لمشاكل التسجيل ودخول المنتدى يرجى مراسلتنا على الايميل liilasvb3@gmail.com





العودة   منتديات ليلاس > القصص والروايات > المنتدى العام للقصص والروايات > القصص المكتمله
التسجيل مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

بحث بشبكة ليلاس الثقافية

القصص المكتمله خاص بالقصص المنقوله المكتمله


إضافة رد
نسخ الرابط
نسخ للمنتديات
 
LinkBack (1) أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 19-11-11, 07:20 AM   المشاركة رقم: 76
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ليلاس متالق


البيانات
التسجيل: Jan 2009
العضوية: 118492
المشاركات: 4,896
الجنس أنثى
معدل التقييم: ام الشهد عضو على طريق الابداعام الشهد عضو على طريق الابداعام الشهد عضو على طريق الابداعام الشهد عضو على طريق الابداع
نقاط التقييم: 302

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
ام الشهد غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : ام الشهد المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

طلعت من المسجد وأنا أقرا وردي
ركبت السيارة وأول ما أنهيته شغلت المسجل ودقيت ع سامر
رد وشكله ياكل
: السلااااام ورحمة الله
وعليكم السلام هلا سامر شلونك؟؟
الحمد بخير إنت وش مسوي
بصحة وعافيه أقول سامر شرايك أمرك نطلع الكورنيش
سامر ما عندي مانع والله فكرة حلوة والجو حلو بعد
آوكيه شرايك تجيب معك وديم بس لا تقول لها إني بجيكم
سامر بضحكة قووول من أول واخلص علينا مطلعني عشان زوجتك
ماجد ههههههههه لا والله بس قلت لو تشاركنا
سامر جد والله ماجد مالي داعي خذها لحالها
ماجد ياخي الطلعة لك إنت هي الطفيلي
هههه لا تسمعك والله بتكون النهاية ع يدينها
ضحكت بود اشتقت لها بهالساعات هالداهية ع المصيبة اللي مسويتها
آوكيه اتفقنا إنت اسبقني وأنا ألاقيك
سامر إن شاء الله أكمل أكلي وآجي
ماجد بضحكة بالعافيه عليك لا تطول
ابتسم ابشر

شال ولد أخوه باس خده برقة ورده لأمه ماهر جاي هالأسبوع أكيد
وهي تعدل مهده أكيد عرس أخوه شلون ما يحضره
شايفه النذل طلال مو حاضر عرسي
أمه بحب الله يسعده يا رب ويهنيه
صب له كوب شاي من الصينية قدامه
وعدني يزورني عاد يصدق الوعد أو لا ما تدرين
أكيد ما بيطول زوجته عندها جامعة
: أسبوعين مو أكثر
دخلت داليا بهيصة من المدرسة
جرت على أمها حضنتها وانتقلت لوافي لفته بحب طفولي وبتعب
: مو مصدقه إني ما بشوفك كذا دايما
وافي يضحك وهو يشيلها يحطها بحضنه شرايك تجين معي؟؟
صرخت يسلاااام يا ليـ...
سكتت وعلامة يأس علت ملامحها وكستها وبتأفف لا ما أقدر
باستغراب يسايرها ليه؟؟
وهي تلعب بياقته لأن الأخت معك
عقد حواجبه أي أخت
ضحكت أمه وهي تطلع وتتركه معها
بطرف خشمها أقصد اللي ما تتسمى جمانة
رفع حاجب وبعصبية مصطنعة خالتك ما تقولين عليها كذا فاهمه؟؟
داليا وهي تقوم من حضنه وبعصبيه ترمي الجاكيت ع البيبي اللي نايم بسلام بمهاده
كلكم ما تحبوني حتى هذا القرد
وافي فتح عيونه بهدوء تعالي هنا
وهي طالعه الدرج ماااابي
رفع صوته تعالي هنــــــا
وقفت قدامه بخوف وهي تخزه نعم
وافي ويخفي بداخله ضحكة كبيرة عليها شالحركة هذي اللي سويتيها وشالكلام اللي قلتيه
داليا ببراءة ما قلت شي؟؟
: تو ما قلتي ع يزيد قرد
وهي تشبك أصابعها عادي خالتي سجى تقول له كذا
كف صدمه شفيها ع ولدها هالثانية
دخلت أمه
ناظر داليا روحي بدلي ثيابك وبطلي دلع وحركات مصاخة
باست خده بدلع إن شاء الله
وطلعت تجري بطفولة ما بعد تنهي آخر مراحلها فيها
ناظر أمه باستغراب يمه صحيح سجى تقول لولدها قرد
أم وافي وهي تشيل البيبي ضحكت ما تعرفها مرة أخوك مرجوجة
وافي بجدية اييه بس ما لقت غير القرد
أم وافي بضحكة هي ما تقصد شكله ع قولتها تعرف تدليع بنات هاليومين بعدين ولدها وحره فيه
وافي يقوم صادقه والله يللا أنا بطلع أنام شوي أريح جسمي
: الله معك حبيبي

مالت براسها عليه واستقرت ع كتفه
ما بقى شي وتهبط الطيارة
التعب واضح بمعالمها
رفع يدها بخفة وبهمس لتين
ما حست فيه
مسح ع خدها القطني بمرونة لتيــــن
تحركت بضيق وفتحت عيونها الوساع
ابتسم صح النوم وصلنا
عدلت جلستي بإحراج
وأول كلمة قلتها
أخيرا بشوف ميرا
توسعت ابتسامته أراهن إنها بعد مشتاقه لك
ابتسمت بحنان فديت ريحتها
الموظف واقف بقرب الباب ويحيي كل الركاب بنزولهم
قدمني بسام قدامه
نزلت وياه
تنفست بعمق صدق وحشتني تورينو
قربني منه وهو يمشي
ما رد منشغل شفته طلع الجوال وفتحه
أشر لي أجلس وراح يشوف الإجراءات وهو حاط التلفون ع إذنه
ناظرت ساعتي نهاية هالمكالمات وشو ما أدري؟؟

....! عذبيني بكل شيء سوى الصد فما ذقت كالصدود عذابا....!ّ
وقف السيارة ونزل بيده علبة بيبسي ومثلها بكيس بيده الثانية
كانت عاطيته ظهرها
: السلام عليكم
وعليكم السلام هلا ماجد حياك
جلس بينهم
تفاجأت بقوة بعد يوم شفته
ناظرت سامر بنص عين عشان كذا ساحبني معه يعني مو لله
على باله بيطلب رضاي ناظرته بطرف عيني
بادلني نفس النظرة وما قدر فابتسم
عطيته خزه ولفيت وجهي
سامر مو داري عن الدنيا ومتحمس داخل بالسالفة
اييه ماجد أقولك وش سويت بعملك؟؟
ماجد لف عليه هاا وش تقول معليش ما كنت معك
سامر ينقل نظره بيننا قلت إني أخليكم وأقوم أحسن هذي أول الجلسة
وقام
ماجد يا شيخ اجلس
سامر منحرج لا والله بقوم أكلم فيصل
طلع له البيبسي ومده له انزين خذ برد
أخذه وهو يمشي عنهم
ناظرها
: ضربني وبكى سبقني واشتكى لها وجه تزعل بعد!!
كشرت عن أنيابي لاااا وعلى وشو حبيبي عشان عطيت العجوز رقم الزفت
ماجد بجدية أول شي احترمي الفاظك ودوم بعدين تكلمي
تخصرت بجلستها أتكلم !! مو إنت ما تبي تسمع صوتي
قرب منها وبصوت واطي تبين الصراحة؟؟
رفعت حاجب بنظرة
كمل بحالمية ما قدرت والله!
وديم تنفخ صدرها عشان تعرف شلون قيمتي بس
ماجد وهو يتكي بجلسته اييه بس هذا ما يمنع إنك غلطانه بعد
اففف ردينا للطير ياللي
ضحك فجأة
زفرت وأنا ألف عنه
ماجد بنظرة فيك خليط عجيب حسستيني إني جالس مع واحد من الشباب
وديم بقهر أنا؟؟ واحد من الشباب لاااا صدق ما تنعطى وجه
وجات بتقوم
ماجد يضحك وهو يمسك كفها يجلسها
ومن شدته طاحت عليه
عدلت جلستها بإحراج وهي تقول بمصيبة ماااااجد في ناااس
ماجد من غير ما يلف لأنه فعلا كان في ناس
ابتسم اوكيه مو مشكلة زوجتي
وديم تاخذ نفس خليني بروحي
أشوف عجبتك الشغلة
ابتسمت فديت زوجي سامحتك خلاص بس بشرط
توسعت ابتسامته تدللي
أشرت ع السيارة وراه أبي آيس كريم
لف وشاف السيارة واقفه والعيال متجمعين عليها
: بس؟؟ لو تبين باسكن روبنز أجيب لك
يسلمووو حياااتي أبي من هذا الحين اشتهيته
أشر لها ع عيونه وهو يقوم من عيوني دقايق وخليني أشوف أخوك وين اختفى
ابتسمت بحماس فديتك والله وأنا أقول الزواج متعة من أول محد مصدقني
هذا ولسى مملكين لا تزوجنا وش بيجيب لي...؟!
قولي أنا وش بطلب؟؟؟

قلت بحسرة وأنا أتلفت وينهم لين وميرا وحشوني
يلدا بابتسامة ميرا نايمه
ناظرت بسام ولين مدري اشفيها رجعت أمس من الجامعة منكدة
بسام بنباهه ليكون شافت الكلـ##
تاله وهي تاكل من علبة الشوكلت أنا متأكدة إنها شافته لأنه لوليتا قالت لي إنها دخلت السيارة تبكي
بسام وهو يزفر والله لو ما أبوي موصيني كان علمته إنه الله حق
يلدا بتنهيدة يا ولدي عيال الحرام كثار لا توسخ يدينك فيهم
حكوني عنكم انبسطتوا
راكان من أول يناظرني بنغزات مو فاهمه عليه بس اللي ع راسه بطحه يتحسس عليها
ابتسم أكييد انبسطوا صح بسام؟؟
بسام سكت شوي ناظرني بابتسامة جانبية
حمر وجهي ونزلت عيوني ليديني امم طبعا انبسطنا عشان كذا رجعنا
علامات استفهام انتشرت ع الوجيه الجالسة
تاله باستغراب شلون يعني؟؟
دنق عليها يساسرها
: خل لتين تشرح لك
ضحكت بإحراج وهي تناظرني
طنشت وأنا أكلم خالتي المبتسمة اييه يعني أطلع أشوفها
راكان لا تغيري الموضوع قولي لنا وش سويتي؟؟
تاله إنت قول وش ما سوت؟؟
اللي مستمتع بالموضوع بسام
أنا طاح وجهي وقفت بطلع أبدل ثيابي وأرجع
يلدا بسعادة خذي راحتك حبيبتي
تاله قامت ماما أنا بعد بطلع أنادي لين وبجهز جلسة بالحديقة عشان لما يجي دادي
إلورا حبيبتي يعطيك العافيه
ناظرت راكان راكوون تعال ساعدني
نقز إلورا وحنا طالعين استغربت إنه وافق ع طول
جسمي حكني ما قدرت اسكت
قلت بمشاكسه غريبة سمعت الكلام بلا هواش
راكان يخفض صوته اييه حبيبتي طلعت لأنه أكيد أمك بتستفرد بولدها بيطردوني بالنهاية طلعت بكرامتي أحسن
سكت لكن كلمة وحده دارت ببالي هالولد داهية الله يستر منه

خذيت شاور طولت فيه ريحت أعصابي
دهنت حالي بكريم عطر لا بريلا اللي يحبه بسام
مو قلت ناويه عليه عشان يحرجني مره ثانية قدام أهله
مشطت شعري وحركته عشان ينشف ويتلفلف ع طبيعته
حطيت روج خربزي فاتح يناسب التيشرت الأبيض والبرمودا الصفرا
لبست سلسلة كانت بين أشيائي اللي جابتها خالتي
كأنه كف مفتوح محفور فيه حرف الـ R
يا عمري عليها تعرف شكثر أحب ربى
لبست صندلي ونزلت تحت
قابلتني جوليتا خبرتني إنهم راح يجلسوا بالحديقة
سبقتهم وطلعت من الخلف
بسام وهو يريح جسمه ع الكنبة وأمه تستفسر عن الأشياء اللي كان رايح يسويها
دق الجوال رد وكان رقم من السعودية
وعليكم السلام ورحمة الله
عقد حواجبه من الصوت اييه يا خالة
العجوز شلونك يا وليدي


ناظر أمه الحمدلله بخير وصحة
إلا يا وليدي أنا أم اللي كلمك أمس يطلب يد أختك
قاطعها من البداية يا خالتي هذي زوجتي قلت له ما هي بأختي
العجوز وعصبت حرام عليك تقطع نصيب البنية وشوله اللي قاعد تسويه
بسام عصب وغريبة عليه قلت لك ما هي بأختي هذي زوجتي البنت اللي تتكلمين عنها يمكن ثانية
العجوز بخبث لا والله ماهي بثانية عيوني ما تنسى أم الأحمر ذيك والله لادعي عليك لو قطعت نصيبها
قال من بين أسنانه قلت لك متزوجة
صرخت فيه لا تقول متزوجة يا مال العافية البنت بنت واضحه من مشيتها والله إنها ماهي بمره
بسام سكت سكوت تام سكتته بهالكلمتين
هاا؟؟ وشوله الكذب ياولدي اتقي الله في أختك
رد بهدوء اعذريني اللي تبينه مو عندنا ولا عاد تدقين ع هالرقم
وقفل السماعة
يلدا معقدة حواجبها شالسالفة يا بسام؟؟
بسام يحكي لها
وأول ما انتهى بادرته تبي الصدق والله إنها صادقه العجايز لهم نظرة وهي عرفت لتين من نظرة مشاء الله عليها
بسام يبتسم وهو يرجع ظهره ع الكنب آوكيه الحين ما شفتيها متغيرة
ضحكت أمه وهي تربت ع كتفه الله يسعدك معها
بسام يقوم أنا طالع
لفت عليه وهي تطلع الدرج وين رايح؟؟
بجلس برا انتظركم

....!وجهك والبدر إذا برزا لأعين العالم بدران....!ّ

دخلت تحت البطانية بعد يوم طويل شاق
طلال انسدح قربي وهو يسكر نور الأبجورة الريفيه قربة
همس وهو يغطيني زين بردانة
ارتجفت اييه برد شكلي لأني متروشة خذيت برد
طلال يقوم لحظة خليني أعدل برودة المكيف
قام وهو يشوف اللوح الصغير المعلق بطرف الغرفة اممم ما نقدر نتحكم فيه
خلني أدق عليهم
قمت بتعب خلاص طلال خليه مو مشكلة
وهو يتصل تبين تمرضين يعني أموت بعدين أنا
ابتسمت وأنا واقفة بقربه بسم الله عليك
اتصل ع الموظف وطلب منه يخفف تكييف الكوخ اللي حنا نازلين فيه
سكر قال بيسويه الحين إن شاء الله
ناظرني من فوق لتحت
ابتسمت وأنا أضم نفسي بروب من الشيفون العشبي حبيبي إنت مو بردان أنا أحس ببرد
حضني بدفا وهمس مو مشكلة نحاول ندفيك بأي طريقة
..........!

....!كلي معك شوق ..واحساسك معي ضدي
تسرقني مني واحط الشوق شماعه....!ّ



كنت جالسة بالجلسة الخارجية في أمان الله
فجأة شفت بسام جاي
اعتدلت بجلستي وأول ما جلس
آهليين
ابتسمت له آهلا
حط الجوال بقربه ع الطاولة
فركت يديني بضيق وضح ع وجهي ممكن أعرف وش سر هالمكالمات
المتواصلة
لف علي ببرود تكلميني؟؟
بديت أعصب لا اللي جنبك طبعا إنت
بسام يناظرني حسيت إنه متفاجأ بعد لين متى بسكت له؟؟
تخصرت وأنا أوقف قولي يللا شهالمكالمات ولاا لازم تكون ع انفراد يوم تقضيها
أشر لي ع الكرسي بلا مبالاة اجلسي بس بلا كلام فاضي
قلت بعصبية بسام أنا مو لعبة عندك مين اللي تكلمه
وقف معي
ما أنكر إنه الرجفة اللي كنت أحسها بداخلي أول انكسرت
أنهى الخطوات اللي كانت بيننا
بصمت وعيونه تدور حول وجهي
دقات قلبي زادت من كثر ما ظل ساكت
عيونه طالت نظرتها حسيت بإحساس غريب أول مرا انتبه على هالنظرة بعيون بسام
نظرة مألوفة نفس النظرة الباردة لكني حسيت بمعناها
حسيت بمشاعر مكتوبة داخلها
ما أدري هل هي فعلا مشاعر الحب
طبع قبلة طويلة وتركني
عدلت ياقتي بحيا أول ما جلس راكان
احمم سكوزا يعني فاجأتكم
بسام جلس عادي وكأن شيئا لم يكن
طنشت راكان وأنا للحين متأثرة من انفعالي
حسيت بخفة ع يدي
طالعت
شفته راكان
أشر لي بغمزة
يعني شفتكم!!
همس وهو يأشر ع بسام تطلع منه ترا بس اصبري عليه
هييييييييه هذا لوين بيوصل خزيته بنظرة وبصوت طلع مرتفع كلام الكبار ما يتكلمون فيه الأطفال
ناظرنا بسام ومن غير لا ينتبه له راكان ابتسم ابتسامة خبث وغمز لي بإشارة آوكيه
لحظة هاللي ما يستحي ع وجهه شيقصد له وجه بعد
نزلت عيوني لراكان اللي صب له من العصير أول ما حطته الخادمة وراحت
معلوم شغل كبار
ههههههههههههههههههه
ابتسم اضحكي عجبتك هاا؟؟
بسام هالمره هو اللي ضحك وضرب راكان بخفة ع ظهره
خربط له شعره تدري شلون راكان
راكان يكمل الضحكة وشو؟؟
بسام بتعبير ناظره أحب الجرأة لما تكون ردة فعل حيا بالغ!!
راكان اللي ما فهم شلون يعني؟؟
وجهي انخطف ولونه انقلب لعبت بطرف البلوزة بربكة
بسام إذا كبرت إن شاء الله وجاتك وحده مثل لتين بخبرك وش يعني؟؟
راكان يوووه مطول يعني خاطري اتثقف من الحين
ضحك بسام وهو يدفه أقول انعطيت وجه راكان لسانك يبي له قص
رفعت حاجب فيه والله مدري مين اللي يبيله لسانه قص
فجأة قام بيمسكني
صرخت لا إراديا ورجعت على ورى
لحقني
ومن الحركة الفجائية حسيت برعب حطيت رجولي وجريت ع البيت
لحقني وأنا أضحك وقلبي يرقع خفت يوم شفته قرب
أول شي شفته قدامي عمي بدر تخبيت وراه
عمي ههههههههههه شالسالفة؟؟
بسام وصل وسحبني من ورا أبوه
صرخت بضحكة هههههههههههههه لااااااااا دخيلك ساعدني عمي
عمي بدر وهو يضحك مبسوط بشوفتنا لأنك قلتي عمي بخليك
ناظر ولده يشجعه ايييه بسام لا تتركها أبد وبنغزة أبــــــــد
بسام يضحك وهو يرفعني
ابتسمت بخجل الله يخليك نزلني والله التوبة
بسام وهو يعطي أبوه ظهره ماشي هههههه ما عاد تفيد خلاص
لحظة إنت وين رايح اتركنيييي
انقذني الجوال اللي دق بجيبه
نزلني لحظة خلني أشوف
عقد حواجبه وهو يترك الجوال قرب ومد يده ع السلسة بصدري
ناظر وجهي حاوط رقبتي بيدينه وفك السلسة
وع طول يده رماها من السور وضاعت بين الشجر والخضرة
قلت بحسرة وصدمة ليييييييه؟؟
بسام يتأملني لأني ما أحب هالحرف
يذكرني بشخص أكرهه
حواجبي المعقودة بدت ترتخي صحيح هي أغلى ناسي ربى خطر ببالي رويد ع طول
أنانية منه إني يرميه عشان مشاعر تخالجه ويتجاهل مشاعري
لكن لأنها غيرة ومنه سكت
وقفت ع حيلي واخترب المود يوم رفع الجوال
اييه اهلا
عبست بوجهه يوم ناظرني ومشيت
تركني أكمل مشيي
وجلست بينهم
عمي بدر ابتسم لي وينه بسام عنك؟؟
ابتسمت بألم جاه تلفون
قربت مني لين وباستني
الحمدلله ع السلامة
انبسطت بشوفتها الله يسلمك قلبي شلونك؟؟
لين ووجهها واضح فيه الإرهاق الحمدلله بخير
تاله جات تضرب ع الصحن المعدني بإزعاج من يريد كالزوني ساخنة
راكان عطي لتين محتاجه طاقة
ضحكوا الكل عليّ
أما أنا ناظرته بخجل راكان
ابتسم آمري عيون وقلب وروح وفؤاد وعمر وووتنهد وكأنه يلهث
وحياة راكان خلني آخذ فرصة قبل لا يجي بسام
تاله وهي تضيف عمي بدر وخالتي لو جا يا حسرة وش بقيت له
ابتسمت له بحب هالولد مستحيل أحمل له بقلبي بيوم غير الحب والأخوة

هزه وهو نايم بعمق بندر
بنـــــــــــــدر قوم
فتح الستاير وسكر المكيف بندر قوم بسرعة بقولك ع شي
بندر وهو يتمغط وعيونه ضايقها النورانزين سكر هالزفت الستارة عميتني
ماني مسكرها قوم غسل وجهك بسرعه بقولك شي ضروري
بندر فتح عيونه وصحصح وشوو؟؟
عبد الله بتنهيدة غسل وجهك انتظرك بالصالة
قام بتكاسل ودخل الحمام
أخذ شاور سريع وطلع
وهو بالمنشفة ع خصرة بس دخل عنده وش عندك خوفتني؟؟



عبد الله ناظره من فوق لتحت خييييير أبو الشباب قوم البس
بندر تكفى عاااد بغريك مثلا تكلم
ضحك عبد الله من غير نفس وبجدية شفت منام
بندر باهتمام وهو ينشف شعره ترك المنشفة وش شفت
شفت لتين وأمي والغريبة إنت كنت ع بالي بالمنام مدري وش دخلك
بندر بانتباه اييه
شفت لتين قريبة تلوح لي بيدها وتأشر ع أمي
بس ما وصلت لها لأني قمت من نومي
تحمحم بندر وقال ما في إلا هالوقت المناسب اللي يعترف فيه ويكب العشا عنده
اممم اوكيه عبد الله اللهم اجعله خير أنا ببدل ثيابي وبجيك على طول نطلع نتغدا
الحين هذا اللي فلحت فيه وقدرت تقوله
بندر قام اصبر علي شوي لسى ما صحصت
وقام دخل الغرفة وقفل الباب
دق ع بسام
هلا بسام
بسام آهلا بندر شفيه صوتك
: توني صاحي من النوم اسمع كنت........
.
.
.
من ايطاليا.. كوخ عامر أفضل من قلعة خاوية
>> نهاية الجزءالثامن و العشرون

.

 
 

 

عرض البوم صور ام الشهد   رد مع اقتباس
قديم 19-11-11, 07:25 AM   المشاركة رقم: 77
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ليلاس متالق


البيانات
التسجيل: Jan 2009
العضوية: 118492
المشاركات: 4,896
الجنس أنثى
معدل التقييم: ام الشهد عضو على طريق الابداعام الشهد عضو على طريق الابداعام الشهد عضو على طريق الابداعام الشهد عضو على طريق الابداع
نقاط التقييم: 302

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
ام الشهد غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : ام الشهد المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

بسم الله الرحمن الرحيم
الجزء التاسع والعشرون
بعض الحزن .. يحرقك يشعلك كالأخشاب يتركك كالجمر يخلفك كالرماد..



مهما أشعلت عالمي بالشموع تنطفأ من جديد
يشتعل فتيلها وأشاهدها وهي تحترق!


شفت لتين قريبة تلوح لي بيدها وتأشر ع أمي
بس ما وصلت لها لأني قمت من نومي
تحمحم بندر وقال ما في إلا هالوقت المناسب اللي يعترف فيه ويكب العشا عنده
اممم اوكيه عبد الله اللهم اجعله خير أنا ببدل ثيابي وبجيك على طول نطلع نتغدا
الحين هذا اللي فلحت فيه وقدرت تقوله
بندر قام اصبر علي شوي لسى ما صحصت
وقام دخل الغرفة وقفل الباب
دق ع بسام
هلا بسام
بسام آهلا بندر شفيه صوتك؟؟
: توني صاحي من النوم اسمع كنت بقولك عبدالله قام يشوف منامات ومستغرب منها
بالمختصر بدا يفكر أخاف يتعمق تفكيره ويعرف
بسام بتفكير اوكيه انت لا تقول له الحين أنا بكلمك بالليل ونتفاهم
بندر آوكيه خلاص إن شاء الله
بسام بحذر تدري إني رحت القصر
بندر باهتمام ووش طلع معك؟؟
بسام بزفرة طلعت أشياء بس لازم أشوفك ونتكلم فيها الحين ما ينفع إنت انتبه
من عبدالله ترا لو حط شي بباله يجيبه
بندر وهو يطلع ثيابه انزين يللا بوس لي أختي
بسام بابتسامة اقلب وجهك هالناقص بعد
بندر ضحك خلني أشوفها بس بطلع كل الحره اللي فيني
بسام يقاطعه بتملك مع السلامة
ابتسم بندر وبهمس وش سويت معها بالخبر
بسام بابتسامة واسعة ولا شي
بندر بنغزة مشاء الله اللي صبرك ست سنين يصبرك يومين مع إني أشك مدري ليه صوتك انمحت منه البراءة
ضحك بسام من قلب وقفل بوجهه
بندر يطالع الجوال بابتسامة
:أبصم إنه كلامي صح!!
..!.. وعذلـت أهـل الـعشـق حـتـى ذقـتــه فعجبتُ كـيف يموت من لا يعـشـــــــــق ..!..
شديت ع شيفون الستارة المخملية المنسدلة من أول الجدار لآخرة
تعديت بنظري حاجز القزاز وتلاقت عيوني بجذع شجرة البرتقال الحنونه!
ظلها وثمارها يانعة وكأنها أم للأشجار حولها وحده وحده منتشرة بحلقة تحف سياج الحديقة بحميمة وإخاء
تعطي وما تطلب..
غمضت عيوني يوم لمحت خيال..
نقشته بشغاف قلبي
احتواني مدة وابتعد عني
من رجعنا من الخبر والمشاعر متناقضة
مشاعر في اشتعال يطفيها عاشقها بثلج الصقيع
يحتويها من أقصاها للأدنى
وبهدوء يهشمها ويحفر أثره بداخلها
ذات الهدوء كان يلف الفيلا الموحشه
الصغيرة حنان اللي تعبت فيها منعها تترك قطعة منها وتودعنا غايبة في ميلان بصحبة زوجها بضعة ليالي
تاله تنظم لكولكشن الشهر الجاي
المراهق أو الرجل الصغير
أفتقد حسه الفكاهي لكن النظام الأجنبي منطبق في هذا البيت المهجن
النوم بدري من أهم عاداته خاصة لمن هم [[ تحت سن الرشد
تنفست الضيق بتأني
شمعة البيت الذايبة
زهرته الذابلة لين
ما أعتقد إنه بيدي أسوي أكثر من كذا
أحاول أخرجها من وحدتها مثل محاولات اللي حولي
لكن الحواجز اللي صنعها طلاقها سوت الكثير
الأنين ملازمها والوهن مرافقها في كل يوم وكل ليلة
أراهن أن لا يمكن للعشق أن ينتهي بسلام؟؟!
ابعدت يديني والتفت وأنا أترك الستارة تنسدل بثقلها حتى تقابل أرصفة الرخام
بود أشبه برياح عنيفة تجمع اللقاح بالأزهار فيتحدا معا
شديت حبل الديشانبور ع خصري وبرز بفتنة تجاهلت صاحبها
دخلت البوفيه المطل ع الصالة السفلية
وبتعب فتحت الثلاجة وأخذت علبة عصير بوينو
صبيت لي كاسة وتجرعتها دفعة وحده
دخلت لجوفي
أشعلت الحريق بداخله
مسكت حلقي بألم
طعمه حاد ونكهته لاذعه
حسيت الدنيا بدت تغبش والألم انتقل للأسفل حتى ملأ أحشائي...!
مسكت راسي بدوخه شفته قدامي
يناظرني بدهشه
تقدم بهدوء
: فيك شيـ...
قبل لا تنتهي الجملة كانت بين يدينه تهذي والعقل عنها غاب...!

..!.. ما كنت أومن في العيون وسحرها حتى دهتني في الهوى عيناك..!..
جلس ع الطاولة والابتسامة منورته
: روووبي تعالي فطريني
حطيت الفرشه ع التسريحه بعد ما رتبت شعري وتركته ع طبيعته الحيويه
جلست قدامه وقدمت الصحن منه
تفضل حياتي
بدا ياكل بجوع وهو يسأل ليه ما تاكلين؟؟
ابتسمت له بحب بالعافيه عليك حبيبي أنا فطرت من الفاكهة اللي هنا
وأشرت ع الجدار الزجاجي يطل ع أشجار فاكهة متنوعة تناسب طبيعة هاواي الحارة
حوط كفوفها بحب اليوم بنخرج من العاصمة لأنه رجعتنا بعد بكره
ربى بابتسامة اليوم عرس جمانة
طلال تجاهل شعوره بالرغبة إنه يكون مع صاحبه في ليلة زواجه
باس أصابع يدها الرقيقة وحده بعد الثانية أهم شي إني معك
أشر ع عيونه هذي كانت فاقده نظرها
: الله لا يجعلك تفقدها
ابتسم بمعنى
: إنتِ العين يا عساني ما أنحرم منها


كنت توني راجعة من المحل وأول ما دخلت الصالة جيت بصرخ أنا جيييت
لكن المنظر اللي شفته سكتني
قربت منه كان يحاول يصحيها وهو يضرب ع خدها بخفة وينادي اسمها بقلق
فتحت عيوني ورجعت سكرتها يوم قرب لفمها!!
استوعبت القصة يوم شميت الريحه الطالعه والكاس المرميه أجزاءها ع وسع الأرضية
عقدت حواجبي وبصدمة
: بسام وش هذي الريحه شكله العصير خربان!!
لف علي بتفاجأ ومن غير لا يرد رفع لتين وطلع الأصنصير فيها
ظليت واقفه مكاني الصدمة شلتني الحين معقولة هذي الريحة تكونـ... بس هالعصير دايما بابا يجيبه ودايما نشرب منه ما فيه شي
شفته طلع من الأصنصير بسرعه وشكله متوتر أخذ علبة العصير وقرب مني
انفجعت
شد ع ذراعي لو عرفت إنه أحد درى بهالقصة بتنتهين!!
بلعت ريقي وأنا أهز راسي إلورا اتركني ما بقول
تركني بعد ما رمى علي نظرة نشفتني من الخوف فوق ماني خايفه
رجع دخل الأصنصير
دقايق وأسمع صوت صراخه ذكرني باليوم اللي رجع البيت فيه يصرخ وبعدها جاب لتين مريضه ع البيت
فصخت البووت وتركته بين الكنب وبحذر مشيت ع أطراف أصابعي نازلة الدرج بما إنه المصعد صوته بيحس عليه
لازم أعرف وش السالفة
مو معقولة بسام ما يسويها وهاللتين الخبلة وش شربها ياه
شديت البالطو عليّ بخوف وأنا أنزل الدرج بخفة
لو شافني بسام كانت النهاية
قربت من الصوت وأنا ألهث شكله في دور الخدم
سمعت صوتها انذهلت وبعدها صرخة بسام خلتني أتيبس بمكاني
وبلا تفكير ضغطت الأنصيصر وطلعت
من خوفي ما بقى آية حافظتها ما قرأتها
دخلت غرفة لين وقفلت الباب وراي...


كانت آخر لمسات الكوافيرا البودرة والفونديشن للجسم كعادتهم يغرقون العرايس فيه عشان التصوير
عقدت حواجبي بتوتر وأنا أناظرها قدامي سارا كم باقي ويجي أخوك
سارا بابتسامة هدي جموون قال عشر دقايق وبيوصل
ناظرتني الكوافيرا من بعيد
يي شو بتعأدي كتير طالعه كيووت
ابتسمت تسلمي عيونك الحلوه
سارا بابتسامة ود مشاء الله عليك جمانة بتخبلين بالرجال وهو أول يوم لكم
عضيت ع شفتي بطني تعورني
ههههههههههه لازم ولابد منها هذي طقوس الزواجات
فعلا ما مرت دقايق إلا ومتصل خالد
وبمساعدة العاملات لبسناها العباية
ولساني قبل خطواتها تكتمل كان يلهج بدعوات تحفظها

كتمت نفسي ورجعت آخذ نفس مره ثانية
لين واقفه قدامي وتستفسر بعصبية غريبة عليها وبعدين وش صار؟؟
هزيت كتوفي مدري بس اللي سمعته إنه مونيا زوجة حارس الإسطبل هي اللي حاطته هنا
لين بتفكير وليش تتوقعين لنا عشان يصير مثل ما صار مع لتين أو لها هي تشربه
تاله بذكاء أتوقع إنها حاطته لبسام عشان تجره لها لأني لاحظت بعيونها نظرات إعجاب له
ناظرتها لين ببرود جبتي الحقيقة الحين إنتي صدق فاضيه
وهي طالعه بروح أسأل بسام أنا
صرخت بخوف لااااا الله يخليك وربي هددني لو أحد يدري بالقصة بيذبحني
لدرجة إني شكيت إنه هو اللي مشربها ياه
لين وهي ترجع لسريرها وتحط الكتاب بحضنها وبنظرة إزدراء شكلها البروفات مأثرة عليك تلو روحي نامي أحسن
تاله بحماس لا والله اللي مأثره عليّ الحفلة اللي راح تصير هنا يوم السبت
كلهم جايين حتى خالي إياد راجع مع سجى
لين بهدوء أدري أنا مو متحمسه لها مدري ليه
تاله بحزن والله لين لتين تحزن أحسها ما شافت يوم حلو مع أخوك
وهي مركزة بكتابها باعتقادي إنه اللي بينها وبين بسام فيه تقدم ما شفتيهم هذاك اليوم بالحديقة
تاله وهي متخصرة اييه حبيبتي وايش غيرها أصلا راكان ما يترك أحد بحاله شافه يبوس عينها نط شفتكم
خييييييير؟؟
لين بابتسامة تخفي ضحكتها فيها الحين وش دخل راكان؟؟
تاله توقف بس لأنه صاير حشري
أنا بداخلي وإنت كل مالها تزيد غيرتك اتركي الولد بحاله
ناظرتني بتأففف الحين حنا مو اتفقنا نقرب بينهم
لين بشرود إلورا مو مشكلة نقرب بينهم بس خلي المصيبة اللي صايره الحين تخلص
تاله والله إنك صادقه تسكر مره وحده قويه..

..!.. قتل الورد نفسه حسدا منك وألقى دماه في وجنتيكِ ..!..
لف ذراعه عليها والإنزعاج بادي عليه من ريحة الواين المنتشرة فيها
شالها بقوته وهي تهذي بعبدالله وعبارة وحده كانت ترددها
.. لا تتركني
حزت بخاطره ضمها بلا شعور وهو يخلع الديشانبور ويحطها بالبانيو المحفور بوسط الأرضية المنقوشة بفخامة
انسابت المويه الدافية في أنحاءها
دفاها ودفا الصورة اللي قدامها
خلت وعيها يبدا يرجع وتستوعب اللي هي فيه
مسكت بطنها بألم ودموعها خط ينساب بعذوبة يشق خدها نصفين
بكت بطفولة وهي تقوم ع التواليت وترجع اللي بدالخها فيه
ظل يتأملها ويتأمل وراح يظل يتأمل لحظات مديدة..
بعد كذا ما يعتقد إنها راح تقدم نفسها له هدية!!
قرب منها وبحنو رجعها للبانيو وجلس قدامها
ضمت نفسها فيه وهي تبكي وبعيون تتلألأ
: بسام بطني تألمني
لأنه الحب يسلبنا إرادتنا ويعمي تفكيرنا ويقلبه بلحظة ضد مصالحنا نطق بلا شعور
: ليته فيني ولا فيك!
شهقت بخفوت
: أبغا عبـ...ـدالله
باعد عيونه عنها وهو يوقف ياخذ المنشفة
وقفها ويدينه يراقصها التوتر برجفة سرت بكامل جسمه وأنهكته حد الإعياء
غطاها فيها ورفعها خارج الحمام
جلست ع الكنبة وهي تنحني ع نفسها كأنها وردة سقتها ليلة ممطرة وعجزت تحمي نفسها منها
عطاها كوب الكوفي
: اشربيه عشان تدفي
أخذته وبديت أحس الصداع يزيد وألم بطني يتلاشى
شديت ع راسي وش اللي صار؟؟
وهي متكومة ع نفسها بظهر مشدود ع مسند الكنبة الرفيعة
خصلات شعرها المبللة تحف وجهها الملائكي بخدودها المورده
عيونها بحر عسل صافي يلمع بداخلها ويعكس معيشة قاسية مرت فيها
انتبه ع نفسه ونزل راسه وهو جالس قدامها
دخان الكوفي يتصاعد ويغبش الرؤيا عنها
غمضت عيونها بتعب ورجعت فتحتها ع وجه بسام
: أبي عبد الله إنت وعدتني تجيبه لي لما نرجع وما جبته أنا أبييه أحتاااجه جنبي
سكت
من غير بكى يكفي ملامحها الباكيه
حطت الكوفي ع الطاولة وقامت بسام لا تحرمني منه..
ولما حست بتوتره وإنه يتحاشى عيونه تجي عليها
مسكت يدينه بســــام
وقف وراح للباب بيطلع
بعدت عنه الهوا اللي لفحني نبهني وأنا للحين أحس بالصداع يضرب براسي
ناظرت نفسي
بلعت ريقي بصعوبة عشان كذا يتحاشاني!!
قربت منه وأنا أترك روب منشفة الديشانبور على ما هي عليه
تمسكت فيه وبهمس الله يخليك لا تروح
لف علي وترك الكلون
ضميته بهدوء
: أنا أحتاجك أكثر من أي وقت راح
شفته يناظرني وبعيونه معنى فهمته
قرب لي
رجفت بين يدينه
قبل جفوني وأنا اللي ابتعدت!!
وبكلمة وحده أثبت له فيها إني ما عدت لتين لعبته اللي يسيرها كيف ما يبي
: لا تظن إني بسمح لك مرة ثانية
نظرة عيونها المتعذبة شتتها حتى ما تكشف له الأوراق علنية وتثبت معتقداته بحاجتها له
وبمشيه واثقة غلفتها الفتنة بشعاعها صعدت درجات غرفة التبديل بوهن
أما بسام كان يدري وموقن تماما إنها بوعيها وما هو تأثير الواين اللي شربته ..!
*
يتبع

 
 

 

عرض البوم صور ام الشهد   رد مع اقتباس
قديم 19-11-11, 07:27 AM   المشاركة رقم: 78
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ليلاس متالق


البيانات
التسجيل: Jan 2009
العضوية: 118492
المشاركات: 4,896
الجنس أنثى
معدل التقييم: ام الشهد عضو على طريق الابداعام الشهد عضو على طريق الابداعام الشهد عضو على طريق الابداعام الشهد عضو على طريق الابداع
نقاط التقييم: 302

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
ام الشهد غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : ام الشهد المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

سكر لها السحاب الخلفي ولفها عليه وبابتسامة رايقة
مصره تتركيني أروح العرس مكبل ما أقدر أقول كلمتين على بعضها
ابتسمت له بحب وهي تعدل قلاب ثوبه حبيبي ترا أنا فاهمه لا تحزني عليك
توسعت ابتسامته دامك فاهمه خليني أنا أوصلك
لمار وعيونها تلمع حياتي توك ماخذ دواك مو زين تسوق وبعدين أصلا خالد وصل
تنهد وهو يقربها له ويقبل ظاهر كفها وباطنه
: ملاكي
وهي تمسح ع شعره بنغمة عشق خافته
: عيونها
دفن نفسه فيها أنا بجد محتاج حنان
ضحكت لمار وهي تبعد عنه ما جا ينقص الحنان الا الحين
: ناقعيني عند الباب وعايشين لحظاتكم هنا
تمسكت فيه بخوف وهي تلف
خالد!! فجعتني
خالد يخفي ابتسامة احراجه شفت الباب مفتوح دخلت
فيصل بابتسامة احلف بس افترض يعني كنا بموقف غلط وإنت عزوبي
خالد باستهبال عادي ومنكم نستفيد
لمار بخجل كساها دفت فيصل يللا حبيبي تأخرنا
فيصل لحظة شرايك نعيد اللقطة خالد
خالد بضحكة أقول شرايك تريح في البيت اليوم بلا زواج بلا هم
: اييه والله وما كل ما يتمناه المرء يدركه
لمار وهي تتغطى وبطبيعتها الحيوية خاااالد وبعدين معك
خالد ههههههههههههه يللا انتظركم بالسيارة


..!.. نصب الحب عرشه فسألناه من تراه له فدل عليكِ ..!..
سرحت فيها وهي تنزف من بعيد ويدها بيدين مالكها
مسيرتها الأسطورية وكأنها ملكة انجليزية
من التاج المرصع بزاوية حاده كأنها قلعة شامخه لين فستانها بطرازة البسيط يسحب من وراها بذيل طويل عليه القيمة بثقله
لما تبتسم ينتحر كل حزن في هالدنيا وتنتشي الأفراح
الشموع السكرية الخاصة بمناسبات الزواج
تراقص ظلها رقصة حب بطيئة
صوت الإيقاع الملوكي يرجف القلوب
انتهت بوقفتهم متقابلين يجمعهم الود ويطلب لهم وصال ما ينعرف مصيره
رفع يدينها وقبلهم
مسحت دمعة طاحت من عيني أول ما سمعت صوتها لفيت بوجوم
: تكلميني؟
لمى بصدمة تبكين؟!
ضحكت أضيع الموضوع هالناقص وش شايفتني
لا تكذبين ودووم اعترفي إنك راح تفتقدين جمانة
نزلت راسي للجوال بحزن صادقة بفتقدها
رفعت عيونها الدامعة وبتهجم والله ست شهور كثيرة!!
لمى تضمها بحب وديم لا تبكين كفاية جمانة اللي عجزنا نسكتها هي من غير شي خايفه
بعدت عنها و أنا أمسح دموعي
: لا تقولين لها إني بكيت
لمى بنظرة ليه؟؟
وهي تمشي بس مو لازم يكبر راسها علينا
ضحكت لمى والله ما ينفهم لك يا وديم!!


..!.. لـآإ شفتڪ آنسآني وآصير آتأملڪ إنت آلوحيد إلي يخليني بذهولـ..!..
وأنا أدور بين الملابس في الدولاب حايسه شفت قطعة ضحكتني
تخيلت شكلي لابستها
وفجأة خطر ببالي فكرة سحبتها وخرجت من المدخل الصغير نازلة الخطوتين المرتفعة بدرج لولبي
وقفت قدام المرايا العريضه بابتسامة رضى
راحة الصندل القماشي احتضنت رجولي وأضفت لها إحساس نعومة انعشني
طلعت من غرفتي شفتهم كلهم بالصالة الفوقيه تقابل جناحي بس نادرا ما نجلس فيها
راكان وعيونه معلقة عليها لتين إنتي البيبي شلون بيوم من الأيام بتجيبين نونو بسام
بلعت ريقي من هالموضوع اللي ما أظن إنه في يوم من الأيام راح يصير
جلست بينهم
تاله برجه شو هالحلا لتيييييين اسم الله عليكي
ابتسمت لها الله يسلمك
لين وهي تنقل بصرها بخفة بيني وبين بسام
: لتين وش ناويه عليه ما قد شفت أحد لابس هاللبس وحلو عليه مثلك
عضيت ع شفتي بحيا يسلموو لوونا
تاله بغمزة وهي ترمي أوراق اللاسكوبا احممم شرايكم نلعب لعبة
((اللاسكوبا (La Scopa) لعبة شعبية إيطالية اسمها «المقشة» وتلعب حسب قواعد شبيهة بلعبة الباصرة))
تجاهلت بسام وأنا أتربع
لأني لابسة بربتوز شورت جينز غامق وتيشيرت اورنجي انحرجت وعدلت جلستي هو من غير شي قصير
كالعادة مشاعري تخوني لكن هالمرة كنت حازمة معها رفعت عيني له بجرأة شفت عيونه علي
حسيت بحرارة تتسلل من داخلي وتظهر
حتى أشر لي راكان شفيك هاجدة؟؟
ابتسمت ولا شي وحشتني راكون من زمان عنك
ابتسم فديتك والله بس تدرين الدراسة
تاله الله والدفرة بس اسكت والعب
رفع حاجب وقبل لا يبدا
قاطعتهم لين شششش بنلعب لعبة الصراحة
لفت ع بسام فجأة وسألت
: تلعب بسومي؟؟
انتبه عليها وظل مده ساكت وبعدها نطق
: اييه
مدري ليه حسيت بتوتر لما قال بيلعب ومن غير لا تسأل البقية
بدأت وكأنها إجبارية
تعجبت بداخلي سبحان اللي خلاني اتفق مع أهله أكثر منه رغم إني عايشه معه أكثر من ربع عمري

..!..هذآ قلبي بـ | آلأيآدي
عطني قلبك خله يكمل ..
حبنآ ،،
آللي من لقيتك و آلحيآه آجمل و آجمــل
آلعمر بوجودك له آحسآس ثآني..!..
تحت شجرة اللوز ..شجرة تعاهد عليها عشاق العالم
جلسا تحت ظلها وحفتهم بـ الحب ومكنوناته!!
بأروع الثمر أشغلت الأعين عنهم
ثم لوحت لهم مودعة مستبشرة لتعيشا معا دون فرقة..!
ابتسم وهو يحجب رؤيتها بيدينه الدافيه
: مين أنا
ضحكت أكيد إنت من غيرك
كرر سؤاله مين أنا؟؟
ورجعت تضحك حبيبي..
وكأنه الإجابة ما أروت عشقه فعاد عليها سؤاله بإلحاح
: مين أنا؟؟
باعدت يدينه وهي تحتويه بين يدينها الصغيرة
إنت كل هالدنيا
كلهـــا!! لو تنحط بكفي وإنت بالثاني
إخترتك إنت
تلمس قلبه بحنين أنا مو قد هالكلام ليتني ما سألت
ابتسمت بحب وبمشاكسة طـــــــــــلال!!
لمعت عيونه بلمعة نظرة الحب الكامنة بعيونها اللوزية وبصوت أخفاه الوله
: لبى العيون وأمرها
دخلت يدها بجيبه وأخذت مفتاح ما تدري وش قصته
ونحتت ع الجذع أسمها بحضن اسمه
وبميلان شرايك نرجع الفندق؟
طلال مين المعتوه اللي بيقول لا؟؟
ربى بضحكة ملت عليه دنيته مسكت يده بحب
صرخ أحبها يا عالم والله أحبها
كأن العالم رحمه ولف عليهم بعض السياح فعلا
حيوهم بابتسامة ما فهمت لغة غير لغة الحب لغة العشق اللي وحدت عالم بأكمله نظرات رافقتهم تتمنى لهم سعادة
تفاجأ بصوت مألوف يدعي له وهم خارجين
: الله يسعدك معها ويسعدها معاك
طلال بدهشة سعودي معاه ببلد غربة شعور إخائي لطيف
صافحه بوداد موصول بينهم
وإياك إن شاء الله أخوي
: آمين
رجع لها بابتسامة
تشابكت الأيادي وتعانقت الأرواح وتركت حروف منثورة لعل السنين لا تنساها
ولتشهد على مرور الأزمنة
هنا كان عاشقان خلفا رائحة زاكية في عالم الحب..!
..!..كن معي سخيًا لِـ أبعد الحدود بْـ إختصارٍ شديد جدًا : إملئني بك..!..
: لحظة لحظة افتح الفستان أول
بداخله كانت أكبر علامة تعجب
وبمسالمة فتح لها الفستان
آوكيه ساعدني افتح شعري يتعب
ابتسم وقرب منها
بعدت على ورى شوي شوي شفيك هجمت
ضحك فجأة جمانة وش تحسين فيه؟؟
سرحت بعيونه يالبى اسمي من شفاته أشك إنه اسمي
كشرت ولا شي افتحه وإنت ساكت
ظهرت تعبيسه ع وجهه
لفت عليه سوري وافي تعرفني مرتبكه
ورجعت تناظر المرايا ببراءة و أمرته كمل
مد يده وبدا يفك الطرحه وينزل التاج
خصلات شعرها الفاحم داعبت أصابعه وتخللتها
حس برجفتها ولأنه واعي ومثقف ما حب يربكها زيادة
بعد عنها بهدوء كذا؟
جمانة اممم اوكيه ممكن تخرج شوي عشان ابدل
وإلا أقولك انتظرني ببدل هنا
تحركت بصعوبة بفستانها وهي شادته عليها لا يتفصخ بما إنه مفتوح
طلعت روب من الدولاب
وافي بهدوءه المعتاد
: شرايك تلبسين هذا وطلع واحد ثاني
رفعت حاجب أنا اللي بلبس وإلا إنت؟؟
وافي بتفاجؤ إنتي
خلاص انزين لا تكثر حكي
تقدم منها فجأة أدري إنك مرتبكة عشان كذا بعديها
تكتف على فكرة أنا شخصية تعجبني الشخصيات الغريبة
وبهمس خاصة اللي مثلك!
وبنفس الهدوء قرب منها وطبع قبلة ع خدها بدلي أنا انتظرك هنا
تنفست بصعوبة ووجهي يحمر
شايفه نفسي بالمرايا كيف واقفه كأني غبية
زفرت بقوة الحيا بدا يتحول لعصبية وهذا مو من صالحه أعتقد
زادت عصبيتي يوم شفته يفصخ ثوبه وكبكاته بكل أناقة وبرود ما كأنه مسوي شي
صرخت
شقصدك يعني؟؟ ترا أنا بشر مو لعبة عندك
ابتسم وافي وقرب منها
: لك الحرية بكل شي بس بدلي خاطري أشوف اللي اصريت عليها
طاح وجهي ردوده جاهزة
الحين ليه يناظرني يدري ما أقدر أقاوم هالعيون حسبي الله ع اللي جابك وبلشني فيك
توسعت ابتسامته جمانة
ولا إراديا يالبيه
بابتسامة جانبية دام فيها يالبيه معناها راضيه عنا
............!

..!..قدري وأعرفه زين ما انولد بعده اللي يعملني مكاني..!..
صرخت تاله بحماس أول ما دارت علبة المويه ورست قدامه والاتجاه الثاني يقابل لتين بترقب
بسام رفع حاجب منحوت عليه بالخط العريض الحمدلله والشكر
بلعت ريقي مره واثنين وثلاثة
رجع ظهره ع ورى وعيونه علي مباشرة
مو بس هو أزواج العيون كلها تتنقل بيني وبينه
رغم هذا ما أعدمت حرية الأنظار
العين يوم تتلاقى تنسى العالم بأسره كيف راح تذكر أشخاص؟!
وبنظرة تحدي
:...................................
*
*
*
ايطاليا تهمس [ الحب يجعل المشاكل بأعيننا أصغر ]
نهاية الجزء التاسع و العشرون

 
 

 

عرض البوم صور ام الشهد   رد مع اقتباس
قديم 19-11-11, 07:33 AM   المشاركة رقم: 79
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ليلاس متالق


البيانات
التسجيل: Jan 2009
العضوية: 118492
المشاركات: 4,896
الجنس أنثى
معدل التقييم: ام الشهد عضو على طريق الابداعام الشهد عضو على طريق الابداعام الشهد عضو على طريق الابداعام الشهد عضو على طريق الابداع
نقاط التقييم: 302

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
ام الشهد غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : ام الشهد المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 


بسم الله الرحمن الرحيم
الجزء الثلاثون
أنا شريط الفيلم الذي ينقطع في ذروة الحدث!



من لدن نعمتكِ يا أمّي تولد مخاوفي
لا بديل منكِ
وملعونةٌ هي الحياة التي أعطيتـنيها
محكومٌ عليها بالوحدة.
لكني لا أريد أن أكون وحيداً
جائعٌ الى الحبّ أنا
الى حبّ أجسادٍ من دون أرواح
وجوعي بلا حدود
أما الروح فهي فيكِ، الروح أنت
وحبّكِ عبوديتي!

..!..قدري وأعرفه زين ما انولد بعده اللي يعملني مكاني..!..

صرخت تاله بحماس أول ما دارت علبة المويه ورست قدامه والاتجاه الثاني يقابل لتين بترقب
بسام رفع حاجب منحوت عليه بالخط العريض الحمد لله والشكر
بلعت ريقي مره واثنين وثلاثة
رجع ظهره ع ورى وعيونه علي مباشرة
مو بس هو أزواج العيون كلها تتنقل بيني وبينه
رغم هذا ما أعدمت حرية الأنظار
العين يوم تتلاقى تنسى العالم بأسره كيف راح تذكر أشخاص؟!
وبنظرة تحدي
: متأكد إنك بتعفيني من هالسؤال؟؟
لفيت وجهي عنه بغيظ أخفيته وبسخرية يمكن ما عندك شي حاب تعرفه
بسام يوقف وهو يعطيهم ظهره كانت جلسة حلوه بس اعذروني ما عندي سؤال لها
تاله ترمي العلبة بقهر لييييه كذا وربي خاطري أدخل داخل دماغه مره وحده بس وأعرف بإيش يفكر
لين بهدوء لتين أدرى
بسام يعرف كل شي يمكن لتين هي اللي كانت بحاجة لهالسؤال
لتين ترفع راسها وبملامح جامدة لا أصلا أنا غسلت يديني منه بستنى يطلع أخوي عبد الله وبروح معه الخبر وماني راجعه لهنا لو مات
راكان بسم الله على أخوي
ناظرته بنظرة ضحك منها
قمت وأنا انفض ملابسي اليوم خالتي يلدا راجعة؟؟
لين اييه باقي على وصولها ساعة
تركتهم وطلعت جناحي بتفكير
دخلت ورقعت الباب وراي بعصبية انقهرت منه كل ما أحاول أقرب أفهم ولو بعض غموضه يصدني وأرجع من أول وجديد خايبة
مسحت وجهي قدام المرايا
وأنا أتأمل ملامحي بقهر
أحس إني مو أنا مو لتين الصامدة مو أنا اللي صبرت كل سنين العذاب عند عمي ما كان يهزني شي حتى بالجامعة كنت فارضه شخصيتي واحترامي ع الجميع
خاطري أبكي وأبكي وأظل أبكي لين أفهم كل شي حولي
كل شي يتعلق ببسام
زفرت بضيق وبنبرة عالية
: الله ياخذني وأفتك من هالعيشه
دخلت الحمام وأنا أبعد البكلة عن شعري
فتحت الدرج العلوي بشوف وش ناقصني عشان أروح اليوم الصيدلية مع تاله
وببال مشغول بعدت اللوشن والشامبو .. جل الأعشاب باقي فيه شوي
شفت شي لفت انتباهي
عقدت حواجبي وش جاب هالعصير هنا؟؟
أخذته وأنا مستغربة فتحت العلبة
هفت ريحته بوجهي.. بالقرب مني كانت سلة الغسيل مفتوحة وروبي الديشانبور مرمي بعشوائية فيها جزء منه خارجها
المنظر هذا واللي بيدي
رسم صورة مغبشة بدت توضح في بالي
تذكرت أمس صار شي !!
شربت من هالعصير وبعدها مدري وش صار؟؟
سحبت الروب وفردته قدامي
مسحته بنظرة
استغربت أثر محلول مكبوب عليه ونفس الريحة لافته
رميته بالسلة ورجعت العصير نفس مكانه وطلعت
هاجس بيذبحني
أعصابي تلفت هالريحه غريبة..
بس وش جابها هنا
صوت الدق ع الباب نبهني
: ادخل
فتحت الباب بأدب تونا أدخل؟؟عادي؟؟
قلت بشرود تعالي تلوو
سكرت الباب وراها وجلست قدامي ع الكنبة الوثيرة
: شفيك لتين؟؟
تنهدت وأنا أريح جسمي ع الكنبة
: تاله في شي غريب !
تاله وهي تطقطق أصابعها كوالي؟؟
" ماذا؟ "
قمت بهدوء ورجعت بيدي العلبة اللي شفتها بالدرج
: شوفي
صحيح إني أضعف قدام جبروت بسام
صحيح إني بغربة فاقدة الأخ والصديق
صحيح إنه لتين بشخصيتها القوية تنعدم قدام أخ هذي الإنسانة المرتبكة قدامي


أتنح قدامه ما أستوعب لكن يضعف ذكائي لأبسط الأشياء لا
حسيت من سكوتها واصفرار وجهها إنه في شي مو عادي
ابتسمت بمشاكسة هههه تونا ما لقيتي تحطي العصير إلا بالحمام
بحزم تاله بجد في سالفة صايرة أنا مدري عنها
أمس أنا شربت من هالعصير وبعدها مدري وش صار
بس الكلام إنه ريحته غريبة ومدري وش جابه هنا؟
تاله تبعد عيونها عني
: وأنا وش دراني يمكن بسام شرب منه ونساه هنا
رفعت حاجب
: أتمنى إني أقدر أصدقك
تاله بتوتر تفتح شعرها وترتبه وبشبه عصبيه لا تسأليني إسألي زوجك لا جا مو هو صاحب الشأن ما في غيركم بهالجناح واحد من الإثنين يا إنتي يا هو
وقفت قدامها
: تاله حطي عينك بعيني إذا كنتي صادقة
لا تجننيني كافي أخوك إلا بنجن بسببه
ناظرتني بحيرة
شجعتها بتعاطف يللا قولي تاله ما بيطلع له صدقيني
حكت حواجبها وهي تتأكد إنه الباب مسكر
آممم ما تقولين لبسام؟؟
هزيت راسي اييه لا تخافين
وبصوت منخفض ووجهها بدا يحمر من الخوف والربكة
: هذا فينتاجى ؟؟
عقدت حواجبي وشوو؟؟
تاله من بين أسنانها
: واين ويسكي خمر مسكر وش تبين بعد؟؟
رمشت بصدمة
واين!! أنا !!
مسكت راسها بصدمة
: أنا شربت واين!؟
بلعت ريقي بتوتر الله يلعن الشيطان أنا الحمـ## ليه قلت لها
قربت منها وأنا أحط يدي ع كتوفها وأضمها
: مو مشكلة لتين ما كنتي تدرين أول مره
كف تلقيته يوم رفعت راسها وشفت الدموع خط ينور وجهها
وبألم
: أنا شربت حرام يا تاله
حرااااام
مسحت ع ظهرها ودموعي خانتني حصل خير لتين
انفتح الباب
صوت الخطوات اللي دخلت خلت عقلي يوقف
شديت ع لتين كأني احتمي فيها وأنا أسمع صوته
: لتيـــن
يوم ما ردت عليه ارتفع صوت خطواته بقربه أكثر
كان صوته مرح يوم نادها أول مره لكن الحين وأعتقد إني لو لفيت راح ألاقي ردة فعل سيئة
ظليت ع نفس حالتي ولتين بعدها تبكي
المنظر اللي شافه كسر توقعاته وصدمة لكنه بكل اعتيادية سأل
: شجابك هنا تاله؟؟


..!..عطرك دفآني و خلآني | آتعلق فيك..!..
سدني // استراليا

بعد عناء يوم كانوا معلقين فيه بين السما والأرض
وراحة بعدها دامت بضع ساعات
كانت أول طلعة تجمع هالثنائي الغريب
من بكرة بيبدى عمل وافي اللي جا ع شانه
لفيت عليها تناديني؟؟
بعصبية مكبوتة اييه
ناظرتها آمري
: جوعانة
ضحكت بخفوت إن شاء الله
جمانة بعصبية ظهرت ع حقيقتها وش اللي يضحك صار لنا ساعتين نمشي الظاهر إنك ناوي تخسس
وافي بابتسامة والمناقشة عاجبته لا والله بس الجو حلو
وقرب منها أكثر و حوط خصرها وإلا؟؟
ارتبكت من ريحة عطره الفايحه قالت وهي تحاول تبعد
:ايـ..ـييه
ابتسم وافي بخبث يا حلوك وأنتي تبربرين
: قالوا لك داليا
رفع حاجب وش فيها داليا؟؟
تنهدت أبد ولا شي ملاك يمشي ع الأرض
أخفى ضحكته تراها أختي وما أرضى عليها
تخصرت بوسط الطريق وبقواية لااا وأنا مو مرتك ما شفتها يوم العرس شلون تسلم علي كأني ماخذة زوجها
سكوته
نظراته الكامنة بهدوء وسط عينه الواسعة
الهوا اللي لفحه وحمل لها بقايا رذاذ عطر سكن خيوط جاكيته
داعب أنفها وقبلها إحساسها
حسيت بخدودي تحرقني رغم إنها مجرد نظرات وآثار عطر!!
قال بابتسامة عجبني المصطلح [مرتك] !!
جمانة بحيا لا تضيع الموضوع
وافي وعجز معها جموون شرايك نتعشى دامك جوعانة ؟؟
: كانك يا زيد ما غزيت
ضحك وافي والله وقامت تعطينا حكم وأمثال سيدة جمانة
بغرور أجل وبعدين وش سيده آنسة لو سمحت
وافي لا والله مانتي بآنسة
جمانة بعناد آنسة
: سيدة
بإصرار أكثر آنسة
وهو يسحب يدها ويكملوا طريقهم سيدة خلاص راحت عليك آنسة
جمانة آنسة ولو يقوم جدي من قبره آنسة
تحت مظلة مطعم لمأكولات استراليا الكلاسيكية وقف ووقفها قدامه سيدة
أقولك ليش؟؟
جمانة تبوز وهي تتكتف قول
وافي بابتسامة واسعة لأنك متزوجة والمتزوجة ما ينقال عنها آنسة
ظلت مفهيه ثواني وفجأة قلب لونها بلون سكارفه الأحمر القاني
ضحك من قلب
: والله صرت أضحك كثير بسبتك جمانة
بابتسامة إحراج ترا كثرة الضحك تميت القلب
ابتسم وهو يدخلها معه
ما أقولك صايره تعطين حكم ومقولات
جمانة احمد ربك ماخذ وحده مثقفة
وافي بهدوء وهو يجلس قدامها الحمد لله
حطيت يدي ع خدي أتأمله رجع لهدوءه أحاول أخليه حركي شوي بس شكله ما في فايدة!!


..!..خذني لَـ دنيآ بعيييده مَـ بهآ ، غيرك م َ ودي آلنآس / بَـ شوفتكْ تششآركني ..!..
زايد نورها وكأنها تحتفل بوصول عشاقها الجدد
حتى شط البحر فيهم يهلي!!
كفهم متلاحمه ع المدرج
طلال ياخذ نفس
: يا محلا جو الخبر
ربى بابتسامة صدقت
لف عليها وبنظرة تتمنى حياة تجمعهم سوا ما تنتهي
: حياتي بنروح ع بيتنا على طول
ربى باستغراب ما بتزور أمك
وهم داخلين صالة القادمين بكره يكون أحسن كلهم مجتمعين
قربت منه وحشني بابا وخالتي ليلى ومجوود يا حياتي عليه
طلال بنظرة عرفنا ما يحتاج لستة الغزل هذي
ضحكت بحب تغاااار؟؟
طلال أكذب إن قلت لا
شد ع يدها وهو يجلسها ع الكرسي
: روبي بروح أسوي الأوراق وأرجع ارتاحي هنا
هزيت راسي اوكيه أنتظرك
عطاها ظهره رايح
لعبت بالدبلة بيدها
: حتى كلمة روبي منه حلت الدنيا بعيوني!!


..!.. يقول ( شكِيسبيرْ Shakespeare )
إذآ كُنتْ فيْ يومَاً مِنَ آلَأيّآمْ ( رَجُلَاً ) بـِ مَعنَى آلكَلمَة
فَـ لآ تسمح لِـ فتآهْ أنْ تبكي
و إذَآ كِنتْ تحبْ تلكَ آلفتَآهْ فَـ لَآ تدعهَآ ( تغيبْ عَنكْ )
و إذآ كنتْ تَعشَقهآ فَ لَآ تَسمَح لهَآ بِـ آلرحيلْ..!..

بكل هدوء في الدنيا يحمل بطياته عواصف وإعصارات
: روحي غرفتك
بعدت عنها ابغا أفهمه وش اللي صار حتى ما يفهم غلط
بسـ....
: قلت روحي غرفتك
قمت بضيق وما أنكر إني كنت خايفه منه لكن ما كنت أبغاه يفهم من عقله
أصلا هذا في شي يفهمه غلط كل الأشياء عارفها ع قولة لين
وقف قدامها بعد ما رمى الكاب ع الطاولة
ما لفت عليه ولا عبرته حتى
المصيبة اللي عرفتها أكبر منه وأهم
بكاها يقيده.. يوقف كل المشاريع والمخططات ويثنيه لها
دنق عليها وهي جالسه ع الكنبة وبهمس حنون
: ليش تبكين؟
مسحت دموعها وبحده حاولت تظهرها لكن بلا جدوى يرجع صوتها الناعم يطغى عليه ولهالصوت جوه ونكهته!!
: شلون تبيني ما أبكي؟
تلمس خدها الناعم بعيون شارده
: هذا ما هو بواين !!
حجر عينها ظل ثابت بعينه رموشها لحالها هي اللي بدت تتحرك بعشوائية أعدمت ثباته نزل يده وهو يوقف
: مثل ما سمعتي عشان كذا لا تبكين
وقفت بقربه والمشاعر باعدت بينهم
بعيون انطفى لهيبها
: أجل وش اللي أمس صار؟
لف عليها وبأمر قلت لك مو واين يعني خلاص إنتهى الموضوع
صرخت بوحهه بجنون كيف يعني؟؟ مو أنا اللي صاير الشي معاي ليه ما تبي تقولي ؟؟
وبصوت أعلى كرهتني عيشتي بتموت لو قلت وش اللي صار؟؟
رفع حاجب وهو يقربها له ومن بين أسنانه
: صوتك لا يعلى بوجودي تسمعين؟
تركها بقوة ما كانت متوقعتها
وهنها طيحها ع الأرض
علقت عينها ع الرخام بصدمة
نزل لها وهو يبعد شعرها الغجري بقلق
: تعورتي؟!
بعدته وبصراخ
: إنت صاير لا تحتمل طالت والله تمد يدك عليّ
وبانفعال
إحلم أطب هالغرفة دامك فيها
خرجت من الغرفة بسرعة ورقعت الباب وراها
ضغطت الأصنصير انتظره وأنا اتنفس بصعوبة وبسرعة
فتح الباب وناداني لتيـ..
طنشته أول ما فتح ركبت فيه وأنا أحاول أمسك أعصابي
شفت بوجهي عمي بدر وخالتي يلدا مع راكان
عمي هلا هلا والله وغلا باللي اشتقت لها حتى خالتها غارت
وضمني وهو يبوس راسي
ضحكت خالتي لتين تفداها عادي أما غيرها
قربت منه وبتحذير أذبحك
ضحك بحب هو وولده
ابتسمت ابتسامة صفرا وأنا انسحب منه ما توحشك العافية إن شاء الله
حتى أنا اشتقت لكم
راكان يناظرني من فوق لتحت وبهمس
: وينه بسام؟
خزيته بنظره وحنا طالعين ع الصالة الفوقية دوِّر عليه وتعال قولي
قرب مني وخلاني أنزل لمستواه وبشكل مفاجأ باس خدي يا حبي لك يا لا بيلا صدق ناويه اليوم تطلعينا
استحيت وأنا ابعد عنه ههه أنا
عمي بدر هو قال لي من يوم دخلت قلت إذا إنتي مو مشكلة أما إذا ناوي يطلع يلعب لحاله لا
جازت لي الفكرة خاصة إني حابه أبعد عن بسام بأي شكل
إلورا ما عندي مانع تاله بتجي معنا
خالتي يلدا وهي تضم لين اللي دخلت ما دري عنها يقولون قاعدة تتروش
بداخلي كنت أدري إنها راح تتروش ويمكن ما تطلع إلا بكره الصبح تهرب من بسام
لين وهي تحضن أبوها وحشتني داادو
وهو يبوسها بحنان متدفق من عيونه إختك ميرا تعبت علينا عشان كذا تأخرنا شوي
لفيت بسرعه صح وينها ميرا؟
خالتي يلدا بحزن يا عمري عليها نايمه تعبت هناك
وقفت بخوف بروح أشوفها


..!.. [ أماه ] مهما غبتِ سيظل مكانك في القلب شاغرا..!..


سلمت عليه بحرارة ولفت ع ربى حضنتها وبشوق
: وحشتيني يا عروس
ربى تبتسم وإنتي أكثر والله كيف بابا
ليلى بابتسامة وهي تفضلهم الحمدلله أكيد يستنى يشوفك هو بالمجلس مع الرجال بناديه لك
ربى وماجد بليييز
دخلت الصالة الكبيرة شفته مدنق ع أمه يبوس يدها ورجولها
حبست دمعة كانت تهددني
في مواقف لا يمكن لأي شخص يحل محل أصحابها الحقيقين
مثل هالوقت لو أبيع كل عمري وأكون لحظة وحده بحضن أمي كفايه علي
قنوعة أرمي الدنيا كلها بس تنعاد هاللحظة
حسيت بوحده تسحبني وتحضني بحنان
: شلونك يا بنتي
انتبهت ع ماما أم طلال
سلمت ع راسها وبتأثر الحمدلله ماما دام إني مع طلال يعني بخير
طلال ابتسم
ورمى لها بوسه
: آآآه يا يمه لو أدري إنه الزواج كذا كان خليتك تضربيني يوم قلت لا
أم إبراهيم لا والله العبره مو بالزواج العبره بهالدرة مرتك
ربى بحيا يسلموو ماما من ذوقك
الله يسلمك حبيبتي
ودخلت بموجة دعوات خرجني منها صوت سارا ولمى وباقي البنات
سلمت عليهم بشوق جد وحشوني
كنت بينهم أحس بالألفة لكن شي واحد ينقصني
راحة البال مدري ليه من رجعت هنا
رجع بالي ينشغل بلتين
لفيت ع خالتي ليلى
ربرب تعالي سلمي ع أبوك
نقزت لا إراديا أول ما سمعتها
وأول ما شفته ارتميت بحضنه ودموعي نزلت
بابا وهو يضحك ويمسح ع راسي بحب ولهفة
: ليكون طلال مزعلك ؟
مسحت دموعي وأنا أهز راسي لا بس اشتقت لكم
ضحك مره ثانية بحنان البيت ما يسوى من دونك يا بنتي
من وراه جاها صوته
: يا ليت لو طلال يسمح لك تنامين عندنا الليلة
صرخت وهي تترك أبوها
: مجــــــــــودي
حضنها بحب عيونه والله فقدت حنتك في البيت
طلال يتحمحم
: كاني سمعت طلب مرفوض ماجد
ماجد وهو يلف إخته بتملك أختنا قبل تصير مرتك وإلا يا بوي
أبو ماجد اللي سلم ع طلال قبل ابتسم
: هي بنتنا لكن بعدها حليلته وهو حر فيها
طلال يرفع حاجب بغرور سمعت تعلم من أبوك مشاء الله عليه حكمته توزن بلد
ابتسمت ربى ردينا للطير ياللي هالغرور افتقدته بهاواي
همس لها طلال
: بس مع ناس أما إنتي يا حياتي مو ناس إنتي أنا
رسمت له بعيونها حروف عشق منقوسة خطتها بحبر الولهة والود
ميلت راسها بابتسامة يوم تركها ماجد
: واضح إنكم منسجمين الله يتمم عليكم
أبو ماجد يبتسم بسعادة الله يسعدك يا طلال طول ماني شايف السعادة بعيون بنتي
ابتسم طلال وهو يبوس راسه
: سعادة بنتك من سعادتي يا عمي لا تشيل هم
وبعد ما راح ناظر ماجد
: وش منسجمين إنت الثاني ليكون ماسك علينا شي؟؟
ماجد حمر وجهه
: الله يقطع شرك!
ضربته ع صدره بحيا وبنظرة دلع دخلت البيت متعثره بحياها..!
ضحك من قلب أختك حيويه بزيادة والظاهر وارثته منك
ماجد بنغزة الحمد لله حيا ولا وجه مغسول بمرق
طلال بثقة كأنها دقة بس أنا دام إني معرس بتغاظى وبسوي نفسي ما سمعت
ماجد يضحك لا اسمع لعله يأثر فيك
وراح وخلاه
طلال يناظره وهو عاطيه ظهره بابتسامة
: فديت الساعة اللي تزوج أبوك فيها أختي...!


بنعومة بعدت شعرها خلاص وديم بكره تشوفينها
وديم بعصبية لا مو بكره بنت خالتي ومن حقها يجيبها اليوم
بدور بتفهم وديم لو بكره تزوجتي بتستوعبين أكثر هو رايح عند أهله تقول له وديني لخالتي خاصة إنه أهلها هناك بعد
صرخت بعصبية آآآخ أكرهه يا عالم ودي لو أذبحه
ضحكت بدور حرام عليك والله حبوب
وديم أي حبوب إلا مليغ وثقيل طينة بعد
لفت عنها بتنهيدة صدعتي لي راسي من حنتك بدق ع عادل يجي ياخذني
سحبت الجوال من يدها إنتي الثانية لا تجننيني كافي سامر رايح لفيصل وأنا منطقه هنا
بدور طيب ماما متى راجعة
: عرس أكيد قريب الفجر
وبفكرة خطرت ببالها شرايك أستأذن عادل وأروح أنا وياك نتعشى بالظهران مره وحده بمر ع كلير دو لون بشتري أشياء لغرفتي النوم
عاد هنا حدث ولا حرج كل ما انذكر السوق لازم يخاويه اسم وديم
ابتسمت ابتسامة واسعة ونعم الأخت والله دقي عليه بسرعة وإذا ما وافق عطيني ياه صرخة وحده تفهمه
ضحكت بدور وهي تاخذ جوالها لا دخيلك ماني عايفه زوجي
وديم بحماس يا حبي لك يا بدور أعشق السوق أهم شي فيه أكل
ناظرتها بطرف عينها بازدراء
وديم بانحراج يتلاشى شفييه؟؟ حرام وإلا عيب
: لا والله انعدام انوثة
تكفييين عاد بسرعة خلصينا
وأول ما جاوبها الخط الثاني تركت طفاقة أختها وقامت
تحاكي حبها بأرق مشاعر وألطف أحاسيس
ترغمه بإحساسها يعطيها رضاها ولو كان فيه ذرة رفض
بإسلوبها ونعومتها تسلبه لصفها..!
هذي هي الأنثى لا نوت ع رجل جابته ولو كان بسابع أرضين..!
*
يتبع

 
 

 

عرض البوم صور ام الشهد   رد مع اقتباس
قديم 19-11-11, 07:38 AM   المشاركة رقم: 80
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ليلاس متالق


البيانات
التسجيل: Jan 2009
العضوية: 118492
المشاركات: 4,896
الجنس أنثى
معدل التقييم: ام الشهد عضو على طريق الابداعام الشهد عضو على طريق الابداعام الشهد عضو على طريق الابداعام الشهد عضو على طريق الابداع
نقاط التقييم: 302

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
ام الشهد غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : ام الشهد المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

[ ..!.. فِي هآ[ الزِمَن] ما تمنيت إلا إنيّ مثل ها [الطيُور المهاجرة..!..



تأملت مناظر البلد العامره من نافذة الغرفة الصغيرة المطلة ع المباني الشاهقة
وتحت النافذة على طول أرصفة متراصة لدكاكين باعة يترزقون بهالقارة الصغيرة
رفعت عيني ع سرب من الطيور يقترب ويحط ع الرصيف يشرب بقايا المويه المتناثرة فيه
ابتسمت بحزن وتمنيت أكون مثلهم أقدر أطير وأروح لأهلي فقدتهم وأنا ما صار لي يومين شلون بتعدي هالشهور
اقترب طير من بيتي وبدا ينقر ع النافذة
ابتسمت بوداعة وأنا أهمس
: يا حلــوه
قرب منها وهو يفصخ قميص العمل
: حياتي شتسوين هنا؟؟
جمانة تلف عليه وتروح تسحبه من يده
شوف حبيبي العصفور يجنن كانوا سرب وهذا شكله ملقوف قرب لحاله
ابتسم وهو يتأمله تدرين هذا اسمه طير الدرة الأسترالي من أنواع الببغاءات وهو من الطيور المهاجرة كثيرة الترحال
كانت تسمع بصمت مستمتعه بثقافته لكن إحدى نصائح وديم الخارقة وهي
: شوفي نفسك عليه ولا توريه إنك منجنه عليه وعلى معلوماته
بكذا حبت تطبقها
يوم شافها سرحانه
قرب من إذنها ونزل لمستواها لأنها ولا شي جنب طوله الفارع وبخبث
: تدرين إنه هالطير اسمه العاشق والمعشوق
بعدت بحيا كذااااب
وافي بصدمة وشوو؟؟
آآآه يللا عاااد فلها ما فيها شي حنا أزواج ما قلتها لأبوي أنا
تجاهل الموضوع ويسمونها بعد طيور الحب
جمانة بحالميه يااااااااي وليه إن شاء الله على أي أساس سموهم كذا
وافي بتلقائية يمكن لأنه عملية التكاثر عندهم سهله
جمانة بإحراج لاااااااا يا شيييخ قول والله
ضحك وافي ما أحلف بس بجد سهله عندهم العملية ما فيها مصاعب وغمز لها
بضحكة
جمانة تفرك يدينها بحيا وفجأة ناظرت الشباك لاااا خسارة طاروا
رفع راسه وافي وهو يفتح الشباك يتابع بنظره السرب
: سبحان الله
(( سرب الطيور دايما يطير ع شكل 7 بالعربي يمكن البعض يظن إنه مجرد شكل..
لكن سبحان الله أثبت العلم أن الطير عندما يرفرف بجناحاته يعطي دافع للطير الذي يليه مباشرة أن يرتفع للأعلى وعندما يكون سرب يقطع 71% مسافة أكبر من المسافة التي يقطعها الطير لو طار وحيدا))
جمانة تجلس ع الكنبة وافي أنا جوعانة حدي
وافي ابتسم آوكييه يا عروس بطلب لنا غدا
جمانة لااا بطلع
وهو يدخل الغرفة ويناديها
ما فيني ع الطلعة الحين تعالي كبسيني
جمانة فتحت فمها بعدم استيعاب وشوو؟؟
مد راسه من الغرفة جموون
ناظرته نعم؟؟
تعالي كبسيني متكسر رحت العمل مشي اليوم
جمانة تحوس بوزها وهي تروح له وافييي وش كبسيني تراني عروس
ضحك وافي بمزح وإذا يعني العروس لها أعمال خاصة
جمانة من بين أسنانها لااااا وااافييي حبيبي الله يخليك ابييي أطلع
مسك راسه حبيبي وتبين تطلعين؟!!
سحبته بدلع الله يخليييك
قام معها انزين البسي
نقزت عليه وهي تبوس خده يا حياااااااتي دقايـ..
مسكها بقوة أي دقايق بعد كل هذا ....!


..!.. الَى مَتَى يَاجُرْح قَلَّبَي بِتَوَجَّع..!..
همست بصوت خافت سكوزا راكان خليها يوم ثاني ما أقدر أطلع بجلس مع ميرا قلبي تعبانة
راكان بطفش لااا عاد لتين نايمه مو داريه عنك
لتين بحزم لا حرام بظل عندها
خزها قولي إنك ما تبين تروحين من غير بسام
شلت المخده اللي جنبي ورميتها عليه سخييف
هههههههه يا حبيبي هذا الكبرياء وما يفعل
مسحت ع جبينها المعرق وهي نايمه بسلام
شرايك توريني مقفاك؟؟
: ما بيذكرك ببسام صدقيني
ابتسمت ع مشاكسته لي مو ع الطاري اللي ذكره أبد
فعلا ماني حابه أشوف بسام !!
لو شفته بطلع كل حرتي فيه هالمره
زفر الظاهر ما في فايدة منك لا إنتي ولا زوجك الغول بروح للين فديتها
تركني وطلع
الغول!!
ضحكت بخفوت وأنا أقبل يدين ميرا بعطف حرااام عليك
صحيح الجرح منه جرحين لكن الحنان منبعه بين يدينه..!


غرفة مظلمة
نافذة مظللة بالأسود القاتم كسر بطرفها يدخل الشمس كل صباح
ويصاحب دخول شمس ربي
زيارة أنواع الحشرات والطيور الصغيرة تتخبط بالظلمة وتفر هاربه
تاركه هالسجينة الظالمة والمظلومة
بحالها
تقاسي العيش تحت كنف صاحب سلطة مريض في ذاته
رغم كل ما تمر فيه تعد الليالي حتى تلاقي مخرج يخرجها وترجع تنتقم من زوجها وبنت أخوه
فتحت الخادمة الباب
غطت عيونها بيدينها بألم اجتاح عينها الغايرة
الخادمة بقسوة
: هذا أكلك !
ورمت لها بقايا غداها وفتات خبز جف لطول عمره
ازدرتها بنظرة حقد
تفلت ع الباب أول ما تسكر
تشووف يا ولد الوزير دواك يصير فيك مثل ما سويت بالملعونة نجد وبنتها
أنا سهى أنام بهالمكان وآكل هالقرف
وبجوع قطع أحشائها وأنزفها
سحبت الصينية المعدنية وانكبت ع البقايا تلتهمها !!


دخلت الغرفة بعد ما دقت الباب وهي شايلتها بعطف وأمومة مبكرة
وبود
: تلو ممكن أنام جنبك أنا وميرا
تاله وهي تنشف شعرها وتمشطه خافت
: ادخلي بسرعه وقفلي الباب
دخلت باستغراب شفيك؟؟
تركت الفرشه وهي تبوز أخاف بسام يجي يذبحني بعدين لحظة تعالي إنتي ليش جايه تنامين هنا؟؟
برمت شفتي تضاربت أنا وبسام
فتحت عيونها بصدمة وصلت لهالدرجة؟!
غريبة ما منعك ؟؟
لتين وهي تسدح ميرا برقة وتنسدح جنبها بالروب الليموني
هو ما تكلم وأنا ما راح أعطيه وجه عشان يتأدب
تاله بعدم فهم إلورا والست هذي اللي معك وش جابها بعد
ضمتها لتين وهي تبوسها
حياتي تعبانة ولازم تنام جنبي أخاف لو نمت عندها يشوفني بسام بس هنا أمان
تاله آهاا
جلست ع السرير وهي تدهن جسمها بكريم زبدة الفراولة الطبيعي
شرايك تفصخين ملابسك بعد؟؟ ترا مستعده أحلف إني أخت بسام مو هو
ليتن ناظرت روبها بإحراج
روب نوم طويل بلون الليمون من فوق بروتيل وينزل ع الجسم بنعومة
طويل ومن الجنبين مفتوح من نص الفخذ
أعلى الصدر يحفه الدانتيل الأبيض بإثارة
: يللا عاد أرسلت جوليتا تجيب لي لبس نوم شكله عاجبها جابته ما قدرت أرجعها كان بسام جالس مع أبوك وأمك بصالة الجناح
تاله بابتسامة أشك بعقل أخوي أيام معقولة رجال عنده هالبنت ويتركها
قلت بجرح تاله الظاهر إنه اللي في بال بسام أكبر من كذا
غمضت عيوني وأنا أتظاهر اللا مبالاة لا تشغلي بالك بأشياء تغم القلب
وتثاوبت بنعس تصبحين على خير
سكرت النور وهي تنسدح جنبي وتبوس ميرا بقوة
: وإنتي من أهله
غطيتها زين وبإنزعاج لا تصحيها تلوو
ابتسمت نامي إنتي وعيونك المغمضة
ضحكت بخفوت وأنا أروح بنومه مريحه تنتشلني من هالعالم وجوره..ّ


سارا بحماس ربى كيف هاواي حلوه
ابتسمت بحب دام إني مع خالك أكيد بتكون حلوه
سارا بود عسى الفرحة دايم بينكم يا رب
: آميين
لمى بنظرة شوفي جدتي متحمسه
ناظرتها وهي تقرب لمار منها هلا بالعروس والله هلا
طلال فتح عيونه شف!! أنا معرس أكثر منها وما هليتي فيني بهالطريقة
ضحكوا عليه
أم إبراهيم وهي تضم لمار بقوة وبحب هذي نظر عيني زوجة الغالي بعدين إنت تعرف غلاتك لا تقعد تتدلع عليّ روح لزوجتك
ناظر ربى وكأنه يقول أنا مظلوم
ابتسمت ربى بصفاء تعال حبيبي
سارا بصدمة وشوو؟؟
ربى ضحكت أمزح
أما طلال ما صدق وقف يللا يمه إن شاء الله نجيك مره ثانية
: اجلس يا ولدي ما بعد أكحل عيوني بشوفتك
باس راسها يمه بعد بكره بيبدا عملي خلني أنبسط مع روبي كم يوم
: انزين توكل
أفا زعلت الغالية
ابتسمت له أزعل وأنا أشوفك مبسوط ومعك اللي تحبها بعد
طلال يتنفس بانتعاش فديييييييتك والله
قرب من ربى ومد لها يده يللا قلبو
قامت ربى برقة سلمت ع الجالسين وباست راس أم زوجها
: تصبحون على خير
يارا بضحكة ليلة سعيدة
ربى ابتسمت بحيا وهي متعلقة بطلال
أشرت لها يا ويلك
ضحكت يارا الله معكم
طلال بنظرة عابرة ع الكل تصدقون افتقدت جمانة بينكم
لمى بحسرة اييه والله لها حس ثاني بالجلسة
عدلت جلستها سارا شرايكم نكلمها بالكام؟؟
التفوا حولها لعل روح جمانة المرحه تحلق بيناتهم لحظات..!


..!.. عَسَىَ اللي غفُى وهُو خآيف مِنْ بكره ومكّسوُر له حلم
يصحىّ على فرحـهـ ْتجدْدْ لـهـ حَيآتّـﮧّ..!..
انفتح الباب بمرونة
رفعت راسي من غير شي مو جاييني نوم
أول ما شفت خياله رجعت راسي بسرعه يعني إني نايمه
: تالـــــــــه
نبرة صوته قومتني شكله رايق
جلست ع السرير وبهمس نعم؟؟
أشر لي بيده قومي نامي عند لين
عقدت حواجبي بحذر ليه؟؟
: من غير ليه
فجأة استوعبت كنت برفض عشان لتين لو ماني مسوده وجهي اليوم معه وخايفه
منه كنت ما سمحت له بأي طريقة
ما حلت لهم إلا غرفتي!!
لبست شبشبي الصوفي وأنا أناظره من طرف عيني
ولابس بجامته بعد يعني بينام هنا!!
سكرت الباب وراي بخفة وأنا أدعي بداخلي الله يستر وش بتسوي لتين
انسدح بقربها ميرا بينهم
حتى ما يتعب نفسه أكثر وحتى يثبت لها وجوده بحياتها
عطاها ظهره مرغم يحاول يدخل بعالم الأموات..!


ابتسم بندر وش هذا؟؟
قرب منه بندر وهو يترك اللاب وشفيك؟؟
عبدالله بخبث مدري مين هذي؟؟
سحب الصورة من يده ويوم شافها حطها مقلوبة جنبه ورجع للاب
: هذي أمي
عبد الله وهو متخصر بصدمة احلف!!
بندر وهو يضيع الموضوع ما يبيه يدقق فيها لأنه عرف إنه أخته فيها كثير منها
: والله تعال شوف
جلس بقربه عبد الله وهو مستغرب اهتمامه
بندر يلف الشاشة له شوف!!
: وش هذا عادي برج ايفل
بندر دقق بالصورة يمكن تنتبه ع شي
عبدالله يحاول يركز
: ما في شي
أشر له بقرب البرج شوف مين هذا باعتقادك؟؟
عبدالله وهو ينسدح بقربه عارف سخافتك الحين تقولي واحد من الناس
بندر يضحك هو فعلا واحد من الناس لكن مو أي أحد
غمض عيونه إذا جهز الغدا قومني
بندر يدفه قم قامت قيامة عدوك
رفع يده ومن قلب آمييييييين
بندر باستهبال فتح عيونه عندك أعداء؟؟ أشك صراحة..
غمض عيونه مره ثانية
: هو عدو واحد لو شفته في يوم راح أنهي حياته
بندر بفضول ميين؟؟
زفر بسام!! اللي حكيت لك عنه
بلع ريقه ياخي صفي نيتك ما تدري يمكن يكون مات
عبدالله لا ما أبيه يموت أبي بيديني اذبحه أختي بنفسها تاخذ حقها منه
بندر وفي داخله حزن ع صاحبه اوكيه ما قلت لي مين؟؟
عبد الله بعصبيه خلاص عاد زودتها تراك
ضحك بندر من قلب والله شخص مهم في حياتك
قام فجأة وسحب اللاب منه وهو يركز في الصورة
حطه عليه بدفاشة يا حمـ###
ضحك بندر لين عيونه دمعت عجبك
عبد الله بابتسامة تفكير بس وش وداه هناك
بندر يمسح وجهه خادمي تعرف ما كنت أروح إلا وهو معي
يوم دخل غاسبي الخادم الخاص لبندر ينادينا للغدا
دققت فيه ورجعت أناظر الصورة اللي وراني هي بندر
صدق ما عندك سالفة
بندر وهو يضحك ويقومني
: حاسده على هالصورة
ابتسمت لا والله رجيتني شوف وانسان يهمك وآخر شي طلع غاسبي صدق ما عندك سالفة
بندر وهو يجلس ع طاولة الطعام أفكر ناخذ رحلة أنا وإياك لـ إيطاليا هالأسبوع
عبدالله وهو ياكل وبغصة ليش أنا لي خاطر أتمشى بعد
بندر حط الشوكة قدام وجهه لك وإلا مالك بتخاويني غصب
عبدالله يبعد يده بابتسامة نزل الشوكة ملعون اللي يرفع حديده بوجه أخيه المسلم
بندر أدري بس إنت مو أخي المسلم
عبدالله وعارفه يستهبل إييه نسيت إني نصراني
هههههههه أعوذ بالله تخسى والله ما بقى إلا هي كان لقيت نفسك في الشارع
ابتسم له بود وبداخله يرجي ربه
ربي قدرني وأرد له جميله!!



..!..{ أحبك . . كثر ما قالوا بهالحزه صباح الخير . ،..!..
بعدت شعري بضيق ونور الشمس قومني
تثاوبت وأنا أتفقد ميرا اللي نايمه جنبي
شهقت وأنا أشوفه نايم بسلام!!
حطيت يدي ع فمي أول ما فتح عيونه وبكل براءة في الدنيا
: صباح الورد
زميت شفاتي وأنا أتذكر اللي أمس صار بكل عين جاي ينام هنا بعد
وبنترة الحين أنا هاربه منك تجي لحدي لييه ؟؟ ممكن أفهم
تأمل عيوني ونزل لباقي الصورة
البطانية بعالم وأنا بعالم آخر
شديت ع أسناني واثق من نفسك ترا لو كنت صاحيه كان صار حكي ثاني
ابتسم بهدوء وبنعس صادقه كان صار حكي ثاني زين إنك كنتي نايمه
وبنظرة أشر ع روبي
: Guarda emozionante!
ماني جيدة لدرجة التوب بالإيطاليه فما فهمت بالضبط عليه كل اللي عرفته إنه شي وقح اللي قاله
من نظرته وابتسامته الملتويه
زفرت وأنا أقوم وأترك له السرير باللي فيه
وهي تمشي منفعلة روبها الحرير كان يلتف حولها ويتحرك بهالة أنوثية طاغية
تركته لحاله
يبتسم بألم يصاحب غموض حياته خاصة هالفترة..!


دخلت ع غرفة لين تلووو
لين بابتسامة صباح الخير تلو نايمه ما بعد تقوم
استغربت نايمه لهالوقت صباح النور
وقفت عند التسريحه وبتوتر لين..
لين وهي بين أوراقها تكتب بحث مطول رفعت عينها لها آمري
أبي أفهم معنى بعض الكلمات
لين بترحيب تركت الأوراق وقامت جلست قدامها ع الكنبة إلورا اجلسي
لتين برفض لا بس بسألك وبروح أسأل خالتي إذا تبي شي عشان أتجهز للحفلة
لين هزت راسها اييه
لتين جملتين الأولى ورفعت أصبعها السبابة وباليد الثانية مسكته
: قوارتى موتسونانتى
لين ابتسمت وبإحراج بسام قالك هالعبارة؟؟
لتين بحذر اييه
ضحكت يعني
تبدين مثيرة أو أنيقة شي كذا
حمرت خدودها لتين وهي تعيد الموقف ببالها ضمت يدها لصدرها وبصوت مبحوح
طيب الثانية
: تشوري دي ستا سيتا!!
هالعبارة ولعت نور أخضر بعقلي تذكرت كويس إنه المشكلة الكبيرة اللي صارت بسبب إنه رويد قالها للتين وبلطف
سكوزا لتين لا تحطي ببالك أشياء توقف حاجز بعلاقتك مع بسام حاولي تغيري لا ترجعي للماضي ولو وش وما كان
عدلت وقفتي بحسرة هو أخوك خلى فيها تغيير يا لين؟؟!
همست لي ع فكرة عرفت سالفة العصير
فتحت عيونها تاله وهي ترفع راسها عن المخدة لتين إنتي وست لين اتركوكم من هالموضوع قولوا لي وش ألبس اليوم
لين بنظرة إنتي من أول صاحية؟؟
هزت راسها بمشاكسة اييه وبحالميه يا حلو بسام أجل قوارتى موتسونانتى
وغمزت لها
نزلت عيوني بخجل حاولت أشتته مو منهم بقدر ماني متخيله نفسي قدام بسام يوم قالها
لين بنظرة وضحكة مخفية هو بصراحة من حقه أخوي يقول اللي يقوله دامك بهاللبس
عطيتهم ظهري اعتقوني لوجه الله ألاقيها منكم وإلا من أخوكم
طلعت تاركتهم وضحكاتهم ترن بإذني
اتجهت لغرفتي أبدل وأنزل أطلب رضا أمي إللي ما جابتني
ع طاري الأم أكيد اليوم ماما جايه
تنهدت بحيرة وبلا شعور
: يا رب تجي..!



كنت بسريري هلكانة مالي خلق أتحرك
مد راسه من الباب وهو يعدل كبكاته
: حبي اليوم بنتغدا برا لا تسوين غدا
راسها منحني بنعومة ع المخدة وبرقة تسلم حياتي الله معك
دخل الحمام يغسل يدينه بعد فطور خفيف من تحت يدين حبيبته
علقت عيونه ع المرايا
بخط الروج الوردي صبحته
: صباحك سكر حبيبي
ابتسم بحب كل لحظة وكل دقيقة تمر في حياته يزيد عشق وهيام لهالإنسانة
قرب منها شافها استسلمت للنوم
بعذرها ما نامت مبكر البارح
طبع قبلة ع جبينها وبخفة مسح ع خدها
: عساني أفقد الدنيا إذا في يوم فارقتك..!


حطت راسها ع كتفه
: ماجد
حوط خصرها بيده
:آمري حبيبتي
وديم بضيق مخنوقة
ماجد وبدا يفهم القصة وهو يسايرها
بسم الله عليك من وش اللي خانقك؟
بوزت الدراسة والتعب والدوامات والجلسة في البيت تعرف كلها تأثر على نفسيتي
أخفى ابتسامته سلامتك حياتي إقرأي قرآن وصلي ركعتين كل ما ضقتي
وديم ومو هذا إللي تبي توصل له
: أكيد حبيبي بس بعد أحس بزهق
ماجد هالمرة ابتسم
: سوي أي شي مفيد يروح الزهق
عدلت جلستها وبحزم
: باختصار أبي أطلع أتمشى مشيني
وبميلة قعدت تغني مشيني يا مجوود مشيني وعلى الكورنيش وديني
ثواني بلم بوجهها وبعدها ضحك
أدري بك من أول قولي أبي أطلع وخلصيني
دخل سامر بعد ما دق الباب هلا والله بالنسيب أخبارك
ماجد يسلم عليه الحمد لله إنت شلون العمل وياك
سامر يجلس كله تمام
ناظر أخته شالسالفة ودوووم
وديم باعتيادية ولا شي بس ماجد يبي يخرجني
ماجد لف وجهه بابتسامة سبحان من قال إن كيدهن عظيم
سامر بتشفي هذا اللي جاي عشانه أبوي يقول لك تجهزي الليلة بياخذك لبدور معه
فتحت عيونها بدور؟؟ ليه وش فيها
سامر بإحراج ولا شي تدرين دلع بنات
وديم اوكيه وين مامي
: عند بدور
ماجد وقف أجل أنا أستأذن مره ثانية أطلعك حياتي
وديم تعلقت فيه وبهمس ما يهون علي أتركك تروح لحالك خلاص إنت توصلني لها
باسها اوكيه أنتظرك حبيبتي
لف ع سامر كان خرج
خرجت وراه شفته واقف بالصالة ومعاه جواله
: سامر وش فيها بدور
سامر يضحك بخفة قالك اكتشفت إنها حامل وخايفه
صرخت بحماس وهي تنقز قول والله بصير خالة وديييم
: الحمد لله والشكر اعقلي يا بنت
ناظرته فجأة باستغراب اوكيه من وشو خايفه؟؟
وهو طالع الدرج اسأليها مدري عنكم إنتوا البنات عقد إذا ما حملت خافت وإذا حملت بعد خافت ما عرفنا لكم
حمر وجهها وبإحراج تخفيه
أحسن منكم ع الأقل وعشان ما أصدع راسي رحت ألبس هو خلقة مو سامعني..


..!.. أنـآ~ جنـوني مـآ يبيلـهـ برآهين !
لڪن على قلبڪ آبد مآ آڪـآبر ..!..
قطعة من الترتر والشيفون النادرة تغلف جسدها بمظهره الدافي
بإكمام طويلة ورقبة هاي نيك
وينتهي لنص الفخذ
بمنتصف النحر من الطول والعرض فتحه نصف شبر تتربع بوسط نحرها الصافي
بووت من جلد أفعى المامبا يزين ساقها الملفوف بتناسق أضاف لوقفتها مزيد من الجاذبية
ابتسمت لأمي برهبة
ردت لي ابتسامة وديعة خالية من المشاعر وكأن الفجوة كل مالها تتوسع بيننا
لفت وجهها عني
في شي مكدرها مدري تخمين وإلا هو فعلا حدسي صحيح
حسيت بيد ع رجولي
سحبتها بلا إرادة مو متعودة أحد يمسكني
ابتسمت له هذا خالي مؤيد
كومي ستاي لتين؟؟
ضحكت بود ستو بيني خالو
همس لي وهو يربت ع كتفي
: مشاء الله عليك يا لتين الله عطاك جمال نادر حرام تظهريه لكل هالبشر
وباببتسامة حنونه ملابسك تفضح جمال ما يصير يشوفه إلا زوجك!!
ابتسمت بإحراج وحيا منه بعدت شعري المنسدل ع ورى
جزاك الله خير
عبارة يقولها كل من جته النصيحة لكن الحكي هل بعد هالعبارة راح يتغير للأسوء أو الأحسن؟!
ظروف بطلتنا حكمت وجارت بالحكم عليها
وقفت وبثقة أسندت ظهري طالعه
شفت بطريقي جيهان
ابتسمت لي بدلع
: طالعه تجنني توتاا
قلت بجفا وأنا أتعدها
: تسلمين
بعد خطوات داخل شفت بقية العيلة مجتمعين من الجهة الثانية للحديقة
ابتسمت بحب لخالي إياد وهو شايل ولده سلطان
يا حبي للبيبيات أعشقهم!!
ع طاري البيبي بروح أشوف ميرا
وقبل لا أطلع سمعت خالتي تناديني من برا
خرجت من الباب الخارجي

سكرت الباب وأنا أناظر الساعة كانت 1:30 الليل زين إنه بكره الأحد إجازة
رفعت راسي يوم حسيت بأنفاس شخص قريب مني لدرجة إني لصقت بالجدار
علقت عيوني بصدمة
ما قدرت أتكلم ولا أهمس بحرف
لأنه يده كانت متجاهلتني وراصة ع الباب
وبصوت جذاب أربكني
علق وردة الكاميليا الحمرا بنحري وهمس
: مره ثانية تشوري دي ستا سيتا
هزيت راسي برعب وأنا رافضة اللي قاعد يصير لكن شوفة بسام وراه ألجمتني...
*
*
*
لطقس إيطاليا [ يعافني السياح في يناير فهو شهر المدفآت ]
نهاية الجزء الثلاثون

 
 

 

عرض البوم صور ام الشهد   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
للكاتبة بائعه الورد, ليلاس, الورد, القسم العام للقصص و الروايات, انكسر, ذبلان بيدي, ذبلان..للكاتبة:بائعة, بائعة الورد, يايمه, خنقت, رواية, روايه خنقت الورد يايمه و بيدي انكسر ذبلان كاملة, وبيدي, قصة مكتملة, قصه مميزة
facebook



جديد مواضيع قسم القصص المكتمله
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


LinkBacks (?)
LinkBack to this Thread: https://www.liilas.com/vb3/t169869.html
أرسلت بواسطة For Type التاريخ
Untitled document This thread Refback 11-08-14 03:36 AM


الساعة الآن 07:36 PM.


مجلة الاميرات 

 



Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.3.0 ©2009, Crawlability, Inc.
شبكة ليلاس الثقافية