لمشاكل التسجيل ودخول المنتدى يرجى مراسلتنا على الايميل liilasvb3@gmail.com





العودة   منتديات ليلاس > القصص والروايات > المنتدى العام للقصص والروايات > القصص المكتمله
التسجيل مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

بحث بشبكة ليلاس الثقافية

القصص المكتمله خاص بالقصص المنقوله المكتمله


إضافة رد
نسخ الرابط
نسخ للمنتديات
 
LinkBack (1) أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 20-11-11, 11:43 PM   المشاركة رقم: 86
المعلومات
الكاتب:
اللقب:

البيانات
التسجيل: Oct 2010
العضوية: 194203
المشاركات: 6
الجنس أنثى
معدل التقييم: ماريز عضو بحاجه الى تحسين وضعه
نقاط التقييم: 10

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
ماريز غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : ام الشهد المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

العزيزة ام الشهد اولا احب اشكرك على نقلك للروايه

الامر الاخر اود استفسر احس الروايه فيها كثير حلقات مفقوده هل هو اسلوب الكاتبه

ام هناك بتر في القصه اثناء النقل

ارجو منك الايضاح

هناك بتر فلم تذكر كيف تم اتهامها بالقتل وايضا في زيارتها للخبر فلم تذكر لقاءها بصديقتها وواضح ان هناك نقص

ان كان هناك مشكله ونقص في النقل اتمنى منك مشكوره اكمالها لنا

 
 

 

عرض البوم صور ماريز   رد مع اقتباس
قديم 21-11-11, 12:25 AM   المشاركة رقم: 87
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ليلاس متالق


البيانات
التسجيل: Jan 2009
العضوية: 118492
المشاركات: 4,896
الجنس أنثى
معدل التقييم: ام الشهد عضو على طريق الابداعام الشهد عضو على طريق الابداعام الشهد عضو على طريق الابداعام الشهد عضو على طريق الابداع
نقاط التقييم: 302

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
ام الشهد غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : ام الشهد المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

اقتباس :-   المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ماريز مشاهدة المشاركة
   العزيزة ام الشهد اولا احب اشكرك على نقلك للروايه

الامر الاخر اود استفسر احس الروايه فيها كثير حلقات مفقوده هل هو اسلوب الكاتبه

ام هناك بتر في القصه اثناء النقل

ارجو منك الايضاح

هناك بتر فلم تذكر كيف تم اتهامها بالقتل وايضا في زيارتها للخبر فلم تذكر لقاءها بصديقتها وواضح ان هناك نقص

ان كان هناك مشكله ونقص في النقل اتمنى منك مشكوره اكمالها لنا


اهليييين اختي ماريز

الله يسلمك غلاي

لا هو كذا اسلوبها حتى ان زيك احس اني بشي وادخل بشي ثاني

بس هي تتجه لاشخاص اخرين وترجع بعدين

انا متاكدة انا نقلي ان شاء الله صح


بس شوفي اذا فيه نقص بالبارتات علميني واراجعه

من عيوني وانا بمر عليها ان شاء الله


نورتي ياختي

 
 

 

عرض البوم صور ام الشهد   رد مع اقتباس
قديم 21-11-11, 12:52 AM   المشاركة رقم: 88
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ليلاس متالق


البيانات
التسجيل: Jan 2009
العضوية: 118492
المشاركات: 4,896
الجنس أنثى
معدل التقييم: ام الشهد عضو على طريق الابداعام الشهد عضو على طريق الابداعام الشهد عضو على طريق الابداعام الشهد عضو على طريق الابداع
نقاط التقييم: 302

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
ام الشهد غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : ام الشهد المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

مشاء الله تبارك الله لا حول ولا قوة إلا بالله ولا تضره
بسم الله الرحمن الرحيم
الجزء الثاني والثلاثون
إن بكى ذاك الرجل فإن السبب فعلا يستحق كل هذا العناء..!



عندما ترحل..
تذكر أن هناك من ينتظرك في ذآك المكان..!


عقد حواجبه من ضخامة المكان وهيبته
: بندر وين جايبنا؟؟
بندر وهو يأشر للخدم حوله بنظرة جلس
: هذا بيتنا !
زادت تعقيدة حواجبه
بيتنا؟!! بيتك تقصد؟!!
هز راسه بهدوء اييه هذا بيت أهلي
عبد الله بصدمة وهو يلف نظرة بانبهار ع القصر
: اوكيه بس يعني ليه جايبني هنا أنا وش دخلني
نزل راسه بندر بنجلس هنا وصيت السواق يجيب كل الأغراض من الفندق
عبد الله يوقف بس حنا ما اتفقنا على كذا يا بندر وبعدين إنت أكيد بتجلس مع أهلك
أنا وش موقعي
بندر ينهي النقاش شوف عبوود لا تغثنا كالعاده وأهلك اللي يسمع يقول قبيلة كلها أمي وأبوي ولا بعد ما ينشاف
رفع حاجب أمك بالحالها كفاية وبإحباط تصدق من كثر ما تدق عليك توقعتها من الأمهات المربربين وشعورهم مربوطة ع ورى كناية عن الحنان يعني بس خالفت توقعاتي يوم شفت صورتها
ضحك بندر وش أسوي تعرف الواحد مهما كبر يظل بعيون أمه طفل وبغيرة بعدين وشوو خالفت توقعاتك استح ع وجهك كبر أمك تراها
ابتسم بجرح ذكر أمه وقسوتها راحت علي يعني
ضحك عليه بندر ومن قلبه يتمنى ما تنتهي هالعلاقة الأخوية بينهم
عبد الله بجدية اوكيه بندر لا تحرجني خلني أظل أنا بالفندق وإنت خليك هنا
وقف بندر عبد الله أمي الحين بروما ما هي هنا أنا مضطر إني آخذك مشوار مهم معي الحين
تنهد عبد الله من أمس وإنت تقولي مهم ومهم بس ما شفت شي
فتح له الخادم الباب
تعال معي وبتشوف كل شي...


..!..كل يوم . . كل يوم ؛ و إنت غيرر فيـﮱ [ عينيـﮱ ،
تكبرر و يكبر ،/ غلاك اللي س كـ ن فينيـﮱ..!..

الخبر// جامعة الملك فيصل للبنات
سكرت الجوال وأنا اتغطى قربت مني بنت وباستفسار
: أخت ربى ممكن سؤال؟؟
طالعتها باستغراب تفضلي
: كانت معك لتين الخالد هي وينها الحين؟؟
زميت شفاتي وبتلقائية تزوجت وراحت مع زوجها
آهاا وين راحت؟؟
صغرت عيوني لا جات إسأليها
وتعديتها طالعه من البوابة الرئيسية
: صدق لقافة !!
فتحت الباب بخقة جلست وأنا احط شنطتي بحضني
لف علي بابتسامة رايقه
: شلون كان يومك حبي؟؟
ابتسمت وباختصار عادي مجرد روتين يومي
مسك يدي وهو يحرك السيارة صحيح روتين معتاد لكن حنا بيدنا إذا نوينا نغير شي نغيره
أيدته صح كلامك بس أنا بعد ما لتين تركت الجامعة لو بيدي كان ما درست خير شر
باعتراض رد
: يا ليتني لتين !!
ضحكت بحب الله اللي خلقها يعرف إني أحبك أكثر من أي شي في هالوجود
ابتسم بنشوة انزين قولي إنك تحبيني أكثر منها
سكت
لف علي شفتي شلون سكتي !!
وبابتسامة خبث يمديني أقولها بس أخاف ما نوصل البيت سالمين
ضحك طلال وفهمها ناظر الشارع قدامه بتنهيدة
: يا حلو الغرور عليك يا ربى!!

..!..غـ لـ آآآ ك بدنيتت- ي وردة حـررصت آداار ـ ييهـ ـآآ..!..

رفعت راسي أتأمل اللوحة اللي أشر لي عليها راكان قبل لا يخرج وعلق بإنها لي أنا وبسام إهداء من لين
قريت عباراتها تجمع بين الرقة والقسوة الحانية

خنقت الورد يا يمه وبيدي انكسر ذبلان ..
آحسب إن الزمن يقدر يعدل غلطة سنيني...!
آثاري الورد يا يمه له إحساس وحزن وآشجان!
سمعته بآخر آنفاسه ينادي
(( لا تخليني )).،،

نبرة الحزن كاسيتها اشعرتني بالإنتماء لها
يمكن لأن الورد والحزن فيها مجتمعين !!
حسيت بيد تحوط خصري من الخلف
لفيت بخوف
تطمن قلبي يوم شفته بسام بعد موقف رويد تعقدت..
ثبت وقفتي بيده
همس قريب من إذني
: وعدتك وعد وجا الوقت اللي أنفذه
قلبي قبضني قلت باستغراب وأنا على نفس وقفتي
: وعد وشو؟
بنفس همسه زادت ربكتي
حاولت اثبت نفسي رغم إنه كفوفه مثبتتني إلا إني أحس بطيح بأي لحظة قربه يربكني لدرجة أنا استنكرها
: دقايق وراح تعرفين..
لفيت عليه بعد ما تركني وعطاني ظهره
تحاشى يناظرني
بعدت شعري باستغراب وأنا أرافقه للحديقة خارجين...


..!..حُبيّ لكْ ( غُربـه) وَ عيون ك وَطنْ..!..


سدني // استراليا
5:00
نفضت الستاير وأنا أدندن المنظر من الشباك روعة
وباستغراب لفيت صح وافي وينه رجع من الدوام وأنا أنظف وما انتبهت عليه
دخلت غرفتي كانت فاضيه
فتحت الباب اللي يودي لحديقة صغيرة من تنسيق صاحبة البيت الاسكتلندية
عقدت حواجبي وأنا أشوفه بقميص علاقي
متربع وسط الزرع
قربت منه إنا لله مع الحركات الغريبة اللي كل يوم بكتشفها صدق خالي طلال يوم قال غريب الأطوار
تخصرت وأنا أشوفه مغمض عيونه ويحرك جسمه بحركات انسيابيه
باستغراب
: وافي وش قاعد تسوي؟؟
ما رد واستمر ع نفس الحاله
جلست قدامه بفضول انتظره ينتهي من هالطقوس الغريبة
فتح عيونه فجأة بابتسامة
: هلا وغلا
رديت بتلقائية حبيبي وش قاعد تسوي؟؟
ابتسم بضحكة رياضة اليوغا تبين أعلمك؟؟ مو بشورك أصلا لازم عشان تهدين شوي وترتاح أعصابك
ميلت فمي احلف
مديت اصبعي في وجهه شوف وافي إنت كل يوم طالع لي بحركة جديدة
مرة شموع ومره يوغا ومره لحوم لا وش النهاية؟؟
ابتسم بانتعاش وهو يتجاهل كلامها
وقف وانحنى لها
عدل جلستها وهي تناظره باستغراب
: وافـــــــي
رفع يدها هممم
شقاعد تسوي إنت؟؟
كمل شغله حطي يدك كذا بعلمك تسترخين من يوم ورايح لازم تتعودين ع الهدوء
آهاا انزين نشوف
وهو يعلمها كيف تتمرن قلبتها تريقه
هههههههههه ما أعرف
وافي بهدوء حياتي سوي مثل ما أقولك
جمانة بدلع مااااا أعرف وااافي اتعب بعدين
: بالعكس بتريحك
اوكيه يللا
وقفها اوكيه شوفيني كيف مرجع ظهري سوي كذا
جمانة مستقعدة يوووه والله ظهري يعورني ما فيني
صغر عيونه مندمج بدلعها الطفولي وفرق السن بينهم يصغرها زيادة بعيونه
ضحكت وهي تتعلق فيه أنا ما احب الأشياء الغريبة لا تحاول تعودني عليها
حوط خصرها وهم داخلين
سكر الباب المعدني السحاب وراه
وفي باله والله إنك داهية وإلا لا نويتي بتتعلمين
قرب وجهه منها
: إنتِ مهره لازم تتروض وعلى يديني أنا.!
تركها وهو يرمي منشفته ع السرير ويطلع ثيابه يتحمم
جلست ع الكنبة وبكذبه محترفه
: أنا حامل عشان كذا ما ينفع ألعب معاك فهمت ليه
رفع حاجب على طول وهو يلف عليها
وااااضح والحامل ما تقوم تصلي الفجر يوم أقومها
طاح وجهي يا ربي لا تفضحنا
ضحك بخفة وهو يدخل الحمام
: قلت لك أنا بروضها..!
شبكت أصابعي ببعض وأنا منحرجة يا فشلتي صدق الكذب حبله قصير..


..!.. ربما لم أحبك
لكني تعلقت بك
ربما لم أحبك
لكني تعودت عليك
ربما لم أحبك
لكن عيناي تشتاق إليك
ربما لم أحبك
لكن شفتاي بحاجة للفظ اسمك
ربما لم أحبك
لكن عقلي يأبى إلا أن يتذكرك
ربما لم أحبك
لكن قلبي لا يكف عن النبض عند ذكرك
ربما لم أحبك
لكن خفقاتي تزداد عند رؤيتك
ربما لم أحبك
لكني...........أحبك وأحبك
بطريقتي وحدي..!..

مد الصحن لها يمه لاهنتي اغرفي لي
غرفت له بحب وعطته ياه عسى الله لا يحرمني منك يا خالد
ابتسم ولا منك يمه
سارا هذا خالد وهو قدامك كذا أجل لا تزوج وش بتسوين؟؟
رفعت يدها الله يوفقه وين ما كان وراضيه عنه حتى لو مت
: بسم الله عليك
خالد بنظرة يعني الحين لو قلت اخطبوا لي بتكون جاهزة مجهزة
سارا إنت أشر وأمي بثواني بتجيبها لك
ضحك وهو يناظر أمه الحنونه
: لا يمه أنا سخرت نفسي لك عساني أقدر أوفي اللي أقدر عليه
أمه بحب وعيونها دامعة أنا أتمنى يا ولدي اليوم قبل باكر تكون في بيت لك يجمعك مع زوجتك وعيالك
خالد والفكرة مشيوله من راسه
والله يمه لو فكرت بيوم من الأيام أتزوج وكانت يارا بنت أختك مو مرتبطه أبيك تخطبينها لي
شرقت سارا بأكلها
ناظرها باستغراب شفيك؟؟
أمه بابتسامة يعني تبيها يا ولدي
وهو ياكل بلا مبالاة لا يمه بس أحس إني راح أتوفق معها
سارا بإحباط وفرحة بنفس الوقت
: انزين ليه ما تخطبها
وهو يقوم ما أفكر أتزوج قبل خمس سنوات عشان كذا أتمنى ما يطلع الموضوع لها
وهو طالع الدرج ما نبي اللي صار بلمار وفيصل ينعاد فينا
ناظرتني أمي بفرحة تشع بعيونها الحمدلله اللي خلاه يفكر ع الأقل بالفكرة
ابتسمت لها
وش أحلى من شوفة الفرحة بعيون أهلنا ونكون حنا السبب فيها..


[ ضَيعنيَ | غَ ـيآب كـ

مسح ع جبينه وهو حاس إنه في شي مو فاهمه
بندر من وصل إيطاليا مو طبيعي التلفون معه على طول وكل شوي خارج بمشاوير غامضه ما عرفت لها طريق
يدخلني لبيوت ويطلعني منها وكلها للأسف
مو من مستواي ولا قد ع الطبيعة شفت مثلها
زفرت وأنا أناظرة بندر خلاص عاد وصلت معاي وش قصتك إنت ما تتكلم
بندر مرتبك بلع ريقه اوكيه طيب
فتحت الخادمة الباب الخشبي المحفور بنقوش مذهبة
لفيت ع بسام ما بتدخل؟؟
عدل كابه إلا بس اسبقيني إنتي نسيت ولاعتي
هزيت راسي باستغراب وأنا أدخل
لا اليوم يبيلي أجلس وأعرف وش اللي صاير معه ومخلـ....
بلمت أول ما سكرت الخادمة الباب وسمعت صوته اللي دوى في المكان
وصداه في داخلي يزداد
رمشت ونفسي يوقف
أنا اللي أشوفه صدق وإلا من كثر ما أحلم بشوفته
كان يتكلم بضيق
لف علي ورجع لف وجهه وبعصبيه وقف
: بندر وش هالمسخرة؟؟
انصدمت يوم ما عرفني
ضربت نسيانه اللي جرحني بالحيط وجريت عليه ارتمي بحضنه
ضميته وأنا أبكي
وبشهقة
: عبد الله
رفع راسه بصدمة وهو مفهي بوجهي
دموعي تسيل عبـ...ـد الله أنا لتين..
أختك ما عرفتني؟؟؟!!
وبألم رجعت ضميته حتى لو ما عرفتني مو لازم يكفي إني لقيتك
حسيت فيه يوم ضمني
سمعت شهقاته وانهرت...
*
يتبع

 
 

 

عرض البوم صور ام الشهد   رد مع اقتباس
قديم 21-11-11, 12:54 AM   المشاركة رقم: 89
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ليلاس متالق


البيانات
التسجيل: Jan 2009
العضوية: 118492
المشاركات: 4,896
الجنس أنثى
معدل التقييم: ام الشهد عضو على طريق الابداعام الشهد عضو على طريق الابداعام الشهد عضو على طريق الابداعام الشهد عضو على طريق الابداع
نقاط التقييم: 302

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
ام الشهد غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : ام الشهد المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

شبرت الغرفة رايحه جايه
تاله متسندة ع الكنبة بميلان
: يوووه ماما وترتيني معك اجلسي
حطت يدها ع ذقنها وهي توقف مو عارفه أجلس ما شفت أخوك شلون متوتر
لين عيونها تلمع
: أول مره أحس بضعف بسام اليوم وكأنه يدري إنه بيفارق لتين
تاله بتعقيدة وقته بابا يروح ميلان اليوم
يلدا تناظر الساعة أختك ميرا عندها موعد هناك وبنفس الوقت ما ابغا راكان يكون موجود بعدين بكره الصبح إن شاء الله هم هنا
ضمت يدينها لبعض يا رب ما يصير شي النيو فاشيون شو راح يكون بعد بكره ما ابغا شي يكون مكدر ع لتين
" عرض الكولكشن الجديد "
لين وهي تعدل جلستها وتناظر بخلسة ع الممر المفتوح قدامها
شفت بسام دخل
يلدا بربكة تبعد شعرها ع الجنب يااا رب تستر وتعديها ع خير
تاله تلعب بشعرها والله هي قويه بصراحة وصار لها مده ما شافته وفجأة راح يعرف أشياء كبيرة وصعبة
سكتت ثواني وبعدها
: تصدقون عاد خاطري أشوف شخصين
هالعبد الله وربى صديقتها
دخلت الخادمة وهمست بلباقة بإذن سيدتها واستأذنت
يلدا تأشر بيدها لتاله اشش خلينا نشوف وش بيصير
وفتحت التلفزيون قدامها
تاله عقدت حواجبها بصرخة هذا بندوري
يلدا بعصبية وتوتر اسكتي أنا حاطه الكاميرا هناك
تاله بخفوت والله مانتي هينة ماميتو
ما ردت عليها يلدا مشغولة بشي أكبر من كذا
أمر صار له سنين وجا الوقت اللي تنكشف فيه كل الأوراق




..!..أَغْصَانْ الهْوَى لمَ ْتحَتْمَلِ هَطْل َأحْدَاقيّ
أَرَادَتْ أَنْ تُزْهِرْ فَجَاْءْهَا الخرَيّف بَاْكِرَا
وَضَعَ القَيّد وَحمَلَ الزَهْرُ وَأدَارَ ظَهْرَه..!..


بعدت شعري الملفلف عن جبهتي بمشاعر مختلطة
عبدالله يناظرني بوهن
: ما كنتي كذا تغيرتي كثير
لحظات خطفت الجو الأخوي ووعته على شي أكبر من كذا
لف وراه وغطاها بظهره
وبعدم فهم
: إنت جالس..!!!
شديت ع يده ما يدري إنه هذا أخوي
كان جالس ع الكنبة الفارهة بأقمشة المخمل المنسدلة منها
عيونه عالقه عليّ وتنتقل لعبد الله بترقب
حسيت برهبة منه نفس الجو اللي يصنعه وجود أبوه محمد الصايغ
: خلها هذا أخوها
التفت عبد الله ع الصوت وليته ما التفت
ناظرت بسام وأنا اسحب نفس بداخلي
قلبي بدا يدق
فتح أزارير قميصه العلوية وهو يدخل ويتسكر الباب وراه
عقد حواجبه عبد الله وهو يشد ع قبضة يده
وبصوت جاف نثر التوتر في المكان
: إنت يالـ...
قاطعه وهو يقرب مواجه له
: تطمن أختك بخير مثل ما تركتها
لف علي بعصبيه ووجهه بدا يحمر اطلعي خلني اتفاهم معه
أشر لي بسام ما يحتاج تكون حليلتي
بلع ريقه بصدمة
رجع نظره لبندر وبصدمة أشر عليه
إنت.. إنت كنت تدري!!
وقف بندر وهو يقرب له حط يده ع كتفه
بقسوة ابعدها عبد الله والصدمة متعبته لا تقول شي طلعت مثله الخيانة بدمكم
بندر ياخذ نفس
عبد الله ريح أعصابك لازم تعرف كل شي
تجاهلهم ولف علي
هزني مع كتوفي بانهيار شلون كذا فهميني شلون تزوجتيه
حبست دموعي عبدالله اهدا الله يخليك والله ما ادري كيف
كشر عن انيابه وهو يصرخ بوجهه يعني حتى بذي غاصبها يالـ####
بسام بهدوء
أنا ما بحاسبك ع اللي بتقوله لأنك مو ناوي تسمع الحقيقة
عبدالله بصراخ ما بسمع الحين تطلقها وبترجع معي وبنظرة إزدراء لبندر وإنت مشكور على حسن الضيافة
لف علي وهو يمسك يدي امشي قدامي
علقت عيوني ببسام
دمعتي نزلت ما أبي أروح وأخليه وبنفس الوقت روحي ردت بشوفة أخوي
وقفه صوته
: بخليك تاخذها بس تكفى خلها ساعتين معي بس
لفيت ع بسام أناظره
شهقت بدموع عجزت أحبسها
تركت يد عبدالله وجريت له ضميته
بتردد رفع يده وضمني له وهو يمسح ع شعري
عبدالله مو فاهم القصة بس الغضب والقهر عامي عيونه
: تعالي يا لتين ناس تذلك ما ترجي وصالها
بعد هالجملة بعدها عنه بسام
تركته وعيونها الغارقة متعلقة فيه تطلبه وترجيه ما يتركها مجبرة
وقفت يلدا أول ما طلعوا
وهي تشوف عبد الله بعصبيه ماسك لتين من يدها وطالعين
قربت من بندر اللي طلع يلحق عبد الله وبتوتر كلمه إنت ما ينفع كذا
بعد شعره الناعم ع ورى
: عبد الله صل ع النبي خل الرجال يقول اللي عنده
طنشه
فجأة ما يلاقي إلا وحده واقفه قدامه بحجابها تترجاه
تاله ببكى الله يخليك خليها لا تاخذها والله بسام يحبها الله يخليييك
نزل عيونه وهو يمشي متجاهل كل الأصوات حوله
بسام معترض طريقه
: اترك لتين عند أهلي لازم أفهمك وش صاير
عبد الله بصراخ ابعد عن طريقي لا والله تكون جنازتك اليوم
صرخ بوجهه بقهر اوكيه أختك تصير بنت خالتي افهم وخليني أكلمك وأقولك وش القصة
الصدمات المتتاليه عليه خلته يتخذ قرارات سريعه ما يحسب لها حساب كل اللي يعرفه إنه الحين لازم يبعد إخته عن المكان اللي موجود في هالبني آدم
: كـــــــــذاب من يومك
شدت ع يده وهي تقرب منه بصوت ضعف وانهار
: عبد الله روح معه خليه يكلمك وأنا رايحه معك الخبر رايحه
ناظرها لمدة وتحت الضغط وافق
دخل بندر وراهم الغرفة وسكر الباب
تاله تبكي توتا بلييز لا تروحي فهميه إنك تحبي بسام
لين تمسح دموعها تأثرت بلقائهم لدرجة
وبهمسها الناعم
: إنت بيدك القرار لتين وهذي حياتك طبيعي أخوك تكون ردة فعله كذا لأنه مصدوم
يلدا تضمها بحنان حتى لو رحتي تأكدي إنه مكانك بيبقى موجود متى ما حبيتي ترجعين ننتظرك
بكيت بحضنها أدري جا الوقت اللي أبتعد فيه عن بسام
كلامه جا متأخر وما ظني عبد الله بيتركني معاه ولو كان فيها موته


....لكن مع كل السعادة
كان داخلك يموت شيئا فشيئا!!

ع شاطئ روما
بين الأجساد المستلقية تتلحف بأشعة شمسها الذهبية الدافية
شرب آخر القزازة المنقوشة رماها جنبه بإهمال وأخذ الثانية من إيد الماجنة اللي قربه
رويد وعقله فصل كليا
اسم واحد ع لسانه كان
لتين
يردده وهو متخيل ال***** اللي قدامه هي
ضارب بعرض الحيط
دين وشرف حتى الصحافة حوله مهملها
هذي سوايا العشق في القلوب الضعيفة..
البقية قلمي وقرائي أرقى من ذكرها...!


غداً ، إشراق بلون الغروب
غداً ، فيه صبح وضحى في ظهر وأصيل
فيه مساء ومساء فرحيل
غداً يأتي الأمس بعد أن يموت غدا..


خيال فرقة وولع عشاق شق هامة الجبل الأبيض نصفين بوقفتهم أسفله
كل تورينو مظلمة برحيل قلب مفطور
عاشق انكتب له شقا
: اسمحي لي..
ناظرته بلوعة مستحيل هالعيون تغيب عني لوقت الله العالم متى لقياه
همست بألم
..مسموح
قبل جبيني بدفا
رفع ذقني وبرفعته طلب الإذن لدموعي تسيل
مسح الدمعة بطرف اصبعه الحاني
وبصوت هامس أعياه الهيام
: لا تبكين وتزيدين المواجع
ضميته ببكى
إنت كيف تخليني أروح أناااا ما أقدر حرااام عليك
شد عليها وهي تضربه ع صدره بضياع
وبحزن غمض عيونه
: كافي ارحمي حالي أرجوك..
ناظرته بعيون تتلألأ بضو القمر
حفر صورتها بمخيلته واللي فيه يزداد
دخل يدينه لجيب البالطو وخرج علبة صغيرة من الرخام الأحمر
كانت ثقيلة بثقل اللحظات الكئيبة بينهم
مسك يدها ودخل دبلة الألماس باصبعها
قبله برقة
قربها فوق قربها
طبع قبلته الأخيرة وهو يتجاهل باقي المشاعر
آشر للسايق أسفل الجبل
رمى له البالطو
رفعها بين يدينه
رفت برمشها تتأمله عن قرب
ناظرها وهو ينزل ع الصخر وقوته مسهله خشونة الأرض وصعوبة أحجارها
دخلها السيارة وقفل السايق الباب
لف وجهه عنها وهو يحط ظاهر كفه ع فمه بتوتر
اكتفت تتأمل بصمت
شقد يا دنيا قسيتي عليّ...!


مطار تورينو كازيله الدولي
ناظره وهو يشبك أصابعه ببعض ماد بوزه بتفكير بولد خالته وخوي عمره
لف عليه
: الله يهديك لو كنت صبرت شوي هذا وهو قالك ...
قاطعه إنت بالذات اسكت ولا كلمة
ناظر ساعته باقي ع الإقلاع نص ساعة وحضرته ما شرف للحين
بندر يتكتف لا ماني ساكت تراها أختي مثل ما هي أختك
عبد الله برفعة حاجب أموت وأعرف شلون قدرت تخبي هالموضوع كل هالمدة
بندر بابتسامة ع فكرة ترا أنا ولي أمرها في عقد الزواج
ضربه ع كتفه بقهر
والله يا بندر لولا المحبة اللي بقلبي لك كان دفنتك بمكانك
ضحك بندر بحب أخوي
والله حلو شعور الأخوة
: تراها تكرهك
بندر بإحباط هي قالت لك؟؟
عبد الله بشرود لا، أتوقع
عدل وقفته بلا مبالاة اقلب وجهك أجل
وفجأة ارتفع صوته وهو يأشر وراه هذولا هم جوو
وباستعطاف حرام عليك يا عبوود شوف شلون وجيههم تقول رايحين عزا
عبد الله يلتفت ع المكان اللي أشر عليه
شاف وجيه ما يعرف منها إلا بسام ولتين والبنت اللي ترجته يترك ليتن
همس لبندر
: ذيك اللي لابسه بالطو أصفر وش تصير لك
بندر بخبث أخت بسام
خزه خيـــر؟
بندر يتحمحم سؤالك آثار غيرتي
عبدالله بفضول تحبها؟!!
بندر يضحك لا والله بس أتوقع إنك وقعت في شباكها هذا وإنت كنت في قمة غيظك انتبهت عليها
عبدالله يسكته أول ما قربوا
شاف أخته شلون واضحه عليها أثار الحزن وبسام الثاني يتجاهل تطيح عينه في أي عين قدامه
حضنها ولد صغير فهمت إنه أخو بسام
راكان اللي رجعهم على طول أول ما عرف إنه لتين رايحه
يبكي بتوحشيني يا لابيلا
لتين تضحك والدموع بعينها حتى أنا بشتاق لك حبيبي
تركته والتفتت ع البقية تسلم عليهم
شالت بنت صغيرة استغربت وجودها
وهنا بكت أختي ما أدري ليه؟ لهدرجة تحب هالبنت؟؟
انتبهت ع ملامحها
طول عمرها أختي رقيقة مشاعرها شكلها مريضة هالصغيرة وتعلقت فيها
قرب مني رجال مد يده
صافحته وأنا جاهل شخصه
قربني له وشد عليّ لا أوصيك ع أختك يا عبد الله أتمنى تكون معك سعيدة
هزيت راسي بهدوء وثقة أكيد
بندر يسلم عليه بحرارة هذا عمي بدر أبو بسام يا عبد الله
انصدمت بس ما ظهر عليّ
حسيت بحقد يتوجه عليّ من بعض العيون
لا إراديا ناظرتها شفتها زامه شفايفها وأنفها محمر من البكى
خزتني بنظرة وبعدت عني عينها
وحده شكلها رايق سلمت ع لتين وابتعدت وهي تبكي
كانت لين
ناظرت الساعة مرة ثانية اوكيه حنا مضطرين نطلع الطيارة بتقلع
مسكت يد أختي
عينها ما ابتعدت عن بسام
وهالشي ضايقني خاصة بعد الأمور اللي عرفتها مستحيل أخليها معاه ولو وش ما كان
راكان بعصبية ترا لتين ما تبيك أنا أعرفها تحب بسام والله شفتها وهي تـ...
قاطعته يلدا وهي تبعده بحنان تعال حبيبي
ابتسم بدر اعذرنا الكل متعلق فيها
ناظره عبدالله بابتسامة لطف تخفي كثير من الاستفهامات وراها
زفر بسام وهو يعطيهم ظهره
ودعها قبل لا تودعه
بعض اللحظات تجبرنا نضعف قدامها وكأننا معبودات مسيرة بلا خيرة....
*
*
*
عروس البحر الأبيض..[ سميت لغتها باللغة الرومانسية]
نهاية الجزء الثاني والثلاثون

 
 

 

عرض البوم صور ام الشهد   رد مع اقتباس
قديم 21-11-11, 01:00 AM   المشاركة رقم: 90
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ليلاس متالق


البيانات
التسجيل: Jan 2009
العضوية: 118492
المشاركات: 4,896
الجنس أنثى
معدل التقييم: ام الشهد عضو على طريق الابداعام الشهد عضو على طريق الابداعام الشهد عضو على طريق الابداعام الشهد عضو على طريق الابداع
نقاط التقييم: 302

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
ام الشهد غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : ام الشهد المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

بسم الله الرحمن الرحيم
الجزء الثالث والثلاثون

أتعلم ماذا فعل بي حبك ؟! قتل طفلة طاهرة عاشت بقلبي سنين و ولّد إمراءة طائشة لا تعرف المحال..!


القمر أيضا تحرّر من حنينه
وصارت ورود الحديقة تذبل ببطء تحت شمسٍ ناعمة

دخل الكارد وانفتح الباب
دخله بجيبه وهو يرمي السلام
ما لقى رد
كل شي مثل ما هو ع حطة يده
فصخ نعاله وهو يفتح الباب بحذر
ما شافها بسريرها
ترك المقبض وهو يدخل
سمع صوت المويه بالحمام
تنهد وهو يجلس ع طرف السرير
جوالها ع الكمدينة يستغيث من مدة
رفعه بفضول الشاشة منورة و 5 مكالمات لم يرد عليها
زفر وهو يشوف صورة بسام ماليه الخلفية
كان هو اللي يتصل
رجع الجوال مكانه وهو يرجع يدق
ناظر الدولاب قدامه بصمت وغيض
4 أيام بهوتيل لا يدري وين أراضي أبوه ولا أمه منقطع عن العالم ما يعرف منه إلا
هالأخت اللي باع عمره يلقاها ويوم لقاها لقاها بايعه حياتها لإنسان ما يستاهل لحظة من حياتها بنظره
لف عليها بشرود أول ما طلعت من الحمام
المويه مغطيتها
حتى آثار الدموع بعينها
ناظرت الجوال لمدة ورجعته
: لتين
غمضت عيونها بقوة وفتحتها تمنع دموعها لا تسيل كفاية على أخوها عذاب
مسك كتوفها بقوة رص عليها
وشدها لحضنه
ضمته ببكى
: ما بلاك بحياتك إلا هو
لتين وهي تبعد عنه وتمسح دموعها
: خلاص عبد الله بليز لا تكلمني في هالموضوع
عبد الله وهو يتكتف
بنكمل أسبوع واصلين وإنتي مو راضية تتكلمين
بعدت خصل شعرها المبللة وهي تمسح أنفها المحمر
وبصداع كانت تصير معي مواقف غريبة رفعت نظرها للسما وهي تاخذ نفس
اكتشفت بالأخير إنه بسام وراها كلها
قرب منها بتفكير وش رايك تبدلين ثيابك ونطلع نتكلم برا
هزت راسها باييه
تركها بعد ما قفل الباب
فركت عيونها بألم إذا مو عشاني عشانك ياخوي...




..!..طمنوه أن المسافـة ما تنقص مـ ن غـ ل ـآه..!..
حط الشنط بالسيارة
قفل الباب بقوة ما قصدها
مد راسه فيصل من الشباك
شوي شوي يالحبيب سيارتي وأبيها
ابتسم وبانت غمازتيه لا تخاف دامها تسكيرة يدي بتظل بخير
فيصل بمسخرة رح بس سلم ع زوجتك أخاف تصيح علي بوسط الطريق
ضحك وهو يطنشه داخل
وبداخله
والله ربى تستاهل البكى عشانها الله لا يجعلني أبكيها
فتح الباب شافها تنتظره عند باب البلكونة الطويل الشمس عاكسه نورها عليها
ومظهره لون بشرتها الأبيض مع فستانها القصير المموج بألوان قوس المطر
ابتسمت بين دموعها
قرب لها وهو يرفع كاب البدلة حقته ويرميه ع الكنبة
بلعت ريقها راح توحشني حبيبي ترجع بالسلامة
عض على شفاته
وبرقة رفع ذقنها
تأكدي كل يوم بشتاق لك فيه أكثر وبنتظر اللحظة اللي أرجع لك فيـ..
ضمته بقوة سكتته
هاللحظات الصعيبة الصمت فيها أبلغ من الكلام
غمض عيونه ويده ع خصرها الدقيق وانحنائته الملتوية ببداية ظهرها
عزالله يا فيصل لمار غضبانه عليك اللي خلتك تجي توصلني..!!!!




..!.. يآخآفقي علمه إنه في خآطري شي وأن العيون اللي تحــبه سهآري..!..
بعد الستارة وهو يتأمل نور القمر الفارض سطوته ع الفضا كله ومنور ليلة سوده مهما حاول يبدد ظلامها بسطوعه
ركز عيونه التايهه ع الأشجار وحفيفها يزعج وحدته
شعور الأسى والحزن يخالجه
تارك تلفونه وراه اليوم ما قدر يكلمها بس عنده خبر إنها طالعه ع كوفي شوب بوسط الخبر الشماليه!!
ارتخت الستارة بيده وهو يتركها يلف ويلف نظره معاه ع الغرفة كلها
ناظر الجدار صورتها معبيه الحيط
نزل نظره للتسريحة شاف البراويز تحضن صورها بكل مكان
رد نظره لصدره انصدم بكبرياء حرفها المتربع بصورة وشم بين ثناياه بهيبة وحذر
زفر وهو يرمي نفسه ع السرير بتنهيدة عميقة
دق الباب ثواني وانفتح
راكان بحزم مو لايق شوف أدري إني مو من الذوق أدخل من غير إذن لكن.. امممم
شبك أصابعه بتفكير تعال تعشى معنا والله اشتقنا لجلستك إنت و...
سكت وهو يسكر فمه بغباء سقط سهوا
لف راسه وهو متسند ع السرير بسخرية ولتين صح ؟؟
إنت اشتقت لها أنا وش تقول عني
راكان بحزن تكفى بسام تعـ...
قاطعه اطلع وسكر الباب وراك
راكان بإصرار بسـ....
رفع صوته قلت لك اطلع وخليني بروحي
رص ع أسنانه وهو ينزل عيونه بإحباط إلورا بس تأكد إنك مو مع لتين جسديا ولا مع أهلك لا روح ولا جسد
خرج وصدا حروفه يرن بإذن بسام
حتى حس الدنيا كلها تصرخ بجوفه
انقلب ع ظهره وبهمس انهكه مرض قلبه وعلته
(( عساني أموت إذا ما بلتقي فيها ))


..!.. المشِكلة »|كـ ن ربيْ مِاخلق غيرك
وآلنآس وآجد وآنــآ مآ آلآحـــظهم..!..
رجعت الشنطة ع كتفي بيد وباليد الثانية شايلة كيس الورق الخاص بحلوى المارينج النجليزي
(( نوع من الحلوى الخفيفة مكونة من زلال البيض والسكر وهي قاسية بعض الشيء تحشى عادة بالكريمة والفواكة الغابية كالتوت بأنواعه ))
دفيت السلة الخشبية الصغيرة أخوف البسة فيها وأبعدها عن طريقي
مو
تأففت بغيض وأنا أعد للعشرة بداخلي
طلع وهو يتناقش مع الموظفة الخاصة بقسم المبيعات ولا داري عن اللي حوله
فتحت فمي بذهول وكل اللي بيدي طاح
ناظروا الاثنين مكان الصوت
وافي بصدمة جمانة؟؟!!!
جمانة وعيونها تلمع
: حقــــــــير
الموظفة عقدت حواجبها وبلباقة اعتذرت وتركتهم
قرب منها وهو مستغرب جيتها وكلامها
: ماله داعي اللسان الطويل هذا
دفت السلة برجولها وهي تتركه ماشيه
لحقها وهو يمسكها بقوة من معصمها وبأعصاب هادية شفيك جمانة شصاير لك؟؟
سحبت نفس وهي تبكي إنت واحد واطي أصلا قاعده انتظرك من نص ساعة عشان نطلع البحر سوا وآخرتها طالع وإنت طاق حنك مع الزفففـ’ـت
بعدت يده عنها بقوة ومشت من قدامه
أخذ السلة والكيس اللي طاح منها
ولحقها
وقفت تاكسي وجات تركب
صوت واحد منه وقفها
ما تحركت من مكانها
قرب منها بعد ما أشر للتاكسي يروح
ناظرها بعصبية بجلس الحقك مثل الطرطور ما تعرفين توقفين وتفهمين الموضوع زين
جد اتقي شر الحليم إذا غضب خفت منه
بكيت وبقهر صرخت بوجهه لا أحسن اضربني بعد
زمت شفاتها بقواية رجعني لأهلي بسرعه اليوم والحين فورا
وافي ورجع لهدوءه وهو يتحسب ع الموقف البايخ اللي صاير
جمانة تعوذي من ابليس وخـ...
قاطعته بصراخ إنت ابليس بكبره رجعني لأهلي بسرعه
وافي اوكيه يللا اطلعي فوق ظهري خلني اجري فيك ع رجولي ارجعك الخبر
جاتني الضحكة له وجه بعد ينكت
تنكت حضرتك من اليوم ورايح ما في أي نكت بيني وبينك
رفع حاجب أنا أدري عنك وش رجعني الحين لأهلي ما في رجعة إلا بعد شهرين لما أنتهي من عملي
صغرت عيونها بغيض لا تطالع فيني لأني مو قادره أشوف عيونك الدنيئة
عض على شفاته بصبر يا صبر أيوب آخر مره أحذرك تسخدمين هالألفاظ معي
وببرود ناظرها أدري إنها نقطة ضعفك عشان كذا ما بناقشك أكثر
تخصرت تكفى عاد موتني إنت وعيونك كأنه ماحد عنده عين إلا هو
ضحك ماخذني ع قد عقلي
فديت ضحكته والله كله ع بعضه ضعفي
تذكرت اللي كانت معه
ناظرني وهو ماد يده يللا نقطع الشارع
كشرت بوجهه ما بقطعه بنتحر عندك مانع
سحبني معه طبعا عندي مانع تبين أبوك ينحرني
ع قولتهم جان زين يسوي فيك خير
ابتسم والله أدري مو من قلبك
واجد آخذ مقلب بنفسك وبتطلعني أحبك غصب عني
كل شي يجي بالهداوة حلو وبغمزة صح؟؟
حمرت خدودي سخييييييف وقلييييييل حيا بعد
ضحك من قلب
وهو يوقف ع الرصيف مقابل وحده من المطاعم الحين قولي لي وين تبين أوديك بعدك بتروحين البحر أو ندخل أي مطعم
تذكرت إني زعلانة ميلت فمي رجعني البيت بس صديت نفسي إنت والكلـ### ذيك
ابتسم وهو يمسك يديني ويرفع ذقني قرب وجهه لدرجة احرجتني
والله إنها مجرد موظفة مسؤولة عن المبيعات كنا نتناقش بأمور الشغل بعدين من زينها يعني في أحد عنده جمون ويناظر غيرها مين هالحمـ###؟؟
مدت بوزها إنت
باس خدها أنا حمار بس ارضي عني تكفيين
توسعت ابتسامتها يعني تحبني
حك راسه وخصل شعره الناعمة وقفت وانسابت بنعومة
ضربته ع كتفه بغنج واااااااااافي
هههههههههه عيونه
: جاوب بسرعه
هههه انزين لف عليها بقوة شوووور يا ذكية يبي لها كلام
ضحكت وهو يقربها منه متوجه لأقرب شاطئ يقضوا فيه نهارهم اللي أوشك ع الغروب







..!.. آكتشّشفت ، آنيَ آقوى بَ كثيَير من كلُ تَصوَرآتيّ..!..
كوفي فيينا/ الخبر الشمالية
فتح علبة المويه للمرة الثالثة من قعدوا وشرب منها بتوتر وهو يسمع بكل آذان صاغية لأخته
: آوكيه ما عرفت وش قصده من حركة المتلثم
شبكت أصابعي ببعض وأنا أرخي نظري لها
: لا بس اللي أعرفه إنه بسام دايما معي والحين أنا متأكدة إنه عنده ناس هنا يخبروه وين أنا ووين رحت ووين جيت
عبدالله بكشرة ما بقى الا هذا يشك فيك وأنا موجود
هزيت راسي بإنكار لا مو شك بعدت عيوني بسرحان بسام يخاف عليَ
من أقل شي _وبحنين_ حتى من نفسه
زفر بضيق أنا ما أدري إنتي شلون حبيتيه نسيتي كل شي سواه لك يا لتين
لمعت عيوني وبقوة تكتفت عبدالله أنا ما نسيت وش عمي سوا فيني لأنه عمره بحياته ما سوا شي يغفر زلاته بسام حبي له يغفر كل الذنوب اللي اقترفها بحقي بعدين الله يشهد إنه من يوم ما سكنت عنده ما كان بسام اللي إنت تعرفه وأنا أعرفه
هدا صوتها وهي تناظره يتأمل كوبين القهوة التركية ع الطاولة بينهم
الشي الوحيد الزين اللي سواه أبوك إنه خلا بسام يشتغل عنده في يوم وبسبب هالشغل حبيته في أنا في يوم من الأيام
عبدالله بغيض وهو يشد ع أسنانه هاللي ما يتسمى اللي قاعده تدافعين عنه متزوجك من ست سنوات!
الصدمة أخرستني ما عدت أقدر أتكلم للحظة عقدت حواجبي بإستنكار شلوون؟؟!




: قسم بالله إنك ما تستحي على وجهك والشره مو عليك علي أنا الغبي اللي عطيتك وجه
طلال يضحك بإحراج ياخي استح على وجهك خلاص فهمت الدرس
فيصل بقهر وهو يلف بسرعة عساه يلحق ع رحلته ما بقى أقل من نص ساعة زين إنه ساكن بسكن آرامكو قريب من الميناء
: خليك ساكت بس
طلال فجأة استوعب أحلف بس اقطع وخص أنا خالك ياللوح
فيصل بعصبية ونعم الخال والله ناقعني ساعة كاملة بالسيارة أنتظرك ولا تتصل بعد ولا ترد يلعن ابليسك كل هذا وداع
طلال فيييصل كل تبن!!
فيصل ناظرة باستغراب وفجأة سكت
طلال وهو يناظر الطريق وشفيك هجدت
فيصل بابتسامة مخفية توني استوعب إنك متزوج؟!!
طلال وش دخل؟؟!!
فيصل بأدب لاا بس قلت يعني يمكن عشان كذا تأخرت
طلال ههههههههههههه عادي وأنا خالك ترا ماني منحرج منك كلنا بشر
فيصل ههههه واضح شوف وجهك قبل شوي
: سوق وإنت ساكت بس
ههههههههههه والله بفتقدك يالمغرور
طلال بابتسامة وأنا بعد
مد يده جوالك يدق
فيصل وهو يناظر الطريق مين؟؟
طلال هذا سامر خويك
أخذ الجوال منه ورد على طول
هلا وغلا سامر شلونك؟؟
سامر بفرحة مو سايعته أنا بخير عندي لك خبر بمليون
فيصل ارتفعت نبضات قلبه وبهدوء ما أدري ليه إحساسي يقولي إنه عبدالله بالموضوع
سامر بصرخة صح علييييييييك عبووود رجع الحمـ### صار له 4 أيام هنا
فيصل والإبتسامة مرسومة ع شفاته بعدم تصديق قول والله؟؟!!
سامر هههههههه والله أشوفك اليوم بالديوانية بجره لو كان بسابع أرض
سكر فيصل منه ومعالم الميناء بدت توضح قدامه
شد عليه طلال سمعت اسم خويك عساه خير
فيصل بتعب وهو يرفع علبة جنبة ويطلع منها قطعة شوكلاته صغيرة اييه عبدالله رجع
طلال بخوف انزين اشفيك إنت شكلها مع الفرحة وقف إنزل أنا بسوق
فيصل وهو ياكلها ارتاح بس عشان يرتفع السكر
وهو يناظره بخوف زين إنه رجع أكيد معه أخته كذا أتطمن ع زوجتي
فيصل يبتسم ويحاول يركز
طلال بحزم فيصل وقف قلت لك وقــــــــــــف
لف عليه وهو يوقف السيارة ع الطرف يا شيخ كلها 20 متر واصلين روقنا
طلال يفتح الباب وهو يدق ع خالد قاله يجي على طول
بدل الأماكن مع فيصل وهو يحرك السيارة
أرخى راسه ع السييت
طلال بحنان فيصل والله لو عرفت إنك رحت لحالك ما انتظرت خالد ما برضى عليك
ابتسم فيصل حاضر يبه تكفى ارضى عني
طلال يضحك ابشر يا ولدي ما يصير خاطرك إلا طيب
ههههههه الله يرجعك بالسلامة
طلال يوقف السيارة وينزل عشان يجهز نفسه آمييين





كسرت حبات البندق بالكسارة وكل حبة متخيلتها راس عبدالله أخو لتين ياهو قاهرني بس خليني أشوفه مره ثانية إذا ما علمته حركات المراهقين هذي على مين يطلعها ما يكون اسمي تاله
ضغطت بقوتي عالحبة انكسرت نصين وطارت ع راس ميرا
ناظرتني ثواني برمت شفاتها وبكت
تركت الكسارة لاااااا حياااااتي سكوزا يا عمري والله ما قصدت
كله من هالزفت عبدالله
لين وهي تتربع قدامها بيدها كوب الإسبرسو مين عبدالله؟؟
: هو في غيره المتسلط
ابتسمت لين بعدك تفكرين فيه!!
تاله بحده أفكر بلتين مو فيه هالناقص بعد!!
ضحكت لين بخفة وكأنها متنبأة لأختها
تاله بغيض وش اللي يضحك؟؟
لين تضحك ولا شي
ناظرت ميرا بحب وهي تتأملني بهدوء يقههر صح أخذ منك لتين يا قلبي
دخل بسام
السلام عليكم
عدلت جلستها لين وهي ترد السلام مع أختها
تاله بلطف حياك بسام من زمان عنك
بسام بإيجاز عندي اختبار بعد بكره ناظر لين وينها أمي والبقية؟؟
ناظر ته مباشرة ماما وبابا راحوا لخالتي نجد وراكان في الجيم
هز راسه ببال مشغول آوكيه تصبحون على خير
لين وإنت من أهله
تاله معقدة حواجبها بصدمة وهي تناظر الساعة أول ما خرج
هو قال تصبحون على خير وإلا أنا سمعت غلط
وهي تشرب من كوبها بهدوء إلا قال
تاله وهي تضم ميرا الساعة 7:00
لين بابتسامة يأس تناظر الشباك وأحد قالك بينام
يا حبيبي اللي يعشق ما يعرف طعم النوم !!
تاله تعصر عيونها تمنع الدموع رفعت يدها ياااااااارب يا عبدالله يصطفل فيك
ابتسمت لين الله يعينه
تاله بقهر يستاااااهل..!





للحين على صدمتي مو معقولة ست سنين معناها فعلا بسام يلعب ع كبير مو مثل ما كنت متخيله
مسك يدي وحنا في السيارة ما عليك منه يا لتين أنا وإنتي لازم نعرف شلون ندبر أمورنا اعتبريه ماضي وراح
ناظرته بعصبية ممكن لا عاد تقنعني أشيله من راسي تراه زوجي مستوعب إنت
ناظرها بطرف عينه كل شي فيك يمكن تغير إلا عنادك وقوتك يمكن هي اللي وصلتك لهنا
ابتسمت بأسى قوتي!! أنا معك إلا قدام بسام
ناظرها لا تسكتي وش تتوقعين من بسام الحين
تنهدت ما أدري كل يوم يكلمني هو اللي حط هالجوال في شنطتي وأنا مسافرة
لفيت عليه فجأة إلا صح ما لقيت عمي وزوجته
عبدالله بمشاعر ممزوجة وخوف بنفس الوقت
: دورت بالأماكن اللي قدرت عليها وبظل أدور مع إني متأكد بسام يعرف وينهم لكني ما بطلبه
بوزت لتين سبحان اللي قلب الآية أول إنت اللي كنت تحبه
وقف السيارة وهو ينزل معها هذا أول!
مسك يدها بقوة كل يوم أحمد ربي اللي خلاني ألقاك
لتين بابتسامة وأنا بعد يوم كنت بعيدة عنك كنت أحس نفسي تايهة مقطوعة مالي أهل
عبدالله إلا صح لتين توني أستوعب إنه أمك هي أم بندر
سكت شفت شلون؟؟
انفتح الأصنصيل
كان ماسك يدها ماشيين وبيده الكارد بيفتح الباب ناداه رجال لف عليه باستغراب
وبتفاجؤ
: سامـــــــــــــــر
سامر راح له ضمه
شفت أخوي تركني وراح للي ناداه
ما قدرت أدخل ظليت أتأملهم وهم حاضنين بعض اللي يشوفهم يقول إخوان مفترقين وردوا لبعض
ابتسمت لا إراديا وأنا أمسح دموعي معهم
تذكرت ربى وخطرت ببالي أكلمها اليوم
تركتهم بروحهم وأنا أطلع الكارد الثاني اللي عندي

*
يتبع

 
 

 

عرض البوم صور ام الشهد   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
للكاتبة بائعه الورد, ليلاس, الورد, القسم العام للقصص و الروايات, انكسر, ذبلان بيدي, ذبلان..للكاتبة:بائعة, بائعة الورد, يايمه, خنقت, رواية, روايه خنقت الورد يايمه و بيدي انكسر ذبلان كاملة, وبيدي, قصة مكتملة, قصه مميزة
facebook



جديد مواضيع قسم القصص المكتمله
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


LinkBacks (?)
LinkBack to this Thread: https://www.liilas.com/vb3/t169869.html
أرسلت بواسطة For Type التاريخ
Untitled document This thread Refback 11-08-14 03:36 AM


الساعة الآن 09:43 AM.


مجلة الاميرات 

 



Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.3.0 ©2009, Crawlability, Inc.
شبكة ليلاس الثقافية