبط....ردها الحاد...سكت
أمي....واكتشفت الا ايقنت انها بنت خالي ناصر....بحق وحقيقه....لأن مافيه أحد يقدر يكسر أمي ويسكتها ويربط
لسانها....الا عمي ناصر...والحين بنته... انصدمت من الشبه الكبير بشخصياتهم....وانصدمت من سكوت عمي ناصر
عنها....كنت أشوف نظرات الندم بعيون عمي....بس يلمحها.....ومافاتتني نظرة الاعجاب والفخر والحب الكبير اللي
يرميها عليها....وصدمني بعد علاقة جدي القويه فيها....ومعرفتها لنايف...وطريقة تعاملها معاه صدمتني كثير....واللي
كبرها بعيني موقفها مع أم وليد...كثير كبرت بعيني....أسلوبها كشف انها انساااانه ثانيه....عن اللي شفناها...ووصلت
عمي لأقصى درجات الغضب....تذكرت شعرها...صوتها الواثق....قوتها الكبيرة....غرورها الواضح.....شموخها
بنفسها....كنت أشوف شخصية عمي ناصر....بس ككربون أنثوي.....ومكر أكبر...أكيد لأن بطبيعة المرأه أنها
مكارة......من وجهه نظري....



كنت أناظرها وأنا مصدومه منها....بسم الله تبارك الرحمن....هالبنت ملكة جمال...ناظرت وجيهنا...رغم اننا
جميلات....بس بالنسبه لها سرلنكيات....كنت أشوف ابتسامتها الحلوة....سوالفها الجنان....كنت أناظرها ووهي جالسه
جنب جدي بدلال....وتسولف بكل أريحيه...وحنا منصدمات...عمر ماوحده فينا تجرأت وقربت لجدي كذا....وجدي اللي
يدلل فيها....وهي تدلع عليه....ثواني دخل نايف...وجلس بهيبته...والابتسامه مزينه فمه....نايف...الرجال البزر....قسم
بالله اني أهابه...اكثر من ما أهاب أي رجال....سواء عزيز طبعا....نظراته تخليك غصب عنك تنزلين راسك....غير عن
وليد الخبل...والله اسولف معاه كأني أسولف مع وحده من البنات....هو ومحمد ونواف...خبول...وتركي يتزعمهم
طبعا.... تذكرت ناصر وابتسمت بألم....وربي أحبك ياحمار....بس هدمت كل شيء....ثواني ودخل ووليد وسلطان...
ناظرت سلطان اللي الرجوله تتدفق منه...وهو يحضن الجازي بقوة....علاقتهم كثير صادمتني....همساتهم لبعض....
ابتسامتها ونظرة عيونها اللي تغيرت من لمحت زوله.....ناظرته بتقييم.....حلو الا حلو كثير....يشبه عمي ناصر وريم
كثير...ويشبه وليد...بس هو أحلى كثير...أرجل من وليد...وملامحه أحد من ملامح وليد الناعمه.....اللي يشوفه كذا
مايشك ان فيه شيء أبد....ثواني ودخل عمي ناصر...وقال العيال بيدخلون..,.فزت الجازي فوق....خاصه وهي لابسه
قصير....وريم ونوف لبسوا جلالاتهم....حمدت ربي أن الجازي صعدت....خفت وغرت أن ناصر يشوفها....دخلوا...
ودخل معاهم...بملامحه الهاديه...شفت نظرته السريعه للبنات....وضغطي ارتفع....كان ودي أبط عيونه....مو مكفيه
البلاوي اللي بالنت الشيخ....
نزلت الجازي...ونواف ومحمد الخبول فتحوا فمهم....ناظرت ناصر اللي يناظرها بهدوء وتقييم....وانقهرت...بس أنقذني
صوت عزيز الرجولي...وهو يقومهم...وأنا زفرت براحه....دام عزيز قال هالكلمه....غصب عنهم بيقومون...أول مرة
احس اني احب عزيز الوحش....وحسيت بالامتناااان له كثير...وبالليل طلعت لبيتنا....وانا كنت واثقه أن ناصر
بيتأخر....لكذا كشخت هاليوم....خاصه بعد ماشفت جمالها بعيوني....قلت خلوني أحفظ ماي وجهي...وأكشخ....لبست
فستان ليموني قصير....واستشورت شعري....وحطيت ماكياج خفيف....كنت أبغى أبدل بسرعه....قبل لايجي
ناصر....ونومت بندوري....بس وانا أنزع أسوارتي....انفتح البااااااب بقوة...وأنا انفجعت.....وتعلقت عيوني بعيونه
المنصدمه.....ثواني وقرب مني...وأنا ودي أصيح....وارجع ورا بخوف....لحد مالزقني بالطوف....قال بهمس ذوبني:أنا
بحلم والا بعلم....
ناظرته بخوف....وهو يقرب لي...ويمطرني ببوساته الدافيه....حاولت أقاوم....بس ماقدرت...أبغااااااااااه ياناس...والله
أبغااااااااااااااااااااااااااااه.....هو زوجي أنا....وأبو ولدي....وأحبه واموت فيه....أنا أحق فيه من كل النسوان فيه.....أنا بنت
عمه.....أنا اللي حبيته من عادني بزر...وأنا اللي مسميه له من انولدت.....أنا وبس بكون له.....استسلمت له...وأنا حاذفه
كل شيء وراي......كرامتي المهدورة....جروحي اللي تنزف......انتقامي.....رميتها كلها بهاللحظات....بأعيش ياناس
بأعيش....




طلعت من الشباب وانا غرفان نفسي....مليت من هالجو...كل يوم البنات مطلعين لي كذبه.....وولد عمي يبغاني وأنا
مابغاه....أبغاك أنت....وبيجبرني....وولد عمي كاتب فيني ملحمه شعريه...لا بوك لابو ولد عمك....لابو الشعر اللي ينكتب بصنفكن....زباله ماتطهرن....ياواطيات....تفو عليكن...مليت من كثر ما أجاملهن....بس وش أسوي من الملل....سكرت اللابتوب بقهر....قال مشعل بهدوء:سلامات...شوي شوي كسرته....
قلت بطفش وأنا أحذف نفسي:ياخي لاتلومني زهقاااااااااااان......وطفشااان عيشتي....
قال بندر بحالميه:وليه طفشان وزهقان ان شاء الله؟.....وبملل...شتقول علي أنا؟....
الكل صرخ بقوة:لا....
نواف ومحمد حذفوا جوالاتهم من الفجعه....وتركي رمى الريموت....ومشعل وجهه كشر....وخالد عصب....وانا
جلست....قال باستغراب:بسم لله علامكم أكلتوني؟....
كلنا زهقنا ضحك....قال تركي بأسلوبه الفكاهي..:لأنه يا أخي العزيز...أنت طفشتنا وكرهتنا عيشتنا....من
انتقادك...لأسلوب معيشتنا الهمجي...."ضحكنا وحنا نشوفه يقلد اسلوب بندر وكلامه....وكمل بتقزز"وأفكارنا
الرجعيه...اللي ماتواكب الحضارات المتقدمه....ورد بصوته العادي.....فانثبر وابلع لسانك....ولاتقعد تتحلطم عند
روسنا....ترانا متحملينك من جيت...لأنك جاي بعد فراق طويل...بس لاقمنا عليك ماخلينا فيك عظمه صاحيه....
الكل ضحك...وبندر بعصبيه:وتلوموني فيكم....بامتخلفييين....
قال خالد بهدوء:ياحلات التخلف دامه كذأ...أجل تبغانا نغير سلوومنا وعاداتنا علشان نواكب الحضارات على قولتك....
ومانصير متخلفين....أجل خلنا على تخلفنا....يازينا وزين تخلفنا....
تأفف بندر وقعد يتحلطم....وطلع وحنا نضحك عليه....قال تركي بضيق:هالولد من رجع وهو مستخف...ماصارت عليه
هالكم سنه اللي درس فيهم برا....
ضحك خالد بهدوء:طبيعي ياتركي...شاب وتأثر بتطور الغرب....اصبر عليه شوي وبيرد نفس قبل....بندر من داخله
رجال وعن مليون رجال....وصدقني غريب بيشوف بعينه.....أن تطور الحضارات اللي برا ما هو الا زيف....وعمران
بلا أساس.....وبيندم على كلامه.....
قال مشعل بهدوء:صدقت ياخالد....
قال تركي بغباء:رغم اني ماني فاهم كلامك....بس أكيد معاك حق....
انفجرنا بالضحك...وقمت بأروح آخذ شور وأنخمد....وراي دوام بكره....استأذنت وقمت....وانا أحس اني مكسل...دخلت
الجناح وشفت الهدوء...ابتسمت بأسى....شكل المدام ما شبعت للحين....وبزفرة....فكه من وجهها الخايس...على الأقل
ارتاح من ازعاج ولدها دقايق...اللي كل مادخلت الجناح استقبلني بصراخه....فتحت باب الغرفه بقوة....وتجمدت...فتحت
عيوني كذا مرة....مو معقول اللي أشوفه قدامي....ماني مصدق....قربت لها وأنا أحس اني مخدر...ناظرت فستانها
الأصفر القصير....شعرها البني القصير المنسدل على اكتافها بنعومه....مكياجها الخفيف...كانت كأنها بيبي....قربت منها
مسير مو مخير....بستها برقه....قاومتني بالاول...بس ما أثرت فيني....شفت الخوف بعيونها بس طنشت......وثواني
وارتخت بين يديني...وأنا أحس بفرح مو طبيعي....وأخيرا حست...وأخيرا......



كنت أناظرهم وأنا أحس قلبي يرجف....معقوله يصير اللي انقال....ناظرته وأنا أحاول أحكم عقلي....حلو وحلو
كثير...ويتعداني بمراحل....يمكن من أجمل الرجال اللي شفتهم....لمحت ابتسامته.....ونزلت راسي وانا أحس قلبي
يرجف...قسم بالله حرام...حرام اللي يصير فيني حرام....معقوله هذي نهايتي...الفكرة دخلت راسي...وفعلا يمكن هذا اللي
لازم يصير...أنا ماراح اخسر شيء...أصلا ماعندي شيء أخسره....انتبهت لنظراته الحلوة....ابتسامته الخفيفه....
ضحكاته العاليه....كانت عيوني غصب عني تروح له....أحاول أكسر نظري....بس عجزت....والله عجزت....يارب
ألهمني الصواب....كلامها يمكن هو الصح...الا مو يمكن الا أكيد....حاولت القى ثغرة وحده بكلامها...وأتمنى اني
ألقاها....بس مالقيت...كلامها عملي ومقنع...وأقنعني كثير....وبغرفتي أحاول أطلع صورته من بالي ماقدرت.....أحسه
دخل جواتي وتعمق بذاتي....حسيت بشعور غريب غريب كثير....حالي مذاقه ولاذع....حسيت بالارتباك والتوتر....بس
الشيء الوحيد اللي واثقه فيه...أن هالأنسااان أثر علي كثيييييييييير....وكثير حيل......

 
 

 

عرض البوم صور اسطورة !   رد مع اقتباس
قديم 15-03-12, 03:01 AM   المشاركة رقم: 25
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ليلاس متالق


البيانات
التسجيل: May 2011
العضوية: 224710
المشاركات: 3,261
الجنس أنثى
معدل التقييم: اسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييم
نقاط التقييم: 1223

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
اسطورة ! غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : اسطورة ! المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

((23))

كنت بغرفتي ببيت ناصر....بعد ماسكرت من خالي وأمي....صار لي أسبوع وأنا بهالبيت....وخالي وامي أذبحوني حنه
يبوني أرجع البيت....وأنا أماطل....مايدرون اني ماني عارفه...اذا برد والا لا....والجامعه وهمها....وخاصه اني بفترة
اختبارات......وخالي ماقصر طلع لي أعذار طبيه كثر مايقدر...والاختبارات على الأبواب...وأنا مافتحت الكتاب....لازم
أرجع للدمام....بس ما أظن ناصر بيوافق....تذكرت تعامله معاي طول هالأسبوع....كان يدور رضاي دواره...وأنا ما
أرد عليه....تذكرت بنات عمي وابتسمت....أحس كل وحده عندها سر...شهد والحزن الساكن عيونها....شذى والانكسار
الواضح...ابتسمت بخبث....ودانه وحبها اللي انذبح بالمهد من عزيز...خلود اللي أحس وراها شيء كبير....ومغطيته
بالهبال والخبال ذا كله....ونجد والعبط الدائم....تذكرت جدي وابتسمت....ياحبني له....اللي يشوفنا مع بعض...يقول
عمرنا كله عايشينه مع بعض....اندمجت معاه كثير....وليد وحنيته...رغم اني اتمنى انه يقوى شوي....نايف بسم لله
عليه...عسى ربي يحميه...رجال أحطه على يمناي....ولا أهاب احد....بس عيبه الوحيد ضعفه الواضح قدام
ناصر...حسبي الله على العدو....كاسره ياويل قلب أخته عليه.....نوف ونعومتها اللي قريبه كثير من ريم....أحسهم خوات
أكثر مني...أفكارهم وحده...وبرودهم واحد...وأنا ولا كأني أختهم....بدر يالبى وبس.....براءة...وربي انه عنوان
البراءة...كنت أراقب سلطان...واندماجه الكبير مع وليد....تعود عليه كثير....بشكل صدمني....طول عمره سلطان
شكاك...وحذر...الا مع وليد....وحتى نايف بس مو لدرجه وليد....سبحان الله صدق من قال ان اللحم يحن عن
اللحم...تذكرت وليد اللي من يجي من المدرسه...ينام ساعتين...وبعدين ياخذ سلطان ويفرفر فيه...عرفه على
ربعه....شفت سلطان اللي فرحان فيهم...ويسولف لي سوالفهم...طول الليل مايهجد...وماينام الا وهو مصدع
راسي....وهو يسولف عن اللي سووه طول اليوم....بس حسيت بفرحته الكبيرة.....صحيح خالي كان دايما
يأخذه معاه....وصحيح كان يجي فرحان وهو يقولي سوالف الرجال...بس مع ربع وليد فرحته أكبر...يمكن انهم
شباب...وعمرهم تقريبا مثل عمره...وأكيد متهورين...وسلطان أبو التهور....عكس ربع خالي...خالي يحب يرافق كبار
السن والشياب...وحتى لو كانوا من عمر خالي...مايرافق الا الرجال الثقال....مثل متعب.....ابتسمت من هالجيه...اللي
حققت فيها كثير....كسبت الكل بصفي....واجتزت أشواط كبيرة....بس بقى تحسينات خفيفه....حضنت مخدتي بقوة...وأنا
أدور حل أرجع لبيت خالي....مشتاقه للكل....وحتى لجدران البيت اشتقت....بس مابقى اذل نفسي....مابقى أطلب من
ناصر يردني....وأنا اللي قلت له أنتظرك.....نامي ياجازي....بكرا وراك يوم طويل....


قعدت على الساعه ثنتين....وأنا قرفان نفسي.....ناظرت ناديه اللي نايمه بعمق بجنبي ياشمئزاز...قمت بسرعه...وأنا أخذ
فوطتي...دخلت الحمام....وشغلت الماي الحار...وأنا ابي أطير اللي صار من بالي...كرهت نفسي...وكرهت ناديه...
وكرهت الزفت هذيك....كله منها...تذكرت وناديه بين احضاني...وأنا مو حاسس فيها....صوت الزفت يرن
باذني...وعيونها تناظرني بنظرتها الغريبه.....طلعت من الحمام...وأنا مقرر قرارات كثير....لبست دشداشتي
النوم...ووصلني صوتها الكسول وهي تبتسم..:صبااااااااااح الخير قلبي....
ناظرتها بنص عين....وطلعت وانا ماني قادر أتحملها اكثر.....خلاص هاليوم بأنهي كل شيء....نزلت لغرفة
جدي....شفت النور طافي....طلعت لبيت الشعر....ولقيت مشعل نايم بدون لحاف....متلثم بشماغه ونايم....وصوت
التلفزيون واصل لبرا....رحت جبت له لحاف....غطيته...ووطيت الصوت...وخدرت لي القهوه....وقعدت أفكر برواق...
وأنا مصمم على اللي ببالي....لازم يتنفذ....لازم....
ومر الوقت وأنا مو حاس فيه....لما أذن الفجر...صحيت مشعل....ورحت توضيت...ورحت لغرفة جدي....اللي لقيته
متوضي وخالص....مسكته وطلعنا من البيت....ورحنا للمسجد القريب....لقينا عماني كلهم....وناصر اللي
نعسان...ومشعل الغاضب....صلينا ورحنا لبيت الشعر نتريق....لقينا كالعاده الريوق جاهز...والقهوة على النار....قعدنا
نتريق أنا وجدي وعماني وخالد وتركي...أما الباقي زين ماناموا بالمسجد....بعدها تقهووا...وكلن راح يريح
شوي....ضليت أنا وجدي نتقهوى.....قال جدي بهدوءه المعتاد:عزيز....
قلت بهدوء:آمر ياجدي...
قال وهو يتنهد:ما يآمر عليك ظالم...أبغاك تعقل الخبل ولد عمك....
قلت وأنا أعقد حواجبي بضيق:أي واحد فيهم؟....
قال بزفرة:أسود الوجه مشيعل....
حسيت بالضيق....دايما أتحسس اذا أحد قال شيء شين عن مشعل....قلت بضيق:وش مسوي؟...
قال بملل:قلناله بنخطب لك ريم....وانهبل...وخبص بالكلام ....ويحالف انه بيسوي اللي مايتسوى.....
قلت بضيق:جدياذا مايبغى....خلاص مو غصب...
قال بحده:الا غصب عن خشمه...مو انا اللي تنرد كلمتي...أنا خطبتها له من أبوها....وبيأخذها غصب طيب...وبحزن....
البنات مايمسكهن الا رجالهن.....وبنفرح قلب عمك المسكين....
سكتنا...وثواني شفت سيارة مشعل المسرعه.....زفرت بضيق....أكيد تهاوش مع عمي....قال جدي بخوف:عذه...سيارة
من ذي؟...
قلت بضيق وانا اتصل عليه من جوالي:مشعل ياجدي...
سكر بوجهي...رديت اتصلت...والا الجهاز مغلق....شوي وجا عمي أبو مشعل...ووجهه أسود....قال جدي بضيق:علامه
ولد المهبول يسوق بهالسرعه؟....
قال بضيق:الله يأخذ عدوه...عصبت عليه...وطردته من البيت....
قلت بضيق:ليه ياعم؟....الأمور ماتنحل بالطريقه ذي.....
قال بضيق:نرفزني وطلعني من طوري.....
قمت منهم وأنا أحس بضيق....ثواني ووصلني مسج من ناصر يترجاني انه مابيداوم.....زفرت بضيق...لو لي مزاج كنت
مسحت فيه الأرض...بس ماني فاضي...رحت لبست ثووبي وغترتي...وأخذت أغراضي....وعيون ناديه تراقبني
باستغراب.....رحت الشركه...سويت الشغل الضروري....وأتصل على مشعل المغلق جواله....بعدها انشغلت
بالشغل...وأجلت موضوع مشعل لما يهدى.....


كنت جالسه واتصل على مشعل ....والخوف والتوتر ذابحني....وأمي تصيح عند راسي....قسم بالله غبي...أول مرة
بحياتي أشوف أبوي معصب كذا....وحتى مشعل الهادي...أول مره أشوفه معارض كذا....وانصدمت....معقوله يحب؟..
ضربت راسي بضيق....الحين مدري وين اخوي؟....وأنا أفكر بهالموضوع....صدق اني خبله....عساه يحب
مليون....أهم شيء انه بخير....تخيلت اشكالهم هو وريم...وابتسمت....لايقين على بعض كثير....أصلا شخصياتهم
وحده.....واااااااااااااااااو....وناسه لو صدق ريم تجي لبيتنا....تذكرت تحذيرات أبوي لي...أني اذا قلت لريم شيء...وأن
مشعل مايبغاها....بيذبحني.....هههههههههه......قلنا خبله بس مو لذي الدرجه.......تذكرت بنات عمي اللي جد تعلقت
فيهن....وكأنني عايشه عمري كله معاهن...طيبة ريم وعفويتها.....قوة جازي وذكائها....وسوالفها اللي ماتنمل...ؤغم ان
سوالفها قليله...بس اذا سولفت ماودك تسكت....وألعن شكلها...ياعليها جماااااال يذبح....تذكرت صدمة أمي وعمتي أم
تركي...وعمتي أم خالد...وهن يقولن ياسبحانه نسخة أمها....أجل بعذر عمي ماطلقها الا بطلايب....لا ويبغى يردها
بعد....ووعاني من أفكاري التافهه....صراخ امي:حسبي الله عليك من بنت....يالخبله أخوك مانعرف أرضه من
سماه...وأنتي جالسه تتبوسمين بروحك....تقل مجنونه.....وبصراخ...اتصلي على أخوك....
اتصلت وأنا أرجف من أمي والنتيجه وحده...الجهاز مغلق......

وعيت من نومي....على بكي بندوري...فتحت عيوني...وانصدمت من ناصر اللي نايم ولازق فيني...تذكرت اللي
صار...وحطيت يدي على فمي....أمنع شهقتي تطلع....ووعاني من أفكاري...صوت ولدي وهو يصيح بقوة...بعدت
بسرعه...وأنا أتغطى باللحاف...وأركض لغرفة بندر...أخذته بحضني وأنا أسمي عليه...وهو يشاهق....سويتله
حليب...وجلست وجلسته بحضني....وانا اسمي عليه وأشربه....ثواني وحسيت بأحد يناظرني....رفعت عيوني وطاحت
بعيونه النعسانه....وتنحت وأنا أشوف نظراته الخبيثه....وابتسامته العذبه...قرب لي...ولصق فيني.....وباس خدي
بقوة....ووهمس:تدرين....شكلي برمي كل ملابسك....وناظرني بخبث....شكلك كذا دمار.....
وباس خدي الثاني بقوة....وصاح بندر اللي بحضاني....أخذاه مني وهو يلاعبه....ويقوله:ليه يابابا؟....خلاص يابابا...
ووعيت من أثر همسه اللي خدرني...وبوساته اللي ذوبتني....وركض على غرفتي...أخذت روبي ودخلت الحمام....وأنا
أحس قلبي بيطير....ناصر اليوم غير...غير كثير....وأنا أبغاه كذا على طول....وبتصميم....من اليوم
ياناصر...بحاسبك...يكفي اللي ضاع من عمرنا...وأنا أحسب نفسي أنتقم منك...وأنا أنتقم من نفسي حقيقة....أنت زوجي
وولد عمي...وأبو ولدي....وطلاق لو أموت ماراح أتطلق....ومنك مافي مفر...الا لادخلت قبري....فالحمدلله
يارب...بافتح معاك صفحه جديده....لأن مستحيل رجال راح يدخل حياتي غيرك.....ومن اليوم ياناصر...أنا والا
أنت...خلصت شور....وطلعت لبست فستان بحري قصير حيل...نشفت شعري المبلول....وخليته طايح على
أكتافي....حطيت كحل داخل عيوني...كثرت ماسكرا...بلاشر وردي...وختمتها بقلوس وردي....وغرقت نفسي بالعطر
اللي يموت فيه ناصر...وطلعت متوجهه لغرفة بندر...وانا اسمع ناصر وهو يلاعبه....وبندر يضحك....وقفت عند
الباب...وقلت بنعومه متعمده:صبااااااح الخير....لأحلى حبيب...واحلى ولد....
شفت ناصر وهو مبلم....ابتسمت بداخلي....والله لأخليك تموت على تراب رجليني....مثل ما أنا أموت عليك....قربت
منهم وأنا آخذ بندر اللي يرفع يدينه لي....وبسته برقه....وعيون ناصر تأكلني.....قال بنبرة عميقه:وأحلى حبيب ماله
بوسه....
ناظرته وانا أحس قلبي يرجف....قلت بغنج ودلال:ولو...كلي فدا لأحلى حبيب....
فتح فمه بصدمه....كنت بأضحك على شكله....وقربت منه بجراة...وبسته برقه....بس هو جرني....وقعد يبوس
فيني...وأنا اضحك عليه واصرخ:ناصر...بندر هنا...خلاص....


تركتها غصب...بعد ماقطعت خدودها تبويس...ورحت أغير ملابسي....بطلعها نتغدى برا....اليوم فرحان...والدنيا أحسها
ماتسعني....من الفرحه....شكلي أحلم للحين...أنا منصدم... ومنصدم كثير....ولا كأنها شهد زوجتي البارده....اللي ذبحت
فيني كل احساس....وطلعت لاذبحت شيء....ولاهم يحزنون...من شفتها أمس...وكل احاسيسي ومشاعري الخامده
ثارت...وياحلات صحوتها عقب البروده ذيك....حسيت لاول مرة بمشاعر غير...مشاعرها وهي بحضني....همسها وهي
تقول أحبك....طيرني فوق السما....عمري ماتوقعت ان شهد تحبني....بس اللي صار أمس أثبت لي وبقوة....بس اللي أبي
أعرفه....ليه كانت بارده معاي بهالشكل...اذا كانت تحبني كذا؟.....تذكرت كلمتها احلى حبيب وابتسمت...قبل شوي لما
دخلت بغيت انهبل....تـأكدت ان اللي صار أمس ماراح تشوهه كالعاده....بس شنو اللي غيرها؟.....وعيت من
سرحاني...عليها وهي واقفه جنبي...وبهمس:ماخلصت...
مسكت يدها بحب...وأنا آخذ بندر منها....:الا خلصت...يالله امشي حبيبتي....نودي بندر لأمي ونروح مشوارنا...
راقبتها وهي تمشي جنبي....باصبر ياشهد...مصيري أعرف كل شيء....أهم شيء ما اخرب هاللحظاااااااات الحلوة....


كنا جالسين ببيت عمي ناصر....وأنا حاس بضيقه...ودي أروح أدور مشعل....بس أبغاه يرتاح....كان الكل موجود....الا الجازي ونايف..... قال جدي:ريم اختك وينها؟...
قالت بننعومه:نايمه جدي...
قال بهدوء:روحي صحيها....أبغى اشوفها قبل لا اروح....متى نامت هي؟....
قالت ام وليد بحننيه:لا حرام جدي....وربي مانامت هي ونايف الا بعد أذان الظهر....
قال عمي ناصر بعصبيه:والزفت ولدك اليوم ماراح المدرسه....
قالت بخوف وضيق:لا ماعليه شيء....
زفر بضيق....وثواني ونزل نايف من السلم....بدشداشة النوم....ووجهه وارم.....ناظرنا باستغراب....وسلم وجلس..
.قال عمي بعصبيه:أنت ليه غايب اليوم ان شاء الله؟....
قال بهدوء:ماعلي شيء....وصفنا اغلبه غايب....والمناهج ختمنا أغلبها....ماله داعي روحتي....
قال بصراخ:وبأمر منو أستاذ نايف؟....أقول احشم روحك وخلك رجال.....وداوم بالطيب....لا اخليك تداوم غصب....
سكت الكل...وثواني...ورفع جواله...واتصل:هلا فيك....تغطي ترا جدي والعيال موجودين....طيب...لا ماوصل...باي...
دقايق....وجابت الخدامه....طلبهم من السايق.....قال وليد:وااااااااو ماكدونالز غرامي....طلبتوا لي....
قال نايف بنص عين:لا...بس طلبنا لسلطان...
قال بقهر:وليه يالنذالا ماطلبتوا لي؟....والله لأكل معكم غصب....
وقام يجر الكيس من نايف....ووصل صوتها الحاااد:ولييييييييييييييييييييييييد.....
الكل التفت لها....قالت بعصبيه:اتركه أحسن لك....واذا تبغى روح وجيب لك....
ونزلت السلم وهي تسلم.....سلمت على جدي الفرحان فيها.....قال وليد بزعل:ياخاينه ليه ماطلبتي لي؟...
ضحكت وهي تآخذ الكيس:ههههه...أوب أوب...خاينه مرة وحده....والله قعدت منتهيه جوع....ورحت قعدت
الحبيب...وهي تاشر على نايف المبتسم.....واتصل على السايق وقاله يجيب لنا....وأنا أحسبك مو بالبيت...وحتى
سلطان...وبدلع...والحساب....أبو يوسف حلف مايخليني أدفعه.....وماحبيت اخسره وجبتك.....
قال وليد بصراخ:ول ول ول....انتي بالعه راديو...وبطنازه...وبعدين منو ابو يوسف ان شاء الله؟....
قالت بفخر وهي تضرب فخذ نايف:شبخهم نايف....منو بعد.؟....
قال باستهزاء:ومن متى؟...
قالت بدلع:منذ زمن طويل....
قال سلطان بدلع:جوجو...بطن سلطان جوعانه....
قالت بنبرة تذبح:يخسى الجوع....وأنا أختك.....تبشر بطنك بالأكل....يالله قوموا.....برد الأكل....ولفت على وليد...وليد
تعال كل معنا...ترا نضحك عليك....طلبنا لك.....ولفت على جدي...يبه لا تروح....الحين أجي طيب....
وراحوا وصوت ضحكهم واصلنا....وعمي ناصر يبتسم....بعد نص ساعه جاووا كلهم...الا هي.....قال جدي:جازي
ماخلصت...
قال نايف:لا تكلم خالها....
كشر عمي ناصر....والكل سكت....وصوتها وصلنا:ياحيااااتي خالي...منو؟.....ههههههههه....كثير غاليين على
قلبي....ههههههه....حرام عليك....وربي ظالمني....طيب ياشيخ ....قليل الغالين على قلبي...بس قلي
منو؟....هههههههه...وبفرح...هلا وغلاااااااااااااا بشيخ الرجال كلهم.....يابعد قلبي والله....مشتاقتلك موت
يالغالي....بشرني عن احوالك......ههههههههههههه....ياحيالله أبو فارس....يابعدي والله....قول وفعل يالغالي...ما
تقصر...أبد بخير ومانشكي باس........ابغى سلامتك يالغالي....ان شاء الله قريب....بس جدي وش صار على الموضوع
اللي كلمتك فيه؟.....ايه...جد...وبفرح...عسى ربي يخليك لي ان شاء الله.....ههههههههههه...لا وربي بس الموضوع يهم
ناس يهمووني....وأنا عطيتهم كلمه....ولازم أوفي فيها.....ماعليك زود ياجد...عزلله انه معرفك ذا....ماراح أنساه طول
عمري......ابشر بعزك....أنت ماتطلب....تآمر.....ههههههههههههه....قصيد وخلا...شكل الجد هويان
اليوم.....هههههه...أفا عليك...شباب للحينك...والشباب شباب القلب وانا بنتك.....ابش بعزك وأنا بنتك....لك علي بس
أخلص اختباراتي....لك طلعه بالخلا....تبغاها بالبر تبشر....بالمزرعه تبشر....والقصيد كنك عليه.....هههههه...وطلعت
من الغرفه والجوال باذنها....هههههه يابعد قلبي....عطها الجوال جدي....هلا وغلا بحبيبة بنتها....أخبارك قلبي....أنا
بخير دامك بخير....ههههههه ايه شفت مكالماتك.....بس كنت نايمه.....أوكي ان شاء الله....بوسي لي راس جدتي
وجدي....وسلمي على الكل....مع السلامه....
غمضت عيونها بهدوء..قالت ريم:جدي أبو فارس عندنا...
هزت راسها بهدوء.....قالت ريم بنعومه:جوجو شرايك نروح لأمي هالأسبوع؟....اشتقت لها كثبر....
فز عمي وبحده:جااازي لا....روحي انتي وارجعي....جازي مالها روحه للدمام بعد....
قالت الجازي ببرود...وهي تفتح عيونها وتضيقها:وليه ان شاء الله ما اروح؟.....ناظرها عمي بضيق....وهي كملت بحده:
لاتظن اني رضيت أجلس هنا....ولايغرك اني ساكته عليك.....لا ياماما لاتنخدع بالمظاهر...أنا بشوف نهاية هاللعبه معاك
شنو؟.....ويكون بعلمك.....
قال جدي بضيق:جااااااااااااااااااااااازي خلاص.....
قالت بضيق:وليه خلاص؟...انت ماتشوفه وش يقول؟....
قال جدي برجا:اذا لي شان عندك....أسكتي....
قالت بضيق وهي تقوم وتبوس راسه:شانك كبير يايبه....بس انا اسبوع واحد...مايزيد يوم واحد....اللي راح أبقاه بهالبيت....وبعدها لي تصرف ثاني....
قال عمي بعصبيه:احلمي الاحلام ببلاش....
ناظرته بحده واحتقار....وباحتقار:مو انا اللي أحلم.....الأحلام تاركتها لأهلها ياولد الناصر.....وبغرور...أنا الحلم أحوله
واقع بقوتي....وباستهزاء...مو أحلم...وأعيش بالحلم...وبعناد....وهالأسبوع بقعده لخاطر جدي وبس.....
وطلعت فوق...وسلطان معاها....وبعدها اخوانها شوي شوي....ينجرون معاها.....
وانا منصدم....والكل يناظر بعض....واختفى خيالها من قدام عيونها....ولسان حالي يقول....ياقوة باسك ياشيخه.....


انتهى البارت...
قراءة ممتعه...

 
 

 

عرض البوم صور اسطورة !   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
البهاذيل, الصمود, الوقت, الكاتبة, ذاتى, ظميانة, عشقه, ومارضيت, كسرت
facebook



جديد مواضيع قسم القصص المكتمله
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


LinkBacks (?)
LinkBack to this Thread: https://www.liilas.com/vb3/t173777.html
أرسلت بواسطة For Type التاريخ
Untitled document This thread Refback 03-06-15 11:30 AM
ط®ط§ظ„ظٹ ظ…ط´ط§ط¹ط± ظ„ظˆ طھط¹ط§ظ…ظ„طھ ط¨ط´ط¹ظˆط± ظƒظ„ظ…ط§طھ This thread Refback 08-09-14 11:35 PM
ط±ط§ط³ظƒ ط¹ظ„ظ‰ ط±ط§ط³ظٹ mp This thread Refback 19-08-14 05:12 AM
ط´ظٹظ…ط§ ط§ظ„ط´ط§ظٹط¨ ط§ظ„ظ‚ط±ظٹط¨ ظ…ظ†ظƒ ط¨ط¹ظٹط¯ MP This thread Refback 16-08-14 11:35 AM
ظ‚طµط© ظ…ظƒطھظ…ظ„ط© ط£ظ†ط§ ط§ظ„ط´ظ…ظˆط® ظˆظ…ط§ط±ط¶ظٹطھ This thread Refback 10-08-14 09:02 PM
ظ…ظ‡ظ…ط§ ط®ط· ط´ط§ط±ط¨ظ‡ ظٹط¨ظ‚ظ‰ ط¨ط¹ظٹظˆظ†ظٹ طµط؛ظٹط± ظ„ظ„ظƒط§طھط¨ط© ط§ظ„ط±ظ…ظˆط´ ط§ظ„ط´ظ‚ظٹط© ظ…ظƒطھظ…ظ„ط© This thread Refback 06-08-14 11:45 AM
ط¨طھط¹ط¨ ظ…ظ† ط؛ظٹط±طھظٹ ط¹ظ„ظٹظƒ mp This thread Refback 04-08-14 02:22 AM
ظ‚طµط© ظ…ظƒطھظ…ظ„ط© ط£ظ†ط§ ط§ظ„ط´ظ…ظˆط® ظˆظ…ط§ط±ط¶ظٹطھ This thread Refback 03-08-14 10:30 AM
ط®ط§ظ„ظٹ ظ…ط´ط§ط¹ط± ظ„ظˆ طھط¹ط§ظ…ظ„طھ ط¨ط´ط¹ظˆط± ظƒظ„ظ…ط§طھ This thread Refback 02-08-14 05:16 PM


الساعة الآن 11:09 PM.


مجلة الاميرات 

 



Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.3.0 ©2009, Crawlability, Inc.
شبكة ليلاس الثقافية