لمشاكل التسجيل ودخول المنتدى يرجى مراسلتنا على الايميل liilasvb3@gmail.com





العودة   منتديات ليلاس > القصص والروايات > المنتدى العام للقصص والروايات > القصص المكتمله
التسجيل مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

بحث بشبكة ليلاس الثقافية

القصص المكتمله خاص بالقصص المنقوله المكتمله


إضافة رد
نسخ الرابط
نسخ للمنتديات
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 09-03-12, 05:50 PM   المشاركة رقم: 36
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ليلاس متالق


البيانات
التسجيل: May 2011
العضوية: 224710
المشاركات: 3,261
الجنس أنثى
معدل التقييم: اسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييم
نقاط التقييم: 1223

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
اسطورة ! غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : اسطورة ! المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

في اطهر مكان في العالم
كان جالس في الحرم الشريف
امام الكعبه المشرف
و يشوف الناس اجناس
من كل مكان
قاعدين يدعون
في منهم من بيكي
و قد وصل بكائه و نحيبه
لعنده
وفي منهم فرحه مع انه
يبكي
صارله اسبوع كامل هنا
و بيدخل باسبوع التناني
كان قاعد يفكر و يناظر للكعبه
يفكر تاره
و تاره يناظر للكعبه
تعب
مع انه في اطهر مكان
إللي انه حاس بالهم في قلبه
اطلق زفره من داخله :
اااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااه

هقوتي انك مهموم زي يا ولد عمي ....
كان شخص بالقرب من جهاد قال له
هل الجمله
جهاد التفت له و قال : انت تكلمني ؟!...
الشخص : وهو في حدن غيرك ؟!...
جهاد و هو ينزل راسه : لا
الشخص يرجع يكلمه : انت ليه هنا ؟!...
جهاد ظل ساكت ما تكلم
لانه ما عنده اجابه على سؤال الرجال
الشخص : هقوتي انك عامل شين
و مستعر منه
جهاد رفع نظره لشخص : طيب وانت
ليه هنا ؟!....
ابتسم الرجل و وجه نظره للكعبه و على وجه طيف
ابتسامه مر قال : الحمد لله انا ما عملت حاجه
استعر منها او اخاف اني اقابل وجه رب كريم
و ناظر لجهاد وقال : لانه انا انظلمت ما ظلمت حد
جهاد يعقد حواجبه : انظلمت و من من ؟!...
الشخص يزفر بحسره : اااااااااااااااااااااااااااااااااااااااه
من اهلي كلهم
امي
ابوي
و بدمعه متمرده نزلت على خده : اخـــــــــــوي
جهاد نغزه قلبه من جاب طاري اخووي
التفت الشخص له و قال : راح اقولك قصتي
لاني الحمد لله واثق اني ما عملت شي غلط
جهاد : قول
الشخص : هذا الله يسلمك يا ولد عمي
انا عندي اخو اكبر مني بخمس سنين عمره 30 سنه
جهاد بصدمه : انت عمرك 25 سنه !!!!!....
ابتسم الرجال وقال : ايوه ليه ؟!....
جهاد باثار الصدمه : لا بس توقعتك اكبر من كذا شكلك كبير
الشخص بالم : الهم يا ولد عمي الله لا يذوقه لك او لحد
يبكر إللي ما يتكبر
المهم
زوجة اخوي الله يستر عليها كانت كبري
وكانت ..... صمت
جهاد باستغراب : كانت وشوا ؟!!....
كمل بالم : تحاول تتقرب مني و انا كنت اصدها
وقولها اخوي بس هي كانت تقول انها ما تبغي اخوي
و من بعدها صرت ما ارجع البيت إللي بليل و اطلع منه
مع اذان الفجر لجل ما اشوفها
لحد ما جه ذاك اليوم
وكمل بعبره : كنت راجع بليل بس انصدمت
بها تحت و بس شافتني
ابتسمت ابتسامه عمري بحياتي ما راح انساها
و بدت تصرخ و تمزق ملابسها و هجمت علي
جاء كل إللي في البيت و كذبت وقالت
اني كنت ناوي اعتدي عليها و انها مب اول
مره اعملها كنت دايم اتحرش بها
و بدموع تنزل : حلفت لهم قتلهم الحقيقه بس محدن
صدقني كذبوني و صدقوها
طردني ابوي من البيت و تبرئ مني
و صرت بصمت عار العائله
مسح دموعه و ابتسم وقال : وبــــــــــــس
هذاني هنا قاعد
جهاد انصدم و الصدمه شلت كل غضله في جسمه
مب قادر ينطق و يقول
مب عارف ايش يقول
وش ذا القدر ؟!....
سبحان الله و بحمده
هو انظلم
وانا ..............
انا ايش ؟!....
قال : ومن متي صار هل الحكي ؟!....
الشخص : من 5 ايام نحمد الله و نشكره
ناظر جهاد لشخص بستغراب شديد
الشخص شاف استغراب جهاد وقال : وش بلاك يا
ولد عمي ؟!...
جهاد كلمه وحده طلعت منه : مستغرب
عقد الشخص حواجبه وقال : مستغرب من ايش ؟!!...
قاله : هدوءك مب طبيعي
الشخص ابتسم : لا طبيعي و بعدين ..
كمل بعيون حزينه : ليه احزن مدام الله معي
و حلف بعزته انه راح ينصرني ولو بعد حين
لاني مظلوم ...
ساد الصمت المكان
مثلما ساد الليل
حل الليل و صلي المصلون صلاة العشاء
و رجع جهاد لمكانه و كان بجانبه ذلك الشخص
ظل يفكر .....
و يفكر .............
و يفكر ...................
بذلك الشخص التفت ليراه
وجده نائم و جواله بقرب رأسه
ثواني معدوده ليكسر الصمت
صوت الشيخ نبيل العوضي
الذي كان رنه لجوال ذلك الشخص
ذلك الصوت الذي إذا سمعته لن تمل منه
كان يقول
يا نفس توبي فان الموت قد حانا

واعصي الهوى فالهوى مازال فتانا

أمــــــا ترين المنــايا كيف تلقـطنا

لقـطـــــاً و تلحـق أخرانـا بأولانا

في كـــــل يوم لنـا ميت نشــيعه

نــــرى بمصـرعه آثــــار موتــانـا

يا نفـس مالي وللأمـوال أتركها

خلفي وأخـرج مـــــن دنيـاي عريانا

أبعـــد خمســين قـد قضيتها لعباً

قــد آن أن تقتصـري قـد آن قد آنا

كان يسمع الكلمات و منصدم كانها تتكلم عنه
كانه تقول له توب يا جهاد و اعترف بخطئك
تقدم لشخص وسط صدمته بنفسه
و بدأ يقول : يا الاخوه اصحي
ما من مجيب
جهاد يقول بصوت اعلى : يا الاخوه جوالك يدق قوم
مثل المره السابقه ما من مجيب
وضع جهاد يده على جسم الشخص وكان ناوي انه يهزه
بس الشخص كان راقد على جنبه الايمن و بس وضع جهاد يده
سقط ذلك الشخص على ظهره جثه هامه
رجع جهاد للوراء على صوت الموجودين بالحرم وهو يقولون :
لااااااااا إله
إلا الله
جهاد و هو يتراجع تخيل شكل جبني بدل الشخص
دموع دموع و دموع
تنزل
و تنزل بدون توقف
انا وش سويت بعمري ؟!.!!...
انا وش عملت بنفسي ؟!!!...
ظلمت نفسي فبل ما اظلم المره المسكينه
انا منو عشان اعاقب الناس ؟!!..
انا حالي من حالهم
رفع نظره لشخص ليري رجل يغطي وجه بغترته
هذا الشخص مظلوم
تعرف يعني ايش مظلوم يا جهاد ؟!!...
تذكر مقولت الرجال "ليه احزن مدام الله معي
و حلف بعزته انه راح ينصرني ولو بعد حين
لاني مظلوم ..."
مــــــــــــــــــــــــــــــظــــــــــــــــــ ــــلـــــــــــــــــــــــــومــــــ
حط ايدينه على خده كيف نسي
او بالاحري كيف تناسي الاحاديث
تذكر قول الله في الحديث القدسي
" يا عبادي إني حرمت الظلم على نفسي وجعلته بينكم محرماً، فلا تظالموا "
حمرت العيون
إللي ما توقفت عن البكي
انا ما دمرت شخص واحد
انا دمرت عائله بكبرها
اخوي
زوجته
و اعياله
نزل راسه للارض
كيف راح ارفع راسي بعد اليوم ؟!!!
جاله صوت ضميره إللي ذبحه من 20 سنه
و السبب انه يسوي معروف لاخوه
ذلحين تذكرت ربك
ذلحين عرفت ربك
ذلحين تذكر عقابه
ذلحين تذكر
ذلحين يا جهاد
بعد ايش ؟!...
بعد الدمارإللي سببته
بعد الالم إللي خليت اعيال اخوك يضوقونه
بعد وبعد وبعد
كذبه صدقتها صدقتها يا جهاد
اخوك كان عايش حياته
مرتاح مبسوط مستانس
انت إللي دمرته مب ساعدته
دمــــــرتــــــــــــهــــــــ ...................
انهار جهاد و نقلوا للمستشفي


ZvvZ
vZZv
ZvvZ



بغرفة فارس

طبعا هل الايام إللي مرت عليه زي السنين الثقيله
ضعف و الكل لاحظ عليه
اكل ما ياكل بس مويه
ما ينام إللي بسبب الدوه
الهالات واجد سواد حوليه عيونه
زاد الهم في تقاسيم وجه
لبس بس ثوب و قرر انه يروح للمكان الوحيد إللي يحس
به بالراحه
نزل لاسفل ليجد
كل من انونه وكانت هدويج بحضنها و عابد جالسين
يشاهدوا التلفاز
انونه بس شافته قالت : على فين فالس ؟!!..
فارس ابتسم لها وقال : بطلع شوي و راج
انونه وقفت و قالت : انطلني ابغي الوح معك
فارس اعترض وقال : لا انونه ذلحين بليل
بوزت وقالت : ابغي الوح
عابد كان يعرف فارس فين بروح بس مستغرب ليه ما يبغي ياخذ
انونه معه للمستشفي ؟!!
قال لها : قعدي انونه ذلحين يبدي فلم الكرتون حقتك
انونه بتصميم : لا ابغي الوح
فارس تنهد وقال : خلاص روحي لبسي عباتك
دخل نادر إللي كان توه راجع من الشركه قال : السلام عليكم و رحمة الله و بركاته
رد الكل : وعليكم السلام و رحمة الله و بركاته
نادر يسأل فارس : على فين ؟!!..
فارس اجابه : بطلع شوي
نزلت انونه وقالت : انا جاهزه
نادر ما ناظر لها وقال : فارس ذلحين بليل شلون تطلع اختك معك
اجابه فارس : والله حاولت بها بس معنده
نادر : العناد ما يمشي معي اقول روح انت وخلها هنا لا تخاف
فارس : بس ...
قاطعه : لا بس ولا وشه قلت روح
فارس من الاول ما كان يبغي تروح و جت من عند الله
خرج فارس وسط انظار انونه المركزه على نادر بغضب
نادر لم يكترث لها مشي و جلس بجانب عابد
صعدت انونه لفوق بغضب واضح في مشيتها
عابد : ليه زعلتها ؟!!..
نادر عيونه بالجوال : مالك دخل
عابد بنظره جانبيه : بدينا من ذلحين تتحكم بها
ترها ما صارت زوجتك بعد
التفت له نادر و بغروره المعتاد : بتصير
وقفه على حيله
عابد ينظرات ماكره : بتروح تراضيها
نادر لم يعره اي اهتمام و مشي
صرخ عليه عابد وقال : خذ لها علبة شكولاته عشان ترضي بسرعه
التفت له : اقول ليه ما تنكتم ؟!!!..
ابتسم ببرائه وقال : اخوي عزيز الوحيد ما ابغه ينرفض
وكمل بسخريه : حرام بعد كل ذا الغرور في حد يكسرك
صعد نادر ولم يتكلم ضحك عابد على اخيه
غريب ولكنه طيب
صحيح انه مغرور لك لديه قلب ابيض


ZvvZ
vZZv
ZvvZ

 
 

 

عرض البوم صور اسطورة !   رد مع اقتباس
قديم 09-03-12, 05:51 PM   المشاركة رقم: 37
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ليلاس متالق


البيانات
التسجيل: May 2011
العضوية: 224710
المشاركات: 3,261
الجنس أنثى
معدل التقييم: اسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييم
نقاط التقييم: 1223

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
اسطورة ! غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : اسطورة ! المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

في المتشفي د.جسار

دخل كل العاده و ذهب للجناح ولكن
هذه المره منعنه الممرضات من الدخل
و ابلغنه انها اوامر مدير المستشفي
استغرب فارس هذا التصرف
عارض ولكن ما من فائده من معارضته
رضخ للامر و
اتصل فارس على د.جسار
ولكن ما من مجيب
مره ....
مرتان ....
و ثالث ....
يبدي انه منشعل لا مجال غير الذهاب لمنزله
شغل السياره و حركها على منزل د.جسار
ولحسن الحظ كانت سيارته هناك
ضرب الجرس
خرجت له الخادمه طلب بابا جسار
اعطي الباب ظهر
انتظر
ليقول د.جسار : مين ؟!!..
التفت له : هذا انا عمي جسار
انصدم د.جسار من منظر فارس
جسد هزيل
عيون محاطه بالسواد
وجهه اصفر
و الهم إللي واضح في قلبه
انعكس هذي المره على شكله
فارس دخل بالموضوع : عمي جسار الممرضات منعوني اني ادخل على نادر
تذكر جسار انه منع الزياره عن نادر حاليا
اجابه : اي صح انا منعت عنه الزيارات
خاف فارس و قال : ليه في شي ؟!!..
د.جسار يهدىء وقال له : لا تخاف شويت تحاليل لا اكثر
تعال تعال ادخل
فارس يعارض : لا والله ابغي اروح بس ما عليك
امر اتصل خلهم يدخلوني ابغي اشوفه....
.
كانت تريد الذهاب لغرفتها
ليلفت انتباها اخيها جسار واقف بالخارج ولكن من ذلك الذي معه ؟!!...
النوري : وش تعملين هنا يا ريماس ؟!!...
ريماس : جسار يتكلم مع حد بس ما اعرف فين شايفته ؟!!..
ناظرت النوري للخارج وقالت : ذا فارس
دققت النظر له و قالت : الله ينتقم منك يا ملوك انتي و الجوهر
على إللي تعملونه بذا اليتيم
لتسارع الخطوه و تذهب لفارس و اخيها
ريماس تناظر لفارس و الحزن في عيونه
مظهره تغير عن اخر مره شافته فيها كان الهم واضح في شكله
تذكرت كلام اختها النوري
تذكرت الحوال إللي صار و الماضي إللي ظهر
يالله يا فارس انت عندك هم ما تشيله جبال
ومع كذا واقف
من فين جايب كل ذي القوه ؟!!...

في الخارج
فارس قال : يالله انا استأذن بلحق على المستشفي
د.جسار بنظره : انتظر ابغي اروح معك المستشفي
النوري باستغراب : ليه ؟!!..
ناظر لفارس وقال : ابغاك تسوي شويت تحاليل
فارس فهم عليه وقال : انا ماني تعبان لا تخاف
د.جسار : لا ما عليه نتاكد ما بها شي
فارس بنظره قال : بس انا مب مريض
قاله : لا تحاليل بتعمل انتظري بالسياره انتظرني بس
النوري : فين ينتظر بالسياره تعالي اقول اكل لك شي داخل
فارس بخجل : لا مشكوره عمتي ما له داعي
النوري تمسك يده و تدخله بالغصب : قال ايش قال ما له داعي
صادفوا ريماس وهي تعدل طرحتها قالت : هلا فارس
فارس نزل راسه وقال : هلا عمتي ريماس انتي كيف اخبارك ؟!!..
ريماس : الحمد لله نشكر الله
النوري : ريماس قولي لطباخ يصلح الاكل بسرعه
خل يسوي برياني دجاج فارس يموت عليه
فارس يفتح عيونه : وش برانيه ذلحين ؟!!!!...
النوري مب مهتمه بكلام فارس : يالله بسرعه ريماس
ريماس : إنشاء الله
فارس بعتراض : عمتي ريما...
ولكن النوري قامت بسحبه معها لدخول داخل المجلس


ZvvZ
vZZv
ZvvZ


كان بمكان ربما اعتاد على الوجود به
من كثر ما يحضر له ولكن هذه المره المكان به اختلاف قليل
الظلام مثل الظلام لم يتغير
ولكن ذلك الصوت الذي كان يعذبه اختفي
اين هي ؟!..
هل من المعقول ان تتركني بحال ؟!!..
هذا ما كان يفكر به جهاد في هذه اللحظه
شعر بيد على كتفه
التفت لينصدم به
لا غير معقول
كان وجهه ابيض وتلك الابتسامه الصافيه
التي تنبع من القلب
قال له : جـــهــــــاد
جهاد يقوم على حيله ويقول بصدمه : خـالـي !!!!!!!
هز رأسه هزه بسيطه دليل على نعم
وقال : لـــــيه يا جهاد ؟!...
جهاد و لحد ذلحين الصدمه ما رد عليه
رجع قال : ليه يا جهاد ؟!....
جهاد تكلم و قال : ليه وشوا ؟!!
يا خالي
خاله فيصل : ليه بعت نفسك ؟!...
و نسيت ربك ؟!...
نسيت من عينه لا تنام
ظلمت و ظلمك ما كان لنفسك بس
ظلمك طال عائله كامله
ظلمتهم و شفتهم وهم ينذلون
و ظليت ساكتن ما تكلمت
قهرتهم ....
حريتهم .....
ألمتهم .....
جهاد صار يبكي و يبكي
زي البزارين
يشهق
ويشهق
في بكيه
قاله خاله : تظن انه دموع الذنب راح تمنحك الغفران ؟!!..
تظن انه دموعك راح ترجع إللي راح
دموعك راح تغسل ذبويك
تظن يا جهاد ؟!...
يا مصلي يا صيام يا واصل ربك
تظن انه لك الحق تحاكم الناس
جهاد من بين شهقاته : خالي انـــ ...
قاطعه خاله : انت وش هو ؟!...
تعتقد ان لك عذر يا جهاد
اولا قذفت زوجة اخوك و اتهمتها
انها كانت تبغي تعمل معك فاحشه
و نسيت قول ربك
"إِنَّ الَّذِينَ يَرْمُونَ الْمُحْصَنَاتِ الْغَافِلَاتِ الْمُؤْمِنَاتِ لُعِنُوا فِي الدُّنْيَا وَالْآخِرَةِ وَلَهُمْ عَذَابٌ عَظِيمٌ
()يَوْمَ تَشْهَدُ عَلَيْهِمْ أَلْسِنَتُهُمْ وَأَيْدِيهِمْ وَأَرْجُلُهُم بِمَا كَانُوا يَعْمَلُونَ
() يَوْمَئِذٍ يُوَفِّيهِمُ اللَّهُ دِينَهُمُ الْحَقَّ وَيَعْلَمُونَ أَنَّ اللَّهَ هُوَ الْحَقُّ الْمُبِينُ"..
جهاد بسرعه : بس هي مب مسلمه يا خالي هي كافره
سكت خاله وقال : وش عرفك بالقلوب
وسر خافيها يا جهاد ؟!...
محدن يعرف و ش بالصدور إلا
إللي حلقها
وإنما الاعمال بالنيات
جهاد ظل صامت ما تكلم
قاله فيصل : ثانيا شهدت زور
عليها و قلت هي كانت تتقرب منك
ذا غير حلفانك كذب
عن أبي بكر رضي الله عنه قال : قال النبي صلى الله عليه و سلم : " ألا أنبئكم بأكبر
الكبائر ( ثلاثاً )؟ قالوا : بلى يا رسول الله ،قال : الإشراك بالله و عقوق الوالدين و جلس وكان
متكئاً فقال : ألا و قول الزور " قال : فما زال يكررها حتى قلنا : ليته سكت ".
جهاد ظل ساكت ما عنده اي جواب
لانه كل إللي يقول عنه خاله صحيح ظن انه خاله سكت
بس خاله قال : ثالثا ظلم اليتيم
ظلمت عيال اخوك كلهم
وفوق ذا الظلم كله ظليت ساكت
مثلك مثل الشيطان الاخرس
جهاد يحط يده على اذنه ويصرخ
بـــــــــــــــــــــس ........
خــــــــــــــــــــــــــــلاصــــــ ........
كـــــــــفـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــايــــــهــ .......
ارحمني
و بدموع : ادري دريت والله دريت خلاص بس
نزل جهاد على ركبته و قعد يبكي
خاله فيصل صار يمشي لبعيد بس وهو يمشي كان يقول :
قال الله تعالى: "قل ياعبادي الذين أسرفوا على أنفسهم لاتقنطوا من رحمة الله
إن الله يغفر الذنوب جميعاً إنه هو الغفور الرحيم"
و بصوت بعيد لا يكاد احد سماعه
ولكن جهاد سمعه بوضوح وهو يقول :
توب يا جهاد
توب قبل ما يجي يوم ما ينفع فيه لا مال ولا بنون
توب
توب قبل ما تغلق ابواب التوبه
توب قبل ما تغلق يا جهاد
تــــــــــــــــــــــــــــــوبـــــــــــــــــ ــــ
فتح جهاد عيونه المنتفخه ليجد نفسه راقد على سرير ابيض
و المغذي بيده و يسمع حد يتحمده بالسلامه
بس عقله ما كان ابدا مع إللي يكلمه
رحل الشخص و ترك جهاد بتفكير
يفكر و يفكر
خالي معه حق لازم
اتوب و عدل غلطات السنين
غلطات مره عليها دهر
و تخذت اسوء قرارات البشر
اي نعم اسوء القرارت
مر طيف زوجته ملوك في باله
اي نعم ليه انا إللي اتعذب وهي لا ؟!!..
ليه انا اتألم وهي لا ؟!!...
لازم تدفعين الثمن يا ملوك انتي و اختك
لازم ادفعكم الثمن غالي
اغلي من ما تتصورون
و بعيون مصممه على عمل شي ما
في داخلها غضب
وليس اي غضب
انه غضب النفس المحطمه
نعم المحطمه نفس جهاد
التي قتلها بعملته الشنيه
بعد ان كان مثلا لصدق و الاخلاص
اصبح كاذيا باطلا يحلف بغير الحق
لذلك الجميع صدقه لانه لم يحلف او يكذب بحياته ابدا
غلطه صغيره قد تجعلنا نندم اشد الندم
صحيح ان غلطت جهاد ليست بصغيره
ولكنها بدأت بكذبه و انتهت بكارثه
فالكذب بحر عميق لذلك لا تسبح به
مهما كنت تحمل من مهارات بالسباحه
لا بد ما تغرق
ولا بد ما تندم و لا بد ما تبكي


ZvvZ
vZZv
ZvvZ


يخرج د. حسن من الغرفه ومعه ملف فارس
وكان وجه ما يبشر بالخير ابدا
د.جسار : وش فيه يا د.حسن ؟!!..
فقر دم حدا مثل ما توقعت ؟!!
د.حسن قال: تعال بالاول نروح لغرفة فارس بعدين اقولك
توجه لغرفة فارس
كان مسطح على السرير
دخل د.حسن مع د.جسار
وجسار كان مستغرب من صمت د.حسن
تكلم د.حسن اخيرا وقال وهي يضرب الملف على الطاوله قدام فارس :
انت وش كنت تاكل ؟!!!..
فارس ظل صامت ما تكلم
د.حسن بعصبيه : تكلم وش كنت تاكل ؟!!.
فارس بهدوء وعيونه مركزه على الارض : ما كنت اكل شي
غير الدوه إللي كنت تعطيني اياه
د.حسن : كذاب
فارس رفع نظره : انا م...
قاطعه د.حسن : لا تكذب على يا فارس التحاليل واضح
و بدل التحليل 2 و 3 عملت عشان اتأكد
د.جسار باستغراب : وش فيه يا د.حسن ؟!!!.
د.حسن يشرح له : فارس يا د.جسار
كان يلعب بالادويه
د.جسار : يعني ايش ؟!!...
اجابه : كان يشرب الدوءا بجرعات كبيره
هذا غيره انه في ماده ثانيه
يعني الاخ ياكل حبوب على كيفه
د.جسار كان خايف لانه دكتور
و يعرف انه الحبوب مواد كميائيه و اي تلاعب بها
يؤدي إللي مضاعفات و امراض و احيانا الموت
قال : يعني ؟!!...
د.حسن : تناوله و لخبطته للادويه
سبب ....
سكت د.حسن و ما تكلم
د.جسار لم ينتظر الرد ذهب للملف و بدأ
يشاهده يفصله
ليصدم بالحقيقه
وتسقط الاوراق على الارض
قال : ليه يا فارس ؟!!...
صرخ اكثر : لــــــــــــيـــــــــــــــــــه !!!!!!!!!!!!!!
فارس ما تكلم التزم الصمت
د.جسار يسمح على وجه : د.حسن اتصل بالدكتور جمال
وقوله بإللي صار و عطه التحاليل
فارس : بس انا ما ابغي
ابغي اظهر من هنا
د.جسار التفت له و باصبع يهدد : جلوس و بتجلس
و علاج و بتتعالج فاهم
فارس : ما ابغي
د.جسار بعصبيه : بتتعالج مب عندي هل الكلام
انت مجنون
تعرف يعني ايش اللوكيميا !!!!!!!!!!!!!!!!!!...........
فارس لم يتتغير اي من معالم وجهه وظل ساكت
طلع كل من جسار و حسن من الغرفه

ساعات و علم الكل بدخول فارس للمستشفي
ولكن جسار لم يقل السبب الحقيقي وراء دخول فارس
للمستشفي بل قال مجرد ارهاق و سوء تغذيه

في غرفة فارس بالمستشفي
كان صامت
قام على حيله و خرج لدخول لغرفة اخيه
كان راقد على السرير
قال له : خلاص يا نادر الوفاء و الطيب
في هل الدنيا اختي
و جرح الامس إللي مالي اي ذنب فيه
اعيش ذلحين بهل الزمن مجبور عليه
ابغي ارتاح
و انونه لها خالق ما راح ينسها
وبدموع : وانت لو قمت راح تكون سندها
احسن مني انا
باس جبين اخوه و طلع

في صباح اليوم التالي
ارسل رساله إلي عناد يطلب له ان يقابله في جناح نادر
و ارسل اخري لجوال انونه


ZvvZ
vZZv
ZvvZ


عند انونه كانت قاعده تلبس
و لبست كذا



رن جوالها بنغمة الرسائل

يضيع الحلم في دروب وحالي يكسر الخاطر

مثل كسره جناح الطير مثل قسوة جناح الطير

استغربت من راح يدزلها مسج بهل الصبح
فتحت الرساله
وابتسمت لانها من فارس
قالت : والله كنت على باللي و كنت ذلحين بروحلك
بس قرت المسج
انصدمت لا بل
اهتز كل شي في جسمها
مسكت عباتها و طرحتها و طلعت زي الجنونه لتحت
ما كان في حد تقريبا الكل كان طالع
لبست العبايه وهي تبكي
فارس ارجوك لا تتركني بروحي
لا تحطمني يا فارس

عند فارس غير ملابس و توجه لجناح نادر
ظل هناك لحد ما اتصل عناد
قاله : الو
عناد : انت فين ؟!...
فارس : جناح جهاد
اغلق الخط بدون حتي ان ينتظر
ثواني فتح الباب
فارس وهو موجه المسدس باتجاه عناد و يناظر له
بكل نظرات الحقد الدفين إللي عاشها
بكل نظرات الذل إللي ذاقها
بكل الالم إللي كان جاسم على صده
و ظل بصدره 20 سنه
من وهو طفل بعمر البرائه
يشوف اخوه كيف ينضرب امام عيونه
يشوف امه كيف انهانت و انطردت
بكاء
نحيب
دموع
و صراخ
عناد منصدم و يحاول يهدئ : فارس يا ولدي ...
قاطعه فارس بشراسه و قسوه : لا تقول يا ولدي
لا تقولها انتي حتي ما تستاهل انها تنقال لك ........
و بدموع تنزل على عيونه : انت ولا عمرك
حسستني اني ولدك
ولا عمري حسيت بحنانك
بابوتك
كل إللي كنت تبغيه مني و من نادر شي واحد يا عناد
كنت تبغي تنتقم من مام و بس
بدموع : كنت واقف تتفرج عليهم وهم
يكسروني
يصغروني
يذلوني
انت و زوجتك و اختها
ولد الحرام
الحرام
صرخ بكل قوته : انا مو ولد حرام
الحرام اخوك إللي تبلي على امي
الحرام اخوك إللي شهد زور على امي
الحرام انت يا عناد مب انا
دخل كل من د.جسار و د.حسن و ياسر
الممر حقت الجناح
د.جسار منصدم : فارس انت وش تعمل ؟!...
فارس يناظر لعناد : ولد الحرام
يبغي قليل من العدل
يبغي قليل من الانتقام من ذا الشخص
يبغي يبرد حرت السنين إللي راحت
يبغي يثأر لراقد في ذي الغرفه
ياسر يحاول يستوعب : فارس وش ذا الكلام ؟!..
ذا ابو...
فارس قاطعه بسرعه : مب ابوي
و بصراخ اكبر : مب ابوي ليه محدن راضي يفهم ذا مب ابوي
الابوه ما يعمل كذا
ما يخلي ولده ملطشه للكل
الابو امن و امان
اطمئنان و راحه
احساس انه لك ظهر تتسند عليه
ظهر ما يقدر حد يضربك من الخلف
بس الحقيقه المره انه
هو من كان يوجه لي الطعنات
طول عمره عيشني بخوف و ضعف
قهر و حرمان ...
انكسار و يأس ..
و وهـــــــــــــم
تعرف يعني ايش الوهم ؟!!...
لمن تلاحق احلام انت عارف انها ما راح تتحقق
مب ما راح تتحقق إلا مستحيل انها تتحقق
وهم انه ممكن ينصلح حاله في يوم
الدموع تنزل مع كل كله كان يقولها
لا بل بكل حرف كان يخرج بشهق منه
يخرج بصرخة الم
صرخه ظلت سنين و سنين في قلبه
ابتسم بالم بإنكسار وهو يناظر لعناد
بعيونه الغرقانه دموع
ووو..............

في المقابل انونه توها وصلت للمستشفي
نزلت من اللموزين بسرعه شديده بعد ما حاسبته
ركضت وصادفت
نادر و بدر و عابد و صقر و جاسر
صقر اول واحد شافها قال : انونه ايش تعملي هنا ؟!..
انونه بسرعه : فين جناح نادر ؟!...
نادر : بالاول ايش تعملي هنا ؟!!..
انونه بعصبيه صرخت بالكل : اقولكم فينه ؟؟!....
الكل مستغرب منها
و ناظر ببعض مستغربين
نادر بعصبيه : قصري حسك لا اعلمك كيف تقصرينه
انونه تجاهت الكل و توجهت لقسم الاستقبال
قالت : لو سمحت جناج نادر ال..... فين ؟!!!
الموظف بحكم انه يعرف ما شاف السجل قال :
الطابق الرابع الجناح الاول
ركضت انونه للمصادر بس كان يبغالها وقت على بال ما توصل
وهي ما عندها وقت كثر
لا يا فارس لا تتركني ارجوك سوف انتهي لو رحت انت
ارجوك يا فارس
كانت الدموع تنزل بغزاره في عيونها
توجهت للسلاسل فهيا خيارها الوحيد الان و خصوصا ان الجناح بالطابق الرابع
بس يد نادر كانت اسرع وقالت : على فين ؟!!..
انونه بين دموعها : اترك يدي ما عندي وقت
نادر بصدمه : ليه تبكين ؟!...
افلتت يدها و بسرعه صعدت السلالم وهي تركض بسرعه سقط حذائها
وصارت تسير حافيه على درجات السلم
كان الشباب خلفها
صقر مستغرب : ايش فيكي يا انونه ؟!...
انونه لم تجب
بدر بتهديد : وقفي لا الحين اعلمك كيف توقفين
لم تهتم
كانت تفكر بشي واحد الان لا يهمها لا بدر ولا نادر ولا اي احد
ارجوك يا فارس لا تتسرع
ارجوك لا تندم لا تكن مثل مام يا فارس
كانت الدموع تنزل بالسرعه
اخيرا وصلت لطابق الرابع
كانت لافته مكتوب من هنا الجناح الاول
نادر صرخ بها : انــــــــــــــــــــــــونـــــــــــــــــــه
ثواني و توصل للباب الجناح
ولا صوت طلقه ناري
طـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــراااااااااااااااااااااااااااخ
انشلت قدمها على الاستمرار بالمشي
و الكل وقف وراها مصدوم من هذا الصوت
جاسر : ذا صوت مسدس ولا انا يتخيل لي ؟!...
مشت ببطئ شديد
مع انه دقات قلبها كانت تخفق بقوه شديد
فتحت الباب
لترتسم الصوره امامها و توضح
والدها عناد على يسارها ملتصق
بالحائط
وعلى يمنها كان فارس
وكان ممسك بمسدس بيده
و اتجاه المسدس كان نحو
نحو !!!!!!!!!!!!
نحو !!!!!!!!!!!!
كانت تحاول تنكر عيونها التي تري الان
وضعت يدها على خديها وصرخت :
لااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااا ااااااا
ثواني ليقع جسد فارس على الارض
و روحه تلفظ اخر انفاسها
كان اتجاه المسدس نحو
صدر فارس
ركضت انونه له وهو كان يسقط
قدرت تمسك راسه فقط انه يصطدم بالارض
وقالت بدموع و صراخ :
فارس لا تروح لا تخليني بروحي
و نزلت الدموع اكثر و اكثر : ارجوك
لا ترحل انا ولا شي بدونك لا تتركني مثل مام
لا تتركني مثل مام يا فارس
فارس ما كان عنده وقت يقول اي شي
لانه مات على طول
بس
مجرد
طيف ابتسامه كان على وجه
انونه ظلت تناظر لعيونه
إللي اختفت منهم الحياه
وهي مركزه النظر على عناد
ناظرلت لعناد بعدين لفارس
مسكت جسده و حضنه وهي تقول
بهمس بعد ما تحجرت الدموع : فارس قوم خلنا نروح
قوم نعيش بعيد عنهم فارس ارجوك
ولكن ما من مجيب
حتي تصرخ بكل قوتها وهي تهزه :
فااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااا اااااااااااا
ررررررررررررررررررررررررررررر
سسسسسسسسسسسسسسسسسسسسسسسسسسس

لحظه يأس
لحظه فقد للامل
فقد للايمان
فقد النفس
يجعلك تقدم على امور قد تهدم كل ما بنيته في سنوات
تجعل ما قمت به مجرد رماد على مر السنين
فتلك الروح ليست من حقك
انما هي من حق باريها


ZvvZ
vZZv
ZvvZ


فتح عيونه
وقال كلمه وحده فقط
فـــــــــــــــارس


ZvvZ
vZZv
ZvvZ


في مكان لم نزره
ولاول مره سوف ندخل به
وهذا المكان قريب من قصر العائله
في الفيلا الملاصقه لقصر العائله
دخلت المنزل و خطوات كعبها
تسمع لاخر مكان
كانت تمشي بثقه
وكانت خلفها فتاتان تمشيان بمحاذات بعضهما البعض
مجبرتان على القدوم إلي هذا المكان واضح من خطواتهما الثقيله
قالت الاولي نخاطب والدتها المتقدمه : ماما والله ملل هنا شنو هذا المكان ؟!...
لتجيب الاخري مسانده لقول الاوله : ماما الله يخليج اقنعي بابا
التفتت لهم وقالت بهدوء تنهي تذمرهما : انتوا تعرفون ابوكم انا ما اقدر عليه
الصراحه تبون كلموا انتوا
دخل المكان وهو يتلفت حوله شي طبيعي ان تنظر للمكان الذي سوف تستقر به
المكان الذي اصبح الان وطنك وهو من الاساس وطنك ولكنك عشت فتره طويله في بلد اخر
الفيلا كانت جميله ولكنها لم تكون بقدر جمال فيلتهم السابقه في الكويت
ركضت له إحد الفتاتان لتمسك بذراعه و تقول : يويو الله يخليك
اقنع بابا يرجعنا
ابتسم لها وقال : انتي من صجج انا ما خليت وسيله ما
اقنعته فيها بس اهو رافض رفض قاطع حتي تنفاهم معه
و بدأ يقلد صوت والده وهو يقول : يعني انتوا مو سعوديين
لمتي بتظلون عايشين بالكويت !!!...
دخل المكان بهيبته و رجولته وقال : اشوف اعيالك
يتطنزون على يا دندونه
قال لابوه بابتسامه يحاول يغي الموضوع : يبه بعد كل هذا العمر
و تظل تقولها دندونه !!..
اقترب منها ليمسك يدها و يضعها تحت يده : لين اموت هذا الغاليه
دانه بدلع : سمه عليك عمري
ابتسم لولده الوحيد وقال : وكل ذا الدلع و ما تبغاني ادلعها اصلا حرام على
ابتسم بمكر وقال : اقول هذا الكلام بينكم احرتموا خواتي العانسات
تقدمت وهي تضربه على كتفه وقالت : يويو حدك مليق
اجابها بضحك : وانا الصاج عند ربي
ليتوسطهن وهو يضع يدييه حولهن و يضمهن له : بس احلي عوانس على قلبي
ابتعدن عنه و همن بالدخول وهن يتذمرن منه وكان خلفهن يحاول ارضائهن
ولكن دونه جدوه
دخل بعد ذلك هو و زوجته للفيلا وهم يضحكون على ابنائهم


خلوني اعرفكم على عائلة عبدالعزيز ال.......

عبدالعزيز : رجل نتوسط بالعمر ولكن مهتم في نفسه و خصوصا بصحته
اهو سعودي بس تعرف على زوجته دانه في باريس لانها كانت تدرس تصميم ازياء
اهناك وحبها و عاش في ديرتها عشان ما يحسسها بالغربه مع انه كان يبغي يعيش
في ديرته كان وحيد امه و ابوه ورثهم و فتح محل للمجوهرات فرعه الاساسي بباريس
طبعا دعم زوجته في تصميم المجوهرات له حاليا عدت فروع بالكويت و الامارات
يفكر يفتح فروع لكل المملكه لانه قرر اخيرا يستقر بها
يصير لام عبدالرحيم من بعيد من صوب الام
شخصيته طيب بالحيل لا تعرف العصبيه له طريق


دانه : سيده مهتمه بعمرها جميله وهذا إللي خله عبدالعزيز يموت فيها كويتيه كانت تدرس
بباريس و لها محلاتها الخاص و راح تفتح فرع له بالمملكه بما انه زوجها
قرر يستقر بديرته
شخصيتها هادئه و تفكر يعقلها صحيح تحب زوجها ولكن كل شي عندها له حدود

منيره : بنت عبدالعزيز الكبيره عمرها 32 سنه نسخت امها جميله دكتوره بالاقتصاد
تساعد والدها وجاده في شغلها ارمله كانت تحب زميل لها تزوجته و بعد سنه توفي
من بعدها ما تزوجت و صارت بس تحبس نفسها بالشغل عشان كذا هي
هامله نفسها وإللي يشوف امها يقول هي زوجة عبدالعزيز مب بنته
شخصيتها هادئه زي امها بس اصبحت اكثر انطوائيه بعد وفاة زوجها
بيضه و عيونها رماديه على امها << معلومه والدة دانه ايرانيه عشان كذا
دانه و خواتها كانوا جميلات و منيره و اخوها يوسف اهم الوحيدين نسخة امهم
طويله و ضعيفه ضابغه شعرها اشقر

يوسف : الابن الوحيد لعبدالعزيز عمره 26 سنه اتي بعد فترة علاج طويله لدانه
لانها اول ما تزوجت انجبت منيره وهي كانت تدرس و بلعت حبوب منع حمل عشان
تكمل دراستها و لمن حبت تجيب اعيال اثرت عليها الحبوب و قعدت سنتين لحد ما
قدرة تجيب يوسف
شخصيته طيب حبوب الابتسامه ما تفارق وجه ابدا عكس منيره يشتغل مع ابوه
يحب الثقه بالنفس و يكره احد يقول عنه مغرور شبيه امه و منيره بس شعره هو
بني و شوي اقصر من منيره

منار و مي : توأمان اعمارهم 21 سنه يدرسون منار تدرس فرنسي و مي تدرس علم نفس
جابتهم بعد يوسف ب6 سنوات لانه الدكتور نصحها انها ما تحمل لانها واجد تعبت من حمل
يوسف بس جازفت و احملت بهم من بعدها منعها الدكتور انها تحمل لان الرحم ما عاد قادر
يستحمل عندها ولو فكرة انها تحمل راح يصير خطوره عليها
مختلفات تماما في الشكل و الاطباع لا يمكن ان تقول انهما توأمان
توأمان نعم
من بطن واحده نعم
ولكن الشخصيه حتي الشكل مختلف
منار اندفاعيه ليش للعقل مكان في اي شي تعمله في حالة الحماس عندها
ممكن تعمل اي شي بخطر على بالك
اما مي عكسها كون انها تدرس علم نفس و تتعمق بالفلسفه صارت بس تتفلسف
ثرثاره كبيره لا تمل من الكلام
اما بما يتعلق بالشكل فمنيره ويوسف اخذا نصيب الاسد من الجمال
جمالها متوسط قصيرتان القامه




......
.....
....
...
..
.


سوب



توقعاتكم و ردودكم

 
 

 

عرض البوم صور اسطورة !   رد مع اقتباس
قديم 09-03-12, 05:54 PM   المشاركة رقم: 38
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ليلاس متالق


البيانات
التسجيل: May 2011
العضوية: 224710
المشاركات: 3,261
الجنس أنثى
معدل التقييم: اسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييم
نقاط التقييم: 1223

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
اسطورة ! غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : اسطورة ! المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 


اتركم مع الكره
.
.
.
.

الكره الـ 19


z
v.v
z
v.v
z
v.v
z
v.v
z
v.v
z
v.v
z
v.v
z
v.v
z
v.v



استفاقت وهي مذعوره
لا بل كل عضله في جسمها تتنافض و تقشعر من المنظر
الذي رأته قبل قليل
كان جسمها يصرخ من الذعر الذي اجتاح قلبها الصغير الصامد
الذي اعلن اليوم انسحاب و هزيمة اخر جيوش المقاومة عنده
كانت مرميه على الارض لم تفكر كيف وصلت للارض؟!!!...
ولم تفكر كيف ملابسها مبلله بالماء؟!!!....
ولم تفكر حتي بالدماء التي تنساب من يدها اليسره
سقوطها من على السرير بقوه على يدها اليسره
ادي لانفتاح الخيوط الجراحه
اصبح الدم ينزف
كانت تنظر لدم وتتذكر فارس
كلامه
"ولد الحرام
يبغي قليل من العدل
يبغي قليل من الانتقام من ذا الشخص
يبغي يبرد حرت السنين إللي راحت
يبغي يثأر لراقد في ذي الغرفه "

"والله مليت من النوم بس انام انام
ابغي استانس لو مره وحده
ابغي استانس لو مره وحده
ابغي استانس لو مره وحده "

لتتردد هذه الكلمه كثيرا عندها
بصوت هزيل شبه منهار : فـ.......... ـا......ر.س
لتنزل الدموع
و تخار القوه
نعم قوة السنوات الماضيه
قوة و عدم الهزيمه
لترفع الان الرايه البيضاء معلنه عن انهزامها
لم يهزمها شي
ولكن انكساره .......... كسرها
وظلمه الشديد .......... دمرها
و عدم سعادته ......... قضت على ما بقي لها من قوه
هكذا هو حال الانسان ما ان يدخل الهم
جسده حتي يخاره و يتعبه
يتعب النفس
يتعب القلب
و يتعب الروح
كانت خائرة القوه
كمية الدم التي نزفتها ليست بكثيره ولكن
ضعف القلب
و هموم الروح
و انكسار النفس بعد الشموخ
وليس اي شموخ
شموخ كان معها منذ صغرها تفخر به
تفخر بقوتها
لتراها الان تبتعد و تخونها تلك القوه
ومع تلك اللحظه اليائس ينساب بحر من الذكريات
الاليمه
ليزيد كسارا بالنفس
و تكثر الهموم و يضاق القلب
كانت مرميه على ارض الرخام
شبه واعيه لفاقد الوعي
تشعر بالبروده تنخر عظامها
و تشغر بالوحده تمزق كل شي بها
موت بطئ ينساب ليقترب منها


ZvvZ
vZZv
ZvvZ


في صباح يوم جديد
وبالتحديد بغرفة الطعام
كانت جالسه على الطاوله
تنتظر قدوم الجميع
دقيقه في مواعيدها
حب الالتزام و الحفاظ على الوقت
كانت هادء وهي تنتظر البقيه
بيدها كتاب تقرأ
دخلت والدتها وقالت : صباح الخير
انزلت الكتاب بهدوء وعلى وجهه ابتسامه : صباح النور و السرور
تقدمت لوالدتها لتطبع على راسها قبلة الصباح
والدتها : تحبين الكعبه انشاء الله عقبال ما يبوسون راسي احفادي
اقشعره بدنها لهذا الطاري علمت والدتها لماذا تنقز لطاري الزواج
مثل كل يوم ومثل كل موضوع
انقذها دخول شقيقها وهو يقول بفرح : الله احلي اثنين بالكون كله اهني
يا بختي انا
لينحني جسمه و يقبل راس امه : اقول عن اليور بس
وضع يديه على صدره وقال : انا يوار يا يمه ما هقيتها منج
ضربته على خفيف وقالت : عن الدلع يويو
تكلمت اخير وقالت : كل ذا الطول و تدلعينه يويو
لعب بحواجبه وقال : موتي حره امي تحبني اكثر منج
نظرة بمكر وقالت : بس انا الجبيره و البجر ولي المعزه
ليجيبها : بس انا الولد ولي المعزه اضعاف مضعفه
دخلتا الاثنان مع بعضهما وقالت احداهما : انتي الكبيره انت الولد
روحوا زين الدلع و المحب و العز كله لاخر العنقود
ابتسم : شرفوا ميري و كومار
عصبت منار وقالت : كومار في عينك يا راجوا
احتضن امه من الخلف وقال : قولوا إللي تقولونه ام يويو ما تحب غير يويو
منار : يويو لحقي باق اسم دلعج
مي تجلس بالقرب من اختها : منوره حبيبتي ابوي يسمع كلامج قوليله نرجع
يوسف يجلس بقرب امه : انتي ما مليتي من هل السالفه ؟!!...
مي باصرار : اي
دراستي مستقبلي كله هناك ليش اقعد اهني ؟!!..
منيره : اي بس انتي من الاساس شنو سعوديه و مردج لديرتج
و بعدين ابوي عاش طول عمر مع امي بالكويت
يعني مستخسره عليه يقعد اهني بديرته و بين اهله
مي : بس كل اهلنا اهناك حتي ربع ابوي
منيره : اي بس ابوي يبي يقعد اهني مو كفايه انه حتي ما
شاف يدي و يدتي الله يرحمهم قبل ما يتوفون
سكتت مي
يوسف يحاول يرفع معنويات اخوته : و بعدين شنو مو عاجبج
اهني مثل الكويت
منار : لا مو مثل الشي اهني لازم تلبسين عبايه و ملفع و الاهم
من هذا كله
ما نسوق
يوسف بضحك : اي قولي جذي السالفه فيها طلعه و سواقه
ويقلدها وهي تقول : مو مستقبلي الدراسي
ولا الدراسه مثل الشي اهني واهناك
تنهدت مي
منيره : لا تحاتين كلها جم يوم و تتاقلمين
انتي بس قولي انشاء الله
مي : انشاء الله
دخل عبدالعزيز المكان وقال : السلام عليكم ورحمة الله و بركاته
رد الكل : وعليكم السلام و حمة الله و بركاته
قبل عبدالعزيز راس دانه
و بعدين بدأ اعياله يقبلون راسه
منار : هيا يمه الكل يبوس راسج
عبدالعزيز يمسك يدها : طبعا هذي عين السيح
منيره تغير موضوع اختها السخيف بنظرها :
يبه بتروح الشركه اليوم ؟!!..
يوسف بملل : لا يبه خلها اسبوع اجازه
منيره بحزم : مرفوض
يوسف بتذمر : لا ارفص ابي إجازه يبه
منيره تكرر : مرفوض
يوسف : انا اكلم ابوي
ابوي المدير
منيره ببرود : وانا نائب المدير
و الاجازات من صلاحياتي
وانا إللي اوافق على الاجازات
يوسف بعدم تصديق : ارفض
واعلن انقلابي على نائب الرئيس
منيره وهي تشرب القهوه : مطرود عيل
يوسف : يعني انا عاطل عن العمل
منيره : اي
يوسف بفرح : هـــــــــــــيــــــــــــااااااااا
اخيرا اجازه و طلعه و وناسنه
منيره تصدمه : بس احب ابشرك رصيدك راح يتجمد
يوسف بسخريه : وشلون تقدرين تسوين جذي ؟!!
منيره بطنازه : شكلك نسيت انك مسويلي وكاله باسمك
اختفي اللون من وجه يوسف كيفي نسي انه قد عمل
وكاله لشقيقته
وضع يده على المائده ثم راسه و قال : يا ويلي
لا وظيفه ولا فلوس ولا وناسه انتهيت
قامت منيره وقالت : اقول بس تخلص
مسلسلك الدرامي اليومي قوم خلنا نروح
رفع راسه وقال : منوره اعترفي انتي ما عندج
روح الدعابه
قالت وهي تلبس عباتها : الدعابه للفشله و الغبياء
الوقت من مال
خاطب ابوه : يبه شكل الجلسه مع الاجانب خربت عقل منوره
صارت مثلهم
عبدالعزيز يكلم يوسف يجديه : خل عنك هل الاخبال
شوف ابغاك تظل مع اختك بالاجتماعات كلها
وما تتركها فاهم
يوسف استغرب : بس يبه منيره مب اول مره تدير
اجتماع بروجها ؟!!...
عبدالعزيز : اعرف بس هنا غير
لازم تكون جمبها
الرجاجيل ما يحترمون المرأه إللي ما معها محرم
ناظر يوسف لوالده ثم قال : خلاص اوك
حاضر
قالت له وهي تحمل الحقيبه : يالله مطول
تره راح اخصم عليك لو تاخرت
يوسف : اقول عاد مو كل كلمه و الثانيه
تجيبن طاري هل المذله ما صارت راتب
تعطونه لنا
ابتسمت فقط و خرجت من الغرفه بعد ان ودعت الجميع
ليلحق لها قبل ان تنفذ ما قالت له


ZvvZ
vZZv
ZvvZ


استيقظ الكل كل العاده على وجبة الافطار
ام عبدالرحيم : يالله صباح
نزل عابد بايتسامه على و جهه : صباح الخير يا وجوه الخيرات
الكل : صباح النور
المها : يالله يمه تعال اجلس
عابد وهو يجلس : طبعا بجلس يمه اجل في حد
يصبح بوجه النور ويقول لا
ام عبدالرحيم بنظره لعناد : تعلم كيف الحكي بس
عابد : اففف من مزعل النور الغاليه
و يوجه كلامه لعناد : خالي وشلون يجيلك قلب تزعل
الغاليه ؟!...
عناد يدهن الخبزه بالجبن القلاص : اقول انكتم واجلس
ما تعرف حاجه لا تتدخل بها
عابد بمزح : ول ول ول ايش هل النفسيه الخايسه على
وجه الصبح
ليضع يديه على شفتيه و يرسم ابتسامه : ابتسم للحياة خالو
ام عبدالرحيم : كيف يبتسم وهو ناوي يرجع الجوهر
عابد : صدق خالي
قبل ان يجب عناد : بس والله لو ما نفذ اللي قلته عليه لا يجيني
ولا اجيه و اختك و ولدها شاهدين على وش اقول
عناد بملل : خلاص يمه سكري الموضوع
ام عبدالرحيم : لا ماني بمسكرته لحد ما تقتنع و تقول ايوه
عناد يرمي الخبزه بالصحن ويقول : يمه و بعدين
ام عبدالرحيم تبعد وجها لناحية الاخري : هين يا عنيد
انا وانت و الزمن قصير تاخذها يعني تاخذها
دخل غرفة الطعام بهدوء كل العاده لم يتكلم او يقول كلمه
لتنفجر به ام عبدالرحيم : وانت ما تسلم داخل على يهود
لينظر لاخيه ويقول : وش فيها النفسيه اليوم ضاربه
على الاعالي ؟!...
عابد بابتسامه : خبر بيفجر في العايله
خالي عناد بيتزوج
سكت لم يهتم كثيرا للموضوع
ناظر لميغ تسكب له الشاي
ليقول وهو يرمي احدي حبات السكر : اجل فين انونه ؟!!...
ام عبدالرحيم تبحث في عيونها وقالت : غريبه
ما قامت هل البزر مبكره مب عوايدها !!!..
لتردف : ميغ روحي قوميها بسرعه
ميغ تضع ابريق الشاهي : حسنا
صعدت ميغ لاعلي لتترك الكل يفطر بهدوء
وارتاح عناد من فتح امه لموضوع الزواج مره اخرى
ولكن هذه المره على الملاء
كان حائر متردد ما بين نعم ولا !!!...
هل يعصي امر والدته ؟!....
ام يكسب رضي والدته ويوافق على الزواج ؟!...

.

عند ميغ وصلت لطابق الثاني
و طرقت الباب عدت طرقات
لكن ما من احد يجبها
امسكت بمغبض الباب
لكن الباب كان مغلق من الداخل
اخرجت علبة المفاتيح الاحتياطيه التي تحملها
واخذت بالبحث عن رقم الجناح
وجدت المفتاح اخيرا لفتح الباب
كان المكان شبه هادى
نادت : انونه
هل انتي هنا !!!...
لتتقدم نحوه غرفة النوم التي كان بابها
شبه مفتوحه
اظهرت راسها من الفتحه
و قالت : انونه
لتجد انونه مرمه على الارض
وظهرها موجه للباب
قالت بابتسامه : يا ايتها المشاكسه كيف تنامين على الارض؟!..
السرير واسع
وما ان تقترب لتتضح لها الرؤيه
دماء حوله انونه من جهتها اليسرى
لتنزل ميغ على ركبتها و تضع يدها
على ذراع انونه
وتصدم بجسدها الساخن
لتصرخ ميغ : االـــــــــــــــنـــــــــــــــــــجـــــــــــ ـــــــــــــد ه ه ه ه ه ه ه ه ه ه
ليساعدني احدكم
الــــــــــــــــــــــــنــــــــــــــــــــــج ــــــــــــــــــــــــده

.

كان اللذين بالاسفل باكلون بهدوء
حتي يسمعوا صوت صراخ
ام عبدالرحيم : وش بلاها ميغ تصرخ كذا ؟!..
نادر كان ياكل البيض لتسقط الشوكه و السكين ويقول
بصدمه : انــــــونـــــه .!!!!!!!.......
قفز من على الكرسي و اسرع لاعلي وكان خلفه عابد
عناد و بالاخير المها التي تساعد والدتها على الصعود
عند السلم وجد نادر ميغ
نادر : ايش فيه ؟!....
ميغ وهي تاشر على جناح انونه : انونه انها تنزف وهي ساخنه
اسرع نادر للجناح وتوجه لغرفة النوم
ليجد فعلا انونه على الارض مرميه
تقدم لها مسرعا يمسكها من ذراعيها و يقربها لصدره
ليكتشف انها تغلي مثل البركان
كانت فاتحه لعيونها
وتهذي بكلمات غربيه
عن الموت
الدم
فارس
مام
الانتقام
و الفراق
وصل عابد وقال : ايش بلاها ؟!...
نادر بخوف : لازم ننقلها للمستشفي يا عابد
عابد وهو يشوف الجرح
صرخ : مــــيــــغ
ظهرت ميغ و قالت : نعم
التفت لها عابد : جيبي علبة الاسعافات الاوليه بسرعه
نادر بعصبيه : ذلحين وقته
عابد : الجرح ينزف وحنا مانعرف من مني نزف لازم
نضمده بسرعه
عناد كان واقف عند باب الغرفه يشوف انونه
متمدده بحضن نادر
ونادر و عابد قاعدين يتناقشوا
ارجوله انشلت انها تروح
تتقدم لانونه
ما قدر او بالاحري
خجل انه يروح او يتقدم
دخلت ام عبدالرحيم و المها تترك
والدتها واقفه عند عناد
وتتوجه لانونه التي كانت بحضن نادر
المها : وش بلاها ؟؟!.. وليه كل ذا الدم ؟!!!
نادر يعدل يدها اليسار ويقول : الخياط انفتح من ايش ؟!...
ما اعرف
المها وهي تمسح على جبين انونه لتقول بذعر :
ويلي البنت نار
وش تنتظرون ودوها للمستشفي
نادر يقول : سأليه
عابد بعقلانيه : لازم نضمد الجرح وش بلاكم ؟!..
دخلت ميغ مع العلبة وهي مسرعه
اخذها اخرج الضماد منها وقام بلفه على معصم انونه
و رفع يدها لاعلي من مستوي القلب وضغط عليها لمدة 10 ثواني
ثم قام بربطها وقال : ميغ
تعالي مسكي يدها ولا تنزليها
نادر بشغل السياره احملها بشويش
المها تلتقط المفرش وتقوم بلف انونه به
نادر يحملها
ميغ ممسكه بذراعها مثل ما قال عابد
ام عبدالرحيم تدفع ولدها و تقول له : روح معهم
للمستشفي ذي بنتك ولازم تتطمن عليها
ما يجوز تظل واقف كذا
لم يتحرك عناد
لتمسك ام عبدالرحيم بيده كل الاطفال و تمشيه لاسف
عابد قال : نادر عطني انونه و روح اركب عشان تمسكها
وافق نادر واعطي انونه لعابد ليدخل بالخلف
و يدخل عابد انونه بهدوء
ليمسكها نادر
عابد : ارفع يدها
اغلق عابد الباب لتقول المها : ابغي اروح انتظرني
عابد : يمه ما به وقت انا اطمنك بالجوال انتي ارتاحي
المها بدموع : فين ارتاح وذول مب متوفقين كلهم ذلحين
صاروا بمستشفي جسار
عابد : يمه قولي الحمد لله لا اعتراض على قضاءه
المها : الحمد لله
عابد ذهب لباب السائق ليوقفه صوت
ام عبدالرحيم تقول : انتظر عناد بيروح معكم
وقف عناد بصمت دقيقه
ليقول عابد : خالي يالله بسرعه
تنهد ليتقدم و يجلس بالقرب من عابد
انطرلت السياره امام اعين المها وهي تقول :
يا رب رحمتك انت ارحم الراحمين


ZvvZ
vZZv
ZvvZ


بمستشفي د.جسار
كان جالس بغرفته
عمه جسار قاله انه راح يعملوا تحاليل لنادر
فنصحه انه ما يزوره اليوم لانه كله راح يكون في الفحوصات
استغرب هو بالعاده مب وقت فحوصات نادر
بس رضخ للامر الواقع و سكت
قاعد يقرى كتاب ديوان الامام الشافعي
مندمج وهو يقرى الابيات عن الصمت
وكانت الابيات تقول :

وجدت سكوتي متجرا فلزمته ..... إذا لم أجد ربحا فلست بخاسر
وما الصمت إلا في الرجال متاجر ..... وتاجره يعلو على كل تاجر

و قرى ايضا الدهر يومان :

الدهر يومان ذا أمن وذا خطر ..... والعيش عيشان ذا صفو وذا كدر
أما ترى البحر تعلو فوقه جيف ..... وتستقر بأقصى قاعه الدرر
وفي السماء نجوم لا عداد لها ..... وليس يكسف إلا الشمس والقمر

سمع طرق للباب
ليرفع نظره ويري امرآتان مغطانان تدخلان عليه
استغرب منهما
ولكن ما ان دخل ذلك الشخص حتي تعرف عليه
قال : صباح الخير يا وجه الخير
ابتسم فارس : صباح النور يا وجه النور
قال بمداعبه : لا عاد تشبهني بالنور
ليلتفت حوله ويقول بصوت منخفض : شايفني عجيز عندك
لتضربه على خفيف و تقول : حاصلك توصل مواصيل عمتي
وقف فارس من على السرير
و تقدم ليسلم على الجميع
قالت له وهي تنزع الغطوه هي و ريماس : ليه قمت خلك مرتاح
قال : لا واجبك عمتي لازم اقوم
ليقبل رأسها و راس ريماس : ليه تعبتوا نفسكم ما يحتاج تجون
امسكت النوري بذراع فارس متجاهله جملته وقالت :
والله اكل المستشفي ما منه فايده ابدا
تعال بس تعال
وقامت بنزع العبايه و رمتها على الكرسي وقالت :
صقر تعالي حط الاكل
ريماس تعالي ساعديني
و وضعوا الاكل وسط انظار فارس المستغربه
النوري تمسكه و تجلسه امام الاكل :
تعال اكل اكل يقوي عظمك بلا اكل المستشفي الخفيف
فارس : بس عمتي .......
النوري ما تعطيه فرصه
و تغدر بيه و داخل فمه
وهي كانت تقول : اكل اكل بس
كان يريد التوقف لكن ما من مهرب
ريماس كانت تضع الطعام بالطبق
و تقدمه لنوري لتقوم باطعامه
صقربمزح : والله يا فارس النوري توكلك بيدها
وانا لو طحت مريض كاسة عصير برتقال ما تجيبه لي
النوري بصدمه : يا الظالم اقول اها بس
فارس : عمتي والله بس شبعت
النوري : اقول ما اكلت شي
فارس بصدمه : كل ذا وما كليت !!!!
فتح الباب
ليدخل د.جسار
قال : انتوا هينا !!!..
و تسقط عيونه على الطعام فقال بصدمه :
ايش ذا كله ؟!!...
صقر بمزح : والله اختك شافت انه اكل المستشفي هو
السبب بضعف فارس
د.جسار بعصبيه : ومن سمح بدخول هل الاكل ؟!!..
فين الحراس ؟!!!..
صقر : الحراس بس سمعوا اخت المدير
ويقلد الحارس : يا مارحب يا مارحب
د.جسار : شغله معي بعدين
تعال انت قوم تمشي
راح الغي الفحوص اليوم و السبب اكل النوري
النوري بستغراب : وليه الفحوص ؟!!..
د.جسار ارتبك بس تدارك : فحوص شامله عشان نتطمن
عليه
النوري : اي الحمد لله اجل
د.جسار : قوم غسل بسرعه
قام فارس و دخل د.جسار و النوري
في نقاش على اكلها طبعا بمداخلات من صقر
الوحيده اللي لم تعلق و ظلت ساكته ريماس
كانت تفكر بفارس
وشلون عنده كل قوة هل التحمل ؟!..
هي فقدت شي
بس ظل معها اخوانها و اختها و ابوها و عمتها
وعايلتها كلها وقفت جنبها تشد من ازرها
بس
فارس فقد اشياء مب شي واحد
ولا حد وقف معه
على العكس بصغره الكل وقف ضده
صحيح انهم كانوا يخفوفن عنه
بس ما قدروا يمنعون شر الجوهر و ملوك عنه
آآآآآآآآآآآآآآآآآآآه يا ليت انا بقوتك
لتستفيق على صوت د.جسار يقول : اقول تعال
تمشي تحت او بالحديقه شوي هضم الاكل ذا
لا بالله مب اكل إلا دمار شامل لصحه
النوري قالت : ذلحين الاكل ذا قمت تعوفه يا جسار
الله يرحم ايام قبل ما كنت تاكل غيره
د.جسار تنهد : هو مريض مو اي اكل يقدر ياكله ولا تنسي انه
عامل عمليه بالقلب يعني مكان مب سهل
فلازم يتبع نظام غذائي و اخصائي التغذيه قام بالواجب
النوري وهي تطلع من دورة المياه و تنشف يدها : اي واجب واي
خرابيط ما تشوف الولد من ضعف لضعف
محد مرضه غير اكل مستشفاك إللي يجيب المرض
د.جسار تنهد : انتي الجدال معك عقيم تعرفي يعني ايش عقيم
ليمسك بيد فارس ويكمل : تعال بس لا تضيعك ذي
صقر يرفع يده وهو يشوفهم يغادرون : انتظروني
النوري تلبس عباتي و تعدل غطوتها و تقول لريماس : خلينا نلحقهم
وفعلا نزل الجميع بالاسفل
الحركه كانت ليست بتلك الكثره فالمستشفي لم تبدي علمها
الفعلي حتي الان لذا تجد الاستقبال شبه فارغ من المراجعين غير
الموظفين المتواجدين
النوري تمسك يده : تعال تمشي بالحديقه هواء نقي احسن من المباني
إللي ما منها فايده
د.جسار بجوار ريماس قال : خلي الولد على راحته
النوري تلتفت : انت مالك دخل خلني اتكلم مع ولدي على راحتي
د.جسار : ومن قال ذا الكلام هو ولدي انا
صقر يتدخل وهي يحتضن نصف فارس و يقول : لا ولدك ولا ولدها ذا
ولدي انا مربيه كل شبر بشبر
سكت فارس كلامهم له بلسم لجروحه ولكنه ايضا الم لجروحه
بلسلم يخفف عنه ما يشعر به
كم يتمني لو حقا كانت النوري والدته
ام ان جسار كان والده بدل من عناد
و صقر شقيقه
كم يتمني ولكن معظم الامنيات صعب تحقيقها
و الم لجروحه لانه يذكره بواقع
انه ليس منهم وانه فقط فتره
و بيرجع لبوابة حياته إللي لا يعلم نهايتها ايش راح تكون

 
 

 

عرض البوم صور اسطورة !   رد مع اقتباس
قديم 09-03-12, 05:56 PM   المشاركة رقم: 39
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ليلاس متالق


البيانات
التسجيل: May 2011
العضوية: 224710
المشاركات: 3,261
الجنس أنثى
معدل التقييم: اسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييم
نقاط التقييم: 1223

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
اسطورة ! غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : اسطورة ! المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

وصلوا للمستشفي اخيرا
نادر وهو ماسك يد انونه اللي تنزف : عابد بسرعه روح جيب نقاله
فتح عابد الباب مسرعا و تركه

.

داخل المشفي
كان د.جسار و فارس و صقر عند الاسقبال هذا إللي قدر يثبت عليه
صقر انتبه على عابد وقال : هم انت بعد جيت
عابد قال بلهثه خفيفه وهو يبلع ريقه الناشف : نقاله بسرعه
د.جسار بخوف : ايش في ؟!!.
ولكن عابد لم يعطه فرصه وقال : بسرعه
ذهب الممرضه مع النقاله و د.جسار خلف عابد
صقر : الله يستر ايش صاير
لم يكترث فارس في بداية الامر ولكن
عندما اتي الجميع
وكانت هناك فتاه على النقاله
استطاع تميزها من شعرها الاحمر
ركض و قال : انونه ايش فيها ؟!!.
بصوت متقطع اليم و طيف ابتسامه : فــ.... ــا ...ر ....ســــ
مسك كلتا يديها وهو يقول : عيون فارس انتي
قالت وهي تتمسك بيده : لا تخليني بروحي
و كملت بدمع تنزل من عيونها : لا اريد فقدك مثلما فقدت مام وانا لا اعلم
كانوا يسيرون للملاحظه حتي استوقفته الممرضه وقالت :
ممنوع قسم النساء
فارس برجاء : عمي ابغي ادخل
تكفه
د.جسار : فارس انتظر هنا خلنا نشوف شغلنا
ترك يدها مرغما

لترجع ذاكرته للوراء
للحظه الفراق
ليس هو فقط بل عناد ايضا
لحظات الم بالنسبه للاثنان
لحظة فراق و خيانة زوجة
و لحظة حرمان حنان ام
الاثنان حظروا الموقف نفسه وكل واحد كان له نظرته
في عيونه
فارس الطفل الصغير اللي يشوف امه كيف تبتعد عنه
عناد الزوج المطعون من الخلف بنظره

خلون بالاول بعيون فارس
كانوا في زاوية الغرفه
ام ممسكه بطفلاها الاثنين
تحاول قد الامكان التشبث بهما
لا تريد التخلي عنهم
ولكن حكم عليها القدر بتركهما
كانت تتمني ان تعيدهما لداخل احشاءها و تهرب بهما
بعيدا عنه
لم تكن تعرف سبب كل هذا الغضب و الثوران
كان يقول خيانه فقط
لم تكن تعلم بخيوط الغدر التي حاكوها لها
هي بحسن نيه ادخلته
قالت بصوت خائف : عناد الله يخ...
قال لها بغضب جامح : لا تنطقين اسمي ويالله بره
ما ابغي اشوفك هنا
ما ابغي هل القذاره في بيتي
ردت : ابنائي
تقدم لها لم يعطيها فرصه انتزع فارس من احضانها
صراخه الاليم يقطع القلب رماه بكل برود
على المربيه
كان يمد يديه لوالدته يريد احتواءها
يريد حضنها
يريدها
حاول نزع نادر
ولكن نادر كان متشبث بها بكل قوته
غارسا اصابعه في ملابسها قبل اظافره
تمسك بها بكل قوته فلم يستطع عناد ابعاده عنها
لم يكن له خيار غير انه مسك جينفرمن شعرها وقام بسحبها
هي مع نادر المتدلي من اسفلها
قالت وهي تمسك بنادر كي لا يقع : فــــــــــــــــــــارررررررررررررســــــــــــــ ــــــــــ
اغمض عيونه بالم
رايت والدتك بهذا الموقف المهين
لم يكل بالامر السهل على نفسه المكسروه
لم يتشبث بها مثلما فعل نادر
تركها
نعم تركها
مثلما الان تركه انونه تذهب

كان عناد ينظره له
بالتاكيد الان يتذكر ذلك الموقف
عناد تذكره
كان يسحبها من على السلم
وهي كانت تحاول امساك نادر حتي لا يقع
وصل لاخر السلم
قال بغضب : ابتعد
لكن نادر لم يبتعد بل زاد تمسكا
مسكه من جسده و صار يسحبه من اجل ابعده عنها
هي قالت : عناد ارجوك اريد اولادي
غضب وانتزعه بكل شراسه من حضن امه
وقال : حريمتك يا جينفر
رمي نادر على المربيه الاخري
و صوت صراخه اعلي من صوت فارس الذي في
الطابق العلوي
مسكها و اخرجها خارج الفيلا وهي تقول : عناد ارجوك
اريد ابنائي
نــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــادررر ررررررررررررررررر
فــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــااااااااا اااااااااارســــــــــــــــــــــــ

تنهد بضيق لينتبه فارس على وجوده
قاله : كل منك انت انت السبب
عناد ببرود : ثمن كلامك و عرف انت مع من تتكلم
فارس : لا ماني بم ثمنه
رد عليه بشبه ابتسامه : اشوف لسانك طولان
فارس : اكــــــــــــــــــــــرهــــــــك
صدم كل الموجودين و الاكثر
عناد
ما توقع انه فارس راح يجله يوم و يقوله اكرهك
يكمل : اي نعم اكرهك كلمه من زمااااااااااااان كنت ابغي اقولها
كلمه واقفه هنا .... ضرب على صدره
و عمري بطوله و سنوات الذل اللي عشتها ما راح اسامحك ابد
عناد اثرت فيه كلمة اكرهك بالحيل
لكن ادعي البرود وقال :انت وش قاعد تخرف و تقول يا ول...
قاطعه فارس بدموع على الجفون : لا تقولها
اتعبت قلبي وانتوا تقولونها لي
ولد امك
ولد العقربه
ولد .... الحرام
ظل الصمت سيد الموقف لدقائق
لتسقط الدموع و تاخذ مجراها على الخدود و تستقر على الصدر
و بطيف ابتسامه جانبيه كمل وقال : بس
روح بشرهم اني ابرحل من حياتهم
بشرهم و فرحهم
و رفع نظره و حطها بعين عناد : و شمتهم بيا
عناد : وش تقصد ؟!...
ابتسم بالم ولم يعلق على شي
صقر صامت
النوري يحاول عقلها ترجمة كلام فارس ايش يقصد ؟؟!!..
ريماس تناظر للاثنين فارس و عناد
فارس المنهار من ظلم السنين
و الذي لم يعد قلبه او فؤاده يحتمل كلمه واحده
و عناد الغاضب و المنصدم في انان واحد
نعم الان يبدأ إعلان المشاعر الدفينه
لتخرج من جوف فارس
قبعت سنين هناك تفتك به
من الداخل
ان لها ان تخرج و تحطمه
كما حطمته
ريماس كانت تلاحظ نظرات عناد لم تكن تبشر بالخير
قالت بهمس لنوري : النوري وقفيهم
عناد يحاول السيطره على غضبه : وش بلاك انت ؟!!
شكل البلا انتقل لمخك
فارس ياشر على قلبه : البلا هنا
هنا من سنين
دموع تملا الجفون مرى اخرى
واخرى
واخرى
ليكمل وهو يضرب على قلبه :
هنا من لمن طردت امي
قدام عيني
هنا من لمن ضربت نادر
قدام عيني همن
هنا من لمن حكمت على بالذل
و ظليت ساكت
حكمت على بالعيشه المهينه
ولا حركة ساكن
حرمتني من امي
ومن حنانها
حرمتني من نادر
و من امانه
و بعيون يشعل منها الكره :
اكرهك
اكرهك وشعوري ما راح تغيره السنين
على كثرها ما راح تمحيه
صمت عناد
لا بل كلام فارس هزه من الداخل
ليقول وهو يعقد حواجبه : ذلحين
انا صرت الظالم
و امك هي الملاك إللي ما خطئت بحقي
امك اللي كانت تتقرب من اخوي
تبغاه ي.........
خلاص يا ابو بدر ... النوري تصرخ لمقاطعته
خلاص يا بو بدر
....خلاص
عناد خلاص الصبرين إللي بمخه ضربوا :
لا مب خلاص خلي ولد امه يعرف قذارة
امه لوين وصلت من الحقاره
فارس يندفع له و يقول : مب امي القذره
القذاره اخوك
و زوجته
و زوجتك
و انت بعد ..............
مسكه عناد من ثوبه : شكلك يبغالك
تربيه من جد و جديد
قفز صقر و عابد على عناد
و مسكه صقر من اليمين و عابد من اليسار
اما نادر حاول تحرير فارس بما انه
صقر و عابد مثبتيه
ولكن لا فائده فعناد على كبر سنه الا انه
يمكك من القوه الجسديه ما لم يحسب
حسابه هؤلاء الثلاثه
ليدفع فارس و يقع على الارض
و تذهب له النوري لحتوائه
فارس بخوف عليها : بعدي عني يا عمتي
لا يضرك ... كان يقصد عناد
عناد تحرر من الثلاثي الذي كان ممسك به
اياك ان تستهين بمن هو امامك مهما كان
وهذا ما حدث
ظن الثلاثه ان عناد قد كبر فلم يعد بتلك القوه
ولكن ما لا يعرفونه ان مصدر قوة عناد غضبه
كلما زاد غضبه زادت قوته
قال : وذلحين لعلمك يا ولد امك كيف تطول لسانك
لم يبغي دفاع لفارس غير النوري
تقدمت دون تفكير منها لعواقب ما سوف تفعله
لتصبح امامه
و يظطر لتوقف
ليصدم بذلك الكف الذي نزل على خده
طـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــرااااااااااخ
و تقول بصوت باكي ضعيف : حرام عليك
ارحم مرضه على الاقل
ارحم انه ولدك حشاشة يوفك
صمت الجميع
ما عدى صوت شهقاتها

خرج د.جسار من غرفة الملاحظه
لينصدم بالهدوء المخيم لقد توقع
الجميع يركض له كل العاده ولكن ماذا قد حدث !!!!.....
قال : ايش في ؟!!....
نادر يستوعب انه د.جسار ظهر من غرفة الملاحظه
توجه له وقال : كيفها ؟!!..
قال : ما بها شي الحمد لله بس الخياط انفك و التهب شوي
خلي حرارتها ترتفع عطينها مسكن
وانشاء الله على الصبح راح تكون بخير
ليقول لنادر باستغراب : ايش حصل ؟!!..
بالمنظر لم يتغير
غير انه عناد اصبح اكثر هدوء فقط يتحسس خده
وريماس امامه
وخلفها النوري و فارس
ريماس تبتعد عن المكان ليلحق بها صقر
د.جسار : ايش حصل ؟!!...
عابد قاله كل السالفه إللي حصلت
عصب د.جسار وقال : عابد خذ خالك للبيت خليه
يرتاح شكله تعبان
ام يعارض عناد بل تقدم للامام تارك الكل خلفه
فارس يوقف بمساعدت النوري
د.جسار : تعال ارتاح بغرفتك
فارس بعتراض : لا ابغي اشوف انونه
رد عليه : ذلحين هي نايمه يا فارس وجودك ما راح
يفيدها وانت بذي الحاله ارتاح و بعدها روح اجلس عندها
نادر قاله : روح ارتاح يا فارس انا راح اجلس معها
فارس ناظر لنادر وقال : لا تخليها بروحها لحد ما اجي
يا نادر
ناد يطمنه : ما راح اتحرك لحد ما تجي انت بس ارتاح
نادي جسار على الممرض ليساعد فارس بالذهاب لجناجه
قال لنادر : ذلحين بيخرجونها من الملاحظه على غرفتها
ليربت على يده : إذا بغيت اي شي اتصل علي
غادر د.جسار مع النوري إللي قالت بهمس له :
صدقني اطلع مب انا إذا ما ملك نادر
على انونه
نظر لشقيقه يا لهذا الطبع لدي النساء لا يتركونه ابدا
ما ان يروا احد يهتم لاحد اخر إلا و بدوا يستنتجون من
افكارهم : اقول امشي خلينا نتطمن على الولد احسن
من تخاريفك
اتلتفت للتخلف لتري نادر وهو متوتر
ابتسم : لا و بعد شكل نادر غرقان لشوشته
احسن كذا ما راح ياخذ الجوري بنت ملوك
رد عليها : هذا إللي ذابحك انتي
قالت بنظره متقدمه : لا ذبحني ولا شي
بس خلي على الاقل ينقهرن شوي مثل ما
قهرن فارس
لتلتفت له : و بعدين واضح انه نادر من قبل ما يشوف انونه
ما يشتهي الجوري


ZvvZ
vZZv
ZvvZ


في غرفتها كانت جالسه مع شقيقتها
القلق ينتابها
لم تستطع اخفاءه عن شقيقتها
قالت لها الاخرى : بسك عاد لا تخافي الموضوع ما يستاهل
كل ذا التفكير و بعدين خير البر عاجله
جلست امام شقيقتها وقالت : بس انا خايفه
اردفت الاخرى : من ايش تخافين ؟!!...
قالت وهي تفرك يديها ببعضهما : ما اعرف بس خايفه
التفتت لاختها وقالت : ملوك ما في غير ذي الطريقه ؟!!..
ملوك تكلم اختها بجديه : الجوهر ما في غير ذي الطريقه
خلينا واقعين شوي عناد لا هو بميت عليكي
عشان اقول انه قريب راح يرجعلك ولا هو
بشفقان عشان اقول انه بيتعذب ببعدك
على العكس يمكن فرحان لغيابك
الجوهر حزنت من سماع كلمات اختها
مسكت يدها ملوك وقالت : انا اعرف انه هل الكلام
صعب عليك بس انتي تحبينه وهذا كافي
الجوهر بدموع : ملوك والله اموت بحبه مب احبه بس
ملوك : خلاص اجل خل اتصل على خويتي و اقولها تخذلنا
موعد معه
الجوهر بخوف : بس تتوقعي شغله مضمون ؟!!..
ملوك : اي لا تحاتي خويتي عامله عمل عنده و تقول شغله
مضمون و نظيف بعد
جلست تفكر لدقائق ثم قالت : لا لا اخاف
ما عملناها قبل ذلحين نعملها
ملوك : قبل كان في الف طريقه عشان تفرقي بين
جيني و عناد بس ذلحين مالك إللي هل الدرب
الجوهر : ملوك دروبت السحر تخرع
ملوك بدهاء : بس مضمونه
واكلمت يالله يا الجوهر قعدت عناد فتره طويله عند
عجوز النار مب صالحنا اخاف تزوجه وحنا قاعدين
خافت الجوهر من هذه الفكره التي قالت ملوك :
تتوقعي
ملوك : مدامه عنده كل شي توقعه تزوجت جهاد ما تبغينا تزوجه
و بعدين حنا بنعمل
و اشرت باصابعها : 3 اعمال
الجوهر بصدمه : 3 ليه ؟!....
ملوك وهي تعد على اصابعها :
الاول لعناد
و الثاني لعجوز النار
اما الثالث لنادر
الجوهر مفتوحة العيون على الاخر : ام عبدالرحيم و نادر ليه ؟!!..
ردت ملوك : الاولي عشان تفكني من شرها و طبعا نادر عشان
يتزوج الجوري اجل اترك بنت العقربه تاخذه
الجوهر : والله انتي مب هينه تبغين
ملوك : اي اجل اخلي كل شي تطلع من يدي لا والله
الجوهر : اجل خليهم 4 ابغي افتك من المها بنت عبدالرحيم
ملوك : لا لا هذي خليها علي ما يحتاج عمل
خصوصا انه صار بصفنا ذلحين
هاا خلصينا اتصل على المره استعجلها قبل ما يجي جهاد
الجوهر تعقد حواجبها : جهاد اتصل ؟!!..
ملوك بفرحه : اي فديته قال انه كان بمكه
وقال انه بيغيب كم يوم
يالله عشان تعمل كل شي قبل ما يجي جهاد
تعرفينه ما يحب السحر و الخرابيط ذي
الجوهر : خلاص اجل حددي موعد معه
ملوك بابتسامة مكر : خلاص اجل تعالي اقولك شو نعمل
عشان نتخلص من بنت النوري للابد


ZvvZ
vZZv
ZvvZ


فتح عيونه
كلمة واحده نطق بها
ولم يتكلم بعدها باي شي
ظل صامت ينظر حلوله بستغراب
و تعجب
الممرضه سوسن وهي تشوف بعض الاوراق
سقطت عينها على نادر فاتح الجفون
قالت : مريم
مريم شوفي
كانت تاشر على نادر
مريم تنظر لنادر لتصدم
مثل سوسن
قالت بسرعه : روحي تستدعي الدكتور منصور و الدكتور جسار بسرعه
سوسن كانت متوتره ولكن تماسكت و ذهبت مسرعه لمكتب الدكتور منصور
ضربت الباب ولم تنتظر و دخلت مسرعه
د.منصور بستغراب :ايش في يا سوسن ؟!!...
سوسن وهي تلهث قالت : دكتور الحق المريض نادر فتح اعيونه
وقف د.منصور على حيله وقال: ايــــــــــــش .!!!!!...
سوسن : اي بسرعه تعال دكتور
د.منصور يغادر المكتب قال لها : استدعي الدكتور جسار بسرعه
سوسن وهي تبتعد : حاضر
دورت عنه في كل مكان لحد ما قالها الاستقبال انه في ملاحظة النساء
راحت لهناك لتكتشف انه غادر المكان لجناح فارس
انطلقت لهناك مسرعه
بس وقفها شي كان الدكتور جسار واقف جمبه فارس و حرمه
تذكرت تعليماته انه لو اي شي صار لنادر يقولوله بحيث محد يحس او يدري
من العائله و خصوصا فارس
شافت احلام قلت لها : احلام
التفت احلام لها : سوسن وش تعملي هنا ؟!!..
ليه انتي مب مكان الشفت مالك ؟!!
سوسن : احلام ابغي مساعده
وقالتها على كل شي و فهمتها كيف تقول لدكتور جسار
فعلا ذهبت احلام
وقاطعت حديث بين جسار و النوري
وقالت : دكتور جسار
رفع د.جسار نظره لها وقال : ايش في !!!!...
اقتربت منه و همست له بصوت واطي بحيث محد سمع
توسعت عيون د.جسار وهو قاعد يسمع احلام وش تقول
قالها : انتي متاكده ؟!!..
احلام : اي و الدكتور يبغيك ذلحين بغرفته
النوري بريبه تقول : ايش فيه ؟!!.
د.جسار يعلم دهاء شقيقته و خاف ان تعلم فقال : الله لا يوريكي
يا النوري مريض ما يبغي يتعالج كل يوم نجره معه
النوري : وليه ما يبغي يتعالج ؟!!..
د.جسار : هذا إللي مب عارفين له و مب راضي يقول
و اكمل بدهاء : هو مريض جاسر بس جاسر ما حضر
من الاجازه
النوري لاحظت الضيقه على وجه فارس فقررت
ان تغير الموضوع : خلاص يا جسار روح لمريضك
التفت لاحلام وقال لها : خلاض ذلحين اجي
احلام كانها عرفت حركة الدكتور فقالت باصرار : بس
يا د.جسار الدكتور خالد متوهق معه و مب عارف ايش يعمل
النوري بخوف من فتح لسيره قد تزعج فارس قالت :
خلاص جسار روح
د.جسار بدهاء يكمل المسرحيه : خلاص اجل
غادر جسار بكل هدوء وما ان ابتعد حتي يبدأ بالركض
و صادف سوسن بالممر
قاله لها : ايش حصل ؟!..
سوسن : فتح عيونه يا د.جسار
توجهوا مسرعين لجناح نادر وفعلا كان الدكتور منصور
بالقرب من نادر الذي كان مفتوح العينين
د.منصور ياشر لد.جسار انه يلتزم الصمت
نزل د.منصور لمستوي نادر وقال بهدوء وصوت
واضح و ثابت : نادر
انتظر ثانيه لم كرر الكلمه ولكن بنبره اعلي من سابقتها :
نادر
كمل : انت تسمعني ؟!!..
اذا كنت تسمعي عطني اي اشاره
تدل على انك تسمعني
كانت مجرد ثواني فقط
ولكنها مرت على إللي بالغرفه سنون
هز نادر راسه هزه بسيطه
ابتسم د.جسار وفرح ليهدأ د.منصور
ويرجع يقول : انت تسمعني !!!!...
هز راسه كل المره الاولي
ابتعد د.منصور وقال :
لازم ذلحين نعلمه فحوص لدماغ و الراس
هذا غير فحوص للعامود الفقري
وفحوص شامله للجسم كله
د.جسار يناظر لنادر وقال : و العلاج الطبيعي !!!
رد عليه وقال : لا العلاج الطبيعي اخره شوي
بس راح نعالج اليدين عشان ترجع الدوره الدمويه لهم
لحد ما نعيد تأهيله الفكري
وهمن عشان نعرف مدي سوي حالة رجلينه
انا كنت افكر اعرضه على الدكتور جاسر بس هو
في اجازه حاليا
د.جسار بسرعه : لا اااااا
الدكتور جاسر لااااااا
استغرب د.منصور وقال : بس هو اخوه وراح يكون احن عليه
من الدكاتره الباقين هذا غير خبرته
د.جسار كان يفكر مثل د.منصور بس بعد ما عرف بعد التطورات
الجديد اللي حصلت خاف انه يعطي جاسر هل المسؤوليه و السر
قال : لا خل الدكتور محسن هو إللي يباشر على علاج نادر
وقوله يجي المكتبي بالاول
دكتور منصور ما اوصيك ما ابغي مخلوق يعرف بإللي حصل
و لتفت للممرضات وقال : و الكلام ذا موجه لكم بعد
د.منصور : لا توصي حريص
ذهب الدكتور منصور
قال د.جسار : ممرضه سوسن خبريهم يجهزون الجناح الغربي
راح نحط نادر فيه
قالت : حاضر
خرج الجميع
ولم يبقي غير جسار
الذي كان يناظر لنادر الممدد وعيون تدور في الغرفة :
لا تحاتي يا نادر راح ترجع مثل قبل و احسن بعد
لازم تقوم لازم تصير قوي و تتشجع
فارس بحاجتك ذلحين اكثر من قبل
لازم يا نادر
لازم


ZvvZ
vZZv
ZvvZ


دخلت لشركه بكل هيبتها المعهوده
كان شقيقها بجانبه و يسير جمبا إلي جمب معها
دخلت لغرفة والدها غرفة المدير
قال لها يداعبها : غرفتك مو هني يا النصابه
و يأشر بصبعه لصوب الثاني : هناك معي
قالت له بثقه : بغياب الوالد انا محله
فتح السكرتير الباب و دخلت جلست على ذلك المكتب الفخم
وقالت لسكرتير : من فضلك جيب البريد
و شنو مواعيد اليوم ؟!!...
قدم لها البريد وقال : ما في غير موعدين الموعد الاول
مع مدير شركة ال...... نادر ال .... بعد ساعه و نصف
عشان مشروع مجمع النور و بعدها موعد مع
المهندس المشرف
قالت وهي لم ترفع عينها عن الاوراق : خلاص تفضل
خرج السكرتير و ظلت منيره تقلب باوراق البريد
و اتصلت بعدت شركات حتي اتي موعدها مع
مدير شركة ال.....
ناظرت بالساعه لقته متأخر 5 دقايق
انضرب الباب
توقعت هو بس طلع اخوها يوسف إللي قال : هلا منوره
قالت : هذا انت
جلس وقال : شفيج اللهم يا كافي النفسيه للخشم ؟!!..
قالت وهي في كل دقيقة تنظر لساعتها : الاخ ظان انه وقتنا
على كيفه
ضرب الباب ليدخل السكرتير وقال : اسف على الازعاج
بس اتصل سكرتير شركة ال.... و يعتذر المدير نادر على القدم
لظرف شخصي
عقدت حواجبها وقالت : إذا هذا اوله ينعرف تاليه
بلغ السكرتير ماله وقله انه الشراكه انلغت
يوسف : انتي ايش تقولين ؟!!...
قالت وهي تكلم السكرتير متجاهله يوسف : نفذ إللي قتله لك
سامع
قال بخوف : حاضر
و استاذن و خرج
ليحاول يوسف التحدث ولكنها تقاطعه : انا هذا مكان ابوي يا يوسف
فلا تتدخل بقراراتي


ZvvZ
vZZv
ZvvZ


فتحت عيونها المنتفخه
تشعر بصداع قوي في راسها
حاولت التركيز حتي تستطيع ان ترى هي اين ؟!!..
شافها اول ما فتحت عيونها تقدم لها و سند ايديه
على سريرها عند وجها
ناظر بها
شافت بعيونه الخوف قالت : نـ..ـا..در
قالها وهو يمسك يدها السليمه : عيونه
قلبه ...
روحه ....
كله ...
امري....
ردت : انا فين ؟!..
و كمش وجها : وفار..
وضع اصبعه على شفاتها ليمنعها عن الكلام
ورد عليها : اولا لا تخافي فارس هنا بس تعب لمن شافك تعبانه
و ثانيا انتي بالمشفى الحمد لله على سلامتك
اشر على يدها
تذكرت ذلك الحلم المخيف الذي رأته
لم تتحمل
دمعت عيناها
ليمسحها نادر ويقول : انا مب قلتلك
من قبل الماساتك ذول ما ابغي اشوفهم
ما حس غير بانونه في حضنه تبكي
خاف عليها حيل : انونه ايش فيكي ؟!!...
انونه ظلت تبكي و تشاهق وقالت : لا تخليني بروحي
الله يخليك
ما ابغي اظل بروحي
ما ابغي
قالها و وهو يمسح على شعرها و يهديها : لا تخافي
ما راح اتركك
انا جنبك
بعد عشر دقايق هدت انونه شوي ابعدها نادر عنه
و مسح دموعها طبع قبله على جبينها
طرق الباب و دخلت مسؤولة التغذيه كان معها
الغدا من اجل انونه
وضعت الاكل على الطاول وقربته من انونه
خرجت
قتح نادر علبة الطعام وقال : يالله لازم تاكلي
ما اكلتي شي من امس
قالت : ما ابغي
قال لها : عن الدلع بس
قالت بشكل طفولي : تاكل معي
ابتسم لها وقال : خلاص اكل معك
غالي و الطلب رخيص
جلس ياكلها بيدينه
وهي تصر على انه ياكل معها
لحد ما خلصوا
غسل يده و في هل الاثناء
دخل فارس من الباب
لتسقط عيون انونه عليه
لترفع ذراعيها كطفل صغير
يريد احتضان والدته
تقدم لها مسرعه ليحتضنها
انونه تضمه كما يضم الطفل امه المسافره
بعد رجوعها
ابتسم نادر و خرج بهدوء ليتركهم ياخذون راحتهم
وهمن عشان يتصل على سكرتيره يتطمن
نادر : ها عبدالله اتصلت على الكل و ألغيت
المواعيد
عبدالله بارتباك : اي يا طويل العمر بس .ال..
نادر يعقد حواجه : بس وشهو ؟!!!...
عبدالله بارتباك : اتصل سكرتير مدير
شركات الدانه للمجوهرات <<< ^-^ طبعا عارفين على من ؟!
وقال انه الصفقه إللي لازم تنعقد بحضوض مجمع النور
انلغت
نادر بعصبيه خفيفه : يعني ايش انلغت ؟!!..
عبدالله يبلع ريقه : يعني فكوا الشراكه
نادر بصراخ : لعب جهال هو ؟!!...
يعني ايش يلغوها ؟!!!...
اتصلي بالمدير و حددلي موعد معه باقرب وقت بكره سامع
و ستدعي المحامي و خله يجيب العقود
ايش هي الدنيا فوضه
اغلق الجوال بعصبيه من يظن نفسه هذا الشخص من اجل
ان يلغي الصفقه دون سابق انذار
هناك عقود و هناك بنود يجب عليه ان يلتزم بها
هل يظن انه الدنيا بهذه الفوضي


ZvvZ
vZZv
ZvvZ




في غرفة بدر كان جاسر عنده
كانا صامتين تقريبا لم يتحدثا علما انه فارس بالمستشفي
من البارحه
جاسر يقول إللي يفكر فيه : بدر تتوقع انه احنا تسرعنا بالحكم
بدر : لا على العكس ذا الامر الصحيح
جاسر : بس ....
سكت
بدر : بس ايش قول ؟!!..
جاسر بضايق : بس انت تعرف انه امي و خالتي يكرهون فارس
ولا عمرهم راح يحبونه
بدر يرفع حاجب : يعني امي و خالتي كذبوا علينا ؟!...
جاسر مسح على شعره و تنهد : لا بس اشمعنه هل الوقت قالوا ليه
ما قالوا من سنين انا ما اقول انهم يكذبون
انا اقصد الحقيقه مشوشه
سكت بدر يفكر بكلام جاسر هو ما ينكر حقيقة انه امه و خالته يكرهون
فارس ولا يحبونه ابدا بس هل توصل الكراهيه لهل الحد ؟!!!..
ضرب الباب
جاسر قال : تفضل
بدر : غرفتك ولا غرفتي
دخلت خالتهم ملوك للغرفه
ليعتدل جاسر في جلسته
قالت ملوك : انتوا فاضين ؟!!
بدر : اي نعم خالتي تفضلي
خير
ملوك قالت وهي تنوي على عمل ما في راسها
ادعت الحزن وقالت : والله امكم مب عاجبني حالها
و تنزل دموع الكذب : الله يهدي ابوكم بس
بدر قال : لا تحاتي يا خالتي و طمنيها و قولي
لها ان ابوي راح يرجعها عن ما قريب إنشاء الله
ترفع عيونها لفوق : يسمع منك الله
والله امك مسكينه ما لها حظ في هذي الدنيا
ابوك و الزمن عيلها
جاسر : خالتي انتي هديها و قولي لها انه
راح نكلم ابوي و إنشاء الله يقتنع
بدر بغضب : وش يقتنع ؟!!..
طلق امي بعد ذا العمر و تقولي يقتنع
برجعتها وين قاعدين ؟!!..
و ايش تقول عنا العرب بعدين
طلق ابوهم امهم بعد ذا العمره كله
ملوك ببالها لا تحاتي يا بدر ابوك بيرجع امك و رجله فوق
راسه اصبر على انت بس
قالت بمكر : الحمد لله اجل يا ليت يا بدر والله مناي
انه اختي يرجعلها زوجها بعد العمر ذا و العشره
قامت عشان تكمل ما قد حضرت لاجله : خلاص اقوم انا ذلحين
لتلتفت و كانها نست شيء : اي صحيح يا بدر مرتك ليه ما تتصل بامك
و تتطمن عليها ؟!!.
جاسر يقول في قلبه خلي هو بالاول يتصل
اجاب عنه : تلقينها مشغوله يا خالتي
قالت : هووو مشغوله عن خالتها ام زوجها
و لوت فهمها وقالت : ولا لا يكون متشمته باختي
صدم بدر و جاسر اجاب : خالتي وش ذا الحكي ؟!!..
قالت : والله ذي الحقيقه امها ولا عمرها حبت امك او حتي انا
الله يستر بس
بدر عقد حواجبه : وش تقصدين ؟!!..
قالت بخبث : الله يستر عليها عندنا بنات
انخطف اللون من وجه بدر
و صدم جاسر ليقول : خالتي ....
قالت : وانا الصادقه وش يظمنلنا انها مهي مستعمله مثل خالتها
صعق بدر من مــــــســــــتــــعـــــمــــــلـــه !!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!
جاسر بعصبيه : خالتي وش ذا الكلام ...
لوت فمها وهي تسير : والله ذي الحقيقه ولا حد يقدر ينكرها
خرجت ملوك بعد ان رمت الخيط الاول لبدر
ابتسمت بمكر خبيثي عند الباب بتطلقها يعني بتطلقها و تاخذ الزين
سارت لغرفة شقيقتها حتي يبدوا برمي الخيط الثاني
لتسمع صوتها المميزي وهي تقول بدلع و عنج : حبيبي
شفيك اليوم حاستك مو على بعضك ؟!!
لتصمت دقائق و ترجع تضحك : هههههههههههههههههههههههههه
كل ذا انا يا الظالم
صدمت ملوك وهي تستمع للكلام
لتفتح الباب بسرعه
خافت و ارتبكت و بان على وجهها
ولكنها تمالكت نفسها وقالت :اوكي اتصل عليك بعدين خلود
ملوك بنظره لبنتها : من كنتي تكلمين ؟؟!!!...
قالت وهي تضع يديها خلف ظهرها : خلود خويتي يعني من ؟!...
ردت عليها ملوك وهي تمد يدعها : عطيني الجوال
خافت الجوهر بس تمالك اعصابها و عطت امها الجوال
اخذت ملوك الجوال و اخذت تبحث في سجل المكالمات الوارده
و المستلمه لقت خلود 2
اشارة باصبعها وقالت : اثنين
اعطتها نظره وكانت سوف تضغط الخضره لتعاود الاتصال ولكنها تراجعت
جلست على السرير
وهذا زاد من خوف الجوهر و ارتباكها
مرت ربع ساعه
لتقول الجوهر : يمه ...
قاطعتها ملوك وهي تضع اصبعها السبابه على فموها : اوش ....ولا كلمه
ضغطت ملوك على زر معاودة الاتصال
و اتصلت على رقم خلود2
وضعت الجوال على وضع الاسبيكر
رن المره الاولي تــــــــــــــــــوت
المره الثانيه تــــــــــــــوت
الثالثه تـــــــــــــــــــوت
ليجيب صوت رجولي بعد الرنه الثالثه
وقال : الـــــــــــــــــــووو
حبيبتي وينك ؟!!!
الــــــــــــــــــــوو
توسعت عينا ملوك و اصبح وجهها احمر من الغضب
لتنقض على بنتها و تضربها وهي تقول : تبغين نفضحيني
تبغيني يقولون ما عرفت اربيك
يا قليلة التربيه
والله لعملك
كانت تضربها و الجوهر تصرخ من الالم
لتمسكها ملوك من فمها وتقول وهي تهز راسها :
ما ابغي اسمع صوتك ابدا سامعه
اوش
اوش

عند بدر و جاسر
بدر كان منصدم بل منصعق من كلام خالته
معقوله !!!!....
لا لا وش قاعد اقول انا هي بنت عمي
بس
بس
ناظر جاسر ببدر إللي واضح انه قاعد يفكر بكلام خالته
تنرفز زياده وقال بغضب : انت من صدقك بعد تفكر بكلامها
انهبلت انت
بدر : بس
جاسر بنرفزه : بس وشوه ؟؟!!!...
تبغي تروح لعمك وتقوله ابغي اتأكد إذا
بنت مستعمله مثل خالتها او لا
والله ليذبحك
هذا إذا ما ذبحاك صقر ولا جسار
اقول خل عنك كلام خالتي
وقطه وري ظهرك
ولا تفتح على نفسك باب انت منت بقده
ليعقد جواجيه و يقول : يعني ايش مب قده
انا من حقي اعرف او اتطمن
مسك راس اخوه بين يديه وقال وهو يهزه :
ابغي اعرف ايش في داخل هل الراس
مخ ولا ايش ؟!!..
ليبعده بدر يديه ويقول : انت انجنيت
شكل الجلسه مع المجانين
حقتك خلتك زيهم
جاسر : والله ما في مجنون غيرك انت
ليكم بعقلانيه : بدر لا تلعب بنار
و كفايه يا اخي البنت تبغيك
و تتصل عليك و تهتم فيك و انت سافها
و انت ما كلفت على عمرك حتي تسال عنها
من اول ما وصلنا
بدر بملل: الاخ مراقبني
بعدين وش عرفك انها هي إللي ترسل المسجات يمكن واحد ثاني ؟!!..
جاسر بثقه : لا هي لانه قبل ما كان جوالك يعلن عن وصل رساله
إللي نادرا و اغلبها تكون من نادر
بس
ذلحين غير مسجات وره بعض و متلاحقه
هذا ما يدل إللي على انها هي إللي ترسل او ...
سكت
بدر التفت له وقال : كمل ليه ساكت ؟!!
جاسر وهي يوقف : او انه اخوي المصون يخاوي
مسك المخده ليحذفها على جاسر ويقول : ايا قليل
الحيا شايفني من هل الشباب المنتهيه
جاسر وهو يعدل شعره : والله انت قلت يمكن واحد ثاني
رد عليه : يعني قصدي خوي صديقي مب وحده لا بركتن
فيك بس
طرق الباب
ثواني و تدخل منه المها2 و الغزال
بدر : لا كملت اليوم ايش فيكم الكل مشرفني ؟!!!...
لهل الدرجه مشتاقين لي ؟!!!!...
المها2 تناظر للغزال بخوف
الغزال باصرار و صوت واثق : بدر جاسر لازم تعتذوا لفارس
على إللي قلتوله بحقه
بدر قال : ايــــــــــــــــــــــــــــــش !!!!!!!
المها2 إللي خافت : لا مو يعني تعتذوا تعتذروا
ولكن الغزال باصرار : لا يعتذرون
اهم اخطوا بحق اخوي فارس ...
و شددت على اخوي
بدر بنرفزه بسيطه : ذا مب اخوكي
الغزال بعناد : لا اخوي ومن يقول عير كذا كذاب
بدر عقد حواجبه : يعني تكذبي امك و خالتك
الغزال بدون تردد : ايوه
صدم بدر لم يتوقع ان يكون جوابها ايوه
لتكلم الغزال : امي و خالتي ملوك ما يحبون فارس
و لا يشتهونه و اعتقد كنت تلاحظ هل الشي يا بدر
لانه كان واضح للعيان
حتي ابوي ما كان يدافع عنه
مع انه يقدر يحط حد لامي و خالتي بكلمه وحده منه
لتصمت قليلا
صدم بدر بدموع الغزال تنزل على خديها : والله حرام
ليه انتوا بعد بتصيرون ضده
ليه يا بدر
ليه يا جاسر
وكملت وهي تحط عينها بعين بدر : ما كنت اعرفك قاسي يا بدر
كنت طيب صح بارد بس كنت طيب و حنون ايش غيرك ؟!!!...
صمت بدر ولم يتحدث محاصرة الغزال له اربكته
اما جاسر فقد كان بدون شي يشعر بتأنيب الضمير
والان تاتي اخته الصغيره لتلومه
ليجلس و يضع رأسه بين كفيه و يتنهد بضيق
خرجت الغزال و لحقت بها المها 2
لماذ ؟!!..
انها مستغربه منهم
لماذا ؟!!.
كل هذا الكره دفعه واحده له
و عشان ايش ؟!!..
ما كانت متوقعه قلوب اخوانها
بهل القساوه
هل هم من بل كانوا قاسين ؟!!..
ولا الدنيا من قسوتها قستهم


ZvvZ
vZZv
ZvvZ


@-@ stop @-@


توقعاتكم

 
 

 

عرض البوم صور اسطورة !   رد مع اقتباس
قديم 09-03-12, 05:57 PM   المشاركة رقم: 40
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ليلاس متالق


البيانات
التسجيل: May 2011
العضوية: 224710
المشاركات: 3,261
الجنس أنثى
معدل التقييم: اسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييم
نقاط التقييم: 1223

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
اسطورة ! غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : اسطورة ! المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 


الـسـلامـ عــلـيـكـمـ و رحـمـة الله و بـركـاتـهـ

.
.
.
.
.
.
.




الكره الــ 20

.
v
.
v
.
v
.
v
.
v
.
v
.
v





احتضنته
بكل مشاعرها
بكل احاسيسها
بكل الحب الاموي الذي انحرمت
منه منذ ان كانت صغيره
لا تريده ان يرحل بعيدنا عنها
روحها....
لم تعد تتحمل رحيل شخص عزيز عليها
نفسها...
لا تريد ان تتخلي عنه بعد ان وجدته
ارجوك يا فارس لا تتركني وحيده
هذا ما كان يدور في بالها
لا اريد ان اجرب مرارة الوحده مره آخرى
لن اتحمل ذلك الشعور بعد ان وجدت الامل
هذا ما كانت تقوله بداخلها وانعكس عليها
لتقول : فارس
ابعدها و هو ينظر لها
لتجيب : لا تتركني
و بعيون دامعه:
ارجوك.......
ظل فارس صامت
لا يعرف كيف يجيبها
لماذا تزيدين جرحي يا انونه ؟!!..
تذكر مرضه
كيف سوف يخبرها انه سوف يرحل
انه مريض
و مب مريض بالجسد
حتي الروح عنده مرضه
و الروح
اشد و اقوي من مرضه الجسمي
إللي جالس ذلحين يفتك فيه
إذا ما لقوله متبرع
راح تتضاعف حالته
صحيح لحد ذلحين حالته مستقره و ماعليه
اي مشاكل او مضاعفات
ولكن د.جسار قال كل ما
تعجلنا بالموضوع كل ما كان احسن
ابتسم بزيف و كذب وقال يطمنها : فين يعني راح اروح ؟!!...
انا قاعد عندك ما راح اتركك
ابتسمت رغم معرفتها انه يكذب عليها
نظرت الحزن لم تفارق خياله ابدا
آآآآآآآآه يا فارس يبدوا انه مكتوب لنا الشقي
قال وهو يحاول ان يغير الموضوع : اكلت الاميره
الحلوه ولا لسه ؟!!...
ابتسمت وقالت : ايوه نادر وكلني
جلس يفكر فارس نادر
نعم نادر إذا كانت انونه معه
سوف لن اشعر بالخوف عليها
كان يفكر بصقر بعد
بس يعرف انه صقر للغزال
وهو يبغي الخير لاخته الغزال
ليتذكر انه الجوري محيره له
يبدوا انه حتي في ذلك لن اتطمن عليكي يا انونه
دخل د.جسار هو مع د.حسن
د.جسار : الحمد لله صرنا احسن
وقرص خدها بمداعبه : خوفتينا عليك وخصوصا ذا
اشر على فارس
ناظرت بيدها اليساره وقالت : ما ادلي طحت
باس راسها وهو يقول : خلاص انسي ذلحين
عدت على خير و الحمد لله
يالله شدي حليك عشان تظهري من هنا
ولا عاجبتك القعده هنا
قالت وهي تحتضن يد فارس : اي مدام فالس هنا
بجلس
ناظر د.جسار بنظرت لوم لفارس
إللي ما خفت عليه
قاله : يالله تعال ارتاح بكره عليك فحوصات
انونه وهي تناظر له : لا خليه معي هنا
د.جسار يمسح على راس انونه ويقول : انونه حبيبتي
انتي تبغين فارس يطيب و يظهر معك من هنا ؟!!..
هزت راسها وقالت : ايوه
ابتسم لها وقال : اجل خليه يرتاح لانه هو لازمه راحه
انونه وهي تبعد يدها : خلاص
بس ابغوا معي لحد ما يلجع نادل
جلس على السرير وقال : من عيوني
وهذي جلسه لجل الشيخه النور
ابتسمت انونه
لتسحر بتلك الابتسامه د.حسن
اللي من اول ما دخل و عيونه عليها ما هو بقادر
انه يوخرها
شكلها مثل ما هو ما تغير
لا لا يا حسن قول زادت جمال حتي مع هي مريضه



.~.~
~.~.~




نادر إللي كان حده متضايق و متنرفز من الصفقه
اتصل على عابد لجل يقوله انه لو جت امه مع جدته
اجيبون ملابس لانونه
بس عابد قاله انه احتمال ما يحضرون لانهم دخلن على
خاله عناد و كان شكل جدته ما يبشر
و خبره عابد انه راح يطلب من ميغ تجهزلها ملابس
و راح يرسلهم مع الحرس
دخل نادر للغرفه لتقع عيونه على د.حسن
لانه كان اقرب واحد للباب
صدم لوجوده ناظر له و بشكل تلقائي ناظر لانونه
بعدين رجع ناظر له ليجد انه نظراته مركزه على
انونه
د.جسار قال وهو يوقف : خلاص يا حلوه
هذا هو نادر و وصل
د.حسن اسبقنا و جاينك
كان د.حسن اول الخارجين مع انه وده ما يخرج
سلم فارس على انونه و باس راسها
و ذهب للباب
ليقول لنادر : انتبه عليها
نادر : لا توصي حريص
انت بس انتبه على نفسك
د.جسار : يالله يا فارس وانت
يا نادر لو بغيت اي شي اتصل اوكي
اكتفي نادر بهز راسه
خرج فارس وسط انظار انونه التي كانت تنظر له
حتي اغلق الباب
ناظر د.جسار بفارس وقال : إنشاء الله تكون فرحان ذلحين
يالله إللي خططت له قاعد يمشي زي ما تبغي
مرض و مرضت و موت الله اعلم
هل راح تموت !!!!...
ولا راح تعيش ؟...
بس ما حسبت احساب هل المسكينه لمن راح تخليها
فارس حزن زياده بعد كلام د.جسار له
فضل السكوت على الكلام
ماذا سوف يقول ؟!!..
نعم كلامك صحيح وانا الان
في اشد الندم
سكت
لقد سكت طوال حياته
الان سوف يجادل
ومن عمه جسار !!!...



.~.~
~.~.~




دخل القصر وهو يشعر بغضب
الم
خوف
من كلمته التي قد صدمها به ذلك المتمرد الصغير
وامام الجميع لم يحترم كونه والده
صعد لجناحه مسرعا
حاولت ام عبدالرحيم ان تلحق به
لكي تسأله عن تلك المشاكسه الصغيره
ولكنها لم تلحق بها
ليدخل عابد و يلقي السلام عليها :
السلام عليكم و رحمة الله و بركاته
اجابته و المها خلفها : وعليكم السلام و رحمة الله و بركاته
ام عبد الرحيم بستغراب : ايش صاير ؟!..
سكت عابد الذي كان طول الطريق صامت لم يتكلم بكلمه واحده مع خاله
تنهد وقال : اللي صار خالي ضرب فارس
قال لهم كل إللي صار بالمستشفي
و كيف لو انه هو و نادر و صقر مب موجودين كان ضربه
ضرب خلاه يرقد جمب اخوه
لتضع المها يديها على خديها و تصدر شهقه خفيفه
ام عبدالرحيم التي غضبت بشده من تصرفات عناد قامت
على ساقيها وهمت بالصعود لجناح ذلك العنيد العصبي
و خلفها المها الخائفه على ابن اخيها من والده
على والده من والدتها
صعدت لاعلي لتصدم انه باب الجناح مقفل من الداخل
اخذت تضرب الباب و تصرخ بصراخ و تهديدات
حتي فتح لها عناد الباب و كان التعب و الغضب واضحا
على وجه من عقد حاجبيه
دخلت ام عبدالرحيم بعد ان ابعدته بعكازها وقالت :
ايا عديم الذات و النخوه
انا خليتك تروح مع العيال لجل بنتك المريضه تقوم
تستقوي على ذاك المسكين إللي لا حول له ولا قوه
التفت لها وقال بغضب : اي مسكين
ذاك المسكين على قولتك قليل ادب و يبغاله تربيه
شكل دلال المها و دلالك له افسده كثير
ما راح اتركه راح اعلمه الادب ولد امه
اجابته بوجع اعتصر قلبها على ذلك الفتي : عن اي دلال تتكلم
عنه فارس ما عاش حاله حال اي واحد في عمره من وهو بزر
كله من زوجتك لا بركتن فيها و انت بعد ...
عقد حواجبه بنرفزه : حتي انتي يا يمه
حتي انتي !!...
وش بلاكم على انت ...
انت ...
انت ...
ذلحين العيب مني انا
اجابته وهي تضع عينها بعينه : ولك عين تتكلم بعد
تركت زوجتك تهينه لحد ما انكسر جناحه
حملت قلبه فوق طاقته لحد ما عاد به حمل اوجاع ثاني
وتقول وش عملت انت
لا تحاول تخفي الحقيقه عن عيونك يا عنيد
الحقيقه واضحه مثل الشمس البارزه
ما تقدر تخبيها بغضبك ولا بنرفزتك
انت بكلمتن وحده كنت تقدر على
الاقل تكسب احترام ولدك لك بس انت كنت تبغي
تشفي غليل إللي عملته فيك امه يا عنيد
و بنظره بارزه : او لحد ذلحين شاك انه فارس مب ولدك !!!!...
صمت عناد ولم يعلق على كلام والدته بال كل ما فعله انه التفت لها
و اعطاها ظهره و ظل صامت لم يتكلم
ام عبدالرحيم كانت تريد التكلم ولكن المها اوقفتها عندما نظرت
لهدوء عناد و صمته
ليقول بعد صمت : الكل يقول عنه مسكين
مسكين .....
هو فقد امه
طيب
و انا ....
محدن سأل وش فقدت طول هل السنين !!!!..
محد سأل وش راح مني !!!...
وضرب على صدره: محدن كلف على عمر وقال هذا
القلب وش بلاه ؟!....
الكل كان همه فارس و نادر
و التفت لوالدته لينظر لها بنظرات انكسار : طيب و انا ..
كمل بدموع عند الاهداب : هم فقدوا امهم
بس انا فقدت حياتي
فقدت السبب إللي كانت احيه عشانه
جيني ما كانت بالنسبه لي
زوجتي و
حبيبتي
لا ....
كانت الحياه إللي اعيشها
الهوا إللي اتنفسه
كانت ....
ضاع صوت عناد منه
و اخذت الدموع مجراها من عيونه
جلس على الكرسي
و رمي بكل حمله على وهو
يغطي و جهه بكفين يدينه
المها كانت تبكي
و ام عبدالرحيم صامته
للتتقدم له و تجلس بقربه وتقول :
لا تظن يا ولدي اني كنت معارضه زواجك منها
لا حشي
كنت فرحانه لانك لقيت السعاده
من بعد ما غصبك ابوك تاخذ الجوهر
بعد ذاك الموقف
بس وش نعمل للمكتوب يا ولدي
رفع عناد راسه عن يدينه
لتبتسم له ام عبدالرحيم :
بس ذا ما يعطيك الحق انك تخطي
بحق اعيالك يا ولدي
ما يعطيك الحق انك تحملهم ذنب هم مالهم يد به
لتربت على كتفه : قوم يا ولدي و ستعوذ من الشيطان
و فكر بطريقه تداوي بها قلب ولدك المكسور
وضع عناد راسه على صدر والدته يريد ان يرتاح
من اليوم
مسحت النور على ظهر ولدها تحاول ان تخفف ما عليه من
هم و حزن اعتصر قلبه ليظهر لهم على شكل غضب
قالت : انت بس لو تسمع كلامي و تبدي
حياتك الجديده الحسن لك
صمت دقائق ليقول : يمه انا موافق على ريماس
النور بفزعه منه : ايش قلت
رفع راسه وقال لها بوجه خالي من التعبير :
موافق على ريماس
النور فرحت : صدق يا ولدي
لتلتفت للمها وقالت : سمعتي يا المها
المها بخوف قالت تذكر والدتها :
بس يمه الموقف قبل شوي كيف !!..
النور تتذكر لترجع لعناد وقالت بشبه غضب :
عنيد لا يكون تبغي تاخذها لجل الكف ؟!!!..
هز راسه بالنفي وقال بحزن : لا
مدام ما لقيت السعاده بحياتي
على الاقل اكسب طاعتك
النور ابتسمت وقالت : هذا ولدي عناد
خلاص يا ولدي بكلم د.جسار و بلغه
وانشاء الله يصير كل خير
قامت ام عبدالرحيم لتتبعها المها
وهمتا بالخروج من الجناح



.~.~
~.~.~




على الغداء في عائلة عبدالعزيز
كان الكل موجود
و الجو كان هادئ نسبيا
كان يوسف ينقل نظره من اخته لابوه
بين كل فتره و الثانيه لدرجة الكل حس انه في شي
عبدالعزيز باستغراب و خوف قليل : يوسف
ليرفع نظره له : سم يبه
عبدالعزيز : سم الله عدوك
شنو فيك احسك متوتر اليوم
لنقل نظره لمنيره ويكمل : في شي ؟!!
منيره نتزل الملعقه و تقول بنظره بارده : لغينا
الشراكه مع شركة ال.... بخصوص مجمع النور
عقد حواجبه عبدالعزيز : من وليش ؟!!..
قبل ما تتكلم منيره قال يوسف : منيره يبه
ولسبب تافه بعد
انصدم عبدالعزيز ليلتفت لمنيره ويقول: صدق هل الكلام ؟!!...
قالت ببرود : اي
ليجيبها : طيب و ليش ؟!!..
اجابت : لانه ما التزم بمواعيده
تخيل يبه انطره بالموعد يتصل بعد ساعه سكرتيره يقول
الموعد انلغه إذا هذا اوله خلاص ينعرف تاليها لا
ما نتعامل معه
عبدالعزيز حاول يسيطر على نفسه وقال : يبه
الناس ظروف ومحدن عارف وش ظروفه في ذا الوقت
يوسف : لا يبه سكرتيه بلغنا وقال انه يعتذر لظرف شخصي
عبدالعزيز : سمعتي
منيره لحد ذلحين ببرودها : بس بامريكا ي...
عبدالعزيز يقاطعها : بس حنا مب امريكا يا منيره
مب امريكا
ليرن جوال احدهم
كان ليوسف
يوسف يناظر للشاشه ويقول : هذا محمد
اجابه يوسف وكان وجه لا يبشر بالخير على الاطلاق
كان يجيب فقط بنعم و لا و وكيف حصل كذا
الكل كانت مستمع للحوار
و الكل لم يفهم شي
سكر الجوال وقال وهو مخطوف اللون : يبه
عبدالعزيز : خير
يوسف يشرب شوي من الماء اللي موضوع امامه
ريجه نشف من ما سمع من محمد قال :
محامي شركة ال...... متصل على محمد و مبلغه
انه نادر ال..... متنرفز كثير من الغاء الشراكه
و طالب موعد معاك ولو السبب مب مقنع للالغاء
راح يضطر انه يلجأ للقضاء
عبدالعزيز يحاول السيطره على هدوء
طول عمره يثق بذكاء بنته و حكمتها
ولكنها يجب ان تعرف انه امريكا غير هنا
هي لاتزال متأثره بعيشها بالخارج
قال : زين خلاص راح اقابله و اعتذر منه
منيره بنرفزه من بعد برود : ليه تعتذر
هو إللي لازم يخجل من نفسه مب انت يا يبه
عدالعزيز يقول على حيله :
طول عمري اثق بقراراتك لكن ذلحين
خيبتي ظني فيكي
خرج عبدالعزيز من غرفة الجلوس
للمكتب
لتكلم مع محاميه لمحاولة حل هذه المشكله
دون تعقيدها او خسارتها



.~.~
~.~.~




دخلت غرفتها مسرعه بعد ان قام صقر بايصالها للمنزل
كانت تبكي و ترجف
لم تكن تريد ان تصفعه
ولكن رأيتها لوضع فارس وهو في حضن
اختها لم تستطع ان تقف مكتوفه وهو يهان
بهذه الطريقه
دخل ياسر الذي كان بالاسفل و اخبره صقر بكل ما حدث
التفتت لاخيها و الدموع تنزل من عيونها :
والله يا ياسر ما كنت ابغي اصفعه
لتضع يدها على راسها و تكمل :
ما قدرة والله ما قدرة استحمل المنظر
جلس ياسر بهدوء بجانبها وقال :
خلاص اهدي ذلحين يا ريماس
انتي ما كنتي تقصدين تصفعينه
مني و الطريق كنتي تبغين تساعدين فارس
قات وهي تذرف الدموع : والله ما ستحملت كيف
يقول لنوري تبعد عنه
ما استحملت كيف دفه وخلاه يسقط على الارض
ما استحملت ذكرني بسقوط ابوي
ذكرني يا ياسر
يا ياسر
احتضن اخته حاول تهدأت
انهيارها لمنظر فارس و عناد و شجارهما
دخلت النوري بعد دقائق وهي ترمي عباءتها
على سرير اختها
لترفع ريماس رأسها وقالت : كيفه ذلحين ؟!!..
النوري ترفع يدها وتقول : الله ينتقم منهن
الله يرسل عليهن غضب
يا قادر
يا كريم
انتقم منهن شر انتقام على
إللي عملنه في هل اليتامه
وقسن قلب ابوهم عليهم
ياسر : النوري
النوري باندفاع : اسكت
طبعا لازم تدافع عنه مب خويك
و صاحبك
و ولد عمتك
و حسبت اخوك إللي ما جابته امك
لازم ما ترضي عنه
ياسر يفتح عيونه على وسعهم :
النوري وش بلاكي ؟!!..
النوري بظيم : بلاي انه خلاص مب قارد استحمل
و اشوف ولد عمتي المصون يمسح
بكرامة ولده الارض
اعنبوه لو عده ما عمل معه كذا
قام ياسر على حيله وقال :
انا اظهر من هنا احسن
النوري وهي تجلس : اي طبعا ما تتحمل كلمتن
عنه
ياسر : اللهم صبرك بس
سلام
خرج ياسر من الغرفه
و النوري جلست تتحلطم
و ريماس كانت قاعده تفكر بشغله



.~.~
~.~.~

 
 

 

عرض البوم صور اسطورة !   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
تذليني-للكاتبة, توقعتك, تكرهيني, دنيا, سارا, إكتشفت
facebook



جديد مواضيع قسم القصص المكتمله
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة



الساعة الآن 12:43 AM.


مجلة الاميرات 

 



Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2021, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.3.0 ©2009, Crawlability, Inc.
شبكة ليلاس الثقافية