لمشاكل التسجيل ودخول المنتدى يرجى مراسلتنا على الايميل liilasvb3@gmail.com





العودة   منتديات ليلاس > القصص والروايات > المنتدى العام للقصص والروايات > القصص المكتمله
التسجيل مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

بحث بشبكة ليلاس الثقافية

القصص المكتمله خاص بالقصص المنقوله المكتمله


إضافة رد
نسخ الرابط
نسخ للمنتديات
 
LinkBack (24) أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 24-06-12, 05:04 AM   1 links from elsewhere to this Post. Click to view. المشاركة رقم: 86
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو فخري
♪ مُخْمَلٍيةُ آلعَطّآءْ ♦


البيانات
التسجيل: Mar 2010
العضوية: 157123
المشاركات: 30,332
الجنس أنثى
معدل التقييم: ♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع
نقاط التقييم: 13523

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
♫ معزوفة حنين ♫ غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : dali2000 المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

بارت 59

----------------


فهد ( يبتسم واهو مكتف أيديه ويناظر لها) : ولا الآن
وضحه ( تعدلت وعدلت نقابها وهي ترفع عيونها للباب) : ....................
فرح ( بلعت ريقها) : فهد
فهد ( يقرب ويسلم على فرح) : هلا فروحه كيفك
فرح ( بهمس له) : زفت أنت وش فيك مجنون
فهد ( بهمس) : مجنون وبنت خالك جننتني
وضحه ( توقف بصمت وتتجه للباب) : ..........................
فهد ( حط يده حاجز على الباب) : وين
وضحه ( تكتف أيديها وتميل رأسها على جنب) : ما تتوب
فهد ( ابتسم وهز رأسه لا) : .......................
فرح : فهد
فهد ( يطالع لها ويمسك كتفها ويتجه فيها للباب) : كنت راح تجيبين عصير لها خليهم عصيرين بس طلبتك لا تستعجلين على اقل اقل من مهلك
فرح ( طالعت وضحه) : ..............................

وضحه هزت رأسها موافقة لفرح ورجعت تجلس مكانها وهي متنقبه ومعدله طرحتها أخذت وساده وحطتها خلف ظهرها وهي تشوف فرح تطلع فهد ناظر لها ومسك مقبض الباب

أكذِب إن قلت الليالي في غيابه : هي / هي
ويَصْدِق إن قال المفارق راح يسبّب لي : قهر
قلبي حيل إشتاق له وحبي له ماهو [ شوي ] :
مثل صحرا أنتظر . . طق يامطر | طق يامطر

وضحه : خل الباب مفتوح
فهد ( ابتسم) : تأمرين مع أن مهب حرام الخلوة بينا بس لعيونك بتركه
وضحه ( تأشر له) : وهناك اجلس أبغى ابعد مكان عني لو سمحت
فهد ( عض على طرف شفته ويطالع لها) : خايفه
وضحه ( رفعت حاجبها وتطالع له من فوق لتحت) : سمه حرص
فهد ( يجلس بعيد ويضم أيديه لبعض) : كيفك
وضحه : بخير
فهد : ما فيه كيفك يا أبو عيالي
وضحه ( تبتسم) : ما شاء الله وصلتك الأخبار
فهد : طبعا ولا ما تبغين اعرف
وضحه : لا أبدا يحق لك أنت الأب
فهد : قصدك الأب والزوج
وضحه : لا الأب وبس
فهد : ما علينا نتكلم بعدين في موضوع الزوج طمنيني عن صحتك وصحت البيبي
وضحه : بخصوص البيبي بخير وبخصوصي ما اعتقد يهمك
فهد : ليه ما يهمني مو أم عيالي وزوجتي وحبيبتي
وضحه ( تقاطعه) : لو سمحت طليقتك
فهد : عنيده
وضحه : ..............
فهد : أخذتي علاجك
وضحه : كمان هذي عرفتها وش أنت
فهد : أنا فهد
وضحه ( باستهزاء) : احلف ما كنت اعرف
فهد : هههههههههههههههههههههههههههههه
وضحه ( توقف) : فاضي
فهد ( يوقف) : لا لا اجلسي خلاص
وضحه ( ترجع تجلس) : وش السالفة ومن قال لك أني هنا مع أني اعرف أن الكل قال لك مو شخص واحد
فهد ( يعد على أصابعه ويطالع لها وبنبره طفوليه) : والله والله أنا طيب واكسر الخاطر شوفي أول اتصلت فرح لأني عرفت أمس بتروحون الطبيب وقالت إذا خلصتوا بتروحون البيت ووصتني لا ارجع للبيت وبعدين بتقريبا 5 دقائق اتصلت أمي وقالت لي أن فرح اتصلت عليها وقالت راح تزورينا في البيت فوصتني لا ارجع للبيت وما أخذت دقيقه رن جوالي أبوي يتصل سلم وشخبارك ووينك ووصاني لا ارجع للبيت واتصل اخوي خالد اعتقدت أني يحبني وفاقدني وما يعرف يأكل من غير وجودي ألقاه يقول لي لا تجي وضحه في البيت وما لنا خلق مشاكل لو سمحت عشان أمي وأبوي لا ترجع للبيت وفوق صدماتي يرن جوالي وألقى المتصل الانسه رغد اللي ما تعدت 10 سنوات تقول لي لو سمحت لا ترجع للبيت ولو تحب نام عن أصحابك لان وضحه عندنا وما أبغاها تروح والسبب أنت
وضحه ( صدت عنه تكتم ضحكتها على شكله ) : ...............................
فهد : شفتي
وضحه ( تطالع له) : احم واللي أشوفه انك ولا حفظت كلام واحد منهم ونفذته وهذا يدل على انك فهد ما تغيرت تسوي اللي في راسك ولا همك شيء
فهد( سند ظهره للكنبة ورفع حاجبه) : لو أني أسوي اللي براسي ما كنا هنا أنا وأنتي ( اشر للسقف) كان صرنا لوحدنا فوق في المكان الخاص فينا
وضحه : تحلم ( وأشرت له بأصبعها ) وأنت تعرف أن حلم وبعيد عنك تناله
فهد ( بخبث يبتسم) : لا تنسين في يوم الحلم كان واقع وكنت بين أيدي ولي

وضحه غمضت عيونها وحطت يدها على بطنها لما قال الكلام تذكرت كل اللي صار من أكثر من 7 شهور تذكرت كل أحداث تلك الليلة اللي تكرها وتكره الحقيقة اللي صارت فيها واللي سببه لها فهد تعرف أن بدت تتقبله ويحتل حيز من تفكيرها بس كل ما تذكرت هذيك الليلة يكش جسدها وترتجف عظامها وتكره ضعفها وقلت حيلتها حطت يدها على فمها وحست كبدها تقلب ما تحملت نزلت رأسها لتحت عشان فهد قدامها ونزلت نقابها بحيث انه ما يشوفها ورجعت كل اللي بكبدها فهد وقف من الخوف ومنظرها وصوتها وهو يحس روحها بتطلع ووضحه تحس اختنقت وهي تتقيأ على الأرض

فهد ( طلع من الصالة ) : يمااااااااااااااااااه فرررررررررررررررررررح ألحقووووووووووووني
فرح ( تطلع بسرعة من المطبخ متخرعه) : فهد وش فيك
الأم والأب ( ينزلون بسرعة من السلم) : فهد
فهد ( يأشر للصالة) : وضحه مدري وش فيها شوفوها
الأب ( بعصبيه) : وش سويت فيها
فهد : ولا شيء كل اللي بكبدها على الأرض رجعت أكلها
فرح ( تدخل الصالة وتقرب لوضحه ) : وضحه
وضحه ( تأشر لها) : أبغى ماء ومنشفه
فرح ( تقرب وتسند وضحه ) : تعالي نروح الحمام تغسلين
وضحه : مو قادرة
فرح : وضحه لو ما وقفتي وربي فهد يدخل ويشيلك تعالي
وضحه ( تمسك يد فرح بتعب) : فرح أبغى اغسل
فرح ( تطلع معها) : اوكيه حبيبتي في غرفة الضيوف تحت تعالي ترتاحين

وضحه طلعت وهي تعدل نقابها رغم أن كله اتسخ من التقيؤ بس ما تبغى فهد شوفها أو يشوف ملامحها وتعبها

فرح : وش تسوين قذر
وضحه : أتركيه
الأب ( يمسك يد فهد وبهمس) : لا تروح خلها أم خالد روحي معها
أم خالد( تمسك يد وضحه) : تعالي بسم الله عليك وش صار لك
وضحه ( بتعبت تمشي) : الظاهر كثرت أكل لا تخافين عمتي ما فيه شيء
فهد ( يطالع لوضحه اللي دخلت غرفه مع أمه وأخته وألتفت لأبوه) : والله ما سويت لها شيء ولا قربت لها حتى كنت جالس بعيد بس اسأل كيفها وكيف البيبي
الأب : فهد أنا ما اتصلت وقلت لك لا ترجع للبيت لأني عارف أن أي تصادم أو لقاء بينكم ينتهي في مأساه
فهد : صح في حال قربت لها أو عصبت بس وربي يبه كنت أتكلم عادي ( يشوف أمه تطلع وتسكر الباب يقرب لها) كيفها
الأم : بخير بترتاح شوي وش حصل بينكم
فهد : ما حصل شيء تكلمنا عادي والله يمه
الأم : طيب
الأب : ما قالت لك وش صار
الأم ( تطالع فهد) : قالت ما صار شيء بس هي مكثره من الأكل
فهد : شوفوا وضحه راح تظل هنا على طول
الأم والأب : شنووووووووو
فهد : اللي سمعتوه وضحه راح تبقى هنا لا لها طلعه منه ولا لها رجعه للقرية ما أبغى أخاطر في صحتها وصحة الأجنة
الأم : فهد وش فيك
فهد : اللي فيني أن الدكتورة محذره وضحه ما تروح للقرية اللي أنتي يا يمه تعرفين بتفكير جدتي و زوجت خالي بتوليد وضحه على يد حرمه مدري أيش المهم وضحه لازم تبقى هنا وتراجع الدكتورة هذا مهب كلامي اسألوا فرح الدكتورة قالت وحذرت وضحه ممكن تكون في مشاكل في الولادة بسبب نسبة الزلال الحمل اللي عندها
فرح ( تطلع وتسكر الباب وهي تسمع كلام فهد وتقرب لهم) : كلام فهد صح وضحه من حملت ما راجعت الدكاترة أبدا ولا أول حملها ولما رحنا للدكتورة عاتب وضحه لإهمالها و قالت لها وضحه هذي عقليه أهلي ما اقدر أجبرهم معناها لو وضحه رجعت القرية ممكن تتأذى هي والأجنة والدكتورة تنصح تتابع حالتها بنفسها وأنا ما أبغى أخاطر بعيال اخوي
فهد ( رفع أيديه لفوق) : وأنا ما أخاطر فيها العيال يروحون ويجي غيرهم بس هي لا ما افقدها ولا اسمع خبرها أو يقولون عظم الله أجرك فيها بسبب عقليه متخلفة ماسكه جدتي وزوجة خالي
الأب : يعني تبقى في الرياض
فهد : هذا ما هو طلب هذا أمر لو لزم الأمر اخطفها وابتعد عنكم بس هي تكون بخير هي فاهمين يعني وضحه وبس
فرح ( مسكت يده) : فهد راح ترفض
فهد : ما هو كيفها خلاص اعتقد 7 شهور تركتها بكيفها خلاص
الأم : فهد أهدى وضحه بخير والاجنه بخير ما عليها هي بس ترتاح وتكون بخير
فهد : كلمي خالي لا يرجع يأخذها أنا رافض تروح
الأب : تظن خالك بيوافق
فهد : متأكد قول فهد يقول واهو ما راح يرفض
الأب : وش تقصد
فهد : أنا قلت لخالي أني مثني زوجتي وأنت تعرف لو قلت بثنيها يعني رجعتها لعصمتي مره ثانيه والشرع حلل أرجعها لو ما رضت
الأم : بتقول لها
فهد : بالوقت الحالي لا بس عشان يكون عندكم علم ألحين هي زوجتي مهي طليقتي وأبوها عنده علم وباقي هي وهذا اللي ما ابغاها تعرفه في هذا الوقت
الأب : خالك ما راح يرفض بس هي ترفض
فهد : وش تبغون أسوي ( حط أيديه على رأسه وجلس على الكرسي) بتجنني حرام عليها أسوي أي شيء بس هي ترضى عني وتوافق أي شيء تبغاه بس أنا ابغاها هي وبس
: تبغاني يا فهد
فهد ( وقف بصدمه لما شافها واقفة عند الباب) : وضحه
فرح ( تقرب لها وهي تشوفها مستنده على الباب) : ارتاحي
وضحه : برتاح بس نشوف حل لهذا الموضوع
الأب : وضحه يا بنتي أنتي تعبانه
وضحه : معليه يا عمي لازم نتفاهم تعبت من هاللعبه الهروب كفاية
الأم : طيب وش الحل
وضحه ( تطالع لفهد) : نتفاهم أنا وفهد ونتوصل لحل يرضي الطرفين
فهد : موافق
وضحه ( تغمض عيونها تحط يدها على رأسها) : موافقة بس عطني وقت ارتاح أحس أني تعبانه كثير كل هذا الضغط ما اقدر عليه
فهد : خذي كل الوقت لكن تذكري مهما صار أنت لفهد وبس
وضحه ( تفتح عيونها وتطالع له ) : وتذكر مهما صار بشروطي أكون لفهد ولا ما أكون ( طالعت لفرح وبهمس) ساعديني بطيح من طولي
فرح ( تمسك يدها ) : تعالي معاي داخل
الأم ( تشوفهم يسكرون الباب) : فهد هذي آخر فرصه لك لا تضيعها
الأب ( حط يده على كتف ولده) : أمك تقول الصدق هذي آخر فرصه تمسك فيها وراضيها تراها مجروحة مهما الزمن مر عليكم هي مجروحة
فهد ( حط يده على يد أبوه وابتسم) : لا تحاتي دام أنها رضخت معناها ولدك وصل للي يبغاه وراح تسلم الراية
الأم : وضحه مهب سهله بنت اخوي وتربية أبوي ما اصدق بسهوله تسلم لك راح تتعب لين توصل لها
فهد ( باس رأس أمه) : يمه ولدك قداها ترى دم جدي أبو محمد اللي يمشي بعروقها مثل دم جدي أبو محمد اللي يمشي بعروقي العند أخذناه منه وتشربناه مع الزمن
الأب ( ابتسم) : الله يهدي النفوس يالله يا أم خالد برتاح شوي
الأم : يالله وأنت يا فهد
فهد : بصعد ارتاح اجمع كل قوتي عشان أكون قوي قدامها اقدر على هالتحدي والوقوف في وجها أروضها أنا بغرفتي مع السلامة
الأم والأب ( ابتسموا) : مع السلامة



صعد الأب والأم وصعد فهد لغرفته وفرح طلعت من الغرفة متجه لغرفتها بعد ما وضحه نامت وهي تحس بتعب خفيف وصداع في رأسها


---------------------------


في بيت مشاري .......


الكل جالس وسوالف محمد وزوجته سناء وسهام ورغد وعذاري وأم محمد وأبو محمد ومنى ومشاري وعيالهم يلعبون في الحديقة وعذاري من وصلت منى وهي جالسه جنبها وما تبغى تفارقها فرحانة لدرجه لما شافتها قدامها بكت و هي تجري تضمها وتتحمد لها بالسلامة ويلومون محمد اللي ما قال لهم عشان يحضرون واهو يضحك ويقول حلفوني ما أقول


عذاري ( متنقبه وجالسه جنب منى) : تصدقين لما دخلتي ضنيت أتحلم خصوصا أن قبل توصلين اتصلت علي نجود وقالت تبغى ترسل طلال لأنك طلبتي منها ولما سألتها متى ترجعين قالت بدري
منى ( أخذت يد عذاري بين أيديها وابتسمت) : كنت اكلمها من المطار وحبيت أسوي لها مفاجئه
أبو محمد : عسى رجلك أحسن
منى : الحمد لله يا عمي بخير
سناء : والعكاز ما قالوا راح تتركينه بعد ما تعملين العملية
منى ( تطالع لها) : إلا يا أم بدر بس الطبيب قال لازم استند عليه بالمسافات الطويلة عشان ما اضغط على رجلي مدة شهرين تقريبا وبعدها استغني عنه بس بالمسافات القصيرة لا ما فيه مانع
سناء : الله يتمم لك الشفاء يارب
الكل : أمين
رغد ( ويدها على بطنها ) : راح تكملين هنا علاج طبيعي
منى : بأذن الله
غلا ( تركض لامها) : ماااااماااااااا طلااااااال وصل
منى ( رفعت نظرها للباب وكلها لهفه له) : .......................
سهام ( تضم غلا) : وينه
غلا ( تأشر للباب) : السايق وصله وشاف عبودي اخوي وشاله وبيدخل
منى : غلا صدق طلال هنا
غلا ( تطالع لها) : أيه خالتي ( أشرت للباب) هذااااااا طلااااااال
طلال ( ماسك يد عبدالله ) : ليه جالس برا شمس عبودي ندخـ.. ( وقف و وترك يد عبدالله واهو يشوف منى جالسه بينهم دمعت عيونه وبهمس) ماما
منى ( تفتح أيديها) : يا قلب ماما تعال
طلال ( نزلت دموعه و جرى لحضنها وارتمى فيه واهو يضمها) : ماااااااااااااااااااااااامااااااااااااااا
منى ( ضمته وهي تبكي ) : يا حبيبي

محمد استأذن وقام للمجلس ومنى نزلت نقابها يوم طلع

منى ( مسكت وجه طلال بين أيديها وهي تبكي تبوسه بكل وجهه وتضمه) : وحشتني والله وحشتني
مشاري ( حط يده على كتف منى وماسك نفسه لا يبكي) : مناي قولي لا إله إلا الله هذا طلال بين أيديك
منى : احبك يا ماما
طلال( واهو بحضنها وأيديه خلف رقبتها ودافن وجهه بصدرها ويبكي) : ليه تركتيني والله ما سويت شيء ولا زعلتك ماما احبك ليه رحتي عني
منى : طلال
طلال ( يطالع لها ودموعه على خده ويشاهق) : لا تتركيني أنت تحبيني ولا خلاص ما تبغيني لما صار عندك ملاك
منى ( انصدمت ومسحت دموعها) : من قال كذا
مشاري ( أنصدم وباس خد طلال) : طلال
طلال ( طالع له وهو يشاهق) : وأنت تركتني وسافرت من جابت ماما بنت نسيتوني ما تحبوني صح
سهام : الولد متحسس من ملاك بس اهو ما يعرفها
منى ( تمسح دموعه وتبتسم) : طلال من قال لك هذا الكلام
طلال : محمد وحمد واحمد عيال خاله نجود قالوا لما أمك جابت بنت خلاص ما تبغاك يمكن تبيعك لأنها ما تحبك تحب ملاك
عذاري : طلال ليه تسمع لهم تراهم كذابين وتعرف ماما منى تحبك
منى ( تضمه وتبوس رأسه) : لا يا قلبي لا ملاك ولا أي احد يقدر ينزل غلاك أنت قلب ماما أنت روحي وولدي أبيع كل الناس وأنت لا
طلال ( يرجع يبكي ويضمها بقوه) : لا تتركيني والله احبك ماما
مشاري ( يمسح على ظهر طلال ويبتسم) : طلال أنت ولدنا لا تسمع كلام محمد واحمد وحمد بس ماما سافرت تتعالج تبغى ماما تمشي زين بدون عكاز
طلال ( طالع له واهو يهز رأسه نعم) : ...................
مشاري : وماما منى صارت زينه
طلال ( يلتفت لمنى) : صدق ماما خلاص نرمي العكاز خلاص
منى ( تبتسم) : أيه ولما أصير أحسن وأحسن راح العب معاك ونجري
طلال : صدق
منى : صدق يا قلبي
مشاري : تبغى تشوف ماما تمشي بدون عكاز
طلال : أيه
مشاري : طيب يالله نطلع فوق
منى : خلنا هنا شوي نجلس وبعدين نصعد
مشاري : أبغى تصعدين معاي نشوف الأثاث اللي شريناه من هناك وأرسلناه
منى : اجلها خلني اجلس مع طلال وخالتي والبنات
رغد ( تبتسم وهي تغمز لمشاري ) : ما شاء الله روعه يا مني
سناء : صراحة ذوق
منى : شفتيه يا أم بدر
سناء : أيه لما وصل خالتي خلتنا نشوفه غرفة النوم خياليه
منى ( تمسك يد مشاري وتبتسم) : ذوق أبو ملاك
مشاري : افاا عليك أعجبك
سهام ( وبنتها غلا في حضنها) : راح تصيبه الغرور عاد وش يفكنا
الكل : هههههههههههههههههههههههههههه
مشاري : يالله مناي متلهف أشوفهم
منى : اصعد لوحدك أنا بعدين أشوفه
مشاري ( يشيل طلال ويوقف) : طلول روح غرفتك شوفها ترى غيرتها ( وقرب وشال غلا من حضن أمها) وغلوتي ترى نفس غرفته شريتها لك بس لونها ثاني روحوا شوفها
طلال : غرفه جديدة لي
غلا : غرفه جديدة لي
طلال ( عقد حواجبه وبوز) : لا تقلدين
غلا ( سوت مثله ) : لا تقلدين
طلال ( طالع مشاري ) : نزلني عمي بروح قبل والله اضربها
غلا ( شهقت) : نزلني خالي بروح قبل والله اضربه
الكل : هههههههههههههههههههههههههههههههههههه
سهام ( توقف وتمسك يد طلال وغلا اللي نزلهم مشاري على الأرض وتبتسم) : بأخذهم قبل يذبحون بعض وبنشوف غرفهم وأنت خذ منى تشوف جناحها الجديد
مشاري ( يمسك يد منى ) : يالله مناي
منى : ما تأجل
مشاري : لا صار لنا ساعة أكل وأكلنا وسولفنا وارتحنا يالله عاد
منى : ما اعرف ليه مستعجل يعني عندنا اليوم كله
مشاري ( بهمس واهو يمشي) : بس هي ما عندها اليوم كله
منى : وش تقول
مشاري ( يبتسم) : ولا شيء انتبهي للعكاز
منى : حاضر اسمحوا لي
أم محمد ( ابتسمت) : مسموحه يا بنتي الله يطمن قلبك

صعدت مع مشاري لجناحهم ولما دخلت الصالة ابتسمت وهي تطالع مشاري اللي واقف خلفها

منى : يعني صبغتها مثل التصميم اللي شفته بالمطعم هناك
مشاري : صورته وأنا هناك وأرسلته لأخوي محمد وقلت يجيب واحد يضبطه
منى : فخم وروعه حبيبي
مشاري : أعجبك
منى : كثير يا قلبي
مشاري : خلينا نروح لغرفة النوم تشوفينها
منى ( تتسند على العكاز) : يالله
مشاري ( مسك يدها ودخلوا الغرفة) : مثل ما قلتي أوف وايت بسلفر تصدقين قلت أول شنو ذوقها شايفه فستان هي ولا غرفة نوم بس لما سويتها اتصل علي محمد وقال ليه ما ندمج لون أرزق الغامق النيلي قلت كيفك بس طلع شيء صح
منى : صح ( عقدت حواجبها) تسمع
مشاري ( يتجه للدولاب) : وش اسمع
منى : صوت بيبي
مشاري : يمكن بنت سهام تعالي شوفي الدواليب خشب أصلي
منى ( تهز راسها لا) : مشاري
مشاري ( يكتم ضحكته ويلتفت لها) : وش يا قلب وروح مشاري
منى : الصوت قريب مهب صوت بنت سهام كيف يكون عالي كذا كأنها في الجناح معنا
مشاري : تحبين نشوف المطبخ ( مشى جنبها ) يالله
منى ( في نفسها) : ياربي صرت أتخيل من شوقي لبنتي ولا أيش فيني وربي صوت بيبي بس ما هو صوت بنت سهام اعرفه صوتها تصيح وصوتها عالي
مشاري ( يحط يده على كتفها) : مناي وش فيك
منى ( ترفع النظر له) : مشاري صرت أتخيل ولا وش أنت ما تسمع وأنا اسمع والله صوت بيبي اسمعه بأذني
مشاري : مناي تعالي
منى : وين ماخذني
مشاري ( مسك يدها واتجه لغرفه مغلقه) : كنت تبغين ااثث هالغرفه لبنتنا وكنت تقولين وإحنا في ألمانيا أبغى اشتري لها غرفه حلوه عشان لما تطلع من المستشفى تكون جاهزة
منى ( نزلت رأسها وهي واقفة قدام الباب) : أيه بس قلت لك أبغى ادخلها وهي معاي تنورها
مشاري : قلت لك العصر
منى ( تصد والباب صار خلفها بعد ما كان أمامها) : خلاص العصر أشوفها ما أبغى ادخلـ..

سكتت وهي تعقد حواجبها غمضت عيونها وهي تسمع الصوت طاحت منها العكازه وألتفتت للباب حطت يدها على المقبض وفتحته وهي ترجف تقدمت خطوه وهي تتأمل الغرفة لونها وردي ونفس الغرفة اللي تمنتها وتحكي لمشاري وتشرح له كيف تبغاها ووش تتمنى ستايلها بألمانيا أمنيتها تحققت قربت بخطوات لسرير الوردي وحطت يدها على قلبها تحسه بيطلع من مكانه من قوة الضربات وقفت قدامه ونزلت النظر لسرير ودمعت عيونها وهي تشوف ذاك الجسد الصغير وتلك العيون تراقبها ألتفت ودموعها على خدها لمشاري

منى ( تأشر لسرير) : مشاري هذي هي
مشاري ( ابتسم واهو يكتف أيديه وبصمت هز رأسه نعم) : ..........................

منى مدت أيديها وهي ترجف لخدها تلمسها تبغى تشوف حقيقة ولا خيال حست بنعومته وغمضت عيونها ودموعها تزيد وحست برطوبة أصبعها ولما فتحت عيونها شافتها تحرك وجها للأصبع تعتقد أنها رضاعه تبغى توصل له وتحطه في فمها ابتسمت منى ورفعتها وهي بالمهاد وضمتها لصدرها بشوق ولهفه الأم وبكت بصوت مسموع


منى ( غمضت عيونها وهي تبكي وتحس بروحها ردت لها بضمتها لصدرها) : آآآآآآآآآآآآآآه يــــا بـــــــنـــــــتـــي


-------------------------------

 
 

 

عرض البوم صور ♫ معزوفة حنين ♫   رد مع اقتباس
قديم 24-06-12, 05:08 AM   المشاركة رقم: 87
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو فخري
♪ مُخْمَلٍيةُ آلعَطّآءْ ♦


البيانات
التسجيل: Mar 2010
العضوية: 157123
المشاركات: 30,332
الجنس أنثى
معدل التقييم: ♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع
نقاط التقييم: 13523

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
♫ معزوفة حنين ♫ غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : dali2000 المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 


في بيت عبدالرحمن ..

دخل الجناح واتجه لغرفة النوم شغل النور والغرفة كانت باردة كثير حط نظارته والكاب على التسريحة وابتسم واهو يشوفها نايمه وضامه الغطاء لها اخذ قطعت منديل و تمدد خلفها وقرب لها لف المنديل وخلا صغير وحركه على أذنها بشويش وهي تحرك يدها وهو يبعد يده عشان ما تحس ويرجع يحركه على أذنها وهي تغمض عيونها وتبعدها قرب وحطه على خشمها ويحرك وهي تضايقت منها وعطست وهي تفتح عيونها

عبدالرحمن ( ابتسم) : يرحمكم الله
سمر ( تفتح عيونها وتلتفت له وهي تفرك عيونها) : وصلت
عبدالرحمن ( يقرب ويبوس خشمها) : أيه يالكسوله
سمر ( تصد عنه وتغطي وجها) : ................
عبدالرحمن : سوسو
سمر ( من تحت الغطاء) : هممم
عبدالرحمن : زعلانه الحلوة
سمر : كم الساعة
عبدالرحمن ( يطالع ساعته) : تقريبا 4 العصر
سمر : طيب
عبدالرحمن ( يمسح على كتفها ) : وش فيك
سمر ( تبعد يده وتشيل الغطاء وتوقف أخذت المنشفة) : سلامتك
عبدالرحمن ( يجلس ويتربع على السرير) : وين
سمر ( تلف له وتبتسم غصب) : أبدا بآخذ دش وبلبس لأني بنزل تحت وبجلس مع عمتي والبنات
عبدالرحمن : يعني اللبس والتعدل لهم وأنا
سمر : أنت وش فيك تبغى تجلس هنا اجلس تبغى تنزل تحت معي عادي ترى ما فيه غرب عمتك ( وباستهزاء تطالع له وتبتسم) ومشاعل حافظها حفظ
عبدالرحمن : تعالي
سمر( كتفت أيديها) : خير
عبدالرحمن : قربي
سمر( هزت رأسها لا ) : .......................
عبدالرحمن : لا تخليني أجيبك غصب
سمر( تتجه للحمام ) : بروح اخذ دش سي يو بيبي
عبدالرحمن ( يعض شفته بعد دخولها وبهمس) : يا ويلك يا حمني الريميه زعلانه الظاهر كلام هجوره صح من زعل الريميه يبات في البريه وشكلي ببطي عظم ترضى بس والله وش أسوي عشان ترضى اعرفها عنيده ( انسدح وحط أيديه ورى رأسه وابتسم) بس أحبها بعنادها آآخ منك

بعد 10 دقائق طلعت سمر لابسه روبها ومنشفتها على شعرها وقفت عند التسريحة وفكت المنشفة وبدت تجفف شعرها وهي تناظر لعبدالرحمن على السرير ويطالع لها حطت المنشفة وأخذت لوشن تدهن يديها

تاسرني ضحكتها
وتعذبني بدمعتها
وتنشف ريقي لبستها
وتقتلني بمشيتها
وتذبحني اذا سكتت
واذا غابت قبور الكون ترفضني
واضيق بعالمي واحتار
احد مثلي يحب ياناس ؟
علموني يا احلا الناس
انا ضاقت بيا الانفاس
اذا مره حكيت وهي تغار
وترجع تعذبني
وتتجاهل نداءاتي
وتتجاهل عباراتي
وتصرف عنها انتظاراتي
بس ادري تموت في فيني
ولكن قلبها ثوار
وكل شوي علي تغار
وانا احبها وادري انها تغار

عبدالرحمن : حلوه
سمر ( حطت اللوشن وأخذت الأستشوار تجفف شعرها) : .......................
عبدالرحمن ( يتعدل واهو يحط المخدة ورى ظهره) : لمتى يعني
سمر : ....................
عبدالرحمن : حبيبتي طالعي لي طيب ردي علي
سمر ( تطفي الأستشوار وتطلع من الغرفة للمطبخ) : ............................
عبدالرحمن : هذي ما معبرتني
سمر ( رجعت ومعها مبخر و جمره حطتهم على التسريحة وطلعت بخور) : .......................
عبدالرحمن ( يوقف ويقرب منها) : بعرف وش سويت لك
سمر( تحط بخور وتفوح رائحه معطره وتلتفت له) : ما سويت شيء بس أنا مالي خاطر احكي بس الحمال متعبني شوي الترجيع ما وقف لين نمت
عبدالرحمن ( مسك يديها بأيديه) : تبغين نروح المستشفى
سمر ( تسحب أيديها وتلف تأخذ المدخن وتدخن شعرها المبلول) : لا عادي اللوعه لكل حامل
عبدالرحمن ( يوقف خلفها ويطالع لها وهي تطالع له من خلال المرايه) : ليه أحس أن مهو هذا السبب
سمر ( نزلت عيونها) : ................................
عبدالرحمن : اللي صار البارحة هو السبب
سمر : لا بروح أصلي و ألبس
عبدالرحمن ( مسك يدها ووقفها) : لحظه لمتى تتهربين واجهيني قولي أنت أخطيت قولي زعلت تضايقت
سمر ( حطت يدها على يده وطبطبت بشويش وهي تبتسم) : لا ما زعلت ولا تضايقت أصلا وش صار البارح يزعلني
عبدالرحمن : سمر
سمر : تأخرت البنات ينتظروني تحت مهي حلوه اتاخر بصلي والبس

تركته وراح تصلي وبعدها لبست فستان سنبل وحلو و اتجهت للتسريحة وعبدالرحمن للحين واقف مكانه لبست عقد صغير وأسوار ملونه جمعت شعرها بشريطه على جنب ستان حطت شوي بلاشر و مسكرا وغلوس لامع تعطرت

سمر ( تلتفت لعبدالرحمن) : تبغى تنزل ولا تجلس هنا
عبدالرحمن : لا بنزل معاك
سمر ( أخذت جوالها و جلالها وحطته على يدها تحسبا لوجود احد) : براحتك

نزلوا عبدالرحمن وسمر وشافوا أم سيف جالسه لوحدها جلسوا معها

عبدالرحمن : وين الكل
أم سيف : كانوا هنا بيرجعون إلا أختك سحر وأخذها السايق مع عيالها لان أبوهم راح يرجع الليلة من السفر
عبدالرحمن : كان مسافر لعيسى
أم سيف : أي يتطمن على ولده ودراسته
عبدالرحمن : ما اعرف ليه طلع فجأه قرار يسافر يدرس برا وخلال هالفتره ما نزل أبدا لرياض
أم سيف : سحر تقول مواده صعبه ما يقدر يأخذ أجازه يبغى يدرس ويحقق حلمه ويرجع محامي كبير وهي على كلامها ممكن تسافر له بعد فتره مع رجلها تشوفه
عبدالرحمن : تسافر وعيالها
أم سيف : أنا قلت إذا تبغى تقدر تخليهم عندي بس تعرف أن عيسى البكر غالي عندها
عبدالرحمن ( في نفسه) : ما تدرين يا يمه عيسى ليه سافر ما هو حب بالدراسة ما حب يجلس في الرياض بعد سفر فجر تزوجت قبل 3 شهور وسافر بعد أسبوعين من سفرها ضاقت فيه الرياض بكبرها خسر حبه خسر بسبب تهوره واندفاعه واطباعه السيئة معها كرهته ورفضته ضربت كل القيم والعادات وصلة الرحم بالجدار قويه يا فجر وقفتي بوجه كل أمنياتنا توافقين عليه وترفضين رجلك بس أنتي قلتي مستحيل أخذه عيسى لا الله يوفقك مع فواز ويرزقك يا عيسى باللي تعوضك
سمر ( تحط الجلال على طرف الكرسي وتوقف) : بقول يسوون قهوه وشاي
أم سيف : قولي لهم بس لا تكثر السكر عشان عمك
سمر : بقول لها تخلي السكر لوحده
أم سيف ( تبتسم) : طيب
سمر : هاجر هنا ولا راحت
أم سيف : لا راحت تلبس وتجيب عباتها
سمر : طيب بقول لهم يجهزون قهوه وشاي
أم سيف : خليهم يجهزون لك شيء تأكلينه
سمر ( تبتسم) : ماني مشتهيه
عبدالرحمن ( يطالع سمر اللي راح للمطبخ) : يمه سمر ما تغدت معاكم
أم سيف : لا قالت ما تبغى وكبدها توجعها مهي مشتهيه قلت لها نصعد لك أكل هنا إذا تعبانه عن النزله قالت لا بس أبغى ارتاح
عبدالرحمن ( يوقف ويتجه للمطبخ دخل وشافها تجهز فناجيل وتمر) : سوسو
سمر ( تلف وبيدها فناجيل) : هلا
عبدالرحمن : تحبين اطلب لك شيء من برا مشتهيه شيء
سمر( تهز رأسها لا وترجع تصفف الفناجيل في الصينية) : ...........................
عبدالرحمن : بس أنتي ما أكلتي شيء
سمر ( تأخذ تمره وتأكلها) : أكلت خلاص
عبدالرحمن : ياليل وش فيك باردة
سمر ( تبتسم وطالعت للخدامة ) : بس خلاص
الخدامة : يس مدام
سمر : شيلي ماما كبير
الخدامة : اوكيه

شالتهم واتجهت للباب وعبدالرحمن ابتعد لما مرت وقف وسمر كانت قدامه

سمر : تبغى شيء
عبدالرحمن : توست مع لبنه وحطي معه طماطم وحطي توسته فيها جبن شرائح مع مرتديلا
سمر : ما تغديت
عبدالرحمن : إلا بس أبغى أكل
سمر : حاضر
عبدالرحمن : برجع لامي
سمر : براحتك

طلعت توست وحطت لبنه بطماطم مقطع شرائح وحطت بتوسته ثانيه جبن شرايح مع مرتديلا وحطتهم في صينيه وصبت له كوب عصير برتقال شالت الصينية واتجهت للصالة كان عمها أبو سيف وعمة عبدالرحمن وبشاير مع بنتها خوله اللي تلعب في حضنها جالسين سلمت وحطت الصينية قدام عبدالرحمن اللي مسك يدها وجلسها جنبه


سمر( تهمس) : وش فيك
عبدالرحمن ( بهمس ) : جلسي هنا
سمر : طيب بس انتبه راح تخلع يدي
عبدالرحمن : سلامتك ( طالع الصينية ثم طالعها) وش تبين تأكلين أول
سمر ( عقدت حواجبها) : أكل وش
عبدالرحمن : التوست
سمر : ما أبغى أكل بالعافية
عبدالرحمن : حبيبتي نسيتي أني ما أكل مرتديلا ونسيتي أني ما أحب الطماطم مع اللبنه لأني أحسها تلين كثيرة من اللي يحب يأكلها كذا
سمر : أنا
عبدالرحمن ( ابتسم) : صح يالله أكلي
سمر : لا ( صدت لبشاير) بشوره عطيني خوخه
بشاير : أخاف ترفسك مع بطنك بنتي صايره مصارعه
سمر ( توقف وتأخذها وهي تبوس خدها) : حلالها

سمر قصدت من هالحركه ما ترجع تجلس جنب عبدالرحمن اللي طالع لها وكتف أيديه واهو كاتم عصبيته منها وحاس أنها تتهرب من النظر له وهي عارفه أن نظره مركز لها

الأم : عبدالرحمن علامك ما تأكل
عبدالرحمن : انسدت نفسي
الأب ( يتقهوى) : وش فيك
عبدالرحمن : سلامتك يبه
سمر ( تعطي بشاير بنتها أخذت الجوال وتوقف) : بروح أشوف هجوره اسمحوا لي
عبدالرحمن ( شافها تصعد وقف واستأذن ولحقها بسرعة) : .........................

سمر حاسه فيه وكانت مرتبكة بخطوات سريعة اتجهت لغرفة هاجر ضربت الباب بسرعة ودخلت وجلست على السرير شافت هاجر تلتفت لها وأشرت لها بأصبعها تسكت وتكمل لبس طرحتها

سمر( أول ما انفتح الباب) : أيه تقولين بتروحون لهذاك المحل

هاجر ألتفتت للباب وشافت عمها عبدالرحمن حست أن في شيء وحبت تجاري سمر اللي مهي فاهمه شيء منها ولا ليه قالت كذا

هاجر : أيه تعرفين فساتينهم روعه ( طالعت للباب) هلا عمي حياك
عبدالرحمن ( يطالع سمر) : هلا هاجر بتروحين
هاجر : أيه مي اتصلت تقول 10 دقائق وراح يطلعون
سمر : صدق ترى لا تنسين كلمت عمتي خوله ووصيتها على أغراض بما أني ما اقدر أروح هي تعرف
هاجر : اها بقول لها
عبدالرحمن ( طالع لهاجر) : خلصتي
هاجر : أيه بس أخذ شنطتي
عبدالرحمن : خذيها وانزلي
سمر ( توقف وتعدل فستانها) : صح خلينا ننزل عشان
عبدالرحمن ( يأشر لها واهو يقاطعها) : أنتي اجلسي بتكلم معاك
هاجر : روحوا جناحكم تكلموا وش تبغون في غرفتي وبعدين بقفلها ما أحبها تكون مفتوحة
سمر : لا لا وش نروح جناحنا أصلا بنزل معاك اسلم على عمتو حبيبتي أكيد بتدخل عشان تسلم على عمتي أم سيف
عبدالرحمن : هاجر نزلي وخلي الغرفة وأنا بقفلها وبعطي أمي المفتاح تطمني
هاجر : بس
عبدالرحمن ( بعصبيه طالع لها) : قلت نزلي وخلاص
هاجر ( خافت منه وطالعت سمر وأخذت شنطتها وطلعت ) : ............................
عبدالرحمن ( قفل الباب وجلس على كرسي التسريحة) : شوفي تعبت معاك ومن تجاهلك لي

نـبـي نلـعـب أنــا ويــاك :
لـ ع ـبــه " أسـمـهــا " الـفـرقـــا ..!!
أبـلـعـب نـفـس أسـلـوبـك ولـكـن فـي شكـل " رأقــي "
مـقـولــة حـطـهـا بـراسـك مـعـك فـي أى زمـن تبـقــا ..!

سمر ( كتفت أيديها) : كم صار لك من رجعت
عبدالرحمن ( عقد حواجبه) : ما فهمت
سمر : من رجعت لين ألحين كم صار لك
عبدالرحمن : أكثر من ساعة ليه
سمر : وش حسيت فيها من تصرفي معاك
عبدالرحمن : وضحي
سمر : لما تجاهلتك وتجاهلت كلامك وقربك
عبدالرحمن : تضايقت وبصراحة بديت اعصب
سمر ( توقف) : هذا حالي لما أمس تركتني وجلست تحت تحكي وتضحك ولا اهتميت لي تضايقت لتجاهلك وعصبت لأنك ولا عبرتني حتى لما اتصلت كنت تحطه صامت أو تجاهل للاتصال ووصلت انك تسكره بوجهي أنت ما اتصلت بس أنا سكرت بوجهك كل طرق تفتحها عشان تتكلم معاي شفت انه شيء يوجع قلبك ويضايقك لما شخص تحبه وتبغى قربه يتجاهلك ويبدي الناس عليك ولا كأنك شيء
عبدالرحمن : يعني اللي صار البارح هو مضايقك مشاعل
سمر : مشاعل لا راحت ولا رجعت اللي ضايقني أن زوجي اللي كان متشوق للجلسة معاي والسهر ورافض نهائي اجلس ليله زيادة مع أهلي وعشان ما أبغى ازعله رضيت ارجع معاه وبالمقابل وش سوى لي لا جلس ولا سهر ولا اهتم تركني لوحدي واستمتع بالجلسة مع بنت عمته الماضي يعود يا عبدالرحمن
عبدالرحمن : رجاء لا تقولين جلس معها أنا جلست مع أبوي أخذ أخباره
سمر ( كتفت أيديها وباستهزاء ابتسمت ) : قلت لي البارحة كلمه للحين ترن في أذني
عبدالرحمن : وش
سمر : قلت حبيبتي وش فيك ترى البنت اليوم واصله حتى ما سوت لك شيء وأحسها مختلفة ( قربت ووقفت قدامه ) كيف جاك هالاحساس حبيبي من سؤالك لأبوك عن الأخبار ولا من سوالفك ومراقبتك لها
عبدالرحمن : وش فيها لو عادي هي بنت عمي
سمر( تصر على ضروسها) : وكانت زوجتك
عبدالرحمن : وان كانت زوجتي طلقتها وانتهينا
سمر( تأشر على قلبه) : لكن هنا ما انتهينا والظاهر الحبيب حن للحب القديم زانت بعيونك هاه كانت أخذتها بالحضن على ما اعتقد أن أمنيتك واهي بالحلاوة والزين اللي لفت نظرك وخلتك تراقبها طول الجلسة وتنسى الكل لدرجه نسيت أنها مهي محلل لك ما أظن تتغير من تلمح طرف بنت تضيع وتنسى نفسك هذا أنت

طراااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااا ااااااااخ

سمر( تراجعت من الكف وجلس على السرير ويدها على خدها) : ....................................
عبدالرحمن ( يقرب ويحط يده على كتفها وبهمس واهو يكتم عصبيته) : الظاهر الحمال اثر على عقلك
سمر( تطالع له مصدومة ) : .............................

عبدالرحمن ابتعد وغمض عيونه واهو يحط أيديه على خصره ويطالع فوق ويأخذ نفس ويزفر سمع صوت بكاها عوره قلبه ألتفت لها وهي منزله وجها للأرض قرب وجلس قدامها على ركبته وحده ورفع وجها بيده

عبدالرحمن : أسف
سمر( أبعدت يده وصدت بوجها على جنب وهي تبكي) : .........................
عبدالرحمن : حبيبتي وربي ما قصدت بس فقدت أعصابي كلامك ضايقني ( مسك يدها ووقفها) خليني أشوف وجهك

{ ..عزّ آلله إني بلشت برقة إحسآســـي .!
ـآلبآرحه مشكله .. و آلليله مصييـبه
مشكــــور جدآ على مـآ صآر يآ قآسي
و آلله يسآمـــح وفـآي و ( يلعن آلطيبــه )

سمر وقفت وسحبت يدها وفتحت الباب وطلعت لجناحها قبل احد يشوفها سكرت باب غرفتها عليها قبل عبدالرحمن يدخل وجلست على السرير تبكي وهي تسمعه يترجاها تفتح له ويتأسف بس ما من مجيب عليه وهي بس تبكي ويدها على خدها

---------------------------------


في بيت بندر ...

عنديّ رغبَة أترٍكْ آلعآلمـ / وَ أغيَب ،
وْ أبتعُد عَن مصْدر إزٍعآج آلبَشر ،
لـآغرٍيبّ / وٍلـآقرُيبْ / وَلـآحَبيبُ ،
لآحَسد / لآهَمـَ / لآضيَق وْ كُدِر ،
يمكّن آلوَحدّة | تكٌون هِيَ آلطُبيب ،
لِـ كُل جَرحٍ عَـآثّ بَـ آلصّدرٍ / وَغـدَر .. |

بندر ( يضرب الباب ومعصب) : ميوووووووووووووووووه
مي ( متربعة على السرير ) : ما راح أشوفه وبجلس هنا لين بكره والباب ما راح افتحه
الأم ( تبعد بندر وتضرب الباب بشويش) : مي حبيبتي فتحي الباب نتفاهم
مي : لما يروح المرعب اطلع قبله لا لا لااااااااااااااااااااااااا
بندر : عيب أيش المرعب
مي : هذا اسمه مهب أنا اللي مسميته
خوله ( تكتف أيديها) : والحل الرجال تحت صار له أكثر من 10 دقائق والأخت معنده لا تطلع
الجوهره : ودي اعرف بس من قال لها عن الخطة
شوق ( واقفة تسمع لهم وهي ماسكه لعبتها) : .....................
بندر : ما اعرف كأنها حاسة من صعدت ما نزلت أبدا وأنا من صار الموضوع ما طلعت خفت اطلع وأرجع ما ألقاها
مي : أقول روح لضيفتك وقل له تراك ثقيل على القلب روح الله يسهل لك عشان طيارتك
بندر : مي طيب اطلعي سلمي عليه بس 5 دقائق لا تفشلينا بس سلام والله والله ما اطلب تجلسين أكثر من 5 دقائق
خوله : ميوه قلب خالتو اطلعي شوفيه وخليه يشوفك انتوا من ملكتوا ما جلستوا مع بعض حتى نظره شرعيه ما شافك رفضتي لين يوم الملكة قلتي له مسموح ولما صار الملكة هربتي
مي ( تنسدح على ظهرها وتحط رجل على رجل ويديها تحت رأسها) : لين قلت لين الملكة واللي صار ما هي ملكه هذي كانت خطه ولعبه منه
بندر : وش دخله أصلا ليه تقولين لعبه
مي : بندر
بندر( تنهد) : يا عيونه
مي : لا عيونك ادري ما هي لي للجوهره أصلا اعتقد الجوهره ألحين تتوعد لك بعيونها اعرفها
بندر ( ابتسم ) : اقسم بالله رايقه ومجنونه وتنكت
الكل : ههههههههههههههههههههههههه
بندر : وش تبغين
مي : قول لعبدالله يطلقني
الكل ( بصدمه) : شنووووووووووووووووووو
مي : اللي سمعت وقول له حلفته بالله يطلقني ويحفظ الحب الأول وما هي مي اللي تكون بديل بالقلوب
بندر ( عقد حواجبه) : بديل
مي : أيه واهو راح يفهم وش اقصد
بندر : مي بلا لعب أطفال فتحي الباب ونزلي وأنتي بنت طيبه لرجلك يبغى يجلس معاك
مي ( تجلس وهي تمسك المخدة وبعصبيه) : لاااااااااااااا تقووووووووووووول رررررررررررررجلك
الأم : مي يا أمي أنتي طلعي البارح انقص وجهي بين أهله وأنا أتعذر لما سألوني عنك انك تستحين ورحتي البيت لو يعرفون أن بنتي هربت وكارهه ولدهم وش راح يصير عيب يا مي أنتي منتي طفله كبرتي وحرمه متزوجة
مي : ما أبغى وخلي أهله يعرفون عشان يقولون هذي بنت ما تحشم ولا تستحي طلقها
خوله : مي طيب اطلعي عشان نروح السوق
مي : ما أبغى أروح
خوله : وهاجر
مي : اتصل واعتذر وأنتي تكفين عني
خوله ( تطالع بندر وتهز رأسها) : ما نقدر نطلعها وخصوصا أنها قفلت الباب والمفتاح فيه حتى لما جبت المفتاح الثاني ما يدخل
بندر : والحل والرجال اللي تحت
خوله : وش نسوي حاولنا وهي عنيده
بندر : ياليل وربي فشله مالي وجه أشوفه لها أكثر من نص ساعة تحت وأنا اعتذر وأضيع الوقت
الجوهره : قول له الحقيقة وخلص نفسك
بندر ( يتجه للسلم عشان ينزل) : بقول له وأمري لله عاد منه لها يتصرف
الأم : خلونا ننزل وأنتي يا خوله روحي لمشوارك لا تتأخرين على البنت أكثر ومي أتركوها مثل ما هي
الجوهره : الله يهديها بسوي قهوة تبغون
خوله : لا أنا بأخذ عباتي وشنطتي وانزل
الأم : أيه أنا وكثري شوي القرنفل راسي يوجعني من مي وحركاتها
الجوهره : حاضر
شوق ( شافتهم يتفرقون طقت الباب بشويش) : عموووه أنا شوشو فتحي الباب
مي ( تقرب للباب وبهمس) : معاك احد
شوق : لا
مي ( تفتح الباب وتدخلها وتسكر الباب وتضمها وتبوس خدها) : احببببببببك
شوق ( تبتسم) : وأنا بعد
مي : روحي خذي من درج اللي وعدتك فيه
شوق : حاضر
مي ( تتجه للشباك وتبعد الستارة شوي) : وش الحل معاك يا عبدالله بتطلق أكيد راح تطلق حركة أمس واليوم بتثبت لك أني ما ابغاك وراح تطلق

قررت أصك القلب بـ.. الشمع الأحمر
وأكتب على الأبواب "يمنع دخوله"
وأبرمج إحساسه برقمن مشفر
أخطر "هكر" ما يخترقه بسهوله
وأحميه قبل يصير ..قلبن مهكر
عشان ما يعشق / ويسهر/ ويوله
لان العشق في هالزمن صدق يقهر
ناسن تحب وناس ماهي بحوله

في المجلس بندر كان كثير مستحي من عبدالله واهو يتكلم معه ما قدر رفع عينه بعين عبدالله من الخجل من تصرف مي لدرجه فكر لو يفترقون أفضل ويتطلقون دامهم على البر

عبدالله ( بالمجلس يوقف) : مستحيل أطلق
بندر ( يوقف) : ليه اسمح لي أختي زودتها وأنا بنفسي أقول لك طلقها
عبدالله : كيف تطلب مني أطلق زوجتي قلت لك بشوفها رحت ورجعت تقول طلقها هذا ما صار لي 24 ساعة تقول كذا
بندر : بصراحه مي رافضه تشوفك وتقول حلفته بالله يطلقني ويحفظ الحب الأول وما هي مي اللي تكون بديل بالقلوب مع أني ما فهمت وش تقصد هي بس الأكيد أن عندك خبر بمقصدها
عبدالله ( يطالع له ويبتسم) : هي مهي فاهمه شيء وحاطه في عقلها شيء محدد هو أنها بديل
بندر : عبدالله خاطري افهم ليه متمسك فيها لو أنا مكانك صدقني كان طلقتها
عبدالله : أنت منت مكاني ولا تعرف الظروف شوف يا بندر أنا تاجر وتعرضت لكثير تحديات ودخلت في صفقات علمتني الصبر لين أوصل للي ابغاه أنا ما اقصد أن مي صفقه ولكن مي تحدي لازم أوصل لها
بندر : كيف توصل لها وهي ما تعطيك مجال تقرب لها أو تشوفها
عبدالله : بشوفها وهذي المرة على ارضي
بندر ( عقد حواجبه) : ما فهمت
عبدالله ( ابتسم وقرب لبندر) : في بيتي بشوفها
بندر( فتح عيونه وبلع ريقه) : تقصد بتاخذها
عبدالله ( هز رأسه لا) : مهو قصدي كذا أبغى لما تكون في بيتي بقناعتها ورضاها صدقني اقدر اجبرها على الزواج ولا تفتح فمها لأنها زوجتي بس أنا أبغى املك قلبها قبل املكها فاهمني
بندر ( كتفت أيديه) : بصراحة لا
عبدالله : بفهمك ( طالع لساعته) خلنا نطلع للمطار توصلني ولا اطلب لي تاكسي
بندر : لا لا أنا أوصلك
عبدالله : خلاص أفهمك بالطريق وش اقصد وابغاك تنفذه ولكن بعد ما تقتنع وعمتي عايشه كمان تقتنع وترضى بفكرتي إذا رضت أبغى يتنفذ بعد أسبوعين بالضبط يعني بعد مرور 15 يوم
بندر : ليه
عبدالله ( يشيل شنطة أوراقه ويبتسم) : لا تستعجل كل شيء راح تعرفه
بندر ( اخذ مفتاحه وجواله وابتسم) : صدق مرعب
عبدالله ( عقد حواجبه) : وش
بندر : بصراحة مي تقولها مهب أنا
عبدالله : هههههههههههههههههههههههههههه
بندر : تضحك ضنيت راح تزعل
عبدالله : لا بس قول لي ليه قالت مرعب رغم أن لقب يعرفونه أهلي بجده وعشان أكون واضح يقوله فيصل ومعاذ اخوي وولد عمتي
بندر ( ابتسم) : ما كذبت اجل
عبدالله ( يتجه مع بندر للسيارة) : لا بس ليه قالتها
بندر ( يفتح باب السيارة ويركب) : يا طويل العمر اللي صار أن ( بدأ يقول له كل شيء صار واهو خجلان من تصرف أخته ) وهذا كل اللي صار وامسحها في وجهي ياخوك
عبدالله : هههههههههههههههههههههههههههههههههه
بندر ( يطالع للطريق اللي يسوق ويطالع له) : تضحك بعد
عبدالله : إذا هي تقولي المرعب فأنا بقول لها طفلتي
بندر : حرام عليك ههههههههههههههههههههههههه
عبدالله ( رفع حاجبه وابتسم لبندر) : عارف ليه تقول حرام هي تكره هالكلمه من غيرك وتحبها منك بس صح
بندر : صح بس ما نسيت
عبدالله : ناسي انك قلت لي عنها البارح أشياء كثيرة وخليتني أتمسك فيها من سوالفك عنها قلت لك بقول طفلتي قلت لا هذا لقبي لها واللي أشوفه أن اللقب ما فيه مثله
بندر( ابتسم) : انتبه مي هاديه مثل الماء صافي بس لما تثور تصير فيضان وتدمر كل شيء حولها حتى لو كان حلو بنظرها قبل تشوفه بشع لما تعصب
عبدالله : زي اتقي شر الحليم إذا غصب
بندر ( هز رأسه نعم واهو يسوق) : .......................
عبدالله : عشان كذا أقول لك بشوفها وهذي المرة على ارضي
بندر : للحين ما فهمت وش أرضك
عبدالله (يطالع الطريق) : بجده
بندر : كيف جده
عبدالله : لما جيت اخطب مي ورحنا نسوي تحاليل أنت رحت تكلم الدكتور يخلص التحاليل بدري وكانت أمك ومي جالسات على الكراسي وأنا واقف حسيت احد يقرب وكانت أمك سلمت وبعد الأخبار قالت لي تعرف أني حالفه لو مي تزوجت والله رزقها أني أروح عمره أنا وعائلتي كلهم وعلى حسابي الخاص وحالفه أن تدفع صدقه للفقراء وكل هذا من فرحتها بمي
بندر : صح أمي حالفه وقلنا نأجلها لان زوجتي حامل وما تتحمل الطريق وخالتي بعد حامل في أول شهورها وأختي اللي اكبر من مي حامل وما تقدر تروح لأنها تخاف من وعورة الطريق على جنينها قالت أمي بتاجلها لين الله يقومهم بالسلامة وكل وحده تولد نروح يعني على السنة الجايه إذا الله أحيانا
عبدالله : اللي ابغاه منك واطلبه منك ومن عمتي عائشه تروحون لمكة بس بعد أسبوعين ولأني اعرف أن زوجتك وأختك وخالتك ما يروحون هذا يعطيني مجال أسهل أنفذ خطتي
بندر : لا صدق بدأ عقلي يصدع قول لي وش المقصد
عبدالله : قول لعمتي تروح لعمره وخل مي تروح معها عشان تهتم فيها العمة عائشه تبغى من ينتبه لها وما في احد من البنات غير مي تقدر تسافر يا طويل العمر عرس أخواني وعيال عمامي بالضبط أخر الشهر يعني بعد تقريبا 20 يوم اللي ابغاه أن روحتك لمكة على وقت العرس يعني جدتي بتحلف عليكم تحضرون العرس الفرق يكون تقريبا 5 أيام وأنت ترتب أمورك على أجازه بهذا الوقت مخصصه للعمرة والجلسة معنا في جده كم يوم كذا اقدر أشوفها واخذ وأعطي معها وما تقدر تهرب مني أو من مواجهتي وهي تظن أني للحين مسافر أنا قلت بسافر شهرين بس برجع وهي ما راح تعرف
بندر ( ابتسم واهو يرفع حاجبه) : وكذا تقدر تشوفها
عبدالله : عليك نور اقدر أوصل لها وبشوفها وبخلي أهلي يشوفون زوجة عبدالله وتتعرف عليهم يمكن توضح لها أمور كثيرة
بندر : خلاص نروح وأنا بقول لامي عن خطتك وأنت خل جدتك تتصل وتعزم وتلزم على أمي الحضور عشان أوقت العمرة مع موعد العرس وأنت بتكون موجود
عبدالله : أنا شغلي بس 10 أيام صح أن شهر تقريبا بس بختصر وبحاول ارجع بهذا الوقت وإذا شغلي ما خلص بأجل كل الأمور لين أروح لجده وارجع وكل اللي اطلبه بهذي الفترة أن ما تقولون لها عن موعد عرس أهلي وأفضل ما عاد تجيبون سيرتي عندها قول أني زعلت وعصبت من اللي صار وأخذت على خاطري ابغاها تحس أنها فازت علي وقدرت تعصبني وتضايقني وان انعدام اتصالي بسبب اللي صار وطبعا بتواصل معك بس لا تقول لاحد أني أكلمك عشان محد ينطق قدامها وكذا تفشل الخطة
بندر : تظن تنجح
عبدالله : بأذن الله تنجح أشوفها أشوف مي هذي أيش و أبغى ادخل لعقلها أحس أن عقلها اكبر من عمرها
بندر : اسمح لي مي بريئة طفله بجسد أنثى بس اللي صار في زواجها الأول غيرها واللي عانت منه خلاها إنسانه ثانيه أتمنى ترجع مثل ما كانت
عبدالله : تشوقني لها يا بندر أكثر
بندر : تكفه يا عبدالله لا تضر طفلتي كفاية جروحها
عبدالله ( حط يده على كتف بندر وابتسم) : طفلتك صارت بحمايتي ولي تطمن بعيوني
بندر : الله يوفقكم
عبدالله ( يطالع الطريق ويتنهد) : أمين

كنتي حلم .. وصرتي واقع !!
منين جابك الله , خاطر :
أعشقك موت .. أبتليبك !!
أنتي يا أغلى حبيبه ..
طفلتي :
وجهك صباح يمرّني قبل أبتديبك !!
وأبتديبه !!

وصل بندر عبدالله للمطار واتجه للأستراحه والشباب متجمعين فيها بعد اتفاق بينهم

----------------------------

 
 

 

عرض البوم صور ♫ معزوفة حنين ♫   رد مع اقتباس
قديم 24-06-12, 05:09 AM   المشاركة رقم: 88
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو فخري
♪ مُخْمَلٍيةُ آلعَطّآءْ ♦


البيانات
التسجيل: Mar 2010
العضوية: 157123
المشاركات: 30,332
الجنس أنثى
معدل التقييم: ♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع
نقاط التقييم: 13523

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
♫ معزوفة حنين ♫ غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : dali2000 المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

في بيت مشاري ...

-آمممَوت بغغيرتككَ وآعشق ” ججَنونككَ ”
وآحححب بنظرتككَ آقــَرآ غغَلآإتي ,
تططممن . . !
… ……مَ آحب آلآ ” ععَيونككْ ”
.لآنَ شفت( بعيونكككَ ) ‘حححْيآتي

منى ( جالسه على سرير وبنتها في حضنها ) : بسم الله عليك
مشاري ( بعد ما اخذ دش طلع ووقف عند التسريحة يجفف شعره) : ما مليتي من عرفتي عنها وهي بحضنك بديت أغار
منى : ههههههههههههههههههههههههههههه
مشاري : تضحكين
منى : تغير من بنتك
مشاري ( يقرب ويجلس جنبها ويبوس خدها) : أغير من الهواء الطاير اللي يلامس خدودك
منى ( نزلت رأسها بحياء وهي تبتسم) : .......................
مشاري ( باس خدها مره ثانيه وابتسم) : أغير من حمرة خدك
منى : بس
مشاري : ( ابعد شعرها خلف أذنها ويهمس لها بأذنها) : أغير من خصلة شعرك وهي تلامس وجهك منى
منى ( هايمه معاه وبحياء ) : هممم
مشاري : وش رأيك اخذ ملاكي لامي وارجع أكمل لك وش أغير منه عليك
منى : هههههههههههههه استغلالي (ضمت ملاك لها والتفتت له) لا
مشاري : بليز وحشتيني وملاك كله ماخذتك مني
منى : يمه منك ما صار لنا 5 ساعات من وصولنا وبنتي مالها ساعتين بحضني
مشاري : توحشيني بكل وقت وزمن ومكان
منى ( تحط يدها على خده وتبتسم) : حبيبي لو جلسنا كذا ما راح ننزل ولا راح ازور أهلي واسلم عليهم يالله
مشاري : اجليها بكره
منى ( هزت رأسها لا) : ولا تنسى اليوم بنام عند أهلي
مشاري ( يوقف وبصدمه) : أيش لا ما اتفقنا كذا
منى : ههههههههههههههه لا اتفقنا كذا من كنا مسافرين
مشاري : عاد أول يوم
منى : حبيبي وش فيها اليوم بنام وبكره بكون هنا
مشاري (اخذ المشط يسرح شعره ) : .............................
منى ( حطت بنتها ووقفت وقربت له) : مشمش أحسك زعلت
مشاري ( يطالعها من مراية وابتسم) : لا
منى : أعرفك خلاص منت حاب أروح ما أروح بكلم أمي وأقول أني هنا وبكره بروح لهم
مشاري ( يلتفت لها ويمسك أيدها) : حبيبتي لا صدق ماني زعلان ولا تتصلين بوصلك لهم وبكره بعد الغداء أجي آخذك ( ابتسم وقربها له وباس جبينها) وبعدين أبغى فرصه ابعد عنك كله قدامي قدامي خليني شوي لوحدي أتمتع بسريري الجديد لوحدي ومحد يرفسني لما ينام وأشوف نفسي بالأرض
منى ( فتحت عيونها) : شنووووووو
مشاري( مسوي نفسه بريء ) : وش فيك
منى ( تأشر على نفسها) : أنا أرفسك
مشاري : أيه وتبين تشوفين ظهري كيف كله بقع منك
منى : لا لا أبدا مصدقه خلاص حبيبي أروح بيت أهلي وأخليك تأخذ نفس وابعد عنك ونام لوحدك عشان ما أرفسك ولا تجي بكره تعال الأسبوع الجاي
مشاري : لا لا لا لا امزح
منى ( تبتعد عنه وتكتم ضحكتها ) : لا شنو تمزح ادري أن الكلام من قلبك
مشاري ( يقرب لها) : مناااي وربي امزح وش الأسبوع الجاي أنا الليلة وأتحمل عشان عمتي وعمي وادري مشتاقة لأهلك
منى ( معطيته ظهرها ومكتفه أيديها وتهز رأسها لا وكاتمه الضحكة) : ...............................
مشاري ( كتف أيديه لما لاحظ حركه كتوفها) : تضحكين علي هاه
منى ( بدلع تطالع له) : ههههههههههههههههههههههه وش أسوي فيك تقول فرصه ابعد عنك كله قدامي قدامي خليني شوي لوحدي أتمتع بسريري الجديد
مشاري ( طالع لها وابتسم بخبث) : امممم مناي
منى ( تبتعد عنه وهي تضحك) : ههههههههههههههههه أعقل
مشاري( يقرب لها) : خليتي فيني عقل شكلي ما راح أروح للأستراحه ولا أنتي تروحين لأهلك وبعلمك كيف تلعبين بأعصابي
منى : مشمش تكفه وربي مشتاقة لامي وأهلي كلهم بليييييز
مشاري : مناي
منى ( طالعت بنظرات طفوليه) : هممم
مشاري ( يبتسم بخبث) : اطلعي من الغرفة قبل أغير رأي وما أوصلك لأهلك
منى ( تتجه للباب) : ههههههههههههههههههههههههههههههههههههه
مشاري ( يقرب لبنته ويبوس خدها) : أمك راح تجنني يا ملاك
منى ( واقفة عند الباب وتبتسم وهي متسنده عليه) : ملاك قولي لأبوك انه جنني قبل اجننه
مشاري ( يجلس جنب بنته ويشيلها ) : جننتيني يا منى من عرفت بوجود منى بالحياة وهي مأخذه قلبي وعقلي وحتى لما كانت لغيري
منى ( عقدت حواجبها ) : ما فهمت وش تقصد
مشاري : أنتي وسهام من متى تعرفون بعض
منى : من المتوسط تقريبا من 3 متوسط
مشاري : من هذا اليوم حبيتك
منى ( تقرب وتجلس جنبه ) : صدق
مشاري : روحي اسألي سهام روحي اسألي أمي عنك وش كنت أقول ووش أتمنى أحلامي كلها معاك وأحلامي ما تكمل إلا فيك
منى : لا كذا لازم نجلس وتقول لي عن هالحب اللي كان مخبى في قلبك أنا ضنيت حبك من فتره قصيرة يعني
مشاري : لا من سنين وسنين
منى ( تبتسم وتميل رأسها على كتفها) : بتقول لي
مشاري : بقول لك بس مهب اليوم لان بتروحين لأهلك
منى ( طالعت ساعتها) : صح تأخرنا
مشاري ( يعطيها ملاك ويوقف) : خذي بنتك كملي لبسك وبلبس ونأخذ طلال ونطلع لهم اوكيه
منى ( هزت رأسها أيه) : اوكيه

مشاري اتجه للدولاب يأخذ ثوب وملابس داخليه ويغير ومنى حطت بنتها على المهاد وبدأت تلفها وهي تسمي عليها بعدها لبستها القبعة مثل المهاد ووقفت تلف شعرها بشباكيه ولفت لفتها ولبست نقابها واتجهت لشنطه المخصصة لهدايا أهلها تتأكد أن فيها كل شيء وتسكرها شافت مشاري يعدل شماغه أخذت عكازها واتجهت للمطبخ تولع جمره وبعد ما احمرت رجعت وهي شايله المدخن حطته

منى : مشاري هذا البخور قدامك حبيبي لا تحطه لين أنادي الخدامة تأخذ ملاك عشان ما يكتمها ويخنقها
مشاري : أقول عطيني البخور وباخذ المدخن لتحت وببخر نفسي عشان ما تبقى الريحه هنا أخاف عليها
منى : اوكيه بنادي خدامه وارجع لك ( عقدت حواجبها) إلا وش اسمها ترى نسيت
مشاري : ليندا بس بناديها لك وأنا نازل ما أبغى تكون لوحدها في الغرفة ما نعرفها للحين وما يؤمن لهم
منى : اوكيه


نادى الخدامة ليندا المخصصة لبنته ونادى خدامه منى القديمة اللي من تزوج منى وهي معها دايم سونيا وصعدوا لها لبست عباتها وأشرت لخدامتها سونيا تأخذ الشنطه تنزلها وللخدامة الجديدة تلف بنتها كويس وتشيلها أخذت عكازها وطلعت وهي تقفل الجناح ونزلت بشويش على السلم شافت خالتها وسلمت عليها وسألت عن طلال قالت طلع مع مشاري للسيارة طلعت وركبت جنب مشاري وخلف طلال والخدامات وملاك الصغيرة حركوا السيارة متجهين لبيت أهلها بعد دقايق منى أخذت شنطتها

مشاري ( انتبه لها تطلع جوالها) : من راح تتصلين عليه
منى : على سمر
مشاري : ليه
منى : عذاري شفتها اليوم وقالت أن المغرب بتكون عند أهلي وما راح تقول شيء لهم ونجود عند أهلي لان زوجها مسافر لامه في المدينة عند جدته وما راح تروح لبيتها باقي سمر سألت نجود عنها قالت ما جتنا اليوم
مشاري : راح تقولين انك هنا
منى : أيه عارف عرسها ما حضرته لأني كنت بألمانيا ولا شفتها أبغى أشوفها مشتاقة لها
مشاري : براحتك
منى ( اتصلت ) : ..................
مشاري( يشوفها ترجع تتصل) : محد يرد
منى ( هزت رأسها لا وترجع تتصل) : ........................
مشاري : يمكن مشغولة أو ناسيه جوالها أكيد بتشوف رقمك وترجع تتصل
منى : سمر ما تمشي بدون جوالها بس غريبة
مشاري : مناي عادي تحبين نأخذ شيء حلويات أو شيء
منى : لا حبيبي

دخلت جوالها لشنطتها وهي تراقب الطريق بهدوء وقلب متلهف لحضن الغالية رن جوالها وطلعته وشافت اسم آخر العنقود رفعت الجوال

منى : قلبووو
سمر : مناااااااي
منى : يا قلب مناي كيفك
سمر : بخير وأنتي طمنيني عنك كيفك
منى : أنا بخير ( ابتسمت) وأتنفس هواء الرياض الحبيبة
سمر ( بفرح ) : ااااااااانتي بالريااااااااااااااااض
منى : أيه يا قلبي
سمر : احلفي متى وصلتي وليه ما قلتي لي
منى : وصلت اليوم على الساعة 1 الظهر وحبيت أخليها مفاجئه لكم
سمر : ووينك
منى : متجه لبيت أهلي بسلم عليهم
سمر : يعرفون برجوعك
منى : لا سمر معاي مفاجئه ثانيه
سمر : وش
منى : ملاك
سمر : والله
منى : والله معاي بنتي
سمر : خلاص بجيكم مسافة الطريق
منى : بنتظرك يا قلبي بس احسبي حسابك تنامين عند أهلي بنام عندهم وبنسهر للصبح
سمر : اوكيه بقول لعبدالرحمن إذا وافق بنام .. يالله باي
منى : باي

سمر سكرت من منى وقامت من السرير طالعت عيونها منفوخة كثير من البكي قررت تأخذ دش وتصحصح شوي أخذت الجوال واتصلت

سمر : الو هلا هجوره أنتي وين
هاجر : بالسوق
سمر : ما خلصتي
هاجر: لا
سمر : من معاك
هاجر : خوله بس مي ما راحت
سمر : طيب عطيني خوله
هاجر : اوكيه
خوله : هلا سوسو
سمر : هلا عمتي كيفك وكيف الحمال
خوله : بخير الحمد لله لو متعبني شوي بس اوكيه
سمر : عرفتي أن منى رجعت
خوله ( بفرح) : حلفي
سمر : والله ألحين مكلمتها وهي عند أهلي لا وبعد ازيدك من الشعر بيت معها بنتها
خوله : طلعت من المستشفى الحمد لله
سمر : أيه الحمد لله
خوله : اجل بخلص سوق وأوصل هاجر وأروح لبيت اهلك اسلم عليها
سمر : كم باقي لكم
خوله : تقريبا باقي إكسسوارات الفستان خلصنا كل شيء يعني ربع ساعة أو ثلث ساعة
سمر : حلو على ما أتجهز تكونين وصلتي
خوله : وش دخل
سمر : أبغى أروح معك
خوله : خلاص عندك ربع ساعة وأنا اعرف انك ما تخلصين إلا نص ساعة وأكثر
سمر : هههههههههههه لا بغير والبس بأقل من 10 دقائق بس لما توصلين عطيني رنه واطلع لك اوكيه
خوله : اوكيه يالله باي
سمر : باي

لبست بعد ما غسلت وجها وقررت ما تأخذ دش لأنها أخذت دش بعد الصلاة غسلت وجها وحطت مكياج خفيف بس ثقلته حول عيونها عشان الانتفاخ وزادت البلاشر على خدودها علشان الكف أخذت عباتها وعدلت طرحتها ونقابها أخذت الشنطه والجوال طفت نور الغرفة وطلعت للصالة شافت عبدالرحمن نايم على الكنبه حطت شنطتها بشويش على الطاولة والجوال وحطت عباتها على الكرسي ورجعت للغرفة أخذت غطاء ورجعت غطته فيه قرب تبغى تبوس خده بس تذكرت الكف هونت وتراجعت أخذت أغراضها وطفت نور الصالة وخلت أبجوره شغالة وسكرت الباب ونزلت تحت شافت عمتها

سمر : السلام عليكم
أم سيف : وعليكم السلام شكلك تبغين تطلعين
سمر ( تجلس وعبايتها في حضنها) : أيه منى أختي رجعت وهي عند أهلي وبروح اسلم عليها
أم سيف : الحمد لله على سلامتها سلمي عليها وعلى أمك
سمر ( تبتسم ) : يوصل اممم عمتي عبدالرحمن نايم إذا أذن صحوه عشان الصلاة
أم سيف : وأنتي راح تجلسين عندهم لمتى
سمر : بنام عندهم
أم سيف : سمر أبغى أسألك شيء
سمر : أيش
أم سيف : وش صاير بينك وبين عبدالرحمن
سمر : سلامتك
أم سيف : حسيت أن اليوم منت طبيعيه واهو بعد
سمر : مشكله بتنحل
أم سيف : تحبين أتدخل
سمر : لا مشكورة يا عمتي بنحلها بأذن الله ( طالعت ساعتها) خوله راح توصل
أم سيف : بتروحين معها
سمر : أيه هي بالطريق قالت بتروح بيت أهلي قلت بروح معك وافقت
أم سيف : براحتك

رن جوال سمر رقم خوله لبست عبايتها وطلعت وبنفس الوقت دخلت هاجر للبيت وسلمت على جدتها وبدأت تشوف أغراض اللي شرتها هاجر الفستان اللي اختارته وسمر وخوله اتجهوا لبيت أهلها

--------------------------

في بيت أبو خالد ....

في غرفة الجلوس جالسات لوحدهن .......

آآاهْ . . يَآاجُوٍد الحِزٍنٍ وٍيَآإأيٍ
وٍالفَرٍحَـهِ شِحُوٍحٍ
ضَآيِعٍه بِهّمُوٍمِـ ي الغَبّرٍهْ . .
بِوٍسِـطِ المَعّمَعَهْ . .

الأم ( تطالع بنتها) : متأكده
فرح ( تتنهد وهي تضم أيديها) : أيه متأكده أبغى أتعالج و احمل بأي طريقه
الأم : ومحمد موافق
فرح : بصراحة لا
الأم : صعب تعملين شيء من غير موافقته
فرح ( توقف وتبعد عن أمها) : يمه تعبت رافض أراجع الدكتورة ووقف كل مراجعاتي رافض أي وسيله تساعد صح ما عندي مشكله بالحمل ولا عنده بس في خلل مدري يمه
الأم : وش قال لك
فرح ( تلتفت لها) : قال بسبب نفسيتك تتعبين لما تروحين لها ولا يكون في حمل صار يرفض أروح لأحد بحجه أن لما نحكي ويجي طاري البيبي أنا أتضايق صح أتضايق بس مهب احسد احد افرح لهم وأتمنى الفرحة تكون من نصيبي ولما اشكي من همي كنت اشكي له ما كنت أظن بشكواي أني أضايقه لهذي الدرجة
الأم : الشكوى لغير الله مذله يا أمك اشكي لله محمد يحبك ويخاف عليك
فرح : موافقة وادري بس جلستي كذا حاطه يدي على خدي ما هي عاجبتني
الأم : وتعتقدين الحرمة بتعطيك أعشاب تساعدك
فرح ( تجلس جنبها) : تقولين كثير حملن خلاص أجرب واهو ما ضرهن مثل ما تقولين ما يضرني
الأم : أحسك منتي مقتنعه تبغين اكلم محمد تراجعين عن دكتورتك القديمة
فرح : لا بجرب علاج ثاني
الأم : متى تحبين نروح لها
فرح : بأقرب وقت
الأم : ومحمد
فرح : ما أبغى يعرف لين يصير الحمال بأذن الله
الأم : علاجها ممكن يطول
فرح : أتحمل ( دمعت عيونها ونزلت نظرها لتحت) الضنا غالي يمه
الأم ( مسحت على شعر بنتها بحب) : بتعرفين غلاته بأذن الله لما تشيلينه بين أيديك
فرح ( نزلت دموعها ورفعت النظر لامها) : متى يمه
الأم( تبتسم) : قريب بتصل وآخذ منها موعد إذا فاضيه بعد صلاة العشاء نروح لها وأنتي اتصلي على محمد قولي راح أنام عند أهلي لان وضحه تعبانه وأمي ما تقدر لها
فرح : ليه
الأم : أحسن لأني اعرف بعض العلاجات لازم انك تستخدمينها عند النوم وأخاف زوجك يلاحظ ريحتهم
فرح : بخور يعني
الأم : يعني يالله قومي اتصلي عليه وأنا بتصل على الحرمة
فرح ( توقف ) : حاضر
الأم : وصحي وضحه خليها تجي تشرب حليب
فرح : بصحيها

طلعت من غرفة الجلسة لغرفة وضحه التحتيه وقبل تفتح الباب شافت فهد ينزل من السلم واهو لابس ومتكشخ

فرح : وش هالزين
فهد ( يعدل شماغه ويبتسم) : افااا عليك مزيون من يومي
فرح : بتطلع
فهد : أيه الشباب بالأستراحه إلا الحبيبة صحت
فرح : لا بعدها نايمه
فهد : ضنيت بلقاها صاحية
فرح : الحمال متعبها شوي
فهد : اصبر لبكرة ونشوف وش شروطها
فرح ( تسندت على الباب بظهرها وكتفت أيديها) : كلمت خالي
فهد ( هز رأسه نعم) : ..........................
فرح : ووش قال
فهد( رفع حاجبه واهو يعدل عقاله) : بأيش
فرح : بجلست وضحه هنا
فهد : ماله رأي هي زوجتي وكيفي وطلعت من مسؤوليته أنا صاحب القرار
فرح : ما قال شيء
فهد : قال انتبه لها وفرح كثير لما عرف أنهم توأم
فرح : الله يتمم عليكم بس عندي سؤال لو رفضت تجلس هنا وتجلس في بيت عمي أبو وليد وش راح تقول
فهد : لا
فرح : بدون نقاش
فهد : ما فيه نقاش تجلس هنا تختار أي غرفه بس تنام وتعيش في بيت ناس غرب لا
فرح : بس هذا بيت عمتها أخت أبوها
فهد : وهذا بيت عمتها أخت أبوها وزوجها اللي اهو أنا ومهي حلوه جلستها هناك
فرح : خذها بالسياسة باللين تعرف أنها ما تمشي بالتحدي والعناد وفي وضعها محتاجه لقلب حنون يراعيها
فهد : بكون لها القلب والروح لا تحاتين ( طالع ساعته ) يالله تأخرت على الشباب مع السلامة
فرح : مع السلامة

دخلت فرح غرفة الضيوف اللي فيها وضحه طفت التكييف وجلست على جنب السرير

فرح : وضحه وضحه ( تشوفها تتحرك ابتسمت) كسولة اصحي يالله الساعة قربت على 6:30 المغرب
وضحه ( تتعدل وتجمع شعرها على ناحية) : كل هذا نمت
فرح : ناسيه نمتي بعد صلاة العصر
وضحه ( تتثاوب) : قلت بنام ساعة مهب كل هذا الوقت
فرح : المهم قومي غسلي وجهك وتعالي أنا وأمي قاعدين نتقهوى
وضحه : بغسل واجيكم
فرح : لا تتأخرين
وضحه : حاضر

طلعت فرح ورجعت لامها اللي أشرت لها تجلس وهي تكلم وحده بعد دقائق سكرت السماعة وطالعت لفرح

الأم : الساعة 8 بالليل نروح لها
فرح ( بلعت ريقها وقلبها طبول وهزت رأسها أيه) : .....................
الأم : فرح متاكده انك تبغين تروحين
فرح : أيه بصعد غرفتي أغير لبسي وانزل لكم
الأم : كلمي محمد
فرح ( توقف) : حاضر

صعدت الغرفة واتصلت على محمد اللي جالس بالأستراحه مع الشباب شاف الاتصال وابتعد عنهم

محمد : هلا بقلبي
فرح ( تبتسم) : هلا حبيبي كيفك
محمد : بخير وأنتي
فرح : بخير
محمد : وينك
فرح : في بيت أهلي
محمد : ما بعد رجعتي
فرح : لا قلت لك بروح لامي أنا ووضحه
محمد : بس قلتي بعد الغداء برجع
فرح : وضحه تعبت وراح تبقى في بيت أهلي اليوم واتصلت حابه تسمح لي أنام عندهم لان أمي ما تقدر تهتم في وضحه
محمد : وش تعبت منه
فرح : مدري بس ببشرك هي حامل بتوأم
محمد : ما شاء الله توأم
فرح : أيه والمسكينة والله تعبانه
محمد : موافق بس اليوم ما اقدر ابعد عنك أكثر من يوم
فرح : مشكور حبيبي مشغول
محمد : الشباب مجتمعين ( يطالع لباب الاستراحة) أقول منى بنت عمي رجعت
فرح ( عقدت حواجبها) : لا ما أظن
محمد : بس هي مسافرة مع زوجها صح
فرح : أيه ليه تسأل
محمد : لأني أشوف زوجها قدامي يدخل الاستراحة ويسلم على الشباب
فرح : صدق معناها رجعوا بتصل على سمر واسألها
محمد : اوكيه قلبي بتركك عشان اسلم عليه تبغين شيء
فرح : سلامتك حبيبي
محمد : مع السلامة
فرح : مع السلامة ( سكرت من محمد واتصلت على سمر) ألو هلا سمورتي
سمر : هلا وغلا فوفو كيفك بعد الحفلة
فرح : رجولي توجعني بس اوكيه
سمر : الحمد لله
فرح : بسألك منى رجعت من السفر
سمر ( عقدت حواجبها) : أيه وش عرفك ترى ما صار لي ربع ساعة عارفه وبالطريق لبيت أهلي
فرح : كنت اكلم حمودي وقال لي أن مشاري عندهم
سمر : اها طيب وش صار على مراجعة وضحه أحكي لي لين نوصل البيت
فرح : توصلون أنتي ومن
سمر : عمتي خوله
فرح : سلمي عليه
سمر : الله يسلمك وتسلم عليك
فرح : الله يسلمكم وقولي لها أن ولد أخوها ينتظر مولودين مهو واحد توأم
سمر (بصدمه) :وضحه حامل بتوأم
فرح : أيه هههههههههههههه
سمر : عمتي تقول مبروك وخلها تنتبه لنفسها
فرح : اليوم تعبت
سمر : لا كيف
فرح : بعد من فهد
سمر ( صرت على ضروسها) : لا تقول ضربها هالمره صدق بنذبحه
فرح : ههههههههههههههه لا مسكين وربي ما هو كذا بس
سمر : فرح سمعتي وصلنا للبيت خلي سالفة وضحه الليلة لما نجتمع ونتصل مع بعض اوكيه
فرح : اوكيه سلمي على منى واهلك
سمر : يوصل وسلمي على أمك ووضوح وميثه اوكيه
فرح : اوكيه باي
سمر : باي


فرح سكرت من سمر وطالعت ساعتها عندها وقت قبل موعد الحرمة تأخذ دش وتغير ملابسها من رجعت من المستشفى ما تحركت من وضحه خافت عليها لا تصحى وتحتاج شيء ...
وفي مكان ثاني نزلت سمر وخوله ودخلوا البيت وشافوا منى جالسه وبحضنها طفله صغيره قربوا بلهفه وسلموا عليها سمر باست ملاك وأخذتها من منى بعد ما نزلت عبايتها وشنطتها وعطتها الخدامة توصلها لغرفتها بعد السلام والسؤال عن الأخبار جابت الخدامة شاي وقهوه وصحن حلى وفطاير وجلسوا ومنى تحكي عن سفرتهم والعملية وش صار فيها والدكتور طمنها عن أن العملية ناجحة



 
 

 

عرض البوم صور ♫ معزوفة حنين ♫   رد مع اقتباس
قديم 24-06-12, 05:09 AM   المشاركة رقم: 89
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو فخري
♪ مُخْمَلٍيةُ آلعَطّآءْ ♦


البيانات
التسجيل: Mar 2010
العضوية: 157123
المشاركات: 30,332
الجنس أنثى
معدل التقييم: ♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع
نقاط التقييم: 13523

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
♫ معزوفة حنين ♫ غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : dali2000 المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 


سمر : ما شاء الله تهبل
الأم : تشبه أمها
منى ( تطالع لامها) : صدق يمه
الأم : أيه تشبهك وتشبه منال الله يرحمها
خوله : ليه ما قلتي بتوصلين اليوم
منى : حبيت تكون مفاجئه لكم
خوله : احلي مفاجئه بوجود ملاك بين أيديك
سلمى ( تصب قهوة وتوزعها) : من وصلت ما نزلت لو سمر ما أخذتها منها جلست لبكرة فيها
سمر : لا تنسين أنا البنات عندي شيء ( طالعت لسلمى) وين حبيبتي
سلمى : نايمه
سمر : لااا ليه فيها شيء
سلمى : لا والله بس نايمه
سمر ( تعطي خوله ملاك) : خذي برجع
الأم : وين
سمر : بروح أجيب منوله
سلمى : نزليهم كلهم
سمر : شوفي انزل الكل سويلم لا لا لا
منى : وش فيه
سمر : مززززززززززززعج نسخه مصغره لأخوك سالم
منى : لهذي الدرجة
خوله ( تبوس ملاك) : وأكثر
سلمى : لو آخذتيها راح يبكون ومالي خلق خليها معهم
سمر : من قال بأخذها أنا بخطفها واهم ما يعرفون بس بخلي سالم يشوفني اطلع معها عشان يبكي
سلمى ( تفتح عيونها وتضرب على ركبتها) : شوفوا النذله
الكل : ههههههههههههههههههههههههههههههههه
الأم : عاد دام هذا اللي في بالك والله يا تنزلينهم كلهم يا يجلسون كلهم
سمر : يمااااااااه
الأم : وجعت عدو زين قلت لك كلمه يا كلهم يا لا
سمر : شوفي بنزلهم بس تحمليهم لان سويلم ما يتحمله احد أنا مدري أيش أمه متوحمه عليه
سلمى : على العسل
سمر : قول بصل وش عسل
الأم : بسم الله عليه اذكري الله عنه أنتي ووجهك
سمر ( تجلس) : هونت إذا فيها أخوانها ما أبغى وين عذاري ما تقولون هنا
عذاري ( تنزل من السلم) : وعذاري هنا
سمر ( توقف) : يا هلا وغلا
عذاري ( سلمت على سمر وخوله وجلست) : متى وصلتوا
سمر : ما صار لنا 10 دقائق أنتي وين كنت
عذاري : بغرفتي اكلم سليمان
نجود : الحمد لله أن صالح مسافر للمدينة يزور أمه وخواله ولا كان ما نمت هنا
الأم : كلمك
نجود ( تطالع أمها) : أيه
الأم : وكيف أمه وجدته
نجود : يقول أن جدته الله يشفيها بالمستشفى وتعرفين يمه حرمه كبيره الله يرحمنا برحمته الواسعة
سمر : كبيره
نجود : أكثر من 70 سنه حرمه مخرفه وكبيره ومريضه
خوله : وخالتك هناك من زمان
نجود : أيه ناسيه لما كنت بجده وبدت مرض أمها قالت لصالح يوديها للمدينة تبغى تخدم أمها وتقول ما ألحق جزاء أمي وأنا بقوم فيها لأني بنتها ما أبغى حريم أخواني أو الغرب يقومون فيها دام أني بصحتي خالتي كانت دايم عندنا ونقضي الوقت مع بعض بس لما مرضت أمها راحت للمدينة
سلمى : قال صلى الله عليه وآله وسلم: من أصبح مرضياً لأبويه، أصبح له بابان مفتوحان إلى الجنة
الأم : عسى ربي يرزقها بالجنة والأجر اللي ما يضيع
الكل : أمين
الأم : بيتها اللي بجده باعته صح
نجود ( تطالع أمها) : أيه البيت بأسم خالتي لان عمي قبل يتوفى كتبه باسمها ما حب أنها تحتاج احد ولما سافر ولدها سعد يدرس برا لان ما فلح هنا بالكليات والجامعات قال لامه بسافر على حسابي للخارج ادرس والدراسه كلفت كثير ومرض أمها قررت خالتي تبيع البيت منها تعطي عيالها كل واحد نصيب يسوي فيه وش يبغى ومنها تعالج أمها في مستشفيات الخاصة لأنها أحسن علاج وأطباء سعد اخذ نصيبه عشان يدرس وصالح اخذ نصيب واخذ قرض من البنك عشان يشتري البيت اللي إحنا فيه ويؤثثه
سمر : ألحين سعد كل نصيه أخذه عشان الدراسة
نجود : لا صالح رفض يأخذ كل الفلوس ويضيعهم عطاه النص بس والنصف الثاني حطه باسمه بالبنك بس سعد ما يعرف قال بشغل الفلوس له عشان لما يجي يوم يبغى يعرس ما يحتاج احد
خوله : ما شاء الله عليه صالح مهو هين طيب وغالية أم بتول ما لها نصيب معهم
نجود : مثلكم عارفين غالية أخت صالح الكبيرة بس من أبوه وعمي الله يرحمه لما تزوج خالتي أم صالح اشترطت أن يكون لها بيت لوحدها كذا عمي شرى لكل وحده بيت لوحدها وسجله باسمها طبعا لما توفت أم غالية هي كانت الوريثة لها وكذا حصلت على البيت والبيت الثاني نصيب عيال أم صالح خالتي
عذاري : عمك الله يرحمه فكر صح
نجود ( تبتسم) : صالح طالع عليه مهب متسرع ويفكر وسالفة البيوت ما كان يبغى مشاكل بين زوجاته و يؤمن لهم حياه حلوه ما يحتاجون لأحد والبيوت أيام قبل ارخص من ألحين بيوت غالية وأسعار خياليه
منى( تطالع أمها) : صدق يمه عهد هنا ولا لا ما شفتها من وصلت
الأم : طالعه مع فيصل للسوق
سلمى : بتروح الشرقية
منى : بتروح لامها
الأم : أيه بتروح يومين أو 3 بالكثير هناك وترجع وهي رايحه مع فيصل تشتري لأمها وأخوها هدايا
منى : الله يسعدهم ما حملت
خوله : فيصل رافض تحمل قبل سنه
منى : ليه
خوله : يقول ما أبغى شيء يزعجني
منى : وفي أحلى من الأطفال شوفوهم يجننون ( طالعت سمر وعذاري وخوله ونجود) صدق كل وحده كم لها ألحين اعرف نجود تقريبا داخله شهرها السابع
نجود : لا دخلت الثامن من أسبوع
منى : صدق
نجود : أيه تقريبا سبحان الله الأشهر تمر بسرعة
سمر : إلا صدق لو ولدتي تنفسين هنا ولا في بيتك
نجود : مدري لو خالتي عندي قلت في بيتي عشان تساعدني على عيالي بس دام ما هي هنا مدري وش أسوي
الأم ( تشرب قهوة) : لا تهتمين المهم الله يقومك بالسلامة
عذاري : أنا لي شهرين وقريب ادخل الثالث بأذن الله
سمر : أنا لي شهر وبدخل بالثاني بعد أسبوع بأذن الله
خوله ( تبتسم وتطالع منى) : أنا بالشهر الأول ومطلعه عيون رجلي بالوحم عليه
الكل : ههههههههههههههههههههههههههههه
سمر ( رن جوالها باسم قلبي أخذت الجوال وابتعدت عنهم) : ألو
عبدالرحمن ( يصر على ضروسه) : ليه طلعتي من غير ما اعرف
سمر : صحيت متى
عبدالرحمن : صحيت متى ما صحيت سألتك كيف تطلعين من غير علمي
سمر ( تنهدت) : كنت نايم
عبدالرحمن ( رفع حاجبه) : ليه ما تعرفين تصحيني
سمر : .................
عبدالرحمن : سمعي أنا بالطريق تجهزي
سمر ( بصدمه) : شنو
عبدالرحمن : شنو شنو قلت لك جاي أخذك تجهزي
سمر : لا عبدالرحمن منى اليوم وصلت وخواتي كلهم راح ينامون هنا
عبدالرحمن : ما هي مشكلتي وبعدين خواتك أكيد قايلات لرجالهم تضنين مثلك ما ورآك رجال تطلعين بدون شوره
سمر : طيب أسفه اتركني اليوم أنام هنا وبعدين نتفاهم
عبدالرحمن : لا تجهزي
سمر : والله مهي حلوه بحقي توني واصله واتركهم
عبدالرحمن : وتشوفينها حلوه بحقي زوجتي تطلع بدون علمي
سمر : زين غلطنا خلاص اتركني اليوم وبكره تعال خذني كفرت يعني
عبدالرحمن ( بعصبيه) : شوفي أنا بجيك لو ما طلعتي لي أفضل تجلسين على طول عند اهلك لين تعرفين قدر رجلك وحقوقك ومنها يا عزيزتي الطاعة وانك ما تطلعين بدون شوره وعلمه
سمر( مسكت نفسها لا تبكي وسكتت): ........................
عبدالرحمن : أجي ولا ما اتعب نفسي
سمر( غمضت عيونها بقوه ) : طيب
عبدالرحمن : طيب شنو
سمر( حست راح تبكي وصرت على ضروسها عشان ما ينتبه لصوتها) : طيب تعال خذي

سكرت الجوال ولا انتظرت رد منه وطلعت لغرفتها ومحد حس فيها وهذا اعتقاد سمر أن محد انتبه لها بس الحقيقة قلب الأم دليلها انتبهت لها من وصلت ولما اتصل وصعدت قامت أمها وصعدت لغرفة سمر فتحت الباب وشافتها نايمه على بطنها وجسمها يهتز دليل تبكي سكرت الباب وجلست على طرف السرير مسحت على ظهرها بهدوء

الأم : سمر يا قلب أمك وش فيك
سمر : تعبانه يمه ( تعدلت وقابلت أمها) ضميني يمه
الأم( فتحت أيديها لها وضمتها) : بسم الله عليك من التعب قولي لي عبدالرحمن زعلك بشيء
سمر ( تبكي) : ضربني يمه عبدالرحمن ضربني
الأم ( بصدمه) : ضربك
سمر( تبعد عن أمها وتطالع لها) : أيه
الأم : ليه
سمر : بقول لك وش صار من أمس لين اليوم
الأم ( تسمح دموع سمر وتبتسم) : قولي لي

من غ‘ـيرك يآ " يمـــه " بطولة آلع‘ـمر آدع‘ـي له ..
ولآ ضآقت بي آلدنيآ آح‘ـط رآسي على صدرهـ وآشكيله ..

بدأت تقول لامها وش صار من أخذها عبدالرحمن البارح لين اليوم قبل تتصل منى وأمها تسمع لها

------------------------

في بيت أبو وليد .......

لا أرغب في شي ,
اليوم سَ أبقى صامته
سَ أتجرد من كل الاشياء , المتعبه
سَ أصبح عارية النبض , خالية الاحساس
باردة الاعماق , ممزقة الروح , ومنسية الهوى
أحتاج لَ منفى , أنفي فيه روحي الميته
بعيداً عن كل الالم !!
اليوم فقط

ليالي بغرفتها جالسه ومطفيه النور ومشغله الأبجوره حاطه الوسادة خلف ظهرها ومرجعه رأسها للخلف ودموعها على خدها وكل اللي في عقلها هو كلام البطاقة اللي وصلتها

مـــــــــــوت ســــــــالـــــــــــم

مــــــــوت ســــــالـــــــم

مــــوت ســـالــــم

موت سالم


تسمع جوالها بنغمه مخصصه لحبيبها بس ما لها قوه ترد عليه ويعرف أنها تبكي ويعصب هدوء ورجع رن الجوال وهذي المرة نغمة ناصر وما حبت ترد لان ناصر وسالم تعرفهم مع بعض وما تبغى يوصل لسالم خبر أو تضايق ناصر بالكلام سمعت ضرب الباب مسحت دموعها بسرعة

ليالي : احم ادخل
الأم ( تدخل ) : وش هالظلمه
ليالي : يمه ما أبغى نور خليني بالظلمة
الأم : لا حول ولا قوة إلا بالله الناس تقول الله ينور علينا ما هو ظلمه
ليالي : معليه يمه خليني على راحتي
الأم : طيب ناصر وسالم اتصلوا قالوا ما تردين عليهم ليه
ليالي ( طالعت لها) : يعرفون أني صحيت
الأم : لا قلت يمكن نايمه للحين
ليالي : قولي لهم أني للحين نايمه ما صحيت
الأم : ليه
ليالي ( تنسدح على جنبها وتعطي أمها ظهرها) : كيفي خليني يمه برتاح وراسي مصدع

[مخنـوؤقـه يمـّه] و احس الخنقه هدتني ,
مكسور قلبي, و عيني مدري وش فيها..؟
و دموعي اللي غصب عن عيني بكتني..
مليت أغمّض جـفوؤنـي لجــــل أدآريهــآ..!

طلعت الأم وسكرت الباب ونزلت للصالة شافتهم وهزت رأسها لا

سالم ( وقف) : صاحية
أم وليد : أيه
سالم : طيب قولي لها لو سمحتي يا عمتي سالم يقول انزلي ولا ترى بيصعد لك
ناصر : سالم من صدق تبغى تصعد
سالم ( ألتف بعصبيه لناصر) : لو ما نزلت والله لأصعد لها ما اقدر أشوفها كذا منهارة بسبب وحده حيوانه ما تستاهل كيف أشوف دموعها تنزل وبسبب حقيرة ما تعرف ربها
ناصر : لا حول ولا قوة إلا بالله خلاص أنا بنزلها لك
سالم : طيب بنتظر لا تتأخر ترى ما عاد فيني أعصاب

صعد ناصر لغرفة ليالي وسالم جالس يهز رجله من التوتر بعد دقايق نزل ناصر ونزلت معه ليالي وهي منزله عيونها للأرض قرب سالم منها

::
لاعاد اشوف دموع عينك وانا حي
تكفى // دخيلك // دمعتك // لاتهلي
::

ليالي ( رفعت عيونها له) : .......................
سالم ( عقد جواجبه) : تبكين
ناصر ( يجلس) : تعبت معها ما تسمع تفاهم معها أنت
سالم ( مسك يدها والتفت لهم) : اعذروني أبغى ليالي لوحدها
ليالي ( طالعت لامها) : ................
أم وليد : روحوا غرفة الجلسة بقول للخدامة تجيب لكم قهوة وشاي
سالم : لا تجيبون شيء ابغاها بكلمه ونطلع نتقهوى معاكم هنا

اتجه معها لغرفة الجلسة دخلوا وسكر الباب وجلس على الكنبة وجلست جنبه وهي منزله رأسها وضامه أيديها لبعض

سالم : متى صحيتي
ليالي : ما نمت
سالم : عمتي قالت لنا انك نمتي قبل نطلع
ليالي : كذبت عشان تطلع وتخليني لوحدي
سالم ( رفع حاجبه) : يعني من بعد الغداء تبكين زين ما جفت عيونك
ليالي : ..........................
سالم ( حط يده تحت ذقنها ورفع وجها ) : ناظريني ( شاف على طرف رمشها دمعه ابتسم وقرب أصبعه من رمشها ومسحها ) لا تنزل دموعك هذي عشان وحده تافهة
ليالي : .........................
سالم : يا قلبي هنادي هذي حشره ما تستاهل تفكرين فيها هذي النوعية تدوسينها وتمشين ما تطالعين لها أو تهتمين
ليالي ( بهمس) : خايفه
سالم : أنا أتعجب خوفك من عرفتك وقويه باس قويه شخصيه ما يهزك احد ليه هالخوف
ليالي : لان خوفي عليك منها خوفي عليك أنت ( صدت عنه بالنظر) ما كنت اهتم لأي شيء بالدنيا ولا أخاف من أي شيء ولا من أي احد كثر الحزن خلاني عديمة أحساس اللي يصير يصير بس لما جمعني الله فيك احتويتني رجعت لي أحساس المدفون تدفق لقلبي حب ملكته وتملكك الدنيا صارت أحلى وصرت انتظر بكره أحلى وأحلى
سالم : وش تغير
ليالي : انك في حلقة خطر وان التهديد جاء فيك وعليك
سالم : تهديد من
ليالي ( طالعت له) : هنادي
سالم ( وقف وابتعد عنها واهو يضرب كف بكف) : لا حول ولا قوة إلا بالله ترجع وتقول هنادي
ليالي : أيه هنادي
سالم ( طالع لها) : من أهي قولي لي وش هنادي هذي اللي تهز ليالي سعد وش تعتقد نفسها تهددك وتخلي دموعك تنزل وتملك تفكيرك وعقلك وتزعزع شخصيتك وتخلي قلبك يرجف والهم يسيطر عليك تافه هنادي تافه عرفت نقطة ضعفك ابصم لك على العشرة أنها عارفه بحبك لي وحبي لك وعارفه أنها بتسيطر عليك كذا
( قرب ومسك ليالي من زندها ووقفها قدامه ) بس غلطانه ليالي مهي ضعيفة كذا ليالي ما هي لوحدها معها ناصر أخوها وسندها ومعها سالم حبيبها وروحها
ليالي ( فكت أيديه وابتعدت عنه) : صح كل اللي قلته صح بس ليه خايفه منها ( كتفت أيديها وميلت رأسها على كتفها) يمكن لأني خفت أن الفرحة اللي مسكتها بيدي بعد ما كنت فاقدتها و يمكن لان الحلم اللي ياما حلمت فيه أني أكون حليلة لك خايفه افقده ولا يمكن لأني أخيرا اللي حبيته صرت له خايفه يموت( طالعت له) ليه صرت ضعيفة والكل يشهد أني قويه وشخصيتي ما تهتز
سالم ( قرب ووقف قدامها) : أنا السبب
ليالي ( هزت رأسها نعم) : ...........................
سالم ( انتبه لدموعها تنزل ضمها له) : اهدي هنادي ما تقدر تسوي لي شيء أنا بكون بخير بفضل الله وما تقدر تلمس شعره مني ولا ترجع الحزن لك ( أبعدها شوي عنه ومسك وجها بين أيديه وباس خدها) سمعي بقول لك أنا وناصر راح نطيحها بشر أعمالها ونخليها تدفع ثمن هالدموع غالي
ليالي : كيف
سالم : بفضحها وبخلي الكل يعرف سوالفها وصدقيني راح تشوفينها معاقبه بالقانون
ليالي : الشرطة
سالم ( مسح دموعها بطرف أصابعه) : أيه ما راح اوصخ أيدي فيها ولا اعرض ناصر للخطر بس راح أفك الناس من شرها وشر أعمالها القذرة
ليالي : بس هي بنت
سالم ( يقاطعها) : عرفت من بنته وما تهمني لا مكانة أبوها ولا نفوذه كل اللي يهمني أنتي وبس
ليالي : وأنت
سالم : وش فيني أنا بكون بخير دايم بأذن الله بس عطيني فتره اخطط لها عدل وصدقيني إذا الله أراد راح تسمعين خبرها حبيبتي خلي ثقتك بالله ثم فيني وفي ناصر
ليالي : ونعم بالله ويكفينا شرها
سالم( ابتسم واهو يطالع عيونها) : ويكفيني شر هالعيون اللي راح توديني في مصيبه
ليالي ( استحت ونزلت عيونها) : .......................
سالم : أقول خلينا نطلع من هنا ترى من أمس حاقد عليك لما تركتينا
ليالي : وش أسوي أنت
سالم( شافها سكتت وخدودها حمره ابتسم بخبث) : قليل أدب
ليالي ( صدت عنه وهي تكتم ضحكتها ) : أقول كأن تأخرنا عليهم
سالم ( مسكها من كتوفها ورجعها للخلف ) : وين
ليالي : نطلع لهم قلت راح نتقهوى معكم
سالم ( يحط رأسه على كتفها وبهمس) : كذا نطلع لهم
ليالي ( استحت ونزلت عيونها) : اجل كيف
سالم : جاي من الاستراحة وأيدي على قلبي وأفكر فيك زين ما سويت حادث و أشوفك ونطلع مولد بلا حمص
ليالي : جوعان أنت
سالم( عقد حواجبه) : جوعان ليه تقولين كذا
ليالي( تكتم ضحكتها عليه وتستهبل) : مدري عنك تقول حمص
سالم : أنا جوعان صح بس ما هو جوعان مثل منتي تضنين ( باس خدها وهي نزلت عيونها وبهمس بأذنها) خلينا نطلع قبل أكلك تراك حلوه وبخشمك الأحمر وخدودك الموردة تشهين آكلك والله أحببببببببببك ولا أحب أشوفك كذا

عندما أقول |أُحِبك
وَ أكتب الباء أكثر من مره ,
لا يعني اني أكسر قوآعد اللغة !
وَ لكن جنون
وَ لذّة الشعور تحتم علي ان أُخالف القوآعد
وَ الأنظمه و حتى التقآليد !
* أُحِببببببببببببببببك

ليالي فكت أيديه وبحياء اتجهت للباب فتحته وطلعت وطلع سالم واهو يبتسم ويشوفها تطلع السلم

الأم حمده : وين ما تبغين تجلسين معنا
ليالي : بغير لبسي وبصلي يمه وانزل
سالم ( يجلس جنب ناصر) : لا تستعجلين ترى السهرة صباحي هنا
ناصر( يكتف أيديه ويطالع لها ويبتسم) : تعويض عن البارحة
ليالي ( ابتسمت وهزت رأسها نعم) : ...............................

اخذ قلبي\ يالغلا [ والهدية] ماترد
........ وأنت ياسيد الهوى هات ( قلبك) وازهله

صعدت ليالي تأخذ دش وتعدل شكلها وتغير لبسها وتصلي وتدعي ربها يحفظه لها


 
 

 

عرض البوم صور ♫ معزوفة حنين ♫   رد مع اقتباس
قديم 24-06-12, 05:15 AM   المشاركة رقم: 90
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو فخري
♪ مُخْمَلٍيةُ آلعَطّآءْ ♦


البيانات
التسجيل: Mar 2010
العضوية: 157123
المشاركات: 30,332
الجنس أنثى
معدل التقييم: ♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع
نقاط التقييم: 13523

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
♫ معزوفة حنين ♫ غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : dali2000 المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 



في مكان آخر


فرح وأمها راجعين من المشوار اللي طلعوا له من تقريبا أكثر من ساعة بالسيارة و فرح مرجعه رأسها للخلف ومغمضه عيونها حست بيد على رجلها فتحت عيونها

ربيْ لآ اُمَلك سوآ صبراً قليَل ,
بعدمآ نفذ منيْ آلكثيَر . . . !
ولكن أملك آلكثير من إيمآنيْ بَ أنك
لآ تُعسّر ليْ أقدآريْ إلا ( تُيسّرهآ )

الأم : فيك شيء
فرح : لا يمه أنا بخير
الأم : وش تفكرين فيه
فرح : أفكر في الحرمة اللي حكيتي معها
الأم : قصدك اللي حالة بنتها مثلك
فرح : أيه
الأم : سبحان الله اعرستي أنتي واهي بنفس الشهر وما حملتوا ونفس الشيء ما عندكم أي موانع حمل وهي تعالجت عند أم قاسم وحملت
فرح : بس أم قاسم رفضت تعطيني أي علاج لأني رفضت تفحصني أو تشوفني استحيت وبنفس الوقت خفت منها
الأم : أم البنت لما جلسنا نحكي عنكم قالت أن بنتها مثلك واقترحت علي أن تأخذين الباقي من علاج بنتها لأنكم مثل بعض
فرح : الباقي من العلاج
الأم : أيه هي تقول أن بنتها تتعالج عند أم قاسم من 4 شهور وكل شهر تجيها وتعطيها نفس العلاج ما تغيره والله يجزاها خير تقول تبغى تساعدك وأم قاسم ما راح تعطيك أكثر من كذا حتى رفضت تأخذ فلوس العلاج وتقول مسويته لوجه الله
فرح : ليه رجعت العلاج
الأم ( ابتسمت) : عقبالك تقول الحمد لله بنتها حامل لها شهر وأم قاسم طلبت أن لو صار حمل ترجع باقي العلاج عشان يستفيدون منه حريم ثانيات وترجع لهم الفلوس الباقية ولان في أعشاب تجيبهم من بعيد ولما شافتنا قالت خذوه وعسى بنتك يتمم لك الحمل
فرح : تضنين أن صح أو خطأ آخذه
الأم : والله يا بنتي مدري بس لما حكيت لها عن عوارضك وتأخر الحمل والألم اللي يجيك كل شهر قالت نفس حالة بنتي
فرح : نفس الحالة
الأم : ترى تقول لك لازم تدخنين وتتغطين كويس عشان ما يدخل الهواء لجسمك وفي العشبه تقول زينه للأرحام ولو الرحم فيه شيء راح تنظفه
فرح : بنتها كان معها ارتخاء بالرحم
الأم : أيه على كلام أمها شوفي لما نوصل بروح أسوي لك حليب عشان تحطين فيه العشبه وتشربينها ( تطالع بكيس في يدها) وفي علاجين لازم أجيب عسل أصلي وأحطهم فيه تأخذين وحده لما تصحين ووحده لما تنامين
فرح : اللي فيها عشبه مره
الأم ( تطالع لها) : أيه بس حلاوة العسل ما تخليك تحسين فيها
فرح : قالت شيء عن التكييف
الأم : منعتك تقول لو شغلتيها كأن ما سوينا شيء وهذا على كلام المعالجة لبنتها
فرح : حاضر بس خلينا نوصل البيت أحس راسي صدع من كثر ما قالت فلانة حملت وعلانه جابت بعد الله ثم أنا وعلاجي وأم البنت ما قصرت بنتها ومدي منو من قرايبها
الأم : الله ينولك اللي في بالك يارب
فرح : أمين

وصلوا للبيت وشافوا وضحه مع ميثه جالسين على التلفزيون نزلت العمة عبايتها وفرح جلست في عباتها وواضح التعب بوجها

ميثه : طمنيني وش صار
فرح : أبدا عطتني أعشاب وجينا
الأم : بقول للخدامة تسوي لك حليب عشان تبدين من ألحين
فرح : ما نؤجلها لبكرة أحس نفسي تعبانه
الأم : لا هي قالت لك من اليوم
فرح ( هزت رأسها نعم) : ........................
وضحه : وش فيك
فرح ( يدها على بطنها وتطالع وضحه) : لا بس أتخيل بطني كبير بعد كم شهر
ميثه : يارب يحققه لك
وضحه : وش قالت لك
فرح : ما قالت شيء
وضحه : كيف يوم شافتك وش قالت لك
فرح : بصراحة قالت بفحصك وأشوف بطنك رفضت مدري تفحصني وانكشف عليها أحس صعبه وشيء استحي منه
وضحه : وبعدين
فرح : قالت ما اقدر أعالجك لين أشوفك أخاف تكونين حامل وأضرك
ميثه : بصراحة هي معها حق ما تبغى تأخذ ذنبك يمكن تكونين حامل
فرح( تبتسم بألم) : صار لي شهور متزوجة ما حملت
وضحه : استغفري ربك الله قادر على كل شيء
فرح : ونعم بالله مهب قصدي مثل ما أنتي فاكره لا أنا مؤمنه بالله بس أنا ماني حامل
ميثه : وش عرفك
فرح ( طالعت لها ) : اعرف وخلاص تعبت انتظر خلوني أشوف علاج غير الطب
ميثه : حبيبتي طيب سوي تحليل حمل قبل تستخدمينه
فرح : محمد مانع أروح لطبيب أو أراجع
وضحه : كلميه
فرح ( توقف وتبتعد وهي تتنهد) : حاولت آخرها البارحة بس رافض رافض وتعبت من رفضه وأحسه ما هو مهتم لمشاعري مشاعر أتمنى أحسها مشاعر الامومه
وضحه : قصدك أن محمد ما يعرف انك بروحين لحرمه تتعالجين
فرح : لا لو قلت له اعرف بيرفض عشان كذا رحت بدون علمه
ميثه : ألحين تقولين أن الحرمة ما فحصتك ولا شافتك كيف أخذتي هالعلاج
فرح : من حرمه تعالج بنتها عن أم قاسم
ميثه : كيف
فرح : أمي حكت مع وحده عند بنتها نفس عوارض اللي أحس فيها وما عندها أي موانع حمل بس ما حملت وهي تتعالج من 4 شهور عندها والله تمم لها بالحمال فبقى من العلاج وقالت لامي خذيه
وضحه : خذيه وش خذيه أنتي من صدق تتكلمين أخذتي علاج على كلام حرمه ما تفهم في الطب بالأعشاب
فرح : الحرمة أخذت هالعلاج من أم قاسم ما هو من الشارع ولان نفس الحالة أكيد بتعطيني نفس الأعشاب
ميثه : فرح تمزحين وش عرفك أن نفس العوارض أو نفس أسباب تأخر الحمل أم قاسم حرمه معروفه بالعلاج الزين ولها سمعتها وناس يجونها من بلاد برا يتعالجون عندها وهي أخذت هالمهنه من أمها الله يرحمها يعني ما هي وحده حطت شوي أعشاب وبخور وقالت أعالج لا لها معرفه بكل أمور النساء
فرح : عارفه واعرف أن أمي تعالجت عند أمها الله يرحمها وحملت بعد الله ثم أهي عشان كذا رضيت أروح لها لان أمي تعرفها
ميثه : أيه بس ما شافتك ولا تعرف علتك وهي ما شاء الله تعرف من لمس بطنك أو تشوفك
فرح : شافتني بس تشوفني لا استحيت فشله وربي ولما سولفنا للحرمه قالت بنتي نفسك وقالت لها أم قاسم أن ارتخاء في الرحم تحتاج تمريخ وكاسات هواء وشوي علاجات بالأعشاب
وضحه : يوم كنت في القرية في مداويه تمرخ الحريم مرات يكون الرحم مرتخي فتجيب زيت وتدلكه عشان يشد البطن وتقدر تحمل الحرمة وفي كثير من أساليب العلاج للحريم اللي فقدن الثقة في الطب بس ما فقدن الثقة في الله والحريم الجيدات في التداوي بالأعشاب مستحيل يعطونك أعشاب وادويه بدون لا تشوفك لأنهم يعرفون أن من الشوف بس يكفي لا البعض من لمستها تعرف
فرح : ونعم بالله أنا ما افهم بسوالف ارتخاء أو شد الرحم مدري وش قالت سوالف كثيرة عن حريم مشاكلهم في الحمل مثل تكيس بالرحم وارتخاء الرحم وفي بعد ألتفاف بس خلاص أنا قررت استخدمه وبعد فتره أروح لها تسوي مرخ مدري تمريخ وكاسات هواء
وضحه : يعني
فرح : لا تصيرون مثل محمد كله لا لا لا
ميثه ( تطالع وضحه بعدها تطالع فرح ) : الله يحقق أمنيتك
فرح : أمين ( شافت أمها تقرب ومعها كوب حليب) وش
الأم ( تعطيه لها) : خذي سمي بسم الله واشربي
فرح ( شربت وهي تغمض عيونها وتبلع بصعوبة) : مررررر
وضحه : إذا ما حبيتيه لا تشربينه
فرح : لا بشربه وش أسوي
الأم : اشربيه لا تتعجلين وإذا خلصتي قولي لي عشان الدخون نجهزه
فرح : حاضر أنا بصعد غرفتي أحط عباتي
الأم : تنزلين
فرح : برتاح ما أبغى عشاء بشربه وأنام
الأم : والدخون نسيتي كلام الحرمة زين
فرح : اوكيه لما تصعدين يمه ما هو ألحين
الأم : براحتك
وضحه ( تشوف فرح تطلع ) : عمه
الأم : هلا
وضحه : بقول شيء ما أبغى تكمل فرح علاج لأني اعرف بعض العلاجات تنزل الجنين لو كانت حامل
الأم : بس هي ما هي حامل
وضحه : أنا أقول خليها تروح بكره تحلل
الأم : لها شهور تحلل وفرح قالت ماني حامل وهي تعرف نفسها
ميثه : أنا مهب مرتاحة لو الحرمة شافتها كان أحسن
الأم : قالت لها وحاولت بس تعرفون فرح تستحي وهي ما تعرفها فرفضت وش أسوي تقول كيف اكشف نفسي قدامها وتجلس تفحص فيني
وضحه : بتتركينها تستخدمه
الأم : ما منه ضرر الأعشاب هذي زينه ولو في الرحم شيء يمنع حملها راح ينزله
ميثه : تعرفين وش الأعشاب
الأم : والله مدري ايش بس الحرمة تمدحهم بالنسبة لبنتها
وضحه : بس يا عمه أنا خايفه أن حامل
الأم : بتعرفين أكثر منها
وضحه : طبعا لا
الأم : اجل خليها قلبها يوجعها وهي تتمنى الحمل وجربت أطباء
ميثه : الله يفرح قلبها
الأم ووضحه : أمين يارب
الأم : بروح أشوف العشاء وش جهزت له

راحت الأم تجهز العشاء وفرح صعدت غرفتها ووضحه وميثه يسولفون عن البيبي وتجهيزات


---------------------------

في بيت أبو إبراهيم ..

نزلت سمر بعد ما عدلت المكياج وأخذت عبايتها وشنطتها وجنبها أمها تهمس لها

الأم : اسمعي أنا عتبانه عليك بتفكيرك كذا في رجلك
سمر ( تتنهد) : لا تلوميني يمه الغيرة
الأم : من حقك تغارين يا بنتي بس ما هو تشككين في أخلاق رجلك ما هي حلوه بحقه أو أنك ترمينه بالكلام وتذكرينه بطبعه القديم أو أخطاءه اللي يحاول ما يكررها
سمر : يعني
الأم : الكف اللي اخذتيه صح أن عبدالرحمن غلط يوم ضربك لان الرسول صلى الله عليه وسلم نهي عن الأمر هذا
سمر( هزت رأسها نعم) : ....................
الأم : بس أنتي غلطتي أكثر بأسلوبك معه يا بنتي رجلك يحبك ولا يشوف غيرك لا تفتحين عيونه على أشياء مهب منبته لها بس شكك يخليه ينتبه
سمر : ما فهمت
الأم : يعني انسي مشاعل ووجودها وخليك معاه وخليه ما يشوف مثلك ولا يشوف غيرك بلبسك أسلوبك بالكلام وجودك الكلام الحلو وتذكري انك منتي عايشه لوحدك في البيت يعني لازم يأخذ ويعطي مع الناس اللي حوله
سمر : ومشاعل
الأم : سوت شيء لك قالت شيء
سمر : لا
الأم : اجل يمكن البنت تغيرت
سمر : يمه خايفه هذي حيه ملسه بس فتاكه تشر سمها
الأم : يا بنتي الدنيا تتغير كيف بالبشر ترى مرت بلحظات بحياتها يمكن غيرتها موت أبوها تشوها بعدها شهور عن أهلها ما تعرفين
سمر : اللي اعرفه أنها مشاعل وبس
الأم : خليها عنك وراضي زوجك ترى ما يحق لك تزعلينه
سمر : حتى وهو ظالمني ومبكيني ومزعلني
الأم : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم (ألا أخبركم بنسائكم من أهل الجنة؟ الودود الولود العؤود، التي إذا ظُلمت قالت: هذه يدي في يدك، لا أذوق غمضاً حتى ترضى)
سمر : صلى الله عليه وسلم طيب براضية تأمرين مع أني شايله عليه بخاطري كثير و حاضر بس شوفي يمه بسكت هالمره عن الكف مهب عشانه عشانك ولا أقول لأبوي وأخواني واهم يعلمونه أن وراي ظهر وسند
الأم : لا تخربين بيتك تعرفين لو تدخل أبوك أو أخوانك بيتك راح ينهدم لا تدخلين احد في مشاكلك حليها بنفسك وتعلمي من أخطائك وأنا ترى بكون دوم جنبك إذا احتجتي شيء اسأليني أو قولي لي وش مضايقك وبتلاقين أيدي وحضني مفتوحين لك
سمر( تبوس راس أمها وتبتسم) : الله يخليك لي يارب
الأم : أنتي قلتي لخواتك بتنامين هنا
سمر : لا
الأم : اجل زين خليهم يضنون انك جايه تسلمين على منى وترجعين
سمر : حاضر ( طالعت ساعتها) صار له أكثر من نص ساعة قال أنا بالطريق
الأم : يمكن انشغل بس خلي عباتك في يدك وتعالي أبوك وصل وجدك سلمي عليهم
سمر : عيوني منفوخة
الأم ( تبتسم) : لا ياقلبي قمر بسم الله ماشاء الله
سمر ( تأخذ نفس ) : يالله
الأم ( تمسك يدها) : يالله

نزلت سمر مع أمها وسلمت على أبوها وجدها وأخوها إبراهيم وجلست ...

الأب : كيفك يا سمر
سمر : بخير بابا وأنت
الأب : بخير
سمر : جدي شلونك
الجد( ابتسم) : بخير يوم شفت هالوجه
إبراهيم : على وين بتروحين
سمر : عبدالرحمن راح يمر يأخذني بعد شوي
منى : لا ما قلتي له تنامين هنا
سمر : معليه بعوضها يوم ثاني لك
عذاري : تمنيت تبقين ونسهر مثل قبل
سمر : يوم ثاني
الأب : ما رجع فيصل
الأم : لا تلقاهم على الطريق
الأب : وسالم
عذاري : عند الحبايب يبه
الجد : الولد ما صدق زوجناه زين ما يأخذ فراشه وينام عندهم ولدك فقد عقله
الأب ( ابتسم ويطالع أبوه) : ومتى يبه كان فيه عقل من عرف ليالي العقل طار
الكل : ههههههههههههههههههههههههه
الأم : خلوه على راحته ما صدقنا قلبه يشوف الفرح والراحة الله يهنيهم
الكل : أمين
إبراهيم : وين الرباعي المرح
سلمى ( تبتسم) : نايمين
إبراهيم ( طالع لها وابتسم بخبث) : زين على الأقل آخذ يوم راحة ومحد يزعجني
سلمى ( حست الكل يطالع لها استحت ونزلت عيونها) : ................................
خوله : منى بنتك معها ريحه مهي حلوه
منى ( تبتسم) : وش رأيك تتعلمين عليها لين تولدين
خوله ( تعطي منى بنتها) : لا يا شيخه أتعلم من أول شهر بدري بعدين الريحه قويه شكل الأخت من قلب مسويتها
سمر و عذاري : ووووووووووووووووع
منى ( تطالع لهم) : بسم الله عليكم ووع خلينا نشوف بكره لما تولدن والحفاضات حولكم والروائح تهل وش تقولن
سمر : وووووووع وربي قرف
عذاري : أحس برجع اللي بكبدي
سمر ( يرن جوالها توقف وتلبس عبايتها) : يالله تصبحون على خير عبدالرحمن برا
الكل : وأنتي من أهله

طلعت سمر وصادفت فيصل وعهد على الباب سلمت عليهم

فيصل : وين يالغاليه
سمر : عبدالرحمن وصل
فيصل : طيب نامي اليوم هنا أو على الأقل اسهري وأنا أوصلك آخر اليوم
سمر ( تطالع ساعتها) : الساعة قريب 10 وش بقى من الليل
عهد : كنت ابغاك تشوفين اللي شريته
سمر : ملبوس العافيه يمكن اجيكم بكره إلا متى تسافرين الشرقية
عهد ( تطالع فيصل وتبتسم) : بعد يومين بأذن الله
سمر : خلاص بحاول أني أجي بكره أساعدك
عهد : لا يا قلبي كل شيء جاهز بس ابغاك تشوفين أغراضي
سمر : كأني شفتهم يالله تصبحون على خير
فيصل وعهد : تصبحين على خير

دخلوا وتنحنح فيصل وسمعوا صوت إبراهيم وعهد ما نزلت نقابها سلم فيصل على رأس أبوه وجده وأمه وجلس وعهد جلست جنب منى والبنات تحكي لهم عن السوق و أيش أشترت وبعدها قامت عهد وسلمى وعذاري يجهزون العشاء وخوله طلب أبوها تنام الليلة هنا وما رفضت اتصلت على أم بندر وبلغتها وبما أن لها غرفه وملابس في بيت أخوها ما احتاجت تجيب شيء استأذنت صعدت لغرفتها وأرسلت لضاري مسج أنها عند أبوها أخذت دش وغيرت لبسها بلبس مريح ونزلت تتعشى معهم

أما سمر وعبدالرحمن ..

{ لوؤ كانٍُ قلًبيّ يكُفٍيُ } الكؤنْ كلِهـ ~
ماظًنتيّ يسُكن بًه اليوّؤمـ - ( إلآ أنت ) -
قلبُيْ خُذيتٍه وصًارٍ + أسمك + محُــــلهِ ! ]
{ ارجٌٍوؤكْ حبّه دامٌـ منٌه } تُمكنٍـــتْ ~
لا آ تتُرك بسسيُوفٍ المُحبٍّه تسسُلهْ
لا آ تتًركٍهُ فيّ دنيُتٍه ماٌله إلا أنُت - }

من ركبوا والهدوء السيد المسيطر في السيارة وما تسمع صوت إلا ضرب عبدالرحمن بأصابعه على المقود ( الدريكسون) ما استغرق وقت بالوصول للبيت نزلوا ودخلوا شافوا هاجر جالسه على التلفزيون جلسوا معها

سمر : مساء الخير
هاجر: مساء الورد كيف اهلك ومنى
سمر : بخير
هاجر : وبنتها
سمر : تمام وتشبه منى كثير
هاجر : الله يخليها لك
عبدالرحمن : لوحدك وين الناس
هاجر : كانت معي مشاعل بس راحت تأخذ دواها وبتنام قلت اجلس على فيلم اكشن
سمر : بجلس معاك
هاجر ( بفرح) : صدق
عبدالرحمن ( يوقف ويمسك يد سمر) : لا ما هو صدق يالله نصعد
سمر : أنت راح تنام وأنا بجلس لوحدي بسهر مع هاجر لين انعس واصعد
عبدالرحمن : تعالي اسهري معاي وبعدين من قال أني بنام
هاجر : طيب اسهروا معي أو اسهر معاكم
عبدالرحمن : لا هذا ولا هذا بعدين السهر مهو زين
هاجر( ترفع حاجبها وتكتف أيديها) : منت بتسهر
عبدالرحمن : سهر عن سهر يختلف بعدين إحنا متزوجين وش دخلك أنتي
هاجر : ياليل محد تزوج غيرك يعني
عبدالرحمن : محد غيري تزوج يالله أروح جناحي أحسن
هاجر ( تطالع لها بهمس ) : بس ينام ارجعي هنا اوكيه
سمر ( تغمز لها وتبتسم) : اوكيه
عبدالرحمن : تحلمين يالله قدامي وأنتي لا تخربين زوجتي علي
هاجر : ياليل زين روح
عبدالرحمن ( ماسك يد سمرويتجه للسلم) : ههههههههههههههههههههه
سمر( تدخل جناحها وتنزل عبايتها على الكنبة تفك شعرها عن الربطة وتجلس) : ................................
عبدالرحمن ( يجلس جنبها) : .........................
سمر( تحس بنظراته) : ............................
عبدالرحمن : اممم كيفك
سمر : الحمد لله
عبدالرحمن : تعشيتي
سمر: إذا تحب أصلح لك عشاء
عبدالرحمن : و أنتي
سمر ( هزت رأسها لا) : .......................
عبدالرحمن : تحبين نطلب من برا
سمر : ماني مشتهيه شيء
عبدالرحمن ( مسك يدها وباسها ابعد خصل عن وجها وهمس) : أسف
سمر : ...................
عبدالرحمن : أسف على اللي صار اليوم ما ادري وش حصل لي وكيف تجرأت وضربتك
سمر( تحط رأسها على كتفه ويدها بيده) : وأنا أسفه على صوتي العالي واتهامي لك بس اعذرني الغيرة أعمتني
عبدالرحمن ( يمسح على شعرها) : يعني السبب الغيرة
سمر : أيه اعترف أني غرت عليك وغرت كثير
عبدالرحمن : سمر
سمر( تطالع له) : لبيه
عبدالرحمن ( ابتسم) : لبى هالروح شوفي أنا عارف أن أمس أخطيت لكن يشهد الله مشاعل ما همتني ولا ناظرت لها وجلستي بس عند أبوي وسوالفي معه وسالفت علاجها من سؤال أمها لأبوي وش صار ووش سوى لها الطبيب وأنا كنت مستمع وسالفة تغيرها وإحساس أن تغيرت كلام خواتي بشاير و سحر لما يهمسن وهم يطالعون لها ويسولفون معها عيوني ما ترتفع إلا لك وعيوني ما تشوف غيرك ولا تبغى غيرك تناظر له مهما كانوا ملايين النساء حولي ما اتامل غيرك ولا أشوف غيرك لأنك حلالي وشوفتك محلله لي
سمر ( نزلت عيونها وابتسمت) : الله لا يحرمني منك يارب ( وقف وباست رأسه) سامحني أني عصبتك أو فكرت فيك خطأ وسامحني أن صوتي عالي عليك واتهامي لك بس لا تلومني أنا أنثى أغار عليك والله كنت أحس براحه أمان طول الشهور اللي فاتت بس لما رجعت مشاعل أحس بخوف والله خوف يا عبدالرحمن بقلبي كبير تقول هواجيس تقول تهيئات يجوز بس أيش أسوي أحبك وأغار عليك
عبدالرحمن ( يوقف ويضمها له) : احبك والله احبك
سمر : وأنا أكثر
عبدالرحمن : دام تراضينا ومن أمس زعلانين وما أحس ليومي طعم وش رأيك نسهر ونعوض أمس ونجلس مع بعض نتابع فيلم ونطلب عشاء
سمر : موافقة
عبدالرحمن : صدق
سمر ( تبتسم) : أيه بشرط تعزم هاجر تسهر هنا معنا ولا ننزل نسهر معها إحنا ( شافت تغير وجهه) حمني لا ترفض حرام شفها جالسه لوحدها تكسر الخاطر
عبدالرحمن ( يبوز ويطالع لها بنظره طفوليه) : طيب وأنا ما اكسر خاطرك من أمس متشوق للجلسة معاك ونسهر تقولين هاجر
سمر : بعوضها لك والله بس هاجر لوحدها حرام حبيبي وربي أعوضها لك بسهره خاصة لنا
عبدالرحمن : ....................................
سمر( تبوس خده) : طلبتك من الريميه عاد الريميه طلبت
عبدالرحمن ( ابتسم) : الريميه طلبت ما أرد لها طلب
سمر : فديته الغالي حبيبي اتصل على جوالها تصعد وبغير ملابسي بلبس بجامه وبعدها نشوف وش نطلب
عبدالرحمن ( يطلع جواله) : طيب بس تحبين نشوف أفلام ولا مسرحيه ولا وش
سمر : اللي تحب في فيلم اكشن مسرحيه فيلم رعب
عبدالرحمن ( ابتسم بخبث) : بخلي فيلم رعب ادري ما تحبه وتهرب ويخلي لي الجو مع الحبيبة
سمر : ههههههههههههههههههه يمه منك لا حرام
عبدالرحمن : ماسكه لي حرام حرام اجيك أعلمك وش الحرام من أمس بعيد عني
سمر : هههههههههههههههههه لا خلاص بس لا تحط فيلم رعب عشاني
عبدالرحمن ( يعض شفايفه ويطالع لها) : عشانك كل شيء عشانك يهون يالله روحي قبل أغير رأي وأخليها تسهر لوحدها وأنا اسهر هنا معك لوحدنا
سمر : هههههههههههههههههههههههه

تعَالْ: إنْ كِنتْ تعشقني وإذا فِعلاً تبي لي خير
تعَالْ: ومِدْ لِي .. كَفْ الوَصِلْ وآمِدْ كَفـــين
إذا كانْ الجِـــفا واجِبْ بدى مِنْ قلبي التقصير
أبيكْ الحِينْ .. تِرجَعْ لِي ولا تِرجَعْ تخليني
أنا ما أقولْ اللِّي صَار فِيــني ما هقيته يصير
لأنِّي كِنـــتْ .. ( مِتأكِدْ )بــأنْ البُعد ( ينـــهيني )

أتصل على هاجر اللي فرحت أن بتلقى احد تسهر معاه وسمر اللي فرحت بوجود هاجر وعبدالرحمن طلب لهم عشاء والسهرة صباحي على مسرحيه كوميديه



----------------------------

في بيت أبو خالد .........

نزلت الأم بعد ما بخرت بنتها مثل ما قالت لها الحرمة عن البخور وغطتها وطفت التكييف عشان البخور وجلست مع وضحه وميثه يسولفون

وضحه : مهي نازله صار لها ساعة وزود فوق
الأم : لا شرب الدواء وسويت لها البخور و لازم ما تتعرض للهواء والصالة كلها تكييف وقالت بجلس تحس بشوي تعب
ميثه : الله يعين
الأب ( دخل عليهم وجلس) : السلام عليكم
الكل : وعليكم السلام
الأب ( يشم) : وش هالريحه
الأم : ما فيه شيء
الأب : ريحه أعشاب قويه
الأم ( تطالع للبنات وبعدها طالعت لزوجها) : يمكن دخنت البيت قبل شوي بشبه زينه للبيت
الأب : فرح وين
الأم : فوق
الأب : فيها شيء
الأم : لا بس قالت بآخذ دش وانزل
الأب : أيه الحمد لله المهم أنها بخير حبيبة أبوها ما فيه عشاء يا أم خالد
الأم : إلا فيه تبشر بالخير كله
ميثه ( توقف) : بساعدك يا عمتي
الأب ( طالع لوضحه وابتسم) : كيفك ألحين يا بنتي
وضحه : بخير يا عمي
الأب : الحمد لله إلا بسألك شفتي فهد بعد اللي صار
وضحه : لا اعرف أن طلع
الأب : زين تحبين تتفاهمين معه ألحين ولا تؤجلين لين تولدين
وضحه : مهب لين أولد أبغى لين ارتاح بس عندي مشكله فهد يبغى اجلس هنا ولا أروح طيب ما قلت شيء بس أغراض كلها في بيت عمتي أو وليد
الأب : تحبين تروحين تجيبينهم ولا تتصلين على عمتك ترسلهم
وضحه : مالي قدره أروح بتصل ترسلهم لأني ما فكيت شناطي للحين وما جبت معي أغراض كثيرة من القرية على أساس برجع هناك
الأب : كل اللي تبغينه وتحتاجين له قولي لي وأنا حاضر أنتي مثل بناتي
وضحه : عساك على القوه يا عم والله لا يحرمني منك
فهد ( اللي دخل وشماغه على كتفه) : السلام عليكم
الأب : وعليكم السلام
وضحه ( تتعدل وتعدل نقابها) : وعليكم السلام
فهد ( يبوس رأس أبوه) : كيفك يبه
الأب : بخير راجع بدري العاده ترجع 2 أو 3 ومرات على صلاة الفجر إذا ما عندك دوام اليوم الثاني
فهد ( طالع لوضحه وجلس جنب أبوه وابتسم) : رجعني الشوق
الأب ( ابتسم) : أكيد مهو لي
فهد : ههههههههههههه أنت الخير والبركة بس شوقي كان غايب عن النظر ورجع لي
الأب : بما انك رجعت ابغاك تروح بيت عمك أبو وليد
فهد : شنووو يبه ألحين واصل أرسل السايق
الأب ( حط يده على كتف فهد وابتسم) : الشوق اللي رجعك نسى أغراضه في بيت عمك ولا تحب الشوق اللي كان غايب يروح بيت عمك
فهد ( ألتفت لوضحه اللي نزلت عيونها تلعب بخاتم يدها وواضح ارتباكها) : افااا أنت والشوق واللي يعز على الشوق في خدمتكم

آبيڪً تدريْ وشَ قيمتڪِ عنديٍ ،،
ودي تڪَونْ ألحينِ
[ جُنْبٌيِ ]
وأحضنڪَ بقوهُ دآخلَ ’’ قلبيِ ’’
وآحسسًڪِ ب قيمًتڪِ عندي ’’
وأقولڪَ :
أنيَ { آحبڪً } ولو ڪنت تدريَ
ودي تڪِونْ لي آنآ : وحدي :
ومحد آبد يشغلڪْ عنيِ ..~
وڪل ماآشوفڪْ أبي آقوولَ :
شوفوآ
هذآ
.. حبيبي .. و .. آغلى نآسي ..

الأب : بخلي أمك تتصل على خالتك وتجهز الأغراض
فهد ( يوقف) : حاضر بس يبه
الأب : هلا
فهد ( يطالع لوضحه) : قول للشوق يخف علي تراني مستسلم وابغى بس اعرف وش يأمر فيه اليوم قبل بكره وارتاح
الأب : أن الله مع الصابرين ههههههههههههههه
فهد : ما عاد فيني صبر بجيب الأغراض وما فيه فكه يالشوق اليوم ننهي كل شيء
الأب ( ابتسم وغمز لفهد) : الكلام لك يا جاره
فهد : يا فاهمني ههههههههههههه يالله بروح وأرجع بس لا تتعشون من غيري
الأب : لا تتأخر ( شاف فهد يطلع وطالع لوضحه ) وضحه
وضحه ( تطالع له) : فهمتك يا عمي بأذن الله اليوم بنحل كل هالأشكالات والأمور
الأب : إذا تحبين نأجل براحتك بس اللي أشوفه أن ما عنده صبر
وضحه : لا اليوم بقول له وش شروطي ووش مطالبي
الأب : صح أن فهد ولدي بس أتمنى انك تؤدبينه وتعلمينه أن صعب يحصل على كل شيء بسهوله
وضحه ( تبتسم) : تطمن يا عمي اللي بطلبه بشيب رأسه قبل الشيب وبخليه يمشي ويكلم نفسه كيف ينفذ اللي اطلبه يمكن عند البعض سهل بس عند فهد صعب
الأب : شوقتيني اعرف وش الشرط
وضحه : شروط ما هو شرط تظن بسهوله يا عمي ارجع له صدقني ما اقدر بسهوله أنسى كل اللي صار
الأب : تقولين لي ولا تنتظرين لين يرجع
وضحه : بقول لك وش شرطي الأول انـ...

: يماااااااااااااااااااااااااااااااااااه آآآآآآآآآه يمااااااه

وقف الأب ووضحه وطلعت ميثه والأم من المطبخ على صوت الصرخة

الأب : من صوته
الأم : بنتي

الأب يصعد السلم بسرعة وخلفه الأم وميثه ووضحه اللي تصعد بشويش ويدها على بطنها وقلبها طبول دخل غرفة بنته

الأب : فرررررررررررح وينك
فرح : آآآآه يماااااااااااااااااااااااااااااااه
ميثه : الحمام
الأم : بدخل لها انتظر

دخلت وشافت فرحه على الأرض ومستنده ظهرها بالجدار ويدها على بطنها وتتألم

الأم ( تجلس جنبها) : بسم الله وش فيك
فرح : ألم يماااااااه أحس ببطني سكاكين آآآآآآآآآآآه
الأم : تقدرين توقفين
فرح : يمه أحس بموت
الأم ( بصوت عالي) : أبو خالد شغل السيارة راح نأخذها للمستشفى
فرح ( تدمع عيونها) : يمه وش قاعد يصير انزف ليه
الأم ( بلعت ريقها وطالعت لفرح ) : فرح أنتي
فرح ( شافت أمها سكتت وبصراخ ودموع) : يمه وش فيني
الأم : خلينا نروح المستشفى قومي معاي ميثه ياااااااا ميثه
ميثه ( تدخل وانصدمت بالمنظر على ارضيت الحمام ) : وش صاير
الأم : جيبي ملابس لفرح وجيبي عبايتها وساعديني نوصلها لسيارة خالك
ميثه : بس هذا
الأم ( بعصبيه) : ادررررررري وش هذااااااااااا روحي جيبي عبايتها بسرررررررررررررعه واتصلي على فهد يلحقنا المستشفى ويقول لمحمد بعد بسرررررررررررررررررررررعه
فرح ( هزت رأسها وهي تشوف ملابسها ودموعها على خدها) : كنت أن أن اا نن كنت أنا ح ح ح حامل ( طالعت لامها) يمه هذااااااااااااااا أنا كنت حااااااااااااااامل
الأم ( نزلت دموعها ) : قومي
فرح ( هزت رأسها وبدموع على خدها صرخ بقوة الألم وبصدمه وهي ترفع رأسها وتحاوط بطنها بأيديها وبقلب محروق صرخت) لااااااااااااااااااااااااا

---------------------------------

انتهى البارت

^_^

 
 

 

عرض البوم صور ♫ معزوفة حنين ♫   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
للكاتبة ساكبت العود, يدري إن أسباب ضعفي نظرته يدري إني ما أقاوم ضحكته, يدري إن أسباب ضعفي نظرته يدري إني ما أقاوم ضحكته للكاتبة ساكبت العود, ساكبت العود
facebook



جديد مواضيع قسم القصص المكتمله
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


LinkBacks (?)
LinkBack to this Thread: https://www.liilas.com/vb3/t140946.html
أرسلت بواسطة For Type التاريخ
ط®ط·ظٹط¨ظٹ ظٹط¨ظٹ ظٹ ط³ظٹط¯طھظٹ This thread Refback 11-09-14 04:14 PM
ط§ظ†ط§ ظˆظ†ط§ط¯ظٹظ† ظˆط§ظ…ظ‡ط§ ظˆط§ظ„ظƒظ„ط¨ This thread Refback 10-09-14 11:47 PM
ط±ط­ظٹظ…ظ¾ط³ ط§ظ†ظٹ ط®ط§ظٹظپ mp This thread Refback 23-08-14 01:32 PM
ظٹط¯ط±ظٹ ط¥ظ† ط£ط³ط¨ط§ط¨ ط¶ط¹ظپظٹ ظ†ط¸ط±طھظ‡ ظٹط¯ط±ظٹ ط¥ظ†ظٹ ظ…ط§ ط£ظ‚ط§ظˆظ… ط¶ط­ظƒطھظ‡ ظ…ظ†طھط¯ظٹط§طھ ط¬ظ†ط© This thread Refback 23-08-14 12:58 AM
ظ‚ظˆظ„ظ‡ط§ ط¹ظٹظˆظ†ظ‡ط§ ط¨ظ„ظˆظ† ط§ظ„ط´ط¬ط± mp This thread Refback 20-08-14 05:26 AM
ط§ظ„ط£ظ… ظˆط¨ظ†طھظ‡ط§ ظ…ط§ ط£ط³طھط؛ظ†ظٹ ط¹ظ†ظ‡ظ… This thread Refback 16-08-14 06:30 AM
ط§ط؛ظ†ظٹط© ط¬ظ†ط§طھ ط§ظپظ‡ظ…ظ†ظٹ ط­ط¨ظٹط¨ظٹ ط³ظ…ط¹ظ†ط§ This thread Refback 15-08-14 05:41 PM
ط؛ظٹط±ظˆظƒ ط§ظ„ظ†ط§ط³ ط¹ظ†ظٹ MP ظ…ط´ط§ط±ظٹ ط§ظ„ط¹ط±ظٹظپط§ظ† ظ…ط§ظٹ ط¯ظٹظˆط§ظ† This thread Refback 14-08-14 02:15 PM
ظ‚ط¯ظ…طھ ظ„ظƒ ط±ظˆط­ظٹ mp This thread Refback 14-08-14 02:03 AM
ظˆظ„ظٹط¯ ط§ط¨ظˆ ط§ظ„ط®ظٹط± ظٹطھط²ظˆط¬ ط³ظ…ط± ط¨ط¯ظˆظٹ This thread Refback 12-08-14 12:18 PM
ط§ط³ط§ط³ط§ ط§ظ†ط§ ظ…ظˆ ظ…ظ‡طھظ… ط³ظ„ظ… ظˆظ„ط§ ظ…ط§ ط³ظ„ظ… This thread Refback 12-08-14 11:14 AM
طµط§ط­طھ ط¬ط¨ط§ظ„ ط³ظ„ظ…ظ‰ This thread Refback 11-08-14 12:22 PM
ظˆظ„ظٹط¯ ط§ط¨ظˆ ط§ظ„ط®ظٹط± ظٹطھط²ظˆط¬ ط³ظ…ط± ط¨ط¯ظˆظٹ This thread Refback 10-08-14 05:07 PM
ط§ط؛ظ†ظٹط© ط¬ظ†ط§طھ ط§ظپظ‡ظ…ظ†ظٹ ط­ط¨ظٹط¨ظٹ ط³ظ…ط¹ظ†ط§ This thread Refback 08-08-14 03:44 AM
ط§ط؛ظ†ظٹط© ط¬ظ†ط§طھ ط§ظپظ‡ظ…ظ†ظٹ ط­ط¨ظٹط¨ظٹ ط³ظ…ط¹ظ†ط§ This thread Refback 07-08-14 10:37 AM
ط§ط³ط§ط³ط§ ط§ظ†ظٹ ظ…ط§ ظ…ظ‡طھظ… mp This thread Refback 05-08-14 03:15 PM
ط§ط³ط§ط³ط§ ط§ظ†ط§ ظ…ظˆ ظ…ظ‡طھظ… ط³ظ„ظ… ظˆظ„ط§ ظ…ط§ ط³ظ„ظ… This thread Refback 05-08-14 11:36 AM
ظ‚طµط© ظ…ظƒطھظ…ظ„ط© ظٹط¯ط±ظٹ ط¥ظ† ط£ط³ط¨ط§ط¨ ط¶ط¹ظپظٹ This thread Refback 04-08-14 08:40 PM
ط´ظٹط·ط§ظ†ظ‡ ظ…ط³ظˆظٹظ‡ ط²ط¹ظ„ط§ظ†ظ‡ This thread Refback 04-08-14 12:21 PM
ط§ط؛ظ†ظٹط© ط¬ظ†ط§طھ ط§ظپظ‡ظ…ظ†ظٹ ط­ط¨ظٹط¨ظٹ ط³ظ…ط¹ظ†ط§ This thread Refback 04-08-14 04:43 AM
طھظ‚ط±ط¨ ظˆطھط¨ط¹ط¯ ظˆط§ظ„ظ…ط³ط§ظپظ‡ This thread Refback 03-08-14 07:28 AM
ظ‚طµط© ظ…ظƒطھظ…ظ„ط© ظٹط¯ط±ظٹ ط¥ظ† ط£ط³ط¨ط§ط¨ ط¶ط¹ظپظٹ This thread Refback 31-07-14 08:39 PM
ط³ظ…ط± ط¨ط¯ظˆظٹ ظˆظˆظ„ظٹط¯ ط§ط¨ظˆ ط§ظ„ط®ظٹط± This thread Refback 31-07-14 04:25 PM
طھظ‚ط±ط¨ ظˆطھط¨ط¹ط¯ ظˆط§ظ„ظ…ط³ط§ظپظ‡ This thread Refback 30-07-14 06:10 AM


الساعة الآن 02:32 PM.


مجلة الاميرات 

 



Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2021, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.3.0 ©2009, Crawlability, Inc.
شبكة ليلاس الثقافية