لمشاكل التسجيل ودخول المنتدى يرجى مراسلتنا على الايميل liilasvb3@gmail.com





العودة   منتديات ليلاس > القصص والروايات > المنتدى العام للقصص والروايات > القصص المكتمله
التسجيل مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

بحث بشبكة ليلاس الثقافية

القصص المكتمله خاص بالقصص المنقوله المكتمله


إضافة رد
نسخ الرابط
نسخ للمنتديات
 
LinkBack (1) أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 17-11-11, 01:45 PM   المشاركة رقم: 71
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ليلاس متالق


البيانات
التسجيل: Jan 2009
العضوية: 118492
المشاركات: 4,896
الجنس أنثى
معدل التقييم: ام الشهد عضو على طريق الابداعام الشهد عضو على طريق الابداعام الشهد عضو على طريق الابداعام الشهد عضو على طريق الابداع
نقاط التقييم: 302

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
ام الشهد غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : ام الشهد المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

ضغط ع زر الأنترفون الطويل بأعصاب مشدودة
ثواني وردت عليه الخادمة yes ,
: أنا طلال
انفتح له الباب على طول
دخل بخطوات ثابته واثقة ما تتزحزح ولو قام أبوه من قبره
طلع ماجد وهو ينشف شعره حياك طلال اعذرني توني متروش خفت أطول عليك
طلال يسلم عليه لا خذ راحتك شلونك وشلون عمي عساه بخير
دخله المجلس الحمد لله بس هو الحين مو موجود لو درى إنك هنا بيجي على طول
لا خله بشغله لا تزعجه أنا جيت أشوف ربى
ماجد بهدوء اوكيه أشوفها وأرجع لك
طلع من المجلس وأول ما دخل الصالة شافها نطت ع فوق بسرعة
ابتسم يا هالكبرياء اللي مقطع الاثنين وحبهم فاضحهم
طلع الدرج وهو يضحك
دق باب غرفتها ربــى
: ربــــــــــــى
من ورى الباب ردت نعم
: كانك ما تعرفين يعني؟؟ طلال تحت يبيك
: قول له ربى ما تقدر تشوفك إلا يوم العرس
ماجد بصدمة أقول استحي على وجهك الرجال شكله جاي ومتعني يراضيك وإنتي تردينه
من داخل..
كنت فرحانة إنه جا غلاتي خلته يجي لكن لو مات ما بنزل له عشان يعرف قيمتي مرا ثانية وما يزعلني كل هالمدة
دق الباب وشكله عصب أدري فيه ماجد صح هدا عن أول لكنه عصبي بعض الأحيان
: ربى بتفتحين وإلا كيف
: قلت لك قول له ما هي بجايه
:انزين ربى لا تبكين بعدين وتقولين مزعلني
واختفى صوته.. وربي إني خفت يعني طلال معتد بنفسه لدرجة لكن ما في طريقة تعلمه إنه الله حق إلا هالحركة
دخل المجلس وهو يصب له القهوة ويضيفه من الحلا والتمر تعرف طلال البنات ودلعهم تقول ما تبيك تشوفها غير يوم العرس
طلال ونظره ثبت ع الفنجان رص ع أسنانه انزين يا ربى بتربيني بهالحركة يعني
رفع راسه وابتسم له أبيك توصل لها كلمة وحده يا ماجد
: الوعد يوم العرس أشوف مين بيمنعني منها
ماجد بضحكة اففف خف ع البنت حرام عليك
طلال وهو يشرب الفنجان ويقوم أختك غير كل البنات وخذت واحد غير نشوف كيف نتفاهم
وقف معه وين؟؟ تو الناس يالنسيب
طلال لا والله الشغل فوق راسي وبنت إختي جابت ولد أمس وما زرتها للحين
الله يعينك ع العموم ويوفقك إن شاء الله
ابتسم له طلال وإياك
أول ما طلع
دخل الصالة وهو يفكر شافها قدامه
شتسوين إنتي هنا؟؟
ربى تبلع ريقها انتظرك
: تنتظريني امممم تدرين
قربت باهتمام وشو؟؟
طلال يقول لك
: الوعد يوم العرس يشوف مين بيمنعه منك
ربى ووجها حمر من الربكة والإحراج يهدد مثلا ترا أقدر ألغي العرس
ضحك من قلب وهو يجلس ع الكنبة عادي ياخذك بلا عرس
رصت ع أسنانها ماجــــــــد
دخلت ليلى بعبايتها ربى شوفي وش عطتني سجى لك
وناولتها تحفه صغيرة راقية اللون الأزرق والأبيض مغلفها وقطعة شوكلاته معلقة بشكل حلو فيها
أخذتها وهي تبتسم يا عمري فديتها شلون ولدها_وبحسرة_ يا ربي لو ما فرحي بعد كم يوم كان زرتها
ليلى تمام مشاء الله عليه يهبل
ماجد بابتسامة صافية وش سموه؟؟
ليلى بود يزيد
صح اليوم جايه وديم؟؟
ماجد بقهر مدري عنها المره اللي قبلها سوت فيلم إنها دايخه وما فيها ع الطلعة هالمره مدري وش بتسوي
ضحكت ليلى وربى
ليلى بكره بتتزوج وتتعود على أبوك على طول الحين خليها ع راحتها
قام إن شاء الله أنا طالع تبون شي
: سلامتك مشكور

....! تبي تعرف وش كثر عندي غلاك؟؟
وقف على شط البحر
وانتظر حتى ينتهي موجه....!ّ

مسافة بسيطة تبعدنا عن المطعم
حسيتها طويلة وثقيلة ع قلبي
الصمت موقفنا وحنا نمشي أيادينا متشابكة
وخطواتنا بطيئة وكأنها تزيد مسافة البعد المجهول لمستقبلنا
همس وهو ينفخ الهوا اللي بفمه ارتحتي
ناظرت الأرض قدامي وانتظام مربعات الإسمنت بقرب بعضها البعض شكل يجبرك تتأنى بخطواتك وتتزن فيها
امممم تقدر تقول 30 بالميه...يعني لسى حياتي ما أحسها مستقره
أومأ براسه ع فكره رحلتنا بكره الساعة 12 الظهر
سكت وفي بالي كومة أسئلة فضلت إني أخلي أجوبتها تجي لحالها
كأن عقلي قطار مكتظ بالمسافرين وعلى سائق القاطرة يوصل كل فرد لهدفه
بس متى بيوصل؟ العلم عند ربي!
ابتسم وهو يسحبني بمرح شوفي أمي وأبوي واضحين من الشباك
وأردف بضحكة روميو وجولييت
ضحكت بخفوت الله يخليهم لبعض
:آمين
كان المطعم كبير وكأنه مجسم مخروطي من قزاز يطل ع البحر
شكلا كان تحفه فنية أما المذاق لسى ما عرفته
فتحت لنا الموظفة الباب واستقبلتنا بابتسامة ونظرة قذرة مثل لبسها لبسام
شفته ما ناظر فيها اكتفى بتحيه وكمل مشيه معي
بسام ما هو من النوع النسونجي أبد وما قد مسكت عليه حركة مثل كذا حتى تعامله مع الحريم وببلد أجنبي رسمي وبحدود
لكني أنثى أغار وأحس خاصة إني مو قريبة منه
هالشي يخليني أنجن لما أكون معاه بمكان كذا
وبلحظة غيرة وتملك
حضنت ذراعه وربت بيدي ع كتفه
ناظرني لمدة بوداعة وابتسم
كنا واقفين قدام الجلسة حقتنا وقبل لا ندخل ميل راسه علي وطبع بوسة ع خدي
غطيت وجهي بكتفه
: أعتقد إني اكتفيت حيا هالليلة
ابتسم نسيتي الإتفاقية حقتنا وقدم خده مني
ضحكت بحيا وأنا أضربه ع صدره بخفة بطل جرأة زايده وادخل
رفع حاجب بنظرة وما تحرك من مكانه لاحظت إنه عاجبك صدري
رمشت
تعديته ودخلت وأنا اسمع ضحكته
عمي بدر بابتسامة أهلا وسهلا منورين
تسلم عمـ.. بابا
ابتسم بحنان أتمنى أكون أخذت ولو جزء بسيط من حياتك كأب
نزلت عيوني ليديني أكيد
هو فعلا ما حسسني بفرق بيني وبين بناته لكني أصلا ما حسيت بإحساس الأب عشان كذا أشكره ع كل لحظة أسعدني فيها بحياتي
جلس بسام وهو مو داري عن السالفة وع وجهه ابتسامة خبث
ناظرته ورجعت نظري ليديني بإحراج
خالتي يلدا بسام وش مسوي؟؟
ههههههههههه يمه بنت أختك غريبة
ابتسمت لي بحب هذا اللي يميزها
فركت يديني وعيوني ع الصحن الفاضي قدامي
بسام وهو يرجع ظهره ع الكرسي براحة الغريب فيها إنها تستحي
عمي بدر صادق البنات الحين نادرا ما تلاقي فيهم حيا فديت اللي ربى أمك
وناظرها بابتسامة
خالتي تضحك تسلم حياتي
بسام حاط يده ع خده يتأملهم وبطفولة سأل يبه وش مسوي لأمي حتى تحبك كل هالحب علمني الخلطة يمكن تفيد معي؟
ناظرته وسرحت بآلامي حتى حبي مو عارف حجمه ومداه!
بدر بذكاء ليه في وحده بحياتك غير لتين تبيها تحبك؟
على هالسؤال وجهت نظري له وبعيوني إصرار إني أعرف الإجابة
وكعادته رد بإيجاز ما لمسؤول بأعلم من السائل
يلدا بنظرة ولدي وأعرفك قول لا وارتاح وريح غيرك
بسام يناظرني مباشرة قرب وجهه مني
حتى أنا انحرجت من الجالسين وبعدت على ورى
قال بهدوء هي أدرى!
وبابتسامة جانبية ما كأن العشا طول مو من عادتهم
ثواني وكانت الأطباق الراقية تجمع قلوب وأجساد جمعها الحب وباعدتها رياح الشقاء الواعدة....!
وأخرى ليست أقل انسجاما منها...!

جالس ع الكنبة الكبيرة وبما إنه المزاج مقفل خلوها له وحده وتحاشروا بالكنبات اللي حول بنت إخته هي وولدها الصغير
البنات كلهم اليوم جايين يزورونها من غير الكبار وللأسف إنه جا بهالوقت يأدي واجب ع الأقل دامه مو طايق نفسه
جمانة قربت له وباست راسه عموو والله كاسر خاطري فكها وتعال شوف زيودي ما شفته
طلال :.............................
سجى بزعل خليه أصلا لو جا يشوفه ما بخليه توه يتذكر يجيني
جمانة بتفكير بنات بالله مو صاير غريب أول مره أشوفه كذا مشغول باله ليكون ربى فيها شي؟؟
بكلمتها هذي رشت رذاذ الرعب ع اللي حوليها
سارا لا يا شيخه ما أتوقع كان درينا
يارا وهي تمسح ع راس البيبي يمكن شايل هم الزواج
لمى هههههههه ما أعتقد هذا ما يشيل هم شي مشاء الله عليه
قامت لمار له جلست بقربه وحطت يدها ع كفه


ناظرها وابتسم ابتسامة باهته هلا
لمار بود شفيك خالو؟؟
عدل جلسته لا ولا شي سلامتك وقام
أشوف ولدك يالبزره
شدت سجى بدفاع لاااااااا
ضحك من غير نفس وش تحسين إنتي عطيني ياه بس
ومد يده
ع ضحكات البنات ورفض سجى سحبه منها بخفه
ناظر وجهه مالت على إمك الله يعينك عليها
سجى طلال لا تخرب ولدي عليّ تراه يسمع
: هههههههه عايشه الجو سجو
وبكا بين يدينه
ابتسمت بحب فديته جوعان عطيني ياه واطلع برضعه
طلال بابتسامة عطاها ياه وأشر ع البنات وهذولي عادي
جمانة ههههههه بنات مثلها
رفع حاجب بسخرية الله يشفيكم
سجى انحرجت بسرعه طلول شوف بيموت
ناظرها لمدة باستغراب وبداخله أنا من يومي أقول هالبنت عقلها في شي
ومن صوت البيبي المرتفع ما تحمل نفسه وطلع
ناظرت جوالها لمار وقامت بابتسامة اوكيه سجو أشوفك إن شاء الله لازم أمشي فيصل جا
سجى وهي حايسه بولدها الله معك
ابتسمت بحب
مر طيف الأطفال ببالها وتخيلت شكلها وهي شايله بيبي من فيصل
قربت منها باست راسه الصغير
: الله يحفظه لك
لوحت بيدها وخرجت
يارا وهي تقوم توقف عند الشباك تنهدت ماحد مرتاح بهالدنيا
تدرون شخاطري ولفت عليهم
لمى هزت راسها وشو؟؟
يارا خاطري أغمض عيوني وأفتحها أشوف كل الأماني تحققت وكل المشاكل تصلحت والكل عايش بهنا ما يكدر علينا شي
جمانة وهي تعلك يا أميييييييي ما في أحد مرتاح ع قولتك لازم إنتي تحاولين تسعدين نفسك بأي طريقة وخلاص
سجى تنرفزت يا ربييييي مو راضي يرضع
جمانة تقوم اغصبيه بأي طريقه خليه يرضع وش فائدته بهالحياة
سارا تناظرها مفهيه أقول جمانة شرايك تدقين ع السواق وتذلفين ع بيتكم
قال اغصبيه وش شايفته ان شاء الله تراه بيبي بعده ما كمل يومين
ضحكت الأطفال ما يعرفون مصلحتهم إذا ما رضع كيف بيعيش إن شاء الله
سجى تغطيه وأخيرا رضى يرضع أقول ممكن لو سمحتوا مهوري حبيبي بيدخل
سارا تقوم مشاء الله كل وحده شافت زوجها قلعتنا أمرنا لله قومي جمون
جمانة تحط رجل ع رجل لا تعرفين أخو زوجي عادي
سجى عصبت عادي بعين الشيطان إنتي أول وحده بتخرجين
جمانة بخبث تغارييين؟؟ هااااااا
ويوم سمعت دق الباب قامت يوووه والله عيب يللا يا بنات
وهي طالعه بالممر دقت ع وديم وأول ما ردت
صرخت وحشتيني يا كلــــــــبه
لمى تحط يدها ع راسها جمووون فضحتينا أحد يرحب بهالشكل
وهذيك ولا ع بالها كملت المكالمة ومع مين مع وديم يعني يا رب سترك
سارا مو هنا النقطة الحكاية شلون هالتصرفات بتكون قدام وافي زوج المستقبل
يارا ابتسمت الله يعينه وفي هذا ماهر أخوه
لمى ترا ما يشبهه شفته بجوال طلال
سارا ماهر أحلى بس وافي عليه عيون مشاء الله تبـ...
جمانة بصرخة نعـــــــــم!!
سارا انفجعت ااااااا جمون صوتك عالي
جمانة بقهر طبعا أخت سارا قاعده تتغزلين بزوجي اصفق لك مثلا
يارا تسكتها يا ربي فضحتينا جمانة شوفي السيكورتي كيف يطالع وربي ما تستحين على وجهك
وبالقوة انهت الموضوع وخلتهم يطلعون ع السيارة
ولسى ما انتهى نقاش جمانة...!

صباح بارد ببرودة كف يلوح بالوداع 10:00
تاله باستغراب احلفي
لتين وهي تحط آخر الأغراض الشخصية بالشنطة والله قعد يناظرني بحقد فوق اللي مسويه بس تصدقين تاله
تاله باهتمام وشو؟؟
لتين ناظرتها حسيت فعلا بالفرق بين ديننا ودينهم يعني لو كانوا مسلمين كان في شي يردعهم إنه اللي يقتل ينقتل مو ينسجن بس الحين وش ذنبه هاللي مات كاسر خاطري وربي شكله يا تاله مرعب
وضمت جسمها من القشعريرة اللي سرت فيه
تاله وهي تحط الخصلة قدام عيونها وتنفخ عليها 30 سنة يعني بتموت وتخيس بالسجن
لتين سكرت الشنطة ع قولتك
دخلت جوليتا مدام لتين الأستاذ بسام بالأسفل
وقفت اوكيه نازلة خذي الشنط
بالوقت اللي كانت الشنط تنحط بالسيارة كنت نازلة بالأصنصيل أنا وتاله
تاله تلفني عند الباب لتين لا أوصيك على نفسك
لتين بابتسامة إن شاء الله
باست خدي بقوة هذي حق الـ 4 أيام اللي ما بشوفك فيها
ناظرها بسام اخلصي علينا تاله الطيارة بتروح
غمزته بخبث اوكيه خذها
ودفتني عليه
قربني منه وهمس رافضة الاتفاقيه هاا؟؟
ابتسمت وبعدت عنه أسلم ع لين والبقية

صب العصير في كاس شفافه شكلها مريب وقدمها لي عبوود خذ
ناظرته وأنا مسدوح ع الكنبة الطويلة رفعت حاجب وأنا آخذها شقصدك يعني
بندر بضحكة استغفر الله إنت تفكيرك منحرف أنا ما قصدت شي اللهم كاس
رشفت منها بانتعاش اييه ترا اللي يفكر بشي يكون حسب نيته
بندر وهو مستمتع بالشرب الحمدلله نيتي بريئة إنت تفكيرك ماش
عبد الله بابتسامة احلف إنه مو قصدك كأنه ويسكي
بندر بضحكة عاليه ايي يالرمه فهمتها
وخفت ضحكته وهو يقول والله إنها قدامي أربع وعشرين ساعه لكن جوفي ما يدخله حرام بإذن الله لين أموت
عبد الله وهو يتابع الفيلم بحماس آميين خلاص اسكت خلني أشوف وش بيصير فيه هالغبي
بندر استغل انشغاله وطلع الجوال
وهو يدور بالأسماء امممم
وقف قدامه عبدالله وباستغراب شتسوي؟؟
بندر بعد الجوال إنت اللي شتسوي فوق راسي
جلس بقربه عبد الله وسحبه من يده
ناظر الاسم المظلل
BASSAM
كشر ورمى عليه الجوال
بندر بحذر أخذه وهو يحمد ربه إنه ما شك بس دايما اللي على راسه بطحه يتحسس عليها
عقد حواجبه شفيك؟؟
عبد الله وهو يرجع للتلفزيون ذكرتني بواحد بهالاسم ما في أخس منه في هالحياة
بندر عض على شفاته وهو يتظاهر بعدم الاهتمام لهدرجة خسيس!
عبد الله وأكثر ترك الريموت وناظره هذا كان مسؤول عن مال أختي اللي أبوي الله يسامحه آخذه
بندر وهو يقوم آهاا اوكيه اقفلها من سيره وقوم خلنا نسبح
عبد الله بفجعة وآثار الحزن باديه عليه بهالبرد؟؟!!
بندر ابتسم وهو يصرفها ويدخل الجوال ياخي فلها أعرف عجوز هنا عندها فيلا مسبحها مقفل وتقدر تتحكم بتهويته يعني تقدر تخليه دافي وتنزل تسبح بعز البرد
عبد الله وش دخلنا فيها؟؟
: ندفع ونسبح وش صار يعني
عبد الله تحمس انزين تخيل سابحين فيه ناس غيرنا وملوث وحالة
بندر بتفكير يمكن في أحد فيه الايدز
عبد الله خاف بــــــعد اقول شكرا عنا لا سبحنا
بندر ههههههههههههه ياخي قوم أمزح معك نظيف وبتشوف بنفسك
عبد الله بشكل وش اللي يخليك متأكد
بندر ما يبي يقوله إنه الفيلا حقته حتى ما يشك فيه أكثر ابتسم قول بسم الله وما يصيبك باس إن شاء الله
ضحك عبد الله وهو يقوم ذكرتني بالمدرسة
بندر ينادي الخادم يجهز لهم الأغراض اوكيه عبود قوم الحين لا نتأخر
وأول ما طلع من قدامه دق ع بسام وباله مشغول
ما بقى كثير وتنكشف كل الأوراق وبعدها يا يبقى باقي العمر مع عبد الله يا صدمته بتمنعه منه...!

....! وحتى الشوق من صبح الدرايش قام يهدي لك
عصافير الرضى ترفرف على بيبان مدخالك....!ّ

تحركت بهدوء بالغرفة بخفة بروبها النوم الوردي القصير خايفه تصحيه
رجعت البودرة ع الدرج ومشت ع أطراف أصابع رجولها الرقيقة
: مسكتك
شهقت وهي تمسك يدينه اللي حاوطت خصرها
لفها عليه بابتسامة حلوه بعد ما قبل شعرها
لمار بصرخة خافته فيصل فجعتني
باس يدينها الثنتين وضمها له أعتذر يا نبض حياتي
نزلت عيونها بحيا
فيصل وهو يبعد شعرها عن عيونها وش كنتي تسوين؟؟
لمار بصوتها الناعم كنت أرتب نفسي عشان نفطر سوا مجهزة لك فطور انتركونتيننتال
ابتسم وهو ياخذها معه ع الطاولة إنتِ بحالك مرتبه وش ترتبين زيادة
ابتسمت بحب وحيا واضح
ناظر السفره الصغيرة بحجمها
طلع الدوا من جيبه على كذا لازم أفطر كل يوم من تحت يدينك قبل لا أروح العمل
لمار وهي تمسح ع خده حبيبي أنا كلي تحت أمرك إذا ما خدمت فيصل أخدم مين
باس كفها وهو يجلسها ويجلس
: أنا ما قد غلطت بأحد قراراتي وأفتخر بنفسي إني اتخذت هالقرار
ميلت راسها وهي تقدم له كاس المويه أي قرار
قرب منها
: القرار اللي يقول إننا نبقى سوا.........

....! خـبـريـنـــي يـا لـخبـــر عـن شــطــك وطـيـش الـمــوانــي
خـبــرينـي كـيـف نــورسـتـــي الــطــفولـــه فـي مديــنــــه؟؟!!
الــقــمــر فـي لـيـلـتـك يـحــســب وجــــوده بالـثــــوانـــي
خـــايف يــظــمــا مـســـاك وخــــايـف انـــك تــرتـــويــنـــــه ....!
9:00 أحد شوارع الخبر الراقية
وصلنا بعد قرابة العشر ساعات كنت هلكانة وتعبانة ما فيني حيل أدرو السرير بس
السايق يدور فينا بالشوارع كل بالي إنه يدور فندق حاجزه بسام
تسندت ع الشباك أتأمل الناس
على كبر الهم اللي بقلبي كان وأنا عايشه بهالمدينة
على كثر ماني مشتاقه لها ولهواها
ماني مصدقه إني رجعت لها
بس بكل صدق حسيت بحجم الفرق اللي هنا وهناك كل شي هنا مختلف
تبقى أرضي وبلد سكنها أحبابي يكفيني إنه أبوي اللي ما شافته عيني اندفن فيها
تنهدت ولفيت ع بسام
فتح لنا السايق الباب ونزلت معه
واللي استغربته بجد إنه ما هو فندق عمارة شقق
طلعنا وأنا ساكته الظاهر إنه كل شي بيصير بهالسفرة بيفاجأني
فتح الباب بمفتاح طلعه من جيبه
شقه نظيفه وسعها يفتح النفس ويريحها
غرفة نوم وصالة مفتوحه ع مطبخ صغير موصول ببار أصغر منه
يغلب اللون الأبيض والأصفر ع المكان والإضاءة الصفرا طاغية ع الأثاث وعاطيته منظهر نظيف وأنيق
فصخت البالطو حقي وعلقته ع أول شماعه شفتها
تثاوبت وأنا أدخل الغرفة
سبقني بسام وشكله دخل الحمام اللي بزاوية الغرفة
سمعت صوت الدش
لفيت نظري ع الغرفة كلها مدري ليه حسيت إنه هالشقة شقة عزاب ماهي لعائلة
وبلا مقدمات طلعت البيجامة من الشنطة ولبستها
سكرت النور وانسدحت ع السرير



اختفى صوت المويه الظاهر إنه بسام خلص الشاور حقه
مدري ليه خفت يمكن لأني أول مره أكون مع بسام لحالنا غير صقليه
وحتى هناك كنا بفيلا مو شقة صغيرة
فتح الباب وطلع وهو ينشف شعره
وبلا مقدمات انسدح ع السرير وسمعت تنهيدة راحة منه
ابتسمت وأنا عاطيته ظهري انتبهت على براويز صور ع الكمدينة مقلوبة
وبفضول رفعتها
النور الخافت اللي صادر من الأبجورة وضح لي معالم أنثى في الصورة ولا اراديا اعتدلت بجلستي ع السرير
وفتحت النور اللي جنبي
بسام ويده على عيونه وشكله تأذى منه سكري النور لتين
يوم ما رديت مبهته بالصورة
قام وتقدم مني صار وراي يشوف الصورة معي
اللي كان مفاجآني إنه الصوره لي أنا !!!
قلبت الصور الثانية بيدين ترتجف وكانت ثلاثة
شفته فجأة قام والتفت ع الكمدينة الثانية
رفع البرواز المتوسط عليها رجعه وطلع من الغرفة بسرعة
لحقته من غير لا ألبس شبشبي حتى
الأرض كانت نظيفة وبارده
دخل المطبخ المفتوح ع الصالة
فوق لوح الفرن الكهربائي فيه لوحة كبيرة نسبيا مغطية بقطعة قماش بيضه ثقيلة
شفته مسح ع وجهه ووحده من يدينه ع خصره وبزفرة طويلة نطق لا حول ولا قوة إلا بالله
قربت منه باستغراب بسام شفيك
ناظرني لمدة وبعدها جلس ع كرسي البار وقال بشبه انهيار
: ماجد خويي كان بالشقة وأنا ناسي إنه صورك فيها
بلعت ريقي وأنا أوقف قدام الصورة المغطية
تفكيري الحين متوقف على إني عرفت إنه بسام يحبني ربطت كثير من التصرفات ببعضها بس ليه مو راضي يعترف وبعض التصرفات تنكر حبه بالأساس
وقف بجنبي ورفع الغطا عنها
كانت صورة لي وأنا بثالث ثانوي بالمريول
أرهقني التفكير
حطيت يدي على عيوني بتعب ممكن بروح أنام؟؟
بعد عني وهو يرمي القماشة بأقرب زبالة نوم العوافي

بين الشجر والورد والزرع المختلف أشكاله
نصبت لوحتها اللي صار لها قرابة الثلاث الشهور تشتغل عليها كانت على نهايتها تقريبا
وبخفة الريشة خطت توقيعها في آخر في لوحتها الغالية
جاتها من وراها وقدمت لها كوب عصير الليمون
وبصرخة إعجاب واضحه وآآآآآآو لين حياتي شلون سويتيها
لين بابتسامة حلوه
يلدا وهي تتفحص الصورة وإتقانها أنا طول عمري أدري إنه عندي بنت فنانة لكن ما تخيلت يطلع منك كل هالإبداع
لين وهي تبعد شعرها عن جبينها وتجلس ع الكرسي الخشبي حبيت هاللوحة واستمتعت فيها لأني حسيت بمشاعر صادقه متناقضة تنبض فيها
قرب بابا وهو لاف روب ديشانبور النوم عليه وش الجو الشاعري هذا وأخذ كوب الليمون من يد زوجته وشرب منه اممم
ناظر اللوحة ورد نظره لبنته لا تقولين إنك إنتي اللي راسمتها
لين بدلع يعني ما يجي مني
راكان وهو يتمرجح بهدوء يجي وأكثر بعد
لف عليه أبوه وليه تقولها بحسرة
راكان بضيق مفقتد لتين ولا بعد تسافر ولا سلمت عليها كله من هالمدرسة الغبية
بدر بابتسامة كلها يومين وراجعه اصطلب وخلك رجال
رجع طالع باللوحة
تناسق الألوان فيها يبهر ويوقف الخيال عندها عاجز
أول نظره لها تقولك تخيل
ولما تتعمق فيها تشوف نفسك في أرض الواقع تماما ما قاربت الخيال
دمجت يدين بنته الناعمه خيال رجل يخنق وردة بقسوة ولين بين يدينه
وخطت بداخلها عبارة من ورقة أرسلها بسام لأمه من 4 سنين يقول فيها..

خنقت الورد .. يآ يمـّـه .. بيدّي .. وآنكسر .. ذبلآن ...!
آحسب أن الزمن يقدر .. يعدّل ( غلطة ) سنيني .....!!
وآثآري الورد .. يآ يمـّـه .. له إحسآس وحزن وآشجآن ..!
سمعته ... بـ آخر آنفآسه ينآدي ....
(لآ ... تخليني) .......!!

ابتسمت لهم وهي توقف قدامها
بنتظرها تجف وبحطها بغرفتهم
يلدا أنا أقترح تحطيها بأي مكان ثاني ما يكون تحت نظر لتين على طول
بدر صادقه أمك يا لين أنا أقول حطيها بغرفة المعيشة الخارجية
لين هزت راسها إلورا مو مشكلة في أي مكان وجودها بيظل يشهد على هالحادثة الغريبة
راكان يحك راسه بجد قصة بسام غريبة
يلدا لفت عليه راكان حبيبي شرايك تقوم تنام
زفر بضيق والله شييييي يقهر
اخفت ابتسامتها أمه وش قلنا راكان وبعدين بتظل طول عمرك تتذمر
باس يدينها ويدين أبوه
ودنق ع لين وباس خدها تصبحين على خير يا أحلى وأرق وأنعم أخت بالوجود
ابتسمت له وهي تمسح ع راسه يا حلو لسانك يا راكان
يلدا تضحك لين ما يذكرك بأحد طالع عليه
بدر يناظرها باستهبال جد طالع على مين؟؟
راكان غمز له مااااااا أدري
الكل ههههههههههههههههه
وبالفعل نشفت الصورة وتثبتت بأعلى مكان بالبيت
علقتها صاحبتها وهي تتمنى نهاية سعيدة لأصحابها...!

....!يــالخــبـر أزرار صـبــحـــك زيـنـــت ثـــــوب الأمـــــانــــي
والـشــــوارع خـــصـــرها يـزدان....يـــــومـــك تــلـبـسـيـنــــه
فـــكرتـــك دانـــه... وحـبــرك مـــوج... واوراقــك مـبـــانــي
كــل شــــاعر قـبــل يـكــتـــب لـه قــصـــيــده تــكــتـبـيـنـــه....!ّ
العصر كنت مزعوجة مزاجي مقفل مدري ليه أحس إني متوترة وما لي خلق شي
حتى فطور ما رضيت أفطر وبالغصب خلاني أشرب كاس العصير بسام
جلست ع الكرسي وأنا مسلمه نفسي للكوافيرا
جابها لي بسام
مستغربة اهتمامه الزايد وتبريره إنه عادي إنتي عروسه بعيون الناس ولازم تكونين بأحلى طلة
لاحظت كلمة بعيون الناس يعني بعيونه لا
يااا رب ترحمني برحمتك شكلي بموت قهر ع يدينه
الكوافيرا السعودية مدام لتين كيف حابه الميك آب ثقيل
ناظرتها شوفي أنا عادة ما أتمكيج أبيك تسوين لي شي حلو وخفيف ومرتب ما أبغا أطالع بالمرايا ما أعرف نفسي
الكوافيرا اوكيه
شفتها ألقت نظرة ع فستاني
غمضت عيوني وتركت لها الحرية
جات ببالي صورة ربى وعبدالله حتى وديم بنت خالة ربى تذكرتها
والله وحشتني أيام الجامعة بعضها مو كلها
أكثر شي كان ينرفزني لما يخرجني بسام غصب
ولا إراديا شفت نفسي تنرفزت منه ومن طاريه
يمكن لأني تذكرت تصرفاته الخبيثة اللي كان يسويها
.
.
ع الساعة 10 تقريبا كنت جاهزة
دق علي بسام يخبرني إني أجهز
طلع هو أخذني لأنها عمارة عزاب بس شلون سامحين له يدخلني فيها ما أدري؟؟
فتح الباب بالمفتاح كنت مدنقة أسكر صندلي
رفعت راسي شفته واقف قدامي بصمت
بلعت ريقي وعيوني علقت في عينه
قرب مني ببطأ طبع قبلة طويلة ع بين عيوني ودخل الغرفة
حطيت يدي ع جبيني وخدودي حمرت
تذكرت إني معصبة منه
لحقته ع الغرفة
كان لابس الثوب والشماغ
ناظرني تعالي قفلي قلابي
هااااا؟؟أناااا؟؟ احممم
شافني ساكته عقد حواجبه لتين ما في وقت استعجلي
قربت وبيدين ترتجف حاولت أقفله
عرقت يديني وما تقفل
وبابتسامة خبث جانبية مد يده الثانية وبلحظة قفله
سحبت نفس وبعدت
أصلا شكله بالثوب غريب من زمان عنه لكني أعترف إني مو قد التحدي
ما قدرت أتحدا نفسي وأكره بسام زيادة بالعكس كل يوم وكل لحظة يزيد شغفي فيه
عضيت ع شفتي لما بخ العطر وانتشر بكل الغرفة تذكرت تعليق صديقة وديم يوم تقول ع بسام وسيم
رفعت حاجب وأنا عاضة ع شفاتي
بسام بهمس وباصبعه شد خدودي بخفه اجبرني اترك شفتي تتتو بيخرب الروج!
ابتسمت بحيا وبعدت على ورى
ناظرني من فوق لتحت وتنهد يللا بنتأخر
أخذت شنطتي وأنا البس عبايتي تغطيت طبعا ماني مجنونة أطلع كاشفه بكل هالمكياج
مسك يدي كانت دافيه يده
حسيت بشعور حلو لفني واحتواني لكن مسرع ما اختفى وسحبت يديني يوم شفت الهمر الأسود واقف وكأنه أسد قدام بوابة العمارة
لف علي بسام باستغراب شفيك؟؟
قلت بتوتر بتركبني بهالسيارة
ناظر مكان ما أشرت ورجع مسك يدي لا قلت لك إنسي
انتبهت ع البي أم اللي جابتنا من المطار
حاولت أطرد ذكريات سيئة عشتها بشوارع الخبر لكن هيهات القلب ينسى جرح غاير من ناس تكرهه وتتمنى الموت له

.... ! يا طول ليل الخبر ويا كبر همه
من يوم قلبي فقد له واحد غالي....!ّ
عطيت البوكيه لربى اللي ترتجف مدري ليه كل هالخوف
ربى ما صارت عاد
ربى وماحد داري بسبب الخوف اللي تحس فيه
هي خايفه لأنها مزعله زوجها
وأمها مو معها
وأعز الغوالي صديقتها اللي المفروض تكون بقربها ما هي موجوده
وديم واللي يعافيك لا تتركيني لحالي
وديم تتأملها بود
وبشرود تصدقين ربى أول مره أدري إنك حلوه
ربى بنرفزة وديم مو فاضيه لاستفزازك إنتي الثانية
مدت لسانها بتروحين للوحش الحين هممممممم بياكلك هههههههههههه
ربى وبدا قلبها يدق بقوة ودموعها نزلت وديم يا سخيفه
وديم انصدمت وهي تضمها يا قلبي رب رب ليه الدموع والله أمزح معك
لا لا لازم نجيب خالتي ليلى إذا كذا
وما ردت ع اعتراضاتها وخرجت
راحت للواقفين عند بوابة القاعة الداخلية يستقبلون المعازيم
دنقت ع ليلى
: خالتي ربى قاعدة تبكي
ليلى مو سامعه من صوت الطقاقه العالي أشرت لها وشو؟؟
صرخت لين طلعت عروقها ربـــــــــى تبكي العروووس ربـــــــى
وتأشر لها بيدها كأنها دموع
ضحكت جمانة وديم شتسوين؟؟
ليلى وأخيرا فهمت راحت لها بسرعة وهي تدعي إنه بكاها إن شاء الله يكون بس دلع بنات
كنت واقفه مع جمانة عند الباب أغمس البسكويت المالح بنافورة الشوكلاته يميي
لفتت نظري وحده كأنها عارضة أزياء داخله بفستان كوكتيل أحمر طويل
شعرها وطريقة الميك آب والألماس اللي يلمع بنحرها الصافي يبهر ويجذب الأنظار حولها
قلت بسخرية جموون شوفي هالبنت إذا رجعت سالمة من عيون الناس اليوم
لفت جمانة بغرور أكيد مو أحلى منيـ...
وفهت قدامها
وديم تلفها الله يفشلك ابليسك شكيت بأنوثتك خيير
أحلى مني قال هذي ولا تجين ظفرها
جمانة وشووو؟؟ حبيبتي كأنك بديت تتطاولين ست وديم
وديم وعيونها ع البنت انكتمي أصلـ...
لحظة..
وتركت جمانة وطوايفها وراحت لها بسرعة
وبصرخة زادت أنظار الناس ع اللي دخلت ولفت عيون الناس كلهم حوليها
لتــــــــــــين
لفيت وحواجبي معقدة
شفت بوجهي وجه أعرفه زين
عيوني غرقت بلحظات
همست وأنا افتح يديني وارتمي بحضنها وديم!!

.
.
.
من ايطاليا.. الشجرة الضخمة تعطي ظلا أكثر مما تعطي ثمراً
>> نهاية الجزءالسادس و العشرون

 
 

 

عرض البوم صور ام الشهد   رد مع اقتباس
قديم 17-11-11, 08:20 PM   المشاركة رقم: 72
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو راقي


البيانات
التسجيل: Dec 2010
العضوية: 205669
المشاركات: 3,347
الجنس أنثى
معدل التقييم: غيمة الشتاء عضو جوهرة التقييمغيمة الشتاء عضو جوهرة التقييمغيمة الشتاء عضو جوهرة التقييمغيمة الشتاء عضو جوهرة التقييمغيمة الشتاء عضو جوهرة التقييمغيمة الشتاء عضو جوهرة التقييمغيمة الشتاء عضو جوهرة التقييمغيمة الشتاء عضو جوهرة التقييمغيمة الشتاء عضو جوهرة التقييمغيمة الشتاء عضو جوهرة التقييمغيمة الشتاء عضو جوهرة التقييم
نقاط التقييم: 2414

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
غيمة الشتاء غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : ام الشهد المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 



روايةة آتعب وآنآ آآقول روعةة
آنا متبعتهآآ من قبل فترةة
وآلكآتبةة ملتزمةة مررة
وتستآآهل آلتمميز
آكثر مآكرهت ب آلروايةة سلمى وزوجهآآ
تسلمين على آلنقل
يعطيك العافيةة
شكرآآآآ

 
 

 

عرض البوم صور غيمة الشتاء   رد مع اقتباس
قديم 19-11-11, 07:13 AM   المشاركة رقم: 73
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ليلاس متالق


البيانات
التسجيل: Jan 2009
العضوية: 118492
المشاركات: 4,896
الجنس أنثى
معدل التقييم: ام الشهد عضو على طريق الابداعام الشهد عضو على طريق الابداعام الشهد عضو على طريق الابداعام الشهد عضو على طريق الابداع
نقاط التقييم: 302

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
ام الشهد غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : ام الشهد المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

>>الجزء السابع والعشرون

الصبر يداوي الأمراض المزمنة
..0..الحزن..0..
هو أن أكره فراق روحٌ سكنت في داخلي وأتمنى بعدها !!


.... ! عمر الفرح لحظة.. لحظة وما تنعاد
واللي مضى خله وانسى الزعل لو زال....!ّ


لفيت وحواجبي معقدة
شفت بوجهي وجه أعرفه زين
عيوني غرقت بلحظات
همست وأنا افتح يديني وارتمي بحضنها وديـم!!
.
.
أخذتها بعيد عن الناس بعيد عن الضجة ما أبي ألفت الأنظار زيادة
حتى جمانة تركتها مفهية مو فاهمة شي
دخلت على جهة المطابخ وتجهيزات البوفيه
عطيتها المنديل تمسح دموعها وأنا نفسي مو مصدقه
تركتها تهدى شوي لأنها كانت تبكي
قطعت قلبي!!
لتين وهي تمسح دموعها حتى ما يخرب المكياج زيادة
وديم ربى موجودة؟؟
ابتسمت بألم كنت أدرى إنها أول جملة بتقولينها
مسحت أنفها المحمر بالمنديل فديتها صارت أحلى مع البكى
هههههه مو وقت تريقتي
ناظرتها تدرين يا حمـ### أول ما دخلتي ما عرفتك شلون صايره كذا منيكان
ولسى تبكي ضحكت لو تدرين شصار فيني ما بتقولين شلون صرتي كذا
وبأسى هذا عرس مين؟؟
انصدمت من سؤالها معقولة ما تعرف؟؟
ابتسمت وجات ببالي فكرة هذا عرس وحده من قرايبنا
نطقت بفرحة أكيد ربى موجودة بليز وديم وديني لها
وقفت وأنا مشتته كاسره خاطري لتين أخاف يغمى على ربى لو شافتها وهذي الثانية ما تدري إنها عروس وبتنزف بفستانها

.... ! الهم ويل الهم شي يهد الحيل
عمره ما فاد بشي غير الشقا والويل....!ّ
بين الحضور جلسته ملوكية
البرود اللي يتميز فيه خاصة نظراته اللي ما تحمل أي معنى للي تقابله غير الحذر
مزودته بهالة غموض وغرور هو في غنى عنه
يناظر ماجد وأشياء كثير تدور بباله
يعني لو ما هو متغير وملتزم كان له تصرف ثاني معه رغم إنه هو الغلطان
هو اللي دخله الشقة وهو ناسي صور زوجته فيها
اللي قاهره إنه مو عارف كيف غطاها
أول ما شافها وإلا بعدين حس بتأنيب الضمير بعد ما شبع منها وغطاها
نفخ الهوا اللي بفمه ع يده أقول ماجد
لف عليه ماجد آمر ياخوي
بسام بابتسامة مصطنعة خاطري أطلع أشم هوا تطلع معي
انحرج يترك المكان بعرس إخته لكن لأنه ضيف جاي ومتعني من برا واللي بينهم أكبر وقف برحابة صدر آوكيه ليه لا
وبصالة القصر الخارجية الواسعة
وقف متكتف يناظر السما بشرود
ماجد بضحكة بسام ع بالك واقف بإيطاليا تتأمل الخضرة والماء ترا بعد الخبر ما نرضى عليها المقارنة
ابتسم وخرج من جيبه بوكيه السجاير
حطها بخفه بفمه
نفث منها وبتفكير ناظره بنظرة لها معنى الخبر تعني لي الكثير أكثر من تورينو نفسها
ماجد فهم عليه يدري فيه يقصد لتين
لكن في شي صدمة وخلاه يخرج عن موضوعهم
: تدخن!!
إنت اللي ما كنت تطيق ريحته صرت تدخن!!؟
بسام وهو يرمي السجارة ويدعس عليها بطرف جزمته السوده
طلع منديل من جيبه و شال السيجارة ورماها بالزبالة المعدنية قربه
رجع أخذ وحده ثانيه وعيونه ع ماجد وبغموض التوتر صار جزء كبير من حياتي
وهذي أبسط طريقه تشتته
هدوء عم المكان
القمر يشهد ع كل صغيرة وكبيرة تدور في سما هالدنيا الذليلة
وبلا مقدمات لف عليه وبنبرته معنى يرجف القلب له ويزعزع أمانه
: ماجد الصور اللي في شقتي إنت مغطيها؟؟
كانت شي ((لتين)) في حياته وحلت محلها ((وديم)) تكلم وهو يشد ع كتف بسام
ياخوي أنا أدري باللي فيك اخز الشيطان وروح لزوجتك أنا _وأشر ع قلبه_ في داخلي إنسانة ولا كل البشر تحل بمحلها
ابتسم بنقاوة تطمن إني ما رجعت الخبر إلا وأنا تايب
لمده ركز نظره عليه بسام وكأنه يقرأ صفحة مهمه بداخله
ولف عنه وهو يعدل وقفته إنت ادخل لعرس إختك أنا رايح شوي وبرجع
ماجد باستغراب آوكيه خذ راحتك بس لا تطول أنتظرك
أومأ براسه وخرج
تأمله ماجد وهو طالع
هز راسه أعرفك وأجهل كثير من نواحيك يا بسام!!
طول عمره غامض ما ينفهم وش يدور بباله
من بعيد أشر له فهد وبصوت عالي
: مــــــــــاجد
أشر بيده وينك؟؟
تحرك لناحيته وهو يرفع جواله يبتسم ع مسج جاه من حبه الوليد..!

.... ! عمر الحزن ما يتم والفرح لك مكتوب....!ّ
سرت بجسمي قشعريرة ويديني ترجف ضميت نفسي وأنا أحس الجو بارد
لفت علي وديم لتين تعالي ندخل هالغرفة ننتظر ربى لين تجي
بلعت ريقي أحس إني فاقدة التوازن مو قادرة أركز لو عرف بسام إني شفت ربى وش بيسوي؟؟
مسكت يدي ودخلتني
مسحت ع جبيني وأنا أحط شنطتي الصغيرة ع وحده من الكراسي وديم شكلها غرفة عروس
وديم وهي تسكر الباب لفتني ع جهة اليمين وهنا عادة العروس تجلس
أول ما لفيت وجات عيوني ع العروس الجالسة
بهت لثواني
كانت تناظر بوكيه الورد اللي بحضنها نطقت بجملة تأكدت منها إني بعلم ماني بحلم ثواني وبينتهي بأمر من بسام
: سارا متى بتبدا الزفة
ما ردت عليها هاللي نادتها بسارا
رفعت راسها
وقف الزمن علقت عيوني بعيونها
الدموع حبات لولو متناثرة بوجه كل وحده كانت هنا
قربت منها وبدورها وقفت
همست بصوت الصدمة بحته انهته من الوجود خلت كل اللحظات المره تنتهي من حياتي بشوفتها
: ربـــى
تركت بوكيه الورد ع الكرسي
.... وشفت نفسي بحضنها
شديت عليها وبكيت
بكيت من قلبي
كل دمعة منعتها نزلت هاللحظة
لحظة لقاء استمرت غيبته قرابة النص سنة
ملعون أبو المكياج اللي بيمنع حريتي اليوم
ربى وهي تشهق لتين أنا مو مصدقة
وديم تمسح دموعها هي والبنت اللي معها
دخلت وحده كبيرة ما عرفتها
: ربى حبيبتي يللا الزفة بتبدا
وديم وهي تمسح دموعها بالمنديل والله ماظن العروس بتقدر تنزف وهي بهالحالة
ربى تبكي وترجع تحضني لتين...أنا
تركتني وهي تمسح دموعها ممم مو عارفة أعبر
قربت وصدمة على وجهها إنتي لتين
مسحت دموعي وعدلت صوتي طلع هادي اييه
سلمت علي بحرارة وابتسمت بصفاء أنا ليلى مرة أبو ربى وإخت زوجها
انصدمت اللي أعرفه إنه مرة أبوها خبيثة بس هذي واضح الطيب في أصلها
قربت من ربى وخذت منديل وبنعومة حاولت تعدل شوي من مكياجها اللي خرب
: زين إنها حاطة لك سبراي ميك آب وإلا كان خربت الدنيا
وديم بانفعال تخرب وما تنزف لأخوك ولا إنها ما تشوف لتين
ومسكتني ومسكت يدها وضمتنا لبعض خذوا راحتكم حبايبي
انقلب الجو ضحك
وتبقى غصة بحلقي خاطري أطلعها بانفرادي مع هالإنسانة اللي انكتبت النقاوة بولادتها في هالحياة
عيوني عليها أحس ما أبي ينتهي العرس وأرجع لحياة أول و ما أشوفها
ليلى تنهدت ربى ما تبين تنزفين
ربى وهي تناظرني والله الود ودي ما أنزف أخوك متوعدني
ضحكت ليلى بحنان لا تخافين بعطيك رذاذ الفلفل رشيييه أول ما يقرب
ربى هههههههههه ما يهون
وديم مدري ليه حسيتها مو حابته خالتي لو سمحتي ما تتأجل الزفة شوي خليهم سوا
ليلى تناظرنا بتفكير أوكيه مو مشكلة ربع ساعة معكم
ربى قربت منها وباست راسها الله لا يحرمني منك
دمعت عيوني الله عوضها بالأم اللي انحرمت منها
جات ببالي ذكرى زواجي كان أول لقاء لي مع أمي
ابتسمت ع أثر هالذكرى
لمست يدها الرقيقة نبهتني
ربى بصوتها الناعم مثلها يللا لتين فضى المكان قولي لي كل شي صار معك
ضحكت من غير نفس كل شي !! ما يمديني لو جلست لين بكره العصر أحكي
ابتسمت كعادتها الأمل في عيونها لتين قولي لي لو شي بسيط ماجد حكى لي عن بسام
تنهدت وأنا أبعد خصلة من شعري طاحت بســـام!!
شقولك عليه يا ربى؟؟
ربى بهدوء صح إنه مو مبيض الراية لكن جيبته لك اليوم تعني الكثير
همست لأول مره باعتراف علني
: أحبــه
ربى بصدمة جد!!
رجعت ابتسمت لصمتي عيونك تقول أكثر من الحب نفسه
ضميت نفسي بحيا اتركيك مني شلون حاسه اليوم وش اسمه زوجك شكلها قصة حب دامه أخو خالتك ليلى
ربى شهقت وسحبت يدي حطتها ع قلبها لتين قلبي خايفه والله مسويه الهوايل لا تذكريني طلال بيذبحني اليوم
فتحت عيوني وضحكت بتكون أحلى ذبحه على كذا
ربى تضربني بخفه من غير شي متوتره
وأنا سرحانة فيها انتبهت إنه فستاني قلت بفرحة يعني إنتي اللي اشتريتي الفستان
ربى بابتسامة ليه ما قالك سيد بسام
هزيت راسي لا قال لي واحد شراه لأخته
ربى هذا ماجد الله يسعده ناظرتي يوووه ما قلت لك ماجد التزم وهو خطيب وديم حاليا
تفاجآت وابتسمت بفرحة بنفس الوقت الله يسعدهم
في أشياء كثير صايره للأسف ما بيمديني أقولك هي دامك عروس
ربى برمت شفاها خاطري أقول لطلال يخليني عندك
مسكت يدها ربى بقولك شي
عدلت جلستها ما كأنها بفستان طوله أمتار
: أسمعك لتين
شكلها وهي تقدم نفسها مني وطريقة حكيها ذكرتني بجلستنا في مقهى الجامعة
وحكينا عن بسام وعمي وكل العفسة اللي كانت تصير
من غير إرادتي ضميتها
: حتى يوم عرسك شايله همي
ربى وتهدج صوتها شدتني لها وبعدتني وهي تناظر وجهي بعيون غارقة لتين إنتي أكبر هدية ربي رزقني فيها لو كان يوم موتي بهتم فيك
نزلت عيوني بسم الله عليك
قطع علينا دخول الفلبينيات إستعداد لموعد الزفة
وقفت يللا بالتساهيل ربى أنا بوقف ع الكوشة أنتظرك تنزفين
مسكت يدي أول قولي وش كنتي بتقولين؟؟
شتت نظرة عيوني كنت بقولك عن بسام
تركت الكل حولها وباهتمام بالغ قولي أبي أعرف طبيعة علاقتكم مو قادره أستوعب إنكم متزوجين
تنهدت تنهيدة عميقة وشفت نفسي آحكي مشاعري وكل مقتطفاتي الخاصة ببسام
.....وحده

.... ! عندنا رب كبير يا بشر....!ّ
دخل القسم بهدوء ورزانة
خطواته محسوبة
وقف السكرتير نعم أخوي
شبك يدينه ببعض ضمن المكتب الجماعي هذا موجود أحمد الخالد
السكرتير كشر لسوء أخلاق اللي انذكر اسمه
ولأنه دخلة بسام لها هيبة وثقته بذكر اسم موظف بلا لقب أومأ براسه وهو يفتح له الباب تقدر تتفضل
وقف بنص المكتب المقسم ثلاث مكاتب مرتبة
ناظر هدفه مباشرة
الموظفين الاثنين كل واحد منشغل بحاله وبدخلته انتبهوا
رفع راسه عن الأوراق اللي قدامه وشافه
وقف بصدمة
تقدم له بسام وحط الورقة قدامه وبأمر
: وقع
انذهل والسخط وضح بمعالم وجهه لكن وش الحيلة ما يقدر ينطق بحرف قدام الجالسين لأنها ببساطة بتكون راحت عليه
ناظره بكره وقلة حيله
هز راسه بسام وعاد ببرود ورفعة حاجب
: أظنك سمعت
ويوم طول يناظر الورقة
سحبها بسام بخفة ولف ع الموظفين وببرود أشر عليه
: لسلامتكم تراه مريض بالـ
أحمد وقاطعه بصرخه
: عطني الورقة بوقع
ابتسم ابتسامة سخرية جانبية وحطها قدامه
وقعها بايد ترجف
إيد لو قام عليها الحد كان تقطعت مرات ومرات..
وأول ما خلص التوقيع
سحبها وبنفس البرود كمل جملته
: تراه مريض بالإيدز
طلع بذات الثبات والرزانة ظاهريا ما تحركت فيه شعره
لكن..
خلف بركان وراه
كارثة قامت في قسم الشركة العالمية
شلون موظف مريض بمرض عدواه تنتشر بأبسط طريقة
يخالط موظفين بكل بساطة
يسلبهم حقهم في الحياة..
يظل عدل الله فوق كل شيء ولو كان لعبده كثير من الفرص
يظل ممهل غير مهمل!!

على أنغام زفة الله يهنيك فيني المسحوبة انزفت ربى
طلتها بفستاني كان لها أثر ثاني واللي صدمني أكثر إنه صور عرسي كانت معروضة بالبروجكتر قدامها وهي تنزف
ابتسمت وأنا اسمع همس الناس واستغرابهم من الحركة
ضحكت يوم وحده علقت
شكلها عارضة تعرض الفستان قبل لا تشتريه
ابتسمت بسخرية جد الناس مؤلفين مهره للإشاعات
مروجين لها بكل بساطة
تقول الكلمة وتمشي من وحده للثانية
ابتسمت لربى يوم قربت لنهاية الزفة
وأول ما حطت رجلها آخر المسره وهل الكل يسلمون عليها
فصخت عقدي الألماس ولبستها ياه
ربى وعيونها تلمع
: قلت لك وجودك بحاله هديه يا لتين
ابتسمت هذا هدية من إنسان غالي بيوم زواجي ما أظن إنه بيزعل لو عرف إني هديتك ياه
وحده داخله عرض مين الفلة صاحب هالذوق الحلو
ربى بإحراج جموون
هههههه لتين هذي جمانة بنت أخو خالتي ليلى
ابتسمت وأنا اسلم عليها آهلا جمانة
آهليين فيك
رديت ع جوابها هذا أخو زوجي الصغير
وديم اللي وقفت بدل ربى اللي قاعدة تسلم ع العالم لتوون عندك أخو زوج
ضحكت ليه غريبة؟؟ بس صغير عمره 15 سنة
وديم وجمانة سوا مشاء الله تبارك الله
ابتسمت ع تكبيرهم ما أدري هل هو ع ذوقه الحلو بالنسبة لعمره أو لأنهم حسوا مثلي بمدى غنى العائلة اللي ماخذيني
الصدمة اللي الكل ما يعرفها إنه بسام ولد خالتي
بهتت ابتسامتي صدق من عبر وقال
(( يالسخرية القدر ))
!
انشغلت مع وديم وجمانة يعرفوني على عائلتهم
حسيتها عائلة حبوبه وملتفة ع بعضها
ويوم قالت لي وديم إنه سامر أخوها يطلع خوي عبد الله أخوي وورتني لمار زوجة فيصل
تفتحت علي الجروح ونبشت اللي ما التأم
كفكفت دموعي وأنا مؤمنة بالأمل
وثيقة الوعد موقعة بهمس بسام لي بإني راح أكتحل فيه بليلة عيد..!

ابتسم له أول ما دخل بسام تعال شوف معرسنا أعتقد إنكم بتتفقون
سلم عليه
: ألف مبروك بالتوفيق إن شاء الله
طلال بابتسامة الله يبارك بعمرك
ولف عليه ماجد ما عرفتنا؟؟
ماجد بفخر هذا خويي بسام ساكن بإيطاليا زوجته أعز إنسانة عند زوجتك عشان كذا جا يحضر العرس
طلال بتفكير الله يحييك ويبقيك تشرفنا
بسام يجلس وبابتسامة مجاملة تخفي انشغاله وأنا تشرفت بشوفتك
فيصل وافي شوف هذا اللي جنبك له وجه يضحك وهو داخل على زوجته وهو زعلان منها
وافي يناظر طلال بطرف عيونه ما عليك منه بياكل تبن الليلة
ماجد هههههههههههه اتركوا الرجال بحاله اللي بيجيه الليلة كافيه
طلال مطنشهم وماحد عارف وش يدور في باله
لكن اللي الكل يعرفه إنه السعادة جد منورة بوجهه اليوم

.... ! ليس هنالك أجمل من جلسة أخوه
....... وفنجان قهوة....!ّ


تورينو / café
حطت رجل على رجل بحماس لين ناظري عيوني وفتحي إذنك زين بنتفق ع شي مهم بيغير مسيرة حياة بسام ولتين
لين وهي تحرك السكر بكوب القهوة ابتسمت ع روح الطفولة بإختها العشرينية
معاك خطوة خطوة..
تاله تاكل لقمة صغيرة من التيراميسو وتكمل الاتفاق هو
إننا نحاول بكل الطرق نوقعهم في بعض
يعني بتوضيح أكثر
اللي تعرفيه إنه لتين تحب بسام وبسام يموت فيها ويعشقها ويهوى موضع قدماها
لين لا يا شيخه قلبتي روميو تحت نافذة جولييت يلقي الشعر والقصائد
تاله هههههههههههههه والله لين قامت تنكت
لين بابتسامة أنا أدري عنك
تاله تشبك يدينها ببعض وتحطها ع الطاولة المهم إنهم يكابرون الاثنين حنا نحاول نوقعهم
رشفت من كوب قهوتها بتفكير والله فكرة حلوه إذا بتأثر لأنه حالهم موعاجب الكل
تقدرين تستفيدين من خبرات راكان
تاله كشرت هذا شيليه من القائمة بيخرب كل شي
لين وعارفه غيرة إختها ابتسمت وهي تشد خدودها إنتي وراكان تتفقون من غير عصبية لو حطيناها بالمهمة بيجيب اللي نبغاه
تاله لا لا صدقيني بيخرب الدنيا بعدين توه صغير ما يصير نفتح عيونه على أشياء كبيرة عليه
لين بنظرة آوكيه يا أم كبيرة على راحتك أهم شي يأثر ع قولتك
تاله تحسب على أصابعها هم بيرجعون الخميس يعني باقي ثلاث أيام
ولفت وجهها فجأة ع الشباك والتهت بكوب الكابتشينو قدامها
لين تلفتت باستغراب شفيك؟؟
تاله تشرب من الكوب اسكتي هذي الصحفية ملقوفة الحين بتستلمني وماني مستعدة
ابتسمت لين آوكيه قومي نخرج
تاله بغرور مصطنع لاااا بستمتع باقي ما خلصت بعيش مثل الأوادم بعيد عن أضواء الشهرة
ضحكت لين بعذوبة تاله مو كأنك واجد مصدقة عمرك لفي وجهك خلاص دخلت داخل
عدلت جلستها بحذر وقربت من إختها وخفضت صوتها لين أدري إنه مو وقته بس أنا جد مبسوطة إنك معي الحمدلله إنك ما ذلفتي للكويت وش تبين بالهم خليك هنا عندنا أحسن
ابتسمت لين بجرح ما بعد يبرى الحمدلله على كل حال أنا بعد مبسوطة بوجودي بين أهلي وأحبابي
تاله احمدي ربك ما تزوجتيه وبقرف ياااااااااع مدري شلون كنتي راح تستحملينه
أنا شكله عادي متقرفه منه أجل شلون لو كان قايم من النوم
وييييييييي
ضحكت لين ع دلع اختها الزايد قولي الحمدلله الذي عافانا لا يجيك واحد أسوأ منه
تاله بخوف لااا يااااربي توبه والله استغفر الله
يا رب لا تبلاني
لين بهدوء الحمدلله إني تطلقت منه قبل لا نتزوج والا كان جلست بعده
تاله تلف لها طبق التيراميسو الحمدلله كلي
أكلت منه باسمتاع ظهر عليها يخفي جرح أنثى انغرز بداخلها
((آية استوقفتني حكمة المولى عندها كثيرا:
( قوله تعالى : ياأيها الذين آمنوا إذا نكحتم المؤمنات ثم طلقتموهن من قبل أن تمسوهن فما لكم عليهن من عدة تعتدونها فمتعوهن وسرحوهن سراحا جميلا ( 49 ) ( ص 283)
فالمقصد من العدة هو براءة رحم المرأة من الحمل
فإذا لم يمسها أي من غير الزواج ليس لها عدة وذلك لامتناع إمكانية حملها))

.... ! ع بالي حبيبي
ليلة اللي ألبس لك الأبيض
وأصير ملكك والدنيا تشهد....!ّ

... وحده النور الأبيض موجه لأعلى مكان في القاعة
واقفة بطلتها
ومن الجهة المقابلة ابتسامة المعرس ما فارقت شفاه
يوم رمت له بوكيه الورد وتلقاه تعالت صفقات الحضور وسط الهدوء وصدح لحن
ع بالي حبيبي وطغى ع إحساس العروسين
عند ربى في أعلى النافذة بنات أخوان وأخوات طلال
وتحت جزء منهم مع محارمه
نزلوني البنات وكان تجمع الكل حوليني عاطي العرس جو حماسي وكاسر الروتين
أول ما تقابلت عيني بعين طلال
حسيت برجفة بداخلي بس ما خفت !
مدري يمكن الحب يشعر الإنسان بجزء كبير من الأمان في حياته
لمسة يده كانت حانية قبل يديني وابتسم
رديت الإبتسامة من قلبي ونسيت إني كنت زعلانة بلحظة منه
كنت ارتجف بداخلي لأني أعرف شكثر طلال جريء وماني حابه انحرج أكثر اليوم
لحن الأغنية الهادي خاصة إنه الموسيقى مسحوبة منها يعني إيقاعها خفيف
كانت لحظة رومانسية
قربني له شبك أصابعي ببعض عشان الدبل تتبدل
وأول ما دخل الدبلة بيدي اليسار
فضى المكان حولنا وسوا رمينا بوكيه الورد المنثور ع الحضور
لمحت جمانة بينهم وهي تصارخ مع سارا
نصبوا كيكة العرس قدامي وفجأة ما أشوف نفسي مرتفعه بالهوا
وطلال يصفق مبسوط مع بنات إخوانه
صرخت بخفوت بخوف وأنا أتمسك بيدين اللي شايليني
ما أعرفهم أول مره أشوفهم بس اللي فهمته إنهم محارم طلال من أهل أبوه الله يرحمه
ابتسم لي طلال برفعة حاجب وكأنه يقولي تستاهلين انتبهت عليه يفتح يدينه
صرخت لأني عرفت ليه شايليني
رموني بين يدينه
صرخت وأنا اتشبث فيه
ضحك من قلب وهو يرفعني ويوقفني بقربه
مسك يدي وثبت السيف فيها ويده فوقها وابتسم
سمعته يهمس
: يا رب تجعلها حياة سعيدة
انقطع قالب الكيك وكأنه انقطع جزء من قلبي خفت يوم شالوني
يارا بابتسامة ربى بسم الله عليك يدينك ترجف
شد عليها طلال وما علق
مسكت صدري بيد وتنهدت والله خفت
جمانة بفرحة والله حماااااس يا ويلكم لو ما تشيلوني يوم عرسي
لمى هههههههههه أبشري داليا هنا قولي لها تقول لأخوها
كشرت قطييييعة
طلال بابتسامة روقينا جمانة
جمانة وهي تضم يدينها بجد حلوين الله يسعدكم
الكل آميين
.
يتبع

 
 

 

عرض البوم صور ام الشهد   رد مع اقتباس
قديم 19-11-11, 07:16 AM   المشاركة رقم: 74
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ليلاس متالق


البيانات
التسجيل: Jan 2009
العضوية: 118492
المشاركات: 4,896
الجنس أنثى
معدل التقييم: ام الشهد عضو على طريق الابداعام الشهد عضو على طريق الابداعام الشهد عضو على طريق الابداعام الشهد عضو على طريق الابداع
نقاط التقييم: 302

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
ام الشهد غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : ام الشهد المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

كانت ليلة حافلة بكثير من المشاعر
نزفت خلالها كل ألم غربتي وبعدي
ابتسمت وأنا أشوف طلال مدنق ع ربى
مدري شكان يقول؟؟
بس من قلبي دعيت بداخلي الله يسعدها ويتمم لها فرحتها
وزوجها شكله طيب لكن بنظرة وحده حسيت إنه مغرور أو شايف نفسه شي بزيادة
رميت الطرحه ع وجهي وأنا طالعه كانت وديم واقفه قرب أمها سلمت عليها وخرجت
بعدت عن أمي قربت مني عجوز عرفت شتبي عشان كذا تأهبت للموضوع وأنا أعدل شعري آمري خالتي
المره الكبيرة يا بنتي ذي اللي تو طلعت و ش اسمها
ناظرت مكان ما أشرت باستغراب ووجهي طاح ع بالي بتسأل عني أنا
لتين هي اللي كانت هنا
قلت بابتسامة اسمها لتين
ابتسمت بغباء يا حلو اسمها مثلها
هزيت راسي وش تحس فيه هذي
أقول يا بنيتي عطيني رقم أمها
بلمت بوجهها وبسرعة خطرت ببالي فكرة خبيثة بغيت أضحك عليها بصوتي
عدلت وقفتي ليه يا خالة؟؟
خفضت صوتها بغيت أخطبها لوليدي البكر
آهااا
وبمكر دنقت عليها خالتي هي أمها متوفيه بعطيك رقم أخوها دقي عليه
ظهرت ملامح الأسى بوجهها خانت حيلي بعد أمها متوفيه
انزين عطيني رقم أخوها
مسكت كفها وربت عليه ضابطه الدور مشاء الله علي
ثواني يا خالتي بروح اجيب الرقم وآجي انتظريني
جلست على وحده من الطاولات انزين بنتظرك لا تتأخرين
هزيت راسي وبعدت عنها
دقيت ع ماجد
رد علي وهو يهلي
قلت بغنج آهلييين حبيبي عقبالنا
ابتسم بحب ياااا رب ليتها الليلة
ضحكت بدلال حبيبي قول تم
ماجد وقلبه مو معه تم يا روحي آمري
تسلم حبيبي ممكن تعطيني رقم بسام
ماجد وعدل صوته اللي وضح فيه الاستغراب ليه وش تبين فيه
: لا حبيبي بس في وحده بتخطب زوجته ومو مصدقه انها متزوجه قلت أعطيها رقمه تتأكد
ماجد وما مشت عليه الكذبه وإنتي وش دخلك فيهم بقلعتها لا صدقت
همست بزعل لا تدرني حبيبي قبل لا أنام بقولك كل شي
ماجد بصبر وديم لا تسوين شي غلط
وديم بشك ما بسوي شي غلط ليه يعني مو راضي تعطيني الرقم
آوك خلاص خذيه بس مثل ما قلت لك لا تسوين شي تندمين عليه
همست بدلع لا تخاف حبو
وأول ما خذيت الرقم
عطيته بوسه عبر أسلاك الاتصالات
وقفلت
وطوالي عند الحرمه
مديت لها الرقم برزانة تفضلي يا خالتي
خذته وهي تدعي لي وتسمي وتكبر ع لتين
ابتسمت وأنا امشي استغفر الله يا ربي على هذي الكذبة لكن لتين تستاهل كل خير خل البودي قارد يحس بقيمتها
غير كذا لتين بنت شفافة أكثر شي يعجبني فيها إنها حقانية وبالأخص ما رضيت الغلط من ماجد رغم إنه أخو أقرب الناس لها
شفت البنات جالسين
فصخت صندلي وتربعت ع وحده من الكراسي
ههههههههههه جمانة فاتك وش سويت
جمانة وهي على نفس حالتي دام العرس انتهى ليه اتعب نفسي ع الفاضي وأظل لابسه ومتأنتكه
: قولي وش مسويه بعد
ضحكت عطيت عجوز رقم بسام تخطب منه لتين
ههههههههههههههههههههههههه
تفاجأت إنه كل الجالسين ضحكوا معي
.....الظاهر إنها هلوسة أنصاف الليالي

.... ! يا غرور ما بدالك من الغرور
غير أنك تستحق الغرور
دامك حبيبي
شف القمر لا ضوى بوجهك النور
يسرق النور عقب شمسي لا تغيب....!
فندق انتركونتننتال الخبر
من دخلت الجناح وأنا مو على بعضي
طلال ساكت طول الطريق ولا كأنه اللي كان بالعرس مبسوط
فركت يديني ببعض وأنا جالسة بفستاني
ماني عارفه كيف أتصرف لازم أصالحه قبل لا أخطو أي خطوة هذي حياتي وإذا بدت بخطأ راح تستمر عليه
لو لتين قدامي كان بستها فستانها سهل ينفتح بسرعه ما يبيله شد وسحب وحوسه
سمعت صوت الحمام ينفتح
انفتح قلبي معاه
شديت ع يديني بربكة وقمت
أول ما تحركت شفته قدامي
ناظرني لمدة
سحبني بقوة له وباسني
وبعتاب
: بغيتي تموتيني
بلعت ريقي بصدمة وحيا وفرحة بسم الله عليك
مسك يدي برقة وجلسني ع الكنبة
جلس قدامي ع الأرض ويدي بحضن كفه
وبعيون حالمه تدرين فيني ما قد نزلت لأحد
شد عليها
.....وفي صمت البشر تحكي العيون
قبلها برقة
: لك أنزل ولو لسابع أرض
سحبت يديني وأنا أحضن وجهه بكفوفي
: لو كل البشر تقول مغرور إنت بعيوني أغلى إنسان
...........................!


: الحين وش بتسوون بخالتي نجد؟؟
يلدا وهي تشوف نتايج التحليل الجديدة لميرا
: ما أدري يا لين انتظري شوي خلني أشوف
تصفحت الأوراق
وبتفكير الحمدلله كل مالها تتحسن بس هذا متى تاخذه
أخذت الدوا لين وهي تقرا الروشيتا اممم 5 مل يوميا قبل الطعام
رتبتت الأوراق بالملف آيواا شكنتي تقولين؟؟
رجعت علبة الدوا أقول ماما وش نهاية هالسحر اللي في خالتي نجد بتخلوها كذا
يلدا وتغيرت ملامحها الجميلة للأسى تدرين زوجها كيف مو راضي تروح لشيوخ يرقوها
بس أخوك بيتصرف كالعادة ما أدري وش ناوي يسوي بالخبر
لين آهااا يعني روحته للخبر مو بس لعرس ربى صديقة لتين
يلدا لا هو من أول بيروح بس خذاها فرصة إنه عرسها الحين
دخلت الخادمة وقدمت الشاي
يلدا أشرت لها تحطه قدامها وهي تاخذ التلفون خلني أشوف جيمي وش سوا بالأغراض اللي وصيته عليها اليوم جاي خالك بشير يسهر معكم
لين وإنتي؟؟
ابتسمت وهي تبوس بنتها وتقوم بعد يومين بروح مع أبوك لميلان واليوم بروح لجدتك
هزت راسها وهي تاخذ الريموت سلمي لي عليها
: يوصل

.... ! وتعطلت لغة الكلام وخاطبت عيني في لغة الهوى عيناك....!


أول ما دخلت الشقة علقت عباتي ولفيت ع بسام
لساه يدخن !
الغريب إني نادرا ما أشوفه يدخن وإذا دخن يطول ع حالته
قربت منه وسحبت السيجارة من يده وطفيتها بالطفاية الزجاجية
كان واقف عند التلفزيون بثوبه لسى ما دخل الغرفة
ويوم سحبتها ظل يناظرني ببرود
ظليت أناظره وأنا واقفة قدامه مباشرة
المسافة انعدمت والهوا انعدم معها
ما توقعته يتجاوب معي
لفيت يدي ع خصره وحضنته
ظل واقف ما تحرك
رفعت راسي أحاول أقرا شي بعيونه
ما لقيت غير نفس النظرة ذيك اللي مالها تفسير عندي
: خاطري أعرف مقامي عندك
رده كان إنه دفن راسي بصدره وشد علي
همس وهو متوتر ونفسه يعلى ويزيد
: نظرتك هذي لا تكررينها
تركني وابتعد
واللي صدمني أكثر يوم دخلت الغرفة شفته مبدل ثيابه وآخذ بطانية من الدولاب وطالع
ارتفع الدم بوجهي وحسيت إني بنجن
رحت له بالصالة يوم انسدح ع الكنبة وبعصبية
: ممكن أفهم وش قصدك بهالتصرف؟؟
عايفني!! كأني طلبتك بشي أنا مجرد شكر أقدمه لك لأنك خليتني أحضر
أهم ليلة بحياتي
وتهدج صوتي بسام أنا تعبت معك ما عاد أقدر أعيش بهالطريقة
وبشبه صراخ تصرفاتك لا تحتمل
رجع هدا صوتي وأنا أغالب الدموع
دامك كارهني بهالطريقة طلقني وافتك وديني لأخوي اللي مدري وين راميه
بعد
رمى البطانية وقام وقف قدامي وهو راص ع كف ايده
ضربته ع صدره بقلة حيلة
دخيلك فهمني ليه بتتعامل معي بهالطريقة؟؟
بعد يديني وكتفني
قرب وجهه مني وبتعب أول مره ألاحظة بعيونه
: عفويتك تذبحني كل لحظة مليون مره!!
عرفتي الحين ليش أتعامل معك بهالطريقة؟؟
صرخت فيه بصدمة ليه طيب؟؟ وش مانعك تعيش معي مثل الأوادم من غير هالغموض اللي هالكني فيه
الاحمرار اللي كسى وجهها من الإنفعال وتطابق مع فستانها الدموي
عصبيتها وصراخها بوجهه
وطريقة ترجيها له
كسرت الحواجز وانهار كل شي معها
سحب بطانيته وسحبها معاه ع الغرفة
وقفل الباب.........!


بصراخ وقوايه ما قد شفت مثلها في حياتي
رمت المخده ع السرير ماني نازلة ولو تنطبق السما ع الأرض ما ني نازلة
حاولت أمسك أعصابي ولو ما طالبتني خالتي كان تركتها بعنادها
: جمانة تعوذي من الشيطان وإنزلي
رفعت حاجب قلت ماني نازلة غضب يعني
صرخت بوجهها بانهيار أعصابي تلفت صار لي ساعة أفهمها مو راضية
اييه غصب الشوفه الشرعية من حقه وغصب عنك بتنزلين أجل
حابه تتزوجين إنسان وتنقلعين معاه من غير لا تشوفيه حتى
شدت شعرها بعصبية ووجهها حمر أنا مجنونة متخلفة عقليا ونزله ما راح أنزل
يارا وهي ترص على أسنانها
: ليه طيب في كل شي معكسه الأمور ماني شايفه إنها فيها أي شي يخليك ترفضين
شفت إنه أحسن أسلوب هو البرود لفيت عليها بهدوء
لا تصدعين راسك لأني ما راح أنزل وإذا مو عاجبه يدل طريق بيتهم مع ألف سلامة
طلعت ورقعت الباب معها
دخلت أمي وهي تعض على شفاتها فضحتينا عند الناس شفيه صوتك طالع كذا
ناظرتها مباشرة شوفي يمه نزلة مو نازلة عند وافي خلاص ارتحتوا خلوني ع راحتي ماااا أبي
وهي تناظرني بتفكير انزين أصلا وافي راح انزلي سلمي ع عمك طلال مسافر
عقدت حواجبي هذي لعبة جديدة بعد
زفرت بضيق جمانة انزلي يكفي انك مو مخليتني أفرح فيك مثل الناس والأوادم كل صغيرة سويتي منها كبيرة
وطلعت وتركتني
حسيت بتأنيب الضمير لكن اللي ما يعرفوه إني والله أستحي بس ما أعرف أعبر وإذا استحيت أعصب افففف
لبست شبشبي الأورنجي الفرو
ناظرت شكلي بالمرايا الطويلة
البنطلون الجينز الفاتح مع البلوزة الصفرا مسمنتني شوي لأنها فاتحه
فتحت الدولاب وخذيت أول قميص قدامي
يللا الوردي حلو وبناتي
نزلت وأنا أرتب شعري بيديني
دخلت الصالة شفت عمي طلال
ابتسمت وبأعلى صوت
يا هلا وغلا بمعرسنا صبحية مباااركة عمووو
ابتسم وفتح يدينه هلا هلا
حضني وقال
: إنتي العروسة اللي بتخربين علينا وبتروحين عروسيتنا
حركت حواجبي وأنا أبعد عنه بحيا أخفيته مدري صايره استحي كثير هالأيام
ههههههههه أحسن
أشر لي ع الكنبة اجلسي
جلست وأنا اتلفت وين ربى مـ....
فتحت فمي ولفيت عليه اممم
طـــــــــــــــلال
بهدوء سمي
أشرت عليه باصبعي رجـــــــــال!!
طلال بضحكة هذا وافي شفتيه أخيرا مو بعدين تجين تقولي لي عطني صورته ترا بكون مسافر
بلعت ريقي كم مره جيت بقوم مو قادره
وفجأة استوعبت نفسي وآجي قايمه بجري ووو
شبه مغمضه عيوني بألم ويديني ع ساقي
الشبب المنحوس بجهة والثانية بجهة والمصيبة إني شفت وجه قدامي
عيون واسعة مفتوحة تناظرني بحذر وترمش بقلق
فتحت فمي مفهية وبصوت طفولي عفوي
مشــــــــــاء الله
!!
طلال يمسك يدي يقومني هههههههههههههههههه
تعيشين وتاكلين غيرها جمون
نفضت بنطلوني وأنا أقوم وبعصبية وإحراج لفيت عليه
ترجع بالسلامة
خرجت وأنا أشبر الأرض نسيت الألم ونسيت كل شي مو متذكرة غير الطيحة والعيون اللي شفتها
طلال يربت ع كتفه هههههههههههه معليش يا وافي عظم الله أجرك
وافي وهو يبعد يده بشرود وخر عني بس
: شفيه مودك قلب مره وحده وبنغزة ليكون ما عجبتك بنت أخوي
وافي بابتسامة هادية وهو طالع رفع يده تطمن ما يمكن أغير رأيي
حركاتها وعفويتها حتى كلامها مع عمها يتكرر بداخله وكأنه صدى لأغنية عذبه معقولة هذي بتكون زوجتي
سحريحوم حولها يجذب ما هي قصة تقتصر ع الجمال
حرك السيارة مستغرب معقولة هالطفلة تكون بيدينه بيوم...!

دخل عليهم وهو يضحك والله جمانة بيضت الوجه بقوة
يارا ابتسمت والله ما أشك إنه بغرفتها إعصار الحين ما شفتها وش سوت فيني
سارا وهي طالعه بروح لها أكيد حالتها حاله
طلال بعد هي عنيدة وطاحت بيدي ابتسم وعيونه ع ربى صح؟؟
ابتسمت بحب وحيا صح!!
يارا بابتسامة سلمت ع جدتي
هز راسه اييه وبعدين جيتكم أشوف هالخبلة طاحت قدام وافي
ربى ويارا سوا احلـــــــــــــلف
طلال ههههههههههه عليها شكل سوت الهوايل
قام يللا رب رب حنا لازم نطلع المطار
ابتسم ليارا اطلعي لها خلي تقولك وش سوت بالرجال
يارا وقفت حمستني
سلمت عليه وع ربى توصلوا بالسلامة يارب
: آميين
وهو خارج دنق ع ربى يساسرها تذكرت شوفتي
ابتسمت ربى أذكر إني بكيت قبل لا أدخل
طلال بصدمة ليه؟؟!
هزيت كتوفي مدري بس خوف ورهبة وكلها اجتمعت بوقت واحد
حوط خصري وقربني له لو أدري كان بنفسي رحت لك ودخلتك
ربى هههههههه كان شفت غباري
وحنا بطريقنا لمطار الملك فهد الدولي مسك يدي ومسد عليها
: دامك بقربي الحين الدنيا كلها كلام فاضي

فتحت الفليك فلاك وعلبة الهولستن
صبت لها بكاس وشربت وهي تاكل الشوكلاته بلا وعي


: أصلا طلال ما يستحي على وجهه !
سارا تضحك وهي تكلم لمى بالمسن
: قصة جمانة وفارس المستقبل عنوان جميل لحدث الموسم
يارا ههههههههه والله لو يسمعك
بس تدرين تستاهلين عشان يوم أقولك بالطيب انزلي ما رضيتي لازم نتحايل عليك
جمانة اسكتي أول ما طلعت رحت لأمي سويت لها موشح حتى خليتها تصدق إنه الولد بطل يتزوج
يارا ههههههههههههه إلا صدق إنتي وش سويتي؟؟
جمانة تفتح الفليك الثاني طحت قدامه
صرخت سارا وهي تفتح عيونها جــــــــــــد!!
ابتسمت اييه وجا نزل لي بيساعد لكن _ كشرت بوجهها _ مالت عليه طلالوه جا
افففف منه هادم اللذات
أمممما عيونه شي ثاني وربي عذاب أنا مستعدة أتزوج اليوم
يارا تناظرها الحمدلله والشكر جمانة اعقلي
سحبت الشوكلاتة من يدي بس كفاية كم وحده أكلتي مو زين
قلت بنكد جوعااااانة أي آكل أي شي
يارا ترمي علي المجلة خذي تفرجي هذا من التوتر حسيتي الجوع
بعدت المجلة عن وجهها إلا ع طاري المجلات بوريك فستان عرسي
: خلص
لا بس مصورته
فرفرت بجوالي امممم وينها هذي وحطيت الجوال قدام عيونها شوفي
قربته منها مو واضح
جمانة تسحب الجوال أحسن عشان تكون مفاجآة
يارا وهي تقوم بالله وليه موريتني هو أجل
جمانة مجرد حماس الحين يللا ممكن بنام
أنا عروس ولازم أريح أعصابي باقي ست أيام بالضبط ع العرس ماااااااامي خايفه
سارا تسكر جوالها وتحطه بالشنطة إنتييي أشك صراحة توك تقولين بتزوج اليوم
جمانة بمسرحية هذي صيغة مبالغة كناية عن شدة الإعجاب والخققان
: خققان؟؟ وش تطلع هذي بسلامتها
ياا ربيييه ما تفهمون هالمصطلحات وينك يا وديم؟؟
يعني خقة بس صيغة مبالغة
ضحكت يارا مسكت معك صيغة أنا بروح
أوصلك سارونة؟؟
سارا ياليت دامها بتنخمد ذي
جمانة تتغطى وهي تتثاوب سكروا معكم النور خلوني أحلم
سارا احلمي زين
سكرت الباب وراها وابتسمت ليارا الله يسعدها
يارا بضحكة آميين

جلست بتوتر وهي تحط الجوال قدامها وترجع تاخذه
تاله قولي لميرنا تجيب لي كوب قهوة خلني أعدل مزاجي
قامت حاضر ماماتي من عنوناتي
بدر وهو يسكر التلفزيون لف عليها شصاير يلدا؟؟ روقي شوي
يلدا بخوف بسام ما يرد من أمس
راكان وهو مغمض عين وفاتح عين ع الكنبة يعني وش بيذكره فيكم الحين مستفرد بلتين يا حيااااتي الله يعينها
بدر يخفي ابتسامته راكان الجرأة الزايدة مو زينه يا ولدي هااا؟؟
راكان وراح بالنومة منــ...كم نسـ...تفيد
ضحك بخفة وهو يناظر زوجته وبهمس صادق هالصعلوك وش تبين فيهم
يلدا تناظر الجوال ع الطاولة كل يوم قال بيدق علي وما اتصل اليوم وجواله مقفل
دخلت تاله وهي تحط الكوب قدام أمها تفضلي يا أحلى ماما
وضيفت أبوها وهذا لأحلى داااااادي
يلدا يسلمو حبيبتي
سحبها له بدر وهو يبوس خدها فديت بنتي الحبوبة شبيهة أمها
تاله بخبث اييه من كذا المحبة زايدة
بدر هههههههههه والله عيالي كلهم البراءة متبرأة منهم
راكان خاصة بسام
لفوا عليه كلهم إنت وش مصحيك؟؟
ضحك وهو يجلس صدقيني يمه بترجع لك لتين منتحرة
يلدا بنرفزة بسم الله ع البنت فاول خير أو اسكت
تاله والله شكل تخطيطي أنا ولين راح هباء منثورا
بدر بمغزى أصلا بسام قبل لا يروح قال لي .......

.
.
.
من ايطاليا.. التشجيع ثلث المساعدة
>> نهاية الجزءالسابع و العشرون

 
 

 

عرض البوم صور ام الشهد   رد مع اقتباس
قديم 19-11-11, 07:17 AM   المشاركة رقم: 75
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ليلاس متالق


البيانات
التسجيل: Jan 2009
العضوية: 118492
المشاركات: 4,896
الجنس أنثى
معدل التقييم: ام الشهد عضو على طريق الابداعام الشهد عضو على طريق الابداعام الشهد عضو على طريق الابداعام الشهد عضو على طريق الابداع
نقاط التقييم: 302

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
ام الشهد غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : ام الشهد المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

بسم الله الرحمن الرحيم
>>الجزء الثامن والعشرون

من نظر إلى الناس بعين العلم مقتهم ومن نظر إليهم بعين الحقيقة عذرهم

..0..الحزن..0..
هو أن ينتهي كل شيء وتكون بداية أسى من نوع آخر ..،،

ضحك وهو يجلس صدقيني يمه بترجع لك لتين منتحرة
يلدا بنرفزة بسم الله ع البنت فاول خير أو اسكت
تاله والله شكل تخطيطي أنا ولين راح هباء منثورا
بدر بمغزى أصلا بسام قبل لا يروح قال لي .......
.
.
بدر بمغزى أصلا بسام قبل لا يروح قال لي إنه رايح لعمل مهم ناوي يسويه من زمان
راكان وهو يرجع ينسدح من يومه يسوي أعمال مهمه خاطري أعرف وحده منها
تاله بضحكة جد ماما وش توحمتي عليه بحملك فيه والله يخوف ما ينفهم بايش يفكر
يلدا بابتسامة أول ما تزوجت أبوك كان كذا وللحين بس أنا أفهمه مو مثل أول
راكان بتريقه يعني اللي بتوصلين له إنه لتين بتفهم عليه أقطع يديني إذا فهمت شي
بدر بابتسامة تنهي النقاش شكله العشا مطول أنا بطلع للين أشوفها
أول ما خرج تاله بتذمر شفتيييي بعيونك يحب لين أكثر مني
ابتسمت يلدا تلو كم عمرك الحين
وهي متكتفة ومن طرف خشمها 21
يلدا بنفس الابتسامة وبتساؤل للحين تغارين؟؟
تاله لااااااا والله ما أغار بس عشان تشوفين عدم العدل بالمحبة
راكان تكفييين يا أم العدل اعترفي إنك تغارين وخلصينا
تاله بغيض إنت اسكت ما طلبت رأيك
يلدا بعتاب مو شايفتني قدامك تلوو
حضنتها إلا ماما بس يقهر
باست راسي وأنا بحضنها حبيبتي أبوك يحبكم كلكم بس تعرفين لأنه لين متضايقه يحن عليها بزيادة
هزيت راسها اييه صادقه
راكان بنغزة أجل خلاص فكينا من الحنة والغيرة اللي ذابحتنا فيها
تاله ترمي المخده عليه والله يا راكان لتشوف
مد لسانه وهو يبعد عنها هههههههه مااااااميتو خفت كتييير إلحأنيني
ضحكت يلدا ع هباله وما قدرت تاله تمنع ابتسامتها وتغطت بكتف أمها
: لا تخبين الضحكة
تاله تسوي إنها عادي هـ هـ هـ ضحكتني بموت من الضحك
راكان اييه أصــ...
قاطعته يلدا بس خلاص صدعتوني تاله قومي جدتك تبيك عشان البروفا
تاله بتعب يووووه والله مافيني قولي لها بكرا
يلدا بحنان أهم شي راحتك حبيبتي الحين بكلمها
ضميتها بقوة والله أحبهااااا يارب تاخذ روحي قبل لا أفقدها...ّ

....! الرمح رمحك وصدري بالهوى جندي
صدري لـ رمحك يقول السمع والطاعه....!ّ
خرجت كوب الحليب من المايكرويف
حطيت عليه الكوفي
ومن غير سكر شلته وخرجت للصالة
جلست وأنا أشغل التلفزيون
رشفت منه بهدوء وحطيته ع رجولي وأنا أمدها
دفيته بكفوفي لعل حرارته هي اللي تدفيني
بعدت شعري عن عيوني وأنا مو داريه حتى وش القناة المفتوحة
سمعت صوت بسام بالغرفة يكلم أمه
ارتجف الكوب بين يديني
أحس بيغمى علي من الحيا
راسي صدع فركت عيوني وأنا أشوفه يخرج من الغرفة
رصيت ع الكوب وع أسناني
بداخلي كلمة وحده
لاااااا
قرب وجلس بقربي
حبست أنفاسي وأنا أتظاهر إني أتابع التلفزيون باهتمام
حسيت بشي ع كفي اليمين
لفيت ببطأ
كانت يده
سحب الكوب بخفة وشرب منه
آحممم لو في دوا للإغماء كان شربته وارتحت
خاطري أرجع لتورينو بأسرع وقت وينتهي كل شي
هذا وأنا اللي كنت أهاوشه نوو كومنت مستحيل تستمر الحياة كذا
بموت بالنهاية ما تخيلت إني أحمل كل هالحيا لبسام
مسحت خدي بحرقة وبعدت على ورى
: وين سارحه؟؟
نزلت عيوني للكوفي حقي اللي أخذه
: هنا...معاك
ابتسم وهو يوقف ويهز راسه بتفكير
: البراءة انولدت بتاريخ ميلادك
سحبت نفس وبغيض وإحراج بسام اتركني بحالي
ضحك بنظرة خبيثة إلورا أنا رايح عندي شغل طيارتنا الليلة
فتحت عيوني بفرحة صدق؟؟!! مو كانت بعد بكره
رفع حاجب وهو يدخل يدينه بجيوبه
: إنتي ما ينفع أحد يجلس معك بشقة بهالصغر
كمل بصوت منخفض
عز الله انجلطت آخر يوم
مديت بوزي وبنظرة شقصدك؟؟
ضحك من قلب
ابتسمت لضحكته
نزل لمستواي ودنق علي
قرب لأذني وهمس بمساسره
أقصد إنه اللي صار فيني أمس يمكن ينعاد الليلة لو ما خرجت الحين وفورا
تابعته بعيوني وهو يقوم ويلبس نظارته الشمسيه خارج
حطيت يدي ع إذني اتلمسها
أول ما تقفل الباب
قلت بصوتي
: وقـــــح
ورجعت ابتسم واذني أحس بخار يطلع منها
مسحت جبيني لازم أشوف دبره لهالحيا اللي هلكني
تبسمت وأنا أذكر كيف طفشته لبسام
لين صرح بالتعبير
: ما صارت عاد ما شفت لونك الطبيعي
عضيت ع شفتي هههههه
وقمت أجهز شنطتي وأنا ادندن مبسوطة
حلفت بداخلي لأخليه يعلنها قدام الكل ويحلف بربي ع حبه لي
بسام كان حاجز بحياتي وانكسر ولو مرة وحده..!

: على بالك سويتي إنجاز الحين يعني
ابتسمت ابتسامة واسعة إنت اطلع منها وهي بتكون عامرة
زفر بعصبية
: وديـــــــم
زفرت مثله نعـــــــم
ماجد لااااااا مشاء الله طالت وامشخت والله تصرخين بوجهي
وديم بلعت ريقها بخوف ما صارخت حبيبي بس إنت معصب
ماجد وضغطه ارتفع هو مو ناقص اللي بينه وبين بسام صعب ينعاد جات هذي وكملتها
: أنا مضطر إني ما اسمع صوتك الحين!!
وقفل بوجهها!!!!!
ناظرت الجوال بصدمة تخالطها خوف ورهبة وبنفس الوقت عصبية
شالسخافة اللي عايش فها هالإنسان
انزين أنا اوريك يا ماجد شف مين بيرد عليك وهااااا
طلعت الشريحة وبالنص كسرتها ورمتها من الشباك المفتوح فوقها
جلست ع السرير متكتفة بعصبية وبصراخ
سخاااااااااااافة
كل هذا عشان رقم المزفوت بساموه
مد راسه باستغراب
: وديم؟؟ تكلمين روحك؟؟
لفت وجهها اييه في مانع بعد؟؟؟
ابتسم وهو يدخل ويجلس ع الكرسي قدامها
شصاير؟؟
أنا وأخلاقي قافله ولاااا شي
سامر وهو ياخذ جوالي أتحداك؟؟؟ جد شفيك؟؟
قلت ما فيني شي
ناظرني وهو يرجع الجوال ليه مقفلته؟؟ صدق ما تنعطين وجه هذا وأنا اللي جاي اتطمن عليك
إلا صح أمس شفت الحقير
رفعت حاجب احترم نفسك
عقد حواجبه وليه من متى المعرفة مشاء الله
لأني ببالي قاعده أسب في ماجد راح بالي إنه يتكلم عنه
راح وجهي غلط إنت مين قصدك؟؟
: أقصد بسام الفيصل
هههههههه يا حياتي يا ماجد لصقتها فيه
ناظرني خبلة إنتي اليوم ليه تضحكين؟؟؟
تنهدت وش فيه بعد هذا
سامر وهو يحك راسه ونظره لفوق بتفكير شفته
والغريب إنه ماجد مطيح الميانة معه
مديت بوزي أدري هو صاحبه من زمان
عقد حواجبه
وش جاب الخير للشر؟؟
هزيت كتوفي مدري؟؟ إسأله إذا حبيت
سامر وتغير وجهه مالي دخل فيه وش اسمه هذا أحمد أبو خويي انسجن
وديم بفجعة احلف؟؟ ليه؟؟
سامر يناظرني وكأنه يشاور عقله يقول والا ما يقول
دنقت عليه بليز قول لي
وقف وهو مميل شفاته
: ماسكين عليه سرقات أراضي ومدري وشوو محاكم
بس هو في سجن المرضى
الله يجيرنا معاه الايدز
تقشعر جسمي
الحمدلله الذي عافانا مما ابتلاه جد ربك ما يخلي الظالم بحاله
سامر وهو يزفر المهم مع السلامة أنا طالع
لوحت بكفي مع السلامة
انسدحت ع السرير أفكر
وبخوف انكمشت ع نفسي يا رب لا تبلانا
أخاف من الأمراض هذي
اهئ يا ليتني ما كسرت الشريحه كان كلمت ماجد
هزيت راسي صحيح الدنيا ما تسوى الله يلعنك يا شيطان
والله ماجد حقير !!
الحين ارسي ع بر يا وديم توك تقولين بكلمه
لااااا ماني مكلمته خليه يتعلم شلون يتساخف ويسوي لي فيها مرهف الاحساس!!!!

قسم الفلسفة وعلم النفس// المكتبة العامة لجماعة تورينو
أخذت الأوراق اللي لازمتني


ميلت راسي من ورى المكتبة الطويلة الضخمة وسن ما خلصتي
وهي منهمكة تتصفح الكتاب لا هاد الكتاب للبحس الجيي لازم شوفه
"لا هذا الكتاب للبحث الجاي لازم أشوفه"
آممم إلورا أنا رايحه
رمت لي بوسه تؤبريني انتبهي ع حالك
ابتسمت إن شاء الله وإنتي بعد
طلعت من المكتبة وأنا محملة بالأوراق باقي ع الإمتحانات أقل من شهرين ولازم أشد حيلي
عديت المبنى الداخلي وخرجت للساحة
الطلاب مجتمعين فيها كالعادة أشكال وألوان
طلعت تلفوني من جيب الشنطة الخارجي لقيت إتصال من لوليتا
رجعت الجوال طالعه
شي اعترض طريقي
رفعت راسي باستغراب
؟؟؟!!!!
انصدمت بداية وبعدها كشرت وجيت بمشي
مسك يدي وقفني
سحبتها وباستنكار اتركني يا حقير
سطام وعلامات وجهه لا تفسر لين أرجوج سمعيني
ناظرته من فوق لتحت باحتقار ودموعي تهددني
بينفتح جرحي ثاني وهالمره ما بيلتأم
همست بضعف ابعد عن طريقي
وبتهديد أعتقد إنك شفت بسام وما ودك تعلق معاه
سطام بحزن دخيلج لين سمعيني
غمضت عيوني علامة قلة الصبر وزفرت من بين أسناني ابعد عن طريقي يكون أحسن
مد يده بيمسك كتوفي
بعدت على ورى خطوتين وبعصبية قلت لك احلم بثانية تكون معي بعد ما عرفتك على حقيقتك يالنذل
وباحتقار لفيت عنه ماشيه
أول ما دخلت السيارة رميت كتبي وانهرت باكيه
مو قادره أستحمل أول إنسان حبيته يجي الجرح منه صعبة
وحيل صعبة بعد....!
لوليتا تعطيني منديل بخوف كوالي لين؟؟
"ماذا بك لين؟؟"
ما رديت ما فيني حيل أتكلم الموقف أصعب من الكلام
الألم ينهشني ع كل لحظة ضيعتها معاه
ليتني مت ولا تعرفت عليه
ليتني مت ولا أشوفه بيد وحده غيري
ليتني مت ولا أشوف نظرة الإنكسار بعيونه...!

....! ذقت منها حلوا ومرا وكانت لذة العشق في اختلاف المتذاق....!ّ
خرج من بوابة القصر أعصابه تلفانة
مو عارف كيف يتصرف بس على بسام مستحيل تعدي
فتحوا له الحراس الباب وخرجت سيارته
: روح للشقة
سند يده ع ذقنه بتفكير وبال مشغول
الحين وش السوات كيف أجيبها؟؟
صوت ضرب أصابعه المتواتر ع الباب شتت جزء من تفكيره
أول ما وصلت السيارة نزل
فتح باب الشقة
ودخل
: السلام عليكم
لتين وهي تجمع آخر الأشياء لفت عليه وعليكم السلام
استغربت وجهه المخطوف
ميلت راسي آهليين
ناظرني لمدة طويلة ساكت
ونطق يللا جهزتي الأغراض ماشيين
هزيت راسي كل شي جاهز
أشرت له ع اللبس المفرود ع السرير ولبسك جاهز
أخذه وفصخ البلوزة وما مداني استوعب أشوفه بيفصخ الجينز
صرخت ستووووب
وجريت ع برا
دقايق ومديت راسي خلصت
شفته مبتسم وهو يسكر أزراره
قربت وخدودي مورده أخذت الكاب البيج حقه وجيت بحطه ع راسه مشاء الله طويل ما قدرت أوصله حتى وأنا رافعه نفسي ع أطراف أصابعي
نقزت بخفه ع السرير ولبسته هو
لف بشكل فاجأني وشالني
صرخت بضحكة حاسب لا أطيح
بسام يدور فيني وأنفه الواقف داعب أنفي بحركة طفولية
و بنظرة ناعسة طول عمري محاسب...... إلا أمس
دفيته وأنا أحاول أنزل وجهي طاااح
: نزلني
بسام يضحك باستمتاع ليش وجهك حمر؟؟
حاولت أنزل ببكي من الإحراج
: نزلنيييي
تركني وهو يضحك والله إني مو ناوي أروح الطيارة عليّ إلا إذا شفتك مطولة طولت !!
خرجت ألبس عباتي وأنا أتأفف وبصوت عالي
: بسام صاير وقح هاليومين
وهو يقفل باب الغرفة لف عليّ برفعة حاجب
: جد ناويه تطولين شكلك
لفيت الطرحه بربكة أخفيتها لا والله مو ناويه أطول شوفني جاهزة
سكر الأنوار وقفل باب الشقة وراه
سبقني بالأصنصيل وشفته يرفع جواله
: وعليكم السلام والرحمة
الحمدلله...مين معي؟؟
بدون ما يظهر أي تأثير على وجهه فتح لي باب السيارة
دخلت وسكره ظل واقف برا يكلم
رميت نظره متفحصه ع السيارة غريبة بسام راح يسوق عادة السواق
: أخوي أنا حاب أناسبكم الوالده شافت أختك في عرس الفهد وقالت على بركة الله
رفع حاجب وهو يعطي باب لتين ظهره
: أختي؟؟!!
شكلك غلطان ياخوي؟؟
: اسمح لي إختك مو لتين الخالد
بسام ورص ع أسنانه إنت منو عاطيك هالرقم؟؟
الرجال قلت لك وأنا أخوك الوالده شافتها بالعرس
بسام بعصبية مكبوته يكفي اللي صار معه بالقصر اليوم
بنت الخالد تصير زوجتي يا أخ!!
الرجال وانحرج أعتذر ياخوي حقك علينا تعرف الوالده كبيرة في السن ويمكن ملخبطة
بسام ينهي المكالمة مسموح الله معك
قفل الجوال وناظرها وراه
ركب السيارة فتح الدرج اللي قدامها وطلعه منه مده لها
وأنا معقدة حواجبي وش هذا؟؟!!
بسام ببرود نقاب يعني وش شايفه قدامك !!
رفعت عيوني له باستغراب شالمناسبة؟؟
بسام وهو يناظرني بتمعن المناسبة إني ما أبغا زوجتي يشوفها الرايح والجاي
قلت بنغزة توك تحس إني زوجتك؟؟
ابتسم تبيني كل يوم أحس ؟؟ ما عندي مانع
زفرت بحيا افففففف ذلة صارت
ضحك آوكيه أجل البسيه
حرك السيارة أول ما أخذته منه وبنبرة أول مره أسمعها من بسام
: ياليت لو تتغطين بعد بتورينو أتمنى هالوجه ما يشوفه غيري
هدوء صوته وسحره حبي له
عشق سكن قلبي
أجبرني ألبسه
ومستعدة أستر نفسي كاملة دامه قالها وطلبها مني بلسانه
ما أكون حبيته إذا رفضت له هالطلب
بسام يناظرني وهو ماشي بالطريق المفروض من زمان مغطيه دامه أمر ربي لكن
اللوم مو كله عليك أنا عارف الظروف وعارف إنه ما كان وقت مناسب إلا هذا حتى أذكرك
رجع لف علي فجأة
عيونه العسلية ظلت عالقه بعيني
لف عني يناظر الطريق بصمت

....! إن كان ذنبي أن حبك شاغلي عمن سواك فلست عنه بتائب ....!ّ
جزر هاواي
لبست الجينز الأزرق بحماس
عدلت حجابي الملون ودخلته داخل البالطو الخفيف
دهنت يديني ووجهي بكريم الشمس
حسيت بأحد وراي
وقبل لا ألتفت ضمني
ضحكت بحب عيوني
وهو قريب عيون عيونك
لفيت عليه وأنا أتعلق فيه يللا أنا جاهزة
باس جبيني برقة وأنا بعد
حضن كفي وحنا خارجين من الكوخ الخشبي
كان البوت ينتظرنا بنتنقل في البحر وبننتقل للجهة الثانية من الغابة المحاوطة المكان
امممم حابه اليوم أستكشف روح المغامرة اللي بطلال انتقلت لي
لوح بكفه قدامي والبوت بدا يدخل ويتعمق في البحر
بصوت مرتفع يغالب صوت الرياح والأمواج حياتي وين سارحه ورفع عيونه للسما الله يهديك يا بسام اللي جبت زوجتك في يوم عرسي
هههههههههههه أحلف لك بايش إني سرحانة فيك
وقف البوت بوسط المويه ووقف شرايك بنزل تنزلين معي
وبحماس ما فكرت لحظة إني أرفض نقزت أكيييد
ضحك اوكيه
فصخت حجابي بما إننا بوسط المويه وما في أحد أصلا كوخ الفندق فيه خصوصية تبعد كل كوخ عن الثاني والناس الحين هاجدة
خلعت البالطو والهوا يلفح وجههي حتى صوتي من الهوا مو واضح
ناظرته بعيون نص مفتوحة
شد ع يدي
الهوا هوا واحد والنسيم ينعشنا سوا
تحت الموج كنا قلبين يا عساها ما تفترق...!
.
يتبع

 
 

 

عرض البوم صور ام الشهد   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
للكاتبة بائعه الورد, ليلاس, الورد, القسم العام للقصص و الروايات, انكسر, ذبلان بيدي, ذبلان..للكاتبة:بائعة, بائعة الورد, يايمه, خنقت, رواية, روايه خنقت الورد يايمه و بيدي انكسر ذبلان كاملة, وبيدي, قصة مكتملة, قصه مميزة
facebook



جديد مواضيع قسم القصص المكتمله
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


LinkBacks (?)
LinkBack to this Thread: https://www.liilas.com/vb3/t169869.html
أرسلت بواسطة For Type التاريخ
Untitled document This thread Refback 11-08-14 03:36 AM


الساعة الآن 10:44 PM.


مجلة الاميرات 

 



Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2021, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.3.0 ©2009, Crawlability, Inc.
شبكة ليلاس الثقافية