لمشاكل التسجيل ودخول المنتدى يرجى مراسلتنا على الايميل liilasvb3@gmail.com





العودة   منتديات ليلاس > القصص والروايات > المنتدى العام للقصص والروايات > القصص المكتمله
التسجيل مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

بحث بشبكة ليلاس الثقافية

القصص المكتمله خاص بالقصص المنقوله المكتمله


إضافة رد
نسخ الرابط
نسخ للمنتديات
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 08-03-12, 09:11 PM   المشاركة رقم: 26
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ليلاس متالق


البيانات
التسجيل: May 2011
العضوية: 224710
المشاركات: 3,261
الجنس أنثى
معدل التقييم: اسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييم
نقاط التقييم: 1223

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
اسطورة ! غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : اسطورة ! المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 



.{.
.}.
.{.

عند فارس و صقر توجهوا إللي الخيول لانه انونه طولت شوي فارس خافه عليها بس صقر طمنه عليها عشان
ما يحاتي ولا يخاف عشان صحته
صقر شاف ياسر على حصانه وقال : سبقتنا يا الخوان
ياسر بضحك : خلك انت بس مع نفسك و خل الخيول علي << نفسه يعني صقورته ^-^
صقر وهو يمشي للاسطبلات : اقول عن السخافه بس
فارس قال : صقر لا تجيب الجارح خله انا ما راح اركب
صقر التفت و قال : ليه ؟!..
فارس : الدكتور مانعني يقول عشان لا ادوخ على العموم اصلا انا مالي خلق ذلحين
صقر يتوجه للاسطبلات : اوك

.{.
.}.
.{.

في غرفة انونه
طلعت من الحمام وهي لابسه الروم و قطرات الماء البارد تسقط من شعرها الاحمر كانت ما تحس بالبروده
مع انه كل ذره في جسدها تصرخ من البرد ناظرت لنفسها بالمرايه كانت عيونها منتفخه من البكاء
مسحت وجها باطرفا اناملها اخذت عبوة الجونسون للاطفال ما قبل النوم و قعدت تدهن جسمها و وجها فيه
وهي تفكر ب...

قصتي مجرد سطور من كلمات فوق ذاكرة من ورق

ترى كيف أبدا ! OO

وماذا أكتب ؟ OO

ولماذا أكتب ؟ OO

لا اعرف كل هذا

فقد تقاطعت افكاري و هربت مني حروفي

ما أعرفه أن أيامي ترغمني على تجرع الحزن كلما تذكرت تلك اللحظات

فتأسرني و تقذف بي في بحر عميق لا ساحل له ....

ها هي أيام عمري ترحل مني ...

و الشهور تتسابق لتغادرني ...

و السنين تتراكم بعضها فوق بعض ...

لتتركني بقايا إنسانه تقذفها الأقدار و يسقو عليها الزمان ...

رغم أنني أرفض الانكسار

صرخه صامته مزقت قلبي معها

و تنزف دموعي الدم ..

الدم الذي هدم معه أحلام العمر البريئة ...

أنــــــا حــــــــائرة ... لا بـــل حــــــــــــاقدة ..

انا احقد على كل الظروف و على كل الاوقات و على نفسي الضعيفة

فقد انكرتني الدنيا قبل ان اعيشها ! ! ! !

و اصبح كل ما حولي فضاء من الألم ...

ليت الأيام تعود إلى الوراء حتي لا أكون هنا ..

نشفت شعرها و لبست جينز اسود مع تيشرت ازرق و لبست سكارف مبكر بازرق مع ابيض على عنقها و
جوتي رياضي اسود بزرق ربطت شعرها ذيل حصان و رسمعت على وجها ابتسامه الكذب عشان فارس
طلعت انونه من الغرفه صادفت الجوري عند السلم ولكنها لم تعر الجوري اي اهتمام و لكن الجوري استوقفتها
وقالت لها : انتي يا البزر روحي لبسي عباتك يمل الماحي يمحيكي و يفكني منك
انونه ناظرتلها من فوق لتحت وقالت لها : اقول انقلعي عن وجهي احسن ما اعلمك قدرك عدل
الجوري فتحت عيونها وقالت : انتي يال الخايسه تعلميني انا بنت جهاد .!!!....
انونه قربت منها وقالت بصوت اشبه بالهمس : اسمعي كلامي و حطيه زين على بالك لا تحطين راسك براسي
لانك راح تخسرين
و كملت بستهزاء واضح : فاهمه يا بنت جهاد
نزلت انونه و تركت الجوري إللي كانت منصدمه من البزر ذي والله دواكي عندي يا الخايسه إللي مالك اصل
من فصل

.{.
.}.
.{.

عند البنات .....

المها 1 بس تشوف جوالها عبالها بتلقي اتصال من بدر او حتي مسج على الاقل يتطمن عليها تنهدت من الداخل
وهي تحس بالضيقه يا ربي ما شفته ولا سمعت صوته من الملكه
الغزال إللي بدلت و لبست بوت اسود مع برموده جينز و تيشرت برتقالي : يالله بنات خلونا تركب الخيول قبل
الشباب تعرفونهم لو ركبها ما يخلونا نركب
الظبي إللي قالت بعد ما شافتها : الله يرجك بوت في ذا الحر انتي من صدقك
الغزال وهي تحس بالقشعريره : الحشرات يا اختي الحشرات
المها 2 : يالله والله الغزال صادقه على الاقل الوناسه تكون لنا من الاول مب الاخر
فتحت الجوري الباب لتعلن قدومها الغاضب و الواضح في غضبه
ليلي إللي قالت لها : الناس تسلم اول ما تدخل
الجوري عطتها نظره و دخلت لحجرتها و رقعت الباب بعصبيه
ليلي إللي قالت : اكيد نادر ما عطاها وجه
المها 2 : ليلوا احترمي الجوري شوي وبعدين وش ذا الكلام ؟!...
ليلي : خل تحترم عمرها بالاول بعدين افكر انا و بعدين كلكن تعرفن انها تركض وراي نادر ليه نكذب على بعض
الظبي إللي بتغير السالفه قالت : اقول خلونا نروح للخيول احسن يالله وين الجوهر ؟!..
ليلي قالت : جوجو قاعده تكلم خوياتها على المسن تقول مالها خلق
الظبي : اجل خلونا ننزل
نزلوا البنات كلهن ماعدا الجوري في غرفتها غاضبه من تصرف انونه معها و كلامهم و الجوهر إللي الكل ظان
تكلم خويتها وهي كانت تحاتي خالد ما يرد على جوالها ولا على مسجاتها إللي تطرشها له ولا على خدمة
البي بي << بلاك بيري ^-^ ولا حتي على المسن كانت بالحيل خايفه على

.{.
.}.
.{.

في حديقة المزرعه و بعد ما اخذ كل منهم شاور سريع و لبس قعدوا يتمشون بالمزرعه
قال بعد فترة صمت : ليه ما تتصل عليها يا بدر ؟!...
بدر بإستغراب : مين ؟!...
نادر وهي يحط ايدينه داخل اجيوبه : بنت عمك يعني اكو غيرها يا الفهيم ؟!...
ضحك بدر وقال : ههههههههههههههههههههههه ههههههههههههههههههههههههههههههههههه نادر يهتم لاحد
نادر : لا مهتم ولا شي بس جوالك ما هدي من المسجات و الاتصالات قبل كم يوم وذلحين صامت ما فكرة
ليه ؟!!..
بدر : ادري اكيد تبغاني الحقها و اتصل عليها
نادر وقف و التفت له : بس هي ما قصرت يا بدر ظلت تتصل وانت تكذب تقول اجتماع وانت من الاساس ما عندك
اي اجتماع
بدر بنظره قال : ادري بس ما ابغي اكلمها ذلحين خلها بعدين
نادر قالت : بدر انت تحب ؟!!...
بدر انصدم و التفت وقال بصدمه : انت مجنون احب و احب من ؟!!..
نادر بنظرة تفحص قال : اجل ليه ما تبغي تكلمها لو اقول مغصوب من قبل خالي عناد بس خالي عناد لو ايش
ما يغصبك
بدر صمت وقال : نادر وانت ليه تتدخل بالموضوع ؟!!..
نادر : لانك ولد خالتي و ولد عمتي و صاحبي و حسبت اخوي و ايش بعد ؟!.. اممم و صهرك المستقبلي
بدر كان يستمع لكل وحده و هو مبتسم ولكن ما ان سمع الاخيره حتي قال : ليش ؟!.... نادر انت تبغي
تتزوج ؟!...
نادر بنظره بارده على لصدمه : اي ليه ماني برجال ؟!...
بدر : يخسي من يقول غير كذا بس غريبه ومن هي ؟!!....
نادر تنهد وقال : يعني قاعد اقولك انا صهرك المستقبلي يعني باخذ من يعني بنت الجبران مثلا ؟!...
بدر بابتسامه : وحده من خواتي من عاد قول يالله ؟!...
نادر : مني بقايل غير لمن تقولي انت ليه ما تبغي تكلم بنت عمك ؟!..
تنهد بدر و استسلم اخير و قال : نادر انا بارد المشاعر مب متعود اتكلم مع وحده كذا بسرعه و خصوصا انها
تقلقني باتصالاتها و مسجاتها ما اعرف كيف ارد عليها فاتحجج باي حجه عشان توقف عن الاتصال
نادر : وبكذا بتصير حياتك بارده زي ما هي وش الجديد فيها ؟!!..
بدر قاله : انا متعود على كذا حياتي كذا من اول ما ابغي اغيرها ذلحين
نادر : وهي وش ذنبها هي بنت يا بدر تبغي تسمع كلام حلو اهتمام تبغي حب و رعايه مب تطنيش و إهمال
ولا مبالاه منك
بدريمسح شعره : بس يا نادر كفايه على إللي انا حاس فيه انت بعد تبغي تحسسني
نادر يحط يده و بابتسامه قال : بدر هي مب جزء من حياتك عشان تتأقلم عليه هي ذلحين حياتك كلها حاول
تتقبلها من الداخل عشان تتقرب منها لا تحاول تبعدها عنك هي تبغي تقرب فحاول انت و قرب بعد
نادر انت هني الله يعني فرسك المشهر محدن راكبه ابغي اركبه .. ليلي قالت هل كلام بعد ما ظهرت من الخلف
وكانوا البنات خلفها

.{.
.}.
.{.

في الاسطبلات كان فارس قاعد يشوف استعراض كل من صقر و ياسر على الخيل و كان قاعد يصفر و يصفق
لهم
انونه قالت بضحك : الله ابغي اركب فالس
فارس إللي انتبه على قدمها قال تبغين يالله روحي اركبي الجارح مالي
انونه ركضت للاسطبلات وهي داخل شافت الخيول الموجود
جاها بيساب : مدام انتي يبغي اي واحد ؟!...
انونه عرفت انه هندي كلمته بالهندي : اخبرني بالاول اين الجارح ؟!..
بيساب منصدم : انتي تتكلمين الهنديه ؟!...
انونه : اجل
بيساب ياشر على الجارح و يقول : هذا حصان السيد فارس
انونه شافت الحصان الابيض كان واجد حلو وشافت إللي جمبه قالت : هذا لمن ؟!...
بيساب : اوووو انه المشهر ملك السيد نادر
انونه بابتسامه خبيثه راح انتقام على إللي سواه فيني اجل قلب قلب وين وين يا نادر: اريده اسرجه لي
بيساب بخوف : ولكن
انونه بحزم : قلت اسرجه
بيساب : حسنا
راح بيساب و سرج المشهر وكان مستعد لركوب انونه ركبت عليه بمساعدة بيساب و خرجت من الاسطبل
فارس لمن شافها انصدم وقال : انونه ذا فرس نادر روحي ركبي الفرس البيضه حقتي
انونه : ابغي هذا فالس عاجبني
صقر يعمل نفسه يلطم قال : فارس عندك من الحين لحد نصف ساعه لو ما نزلت الحرب العالميه الثالثه
راح تبدأ هني
ياسر قال : محمد حط اغنية فرس و خلنا ننبسط شوي << كان في نفس الدي جي عشان يسمعون و يستانسون
و يعملوا استعراض
صقر : انت هي تبغاها ما تخليه تلزق زياده بالفرس
ياسر إللي بدأ يتحرك : خلها تنبسط ذلحين و بعدين لكل حين حين
شغل محمد اغنية فرس فرس لحسن الجسمي بدون اصاله
و مع الكلمات كانت انونه ترفع نفسها و تمشي صح انه المشهر عنيد ولكن انونه اعند منه

××.. فرس فرس من حسنهآ الحسن خرص تتزآجم قلوب البشر بقبالهآ ..××

××.. وقفت فرس مشيت فرس لفتت فرس من حقها تغتر حيل بحالهآ ..××

××.. كم سآحرآ في عيونها النجلاء درس وكم شآعرآ من حسنها غنى لهآ ..××

××.. واحلى الغوآني قربها كم انخرس كن الحلاء مخلووق فيها لحالهآ ..××

××.. كم قلب في دربه مشت فيه الفرس يحلم تمره لو بظل ظلالهآ ..××

××.. مآ تلتفت حتى القوي لين الفرس تترفع مآ من كل من جاء طآلهآ ..××

××.. يآمآ احترست من الغرام ؤ مآ حترست قلبي تعلق في طرف سلسالهآ ..××

××.. واللي غرس فيهآ المحبه غرس حبي يفوق اللي في بالي وبالهآآ ..××

انونه فسخت الاسكارف و تلثمت فيه و ثواني معدوده لتتجاوز السياج بسرعه جنونيه والذي يراها يظان ان الفرس
خرجت عن السيطره
فارس صرخ : انــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــونــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــههههه
صقر و ياسر على ما استوعبوا ركض كل منه خلف المكان إللي اختفت منه انونه
فارس يصرخ : بيساب جيب الجارح بسرعه

.{.
.}.
.{.

ليلي ترجع تقول : نادر انت هني الله يعني فرسك المشهر محدن راكبه ابغي اركبه
نادر بدون لا يلتفت قال : تحلمين
ليلي تحط يدها على خصرها و تقول : لا والله ما احلم
نادر : ليلوا كلمه ثانيه راح تندمين
ليلي بدون اهتمام : وش راح تعمل مثلا تضربني ؟!..
نادر التفت لها وبابتسامه خبيثه : انتي قلتيها
ليلي ترجع خطوه للوراء وهي تشوف نظرة نادر و البنات ظهروا خلفها
الظبي قالت : انتي شوفي فين ترجعين ....
نادر : خليها ما تنلام من الخوف
ليلي بشويت شجاعه : اصلا انا ما اخاف
نادر رجع عطاها ظهر وقال : اقول ارجعي على الفيلا ابرك
ليلي : بنروح نركب الخيول
نادر : بس حنا رح نركب ذلحين
ليلي بسرعه ترد عليه : فين انتوا ما في غير ياسر و صقر و فارس بالخيول جاسر و عابد نايمين و انتوا تتمشون
خلونا نركب حنا ذلحين
نادر قال : ومن قالك انه عابد و جاسر نايمين ؟!...
ليلي : الخدم قالوا
مشي نادر و بدر إللي كان ساكت و البنات خلفهم ما يتكلم من البنات غير ليلي
إللي قالت : نادر الله يخليك خلني اركب المشهر
نادر : لا
ليلي بحن اكثر : لا تصير بخيل يا ولد عمتي والله عمتي معروفه بكرمها
نادر يفكر : مممممممم ............................لاااا.....
ليلي : يا ولد خالي النحيس
نادر بملل : اقول سكتي بس
ليلي : اجل ما في غير خيل فارس بركبها و امري لله
الظبي : في كل مره تقولين هل الكلام و اخر شي تتبادلين مع الزين المسكينه
ليلي : والله كيف انتوا ايش دخلكم ولد عمي و اقول ما يقولي لا مثل بعض الناس
بدر إللي تكلم اخير قال : ليلوا بعدي عن فارس و حنتك فوق راسه سامعه
ليلي : سكت دهر و نطق كفرا و الحين انا شنو سويت عشان جذي كله ؟!!
بدر بتكلم و لكن ظهور فارس وهو راكب الجارح خوف الكل
ليلي بحزن : لا حسافه ليه فارس راكب الخيل ..
فارس إللي كان وجه اسود و يتنفس بسرعه قال : بدر نادر ما شفتوا المشهر ؟!!..
نادر بصدمه : فرسي !!!!....
فارس : اي فرسك انونه راكبته و شكله ثار فيها
الكل بصدمه : ايش !!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!.................


؛’؛’
؛’؛’
؛’؛’
؛’؛’
؛’؛’
؛’؛’
؛’؛’
؛’؛’


...... stop ......



@-@ .... توقعاتكم ..... @-@

موافقة النوري لزواج ريماس من عناد ايش سببها ؟!!...

ايش هو شرط النوري ؟!!...

وهل فعلا ريماس راح توافق زي ما قالت النوري ؟!...

نادر وتصرفاته هل هو حب لانونه ؟!!... ولا عناد معها بس ؟!!... ولا ايش ؟!...

جهاد و الكوابيس إللي تجليه لوين راح توصل به ؟!....

قدوم جيني وحدها كان كفيل بابعاد النوم عن جهاد ولكن هذه المره نادر تري هل سوف
يكون هناك ضيوف آخرين لجهاد في كوابيسه ؟!....

ظهور انونه لعناد بصورة جيني هل سوف يفضح امرها ؟!!..

وهل سوف يكون لصالح الجوهر ؟!!....

انونه ايش راح يصير معها ؟!!...

بدر و المها1 و الجوري ؟!....

 
 

 

عرض البوم صور اسطورة !   رد مع اقتباس
قديم 09-03-12, 05:09 PM   المشاركة رقم: 27
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ليلاس متالق


البيانات
التسجيل: May 2011
العضوية: 224710
المشاركات: 3,261
الجنس أنثى
معدل التقييم: اسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييم
نقاط التقييم: 1223

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
اسطورة ! غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : اسطورة ! المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

السلام عليكم و رحمه الله و بركاته ......

.
.
.


الكره ال13

.
v
.
v
.
v
.
v
.
v
.
v
.
v



في فيلا المزرعه

بغرفتها قاعده حارقته اتصالات ولكن ما من مجيب
الجوهر بخوف : يا الله لا يكون صار فيه شي ... لا سمله عليه وش قاعده اقول انا
ترجع للاب و تكتبله رسايل و إيميلات له عن خوفها عليه و انه ليه ما يرد على اتصالاتها او مسجاتها
مرت نصف ساعه وما من مجيب على خوفها الذي سيطر عليها
يا رب وش فيه ليه ما يرد اكيد صار شي هو مو من عوايد انه ما يرد على يا رب سترك يا رب
واخذت تذهب و تاتي داخل الغرفه بخوف و قلق و في كل دقيقه كانت تتصل مره و ترسل له مسج مره

.vv.
v..v
.vv.

في الغرفه المجاوره ...

كانت الجوري عكس اختها تشتعل من الغضب الذي يأتيها لتحدي تلك البزر لها لم تفكر لماذا انونه و كيف انونه
قالت لها هذا الكلام وهي بزر ولكن كل ما فكره فبه هو تحديها لها و وقاحتها الشديد معها و تذكرها كيف
مسكت يد نادر عندما غادروا القصر كان كفيل يشعل النيران في قلبها و عقلها
انونه ذي خطر على و على نادر لازم افتك منها بس كيف ؟!... كيف ؟!..
اتصلت على عبير صديقتها إللي زيها و يمكن اردي
الجوري بعصبيه : ليه ما تردين بسرعه ذلحين من المهم انا ولا الزباله إللي تكلمينهم
عبير بدلع : اف اف اف ايش صاير و ليه كل ذي العصبيه بس اقول هدي و اشربي عصير ليمون بس
الجوري : ليه ما تردين علي بسرعه
عبير بدلع امصخ : قاعده اكلم حبيبي ايش فيكي انتي والله صدعتي راسي
الجوري : واي واحد فيهم عبدالعزيز ولا ناصر ؟!...
عبير بقرف : لا تذكريني فيهم اتفوو عليهم من ناس
الجوري بملل : انا مب جايه اكلمك عن ازبالتك
عبير : اجل ليه متصله ؟!.. معقوله تسالين عني انا ؟!...
الجوري : ذي الخايسه إللي قتلك عنها
عبير بتذكر : البزر ما غيرها ذي
الجوري : لا تقولين بزر ذي حيه من تحت تب
عبير : اف اف ليه عاد حيه ؟!...
الجوري : ما ادري يا عبير احس انها قاعده تاخذ مني نادر نادر إللي ما يعطي احد وجه قاعد يكلمها
و يعطيها وجه لا و يتمشي معها
عبير بخبث : يعني تبغين افكر لك بشي يخليها تروح ما ترجع ؟!..
الجوري : اي ابغاها تبعد عن نادر و نادر يبعد عنها
عبير بتفكير : ذي يبغالها مشاورات و تفكير
الجوري : اي ابغاكي تفكرين و تشغلين مخك عدل يا عبير تكفه
عبير : لا تحاتين حبيبتي عطيني كم يوم و ذي تختفي من حياة نادر
ابتسمت الجوري اخيرا بعد غضب كان يسيطر على نصف معالم وجها الذي كان مصبوغ بالوان الطيف
كلها
سكرت الجوال من عبير و توجهت لمشعل الcd و شغلت اغنيه نانسي لمسة ايد
و مسكت الدب و حضنته وهي تردد كلمات الاغنيه و تتخيل نادر امامها

××.. مست ايد برضى اكيد ...وبنسى انك كنت بعيد ..××

××.. كيف بتوب الهوى مابتوب ...يقسم قلبى تلات قلوب ..××

××.. قلب يحبك قلب يدوب قلب يغار عليك ..××

××.. خدنى بحضنك خاف عليا ...حسسنى بوجودك فيا ..××

××.. ما بعرف قيمة عنيا ...غير لما يشوفوك ..××

××.. وعدنى تبقى العمر بقربى ...وعدنى ماتفرقنا غربة ..××

××.. انا روحى وعنيا وقلبى خلقو تايحبوك ..××

××.. اذا حدك مابقيت ...على كتفك ماغفيت ..××

××.. ياعنى انا ماعشت بعمرى وعالدنيا ماجيت ..××

××.. خدنى بحضنك خاف عليا ...حسسنى بوجودك فيا ..××

××.. ما بعرف قيمة عنيا ...غير لما يشوفوك ..××

××.. وعدنى تبقى العمر بقربى ...وعدنى ماتفرقنا غربة ..××

××.. انا روحى وعنيا وقلبى خلقو تايحبوك ..××


و دخلت الجوري باحلام ورديه مع الاغنيه ....

.vv.
v..v
.vv.

في المجلس

ما كان فيه غير ام عبدالرحيم و المها و عبدالرحيم
جهاد إللي بعد ما شرب القهوه استأذن من الكل وراح ينام مع انه يدري انه لو نام ما راح يرتاح
المها بعد ما ظهر جهاد من المجلس قالت : والله جهاد شكله تعبان ما تشوفون الهالات السوده حول عيونه
عبدالرحيم وهو ينزل الفنجان : اي والله صادقه يا المها و دايما سرحان ما ادري ايش يفكر فيه ؟!..
المها بتفكير : تتوقع ايش إللي متعبه كذا إللي اعرفه انه ملوك حامل بولد !!...
عبدالرحيم : يا المها ومن متي جهاد يحزن لو جاته بنت على العكس يقعد يسألنا ايش نسميها و لا يبين عليه
الضيقه ابدا
المها : اجل ليه شكله كذا والله يكسر الخاطر
ام عبدالرحيم المستمعه بصدمت لم تعلق على كلام ولديها بس اخذت حبات الهيل و في فنجانها و هي تستمع
بهدوء شديد على غير عادتها عندما يتعلق الموضوع بضيقت احد اولادها
قامت على حيلها وقالت : عبدالرحيم تعال ابغاك بغرفتي
عبدالرحيم ينظر للمها باستغراب
ام عبدالرحيم : اقول تعال يالله وش تنتظر ؟!..
عبدالرحيم : سمي يالله سرينا
ظهروا و تركوا المها لوحده مستغرب من امها و تفكر بموضوع ماذا تريد والدتها من عبد الرحيم و تفكر ايضا
بجهاد و تعبه و هي تشرب الشاهي حقته

.^^.
^..^
.^^.

نرجع للمزرعه

نادر بعصبيه بعد ما عرف انه انونه ركبت الفرس حقته : ايش تقول انت و من عطها الاذن تاخذ حاجه مب لها
فارس إللي كان خايف على انونه : الحين حنا مب كيف حنا بفين راحت انا خايف عليها
بدر شاف وجه فارس الشاحب قال لنادر وهو يهديه : نادر خلاص ... وكان يأشر بعيونه على فارس
نادر إللي فهم على بدر بس لحد ذلحين يحس بالنار فيه قال : اجل انزل خلني اركب فرسك
فارس إللي نزل بدون نقاش و خلي نادر يركب قاله نادر : من فين راحت هي ؟!..
فارس : من الجهة الغربيه من الاسطبلات لازم تمر من هنا
نادر وهو يعقد حواجبه و بنظر مرعبه : لازم قول اكيد
فارس بس شاف ذي النظره تذكر ابوه لمن ضرب نادر لمن دخل و لقه ينضرب من ابوه نفس نظرت عناد
نفس نظرت نادر ذلحين
يمسك يد نادر وبخوف : نادر طلبت لا تزفها ولا تضارخ عليها
نادر بعصبيه : خلني بس
و ركض نادر بالجارح و ترك خلفه فارس الخائف
بدر يتقرب منه وقال : فارس
فارس يلتفت لبدر وهو يحس بالخوف وقال : بدر دخيلك خلنا نلحقه بسرعه
بدر يحاول بهدي فارس : قاله راح نلحقه لا تحاتي نادر ما راح يعمل لها شي
الغزال تتقدم و تعطي عبوة المويه لفارس : فارس اشرب شوي و هدي إنشاء الله ما راح يحصلها شي
ليلي تدعمها : اي يا فارس اصلا انا يما اعصب نادر و طلعه من طوره ولا مره قالي شي يزعلني او مد
يده علي
قعدت تناظره له كيف يحاول يهدي اخوه قالت ليه قلبك حنون عليهم و قاسي علي انا ليه ما تعاملني بهل
الطيبه و الحنيه ليه يا بدر ليه ؟!....
الخوف كان مسيطر عليها وهي تشوف خوفه على اخته كان ودها تروح و تخفف عنه تلمه تحضنه تحسسه
بالامان تحسسه بالإطمئنان ولكن كيف وهو لا يعلم بوجودي لا يشعر بي لا يعلم او يعرف اني اخاف عليه حتي
من الهواء الذي يحيط به ترى هل سوف تعلم يا فارس كم انا احبك كم اشتاق لك كم اتحسر عليك في كله مره
امي او خالتي يأذونك فيها ولكن ما بيدي اي شي فتلك امي يا فارس امي التي احبها بكل عيوبها التي لا احبها
فيها احبها بكل اعمالها لك التي تقهرني و تجعلني ابكي عليك احبها بكل ما لي ولكن لم تصل إللي حبك الذي
ملك قلبي دون ان تعلم يا فارس
بدر يشرب فارس المويه : تعال خلنا نلحقه .. والتفت للبنات وقال : وانتوا رجعوا على الفيلا يالله بسرعه
الغزال تسبق ليلي بالكلام : بس نبغي نتطمن عليه وعلى انونه بدر
بدر قال: انا راح اتصل عليكي يالله انتوا بس روحوا
راحوا البنات بعد كلام بدر
بدر سال فارس : من بعد لحق انونه ؟!...
فارس : ياسر و صقر
بدر يفكر زين اجل يقدرون يهدون ثورة نادر يالله استر عسي يلقاها صقر بالاول اخاف ياسر ما يقدر على
نارد يالله سترك بس \
مسك جواله و اتصل على ...

.vv.
v..v
.vv.

عند صقر و ياسر
تفرق كل منهم حتي يغدرا مساحه اكبر في البحث عن تلك الفضوليه الصغير
التقيا في مكان بعد دقائق
ياسر : هاا لقيتها ؟!...
صقر : لا ما لقيتها كيف راح نلقاها ذلحين
رن جوال صقر بنغمة موسيقي الجوارح
ناظر لشاشه لقي بدر يتصل بك
رد على بدر وقال : هلا بدر
بدر إللي بعد شوي عن فارس الجالس على الارض يرتاح : هلا صقر
صقر بإستغراب : ليه مقصر حسك ؟!... لا يكون عرفت ؟!..
بدر إللي التفت لفارس ثم قال : اي عرفت مب ذي المصيبه المصيبه انه نادر عرف وهو ذلحين راح
يلحق انونه دخليك يا صقر القاها قبل نادر نادر حده معصب خذا الجارح و لحقها
صقر إللي يحاول يستوعب قال لياسر : ياسر انت روح من هنا وانا من هناك بسرعه نادر يلحق انونه
على الجارح
ياسر : يبووووووووووووووووووي اجل راحت فيها البنت بشرب مويه
انطلق ياسر
بدر : صقر لازم تلقونها بسرعه اخاف ما تعرف تتصرف مع المشهر هي شلون ركبته اصلا
صقر يشرحه إللي صار
بدر : الله يخس ابليسك يا بيساب
صقر : و بيساب وش دخله بالموضوع ؟!...
بدر : ما في غيره هو إللي سرجلها الفرس اجل هي سرجتها على العموم صقر بس تلقاها طمني خلني
اطمن فارس قلقان بالحيل
صقر وهو يمشي بفرسه : خلاص صار سلام
سكر صقر من بدر و بدأ يبحث في ارجاء المزرعه

.vv.
v..v
.vv.

 
 

 

عرض البوم صور اسطورة !   رد مع اقتباس
قديم 09-03-12, 05:11 PM   المشاركة رقم: 28
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ليلاس متالق


البيانات
التسجيل: May 2011
العضوية: 224710
المشاركات: 3,261
الجنس أنثى
معدل التقييم: اسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييم
نقاط التقييم: 1223

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
اسطورة ! غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : اسطورة ! المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

اختبأت في مكان ما بعيد عن انظار الجميع
جلست تبكي فيه رأيتها لفارس و تذكرها لوالدتها و نادر الذي لا احد يعرف متي يستفيق قد اشعرتها بالنيران
و اشعلت قلبها كلمات الجوري قبل قليل بنت جهاد
بنت جهاد لو تعلمين مدى حقارة والديك لما افتخرتي به كل هذا الفخر لو تعلمين مدى بشاعة ما فعل بشاعة
ما قام به لم يدمر امي فقط بل دمرنا كلنا ولا احد حرك ساكنا بعد عملته التي فعلها فقط اظهروا قوتهم على
والدتي وعلى نادر الذي لا حول له ولا قوه ولكنه لم يستسلم ابدا لهم فقط وقف وحارب و اسقط الجوهر
و ذبح ابنها نعم ذبح و اشفي غليله الذي اشعلته هي و اختها و زوج اختها ذلك الذي لا ينطبق عليه ولا على اخيه
العنيد اي مفهوم لرجوه فواحد عديم الشخصيه و الاخر عديم الاحساس
فتحت اللثمه قليله لتمسح دموعها التي نزلت عليها و اغرغتها بالدموع
رن جوالها لقت المتصل كومار
ردت ولكن لم تجب بكلمه
كومار : الوووو بوني
انونه ظاله ساكته بس الدموع هي إللي تتكلم
كومار : بوني هل انتي معي على الخط ؟!..
طلعت انونه شهقه
كومار بخوف : هل انتي تبكين ؟!.. بوني اجيبني ماذا فعلوا بكي ؟!!..
انونه تبكي بزياده و تقول : كومار لم اعد استطيع الاحتمال رأيته و كلمته لا تزال في اذني اريد ان استانس
لماذا يا كومار لماذا ؟!...
كومار إللي انصدم من انهيار انونه امامه خصوصا انها معرفه بعنادها و عدم استسلامها لاي شي : بوني
انونه تقول : كومار اريد العوده للبيت تعال و خذني ارجوك
كومار بحزم : من انتي ؟!...
انونه سكتت لمن قال هل الكلمه
كومار : من انتي ؟!.. لا يمكن ان تكوني انتي بوني صديقتي التي اعرفها و اعرف عنادها و قوتها التي انا
استمد قوتي منها لا يمكن ان تكوني بوني التي كان لا يستطيع احد الوقوف في وجها
انونه تستمع بصمت و شهقاتها تزيد مع كل كلمه
كومار : يكفي توقفي عن البكاء كالاطفال الم تقولي انك سوف تذهبين للانتقام لامك الم تقولي هذا لي قبل ان
تغادي الم تكوني عازمه على الذهاب ما الذي غير رأيكي الان يا بوني ؟!..
انونه تبكي : كنت اظن انهم يعيشون بسعاده يا كومار كنت اظن ان نادر و فارس قد كان حظهما افضل مني
انا و امي ولكن لم يكن هذا إلا وهم
كومار : إذا يجب ان يكون هذا دافعا لكي لتكملي انتقامك لا لتنسحبي و تبكي كالاطفال ايتها العنيد بوني
اسمعيني جيدا عندما غادرتنا كنت حزين على فراقك ولكن كنت اعزي نفسي انك سوف تعودين و انتي فرحه
بانتصارك ولكن الان لا اريد ان تكلميني إللي بعد ان تعودي لرشدك لانه لن احتمل ان تعودي وانتي خاسره
اغلق كومار الهاتف في وجه انونه التي كانت تسمع له و الدموع تنزل من عينيها
من المحظئ يا كومار انا التي قد خذت هذه الحرب و التي اريد الانسحاب منها الان
انتي هني ..... قالها
التفتت بصدمه لتجده على فرس اخيها الجارح
نزل من الفرس وهو حده معصب يمسك زندها هزها مع هزه الشديد طاح اللثمه إللي كانت مفتوح من الاساس
و كشفت عن وجه انونه
نادر كان معصب بس انصدم من العيون المنتفخه و الحمراء إللي تدل على بكاء شديد فالعين عندما تبكي
بصدق من اعماقها تحمر و تنتفخ لذلك تكون مميزه عن دموع التماسيح
انونه و هي تحاول تخفي شهقاتها ومنزله راسها ما تبغي يشوف ضعفها إنكسارها لاول مره في حياتها حتي
الاشياء إللي مرت فيها ما عمرها كسرتها كل الظروف إللي مرت فيها ما كسرتها على العكس كانت تزيدها
قوه و اصرار و عناد على الاستمرار لعمل شيء من لا شيء
نادر ما توقعه انه يشوفها كذا هو شافها مره تبكي ولكن مسح دموعها ولكن هو يشوف ذلحين انهيار
قالها : ليه تبكين ؟!..
انونه رفعت راسها وكانت العيون مملوء بالدموع موشكه على الانهمال ولكن الاهداب هي التي تعيق نزولها
قالت : ابغي ارجع البيت
نادر سكت لعدت دقائق ثم قال : تعالي نرجع للفيلا فارس خايف عليكي بالحيل
انونه بس سمعت اسمه انكمش وجها زي البزارين وقعدت تبكي غطت وجها خلاص مهي قادره تستحمل
القوه إللي كانت تدعيها كل هذي السنين راحت خلصت انتقرضت منها
اقترب نادر حيل لها يبغي يكلمها مسك يدها قالها : انونه
ما حس غير انونه تحضنه و تقعد تبكي بحرقه شديده تبكي و تبكي و متمسكه فيه
ما توقع ابدا هذا الشي حس انه الهواء اختفي من حوله ما يحس غير بشي متشبث فيه بكل قوته حاول يتماسك
نفسه عشان يهديها بس صدق المثل جبتك يا عبد المعين لتعيني لقيتك يا عبدالمعين عايز تنعان
نادر يبغي يهديها ولكن الان يحتاج لمن يهدي لقربها من كل ذا القرب
مضت دقائق فقط حس فيها نادر انها ساعات لا بل سنين من حياته لم يعد مره 29 بل اصبح في 40 من عمره
حاول يبلع ريقه إللي نشف لا بس جف تماما
انونه تتكلم بعد ما هدت شوي : نادر
نادر :لبيه
انونه ترفع راسها : الحين ايش اعمل الكل راح يعرف اني ماني ببزر
نادر ابتسم ابتسامه : لا تخافين انا معك وما راح اتركك بس لو اعرف وش في تحت هذا المخ بس
انونه رجعت راسها لصدره وقالت : بعدين تعرف
نادر إللي كان منزل ايدينه وما رفعهم بس جتله رغبه انه يلمس شعرها رفع يده لشعرها وحرره من الربطه
و قعد يدخل ايده داخل شعرها حس بنعومته بين يده
قالها بعد ما حس بشعور يتخلل قلبه شعور جميل فقالها : يالله خلينا نرجع الكل قلقان عليكي
ابتعدت عنه و صارت قباله شاف العيون الزرقاء منتفخه رفع يده و حطها على وجها وقال : و ذلحين
لازم نلقي عذر لعيونك المنتفخر
انونه ابتسمت : الحل عندي
طلعت الفتاحه الخاصه حقت المخيمات إللي فيها كل شي حطت على السكين و جرحت نفسها بمعصم يدها
الايسر
نادر إللي بقق عيونه وقال : انتي ايش تعملي ؟!... كذا راح تنزفين
انونه : لا تخاف جرح بسيط راح تقول انك لقيتني طايحه وقاعده ابكي و بس
نادر صغر عيونه وقال : اجل فين مقولت ايش اعمل ؟!!...
ابتسمت انونه و لفت يدها بالإسكارف حقتها
نادر ركب المشهر وقال لها لمن شافها تتجه للجارح : لا يا حلوه تعالي هنا انتي مجروحه
راحت انونه بدون اعتارض و ركبت مع نادر مسك نادر الجارح و انطلقوا عائدين للفيلا
في الطريق صادفوا ياسر إللي بس شاف نادر مع انونه قال رحنا فيها
ظهر بسرعه صقر إللي شاف الجارح قال : نادر
نادر : هلا
صقر إللي طاحت عينه على انونه قال : ايش فيها ؟!..
نادر مثل العصبيه وقال : عشان هي ما تعرف تركب الفرس انجرحت
انونه تمثل انها زعلانه : شفت هذا بالدديون << التلفزيون صار الدديون ^-^
نادر يضربها خفيف على راسها و يقول : ذا بالتلفزيون مب ارض الواقع ظان نفسك رامبوا
صقر : سلامات سلامات ما تشوفين شر
انونه تمثل : بس نادر زفني
نادر انصدم وقال : انا
انونه : اي زفني قالي ليه تركبين حسانه
صقر : نادر الله يهداك يعني عجبها الفرس ركبته صارت مشكله يعني عشان تزفها
صقر إللي عصب قال : اقول صقر خلنا نرجع جاسر يعالج يدها بعدين ولا انا ذابح حد اليوم
تقدم وهو يساسر : انا زفيتك اصبري علي بس
انونه بهمس وهي تضحك : عشان يصدقون
قالها بنفس الهمس : دينك صار كبير
ضحكت عشان تقيضه
اتصل صقر و طمن بدر عشان يطمن فارس و يقوم جاسر يعالج انونه

.vv.
v..v
.vv.

في مشفي الدكتور جسار

كانت على الورك جير (كرسي متحرك ) يدفعها اخوها من خلفها و كان في صغير بحضنها قالها و هو يعاتبها :
رهوف والله خفت عليكي لمن شفت حسون قاعد يبكي جمبك
رهف بتألم من رجلها : والله يا خالد ما شفت المويه إللي كبها حسون على الارض ما حسيت غير بنفسي
طايحه على الارض ما اتحرك
خالد بحنان : على العموم الحمد لله على سلامتك الحمد لله عدت على خير مجرد كسر في الرجل و إنشاء
الله يطليب بسرعه
خــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــالـــ ـد خاااااااااااااااااااااالد << صوت من بعيد ينادي على خالد
خالد يلتفت ليجد اخيه يركض في اخر الممر : خالد صالي ساعه اناديك يا اخي تعبت
خالد ابتسم لحسن وقال : والله كنت منتبه على رهف ما اسمع شي
اثني حسن رجليه ليجلس على ركبه وقال : سلامتك رهوف و الله لمن ذكروا اسمك خفت عليكي
رهف قال: والله ما فيني شي مجرد كسر في رجلي
حسن يرفع راسه لخالد وقال : خلود ليه بالله ما ترد على الجوال حرقته اتصالات عليك
خالد يبحث في البنطلون عن الجوال و لم يجده خاف كثر تذكر عندما سمع صوت بكاء حسون وضع الجوال
على الطاوله ولم يأخذه لخوفه الشديد على اخته يا إللهي بتأكيد سوف تكون قلقه علي الان ما ذا سوف اقول
لها و كيف سوف ابرر فعلتي
حسن يشيل حسون من على رجول رهف وقال : حسون عمه تعبانه لا توجها زياده
حسون بطفوله : واواا << يعني الالم ^-^ لوح عن عميمه بعيد نااااك
ضحك حسن و باس حسون على خديه وهو يقول : فديت إللي يحب عميمه
السلام عليكم و رحمه الله و بركاته ... القي السلامه عليهم
خالد و حسن و رهف بصوت واطي قالت بروها : وعليكم السلام و رحمة الله و بركاته
حسن : هلا د. جسار <<< د. يعني اختصار دكتور بدل ما اقول دكتور كل ساعه ^-^
د.جسار : هلا د.حسن
حسن : د.جسار اعرفك على اخوي الاكبر خالد
د.جسار : هلاو والله اخ خالد تشرفنا
خالد يسلم عليه : هلا فيك د.جسار الشرف لنا احنا
د.جسار وهي يلقي نظره سريعه على إللي بالكرسي : خير سلامات
خالد : الله يسلمك بس الاهل تعوروا بالبيت
د.جسار : الله يشافيهم و الحمد لله على سلامتهم
يلتفت لحسن و يقول : يعني انت تبغي تستأذن يا د.حسن ؟!..
حسن ارتبك وقال : والله يا د.جسار ..
د.جسار يقاطعه : تقدر تطلع يا دكتور و اعتبر نفسك بإجازه اسبوع
حسن : بس د.جسار انا توني طالع من إجازه
د.جسار : عادي اهلك محتاجينك ذلحين بس اتصل على الاستقبال و اجل مواعيدك
يمد يده لخالد و يقول : فرصه سعيد يا ابو حسن
خالد : تسلم
غادر د.جسار بسرعه مثل قدومه السريع
خالد باستغراب : عطاك إجازه وانت توك ماخذ إجازه والله غريب ؟!..
حسن : اي هذا د.جسار انت ما تعرف طيبته مع الدكاتره و المرضه
خالد يبتسم ويقول لرهف : وانا اشوف اخوكي متشبذ بالمستشفي ذي ما يبغي يغيرها اثري عشان المدير طيب
ضحكت رهف و حسن عصب قال : سخيف اقول خلنا نرجع البيت ابرك
غادر الكل إللي المنزل وما ان وصلوا حتي يأخذ خالد جواله إللي كان موجود على الطاوله فتح القفل
لينصدم بعدد المكالمات و المسجات التي ارسها و كانت جميعها تبين عن خوفها و قلقها لعدم إجابته على
إتصالاتها صعد لغرفته و اغلق الباب و اتصل عليها ثواني لياتي صوتها الذي يعشقه قالها : الووو
قالت بصوت شبه باكي : انت فينك حرقت جوالك اتصالات ما ترد علي ليه يا خالد ؟؟!..
خالد يحاول يهديها : والله يا حياتي كنت بالمستشفي و ناسي الجوال بالبيت
الجوهر بصدمه : بالمستشفي ليه وش فيك ؟!... و بصوت باكي : لا تخبي علي
خالد : والله ما فيني شي يا حياتي بس اختي إنكسرت رجلها
الجوهر تمسح دموعها وقالت : يعني اكيد مافيك شي ؟!..
خالد بابتسامه : اي اكيد
الجوهر : طيب
خالد : يعني تخافين علي يا جوجو
الجوهر : مو اخاف إللي اموت من الخوف عليك والله بغيت اموت لمن ما كنت ترد على اتصالاتي
خالد : اسمله عليكي فيني ولا فيك يا بعد عمري من قدي انا جوجو حبيبتي و حياتي تخاف على
الجوهر استحت : اي مو حبيبي لازم اخاف عليك
خالد : اي حبيبك و حياتك و دنيتك وإنشاء الله زوجك
الجوهر تستحي بالحيل وتقول : بس خلودي خلاص والله استحي
خالد بابتسامه : وهو في شي معور قلبي غير خجلك
الجوهر: سلامة قلبك انزين قولي شلون اختك ذلحين ؟!..
خالد : الحمد لله ذلحين احسن بوااجد
و قعد يقص عليها شلون لقي رهف طايحه و حسون إللي يبكي و نسيانه لجواله
ظلت الجوهر تكلم خالد ولم تعرف بالذي يحصل بالاسفل ......

.vv.
v..v
.vv.

في الاسفل
كان فارس واقف عند الباب خايف على انونه حتي بعد اتصل صقر خاف لانه قالوا قوموا جاسر
عابد يتقدم لفارس و يقول : فروس تعال هنا اقول اهاا بسك واقف عند ذا الباب
وقعده غصب على السلم و تقدم بدر و وقف مكان فارس عشان يجبرونه على الجلوس
دقائق معدوده لتدخل انونه و خلفها نادر و صقر و ياسر و هي كانت تمسك بيدها تحس بالدوار من فقدان الدم
و الدموع التي سكبتها
نادر يدعي العصبيه عشان يكلمون المسلسل : ادخلي داخل
صقر قال من خلفه : نادر والله حرام عليك طول الطريق وانت بس تسمعها كلام
فارس ما ان رأي خيالها حتي قام و احتضنها وهو يقول : انونه انتي بخير ؟!..
انونه بشويت دوخه : اي فالس بس واوا هني .. و تأشر على يدها
فارس بس طاحت عينه على يدها قال : ايش حصل ؟!...
نادر وهو يضرب راسها على خفيف باطراف اصابعه : بزر و خليتوها تركب فرس بدون لا تعرف اي شي
عنها قال ايش قال التلفزيون
جاسر يدخل : خلاص بس تعالي خليني اشوف الجرح
شاف جاسر الجرح و بدا يعقمه وهو يعاينه : شلون انجرحت كذا ذا جرح بأداة حاده ؟!...
نادر: اسألها ؟!...
انونه وهي خلاص تحس الدنيا تدووور : ما ادلي طحت من الحسان وشق ايدي شي يعول مثل اليكين
جاسر يحاول يوقف النزيف : شي يعول مثل السكين !!...
ياسر ينقذ انونه بتذكره لموقف : يمكن زجاج انا مره انجرحت فيه باخر مه جيت فيها مع صقر
جاسر إللي لا زال يحاول : خلونا ننقلها المستشفي
فارس لخوف : ليه ؟؟!!...
جاسر وهو يلف يدها : الجرح حيل عميق يبغاله خياط
دااااااااب << طاحت انونه على جاسر إللي انصدم فيها فوقه
فارس خاف عليها زياده
عدلها جاسر وهو يتحسس النبض بمعصمها : عايشه بس شكلها فقدت دم واجد يالله بسرعه خل ننقلها
المشفي
مسكها جاسر و عاونه عابد في حملها و توجهوا للباب و فارس خلفهم و صقر سبقهم يشغل السياره
نادر صرخ : تطلعونها كذا لبسوها عباتها
ثواني لتقع العبايه و الطرح من فوق على رأس نادر وهو يسمع : خذ ذي عبايتها
نادر بعصبيه : ليلووووو
ليلي : اقول لبسها بسرعه بس يالله
خذوا العبايه و لبسوها و الكل راح للمستشفي
و في الطريق قامت انونه شوي من حالة الاغماء إللي انتابتها و دخلوها لاحدي مستشفيات الطائف و اول ما
دخلوا على الطبيب دخلوا وهم محاوطينها من كل الاتجاهات لانه نادر قال كيف رجاجيل غرب يناظرون
لمحارمنا و السبب انه انونه رفضت ان تغطي وجهها فلم يكن من حل غير ان يكونوا دائره حلوها خصوصا
انهم كلهم كانوا حاضرين خيطولها الجرح و عطوها شويت مقويات
رجعوا للفيلا و انونه راحت على حجرتها و نامت من التعب إللي انتابها و ظل الكل سهران


الوقت الان : وقت الشروق
المكان :الفيلا كانت هادئ تماما الكل كان نايم بعد ما صلوا صلاة الفجر و رقدوا لنوم
إلا هو ظل سهران جالس عند باب الفيلا على تلك السلمات المعدوده ينظر لنبعاث الشمس التي سوف تظهر
بعد قليل ينظر لسماء الساكنه و الهاديء بهدوء المكان الذي هو فيه التفت يمينا ويسار لا يوجد شي
غير السكون الكل الان نيام إللي هو عينه لا تنام الكل الان يستمتعون بالاحلام إلا هو عينه لا تنام
غرقت اهدابه و تبللت لكثرة الدموع في جفونه قال بصوت متقطع : نجم ..... نجمان ... و العين ..... لا ....
تنام ..... نجم ..... نجمان ....... قلبي ......حيران


.vv.
v..v
.vv.


...... stop ......



.......توقعاتكم ......


$ - هروب انونه و خوفها الان هل راح يغير شي من خطة الانتقام ؟!.....

$ - نادر و مساعدته لانونه هل راح تستمر خصوصا بعد تبليها عليه ؟!.....

$ - الجده و طبعا الكل يعرف ليه هي نادت عبدالرحيم شنو تتوقعون راح تكون ردت فعله ؟!....
بيقبل مثل جسار و لا بيرفض مثل ياسر ؟!.....

$ - الجوري و خطتها هل راح تكون مفيده و تأدي غرضها ولا راح تفشل ؟!...

واخيرا جهاد !!!.......................

 
 

 

عرض البوم صور اسطورة !   رد مع اقتباس
قديم 09-03-12, 05:12 PM   المشاركة رقم: 29
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ليلاس متالق


البيانات
التسجيل: May 2011
العضوية: 224710
المشاركات: 3,261
الجنس أنثى
معدل التقييم: اسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييم
نقاط التقييم: 1223

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
اسطورة ! غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : اسطورة ! المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

بسم الله الرحمن الرحيم


..... الكره ال14 .....


.
v
.
v
.
v
.
v
.
v
.
v
.
v
.
v




الوقت الان : وقت الشروق
المكان :الفيلا كانت هادئ تماما الكل كان نايم بعد ما صلوا صلاة الفجر و رقدوا لنوم
إلا هو ظل سهران جالس عند باب الفيلا على تلك السلمات المعدوده ينظر لنبعاث الشمس التي سوف تظهر
بعد قليل ينظر لسماء الساكنه و الهاديء بهدوء المكان الذي هو فيه التفت يمينا ويسار لا يوجد شي
غير السكون الكل الان نيام إللي هو عينه لا تنام الكل الان يستمتعون بالاحلام إلا هو عينه لا تنام
غرقت اهدابه و تبللت لكثرة الدموع في جفونه قال بصوت متقطع : نجم ..... نجمان ... و العين ..... لا ....
تنام ..... نجم ..... نجمان ....... قلبي ......حيران
اغلق عيونه وهو لتنزل تلك الدموع و تأخذ مسارها على وجه يا إللهي إلى متي هذا التعذيب ؟!.. إلى متي ؟!...


.vv.
v..v
.vv.


قامت وهي تحس في صداع في راسها ماذا حدث ؟؟!.. سقطت عيناها على معصمها الايسر لتتدفق تلك
الذكريات في رأسها جملة فارس ..ظهورها لعناد.. الفرس ..البكاء.. كومار و بالاخير نادر و خياطة الجرح....
ابعدت الغطاء عنها لتضع قدميها على الارض و تقف لتنصدم بذلك الذي كان نائم على الارض و متلحف بغطاء
رقيق و متمسك بتلك الوساده واضح عليه انه غير مرتاح في نومه ولكنه كان نائم نوم عميق لدرجة انه لم يشعر
بها وهي فوق راسه هل ترىه الادويه التي يأكلها هي السبب؟!....
مسحت يدها على شعره الاشقر سحبت الغطاء من على سريرها لتلحفه به لبست الشبشب على شكل تويتي
و نزلت لاسفل كانت الفيلا هادئ هدوء جميل يبعث على السكينه و التفكير السليم نظرت لاحد النوافذ لتجد ان
الشمس على وشك الشروق نزلت لاسفل مسرعه لتنصدم بباب الفيلا و ذلك الشخص جالس على تلك الدرجات
الصغيره الموجوده عند عتبت الباب
تقدمت بحرص تعرفت عليه منذ ان رأته ولكن لماذا هو جالس هنا ؟!!... ماذا يفعل هنا ؟!.. ولاهم لماذا ليس
هو نائم كالبقيه ؟!!..
جلست بجانبه بكل هدوء لم تتكلم كلمه واحده شعر هو بوجودها التفت بهدوء لتقع عيناه المحمرتان من البكاء
وقلة النوم و الهالات السوداء حول العيون دليل اخر على هجران النوم له شكله يوحي بالتعب الشديد
استغربت انونه هذا الشكل له لماذا هو هكذا ؟!!..
رفع يده لتقع على راسها و تدفعها لجهته ليطبع قبله على راسها وهو يهمهم بكلمه واحده فقط ... أسف ........
زاد استغراب انونه من كلمته لماذا هل هذا هو جهاد نفسه ام انه تغير ؟!..
وقف جهاد و غادر المكان وهو يدخل للمزرعه و ترك انونه مستغربه منه بشده
رن جوال انونه لتجد انه والدتها تتصل عليها
فتحت الخط وقالت : الوو
ليأتها صوت والدتها : اهلا بوني كيف حالك ؟!...
انونه تأخذ نفس عميق تحاول ان تكون هادئ : انا بخير وانتي كيف حالك ؟!...
ايملي لاحظت شي بصوتها قالت : هل انتي متأكده ؟!..
انونه بثقه مزيفه : بكل تأكيد انتي اخبريني كيف حالك وحال نادر ؟!...
ايملي هنا شكت ان بوني بها شي تري ماذا تحاولين ان تخفي وراء هذه الثقه المزيفه
طبعا ايملي تعرف طبع انونه زين و خصوصا ثقتها في نفسها لانها ولا مره تزعزعت ثقتها غير بموقف فراقها
عن اصدقاء الطفوله نيفل و لندن
انونه تحاول تغير الموضوع : كيف حال نادر يا مام ؟!...
ايملي لا مجال الان لشك محاولتها لتغير الموضوع اكبر دليل على انها تخفي شي في داخلها : انه بخير وعلى
حاله لم يتغير شيء
انونه بحزن : يبدوا انه ليس نادر فقط من يتعذب
ايملي استغربت : لماذا هل هناك شيء ؟!.. انونه هناك شي ما تكلمي و قولي لي ما هو ؟!...
انونه امتلئت عيونها بالدموع ماذا اخبركي يا امي اخبركي اني قد صدمت لاول مره في حياتي لاول مره
اشعر بهذا الضعف و السبب هو اني صدمت بحياتي صدمات متتاليه لم استوعب لها ولم اكن مخطط لها
من قبل
اخذت نفس عميق و قالت بسرعه : يجب ان اغلق الخط يا مام هناك احد قادم إلى اللقاء
ايملي : ب.....
اغلقت الجوال من والدتها لتقف ثواني بحزن تحاول الثبات لم نزول دموعها من عيونها ابتلعت تلك الغصه التي
قد اتتها صعدت لفوق لتدخل غرفتها و تجده حتي الان نائم على الارض لم ترد ازعاجه اخذت ملابسها و خرجت
من الغرفه بهدوء وظلت دقايق واقفه عند الباب وتنهدت بعدها و غادرت المكان


.vv.
v..v
.vv.


في منزل ايملي

ايملي لاتزال ممسكه بسماعة الهاتف الثابت و تفكر بعمق وهناك صراع بداخلها
بوني بها شي بكل تأكيد انها ليست بوني التي اعرفها
لا لا تقلقي بوني قويه لا تحاولي التدخل ربما سوف تعرقلين خطتها يجب ان لا اقلق انها بخير
وهذا ما كنتي تقولينه ان ابناء جيني بخير ولن اخرب عليهم حياتهم و اتركهم ليعيشوا مع والدهم انظري إلي اين
قد قادهم والدهم إلى الهلاك
ولكن بوني مختلفه انها قويه وسوف تقدر عليهم
هههههههههههه وصوتها الذي قبل قليل لا تحاولي خداع نفسك لا تحاولي العيش في وهم اخر تصنعينه انتي
بيديكي
مسكت ايملي السماعه بقوه وهي تحاول ان تكون هادئ اعادة السماعه لمكانها أخذت الجوال
واتصلت عليه هو هو من سوف يعلمني ما إذا كانت ظنوني صحيح ام انها مجرد اوهام لوجود بوني في
ذلك المكان
اتصلت عليه شافت الساعه قالت : ارجوا ان يجيب علي
جاله صوته وهو يقول : اهلا سيده ايملي كيف حالك ؟!..
ايملي بقلق : اهلا كومار انا بخير ... كومار كنت اريد ان اسالك عن شي
كومار : تفضلي
ايملي : هل بوني بها شي ؟!..
صمت كومار لدقائق وهذا اخاف السيده ايملي كثير فقالت : ارجوك كومار ان تخبرني
كومار قالها عن مكالمتها له و عن انهيار بوني و عن رده عليها
انصدمت ايملي بوني تنهار و تبكي كل هذا البكاء يا إللهي ماذا فعلوا بكي ليظهر لها طيف جيني امام عينيها
لا لا اريد لبوني ان ترجع لي كما رجعت لي جيني لا لا لاااااااااااا
قالت له : وهل علمت لماذا ؟!....
كومار : الذي فهمته منها انها متأثره كثير بحياة نادر وفارس
ايملي : حسنا شكرا لك يا عزيزي و انا اسفه على ازعاجك
كومار : لا تقولي هذا سيده ايملي ارجوا ان تعود بوني قويه كالسابق وارجوا ان لا اكون قد قسوة عليها بالكلام
اغلقت ايملي الجوال وجلست على اقرب كرسي إذا ما كانت قلقه منه موجود بوني بها شي ويجب ان اساعدها
ولكن كيف ؟!.. كيف !!!..
صعدت لاعلى وهي تحمل نفسها لتصل لغرفتها و تفتح ذلك الصندوق و تخرج منه تلك الدميتان واحده ذات
شعر اسود و الاخرى ذات شعر اشقر و تلك الصوره القديمه قالت ودموع تنزل من عيونها على الصوره :
ماذا افعل يا جيني اخبريني ارجوكي ابنائك ينحدرون للهاويه وانا اقف متفرجه لا استطيع ان افعل شي وكيف
افعل شي وانا عندما كنتي حيه لم افعل شي غير اني كنت صامته ......


.vv.
v..v
.vv.


في احد غرف المزرعه

كان نائم بعد تعب البارحه و ذهاب او تلك المزعجه الصغيره التي ازعجته كان يسمع صوت ضوضاء يشعره
بالازعاج هو بالعاده يحب ان ينام بمكان اقرب ما يكون للهدوء او بالاحرى مهجور
فتح نصف جفنه وهي تقاومه لكي يرجع لنوم ولكن الضوضاء لا تريد التوقف رفع يده لتقبع على يساره و تلتقط
الجوال الذي كان مرمي عليها بإهمال فتح القفل لينصدم بانه الساعه الان 7 يا الله ماهذا
مسح على وجهه وهي يحاول التركيز فإنسان عندما يستفيق من النوم يصبح التركيز لديه قليل ركز
مصدر الازعاج هو صوت الماء القادم من الحمام مع صوت اشبه ما يكون في نظره لهذه اللحظه بانشاز
من ذلك المغفل الذي لم يجد غير حمامي ليستخدمه خطره على باله في تلك اللحظه شخص واحد يزعجه و يقلقه
ولكن لم يتوقع ان تصل الحقاره بها ان تدخل غرفته وهو نائم و تستخدم حمامه بدون اذن منه مع العلم انه كل
الغرف في المزرعه مزوده بحمام خاص بها
رفع الغطاء لتتلامس اصابع قدمه الدافئ بسب اللحاف السراميك البارد شعره بلسعه تسير في انحاء جسمه
هم بالوقوف ليسند طوله ليفتح باب الحمام على مصراعيه و تخرج وهي تنشف شعرها بعد ان لبست ثيابها
بالحمام
التفت لها ليقول ببرود :هذا انتي عبالي شخص ثاني كنت بقوم اقيامته
انونه بخبث : ومن ذا الشخص ؟!..
رفع ساقيه ليعيدهما داخل الغطار و هو يقول و متجاهل سؤالها له: وذلحين انتي كيف خذيتي دش وانتي توك
مخيطه ؟!..
انونه وهي تقعد على التسريحه قالت : ومن قالك انتي تروشت كل إللي عملته انا غسلت شعري و بدلت
ملابسي بس
وهو يعدل المخده و ينزل راسه عليها و يقول : ذلحين ما حلالك غير حمامي .. كمل بخبث صريح : لذي الدرجه
مب قادره على فراقي
انونه التفتت له و بعصبيه : اقول عن الهذره الزايده بس ونام
اصدر ضحكه استفزازيه وقال : لا تحاولين تنكرين على العموم انا كلمت امي و قريب راح يعلنون الخطبه
توقفت يدها عن تمشيط شعرها وهي تري انعكاس صورته على المرأه التي امامها ابتسامته لا تبشر بخير ابد
انها دليل على الثقه انا اعرف هذه الابتسامه انا ابتسمها عندما اكون واثقه اني انا من سوف يفوز بالنهايه
لا لا لا لايمكن انا لم أتي إلي هنا من اجل ان اتزوج ومن من ؟!.. من هذا المغرور الذي يعامل الاخرين
بترفع بالترفع الذي كنت امقته عندما كنت طفله صغيره ماذا افعل ؟!...
شاف انخطاف لونها و صدمتها التي تظهر على وجهاا الابيض و نظرتها الان تدل على التفكير العميق ترى
يا انونه ماذا يخبئه هذا الرأس الصغير ماذا تحاولين ان تخططي له و على اساسه دخلتي إلينا بصفتك عقل
صغيره بجسد كبيره ...جسد دقق النظر في جسد انونه وهي ترجع تمشط شعرها بهدوء ولم تعلق على كلامه
بل استمرت بالتمشيط
جلس ينظر لها كانت لابسه تيشرت ابولوه بنفسجي ضيق شوي مبرز الصدر و الخصر مع انها جالسه و ثانيه
جسمها بس ما غفلت هذي النقطه عن عينه الثاقبه مع بنطلون حينز ازرق غامق و شبشبها على تويتي كانت
لابسته لحد ذلحين انتبه عليها و هي تضع المشط على التسريحه و ترفع شعرها بيدها لتدخل الهواء لداخله
هو هنا حاول يبلع ريقه وهو يشوف انعكاس صورتها على المرايه وشعرها يتطاير حول وجها وهي تحاول
تجففه
بدأت الافكار تتسلسل إلى عقله و ذلك الصوت الذي يحثه على تلك الافكار ذلك الصوت الموجود في كل واحد
فينا و الذي لا نسمعه إللي عندما يحرضنا على ارتكاء الاخطاء التي نندم عليها في ما بعد و احيانا نود
لو يرجع الزمن إلى الوراء
بدأ عقل نادر يعلن الخطر فنادر معروف انه يستخدم عقله اكثر من قلبه و يحاول تنبيه و كبت رغبات نادر
التي تجتاحه في هذه اللحظه رفع المخده و دفن راسه فيها و هو يقول بصوت مكبوت : مطوله هنا انا ابغي
انام إذا انتي ما تلاحظي
انونه استغربت تصرفه و دفنه لراسه قامت من على التسريحه و تقدمت لسرير و قعدت وهي تقول : نادر
فيك حاجه ؟!.. تشكي من شي ؟!..
نادر إللي انتبه ان صوتها باحيل واضح وهذا وهو المخده فوقه ابعد المخده لينصدم بقربها منه و تتفجر بداخله
ملايين البراكين المنخمده بلع ريقه و هو يسمعها تقول : نادر ايش فيك ؟!..
تغيرت ملامح وجهه شعر بسخونه في كل انحاء جسمه ماذا بي وماذا اشعر به حاول يطرد هذي الافكار و
يتسلي شوي برفع ضغط انونه
تغيرت نظراته و ناظرلها من فوق لتحت وهو يبتسم ابتسامه جانبيه خبيثه
انونه ما ارتاحت لهذي النظره إللي ظهرت فجاه على وجه نادر ولا على طريقة نظره لها من فوق لتحت قالت :
ايش فيك اول مره تشوفني هذي انا ما تغيرت
نادر قالها ويعدل جلسته ويقترب منها : اي صح كلامك صج ذي اول مره اشوفك فيها
انونه قامت بعد هذي الجمله بس نادر مسكها من يدها وسحبها لجهته حاوط خصرها بيد وحده وقالها : تعرفين
انك كلك على بعضك عذاب
انونه وهي تحاول تتخلص من نادر قالت : نادر لا تجبرني على اني أذيك انت ما تعرف من هي انا
نادر : وش راح تعملي راح تصرخين يالله اصرخي و خلي كل إللي بالمزرعه يعرفون انك جيتي هنا بإرادتك
و يعرفوا انك اصحي منهم كلهم
انونه شافت انه الكلام ما ينفع مع نادر عملت حركه قدرت انها تتحر من يد نادر و بحركه اسرع قلبت نادر
على بطنه و لفت ايده على ظهره وقالت : لو قربت مني مره ثاني راح تندم سامع
تركت انونه نادر بسرعه وهمت تخرج مسرعه من الغرفه لتتركه ممدد على السرير يضحك عليها
والله وطلعتي منتي بهينه يا انونه
الحمد لله و الله يلعنك يا بليس فوق منت ملعون ليوم الدين صدق اعوذ بالله منك كانك خربت ناس ودمرت بيوت
رمي نفسه وهو يحس باريحه الحين من إللي سواه قال : ذلحين الواحد يقدر يرقد بهدوء وهي ما راح تدخل
غرفتي لسنوات قادمه


.vv.
v..v
.vv.


في غرفة عناد

استفاق من نومه وهو يشعر بتكسر في انحاء جسمه وذلك الصداع الذي لا يرغب في ترك رأسه مسح وجه
وهو يناظر للجوهر الممدده بقربه على السرير
فتح عيونه على مصراعيها و هو يتذكر جيني التفت يمن ويسار يحاول البحث عنها بعيونه الخائف تتفقد ارجاء
المكان الهادئ الذي لا يدل على وجود احد هنا غيره هو و النائمه على السرير
زفر بحزن شديد جيني يا ليتكي تعرفين ما بقلبي من حرقه عليكي ياليتكي تعلمين كم انا مشتاق لتلك الايام التي
قد عشتها معكي ياليتكي تعرفين اني كنت انتظرك نعم انتظرك ترجعين لي ولكن بقدوم ابنتكي لي ومعرفتي
لحقيقة انكي رحلتي ولن تعود يشعر قلبي بالم كبير
وقف على قدميه ليتوجه لتسريحه و يري انعكاس صورته على المرايه تذكر كلماتها جملها له دموعها
إللي نزلت على خدودها تذكر ذلك اليوم الذي لا يرغب بان يفكر فيه يوم الخيانه غمض عيونه لتظهر تلك
الذكري التي لازال يسمعها باذنه ...

@؛@ دخل الفيلا وهو سعيد كل العاده لابد ان نادر و فارس لم يعودا من المدرسه تقدم للمجلس وهو يضع
الاغراض على الطاوله مستغرب الهدوء الغير طبيعي للفيلا
اين الخدم ؟!.. واين جيني ؟!.. و هل جهاد عاد لمنزله ولم ينتظرني ؟!... كان يسأل نفسه هذي الأسئله توجه
بالاول للمجلس وجده فارغ إللي من فناجين الشاي عليه صعد لطابق الثاني وعلى وجه ابتسامه توجه لغرفة
نومه توه بيفتح الباب لينصدم بصوت داخل الغرفه ....
قال : استحي على وجه يا زوجة اخوي و بعدي خليني اطلع قبل لا يجي اخوي و شوفنا
قالت بصوت هيمان : لا لن اتركك تذهب لاي مكان انا احبك انت يا جهاد منذ ان رأيتك وانا اريك انت لا اريد
عناد
قال بصدمه : وش هذا الكلام سود الله وجهك اكثر ما به مسود
قالت :عناد لا يعجنبي منذا ان رايتك وانت تسكن قلبي حتي عندما يقترب مني انا اتخيلك انت لا هو
عناد إللي كان قاعد يسمع وهو منصدم طبعا مستغربين من عناد المعروف بإندفاعه بس هو ما كان كذا مع جيني
مستغربين عدم فتحه للباب لانه كان بكل بساطه منصدم ولانه بيعرف هل اخوه ببيعه بعد ؟!...
عشان تكون مثل ما يقولون الضربه القاضيه
عاجز منشل كل كلمه ما توفي بحقه لمن تتعرض للخيانه من احب انسان على قلبك الشخص إللي عشت معه
احلي سنين عمرك احلي ايامك الشخص إللي لقيت معه السعاده إللي سلبها منه ابوه
رجع يسمع قال لها بصراخ واضح : اعوذ بالله وخري يا مره احسن ما يجيكي طيب
قالت بعناد : لا ما راح اوخر و بتعمل إللي اقولك عليه ولا راح اتهم انك انت إللي حاولت تتقرب مني يا جهاد
قال : انتي اكيد مجنونه بعدي عني خليني اطلع
سمع عناد صوت شجارهما و فتح الباب ليظهر جهاد وعلى وجهه الصدمه و الخوف و هو يحاول انه يقول شي
ولكن منظر عناد الغاضب الهادئ في نفس الوقت جعله يصمت نعم ففي ذلك اليوم الذي تعرض فيه عناد
للخيانه مات عناد إللي احب الحياه لانه جيني هي كانت الحياة بالنسبه له مات عناد و صار ذلحين
يشبه ابوه في تصرفاته وطبق مقولة إللي في الوالد يورثه الولد @؛@

 
 

 

عرض البوم صور اسطورة !   رد مع اقتباس
قديم 09-03-12, 05:14 PM   المشاركة رقم: 30
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ليلاس متالق


البيانات
التسجيل: May 2011
العضوية: 224710
المشاركات: 3,261
الجنس أنثى
معدل التقييم: اسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييم
نقاط التقييم: 1223

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
اسطورة ! غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : اسطورة ! المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

فتح عيونه وهو يشوف المويه كيف تنزل عليه كانت مويه بارده مره يخلها بارده تبرد عليه النيران
ومره يخليها حاره تدفيه من قسوة الدنيا
سكر المويه ولبس الروب توجه للكبت طلع ملابس جلس ينشف شعره بالفوطه الصغيره وهو يشوف الجوهر
كيف نايم زفر بضيق و توجه لها وقال : الجوهر
الجوهر تفتح عيونها قالت : اش في ؟!..
عناد : ولا حاجه
الجوهر إللي استوعبت يا الله متي راح اتخلص من هذي الاحلام وذا الشي إللي ما خطر على بالي بالمره
قالت : تبغي شي حبيبي ؟!...
عناد التفت عنها وقال : لا ما ابغي تقدري ترجعي تنخمدي
لبس ملابس الرياضيه مشطه و تعطر
الجوهر : على فين ؟!...
عناد إللي فتح الباب وقال : الفطور نسيتي تقاليد امي على الفطور بتجين ؟!...
الجوهر بعد اهتمام قالت : لا ما ابغي روح انت
رجعت تمددت و غطت نفسها وسط انظار عناد إللي هز راسه وقال : ماكو فايده
سكر الباب ونزل لتحت ليجد امه و اخته و صقر وانونه جالسه بقربه و ماسكه بسه بيضاء بيدها و قاعده
تضحك و تسولف مع امه و اخته
حس بوخز في قلبه من اول ينتبه على عيون انونه عيونها تشبه عيون جيني و نادرابتسامتها ضحكتها كل شي
كان يشوف جيني امامه مب انونه ..... تنفس بسرعه
وهو يقول في نفسه انونه لازم ما تقعد معنا لازم ما تقعد
صباح الخير يا بو بدر .. عبدالرحيم قال وهو يحط يده على كتف اخوه
عناد إللي كان قلق قال : ... ص.ص.ص باح النور
استغرب عبدالرحيم من عناد واول شي خطر على باله كلام انه امس معقوله قالت لعناد بس هو ايش رايه
اسأله ذلحين لا لا خليها بعدين بعد الفطور على الاقل ياكل شوي
صباح الخير ... كان جهاد من خلفهم يقول
التفتوا لينصدموا بمنظره قال عناد وهو يعقد حواجبه : وش فيك ؟!....
مشي و يتجاوزهم وهو قال بحزن : ارق
عناد و عبدالرحيم يناظرون لبعض ثم قالوا : ارق !!!!....
عبدالرحيم يقول لعناد بصوت واطي : لازم نكلم امك عشان تكلمه ولا اخوك بيموت بالبطئ
عناد قال : والله انت تعرف امك لو قالت شي ما ثنته ولا بعد ذلحين يمس عين السيح خالك انا اشهد انه اخوك
راح فيها
عبدالرحيم قال : بس همن لازم نكلمها و نقعنها شوف شكله والله يوجع القلب
عناد بيأس : و الله ما ادري نكلمها و نشوف
نزلوا الكل لتقول ام عبدالرحيم : يالله خلونا تقوم على الفطور
تقدموا لطاوله و جلس الكل في مكانه دقائق ليدخل نادر و عابد من الباب و يصبحوا على الجميع و يجلسون

هذا تقليد ام عبدالرحيم وجبة الافطار وجبه اساسيه عندها يجب ان يكون الكل موجود بها ومن يتأخر عليها
لا وجبة له اما الغداء و العشاء فمسموح لهم
فام عبدالرحيم و ابنتها و نادر و عابد و فارس معتادون على هذا التقليد ففي ايام العمل يصبح الافطار باكرا وايام
العطل يتأخر إلى الساعه 9 اما ابنائها فكانوا يقومون مع والدتهم و انونه قايمه من نفسها صدفه و صقر المزرعه
يصبح نشط و يحب يستغل كل دقيقه
كان التشكيل كل الاتي ... ام عبدالرحيم في الصداره و على يمنها ولدها عبدالرحيم و جنبه عناد و انونه و صقر
وعلى يسارها المها و جنبها جهاد و نادر و عابد
ام عبدالرحيم مستغربه : اجل فين فارس ليه ما قام ؟!!..المها روحي قوميه بسرعه ...
انونه : تره هو بغرفتي ننا
ام عبدالرحيم باستغراب : ليه بغرفتك ؟!...
انونه : نايم معي من امس
عناد إللي سقطت عينه على معصم انونه قال : وش فيها يدك ؟!!...
نادر إللي عرف ذلحين ليه جت لغرفته عشان ما تزعج فارس بس انا عادي تزعجني قال : من الخبال يا خالي
ركبت الفرس وطاحت منها
عناد : وش قالوا عنها ؟!..
عابد : لا تخاف خالي مجرد خياط وراح تصير زينه
ام عبدالرحيم قالت للمها : اقول يا المها روحي قومي والله ماني عارفه ليه ذا الولد كله نايم خاس من النوم وانتوا
بلشوا الاكل يالله بسم الله
صقر قاله : يقولون المظلوم واجد ينام
سقطت السكاكين و الملاعق من الايدي بعد جملة صقر هذه و شرق جهاد الذي كان يشرب الشاي و جلس
يكح و يكح و المها تضرب بخفيف على ظهر وتقول : شرقه و لا غرقه سمله عليك
ام عبدالرحيم تتجاهل موقف جهاد و تقول : ايش !!.....
صقر : حكمه يا امي الظالم ما يجيله نوم و المظلوم دايم ينام ما ادري لمن قلتلي خطرت على بالي ذي الحكمه
سكت الجميع بعد كلام صقر وانونه نزلت نظرها كانت سعيد ولكن الان حزينه
ذهبت المها و عم السكون المكان إللي من صوت الادوات
نادر القي نظره خاطفه على انونه وهي كانت جالسه بصمت بجانب صقر لم تتكلم بعد جملة صقر واصبحت
هكذا إذا الموضوع يتعلق بفارس تذكره فارس و مأسيه التي لا تنتهي ومن ذا إللي يسمع عن فارس ولا يتاثر
فيه
صقر قال لانونه : انونه ليه ما تاكلين قبل دقايق ... ضحك شوي وقلد كلمتها : جيعانه و ذلحين ما تاكلي ؟!..
انونه وهي مبوزه : موبي
ام عبدالرحيم : وش بلاكي يا بنيتي ؟!...
انونه إللي كان ودها تصرخ و تقول انتوا يا ظلمه بس مب وقت الحساب ذلحين فكر يا مخي فكر اي لقيتها
مدت بوزها زياده وقالت : ابغي اركب حسان ونادر ما لاح يخليني كل يزفني
نادر انصدم وش هذي التهايم إللي تصير فيه لا لا ذي اكيد بتذبحني ناقص عمر اجل انا حارمها طيب تبغينها
حرب هي الحرب اجل
ام عبدالرحيم : وليه يا نادر تمنعها قلها تركب و انا امك
نادر ببرود : والله تبغي تركب بعيد عن فرسي وخل تحمد ربها ما مسحت فيها ارض المزرعه بعد ما خذت
فرسي بس صج لي قالوا حظوظ كانت منجرحه و رحمتها
عناد بهدوء باطني : في من تبغي تمسح ارض المزرعه يا نادر ؟!!.... و ركز نظره على نادر بعد اخر كلمه
نادر إللي ظل على بروده قال : خاني التعبير
عبدالرحيم قال: ياربي العنيد و المغرور تواجهوا وش ذي عائله إللي الله بلاه الواحدن فيها ؟!... إللي ما فيها
واحدن صاحي الواحد يتكلم معه
ضحك الجميع على تعليق عبدالرحيم وعلى ضحكهم دخلت المها وكان خلفها فارس الذي ما ان سقطت عينه
على عناد حتي انزلها للارض و اخذ ياخذ طريقه لمقعده الذي كان بالقرب من عابد
اكل الجميع بعد ذلك بهدوء مطبق الكل يفكر بما يريد و بما لا يريد ؟!...
بما سوفي يفعل وماذا عليه ان يفعل ؟!!...
ما هي قراراته ؟!.. واين سوف توصله قراراته ؟!..

انتهي الافطار بصمت على غير العاده ربما لان لااحد يريد ان يتحدث لا يريد ان يقول ما في جوفه من اسئله
من علامات تعجب لم يجد لها اي حل
انفض الجميع عن الطاوله و ذهبت ام عبدالرحيم و اولادها إلي المجلس عابد صعد للاعلى ليكمل نومه و ذهب
كل من نادر صقر فارس و انونه للمزرعه جلسوا على الطاوله ينظرون ........

.vv.
v..v
.vv.

في فيلا د.جسار

صعدت إلى فوق هي لاتزال تفكر و الافكار تتضارب في عقلها و رأسها لم يعد يحتمل فتحت باب الغرفه لتجد
اختها جالس تقرأ كل عاده من هذا الوقت فريماس ليس لها اي اصدقاء تذهب لهم لانها اعزلت نفسها عن
العالم الخارجي تقريبا
ابتسمت بهدوء لاختها التي دخلت عليها وهذا يدل على مبيتها ليلة امس عندها : صباح الخيرات النوري
النوري وهي تجلس على السرير بعد ما اغلقت الباب خلفها قالت : صباح النور و السرور
اغلقت ريماس القرأن لتضعه على التسريحه و تهب بنزع الجلال وقالت : ليه ما رحتي بيتك يا النوري ؟!..
النوري : ليه مليتي من وجهي كل يوم عندك ؟!...
ريماس : لا والله حشي ماني بملانه منك انتي اختي سندي الوحيد في ذي الدنيا كلها انتي و جسار و ياسر
اصلا انا بدونكم مت
النوري تمسك يدي اختها وتقول : اسمله عليكي من الموت لا تقولين كذا يا ريماس والله اني لزعل عليكي زعلن
جايد بعد
ريماس تنزل نظرها للارض : كلن راح يذوق الموت ومحدن خالد في ذي الدنيا ..
رفعت نظرها لنظر اختها وكملت : والحمد لله انا مب من الاشخاص إللي يخافون من الموت
النوري تناظر لاختها و تقول : ونعمي بالله اعرف انا انه محدن خالد بس همن الله قال عيش دنياك بعد و انتي
بعدك صغيره يا اختي والمستقبل قدامك
وقفت ريماس على رجليها و توجهت إللي المرآه لتشاهد صورتها وقالت : شوفيني يا النوري فين صغيره ؟!...
الهم إللي عشته كبرني في عمري اكبر حتي من عمتي النور ..
ناظرت لاختها وكملت : انا صرت اشوف نفسي عجوزه تنتظر الموت لا اكثر يا النوري
النوري ناظرت لاختها بصمت وهي ما علقت ولا قالت كلمه
انضرب الباب و دخل براسه وهو يقول : صباح النور
ريماس و النوري : صباح الخيرات
دخل وقال: ليه قاعدين فوق انزلوا لتحت
ريماس قالت : لا انا تعبانه شوي ابغي اتمدد جسار
د.جسار قال بنظره : ايش فيكي ؟!..
ريماس تنزل عيونها وقالت : شويت تعب البارحه ما رقدت عدل
رن جوال النوري إللي كان معها ناظرت للشاشه لتكسوا نظره الحزن
ريماس استغربت عدم رد النوري على الجوال وقالت : ليه ما تجاوبي ؟!..
د.جسار : من يتصل عليكي بذا الوقت المبكر ؟!..
النوري قالت : تعرفوا من ذا إللي يتصل ؟!..
ريماس ناظرت لجسار إللي قال : لا من ؟!...
النوري : فارس
د.جسار اخذ زفر شوي وقال : لحد ذلحين يتصل النوري انبهك لا تنقليله اخبار تنكده الولد ما عاد يتحمل
النوري توقف على حيلها وتقول : لا توصي حريص خلني اتصل عليه ذلحين
طلعت النوري وتركت جسار مع ريماس و السكون كان سيد الموقف
د.جسار قال : ريماس إلى متي راح تظلي كذا ؟!....
ناظرت اخوها و رجعت ناظرت للارض
د.جسار يسمح على شعرها ويقول : ريماس لا تدفنين نفسك بالحى خلك قويه الحياه تبغي القوي مب الضعيف
تبغي الصامد في وجها المتحمل لكل مصايبها
ريماس رفعت نظرها وقالت : بس يا جسار امثالي ....
امتلأت العيون بالدموع لتصل للاهداب تنزل على خديها كلمت : انا اموت من الداخل يا جسار
ناظرت لانعكاس الصوره وقالت : حتي صرت ما اشوف نفسي غير عجيز تنتظر الموت
اقمتت شهقه كانت بتطلع وكملت : وحتي لمن فكرت انه الدنيا ابتسمت لي وراح اعيش حالي حال الناس
انصدم انه وضعي القديم ارحم بواجد من الحالي ... مطلقه و بمدت 24 ساعه من زواجها ... هذا غير ..غير
غير الماضي
التفتت له وعيونها حمرت قالت : قلي يا خوي فين القي السعاده في زمن المذله ؟!... فين السعاده إللي تتكلمون
عنها فين ؟!... ما اشوف غير الذل و المذله
غطت ريماس وجها بيديها المرتجفتين وهي تبكي بحرقه تظهر ما في قلبها من احزان حزن قديم يحسب على
قدر حياتها وحزن جديد يضاف لرصيد الاحزان وكأنها مفلسه من تلك الاحزان ليضاف لها المذله و العار نعم
العار فكون واحده تتطلق في اليوم التالي من زواجها هذا امر مريب و يجعل الناس و الاخرين يتكلون
وكانهم فضحوا السر القديم الذي لطالما حملوه داخله ولن يفكروا بالبوح به ...
د.جسار نزل لمستوي اخته المرميه على الارض تبكي صمت لدقائق وقال : خلصتي !!!.....
كشفت عن عينها ولا تزال يداها على وجهها و ظلت صامته
د.جسار حط يده على كتفها وقال : طلعي كل إللي في قلبك يا ريماس لا تخلين شي في قلبك ابغاكي حتي لو
تطلعين قهر و قسوة السنين إللي راحت بعد ما عندي مانع بس لا تخلين حاجه في قلبك لانه القلوب ما تستحمل
الاحزان لا تمرضين قلبك باحزانك
ابعد يديها عن وجها ليمسح باطراف اصابعه بعض الدموع الموجوده بالاهداب وكمل : لا تخلين قلبك مسكن
لاحزانك لا تغلطي غلطة فارس يا ريماس لا تغلطين
وقف على حيله و احضر لها كوب من المويه كان موجود بالقرب من السرير اعطاها له وقال : ريماس
لا تخلين حاجه تكسرك لانه الهم هو إللي كسر ابوي مب المرض
خرج د.جسار بعد كلماته لريماس إللي ظلت تناظر للباب وكباية المويه في يدها

وقف د.جسار عند باب غرفة ريماس تنهد بضيق مع قليل من الراحه
النوري إللي خلصت الاتصال قالت : ليه طلعت في حاجه ؟!..
د.جسار : لا بس خليها لوحدها شوي يا النوري وبعدين كلميها خليها تجمع شتاتها ذلحين لازم نكون دقيقين في
تعاملنا معها
النوري ابتسمت وقالت : ارقد وامن يا بوفيصل بنت فيصل بس هي محتاجه لزمن الزمن هو كفيل انه ينسي
د.جسار : والحمد لله انه معانا وقت على بال ما تخلص العده تكون إنشاء الله عدت هذي المرحله
رفع يده وقال من كل قلبه : ودخيلك يا رب انك تفتح لها ابواب السعاده و تفرح قلبها يا رب
النوري : اللهم امين


.vv.
v..v
.vv.


في المزرعه

اصبح الان وقت الظهيره
كان كل من صقر وفارس ونادر جالسون في المزرعه امام الاسطبلات
نادر مارفع عينه عن جواله من اول ما جلس يطقطق بالجوال و لا يرفع عينه ابدا
صقر إللي كان ممسك باحد صقورته وكان اسمه العقاب قال : يا اخي ارحم نفسك و ارحم عيونك بعد وش
قاعدن تعمل هاا ؟!..
نادر ولا كانه احد يكلمه بس اعطي صقر نظره و رجع يناظر في جواله
فارس ابتسم وقال : وش بلاك يا صقر تعرف نادر مدير الشركه ولازم الموظفين يسألونه في كل كبيره وصغيره
نادر بدون ما يرفع نظره قال : اسكت يا فارس لا اطردك
ضحك فارس و صقر قال : خلاص يا فارس تعال اشتغل عندنا ولا مذلتك عند بعض الناس يهددونك بالطرد
رفع نادر نظره وقال : اقول خلك بطيورك ابركلك
انا يت ...... وانا بعد ..... قال كل من انونه و عابد هذي الجمله
قالت : هذي بالبكانا ((باربكانا ))لصقر و عصير برتقال لفالس وليمون لنادل
رفع نادر نظره و عدل جلسته انصدم لمن شافها يعني كل ذا التأخير عشان تبدل طيب ليه بدلت ؟!!....
كانت لابسه ورابطه شعرها زي الصوره بإهمال



قال : بس انا قتلك ريد بول مب عصير برتقال
انونه قالت : ليمون مب بلتقال
نادر : مب مهم عندي انا قتلك ريد بول ولا ما قتلك ليه ما جبتيه ؟!...
انونه تفكر اصابعها وتقول : نسيت ما تذكلته
نادر : نسيتي ولا تناسيتي ؟!... وفين راح تتذكري وانت رحتي تبدل ملابسك ؟!...
عابد إللي جلس جمب اخوه قال : خلاص نادر حصل خير
صقر قال مأيد لعابد بعد ما شرب رشفه من باربكانا : خلاص يا نادر حصل خير اشرب ذلحين الليمون
و بعد شوي اشرب ريد بول ما انتقبت السما وصارت ارض عشان تنفعل
ناظر نادر لانونه بنظره انونبه بادلته بشبه ابتسامه جانبيه
رضخ نادر للامر الواقع و شرب الليمون وانونه جلست بين صقر وفارس ونادر كان مواجه لها
قعدت تلعب هدويج
صقر قال لعابد : لحظه انت محلق متي قبل شوي الصبح على الفطور كنت بلحيله
فارس : مفهوم ماكينه الحلاقه ما مر عليك مثلا
عابد يمسح على ال***وكه الخفيفه : والله شفت نفسي لي مزاج اني احلق حلقت نادر اعمل ال***وكه بتطلع
عليك جان
وكمل بخبث : بتصير تخق البنات خق
نادر تجاهل كلام اخوه و سأل : وش ذا إللي في يدك ؟!!..
انونه : قطوه
ناظر نادر لصقر وقال : اكيد مجايبك ما في غيرك يجيب ذي الحاجات
صقر قال : يبه خلها تستانس و بعدين هي ساكنه عند عمي عناد مب عندكم وفي وجهك عشان اقول تشوف
البسه كل يوم
نادر ناظر لانونه إللي كانت تناظر له ابتسم بخبث لها ولاحظ قلقلها و تشتيت نظرها بكل مكان
صباح الخير .... بدر يصبح عليهم
الكل ما عدا نادر : صباح النور
انونه وهي ترفع هيدويج : بدل بدل سوف بستي مره حلو
بدر قال : ومن فين جبتها ؟!..
انونه وهي تميل جسمها اتجاه صقر قالت : صقل
بدر بضحكه : اجل صار اسمك صقل وانا ما اعرف ؟!...
صقر : شوفوا مين يحكي يا بدل
بوزت انونه وقالت : لا تتريقوا علي
ضحك الكل عليها
و مسك فارس خدها وقال : لا تبوزي مره ثانيه
بدر ناظر في نادر وقال : يا اخي ارحم نفسك شوي الشغل ما هو بطاير استانس شوي
نادر ما كان قاعد يشوف الجوال كان يناظر لانونه إللي كانت تضحك مع صقر و فارس كان لابس رين بين
عشان كذا خذا راحته في النظر وش تفكرين فيه يا انونه وش داخل ذا راس العنيد ؟!....
ابتسم ابتسامه جانبيه و هو يقول لنفسه بس انا إللي راح اكسر ذا الراس عشان اعرف وش داخله
اوو الشباب كلهم متجمعين هنا .. لحظه خلني اعدهم واحد .. اثنين .. ثلاث.. اربع ... خمس ..خمسه !!! في حد
ناقص اقول من ذلحين حنا راح نركب الخيول.... كانت ليلي إللي قالت
نادر : شرفت البزر الاولي
ليلي وهي مبتسمه : هلا ندوري قلت حاجه ؟!..
نادر نزل النظاره و عطاها نظره بس
ليلي : هاا انونه كيف يدك ذلحين ؟!...
انونه ترفع يدها : تمام تمام
ليلي : اي لا تخوفينا عليكي مره ثانيه
ضحكت انونه
ليلي : فروسي ابغي اركب فرسك تكفه
فارس بابتسامه : حلالك
ليلي : يوبي و لتفتت لنادر وقالت : تعلم الكلام السنع بس
تقدمت وحده من البنات و جلست على الكرسي بين بدر و فارس وقالت : وش يعجبكم بالمزرعه ذي قرف قرف
قرف
صقر انصدم : قرف !!! المزرعه قرف !!!...
فارس إللي عرفها : لا غزال والله المزرعه تريح الواحد شوي
قالت وهي تفتح الكتاب : لا تحاول فروس تقنعني المزرعه ذي ما منها فايده غير الوصخ الله يهدي جدتي بس
صقر قال : ذلحين المزرعه قرف و وصخ
الغزال وهي تقلب الصفحه : اي قرف
صقر : ذلحين المزرعه قرف و الفرفره بالمجمعات بلايه فايده ماهي قرف ؟!..
الغزال استغربت : بس وش دخل ذا في ذا ؟!...
صقر : مب ذا مكان وذا مكان وش الفرق بين الاثنين ؟!...
الغزال : اكبر فرق هنا قرف حشرات هذا غير التراب في كل مكان
صقر : اهاا الاخت من رواد التطور و قمع البيئه
الغزال تغلق الكتاب : اي انا احب التطور ما احب اجلس هنا و بس اركب في ذي الخيول إللي لو تتكلم كان
ملت منكم من زمان
صقر : بدينا بالكلام إللي مامنه فايده وجدت الخيول عشان الانسان يركبها و تنطلق ولا تبغيها راكده مثلك
الغزال قالت : انا راكده!!!!.... يا رجعي
صقر :انا رجعي !!!
انونه قالت : فالس هم ذلحين يتضاربوا زي توم و جيري ؟!..
عابد وهي يسند راسه على يدره : لا وانتي الصادقه صراع بين الحضاره و التطور
صقر : عابد انت سامع وش تقول ؟!...
بدر قال: خلاص يا صقر هي قالت رايها ومب لازم نتقف كلنا على راي واحد
نادر وقف بيمشي عابد يتدخل : على فين ؟!....
نادر ناظر لانونه وقال : ابغي اروح اجيب لي ريد بول لانه البزر الثانيه غلطت و جابت ليمون
انونه قالت : نادل ابغي كاكاو جيب لي معك
نادر مشي بدون لا يعبرها
انونه وهي تقول : نادل سخيف
قامت على حيلها وشالت هيدويج وقالت : حد يبغي حاجه ؟!..
بدر : باربكانا انونه
عابد : وانا بعد زيه وكرواسون جبنه انونه حدي جوعان
انونه : اوك
ذهبت انونه و ذهبن البنات للخيول
الظبي قالت : جوجو فين الجوري مب كانت وراكي ؟!...
الجورهي وهي ترفع راسها عن البي بي وتلتفت للخلف قالت : اي والله فينها ؟!...
الظبي بريبه : وش تعملي انتي بالجوال ما ينزل من عينك ؟!.......
الجوهر ارتبكت وقالت : خوياتي اكلمهن وش فيها ذي بعد
الظبي ناظرتلها بعدم تصديق : خوياتك !!..
الجوهر: اي خوياتي من اجل
ليلي تضرب ظهر الظبي و الجوهر و تقول : يالله تعالوا ايش تنتظروا ؟!...
الظبي : الجوري ما نعرف فينها ؟!... كانت وري جوجو بس جوجو عينها بالجوال
ليلي ناظرت بمكان نادر الفارق فخمنت وقالت : لا تخافوا تلاقونها راحت تغير حاجه تعرفون بغيستيجها

.vv.
v..v
.vv.



...... stop ......

 
 

 

عرض البوم صور اسطورة !   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
تذليني-للكاتبة, توقعتك, تكرهيني, دنيا, سارا, إكتشفت
facebook



جديد مواضيع قسم القصص المكتمله
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة



الساعة الآن 05:51 PM.


مجلة الاميرات 

 



Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.3.0 ©2009, Crawlability, Inc.
شبكة ليلاس الثقافية