لمشاكل التسجيل ودخول المنتدى يرجى مراسلتنا على الايميل liilasvb3@gmail.com





العودة   منتديات ليلاس > القصص والروايات > المنتدى العام للقصص والروايات > القصص المكتمله
التسجيل مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

بحث بشبكة ليلاس الثقافية

القصص المكتمله خاص بالقصص المنقوله المكتمله


إضافة رد
نسخ الرابط
نسخ للمنتديات
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 08-03-12, 09:02 PM   المشاركة رقم: 21
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ليلاس متالق


البيانات
التسجيل: May 2011
العضوية: 224710
المشاركات: 3,261
الجنس أنثى
معدل التقييم: اسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييم
نقاط التقييم: 1223

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
اسطورة ! غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : اسطورة ! المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

بــــســمــ الله الرحمن الرحيم





الكره ال10



.
.
.
.
.
.
.



××.. آه يالقهر يكفيني آه ..××

××.. الهم في كل اتجاه..××

××.. امشي واهوجس وكل من شافني قال ايش بلاه ..××

××.. آه يالقهر آه يالأنين ..××

××.. الله يعين الله يعين ..××

××.. آه يالقهر آه يالأنين ..××

××.. الله الله .. يعين الله يعين ..××

××.. حتى العطر خان الزهور ..××

××.. والطيبة ملتها الصدور .. والطيبة ملتها الصدور ..××

××.. بعيد عن عيني الفرح ..××

××.. بيني وبينه ألف سور ..××

××.. بيني وبينه ألف سور ..××

××.. آه يالقهر آه يالأنين ..××

××.. الله يعين الله يعين ..××

××.. آه يالقهر آه يالأنين الله يعين .. الله يعين ..××

××.. بين الشقاء وبين العذاب ..××

××.. ألقى الحزن في كل باب ..××

××.. ألقى الحزن في كل باب ..××

××.. أركض وراء حلم الأمل ..××

××.. بعد التعب شفته سراب .. بعد التعب شفته سراب ..××

××.. آه يالقهر آه يالأنين ..××

××.. الله يعين الله يعين ..××

××.. آه يالقهر آه يالأنين ..××

××.. الله .. يعين الله يعين ..××

××.. آه ياليل آه ..××

××.. ياليل آه ياليل آآآآه ..××



.
.
.
.
.



في قصر العائله

وعلى نفس الوضعيه لاتزال ام عبدالرحيم محتضنه وجها خلف كفين يهتزان من القهر الذي يصيب صاحبتهما
ام عبدالرحيم ولا تزال تذرف الدموع : كيف اقابلك يا خوي يوم الحساب كيف ؟!.. وش ابرر ؟!.. وش اقول ؟!.
وش عذري يوم الحساب ؟!..
ريماس لم تتحمل انهيار عمتها و توجهت لها مسرعه لتقول : عمتي هدي يا عمتي
صمتت ام عبدالرحيم لدقائق و بعدها ازالت يديها عن وجهاا لترى ريماس التي كانت تجلس امامها بالمنتصف
بينها و بين جهاد الذي ظل صامت دون كلمه واحده
ناظرت ام عبدالرحيم لريماس كانت ريماس تشبه اباها فيصل لحد كبير وما ان صقطت تلك العيون الخائف على
وجه ريماس لتتواري لها صورة شقيقها وهو على فراش الموت لترجع بذاكرتها إلي ثلاثين سنه إللي الوراء

&.- كان متسطح على فراش الموت الهم و القهر قتلاه وهو لايزال في اوجه صحته ولكن ما ان يأتي الهم
حتي يفتك بجسد الانسان فيصبح مشرد اشبه اموات تنتظر الموت
فيصل بالغرفه يكلم جسار ولده : جسار فين النور ؟!..
جسار : لا تخاف يا يبه عمتي في الطريق انت بس نام ذلحين
فيصل يعدل رأس ليكون للامام و يناظر السقف و يقول : لاحق على النوم اصلا انا راح انام نومه ما بعدها قومه
جسار بخوف : يبه سمله عليك لا تقول ذا الكلام بس
ابتسم فيصل ببهتان وقال : يا ولدي الواحد بس تقرب منه المنيه يحس فيها و يعرف انه عن قريب راح يقابل ربه
دخلت النوري وقالت : عمتي النور وصلت
دقائق لتظهر النور خلف النوري وهي تقول : يا خوي
تقدمت إلي السرير وقالت : سلامات يا خوي ما تشوف شر إن شاء الله
فيصل يناظر لجسار : جسار النوري ابغي اكلم عمتكم كلمة راس
ناظر جسار لالنوري الخائف وقال : خلاص .. والتفت لعمته و همس : انا بره عند الباب صار ما صار عيطي
علي بسرعه
خرج جسار و النوري من الغرفه
النور إستفهام : خيار يا خوي وش تبغي امر انت بس ؟!..
فيصل بابتسامه : من وحنا بزارين وانتي تقولين يا خوي حتي اعيالي تقولين يا ولد اخوي او بنت اخوي ما تقولين
اسمي إلا إذا عصبتي
النور : مب انت اخوي عزوتي و سندي في الدنيا من لي غيرك يا خوي
فيصل يبتسم وسط الدموع التي امتلأت اهدابه : اخوكي اخوكي يا النور انكسر والله يمتحني بهذا الكسر إللي انا
انكسرته
ما حبيت اقول >> انكسر و زماني كسرني ولانه الزمن هو الله وهذا معناته انه راح اقول انكسر والله كسرني
ولكن الله لا يظلم العبيده ولكن هم من يظلموا انفسهم
النور بصدمه : حشي فيصل ولد ياسر ينكر
فيصل ولا تزال الدموع تنزل منه : اي يا النور انكسرت و ضاع ضـاااااااااااااع ش.... ولكنه لم يستطع نطقها
بس ظلت في نفسه ولم يقلها ماذا يقول لاخته ان ضعاف النفوس من اليشر قتلوا برائة طفله صغيره من اجل
اشباع رغبات محرمه رغبات قذره رغبات إذا فعلتها بتلك الطريقه فإنك لا تمد للانسانه باي صله فما بالك ب
بزر صغير يحرم من براءته و طهارته و عفته
النور بإستغراب : يا خوي تكلم ايش إللي ضاع ؟!!.. >>> ام عبدالرحيم اهني ما تعرف بالكارثه إللي صارت
لاخوها و المأساة إللي اصابة بنته
قعد يبكي فيصل زي البزر الصغير طريقته في البكاء لا تناسب شكله و هيبته ولكن هو مكسور و مقهور قالها
كل إللي صار و هي تسمع و تبكي بصمت على بلوا اخوها إللي الله بلاه فيها
فيصل يمسح دموعه ويقول : النور
النور : لبيه
فيصل : لبيه في مني إنشاء الله .. ابغي اوصيكي وصيه وانا عارف انك قدها وصيتي لك ريماس يا النور
ريماس ما ابغاها تنظام او تنهان من بعد عيني انا اعرف انه جسار و ياسر مهم مقصرين لك انا ما اضمن
النفوس يا وخيتي ... بلع ريقه وقال : ريماس امانتك يا النور امانتك و وصيتي لك
النور : لا تخاف يا خوي امانتك محفوظه ومصانه وما عاش تنظام او تنهان بنت فيصل وانا عايشه و راسي يشم
الهوا
فيصل بابتسامه : ذلحين اقدر اموت وانا مرتاح
النور : سمله عليك يا خوي
فيصل بنفس ضيقه : انا وصية النوري عليها من قبلك يا النور
فتح الباب لتدخل تلك الطفله الصغيره وهي شبه خائفه ومتنسك بملابسها وفي عيناها الخوف الواضح
فيصل يأشر لها بيده وهو يحس انه المنيه قربة وحان وقت تسليم النفس لخالقها : تعالي
تقدمت ريماس وهي خائفه لتقف امام ابيها و تقول و بعيونها الدموع : بابا انت زعلان مني ؟!..
فيصل وهو يري طفلته التي أخذت منه كل تقاسيم وجهه : لا يا روح بابا انتي انا بس تعبان شوي
تقدمت ومسكت يده وقالت : بابا انا دعيتلك بصلاتي انك تقوم عشان تلعب معي
فيصل يحتضن ابنته وهو ينظر لنور باهداب مبلله : لقانا يوم الحساب يا النور
لحظات معدوده رفع بها فيصل سبابته و اخذت تلك النفس لباريها على فراشه في بيته .-&

ام عبدالرحيم تناظر لريماس وهي تترد الكلمات في صدي اذنها ل ل ل ل ل لقـــــــــــــــــااااااااااااااااااناااااااااااا
يــــــــــــــــــــــــــــــــــــومممممممم الحســـــــــــــااااااااااااااااب يا النوووووووووووووووووووور
قالت بغصه : فيصل

.{.
.}.
.{.

كانت واقفه تتسمع إللي قاعد يصير في المجلس إللي كانوا فيه لم تتوقع ان تري انهيار تلك الجده بهذا الشكل ومن
اجل ماذا من اجل بنت اخيها تري لماذا كل هذا الحب لتلك الفتاة المدعوه ريماس ناظرت لها لثواني وقعدت
تفكر في نفسها قديش انتي قويه يا ريماس تحملتي كل ذا باول يوم لك هني إللي عمله جهاد ما ينغفر ابدا نزلت
راسها وقالت لو امي كانت زيك و بمثل قوتك كانت قدرة تاخذ حقها >> بوني لم تقصد هنا القوه بل تقصد قوة
التحمل فهيا اقوه من اي شي اخر
انصدمت بقدوم جسار المفاجئ ولكن واضح عليه الغضب الشديد

.{.
.}.
.{.

في المجلس عند الشباب

جسار كان قاعد يفكر بعمق خالته ريماس لها معزه كبيره في قلبه يمكن عشان هم قريبين من الاعمار وهو
الوحيد من الاعيال إللي يعرف بإللي صار لخالته من سنين
كانوا قاعدين يتناقشون على ما هو الموضوع ولماذا تصرفات جدتهم النور الغريبه
عابد : صدقوني انا حاس انه الموضوع يخص عمي جهاد
جاسر بهتزاء : لا يا شيخ واضح انه عشان عمي جهاد اجل ابوي
صقر : بس عمي جهاد موجود لانه خالتي موجوده
جاسر : لا يا شاطر وقوف جدتي على الباب دليل على انها تنطر حد و الكل موجود إلا عمي وخالتي ملوك
ظل الجميع صامت يفكر بكلمات جاسر الاخير ليكسر حاجز الصمت هذا كلمات نادر التي وقعت على
الجميع كل الصاعقه : ذا ماله غير تفسير واحد انه خالكم المصون جهاد ما قعد امس مع العروس و تركلها و
رجع لعمتي ملوك
صقر : وكيف استنتجت ذا يا نادر ؟!..
نادر بايتسامه جانبيه : لا يا صقر هذا وانت صياد لازم يكون عندك الفراسه و سرعة البديه
صقر قعد يفكر لثواني معدوده ليقول بصدمه : وقوف جدتي !! ...
نارد بكل ثقه على استنتاجه : وقوف جدتي اكبر دليل على كلامي بس ازاي عرفت هذا إللي مب قادر اعرفه ؟!..
صقر : واضحه الفندق انت نسيت انهم بالفندق اكيد هو إللي قالها
نارد : لا ما اتوقع الفندق كان طلعت من القصر و رجعته للفندق غصب و ما نطرت لحد ذلحين
بدر إللي كان مستمع قال : ممكن اعرف انتوا ليه متعبين نفسكم بالتفكير ؟!..
صقر : الموضوع ما هو بصغير يا بدر عشان ما نفكر فيه
بدر ببرود : وخير يا طير راح لخالتي ولا لا وش فيها ؟!..
جسار تكلم بغضب : ثمن كلامك يا بدر و اعرف انت عن من تتكلم
بدر استغرب عصبية جسار ومب هو الكل : وليه انا وش قلت خالتي زوجته مثلها
جسار كان منقهر خصوصا بعد كلام نادر حس انه البراكين تشتعل فيه هو ولا عمره عصب ولكن ما ان يصل
الموضوع لخالته المنكسره ولم تجد من يداويها طول هذه السنين اكيد يعرف مدامه يعرف ليه خذها ولا بس
يبغون يذلونها لا والف لا بنت جدي فيصل تنرمي يوم زواجها
وقف على قدميه و خرج من المجلس وسط استغراب الكل تقدم بخطوات سريعه لحد ما وصل للمكان إللي يبغه
ما انتبه على انونه الواقفه وإللي انصدمت من دخوله المفاجئ ثواني بسيطه و العيال كلهم موجودين
فارس يسأل اخته : انونه شفتي جسار ؟!..
اشرت باصبعها الصغير على مكان دخول جسار الكل رحل و لم يبقي غيره واقف ينظر لها
انونه اوبسي مشاكل قادمه
تقدم لها بهدوء وقال : ايش تعملي هنا ؟!..
انونه بعيون البراءه قالت : ولا حاجه
قالها : امممم.. ولا حاجه.. وقف امامها وكمل : ذا الكلام يمشي على إللي راحوا اما انا لا
انونه وهي تعقد ايدينها على صدرها : اعتقد مب من حقك تسأل عن اي شي اعمله
قال بهدوء : بس انتي زوجتي .. اقصد المستقبليه
انونه : بس انا ذلحين مب زوجتك بس نملك يصير خير .. وقربت جمبه لحد ما صارت ملاصقه له و رفعت
نفسها عشان هي قصير ما اطوله و بهمس قاتل قالت : وحتي لو تزوجتك راح يكون على الورق و بس فاهم
تركته و راحلت دخلت لداخل وهو من قربها انشل عقله و جسم
عاد لتوازنه و ابتسم إبتسامه جانبيه وهو يقول في نفسه راح نشوف من كلامه إللي يمشي يا البزر انا ولا انتي
دخل المجلس لينصدم بوجود جدته على الارض و زوجة خاله جهاد امامها و جهاد و عمته ملوك واقفين سمع
صوت جسار إللي كان واضح عليه الغضب الشديد وهو يناقش ابوه : كيف تبغاني اهدي بعد عملت عمي بخالتي
كيف ؟!.. هو ماله أي عذر عشان يخليها نص الليل في الفندق لحالها وهو يعرف انها تخاف
جسار ما يدري انه خالته ما خافت لانه ما كان في له مكان وسط الحره إللي حرتها و القهر ريماس قعدت تبكي
انا ايش كنت اتوقعه انه جهاد يترك ملوك إللي الكل يعرف انه يحبها و يقعد معي
لم تعلم ريماس انه بدموعها هذه انها طعنت قلب ام عبدالرحيم
جسار وهو يتقدم لخالته و يرفعاها و يقول : خالتي مالها قعده هني بعد اليوم
عبدالرحيم : ايــــــش !!!.....
عناد : ايـــــــش !!!.....
انونه تمشي معهم : ا.ا.ا.ا. وت ؟!!!..
النوري إللي ما تكلمت ولا كلمه من بعد كلام عمتها النور و قول ريماس حتي دمعه وحده ما نزلت من عينها
كل إللي قاعده تفكر فيه انه قبل 30 سنه مات ابوها من الحسره على بنته و على شرفه وهمن على انه ما عرف
من ذا إللي اعتدي على شرفه لو كان يعرفه كان ذبحه بس العين بصيره و الايد قصيره
عبدالرحيم يكلم ولده : جسار وش الكلام إللي تقوله ريماس مالها إلا بيت زوجها و بــس
جسار كان يبغي يتكلم بس النوري سبقته وقالت وهي تتقدم : لا و ألف لا ريماس مالها قعده بعد اليوم هني
مب بنت فيصل إللي تنهان مب بنت فيصل إللي تنرمي بالفندق رميت الكلاب
عناد يهدي الوضع و يقول : هدي يا ام جسار ما جابته امه بعد من يهين بنت فيصل طول ما في ذي العايله
رجاجيل
النوري بشراسه : لا يا بو بدر جابته امه و نولد و نهانت ولا حد من رجال العايله تحرك
الجوهر بتثاوب دليل على السخريه من الكلام و الموضوع : والله فاضين كل ذا عشان تركها ليله وحده وش
فيها عادي
ملوك تساير اختها و بوقاحة عين : والله ما ادري يا ام بدر اصلا هو كان مجبور على الزواجه ذي الله يسامح
عمتي بس
القشه التي قسمة ظهر البعير هذا ما انطبق على ريماس بكل ما تعني الكلام من معني
مصيبه و وقعت على رأس النوري عمتي جبرت ناظرت لعمتها الجالسه على الارض لا تتكلم وكأنها ليست هنا
جلس يناظر لريماس و لام جسار لا احد من الحاضرين سوف يشعروا بما تشعران به الان غيره هو لانه
ذاق العذاب و الالم من تلك المرأتان لطول سنوات
النوري تنزل لمستوي عمتها وتقول وهي تقبل رأسها : انا اسفه يا عمتي بس يحرم علي بعد اليوم دخول ذا
المكان و يحرم علي اجلس بمكان انا عارفه او مب عارفه فيه ان ابو الزين فيه
طلعت النوري بعد كلماتها و اخذت اختها معها و خرجت من القصر جسار كان يريد اللحاق بهم ولكن
عبدالرحيم: خلك بمكانك يا جسار امك و اعرفها ما تظهر مكان بدون لا تقولي
فارس تقدم من مكانه بهدوء ولكن صوت اوقفه صوت لا يريد سماعه او حتي ان يتقابل معه : على فين ؟!..
فارس ظل صامت ما تكلم دليل على عدم الرد
انونه استغربة ليه فارس ما يكلم عناد مع انه عايش معه <<< معلومه انونه ما تدري انه فارس دخل المستشفي
و السبب ابوه *-*
عبدالرحيم بس لاحظ انه عناد بدأ يعصب قال : على فين يا فارس ؟!..
فارس : بروح اوصل عمتي النوري لبيتها لانه ما اتوقع انها بتحط اي اعتبار لحد خصوصا بعد عملت ..و ناظر
لجهاد بعيونه كأنه يقول خصوصا بعد عملت اخوك
طلع فارس مسرع من الباب ما انتظر حد يكلمه شاف عمته النوري تلبس عباتها هي مع ريماس و السواق
راح يقدم السياره بأمر من الحراس
فارس : عمتي
التفت النوري وقالت : هلا يا فارس خير
فارس: عمتي تعالي اوصلك بلاش ترجعين مع السواق
النوري بنرفزه : لا ما نبغي نكلف على حد كفايه إللي صار
فارس عرف انها مقهوره : عمتي طلبتك
النوري ترفع راسها لتجد الابتسامه على وجه فارس تذكرت هذا فارس فارس الذي يامه انهان و انذل من ملوك
و الجوهر حتي عناد ما كان يعتقه لوجه الله ذلحين عرفت شعورك يا فارس الله يعينك ما تنلام جاتك سكته
في قلبك من القهر و الظيم إللي تبلعه و تسكت ابتسمت وسط دموعها من خلف الغطوه : عطيتك خلاص بنروح
ركبوا السياره و انطلق بهم إللي منزل جسار

.

في الداخل
الكل ظل ساكت محد تكلم
انونه تلتفت يمين يسار على امل واحد بس واحد من الحضور يتكلم او يقول حاجه يقول لجهاد اتفوو عليك من
رجال انت منت برجال انت عار على الرجاجيل كلمه وحده تبرد قلبها بس ما في ناظرلت للامام لتجد ملوك
وعلى وجها ابتسامه والله ما تطلعي مبسوطه من هني يا ملوك اما الجوهر احسابها بليل انا وهي ولا حد
ثاالثنا
انسحبت بسرعه و اتصلت على جدتها في المنزل المجاور
انونه بهمس : مام
ايملي بفرح : اهلا بوني كيف حالك ؟! هل انتي بخير ؟!.
انونه بسرعه : مام ليس الوقت المناسب للاخبار هل لديكي طلاء فائض من الاعمال بعد الترميم ؟!..
ايملي بإستغراب : اجل يا صغيرتي
انونه : وما هي الالوان ؟!..
إيملي تتذكر : اممم الابيض و الاسود و البني و الاخضر على ما اعتقد
انونه كانت تبغي الاسود عشان تسود وجها زياده بس ماتقدر تلقي عذر مقنع زي البني إللي راح تقول عنه وحل
(طين ) : البني عبوتان و بسرعه لو سمحتي
ايملي : حسنا الان ارسلها لك
انونه تطمن : هل فعلتي ما قلته لك في الصباح ؟!..
ايملي بإبتسامه : نعم ولقد انتهوا منذ زمن وكل شي بخير وعلى اتم الاستعداد
انونه بإبتسامه جانبيه : جيد والان بسرعه الطلاء
اغلقت الخط و انتظرت ثواني ليصل لها الطلاء و تذهب للحديقه الخلفيه و خذت طشت او سطل و عبت الطلاء
فيه و حطت شويت تراب عشان كل شي يكون اوكي ما اهتمت لريحه لانه ما همها شنو راح يسون المهم انه
ملوك ما تفرح اليوم وهذي اقل الخطط عملته و دخلت لداخل و تأكدت انه محدن يشوها سمعت اصوات
البنات الضاحكه والله تافهات المصايب تصير وهم يضحكن ناظرت من خلق الباب لتجد الكل موجود ولكن
الاختلاف انه جهاد و ملوك غيروا اماكنهم و عبدالرحيم و المها توجهوا لامهم و الشباب كلهم متجمعين في مكان
واحد رأت ملوك تبتعد عن جهاد لتذهب للجوهر
انونه الحين انسب وقت حملت الطلاء و ركضت و طــــــــــــــــــــــــــراااااااااااااااااااااا ااااااااااااشـــــــــــــــــ
سكب الطلاء كله على الملوك وسط اعين الكل
انونه وهي تنقز : هاااااااااااااااااا قووووووووووووول انا فزت في اللعبه
ركض كل من الجوهر و جهاد لي ملوك الغارقه كليا بالطلاء
جهاد يناظر لملوك و بغضب لانونه : انتي عميه ما تعرفي تفتحي انتي صدق مجنونه
انونه تغيرت ملامحها و كساها الحزن وقعدت تقول وهي مبوزه : جهاد يزف انونه انونه ما تحب جهاد
و تضع يدينها على اعيونها و تفركهم وهي تنزل الدموع و تشهق
نادر فتح فمه على الاخر عمـــــــى والله مو مب كاشفك كان قلت حرام مسكينه المخرجين لو يدرون عنك
كان خذوكي على تمثيلك المتقن
عابد يتدخل و يقول : خالي الله يهداك ما عملت حاجه تحط عقلك بعقل بزر
جهاد : ما شفت ايش عملت ؟!..
صقر بهدوء : والله إللي شفته انك مساع ما فتحت فمك بكلمه وحده لمن كانت زوجتك الثانيه قبل شوي وذلحين
حمقان على زوجتك الاولي عشان بزر
انصدم جهاد من كلام صقر إللي قاله
بس صقر ما خلص لحد ذلحين التفت لبدر و جاسر : وانتوا ما تقولن اختنا بزر ندافع عنها
ملوك إللي ما ما خلت دعوه ما قالتها في حق انونه
الجوهر : وانتو ليه تدافع عنها ولا انتو واحد منكم حاط عينه عليها
انصدم عابد ايش هذا التفكير استغفر الله يا رب حاط عيني عليها انا اعتبرها زي اختي و هي تقول حاط عينك
عيلها
صقر يناظر لعابد المنصدم زيه على كلام ذي المرأه
نادر كان يبغي يتكلم بس انفتح الباب على مصراعيه ليأتي ذلك الصوت الغاضب و يقول : جــــــــهــــــــــــاد



؛’؛’
؛’؛’
؛’؛’
؛’؛’
؛’؛’
؛’؛’
؛’؛’
؛’؛’

 
 

 

عرض البوم صور اسطورة !   رد مع اقتباس
قديم 08-03-12, 09:04 PM   المشاركة رقم: 22
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ليلاس متالق


البيانات
التسجيل: May 2011
العضوية: 224710
المشاركات: 3,261
الجنس أنثى
معدل التقييم: اسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييم
نقاط التقييم: 1223

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
اسطورة ! غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : اسطورة ! المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

××.. يالله عسى ما تغفى كل المشاعر ..××

××.. ويالله عسى ما ينصـدم يومـ ظني ..××

××.. خايف يروح العمر واكون خاسـر ..××

××.. وان طار طيري ما يفيد التمنــي ..××

××.. وخايف يجيني وقت اكسر خواطر ..××

××.. إن دارت الدنيا وزماني كسرنــي ..××

××.. وما دام هاذي الدنيا صارت مظاهر ..××

××.. وكل من على كيفه وجوه يغنــي ..××

××.. صحيح مسلمـ // لكن الهمـ كافـــر ..××

××.. كل ما بغيت أضحك يهددني حزني ..××

××.. الضيق وافي والحزن حيل وافــر ..××

××.. والجرح أكثر شي شفته يحبنــي ..××

××.. عايش وميت بين ماضي وحاضـر ..××

××.. والصبر مفتاح الفرج ضاع منــــي ..××

××.. قل وش تبي وتتركني يا حزني آمر ..××

××.. مسكين فرحي .. تصدق إنه وحشني ؟ ..××

××.. شاعر ولكني ماني بشاعــــر ..××

××.. ودي أموت اليومـ وارتـاح مني ..××



.
.
.
.
.



في قصر جسار

جسار إللي كان لابس استعداد للذهاب لقصر عمته النور إللي مسويه عشي : يالله يا عيال بسرعه راح
نتأخر ذلحين
ياسر إللي كان قاعد بهدوء : يا خوي وش بلاك العزيمه بليل وانت بتروح من ذلحين وقت غدي
جسار يناظر لساعته 3 العصر : ذلحين عمتك تغدت من زمان ما تعرف عمتك
ياسر بإبتسامه : قولها يا جسار قولها ولا تستحي انت فرحان لانه ريماس تزوجت
جسار يقعد جمب ياسر ويقول : لا انا مب فرحان انا طاير من الفرحه يا ياسر الحمد لله من بعد فضل الله
علينا ريماس ذلحين في ببيت رجلها تصدق اني راح اصرف راتب لكل العاملين عطيه لوجه الله تعالي
ياسر : لا يا جسار عط ذي الفلوس لناس مب لاقيه تاكل ولا لاقيه شي يسترها
جسار : صحيح الفقير اولي وراح ازيد زياده صدقه عن ابوي الله يرحمه
ياسر بحزن : وانا كمان ذي ريماس الغاليه عيون ابوي المركبه

ضرب الجرس

جسار يعقد حواجه : من ذا إللي جاينه في ذي الحزه ؟!..
ياسر : علمي علمك يا خوي خلنا نشوف قاموا وهم يمشون تقدمت الخادمه و فتحت الباب لتدخل حرمتان و
خلفهما شاب
السلام عليكم
ياسر و جاسر بصدمه : وعليكم السلام
فارس ما عرف ايش يقول ولا ايش يبرر
ظلوا واقفين لمدت دقائق على نفس الوضعيه ما تحركوا لحد ما تحركة النوري وهي تقول بصوت باكي : جسار
الحقني يا خوي
جسار إللي انصدم من انهيار اخته تحت قدميه قال : النوري وش بلاكي ؟!..
ريماس إللي قوة التحمل خلاص انتهت عندها من ليلة امس ماكلت شي فما ان ياتي القهر تعزف النفس حتي
عن الزاد وهي من امس مقهور وساكته لو مب عبدو قال لام عبدالرحيم ولا كان محد عرف لانها ما راح
تقول حتي لاختي
سقطت ريماس مغمي عليها من قلة الطعام و البكاء و السهر امس مسكها فارس لانه سقطت للخلف
فارس : عمتي النوري عمتي ريماس مغمي عليها
ياسر و جاسر بصدمه : ريـــــــــــمـــــــــــــــاس !!!!!!!!!!.........
راح لها جسار و حملها لفوق غرفتها و ظل فارس بروحه تحت لان ياسر و النوري صعدوا مع جسار
جسار كشف عليها و عرف انه مجرد إرهاق بس لاحظ عيونها النتفخه من البكاء الشديد قال لهم : يالله ترحت
انا عطيتها ابرة منوم راح تنام لها كم ساعه وانتي يا النوري تعالي قولي لي ايش السالفه ؟!!..
نزلوا لفارس تحت ياسر بإستفسار : النوري وش السالفه ؟!!.تكلمي تره التفكير بدأ يوديني و يجيبني
النوري مهي قادره تتكلم قالت :قولهم يا فارس مانب قادره اقول
فارس فتح اعيون على وسعهم ليه يا عمتي تحطيني في ذا الموقف ليه بلع ريقه وقال : السالفه هي ان ...سكت
ياسر بغضب : قول يا فارس الصبر ماعاد عندي
فارس خذا نفس وقالهم السالفه كلها طبعا من هو إللي يعرفه يعني لمن كانوا بروهم قالهم انه ما كان موجود
جسار انخطف لون وجه ولا تكلم
ياسر بغضب واضح : كيف يتجرأ على انه يعمل كذا انا اختي تنرمي بالفندق في يوم فرحتها
فارس إللي حس بضيق شوي بتنفس الدكتور حسن قاله يبعد عند اي انفعالات لانه لحد ذلحين بفترة النقاه فتح
اول زرار من الثوب عشان يتنفس
جسار انتبه له وتوه بيروح لفارس ويسمع النوري تصرخ : فارس الحق على ياسر راح وهو مب ناوي اي خير
فارس اسرع خلف ياسر ولكن لم يستطلع اللحاق به فركب سيارته و لحق فيه و جسار خلفهم
دقائق معدوده ووصل الاول ياسر وخلقه فارس وجسار مباشرة و رموا السيارات على الحراس و لحقوا به
ياسر إللي فتح الباب على مصراعيه وهو يصرخ من الغضب : جــــــــهــــــــــــاد
الكل إللتفت لقدوم ياسر الغاضب و الذي يشعر انه انهان لمهانت اخته
دخل فارس و جسار خفله و كان فارس يلهث قليلا من التعب
تقدم ياسر بسرعه لدرجة انه احد لم يستطع مجاراته و امسك بجهاد من باقته وهو يقول : انا انا اختي تنترك
لحاله بيوم فرحتها كأنها ...... ما قدر ينطقها ما قدر ابدا
عناد إللي يحاول يفك جهاد من براثين ياسر : اهدي يا ابو راكان اهدي
ياسر : و اخوك خله فيها هداوه هذا رمه الكل بعرض الحيط و نفذ إللي ينقاله له الحريم ذا رجال ذا اصلا حرام
يعتبر من الرجاجيل
الجوهر بتسرع : والله اختك واقفت على واحد متزوج وهي تدري انه مجبور اصلا كلكم مب هي بس
عناد بكل غضب : الجـــــــــــــــــــــــــــــوهــــــــــــــــ ـــــــر
سكتت الجوهره بخوف وهي تنزل راسها و تعدل ملفعها و تساعد ملوك للخروج من المجلس
اما انونه إللي كانت مستانسه اخيرا جي إللي برد قلبها
نادر إللي كان منتبه على ياسر لفت انتباه انونه وهي مبتسمه و بدون غطي على راسها او وجها تقرب لها وقال
بهمس : ادخلي داخل احسن ما يصيرلك طيب ابدا
انونه تناظر له هذا وش فيه ؟!..
بس هو ما عطاها فرصه خباها وري ظهر بحيث محدن يشوفها
يـــــــــــاســـــــــر......... قالتها بصوت مهزوز لاول مره في حياتها
التفت ياسر لمصدر الصوت ليصدم بوجود ام عبدالرحيم تقف والمها تساعدها على ان تسند طولها من جديد
كانت تريد الكلام : ا..آ.آ..
ولكن جسار قاطعها و قال : سؤال واحد ياعمتي و ابيكي تجاوبي عليه و غلات الغالي إللي راح من 30 سنه
انك ما تكذبي علي صدق انتي اجبرتي جهاد على ريماس ؟!!.. كلمه وحده بس ما ابغي غيرها نعم أو لا ...
اصغر الإجابات ولكنها اصعبها على النفس لانه لامجال للخطأ او التبرير او حتي الاعتذار يا نعم .. يا لا ...
ظل الجميع صامت بعد سؤال جسار الكل يترقب للاجابه و ياسر ترك جهاد من بعد ما سمعه عمته تناديه

حس بضيق في صدره ومب قادر على انه ياخذ نفس عدل رأيت انكسارها و مذلتها اليوم ذكرته بنفسه ما قدر
يمنع الذكريات الاليمه إللي عاشها مع الجوهر و ملوك من ان تتسلل إليه صحيح انها لحظات ولكن كان يشعر
انها سنين
ام عبدالرحيم تبلع ريقها و تقول : ... ن..

دااااااااااااااااااااب <<<< صوت سقوط شي على الارض الكل التفت لمصدر الصوت ليجد فارس على الارض
غير قادر على التنفس
انونه تصراخ : فــــــــــــــــــــــــــــــااااااااااااااااااا ااااااااااااااااااااااااااااااااااارس
ركض الكل له وكان اقرب واحد له د.جسار تقدم له وسنده على الباب وقاله وهو يهز راسه شوي : فارس انت
تسمعني ؟!!..
فارس إللي كان لحد ذلحين بوعيه هز راسه لانه مب قادر على التنفس المنتظم
د.جسار يقيس النبض من معصمه وبمساعدة ساعته عشان يعرف هل هو سريع او لا ؟! كان سريع
د.جسار إللي فتح كل ازرار الاثواب و هو يصارخ : ابعدوا شوي خله ياخذ نفس
د.جسار يكلم فارس : فارس هدي شوي حاول تتنفس ببطء .. صقر تعالوا احملوه لغرفته
سندوا فارس صقر و جاسر و صعدوا لفوق و حطوه على السرير قعد يتعبث جاسر بالادويه وقال لجسار : خذ
عطه ذا
د.جسار ياخذ العلبه و يقرأ الاسم عرفه انه مهدىء قال لصقر يعطيه المويه بلع فارس الحبه و عطه كاسة المويه
هدا اشوي فارس وبدأ يغمض عيونه لانه يحس بالنوم
د.جسار : خلوه يرتاح ذلحين
طلع الكل ما عدي انونه إللي ظلت معه
عند الباب بدر يكلم د.جسار : عمي انت مب قلت انه خلاص صار كويس ؟!..
د.جسار إللي قال : اي هو بخير يا بدر بس هو ذلحين بفترة نقاه لازم يبتعد عن اي ضغوط او انفعالات
عابد قال : الظاهر انه تأثر من إللي صار
د.جسار سكت وهو يسرح شوي
كان في احد عند الباب وما ان اعطي الكل ظهره حتي اخرجت يدها و امسكت به من ثوبه و ادخلته للغرفه
بسرعه دون ان يشعر احد فيبدوا للوهله الاوله انه قد غير رأيه و ذهب لجناحه << ^-^ طبعا إذا كان عند الدرج
انونه وهي تقول له : ابغي اعرف ذلحين ايش فيه فارس ؟!...
قال وهو يعدل نفسه يبغي يقهرها : وانا على بالي جايبتني هني اشتقتي لي اثرك تسألين عن فارس
انونه إللي كانت متوتره و خايفه مب متحمله دلع حد قالت : نـــــــــــــــــااااادر ....
قالها ببرود : صدقيني لو عرفتي راح تزعلين ف خلك على عماكي احسن
انونه ظلت تناظر له يعني تكلم
تنهد و قال : آآآآه فارس قبل ما تجين بفتره حدثتله سكته قلبيه
انونه بصدمه : سكته قلبيه !!!.....
نادر : اي .. قتلك لو عرفتي راح تزعلين
انونه تناظر لفارس النائم على السرير بعمق شديد يا الله يا فارس ايش عملوا فيك إللي ما يخافون من الله اصلا
انت سكته قلبيه و نادر غيبوبه و شلل
انونه ما حست بدموعها إللي تنزل على خدودها ما حست غير بشي يمسح على خدها ناظرت لقت نادر يمسح
دموعها بحبة فاين خذاها من على الطاوله و همس بأذنها بعد ما خلص : مب زوجتي إللي تبكي قدامي وانا
واقف الماساتك ذول ما عاد ابغي اشوفهم فاهمه
انونه ابتسمت على كلمت فاهمه يرجعلها حركتها فيه والله انت رايق يا نادر
نادر إللي من شاف ابتسامتها خق عليها ما قدر يمنع نفسه من طبع قبله على خدها الايمين
وقالها : لا عاد اشوفك كاشفه بدون غطي ما ابغي حد يشوفك غير انا و بس
خرج و ترك انونه بروحها

.

في الاسفل خرج كل من ياسر و جسار بعد ان هدد ياسر بانه إذا بكره ما راح جهاد المحكمه و طلق اخته بالثلاث
ما راح يحصل اي خير بتاتا و طبعا جسار ما تكلم ولا كلمه او علق على كلام اخوه ياسر و كذالك ام عبدالرحيم
ما تكلمت بس قعدتها المها على الكرسي ولا قالت كلمه حتي عن فارس ما سألت او قالت شي و الوحيد إللي
كان يهدي الوضع هو عناد




؛’؛’
؛’؛’
؛’؛’
؛’؛’
؛’؛’
؛’؛’
؛’؛’
؛’؛’



××.. ودي أموت اليوم وأعيش باكــر ..××

××.. واشوف منهو بعد موتي فقدني ..××

××.. ومنهو حملني لين ذيــك المقابر ..××

××.. وأشكر انا كل من كرمني ودفني ..××

××.. وبشــوف يرثيني انا كم شاعـــر ..××

××.. ومنهو تركني وماكتب شي عني ..××

××.. شخص ٍ تعنـى لي مع انه / مسافر ..××

××.. وشخص ٍ قريـب وانا ميت طعني ! ..××

××.. وشخص ٍ يمثل دمعتـه ما هو قادر ..××

××.. وشخص ٍ تطيح دموعـه كل ما ذكرني ..××

××.. ومنهو من اهلـي في العزا كان حاضر ..××

××.. ومنهو دعالي فــي صلاته ورحمني ..××

××.. ومنهو بنى بإسمي سبيل ومنابر ..××

××.. ومنهو يفــز قلبــه إلا من لمحنـي ..××

××.. ومنهو عشاني طـول الأيام ساهر ..××

××.. ومنهو ثــلاث ايامـ راح وتركنــي ..××

××.. ومنهو يرتب غرفتي والدفاتــــر ..××

××.. وإن شاف صوره لي مات وحضني ..××


.
.
.
.
.
.
.



في المقبره حل المساء

كان جالس عند قبر ابوه وهو يبكي عليه وعلى اخته و حتى على نفسه هو بعد كان يبكي بصمت قاتل مع انه ما
كان في احد لم يكن موجود غير تلك القبور التي اصبحت مأوي الإنسان الاخير كان يبكي بصمت احترام لهم
ولعدم إزعاجهم في نومتهم الاخيره
بكي وقال بصوت واطي لا يسمعه غير القبر القابع امامه : يبه سامحني يا يبه لو انا سمعت كلام ياسر من البدايه
و رفضت ذي الزواجه كان على الاقل حفظت ماي وجه اختي وما ذليتها ولا كسرت في نفسها اكثر ما بهي
منكسره
رفع عيونه لسماء المفتوحه و الاهداب لازالت رطبه من ذرف الدموع : يا رب يارب الطف بحال اختي يا رب
قعد يمسح دموعه المتبقيه من عيونه و العالقه بين الاهداب شعر بيد تلمس كتفه التفت بعيونه ولم يتحرك شي من
جسمه
كنت اعرف اني راح القاك هني يا جسار .. قالت هذي الجمله
قام و وقف على حيله وهو يطبع قبله على رأسها و يقول : اشكي لربي يا عمتي و اشكيله و اشكي لهم يمكن
حد يقدر يساعدني بلواي
ابلعت الغصه و قالت : اي بلوه يا جسار وانا عمتك
جسار قال وهو مكسور الخاطر : ليه ؟! ليه يا عمتي ليه ؟!.. عطيني سبب واحد يقنعني و يهون علي في
بلواي
ام عبدالرحيم تتجاوز جسار و تجلس قريبه من القبر وهي تتسند على عكازها قالت : هذا هذا يا جسار إللي
جالس تحت الاتراب إللي انقهر من إللي صار انقهر ومات من قهر
جسار انصدم : ابوي قال انك تزوجي جهاد لريماس ؟!....
ام عبدالرحيم : لا حشي ما عرض بنته ولا قال زوجها لواحد من عيالك
جسار بإستغراب : اجل !!...
ام عبدالرحيم وهي تنزل راسها : وصاني على ريماس قال هي امانتك و وصيتك يا النور ....
رفعت رأسها واكملت باهداب مبلله لم تنزل بعد : و قالي لقانا يوم الحساب يا النور
نزلت راسها وقالت : وذلحين بعد عملت جهاد بها كيف اقابل اخوي يوم الحساب و انا قلت له اني بحافظ
عليها و ما عاش من يهينها طول ما راسي يشم الهوا ولا كنت اتخيل انه إللي بيهينها هو ولدي إللي ظنيت اني
اقدر اامنه عليها
جسار إللي جلس جمب عمته وهي منزل الراس قال : وش السواه ذلحين يا عمتي ؟!...
ام عبدالرحيم وكأنها كانت تنتظر قول جسار لتلك الكلمات التفتت له وقالت له ما كانت تخطط له منذ تقريبا
ساعات قليله خطرت تلك الفكره على راسها
جسار الذي كان يستمع بصدمه شديد لا يستطيع احد وصفها له قال لها بعد تلك الكلمات : لا يا عمتي
لا انا مب موافق
ام عبدالرحيم وهي تقول : فكر يا جسار و شغل ذا المخيخ شوي معي
جسار قال وهي يهز راسه : لا لا يا عمتي لا
ام عبدالرحيم : لا يا ولد فيصل إذا صدق انت تبغي تريح إللي نايم ذلحين جنبنا اعمل إللي اقوله لك
جسار إللي قعد يناظر للقبر وهو يقول : يا عمتي لا انا خايف قلبي مب مطمني
ام عبدالرحيم تقنعه و تقول : لا من ايش خايف انت ياسر خله علي انا و ريماس لا تحاتي بتوافق انت بس اسمع
كلامي
جسار قال : لا يا عمتي سمعت كلامك بزواجة جهاد و ما اشوف فرق و بعدين كلام الناس وش نقول لهم ؟!..
ام عبدالرحيم قالت : لا في فرق السما عن الارض و ذلحين ابغي اقولك حاجه كلام الناس متتكلم اليوم و تحش
و تسكت بكره انت بس اسمع كلامي
جسار : و جهاد وش نعمل له ؟!!...
ام عبدالرحيم بغضب : وهو له عين يتكلم اصلا خلاص بكره راح يطلقها ب3 بعد مب وحده الله يسامحنا على
هزر عرشه بذي الكلمات
جسار سكت وهو خايف يسمع كلام عمته او يسمع كلام عقله ؟!...



؛’؛’
؛’؛’
؛’؛’
؛’؛’
؛’؛’
؛’؛’
؛’؛’
؛’؛’



في قصر عناد

كانت الجوهر لوحدها مع انونه التي اوصلها السائق للمنزل بعد ان تطمنت على فارس و على صحته
عناد كان في الشغل و اصلا المشكله إللي عملها جهاد هزته فقعد مع ياسر و البنات ناموا في قصر عمهم
جهاد لانهم ياخذات راحتهن فيه على اساس انه انونه راح تنام في قصر العائله اما بدر و جاسر كل واحد
ظاهر لمكان
انونه ما ان وصلت حتي استقبلتها الجوهر بكلمتين بس انونه كل عاد تعمل نفسها مب فاهمه و تمشي تصعد
لغرفتها بسرعه بدلت ملابسها و لبست فستان ابيض من الحرير و حطت على وجها و جسمها بورد بيضه
فكت شعرها و سرحته بنفس طريقة امها جيني قبل ما تنجن حطت الحمره الحمراء على شفايفها و رسمت
اعينها بكحل اسود و ناظرت لنفسها بالمراه كانت نفس اشباح السينما و بس طبعا على جيني مب انونه
خذت السكينه و و لبست السماعه باذنها وقالت بعد ما شغلتها : اختبار 1 2 3 هل تسمعني ؟!..
المراقب خارج القصر عشان ينبها لقدوم اي شخص من العائله : نعم اسمعك بوضوح
انونه بابتسامه جيد خذت ايضا قلم بس هو مسدس تخدير على شكل قلم ابره وحده تنومك ساعات
طلعت من الغرفه بعد ما تاكدت انه الجوهر بغرفتها تستعد عشان عناد جاي لها فتحت الباب بهدوء انصدمت
ما في حد بس سمعت صوت الدش عرفت انها تتحمم مشت و أختبأت في مكان لحد ما تخلص لبس
طلعت الجوهر وهي تدندن لغرفة التبديل لبست فستان احمر علاق من الحرير الناعم و نشفت شعرها
دخلت للغرفه و شافتها انونه وهي تحط القلوس الاحمر و الكحل و تتعطر من رجي رجي
انونه في نفسها هذا الوقت المناسب مشت لحد ما وصلت لتسريحه الجوهر قاعده تدهن جسمها ما وعت
إلا على انعكاس صورة احد على مرآه التسريحه ما ان وقعت عينها على تلك المرأه لا يمكن يا إللهي عيناي
بدأت تتخيل اشياء ذهبت منذ سنوات لا يمكن انها من الاموات و الاموات لا يرجعون للحياة
انونه بوجه صارم خلالي من التعبير وهي تقول : الجـــــــــــــــــــــــــــــوهــــــــــــــــ ـــــــــــــــر
الجوهر ما ان سمعت اسمها حتي الخوف يطرق بابها فبدات تقوم وهي تترنح و تأشر باصبعها وهي تقول
بكلمات خائفه متناثره من الخوف الشديد : ان....ت..ي م.....ي...ت..ه
و قعدت تتعوذ من ابليس وهي تقول : اعوذ بالله من ابليس اعوذ بالله من ابليس
انونه وهي تقول : وامثالك تعرف الله بالاول عشان تتعوذين
الجوهر وهي تلصق بالحيطه و تصارخ : عنـــــــــــــــــاد ياااا بــــــــــــــــــــدر فينكم ؟!.... جااااااسر
انونه بابتسامه شيطانيه قالت : لا هل انتي خائفه مني انا اعرف انك ما تخافي من شي الدليل إللي عملتيه فيني
و بعيالي
الجوهر تصرخ بدموع خائف معلقه بالاهداب : عـــــــــــــــــــــــــــــــــــــناد بدر
انونه وهي تقرب : لا لا و تبكين بعد ذوقي من إللي ذقنه
الجوهر وهي تقول بخوف : اصلا انتي يا العقربه ميته انتي و ولدك ذا المعاق و الثاني الله ياخذهم كلهم و ارتاح
منهم
انونه وهي تطلع السكينه : لا انا إللي جايه اخذ اخذك و اخذ حقي و حق اعيالي منك يا الجوهر
الجوهر تتحرك وهي ترفع يدها وقول : انا اكيد انخيل انتي ميته روحي عني
انونه و هي تناظر لها و ترفع السكين لرقبتها و تقول : وكل ذا تعتقدين انه وهم لا انا راح اقعدلك يا الجوهر انتي
و اختك و زوج اختك إللي عملتوه فيني و بعيالي زمن الراحه راح خلاص انا ذلحين بكل مكان يا الجوهر
ارسها المراقب اشاره دليل على قدوم احد ما وهي بسرعه طلعت القلم و ضربت الجوهر عند زندها
ثواني و الجوهر تنام حملتها و رمتها على السرير و جابت السكين و حطتها جمب منها يعني ما ان تقوم سوف
تراها اركضت لغرفتها و غيرت ملابسها خبت ملابسها في الشنطه و راحت لوحدة التكيف المركزي (السنترال)
و طبعا هي من اول فاتحينه لها بس كل إللي عليها نزلته و دخلت الجنطه في الفراغ و رجعت و ذلحين حتي
لو حد يبغي يفتش الغرف بيعرف انه مالها اي يد فيها
ضرب الباب كانت مجهزه العابها من قبل قعدت بس وقالت : من ؟!...
فتح الباب و ناظر لها تشب بكل تفاصيل وجها جيني يا الله يا جيني رحتي و تركتي لي ذكره مؤلمه تذكرني فيك
تقدم لها و طبع قبله على راسها و ظهر من المكان بكل هدوء دون ان يقول كلمه واحده لها
استغربت انونه تصرفه ولكن قالت مهما علمت يا عناد بظل اكرهك خصوصا بعد إللي عرفته عن فارس
و مرضه




؛’؛’
؛’؛’
؛’؛’
؛’؛’
؛’؛’
؛’؛’
؛’؛’
؛’؛’



في صباح يوم جديد و في قصر العائله

الدكتور حسن بعد ما عرف من الدكتور جسار انه فارس تعب عليهم امس قرر يزوره بالقصر و اتصل بالقصر
و استأذن من ام عبدالرحيم إللي رحبت فيه و طبعا من صباح الله خير انونه عندهم بالقصر قاعده بغرفة
فارس تشوف سبيس تون و العابها حولها و فارس يبتسم لها
انونه : فالس سوف سوف هذا حلوووو
فارس يبتسم لها و يقول : اشوف
المها إللي دخلت و معها كاسة العصير قالت : انونه لا تزعجين فارس خليه يرتاح و انزلي شوفي التلفزيون
في الاسفل الله ماكثرهم
انونه تبوز قالت : لا انونه تبغي تقعد مع فالس
فارس ضحك وقال لعمته وهو ياخذ الكاسه : لا يا عمتي خليها جمبي هنا والله استانس من تكون جمبي
انونه تنط على السرير و تحضن فارس و تقول : انونه تحب فالس
فارس و هي يحضنها : و فالس يحب انونه
ام عبدالرحيم وهي تفتح باب الغرفه و تقول : الله حي يا دكتور اقرب اقرب
دخل الدكتور حسن وهو منزل راسه و يقول : يا ولد
قال : السلام عليكم
الكل : وعليكم السلامه و رحمته
الدكتور حسن يرفع راسها لينظر لسرير ليصدم بتلك الفتاة التي رأها بالمستشفي جالسه بقرب فارس يا إللهي
لم اتوقع مجرد التوقع رأيتها
تدارك الوضع و قال بإبتسامه : كيف حالك فارس ؟!..
فارس بإبتسامه : الحمد لله دكتور حسن وانت ؟!..
الدكتور حسن وهو يقعد جمبه على الكرسي و على يمينه ام عبدالرحيم و المها : انا بخير و احسن حال
نزل الشنطه و قعد يكشف على فارس و سط انظار الجميع ما ان انتهي حتي قال : الحمد لله كل شي بخير
انت داوم على الادويه إللي عطيتها اياها و بكتبلك انا ذلحين دوه جيد وإنشاء الله خير بس لا تنسى موعدك
فارس : اوكي دكتور
قام الدكتور حسن على حيله وقال يالله انا استأذن ذلحين

.

خلونا ننزل لتحت في القصر

v
v
v

دخل وهو ينزل نظارته رين بين نسي اوراق لصفقه إللي راح يعقدونها اليوم الاجتماع بعد ساعات قال
لوافي إللي كان اقرب واحد من الحرس له : لمن ذي السياره ؟!...
وافي : لدكتور حسن يا طويل العمر دكتور السيد فارس الله يطول في عمره
قال بإستغراب : دكتور حسن !!
وافي : ايوه
ساله مره ثانيه : ومن في بالقصر ذلحين ؟!...
وافي : العمه الله يطوله في عمرها و العمه ام نادر و النور
عقد حواجبه وقال : النور !!
وافي : ايوه النور بنت عمي عناد يا طويل العمر
عقد حواجبه زياده و دخل لداخل القصر و صعد لفوق و دخل جناج فارس بدون ما يضرب الباب ليجد الكتور
على وشك المغاده و كان يودع الكل و يهم خارجا من الباب و لكن لفت انتبهه نظرته للمكان الذي لايستطيع
النظره هو له بسب الباب و الحائط كان يري فقط الطبيب و امه و والدته و يد فارس فقط
المها : هلا بولدي ليه راجع يمه ؟!..
اجابها و هو يريد ان ينظر ماذا رأي الدكتور في تلك الجهه يا تري : شويت اوراق نسيت اخذهم و رجعت
ذلحين ثاني اخذهم
الدكتور حسن يسلم على نادر على السريع لانه تأخر على المستشفي و طلع و لحقته المها و ام عبدالرحيم اما
نادر ظل واقف في مكانه
ام عبدالرحيم : خير يا دكتور طمني ؟!..
الدكتور حسن : كل خير يا خاله كل خير
المها بإستغراب : اجل ليه البارحه طاح علينا مب قادر ياخذ نفس
الدكتور حسن يشرح : العمليه كل شي فيها اوكي بس هو ذلحين بفترة نقاه لازم يبعد عن اي ضغوط و انفعالات
تصيبه او حتي يشوفها شكل الموقف البارحه ما قدر يستحمله فتعب لانه ضغط على نفسه وهي بذا الوضع
ارجع اقول بعدوا عن الاخبار المب زينه و الضغوطات و الانفعالات لازم تجنبوها له
ام عبدالرحيم : إنشاء الله دكتور
نزل الدكتور حسن و المها تسأل : وش السواه ذلحين يا يمه ؟!..
ام عبدالرحيم : الله اعلم يا المها قلب فارس ما عاد يتحمل مثل قبل ذلحين انكسر وواي حاجه يفتح الجروح
القديمه عنده

نرجع لنادر إللي دخل ببطء للغرفه و طاحت عينه على انونه إللي كانت قاعده بدون لا غطي ولا شي اللهم
فستانها الوردي إللي زي الاميرات و شريطه على شعرها الاحمر الناعم إللي كان يتطاير دار مدار وجها
حس نادر ببراكين اثيرت في داخله يعني الدكتور إللي كان هني شاف كل ذا
قعد على الكرسي إللي خارج غرفة النوم بالصاله انتظر لمدة ساعه و نصف لحد ما نام فارس و امه و جدته
كانوا تحت خرجت انونه بهدوء كي لا توقض فارس وهي تغلق الباب ماحست غير بحد يسحبها من زندها
و يخرجها لخارج الجناح و هي منصدمه منه مشوا لحد ما وصل لباب جناحه فتحه و دخلها و رماها على اول
كرسي بكل قوه لدرجه انها طاحت هي مع الكرسي على الارض و رجع سكر باب الجناح بالمفتاح
ووو.......




؛’؛’
؛’؛’
؛’؛’
؛’؛’
؛’؛’
؛’؛’
؛’؛’
؛’؛’



stop هنا ^-^



vvvv توقعاتكم vvvvv

جهاد هل فعلا راح يطلق ريماس ؟!..

الجده و جسار على ايش يخطط ؟!...

ريماس ايش راح تكون نفسيها وهل القدر راح يبتسم لها و خبيلها شي سعيد ليها ؟!!...

انونه و بداية مخططها لوين راح يوصل وهل راح يوقف لسبب ما ؟!..

نادر و غضبه ذلحين هل هو غيره على محارمه أو في سبب ثاني ؟!...

روحت المزرعه هل راح تتغير بعد إللي صاير او راح تتم ؟!...


دمتم بود ^-^ @_@

 
 

 

عرض البوم صور اسطورة !   رد مع اقتباس
قديم 08-03-12, 09:08 PM   المشاركة رقم: 23
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ليلاس متالق


البيانات
التسجيل: May 2011
العضوية: 224710
المشاركات: 3,261
الجنس أنثى
معدل التقييم: اسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييم
نقاط التقييم: 1223

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
اسطورة ! غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : اسطورة ! المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 


....الكره ال11 ......



.
.
.
.
.
.
.
.
.
.
.




كانت جالسه بغرفتها ملجأه الوحيد بعد كل إللي صار دموع تنزل بغزاره على تلك الخدود الحمراء من
القهر الذي يسكن ذلك الصدر و القلب الذي تحمل من الآلم ما لم يتحمله احد
في يوم و ليله كانت عروس سعيده و فرحه و الان هي على وشك الطلاق ولم يمشي غير 24 ساعه على
زواجها يبدوا ان الحظ مهما فعلت ومهما قالت لن يتغير معاها ابد
تكورة على نفسها تريد التوقف عن البكاء ولكن لم تستطلع ان تفعل فشعور المظلوم عندما يظلم لا يجد غير
الدموع الونيس له في ظلمته الذي يعيش فيه بكت و بكت و بكت حتي نامت من شدة التعب على المخده
التي كانت مملوء بالدموع الغزيره

.

طرق الباب و لكن ما من مجيب خاف على اخته التي بالداخل فتح الباب ليجدها متكوره على نفسها و نائمه
بعمق على مخده مملوء بالدموع اقترب ليشاهد الاهداب المبلله و الخدود التي لا تزال رطبه من الدموع التي لم
تجف من النزول عليها مسك اللحاف و غطاها فيه وخرج بهدوء حتي لا يوقضها كان يبغي يقولها انه
جهاد خلاص طلقها و ذلحين هي تحمل لقب مطلقه
نزل لتحت وما ان وقف ليخرج حتي يرن جواله رأى المتصل عمته ابتسم و اجاب : هلا والله بعمتي النور
ام عبدالرحيم : هلا والله بولد اخوي
ابتسم بخفه وقال : مدام السالفه فيها ولد اخوي اجل اطلبي و امري يا عمتي
ام عبدالرحيم تمثل الغضب : اقول اسكت اهاا يعني انا ما اقول ولد اخوي إلا إذا ابغي حاجه ؟!..
ضحك بخف و قاله : لا حشي بس يعني ما تقولينها غير لمن تعصبين
ام عبدالرحيم : اقول اهاا بس اسكت و تعالي ذلحين القصر ابغاك في كلمة راس
عقد حواجبه بإستغراب وقال : ليه خير وش صاير ؟!..
ام عبدالرحيم تتأفأف : افففف مب وقته تعال انت بس بسرعه مب تبطي
قالها : خلاص تم
اغلق الجوال وهو مستغرب من اتصال عمته و طلبها له بالمجئ له
قعد يفكر وش تبغي عمتي ذلحين ؟!.. جهاد و طلق ريماس لا وبالثلاث بعد ايش تبغي ؟!..
ناده اخوه جسار ليوقضه من سرحانه وقال : ياسر
ياسر ينتبه ويقول : هلا جسار خير آمر
جسار : ما يامر عليك عدو ليه واقف هنا ما تبغي تظهر لشغل ؟!..
ياسر يشرحله : اي والله بس عمتي النور اتصلت قالت تبغاني و انا مني بعارف ليه ؟!...
انخطف لون جسار و بان ذلك على ياسر الذي استغرب الامر ولكن جسار لم يعطه فرصه بالحديث إذا هم
خارجا من المكان مسرعا وهو يقول في نفسه الله يهداكي يا عمتي ليه تسرعتي و تبغين تقولين لياسر
والله مب قادر افكر عدل الله كريم هو ابخص و اعلم ايش راح يكون مكتوب لنا




؛’؛’
؛’؛’
؛’؛’
؛’؛’
؛’؛’
؛’؛’
؛’؛’
؛’؛’



في قصر العائله بجناحه

انرمت على الارض قامت بسرعه وهي تشوفه يغلق الباب بالمفتاح قالتله : ايش تعمل انت انا ابغي اظهر ؟!..
التفت لها وما تكلم بكلمه ما غير كف نزل على خدها الايسر
انصدمت انونه من تصرف نادر الغير متوقع منه
مسكها من زندها و قربها له وقال : انا مب قايلك لا عاد اشوفك كاشفه ؟!..
انونه إللي نحاول تخلص نفسها منه وهي تقول : انت مجنون ولا صاب لعقلك شي
وعينونه تشرر شرار : لا تجاوبي سؤالي بسؤال ليه كاشفه قدام رجال غريب ؟!..
انونه إللي شافت السالفه عناد قالت : انت منو عشان تكلمني كذا هاا ؟!..
نادر خذا نفس عميق و قال : ذلحين تعرفين انا مين ؟!..
دفها من يدها و دخلها لغرفة النوم و رماها على السرير و خرج و سكر الباب وهو يقول : انطري هنا لحد
ما اكلم إللي تحت
انونه إللي بعد ما قامت صارت تضرب على الباب و تقول : نادر يا المجنون افتح البااااااااااااااااااااااااااب
ولكن نادر كان لا يستطيع السماع لانه خرج من الجناح و نزل لتحت
وجد امه و جدته جلس وهو يحاول يكون هادي و يسيطر على البراكين إللي حاس فيها في ذي اللحظه
المها : هاا يا نادر ليه انت لذلحين هنا ما رجعت لاجتماعك ؟!..
نادر إللي تذكر الاجتماع قال وهو يوقف : اي تذكرة انا راح اتصل الغي ابغي اكلمكم بموضوع
خرج نادر و اتصل على سكرتيره عشان يبلغه عن إلغائه للاجتماع
المها بإستغراب : يمه وش الموضوع إللي يبغي نادر يكلمنه فيه ؟!..
ام عبدالرحيم تشرب القهوه من الهيل : والله علمي علمك يا المها
وكملت بغشمره : يمكن يبغي يتزوج
المها تنرفزت : يمه وقت غشمرتك ذلحين
ام عبدالرحيم : ذلحين يجي و نعرف ايش يبغي اكيد بلوه ولا نادر يكلمنا بموضوع كذا بس لله في الله
دخل نادر و جلس وما ان جلس حتي ام عبدلرحيم قالت : وش الموضوع يا نادر ؟!..
نادر ينقل بصره بين امه و جدته وقال : النور بنت خالي عناد ابغاها تصير زوجتي
انصدمت المها و ناظرت بامها إللي كانت ما تقل صدمه عنها وكأنه المها تقول غشمرتك قبل شوي طلعت صدق
يايمه
ام عبدالرحيم إللي استوعبت ايش يقول نادر قالت : تبغي تتزوج يا نادر
نادر هز راسه بمعني اي
المها و بدأت الابتسامه تظهر على شفتيها وما ان ترجم الكلام ووصل إللي عقلها حتي تبدأ باليباب
كـــــــــــــــــــــــــــــــــــلللللللللللللل لللللللللللللللللللللللللللللللللللللللللللللللللل للللللللللللللويش<< وايد يحركون
اللام باليباب ^-^
ام عبدالرحيم بإبتسامه : خلاص يا المها
المها بفرحه : يمه وش الخلاص نادر يبغي بتزوج اخيرا حقق الله طلب إللي قاعده اسهر عليه ليالي
التفت لنادر وقالت : ومن تبغي تاخذ ؟!..
ام عبدالرحيم : ما سمعتي قبل شوي يقول النور بنت عناد
المها تستوعب شوي لتختفي الابتسامه و يحل محلها الصدمه وقالت : انونه !......
ام عبدالرحيم و نادر استغربوا تصرف المها و نادر خاف انها ما تبغاها عشان هي متخرفه لا يمه هي اعقل
مني منك
ام عبدالرحيم تستفسر : وليه تقولينها كذا ؟!.. وفين راحت الابتسامه ؟!.
المها قالت : يمه يقول يبغي انونه لا انونه لا
نادر بصدمه : طيب ليه ؟!...
ام عبدالرحيم قالت بشويت نرفزه : يعني ما تبغينها عشان عقلها هاا ؟!..
المها تشرح و تبرر : يمه افهميني انا ....
ام عبدالرحيم تقاطع المها و تقول : وش افهم هاا ؟!..
المها : يمه انونه ذلحين بعقل بزر و مب حمل مسؤولية زوج و بيت واعيال لو الله كتب انا مب رافضه
عشان انونه لا حشي نفسي انونه تصير كنتي و بعدين لو تزوجت نادر بيصبر عليها يوم شهر بس ما راح
يصبر العمر كله والله اعلم متي عقلها يفيق من الصدمه إللي صارت لها
ام عبدالرحيم قعدت تفكر بكلام المها و تقلبه براسها يمين و يسار
نادر إللي بدأ بحس انه الامور بدأت تخرج عن نطاق سيطرته قال : بس انا ابغاها هي
المها تقوله : نادر انونه مب حمل زواج
نادر : بس لو حد تقدملها من خالي عناد راح يواقف و بضغط من عمتي الجوهر و بكذا راح ياخذها شخص الله
اعلم ايش راح يعمل فيها ؟!..
المها بدفاع : ومن قالك انه انا ولا امي راح نرضي بهل الشي
نادر قال بكل ثقه : والله بترضون و بتسكتون زي ما سكتوا على إللي فوق راقد ذلحين
سكت المها من كلام نادر عن فارس و ام عبدالرحيم تفكر بهدوء و قالت اخيرا : كلام نادر صح عناد ما عاد
ينوثق فيه على اعياله انونه راح تتزوج نادر
ابتسم نادر بإنتصار على كلام جدته
المها تعارض : بس يا يمه ..
ام عبدالرحيم ترفع يدها : لا يا المها نادر الله يرحمه برحمته ذلحين و فارس الله اعلم وش راح يكون حاله
مع ذا القلب بس انونه ما راح يصيبها إللي صاب اخوانها
المها سكتت دقايق تفكر ثم قالت : خلاص انا موافقه بس على شرط
نادر قالها : امري يا ام نادر و شرطك تم قبل ما تقولينه
المها : لا ينادر سمعه بالاول انا ابغاك توعدني انك ما تتزوج على انونه ابدا
انصدم من شرط امه الغريب
ام عبدالرحيم : تبغين تحرمين ما احل الله له
المها : حشي احرم شي الله احله بس انا ابغي اضمن مستقبل انونه وانه بكره ما يمل منها و يرميها و يتزوج
عليها و ينكسر قلبها تتزوج بس في حاله وحد بس انه انونه ما تجيب اعيال غير كذا لا ...
نادر ابتسم وهو يقول : ما عاش من يكسر قبلها يا ام نادر و بعدين انا ما احب تعدد الزوجات هي وحده وبس
المها افرحت وقالت : اجل على خيرت الله بكلم خالك عناد و اقوله
ام عبدالرحيم : يا المها اصبري
نادر استغرب : ليه يا يمه ؟!..
ام عبدالرحيم وهي تأشر على راسها وقالت : في موال براسي خله يتم ولك علي اسويك ملكه و بعدها عرس
ما صار ولا كان و همن عشان يصير عرسك انت مع بدر بيوم واحد بس انت اصبر علي
نادر بنظره مريبه : وش إللي تفكرين فيه ؟!..
ام عبدالرحيم بابتسامه جانبيه قالت : كل شي بوقته حلو لا تخاف يا ولد بتعرف
نادر : بس يا يمه اخاف حد يخطبها ولا يكلم خالي عناد فيها
ام عبدالرحيم : خلاص لا تحاتي ارقد وامن انت انا قلت كلمه و اعتبر من اليوم انونه محيره لك
نادر ابتسم بداخله هذا إللي كان يبغي يسمه ذلحين لو ايش يكون انونه راح تكون لي
نادر قال: يالله انا استأذن ذلحين بروح اخلصلي كم شغله و ارجع
ام عبدالرحيم و المها : اذنك معاك
طلع نادر لفوق ليتركهم وحدهم
المها تقول : يمه وش تخططين له ؟!..
ام عبدالرحيم : ما لك دخل انتي و بعدين انا مب قايلتلك تروحين تصلحين الشاهي و القهوه لانه ياسر بيجينا
ذلحين ؟!...
المها بصدمه : لا والله ما قلتي ..
ام عبدالرحيم : وذلحين عرفتي يالله قوليلهم خليهم يعدون الضيافه يالله بسرعه
المها وهي قوم : والله يمه انتي وراكي حاجه بس الله يستر منها



؛’؛’
؛’؛’
؛’؛’
؛’؛’
؛’؛’
؛’؛’
؛’؛’
؛’؛’



في قصر عناد
قامت من النوم وهي تحس بصداع في راسها ايش حصلي البارحه
بدأت شوي تستوعب إللي صار وانها كانت تنتظر عناد بس خافت لمن تذكرت العقربه و قدومها لها قالت :
الحمد لله طلع حلم شكلي من كثر ما انطر عناد نمت و حملت فيها الله لا يوفقها
وما ان نزعت الغطاء عنها حتي تسقط السكينه لتسقط عينونها عليها و هي تحاول التركيز لا لا يمكن ان
يكون ما رأيته البارحه حقيقه انه وهم انا كنت احلم لا يمكن لا لا لا لا ...........................
ولكن وجود السكينه لا تحاولي ان تنكري انها هي نعم هي السكينه التي كانت سوف تقتلني بها
استفاقت من تفكيرها على صوت عناد يقولها : صباح الخير
الجوهر بخوف : صباح النور
عناد وهو يعدل شماغه عشان يطلع قال لها : البارحه ليه نمتي انا مو قتلك انتظريني ؟!..
الجوهر ولا تزال عينها على السكينه الملقات على الارض بعد ان رفعت الغطاء
عناد مستغرب سكوت الجوهر ناظر لها لقاه تطالع السكينه قال بإستغراب : انتي ليه جايبه السكينه هنا ؟!..
الجوهر بسرعه : لا مب انا هذي ال......
ولكنها سكتت كيف تخبره انه زوجته الثانيه قد كانت هنا لا لايمكن سوف يتهمني بالجنون قالت : يمكن انا جبتها
البارحه و نسيت حبيبي
عناد استغرب هذا التصرف بس قام وخذه بعض الاوراق و طلع وقال: مع السلامه
الجوهر لحد ذلحين تفكر بإللي حصل البارحه
رن جوالها شافت المتصل اختها قالت : يا هلا ملوك
ملوك بفرحه كبيره : أخيرا اخيرا يا الجوهر ارتحت من ذي الخايسه جهاد طلقها اليوم و بالثلاث بعد
الجوهر إللي من سمعت فرحة اختها نست إللي حصل البارحه وقالت : مبروك الف الف مبروك هم و انزاح
عن قلوبنا الحمد لله ذي يبغالها احلي حفله
ملوك : إللي بسوي عزيمه لا صارت ولا استوت بالرياض كلها انتي نطري علي بس
الجوهر وهي تقوم على حيلها : اجل ذلحين انا جايتلك يا اختي
سكرت الجوال و طارت على الحمام عشان تغسل و تطلع لاختها




؛’؛’
؛’؛’
؛’؛’
؛’؛’
؛’؛’
؛’؛’
؛’؛’
؛’؛’



نرجع لجناح نادر

بعد ما ملت وهي تضرب على الباب قررت انها تستكشف المكان لقت طابع الجناح كلاسيكي هادي بلون بنفسجي
و ازرق توجهت للمطبخ التحضيري فتحت الثلاجه لقت بريد باسكن قالت خلني ابرد على قلبي بس ما ان
مسكت العلبه قالت لها تفسها لا تاخذي حاجه اكيد راح يعصب بعدين
ابتسمت ابتسامه جانبيه وهي تقول بصوت عالي كأنه في حد معها بالجناح : لا باخذ وخله يفحط هنا لحاله
اخذت ملعقه و توجهت لغرفت النوم مب الصاله لقت فيها شاشة بلازا استانست شغلتها و قعدت على السرير
انصدمت انه مائي قالت : وووووووووووو بعد مائي شكله مونس عمره ذا النادر
غريت القنوات وهي تاكل باسكن

عند نادر بعد ما كلم امه و جدته صعد لفوق انصدم انه ما في صوت هو توقع هنها بتظل تضرب على الباب و
احسن حاجه عملها انه حط عازل صوت عشان محد يزعجه او هو يزعج حد فتح الباب بشويش مالقي حد
بالصاله ولكن كان باب غرفة النوم مفتوح تقدم للغرفه و شافها منسدحه على السرير ماخذه الاخت راحتها و
في يدها علبة الباسكن اول ما طاحت عينه عليها قال لها : ايش تعملي ؟!..
انونه وهي تاكل عشان تحره : والله قاعده بحلال زوجي انت ايش دخلك !!!...
نادر وهو ينزل شماغه و الاعقال و يعلقهم بالشماعه قاله : والله يا زوجتي العزيزه زوجك يبغي ينام
انونه تحرك اعيونها بسرعه وتقول : نام حياتي احد ماسكك
نادر رفع حاجبه وقال : بنام على السرير وانتي بتظلي منسدحه كذا
هزت راسها بمعني اي
دخلت ميغ وقالت : صباح الخير سيدي
نادر ما رد عليها
انونه عصبت قالت بطفوله و هي ترفع يدها : صباح الخير ميغ
ميغ شافت انونه وقالت بابتسامه : صباح النور عزيزتي ما ذا تفعل الاميره الصغيره هنا ؟!..
انونه : الاميره تأكل الايس كريم
ميغ وهي تتقدم لها : يبدوا انه الاميره الصغيره قد اتسخت نفسها
نادر قال : ميغ جهزي الحمام بسرعه ابغي اخذ دش بسرعه
ميغ قالت : ااا .. اجل سيدي
و توجهت للحمام
انونه قالت : انت ليه كذا تعامل الناس بفوقه تره اقصاك بشر زينا
نادر وهو يقعد جمبها على السرير : والله انا يا بنت عناد ال.... نادر ال..... تعرفي يعني ايش نادر ال......
انونه تضايقت من بنت عناد حطت الباسكن على الطاوله وقالت : إللي اعرفه انك واحد مغرور و تافه بعد
هذا إللي اعرفه يا ولد ال......
نادر ضحك ضحكه عصبت انونه و توجه للحمام و خلي انونه
طلعت ميغ و اغلقت باب الغرفه وانونه ظلت معصبه من هذا السخيف
دقائق ليخرج نادر من الحمام و يذهب لغرفة التبديل ليلبس بجامه قطنيه لونها كحلي سرح شعره و طلع كان
متوقع انه انونه طالع بس انصدم بوجودها قالها : انتي ابغي انام
انونه قالت : نام حياتي
نادر قال : يالله انونه عن الدلع انزلي لتحت خلاص قتلك ابغي انام
انونه قالت : والله انت حبستني هنا حياتي ذلحين تبغي تطردني
نادر سمع صوت بره الغرفه توجه للباب و فتحه انصدم بوجود الجوري وهي واقفه و كاشفه شعرها و وجها
و العبايه مفتوحه من قدام قالها بعصبيه : انتي ايش تعملي بجناحي هنا
الجوري بدلع قالت : عمتي المها قالت اناديك عشان الغدي تعرف انا و امي و خالتي الجوهر و البنات كلنا
جينا عشان نتغدي اليوم بالقصر <<< طبعا ذي كذبه لا قالت لها عمتها ولا هم يحزنون
نادر بعصبيه : ومن قالك تدخلين للجناح بدون اذن مني انا انتي من عشان تدخلين هنا و توصلين لغرفة النومي
الجوري : انا ....
قاطعها نادر بعصبيه : اطلعي براااا ذلحين
الجوري بتمسكن : نادر حبيب....
ما كملت الكلمه إللي و تحس نفسها وهي تندفع لبره الجناح و تنرمي قالها : لا عاد اشوفك داخله سامعه
سكر باب الجناح و قفله التفت عشان يرجع لقي انونه عند الباب و على وجها ابتسامه : ابغي اطلع عشان
تنام حياتي
نادر إللي كان معصب من دخل ذي اللزقه على قولته مب متحمل انونه دفها للغرفه و قفل الباب
انونه قالت : ابغي اطلع
نادر ما كلمها توجه للهاتف الثابت و اتصل على ميغ وقالها انه اي حد يسأل على انونه تقول له انها بجناحها
نايمه
انسدح على السرير و طفي الليتات و تجاهل بكل ما تحمل الكلمه من معني وجود انونه بالغرفه
انونه ظلت واقفه وهي فاتحه فمها على تصرف نادر




؛’؛’
؛’؛’
؛’؛’
؛’؛’
؛’؛’
؛’؛’
؛’؛’
؛’؛’



مر اسبوع كامل على العائله و خلاص الروحه للمزرعه صارت بكره بس الشي إللي تغير انه النوري ما راح
تروح معهم هي مع جسار ولدها و زوجته و ولده لانه يبغي يجلس مع امه بالقصر بدل ما تجلس عند خواله

خلوني اقول ايش صار بهذا الاسبوع للابطال

ام عبدالرحيم كلمت ياسر بالموضوع وحاولت انها تقنعه فهل راح تقدر اول لا ؟!.. الله اعلم و طبعا لحد ذلحين
ما تكلم جهاد ولا السانها يخطر على السانه وكل ما يدخل تظل ساكته ما تتكلم ولا تجاوب على احد لانها تعاقبه
حتى انه يسمع صوتها بالغلط

جهاد حزين لانه امه ما تكلمه ولا حتي تسمعه صوتها و خايف انه غضب امه هل مره كبير عليه و حاس
بالندم على إللي سواه لريماس بس بعد ايش يفيد الندم دام الفوت فاته و طبعا الاحلام لاتزال تراوده و بدل ما
كانت جيني الضيفه الوحيد صار في ضيف ثاني

الجوهر طبعا انونه ما رحمتها طول هذا الاسبوع وهي تطلعلها بصورة جيني و تخرعها لدرجة انها ما صارت
نام مثل العالم لو مب منوم انونه ولا هي ظلت قاعده وعناد حده متضايق منها لانه كل ما يرجع يلقاها نايمه
وهو يقول لها انتظريني

ملوك مستانسه اخر وناسه والضره مثل ما يقولن خلاص بح راحت و جهاد صال لها لوحدها بلا شريك او
احد بس هي خايفه لانه قالت انها لجهاد هي حامل بولد وهي اصلا حامل ببنت

ريماس بدات نفسيتها تتحسن شوي و تطلع بس عازله نفسها هل مره بزياده خصوصا بعد لقب مطلقه في
ليلة زفافها قبل تحس انه في شي مكسور بداخلها ذلحين تحس باشياء مب شي واحد

جسار تعب مخه من التفكير في إللي قالته له عمته بالمقبره مب قادر يقرر هل قرار عمته صح و طيب الناس
ايش راح يقولون و ريماس ايش راح تكون ردت فعلها و إللي خوفه اكثر هو ايش راح يكون قراره موافق
ولا راح يرقض ؟!.. ياسر مثل الشي من عرف بهذي و قالتله عمته عن إللي في راسها و هو مب متطمن
خايف و متردد و قلقان

فارس صحته بدأت تتحسن شوي و امه المها تحاول تبعده عن كل ضغوط عشان ما ينضر مره ثانيه ومن
الحادث وهو يتطمن على خالته ريماس من عمته النوري

اما في ما يتعلق بالبنات فصدمن بالخبر منهن من تضايق ومنهن من لم يكترث ومنهن من فرح و كلها عدت ايام
لينسين الموضوع و يلتهن بحياتهن



؛’؛’
؛’؛’
؛’؛’
؛’؛’
؛’؛’
؛’؛’
؛’؛’
؛’؛’



في قصر عبدالرحيم

المها 1 تترجي امها : يمه الله يخليكي ما ابغي اروح
النوري إللي ملت من حنت بنتها قالت : يا المها لازم تروحين انا عندي عذري بس انت مالك عذر روحه راح
ترحين فاهمه
المها 1 بترجي : يمه ما ابغي اروح الله يخليكي ما ابغي و بعدين جسار قاعد هو مع ريماس شمعنه ؟!..
النوري : جسار بيقعد معي و خو ريماس مب معقوله تروح و تترك زوجها لحاله مهمن كان
المها قالت لامها : يمه تكفي تكفي تهز رجال
النوري : قلتيها رجال مب حريم وانا الحمد لله حرمه يالله قومي تجهزي بسرعه
قامت المها 1 وهي متضايقه من اهمها رن جوال النوري شافت الشاشه لقت فارس ابتسمت و قالت : ياهلا والله
فارس بخجل : هلا فيج عمتي كيف حالك ؟!..
النوري : والله انا الحمد لله انت شلونك ذلحين ؟!..
فارس : الحمد لله الحين صرت احسن بكثر
النوري بفرحه : الحمد لله طمنتني الله يطمنك
فارس قالها : وكيف خالتي ريماس ذلحين عساها ذلحين احسن ؟!..
النوري حاولت ما تضايق فارس خصوصا بعد ما عرفت بطيحته و سببها قالت وهي تمثل الفرحه : وووو الحمد
لله نحمد الله على فضله ذلحين هي كثر احسن من اول صحيح تضايقت بالاول بس الحمد لله الحين لو تشوفها
تقول كنا فين وصرنا فين ؟!!
فارس إللي ما خفي عليه نبرت صوتها تخدعيني يا عمتي انتي ما تعرفين انه محدن في العالم يحس بخالتي ريماس
كثري انا لانه انا مريت مثلها تعذبت مثلها انذليت مثلها بس الفرق انا على سنين وهي على دفعه وحده و بيوم
واحد حصل لها كل ذا
ابتسم بحزن وقال : الحمد لله إذا احتجتي اي شي انا موجود ما يردك إلا السانك
النوري : كفيت و وفيت يا ولد عناد
تضايق ما يحب احد يذكره بهذا الشي قال : خلاص اجل مع السلامه
النوري وهي ما تدري انها ضايقت فارس بكلمه لم تقصدها او لا تعلم عنها : مع السلامه
جسار دخل وهي تغلق الجوال وقال : السلام عليكم و رحمة الله و بركاته
النوري : وعليكم السلام و رحمة الله و بركاته
جسار وهو يجلس : من كنتي تكلمين يمه ؟!...
النوري : ذا فارس يسأل يتطمن على خالتك ريماس من الحادثه و هو يتصل
جسار :يمه لا تضايقنه الدكتور مانعه من اي مضايقات
النوري هي تلف على ولدها : ليه وش شايفني اروح اقول للولد حاجه تنكده خصوصا بعد إللي صارله
جسار بحزن : فارس قلبه ما عدا مثل قبل يستحمل ذلحين اي شي يذكره بالماضي يتأثر بسرعه موقف خالتي
و إللي حصل لها اكبر دليل
النوري تقول في نفسها يا خوفي فارس يلحق باخوه نادر و يصير جسد بلا روح
النوري تلتفت لجسار وتقول : تصدق يا جسار
جسار بإستغراب : وش يمه ؟!..
النوري بنظره متقدمه : ياليت فارس كان زوج اختك المها مب بدر
استغرب جسار كلام امه الغريب و امنيتها بان يكون فارس بدل من بدر زوج لابنتها ؟!..

.{.
.}.
.{.

في جناح المها 1

دخلته وهي حدها متضايقه من كلام امها هي ما تبغي تروح لسببين خالتها و الثاني لبدر
خذت الجوال و اتصلت على صاحبتها وجد قالت : الووو
وجد بإبتسامه : هلا والله بصاحبة هل الصوت
المها 1: هلا فيكي
وجد بإستفسار : كيف الحال ؟!...
المها 1:زفت زفت زفت
وجد : افااا ليه خير ؟!.. المها زعلانه
المها 1: اي يا وجد تعبت تعبت قلت لامي ما ابغي اروح للمزرعه معهم بس هي مصره
وجد : كل ذا يعني عشان بتعاقبينه ؟!..
المها 1: اي ابغه يحس بس لو شوي
وجد بجديه : المها انتي اخذتيه وانت تعرفين بعيوبه
المها 1: والله ادري و اعرف انه ما راح يقول كلام حلو اعرف و مب معترضه بس على الاقل يتصل يقول
كيف الحال بس و يغلق الجوال او على الاقل لمن اتصل عليه و ابغي اكلمه يكلمني مب يقول انا باجتماع حتي
الرسايل ما يرد علي غير بنعم او لا
وجد تحاول تهديها : اهدي شوي يا المها كل مشكله ولها حل
المها 1: والله مب عارفه كيف اتصرف يا وجد تعبت
وجد تحاول تشجعها : ايش تعبتي عن الكلام الماصخ اهاا بس ما صارلكم مملكين غير اسبوع بس و بعدين هذا
يصير بالاول حق اي زوجين هي اختلاف عادي انه كل واحد عبال ما يتقبل الثاني
المها 1: تهقين انه بس عشان كذا
وجد : اي انتي بس استحملي و الله كريم
المها 1: على قولتك الله كريم
وجد : اقول عن الوسوسه بس ولا تخربين على نفسك فرحتك ويالله بيت خالي على وصول لازم اروح البس
و انتي روحي شوفي ايش راح تلبسي بكره
المها 1 : اوكي اتصل عليكي بس اوصل
وجد : صار يالله مع السلامه
اغلقت المها 1 الجوال و قعدت تفكر هل كلام وجد صحيح قامت على المرايه و جلست تشوف نفسها
يالله ما بغي شي ما سويته عشان بدر متي يعرف قد ايش اني احبه



؛’؛’
؛’؛’
؛’؛’
؛’؛’
؛’؛’
؛’؛’
؛’؛’
؛’؛’



في صباح اليوم التالي الكل متجمع في قصر العائله استعداد للمغادره للمزرعه
و الكل كان لابس ملابس رياضيه عشان يسهل عليه في المزرعه سواء شباب او بنات حتي الكبار لابسين

عبدالرحيم و عناد و جهاد لبسوا زي كذا



نادر لبس كذا



بدر كذا



عابد لبس كذا



جاسر شذا ولبس برموده



فارس إللي شذ اكثر و لبس

 
 

 

عرض البوم صور اسطورة !   رد مع اقتباس
قديم 08-03-12, 09:09 PM   المشاركة رقم: 24
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ليلاس متالق


البيانات
التسجيل: May 2011
العضوية: 224710
المشاركات: 3,261
الجنس أنثى
معدل التقييم: اسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييم
نقاط التقييم: 1223

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
اسطورة ! غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : اسطورة ! المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 


و صقر كذا



ياسر



خالد




اما البنات

ام عبدالرحيم و المها لبسوا كذا



الجوهر



ملوك كذا بس ويسع عشان حامل



المها 1



المها 2



الغزال



الزين



الجوهر



الجوري



الظبي



ليلي



انونه



النور



كذا كانوا لابسين طبعا البنات اللبس تحت العبايه ما عدا انونه اعناد بنادر <<< تحب تعانده ^-^

تجهزوا و الحراس حطوا الاغراض بالسيارات و كانت السيارات كل الاتي
سيارة اليوكن الكبيره بدر يسوق و جمبه عبدالرحيم و بالخلف عناد و جهاد و بالخلف الجوهر و ملوك
صقر خذا سياره اليوكن الثانيه عشان البنات معه صقر يسوق و المها 1 جمبه و المها 2 و الغزال و الزين
و الجوري خلفه و بالمقعد الخلفي الظبي و ليلي و انونه
و بسيارة نادر الbmw هو يسوق و جمبه جدته و المها خلفهم
و سيارة عابد البيتني عابد يسوق و جاسر جمه و فارس و ياسر و خالد معه خلف
و بكذا قررا السيارة الاربعه على ذا التقسيم و طبعا مع طاقم الحراسه الكبير عشان السيارات واجد

و بلويت الكل كان قاعد يركب السياره انونه تركض وهي بس لابسه العبايه و مب مسكرتها و الكاب فوق
راسها قالت : وين انا اقعد ؟!...
المها 2 وهي تنزل قالت : تعالي ركبي بالخلف مع الظبي و ليلي
بس انصدمت انه الجوري قاعده بالخلف قالت : الجوري انتي قعدي معنا جدام مب هينا
الجوري : والله المكان يالحيل ضيق انتي و الزين و الغزال و الجوهر انا فين اقعد خليني هنا احسن
المها 2 : طيب وسعوا لانونه مكان
الجوري : لا من قال المكان حيل ضيق ما نبغي
ليلي قالت : لا في مكان يكفي الكل يا الجوري
انونه تدخل راسها و تقاطعهم تقول : فين اقعد تعبت ؟!..
الجوري بعصبيه من تدخل ليلي في كل مره : اطلعي انتي بره يا البزر ما ادري من فين جاتلنا
انونه عملت نفسها زعلنا وراحت هي مب مهتمه اصلا لكلام الجوري
المها 2 تصارخ عليها : انونه تعالي هنا
و لكن انونه توجهت لسيارة عابد و لدريشه الخلف وقالت : فالس ابغي الوح معك
فارس انصدم من وجودها وقال : ليه ما تروحين مع صقر و البنات ؟!..
انونه بتمثيل : الجوري طردتني من السياره
صقر إللي جى خلف انونه بعد ما عرف قال : يالله انونه تعالي ركبي الجوري قعدت قدام و الجوهر راح تقعد
معكم
انونه وهي مبوزه قالت : ما ابغي ابغي ارلح مع فالس
فارس إللي نزل وقال : خلاص راح نروح بسيارتي يالله امشي
صقر و عابد و جاسر قالوا : ايــــــــــــــــش !!...
جاسر قال وهو ينزل : فارس انت لحد الحين بفترة نقاه و بعدين الادويه إللي تشربها ما تنصح انك تسوق
فارس وهو ياشر على الحارس يجيب سيارته : لا عادي جاسر اقدر اسوق لا تخاف
جاسر إللي صرخ على الحارس وقاله لا يجيب السياره قال : لا مب عادي و التفت لانونه وقالها : يالله انونه
روحي مع صقر
انونه : ما ابغي ...و تمسك يد فارس
جاسر وهو يبرر : انونه حبيبتي فارس تعبان ما يقدر يسوق
انونه وهي تتمسك اكثر قالت : الوح معه وين ما يلوح
جاسر : يالله على ذي البلشه
فارس قال : خلاص جاسر اقدر اسوق انا بخير لا تخاف
عابد تدخل ليحل النقاش إللي اخذ اكبر من حجمه قال : ايش رايكم تركب مع امي و جدتي ؟!..
جاسر : جبتها يا عابد و التفت لانونه وقال : انونه تعالي معي
انونه قعدت تفكر و ابتسمت بخبث بداخلها والله لردلك الصاع يا الجوري
قالت بفرحه زائفه : الله انا لوح
استانس الكل انها خلاص قررت تروح مع جاسر و فعلا خذها جاسر لمكان سيارة نادر إللي كان قاعد يكلم بدر
وما ان شافها بدون غطي قال في نفسه شكلك يبغالك قرصه يا الفصعونه على انك ما تتغطي و على لبسك
انونه كانت لابسه تنوره جينز قصيره لنص الفخذ
جاسر قال : زين انكم ما رحتوا
بدر بإستغراب : ليه انت هنا و بعدين انونه مب لازم تكون مع البنات ؟!...
جاسر قالهم السالفه : نادر خذها معك فارس مصر انه ياخذها بالسياره
نادر : خلاص جاسر روح انت راح تروح معي
جاسر : اوكي يالله سلام
راح جاسر و تبعه بدر لانه عناد ناده طبعا و عرف انه انونه مب رايحه مع البنات خاف انه البنات لحد ذلحين
مب متقبلين وجود انونه معهم
نادر كلمها بدون لا يلتفت لها قال : انت ما تعرفي حاجه اسمها مفهوم اسمعي الكلام
انونه براءه تنزل النظاره و تقول : لمن تعرفها انا اعرف
و تمسك ذراعه وتقول : يالله حياتي امش نروح لسياره
نادر وهو يأشر قال : بس السياره من هنا
انونه وهي تبتسم : لا تعال من هنا اسرع
كانوا بيمشون بس نادر وقف و التلفت لها وقال وهي يمسك العايبه : ذا تتسكر و ذا يتحط فوق الراس يالله
انونه وهي تلبس بسرعه بدون مناقشه و تمسك يده و يمشون

عند صقر ركب اليوكن وقال : يالله الكل موجود
المها 2 : وين انونه ؟!...
صقر : راح تركب مع نادر
الجوري تشهق : ايـــــــــــــــــــــــــــــــــش .....................
صقر استغرب
ليلي ترقع لاختها و تقول : ايييييييييييييي ولا واحد ولا ميه ولا الف و سته ميه ولا كل الدنيا ديه ولا ولا مليووووون
حبيبه القلب ...ب.ب.ب.ب.ب.ب.ب.ب.ب
اقول صقوري ما قاعد تسمعنا حاجه ايش هذا شغل الاغاني نبغي نستانس شوي
صقر مبقق عيونه : استحي اصغر اعيالك انا صقوري اعنبوكي اختي ما قالتها لي
ليلي بضحك : عادي ادلعك لازم تشكرني انا اول وحده تدلعك
المها 1 تدخل : ليلي ذا الكلام ينفع مع عناد بس صقر ما يحب الدلع
ليلي وهي تدفع الغزال : الله يعينك على ذا النشبه
الغزال بعصبيه متطنعه : ليلوا الكتاب فوقك تره إن ما يزتي عن مصاختك
الجوهر إللي كانت عيونها على شاشة الجوال لفت انتباها حاجه قالت بابتسامه : اقول شوفوا الحدث الاكبر في
العالم وكانت تأشر على جهه
الكل التفت للجه وشاف انونه ماسكه يد نادر و يتمشون
ليلي تمثل الرومانسيه وتقول عشان تحر اختها إللي مبقق عيونها : الله على الرومانسيه اطلع انا ولد إذا نادر
ما خطب انونه <<< ما تدري عن نوايا نادر ^-^ الولد خطب و خلص
الجوري عطت اختها نظره ناريه وهي حدها معصبه من كلام اختها و من المشهد إللي قاعد يصير قدامها
صقر : اقول عن الخبال بس نادر يعتبر انونه زي اخته لا اكثر ولا اقول زينا كلنا

عند انونه و نادر
نادر يتلفت : انتي ليه جايبتنا من هنا ؟!...
انونه وعينها على اليوكن وتقول في نفسها اكيد ذلحين شافتنا
نادر : اقول تره انا اكلمك تسمعيني ؟!..
انونه تنتبه : اي اسمعك كل ذا القرب وما اسمعك ليه ايش شايفني صمخه
نادر : حشاكي حياتي
انونه تلتفت له : اقول لا تقول حياتي لانه اكره من فمك
نادر يضحك عشان يقهرها : ه ه ههههههههههههههههههه ههههههههههههههههههههههههه ههههههههههههه
حياتي و حياتي و حياتي بعد انتي ايش حارك
انونه تنرفزت توها قبل شوي مستانسه لانها اكيد نرفزتها بس ذا نرفزها بزياده
التفت عشان يرجع وقال : يالله حياتي عشان لا نتأخر على جدتك و خالتك
انونه بإستعراب : خالتي !!...
نادر : اي مب ام الزوج يقولون لها خاله
انونه : كلمه وحده س خ ي ف يعني سخيف
نادر يضحك عشان يقهرها زياده : هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه
توجهوا لسياره و كانت بتقعد وره بس قالها تقعد قدام جمبه حاولت الاعتراض بس هو قعدها بالغصب
قالها وهو يركب السياره : حركتك ذي فهمتها و عديتها بمزاجي عشان افهم الغبيه إللي بالسياره انه انا حلمها
انونه ووووي بل عليك كيف عرفت ايش افكر فيه والله انت داهيه يا النادر ذا و الله بلشني فيك
انونه تشوف قدام و تعمل نفسها مب فاهمه شي
ام عبدالرحيم تركب هي مع بنتها المها بالخلف و تقول : الله حيا يا انونه اثرك هنا
نادر يتكلم قبلها : اي يمه اليوكن ما كفى البنات فجت معنا قتلها تركب وره بس اصرت تركب قدام
ام عبدالرحيم : ووووي عليك يا نادر حلالها قلها تنورنا بالمقدمه
انونه تقول بهمس ما يسمه غيره : خبيث
رد عليها : عشان مرتن ثانيه ما تستغليني
و حط السي دي و علا على الاغنيه وكانت اغنيه قلب قلب لمحمد سالم


××.. قلب قلب وين وين .. غايب عليا يومين ..××

××.. لا تغيب اكثر حبيبي .. خاف اموت من الحنين ..××

××.. حبيبي ناسيني لو شنو .. شبسرعة تنسى يا حلو ..××

××.. متكولي يمعود شكو.. يعني شنو؟ ..××

××.. لك ليش هيج يا بذات .. مو كتلي اشبعك بوسات ..××

××.. منك اسمعك غنوات.. صوتي حلو ..××
..
××.. قلب قلب ليش تروح.. ظليت بعدك مجروح ..××

××.. من غبت عني حبيبي.. حسيت طلعت الروح ..××

××.. بغيابك اني تعذبت.. و تلوعت و تمرمرت ..××

××.. و انت عليا تأخرت.. يعني شكو ..××

××..لك ليش هيج يا بذات .. مو كتلي اشبعك بوسات ..××

××.. منك اسمعك غنوات.. صوتي حلو ..××
..
××.. قلب قلب ليش تغيب.. تترك حبيبك مو عيب ..××

××.. و آني بغيابك أنجرح.. و بجيتك جروحي اطيب ..××

××.. أريد من عندك وعد.. متفارك عيوني بعد ..××

××.. فدوة إلك روحي و الكبد.. بعد شكو ..××

××.. لك ليش هيج يا بذات .. مو كتلي اشبعك بوسات ..××

××.. منك اسمعك غنوات.. صوتي حلو ..××


و حركوا كل السيارات انطلاقا للمزرعه
انونه في قلبها قلب لمن ياخذك و يفكني منك ما ادري من فين طلعت لي يا النادر

في سيارة صقر
الجوري كانت تفكر بتفكير عميق لازم تبلغ امها ذي البزر إذا ظلت كذا راح تاخذ نادر منها و المشكله انه
نادر معطيها وجه زياده عن اللزوم لو مب يعطيها وجه كانت ما حست بكل ذا الخوف



؛’؛’
؛’؛’
؛’؛’
؛’؛’
؛’؛’
؛’؛’
؛’؛’
؛’؛’


××.. لا لا... نعم ... لالا ..××

××.. اللي نطقتة نعم واللي قصدتة لا ..××

××.. تركض سنين الناس ..××

××.. وأشوف ناس وناس ..××

××.. همي أراضي الكل ..××

××.. لكني أخسر ناس ..××

××.. لا لا... نعم ... لالا ..××

××.. اللي نطقتة نعم واللي قصدتة لا ..××



في فيلا د.جسار

ياسر قاعد يفكر بكل كله عمته قالت له قبل اسبوع لمن قالت انها تبغي تقابله
يالله ما ادري كيف اقرر لا ذي ما يبالها كلام لا وش تقول الناس عنا لو عملنا كذا اكيد بينقص وجهنا بين العرب
وبنصير مهزله لا لا انا لازم ارفض وش ذا الخبال إللي عمتي تفكر فيه لا لا يمكن
جاله صوت من الداخل و ريماس ما فكرة فيها ما حطيت احتمال انها ممكن الحظ يفتح لها و السعاده اخيرا
بتقولها تعالي
لا لا اي سعاده تتكلم عنها ذي السعاده مب مضمون و بعدين اخاف يكون مجبور هو بعد ساعتها بنقول يا ليت

دخل د.جسار ليقطع الحرب الطاحنه يبن ياسر و نفسه بين نعم و لا
قال : سلام عليكم و رحمة الله و بركاته
ياسر يرد السلام : وعليكم السلام و رحمة الله و بركاته
د.جسار كان يبغي يكلم ياسر بموضوع عمته هو عارف انها قالته بس ذلحين لازم يتكلم بالموضوع و يكلم النوري
بعد عشان ياخذ رايها لازم يقررون من ذلحين احسن عشان يعرفون راسهم من ارجولهم
قاله : ياسر ابغي اكلمك بموضوع بس ناطر النوري تجي عشان نتكلم فيه سوي كلنا
ياسر قاله وهو ما التفت له : إذا بكلام عمتي انا من ذلحين اقولك انا رافض ذا الشي
د.جسار بهدوء : انطر خل النوري تجي عشان نتكلم كلنا بالموضوع
ياسر : لا ما في نتكلم بالموضوع يا جسار الموضوع ذا منتهي بلا من قبل ما يبدي
د.جسار : وش لا ذا الموضوع مب على كيفك انت بروحك
ياسر بعصبيه : اي قلتها بالاول زوجتوها لجهاد انت و النوري و قلت بكره بيعقل بس ذلحين لا و الف لا
د.جسار : ياسر اهدي الموضوع حساس لازم نتكلم فيه و بعدين مب ذا إللي قلت يا ليت ياخذها
ياسر يمسح وجه : ذا قبل ما تاخذ اخوه مب ذلحين بعد ما خذها تقولي تعال خل تاخذه وش تقول العرب علينا
يا جسار يتاجرون باختهم من جهاد لاخوه
ايش اجهاد و اخوه ؟!.... النوري تدخل وهي تسمع صراخ ياسر واصل لبره
سكتوا الاخوان و النوري قالت : ايش إللي صاير و ايش موضوع جهاد و اخوه ؟!...
ياسر : تعالي يا النوري اسمعي الكلام إللي يخلينا حكوه بين العربان اخوكي و عمتك ما كفاهم المذله الاوله
لريماس مع جهاد يبغون يزوجونها ذلحين لعناد ...
صدمه وقعت على رأس النوري وش يقول ياسر عناد يبغي يتزوج ريماس كيف و بعد ايش بعد ما تزوجت جهاد
د.جسار : الموضوع مب كذا الموضوع اولى لبين ما تخلص ريماس من عدتها
النوري تقعد على الجلسه بصمت
ياسر : لا لا اولي ولا اخير انا اخلص عليك الموضوع من ذلحين لا يا جسار يعني لا
د.جسار : بس يا ياسر عناد غير جهاد عناد لو تزوجها عمتي ما تجبره و بعدين انت مو قلت تبغي عناد مب
جهاد
ياسر : لا ذا قتلك قبل ما تاخذ جهاد يا جسار العرب وش راح تحكي و تقول عنا تطلقت وهي ما كملت اليوم
عنده و تتزوج اخوه بس تخلص من العدي
د.جسار : بس يا ياسر الشرع محلل لها تتزوج وبعدين جهاد ما دخل عليها و هي راح تكون خلصت العدي
وين الحرام في ذا ؟!..
ياسر يمسح وجه : يعني انت بتفهمني انك موافق على الكلام ذا
د.جسار صمت دقيقه وقال بعدها : إذا ريماس موافقه انا راح اوافق انا مب دايم لها مردي راح اموت وانت بعد
و ادري انه النوري ما راح تقصر بشي بس همن
ياسر قال : ويعني عناد إللي بيدوم لها ؟!...
د.جسار : ادي بس على الاقل تجيب لها اعيال يكونون عزوتها مدام هي تقدر ذلحين العمر يمشي يا ياسر
كل ما اشوفها و تسمع انه فلانه تحمل او صارت ام احس فيها احس قد ايش تحب تكون ام انا ما افكر بكلام
الناس لانه الناس بتتكلم اليوم و بكره و سنه مردها تنسي و تسكت بس ريماس هي إللي افكر فيها بس ريماس و
بس يا ياسر
ظلت النوري ساكته تفكر ولا تكلمت بكلم وحده و ياسر سكت بعد كلام اخوه



؛’؛’
؛’؛’
؛’؛’
؛’؛’
؛’؛’
؛’؛’
؛’؛’
؛’؛’


...... stop ......


توقعاتكم

خطة ام عبدالرحيم في تزويج ريماس لعناد هل راح تتم ؟!...

النوري ياسر و الاهم ريماس ايش راح تكون ردت فعل كل واحد فيهم و قراره ؟!....

عناد الغافل إللي مب عارف بشي عن تخطيط امه هل راح يوافق او لا ؟!...

نادر و زواجه من انونه هل راح يكون قبل زواج ابوها او بعده ؟!...

الجوري و احساسها بالخطر وش راح تعمل ؟!..

المها1 و البرود بينها و بين بدر وش نهايته ؟!.. بتكون نهايتها مثل خالتها ياتري ؟!...

 
 

 

عرض البوم صور اسطورة !   رد مع اقتباس
قديم 08-03-12, 09:10 PM   المشاركة رقم: 25
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ليلاس متالق


البيانات
التسجيل: May 2011
العضوية: 224710
المشاركات: 3,261
الجنس أنثى
معدل التقييم: اسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييم
نقاط التقييم: 1223

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
اسطورة ! غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : اسطورة ! المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 


السلام عليكم و رحمه الله و بركاته ....
.
.
.



الكره ال 12



.
.
.
.
.
.
.
.
.



في فيلا د.جسار

الصمت كان سيد الموقف فالجميع صامت لا يتكلم النوري من سمعت الخبر وهي صامته لا تتكلم تفكر بعمق و
هي تستمع لكلام كل من د.جسار و ياسر اللذان كانا يتكلمنا لا غير معقول ريماس تتزوج عناد و لكن لماذا
لماذا يا عمتي تريدين تزوج ريماس من عناد لماذا ؟!..
د.جسار : ياسر انت لازم تفكر عدل مب بس انت حتي النوري بعد ولازم ما تقلون رايكم قبل ما نسمع راي
ريماس بالاول ما ابغي اي حد منا يأثر على قرارها
ياسر يمسح وجه بكفه وقاله : يا جسار اسمعني ليه مب راضي تفهم ليه ؟!..
د.جسار : وش افهم انت يا ياسر مب كنت تتمني انها تاخذ عناد على الاقل مب جهاد ؟!..
ياسر : اي كنت ابغي ومازلت بس الموضوع تغير ذلحين ريماس كانت زوجة اخوه وش تقول العرب علينا
بعد ما يعرفون يقلون يتاجرون باختهم من ولد عمتهم الصغير للكبير
د.جسار ياخذ نفس و يرجع يقول : انا قتلك ما همني بالدنيا ذي غير ريماس ريماس و بس ولا الناس ما همني
كلامهم ولا راح يعني لي اي شي
ياسر بغضب من كلامه : وش ما يهمك كلام الناس انت منت بعايش لحالك يا دكتور جسار انت عايش مع ناس
مع مجتمع مع عربان يا جسار مت عايش بصحري لحالك
د.جسار ظل ساكت ياسر عنيد ذي المره ما يعرف ليه بالعاده يكون سهل بس ما يدري وش فيه ذلحين
النوري بعد صمت كبير كان يكون سكون قالت : انا موافقه
صدمه لمن تكون على بال ياسر الذي ظن انه النوري سوف تقف إللي جانبه و د.جسار الذي لم يتوقع ان توافق
النوري بهذه السرعه على فكرة عمتهم
النوري بوجه غير معروف المشاعر : موافقه مو بس انا ريماس كمان راح توافق على عناد وزري ما طلعت
من القصر مهانه مذله بترجع له بكرامتها
ياسر بصدمه : موافقه يا النوري موافقه انها تاخذ عناد و مرجعها للمذله بيدينا ذي
النوري : اي يا ياسر مواقفه بس على شرط ...



؛’؛’
؛’؛’
؛’؛’
؛’؛’
؛’؛’
؛’؛’
؛’؛’
؛’؛’



في الطريق للمزرعه

سيارة الشباب كان عابد و جاسر قاعدين يتناقشون بموضوع الكوره لانهم يحبون الكوره بشكل جنوني خصوصا
انهم ضد بعض عابد برشلوني و جاسر مدريدي فكل واحد يقول انه فريقه هو إللي راح يفوز ...
ياسر يدخل و يقول بصوت واطي : اشششش انت ويه صدق بزارين
جاسر قاله بضحك : غريبه يا ياسر ما تدخلت معنا بالكوره اول مره ؟!...
ياسر يتقدم و يقول : انتوا الصراحه عديمين احساس اقولكم اششش تعالوا صوتكم
التفت جاسر للخلف لينصدم بأنه فارس داخل بنوم عميق و النور في حضنه و خالد نائم على جنبه الايسر
كلهم كانوا نيام
عابد إللي ما يعرف ايش السالفه قال : ايش فيه ؟!...
التفت جاسر و عدل قعدته و قال : فارس و البزران راقدين
عابد بإستغراب : فارس نايمه .. وكمل بخوف لياسر : شوفه يتنفس ؟!..
ياسر بصوت واطي : اي لا تخاف كنت قاعد اطالع إعاده للمبارات و اللقاءات و انتصدمت انه راقد
الصراحه خافت انه فيه شي بس طلع الحمد لله نايم بس


.{.
.}.
.{.

كانت السيارات كل الاتي بالمقدمه بدر بعده نادر بعده صقر و بالاخر عابد

بسيارة صقر
ليلي بتأفأف من طول الطريج : افففففف والله مليت خلاص انا زهقت
الجوري : اقول اسكتي بس ازعجتينا من دخلنا السياره وانتي بس اف و اف
المها1 بإبتسامه : خلاص يا ليلوا قربنا نوصل كلها كم ساعه و خلاص اصبري إللي خلاكي تصبري الساعات
إللي مظت تخليك تصبري
صقر : اقول ليلوا العبي بال psp و خلصينا
ليلي : ههههههههه سخيف مليت منها
صقر يبقق عيونه : مليتي منها زين الحمد لله والله انك صدعتي راسكي من صوتها الصوت واصلي لهنا
ليلي : صقور ما اعرف العب غير كذا
صقر : والله انتي بلوه للي بياخذك وانا اشهد على ذا
الجوري تضحك : هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه هههههههههههههههههههه
لا لا هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه منو يتزوج ليلي هههههههههههههههههههه
صقر بإستغراب : وليه مالها رب ولا مهي بنت حالها حال البنات
الجوري و هي تمسح الدموع من عيونها قالت : ذي العربجيه راح تتزوج والله مصخره ما لقيت غيرها بس
انحرجت ليلي لاول مره في حياتها من كلام اختها
صقر ناظر للمها1 يعني تكلمي
المها 1 : اقول الجوري عن الاخبال بس ليلي اصلا بس تكبر شوفي شلون الخطاطيب عليها هي ذلحين بزر
الجوري تلوي فمها وقالت : اي خير إنشاء الله
و عم السكون في سيارة صقر
فصقر انحرج من كلام الجوري عن اختها و المها1 بالها مب مع الكل تفكيها اصلا ببدر و بس وشلون راح
تكون حياتها و تفكر بعد بكلام وجد هل هذا بس لانهم بعد ما تعودوا على بعض ولا لسبب ثاني هي ما تعرفه ؟!..
و الغزال قاعده تقرء كتاب وهي حاطه MP3 بإذنها تسمع موسيقي هاديه و ما كانت تعرف بإللي صار
ولو تدري كان سمعت الجوري كلام يسم بدنها اما المها2 فكانت تشوف بال DvD مسلسل تركي ودها تعيش
قصة حب مثل المسلسلات سمعت الكلام بس المسلسل كان اهم اما الجوهر فهي عايشه بعالمها مع خالد
بالمسجات و البي بي و الظبي قعدت تحاول تهدي ليلي إللي ظلت ساكته من بعد كلام الجوهر اما الجوري إللي
ما ان سمعت كلام صقر و تعليق لتجد الفرصه للانتقام من اختها على كلام إللي يرفع ضغطها

.{.
.}.
.{.

في سيارة نادر كان قاعد يفكر و يخطط لاشياء وما كان منتبه مع احد
ام عبدالرحيم تنادي نادر : يا نادر
نادر سرحان ما يسمع
ام عبدالرحيم بشويت صراخ : نادر و صمه
نادر كان يفكر بعمق ما من استجابه
انونه تهزه بيدها و تقول : نادر
نادر تطيح عينه على يد انونه الصغيره و البيضه رفع نظره لها و كأنه يقول وش تبغين ؟!..
انونه عرفت النظره قالت : نانا تناديك
نادر رفع نظره للمرايه : هلا يمه
ام عبدالرحيم بترقيع : لا تو الناس الصين سمعتني و انا اناديك
نادر : يــمـــه
ام عبدالرحيم بخبث مبطن لم يخفي على نادر : اي انا انشد عنك ما ترد على بس لمن الحب نادتك سيده رديت
عليه
نادر ضحك على دهاء جدته ولكلامها له قال : هههههههههههههههههههههههههههههههه القلب يا يمه
المها إللي من سمعت هل الحكي ارتاحت شوي نسبيا انه نادر على الاقل يحب انونه : يمه خلاص لا تحرجين
ولدي حبيبي
ام عبدالرحيم بضحك : والله لا منحرج ولا شي اقول اهاا بس
المنصدمه الوحيده في كل هذا هي انونه التي كانت الافكار توديها و تجيبها معقوله قالهم والله حسابك عسير
عندي يا نادر انت ما تعرف منو بوني ؟!!...

.{.
.}.
.{.

في سيارة بدر

الهدوء هو السيد لا كلام ولا حتي همس غير الجوهر و ملوك لا و صوتهم ما تنسمع تقول يتكلمن بالعيون
بدر حده كان ملان من هذا الوضع حتي الاغاني ممنوع لوجود عمه عبدالرحيم بالسياره
عبدالرحيم كان يفكر بزوجته إللي رفضت رفض قاطع انها تحضر مكانه فيه اخوه كيف يقدر يحل هذي المشكله
هو ما يقد يتخلي عن اخوه و هذي زوجته بعد و اخوه همن غلطان يالله شلون اقدر احل هذا التعقيد والله حاس
انه المشاكل ما راح تخلص استغفر الله وش قاعد اقول انا بس خلني اتوكل على الله وهو خير الوكلين
اما عناد كان سرحان سارح بماضي كان حلم ولا وهم ولا ايش كان ما يدري بس كان يحس انه سعيد فيه
مب ذلحين فاقد لسعاده و ولده إللي متأكد انه يكره و وعده و خذلانه لامه بالوعد اشياء و اشياء و افكار
كثيره خطرت على باله اسئله كثيره بدون اجوبه بالنسبه له كثيره
اما جهاد فيبغي شي واحد لا غير النوم لانه النوم مجافيه وإذا نام تجيه الكوابيس وما تخليه تذكر كابوس البارحه

...& كان في مكان مظلم بسواد الليل كان خايف خوف مب طبيعي يحس في احد يناظر له ولكن بسبب الظلام
لا يستطيع ان يحدد مكانه
بصوت خايف : ممممن هناك ؟!...
السكون يجيبه بالصمت
التفت خلفه لينصدم بوجودها هي مثل كل يوم بفستانها و وجها الشاحب قالت له :جــــــــــهـــــــــــــــــــاااااااااد
ابتعد عنها وهو يقول : انتي ايش تبغي مني ؟!..
ظلت تنظر له وقالت : جـــــــــــــهـــــــــــــــــااااااد
قالها و هو يرفع يده : لا تقربين مني حرام عليكي اعتقيني لوجه الله
تغيرت ملامح وجها وقالت : وانت وانت وانت ما رحمتني ما اشفقت على لمن قلت اني قاعده اتقرب منك
ما رحمت اعيالي إللي تأذوا شوف هناك
ناظر للمكان إللي تأشر عليه و انصدم بوجود شاب على كرسي متحرك ينظر له بنظرت منكسره تماما ولكن لا
يريد الاعتراف بهذا الانكسار
جهاد بصدمه : مستحيل نـــــــادر !!..............
جيني من خلفه : اي ولدي نادر إللي صار مشلول و السبب انت مب عناد صار عاجز و السبب انت مب عناد
انت يا جهاد انت
جهاد يهز راسه وقال لها : لا مب انا السبب مب انا انا ما ضربته مب انا انتي تكذبين
جيني وهي تختفي قالت : لا يااا جــــــــــــــهااااااد ...
اختفت جيني مع نادر بالظلام الدامس و جهاد يتلفت و يقول بصراخ : لااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااا ااااااا
مب اناااااااااااااااااااااااااااااا ساااااااااااااااااااااااامعه مبببببببببببببببب اناااااااااااااااااااااااا إلااااااااااااااااا عملتتتت
بنــــــــــــــــــــــاررررررررررردددددددد كـــــــــــــــــــــــــــــــــذااااااااااااااا اااااااااااااااااااا ...&
كان الكابس كذا وكانه جيني بروحها ما تكفي نادر بعد يالله ساعدني وش السواه وش اعمل عشان تبتعد مني
هل الكوابس هي راحت عني من سنين بس طيحت فارس و رجوع بنت عناد إللي تشبه امها رجع لي هذا

.
.
.

بعد ساعات قليله و صلت العائله للمزرعه و نزل الكل من السيارة متعبين وملانين من الطريق الوحيد إللي كان
مستانس هو صقر لانه عادي عنده بسبب قدومه المستمر للمزرعه
ام عبدالرحيم تجلس : الحمد لله انه وصلنا بحمد و سلامه
المها : اي والله صادقه يا يمه
عناد إللي وقف على حيله قال : يالله انا بروح ارتاح شوي .. طلع من المجلس
الجوهر تقول بعد عناد بدقايق
ام عبدالرحيم وهي تلتفت بالمجلس قالت : اجل فين البنات ؟!..
المها وهي تقرب الشاهي و القهوه قالت : والله صعدوا لفوق عشان ياخذون راحتهم ..عبدالرحيم شاي
ولا قهوه؟؟!..
عبدالرحيم : قهوه طبعا ...
المها : صار .. وانت يا جهاد ؟!...
جهاد إللي كان وجه شبه اسود من قلت النوم قال : قهوه
المها تصب لجهاد و عبدالرحيم و لامها القهوه و لها ولملوك شاهي
انونه قالت بملل : ملل
فارس دخل وهي يسمح شعره بالفوطه بعد ما اخذ دش دافي قالها : وش الملل في المزرعه بالعكس هدوء و
سكينه و وناسه
المها بإبتسامه : حمام الهني
فارس : الله يهنيك يمه
ملوك بهمس : اي امك بحلامك بس ... قامت على حيلها و طلعت بدون لا تقول شي
انونه بوزت وقالت في نفسها اي وناسه يا شيخ بس
فارس قرب منها وقال : فكي ذا البوز بس و تعالي نشوف ايش يعمل صقر بره
انونه : تيب
فارس قام وقال : يالله عن اذنكم
الكل : إذنك معاك
طلعوا لبره الفيلا و توجهوا لداخل المزرعه لقوا صقر قاعد مع الصقرين حقته
فارس قال : صقر مع صقر
صقر رفع راسه و بابتسامه وقال : اقول عن الاستهبال و تعال اقعد بس
طلعت انونه من خلف فارس وقالت : الله سقر... ركضت باتجاه صقر وهي تشوف الصقر إللي بيده
صقر : انتي قاعده
فارس : اي والله تقول ملل بالمزرعه يا صقر
صقر بصدمه : بالمزرعه ملل من صدقك انتي اجل ما شفتي الوناسه إللي راح تبدي
انونه و عينوها على الصقر قالت : سقر ابغي المسه
صقر قال : انتي خلك من ذا إللي راح يعورك ذلحين اجيبلك حاجه تستانسي عليها
دخل صقر للداخل و رجع وهي شايل قطوه بيضه حلوه زي كذا



انونه مستانسه : الله .. و تركض له و تاخذ القطوه و تقول : مشكوره
فارس بأستغراب : من فين لك ذي القطوه يا صقر ؟!...
صقر وهي يرجع لصقورته : تذكر وافي إللي سافر ؟!..
فارس يعصر ذاكرته و يقول : وافي ال.... ما غيره ؟!...
صقر وهي يلبس القفاز : اي جابها لي هديه الصراحه ما عرفت ايش راح اعمل بها فكرة اعطيها لنور بنت
عمي جهاد بس تعرف زوجته ما تحب القطاوه
انونه مستانسه على القطوه وقالت : ايش اسميها ؟!...
صقر و هو يرفع نظره لها : تري هي ذكر مب انثي
انونه تفكر باسم : ممممممممممم هدويك
فارس بإستغراب : هدويك ؟!..
صقر : وش ذا الاسم ؟!!
انونه وهي تبتسم : اي هدويك
فارس قعد يتثاوب الحبوب إللي ياخذها اغلبها تنومه
صقر قاله : فارس روح نام و ارتاح يالله
فارس بملل : والله مليت من النوم بس انام انام
و عيون حزينه و بنبره كسيره : ابغي استانس لو مره وحده
اختفت الابتسامه من وجه انونه بعد ذي الجمله
صقر إللي حس انه فارس نفسيته مب زينه قال : اجل خلاص تعال معنا للخيول خلنا نستانس و اركب انت
بعد خيلك الجارح
انونه تحاول تونسه : فالس عنك حسان
صقر يقلدها : حسان هههههههههههههههه اي عندنا حسانات مو حسان واحد
انونه تفز من مكانها و تقول : بلوح البس و اجي
راحت بسرعه انونه ما كانت تبغي تغير ولا حاجه بس كانت تبغي تختفي بعد ما سمعت كلام فارس نفسه
يستانس معقوله فارس ما ستانس يوم في حياته معقول ما فرح يوم من اعماق قلبه معقول الحزن هو كان حاله
وقفت عن الركض وهي تقول في نفسها صحيح الحزن ولا ليه جته سكته قلبه ليه جته وهو بذا العمر الصغير
ليه ....ليه ... ليه ...... عناد ما غيره إللي قهره هو مع الجوهر احسابك عسير يا عناد
دخلت الفيلا و غرفتها لقت الشنط فتحت الشنطه و لبست الزي إللي يخليها مثل امها اليوم راح اطلعلك يا عناد
اليوم اخذت قلم التخدير بعد ما عبته و توجهت بسرعه لغرفة عناد و الجوهر
فتحت الباب كان الباب مقفل ضربت الباب و انتظرت الجوهر إللي قالت : من ؟!!...
انونه ما جاوبت و ضربت الباب مره ثانيه الجوهر قالت وهي تفتح الباب بعصبيه : م...
عجزت عن الكلام و رجعت للخلف وهي تشوف انونه تدخل و بسرعه بالقلم على ذراعه ثواني و تسقط الجوهر
على الارض
اخذت عيونها تبحث في اركان الغرفه عن عناد ولكن لم تجده سمعت صوت قادم من الحمام ثواني ليفتح الباب و
يظهر عناد وهي يمسح وجه و يقول : الجوهر
انزل الفوطه لينصدم بالتي واقفه امامه لا يمكن لاااااااااااااااا لاااااااااااايمكن عيوني تتخيل عيوني تتخيل الخيااال
قاله بصدمه : جيني ..............!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!
انونه ظلت واقفه بلا كلام وهي تشوف عناد ... لا هي ما كانت تشوف عناد هي كانت تشوف جيني اختها إللي
ما كانت تعرف انها امها كانت تشوف حسرتها جنونها بكائها صحيح كانت عمرها 10 سنوات لمن ماتت جيني
شافتها بالغرفه معلقه بعد ما انتحرت و صوت صراخ امها كان يملئ المكان
غمضت عيونها وهي تحس بالقهر صوت ضراخ امها وكلمات فارس و عيونه الحزينه ابغي استانس .....
قالت بصوت خانقته العبره : عناد
عناد ظل واقف هل انا قاعد اتخيل ولا هذا وهم انتبه على الجوهر وهي مرميه على الارض قال وهو يعقد
حواجبه : جيني انت ايش وهم ولا سراب ولا ايش قصتك ؟!....
انونه و الدموع إلي بالاهداب : انا جيني يا عناد جيني إللي حرمتها من ابنائها التي حرقت قلبها على ابنائها
رميتني و اتهمتني و ابعدتني على ابنائي ولم يكفيك ما فعلت ضربت ابني الضعيف و رمته جثه هامده لا حول
لها ولا قوي بالمستشفي ولم تكتفي فارس ...
وبدموع تسقط على الخدود لتأخذ مجراها إلي الارض : فارس الشاب تصيبه سكته قلبه وهي في عمر الورود
عناد سكت ما يسكت عناد و يحس بالضعف غير لمن حد يتكلم عن نادر او فارس ما ان يفتح موضوعهما
حتي يلتزم هو الصمت البعض يعتبره هروب او لا مبالاه منه او قلة اهتمام لامرهم ولكن في الحقيقه هو خوف
منهم وعليهم خوف نعم خوف لا يستطيع كبت جماحه الغاضبه
قال بإرتباك وهي منزل راسه : جيني ان.......
سقط عناد على الارض بعد ان اصابته انونه بالقلم المخده وقالت : مالك عذر يا عناد مهمن قلت ولا حكيت
عذرك بيكون اقبح و اوقح من ذنبك
حملت كل من عناد و الجوهر و رمتهم على السرير عشان يظن كل واحد انه حلم وشافها
طلعت من الغرفه بسرعة البرق وصلت لغرفتها وما ان اقلقت الباب حتي بدأت بالبكاء الدموع تنزل من عينها
مثل المطر وربما اكثر كانت تتوقع انه فارس و نادر عاشوا حياة احسن منها لكن انصدمت انهم كلهم
ما عاشوا الحياة كل واحد منهم انقهر بطريقه ما و السبب هو عناد الجوهر ملوك و جهاد
مسحت دموعها وهي تعزي نفسها الدموع راحه ولكن مب علاج دخلت الحمام تاخذلها شاور بارد يطفي النار
إللي بداخلها جلست تحت المويه كانت بارد و بين ذا على جسمها ولكن القهر و النيران التي تشعل بداخلها
منعتها من الاحساس ببرودة الماء

 
 

 

عرض البوم صور اسطورة !   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
تذليني-للكاتبة, توقعتك, تكرهيني, دنيا, سارا, إكتشفت
facebook



جديد مواضيع قسم القصص المكتمله
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة



الساعة الآن 12:00 AM.


مجلة الاميرات 

 



Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2021, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.3.0 ©2009, Crawlability, Inc.
شبكة ليلاس الثقافية