لمشاكل التسجيل ودخول المنتدى يرجى مراسلتنا على الايميل liilasvb3@gmail.com





العودة   منتديات ليلاس > القصص والروايات > المنتدى العام للقصص والروايات > القصص المكتمله
التسجيل مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

بحث بشبكة ليلاس الثقافية

القصص المكتمله خاص بالقصص المنقوله المكتمله


إضافة رد
نسخ الرابط
نسخ للمنتديات
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 14-03-10, 12:25 AM   المشاركة رقم: 211
المعلومات
الكاتب:
اللقب:

البيانات
التسجيل: Dec 2007
العضوية: 58518
المشاركات: 253
الجنس أنثى
معدل التقييم: بلازا عضو بحاجه الى تحسين وضعه
نقاط التقييم: 11

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
بلازا غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : بلازا المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

فيصل راح لمجلس ابوه وجلس يفكر "معقوله لينا بتروح مني مستحيل اسمح بالهشي حتى لو اضطريت اخطفها بس فكر يافيصل وشلون تقدر تاخذها وتجبرهم يرجعوها لك فكر فكر وهل هي بترضى فيني ولا لا اصلا مو بكيفها بترضى غصب طيب هي حبيبتي ولايمكن اتنازل عنها لاحد مستحيييييييييييل لينا لي ومافي احد راح ياخذها مني ولو على موتي "
قطع عليه تفكيره دخول ابوه وعمه رااشد
ابوه وعمه :السلام عليكم
فيصل قام لهم وبااس روسهم:وعليكم السلام
ابوه :فيصل ليه جالس لحاالك بالمجلس
فيصل:ابد زهقت وقلت اقعد هناا انتظركم"لانه عاارف ان عماانه بيجون مع ابوه"
ابوه قام من المجلس:انا بروح اقولهم يجيبون الغداا وببدل ملابسي واجي
بعد ما راح ابو عبدالله
ابو زياد :فيصل ياولدي انا الصرااحه ابيك بموضوع
فيصل استغرب لكن كالعااده هادئ وواثق:خير ياعمي
ابو زياد:انا بدخل بالموضوع بدون مقدماات بالله متى نااوي تتزوج
صكيت الـ32وللحين عزاابي
فيصل بحزن غصب عنه :ياعمي ألي ابيهاا ماتبيني
ابو زيااد فهمه وحب يقطع عليه أي امل بالرجوع :خلاص يبه ربي مو كاتب لك نصيب معاهاا ليه ماتشوف غيرهاا ترى ابوك الي جابني اليوم عشاان اكلمك وبصرااحه يافيصل انا عاارف انك تبي لينا بنتي بس خلاااص يالولدي ماهي لك ولامن نصيبك
ومايصير تضيع حاايااتك وانت ترجيهاا مايصير
فيصل بألم :ليه ياعمي تبي تقطع علي الامل الي عاايش عشاانه لا ياعمي انا مابي غير ليناا وغيرهاا مارح اتزوج
ابوزيااد بإستغرااب:انا من يوم الي صاار وانا ودي اسالك سؤال وااحد
فيصل بتوتر:أسال
ابو زياد بثقه:يوم انك تحبهاا وتعشقهاا لهدرجه ليه خنتهاا واذيتهاا ليه اهملتهاا لاتحسب اني عشاان مااتكلم معجبني الوضع لا يافيصل انا كنت شايف وساكت وماتكلمت لان بنتي ماشكت ولاتكلمت لاتحسب اني ماادري عن اهمالك لها وتتطنيشك
بس كل الي ابا اعرفه ليه سويت فيهاا كذاا
فيصل وكل هموم الدنيا فوق رااسه
:لاني مغرور
ابوزيااد وقف بثقه :اجل خل غرورك ينفعك وبنتي ماهي لك دور لك حليله غيرهاا واذا جااها الكفو والله يافيصل ماني برااده لو توصل للسماا وهذا العلم جااك
خرج ابوزياد
وترك فيصل تااايه بظله
"معقوله خلااااااااااااااص انا وهي انتهيناااا"

ثاني يوم الصبح في بيت راشد
في غرفه النوم
حور بهمس:راشد راشد حبيبي
راشد:همممم
حور:حبيبي قوم عشان الشغل يادوب تلحق
راشد:حبي تعبان
مافيني حيل اقوم
حور خافت عليه:تعبان من ايش حبيبي وش فيك
راشد سحبها لحضنه وحط راسها على صدره:ياحبيبه حبيبك مافيني الا العافيه بس نفسي انام
حور وهي تمسح على خده :حبيبي معليش روح الدوام ولما تجي نام الين تشبع بس الحين لازم تقوم يالله
راشد لمس شعرها وعصب:حووووووووور
حور ارتعبت منه :وش فيك
راشد:شعرك ليه مبلول
حور عرفت انه بيهزأهاا فقالت بدلع:عشان تروشت
راشد خق بس مابين :ليه ماقومتيني اوديك للحمام
حور تحااول تهديه:قلبي انت اهدا مايصير كذا حرقت اعصابك لاتزعل بعدين وشلون اقومك وانت بنفسك قايل انك تعبان ونفسك تنام الصراحه شفتك نايم بعمق ماهان علي اقومك
ومشيت شوي شوي للحمام وتروشت ولبست ورجعت للسرير على طول والله
راشد يحاول يهدي اعصابه :معليش بس لو بموت تعب تقوميني اوديك للمكان الي تبي لكن قومه على رجولك من السرير مافي الين شهر قدام ومابي أي نقاش سامعه
حور عشان تمتص غضبه بااست خده :سامعه ياقلب حور انت
راشد ابتسم وباس راسها وسحب المنشفه ودخل يتروش
ولما خرج من الحمام كان حاط المنشفه على خصره حور لاشعوريا حمرت من الخجل ولفت وجهها راشد شافها وابتسم"يموت فيها لا خجلت " وبعياره :ياربييييييي على الي متزوجه من اربع سنوات ولسه للحين تخجل من زوجها
حور دفنت راسها بالمخده من الخجل
وهو بس شافها مات من الضحك:هههههههههههههه هههههههههههههههه
والله انك تحفه يابنت بنتك لاشافتني كذا تنط عليا وعادي ولاكنه في شي وانتي لسه تخجلي مني
حور بصوت مخنوق من المخده:راااااااااااااااشد
راشد قرب لها :خلاص لبست
فتحت عيونها :ايوه كدا اقدر اطل"أناظر" فيك
راشد قرب لها:لا والله
حور وهي تسحب العوده منه:أي والله واجلس خلني اطيبك
وجلس وحطت من العوده على رقبته ويدينه وغترته وبعدها سحبت العطر وعطرته
وعطرت مخدتها
راشد مستغرب:انا وفهمت ليه معطرتني المخده ليييييه
حور بحالميه :عشان لما انام عليها اشم ريحتك واحضنها لما توحشني
راشد غصب حضنها وهمس:لما تبي تحضنيني دقي علي واجيك لاتحضني المخده
حور قربت من خده وبهمس:تامر امر وباست خده
راشد خق بقوه وحاول يتماسك :انا بقوم قبل ماتضيع علومي اكثر من كذا
حور حمرت وخضرت :راااااشد
راشد:ههههه يالله سلام
وخرج وهو يحس ان سعادته مالها مثيل

 
 

 

عرض البوم صور بلازا   رد مع اقتباس
قديم 14-03-10, 12:26 AM   المشاركة رقم: 212
المعلومات
الكاتب:
اللقب:

البيانات
التسجيل: Dec 2007
العضوية: 58518
المشاركات: 253
الجنس أنثى
معدل التقييم: بلازا عضو بحاجه الى تحسين وضعه
نقاط التقييم: 11

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
بلازا غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : بلازا المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

وعلى الساعه 11 وصل ابو زياد البيت بعد مااخذ الوصف من ابو راشد "ابو راشد وابو عبدالله هم الوحيدين الي يعرفون انه ناوي يروح لها"
دخل وسال عن حور وقالت له الخدامه انها نايمه في غرفتها طلع ورا الخدامه ودخل غرفه بنته وهو ميت شوق لها نفسه ياخذها في حضنه
دخل وشافها نايمه وشعرها مفرود على المخده
واللحاف نصه في الارض
"اااااااه ياقلبي انتي اربع سنين ماشفتك ياعمري والله نحفانه كثييييييير وشعرها طايل ووجهها اصفر من المرض ياقلب ابوكي انتي "حور حست انه في احد في الغرفه فتحت عيونها وغمضتها بسرعه بسبب نور الشمس الصادح في الغرفه
وشهقت لما شافت ابوها
وهمست:يبه
ابوها حاول يتماسك ويسوي نفسه عادي:صباح الخير ياحور
حور:يبه انت موجود هنا صدق
ابوها حزن عليها واشتاق لها :هلا حور شلونك
حور من الصدمه ماردت
ودموعها على خدودها"يااااااااه يبا كبرت مره بهالاربع سنين يانا مشتاقه لحظنك ودي ارتمي فيه وابكي ابكي لين ماتجف دموعي"
ابوزياد:حور انا بس حبيت اجي ازورك لانهم قالو لي تعبانه
حور هه تعبان الا شفت الموت بعيني:مشكور يبا ماتقصر
ابوزياد استغرب تصرفها توقعها بترتمي بحضنه وتبكي بس صدمه جمودها وابتسامتها الهاديه
وكانه شعر من رده فعلها بفداحه الي سواه فهو يرى انه خدش كبريائه وجرحه بقوه فهو لم يعتد على التنازل
:يالله انا استاذن
حور انرعبت شلون بيروح لا اااااا
وخرجت من السرير وسارت تركض ورا ابوها بكل قوتها الين وصلت باب البيت وهمست بضعف وهي تحس بروحها تنسحب منها وهي متسنده على جدار الباب :يباااا لاترووووح يبااااا سامحنييييييي
واختلط صوت بكاها بهمسها الي تهاوى معها على الارض الرخاميه البارده وغابت عن دنيا الواقع ابوزياد خرج من البيت مقهور من نفسه بنته قدامه بدل مايروح يحضنها ويطبطب عليها يكلمها بهالبرود والجمود حتى ماكلف نفسه يسلم عليها ااااه ياحور
والتفت يبي يناظر بالبيت الي ظام بنته وحماها منه ومن الشارع الي كان يبي يرميها له
وانصدم بالي شافه حور طايحه على الارض جثه هامده
بدون شعور راح لها :حور بنتي حبيبتي حور قومي يبه
حور بهمس وهي حس بروحها تنسحب :يباااااااا سامحني
والله احبك يباا
ابوزياد وهو يحط راسها على حجره: والله مسامحك وراضي عنك بس قومي يبه
اغمى عليها وصارت مثل الورقه بيدين ابوها الي هزه الموقف من الاعماق وحس بدمعه حارقه على خده لكنه تمالك نفسه وصرخ على الخدامه وطلب منها تجيب لها العبايه واخذها وطار فيها على المستشفى
ابوزياد اول ماوصل المستشفى وداها الطوارئ ودق على زياد الي بس عرف ان ابوه في المستشفى جاله يركض:يبه وش فيه مين الي تعبان
ابو زياد بقلق:حور اختك حور
زياد برعب وربشه :وانت وش دراك
ابوزياد صرخ فيه :وهذا وقته اختك بتروح من يدينا وانت واقف تسأل
زياد طار للطوارئ وحاولو يفوقوها لكن بدون جدوى باين انها بذلت مجهود نفسي وحركي
اخذها زياد وطلعها على العنايه المركزه وكانت نايمه بفعل المهدئات
ورجع لابوه :ها بشر
زياد وهو يزفر بتعب وخوف ورعب ودمعه وقفت على اعتااب رمشه "خاايف بفقدها زي مافقد ريماا خاايف يخسر شخص ثااني غالي على قلبه خاايف انه مايتحمل الصدمه ":والله مدري يبه الهه يستر
ابوه انصدم يعني انا ممكن اكون السبب بموت بنتي لاياحور انا ظلمتك كثير ولازم ترجع الامور لمجراها
:زياد كلم راشد
زياد: حاضر يبه بس مارح اقوله انها حور اخاف يموت علينا
راشد كان دوبه داخل البيت وسال عن حور وانهبل لما قالت له الخدامه انه في رجال شايب جا لها وبعدها اغمى عليها وودها المستشفى وعلى ماستوعب لقى زياد يتصل
:زياد حور فيييين
زياد انصدم يمممه هذا وشلون عرف بس ماحب يخوفه :تطمن مافيها شي وهي عندي بالمستشفى تعال بسرعه
قفل راشد السماعه في وجهه زياد
وفي اقل من نصف ساعه كان عندهم مع ان الطريق ياخذ اكثر من ساعه
راشد وهو يلهث لانه جري بسرعه:زياد وين حوووور
زياد ارتبك ماعرف وش يقوله :حور في حور في العنايه المركزه
راشد ماتحمل وجلس على اول كرسي قريب منه و بهمس:ليه
زياد وهو خاايف لانه الى الان ماايدري وش حاال حوور:تعبت وبذلت مجهود جسدي ونفسي كبير عشان كذا
قاطعه راشد قهر وعصبيه :ليه حرام عليها انا قلت لها مااقدر اعيش بدونها ليه تسوي بنفسها كذا ااااااااه ياحور
قاطعهو ابوزياد الي كان سامع الحواار من البدايه و بحزن:لا يولدي الي صار اني رحت لها وانا الي خليتها تنفعل بهالشكل سامحني ياولدي ماكنت ادري انها تعبانه كذا
راشد ناظر عمه بلوم:ليه ياعمي طردتها وحطمتها وقلنا ماشي لكن تبي تقتلها حرااام عليك هي وش سوت لك
والله كانت تقول ابي ابوي يرضا عني وابي اروح واتسامح منه بس انا مارضيت لانها تعبانه وقلت لها لما تصير كويسه انا بوديك له ليه ياعمي ماستنيت ليه تقتلها بيدك ليييييييييييه
انصدم ابوزياد كانت بتجيني وانا قتلتها لا مومعقوله حور بنتي حبيبتي
:زياد انت لازم تتصرف اختك تعبانه ولازم تعالجها
ناظره زياد بقله حيله :يبه مابيدي شي والله سويت الي اقدر عليه ادعو لها
راشد "يارب مالي غيرها هذي فرح دنيتي واهلي وكل من لي بالهدنيا يارب لا تفجعني فيها ولاتحرمني منها يارب لاتفجع نيفيها لاتفجعني فيها"
وبعد مرور ساعتين ابوزياد وراشد جالسين على كراسي الانتظار
وكل واحد غرقان بهمه وفجاءه جالهم زياد والفرحه تنط من عيونه
: راشد يبه حور فاقت
راشد نط من مكانه وراح للعنايه ولحقه ابوزياد وزياد
راشد شافها باهته وبرغم كذا مبتسمه :حبي كذا تخوفيني عليكي
حور بصوت مبحوح من التعب:اسفه والله ماكنت اقصد راشد لاتزعل
راشد وهو يمسك يدها وبعتب محب :مو لو يهمك زعلي ماكن ركضتي ونزلتي الدرج بعد
حور:راشد ابوي جاني البيت
قاطعها راشد:ادري ياقلبي وفهمني كل شي بس انتي ارتاحي وكل شي بيكون اوكي انا كلمت زياد واتفقت معاه انك بتظلي الليله هنا وبكره بترجعي للبيت بس ارتاحي
حور:سوسو
راشد :قلت لك كل شي بيكون اوكي ريحي بالك ياعمري كله ولاتعبك
حور بهمس وعيونها مغمضه:احبك
راشد ابتسم وباس راسها:امووت فيكي
وطلع لهم وطمنهم انها بخير بس نايمه
وقرره والي يرجع عمه معه للبيت لانه يبيه بموضوع ضروري
وفي السياره
راشد:عمي
وبغيت اكلمك بموضوع حور
ابوزياد :تكلم
راشد:عمي الله يخليك سامحها انا ادري ان ماجد كلمك ولينا وزياد الحين بعد بس طلبتك ياعمي تسامحها تراها تعزك حيل وانا داري انك ماجيتها في البيت الا وانت مشتاق لها ومسامحها
ابوزياد شعر بجروحه تفتح من جديد كبريائه يأمره بالرفض القاطع وانهاء الحوار وحنانه الابوي الفطري الذي ظل يجاهده ويحاربه اربع سنوات يقول له اعفو عنها فهي لم تفعل مايستحق النكران ولكن كبريائك اللعين يقف حائلا بينك و بين نور عينيك لا تجعل ذاك اللعين يتحكم بك فهو لم يفدك اليوم ويسارع لانقاذها وهي تتهاوى على الارض لم يفلح في استجدائها للنهوض
:خلاص يابوك راضي عنها راضي وعشان ننهي هالحوار وننهي هالمهزله الي استمرت سنين مرت علي دهور يوم الخميس الي عقب ملكه بنت عبد المجيد الله يرحمه"يقصد رندا اخت فراس لانه يعتبرهم ابنائه ومسؤلين منه لان هذا حق اخوه ورفيق دربه وابن قبيلته في المقام الاول وحق الجيره في المقام الثاني "بسوي عزومه في بيتي على شرف حور وابيك تجي انت وهي و........... "لايعلم حتى اسمها حفيدته ابنه اغلى بناته لايعلم حتى ماتملكه من الاسماء لايعلم عن عمرها ولا شكلها هل تشبه حور الغاليه ام تشبه راشد هل ستتعرف علي ام تخشاني وتهرب مني "سكت لبرهه وفهم راشد مايقصده عمه فاردف بهدؤ :واسراء ياعمي اسراء
ابتسم ابوزياد اسمها اسراء ناعم جميل وعذب هل ستكون مثل اسمها وتحمل في ملامحها رقه وبرائه بقدر مايحمله اسمها وهمس:اسراء
ابتهج راشد وفرح واراد ان يزف هذا الخبر على مسامع حور يتمنى ان يقول لها ان ابوها راضي عنها كل الرضى ولكن عصف الخوف بقلبه فجاءه شعر بالخواء شعر بقدوم عاصفه لم يكن حتى ليتنباء بها
"هل من الممكن ان تتركني بعد ان يسامحها عمي هل ممكن ان تتخلى عن حبي لها اكانت تبادلني الحب بالاكراه لا لا اتمنى ان اكون مخطاء ياحور فمجرد التفكير في تركك لي ينتزعني من نفسي فكيف بتحققه اااااااه الانتظار عليك ياقلبي بالانتظااااااااار وهل سيطول بقي على ملكت اخت فراس اسبوع هل استطيع التحمل حتى ذالك الوقت وحور هل ستنتظر حتى ذاك الوقت لكي تتركني "في بيت ابوزياد غرفه لينا
بعد ان استخارت شعرت باحاسيس مبهمه اليست هذه الاستخاره التي يقولون انها تنير دربك وتوجهك لخير مافي المسأله اذا لماذا لم افهم شئ ولم اشعر بشئ حتى بارقه الامل التي كانت تعلو سماء احلامي اختفت هل انا خائفه ام متوجسه لا ااعلم هل فيصل عقدني لدرجه اني اصبحت غير قادره على فهم مشاعري ام اني لااريد الابتعاد عن خياله الذي وبالرغم من كل الجروح التي اهداها لي مازال يسكن ليلي القاحل لماذا افعل هذا بنفسي لماذ ارضى على نفسي البقاء على ذكريات جريحه لاتحمل في طياتها سوى الالم والاحساس بالاهانه اريد المضي اريد ان اعيش حياه خاليه من الجروح من التعذيب اريد حياه خاليه من فيــــــــــــــــــصل ونكهة ذكرياته االلاذعه
يكفي يالينا تعذيبا وبؤسا اتخذي قرارا واحدا صحيحا في حياتك تقبلي الامر بصراحه فحبيبك الخائن لم يعد ملكك وهوا اصلا لم يكن
خرجت لينا من غرفتها عازمه على اعطاء رائيها النهائي والحاسم لزياد
توجهت لغرفته وبعد عده طرقات على الباب اتاها صوته العذب:ليون ادخلي
لينا بهدوء كسى ملامحها :زياد انا جايه عشان ارد عليك بالموضوع الي كلمتني فيه قبل
زياد لم يرد الاستعباط او الاستلطاف لانه شعر انها متوتره وخائفه قدر مشاعرها واحترم هدوئها
:قولي وش رايك النهائي
لينا بحزم قاطع وكأنها تريد ان تنتقم من ذكريات فيصل المؤلمه وتلقنها درسا قوياً "ربما ارادت معاقبه ذكرياته وطيفه الذي يغزوها ليلا لانها تعلم انها لاتستطيع معاقبته هوا لاتستطيع معاقبه من لم يكن لها أي مشاعر من كذب على مشاعرها واوهمها بحبه واحتوائه وغدر بها عند اول منعطف والقى بها خارج حدود عالمه المزدحم بالمئات غيرها "
:موافقه على فراس وتقدر تبلغه موافقتي

زياد قرب لها وباس راسها :مبروك ياليون الله يتمم لك بخير وفراس رجال ماعليه زود الله يسعدكم مع بعض
لينا ما ان استوعبت حتى اكتست بحمره فطريه تكتسبها أي عروس
وهربت الى غرفتها ودقات قلبها في ازدياد مستمر
"الان فقط استطيع الراحه الان فقط استطيع ان انزع طيفه اللعين من مخيلتي من اليوم خرجت يافيصل خارج حدودي ومن اليوم سأكون حباً صادقا لغيرك"

مرت الايام وخرجت حور من المستشفى
واهتمام راشد بها اصبح مبالغ فيه وتلك النظرات الغامضه اصبحت عنوان لعينيه منذو خروجها من المستشفى
وهي غير قادر على فهم هذه النظرات او استيعابها تريد فقط ان تعلم ماهو الهم الذي يثقل به على صدره
ولكن دون جدوى فراشد حين يريد ان يكون لغزا غامض يستطيع ان يتقن هذا الدور بمهاره فظيعه اما لينا فبدات ترسم لحياتها القادمه صوره خارج براويز فيصل وبعيد كل البعد عن حدودها
محمد الهادئ يعيش اصعب ايامه الان فسلام بدائت فتره "الوحام"ومع علمه بانها فتره طبيعيه تمر بها أي سيده حامل الا انه يخاف ويموت من الرعب مع توجعها واهاتها الليليه وسلام لاتريد ان تخيفه فهي تعلم مقدار حبه لها ومقدار خوفه عليها
لمى هذه الايام سعيده جدا وتحضر لاحتفال خاص بها وبخالد فقط فخالد ترقى في العمل وهي تريد ان تفعل شئ استثنائي له فالطالما كان هوا الشخص الاستثنائي في عينيها


جنى تعيش ايامها بسعاده مع نواف الذي اصبح مهم باهميه الماء والهواء لها وتريد ان تبهجه باي طريقه وتبعث السعاده نوراً لطريقه فهوا من سكن طيفها من مده طويله وهو من اخرج احلامها الى النور حبيبها الذي يظل دائما متيما بها

لجين حياتها ولا اروع ابنائها حولها واميرها الوسيم في حضنها وماذا تريد اكثر من ذالك ماجد اضاء لياليها امظلمه فبعد ان كانت ابنه وحيده في بيت ابيها اصبحت سيده بيتها وتمتلك ثلاثه اطفال كانو خير ونيس لها وحبيبها الهائم فيها يعتبرها الملجاء له ولاسراره يعتبرها روح الجسد

رؤى باتت تحلم كثير بزياد تعلقت باولاده فهم مرحون ومحببون للنفس ولكن زياد هذا الماضي الذي لم تستطع
محيه او نسيانه هل ستنسى زياد وكل ماحولها يذكرها به
وجوده الذي فرض نفسه من جديد حنيته وكرمه مع الكل اشتاقت لضحكته المرحه التي كانت تراها في العمل"عندما كانو يعملون سويا" اشتاقت لتلك النظره الغامضه في عينيه ولكن اكثر مشاعرها ايلاما حينما تتذكر ان له حبيبه صحيح انها ماتت وتركته ولكنها مازالت بقلبه فعلا كانت تشعر بالقهر والغيره لماذا عشق واحب غيرها لماذا لم يصر عليها حينما طالبته بالطلاق والاهم لماذاهرب بعد طلاقهما وتزوج هل اراد الخلاص منها وهذه الطريقه هي خير وسيله للفرار منها كم يجرحها هذا الشعور تشعر انه اخذها رغما عنه واجبر على الاقتران بها وطلقها ايضا رغما عنه والامر لماذا لم يتقدم لها احد لماذا لم يطرق بابها احد الهذه الدرجه بشعه وقبيحه ام لهذه الدرجه كريهه المعشر كل هذ الوساوس عذبتها وارهقتها والمرهق اكثر منها هي رؤيه زياد بصوره شبه اسبوعيه
هذا هو المرهق فعلا

رماح تعيش اجمل ايامها واعذب لياليها وهي في حظن عبدالله الذي وعدها سابقا بانه ليس لها مكان سوا حضنه وهاهو قد اوفى بوعده فعلا فهي الان باتت لاتشعر بالإنتماء لمكان غير حضن عبدالله حينما تلتف ذراعيه القويتين لتطوقانها حينها فقط تشعر بالامان والانتماء واكثر شعورها بهجه هو الجنين الذي ينمو في احشائها وترتقبه بفارغ الصبر ترتقب وجوده ولحظه ولادته
وليان اجمل فتاه على وجهه الكره الارضيه الذ فتاه واطيبهم على الاطلاق رماح سعيده فقط لان ليان تناديها بماما هذه الكلمه تبهجها فعلا هي امها التي ربتها واهتمت بها ورعتها حتى كبرت والان تحصد ثمار هذا التعب يوم الخميس
اليوم عزومه ابوزياد لحور
اكثر العائله سعاده هوا ابوها سيرها الان تنير بيته من جديد وسيرا ابنتها الجميله وسيمتع عينيه بهما
واكثرهم تعاسه على الاطلاق هوا راشد "خائف منها وعليها خائف ان تغتاله الليله لو طلبت منه البقاء في منزل والدها خائف هوا يعلم انها تحبه وتعشقه ولكنه فعلا خائف ونظرات الحيره والخوف هذه لم تفت على حور التي شعرت به وتكهنت ماقد يجول بخاطره "
في بيت راشد
التوتر على اشده فمنذ ان اخبرها راشد برضاء ابوها عنها وهي سعيده ومشرقه وراشد قتلته الحيره والتكهنات فهو يريد ان يعرف مصيره معها ولكنه مستحيل ان يسألها حور :حبيبي ابي اروح البس سوسو
راشد بهدوء :اوكي
وقام شالها ووداها غرفه سوسو ولبستها وجهزتها
وبعدين رجعو على غرفتهم وهي حاسه انه مو تمام
بس ماعندها استعداد انها تخرب فرحتها او تتكدر عشان كذا اجلت أي نقاش بينهم الحين
:حبيبي عارفه اني تعبتك بس ياليت تساعدني اروح الحمام ابي البس
راشد بعصبيه هادئه :ماله داعي انا الحين طالع من الغرفه ولا خلصتي ناديني عشان ننزل
وبعد ماخرج بدات حور تلبس وتتجهز


ولما خلصت :رااااااااااااشد

راشد جالها وهو شايل سوسو:ها خلصتي
حور :ايه حبيبي
ناظرها راشد واااه على الي حسه وش هالعذاب الي احس فيه وش هالجمال اااااه الله يستر من اليوم الله يستر
:يالله ونزل سوس والي حملتها الشغاله وشال حور بعد ما لبست عبايتها

في الطريق راشد حالته حاله الهواجس توديه وتجيبه وحور جمبه حاسه فيه لكن شعور رجعتها لبيت ابوها طاغي على أي شعور اخر
وصلو بيت ابوزياد وكان ماجد في استقبالهم وشال اخته ودخلها لمجلس الحريم في حين ان سوسو مارضيت تروح مع الخدامه وقررت تروح مع ابوها المجلس
وراشد رضي لانه عارف انه الى الان الموجودين بس العايله ومافي احد غريب

 
 

 

عرض البوم صور بلازا   رد مع اقتباس
قديم 14-03-10, 12:26 AM   المشاركة رقم: 213
المعلومات
الكاتب:
اللقب:

البيانات
التسجيل: Dec 2007
العضوية: 58518
المشاركات: 253
الجنس أنثى
معدل التقييم: بلازا عضو بحاجه الى تحسين وضعه
نقاط التقييم: 11

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
بلازا غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : بلازا المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

ي المجلس الرجال

بدر:بابا سوسو هنااااا
زياد:طيب وش تبي
ماجد:بابا يعني نبا نلوح نلعب
زياد:لا ماله داعي بعدين العبو
بدر:لا بابا الله يخليك بعدين احنا نطلع فوق وهيا تجلس عند الحليم ومااقدر العب معاها
ماجد يأيده :ايوه بابا الله يخليك
زياد استسلم لزنهم وازعاجهم :طيب بس انتبهو لبنت عمتكم وعن الاذيه سامعني يابدر
بدر وهو ينط من الكنبه:طيييييييب
ماجد انفجع من الصواريخ الي مرت جمبه وهو شايل زياد:زياد شوف المهبل عيالك بغو يكرفسوني انا وولدي على ايش متصرقعين
زياد بعياره:اذا يكرفسوك انت عادي حلال عليهم لكن سميي لا سوري اولادي مستحيل يكرفسوه هاته بس حتى شيل مو عارف تشيله
قام زياد وسحب ولد اخوه وحطه بحضنه والتفت على عبدالله :اقول الاخ الي هناك سارح بايش "يقصد راشد"
عبدالله :والله مدري عنه اكيد بالشغل ولا هذا يسرح بايش غير الشغل انا الي مخوفني الثاني الي عيونه تقدح شر الله يستر منه "يقصد فيصل"
زياد باهتمام:ليه عسى ماشر وش فيه كذا تقال احد قاتله
عبدالله :والله ماادري من امس وهو على هذا الحال من وقت ماقاله ابوي عن عزيمه عمي وهو معتفس لا ويقول عنده زياره شهرين لمنطقه بالمملكه ومو راضي يقول لنا فين يقول بيروح يناقش دكتوراه هناك
مالت على خشته يعنني دكتور كبير ولي مكانتي وهو ماطق الــ32
مالت بس مالت
زياد:ههههههه انت ايش فيك شايل عليه
عبدالله بقهر:كذا مغرور وشايف نفسه صح اخوي وحبيبي بس الي يتريق علي وعلى نومه الكنبه احقد عليه وهو امس ماخلا فيني شبر ماتريق عليه
زياد باستغراب:وانت للحين تنام على الكنبه مو معقوله ليان للحين تغار منك
عبدالله بقهر واضح جدا:ياريت السالفه على ليان وبس لا وامها بعد متوحمه علي من تشوفني تحط يدها على فمها والله افكر اهج واترك لهم البيت والي يموتك من القهر ان ليان تنتظر البيبي ومتحمسه له بدال متغار منه تغار مني مالت علي بس
زياد رحمه:هههههههههههههههههههههه الله يعينك


في مجلس الحريم
لينا تصب القهوه وجنى تباشر بالحلى"على الرغم من انه مافي غير هم <لينا ورماح وحور وجنى ولجين وسلام ورؤى ولمى>"
سلام بعياره :الحين انتي وهي مسوين فيها حريم وذربات
ومافيه غيرنا
لينا وهي تصب لها قهوه:والله تحمدي ربك عطيناكم وجهه وترى الدلع مو لكي للـ في بطنك وكملت بستهبال: الا اقول انتي متاكده انه واحد مو اثنين "سلام بطنها صغيره مرره والي يشوفها مستحيل يصدق انها بالسابع بس لينا حبت تستهبل عليها "
سلام برعب:لا يارب واحد انا ريمان ورما طلعو قرون في راسي انا ومحمد فكيف الحين بيصيرون اربعه لا يارب واحد كفايه
لينا :ههههههههههههه
لمى بجديه :ليون انتي عارفه انك اختنا وحبيبتنا بس بجد بجد متى ناويه تتزوجي يعني من يوم الي صار وكل شهر واحد متقدم لك وفي بعضهم يتقدمون مرتين ابي افهم الرفض على ايش
لينا خجلت وسكتت
حور الي عندها خبر بالموضوع من راشد ومن لينا :لا فيه وقريب بعد
جنى بحماس:ميييييييييييييين
لينا بخجل:فراس اخو رندا
رؤى بحيره:بس مو كبير عليكي
لجين مؤيده:ايوه تقريبا حول الـ10 سنوات
لينا بدفاع:لا كبير ولا شي عادي المهم الاخلاق
سلام:يااااااااااااااهو المهم الاخلاااق لا والله شكلنا طحنا ومحد سمى علينااا
لينا ابتسمت بخجل"يحق لها تطيح رجاال ومو خاااين "
لجين بإبتسامه:اوه اوه البنت تبتسم وحمرت يعني في شي كداا ماادري ايش هواا يدق بين ضلوعهاا ياحركاات والله وجااب رااسك فراااس
حور:هههههههه الله يتمم لهم يااارب
رؤى الي تحسست من الموضوع :ااامين
"رؤى تحسست لانه الموضوع ماينسكت عنه وش الي لها تقريبا اربع سنوات ومافي احد اتقدم لها على الاقل لينا في ناس يتقدمون لها بس هي الي ماتبي صح هي مو بجمال لينا لكن حلوه ومملوحه وهي فعلا لو في احد تقدم لها مارح ترضا لانه فكرها مع زياد ولو اتزوجت غيره تكون بتخون زوجها لانها تفكر بزياد وتحبه ومافي في قلبها غيره وبتخون زياد لانها تزوجت غيره لكنها تبي تحس انها مرغوبه حالها حال بنات عمها "
لمى بفرح رغم حزنها على فيصل الي عارفه ان بيموت لو سمع هالخبر:مبررررررررروك
لينا :الله يبارك فيكي وعقبال رؤى وفيصل يارب
الكل انصدم لهذي الدرجه فيصل صار مايعني لها
رماح بترقب وهي تمسك كف لينا بحنان:ليون بجد بجد انتي خلاص ماتكني أي مشاعر لفيصل
لينا ارتبكت من السؤال وكملت بكذب"لانها راح تكذب لو قالت انه مايعنيها وماتكن له أي مشاعرسواء مشااعر حب اوكره":فيصل الان مجرد ولد عم وانا خلاص الحين انكتبت لغيره والله يوفقني مع فراس ويرزقه ببنت الحلال"صحيح تحبه بس ماتبيه وتبي الله يعوضه بغيرها تناقض عجيب"

حور جالسه على اعصابها" انا عارفه ان راشد خايف من تركي له وخايف من اني ممكن اطلب الطلاق بس انا مستحيل اسوي كذا انا احبه بس وشلون ا خليه يصدق هالشي.......... ماقدامي غير اني اتناقش معاه بصراحه راشد يحب الصراحه وطول عمره صريح معي والله احبك بس كيف اقنعك"
رؤى حبت تغير السالفه لانها تكدرت:صبايا شو رايكم نروح نشوف وش صار على عشا الرجال احسن ما يجي عمي ويهب فينا
قامو كلهم ماعدا سلام وحور ورماح
جنى بتريقه:يالله بس اتركو هالعواجيز على جمب مانقصنا يجي راشد ولا محمد ولا عبدالله ويقطع رقابنا عشان خلينا وحده منهم تسوي شي
رماح بأذيه : شطوره يالله طسي وشوفي شغلك
لينا:هيييييييي حدك الا جنى
جنى :بعدي والله
وقامو البنات
رماح:سلام ليه احس انك مو على بعضك
سلام صح ماتحب تفضفض لاحد غير محمد بس محتاجه تتكلم:اااااااه يارماح محمد جنني مايبي هالبيبي مره
والله زهقني بعمري انا اخاف يجي ويكرّهه محمد في عيشته عاد تعرفي محمد طيب وحنون بس لاقلب الله لا يوريكي الوجه التاني له
حور بهدوء:حبيبتي انتي اتكلمي معاه وقولي له انه هالشي يضايقك وهو بيبطل لانه مايبيه من خوفه عليكي وكلنا نعرف هالشي
بس هو لو فهم انك متأزمه من كرهه لحملك بيسكت ويروق لانه يخاف عليكي
والتفت لها وبصدق:صدقيني صارحيه بالي تحسي فيه انا مارتحت ولااتعدلت حياتي الا لماصارحني راشد بكل شي
رماح بتأييد:صح وانا كمان ياقلبي لاتشيلي هم ربك بيفرجها
سلام ابتسمت:الله يخليكم لي والله ريحتوني
حور:الا انتي باي شهر
سلام وهي تمسح على بطنها المنفوخ شوي:بدايه السابع ومحمد عامل قلق بالبيت خايف اني اولد بالسابع زي التؤم
وانتي رماح
في أي شهر
رماح:والله ماعرف يابدايه يانص الثالث
حور بضحك:الله ينتعكم ويقومكم بالسلامه
رماح وسلام من قلب :اااااامين

في مجلس الرجال
تقريبا اكتمل عدد الضيوف
ودخل فراس:السلام عليكم
الكل:وعليكم السلام
وراح سلم على ابوزياد وابو عبدالله وابو راشد وكم واحد يعرفهم من الشياب وبعدها رجع لجهه الشباب وسلم عليهم ولما وصل لفيصل سلم عليه فيصل بدون نفس ونظراته كلها كرهه لفراس الي استغرب هذ النظرات بس مادقق كان باله مشغول بالي جاي له اليوم وبعد العشا بساعه
زياد:وش فيك كأنك حرامي ممسوك
فراس:مافيني شي بس خلاص المفروض اكلم ابوك الحين
راشد:ايه ويالله انا معاك
وفجاءه :عمي ابوزياد
ابوزياد التفت لفراس:سم
فراس:سم الله عدوك ياعمي انا طالبك طلب وياليت ماتردني
ابوزياد بحميه وفزعه:ماعاش من يردك تم
فراس اتشجع :والله ياعمي انا طالب القرب منكم
ابوزياد استغرب :بس بناتي كلهم متزوجات"قال كذا لان لينا صغيره عليه وماجاه في باله انه يبي لينا ابدا"
الكل انصدم
واولهم فراس
راشد يساسر عمه الي كان جمبه:عمي الله يهداك ولينا
ابوزياد :وش فيها
راشد عصب:ماهي متزوجه ولا هي مخطوبه
ابوزيادالتفت لفراس:مالك الا الي يرضيك بس ماكن البنت صغيره عليك شوي
عبدالله:لا صغيره ولا شي
خالد بتسأول:انتو تقصدو مين
ابوزياد :مين يعني لينا
فيصل بعصبيه ماصدق على الله :نعـــــــــــم
الكل التفت له
وقفه خااارج النص<<وربي كنت نااويه اوقف الباارت هناا بس نوااره شاتت المخده علي وقاالت لو قدهاا سويهاا الصرااحه مو قدهاا خفت منها ومنكم <<وكماان عشاان الي عندهم امتحااان<<اليوم كان عندي امتحاان فمقدره وضعهم خخخخ<<ابو عجم انت صيدله يعني جااري انا كيمااء يعني الحااال من بعضه وانا بعد عندي بريزنتيشن وطااااااااالعه عيني ودوبي جاايه من امتحاان عملي يعني منتهيه بس حبيت احمسك واكمل الباارت حاااسه بمعااناتك


فيصل مكمل في تمثيليته :وشلون ياعمي لينا مرتي
ابوزياد بصبر:وطلقتها طليقتك يافيصل مو مرتك
فيصل يسسس وصلت للي ابغاه:ومن قال اني طلقتها
هنا الكل بدون استثنأ انصدم وبان على وجيههم
أبو عبدالله والي حس بالفشيله من ولده خصوصا والمجلس مليان رجال :وش تقول يافيصل الله يهداك مو مطلقها من اربع سنين
فيصل ببرود:حصل وقبل ماتنتهي العده باسبوع رجعتها
هنا ماجد عصب وطار في حلق فيصل:صدق انك نذل وحقييييييير وواطي
وبالعافيه عرفو يفكو فيصل منه
رد فيصل بكل برود:والله ياعمي انتو الي جبرتوني اني اطلق ولا انا ابيها ورجعتها وهي مرتي وحلالي
ومافي احد يقدر ياخذها مني
وقرب من عمه وساسره عشان ينهي النقاش
:شوفي اعمي انا مستعد اطلقها لكن شوف الناس وش بتقول عليها وحده اخذها ولد عمها وطلقها وبعد اربع سنين اخذها ثاني وطلقهاوالكل الحين داري اني ابيها وشاريها لانهم سمعوني وانا اقول اني ابيها اكيد بيقولو ماعافها الا وفيها بلا ها ولا ايش رايك ياعمي
ابوزياد انصدم من حقارة ولد اخوه وبقله حيله:خذها بس والله ان اذيتها بشي والله يافيصل لادفنك محلك وبصرااحه يوم عن يوم تثبت لي انك مو رجاال
فيصل اوجعه رد عمه الي بعتبره بمقاام ابوه لكن كاابر وقال بثقه :عمي انا مارجعتها الا وانا احبها وانتو حرمتوني منها وجبرتوني على هالتصرف
العم ناظره بقله حيله:الله يسامحك على الي سويته فيها
فيصل انصدم من رد عمه بس كابر اذا ابيها لازم اتحمل
فراس خرج مقهور ولحقه راشد وعبدالله وزياد
راشد:فراس والله ماكنت ادري ولا مستحيل اعرضك لهذا الموقف
عبدالله مصدوم:والله يافراس انا وانا اخوه مادريت عنه ولا ادري انه مرجعها
زياد الى الان مو مستوعب الي صار :ياخوي الزواج قسمه ونصيب والله يعوضك بالي احسن منها يارب
فراس بصدق:والله ياشباب انا عارف ومقدر انه مالكم ذنب بس برضو الموضوع صعب عليا يالله الله يكتب الي فيه الخير
وطلع من عندهم مقهور"استاهل انا الي ضيعتها من يدي والله انه حقير اجل مرجعها وهي ماتدري اه ياقلبي يالينا الله يعينك على مابلاكي ويصبرني على فراقك "

زياد دخل على البنات ومعه ماجد
تنحنحو واتحجبو البنات ماعداا رماح ولينا وحور

:السلام عليكم
الكل:وعليكم السلام
زياد:وش اخباركم
الكل :الحمد لله
ماجد بتوتر:لينا حبيبتي بغيتك في موضوع
لينا توترت
رماح حست فيها
:ماجد قل الي تبي قدامنا محنا غرب
ماجد فهم قصدها هي تبيه يقول قدامهم عشان لو شي مو كويس وهذا الي باين من وجهه هو زياد يقدرو يساندوها
زياد جلس جمبها وماجد قدامها
لينا هنا بجد توترت :اخلصو ايش فيه
زياد بهدوء:حبيبتي اليوم تقدم لك فراس وابوي وافق لكن
لينا مو فاهمه تفرح ولا ايش:لكن ايش كمل
زياد اخذ نفس:فيصل قال انك زوجته
لينا انصدمت :وشو بس هو هو طللقني وناظرت زياد بستجداء:والله طلقني
زياد حضنها :ايه طلقك لكنه ردك قبل ماتنتهي العده باسبوع
والمشكله انه قال قدام كل الي بالمجلس يعني حتى لو بنطلقك منه بتصير لنا فضيحه لا صارت ولا استوت
الكل انصدم
لينا بخوف:بسس انا اا مااابيه
وهو الي خانني مو انا ماابيه
زياد بحسره على حالها وقهر لانه مافي يده شي يسويه :حبيبتي سامحيني مافي يدي شي اسويه الحين لكن بفكر كيف اخلصك منه واوعدك اني مارح اتركك
لينا اكتفت بالصمت الصدمه نوعا ما اجلمتها وميلت راسها على كتف ماجد الي احتضنها بحب وشد عليها
حور تفهمت الموقف"من كثر ماهي متعمقه بالشخصيات" قربت جمبها من الجهه الثانيه وسحبتها من حضن ماجد وحضنتها:حبيبتي لاتخافي الي تبيه بيصير بس لاتسكتي ابكي صرخي سوي أي شي الكبت مو زين
لينا كانت زي التايهه "لييييييييييييييه رجعني وش يبي فيني يبي يستمتع بتعذيبي يبي يخوني وانا اتفرج لا والله لو تموت يافيصل ماتهز فيني شعره "وفجاءه :ابي اشوفه قدامكم كلكم
"اوكي راح ارجع له بس بالاول لازم يعرف قدره زيييييين"
اتفاجاوء من رده فعلها وماتوقعوها كذا ابدا
ماجد الي بالعافيه قادر يتحكم باعصابه:حبيبتي ولا يهمك بس يروح الرجال بخليك تجين المجلس
والتفت للبنات وهو يقوم:الله يخليكم خذو بالكم منها
لجين :روح وانت مطمن لينا بعيوننا
قربت رؤى من لينا :حبيبتي والله ماكنت ادري والله
قاطعتها لينا :عارفه اصلا هالافكار ماتطلع الا من واحد حقير زيه
بس والله دواه عندي وهو الي جابه لنفسه
استأذنت منهم عشان تطلع تلبس عبايه وطرحه وطلعت غرفتها وهنا اطلقت العنان لدموعها الاسيره واعطتها حريه الخروج
وبعد ساعه ماجد دق على لينا وبلغها تجي المجلس
لبست عبايتها وتحجبت وهي مقرره تهينه وترد اعتبارها وكرامتها الي هدرها فيصل

في المجلس كانت كل العائله مجتمعه ولاول مره منذ اربع سنوات
"لانه بسبب الي صار بين حور وراشد وابائهم ماكنو يجتمعو كلم في مكان واحد ابدا"
فيصل قاعد على اعصابه في البدايه كان سعيد ان خطته نجحت مع انه تضايق من نظرات الاحتقار الي شافها في عيون عيال عمه واخوانه بس طنش هو سعيد ان لينا خلاص بتصير له اخيرا ومافي شي راح يفرقهم ابدا وقلقان من طلب لينا ياترى يالينا وش ناويه عليه هالمره الله يستر منك

لينا الي دخلت من الباب وكلها شموخ وكبرياء وكأن الي صار ماهزها ولا اثر فيها :السلام عليكم
الكل:وعليكم السلام
لينا جلست بين عمها ابو عبد الله وابوها
ووجهت كلامها لفيصل:شوف ياولد العم هي كلمتين حطها بإذنك عدل انا اكرهك كره العمى وماطلبت منك الطلاق الا وانا عايفتك وماابيك لكن دام انت الي تبي وبالغصب خلاص باسوي لك الي تبيه بس من الحين اقولك تحمل الي يجيك مني سامع
ووقفت وكلها عزه وشموخ وانتصار:يؤسفني اني اقولك اني عمري ماشفت احد بحقارتك ولا انانيتك وغرورك
وخرجت بعد مافجرت قنبله من الحقد والكره على فيصل وامام العائله بالكامل
الكل بدون استثناء مصدوم صح توقعو انها تثور تغضب لكن تهين هذا الي ماتوقعوه ابدا
"مو لينا الي تهين أي شخص"

امافيصل فهو في حاله صدمه مابعدها صدمه حبيبته وقدام الكل اهانته وهو الي عمره مافي احد قدر يتجراء عليه
انتي الي جبتيه لنفسك يالينا :عمي
الكل التفت له
ابوزياد بحرج من تصرف لينا :امر ياولدي
فيصل بجديه :اسمحلي بمر بعد ثلاث ايام واخذ لينا لاني مضطر اسافر عندي دوره لمده شهرين
صدمه تلو الاخرى
ابوزياد :يافيصل خلاص روح دورتك وبعد ماترجع انشاء الله تكون البنت جاهزه ونعملكم عرس هذي بنتي يافيصل مايصير تطلع بدون عرس وش بيقولو الناس عنا
فيصا بهدوء:خلاص اجل قدامكم اسبوع واربع ايام تخلصو فيه انا بعد اسبوع واربع ايام بالضبط برجع اخذها سواء فيه عرس او مافيه
وخرج من عندهم مقهوووووووور ركب سيارته وراح للبيت
"انا تسوي فيا يالينا كذا هنت عليك هين بس دواك عندي ان ماربيتك من جديد اجل قدامهم كلهم تهينيني وتسبيني لا مانخلقت الي تهين فيصل حمد الـ مانخلقت والله لا دوس على قلبي واوريك اجل انا حقير واناني ومغرور والله لاوريكي الغرور على اصوله بس صبرك عليا ويانا يا انتي "
اما لينا طلعت غرفتها وحيلها مهدود تحس الي قالته استنزفها:قديش انت حقير يافيصل عمري ماشفت بحقارتك ولا دنائتك اجل مخليني على ذمتك وانا قدام الكل مطلقه ااااااااه ليه ليه يافيصل دمرت الي بقى في قلبي لك ليه خليت غرورك وعنجهيتك تعميك ماهان عليك اني انا الي اطلب الطلاق غرورك ماخلاك تستحمل فكر اني رفضتك اه من غرورك يافيصل وشلون بعيش معه وشلون وهالغرور بيني وبينه وخيانته خيانته الي الا الان جروحها تنزف بقلبي ليش تسمح لغرورك انه ينهيك ااااااه اكرههههههههك ياحقييييييير
والله يافيصل لااذوقك العذاب اشكال الوان اجل تتصور اني بستسلم لك هه وانت بتسوي لي فيها العاشق الولهان هيييين كل بحسابه والايام بيننا ويانا ياانت يافيصل"
زياد مصعووووق وبنفس الوقت خايف على اخته من الي بيصير وخايف عليها من فيصل لان بعد الي قالته مايضمن فيصل ايش ممكن يسوي
التفت لنواف الي صدمته لاتقل عن صدمه زياد:نواف
وش الي صار الحين معقوله فيصل يسويها
نواف:والله مااعرف بس فيصل مغرور ومستحيل يعديها للينا تراها اهانته قدام الكل واي رجل لوكان مكانه بسوي كذا وزود بعد اصلا انا مستغرب هدوئه احس انه الهدوء الي يسبق العاصفه
زياد خاف على اخته :نواف تتوقع يأذي لينا
نواف برغم خوفه:لا مستحيل هو ماسوا كذا الا لانه يحبها والي يحب مستحيل يأذي
"زياد مو انا احب رؤى واذيتها الله يستر"

 
 

 

عرض البوم صور بلازا   رد مع اقتباس
قديم 14-03-10, 12:27 AM   المشاركة رقم: 214
المعلومات
الكاتب:
اللقب:

البيانات
التسجيل: Dec 2007
العضوية: 58518
المشاركات: 253
الجنس أنثى
معدل التقييم: بلازا عضو بحاجه الى تحسين وضعه
نقاط التقييم: 11

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
بلازا غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : بلازا المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

ماا عند حور :راشد
راشد وهو سرحاان :هلا
حور:ابي اطلب منك طلب
راشد:امري
حور:ابي ابات الليله هنا انت عارف لينا و
قاطعها راشد بحده مخيفه:براحتك سوي الي تبغيه ياحور اصلا كنت متوقع هالشي خلاص خلصت حاجتك فيني وماله داعي انك تدعي الحب خلاص كل شي انتهى وابتسم على خفيف:ولا اناا غلطان
حور انصدمت من رده بس حسته متضايق وماحبت تزيدها عليه
:مشكور ياراشد
وقامت بشويش لانها لسه تعبانه
راشد شافها وماهنت عليه مهما كان هذي الحور قام وسندها
وهي اول ماحست انه جمبها ابتسمت بس لسه مو مستوعبه الي قاله
وخرجو من المجلس ووصلها الين غرفه لينا وطلع بدون ولا كلمه
حور راحت للينا ولقت رماح عندها

رماح بمزح عشان تخفف حده الجو:شو شكلنا بنرجع ايام الصبا اشوف اليوم كلنا هنا
حور ابتسمت بوهن لانها تعبت وجلست على السرير:شكله
لينا من بين دموعها:حور انسدحي على السرير انتي لسه تعبانه
حور:حبيبتي احنا اليوم هنا عشانك لاتشيلي هم شي
شوفي حبيبتي الي سار سار
والحين لازم تبدأي تتجهزي على السريع والشباب لازم يروحو
المزرعه عشان يشوفو الاوضاع هناك
حبيتي لازم تتقبلي الامر الواقع
لينا ببراءه:يعني خلاص انا مرته دحين
حور اتقطع قلبها على اختها "الله يسامحك يافيصل":ايوه حبيبتي
لينا بحزم:طيب خلاص مادام صار امر واقع لازم اتجهز والله يافيصل لااوريك نجوم السما في عز الظهر
رمااح بعقلانيه:لا يالينا لاتخربي بيتك يمكن يكون يحبك اصلا هوا ماسوا كذا الا لانه يحبك وخاف تضيعي من يده
لينا هه يحبني ايه هين قال يحبني قال لا حبيبتي هذا غروره منعه من انه يستسلم لوحده رفضته يبي يعاقبني الاخ :ممكن
وكملو باقي الاسبوع في التجهيز للينا والكل ساعدها ماعادا سلام وحور الي ماكانو يقدرو
رماح رجعت تاني يوم لبيتها اما حور فكملت الاسبوع عند بيت ابوها بحجه انها تساعد لينا لكن في الحقيقه هي كانت تبي تتقرب من ابوها وتعوض سنين الحرمان
راشد حس بالانهيار "مثل ماكنت متوقع تركتني واسبوع ماسالت عني تركتني يعني تخلت عني وحبها وهم وكذب خدعتني ووهمتني بالحب وعند اول فرصه تركتني اااااااااه لمتى الدنيا بتلعب فيك لمتى والله احبها انا الي عمري مانهزيت ولا انكسرت
ااااااه ياحور كسرتي شموخي "


عند حور "حاسه فيك وعارفه انت بايش تفكر ااه ياراشد والله احبك عاارفه انك مو واثق بهالحب بس راح اادبك عشان ماتشكك في حبي لك ابدا "قررت ان المده الي اخذتها في بيت ابوها عقاب كافي لراشد وانها بعد فرح لينا راح ترجع معاه هيا اتعمدت انه حتى اتصال ماتتصل عليه بس تتطمن عليه من ماجد هي قررت تعاقبه لانه اول ماجاهم في بيت ابوها مسأل عنها بس شاف سوسو وجلس معها وراح بدون لا يسأل عنها عشان كذا قررت تعاقبه

فيصل الي يعد الايام والساعات عشان يأدب للينا هو يبي يعترف لها بحبه ويفهمها ليه سوا كذا بس مو قبل مايرجع كرامته المهدوره ويرجع كبريائه الي خدشته لينا

في بيت نواف
الساعه 10 صباحاا
نواف قام معصبببببببب وبسرعه راح للحمام واتروش وطلع لبس بدلته واخذ مفاتيحه وجواله لانه اتأخر على الدوام
وقرب لجنى الي كانت نايمه :طيب ياجنى نشوف اخرتها معاكي
جنى سفهته وماردة عليه اصلا مو طايقه تسمع منه ولا من أي احد كلمه لدرجه انها قفلت السماعه في وجهه خالد امس من القهر
نواف"ياربي ابغا افهم لمتى بنضل على هالحال وش فيها لنا شهر وهذا حالنا ماغير هواش وخناق الله يهديكي ياربي والله احبها ومايرضني زعلها "

جلس اربع ساعات وانتهى الدوام و رجع للبيت ولما شافها لسه نايمه عصب بجد
نواف:جنــــــــــــــى
جنى بكسل:نعم
نواف:جنى انتي نايمه من امس الساعه عشر بالليل صاحيه انتي
جنى وهو تقوم:وانت ايش دخلك انام اقوم اسوي الي ابي افففففففف
نواف :لا ياشيخه وطالما انك تبي تسوي الي تبي ليه تزوجتي
جنى وهي تدخل الحمام:ماااااعرف
ودخلت الحمام واتسندت على الباب "ياربي انا ليه صايره كذا اول مايكلمني احد اقب واعصبب ياربي يانواف لمتى بتصبر علي شكله خلاص صبرك بدأينفذ والله احبك بس ااااااه"وبدت دموعها تنزل مثل المطر
طلعت وسوت غدا سريع ونواف مامد يده عليه دخل سوا لنفسه سندوتش جبن وشاهي وطلع
"قرر يطنشها دام موراضيه تنعدل بنفسها هو يعدلها "
جنى بدت تبكي وتبكي لغايه ما اذن العصر وهذا حالها
تعبت في شي واقف بينها وبين الناس ماتبي تقرب
سمعت رزع الباب "خرج وماقلي فين رايح هنت عليه لهذي الدرجه "

نواف طلع معصب منها ومن نفسه ومن كل شي راح لدوامه مره ثانيه "حاليا يداوم الصبح والعصر لانه لسه يداوم في المكاتب وماطلع رحلات "
جنى ظلت تبكي الين مانامت
على الساعه 11 ليلا قامت وهي مكتومه دورت نواف في الشقه مالقيته دقت عليه مايرد وبدت تحس الدنيا دوووووور فيها"ياربي انا كيف نسيت اخذ الدوا اليوم اااااه ياراسي "
راحت وهي تتسند على الجدار وصلت للكمودينو الي جمب السرير فتحت الدرج واخذت الدواا وانسدحت على السرير شوي وسمعت صوت الباب
انتهى الباااات

 
 

 

عرض البوم صور بلازا   رد مع اقتباس
قديم 14-03-10, 12:27 AM   المشاركة رقم: 215
المعلومات
الكاتب:
اللقب:

البيانات
التسجيل: Dec 2007
العضوية: 58518
المشاركات: 253
الجنس أنثى
معدل التقييم: بلازا عضو بحاجه الى تحسين وضعه
نقاط التقييم: 11

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
بلازا غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : بلازا المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

لباارت الثامن والثلاثون(38)

دخل نواف لقاها منسدحه ومغمضه عيونها :ااووووووه انا كل ماادخل الشقه الاقيكي نايمه
جنى بتعب لان الدوا مانفع ولا خلى الدوخه تروح منهاا الدوخه الي تحس فيها :نواف الله يخليك لاتتكلم مافيا ارد
نواف استغرب من شهر ماتكلمت معاها بنبره هاديه
التفت عليها وقرب منها :جنى حبيبتي تعبانه
جنى بتعب:لا مافيا شي بس مصدعه
نواف خاف عليها :جنى اخذتي الدواا
جنى اشرت براسها ايوه
نواف مو مطمن بس مايبي يبين لها "يتغلى الاخ "
قام وراح دخل الحمام وبدل ملابسه ولبس جينز رمادي وتشيرت
اسود واخضر
واخذ جواله ومفاتيحه
جنى لما شافته خارج انقهرت يعني باين تعبانه حتى لو قالت لا بس باين ومرهقه يقوم يخرج ويسيبها سكتت وماكلمته شوي وسمعت صوت الباب
بعدها بنص ساعه بدت تحس انه الدوخه زادت عليها ومو قاده تشوف شي الدنيا سودااااا
سحبت الجوال ودقت على نواف ومارد عليها دقت مره ثانيه وبرضو ماارد"نواف كان يلعب بلياردو وحاط الجوال على الطاوله عشان كذا ماسمعه"
خلاص حست انها بتموت جلست تبكي "يعني عشان زعلان تسيبني اموووت هوا دا الحب يانوااف "
مالقت نفسها الا داقه على راشد الي من سمع صوتها عرف انها تعبانه وطار على شقتها وهو خارج كلم نواف اربع مرات ومايرد اخر شي دق على خالد وقاله انه في الدوام وانه ماشاف نواف دق على عبدالله وفيصل وكلهم نفس الشي ماشافوه هنا عصب بجد لو شاف نواف قدامه راح يدفنه بالحيا
دق على محمد والي كان معاه زياد لانهم كانو توهم طالعين من الدوام وزياد بيوصل محمد لان سيارته خربانه وفي الورشه وقاله يجيه على شقه نوااف لان جنى تعبانه ومحمد طار لهم هو وزياد ربع ساعه وراشد كان كاسر الباب
دخل لغرفه النوم هو ومحمد وزياد انتظرهم في الصاله وهو يحاول يدق على نواف
دخل راشد ولقى جنى معرقه ودايخه وخلاص شوي ويغمى عليها خاف من قلب ومحمد راح يدور عبايتها جابها ولبسها هيا وشالهاعلى السياره
محمد ساق سياره زياد وزياد ركب مع راشد وساق بداله لانه خاف انه يسوي حادث راشد ركب ورى وحط راس جنى على حضنه"حجره"وجلس يقرا عليها ويحاول يخليها واعيه
ومحمد دق على المستشفى وطلب منهم يجهزو سرير في الطوارئ
وبعد عشر دقايق كانو في المستشفى والدكتوره دخلت تكشف عليها
نواف رجع الشقه بعدهم بنص ساعه وانصدم لما لقى الباب مكسور خاف على جنى دخل يدور عليها واترعب لما مالقاها
طلع زي المجنون يدو عليها طلع جواله وانصدم لما لقى 22 اتصال
2 من جنى و11 من زياد و9 من راشد
لا اكيييييد فيها شي رجع دق على راشد الي شاف رقمه وقفل بوجهه
عرف انه مايبي يكلمه دق على زياد الي رد عليه
نوااف:زياد فين جنى
زياد بعصبيه :انت حماااااااار ثوووور سايب مرتك تعبانه في البيت وخارج مجنون
نواف مات من الخوف:زياد جنى وين
زياد :في المستشفى الي اشتغل فيها يادوب لحقناها وقفل بوجهه كان بجد مقهور منه
نواف طار على المستشفى وهو وده يقتل نفسه "لهذي الدرجه ماهمتني اشوفها تعبانه واطلع ولا اسال فيها لا يارب مالي غيرها احفظها لي يارب"

وصل للمستشفى واول ماشاف محمد جري عليه :وين جنى وش فيها وماقدر يكمل لانه طاح على الارض رجوله ماقدرت تشيله من الخوف عليها
راشد كان وده يكفخه بس لما شافه كيف خايف عليها وطايح في الارض رحمه وسكت عنه
محمد وهو يسند نواف:مافيها الا كل خير اكيد تعبت زي دايماا
نواف:لا لها شهر ماصار لها شي لا لا ابي اشوفها
محمد مو فاهم منه شي قاعد يقول كلام مو مفهوم ومو مترابط لانه خاايف ومو قادر يتكلم يبي احد يطمنه على جنى
بعد عشر دقايق من وصول نواف طلعت الدكتوره
راشد ونواف لصقو فحلقها
الدكتوره انفجعت منهم :مالكو فيه ايه
نواف:جنى وشش فيهااا
الدكتوره رحمته :انشاء الله مفيهاش حاجه انتو اهدو شويه هيا بس جتلها ازمه ربو خفيفه ودلوقتي اديناها بخار واديناها محلول ساعتين وتروح معاكو البيت
بس انا عملت لها تحاليل من باب الحرص لا اكثر
الكل اتنهد بقووووووووه ارتاحوا
نواف:طيب اقدر اشوفها
الدكتوره :هي نايمه دلوقتي بس تقدرو تشوفها عادي يعني
وراحت بعد ماشكروها
دخل نواف عليها واول ماشافته صدت عنه
"نواف ابتسم زعلانه مني ااااااه المهم انها كويسه "
جلس جمبها على السرير ومسح على راسها بدون مايتكلم ولا كلمه
راشد دخل وباس راسها ودخل محمد وزياد وسلمو عليها واطمنو انها بخير وراح كل واحد لبيته
نواف شاف راشد جالس على الكرسي ويكلم جنى وهي ترد عليه ولا معبرينه طلع وتركهم وسوى اتصال ورجع لهم ثاني
راشد بعتب:كذا يانواف جنى تعبانه ومو داري عنها هاذي وصيتي لك
نواف بجد مو عارف يرد هو غلطاااااااان :اسف بجد اااسف واوعدك انها مارح تتكرر
راشد الي حس انه في شي بينهم بس ماحب يدتدخل هي لوتبيه يتدخل بتقوله
:جنو تجي عندي اليوم
نواف التفت لهم بسرعه:لا ليه مالها بيت
راشد بإستهباال :والله بيتها ماينفع تبات فيه لان بابه مكسور فشلون تبيها تبات فيه
نواف سوا انه دوبه افتكر:اييييه صح والله نسيت
راشد مقهور منه طنشه والتفت لجنى وبحنيه :ها جنو وش قلتي
جنى بهدوء وتعب:لا مابي بيتك بعيد وطريقه متعب وانا احس ان ظهري بينفلق من الالم
راشدخاف عليهاا:طيب اجيب لك الدكتوره اذا لسه تعبانه
جنى:لا مو مره اذا زاد بخليك تناديها
نواف حس ان جنى بجد مقهوووره منه هو عاذرها يعني تكون تعبانه يقوم يطلع ويترك لها البيت على باله بيسوي ثقيل مالت بس
:جنى انا حجزت فندق بروح اقفل البيت واجيب ملابس لي ولك
جنى"اخيييير فهمت " بدون متناظره:طيب

طلع نواف من عندها وراح جاب لهم ملابس من البيت واخذ دوا جنى وطلع
بعد ماقفل باب البيت واتفق مع الحارس انه يجيب رجال يصلح الباب الصبح
ورجع للمستشفى "اففففف والله تعبان شكلي بسحب على الدوام بكره تعباااان وجنو زعلانه مني "

دخل لهم لقاها تلبس العبايه ومافي أي تعبير على وجهها اخذها بعد ماترك راشد
وهم في الطريق:جنو كيفك الحين
جنى :كويسه بس ابي انام
نواف وبعدين في حكايه النوم هذي:مو ملاحظه ان نومك زايد هاليومين
جنى ودمعتها على خدها:ملاحظه ومضايقه لاتحسب اني مبسوطه لاني مهمله في بيتي وفيك واني طايره من الفرحه لاني معصبه واتنرفز على اتفه الاسباب بس بجد تعباااااانه وجلست تبكي
نواف انقهر من نفسه "هي تعبانه ومريضه ومعترفه بغلطها وانا اجي ازيادها" مد يده على خدها ومسح دمعتها ونزل يده على فخذها وربت عليها :جنو اااسف مو قصدي
جنى اتمسكت بيده وظلت تبكي بصمت
وصلو الفندق ودخلوا لغرفه الي حجزها نواف لهم
نواف التفت لجنى ونزل الشنطه من يده
مسكها وسندها الين السرير وتركها تنسدح عليه وغطاها
:جنو الدكتوره ماكتبت لك دواا
جنى بتعب:ماعرف اصلا بعد ماانت خرجت ماشفتها
نواف وهو يعدل الغطاا عليهاا :مو مشكله اخلي زياد ولا محمد يكلموها الصباح ويعطوني الادويه
المهم ارتاحي
جنى:نواف
قرب لها ومسك يدها :امري ياعيون نواف
جنى بتعب:اسفه
نواف رحمهاا:ياقلبي مو وقته هالكلام ارتاحي الحين وباس راسها وراحت في سابع نومه
ابتسم على شكلها وهي نايمه بدل ولبس بيجامته وانسدح جمبها وسحبها في حضنه
ونام
صحيت جنى على الساعه 12 الظهر لقيت نفسها في حظن نواف الي لسه نايم
"ياعمري زعلان مني وبرضو منومني بحضنه والله اني مااستاهلك" طبعت بوسه ناعمه مثلها على خده وراحت للحمام اتوضت وصلت
وبعدها صحت نواف عشان يصلي قام وطلب لهم اكل
وصلى ورجع جلس جمبها
جنى كانت جالسه على السرير حست بدوخه وماقدرت تقوم
نواف سند راسها :حبيبتي ايش فيك
جنى بالم:دايخه واحس بالم في ظهري اااااااااااااااااااه
نواف خاف عليها بجد جلس يدور عبايتها واعطاها هيا عشان تلبسها وراح لبس ثوبه
وسندها للسياره ورجع فيها للمستشفى
في المستشفى
نواف:خير يادكتوره ايش فيها
الدكتوره :معلش نخرج ونسيبها تستريح هيا مجهده اوي
نواف استغرب مجهد وين وهي كل يومها نوم
في مكتب الدكتوره
:استاز نواف المدام عندها ضعف عام ولازم تاخد مقويات وفيتامينات وانا اعطيتها ابره مثبت دلوقتي هيا صحيح راح تتعبها اليومين الجايين بس كدا افضل واظمن
نواف قطع سيل المعلومات والنصائح المبهمه بالنسبه له:دكتوره هي وش فيها بالضبط
الدكتوره :المدام حامل في الشهر الاول
نواف مو مستوعب:حـــــــامل
الدكتوره فهمت انه ماعنده خبر
:ايوه حامل والالم والتعب الي فيها دا ناتج لانها شالت حاجه تقيله او كانت بتتعب نفسها بالشغل
نواف بداء استوعب:طيب وش العمل الحين
الدكتوره :ابدا تتابع حملها وتاخد الادويه في مواعيدها وبانتظام
ولازم تهتم بحالتها النفسيه لانها حامل
نواف:طيب هي بالفتره الاخيره صارت تنام كثير وعصبيه طول الوقت
الدكتوره :هههههه بس كدا دا اسمه وحام دا انت تحمد ربنا انها ماتوحمتش عليك
نواف:مافهمت يعني شلون
الدكتوره :يعني لو اتوحمت عليك مش حتخليك تقرب جمبها وبتبأء اقرفانه منك ومن رحتك ومش طياقك
نواف انفجع والله انجن لو يصير فيني كذا الله لا يقوله :الحمد لله اجل عصبيه ونوم ازين من انها تقرف مني
الدكتوره :هههههه بس بص المدام بجد تعبانه مش دلع يعني لازم تراعيها في الفتره دي واهم حاجه الراحه والاكل
نواف تقابلني لو خليتها تمسك شي في البيت :انشاء الله
مشكوره يادكتوه
اخذ روشتت الادويه وطلع من عندها مو عارف يفرح انه بيجيله طفل وبيصير ابو ولا يخاف لان جنى تعبانه ومريضه
"لا كله الا حبي يارب تعدي هالشهور على خير ياب تحفظ لي جنى انا بدونها ماعيش "
دخل عليها وهو يبتسم الحين بس فهم سبب عصبيتها ونومها وعذرها او بالاصح احتقر نفسه لانه كان يقعد لها على الوحده
"لانهم في بدايه زواجهم طبيعي تحصل الخلافات حتى لوكانو متيمين ببعض"
:جنو حبي
جنى ابتسمت بضعف:هلا
نواف وهو يمسح على خدها بحنان:حبي انا زعلان منك كذا ترهقي نفسك وماتاكلي
جنى:حبيبي والله ماشتهي لاتجيب سيره الاكل الله يخليك بطني تقلب عليا
نواف فرح من زمااان ماقلت له حبيبي:طيب حبي بصراحه انا ماعرف انقل اخبار تعرفيني دفش
جنى بعتب:حبيبي لاتقول عن نفسك دفش ازعل وباستفهام: بس وش الخبر الي مو عارف تنقله لي
نواف:جنو قلبي بعد ثمانيه شهور بيجينا ضيف
جنى انصدمت:ايش انا حامل
نواف:ايه حياتي الف الف مبروك
جنى مو عارفه تعبر:الله يبارك فيك بس مو كأنه بسرعه
نواف ابتسم:حياتي ربنا قدر انه يجي الحين نعترض يعني
جنى:لا مو كدا بس مااعرف
وحطت يدها على بطنها وببرائه :يعني الحين انا بصير ام وانت بتصير ابو
نواف خق على برائتها ودلعها الطبيعي حضنها :ياروحي انتي ايه ياقلبي وبنربيه سوا ونعلمه سوا
جنى :نواف اوعدني ماتتركني
نواف بعدها عنه وابتسم
:حبي انا مارح اتركك انتي هنا وشر على قلبه
جنى حضنته ونامت في حضنه من التعب
نواف فرح من زمان ماقلت له حبيبي ومن زمان مارمت نفسها في حضنه"والله شكلي راح اغار من ولدي هو لسه ماجا واخذ امه مني خخخخ"
زياد لما عرف ان نواف في المستشفى استغرب وراح له
وخبره نواف ان جنى حامل فرح له زياد وبارك له
وخبرو راشد الي فرح لهم بس مو قادر يتخيل ان بنته الصغيرونه بتجيب بيبي
وخرج من المستشفى مع جنى على البيت وراح يجيب غدا من بره
بس جنى رفضت تاكل لقمه وحده
وجلست يومين على هذا الحال الين مادق نواف على راشد واشتكى له منها وطبعا راشد قعد فوق راسها الين مااكلت بس ماخرج من هنا الا وهي راحت رجعتهم منها
مو قادره تاكل ونواف خايف عليها مو عارف ايش يسوي
يوم فرح
فيــــــــــــــصل ولينــــــــــــا
برغم كل الاهانات الي وجهتها لينا له الا انه فرحان وطاير من الفرحه خلاص ملاكه بتصير له ومافي شي بيفرقهم صح بينتقم منها ويرجع كرامته بس بالنهايه هي له
اما لينا فكأنه الفرح لا يعنيها
لاباين في عيونها حزن ولا سعاده عاادي كل شي عندها عادي نقدر نقول من الصدمه فقدت احساسها بالاشياء
اما ماجد وزياد استلمو فيصل تهديد لدرجه انه خاف بجد
نواف كل خمس دقايق يدق على جنى يطمن عليها لغايه مازهقها في عيشتها
عبدالله جالس وجمبه عيال زياد الي اول مره يلبسهم ثياب وغتر طالعين يهبلو "لاف لهم الغتر على شكل سفره <اللفه الامارتيه للغتر>"
وماجد مسوي لراشد مثلهم صايرين الثلاثه زي بعض يقلدون بعض بكل شي
ومحمد مشغول في الضيافه وبرضو ازعج سلام بتصالاته
وخالد مكرووووووف بالشغل يصب القهوه ويباشر وطلعت عينه "ماتسوى عليه ضابط"
فراس حضر سلم ومشي اتعذر انه عنده شغل بينما هو في الحقيقه ماقدر يحضر زواج الي حبها وضيعها بغبائه
وترك رندا تكمل السهره معاهم
راشد جالس يقرا مسج جاله من ربع ساعه وتقريبا مو قادر يستوعبه
المسج كان من حور وكاتبه فيه"راشد كيفك اظن اسبوع واربع ايام كفايه للبعد انتظرني اليوم راجعه معك حور"
ماكان مستوعب ان حور راح ترجع معه اخيراا
مر الفرح على خير صح مو الفرح الي حلمو فيه للينا بس كان كويس <<لانه ولا احد كان عاجبه الي سواااه فيصل بس مايبو يبينو للنااس شي
وعلى الساعه 3 بعد منتصف الليل اخذ فيصل مرته وراح للفندق

 
 

 

عرض البوم صور بلازا   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
الكاتبة جامعة الاحزان, اعترافات اخر الليل, قصة سعودية
facebook



جديد مواضيع قسم القصص المكتمله
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة



الساعة الآن 10:54 AM.


مجلة الاميرات 

 



Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.3.0 ©2009, Crawlability, Inc.
شبكة ليلاس الثقافية