لمشاكل التسجيل ودخول المنتدى يرجى مراسلتنا على الايميل liilasvb3@gmail.com





العودة   منتديات ليلاس > القصص والروايات > المنتدى العام للقصص والروايات > القصص المكتمله
التسجيل مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

بحث بشبكة ليلاس الثقافية

القصص المكتمله خاص بالقصص المنقوله المكتمله


إضافة رد
نسخ الرابط
نسخ للمنتديات
 
LinkBack (24) أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 24-06-12, 05:22 AM   المشاركة رقم: 96
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو فخري
♪ مُخْمَلٍيةُ آلعَطّآءْ ♦


البيانات
التسجيل: Mar 2010
العضوية: 157123
المشاركات: 30,332
الجنس أنثى
معدل التقييم: ♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع
نقاط التقييم: 13523

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
♫ معزوفة حنين ♫ غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : dali2000 المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 



في بيت أبو إبراهيم ...


منى : راحت
نجود : صدق
منى : أيه اتصلت بتول وقالت لها عندها موعد وما هي حابه تخلي جدتي لوحدها وراحت
نجود : اها والله أصيله خايفه على جدتي
منى : بتول ما في مثلها وكفاية أنها تربية صالح خالها
نجود : فديت الطاري اشتقت له
منى : متى بيرجع
نجود : يومين راح يبقى يقول أمه متضايقة على حال أمها وماهو قادر يتركها بهذي الحالة وخايف عليها
منى ( ترضع بنتها ) : وحماك سعد بيرجع ولا لا
نجود : لا لازم يكمل سنتين هناك
منى : ما حبيتوا تزوجونه قبل يسافر
نجود ( تعدل مسند جنبها) : رفض بعد ما تقدم لأختك سمر ورفضته قال ما أبغى أتزوج لين احصل الشهادة
منى : ههههههههههه سمر نكته ما تبلعه تبغينها تأخذه اسمحي لي حماك اتكالي على أمه وأخوه واستغربت لما قلتي لي راح يكمل دراسته
نجود : بيني وبينك اشك انه يدرس سعد ما هو وجه دراسة بس صالح وافق وقال له الفلوس اللي أرسلتها لك ما فيه غيرها لأنها تكفي للدراسة وفعلا المبلغ كبير وصالح يعرف ناس في بريطانيا طلبهم ينتبهون له وكل فتره وفترة يتصلون على صالح ويعطونه التقرير
منى : لا بالله خطير ( تبتسم) نجود تتذكرين لما كنا صغار
نجود : من قصدك
منى : أنا وأنتي ومنال الله يرحمها
نجود : الله يرحمها
منى : كان سالم وليالي دايم يتهاوشون وعمرهم 11 و12 سنه وهي بس تتحجب عنه ورافضه تتغطى وسالم يعصب وهي تعصب وناصر ضايع بينهم
نجود : هههههههههههههههههه أيه
منى : وقالت منال على قد ما يتهاوشون أحس أنهم يصلحون لبعض كنا نضحك على كلامها ونقول كيف نحط كبريت عند بانزين هذولا لو يتزوجون اليوم بالليل متطلقين قالت أحبهم وأحب أسلوبهم وحتى عصبيتهم وهوشهم وأتمنى يكونون لبعض
نجود ( تبتسم) : سبحان الله فعلا صاروا لبعض كانت متأكدة وإحنا نضحك على أحلامها
منى : حلمها تحقق ( نزلت عيونها تخفي دمعتها) بس هي ما عاشت لين تشوفه وتشوفهم مع بعض أيده بأيدها
نجود ( نزلت عيونها وتحس تبغى تبكي) : الله يرحمها
عهد ( شايله شاي وقهوة وجايه لهم انتبه لهم ) : وش فيكم
نجود ( تمسح عيونها من الأطراف) : أحم ولا شيء بس تذكرنا منال الله يرحمها
منى ( تأخذ نفس وتغمض عيونها وتفتحهم ) : احم احم الحمد لله والله يرحمها
عهد ( تجلس) : أمين اصب لكم قهوة ولا شاي
نجود : أنا شاي ما أبغى قهوة ألحين
عهد ( تصب لها شاي وتمده لها) : مناي
منى : لا ماني مشتهيه
عهد ( تصب لنفسها قهوة وتجلس) : .......................
نجود : ما رجعت سلمى
عهد : لا ( رفعت رأسها للباب شافت سلمى تدخل وسمعت صوت إبراهيم عدلت نقابها) الطيب عند ذكره
سلمى وإبراهيم : السلام عليكم
الكل : وعليكم السلام
أم إبراهيم ( تنزل من السلم) : جيتوا يا هلا
سلمى ( تقرب وتبوس رأسها) : كيفك يا عمه
أم إبراهيم : بخير
إبراهيم ( يبوس رأس أمه) : هلا وغلا يمه
أم إبراهيم : هلا فيك ( ناظرت لسلمى ) رحتي لأختك
سلمى ( تنزل عبايتها وتجلس) : أيه
منى : كيفها ألحين
سلمى ( تتنهد) : على حالها الله يعينها ويصبرها ويعوضها
الكل : أمين
إبراهيم ( يأخذ دله القهوة يصب له) : أنا بروح بيتي ولا تصحوني على الغداء بنام
أم إبراهيم : ما تبغى غداء
إبراهيم : أكلت فطاير على الطريق ما أبغى إلا فنجان قهوة عشان راسي وبنام يالله مع السلامة
الكل : مع السلامة
منى : ما طلعوها من المستشفى
سلمى : لا بيخلونها 24 ساعة عشان نفسيتها
أم إبراهيم : وأمك كيفها
سلمى : تعبانه يا عمتي من حالة فرح رافضه تتكلم رافضه تأكل رافضه كل شيء بس ساكتة وعيونها دمع قلت لها يمه ارجعي البيت أنتي تعبانه وأنا بجلس عندها رفضت محمله نفسها المسؤولية تقول لو ما وافقت ورفضت علاج أحسن
نجود : بس ما هي السبب أنها أخذت علاج ما استشارت الحرمة اللي تعالج لأنها بتعرف إذا حامل ولا لا
سلمى : قالت لها الحرمة بناظر بطنك عشان أتأكد قبل أعطيك دواء حامل ولا لا رفضت فرح والدواء أخذته على نصيحة حرمه ثانيه
أم إبراهيم : أم قاسم حرمه معروفه بطب والتداوي وأمها وجدتها الله يرحمهم كانوا يعالجون الحريم وماشاء الله كثير حريم بفضل الله ثم بفضلهم حملوا وعالجوا كثير يمكن الغلط أن فرح فكرت مشكلتها مثل مشكله بنت الحرمة وهذا اكبر خطأ بعض الحريم تقول خذي علاجي
عهد : ما هو بس الخطأ في علاج الأعشاب بعض المرات توجع الوحدة معدتها تعطيها الثانية علاج من الطبيب موصوف لمعدتها بسبب قرحه بالمعدة وتقول خذي عوارك مثل عوار معدتي أكيد فيك قرحه وتشربه وتظن أن نفس الشيء لان العوار صح تحسه بالمعدة بس يمكن يكون بسبب شيء عادي مثلا غازات أو مكثره أكل ما هي قرحه وبالنهاية الضرر كبير لأن الأدوية خطأ
سلمى : صح اللي عملته فرح خطأ وكلفها الجنين بس ما أبغى ألومها الضنى غالي ويمكن أكثر وحده تحس فيها أنا لأني أخذت سنوات لين حملت
أم إبراهيم : اللي عرفته أن محمد وقف علاجها من فتره صح
سلمى : أيه قالته أمي لي بس ما كنت اعرف أن وقف علاجها وهي رفضت أبوي يكلمه أو أمي قالت أنا أتصرف والظاهر أن محمد عنيد ورفض وحلف بعد ما تروح للدكتورة
نجود : ألحين حلفه ليه يعني ما يبغى ضنى ولا وش بالضبط
سلمى : لا بس فرح حساسة الظاهر واهو من حبه لها يخاف عليها لما تروح وتقول لها الدكتورة منتي حامل أو للحين ما صار حمل
منى ( تبوس بنتها) : الخطأ منه ومنها لان اهو منعها لو خايف عليها معليه يواسيها يمسك يدها يقول تحملي وهي أخطت ما انتظرت
سلمى : سبحان الله قالت لها ميثه تنتظر ليوم ثاني وتسوي تحليل ورفضت شوفوا عجلت الإنسان وش تسوي فيه أحيانا يتمهل ينتظر ويصلي صلاة استخاره
أم إبراهيم : الله سبحانه يسبب الأشياء لحكمه ما نعرف يمكن الله شاء ينزل هالجنين عشان يجنبهم شيء بالمستقبل مثل يكون مريض أو مشوه أو ممكن إذا أنولد يتعبهم بالحياة ابن عاق بأهله أو ما يعرف الله
عهد : والله صدق لله حكمه وما نعرف الغيب المهم أن هي بخير وتقدر تحمل ما فيه أي خطورة عليها
سلمى : لا أبدا ما فيه الحمد لله ( رن جوالها وطلعته ) ألو هلا يمه ....... وش فيه ( وقفت وهي تعقد حواجبها) شنو بتطلع هي تكلمت ............ اجل شنو ......... كتبت بورقه ... طيب وبعدين ..... من حق الدكتورة ترفض ..... لا فرح تسوي كذا ....... بس ما اسمع صوتها ......... مخدر عطتها مخدر .......... يمه اهدي لا تبكين هي مرحله وبس ....... لا حول ولا قوة إلا بالله شوفي يمه أنا بقول لإبراهيم يوصلني لك وأنتي ترجعين البيت ما راح تقدرين لها أنا بقدر ........ لا خلاص يمه أنا بجي الليلة عندها وإبراهيم راح يرجعك للبيت ....... اوكيه مع السلامة ( تنهدت وسكرت الجوال ) استغفر الله
منى : وش صار
سلمى ( تأخذ عبايتها وشنطتها) : فرح طلبت من الدكتورة تطلعها على مسؤوليتها ولما رفضت الدكتورة أصرت وأصرت وهي تكتب على ورقه وبعدها فقدت أعصابها وبدت ترمي كل شيء حولها وهي تبكي لين الدكتورة قدرت تسيطر عليها وتعطيها إبره مهدئه نفسيتها متحطه وخايفين عليها من انهيار عصبي أنا بنام عندها الليلة بس مشكلتي عيالي
عهد : لا تحاتين أنا بهتم فيه ( ابتسمت وبهمس) بس لا احد يقول لفيصل ما يخلينا بكره نسافر للشرقية تكفون خلوه سر ومفاجئه له
نجود : حرام عليك هالمفاجئه هذي جلطه له ليلتين تعذيب فيصل بيعصب
الكل : هههههههههههههههههههههههههههههههههههههه
فيصل ( يدخل) : أحم أحم فيصل وصل
سلمى ( عدلت نقابها) : ........................
الأم : حياك يا فيصل
فيصل ( يقرب ويبوس رأس أمه ) : السلام عليكم
الكل : وعليكم السلام
فيصل ( يجلس جنب عهد) : دخلت سمعت صوت الضحك خير
عهد ( تصب له قهوة) : سلامتك
فيصل ( يأخذ فنجان ويناظرها بطرف عينه واهو يتقهوى) : مدري كأني سمعت كلمتين من الحوار بس وش له أنقال مدري
الأم : وش
فيصل : فيصل بيعصب وش بيعصب عليه فيصل
سلمى ( تكتم ضحكتها) : اسمحوا لي بروح أشوف عيالي
فيصل ( يناظر لها ويرجع يشرب قهوة ويناظر عهد) : صاير شيء
نجود( توقف وهي تحط يدها خلف ظهرها وتبتسم وهي تحاول ما تضحك) : بروح ارتاح ظهري
فيصل ( يأشر عليها) : كأني أشوف ابتسامه على فمك
نجود : لا ( ما قدرت تمسك نفسها ) ههههههههههههههههههه سي يو
منى ( انتبهت له يناظر لها ابتسمت ووقفت) : شكل بنتي عملتها بروح أغير لها
الأم ( تبتسم وهي تناظر له) : وش فيه
فيصل : أحس يتهربون شكل المسألة كبيره ( طالع لعهد ومسك يدها واهو يناظرها تبغى توقف) بعد أنتي ما بقى غيرك وغير أمي وش السالفة
الأم ( هزت رأسها لا) : أنا مالي شغل عندك زوجتك
عهد ( تأشر لها وفيصل ما هو منتبه لها لا لا) : .....................
فيصل ( يلتفت لها ومسك أصبعها) : اهاااااااا وش السالفة قولي
عهد( ما قدرت تتحمل) : هههههههههههههههههههههههههههه
الأم ( ابتسمت ووقفت) : اتركم الله يعينك

*كنت اظن الحب ~ في وسط القلوب
اثر { حبك } مالي الدنيا علي ..
دايم مشرق/ ولايعرف غروب !!
منور ونوره تعدى » كل ضي
لي { فؤاد } في هواك دايم يذوب
من عرفتك وانت { عندي } كل شي

فيصل ( ماسك أيدين عهد اللي تضحك) : قولي وش السالفة وصراحة من هروبهم وضحكك أحس بلوى مهي سالفة
عهد ( تهز رأسها لا وما هي قادرة توقف ضحك) : ههههههههههههههههههههههههه
فيصل : احد يدغدغك شغالة على الهزاز ( شافها للحين تضحك قرب يدها لفمه) بعضك قولي لي وش فيه
عهد : هههههههه لا لا خلاص بقول ههههههههههههههههههههه
فيصل : قولي ولا صدق بعضك
عهد ( أخذت نفس وغمضت عيونها وهي تمسح أطراف العين ) : فوفو
فيصل ( ابتسم) : دام قلتي فوفو المشكلة قوية
عهد ( قربت له وحطت رأسها على صدره وهي تلعب في أزرار ثوبه) : ما هي مشكله هو طلب
فيصل : عهودتي أعقلي وقولي لي وش فيه
عهد ( تناظر له وهي ترمش فيها بدلع ) : ما تردني
فيصل ( ابتسم) : فديت هالعيون ما عاش من يردك
عهد( تضم أيديها وتوقف تبعد عنه ) : هذا العشم في حبيبى
فيصل : وش
عهد : بصراحة بصراحة ولا تعصب ( ألتفتت له وابتسمت) اليوم راح نأخذ عيال إبراهيم عندنا الليلة
فيصل ( فتح عيونه بصدمه ) : شنوووووووووووووووووووووووو
عهد ( مسكت جلالها وبسرعة اتجهت للسلم ) : ههههههههههههههههههههههههههههههههههه
فيصل ( وقف ) : عـــــــــــــــــــــــهــــــــــــــــــــــــد
عهد ( وقفت على السلم وهي تناظر له وبدلع ميلت رأسها) : فديتك بس هالمره وأنت قلت ما عاش من يردك حبيبى أنت
فيصل : الليلة بنام في المجلس نزلي لي ديباج ثقيل ومخدة
عهد : ههههههههههههههههههه افاا تتركني
فيصل ( يجلس ويصب له قهوة) : أنتي اللي حطيتي نفسك في المشكلة حليها أمس سكت بس اليوم مالي خلق ومصدع لا بزران ولا احد
عهد : يعني صدق بتنام في المجلس
فيصل ( صد عنها) : أيه
عهد ( ابتسمت) : فوفو
فيصل : وش
عهد : احبك كثر هالعالم واعرف قلبك ما أهون عليه
فيصل : بلا حركاتك وروحي جهزي غرفتك لعيال إبراهيم وتحمليهم حتى جهازي أبغلقه عشان محد يتصل ويزعجني وبنااااااام بعوض نومت أمس
عهد : خلاص أنا بتحملهم بس شوف
فيصل ( طالعها ) : خير
عهد ( تبتسم) : بقفل باب غرفتي عشان محد يتصل ويزعجني وبكره لما أسافر للشرقية بروح بيت خالي أنام هناك لوحدي
فيصل : وش
عهد ( تلتفت للسلم وتصعد وهي كاتمه ضحكتها) : اللي سمعت بجلس مع أمي وأخوي ومحد يزعجني
فيصل ( يوقف ويتجه للسلم ) : تعالي
عهد ( تهز رأسها لا) : قلت بتروح المجلس ليه تجي وراي بروح ارتب غرفتي لبندر وفهد ومنال وسلومي حبيبى
فيصل : يخسي لا تقولين له حبيبى محد حبيبك غيري
عهد ( تلتفت له وترفع حاجبها وتبتسم) : بصراحة وش أسوي حبيبى ينام بعيد عني بخلي سلومي عندي جنبي وبقربي وأنت تصبح على خير
فيصل ( يناظر ساعته) : وش تصبح على خير الناس الظهر و ألحين مصلين الظهر
عهد : بستعد نفسيا وش رأيك تروح من ألحين تنام في المجلس عشان تتعود على المكان بما انك تفضل ما تنام مع عيال أخوك وزوجتك حبيبتك
فيصل ( مسك يدها ولفها له ) : ألحين
عهد ( مسكت يده بين أيديها وهي تمسح عليها وتبتسم وبدلع تحكي) : شوف إذا منت نايم الليلة بغرفتنا مالك نومه من ألحين وأنت كيفك
فيصل : ليه
عهد : لان من ألحين بجيبهم
فيصل : بسألك أنا ذابح احد من أهلك
عهد ( هزت رأسها لا) : .....................
فيصل : طيب أنا زعلتك بشيء
عهد ( هزت رأسها لا) : .......................
فيصل : اجل ليه تعاقبيني بعيال إبراهيم
عهد : ههههههههههههههههه ما اقصد بس أبغاك تتعود على البيبى حولك
فيصل : وش له أتعود
عهد ( قربت وهمست بأذنه بخجل) : عشان البيبى يقول بابا أنا صار لي شهر في بطن ماما انتظرني

فيصل وقف بصدمه واهو يناظر لها وهي تصعد السلم وبخجل تلتفت له وتبتسم لين اختفت عن نظره

فيصل ( ابتسم وهو يهمس) : حامل معقولة حامل أنا بصير أبو بيصير عندي ( سمع صوت وألتفت ورآه) سم
الجد ( واقف بنص الصالة ومعه عكازه) : وش فيك واقف كذا بتصعد ولا بتنزل
فيصل ( نزل وباس رأس جده) : لا كنت نازل
الجد : زين خلهم يصلحون لنا قهوة
فيصل : فيه قهوة تعال نجلس وتبشر بالقهوة
الجد ( يمشي للصالة الثانية) : أبوك ما جاء من الشغل
فيصل : لا ( اخذ الدله وشاف جده يجلس قرب وصب له فنجان ووقف) بالعافية
الجد ( يشرب ) : يعافيك أنت بتسافر بكره
فيصل : أن شاء الله بعد العصر عشان الشمس خفت
الجد ( يمد له فنجان) : الله يسهل لكم وكم راح تجلسون
فيصل ( يصب له ويعطيه) : يومين كذا أو 3 بس
الجد : عطني تمره
فيصل ( يمد له صحن التمر) : تفضل
الجد : عند أنسباك
فيصل ( عقد حواجبه) : سم
الجد : اقصد أنت وحرمتك بتروحون لخالها
فيصل : لا نستأجر شقه بأخذ راحتي وما أبغى أضايق الناس
الجد : أحسن لك ( ألتفت للباب ) حي الله معرسنا اللي ما صدق نملك ما عاد نشوفه
سالم ( يحط مفتاحه وجواله على الطاولة ويقرب وباس رأس جده) : الله يحييك يا جدي ( قرب لفيصل وسلم عليه خشم بخشم) شخبارك
فيصل : تمام
سالم ( يأخذ القهوة ويأخذ فنجال) : أستريح بقهوي جدي أنا
فيصل : عدوك للريح قهوة بصعد شوي وارجع
الجد ( يمد فنجان لسالم ويناظر لفيصل) : مهب توك نازل من فوق
فيصل : إلا بس بقول لامي تجهز الغداء وراجع ( لمس جيوب ثوبه) الجوال نسيته فوق
سالم ( يكتم ضحكته) : تبغى أتصل عليه
فيصل ( يخزه ويأشر له لا والجد ما انتبه) : .....................
سالم : ههههههههههه
الجد ( رفع رأسه) : علامك
سالم ( يقهوي جده) : سلامتك
فيصل ( ضربه على كتفه واتجه للسلم) : .....................
سالم ( يمسك كتفه) : آآآآح يالنذل
الجد : علامك
سالم : فصيل ضربني على كتفي
الجد ( يناظر لفيصل) : وش فيك عليه
سالم ( يتوعد له بعيونه حط الدله واخذ جواله ) : .....................
فيصل : ما انتبهت كنت بمشي
سالم ( بخبث ابتسم واهو يناظر له وفجاه رنت جوال فيصل سوى نفسه مصدوم) : اووه جوالك معاك ما هو فوق زين اتصلت قبل تصعد وتتعب نفسك بالصعود والنزول
الجد : معاك
فيصل ( يلمس جيبه) : أيه معاي
سالم ( يحرك حواجبه) : اجل اجلس ماله داعي تروح فوق بيحطون الغداء وجدي الظاهر جوعان
الجد : أيه والله روح شوف أمك خلصوه ولا لا
فيصل ( يأشر لسالم) : اجلس بروح أنا

ما عطاه فرصه وصعد السلم صار يصعد سلمتين واهو ماسك ثوبه ويسمع سالم يضحك وفيصل يتوعد فيه بقلبه شاف أمه طالعه من غرفتها

فيصل : يمه جدي وصل ويسأل عن الغداء
الأم : خلاص اهو جاهز وأبوك بالطريق بحطه ألحين
فيصل : طيب
الأم : وين رايح
فيصل : بغير ملابسي وانزل
الأم : طيب لا تتأخر عشان جدك الظاهر مشتهي الغداء
فيصل : دقايق بس

اتجه لغرفته ودخل شافها ترتب شنطتها وقرب وجلس جنبها

آلشوٌق زآد وخآبر ” آلششْوق “ لآ زآد
قلبَي لو إنٍي مآ أجي لك - يجًي لك -
يآللي [ غلآك ] بدآخخْلي مآله أبعآد
’ تبطي ‘ ولآ أحد من خفوقي : يزييْلك

فيصل : صدق
عهد ( ابتسمت وهي تناظر له) : صدق
فيصل : متى عرفتي
عهد : أمس الصبح كان عند نجود مراجعه للحوامل وقلت بروح معك وسويت تحليل وقالت لي حامل من شهر تقريبا
فيصل ( ابتسم ) : وليه سكتي ما قلتي لي
عهد ( تنهدت ونزلت رأسها) : خفت لأنك قلت لي لا تحملين ( ناظرت له وحطت يدها على خده ) بس تشجعت لما شفتك مع عيال أخوك وبينهم تلعب وتعصب تضحك وتتنرفز تخيلتك مع ولدي ولا بنتي
فيصل ( حط يده على يدها فوق خده وغمض عيونه) : كنت رافض الحمل أبغى أكون معاك لوحدنا بس لما شفتك البارح تغيرين لهم وترضعينهم تمسكين هذا وتنيمين هذا وتخافين عليهم على كل حركه يسوونها ( فتح عيونها وابتسم) شكلك حلو كثير كثير صدقيني كنت أبغى اطلب منك اليوم تتركين حبوب منع الحمل لأني أبغى أسس عائلتي أبغى أشوف ولدي معاي أو بنتي بحضني وأنتي جنبي ما كنت اعرف انك تركتيهم وسبقتيني وبدل أني أتمنى تحققت قبل انطقها
عهد : يعني فرحان
فيصل ( يمسك العبايه اللي بيدها ترتبها وحطها في الشنطه وشالها بين أيديه للسرير ) : لا تجهزين الشنطه ما أبغى تتعبين
عهد : ما اتعب وأنت جنبي
فيصل : بكون دايم معاك
عهد ( حطت رأسها على صدره وابتسم وهي بين أيديه) : أحبك
فيصل ( بهمس ) : وأنا احبك
عهد : فيصل
فيصل ( جلس جنبها على السرير وطالع لها) : يا عيونه
عهد : تسلم عيونك بخصوص عيال إبراهيم لا تزعل بس سلمى بتروح لأختها تنام عندها بالمستشفى ومنى بترجع بيتها ونجود مسكينة يالله عيالها وحمالها وخالتي ما تقدر عليهم فقلت أنا بهتم فيه
فيصل : شوفي أنا موافق لو تبغين بعد أجيب عيال نجود ينامون عندها موافق
عهد ( ابتسمت) : عاد بخاطري من زمان عيال نجود يجون عندنـ
فيصل ( حط يده على فمها وخزها) : يا ويلك لو سويتيها ترى اضحك ما هو جد
عهد : كنت اضحك معاك ههههههههههههههههههههههه
فيصل : كنت بذبحك قلت كملت عيال نجود عز الله ما نمت في البيت بنام بفندق
عهد : لا اضحك والله بس حبيت أشوف أنت وش تقول راضي أجيبهم ترى اقدر أروح أنا واهم لغرفة الألعاب اللي مسويها عمي لهم تحت وننام فيها عشان ما نزعج
فيصل : لا يا قلبي اجلسوا هنا وبجلس معكم ( طالع الشناط) خلصتي أغراضك
عهد : أيه بس أسكرهم وبس
فيصل ( مسك يدها ووقف) : خلينا ننزل نتغدى لازم البيبى يتغذى أبغى بطوطي
عهد ( تتجه معاه للباب) : حبيبى بسألك مثلا بدأ الوحام معاي ووحامي صار عليك ما أطيق شوفتك ولا قربك ولا اجلس معاك
فيصل ( عقد حواجبه) : قصدك مثل ميثه لما توحمت على رجلها وخالد المسكين ينام في المجلس لا لا ما أتحمل أنا ساعة ما اقدر ابعد عنك تبغين أتحمل شهر
عهد : فوفو وحامي يمكن 4 شهور
فيصل : أقول قدامي لا صدق أسوي شيء تزعلين عليه ولو ولدك طلع وحامه علي لأذبحه إذا شفته
عهد : هههههههههههههههه طيب خل يبدأ وبعدين نشوف وش يطلع عليه الوحام يمكن مثل سمر على الفحم
فيصل ( فتح الباب ) : فحم وش
عهد : ما تصدق سمر تتوحم على الفحم
فيصل : وش تسوي فيه
عهد ( تطلع معاه وتعدل نقابها) : تآكله
فيصل : لا احلفي
عهد : والله ههههههههههههههههه
فيصل : الله يعين عبدالرحمن بقول لشباب الأستراحه أن الفحم يخشونه عن عبدالرحمن أخاف كل ما راح البيت يشيل معه خيشه فحم
عهد وفيصل : ههههههههههههههههههههههههههههههه

نزل فيصل وعهد شافوا أبوهم اللي توه وصل وإبراهيم اللي وصل سلمى لأختها ورجع عمته للبيت ورجع يتغدى مع أهله جلسوا على الطاولة يتغدون وبشروا الكل بحمل عهد وباركوا لها
والكل يهني ويبارك لهم


---------------------------------------



 
 

 

عرض البوم صور ♫ معزوفة حنين ♫   رد مع اقتباس
قديم 24-06-12, 05:22 AM   المشاركة رقم: 97
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو فخري
♪ مُخْمَلٍيةُ آلعَطّآءْ ♦


البيانات
التسجيل: Mar 2010
العضوية: 157123
المشاركات: 30,332
الجنس أنثى
معدل التقييم: ♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع
نقاط التقييم: 13523

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
♫ معزوفة حنين ♫ غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : dali2000 المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 



في بيت عبدالرحمن ..........


فاتح عيونه ويناظرها قاعده قدامه على الأرض وتأكل حبه ورى حبه واهو ينقل بصره بين وجها وبين الكيس اللي بيدها يحس كأنها تأكل حلوى أو مكسرات حبه ورى حبه

عبدالرحمن : طعمه حلو
سمر : لذيذ
عبدالرحمن ( عقد حواجبه) : وش لذيذ
سمر( تمد يدها فيه حبه وحده) : تذوق
عبدالرحمن : روحي زين أهبل أكل فحم
سمر( بوزت وناظرت له بزعل) : يعني أنا هبله أصلا أصلا كله من ولدك ( حطت الكيس بالأرض ووقفت) خلاص ما آكله وخل ولدك يصير في وجهه فحمه يقولون له أبو فحمه
عبدالرحمن ( يناظرها تتجه للغرفة) : تعااااااالي اضحك معاك ( شال الكيس ودخل شافها متربعة على السرير وصدت عنه ابتسم وجلس جنبها) ما تبغين تكملين أزأزه فحم أحس أنا على النيل ونأزأز لب
سمر ( ناظرت له) : كر كر كر ما تضحك
عبدالرحمن ( رفع حواجبه) : شكل الريميه صدق زعلانه أسف ما كنت أقصدك وأعرف أن السبب الحمل
سمر : ما راح أكله
عبدالرحمن : ألحين ما صار الوحام إلا بالفحم كان توحمتي بفراوله أو ليمون أو أكله بس فحم
سمر : عاد ولدك مزاااااااااج طلع
عبدالرحمن : ياليل على أمه مزاج إذا رضت علينا يا حظنا وإذا زعلت يا ويلنا مزاجيه
سمر : لا والله يعني ما هو عاجبتك زين يا حمني

وقفت ودخلت غرفة الملابس واهو جالس ينتظرها وش فيها ووين راحت طلعت وهي مغيره بجامتها وتربط شعرها

عبدالرحمن : وين
سمر : وش تبغى مو مزاجيه اجل بروح اجلس مع هاجر وأنت خلك هنا لوحدك
عبدالرحمن : شنوووو
سمر : اللي سمعت ( قربت له أخذت كيس الفحم) عطني

طلعت من الجناح وهي تبتسم وحاسة فيه يوم طلع ورآها اتجهت لغرفة هاجر ضربت الباب ودخلت

هاجر ( فاتحه عيونها) : ووووووع فحم
سمر : جب شوي بجلس جنب
هاجر : نعم نعم سريري تبغينه كله فحم ما أبغى
سمر ( تطلع حبت فحم) : بكتب على وجهك ذكرى أقولك ابتعدي
هاجر ( تبتعد واللابتوب في حضنها) : تعالي ( شافت عبدالرحمن يدخل) كملت وش هالعائله تترك جناح بكبره عشان تضايقني
عبدالرحمن : جب أنتي ( حط أيديه على خصره ويناظر لها ) لا والله كل ما زعلتي سيده غرفة هاجر شوفي شكلي بقول لسيف يمنعها تجي هنا واقفل غرفتها عشان ما تلقين مكان لك
هاجر ( حطت اللابتوب ووقفت وقلدته بحركته) : نعم نعم شوف حبيبتك تتغلى عليك تزعل منك وتتركك مهب شغلي وش علي أنا تتصل على بابا وتقول له بنتك لا تجي
سمر : أقول هجورتي ما عليك منه اعرفه ما يسويها أصلا لو أنتي ما جيتي أنا بجي أنام عندك في بيتكم
عبدالرحمن : شنووووووو أنتي قدها ما عليك منه
سمر( تبتسم وتأكل فحم) : أيه قدها ونص
عبدالرحمن ( يبتسم ويقرب لها) : ونص بعد
سمر( أخذت من الكيس فحم كثير ورفعته بيديها) : شوف حمني لو سويت شيء ترى ثوبك بيكون كله فحم
هاجر : هييييييييه سريري قومي من شفتك داخله أنتي وكيس الحلويات اقصد الفحم غسلت يدي برا لا أنادي جدي
عبدالرحمن ( يقرب) : ما علي منك ولا منها بكره من كثر ما تأكل فحم بتصير فحمه متحركة
سمر : حمني اعرف هالنظره لا تسوي شيء ترى البيبى ينضر
عبدالرحمن ( يقرب ويمسك أيديها ) : تبغين تخلين ثوبي أسود ( قرب يديها اللي كلها اسود لوجها) ألحين أعلمك
سمر : لا لااااااااا
هاجر ( تشوف عبدالرحمن يطبع على وجه سمر الفحم اللي صار اسود) : هههههههههههههههههه
سمر ( بصراخ) : لااااااااا وجهي
عبدالرحمن ( يناظر وجها كله اسود من أيديها اللي كلهم فحم) : هههههههههههههههههههههههههههههههه
هاجر : تحفه شكلك ههههههههههههههههههههههههه
سمر ( تأشر على هاجر وهي مبوزه) : تضحك علي وربي زعلت منك عبدالرحمن شوف وجهي ملابسي كلها فحم
عبدالرحمن ( يفسر عن أكمامه) : افاااا وأنا أبو سلطان تضحك عليك شوفي كيف أخليك تضحكين عليها
هاجر ( اتجهت بسرعة للباب) : جــــــــــــــــدي
عبدالرحمن ( مسكها قبل تطلع ) : هههههههههه تضحكين على زوجتي
هاجر ( تحاول تفك يديه) : مالي شغل أنت بعد تضحك
عبدالرحمن ( شالها وحطها على السرير وثبت أيديها) : أنا كيفي زوجتي وكيفي أنتي لا ( طالع لسمر) عطيني فحمه
سمر( تبتسم وتمد له فحمه) : خذ
عبدالرحمن ( مسك أيديها الثنتين بيد وحده ومسك الفحمة) : وش تبغين أسوي
هاجر ( تحاول تبعده وبصراخ) : جـــــــــــــــــــــــــــــــدي
عبدالرحمن( حط يده على فمها) : هذي بتفضحنا وتصحي أبوي
سمر( زادت ابتسامتها) : في درجها شطرطور ( لزاق - تيب)
هاجر( تهز رأسها لا) : .........................
عبدالرحمن : عطيني
سمر ( ألتفتت للدرج وفتحته ) : حصلته ( أخذت قطعه وحطتها على فمها) يمه كانت بتعضني
عبدالرحمن : شوفي بكتب على جبينها ( جبهتها ) ذكرى بس وش اكتب
سمر : بيت شعر
عبدالرحمن ( يناظر لهاجر اللي شكلها معصبه وتهز رأسها لا) : جبهتها كبيره تكفي نكتب ما هو بيت شعر قصيده كاملة
سمر ( تبتسم) : وناسه اكتب ( ناظرت لهاجر اللي مثبتها عبدالرحمن وترفع حاجبها) أحسن عشان ما تضحكين علي
عبدالرحمن : تذلين بنت أخوي عاد ما راح اكتب شيء عليها بتركها
سمر( رفعت أصبعها وهي تخزه) : والله يا حمني لو ما أخذت حقي منها لأخذ حقي منك
عبدالرحمن ( رفع حاجبه) : يعني وش بتسوين
سمر ( تبتسم بخبث) : بتنام في الصالة وبقول لعمتي لأني أخاف لما تنام ترفس بالليل ولا تحس بنفسك عاد بخليها تحلف عليك مع كم دمعه بتخليك تنام ما هو يوم أسبوع بالصالة
عبدالرحمن ( طالع هاجر وبنظرة توسل باس جبينها) : أسف بس مسكتني من يدي اللي توجعني
سمر( شافته يقرب الفحمة لجبين هاجر وهي تحرك رأسها مسكت يده) : ...........................
عبدالرحمن ( عقد حواجبه) : علامك مسكتي يدي
سمر : حبيبي أنت هاجر ما تهون علي كنت بضحك معاها وكنت بناظر غلاتي عندك ( قرب وباست جبين هاجر ) سوري اضحك وبسكر عيونك عشان عيب تناظرينا بعد صغيره هههههههههههههه ( حطت يدها على عيون هاجر قربت وباست خد عبدالرحمن وهمست بأذنه) أحبك

كَلْ مَـآجِيتْ أعَبَـرْ لَكْ عَنْ ( شُعوُريْ وَآلغَـرآمْ ) ,
أبَقَـىْ سَآرَحْ مِثَـلْ :
طَفَـلْ مَـآعَرفْ / نَطَـقْ آلكَـلآمْ

عبدالرحمن يبتعد عن هاجر واهو يبتسم ويده على خده ويناظر سمر أخذت كيسها وطلعت وهي تبتسم من الغرفة هاجر جلست وشالت اللزاق وبعصبيه وقفت قدامه

هاجر ( بعصبيه) : تكتب على وجهي هاااااااااااه والله لأقول لجدي وأبوي هيييييييييييييييين

عبدالرحمن سارح بالخيال واهو يبتسم مد يده على جبينها ودفها للخلف طاحت على سريرها وطلع لجناحه ولا مهتم لهاجر اللي معصبه وصوتها عالي كلمه احبك اللي نطقتها سمر أرسلت دفا لقلبه وحس بنبضه يزيد دخل وسكر الباب و اتجه لغرفته شاف الكيس على الطاولة وسمع صوت الماء بالحمام جلس على سريره وشغل التلفزيون بعد ما اخذ الريموت دقايق وطلعت وهي تمسح وجها بالمنشفة ابتسمت لما شافته

عبدالرحمن : ملابسك فحم
سمر( تناظر ملابسها) : عادي بغيرهم بس حابه أسوي لي شاي تبغى معاي
عبدالرحمن : اوكيه
سمر ( تدخل غرفة التبديل ) : هاجر زعلت
عبدالرحمن : معصبه
سمر : حبيبي
عبدالرحمن : عيونه
سمر : راضيها عشاني إلا هجوره لا تزعل
عبدالرحمن : هي ترضى من نفسها
سمر ( طلعت وهي تسكر أزار بلوزتها) : عشاني هي من زمان خاطرها تطلع
عبدالرحمن : أمس رايحه للسوق
سمر ( تجلس جنبه وتمسك يده) : قلتها السوق يعني عشان فستانها بس أنا أتضايق لما أناظرها كذا يعني فجر تزوجت وراحت لنصيبها وهاجر صارت تستوحش بيتهم عشان كذا تشوفها دايم هنا بس بكره بتروح لبيت أهلها لان وبكره بأذن الله بيكونون الصبح فجر وأبو سلطان بالرياض يعني تذكرها
عبدالرحمن : طلعه لك ولهاجر بس
سمر( ابتسمت) : بس نبي نطلع نلعب نروح حديقة نتعشى برا ونسهر
عبدالرحمن ( ابتسم ويناظر ساعته) : طيب شوفي بنام ساعة قبل صلاة العصر ولما أصلي بمر آخذك أنتي وهي ونطلع بس
سمر ( توقف) : اجل خلاص بروح أقول لها وبجلس معها أكيد زعلانه وبعد الصلاة راح نتجهز
عبدالرحمن ( مسك يدها) : اجلسي خلاص ما أبغى أنام بنسولف
سمر : حمني
عبدالرحمن : عيونه وقلبه اجلسي وهاجر أرسلي لها مسج
سمر : يعني
عبدالرحمن ( يسحب يدها ويبتسم) : مالك طلعه اجلسي
سمر( جلست جنبه) : جلست وش تبغى
عبدالرحمن ( حط رأسه على رجلها) : لعبي بشعري لين أنام ولا ترى أغير رأي ما نطلع
سمر : حبيبي لو لعبت بشعرك ما تنام
عبدالرحمن ( يناظرها ويبتسم بخبث) : هذا اللي أبغى ما أنام احد ينام ومعه الريميه
سمر : ههههههههههههههههههههههههههه يمه منك أقول بروح وارجع
عبدالرحمن : مستحيل لو رحتي ما رجعتي
سمر : دقايق بس
عبدالرحمن : سوسو
سمر ( باست جبينه) : ثواني بس
عبدالرحمن ( يبتعد ) : اوكيه بس لا تتأخرين ازعل ولا نروح
سمر : لا بس أقول لها وارجع انتظرني
عبدالرحمن ( يغمز لها ويبتسم بخبث) : غبي أنا بعد كلمت احبك أنام انتظر لبكرة لو تبغين
سمر ( تتجه للباب) : ههههههههههههههههههههه زين

اقوولك شي وتصدّق عن اللي " اجهله فيني "
. . اح ب ك / كثر [ م ادري ] ولكن اعشق ترابك !


طلعت سمر متجه لغرفه هاجر وهي تناظر دبلتها بيدها وقفت لما سمعت باب غرفة مشاعل ينفتح رفعت النظر لها وشافتها واقفة تناظر لها سمر رفعت حاجبها وما حبت تحتك فيها وكملت طريقها لغرفة هاجر قالت لها وفرحت هاجر كثير لأنها حابه تطلع وتغير جو تركتها سمر ورجعت لجناحها بس وقفت لما سمعت اسمها ألتفتت

آمشّي آلسآلفه .. من طيب نيّـآتي لو ھـي على
وجهها وآلآ مقفّـآھآ مدآمنـي صح .. لآ آفكر ولآ آحآتـي
وآللي نوآ لي بـ نيّـة سـوء / يلقآھآ"

سمر : خير
مشاعل : وش فيك شكلك منت طايقه وجودي بالبيت
سمر : لا أبدا عادي هذا بيت خالك وش دخلني طايقه وجودك هنا ولا لا
مشاعل : ولا للحين منتي قادرة تنسين أني ضرتك وأقاسمك في عبدالرحمن
سمر( كتفت أيديها) : كنت بس قاسمتيني فيه لا تصحيح معلوماتك عبدالرحمن لو تزوج وحده وثنيتن وثلاث محد يقدر يقاسمني فيه لأنه ملكي وأنا ملكت قلبه
مشاعل : صح وبصراحة أنا أحس انك للحين شايله بقلبك علي
سمر : قلت لك لا
مشاعل : ما اصدق لين تقبلين هديتي وبصراحة أنا شريت للكل وعطيتهم هداياهم بس أنتي ترددت أعطيك وعشان أكون صريحة خفت انك ترفضين
سمر : ما هي محتاجه هديه
مشاعل : أبدا لو مهي عشان انك زوجة ولد خالي عشان صداقتنا وأحس انك فعلا مو زعلانه علي
سمر ( ناظرت لها) : ..................
مشاعل : لا ترفضين أبغى أحس أن كل الحواجز انشالت بيننا ممكن أجيب الهدية
سمر : دام مصره وعشان تتطمنين أن ما بينان شيء اوكيه
مشاعل( ابتسمت) : ثواني بجيبها

دخلت مشاعل وبعد دقايق طلعت معها كيس كبير ومعها كوب زجاجي فيه شوي مويه ووقفت قدام سمر

مشاعل : معليه تأخرت بس ضيعت بين هديتك وهدايا ثانيه وكلهم نفس الشيء فحبيت أجيبهم كلهم وأنتي اختاري
سمر : لا عادي أي وحده دام كلهم نفس الشيء
مشاعل : طيب مسكي الكوب لأني ما اقدر امسكه وامسك الكيس بناظر الهدايا واطلع هديتك
سمر ( مسكت الكوب وهي تشوف مشاعل تفتح الكيس) : .............................
مشاعل ( رفعت النظر لها) : مو عارفه أي هديه وما أبغى تقولين اختارت لي هديه عاديه عشان كذا أبغى تدخلين يدك وتختارين وما تناظرين وش اللي داخل يعني ما أبغى البنات يقولون في تفرقه
سمر : والله عادي ليه مكبره السالفة
مشاعل ( أخذت الكوب منها) : عطيني الكوب أبغى انزله للمطبخ بعد ما نخلص بس تأخذين هديتك ارجع الكيس لداخل
سمر : طيب بأخذ وحده ومشكورة ما قصرتي مع أني أشوف لو تطلعين لي عادي
مشاعل ( تحط كوب على طاوله جنب باب الغرفة صغيره) : مدي يدك بس ترى الكيس كبير والهدايا تحت دخلي يدك كلها
سمر : اوكيه

آبليس لولآه كل النآس بآلجنه
لآكن يلعب بنآآ رآع التلآعيبي
بعض الآصآحيب لوانه ضحك سنه
آخطر من الدآب في لدغ العرآقيبي

سمر دخلت يدها للكيس وما انتبهت لأبتسامه مشاعل ونزلت يدها تحت لان الكيس كبير حيل بس عقدت حواجبها لما حست بشيء حاد ناظرت مشاعل

سمر : آآه وش في الكيس

مشاعل مسكت الكيس من النص بقوه وحدت ومنعت حركه سمر أنها تسحب يدها من الكيس

سمر( تحاول تحسب يدها بس مشاعل شاده على الكيس) : اتركيني
مشاعل ( بقوه ماسكه يدها) : معروف بالإسلام لما الإنسان يسرق شيء ما هو من حقه تقطع يده صح وأنتي سرقتي شيء مو من حقك سرقتي حلم حياتي والإنسان اللي أحبه وبالنسبة لي هذي سرقه
سمر ( ضرب أيديها بعصبيه) : ابــــــــــتـــــــــــعـــــــــدي
مشاعل : الكيس فيه زجاج متكسر أبغى يدك تتقطع ويدخل فيها ويبترونها ( مسكت الكيس ودخلت يد سمر من الكف فيه وضغطت بقوه عليه) أبغى تعرفي الألم
سمر( حست بقطع الزجاج بيدها ومشاعل ضمت الكيس على كف سمر بقوه) : آآآآآآآآآآآآآآه
مشاعل ( تشد بقوه وهي تحرك الكيس وقطع الزجاج بيدها ) : أبغى أشوف دمك وهدر دمك حلال يالساااااااااارقه
سمر ( تتقطع من الألم وتحاول تسحب يدها صرخت) : لااااااااااااااااااااا

مشاعل سحبت يد سمر وطلعتها بسرعة من الكيس واختل توازن سمر وطاحت وهي تمسك يدها اللي تنزف دم كلها مشاعل دخلت الكيس الغرفة وأخذت كوب الماء ورمته على الأرض وتكسر قدام سمر

سمر ( تتألم وتبكي من الوجع) : آآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآه عبدالررررررررررررررررحمن هاااااااااااااااااااااااااجر لااااااااااااا

مشاعل عدلت لفتها لما شافت عبدالرحمن يطلع ورسمت على وجها ملامح الخوف على سمر وهي ماسكه أيديها ببعض وضامتها لصدرها انتبهت لهاجر تطلع من غرفتها ولخالها وزوجته وأمها الكل تجمع حول سمر

عبدالرحمن ( مسك يدها ومصدوم من الدم) : وش فيك وش صار لك
سمر( تبكي وتتوجع) : لااااااا تلمسهاااا
أبو سيف : سمر وش هذا وش صار لك
هاجر : جدي انتبه للزجاج تحتك
مشاعل ( تقرب) : أسفه ما انتبهت لها وأنا طالعه تصادمت فيها وطاح الكوب وهي طاحت عليها ما كنت اقصد ولا شفتها
سمر( تبكي وبعصبيه) : كذااااااااااابه آآآآآآآآآه
مشاعل ( تقرب لامها ) : يمه ما انتبهت
أم مشاعل ( تضمها ) : اهدي يمه ما فيها شيء ما كنت تقصدين
عبدالرحمن : هاجر جيبى منشفه ولا شيء عشان الدم
سمر ( تأشر على مشاعل وبعصبيه وتبكي) : عبدالرحمن والله هي
عبدالرحمن ( يقاطعها) : مو مهم المهم الدم هذا يوقف ( اخذ منشفه من هاجر) جيبى عبايتها بسرعة بأخذها للمستشفى
هاجر : بجيبها وبجيب عباتي
أم سيف : عبدالرحمن بروح معكم
عبدالرحمن : لا يمه ما يحتاج هاجر معي ( حس في سمر تتحرك طالع لها) وش فيك
سمر( تحس الدنيا تدور حولها حطت يدها على رأسها) : أحس الدنيا تدور وش فيني
أبو سيف : عشان الدم ( انتبه لها تسكر عيونها) سمر سمر
عبدالرحمن ( يطبطب على خدها بخوف) : سمر قلبي اصحي وش فيك
هاجر ( تركض بسرعة وتعطيه العبايه ) : خذ عمي
عبدالرحمن ( يلفها بالعبايه ويشيلها) : ألحقيني بسرعة على السيارة
أبو سيف : طمنا عليها
عبدالرحمن ( ينزل بسرعة السلم ) : حاضر هااااااااااااجر يالله
هاجر ( تنزل) : ورآك أنا
مشاعل ( تناظرهم ينزلون وهي تخفي ابتسامتها من نظرات خالها لها) : خالي ترى ما انتبهت صدقني
أبو سيف( قرب وحط يده على كتف مشاعل وابتسم) : حادث لا تهتمين
مشاعل ( نزلت دموع دموع التماسيح وهي تناظر له) : بس أخاف الجنين تضرر
أم سيف : وش دخل الجنين اللي انجرحت يدها يا بنتي الجنين ولا جاه شيء بأذن الله
مشاعل : ولا شيء
أم مشاعل : أيه ولا شيء قولي الحمد لله
مشاعل(نزلت رأسها وهي تصر على ضروسها) : أيه الحمد لله
أبو سيف ( يناظر ساعته) :قربت صلاة العصر ما نقدر نرجع ننام سوي لي شاي يا أم سيف
أم سيف : حاضر وين تبغاه
أبو سيف : بالصالة بس أغير ملابسي وانزل
أم سيف : بعمله وبقول للخادمة تصعد تنظف الزجاج قبل ينجرح احد ( ألتفتت لأخت زوجها) أم مشاعل تشربين معنا
أم مشاعل : أيه بنزل معاك ( ناظرت لمشاعل) تنزلين
مشاعل : لا

تركتهم ودخلت الغرفة وهي تتمنى تصرخ تكسر كل اللي عملته ما فادها شيء كان خطتها الجنين اعتقدت أن راح يتضرر بس اللي صار أن خطتها فشلت دفنت رأسها بالمخدة وصرخت عشان محد يسمعها

مشاعل : لاااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااا

تَدريْ يآقلبْ ..!
تَمنيتكَ :عَديمْ أحسآسَ ,، تَمنيتكَ قآسَيِ شَديدَ البآسْ
مآيَهمكَ جِرحَ أوَتفَكيرَ با النآسَ ..

------------------------------


في بيت بندر ..


ميثه ومي وأمهم وخوله جالسات وشوق جالسه تلون على الأرض


مي ( تشرب شاي ) : عمره
الأم : أيه عمره ناسيه حلفي لو انخطبتي نروح عمره لمكه
خوله : كان خاطري أروح معكم بس الحمل متعبني بأول شهوره والطيارة ما هي زينه للحامل
ميثه : وأنا خالد ماراح يرضى أني أسافر بالوقت هذا أخاف تجيني ولادة مبكرة لا سمح الله
الأم : والجوهره ما تقدر تسافر عشان الحمل
مي : خلينا نأجلها لين العطلة يكونون ولدوا البنات بسلامه ونسافر كلنا
الأم : أنا حلفت وأبغى اتمم حلفي وبعدين لو جتنا العطلة نسافر مره ثانيه إذا الله شاء
مي : كأنك مستعجلة بعد أسبوعين العمرة يبغى لها تخطيط وحجوزات طيب كم نجلس
الأم : بندر يتكفل بكل شيء وراح نجلس من أسبوع لين 10 أيام
مي : بمكه
الأم : أيه
مي : براحتك يمه
خوله : عاد لا تنسون الهدايا ولو كان سفركم بسيارة كانت حلف إلا تمرون جده وتشترون لي ملابس حق حوامل
ميثه : حوامل وأنتي بأول شهر تو الناس على بروز بطنك
خوله : وش عرفك يمكن يكبر
الأم : مرات البنت بأول حمال لها ما يوضح بطنها وضوح كبير يعني تناظرينها تقول ما هي حامل بس كرش صغيره
مي : يمه
الأم : هلا
مي : يمه أفكر اشتغل بدل جلسه بالبيت
خوله : يعني تقدمين بالتدريس
مي : لا وش التدريس ما أبغى مجال هذا
ميثه : ليه
مي : ما أبغى ولا أحبه وكفاية معاناة خالتي فيه أبغى اشتغل في بنوك أو مستشفيات
ميثه : بس هذا اختلاط مع رجال
مي : وش دخل الاختلاط رايحه أتعرف على الرجال ولا اشتغل
الأم : بس أخوك ما يرضى وان رضى رجلك ما أظن يوافق
مي : أول أخوي بيرضى وبندر عارف أخته وش يعني عن ألف رجال وبخصوص اللي تقولين عنه رجلي هذا ما يهمني رضى ولا ضرب رأسه بالجدار حلوه من ألحين آخذ رأيه ولا فكرت فيه رضى ولا عنه ما رضى
خوله ( تأكل بسكوته) : أظن أن السالفة ما هي شغل عناد
مي : أبغى وظيفة اشتغل وأتسلى واعتمد اجل ليه درست كل هالسنوات عشان اجلس في البيت يعني خليه يرفض أصلا أنا اتمني يرفض عشان أخليها حجه ويطلقني
الأم ( بعصبيه) : أنتي وش فيك على الرجال ما صار لك يومين متزوجة
مي : والله محد ضربه على يده ووافق ولا رفض بشتغل غصب وبعد بشتغل في مستشفى عشان اختلاط ومره وحده يطلقني
ميثه : واثقة أن بندر بيوافق
مي : بندر ما يقول شيء بس انتو ما توسوسون في رأسه وأنا بخير
الأم : وش وسوسه
مي : ما قصدتك يمه اقصد لا تجلسون تقولون رجلها يا كرهي لهذي الكلمة
الأم : شوفي أخوك أعرف ما نقدر عليك شوفيه وبعدها قرري
مي : بندر ما يرفض وأنا متأكدة شنو اخلص دراسة واعلق شهادتي بالغرفة أبغى اشتغل ما هو مثل المهبل بس تخرجن أعرسن وجلسن في البيت مالت عليكم أقول ما تبغن تتوظفن يقولون رجالنا رافضين تدبل كبدي البنت اللي تخلي الرجال يتحكم فيها
ميثه : كان متحكم فيك رجال وش تغير يعني

آلبــلآ..
مـآهو لآني مستضيق ,,
البــلآ ..
فيني {فــرح } بس مآشعرت ..
كنت نـآوي ..
[ مآ أضيق ]
[ وَ مآ أضيق ]
كنت نـآوي .. كنت نـآوي ..
كنت ..
لكن /مـآقدرت!

مي ( نزلت عيونها ) : قلتيها كان ولا يمكن يتكرر ( وقفت ) اعذروني بروح أصلي أخرت الصلاة

 
 

 

عرض البوم صور ♫ معزوفة حنين ♫   رد مع اقتباس
قديم 24-06-12, 05:23 AM   المشاركة رقم: 98
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو فخري
♪ مُخْمَلٍيةُ آلعَطّآءْ ♦


البيانات
التسجيل: Mar 2010
العضوية: 157123
المشاركات: 30,332
الجنس أنثى
معدل التقييم: ♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع
نقاط التقييم: 13523

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
♫ معزوفة حنين ♫ غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : dali2000 المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 


خوله ( تعاتب ميثه وهي تشوف مي تصعد) : يعني لازم تذكرينها
ميثه : والله ما قصدت بس حبيت أوضح لها أن نظرتها غلط وهي عاشت حياتهم بس بشكل مختلف ما كل الرجال سطام خلها تفهم حرام اللي تسويه برجلها ما صار لهم كم يوم مملكين لا عبرته ولا شيء أمه وجدته يتصلون على أمي يسألون عنها يتمنون يكلمونها وهي ترفض وأمي تتعذر طالعه نايمه مدري شنو فشلتها ورجلها رافضه تكلمه يأخذ أخبارها من بندر وبندر مسكين محرج وتعب من كثر ما يبرر ويتعذر
خوله ( ناظرت لشوق) : شوشو أصعدي غرفتك وغيري ملابسك هذي قبل يجي بابا تعرفين يحبك نظيف
شوق( توقف) : حاضر
الأم : ملابسها نظيفة
خوله ( تغمز لها) : لا في بقعه على تنوره روحي شوشو
شوق : طيب
ميثه : وش فيك تصرفينها
خوله : اكتشفت أنا والجوهره أن شوق كل ما صار شيء تحت توصله لمي لو نتكلم عن شيء وتروح تهمس لأذن مي عنه
الأم : وش عرفك
خوله : الجوهره سألت شوق طبعا بعد ما رشتها بكاكاو قالت مي كل ما قلت لها شيء عطتني هديه وسألتها أنتي قلت لمي عبدالله بجي لنا قالت أيه وعطتني هديتين يعني شوكولاته اثنين تجنبوا تسولفون عندها عن شيء
الأم ( تبتسم) : خبيثه هالمي ههههههههههههه
ميثه : إلا داهيه حاطه لها جواسيس
الأم : اسمعوا يا بنات بقول لكم شيء بس سر بينا أحنا وبندر والجوهره ما يطلع
خوله : سر خير يا أم بندر
الأم : بصراحة سالفة العمرة هذي تخطيط بينا وبين عبدالله عشان يقدر يشوف مي
خوله ( تناظر ميثه وبعدها تناظر عائشه) : وش دخل العمرة فيه
ميثه : يمه وش الألغاز قولي وش السالفة
الأم : راح نروح عمره فعلا بس بعدها راح نروح بيت أهل عبدالله كم يوم ومي ما تعرف تظن أن بنجلس كل الوقت بمكة بس لما تكون في بيت عبدالله ما تقدر تقول شيء
ميثه : على طول راح تجلس
الأم : لا وش على طول تقريبا أسبوع نبغي عبدالله يجلس معها وهي تشوفه يمكن تغير فكرتها عنه
خوله : قصدك فكرتها عن الرجال كلهم
الأم : اللي يكون عبدالله مسافر وبعد أسبوعين راح يرجع بس قال شهرين عشان مي ما ترفض تروح لمكة أو جده وإحنا قررنا نسافر بالطيارة عشان نقول لها ما عندنا وسيله وصول لمكة غير أهل عبدالله اللي استقبلونا وحلفوا نزورهم عاد فشله ما نروح كذا بنجلس كم يوم وأيدي على قلبي بنتي لسانها طويل مدري كيف بيتحملها عبدالله وخايفه أن ترمي كلمه قدام أهله
الجوهره : طيب راح تتحمل الجلسة
الأم : أحنا ضبطنا الأمور على وقت عرس أهله يعني مضطرين نحضر عرس انسبائنا واللي طبعا ما عندها خبر عنه ولازم ما تدري اللي اطلبه منك يا خوله تتصلين بعذاري وهذا طبعا كلام بندر عشان ما تجيب لها سيرة عرس عمامها بجده وتخرب كل شيء
خوله : حاضر بس صراحة ( ما قدرت تمسك نفسها ) ههههههههههههههههههههههههههههه
ميثه : وش فيك
خوله : كان خاطري أروح معكم دام فيها كذا بناظر مي وش راح يصير فيها لو عرفت الخطة
الأم : هههههههههههههههههههههههه ما هي الوحيدة اللي تعرف تخطط
ميثه ( تبتسم) : صدق شيء ما ينطوف ردت فعلها وشكلها لما تشوفه قدامها
الأم : تعرفون أن ممكن عبدالله اللي يستقبلنا في المطار إذا ما قدر احد أخوانه بس على كلام بندر انه بيحاول اهو عشان ما يترك لها مجال تقول شيء
خوله : اااخ وربي حره بكبدي وفضول أكثر دام اهو مواجهه ما تنفوت وربي
ميثه : اسكتي وربي مثلك شكلي بحاول في خالد أروح معكم
الأم : وش تروحين كذا تتعذر فيك وخالد ما راح يرضى تسكنين في بيت انسباء مي
ميثه : أيه صدق بيكون حجتها نجلس بشقه أو بيت نأجره خلاص بس تقولين لنا وش يصير
الأم : أكيد بس اللي أبغى منكم لما يجي وقت السفر تجهزون لي شنطه لمي أخاف أقول لها تأخذ ملابس فخمه وحلوه تشك أبغى تجهزون لها شنطه تحطون فيها كل شيء تحتاجه من فساتين بدل أي شيء لان أكيد أهله بيكونون موجودين والعيون عليها نشوفها حلوه وهي حلوه بس أول مره نجيهم وإحنا ما نعرفهم بس نسمع عنهم
خوله : لا تحاتين الفترة هذي بروح للسوق وبشتري كل شيء جديد وحلو لها هذي بنتنا وبتروح لأهل زوجها لازم تكون عروس وعلى مستوى وبالنسبة لمعرفتها للسالفة ما راح تعرف شيء بيكون بصمت كل شيء وبحاول اشتري فستان فخم لزواج يليق بحرم عبدالله
ميثه : إذا رحتي بروح معك
خوله : إذا ما هو رجلي بيوصلني بقول لك ونروح
ميثه : على خير
الأم : ميثه لا تضايقين مي وتذكرينها بسالفة زواجها أحنا نبي ننسيها
ميثه : زلت لسان يمه ( توقف) بروح لها

صعدت ميثه لغرفة مي وضربت الباب ودخلت شافتها تكلم بالجوال أشرت لها مي تجلس وهي تسمعها تقول

مي : يعني رحتوا وهي نايمه
ليالي : أيه جلست أكثر من نص ساعة بس ما صحت سلمى تقول الدكتورة معطيتها مخدر وما تعرف متى تصحى
مي : سلمى جالسه معها وعيالها
ليالي : على كلامها عهد قالت هي راح تهتم فيهم آآه يا مي لو تناظرين وجها ذبلان بيوم عيونها حولها اسود ورموشها مبلله تعرفين أن الدمع ما جف من عيونها ويدها زرقه لأنها حاولت تسحب الابره وجرحت يدها
مي ( تتنهد) : كنت أبغى أزورها بس قلبي يوجعني لو شفتها كذا وأنا عارفه وش كثر هي تتمنى نونو وفقدته كذا
ليالي : صدمه قوية ومحمد أخوي كملها بكلامه كانت محتاجه له لوجوده ومحتاجـ..
مي : وش فيك سكتي
ليالي : بسكر وأكلمك الليلة
مي : فيك شيء
ليالي ( بهمس) : لا بس أنا في بيت أخوي وليد خليت ناصر يوصلني بنام الليلة عندهم وتعرفين ما اخذ راحتي أكلمك لما أفضى
مي : لحظه ليه رحتي لبيتهم
ليالي : لان أبوي طرد محمد بعد ما عصب وقلت بشوفه وأتفاهم معه ما اقدر بالبيت قلت بسهر معه اليوم
مي : ليالي لا تضغطين عليه أخاف يعصب عليك تعرفين محمد
ليالي : يكون خير يالله باي قلبي
مي : باي

سكرت مي وجلست جنب ميثه يحكون وليالي سكرت الجوال وجلست وهي تشوف زوجة أخوها حصه جايه بالقهوة والشاي وعيال أخوها يناظرون التلفزيون واهم نايمين على الأرض

حصه ( تجلس) : يالله حيها
ليالي : الله يحييك يارب إلا أم سعد وين
حصه ( تمد لها فنجان قهوة) : تلبس بنتها توها صاحية
ليالي ( سمعت صوت رسالة بجوالها شافتها وبعدها تناظر عيال أخوها) : ساره
ساره : هلا
ليالي : في أغراض عند الباب مع عمك ناصر
ساره : عمي وينه
ليالي : بالمجلس روحي سلمي عليه وجيبي اللي معاه
سعد ( يوقف) : وش له تروح المجلس عشان أبوي يحش كراعينها
ليالي ( رفعت حاجبها) : وش
حصه : مالك شغل عمتها أرسلتها
سعود : سعد صادق أبوي يقول البنات ما يروحن المجلس يمكن عند عمي رجال
ليالي ( تبتسم) : عشتوواا لا تطمنوا مهنا احد وعمك ناصر طلبها بالاسم قال لما أتصل خلي سارونه الحلوة تجيني
ساره ( تبتسم بخجل) : صدق عمه
ليالي : أي عمك ناصر يحبك كثير ويقول اشتقت لها ما شفتها من زمان
ناصر ( يوقف) : وثوله ثنو تلوح بابا قال هليم أيب
ليالي : وش تقول
حصه ( تصب فنجان ثاني وتبتسم) : يقول لك طريم وشوله شنو تروح بابا قال حريم عيب
ليالي : هههههههههههههههههههههههههه طيب تعال ( قرب ناصر وباست خده) اسمع أنت رجال
ناصر : أيه رزال
ليالي : روح معها لو شفت احد في المجلس غير عمك لا تدخل لكن لو شفت عمك بس خلها زين
ناصر( ابتسم) : دين يالله تاره
ساره ( مسكت يده) : يالله
حصه : وش اللي قلتي لها تجيب
ليالي ( تأكل قطعت حلى) : لما طلعت من المستشفى قلت لناصر نروح سوبر ماركت وشريت شوي أغراض للعيال والبيت
حصه : وليه كلفتي على نفسك وليد مهب مقصر
ليالي : أعرف مو مقصر عسى رأس أبو سعد سالم بس ما حبيت ادخل عليهم وأيدي فاضيه ( شافت مرت أخوها الثانية تنزل وقفت وسلمت عليها) عطيني الحلوة أوراد حبيبة عمتها
عمشه : خذي بس انتبهي لا ترجع بحضنك
ليالي : وش فيها
عمشه : معها شوي حرارة ما تناظرينها هاديه
ليالي : طيب وين توأمها المختلف أنفال
حصه : نايمه من مرضت أوراد قلت ما أبغى تعدي أختها
عمشه : الصبح شفتها تحبي لين غرفتي كأنها تعرف أنها بغرفتي
حصه : اليوم أغير لها وتأشر على سرير أوراد تقول واوي واوي
عمشه : و هي كمان اليوم تبكي والله تقول نف نف
ليالي : خلوهم لو امرضوا مع بعض فديتهم تقولون توأم أهم يمشون صح
حصه : أيه توهم يمشون ليتك تناظرينهم أقزام ووليد ما يناظر مثلهم نزلوا غلات ناصر
عمشه : نصور يغير منهم حيل بس يناظرهم يقربون لأبوه ركض له وجلس بحضنه ووليد الله يهديه يبعده وصاير حساس
ليالي : أشوف ناصر في شيء مضيقه
عمشه : من أبوه

ألتفتوا للباب لما سمعوا صوته

وليد : وش فيه أبوه
ليالي ( توقف وتسلم عليه) : ما فيه إلا كل خير
وليد ( ابتسم) : حيا الله اللولو
ليالي ( تبتسم) : الله يحييك
وليد ( يجلس وتجلس ليالي جنبه) : كيفك وكيف سالم معاك
ليالي ( ابتسم بحياء) : بخير
وليد : الجيران يشتكون منه
ليالي ( ناظرت له) : جيران من
وليد : جيران بيت أبوي يقولون صبح وليل عندكم وسيارة يوقفها عند بابهم
ليالي : هههههههههههههههه كذابين
وليد( ابتسم) : أكيد
ليالي : احم أيه إلا شخبارك
وليد : بخير هاه زيارة ولا وش
ليالي : لا بنام اليوم عندكم
وليد : حياك الله
ليالي : الله يحييك

ناصر الصغير دخل يركض واهو شايل حلاوة بيده ويبتسم بس شاف أبوه وقف وحط أيديه ورى ظهره ساره دخلت بعده وهي شايله كيس فيه أغراض كثيره واضحة أنها حلويات

ساره ( تجلس جنب أبوها) : يبه ناظر عمي ناصر وش جاب لنا اهو وعمتي ليالي
وليد : ما شاء الله عطي أخوانك
ساره : اهو قال لك ولهم كلنا
وليد ( ألتفت لناصر) : وش معك
ناصر ( هز رأسه بلا) : ..................
وليد : وليه أيديك ورى ظهرك
ليالي : وش فيك نصور معك حلاوة
وليد : معك حلاوة ليه ما تقول ولا ما تبغى تعطي أخوانك
ناصر ( طلع حلاوة ) : وحده

أوراد الصغيرة شافت الحلاوة وقفت وهي تخطي بشويش لناصر وفاتحه أيديها ناصر شافها رفع أيديه فوق وهي مسكت بلوزته تبغى توصل للحلاوة

أوراد : اواوه اواوه
ناصر : لا هذي لي
وليد : أختك
ساره : يبه في لها هنا هذي لناصر
ناصر ( أبعدها عنه) : لا لا لي
أوراد ( طاحت وبدت تبكي) : اواااووه
وليد ( بعصبيه) : ليه تضربها
ناصر ( يناظر له وعيونه دموع) : ما دلبتها
ليالي : وليد وش فيك هذي عياره ناصر ما سوى شيء
وليد ( اشر لناصر بعصبيه) : عطها واخذ من عند ساره
ناصر : بس عمي دال لي مو اوادي
وليد : عطها
عمشه : ساره قومي عطي أختك
وليد ( بعصبيه) : اجلسي أنا قلت الحلاوة اللي معه عشان يعرف مره ثانيه ما يضربها

ليالي سكتت والكل سكت واهو يناظر ناصر يعطي أوراد الحلاوة وهي تبتسم وساره توقف وتعطي ناصر حلاوة ثانيه بس ناصر رفضها ما يبغى ولما رفع نظره لأبوه شافه يأشر له بعيونه يأخذها أخذها وطلع للمطبخ انتبهت لوجيه حريم أخوها اللي واضح أن متضايقات من اللي سواه ووليد اللي فتح أيديه لاوراد اللي اتجهت له يفتح الحلاوة وجلست بحضنه

ليالي : ساره
ساره : هلا عمه
ليالي : شوفي ناصر وينه
ساره : ناصر عمي
ليالي : لا ناصر أخوك قولي عمتي تبغاك
ساره ( توقف) : حاضر
وليد : وش تبغين فيه
ليالي : أبغى وبس
وليد : إذا تبغين تراضينه لا تراضينه هذا دلع
ليالي ( تشرب شاي بعد ما صبت لها زوجة أخوها حصه) : اسمح لي واللي أنت تسويه وش ما هو دلع
وليد : دلع لمن
ليالي : أوراد وأنفال
وليد ( يضم أوراد) : أحب البنات وش أسوي
ليالي : لا تسوي شيء بس ما يصير يا خوي تبكيه عشانها ما ساره معها نفس الحلاوة بنتك عنديه وتعرف لو أصرت راح تعطيها
عمشه : قولي له ما يسمع
وليد ( يناظر لها ويخزها) : وش اسمع
عمشه ( مضايقه من أسلوبه مع ولده) : من عمايلك مع ناصر الولد صار ما يحب جلستك صار يكره أخته يضربها وما يحب قربها
حصه : ومثل الحالة مع أنفال لما يناظرهم ما يجلس معهم وصار يجلس بعيد لما تدخل أنت ما تشوفه ما يجلس معاك الولد يخاف منك نسيت أن عمره 4 سنوات

ليالي تشوف عمشه توقف وتصعد لغرفتها وانتبهت لدمعه بطرف عينها وحصه اللي وقفت واتجهت للمطبخ ووليد اللي ما أهتم ويلاعب أوراد وهي تأكل هذا طبعه ما يتغير شديد حيل مع العيال حنون كثير مع البنات هزت رأسها بالنفي وهي مو راضيه بالوضع

تقدر تغيّرلبس .. وتغيرأوطان !
.............تقّدر تغيركل شي ..بحياتـك
إلا ليا من جيت بتغيّر :- انسان
.............تتعب ولا حققت( ربـع )أمنيآتك

ليالي : وليد
وليد ( يناظر لها) : هلا
ليالي : أنت منتبه لتصرفاتك
وليد : أي تصرفات
ليالي ( تنتبه له يرجع يلاعب بنته) : سااااااره سااارونه
ساره ( تطلع من المطبخ) : عمتي ما لقيته مدري وين
وليد : تلاقينه متخبي الدلوع
ليالي : طيب خذي أختك للخدامة تغسل وجها وأيديها
ساره ( تشيل أختها) : طيب
وليد : انتبهي لها
ساره : طيب بابا
ليالي : وليد أنت ليه تعامله كذا ترى كل ما جيت لكم أشوف يا تهاوشه يا تخزه وعصبي معاه ما أعرف أحس أن ما هو ولدك عدوك وحريمك متضايقات وأنت ولا همك احد همك أوراد وأنفال
وليد : ألحين كل هذي العصبية عشان النتفه نصور
ليالي : لا عشان طريقتك معاه
وليد : هذي طريقتي مع كل عيالي
ليالي : اللي اعرفه انك حنون مع عيالك صح عصبي بس حنون معهم وعند نصور تكون عصبي وين الحنان ولا بس الحنان للتوأم المختلف
وليد : أنسى كل الناس لما أناظرهم وش تبغين أخليهم واطبطب على ناصر
ليالي ( توقف) : والله أن راسك عنيد بس انتبه ولدك بدأ يكرهك ويكره أنفال وأوراد
وليد : وين رايحه
ليالي : بروح أراضيه
وليد : لا تراضينه بروحه راح يرضى مثل كل مره
ليالي : بالنسبه لك بس بالنسبة لي هذا سمي الغالي
وليد : اجلسي بناديه يجيك
ليالي : قصدك تخرعه
وليد : اجلسي لولو ( بصوت عالي ) نصووووووووووووووووووووور
ليالي : وليد
وليد : الحين يجي نصوووووووووووور وووووووووووجع تعاااااااااااااااااال
حصه ( تطلع من المطبخ وهي تمسح أيديها) : وش فيك تصارخ
وليد : ناصر وين
حصه : ناصر يأكل بالمطبخ ومن سمع صوتك يطلع يركض للحوش وش تبغى خله
وليد : قولي له يجي عمته تبغاه
ليالي : أنا بروح له
وليد ( وقف وبعصبيه) : أنا قلت يجي شنو دلع يعني ناااااااااااااااااااااااصر نااااااااااااااااااااصووووووور تعااااال لا يجيك العقااااااااال
عمشه ( تنزل بسرعة من السلم وعيونها دموع ) : حراااااااام عليك جننت ولدي
ليالي ( تتجه للمطبخ) : أنا اللي أبغاه أنا أروح له اجلس وش فيك تقول مقروص الله يهديك
وليد ( يمشي ورآها للمطبخ) : أنا أعلمك ما ترد
عمشه ( تبكي وهي تدخل المطبخ) : بس بس خله ناصر تعال ماما
ليالي ( تلتفت للخدامة) : ناصر صغير وين
خدامه ( خايفه من وليد وعصبيته ) : يدلع برا بس سمع صوت بابا
عمشه ( تبتعد وهي تطلع للحوش) : الله يسامحك
ليالي ( مسكت يد عمشه) : عمشه اهدي أنا بناظره ( ناظرت لحصه) خذيها

طلعت للحوش وعمشه وحصه معها ووليد رجع يجلس في الصالة يتقهوى صب له قهوة ورفع الفنجان لفمه بس طاح وانكسر مجرد ما سمع صوت سيارة بالشارع توقف بقوه فتح عيونه وقلبه يدق يدق ما يدري ليه سرى في جسمه رجفة من صوت احتكاك السيارة في الأرض وفجاه سمع صرخه

نآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآ آآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآصر



-----------

أنتهى البارت

^_^

 
 

 

عرض البوم صور ♫ معزوفة حنين ♫   رد مع اقتباس
قديم 24-06-12, 05:24 AM   المشاركة رقم: 99
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو فخري
♪ مُخْمَلٍيةُ آلعَطّآءْ ♦


البيانات
التسجيل: Mar 2010
العضوية: 157123
المشاركات: 30,332
الجنس أنثى
معدل التقييم: ♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع
نقاط التقييم: 13523

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
♫ معزوفة حنين ♫ غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : dali2000 المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

بارت 62

------------------------

طلعت للحوش وعمشه وحصه معها ووليد رجع يجلس في الصالة يتقهوى صب له قهوة ورفع الفنجان لفمه بس طاح وانكسر مجرد ما سمع صوت سيارة بالشارع توقف بقوه فتح عيونه وقلبه يدق يدق ما يدري ليه سرى في جسمه رجفة من صوت احتكاك السيارة في الأرض وفجاه سمع صرخة

نآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآ آآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآصر

وقف وبسرعة اتجه للباب واهو يذكر الله ويردد

اللهم أني لا أسألك رد القضاء ولكن أسألك اللطف فيه وبخطوات سريعة اتجه للحوش واهو يناظر ليالي وحصه ماسكات عمشه اللي تصيح تبغى تطلع تناظر ولدها وتنادي اسمه وناظر باب الحوش مفتوح وعياله يبكون أسرع وأسرع للباب وأيديه على قلبه بدون شماغ ولا عقال حتى جزمته ما اهتم يلبسهم رغم حرارة الأرض العالية نار قلبه على ضناه كان أقوى من نار الأرض والشمس على الإسفلت أو الرمل طلع من الباب ووقف بصدمه لما ناظر السيارة قدام باب البيت وشخص على الأرض حاضن بين أيديه جسد صغير ما واضح منه إلا أصابع رجولة واهو يحتويه بين أحضانه زادت دقات قلبه وحس الدنيا حوله تدور لما انتبه على الأرض بقعه كبيره حمراء متجمعة تسند على الباب وغمض عيونه بقوه واهو يبلع ريقه حس بيد على كتفه

‏لآ آنككرً ,
يوماً آننَي كَرههت آلحيآإة !
ولآ آنككْر ضعفيَ مِن بعضِ آلموآقِفْ !
وَ لككنْ بدآخليْ روَح تُلونْ لِي ,
[ آ ل ح ي آ ة ] !
تَمنحنيِ آلقوووة كُلمآ , تَذكرتْ قَوولَ / آلرسول صَلى آلله عليهِ وَ سلمْ :
[آن آلله إذا آحب عبداً آبتلآه] ..

وليد ( فتح عيونه ناظر أخوه ناصر) : ولدي
ناصر( ابتسم) : ولدك بخير ما صابه شيء شفه مع محمد عمه
وليد ( ألتفت لرجال لما وقف وبين أيديه ناصر الصغير واهو يبتسم) : محمد
ناصر : أيه محمد كان جاينا للبيت وطلع ناصر الصغير قدامه ومسك بريك قوي قبل لا يصيبه شيء بس نصور من الخرعه طاح على الأرض وما صابه شيء محمد نزل بسرعة ومسكه وصدقني ما فيه حتى خدش بسيط ما فيه بس اهو خايف وبس
وليد ( يأشر على الأرض): وهذا دم
ناصر : هذا مو دم الظاهر معه عصير فراولة مدري فيمتو ولما تخرع طاح منه

وليد يبعد ناصر واتجه لمحمد ونظره على ناصر الصغير وناصر بس ناظر أبوه يقرب له ارتعش بين أيدين عمه اللي لاحظ وعارف أن ناصر يخاف من أبوه مسح على ظهره يحاول يهديه من رعشاته وقف وليد قدامهم


ناصر( يبكي) : بابا لا تدرب أنا ما سفت السيارة
وليد( حس بألم بقلبه من ترجي ولده ودموعه) : ......................
ناصر( رفع أصابعه لفوق) : والله ما اتلع بابا

وليد مسك يد ناصر واهو يبوس أصابعه واحد ورى الثاني و اخذ ناصر وضمه لصدره بقوه وغمض عيونه واهو يحس ببلل على خده ولحيته دموع نزلت من عيونه صدمت ناصر ومحمد اللي واقفين معاه وليد يبكي صدمه ذاك العملاق كما يسمى عند البعض القوه الشموخ الكلمة التي لها حضور أن قيلت العنيد المرعب يبكي وبسبب من طفل صغير لم يتجاوز الرابعة من عمره

نـــــــــــــــعـــــــــــــــم

هذا ما يقوله وليد

نعم طفل لم يتجاوز الرابعة ولكنه أبني قطعه من قلبي كنت سأفقدها اليوم

ناصر( يبوس رأس وليد) : وليد تعوذ من الشيطان ولدك بخير
محمد : خلونا ندخل لا احد يناظرنا
ناصر : عطني ولدك
وليد ( يمسح دموعه ويبوس خد ولده ) : أتركه معاي
ناصر : بوصله لأمه وأنت روح للمجلس ما هي حلوه يناظرونك عيالك وحريمك بحالتك كذا
وليد ( يتنهد ويعطي ناصر لعمه) : خذه وخلهم ينتبهون له
ناصر ( يشيل ناصر الصغير ويمسح دموعه ويبتسم) : يا بطل نروح لماما
ناصر( يبتسم) : أيه
محمد ( يمسك يد وليد) : نروح للمجلس وتوضأ وصل الحمد لله على سلامته
وليد : الله يسلمك

*‏‏‏‏‏‏‏‏‏‏‏‏‏‏‏‏لآ آعلم لمآذآ آصبحنآ نتهآون
بَ " شُكر " خآلقنآ ..
بآلرغم من بسآطة آلجمله وآلأحرف
, فمآ هي إلآ
" الحمدلله وُ الشكر له <3 "
فقد قآل ‏اللھ عز وجل :
" لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ "

عمشه لما سمعت صوت ناصر اللي واقف ورى الباب يطمنها أن ولدها بخير طلبت ليالي تجيبه له وليالي ما ترددت أخذته من عمه لحضن أمه اللي ضمته بقوه وهي تبكي وحصه تبكي وليالي نزلت دموعها وهي تناظرها تبوسه بكل مكان وتبوس أيديه وتضمه وتشم ريحته وتحمد ربها أن بخير وناصر ما يدري وش فيها أمه ومن الخوف جلس يبكي بحضنها واهو ضامها من رقبتها ودافن وجهه بصدرها موقف مؤثر للكل بعد الخوف اللي عاشوه بدقائق من سماع صوت الحادث لين وصول ناصر لحضن أمه صدمه صابتهم وما تقل صدمت وليد عن صدمتهم اللي من دخل المجلس وجلس بطرفها ولا تحرك محمد صب له ماء وطلب يشرب بس وليد اشر له بيده بالرفض محمد عرف أن وليد للحين عايش بحالة الخوف والصدمة وحب يتركه لوحده ابتعد شوي وجلس واشر لناصر يوم دخل أن يسكت ويتركه مع نفسه شوي ناصر اشر له أن بيروح لان مرتبط مع سالم محمد هز رأسه بنعم وسكت ناصر اتصل على ليالي

ناصر : الو هلا لولو
ليالي : احم هلا ناصر
ناصر : وش فيك شكلك تبكين
ليالي ( تمسح دموعها وهي تتجه للمطبخ) : بكيت لما شفت عمشه تبكي وهي تضم ولدها
ناصر ( ابتسم) : الضنى غالي ووليد حاله ما تسر مدري وش فيه ساكت
ليالي : الظاهر أن يلوم نفسه على اللي صار
ناصر : يلوم نفسه وش دخله
ليالي : وليد عصب على ناصر والولد خاف وأنت تعرف وليد لما يعصب وش يسوي ما يناظر قدامه وولده لما خاف هرب والظاهر أن ناظر باب الحوش مفتوح طلع والله ستر عمه قدر يسيطر على السيارة قبل تصدمه
ناصر : قصدك أن ولده هرب منه خوف
ليالي : لو كنت موجود كان ما تلومه لما طلع شكله يخوف
ناصر : اللي صار الظاهر بيصحي عقله لشيء كان غافل عنه يعني بدل ما يكون الصدر الحنون والإنسان الوحيد اللي يلجئون له صار الشخص اللي يهربون منه
ليالي : بروح أشوفه
ناصر : لا خليه شوي ومحمد عنده لو احتاج شيء بيكون جنبه
ليالي : محمد
ناصر : أيه وش فيك
ليالي : لا أبدا
ناصر : المهم أنا بروح لسالم تبغين شيء
ليالي : لا سلامتك
ناصر : يسلمك يالله مع السلامة
ليالي : مع السلامة


رجعت ليالي للصالة وناظرت حصه معها بنتها أنفال اللي جالسه ترضع جلست وهي تصب لها فنجان قهوة

ليالي : وين عمشه
حصه : صعدت تحمي ناصر وتغير لبسه
ليالي : الله يخليه لها
حصه : أمين إلا شخبار فرح
ليالي : بخير الحمد لله
حصه : من جالس معها
ليالي : سلمى
حصه : عيالها
ليالي : عهد تهتم فيهم

انتبهت لشاشه الجوال مكتوب حب الطفولة ابتسمت وأخذت الجوال وهي تتعذر من حصه وتتجه للحوش الخلفي جلست بالظل على كرسي وهي تناظر عيال أخوها يلعبون كوره

عســ ى ربـي يهنــيني {~بغــرآآمكـ~}
{~ولآيحـــرمنـــ ي~} من رقــهـ كلآمكـ..

ليالي : ألو السلام عليكم
سالم : وعليكم السلام كيف الحلو
ليالي ( تبتسم) : بخير وأنت كيفك
سالم : من سمعت صوتك بخير وين أنتي صوت إزعاج
ليالي : في بيت أخوي وليد وهذا صوت عياله يلعبون كوره
سالم : متى رحتي
ليالي : ما صار لي ساعة وصلت زرت فرح وبعدها طلبت ناصر يوصلني هنا
سالم : اها بتنامين عندهم
ليالي : أيه
سالم : ما قلتي لي
ليالي : ما قررت إلا من ساعة
سالم : وش عندك ووش هالقرار المفاجئ
ليالي : بصراحة محمد زعل منه أبوي
سالم : ليه وش صاير
ليالي : اللي صاير أن زوجت محمد سقطت ومحمد حملها كل الذنب والخطأ وقال لها فرح مالها حياه معالي
سالم ( بصدمه) : مالها حياه معاه كيف قدر يقولها نسى أن هذي حب حياته
ليالي : مدري
سالم : وكل هذا ليه
ليالي : أن فرح أخذت علاج أعشاب ما كانت تعرف أنها حامل وسبب سقوط الجنين
سالم : جنين يعني أيش قالت لها الدكتورة ما تقدر تحمل
ليالي : لا بسم الله عليها تقدر
سالم : اجل ليه يزعل على شيء ما ناظره ولا عرف عنه
ليالي : بصراحة عشان كذا أنا جايه بيت أخوي عشان أتكلم معه وأعاتبه على اللي قال
سالم : حبيبتي أخاف يعصب عليك
ليالي : لا لو يعصب ما راح أرد عليه اللي أبغاه بقوله وغصب يسمعه
سالم : كفو ههههههههههههه
ليالي ( تبتسم) : كفوك الطيب
سالم : يعني ما اقدر أشوفك
ليالي : حياك بيت أخوي ووليد ما راح يقول شيء
سالم : أنا يالله أبوك واهلك متحملين بعد أروح بيت أخوك
ليالي : أخوي ما يمانع
سالم : بس أنا أمانع وأعرف وليد راح يجلس ولا يطلع وأنا بصراحة بأخذ راحتي
ليالي : هههههههههههههههههههههه اجل أسبوع هنا
سالم : أيش لا لا أنا متصل أقول لك بستأذن من عمي بكره بآخذك نتغدى برا
ليالي : وش عرفك أبوي بيوافق
سالم : افااا عليك أعرف عمي وأعرف نقطة ضعفه
ليالي : وأنا أقول لك ما راح يوافق
سالم : نشوف المهم بكره الساعة 10:30 خليك جاهزة
ليالي : بدري
سالم : عارف لأني بتمشى معاك يالله أشوف نصور وصل تبغين شيء
ليالي : وين بتروحون
سالم : مجمع نتمشى
ليالي : تتمشون هاه
سالم ( ابتسم) : أيه وش فيها دايم نتمشى بالمجمع
ليالي : لا يا حبيبي هذا قبل ألحين أنت متزوج
سالم : هههههههههههههههههههه يغارون
ليالي : اللي يكون لو عرفت انك رحت المجمع والله بكره ما اتغدى معاك وبظل أسبوع في بيت أخوي
سالم : لا لا أيش أسبوع بس وين نطلع
ليالي : الأستراحه أو اجلسوا بالمجلس ممنوع المجمعات
سالم : هههههههههههههه لعيونك
ليالي : تحلف ما تكذب علي
سالم : اخسي اكذب عليك خلاص تم
ليالي ( ابتسمت) : يخسي عدوك
سالم : يالله حوبي مع السلامة
ليالي : مع السلامة

سكرت الجوال ودخلت لحريم أخوانها وسالم طلع مع ناصر اللي قال يتجه للأستراحه ورفض ناصر وسالم أصر بس سالم حلف لو راح لمجمع ما ينزل ناصر أنقهر منه ورجعه للبيت واهو اتجه لبيتهم ومقهور من ليالي وسالم حلف يخرب عليهم من عرف أنهم بيطلعون مع بعض عشان خربوا طلعتهم

------------------------------------



في المستشفى .....

هـي كـذا . . بعـض البشـر ترتـاح لـه
دون قصـد تـحـس معـهـم بإرتـيــاح !
لو . . يغيب . . بلا سبب . . تشتاق . . له
وان حضـر .. صـدرك بـدآ فيـه إنشـراح

هديل ( ماسكه يد هاجر اللي تبكي ) : هجورتي بسك
هاجر : أيش صار لك
هديل : أبدا حادث بسيط
هاجر : حادث بسيط ما تناظرين يعني لو ما شفت أمك عند الطوارئ تأخذ إبرة السكري وسألتها عنك ما عرفت
سمر : هاجر اهدي
هديل : أيه اهدي لا تبكين ترى ابكي والدكتورة قالت لا تبكين عشان ما يصير ضغط على العين
هاجر ( تمسح دموعها) : لا خلاص ما أبغى ابكي بس ليه ما اتصلتي فيني ليه
هديل : بصراحة أنا قلت لهم لا يقولون لأني أعرفك تتركين كل شيء وتجيني
هاجر : أكيد بخلي الكل واجيك أنتي روحي
أم هديل : الله يخليكم لبعض
هاجر : هدولتي وش قالت لك الدكتورة
هديل : ننتظر 24 ساعة ونشوف
هاجر : يعني تنامين هنا
هديل : أيه
هاجر : ومن معاك
هديل : الله ثم أمي والجوهره كانت هنا هي ومزون ورجعوا لبيوتهم مع رجالهم
هاجر : خلاص أنا بنام عندك بكلم ماما وبترضى وخالتي ترجع للبيت
أم هديل : ما يحتاج أنا بظل معها الليلة
هاجر : خالتي أنتي ما تقدرين أعرفك تعبانه الله يقومك بالسلامة أنا بنام اليوم هنا بس اتصل على ماما
سمر : اتصلي وشوفي وش يقول إذا وافقت أنا وعبدالرحمن نوصل خالتي أم الجوهره لبيتها
أم هديل : والله ما يحتاج تتعبين نفسك
هديل : يمه خليها وأنتي ارجعي واضح من صوتك انك تعبانه وبكره لما تجين بأذن الله الصبح بتناظريني قاعدة وأنا أشوفك وأكحل عيوني في شوفتك
سمر : وافقي يا خاله الظاهر حابين يسهرون مع بعض
هديل : من زمان عنها
أم هديل : خلاص براحتكم إذا وافقت أمك موافقة أنا
هاجر ( تتغطى وتوقف) : بطلع اكلمها برا
أم هديل ( تناظر يد سمر) : سلامتك يا بنتي وش فيها يدك
سمر ( تطالع يدها) : طاح عليها كاس وانكسر بس الحمد لله
هديل : جرح كبير
سمر : مهو جرح جروح كان قطع زجاج فيها كثير الدكتورة خدرتها موضعي وطلعت الزجاج وفي قطعه كانت كبيره وجرحت يدي اضطرت تخيطها كم غرزه
هديل : متضررة كثير
سمر : والله يعني كلها جروح من قدام وخلف
هديل : وش هالكوب اللي جرحه كل هذا
سمر : كوب كبير بس أنتي كيف صار معك كذا
هديل : رجال كبير
سمر ( عقدت حواجبها) : وش تقصدين
هديل : أنتي جرحك كوب كبير وأنا جرحني رجال كبير إلا أظن جدار كبير
سمر : والله ما فهمت
هديل : صدمني رجال
سمر ( بصدمه) : بسيارة
هديل : لا بالسوبر ماركت
سمر : طلاسم أنتي
أم هديل : أنا أقول لك يا بنتي هي راحت للسوبر ماركت تشتري مشتريات وتعرفين هديل عند النوم تصدم الرايح والجاي وصدمت واحد كان معه علبة حلاوة زجاج ضربت براسها وصار اللي صار
سمر : صدق وش صار بالرجال
هديل : برفع عليه قضيه
هاجر ( تدخل) : على من
هديل : على خالك
هاجر ( عقدت حواجبها) : خالي خالي من
هديل ( تصر على ضروسها) : خالك جراح الأحول
أم هديل : هديل عيب
هديل : مالي شغل صدق برفع قضيه عليه
هاجر ( تجلس جنبها) : لحظه وش دخل خالي وليه ترفعين قضيه
هديل : ضنك ليه يعني
هاجر : خالي السبب
أم هديل : ما كان يقصد
هاجر : بفهم كيف
سمر( انتبهت لجوالها يرن رفعته ) : ألو هلا ... طيب .... اوكيه بطلع .. مع السلامة ( سكرت الجوال ووقفت) اسمحوا لي عبدالرحمن ينتظرني يالله يا خالتي نوصلك
أم هديل : مسموحه يا بنتي ومشكورة لأنك زرتيها وأنا بتصل على مزون ترسل لي السواق لأني ما أبغى أروح البيت ومحد فيه بنام عند مزون
سمر ( تبوس رأسها وتبتسم) : براحتك يا خاله وبخصوص هديل أخت عزيزة
هديل : تسلمين يالغاليه
سمر : هاجر
هاجر : روحي أنا اتصلت على أمي ووافقت وقلت لعمي عبدالرحمن
سمر : محتاجه شيء أرسله لك
هاجر : لا أمي راح ترسل لي روحي أنتي عمي ينتظرك
سمر : يالله مع السلامة
الكل : مع السلامة

طلعت سمر وناظرت عبدالرحمن اللي وقف يوم طلعت ابتسم ومشى معها برا المستشفى ركبوا السيارة ورن جوال عبدالرحمن طلعه يرد عليه

عبدالرحمن : الو هلا بشوره
بشاير : هلا عبدالرحمن طمني على سمر كيفها
عبدالرحمن : سمر بخير من قال لك
بشاير : أنا في بيتنا زايرتكم وأمي قالت لي اللي صار
عبدالرحمن : تطمني هي بخير الحمد لله
بشاير : ويدها وش قال الطبيب
عبدالرحمن : طلع الزجاج وكان في جرحين خيطوهم لان الجرح كبير ضمدوها والحمد لله كل يومين لها غيار
بشاير : طيب أحنا ننتظركم
عبدالرحمن : لا تنتظرونا
بشاير : ليه فيكم شيء
عبدالرحمن ( يطالع سمر اللي ألتفتت عليه وابتسم) : بنروح نتمشى ما فينا شيء وراح نتأخر طمني أمي ما فينا شيء
بشاير ( تبتسم) : اوكيه براحتك سلم على سمر مع السلامة
عبدالرحمن : مع السلامة
سمر( تناظره يسكر جواله) : وين نروح
عبدالرحمن : نتمشى
سمر : ببجامه
عبدالرحمن : احلى هههههههههه
سمر : حمني أنا علي البجامه وأنت بعد شوف عليك لبس بيت ما هو لطلعه
عبدالرحمن : نروح السوق نشتري لبس ونغير هناك ونطلع نتمشى بجامتي عاديه بعدين عليك عبايتك ساتره ما واضح شيء ومسكره محد بيعرف عليك بجامه ولا أيش
سمر : من صدق تتكلم
عبدالرحمن : والله من صدق تعالي نغامر ادخل محل رجال اخذ لي جينز وتيشرت واشتري جزمه وأنتي تشترين لك لبس ونتمشى ونتعشى محد له دخل فينا
سمر : هههههههههههههههههههههه تخيل ادخل ببجامه اطلع بفستان
عبدالرحمن : أحلى كذا ههههههههههههههههههه
سمر : مجنون
عبدالرحمن : مجنونك
سمر( تبتسم) : لبى الجنون إذا منك
عبدالرحمن : شكلي بخربها وبدل نروح السوق احجز لنا فندق
سمر : لا لا هههههههههههههههههه
عبدالرحمن ( ابتسم) : اجل أعقلي عن هالكلام الحلو
سمر : وش أسوي ما يطلع إلا معاك
عبدالرحمن ( يصر على ضروسه) : فندق
سمر : هههههههههههههههههههه توبه خلنا نروح السوق عندي أشياء كثيرة محتاجتها البوك معاك
عبدالرحمن : أيه معاي
سمر : قلت بعد ناسيه
عبدالرحمن : لا دايم أتركه بالسيارة ( مد يده لها وابتسم) يالله مستعدة للمغامرة
سمر( تمسك يده وتبتسم) : يالله بس أخاف هاجر تزعل إذا عرفت طلعنا من غير ما نقول لها
عبدالرحمن : اتصلي عليها قولي إذا حابه راح نرجع نأخذها
سمر( تطلع جوالها) : حاضر ( اتصلت على هاجر) الو هلا هاجر
هاجر : هلا سمسم
سمر : بقول لك أنا وعبدالرحمن راح نطلع نتمشى تحبين نرجع نأخذك
هاجر : لا يجلس عند هديل
سمر : خلنا نطلع ولما نرجع نوصلك لها
هاجر : مره ثانيه
سمر : براحتك يالله مع السلامة
هاجر : مع السلامة ( سكرت جوالها وجلست جنب هديل) أيه كملي وبعدين أمك وراحت للبيت وصرنا لوحدنا كملي
هديل : أبدا أغمى علي ولما صحيت شفت كل شيء ظلمه وعرفت أني بالمستشفى
هاجر : ....................
هديل : وش فيك ساكتة
هاجر : خايفه عليك
هديل ( تنزل رأسها) : خايفه أني انعمي
هاجر : هممم
هديل : ساعتها بدخل خالك السجن
هاجر( ترفع رأسها بصدمه) : أيشششششششش
هديل : تبغين أعيش في ظلمه واهو يعيش بنور لا أبغاه يحس بالظلمة والحل الوحيد اهو السجن
هاجر : تتكلمين صدق
هديل : لا طبعا
هاجر : ما فهمت
هديل ( تتنهد) : خاطري ارفع عليه قضيه بس متاكده أن الكل راح يترافع عنه لان محامي معروف ويشفع له ولده يوسف ماله ذنب أبوه ينسجن بذنب غبي منه
هاجر : متناقضه هههههههههههههههههه
هديل ( مسكت يد هاجر وحطتها على قلبها) : حسي بقلبي يضرب وأنا اسمع صوت الساعة انتظر بكره خايفه أنصدم وأحاول أني أتشجع بس خايفه ما افتح عيوني ولا أشوف وجه أمي مره ثانيه
هاجر : لا بتشوفين مره ثانيه ولا أنا اللي بسجن خالي
هديل : تسوينها
هاجر : اسويها هالضخم خليه يتحمل
هديل : ضخم صدق
هاجر : هههههههههههههههههههه أيه
هديل : الظاهر ضخامته صغرت عقله
هاجر : حرام عليك ههههههههههههههههههههههه
هديل : بربك يعني طول نخله وما يناظرني
هاجر ( رن جوالها) : هذا خالي جراح
هديل ( بعصبيه) : تخلخلت عيونك زين لا تقولين اسمه
هاجر ( ترد على الجوال) : هلا
جراح : هلا هاجر كيفك
هاجر : زفت
جراح : ليه عسى ما شر
هاجر : ..............
جراح : هاجر أنتي وين
هاجر : بالمستشفى
جراح : ليه فيك شيء
هاجر : لا
جراح : أنتي عندها
هاجر : أيه
جراح : كيفها
هاجر : كيف هديل
هديل( بعصبيه) : قولي له عميه وكل الشكر لك
جراح( عقد حواجبه) : هذي هي
هاجر : أيه ( مسكت يد هديل) هديل اهدي طلبتك
هديل ( تسحب يدها بعصبيه) : لا تكلميني كذا أنا ماني طفله
جراح : هاجر وش فيه
هاجر : انتظر خالي جراح
هديل ( بعصبيه وهي تتنفس بسرعة ) : اطلعي برااااااا كلميه مااااااا أبغى اسمع اسمه برااااااااا لا تنطقين اسمه
جراح : هاجر
هاجر : خالي بسكر شوي
هديل ( تمد أيديها قدام وبعصبيه) : عطني الجوال بكسره عطيني لا تقوووووولين اسمه
هاجر( تبتعد) : هديل اهدي بسكر
هديل( تبعد الغطاء وتنزل وهي تحاول تتلمس طريقها لهاجر بعصبيه) : لا تسكررررين عطيني
هاجر : هديل وش تبغين قولي لي لا تمشين
جراح : هاجر عطيها الجوال
هاجر : معصبه هي
جراح : عطيها
هاجر : حاضر ( تقرب لهديل وتمسك يدها) خذي
جراح يسمع تنفسها السريع وقلبه يوجعه لان حس بأنها متألمة وحس بخوفها من المجهول وفضل السكوت ويسمع وش تبغى تقول وتفرغ كل غضبها فيه غضبها من اللي صار لها
هديل حطت الجوال عند أذنها وهي تحاول تسيطر على عصبيتها وعلى تنفسها تبغى تتكلم بس كل ما تبغى تنطق تحس تختنق بالكلمة ترجع تحاول ولا تقدر تقول اللي بقلبها تبغى تصرخ فيه تبغى تفرغ غضبها عليه وتبغى تستخرج ألمها من جسدها وخوفها من روحها خوفها من بكره أنها تبقى بظلمة دمعت عيونها رغم تحذير الدكتورة بس ما قدرت تتكلم جلست على الأرض والجوال رمته على الأرض وضمت أيديها لصدرها وصرخت

ي’ـآربيَ ابٍيَ فرحةَ , تشعَ عيونيَ منهآ نوَ وَ ر ‘
.....................ابي تكفرَ عن أوجآ آ عيَ وتبكينيَ منَ الفرَ رَ حه

هاجر جلست قدامها وهي تبكي وضمتها لصدرها وجراح غمض عيونه بألم واهو يسمع لهم يبكون لام نفسه أن السبب بدموعهم رغم أن ما كان يقصد بس هو السبب الرئيسي الحادث اللي تسبب فيه لها سكر الجوال وحطه على مكتبه ورجع رأسه للخلف واهو يغمض عيونه مد يده لجهاز المكتب وضغط على الزر

جراح : محمود لا تدخل احد علي
محمود : استاز غراح المراجعين
جراح ( يقاطعه ) : لاااااا تدخل احد

سكر الجهاز واهو يهز كرسيه ومتوتر ويتردد في أذنه صوتها وهي تبكي

رفع جواله واتصل على أخته

جراح : ألو هلا خلود وينك
خلود : في البيت
جراح : أبغى تروحين لهديل للمستشفى
خلود : في شيء وش فيه صوتك
جراح : تعرفين أن هاجر عندها
خلود : أيه وبتنام عندها جالسه أجهز لها شنطه برسلها مع السواق جراح صاير شيء
جراح ( يوقف ويأخذ مفتاحه) : لا أنا جايك البيت بوصل الشنطه لهاجر لا تعطينها السواق
خلود : جراح وش صاير
جراح : بجيك وأقول لك انتظري لا تعطينه اوكيه
خلود : طيب بس انتبه لنفسك
جراح : اوكيه مع السلامة
خلود : مع السلامة


سكر الجوال وقال لسكرتير أن يلغي كل المواعيد مع المراجعين للقضايا ويأجلهم لبكرة لان ما راح يرجع ما عاد له مزاج يشوف احد أو يترافع بالقضايا وطلع متجه لبيت أخته عشان يوصل الشنطه لهاجر ويشوف وش صار لهم وعليهم


------------------------------

 
 

 

عرض البوم صور ♫ معزوفة حنين ♫   رد مع اقتباس
قديم 24-06-12, 05:24 AM   المشاركة رقم: 100
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو فخري
♪ مُخْمَلٍيةُ آلعَطّآءْ ♦


البيانات
التسجيل: Mar 2010
العضوية: 157123
المشاركات: 30,332
الجنس أنثى
معدل التقييم: ♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع
نقاط التقييم: 13523

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
♫ معزوفة حنين ♫ غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : dali2000 المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

في بيت بندر ....


مي تنزل وهي شايله عبايتها وتناظر أمها جالسه هي وخوله

مي : السلام عليكم
خوله والأم : وعليكم السلام
الأم : وين
مي : بروح ازور فرح وبسأل اقدر أقدم وظيفة بالمستشفى ولا لا
خوله : ومن راح تسألين
مي : صديقتي تشتغل في المستشفى وتقدر تتوسط لي اشتغل
الأم : بكيفك هو
مي : أنا قلت لك
الأم : بس أنا ما وافقت وأخوك ما وافق ورجلك
مي ( تقاطعها) : الله يخليك لا ما أحب سيرته وبخصوص بندر فتحت له الموضوع مبدئيا موافق
خوله : مبدئي يعني ما وافق
مي : أنا بزور فرح وبسأل ما قلت بقدم أوراقي ألحين
الأم : مي تعاندين
مي ( تعقد حواجبها) : من
الأم : عبدالله
مي ( تبتسم وترفع حاجبها) : أيه
خوله : وتقولينها بصراحة
مي : أيه لأني أعرف مركزه ومكانته وأعرف عبدالله أيش أبغى أتركه يندم أن خطبني
الأم : تزوجك
مي : اللي يكون يتحمل اللي بلاه الله فيها
خوله : وش فيك تدورين المطاليب تبغين يعرف ويعصب
مي : أيه وبالنهاية يطلق
الأم : مي يا بنتي لا تلعبين بالنار منت قد عبدالله وش فيك متغيره وين مي اللي أعرفها قبل
مي : ههههههههههههه يمه مي القديمة ماتت
خوله ( طالعت لأختها اللي هزت رأسها بلا ووقفت) : طيب انتظري بروح معاك ازور فرح
مي : طيب بنتظر بالسيارة لا تتأخرين
خوله : عبايتي وشنطتي واجيك


طلعت مي وركبت السيارة طلعت جوالها تتصل بسمر على ما توصل خالتها

مي : ألو هلا سمسم كيفك
سمر : هلا ميمي بخير وأنتي
مي : تمامو وينك
سمر : طالعه
مي : خسارة قلت بزور فرح وإذا تقدرين تجين هناك
سمر : أنا زرتها وما صار لي 10 دقائق طالعه من المستشفى
مي : اها يعني خونتي فيني
سمر : لا جت كذا صدفه
مي : صدفه كيف يعني
سمر : انجرحت يدي ورحت للمستشفى خيطوها
مي ( تناظر خالتها تركب السيارة والسايق يحرك) : كيف
سمر : ميمي بتصل فيك الليلة وبقول لك
مي : رجلك عندك
سمر : همممم
مي : اوكيه خلاص بنتظرك بس لا تنامين لين أعرف شكل السالفة فيها أن
سمر( تبتسم) : محد فاهمني مثلك
مي : هههههههههههه فديتك اوكيه بوصل المستشفى ازور فرح واسأل عن الوظيفة إذا رجعتي كلميني
سمر : لحظه لحظه للحين مصره
مي : أيه اوكيه ما أبغى أزعجك مع زوجك مع السلامة
سمر : مع السلامة
خوله ( تناظر مي تسكر الجوال) : سمر
مي : أيه
خوله : كيفها
مي : بخير
خوله : مي
مي ( تلتفت لها) : هلا
خوله : منين هالقسوه
مي : قسوة وش
خوله : ليه تقسين على عبدالله يعني للحين ما شفتي خيره من شره عشان تصدينه
مي : ما شفت ولا بشوف أنا كنت مرتاحة وانتو دخلتوني بدوامه
خوله : ليه تقولين كذا تحسسيني متآمرين عليك
مي : أيه عرفتوا قبل ربع ساعة ولا قلتوا لي
خوله : من قال لك
مي : عرفت وخلاص ليه ما قلتي لي ليه يا خالتي
خوله : وش بتسوين يعني تهربين
مي : أيه
خوله ( تشهق) : صدق
مي : أيه صدق كنت بهرب أو بحصل لي حجه بس ما أتمم الملكة أنا قلتها لك وارجع أقولها ما اقدر أتحمل أني أتزوجه وأنا عارفه أن يحب غيري أو كان يحب غيري
خوله : هذا عذر بالله
مي : بالنسبة لي أيه
خوله : طيب من يحب عبدالله ( انتبهت لها تصد للشارع تراقب) قولي لي أنتي تعرفين
مي : ........................
خوله : مي عبدالله من يحب
مي ( غمضت عيونها بقوه) : ........................

أبي أصرخ وأبلغهم وأقول أن الفرح خوّان
يجي مرة معاي و هو طول العمر ناسيني
أبي اترك لهم قصة وأخيّرهم على العنوان
يسمّوا "حزن "يحطوا "دمع" ..ما عاد يعنيني
أبي لامن وصل صوتي يحس بضيقتي إنسان
أبي لامن نزف جرحي لقيت اللي يداويني

خوله : ما راح تقولين لي مي قولي من اللي يحبها ( ما حصلت أجابه لسؤالها رن جوالها ابتسمت) هلا حبيبي
ضاري : هلا بقلبي كيفك
خوله : بخير وأنت
ضاري : مشتاق آآخ
خوله : هههههههه الله يعنيك
ضاري : ما تبغون تحنون علينا
خوله : يوم الخميس برجع بأذن الله
ضاري : ما يصير قبلها
خوله : قبلها بيوم يعني
ضاري : لا قبلها يعني بعد ساعة
خوله : هههههههههههههه صعب
ضاري : ليه تجهزي بمرك
خوله : بس أنا ما هو في البيت
ضاري : وين
خوله : رايحه للمستشفى
ضاري( بخوف) : فيك شيء
خوله : لا أبدا بس بزور بنت أخوي بالمستشفى
ضاري : اها وش فيها
خوله : سقطت كانت حامل
ضاري : زوجت من
خوله : محمد
ضاري : اها الله يعوضهم طيب أمرك بالليل
خوله : ضاري خلها لأخر الأسبوع ما باقي شيء
ضاري : وليه ما تخلينها اليوم أنا تعبت مشتاق لك والله والبيت ما هو حلو من غيرك ضايقه فيني الدنيا
خوله : بس أنت تعرف وحامي
ضاري ( يقاطعها) : فهمت وحامك علي طيب
خوله : وش فيك معصب
ضاري : لان الوضع مضايقني زوجتي في بيت وأنا في بيت بس اجلس أقابل الجدران وبس خوله طلبتك ارجعي أبغى حسك في البيت أبغى أشوفك لو من بعيد صدقيني والله ما أجبرك على شيء ولا حتى انك تجلسين جنبي لو ما تبغين ما أبغى أشوف طيفك بالبيت أبغى أشوفك أنتي
خوله : حبيبي
ضاري : يا قلب حبيبك قولي تم
خوله : أنا
ضاري ( يقاطعها) : قولي تم والساعة 9 بجيك البيت أخذك
خوله : صعب
ضاري : فهمت أشوفك أخر الأسبوع مع السلامة
خوله ( عقدت حواجبها وهي تسمع صوت الجوال انغلق) : لاحول ولا قوة إلا بالله
مي ( تطالع لها) : وش فيك
خوله : زعل
مي : ضاري
خوله : أيه
مي : وش زعله ما سمعتك قلتي شيء يزعل
خوله : يبغى ارجع الليلة وأنا وحامي متعبني
مي : خليه يولي يعني تراضينه على حساب نفسك
خوله ( ضربتها على يدها) : تولين أنتي لا تقولين كذا عنه
مي : والله صدق ليه زعلتي يعني يقدر شوي بكيفك اهو يعني
خوله : صار لي 10 أيام تقريبا تاركه بيتي وزين انه متحمل
مي : الحمد لله والشكر زين متحمل غصب عنه ما يبغى الضنى اجل يتحمل تعبك ووحام ولا يعتقد أن البزر يشترى من الدكان لا تخلينه يتأمر عليك
خوله : بس هذا زوجي
مي : عارفه زوجك بس أنتي تعبانه من وحامك خليك يزعل ويرضى بعد أيام بس لا تضغطين على نفسك عشانه يعني بيموت إذا صبر كم يوم
خوله : مي لا تجلسين توسوسين في مخي
مي : ما أوسوس بس أنصحك لا ترضين بكل شيء يقوله عشان ما يسلب شخصيتك ويلغي وجودك
خوله : مي
مي : خالتي لو رضختي مره لكلمته بشيء من مصلحتك راح يطلب أكثر ويطلب انك ترضين غصب عنك وعن ظروفك وحتى صحتك
خوله : أنتي تقارنين بين سطام وضاري
مي : كلهم واحد رجال لو رضيتي لواحد ما يكتفي كلهم واحد بالنهاية رجال تتمنى تفرض سيطرتها تفرض كلمتها ضد كلمتك لو كان يضرك
خوله : ضاري ما هو مثل منت فاكره ما قصد يجبرني لا
مي : تضنين كذا لين تكونين عنده ما عاد لك كلمه بوجوده يلغي وجودك
خوله : مي لا ترجعين للماضي
مي : الماضي جزء من حياتي راح أتذكره لين أخر يوم بحياتي لا يمكن أن هالجزء الأسود من حياتي يختفي بيكون حاجز بيني وبين كثير من الناس وكثير من الأحلام والأماني
خوله : عبدالله قصدك
مي : عبدالله وغيره وغيره علمتني حياتي على أمور كنت غافله عنها وغيرت شخصيتي كثير كثير نضجت وكبرت سنوات وأنا بعدي 20 سنه
خوله : لمتى راح تعيشين الماضي تهدمين مستقبلك عشان ماضي يعتبر نقطه سوداء في حياتك أنت تقدرين تمسحينها هالبصمه من حياتك شيلي هالسواد اللي مغطيك الدنيا بعدها بخير
مي : أي مستقبل أعيش مع إنسان في من ملك قلبه وعشقه مع إنسان عرف الحب وأهواله وش تبغون أعيش على أطلال قلب انكسر بحب ما اكتمل
خوله : عبدالله لا يمكن أن يخطبك إلا أذا أن مقتنع فيك
مي ( تطالع لها) : لا عبدالله خطبني عشان ينسى حبه القديم يملى فراغ عاطفي في قلبه
خوله : وش عرفك
مي : أعرف وبس
خوله : مي ما اقدر أقول غير الله يعين عبدالله عليك
مي ( أبتسمت بأستهزاء وهي تناظر لخالتها ) : أيه كثري منها ما ندري من الله يعينه على الثاني
خوله : قلبك ثلج صاير لا يحس ولا يهتم حتى في زعل الناس منك ومن تصرفاتك خصوصا مع عبدالله
مي : ههههههههه وليه اهتم يزعلون ولا يرضون ( ألتفتت للسايق) سليم وصلنا لمحل ورد راح نأخذ باقة
سليم : اوكيه مدام

ليه أزعل من النآس , و أعآإتب النآس ؟
و أنا كسَبت من الزمآن [ المنآعه ] !

دآم الزعل في سلّم الاحبآإب مقيآس
نزعل و نرضىَ بس في [ ربع سآعه ] !

---------------------------------------


في بيت أبو فهد ..


تناظر عيالها يتهاوشون على جهاز التلفزيون وحمالها متعبها نايمه على الكنبه تناظر لهم

نجود ( معصبه) : والله لأضربكم كل تبن منك له
محمد : يمااااااااه
نجود : وصمه وش تبغى
محمد : الجهاز اليوم لي أمس أحمد وبكره لحمد
أحمد( يسحب الجهاز من محمد) : أمس غيرنا ما قلت عطني اليوم وبكره لك
حمد ( يسحبه من أحمد) : تهاوش أنت معاه لين ترضون وخلوني أتابع المسلسل
محمد : هييييييه الجهاز لي وهذا المسلسل شفناه الظهر
حمد : ما شفته بشوفه
احمد : ما أحبه أبغى المسلسل على سبيس تون
محمد ( صفقه على رأسه) : أيش سبيس تون الناس تكبر وأنت بزر عمرك 9 داخل في 10 وهذا تفكيرك ( يقلده ) ما أحبه أبغى المسلسل على سبيس تون
احمد( حط يده على رأسه) : آآآآي يمه شوفي محمد
نجود( تأخذ مسند وتحذف محمد فيه بعصبيه) : وش قلت لك عن ضرب أخوانك
محمد : اااي ليه تضربيني
نجود : واكسر يدك لو مره ثانيه ضربت أخوانك
احمد : الجهاز لي
نجود( تتعدل بعصبيه) : عطني الجهاز ما فيه تلفزيون ويالله كل واحد على غرفته يالله
محمد : كلها غرفه
نجود : يوووووه نسيت يالله على غرفتكم فوووووووووووق

نجود تناظر عيالها يصعدون وهم معصبين وانتبهت لاخوها سالم ينزل ووقف لما ناظرهم

سالم : شفيكم
محمد ( بعصبيه) : نبغى نرجع بيتنا ما نبغى بيتكم
سالم : افااا ليه وش مزعلك
احمد ( بعصبيه) : كله تهاوشون حتى أمي كل ما تدخل بيتكم بس تهاوش
حمد ( بعصبيه تكتف) : بتصل على أبوي ما أبغى اجلس هنا
سالم : طيب من عصب عليكم غير أمكم
حمد ومحمد واحمد : ..............................
سالم : طيب شرايكم عندي اقتراح
حمد ومحمد واحمد : أيش
سالم : اطلعوا البسوا بطلعكم ( ناظر الصدمة بوجهم) وش فيكم ما تبغون
حمد ومحمد واحمد : إلاااااااااااااااااااااااا
سالم ( ابتسم) : عندكم 10 دقائق ولا أغير رأي بنطلع نتمشى يالله بسرعة
حمد ومحمد واحمد : يالللللللللللللللللله
سالم ( ينزل واهو يناظرهم يتسابقون لغرفتهم) : السلام عليكم
نجود : هلا وعليكم السلام
سالم : قومي ألبسي
نجود( عقدت حواجبها) : ليه
سالم : بطلع عيالك وتطلعين معنا
نجود : ما اقدر تعبانه
سالم : قومي بنروح السوق نشتري للمولود ويلعبون عيالك يتعشون ونرجع
نجود : خلها وقت ثاني والله رجولي توجعني من ثقلت ما أوقف كثير
سالم : خلاص براحتك أنا بأخذ عيالك وبتصل على منى تجهز طلال بمر أخذه معنا مره وحده
نجود : انتبه تراهم شياطين لا يضحكون عليك أو يتغافلونك
سالم : ههههههههههههههههههه أتغافل جدهم أنا سالم والأجر على الله
نجود( تبتسم) : وهذولا عيال صالح والأجر على الله
سالم : تصدقين بديت أخاف بأخذ لي تعزيزات
نجود : من تقصد
سالم ( يطلع جواله) : نصور حبيبي ( أتصل وابتسم لما سمع صوته واضح معصب) هلا وغلا وملايين مرحبا بأبو سالم
ناصر( يصر على ضروسه) : أكل تبن وش تبغى ما قلت لا تتصل
سالم : افاااا ما تبغى أتصل
ناصر : لا ولا أشوفك
سالم : هذا وأنا متصل أراضيك
ناصر : اضحك علي
سالم : لا والله بنروح المجمع اللي تبغى وألحين
ناصر : وليالي
سالم : بتصل أقنعها صح هي زوجتي وحبيبتي بس أنت صديق عمري وأخوي ما أبغى تزعل مني
ناصر( ابتسم) : تم أمرك ولا تمرني
سالم ( يبتسم ويغمز لنجود) : لا أنا
ناصر : بنتظرك
سالم : اوكيه مع السلامة
ناصر : مع السلامة
نجود( تناظره يسكر جواله) : أحس من ضحكتك أن في شيء
سالم : صح براضية بس ما قلت له عيالك معاي ولا رفض وبشده
نجود( تبتسم) : وبشده هههههههههههههههههههه
سالم (يناظر عيال نجود ينزلون بسرعة) : يالله شباب
محمد واحمد وحمد : يالله
سالم : مع السلامة نجوده
نجود : مع السلامة
سالم : يالله للسيارة

طلع سالم وعيال نجود اللي قال لهم خلوكم بالكرسي الخلفي وحذرهم لا يطلعون أبدا لين يوصلون للمجمع وحلف لو احد منهم فتح فمه قبل يوصلون راح يرجعهم للبيت وافقوا عيال نجود وجلسوا بالكرسي الخلفي بصمت اتصل سالم على ليالي يقول بياخذ عيال نجود يمشيهم لان حلف ما يدخل المجمع عشان ما تزعل ليالي تفهمت الموضوع ووافقت طبعا بعد ما عرفت باللي بيسويه في ناصر اشتغل عندها النذاله ووصت سالم يتصل ويقول لها وش صار الفضول ذابحها تعرف ردت فعل ناصر المسكين اللي ما عرف وش يخططون له اتصل على منى تلبس طلال لان راح يأخذه مع عيال نجود وفعلا منى لبسته ولما وصل سالم اتصل تطلعه وأخذه واتجه لبيت عمه وصل لبيت عمه وناظر ناصر واقف اشر له سالم

سالم ( بهمس) : لو تكلمتوا برجعكم للبيت ناصر بيصعد للسيارة ولا همسه ( ابتسم واهو يناظر ناصر يدخل ويسكر الباب) هلا والله بالغالي اخو الغالية
ناصر : هلا والله بالغالي رجل الغالية
سالم ( يحرك سيارته) : ما هان علي زعلك قلت نروح نتمشى ونتعشى برا
ناصر : وليالي
سالم : أبدا اتصلت عليها وعصبت قلت شوفي مهنا حريم تتحكم فيني بروح اخذ نصور حبيبي ونطلع نتمشى ولو فتحتي فمك بكلمه ياويلك
ناصر( يناظر له وباستهزاء) : ووش قالت
سالم ( يسوي نفسه معصب واهو يلتفت له) : وش راح تقول ما عندها قول بعد قولي قالت حاضر وتأمر أمر
ناصر( يطلع جواله) : بصراحة لازم أتأكد ( ألتفت له) ما هو تكذيب لكلام بس أول مره ليالي تطيع وتخضع
سالم( مسك جوال ناصر) : يا رجال وش تتأكد هذي أهانه لي وحلفت ما تتصل خلها تلقاها تبكي من بعد ما هاوشتها
ناصر( رفع حاجبه) : تبكي من ليالي ياخوفي انك تبكي أنت بعد هالكلام اللي راح يوصلها طبعا من بعد ما وصله أنا
سالم : وش
ناصر : وش وش أكيد ما أرضى على أختي تنزل دمعه حتى لو السبب كان صديق عمري
سالم : يا حبك للمشاكل
ناصر : هاوشتها
سالم ( سكت ووجه نظره لطريق) : .......................
ناصر( كتم ضحكته) : وش وعدتها فيه
سالم ( ابتسم على طرف واهو يطالع الطريق) : ما أشوف بنات
ناصر : تغار عليك ههههههههههههههههههههههههههه
سالم : على تبن أكيد تغار أنا زوجها
ناصر : قويه ليالي هههههههههههههههههههههه
سالم : على وش تضحك
ناصر : هاوشتها وهاوشتها ولا لها قول بعد قولي واللي أشوفه هي هاوشتك وحذرتك ما تناظر بنات ولا بعد قولها مالك قول إلا تبطي لو قلت شيء بعدها هههههههههههههههههههههههه
سالم ( ابتسم وضربه على كتفه) : انكتم جعلني أشوفك بهذا الحال وأردى
ناصر : اااح هههههههههههههههههه عسل على قلبي موافق بس تكون لي لو تقول لا تطلع من بيت اهلك اخسي اطلع من بيت أهلي لعيونها
سالم وناصر : هههههههههههههههههههههههههههههههههههههه

وصل ناصر وسالم المجمع وركن السيارة في المواقف فتح ناصر الباب ونزل رجله ألتفت لسالم وعقد حواجبه

ناصر : وش فيك ما تنزل
سالم( ابتسم) : إلا كلنا راح ننزل
ناصر : كلنا من أنا وأنت اثنين
سالم( يصفر) : .......................
ناصر(خرج من السيارة بسرعة لما حس شيء نط من الكرسي الخلفي) : بسم الله
سالم : هههههههههههههههههههههههههههه جبان
ناصر( يقرب لسيارة ناظر 4 روس دقق النظر) : هذولا وش
سالم : هههههههههههههههههه بطني
ناصر ( دخل رأسه للسيارة) : وش جابهم
محمد : خالي سالم
ناصر : تخلخلت حنوكك أنت وخالك ( ألتفت لسالم) سلوم وش السالفة
سالم ( يفتح الباب) : يالله شباب انزلوا أبدا قلت حاب نطلع وهذا أحنا طلعنا
ناصر ( سند بيده على سقف السيارة يطالع له) : أيه بس ما قلت نطلع عائله نطلع أنا وأنت وبس
سالم : وش فيها
ناصر( يأشر عليهم واهو ينزلون) : فيها هالقوم هذا جاي اتمشى ولا بيبى ستر لهم
أحمد( يهمس لمحمد) : ناصر ترى يقول عنا بزران
محمد : وش متأكد
أحمد( هز رأسه نعم) : مقصد بيبى ستر للبزران
محمد ( ألتفت من خلف للسيارة ووقف قدام ناصر وأيديه على خصره) : مو عاجبينك
ناصر( رفع حاجبه) : لا
محمد ( طالع لسالم) : خالي رجعه للبيت واحنا نتمشى وخل هالبزر
ناصر( يمسك محمد من بلوزته) : وش بزر كبرك أنا
محمد( يحاول يفك بلوزته بعصبيه) : أنت تقول عنا بزران أحنا عيال صالح رجال
ناصر ( بعصبيه) : كل تبن
سالم ( يلتف من خلف السيارة وسحب محمد من يد ناصر) : اترك الولد وش فيك
ناصر ( بعصبيه) : يحترم كبره أنا هالبزر
محمد ( بعصبيه) : لا تقول بزر
سالم ( مسك يد ناصر وابتعد عن الأطفال ) : وش فيك معصب
ناصر ( بعصبيه) : كنت قاصدها طلعه لنا ها
سالم : والله كنت بضحك معاك بس شكلك مالك نفس لشيء
ناصر : ناقصك بروحي الدنيا ضايقه فيني

سالم يناظر ناصر يبتعد واهو معصب ألتفت للأطفال هز رأسه بلا وبعدها قرب لناصر يهديه ويعرف وش فيه

طلال : ناصر معصب
حمد ( ضرب الأرض برجله ) : شكله راح نرجع للبيت
احمد : لا وش نرجع لما وصلنا
محمد( بعصبيه) : ما أبغى ارجع طفشت من البيت
حمد : خالي ما راح يرد علينا إذا ناصر ما يبغى خلاص نرجع
طلال : ما أبغى ارجع أنا فرحان طلعنا
أحمد : خلوهم وخلونا ندخل نلعب ونتعشى وبعدين نرجع
محمد : كيف يا فهيم وإحنا ما معنا فلوس ولا شيء
حمد ( يأشر للسيارة) : بوك خالي سالم
أحمد ( أخذ البوك وفتحه) : فيه فلوس كثيرة شباب خلونا ندخل ونلعب وخلوهم يضنون أنا بزران وإحنا رجال صح
الكل : صح
طلال : نأخذ البوك والجوال
محمد : جوال وش
طلال : شوفه جوال خالي لازم عشان أمي وأمكم ما تخاف علينا
حمد : صح كلام طلال ( مد يده واخذ الجوال وحطه في جيبه ) يالله قبل يناظرونا ونرجع غصب عنا
محمد : بس أخاف خالي يعصب علينا سالم تعرفونه لو عصب ياويلنا
حمد : خله يعصب خلاص وصلنا ما نبغى نرجع
طلال : صح يالله محمد
محمد ( يطالع خاله سالم) : بس خالي سالم ما أحبه يعصب علينا خلونا ننتظر شوي يمكن يرضى ناصر انتظروا شوي لا نروح ويصير شيء ويزعل
أحمد ( مسك يد طلال وحمد واهو يخز محمد) : امشوا خلو محمد ينتظر أحنا معنا فلوس وجوال ووصلنا ما نبغى نرجع طفشنا ما طفشتوا
حمد وطلال : صح طفشناااااااااااااااااا
محمد ( ينقل النظر بين خاله اللي يسولف وبينهم واهم يبتعدون تررد بس ما يقدر يخليهم خاف عليهم وركض خلفهم ) : جاي معاكم انتظروني


 
 

 

عرض البوم صور ♫ معزوفة حنين ♫   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
للكاتبة ساكبت العود, يدري إن أسباب ضعفي نظرته يدري إني ما أقاوم ضحكته, يدري إن أسباب ضعفي نظرته يدري إني ما أقاوم ضحكته للكاتبة ساكبت العود, ساكبت العود
facebook



جديد مواضيع قسم القصص المكتمله
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


LinkBacks (?)
LinkBack to this Thread: https://www.liilas.com/vb3/t140946.html
أرسلت بواسطة For Type التاريخ
ط®ط·ظٹط¨ظٹ ظٹط¨ظٹ ظٹ ط³ظٹط¯طھظٹ This thread Refback 11-09-14 04:14 PM
ط§ظ†ط§ ظˆظ†ط§ط¯ظٹظ† ظˆط§ظ…ظ‡ط§ ظˆط§ظ„ظƒظ„ط¨ This thread Refback 10-09-14 11:47 PM
ط±ط­ظٹظ…ظ¾ط³ ط§ظ†ظٹ ط®ط§ظٹظپ mp This thread Refback 23-08-14 01:32 PM
ظٹط¯ط±ظٹ ط¥ظ† ط£ط³ط¨ط§ط¨ ط¶ط¹ظپظٹ ظ†ط¸ط±طھظ‡ ظٹط¯ط±ظٹ ط¥ظ†ظٹ ظ…ط§ ط£ظ‚ط§ظˆظ… ط¶ط­ظƒطھظ‡ ظ…ظ†طھط¯ظٹط§طھ ط¬ظ†ط© This thread Refback 23-08-14 12:58 AM
ظ‚ظˆظ„ظ‡ط§ ط¹ظٹظˆظ†ظ‡ط§ ط¨ظ„ظˆظ† ط§ظ„ط´ط¬ط± mp This thread Refback 20-08-14 05:26 AM
ط§ظ„ط£ظ… ظˆط¨ظ†طھظ‡ط§ ظ…ط§ ط£ط³طھط؛ظ†ظٹ ط¹ظ†ظ‡ظ… This thread Refback 16-08-14 06:30 AM
ط§ط؛ظ†ظٹط© ط¬ظ†ط§طھ ط§ظپظ‡ظ…ظ†ظٹ ط­ط¨ظٹط¨ظٹ ط³ظ…ط¹ظ†ط§ This thread Refback 15-08-14 05:41 PM
ط؛ظٹط±ظˆظƒ ط§ظ„ظ†ط§ط³ ط¹ظ†ظٹ MP ظ…ط´ط§ط±ظٹ ط§ظ„ط¹ط±ظٹظپط§ظ† ظ…ط§ظٹ ط¯ظٹظˆط§ظ† This thread Refback 14-08-14 02:15 PM
ظ‚ط¯ظ…طھ ظ„ظƒ ط±ظˆط­ظٹ mp This thread Refback 14-08-14 02:03 AM
ظˆظ„ظٹط¯ ط§ط¨ظˆ ط§ظ„ط®ظٹط± ظٹطھط²ظˆط¬ ط³ظ…ط± ط¨ط¯ظˆظٹ This thread Refback 12-08-14 12:18 PM
ط§ط³ط§ط³ط§ ط§ظ†ط§ ظ…ظˆ ظ…ظ‡طھظ… ط³ظ„ظ… ظˆظ„ط§ ظ…ط§ ط³ظ„ظ… This thread Refback 12-08-14 11:14 AM
طµط§ط­طھ ط¬ط¨ط§ظ„ ط³ظ„ظ…ظ‰ This thread Refback 11-08-14 12:22 PM
ظˆظ„ظٹط¯ ط§ط¨ظˆ ط§ظ„ط®ظٹط± ظٹطھط²ظˆط¬ ط³ظ…ط± ط¨ط¯ظˆظٹ This thread Refback 10-08-14 05:07 PM
ط§ط؛ظ†ظٹط© ط¬ظ†ط§طھ ط§ظپظ‡ظ…ظ†ظٹ ط­ط¨ظٹط¨ظٹ ط³ظ…ط¹ظ†ط§ This thread Refback 08-08-14 03:44 AM
ط§ط؛ظ†ظٹط© ط¬ظ†ط§طھ ط§ظپظ‡ظ…ظ†ظٹ ط­ط¨ظٹط¨ظٹ ط³ظ…ط¹ظ†ط§ This thread Refback 07-08-14 10:37 AM
ط§ط³ط§ط³ط§ ط§ظ†ظٹ ظ…ط§ ظ…ظ‡طھظ… mp This thread Refback 05-08-14 03:15 PM
ط§ط³ط§ط³ط§ ط§ظ†ط§ ظ…ظˆ ظ…ظ‡طھظ… ط³ظ„ظ… ظˆظ„ط§ ظ…ط§ ط³ظ„ظ… This thread Refback 05-08-14 11:36 AM
ظ‚طµط© ظ…ظƒطھظ…ظ„ط© ظٹط¯ط±ظٹ ط¥ظ† ط£ط³ط¨ط§ط¨ ط¶ط¹ظپظٹ This thread Refback 04-08-14 08:40 PM
ط´ظٹط·ط§ظ†ظ‡ ظ…ط³ظˆظٹظ‡ ط²ط¹ظ„ط§ظ†ظ‡ This thread Refback 04-08-14 12:21 PM
ط§ط؛ظ†ظٹط© ط¬ظ†ط§طھ ط§ظپظ‡ظ…ظ†ظٹ ط­ط¨ظٹط¨ظٹ ط³ظ…ط¹ظ†ط§ This thread Refback 04-08-14 04:43 AM
طھظ‚ط±ط¨ ظˆطھط¨ط¹ط¯ ظˆط§ظ„ظ…ط³ط§ظپظ‡ This thread Refback 03-08-14 07:28 AM
ظ‚طµط© ظ…ظƒطھظ…ظ„ط© ظٹط¯ط±ظٹ ط¥ظ† ط£ط³ط¨ط§ط¨ ط¶ط¹ظپظٹ This thread Refback 31-07-14 08:39 PM
ط³ظ…ط± ط¨ط¯ظˆظٹ ظˆظˆظ„ظٹط¯ ط§ط¨ظˆ ط§ظ„ط®ظٹط± This thread Refback 31-07-14 04:25 PM
طھظ‚ط±ط¨ ظˆطھط¨ط¹ط¯ ظˆط§ظ„ظ…ط³ط§ظپظ‡ This thread Refback 30-07-14 06:10 AM


الساعة الآن 11:19 PM.


مجلة الاميرات 

 



Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.3.0 ©2009, Crawlability, Inc.
شبكة ليلاس الثقافية