لمشاكل التسجيل ودخول المنتدى يرجى مراسلتنا على الايميل liilasvb3@gmail.com





العودة   منتديات ليلاس > القصص والروايات > المنتدى العام للقصص والروايات > القصص المكتمله
التسجيل مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

بحث بشبكة ليلاس الثقافية

القصص المكتمله خاص بالقصص المنقوله المكتمله


إضافة رد
نسخ الرابط
نسخ للمنتديات
 
LinkBack (1) أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 17-11-11, 01:22 PM   المشاركة رقم: 66
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ليلاس متالق


البيانات
التسجيل: Jan 2009
العضوية: 118492
المشاركات: 4,896
الجنس أنثى
معدل التقييم: ام الشهد عضو على طريق الابداعام الشهد عضو على طريق الابداعام الشهد عضو على طريق الابداعام الشهد عضو على طريق الابداع
نقاط التقييم: 302

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
ام الشهد غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : ام الشهد المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

بسم الله الرحمن الرحيم

>>الجزء الرابع والعشرون

القضية شجرة مثمرة غرست في حديقة المحامي

..0..الحزن..0..
هو أن تعيش ماضٍ مؤلم لا تعلم منه سوى السوء!!،،،

....!ّ فتنت منك بأوصاف مجردة في القلب منها معانٍ مالها صور....!ّ

كان مرتبك لدرجة..
مشاعر مختلطه تخالجه
فرحة وحيا ربكة وحزن...
الفرحة لأنه بيكمل نص دينه
والحيا لأنه عدل طريقه واختار الحلال
الربكة لأنه قدام نوع فريد من البنات
أما الحزن كان له نصيب الأسد لفقد أمه بهالأجواء
رفع راسه أول ما لوحت لهم إخته بابتسامة وقفلت الباب وراها
ناظرها بصمت
معصبة هذا الواضح عليها
حواجبها الثقيلة معقدة وفمها الصغير مشدود
ابتسم لا إراديا وهو يرجع ظهره ع الكنب ويرمي المشلح بقربه
شلونك وديم
ردت بجفا ظاهر الحمدلله...عايشه
عقد حواجبه اللي ظاهر لي إنه العكس
رفعت راسها وحطت عينها بعينه
ارتبكت من نظرته لكن كملت بقواة عين طبعا...ما بكون مبسوطة أخ ماجد
ولأن سامر خويه وهذي بنت خالته سامع عنها وشايف بعينه طريقة حكيها وطفاقتها
يعني حركات وتروح اللي داخلها أكبر باعتقاده
وقف ووقفت معه
اخفى ضحكته من خوفها الواضح وتحاول تخفيه
عطته ظهرها وهي متكتفه
وقف وراها مباشرة وبصوت هادي أفاا يا بنت خالتي كل هذا شايلته علي وبأول لحظة لنا سوا
وبغيض لفت عليه ماجد ممكن أعرف مشاعرك تجاه لتين؟؟
ألجمه سؤالها
سكت
وهو يناظرها بتفاجأ !
أدري بتقول شلون دريت أنا من زمان أدري يا ماجد من قبل لا تهرب لتين و تروح إنت لكني عارفه إنك ما تحبها وإلا ما خطبتني وما في رجال ينجبر لكن والله لو أحس وإلا أدري إنك متزوجني عشان تنسى المحروسة بيصير لي تصرف ثاني
ضحك بخفة وهو يجلس ع الكنب
شدت ع أسنانها بغيض ما يضحك
اختفت ضحكته وبجدية قربي
رفعت حاجب
وبنفس النبرة أشر لها جنبه تعالي اجلسي خلني افهمك
وبقهر جلست
أخذ نفس وبهدوء تكلم مثل ما قلتي ما في رجال ينجبر وهذي قصة قديمة انتهت أتمنى إنك ما تفتحينها مره ثانية
وبطرف عينه كمل وبهالطريقة اللبقة
وديم يعني ما تحبها؟؟
ماجد بنرفزة قلت لك قصة وانتهت
وبخبث تمتص غضبه اوكيه حبيبي تعرف بنت ولازم أغار إذا ما غرت عليك أغار على مين
ماجد بلع ريقه وهو يناظرها اخخخ منك حية مو من شي يشتكي سامر
وديم ميلت راسها بوشو سرحان بعد
ابتسم لها فيك وأحد يشوف هالملاك وما يسرح
ابتسمت بحيا يسلموو
ضحك بخفوت
استغربت من ضحكه
رد لها جواب من غير لا تسأل وهو يمسك يدينها تدرين؟! إنتِ الوحيده اللي ما تخيلت في يوم من الأيام آخذها
تنهدت بحسرة ليه وش ناقصني؟؟
قرب وجهه منها مو ناقصك غير لسانك ينقص شوي
هههههههه بعدين شلون أناديك بيبي
لمعة عيونه بصدق شخصية متناقضة راقت له
عصبيتها تخفي الحنان ومرحها يدفن وراه كم هائل من الشفافية والروح الحساسة الجريئة
وكأنها مرايا لصاحبها يخاف عليها لا تنخدش

مسك يدي قبل لا أدخل وين؟؟
وباستغراب رديت بدخل لخالي مؤيد
بعد عيونه وسحبني معه رويد هنا
سحبت يدي منه اوكيه بلبس حجابي
لفني عليه أنا بنتظرك بنطلع نتغدا
أومأت بهدوء اوكيه
وأنا ألبس
سمعت شهقة تركت الحجاب ع كتفي وطلعت من الجناح بسرعة
لقيت بسام واقف بميلان وهي ضامته بدلع ماصخ ودي أخنقها عليه
عضيت ع شفتي بقهر
جيهان وهي تناظرني حبيبي بسام مين مسوي فيك كذا
ناظرت رجوله ورديت نظري له
بسام اللي ما كان شايفني قال وهو يبعدها برقة ههه هذي ثلوج تورينو واللي مو متعود عليها
بعدت شعرها عن عيونها وهي تتخصر آهااا يعني لتين مالها يد بالموضوع
رصيت ع أسناني يوم ناظر مكان ما تناظر هي علي
قرب مني حتى لو هي زوجتي يعني ما عليها شي لو كسرتني كلي
جيهان بنظرة يا عيني يا لتين وش مسويه في ولد أختي يا ليتني ما أقرب لك يا بسام كان تزوجتني
فتحت فمي بذهول وبصوت عالي اش الوقاحة اللي عايشه فيها إنتي
جيهان بضحكة يللا توتا ما أقصد شي
رديت بحده وأنا أترك يدي من بسام الظاهر الغربة ما ربتك
بسام برفعة حاجب لتيـــــــــــن
ناظرته بقوة مو سامعها شقاعدة تقول
حاول يهدي الوضع مو قصدها شي ادخلي غرفتك إنتي
ناظرته بقهر
دخلت وأنا أسمعها تعتذر
جيهان بإحراج سكوزا بسـ... "آسفة..."
قاطعها حصل خير
تنهدت بأسف وهي رايحه آرفيدرتشي أنا رايحه ماما طلعت "مع السلامة"
أشر لها بيده ودخل

جالسه بميلان ع الكنبة وبيدها الريموت
ناظرته طلال
عقد حواجبه تكلميني
جمانة بتفكير من في طلال غيرك
اسمي عمي الظاهر
ضحكت بخبث أخذ ربى شاف نفسه علينا
ابتسم
جمانة أقول عمي مو كانك أول مره تشوفنا شفيك تناظر كذا
زفر بتفكير وهو يناظر وحده وحده اممم يمه
أم إبراهيم وهي تصب القهوة آمر ولدي
حط يده ع راسه ورجع شعره القصير على ورى خويي وافي بكره أمه بتجي تزورك
الله يحيهم الساعة المباركة متى؟؟
وبتفكير عميق قام ع المغرب أكيد أو العشا
ناظر بنات إخوانه وهو طالع الدرج
كلكم بكره ترتزون هنا تقومون بالواجب
جمانه بطفاقه خطابة على غفلة
ابتسم بنفسه مشاء الله عليك يا جمانة ذكية
سارا ناظرت اختها لموور السواق جا ما بتروحين لفيصل
مد راسه طلال وهو طالع لمار لا تروحين أنا بوديك
ابتسمت له بإحراج ما يحتاج خالي توك راجع من العمل وتعبان
ما رد عليها مو لأنه ما سمع لا مزااج لأنه الكلام ما عجبه

لصقت بالجدار بخوف إنت ما تشوفها استفزازية
رفع صوته اشوفها وإلا ما أشوفها تحترمي صلة قرابتها فيك مهما كانت
برمت شفتها وعيونها غرقت ما أحبها مو بيدي طيب
مسحها من فوق لتحت بنظرة وهو يبعد شوي لا تبكين
نزلت دموعها وغطت وجهها بيدينها
رمت نفسها بحضنه
رفع يده وحوطها بحنان
من بين دموعها شهقت بسااام
وهو يمسح ع شعرها هممم
وببكى وديني لأمي الله يخليك
سكت لدقايق
بعدت عنه وهي تمسح دموعها الله يخليك بس يومين وارجع
ناظرني بنظرة ما فهمتها ما أدري بايش يفكر بهاللحظة
وبعد ثواني مرت ثقيلة رد اوكيه جهزي نفسك بس أول بنتغدا مع أهلي برا
قلت باستفسار بعرف الست جيهان جايه وإلا لا بس بشكل غير مباشر : وجدتك؟؟
وهو يبعد عني ويروح للشباك يفتحه ويولع سيجارته لا راحت بيتها
خطر ببالي سؤال غريب
قربت منه بسام إنت بالخبر ما كنت تدخن صح؟؟والا أنا ما كنت أشوفك
سحب نفس طويل من سيجارته ولف علي
وجودي هناك بحد ذاته سيجارة دخنتها الأيام وأروتني بأحداثها
ما فهمت عقدت حواجبي طال ما تكلمت بغموض ما راح أفهم أنا بروح البس
تركته لحاله
و خلفت برحيلها مزيد من الشقاء ومزيد من الأدخنة..

لما طلعت لمار مع خالي لفيت ع سارا ويارا أقول بنات
لمى سحبت الريموت من يدها قولي
شرايكم بكره نسحب ع الجامعة ونروح لخالتي ليلى نفطر سوا
سارا نعم؟؟؟
يارا انهبلتي إنتي الظاهر مو صاحية
جمانة بحماس والله خاطري أطلع مكان مثل الأوادم
سارا هذا هو قالك بكره بيجونا ناس وبتطلعين لهم
جمانة بقهر وش أبي بالعجايز أنا نبي نفلها شوي صاير الجو كئيب
لمى ترفع الصوت هههههه جمانة شوفي حبيبك السابق قبل لا تتوبين عن الأغاني
جمانة تناظر التلفزيون صرخت بحماس وهي تنقز رودي ااااااه بس لو إنه الأغاني مو حرام كان بس اسمع له هو بس والله مو لغيره
سارا ضربتها على راسها اقري يالغبية هو تاب وإنتي للحين عايشه بأحلام
جمانة تقرأ خبر اعتزاله بذهول يخالطه فرحة أمّـــا تاب
سارا وهي تشرب الشاي اييه ما تقرين
هههههههههه وراه حبيبة بعد يقولون
جمانة بعصبية حبته القرادة آمييين أصلا من يومه قليل حيا علني
ما تشوفينه دايم مو بوعيه وهو يغني
وبحالميه بس والله مملوح
لمى تسكر التلفزيون الرجال اعتزل وإنتي آخذه الذنب شرايك نقوم نسوي كب كيك
جمانة بكسل أولا ما فيني ثانيا الله يخلي a cup of cake
يارا ايوا والله شهتيني عليه بس مين يجيبه
رفعت جوالها جمانة أنا برجع الحين مع أمي السواق جاي بقوله يجيب لنا
ولفت باستغراب إلا بنات وينهم الحريم
سارا تنسدح ع الكنبة بنعس في المجلس مدري شعندهم حاسه وراهم سالفة ولا خالي طلال مو طبيعي اليوم
لمى تلبس عباتها مره ثانيه نجيبه جموون هذا فهد جا بروح أنادي أمي
لوحت لهم باااي
سارا بابتسامة مع السلامة

في أحد أغلى مطاعم إيطاليا السبعة ومن بين أشهر خمسين مطعما في العالم
تحديدا " كومبال زيرو "



سحبت قطعة سمكة التن من أسياخ السبيديني بحذر ومضغتها بتلذذ
("السّبّيِدِيْنِيِّ" مقبلات إيطاليه عبارة عن سيخ من الخشب يحمل قطع جميلة من سمكة التن والزيتون الأسود والطماطم الكرزية بالإضافة إلى ورق الريحان الذي يميز معظم الأطباق الإيطاليه...)
المكان مره راقي
ديكوره الهادي يبعث الراحة في النفس
عمي بدر هاا يا لتين أهل تورينو يحبون تنادي بلدهم بعاصمة الطعام تأيدي هالكلام أو لا
ابتسمت صراحة للحين ما ذقت شي ما عجبني بس الباناكوتا
عمي هههههههه غريبة هذي حلوى تقليدية هنا
ابتسمت مدري ما حبيت قوامها
لين بابتسامة أنا اللي ما أحبه هنا الباستا بالسبانخ وهي من أكلاتهم المفضلة
آهاا سبحان الله طبيعة
اختلست النظر لبسام كان هادي ياكل بشرود
حسيت فيه شي
تضايقت عشانه رفعت عيني
ابتسمت لي خالتي يلدا وهي تاكل
رديت لها الإبتسامة
مد لي الصحن لا بيلا حلي
أخذت قطعة من الشوكلاتة الموسيه غراتسي راكان
العفو ما سوينا شي
صحى من شروده بسام وهو يناظر الساعة يبه أنا بوصل لتين لأمها وبرجع لكم
ناظروني كلهم باستغراب
وأول من نطق راكان ليه بتروحين لتين
تاله بحزن توناااا بلييز خليك معنا
ابتسمت بإحراج بس يومين بروح لها وبرجع
لين ناظرتني بهدوء وناظرت بسام بتفحص
ردت نظرها لي وبمغزى خذي راحتك وياليت ما تطولين
البيت من دونك ما يسوى
وبعدت عيونها عني
انحرجت وبتوتر ناظرت خالتي وعمي هي أمي وأنا ما جلست معها بحياتي حبيت أخذ كم يوم هناك وأريح أعصابي
بدر بود أهم شي تكونين مرتاحة
ابتسمت له أكيد مرتاحه إنتو أهلي قبل لا أعرفها
وقف بسام بوجوم اوكيه يللا مع السلامة
آشر لي راكان بزعل تشآآو" كلمة تشآآو هي تحية استقبال ووداع للإيطاليين"
قربت منه وبست راسه خربت شعره بيدي يللا عاد فكها ما بروح إذا ما رضيت
ابتسم لي ناظري وراك بيذبحنا
لفيت ع بسام شفته مدخل يدينه بجيوبه ينتظر
ضحكوا كلهم
وابتسمت يللا مع السلامة
ابتساماتهم المودعه لي حسستني برهبة خطوتي المقدمة عليها خاصة إني ما أدري شلون بيستقبلني زوج أمي...

رمى التحفة ع طول يده
Non posso
" لا أستطيع "
قرب منه بوقار وحنان مسح ع راسه O figlio mio, facendo che l'errore sarebbe stato separato famiglie nominato se lui sa che io sono tua zia su u
" يا بني إن فعلك هذا عين الخطأ ستشتت العائلتين إذا علم ابن خالتك بأمرك"
ضغط ع راسه بين يدينه بشكل يكسر الخاطر
رفع راسه لأبوه اللي ما عرفه من صغره
وبلحظة ضعف نزلت دمعة منه
دمعة عجز وألم
رويد اللي ما عمره ناظر بنت إلا ركعت عند رجوله
رويد اللي طول عمره عايش الدنيا طولها بعرضها ما يعرف غير إنه ناطق للشهادة اسما
رويد اللي ما قد أحد قاله لا
تجي بكل بساطة إنسانة مكسورة طول عمرها
تجذبه ومن أول نظرة
وفوق كذا تحدا نفسه معها وإللي يعشق عشق غيره يكون خاض أكبر تحدي في حياته...!
أخذ كف أبوه الحانية وهو يمسح له دموعه باسها بجرح وأنين
Voglio andare a Roma
" أريد أن أذهب إلى روما"
مؤيد بهم وغم ع قلبه من اللي فيه ولده
Beh andremo domani
"حسنا سوف نذهب غداً"
وقفت بربكة وخوف على حفيدها ناظرها مؤيد وهو يربت ع كتف ولده
سمعتي اعتراف ولدك
مسحت دموعها والله يقتله يا مؤيد ما تعرفه بسام ما يدانيه
رويد وقف باس يدها ولأنه ما يفهم العربية مضبوط دخل لغرفته
وتركهم
تنهد مؤيد بضيق فرحت فيه لما ترك عمله آثاريه طايح بمصيبة أكبر
رويدا تجلس معه بينقطع قلبي لفراقه لكن يمكن لو راح روما ينسى
هز راسه مؤيد بتفكير أشك دامها غيرته بهالصورة فمستحيل ينساها بمجرد بعده
رويدا بحزن لا يشرب ولا يغني ولا يطلع مع صحباته كل هذا مين يصدق!!
الله يسعدك يا لتين دام حبك سوا كل هذا...

....!ّ يا هاجري من غير ذنب في الهوا
مهلا.. فهجرك والمنون سواء....!ّ
مسكت يده قبل لا يضرب الجرس
كبر البيت وضخامته حسسني بقشعريرة بجسمي وخوف
لف علي
بلعت ريقي وأنا أضم كفه بتوتر
ابتسم يطمني مو قلتي تبينها هذا حنا جينا لها
سكت
ثواني وفتحت الخادمة الباب بابتسامة بريجو سنيوري بسام
"تفضل سيد بسام"
من ترحيبها خمنت إنه معتاد على زيارته لهم
دخلنا في بهو صالة الإستقبال
الإنزعاج هو كان شعوري الغنا الفاحش والحياة المخملية هذي تخليني
أحس بتأنيب الضمير
وكأن هالناس مرتاحين وعايشين بكل وسائل الراحة وغيرهم ينتفض برد وجوع
دخلت أمي بثوب من الحرير المزهر أهلا وسهلا تفضلوا
جلسنا وبعد ما سألت عن أحوالنا بادرها بسام
خالتي جبت لك لتين بتجلس عندك يومين إذا حبيتي
بناء على طلبها
ابتسمت ابتسامة واسعة وقامت ضمتني إذا ما نامت بحضني لتين مين بينام
ابتسمت بإحراج يسلموو
شوي سمعنا صوت يقرب نجــــد
وقفت ماما بسرعة نعم محمد رايح
دخل رجال كبير في السن ع مشارف الستين
بس نظرة وحده له تفهمك ليه كل هالعز مكتنز في هالقصر
وقف بسام وصافحه
محمد يناظرني ما عرفتنا
بسام يمسك يدي وأنا واقفه جنبه هذي زوجتي لتين بنت خالتي نجد
ناظرني حسيت من نظرته إني ما دخلت خاطره
ناظر أمي بنظرة اييه أهلا
بسام يكمل لتين جايه تجلس عند أمها يومين أتمنى ما يكون عندك مانع
محمد بنبرة البيت بيت أمها أكيد
يللا أنا طالع
وفتح يده تلبسه الخادمة المعطف السميك
كرهته مادري ليه يمكن من أول كارهته لأنه حاكر أمي عنده بس الحين زاد كرهي له خاصة بسبب نظراته لأمي وكأنه يتوعدها
ناظرني بسام يللا لتين أنا بروح
لما قال هالكلمة كان ودي أقوله خذني معك أو لا تروح لكن بعد وشو
وكأنه فهمني همس لي وأنا واقفه قدامه غيرتي رأيك
سكت ناظرت أمي وراه تكلم تلفون
بللت شفايفي لا بس لا تطول
مسك خدي ومسحه برقة لا تخافين متى ما بغيتي ترجعين دقي علي بجيك
دخل يده بجيبه وطلع جوال
حطه بيدي هذا خليه معك الحين يمكن تحتاجينه وقبل لا تنامين دقي علي
أومأت براسي طيب
طبع ع جبيني قبلة قبل لا يخرج ويتركني لأول مره هنا لحالي من دونه
حسيت بالغربة تتسلل لقلبي الصغير
ابتسمت لي أمي لتين تعالي أوريك البيت ونتكلم شرايك نجلس بالحديقة برا
هزيت راسي اوكيه

في قاعة المحاضرة وبآخرها هناك كانت جالسة حضرتها
رجل ع رجل
الكتب قدامها مبعثرة والشنطة بحضنها
أما الجوال فكان ع إذنها تهمس فيه بكل رقة
مجوود حبيبي
ماجد بابتسامة هلا
وديم شرايك تمر تاخذني
ناظر الساعة الحين
اييه الحين بعدها ما صارت عشر ونص
اوكيه كم وديم عندي تجهزي جاييك
صرخت بحماس يييييييس
الدكتورة بعصبية الأخت اللي هناك خيير
وديم وجات من الله امم سوري دكتـ...
ولأنها معروفة بازعاجها طردتها طرده محترمه من القاعة
طلعت وهي تضحك أول مره انبسط بطرده
شافت شلة بنات جالسين ومن ضمنهم جمانة
مرت من عندهم وتعمدت تطيح قلمها
عطتها هو البنت
مشكورة
جمانة تناظرها وديييييم!! هلا وغلا بعروستنا وقامت تحضنها
وديم بهياط اييه لا تأخريني جموون مجود ينتظرني
جمانة تتخصر بالله وما عندك محاضرات يا بعدي
احلفي بس ليكون حطوك وكيل علي وأنا مدري
جمانة هييييييين يا وديم إذا ما قلت لعمي عمر إنه ماجد شاغلك عن دراستك ويطلعك من محاضراتك ما أكون جموون
وديم بخوف تخفيه بالله وش بيسوي مثلا بيطقني وياه
جمانه لاا يا حبيبي بيخليكم تنفصلون هالسنة اللين تخلصين دراستك
وديم وبدت تصدق كذااابة
جمانة بلا اهتمام كييفك عاد حره
دق جوالها ياويلييي هذا ماجد وش أقوله
جمانة اممم خلاص شرايك توصليني معك ولا أقول لعمي
وديم وبدت تستوعب وشوو!! يا حمـ###
هربت من بين يدينها جمانة وهي تضحك من قلب
ردت اييه حبيبي هذا أنا طالعه
وين طالعه يا حبيبي إنتي
ناظرت الجوال بصدمة شهقت سامــــــــر
ايييه سامر وين طالعه
ايييه ياويليييي القاها منك والا من جمانة اااا سمور حبيبي الله يخليك ماجد بياخذني بس اليوم
سامر وين بياخذك؟؟
مدري بيرجعني البيت
اهاا تفاهمي مع أبوي
وديم شوي وتبكي لاااااااااا سامر بليييييز
ضحك بخفة انزين روحي وآخر مره أشوفك تطلعين من الجامعة قبل الدوام يالفالحه
اوكيييييييه سكرت منه ولبست عباتها طالعه
اخخخ أحلى شي في الزواج إنك تمشين الرجال في هالأمور
والله ما يندرى بكره وش بتسوين فيه بتخلينه يهج لا سمع صوتك
ناظرتها بغيض إنتي للحين هنااااااا
جمانة هههههههههه مع السلامة سلمي ع مجووود
وديم بقهر انزين خلني أشوف عمك المقرود إذا ما قلت له ما يكون اسمي وديم
جمانة ههههههه اقول شكله _وتقلدها_ مجووود راح وخلاك
حطت الجوال بالشنطة وسحبت نقابها وطلعت

فتحت لنا الخادمة الباب هبت نسمة هوا قوية بارده
انتفضت بمكاني
قربتني لها يا عمري بردانة
همست اييه برد اليوم
امم إلورا خلينا نجلس فوق بغرفتك اللي مجهزتها لك
كل هذا وأنا للحين مو حاسه بطعم الأمومة يعني كان لي غرفة وإلا ما كان أبي أحس بالعائلة صدق
الإحساس الصادق ما كنت أعيشه إلا بصحبة ربى هي الوحيدة اللي كنت أشوف نفسي قدامها
يا حسرتي على عبد الله أخوي
سكرت وراها الباب الخادمة وتركتنا بالحالنا
تأملت الغرفة بمشاعر بارده
واسعة وحلوه وفخمه بس ما همني هذا كله أبي أحس بالراحة مو قادره
جلستني ع الصوفا العنابية ارتاحي لتين
جلست قدامي ومسكت يديني متغدية؟
تنهدت ماما أنا متغدية وماني جايه عشان أشوف العز اللي عايشين فيه والغرف أنا جيت هنا بس أبي أحس فيك أبي أطلع من هنا وأنا أنطق كلمة ماما من قلبي
مو مجرد اسم حطت عيوني بعيونها السوده احكي لي عنك عن أبوي عن حياتك معه أبغا أعرف أشياء أنا جاهلتها وماحد راضي يعلمني فيها
ربتت ع كفي وهي تاخذ نفس اوكيه ما تشربين شي
شديت ع شفاتي وهزيت راسي أبي أسمع وبس
بحركة أنمت عن مدى ربكتها رجعت شعرها المرتب على ورى طيب......

: شيلي هذا الصحن حطيه بالمجلس وزيدي البخور بسرعة بأي لحظة بيوصلون
موري بطاعة اوكيه ماما
سلاف يمه ارتاحي البنات بدوا يحسون بشي
أم إبراهيم تجلس يا خوفي جمانة تسوي حركة من حركاتها العوجة تفضحنا قدام العرب
سلاف هههههههههههههه لا تخافين عليها عاقله عند الغرب
دق الجرس
وقفت هذولي هم
ردها صوت أم خالد وسارا السلام عليكم
زفرت بضيق وعليكم السلام وينها لمار؟؟
نزلت راسها أم خالد عند زوجها مع سجى
سلاف ناظرت أمها يمه فيصل صار له شهر على هالحاله وجود لمار بجنبه بيخلي حالته مستقره
أم خالد ع العموم هم مو جايين يشوفون لمار
سارا رفعت حاجب كيف يعني؟
أم إبراهيم مالك دخل روحي شوفي البنات قوليلهم ينزلون جوو الناس
سلاف هههههههههههه روحي
هزت كتوفها وهي طالعه غريبة !
.
يتب

 
 

 

عرض البوم صور ام الشهد   رد مع اقتباس
قديم 17-11-11, 01:24 PM   المشاركة رقم: 67
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ليلاس متالق


البيانات
التسجيل: Jan 2009
العضوية: 118492
المشاركات: 4,896
الجنس أنثى
معدل التقييم: ام الشهد عضو على طريق الابداعام الشهد عضو على طريق الابداعام الشهد عضو على طريق الابداعام الشهد عضو على طريق الابداع
نقاط التقييم: 302

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
ام الشهد غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : ام الشهد المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 


9:00
وهو يفصخ جزمته عند الباب السلام عليكم
الكل وعليكم السلام
يلدا وقفت بخوف بسام وين كنت كل هالمده؟
رد بهدوء وهو يشتت نظرة عيونه وصلت لتين و تمشيت شوي أشم هوا
يللا تصبحون على خير
لحظة اجلس شوي معنا
بسام بزفرة معليش يمه أنا تعبان وما أقدر الحين غير أنام بكره وراي دوام
مسحت ع خده الله معك حبيبي وإنت من أهله
ومن غير لا يلف على أحد طلع جناحه
كانت جوليتا طالعه منه
Che ci fai qui?
" ماذا تفعلين هنا؟ "
ردت باحترام Ho messo i vestiti Ms. Lateen
" أضع ثياب الآنسة لتين "
وهو يفتح الباب
Portare una tazza di caffè
" أحضري كوبا من القهوة "
هزت راسها إلورا
رمى البالطو ع الشماعه ورمى نفسه وراها ع السرير
لحظة هدوء وصمت
انعادت عليه حياته من أول يوم جا فيه الخبر لحتى هاللحظة
بُكى لتين وضحكها ابتسامتها المصطنعة والحقيقية
أعماله فيها وتصرفاته
تنهد بعمق وهو يقوم يفتح الباب أخذ الكوب وقفله بشرود
وقف عند الشباك نظره ع العماير الشاهقة تشق بشموخها المنظر الطبيعي للجبل الأبيض
وتناقض صورة المويه والعشب الطبيعي وكأنها تشهد على وقوفها بأن الإنسان مهما سوا بيظل عاجز أمام قدرة خالقه
دخان الكوفي بدا ينفذ ويعلن احتلال البرودة لسائله المنبه
وصاحبه للحين يتأمل ويعيد صفحات ست سنوات مضت ولازالت مستمرة...

....!ّ مابي أحدٍ يواسيني أبيك إنتِ تواسيني....!ّ
سندت ظهرها ع الصوفا على جلستها الأخيرة
مسحت وجهها بكفوفها
نفخت الهوا اللي بفمها وهي تمنع الدموع لا تاخذ مجراها ع خدودها الشاحبه
يعني إنتي متزوجة قبل أبوي
بللت شفاتها وبلعت ريقها وهزت راسها بإيه
لتين بخنقة اوكيه ممكن تعيدي ما استوعبت للحين
نجد وذكريات الماضي تألمها لكن لجل هالبنت اللي ما تهنت فيها بحياتها سردت الأحداث وحده بعد الثانية
تزوجت محمد الصايغ وكان أكبر مني بـ 25 سنة
طلقني بعد ما جبت بندر بأربعة سنين
ما خلاني أشوفه حرمني منه وهو عمره سنة
طاحت دمعة من عيوني وبصوت متهدج وأنا... كنت بالشهرين حتى حليبك حرمتيني منه
كملت وهي تتألم جايتك بالحكي يا لتين
تقدم لي أبوك وكان تاجر هذا اللي جمعه في أبوي هنا
وافقت عليه تزوجني وأخذني للخبر
أول ست شهور كانت حياتي في بيت جدتك حلوه وما ينغص علي شي معها لكن
مرة عمك سهى ما تركتنا في حالنا الحقد اللي بقلبها والغيرة أعمت عيونها
باليوم اللي عرفت فيه عن حملي كرهتني جدتك من غير أي سابق إنذار
صارت ما تقدر تجلس بالمكان اللي أنا جالسه فيه
أبوك تعب وطلعني ع بيت ثاني مع إنه أمه هي اللي كانت رافضه يطلع من بيتها لأنها كانت تحبني ومثل بنتها اللي ما جابتها هذي كلمتها كانت
مسحت دموعها بشهقة
يوم رجع أبوك من سفره وكنت بالشهر الثامن في حملي فيك
تعبان وحالته كل مالها تسوء
ما كمل الاسبوعين وتوفى
وقفت كلامها وقعدت تبكي بحرقة آلمتني بس اللي بقلبي أكبر
حثيتها ع الكلام وبعدها وش صار؟
رفعت راسها بكره سهى مرة عمك هي اللي بعدتني عنك يا لتين هي اللي فرقت بيني وبين أبوك وجدتك
نشرت سحرها ع العائلة كاملة
اللي تحسين فيه يا لتين لما تتضايقين منها
لين خبرتني إنك تحسين بالترجيع لا تضايقتي هذا لأنها ساحرتك
أرخت هدب عينها ودموعها تسيل بغزارة
كنت بشقتي كنتي بحضني يا لتين والله كنتي بيديني على صدري أرضعك
في اليوم اللي دخلت علي جدتك وأخذتك من حضني
ورفضت وجودك معي
كل هذا وسهى ببيتها عايشه بهنا
رغم ألمي عليك لكن مفعول سحرها كان مشى فيني تركتك ورجعت هنا
جن جنونهم أهلي كيف تركتك وجيت لكني مسحورة مو بيدي
راح أبوي ومؤيد أخوي ياخذونك لكن اللي سوته جدتك مو طبيعي رفعت قضايا ومحاكم وتبلت علي بأشياء أنا ما سويتها لدرجة إنه علمت فيك بالنار وقالت إني أنا اللي سويته فيك
أشرت على نفسها اتهمتني بالمرض النفسي وبالتزوير من الأطباء حتى تحرمني الحضانة
كل هذا من تحت راسها الله لا يوفقها سهى
غمضت عيوني وهي تحرقني من البكا بس خلاص لا تكملي ما أبي أسمع كافي
قمت وأنا ضامه نفسي والله حرام اللي يصير أنا شسويت بحياتي حتى تجازيني بهالطريقة؟؟
قامت وهي تمسح دموعها وتعدل صوتها ضمتني وهي تمسح ع شعري الظالم عمره ما يسلم من ربه يا لتين عمره ما يسلم
لفيت فجأة والحين وش رجعك لزوجك الأولي؟؟
تركتني وفتحت واحد من الأدراج العلويه
قدمت لي الصورة بعد ما باستها هذا اللي رجعني
أخذتها بإيد ترجف
شاب عشريني بملامح جريئة فيه من أمي الكثير
همست وهي تتكتف هذا بندر ولدي اللي كنت أضمه وأشم ريحتك فيه
أبوك للحين بقلبي يا لتين ماحد مصبرني ع العيشة عند محمد إلا بندر وأبوي اللي توفى وهو يمدح ويدعي لخالد أبوك
بلعت ريقي وأنا أعطيها الصورة
مسحت دموعي أبي أنام ممكن؟؟
أومأت براسها وهي تبوس خدي أكيد

شلونك يا جمانة
جمانة بأدب الحمدلله شلونك إنتي خالتي
ابتسمت الحمدلله ما نشكي باس
ابتسمت لسارا مشاء الله يا سارا في أي سنة تدرسين
سارا بربكة ثالثة جامعة
هزت راسها مشاء الله
داليا تساسر أمها يمه شوفي هذيك شيليها من راسك وهي تأشر ع جمانة
أم وافي بإحراج تنزل يدها ايييه حبيبتي تبين مويه
داليا لااااا أقولك هذي وترجع تأشر
جمانة رفعت حاجب شفيني أنا؟؟
داليا بنظرة ولاااشي
آهاا على بالي
أم إبراهيم تأشر لجمانة بوعيد جمانة حبيبتي جيبي لها مويه
أشرت على نفسها وبدون صوت أنا!!!
نغزتها أمها اييه انتي بسرعة ولا عاد تدخلين مره ثانية
طلعت بعصبية
هالناقص والله هالبزر تتأمر اففف
دخلت لمى هههههههههههههه ليه ما حبيتيها شكلها حبوبه
سارا وهي تجلس طرده محترمه من أم إبراهيم والله
تحمحت يارا أقول بنات ما لاحظتوا شي
سارا بهدوء أنا لاحظت وتأكدت الحين
جمانة وهي تصب الكاس موري تعالي ودي المويه للمقرودة اللي داخل
لمى هيييه إنتي عيب طلبت منك إنتي إهانة تخلي خدامة تودي لها
جمانة بعصبية بس مابي أودي لها غصب ما بقى إلا هالصعلوكة
سارا بخبث يمكن تختارك إنتي
جمانة بغباء تختار ايش؟؟
يارا وهي تبعد شعرها وتفتح علبة الكوكيز صدقوني جايه تخطب لولدها خوي خالي طلال
جمانة من سمعت الخبر بهتت تخطب!!
لمى ههههههههه صدقتيهم روحي ودي المويه بس
جمانة شربت رجلها بالأرض هييه صدق عن ايش تتكلمون؟؟
سارا تتكفت لما بتروح بتقولون صدق كلامي
عدلت شعرها وضبطت الروج بطرف إصباعها لا هذي يبيلها مصلحة أجل
ومشت تتمخطر قدامهم
لمى ويارا هههههههههههههههههه
سارا ابتسمت الحمدلله والشكر
دخلت بنعومة وبابتسامة شاده على اسنانها فيها لا ترمي الكاس بوجهها تفضلي حبيبتي
داليا بدلع يسلموو
أم وافي هههه مشكورة حبيبتي ما تقصرين
جمانة بابتسامة حلوة العفو خالتي ما سويت شي
وبنفس النعومة طلعت
دخلت عليهم برجتها وربي لو ما أخوها كان كبيت المويه بوجهها بلــــــــــى
سارا ههههههههههههههههه أخوها!! أخذتيه يعني شدراك يمكن ما تاخذك إنتي يمكن يارا أو لمى
يارا عبست ويمكن إنتي حبيبتي ليه ساحبه نفسك من القائمة
سارا بخوف تبيني أموت بليلة ملكتي ما تعرفينها جمانة لما تحط عينها على شي
جمانة بشهقة نعم؟؟؟؟؟؟؟!!!!!!!!
دخل طلال شفيكم؟؟
رجعت الحمل الوديع ولا شي عمي تفضل
ناظرها بطرف عينه وهو يجلس شالأدب النازل فجأة
عضت ع شفتها ولا شي بس خويك هذا قول له مره ثانية لا يجيب إخته المقرودة معاه
دخلت داليا وهي متخصرة لا والله
جمانة قامت إنتي وش دخلك هنا
طلال فتح عيونه فيها جمانة عيب شهالكلام ما تشوفينها ضيفه
تعالي دلول جلسي وبعد لها الكرسي
جلست ايييه شلونك طلال
ضحك الحمد لله شمسويه إنتي؟
سارا ولمى وجمانة ويارا فاتحين فمهم
آخذه راحتها وتتكلم وتضحك عادي
لمى ابتسمت غريبة عليك تجلس مع بزران
طلال يضحك على حكاويها ما غريب إلا الشيطان اجلسوا
جلسوا ع الطاولة معهم
داليا بوزت أنا مو بزره
لمى هههههههه سوري حبيبتي
أما جمانة ظلت متكتفة افففف لاحقتنا لهنا بعد
داليا ببراءة طلول قول لوافي إذا أخذ جمانة أنا ما بجلس ببيتنا
طلال عض ع شفاته وخرجت ضحكة عفويه هههههههههههههه
جمانة منحرجة ومستحية ومين قال أصلا أنا بوافق أخذ واحد إنتي إخته يالملقوفة
طلال خلااااص عاد داليا شهالكلام بيزعل منك وافي لو يسمعك
وناظر جمانة برفعة حاجب من كذا الأدب نازل أجل
جمانة بعصبية وهي طالعه ماااااالت عليها وعلى أخوها الحمدلله لاني بايره ولاني عانس ميته عليه
أول ما طلعت ضحكوا كلهم
طلال بتفهم داليا ليش قلتي لها كذا؟؟
داليا وهي تفتح شنطتها تطلع جوالها بس...ما حبيتها لأنها حلوه
لمى بحواجب معقدة لأنها حلوه؟؟
اييه بعدين إذا تزوجت وافي بيحبها وما يحبني
طلال ههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه
يارا باستغراب هذي ما دخلت الـ13 وكذا تفكيرها أجل أخوها شيطلع؟؟
طلال وقف أخوها يبي وحده عقلها أضعاف عقل جمانة بعشر مرات عشان كذا خلها مرتاحه وإنسوا اللي صار اليوم أكيد أمه ما هي حاطتها ببالها
رمى هالجملة وطلع
داليا بدلع وهي خارجة والتلفون ع إذنها اييه وافي حبيبي شفت وحــ.....
يارا بذهول شي غريب صراحة اللي قاعد يصير
لمى تهقون جمانة تاخذه
سارا ابتسمت إحساسي يقول لي إنه أمه عجبتها جموون
يارا والله وين بيلاقي أحسن منها لكن كلام خالي خوفني
قامت لمى يروحون ونشوف وش اللي بيصير

....!ّ أنا من الليل يقطفني شعوري وأغني لك
أنا من الصبح يليّلني الحزن..من لون موالك....!ّ
خرجت من الحمام الله يكرمكم بعد ما لبست روب النوم القصير اللي عطتني ياه أمي
شفتها ماسكه جريده ويوم جيت شالتها ابتسمت وهي تسكر النور وظل نور الأبجورة لحاله ينور المكان بنام عندك اليوم توتا
قلت بهدوء ما يحتاج أخاف يزعل زوجك
قامت وجات عندي وأنا أدهن يدي بكريم مرطب لفتني لها وباست جبيني يكفي محرومه منك ما بيقول شي على هالليلة
سألت بتلقائية وأنا انسدح ع السرير جنبها واتغطى انزين السحر ما فكوه
نزلت عيونها لا والدليل إني للحين ماني قادره أعيش معك مثل أي أم وبنتها
قلت وإحساس الترجيع يراودني شلون يعني؟؟
لفت ذقني لها بنعومة ناظريني لتين للحين ما تقدرين تقولين ماما بالفم المليان
بعدت عيونها للحين ما أحس باتجاهك نفس إحساسي لولدي بندر
بندر أربع وعشرين ساعة صورته قدامي وأسمع صوته مو معقولة أفرق بينكم بشكل طبيعي من غير سبب
خذيت نفس وأنا ابعد يدينها وبداخلي مأيده كلامها لو كانت تاركتني من غير السبب اللي ذكرته كان حاربت عشاني وتركت زوجها ولو كان فيها طلاقها
هذا إذا كانت أم طبيعية!
نزلت راسي وأنا آخذ الجوال من ع الكمدينة بكلم بسام
تركتني وهي تقوم اللين ما تكلميه بروح أغير ثيابي
هزيت راسي اوكيه
ضغطت زر الإتصال ع الرقم الوحيد بالجوال
بعد دقتين جاني صوته الناعس آلوو
حاولت أغير صوتي آهلين بسام
عدل جلسته ع السرير ظنيت إنك نسيتي تتصلين وبنفس الهدوء كمل صار لي ساعة بنام مو قادر انتظر اتصالك
تمنيت أكون قدامه بهاللحظة أتأمله وهو يتكلم حتى بجفاه افقده وأشتاق له
نزلت عيوني ليدي انشغلت مع أمي ونسيت
أكيد بتنسين في شي أهم
همست ما أعتقد إنه في شي في حياتي أهم منك
اعترافي الخطير المفاجئ سكته وباعتقادي ما حب يرد حتى ما يحس بتأنيب الضمير لجفاه
تنهدت تصبح ع خير
غمض عيونه وإنتي من أهله
قفلت منه حطيت الجوال جنبي وجرحي يزيد
يزيد نزف وألم صدمتي ما كانت مفاجأة ع مرة عمي اللي شفته منها مو قليل وما يخليني انصدم اللي صدمني هو زواج أمي قبل زواجها من أبوي وسالفة السحر
أنا فعلا للحين ما أحس إني مو قادره أبعد عنها
يا ناس فهموني أكيد كل العالم يحنون لأمهاتهم أكثر مني
ما أعرف هالإحساس خاطري أنام بحضنها وأنا مرتاحه وأحس إنه هذي أمي أمي يا عالم مو أي حضن
حسيت فيها وهي تحطني ع صدرها وتغطيني
غمضت عيوني ونزلت دمعة حاره من جوفي المحترق بعدتها وقمت للحمام الله يكرمكم
خرجت اللي بداخلي
مسحت فمي وأنا افتح المويه البارده
ناظرتني وهي واقفه عند الباب
حسيت وجهها متغير
أنا مو بيدي وش أسوي
همسَت وهي تناظرني بحرقه حسبي الله عليك يا سهى
فتحت فمي برعب من الصوت اللي سمعته
أمي بخوف معليش لتين هذا محمد يناديني ما بقدر أنام عندك اليوم
ناظرتها بمشاعر مجروحة وسكاكين بداخلي تطعني لا عادي....متعوده
شدت ع حبل روبها النوم المربوط بأناقة فائقة تصبحين على خير حبيبتي
انسدحت ع السرير وأنا اتلحف
سمعت صوته وهو يهاوشها
ومن بين كلامه كان شي عني
ضميت نفسي بخوف وخذيت الجوال ومن غير إرادتي دقيت ع بسام

استقبلهم بترحيب وهو يبوس راس أمه ها شالأخبار
أمه وهي تطنش داليا المقهورة والله يا ولدي شفت لك وحده تقول للقمر قوم وتجلس مكانه
ابتسم بهدوء جمانة؟
أم وافي باستغراب شدراك؟
أشر ع داليا المعصبة البركة في الإذاعة اللي جنبك
داليا بقهر ما تاخذها أصلا ما تناسبك بس تتكلم
أم وافي ما عليك منها يمه دلع بنات
وافي بنفس الهدوء جد كلامها كثير؟
وهي خايفه ما يوافق لا أصلا فديتها مستحيه ما جلست إلا خمس دقايق وقامت
آهاا وفي باله يقول خلني أسأل خالها
طلع ماهر من غرفته بنعس أهلا يمه توكم رجعتوا
اييه حبيبي إنت وين رايح
تثاوب بروح أجيب سجى رجعت من عند فيصل
يا ولدي خلها عندهم إنت نعسان لا تسوق
ماهر بابتسامة لا تشيلين همي يمه تدرين فيها حامل والحساسية زايدة الحين تحسبني ما أبيها
لا أجل كذا روح واقرأ الأذكار يا ولدي
إن شاء الله ابتسم لوافي وهو يطالع داليا شكل الأمور ما تبشر
وافي ههههههه الظاهر
ضربها ع راسها بخفة الحين إنتي ليه ما حبيتيها وإن شاء الله وريتيها إنك مو طايقتها
داليا بخوف لاا بالعكس وريتها إني حبيتها
أم وافي تأشر له كذابة
وافي يخفي ضحكته وهو يقوم ع العموم الصباح رباح وأنا بسأل طلال عنها
داليا وقفت وتمسكت فيه لاااااا الله يخليك وافي
وافي مستغرب منها ليه ما حبتها لهالدرجة وهالشي خلاه يثبت في باله سؤاله عنها
قرب وجهه منها داليا تصبحين على خير
نزلت راسها بضيق وإنت من أهله
يللا روحي نامي أصلا روحتك كلها غلط بكره وراك مدرسه
برمت شفتها ما بروح
وافي بحزم ليه
داليا مبوزه بس.... نفسيتي تعبانة
ابتسم لأمه اللي ضحكت
على كذا بمر آخذك أنا من المدرسة دام النفسية تعبانة
ابتسمت بس بعد ما أبيك تتزوجها
اوهوووو علينا روحي نامي
راحت غرفتها وهي تبربر
ناظر أمه يمه أبوي رجع وتعشى مع ماهر يقول تعبان شوي
فزت بسم الله عليه شفيه
ابتسم لها ما فيه الا العافيه تعبان من العمل بس اممم كنت بقولك جمانة تصير بنت مين
أم وافي بحب بنت إبراهيم الله يحفظها وحيدة أهلها
وافي بنفسه بعـــــــد وحيدة أكيد مدلعة
وقف أنا بقوم أنام وإنتي سوي اللي تشوفينه مناسب
أم وافي بفرحة الله معك يمه

....!ّ حرام الليل ما هو ليل..! إذا مـا كنـت فـي ليلـك
وحرام الصبح ما هو صبح..! إذا ما كنـت في ظلالـك....!ّ
لبست حجابي وأنا أطلع من الغرفة بعد ما دقت الخادمة تخبرني بوجود بسام
شفته واقف في المدخل وأول ما دخلت رفع راسه
قربت منه بتوتر
عدل وقفته وهو يحاوط كتوفي شقالك؟؟
قلت بربكة ما كلمني أنا سمعته يكلم أمي ومعترض ع وجودها معي
طلعنا فتح لي السايق الباب
ركب جنبي وبغموض وهو يتفحص ملامح وجهي وقالت لك شي أمك؟؟
ناظرت الدنيا برا اييه
رديت نظري له وأنا أحس بحاجتي له ولوقوفه قربي قالت لي عن السحر
بحذر حاول يخفيه بمهارة رد بس؟؟
هزيت راسي باستغراب اييه
زفر لا تهتمين بشي كل الأمور بتتعدل
تهدج صوتي شلون ما اهتم بعد ما عرفت كل اللي عرفته بسام أنا للحين ماني عايشه باستقرار أحس إني كل يوم أنام وأصحى وأنا منتظرة مصيبه أتفاجأ فيها
لااا وفوق هذا عمي السبب هو ومرته ما كفاهم اللي سووه بجدتي وأبوي كملوا الناقص فيني
غطيت وجهي وأنا أبكي أنا تعبت من الحياة كذا والله خاطري أموت وأرتاح
ضمني له بقوة تعوذي من الشيطان لتين أنا باقي جنبك
رفعت راسي أناظره وعيوني غرقانة إنت أكبر وأول غموض في حياتي لو أعرف بس اللي موصلني لك بعيش سالمه ما أبي أكثر من كذا وإذا ما ودك
رجعني لعبد الله وربى
دخيلك بسام خليني أسمع صوتها
رجعني لحضنه وهمس بعد اسبوعين عندي عرس بالخبر لصاحبي باخذك معي وبخليك تشوفينها
رجعت راسي لحضنه وأنا انتحب حتى الفرحة بحياتي صار مالها طعم وكأني ما أبي أفرح وتنتهي فرحتي بمصيبة أكبر من حجم هالفرحة
.
.
.
من ايطاليا.. إذا انتظرت الماء ليغلي فلن يغلي
>> نهاية الجزءالرابع و العشرون

 
 

 

عرض البوم صور ام الشهد   رد مع اقتباس
قديم 17-11-11, 01:26 PM   المشاركة رقم: 68
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ليلاس متالق


البيانات
التسجيل: Jan 2009
العضوية: 118492
المشاركات: 4,896
الجنس أنثى
معدل التقييم: ام الشهد عضو على طريق الابداعام الشهد عضو على طريق الابداعام الشهد عضو على طريق الابداعام الشهد عضو على طريق الابداع
نقاط التقييم: 302

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
ام الشهد غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : ام الشهد المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

>>الجزء الخامس والعشرون

العبد الحقيقي هو الذي يخشى التعبير عن آراءه

..0..الحزن..0..
هو أن أحب من أعلم أن حياتي معلقة بيديه ،،،

: ما أبيه
انزين قولي سبب واحد مقنع
عضت ع المخده بعصبيه: ما أبيييييييه وخلاص إخته ما طقتها
حطت يدها ع كفتي: آهاا القصة وما فيها بسبب داليا أجل؟
زفرت: لا ما أبي أتزوج الحين بعدني صغيرة _وبداخلي أقول يصير خير_
ناظرتني أمي باهتمام: جمانة طول عمرك طايشه خذي الحياه بجد ولو مره هذا قرار مصيري لا تروحيه من إيدك وافي إنسان ما يتعوض فكري زين ما برد عليهم الحين
نزلت عيوني وأنا أحوس بوزي
طلعت وسمعت صوت الباب يتقفل وراها
رميت نفسي ع السرير وأنا أتأمل السقف المزخرف بزخرفة وردية ناعمه تبرز لونه بين لون الجدار الأصفر الباهت
والله العرض مغري!!
إنسان مثقف واعي كبير وولد ناس وجميييل هذي حطي تحتها عشر خطوط حمر
اييه والله لازم نحسن النسل ونختار الأفضل دائما
غمضت عيوني يوم سمعت الباب ينفتح ودخل عمي طلال وأبوي
قرب مني: جمانة بنتي نايمه؟
شرايك يعني مغمضه عيوني وش بسوي برقص مثلا؟؟
لف ع طلال: نايمه شكلها
اففف منه ما يمشي عليه شي
قرب مني طلال ونغزني بخفه ع بطني فزيت بنص السرير
ضحك أبوي: صح النوم
طلال بنظرة: نايمه أجل هاا؟؟
حكيت راسي بإحراج: اييه راجعه من الجامعة وتعبانة
رجع جسمه وجلس ع الكرسي جنبي
إبراهيم: يللا دام كذا أتركك معها إنت حاول
هز راسه طلال: اوكيه
وأول ما طلع بابا ناظرني وهو يقلب الجوال بين يدينه: وبعدين؟؟
عقدت حواجبي باستعباط: وشو بعدين؟؟
: من الآخر جمون شرايك بوافي
عبست بوجهي: مو موافقه
: وليه إن شاء الله حضرة الآنسة جمانة
اخفيت ابتسامتي أبيهم يترجوني عشان أوافق: هممم بس ما يناسبني
وبطرف عينه: مشاء الله زين صرتي تعرفين اللي يناسبك واللي ما يناسبك
زفرت بعصبية: شقصدك؟؟
ناظرني مباشرة بجدية: شوفي جمانة وافي خويي وبيننا عشرة عمر متأكد ما بتكونين أسعد من كذا إذا اخذتيه لكن من الحين أقولك طباعه غريبة لازم تتعودين عليها
حسيت بالخوف وبجدية الموضوع
بلعت ريقي: كيف يعني؟
وقف وعينه بعيني: يعني إنسان ما يحب المشاكل يقول الكلمة لازم تنفذيها إذا جلستي تتناقرين مع داليا كل شوي والثانية بتـ....
قاطعته: هذا سبب رفضي للموضوع يا خوفي أخوها يطلع مثلها
ابتسم فجأة: ما عليك منها تراها حبوبة وسبب رفضها لك غيرتها بس
تكتفت: وأنا وش بجني من ورى هالغيرة غير المتاعب
رفع حاجب: إنتي حره لك القرار أولا وأخيرا
ورفع يده: يللا قومي سوي لي طريق بطلع
زفرت وقمت ببال مشغول

....!ّ سألقاك رغم مطر الشتاء ....!ّ
النوم جافاني ما قدرت أنام بعد اللي صار لي ليلة أمس مع أمي
حسيت ببسام وهو يطلع من الحمام
دخل غرفة الملابس وطلع مبدل ثيابه النوم ببنطلون أبيض مع بلوزة صوفيه هاي نيك خضرا وجاكيته الجينز الرسمي شايله بيده
رتب شعره وتعطر
وقبل لا يطلع قرب مني
مسح ع راسي وباس جبيني
عدل برودة المكيف وطلع بهدوء
تقلبت في السرير وأنا ماسكه جبيني
ضميت نفسي
وأنا أناظر الفراغ بمشاعر مختلطة انتبهت ع الجريدة مطبوقة بإحكام وعليها كاسة مويه
استغربت لأنه الجرايد أول بأول تاخذها الخادمة لما تنظف الغرفة
قمت وأنا أرجع حبل روبي النوم ع كتوفي
أخذت الجريدة وأنا أبعد شعري ورى إذني
تصفحتها ما في شي مهم
رميتها ع السرير وأنا اتثاوب: خليني أنزل افطر معهـ...
رمشت وأنا ارجع آخذ الجريدة والصورة اللي فيها شدتني
ما كأنه هذا بندر ولد أمي
ركزت بالصورة أكثر وهذا اللي جنبـ....
سكت وعيوني غرغرت
حطيت يدي ع فمي هذا عبد الله أخوي
نزلت من السرير بسرعة من غير لا ألبس برجولي وحتى نسيت ألبس شي فوق روبي النوم
نزلت الدرج بسرعة
شفتهم ملتفين حول طاولة الأكل وبسام موجود لسى ما راح
حطيت الجريدة وأنا الهث خالتي شوفـ...
أخذت نفس
عيون راكان المصدومة وتاله العاضه على شفايفها
وعمي اللي منزل عيونه نبهتني ع شي غلط
شفت شي سحبني بقوة رمى علي جاكيته الطويل وبعصبية سحبني ع المطبخ القريب
رقع الباب وناظرني بعيون محمره: هذا منظر تنزلين فيه قدام أهلي وخالي مؤيد
عضيت ع شفتي بإحراج بس ما همني الحين إلا عبد الله
رفعت عيني له وأنا أمسك يدينه أترجاه: بسام الله يخليك عبد الله أخوي والله بالجريدة شفته واللـ..
قاطعني وهو ينفض يدينه بعصبيه زايده: الحين لو كان الزفت رويد موجود
تدرين شكانت صورتك قدامهم؟؟
دف الكرسي بقهر: تدرين شيعني نازله بهاللبس مجنونه إنتي؟؟
بكيت: والله ما انتبهت صدمة الصورة عمتني
زفر بعصبيه: اطلعي من قدامي لفوق بسرعة
نزلت عيوني طاحت دموعي متواليه وأنا أضم جاكيته وبلا إرادة ناظرته: مو قبل ما تقولي وينه أخوي..
شد ع أسنانه وارتخت قبضة يدينه المشدوده ورجع لهدوءه: لتين اطلعي غرفتك وأول ما أرجع من دوامي نتفاهم
شهقت بدموعي: ما أبيي دايم تقول بعدين وتنسيني بس هذا عبد الله ما تنسيني ياه إلا إذا ذبحتني ذيك الساعه أنساه
زفر وهو يتكتف: لتين...
هزيت راسي ببكى: لا تقول بعدين وش جاب عبد الله لبندر ولد أمي
ناظرني لمدة وبعدها تكلم: تدرين كيف؟؟
:البسي باخذك معي المعهد
مسحت دموعي وأنا ابعد شعري عن وجهي: الحين بتتكلم والا بطلع لعمي أسأله
رفع صوته بعصبيه: قلت لك نتكلم وحنا خارجين تحركي رويد جا
بكيت بقهر: وش دخل رويد الله ياخذه ما لـ...
قرب مني ومسك يديني: لتين اهدي
بعدته وأنا أضربه ع صدره بعشوائيه: لمتى بتبقى تعذبني عشان أشياء بداخلك ما أدري عنها لمتى؟؟
أجبرني أهدى يوم قربني له أكثر ضمني ومسح ع شعري: بقولك كل شي بس اطلعي غيري ثيابك
حاولت اهدى عطاني منديل
مسحت دموعي وأنا اكح من انفعالي
جيت بطلع
أشر لي ع الباب الخارجي: من هنا وترجعين بعد من هنا بنتظرك

وقف بعصبية: قلت لك زواجي بعد عشر أيام شلون تبيني أروح لين أوصلها يبي لي أكثر من اسبوعين
المدير بقسوة وبرود: للأسف أستاذ طلال ما في غيرك
طلال وهو ماسك أعصابه للحين: لو سمحت كابتن طلال على ما أعتقد
ابتسم بسخرية وهو يدور الكرسي ببرادة: اوكيه كنت أستاذ... كابتن.... المهم سفرة ساحل العاج إنت بتروحها
ناظره بتحدي: انزين كذا يعني بنشوف يا أستاذ سالم أنا وإلا أنت
طلع من المكتب من غير لا يسكر الباب
وتوجه بسيارته لمكتب الرئيس الأعلى منه
بركن السيارة ونزل بأعصاب مشدودة
استقبلته السكرتيره في المكتب: بشوو أخدمك إستاز
زفر: أقدر أشوف الدكتور مايكل
رفعت التلفون: مين إلوو
شبك أصابعه: الكابتن طلال الفهد
: اوكيه تفضل لحتى خبره
وبعد دقايق رجعت السماعه وقامت فتحت له الباب بابتسامة: تفضل
دخل بثقة
حياه من ورى مكتبه الفخم: welcome
صافحه طلال وجلس
Dr. Michael I hope to help me I have come to you after an argument with Mr. Salem
"د. مايكل آمل أن تساعدني لقد أتيت إليك بعد مشادة مع السيد سالم"
ابتسم له لعلاقتهم القويه ببعض لأنه طلال من الأشخاص الجادين المخلصين بعملهم
وما يتخلف عن أي رحلة بلا عذر ولا ياخذ إجازات عرضيه
I was willing to help you Captain Talal
"أنا على أتم الإستعداد لمساعدتك كابتن طلال"
تكلم وهو يحاول يحافظ على رزانته وهدوءه ويخفي قهره من المتغطرس سالم اللي دايم متقعدله بكل صغيره وكبيره...

هذي ثالث مره أوقف قدام الباب وأرجع أروح مرتبكة ما أدري كيف بقولهم قراري
انفح الباب فجأة وشفت أمي بوجهي
:جمانة!؟؟
:شتسوين هنا
حكيت راسي: اااا كنت بكلم أبوي
شرعت لي الباب بابتسامة: تفضلي أنا بروح أجيب عصير لأبوك تبين معه
هزيت راسي بلا دخلت بتوتر وأنا أطقطق أصابعي
ابتسم أبوي وهو يتفرج مباراة الأهلي والهلال والحماس مسيطر عليه: أهلا أهلا بوحيدتي فهالدنيا
وقفت جنبه وأنا مستحيه: هلا فيك
أشر لي جنبه: تفضلي
جلست وأنا أبلع ريقي: بابا
أرخى الصوت ولف علي باهتمام
: امممم كنت بقول...ااااه
ابتسم: ليه كل هالربكة_ وأخذ يدي مسد عليها_ يللا تكلمي الحين
دخلت أمي ناظرتنا بابتسامة وحطت العصير قدام أبوي
وجلست
خذيت نفس بسرعة: شرايك في وافي؟؟
هز راسه بجدية: وافي...والله يا بنتي هو خوي عمك وأبوه إنسان محترم معروف
يعني ظاهريا زين وأنا سألت عنه وما قالوا فيه إلا الخير وغير كذا بار في أمه
فجأة بكيت: بس ماااابيه لا تغصبوني الله يخليكم
حسيت أبوي انصدم مسح ع شعري: لا تبكين ماحد يغصبك على شي حبيبتي
أمي بحنان: جمون قولي ما أبيه وبنرده بأدب مو أول ولا آخر واحد ينرد
مسحت الدموع الوهمية: يعني ما بتغصبوني عليه
بعدني أبوي وثبت وجهي قدامه وقال: ما عاش من يغصبك على شي ما تبينه يا بنتي
تنهدت براحة: انزين موافقه خلاص
عقد حواجبه أبوي بصدمة وصرخت أمي: تستهبلين علينا جمانة
ضحكت: لا بس أختبر ردة فعلكم
أبوي بذهول: هذي أولها شبتسوين بولد الناس أجل
أمي: هههههههههههه هو أصر يبيها هي يتحمل نتيجة إصراره
ابتسمت لها بإحراج
قامت سحبتني من أبوي وضمتني: واخيرا بشوف بنتي بالأبيض
استحيت
أبوي بفرحة: الله يسعدك يا جمانة دايما
همست: آمين
طلعت من عندهم جريت على غرفتي
قعدت أبكي مدري ليه
يمكن لأني دايما أضحك والعب ودايما الحياه حلوه بعيوني أخاف أطلع من عند أهلي وأروح لحياه ثانية جديدة ما أعرف عنها شي
دقيت ع سارا
ردت علي وهي تضحك: أهلا بعروستنا
من بين دموعي: مسرع ما انتشر الخبر
سارا بفرحة: وافقتي؟؟!!!
وصوتي متهدج: اييه
سارا بفجعه: انزين ليه تبكييين؟؟
:مدري
ضحكت: طول عمرك مرجوجه أنا قلت على طول إنه أمه حبتك واختارتك عشان تصدقيني مره ثانية
جمانة: الحين إنتي وينك؟؟
سارا: أنا بالأصنصيل بالمستشفى مع سارا وسجى رايحين لفيصل
: آهاا إذا طلعتوا مروا علي طفشانة ما أبي أفكر
: آوك يللا مضطره أقفل
: باااي
رميت الجوال وأنا خاطري اجتمع بالبنات وأتناقر مع وديم...!

دخلت المعهد مع بسام
كبره وفخامته تذهل وتفتح النفس للدراسة لكن الأشكال اللي شفتها خلتني اراجع نفسي شلون أخلي بسام يروح يوميا المعهد ويشوف هالأشكال!!
كان ساكت وحتى بالسيارة ما رضى يتكلم عن عبد الله بس أنا مصره ويا أنا يا إنت يا بسام اليوم
همسات البنات وغمزاتهم وضحكهم بوجهه استفزتني وحسيت إني بنفجر بأي لحظة
شديت ع يده: الحين جايبني هنا تنرفزني فوق نرفزتي
ما رد
رجعت ضغطت عليه: بسام أنا ما استحمل هالوضع
وقف فجأة وسحبني له صرت مقابلته مباشرة ومن بين أسنانه همس برقة: والله... ما هموني _بعدني وكمل_ خليك راكزه
مشاعري الهايجه عذبتني زيادة
ظليت ساكته لين وصلنا لوحده من القاعات الفاضيه
دخلني معه
جلست ع أول كرسي شفته
تكتفت: يللا الحين فهمني
وقف قدامي ورفع وحده من رجوله ع الكرسي
حسيت برهبه للحين أخافه
وقوفه قدامي وهو مغطي عني اللي وراه وترني
تكلم بعد صمت وعيونه تتأمل وجهي: شتبين تعرفين؟؟
قلت بقوة: كل شي عن عبد الله اش اللي خلا هالجريدة عندك ولا قلت لي عليها والظاهر إنه مو بس إنت حتى أمي يوم كنت عندها شفتها ماسكه جريدة ويوم جيت شالتها
قال ببرود: انزين عبد الله مصورينه لأنه مع بندر ولد المليونير محمد الصايغ مو أكثر من كذا
لما حسيت إنه يخبي عني ورجع غرقني بغموضه جيت ببكي: يعني ليه موراضي تقولي؟؟
قرب وجهه ومسح ع رموشي: أولا لا تبكين ثانيا عبد الله عند بندر جالس
رمشت: شيسوي عند بندر؟؟أصلا بندر وينه؟؟
: بندر في سويسرا وعبد الله معه ما يدري إنه أخوك
:يعني عبد الله شجابه هناك
:جا يدور عليك
:وما يدري إني أنا أخت بندر
:....لا بس قريب بيدري
حطيت يدي ع خدودي ودموعي نزلت بلهفة وشوق وحزن عليه : انزين ليه ما قلتوا له حرام عليكم عبد الله ما يستاهل اللي قاعد يصير فيه
وبحقد ناظرته أصلا كل اللي قاعد يصير بسببك إنت ممشي الكل على هواك
تنهد وهو يصلب ظهره وعد مني يا لتين إذا ما حاولتي تنبشين بالموضوع من وراي لأجيب لك عبد الله بنفسي بس بعد ما نرجع من الخبر
وأنا أحاول امسح دموعي متى بنروح الخبر
بعد اسبوع
رجعت ابكي والله كثييير
آخذ نفس ووقفني
طلع منديل من جيبه ومسح وجهي برقة وإتقان خذي نفس عميق
رفعت حاجب
نزل حاجبي باصبعه وهو يبتسم خذي نفس عميق عشان تهدا أعصابك
خذيت النفس العميق ع قولته وبدل لا تهدى أعصابي ثارت أعصابه هو
شاب كان وراه مع مجموعة مثله صرخ لا بيلا وطلع
جاتني الضحكة تذكرت راكان
باسني ع خدي بقوة لا تضحكين ع أشياء مالها داعي
مسكت خدي بربكة وخوف شلون عرف إني مخبيه الضحكة
عقدت حواجبي مره ثانيه لا تبوس
مسك ذراعي ورجع باسني
حر أسوي اللي أبيه هذا شي يخصني وراجع لي..!
سحبت يدي منه وحنا طالعين لا مانت حر أعتقد إنه خدي مو خدك
ضحك بخفوت شرايك نسوي اتفاقيه خدك ملك لي وخدي ملك لك
ابتسمت بحيا وأنا اعض ع شفتي امـــحق اتفاقيه
ضحك مره ثانية بود كيفك لكن أنا بمشي عليها
لاحظت كيف إنه قلب مزاجي فوق تحت طالعته بطرف عيني
لف علي فجأة شفيك تناظرين
لفيت عنه ولا شي
من بعيد أشرت له وحده بنت من الإيطاليات الدفشات وباعتقادي إنه هالنوع من البنات ما يلفت بسام بأي شكل من الأشكال
تشآآو بسام
رد بهدوء بينفونوتي
ما أخفيكم إن رده عجبني تحيته أكثر رسمية منها
قربت منا وقوفها أجبرنا نوقف
Ciao E 'la tua moglie?
"مرحبا هل هذه زوجتك؟"
رد وهو يبتسم لي سي
ابتسمت لها وأنا اشبك اصابعي باصابعه بتملك وحميميه
ناظرتني من فوق لتحت وراحت
كنت لابسه ترانج كوت أحمر مع بنطلون جينز وحجاب سكري ورد لي خدودي
والحمدلله رغم الغيره اللي كنت أحسها بقلبي إلا إني واثقه من نفسي وأدري إنه جمال المرأه ما يساوي شي اذا انعدمت ثقتها بنفسها
انتبهت له يشد ع يدي يللا ندخل بتبدى محاضرتي
عدلت شنطتي وأنا ادخل معه وبداخلي فخر فيه تخالطه رهبه..!

....!ّ يا بسمتي في دنيا الأشقياء ....!ّ
....عند فيصل
تركتهم ونزلت أجيب كوفي يعدل مزاجي شوي هم بعد حرام حسيتهم مخنوقين من الوضع اللي تعودوا عليه
...في الغرفة
كنت ماسكه يده أقرأ الأذكار عليه
سجى راحت دورة المياه الله يكرمكم وتركتني بالحالي معه
مسحت ع جبينه بابتسامة شوق يا حبيبي ....الله يردك لي
وجهه المرهق وجسمه الذبلان آلمني
طلعت من الحمام سجى اففف مدري متى بولد وبرتاح
ابتسمت وأنا أناظرها قريب إن شاء الله
شفتها تناظر مباشرة بالنص واجهة فيصل وعيونها مفتوحه
ناظرته مثل ما هو خفت عليه شفيك؟؟
سجى وهي تقرب منه وربي اللي خلقني لمحت عيونه تتحرك
وقبل لا أكذبها حسيت بضغط ع يدي وقفت بذهول وأنا امسك يدينه بترقب
سجى ومسكت اليد الثانية فيــصل
بصعوبة وثقل واضح ع أجزاءه حرك عظام رقبته وثبتها وبأكثر هدوء فتح عيونه ببطأ ورمش كم مره لين استقرت حدقة عيونه السوده بعيوني
نزلت دموعي وأنا احضنه فيصل حبيبي
سجى تدفني وتضمه بعد قلبي فصووول
دخلت سارا وبيدها الكوفي ويوم شافت وضعنا رجعت على ورى وطلعت بسرعه
بازعاجنا دخلت الممرضه معها ثنتين وأول ما شافوا انه قام طلعونا
حطت الكوفي من الفرحة ونست طوايفه وهي تضم إختها وتبارك لها ولسجى يا حياتي الله ما ضيع دعائك
دموع الفرحة كانت ع خدها النحيل
وبسرعه طلعت بخاخها وعطيتها ياه رمته بسلة الزباله جنبها وبعيون تلمع بعد اليوم بإذن الله ما احتاجه
ضميتها بفرحة الله دوم يسعدك
وبعد نص ساعة كانت المستشفى امتلت زوار وورد وهدايا
............والكثير من التهاني..!

: أنا أروح يبه
خليك يا ولدي أنا أروح أسهل وأسرع
ناظرهم بتفكير لا إنت يا ماهر زوجتك على وشك ولادة وإنت يبه الله يخليك لنا ما خلفتنا عشان تروح من بلد لبلد وحنا الشباب جالسين أنا بروح
أبو ماهر يربت ع رجوله برضا الله يرضى عليك يا وافي إنت مو توك خاطب خليك ملك الحين أحسن لك
دخلت أمي اييه والله يا ولدي شرايك تملك عليها هالإسبوع
يمه خلينا ع مهلنا وبعدين أنا بروح بدل أبوي كلها ست شهور
ناظره أبو ماهر ست شهور قليلة يا ولدي؟؟!!
شرايك تتزوج وتاخذ زوجتك وتروح
ابتسم اتزوج باسبوعين يبه الله يهداك
وليه مستغرب؟؟ اسأل الناس اذا وافقوا خذ بنتهم وروح وأرخى صوته تبعد عن زنة إختك شوي
الكل هههههههههههههههههه
وافي بضحكة لا تسمعك يبه تقلبها حلبة مصارعه
هاا وش قلت يمه
وافي وفي باله إنه مستحيل هالشي آوكيه اتركوني أفكر واقلب الفكره ببالي
ع راحتك يا ولدي

همس بنوم الحين مصحيتني من نومي ليه؟؟
وديم باحباط سامر أقولك فيصل قام من الغيبوبة
فز من السرير جد؟؟
بعدت بسم الله اييه
سكنهم مساكنهم انت شايف كيف شكل شعرك؟؟
ما رد عليها سحب منشفته وع الحمام ومن داخل علا صوته جهزي لي كوب الشاي بسرعه
اوكيه
طلعت وشوي حسيت شي يدغدغني آثاريه الجوال يدق بجيبي
رفعته أهلا وسهلا
بابتسامة هلاوات شلونك ودووم؟؟
الحمدلله إنت شمسوي؟؟ رحت لفيصل تراه صحى
ضحك مشاء الله المعلومات توصلك أول بأول أنا الحين رايح له بالطريق
بوزت شقصدك؟؟يعني أنا أطرطر وأتكلم كثير وأنقل كلام..
اوف اوف كل هذا فيك وأنا ما دري
وديم بعصبيه وهي تحط الغلايه اييه قول من أول
ماجد برزه وديم حبيبي العصبيه مو زينه ترا تعجز الوحده بسرعه
خافت بداخلها لكن كملت بثقة الحمدلله حتى بعجزي حلوه
هههههههههههههه شدراك
رفعت حاجب ثقتي تقول لي
آهاا اوكيه يا أم الثقة اليوم بالليل بمر آخذك نتعشى ببيتنا
هاا؟؟؟!
وشو هاا أول مره تجين بيتنا
لا بس مع أبوك؟؟
اييه اعتقد بيكون موجود
لاااا ماجد مره ثانيه استحي منه
يللا عاااد قالك استحي مقام أبوك يا بنت
شالت الكوب وهي طالعه ناظرت إمها وينه سامر
راح من زمان توك تجيبينه
يوووه سوري والله ماجد يكلمني
أشرت لها أمها سلمي عليه
ابتسمت ماجد مام تسلم عليك
الله يسلمك حبيبتي مثل ما اتفقنا اليوم
وهي ترشف من الكوب امممم أفكر
وهو ينزل من السيارة وديـــــــــــــم!!
ابتسمت يا لبـــى اوكيه بجي لا تخاف
ضحك وهو يهمس لا تلوميني بحبك دام لسانك كذا
ابتسمت بإحراج وهي تسمع صوت رجال جنبه الله معك...
.

 
 

 

عرض البوم صور ام الشهد   رد مع اقتباس
قديم 17-11-11, 01:29 PM   المشاركة رقم: 69
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ليلاس متالق


البيانات
التسجيل: Jan 2009
العضوية: 118492
المشاركات: 4,896
الجنس أنثى
معدل التقييم: ام الشهد عضو على طريق الابداعام الشهد عضو على طريق الابداعام الشهد عضو على طريق الابداعام الشهد عضو على طريق الابداع
نقاط التقييم: 302

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
ام الشهد غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : ام الشهد المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

أخذني بسام من غير لا يدري السايق إننا طلعنا

فعلا المشي بمشوار حلو كذا لا يقارن بالسيارة
الجو حلو مشمس اليوم بعد الثلوج اللي كانت مغطية المكان
ضحك وهو يتعدا سور محيط المعهد هههههههههه حلوه الحرية
ابتسمت وأنا أتأمله كيف فرحان ومبسوط
لف علي شرايك ببيتزا حاره
اممم اوكيه مو مشكلة
وعلى بعد خطوتين كان الكشك الرخامي منصوب وريحة الجبن والتوابل الإيطاليه تفوح منه
ضميت يديني بجوع يمييي ريحته تشهي
طلب البيتزا ووقف معها قريب
دق التلفون
رفعه عض ع شفته هذا امي أكيد جيمي خبرها
ابتسمت بمشاكسه عشان مره ثانية ما تخالف القوانين
قبل لا يرد همس بإذني دايما مخالفة القوانين تستهويني
وبلل شفاته بخبث
فهيت وعيوني معلقة عليه
ما فهمت المقصود بالضبط
ضحك ضحكة قصيرة خافته ورد
هلا أمي
:....................................
هههههه اليوم بس
:...................................
ابشري خلال ساعة بنكون عندك
:..................................
بابتسامة تسلم لي أحلى أم بالوجود
قفله رجعه لجيبه وأخذ الطلب
البيتزا الأصلية المستطيلة مطبوقة بالنص كأنها ساندوتش
والنكهات كلها مجتمعه فيها ومع الحرارة حبيتها
مشينا باتجاه الشارع الرئيسي لأنه بعدها بناخذ سيارة المكان بعيد عن البيت
كنت أحاول أتجاهل نظراته لأنه بسام غريب تصرفاته تثبت لي أشياء وتنفي أشياء ثانية
عشان كذا لازم أكون حذره وما أخليه يتمادى مع إني أشك إني بقدر
ميل راسه علي لا تفكرين كثير القلق يتعبك
فضلت إني أسكت لأنه كلامي ماله معنى الحين وبوسط هالمكان وهالجو الدافي المليء بمشاعر متكهربة

دخل عليهم بعد فتره تعتبر طويله من اتصالهم عليه
أم إبراهيم وينك يا طلال من ساعتين أول ما صحى فيصل كلمناك
ابتسم ابتسامة باهته لفيصل وباس راسه نورت حياتنا بصحوتك
فيصل بابتسامة ذبلانة الله ينور حياتك دايما
جلس بتعب
سلاف وهي تمسح ع راس فيصل بحنان وحب واضح بعيونها لولدها الوحيد الغالي بسم الله عليك طلال شصاير؟؟
تنهد ولا شي بس تعبت لين وافقوا يأجلوا سفري
أمه بحنان ليه توك رايح في سفره ثانية بعد؟؟
اييه يمه كانوا على أساس بيودوني ساحل العاج
زفر بضيق كله من التبن سالم
فيصل وصوته مبحوح لأنه صار له فتره ما تكلم والحين أجلوها لك؟؟
غصب عنه وافق لأني رحت للرئيس الأكبر منه
لف فيصل ع لمار ويده بيدها ابتسم وهمس اليوم بنروح بيتنا
ردت بنفس همسه حبيبي إنت تعبان لازم ترتاح
قال بألم أنا ما فيني إلا العافيه كلها سكر
شدت ع كفه تدري من أول فيصل
هز راسه لا الدكتور يقول الظاهر إنه ما صار له مده طويلة بدليل إني ما حسيت بآثاره
دق الباب ودخل الدكتور
فضى المكان وما بقى غير فيصل وطلال ولمار
الدكتور أهلا فيصل شلونك الحين
فيصل بتعب الحمد لله بس أحس شوي بصداع وغبش على عيوني
الدكتور اممم بسيطة أخ فيصل هذي أعراض السكري إن شاء الله إذا انتظمت ع الأدوية والغذاء الصحي ما تحتاج إنك تدخل هالغيبوبة مره ثانية
طلال دكتور ممكن تخبرنا شسبب السكري اللي جاه
الدكتور بابتسامة طبعا كل شي بيد الله لكن بما إنه ما كان حاس بشي هذا دليل إنه مو من زمان معه ناظره عرفت إنك متزوج أخ فيصل
فيصل ناظر لمار بألم اييه كانت ليلة زواجي
الدكتور هذي زوجتك؟؟
طلال عقد حواجبه اييه زوجته
آهاا يعني هي اللي كانت معك يوم دخلت في الغيبوبة
هز راسه فيصل وهو يمسك يدها اييه
اممم اوكيه ممكن نسألها على كذا بعض الأسئلة
تنهد تفضل
الدكتور وهو يناظر الملف إختي حسيتي بشي عليه قبل لا يفقد وعيه يعني مثلا
أطرافه مزرقة؟؟ تشنج؟؟ غثيان؟؟ نفسه أسرع من العاده؟؟
طلال وهو خلقه متنرفز يعني دكتور بالله عليك هذا سؤال يقولك الرجال يوم عرسه
مشاعر مرتبكة طبيعي نفسه ما بيكون عادي
ابتسم فيصل
لمار شدت ع يده وراحت فيها طلال إنت مين قالك تجلس هنا أصلا
الدكتور ضحك فاهم عليك بس أنا قصدي قبلها يعني هذي كلها أعراض تصيب المريض قبل الغيبوبة مثل اللي ذكرتها أو يترنح ويثقل لسانه وجسمه..
لمار بحيا اييه دكتور كان جسمه ثقيل بس ما أدري منه لأنه كان نايم أصلا وما صحى بعدها
اهاا قلتي ثقل وهو يسجل بالملف ع العموم مثل ما قلت توصي فيه الأدوية والحمية حتى ما يتعب
ابتسم له بالتوفيق أخ فيصل إن شاء الله اليوم نخرجك
لف ع طلال بابتسامة واسعة في أمان الله أخوي
أشر له بيده بابتسامة الله معك
أول ما طلع
كشفت وجهها لمار وخذت نفس
طلال ما تشوف شر يا فيصل يللا عاد شد حيلك وقوم خلنا نفلها مثل الأيام الخوالي
فيصل وعيونه ع لمار أيام خوالي؟؟ كذا تحرج لمورتي عند الدكتور
لمار بوزت من جد ما أدري مين قالك تكلم؟؟
طلال بخبث اييه معناها كان كلامه صح
لمار وجهها حمر وبدلع فيـــصل شوووفه
فيصل هههههههههه يللا هوينا طلول
وقف طلال ههههههههههه ما يحتاج تطردني أنا رايح بريح أعصابي الله ياخذه هالسالم عكر مزاجي حتى فرحتي بقومتك خربها
فيصل يللا معليه طلال هونها وتهون أهم شي إنك ما بتروح
دخلت سلاف
بعد قلبي فيصل شقالك الدكتور
باس يدها وراسها يوم قربت تحضنه ما قال إلا الخير يمه....

جلست بمرح بعد ما عطيت جوليتا البالطو حقي
قدمت لي الخادمة طبق حلوى البراونيز بالبرتقال
رديتها بلطف
راكان مبسوط وهو يلعب بلاي ستيشن لتين ما قدرتي ع فراقي عشان كذا تركتي خالتي نجد
نزلت عيوني ليدي ورمشت تذكرت اللي كنت ناسيته بالساعات اللي فاتت
ناظره بسام بنظرة
بلع ريقه ورجع يلعب
خالتي يلدا تلطف الجو شكلكم متغديين وإلا ما فوتوا البراونيز
ابتسم لها بسام وهو يرجعني معه ع الكنبة بر احة أكلنا بيتزا الكشكات
هزت راسها الله يسامحك لا عاد تطلع من غير الحارس
وباستعطاف أنا من لي غيركم يا بسام ماني مستعدة لأي مصيبة
باس يدها إن شاء الله يمه
بدر والتلفون بإذنه وينها لين؟؟
تاله تتفرج ع مجلة كولكيشن جديدة تسقي الزرع مع ماريا
وقفت بطلع لها
لبست الصندل الخشبي وخرجت
شفتها واقفه تسقي التوليب الأحمر وهي سرحانه بشورت جينز وبلوزة اورنجيه
كأنها وردة بكامل نضارتها بطريقها للذبول
حطيت يدي ع كتفها
:وربي ما يستاهل حتى لحظة من تفكيرك
لفت علي بفجعة مسحت خدها القطني بابتسامة أهلا توتا
ابتسمت لها وأنا اتكتف وأناظر الزرع غرق الورد وإنتي لسى تسقيه
همست بألم وهي تعطيني المويه مشاعرنا يا تغرق بزود الاهتمام
يا تنخنق وتذبل بإهمالها
هزيت راسي وأنا أترك المويه وأرفع بنطلوني الجينز واطبقه لركبتي
وأنا أسقي شقائق النعمان وقفت عندها كثير وكأني أخاطبها وأرسل
مواساتي لها
طيف بسام ماثل قدامي
همست وأنا أقطف وحده منها صدق من سمى معناها لماذا هجرتني؟
رفعت راسي لها وأنا اشم الوردة اشرحي لي كلامك لين
وهي تتمرجح ع المرجيحه جنبي
تغرق المشاعر يوم نهتم فيها بزيادة لدرجة التملك
وتنخنق بتجاهلنا لها وتذبل بإهمالنا إياها وبابتسامة ألم الظاهر إني وإياك انخنقنا
رصيت ع الوردة بيدي فعلا انخنقت...وعلى يد أخوك
بلعت الغصة الواقفه بحلقي تزيدني نزيف وأنين
يا حظك يا لين!! صرتي حره تعرفين مصيرك ومستقبلك بعيد عن اللي ما يستاهلك أما أنا..........
نزلت لين عيونها للوردة وهي تناظرها بأسى للحين ما أدري وش مصيري
دخلت يدي بجيبي وأنا أسمع لتين تتكلم وتنزف مشاعر أنثوية مجروحة
ناظرت الورقة المهترية وخطها اللي بدا يموج ويختفي مع الأيام
وقسوتها،،،،
طبقتها بعناية ورجعتها لجيبي
يا ترى يا بسام بتلحق تفك حبل المشنقة اللي لفيته حول هالوردة....؟
الذابلة اللي ما بقى فيها حيل توقف وتطلب سقيا قاتلها
انتظرته كثير بعد صبر كافحت عشانه والظاهر إنها بتظل طول العمر صابره تنتظر رحمة قاتلها
انتبهت ع صوت تاله وهي تلوح لنا
توتااااااااا......لييييييين العشــــــــا
وقفت
ناظرت لتين بابتسامة مديت لها يدي
حطت يدها بيدي ودخلنا
زهرتين متقاسمين الألم.....
نفس الجرح ونفس الأنين....،،
ضحايا عشق رجال........!


دخلت الغرفة وسكرت الباب وراها وبصوت متهدج طلال ليش معصب طيب
زفر بضيق قلت لك الحين ما في براسي شي إنتي أصريتي
ودموعها نزلت توها تحس بمزاجيته المتقلبة أنا ما سويت لك شي
تسند ع باب سيارته قدام البيت وبضعف طغى عليه من صوت بكاها ربى
شهقت طلال بسكر
وسكرت التلفونها ورمته ع السرير وارتمت جنبه
ناظر الجوال رص ع أسنانه مهما يكن هو رجال وله كرامته صحيح صرخ بوجهها لشي هي مال ها ذنب فيه بس تبقى زوجته وتحت طوعه ما تقفل بوجهه بهالطريقة
بنفس الوقت تظل حبيبتي اللي حبيتها وأول مخلوقة سكنت قلبي وما تهون!!
فتح باب السيارة ركب ورقعه وراه
مشى وباله متشتت صعب مرا لما الإنسان يكون معتز بنفسه لدرجة تخليه يترفع عن الاعتذار لأعز أحبابه
كبرياء يهشم الغير
مزاج متقلب بلا قيود تثبته وتردعه عن إيذاء الناس حوله وخاصة المحبين
شاف نفسه واقف عند بيتهم
ينزل ولا ما ينزل
شي بداخله يقوله هذي أنثى تحتاج اللين والرحمة
وصوت أعلى يطغى ع اللي قبله يحذره بأنه رجولته راح تنهان إذا اعتذر
زفر زفرة
طويلة وحرك السيارة
مسحت دموعها وهي تبكي بنشيج انصدمت فيه يوم هاوشها وصرخ بوجهها ع شي تافه هي ما لها دخل فيه
دق الباب
ما ردت وظنها إنها قافلته
دخل بتوتر عليها ربى شفيك ما تردين؟؟
عقد حواجبه وهو يشوف آثار البكى ع وجهها وهي ترفع راسها
قرب منها وجلس قدامها شفيك؟؟
من سمعت نبرته الحنونه بكت بحرقه
ماجد بخوف ربى شصاير ليش تبكين؟؟
شقهت صرخ بوجهي
وبتعقيدة أكبر مين هو؟؟
ولما شاف الجوال جنبها وع كبر الشاشة صورة طلال فهم
ابتسم انزين وإذا صرخ هذا حال كل الرجال لا عصبوا
وهي تبكي بس أنا ما قلت له شي عشان يعصب
تكتف أول مسحي دموعك عشان أقدر استوعب وفهميني بهدوء القصة
خذت نفس وهي تمسح دموعها بمنديل
دقيت عليه ما رد
خفت ورجعت دقيت مرا ثانية
رد علي وهو يصرخ ما خلاني حتى استوعب إنه هذا هو
ورجعت تبكي
ماجد بتفهم رغم إنه انقهر عليها انزين انتي قلتيها دقيتي عليه وما رد ليش ترجعي تدقين مرا ثانية هالحركة جدا استفزازية بالنسبة للرجال
شهقت وبصراخ خفت عليه وكذا يجازيني
ربت على كتفها مسحي دموعك وما بيصير الا الخير لا تشوفك ليلى مو حلوه يتدخل بينكم أحد
مسحت أنفها وهي تبعد شعرها عن وجهها المحمر من الانفعال
ابتسم لها وباس راسها لا تصيرين حساسه زيادة عن اللزوم
ناظر جواله شوفي ودوم ضاربه كل شي بعرض الحائط هههههههه
ضحكت مجاملة لأنها هي شي ووديم شي ثاني
دق جواله ابتسم الطيب عند ذكره خلني أشوف وش مطلعتلي مصيبة اليوم
وقام
ابتسمت له بحزن الله يسعدك
أومأ براسه وهو يخرج
سحبت جوالها بهم لا مكالمه ولا حتى مسج!!
توقعته يدق
زفرت وعيونها غرقانة صعب لما يجي الجرح من أعز إنسان...!

قرت النوتة بعيونها وبتفكير آمممم وش باقي ؟؟
الآيس كريم و البسكويت المملح وووو
لفت على أمها لما دخلت هاي مام قاعدة أشوف وش باقي أبي استمتع اليوم مع البنات
جلست ع كرسي طاولة الطعام في المطبخ وكأنه عندها شي مخبيته ومو عارفه كيف تطلعه
تحركت بحرية بالجينز الغامق مااما
قربت وجهها منها ويدينها ع الطاولة ماااااااماااااااااااااا
عقدت حواجبها شتبين؟؟!
جمانة بابتسامة أحلى أم شفيها سرحانة وبخبث من الحين متخيلتني ع الكوشة
أمها ولقت مخرج وليه لا ما بقى ع عرسك كثير
تربعت فوق الطاولة أي ما بقى كثير بشترط عليه بعد الملكة أخلص جامعتي بعدين نتزوج
ابتسمت أمي قبل شوي اتصل وافي
حمرت خدودي وأنا أمسكها احلفي؟؟!
أمي بتعجب وشو احلفي؟؟
ههههههه يعني جـــد!! ليه ما خليتيني اسمع صوته
وبخبث والله يا جمون لو تسمعين صوته تخقين أجل كيف شكله
تحمست اييه شفته مرا وبحالميه ضمت يدينها طوييييييييل واسمراني عذاااب
فتحت فمها مفهية قدامي جماااااااااانه ووجع شهالكلام
خفت اااا ماااااااامااااا مو خلاص بيصير زوجي
وبعصبية مصطنعة متقنة عند أبوك إذا ما خليته يسوي زواجك بعد اسبوعين هذا وجهي
جمانة بخوف ماما سوووري الله يخليــ...
وهي قايمه ولا كلمة الحين نشوف مين العذاب
ارتجفت من الاحراج اتخيل شكلي وانا قايله عذاب وأبوي يعرف نوووو
هجمت عليها أبوس راسها والله والله ما أعيدها
ناظرت بطرف عينها ما أقوله بشرط
وهي تنقز أي شرط من عيوني بس لا تقولين له والله أستحي
:زواجك بعد أسبوعين
بهت إنتي صادقه ولا تمزحين معي
هذي المواضيع ما ينمزح فيها توه وافي مكلم أبوك قاله عنده سفر لمدة ست شهور ولازم ياخذك معه
رفعت حاجب وأنا اتكتف حسب المكان وين بيروح؟؟
أمي بعصبية استراليا
اخفيت ابتسامتي يعني انتي تبين تفتكين مني بأقرب وقت عشان يخلا لك الجو مع بابا والله أنا وحيدة وما أسوي شي
حسيت إنها ودها تذبحني جمانه بلا حركات بزارين
ضميتها موافقه إذا هذا يرضيك وتبين تاخذين راحتك فـ..
ضربتني ع كتفي يا حمـ### لا تعيدين هالإسطوانة
هههههههههههههه يمممما والله خايفه منه
ابتسمت وهي تمسح ع راسي ما يخوف والله إنه حليل قال إذا وافقتي بيرسل المهر اليوم وزواجك بيكون بعد زواج طلال باسبوع
رقصت ع نغمة الجوال وأنا أطلعه من جيب بنطلوني رفعته هلا وغلا بسروي
حركت راسها أمي وتمتمت مدري متى بتعقلين
طلعت وتركتني أكمل سالفتي لسارا....


..!ّياربِّ قلبي لم يَعُدْ كافياً
لأنَّ مَنْ أُحِبُّها . . تعادلُ الدُنيا
فَضَعْ بصدري واحداً غيرَهُ
يكونُ في مساحةِ الدُنيا..!ّ


أخذت حبة فراولة من رف المطبخ وأنا أجلس ع طاولة الطعام
ناظرت بسام وهو ياكل
رفع راسه وابتسم لي
رديت الابتسامة بمثلها لكن أقل غموض وأكثر بهاته
عمي بدر شرايكم يا عيال
بكره نطلع البحر
صرخ راكان ولحقته تاله يااااااااااااي أحلى شي البحر
هاا شرايك بسام
بسام وهو ياكل اوكيه ما عندي شي
ناظر لين بحنان وأولهم لين طبعا من غيرها ما في طلعه
ابتسمت له بحب لا أكيد بطلع
ومال ع زوجته بود شرايك يلودتي
راكان يكح ما أقدر يبه حرام عليك أنا عزوبي إذا بتظل على هالحاله زوجني
الكل ههههههههههههههههههههههه
يلدا بابتسامة وهي تناظرني أنا ولين إذا هالشي بيبسط الكل ويسعدهم ليه لا
طاح منديلي نزلت آخذه وسبقتني الخادمة
صلبت ظهري بابتسامة غراتسي
انحنت بابتسامة ورجعت مكانها بقرب الطاولة
لفتني شوز بسام الكحلي
يعني فك الجبس القماشي اللي كان عليه
أكلت بتفكير متى أسافر الخبر وأخلص أبي أشوف عبوود بأقرب وقت
أنا مو مرتاحه لسفرة الخبر هذي
وش دخلني أنا بعرس خويه
تسلل الشك والرعب لقلبي الصغير فكرت لو إنه بيوديني لعمي
ناظرته وهو ياكل ويتكلم مع أبوه
هزيت راسي بخوف وأنا اطمن حالي لا مستحيل
مر علي هذاك اليوم يوم قالي إنه مستحيل يرجعني لعمي
بلعت ريقي يوم مسك طرف أصابعي وشد عليها وهز راسه كأنه يقول فيك شي؟؟
ناظرته لمدة وأفكار تدور براسي معقولة !! مستحيل وين كلامه راح وقف
وهو ماسك يديني اضطرني أقوم معه
وهو يقربني له تصبحوا ع خير
الكل وإنتوا من أهله
طلعني معه لفوق
فتح باب الجناح وطلعني للبلكونة
هوا بارد
وأنوار تورينو بوسط الظلمة كأنها شموع تحترق حتى تنور ليلة عشاق تتمنى لهم دوام السعادة والهنا
ما لفيت عليه ضميت نفسي بقشعريرة سرت بجسمي النحيل
ضمني من الخلف ونزل راسه ع كتفي شد علي وهمس كذا أدفى؟؟
ستاير الغرفة الطايره مع نسمة الهوا تعزف لحن كمان حزين دخل لداخلي وأجبر دمعتي المتمرده تطيح
ظل ضامني له والدفا يزيد وينتشر حتى اجتاح قلبي بلا نزاع ومقاومة
وبكل استسلام ارخيت جسمي وغمضت عيوني
: اوعدني...!
وهو يبوس جبيني من الجنب بـ..
: بأنك ما توديني لعمي أبد لا هو ولا زوجته
لفني له تأمل تقاسيم وجهي اللي انحفر الحزن فيها تقدرين ترمين نفسك بالنار؟؟
عقدت حواجبي باستغراب لا
: توعدين نفسك إنك ما ترميها
بتعب ما يحتاج أوعدها لأني مستحيل أرمي نفسي بالنار
ابتسم بهدوء وهو يحاوط وجهي بكفوفه خلاص انزين حتى أنا ما يحتاج أوعد
حسيت بالأمان واكتفيت... لكذا ما حبيت ألح بطلبي
باس بين عيوني ودخلني معه
سكر الستاير وناظرني وأنا أرمش
بلع ريقه تدرين لتين إنه اللي يرمش كثير بشرته تعجز بسرعه
بداية صدقت بعدين تذكرت إنه مره اعترف إني لما أرمش أوتره
ابتسمت بخبث صدقت
ناظرني والله
هههه أول مرا أشوفك تحلف
فصخ قميصه لأني ما أكذب
حمرت خدودي وأنا أشتت نظرة عيوني من فين جبت هالمعلومة
: كثرة الرمش تظهر التجاعيد اللي حول العين معلومة عامة معروفة
نزلت عيوني ليديني وأنا اشبكها باحراج
قرب مني وهو لسى ما لبس
مسكني من معصمي ولفني عليه رفع راسي ناظريني أنا زوجك لمتى بتستحين؟
مغمضه عيوني كنت ببكي وربي من الحيا شيبي بسااااام مو وقته
ضحك وكأنه مستمتع افتحي عيونك ماني مرعب لهالدرجة
: بساااام بعد عني
ماني مبعد لين تفتحين عيونك
حتى وأنا مغمضه رمشت
وكأنه إصراره زاد بتفتحين وإلا افتحها بطريقتي
احمم لااااا
فتحت وحده وسكرتها بسرعه
هههههههههه ما صارت كله قميص مفصخ
حاولت ابعد الله يخليك اتركني
كل ما ترجيته بيزيد إصرار عشان كذا قررت أرحم نفسي وافتح عيوني
ناظرت وجهه وخدودي محمره ارتحت الحين
ابتسم وبانت أسنانه البيضه المرتبة وإنتي شصارلك نقص عليك شي يوم فتحتيها
استحيت زيادة ونزلت عيوني
رفع يده ويوم رفعها رفعت عيني وانتبهت ع شي بصدره
أول مره انتبه عليه
وبصدمة واستغراب وعجب الدنيا كله همست
وشــــم!!!
رجع شعره بلا مبالاة بس حسيت إنه بيشوف ردت فعلي
تأملته زين
حرف الـ..(L) مزخرف وسط قلب طالع منه
زخارف زي اللي بالوشوم العادية بس مو كبير مره يعني تقريبا طوله 4 سم
جاتني الحاله اللي يوقف عقلي فيها سألت باستغراب ليه حرف الـ.. (L)؟؟
بعد وهو ياخذ قميص البيجامة أنا مؤمن إنك سألتي هالسؤال عن براءة مو لأنك تستعبطين عشان كذا قررت أنا استعبط وأقولك خويتي
عصبت بسام جد؟؟
ضحك كذا بس عجبني شكله وحطيته
انزين إنت ما تدري إنه الوشم حرام وملعون اللي يسويه
هز راسه بهدوء أدري بس شي وصار
قربت منه بشوفه مره ثانية
حرك حاجب بخبث قبل شوي كنت مستحيه مو قادره تفتحين عين وحده حتى
حمرت خدودي ما بتأمل صدرك أنا بشوف الوشم بس
: والوشم وينه براسي؟؟
ابتسمت بحيا بسااااااااااام
ناظرني بنظرة ما فهمتها لكني هونت ما عاد أبغا لا أشوف وشم ولا شي ثاني أخذت بعضي ودخلت الحمام
تنهدت ونفسي يعلى ونبضات قلبي تسرع يااااويلي عليه نظرااات زين إني قمت من قدامه .....
برا ابتسم وهو يتحسس الوشم وحرفها المحفور بداخله قبل ما يكون بجلده
همس زين إنها قامت!
.
.
.
من ايطاليا.. جمال السماء في نجومها وجمال المرأة في شعرها
>> نهاية الجزءالخامس و العشرون

 
 

 

عرض البوم صور ام الشهد   رد مع اقتباس
قديم 17-11-11, 01:41 PM   المشاركة رقم: 70
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ليلاس متالق


البيانات
التسجيل: Jan 2009
العضوية: 118492
المشاركات: 4,896
الجنس أنثى
معدل التقييم: ام الشهد عضو على طريق الابداعام الشهد عضو على طريق الابداعام الشهد عضو على طريق الابداعام الشهد عضو على طريق الابداع
نقاط التقييم: 302

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
ام الشهد غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : ام الشهد المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 


بسم الله الرحمن الرحيم
>>الجزء السادس والعشرون

من بنى على أرض غير أرضه فقد الجيرة والحجارة

..0..الحزن..0..
هو أن تكون السعادة في حياتي عديمة الطعم واللون والرائحة ،،،

صار لي 3 أيام مطنشها بالأصح مزعلها باقي على عرسنا 5 أيام بالتمام
ما أنكر إنه مالي وجه أطالع فيها لا هي ولا أحد من أهلها اللي أكيد عرفوا بس ماحد كلمني واللي مستغربه أكثر إنه هي ما دقت غير مرتين وما رديت عليها لأني كنت بالعمل وبعدها ما رجعت دقت ولا أنا دقيت
شديت ع راسي والله إنه أخلاقي زفت هذا شي مو بإرادتي
دخل علي فيصل وشكله توه جاي هلا طلال للحين على حالك ما تقولي شفيك
تنهدت وأنا اضرب بيدي ع المكتب تهاوشت مع ربى
فيصل وهو يجلس ع طرف السرير وإذا؟ مو غريبة عليك بعدين المشاكل ملح الحياة
شافه مقفله بوجهه
قام لعنده يا شيخ قوم تحمم وجيب لها بوكيه ورد أصلا هي من يوم تشوفك ما بتملك المقاومة إنها تردك هههههههههه
طلال بهم يا خي 3 أيام متهاوشين ومطنشها وأنا الغلطان كيف تبيني أروح لها بكل وجه الحين
فيصل بجدية أولا غريبة تعترف بخطأك هذا يدل على مكانتها عندك وإلا أنا على طول عمري معك ما قد شفتك تعترف بخطأ ارتكبته حتى وإنت عارف إنك غلطان
ثانيا ليه 3 أيام وش مهبب تكلم
زفر وهو يرمي الشماغ الله يلعنه سالم كله من تحت راسه
فيصل طلال لا تلعن وقولي وش سويت؟
كنت عند سالم وعكسها معي يوم شاف إنه الرحلة التغت اللي كان منظمها لي من الرئيس الأعلى منه
ودقت بوقت غلط وأنا طالع ما رديت لكن لما شفت الحاحها رديت وطلعت بوجهي فيها
: اممم انزين وليه ما وضحت لها
معقد حواجبه صعبـــة والله صعبة علي فيصل إنت تعرفني أنا ما أبالغ أنا بجد ما أعرف اعتذر
اوكيه طلال هذا مع أي أحد مو مع خطيبتك بكره بتكونون ببيت واحد إن شاء الله كل ما زعلتها بتقطعها لين ربك يفرجها
هذا وهي ربى؟!
أخذ عطر play اللي قدامه ورماه ع طول يده
صقع بالجدار وانتشرت ريحته بالمكان
فيصل بعصبيه يالخبل ما تبيه كان عطيتني ياه لمار تحبه
طلال قام بصراخ فاضي لك إنت الثاني
أخذ مفاتيحه لبس تيشيرته المعلق فوق بنطلون البيجامة وطلع
فيصل هييييي طلال وين رايح
قام وراه صادف لمار
باسها ع الماشي انتظريني حبي ولحقه
مسكت خدودها بحب
قربت منها جمانه وهي تشمشم احممم أشم رائحة رجل هنا
لمار بضحكة كلب على غفلة
جمانة برفعة أنف احترمي نفسك لوسمحتي قدامك حرم وافي السعد
إلا تعالي جمون صح بتسحبين هالترم
بوزت اييه وش أسوي ما أبيه يروح لحاله أخاف يعافني
ضحكت لمار ههههههههه ليه هو أول مره يطلع برا مليون مرا قبلها طالع
: لا بس هذي غير 6 شهور مو قليله
لمار وهي تنزل الدرج معها إنتي وين رايحه ليه لابسه العباية
جمانة بعصبية بروح أقضي مو عرسي بعد اسبوعين مشاء الله
ابتسمت ليه معصبة قسمي الأشياء بين البنات وهم يساعدوك فيها
تدرين هي كذا بس الحين بركز ع الملابس اللي احتاجها هناك يعني بالطوهات..بناطيل..شنط..بجايم وغيرها
لمار بخبث على طاري البجايم خليها علي أنا أجيبها لك
جمانة وهي تتحجب اييه بس بالله كلها خليها ساتره
لمار وعلامة استفهام ع وجهها وليه يا حسرة؟!!
جمانة وهي تتصنع تعرفين عاد استحي
طالعتها من فوق لتحت روحي لا ألمك بكف الحين يعلمك شلون تستحين لا وتقول أخاف يعافني
جمانة هههههههههههههههههاي صدقتي حبيبتي لا تخافين علي ودقت ع صدرها والله لأخليه يشهق بجمانة بنت إبراهيم وتشوفين
ومشت تتمخطر قدامها
لمار ابتسمت إن شاء الله يارب إنه يشهق بفرحة مو حسرة..
جمانة سمعت ترا بس ما فيني أرد لأنه دادي برا
ضحكت لمار الله معك

الساعة 3 الفجر
تقلبت بالسرير مدري شصحاني بهالوقت
عليت نور الأبجورة وركزته ع الخافت شفت بسام نايم بسلام
رجعت راسي ع المخده وأنا أتأمله
ملامحه لانت مع النوم بس بعد وهو نايم يوضح إنه مو هين
انتبهت إنه نايم من غير قميص استغليت الفرصة وقربت منه بشوف التاتو اللي بصدره صراحة صدمني ما توقعته أبد يسوي شي كذا
وأنا أتأمل الصورة ومستغرقة بالتأمل ركزت فيها وبديت استوعب إنه حرف الـ L حرفي
معقولة قصده أنا
بحرت بأفكاري طيب ليه يسوي أجل اللي بيسويه إذا قصده أنا لا مستحيل يقصدني
فجأة حسيت بيد تسحبني ولصقت فيه
رمشت وبلعت ريقي فتحت فمي ااا رجعت سكرته وش اللي قاعد يصير؟؟!!
تقلب في نومة وصار نص جسمه علي
انخطف وجهي مو عارفه وش أسوي
همس وش مصحيك؟؟
اااااا لااااااااااا يا ربيييي لا تفضحنا
بعدته بعصبيه وإحراج قوووم تراك عافسني
بعد وهو يبتسم ممنوع التأمل ليلا ع فكرة
قلت بانفعال تأمل وشو بعد واجد مآخذ مقلب بنفسك
غمض عيونه بنعس ورجع سحبني نامي وإنتي ساكته
ااا بسام كنت أفكر بلين يوم شافت سطام في البحر تتوقع وش قالها؟
رد وهو لسى مغمض عينه ما قال لها شي كنت معها بس شكله خاف وذلف هو واللي معه
آهااا طيب قووووم
وش قووم ترا وراي دوام لا ترجي راسي
قلت قوم عني ما قلت قوم اصحى
وهو شبه راح بالنومة نااامي ورانا جلسة المحكمة
ناظرته نام وانتظم نفسه قلبي دق جلسة المحكمة تقدمت مدري وش بيصير فيها
استسلمت أخيرا وحاولت أنام على هالحاله
يا ربي غريب هالإنسان أنا أنثى تأثرت كيف وهو رجال؟؟

نزل من السيارة بعصبية ودق الجرس
فيصل وهو معه طلال إنت وش قاعد تسوي استح على وجهك جاي للرجال من غير إذن
طلال بنرفزة فيصل فكني واللي يعافيك اللي فيني مكفيني
فتحت الباب الخادمة يس سير
: وافي موجود؟؟ قولي له مستر طلال
الخادمة اوكيه سير
وتركت الباب داخله
طلعت داليا بعد دقايق هلا وغلا طلول زارتنا البركة تفضل تفضل حياك
وشرعت الباب
فيصل مفهي يطالعها نو كومنت!!
طلال من غير ابتسامة مجاملة حتى دخل
ودخل معه فيصل وهو متفشل من حركاته
بوزت داليا شفييك بعد أكيد القشرة جمانوه مأذيتك
ابتسم لها فيصل وهم يدخلون المجلس باستغراب ليه تقول كذا ع بنت خاله
: معليش تراه معصب
تخصرت ما علي منه المهم وافي الحين راجع من العمل وبيدخل لكم أمي تقول خذوا راحتكم بس مو بزيادة
فتح عيونه وضحك من قلب انزين قوليلها ابشري
ناظر طلال لما خرجت ياخي الابتسامة في وجه أخيك صدقة جاملها ع الأقل
: ما عليك منها هذي ما هي من أم دمعة _وبحسرة تنهد_ مثل اللي عندي
فيصل بعصبية أقول ماكنك مزودها احمد ربك أهلها ساكتين عنك وإلا والله كان تلاقي ماجد الحين جاييك بالنعال
طلال ولع وشوو؟؟ تخسى والله ما بقى اللي هي بعدين قالوا لك ماجد هو فيصل
قطعهم دخول وافي بثوبه وشماغه راجع من الدوام
: السلام عليكم حيا الله من جانا
فيصل وهو يسلم عليه الله يحييك
جلس وهو يناظر وجه طلال أفا شصاير طلال عسى خير؟؟
أي خير يا رجال وهو متضارب مع زوجته وعرسهم ما بقى له كم يوم
وافي وهو يعدل نظارته بجدية جد!! غريبة طلال ما هقيتها منك لا وهي زوجتك
مو هي هنا المصيبة يا وافي والله مو عارف وش أسوي؟؟
انزين غلطت روح اعتذر ما في أبسط منها
: تدري فيني ما أحب الاعتذار
وافي بجدية أكثر ما فيه أحب ما أحب يا طلال وهالشي كان المفروض ما تسوي عليه كل هالحكايه روح اعتذر منها وبأقرب وقت
شوف هي صعبة كأول مره بعدها بيصير عادي وخذها مني إذا هالشي صعب
في كثير أمور صعبة لكن قدام اللي نحبهم تهون خلي هالشي خاص بزوجتك لا تعتذر إلا منها وإذا غلطت بعد
ناظرهم بصمت وقام
جا بيقوم فيصل
أشر له وافي خله بيروح يفكر شكله اقتنع إنت غداك عندنا
فيصل بإحراج ياخي والله الأهل حاسبين حسابي
مالي دخل اللي يدخل بيتنا ما يطلع إلا وهو شبعان
من طيب أصلك والله شوفتك لحالها تكفي
وهو يقهويه اييه تعال قولي دام خالك مطنقر وش عاداتكم بالأعراس عرضات وإلا مجسات شلات وإلا كيف
: عرضات بكل تأكيد
ابتسم هذا اللي أنا أعرفه بس حبيت أتأكد
اييه وشلونك مع الزواج إن شاء الله مرتاح
فيصل بسعادة تشع من عيونه لقيت روحي شلون ما تبيني أرتاح
الله يتمم عليك يا رب دوم إن شاء الله
آمييين
صوت ازعاج شبه صراخ وأصوات مرتفعه
عقد حواجبه المرسومة وافي غريبه وش صاير
وما لحق يوقف الا وداخله داليا تلهث وافي الحـــق سجى بتولد
تحرك لا اراديا ورجع وقف مكانه وبعقله وشو الحق هالخبلة بتوديني بداهية
فيصل فز أول ما سمع الاسم ومن غير نقاش طلع وراها

سلمت ع تاله آخر وحده ضمتني بقوة الله معك لتين إن شاء الله الله بياخذ حقك
مسحت دمعتها الله يسمع منك
لفيت ع بسام وخالتي وعمي اللي ينتظروني
ابتسم لي عمي باطمئنان الله دايما مع الحق هالشي ما يخليك تخافين بإذن الله
أومأت براسي صدقت
مسك يدي بسام وفعلا اليوم خذيت كل قوتي من وقوفه جنبي
حسيت بسندي اللي ضاع بهالحياة يرجع وجزء كبير منه
أماني بهالوقت كان هو بسام وكنت متأكدة إنه الله ما بيخذلني
توجهنا بالسيارة لمحكمة توسكانا للجنايات العليا
أحساسي يرجف ويطلب الثبات مني ولو شوي..
كنت بغربة وألم لقمتي بالقوة ألقاها عايشه بضياع وترقب
وجه كل رجال أشوفه عمي خسارة هالكلمة فيه
كل واحد يوقف وراي أهاجس فيه بإنه هالجالس بقربي
لفيت عليه سرقت نظراته الهادئة ورجعت نظري للشباك
مد يده وحضن كفي
ظليت بخيالي سارحه
كنت أنام وأروح الدوام مثل التايهه ما أدري وش النهاية ووش مصيري
وبالآخر طعنة ظهر مسمومه تلقيتها وكأني ناقصة
لو بيدي ولو أعرف قدري واللي كان بيصير فيني
كان رجيت آدوراد وعجوزه واستعطفتهم
إلا أنا تكفون لاقوا غيري أنا مو ناقصة أنا إنسانة مطعونة من كل الجهات ما فيني جرح ملتأم
أماني بهالدنيا ما انولد كنت أشرب بقاياه بكاس أخوي متعكر بمر وكره وحقد أهله
غمضت عيوني وأنا سمع همس بسام بوصولنا
دعيت بداخلي ربي يثبتني ويمدني بقوتي اللي كانت..ولا زالت

شنطته عند الباب ولو متأخره صرخة زوجته دقايق كان ودعها وطلع المطار متوجه للرياض دار الكرم والجود
جالسه ع الدرج تبكي لاهم قادرين يوقفونها ولا يشيلوها حتى
فيصل والسكر بدا ينخفض عنده ماهر ما وصل الإسعاف
ناظره ماهر وهو مرتبك مو عارف وش يسوي بزوجته العنيدة ما هي راضيه يشيلها
طلبته إن شاء الله دقايق ويوصل
صرخ بداليا اذلفي جيبي له مويه وتمر بسرعه وروحي لغرفتك
جلسته أم ماهر ارتاح يا ولدي توك قايم الله يحفظك
فيصل مستحي منها ومن سجى اللي زي المجنونة قاعده تصرخ مرتاح يا خالتي تسلمين
صرخت صرخة شقت آذان الجالسين
ماهر انجن على باله بتولد ولده ع البلاط
وقف يممممه وش السوات ؟؟
أم ماهر اصبر يا ولدي تعوذ من الشيطان
ماهر يمسح ع وجهه أعوذ بالله من الشيطان الرجيم
سجى ودموعها تنزل وهي متشبثه بماهر دخيلكم ساعدوني مابي أموت
ناظرها فيصل وهو ياخذ التمر من داليا تسلمين أقول ماهر امش غصب عنها شيلها أختي وأدري بأفلامها
ناظره ماهر بعتاب فيصل البنت بتولد وإنت تقول أفلام
شوي دخلت داليا ماهر وصل الإسعاف
وبدقايق كانت ع السرير مسحوبه
وافي بالمجلس رايح جاي مرتبك وهو يشبك يدينه ببعض
همس ليكون بيصير فيني كذا؟؟ عاد يقولون اللي باخذها أكثر جنون من هذي
داليا فاتحه عيونها تكلم نفسك؟؟
عقد حواجبه راحوا خلاص؟؟
جلست اييه وضمت يدينها لبعض بطفولة خاطري أشوف بيبي ماهر يا عمري أكيييد يشبهني
رمى عليها نظره خاطفة وطلع بفكر شارد

مشيت بخطوات ثابته
راسي لفوق ونفسي منتظم حسيت إني رجعت لتين الأولية
لتين اللي راسها ما ينتكس
ذكرني موقفي ببنات الجامعة
مدري يمكن لأني ما كنت أهتم لأحد رغم إني من داخلي هشه وطريه
سحبت نفس عميق قبل لا يفتح الموظف باب القاعة
سمت بالله ودخلت مع خالتي وعمي وبسام
جلسنا الموظف بالمكان المخصص لنا
وأول ما ارتحت بجلستي جات عيني ع الزاوية اليمينية
كان فيها آدوارد مكبل بالسلاسل راسه بالأرض مع العميه
الله يعميها حق حتى تحس بالظلم اللي ظلمتني ياه..!
مر علي شريط لحظاتي طويل من يوم اشتغلت معه لحتى اللحظة اللي شفت فيها وجه الثلاثيني بالفريزه
غطيت فمي بيدي أمنع دموعي واحساسي بالترجيع
قرب مني بسام وحضني همس وين قوتك يا لتين؟؟
زفرت وأنا اعدل جلستي
صوت مطرقة القاضي تسلل لداخلي
ظل يرن بخافقي وكل ما ارتخى زادت ظلمة حياتي ولقيت خيوط الأمل تشع وتنازع الحزن بولادتها
تحاول بقدر ما تقدر تحافظ ع رقتها لا تنقطع وتسبب ألم يمحي الأمل فيها ولو بقى أشلاء..!

ورد القرنفل الأبيض مزين الممر لين داخل الغرفة
قطع الشوكلاته المغلفة بالأزرق منتشرة بكل مكان
ريحة المعقم فواحة وكأنها وردة تفتحت بضوّ صباح ربيعي يشهد بولادة أجمل طفل بعيون من تعب عليه
قربته منها حضنت كفه الصغير وطبعت قبله رقيق ع ظاهره
وتركت مثلها ع أنفه المحمر
ابتسمت له يوم تحرك بضيق وكأنه يعلن تمرده ع تصرفاتها
مدت بوزها أنا ماما يا مقرود من الحين متنرفز
رجع استكان بحضنها وكأنه رضى بأمره ويطلب حنانها
قربته منها أكثر وضمته بخفه وبعيون لامعه الله يحفظك لي
دق الباب بخفوت ودخل وبيده أكبر بوكيه ورد شفته بحياتي
تقدم وهو يحطه ع الطاولة جنبي
باس جبيني بابتسامة الحمدلله ع السلامة حبي
تأملت عيونه اللي كل نهار يزيد عشقي لنظرتها الله يسلمك يا روحي
قرب أكثر لها وهو يناظر البيبي بسم الله عليه شكله كبير
ابتسمت ابتسامة واسعة أي كبير فديته كأنه قرد صغير
ناظرها مفهي قرد؟!!
يعني بيبي بالتلفزيون قلتي عنه قرد اوكيه بس ولدي بعد قرد قويه هذي
ضحكت وأنا أضمه وربي البيبيات يذركوني بالقرود<<هذي أنا
ابتسم وهو ياخذه مني لا يسمعك أحد بس
رجعت ظهري للسرير ماهر حبيبي أنا ما أقصد إنه مو حلو يعني قرد لا بس ينااااس مدري يذكرني بالقرد
أول ما دخلت السستر عطاها ياه خذي القرد ع قولة أمه
ههههههه لو سمحت أنا بس اللي أناديه بهالاسم
ما فهمت السستر what sir?
رد وهو يجلس قربها No thing
مسك يدها ع طاري الاسم حبيبتي وش تبين نسميه؟
: سام
تركها وهو يصب القهوة ضحك سجى الله يحفظك حتى وإنتي طالعه من الولادة تنكتين الظاهر الصراخ مأثر عليك
بوزت وبجدية مهوري حبيبي والله سام حلو أصلا يقولون إنه ولد نوح عليه السلام اسمه سام
: من جد؟؟
سجى تترجاه والله شفته ايميل
ماهر وهو يناظرها حبيبي الايميلات يا كثر الكذب اللي فيها بعدين حتى لو كان صح هذاك زمن والحين زمن وشو سام إنتي مستوعبه اسم اجنبي
(هذي معلومة أنا ما كنت أعرفها وتفاجأت حقيقة فيها لكن الأنبياء السابقين عليهم السلام زمن غير زمنا وفي قرون بينا وبين أزمنتهم عشان كذا كل الثقافة تختلف


حبيت أفيدكم فيها:
[سام .... حام ....يافث]
هم أولاد نوح عليه الصلاة والسلام .
سام : أبو العرب وفارس والروم واليهود والنصارى .
حام : أبو السودان من المشرق الى المغرب , السند والهند والنوب والزنج والحبشة والقبط والبربر .
يافث : أبو الصقالبة والخزر ويأجوج ومأجوج والصين .
كان ل نوح عليه السلام أربعة أبناء من الذكور
هم:
(يافث - سام - حام – كنعان)
وهذا الأخير هو الذي لجأ إلى الجبل ليعصمه من الماء
فكان من المغرقين ..
أما الثلاثة الباقون..
فقال ابن كثير عنهم : إن كل من على وجه هذه الأرض اليوم من سائر أجناس بني آدم ينسبون إلى أولاد نوح الثلاثة الباقين (سام وحام ويافث).
- وروى الإمام أحمد أن الرسول صلى الله عليه وسلم قال:
(سام أبو العرب وحام أبو الحبش ويافث أبو الروم).
وقد روي عن عمران بن حصين عن النبي صلى الله عليه وسلم حديثاً مثله جاء فيه:
( والمراد بالروم هنا الروم الأول وهم اليونان المنتسبون إلى رومي بن لبطي بن يونان ابن يافث بن نوح )
ابن كثير في البداية والنهاية.
- وذكر القلقشندي في نهاية الأرب في معرفة أنساب العرب أنه وقع الاتفاق بين النسابين والمؤرخين أن جميع الأمم الموجودة
بعد نوح عليه السلام دون من كان معه في السفينة ،
وعليه يحمل قوله تعالى: { ذُرِّيَّةَ مَنْ حَمَلْنَا مَعَ نُوحٍ..} الإسراء3
وأنهم أهلكوا عن آخرهم ولم يعقبوا
ثم اتفقوا على أن جميع النسل من بنيه الثلاثة
قال تعالى:
[وَجَعَلْنَا ذُرِّيَّتَهُ هُمْ الْبَاقِينَ ]الصافات77 , يافث وهو أكبرهم وسام وهو أوسطهم وحام وهو أصغرهم، فكل أمة من الأمم ترجع إلى واحد من أبناء نوح الثلاثة على كثرة الخلاف في ذلك)
سكتت وهي عارفه إنه ما بيرضى وإذا رضى هو أهله وأهلها ما بيرضون أكره العجايز ********
لحظة الهدوء هذي وكل واحد يفكر بشي دخل فيصل وجدتي وأمي حبيبية قلبي حسيت بقيمتها من كثر ما صرخت
ضميتها آخخ ماما شفت الموت بعيوني
وهي تمسح ع راسها بسم الله عليك حبيبتي
جدتي والله هذا من الدلع أهل أول تولد من هنا المره وتقوم ثاني يوم تنظف بيتها وتشوف عيالها مو الحين يا حسرتي بس
فيصل يضحك هو وماهر
والله يا جدتي إنها صرخت صراخ مدري شلون قدروا عليها
رفعت يدها بعصبية يا رب يا فيصل إنك تذوق اللي ذقته
: ههههههههههههههههه بولد مثلا
سلاف بخوف تدعين عليه مو كفاه اللي جاه يا بنتي
إلا يمه بس عشان ما يعايرني
أم إبراهيم وهي تتلفت وينه ولدك بعد؟؟
ماهر ضرب زر السستر الحين تجيبه لك يا خالتي
اييه وش قررتوا تسمونه
ناظر زوجته بابتسامة والله بنتكم يا خالتي خاطرها بـ..سام
وشووو سام يسم العدو إن شاء الله وش سمه
مدت لسانها سجى اففف حتى ولدي ما عندي حرية معاه
ضحكت سلاف وهي تبوسها ع خدها ارتاحي يمه واختاري الاسم اللي تبنيه بس يكون معقول
سكت بضيق بس هين والله لأسمي اسم أنا ابيه
فيصل وهو يضحك صب القهوة يابو سام
ماهر وهو يقدم له الفنجان استر علينا يا خي الحين يجيك
طلال يمسكها ذله
فيصل ههههههه
وقف أول ما دخلت السستر البيبي بعربيته الشفافه
وقفها وشاله
وسط سكوت الجميع وعطفهم
تأمل تقاسيمه الناعمه
باس جبينه وهو يهمس مشاء الله تبارك الله
عطاهم ظهره وهو يرفعه يدري إنه ما بيجي اليوم اللي يكون فيه مع لمار بمثل هاللحظة
يدري إنه لو جازف وجاب هالطفل منها بيعيش طول حياته بألم إنه هو سبب مرضه
يدري إنه الله كتب عليه الشقى باقي حياته
ضمه لصدره وهو يمنع دمعة أبوه تحاول تواسيه
لف عليهم بابتسامة مرسوم الحزن بأطرافها
بقلم من تعود على رسم خفايا المشاعر..
:الله يجعله ولد صالح إن شاء الله ويتربى بعزكم يا ماهر
سجى تلطف الجو والود ودها لو تحضن أخوها وتتركه يصيح ويخرج اللي بداخله ويرتاح
وأنا يعني مالي عز فصوول
عطاه لأمه هههههههه إنتي يتربى بطفاقتك والله يستر لا تأذيه
انزين الله يسامحك
آميين
تنهدت يااااااربي بس يحب يناقرني
ماهر بابتسامة فيصل اترك أم مسعود بولدها
سجى فتحت عيونها وشووو؟؟ قال مسعود والله لاااااا
الكل هههههههههههههه

30 سنة ع المسنة ميشيليا لشروعها في القتل
و 26 سنة ع المسن آدوارد لتهمته بالمساهمة في جريمة القتل وتهمته غيره بها واقترافه الكذب بحق ضباط الشرطة الإيطاليه
ارتحت لأني ربحت القضية بصفي والمحاميه اللي جايبها بسام ماهره من غير كثرة حكي طلع الحكم لي
لكن حتى لو كان وش ذنبه هاللي مات
ذنبه إنه ميشيليا العجوز هي والزفـ## الثاني آدوارد بيتزوجون لكن بحكم إنه ميشيليا من عائلة متزمته يتوجب عليها إنها تتزوج هالشاب الثلاثيني عشان الورث وإذا مات بيكون الجو خلا لها الورث آخذته والحبيب ضامنته وإلا هي ع كل الأحوال مسويه اللي بهواها
هذي أحكام كاثوليكية ماهي إسلام يمنع اختلاط الإنساب ويحرم الزنا بكل حال
( للأسف إنه في منطقة ايطاليه ما أعرف اسمها بالضبط لكنها دمرت تماما وكان معروف عن أهلها الزنا الله يجيرنا وإياكم
حتى جثث أهلها كانت محروقة وواضحه معالمها كأنه الواحد الأحد تركها عظه وعبره )
أول ما طلعنا ضمتني خالتي وعمي بدر
باس جبيني وهو يضمني مين يقدر يشوف هالحلوه وما يربحها القضية على طول
ابتسمت وأنا احمد ربي وأشكره
ناظرت بسام كان يكلم المحاميه أعتقد إنه يتفق معها ع المبلغ اللي المفروض تستلمه
ابتسمت له وقربت مني وهي تسلم علي ضحكت وشدت ع يدي وهي رايحه
Zou tuo marito ti ama mi ha dato è stata l'importo dopo la fine
della corte non penso che l'amore è inferiore a
"زوجك يحبك فقد أهداني مبلغا بعد انتهاء المحكمة لا أعتقد أن حبك أقل منه"
ابتسمت بحيا غراتسي
نقلت نظري لبسام شفته مشغول بتلفونه قفله وناظرني بابتسامة شرايكم نتعشا أنا جوعان وأكيد لتين مثلي
عمي بدر ايوا والله وحنا راجعين هنا في محل سمك حلو
خالتي يلدا بفرحة الحمدلله عدت على خير
بسام وهو يمسك يديني همس شرايك نمشي؟ المطعم قريب
هزيت راسي بايه
ناظر خالتي وعمي يمه حنا بنمشي لحالنا انتوا روحوا وحنا لاحقينكم
خالتي بخوف انزين روحوا مع السواق أحسـ..
قطعها عمي بدر وهو يسحبها معه للسيارة ما عليك يا ولدي حنا بنسبقكم
كمل وهو يدخلها السيارة ويدخل حبيبتي خليهم يتهنون توهم عرسان ما شافوا يوم حلو أكيد عنده شي بيقوله
يلدا بتوتر إنت ما شفت اللي صار ببشير أول
يا يلدا يا حبيبتي ما بيصير الا اللي الله كاتبه
زفرت عيالك وإنت حر فيهم لكن بنت إختي لو صار فيها شي يا ويلك
قرب منها بخبث يا ويلي! يعني وش بتسوين مثلا أنا تحت أمرك
دفته بحيا وهي تضحك تدري فيني ما أقدر
باس يدها برقة ti amo
ردت الكلمة بعيونها واكتفت بابتسامة عشق منقوشة على صفحة عمر دامت 30 سنة مرت بحلوها ومرها
.
يتبع

 
 

 

عرض البوم صور ام الشهد   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
للكاتبة بائعه الورد, ليلاس, الورد, القسم العام للقصص و الروايات, انكسر, ذبلان بيدي, ذبلان..للكاتبة:بائعة, بائعة الورد, يايمه, خنقت, رواية, روايه خنقت الورد يايمه و بيدي انكسر ذبلان كاملة, وبيدي, قصة مكتملة, قصه مميزة
facebook



جديد مواضيع قسم القصص المكتمله
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


LinkBacks (?)
LinkBack to this Thread: https://www.liilas.com/vb3/t169869.html
أرسلت بواسطة For Type التاريخ
Untitled document This thread Refback 11-08-14 03:36 AM


الساعة الآن 09:18 AM.


مجلة الاميرات 

 



Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.3.0 ©2009, Crawlability, Inc.
شبكة ليلاس الثقافية