لمشاكل التسجيل ودخول المنتدى يرجى مراسلتنا على الايميل liilasvb3@gmail.com





العودة   منتديات ليلاس > القصص والروايات > المنتدى العام للقصص والروايات > القصص المكتمله
التسجيل مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

بحث بشبكة ليلاس الثقافية

القصص المكتمله خاص بالقصص المنقوله المكتمله


إضافة رد
نسخ الرابط
نسخ للمنتديات
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 14-03-10, 12:33 AM   المشاركة رقم: 221
المعلومات
الكاتب:
اللقب:

البيانات
التسجيل: Dec 2007
العضوية: 58518
المشاركات: 253
الجنس أنثى
معدل التقييم: بلازا عضو بحاجه الى تحسين وضعه
نقاط التقييم: 11

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
بلازا غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : بلازا المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

عند فيصل
اخذ لينا وطلعها للبيت وهم في الطريق ماتكلمت ابدا وطول الوقت ساكته
فيصل مو عاجبه الوضع
فيصل بهدوء:لينا تبي شي ناقصك شي
لينا هه توك تتذكرني
ماردت عليه اصلا ما عندها رغبه في الكلام معاه
كتبت بجوالها ملاحظه واعطته الجوال وقراها واتنهد كانت كاتبه "لا مابي منك شي "
فيصل برجاء:لينا على الاقل كلميني مو معقوله بنقعد كذا طول الوقت انتي وش تبي مني بالظبط
لينا بهمس:انت الي وش تبي مني
فيصل :ليناااااااا انتي تعرفين وش ابي
لينا :فيصل اسكت خلاص مابقى فيني شده اسمع لك خلاص كفايه ارحمني مابي اسمع حتى انفاسك
فيصل من صدمته مارد وصلو للبيت وراح جاب عشى والادويه حقتها
دخل البيت وراح لغرفه النوم قعد فيها شوي ورجع لقى كل شي جاهز والسفره محطوطه ولينا منسدحه على الكنبه
جلس جمب رجولها ومسح عليها
لينا بس حست بلمسته فزت من مكانها
فيصل بتوتر:لينا ليش جهزتي السفره انتي للحين تعبانه
لينا بملل:كل وبس لاتقعد تسوي فيها الحنون بليز ترى مليت من طيبتك الخداعه
فيصل بقوه:لينا انتي وش تقولي
لينا بهدوؤ وتوتر:هذا الصدق بعد كل علقه تديني هيا تسير طيب يوم يومين بالكثير وبعدين ترجع لحقيقتك يعني ماتقدر تتحمل تمثل الطيبه اكثر من يومين
فيصل مارد وبداء ياكل لانه له يومين ماكل وتعب من كثر مايبرر لها
لينا سحبت نفسها وراحت غرفه النوم وحطت راسها على السرير ونامت بالعرض من زود التعب وغاصت في عالم الاحلام
فيصل بعد ماخلص اكل لم السفره وحطها بالمطبخ
وراح لغرفه النوم ولقاها نايمه على السرير بالعرض انكسر قلبه عليها
وندم على الي سواه فيها
قرب لها ومسح على خدها وهمس:اااااه يالينا لوتعرفي قديش احبك
اااااااااه كان ماجرحتيني بكلامك ونظراتك احبك وقرب لها اكثر وطبع بوسه على خدها :احبببببببك اكثر من أي شي في حياتي
بس للاسف ماعندي الجراءه اني اعترف لك فيها اخاف تتركيني وتبعدي عني اخااف يجي يوم ومالقاكي جمبي عارف انك زعلانه مني
عارف اني قسيت ونسيت كل الي كان بيننا بس يالينا كرامتي مهما كان حبي لك مااقدر مااقدر انذل لك هه يمكن زي ماانتي دايما كنتي تقولي عني مغروررررررر ااااااااه وماذبحني غير هالغرور
بس شي واحد انا متاكد منه مابي اعيش في دنيا مافيها ليناا
"وظل فيصل على هالحاال من اول يوم اتزوجها فيه ومثل كل يوم لازم يبوسها ويحضنها ويعبر لها عن شوقة لها لكنه جبااااااان مايقدر يواجهها ويقولها احببببببك وهي صاحيه مايقدر يناظر عيونها الي عذبته ويقولها احببك مايقدر بس بيضل كل يوم يهمس لها باحلى معاني الحب وهي نايمه نايمه تحلم فيه وبحنانه "
لينا ماكانت نايمه كنت بس مريحه عيونها وسمحت لجفونها باحتضان دموعها حتى تمنعها من الهروب لوجنتيها
سمعت كل حرف قاله فيصل كل همسه همسها حست بكل حركه سواها انصدممممممممممممت مو معقوله من صدمتها تيبست في مكانها وفيصل ظل يحكي ويتكلم لانه كان يعتقد انها نايمه
وهي مصدومه "اذا يحبني ليشي سوي فيني كل هذا ااااااه يافيصل والله فاهم الحب غلط "
ومرت الايام على فيصل ولينا وهذا حالهم من سيء لأسواء


وقربت رجعت فيصل لجده وكل يوم يحاول يوضح للينا ويبرر لها بس لينا مصدره له الطرشه تهتم فيه وتسوي له الي يبيه قبل مايطلبه لكن من اسبوعين ماسمع صوتها وهي رافضه تكلمه تماما
وبداء الانتفاخ والزراق الي معلم في وجهها وباقي جسمها من ضرب فيصل لها يخف

ومع ذالك فيصل كل يوم يكلمها وهي نايمه ويعبر لها عن شوقه وعلى باله ان لينا نايمه
ولينا كانت تنتظر وقت النوم بفاغ الصبر عشان تسمع كلامه الحلو واحاسيسه وكم مره كانت تتمنى تتمسك بحضنه لما يحضنها لكنها ترجع تتذكر الي سواه فيها وتغير رايها


يوم الرجوع لجـــــــــــــــــده
لينا على قد ماهي فرحانه برجعتها لاهلها واصحابها على قد ماهي خايفه من الي بيسويه راشد هيا بالاول كان ودها ان راشد يطلقها من فيصل لكن الحين لا ودها ترجع تعيش معاه حياه عاديه بعد ماعرفت حقيقه مشاعره صح جرحها واذاها لكن تبيه ومحتاجته
فيصل طول الطريق خايف ومتوتر ومو عارف ايش يسوي من الاخر مررررررررررعوب وخايف انها تتركه او تشكيه لاخوانها ساعتها لو يموت مارح يقدر ياخذها او يقرب صوبها


باقي لهم نص ساعه ويدخلو جده
لينا بهدوء:فيصل ممكن اكشف الغطاا
فيصل:خذي راحتك
لينا كشفت الغطا وطلعت من شنطتها البودره والميكب
فيصل التفت لها واستغرب:ايش قاعده تسوي
لينا بجمود وهي توزع كريم الاساس وتحط من البودره على وجهها وتكثفها على خدودها:قاعده احاول اخفي اثار وحشيتك
فيصل انقهر انصدم وحزن عليها وقف على جمب وسحب الاغراض من يدها ومسك يدها وناظر فيها بحنان :لينا ااااااااااسف وعارف اني غلطان واذيتك وجرحتك لكن الكلام الي بقوله لازم اقوله قبل مانوصل لجده لازم تعرفي كل شي وتعرفي الحقيقه
لينا ببرود:قول واخلص
فيصل حسها مقهوره منه فتكلم بهدوء:لينا انا
وسكت
لينا اول ماسمعته يتكلم بدت تبكي بقوه وتشهق
"حست وعرفت انه بيعتذر لها وهي ماتبيه يعتذر ماتبي تضعف ماتبي تسامحه بسهوله هو اهانها وحطمها ماتبي تعطيه قلبها وحياتها بسهوله تبيه يوقف ماتبي تسمع شي"
فيصل من الصدمه سكت "انا ماقلت شي ايش فيها"
فيصل مسك يدها يبي يبعدها عن وجهها الي غسلته الدموع :لينا ايش فييييييك
لينا ماتحملت اترمت بحضنه واتمسكت فيه بقوه
فيصل من الصدمه ماتكلم مسكها وشد عليها فتره الين ماحس انها هديت
بعدها عنه ونزل من السياره وراح لجهتها وفتح الباب ونزل لمستواها وحضنها بقووووه الين ماحس بدقاات قلبها على صدره
"كل الي بيصير لهم ضرب من الجنون "
فيصل بعد مادفى قلبه بحضنها :حبيبتي
لينا ناظرته بصدمه
فيصل ابتسم على ملاحها المصدومه يحق لها ماتصدق
الي سويته مو شويه:لينا ليه مصدومه ايوه انتي حبيبتي ونور عيني وكل شي بحياتي
لينا انتي حلم السنين انتي الفرحه الي انا عشت عمري مستنيها انتي كل حياتي
صح قسيت عليكي وظلمتك واهنتك وبهدلتك بس قبل كل هذا انا اهنت نفسي لانه انا وانتي واحد لينا والله العظيم احبك ومااتخيل حياتي بدونك
لينا انا رجعتك قبل ماتنتهي العده باسبوع وكان احلى يوم بحياتي لاني ظمنت انك ليا ومافي احد راح ياخذك مني
ولما واجهت الناس وقلت لهم انك مرتي جيتي واهنتيني وانتي عارفتني وابتسم :وعارفه غروري انتي ذليتي غروري وحطمتي كبريائي كان لازم انتقم واذلك بس والله ماهنتي علي لينا كل الي ابيه فرصه وحده بس ابيك تسامحيني ونبداء حياتنا من جديد مع بعض
مابي ردك الحين لا ابيك تفكري راح اوصلك بيت عمي وبعد اسبوع بجي اسمع ردك واخذك لبيتنا
"واثق الاخ"
لينا برغم كل الي سمعته والقهر الي حسته الى انها تحبه لكن قهرها اسلوبه المتعالي في توضيح الامور
ابتسمت "صفقني لو رجعتلك تبي تذلني ايه هين بتبطي عظم يافيصل"
فيصل ارتاح من ابتسامتها "مادريت عن لينا والي بتسويه فيك " راح لمكانه وكله امل الصراحه هو ماتوقع انها بتسامحه بسهوله كذا
لكنه كان مبسوط
وصلو جده واتجه لبيت عمه
سلم عليه وعلى زياد وترك لينا عندهم على اساس يجي ياخذها بعد اسبوع زي مااتفق معاها
ولينا اول ماطلعت غرفتها دقت على حور وقالت لها انها في بيت ابوها
وحور قالت لها انها بتجي بعد المغرب وقالت لها لاتفتح شنطها

دخل زياد على لينا
وقرب لها
وجلس على السرير جمبها :ليون
لينا ابتسمت اشتاقت له :عيونها
زياد بجديه :مبسوطه مع فيصل
لينا :الحمد لله ماشي الحال "ماحولت تمثل السعاده لان زياد ذكي وراح يفهمها "
زياد ماارتاح لسكوتها:سوا لك شي
لينا :لا بس انت تعرف ظروف زواجنا الغلط مو منه مني انا لسه ماتقبلته ولا هوا كويس معايا صح مغرور وعصبي بس كويس وطيب
زياد ارتاح ان اخته قالت له الحقيقه
:الحمد لله الله يصلح حالكم المشاكل موجوده في كل مكان وبين كل الناس بس يالينا فيصل رجال وطيب حاولي تكسبيه
"زياد قال هالكلام وهو مومقتنع لانه الي سواه فيصل مافيه أي مرجله"
لينا ابتسمت وهزت راسها بعدين قالت بمرح:سيبك مني خلينا فيك ها متى ناوي تخطب رؤى
زياد انصدم:وي انتي مايتخبى عليكي شي
لينا بمرح:لا ويالله قول متى
"حور قالت للينا عن رؤى وزياد من باب الفضفضه ولينا حطت في بالها انها ترجعهم لبعض لان زياد طيب ويستاهل كل خير"
زياد بتوتر:ماادري خايف ومتوتر خايف ترفضني وماتتقبلني خايف تفهمها شفقه واني ابي ارجعها لان الناس تحسب اني زوجها وخايف من رفضها انا عارف انها ماتحبني ولا تتقبلني"اتذكر الي سوته فيه يوم الملكه"
لينا والله مارح اخليكم تدمرو حبكم :زياد ابي اعترف لك بشي لكن اوعدني انك ماتقول لرؤى لانها راح تذبحني
زياد باستغراب:اوعدك قولي
لينا :لما انت سافرت وتركتنا وبعد ماجاب ماجد راشد يمكن بشهر وشوي خلينا كل البنات ينامو عندنا لان لجين نفست عندنا الموهم
في الليل كانو كل البنات نايمين وانا نزلت ابغى اجيب لي مويه من المطبخ سمعت حركه بغرفتك خفت ورحت اشوف مين لانه جناحك انت وماجد مافيه احد ماجد في بيته وانت مسافر
فــ رحت وسمعت صوت بكى في غرفتك و
(الي سار قبل اربع سنوات
البنات كانومتجمعين بغرفه لجين تحت وبعد مانامت لجين وحور لانها نامت عندها عشان لو لجين احتاجت حاجه تكون جمبها
رماح اخذت سلام ولمى وراحو نامو وبقيت جنى ولينا ورؤى وبعدها جنى ولينا راحو نامو وقامت رؤى وراحت لغرفه زياد لانه وحشها
دخلت غرفته ناظرت عطوره واوراقه الاب توب حقه كل شي زي ماتركه
فتحت عطره المفضل وشمته :ااااااااااااه يازياد وحشتني
دمعت عيونها وانهارت من البكى جلست على سريره وحضنة مخدته وشمتها :ااااااااه احبك والله احبك ليه مو قادر تحس لييييييييييييه انا هنا اموت من كثر شوقي لك وانت بعييييييييد بعييييييييييد وموحاس ليه هدمت كل شي ليه مادفعت ليه هربت وتركتني لييييييييييه )
زياد مصدوم مصعوق فرحان مقهور وكل شي حس فيه :لينا اخاف انها بطلت تحبني
لينا ناظرته بنص عين:لا ياشيخ اذا انا الي شفت خيانه فيصل قدامي ماكرهته تبي رؤى تكرهك ياشيخ طير
واتكلمت بجد:شوف سيبنا من كل الكلام الفاضي انت الان ارمل وعندك ولدين محتاجين ام تكون منتبه لهم وحاطه بالها عليهم وهم يحبو رؤى ويموتو فيها ورؤى كمان تحبهم وانت تحبها وهي تحبك ليش تطولها وهي قصيره روح لابوي وقوله انك تبي رؤى ولو هي تبيك وتحبك بتوافق ولو ماتبيك خلاص على الاقل ماتكون عايش في وهم
زياد من كثر الفرحه خايف لايكون يحلم :طيب يمكن توافق عشان الناس تحسبها مرتي للحين
مو عشانها لسه تحبني
لينا عصبت منه :زياااااااااد عليك اسأله ماادري وش تبي الصراحه انت سخيف
وسكتت
فتره وبعدها ابتسمت بخبث
:كل هذا حب يازياد لهالدرجه خايف انها ماتبيك انت اتطمن واترك الموضوع لحور خبرها بكل شي وهي بتتصرف
زياد كشر:لا عشان تذلني لا بقول لرماح احسن
لينا :لا والله حور راح تساعدك حور تخصص زواجات وولادات
زياد مات من الضحك :ههههههههههههههه لاتسمعك والله لاتقلب البيت فوق راسك
:مين الي لاتسمعها ها
لينا نطت بفرح وحضنتها :حووووووووووووور
حور شدت على اختها :هههههههه وحشتيني
لينا دمعت لان حور الوحيده الي عارفه بمدى الظلم الي مر عليها :احبببببببببك
زياد بمزح:انتي ايش جابك ارحمينا من خلقتك ياشيخه
حور التفت له وراحت تسلم عليه زخايفه يكشفها :كيفك
زياد:هلا والله انا الحمد لله انتي شلونك
حور برتباك:زينه ياله لينا البسي حجابك وانزلي راشد يبي يسلم عليك
زياد ماعجبه ارتباك حور:حور فيكي شي
حور بتوتر:ها لا مافيني شي
زياد سحبها من يدها ووقفها قباله :وش فيك يابنت ردي ولا تكذبي علي
حور قربت له وهمست:بعدين اقولك مو الحين خلي راشد يروح واقولك
زياد خاف واتوتر
نزلو لراشد وماجد وسلمو عليهم وحور قالت لراشد انها بتبات عند اهلها اليوم وهو ماعارض وقالها انه بيجي الظهر ياخذها هي وبنتها ولينا

لينا جلست تسولف مع لجين ورماح وحور حاطه بدر بحضنها وماجد نايم على فخذها وسرحانه ودمعتها معلقه على طرف عينها
حس فيها زياد وشال سوسو الي كانت نايمه في حضنه وراح لها وسحب بدر من حضنها واعطاه للينا وسدح ماجد جمب سوسو على الكنبه وبدر غار وراح جلس بينهم
زياد مسك يد حور:تعالي ابيك بموضوع
حور راحت وراه لغرفته وجلست على سريره
زياد قفل الباب والتفت لها :قولي وش فيك
حور بدت تنزل دموعها بصمت
زياد خاف عليها راح لها وجلس جمبها :حور وش فيك يابنت قولي طيحتي قلبي
حور رمت نفسها في حضنه وهي تبكي
زياد حضنها بقوه ومسح على راسها :حوووووور
حور:خخخاييفه
زياد بخوف :من ايش
حور:خاايفه امموووت
زياد انصدم :ايش ليه انتي تعبانه الالم رجع لك
حور ناظرت زياد وهزت راسها بايوه
زياد حضنها بقووووه وهو خايف عليها :لا يارب لا استرها يارب
حور جلست شوي في حضنه وبعد ماهديت
مسح زياد موعها
:يالله قومي البسي عبايتك

حور:لا ماابغى
زياد بتوتر:حور بلا بزرنه
قومي هذا شي ماينلعب فيه قدامك دقيقتين واشوفك في السياره ولا والله لااقول لراشد وهو يتصرف معاكي
حور خافت:طيب كلمه استاذن منه لاني لو كلمته حيعرف من صوتي انه في شي
زياد ابتسم على حبهم لبعض:طيب ياله انتظرك في السياره وانزلي من الباب الخلفي مانقصني احد يشبط فينا "يعني ماناقصه احد يلصق فيهم ويقول بجي معاكم"
حور:طيب
وبعد ربع ساعه كانو واقفين قدام المستشفى
مسك يدها بقوه يبي يطمنها

اخذها على الطوارئ وبداء يكشف عليها
وانصدم
التفت عليها
:حوووور
حور بخوف :ايش في
زياد بتوتر:مااعرف لحظه بس
وشوي وجات دكتوره تكشف عليها واخذت منها تحاليل وهيا زي الاطرش في الزفه
وبعد نص ساعه الدكتوره كانت تكتب لحور ادويه ومقويات :دكتور زياد المدام لازم تنام عندنا الليله
حور بخوف:ليه
زياد التفت لها وماتكلم:طيب خلاص طلعوها للجناح وانا ببلغ زوجها عشان يجي يكمل الاوراق
الدكتوره :اوكي
حور قامت من مكانها بسرعه وفقدت توازنها بس يدين زياد كانت اسرع ومسكها قبل لا توصل الارض:بسم الله عليك ايش فيكي قمتي بسرعه
حور خايفه وبدت تدمع:زياد لاتقول لراشد اني تعبانه
زياد بعتب:انتي ماتبتي من المره الاولى
حور:مابغاه يزعل ويتنكد
زياد شالها وحطها على السرير :هدي حالك مو صاير الا كل خير
لاتخافي مافيكي شي بس شويه ارهاق وانا ناديت دكتوره تكشف عليكي عشان اتاكد وارتاح
حور ارتاحت وغمضت عيونها ونامت لان المهدء الي اعطوها هوا بداء مفعوله
زياد ابتسم على شكلها البرئ :ياقلبي انتي
باس راسها وطلع عشان يكلم راشد
راشد:الو
زياد:السلام عليكم
راشد:وعليكم السلام هلا زيااد
زياد:هلابك اقول راشد وينك الحين
راشد:والله دوبي طالع من الشركه ورايح لبيت ابوي قلت بما ان حور عندكم ماله داعي اضرب مشوار للمزرعه على الفاضي
وانام ببيت ابوي
زياد ماحب يخوفه:طيب انا بالمستشفى تقدر تمر تاخذني
راشد:اوكي بس قبل شوي كنت بالبيت وش الي وداك المستشفى
زياد: طلبوني عشان حاله طارئه
راشد:يالله عشر دقايق واكون عندك اطلع بره
زياد :طيب
وبعد عشر دقايق كان زياد عند الباب
واول ماشاف سياره راشد اشر له يركنها ويجي
راشد بداء يتوتر
وجاله :خير احد من الاهل صار له شي
زياد وبدون مقدمات:حور تعبت علي وجبتها هنا
راشد اتجمد :اييييييييييش
ليه ايش فيها زياااد لاتكذب علي قول الحق
زياد:هوب هوب وش فيك اكلتني مافيها الا العافيه بس تعبت شوي ولازم تنام اليوم بالمستشفى
راشد :ابي اشوفها
زياد :تعال معايا
ودخله على حور الي كانت نايمه جلس جمبها ومسح على راسها
حست فيه حور وابتسمت:راااشد
راشد بحنيه :ياعيون راشد انتي كيفك الحين
حور:انا كويسه بس الدب زياد مو راضي يخليني ارجع البيت
زياد:انا دب هين ياحور
راشد:زياد وش فيها
زياد بجديه :شوف هي حست بالم وقالت لي وجبتها هنا
بس سؤال من متى وانتي تحسي فيه
حور بتوتر:من اسبوع بس مو قوي
زياد ابتسم :طيب وش تحسي لما يجي هالالم
حور ببرائه :راسي يوجعني واحس بغثيان
زيااااد ايش فيني
زياد بمزح:ياربي من الغباء هالاعراض مامرت عليك قبل ثلاث سنين تقريبا
حور وهي تحاول تتذكر:مااعرف ماتذكر
راشد الي شوي ويقوم يقتل زيااد:وربي ان ماقلت ايش فيها لاقتلك
زياد:وي ماتسوى علي
وابتسم:حور انتي حامل
صدمــــــــــــــــــــــــــــــه
حور مو مستوعبه
راشد فرحاااااااااااااااااااااان وموعارف يعبر
التفت لحور وابتسم لها واخذها في حضنه
:مبررررررررروك حبيبتي
حور ببلاهه:يعني ايش
زياد ماقدر يمسك نفسه:ههههههههههههههه والله من الغباء
يعني بتجيبي بيبي بعد امممممممممم وناظر بالورقه الي معه
تقريبا بعد سبعه شهور الا اذا ولدتي بالسابع لان ماشاء الله العيله اغلبهم ولدو بالسابع
حورالي استوعبت وسارت تدمع من الفرحه مو مصدقه
:يعني انا في أي شهر
زياد:الثاني يالي ماعندك احساس حامل بشهرين ومو حاسه
وناظرهم وحس انهم يبون يقعدو مع بعض:انا طالع اجيب لك الادويه واشوف متى راح تخرجي
طلع وتركهم ياخذو راحتهم
راشد بخبث:وانا اقول ايش فيها هالشهرين تاركتني على راحتي ولاتقولي ماتقدر تقربني ولا شي
حور باحراج:راااااااااشد
راشد حضنها :هههههههه ياقلب راشد انتي مبروك
حورحطت يدها على بطنها :الله يبارك فيك
ومبروك لك انت كمان
راشد وهو يسند ظهرها على صدره :الله يبارك فيكي يارب ويحفظك ليا وقرب من رقبتها وباسها
دخل زياد عليهم وحب يحرجهم :احم احم حتى في المستشفى مو عاتقهاا
حور غطت وجهها بالشرشف من الخجل وراشد انحرج بس مابين :اخلص وش تبي
زياد:افا هذا وانا الي مبشرك بولي العهد
راشد:ههههههه ايش اسويلك احرجتها
زياد ابتسم :طيب يالله اطلع واتركها ترتاح وانشاء الله بكره العصر تخرج
حور:لا ابي اطلع معاكم
زياد بعناد:لا بتقعدي هنا اذا مو عشانك على الاقل عشان الي بطنك
حور سكتت
وراشد ابتسم :اف اخيرا لقينا واحد اعند من حور
زياد:هههههه يالله انا طالع ومن غير ماتقولي سوسو بعيوني
والله بدر راح يموت من الفرحه لو عرف انها راح تبات عندنا
حور بامتنان:شكرا يازياد ومعليش تعبتك معايا
زياد قرب لها وباس راسها :لاتعبتيني ولاشي انتي اختي وياويلك لو اسمعك تشكريني مره تانيه وقرص خدها بمرح :فاهمه
حور بابتسامه :فاهمه

وبعد ما خرج زياد
راشد:حبيبتي كيفك دحين
حور بابتسامه رغم التعب:الحمد لله احسن حبيبي روح ارتاح وتعال لي بكره
راشد:افا ماتبيني
حوروهي تحضنه :لا ابييييييييك بس مابي اتعبك انت وراك دوام وحوسه
راشد وهو يشدها لحضنه :مافي شي بالدنيا يشغلني عنك
حوروهي تغمض عيونها وبهمس:احببببببببببك
راشد وهو يبوس راسها ويغطيها :اموت فيكي
تركها تغفى على صدره وبعد ماتاكد انها نامت حط راسها على المخده وغطاها كويس وجلس يتاملها وفرحان بحملهاا حاس الدنيا مو سايعته من الفرحه حس الدنيا تضحك له كل الي سواه انه راح اتوضا وصلى ركعتين شكر لله
ثاني يوم الصباح حور طلبت من راشد انه يوديها لبيت ابوها عشان ياخذو سوسو ولينا ويبلغو الاهل بحملها
في بيت ابو زياد في الصاله
ابوزياد:حور حبيبتي فينك ماشفتك الصبح
حور سكتت"كانت مكسوفه لانها اول مره تقول لابوها انها حامل لما حملت بسوسو عرف من عمها وباقي العيله وماشافها وهي حامل يعني سكتت من الاحراج والحزن" وجلست تمسح على راس بنتها الي جالسه في حضنها
" pspتلعب"
زياد حب يناقر حور:اصلا مانامت في البيت يبه
ابوها بصدمه :وشو ليه وين نامت حور وش الي صاير
حور ناظرت زياد بحقد
راشد فهم االي تفكر فيه حور وقرب لها وهمس باذنها :حبيبتي مو كويس الزعل عشانك حبيبي لاتزعلي خلاص مو قلنا ننسى الماضي ونفتح صفحه جديده
حور بصوت هامس كله عبره :صعب ياراشد اااااه
راشد بهمس:سلامتك من الاه حبيبتي هدي نفسك
حور بدون شعور رمت نفسها في حضنه وجلست تبكي بقوه فجعتهم كلهم
راشد حوطها بقوه عشان يهديها :زياد تعال شيل سوسو
جا زياد وهو خايف عليها واخذ سوسو من حضنها وحطها على الكنب وسوسو اتنرفزت وجلست تبكي تبغى امها بس لينا اخذتها وحضنتها فسكتت
ابوزياد بخوف:حور يبه وش فيك لاتخوفيني عليك
حور وكانه صوت ابوها عذبها اكثر زادت في البكى الين ما داخت راشد حس فيها وبتعبها شالها :فين غرفتها
زياد وقف بخوف:انا طالع معاك حياك
طلعو وحطها في سريها وجا بيوقف بس حور ماخلته لانها متعلقه برقبته :لاتتركني راشد خليك جمبي
راشد جلس جمبها على السرير وحطها بحجره :طيب لاتخافي مارح اتركك
ووجه كلامه لزياد:زياد خايف عليها
زياد بخوف:لحظه اجيب اغراضي واجي
كشف عليها زياد وعر ف انه الي فيها شي نفسي ولانها حامل اتاثرت
اعطاها ابره مهدئه وبدت تسترخي بين يدين راشد
جا بيحطها على السرير
حور بتعب:راشد لاتتركني خليني في حضنك
راشد انحرج من زياد الي ابتسم على طفوليه اخته
وانسحب من الغرفه
وهو يقول لنفسه
"انا كمان ابي وحده تتدلع علي وتدلعني تعوضني عن الي شفته اااااااااه يارؤى محتاجك ابيك الله يسامحك يالينا لعبتي براسي"
اما راشد اول ماقفل زياد الباب نزل حور من حجره وراح قفل الباب بالمفتاح ورجع لها حضنها ونام معاها عارف انها لو صحيت ومالقته راح تزعل وهو مايهون عليه زعلهاا
نزل زياد لابوه وطمنه انه مافيها شي بس ماقله انها حامل ترك راشد يبلغهم بطريقته
بعد ساعه ونص صحيت حور ولقت نفسها في حضن راشد الي نايم بتعب
حور بهمس:راشد حبيبي راشد
راشد فتح عيونه وابتسم :صحيتي
حور ابتسمت
راشد وهو يبوس يدها :ها كيف نفسيتك
حور بتنهيده :كويسه
راشد :حبيبتي مو قلنا ننسا الماضي ونبداء صفحه جديده
حور:صعب ياراشد بس بحاول عشان خاطرك
راشد باس راسها :فديتك والله طيب يالله ننزل نبشرهم بحملك
حور ووجهها قلب احمر وبدلع :راااااااااشد استحييييييييي
راشد خق على دلعها :فديت الي تستحي والله يالله قومي صلي وننزل مع بعض
حور بعدت اللحاف عنها :طيب دقايق بس
وبعد ربع ساعه نزل راشد وهو ماسك يد حور
وكان بالصاله زياد ولينا وابوزياد
حور وراشد :السلام عليكم
الكل :وعليكم السلام
زياد بخباثه :ها راشد كيف النومه في غرفه حور
راشد ناظره بنظرات حرقته في مكانه
وسكتته
لينا بحنيه :حور حبيبتي كيفك دحين
حور:الحمد لله بس فين سوسو وبدور ومجود
زياد :يلعبو في الحديقه اولادي مسوين احتفال لسوسو
راشد :هههههههههه
أي تستاهل بنتي
ابوزياد بحنيه :وش بلاك يابنتي خير انشاء الله
حور سكتت ونزلت عيونها في الارض خجلانه
راشد ناظرها وابتسم :ابد ياعمي بس دلع بنات
ابوزياد :ايه خلها تدلع اذا حور ماتدلعت منو الي يتدلع
لينا بمرح :انا افا عليك
الكل:ههههههههه
"راشد ناظر لينا :والله لواريه فيصل هذا الي سمح لنفسه يهينك يالينا انا لو ماخوفي من اخوانك انهم يتهور ويقتلوه كان خليتهم يتصرفو معاه زين بس صبرك علي يافيصل ان ماربيتك "
راشد :حور لينا جهزو اغراضكم اليوم بنرجع البيت
ابوزياد :لينا تبي تروح معكم؟؟
راشد :ايه ياعمي انا عزمتها
ابوزياد حس ان السالفه فيها انه هو يعرف راشد زين وعارف من صوته انه مو ناوي على خير
ابوزياد :طيب يالله قومو للغدا وبعدها لكل حادث حديث
قامو وبعد الغدا
في مكتب ابوزياد
راشد:وهذي كل السالفه ياعمي
ابوزياد ارتفع ضغطه :والله لااوريه هالكلب بنتي ماتقعد عنده
راشد بهدواء يحاول يمتص غضب عمه :لا ياعمي البنت ماكملت شهرين ولو تطلقت اللحين وش بيقولو الناس عنها كفايه الي جاها من كلام الناس لكن انت اترك الموضوع لي ومايصير خاطرك الا طيب
ابوزياد :خلاص بعتمد عليك واتمنى انك ماتخذلني
راشد برجوله :افا عليك ياعمي مايصير خاطرك الا طيب بس ماجد وزياد لا يدرو عن الموضوع
ابوزياد وهو مو عاجبه الكلام :خلاص طيب
راشد حب يفرح عمه :عمي في خبر بيفرحك
ابوزياد :خير ياولدي
راشد بفرح عميق:حور حامل
ابوزياد فرح :لا الف الف مبروك وانا اقول وش بلاها البنت وجهها احمر وماتتكلم
راشد :اقولها امشي نعلم عمي تقول لا خجلانه وشلون اقوله اني حامل
ابوزياد :هههههههههه والله الخجل الي بيذبحها
لا اوصيك فيها ياولدي ادري اني ظلمتها كثير بس اتمنى منك انك ماتسوي فيها مثلي
راشد :عمي حور نور عيوني ولاتشيل همها وهي معي
ابوزياد:الله يرضى عليك ياولدي

وبعدها ب5 ساعات كان راشد وحور وسوسو ولينا في المزرعه "بيت راشد وحور"
حور اخذت لينا وورتها الجناح حقها وبعدها راحت مع راشد لجناحهم عشان ترتاح
لينا
بعد ما اخذت شور وبدلت ملابسها جلست تمشط شعرها وتستشوره
رن جوالها ومن النغمه عرفت مين اااااااه ماتبي تسمع صوته مغرور والغرور ذابحه
ناظرت باسمه "غرورك صادف عزت النفس فيني"
ردت بهدوء :الو
فيصل بصوت مشتاق :هلا وغلا بهالصوت والله
لينا :هلا فيصل امر
فيصل حس انها لسه محتاجه وقت تريح فيه اعصابها من الي صار
:بس حبيت اتطمن عليكي واسمع صوتك واقولك اني مشتاااااااااااااق لك
لينا هه ماطلع كلام الحب الا لما تركته :طيب فيصل انا مشغوله الحين اكلمك بعدين باي
وقفلت السماعه من غير ماتسمع رده
"هه لوتفكر اني هبله وبرجع لك بالساهل غلطاان راح ارجعلك بس بعد ما اطلع عيونك واكسر غرورك يامغرور"
اما هو انصدم انها قفلت السماعه في وجهه تقريبا بس قال يمكن تبي تتغلى "تغلي يالينا وش عليك "
مر اسبوع
على زياد وهو يفكر بجديه بخطبه رؤى
ومر على فيصل وكله شوق ولهفه للقاء حبيبته
في بيت ابوزياد
ابوزياد الي متحمل فيصل بالغصب :هلا بفيصل
فيصل حس ان عمه مو طايقه :هلابك ياعمي
عمي وين لينا
ابوزياد ببرود:في بيت راشد
فيصل استغرب:وش تسوي هناك وشلون تروح هناك بدون ماتخذ شوري
ابوزياد:والله هالاسئله تسألها لها مو لي
فيصل وهو يقوم :عن اذنك ياعمي
ابوزياد بدون نفس :اذنك معك
وبعد ماخرج فيصل دق ابوزياد على راشد وبلغه بان فيصل ممكن يمر عليه
وفعلا بعد ساعتين كان فيصل واقف قدام بيت راشد
طلع راشد للبوابه بعد مابلغه الحراس انه فيصل برا استقبله ودخله للمجلس
فيصل وبدون مقدمات :لينا وين ياراشد
راشد بهدوء:ماتبي تقابلك
فيصل مصدوم :وشو ليه احنا متفقين انه اليوم اجي خذها وش الي تغير
راشد ببرود:والله يافيصل كل الي اقدر اقوله لك انها رافضه ترجع لك وماتبي تشوفك ليه وكيف ومتى والله ماعندي اجابه لها الاسئله
فيصل بقهر:ابي اكلمها لازم اكلمها
راشد بغضب حقيقي رعد له قلب فيصل:والله ثم والله ثم والله يافيصل لوسمعت انك مزعجها او حتى حاولت تكلمها لاتشوف مني شي ماشفته فاهم طول مالينا بحمايتي مستحيل اخليك تلمس شعره منها واحمد ربك انها مادخلت ماجد ولازياد بالوضوع كان تلاقيك الحين من عداد الاموات
فيصل مصعوق وحس ان لينا ضحكت عليه ووهمته انها ممكن تسامحه وبعد مارجعت لاهلها سحبت عليه
ناظر براشد بعيون مقهوره :راشد لو سمحت ابي اكلمها ابي افهم ليه سوت كذا
راشد ببرود:كل الي سويته فيها وتسأل ليه سوت كذا
فيصل وقف يبي يخرج يحس الي الي صاير كثير عليه
وقفه راشد :اسمع ترى الي بينك وبينها محد يدري عنه غيري انا وحور فلا تدخل احد ماله علاقه بالموضوع
ولاتخرب الدنيا اكثر منت خاربها
فيصل بهمس لانه ماعاد له طاقه انه يتكلم :مع السلامه
راشد رافقه لين خرج من البيت
فيصل مو قادر يستوعب الي صار "ليه لينا رفضت تقابله وليه مو راضيه ترجع له مع انها فهمته انها مسامحته وبتبدي معه حياه جديده ليه الحين تركته واتخلت عنه مو قادر يفهم ليييييييييه "
لينا كانت تناظره من شباك غرفتها "نفسي اسامحك ونعيش حياتنا مع بعض بس الي سويته صعب يتغفر يافيصل والله احبك بس مااقدر اسامحك مااقدر"

في شقه نواف
جنى بالمطبخ تحضر الغدا وهي تحس بتعب وارهاق من الحمل لانها ثقلت بس ماتبي تبين لنواف لانه بيستقعد لها الين ماتروح للمستشفى
نواف من الصاله:جنوووووووووو حبي ميت جوع
جنى وهي شايله صحن السلطه والخدامه لحقتها بالباقي:يخسي الجوع حبيبي ورصت الاكل على السفره بمساعده نواف
وهم بياكلو زاد الالم عليها وماقدرت تتحمل تركت الي بيدها وراحت الحمام
نواف قلق عليها ولحقها
وانصدم من شكلها لقها طايحه عند عتبه الحمام وباين انها دايخه شالها وحطها على السرير :جنى حبيبتي ايش فيكي
جنى تون من الالم :ممممم
نواف ماتحمل لبسها عبايتها شالها وطار فيها على المستشفى وبعد نص ساعه طلعت له الدكتوره
نواف بقلق:خير طمنين عنها يادكتوره
الدكتوره:لا الحمد لله كويسه بس هيا نزفت شويا لان جسمها ضعيف يعني لازم ماتتحركش كتير الفتره ديا وربنا يسهل عليها
نواف ارتاح:طيب والبيبي
الدكتوره :لا الحمد لله سليم بس زي مائولت لازم ماتتحركش كتير وماتبزلش مجهود
نواف تنهد بارتياح:مشكوره يادكتوره وراح لها يتطمن عليها
دخل عليها وشاف ملامحه كيف معقوده من التعب حزن عليها وخاف بزياده يحس انها روحه لو صار لها شي اكيد بيجن قرب لها وباس جبينها
فتحت عيونها ببطء
نواف مسك يدها وباسها :سلامتك حبيبتي كيفك دحين
اشرت براسها انها كويسه ورجعت نامت كانت تعبانه كثير
بعد 4 ساعات رجعو للبيت وبجد نواف استقعد لها مايخليها تتحرك من مكانها ابدا ولاتسوي شي بالمره وجنى عاجبها الوضع وهي تدلع عليه وهو مبسوط بدلعهاا
في بيت راشد
لينا جالسه تلعب مع سوسو وراشد جالس بالمكتب مع حور
راشد:حور ايش رايك اليوم تروحو سوق او أي مكان خلي لينا تطلع وتغير جو
حور وفي في بالها موال:لا بنروح لبيت ابوي لاني ابي زياد بسالفه
راشد عارف الموضوع من قبل حكت له حور:اوكي بس بالله ماتطلعي من عنده الا وهو موافق حرام عليه نفسه وعياله
حور بابتسامه خبث:ولا يهمك ان ماخليته هو الي يجي يقول ياحور ابيها ماكون حور
راشد قرب لها وباس راسها :اعرفك حبيبتي قول وفعل
حور دفنت نفسها في حضنه
راشد وهو يمسح على شعرها :ها حبيبتي كيف الحمل معاكي
حور بتعب:والله مره تعب اكثر من لما حملت بسوسو عذااااااااااب اف الوحام زهقني
راشد واتذكر وحامها بسوسو:ههههههههه تتذكري هههههه تتذكري وحامك بسوسو
حور خجلت :راااااااااشد لاتذكرني الله يخليك
راشد حضنها بحب:ليه والله كانت ايام حلوه
بعد المغرب

 
 

 

عرض البوم صور بلازا   رد مع اقتباس
قديم 14-03-10, 12:33 AM   المشاركة رقم: 222
المعلومات
الكاتب:
اللقب:

البيانات
التسجيل: Dec 2007
العضوية: 58518
المشاركات: 253
الجنس أنثى
معدل التقييم: بلازا عضو بحاجه الى تحسين وضعه
نقاط التقييم: 11

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
بلازا غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : بلازا المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

في بيت ابوزياد
حور ولينا جالسين في الصاله وحور ماسكه بدر وتهرج معاه ولينا مستلمه ماجد وسوسو لاصقه في امها عشان جالسه مع بدر
حور:بدور حبيبي انت تحب عمه رؤى
بدر:ايو احبها مره مره
حور:طيب نفسك تعيش عندكم على طول
بدر لمعه عينه بفرح طفولي شقي:ايوه خليها تجي هنا
حور:طيب يعني اقول لبابا يجيبها تسير هيا ماما
بدر اتشقق من الوناسه :ايوه ايوه قولي له هوا يسمع كلامك
حور باسته :فديتك ياناس
بدر وهو في حضنها :احبك عمه حووووور
حور وهي تبوس راسه :وانا اموت فيك
لينا :مجودي حبيبي
ماجد:نعم
لينا :مجودي تبغى عمه رؤى تجي تعيش عندكم
ماجد:ايوه انا مره احبها
لينا :طيب خلاص اقول لبابا يجيبها هنا
ماجد :ايوه عمه لينا خليه يجيبها انا مره احبها حتى بدوري يحبها
لينا باسته :فديتك انت وهوا

وبعد ساعتين وبنفس الصاله كانو جالسين مع زياد حور عن يمينه ولينا عن يساره
زياد يناظرهم :وربي ان وراكم بلا اخلصو
حور ببرود:ايه ورانا بلا
زياد بترقب:وش عندك
حور:متى ناوي تخطب رؤى
زياد توتر :مابي اخطبها
حور بنفس البرود:ليه
زياد :اخاف ترفضني
حور :سؤال واحد يازياد :انت تحبها ولا لا تبيها ولا لا
زياد بصراحه :احبها واموت عليها
حور:اجل قوم قول لابوي انك بتخطبها
واذا خايف من ردها خليها علي
زياد :والله خايف
حور وقفت وببرود:لاتضيعها من يدك وانا سالت عيالك وبغو يتشققو من الوناسه يوم عرفو انها بتجي عندهم على طول وانت تحبها وانت عارف انها تحبك ليه تطولها وهي قصيره
فكر انا رايحه اشوف ماجد وراجعه
زياد بقلق:وش فيه
حور:مصخن شوي عطيته من خافض الحراره حقه والحين بروح اخليه ياكل شوي
زياد بحب:مشكوره ياحور
حور:بلاقله حيا تشكرني لاني مهتمه بعيالي
وراحت وتركته
زياد التفت على لينا
:هي لي كذا لما تكلمت بمواضيع جديه تقلب على البارد
لينا :لانها تبيك تتخذ القرار بدون ماتتاثر باحد ترى حور يمديها تقنعك بس ماتبيك تسوي شي انت مو متاكد منه
وشوف ياخوي اذا تحبها لاتضيعها
اترددت الكلمه بباله
اذا تحبها لاتضيعها
اذا تحبها لاتضيعها
اذا تحبها لاتضيعها

عند فيصل الي يشوفه يقول جسد بدون روح
الولد ضعف مره ودايما تعبان وعصبي
هو بنفسه ماتوقع ان غياب لينا بيسوي كل هذا فيه
ماتوقع انه يحبها كل هالحب
مو قادريتخيل حياته وهي بعيده عنه صح الاربعه سنين الي فاتو قدر يتحمل بعدها لانه عارف انها راح ترجع له لكن دحين مو ضامن شي
تعبـــــــــــــــــان هذي حالته بإختصار



بعد 15 يوم
ع التلفون
زياد :حوووووووور وبعدين
حور :ههههههههه وربي فرحانه لك
زياد:والله لو مابطلتي ضحك وربي لا اولدك في الثالث
حور :يممممممه هذا وانت اخوي
زياد:حور حرام عليكي اعصابي احترقت
حور :طيب طيب وش تبيني اسوي
زياد:اسأليها انتي الحين انا متقدم لها من اسبوعين وللان ماجاني الرد وبعدين يعني سهله يا أي يا لا
حور :طيب ولا يهمك اليوم اروح لهم في البيت واشوف الموضوع ماشي
زياد :اف اخيرا مابغيتي
حور:زياد والله ودي اروح لهم بس انت تعرف الطريق بعيد ومشوار وانا حامل وظهري احسه خلاص انفلق من الروحه والجيه
زياد رحمها :والله معليش بس قدري حالتي عاد مالنا غيرك
حور:ولا يهمك ياخوي انشاء الله اليوم اروح لها واشوفها

بعد صلاة العشا في بيت ابو عبد الله
في مجلس الحريم
رماح ورؤى ولينا وحور
"لينا رضيت تروح مع حور عشان ماتبين لاحد انها متضاربه مع فيصل "
(حور طلبت من لينا تجي معاها عشان تشوف فيصل ويمكن يتفاهمو ويتصالحو لان راشد رحم فيصل وشكله المسكين شكله باين عليه الهم وكل مااحد ساله عن لينا قال انها عند حور لان حور تعبانه ومحتاجتها فما في احد علق )
ولان راشد مسكه وهزأه وهو اعترف لراشد بكل شي وراشد حس انه يحبها بجد فقرر يعطيه فرصه ثانيه حس انه كان بمكانه في يوم
رماح والي حاسه بان حور تبي رؤى قالت تبي تصرف نفسها
:يالله عن اذنكم انا طالعه لجناحي عبد الله يبي شغله منه
الكل:اذنك معاكي
بعد ماراحت رماح
قالت حور بقصد:رؤى ابيك بموضوع لوحدنا
رؤى اتوترت :ها طيب بس لينا
لينا قالت بقوه لان اهم شي عندها زياد وراحته :بطلع لغرفه فيصل ارتب اغراضه
رؤى بستهبال :اكشخ يبي لي اقول لفيصل يجي الحين
لينا ناظرتها بقوه :ياويلك ابي اسويها مفاجاءه
وتركتهم وطلعت على غرفه فيصل
رؤى وهي حاسه بالي بينهم لان فيصل ن يوم مارجع من المدينه وهو عندهم ويقولهم حور محتاجتها بس هس حاسه ان بينهم شي :والله مااظن انها مفاجئه يمكن مفاجعه
حور :خلينا منهم كبار ويعرفو يتصرفو انا جيتك اليوم عشان اعرف ردك على زياد
رؤى دمعت عينها :حور احلفي انه يبيني عشاني مو عشان كلام الناس
حور ضمتها :والله يبيك عشانك والله حتى هو كان خايف يتقدم لك وترفضي خايف من رفضك والله يارؤى لو رفضتيه راح ينهار تخيلي انه مجرجرني من بيتي اليوم عشان يسمع ردك يارؤى زياد يحبك من زمان
رؤى شهقت
حور كملت بس بعده رؤى عن حضنها
:وربي يحبك من زمان بس ارتبط فيكي بوقت كان مو فاهم نفسه كان تعبان وكان مقهور من كل شي حوله زياد عاش وحيد وحنا بقربه زياد ماعرف طعم السعاده الا لمن جاب بدر وماجد"ماحبت تقول انه ماعرف السعاده الا مع ريما خافت رؤى ترفض بذات ان مشاعرها متذبذبه"
رؤى من بين شهقاتها ودموعها :خايفه ياحور والله خايفه
حور ابتسمت لها :لاتخافي زياد راح يحطك بعيونه ويسكر عليك بس اهم شي عياله يارؤى حطيهم بعيونك هو مايبي عياله يعيشون الي عاشه رؤى اتذكري انهم ايتام ومالهم غيرك ومارح يعرفون ام غيرك
رؤى ابتسمت :لاتشيلي همهم في عيوني
حور :يعني وافقتي
رؤى دنقت راسها بخجل:هبله لو مااوفق على الي استنيته عمري كله
حور حضنتها :مبببببببببببببرووووووووووك
كللللللللللللللللللللللللللللللوش الف الف مبروك
الله يسعدك ويكتب لك الخير يارب
في غرفه فيصل وفنفس الوقت الي حور ورؤى كانو يتكلمو فيه
لينا جالسه على السرير ومسنده راسها على المخده
ومغمضه عيونها وماحست بالي دخل عليها واتفاجأ لا بل صعق من وجودها حسها من خياله وانه انجن وصار يتخيلها فكل مكان

"فيصل :مو معقوله شكلي انهبلت لينا بغرفتي مااصدق"قرب لها ولمس يدها يبي يتاكد انها موجوده بجد
لينا فتحت عينها وانصدمت من وجوده
فيصل لما شاف عيونها ضاع الكلام منه تاه غرق كل مافيه في بحر عيونها الحزينه
اتامل شكلها مبهره بفستانها الاورنج وشعرها الي يوصل لاخر رقبتها وفاردته وجاي على وجهها
اتحرك لها قرب منها وبعد خصله قطعت عليه غرقانه في عيونها وحطها ورا اذنها
همس بدفء:وحشتيني
لينا مصعوقه من شكله ماتوقعت انه يتعب لهدرجه من بعدها عنه ولا توقعت انه يحبها لهذي الدرجه
لينا :فيصل ليه شكلك كذا
فيصل اشر على نفسه :بسببك بسبب حبك الي حرم عيني النوم بسبب بعدك الي دمرني لينا الله يخليكي ارجعي لي
لينا ببرود:مستحيل
فيصل انصدم :يعني ماعندك نيه ترجعيلي
لينا بكذب:فيصل نجوم السما اقرب لك من رجوعي لك
فيصل بهت وطاح على ركبه من الصدمه
لينا ماتحملت شكله جات بتطلع لكنه منعها

قفل الباب ورجع لها
فيصل :لينا حرام عليكي انا احبك
لينا ببرود:انا قفلت قلبي خلاص مابيك يافيصل كفايه العذاب الي سببته لي قبل خلاص فك الباب ابي اطلع
فيصل قرب منها :طيب بطلعك بس ابي شي واحد
لينا خافت:وش تبي
فيصل:احضنيني
لينا انصدمت
فيصل لما شافها مصدومه ابتسم :طيب انا احضنك
قرب لها اكثر وسحبها في حضنه
بهدوووووووء جات بتبعد بس انصدمت منه وهو يبوس رقبتها
لينا بخوف:فيصل بعد
فيصل بهيام :ماقدر
قرب لها اكثر وهي فجاءه استسلمت له
وماوعت الا لما شافت راسها على صدر فيصل العاري وكان يناظرها بحب
دق جوالها وردت
حور:لينا وينك
لينا حاولت مايبين بصوتها الرجفه والتوتر من الي صار :بغرفه فيصل يالله الحين نازله
حور:لا عادي خذي راحتك بس كنت اسال عنك خفت ان فيصل يكون جا ولا شي
لينا بسرعه :لا ماجا ولا شي الحين نازله
وقفلت من حور وناظرته قامت ولفت الشرشف حولها ضربته على صدره بقوه :حقيييييييييييييييييير
فيصل بروقان :بس احبك
لينا :اكرهك
فيصل :ااااااااااااه اسف بس احبك
لينا سحبت فستانها الي مرمي على الارض وهي تلف الشرشف عليهاا
ودخلت حمامه لبست وغسلت وجهها ورقبتها
وابتسمت صح مبينه له انه اخذ الي يبيه غصب عنها بس هي كانت مبسوطه وهي بين احضانه اشتاقت له ماتقدر تنكر
نشفت وجهها
وخرجت لبست صندلهاا وراحت لشنطتها الي على التسريحه وبدات تحط كحل وبلاشر وجلوس ماتبي احد يدري بالي سار
فيصل يتاملها بحب نفسه تظل قباله طول العمر وبس يناظرها
حس انها بتخرج نط بسرعه لها
لماشافته واقف غمضت عيونها وبدون شعور:قليييييييل ادب
فيصل الي كان لابس برمودا كحلي وصدره عااري :ههههههههههههه انا زوجك
لينا ناظرت وجهه وكيف يضحك حست الروح رده فيه برجوعها له
طنشته وجات بتفتح الباب
قرب منها وطبع بوسه عميييييييييقه على شفايفها وبعدها على رقبتها وهمس في اذنها احبك وابيك وبترجاكي ترجعي لي لاخر يوم في عمري
لينا ماردت عليه خرجت من غرفته وهي مازالت تحت تاثيره
طلعت للبنات وكملت السهر بطبيعيه لدرجه ان حور شكت انها ماقابلت فيصل "حور عارفه ان فيصل بالبيت من الخدم لانها سالتهم وقالو لها "
لكن لما قربت منها عشان تسحب الجوال من الطاوله الي جنب لينا انتبهت للبقع الي برقبتها
وضحكت بينها وبين نفسها "ماعنده وقت هالفيصل"
رجعو لبيت راشد ودقت حور على زياد وبلغته بكل الي صار بينها وبين رؤى
وهو طار من الفرحه وبعد يومن رد عليهم عمه ابو عبد الله بالموافقه
واتفقو على كل شي واتفق وان الملكه بعد شهر لان البنات مصرين على حفله كبيره وهالمره بقصر مو بالمزرعه لان الفرح بيسووه في المزرعه
مر هالشهر
على خير ومافيه أي تطور بموضوع فيصل ولينا فيصل عنده امل انها ترجع له لكن ساعات يفقد الامل
ومو عارف ايش يسوي
اليوم ملكه رؤى

 
 

 

عرض البوم صور بلازا   رد مع اقتباس
قديم 14-03-10, 12:35 AM   المشاركة رقم: 223
المعلومات
الكاتب:
اللقب:

البيانات
التسجيل: Dec 2007
العضوية: 58518
المشاركات: 253
الجنس أنثى
معدل التقييم: بلازا عضو بحاجه الى تحسين وضعه
نقاط التقييم: 11

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
بلازا غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : بلازا المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

تقريبا قصة خلصت
مافي تعليق

 
 

 

عرض البوم صور بلازا   رد مع اقتباس
قديم 21-03-10, 12:37 PM   المشاركة رقم: 224
المعلومات
الكاتب:
اللقب:

البيانات
التسجيل: Feb 2008
العضوية: 63773
المشاركات: 6
الجنس أنثى
معدل التقييم: noreye ali عضو بحاجه الى تحسين وضعه
نقاط التقييم: 10

االدولة
البلدEgypt
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
noreye ali غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : بلازا المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

قصةحلوة
وعجبتني شخصية راشد وحور وزياد
بس زعلت لما قولتي القصة خلصت ومش قولت فيصل ولينا هيرجعوا ولا لا
تسلم ايدك[/CENTER]

 
 

 

عرض البوم صور noreye ali   رد مع اقتباس
قديم 29-07-10, 06:14 AM   المشاركة رقم: 225
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو فخري
♪ مُخْمَلٍيةُ آلعَطّآءْ ♦


البيانات
التسجيل: Mar 2010
العضوية: 157123
المشاركات: 30,332
الجنس أنثى
معدل التقييم: ♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع
نقاط التقييم: 13523

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
♫ معزوفة حنين ♫ غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : بلازا المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 


الباااااااااااارت الاربعين (40)
احم احم والاخير
(1)

الكل سعيد وفرحان
مبسوطين لهم ومن زمان مافرحو بجد لان فرح فيصل كان نكد للكل
بعد المغرب ملكو في بيت ابو عبد الله والشهود كانو
خالد ونواف الي اصر يكون الشاهد على فرحهم زي ما بعدهم عن بعض وخرب حياتهم رجع وشهد على فرحتهم وتتويج حبهم
عيال زياد مبسوطين لانهم عارفين ان رؤى راح تعيش عندهم للابد ولكن الي باسطهما كثر هو الثوب والغتر الي لابسينها "مبسوطين لانهم لابسين زيا بوهم " واصرو على عمهم نواف انه يسوي لهم الحمدانيه الي حاس ساعه على ما ظبتها لهم وبعدها نط له راشد كمان وسواها له

زياد كان جالس بالقصر بين عيال عمه الي يباشر على الضيوف والي يهلي ويرحب والي مشغول ويجهز للعشا والي جالس جمبه عشان يعرفه على القبيله الي مايعرف ربعهم
كان يناظرهم "اااااااه في خطبتي الاولى ماحضر غير اخوانها وقالبين خششهم في وجهي وهي مو طايقتني واليوم الكل مبسوط وحولي وجمبي وعيالي قدام عيني وحبيبتي صارت اليوم زوجتي
اااااااااااااه الحمد لله على كل حال الحمد لله والله يرحمك ياريما والله كل الي انا فيه بسببك وبسبب وقوفك جمبي وربي الشاهد علي احبك ومانسيتك بس بنفذ وصيتك وبعيش حياتي عشانك "نزلت منه دمعه بالغصب فاقدها بس خلاص لازم يتناساها عشان رؤى حرام يبداء حياته معاها وهو معلق بغيرها بس خلاص بدون دموع بدون بكى وبدون الم وجراح راح ابدي حياتي واعيشها والكل حولي راح اعيش حياتي مبسوط ومافي داعي للالم بعد اليوم "
عند البنات او اقصد الحريم
لينا متالقه بفستانها الاخضرالي يوصل لركبتها و يصرخ بانوثتها
وشعرها الي مسدل على وجهها
رماح لابسه فستان حمل وردي كنها ورده توها مفتحها وحملها الي زايدها جمال
حور لابسه فستان كحلي وعلى جسمها تبي تتهنا بجسمها قبل مايخرب عدل بس مبين بطنها الي بداء بالظهور
جنى لابسه فستان اصفر فاتح قصير لتحت الركب بشوي وطالعه نايس
سلام الي لسه تعبانه "سلام ولاداتها صعبه عشان كذا تاخذ فتره على ما تقدر تتشافى" لابسه فستان بني وذهبي
لجين لابسه فستان احممممر دم الغزل يصرخ عليها من الجمال والاناقه
لمى كانت لابسه فستان ليلكي قصير من قدام وطويل من ورا من اختيار خالد لها

اما عروستنا الحلوه الي مرتبكه وبالف حاله ولسه مو مستوعبه انها صارت ملك لزياد حبيبها الي روحها معلقه فيه
كانت لابسه فستان اورنج فاااااااااتح جداااااا وهادئ رافعه شعرها شنيون بسيط وميكب ناعم مثلهاوالي زاد حلاها لمعه الفرحه الي موجوده في عيونها

في القاعه دق ورقص ووناسه
الكل مبسوط ويرقص وقالبينها فرح ماعادا لينا الي شوي وتبكي والكل مفسر الي فيها فرحه لزياد
اما لينا كانت منهاره داخليااا
بسبب مسج جاها من فيصل بعثرها من جوا وزعزع قراراتها
المسج جاها بوقت كانت متضايقه ومصدومه
جدااااااااااااااا
المسج كان رساله وسائط من فيصل (اسمعيها وتعرفي قديش متعذب بفراقك

(بحكيلك عن احوالي وابيك تشوف لي صرفه

خيالك دايم فـ بـآلي واحس بشئ ما اعرفه

يوديني الفكر ويجيب وشوقي لك معنيني

لأأنكـ لما عني تغيب تضيق الدنيا في عيني

وش احكي لك وش افسر عن احوالي وعن علومي ؟؟

شوقي لك تصور اشوفك حتى في نومي كثر

تعب حالي وقلبي ضاق يشيلك سر في صدري

وانا من زحمة الأشواق اخاف اموت وماتدري

ومن حبك وتأثيرك فؤادي ينبض بطاريك

صعب يهوا احد غيرك وهو ميت اساسا فيك

وش احكي لك وش افسر عن احوالي وعن علومي ..؟

كثر شوقي لك تصور اشوفك حتى في نومي...... ابـ احكيلك ..عادل محمود )
احبك اموت فيكي وقلبي مانبض الا لك لينا طلبتك ان كان لي خاطر عندك ارجعيلي
انتظر رجعتك لاخر يوم في عمري
احبببببببببببببببببببك سامحيني والله تعباااان
فيصل)
لينا كانت متاثره من هالمسج مره وتبي ترجع له بس مو قبل ماتربيه بس الي صار لها قلب موازينها ومضطره ترجع له باسرع وقت ومحد داري عن الي فيها غير راشد الي استغربت كيف جاتها الجرأه انها تقوله لكنها لما صارحتهم برغبتها بانها ترجع لفيصل حور فرحت لها انها مارح تدمر حياتها لكن راشد وبرغم انه وده الا انه يشوف فيصل يتعذب شوي كمان عشان يتربى فرفض واضطرت تبلغه بالي سار ورضي
الساعه 1:30 بعد منتصف الليل
بداءت زفه رؤى كانت هاديه بهدوء كل شي فيها
وبعد الزفه والناس راحو للعشا دخل زياد ومعه عمانه وابوه ونواف وعبد الله وفيصل الي بيموت ويشوف لينا
دخل زياد بهدوء وباس راسها :مبروك
رؤى بخجل مو طبيعي من الهيبه الي فرضها زياد على المكان:الله يبارك فيك
نواف باستهبال :الف مبروك زفينا الجميله وليله الفرح ليله من الف ليه الف مبروك الف مبروك .... كان يقولها بالعراقي
زياد:ههههههه الله يرجك ياشيخ
رؤى :نوااااااف
نواف :طيب يؤ اكلوني الف مبروك لكم والله يتمم لكم بخير
وبعد ربع ساعه استهبال وضحك والعيال قامو يرقصو وفلو ابوها
بعد ماطلعو العيال
زياد:حور حور
حور:هلا حبيبي امر
زياد :حبيبتي جيبو عبايه رؤى انا الي بوصلها للبيت اليوم
حور:طيب
زياد:حور ماوصيكي على بدر وماجد
حور:لاتوصي حريص اصلا انا اليوم راح انام في بيت ابوي تعبانه مالي خلق الطريق
زياد ابتسم بخبث
:وراشد راضي
حور ببرائه :ايوه
زياد بخبث اكبر:هو لما وافق شافك بهالفستان
حور فهمته وضربته على كتفه :قليل ادب دب
زياد:هههههههه
اجل مارح تنامي في بيتنا اقول بس حطي بالك عليهم وبعد ساعتين برجع البيت وبعدها اذا بتتيسري لبيتك روحي
حور من جد انحرجت
ضربته ثاني مره :حماااااااااااار اكرهك
زياد:هههههههههه
وجابت عبايه رؤى
لبست رؤى عبايتها بمساعده حور
وزياد كان واقف يتكلم مع رماح
وبعد ماخلصت التفت لها زياد :ها نمشي
رؤى بهمس:ايوا
ابتسم زياد على خجلها
مسك يدها وساعدها تمشي بفستانها
اما هي من مسكته حست بفيضانات داخلها حست برعشه غابت عنها رعشه من زمان ماحستها من يوم ما خذلها زياد زمان وبعد عنها
اما هو لما حس بملمس يدها الصغيره
كان وده يصرخ من الفرحه
مبسوووووووط حاسس باحاسيس حلوه من زمان ماحسها
ساعدها تركب السياره وركب بعد ماقفل بابها وحرك خاج القاعه
اما عند لينا
فرسلت كلمتين لفيصل حس ببراكين تثور جوته منها
"انا انتظرك تعال خذني الحين "
حس انه نسي القرايه وانه يقرا كلام مو مفهوم واصلا مو فاهمه
حس بكل الاعاصير تجتاحه
مالقى نفسه غير واقف قدام مدخل الحريم بالقاعه
ودق عليها من شافت اسمه قفلت بوجه وطلعت له ركبت بهدوء جمبه :السلام عليكم
فيصل متشقق من الفرحه :وعليكم السلام هلا وغلا تو مانورت سيارتي والله
لينا ببرود:وبــــ ينور بيتك كمان
فيصل استغرب برودها بس طنشه لان سعادته الحاليه بوجودها جمبه اهم من كل شي
حرك على شقتهم الي اخذها قريب من بيت اهله
دخلوا لشقه
لينا ببرود :فين غرفه النوم
فيصل بإستغرااب :على يدك اليمين
راحت لغرفه النوم
وجلست على السرير ووقتها حست ان كل الطاقه الي لها يومين متجلده فيها انهارت
انتحبت بكاء خلاص مو قادره ومو عارفه ايش تسوي تعببببببت
فيصل انجن لما سمع صوت بكاها راح لها لقاها على السرير كانها ورده ذبلانه راح لها حضنها باقوى ماعنده
والي صدمه انها اتمسكت فيه
وبهمس من بين شهقاتها :لاتتركني تعبت يافيصل والله تعبت ليه تسوي فيا كذا ليه تعذبني كذا ليه خنتني ليه ضربتني ليييييييييييه
انا احبك وعمري ماحبيت احد قبلك حرام عليك الي سويته فيا لييييييييييه
فيصل انصدم من كم الاعترافات والانفجار الهائل الي حاصل
مسك وجهها بيدينه ومسح دموعها بابهامه :حبيبتي اسمعيني انا احبك واموت فيكي ماعشقت ولا راح اعشق غيرك عارف اني غلطت في حقك وانو انا السبب في كل الي سار لنا واني دمرت حياتك وخيبت املك بس كل الي اطلبه منك شي واحد سامحييييييييييييني وانا اوعدك اني بعوضك عن كل شي سكت فتره وهو حاضنها ويمسح دموعها بأصابعه ويبوس عيونها وراسها بعدها عن حضنه وكمل بإعتراااف صريح :
لينا والله حتى انا تعبت وقلبي وجعني انتي ماتعرفي قديش احبك والله والله ماعرفت قيمتك الا لما فقدتك لينا ارجعي لي الله يخليكي خلينا نبداء صفحه جديده خلينا نعيش حياه حلوه خليني اعوضك وابين لك مدى حبي
لينا رجعت لحضنه وبكت بكت خوف بكت قهر بكت حب بكت عشق بكت عشان تغسل قلبها من همومه
فيصل حضنها وجلس يمسح على شعرها وماقدر يقاوم دمعه عصت عينه وانزلت نزلت خوف وحب وعشق نزلت ونزل غيرها وراها
ضلت ربع ساعه تبكي لغايه ما اثقلت على صدر فيصل
ناظر فيها ولقاها نامت على صدره ابتسم
وشالها عدلها وغطاها وفتح التكيف وراح الحمام اخذ شور ولبس بيجامته وواتمدد جمبها

لينا بهمس وصوت مبحوح من البكا:فين رحت
فيصل :جمبك مارحت مكان بس اخذت شاور وجيت
لينا بخجل من كل الي سار ومن انفجارها بوجهه:طيب انا ابغى اخذ شور
فيصل قام من مكانه
وراح للدولاب طلع دي شمبرومنشفه ومدهم لها<لان كل ملابسها معاها في بيت راشد >
:روحي خذي شور وانا بطلع لك بيجامه من عندي وابتسم :ياحظها بجامتي بتنامي وانتي لابستها
لينا ماردت عليه ودخل للحمام واخذ ت شور وطلعت لقته مطلع لها قميص من قمصانه الرسميه لونه سماوي
ناظرت القميص:فيصل ابي بيجامه
فيصل بابتسامه خبيييييثه :كلها كبيره عليكي وطويله
هذا افضل شي
"كذاااااااااااااااااب"
استسلمت للامر الواقع مافيها تجادل
لبست ونشفت شعرها ورجعت تنام
انتظرها الين نامت
وسحبها بحضنه "زي ماتعود"
وباس راسها وجلس يعبر لها عن حبه وعشقه لها ويهمس بإذنها باحلى كلام الحب
وفجاءه قربت منه واتعلقت برقبته
وهمست بأّذنه بهدوووء :مستعده ابداء معاك من جديد وانسى كل الي صار لكن يافيصل هذي اخر فرصه اعطيك هيا ولو غلطت في حقي غلطه وحده بس تحلم برجعتي ولو فكرت في انك تخونني اعرف انه اخر يوم ليا معاك
انصدم فيصل منها ومن اسلوبها القوي في حضنه استغرب مو هي الي كانت تبكي قبل دقايق مو هي الي انتحبت على صدره ومو هي الي انهارت عرف انه اذاها وجرحها بعمق وعد نفسه قبل ما يوعدهاا انه بيعيش لها ويعوضها عن كل شي وراح ينسيها كل الالم الي سببه لها
شدها له :اوعدك مارح تشوف عيوني غيرك ومارح ينبض قلبي الا لكي
وقتها لينا ابتسمت برضا وهمست :احبك
فيصل كان شوي ويبكي من الفرح ياما اتمنى يسمعها من لينا ياما اتمنى هذي الكلمه
:ااااااااااااااااااه ياما اتمنيتها
احببببببببببك اعشق هواكي
انتي نبضي

لينا ابتسمت واتسندت على صدره :تعرف ايش مسميتك بجوالي
فيصل مبسوط على وضعهم وانهم اول مره يتكلمو بهذا الهدوء حاوط خصرها:لا ايش مسميتني
لينا بضحك وهي تمسك جوالها وتفتح على رقمه مدت له الجوال :شوف
ناظره فيصل :هههههههههه غيريه غيريه قدامي دحين
لينا بحب:تامر امر
وغيرته لـ"عشقي"
فيصل باس راسها :ايوا كدا ويتحلطم :قال ايش قال غرورك صادف عزت النفس فيني قال
لينا :وانت ايش مسميني
فيصل مد لها الجوال:شوفي
فتحت رقمها
"ذبحني بعدك"
لينا:غيره خلاص انا جمبك
فيصل مسك جواله وغيره
سماها "نبض قلبي"
لينا :ايوه كدا
ونامو بعد ماغسلو قلوبهم وارتاحو

في السياره عند زياد ورؤى
عشاق من نوع اخر عشاق ذبحهم البعد وقتلهم الغياب
عشاق هائمين
زياد وقف عند الكورنيش
وابتسم لها
:رؤى ابيك تسمعيني
التفتت له
و لما شاف عيونها اتوتر سكت شوي وكانه يستجمع قوته
:رؤى انا احبك بكل نبض بقلبي ماحبيت قبلك انتي حلم الطفوله انتي حب انزرع بقلبي وكبر مع الايام واعترف اني دمرته بيدي وهدمته بس ابيك تسامحيني الي سويته فيكي مو هين بس والله احبك
رؤى شهقت من اعترافه المباغت انصدمت انه عترف لها بهالسرعه اتوقعته يكابر ينكر لكنه اعترف ببساطه لانه ارهقه الرحيل والتعب والمكابره والانتظار كل هالاشياء ارهقته
سكتت خجلانه منه ومن صراحته
زياد حس بخجلها وكمل:رؤى ابي نعيش حياه مبنيه على الصراحه اتمنى تسامحيني على الي صار وحاولي تنسيه وانا بعوضك عن كل الالم الي سببته لك بس يارؤى عيالي عيالي يارؤى اهم شي بحياتي مابيهم يتعذبو يعانو مثلي
رؤى استجمعت قوتها واتكلمت بصراحتها :زياد ابيك تقول لي كل شي من يوم ماتركتني الى اليوم ماتكذب علي بشي
عشان اقدر افتح معك صفحه جديده مبنيه على الصراحه
زياد انبسط انها اتجاوبت معاه
وحكى لها كل شي من اول ماحبها الى احساسه اليوم كان يتكلم وهي تتامله قديش عانا وتعب واتعذب عشانها وبسببها ومنها
وعدت نفسها انها راح تسعده وراح تعامل عياله باحسن معامله وتعتبرهم عيالها الي ماجبتهم
زياد بعد مامسك يدها :وهذي قصه حياتي تصدقي احس بهم وانزاح عن قلبي
رؤى بخجل:اسفه على كل الالم الي سببته لك بس الصراحه مااقدر انكراني غيرانه من ريما
زياد ابتسم للذكرى سيرة ريما تسعده وتذكره بأيمها الحلوه :لا تغاري منها ريما جاتني بوقت الكل اتخلى عني وربي يشهد علي اني حبيتها من كل قلبي بس الان صارت ذكرى بس مارح انكر انه لها معزه بقلبي لايمكن تتغير مارح اكذب عليكي واقولك نسيتها او احاول انساها لاني احبها وماابي انسها ومستحيل انسى جمايلها وتضحياتها لي
بس الي يهمني تعرفيه انك حبيبتي الاولى ولفت الدنيا وحبيت بعدك بس صرتي الاخيره
رؤى نزلت دموعها مو قادره تتخيل ان كل هذا بقلب زيااد :انا احمد الله انها جات بطريقك لانه لولاها كان ضعت مني للابد
زياد ابتسم وفرح بعقلها الكبير وحس انها ماخيبت امله لما قرر يعترف لها بكل شي
:يعني افهم من كذا انك تحبيني؟
رؤى اتنهدت:وتظن بعد كل الي مرينا فيه اني ماحبك
زياد وهو هيام فيهاا :قوليها
رؤى بعشق خرااافي:احببببببك يازياد احبك
زياد:احببببببك ولو مو اننا بالشارع كان جريت فيكي
رؤى التفتت للبحر لقت انه النور طالع :زياد اذن الفجر
زياد ضرب راسه :اخذنا الوقت
يؤ العيال اكيد لوحدهم
رؤى بثقه:مستحيل
زياد استغرب ثقتها :ليه يعني
رؤى :مستحيل حور تتركهم الا لما تشوفك
زياد :تتحدي
رؤى :اتحدى بس على ايش
زياد:اذا طلعت مو موجوده الفرح بعد شهر
رؤى بحمااس:واذا طلعت فيه الفرح بعد اربع شهور
زياد برجااء:حرررام عليكي الفرح اساس بعد شهرين
رؤى :ماعندي غير دا الكلام
زياد بحماس :خلاص
ووصلها بيتها وبعدها راح البيت ولقى حور نايمه عند عياله
دق على راشد وطلب منه انه يخلي حور عندهم ويجي لها بكراا
راشد وافق مع انه كان يبيها اليوم
بس عارف انها تعبانه من طريق المزرعه
زياد باس راسها لو مهما سوى مايوفيها حقها لولاها كان عياله ماعرفو طعم حنان الام
شالها بهدوء وودها غرفتها غطاها وطلع

 
 

 

عرض البوم صور ♫ معزوفة حنين ♫   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
الكاتبة جامعة الاحزان, اعترافات اخر الليل, قصة سعودية
facebook



جديد مواضيع قسم القصص المكتمله
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة



الساعة الآن 08:37 PM.


مجلة الاميرات 

 



Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2021, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.3.0 ©2009, Crawlability, Inc.
شبكة ليلاس الثقافية