لمشاكل التسجيل ودخول المنتدى يرجى مراسلتنا على الايميل liilasvb3@gmail.com





العودة   منتديات ليلاس > القصص والروايات > المنتدى العام للقصص والروايات > القصص المكتمله
التسجيل مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

بحث بشبكة ليلاس الثقافية

القصص المكتمله خاص بالقصص المنقوله المكتمله


إضافة رد
نسخ الرابط
نسخ للمنتديات
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 09-03-12, 05:15 PM   المشاركة رقم: 31
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ليلاس متالق


البيانات
التسجيل: May 2011
العضوية: 224710
المشاركات: 3,261
الجنس أنثى
معدل التقييم: اسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييم
نقاط التقييم: 1223

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
اسطورة ! غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : اسطورة ! المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 


السلام عليكم و رحمة الله و بركاته ......


......... الكره الــ 15 ......



z.z
v
z.z
v
z.z
v
z.z
v
z.z
v
z.z
v
z.z
v
z.z
v





اغلق جواله و هو يعلم انها تحاول خداعه
لماذا الجميع يحاولن خداعه هل يبدوا لهم كطفل صغير ام ماذا ام انهم خائفون عليه
أين كان خوفهم عليه عندما كانت تلك المراتان تذلانه و تحسسانه انه غريب ؟!....
اين كانوا عندما كنت اشعر بالوحده بالغربيه بينهم ؟!! اين !!!!....
هم خائفون على الان لانني مريض و قلبي لم يعد يحتمل لا هم لا يعرفون انه يحتمل وإلا كيف تحمل كل ذلك
ولم يتوقف عن النبض كيف !!!...
لا يريدوني ان اموت ولكن انا اريد الموت انا
ناظر للجوال لبره لتسقط عينه على شي ما و تتوسع لانه قد نسي هذا
كيف يمكن لعقله ان ينسي مثل هذا كيف ؟!...
وقف و بتعد عنهم قليلا وهو يفكر بعمق شديد و لاتزال تلك النظره الحزينه على وجهه


بدر يوشوش لصقر: فارس ايش فيه ومن يكلم فذا الوقت ؟!...
صقر بنفس نبرت الصوت : ليه انت ما تعرف ؟!...
ظهرت علامات الاستغراب على بدر وقال : اعرف ايش !!!...
صقر اخذ نفس وهو ينظر لفارس : كل يوم يتصل على امي يتطمن على خالتي ريماس من ذاك اليوم
سكت بدر فهو لا يعرف جواب شافي لكل تسألاته التي تدور في رأسه عن اخيه الذي لا يعلم عنه شي والذي
لم يره يوما سعيدا حتي بعد قدوم انونه لا ازال يري في عينيه تلك النظره الحزينه
بدر يفكر بعمق وش السر ؟!... وليه محدن راضي يخبرنا اي شي عن إللي صار لنادر و سبب ضرب ابوي
الشديد له و الاهم ليه امي وخالتي يقولون لفارس يا ولد العقربه ؟!..
محدن راضي يريحني ة يخبرني ايش هي السالفه الكل حريص على عدم البوح فيها
لهذاي الدرجه هي خطيره ؟!.. ولا ايش ؟!..


كانت تناظر له وهي على فرسها مستغربه من جلوسه الطويل وشوشته مع صقر بس ايش قاله عشان يفكر كل
ذا التفكير العميق و مب منتبه على حد ثاني
ولا لا يكون يفكر بوحده ثانيه شاغله عقله ؟!.. لا لا ايش هذا التخريف يا المها 1
هزت راسها تحاول طرد تلك الافكار من رأسها
ناظرت لخاتم الخطبه حتي بالملكه ما شافني ولا كلمني وكل ما احاول اتقرب منه يبتعد
رجعت ناظرت له لا يكون مجبور يا خذني لا لا انا ما كنت ابغاه مجبور كنت ابغاها منه
إللي واخذ عقلك يتهنا به ....... قالت المها 2 هذي الجمله
المها 1 تدعي البرود : لا قاعده اشوف صقر اخوي
الها 2 وهي تقزها : علينا صقر قولي بدر انتظريني هنا
راحت المها2 صوب بدر و تركت المها 1
المها 1 تصرخ عليها : تعالي يا مجنونه
ولكن ما من ملتفت فالمها 2 قد وصلت لبدر و نزلت من فرسها
المها 2 تضرب بدر على كتفه وقالت وهي تاخذ العصير حقت فارس : بدوري
صحي بدر من تفكير وقاله : هلا
المها2 تنزل لمستوي بدر الجالس لانها واقفه وقالت : ذلحين صدق ما تستحي على وجهك
بدر انصدم وقال : مهاوي جوزي عن سخافتك تره مب رايقلك
المها2 : لا يا شيخ اقول اهاا بس قوم خذ زوجتك تمشي معها مسكينه من اليوم تناظرلك تبغاك تتحرك بس
الظاهر انه الله بلاها بقالب ثلج متحرك متبلد المشاعر
بدر ناظر للمها 1 و هي تحاول تهرب لبعيد بعد ما جت المها2 و كشفتها
ابتسم عليها و تذكر كلام نادر له ذا اليوم
وهي وش ذنبها هي بنت يا بدر تبغي تسمع كلام حلو اهتمام تبغي حب و رعايه مب تطنيش و إهمال ولا
مبالاه منك
تنهد وحاول يطبق كلام نادر معه حق هي بنت و تبغي رعايه و اهتمام
سحب الجوال و كتب رساله و ارسلها
المها2 لمن سمعت صوت نغمة المسج الخاصه بالمها1 قالت وهي تشرب العصير : اي ذلحين صير روميوا
بعد تفكير قالت : ولا اقول زمن روميوا خلص ذلحين زمن مهند و يحيي و امير
بدر قالها : ابغي اعرف متي تعقلي انتي ؟!...
المها2 وهي تمسك يدها ببعض وكأنها هيمنانه : لحد ما يجي مهند حقتي
بدر وهي يمثل العصبيه وهو من داخل يضحك على اخته : ذلحين اعلمك من مهند
المها2 تنحاش ولا تضرب بعابد و سقط العصير كله على ملابسه
المها 2 : اسفه والله ما كان قصدي
بدر : شفتي وش علمتي بخبالك ذا ؟!...
عابد ابتسم : حصل خير يا بدر ما صار شي وبعدين ما تأذين انا
المها2 : بس ملابسك
عابد : الملابس تتبدل عن اذنكم بغير ثيابي و ارجع
ذهب عابد ليقوم بدر و يضرب المها على خفيف برأسها وقال : شفتي خبالك لوين وداكي ؟!..



ZvvZ
vZZv
ZvvZ


كان يسير بهدوء متوجه إلي الفيلا
يسمع صوتها النشاذ في نظره و يكره اسمه عندما يخرج من بين شفتيها بذلك الدلع الذي يكره
نـــــــــــــاااااااااادر وش بلاك انتظرني لحظه .... قالت كذا بكل دلع استطاعته
لم ينتظر ولن ينتظرها ابدا
قدرة تلحقه و مسكته من ذراعه وقالت : انتظر لحظه
افلته ذراعه منها بكل قرف و قال بعصبيه : انتي هاااا ي من سمحلكِ تلمسيني من عطاكي الاذن ؟!...
قالت وهي تمثل الزعل : نادر انت ليه تكلمني بذي الطريقه انا والله احبك
قالها بقرف : استحي على وجهك وبكل وقاحه تقولينها بوجهي بدون خجل صدق التربيه ما في
قالت له وهي تتقرب منه : اجل ربني انت انا مستعده اكون احسن تلميذه بس اكون جنبك
رجع خطوتين لخلف وقال بكل غضب : قسم بالله يا الجوري لو ما بعدتي عن طريقي اني لاعلمك درس عمرك
ما راح تنسينه في حياتك
تركها نادر بعد جملته و دخل الفيلا و توجه للمطبخ ليجد الخدم
ميغ : هل استطيع مساعدتك مستر نادر ؟!!...
نادر : ريد بول
ميغ : حسنا
ذهبت و احضرت الريد بول من البراد سكبته في كوب
اعطته لنادر وما ان هم بالخروج إذا يصادف عماته الجوهر و ملوك
ملوك بإبتسامه : هلا هلا نادر بولد اخوي
نادر ناظر لها ولا رد عليها
الجوهر وهي تضربه على خفيف بكتفه : وش بلاك مادن البوز كذا ؟!!.. فكه
نادر عطاها نظره العن من نظرة اختها وقال بما انها فتحة الموضوع : والله لاعتن جبدي شفت ناس ما
اشتهيهم بقرفوني
ملوك : ومن ذا إللي يعكر مزاج ندوره حبيبي ؟!...
دقائق معدوده لتتوسط المكان انونه بإبتسامه على وجهها البريء وهي تقول : مييغ 2 بالبكانا و 1 كلواسون
جبنه
بيغ بإبتسامه قالت : حسنا سوف احضره لكي في الحال
الجوهر وهي تعفس وجها وقالت : وانا اقول مزاج نادر متعكر ليه اثره شاف ذي الوجيه الودره والله ما تنلام
يا نادر إذا بوزة انا انقرفت
ملوك : إي والله صادقه يا وخيتي اجل ذي بنت العقربه بينا و محدن متكلم والله عمتي ما اعرف ليه مخلتنها
لازم يطردوها من اول يوم تطب فيه الرياض مب القصر
السلام عليكم .... الجوري دخلت
ملوك بإبتسامه عريضه : وعليكم السلام حبيتي هلا هلا بحبيبة امها هلا
الجوري بحياء زائف لم يغفل عن نادر : هلا فيكي امي تسلمين
الجوهر وهي تناظر لنادر : الله يسلمك و يخليك والله انه إللي بياخذك امه داعيتله
الجوري بدلع : بس خالتي والله استحي
ملوك وهي تلم بنتها : اسمله على إللي يستحون بس
انونه ملت من الفيلم البايخ إللي قاعد ينعرض قدامها فقالت : ميغ بسلعه
الجوهر : تشوفين يا ملوك إللي اشوفه قاعده تتأمر وكأنها هي المعزبه
التفتت لميغ وقالت : ميغ لا تجيبين لها إللي تبغيه
ميغ إللي جابت : ولكن سيدتي ....
ملوك : صدق خدم اخر زمن لمن يقلون معزبينك رجعيه يعني ترجعينه
انونه ناظرت لملوك و الجوهر
ملوك : نزلي نظرك صدق قليلة تربيه
الجوهر تضحك بستهزاء : اي تربيه يا ملوك وهي تربيه الشوارع تسمينها تربيه
انونه عصبت هني تربية شوارع انا تربية شوارع ناظرت لنادر إللي كان بيلقنها درس عشان كلامها
اليوم على الفطور
ابتسم لها بستهزاء كانه يقولها انتي بدوني ولا شي يا انونه
انونه إللي حست بالاهانه المره اليوم مو بس من قبل الجوهر و ملوك بس من نادر ايضا
الجوري إللي انبسطت انه نادر ما دافع عن انونه هذا يدل على انه ما يبغها اجل ليه في ذاك اليوم قال انها
راح تكون زوجته المستقبل ؟!..
يمكن كان يبغي يغيضني اي لانه نادر ما يحب احد يغلط عليه وزوجته راح تكون هو فمن يغلط عليها
كأنه غلط على نادر شخصيا
انونه لم تكترث انزلت هيدويج على الارض و ذهبت لميغ و اخذت الصينيه الصغيره منها و همت بالخروج
وما ان وصلت للجوهر حتي تقوم بدفعها بقوه من الخلف
فقدت انونه توازنها وكادت تقع على وجههاا حاول نادر الامساك بها
ولكن احد اخر امسك بها او بالاحرى اصطدمه بها و سكب الباربكانا على كليهما
قالها : انونه وش فيكي ؟!...
ولكن جذبه صوت اخر كان صوت اخيه مع عماته
نادر بعصبيه : ليه دفيتيها ؟!..
الجوهر ببرود : انا ما دفيتها هي تعرجبت و طاحت انا وش دخلني
نادر : يعني تبغيني اكذب عيني و اصدقك ؟!..
الجوهر : نادر وش تقصد ؟!...
نادر : قصدي واضح ما يبغاله اي توضيح و بطلي الحركات البايخه ذي
الجوهر بعصبيه : نادر انا عمتك كلمني عدل
نادر : وانتي بطلي ذي الحركه البايخه إللي ما تناسب سنك
ملوك : نادر ذلحين توقف مع ذي ضد عمتك يا نادر
عابد يتدخل : ايش صاير هنا ؟!..
نادر : عمتك تتصرف تصرفات بزارين ذا إللي صاير
هم بالخروج ليجد انونه لا تزال ممسكه بعابد وهذا زاد من غضبه قال: عابد روح غير ثيابي
عابد إللي بعد انونه شوي وقال : لا وانت الصادق لازم اتروش مب اغير بس
انونه قالت تمثل الزعل : اغلادك (اغراضك ) انت مع بدر تاحت
عابد ابتسم لها وقال : لا تبوزي ذلحين اقول لميغ تجهز غيرهم
الجوري إللي حبت تختبر نادر قالت : عابد بعد عن البنت شوي لازقن فيها صح لايقين لبعض بس همن
ملوك : وع عاد يا عابد ما لقيت غير ذي الخايسه
عابد انصدم من كلامهن ذول وش يقولن صدق الحريم ناقصات عقل ودين
عابد رد عليهن : عمتي وش ذا الكلام انونه بنت عمي و حسبت اختي و .....
كان بيقول وبس ولكن نادر سبقه وقال : و زوجة اخوه كيف يتزوجها ؟!...
ملوك و الجوهره : ايــــــــــــــــــــــش !!!!!!!!!!!!!!!................................... ....
نادر : إللي سمعتنه
عابد كمل : اي زوجة اخوي بعد ....سكت
بعد دقائق ستوعب وقال بإستغراب : من !!!!!.
نادر إللي توجه له و بعد انونه وقال : ذي
عابد إللي استوعب وقال بفرحه وهو يحضن اخوه : مبروك اخيرا ما بغيت تتزوج
نادر بإبتسامه وهو يمنع عابد من حضنه : الله يبارك فيك بس هذي تنقال يوم الملكه مب ذلحين و بعدين غير
ثيابك بعدين احضني ما ابغي اتوسخ
عابد : يبه مبروك من اليوم لحد يوم الملكه كيفي انا مستنانس ... عن اذنكم بروح اتروش
نادر مسك يد انونه وقال وهو يبغي يغيض عماته و بنت عمته الغير مرغوب بها : يالله حبي تعالي غيري ثيابك
انتي بعد لا تبردين
ذهب كل من نادر و انونه إللي كانت غاضبه من كلامه و تصرفاته
الجوري ظلت تناظر لهم بغيض لحد ما اختفوا
التفتت لامها وقالت بقهر : يمه راح يا خذ ذي العقربه العقربه راح تاخذه مني يا يمه وش السواه لازم تعملين
شي لانه نادر لي ولو ما كان لي ما راح يصير لغيري
ظهرت الجوري بعد كلماتها وهي تبكي بقهر لفوق
الجوهر : نادر يأخذ الخايسه ذي لا والله ما مب ماخذنها
ملوك : ذلحين نفتك من امها تطلعلنها هي افففففففف
الجوهر : ملوك ذي يبغالها تفكير و خطط عدل عشان نتخلص من البنت زي الام
ملوك بإبتسامه جانبه لا تبشر بخير اطلاقا : لا ذي المره العن من الام عشان تروح ما ترجع
الجوهر بخبث : اي لانه بعدها ابغي نتخلص من وحده بعد
ملوك بإستفسار : ومن ذي الثانيه ؟!...
الجوهر بقرف : المها بنت النوري
ملوك باستغراب : زوجة بدر !!!....
الجوهر بعصبيه : لا تنطقينها تعرفين اني ما كنت مواقفه من الاساس
وكلمت بتخطيط : لخليه يطلقها و الزوجه الزين زي ما انا مخططه من قبل و عناد خل يشرب موية
البحر كلها بعد ما اعمل مخططي
ملوك : اجل خلاص صار
الجوهر بابتسامه اخبث من ذي قبل قالت : تتوقعي بعد كم يوم ايش راح يكون ؟!...
ملوك وهي عارفه قالت : وذا شي ينسي لخليه يتعذب اكثر من كل سنه
الجوهر : اجل امشي خلينا نشوف بنتك فين و نفطنها

نصعد لاعلي
ذهب عابد لغرفته و ترك كل من انونه و نادر لوحدهم
حررت يدها بقرف وقالت : انت بأي حق تقول ذا إللي قلته ؟!...
نادر : بحق انه واقع و بيصير
انونه بعصبيه : ذا بحلامك سامع بحلامك انا ما جيبت هنا عشانك ولا قطعت كل ذي المسافه عشان ارتبط فيك
ولا تركت دولتي و الاشخاص إللي يحبوني و احبهم عشان اجيك هنا اتزوجك
نادر ببروده : اولا ذي دولتك مب ذيك
ثانيا اهلك هنا يا شاطره
وثالثا ذا الراس لو ما تسنع و مشي عدل راح اكسره
انونه لم تكترث وقالت له : لا تخليني احطك على لائحتي يا نادر صدقني بتندم
نادر بسخريه : لا ولك لائحه بعد خبريني وش هي ؟!...
انونه : مب مهم تعرف او ما تعرف انا احذرك بس
نادر يزيد السخريه وقال : لا صدق والله
تقدم لها وقال : اقول جهزي لعرسك احسن من ذي الهذره الزايده عن لائحتي وما ادري وشه
انونه : بنشوف يا نادر
ابتسم بتحدي وقال : بنشوف



ZvvZ
vZZv
ZvvZ


كانوا قاعدين يتمشون حول الفيلا
وكان الهدوء سيد الموقف ولا واحد منهم راضي يتكلم
المها 1 في نفسها ذا من صدقه بيظل صامت طول الطريق يا ربي ابادر انا واكلمه ولا ايش ؟!..
بس كل مره انا ابادر اخاف يظن اني راميه نفسي عليه
بس هو حب حياتي لازم اتنازل شوي
لااا لااا هو حتي ما كلف على عمره يسألني ليه ما قمت اتصل عليه
طيب اسأله ليه ما اتصل بعد ما يخلص من الشغل ؟!...
لا لا انا الثانيه بعد بيقول تعبان ولا ما ادري وشه
اففففففففففف تكلم يا اخي والله احبك ايش اعمل ايش اسوي عشان تحس فيه

اما بدر إللي كان بادر من الخارج و متوتر من الداخل
كان يبغي يسألها عن عدم اتصالها بس تراجع في اخر لحظه
ياربي يالله يا بدر الامر سهل اسألها وش راح تخسر
ناظر لها لقاها قاعده تفرك بيدينها
يا ربي لازم اتصرف وش السواه ؟!....
رن الجوال معلن عن وصول مسج كان جوال بدر
فتح الرساله وكانت :
من صدقك انت قاعد تلف بالبنت بس بدون ما تتكلم يا اخي تلحلح شوي وش ذا البنت راح تموت من الملل
انا قعدت انتظركم لي 10 دقايق حاس اني بختنق الله يعينها هي
جلس يكتب بدر المسج وكان:
يعني تبغاني وش اعمل ؟!..
قاعد احاول اتواصل معها
ارسل الرساله ثواني ليرجع له الرد :
ذا تواصل ذا في نظري رياضه صامته مسكينه رجلينها هي إللي تأذت في الموضوع حتي البنت ما ستانست
عشان اقول ممكن راح تنسي الم رجلينها بعد التواصل حقتك ذا
وش تعمل انا اقولك انصحك روح لاخوك العياده خله يعالج عقدة التواصل حقتك ذي

المها إللي كانت تشوفه وهو يرسل الرسايل ولا مهتم لوجودها تنرفزت
ذا ولا على باله انا ولا معتبر وجودي هنا
لهذي الدرجه انا ولا شي بالنسبه له
معقوله حب حياتي يطلع بهذا الشكل إللي عمري ما تخيلت يكون زيه
نزلت الدموع من عيونها و بللت دموعها اللثمه إللي حطته
غادرت بهدوء و تركته لوحده

بدر يرسل :
نادر جوز عني و خلني اكلم البنت
ارسله :
هههههههههههههههههههههههههههههههههه
ضحكتني اي بنت اي بطيخ التفت وراك و شوف
البنت راحت و السيد متواصل ما حس بها
التفت بدر ليجد فعلا لا وجود للمها1 يا إللهي لا يكون زعلت ذي بعد
اففف وش السواه انا كلام ما عرفت اتفاهم معها هل مره زعل
يرسل لنادر :
يا وجهه المصايب تلاقيلي حل كل السبب منك انت
ارسلها
لا والله السبب من انا السبب انت يا سيد متواصل ... نادر قال ذي الجمله من خلف بدر
التفت بدر قال : يا اخي كله منك قعد اتكلم معك و نسيت البنت
نادر قال بجديه : بدر انت ما فتكرتها عشان تنساها
سكت بدر وما تكلم
نادر : يا اخي ابغي اعرف انت طالع على من ما في احد بالعائله زيك على العكس كل العائله
خالي جهاد يموت على عمتي و خالي عبدالرحيم يحب زوجته حتي ابوك خالي عناد كان يعشق زوجته الثانيه
و جسار ولد عمك يموت على زوجته إلا انت طالعن شاذ بينهم
بدر قال : وش اعمل ما اعرف يا ناس والله ما اعرف اعبر
نادر : في ذي صادق دايما كنت تجيب علامات نازله في التعبير
وكمل بجديه : بدر
ناظرله بدر
قال : لو مب قادر وحاولت ولا قدرة تتأقلم معها انا اقول سرحها
بدر بقق عيونه وقال : انت انجنيت تبغاني اطلقها
نادر : اي على الاقل خليها تشوف حياتها مع واحدن ثاني يا اخي يمكن يقدر يسعدها
بدر : انت انجنيت لو طلقتها ذلحين الناس بتتكلم عليها ما بترحمها خصوصا انه خالتها توه متطلقه من عمي
نادر : اجل خلاص لازم تلقي حل لانه ما اتوقع انها راح تتحمل ولو انت ما طلقت هي راح تطلب الطلاق
بدر : فال الله ولا فالك يا اخي خلاص وصلت لي وجهت نظرك ما تحتاج التوضيح اكثر
غادر بدر وترك نادر قال : والله مخبل انت واختك والله بلاني فيكم



ZvvZ
vZZv
ZvvZ

 
 

 

عرض البوم صور اسطورة !   رد مع اقتباس
قديم 09-03-12, 05:17 PM   المشاركة رقم: 32
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ليلاس متالق


البيانات
التسجيل: May 2011
العضوية: 224710
المشاركات: 3,261
الجنس أنثى
معدل التقييم: اسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييم
نقاط التقييم: 1223

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
اسطورة ! غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : اسطورة ! المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 


دخلت غرفتها مسرعه
وهي تشعر برغبه فضيعه بالبكاء يا إللهي ما هذا ؟!!!!..........
هل معقوله ان اكون قد كنت احب هذا الشخص ؟!!..
كانت اراه مختلف بالسابق
ام انه الحب الذي يجعلني لا اري غير ما ارغب به
لماذا...........؟!؟؟؟؟
ماذا فعلت له ليعاملني بكل هذه اللامبالات ؟!...
لا اريد ان اقابله ............ نعم لا اريد
ان اشعر بذلك الشعور المهين
نعم المهين
عندما لا يشعر احد بك
مع انه المساحه بينك و بينه لا تتساوي بضع امتار
بكت ...و بكت .... لساعات
حتي نامت
استفاقت
اااه راأسي يألمني ماذا حدث؟!!...
نعم ...... تذكرت بدر
مسكت الجوال لتجد مكالمات لم ترد عليها
فرحت من اعماق قلبها لقد شعر بي اخيرا
فتحها بسرعه لتختفي تلك الابتسامه و تتحول لحزن
لمراره لا توصف ليأس ...
مكالمه من والدتها و الاخري وجد فقد
وهو اين هو !!!!!!!!!!!....
مسكت الجوال بغضب اجتاحها فجأه
و رمته بكل قوتها على الحائط
ليتكسر قطع صغيره متناثره في ارجاء الغرفه
دفنت نفسها بالمخده و بدات تبكي من جديد
هو ما يحبي ما يحبي ولا عمره راح يحس فيني
ما ابغاه خلاص ما ابغاه .........................................


ZvvZ
vZZv
ZvvZ


في يوم اخر
جلس الكل عى طاولة الطعام
الكل كان يأكل بهدوء
بدر كان يناظر للمها1 كانت واضح عليها انها ما قاعده تاكل وانها بس تلعب بالملعقه
حزن على حالها هو ما يبغاها تحزن
ناظر للامام ليجد نادر يناظر له بنظرات لوم على حالها
عبدالرحيم : المها1 ليه ما تاكلين يبه ؟!...
المها 1 : قاعده اكل يبه بس الظاهر انه الخفايف إللي كليتها وانا اكلم وجد سدت نفسي على الاكل
المها : الله يهداكي ليه كليتي و انت تعرفين انك راح تاكلين معنا ؟!..
المها 1 : والله ما ادري عمتي كنت جوعانه
التفتت لابوها وقالت : يبه
عبدالرحيم : سمي
المها1 وهي تفرك ايدها بتوتر : ابغي جوال جوالي انكسر ما ادري كيف طاح مني و نكسر
عبدالرحيم : ما تنتبهي يا بنتي على العموم كسر الشر خلاص راح اشتريلك
نادر إللي شرب المويه و ابتسم
جاسر إللي كان يلاحظ حد ناظر للمها1 و انتبه على توترها و نبرت صوتها وهو يقول في نفسه
توترها يدل على كذبها و حتي نبرت الصوت هي يا تكذب يا تخبي شي ما اتبغي حد يعرفه مثل .....
ناظر للي قاعد يلاحظه من تلك الحادثه وهو بدأ الشك يدخل لعقله
ناظر للقاعدين على الطاوله كلهم قاعدين يفكرون بشي ما سكوتهم و عد تحدثهم كل هذه المده امر غريب على
الكل عدم التناقش او التكلم في موضوع ما الامر غريب و مريب في نفس الوقت
لكن المشكله تكمن في ان لا احد يرغب بالتكلم وانا لا استطيع اجبارهم على التكلم
كان اول المغادرين من هذه السفره هو فارس الذي لم ياكل شي و تحجج بالتعب ليصعد لاعلي


ZvvZ
vZZv
ZvvZ


دخل غرفته
لقد غادر اليوم مبكر بعد قليل سوف يعلن الوقت عن نفسه ويكون منتصف الليل و بداية ليوم جديد
نعم كانه جديد بالنسبه له فبعد تلك الساعات القليله التي تفصله تغيرت حياتي من اسوء إلي اكثر سوء
اخرج من حقيبته شي ما و بداء ينشره في ارجاء الغرفه وهو يهمهم ببعض الكلمات : عدت بشريط حياتي خلفا ..
اري ما جري ...
اقلب الذكريات الاليمه ...
افتح الجروح المميته .....
كثرت على احزاني فما عدت اعلم عدو .... لي من صديق ...
توقف الشريط عن اكمال نفسه .....
عند نقطه ذرفت فيها ....
عيناي كل دموعها ....
ذبل الزهر و الورد من هولها......
كان يقول تلك الكلمات و عيناه تذرف الدمع بشده انه اليوم نعم اليوم و الذكري الاليم لتلك الدقائق التي رائها
و التي كانت بالنسبه له سنين تمضي ولا تريد ان تتوقف
فتح عيونه و الاهداب غارقه بها نظر لصور التي تثرها على ارضية الغرفه
اليوم اليوم انولد فيه الكراهية و النفور من ذلك الشخص
اليوم نعم في مثل هذا اليوم مات جزء منه لا ربما كله مات وهو ينظر لذلك الطفل الصغير وهو مرمي
على الارض دون حراك بعد ان فرغ ما يدعي به ابيه الذي يجب ان يكون مصدر الحنان و الامان له
ولكن ينصدم انه مصدر الرعب و الخوف
خبئ وجهه لتظهر شهقاته المكبوته منذ سنين لا يخرجها إلا في مثل هذا اليوم
فهذا اليوم هو ذكري مريره له.... ذكري ضرب ابيه لنادر ...........
الذي اصبح بعد تلك الليله مجرد جسد هامد لا حول له ولا قوة
انها اصعب اللحظات التي مره بها في حياته اصعبها و اشدها قوه على نفسه
عندما تكون عاجز عن مساعدة اعز الناس على قلبك
وكيف تساعده بتلك اليدان الصغيرتان و الجسم الصغير بل كيف لطفل بعمر الخامسه ان
يقدر على شخص كان اقرب ما يكون بوحش ..
اصعب اللحظات عندما يصبح عقلك فاهما ان اعز شخص لك في هذه الدنيا قد ذهب لن تره بعد الان
رحل الشخص الذي كان ....
يضحك معك ....يبكي معك .... يحميك من غدر الزمان ...
اقسي اللحظات عندما تعلم و توقن انه من كان يحبك و يهتم بك ولامرك قد رحل و تركك وحيداا....
اصعب لحظه عندما تبكي و تبكي وغريك لا يشعر بك
مسك الصور و احتضنها كأنه كان يحضن نادر لا مجرد صور جامد
اقسى اللحظات عندما تحتاج إلى شخص ان تعلم انه بعيد عنك ولكنك تحتاجه كثيرا ....
بكي بألم وهو يقول : يا ليتي كنت اعمي ولا شفتك يا نادر ياليت
و اقسي و اصعب اللحظات عندما تشعر بالغربه بين اهلك ....
نعم لقد كان فارس غريب بين اهله بعيد عنهم لا يريد قربهم لان قربهم يجرحه فقلبه اكتفي من الجراح ولم
يعد يريد المزيد منها فالبعد هو الحل
نظر لتلك الصور و تلك الذكريات المريره تمر بباله مثل شريط لا يجد نهايته
رحله طويله من الالام و الحرمان و العذاب النفسي و احيانا يكون جسديا
بكي وبكي .....
بكي الاخ الذي كان يحبه .....
بكي الاب الذي كان سوف يكون له ......
بكي الصديق الذي كان سيكون من اعزه ......
بكي رفيق الالم ....



في صباح اليوم التالي استفاق الكل
كانت ام عبدالرحيم تترأس طاولة الطعام وكان علي يمنها كل عاده عبدالرحيم و بجانبه عناد
وعلى يسارها المها و بجانبها جهاد المجهد وإللي كان واضح عليه
ام عبدالرحيم : ها يا المها قومتي الشباب و البنات على الاكل ؟!...
المها وهي تجلس بحزن لم يخفي على الكل : البنات قالن ما يبغن و الشباب ذلحين ينزلون بس فارس ما
بيفطر معنا اليوم
ام عبدالرحيم وهي تعقد حواجبه : وليه يا كفانا الشر به الولد شي يشكي من شي ؟!...
المها و نظرها مركز على الطبق إللي امامها قالت : لا يمه اليوم .... سكتت
ام عبدالرحيم : يا المها كم مره قلت ما احب الكلام المقطع قولي
المها بشويت دموع : اليوم دخل نادر المست...شفي .... و بدأت بالبكاء
ثواني معدوده ليستوعب الجالسون ما قالته المها يا إللهي كيف تمضي السنين هكذا اليوم نعم انه اليوم
وقفت ام عبدالرحيم على حيلها : وفينه ذلحين ؟!...
المها : بغرفته مقفلن عليه الباب
مسكت ام عبدالرحيم عكازها لتهم بالخروج من غرفة الطعام متوجه لسلم و خلفها عبدالرحيم الذي يحاول
تهدأتها و عناد المستغرب و المها البكائه و الوحيد الذي ظل موجود هو جهاد يفكر و يفكر .....

عند السلم الشباب كلهم كانوا نازلين
صقر : والله لازم ذا اليوم يدخل التاريخ اجل نسيبي و اخوه قايمين مبكرين
بدر : اقول عن الهذره الزايد بس والله لو مب كلام جدتي ولا ما قمت من الفراش في ذي الحزه
جاسر إللي كان يتثاوب قال : يا اخي ابغي انام
صقر : اجل الله يعينك يا اختي على ما بلاكي
بدر بغرور : قصدك على ما رزقها
صقر بضحكه : اقول مب لايقن عليك الغرور خل الغرور للوراك بس
نادر إللي رفع راسه عن الجوال قال : صقر شكلك تبغي تضبيطه محترمه مني و انا ما عندي اي مانع
صقر بسخريه : مانع ولا دواس
نادر إللي جلس يلتفت حوله و يقول : حد يعطيني نعاله خلني الزقه في ذا الخشه
صقر : لا يبه خلاص راح اسكت بس صدق كل ما اشوفك اشوف عينك على الجوال
وقال بنظره مريبه مائله لسخريه : لا يكون ولد عمتي مخاوي
نادر ناظر له وقال : مب شغلك وش قاعد اسوي و بعدين
وكمل بغروره المعتاد : انا مخاوي ما جابتها امها بعد إللي تجيب راسي اجل زيك
صقر بصدمه : انا حرام عليك
رجع جاسر تثاوب وقال : يا اخي انتوا غثيثين وفوق ذا مملين
سمعوا صوت عكاز ام عبدالرحيم ما الامر واضح من ضربها للعكاز انها غاضبه غضبا شديداا
ظهرت ام عبدالرحيم و خلقها ابناءها وقالت بصوت عالي وغاضب : يا عبدالله .... يا عبدالله فينك ؟!!...
عبدالله الذي ظهر بسرعه وهو مذعور من غضب ام عبدالرحيم : سمى طال عمركِ
ام عبدالرحيم : جيب إثنينه او ثلاثه من الحراسه و تعال معي فوق على غرفة فارس بسرعه
عبدالله : على امركِ
ذهب عبدالله ليتكلم عبدالرحيم مهدى وقال : يمه خلي الولد في حاله لا تزيدين عليه فوق ما هو زايد
ام عبدالرحيم تلتفت لعبد الرحيم وتقول بغضب : لا والله ما اخليه يدفن نفسه في الحيه خلاص
زمن السكوت راح وذلحين كل من راح يسمع فارس كلمه هنا ولا هنا صدقني يا عبدالرحيم راح
يلومن إلا حالهن
عناد يتكلم اخيرا ويقول : بس يمه ...
ام عبدالرحيم تقاطعه : وصمه تصمك على ذي الارقبه تريحني منك
ام عبدالرحيم تهم بصعود السلم
يتقابل الشباب المنصدمين
صقر : يمه وش فيه فارس ؟!...
ام عبدالرحيم : بعدوا عني ذلحين مب ناقصتكم انتوا بعد بعدواا
ليعود صوت عناد مجدد و يقول : يمه انا ابوه خليه في حاله
التفتت ام عبدالرحيم و تكلمت بكل شراسه : ابوه بالاسم بس بالمشاعر ما في
ابتلعت ريقها لتكمل : عناد انت طلعت العن من ابوك إللي كان يعرف بقسوته و عدم رحمته
عبدالرحيم يتدخل من جديد : يمه وش فايدة الكلام ذلحين ؟!...
ام عبدالرحيم : لفايدته ونص اخوك المحترم إللي قاعدن يكلمني كان يكره قسوة ابوه يكره اجباره
على اشياء هو ما يبغاها
انتقل نظرها لعناد وقالت : فاكر لمن قلت لي انك تحب ابوك بس ما تحب قسوته على الاقل انت
كنت تحبه و ولدك الله اعلم لو كان يحبك او لا و المصبه لو كان يكرهك
وقف عناد صامت امام امه
عبدالرحيم مب عارف كيف يهدي ثورة غضب امه
المها تبكي الحال
صعدت ام عبدالرحيم لاعلي و لحق بها كل من عبدالرحيم الذي مسك بعناد و اجبره على الصعود و
الحرس الذين حظروا وما ان همت المها بالصعود
صقر : عمه وش السالفه ؟!...
عابد : يمه تكلمي
بدر لم ينتظر وهم بالصعود مع الاخرين الذين صعدوا ليوقفه صوت صقر : بدر انتظر
بدر قال : مب ناطر لازم اعرف ايش هي السالفه
صعد بدر و صعدت معه عمته المها تاركت الشباب بإستغراب يتبعونها
وصلوا لغرفة فارس وهمت ام عبدالرحيم الضرب على الباب ولكن دون جدوه ام يجبها احد
ام عبدالرحيم : عبدالله اكسروا الباب
وصل بدر وقال : يمه عمي يبه وش السالفه و ابغي اعرفها ذلحين ؟!... وليه فارس حابسن نفسه ؟!!..
التفتت ام عبدالرحيم بغضب عليه وقالت : وانتوا وش بلاكم كل شوي و الثانيه وش السالفه ؟!!
وش السالفه ؟!!..... هاا مالكم دخل فاهمين ولا لا ؟!...
سكت الكل وسط غضب ام عبدالرحيم الجارف اليوم
نانا سنو في ؟!... كانت هذي جملة انونه إللي قامت من النوم على صوت صراخ ام عبدالرحيم الغاضبه
وكانت غرفتها قريبه من غرفة فارس فكان الصوت مسموع
ظلت ام عبدالرحيم صامته وسط تسأل انونه عن الموضوع و الواضح من مظهرها التي لا تزال
بملابس النوم لم تبدل ملابسها دليل قطعي على استفاقها من النوم مرعوبه
انا اقولكم وش السالفه .... صوت قادم من الجهه الاخري
التفتت ام عبدالرحيم و رفع الكل رأسهم للامام فقد كانت ملوك و اختها الجوهر هما الموجودتان
بدر بإستغراب : وش السالفه يا خالتي ؟!..
ملوك بتمثيل متقن للحزن : السالفه سواد وجيه يا ولد اختي
بدر عقد حواجبه : وشهوا إللي سواد وجيه ولمن ؟!...
الجوهر تبكي و تعلي صوتها و تهديها ملوك و تقول : اليوم يا بدر اخوك مدري اختك توفي وهو لحد
ذلحين في بطن امك
انصدم بدر و جاسر اكثر من الباقين عن اي اخو تتكلم خالتي عنه
جاسر إللي طارت النومه من عيونه قال : ايـــــــــــــــش !!!!!!!!!!!!!!!!!!..............
قالت وهي تكلم المسلسل إللي عملته : اي يا جاسر اخوك إللي امك كانت حامل فيه وإللي بسبت ولد
العقربه نادر مات
وكملت وهي تكبي عيونها و بشويت خشخشه قالت : نادر طيح امك من السلم و مات ولدها عشان كذا
ابوك ضربه شوي بس هو مب رجال يتحمل
انصدم الموجودين من لا يعرفون بالسالفه طبعا
ام عبدالرحيم قالت : مليك انكتمي احسن ما يصيرك شي ومن متي يا الجوهر تبكين على إللي طاح توك
تتذكري بعد 20 سنه انه ولدك طاح ؟!.!!....
الجوهر و هي تمثل الحزن و الزعل : لا ياعمتي كيف ما اذكره و انا اشوفه كل ما اشوف ولد العقربه
ملوك وهي تكمل عن اختها : لا وياليت اخوه إللي طيحه إلا ما ينعرف إذا كان اعيال عناد او لا ؟!!...
الشباب بنفس الوقت كلهم : ايــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــــش !!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!


كان جالس على الباب يسمتعل للمسلسل الدرامي الذي تفعله زوجة ابيه و اختها
استفاق على صوت ضرب الباب المزعج و ما ان همه ليفتح الباب حتي ينصدم بصوت اكثر شخصين
يكرههما في هذا العالم انه صوت زوجة ابيه و اختها لو تعرفتان ريه وسكينه انكما موجودتان لعتزلتا
الاجرام من خبثهما
ابتسم عندما قالت ..ما ينعرف إذا كان اعيال عناد او لا ؟!!...
كل عاده لا احد يدافع عنه ولا عن اخيه الراقد في المشفي
دقائق معدده و يسمع صوت صراخ

اااااااااااااااااااااااااااا ه ه ه ه ه ه ه ه اتركيني ااااااااااااااااااااااااااااه ه ه ه ه ه اتركي شعري

فتح الباب مذعور ليجد امه ام عبدالرحيم وهي تمسك ملوك من شعرها وتقول بكل غضب : الظاهر انك ما
تعرفين كيف تنكتمي يا مليك بس انا إللي بعلمك لا تقولين حامل ما اقرب لك لا اااا و حطيني على بالك زين
دفت ملوك بكل قوتها لتصطدم باختها الجوهر و تقعا كلاهما على الارض
و اكملت ام عبدالرحيم وهي تضع يدها على شعرات بيضاء اخرجتها من تحت الطرحه : والله وهااا
يا مليك انتي و اختك لو سمعت تلميح واحد عن السالفه ذي والله إنكن لتندمن ولا تتحدوني
وانا النور بنت ياسر
ملوك توقف على حيلها وتقول : لا ماني بساكته على ولد الحرام ذا .... كانت تاشر على فارس إللي
ظهر من الباب
عبد الرحيم : مرة اخوي تكلمي عدل لو سمحتي نادر و فارس و انونه اعيال عناد غصبا على إللي يرضي
وإللي ما يرضي
قالت الجوهر : بدر جاسر ذولا مب اخوانكم عشان كذا عناد يكرهم ما يحبهم ويتمني موتهم اليوم قبل بكره
ولا تصدقوا اي احد يقول غير كذا
بدر مب قادر يستوعب شي
جاسر قال : يمه وش ذا الكلام ؟!.....
الجوهر : ذي الحقيقه إللي مب راضين يقولونها لكم كلكم
ام عبدالرحيم : بـــــــــــــــــــــــــــــــــس انتي انا قلت كلمه ثانيه و تندمن
التفتت لعناد وقالت : عـــنــــاد
عناد إللي تكلم : لبيه
ام عبدالرحيم : طـلـقـهـا
انصدم عناد وقال : يـــمــــه !!!!...............
امه بصرامه قالت : انا قلت لك طلقها يا عناد ولا اعتبر نفسك من اليوم ميت عندي
عناد ظل ساكت مب عارف ايش يعمل
عبدالرحيم : يمه الله يهداكي وش لزوم ذا الكلام ذلحين
ام عبدالرحيم قالت وهي مركزه النظر على عناد : بتقولها ولا لا ؟!...
عناد برجاء : يـــمـــه انا....
قاطعته وقالت بصرامه : كلمه وحده يا عناد ايوه او لا .......
عناد سكت شوي ثم قال : الجوهر .. انتي .....
الكل كان خايف انه ينطقها و الوحيده إللي كانت سعيده هي انونه قالت في نفسها يالله انطقها ولا بس
عرفت بسرعه تطلق امي
عناد : انتي........ ط.....
بس تراجع وقال لامه : يمه انا ....
بس ما عطته ام عبدالرحيم اي فرصه تقدمت للامام قالت لعبدالله إللي كان حاضر مع 3 من
الحرس : عبدالله
عبدالله : سمي طال عمرك ِ
ام عبدالرحيم بدون ما تلتفت لوره قالت : اليوم ابغاك تنزل نعي بطول الصفحه بكل جرايد المملكه
ما ابغي جريده ما ينزل فيها نعي
والتفتت لتناظر لعناد وتكمل : نعي موت عناد ال ......
نزلت ام عبدالرحيم بعد ام مسكت بيد فارس و اجبرته على النزول معها و تبعتها المها التي كانت تحاول
تهدئت ثورة الغضب التي اجتاحت امها في تلك اللحظه
عبدالرحيم يربت على كتف عناد يحاول تهدئته على إللي حصل له
و انونه تنظر لعناد كيف يمسح وجهه بعد ما حدث و كيف تأتي الجوهر و تمسك بيده : والله اني ادري ما اهون
عليك بعد كل ذا العمر يا عناد
عناد يحرر يده من الجوهر و يتبع امه و اخويه اللذان ذهبا خلف والدتهما
الجوهر : شفتي يا ملوك شفتيه ؟!..
ملوك : هدي لا تحاتين امشي معي
رفعت راسها وقالت : بدر جاسر تعالوا ساعدوني انا ما اقدر
سقطت عينها على انونه وقالت : كله منك يا العقربه شبيهة امك من جتنا و الفقر طاقنا مات عمي من
قهره انه عناد تزوج اشكالها لانه عارف الصلكم الوصخ ما يتنظف ابدا
انونه ظلت واقفه يا جبل ما يهزك ريح
صقر خاف من نظرات جاسر و بدر الغير مبشره ابدا
مسك انونه من كتوفها و رجعها للخلف وقال : ياسر انونه يالله الاكل جاهز راح يبرد
انونه : بس انا ...
قاطعها وقال : ما في اعذار امي ذلحين تعصب يالله يالله
نزل و انزله مع انونه و ياسر يلحقهم
تبعهم نادر و عابد يصمت بعد ان تركوا الباقين


ZvvZ
vZZv
ZvvZ


سمع صوت صراخهم و شجارهم
نظر لليمين ثم ابتسم وكانه يرى شي
وقف على ساقيه وهم بمغادرة
الغرفه حتي وصله للبهو
فتح باب الفيلا
القي نظره اخيره على مكان
ثم اردف و اغلق الباب خلقه


ZvvZ
vZZv
ZvvZ


...... stop ......






^-* توقعاتكم *-^

$. المها1 و الحياة التي اختارتها إلي اين ؟!...... وبدر سوف يظل هكذا معها ؟!..

$. الجوهر و ملوك وضعتا اهداف جدد للقضاء عليهم ترى كيف ستكون الخطط هذه المره ؟!...

$. ام عبدالرحيم هل سوف تظل غاضبه على عناد و جهاد معا ؟!....

$. وهل حقا سوف تطبق تهديدها ؟!...

$. بدر وجاسر بعد ان عرفا الجزء الاخير من الحقيقه ماذا سوف تكون نظرتهما لفارس و انونه ؟!..

$. من إللي خرج وعلى فين ؟!.....




انتظر ردودكم ....

 
 

 

عرض البوم صور اسطورة !   رد مع اقتباس
قديم 09-03-12, 05:19 PM   المشاركة رقم: 33
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ليلاس متالق


البيانات
التسجيل: May 2011
العضوية: 224710
المشاركات: 3,261
الجنس أنثى
معدل التقييم: اسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييم
نقاط التقييم: 1223

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
اسطورة ! غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : اسطورة ! المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

الـسـلامـ عـلـيـكـمـ و رحـمـة الـلـهـ و بـركـاتـهـ ....

.
.
.
.
.
.
.
.



..... الكره الـ 16 .....


z
v.v
z
v.v
z
v.v
z
v.v
z
v.v
z
v.v
z
v.v
z
v.v
z
v.v





في فيلا د.جسار بغرفة ريماس

استفاقت مبكره كل العاده
ناظرلت لانعكاس صورتها على المرايه
الهم و الحزن الذي يسكن قلبها
قد جعلها كل الاموات في زي الاحياء
إلى متى يا ربي ؟!....
إلى متى سوف اظل هكذا ؟!....
ذهبت للمكتب الصغير و اخرجت
من الدرج كتاب و فتحته على صفحه معينه
وهمت بقراءة بيت الشعر هذا عدت مرات

إن كـان عـنـدكـ يـا زمـان بـقـيـة مـمـا تـهـيـن بـه الـكـرامـ فـهـاتـهـا

اغلقت الكتاب و قلبته على الجانب الاخر وهمت بقراءة
ما كتب على الغلاف من الخلف لم تقرأ غير
اسـعـد و اطـمـئـن وابـشـرْ و تـفـاءَلْـ ولا تـحـزنـ
ابتسمت ابتسامه نبعت من الداخل
رفعت عيناها لفوق وقالت بكل توسل و خضوع يــــا ربـ
إذا لم تستطع أن تنظر أمامك
لانه مستقبلك مظلم ...
ولم تستطع أن تنظر خلفك
لانه ماضيك مؤلم ...
فانظر إلى الأعلى تجد ربك تجاهك ...
هذا ما فعلته ريماس اليوم
مسحت وجها بكلتا يديها و كأنها تحاول ان تمحي الماضي
صحيح انها لا تستطيع تغيره ولكن على الاقل
تستطيع تغير المستقبل
صحيح ان مستقبلها غير معروف و مظلم
ولكنها ستحاول
من اجل الذين تحبهم و يحبونها
وقفت على قدميها وذهبت الحمام
تروشت و خرجت
نشفت شعرها بمجفف الشعر
فتحت الدولاب الذي كانت لا تفتحه إلا ما ندر
اخرجت جلابيه من جلابيات جهازها و ارتدتها وكانت كذا



و لمه شعرها كله ذيل حصان نازل لتحت
رسمت ابتسامه على وجها و همت بالنزول لاسفل
كان المكان هادئ لانه لم يستفيق احد حتي الان
ذهبت للمطبخ و اشرفت على الافطار و اخبرت الطباخين
ماذا يعدون على الغداء اليوم
كانت ترتب الافطار على المائده بشكل مرتب و انيق
سمعت صوت النوري و د.جسار وهم ينزلون الدرج
استقبلتهم عند الباب بابتسامه عذبه وقالت : صباح الخير

النوري و د.جسار بصدمه : ريـــمـــــاس !!!!!......
ريماس بإبتسامه لم تفارقها قالت : ايوه هذي انا
النوري و الدموع في عيونها : ريماس هذي انتي ولا انا قاعده اتخيل ؟!...
تقدمت ريماس و لاتزال الابتسامه على شفتيها قالت وهي تمسح دموع النوري :
ايوه ذي انا يا النوري
وقالت ممازحه : خلاص اجل اصعد لفوق عشان تصدقين اني ريماس
د.جسار : لا ومن قال مب مصدقين إلا مصدقين ونص بعد
واحتضن ريماس وهو يقول بصوت عالي : الحمد و الشكر لك يا رب
النوري وهي تمسح دموعها : صادق يا جسار الحمد لله
و بابتسامه : اليوم راح يكون غدانا خاص
ريماس : انا قتلهم يعملوا الغدا اليوم
وكملت وهي تحرر نفسها من جسار : بروح اقوم جسار و زوجته
ظهرت ريماس من المكان ولم يبقي فيه غير د.جسار و النوري
د.جسار بقلق خفيف : النوري انا اخاف ذي حاله و تعدي
النوري وهي تفز بمكانها : فال الله ولا فالك
اقول تفاءل بالخير و قول الحمد لله على كل حال
د.جسار : الحمد لله
ولكنه طبيب و تمر عليه كثر من الحالات و شي طبيعي
انه يقلق و يخاف من فترة التقلبات
نزل جسار مع زوجته و فطروا و الكل
الكان مبسوط بوجود ريماس على طاولة الطعام
و كانوا يتمونوا انه ريماس تظل كذا على طول
رن جوال د.جسار ناظر لشاشه وقال:
ذي المستشفى ليه تتصل يا الله صبح سترك يا مستر القلوب
النوري : والله المستشفي ماخذتن كل وقتك الله يعينك بس
رد د.جسار وقال بثبات : الو ....
ثواني معدوه ليقف على قدميه و يقول بصدمه : ايش !!!!!!!!!!!!!!
متي حصل ذا ؟!!!!!!!!!!!!!


ZvvZ
vZZv
ZvvZ


في المزرعه

بدر يساعد والدته على الجلوس
ويهم بالقول : يمه وش السالفه ؟!...
الجوهر بدموع ممثله : ما اقدر اقول خل ملوك تقولك
بدر يلتفت لخالته ملوك ويقولها : خالتي دخيلك قولي لي وش السالفه ؟؟!..
ملوك بتمثيل متقن : وش اقول ؟؟!... وش اخبي يا ولد اختي
السالفه سواد وجيه ما ينمسح ولا يتصلح
جاسر : واحنا عندنا استعداد نسمع انتي قولي بس
قالت السالفه كلها طبعا من السالفه إللي من تخطيطهم و إللي نجحت ببراعه
بدر منصدم مب قادر او مب عارف ايش يقول الصدمه شلت كل عقل فيه
وجاسر كان مثل الشي
زادت ملوك في كلامها وكانت تصرفات عناد تزيد من يقين القصه الملفقه

بالاسفل
ام عبدالرحيم بغضب : اقولك ما يقعد دقيقه وحده في مكان معي يا عبدالرحيم
عبدالرحيم : يمه الله يستر عليكي استري علينا و بلاش فضايح
ام عبدالرحيم بثوران : اي فضايح و اي كلام زوجته ما عادت تحترم حد هي مع اختي لا بركتن فيها
و باختها
عبدالرحيم : بس يمه هذا ولدك ...
قاطعته بشراسه وهي تضرب عكازها بالارض و تقول بحسره : كان ولدي الولد إللي ما يطيعني ماني بعايزتنه
و اكملتها بمراره : يا حيف عليكي يا بنت ياسر ما جبتي رجاجيل ينسند فيهم الظهر
عبدالرحيم بصدمه : يمه وش ذا الكلام الكبير ؟!...
ام عبدالرحيم : اي يا عبدالرحيم جهاد يمشي وره كلام زوجته و عناد عاندني و كسر كلمتي و هيبتي
عبدالرحيم : يمه وش تبغينه يسوي يطلق زوجته قدام عياله ؟!...
انونه في نفسه اي يطلقها وش فيها ؟؟!... ما في اسهل من ذي الكلمه من 4 حروف طالق
بس عرف يطلق امي و ترميها رميت الكلاب يا عناد
ام عبدالرحيم : اجل يصغرني قدام مرته و اختها و لا يطيعني هذا وانا امه
عبدالرحيم : يا يمه اعياله كانوا موجودين راعي وجودهم مهمن كان ذي امهم
ام عبدالرحيم : قلتها يا عبدالرحيم امهم و هو انا مني بامه ولا ايش ؟!...
دخل عناد منزل الراس وهو يقول : يمه ....
ام عبدالرحيم تعطيه ظهره وقالت وهي تكلم عبدالرحيم : عبدالرحيم قله يطلع من بيتي و عاد ابغي اشوفه
مرتين ثانيه
عناد بتوسل وهو يتقرب من امه : يمه دخيلك سامحيني والله ما اقدر اقولها
ام عبدالرحيم تبعد يدها بقرف و تصرخ و تقول : لا تقول يمه انا ماني بامك
عناد : يمه حرام عليكي
ام عبدالرحيم تبتعد وتقول : حرمت عليك الجنه قول امين إن كان قويت راس الثعبانه زوجتك و اختها
وكلمت : ويالله اطلع من هنا ما عاد ابغي اشوف سحنتك ذي يالله
النفس عافتك
عبدالرحيم يتودد لامه : يمه ....
قاطعته ام عبدالرحيم : بس يا عبدالرحيم بس ولد اخوك انظلم ظلم لو يوزع على الكون كله كان كفه و زياده
و زمن السكوت اعيد و اقول راح ولا راح اكرره مرتن ثانيه
فارس و عابد و صقر و نادر ظلوا صامتين لم يتكلم احد منهم اطلاقا منذ نزولهم لاسفلهم

فينه ؟!... فينه ؟!....
كان صوته يسمعه كل من في الفيلا
نزلااا بعد ان حشت تلك المرأتان رأسهما بالاكاذيب
اكاذب لا وجود لها من الواقع
اكاذيب لفقت بسبب شر النفوس
اكاذيب..... و اكاذيب .......
قال بنرفزه من إللي سمعه : ذلحين عرفت القصه القديمه إللي مب راضي حد يقولها
ذلحين عرفت ليه الكل كان رافض يقول العار إللي صار لنا
و اشر على فارس وكمل : ولد الحرام ذا يطلع من هنا و بسرعه
عبدالرحيم بصدمه : وش فيك ؟!...
ام عبدالرحيم بابتسامه جانبيه : وليه تسأل يا ولدي الكتاب مبين من عنوانه
قالتها بعد ان رأت الابتسامه على وجهي كل من ملوك و الجوهر
بدر يلتفت لجدته وقال : ولد الحرام ذا وش تقول العرب عننا ؟!....
ام عبدالرحيم بجديه : تكلم عدل معي يا ولد الجوهر و اعرف انت تكلم من سامع
بدر : تبغين تسكتين على العار إللي صار لنا ؟!...
ام عبدالرحيم : عن اي عار تتكلم الحرمه و بعد ما كشفناها طلقها ابوك و رجعت لبلادها
بدر وهو يأشر على كل من انونه و فارس : وذول أللي ما يتعرف من ابوهم و ل .....
قاطعته ام عبدالرحيم قالت : حدك عن هذا الكلام ذوله اخوانك
بدر بقرف : يخسون اخواني انا ما عندي غير اخواني إللي اعرفهم
ابتسمت كل من الجوهر و ملوك على نجاح خطتهما وسيرها كما تريدان
عبدالرحيم : بدر ثمن كلامك وش ذا الكلام عن اخوانك ذول اخوانك و التحاليل تقول كذا
جاسر بهدوء باطني : التحاليل ممكن تكون مزوره
عبدالرحيم بعصبيه : وش كلام المخابل انت ويه التحاليل من مستشفي جسار و اعتقد
يا جاسر انت اكثر واحد تعرف كيف تمشي ذي المستشفي
ام عبدالرحيم بسخريه : لا تلومهم يا عبدالرحيم غسيل المخ وش نقول عنه
ملوك بعياره : اي غسيل مخ حنا بس قلنا لهم الحقيقه إللي مب راضي حد يعترف بها بعد انكري
وكلمت بابتسامه : كشفها عناد في غرفة النوم
صدم كل من نادر و عابد و صقر و ياسر الذين كانو مستمعين ولم يعلقوا على كل ما حدث
لانهم كانوا يريدون ان يعرفوا الحقيقه ولكن الان اصبحت معقده
انونه كانت ثورة الغضب تجتاح كل ذره بها لا بل كل شي بها يصرخ بالهجوم بكل
وحشيه على ملوك و تمزيق وجهها و تنتيف شعرها شعره شعره

كان منزل راسه طول فترة حديثهم
الدموع كانت مملوء لحد الاهداب
ولكنها تأبي النزول بعد اليوم
ربما لانها ذرفت الكثير ....
و الكثير دونه اي جوده
وربما لانها تابي الانكسار
غمه وقوع الانكسار و حدوثه
كان يسمع حديثهم
الذي كان اغلبه تجريح به .......
ينظر لغضبهم
وهم يأشرون عليه بكل قرف و احتقار ......
يشعر بكرههم الان له
يشعر به بل يكاد يراه يتطاير من اعينهم
ابتسم بسخريه على حالهم
قبل ساعات
كانوا خائفين عليه
والان يتمنون رحيله
اخذ نفسا عميقا و اغمض عينه
لا يريد ان يسمعهم
لا يريد ان يسمع الاكاذيب
اكاذيب ....... اكاذيب .......
انهما كاذبتان

رجع بذاكرته إلي ايام و ايام للوراء
للخلف لذكرى التي لا يعرف احد عنها
نعم لا احد يعرف عنها شي غير
اثنان هو... والاخر الان راقد
بالمشفي لا يقدر على التحرك
استرجع اخر موقف حدثه بينه ويبن امه
بل اخر يوم رأى به امه

...& كان ذلك اليوم الكأيب ...
كان يوم شتوي ماطر
كذب على امه وقال انه مريض لا يستطيع الذهاب للمدرسه
ولكن الحقيقه كان انه لم يعمل واجبه البيتي
فخاف و كذب
كان نائم على الفراش طوال اليوم سمعها تطرق الباب اختبئ تحت الغطاء
شعر بها تقدم نحوه و جلست على السرير وكانت مبتسمه فقالت له
بهدوء : صغيري هل اصبحت بخير الان ؟!..
ظل ساكت ولم يتكلم او يرفع الغطاء
شعرت بالخوف فرفعت الغطاء بهدوء وقالت : صغيري فارس
كشفت الغطاء وما ان كشفته ارتمي بحضنها وقال : مام انا اسف لقد كذبت عليكي انا لستوا مريض
جيني و هي تحنضنه بلطف وعلى وجها ابتسامه لم تتغير قالت : لقد علمت انك كذبت علي ولكن كنت انتظر
ان تتكلم انت من نفسك و تعترف
رفع راسه وقال لها بستغراب : ولكن كيف ؟!....
قالت : لقد رأيت كراستك البارحه عندما غفوت و علمت انك لم تفعله وقد خلفت بوعدك ايضا
فارس نزل نظره وقال : انا اسف مام لن اعيدها
ابتسمت بحب وقالت : صغيري العزيز الكذب عاده سيئ ولو كذبت مره فلن تتوقف
مهما كان المسوق للكذب يجب ان تعلم يا فارس انك سوف تكشف في يوم إذا لم يكن
اليوم فربما غدا او بعد سنوات من يدري
ثم كملت بحنان بعد ان طبعت قبله على خده الايسر : والان دعنا ننسي كل ما حدث اليوم وكانه لم يكون
ولننزل لاسف لتتناول شي ما
نزلوا للاسف و اكل مع والدته طبق من الكعك الذي كانت تعده جدته في الاجازه
صعد مع والدته و كان يراها ترتدي ملابسها فقال : اين سوف تخرجين ؟!....
التفتت له و هي ترفع شعرها كله و تربطه : سوف يحضر الان عمك جهاد
اذهب و بدل ثيابك الان
كانت لابسه كذا



و لفت الطرحه على شعرها
جيني صحيح ماكانت مسلمه بس كانت تفكر تعتنق الاسلام
خصوصا انها كانت تتغطي و تحتشم
قالت : فارس ام تذهب بعد ؟!....
قالها : لا اريد مام سوف اذهب لنوم و ذهب لغرفته
نزلت جيني لاسف و فتح الباب ليتأكد من نزولها
مرت نصف ساعه سمع بعدها صوت عمه جهاد يقول : والله خايف يا ملوك
ملوك وهي تشجعه : لا تخاف انت بتسوي معروف لاخوك و بتفكه من ذي الكافره
إللي الله بلانه فيها
التفت وكانه في احد يراهم و نسي انه حقا هناك من يراهم و يسمعهم
انا لا اقصد فارس بس الله الذي عينه لا تنام
و الملائكته التي على يمينك و على يسارك تسجل و تسجل كل صغيره و كبيره كل غفله انت تغفل عنها
قال : بس خايف يزعل على عناد بعدين والله ما اقدر على زعله
ملوك : جهاد و بعدين معك فهمتك على كل شي لا تخاف الكل بيوقف معك لانك رجال مصلي تخاف ربك
محد بشك انه تخطيط
وكملت عشان تستثير عطفه : وبعدين انت بتساعد مسلمين بتساعد اختي و اخوك
مساعده بتنحسب لك يوم الحساب انت بس توكل على الله و بس
خرجت الجوهر من غرفة النوم وقالت : خلاص بدلتها كل شي جازه باقي بس عناد
سمعوا صوت قدومه فدخلوا جميعهم للغرفه
كان يناظر لهم وهو مستغرب من تصرفاتهم كان يبحث بعيونه عن والدته
ناظر لأبوه إللي وقف عند غرفة النوم
دقائق معدوده ليخرج جهاد من الغرفه وعلى وجهه الصدمه
دخول والده للغرفه و صراخه و شتمه
خروجه وهو يسحب والدته التي كانت ترتدي ثياب اخري
خروجت بعد قليل ملوك و الجوهر وهما مبتسمتان
ملوك وهي تبوس الجوهر : مبروك الطلاق مقدما
الجوهر : الله يسمع منك ...
يالله خلينا نطلع من باب المطبخ احسن ما ننكشف و يضيع كل شي
ذهبتا
مره كل شي بسرعه
اغلق بعدها فارس الباب بهدوء ...&
وقتها لم يكن يعرف ما حدث ولكن عندما كبر فهم و عرف كل شي
ولكنه صمت
فمن ذا الذي سوف يصدقه !!!!

فتح اعيونه لتسقط عيناه على انونه و هي تناظر للمسرحيه إللي قاعده تنعرض قدامها
انتي إللي كاسره ظهري ما قدرة احميكي ولا قدرة احمي نفسي انا ضعيف انا مب
مثل نادر إللي كان ما يخاف اي نعم نادر كان اقولي مني ما يسكت ما يستحمل كلمه
عن مام وانا اسمع و ابلع في قلبي
قلبي الذي رفض ان يتوقف رفض لتكمل مسيرة الذل و الانكسار

نزلوا البنات إللي سمعوا صوت صريخ بدر و هواشه
بدر : مب مهم المهم ان ذلحين لازم نصحح غلطت السنين إللي راحت
وذوا لازم يطلعون من هنا
ام عبدالرحيم إللي صبرها نفذ وقالت : محد طال من هنا
سامع يا ولد الجوهر
ومن ذلحين اقولك انتوا الطالعين و هم الداخلين
جاسر بصدمه : تبيعينا عشان ذول !!!!!!!....
ام عبدالرحيم : ذول إللي تقول عنهم اخوانك و التحاليل تقول كذا
ملوك : كذابين اصلا مب اعيال عناد جسار زور التحاليل
الجوهر وتقول وهي تناظر بتحدي : اي طبعا مب زور فحوص الزواج
وقايل انه اخته بنت بنود وهي مب بنت
المها 1 بصدمه كبيره : انتي اكيد تكذبي ....................
خالي و خالتي لا لا ...... ضاعت الكلمات من المها1
صدمه وقعت
بل قنبله قامت الجوهر
برميها على الجميع و لم تعرف عواقبها
وهل سوف تنجواا من الانفجار القريب ؟!......
غضب اجتاحل كل من ام عبدالرحيم و عبدالرحيم و عناد
تقدم عناد للجوهر و صفعها بكل قوته لدرجة انها وقعت على الارض
وقال و الغضب يتطاير من عينه : الجوهر ....
انتي طالق
طالق
الجوهر مرميه على الارض و الدموع تنزل من عينها وتقول :
طلقتني يا عناد
خالفت وصيت عمي نادر و طلقتني
ظل عناد صامت و نظراته تتطاير غضبا فوق غضب
هذا اليوم الثقيل على قلبه
نعم انه ثقيل
كيف يستطيع ان يبرر ما يقوله ؟!.....
الجميع لامه على ذلك اليوم
و الجميع سكت عن ذلك اليوم
و ظن ان الجميع نسيه
ولكنه الان تذكر ذلك الطفل
الذي كان ينظر له بنظرات خائف في ذلك اليوم
لم تكن خائفه فقط بل حائره ايضا مستغربه
وبين تلك النظرات كلها نظرة كره
مسح عناد وجه بعصبيه وهو يحاول يسيطر على عمره
لن يكرر غلطات الزمان
بل لن يقدم على فعل شي يندم عليه بعد الان
التفت لبدر و جاسر وهو يشعر بالضيق : وانتوا ايش حصل لعقولكم ؟!!..
كل واحدن ماخذ شهاده طول الباب
و تفكيره محدود
عناد ما كان يبغي اعياله يعملوا زيه يغلطوا غلطه عمرهم لو قعد يصحح فيها
ما راح يقدر يصحح لو جزء منها
ما كان يبغاهم يندوا و ياكلوا اصابع الندم بعد فوان الاوان
انونه تبتسم هي و فارس بسخريه على كلام عناد من يتكلم و من يسخر من من ؟!...
يا إلهي كيف نسي ما فعل بل كيف يتجرئ على لومهم وهو اكبر الملامين
عم السكون المكان ولم يبقي مكان للكلام
صمت مطبق عم المكان فاحيانا يكون الصمت اصدق تعبيرا من كل الكلام
لا يوجد شي غير حرب النظرات و تطاير اسهم العيون من عين إلي عين
او من عين للقلب مباشرا ......
نظرات تغني عن الكلام تغني عنه .....

زفر بعمق عليه الرحيل من هنا لا مكان له الان يجب ان يرحل
نعم عليه الاستسلام الان و اعلان رفع الرايه البيضاء
نعم فالاستسلام هو افضل الحلول الان
سابقا كان يعزي نفسه بانه احدا يريده لكن بعد تفشي الاسرار
لا مكان له الان يجب ان يرحل
تقدم بخطوات مهزوزه من الداخل قبل الخارج
التفتت الانظار له وقالت مستغربه : فالس انت وين لوح ؟!....
ابتسم لها و الاهداب مبلله
و الدموع تأبي الانكسار و النزول
قابعه في تلك الجفون
لم يقل شي فصوته عاجز عن الخروج
اكتفي بمسح راسها و غادر المكان
لم يوقفه احد فالكل مصدوم عاجزن عن ان يجد الكلمات
حاولت ان توقفه ولكن يد نادر مسكتها من معصمها لتوقفها
التفتت له و نظرت له نظره سريعه لتعود لنظر لاخيها
وهو يصل للباب يريد الرحيل
لا ارجوك لا ترحل لا تتركني وحيده لا ارجوك ابقي
حررت يدها بسرعه من نادر وهمت بذهاب للباب
ولكن قبل وصولها مسكتها يدان و قامتا بدفعها
للحائط ليضرب ظهرها بقوه له
قالت بألم : اااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااا.. .............
ولكن الذي مسكها لم يهتم ابدا وقال : انتوا السبب في كل ذا اطلعوا من حياتنا
غضب نادر بل وجن جنونه على تلك الحركه قال : انجنيت يا بدر اتركها
بدر لازال ممسكها : لا ما راح اتركها
نادر يمسك يد بدر محاول تحرير انونه من براثنه : اتركها
بـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــدر
كانت الصرخه التي قالها بكل غضب
كمل : اشوفك كبرت ولا عاد تحشم الكبار إللي واقفين قدامك
بدر تلعثم وقال : بس يا عمي !!....
قال : اترك اختك
بدر باعتراض : بس ذي مب...........
قاطعه بعصبيه مائله للصراخ : قتلك اترك اختك
ترك بدر انونه لتسقط على الارض
نادر بخوف : انونه فيكي شي ؟!....
انونه هزت راسها بالنفي وكانت تناظر لفارس أللي ظل واقف
عبدالرحيم يكمل وهو يرفع اصبعه السبابه مهددا لبدر : كلمتن زايده ....
سبابن زايد ....
صراخن واصل لاخر الفيلا
صدقني ما راح اعديها على خير
سكت بدر و التفت عبدالرحيم لجاسر وقال:
وانت يا طبيب
يا إللي تقول لناس تحكم السيطره على اعصابها
ولا تتسعر عشان لا تندم
و تتحكم بمشاعرها
ولا بس تعرف تقول لناس اعملوا كذا ولا تعملوا كذا
وانت من إللي يقولون ما لا يفعلون
لم يعلق جاسر على عمه بل لم يستطع ان يضع
عينه في عين عمه و يقول له شي
عبدالرحيم يقول للبقيه : يالله كلن على غرفته
و التفت للجوهر و ملوك وقال بحزم : وانتي
السواق راح يرجعك لبيتك
ملوك وهي تناظر لعبدالرحيم : طلعه من هينا محنا طالعين
إللي لازم يطلعوا هم اعيال العقرب.......
عبدالرحيم بغضب يقاطعها : انكتمي كتمك الله
بعد حرمه تعلي صوتها على رجال واقف
لا اذبحك هنا
و بصراخ : سامعه ....
ملوك تلتفت لتبحث عن زوجها ولكن لا اثر له
ناظرت في بدر و جاسر كل واحد منزل راسه للارض
عبدالرحيم يكلم فارس : وانت انثبر هنا ما في طلعه سامع
ذا بيتك و بيت ابوك و إللي مب عاجبه يضرب
راسه بالحيطه
جلست ام عبدالرحيم باريحه على الكرسي القريب منها وعلى وجهها ابتسامه
جعلت تعكيرت الصباح تختفي


ZvvZ
vZZv
ZvvZ

 
 

 

عرض البوم صور اسطورة !   رد مع اقتباس
قديم 09-03-12, 05:22 PM   المشاركة رقم: 34
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ليلاس متالق


البيانات
التسجيل: May 2011
العضوية: 224710
المشاركات: 3,261
الجنس أنثى
معدل التقييم: اسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييم
نقاط التقييم: 1223

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
اسطورة ! غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : اسطورة ! المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

في مستشفي د.جسار
كان يمشي مشي سريع وكانت خلفه ياسر جسار و النوري
كان يساع الخطوات حتي وصل
وصل للجناح المخصصه له
دخل غرفته
وجد الاطباء حوله و الممرضه المشرفه عليه
د.جسار : هاا د.منصور بشر ؟!..
د.منصور قال : والله يا د.جسار مب عارف ايش اقول
د.جسار بصدمه : وش تقول يعني ما في استجابه بس
انت قلت لي بالجوال انه في استجابه ؟!...
د.منصور ياخذ نفسه ويشرح : اي قلت بناء على ما قالته
الممرضه سوسن بس التحاليل تقول ما في اي استجابه يا دكتور
د.جسار بخيبت امل يزفر و ما تكلم
ياسر مستغرب قال : ايش فيه يا دكتور ؟!...
د.منصور يقول لانه شكل د.جسار مب قادر : والله يا ياسر
كنا عشمانين انه في استجابه من نادر بس طلع تهيئات من الممرضه
الممرضه سوسن : والله سمعته يضحك ليه مب راضين تصدقوني
الصدمه على وجه كل من ياسر جسار و النوري : ضحك !!!!!......
الممرضه سوسن تشرح لهم : والله ما كان في احد بالغرفه غيري و غيره
الممرضه إللي معنا استأذنت و طلعت
كنت اكلم خويتي بالجوال و قتلها نكته
سمعت صوت ضحكه التفت و شفته وهو يضحك
انصدموا الموجودين من كلام الممرضه
د.منصور : خلاص يا ممرضه سوسن ..
تقاطعه : والله يا د.منصور شفته و سمعته ليه مب راضين
تصدقوني
ناظرت لسقف لتقع عينها على دليل يجعلهم يصدقونها
كملت : الكاميرات لو انا صدق اتخيل الكاميرات ما تتخيل
سجلت كل شي
الكل وجه نظره للكاميرات
ذهب الجميع لغرفة المراقبه
وتم تشغيل الشريط على وقت دخول الممرضتان
وفعلا بعد دقائق استأذنت الممرضه و خرجت
ليرن جوال الاخري و تلتقط الجوال و تعطي نادر ظهرها
و تبدأ بالكلام مع خويتها و تقوم بقول النكته
و يبتسم نادر و يحدث قهقه ضعيفه
الممرضه سوسن تأشر باصبعها وقالت : شفتوا عيدوا الفيلم
و كبروا الصوره راح تلقونه ابتسم و ضحك
سكت الكل
د.منصور مستغرب وهو يطالع بالاوراق : طيب و التحاليل ؟!...
د.جسار : د.منصور ابغاك تعمل لنادر تحاليل له كل 6 ساعات
يعني مجموع التحاليل باليوم الواحد 4 تعمله و نشوف الاختلاف
طلع الكل
جسار باستغراب : طيب ذلحين يعتبر نادر فايق او لا ؟!...
د.جسار : لا لحد ذلحين ما في غير ذي الاستجابه إللي ما صارت ولا
مره من 20 سنه على دخوله للمستشفي
ياسر إللي قعد يحسب : مب 19 سنه !!!!...
د.جسار : لا اليوم كمل ال20 سنه
يكلم د.منصور : د.منصور ابغاك تعمل التحاليل إللي خبرك و ترسل
نسخه منهم لمستشفي بالمانيا خلهم يعرضونها على المتخصصين
د.منصور : اوكي ...
عن اذنكم
انصرف د.منصور و الظل الكل واقف مستغرب مندهش و فرح في نفس الوقت
ولكن
النوري كانت حزينه
قالت : جسار التحاليل إللي تبغي تدزها بخصوص حالة نادر ؟!......
د.جسار قال : ايوه ذلحين لازم نلقي علاج له يا النوري لانه احتمال
استيفاقه كبير وإنشاء الله الله مب مخيب املينا ولا هو بكاسر بنفس
اليتيم ......<<< يقصد فارس
النوري بحزن اعمق : بس انت مب دزيت التحاليل و قالولك انه نسية انه
يرجع يمشي 10 % ......
ياسر بفاجعه : 10% .... بــــــــــس !!!!!!!!!!!!
طيب انت مب قلت يا جسار انك ما عملت اي حاجه
ولا راح تعمل إللي لمن يقوم نادر ؟!....
النوري : لا جسار سوي كذا من ورانا وانا عرفت
بالصدفه شفت الاوراق وقالي على كل شي
وكملت بصوت مخنوق : يالته ما يقوم ....
التفت لها د.جسار و ياسر و جسار بكل استغراب
معقوله النوري تكره الخير لاحد ؟!.......
د.جسار : النوري و ش تقولين وش تخبصين بالكلام انتي ؟!!!!!......
النوري بإنفعال : اي خله مرتاح نايم ما يحس بشي
خله مرتاح من إللي قاعد يصير
خله يا جسار خله ولا تقومه
جلست تبكي بصوت عالي وكملت : خليه يا جسار
ليه تبغاه يرجع ؟!!!...
عشان يعرفه انه ماعد يقدر يمشي ...
ولا جسمه و عقله إللي مختلفين عن بعض
ولا .... ايش اقول ولا ايش اخلي ؟!.....
الكل سكت ولم يعلق على كلام النوري
تقدم جسار و جلس بجوار امه وقال : بس يا يمه فرحت فارس
تسوي الدنيا و ما بها
ما بتغينه يفرح ؟!!....
ما تبغين يحس بالسعاده ولو مره وحده في حياته ؟!.....
ما تبغينه يلقي العايله إللي يحلم فيها من زمان !!!!!....
ما تبغين ؟!........
ظلت النوري تبكي و تبكي
اليوم كان فرحه بتحسن حالة ريماس ولو قليلا
ولكن تلك الفرحه لم تدم عند النوري
التي شعرت بانه استيقاظ نادر لن يجلب غير
الالم له و لفارس ......


ZvvZ
vZZv
ZvvZ


الكل في غرفته لا احد يريد ان يواجه الاخر
لا احد يريد ان يقول شي
حان وقت الغداء و الحال في المزرعه لم تتغير
الجوهر و ملوك في غرفت ملوك جالسات
الجوهره تبكي بحرقه : طلقني يا ملوك طلقني ..
ملوك تحاول التخفيف عنها : طلقتين يا الجوهر يقدر يرجعك
الجوهر تبكي : و لو اسمه طلقني الله لا يرحمها العقربه
و ياخذ اعيالها و ارتاح منهم
ملوك : امين يا رب
ضرب الباب لتدخل ميغ
ميغ : سيده ملوك السائق في انتظاركم الان
و السيد بدر سوف يذهب معكم
الجوهر : بدر بيرجع معنا ؟!...
ميغ : اجل
ملوك : خلاص ميغ روحي و ذلحين راح ننزل
ظهرت ميغ من المكان بالسرعه التي دخلت بها
ملوك : لازم نستغل وقوف بدر بصفنا
الجوهر بستغراب : كيف ؟!.......
ملوك بابتسامه : بعدين اقولك
لتفتكر الان انه زوجها لم يكن موجود : إلا صحيح فين جهاد ؟!!...
الجوهر : ما عندي فكره
التقطت جوالها و اتصلت عليه لتجد الرقم مغلق
مستغربه قالت : غريبه اول مره جهاد يغلق الجوال !!!!!....
الجوهر تهم بالوقوف : تلقينه هنا ولا هناك بعدين خبريه بإللي صار
يالله بدر ينتظرنا تحت
عدلت ملوك طرحتها و نزلت لاسفل
لتجد فعلا بدر واقف في انتظارهما
بدر بتعطف معها : كيفك يمه ؟!...
الجوهر بانكسار متقن : وش بيكون حالي ابوك كسرني و بعد ذا
العمر طلقني
بدر : لا تحاتين برجعك
ملوك تلتفت حولها : انتظر خلني اقول للبنات ينزلن يرجعن معنا
البنات مالهن طلعه .... ام عبدالرحيم قالت
ملوك : بناتي ما لهن قعده بمكان انا مب فيه
ام عبدالرحيم : انا قلت كلمه يا مليك لا تخليني ذلحين اعرف
شغلي معك البنات مالهن طلعه سامعه
نزلت الجوري وقالت : يمه انا برجع معك
ملوك بقهر : لا بتظلين هنا ...
ام عبدالرحيم بسخريه : توك تقولين بتخذينهم
خذ الجوري تونسك بالطريق ما عندي مانع
ملوك بتحد : لا الجوري بتقعد هنا
الجوري توشوش امه : بس يمه
تقاطعه ملوك وتقول بنفس بنرت الصوت : يا خبله
فين ناويه ترجي و تخلي العقربه هنا تخذ نادر منك
انكتمي و امسكي ارضك
ظهر نادر من مجلس الرجاجيل واستغرب وقوفهم وقال : على فين ؟!..
بدر : بنرجع لرياض
ام عبدالرحيم تصحح : قصدك توصل امك و خالتك و ترجع هنا
بدر : بس انا ابغي ارجع ما ابغي اجلس هنا
ام عبدالرحيم : مب مهم رغبتك المهم انا قلت كلمه يا بدير
بدر ببرود : يكفيكي إللي عندك
يالله يمه خالتي انا انتظركم بالسياره
خرج بدر ليتبعه ناد وقال: بدر
وقف و التفت بدر وقال : خير
نادر : قلت لزوجتك انك ما بترجع ؟!...
قال بلامباله : لا ما قلتلها و بعدين هي مب
كسرت جوالها يعني ما راح استفيد شي
نادر : و مقابلتها بعد ذي كسرتها ؟!....
بدر تنرفز شوي : نادر يعني شايف الوضع يسمح اكلمها
انا بمشكله وانت حدك رايقه
وبنظره مريبه : وبعدين ايش سر هل الاهتمام بها هاا ؟!....
فهم عليه نادر وقال : الظاهر ان إللي صار اثر على مخك
او انه مخك من الاساس كان عطلان ما منه فايده
غادر نادر و ترك بدر لوحده


ZvvZ
vZZv
ZvvZ


في غرفة الجوهر

كانت قاعده تكلم خالد و تحكيله على كل إللي صار
خالد متأثر : والله مسكين هل الفارس ؟!.....
الجوهر : من صدقك
اصلا فارس مسالم ماله دخل بحد
تصدق يا ليت يطلع فارس اخونا
فتح الباب على مصراعيه
لتتوسط المكان وهي غاضبه
الجوهر ارتبكت بل كانت خائفه
ولكنها تمالكت نفسها وقالت بهدوء :
خلاص خلود اتصل عليكي بعد شوي
اغلقت الجوال لتنظر لاختها بهدوء وقالت :
له الطريقه ذي في فتح الباب ؟!!...
قالت بغضب مخفي : من كنتي تكلمين ؟!...
الجوهر : خلود خويتي اعتقد تعرفينها ...<<< مامنه نفسها
قالت : خلود ما غيرها ؟!....
قالت بملل : اي ما غيرها وش فيها تعرفين اني كثير اكلمها
قالت وهي تحاول السيطره على نفسها : يعني ضروري تفضحيننا
قدامها يعني
الجوهر : الزين انا اعرفك اخلصي ايش إللي معصبك و مزعجك ؟!!..
الزين تحاول ان تخفي توترها : انا ....
انا ..منزعجه عشان انك قاعده تقولين لها كل شي
الجوهر : بس من زمان وانا اخبر خلود كل شي مب
شي جديد !!!!......
حاولت الزين ان تبلع ريقها الناشف من العصبيه
التي اجتاحتها كانت تريد ان تتكلم مع الجوهر عن هذا الموضوع
ولكن جن جنونها عندما سمعت ما تمنت اختها تريد لفارس احلامها
ان يكون اخيها
لااااااااااااا ارجوك يا إللهي لا تفعل بي هذا ان القلب يحبه حبا جما
بل الروحه تهواه و تهوي كل ما فيه
كيف لها بعد كل هذا الحب ان يتحول لحب اخوه
الجوهر إللي حست على اختها وقالت : انتي متضايقه
لاني تمنيت انه يكون اخونا ؟!.........
ما ان قالت الجوهر كلمتها حتي تنزل الدموع من الجفون
بكت وحضنت اختها وقالت : والله راح اموت يا الجوهر
الجوهر بخوف : سمله عليكي إنشاء الله إللي يكرهونك
الزني وهي تذرف الدموع على كتف اختها : مب قادر اتخيل
انه ممكن يكون اخوي
رفعت راسها لتنظر لاختها برجاء و تكمل : انا احبه يا الجوهر
مب احبه بس إللي اعشق كل شي فيه
لتعود لنوبت البكاء : بس امي امي ......
الجوهر مهدئ لها : خلاص يا الزين هي كلمه و بس لا تمسكين بها
وإنشاء الله مب صاير شي
بعدين التحاليل تقول انه ولد عمي عناد خلاص معناته انه ولد عمي عناد
الزين : تعتقدي ؟!............
الجوهر : إلا ابصم بالعشره بعد
ما تعرفين امي و خالتي يكرهون فارس على وشه ما اعرف ليه ؟!
المهم خلك من ذي الوساوس كلها إنشاء الله يكون من نصيبك
يا الزين يا بنت جهاد قول أمين
الزين بكل قلبها وما بجوارحها : آآآآآآآآآآآمين يمسع منك ربنا


ZvvZ
vZZv
ZvvZ


في غرفة المها 1

كانت لابسه بيجامه حرير بينق و نايمه على السرير
كانت تبكي بصمت على سوء حضها بالحياة
لماذا و كيف ومتي و اين ؟!......
كل تلك الاسئله كانت تخطر ببهالها
اسئله ليس لها اجوبه
و الاسئله التي كانت تحريها بعد ان عرفت بالقصه القديمه الان
قرع الباب
قالت : من ؟!...
وهو يفتح الباب : انا ...
ابتسمت وقالت : تفضل صقر
صقر : يزيد فضلك
ناظر لعيونها عرف انها كانت تبكي بصمت قال لها :
ليه البكي يا المها 1 ؟!!...
المها 1 تكابر دموعها و تقول : لا بس انصدمت من القصه
القديمه يا صقر ماكنت متوقعه كذا
صقر بحزن : اي والله كانه ناقص فارس مشاكل عشان يقلب
عليه بدر وجاسر مب كفايه عمي و زوجته و اختها
المها 1 : صحيح هو فينه ذلحين ؟!...
صقر : حابسن نفسه بالغرفه مع اخته انونه مب راضي يطلع منها
سكتت المها 1 بعدين قالت : صقر عطني جوالك ابغي اتصل على امي
طلع صقر جوال و عطاله ايه
المها 1 تدور في القامه عن رقم امها : فين رقم امي ؟!....
صقر : نبض القلب
المها 1 ضحكت على صقر وقالت وهي تتصل : الله
بتكون سعيدة الحظ زوجتك بتدللها دلال
تكلم امها : هلا يمه
النوري : هلا والله
و باستفسار : ليه جوالك مغلق ؟!...
المها 1 : لا بس طاح مني و انكسر
النوري : والله ما ادري متي تعقلي و تهتمي
باشياءك
ما عليه كيفك ؟!.. وكيف الكل عساكم بخير ؟!..
المها 1 بحزن عميق : يمه احنا مب خير ا....
ضربها صقر على خفيف و عطاها نظره يعني ليه
قلتيلها
النوري بخوف : وش صاير يا المها1 من معك قولي ؟!..
المها 1 بصوت واطي : صقر
النوري : حطيه سبيكر خليني اكلمه
حولت المها 1 المكالمه لسبيكر و قالت : تكلمي يمه
النوري : وش السالفه يا صقر ؟!...
صقر ناظر بالمها 1 ارتحتي : ولا شي يمه
النوري باصرار: انا قلت تقول يا صقر ولا لاني
ازعل عليك زعل جايد
صقر : يـــــــمـــــــــــــه
النوري : المها 1 قولي لي الله يريحك يا بنتي وش السالفه ؟!...
المها 1 سكتت شوي بعدين تكلمت : الموضوع القديم انفتح مرتن ثانيه
النوري باستغراب لحد ذلحين ما فهمت : اي موضوع ذا ؟!..
المها 1 : موضوع عمي عناد و عمي جهاد و ام فارس
النوري انصدمت قليل حتي تسوعب ما تقول
لا غير معقول الموضوع الذي مات منذ سنوات فتح مره اخرى
ولكن كيف فتح لا بد انهما تلك المرآتان لا تريدان الخير ابدا
قالت المها 1 ايش إللي صار و طبعا كانت ما تعرف اشياء
فاطر صقر انه يقول لامه
النوري بقهر : الله لا يسامحك يا الجوهر و ملوك
الله ينتقم منكم اشد الانتقام
والله اقهرن ذا اليتيم وش يبغون منه ما يتركنه في حاله يا ربي
وهو فينه ذلحين ؟!...
صقر : حابسن نفسه هو و اخته بالغرفه
النوري : يمه صقر روح اقنع يفتح الباب يا يمه
صقر : ضربت الباب و انونه قالت انه نايم ذلحين
اخذ دواه نادر عاد قال بيتصرف و بخلي انونه
تفتح الباب


ZvvZ
vZZv
ZvvZ


اغلقت الجوال من ولدها وهي شبه غاضبه
نعم غاضبه من تصرف تلك المراتان
يا إللهي من ماذا هم مخلوقتان
الم يكفيهما كل هذا الالم الذي سبباه
ام يكتفيما ماذا تريدان ؟!....
ياسر إللي كان موجود منذ دعاويها بالجوال
قال : وش بلاكي يا النوري ؟!...
وليه مزاجك تعكر كذا ؟!....
قالت وهي ترفع يدها : الله لا يبارك فيهن
فين ما يروحن
ياسر : مين وليه ؟!...
د.جسار دخل وقال : السلام عليكم
النوري و ياسر : وعليكم السلام
النوري تساله وهو يجلس : ها بشر على
نادر وش اخباره ؟!...
د.جسار بابتسامه : لحد ذلحين في استجابه بس قليله
إنشاء الله يستجيب بس
النوري تنزل نظرها للارض و تقعد تفكر
د.جسار ناظر لياسر وقال : وش بلاها ؟!...
ياسر يرفع كتوفه و يقول : والله مدري
كانت تكلم حد بالجوال و تغير مزاجها كليا
د.جسار : النوري تكلمي وش فيه ؟!..
النوري رفعت راسها : الماضي انكشف يا جسار
و محدن بمتأذي من ذا غير اليتامه إللي الله وعلم كيف بنقابل
ربنا يوم الحساب و حنا ساكتين على ظلمهم
ياسر يحاول ما يروح تفكير للموضوع : وش تقصدين ؟!...
النوري بانتسامه سخريه : ذلحين ما عاد تعرف الموضوع القديم !!!!...
سكت كل من د.جسار و ياسر مستغربين : بس كيف صار كل ذا !!!!!
النوري قالتلهم عن كل إللي سمعته : وذلحين يا جسار لحد ذلحين متمسك
انك تقوم ذا الفقير عشان يتعذب حاله من حال اخوه ارحم حاله و خليه
راقدن مرتاح من ذا كله
د.جسار سكت ما تكلم ولا علق على الموضوع
ياسر تكلم وقال : يعني ذلحين بدر هنا بالرياض ؟!....
النوري باستغراب : ايوه و حته جاسر بعد رجع
د.جسار باستغراب : جاسر رجع بس ما كسر اجازته و رجع !!!!
قام ياسر
النوري : على فين ؟!...
ياسر : بروح اكلمهم
النوري : لا يا ياسر
ياسر بهدوء : لا لازم حد يكلمهم
طلع جواله و اتصل على بدر اكثر من مره بس ما رد عليه
وهم نفس الشي جاسر بس ارسل لكل واحد مسج وكان محتواه :

انا انتظركم باستار بوكس ادري انكم تشوفون اتصالاتي
راح انتظر لحد ما تجون ومو مهم الساعات


ZvvZ
vZZv
ZvvZ


كان يتصل على جواله يلقه مشعول
من تكلم كل هل المده ؟!.....
شكلج يا انونه ما راح تجيبينها لبره
تقعد يفكر شلون يدخل للغرفه تذكر البلكونه
اقرب غرفه او بالاحري اقرب بلكونه هي بلكونة
جاسر وجاسر مب هنا
توجه لغرفة جاسر
وبوجه على البلكونه
ناظر للمساحه كانت مب كبير
بس همن بنفس الوقت مب هينه
يفكر ....................
اتصل على انونه بس همن مشغول
قال لنفسه شكل ما في غير المجازفه
دخل جواله لداخل توكل على الله
مسك بسور البلكونه
محاوله وحده لا غير يا تصيب يا تخيب
تنفس بعمق و قفز مسك السور البلكونه
ابتسم لنفسه وقال : وانا كنت خايف والله المسأله سهله
كان ناوي يرفع نفسه عشان يصير على ارض البلكونه
بس
زلقت رجله
فقد توازن
كان على وشك السقوط
ولكن
كان تصرفه الاخير
خله يعيش
تشبث بسور وكانت رجله في الهواء الطلق
ناظر لتحت و بلع ريقه
هو ذلحين بالطابق الثالث يعني
لو سقط بيتضرر بيتضرر
اعرقت ايده بسبب توتره و خوفه
حاول يرفع نفسه بس كل حركه
تقربه من السقوط
قرر يكون ساكن
كان يفكر وهو يحس انه يده راح تنخلع
يا ليتني سمعت كلام عابد و شلت حديد
كان ذلحين يدي ما وجعتني بسرعه و تعبت
خيار وحد هو ان تسمعه تلك العنيده و تساعده
قال بصوت شبه عالي : انــــــــــــــــــــــونــــه
وانتظر ولكن ما من احد قام
عصب لانها تكلم بالجوال ولا حاسه بحد
عالي الصوت شوي : انــــــــــــــــــــــونــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــه
انــــــــــــــــــــــونــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــه .................
انــــــــــــــــــــــونــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــه ......................


ZvvZ
vZZv
ZvvZ


كانت نايمه بسريرها
تفكير بإللي صار
ناظرت للجوال الجديد
إللي جابه لها صقر
نزلت الدموع في عيونها
ولا اتصل ولا دق
ولا مسج يطمني عنه
ليه ؟!!!!....
ليه كل هل الجفه !!!...
ليه كل ذا يا بدر ؟!....
انا وش عملت لك عشان تقابلني بكل ذا الحفه !!!!....
كل ذا عشان حبيتك و اغليتك
كل ذا عشان حطيتك بقلبي و اسكنته لك
كل ذا عشان ......
مسكت اعيونها تبغي تمنع الدموع عن النزول
خلاص
خلاص
كفايه
ليه انا اتعذب
ليه .......................
ليه !!!!!!!!!!
حد يجاولني
حد يريحني
حد يقولي ايش الغلط إللي ارتكبته ؟!....
كل ذا عشان حبيت ....
بس انا ما غلطت
قلبي هو إللي حبه مب انا
قلبي ...........
ترددت كلمه ببالها
و انصدمت بس بدا عقلها يترجمها
وهــــــــــــم .....
وهــــــــــــــــــــم ............
وهـــــــم ...........
وهـــم ........
وهــــم ..
تجمدت الدموع في الجفون
مسكت الجوال و بدت تكتب رساله
وما ان ضغطت على الارسال
لتنزل دمعه من عينها

وكان محتوي الرساله :....

شوفوا حبيبي يا بختي فيه ...
يا بختي فيه ...


وهــــم ...


ZvvZ
vZZv
ZvvZ


@-@ stop @-@




^-* توقعاتكم *-^


:$ حالة ريماس هل هي فعلا فتره ؟!.... ولا صدق بدت تتكيف مع الوضع !!!

:$ بدر و جاسر بعد ما اعلنوا كرهم لفارس و انونه ايش راح يصير ؟!...

:$ عناد و تطليقه للجوهر ايش راح يكون نتايجه ؟!!

:$ الجوهر هل راح تسكت مع اختها ملوك ويعدي الموضوع كذا !!!

:$ فارس ليه ساكت عن ذي الحقيقه ؟!......

:$ استجابة نادر الغربيه وش راح تكون نتيجتها !!!!....

:$ نادر راح يقوم ؟!......

:$ د.جسار بعد كلام النوري هل راح يقتنع و يخلي نادر راقد ولا راح يظل على
تصميمه انه يقوم ؟!.......

:$ الزين و حبها لفارس هل سوف يري النور !!!....

:$ ياسر هل فعلا بيسوي شي ولا مقابلته لهم مثل عدمها !!!!!!!!!!!!!

:$ نادر وش راح يصيرله ؟!......

:$ المها 1 ...............

:$ و الاهم من ذا كله فين جـــــهـــــــــــــــــــاد ؟!...........


انتظر الردود

 
 

 

عرض البوم صور اسطورة !   رد مع اقتباس
قديم 09-03-12, 05:45 PM   المشاركة رقم: 35
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ليلاس متالق


البيانات
التسجيل: May 2011
العضوية: 224710
المشاركات: 3,261
الجنس أنثى
معدل التقييم: اسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييم
نقاط التقييم: 1223

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
اسطورة ! غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : اسطورة ! المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

الـســلامـ عـلـيـكـمـ و رحـمـة الـلـهـ و بـركـاتـهـ

.
.
.
.
.
.
.
..

..... الكره الـ 17 .....

...... الكره الـ 18 .....



z
v.v
z
v.v
z
v.v
z
v.v
z
v.v
z
v.v
z
v.v
z
v.v
z
v.v





في المزرعه

و بالتحديد بغرفة ام عبدالرحيم
كانت قاعده تكلم ولدها عبدالرحيم و ابنتها المها
عبدالرحيم : يمه انا اقول صبري شوي لا تستعجلي
ام عبدالرحيم باعتراض : لا يا ولدي ذلحين انسب وقت
طلاق و طلق الجوهر و الشي إللي انغصبت عليه انا و هو خلاص راح
الله يهدي ابوك بس
المها إللي مب فاهمه شي قالت : عن ايش تتلكمون ؟!...
عبدالرحيم يلتفت للمها وقال : امي تبغي تزوج ريماس لعناد
المها إللي حل عليه الغباء فجأه او تحاول تنكر ما يقول لها عبدالرحيم : من ريماس !!!...
عبدالرحيم بابتسامه : بنت خالك فيصل في غيرها يعني ؟!...
المها تنظر لوالدتها بصدمه و تقول لها : يمه انتي من صدقك !!!
يمه وش ذا التخريف !!!!!
ام عبدالرحيم : اي من صدقي ما قاعده امزح انا عناد باخذ ريماس
بس اخ يا القهر لو مب العده ولا كان زوجتها له بسرعه بس العده
ثواني معدوده ليبدأ علقها بالتفكير لي شي ما
قالت : تعالي اخوك ما دخل عليها و إللي ما دخل عيلها ما لها عده
عبدالرحيم بصدمه : يمه لا تفتين الله يطولنا بعمرك عاد إلا الفتوه
ام عبدالرحيم بتوضيح : وش افتي لها هذا القرآن يقول كذا في الايات
و بعدين في احديث كثيره تقول ذا
عبدالرحيم : يمه بس الناس ما تدري انه ما دخل بها
و العرس إللي عملناه و الطقطقه
ام عبدالرحيم بتفكير : والله محد شي خرب غير الاعراس
إللي مالها داعي ذي المره بيتزوج سكيتي
و بتفكير سريع : خلاص بنرجع الرياض و اخوك بيتزوج ريماس
عبدالرحيم و المها منصديمن من امهم
عبدالرحيم : يــــمــه
ام عبدالرحيم قالت : قال الله تبارك وتعالى
{إذا نكحتم المؤمنات ثم طلقتموهن من قبل أن تمسوهن فما لكم عليهن من عدة تعتدونها}
بعد ما في جدل الايه واضحه وضوح الشمس
و اخوك ما دخل بها افهم
طالعت المها اخوه عبدالرحيم و رفعت اكتافها دليل على عدم معرفتها بصدق
كلام امها هل هو مزح ولا كلام جدي


ZvvZ
vZZv
ZvvZ


كان بين الارض و السما مثل ما يقولوا
ناظر لتحت و هو يقول في نفسه
ذلحين عرفت شعور العالق لاهو طايل سمه ولا هو بطايل ارض
بلع ريقه و هو حاس بالقلق
نعم القلق
انا ايش إللي خلاني اجاذف كذا !!!....
ليه !!!!!!!!!!!......
عشان ايش ؟؟!...
لاحظ تعرق زياده بكثره
رجع ينادي على امل : انـــــــــونـــــــــه
ولكن ما كان من مجيب
و صرخ باعلي شوي : انــــــــــــــــــــــونــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــه
ولكن مثل المرات السابقه

""" خلونا ندخل لانونه

كانت قاعد على الكرسي و جوالها على الطاوله مفتوح الخط بس كذا
لانها كانت تعلم ان نادر لن يتركها و سوف يتصل عليها
و يزعجها حتي ترفع السماعه لانها لن تسمح بإزعاج فارس النائم
لقد اخذا الدواء و غفي
ياإلهي ارجوا ان يكون يخير لقد تألم كثير
الا يكفيه تلك المرأتان حتي يصبح بدر و جاسر من فريق
المعارضه على بقائهم
سقطت عينها على جواله
فأخذته و بدات تتعبث به
كان جواله فارغ من اي مقومات لسعاده
حتي النغمات التي عنده حزينه
المسجات و الصور و الفيديوات كل شي تقريبا
كان يعرب عن شخصية فارس الحزينه
ذهبت للاسماء وكان كلها للاصدقاء و الاقارب الذين يعرفهم
حتي انه لم يفكر ان يتعرف على فتاه << تفكير انونه ^-^ المنحرف
انتهت من التفتيش و ركزت نظرها على فارس الراقد بسلام
ولكن كانت ملامح الحزن تكسوا وجه
تره يا اخي إلي متي سوف تظل حياتنا هكذا !!!
سمعت صوت يناديها : انـــــونـــــــــه
انـــــــــونــــــــــــه
انــــــــــونــــــــــــــــــــه
انقطع الصوت لفتره ولكنه رجع من جيد
وقفت على رجليها و توجهت لمصدر الصوت بستغراب
سقطت عيناها على نادر الذي كان معلق بين الارض و السما
نادر ما ان لمحها حتي قال لها بسرعه : مطوله كذا ساعديني
انونه ظلت مثل ما يقولوا متنحه شوي لحد ما وصلت الترجمه
لدماغ
نادر يزمخ عليها : يالله بسرعه ولا تبغين تخذيلي صوره !!!!!...
ابتسمت بمكر ظهر بوادره على وجهها وقالت وهي تثي ساقيها
لتكون على مستواه : عطني سبب واحد يخليني اساعدك ؟!!...
نادر : انونه عن الاخبال و ساعديني
ترجع تكرر سؤالها : عطني سبب واحد يخليني اساعدك !!!!!...
ناظر لها و ركز النظر في عينها وقال : يعني بتخليني اموت
صدمت من كلمت الموت
لماذا اصبحت تسمعها دائما !!!...
نادر ما عاد قادر يستحمل اصابعه بدأت تتخدر قالها بسرعه :
ماني قادر استحمل خلاص راح اطيح
تقدمت لتمسك يديه
تمسك هو بيديها
بدأت ترفعه وهي تشعر بالم في ذراعيها
صحيح انه نادر لم يكن سمينا
ولكنه متدلي فيصبح كل ثقل جسمه على يديها
رفعته قليلا اكثر
ليستطيع اخيرا وضع ساقيه على سور البلكونه
رفع نفسه بمساعدتها لتسقط قديمه اخيرا على
ارض البلكونه
انونه بعتب : انت ايش كنت تفكره فيه ؟!!....
كان ممكن تموت ....
مسك يديها إللي حمره من الرفع وقبلهم
وقال بنظره متقدمه لها : كل إللي كنت افكر فيه هو انتي
استغرب ليه قال هل الكلمات قبل قليل كان بحاول يسأل نفسه
ليه هو عمل كذا !! بس ما جاوب عليه
ليه اجل يقولها ذا الكلام ؟!!
انونه تحرر يدها من وقالت : عن الكلام الماصخ
اجابها : ليه ...
وحب يغيضها فقال : يا زوجتي المستقبليه
انونه بغضب له : كم مره قتلك انا مب زوجتك
اجاب ببرود : اوكي اوكي نناقش ذا بعدين يا وزجتي
انونه : يرجع يقول زوجتي
انا لو تاركتك تموت احسن لي
ابتسم بثقه ظاهريه : قلبك ما يطاوعك تتركين زوجك
ناظرت له وقالت : احلم
حلم الفيل بالطيران اني اخذك
حتي لو ما ظل رجاجيل بالدنيا مب ماخذتك يا نادر
و بعدين انا احب حد ثاني
ترضاها على نفسك انك تخذ وحده تحب غيرك
غضب و بان ذلك لانونه لقد خافت من نظراته الغاضبه لها
لا لا لم تكن نظرات كانت اشبه ببراكين تنفجر في داخل
تقدم خطوه
هي ترجع خطوه
حتي وصلت لسور البلكونه الاخر
نظرت للخلف لترى ارتفاعها عن الارض
ولكنها شعرت بشي يسحبها من شعرها
كانت يدر نادر الممسكه بشعرها لتقربها إليه
همس لها وقال : اجل اسمعى الكلام إللي ما في غيره بعد
زواجك و راح تتزوجيني برضاكي ولا بدون رضاكي
مب مهم عندي
ركز النظر في عيونها وقال بابتسامه جانبيه : و لو فكرتي
تلعبي على راح اعمل حاجه تخليكي ما تاخذي غيري
و بتلصقين فيني للابد فاهمه ....
انصدمت من تهديده الصريحه لها
نعم لا مجال للمحاولة الترقيع لكلامه
حرر يشعرها و طبع قبله سريعه على خدها
و غادر المكان لهدوء
تارك بقايا اجزاء محطه
لم تكفيني الدنيا التي حطمتني منذ صغري
وكنت اصمد
حتي ياتي نادر ليحطم ما بقي لي
تره هل سوف اصمد ؟!!..
ام سوف تكون الرياح هذه المره اقوي مني ؟!!!...


ZvvZ
vZZv
ZvvZ


في ستار بوكس

كانت ينتظر كل من بدر و جاسر
طلب لنفسه موكا بارده
و جلس ينتظر و شاهد كل نصف ساعه جواله
مرت الساعه الاولي
ولكن ما من احد اتي
مرت الساعه الثانيه
وكانت مثل سابقتها
زفر بضيقه و هو يشرب اخر قطره من
الموكه ال3 التي قام بطلبها
وقف على حيله بعد 3 ساعات إنتظار كانت هباءا
نثورا
رجع للمنزل ليجد كل من ريماس و النوري جالسات
النوري : بشر !!!!...
ياسر وهو يجلس بجانب ريماس و يفتح اول زراير لثوبه
وقال : ما حضر حد حتي جاسر إللي توقعته عاقل و يحضر ما حضر
النوري : مغسولين الدماغ وش ترتجي منهم ؟!!..
انا اقول خلك منهم و فكر معي بطريقه نقنع بها جسار عن إللي في دماغه
ياسر يمسح على وجه وقال : ايش ذا الماضي إللي مب راضي يتسكر
خلاص 20 سنه مرت عليه
ليه يفتحنه ؟!....
النوري : وش تعمل لشر النفوس اللهم يا كافينا منهم
و بحزن : والله مب متضرر غير الفقير فارس
ريماس تقول : طيب كلموا عناد خلوه يوقفهن عند حدهن
النوري باتسامه جانبه : عناد ما يوقفهن
كأنه يبغي ينتقم من جيني عن طريق اعيالها
ياسر يقتح عيونه : النوري وش ذا الكلام ؟!....
النوري ترد عليه بشراسه : لا يا ياسر حنا مب اغبيه ولا حنا إللي ما نفهم
عناد كان يقدر من سنين انه يوقف الجوهر و ملوك عند حدهن
واظن انت تعرف اكثر واحد تعرف من عناد
من زمن و عناد إللي براسه يسويه
صحيح عمي نادر الله يرحمه كان يضغط عليه
بس مع كذا كان اسم على مسمه عناد وهو ابو العناد
كون انه صديقك ما يعني انك تغمض عيونك عن الحقيقه يا ياسر
ريماس كانت تستمع لكلام اختها عن عناد
كانت تتسائل هل حق كلام شقيقتها هو الصواب ام ان كلام شقيقها هو الاصح
وكان د.جسار يستمع لكل هذا الكلام من خارج المجلس
كان يريد الدخول
ولكن ما ان سمع شقيقنه النوري تقول دعنا نحاول ان نقنع جسار حتي توقف
وبدأ بالتفكير
توجه لسياره ومن السياره للمشفي
كان يفكر و يفكر بعمق
حتي انتبه انه امام جناح نادر دخل و طلب من الممرضه المشرفه المغادره
جلس على الكرسي و اخذ ينظر لنادر الراقد بسلام
عقله يقول
يجب عليك ان تحاول مساعدته على الاستفاقه
لقد اقسمت قسم الاطباء يا جسار
انت طبيب ويجب ان تقوم بواجبك
لا تأثر عليك كلمات النوري
لا نادر سوف يستفيق بإذن الله بمساعدتي له
جسار انت طبيب يجب ان تفكر بهذا فقط
اجابه قلبه
ولكن كلام النوري محق يا جسار
انت تري ما يحدث لفارس و سقوطه
في اخر مره هل تريد ان يحدث مثل الشي لنادر ايضا
خصوصا انه سوف يكون بعقل 7 سنوات و جسم 27 سنه
اتركه يا جسار ولا تفتح الجروح
وانت قبل ان تكون طبيب انت إنسان لك مشاعر
ومهما حاولت لن تشعر بما سوف يشعر به فارس
حتي تمر به
مسك راسه بيديه
ومسحه وهو يأخذ نفس عميق
انه قرار صعب
بين اسهل كلمتان في الوجود
وهما في نفس الوقت اصعبهما
نعم ....و .. لا....
ناظر لنادر وقال له بصوت مسموع : ليتك تريحني و تقول لي ماذا يجب
علي فعله ؟!....
ليتك ............


ZvvZ
vZZv
ZvvZ



عم المساء
وتم اخبار الكل ان غدا صباحا سوف يرجعون
لرياض
لم يعلق الكل لانهم ظنوا ان القدوم للمزرعه لم يكن غير بادرت
شؤم لفارس
طبعا انونه من بعد لقاءها مع نادر ما قابلته
و المها 1 بس تناظر لجوالها
الجوري نظرها مركز على نادر إللي كان كل ما يناظر لها
يرمقها بنظرات استحقار
الزين كان من وقت لاخر تسرق نظرات نحو فارس
إللي كان واضح انه بس يلعب بالملعقه ولا ياكل
لم يتحدثوا كان الهدوء سيد الوقف
.
في صبيحت اليوم التالي غادر الجميع الطائف
عائدين لرياض
وكان فارس صامت طول الوقت مع محاولات كل من صقر و عابد
لإسعاده و طبعا محاولات انونه التي لا تنتهي
و عناد كان يفكر بحياتي إللي تخربطة فوق تحت
وبالمشاكل التي تواجه الان الجوهر و بدر و جاسر من جهه
و فارس وانونه من جهه و امه من جهه ثانيه



ZvvZ
vZZv
ZvvZ


في قصرعناد

جاسر كان في غرفته يفكر
كان يريد الذهاب للقاء ياسر ولكن بدر رفضا رفضا قاطعا
وقال انهم لن يغروا رئيه ابدا
كيف يسكتون عن ما حدث منذ سنوات
ويتركون اولاد المرآه تلك بينهم
وهو ما يعرفون هل هم اولاد عناد ام
انهم اولاد احد اخر
تنهد بضيق وهو يمسح على شعره
ياربي من الصادق ومن الكذاب ؟!!!!.....
من إللي يقول الحقيقه ومن إللي يشوها ؟!!!...
انضرب الباب و بانه منه بدر
جاسر يتكلم قبل ما يتكلم بدر : إذا جاي تتلكم عن الموضوع خبرك
رجاء بدر اطلع بره
بدر قاله وهو مستند على الباب : لا مب جاي اكلمك عن ذا الموضوع
تعال خلنا تدور على عمك جهاد
جاسر باستغراب : ليه هو مب بالمزرعه ؟!!....
بدر يضيقه : لا مب بالمزرعه يقولون انه مختفي من ظهرنا
من المزرعه وهم ظنوا انه رحل معنا
جاسر : طيب ليه ما تتصل على جواله ؟!!!!....
يجاوبه بسخريه : يعني بذمتك متصل على جواله ابجي اقولك تعال
نبحث عنه صدق ذكي جواله مغلق
كمل بملل : تعال تحت بسرعه خاتلك عامله مناحه تحت
.
ننزل لاسفل عند ملوك و الجوهر
ملوك وهي تبكي : صارله 3 ايام غايب يا الجوهر وش اهدي
الجوهر تعطيها كاست الليمون وتقول : هدي يا ملوك انتي مره حامل
لترفض ملوك الكاسه و تقول : ما فكروا يسألوا عنه ما فكروا انه بعملوا شي عشانه
كل همهم اعيال العقربه
وما ان رأت بدر و جاسر ينزلنا من السلم حتي قالت : شفتوا
ثبتلكم كلامنا ذول ساحرينهم
اعيال العقربه شايلينهم من على الارض شيل
بس خنت حيلي جهاد 3 ايام محدن يدري عنه
محدي حتي حاول يعرف وش فيه ؟!!
لتغطي يدها : ياربي فين اروح ذلحين
و الرجل ما اعرف فين اراضيه
بدر تضايق وقال : خالتي وش ذا الكلام ؟!...
انتي اهدي ذلحين وإنشاء الله نلقه
ملوك : كلام ما اسمع غير الكلام
جاسر يطلع جواله وقال : بتصل على الشباب
نشوف فين راح

وتم البحث عن جهاد ولكن لا اثر له
وتم تبليغ الشرطه و عمل بلاغ فقد
جاري البحث عنه


ZvvZ
vZZv
ZvvZ



في قصر العائله

المها بتوتر : فين راح فين اراضيك يا خوي ؟!..
الله يستر عليك و يحفظك فين ما تروح بس
ام عبدالرحيم : لا تخافي زوج ملوك ما ينخاف عليه
اردفت المها وقالت : يــــمــــــه .....
لتجيب ام عبدالرحيم : ولبه تليك على ذي الرقبه
ما ابغي اسمع حتي سيرته هنا سامعين
عناد تكلم : يمه جهاد ولدك ومهمن عمل ومهمن سوي
ام عبد الرحيم بصلابتها : مب ولدي
إللي ما يعطيني ما منه فايده
عناد تنهد : يمه تعوذي من الشيطان واركدي
ام عبدالرحيم بمكر خبيث : ارضي عنه بحاله وحده بس
عناد : وش هي ؟!...
ام عبدالرحيم : انت
عناد بستغراب : انا وشواا ؟!!!!...
ام عبدالرحيم : انت ...
تتزوج ريماس و
بظرف اسبوع
عناد بصدمه وهو يوقف على حيله : ايـــــــــــــــــــــــش !!!!!!!!
ام عبدالرحيم : إللي سمعنه
تبغاني ارضي على جهاد
تزوج ريماس
عناد قال لامه : يمه وش كلام المجانين ذا ؟!!!!...
ام عبدالرحيم : مب كلام مجانين
إللي كلام عقال
عناد : إلا كلام واحد قاضي
قال ايش تعال تزوج زوجة اخوي
لا و المصيبه الثانيه ظرف اسبوع
ام عبد الرحيم : اولا هي طليقته مب زوجته
ثانيا هو ما دخل بها يعني ما عليها عده
عناد وهو يعقد حواجبه : لا و الاخت مجهزه كل شي
طيب و الناس ؟!!!.
نسيتهم ؟!!!..
ام عبدالرحيم : لا تقلق ذا فكرت فيه الحجه جاهزه لا و مقنعه بعد
عافها الخاطر بقول اول ما شافها في ليلة العرس عافها
وخصوصا هو ما شافه الشوفه الشرعيه على اساس انها بنت خاله
عناد بعدم اقتناع : يمه إذا انا ما اقتنعت يعني الناس يتقتنع
ام عبدالرحيم بقلت صبر : خلاص راح تقول انه امه غصبته على الزواج
و طلقها قبل ما يدخل بها
و اكلمت بنرفزه خفيفه : مب مهم عندي الناس المهم ريماس
عناد : يعني انتي مخططه من قبل كل ذا ؟!!.....
ام عبدالرحيم بعناد : اي مخططه من طلقها جهاد
عناد بقلة صبر : يمه ذا الموضوع منتهي من قبل لا يبدأ
ام عبدالرحيم : وليه يا بعدي ؟!!...
عناد : انا ابغي ارجع الجوهر
ام عبدالرحيم سكتت تفكر بعدين قالت : خلاص تتزوج ريماس
بعدين ترجع الجوهر
عناد : يمه زواج اغسلي يدك ما راح اتزوج و...
تقاطعه ام عبدالرحيم وهي تقوم : اجل من ذلحين يا عناد شوف
ذي تاني مره تقولي لا في شي اقوله لك
من ذلحين إذا رجعت الجوهر قبل ما تتزوج ريماس
لا ترجع او تدخل ذا القصر زيك زي جهاد
ذهبت ام عبدالرحيم و تركت كل من المها و عناد وحدهم
المها تقول لعناد : ياخوي ...
قاطعها : ليه تعمل معي كذا ليه ؟!!...
المها قالت : وافق يا عناد ولا تغضب امي
ناظر لها وقال : حتي انتي يا المها موافقه على ذا الخبال
المها : مب مهم راي يا عناد
و بعدين من يدري يمكن هي ترفض او جسار او ياسر
لانه ما اعتقد منهم راضي بكلام امي
بس على الاقل تطلع منهم ولا منك وبكذا امي ما تغضب عليك
فكر عناد بكلام المها و وقف لم يقل لها اي كلمه
خرج من القصر باكمله
ثواني
هاا قلتي له عن إللي قلته لك <<< كان صوت ام عبدالرحيم إللي رجعت
للمجلس
المها : اي قلته و سكت قعد يفكر بالموضوع
ام عبدالرحيم : انشاء الله تمشي خطتي مثل ما اريد


ZvvZ
vZZv
ZvvZ

 
 

 

عرض البوم صور اسطورة !   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
تذليني-للكاتبة, توقعتك, تكرهيني, دنيا, سارا, إكتشفت
facebook



جديد مواضيع قسم القصص المكتمله
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة



الساعة الآن 07:46 AM.


مجلة الاميرات 

 



Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2021, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.3.0 ©2009, Crawlability, Inc.
شبكة ليلاس الثقافية