لمشاكل التسجيل ودخول المنتدى يرجى مراسلتنا على الايميل liilasvb3@gmail.com





العودة   منتديات ليلاس > القصص والروايات > المنتدى العام للقصص والروايات > القصص المكتمله
التسجيل مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

بحث بشبكة ليلاس الثقافية

القصص المكتمله خاص بالقصص المنقوله المكتمله


إضافة رد
نسخ الرابط
نسخ للمنتديات
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 08-03-12, 08:06 PM   المشاركة رقم: 16
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ليلاس متالق


البيانات
التسجيل: May 2011
العضوية: 224710
المشاركات: 3,261
الجنس أنثى
معدل التقييم: اسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييم
نقاط التقييم: 1223

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
اسطورة ! غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : اسطورة ! المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 


××.. لولا الأمل ما بقى في الدنيا رجاوي ..××

××.. لولا الأمل محــــد بها الدنيا ســـلا ..××

××.. لولا الأمل ما أسفرت سود الهقــــاوي ..××

××.. وأشرق شعاع النور والغيم انجلى ..××


كان جالس يفكر بطريقه للهروب من المستشفي و الذهاب لسفاره البريطانه هذا هو الحل الوحيد امي خلاص
عايشه مالي اي هدف لجلوسي بعد اليوم تحت رحمت عناد مو هو يقول انا مب ولده ليه اظل اناديه ابوي
هو اصلا ما يستحق هذي الكلمه قام من على السرير و توجه لنافذه و فتحها و طالع الناس و المرضي في
الحديقه بره هو يعرف هذي المستشفي زي ما يعرف القصر يعرف كل مخارجها و مداخلها سنون و سنون
وهو يزور نادر بها ولكن كيف يتخلص من الحراسه بالخارج ؟!!...
طرق الباب و دخل كل عاده الدكتور حسن بابتسامته قال: كيف الحال اليوم ؟!!..
فارس ناظر فيه معقول انه يقدر يساعده لو طلب من هو مو يقول انه يبغي يساعده خلاص هذي مساعده
لا والله خدمه مب مساعده قاله : الحمد لله
الدكتور حسن استانس انه بدأ يتفاعل معه ما يدري بنوايا فارس : عسي دوم مب يوم
فارس بادر بسرعه وقال: دكتور حسن لو طلبت منك خدمه او مساعده تعملها لي ؟!!...
الدكتور حسن : ولو فارس انت قد مره طلبتني و انا قلتلك لا
فارس زين اجل شي يبشر بالخير : انا يا دكتور حسن ابغي اطلع من المستشفي
الدكتور حسن : والله يا فارس انت العمليه الحمد لله عدت على خير وما في اي مضاعفات حصلت ولكن قلت
الاكل ذي مخوفتني شوي بس لو توعدني انك تاكل راح ابلغ الدكتور جسار و اعملك طلب خروج
فارس بسرعه : لاااااااااااا .. احم ما ابغي حد يعرف اني بخرج ابغي اطلع سكيتي
الدكتور حسن : بس حتي لو ما بلغت اتوقع إللي بره ببلغون ابوك
فارس : اي انا عشان كذا ابغي مساعدك ابغي اطلع بدون ما يحسوا علي
الدكتور حسن : اهاااا يعني تهرب تبغي تشرد يا فارس
فارس بتصميم : اي ابغي اشرد لسفاره سواء ساعدتني او لا
الدكتور حسن يفكر و يحك راسه و يقول : طيب حساعدك بس على شرط
فارس بفرح : ايش هو ؟!!
الدكتور حسن : في حد بره يبغي يشوفك تشوفه و بعدين تنناقش بخصوص شرودك
فارس فكر شوي بعدين قال : تم يالله
توجه الدكتور حسن للباب و فتح و قال : تفضلوا وافق
دخلت بنت متغطيه و كان خلفها عمه عبدالرحيم استغرب فارس من دخولهم و استأذان الدكتور حسن و خروجه
عبدالرحيم : كيفك يا فارس عساك بخير ؟!!
فارس : الحمد لله عايش
عبدالرحيم : انا حبيت اقولك انت بالاول يمكن هذا الخبر يسعدك ... ابتسم ثم رجع كمل : إللي بيسعدك صحصح
فارس استغرب من كلام عمه وش هل الخبر إللي بيسعده ومن ذي البنت إللي معه
عبدالرحيم : فارس .....


دعونا نذهب نحوه بوني وما هو شعورها كانت تنظر لفارس بعيون مشبعه بالدموع هذا هو من يقولن عنه اخي
هذا من كانت امي تبكي عليه 10 التي عاشتها هذا من كان يشبه جدي الباس بكشله و اشقرار شعره ولكن
العيون هي عيون امي ايملي مثل لونها و شكلها قعدت بوني تناظر لفارس إللي بدأ يتغير معالم وجه ما بين
منصدم غير مصدق غاضب حزين فرح متنرفز وجه صامت لا تعبير له هذا كان شكل فارس حتي التقي
التفت نحوي انه يتقدمي لي ماذا سوف يفعل ؟!...

فارس انصدم من الكلام إللي قاعد يقوله عمه انا لي اخت انا لي اخت من امي وابوي غير خواتي إللي من ابوي
انا بس هو يقول انه امي ماتت من سنوات يعني الامل إللي كنت عايش عشانه و كنت ناوي اهرب من هني
و ارجع لحضنها راح حتي جدتي ايملي الريحه الوحيده لي من امي راحت رفع رأس وهو يناظر بذلك الجسد
المغطي بالسواد و عيونه كلها دموع يبدوا انه الدموع لن تتركني بعد اليوم توجه لتلك الفتاة و انتزع منها الغطوه
و شاف وجه يشبه لحد كبير الشخص إللي كان بالصوره إللي خذاها منه ابوه احتضنها احتضن فيها الام و الجده
و الاخت اختي اخوه نادر حس انه قاعد بحضنه الحين نادر تذكر نادر مسك بوني من يدها و توجه نحو الباب
و فتح و خرج وهو يمشي بالمرر صادف الدكتور حسن إللي انصدم بشكل بوني
فارس كان يسابق الخطوات إللي ان وصل للغرفه و فتحها وقال : نــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــادر
توجه لسرير و مسك يد اخوه وقال بصوت الدموع : نادر قوم نادر اختنا جت يا نادر انا وانت ما عدنا بروحنا
صرنا 3 يا نادر لنا اخت يا نادر قوم شوفها قد ايش تشبه امي قوم
ولكن نادر لم يفتح عينيه او يتحرك حركه تدل على استجايه ما

في المقابل بوني كانت منصدمه لماذا نادر بالمستشفي ولماذا هو ممدل على هذا السرير الابيض لماذا يحاول
فارس ايقاضه والاهم من ذلك ما المدة التي قضاها على هذا السرير

دخل الدكتور حسن و حاول تهدى فارس المنهار و عبدالرحيم حاول ان يخبئ بوني خلفه حتي لا يراها الدكتور
حسن ولكن هيهات فلقد رئها و انتهي الامر




؛’؛’
؛’؛’
؛’؛’
؛’؛’
؛’؛’
؛’؛’
؛’؛’
؛’؛’



في قصر عناد

كان جالس مع الجوهر كان شارد الذهن خلاص كلها بكره و الكل راح يعرف انه عنده بنت من زوجته الثانيه
ايش بكره دي يمكن ساعات بس بالنسبله لي هي اطول ساعات بحياته
الجوهر تتكلم وتقول : عناد
ولكن عناد كان شار الذهن
الجوهر ترجع تناديه : عناد عناد
عناد انتبه وقال : خير
الجوهر: صارلي ساعه اناديك ليه ما ترد في ايش تفكر ؟!!..
عناد : مالك دخل افكر بإللي افكره ايش تيغي ذلحين ؟!!.
الجوهر : خلاص ما ابغي اعرف ابغاك اقولك حاجه
عناد التفت لها وقال: ايش هي ؟!! ...
الجوهر : انا قررت ازوج بدر لزين بنت ملوك و جهاد ايش رايك ؟!!..
عناد : هو قالك انه يبغي الزين ؟!!..
الجوهر : هو ما تكلم بس انا اخترت له فين راح يلقي احسن من الزين ؟!!..
عناد : لاااا
الجوهر : ايش إللي لا يا عناد هذا ولدي و ابغي اشوف اعياله
عناد : انا مب رافض فكرة الزواج انا رافض الاختيار
الجوهر باستغراب : انت رافض الزين ليه عاد ؟؟!..
عناد : هو قالك انا ابغي الزين ؟!!...
الجوهر : لا..
عناد يقاطعها : هو اختارها بنفسه ؟!!..
الجوهر : لا بس ....
عناد : اجل خلاص انتهي الموضوع لمن يوقف هنا قدامي ويقولي يا يبه اخطبلي الزين بنت عمي ذيك الساعه
اقول تم غير كذا لا
الجوهر : خلاص ذلحين اتصل عليه و ابلغه
خذت جوالها و اتصلت على رقم ولدها بدر
سمعت صوت المقطع الاول من اغنية صمت القلب

دخل بدر وقال : السلام عليكم
الجوهر تنزل الجوال و تقول هي مع عناد : وعليكم السلام
الجوهر : تعال يا ولدي الله جابك كنت بتصل عليك
بدر يجلس مستغرب : خير يا يمه
الجوهر بإبتسامه : كل خير يا ولدي وانا اجيب شي غير الخير
بدر : يمه ادخلي بالموضوع بدون مقدماتك
الجوهر : خلاص راح ادخل يا ولدي انت ذلحين بعمر 29 و قريب بتدخل 30 يعني لمتي بتظل كذا
بدر إللي كانه تكهن عن ابيش امه قاعده بتخيره : عادي يا يمه نادر ولد خالي خالد مثلي كذا
الجوهر : انت تكلم عن نفسك و بعدين لا تخاف نادر بعدين بالاول انت ذلحين
بدر : اي كملي ومن ذي ؟!!..
الجوهر : الزين بنت ملوك و عمك جهاد وين بتلقي احسن منها ؟!..
بدر انصدم و قال : ومن قال اني ابيها ؟!..
عناد إللي تكلم اخير : افهم من كلامك انك ما تبغاها ؟!!...
بدر : اي يا يبه انا اعتبر بنات عمي جهاد مثل خواتي و بس
عناد : خلاص اجل
الجوهر : وش خلاص الولد كبر يا عناد ما عاد صغير انا ابغي ازوجه ..و التفتت لبدر : والزين محيره لك و
اقولك من ذلحين
بدر بصدمه : يمه لا تقطيعين بنصيب البنت لاني ماني بماخذها
عناد التفت للجوهر وقالها : اسمي يا بنت راكان ان شميت خبر زي كذا مني ولا منك ما تولمين إللي نفسك
الجوهر بدموع : بس انا ابغي ازوج ولدي ابغي اشوف اعياله حرام ولا حرام يعني
بدر : يمه انا مو معارض على الفكره انا معارض على الاختيار
الجوهر : وش تشتكي منه الزين وهي اسم على مسمه ؟!!...
بدر : والله ما تشتكي من شي وعلى عيني وراسي بس قتلك انا اعتبرها زي اختي زي المها و الظبي و الغزال
عناد فكر وقال : ذلحين انتي مب تبغين تزوجينه ؟!!..
الجوهر : اي
والتفت على بدر وقال : انت مب معارض على الاختيار ؟!..
بدر : اي
عناد : خلاص اجل وش رايك بالمها بنت عمك عبدالرحيم ؟!!..
بدر سكت يبغي بحاول يتذكر شكلها
الجوهر : لا ااااااا بنت النوري لااااااااااا ما لقيت غير المها العانز
عناد يمسك يد الجوهر ويقول لها : اسمي بنت عبدالرحيم مب عانز فاهمه إلا عبدالرحيم يا الجوهر انا ممكن
اغفل عن اي شي بس عبدالرحيم لا سامعه
بدر قال: يبه
التفت له عناد وقاله : انا موافق على المها بنت عمي عبدالرحيم
الجوهر : ايــــــــــــــــــــــــش بس هي كبير عمرها 24
بدر : وانا موافق عليها
عناد : خلاص اجل اكلم عنك عبدالرحيم يستشير البنت و امها عشان نتقدم رسمي





؛’؛’
؛’؛’
؛’؛’
؛’؛’
؛’؛’
؛’؛’
؛’؛’
؛’؛’



يوم الجمعه

انه اليوم الذي يخبر فيه عبدالرحيم العائله عن وجود فرد جديد بها بعد ما كلوا و خلصوا جلسوا بالمجلس الكل
وكان فيه 3 واضح عليهم التوتر وهم عبدالرحيم و عناد و النوري وكان عبدالرحيم ينقل بصره ما بين عناد
و زوجته النوري اما الابقين فكل لاهي باشيائه الشباب كانوا يسلفون و البنات ساكتات عشان الشباب و الكبار
كل واحد لاهي بدنيته وتفكيره

وخارج هذا المجلس عند الباب كانت بوني واقفه تنتظر دخولها آآآه يا امي قريبا سوف ادخل للعائله التي
قامت بطردكي سابقا الجوهر ملوك عناد و جهاد عليكم بالحذر مني فحربي سوف تكون حاره
ناظرلت لنفسها بالمرايه كانت لابسه فستان الاخضر قصير وكانت عمله شعرها بيرم مع شريطه خضراء
تزين الخصل الحمراء لشعرها و جوارب بيضاء مع جزمه خضراء و رائحة جونسون تفوح منها مع دميه على
شكل ابن عرس بين ذراعيها كانت طفله كبيره

عبدالرحيم يبدأ الحديث : يمه
ام عبدالرحيم : خير يا عبدالرحيم في حاجه ؟!!...
اصبح الهدوء سيد الموقف فكل توقف عن الكلام وهذا زاد توتر عبدالرحيم
عبدالرحيم : يمه ابغي اقولك حاجه هي مب بس لامي انما للكل جميعا
ليلي تدخل : عمي لا تقول بتسفرنا الله وناسه
عبدالرحيم : لا يا ليلي الموضوع بعيد كل البعد عن هذا
ام عبدالرحيم : خير يا عبدالرحيم تكلم يا يمه
عبدالرحيم يوقف و يتقدم لامه و يقول : يمه في الحقيقه .......

فتح الباب و قاطع كلام عبدالرحيم دخول شخص إلى المجلس وكانت كل الانظار تذهب نحوه تكلم هذا الشخص
وقال : يمه انا راح اقولك السالفه
دخل فارس بكل ثقه وهو يمسك بيد وحده لابسه فستان اخضر تقدم لحد ما وصل لجدته و قال : يمه اعرفك على
النور
ام عبدالرحيم بصدمه من الشبه الكبير : من النور ذي ؟!!..
فارس يناظر لعناد وقال : النور بنت عناد بن نادر ال........ اخـــــــــــــــتـــــــــــــــــــــي

صدمه وقعت على الجميع بدون استثناء فارس ايش قاعد يقول كيف تكون هذي البنت هي بنت عناد ؟!!!
فارس قعد يقولهم كل إللي قاله عبدالرحيم و اختصر على عمه الكلام وقال : والتحاليل تثبت انه النور هي بنت
عناد
الجوهر بعد ما استفاقت من الصدمه : انتوا ايش هذا إللي قاعدين تقولونه ايش بنت عناد كل مره تجيبون واحد
ولا وحده و تلصقونها فينا ذي لا يمكن تكون بنت عناد
ملوك بتأيد : اكيد وحده نصابه تبغي كم قرش وانتوا صدقتوها
عبدالرحيم : هي بنت عناد ما نقدر ننكر ذا
الجوهر بعصبيه : لا و الف لا ااااااا ذي نصابه اجل فيه وحده تشبه وحده كذا اكيد مسويه عملية تجميل و جايه
هنا تصب علينا و انتوا صدقتها
عبدالرحيم : يا ام بدر جسار عمل التحاليل بدل المره 3
الجوهر : كذب زي ما كذب وقال انه نادر و فارس اولاد عناد
فارس : انتي ايش تبغي منا خلينا بحالنا
الجوهر : ابغاكم تطلعوا من حياته يا عيال العقربه
فارس : خلاص و حنا بنطلع ذلحين
عناد : ومن عطاك الحق تقرر
فارس : مب سامعها ايش تقول
ام عبدالرحيم إللي تكلمت اخير قالت : بـــــــــــــــــــــــــــــــس خـــــــــــــــــــــــلاص ما عاد لي حشيمه
بينكم ولا كأني واقفه بينكم
صارخت ببنتها : المها جيبي جوالي و اتصلي على جسار
اتصلت المها و عطت امها جالها صوت جسار : هلا والله عمتي النور
ام عبدالرحيم : هلا فيك يا ولدي
جسار : ما اتصلتي إلا اكيد عرفتي بالخبر ؟!!...
ام عبدالرحيم : اي عرفته
جسار : احب اقولك حاجه يا عمتي الانسان يستطيع يزور اي شي بالعالم يقدر يزوره إلا 2 ما قدر على
تزويرهم الشفره الوراثيه و البصمه
ام عبدالرحيم : يعني ..
قال : اي ذي بنت عناد ولا غبار على هذي الحقيقه إللي لازم تعترفوا به باسرع وقت
سكرت ام عبدالرحيم الجوال و قعدت تفكر

خلونا نوصف شعور حد كان ســــــــــــــاكت ما تكلم ولا ناقش حس كأنه مويه بـــــــــــــــــــــارده نزلت عليه
بمجرد ان طاحت عينه على بوني او البنت إللي دخلت مع فارس لا لا يمكن ان يعود الماضي لظهور لي من
جديد لماذا يا ربي هل هو عقاب على فعلتي ام اماذا انها تشببها شبه كبير انا خائف نعم انا خائف كثيرا خائف
كثيرا
فتح الزرار الاوله لثوب و حاول اخذ نفس عادي لا اريد لتلك الكوابيس بالعوده لي من جديد مسح العرق
من جبهته و حاول ان يكون هادء قدر الامكان



-.-.-.-.-.-.-.-.-.-.-.-.-

مر اسبوع كامل على الاحداث ...


تقبلت العائله بدرجه ما و جود بوني بينهم مع بعض الحساسيه التي تحدث نتيجة عدم التعود عليها حتي الأن و
طبعا ملوك و الجوهر كانوا غير راضين على وجودها حتي الان

جهاد خايف و رجعتله الكوابيس من جديد بعد ما تخلص منها بفضل الله و رحمه عليه ولكن بس شاف بوني
رجعته الكوابيس

عناد كلم اخوه عبد الرحيم و استانس عبدالرحيم و حمد ربه كثير انه لطف بحاله هو مع بنته الحين يقدر يتطمن
عليها و يرتاح

ملوك خبرة او كذبت على جهاد وقالتله انها حامل بولد و جهاد طار من الفرح محدن قده يا ناس اخيرا بيجيب
الولد قالتله يتراجع عن الزواج بما انها حامل بولد بس هو رفض

اما بوني او النور لانه ام عبدالرحيم عجبها انه اسمها النور احسن من جناني فاتصلت على المحامي بارني و
بلغته انه ينقلها لقصر عناد هي مب جايه عشان تعيش بقصر العائله هي بتعيش عند الجوهر

فارس تحسنت حالته واجد عن قبل وهو مستانس بوجود اخته النور معه



-.-.-.-.-.-.-.-.-.-.-.-.-




في قصر عبدالرحيم

قال لزوجته وش قاله عناد : يعني ذلحين بدر خطب المها ؟!!...
عبدالرحيم : اي و يبغي يعرف راي المها عشان يتقدمون رسمي
النوري : مانب مصدقه الجوهر قالت الزين واخوك ذلحين يقول المها !!...
عبدالرحيم : والله ما ادري بس يمكن بدر ما يبغي الزين لانه إللي اعرفه انه عناد لا يمكن يغصب واحد من
اعياله على الزواج مثل ما غصبه ابوي الله يرحمه
النوري سكتت
عبدالرحيم : ذلحين روحي شاوري المها إذا موافقه او لا
النوري : بدون ما اسأل موافقه اكيد
عبدالرحيم : روحي يا مره قوليلها وش راح تخسرين يالله قومي
النوري بابتسامه : خلاص ذلحين بقوم
قامت و صعدت لغرفة المها



؛’؛’
؛’؛’
؛’؛’
؛’؛’
؛’؛’
؛’؛’
؛’؛’
؛’؛’



في قصر العائله

كانت تتسلل بكل هدوء حتي لا يراها احد ارتدت العباله و تلثمت و بدأت تخرج على اطراف اصابعها في هذا
الوقت الكل يكون باجنحتهم اما ليرتاحوا او يناموا تسللت وهي تمشي و تتلفت وكانت تدور في ذهنها اغنية
بيك بانتر النمر الوردي اغلقت باب القصر بهدوء حتي لا يصدر صوت عالي
خرجت من اسورا القصر و تنهدت براحه انتقلت للفيلا المقابله للقصر ودخلت له و شاهدت جدتها قاعده
قالت : صباح الخير امي
ايملي : صباح الخير بوني لقد اقلقتني عليك ما الامر لماذا تاخرتي بالقدوم ؟!!
بوني : انتظرت حتي يصعد الجميع و حضرت
ايملي : كيف حالك الان ؟!..
بوني : لا تقلقي انا بخير بضعة ايام فقط و انتقل للعيش بقصر عناد و الجوهر سوف تتمني الموت
ايملي : كوني حذره
بوني : لا تقلقي انا اكثر من حذره
شاهدت بوني الساعه وقالت : انا سوف اخرج الان حتي لا يشعروا بتغيبي اراكي غداا
خرجت بوني هكذا حالها من ان عاشت عند قصر العائله لبعض الدقائق تقضيها مع بوني و ترحل بسرعه


خرحت بوني للعوده للقصر و ما ان حطت قدمها حتي شعرت بيد تمسكها ......




؛’؛’
؛’؛’
؛’؛’
؛’؛’
؛’؛’
؛’؛’
؛’؛’
؛’؛’


...... stop ......


 
 

 

عرض البوم صور اسطورة !   رد مع اقتباس
قديم 08-03-12, 08:57 PM   المشاركة رقم: 17
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ليلاس متالق


البيانات
التسجيل: May 2011
العضوية: 224710
المشاركات: 3,261
الجنس أنثى
معدل التقييم: اسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييم
نقاط التقييم: 1223

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
اسطورة ! غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : اسطورة ! المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

..... الكره ال8 .....



.
.
.
.
.
.
.
.
.
.
.
.
.



في مجمع الصحاري

كانوا البنات قاعدين في ستار بوكس عشان يبدون التسوق لعرس عمهم جهاد كل وحده كانت قاعده تشوف ايش
راح تكمل فيه الفستان من بعد ما يخلص من المشغل
المها 1 : و الله حرام ليه ما قلنا لبنت عمنا الجديده انها تجي معنا بس حنا جينا ؟!!..
الجوري : لا يبه وش بنت عمنا بعد ما في غير المها 2 و الغزال و الظبي غير بنات عمي عناد ذول ما اعترف
المها 1 : اقول اكرمينا بسكانك انتي يا الجوري والله ما يعحبك العجب وانتوا .. وجهة كلامها لبنات عمها
عناد : ليه ما تكلموا اختكم صارله فوق الاسبوع قاعده قد مره اتصلتوا تطمنوا عليها ؟!..
الكل سكت محدن تكلم
الجوري : يعني انتي إللي كنتي تتصلي مثلا ؟!!..
المها 1: اي الحمد لله كل يوم اتطمن عليها من عمتي المها تقول انها تكسر الخاطر بس تلعب بالحديقه لا تنسوا
ان عقلها صار على قدها
المها 2 : والله يا المها 1 ودي اكلمها بس خايفه انا مو عارفه شلون احدد لك مشاعري ؟!.. مشاعري متضاربه
تخيلي تنامين تقومين تصير عندك اخت
الظبي : ليه نتعب نفسنا وحده بزر وش نبغى فيها ؟!..خلها بالبيت انا اقول احسن
الزين تدخل : ما ادري من يتكلم انسه الظبي ما وصلتي ال18 و تقولي كذا اجل لو وصلتي ايش راح تعملي ؟!
الظبي : الزين انا كبيره بعقلي مب عمري و بعدين البنت ذي مب عمرها 19 يقولن عقلها عقل بزر
الغزال : انا ما ادري ايش اعمل احس اني ودي اكلمها و اشوفها بس اشوفها اتراجع كأنه شي يمنعني عنها
المها 1 : ذي كلها اثار الصدمه صدقوني بس تروح راح تبدوا تتغيروا معها
ليلي إللي كانت قاعده تشرب الموكا مو معطيه اي اهميه لكلام البنات مع انها كانت تفكر ببوني بس كانت
تفكر بينها و بين نفسها
اما الجوهر كانت تناظر لطاوله المجاوره دون ان يشعر احد لها تسرق نطرات مسروقه نحوه ذلك الشخص
نظرات محرمه محرمه على النظر وهو يبادلها مثل هذه النظرات

.{.
.}.
.{.

عند الشباب

إللي حضروا مع البنات
عابد : جاسر ايش فيك يا اخي ذا وانت علم نفس يعني لازم تقعد تحث الكل على انهم يكلمون البنت
جاسر : والله ما ادري يا عابد لحد الان مب متقبل فكرة وجودها و امي بالقصر كل يوم صراخ مع ابوي عنها
يا اخي جت و جابت المشاكل معها
عابد : بس يا جاسر مثل ما تفكر بنفسك و بعائلتك فكر شوي بفارس انت ما شفته شلون تغير فارس صار
شخص ثاني محب للحياة فرح كله يضحك مع النور انت ما شفته بنفسك ما لاحظت التغير الكبير عليه ؟!..
جاسر قعد يفكر بكلام عابد معه حق فارس تغير من قدوم النور لنا صارت الفرحه ما تفارقه مب مثل قبل
الحزن كاسي قلبه بس امي كيف ؟!!..
صقر : على العموم هي ما راح تظل واجد بالقصر عنكم
عابد سكت و استغرب جاسر وقال :ليه ؟!!..
صقر : المحامي اتصل على ابوي وقاله انها لازم تسكن عند ابوها مب عند جدتها و في رجاجيل غرب يعني
يقصد عابد و نارد
جاسر : يعني النور راح تعيش معنا !!!
صقر : اي راح تعيش من بكره راح تنتقل لكم
جاسر سكت مب قادر يعرف شنو يقول قدوم النور راح يجب المشاكل بزياده ولكن الاهم امي لن تترك بوني
لوحدها سوف تضايقها ولن تتركها لحالها



؛’؛’
؛’؛’
؛’؛’
؛’؛’
؛’؛’
؛’؛’
؛’؛’
؛’؛’



في المستشفي

دخلت على الغرفه التي يرقد بها بسلام دون ازعاج من احد تقدمت بهدوء و طبعت قبله على جبينه مشبعه بالدموع
يا نادر يا صغيري ماذا فعل بك ذلك العنيد كيف يجرأ على الاقدام على ذالك انه بلا قلب او ضمير لكي يفعل
بك ذلك نظرت له بتمعن جسد كبير ولكن عقل و قلب صغير
قالت : لقد عاشت على امل ان اجدك انت و اخيك افضل من هذا ولكن عندما رأيتكم صدمت بالواقع الذي حدث
صدمت اني كنت اعيش بوهم انا صنعته بيدي بدون ان اشعر لا لا لن انكر لقد كنت اشعر و اعرف ولكن كنت
اتفائل انكم سوف تكونون بخير ولكن كنت مخطئه
مسحت ادموعها و بعيونها نظره اخيره : لقد كنت بالسابق الوم بوني على رغبتها بأخذ حق امها ولكن الان لن
الومها على شي اريدها ان تأخذ ذلك الحق المغتصب من ابنتي و منك انت و فارس
طبعت قبله اخري وقالت : اطمئن يا نادر و نم بسلام فهناك من سوف لن يترك تلك العائله تنام
خرجت من الغرفه و في طريقها للخروج صادفت فارس الذي كان قادم لنادر ابتسمت له بكل حب وهو يعبر
دون ان يعلم بوجوها او يعرف من هيا



؛’؛’
؛’؛’
؛’؛’
؛’؛’
؛’؛’
؛’؛’
؛’؛’
؛’؛’



في قصر العائله

ام عبدالرحيم تكلم المها و تقول : يا المها لازم نلقي حل عشان ترجع تعيش البنت معنا هنا انا ما أمن عليها عند
عناد
المها بصدمه : يمه وش تقولين ذا ابوها كيف ما تامنين عليها عنده ؟!..
ام عبدالرحيم : والله ماضي ولدي مع اعياله ما يشرف ولا يشجعني اني ارجع البنت له اخاف يكون مصيرها
زي نادر او فارس
المها : يمه لا تفاولي تفائلي بالخير يا ام عبدالرحيم و احمدي ربك
ام عبدالرحيم : الف حمد له و شكر بس همن ما راح يهدالي بال إلا لا لقيت الطريقه إللي ارجع فيها البنت
عندي هنا ... وناظرت لنور إللي كانت قاعده تلعب بعروستها و العابها في المجلس تحت

بوني كانت قاعده تسمع كل كلمه تنقال و تضحك من كل قلبها على غباء هذي العائله ناظرت لام عبدالرحيم و
المها الجالستين في المجلس وقالت في نفسها اهتمامكم الكذاب ذا ما راح يخدعني ولا راح يأثر فيني انتوا
بالكذب تأخذون جوائز و اوسمة شرف بعد بس مب على بوني
ناطرلت لفارس إللي دخل و بتسمت له وهو يتقدم لها و يطبع قبلتين على خدها و راسها وقال : كيف الحال اليوم
يا انونه ؟!..
النور بأبتسامه : تمام تمام
وقامت وهي تمسك العروسه وتقول : نانه - تقصد ام عبدالرحيم _ نانه
ام عبدالرحيم : يا عيون نانه
النور : لعاب انا ابي لعاب .. ولفت لعمتها المها : لعاب
المها تمسكها و تقعدها جمبها وقالت : افاا بس انون تبغي العاب خلاص من بكره لمن نوصلك لبيت بابا نشتريلك
فارس بحزن واضح : خلاص يايمه راح تروح النور ؟!!...
المها : اي ..
قاطعتها ام بعدالرحيم : لفتره مؤقته يا فارس وراح ترجع لهنا و قول امي ما قالت
فارس : صح يمه راح تقعد عندنا
ام عبدالرحيم : اي صح ولا عاد اشوف العبوس على وجهك بعد الابتسامه

.{.
.}.
.{.

في البوابه دخل بسيارته الفاخره و هو يتذكر ذلك الموقف الذي قد حصل بينه وين تلك الفتاة الصغيره

.-.-.-.-.-.-

مسك يدها و هو يقول : انتي ايش تعملي هنا ؟!!..
تلعثمت بالبدايه و ظلت ساكته ما تكلمت
عصب شوي لانه ما يحب يسأل حد و ما يجاوبه : انتي هي انا قاعد اكلمك ليه ما تجاوبين هاا ؟!!.
ابتسم بمكر وقال : اهاا ولا اقول عرفت ذلحين انتي كنتي ناويه تشردين ؟!
انصدمت من تفكير هذا الشخص وقالت : انا ألعاب
قالها : تكلمي بالاول عدل تصرفاتك ذي ما تمشي علي ..و بنظره : انا شاك فيكي
ناظر للفيلا إللي شافها تطلع منها وقال : ايش كنتي تعملي بذي الفيلا ؟!..
قالت له : انا العاب ابي العاب
مسكها من يدها و دخلها لداخل و طلع هو لبره ناظر للفيلا بتمعن هو إللي اعرفه انه ذي الفيلا مهجوره محد
ساكنها
التفت لها وقال : راح اسألك للمره الثانيه ايش كنتي تعملي ؟!..
قعدت تفكر شلون تتخلص من هذي المصيبه نزلت دموع التماسيح بالغصب عشان تقدر تقنعه بخطتها السريعه
إللي خطرت على بالها الحين و بشهقات مصطنعه لتكمل مسيرة التمثيليه قالت : تيدي ضاع ابي تيدي
عقد حواجبه وقال : منو تيدي ؟!..
قالت وهي تكمل مسرتها بالتمثيل : تيدي لعابي انا ضاع مني
قعد يناظر لها لدقيقه و يتذكر الدميه إللي معاها بكل الوقت التفت حوله وقالها : فين ضيعتيها انتي ؟!..
ابتسمت و اخيرا ابتلع الطعم : ما اذكر كل إللي اذكره انه كنت العب فيها هني و انهت الجمله بشهقه
قالها : خلاص وقفي بكي خلينا ندور عليها يمكن نلقاها هنا ولا هناك
و جلسوا يبحثوا في الحديقه و عند السور ولكن ما من اثر لدميه لانها بكل بساطه لم تضع من النور او بوني
خرج عابد إللي شاف النور ونادر في الحديقه قال وهو بسيارته : خير نادر في حاجه ؟!..
نادر قاله : لا بس بنت عمك المصون ضيعت لعبتها و قاعدين ندور عليها
عابد قال : خلاص دخلها لداخل حر الجو وانا راجع اشتري لها العاب من لعبه وحده بس
نادر : لا انت روح انا راح اشتريها
عابد بابتسامه ولهجه مصريه : اخ يا بو قلب رهيف انت يا رهيف
نادر بعصبيه مزيفه : اقول يا البزر كفايا علينا بزر مبتلشين بها
عابد يضحك : خلاص خلاص سلام
خرج عابد و توجه نادر لنور وقالها لها تصعد عارضة ولكن بالنهاية رضخت

.-.-.-.-.-.

نزل من السياره بعد ان فتح له الباب و اخذ الاكياس معه و نزل ليدخل ذالك القصر الهادئ و ينصدم بوجود
الحقائب عند الباب و جدته و امه و فارس واقفين يودعون احد ما
فارس وهو محتضن النور لا يريدها ان ترحل خصوصا بعد ان اعادة له الحياة من جديد لا لا يريدها ان تذهب
لتلك المرأه انه خائف ان يصيبها كما اصابه اخيه الراقد في المشفي صحيح انها لم تفعل ذلك ولكن لها يد فيه
ولا يريدها ان تذهب لذك العنيد المعروف بقسوته و عناده وظلمه و خصوصا لكل من يقرب لوالدتها حتي لو
كان هذا الشخص ابنه لن يهتم فهو لا يفكر ابداا
نادر قال بإستفهام : ايش فيه ليه الكل واقف هنا !!و ايش ذي الشنط ؟!..
المها بدموع : انونه يا ولدي راح تروح اليوم لبيت ابوها خلاص
نادر : بس هو مو بعد يومين ؟!..
المها تمسع الدموع وهي تحتضن النور : اي بس المحامي مصر انها تروح لبيت ابوها
سكت نادر بتفكير لهل المحامي يبغي النور تروح تعيش عند ابوها و هو عارفه انها ممكن ما تنبسط هناك لا ايش
عارف إللي متأكد
ام عبدالرحيم : ايش في يدك يا نادر ؟!..
نادر استفاق من سرحانه وقال : لعبه للبزر اليوم العصر بس تحوس على لعبتها جبتلها وحده
بوني تاخذ العلبه و هي تبتسم و تطبع قبله سريعه على خد نادر الايسر دليل على شكره وهو تقول : شكراااان
والتفت لفارس وقالت : لعبه فارس لعبه
ابتسم فارس لاخته وهو يقول : اي عاد اهتمي فيها ذي من نادر مب اي حد
النور : ايوه
ام عبدالرحيم : بعد تعلمتي ايوه إنشاء الله اشوفك عروس انتي و اخوكي بيوم واحد
المها وهي ترفع يدها :امين يا رب يسمع منك ربنا
انسحب نادر بهدوء و تقدم للمصعد و القي نظرها اخيره عليهم وهو يضع يده على خده بشرود واضح
خرجت بوني من القصر برفقة فارس الذي اصر على ان يوصلها لقصر والده



؛’؛’
؛’؛’
؛’؛’
؛’؛’
؛’؛’
؛’؛’
؛’؛’
؛’؛’



في قصر عناد

الجوهر مرتفع عداد الغضب عندها لاعلي شي هي ما بغت ترتاح من نادر و فارس ذلحين تطلع ذي إلي اسمها
النور : والله ما راح تقعدين في ذا البيت مكانك الصحيح مستشفي المجانين
فركت ايدينها بتوتر واضح مع قليل من الغضب لمجيء تلك العقربه الصغيره كما هي تقول

عند اسوار القصر دخلت سيارة فارس وهو حده خايف على اخته النور هو ما يعرف ردت فعل خواته بمجئ
هذه الطفله كيف سيعاملونها هل سوف تكون سعيده يا ترا ماذا سوف يحدث لها نزل و اتصل على بدر لانه
ما يكلم ابوه من ذاك اليوم
فارس : هلا بدر
...:................
فارس : ايوه انا عند الباب تعال
...:...............
فارس بتبرير : لا والله ما ابغي ادخل مستعجل لا تنسي عندي دوام بكره في الشركه وانت تعرف نادر ما يحب
التأخير
....:...........
فاري بابتسامه : خلاص انتظرك سلام
....:...........

اغلق فارس الجوال و تقدم للباب و اخرج اخته من السيارة اما الحراس اخرجو الشنط الكثيره من الدبه
مسك فارس يد النور وقال : جوالك معك ؟!!...
ابتسمت النور وطلعت جوالها الوردي وقالت : مثل ما قلتي ما في مكان إللي هو معي
فارس وهو يطبع قبله على جبتها : شاطر انونه

فتح الباب القصر و طلع منه بدر وقال : يالله حي
فارس : الله يحيك و يبقيك
بدر : هلا والله بنوري
بوزت النور و عكرت وجها بشكل طفولي
بدر : ايش فيكي ليه كل ذا العبوس ؟!..
فارس ضحك وقال : لا تقولها نوري قولها انونه
ضحك بدر وقال : خلاص و لا تزعل الشيخه انونه
ابتسمت النورو بانت اسنانها
بدر قال لنور وهو يمسك يدها : تعالي دخلي داخل .. و اشر للحارس انه يدخلها للقصر
فارس ناظر بعيون حزينه و خائف بكثير على تلك الصغيره من ظلم والده و تصرفات زوجة ابيه تري يا النور
هل سوف يكون حظكي افضل من حظي انا و نادر ارجوا ذلك من كل قلبي
بدر ناظر باخوه الصغير و لاحظ نظرة الخوف في عيونه : فارس لا تخاف على النور
فارس قال بنظره غريبه : يا ليت يا بدر بس إللي شفته منه خلاني مو اخاف إللي ارتجف من الخوف عليها
غادر فارس المكان بعد جملته الغريبه و نظرته الغير واضحه لبدر ماذا تقصد يا فارس ؟!..
و لماذا تنعت والدنا بمنه لماذا لا تنطق اسمه لماذا !!...

.{.
.}.
.{.

في غرفة بوني في منتصف الليل

قعدت تناظر غرفتها و تقعد تفكر انا الحين داخل جحر الافعي يجب ان اكون في منتهي الحذر في التعامل مع الكل
حتي لا انكشف بسرعه قبل ان انهي ما بدت فيه قامت و توجهت لنافذه و قعدت تناظر للخارج قالت : يجب
بالاول ان اعرف كل المداخل و المخارج في القصر ابتسمت بسخريه وقالت : نامي يا الجوهر لانه بقدومي
راح تنسين حاجه اسمها النوم الهني



؛’؛’
؛’؛’
؛’؛’
؛’؛’
؛’؛’
؛’؛’
؛’؛’
؛’؛’

 
 

 

عرض البوم صور اسطورة !   رد مع اقتباس
قديم 08-03-12, 08:58 PM   المشاركة رقم: 18
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ليلاس متالق


البيانات
التسجيل: May 2011
العضوية: 224710
المشاركات: 3,261
الجنس أنثى
معدل التقييم: اسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييم
نقاط التقييم: 1223

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
اسطورة ! غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : اسطورة ! المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

المكان مظلم و موحش اين انا يا تري ولماذا كل هذه الظلمه في هذا المكان قعد يمشي بلا هدف ولا اي طريق
لمتي راح تكون هذي الظلمه متي تنتهي سمع صوت من بعيد يقترب منه قعد يلتفت يمين و يسار فين مصدر
هذا الصوت ؟!...

ترم .... ترن .... ترم .... تـــــــــــررن .... ترن .... ترم .... تــــرررن .... ترم .....ترم

قال بصوت شبه خايف : من انت ؟!!..
ولكن السكون و الصمت هو الذي اجابه لم يجب احد او يتكلم احد ولكن كل ما في الامر ان الصوت رجع مره
اخري ولكن بشده و وضح اكثر

ترم .... ترن .... ترم .... تـــــــــــررن .... ترن .... ترم .... تــــرررن .... ترم .....ترم

قعد يلتفت يمن و يسار وهو يقول : اظهر نفسك من انت ؟!!..
ولكن هذي المره سكت الصوت و تغير و صار يقول : جـــــــــــــــهاد .....يا.ا.ا.ا.ا.ا..ا.ا جــــــهاد
التفت جهاد يمين و يسار بخوف هذي المره خوف اكثر من قبل من ذا إللي اعرف اسمه : من اقولك من ؟!!..

جـــــــــــــــــهاد .... ياااااااااا ....اااااااا................. جهااااااااااااااااد

جهاد وصل الخوف عنده قعد يركض وهو يركض و يلتفت وراه طاح على الارض لانه صدم بشي ناظر
للامام و انصدم أو خاف أو ما قدر يقول اي كلمه كان إللي قاعد يشوف خوف لاااا انا اتخيل

ترم .... ترن .... ترم .... تـــــــــــررن .... ترن .... ترم .... تــــرررن .... ترم .....ترم

قالت وهي تناظر فيه : جهـــــــــــــــــــااااااد ....يـــــــاااااااااااااا..اااااااا جـــــــــــــــهااااد
قالها وهو ياشر عليها : انتي ميته انتي ..... ما قدر يكمل لانه حس انه صوته اختفي
ناظرت فيه و ظهرت يدها من خلف ظهرها وكانت تحمل سكين في كفها قالت : إللي مثلك لازم ..لازم ما ينام
انا وهو ما نــــــــــنــــــام ونقضت عليه تبي تطعنه بالسكين


اااااااااااااااااااااااااااااااااااااا قعد يتنفس بسرعه و هو يسمع دقات قلبه تطلع من طبلة اذنه
ملوك إللي قامت من النوم مفزوعه من صرخت جهاد قالت : خير جهاد ايش فيه ؟!!..
جهاد إللي كان يتحسس مكان الطعنه في صدره عند قلبه بكل خوف بايدين ترجف
ملوك حاولت تهديه وقالت : جهاد انت حلمان لا تخاف حلم و عدي
جهاد قام للحمام بسرعه و سكر الباب قعد يستفرغ و ملوك عند الباب تحاول تدخله بس هو مسكر الباب
ملوك : جهاد كذا مب زين لازم تروح الطبيب انت اسبوع وبذي الحاله تجيك
بعد ما استفرغ و خلص غسل وجه بماء بارد سمع كلام ملوك من خلف الباب
قال في نفسه لو تدرين يا ملوك إن إللي فيني ما يقدر اطباء العالم كلها تعالجني منه



؛’؛’
؛’؛’
؛’؛’
؛’؛’
؛’؛’
؛’؛’
؛’؛’
؛’؛’



في صباح يوم جديد بقصر العائله الكل متجمع

ام عبد الرحيم قالت لولدها عبدالرحيم : هاا يا عبدالرحيم جهزت جناح ريماس هنا ؟!..
عبدالرحيم : الحمد لله يا امي كل شي جاهز بس بقي الاثاث و اليوم النوري و ريماس إنشاء الله راح يظهرون
السوق عشان يخلصن كل شي بإذن الله
ام عبد الرحيم قالت : الحمد لله
عناد يستفسر : يمه صحيح إللي قالي ايه عبدالرحيم ؟!...
ام عبدالرحيم : ايش قال ؟!..
عناد : يقول انه هذا الرمضان إنشاء الله راح نظهر و تقعد بالمزرعه ؟!..
صقر بس سمع اسم المزرعه قال : صحيح يا جدتي راح نظهر كل الشهر
ام عبدالرحيم : اي صحيح يا صقر قلت نغير جو
عناد : بس يا امي العمل و الشغل كيف لازم نتابعه
ام عبدالرحيم : يا ولدي اجازه شهر للموظفين مدفوعة الراتب ما بتضر حد خصوصا في شهر الخير يا ولدي
نادر : بس يا يمه الشغل كذا بيتعطل انا ما اقدر
ام عبدالرحيم : يا ولدي يا نادر لكل وقت ساعته في ساعات للعمل وساعات لفرحه وساعات للحزن حتي بس
اثمن هذي الساعات هي ساعة العائله يمكن انت ما تحس بقيمتها بس هم اكيد بحسون و الرسول صلي الله عليه
وسلم
الكل : عليه افضل الصلوات و السلام
كملت : قال " من كان يؤمن بالله و اليوم الاخر فليصل رحمه " ساعد هل ناس على وصل الرحم في شهر الخير
سكت نادر وما تكلم كملت : و بعدين العمر يضيع و الشغل عمره ما يضيع

ملوك تكلم الجوهر بهمس : بدت عجيز النار المواعض متي نخلص منها ... وكملت بحسره : والنوري هي و
اختها لا بركتن فيهم وين ما يروحن إنشاء الله قال ايش قال يبغون يظهرون يشترون الاثاث عسى زقوم فيهم
إنشاء الله
الجوهر : والله مالي نفس اقعد شهر مقابله وجه ذي العجيز الله يغير الاحاول بس بالرمضان
ملوك : امين يا رب إلا صحيح ما قلتي لي قلتي لبدر عن الزين ولا لا ؟!.
الجوهر توتر ايش راح تقول لاختها هي دايما تتهرب منها على امل ترفض بس ما في اي فايده
ولكن اتت الاجابه للملوك من ام عبدالرحيم : يا شباب باركواا لبدر
جسار إللي عرف بالموضوع ابتسم لانه الجده كانت تبغه مفاجئ للكل و بمعني اصح لملوك
جاسر : وعلى ايش نباركله يا جدتي ؟!..
فارس قال بضحك : يمكن قرر يخطب ؟!.
عابد بضحك مع فارس : ومن ذي إللي داعيه عليها امها تتزوج بدر ولا نادر
ام عبدالرحيم : اقول اسكت انت و هو و باركواا له بدر راح تكون ملكته مع زواج عمه جهاد
اختفت ابتسامة فارس و عابد هم كانوا يضحكون ما كانوا قاصدينها جد
نارد بنظره : اشوف بتتزوج من دون ما اعرف ؟!..
بدر : لا والله بس صار كل شي فجأه و بعدين انت ما ادري متي تبغي تنوي ؟!؟..
جاسر : ومن ذي ؟!..
ام عبدالرحيم : المها بنت عمك عبدالرحيم
انصدمت ملوك من إللي قاعده تسمعه و المها كانت حدهاا مستحيه خصوصا بعد نقزاات البنات لها اما الزين
ففرحت فرح لو توزع على سكان الرياض كلها كان كفي و زياده بعد لانها بختصار ما تحب بدر تعتبره ولد
عمها و بس
باركواا لبدر و عناد و الوحيد إللي ما بارك لعناد هو فارس لانه كان قاعد بعيد بارك لبدر بس
المها : وانت يا ولدي ما تبغي افرح فيك مع بدر ؟!..
نادر قال : لا مب وقته و ناظر لقدام لفت انتباه النور بنت عمه جهاد و انونه كانوا قاعدين يلعبون بالالعاب و
واضح انه النور فرحانه بوجود انونه معه ناظر لها و تذكر القبله إللي عطتها له ما يدري له تذكرها
الجوري كانت تحترف ليه ما يبغي يتزوج ذلحين ليه يا ربي بس الحمد لله المها 1 كانت تبغي بدر و حصلته
إنشاء الله انا بعد يصير لي مثلها
ليلي بضحك تقول وتقول : الف صلي و سلم عليك يا حبي الله محمد
مبروك عليك العرس بدوري وعليك الدخله
و لو ما حدش صغرط ونعمه مانه حاضره
يببت ام عبدالرحيم : كــــــــــــــــــــــــــــــــــــــلــــــــــ ـــــــــوش
و اخيرا بدوري تزوج و عاد نقصوه حاجه
طلق العزوبيه و عقبال ندوري ما يفرح قلب عمتوااا
المها : يا رب يا ليلي يسمع منك الله بس
ليلي : ابغي اعرف ليه انت ما تبغي تعرس بس
نادر ولا عبرها او كلمها
ليلي : و تبغون تزوجونه بعد اقول خلواا كذا احسن
نادر : اقول بلا كثر حكي و اعقلي بس
ليلي كانت تعلك علكه طقت بالعلكه بالونه و مشت وهي تقول : سخيف

.{.
.}.
.{.

في الحديقه كانت قاعده مع الاب و الهاند فري على اذنتها و تتكلم بالمسن قاعده تسمع إهداء لها كانت اغنية
صمت القلب لحسين الجسمي

××.. تركتني ياصاحبي من بعد صمت ياشين صمت القلب لاصرت غايب ..××

××.. ابعدت عني ومن بعادك تعلمت اني وحيداً وانت كل الحبايب ..××

××.. أصرفت في صدي وتدري تندمت وعرفت من فرقاك معنى الصعايب ..××

××.. ودي تسامحني اذا أنت آمنت أن العفو يعطى لمن كان تايب ..××

××.. أزعلك والله والله حرمت وشلون أزعل قلب أنا فيه ذايب ..××

××.. حاولت انا أنسى والحين مارمت ولقيت شوقي ينغمرني بسحايب ..××

××.. تعال يالغالي تراني تألمت من صدتك للهم انا أدفع ضرايب ..××

××.. لكن ليتك قبل صدك تكلمت اقفيت في صمتك وشفت العجايب ..××

دخلت الجوهر جو مع الاغنيه كانت تكلمه بالمسن بتوبك الحب كما الموت يأتي فجأه و هو صمت القلب

الحب كما الموت ...
وااي حبيبي الصراحه دخلت جو مع الاغنيه

صمت القلب
الصراحه لمن فقدتك امس خطرت على بالي ذي الاغنيه جوجو انا ما اتحمل اعيش يوم واحد بدونك انا بدونك
اموت يا جوجو

الحب كما الموت ...
اسمه عليك حبيبي لا تقول كذا والله ازعل عليك يا خالد ولا اكلمك مرتن ثانيه إذا جبت طاري الموت سامع

صمت القلب ..
انتي إللي اوعديني بالاول ما تتخلي عني

الحب كما الموت ..
حبيبي من قال انا راح اخليك اصلا انا ما صدقت على الله القاك وانت تقول اتخلي عنك

صمت القلب
صدق يا الجوهر ما تتخلي عني

الحب كما الموت ..
اي صدق الصدق كما

صمت القلب
وجه سعيد
اوكي حبي انا لازم اطلع ذلحين

الحب كما الموت ...
فين ؟! بدري !!

صمت القلب
لا بس عرس خوي اليوم بلبس و بعدين بطلع

الحب كما الموت ..
اي بس مب تكشخ وااجد خلي الكشخه و الحلي لي انا بس >> وجه خجل

صمت القلب
فديتك يا بعد اهلي انتي بس
يالله لو وصلت راح ابعتلك مسج

الحب كما الموت ..
اوك حبي طمني بس توصل سلام..

طلع صمت القلب او خالد و صار افو لاين تنهدت الجوهر وهي حاسه بسعاده لا توصف و اخيرا لقيت فارس
احلام كل إللي ابغيه فيه الله يخليك لي يا خالد ولا يحرمني منك ابداا
الظبي دخلت عليها وقالت : جوجو
التفت الجوهر و قالت : هلا الظبي
الظبي : بالاول ايش قاعده تعملي والكل داخل ؟!!..
الجوهر : قاعده اسمع اغاني فيها حاجه و بعد إذا دخلت لازم عبايه و الطرحه و حاله ليه خلني قاعده هيني
احسن لي و اريح بعد
الظبي : بالله بالله كليتني بقشوري اقول عندي لك خبر ما راح تصدقينه
الجوهر : ايش هو الخبر ؟!..
قالت بإبتسامه : بدر اخيرا راح يتزوج
انخطف لون الجوهر : ومن خذا ؟!..
الظبي : المها 1
الجوهر بس سمعت اسم المها1 ارتاحت وقالت بوناسه : صدق اخيرا بدر راح يطلق العزوبيه
الظبي : اي لا و ملكته يوم زواج عمي جهاد
الجوهر : لا ااااا تقولي والله المها 1 بتطير من الفرحه
الظبي : اقول خلي الاغاني عنك تعالي نبغي نضغط المها1 شوي
الجوهر : اوكي
سكرت الاب و دخلت داخل الشنطه و دخلت داخل و ضغطوا البنات المها1 لحد ما صار وجها احمر من الخجل



؛’؛’
؛’؛’
؛’؛’
؛’؛’
؛’؛’
؛’؛’
؛’؛’
؛’؛’



في مكان لم نزوره من قبل

نزل وهو يغني اغنية صمت القلب

××.. تعال يالغالي تراني تألمت من صدتك للهم انا أدفع ضرايب ..××

××.. لكن ليتك قبل صدك تكلمت اقفيت في صمتك وشفت العجايب ..××

كان قاعد يعدل الشماغ و ينسفه
جاله صوت من خله : لا الحبيب اليوم مزاجه رايق
التفت لاخوه وقال : مب رايق إلا فرحان و مبسوط على الاخر
قاله : وااااي لا انت مب صحيح ابداا اليوم
دخلت عليهم وهي تحمل المبخر : قول ما شاء الله لا تنظله يا حسن وش بلاك
حسن بضحك : ماشاء الله و من قالك يا رهوف انه انا عيني حاره الحمد لله بارده
رهف : تفضل خالد
خالد : تسلمين يا رهوفتي من يد ما نعدمها
رهف : عقبالك يا خوي انت و حسن
حسن قعد يفكر بالملاك إللي شافه بالمستشفي بالصدفه وما قدر ينساه
رهف : لاااا الحبيب راح بخياله مع الحبيبه
حسن : اقول رهيف يوزي عن مصاختك
رهف تاخذ المبخره وترح : لا يا شيخ خلني اكلم سماهر احسن لي منك
حسن ضحك و ناظر لاخوه إللي كان يناظر له : لايكون انت بعد تفكر مثلها
خالد بابتسامه : مصيرك بتطيح ومحد بسمي عليك سلام
طلع خالد و ترك حسن : لاااا اليوم ذوله مخرفنين عدل

.-.-.-.-.-.-.-.-.-.-

خلوني اعلفكم على عائلة خالد ال.....

خالد : عمره 30 سنه ارمل زوجته ماتت لمن كانت تولد ولده حسن فقد الحنان من بعد موت زوجته و حبيبته
و عوض هذا كله بالجوهر تعرف عليها عن طريق الخطأ من عائله متوسطه فتح مع خويه شركه وذلحين
قاعد يشتغل عليها هو رب العائله من بعد وفات امه و ابوه

حسن << طبعا عرفته ^-^ : 26 سنه استشاري قلب من وهو صغير وهو حلمه يكون طبيب كافح لحد ما
وصل وصار الاول على دفعته يتميز بالحكمه و العقل عكس اخوه خالد مائل للعاطفه اكثر

رهف : 20 سنه تدرس بالكليه قسم محاسيه رهف تغيرت من بعد وفاة امها و ابوها بالحج اصبحت انطوائه
شوي ما عندها غير سمر صديقتها و جارتهم و تدلعها سماهر تهتم بولد اخوها حسن وهو إللي شوي مسعد
حياتها

حسن الصغير عمره سنتين

.-.-.-.-.-.-.-.-.-.-



؛’؛’
؛’؛’
؛’؛’
؛’؛’
؛’؛’
؛’؛’
؛’؛’
؛’؛’



في ارقي صالات الرياض اقيم حفل زفاف جهاد & ريماس

طبعا هم ملكواا بالقصر جهاد و بدر و انتقلوا لصاله بعدين

الكل كان حاظر في العرس بس الجوهر و ملوك إللي ما حضروا للعرس بس الجوهر حضرت للمكله ولدها و
بعدها طلعت على بيت اختها حتي ملوك ما حضرت ملكة بدر
كانت ام عبدالرحيم عند الباب تستقبل المهنئين لزفاف و طبعا بنتها المها جمبها
ام عبد الرحيم كانت لابسه فستان اسود مشكوك و كمه طويل رفعت شعرها لفوق بتسريحه بسيطه
اما المها كانت لابسه فستان زي هذا



المها 1 كانت لابسه زي كذا



مع شبكتها من كارتير كانت طالع بقمه الروعه و طبعا ما ننسي المكياج الخليجي

المها 2 كانت لابسه



الغزال لابسه



الظبي كانت لابسه



الزين



الجوري



الجوهر



ليلي



النور صغيره



اماا انونه




وعلى انغام اغنية الفرس لحسين الجسمي دخلت ريماس و كأنها فرس بيضاء عربيه اصيله

××.. فرس فرس من حسنهآ الحسن خرص تتزآجم قلوب البشر بقبالهآ ..××

××.. وقفت فرس مشيت فرس لفتت فرس من حقها تغتر حيل بحالهآ ..××

××.. كم سآحرآ في عيونها النجلاء درس وكم شآعرآ من حسنها غنى لهآ ..××

××.. واحلى الغوآني قربها كم انخرس كن الحلاء مخلووق فيها لحالهآ ..××

××.. كم قلب في دربه مشت فيه الفرس يحلم تمره لو بظل ظلالهآ ..××

××.. مآ تلتفت حتى القوي لين الفرس تترفع مآ من كل من جاء طآلهآ ..××

××.. يآمآ احترست من الغرام ؤ مآ حترست قلبي تعلق في طرف سلسالهآ ..××

××.. واللي غرس فيهآ المحبه غرس حبي يفوق اللي في بالي وبالهآآ ..××


دخلت ريماس وكانت لابسه كذا



طبعا مع الطرحه البيضه الطويله ^-^



؛’؛’
؛’؛’
؛’؛’
؛’؛’
؛’؛’
؛’؛’
؛’؛’
؛’؛’


سنوب اهني

ترقبواا ابش راح يصير بالعرس ؟!..

و ريماس كيف راح تكون حياتها القادمه مع جهاد ؟!...

و الجوهر وحبها لخالد ايش راح تكون نهايته ؟!..

نادر ايش شعور ذليحن ؟!...

 
 

 

عرض البوم صور اسطورة !   رد مع اقتباس
قديم 08-03-12, 09:00 PM   المشاركة رقم: 19
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ليلاس متالق


البيانات
التسجيل: May 2011
العضوية: 224710
المشاركات: 3,261
الجنس أنثى
معدل التقييم: اسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييم
نقاط التقييم: 1223

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
اسطورة ! غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : اسطورة ! المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 


اتركم مع الكره

و الحب اقول انه الكره هذا في وايد حزن




..... الكره ال9 .....



.
.
.
.
.
.
.



في العرس

دخلت ريماس زي الفرس العربيه الاصيله كانت بقمة النعومه و الجمال جمالها الداخلي و طيبة قلبها عكس على
وجها و زادها جمال كانت النوري خلفها تعدل طرحتها الطويله مشت لحد ما وصلت للكوشه و قعدت فيها
متوسطتها بكل هدوء

بدأن البنات يرقصن المها 1 و المها 2 ليلي كانت حدها منقرفه من الفستان و الباروكه لان شعرها قصير
فلبسوها باروكه اما الظبي كانت ترقص بدلع واضح و غنج وكانت مستانسه من كلمات المديح و الإعجاب
فيها و بجمالها اما الجوهر فكانت قاعد و بس مسجات مع خالد بجوالها

اعلنواا دخول المعرس الكل تغطي حتي انونه لبسوها بالغصب ما كانت تبغي تلبس بس اصرن عليها
دخل جهاد بالبشت الاسود وهو متوسط اخوه عبدالرحيم و جسار وكان عناد جمب عبدالرحيم و ياسر جمب
جسار و الشباب كلها خلفهم وصل جهاد للكوشه و طبع قبله على راس ريماس و بدأ الشباب يرقصون
المها 1 كانت عيونها على بدر كان حده طالع حلو و هو الوحيد إللي مع فارس متلثمين و يرقصون سمعت
المها صوت خلفها : شوفي ذا المتلثم يا انه بدر
خويتها : هههههههه وش عرفك انه اسمه بدر ؟!.
قالت : صدق اسمه بدر ؟!..
خويتها : اي ذا اخو الغزال يا الخبله اليوم كانت ملكته على بنت عمه
قالت : اهاا واي وحده فيهم ؟!!..
خويتها : إللي لابسه ازرق و فتحت فستانها لنصف فخذها
قالت : والله انه ماينلام ياخذها بدر و خذاله مزيونه
ابتسمت المها 1 على تعليق خويات الغزال يعني الحمد لله الناس تشوفني جميله و ناظرت ببدر عقبال ما اعجبك
يا بدر انت بس لو تدري بالحب إللي بقلبي كان كل ذول الناس ما لاموني
الجوري ناظرت بنادر اخ بس ياربي متي تصير ملك لي انا بس ابتسمت إبتسامه جانبيه ومن قال يا نادر انت
ملك غيري انت لي وحدي انا و بس
ليلي ناظرت الزين بعدين قالت : اقول بنات فين فارس ما شفته ؟!..
الغزال : يا حظي فارس متلثم زي بدر
ليلي : صدق ليه متلثم ؟!!..
الغزال : لانه يرقص يا ذكيه
انونه ركضت هي مع النور لحد ما وصلت لشباب و قعدت ترقص معهم هي و النور كانت متوسطه بدر و
نادر اما النور حملها جاسر على يده و قعد يرقص فيها
الجوري : شوفوا البزر ذي قاعده تترقص مع الشباب صدق ما تستحي
الغزال بسخريه : اقول الجوري من يتكلم عن مفهوم الحياء اقول خليني ساكته احسن
الجوري : فاهمتك يا الغزال بس انا ما ارقص كذا مع رجاجيل غرب
الغزال بإستغراب : غرب !! ..قاعده ترقص مع بدر اخوها
الجوري بغيره مبطنه : ونادر يا الغزال اخوها بعد
ليلي تدخل بضحك : و تعتبرين ان نادر بيعطيها وجه اقول اسكتي اهاا
خلصوا الشباب الرقص و فتح بدر و فارس اللثام وانصدموا البنات من منظر فارس كان عامل ***وكه خفيفه
و صابغها بلون اسود و مو بس كذا صابغ شعره و حواجبه كلهم بلون اسود فطالع شكله خفوقي
وحده من الحضور و بصوت عالي و واضح : فديتك يا ابو العيون الخضرا
انحرج فارس حيل و صار وجه احمر و عابد قاله : لا لا و بعد معجبات يا فارس بالنيو لوك الجديد يا معذب
قلوب العذاره ارحمهم
صقر قال : عــــــــــــــــابـــــــــــــــــد
فارس جاي بيطلع بس مسكته ايدين انونه وقالت : فالس انت وين لوح ؟!..
فارس قالها : بطلع شوي انونه
انونه بوزت وقالت : لا انت ما تلوح انت تقعد
فارس يبرر : انونه هذا مكان كله حريم لازم اطلع انا
انونه وهي تأشر على الشباب : بس ذوله اهني اقعد انت بعد
فارس : انونه لازم اطلع بعدين اشوفك
انونه تعلن البكاء : لا انت يقعد اهني
جسار إللي حل الموضوع : اقول شباب خلونا نطلع طولنا واجد
ظهروا الشباب بعد ما باركوا لعمهم مع الكل

بعد ما ظهور الشباب فصخوا البنات العبي و بدأن يرقصن عند عمهم اما ريماس بس شافها جهاد انصدم
بجمالها و نعومتها ما توقعها تكون كذا ابدا
اما ريماس انحرجت حيل من نظرات جهاد لها صحيح انها ما ناظرتله غير مره وحده بس تحس بالاحراج بس
احد يناظرها بهذي الطريقه
المها تكلم جهاد : اقول جهاد شوي شوي تره البنت استحت
جهاد انتبه على عمره و ناظر لقدام وعلى وجه ابتسمه بدأن البنت يباركن له و المصوره بس تصور صورة
كل حاجه سواء صور جرافيت او فيديو

انونه انسحيت بهدوء عشان تتصل على جدتها من جوالها طلعت لبره عشان تكلمها براحتها طقت الرقم وقامت
تتكلم
قالت : اهلا مام
...:........
انونه : لا لا تقلقي انا بخير نحنو الان بالزفاف لم ينتهي بعد لقد مللت من هذا كله يجب ان امثل الفرحه و انا
اغلي من الداخل
...:.........
انونه : اجل لا تقلقي سوف اكون حذره
ناظرلت بجوالها لقت كومار يتصل عليها
قالت : مام كومار يتصل الان سوف اكلمك في وقت اخر
...:........
فتحت الخط وقالت : اهلا كومار
كومار : اهلا بوني كيف حالك ؟!.
انونه : انا بخير انت اخبرني كيف حالك انت و بوجا و السيده مالهوترا و تينا ؟!..
كومار : كلنا بخير لا تقلقي انت اخبريني كيف احوالك الان وهل انتي سعيده بالجلوس اخبريني الصدق ؟!..
انونه بتنهد : لا اخفيك يا كومار انا لست سعيد
كومار عرف انه بوني متضايقه فقرر يسعدها : حسنا سوف اخبركي خبر سعيد سوف يسعدك بتأكيد
انونه : ماهو ؟!..
كومار بابتسامه : لقد وافقت بوجا على العريس الذي تقدم لها بعد عناء طويل
انونه بفرح : وااااااو انه خبر رائع لا اصدق ان بوجا سوف تصبح عروسا من الان اقول لك لازفاف قبل ان
احظر
كومار يضحك : ههههههههههههه حسنا وهناك شي اخر
انونه : اكثر من هذا فرحاا لا اعتقد

انونه ما انتبهت على إللي كان خلفها لمحها وهي تمر من جنب الغرفه إللي كانوا قاعدين فيها عشان ينتظرون
التصوير مع العائله استغرب من خروجها بهذا الوقت لكنه تأخر شوي على ما لقي سبب مقنع يخليه يطلع
من غير محدن يحس ضحك في سره ههههههههههههههه والله و طلعتي بنت ابليس من الاول كنت شاك فيكي
وذلحين تأكدة سمعت بإذني بس من ذا كومار إللي تكلمه ؟!..
قرب شوي وسمع انونه تقول ....

انونه بفرح : لا لا لا لا تقلها يا كومار اخيرااا
كومار بخجل : اجل بوني
انونه : يا إلهي لا اصدق ذلك اخيرا بعد 3 سنوات و انت تحاول الخروج معها ولكن كنت متردد كثيرا
كومار : كنت خائف من ردت فعلها
انونه تضغطه : لا تعلم ردت فعلها هااا كومار ايها الخبي.....

ما حست غير حد يمسكها من يدها و يسحب الجوال من اذنها كانت خايفه من ذا
مسك الجوال و حطه على اذنه سمع كومار يقول : بوني بوني اين انتي ؟!..
اغلق الجوال كله مب بس سكر الخط التفت لها وقال : كنت شاك فيكي من اول يوم شفتك فيه بس لازم اعترف
الصراحه انتي ولا احسن ممثله بارعه قدرتي تخدي الكل يا محتاله اجل اكيد انتي مب بنت خالي عناد
انونه بلعت ريقها و قالت : اا...
قاطعها وقال : اي كذبه راح تكذبينها ذلحين كذبت اللعبه اعتقد ما راح تنفع ذلحين مب كذا
انونه ايش ذي الورطه يا ربي من فين طلعي ذا ؟!..
تقدم لها وقال : ايش صار بالعقربه الصغيره البس (القطوه) كلت السانه
انونه بس سمعت العقربه عطته نظره خلته ينصدم زي نظرات خالي عناد لمن يعصب لا لا هذي نظرة يا ويلك
لو وقفت في وجهي
جالهم صوت يقول باين عليه الغضب : انتوا ايش تعملواا هنا هاا ؟!..
عرف صاحبة الصوت فما التفت لها بتاتا كان معطيها ظهر و انونه جنبه قعدت تناظر لها يا الله ايش الورطه
ذي بعد انا ناقصني مصيبه تاني
قالت بغضب لانه ما ألتفت لها : اعتقد اني قاعده اكلم يا نادر ؟!..
نادر ظل ساكت شوي ثمن قال : واعتقد خروجك في زي مثل ذا يا الجوري دليل على قلة الادب
الجوري : انا قليلة ادب اجل وقفتك مع ذي البزر ايش هاا .. كملت بستهزاء : ولا تقولي اختك بعد
انونه الحمد لله ما تعرف شي عقبال من افتك من ذا النشبه بعد
نادر عمل حركه صدمت انونه قبل الجوري حوطها من خصرها وقال بكل غرور : هههههه اختي اعتقد انتي
احتاج الاذن اني اشوف زوجتي المستقبليه وخصوصا منك
مشي هو مع انونه و تركواا الجوري في صدمه عقلها مب قادر يستوعب شي زوجتي المستقبليه زوجته البزر
ذي راح تكون زوجته نزلت الدموع من اعيون الجوري و بكل قهر رمت الكاسه وهي تقول : ما في زوجه لك
يا نادر غيري انا

مشوا لحد ما بعدوا شوي عن الجوري وقفت وقالت : انت انجنيت كيف تقول كلام كذب زي ذا
ناظرها ببرود وقال : و فين الكذب في كلام كيف اشوف وحده مب من محارمي
عقت ايدينها و وقفت وقالت : وانا من محارمك يعني همن انا بنت خالك زيها
اقترب منها وقال : اعتقد سمعتني لمن قلت انك زوجتي المستقبليه
قالت : انت اخر واحد افكر ارتبط فيه سامع ولا تفكر مجرد التفكير اني راح اوافق عليك
ضحك بغرور : ههههههههههههههههههه نسيتي ولا اذكرك انا ذلحين اعرف سرك الصغير يا العقربه
عصبت وقالت : لا تقول عقربه سامع و تبغي تقول لهم روح و ابغي اشوف مين راح يصدق كلامك ؟!..
اقترب منها و صار كتفه ملاصق لكتفها طلع جوال وقال : شوفي
انونه بس شافت الفيديو انصدمت لاااااااااااااااااااااااااااا مستحيل خططي انتقامي لااااااااااااااااااااااااااا حقي وحق
اخواني و امي يروح كله مهب الريح عشان واااحد زي ذا لاااااااااااااااااااااااااااااااااااااااء
نادر : شفتي يا شاطره اتوقع بعد ذا الفيديو الكل بيصدقني
انونه بملامح غير مفهومه : والمطلوب ؟!..
نادر بانتصار : توافقي وانتي ساكته
انونه ناظرت له : اقدر اسأل ليه انا ؟!..
نادر ناظر لها وهي ياخذ دوره كامله لها : دخلتي راسي بس مزاجي نص ونص
قالت : وإذا قلت لا
نادر بكل ثقه : عشان اعطيكي من الاخر انا في كلا الحالتين ماخذك ماخذك فتعقدين معي صفقة سكوتي مقابل
موافقتك احسن من ما اني اخذك غصبا عنك
ظلت ساكته تفكر في كلامه قالت : وايش يظمن لي انك ما تخون فيني ؟!...
نارد : انا مب من عادتي اخون من يعقد معي اي صفقه فاهمه
انونه : خلاص موافقه
تصافحوا اثنينهم
مدت يدها وقالت : جوالي لو سمحت
عطاها الجوال و غادرت بسرعه عائده للعرس لقت انه عمها جهاد و العورس خلاص قاعدين يقومن عشان
يطلعوا من الصاله مع تهلل ام عبدالرحيم و يباب ام فيصل ((النوري )) شافت الجوري تناظرها بنتظرات
ناريه حارقه بس ما اهتمت هي اصلا ما همها نادر بس معرفته غيرت كل خططها ذلحين لازم تسرع عشان
تخلص قبل ما تنكشف



؛’؛’
؛’؛’
؛’؛’
؛’؛’
؛’؛’
؛’؛’
؛’؛’
؛’؛’

 
 

 

عرض البوم صور اسطورة !   رد مع اقتباس
قديم 08-03-12, 09:01 PM   المشاركة رقم: 20
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ليلاس متالق


البيانات
التسجيل: May 2011
العضوية: 224710
المشاركات: 3,261
الجنس أنثى
معدل التقييم: اسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييم
نقاط التقييم: 1223

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
اسطورة ! غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : اسطورة ! المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 


××.. ما حيلتي ما أسوي ..××

××.. رقيق القلب والنية ولا أدري عن نواياهم ..××

××.. بصدق الحب لهم أنوي ..××

××.. وأعلنها علانية قلبي كيف ينساهم ..××

××.. محلّق بين اجواهم ..××

××.. وراهم حيث ما رحلوا وراهم ..××

××.. وهم ما فكروا فيّ ..××

××.. معاهم صادق النيّة ..××



في جناح العروسين

كانت ريماس حدها خايفه من جهاد كيف راح يتصرف معي ؟!.. هل راح يكون كويس ؟!.. هل راح تقدر تعيش
معه ؟!.. هل راح يكون طيب و حنون معها ولا قاسي و ظالم ؟!.. هل ... وهل ... وهل ... ؟!....
اسئله كثيره خطرت في بال ريماس في هذي اللحظه لدرجة انها ما حست بدخول جهاد للغرفه
جهاد : ريماس
ريماس سرحانه ما تسمع
جهاد تقدم لها : ريماس
ولكن ما من مجيب
جهاد يمسك كتفها : ريماس تسمعسني؟!..
ريماس تنتبه : هلا
جهاد بإبتسامه : هلا فيكِ شكلك كنتي سرحانه ؟!..
ريماس بخجل تنزل راسها و تظل ساكته
جهاد على نفس الابتسامه : انا ذلحين بطلع استحم بالحمام إللي بره تقدرين تستخديمن ذا الحمام
طلع جهاد و ترك ريماس تقوم و تفتح شعرها و بدأت تمسح المكياج بعدين دخلت على الحمام خذت لها دش دافي
طلعت منه و نشفت شعرها شوي توجهت لشنطتها و طلعت قميص نوم وردي حرير لنصف الساق وعليه روب
طويل يوصل لاخر القدم لبسته و ناظرت نفسها حطت شويت كحل و قولس وردي و تعطرت من رجي رجي
توجهت للباب وفتحته لتجد جهاد معطيها ظهره كان يتكلم بالجوال و واضح انه ما تحمم لانه نفس لبسه ما
تغير سمعت المحادثه ولكن من قبل جهاد
جهاد : ملوك علن الدلع الزايد قتلك ما اقدر اطلع
...:..............
جهاد بملل لها ساعه وهي تحن : ملوك ايش ذا الكلام تبغيني اترك العروس في اول ليله ؟!..
...:.............
جهاد يتنهد : ملوك يا قلبي لا تبكين تدرين دموعك غاليه علي
...:...........
جهاد : تشكين بحبي لك ؟!..
...:.............
جهاد : أفف رجعنا لنفس السالفه قتلك عن الدلع الماصخ و روحي نامي
...:............
جهاد يضحك : ههههههههههههههههههههه تولدين وانتي بالسابع تمزحين انتي ؟!..
...:...........
جهاد : ملوك قتلك لا تبكين
...:........
جهاد : ملوك...
...:.........
جهاد بإستسلام : خلاص خلاص ذلحين جاي
...:...........
جهاد يهدد : قتلك إن ما سكتي تره ما اجي
...:.......
جهاد : اي اكيد يالله مسافة الطريق واكون عنك
...:.........
جهاد يضحك : هههههههههه خلاص اوكي باي
سكر الجوال ليلاحظ تلك العيون التي تنظر له و على وجهاا ابتسامه مشرقه ناظر لها لفتره من الزمن ريماس
مب جميله ذك الجمال إللي يأسر الناظر ولكن طيبة قلبها عكست على وجها فعطها شي من الكمال
بلعت الغصه إللي وقفت في زورها وقالت : ايش راح تظهر ؟!..
جهاد اكيد سمعت ايش راح ابرر لها : اي بظهر شغلت ساعه و راجع انتظريني
عطاها ظهره بسرعه ما يبغاها تفظح كذبته اغلق الباب خلقه بكل هدوء
ما أن اغلق الباب حتي تنزل الدموع من الاهداب و تختفي تلك الابتسامه الكاذبه على الوجه لتلتفت بهدوء و ترجع
للغرفه التي خرجت منها قامت بربط شعرها و غيرت ملابسها لجلابيه قطنيه و اخرجت سجادتها و قرآنها من
الحقيبه ارتدت جلال الصلاه و فرشت السجاده و جلست عليها وفتحت القرأن و رفعت عينها لفوق وقالت :
الظاهر السعاده مب مكتوبه ليه بس الحمد لله على كل حال حالي احسن من حال غيري
و بدأت بقراءه و الاهداب لم تتوقف عن ذرف الدموع تشتكي للخالق قله حيتها و حالها تناجيه فيسمع شكواها
تشكو له الحال و المحتال تخرج مافي ذلك الصدر و القلب الذي هو يعلم ماذا بهم من اسرار و الام و هموم و
احزان تشكي و تناجي تدمع و تحزن تنادي و كلها امل في الخالق الباري
نامت اعيونها من التعب ولكن عينه لا تنام



؛’؛’
؛’؛’
؛’؛’
؛’؛’
؛’؛’
؛’؛’
؛’؛’
؛’؛’



××.. هلي وإن جارت الدنيا علـيا ..××

××.. اوصيكم على روحي وصيــه ..××

××.. انا مسافر وخلوا قليبي عندكم ..××

××.. غصب عني ترى لا مو بيديا ..××

××.. اعذروني إذا سالت دمعتي ..××

××.. وذكروني إذا طالت غربتي ..××



في صباح يوم جديد و في قصر العائله

كانت ام عبدالرحيم و المها و النوري في انتظار قوم المعاريس من الفندق و صلت السياره و فتح باب القصر
لينصدموا بوجود تلك الوحيده تدخل بكل هدوء انتظروا لبره على امل ان يظهر من خلفها ولكن اغلاق الحارس
للباب اكد لهم عدم مجيأه معها
ام عبدالرحيم : هلا هلا والله تو ما نور القصر
ريماس بخجل : تسلمين عمتي النور نورك و بحسك بعد
المها : مبروك يا ريماس الف مبروك
ريماس وهي تسلم عليها : الله يبارك فيك و عقبال اعبالك إنشاء الله
النوري تحتضن اختها وتقول : الف مبروك منه المال و منك الاعيال
ريماس ابلعت الغصه وقالت : الله يبارك فيكي
ام عبدالرحيم : الله يهداك يا النوري خليها تفرح بالاول بزواجها وإنشاء الله الاعيال من عند ربك إلا اقول فين
جهاد ؟!..
ريماس تبرر : وحنا طالعين من الفندق جاله اتصال من خويه و قال اسبقيني
ام عبدالرحيم : اهاا خلاص اجل روحي انتي ذلحين ارتاحي و اتجهزي الحريم بيجون يباركون لك ابغاكي
باحلي صوره
المها : وهي في احلي من كذا يا امي
ام عبدالرحيم : لا والله
ريماس انحرجت وقالت : عن اذنكم
الكل : إذنك معاكي
صعدت ريماس لفوق
ام عبد الرحيم : النوري روحي اسئليها عن إللي وصيتك عليه
هزت النوري راسها وصعدت لفوق
ام عبدالرحيم تقعد و تشرب القهوه إللي عطاتها لها المها
بعد نصف ساعه تنزل النوري و على وجه ابتسامه
ام عبدالرحيم : هاا بشري ؟!..
النوري تهزر راسها
ام عبدالرحيم : الحمد لك يا رب
حل الصمت لثواني معدوده ليكسره صوت نغمة نوكيا العاديه
المها : يمه جوالك يتصل
ام عبدالرحيم : من ؟!..
المها بإستغراب : عبدو
ام عبدالرحيم قلبها نغزها وقالت : عطيني
فتحت الخط وقالت : الوو
عبدو : مرحبا يا طويلة العمر
ام عبدالرحيم تقوم و تبتعد عن المها و النوري : مرحبا بك خير يا عبدو ليه متصل ؟!..
عبدو: والله ياعمتي انا كنت بتصل من امس البارحه بس كان الوقت متأخر
ام عبدالرحيم : خير وش السالفه ؟!..
عبود يقول لها : السالفه انه العم جهاد رجع البارحه للقصر قريب الساعه 2 بليل و ما ظهر لحد ذلحين
ام عبدالرحيم بصدمه : ايـــــــــــــش ؟!..............
عبدو : اي يا عمتي مثل ما اقولك
ام عبدالرحيم : وليه ما اتصلت و خبرتني ؟!..
عبدو : والله كان الوقت متأخر يا عمتي ووو...
تقاطعه : انا قتلك في اي وقت اتصل
عبدو : انا اسف عمتي
ام عبدالرحيم : خلاص حصل خير ذلحين جهاد موجود ؟!..
عبدو : اي من البارحه ما ظهر
ام عبدالرحيم بعصبيه : خلاص خل اعيونك عليه و بس يظهر بلغني سامع
عبدو : حاظر عمتي
اغلقت الجهاز وهي تشتعل من الغضب على ولدها كيف يجرأ على ترك عروسه و يذهاب لزوجته كيف
تذكرت ريماس بس هي قالت انه ...يعني كانت تكذب علينا كانت تادري عليه مع انه كسر قلبها و نفسها بيوم
يعتبر افرح ايام عمرها والله انك طلعتي صدق بنت ارجال يا ريماس صحيح اخوي عرف يربي اعياله
نزلت دمعت قهر على خد ام عبدالرحيم يا كبرها عند ربي بنتك بنتك تنظام و تنقهر يا خوي بسعد ايامها ومن
من من ولدي انا
حشي و الحشي عن الف يمين ما عاش من يقهرها و راسي يشم الهوا وانت يا جهاد حسابي معك عسير
وربي يشهد علي


للعلم ..--- ام عبدالرحيم عشان تظل تعرف ايش يعملوا اولادها حاطه لكل واحد منهم من حرسه ما ابي اقول
جاسوس ولكن شخص يخبرها عن ماذا يفعلون ؟!.. و الوحيد إللي يدري منهم عناد عشان كذا ما يكذب عليها
و استخدم طريقتها بعياله بعد عشان كذا عرف فارس انه بالمطار لمن حاول يشرد --....


تقدمت ام عبدالرحيم للباب و ظلت واقفه على رجليها مستنده على العكازه
المها : يمه ليه واقفه هنا
لكن ام عبدالرحيم لم تجبها فعقلها شارد وقلبها منقهر و بشده ..

وقت الظهره و ام عبدالرحيم لم تجلس دقيقه واحده

اتي عناد مع زوجته و و اعياله وكان معه بنات جهاد لانهم ناموا معه ليلة الزفاف
عناد بإستغراب من امه الواقفه : يمه ليه انتي واقفه هنا ؟!..
ولكن ام عبدالرحيم كان يدور في خاطرها جمله واحد بنتك يا خوي ما تنظام او تنقهر وانا عايش يحرم علي
الفرح إذا بنت ما فرحت
عناد ناظر للمها : وش فيها امي ؟!..
اكتفت المها برفع اكتافها دليل على عدم المعرفه
انونه تتقدم لجدتها إللي منزله راسها للارض : نانا
لم تتلكم و ظلت صامته
عناد يبارك لريماس الواقفه بجانب المها و اختها النوري : مبروك يا بنت فيصل
ريماس : الله يبارك فيك يا ابو بدر
عناد يبارك لنوري : مبروك يا ام جسار
النوري : الله يبارك في عمرك عقبال جاسر و فارس إنشاء الله
عناد : إنشاء الله
الجوهر بدون نفس : مبروك يا النوري
النوري : الله يبارك فيكي
تجاهلت الجوهر ريماس و ذهب ولم تبارك لها
الكل مستغرب وقوف ام عبدالرحيم
ريماس تتقدم لها وتقول : خير يا عمتي عسي ما شر ؟!..
دخل عبدالرحيم و ابتسم وقال : ام عبدالرحيم في استقبالي من قدي يا ناس
و مثل الكل لم تجب او تتلكم او حتي ترفع راسها عن الارض
كيف ارفع راسي عن الارض يا خوي كيف و ولدي عمل إللي ما يعمله احد و بسكوتها و بلعتها لقهرها
كسرت ظهري كسرته
عبدالرحيم حس بوقوع مشاكل من العيار الثقيل صمت امه القاتل يعلن عن معركه شرسه يبدوا انه اليوم
لن يمر على خير بتاتا
عبدالرحيم : يالله يا بنات ادخلوا لداخل وانتو بعد يا اعيال على المجلس ذلحين يجون الرجاجيل ما يقولون
حد من الرجاجيل ينطرهم يالله الله يبارك فيكم
ظهر الكل و لم يبقي غير اعيال النور و النوري و الجوهر و ريماس
رن جوالها و فتحت الخط سمعت الكلام بعدين رجعت سكرته بصمت

فتح الباب و دخل منه جهاد و ملوك ماسك يده كأنها هي العروس لا ريماس ريماس اول ما وقعت نظره عليهم
نزلت راسها
اما الجوهر تناظر لاختها بإفتخار و انتصار على إللي عملوا
عناد و عبدالرحيم إللي ظنوا انه جهاد جالس فوق او في اي مكان بالقصر ما تقعوا يعمل كذا ناظروا لريماس
إللي كانت منزله راسها و عورهم قلبهم عليها لا يحتاج الامر لتوضيح فموقف قد وضح نفسه بنفسه
جهاد انصدم معقوله ريماس قالت لامي معقوله حسابك معي يا ريماس
ملوك واقفه بكل فخر بجانب جهاد و يدها في يده
رفعت ام عبدالرحيم اخيرا رأسها و ناظرت له لولدها إللي نزل راسه للارض تقدمت له و صارت مقابله
ضربت يدها على كتقه وقالت : ليه منزلن راسك يا ولد بطني ليه ؟!!..
انت عامل حاجه عشان تنزل فيها راسك ؟!..
و اشرت على نفسها وقالت : انـــا انا لازم إللي انزل راسي طول العمر ولا احط عيني في عين حد بعد عملتك
انــا
رفع راسه و ناظر لامه وقال : امه انا ..
ريماس تدخل وتقول : خالتي انا قتلك هو كان....
رفعت ام عبدالرحيم يدها عشان تسكت
جهاد بدفاع سريع : يمه كذابه يمه انا ..
قاطعته بشراسه : اي هي كذبت علي عشان ما تكسرني ما يطيع ولدي اخر العنقود من عيني قالتي انك كنت
معاها طول ليلة امس و انكم افترقتوا اليوم الصبح
و كملت بغصه : يا ليتها يا ليتها صرخت في وجهي وقالت لي تدري ليه ما قالتي تدري ؟!.. لانها بنت ارجال
بنت اصول
انصدم جهاد من تصرف ريماس معه وهو إللي ظن انها هي إللي قالتله اجل من قالها ؟!..
امتلأت العيون بالدموع و اصبحت الاهداب مبلله لتنزل تلك الدموع الغزيره مثل المطر على الخدود التي جعدها
الزمن بمروره عليها
جهاد بصدمه : يمه انتي تبكين ؟!..
ام عبدالرحيم آخر مره بكت فيها كان على نادر قبل 19 سنه
غطت وجه بكفينها المهتزين من القهر : كيف كيف يا فيصل .!!... كيف اقابك يوم الحساب كيف اقابك لو سألتني
عن الوصيه !!... وش اقولك يا فيصل وش اقول ؟!!..انا خنت و صيتك يا فيصل خنت وصيتك
ظل جهاد واقف وهو يشوف انهيار امه و هو السبب فيه



؛’؛’
؛’؛’
؛’؛’
؛’؛’
؛’؛’
؛’؛’
؛’؛’
؛’؛’



.... stop ....



-- توقعاتكم --

نارد و طلبه الغريب ؟!!..

بوني و المشكله إللي ماكانت مخططه لها ؟!..

ام عبدالرحيم ايش راح يصير عليها ؟!...

جهاد .... ريماس ......ملوك ...... الجوري ...ايش راح يصير معهم ؟!...

جسار هل راح يعرف بعملت جهاد ؟!!..و ايش راح تكون ردت فعله ؟!..

عبدالرحيم و عناد كيف راح تكون نظرتهم لاخوهم بعد اليوم ؟!..

 
 

 

عرض البوم صور اسطورة !   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
تذليني-للكاتبة, توقعتك, تكرهيني, دنيا, سارا, إكتشفت
facebook



جديد مواضيع قسم القصص المكتمله
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة



الساعة الآن 08:54 AM.


مجلة الاميرات 

 



Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2021, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.3.0 ©2009, Crawlability, Inc.
شبكة ليلاس الثقافية