لمشاكل التسجيل ودخول المنتدى يرجى مراسلتنا على الايميل liilasvb3@gmail.com





العودة   منتديات ليلاس > القصص والروايات > المنتدى العام للقصص والروايات > القصص المكتمله
التسجيل مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

بحث بشبكة ليلاس الثقافية

القصص المكتمله خاص بالقصص المنقوله المكتمله


إضافة رد
نسخ الرابط
نسخ للمنتديات
 
LinkBack (24) أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 24-06-12, 05:25 AM   2 links from elsewhere to this Post. Click to view. المشاركة رقم: 101
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو فخري
♪ مُخْمَلٍيةُ آلعَطّآءْ ♦


البيانات
التسجيل: Mar 2010
العضوية: 157123
المشاركات: 30,332
الجنس أنثى
معدل التقييم: ♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع
نقاط التقييم: 13523

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
♫ معزوفة حنين ♫ غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : dali2000 المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 


فعلا اخذوا الجوال والبوك وتسحبوا بين السيارات لين ابتعدوا وناصر وسالم ما انتبهوا لهم يضنون أنهم واقفين والأطفال اتجهوا للمجمع وقدروا يدخلون بعد ما منعهم الحارس وسألهم وين أهلكم اشر طلال على حرمه داخله أن أمه دخلت قبلهم بس كانوا يأخذون فلوس من أبوهم وتأخروا دخلهم الحارس لان الحرمة ألتفتت لهم ورفعت يدها لما طلال رفع يده لها وهي عن حسن نيه رفعت يدها

سالم ( يحط يده على كتف ناصر ويبتسم ) : هذا اللي معصبك طيب أبوك ما رفض قال عطني وقت
ناصر : أبوي ما هو فاضي لي سالفة محمد شاغله تفكيره
سالم : طيب خله اليوم بس وأنا بكره بكلمه
ناصر : وش تكلمه لا تكبر السالفة
سالم : وش تكبر بكلمه أن نخطب ومحمد بتتعدل أموره بس هي فتره
ناصر : يا سالم ودي أخطبها أخاف تروح مني وأنا كل ما أحب يوقف أبوي ضدي والزمن معه يأخذها غيري الأول دلال قلت نصيب ومثل ما يقول أبوي كلمتها وبنت اقل منا اوكيه بس هاجر بنت يعرف أهلها ونسبهم يعني ما عنده عذر جاي يقول أنا وين وأنت وين أنا شاغل عقلي محمد وزوجته وعمك وأنت تبغى تعرس العرس مو طاير وبعدين يعني
سالم : خلاص راح نكلم جدي واهو راح يكلمه بس نرجع نكلمه ( ابتسم) كل هالعصبيه عشان الحب
ناصر( ابتسم) : ناسي نفسك وش سوى فيك الحب لين أخذته وارتحت
سالم ( يبتسم) : أيه والله ارتحت والحمد لله عقبالك
ناصر : أمين
سالم : تحب نرجع للبيت ترى نرجع بس لا تزعل حبيت أفرحهم بالطلعة لأني شفت نفسيتهم سيئة أبوهم له أسبوع تقريبا عند أهله واهم بس بالبيت وتعرف أحب اطلع معاك وما اقدر عليهم لوحدي
ناصر : لا نطلعهم صدق عصبت على محمد بس قهرني طويل لسانه وقوي شخصيه
سالم : ههههههههههههههههه محمد داهية زعيم العصابة الرباعية ينخاف منه وخفت أروح بروحي معهم يصير شيء يستفردون فيني قلت أجيب تعزيزات
ناصر : ههههههههههههههههههههه اوكيه أنا سندك يالله
سالم ( يتلفت ويبتسم) : يالله شباب ندخـ... ( عقد حواجبه واختفت ابتسامته) وين العيال
ناصر( يلتفت للسيارة ويقرب) : يمكن دخلوا السيارة
سالم ( يقرب للسيارة ويدخل رأسه للكرسي الخلفي) : ناصر محد فيه
ناصر( يفتح الباب ويدخل) : هذولا وين
سالم ( يلتفت حوله بصوت عالي) : محمد طلال احمد حمد يا عيااااااااال
ناصر : خلنا ندور حولين السيارات سكر السيارة
سالم : بأخذ جوالي واسكر السيارة ( يدور جواله) جوالي ما هو فيه
ناصر : مو فيه شوفه عدل
سالم : حتى البوك اختفى
ناصر( يطلع الجوال) : بتصل واسمع رنته
سالم : اوكيه اتصل
ناصر ( حطه عند أذنه) : رن
سالم : ما فيه صوت
ناصر : بس يرن كيف ما فيه صوت أنت حاطه صامت
سالم : لا
ناصر( يسمع صوت) : ألو من ... أنت اللي من هذا جوال سالم كيف وصل لك ........ ( عقد حواجبه) حمد حمد من ( بصدمه) حمد صالح
سالم ( يقرب له ويأخذ الجوال) : ألو حمدوه وينكم ........ من .......... أحمد وينك أنت واخوانك و ولد خالتك ........... ( صر على ضروسه) أحمد أعقل وقل وين أنت .......... لا ما راح نرجع بس قول وين أنت ......... أحمد لو سكرت الجوال بذبحك قول وين أنت ولا أقول عطني زعيم العصابة محمد ............ اخلللللللللللللص عطني محمد ......... والله ما نرجع بس قول أحمد أحمـ..
ناصر ( يناظره الجوال) : سكره
سالم ( بعصبيه) : أيه الحيوان يقول جوالك معنا وفلوسك لما نتمشى بنقول لك وين وبيسكر الجوال ويقول أنا لو قلت وين أحنا راح ترجعنا البيت وإحنا نبغى نتمشى ونلعب
ناصر : كله مني
سالم : لا ما هو منك إلا هم عصابة وأنا غلطت لما جمعتهم
ناصر ( يلتفت حوله) : وين راحوا
سالم : يمكن دخلوا خلنا نسأل الحارس عنهم
ناصر : يالله

اتجه ناصر وسالم للأمن وسأله عن 4 أطفال ووصف لبسهم قال أن دخلوا مع أمهم لداخل قال له سالم أهم كذابين ولازم يدخل رفض بالأول بس سالم شرح له وقال إذا ما صدق ادخل معنا بس تكفه لازم نلقاهم وعطى الحراس الثانين وصف لهم في حال طلعوا ما يتركهم لين سالم أو ناصر يستلمهم دخلوا سالم وناصر لان سالم ما معه جوال ما قدروا يفترقون

ناصر : سالم تعال نشتري جوال وخط لازم نفترق المجمع كبير وكذا ما راح نلقاهم
سالم : فلوسي معهم كلها عسى بس ما يضيعون البطاقات والأوراق اللي فيها الفلوس ما هي مهمه بس الأهم أوراقي وإثباتاتي
ناصر : تعال معاي فلوس نشتري جهاز عادي وأي رقم اخزنه ونروح يالله
سالم ( يصر على ضروسه) : آآآخ بس لو امسكهم يا ويلهم
ناصر : إذا خلصت منهم سلمني أرقابهم
سالم : تبشر يالله نشتري جوال وندور عسى بس ما يتصلون على جوالي ويرد عليهم حمد ويقول وتطيح في راسي
ناصر : قال بيسكره خلاص يالله
سالم : يالله

اشتروا الجهاز والخط وبدأ البحث كل واحد بجهة بالمجمع الكبير وكل واحد على أعصابه ومحمد واحمد وحمد وطلال ولا همهم بس همهم لعبهم وناسه هبلوا بالناس وهبلوا بالأطفال حولهم وإزعاجهم واضح في المكان لدرجه الناس بدوا يتنرفزون منهم ومن مشاكلهم بكل لعبه

محمد ( يجلس على طاوله) : أنا جوعان
طلال : بس بدري على العشاء
أحمد : نأكل شيء ألحين ونأكل وقت العشاء بعدين أحنا ما أكلنا الغداء
حمد : أيه كله من عيال خالي إبراهيم زعلت أمي منا وحرمتنا الغداء
احمد : أبغى وجبه كبيره
طلال : الفلوس تكفي ولا لا
محمد( يطلع بوك سالم) : يكفي يالله نطلب
أحمد ( يضرب يد محمد) : محمد ناصر ناصر
محمد ( بعصبيه) : لا تقول اسمه هالبزر شايفنا بزران
أحمد : لا لا ناظر ناصر واقف هناك يووووووه خلونا نهرب قبل يمسكنا ونرجع البيت
ناصر( لمحهم طلع جواله يتصل على سالم) : سلوم تعال الألعاب فوق شفتهم ...... يالله انتظرك ( سكر الجوال وعقد حواجبه) هذولا وين اختفوا

قرب لطاوله اللي كانوا عليها والكراسي فاضيه ألتفت حوله ما شافهم ناظر سالم اشر له وقرب له

سالم ( يلتفت حوله) : وين راحوا
ناصر : مدري اتصلت عليك والتفت واختفوا
سالم ( يضرب الطاولة بعصبيه) : وووووووووووين
ناصر : أهدى الناس تطالعنا ( ناظر رجال يقرب) أهدى
الرجال : السلام عليكم
ناصر وسالم : وعليكم السلام
الرجال : وش فيك يا خوي كأنك مضيع احد
سالم : والله أخوي أي مضيع عيال أختي
الرجال : 4
سالم ( طالع لناصر بعدين طالع للرجال) : أيه شفتهم أخوي
الرجال : والله 4 جننوا الناس هنا يلعبون ويهاوشون البزران الثانين أو يبكونهم والأهل هنا يعصبون عشان عيالهم ما قدروا يلعبون يسبقونهم لكل لعبه أو يدفون واحد عن طريقهم يقولون ليه توقف في طريقنا
سالم ( يصر على ضروسه) : عيال شوارع عصابة
الرجال : ترى أزعجوا الكثير
سالم : السموحه منك بس اللي أبغى أسألك شفتهم وين هم
الرجال : شفتهم ينزلوا بالمصعد لتحت
سالم : مشكور بس اطلب منك شيء هذا رقم جوالي سجله في حال لو رجعوا هنا اتصل علي تكفه لي أكثر من نص ساعة أدور أن صعدت نزلوا وان نزلت صعدوا
الرجال : تبشر
سالم ( بعصبيه) : هذا كله من محمد أعرف المخطط كله ما يجي إلا من مخه بس خل امسكه

كان يوم سيء لناصر وسالم اللي يفرون المجمع بكبره ومحمد واحمد وحمد وطلال أخذوها كأنها لعبه يتخبون ويدورون عليهم دخلوا محلات يتمشون ويناظرون الملابس بالمحلات يدخلون على أساس يشترون ويقيسون الملابس وما يعجبهم شيء يوصلون البائع لدرجه الجنون يعصب ويطردهم ويطلعون يضحكون كانوا شيطان في المجمع ومزعجين الكل على هذي الحالة صار لهم ساعة ناصر وسالم يجولون بالمكان تعبوا وزادت العصبية يتصلون الجوال مغلق وكل ما مروا على شخص اسألوه عنهم عصب وبدأ يهاوش أن ليه ما تمسكون بزرانكم واهم مثل الجنون بالمجمع ما صار مجمع مستشفى مجانين وهذا زاد عصبية سالم اللي حلف لأنهم يندمون جاء اتصال على جوال ناصر من الأمن

ناصر : ألو .. نعم ناصر معاك آمر ... أيه خلاص أخوي مشكور أحنا جايين ... مع السلامة
سالم : وش
ناصر : مسكوهم الأمن في محل أزعجوا البائع وطلب لهم الأمن اللي تعرفوا عليهم المحل قريب
سالم ( صر على ضروسه) : يالله

اتجهوا للمحل ودخلوا كانوا جالسين على الكرسي واثنين من الأمن واقفين والبائع يشتكي واهو معصب ويأشر على الفوضى بكل مكان التفتوا العيال لسالم وناصر لما اشر لهم الأمن

محمد ( وقف لما ناظر سالم يقرب) : خالـ..

طراااااااااااااااااااااااااااااااااااااااخ

الصمت بكل المكان كف قوي على وجه محمد من سالم المعصب اللي ما كفاه الكف مسك محمد من بلوزته وقربه له بعصبيه


سالم ( بعصبيه) : تررررربيه شوارع أنت تاااااااااااااااخذهم وتدخلهم نلعب معاااااااك صايرررررررر لي زعيم عصااااااابه هاااااااااه شاااااايفني ساااااااكت عنك يا محمد واستقويت لكن اناااااااا بعلمك هيييييييين
ناصر ( يسحب محمد من سالم ) : وش فيك انهبلت تضربه
سالم ( بعصبيه مسك يد محمد ويهزه) : تكلم عاااااااجبك اللي مسووووووويه تخرب المكااااااان وتزعج الناااااااس والكل يشتكي وأنت وش شااااااايف عمرك تراااااااك بزر مسووووي حالك رجال ( اشر على العيال بعصبيه) انااااا عااااارف ولا واحد منهم يتحررررررك إلا بأأأأامرك لأنك الراس الكبيررررررررره أخذت البوك والجوال وأنا سااااااااااااااعه ادوركم قوووووووول لي وش اسووووووي فيك
محمد ( غمض عيونه ونزل رأسه ) : .......................
طلال ( يقرب لخاله واهو يبكي) : خالي كانوا راح يخطفوني محمد ساعدني ليه تضربه
سالم ( رفع عيونه بصدمه) : وش
حمد ( يقرب واهو يمسح دموعه) : اييييه كانوااا بياخذون طلال بس محمد ساعده ليه يا خالي ما أحنا اللي سوينا كذا بالمحل
ناصر : وش السالفة
رجل الأمن( يقرب) : استهدى بالله أخوي علامك على البزر
سالم : وش صاير
رجل الأمن : اللي صار جانا بلاغ من المحل عن شابين ماسكين ولد اللي اهو هذا ( اشر لطلال) و أن في 3 أطفال ثانين جالسين يتهاوشون يبغون يفكون الولد منهم بس ما قدروا واحد منهم اللي اهو هذا ( اشر لمحمد) اخذ حديده علاقة الملابس وضرب واحد فيهم على يده بقوه اللي كان ماسك الولد الصغير لما فكه سحبه معه ونزلوا بين الملابس المعلقة عشان يتخبون والشباب عصبوا وحلفوا أن ليمسكونه عشان ما يتجرأ واهم كانوا يرمون الملابس والأغراض والمبيعات على الأرض كل اللي سواه أن ساعد خويه مدري صديقه من أن الاثنين يأخذونه ولما استدعانا صاحب المحل هربوا الاثنين اللي فهموه أن الولد يطلع ولد أخوهم وراح يأخذونه لامه ما فكر أن السالفة كلها خطف الظاهر أن نيتهم خطف الأطفال الصغار وما شاء الله واضح أن الولد مزيون وعينهم منه بس الله حفظه

احمد ( يبكي بصوت عالي) : أنا اللي أخذت البوك ما هو محمد
حمد ( ينزل رأسه واهو يبكي) : وأنا أخذت الجوال
طلال : وأنا قلت خلونا ندخل محمد خاف انك تزعل وقال لا بس أحنا أخذناه بيده لداخل محمد ماله دخل
احمد وحمد : والله ماله دخل

سالم أرخى يده اللي ماسك فيها يد محمد بقوه وحس بمحمد يسحب يده من يد خاله ويقرب لأخوانه حط يده على كتف واحد منهم وهمس وناظره يمسح دموعه واتجه لثاني وهمس ونفس الشيء مسح دموعه قرب لطلال وهمس وناظره يهز رأسه نعم ومسح دموعه

احمد : بنرجع للبيت
ناصر( شاف سالم اللي يطالع لمحمد ولا تكلم طالع للأمن) : لو سمحت نقدر نأخذهم للبيت
الأمن : اسمح لي الشرطة على وصول لان اللي صار عمليه خطف وراح يأخذون أقوال صاحب المحل والأطفال اللي ناظرهم
سالم : اتصل على فيصل ولا فهد يتصرفون قول وش نقدر نسوي
ناصر : اوكيه ( طلع جواله) ألو السلام عليكم هلا فهد وينك
فهد : بالدوام
ناصر : طيب صارت مشكله
فهد : وش السالفة
ناصر ( ابتعد عنهم) : طلعنا أنا وسالم وعيال صالح وطلال نتمشى بمجمع
فهد : طيب
ناصر : في اثنين حاولوا يخطفون طلال
فهد ( وقف بصدمه) : وش تقول
ناصر : هذا كلام العيال وصاحب المحل اللي لما بلغ الأمن هربوا وطلبوا الشرطة
فهد : طلال بخير
ناصر : أيه
فهد : العيال
ناصر : كلهم بخير بس قلنا للأمن أن نأخذهم للبيت بس قال أسف أحنا بلغنا الشرطة وهي على وصول
فهد : اوكيه لما توصل لكم دورية الشرطة اتصل علي وخلني اكلمه
ناصر : اوكيه انتظر أشوفهم يدخلون
فهد : عطني الشرطي

ناصر يقرب ويسلم عليه وعطاه فهد دقايق كلم فهد وقال لسالم وناصر يقدرون يأخذون الأطفال للبيت واهو راح يتابع مع صاحب المحل أوصاف الشباب اتجهوا للسيارة وكانوا العيال الصغار يمشون قدامهم ومحمد ساكت ما يسولف احمد وحمد وطلال يسولفون ويضحكون واهم يتذكرون وش صار معهم ومحمد ولا يلتفت لهم صعدوا السيارة واتجهوا للبيت كان الطريق طويل أو هذا أحساس سالم لان يراقب محمد من المرايه واهو ساكت ولا واللي مضايق سالم أن لما ضربه كف ما بكى ولا صارخ ولا طالع لسالم سكت وبس وصل ناصر لبيتهم وبعدها اتجه لبيتهم وصلوا ونزلوا بس تفاجئ من محمد يجري لداخل البيت بسرعة قفل السيارة ودخل البيت بسرعة ناظر أمه وأبوه واقفين وجده واضح علامات التساؤل على وجهه ونجود اللي متجه للسلم وهي تصعد بشويش

الأب : سالم وش فيه محمد وش صاير داخل كذا
سالم ( يطالع السلم) : محمد وين
الأب : أكيد صعد لغرفته أحنا ما شفناه غير يجري للسلم ولا ناظر احد ولا تكلم وش صاير
سالم ( نزل رأسه وسكت) : .........................
الأم : سالم
سالم : لبيه
الأم : وش صار
حمد ( يدخل مع احمد وطلال) : خالي ضربه كف قدام الناس
الأب ( بعصبيه) : ضربته
الجد : افااا يا سالم افاا يالسمي تضرب بزر
سالم : كنت معصب
الأم ( توقف وتقرب للعيال) : خلونا نصعد لفوق عشان تغيرون
طلال : بس أمي تنتظرني
الأم ( تبتسم) : نام اليوم هنا وبكره تروح لها
طلال ( ابتسم) : طيب اتصلي قولي لها يا جده
الأم : من عيوني
الأب ( يناظرهم يصعدون ) : وش سويت فيه
سالم : والله يبه اللي صار عشان عصبت
الجد : اجلس وقول لنا وش صار
سالم( يجلس قدام جده وأبوه واهو يقول لهم كل شيء) : هذا اللي صار طلعوني من هدوئي و عصبت ساعة والخوف بقلبي عليهم دخلت معصبه وما شفت قدامي غيره لما قال خالي رفعت يدي وكف
الجد : لا حول ولا قوة
الأب ( بعصبيه يأشر عليه) : أنت دايم كذا عصبي ما تسمع بعدين تتصرف لازم يدك تتصرف أول
سالم : يبه والله ما قصدت
الأب ( يضرب كف بكف) : وش اللي ما قصدته والبزر وش يفهمه وأبوه وش أقوله أكيد بياخذ على خاطره جايب عياله عندنا عشان نرعاهم لين يرجع ولا نضربهم
سالم ( يوقف) : أنا ما سويت شيء خطأ اللي سويته أني
الأب ( يوقف وبعصبيه) : انك ضربته وقدام الناس واخوانه وولد خالته وش تبغى يقول لك محمد ما هو صغير رغم سنه الصغير بس عقله كبير اهو غير عن أخوانه صح عمره 9 سنوات وداخل في 10 سنوات بس عقله كبير أبوه دايم يقول أنت رجال معاملته غير عوده على قوة الشخصية قدام أخوانه تجي أنت وتضربه
الجد : فهد لا تكبر السالفة سالم ما كان يقصد ومحمد راح ينسى بزر وتعرف أنهم ينسون
الأب : ما أظن محمد أنا أعرفه أكثر منكم اجلس معه دايم وافهمه محمد صعب أن ينسى الكف
سالم : أنا بروح ارتاح اسمحوا لي


صعد سالم لغرفته وانتبه لباب غرفة عيال أخته مفتوحة ونجود جالسه قدام محمد على السرير متربع وساكت ألتفت للباب وناظر سالم غمض عيونه وصد عنه نظرت محمد حملت كثير عتاب لسالم نظره بثانيه وحده اخترقت قلب سالم ووصل عتابه له حس سالم أن كلام أبوه صدق محمد صعب أن ينسى الكف دخل غرفته واخذ منشفه ودخل الحمام يأخذ دش يريح أعصابه بعد اللي صار طلع واهو ينشف شعره من الماء ويسمع رنت جواله رنه يعرفها مخصصه لحبيبته تمدد على سريره واخذ جواله بعد ما حط المخدة خلف رأسه يسنده

إن ضاقَ بك “وقتك”
فـ/ أنا لك | علشاآنك
عطني جروحك وآنتِ
اآرتاآح.. جواآي

سالم : الو
ليالي : هلا سالم الحمد لله على سلامة العيال
سالم ( يتنهد) : الله يسلمك
ليالي : وش له التنهيدة
سالم : متضايق
ليالي : عشان ضربت محمد
سالم ( ابتسم رغم الضيق) : لحق يقول لك كل شيء
ليالي ( ابتسمت) : حس ناصر أن فيك شيء واتصل علي وقال أن سالم متضايق واتصلي عليه
سالم ( ابتسمت) : اختفت الضيقة من سمعت صوتك
ليالي : كذا سجل صوتي وكل ما تتضايق اسمعه هههههههههههههههههه
سالم : لا اختصر الوقت وأجيبك كلك هنا
ليالي : وش
سالم : اجيبك
ليالي : أنت فيك شيء ألحين كنت متضايق وأنا تضايقت لما سمعت أيش صار تقلبها على سيره ثانيه
سالم : محمد ما فيه شيء بينسى وصراحة قلت استغل الفرصة
ليالي : اللي هي
سالم : بصراحة حاب نحدد عرسنا
ليالي : تمزح معي هههههههههههههههه
سالم : أبدا والله صدق بحدد عرسنا
ليالي ( استحت) : تونا مملكين
سالم : وإذا أنا رجال بعرس وأبغى حبيبتي وعمري قريبه مني
ليالي : طيب خلنا ننتظر فتره
سالم : موافق بس بعد أسبوع
ليالي ( شهقت) : أيششششششش
سالم : وش فيك
ليالي : بعد أسبوع من صدق تتكلم ولا تمزح
سالم : وإذا ما يكفيك أسبوع أسبوع وفوقهم 3 أيام يعني 10
ليالي : سالم وقت مزحك
سالم ( ابتسم واهو يحس بعصبيتها) : طيب كم شهر يكفيك
ليالي : 6 شهور
سالم ( يتعدل) : أيش 6 شهور تأثثين بيت أنتي حتى لو اثثتي البيت ما يأخذ كل هذا الوقت
ليالي : سالم أبغى أجهز براحتي تبغى كل شيء بسرعة
سالم ( ابتسم ) : لو علي اليوم
ليالي : ههههههههههههه أقول اختار 6 شهور ولا سنه
سالم : أقول اختاري بعد أسبوع ولا 3 شهور
ليالي : سالم
سالم : لا سالم ولا سامح قرري
ليالي : بالعطلة
سالم : شنووووو ترى بجي أذبحك
ليالي : لا نص سنه
سالم ( يصر على ضروسه) : هذي اللي بذبحها يعني ما سوينا شيء
ليالي : ههههههههههههههههههه
سالم : وتضحك
ليالي : أيه اضحك وش فيك مستعجل
سالم : ذبحني الشوق
ليالي : إذا مشتاق تعال مثل كل يوم اسهر لين تمل وتروح بس أني أقدم العرس أيش بيقولون ما صدقوا ههههههههههههههههههههه
سالم : وليه تضحكين فعلا ما صدقت أي اخترتي
ليالي : ولا واحد
سالم : عناد
ليالي : لا ما هو عناد بس والله قليل الوقت ما أبغى أجهز بسرعة
سالم : يعني تقريبا 3 شهور ما تكفي
ليالي : طيب شرايك بكره نتكلم عن السالفة هذي
سالم : لا اليوم
ليالي : ليه عاد وش الفرق
سالم ( ابتسم) : بكره تستغليني وتخليني أتراجع
ليالي ( عقدت حواجبها) : ما فهمت كيف يعني
سالم : بكره لما اجلس معك وأناظر عيونك وأتأمل وجهك واسمع صوتك لو تقولين اشرب سم بشربه وأكيد راح تقنعيني اخلي عرسنا بعد سنه أو 6 شهور وبوافق غصب عني
ليالي : هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه
سالم : ااخ يا لبى هالضحكه كان بتخليني أتهور وأعرس بكره
ليالي : ههههههههههههههههه لا لا
سالم : بس لا تضحكين بنهبل منك
ليالي : هههههههههههههههه بسكت زين
سالم : أزين
ليالي : طيب بكره أشوفك
سالم : تعالي تعالي وين خلينا نتفق عشان أقول لأهلي الصبح
ليالي ( بدلع) : لما أشوفك بكره نتفق باااااي حبيبي
سالم ( يطالع جواله) : الحماره سكرته بوجهي ( حط الجوال وانسدح واهو يبتسم ) يالبيه يا كلمه حبيبي تضيعني وتغير مزاجي الله لا يحرمني منها

تصصدق !!
حتى عَيــوني َ و هيَ عيونــي َ ..! }
( صَــآرـت .. )
لــ :/ إجــَل عيَـــنكَ متمـــردهَ ..~
أقــــولهــآ غمضضي َ إبيَ إنــْأم
تقوْلَ إصبررري بـ أتخيلهـ

طفى النور وغمض عيونه بينام يحس بتعب جسدي ونفسي بس النوم جفاه كل ما غمض يتذكر محمد ويتضايق نام على يمينه ناظره ونام على يساره ناظره ولما ينام ونظره للسقف يناظره نظرته مو قادر ينساها نظره

عتآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآب

عتآآآآآآآآآآآآآآآآآآب

عتآآآآآآآآب

عتآآب

وقف وطلع برا الغرفة متجه لغرفة عيال أخته فتح الباب وناظر حمد واحمد وطلال اللي يلعبون بس ناظروه وقفوا عن اللعب جال بالنظر بالغرفة عقد حواجبه

سالم : حمد وين محمد
حمد ( سكت ونزل رأسه) : مدري
سالم : احمد وين محمد
أحمد ( صد عنه ) : مدري
سالم( ألتفت لطلال) : طلول
طلال : مدري
سالم : وش فيكم محمد وين
حمد وأحمد وطلال : .........................
سالم (سكر الباب ونزل للدور السفلي) : يمه
الأم : هلا
سالم (حك شعره ) : امم أبغى
الأم : تبغى أيش
سالم ( يفرك ايديه ببعض) : ..............
الأم : تبغى عشاء
سالم : لا لا مو جوعان
الأم ( توقف وتقرب منه) : وش فيك يا قلب أمك
سالم : ما اقدر أنام يمه كل ما غفيت نظرت محمد تذبحني وتجفي النوم مني
الأم : حاس بتأنيب الضمير لأنك ضربته وخصوصا لما عرفت انه مظلوم
سالم : أيه أبغى أعرف وينه
الأم : محمد عند أمه نايم
سالم ( يتجه للسلم) : بكلمه
الأم : سالم
سالم( ألتفت لها) : هلا
الأم : محمد متضايق كثير من اللي صار وكان عصبي مع أخوانه وطلال عشان كذا أمه أقنعته ينام عندها رفض بالأول بس هي قدرت أنها تضحك عليه وتفهمه أن هي خايفه و أن رجال يحميها عشان كذا نام عندها
سالم : وأنا كيف أنام
الأم : تعوذ من الشيطان وحط راسك ونام
سالم ( نزل رأسه) : ...............
الأم ( قربت منه ومسكت يده وهي تبتسم وتصعد) : شكلك حنيت لحضن أمك تبغى مثل قبل أقول لك قصه
سالم : كبرنا يمه على حضن
الأم( تغمز له وهي تبتسم) : كلهم ولا في حضن مخصص ما تكبر عليه
سالم : ههههههههههههههههههه طبعا هذاك مختلف والشوق ذابحني له
الأم : أيه اضحك من اطري سيرتها تضيع علومك
سالم : من أشوفها أضيع أنا ما هي علومي
الأم وسالم : ههههههههههههههههههههههههههههه
الأم : يالله استهدى بالرحمن وحط راسك ونام
سالم ( باس راسها ) : تصبحين على خير يمه
الأم : تصبح على خير يا قلب أمك

لو يجوز اسجد توطيت وخضعت .. .جنة الرحمن تحت اقدامها
لو كنوز الارض عندي مااقتنعت .. .ودي افديها وازيد اكرامها
من شروق الشمس صليت وركعت .. اطلب من الله يزيد ايامها
هاجسي دايم اذا رحت ورجعت .. .كيف اعوض حبها واحلامها

دخل سالم غرفته ودخلت الأم غرفتها وهي تدعي له دوم

--------------------------------


اليوم الثاني ..........

في المستشفى ...

هديل : لا لا
هاجر : وش فيك
هديل ( تبلع ريقها) : خايفه
هاجر( تمسك يدها وتشد عليها) : قلبي اهدي وتعوذي من الشيطان
الدكتورة : هديل لا تخافي كدا يا بنتي بأزن الله بتكوني بخير
هديل : وإذا فكيتي الرباط واكتشفت أني بكون عمياء
هاجر : هذي وسوسه
هديل : لا تفكينها خليها
الأم : هديل خلي الدكتورة تشوف شغلها يا بنتي
هديل ( تحط أيديها على عيونها فوق الشاش) : لا تحاولون لا لااااااااااااااااا
هاجر( تناظر جوالها اللي رن حطته صامت وطلعت من الغرفة) : هلا خالي
جراح : وش صار
هاجر : لنا أكثر من ساعة نحاول تفك الرباط رافضه
جراح : ليه
هاجر : خايفه
جراح : وش قالت الدكتورة
هاجر : تقول لها خلينا نشوف وهي رافضه رافضه أنا وأمها نحاول بس رافضه يا خالي
جراح ( بعصبيه) : ما هو على كيفها
هاجر : وش فيك
جراح ( بعصبيه واهو يضرب على مقود السيارة(دريكسون) بيده) : أنا من الباااااارح ما غفت عيني متوتر وأفكر واعد الوقت والدقايق متى يطلع الصبح وتفك الشاش وارتاح
هاجر : خالي أهدى
جراح : كيييييف أهدى أنا جيتك البارح أوصل لك الشنطه وسمعتها تسب وتحملني السبب لشيء ما قصدته قلت لك بشوفها خليها تتغطى بس رفضتي وهي عرفت أني موجود بدت تعصب لين مسكوها وعطوها منوم لو خليتني أتكلم افهمها أن ما كنت أعرف أبدا ولا اقصد بس هي عنيده وأنتي اعند منها انتم عنيدات
هاجر : بهذي صدقت عنيدات هههههههههههههههههههههه
جراح ( يصر على ضروسه) : تضحكين
هاجر ( خافت وكتمت الضحكة) : احم احم مو قصدي
جراح : هاجر دخلي وشوفي أيش صار ولا تسكرين الجوال
هاجر : طيب

دخلت الغرفة وتناظر هديل رافضه وتأشر بأيديها بكل مكان تبغى تبعدهم عنها وهي ما تناظرهم

جراح ( يسمع الصوت عقد حواجبه) : الو هاجر هاجر
هاجر( تحط السماعة عند أذنها) : هلا خالي
جراح : وش صار
هاجر : رافضه والدكتورة قررت تتركها لين تهدأ تقول اللي قاعد يصير نتيجة خوفها من اللي يصير
جراح : يعني كيف ابقى على اعصابى لين هي تهدأ
هاجر : اجل وش تبغى نسوي نجبرها هديل محد يقدر عليها
جراح : إلا أنا
هاجر( عقدت حواجبها) : ما فهمت
جراح : أنا جاي المستشفى وغصب عنها راح نشيل الشاش أبغى أنام مو قادر أنام من التفكير راح تناظر ولا لا من البارح سهران وتعبان ومعصب ومتضايق
هاجر : طيب انتظر ساعة بعدها نشوف
جراح : ولا دقيقه راح أجي وأتركها تشيله لو بالغصب
هاجر : خالي
جراح : مع السلامة
هاجر(تتنهد وهي تسمع تسكير الجوال) : الله يستر هذا وش يوقفه شكله ناوي على نيه الله يهديك يا هديل وتشيلين الرباط عن عيونك قبل خالي يوصل ما أظن بحالته أن احد بيقدر يوقفه ناوي على الشر بس عشان يرتاح يارب سترك ( قرب هاجر لهديل) هديل
هديل ( بعصبيه) : لا تتكلمين عن الرباط والعيون
هاجر : لا اسمعي خالي اتصل
هديل ( بعصبيه) : لاااااااااا تتكلمين عنه
هاجر : بس اسمعي
هديل ( حطت أيديها على أذونها وبصراخ ) : لااااااا لا لاااااااااااااااااا
هاجر ( سحبت أيدين هديل عن أذونها و بصوت عالي ) : خاااااااااااالي جاااااااااي هناااااااااا عشااااااااان يغصبك تشيلييييييييين الشاااااااااااااااااااااش
هديل( نزلت أيديها لحضنها) : وش
هاجر : خالي اتصل يبغى يتطمن ولما عرف انك رافضه عصب وقال راح يوصل للمستشفى
هديل ( بعصبيه تضرب على السرير) : وووووووووووش دخله
هاجر: لان السبب
هديل( رفعت حاجبها وهي تهدي نفسها) : يحس بتأنيب الضمير
هاجر : أكيد
هديل ( تبتسم بخبث وتنزل من السرير) : أبغى عباتي و طرحتي
الأم : وش فيك
هديل : بنروح البيت
هاجر : هديل وش فيك
هديل ( تضحك) : هههههههههههههه لما أروح البيت ما يقدر يوصلني وما راح أريحه بخلي الشاش على عيوني سنه سنتين ثلاث العمر كله أبغاه يعيش بذنب اكبر واكبر 24 ساعة عشتها بخوف وقلق أبغاه يعيش أضعاف أضعافه ولا يعرف أنا أشوف ولا لا
الأم : مجنونه
هديل ( تتلمس المكان) : وين عباتي
هاجر : هديل حرام عليك خالي وربي حاس بالذنب أعقلي
هديل : أبغاه أكثر يحس بالندم
هاجر( تناظرها تمسك عبايتها وتلبسها) : هديل وش فيك صرتي بزر تعاندين على حساب النظر
هديل( تلف لفتها) : أيه بصير بزر دام أني أتركه يأكل بنفسه يهدي ضيقتي من اللي صار اييييييييييييه يالله يمه
الأم : وين
هديل( تمد يدها قدامها تبغى تلمس يد أمها) : البيت السواق برا
هاجر( تناظر جوالها يأشر لان حاطته صامت بهمس ترد) : هلا خالي
جراح : وش صار
هاجر( تناظر هديل تتجه للباب وأمها ماسكتها) : هديل رفضت وراح تروح البيت بدون لا تفك الرباط وتتطمن على نظرها
جراح( عقد حواجبه ) : كيف ما فهمت
هاجر : هديل ما تبغى تفك الرباط بسببك تبغاك تتعذب أكثر
جراح : حاقده علي على اللي صار
هاجر : أيه وتبغى تغامر على حساب نظرها لا تلومها مرت 24 ساعة كلها سوداويه
جراح( بعصبيه) : واناااااااا يعني تناظرني نمت أو ذقت طعم النوم
هاجر : تعبت بينكم أحاول ورفضت
جراح : وينها
هاجر( تعدل لفتها وتأخذ شنطتها) : طالعه من المستشفى
جراح ( يصر على ضروسه بعصبيه) : أنا عند باب المستشفى وراح امنع خروجها لو أيش صار بس تفك الرباط اليوم حتى لو سويت شيء يدخلني السجن غصب عنها أنا دخلت ومتجه لكم

هاجر تكلم خالها تحاول تقنعه تمشي خلف هديل اللي ماسكتها أمها بيدها وهي تستعجل أمها يطلعون حتى بدون لا الدكتورة تأخذ خبر رفعت نظرها لآخر الممر ناظرت خالها يتجه لهم وطالعت لهديل اللي مصممه تطلع تنقل النظر بين خالها وهديل والمسافة تقرب بينهم خالها وهديل


---------------

أنتهىاآآ البارت

^_^

 
 

 

عرض البوم صور ♫ معزوفة حنين ♫   رد مع اقتباس
قديم 24-06-12, 05:26 AM   المشاركة رقم: 102
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو فخري
♪ مُخْمَلٍيةُ آلعَطّآءْ ♦


البيانات
التسجيل: Mar 2010
العضوية: 157123
المشاركات: 30,332
الجنس أنثى
معدل التقييم: ♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع
نقاط التقييم: 13523

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
♫ معزوفة حنين ♫ غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : dali2000 المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

البارت 63

--------------------------


هاجر تكلم خالها تحاول تقنعه تمشي خلف هديل اللي ماسكتها أمها بيدها وهي تستعجل أمها يطلعون حتى بدون لا الدكتورة تأخذ خبر رفعت نظرها لآخر الممر ناظرت خالها يتجه لهم وطالعت لهديل اللي مصممه تطلع تنقل النظر بين خالها وهديل والمسافة تقرب بينهم خالها وهديل مثبت النظر على هديل وواضح بعيونه نظره تحدي وهديل اللي تايهه وبس تمد يدها قدامها خايفه تصدم شيء أو تطيح

الدكتورة ناظرتهم واتجهت لهم وقفت قدامهم

الدكتورة : هديل فين رايحه
هديل : طالعه
الدكتورة : ازاي تخرجي عايزه افحص نظرك
الأم : قلت لها بس هي عنيده
هديل : بجي لك وقت ثاني بس ألحين بطلع
الدكتورة : ورقة خروج
هديل : وقعيها وبرسل السواق ياخدها ( سحبت يد أمها) يالله يمه
الدكتورة ( مسكت يد هديل) : ممنوع تخرجي دي مسؤوليه
هديل( تسحب يدها بعصبيه) : أنا اطلع على مسؤوليتي
جراح( يراقب من بعيد رفع جواله واتصل على هاجر) : هاجر سمعي وش بقول
هاجر( بهمس) : هلا
جراح : أبغاك تمسكين يدها وتغمزين للدكتورة تتركها وتتجهين فيها لنفس الغرفة اللي طلعت منها بكون هناك وامنع طلعتها لين تناظرها الدكتورة
هاجر( بهمس) : كيف أنت منت محرم لها
جراح : هي متغطية ولو عرفت بوجودي ما راح تشيل الغطاء عنها تأكدي ما راح تشيله هاجر أبغى ارتاح تعبان الذنب ذبحني ومن شفت دموع أمها زاد وجع قلبي
هاجر : تظن تنجح
جراح : طبعا يالله نفذي
هاجر : حاضر ( سكرت الجوال وقربت مسكت يد هديل وتغمز للدكتورة) لو سمحتي خليها تطلع وأنا بستلم الورقة عنها
الأم ( تناظر هاجر) : يا بنتي بدل لا تعقلينها توافقين
هاجر( تغمز لها وتأشر للغرفة) : أيه راح نروح هديل تبغى تروح
الأم( ألتفتت وشافت جراح يأشر) : وش
هاجر : خليها يا خاله أحنا نتصرف

جراح يتجه للغرفة ودخل ومسك الباب مفتوح عشان هديل ما تحس وتعتقد أنها راح تطلع اشر لهاجر تمشي معها وهاجر تبلع ريقها وخايفه من هديل بس خالها معه حق هديل كل اللي تبغاه تعاند وخالها كل اللي يبغاه يرتاح وهاجر تناظر لام هديل بعيونها لو هديل شافت هالدموع كان قالت للدكتورة شيلي الرباط ولا أشوف أمي ودموعها كذا بس هديل الحقد على جراح أن عيشها 24 ساعة في الظلمة أعماها عن حالة أمها و أن من البارح ما غفت عينها بس جالسه تصلي وتدعي ربها أن يشفي بنتها مما فيها لو شافت عيون أمها كان نست الحقد اللي بقلبها على اللي صار

هديل : طلعنا
هاجر : الباب قدامنا عطيني أيديك الثنتين أخاف تصدمين بالناس
هديل : طيب
جراح ( يأشر لها) : .......................
هاجر( توقف) : وقفي
هديل : طلعنا شوفي السايق
هاجر : هديل أحنا ما طلعنا من المستشفى
هديل : وش
هاجر : اللي سمعتي أحنا رجعنا غرفتك
هديل ( بعصبيه) : لييييييييييييييه
هاجر : .................
هديل ( تمسك أيدين هاجر بقوه وبعصبيه ) : ليه رجعنا هنا
جراح( سكر الباب) : لأني قلت لها
هديل ( تلتفت لمصدر الصوت وتلمس غطاها ) : من أنت
هاجر : هديل اهدي هذا خالي جراح ومعك بالغرفة أمك والدكتورة وممرضتين ما هو لوحدك
هديل ( تدف يد هاجر بعصبيه) : لا تلمسيني اتفقتي معاه علي
هاجر( هزت رأسها لا) : لا لا
هديل ( تتلمس المكان) : بطلع
جراح : مرفوض قبل ما تفكين الرباط
هديل( تتقدم وهي تايهه بالظلمة ) : أنت منت ولي أمري يمااااااااااااااااااااااااه
الأم ( تتقدم لها) : هلا
جراح ( وقف قدامها) : ارجعي يا خاله خليها تبغى تعيش بظلمه خليها تعيش الظلمة لو دقايق وتعرف أن النظر غالي وما فيه عناد و أن صحتها فوق كل شيء خليها تتلمس بالظلمة و أن محد ينفعها
هديل ( ترتجف من العصبيه) : جــــــــــــــــب ماااااااااااااالك دخل يماااااااه لاااااااااااا تسمعينه عطيني يدك بنطلع
الأم ( دمعة عيونها وهي تناظر لبنتها اللي تبحث عنها بلا فائدة) : هديل يا بنتي كلامه صح
هديل ( تدور حول نفسها تحاول تمسك أي شيء وتعرف وجهتها ) : لااااااااااااااا لااااااااااااا اهو كلامه عشااااان يرتااااااااح بس اناااااااا ما اريحه بعيشه 24 ساعة مثل ما عشتهاااااااااااااا
هاجر ( تقرب لخالها وعيونها تدمع) : خالي اتركها تكفه تطلع طلبتك هديل معصبه
جراح ( بعصبيه) : لا مالها طلعه لين تفك الرباط ( ألتفت لدكتورة) أيش المخاطر من خروجها
الدكتورة : والله خايفه الضربة قويه وان الضربة تضغط على الدماغ ممكن من ضربه خفيفة يسبب انسداد أوعيه دمويه بالرأس وتسبب جلطه
هديل ( تأشر بأصبعها بكل مكان كأنها تشوفهم) : أنتي كذابة اييييييه كذابة عشان أوافق لكن لا متفقه معاااااااااااااااااه
جراح ( عصب) : أنتي مجنوووووووووووووونه

هديل تتلمس المكان ولمست طاوله قدامها ومسكت علبه بيدها تعرفها علبه حلوى بعصبيه رفعتها ورمتها بقوه وهي ما تعرف على من أو وين بس تبغى تفرغ عصبيتها

هديل : مجنوووووووون أنت

جراح : خالتي
هديل( تحاول تسمع أيش يصير) : وش فيه
هاجر ( تبكي) : ليه يا هديل
هديل ( تتجه للصوت) : يمه وش فيه هاجر ردي علي
جراح ( بعصبيه) : ليييييييييييه هذي أمك كذا تجازيها ما سوت فيك شيء ليه تسوين كذااااااااااااااااا
هديل( ما قدرت تتوازن لان العبايه ضايقتها جلست على الأرض تتلمس وهي خايفه) : يماااااااااااااااااااه
الدكتورة : اطلبي دكتور الست راح تروح منا الضربة قويه
هديل ( تهز رأسها بلا وهي تصرخ) : وش عملت ردوااااااا علي يا قلبي يماه أسفه يماااااااه تكلمي أنا هديل أيش صاااااااااار ( لمست جسم على الأرض ) يمه اتركووووها هااااااااجر دكتووووووووره فكي الرباااااااااااط بشوووووفها بناظر أمي وش فيها
الدكتورة : عايزه تشوفيها
هديل( دمعت عيونها وبعصبيه) : ايييييييييييييه فكي الرباط عني بناظر أمي وش فيها
الدكتورة : اهدي ( مسكت يد هديل) تعالي
هديل : لا أمي بجلس عندها ( مسكت الرباط) أنا بفكه بس بناظر الغالية يماااااااااه
الدكتورة ( جلست جنبها) : لو سمحتي ممرضه مها أديني المئص تمهلي هديل بشويش
هديل ( هزت رأسها نعم ): بسرعة
الدكتورة ( فتحت الرباط عندها بشويش ) : تقدري تفتحي عيونك تمهلي اوكيه
هديل ( تفتح عيونها والضوء خلاها تسكرهم رجعت وفتحت بشويش ) : ضوء
الدكتورة : ارجعي سكريها وافتحيها تاني بشويش
هديل ( تتوضح الرؤيا قدامها) : أشوف طيوف
الدكتورة( تناظر لهم وتبتسم) : تطمنوا دقايق ويرجع النظر
هديل ( غمضت وفتحت عيونها بقوه) : يمه أشوفك ( ابتسمت ونزلت دموعها) أشوفك يا يمه أشوفك
الأم ( جالسه قدامها وتبتسم وبعيونها دمعه ) : يا عيون أمك
هديل ( تبوس خد أمها ورأسها ويدها وتبكي ) : سامحيني يمه ضربتك بالعلبة وش يؤلمك
الأم ( تضمها) : أنا ما جاني شيء الضربة في يد جراح اشر لي اسكت وأنا سكت والحمد لله بالأول ما فهمت وش يقصد بس فهمت أن يبغاك تنزلين الرباط وأنتي تشوفين يعني لو ما عملت اللي قال عليه كان ما رضيتي وبقيتي عنيده
هديل ( تبتعد عنها) : أكيد ما فيك شيء ما صابك شيء
الأم ( تأشر لجراح) : لا ضربت يده
هديل ( رفعت النظر وشافته ماسك يده وصرت على ضروسها وبنظرة تحدي) : أحسن ليتها برأسه
جراح( يطالعها بعصبيه واهو ماسك يده متألم وبهمس) : شكلي بكسر راسك
هديل ( أشرت للباب وبعصبيه) : برااااااا اطلع برااااا لاااااااا ااااااااااااااطلب لك الاااااااامن
الأم ( بعصبيه) : هديل
هديل ( بعصبيه توقف وهي تكتف أيديها) : أظن مهمته خلص وما هي حلوه أن يدخل غرفتي ولا يقرب لنا ولا هو محرم لنا برااااااااااا براااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااا
جراح ( تقدم خطوه بس تراجع واهو معصب) : هين والله لأعلمك يا هديل هالطرده لها ألف حساب وحساب
هديل ( تشوفه يطلع معصب مدت يدها لامها) : تعالي يمه
الأم ( ضربت يد هديل بعصبيه) : لا تلمسيني أنتي ما تستحين تطردينه كذا يعني لو ما احترمتيني احترمي بنت أخته اللي واقفة تهينين خالها قدامها واهو بس يبغى يساعدك
هديل ( رفعت النظر لهاجر اللي تناظر لها بنظرة عتاب) : هاجر
هاجر ( رفعت يدها قدام هديل) : ماله داعي تقولين شيء الحمد لله على سلامتك ( مدت يدها لشنطتها) مع السلامة
هديل : هاجر تعالي هاااااااجر
الأم ( مسكت يد الدكتورة ووقفت ) : غلطتي يا هديل
الدكتورة : الحمد لله على سلامتك ياهديل
هديل ( نزلت رأسها ) : ...............
الأم : دكتورة تقدر تطلع اليوم ولا لا
الدكتورة : لا تقدر تطلع بس راح اكتب لها مراجعه بعد أسبوع بس عشان اتطمن عليها
الأم : حاضر إذا ممكن توقعين الأوراق لخروجها
الدكتورة : خلاص بس تتجهزوا تقدرون تمروا المكتب بيكون كل شيء جهاز الأوراق والعلاج
الأم : مشكورة

طلعت الدكتورة والممرضات وهديل واقفة تفكر رفعت النظر لامها اللي أشرت لها بدون ولا كلمه تلبس ونطلع هديل عرفت أن أمها زعلت وهاجر زعلت منها على اللي سوته بس إذا فات الفوت ما ينفع الصوت وقعت أوراق خروجها وركبت السيارة مع أمها متجهين للبيت وعرفت من أمها أن خواتها في البيت ينتظرون وهذي الجملة اللي أمها قالتها

(( خواتك في البيت ينتظرونك ))

وبعدها سكت ولا قالت شيء أبدا حاولت هديل تتصل على هاجر بس ما ترد أرسلت رسالة

(( هاجر بليز ردي علي ))

بس هاجر ما ردت ورجعت هديل اتصلت حصلت الجوال مغلق هالمره عرفت أن زعلها هالمره بيكون قوي وصعب تسامح لان الأمر خص خالها جراح اللي ما تشوف مثله بالدنيا بس هديل كانت مقهورة ومعصبه ومتضايقة ورمت الكلام ولا اهتمت لاحترام احد أو اهتمت لمشاعر هاجر وصلت البيت ودخلته استقبلنها خواتها بالأحضان والتحمد على السلامة جلست شوي بعدها تعذرت تبغى ترتاح اتجه للغرفة وهي تسمع أمها تقص لهم أيش صار تحس برأسها صداع من التفكير دخلت الغرفة وسكرت الباب رمت نفسها على السرير تبغى ترتاح بس وين تكون الراحة وتوأمتها هاجر زعلانه منها

----------------------------------------

في بيت وليد ...


ناصر( ماسك عبايتها بعصبيه) : لا لا لا تلوحي
ليالي : نصوري اترك العبايه بتوصخ
ناصر : عموه لا تلوحي
ليالي : بس سالم ينتظرني
ناصر : حليه يلوح أنتي لا
ليالي ( تسمع جوالها يرن) : يوه عصب نصوري خل عباتي والله أجيب لك شيء حلو
ناصر : والله
ليالي : والله بس اتركني بطلع
ناصر : تيب بس لا تنسين
ليالي : اوكيه

أخذت عبايتها وشنطتها وطلعت لبستها وفكت الباب وشافته واقف بسيارته ركبت وسكرته

ليالي : السلام عليك
سالم : كان جلستي أكثر
ليالي : علامك
سالم : علامي لي 10 دقائق انتظرك وأنا موصيك من أمس ما تتأخرين
ليالي ( عقدت حواجبها وهي تشوفه يحرك السيارة) : ما صارن 10 دقايق كلها دقيقتين نصور ما كان راضي اطلع لين وعدته بشيء
سالم ( يناظر لطريق) : أعذار
ليالي : أيش تقصد أعذار يعني اكذب
سالم : ليالي واللي يرحم والديك مالي خلق أتركي هاليوم يعدي على خير
ليالي : وش يعدي على خير دام مالك خلق هالطلعه ألغيها ورجعني لبيت أخوي ترى ما أبعدنا
سالم ( بعصبيه) : ليالي طلبتك لا تزيدينها علي مو ناقص شيء
ليالي ( حست أن متضايق حيل فضلت تسكت وصدت عنه) : .............................
سالم ( شغل أغنيه وسند يده على باب السيارة ويده الثانية على المقود) : .........................

بعد فترة صمت وصلوا للمجمع ووقف سيارته سالم

سالم : يالله ننزل
ليالي : مولازم ماني محتاجه شيء
سالم ( ألتفت لها) : عارف بس حاب نتمشى شوي الغداء بدري عليه
ليالي : مالي مزاج لو سمحت خلنا نرجع البيت
سالم : لو سمحتي أنزلي
ليالي : سالم
سالم ( فتح الباب ونزل وسكره وألتف حول السيارة فتح بابها ) : تفضلي يا مدام
ليالي ( صدت عنه) : لا
سالم ( مسك زندها وطلعها) : وأنا قلت نزلي
ليالي : سالم أيدي ( سحبت يدها وهي تدلكها) علامك راح تكسرها
سالم ( تنهد واهو يبتعد عنها) : .................

صمت وهي تناظر له واهو يناظر لها وواضح الضيقة عليه بعد فتره

أمآنه. . آن / قسَسى
" طبعِي" . . عليك وحسيت منه بآلضيق !
.............تحَحملني :
ترى أحيآ آ آ نآً بتركيب آلجمل
..... يخ ‘ـوني
...........آلتعبيييييير . .

ليالي ( تنزل رأسها ) : أنت زعلان مني أو أنا ضايقتك بشيء
سالم : لا
ليالي : ليه تعاملني كذا بعصبيه
سالم : متضايق بسبب محمد ولد أختي
ليالي : على سالفة أمس
سالم ( هز رأسه نعم) : .................
ليالي : سالم ما كلمته
سالم : كنت بكلمه البارح بس كان نايم ولما صحيت اليوم عرفت أن أبوهم جاء اليوم بدري وأخذهم رحت لهم البيت طلبت أشوفه بس رفض قفل غرفته عليه أحس بوجع بقلبي انه زعلان وان ضربته واهو كان كل همه يساعد طلال وبس
ليالي ( قربت وحطت يدها بيده) : حبيبى أتركه أيام لين يهدأ
سالم( ضم يد ليالي وناظر لها) : بس أخاف الأيام تصير شهور
ليالي : بتشوفه وتكلمه ومحمد يتفهم
سالم ( ابتسم) : ألمتك
ليالي ( ابتسمت وهزت رأسها أي) : .......................
سالم : زعلانه مني
ليالي : لا ما زعلت
سالم : أسف اعرف أني ألمتك في المسكه
ليالي : ههههههههههه لا بخليك تعتذر بس ما هو كلمه أسف
سالم : وش ناويه عليه
ليالي : بخليك تعض أصابعك ندم لأنك زعلتني
سالم : توك تقولين منت زعلانه
ليالي ( ترفع حاجبها وتبتسم) : تراجعت
سالم : رحت فيها ههههههههههههههههههههههه
ليالي : خلنا ندخل السوق بس أتمنى معاك البطاقة
سالم ( يلمس الجيب وباستهبال) : شكله نسيته خلينا نرجع
ليالي ( مسكت يده قبل يتحرك) : تعال تعال ههههههههههههههههههه
سالم : يا بنت خلينا نرجع
ليالي : أنا شايفته معاك تعال
سالم ( تخلخل أصابعه بين أصابعها وشد عليهم) : جاك الموت يا تارك الصلاة
ليالي : هههههههههههههههه شكله
سالم : يا حبي لك
ليالي ( تنزل عيونها وتبتسم) : ..............

يستريح قلبي بين
مزحه وغلآه
وآلله من كثر إلغلآ
مَـ أقدر
أتغلآ عليه
صآر هو
فكري ولب قلبي وحلآه
يأشر وينآديني
بس وأنآ بِ لحظه
أجيه!

........... : أي والله صدق ناس ما يستحون يغازلون بالشارع
سالم( عصب وألتفت للصوت خلفه) : وش ما يستحون ( عقد حواجبه لما شافه) ناصر
ليالي ( ألتفتت) : نصور
ناصر : وجع زين أنتي واهو ما في بيت تتغازلون فيه
سالم ( يبتسم) : خل أختك توافق وأكيد بيكون عندنا بيت بس توافق على العرس
ليالي ( تبغى تضيع السالفة ) : أحم أيه ناصر وش جابك هنا
ناصر ( عقد حواجبه واهو يناظر لها من فوق لتحت بعصبيه) : صدق ما تستحين أخاف شارعك
سالم : علامك
ناصر ( أشر لها) : ما تناظرها كأنها ما تبغاني بكل وقاحة تسألني وش جابك هنا أيه ما ألومك من انخطبتي وأنتي ولا مهتمة فيني اطرديني أحسن
ليالي ( عقدت حواجبها) : وأنا قلت شيء سألت بس
ناصر : بعد تهااااااوشين ياللي ما تستحين أخوك انا
ليالي ( ألتفتت لسالم وبعدها لناصر) : أنت وش فيكم اليوم علي كل مره واحد يهاوش ولا عشان أنا أحبكم وما ازعل منكم تسوون كذا

حست راح تبكي والتفتت عنهم فتحت السيارة ودخلت وقفلت الباب سالم ناظر ناصر وبعدها قرب يفتح الباب بس شافه مقفول ألتفت حول السيارة بس ليالي بسرعة سكرت باب سيارته وكان مفتاحه في السيارة ما طلعه من المقود ضرب الشباك

سالم : لولو فتحي الباب
ناصر ( يقرب لشباكها) : ليالي كنت امزح معاك
ليالي ( ناظرت لهم وبعيونها دمعه هزت رأسها لا) : .....................
سالم ( يناظر ناصر وبعصبيه) : كان لازم تزعلها
ناصر( ناظر له وبعصبيه) : شكله أنت مزعلها قبل أوصل
سالم : سوء تفاهم
ناصر : وأنا امزح بس هي أخذتها جد
سالم ( قرب لشباكها وضربه بشويش) : حبيبتي فتحي الباب طيب فتحي الشباك بكلمك
ليالي ( فتحت الشباك بس شوي عشان تقدر تسمعهم ) : ..............
ناصر( يحاول يدخل يده بس الفتحة صغيره) : لولو علامك ترى امزح
ليالي ( تطلع جوالها وهي تبكي) : تمزح لا أنت وسالم عطيتكم وجه
سالم : طيب اهدي والله أنا اعتذرت منك
ليالي : ألو ... ( غمضت عيونها ونزلت دموعها) تعال خذني ........ ابكي لان سالم وناصر هاوشوني تعال ما أبغى أروح معهم ....... مجمع الـ.. ..... لا تتأخر ... مع السلامة
ناصر : اتصلتي بمن
ليالي ( مسحت دموعها وصدت بعصبيه) : مالك دخل
سالم : طيب هو ماله دخل أنا زوجك وحبيبك قولي لي من اللي بجي يأخذك
ليالي : اتصلت باللي اتصلت عليه راح يجي وتشوفونه
ناصر : طيب افتحي الباب بنجلس ذبحنا الحر والشمس حارة الساعة 11 الظهر
سالم ( حط يده فوق رأسه) : لولو فتحي لنا ونتفاهم
ليالي : لا خلوكم بالشمس تضرب راسكم ( سكرت الشابك ) خلوكم تحترقون قلبي محروق من فعايلكم معاي

البنت مهما قست ، بـ تظل .. ( حساسه )
ماهو بـ / لازم تفارقها و تجرحها
سلم على قلبها .. وليا زعل / واسه
وليا غلطت / من غلاتك وانت سامحها }

ناصر ( يناظر سالم) : ما راح تفتح
سالم : شوفها تبكي قلبي يوجعني
ناصر : وأنا قلبي يوجعني ما أحبها تبكي أقول نجلس بسيارتي لين تمل وتفتح الباب
سالم : وين سيارتك
ناصر( يأشر ) : قدام عيونك
سالم ( يمشي معاه وعيونه على ليالي ) : إلا وش جابك صدق
ناصر : ناظر الحيوان بدل لا تفرح بشوفتي تقول لي كذا
سالم ( يضربه بكتفه بعصبيه) : كل تبن قاعد أسالك شايفني طاردك
ناصر ( يمسك كتفه) : اخ بشويش يدك قويه
سالم : الثانية على راسك فاهم تكلم
ناصر : أبدا كنت بسوي فيكم مقلب تقدر تقول نذالة
سالم ( يوقف عند الباب واهو يناظر ناصر يطلع مفتاح السيارة) : ليه نذالة
ناصر : أمس قلنا راح نطلع ورفضت لان المدام رفضت وانقهرت بصراحة ولما قلت أنكم راح تطلعون قلت بخرب طلعتهم
سالم ( يركب السيارة وباستهزاء) : بصراحة ما قصرت
ناصر : هيه لحظه ما قصدت كذا كنت برفع ضغطك وبطفركم مهو ازعل لولو
سالم : اففف وش يراضيها
ناصر : إلا ليه أنت مزعلها
سالم ( يناظر لها وهي تمسح دموعها) : والله ما قصدي كنت مشحون عصبيه وفرغتها فيها
ناصر : وليه معصب
سالم : سالفة أمس مضايقتني
ناصر : ضربك لمحمد
سالم : أيه والمشكلة كنت براضية البارح قالت أمي نايم وصحيت الصبح أدور عليه ما شفته سألت أمي وينه قالت أبوهم جاء أخذهم الساعة 8
ناصر : رجع أبو محمد
سالم : أيه رجع بس أظن أن محمد متصل على أبوه وبلغه عشان كذا رجع
ناصر : ليه تظن
سالم : اللي اعرفه أن جدته تعبانه وما يقدر يترك أمه محتاجه له ولقربه ونجود تقول أن بيتأخر هذا كلامها أمس فجاه يرجع
ناصر : ما شفت محمد
سالم : قبل لا اجيكم رحت لبيتهم بس رفض يشوفني ولما قلت لنجود بصعد له قالت اصعد لقيت مقفل الغرفة ورافض يكلمني
ناصر : اشتر له شيء هديه
سالم : فكرت اشتري بس مدري وش اشتري لطفل عمره 9 سنوات وعقله كبير
ناصر : اشتر جوال صارت موضة الجوالات لهم
سالم : إذا بتشري له بشتري لإخوانه وبشتري لطلال
ناصر : وطبعا تشتري لي
سالم ( ناظر له وعقد حواجبه) : وش دخلك
ناصر : بروح معاك نختار لهم يعني تبغى أموت حرة
سالم : والله بزر هههههههههههههههههههه
ناصر : جب ههههههههههههههه ( ألتفت لسيارة سالم وشهق بصدمه ) وليد
سالم ( ألتفت لسيارة) : وليد وش جابه
ناصر( ينزل) : أقول انزل شكل الأخت اتصلت على الجبار ياويلك
سالم ( ينزل) : رحت فيها ليتها اتصلت على عمي أو محمد بس وليد كيف أقدر عليه
ناصر : قصدك نقدر عليه ( قرب وابتسم واهو يناظر وليد يمسك يد ليالي ) هلا أبو سعد حياك الله
سالم : حي الله النسيب
وليد ( حاوط كتف ليالي بيده ورفع حاجبه) : انتو كفو تنزلون دمعه ليالي
سالم : افاااا ليه
ناصر : وش هالكلام
وليد ( يناظر ليالي ) : اسبقيني لسيارة
ليالي ( هزت رأسها بنعم) : .........................
سالم : لحظه وين تروح أنا طالع أنا وياها على أساس نتمشى ونتغدى برا وعمي يعرف
وليد ( يمد لليالي المفتاح) : روحي ( ناظر لسالم) عمك ما قال تزعلها ودمعتها على خدها
سالم : هذا سوء تفاهم وأنا وزوجتي نتفاهم
وليد : صدق
ناصر : أبو سعد هدي ما فيها شيء زعل بسيط
وليد ( ابتسم بسخرية واهو يناظر ناصر) : اها وأنت كملت عليها
ناصر : كنا نمزح بس هي صايره حساسة
سالم : أبو سعد لو سمحت عارف غلطت بس اعتذرت أتركها تنزل أبغى اكلمها
ناصر : أيه حتى أنا أبغى اكلمها
وليد : ههههههههههههههه نجوم السماء اقرب لكم منها
سالم : وش
ناصر : وش تقصد
وليد : زعل ليالي ما هو سهل ودمعتها ثمنها كبير ( اشر لسالم ) أنت خلطت بين الأمور ولأنك متضايق طفيت حرت زعلك وضيقتك فيها وهي كتمت وسكت عشان مقدره الموقف ( واشر لناصر) وأنت جيت في وقت غلط لأنها كانت على طريف كاتمه وعملت مقلب مثل ما تقول فجر صبرها وانتوا الأثنين غلطتوا ولازم تتحملون العقاب
ناصر : كيف عرفت
وليد : اتصلت عليها وأنا بالطريق وقلت قولي لي وش صاير وقالت لي
سالم : طيب أحنا معترفين بالغلط ومالها إلا طيبت الخاطر بس خلنا نكلمها
وليد ( يعطيهم ظهره) : قلت لكم نجوم السماء اقرب لكم منها ( وقف قبل يمشي وناظر لهم) على فكره لا تحاولون تروحون بيت أبوي لأنها بتكون عندي لا أنت ولا اهو تقدرون تكلمونها ولا حتى جوالها عشان مره ثانيه تعرفون قيمتها عدل

تركهم وليد مصدومين واهم يشوفونه يصعد سيارته ويحرك

وليد : امسحي دموعك ما أحب اشوفك تبكين وزعلانه
ليالي : قهروني واحد معصب وتصير فيني عصبيته وواحد يستخف دمه بوقت غلط
وليد : ارتاحي بخليهم يعرفون أن من يغلط عليك صعب ترضين عشان كذا أبغاك تروحين معي لبيتي وبخليهم يحفون لين يراضونك وأبوي بكلمه أن أبغاك تجلسين عشان نصور الصغير
ليالي : موافقة
وليد : موافقة تبعدين عنهم فتره
ليالي ( كتفت أيديها وهي تناظر الطريق) : أيه أنا أحبهم أيه بس مهب جدار لكل من هب ودب
وليد ( ابتسم) : كفو بتصل عليهم ما يصلحون غداء حاب أجيب من برا
ليالي : اوكيه

تشوف وليد يطلع جواله ويتصل حست بجوالها يرن طلعته وشافت اسم حب الطفولة ابتسمت وهي تشوف وليد يناظر لها وسكرت الجوال نهائي ودخلته الشنطه وبقلبها

اعرف قدري يالغالي عشان ما تغلط علي ثاني

كل عآشق , يحمل بـ صدره / طفل
تحزنه كلمه , و كلمه تفرحه !
فيْ سكوته " بوح " و فـ طيشه / عقل
غآمض ! و دمع المحآجر يشرحَه !
عنده " الهجرآن " , يشبَه لِ " آلوصل "
لآ لقىَ فِ آلوصل حآجه تجرحه !

--------------------

في بيت أبو فهد ..


تصعد السلم وأخوها ماسك يدها بحب واهتمام وأمها تناظر لها بعيونها دمعه وأبوها مكسور قلبه لحالها

فهد : بشويش يا قلبي
فرح ( ابتسمت بتعب وهي تمسك عبايتها لا تطيح فيها) : ..................
فهد ( يقرب للغرفة وتنحنح عشان يتغطون عنه) : احم يا ولد
وضحه : حياك محد فيه
فهد ( ابتسم بخبث واهو يناظر فرح بهمس) : وناسه لوحدها
فرح ( هزت رأسها لا وهي تبتسم) : .......................
فهد ( دخل الغرفة ) : الله يحي زوجتي
وضحه ( تبعد الغطاء عن السرير) : الحمد لله على سلامتك
فرح ( أشرت لها الله يسلمك وجلست على السرير) : .....................
وضحه : مشكور يالله أتركها ترتاح
فهد : طيب هي ترتاح وأنا كيف ارتاح
وضحه ( رفعت حاجبها) : وش دخلني
فهد ( يقرب لها ويبتسم) : دخلك أن راحتي بيديك
وضحه ( تحط يدها على بطنها وتبتعد للخلف) : أقول أعقل
فهد : طيب ليه متغطية منتي حليلة لي وزوجتي يعني وجهك من حقي أشوفه
فرح ( تناظرهم وهي بحالة صمت) : ........................
وضحه (تمسك نقابها وتبلع ريقها) : طيب أحنا اتفقنا إذا قبلت بشروطي عارفه أني زوجتك بس تبغى برضاي اقبل شروطي
فهد : طيب قولي لي وش وصدقيني موافق
وضحه : أنت عارف الظروف ما تسمح نحكي
فهد ( هز رأسه لا) : بس أعذار طيب نزلي نقابك محد هنا
وضحه : لا
فهد ( يقرب أكثر ويبتسم) : لا تتحديني وخليك عاقله ما قلت بسوي شيء بس بناظر وجهك ( بهمس وبخبث) تراني للحين عاقل لا تخليني أخربها
وضحه ( مسكت نقابها تبغى تنزله بس سمعت صوت خالد يتنحنح ابتسم) : أخوك
فهد ( عض شفايفه مقهور ) : ربك يحبك كل مره شيء يفكك مني
وضحه : أيه والله الحمد لله
خالد ( يدخل) : السلام عليكم
فهد ( يوقف جنب وضحه) :....................
الكل : وعليكم السلام
خالد( يسلم على فرح) : الحمد لله على سلامتك
فرح ( ابتسمت) : .....................
وضحه ( بلعت ريقها لما حست بيد فهد على ظهرها وبهمس) : فهد
فهد ( يناظر لخالد وفرح وأيده على ظهرها) : لبيه

[ آسمـي بـ ‘‘ فـمـه ‘‘ قسم بآلله يربكني
...{ لبـيـهـ ~
تطلع غ‘ـصب لـو مآآحضرهآ

 
 

 

عرض البوم صور ♫ معزوفة حنين ♫   رد مع اقتباس
قديم 24-06-12, 05:26 AM   المشاركة رقم: 103
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو فخري
♪ مُخْمَلٍيةُ آلعَطّآءْ ♦


البيانات
التسجيل: Mar 2010
العضوية: 157123
المشاركات: 30,332
الجنس أنثى
معدل التقييم: ♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع
نقاط التقييم: 13523

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
♫ معزوفة حنين ♫ غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : dali2000 المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

وضحه ( تتقدم شوي وهي مرتبكة ومستحيه) : ..........
فهد ( تقدم وهمس بأذنها بدون لا احد ينتبه) : وش فيك
وضحه : أنت قليل أدب
فهد ( كتم ضحكته وبهمس) : عشان لمستك
وضحه : أحم فرح ( ألتفتت لها فرح) بجيب لك شوربه وارجع
فرح( هزت رأسها نعم) : ...................
فهد ( عض لسانه واهو يناظرها حط يده على قلبه) : آآآآآآآخ يا قلبي منها
خالد : ههههههههههههههه أكلت قلبك
فهد ( يجلس جنب فرح ويتنهد) : أكلت قلبي وعقلي والله ما ضنيت يجي لي وقت أحبها إلا أموت في حبها تهبل وهي تمشي وبطنها قدامها مربربه تصدقون ودي اخطفها وأروح فيها لبعيد محد غيرها أبغى افتح قلبي لها وتحس باللي فيه من حب ومشاعر
خالد : قبل لا تخطفها تطلق صوتها وعاد يا ويلك أبوي وأمي أحفادهم هههههههههههههههههههه
فهد : ههههههههههههههه أي والله صدق مالي غير اعرف شروطها وكذا ارتاح
خالد : ما قالت لك
فهد : اللي صار ما ترك مجال للكلام بخليها كم ساعة وبعدين بسألها
خالد ( يناظر فرح) : تشوفين وش يقول كم ساعة ( ألتفت لفهد) الناس تقول كم يوم مهب كم ساعة
فهد( يأشر لنفسه) : وأنت شايف فيني حيل انتظر من أشوفها أضيع الدنيا وجها اللي هو وجها ما اقدر أشوفه بنت محمد الله يحبها كل ما نويت عليها نطيت أنت بوجهنا
خالد : اجل مره ثانيه أرسل لي مسج قول ناوي على نيه لا ترجع البيت
خالد وفهد : ههههههههههههههههههههههههههههههههه
فرح ( ابتسمت وهي تحط يدها على فمها) : .........................
الأم ( تدخل وهي تبتسم لما شافت فرح تبتسم) : شباب يالله انزلوا لتحت أبوك جالس ينتظر عشان الغداء
فهد وخالد : حاضر
الأم : هاه فرح كيفك
فرح( هزت رأسها بنعم) : .......................
الأم ( تجلس جنبها وتمسك يدها وبعيون حزينة تناظر لها) : ليتك تتكلمين يومين اشتقت لصوتك يالغاليه
فرح ( تنهدت ونزلت رأسها ) : .......................
الأم ( شافت فرح تنزل نظرها لتحت) : فرح يا قلبي أنتي مو أول بنت تسقط شوفي ميثه سقطت وألحين حامل ماشاء الله الله يتمم لها وأنا ترى سقطت من قبل وحملت ما كان فيه مشكله عندي والدكتورة سألتها إذا عندك مشاكل في الحمل مستقبل قالت لا علامك كذا ليه اليأس والسكوت قولي لامك وش فيك
فرح : ...............................
الأم ( دموعها على خدها) : تكلمي يا قلب أمك أنا عارفه أن ما فيك شيء وان سكوتك لأنك تبغين كذا أنتي ليه ساكتة ليه ما تتكلمين زعلانه من محمد طيب وش ذنب أمك وأبوك اللي يتمنون يسمعون صوتك قولي وش فيك تكلمي بردي قلب أمك المحروق عليك قولي كل اللي فيك بسمعك لأخر عمري بس لا تسكتين لا تسكتين تكلمي يا فرح( بكت أكثر وهي تمسك يد بنتها وتترجاها) تكفين أبوس يدك أنا أمك كلميني
فرح : .........................
الأم : يا قلب أمك قولي تكلمي أبغى اسمع
فرح( رفعت نظرها لامها ودمعتها على خدها وهي تنزل تبوس يد أمها) : فيني قهر فيني ألم فيني انكسار فيني صدمه من حبيبى
الأم ( فرحت لأنها تكلمت بعد يومين صمت بس فضلت تسكت لين تفرغ قلبها من كل العتاب) : ....................................
فرح ( شدت على يد أمها وهي ترفع رأسها لفوق وتغمض عيونها ودموعها على خدها) : آآآآآآآآآآآآآآآه يا يمه حلمت ليالي فيه ببطني يكبر ومحمد جنبي جنيت على نفسي وعلى جنيني آآآآآآه يا قوها من صدمه اذبحه بلحظه غفلة مني وغباء بعقلي يماااااااااااااه أحس روحي راح تطلع محمد صدني وحملني الذنب آآآآآآآآآآه يا قلبي والألم يعصره كرهني بعد ما كان يحبني قولي لي وش أسوي صدني نفر مني ما يبغى فرح بحياته بعد ما كان ميت على قربها صار يكره قربها بعد ما كان يتمنى اليوم اللي يجمعنا صار يتمنى اليوم اللي يفرقنا يمااااااااااااااااااااااه حرقه بصدره ( أشرت على صدرها وهي تناظر لامها) ناااااااااااااار ناااااااااااااااار يمه ( حطت يد أمها على صدرها) حسي بناري يمه هناااااااااااااا تحرق توجع وش أسوي كيف افهمه انااااااااااااا ما قصدت انااااااااا صح غلطت اناااااااااااااا ندمانه ندمانه بس وش يفيد الندم جنيني راح وزوجي كرهني وأنا ألوم نفسي على شيء ما كنت اقصده وتقولين ليه الصمت وتقولين ليه ساكتة تكلمي وتقولين مو أول بنت تسقط ايييييييييييه مو أول بنت تسقط بس أول بنت تذبح ضناها أول بنت تذبح ضناها اناااااااااااااااااا أول بنت يماااااااااااااااه ذبحته ذبحته قوووووووووولي لي وش يفيد ألحين الكلام وش يفيد اللوم والعتاب وش يفيد
الأم ( بكت وقربت وضمتها وهي تبكي وفرح تبكي) : .......................
فرح ( تضم أمها وتبكي) : لا تلوميني لو سكت من ألمي يا يمه
الأم ( تبعدها شوي وتمسح دموع فرح) : لا تكتمين ولا تسكتين ترى اللي راح ما يرد لو جلستي لوحدك لو لمتي نفسك ما يرجع
فرح : وش أسوي
الأم : بشنو
فرح( تتنهد وتنزل عيونها) : محمد

و مآ تجي . . !
آدري آنك مآ تجي ،
حتى طيفك مآ يجي .. و ليه ارتجي .. ؟
و آنآ آدري آني لو ب آنآدي ف نهآري ، و ف سهآدي .. مآ تجي !

الأم : أمس جلست أنا وأبوك نتكلم بسالفة محمد واللي سواه أحنا ما نعفيك من الذنب بس هذا ما يعطي محمد حق أن يعصب أيه الكل زعلان ما هو عليك لا زعلان على اللي صار كنا نتمنى نشيل ولدكم بين أيدينا بس الله ما أراد أبوك قال لي لما كنت ابكي البارحة ليه تبكين قولي الحمد لله يمكن الله اعلم باللي في بطنك يمكن يولد مريض أو يكبر ويكون ولد عاق أو مجرم أو يمكن يموت بأحد مراحل عمره والحزن يذبحك على ضناك الله يرحمك قبل تشوفينه وتعرفينه نزله
( ابتسمت ومسحت على شعر بنتها) اللي صار من محمد ردت فعل لصدمته باللي صار بس الصدمة شلت تفكيره أن له طرف في اللي صار لان منعك تروحين لطبيبه أو تراجعين وحلف عليك يعني لو رحتي وراجعتي كان عرفتي انك حامل وفرحنا كلنا
فرح( ابتسمت بحزن) : أنتي تقولين كذا عشان تريحيني ولا عشان أهدى وتشيلين عقدة الذنب من قلبي
الأم ( باست جبينها) : هذا كلام أبوك أمس لي وأنا رددته لك أبوك اعرف مني بأشياء كثيرة
فرح : الله لا يحرمني منك ومنه
الأم ( تضمها ) : ولا منك ويعوضك عليك ويهدي سر رجلك
فرح( غمضت عيونها وهي بحضن أمها وبقلبها) : آميييين يا يمه
الأم : فرح بطلبك شيء
فرح ( على حالها) : عمري لو طلبتيه يرخص لك
الأم : يسلم عمرك يارب أبغاك ما ترجعين للصمت مره ثانيه
فرح : أخاف أتكلم يصدوني باللوم على اللي صار
الأم : هذا بس بعقلك محد راح يلومك أنتي تلومين نفسك وتضنين الناس بتلومك لا يا قلبي وبعدين كثير حريم سقطن وحملن ترى التسقيط مو مثل النفاس لا والطبيبه قالت لك اليوم ممكن تحملين ما فيه خطر يعني أسبوعين وترتاحين وعادي ترجع حياتك الزوجيه عاديه ما فيها أي مخاطر لا تخلطين بين النفاس والتسقيط يا أمك
فرح : ................................
الأم : تكلمي ولا تسكتين
وضحه ( شايله صينيه وتدخل) : أحلى شوربة لفروحه ترى أنا مصلحتها
فرح : تسلم أيديك
وضحه ( انصدمت من سماع صوتها وكانت الصينية راح تطيح) : بسم الله
الأم ( وقفت وأخذت الصينية) : انتبهي بسم الله عليك فيك شيء
وضحه ( تحط يدها على قلبها) : لا الحمد لله بس سمعت صوت فرح تخرعت ( قربت لفرح) هو أنا سمعت ولا أتخيل أنتي تكلمتي يا فرح
فرح ( تبتسم) : لبيه يا قلب فرح
وضحه ( تقرب وتضمها) : عساني ما أنحرم من هالصوت فديتك
فهد ( واقف عند الباب ومستند على الباب) : فديتك أنا وعساني ما أنحرم من هالصوت وهالزول يارب
وضحه ( استحت وتعدلت بالوقفه) : عمتي بجهز الغداء
الأم (تقرب وتحط الصينية بحضن فرح) : بنزل معاك فرح اشربي الشوربة لين ارجع
فرح : حاضر
فهد ( يلتفت لها) : وش قلتي
فرح( عقدت حواجبها) : حاضر
فهد ( بفرح) : تكلمتي ( اتجه بسرعة خارج الغرفة ) يباااااااااااااااااااااااااه
وضحه ( بهمس) : انهبل بروحي مهبله فيه و أنتي كملتي عليه يا فديت قلبه
الأم ( رفع حاجبها) : تتفدينه
وضحه ( بحياء) : واتفدى أمه وأبوه اللي جابوه
فرح ( تبتسم) : يمه البنت غرقانه بحبه
وضحه ( استحت من نظرات عمتها) : بروح أجهز الغداء
الأم ( ناظرت لفرح اللي رفعت كتوفها وضحكوا وهم يشوفون وضحه تطلع وواضح الحياء عليها) : هههههههههههههههههههههههه

نزلت الأم وشافت زوجها وخالد يتسابقون لغرفة فرح بعد ما قال فهد أنها تكلمت ابتسمت ودعت ربها يحفظهم لها وهي تجهز الغداء للكل تساعدها ميثه ووضحه اللي فهد ما تركها بس يناظر لها رغم أنها متغطية عنه بس يصبر لين يسمع شروطها وبعدها تبرد قلبه بشوفتها بدون حواجز أو شروط

-------------------------

في بيت أهل هاجر .............


رجعت هاجر وخالها لبيت كانت ناسيه وقت رجوع فجر بسبب تفكيرها بوضع هديل وتفاجئة لما شافتها قدامها وبكت وهي تضمها بكت فرحتها بشوفت أختها الصغيرة وضيقها من أسلوب واهانة هديل لخالها عاتبتها فجر أن كانت تظن تنتظرها ولكن تفاجئة بحضور عمها ضاري لوحده
وعذرتها لما عرفت باللي صاب هديل من أمها وحمدت الله بأنها بخير وصارت تقدر تشوف سلمت على خالها وكان واضح الضيق والتعب على وجهه ولما سألته قال أن بسبب السهر جلسوا وكل واحد يأخذ أخبار الثاني هاجر شايله صينيه الشاي وتقدمت لأبوها وبعدها لخالها جراح اللي رفع يده ما يبغى واهو بصمت قدمت لامها و فجر اللي هزت رأسها لا جلست بالكرسي قدام خالها وهي تتأمله من وصلها أمها حلفت ما يروح بعد ما طلبها تطلع يوسف ولده يبغى يروح البيت قالت ما تروح وتأخذ يوسف لين تتغدون عندنا وخبرته أن سيف وفجر وصلوا نزل يسلم عليهم وطلبها تنادي له يوسف اللي من أمس كان عندهم لان عقله مشغول بسالفة هديل ويبغى يجلس بهدوء رفض ورفض وبعدها وافق عشان أخته ومن نزل الكل لاحظ حالته بس هاجر فضلت السكوت ولما أمها سألتها قالت روحي اسأليه أنا ما اعرف وش فيه ماسك يده بيده الثانية تعرف أن تألمه وأنها طلبت الدكتور يناظرها بس رفض لان معصب كان بس يبغى يبتعد عن المكان قبل يرجع ويذبحها على كلامها معاه

علمني الوقت معلومہ أسآسيہٌ “
” أگآرم القوم[ تعفو ]عن دنآيـآآ ~
` وعلمني آنسى الردآ وأزين النيہٌ “
” ولا أشوف آلاوآدم من { زوآيااآ ~

خلود : جراح
جراح ( يلتفت لها) : هلا
خلود : أيدك فيها شيء
جراح ( ناظر لهاجر وبعدها ناظر ليده) : ما انتبهت وسكرت الباب عليها
سيف : بسم الله عسى ما فيها كسر
جراح : لا الظاهر رضه بسيطة
خلود : هاجر جيبى ثلج
جراح ( يحرك أصابعه بصعوبة واهو يتألم) : ما يحتاج
هاجر ( توقف) : بجيب ثلج عشان ما تصير كدمه
سيف : جراح صاير معاك شيء بالمكتب
جراح : لا ليه
سيف : لأنك هادي كثير اليوم تفكر في شيء شاغل بالك
جراح : بصراحة في قضيه وصلتني اليوم شاغله بالي
سيف : إذا تحب أترك محامي الشركة يساعدك تعرف أبو إسماعيل رجال له خبره
جراح : أبو إسماعيل أستاذي بس هالقضيه تقدر تقول سريه
خلود : يعني ما تقدر تأخذ رأي أحد بهذي القضية أشوفك من وصلت وأنت بس سرحان
جراح : بهذي القضية لا ( ألتفت حوله) يوسف وين
فجر : مع سلطان وسلمان يلعبون
جراح : ناديه بنروح للبيت
فجر( توقف) : حاضر
خلود : جراح منت ناوي تتزوج
جراح : علامك أنتي وأمي كل ما شفت وحده قالت تزوج أيش متفقين علي
خلود ( تحط كوبها) : لا والله بس كاسر خاطرنا يوسف يعني يبغى له أم تهتم فيه وترعاه
جراح : أمه ماتت الله يرحمها وأنا ما أبغى أجيب له زوجة أب لا يمكن بيوم تكون أمه
سيف : ليه هذي الفكرة الغلط في بنات يراعون الله في الأطفال
جراح : أنا عشت حياتي مع أم يوسف وما أبغى احد يحتل مكانها في قلبي
خلود : ليه ما تريح أمي وتتزوج وتجيب أخوان وخوات ليوسف
جراح ( يناظر ولده ينزل وفجر ماسكه يده) : لان ما أبغى غير يوسف وما أبغى احد يشاركني بحبي له ولا أن يشاركه بقلبي شخص كل حياتي له واهتمامي له
يوسف ( يقرب واهو يبتسم ويضم أبوه) :.....................
جراح ( يضمه ويبوس خده) : حبيبي
يوسف : حبيبي
جراح ( ابتسم) : نروح
يوسف : أيه
سيف : اجلس ليه مستعجل
جراح : معليه أنت راجع من السفر وتبغى ترتاح وقت ثاني أزوركم
خلود : إذا تعبان اترك يوسف عندنا وأخذه بالليل
جراح ( وقف ومسك يد ولده) : لا يالله مع السلامة
الكل : مع السلامة
فجر ( تجلس جنب أمها وهي تشوف خالها يطلع) : يا حلو يوسف وخالي يحبه
خلود ( تضمها) : ويا حلوك بأذن الله يبلغني بعيالك
فجر : إذا مثل يوسف أمين
سيف : يوسف ينحب من يشوفه الإنسان
هاجر : يحبه من حبه لأبوه
فجر : يبه بسألك مرض يوسف ممكن يكون وراثي متلازمة داون
سيف : اللي اعرفه يا بابا أن هالمرض ما هو وراثي بمعني الكلمة
هاجر : كيف يعني
سيف : حسب كلام الأطباء اللي تعمقوا بهذا المرض أن لايرجع أساساً إلى وجود مرض عند الأب أو الأم أخذت أي نوع من الأدوية أو أكلت شيء ضرها وقالوا البعض أنها مو بسبب الرواثه هي تحدث بسبب عيب أو طفرة نادراً نتيجة خلل فى الصبغيات
خلود : صبغات أنا اللي اعرفه صبغات الشعر
الكل : ههههههههههههههههههههههههههه
سيف : اقصد بكلمة صبغات ما هي اللي بالصالون ما ذابحك غير الصبغات
الكل : ههههههههههههههههههههههههه
خلود : أيه ضحك بناتك علي يالله قول لنا يالفهيم وش الصبغات
سيف ( ابتسم) : ما عاش من يضحك البنات عليك
خلود ( تبتسم) : ربي لا يحرمني منك
فجر : يوووه عاد بدأ ماما وبابا وكذا ما راح نعرف وش يقصد
خلود( ضربتها على كتفها) : جب
فجر ( تمسح كتفها) : أأح شكل الموضوع عجبك لك ( شافت أمها رفعت يدها قامت بسرعة وجلست جنب هاجر) ابعد أحسن
الكل : هههههههههههههههههههههه
سيف : بقول لكم وش اقصد فيه
هاجر : بابا قبل تكمل بسالك كيف تعرف كل هذي المعلومات
سيف : أم يوسف الله يرحمها توفت لما ولدته وخالكم دخل في حاله حزن شديد كانت غالية عنده كره يوسف كرهه كثير
فجر : معقولة ما فكرت أن خالي ممكن يكره يوسف وأنا أشوف كل هالحب له
خلود : اللي صار أن جراح حس أن يوسف السبب في موت أغلى إنسانه عرفها عشان كذا حمله الذنب
سيف : جراح نفر منه ورفض يشوفه أو يلمسه أنا أذنت له
فجر : وش أذنت ما فهمت
سيف : معروف يا بابا أن لما تولد الأم يستحب التأذين في أذن المولود اليمنى يقال عن أبي رافع قال رأيت رسول الله صلى الله عليه وسلم أذن في أذن الحسن بن علي حين ولدته فاطمة
الكل : صلى الله عليه وسلم
سيف : ذبحنا له حسب الشريعة الأسلاميه ذبيحتين ( ناظر لبناته) عن أم المؤمنين عائشة رضي الله عنها أن رسول الله صلى الله عليه وسلم، أمرهم أن يعق عن الغلام شاتان مكافئتان وعن الجارية شاة
الكل : صلى الله عليه وسلم
فجر : يعني لما أمي ولدت سلطان وسلمان ذبحت 4
سيف : أيه
هاجر : وبعدين وش صار
سيف : قالي الدكتور عن مرض يوسف تضايقنا لان ضنينا أن المرض هذا معناه تخلف عقلي الدكتور فهمنا وش يقصد في متلازمة داون Down Syndrome
خلود : شكله لما يولد مختلف للأطفال اللي انولدوا بهذا المرض
هاجر : كبر رأسه يعني
خلود : في مواصفات ثانيه مثل قصر القامة و صغر الحجم مقارنة بالأشخاص الطبيعيين الذين لهم نفس العمر و السن يعني شوفوا سلطان وسلمان بسم الله عليهم بعمره ما بينهم شيء بس هو اقصر منهم وفي كمان الرأس صغيرة و يكون الجزء الخلفى من الرأس مسطحا و اليدين و القدمين عريضتين و ممتلئتين مع وجود ( أشر في راحت يدها) خط تجاعيد منفرد فى إحدى اليدين أو كلاهما وتكون أصابع اليد قصيرة و ممتلئة
سيف : هالصفات مشتركه بين كل الأطفال اللي يعانون من هالمرض
فجر : بس اللي قلتوا عنها يشبه صفات ولد جيرانا إسحاق
سيف : إسحاق ما فيه مرض متلازمه داون يا بابا في أطفال عاديين بهذي المواصفات بس بنسبه قليله ولكن ما معهم هالمرض لا بس بالشكل طيب عيون إسحاق كيف
فجر : ماشاء الله كبار
سيف : الأطفال اللي مثل حالة يوسف العيون المنسحبة إلى أعلى سمة بارزة فى الأطفال ممن لديهم متلازمة داون مع وجود زائدة جلدية رقيقة تغطى جزء من زاوية العين الداخلية من ناحية الأنف يعني مشدودة عيونه لفوق ولسانه يكون ضخم شوي هذي بحوث أنا عملتها من النت وراسلت كثير من الأطباء عشان حالته
هاجر : وخالي
سيف : خالك اخذ شهور رافض الحقيقة زوجته توفت وما كان مهتم بشيء حتى مكتبه سكره ولا عاد يترافع في قضايا ولا يهتم لناس طلبت منه بمبالغ كبيره أن يوقف معها يقضيه
خلود : أبوكم اهتم بكل شيء يخص يوسف ولأني كنت والد لي تقريبا سنه رضعت يوسف المولود مع أخوانك سلطان وسلمان وجلس عندنا تقريبا 6 شهور
سيف : بعدها جدك أبو أمك أخذه لان ما أعجبه إهمال ولده لحفيده وإهماله لحياته وان حياته انتهت بموت زوجته الحياة ألحين مو لوحده معاه ضنى لازم يهتم فيه أخذه لجناح جراح وحطه جنبه على السرير وحط شنطه فيها ملابس له وكل احتياجاته من حليب وغيارات وجراح رافض أن يتقبله وعصب وطلب يطلعونه جدك كان اعند منه وقال أن راح يسافر كم يوم للأمارات والحقيقة جدك وجدتك ما سافروا حجزوا في فندق وجلسوا فيه البيت ما بقى فيه غير جراح ويوسف اللي بعده ما تسمى
فجر : فهمت طيب من سماه يوسف
سيف : جراح سماه بعد ما صار عمره 8 شهور كنا نقول له يوسف على اسم جدك طبعا حاولنا من ولادته بس رفض حتى من عصبيته مره سماه ملاك الموت لان السبب في موت أمه قرر جدك نقوله يوسف لين أبوه يسميه بنفسه طبعا بعد ما يعقل ويرجع لوعيه ويطلع من حاله الحزن
هاجر : معقولة
سيف : حزنه كان راح يجننه
فجر : وخالي وافق على الأسم ما غيره
سيف : لا ولما طلع إثباتاته سماه على اسم أبوه وقال ولدي إذا كبر راح يفتخر أن حامل اسم جده يوسف
هاجر : طيب أنت سولفت عن كل شيء بس للحين ما فهمت كلمة صبغات وش طبعا مو بمفهوم أمي صبغات الشعر بمفهوم العلم
الكل :ههههههههههههههههههههههههههههههه
سيف : صبغات هي عبارة عن الكرموسومات عصيات صغيرة داخل نواة الخلية تحمل بداخلها كل التفاصيل الخاصة بالكائن يتكون جسم الإنسان الطبيعى من خلايا تحوي عدد 46 كرمسومات ولكن المصاب بمتلازمه داون لديه خلايا تحوي 47 كرموسوم نتيجة خلل
خلود : والكرموسوم 46 يرثها الطفل من 23 من والدته و 23 من الأب ويصير العدد 47 كروموسوم بدلا من 46 لطفل المصاب بمرض داون
هاجر : حتى ماما عندها معلومات عنه
خلود ( تبتسم وتناظر سيف) : البركة في أبوك اللي فهمني وش معناه وكيف نتصرف بهذي الحالة
فجر : تتصرف يعني كيف
خلود : اللي مثل حالة يوسف يحتاج وقت أطول عشان يفهم ويتعلم اهو أحسن من غيره مرات الطفل اللي معاه هذا المرض يكون متخلف عقلي بس يوسف لا الحمد لله يفهم بعد وقت وتعلم وتكرار
فجر : طيب بابا ما قلت لي كيف خالي تقبل يوسف وتحول الكره لحب
سيف ( يناظر ساعته ويوقف) : بروح ارتاح شوي ومره ثانيه بقول لك
فجر ( توقف وتمسك يده) : لا لا قول لي
خلود : بسم الله عليك اللي يشوفك ما يقول راجعه من السفر وش هالنشاط كله
فجر : من شفتكم أحس تجدد كل خلاياي
سيف : يا كذابة قولي أن طول الوقت نايمه وتشخر بعد
فجر : لااااااا
سيف : والله فضحتني بالطيارة الكل يناظر لنا
فجر ( تغطي وجها متفشله) : فضحيه
الكل : ههههههههههههههههه
هاجر( تبتسم لشكلهم بس اختفت لما رن جوالها وشافت المتصل حطته صامت ووقفت) : بروح لغرفتي
خلود ( توقف) : فجر اتركي أبوك يرتاح وروحي غرفتك ولا تنسين انك حامل شوي شوي على نفسك
فجر : طيب بعرف تكمل سالفة خالي ويوسف وأبغى اعرف أكثر عن مرض يوسف
سيف : شوفي مرض يوسف شوفيه بالنت اكتبى متلازمة داون Down Syndrome وراح تلقين معلومات كثيرة وليه سمي بهذا الاسم وسالفة خالك يوسف لما اصحى العصر بأذن الله بقول لك بس صلحي لي قهوة وحلى عشان اسولف لك تراني اشتقت لحلوياتك
فجر : خلاص اوكيه بجهزهم ( باست خده) نوم العوافي
سيف ( يصعد مع زوجته) : الله يعافيك
فجر ( سمعت رنت جوالها طلعته من الجيب) : هلا هدوله
هديل : هلا فيك كيفك فجر وكيف الحمل معاك
فجر : بخير والحمد لله على سلامتك
هديل : الله يسلمك
فجر : طمنيني تشوفين
هديل : أيه الحمد لله متى وصلتي
فجر : وصلت اليوم الساعة 5 الفجر ولما عرفت باللي صار تضايقت بس هاجر طمنتني عليك لما رجعت
هديل : فجوره بسالك عنها هاجر اتصل وما ترد
فجر : هاجر مدري أظن بغرفتها ليه
هديل : طيب بطلبك روحي خليها ترد على جوالها
فجر : اوكيه تبغين تنتظرين لين اصعد
هديل : لا بتصل على جوالها يالله بنتظرك باي
فجر : باي

صعدت فجر لغرفة أختها هاجر فتحت الباب ودخلت شافت هاجر تقرى في مجله وجوالها على التسريحة

هاجر ( تقرى مجله و متمددة على سريرها) : .............................
فجر : هجوره فتحي جهازك عشان هديل تتصل وتحصله مغلق
هاجر ( ما تحركت وتابعت تصفح المجلة) : ..................
فجر : هاجر تسمعين
هاجر : أيه
فجر : طيب فتحي جهازك
هاجر : البطارية خلصت
فجر : تبغين أعطيك جهازي
هاجر : لا لما اشحن بكلمها
فجر ( تجلس على كرسي التسريحة) : غريبة
هاجر ( تناظر لها) : وش الغريبة
فجر : شكلك مو مهتمه مع أن اللي اعرفه لو اتصلت هديل بسرعة تردين ( شافت الجوال على التسريحة وشالته عقدت حواجبها) فيه شحن ليه حاطته صامت وكل هذي مكالمات من هديل فوق 10 مرات صاير بينكم شيء
هاجر ( توقف تأخذ جوالها وتطفيه بعصبيه) : هاه الحين طفيته زين ارتحتي
فجر ( توقف قدامها) : لا ما ارتحت قولي لي وش صاير بينكم
هاجر : فجر رجاء لا تدخلين
فجر : وش أتدخل معقولة ما تبغين تردين على هديل
هاجر ( كتفت أيديها وصدت) : زعلانين
فجر : ههههههههههههههههههههههه زعلانه هذا حالكم تزعلون وما يمر يوم راضين
هاجر ( تتنهد) : ما أظن أن الأمر بهذي السهولة لما يوصل الأمر لكرامه أغلى ناسي
فجر : كرامه
هاجر ( ابتعدت عنها للشباك) : هديل هانت اليوم خالي جراح كثير لا احترمتني ولا اهتمت أن خالي وجعني قلبي عليه لو شفتيه تعبان ما نام ويفكر في حالتها ويدعي ربه وبالنهاية تجازيه بالاهانه لا ما اقدر اقبلها أيه اقبلها على نفسي بس خالي لا جراح طيب طيب كثير ليه سوت فيه كذا
فجر ( تشوف جوالها يرن) : هذي هديل وش أقول لها
هاجر : قولي اللي تقولين مالي مزاج لشيء
فجر : بقول حصلتك نايمه وأبغاك تقولين لي وش صار
هاجر : طيب
فجر ( ترد) : هلا هديل
هديل : هلا فجر وينها هاجر
فجر ( تناظر هاجر اللي جلست على السرير) : نايمه
هديل ( عقدت حواجبها) : نايمه
فجر : أيه لما تصحي بقول لها اتصلتي اوكيه
هديل : اوكيه باي ( سكرت الجوال وهي تعقد حواجبها) هاجر نايمه هاجر ما تنام بعد الغداء بس أكيد تتهرب
الجوهره ( تناظر لها) : ما ردت عليك
هديل ( هزت رأسها لا) : .......................
مزون : لا تلومينها أنتي كثرتي الكلام وكان قوي
هديل : كنت
الجوهره ( تقاطعها) : نعرف كنت معصبه كنت متألمه كنت تعبانه لأنك مو نايمه وكنت زعلانه لان كذب عليك عشان أمي ضنيت أن صار فيها شيء واهو اللي أنضرب
مزون : بس لو ما سوى اللي صار كان ظليتي على عناد ورفضك تشيلين الشاش كيف تحول قلبك 24 ساعة تغير
هديل : انتوا تلوموني وهاجر تلومني عشان أسلوبي مع خالها طيب أبغى تغمضون عيونك شوي ( شافت نظرت استغراب على وجه خواتها) انتوا سوى اللي أقوله غمضوا ولا تفتحون عيونكم لين أقول عارفه بتقولون تستهبل علينا بس أبغى طلب تغمضون
الجوهره ( ناظرت لمزون ) : خلينا نغمض

فعلا غمضت مزون والجوهره ومر الوقت دقيقه ورا دقيقه

مزون : نفتح عيونا
هديل : لا خلوكم بروح وارجع بس أحلفكم لا تفتحون لين ارجع
الجوهره : وين
هديل : شوي بالغرفه معكم
مزون ( تسمع صوت) : هديل وش فيه
هديل : ولا شيء لا تفتحين عيونك
الجوهره ( تسمع شيء طاح) : هديل أنتي طحتي
هديل : لا لا
الجوهره : أنا بفتح عيوني
هديل : خليك
الجوهره( فتحت ) : ما اقدر أتحمل
مزون ( تفتح) : ولا أنا حركه حولي خوفتني وأربكتني ما أتحمل
هديل ( واقفة ودمعت عيونها) : انتوا 5 دقائق ما تحملتوا تسمعون حولكم أشياء تتحرك وتفكرون وش فيه وش جالس يصير ما تحملتوا 5 دقائق اجل أنا عشت 48 ساعة بالظلمة ولا تبوني اعصب أو ما أشوف من سبب لي بالمشكلة ( بكت وبعصبيه) تبغون اشكره ولا أعاتبه ولا افرغ عصبيتي عليه ظلام في ظلام كل شيء حولي أفكر خايفه بكره اقدر أشوفكم مره ثانيه ولا لا ( قربت وحطت يدها على بطن الجوهره) كانت أفكاري كلها مع الجنين أقول ياربي راح أشوفه وأتأمل ملامحه ولد أو بنت أختي لما تولد ولا ما راح أشوفه كنت أفكر بيرجع لي النظر واقدر أحج لمكه بيت الله مثل ما أمي وعدتني هذي السنة أشوفها بنظري ولا يكون ظلام كنت أفكر وأفكر وأفكر تلوموني على كلام قلته بلحظه غضب وانتوا عشتوا 5 دقايق في ظلمه ولا تحملتوها
الجوهره ( ناظرت لمزون وضمت هديل) : اهدي سامحينا
مزون ( تحط يدها على كتف هديل) : أسفه بس لأني اعرف حبك لهاجر وانك تفكرين بزعلها فكرت أن من حقها تزعل وما فكرت بشعورك أو الساعات اللي عشتيها بالظلمة
هديل ( تبكي) : عارف من حقها تزعل بس لا تلومني والله ما قصدت كنت معصبه والله معصبه
الجوهره ( تشوف جوالها يرن) : هديل اغسلي وجهك واهدي
مزون : بروح أسوي لنا عصير تعالوا للصالة
الجوهره : اوكيه ( ردت على جوالها) ألو هلا ... بخير تسلمين .... لا حياكم الله ... على خير ... مع السلامة
هديل ( تمسح دموعها) : من
الجوهره : خالتي أم بندر وخوله ومي راح يزورونا العصر يتحمدون لك بالسلامة
هديل : مع أن مالي مزاج بس حياهم الله
الجوهره (تحط يدها خلف ظهر هديل ) : لا تحاتين خليها تهدأ شوي وبعدها نشوف وش يصير
هديل ( تناظر الجوهره وهي تمشي معها للصالة) : بس زعلت
الجوهره ( تبتسم) : بترضى هي تحبك ولما تفكر مثل ما أحنا فكرنا بحالتك راح تقدر أن اللي عملتيه بسبب لحظه غصب
هديل : تضنين
الجوهره : بأذن الله بيكون صح كلامي خلينا نشرب عصير وتجهزي للي بيزرونك العصر بس لا تحطين أي مكياج بعيونك الدكتورة نبهت
هديل : حاضر
مزون ( تجلس وهي تحط الصينية على الطاولة) : من راح يزورنا
الجوهره : خالتي وخوله ومي
مزون : الله يحييهم بس خسارة ما راح أكون موجودة
هديل : ليه بتروحين
مزون : أيه
الجوهره ( تأخذ عصير وتذوقه) : وين
مزون : عندي مراجعه مع الطبيبة احمد راح يجي بعد صلاة العصر ونروح لها
الجوهره : دكتورة للحمل
مزون : اليوم تطلع نتائج سبب تأخر الحمل
الجوهره : أنتي واحمد حللتوا ولا بس أنتي
مزون : أحنا الأثنين
هديل ( تبتسم) : لا بأذن الله راح تحملين وتفرحين
مزون : أمين احمد يحب الأطفال كثير كثير وأتمنى أجيب له الطفل
الأم ( تقرب لهم) : أمين ويفرحني بضناك يارب ويبلغني بهديل عروس ويسعد قلبي بضنى الجوهره بين أيدي
البنات : أمين
مزون ( توقف وتبوس رأس أمها) : الله خليك لنا اجلسي يمه بروح أجيب لك عصير
الأم ( تمسك يدها) : اجلسي ما أبغى شيء خلنا نحكي مثل قبل اشتقنا لهذي الجلسة
مزون ( تجلس جنب أمها) : أيه والله

بدت السوالف والضحك بينهم رغم الضحك والسوالف إلا البال مشغول هديل مشغول عقلها مع هاجر ومزون مشغول عقلها مع نتائج التحاليل والجوهره تفكر بحال خواتها اللي ما يطمن والأم اللي شاغلها قلبها عليهم ويخفون هذا التفكير خلف ضحكه أو ابتسامه بين بعض لين توضح الأمور وكل نفس تهدأ


-----------------------

 
 

 

عرض البوم صور ♫ معزوفة حنين ♫   رد مع اقتباس
قديم 24-06-12, 05:27 AM   المشاركة رقم: 104
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو فخري
♪ مُخْمَلٍيةُ آلعَطّآءْ ♦


البيانات
التسجيل: Mar 2010
العضوية: 157123
المشاركات: 30,332
الجنس أنثى
معدل التقييم: ♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع
نقاط التقييم: 13523

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
♫ معزوفة حنين ♫ غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : dali2000 المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 


في بيت أهل عبدالرحمن ..............

؛
أغليك .. واحبّك .. بعد .. وأمـوت فيـك . !
يـا دنيتـي .. يأحـلا مفاهـيـم الـغـلا . !
أبيك .. وأفهمني .. ليا من قلت .. ( أبيك ) . !
يعني .. بغيتك انت .. ( من بـدّ المـلا ) . !

سمر ( جالسه تصحي عبدالرحمن ) : حمني
عبدالرحمن ( نايم) : .........................
سمر( تحرك شعره وبدلع) : حبيبي بيبي عمري حياتي يالله قوم
عبدالرحمن ( بصوت كله نوم) : سمورتي بنام
سمر : وش تنام بيأذن العصر وبعدين ورآنا عشاء ناسي اليوم عشاء عمي
عبدالرحمن ( يتغطى بلحاف) : إذا أذن صحيني
سمر : على ما تقوم وتأخذ دش وتلبس وتتكشخ يكون أذن المغرب يبغى لك ساعة
عبدالرحمن : سمسم والله تعبان اليوم أبوي كرفني بالشغل لين قلت وين الباب والليلة عندنا عشاء لازم أقابله وانتبه له خليني شوي
سمر : هههههههههههههههه حرام مسكين حبيبي
عبدالرحمن ( يطلع رأسه شوي من اللحاف ويناظر لها) : اكسر الخاطر
سمر( تبتسم) : كثير لدرجه أبغى ابكي اهئ اهئ
عبدالرحمن : عارف تريقه هذي
سمر : ههههههههههههههههه طيب قوم اخذ دش والبس بصلح لك قهوة تصحيك
عبدالرحمن : طيب خليني 5 دقائق في حلم للحين ما خلصته شوي
سمر : حلم ما خلصته يعني تكلمني وترد للحلم
عبدالرحمن : أيه كان في إعلانات تجاريه والحين بيرجع
سمر : ههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه يماه بطني إعلانات تجاريه
عبدالرحمن ( يبتسم) : ضحكتك برجع أنام
سمر( توقف وتسحب الديباج) : لا
عبدالرحمن ( يناظر لها) : سموره عطيني
سمر( تضم الديباج بين أيديها وتهز رأسها لا) : ........................
عبدالرحمن ( يتعدل وبعيونه النوم) : لا تخليني ازعلك هذي الحركات ما أحبها أبغى الغطاء
سمر : ما أبغى
عبدالرحمن : ازعلك يعني
سمر : أيه زعلني تعال خذه ( شافته وقف أخذت الغطاء وهربت برا الجناح) هههههههههههههههههههههه
عبدالرحمن : ياااااااا مجنون لا تجرين نسيتي انك حامل
سمر : هههههههههههههههه
عبدالرحمن ( واقف شكله يضحك كله نوم عند باب الجناح) : سمر عطيني الغطاء
سمر ( واقفة عند السلم) : لا يالله روح غير ملابسك وتعال تحت بسوي لك قهوة
عبدالرحمن : طيب عطيني الغطاء بدخله
سمر : لا أتركه هنا عارف لو أخذته بترجع تنام بعدين ادخل شكلك ما هو حلو بالشورت والبلوزه وشعرك يضحك هههههههههههههههههه
عبدالرحمن ( يمسح على شعره) : ياليل ما أحب هالحركات عطيني الغطاء قبل احد يطلع ويشوفني كذا شكلي
سمر( تغمز له وبدلع) : أنت حلو بكل حالاتك
عبدالرحمن ( ابتسم واهو يضرب الباب بيده) : آآآآآه يا قلبي كذا أنسى النوم وأهله
سمر : ههههههههههههههههههههههه
عبدالرحمن : تضحكين لأنك نذله تعرفين نقطة ضعفي دلع وابتسامه أنسى الدنيا
سمر : حبيبي طلبتك روح غير وتعال عمي راح يصحى ولو شافك كذا راح يرمي كلمه عليك تعرف ما يحب لبسك كذا بيقول استح وعيب ظاهر بسيقانك كذا
عبدالرحمن : لا بقول زوجتي تحب البس كذا
سمر( بحياء ) : احبك كلك
عبدالرحمن ( يقرب لها ويبتسم) : وش قلتي
سمر( شهقت) : حمني أعقل
عبدالرحمن ( يمسك يدها ويقربها له) : وأنتي تخلين فيني عقل
سمر : انتبه ليدي
عبدالرحمن ( باس يدها اللي عليها شاش بخف) : فديت اليد واللي أخذت العقل
سمر( تتأمل عيونه وبحب) : وأنت عقلي أخذته
عبدالرحمن ( باس خدها وهمس بأذنها) : احبك
سمر( هامت بكلمة احبك وغمضت عيونها) : ...........................
عبدالرحمن ( سحب الغطاء وابتعد عنها) : هههههههههههههههههههههههههه أخذته
سمر( فتحت عيونها وناظرت يدها) : كيف
عبدالرحمن( غمز لها وبدلع يقلدها) : أعرفك تضيعين بلمستي وكلمتي
سمر : يعني وحده بوحده ههههههههههههههههههههههه
عبدالرحمن : صح
سمر : والحين راح ترجع تنام يعني
عبدالرحمن : يس
سمر : والصلاة
عبدالرحمن : باقي 10 دقائق بنام بس 10 دقائق واصحى
سمر : وإذا قلت تمللت جالسه لوحدي هاجر كانت تسليني بس رجعت بيتهم بتقول بنام
عبدالرحمن ( شافها مبوزه ومكتفه أيديها) : يخسي النوم
سمر ( تبتسم) : يعني وش
عبدالرحمن : صلحي لي قهوة بس أبغى تركية بغير لبسي وانزل حطيها بالحديقة اوكيه
سمر ( تبتسم بفرح وتأشر على عيونها) : من عيوني بس لا تتأخر تبرد القهوة
عبدالرحمن ( يأشر على عيونه) : من عيوني

سمر تنزل وهي فرحانة للمطبخ تصلح قهوة دخلت وهي تأخذ تحط القهوة على النار وتغني

مش عارفه ليه بضعف اوي قدام عينيه
بنسى الكلام وبدوب غرام قوام وانا بين ايديه
عينيك نادوني ودوبوني وعلموني اشتاق اليك
نساني روحي طيب جروحي ملا عينيا علقني فيك
فاتح لي قلبه خلاني احبه واتمنى قربه واموت عليه
عينيه ندوني ... عينيه دوبوني
مش عارفه مالي ولا ايه جرالي غيرلي حالي دوبني فيه هواه
ملكني اوام شبكني يا دوب سواني وجريت عليه
عينيك نادوني ودوبوني ودوبوني ودوبوني

حست بأحد دخل المطبخ وألتفتت وهي تحرك القهوه بترت الكلام يوم شافت من دخل ....

سمر : خلصت بدري حبيبـ.. (صدت تكمل القهوة بهمس) أعوذ بالله يكفيني شرك
مشاعل (تقرب وتجلس على الكرسي) : وش تسوين
سمر : أسوي العشاء ( ناظرت لها بطرف عينها) وش تشوفين قهوة
مشاعل : اممم ممكن فنجان قهوة
سمر : لك أيدين سوي لك
مشاعل : مو فاضيه حاطه مناكير وما أبغى أخرب الصبغ
سمر : جعله ما صلح مدري وش فاكره نفسك
مشاعل : بكون ملكة الحفلة الليلة
سمر : موت يا حمار اقصد يا حماره
مشاعل : حماره أمك
سمر( ألتفتت بعصبيه) : خير وش قلتي
مشاعل (توقف وتحط أيديها على خصرها) : اللي سمعتيه
سمر( تبتعد عن القهوة وتتجه لمشاعل بعصبيه) : أنتي من عشان تهينين أمي يالحقيره
مشاعل : اللي يتجرأ علي ياويله
سمر( تقرب وتمسكها من بلوزتها بعصبيه) : واللي يتجرأ على أمي يحسب الله ما خلقه أغلطي علي عادي بس أمي وش عامله لك عشان تقولين كذا
مشاعل ( بعصبيه تمسك يد سمر اللي عليها شاش وتضغط ) : واللي يتجرأ علي يحسب الله ما خلقه وأمك مهي بنظري شيء دامها جايبه وحده زيك ما تستاهل احترمها
سمر( تتوجع) : حيوووووووووووووووووووووووانه ( مسكت شعر مشاعل وسحبتها بقوه) إلاااااااااا أمي أدفنك في أرضك
مشاعل ( تمسك شعر سمر وتسحبه ) : شعرررررررري يا حيووووووووووانه
عبدالرحمن ( نزل بسرعة ودخل المطبخ ) : هييييييييييييه ( قرب لمشاعل وسحبها عن سمر بعصبيه ) وش تسوين سمر حامل
مشاعل ( بعصبيه تحاول تمسك سمر) : وش دخلني
سمر( تتقدم وتمسكها من يدها بعصبيه) : اكسر يدك لو لمستيني
عبدالرحمن ( ناظر لسمر) : سمر اتركي البنت
سمر ( بعصبيه) : هذي بنت هذي حيوانه تهين أمي
مشاعل ( تشهق) : أنا متى
سمر( رفعت حاجبها) : بسم الله عليك فقدتي الذاكرة
مشاعل ( تتجه للقهوه وتحركها) : حرام عليك
سمر : وش تسوين
مشاعل : أسوي اللي شفتيني أسويه لما دخلتي
سمر : اتركي القهوة
مشاعل ( تناظر لها ببراءة كذابة) : قهوتي
سمر( تناظر لعبدالرحمن وبعدها تناظر لها) : قهوتك متى صارت قهوتك أنا اللي ركبتها على النار
مشاعل : وش ركبتي أنتي دخلتي علي وأنا أصلح قهوتي قلتي أبغى أسوي قهوة قلت خلاص بس اخلص القهوة قلتي لا أبغى الحين ولما رفضت وقلت لك أمي تنتظرني سبيتي أمي ( نزلت رأسها) بصراحة ما حبيت تغلطين عليها وهي حرمه كبيره وقلت الله يسامحك
سمر( تأشر عليها بصدمه وهي تناظر لعبدالرحمن ) : كذااااااااابه والله كذابة
عبدالرحمن : سمر خلاص ما نبغى قهوة ( مسك يدها) تعالي
سمر( بعصبيه تسحب يدها وتتجه لمشاعل) : تقول كلام ما قلته وتدعي أن القهوة اللي تعبت عليها هي مصلحتها ( دفت مشاعل) ابتعدي القهوة لي

بسبب دفت سمر القوية لمشاعل وهي ماسكه القهوة طاحت على يدها وحرقتها شوي

تدرِيّ
وش ٱللي فيّ حيآتيّ
مآ ٱحبه
، ، ، ضحگة منْآفق
مسويّ آنْ قَلْـبَہ نَظْيَـفَ

مشاعل : اااااااي أيدي
عبدالرحمن ( يقرب ويمسك يد مشاعل المحروقة ويلتفت لسمر) : وش عملتي
سمر ( عصبت لما شافت عبدالرحمن ماسك يد مشاعل) : وش تسوي أنت
عبدالرحمن ( ماسك يد مشاعل ويتجه للمغسلة وفتح الماي البارد ) : حطيها تحت الماي
مشاعل : توجعني اممممم
عبدالرحمن : ألحين يخف
سمر ( ماتت قهر وغيره وهي تشوفه ماسكها وقريب منها ويلمس يدها) : عبدالرررررررررررررحمن
عبدالرحمن ( بعصبيه يناظر لها) : وش عبدالرحمن حرقتي يد البنت وتقولين عبدالرحمن بس بس مشاكل
سمر ( تحس راح تبكي وهي تشوف نظرت مشاعل دليل انتصارها) : اوكيه خلك

لآ أريد أن أرآك مع غيريُ ,
لآ أريد من أحد الآقترآب منگ ..
ف : حضنگ ليُ ، يدگ ليُ ، عينآگ ليُ ،
و گلگ ليُ وحديُ!

مشاعل ( تمسك يدها وهي تحاول تنزل دموعها) : وش فيها علي أول تقول أني السبب باللي صار ليدها مع أني حلفت ما كنت اقصد والحين أسوي قهوة وتتبلى
عبدالرحمن ( يحط منشفه على يدها) : سمر أنا بتصرف معها
مشاعل ( نزلت دموعها الخداعة على خدها وناظرت له) : لا ما أبغى اسبب لك مشاكل أنا بقول لامي نطلع من هنا نشوف لنا بيت ولا شقه نسكن فيه ما أبغى أخرب حياتك مع زوجتك هي قالتها لي من وصلت اطلعي من البيت لا أطلعك بنفسي تبلت علي بسالفة يدها اعتذرت لها وأنا ما قصدي اجرحها ليه تجرحني أبوي مات ومالي احد غير خالي وأمي حرمه كبيره كل هذا عشان تطلعنا خلاص كله ولا احد يزعل مني خصوصا سمر رفيقتي من الصغر يارب صبرني وش أسوي
عبدالرحمن : وش شقه وبيت هذا بيت خالك وان ما شالتك الأرض أنتي وعمتي نشيلكم على الرأس
مشاعل ( بدت تبكي وتنزل دموع أكثر ) : الله يرحمك يا أبوي لو عايش كان ما رضيت احد يسوي في بنتك كذا
عبدالرحمن : أنتي لا تحاتين حطي أي كريم للحرق على يدك وأنا بناظر سمر استأذن
مشاعل( تشوفه يطلع من المطبخ وتبعد المنشفة وهي تبتسم وتناظر يدها) : أذنك معك يا ولد خالي ( رفعت يدها تتأمل مناكير) فديت يدي تهبل الغبي صدق أنها احترقت ههههههههههههههه خلني اصعد أكمل لبسي أحسن ( صبت لها فنجان قهوة وذاقته) يلعن شكلها مضبوط تتهنين يا مشاعل ههههههههههههههههههههههههه

صعدت مشاعل وهي تدندن وسمعت أصوات عاليه في جناح عبدالرحمن وسمر قربت أذنها عند الباب وابتسمت بخبث وهي تسمع هواش وصوت عالي حست الباب راح ينفتح مسكت فنجان القهوة وبسرعة جرت لكرسي تخبت ورآه ولاحظت خروج عبدالرحمن واهو يضرب الباب بقوه وواضح معصب رفعت حاجبها ووقفت قربت للباب وسمعت صوت سمر تبكي حست براحه بقلبها من سمعت صوتها تبكي ابتسمت واتجهت لغرفتها والانتصار واضح بوجها دخلت الغرفة وحطت القهوة على التسريحة وهي تفك اللفة عن شعرها وتعدله وتدندن

ويلي ويلي ياعيونه تذبحني عيونه
قلبي عمري ياعالم
هالزين يفدونه ولا عارف وش جابني له
عشقته وفي يوم وليله
ويلي ويلي ياعيونه
اموت إذا شفته يبتسم
وادوخ أكثر إذا شفته سلم
عطاه الله الحلا والزين وروحي فيه مفتونه
وأنا صاحي افكربه
وحتى أنا نمت احلم به
سكن في عيوني الثنتين
ولالي عيشه من دؤونه
ويلي ويلي ياعيونه تذبحني عيونه

مشاعل ( ناظرت لنفسها وغمزت وهي تبتسم ) : خطيره يا مشاعل هههههههههههههههههههههههههه

قصة عنَاد أستوطنت روحي غصِب
مااقدر أجاامل ناس ماايعجبونيْ .. ~
-----------------

في بيت أبو إبراهيم ..


في الصالة جالس الجد وأم إبراهيم وسلمى عيالها يلعبون قدامهم

عهد ( تنزل معها عبايتها وشنطتها ) : السلام عليكم
الكل : وعليكم السلام
الجد : هاه راح تمشون
عهد ( تجلس وتحط العبايه في حضنها) : أيه يا جدي بس يرجع فيصل نمشي
الجد : الله يسهل دربكم
الكل : أمين
الأم : الشناط في السيارة
عهد : أيه فيصل نزلهم وقال للخدامات يحطونهم في السيارة على ما يروح يصلي ويرجع
الأم : لا أوصيك يا بنتي لما توصلون سلمي على أمك واتصلوا طمنوني ترى مرات فيصل ينسى
عهد : حاضر
الأم ( تلتفت لسلمى) : بتروحين معاي للعشاء
سلمى : ما اقدر عيالي وين أخليهم وبعدين فهد تعبان شوي بس يصيح
الأم : خليهم عند الخدامات
سلمى : مزعجين وأخاف عليهم
الأم : براحتك
فيصل ( يدخل) : السلام عليك
الكل : وعليكم السلام
فيصل ( يناظر لعهد) : يالله مشينا
عهد ( توقف وتلبس عبايتها) : طيب
فيصل : يمه توصين على شيء
الأم : لا بس إذا وصلتوا طمنوني
فيصل : حاضر ( يقرب لجده ويبوس رأسه) جدي تأمرني على شيء
الجد : انتبه لنفسك ولزوجتك وسوق براحه لا تستعجل العجلة من الشيطان يا ولدي
فيصل : حاضر يالله استودعكم الله
الكل : الله يحفظك

طلع فيصل وعهد لسيارتهم وكانت سيارة سالم توها واقفة نزل سالم

سالم : لشرقيه
فيصل ( يفتح باب سيارته) : أيه توصي على شيء
سالم ( يقرب ويبوس رأس أخوه) : انتبه لنفسك ولمدام ولسالم الصغير
فيصل ( عقد حواجبه) : سالم الصغير ما أخذناه
سالم ( يبتسم) : ما اقصد سالم إبراهيم أقصد سالم فيصل المولود الجديد القادم في الطريق بأذن الله
فيصل ( صر على ضروسه ) : تخسي اسمي ولدي سالم
سالم ( يبتعد بسرعة لما شافه رافع مفتاح سيارة) : امززززززززززح الله يوفقك وتوصل بالسلامة يارب
فيصل ( يبتسم ) : الله يسلمك يالله عهد
عهد : يالله

ركبوا السيارة وحركوا وسالم دخل البيت وتنحنح قرب وباس رأس جده وأمه وجلس


سالم ( يأشر لسالم الصغير) : قلبي تعال ( يحبي لين وصل لرجل سالم اللي شاله يبوسه) اشتقت لك
سالم الصغير( يبتسم) : ..............
سالم : ياحلووووه طالع له أسنان ( يقرب أصبعه لفم سالم ) افتح بشوفها
سلمى : توك تشوفه له يومين
سالم : صدق
سلمى : أيه ما تشوفه يوزع ابتسامات
سالم : حلو شكله هههههههههههههه ( يلتفت لعيال أخوه ) وإخوانه
سلمى : بعد مثله
سالم ( يناظر لفهد بحضن سلمى) : وش فيه فهد
سلمى : من التسنين تعبان بس يبكي
سالم : يعني بعمرهم يطلع الأسنان ولا بدري
الأم : الورع يطلع ضروسه من سن 5 شهور لفوق بس هم تأخرت طلعت ضروسهم شوي
سالم : ليه فيهم شيء
الأم : لا بسم الله عليهم بس يتخلف من طفل لطفل
سالم : اها طيب بكره يطلع واحد ثاني
الأم ( ناظرت سلمى وضحكوا ) : هههههههههههههههه
سالم : وش فيكم
الأم : يا ولدي ما هو كل يوم يطلعون أيش حلاوة هي كل شهر تقريبا سن ولا سنين
سالم : حلو ومتى تظهر كلها أبغى اعلمه العض
سلمى : سالم حرام عليك اهو بروحه يجنني بدون عض عاد تعلم العض
سالم : كيفه السمي يالله متى تطلع كلها
سلمى : يعني لما يكون له 3 سنوات يكون تقريبا 20 سن
سالم : يووووه ماشاء الله 3 سنوات المهم عندي الأسنان اللي قدام فوق وتحت
الأم : لا تطلع بسرعة
سالم ( يبتسم) : حلو بس أبغى هذولا
الجد ( يبتسم ) : وش تبغى تسوي
سالم : بعوده يعض
إبراهيم ( يدخل ويقرب ويأخذ سالم) : السلام عليكم
الكل : وعليكم السلام
سالم : وش فيك عطني السمي
إبراهيم : أنت ضار بالمجتمع تبغى تعوده يعض أيش كلب ولدي
سالم : محشوم السمي بس أبغى يتعلم يفك نفسه
إبراهيم ( يعطي أمه سالم الصغير) : عمره ما جاء سنه وأنت تدرب فيه اجل لو صار عمره 20 سنه يصير تايسون يكفينا شرك يمه لا تعطينه ولدي فكينا من شره
الأم : الله يهديه يارب
الجد : اجلس علامك واقف
إبراهيم : بأخذ ولدي لدكتور ( ناظر سلمى) يالله ألبسي
سلمى ( توقف ) : خذ فهد بس انتبه لا يرجع عليك
إبراهيم ( يشيله) : عطيني منشفه ولا شيء
سلمى : بجيب لك بس ترى منال راح نأخذها من الصبح وهي تبكي ومعها حرارة
إبراهيم : طيب بنتظر لبسي العبايه خذي منال
الأم : شوي شوي عليهم
إبراهيم : حاضر الله يعين أمس واحد واليوم اثنين ياربي كل هذي عشان أسنان اركب لهم طقم وخلصنا
الكل : هههههههههههههههههههههههههههههههه
إبراهيم : مع السلامة
الأم : سالم
سالم : هلا
الأم : الساعة 6 وصلني لبيت أهل عبدالرحمن
سالم : خير في شيء
الأم : لا عندهم عشاء ومعزومة
سالم : بس أنتي
الأم : راح نمر على عمتك عايشه وخوله نأخذهم
سالم : طيب بس خليها 6:30 بعد صلاة المغرب بطلع ألحين عندي شغل وما ارجع لين 6:10 يعني برجع اخذ دش وأغير ملابسي
الأم : وش الشغل
سالم : بروح بيت وليد
الجد : زوجتك هناك
سالم : أيه
الجد : أنت ما تمسك أرضك يعني في بيت عمك قلنا بيت عمه عادي يطلع ويدخل بس بيت أخوها يمكن تبغى تجلس معهم بعد تأذيها
سالم ( يناظر له) : منت فاهم شيء يا جدي
الأم : لا تقول زعلتها
سالم ( يحك رأسه واهو يبتسم) : بدون قصدك
الجد ( يوقف واهو يتسند على عكازه) : جعلها ما ترضى عليك
سالم ( وقف ومسك يد جده وباسها ) : لا لا جدي إلا هالدعوه تكفه
الجد : أحسن
سالم : إذا تبغى تدعي قول ما ترضى علي وعلى ناصر
الجد ( يناظر له) : بعد ناصر
سالم : أيه أموت قهر لو انقبلت دعوتك ما رضت علي وترضى على ناصر
الأم : أعوذ بالله ما تبغى ترضى عن أخوها
سالم ( يناظر أمه ) : وأنا زوجها
الجد ( يبتسم ) : جعلها ما ترضى عنكم انتوا الأثنين
سالم ( يبتسم ) : تعجبني يا جدي كذا حلو
الكل : ههههههههههههههههههههههههههههههههه
سالم ( يوقف ) : يالله مع السلامة
الأم : بتروح لها بعد ما دعى جدك عليك
سالم : لا هونت أخاف أروح أراضيها تتقبل دعوة جدي مره ثانيه بروح بدون لا أقول بروح بيت أختي نجود
الأم : عشان محمد
سالم : أيه
الأم : روح الله يوفقك يارب
سالم : مع السلامة

-------------------------------


في بيت أبو خالد ..

في غرفة فرح جالسه مع وضحه يشربون حليب ويسولفون ووضحه قفلت الغرفة عشان تقدر تأخذ راحتها هي عارفه أن خالد لا يمكن يدخل بس فهد متاكده يستغل الفرص

وضحه ( تحرك شعرها) : اااخ وربي ذبحني أخوك
فرح ( تغمز لها وتبتسم) : من الحب
وضحه : رايقه
فرح : علامك عليه
وضحه : ما فيني شيء بس ما اقدر اخذ حريتي شوي
فرح : من حقه يشوفك
وضحه : فهد ما شافني ومنهبل اجل لو يشوفني كذا وش يقول
فرح : نعتبره غرور
وضحه : لا اعتبريه حرص من واحد نسونجي له تجارب مع بنات ويعرف كيف يتصيد
فرح : فهد تغير والماضي راح
وضحه : يا خوفي الماضي يعود
فرح : وش تقصدين
وضحه : أفكر فهد وش غيره أنا ولا ( حطت يدها على بطنها) عيالي
فرح : اللي اعرفه فهد تغير عشانك
وضحه : واللي يقول لك فهد ما تغير
فرح : من يقول
وضحه : أنا
فرح : كيف
وضحه : والله سمعته بأذني يكلم وحده ويقول لها تطمني يا حبيبتي حسيت النار شبت في قلبي
فرح : تغارين
وضحه ( صرت على ضروسها وهي تناظر لفرح) : لا حماره بدون أحساس قدامك هذا رجلي كيف ما أغار
فرح : هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه
وضحه : وش فيك
فرح ( تحط يدها على فمه ) : كح كح ههههههههههههههههههههههه لا أنتي هههههههههههههه
وضحه : أنا وش قولي لا بالكوب على فمك
فرح : فهد يحبك يا مجنونه واللي تقصدين كان يكلمها البارحة عندي بالمستشفى صح
وضحه : أيه لما جيت أزورك وقبل ادخل سمعته وأنتي كنت نايمه كيف عرفتي
فرح : كنت اسمع هذي جدتي كلمها وكنا تبكي لما عرفت عني وقال لها تطمني أي حبيبتي عشان تهدى
وضحه : أيه اضحكي علي
فرح : هههههههههههههههه لا والله
وضحه : جدتي لو يقول لها حبيبتي تنجلط
فرح : هههههههههههههههههههه بسم الله عليها هههههههههههههههههههه نسيتي أن هذا فهد العزيز
وضحه ( تناظر لها بطرف عينها) : جدتي
فرح : والله جدتي لا تناظرين كذا هههههههههههههههههههههه
وضحه : يا خوفي منك
فرح ( تحط كوبها وتأخذ جوالها) : ألحين تسمعين
وضحه : وش راح تسوين
فرح : اسمعي بس ( تتصل وتفتح سبيكر) ألو هلا فهد
فهد : هلا وغلا بقلب فهد
فرح( تشوف وضحه تحط أصبعها على خدها يعني كذاب وتبتسم) : فهد أمس من اتصل عليك على الساعة 5:30
فهد ( عقد حواجبه) : متى
فرح : المغرب لما قلت تطمني حبيبتي
فهد ( حس أنها فاتحه السبيكر وبخبث ابتسم ) : احم بلا إحراج
فرح : فهد يالله قول لي
فهد : شوفي بقول لك بس لا تقولين أني خبرتك ما أبغيها تزعل
فرح( عقدت حواجبها وهي تشوف وضحه تقرب وتجلس جنبها تسمع) : تزعل
فهد : أيه أنا اكلمها ومحد عارف هي طلبتني ما أقول
فرح : من
فهد : وضحه
وضحه ( شهقت وحطت يدها على فمها وهي تهز رأسها لفرح لا) : ........................
فهد ( كتم ضحكته وسوى نفسه ما سمع ) : فرح فيك شيء
فرح : هاه
فهد : بسم الله عليك شرقتي ولا شهقتي
فرح ( تناظر وضحه اللي تهز رأسها لا وتهمس لها يكذب) : أيه كح أيه شرقت
فهد ( يبتسم ) : جعله بعدوينك
فرح : طيب بسألك هي اللي كلمتك أمس
فهد : أيه
فرح : محد اتصل عليك
فهد : أبدا أصلا جلسنا نحكي تقريبا 3 ساعات الوقت معها ما ينحسب
فرح : فهد أحسك كذاب أنا سمعتك تقول جدتي
فهد : وش كذاب هذي أصلا كلمه شفره يعني سريه بينا أقول لها جدتي وهي تقول جدي عشان محد يعرف أنا نكلم بعض بالله ما دخلتي مره وسمعتيها تقول قلبي يا جدي
فرح ( ترفع حاجبها) : دايم تقول قلبي يا جدي
فهد : اهااااااااا هنا مربط الفرس كذا اتفقنا أنا واهي اجل لو تعرفين أنها ما تنام إلا على صوتي وش تقولين اسهر أنا وهي مع بعض طول الليل وهي تسوي نفسها تكرهني وهي ميتة فيني
وضحه ( عصبت وأخذت الجوال ) : يالكذااااااااااب يالخسيس أنا أكلمك هااااااااه واسهر الليل على صوتك سهرت عليك جنون السعوديه لا وش السعوديه الدنيا كلها
فهد ( سوى نفسه مصدوم ) : وضحه هذا أنتي
وضحه : لا جدتك
فهد ( كتم ضحكته) : حبيبتي جدتي
وضحه : حبتك العقارب ياللي ما تستحي تكذب عيني عينك أنا اتصل عليك واسولف معاك هااااااااااه
فهد : لا جدتي
وضحه : جدتك من
فهد : اللي هي أنتي نسيتي الكلمة السرية بينا
وضحه ( بعصبيه تصر على ضروسها) : والله كذااااااااااااااااااااااب
فهد : ليه اكذب وش فيك أمس وش حلوك اسولف معاك واتغزل فيك وأنتي فرحانه ولا عشان فرح هنا ما عليك فرح تحبك ما راح تقول لأحد
وضحه ( تمسك رقبتها بأيديها بعصبيه ) : فرررررررررررررررح بذبح عمري
فهد : أيش تذبحين عمرك من اكلم الليلة وأنام على صوته
وضحه : نامت عليك حيه
فرح ( أخذت الجوال) : اهدي وش فيك
وضحه ( بعصبيه تأشر للجوال) : ما تسمعينه كذاااااااب يقول أني اكلمه أموت ولا عملتها قال اكلمه بالجوال قال
فهد ( ابتسم) : وش له ما تكلميني وألحين وش قاعده تسوين مو تكلميني
وضحه ( وقفت وأخذت طرحتها ونقابها وبعصبيه قربت للجوال) : أنت حمااااااااااااااااااااااااااااااار زين
فهد ( صر على ضروسه ): حمار هين بس أشوفك والله لأقص لسانك هالطويل
فرح ( تشوف وضحه تطلع بعصبيه من الغرفة سكرت السبيكر) : وش فيك عليها
فهد : وينها
فرح : طلعت معصبه
فهد : ههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه
فرح : مو جدتي اللي كلمتك اقصد جدتي الصدقيه جدتي وضحه
فهد : ههههههههههههه أيه جدتي
فرح : وليه تكذب
فهد : والله حبيت اعصبها عارف لما اعصبها لسانها يصير طويل وكذا لما اجي اخذ حقي منها ما يلومني احد
فرح : يمااااااه منك تسبب المشاكل وتطلع نفسك المحقوق
فهد ( يبتسم بخبث) : هذي الفراسة والنباهة يا أختي ووضحه ما ينفع معها إلا كذا صدق بسألك ما قالت لك عن شروطها
فرح : لا
فهد : ما سألتيها
فرح : لما اجي اسأل تتهرب وتقول خليها لوقتها
فهد : والله ما أخليها
فرح : وش تقصد
فهد : يعني أبغى تقول شروطها ولا بخليها تقول غصب عنها أبغى قربها وهي تبغى بعدي
فرح : ..........................
فهد : ما علقتي
فرح : والله كيفكم
فهد : ما فهمت
فرح : يعني تبغى قربها وهي تبغى بعدك ولا هي تبغى قربك وأنت تبغى بعدها والله ما فهمت لك ولها هي الأكيد تبغاك بس فيها شيء يخليها تردد ليه مدري
فهد : أنا أبغيها وأبغى تقول شروطها عشان أنفذها
فرح : مهما كانت
فهد : مهما كانت
فرح : خلاص بكلمها تقول لك بكره
فهد : لا
فرح : وش فيك تقول تبغها تتكلم
فهد : قلت أبغى تتكلم بس ما أبغى تتكلم عن طريق احد
فرح : والله ما فهمت لكم
فهد : لو علي أبغى أعرف وش تبغى ووش شروطها بالقوة وأنتي تعرفين أني أسويها ولا همني شيء
فرح : ما تقول والله ما أخليها
فهد : عشان قالت حمار الحماره
فرح : هههههههههههههه الله يعين عيالك عليكم
فهد ( يبتسم) : بيحمدون ربهم أنا أهلهم
فرح : طيب تبغى شيء بسكر
فهد : لا سلامتك يالله مع السلامة
فرح : مع السلامة

فرح سكرت وانسدحت لأنها تحس بوجع في ظهرها وتبغى ترتاح ووضحه نزلت بالصالة وهي معصبه من فعل فهد وكذبه أخذت جهاز التلفزيون وجلست وهي تهتز رجلها دليل عصبيتها ومنزله نقابها تغير بالقنوات بسرعة وتعض شفايفها من القهر وكلمته ترن في أذنها

ما تنام إلا على صوتي

ما تنام إلا على صوتي

ما تنام إلا على صوتي


ما حست باللي وقف جنبها من سرحانها وتفكيرها نزلت نظرها لتحت شافت جزمه رجال عقدت حواجبها ورفعت النظر له وانصدمت وطاح الجهاز منها على الأرض واقف يبتسم رفعت يدها بسرعة تعدل نقابها بس يده أسرع من أيديها مسك أيديها الثنيتن قبل تعدل نقابها ونزل على ركبته قدامها وهي على الكرسي عيونها بعيونه نظرة خوف وارتباك من حركته ولمسته لأيديها مقابلها نظرة وله وشوق من قبله

[ آلحب ] يصدر عن شعۈر ۈأحآسيس .. !
ۈآلبعد مآ يخلف من آلحب حآجة
[ آلبعد ] يتعبنآ ‎بڪثر آلهۈآجيس
لڪن نبي نرتآح يۈم آنتۈآجه
آرتآح يآ [ عمري ] تعۈذ من آبليس
رآسي مآ آحد غيرڪ‎[ يڪيف مزآجه ]

فهد ( ماسك أيديها بين أيديه يمنعها ترفع نقابها ويتأمل وجها ابتسم) : عذبتيني يالقلب



-----------------------


انتهىاآآ البارت

^_^

 
 

 

عرض البوم صور ♫ معزوفة حنين ♫   رد مع اقتباس
قديم 24-06-12, 05:28 AM   المشاركة رقم: 105
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو فخري
♪ مُخْمَلٍيةُ آلعَطّآءْ ♦


البيانات
التسجيل: Mar 2010
العضوية: 157123
المشاركات: 30,332
الجنس أنثى
معدل التقييم: ♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع
نقاط التقييم: 13523

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
♫ معزوفة حنين ♫ غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : dali2000 المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

بارت 64

-----------------------



فرح سكرت وانسدحت لأنها تحس بوجع في ظهرها وتبغى ترتاح ووضحه نزلت بالصالة وهي معصبه من فعل فهد وكذبه أخذت جهاز التلفزيون وجلست وهي تهتز رجلها دليل عصبيتها ومنزله نقابها تغير بالقنوات بسرعة وتعض شفايفها من القهر وكلمته ترن في أذنها

ما تنام إلا على صوتي

ما تنام إلا على صوتي

ما تنام إلا على صوتي


ما حست باللي وقف جنبها من سرحانها وتفكيرها نزلت نظرها لتحت شافت جزمه رجال عقدت حواجبها ورفعت النظر له وانصدمت وطاح الجهاز منها على الأرض واقف يبتسم رفعت يدها بسرعة تعدل نقابها بس يده أسرع من أيديها مسك أيديها الثنيتن قبل تعدل نقابها ونزل على ركبته قدامها وهي على الكرسي عيونها بعيونه نظرة خوف من حركته مقابلها نظرة وله وشوق من قبله


[ آلحب ] يصدر عن شعۈر ۈأحآسيس .. !
ۈآلبعد مآ يخلف من آلحب حآجة
[ آلبعد ] يتعبنآ ‎بڪثر آلهۈآجيس
لڪن نبي نرتآح يۈم آنتۈآجه
آرتآح يآ [ عمري ] تعۈذ من آبليس
رآسي مآ آحد غيرڪ‎[ يڪيف مزآجه ]

فهد ( ماسك أيديها بين أيديه يمنعها ترفع نقابها ويتأمل وجها ابتسم) : عذبتيني يالقلب
وضحه ( بلعت ريقها) : فهد
فهد ( بهمس ) : عيون فهد
وضحه( بتتكلم بس حست نظراته لها تخجلها) : ا ا ا ان نا ا
فهد(ابتسم وتأمل عيونها) : أنتي وش يا قلب فهد
وضحه ( نزلت عيونها من نظرته) : ....................
فهد : ااه يا قلبي على الحياء
وضحه ( ناظرت له بخوف وبتسرع) : بسم الله على قلبك فديتك
فهد ( فتح عيونه بصدمه ) : وضحه ياويل قلبي منك راح تجننيني يا بنت تتفديني
وضحه ( تبتسم بخجل) : ما أجننك أنت مجنون من الله خلقك
فهد ( يجلس جنبها واهو ماسك أيديها) : كنت عاقل و انجنيت من عرفتك وخصوصا انجنيت أكثر لما رديتك لي وأعلنت أني مثني زوجتي وابغاها ما كنت بقول لك وبنتظر لين تولدين بالسلامة بس أحمد الله انك سمعتي كلامي قبل كم يوم مع أمي وأبوي
وضحه : يوم فرح دخلت المستشفى هنا عرفت أني حليلة لك وزوجتك وانك رجعتني لك ثاني وهذا طبعا بعد اللي صار لي الظهر
فهد : لا تضنين أن اللي عملته تملك أو رد أهانه لك أو قصدي فيها شيء بس من سمعت أن في من فكر يخطبك نسيت الدنيا وغمضت عيوني للحظه وتخيلت نفسي أني لوحدي وأنتي ما معي وبحياتي كرهت هاللحظه وما شفت تفسي غير أقول لأبوك أنا أبغى زوجتي وهذا حقي ( تنهد ) وخبيت عنك خفت عليك من الخبر وانك تزيدي العناد وترفضين تبقين فهمتي يا وضحه معنى كلامي ولوين بوصل
وضحه : فهمت اممممم طيب اترك يدي
فهد ( هز رأسه لا) : أعرفك من اترك أيديك راح تخفين هالوجه اللي أحب شوفته عني شفته مره وانهبلت ولا قدرت أنسى ملامحه في بيت عمي واليوم أشوفه ولا اقدر أشيل النظر عنه هذاك اليوم كنت حلوه بس اليوم أحلى لان وجهك ما به شيء طبيعي
وضحه : يعني نجلس كذا
فهد : أيه وراح نجلس للصبح لو ما ريحتي قلبي
وضحه : سلامة قلبك
فهد ( عض شفايفه يناظر لها) : راح تذبحيني شنو أنتي الوضحه ولا مغيرينك في شيء صاير
وضحه : والله الوضحه ولا تغيرت
فهد : وضحه اطلبي ما تبغين بلبيه لك بس لا تبعدين عني ولا تفرقينا
وضحه : بتقدر لطلباتي
فهد : لو تطلبينه من الصين بجيبه
وضحه : طيب خلها وقت ثاني
فهد : لا ألحين أنا ما صدقت أشوفك واقدر أكلمك قولي يا بنت وخلصيني
وضحه : خلها لما عمتي تكون موجودة هي وعمي
فهد : وش دخلهم الكلام يخص حياتي وحياتك وهم راح يعرفون كل شيء بعدين ما اقدر انتظر احد والشوق ذبحني قولي
وضحه : طلباتي صعبه هي بالصين ولا بأمريكا بس عليك صعبه
فهد : أنتي قولي وأنا بقول تم
وضحه : طلباتي صعبه أبغى عرس مثل كلا البنات الكل يحضره والكل يشوفني عروس
فهد ( ابتسم) : بس كذا من عيوني بيكون لك عرس بأكبر صالات الرياض لا شنو صالات قولي فنادق وحجز أسبوع فيه ونسافر شهر لا شهرين عسل أنا وأنتي بس
وضحه : لا أبغى صالة ولا فندق ولا أبغى سفر وشهر عسل
فهد ( اختفت ابتسامته ) : رجعتي في كلامك ولا تلعبين في اعصابى
وضحه : لا أنا صدق أبغى عرس
فهد : ما فهمتك تبغين عرس ورافضه الصالة والسفر
وضحه : أبغى عرس في قريتي عرس قروي عرس ما هو فخم أبغيه بين الناس اللي تربيت بينهم ممنوع انك تجهز العرس إلا بالقرية بكل ما فيها من خدمات حتى لو بسيطة خيمة
فهد ( فتح عيونه) : خيمة تبغين عرس فهد بخيمة
وضحه : وليه ما يصير بخيمة
فهد : الناس تطورت وأنتي خيمة
وضحه ( ابتسمت ورفع حاجبها وهي تناظر له) : نسيت أني بدويه
فهد : والنعم ادري فيك بدويه بس وش دخل العرس في بدويه ولا حضريه
وضحه : اللي دخل انك يوم تبغى تتزوج بدويه لازم تعرف عادات أهلها
فهد : أنا بدوي وافتخر واعرف العادات والتقاليد ولا انتم عاداتكم غير يعني شنو
وضحه : أبغى عرسي بالقرية أبغى مثل ما قلت بسيط وتجهز مثل ما كل شباب القري جهزوا لعرسهم ما أبغى عرس فخم ولا عرس مكلف أبغى عرس أحس أني بنت مثل كل بنات قريتي أنا حضرت كل زواجاتهم وكنت معاهم أبغاهم يعيشون معاي عرسي
فهد : نجيبهم هنا نعزمهم ولو تحبين أنا احجز لهم بأحسن الفنادق وعلى حسابى بس أني أعمل عرس هناك صعب أصلا مستحيلة
وضحه : مستحيلة ليه
فهد : ناسيه أني فهد بن إبراهيم
وضحه : وناسي أني وضحه البدوية بنت محمد
فهد : والمعنى
وضحه ( تسحب يدها منه وتعدل نقابها وتوقف) : فكر وإذا قررت رد لي خبر بقبولك ولا رفضك
فهد ( يوقف ويمسك يدها) : على وين
وضحه : هذا أول طلب وأنت استنكرته اجل لو تسمع الباقي وش تقول
فهد ( عقد حواجبه) : في باقي
وضحه : أيه تعتقد رجعتي لك بالساهل
فهد : توك تتفدين وألحين تتحدين
وضحه : أتفدى أيه بس رجعتي وكرامتي ما أتنازل عنهم اتحدي الدنيا كلها بس كرامتي محد يمسها ما أنكر انك رجلي أي بس ما اقدر أنسى ايش صار بينا وكيف كنت تعاملني ما اقدر أنسى لما رجعت للقرية مطلقه والكل يهمس وش له طلقها ورجعها مكسورة أبغى أعمل عرسي بينهم وارفع راسي وأقول أنا وضحه ما انكسرت أبغى الكل يتحسر ويتندم على كلمه انقالت بحقي بينهم
فهد : وكلامك قبل شوي ونظرت عيونك وحياك وخجلك تمثيل
وضحه : تمثيل أنا بنت واستحي ولا تشوف مضيعه الحياء أكون قدام رجال يتغزل فيني تبغى أحط عيني بعينه أكيد بستحي وأنا مو متعودة عليه كذا
فهد : والله ما فهمتك وش صار وش تبدل كنا حلوين نسولف ونتغزل ونضحك
وضحه : نسولف أيه نتغزل لا أنت تتغزل
فهد : طيب أبغى اسمع الباقي من شروطك
وضحه : إذا رفضت الأول معناها مالها أي داعي أكمل
فهد : وبالنهاية
وضحه : مالنا حياه مع بعض أنت بطريق وأنا بطريقه وإذا ما كنت تبغاني في غيرك يتمنى رضاي
فهد ( سحبها بعصبيه له وصارت واقفة قدامه عيونها بعيونه) : أنتي شايفتني لعبه قدامك
وضحه ( هزت رأسها بلا وهي تناظر له) : ......................
فهد ( صر على ضروسه) : اجل وش هاللعبه اللي تلعبينها معي ساعة موافقة وساعة رافضه تحطين عواقب قدامنا عشان تصعبين علي رجوعك لي أنتي عارفه انك زوجتي وافقتي ولا لا
وضحه( رفعت حاجبها وهي تناظر له بنظرات تحدي) : أيه
فهد ( مسكها من خصرها بأيديه الثنيتن وقربها له وابتسم) : يعني لو أبغيك اليوم عندي بتكونين عندي
وضحه ( تتألم من ضغطه بسبب بطنها) : فهد أنا حامل وأنت تضغط على الأجنة
فهد( ضغط أكثر بأصابعه على خصرها) : تكلمي تعرفين
وضحه ( غمضت عيونها وتحس بضغط أيده) : أيه
فهد : اجل أعقلي وخلي هالجنون عنك عرس بعمل لك عرس كبير والكل يحكي عنه عرس يليق في فهد بن إبراهيم و لكن بيكون بالرياض ما هو بالقرية شنو قروي أنا وباقي طلباتك ما تهمني اعرفها خليها بعد العرس مو فهد إبراهيم اللي تمشيه حرمه فاهمه ( اشر بأصبعه على رأسها) خلي اللي براسك ينزل لا انزله بالعقال وخليك فاكره لو أبغى ما يردني عنك أي مخلوق
وضحه ( فتحت عيونها وكلها نظرت تحدي) : وخلك فاكر كلامك عدل الليلة
فهد ( ابتسم واهو يسحب نقابها) : بكون فاكر بس مره ثانيه لا تلبسين نقابك عندي لا تتحديني وأمرك بأيدي
وضحه : أمري مو بيدك وشوري براسي انا بفهم ليه كل ما احاول أصلح حياتي معك تخربها وكل ما احاول تكسر كل شيء حلو قلت تبغى تصلح حياتنا ونعيش مع بعض بس كذا لا لا يا فهد بعنادك وتسلطك وسيطرتك لا فاهم حتى امنياتي هدمتها قلت بتحقق كل مطالبي واللي اشوفه انك رافضها وتراك توجعني اتررررركني
فهد ( مسك خشمها وابتسم ) : نزلي هالخشم لا ترفعينه قدامي و عرس ولك عرس غيره ما تطلبين مني شيء
وضحه : ما همني العرس لان يعتبر طلب من طلباتي الثانيه أنا أطلب حقي بوجودي اطلب تسمع كلامي تحقق احلامي حرام عليك حتى الحلم اللي هو حلم حرمتني منه كيف تبغى تكون عائله وانت ما تشوف غير نفسك فيها
فهد : انا اشوف نفسي مشكله انك تعاندين فهد وانا ما احب احد يفرض علي شيء يالله أروح لشباب أحسن عكرتي مزاجي
وضحه ( حمدت ربها فكها بعناد لبست النقاب وهي تشوفه يبتعد للباب) : فهد
فهد ( ألتفت لها) : باقي شيء
وضحه ( كتفت أيديها وهي تبتسم رغم الألم اللي تحسه من مسكته بس تكابر ) : باقي أقول انك أنت هدمت كل شيء وإذا أنا تقدمت لك خطوه بالأمس ألحين أنا ابعد ما أكون عنك إذا أنت عنيد تراني اعند منك والله يا فهد والله لأخليك تندم على كل كلمه أنقال وعلى الألم اللي سببته
فهد ( يلوح لها بيده) : هههههههههههههههههه حلوه هذي أنتي تهدديني باي حوبي

وضحه بس اختفى فهد اختفت ابتسامه اللي كانت راسمتها عقدت حواجبها وهي تحط يدها على بطنها وتجلس وهي تزفر وشهيق وتحاول تهدأ

وضحه : اششش اهدوا اهدوااا ما اقدر أتحمل أبوك وأتحملكم امممممم لا بطني ( رجعت ظهرها للخلف وهي تعض شفايفها من الوجع فهد كثير ضغط وبعصبيته نسى أن الضغط على أطفالها قوي ) اااه يمممي امممممم لا ما أبغى أولد ألحين بعدي ما علمته اممممممممممم مكانته اووف تكفون انتظروا أبغى اااه أبغى أعطي أبوكم درس عشان ما تنصدمون فيه اااااااااااااااه ياااااربي لا لا اممممممم ( أخذت جوالها واتصلت ) ألو عمتي اممممممممممم
أم خالد : وضحه وش فيك
وضحه ( بكت من شدة الألم) : بطني وجع امممممممممم
أم خالد : طيب أنا راجعه للبيت أبغى تتمددين على سريرك لين أوصل
وضحه : ما اقدر أتحرك ( تاخذ نفس وهي تغمض عيونها من شدة الألم) اااااااه عمتي وووجع
أم خالد : أنتي وين
وضحه : بالصـ امممممممم بالصالة
أم خالد : طيب ريحي ظهرك أنا قريبه مع عمك لا تتحركين
وضحه : حاضر

سكرت الجوال واشتد الوجع وطاح منها الجوال على الأرض وهي حطت يدها على بطنها

يمااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااه

مابكت عيني للأجل غدر السنين
ولأبكت عيني لآجل حظي الردي..
لكن بكت عيني لاجل (شخص ثميــــــن)
أموت في حبه ولايعرف مقصدي..
--------------------------------




في بيت عبدالرحمن ...


سمر وهاجر جالسات مع البنات والحريم جنب بعض ومكتفه كل وحده أيديها وساندات الظهر على الكرسي صمت يراقبون الناس وكل وحده بهمها تفكر بنفس الوقت تنهدوا الثنتين وطالعوا لبعض

يـآ صــــآحبي ..
مآ عآش منهو يضآيقڪ !
وإن كنت متڪِدر /
إبتســــم ..)
وخل الڪِـدر..
خل الڪِدر لأهل القلوب الظآلمـہ ....

سمر : شكلك مهمومة من التنهيدة
هاجر( تناظر لها) : شكلك ما هو أحسن من حالي
سمر : أيه والله مالي خلق احد وجالسه وأحس بضيقه أشوف الضيوف يوصلون لولا عمتي كان ما سلمت بس استحيت تقول عمتي أم سيف زوجة ولدي ما تعرف الأصول
هاجر : وأنا مالي خلق أوقف بس أمي هاوشتني قالت استحي عيب قومي سلمي
سمر ( تناظر ساعتها) : اوووف الوقت ما يمشي صارت الساعة 7
هاجر : يوووه صدق ما يمشي متى نخلص أبغى أغير ملابسي أشيل الميك اب وارتاح ماني رايقه وراسي صدع
سمر : شرايك نسحب عليهم ونروح الحديقة
هاجر ( تلتفت حولها) : أمي مو هنا خلينا ننسحب قبل احد يحس
سمر( توقف) : بطلع أول من المطبخ وألحقيني
هاجر : طيب

طلعت سمر وبعدها هاجر اللي ابتعدن عن الناس لان كل وحده تحس بهم هاجر حاطه أيديها خلف ظهرها وسمر مكتفه أيديها وتناظر للأرض وهي تمشي

هاجر : ابدأ ولا تبدين
سمر : عمك بكاني اليوم
هاجر( ناظرت لها وهم يمشون) : والسبب
سمر ( ببرود ) : مشاعل
هاجر : ليه
سمر ( تناظر لها ولا وقفت) : اقسم بالله أن سويت قهوة لي وله وهي دخلت ( وبدت تقول كل اللي صار وهي تتماسك لا تبكي) ولما صعدت جاء عمك ودخل لقاني جالسه اطلع ملابس أبغى اخذ دش شوي أهدى من العصبية ناظر معاي ملابس وسحبهم مني بعصبيه وقال

تِدري وَش الِلي حَزْ فِ خاطِري حيِل ؟
إِنْك قَدرتْ تخُون وَ أنا أَشوفِك ؟

وَ إلاَ الجَفا وَ الصَد - وَ كثَر البَهاذِيل
أقدَر أرقعَها بِ كثَــرة ظَروَفِــك

عبدالرحمن ( بعصبيه) : وآآآخرها معاااااك
سمر( بعصبيه تناظر له) : لو سمحت مالي خلق أتكلم معاك وأنت كذا
عبدالرحمن : لا راح تتكلمين وتحطين حد لأفكارك
سمر ( تحط أيديها على خصرها) : وش أفكاره
عبدالرحمن ( يأشر بعصبيه على رأسها) : اللي حاطتهم في مخك
سمر : وش فيه مخي بعد
عبدالرحمن : فكرتك تخرجين عمتي وبنتها من البيت
سمر ( تشهق) : أخرجهم من قال لا يكون الحية اللي تحت
عبدالرحمن : ما اسمح لك تقولين كذا هذي بنت عمتي وكانت بيوم زوجتي
سمر( تصفق ) : اهااااااا قول كذا وأنا أشوف تدافع
عبدالرحمن : طبعا أدافع
سمر : عبدالرحمن ترى والله ماني فايقه لك ولسوالف بنت عمتك اعرفها وأنت تصدق أيه ما هذي مشاعل اللي قدرت عليك وخلتك تزوجها ما هذي مشاعل اللي هدمت حياتنا قبل تبدأ هذي مشاعل حرباء تتشكل بكل لون وأنت بسم الله عليك تصدق من تشوف دموع الحريم تنسى نفسك ما تتغير أبو طبيع ما يجوز عن طبعه
عبدالرحمن ( مسكها من فكها بقوه ضغط واهو معصب) : ثمني كلامك لا اكسر فكك فاهمه
سمر( تناظر لعيونه بخوف من عصبيته وهي تحس بوجع من مسكته) : اتركني
عبدالرحمن ( ضغط أكثر واهو يصر على ضروسه) : اسمعي مشاعل لا تتعرضين لها
سمر ( تحاول تفك يده ) : اتررررررركني
عبدالرحمن : اقسم بالله لو تعرضتي لها أو زعلتيها ووصلني خبر انك متبليه عليها انك لا تشوفين شيء ما يعجبك تبغين تفضحيني عند أبوي أن زوجتي تطرد أخته وبنت أخته من البيت تبغين أبوي يشوفني صغير بعيونه ما اقدر أصون أهله ولا راضي بتصرفات زوجتي اللي الغيرة عاميه عيونها وناسيه أن مهما كان بتظل عمتي وبنتها هم الداخلين وحنا الطالعين
سمر ( قدرت تفك يده وهي تمسك فكها ) : يعني تهدد
عبدالرحمن ( رفع أصبعه بعصبيه) : مو اهدد بس لا تخليني أمد يدي عليك
سمر( عصبت) : أشوف تعودت يدك على الضرب أول مره قلت معليه غلطانة وأنا استحق أيه صح استحق وسكت ولا قلت لأبوي وأخواني ولكن يكون بعلمك والله لو رفعت يدك علي ما يرد عليك إلا أهلي وش تحسب بنت عمتك بس عندها أهل لا أنا عندي أهل وما زوجوني عشان أنضرب بسبب ناس ما تسوى
عبدالرحمن ( بعصبيه أكثر) : سمررررررر أحفظي لسانك واللي ما يسوون هي بنت عمتي
سمر ( عصبت) : ولا قامت ولا قعدت عندي ولا تسوى شيء إذا أنت تشوفها تسوى هذي مشكلتك بس أنا لاااااا أنا اعرفها واعرف هالحيه عدل إذا قدرت تضحك عليك فأنا لاااااااا أنا سمرررر وتعرف من سمر بنت فهد اقسم بالله يا عبدالرحمن لو رفعت يدك علي ليكون أخر يوم لنا مع بعض وتنسى شيء اسمه سمر فاهم أنا ما انزل راسي لا لك ولا لبنت عمك رباني أبوي على الحق وماني من اللي تتبلى على الناس وأتمسكن وأقول مسكينة وأنا حيه والحين عرفت قدري عدل عندك وعرفت أني ولا شيء دام شفتها قدامك نسيت سمر سلبت عقلك ويا خوفي يجي يوم تسلب قلبك ولا تقدر تفرق
عبدالرحمن : قلبي لك بس الظاهر انك من عرفتي قدرك عندي تبغين تدوسين على هالقلب بسبب غيرة حريم فاضيه وشكك ومحاولتك تضرينها وهي ما تبغى لك إلا الخير ترى أنتي من ترفعين غلاتك وقدرك عندي وأنتي من تنزلينه والظاهر أن كبر راسك على الناس
سمر(صرت على ضروسها وهي تمسك دموعها) : هذا رأيك فيني مشكور ما عندي كلام غير أن بيجي يوم وتعتذر على كل كلمه تقولها ولكن والله وبقولها لك ألحين صعب أسامحك ولو باقي على حياتنا مع بعض للحين ما أبغى أشوفك اطلع
عبدالرحمن( عقد حواجبه وبعصبيه) : تطرديني
سمر( صدت عنه وهي تحط أيديها على أذونها) : عبدالرحمن اطلع خلني لوحدي لا اطلع أنا وما ارجع

تدري وش أقسى .. من أشوفك .. مخآدع ؟
وأقسى .. من إهمآلك .. [ وحبَّ التخآذل ] ؟
لآ صآر .. مآ بيني .. وبينك .. توآدع ..!!
تحقَّقت .. أحـلآم .. [ كلَّ / العوآذل ] ..!!

طلع عبدالرحمن معصب وهي جلست على الأرض تبكي من القهر والألم والحرة ولا هي عارفه أن مشاعل سمعت صراخهم والشماتة بوجها ونظرت عيونها

هاجر( شافتها تمسح طرف عيونها) : لا تبكين
سمر( تأخذ نفس هي تحاول ما تبكي ) : قهرني يقول كبر راسي وبسبب من مشاعل كنت بموت لما شفته ماسك يدها ومقرب لها واهو يحط يدها تحت الماء وما يفصل بينهم شيء أحس نار بصدري لما شفت كتفه على كتفها وكيف هي تناظر له من قرب وتعمل نفسها متألمة كيف يلمس يدها حسيت بموت
هاجر : حسبي الله عليها وش تبغى فيكم
سمر : تبغاه
هاجر : تبغى من
سمر : عبدالرحمن
هاجر : للحين ما يئست
سمر : أبدا لازم تخرب حياتنا وتبني حياه لها
هاجر : ووين راح لما طلع
سمر : للمسجد يصلي العصر ولما رجع دخل تروش ولبس وطلع
هاجر : وما تكلمتوا بشيء
سمر : أبدا ولا كأنا نشوف بعض كل شخص صاد عن الثاني
هاجر : لمتى
سمر : لين الله يفرجها أو تفكنا مشاعل من شرها أنا بصراحة ما أبغى كل مره يعصب ويلومني بسبب أكاذيب مشاعل أني تعرضت أو سويت لها شيء تعبانه وما اقدر أتحمل شكه وان يحملني ذنب شيء مالي دخل فيه
هاجر : بس إذا سكتي كأنك تؤكدين على كلامه
سمر : لا أنا ببعد عن الشر واغني له وسوالف مشاعل راح تنعرف بيوم وساعتها اعلم عمك أنا غلاته مهما كبرت صعب أني أسامح
هاجر ( تبتسم) : يهون عليك
سمر( تناظر لها وتبتسم) : لا بس عشان يتعلم درس وبصراحة أفكر أني أروح لأهلي كم يوم
هاجر : خير فيه شيء
سمر : لا أبدا بس أبوي أخر الأسبوع بيعمل عشاء في مزرعتنا وبيجلسون يومين أو 3 أيام بتعذر أني بروح أساعدهم وببتعد عنه يمكن تهدأ الأمور بينا
هاجر : العشاء لمن
سمر : لأختي منى بسلامتها
هاجر : اها
سمر : تجين
هاجر : مدري والله
سمر( تشوفها تنزل عيونها ) : وش سالفتك اليوم
هاجر : متضايقة
سمر : ليه صاير شيء
هاجر : أيه صار شيء ضايقني اليوم لما كنت عند هديل
سمر : هديل فيها شيء
هاجر ( هزت رأسها لا) : بخير هي بس
سمر : وش فيك سكتي تكلمي
هاجر : اليوم صار شيء ( وبدأت تحكي لسمر كل اللي صار وهي متأثرة ) وخالي من صار اللي صار واهو متضايق ما أكل عدل ولا جلس عندنا كثير اخذ ولده وطلع
سمر : اللي عملته هديل قوي والرجل صعب يرضى بالأهانه كذا
هاجر : عشان كذا ما أرد عليها ولا أبغى اكلمها
سمر : ليه
هاجر : لان تصرفها ضايقني كثير كان لازم تحترمني ولا تهين خالي كذا بعد اللي سواه عشانها مو حلوه بحقه
سمر : مدري بس هديل ما عمرها كانت قليله أدب أو تتجرأ على احد كيف لما يكون رجال
هاجر : عشان كذا استغربت كثير
سمر : كلميها
هاجر : ما اقدر ما أبغى اعصب أو أعاتب واخسرها أنتي تعرفين جراح شنو بالنسبة لي
سمر : عارفه بس هديل اعرف ما تصبرين عنها كل هذا الوقت زعلانين
هاجر : زعل عن زعل يفرق أما تهين خالي لا
سمر : كلن على همه سرى أنا وأنتي زعلانين على حبايبنا وقلبنا يوجعنا على الزعل ومدري هم حاسين ولا ما مهتمين
هاجر( تجلس على كرسي) : مدري زعلنا عليهم لانا نحبهم وزعلانين من تصرفهم الغلط ولكن هم حاسين بزعلنا ولا ولا طرى لهم
سمر( توقف قدامها وتكتف أيديها وهي تناظر لها) : تضنين الخطأ منا وهم على حق ولا أحنا على حق وهم على خطأ
هاجر : محتارة فجر قالت يمكن من الموقف اللي صار وصدمتها في عماها 48 ساعة اعذريها
سمر : طيب هديل وصدمتها وزعلها بسبب اللي صار لها ممكن أقول لك اعذريها ولكن عبدالرحمن واللي سواه وش عذره اهو بس سمع منها يعني سمع من طرف واحد وحملني كل الخطأ وكمان هددني و ظلمني وأنا مالي ذنب كيف اعذره اهو ما ترك لي سبب عشان اعذره
هاجر : مدري سمر في احد جانا أخاف مشاعل وعاد مالي خلق لها
سمر ( ناظرت خلفها لما حست بخطوات ابتسمت) : هلا وغلا بعمتي
هاجر ( تبتسم) : يا فرحة عمي ضاري اليوم عرس عنده
خوله : هههههههههههههه حسبي الله على إبليسكم
سمر : والله هي صادقه تلاقينه بس يناظر ساعته ويقول متى يخلص ويروحون الناس
هاجر : ههههههههههه لا بس يحطون العشاء يقول حياكم على العشاء وأودعكم وعلى بيته
خوله : وربي ما انتن صاحيات
الكل : هههههههههههههههههههههههههه
خوله : إلا وش مجلسكم هنا
هاجر( تناظر سمر وتبتسم) : أبدا زحمه داخل قلنا نطلع شوي
خوله ( تجلس جنبها) : والله صدقتي ماشاء الله ناس كثيرة أحس اختنقت
سمر : ضاري اللي جابك
خوله : لا ضاري ما يعرف أني هنا جيت مع سالم وأمك وأختي عايشه
سمر : ليه راح ترجعين
خوله ( تبتسم) : لا طبعا بس حبيت أعمل له مفاجئه وأنتي تعرفين ضاري ما يحب يدخل البيت دام فيه حريم يعني ما راح يسأل احد عني واهو مفكر بظل في بيت أختي للحين
هاجر : ليه
خوله : قبل يومين زعلان مني واليوم اتصل وسألني تحبين اجيك أخذك عشان تحضرين عشاء أبوي يعني يجس النبض ويناظر وش أبغى قلت له لا أنا تعبانه من الوحم وما اقدر احضر العشاء كان واضح أن معصب من سمع كلامي لان قال كيفك وسكر الجوال
هاجر وسمر : هههههههههههههههههههههههههه
هاجر : حرام عليك
سمر : الرجال انجن منك
خوله : وش انجن ترى ما أخذت أسبوعين الحريم يأخذون شهور
سمر : بالله ما يعرف انك هنا
خوله : لا هههههههههههه
هاجر : لا تجلطين عمي من الصدمة
خوله ( تغمز لها وتبتسم) : بجلطه
هاجر : يماااااه منك تراني مو متزوجة أعقلي لا تخربيني
خوله : بروحك خربانه طيري زين
الكل : ههههههههههههههههههههههههههههه
خوله : أنا قلت لعمتي إذا حطينا العشاء أنا بروح لبيتي
سمر : وضاري
خوله : بتتصل عليه عمتي وتخليه يروح للبيت لان صار له أيام ما ينام في البيت فديته حبيبي ما يحبه من غيري
هاجر : لا تأخذين مقلب بنفسك يقول من زمان ما تنظف وما يحب ريحه الغبار فيه
خوله ( تضربها على كتفها) : حماره حطمتيني
هاجر وسمر : ههههههههههههههههههههههههه
سمر : وربي بموت من الحرة لبكرة عشان اعرف وش صار ووش ردت فعله لما يشوفك
هاجر : شكلي بنام هنا عشان اعرف وش صار
خوله : روحوا زين والله أخاف من عيونك لا تقلب الليلة علي بدل لا اتهنى اتعنى قل اعوذ برب الفلق
الكل : ههههههههههههههههههههههه
سمر : طيب ووحامك
خوله : يخف مع الوقت وش أعمل صار يعصب ويزعل وإذا اتصل ماله نفس لي من أقول لا ما راح ارجع وما أبغى ازعله أكثر
سمر : يقدر يعني حالتك وش فيه
خوله : مثل مي قالت خليه بس القلب عاد
سمر : فديت مي هالبنت والله قلبي هي أحس صار لي وقت طويل ما شفتها
خوله : لو تعرفين مي وش راح تعمل في المسكين عبدالله
هاجر : وش فيها على الرجال
خوله : كارهته
هاجر : هي ما تعرفه أصلا حتى الملكة ما جلست معه
سمر : كلمتها بس تقول خلاص عافت نفسي كل الرجال ومحد طلب منهم يزوجوني ما شكيت لأحد حتى سنه ما مرت علي عشان أنسى الماضي دبسوني بهذا
خوله : أمس لما زرنا هديل بالمستشفى راح تسأل عن وظيفة في المستشفى تبغى تشتغل
سمر : صدق
خوله : أيه بندر ما يرد لها طلب وحاول يكلمها ويفهمها أي وظيفة بس ما هي اختلاط مع الرجال قالت وش شايفني استعرض أنا رايحه اشتغل واللي في أمه خير يتجرأ علي
هاجر : رايح تتهاوش ولا تشتغل
خوله ( تبتسم) : من تطلقت وهي تشوف الرجال أعداء لها زين ما تكره أهلها
سمر : حالها ما عجبني واللي اعرفه عن عبدالله أن ما يحب الحرمة تشتغل هذا طبعا على كلام عذاري من خواته وان عصبي اهو عرف عنده خبر عنها
خوله : مدري والله اهو للحين ما يعرف باللي ناويته وصديقتها قالت بتتوسط لها عشان تشتغل
هاجر : مي تلعب بالنار من قبل خطبت عبدالله قلنا لها راح تشتغلين قالت لا برتاح لاحقه على الشغل ومن تزوجت ما صار يومين تدور وظيفة
خوله : عناد
هاجر : بمن
خوله : عبدالله طبعا
سمر : لو تجلس وتتكلم معه بس
خوله : قبل لا يسافر جاء البيت بس رفضت قفلت الباب عليها ورفضت أحرجتنا والله معه وبندر المسكين أنحرج من اللي عملته
سمر : يوووه عسى ما زعل
خوله : هههههههههههه لا أبدا حتى سماها طفلتي
سمر( تعقد حواجبها) : طفلته
هاجر : وش طفلته
خوله : هذا بندر دايم يقول مي طفلتي أنا مربيها هي بنتي وطفلتي وهي تحب هالمسمى بس عبدالله عرف فيه قال لبندر ألحين طفلتك كبرت وصارت طفلتي أنا مسئول عنها بس بندر قال اسم طفله أو طفلتي حصري لي قال عبدالله هي اسمها مي عبدالله وأنا عبدالله يعني هي طفلتي وسحب اللقب من بندر ههههههههههههه
سمر : والله اسم ههههههههههههههههه
هاجر : رومنسي
خوله : بس مي الظاهر ما هي وجه رومانسيه
الكل : هههههههههههههههههههههههههههههههه
خوله : بنات بدخل تدخلون
هاجر( توقف) : بدخل معاك أنا
سمر : أنا بجلس شوي هنا ( جلست وهي تشوفهم يبتعدون عنها طلعت جوالها واتصلت ابتسمت وهي تسمع الصوت ) هلا وغلا مناي
منى : هلا سوسو قلبوو
سمر : كيفك
منى : بخير وأنتي
سمر : اوكيه وكيف ملاك وطلال
منى : بخير شخبار العشاء
سمر( تتنهد) : اوكيه
منى ( تعقد حواجبها) : وش فيك
سمر : تعبانه مناي
منى : بسم الله عليك تكلمي وش فيك
سمر : ...................
منى : من مزعلك
سمر : عبدالرحمن
منى : ليه
سمر : عشان مشاعل
منى : وش ليه وش صار
سمر : الحقيره قلبته علي وخلته يصدقها ويكذبني
منى : ماني فاهمه
سمر : مناي ببكي
منى : اششش اهدي قلبي لا تبكين قولي لي وش صاير لك
سمر : طيب بقول لك

بدت تحكي لها كل شيء ودمعت عيونها رغم عنها لأنها كبتت في قلبها كثير وما عاد تتحمل ومنى تسمع بهدوء وهي تحاول تتماسك لا تعصب

سمر : وهذا اللي حصل اليوم وهذاك اليوم جرحت يدي
منى : سمر نجود سمعت كل شيء
سمر : نجود
منى : أيه أنا في بيت نجود زايرتها وهي من عرفت انك متضايقة فتحت السبيكر
سمر : نجود شخبارك
نجود ( تصر على ضروسها) : كنت بخير بس من سمعت سالفة الحيوانه مشاعل والغبي عبدالرحمن تعكر مزاجي
سمر : أنتي سمعتي شوفي وش صار فيك اجل أنا اللي عشت هالضيق وش أعمل
نجود : أعملي اللي بقول لك عليه راح أخليهم يشوفون نجوم الليل بعز الظهر
منى : نجود شكلك ناويه على شيء بدل لا تهدينها
نجود : منى واللي يرحم والديك الطيبة ما تنفع في الأشكال
سمر : قولي نجود أنا أبغى أعلمهم أن مو سهل سمر تنسى أو تسامح
نجود : مشاعل بيجي لها وقت تتعلم درس على يدك وعبدالرحمن راح يندم أبغيك تبتعدين عنه فاهمه
سمر : كيف
نجود : غبيه أنتي يعني أبغى تنامين في الصالة أو غرفه ثانيه أبغيه يموت واهو يشوفك ولا يقدر يراضيك
سمر : طيب
نجود : أبغى تحرين قلبه وتخلينه ينقهر شكلك لبسك كل شيء
منى : وش فيك نجود هذا زوجها
نجود : قايله لك ولد الجيران ادري زوجها بس الحرمة الذكية ما تكون خاضعة له لكل شيء لازم تعلمه أن مو سهله على كيفه يهددها يضربها ويهاوش ويلعن وأخرتها يرجع يلقاها تنتظره وش هالخبله بيقول هبله أنا مخليها خاتم بيدي كيفي
منى : طيب ما هو كذا
نجود : خليك في بنتك رضعيها لا أذبحك سمر سمعتي
سمر( تبتسم) : أيه
نجود : فهمتي وش قصدي
سمر : أكيد
نجود : بكلم أمي تطلب عبدالرحمن بكره تجين البيت وان ما نقدر أنا ومنى نهتم في كل شيء للعشاء وأبوي بيسويه فخم يعني لازم تجهيز له فتره وبصر عليها
سمر : تضنين بيوافق
نجود : افاااا عليك أنا بخلي أمي تقنعه بقول لها سمر تعبانه من مشاعل وتعرفين أمي كله ولا مشاعل تكرها
سمر : اوكيه
نجود : بس يخلص العشاء اصعدي لبيتك لا تحتكين فيها وانتظريه لما تشوفينه أبغى تأخذين لحاف وتروحين تنامين بغرفه ثانيه بس اللي أبغى تسوينه أبغى يشوفك شكلك لبسك قبل تقفلين الباب احرقي قلبه مثل ما حرق قلبك على اللي صار خليه يعض أصابعه ندم
منى : هههههههههههههههههههه حرام عليك راح ينجن الرجال
نجود : هههههههههههههههههههههه أبغى ينجن ما يوصلها صدق انتبهي لا يكون في مفتاح ثاني للغرفة
سمر : ههههههههههههههههه زين قلتي لي عشان أخذه
نجود : ولا أوصيك هالله هالله بكل زين وبدلع ضيعيه بشكلك وخليه يحلم يوصل لك ويراضيك خليه يتندم بنتظر بكره وش صار اوكيه
سمر : بتصير علوم
الكل : هههههههههههههههههههههههههههههههههه

سمر استمرت تكلم خواتها وتغير مزاجها من تعليقات منى ونجود وسوالفها المحرجة لسمر وسمر تضحك ومرات تستحي من سوالفها بس مصممه إلا تعذب قلبه اليوم


----------------------------------

 
 

 

عرض البوم صور ♫ معزوفة حنين ♫   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
للكاتبة ساكبت العود, يدري إن أسباب ضعفي نظرته يدري إني ما أقاوم ضحكته, يدري إن أسباب ضعفي نظرته يدري إني ما أقاوم ضحكته للكاتبة ساكبت العود, ساكبت العود
facebook



جديد مواضيع قسم القصص المكتمله
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


LinkBacks (?)
LinkBack to this Thread: https://www.liilas.com/vb3/t140946.html
أرسلت بواسطة For Type التاريخ
ط®ط·ظٹط¨ظٹ ظٹط¨ظٹ ظٹ ط³ظٹط¯طھظٹ This thread Refback 11-09-14 04:14 PM
ط§ظ†ط§ ظˆظ†ط§ط¯ظٹظ† ظˆط§ظ…ظ‡ط§ ظˆط§ظ„ظƒظ„ط¨ This thread Refback 10-09-14 11:47 PM
ط±ط­ظٹظ…ظ¾ط³ ط§ظ†ظٹ ط®ط§ظٹظپ mp This thread Refback 23-08-14 01:32 PM
ظٹط¯ط±ظٹ ط¥ظ† ط£ط³ط¨ط§ط¨ ط¶ط¹ظپظٹ ظ†ط¸ط±طھظ‡ ظٹط¯ط±ظٹ ط¥ظ†ظٹ ظ…ط§ ط£ظ‚ط§ظˆظ… ط¶ط­ظƒطھظ‡ ظ…ظ†طھط¯ظٹط§طھ ط¬ظ†ط© This thread Refback 23-08-14 12:58 AM
ظ‚ظˆظ„ظ‡ط§ ط¹ظٹظˆظ†ظ‡ط§ ط¨ظ„ظˆظ† ط§ظ„ط´ط¬ط± mp This thread Refback 20-08-14 05:26 AM
ط§ظ„ط£ظ… ظˆط¨ظ†طھظ‡ط§ ظ…ط§ ط£ط³طھط؛ظ†ظٹ ط¹ظ†ظ‡ظ… This thread Refback 16-08-14 06:30 AM
ط§ط؛ظ†ظٹط© ط¬ظ†ط§طھ ط§ظپظ‡ظ…ظ†ظٹ ط­ط¨ظٹط¨ظٹ ط³ظ…ط¹ظ†ط§ This thread Refback 15-08-14 05:41 PM
ط؛ظٹط±ظˆظƒ ط§ظ„ظ†ط§ط³ ط¹ظ†ظٹ MP ظ…ط´ط§ط±ظٹ ط§ظ„ط¹ط±ظٹظپط§ظ† ظ…ط§ظٹ ط¯ظٹظˆط§ظ† This thread Refback 14-08-14 02:15 PM
ظ‚ط¯ظ…طھ ظ„ظƒ ط±ظˆط­ظٹ mp This thread Refback 14-08-14 02:03 AM
ظˆظ„ظٹط¯ ط§ط¨ظˆ ط§ظ„ط®ظٹط± ظٹطھط²ظˆط¬ ط³ظ…ط± ط¨ط¯ظˆظٹ This thread Refback 12-08-14 12:18 PM
ط§ط³ط§ط³ط§ ط§ظ†ط§ ظ…ظˆ ظ…ظ‡طھظ… ط³ظ„ظ… ظˆظ„ط§ ظ…ط§ ط³ظ„ظ… This thread Refback 12-08-14 11:14 AM
طµط§ط­طھ ط¬ط¨ط§ظ„ ط³ظ„ظ…ظ‰ This thread Refback 11-08-14 12:22 PM
ظˆظ„ظٹط¯ ط§ط¨ظˆ ط§ظ„ط®ظٹط± ظٹطھط²ظˆط¬ ط³ظ…ط± ط¨ط¯ظˆظٹ This thread Refback 10-08-14 05:07 PM
ط§ط؛ظ†ظٹط© ط¬ظ†ط§طھ ط§ظپظ‡ظ…ظ†ظٹ ط­ط¨ظٹط¨ظٹ ط³ظ…ط¹ظ†ط§ This thread Refback 08-08-14 03:44 AM
ط§ط؛ظ†ظٹط© ط¬ظ†ط§طھ ط§ظپظ‡ظ…ظ†ظٹ ط­ط¨ظٹط¨ظٹ ط³ظ…ط¹ظ†ط§ This thread Refback 07-08-14 10:37 AM
ط§ط³ط§ط³ط§ ط§ظ†ظٹ ظ…ط§ ظ…ظ‡طھظ… mp This thread Refback 05-08-14 03:15 PM
ط§ط³ط§ط³ط§ ط§ظ†ط§ ظ…ظˆ ظ…ظ‡طھظ… ط³ظ„ظ… ظˆظ„ط§ ظ…ط§ ط³ظ„ظ… This thread Refback 05-08-14 11:36 AM
ظ‚طµط© ظ…ظƒطھظ…ظ„ط© ظٹط¯ط±ظٹ ط¥ظ† ط£ط³ط¨ط§ط¨ ط¶ط¹ظپظٹ This thread Refback 04-08-14 08:40 PM
ط´ظٹط·ط§ظ†ظ‡ ظ…ط³ظˆظٹظ‡ ط²ط¹ظ„ط§ظ†ظ‡ This thread Refback 04-08-14 12:21 PM
ط§ط؛ظ†ظٹط© ط¬ظ†ط§طھ ط§ظپظ‡ظ…ظ†ظٹ ط­ط¨ظٹط¨ظٹ ط³ظ…ط¹ظ†ط§ This thread Refback 04-08-14 04:43 AM
طھظ‚ط±ط¨ ظˆطھط¨ط¹ط¯ ظˆط§ظ„ظ…ط³ط§ظپظ‡ This thread Refback 03-08-14 07:28 AM
ظ‚طµط© ظ…ظƒطھظ…ظ„ط© ظٹط¯ط±ظٹ ط¥ظ† ط£ط³ط¨ط§ط¨ ط¶ط¹ظپظٹ This thread Refback 31-07-14 08:39 PM
ط³ظ…ط± ط¨ط¯ظˆظٹ ظˆظˆظ„ظٹط¯ ط§ط¨ظˆ ط§ظ„ط®ظٹط± This thread Refback 31-07-14 04:25 PM
طھظ‚ط±ط¨ ظˆطھط¨ط¹ط¯ ظˆط§ظ„ظ…ط³ط§ظپظ‡ This thread Refback 30-07-14 06:10 AM


الساعة الآن 11:26 PM.


مجلة الاميرات 

 



Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.3.0 ©2009, Crawlability, Inc.
شبكة ليلاس الثقافية