لمشاكل التسجيل ودخول المنتدى يرجى مراسلتنا على الايميل liilasvb3@gmail.com





العودة   منتديات ليلاس > القصص والروايات > المنتدى العام للقصص والروايات > القصص المكتمله
التسجيل مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

بحث بشبكة ليلاس الثقافية

القصص المكتمله خاص بالقصص المنقوله المكتمله


إضافة رد
نسخ الرابط
نسخ للمنتديات
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 14-03-10, 12:23 AM   المشاركة رقم: 206
المعلومات
الكاتب:
اللقب:

البيانات
التسجيل: Dec 2007
العضوية: 58518
المشاركات: 253
الجنس أنثى
معدل التقييم: بلازا عضو بحاجه الى تحسين وضعه
نقاط التقييم: 11

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
بلازا غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : بلازا المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

ثاني يوم راح عبدالله لمكتب ماجد وجره معاه لشغل زياد
وفي مكتب زياد
ماجد:عاجبك مطلعني من شغلي واهو الاخ عنده عمليه وقدامه مدري قديش عشان يطلع وراشد حيقتلني لان مافي غيري في الاداره
عبدالله بصدمه :نعم راشد ماداوم
ماجد:لا وابشرك مارح يداوم بكره يقول مايقدر يترك حور تعبانه وخايف عليها والله وخبلته حور
عبدالله بحزن:اجل يحق لي اجرك
زياد دخل عليهم وقطع الكلام:هلا والله خير وش الي جايبكم
ماجد:ماادري اسال الاخ
والتفت على عبدالله ينتظر رد
عبدالله :شوفوا لي راح اقوله مااقدر اقوله لراشد انا راح اقولكم وانتو فكرو كيف توصلوها لراشد
زياد عصب:عبدالله قول حرقت اعصابنا
عدالله بدون مقدمات:حور تعبانه
زياد يحاول انه يكون عادي:وخير ياطير
عبدالله عصب:اقولك تعبانه
ماجد فهم عليه:يعني شي كبير
عبدالله :الحمد لله فيكم واحد فهم ايه وهي امنتني انا ورماح مانقول لراشد بس الصراحه الموضوع ماينسكت عليه وبما اني وعدتها فمااقدر اخلف وعدي لكن الباقي عليكم
زياد وماجد خلاص اعصابهم تلفت
ماجد:وش فيها
عبدالله :معاها القلب
صدمه زلزلت الارض من تحت ماجد وزياد
ماجد نزل راسه وغصب عنه دمع
زياد حاس انها تكذب عليهم عشان تلفت الانتباه لها"مو قادر يستوعب ان اخته مريضه"
ماجد "يعني الي كانت احس فيه هو بس مجرد احساسا بالم حور وحور هي المريضه لا ياربي االبنت صغيره لا الا حور حور روحي لايارب مايصير لها شي لا"
عبدالله:وكلو امركم لله وانتو لازم تتصرفو
ماجد بغضب:كانت عارفه كانت عارفه صح
عبدالله:ايه ومن زمان بعد رماح كانت تقولي انها خايفه تعرف ويكون شي كبير
ماجد ماتحمل وجلس يبكي:انتو ماتعرفون حور ايش بالنسبه لي حور تؤمي وحبيبتي مااقدر اتخيل انه ممكن يصير لها شي
زياد راح له وحضنه :اهدا خلي ايمانك بالله كبير
عبدالله حس انهم يبون يقعدو لوحدهم:انا استأذن وياليت تبلغوني اذا قلتو لراشد
وبأسى:انتو ماتعرفون وش قد يحب حور
زياد بحزن:الله يعينه مشكور ياعبدالله
عبدالله:لاتقول كذا حور اختي
هالكلمه بالذات كانت تقهر زياد "يعني شلون اختك وانا لا طيب بس انا الي اخترت هالشي مو هي "
زياد مصدوم مو قادر يستوعب ان اخته الي اصغر منه بتموت بس حاسها تكذب عليهم ويبي يتاكد
ماجد:زياد لازم نقول لراشد اليوم ونجبر حور على انها تدخل المستشفى
زياد سايره مع انه مو مقتنع وحاس ان حور تكذب عليهم
في بيت راشد
في غرفتهم
حور تبي تقوم من السرير:راشد خلني اقوم زهقت
راشد وهو يسدحها مره ثانيه على السرير :لامافي حركه ومن بكره راح يكون عندك شغالتين تحت امرك انا مو مستعد اخسرك عشان شغل البيت
حور جلست تبكي خايفه على راشد خايفه يتعب بعدها
راشد حضنها :حبيبتي ليه البكى الحين
حور وانفاسها الحاره تلفح صدره :احببببببببببك
راشد ابتسم وهو يبوس راسها ويمسح على شعرهاا:وانا اموت فيكي
في الليل الساعه 11 ماجد وزياد رايحين لبيت راشد
زياد بإستفتار:ماجد ماكنه هذا طريق المزارع
ماجد وهو ساهي:يب راشد ساكن هنا
زياد اتفاجاء:وكل يوم ياخذو هذا المشوار رايح جاي
ماجد بفكر سارح وعقل مو معاه:ايوه
زياد حس ان ماجد مو معاه :ماجد فين رحت
ماجد وهو يحاول يركز بالطريق :مارحت غير عندها ااااااه يازياد هذي لو يصير فيها شي انا اموت يازياد حور روحي
زياد رحمه :الله يشفيها
ماجد بهدوء:ليه احس ان الموضوع مو هامك وكانها مو اختك
زياد انصدم من طريقه ماجد الصريحه والمجرده وبرتباك :نعم انت شو تقول لا طبعا حور اختي
ماجد ابتسم بأسى:ربكتك هذي دليل انها ماتعنيلك كثير خلك كذا احسلك على الاقل مارح تعاني مثلي ومثل راشد اااااااااه ياحورمافي احد عرف قدرك غير راشد الله يخليكي له يارب
زياد سكت وهو مو فاهم كلام ماجد

وصلو البيت الساعه 12 ليلا وسلمو على راشد الي كان في استقبالهم واعطوه خبر انهم جاين
زياد:راشد معليش قول لحور تنزل نبي نطمن عليها
راشد:لا تبي تطمن اطلع لها لكن هي ماتنزل
زياد والله والدلع :اوكي وصلني لغرفتها ابي اكشف عليها المتخلف الي معي يبي يتطمن عليها
ماجد ولاحتى ناظره
وزياد استغرب تغيير ماجد كذا
وصلو لغرفتها زياد وماجد:السلام عليكم
حور بابتسامتها العذبه:وعليكم السلام هلا والله فيكم
ماجد جلس يناظرها وهي ارتبكت من نظراته عرفت انه معصب
زياد بملل:حور ممكن تخليني اكشف عليكي
حور ارتبكت وحست ان فيه شي:لا ماله داعي انا كويسه
زياد جا بـ يقوم:الي يريحك
ماجد بحزم وعصبيه ماشافوها عليه من قبل حتى راشد استغربها:زياد اكشف عليها وانا وراشد ننتظرك برا
طلعو وظل زياد معها بالغرفه
مسك يدها وحط ابهامه على مكان النبض فيها وناظر ساعته كبدايه روتينيه لاي فحص عام
حور ارتبكت حست انها مكشوفه
وبعدها حط جهاز تخطيط القلب وبداء يركب الاسلاك الخاصه فيه ويجهزها :حور افتحي قميصك ابي احط لك الوايرات على صدرك عشان نشوف تخطيط القلب
حور ارتبكت جاك الموت ياتارك الصلاه اكيد زياد حيكشفني ياربي هذا حاقد علي اكيد بيروح يقولهم اللحين الله يرجك ياماجد على هالنشبه وبخجل لانه مهما كان اخوها :زياد ماله داعي كاهو انت كشفت ومافيني شي
زياد ربكتها هذي واحد من اثنين يا انها تكذب وخايفه تنكشف يا انها بجد مريضه وهذا الي خايف منه وبقسوه جرحت حور :حور اعتقد هذا شغلي وانا ادرى فيه

حور زعلت بس سكتت ومارضيت تفتح القميص وعندت
زياد اضطر انه ينادي راشد:تعال بالله شوف البزر الي انت متزوجها
مو راضيه تخليني احط الواير عليها عشان تخطيط القلب
راشد خايف عليها بس يكابر خايف يكون شي مايقدر يتحمله لان شكل ماجد قبل شوي مايطمن ابداا:وليه تحطه ماله داعي حور مافيها الا العافيه بس تدلع
حور :طيب يوم داري اني ادلع ليه ماتخليني انزل واشوف اشغالي
راشد ولا اول مره يظهر مشاعر قدام احد ومايخجل:لا مو مستعد ان حبيبتي يصير لها شي بسبب شغل البيت
زياد استغرب بس ماعلق
ماجد الي كان ساكت من اول اتكلم بحده:حور اتركيه يكمل كشف
راشد عصب عليه:ماجد لوسمحت لاتصرخ عليها
اتركها على راحتها وهي قالت ماتبي يعني ماتبي
ماجد انفجر فيهم:اسالها ليه ماتبي
حور عرفت ان ماجد عرف عن مرضها بس هل زياد يدري كمان ناظرت زياد بعيون مستفهمه وهو ناظرها بنظرات كلها برود وقسوه صدمتها :راشد مابي الله يخليك
ماجد مسك يدها بقسوه:انتي ليه خايفه ها
راشد بعده عنها :ماجد مااسمحلك فاهم
ماجد بلعها وسكت
حور ناظرت ماجد وهو انصدم من نظراتها "كانت تقوله ايه انا تعبانه وبموت بس لاتفضحني"
زياد التفت لحور وهمس لها عشان محد يسمعه غيرها:شفتي اهو اعز اصحاب كنتي حتفرقي بينهم بسبب دلعك عشان تصدقيني لما اقولك انه ابوي معاه حق يطردك انتي مايجي من وراكي غير المصايب
حور من الصدمه جمدت مكانها ولا حتى رمشت
زياد ببرود:الحين اكمل كشف ولا لا مافيني لدلع البنات
حور ببرود:كمل
زياد:راشد ماجد اطلعو بره
وطلعو وكمل مره ثانيه من غير ما يفتح فمه بكلمه
وبعد ماخلص:زياد لاتقول لراشد شي
زياد :اها مااقوله انك تكذبي
حور انصدمت بس هي عارفه ان زياد قصده التجريح
وقبل ماترد جاتها الازمه وبدت ترص على قلبها بقوه :اااااااااااااااااه
لا ياربيييييييييييييييييييي لا اااااااااااااااااه ااااااه
زياد انصدم :حور حور ردي علي وش فيك

حور بدت ترتخي شوي شوي الين ماخارت قواها وبصوت مبحوح
:مافيني شي
زياد ناظر في عيونها الذبلانه لا مستحيل تكون تكذب وهي تعبانه بهالشكل انا لازم اخذها المستشفى
زياد:ياراشد
دخل راشد:هلا زياد ولما ناظر حور راح لها بسرعه وحوط كتوفها بيده وسند راسهاعلى كتفه متجاهل وجود زياد وبخوف:حبيبتي وش فيك
حور ابتسمت ابتسامه باهته:مافيني شي بس ابي انام وغمضت عيونها بهدوء وراحت في النوم على كتف راشد
زياد لا بجد البنت فيها شي وماتكذب لا ياربي استر:راشد حور تعبانه لازم اخذها معي المستشفى
راشد خاف عليها:خلاص انا الحين انقلها للمستشفى
حور وعت عليهم هي سامعتهم بس مافيها حيل تفتح عيونها بتعب:وسوسو فين نوديها لا حبيبي ماله داعي
راشد يناظرها بقلق:أي مكان بس لازم تروحي المستشفى
زياد وقف وهو يلم اغراضه عشان يروحو المستشفى :نوديها بيت ابوي
حور بتعب واضح وبصوت متعب:بيت ابوي لا ياراشد بنتي ماتدخله لا وانا حيه ولاوانا ميته هذي وصيتي ياراشد
راشد خاف بجد :حور ولايهمك ماتروح بيت ابوك بس ريحي نفسك ياقلبي كله ولاتعبك
زياد انصدم من الي تبيه بس حياتها حاليا اهم
زياد قال لماجد يروح ياخذ سوسو ويفتح سياره راشد
ماجد عرف انه فيها شي
زياد وهو يلم عدته:راشد لبسها العبايه يالله عشان ناخذها الحين مافي وقت
راشد سوا الي قاله عليه زياد
جا زياد بيشيلها بس راشد منعه وشالها هوا
حور:حبيبي لاتخاف مافيني شي
راشد وهو مو داري ان زياد وراه:حبيبتي شلون ماخاف انتي الي باقيه لي والله ياحور لويصير لك شي مالي عيشه بعدك بهالدنيا

زياد اتقطع من القهر خاااايف عليها حاس انها راح تروح من يديهم
حور شهقت وحطت راسها على كتفه وجلست تبكي

وراشد يهدي فيها الين ماوصلو السياره وحطوها على الكنبه الي ورا وزياد هوا الي ساق اما ماجد الي كان منهاراخذ سوسو للجين ولحقهم على المستشفى وهو يضرب اخماس في اسداس
في المستشفى راشد حس انه في شي من بكى حور وتصرفات ماجد العصبيه
راشد:ماجد حور فيها شي
قولي طمني الله يخليك
ماجد ارتبك:مااعرف مااعرف
وبعصبيه :وهذا الزفت الي جوه ليه ماطلع يطمنا
زياد قاطعه:الزفت طلع
ماجد تنهد بعمق:اعذرني مو متحمل المهم بشر شلونها
زياد ببرود وكأن الي داخل مو اخته"لانه مايبي يصدق انها مريضه حاس انه لو ناظرها ولاشاف عيونها بيحضنها ويجلس يبكي" :مريضه بالقلب ولازم نسوي لا عمليه عاجله والا راح تروح من بين يدينكم قررو واعطوني خبر انا في مكتبي
راشد من الصدمه حس الدنيا تدور فيه واتسند على الجدار
وماجد مالقى غير دموعه تواسيه
راشد حاول يستجمع قوته وراح لزياد مكتبه
راشد:زياد انت متاكد من الي تقوله
زياد بقسوه مو لايقه عليه لكنه يحاول بهالطريقه يكتم المه وحزنه عليها:انا طبيب ومستحيل اخبي شي مثل كذا او كذب فيه هذي الحقيقه
راشد ابتسم:كانت تعرف؟؟
زياد استغرب ابتسامته :اظن ايوه
راشد تنهد وبان الانكسار لاول مره في عينه
:حبيبتي تدري انها بتموت وتتركني وماتقولي عشان خايفه علي خايفه انجرح او اتالم على بالها انه فقدها مو كافي بانه ينهيني لملم شتات نفسه وحاول يتكلم بصوت واثق:
اوكي يازياد انا رايح احجز على اقرب طياره للندن
زياد استغرب:ليه وانا مو مالي عينك
راشد بحده:مستحيل اسمحلك تقرب جمبها انا وبكل صراحه :مأتمنك عليها ماعندي ثقه فيك وما اقدر اترك حور بين يدينك اخاف عليها منك
زياد زي الي رمو عليه صخره من جبل على راسه
"وش يقول هذا مو مأمني على اختي ليه لهدرجه ماعندي قلب "
وماجد من الصدمه رجع البيت ماقدر يدخل عندها
وراشد رجع عند حور
راشد وهو يمسح دموعها بطرف شماغه:يالغاليه ليه هالدموع المفروض انا الي ابكي مو انتي انا الي حبيبتي كانت بتروح مني
بس انا زعلان عليك ليه ماقلتي لي من قبل
حور ببرائه :ماكنت ابيك تتعذب معي راشد انا بهذلتك كثير معي
مابي ابهذلك اكثر
راشد بحنيه :انتي وش تقولين انا اتعب او اتعذب منك مستحيل انتي روحي وقلبي وكل شي في حياتي لاتشيلي هم راح تتشافي باذن الله
حور وهي تحضن يده بيدينها الصغار:حبيبي حط سوسو في عيونك حبها من حبي واحميها وووصونها وبكت بشده:صونها ياراشد ترى البنت بدون رضى ابوها تحس نفسها رخيصه ومالها داعي تعيش حبيبي لاتنساني و
قاطعها راشد بحظن عاشق مشتاق وخايف :ارتاحي ولاتشيلي هم شي
وانا راح اسفرك من بكره للندن وزياد مارح اسمح له يقربك انا عارف انه مو طايقك بس موذنبك ليه مو قادر يفهم انه موذنبك
حور بهدوء:لانه مايدري
"حور حكت لراشد كل شي بحياتها ماعدا حبها له "
راشد انصدم:وليه ماقلتي له ان امك الي جبرتك وانها ضربتك لما مارضيتي وكانت تبي رماح تقول نفس الشي بس خافت منها تخرب الدنيا لانها صغيره ها ياحور ليه دايما تستسلمي للذل ومادافعي عن نفسك ليه تخليه ياذيكي بهذي الطريقه ليه تسمحيله
حور تعبت بجد:حبيبي ابي اناااااااااااام
راشد حضنها :نامي في حضني
حور ابتسمت وعيونها مغمضه من التعب:ومن قالك اني بنام في مكان ثاني انا لماقلت لك اني بنام ماكنت اقولك عشان تسكت لا قلتلك عشان تحضني
راشد ابتسم عليها رغم المها ماتبي تنكد عليه وحضنها بقوه الين مانامت وارخى حضنه لكنه مازال محوطها بيدينه
"زياد كان واقف على الباب وانصدم:يعني انا ظلمت حور قسيت على اختي وهي مالها ذنب أي قلب قاسي تحمله يازياد بين ضلوعك اااااااه ياقلبي ياحور انتي لازم تعيشي حياتك "
صمم انه الا يعالجها ورجع البيت ومانام طول الليل وهو يفكر
ويتصل مع الدكاتره في لندن الي ماتوصل للحل وكيف راح يسون العمليه
ثاني يوم الصباح اضطرو يدخلو حور العنايه المركزه نتيجه لتدهور حالتها
راشد كان منهار تماما ودق على عبدالله عشان يجيله كان محتاج احد يوقف جمبه ومافي احسن من صاحب عمره لان ماجد في حاله انهياار تام والمستشفى دقو على زياد لانه المشرف على حالتها

 
 

 

عرض البوم صور بلازا   رد مع اقتباس
قديم 14-03-10, 12:24 AM   المشاركة رقم: 207
المعلومات
الكاتب:
اللقب:

البيانات
التسجيل: Dec 2007
العضوية: 58518
المشاركات: 253
الجنس أنثى
معدل التقييم: بلازا عضو بحاجه الى تحسين وضعه
نقاط التقييم: 11

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
بلازا غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : بلازا المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

زياد وصل المستشفى بسرعه قياسيه
ودخل عليها على طول وانصدم بمنظرها وجهها شاحب وخالي من أي معاني الحياه فيه
وشفايفها بيضا قرب منها ومسك نفسه لايبكي وبدا يكشف عليها وعطوها ادويه
وبعد ماطلعو الممرضات الي كانو معه
التفت لها:حور حبيبتي
حور بهمس:راشد
زياد:حور حبيبت اخوكي قومي كلميني
حور فتحت عيونها:زيـ ـ ـ ـ ـ ـاد
زياد بحنيه ونسي كل الغضب والزعل الي يحسه ناحيتها:ياروح زياد انتي
حور بتعب واضح وهمس:سامحني ماابي اموت وانت مو مسامحني
زياد غصب نزلت دموعه :مو زعلان منك ومسامحك بس حبيبتي اتماسكي ماابغى اخسرك ياحور
حور خلاص حاسه لحظتها قربت:انا خايفه على راشد وماجد محد غيرهم بيحزن علي اوعدني توقف جمبهم
انصدم لهدرجه متوقعتني قاسي
:حور حبيبتي وانا مين يوقف جمبي لا انتي حتقومي لنا ولزوجك وبنتك
حور بحزن وانهااك جسدي فظيع:انت مارح افرق معك مت ولاعشت كله واحد عندك بس ماجد وراشد مابيهم يتعذبو بعدي انا مالي غيرهم مافي احد يحبني مثلهم
زياد جرحته حور بقوووووووووه لانه حس انه مو ظهر لها ولاسند لينا ورماح كانو دايما يلجأو له الا حور كانت تتألم وتكابر ولاعمرها اتكلمت ياربي قدييييييييش حقير
مسك راسها بيده :حور انتي راح تعيشي وراح تنجح عمليتك بس اتماسكي مابي اخسرك حور انتي اختي وقطعه مني ومهما زعلت منك او اذيتك لو شكك الدبوس يألمني
حور بإبتسامه باهته تعلن انسحاب روحهاا:قول لرشد اني احبه

وراحت في غيبوبه

خرج زياد وعيونه حمر من البكا هنا طاح قلب راشد
راشد:لاتقول
زياد يحاول يسيطر على نفسه :لا بس راحت بغيبوبه ولازم نعمل لها العمليه الحين
راشد بخوف وقلق :بس مو انت انا مأمنك عليها
الكلمه في هالحظه جرحته
بس كابر عشان حور اهم من كل شي
زياد بقوه :راشد اوعدك اني ابذل كلي الي اقدر عليه عشانها ياراشد مهما كان هذي اختي
سكت فتره
وبعدهاا قرر يخليه يسويها لان الوقت مو في صالح حور:طيب بس الله يخليك انتبه لها
وكمل بانكسار :تراها نور عيوني
زياد حط يده على كتف راشد:لاتشيل هم
عبدالله ماهان عليه ان راشد يكون وحيد في هالموقف فدق على نواف ومحمد وخالد وفيصل الي جو له طيران ودق على فراس لانه عارف ان راشد يعزه
خالد كان نازل من الدرج بسرعه ولمى وراه تترجاه ياخذها وهو ساحب عليها بيلحق على اخوه
ابوراشد استغرب الي صار قدامه :لمى
لمى وهي تمسح دموعها :هلا ياعمي
ابوراشد:علامك يابنتي وش فيكم
لمى:حور تعبانه وبيسو لها عمليه وحالتها خطره
ابوراشد انصدم بنت اخوه ومرت ولده في حاله خطره وهو اخر من يعلم
:وش قاعده تقولين
لمى:الي فهمته ان حور معها القلب وتعبانه مره واحتمال تت تت تمموووت وبكت بصوت عالي اخذها ابوراشدفي حضنه وطبطب عليها
وهو مصدوم لازم يكون جمب ولده الحين لكن كرامته

في بيت ابو زياد
ابوزياد توه يبي يطلع من البيت
:يباااااااااااااااااا
ابوزياد التفت للينا مصدوم:وش فيك يابنتي تعبانه فيك شي
لينا منهاره:يبااااااا حور يبا
ابوزياد انفجع :وش فيها
لينا :تعبانه ووبيسو لها عمليه يبه الحق عليها يبى حور بتموت ااااااااااااااااااه وكملت بكى
ابوزياد قلبه انخلع على بنته وراح للمستشفى بعد ماقاله ماجد في أي مستشفى هم
وصل ابوزياد والكل كان قبله :راشد
التفت راشد للصوت بإستغراب :عمي
ابوزياد حط يده على كتف راشد:وش الي صار
راشد بالم:تعبت ومعها القلب والحين زياد معها بالعمليات
ااه ياعمي كسرت ظهري كسرت ظهري
الكل كان يترقب الوقت الي بيطلع فيه زياد
وبعد سبع ساعات من بدايه العمليه طلع لهم زياد وعيونه مليانه دموع وحمرا
الكل هنا انصدم وعرف الي صار
راشد ماستحمل وبعد عنهم وخرج من المستشفى
:راشد
التفت راشد بعيون غزاها الدمع مع انه عمره مابكى وانصدم بالي ناداه لكن ماهتم مافي شي يهم بعد ماراحت الغاليه
وقف احترام له
ابو راشد:ياولدي الله كريم لاتسوي بروحك كذا
راشد ماستحمل ونزل على ركبه وبكى بحرقه :يبه حبيبتي راحت الي وعدتني بانها ماتتركني راحت ام بنتي راحت يبه وش ابي بالدنيا بعدها يبه راحت الحبيبه رااااااااااااحت خلاص مابي شي من الدنيا ااااااااااااااه وانخرط في بكاء مرير
ابوراشد ماهان عليه يشوف ولده بهالحاله :قوم وانا ابوك قوم
راشد قام وقف
ابوراشد اخذه في حضنه لاول مره وحضنه بقوه
:تعال نشوف وش صار عليها
رجع لهم راشد مع ابوه وسط دهشة الكل
راشد ناظر ماجد الي جا وحضنه وهمس بأذنه :حيه حيه
راشد مصدوم وناظرهم مو مستوعب يشوفهم يبتسمون له ويتحمدون له بسلامتها بس مو فاهم
وهمس لماجد:وش تقول
ماجد بفرح ومن وسط الدموع:حيه ماماتت هي كويسه بس لازم تعدي الـ48 ساعه عشان نطمن عليها
راشد:ابي اشوفها
الكل التفت لزياد الي قاله تعال معي
وراح معه
راشد:شكرا
زياد باستغراب:على
راشد:انك انقذتها هذي نور عيوني انت انقذت نور عيوني مارح انساها لك يازياد
زياد ابتسم:واختي بعد ولو طلبت عيوني ماتغلى عليها لاتحسب اني لما قسيت عليها كنت مبسوط لا والله كان قلبي يتقطع عليها
بس الي سوته كان صعب علي اني اسامحها فيه لكن الحين مسامحها ومابي شي غير اني اشوفها قدامي بخير وعافيه والله كنت ابكي وانا اسوي لها العمليه كنت منهار الحين بس عرفت ليش ممنوع على الدكاتره انهم يعالجو الي يقربو لهم

واعطى لراشد لبس العنايه المركزه ودخل معاه
راشد دمعت عيونه من منظرها كان لونها ابيض والاجهزه موصوله فيها من كل جهه
وشكلها شاحب قرب منها ومسك يدها وكانت كلها ابر باسها ومسح على راسها وجلس يقرا عليها
وجلس عندها لمده نص ساعه
وبعدها طلعوه بالغصب
وظلو يومين على هالحال راشد ماترك المستشفى ولاترك حور وناسي بنته ولاهو داري عنها بس مأكد عليهم انها ماتروح بيت عمه ابوزياد وابوه رضى عنه وصالحه مع ان راشد كان فرحان برجعته لابوه لكن الحبيبه تعبانه وهذا عنده اهم من كل شي يبيها هي بس مايبي شي ثاني
وابوراشد بعد ظل بالمستشفى مع راشد
صباح اليوم الثالث راشد توه داخل المستشفى بعد مارح اخذ دش ورجع ثاني
زياد جايه فرحان وطاير:راشد حور فاقت وتبيك
راشد ماصدق طار بسرعه لغرفة العنايه المركزه ولبس اللبس المعقم ودخل لها لقاها مثل ماهي شاحبه والاسلاك محاوطتها بس عيونها عيونها الي طول عمره غرقان في بحرها مفتوحه وتناديه
راشدبفرحه مالها مثيل:حبيبتي الحمدالله على سلامتك ياقلبي انتي
حور بتعب وهمس :راشد لاتتركني
راشد راح قرب لها وباس يدها وظل حاضنها:حبيبتي مارح اتركك انتي حياتي وروحي مستحيل اتخلى عنك
حور بهمس:سوسو كيفها
راشد:كويسه بس هالكه ماجد بكى وصياح تبيك
حوردمعت بنتها واحشتها:حبيبي ابي اشوفها
تدخل زياد الي كان مستمتع بالمشهد الرومانسي:لا حرام تجيبوها المستشفى وتشوفك كذا حتخاف
راشد طنشه:انتي تبيها
حور:لا خلاص انشاء الله بكره ولا بعده تجيبها ليا حبيبي
راشد بهياام:عيون حبيبيك
حور بأسف عميق:اسفه تعبتك معاي
راشد:حبيبتي انتي افديك بروحي تقولي تعبتك معي لا ياقلبي المهم انتي تقومي بالسلامه وعندي لكي خبر راح يبسطك
حور:قول حبيبي
راشد:ابوي رضى عني وسامحني وجا امس والي قبله لك
حور فرحت ونزلت دموعها "عمي القاسي نسى كل شي وجا عشان ولده وعشاني وابوي ااااه يابوي الله يسامحك على الي سويته فيني"
:حبيبي مبروك ياقلبي انتا وحطت يدها على خده وهو باسها
زياد يبي يفرحها:وتعرفي مين كمان جا
و سكت بنظره ناريه من راشد
وحور اصلا ماردت عليه لانها ماسمعته ولا شافت غير راشد" عندها راشد مارح تناظر غيره" زياد انقهر وطلع ولحقه راشد بعد ماطلعوه الممرضات عشان حور ترتاح
راشد:زياد
زياد انفجر:انت ليه ماقلت لها ان ابوي مو جود وليه الاخت ماترد علي مو شايفتني ولا زعلانه
راشد ابتسم :تصدق انك تشبه حور
زياد انصدم:كيف
راشد بروقااان:حور مثلك هاديه وتكتم في قلبها لكن اذا انفجرت وش يسكتها
اولا انا ماقلت ان ابوك موجود لانه ماقال انه مسامحها او راضي عنها واخاف اقولها وتزعل او تتنكد لما تعرف انه جا ومارضي يشوفها صعبه يازياد صعبه لكن ابوي قالي انه مسامحني امس وماكنت بقول لاي احد قبل حور فهمت وهي متجاهلتك لان وابتسم
زياد انحرق يبي يعرف:لييييييييه
راشد ابتسم وابحراج:لاني موجود هي دايما تقولي انه اذا كنت موجود ماعاد تشوف احد غيري فهمت فلا تزعل منها الله يخليك تراها حيل دلوعه ورقيقه وبريئه
زياد ابتسم:الله يوفقكم واذا كذا انا مو زعلان
وبعده بثلاث ايام خرجت حور لغرفه عاديه وبدأ لونها يرجع لها
كان عندها ماجد ولجين وزياد ولينا وعيال ماجد وعيال زياد الي لصقو في حور ومابيغو يتركوها
"عيال زياد متعلقين بعمتهم حور لانها حنونه معاهم وتعرف لهم "
وابو راشد الي ماشفته من زمان وكان جالس على اقرب كرسي لها وماسك يدها ويناظرها بحنيه مالها مثيل
وحور كل شوي تسأل عن راشد ويقولو لها الحين يجي
:مـــــــامـــــــــــا
حور انبسطت:سوسو حبيبتي تعالي
راشد شال سوسو وحطها في سرير حور:حبيبتي انتبهي بشويش عشان ماما تعبانه
سوسو:ماما فين احي "تقصد ماما انتي تعبانه "
حور وهي تحضنها على خفيف:حبيبتي هنا واشرت على مكان قلبها
قامت سوسو وباسته :كدا حلاس لاح احي"كدا خلاص راح الالم"
حور اتاثرت هي عارفه ان راشد دايم يسوي لها هالحركه اذا تعورت
سوسو:ماما وثحتيني"ماما وحشتيني"
حور دمعت عيونها غصب
وناظرت راشد
جالها راشد وجلس جمبها على السرير :الحين ليش الدموع
مو قلتي بنتي وحشتني وهذاني جبتها لكي
والكل حولك ليش الحزن الحين
حور مسحت دموعها:دموع الفرح حبيبي وحشتني سوسو اشتقت لها
راشد همس عشان ابوه مايسمعهم:بس سوسو الي اشتقتي لها
حور بخجل:وابوها بعد اشتقت له
راشد غصب باس راسها
ابوراشد بمزح:انت وياها ورا ماتحشمون
حور خجلت وراشد انحرج بس مابين وقال يبي يصرف:يبه هذي إسراء بنتي
ابوه شالها وباس راسها وغصب دمعت عيونه:مشاء الله تبارك الله حلوه مثل امها الله يخليها لكم ويصلحها
سوسو باست خد جدها :دودو فهد"جدو فهد"
ابوراشد مات عليها غصب تحببك فيها :ياعيون جدك انتي امري بس
سوسوحضنته:حبيبي
ابو راشد باسها وجلسها في حضنه :هالبنت غصب تخش القلب
بدر وهو يمسك يد حور يبيها تنتبه له :امه حور انا احبك
حور بحب:وانا اموت فيك وفاخوك الله يخليكم لبوكم يارب ويحميكم ياناس يخبلو
ماجد جا لها وباسها:امه نبغا نلعب معاكي انتي لعبك حلو"حور لما كانو في المزرعه كانت تلعبهم وتهتم فيهم بس ماكانت تقول لزياد عشان لايتضايق"
حور ابتسمت:حاضر تامر امر ولا يهمك بس اسير كويسه والعبك الين تشبع طيب
ماجد:وعد؟؟
حور:وعد
ابوراشد يكلم زياد:مشاء الله عيالك عاقلين مو مثل عيال الهيس الي جمبك"يقصد ماجد"
لجين بدفاع:ها ياعمي اشوف عيالي صارو مايعجبوك
ابوراشد:لا يعجبوني ونص وش يفكنا من لسانك انتي وزوجك
حورهمست لعمها عشان ماحد يسمعها وخصوصا راشد
:عمي
ابوراشد:هلا
حور:انا كنت ابي اشكرك انك سامحت راشد ورضيت عنه والله ان الفتره الي عشناها وانت مو راضي عنه كانت اصعب فتره مرت علينا انت ماتعرف قدرك عند راشد ولا قيمتك كان دايم يحكيلي عنك وبرغم الي سويته فيه الا انه طول عمره شايلك فوق راسه تعرف ياعمي لو اني مت وانت راضي عنه بموت وانا مرتاحه
ابوراشد مسك يدها وطبطب عليها :الحمد لله يابنتي انك بخير وراشد ولدي ومهما قسي قلبي بيظل ولدي و بكري هذا العضيد ياحور
الله يكملك بعقلك يابنتي ويهدي ابوكي والله راشد محظوظ فيكي
"حور كل الي كانت تبغاه انه علاقه راشد في ابوه تتحسن وهذا الي صار "
راشد سمعها وفهمها"كبرت بعينه حور بهالحركه وحسسته انها شايله همه وحاسه فيه " وهمس لها :احمدي ربك انه في ناس حولنا ولا كانت علوووم
حور حمرت من الخجل
زياد انتبه لهم وابتسم
لينا برجاء:حور حبيبتي خليني اخذ سوسو معي للبيت تتسلى مع عيال زياد
حور سكتت
راشد بينقذ الموقف:لا يالينا سوسو بتقعد عندي لاني برجع البيت اليوم فراح اخليها عندي
ماجد:لا والله صح انا وزعلان من حور بس سوسو بتضل عندي
حور انقهرت :وانت زعلان من ايش انشاء الله
ماجد سفهها
حور اتقهرت وطنشته :راشد خذ سوسو معك او خليها عندي هنا بس لالينا ولا ماجد مايخذوها
راشد بهمس:لينا وفهمنا لكن ماجد ليه لا
حور مدة بوزها واتكلمت بطفوليه ذبحت قلب راشد:مسوي فيها زعلان وانا بعد زعلانه مالت عليه
راشد ابتسم وجر ماجد مع رقبته:الحين تقول لحور انك مو زعلان منها
ماجد بعند:لا مو قايل
راشد وهو يخزه:اجل لاهنت من بكره مافي اجازات ودوامك صباح وعصر والاربعا تداوم الصباح ووريني كيف تتاخر
ماجد انصدم:يمممممممممه وش هالظلم
راشد بتهديد:والله الي يقرب جمب الحور يستاهل الي يجيه
ماجد باستهبال راح باس راسها:لا مو زعلان وليش ازعل مالي داعي الصراحه
حور ماتت ضحك عليه وهو مسوي فيها خايف
:طيب ليه قلت انك زعلان
ماجد بزعل:لانك تعبتي وكنتي بتروحي فيها وماقلتي لنا
حور سكتت مالها عذر
راشد ماصدق :والله الي المفروض يزعل انا بس ولايهمك في هذي انا الي باخذ حقنا كلنا منها بس لما تتشافى
حور خافت:وش تقصد
راشد :بتشوفي بعدين
وكملو باقي الزياره بمزح وتريقه عشان يخففو عن حور ولما راشد حس انها بدت تتعب قالهم يطلعو وخرج واخذ بنته معه لكن ماجد ماخلاه واخذها منه وتركه
وزياد اخذ لينا وعياله ورجعو البيت
في غرفه زياد منسدح وبدر على اليمين وماجد على اليسار
ماجد:بابا امه حور متى تخرج من المستشفى
زياد:بعد يومين
واشر باصابعه عشان يفهموه
بدر:بابا خلينا نروح لها بعدين والله امه حور مله حلوه وتيبه تلعبنا وتضحك معانا وتاكلنا
زياد استغرب:متى هالكلام
ماجد:في الحديقه"يقصد المزرعه"
زياد انصدم يعني انا كنت ااذيها واجرحها وهي كانت تهتم بعيالي
:طيب انتو تحبوها
ماجد بحماس:قد البحررررررررررر
بدر:قد الدنياااااااااااا انا مله مله احب امه حور
زياد:طيب يالله على النوم
ونامو وهو جلس يفكر بحور وطيبتها وقرر يصالحها ويعتذر عن الي سواه فيها
بعدها بيومين حور طلعت من المستشفى واخذها راشد هي وبنتها وفي بيتهم كان فيه شغالتين ينتظروهم وحده تهتم بالبيت والثانيه تهتم بسوسو لان حور حاليا ماتقدر
في غرفه راشد وحور
حور وهي جالسه على السرير تمشط شعرها بعد مااخذت دوش:شكرا حبيبي على الشغالات الحين اقدر انام وبالي مرتاح على سوسو
راشد قرب جمبها وسحب المشط منها وسدحها وغطاها:لا تشكريني على شي فاهمه
وبعدين انتي تعبانه يالله نامي
حور بدلع :راشد ابي انام بس
وسكتت تنتظره يفهمها
راشد خق عليها بس سوى نفسه مافهم
:اجل وش تنتظري يالله نامي
حور بقهر لانه مافهمها:ابي انام هنا واشرت على صدره
هنا راشد ضاعت علومه ماقدر يقاوم دلعها وسحرها الي يقلب مزاجه بدقيقتين وسحبها لحضنه ونامت بهدوء وهو جلس يتاملها ويحمد الله على انها رجعت له سليمه ومعافاه
وماحس الا وهو نايم وحاط حور على صدره وموثقها

 
 

 

عرض البوم صور بلازا   رد مع اقتباس
قديم 14-03-10, 12:24 AM   المشاركة رقم: 208
المعلومات
الكاتب:
اللقب:

البيانات
التسجيل: Dec 2007
العضوية: 58518
المشاركات: 253
الجنس أنثى
معدل التقييم: بلازا عضو بحاجه الى تحسين وضعه
نقاط التقييم: 11

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
بلازا غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : بلازا المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

اني يوم الصبح
راشد كان يكلم ابوه في التليفون ويوصف له البيت لانه بيجي يتغدا عندهم وراشد السعاده تشع من عيونه مرته تحبه وتموت فيه وهي بخير وصحه وبنته كويسه وابوه راضي عنه وش يبغى اكثر من كذا وبعد ماخلص من ابوه دق على ماجد وقاله انه مارح يداوم اليوم وبعدها نزل للخدامات وبلغهم يسو غدا مرتب عشان ابوه وهو طالع صادف سوسو عند غرفتهم:حبيبتي
سوسو بفرح:بابا
راشد شالها :ياعيون بابا انتي
سوسو:فين ماما
راشد:ماما نايمه تجي نصحيها؟؟
سوسوبحماس :يالله
دخلو وانصدم راشد حور مو في السرير وقرب من الحمام سمع صوت الدش عصب واتنرفز ونادا الخدامه تاخذ سوسو
وجلس على السرير يستنا حور بعصبيه مالها مثيل"عاد مين يهدي راشد اذا عصب"
طلعت حور من الحمام وهي تنشف شعرها ولما شافته ابتسمت:صباح الخير حبيبي
راشد مارد عليها مع انه ذاب من ابتسامتها
حور استغربت وقربت جمبه:راشد وش فيك
راشد ناظرها بنظرات حارقه خلتها تجمد في مكانها من الخوف
حور:ررررااااشد للييه تناظرنيي كذا
وقبل ماتكمل كلامها حست بتعب ودارت الدنيا فيها وجلست جمبه
راشد نسي كل العصبيه والزعل وسالها باهتمام:حور وش تحسين فيه
حور ماردت عليه لكن انسدحت على السرير
راشد خاف من قلب قرب من راسها:حبي وش فيك
حور بهمس لان راسها يدور:مافيني شي بس دخت شوي
راشد عصب:شفتي هذي نتيجه التهور انا ماقلت لك لاتتحركين من مكانك واذا تبين تروحي مكان قولي لي وانا اشيلك
حور:يعني بتشيلني للحمام
راشد:ايه حور رجاء خاص لاتتحركي لمكان غير لما تقولي لي ياحور انا ماعندي استعداد اخسرك وحط يدينه على راسه وسندها على ركبه
حور فهمت نظراته وتعصيبه وبهدوء قربت جمبه وحضنته من ورا:حبيبي اسفه مارح اعيدها بس لاتزعل
راشد ابتسم وفرح انه ماهان عليها:خايفه على زعلي
حور بهمس:اذا ماخفت عليك وعلى زعلك اخاف على مين راشد انت كل اهلي
وقربت منه وباست خده
راشد غصب روق شالت الزعل كله بثانيتين وكلمه حلوه التفت لها وباس راسها :الله لا يحرمني منك
حور بحب:ولامنك ............... راشد
راشد:سمي
حور :سم الله عدوك حبيبي كان في موضوع حبيت اقوله لك
راشد وهو يحطها في حضنه ويجلسها على رجوله :قولي يابعدهم
حور وهي تحاوط رقبته بيدينها:حبيبي لما كنا بالمزرعه زياد جا وقالي انه يعرف بطبيعه العلاقه الي كانت بيننا وانا الصراحه خفت يقولك ويجي في بالك انه انا الي قلت له هو صح الموضوع قديم بس ماحبيت اقولك يومها لانه كنا وحمرت من الخجل :تونا متصالحين وقلت اقولك الحين عشان تكون عارف
راشد بهدوء عصبي:هو حاول يهينك بهالشي
حور سكتت
راشد انقهر من زياد :هذا لازم يعرف وين حدوده
حور خافت يسوي شي
حضنته باقوى شي عندها بس الحضن كان خفيف لانها تعبانه :خايفه عليك
راشد انبسط انها خايفه عليه مو على اخوها شد على حضنها:طول ما انا موجود لاتشيلي هم شي وعلى فكره ابوي بيجي اليوم يتغدا عندنا
حور ابتسمت وفرحت له:مبسوط
راشد بفرح:بطير من الفرحه ااااااه ماتتصوري قديش ابوي ريحني يوم انه رضى عني بالرغم من اني مو غلطان الا اني ياما رحت له وحاولت اقنعه واسترضيه لكن بدون فايده يالله الحمد لله على كل حال
حبيبتي يالله ننزل عشا نفطر مع بعض
حور:يالله حبيبي
شالها راشد ونزلو تحت وهالمره سوسو جرتهم كلهم يفطرو قدام التلفزيون
وجا ابو راشد للغدا واتغدو في الحديقه الخلفيه للبيت
وبعد الغدا
راشدمد كاسة "بياله" الشاهي لابوه :تفضل يبه
ابوه :زاد فضلك
مشاء الله البيت حلو وفخم بس ماكنه بعيد عن البلد
راشد:الا يبه وانشاء الله على وقت ماتدخل سوسوا لمدرسه بننتقل لبيت ثاني جالس ابنيه
ابوه:وين
راشد :في الشاطئ يعني بصير جارك يبه
"حي الشاطيء من ارقى احيااء جده"

ابوه فرح:زين الله يصبرنا هالسنتين
حور يابنتي وش اخبارك عساك طيبه الحين
حور بود:الحمد لله بخير
ابو راشد:ايه الحمد لله ماشفتي الحبيب الي جمبك وقت عمليتك عيونه حمرا
قاطعه راشد بحرج:يبااااااا
ابوه:ههههههههه يالله ماني بمحرجك زياده عن كذا
سوسو تعالي هنا وجاته سوسو تتهبدوطبت بحضنه
حور انصدمت راشد بكى عشاني "هي كانت تظن انه يحبها لكن مو لدرجه انه يبكي عشانها"
ابتسمت لهم وبدت تحس بالتعب وبعد نص ساعه استاذن ابوراشد وخرج
وراشد كان طاير من الفرحه مو مصدق انه ابوه جاله البيت
شاف حور مغمضه عيونها عرف انها تعبانه وبدون لايتكلم قرب لها وشالها وطلعها في الغرفه وجبرها تنام بعد مااعطاها الدوا
"حبيبيتي ارتاحي انشاء الله مايخلص الشهر الا وانتي متصالحه مع عمي انا مستحيل اسمح للحزن يزورك بعد اليوم "
يوم الاثنين
واخيرا قرر راشد انه يداوم بسبب الشغل المتراكم والحاح حور وماجد عليه
الساعه 10 صباحا
دخل فراس على راشد لانه عندهم شغل مع بعض وبعد ماخلصو
راشد:فروس متى ناوي تتزوج ترى خلاص مصختها
فراس:انا قلت لما اختي تتملك واهو خلاص ملكتها الخميس وطبعا راح تجي من غير عزومه
راشد فرح:الف الف مبروك الله يتمم لهم بخير يارب وانت متى ناوي تخطب
فراس بتوتر:والله ماحددت بس يمكن بعد ملكتها باسبوع او شي زي كذا المهم العروسه
راشد فهمه :انا كلمت اخوها وهو قال انه ماعنده مانع واكيد ماجد ماعنده مانع وعمي يعزك وبيفرح فيك اما ليون هذي الي الواحد مايقدر يتوقع تصرفتها لكن ابشر بخلي زياد وماجد يكلموها باقرب وقت وانشاء الله كم يوم واجيب لك الرد بس ها تراها بحسبت اختي ياويلك لو تفكر
قاطعه فراس:هي خلها توافق وبعدين هدد زي ماتبي
راشد مات ضحك عليه
:والله الحبيب رايح فيها
فراس ابتسم له
وبعدها بربع ساعه خرج من عنده فراس وكمل شغله الي الين راسه

زياد من وقت ماقاله ماجد ان راشد داوم استغل الفرصه وخرج من دوامه وراح لحور

في بيت حور
ستي<الشغاله>:مدام هد اخو انتي في تحت
حور خافت يكون راشد فيه شي "اتوقعته ماجد":خليه يجي هنا
"لانها ماتقدر تتحرك كثير"
وراحت الخدامه تناديه
وبعد دقيقتين
:السلام عليكم
حور:هلا ماجد وعليكم السلام ادخل حبيبي
زياد عرف انهاتقصد ماجد:انا زياد مو ماجد
حور ركبها ميه عفريت ماتت خوف ليه جاي الحين اكيد يبي يسم بدني :هههلا ززيياااد خيير

 
 

 

عرض البوم صور بلازا   رد مع اقتباس
قديم 14-03-10, 12:24 AM   المشاركة رقم: 209
المعلومات
الكاتب:
اللقب:

البيانات
التسجيل: Dec 2007
العضوية: 58518
المشاركات: 253
الجنس أنثى
معدل التقييم: بلازا عضو بحاجه الى تحسين وضعه
نقاط التقييم: 11

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
بلازا غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : بلازا المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

لباارت السابع والثلاثون(37)

زياد استغرب ربكتها وخوفها وي انا ايش سويت لها الحين:حور علامك خايفه انا بس حبيت اتطمن عليك
حور بلعت ريقها الله يستر انت من يوم ماجيت وانت سام بدني:لا عادي حياك الله باي وقت هذا بيت اخـ
وبترت كلمتها ماتقدر تقوله اختك ماتقدر تقوله حبيبي زي ماجد تخاف هو خلقه كارهها
زياد انقهر:ليه ماكملتي وقلتي بيت اختك
حورتنهدت بحزن :لانك ماتعتبرني اختك انا عارفه هالشي وسكتت شوي وابتسمت :عادي من حقك
زياد انقهر منها ومن سلبيتها بس راح وجلس على السرير جمبها:يعني انتي ماتبين تكوني اختي
حور خجلت لانه اول مره يقرب منها كذا عادي لوكان ماجد لانها متعوده عليه لكن زياد دايما جاف معاها :لا انت الي ماتبي
زياد ابتسم وبحنيه :ياحور انتي اختي وحبيبتي ومهما زعلت منك بتضلين اختي انتي ماتعرفين يوم عرفت بمرضك وش صار فيني حرااااام عليك تقولي انا الي مابيك لا والله يشهد الله انك عزيزه وغاليه وراح اصارحك يمكن معزتك مو مثل رماح ولينا لكن برضو انتي اختي واحبك
نزلت دموعها بصمت واتكلمت وعينها على يدينها الي في حضنها ماتبي تناظر فيه:زياد صعب اصدق هالشي انت ماتصور قديش اذيتني بكلامك وجرحتني جيتني بوقت كنت كل جروحي فيه مفتوحه وجيت حطيت عليها ملح وضغط عليها ماتتصور قديش عذبتني وجرحتني زياد انا ابوي اهاني مره وحده يوم طردني من البيت وانت اهنتني ميت مره كل مره تشوفني تبداء الاذيه والتجريح ليه مو قادر تسامح وليه مو قادر تنسى زياد انا كنت طفله امي قالت لي سوي سويت لاتقولي ماقلت انا مادريت اني دمرت حياتك بالي قلته والله مادريت صح انت اتعذبت واتبهذلت وانت صغير لكن الحين عايش احلى حياه وابوي الدنيا مو شايلته من فرحته فيك وفي عيالك وبأسى:زياد ابوي حتى مايعرف اسم بنتي
وكملت بصراااحه : لكن ماانكر ان حياتي الان احلى شي واروع شي واني لومت الحين بكون سعيده زوجي ويحبني وبنتي كمان وش ابي اكثر من كذا لكن في فتره مرت كنت كثيييييييييير افكر في الانتحار وكثير تعبت وانهرت واتبهذلت بس مااقدر احيكيلك عن هالاشياء الي خلتني كذا لثلاثه اسباب
زياد بحزن على حالها وحماس:وشهي الثلاثه اسباب
حور بصدق:اولا اسرار بيت ثانيا ذكريات وماضي وماله داعي نتكلم فيها ثالثا تنهدت وكملت :صعب اقولك لانك جبرتني مااثق فيك انا مااعرف اصلا سبب زيارتك اليوم مادري هل انت جاي تصحح الوضع الي بينا ولا جاي تتشمت وتنتقم وبس
لاتنصدم انا فعلاً مااعرف
"زياد ياقلبي ياحور كل هذا بقلبك وش سوو فيك ماكنتي كذا وين ضحكتك وابتسامتك ااااااااااه والله احبك واعزك ياحماره"
:طيب وش رايك ننسى الي صار ونفتح صفحه جديده
حور ابتسمت بوهن لانها بدت تتعب "في هالفتره أي شي يتعبها لانها في فتره نقاها المفروض ماحد يتعبها لا بالكلام ولا بالحركه":ماعندي مانع بس سامحني على الي سويته
زياد مسح على خدها :حبيبتي انتي ماسويتي شي علشان اسامحك عليه الله يسامح امي على الي صار بس عشان لاتزعلي مسامحك ومن قلبي بعد وناظر فيها وانصدم
حور من التعب غمضت عيونها وماعادت حست بشي
زياد وهو يقرب منها بخوف:حور حور حبيبتي وش فيك فوقي حور صحصحي معاي حوور
:وش فيها ايش الي صار
دخل راشد الي كان سامع كل الحوار من بدايته لانه خلص دوامه واخذ الباقي من شغله للبيت ولما بلغته الشغاله ان زياد عندها قرر يسمع الحكي بدون مايدخل لانه نفسه يتصالحو وبنفس الوقت خايف من زياد لا يأذيها
زياد بخوف:ماعرف كنا نتكلم وفجاءه غمضت عينها وماهي راضيه تقوم
راشد قرب من راسها :حبيبتي حور قلبي
حور:هممممم
راشد عرف انها نايمه :خلاص حبيبتي اسيبك ترتاحي وباس راسها وسحب زياد وراه
وسكر باب الغرفه وطلعو
زياد بقلق:انا مو فاهم وش فيها فجاءه كذا
غمضت عيونها
راشد ماسك ضحكته:هذا وانت دكتور وفاهم يازياد حور ضعيفه والى الان في فتره نقاهه يعني ممكن تنام بسرعه وانت تعبتها بالحكي عشان كذا ماقدرت ونامت وعادي لاتزعل عليها بس بجد تعبانه
زياد استغرب:بس المفروض خلاص انتهت فتره النقاهه وتقدر تمارس حياتها بشكل طبيعي صح ماتبذل مجهود شاق لكن عادي
ابتسم راشد:قلت لك ضعيفه يعني يبغالها ضعف الوقت الي يحتاجه الشخص العادي
زياد فهم وابتسم:المهم تكون مسامحتني وراضيه عني
راشد:هوا الافضل لانها لو مو مسامحتك كنت راح اوريك شغلك بس اختك قالت لي سامحته ولاتأذيه
زياد ناظره بنص عين:لا والله
راشد بجديه:المهم هي سامحتك وانت بعد سامحتها مع انها ماغلطت في حقك بقصد ويالله الغدا تحت
زياد انحرج:لا تسلم بروح اتغدا مع عيالي
:بابا حالو ذياد"بابا خالو زياد"
راشد شالها وضمها:تقدر على امها لكن عليها والله ماتقدر
سوسو رمت نفسهاا على خالها واتعلقت في رقبته
وزياد شالهاا وحضنهاا يموووووووت في هالبنت "مجنونه وغصب تنحب"
زياد ابتسم ونزل اتغدا مع راشد وبعد الغدا :راشد هو سؤال بس عشان بالي يكون مرتاح
راشد باهتمام :اسال
زياد:تحبها ؟؟
راشد استغرب السؤال بس حس ان زيااد يبي يطمن على حور وهالشي بسطه <فرحه>لانه معنااه بدايه علاقه حلوه بين زياد وحو و ابتسم:احبها هه انا من عرفت الدنيا وانا اعشقها مو بس احبها حور بالنسبه لي الحلم الوردي الي يقلب حياتك فوق تحت لكن يقلبها للاحلى الله يخليها لي والله وهي تتالم اكنت اموت من المها كان يعذبني يازياد يمكن ماتفهم الي اقوله
صعب اوصف شعوري او اتكلم كل الي ممكن تفهمه او يوصلك من شعوري واحساسي ناحيه حور هو ايه احبها
زياد ابتسم وارتاح من قلب :حتى لو بيني وبينها ماصنع الحداد بتظل اختي وبهتم بمصلحتها وصدقني لو هي مو مرتاحه معك كنت اخذتها ولا عاد خليتك تشوف وجهها
راشد :ايه هين تاخذ عيوني ولاتاخذها
زياد:ههههه يالله توصي بشي
راشد:ايه لاعاد تقولها ان معزتها مو مثل خواتها حتى لوكنت فعلا ماتعزها مثلهم لكن لاتجرح مشاعرها
زياد ابتسم:ولا يهمك يالله فمان الله
راشد :فمان الكريم

ورجع راشد لغرفته وحط الملفات حقت الشغل على التسريحه وبدل ملابسه وانسدح جمب حور وهمس:حور حور حوريتي
حور حست فيه بس حبت تستهبل عليه شويه فطنشته
راشد استغرب انها ماردت عليه وخاف لايكون مغمى عليها وهو مو داري قرب لها :حور حوووووور
حور حسته خايف عليها
ولما قرب اكثر حطت راسها على صدره وهمست:من اول استناك تجي هنا عشان انام
راشد كان وده يفلعها بشي :حراام عليكي انت ماعندك قلب من اول صاحيه وتستهبلي عليا حراااااااام مايصير كذا والله احبك واموت فيكي واخاف عليكي من الهوا الطاير لاعاد تسوي فيني كذا
حورهمست لانها تبي تكمل نوم:حبيبي تصبح على خير
وحوطها بذراعاته شدت عليه وهمست:احبك واموت فيك
راشد حس ان ابتسامته وسعت لدرجه انه حس انه مو قادريسيطر عليها

 
 

 

عرض البوم صور بلازا   رد مع اقتباس
قديم 14-03-10, 12:25 AM   المشاركة رقم: 210
المعلومات
الكاتب:
اللقب:

البيانات
التسجيل: Dec 2007
العضوية: 58518
المشاركات: 253
الجنس أنثى
معدل التقييم: بلازا عضو بحاجه الى تحسين وضعه
نقاط التقييم: 11

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
بلازا غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : بلازا المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

عند زياد الي حب يسوي مفاجئه لحور ويوريها قديش يحبها ويعزها

:يبه حرام عليك انا عارف السالفه كلها ليه متسامحها
ابوزياد بحده مايبي يضعف :زياد قفل على الموضوع
زياد :يبه اعطيني سبب واحد يخليك ترفض ترضا على حور حرام يبه السالفه لها حول الاربع سنين وانت مو قادر تنسى هذا وانت داري انها مظلومه
ابو زياد:يازياد السالفه انتست واختك ولافكرت تجي تستسمح مني لو جات بسامحها لكن غير كذا لاتحاول
زياد بقله حيله:يعني بترتاح لو ماتت
قاطعه ابوه بحده:لاتفاول عليها
زياد فرح حس انه ممكن يجيب راس ابوه:يبه انا طبيبها وعارف حور لسه تعبانه و
ابوه بخوف:وشو ليه تعبانه وليه مارجعتوها المستشفى ها
زياد يس وكمل الي بدأه:شفت يبه ترى الي متعب حور هو انت والله لو تشوفها يوم توصي راشد على بنتها كان عرفت علتها ودواها
ابوزياد حزن عليها:وش قالت له
زياد حس ان ابوه متجاوب معاه :قالت له صون بنتي وعزها من معزتي وارضى عليها ترى البنت بدون رضى ابوها وحبه تحس انها رخيصه وماتستاهل تعيش
والله يبه نزلت دموعي غصب كلامها يعور القلب
ابي اسالك يبه لو راشد اهانها بتقدر تكلمه ولو ضربها بتقدر تدافع عن نفسها ولو طلقها وين بتروح يبه منت خسران شي حرام عليك البنت تموت وانت مو راضي عنها ليه يبه ليه عشان شي ماسوته
ابوزياد:جيبها لي وتستسمح مني وذيك الساعه برضى عنها
زياد بلوم:يبه هي لو تقدر تمشي كان جبتها يبه الحين ماتقدر تمشي والله اني يوم رحت لها دخلت لها غرفه النوم يبه اذا تبي تروح الحمام لازم احد يشيلها ويوديها
ابوزياد مات خوف على بنته وقرر يروح لها من غير محد يدري وبحزم الجم زياد:انا قلت الي عندي وخرج وترك زياد في دوامات
كان نفسه يسوي لها شي
طلع للينا عشان يحل مشكلتها هي الثانيه
:ليون الحلوه
لينا وهي تلبس بدر بيجامته:تعال زياد انا بغرفتك
دخل زياد وشافها تنوم بدر وماجد :فديت الحنونه انا
لينا ابتسمت وطلعت معاه على غرفتها :ها زيودي وش تبي
زياد:شوفي بخش بالموضوع على طول
في واحد اتقدم لك وهو كلم راشد وراشد كلمني انا وماجد وحنا موافقين عليه وهو قال يبي رايك قبل لايتقدم رسمي
لينا ارتبكت:لا زيود مابي اتزوج الحين الله يخليك
زياد :لا والله اجل متى طقيتي الـ25
لينا برجاء:زياد الله يخليك
زياد اتنهد:طيب بقولك من العريس وبعد بكره ابي ردك ابيه قبل ملكة صحبتك
الي تقدم لك هو فراس اخو رندا وانا وعدته اني اكلمك ترى الرجال شاريك وترى كان بامكانه انه يتقدم لابوي ووقتها اكيد بياخذك ولكن احترام منه لكي اولا ولنا طلب رايك بالبدايه يالينا والله فراس مايتعوض
لينا ابتسمت بخجل :الله يقدم الي فيه الخير
خرج زياد من عندها وهو كله امل انها توافق
وراح نام جمب عياله

لينا "ياربي انا مابي اتزوج فيصلوه الخاين عقدني بكل الرجال بس فراس غير طول عمري مع اخته وعندهم بالبيت ولامره حاول يغلس علي او يتقرب مني ورندا طول عمرها تقول انه ماله في البنات طيب اشمعنا انا اوووووووووووه انا ليه شاغله بالي خلاص بسوي زي ماقالي زياد بفكر واصلي صلاه استخاره والي فيه الخير يقدمه ربنا على قوله اخوانا المصريين بس ابي اقول لاحد والله احس اني بنفجر اذا ماقلت لاحد رماح نايمه هالوقت وجنى لو فجرت التليفون طالما نواف فيه مستحيل تعبر احد ولمى ولجين نفس الحاله وحور اه ياقلبي ياحور اكيد تعبانه وووووواهاا مالي الا الهبله رؤى "

ودقت على رؤى
الي كانت جالسه مع فيصل في الصاله


(لا تخاف من الزماان
الزمان ما له آمان
خاف من اللي كل آمانك
بأيديه وتآمنه
لو حبيبك ما وفى لك
لو حبيبك فيك خان
ايش ترجى من زمانك
النتيجه باينه .... لاتخاف .... اصاله )رؤى:ههههه الو هلا والله بالخبله

لينا :خبله بعينك انشاء الله
رؤى:اجل احد يدق على احد بهالوقت
لينا بخجل:سوري رؤى بس والله مالي غيرك وان ماقلت لاحد بيصير فيني شي
رؤى:قولي اسمعك
فيصل يوم شاف السالفه بطول جابيقوم لكن رؤى حست فيه وقالت عشان يقعد:لينا يالدب ساعه اقولك اسمعك تكلمي وبالاخير جالسه تغنيلي
فيصل سمع اسمها وجلس
وسوا نفسه مشغول بالتلفزيون مع ان كل حواسه مع رؤى
رؤى شافته جلس ابتسمت"يضرب الحب شو بيذل"
:ايوه ليون كملي
لينا حكت لها كل الي صار
رؤى زعلت على اخوها لكن مهما كان هذا نصيب ومافي احد ياخذ غير نصيبه وقسمته :حبيبتي عادي انتي ليه مأزمه نفسك
اخوانك معاهم حق"ماحبت تقول زياد واصلا لينا قالت لها انه ماجد الي كلمها عشان لاتحرج رؤى"انتي صلي استخاره وانشاء الله خير
لينا بخجل:مجود يقول انه طلب يعرف راي قبل مايتقدم والله انحرجت
رؤى:يؤ يؤ يؤ ماصدق لينا تتكسف
لينا :وجع انشاء الله ليه مايحق لي
رؤى:يممممه اكلتيني لا يحق لك ونص طيب هذا يدل على شي حلو فيه "حاولت تكون مبهمه في الردود عشان ماتجرح الي قاعد جمبها وقلبه وعقله معاها"
لينا ارتاحت:خلاص ارتحت الله يخليكي لي يارب
مشكور رورو تعبتك معي
رؤى:ولو احنا بالخدمه
لينا:سي يو
رؤى :باي
التفتت على فيصل :ايوه ايش كنت تقول
ناظرها فيصل ويعننه مو داري تكلم مين:لك ساعه تهذري مع مين
رؤى هه يعني ماتعرف طيب:لينا بنت عمي راشد
فيصل سوا فيها عادي:ايه طيب ايش رايك اشتري أي لون هذا ولا هذا
كانو يتناقشو بلون السياره الي يبي يشتريها فيصل
رؤى:اممممم السوده احلى وافخم
فيصل وهو بيموت ويعرف وش السالفه:لا اظن الكحلي اكشخ
رؤى بلا مبالاه :والله سيارتك وانت حر فيها
فيصل عرف انه لو يقعد الين بكرا يلف ويدور مارح ياخذ منها لاحق ولاباطل افضل شي انه يسألها بصراحه :رؤى وش كانت تبي منك لينا
رؤى اتفاجاءت من السؤال لانه مباشر وصريح وحزنت عليه :ولاشي اسرار
فيصل برجاء:رؤؤؤؤؤؤؤؤؤى
رؤى:اتقدم لها عريس
فيصل انصعق وانقهر:طيب وليه تقولك
رؤى:تبي تسأل احد وتستشيره ومافي احد فاضي في هالوقت غيري
وانت تعرف انها من زمان قريبه مني
فيصل بتساؤل وهو متوتر:يعني جالسه تفكر
رؤى حبت تخليه يفقد الامل:وشكلها بتوافق
فيصل بصدمه :مين هو
رؤى:مااعرفه ماقالت اسمه
فيصل قام وقف:خير انشاء الله
رؤى:فيصل خلاص انساها البنت راحت بحال سبيلها
الله يخليك لاتسوي لها شي
ولاتضرها مهما كان تراها بنت عمك
فيصل بغموض:خير انشاء الله وراح وتركها وهي خايفه ومرعوبه وش ممكن الاهبل هذا يسوي الله يستر

 
 

 

عرض البوم صور بلازا   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
الكاتبة جامعة الاحزان, اعترافات اخر الليل, قصة سعودية
facebook



جديد مواضيع قسم القصص المكتمله
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة



الساعة الآن 01:33 AM.


مجلة الاميرات 

 



Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2021, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.3.0 ©2009, Crawlability, Inc.
شبكة ليلاس الثقافية