لمشاكل التسجيل ودخول المنتدى يرجى مراسلتنا على الايميل liilasvb3@gmail.com





العودة   منتديات ليلاس > القصص والروايات > المنتدى العام للقصص والروايات > القصص المكتمله
التسجيل مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

بحث بشبكة ليلاس الثقافية

القصص المكتمله خاص بالقصص المنقوله المكتمله


إضافة رد
نسخ الرابط
نسخ للمنتديات
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 14-03-10, 12:28 AM   المشاركة رقم: 216
المعلومات
الكاتب:
اللقب:

البيانات
التسجيل: Dec 2007
العضوية: 58518
المشاركات: 253
الجنس أنثى
معدل التقييم: بلازا عضو بحاجه الى تحسين وضعه
نقاط التقييم: 11

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
بلازا غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : بلازا المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

في بيت راشد

دخل هو وحور وسوسو
حور:ستي ودي سوسو غرفتها ولبسيها البيجامه انا جايه وراكي
ومشت لغرفتها هي وراشد بدون ماتكلمه وعلى ماوصلت
كانت سوسو في سريرها ضلت معها الين مانامت ورجعت للغرفه مالقيت راشد عرفت انه في الصومعه"اللقب الي مطلقته حور على مكتب راشد"رتبت شكلها وعدلت الميكب وفردت شعرها الي صار يوصل لاخر ظهرها لانها مستحيل تقصه اكثر من كذا تحبه طويل "حبت تخلي راشد يشوفها كاشخه لانه اخر ايامهم كانت تعبانه وطول الوقت بملابس البيت او البيجامه ودحين غابت عنه اسبوع يعني لازم تكشخ شوي"
نزلت ودقت الباب واذنلها راشد بالدخول ومارفع عينه لها"يبي يثقل عليهاا عشان ماعاد تعودهاا"وسوى نفسه مشغول باوراق قدامه جلست على الكنب الي في المكتب وتركته الين ماخلص شغله والتفت لها
راشد ناظرها وانصدم "معقوله هذي حور مااصدق اااه ياربي ياحور كل مره تحلوي عن قبل "غصب ابتسم :هلا حور امري
حور بهدوء"تبي توصل لشي":مايامر عليك عدو اذا خلصت شغلك تعال هنا واشرت له على المكان الفاضي جمبها
جا راشد وجلس جمبها واستغرب الشي الي في يدها
:حور وش ذا الدفتر
حور ناظرت في الدفتر وابتسمت :مو وقته بعد شوي بتعرف وش فيه
ومسكت يده وناظرته بابتسامه رق لها قلب راشد غصب
:راشد انا متأكده انك فاكر الكلام الي قلته لي في مجلس ابوي
مارح ابرر لك ولا راح اشرح بس ابيك تسمع قصه صغيره مني
مستعد
راشد الي ذايب في نعومتها ورقتها وعذب كلامها :قولي اسمعك
حور مو عارفه من وين تبداء:كان في بنت عمرها يمكن امممم تقريبا 16 سنه كانت تحب ولد عمها بجنون وتموت في الارض الي يمشي عليها بالرغم من انه غامض وشخصيه شوي مهيبه حبته وعشقته بس كل هذا كان من طرف واحد مرت السنين والايام وهالحب كل ماله يكبر في قلبها لغايه يوم مشؤم شافته يضرب اخته بجنون لدرجه انها ظنت انه قتلها ولما شافها هددها بانه لو اتكلمت راح يقتلها هيا كمان مراهقه وخافت بل ارتعبت منه وصار هاجسها هالخوف أي مكان هوا فيه تهرب منه ماتبي تشوفه والحب الي بقلبها انقلب لخوف منه ومن تهديده ومرت السنين وهالخوف كل ماله ويزيد
الين يوم وفجاءه وبدون مقدمات صحيت وقالو لها انتي مرته وابوكي متبري منك
شلون كيف متى ليه ماتعرف كل الي تعرفه انها صارت زوجته
كرهته من كل قلبها اتمنت الموت كيف تعيش مع واحد مستعد انه يقتلها باي لحظه ومرت حياتها معاه وكانت عذاب في عذاب تعبت واتبهدلت كثير الين ماحملت منه ووضح لها الحقيقه وفهمها انه مو هوا الي قتل وقتها بس بداء الخوف يتلاشى من قلبها لكنه اتحول لنوع اخر من الخوف خافت انه يتركها فقررت تعيش معاه وتهتم بالبيبي بس عشان تحافظ على وجودها بالبيت لانها خافت انه ممكن يطردها وتترمي بالشارع لاتستغرب اذا ابوها رماها زوجها مارح يسويها ومرت شهور حملها وهو هذا احساسها الين ماجاوقت الولاده وااااااه من الي حسته في الولاده طلعت روحها ماتت وحيت تعبت بس كل ذا راح لما شافت بنتها في حضنها وقتها بس شافته بعين الزوجه واتجدد حبه في قلبها وقتها بس حست انها تحبه وماتقدر تتخلى عنه حاولت تبين له وتوضح له بس هو لوح مايفهم وبرضو مرت السنين بس هالمره كان احساسها بالحب الي حيا من جديد في قلبها وبداء يكبر مره ثانيه واحساس اخر شارك هالحب في قلبها احساس انها عاله عليه كانت واثقه ومتاكده انه مايحبها يمكن اتعود عليها وعلى حياته معاها يمكن واجبه كاابن عم يحتم عليه انه يحميها اياً كان بس مو حب لغايه ماجا يوم الانفجار واعترف بحبه لها اعترف بعشقه لها وقتها كانت حاسه ان الدنيا مو سايعتها من الفرحه مو قادره تسيطر لا على مشاعرها ولا على احسيسها
حست ان حياتها بداءت من لحظه اعترافه عاشت معاه احلى ايام واحلى حياه لغايه مارجع لها الالم كانت حاسه انه شي خطير وقوي بس ماكانت تبي تعرف ماكنت تبي تموت "بدت تدمع"تبي تعيش جمبه وبس تبي تنام في حضنه وماتبي شي ثاني ابد "مسح دموعها وهو مصدوم بالي يسمعه "وسوت العمليه ونجحت ورجعت حياتهم حلوه مره ثانيه لكن صلحها مع ابوها قلب كل الموازين شككه في حبها له وعشقها له بس هي تحبه من زمان مو حب عشره ولا حب تعود لا حب مراهقه وصبا حب انبنى مع الايام وكبر حب مو سهل هدمه حب مر بابشع الظروف والتجارب ورغم كذا ظل صامد
وقفت ومسكت الدفتر:حبيبي انا قلت لك كل هذا بس عشان تصدق اني احبك والدفتر ذا اكبر دليل فيه خواطري ومشاعري من اول مابديت احبك الين قبل الي صار باسبوع "قصدها لما ضرب اخته" قربت منه وباست راسه وهمست في اذنه :احبك
وتركته ومشيت راحت لغرفه النوم هذا الاعتراف ارهقها واستنزفها
راحت تاخذ دش وتنام وهي مبتسمه لانها اعترفت له بحبها
اما راشد فمصدوم من اعترافها هو اتوقعها لمادخلت عليه المكتب تقوله انها تحبه تكره تبيه أي شي لكن ماتوقع ابدا الي قالته
ناظر في الدفتر الي باين انه لمرااهقه وردي وعليه استكرز على شكل قلوب حمرااا وورود ابتسم على شكله وفتح اول صفحه وبداء يقراء
"لا اعلم
غريب احسااسي به اراه كل يوم وفي كل وقت لكن ما الذي حدث هل تغير هل كبر ام بدائت سنين المراهقه بلعبتها المعتاده هل احببته ام اعجبت به لا اعلم ولكن الاكيده منه اني اكن له بعض المشاعر المختلفه عن غيره
وسامته وكل مافيه ينضخ بالرجوله
اعجبتني ابتسامته المائله حينما يريد الاستهزاء باحد
قال لي اليوم مرحبا بكي اشتقنا لكي كثيرا
افعلا اشتاق ام انها مجامله سخيفه ستزرع الشك بقلبي
وتنبؤني بمشاعر غريبه وقادمه لا اعلم وكل مااعلمه هوا ان هذا الشعور وهذه الاحاسيس تبهجني ربما اعترف لنفسي يوما باني احبه اممم لا اعلم سأتركها للايام علها تخبرني.....بقلم.....جامعة الأحزان"ابتسم على برائتها وصدق مشاعرها
فتح على صفحه من النص"ماحب يفتش في خصوصياتها لكن بما انها اعطته الدفتر حب يسمح لنفسه يقرى شوي يمكن يزيد شعور السعاده الي حاس فيه ولو انه الي يحس فيه اقوى من أي شعور في الدنيا واحلى"
"مشتاقه
هل هذا هوا جنون الحب اهذا مايسمونه العشق اهذا ما يتغنى به المطربون ويحلمون به اهذا ماكتب عنه الشعراء
اهذا ما اصاب قيس بالجنون اهذا ما اشعل قلب عنتره وازهق روح روميو اهذا هوا الحب
عندما تحن له وتهيم فيه وتسرح وتتوه في ملامحه
ويقف الزمن على عتبات ظله الطويل وتشتاق له العيون ويرحل القلب خلف مجرات الدنيا ويرتشف من ابتسامته اطيب واعذب المياه
هل هذا هو الحب اااه ياقلبي المسكين اذا كان هذا فعلا هو الحب فقد سقط فيه وغرقت الى ان ذابت تفاصيلك
اشفق عليك فقد رحلت بلا رجعه ستسكن في صدره وبين ضلوعه
وعندما ترسو هناك اخبره فقط بأنـــــــــــي مشتــــــــاقه ...بقلم...جامعة الأحزان "
ابتسامته مع كل حرف وكلمه يقرها كل مالها وتزيد حاس انه طاير فوق السحب قرر يفتح اخر صفحه في الدفتر
"اعترافات اخر الليل

اعترف واقر اعترف وانا بكامل قواي العقليه
اعترف باني عشقته وذبت فيه وهمت في بحوره
اعترف انه انتزع قلبي مني بلا رحمه
اعترف بان الدنيا تشرق في عيني حينما اراه
اعترف بان الليل ملجائي لكي اذكره واسرح في قسماته
اعترف اني مجبوره على حبه ولست مخيره فمن منا قادر على الاختيار اذا كان الحب قدر رمى بسهامه وهدم الحصون
ومن منا يستطيع الاختيار اذا حكمه القدر بالموت عشقا
اعترف باني غارقه وعاشقه
اعترف احببته بالرغم عني فمن يستطيع ان يراه ولا يقع في غرامه
اعترف وما اكثر الاعترفات هذه الليله ولكن كل ما اخشها
هل سأستطيع الاعتراف له يومااا
ربما يوما ما حينما تجمعنا الاقدار سأعترف له بحبي وعشقي
وسأهديه هذه الاوراق التي نسجت معي شباك حبه على قلبي واوقعتني فيه
قد اعترف له في اخر الليل بحبي من يعلم ربما اعترف له وان فرقتنا الاقدرا ساتركها للقمر ليخبره فالطالما شكوت له حبي واعترفت عنده بعشقي وبحت له بمكنونات قلبي فإذا رحلت
اناشده ان يسأل قمر اخر الليل ليخبره عن اسراري ويبوح له بعشقي فعنده كل اسراري
احبــــــــــــــــــــك ها قد اعترفت بهاا .....بقلم ...جامعة الأحزان "
مو عارف عاااااجز عن التعبير مو قادر يقول شي او يسوي شي يحس انها ملكت قلبه بكل مافيه هالبنت عرفت كيف تأسر قلبه وتهدم اخر الحصون قفل الدفتر والفرحه مو سايعته يحس انها كثير عليه طلع ودخل الغرفه وحط الدفتر على التسريحه واتمدد جمبها وهمس:نمتي ياقلبي اكيد تعبتي ااه لو تعرفي قديش احبك واعشقك
باس خدها وحضنها ونام
اما هي كانت واعيه بس ماتبي تفتح عيونا همسه اشرق قلبها واحياها حسسها بكل شي حلو في الدنيا
واخير اعترفو لبعض وصارحو بعض يمكن اتخرو شوي وتعبو كثير بس بالأخير كل شي بوقته حلو

عند فيصل بالفندق
"حس انه لازم يبدأمن اللحين في رحله تأديبه لها كان متحمس يكسر شموخها وغرورها "
فيصل بسخريه :الف الف مبروك عليكي ليون
لينا الي ودها ترجع في وجهه من القرف:المهم اطلع ابي ابدل
فيصل رفع حاجبه حلو بدت الاخت :ايه اكيد
وطلع وتركها تبدل
سرح فيها وفي جمالها "ااه ياربي ملاك بالابيض ياناس الحمد لله اني مسكت نفسي وماخقيت عندها اوف الليله وبتعدي الله يستر من الجاي انا لازم اقاوم حبها مهما كان انت يافيصل لايمكن تخضع لأنثى "
مرت ربع ساعه ودق الباب
:خلصتي
لينا تحاول انه يكون صوتها طبيعي:لا لحظه بس
"لينا اول ماقفلت باب الغرفه استوعبت انها معاه لوحدهم مع الخاين الحقير الي غدر فيها وراجع ينتقم مهما كان هي ضعيفه ومجروحه انهارت بالبكى لحد ماحست انها هديت وقامت تفك شعرها وتمسح مكياجها
ولبست بيجامه <راح تحرق دم فيصل عدل> قطنيه بنطلون مخطط بدرجات الازرق والفيروزي وبلوزه سماوي فاتح
والي راح يولع في فيصل هو شعرها"لينا بدت اول مراحل الانتقام من فيصل او على الاقل محاربته هي تعرف شقد يموت في شعرها ويحب طوله فقررت تقصه وقصته هي في البيت وخربته
وبعدين ودتها رماح للكوافيره تعدله صار يوصل الين بدايه رقبتها قصير حيل<شعرها اول كان لنص ظهرها وبعدين قصته اذيه لفيصل وبعدها تركته على طوله ووصل الين نص ظهرها بس اقصر من الي قبل >ومدرج يعني فيصل لو شافه ممكن تجيله سقطه قلبيه
صح في الاول ماكان باين لانها مسويته تسريحه لكن الحين فردته
وبعد ماخلصت
فتحت الباب واغتصبت ابتسامه لفيصل "زي الي تقوله قلعتك الله يصبرني"
ناظرها فيصل :ها خلصت ست الحسن ولا لسه
لينا وي من اولها مافي هدنه ولا شي :ايه خلصت تصبح على خير
ولفت تبي ترجع للغرفه وزي الي افتكرت شي رجعت لفت عليه :اها
وابتسمت:حبيت اقولك اني مو خايفه ولا معقده ولا مستحيه منك لا ابد خذ راحت وين ماتبي تنام"والهي ماتقوم"نام عادي
فيصل جبتيه لنفسك: براحتك ياقلبي براحتك
لينا رجعت للغرفه مقهوره ودمعتها حايره في عينها "هذا ليش يقول ياقلبي اوف وانا ايش علي هه تلاقيه قايلها لألف وحده غيري "
حطت راسها وراحت بسابع نومه
دخل فيصل واخذ دش وصلى ركعتين شكر لله انه رجع له حب عمره
وبعدها راح واتمدد جمبها استغل فرصه انها نايمه وسار يلعب بشعرها ويمرر يده على خدها "كأنه مو مصدق انها جمبه "
باس خدها برقه "خاف لا يزيد وتصحى ووقتها بينحرم"
ظل طول الوقت يتأمل ملامحها لغايه ماغلبه النعاس ونام قريب منها
صحيت لينا على الساعه
11 الصباح وانصدمة لما لقت فيصل قريب منها "وي لايكون يتقلب والله ياليون احتمال تلاقيه رافسك وانتي نايمه خخخخخ والله وقتها بيصير شكلي تحفه "
قامت ودخلت الحمام اتروشت ولبست بنطلون جينزو تيشرت ابيض وعلى الجمب خطين احمر
وبدت تنشف شعرها بالمنشفه وتفركه فيها بقوه عشان ينشف
صحي فيصل وشافها تنشف شعرها وانصدم لما شالت المنشفه
"هذي وين راح شعرها لايكون قاصته "
:لينا وين شعرك
لينا ارتعبت:بسم الله الرحمن الرحيم الناس تصبح بالأول
فيصل عصب:مو مهم فيييين شعرك
لينا بهبال:فوق راسي وحركت شعرها
فيصل ماتحمل قرب يمها :لييييييييش قصيتيه
لينا خافت من قربه :كذا مزاج جا على بالي اقصه وقصيته
فيصل بطواله بال :متى
لينا ياليل النشبه :قبل الفرح بيومين
فيصل ثار وعصب عرف انها سوتها بس عشان تقهره ماتحمل شدها من شعرها بقوه :لو عاد قربتي جمبه لاتلومي الا نفسك فاهمه
لينا مو مستوعبه حركته
فيصل اتنرفز يعني كمان تتجاهلني وبغضب وصراخ:فــــــــــــاهمه
لينا من الخرعه :فاهمه فاهمه
فيصل رمها على السرير بعنف وسحب المنشفه ودخل يتروش
اما لينا فـلا شعوريا جلست تبكي"هذي اولها يالينا اولها بس والله يستر من الي جاي"
فيصل تحت الدش"غبي غبي ليش سويت كذا حراااااااام من اول يوم كذا بس قهرتني ليه سوت كذا تعاندني طيب يالينا ماشفتي شي ان ماربيتك من جديد"
طلع وطلب لهم فطور :لينا يالينا الفطور جا تعالي كلي
لينا "سم في بطنك انشاء الله ":مو مشتهيه مشكور
فيصل:بكيفك بس ترى مافي اكل الين مانوصل للبيت"قصده المكان الي بيسافرو له"
لينا :مو مهم
فيصل طنشها هيا الي جابته لنفسها
وعلى الساعه ثلاثه
دخل عليها الغرفه لقاها جالسه تقرى كتاب ومنسدحه على السرير
مايعرف ليه لما شافها جاله شعور انه يبي يظمها على صدره ويشكي لها تعبه وحرمانه وتعذيبه بس مسك نفسه وببرود:لينا لوسمحتي لمي اغراضك واغراضي عشان مسافرين بعد ساعتين
لينا انقهرت منه ليش ماقالها بدري يعني ليه من البدايه يلغي وجودها ومن غير ما ترفع عينها من على الكتاب:اوكي بس اغراضك انا مو ملزومه فيهم ماشي
فيصل :نعم
لينا ببرود يعصب:الي سمعته
فيصل راح لها ومسكها بقوه من ذراعها وقربها من وجهه:اولا لما اكلمك ناظريني وثانيا اغراضي بتلميها غصب عنك مو بكيفك واعرفي يالينا انه من اليوم مافي شي راح يصير بشورك انا رجال البيت وانا الامر الناهي هنا فاهمه
لينا بخوف:ممموو بكييفك
فيصل حس بخوفها وهذا هو الي يبيه قرب لها
:شوفي والله ثم والله ان ماعدلتي نفسك معي لكون مربيكي من جديد والحين قومي يالله جهزي الاغراض صدق انك ماتجي غير بالعين الحمرا وفلت يدها بقوه
"لينا هالتصرفات اكدت لها انه عمره ماحبها لانه لو يحبا اويكن لها بعض المشاعر عمره مايعاملها بـــ هالأسلوب" قامت وقررت تستسلم جالها احساس غريب بالضعف والإنكسار خلاص فقدت أي رغبه في المقاومه حست انها لو بتقعده على الوحده بتتعب هو يبي يعذبها وهي تبيه يعذبها يمكن تبي تعاقب نفسها على ضعفها وضعف قلبها الي اتوعد وهدد وحلف انه بيأدب فيصل وحرضها على هالشي لكن اول ماشافه خضع له واستسلم يمكن تبي تثبت لقلبها انه حقير ومايستاهل ويمكن حست انها انسب طريقه عشان تتحاشاه فيها ويمكن ويمكن لكن الأكيد انها استسلمت وخضعت لسياسه فيصل في تعذيبها
قامت ورتبت شنطته وشنطتها ولمت الاغراض وجهزت له بنطلون وبلوزه ولبست عبايتها وبعد ساعه جاه واخذ الشنط منها وركبو السياره وهي مو عارفه ريحين فين اصلا ولا جاها فضول تعرف ماتبي شي
شوي ودق جوالها
ناظرت الشاشه وابتسمت
:الو
زياد:الو السلام عليكم
لينا :وعليكم السلام زيوووووودي وحشتني
زياد:يابعد كل من قام وقعد ياقلبي وانتي وحشتيني والله البيت من غيرك مايسوى
لينا بدلع عذب قلب فيصل الي محتاج دلعها وحبها عشان يتداوى من جروحها:زيووووودي لاتقول كذا ترى والله ابكي
زياد:لا لا لا كله ولادموعك يالغلا مانقدر عليها حبيبتي انا بس ابي اتطمن فيصل يعاملك كويس
لينا ارتبكت وخافت يبين عليها :لا بالعكس فيصل مافي زيه
فيصل انصدم من كلامها "حلو وبعد تبي تسوي نفسها الطيبه المضحيه هين هين"
زياد :اشوى الحمد لله
لينا :حبيبي بوس لي بدور ومجود والله وحشوني
زياد:يابعدهم والله اليوم سألوني عنك وعلى فكره تراهم حاقدين على فيصل بقوه لانه اخذك منهم
لينا يستاهل:ياحليلهم يغارون بعد فديتهم والله اااااه وشكثر احبهم واشتقت لهم موت
"فيصل لاتتفدي وتتدلعي عليه تدلعي علي"
زياد حس انه زودها:ليون حبيبتي يالله توصي شي
لينا ضاق صدرها انه بيقفل:لا تسلم حبيبي ماتقصر
زياد:فمان الله
لينا :في حفظه

وقفلت منه وضاق صدرها
فيصل حس فيها بس طنشها
وكملو في الطريق بالسياره
لينا بتردد:فيصل احنا وين رايحين
فيصل:ليه يعني السؤال
لينا اففف ياحبك للمرادد:ابد من باب العلم بالشيء
فيصل يالله بعديها لها هالمره :المدينه عندي مناقشات لمده شهر او بالكثير شهرين وقلت نقعدها كلها بالمدينه
لينا بفرحه مالها مثيل:جد

فيصل استغرب فرحتها :لا مزح ايه اكيد جد من متى وان استهبل معاكي بس خير ليه هالفرحه
لينا انقهرت:لانها المدينه و باستهزاء :محتاجه سؤال بعد
فيصل سكت احرجته يعني بالله هذا سؤال
وصلو المدينه بعد اربع ساعات سفر متواصله وراحو للشقه الي استأجرها لمده سنه لان مافي ايجار اقل من سنه واثثها بأثاث بسيط وقليل لانه ماله داعي بس غرفه نوم وغرفه معيشه وصاله ومطبخ وحمامين بس هذا الي يبيه
دخل فيصل قبل وهو شايل الشنط وحطهم في غرفه النوم :لينا انا رايح اقضي للبيت واجيب عشا على ماأرجع



تكوني رتبتي اغراضي لاني بداوم من الاحد يعني بكره فياليت تخلصيهم وبسرعه وطلعيلي ثوب وغتره واكويهم وطلعي جزمتي السوده"عزكم الله"ولمعيها وحطي عده الحلاقه في الحمام الي هنا وحسك عينك تقربيه انت خذي الحمام الثاني فاهمه
لينا وي والله لو اني خدامه ماسوا فيني كذا بس استاهل انا الي جبته لنفسي:طيب
وخرج رواح لهيبر بنده العاليه<احب هالمكاان
وبدا يقضي للبيت وبعدها مر ماك واخذ تيك اوي له ولها
ورجع للبيت
لينا من اول ماطلع بدت ترتب اغراضه وتجهزهم طلعت الي طلبه منها وبدت كويهم وتعلقهم على الشماعه ومسحت جزمته "عزكم الله " سوت كل هذا ودموعها ماوقفت حاسه بالذل والإهانه
بس هذا قدرها وهي راضيه ومستسلمه
وبعد ماخلصت بدت ترتب اغراضها وخلصت بسرعه لان خواتها كانو مرتبين لها الأغراض يعني بس تحطهم وتعلقهم وبعدها وزعت عطورها والميكب على التسريحه وحطت اغراض الحلاقه حق فيصل في الحمام وبعدها دخلت تاخذ دش دخل فيصل وحط الأغراض في المطبخ وراح شاف دولابه"الكبت "وانصدم انها رتبت كل شي بهالسرعه بس حب يطفرها
وانتظها الين ماخرجت
كانت تعبانه ودور السرير دواره
شافها فيصل:لينا لوسمحتي الأغراض بالمطبخ رتبيهم وجيبي العشا
لينا اففففف تعباااااااااانه :طيب
وراحت رتبت الأغراض وبعدها جابت له العشا في غرفه المعيش
حطته قدامه :تفضل
فيصل مستغرب هالإنصياع والخضوع وخاف لاتكون ناويه على نيه عشان كذا قرر مايغير اسلوبه ويكون حذر معاها
:طيب تعالي كلي
لينا خلاص مو قادره تشوف الي قدامها من التعب:لا مابي ابي اناااام مره تعبانه
فيصل كان ناوي يطفرها بس لما شافها تعبانه رحمها
:طيب براحتك
كان شايل هم انها مأكلت بس مايبي يبين لها
دخلت لينا الغرفه واول ماحطت راسها على السرير راحت في سابع نومه لحقها فيصل بعد ساعه
وجلس ساعه يتأمل فيها ويبوس خدها ويتكلم معاها"عارف انه هالوقت احسن وقت يطلع فيه مشاعره الي كابتها عنها طول اليوم ويبين لها قديش يحبها يبين جزء بسيط من وله وغرامه فيها مايقدر يواجهها بس وهي نايمه يقدر يعبر ويقول لها بس لكانت قدامه مايقدر لانه يتذكر إهانتها له ويعز عليه الي صار "

الساعه 6 الصباح
قامت لينا وراحت تتوضى وتصلي وبعدها دخلت تسوي الفطور والشاهي"لينا هه حتى وانتي كارهته تسوي له الي يحب صدق هبله"
وبعدها راحت تصحيه وهي تستغفر عشان لاتخنقه وتخلص
:فيصل فيصل
فيصل اه يامحلى اسمي بصوتها :ها
لينا هويت في بير انشاء الله :قوم صلي الفجر
فيصل قام :طيب طيب
سوي لي الفطور
لينا :جاهز
فيصل "والله ماتوقعت انها تتربى بسرعه كذا الله يستر منك يالينا وش ناويه عليه بس والله احبك"
قام وراح ياخذ شور واتوضى وصلى الفجر ولبس واخذ اوراقه واللاب توب وراح يفطر
ولقى لينا تحوس في التلفزيون طنشها وبعد ماخلص حب يطفرها
:لينا
لينا :هلا
فيصل :الدولا ب الي فيه ملابسي بدليه بدولابك لانه اكبر وياريت الغدا يكون خالص على الساعه 1 الظهر
لينا اففف تعذيب وبس :طيب
فيصل انتبه انها مااكلت معاه :لينا ليش مافطرتي
لينا بستهزاء:ليش يعني خايف علي
فيصل خايف وبس ..... وبسخريه :لا طبعا بس انتي امانه عندي يعني مافيا لدلع البنات واذا في بالك انه بهالحركه بتخليني اتأثر هه لاتكوني غلطانه كثييييييييير ويالله سلام
طلع من عندها مبسوط لانه نكد عليها يعني بداء يرجع كرامته ومقهور لانه جرحها
اما هي صح ماكنت متوقعه يقولها ايوه اخاف عليك بلعكس اتوقعت رده بس جرحها كثيير انه الي كان في يوم حبيبها صار كذا وصار سراااااااب بعيد عنها مع انه جمبها قامت وسوت الدولاب حقه وطلعت عينها في ترتيبه "فيصل منظم جدا وهي تعرف هالشي <برضو تسوي له الي يبيه ويحبه >"
ودخلت تنام لانها كانت تعبانه
وعلى الساعه 12 قامت وسوت الغدا
وجهزته وكل شي وعلى الساعه 1 جا فيصل
واتغدا صح قعدت معاه بس ماجالها نفس تاكل ماتبي لانها اول ماصحيت اكلت فشبعانه
فيصل يبيها تاكل بس مايبي يبين لها انه مهتم
:لينا كلي
لينا بسخريه :لاتخاف اكلت قبل شوي تطمن مارح يصير في الأمانه الي عندك شي
فيصل هين يالينا تستهبلي:ايه زين طمنتيني
وكمل اكل وبعدها راح يشتغل شوي
وهي انشغلت لان زياد وماجد كلموها ورؤى وحور
ورماح كلمتها الصباح

على الساعه 5 العصر
لينا دخلت غرفه النوم لان فيصل كان يشتغل فيها تبي تطلب منه يوديها مكان
:فيصل
فيصل ببرود وبدون مايناظرها :نعم
لينا اتوترت من اسلوبه :مشغول
فيصل :وش تشوفي
لينا :طيب اسفه
وجات بتخرج
:لينا
لينا :نعم
فيصل بتأفف ظاهري :اخلصي وش تبين
لينا بإرتباك :الصراحه ابي اروح الحرم
فيصل ماقدر يردها يعني لو قايله السوق او شي ثاني كان ممكن بس الحرم مايقدر يقول لا ناظر في ساعته :طيب البسي واجهزي وطلعي لي ملابس يادوب نلحق صلاه المغرب المكان بعيد وانا مادل المدينه زين
لينا بفرح:طيب
وجهزت نفسها وجهزت له لبسه
وبعد ربع ساعه خرجو وحاس فيصل شوي بشوارع المدينه الين ماوصل للحرم
:شوفي بعد صلاه العشا نتقابل هنا وياويلك لوخرجتي من الحرم سامعه
لينا مو معاه تناظر الحرم وحاسه براحه كبيييييييييره :طيب
فيصل انتظرها الين ماقربت من باب الحرم واطمن عليها وراح ودخل للحرم وبعد صلاه المغرب طلع للمحلات يتمشى شوي اما لينا من اول مادخلت صلت تحيه المسجد وبعدها على طول صلت المغرب
وجلست تقرأ قران وتبكي لغايه مااقام لصلاه العشاء وبعد ماخلصت طلعت تستنى فيصل بره واتاخر عليها وهي نسيت تاخذ جوالها وشدها واحد من المحلات الي حول الحرم فدخلت تتفرج
وبعدين رجعت للمكان الي فيصل قالها تستناه فيه
لقته واقف وهو شافها جايه من عند المحلات طق قهر وده يقوم يصفقها "لانه طلع ومالقها ومات من الخوف عليها ولما طولت حوالي النص ساعه حس انه مارح يشوفها ثاني "اول ماوصلت له سحبها من يدها وماتكلم ركب السياره وحرك على البيت بدون ولا كلمه ولما وصل البيت
اول مادخل مسكها وقربها منه واعطاها كف حمّله كل مشاعر الخوف عليها
وهي من قوه الكف طاحت في الأرض
فيصل وعيونه يطلع منها شرار:اخر مره تخرجي انا الغلطان الي اطلع معي بزر ويالله على غرفتك ولا ابي اشوف وجهك
وراح لمكتبه وصفق الباب بأقوى ماعنده
وهي لمت شتاتها الي بعثره فيصل
وراحت للغرفه وشافت جوالها لقت فيصل متصل عليه 10 مرات"لما كانت في الحرم هو يحسبها طنشته عشان كذا عصب لكنها كانت ناسيته "ولقت حور كمان داقه عليها
رجعت دقت على حور
:الو
حور بفرح:هلا وغلا بالعروس
لينا بحزن:حور ابي امي
حور حست ان فيصل مسوي لها شي
:حبيبتي انا موجوده قولي لي الي تبينه ومارح يطلع لأحد تطمني
لينا بدت تبكي:مابيه ياحور فيصل حقيييييييييير
حور انصدمت :لينا حبيبتي ايش سوا لك قولي لي بسرعه
لينابتردد :ماسوا شي بس مابيه
حور :حبيبتي والله مارح اقول لاحد
لينا :حور انتي حلفتي
حور بخوف:والله مارح اقول بس ابيك تفضفضي هذاني حلفت لك مره ثانيه
لينا بحزن على نفسها:ضربني
حور بصدمه :نعم
لينا :ضربني
حور بغضب ماله مثيل:ايش وليه انشاء الله
لينا بقهر:لاني ضعت منه انا صح غلطت بس ماكان له داعي يضربني
حور حزنت عليها وحلفت لاتقول لراشد وبتصوم ثلاثه ايام عشان الحلفان الي قالته للينا لانه كله الا الضرب :خلص ليون حبيبتي هدي حالك ولاتحاولي تحتكي فيه كثير لغايه ماتسيري عندنا بجده ووقتها بيتحاسب على كل الي سواه فيكي وربي يالينا الكف الي اعطاكي هوا مارح يعدي بالساهل وهذاني حلفت وربي ليتأدب عليه مو بنات راشد الي ينضربو
لينا حست ان كلام تختها كان مثل البلسم الي داواها وحسسها انه لها ضهر :الله يخليكي ليا ياحور
حور ارتاحت انها قدرت تخفف عنها :حبيبتي ولا يهمك واي شي يسير بلغيني لاتتركيني على عمايا
لينا :حور احبك
حور ابتسمت ساعات لينا اذا خانها التعبير تسير زي الأطفال تعبر ببرائه :وانا اموت فيكي
يالله حبيبتي صلي ركعتين واقري قران ولا تحاولي تحتكي فيه
لينا :طيب يالله مع السلامه
حور:في أمان الله
قفلت من حور ودخلت تاخذ دش وشافت اثار اصابيعه على وجهها"الله لا يوفقك ياشيخ "
اما عند فيصل فكان مقهور من نفسه مو عارف كيف اتجرأ وضربها حتى لو هي غلطانه مو قادر يتصور انه من حبه لها وخوفه عليها ضربها
راح وهو مقرر يشوفها واكيد مارح يعتذرلها ابدا بس يبي يطمن عليها
شافها تحوس في المطبخ ولا كأنه سوى لها شي"لانها خافت من تهوره وبتسوي زي ماقالت لها حور بتجاريه وتتجنبه الين ما ترجع جده ووقتها مستحيل ترد له "
فيصل بستغراب لانه اتوقعها ميت من البكى:وش تسوين
لينا بفزع:بسم الله الرحمن الرحيم خوفتني
فيصل بستهزاء:معقوله خوفتك انتي تخوفي بلد مشاء الله
لينا انقلع :امر وش بغيت
فيصل وي معقوله الي صار مأثر فيها
:ولا شي بس بسأل عن ملابسي لبكره غسلتيهم كويتيهم سويت شي مفيد؟؟
لينا يعني اذا مو شي لك مايكون مفيد افف:ايه الثوب مكوي وجاهز والغتره والجزمه "الله يكرمكم" في شي ثاني ناقص
فيصل ااااففففف مو مخليتني امسك عليها شي:لا بس لاتسوي عشا مو مشتهي
لينا بهمس:دوم انشاء الله
فيصل سمعها والتفت عليها :نعم وش قلتي
لينا خافت :ها ماقلت شي
فيصل :ايه على بالي
"لينا بلى يبليك قول ااامين"
اما عند حور الي كانت في الصاله لان راشد في المكتب وعنده شغل
كانت منومه سوسو في حضنها ومسرحه في الي صار للينا
:وش فيه الحلو مسرح
حور ابتسمت له :ولاشي ها حبيبي خلصت
راشد بحب:ايه الحمد لله بس تعباااان ابي انام بس صراحه جيعان بعد
حور :يخسي الجوع ثواني احط لك الأكل
راشد سحب سوسو منها :حبيبتي لاتنوميها فحضنك ثقيله عليكي
حور:لا والله عاد راشد شغل البيت وقلنا ماشي طبخ وعديتها لك كوي وغسيل بلعتها لكن بنتي سوري مارح اعديها
راشد سحب سوسو من حضنها :طيب الحين وش الي شاغل بالك
حور بتوتر:راشد الي ابي اقوله مابيه يطلع لاحد وبالذات اخواني والله خايفه
راشد خاف عليها ومسك يدها :قولي لي لاتخافي
حور:فيصل ضرب لينا اليوم
راشد انتفض بعصبيه :وشو وشلون ضربها
حور بصدق:ضربها كف هي تقول انها غلطانه بس غلطها مايستاهل انها تنضرب كف يعني حرام عليه ليه يسوي فيها كذا
راشد ولع من الغضب:وربي لايتأدب على هالحركه
حور بهدؤ:راشد مانبي أي تصرف الحين انا قلت لها تجاريه وتحاول ماتتشاكل معاه الين ماترجع هنا ووقتها ترجع لابيت ابوي واذا يبيها بجد لازم يتفاهم معها مو يسوي فيها كذا لكن لو رجعناه الحين وش بيقولوعنها الناس غير المصيبه الثانيه
راشد بتوتر:وش فيه بعد
حور:رؤى
راشد :وش فيها
حور :امس رحنا انا وهي ورماح لوحده من صديقاتنا ولدت فرحنا نبارك لها الا حرمه من الحريم قالت لرؤى
انتي مو ولد عمك الي مالك عليكي رجع من بره ليه ماتسون الفرح وخلاص لك اربع سنين تنتظريه
راشد بصدمه :ايش
حور حطت راسها بين يدينها :والله مو عارفين وشلون نتصرف زياد مايدري ومو عارفه وش بتكون رده فعله لما يعرف ومصيبه على رؤى الي من رجعنا وهي بس تبكي والله مو عارفه ايش اسوي
راشد حط سوسو على الكنب وحضنها :حبيبتي اهدي كل مشكله ولها حل
لاتشيلي هم وطنشو الموضوع يمكن الحرمه ماعندها علم بانهم اطلقو بس ماقلتي لي وش رديتو عليها
حور:رؤى قالت لها انا ماانتظر احد احنا منفصلين من اربع سنين
والله الحرمه راح وجهها الوان من الفشيله
راشد ابتسم :تستاهل ليش تتلقف
حور:والله مااعرف هالمصايب من وين تنحذف علينا اول ليون وفيصل والحين رؤى
راشد:طيب ليه مايرجعها اظن ان الكل يشهد بتغيير زياد للاحسن واظن انها مارح ترده
حور:والله مااعرف الايام راح تبين كل شي المهم لاتجيب لهم سيره اخواني متهورين وممكن يسوو أي شي لفيصل
راشد وهو يقرب منها :يعني انا العاقل
حور ابتسمت وحطت راسها على صدره :يوه حبيبي اكبر عاقل والله
راشد:احبك
حور:اموت فيك
عند رؤى الي من يوم ماقلت لها الحرمه هالكلام وهي تبكي بشكل مو طبيعي
"الحين بس عرفت ليش محد تقدم لي الكل يحسبني لسه على ذمه زياد اااااااااااه ههههههه زياد الي اول ماطلقني راح واتزوج ونسيني وتركني اااااااه يارؤى وش هالمصيبه والله ابوي لودرى ليرجعني له غصب انا صح ابيه بس مستحيل ارجع له ماقدر ارجع لواحد رماني واحد مايبيني مااقدر انفرض على احد مابي اكون مفروضه عليه مثل مافيصل فرض نفسه على لينا
لييييييييييييه انا من بد كل البنات الي يصير فيني كذا
اااااه استغفر الله بس"

عند رماح الي كانت تخبر زياد بالي صار
زياد مصعوووووق:نعم وشو الناس الحين تحسبها متزوجه وتنتظرني مو معقول مستحيل
رماح:والله يازياد هذا الي صار وابي اقولك على سالفه محد يعرفها غيري لان عبدالله طلب مني ماقول لاحد لكن اظن انه لازم تعرف
تعرف انه من يوم ماسفرت مافي احد اتقدم لها والصراحه كلنا مستغربين ليه يعني رؤى مو شينه عشان ماتنخطب بس انصدمت لما عبدالله خبرني ان الناس الى الان تحسبها مرتك والصراحه هو ماحب يتكلم معك بالموضوع ولامعها لان رؤى حساسه بزياده
زياد بصراحه :يمكن تنصدمي من الكلام الي بقوله لك الحين
انا احب رؤى واموت بالارض الي تمشي عليها
لكن صعب ترجع لي هي انجرحت مني
رماح بأستغراب :ليه وش الي سويته لها
زياد بألم :اشياء صعب اقولها لكن كل الي اقدر اقوله اني احبها وابيها لكن مستحيل اتقدم لها لاني عارف انها مستحيل ترضى فيني
رماح بقله حيله :الله يكتب لكم الي فيه الخير
"زياد خرج من عند رماح وهو مصدوم :معقوله في امل انها ترجع لي معقوله مو مصدق اااااه يارؤى والله لوترضي ترجعي لي لأعوضك عن كل الأذى الي سببته لكي بس عيالي هل راح يتقبلوها ولا لا اهم شي عيالي وصيه ريما ريما الي في اشد واصعب وقت كانت جمبي وساندتني ااااااه الله يرحمك ياالغاليه "


عند نواف الي سمع بالسالفه من جنى وقرر يصارح جنى بحب زياد لرؤى وحب رؤى لزياد
جنى:والله يانواف قصه عجيبه غريبه
نواف:عارف بس مو عارف كيف ارجعهم لبعض
جنى :قبل ماترجعهم والكلام هذا في شي مهم مره هل عيال زياد راح يتقبلو انه يكون عندهم ام انا واثقه ان رؤى مستحيل تعاملهم
كـــ مرة اب وراح تعتبرهم اولادها لكن برضو هل هم راح يتقبلوها
نواف بتشتت:مأدري
جنى حست بتشتته لفت عليه بإبتسامه :حتى لو ماتقبلو راح نخليهم يتقبلو
نواف بأستغراب:كيف
جنى بحمااس:يعني راح نحاول نقرب العيال لرؤى ونخليهم مايستغنو عنها وهم الي راح يقولو لابوهم انهم يبونها وهو مارح يصدق على الله والموضوع حيكون سهل علينا لان رؤى تموت فيهم وهم يحبوها كمان
نواف ابتسم على ذكائها:وربي مافي زيك اثنين
جنى وهي تقوم :ادري
نواف:على فين
جنى:رايحه احط لك العشا انت ماتغديت اليوم
نواف بحب:اجلسي انا احطه انتي المفروض ماتتحركي كثير
جنى بتذمر:لا والله انا مااتحمل القعده كثير افف تمرضني
نواف حضنها عشان لاتتحرك:ههههههههه الله يعينك بس برضو مافي حركه كثير والخدامه بكره ولابعده وهي عندك
جنى وهي تتحرك تبي تروح تسوي العشا:وي متى لحقت تجيبها
نواف بغرور:انا نواف حمدالـــ مافي شي يصعب عليا
وقرب منها وضمها له اكثر ووثقها :وعشان حبيبتي ممكن اسوي أي شي
جنى قربت له وسندت راسها على صدره :أحبك
نواف :امووت فيكي وباس خدها
الساعه 3:30 بعد منتصف الليل
حور نايمه في سريرها
جا راشد واتمدد جمبها وقرب لها وهمس بأذنها :حبيبتي اسف
حور عقدة حواجبها والتفت له :على ايش
راشد وهو يمسح على خدها :على الضرب الي ضربته لكي زمااان
حور اتذكرت :ااح لاتذكرني
راشد بأسف:والله اسف
ما
قاطعته حور بحظن قوووووووووي :لاتعتذر مافي شي اسامحك عليه انت ماغلطت"حور ماكانت تحب راشد يعتذر لها ابداا"
وكملت بهمس:احبببببببك
راشد سحبها على صدره :موبس احبك اموت فيكي الله لا يحرمني منك
حور وهي تغمض عيونها وبهمس:ولامنك
"راشد لما شاف الالم في عيون حور وهي تقوله عن لينا والي صار لها حب يعتذر لها عن الضرب الي اكلها هوا في بدايه زواجهم راشد مقتنع ان الاعتذار له وقت وهو شاف ان هذا هو الوقت المناسب الي يعتذر فيه عن الي سواه وقتها "

 
 

 

عرض البوم صور بلازا   رد مع اقتباس
قديم 14-03-10, 12:31 AM   المشاركة رقم: 217
المعلومات
الكاتب:
اللقب:

البيانات
التسجيل: Dec 2007
العضوية: 58518
المشاركات: 253
الجنس أنثى
معدل التقييم: بلازا عضو بحاجه الى تحسين وضعه
نقاط التقييم: 11

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
بلازا غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : بلازا المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

عدها بيومين في المدينه
في شقه فيصل
دخل البيت على الساعه 8 بالليل
وهو قال للينا انه راجع اخر الليل بس خلص شغله ورجع
لينا دخلت تاخذ دش وماكان فيها حيل تطلع ملابس بماان فيصل مو في البيت قررت تاخذ الديشمبر القصير"روب الحمام"معاها بس ولما تطلع تختار على رواقه
طلعت وهي مبسوطه لانها اول مره تاخذ حريتها في البيت واول مره فيصل يريحها من شوفته طول النهار يعني كان يوم مميز لها
ومانتبهت للي واقف على الباب وعيونه شوي وتاكلها
اخذت بيجامه برموده سوده وتيشرت ابيض بفوشي
وجات بتقفل الدولاب لكن صدمتها الانفاس الحارقه الي كانت تحرق رقبتها وبدون مقدمات لقت نفسها في السرير وبين يدين فيصل وفـــ حضنه غمضت عيونها ونزلت دموعها ماقدرت ترفض اوتمنعه هذا حقه وماتقدر تقول له شي اما هوا فكان في عالم ثاني عالم ماكان فيه غير حبيبته لينــــــــــــــــــــــا
"جرحهاا اهاانهاا غدر فيهاا واخذ منهاا حقه بدون رغبتهاا كل شي عنده بالغصب وعلى قد ماحبته ابتدت تكرهه حقييييييييييييير"


بعدها بأسبوعين
في بيت محمد
سلام حاسه بالم بس مو راضيه تقول لمحمد
محمد:سلام جيبي لي الاوراق الي بغرفه النوم
سلام وهي يادوب تقوم:حاضر حبيبي
وراحت للغرفه واول مادخلت جلست على السرير لانها حست بالم وماقدرت تسكت :محـــــمـــــــــــــــد
محمد جالها يركض:ايش فيكي
سلام وهي تبكي:تعبانه مو قادره احس ظهري بيتفرتك من الالم
محمد بخوف:سلام وش الي تحسين فيه بالضبط
سلام مو قادره تتكلم وماسكه بطنها بيد واليد الثانيه شادتها على السرير:مممممممممممممم
محمد جلس جمبها :حبيبتي اهدي خذي نفس يالله انا بجيب عبايتك واجي اتحملي شوي
سلام اشرت براسه بمعنى طيب
محمد برغم خوفه الا انه يحاول يكون ثابت
طلب من الخدامه تنتبه للبنات واخذ عباية سلام ولبسها هيا وشالها لانها ماقدرت تمشي وراح طيران على المستشفى وعلى طول دخلوها غرفه العمليات لانها كانت حاله ولاده
محمد بصدمه :وشلون ولاده هي مالها غير اسبوعين في الثامن
الدكتوره :يادكتور مراتك ولدت قبل كدا بالسابع وعادي المهم دلوقتي لازم توقع على اوراق العمليه القيصيره حالا
محمد وقع والتفت لها :دكتوره البيبي مو مهم اهم شي مرتي لا يصير لها شي
الدكتوره :اطمن انشاء الله خير
ودخلت لغرفه العمليات وتركت محمد يتجرع نفس الالم الي ذاقه قبل ثلاث سنوات ماستحمل دق على راشد وعبدالله ونواف وخالد وزياد وماجد
وبعد نص ساعه كانو كلهم حول ويواسوه
راشد ولاول مره من زمااااان حضنه وجلس يهديه ويصبره
ونواف قلقان على اخته بالذات انها قبل كذا تعبت ودخلت بغيبوبه وعبدالله نفس الشي
وزياد متألم للذكرى لانه هالموقف رجع له ذكريات اليمه وقت ماكان عنده احد يواسيه غير دموعه
ماجد حاول يكون جمب محمد وخالد كمان وجلسو يهدو فيه
وضلو على هالحال لمده اربع ساعات تلفت فيها اعصابهم
وبعد اربع ساعات خرجت الدكتوره
محمد ماقدر يسألها ولا حتى يناظرها
راشد هو الي سالها :ها يادكتوره بشرينا
الدكتوره :الحمد لله المدام بخير وكويسه جدا
محمد بس سمع انها بخير سجد سجود الشكر على طول
وسالها:اقدر اشوفها
الدكتوره ماحبت تمنعه لانها حسته بيموت لو ماشافها :ايوه بس هيا نايمه
محمد فرح :طيب
الدكتوره جات بتروح لكن نواف وقفها
:طيب هيا وش جابت
الدكتوره :يوه دانا نسيت اقولوكو
جابت ولد زي القمر
مبروك ويتربى بعزوكو
نواف ابتسم:الله يبارك فيك مشكوره يادكتوره
الدكتوره :العفو
التفت راشد على محمد:مبروك يامطفوق من الصرقعه الي فيك حتى ماعرفنا ايش جابت الا لما نواف سالها
محمد ابتسم:الله يبارك فيك وانا وش علي ايش جابت المهم هي كويسه
"نواف من لما شاف محمد وحرقه الاعصاب الي فيه بدأيقلق على جنى وتمنى انها ماحملت "
عبدالله :مبروك ويتربى بعزك ها وش تبي تسميه
محمد :فهـ
قاطعه راشد بحزم:لا مافي احد راح يسمي على اسم ابوي غيري
محمد احترم رغبه راشد:تامر امر يابو فهد
راشد ابتسم لأخوه ومحمد وجه كلامه لعبدالله :دام ان اسم الوالد طار علينا اذا بنتظر سلام لما تقوم واسلها وهي تختار
نواف وخالد:مبررررررروك
محمد:الله يبارك فيكم
ماجد :مبروك والله يعينك على الازعاج
محمد كشر:الله يبارك فيك يؤ تصدق نسيت ايه والله الله يعين
فجاءه تنهد خالد وماجد وزياد ومحمد وعبدالله وراشد بقووووه
نواف مات ضحك عليهم :وش فيكم
لهدرجه عيالكم مزعجين
زياد تنهد بقوه:بلاك ماذقت الي ذقناه عذاااااااااب وابتسم:بس والله احلى عذاب
عبدالله بهيام :ايييييييييه صادق
نواف يساسر ماجد:لايفوتك روميو
ماجد فطس ضحك وقال بصوت عالي يبي يحرج عبدالله :والله مانتي هينه يارماح الي جبتي اكبر راس فينا بعد راشد
عبدالله التفت لهم بهيام :ااااااه فديت الطاري
كلهم ماتو عليه ضحك
ولما انتبه لهم اتنرفز عليهم وسفههم اما محمد تركهم يضحكو وطار لسلام الي كانت نايمه وجلس جمبها شوي وبعدها راح للبيت يطمن على بناته ويحاول يفهمهم انه جالهم اخ جديد
طبعا الكل عرف ان سلام ولدت
وفرحو لها
ثاني يوم الصبح

محمد راح لها بدري واخذ البنات معاه عشان يشوفو اخوهم
دخل عليها وهو شايل راما وماسك ريمان
:راما حبيبتي لاتتكلمي شوفي ماما نايمه
ريمان:بابا انا ابعى اثوفها وحثتني
محمد:يوه ياناس حتى انا وحشتني بس حرام خلوها نايمه ويالله نروح نشوف اخوكم
وخرجو وراحو الحضانات وشافوا البيبي
ريمان:بابا ايش اسمه
محمد:لما ماما تصحى نسميه
راما :مله ثعيل دد يدي
محمد:هههههههههه حلوه قد يدي هاذي
يالله حبايبي نرجع دحين يمكن ماما صحيت ورجعو واول ماشاف سلام صاحيه راح باس راسها :الحمدلــ لله على سلامتك ياقلبي
سلام بصوت مبحوح وخفيف"ماتقدر تتكلم كثير عشان العمليه ":الله يسلمك حبيبي انا ايش جبت
محمد بحنان:ولد ياقلبي
:مــــــــــــامـــــــا وحثتيني
سلام :حتى انتو وحشتوني محمد كيفهم معاك انشاء الله ماتعبوك
محمد وهو يطلع ريمان على حجره ويحط راما على السرير جمب رجول امها :لا بالعكس قعدو عاقلين شكل الشقاوه حقتهم ماتطلع الا وانتي فيه
ابتسمت سلام بتعب:حبيبي انت جايبهم بدون الشغاله تعب عليك
محمد اااه ياقلبي خايفه يتعبوني :لا حبي شغالتهم معهم وانا تركتها بالصاله"صاله الجناح" ترتب وتجهز الاغراض وطلع الحلويات والقهوه من الاكياس ناسيه اليوم بيجونك الناس تبارك وكذا
سلام :حبيبي قرب شوي
قرب لها محمد :امري
سلام :قرب شوي بعد
قرب لها اكثر لدرجه انه حس بانفاسها المتعبه تلفح خده
باسته على خده وهمست بأذنه :احبك
محمد اااه ويلوموني فيكي:وانا اعشقك
سلام بتعب:شفت البيبي
محمد:ايه والله زي القمر لا وراما تقول صغير قد يدي مصدقه عمرها
سلام ضحكت بتعب
محمد عدل المخدات الي ورا ظهرها
:حبيبتي نامي وارتاحي اليوم اكيد بيجون لك ناس كثير اهم شي ياقلبي ترتاحي
سلام مسكت يده :حبيبي اجلس شوي مشتاقه لك يوم كامل ماشفتك
محمد ابتسم وجلس جمبها:يامدلعه بس يوم واشتقتي لي
سلام وهي تمسك ذراعه بتملك :انت لوتغيب عني ساعه اشتاق لك كيف لو بتغيب يوم كامل حرام عليك
محمد سندها على صدره :حبيبتي ابيك ترتاحي
مابيك تتعبي
سلام اتجاهلت كلامه :حبيبي ايش سميت البيبي
محمد:استناكي تصحي وتسميه لان راشد مارضي يخليني اسمي على ابوي
سلام ابتسمت :طيب نسميه ايش والله مااعرف
محمد :ايش رايك نخلي راما وريمان هم الي يسموه
سلام عجبتها الفكره :طيب ناديهم
محمد :رامــــــــــــــا ريمـــــــــــان
جو يركضو :نعم بابا
محمد :قول لي ايش تبغو تسمو اخوكم
راما بتفكير:خالد
محمد استغرب:اشمعنى خالد
راما:لان عمو خالد يحبنا ويدلعنا عشان تتدا
محمد :ها ريمان ايش رايك
ريمان هاديه بطبعها عكس راما:حلو خالد
:ها سلام ايش رايك
سلام بتفكير:ابو خالد ممممم حلو خلاص سمي خالد
محمدانبسط:خلاص بروح اسوي ارواقه وشهاده ميلاده وبخلي بناتك عندك الين ماارجع واخذهم البيت
والتفت لهم :بدون اعتراض
راما :طيب وماما
محمد:بتجي بعد يومين هي وخالد "عجبه الاسم "

وراح وترك البنات عند امهم
في بيت راشد
في غرفه النوم
راشد نايم وحور دوبها داخله للغرفه ورجعت للسرير بهدوء عشان لايعرف انها تركته وقامت
حط راسها على المخده وغمضت عيونها
:فيين كنتي

 
 

 

عرض البوم صور بلازا   رد مع اقتباس
قديم 14-03-10, 12:31 AM   المشاركة رقم: 218
المعلومات
الكاتب:
اللقب:

البيانات
التسجيل: Dec 2007
العضوية: 58518
المشاركات: 253
الجنس أنثى
معدل التقييم: بلازا عضو بحاجه الى تحسين وضعه
نقاط التقييم: 11

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
بلازا غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : بلازا المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

لباارت التاسع والثلاثون(39)

حور اترعبت:كككنت في المطبخ
راشد وهو يحوط خصرها بيده:وليه قمتي
حور وهي تقرب له اكثر:بصراحه رحت اسوي مرقه وفطير لسلام تعرف مافي احد في العايله يعرف يسويهم غيري انا ورماح وحرام رماح الوحام تاعبها فعشان كذا قمت سويت لها
راشد ضرب بوز:انا كم مره قلت لك لاكنت نايم ماتقومي من عندي
حور ابتسمت وحطت راسها على صدره :معليش حبيبي بس حرااام سلام ماعندها احد يسويلها اكل وهيا نفاس
راشد :طيب وانا مو حرام حتى انا ماعندي احد ينومني
حور باست كتفه :وانا فين رحت
راشد :مارحتي مكان ااااااه حياتي بدونك ماهي حياه
حور بتردد:راشد
راشد حس على ترددها:امري ياعيون راشد
حور:مايمر عليك ظالم بس ابي اسألك مانفسك نجيب اخو لسوسو
راشد استغرب الفكره:بصراحه مافكرت فيها ولا جات في بالي
حور:طيب اهو حطيتها في بالك وش رايك
راشد:اممممم الي ربنا كاتبه هوا الي حيكون
حور ابتسمت معناته يبغى :طيب راشد
راشد عقد حواجبه :همممممممم
حور التفت له :نمت
راشد فتح عينه :لا قولي ايش عندك جالسه تلفي ودوري على ايش
حور ببرائه:بصراحه ابغى بيبي
راشد:ههههههههه طيب انا ماقلت لا ربنا يكتب الي فيه الخير
حور :طيب انا قلت بس اقولك الي يدور في بالي
راشد حضنها "يعني في بالك مابموت واجيب ولد منك بس مابيدي شي كلو بيد ربنا ":نااااااااااامي
حور تمددت جمبه ونامت في حضنه
بعد العصر
الكل كان عند سلام في المستشفى
الرجال في الصاله والحريم عندها بالغرفه
جنى :سلام فين ولد اخوي ابي اشوفه
سلام :حتى انا ابغى اشوفه ماشفته من الظهر قولي لمحمد يجيبه
حوروهي تحط لسلام فطير في المرق:كلي هذا كله ولما تخلصيه نجيب لك البيبي
سلام شهقت:حور هذا كثير مره وش يخلصه الحين
حور وهي ترفع كتوفها :مالي دخل تخلصيه كله ولا ابي نقاش
ولفت لجنى الي ماده بوزها :والي يبي البيبي يساعدها وياكل معها
جنى عصبت :مااحبه ولو تموتي مارح اكله والحين اخليهم يجيبو البيبي غصب وراحت للشباب ونادت راشد
جنى بدلع:راشد شوف حور مو راضيه تخليني اجيب البيبي
راشد مسح على خدها :طيب عادي شوي ويجيبوه
جنى وهي تمد بوزها عشان يحن عليها:لا مو انا اتحديتها اني اخليك تجيبه الله يخليك لاتطيح وجهي عندها
راشد ابتسم على جنى الي من يوم حملت وهي صايره بزر:طيب
قاطعته حور:لا ياراشد الاخت تبيه الحين وان جبته الحين سلام مارح تكمل اكلها وانا قلت لجنوا ذا تبي البيبي كولي معها بس هي طنشتني اصلا شوف كيف سايره عصلا
راشد ابتسم حور قلبتها على جنى الي ارتبكت وخافت ان راشد يجبرها تاكل:طيب لاخلصت جنى اكل ادوني خبر ونجيبه لكم
جنى:يوووووووووه ناديلي نواف
حور وراشد:ههههههههههههههه
حور :الحين راشد سحب عليكي قمتي تبي نواف عاادي راح اقوله نفس الكلام وبالعكس راح يجبرك تاكلي قدامه
شفتي لونك سكتي واستنيتي كان محد جبرك تاكلي ودحين يالله قدامي روحي كلي
جنى برطمت وراحت تاكل هيا الي وهقت عمرها
وبعد ماخلصو جنى وسلام اكل
جنى بحماس:حوووور خلللللصت بسرعه جيبي البيبي
حور ابتسمت :والله انتي البيبي طيب
جنى تساسر البنات :هي اذا ولدت هذاي لاحد يقولها وربي لاتخليني بلونه
الكل:هههههههههههههه
رماح:الله يستر علي بعد

حور:سمعتكم وبستقعد لكم ونشوف ياجنى انتي ورماح
"جنى:وي انا اايش فيني اليوم بس اوهق نفسي خلني انطم احسن"
"رماح :وي اخلص من عبدالله تطلعي حور اففففف"

وشوي وجا محمد وشايل البيبي
دخل للشباب
:السلام عليكم وهذا شيخكم جا
راشد قرب له :مشاء الله تبارك الله الله يحميه لكم
نواف باس راسه :مبرررررروك تصدق ماتوقعت انك تجيب شي بالهجمال
محمد ناظره بنص عين :وش قصدك ان بناتي مو بحلوين
نواف توهق:لا بالعكس يهبلون بس هم طالعين على امهم
خالد شال الولد من محمد:بس لاترقع مالت عليك ترقيعك اسواء من الكذبه نفسها يوه ياناس يهبل مشاء الله
وجلس يناغيه ويلعبه والولد منزعج حييييييييل من الاصوات الي حوله
عبدالله :ها وش قررت تسميه
محمد بـأبتسامه:انا سميته خلاص
نوااف بحماااس:ايش سميته
محمد وعينه على ولده الي بيد خالد:خالد
خالد انصدم:جد
محمد ابتسم :ايييييه ولاتفرح مو من حبي فيك
خالد باستغراب:اجل
محمد :والله راما وريمان هم الي اختاروه
خالد استانس:فديتهم
نواف بغيره:اشمعنى خالد
محمد:مااعرف يوم سالتهم قالولي خالد عشان عمو خالد يحبنا وطيب معنا
عبدالله :صدق ان بناتك قليلين خاتمه
خالد مبسوط:لاحد يغلط عليهم فديتهم
محمد ترى السمايه جاتك
محمد:ماله داعي
خالد وهو يبوس خالد الصغير:افا لا له داعي ونص ومن الحين هالولد بحمايتي يعني قولو لعيالكم ممنوع الاقتراب
الكل:هههههههه
وشال خالد خالد الصغير ونادى لمى عشان تاخذه
جاتهم لمى شايلته
جنى وهي توقف عشان تاخذه من لمى:يؤ يؤ يؤ يانسو عليه يجنن مشاء الله مبروك ياقلبي الف الف مبروك
سلام ابتسمت :الله يبارك فيكي وعقبال مانشوف ولدك
جنى برعب:والها خايفه الولاده تعور صح
حور :هههههههه تعور وبس الهي يهديكي بس موت وحياه هذاي بس كل التعب يروح اول ماتشوفي ضناكي ولا لا ياسلام؟؟
سلام بتأييد:صادقه والله كل التعب راح بس حطو خالد في حضني
رماح ابتسمت :سميتوه خالد
سلام :ايوه
لمى فرحت :ياي اكيد خالد ميت وناسه الحين بس مين سماه
سلام:راما وريمان يقولو عشان عمو خالد طيب معانا
رماح بأذيه:سمعتي ياحور طييييييب يعني قولي لراشد يرحم الضعيفه الي عندي"قصدها ليان" كل ماتشوفه تشرد
اموت واعرف ايش يسوي لها
حور انقهرت:لا والله بنتك مدلعه ولا شوفي كلهم يحبو ويموت فيه مالت عليكي وعلى بنتك
جنى بدفاع:ايوه والله راشد مافي منه بس بنتك مدلعه
رماح:وي اكلتوني
حور بفخر:ايوه حبيبتي هذا راشد مو حيا الله
رؤى وهي تصب كوب حليب لسلام
:اقول بشرتو فيصل ترى كلمته اولت امس وكان شايل همك
حور انقلب وجهها اتذكرت اختها لما كلمتها امس
(حور:حبيبتي فيكي شي
لينا تحاول انها ماتبكي:لا ياقلبي قولي لي اخبارك انتي وسوسو وراشد وبابا وكلكم
حور:كلنا طيبين وسوسو وبدر وماجد مفتقدينك بقوه
امس زياد جابهم عندي
لينا :ليش غريبه عليه العاده مايعطيكي وجه
"لينا عارفه بالي صار بين حور وزياد حور حبت تقولها عشان تبني جسور ثقه بينهم وعشان ماتحسس لينا انها شفقانه عليها
وزياد لسه عليه حركات تقهر لانه من زمان يحب يناقر حور وغير كذا مايبي يبن لها انه شفقان عليها بس الزمن يعدل الي ماينعدل"
حور:عادي انا وزياد زي توم وجيري بس عياله قاهرينه يحبوني وكل يوم يخبلوه الين مايجيبهم عندي لا وذاك اليوم يقول ليه ما
تنقلو بيتكم هلكني بالمشاوير خخخخ يستاهل
لينا انبسطت على كلام اختها الي تحاول تنسيها همها
:طيب لما يكونو عندك دقي عليا عشان اكلمهم تعرفي لو كلمتهم حبكي وزياد حيسألني ويشك وانا مالي خلقه كفايه كل مايكلمني هوا وماجد يسولي تحقيق
حور بعتب:يعني ذنبهم انهم خايفين عليكي
لينا :لا والله
حور:لينا ايش مسوي لك فيصل صوتك مايطمن
لينا بدت الدموع تتجمع في عينها :اااااااااه قاهرني والله لو اني خدامه كان رحمني تخيلي مقومني الساعه 3 الفجر وانا مانمت الا 1 باليل وحيلي مهدود من شغل البيت يقولي قومي غسلي هذا الثوب ابي اروح الدوام فيه والله قمت وغسلته ونشفته وانا مااشوف طريقي من النعاس
والصبح كويته
وكمان هزأني لاني ماكويته من الليل
حور انقهرت على اختها :وضربك بعد هذيك المره
لينا بكذب:لا
حور انقهرت منها:كذااااااااااابه
كم مره قولي
لينا بقله حيله :مرتين
حور مقهوره ماتقدر تسوي شي سمعت اختها وخايفه عليها وخايفه لو طلقوها من فيصل يكون مصير اختها زيها اكيد ابوها راح يسوي لها شي
:حبيبتي راشد داري بكل شي وحالف لايأدبه بس بعد ما ترجعو جده ولما سألته
قال انا احب اعذب واعاقب بطريقتي وكل ما أذها قولي لي عشان عقابه يزيد والله مارح يتركه وطلب مني مانقول لزياد وماجد لانهم ممكن يقتلوه لكن راشد حلف لي انه راح ياخذ حقك منه ويأدبه وقالي قولي لها انها في مكانه جنى واعتبرها مثلها والي يضرها يضرني
لاتشيلي هم بس حبيبتي صلي وادعي ان الله يفرج همك
لينا براحه بعد هذا الكلام :ااااااه الله يستر
حور بتردد:لينا هوا ..
لينا مافهمت :ايش
حور:انا عارفه انها اسرار ومالي خص فيها بس لازم اعرف
لينا فهمتها وخجلت والم للذكرى الحزينه :ايوه من بعد اول كف اعطاني هوا
حور بتفكير:يعني مالك غير اسبوع وكم يوم
لينا انتي تبغي فيصل ولا لا
لينا بصدق:انا ماانكر اني احبه بس مستحيل استمر معاه حقييييير ياحور حقير
حور:لينا انتبهي لاتحملي وتورطي نفسك بطفل منه
لينا انرعبت :طيب ايش اسوي
حور:خذي موانع بس لازم تشاوريه بالاول
لينا :والله اخاف يضربني
حور:لا شاوريه بالهداوه وقولي له ان حياتنا الان مو مستقره ولما نستقر نجيب اولاد بيني له انك تبغي اولاد منه بس مودحين هوا كذا راح يوافق لاتبيني له انك كارهته او ماتبي عيال منه لا بالعكس بيني له انك تبي بس مو الحين فهمتي
لينا ابتسمت:والله انك داهيه اتاري علم النفس له فوائد وانا الي كنت اتريق عليكي
حور ابتسمت :اقول تراكي ماتباعديني تاريخ ياحظي
لينا :والله احلى ايام ياليتها ترجع
حور:يالله ليون لازم اروح اشوف الغدا راشد جا حبيبتي خبريني بالي يصير معاكي
لينا :طيب فمان الله
حور :فمان الكريم )
صحت حور من سرحانها
على صوت لمى:سوري لمو ماسمعتك
لمى بخبث:الي واخذ عقلك
حور من قلب:يتهنى به ياقلبي
لمى:ميييييييييين
حور بهيام:رااااااااااااشد
لمى بضحك:طيب ترى من ساعه يناديكي روحي له
حور نطت تجري له
والبنات ماتو ضحك عليها
راشد سمعها لما قالت انها سرحت فيه وانبسط
حور:امرني
راشد:مايامر عليك ظالم اقول ليش تسرحي فيني وانا جمبك
حور ابتسمت بخجل:يوه سمعتني دحين تنغر عليا
راشد مسك خدها :لا افا انا انغر عليكي ماعشت ولا كنت
حور مسكت يده الي على خدها وباستها :بسم الله عليك لاتقول كذا
:احلفو بس
التفو على مصدر الصوت وحور غاصت في ملابسها من الخجل وهمست لراشد:ايش بيفكنا منه الحين
راشد كشر :خيررررررررر تجي في اوقات غلط بقوه
زياد وهو ناوي يجيب الضغط لحور"من يوم ماتصالح معاها سار يحب يناقرها يعوض ايام المراهقه الي انحرم فيها من حور"
:انا الي وقتي غلط ولا انتو
وبعدين عندكم بيت طويل عريض اتغزلو فيه براحتكم اختارو المكان ثاني مره لو سمحتو
حور اتنرفزت:زيادوه طير
زياد:لا ياقلبي مارح اطير وانتو بطلو قلت حيا
حور جات بترد عليه بس بعدين ناظرته ومشيت
زياد خاف لاتكون زعلت
:راشد زعلت؟؟
راشد مقهور منه :مأعرف وخربت علي كنت بقول لها شي ومشيت وماقلت لها اف منك
:حبيبي امرني كنت تبي مني شي
راشد التفت لها :ياعمري على الي ماسفهوني
حور:مين الي يستجري يسفهك بس
راشد:حبيبتي اليوم بنروح نشتري لسوسو غرفه جديده ماشي
حور انبسطت:كويس لان غرفتها خلاص قديمه والسرير صغر عليها
راشد:يالله لاجيتي تبغي تمشي دقي علي
حور:حاضر
زياد خش عرض:حور لاتزعلي
حور التفت عليه خخخ التطنيش يجيب معك نتيجه :مازعلت بس احيانا تخش بوقت بجد بجد غلط ومشيت وتركته
"حور اخذت طبع التنطيش من راشد "
زياد:والله ماسويت خير يوم عديت اختي باطباعك
راشد برضو سفهه ومارد عليه
"زياد:خخخخخ اسفهوني زي ماتبو المهم قطعت قله الادب الي كنتو تسووها "
رجع جلس مع الرجال وكل شوي راشد يناظره بحقد وهو يناظر راشد بابتسامه يبي يقهره
وبعد ساعه الكل راح من عند سلام وتركوها ترتاح حتى محمد راح لانه يبيها تنام
بس ترك معها الخدامه عشان اذا احتاجت شي
وخالد اصر ياخذ بنات محمد عنده ومااعطى محمد فرصه للرفض راح شقة محمد واخذهم هو ولمى

 
 

 

عرض البوم صور بلازا   رد مع اقتباس
قديم 14-03-10, 12:32 AM   المشاركة رقم: 219
المعلومات
الكاتب:
اللقب:

البيانات
التسجيل: Dec 2007
العضوية: 58518
المشاركات: 253
الجنس أنثى
معدل التقييم: بلازا عضو بحاجه الى تحسين وضعه
نقاط التقييم: 11

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
بلازا غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : بلازا المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

في بيت ماجد
له فتره يجهز مفاجاءه للجين بس الى الان ماخلصت هالمفاجاءه
وهو سرحان جاته له لجين:حبيبي وين رحت
ماجد:معاكي ياقلبي
لجين :لا جد احس في شي شاغل بالك
ماجد:الشغل هوا فيه غيره المهم قولي لي عمي وش اخباره مارحتي له اليوم
لجين وهي تصب شاهي لماجد:لا والله اليوم رحنا لسلام وخرجنا من عندها متأخر وماكان فيه وقت انشاء الله اروح له بكره
ماجد:ايه يالله الله يعين
لجين :على قولتك


ثاني يوم
في المدينه في مكتب فيصل
الساعه 10 صباحاا
بعد ماخلص مناقشه مع الطالب الي مشرف على رسالته
سرح بالكلام الي قالته لينا
(لينا بارتباك :فيصل
فيصل بدون مايطالعها :ها
لينا هويت في بير انشاء الله قول اميييييين:ابي اكلمك بموضوع خاص
فيصل استغرب:خيييييييير
لينا :ابي اكلمك بــــ
وسكتت حست بخوف ورهبه خافت تقوله ويضربها ولا يسوي لها شي
فيصل :وش تبين اخلصي
لينا بتردد وخوف وبراءه:اوعدني ماتضربني
فيصل كان نفسه يروح لها ويضمها الين ماتدخل في ضلوعه كرهه نفسه على ضربه واهانته لها وقال بألم:مارح اضربك قولي وش عندك
لينا اتشجعت:شوف انت عارف وضعنا وعلاقتنا ببعض الحين وانا الصراحه مابي عيال لانه الوضع حاليا مايسمح
فيصل ولع منها وانقهر بزود هذي وش تقول ماتبي عيال مني ليه انشاء الله
:ليه مو عاجبك ولا مو قد المقام ياهانم
لينا يووووووه هذا ايش فهم:فيصل مااقصد كذا الي اقصده انه مو وقته يعني خلينا ننطر سنه على الاقل وبعدين نخلف الين مانوصل لحل مع بعض ونفهم بعض كويس
فيصل ارتاح انها تبي تقعد معاه سنه يعني ماتكرهه بس برضو فكره انها ماتبي عيال منه تقهره وتجرحه :افكر واشوف
لينا بخوف:برااااحتك)

"فيصل:والله معاها حق انا كمان مابي اولاد الحين على الاقل الين مااعترف لها بحبي وارد كرامتي انا ابي عيالي يجون بين ام واب متفاهمين ويحبون بعض ابيهم يجون في حياه كلها حب وتفاهم "

وبعد ماخلص الدوام رجع البيت
فيصل:لينــــــــــــا يالينــــــــــــا
لينا جات من المطبخ ركض:هلا امر
فيصل:حطي الغدا على ماابدل
لينا :طيب وملابس على السرير والمنشفه في الحمام
وراحت للمطبخ
فيصل ايييييييه تعلمي السنع
ودخل اخذ شاور وراح لغرفه المعيشه لقى الاكل جاهز وبداء ياكل
فيصل انتبه ان لينا مو موجوده هو على باله راحت تجيب شي وتجي لكنها طولت :لينـــــــــــــا
لينا جات له :امر بغيت شي في شي ناقص
فيصل سرح فيها ليش صايره سلبيه ليش ماتعصب وتثور انا قاعد اذلها واهينها وهي مستسلمه لي بكل بساطه
:ايه تعالي كلي
لينا ياشيخ طير يعنني خايف علي مالت بس:لا مابي شبعانه
فيصل ماحب يبين انه مهتم :اوكي ورجع يكمل اكله وهي راحت تسوي الشاهي ورجعت لدموعها
كانت تعبانه ومو نايمه من امس كان عندها غسيل وكوي كثير وغير كذا موضوع العيال قالقها خايفه تحمل منه ساعتها بتموت بجد تركت الكفتيره"الغلايه " على النار وحطت راسها على الطاوله الي بالمطبخ وغمضت عيونها تبي تريحهم شوي لكن النوم سلطااااااااان
فيصل قام من على السفره ودخل الحمام يغسل يده طلع وسمع صوت الكفتيره
والصوت زاد لدرجه انه عصب وراح للمطبخ
وجا بـ يهزاء لينا لان الصوت ازعجه بس لما شافها حاطه راسها على الطاوله خاف وركض لها ولما اتامل ملامحه وسمع صوت تنفسها عرف انها نايمه زفر براحه كان خايف عليها طفى الغاز وراح لها وهز كتفها بشويش وهمس :لينا
لينا وهي ماتدري وين الله حاطها:همممممم
فيصل عرف انها نايمه من قلب ماتحمل شكلها الناعم وخصل شعرها المبعثره في كل مكان حملها ووداها على السرير وفتح التكييف وغطها طبع بوسه على راسها وطلع
"فيصل:ااااااااااه والله كنت خايف عليها وش فيك يافيصل لهدرجه تحبها ومتيم فيها معقوله ماتتخيل يصير فيها شي ااااااه ياقلبي وانا الي كنت اتريق على محمد لما منع سلام من الحمل عشان خايف عليها اااه والله طلع عنده حق انا بجد بجد خايف عليها ياااااااارب احميها واحفظها لي يااارب "
بعد ساعه صحيت لينا وعرفت انه جابها لغرفه النوم طنشت وراحت تغسل وتتوضى وتصلي وبعد ماخلصت صلاتها راحت غرفه المعيشه لقته جالس يتفرج على التلفزيون وباين سرحان :فيصل
فيصل التفت لها :هلا ها صحيتي
لينا اااافففففف:ايه تبي شي اسويه لك
فيصل تأملها للحظه :لا بس البسي عباتك بنخرج
لينااستغربت بس فرحت على الاقل تشوف الشارع الي نسيت شكله :طيب
ولبست عبايتها وبعد ربع ساعه خرجو وقف عند مستشفى والتفت لها:يالله انزلي
نزلت بدون ماتعلق لانها خافت يعصب عليها
وبعد نص ساعه انتظار دخلو للدكتوره
فيصل بصراحه :والله ابغاكي تكتبي لمرتي موانع حمل
لينا فرحححححححت وطارت من الفرحه كمان
الدكتوره فهمت الوضع وهي متعوده على كذا طلبات:طيب بس لازم نعمل لها تحاليل وفحوصات للاحطيات
فيصل خاف بس مابين:طيب
وجات الممرضه واخذت لينا تسوي لها التحاليل
فيصل كان عند مدير المستشفى"راح يسلم عليه لانه صديق له وهو الي نصحه يجي لهذي الدكتوره لانها ممتازه"
وبعد ساعتين كان كل شي خالص
"هو المفروض تطلع نتيجه التحاليل بكره او بعده بس لان فيصل عنده واسطه طلعها بنفس اليوم"
عند الدكتوره
:والله ياستاز فيصل كل شي تمام عند المدام وحكتب لها على حبوب تاخدها بانتظام ضروري تاخذها على الوقت
فيصل وهو ياخذ الروشته :حاضر
ومشكوره
الدكتوره:العفو
طلعو من عندها ولينا في حاله سكون
"اما فيصل سوا كذا لانه فكر في كلام لينا وانه معاها وكمان خاف عليها من الحمل حس انه ماعنده استعداد يفقدها لانه لو فقدها هاذي المره راح تكون للابد "
<كأن الي بيسويه فيها مارح يخليه يخسرها هوا فعليا بيخسرها بس ببطء>
رجعو للبيت
وبعد ماجاب لها الدوا
وراحت تسوي العشا
وهوا راح يقرا الرسالات الي راح يشرف عليها لانه بكره مضغوط جداااااا
بعد فتره
:لينـــــــــــــــــــــــا
لينا جات :هلا امر
فيصل اكرهه لما تقولي اامر:سوي لي شاهي وابي شي حلو
معاه
لينا ايش اسوي افففف
:طيب بس استنى ساعه كمان على الاقل
فيصل يبي يطفرها :اوكي جيبي لي الشاهي وبعدين لا خلص حلاك جيبي معاه قهوه
لينا يلعن ام القلق:طيب قهوه وشاهي شكله ماعندك نيه للنوم اليوم
فيصل عصب عليها:لينــــــــــــــــــا انقلعي من وجهي
لينا خافت وراحت للمطبخ ودموعها على خدها ماتحب احد يصرخ عليها
سوت الشاهي وسوت حلى وحطته في الثلاجه عشان يجمد
راحت له:تفضل الشاهي
فيصل:طيب روحي
وفي هذي اللحظه دق جواله
ناظره واعطاه صامت
والتفت على لينا وبعصبيه :لينا روحي
لينا ناظرته بنظره غريبه عليه ماعرف يفسرهااا
وتركته وراحت للحمام
"لينا جلست بالحمام وتكت "اتسندت"على الباب هذي عادتها اذا ضايقها فيصل وياكثر مايضايقها وجلست تبكي وتشاهق منهاره تماما:لييييييييييييييييش ليييييييييييش يسوي كذا ليه يرجع يسوي كذا طيب ليه رجعني طالما انه يحب غيري ليه يبي يهنني طالما انه مايبيني ااااااااااااااه ياربي بموووووووت خلاص مااقدر اتحمل مابي اتحمل اصلا خلاص فاض فيني مو قادره بختنق"
فيصل مافهم نظراتها ولا ركز معها اصلا كان مشغول بالاوراق الي معاه
ورجع دق جواله ثاني مره
فيصل بدون نفس:خيييييييييييير
:وش فيك يارجال السلام لله
فيصل:السلام عليكم اخلص مو فاضي لثقل دممممممك
نواف :هههههههه وعليكم السلام شكله واصله معك عموماا دق على سلام من يوم ماولدت ماكلمتها وهي زعلانه منك سمعتها تشتكي لجنى قلت خليني الحقك قبل مايدري محمد انك مزعلها ويجي يحوسك
فيص راح عن باله انها ولدت:تصدق نسيت انها ولدت بروح اكلمهاا الحيين
نواف بضحكه :هههههههه الحق قبل ماتشتكيك لمحمد
فيصل عصب "صايرعصبي هالايام ومايتحمل احد من االاخر على طريف":اقول تبي شي بسكر سلام
وقفل الخط وماانتظر رد نواف الي جلس يضحك على اخوه وانفعااله
فيصل دق على سلام :السلام عليكم
سلام زعلانه:وعليكم السلام
فيصل عرف من صوتها انها زعلانه :كيفك وش اخبارك
سلام:زينه الحمد لله
فيصل مايبي يزعلها بس ماله خلق يصالحها :مبروك ماجاك ويتربى بعزك يأم خالد
سلام انبسطت على الاسم :الله يبارك فيك وعقبالك
فيصل حس بغصه ليش تفتحي الجروح ياسلام ليش:الله يكتب الي فيه الخير
سلام حست انه فيه شي هذا مو طبع فيصل يعني هو صح مغرور وشايف حاله بس مو كتوم وكلامه مقتضب بالعكس يحب يمزح ويتكلم ومايحب احد يزعل منه :فيصل وش فيك عسى ماشر
فيصل بسرعه :الشر مايجيك يالله اانا بس حبيت ابارك لك واتحمد لك بالسلامه واكلمك قريب والله مشغول الحين
سلام حست انه متضايق:طيب مع السلامه
فيصل:باي
وقفل منها وهومتضاااايق ومو عارف سبب الضيقه او عارف ويكابر( مو قادر يتحمل فكره انه لينا ماتبي عيال منه متضايق حتى لو ان السبب مقنع بس برضو مجروح ومتضايق على لينا واسلوبه معاها متضايق لانه قاعد يمثل بشخصيه غير شخصيته هو ماتعود على كذا اطباعه غير يحب يضحك ويبتسم يحب يطلب الشي بادب ويطلب بذوق مو يأمر والي صادمه في نفسه انه يكره الي يمد يده على الحريم وهو مدها ومو مره ولا ثنتين والي ذابحه انه جالس يعذب قلبه وحياته جالس يجرح في لينا <بس الي مو عارفه انه جالس يدمرهاا> متضااااايق ومخنوق)ماتحمل الافكار سارت توديه وتجيبه راح اخذ مفتاح السياره وخرج بره البيت
كان يلف في الشوارع زي التايه كانت الساعه 2 بعد منتصف الليل وشوارع المدينه غارقه في هدوء قاتل وخصوصا انه بكرى دوامات
جلس يفكر في نفسه وحااله مع لينا وقرر انه خلاص اول مايرجعو جده ينهي فتره الانتقاام وفتره شهرين كفااايه للعقااب ويعترف لها بكل شي بس كان قلقان من شي واحد انها متسامحه او ماتغفر له كان يفكر ويفكر لغايه مالقى نفسه قدام باب العماره الي فيها شقته قفل السياره وطلع للشقه بعد ساعتين لف في الشوارع بلا هدف

دخل الشقه دور عليها بعيونه ومالقاها اتوقع انها نايمه
دخل غرفه النوم ومالقاها
راح للمطبخ وبرضو مالقاها اترعب فين تكون راحت وفجاءه سمع صوت انين وبكى من الحمام حقها
دق الباب بخفه مع انه قلبه ميت خوف عليها :لينا لينا فكي الباب
لينا سمعته بس ماردت
رجع ثاني:ليناا فكي الباب
وبرضو ماردت وبعد ربع ساعه خاف عليها بس عارف انه ماينفع معاها غير التهديد
فيصل بصوت عالي:والله يالينا لو مافتحتي الباب لأكسره ووريني وقتها مين يفكك من يدي
لينا خافت وهي مو ناقصه فتحت الباب
فيصل شافها وانصدم"ايش فيها ليه عيونها حمرا ومنفوخه شكلها بكيت الين داخت"ماتحمل شكلها كذا مهما كان هذي حبيبته وروحه وقلبه مهما كان الي بينهم مايقدر يتركها كذا
سحبها في حضنه :لينا حبيبتي ايش فيكي مين مزعلك قولي لي انا فيصل
لينا ماكانت مستوعبه انه الي يكلمها فيصل"يمكن لانها ماشافت هالحنان منه ابدا من يوم ماتزوجهاا "
لينا بخمول وضعف:ليه رجعني وهوا لسه يخونني ليه رجع في حياتي وهو مايبيني ليه رجع عشان ينتقم والله لو انا قاتله امه ماكان سوا فيا كل هذا حراااااااااااااااااام ليه يرجع يخونني ليه متزوجني ويكلم غيري ليييييييييه
فيصل انصدم من الي سمعه متى كلمت غيرها بس حسها تعبانه شالها وحطها في السرير وباس راسها راح ياخذ شور وهو يفكر بكلامها وقرر يواجهها اول ماتقوم ماعنده استعداد انها ترجع ماتثق فيه مايبي هالشي يصير رجع لها بعد ما لبس بيجامته اتمدد جمبها واخذها في حضنه حس انها محتاجته او انه محتاجها اكثر
جلس يتأمل ملامحها الذبلانه شوي وماحس الا وهو نايم جمبها
صحيت لينا الظهر وانصدمت لما لقيت نفسها في حضنه حاولت تقوم لكن فيصل كان شاد عليها ماعرفت تحرر نفسها منه
"مو معقوله هذا بجده حاضني.... لحظه...انا امس كنت بالحمام
وفتحت الباب وبعدها ايش سار........ هه شفقه يافيصل هذي اخرتها تشفق علي يوم شفتني منهاره وابكي اخذتني بحضنك شفقه يافيصل اااااااه قديش احبك وقديش اكرهك والله مو فاهمه نفسي"
انقهرت انه اشفق عليها قامت وبعد يدينه بعنف لدرجه انه وعى"صحي" من النوم كان يبي كلمها لكنها سحبت المنشفه ودخلت الحمام
قام ودخل الحمام وتوضى وصلى وفتح التلفزيون وقد يقلب في القنوات بلا هدف
"اعتذ عن الدوام اليوم لان كل الي سار امس ارهقه "
دخلت لينا وناظرته:فيصل ايش تبي فطور
فيصل "كان معصب ومقهور :انا شلون ضعفت وحضنتها ونومتها في حضني الحين تشوف نفسها وترجع تتكبر بس بتبطي يالينا لسه ماشفتي شي"
وبكل برود:اجلسي بكلمك في موضوع
لينا جلست جمب الباب
فيصل ماعلق:شوف الكلام الي سمعته امس ياويلك لوعدتيه انا مارح ابرر لك موقفي لاني واثق في نفسي بس احب اقولك انه انا مااكلم بنات والي كلمني امس كان نواف انا مابررت لك الي صار الا عشان تعرفي صغر عقلك وتفكيره
لينا بعصبيه ماقدرت تمسك نفسها:لا والله تبيني اصدقك انا اصلا ماعندي ثقه فيك
فيصل قام ومسكها مع كتفها وضغط عليه وعيونه مولعه شرار:اسمعي انتي ماتهميني ولا انا خايف منك عشان ادس او اخبي عنك لو ابي اسوي شي اسوي بالصريح وبصراخ:فاااااهمه
لينا وبدت تبكي:ااااااه ايه فاااااهمه اتركني
فيصل تركها
لينا من القهر صرخت:حقيييييير
فيصل رجع لها وضربها الين ماحس انها ماتقدر تقاوم
رمها على الكنبه
وراح لغرفه النوم يبي يهدي نفسه وفجاءه استوعب "لاااااااااااااا ااااااااااا اااااااااااااااا انا ايش سويت "ورجع للغرفه الي فيها لينا ركض
وفعلا لقاها مغمى عليها ودم طالع من فمها ووجهاا كله كدمات ويدينها كلها بقع زرقاا لما شافها انهار وماعرف يتصرف خاف عليها قرب لها وحس نبضها لقاه كويس شالها بسرعه ولفها باول شماغ قابله وطار فيها للمستشفى
وهناك عالجوها بس لازم تفضل يوم تحت الملاحظه عشان يتطمنو انه مافيها نزيف داخلي فيصل كان منهاااااااااااااااار ومو قاد يسوي شي حس انه احقر مخلوق على وجهه الكره الارضيه
مو قااادر يتخيل انه كان ممكن يكون السبب في موت ملاكه حبيبته الي اتحدى الكل وحارب عشان ياخذها الي اتحدى رغباته وخياناته لنفسه قبل مايكون لها عشانها كل شي غيره عشانها وفجاءه تروح منه ويكون هو السبب ماتحمل جلس في الانتظاار يبكي ومنهاار لاخر درجه

 
 

 

عرض البوم صور بلازا   رد مع اقتباس
قديم 14-03-10, 12:32 AM   المشاركة رقم: 220
المعلومات
الكاتب:
اللقب:

البيانات
التسجيل: Dec 2007
العضوية: 58518
المشاركات: 253
الجنس أنثى
معدل التقييم: بلازا عضو بحاجه الى تحسين وضعه
نقاط التقييم: 11

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
بلازا غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : بلازا المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

ودق على محمد"هو الوحيد الي يفهمه ويصدقه "
فيصل بحزن:السلام عليكم
محمد:وعليكم السلام هلا وغلا بفيصل والله
فيصل:هلابك زود
محمد حس انه فيه شي:اخبارك؟
فيصل:ااااااااااااااااااه
محمد خاف:فيصل خير فيك شي محتاج شي
فيصل:محمد انا انا حقير وكلب واستاهل الحرق
محمد بس اكيد قابع في لينا "يعني متضارب معاها":خير لينا فيها شي
فيصل بس سمع اسمها نزلت دموعه بدون شعور "محد نزل دموعه قد لينا ":ااااه لو تدري وش فيها كل الي فيها بسببي بس والله والي خلقني اني احبها ومو عارف ايش اسوي اااااااااه يامحمد ابي حل
محمد مو فاهم ايش الي سار بس فهم الي يبي يقوله فيصل:طيب هدي نفسك قولي انت فين الحين
فيصل بتردد:في المستشفى
محمد بصدمه :نعم خير ايش فيه
فيصل اضطر يقول لمحمد كل شي وكب كل العشا عنده
محمد بغضب:فيصل انا بقفل الحين لاني موقاد اتكلم معاك كل الي اقوله صدمتي فيك كبييييره كبيره حيل يافيصل وانا مارح اتخلى عنك بس مقهور منك ولازم ابعد شوي بس ياويلك لو سويت للينا شي احشم عمك على الاقل ويالله مع السلامه
وقفل في وجهه فيصل الي انقفلت في وجهه كل الابواب
"محمد انصدم في فيصل وانقهر منه وقرر يتصرف معاه بس مو الحين لان عارف ان فيصل اعصابه تعابنه الحين ونفسيته زفت يمكن محمد الوحيد الي عارف مدى حب فيصل للينا يمكن اكثر من فيصل نفسه "
"فيصل:ااااااااه حتى انت يامحمد بتتخلى عني ياربي وش اسوي البنت مالها ذنب انا لازم اتصرف مايسير احنا لو رجعنا جده وهذا حالنا اخوانها اكيد راح ياخذوها وبيجبروني اطلقها ااااااه لا يارب كله الا لينا لا مابيها تبعد عني ثاني"
فكر بشي ومحتاار وبالاخير ماقدر ورجع دق على محمد وخبره بالي يبي يسويه ومحمد ايده وارتاح ان فيصل رجع يفكر بعقلانيه شوي شجعه وايده على قراره
ثاني يوم الصبح لينا صحيت وجلست تتامل
المكان الي هيا فيه وشوي شوي رجعت اتذكرت الي سار وكيف فيصل ضربها بوحشيه وكيف هزأهاا تبي تبكي بس مافي دموع خلاص خلصت ابتسمت لان الدموع خلصت مافي شي تعبر فيه

"اصدق الحزن ابتسامه في عيون تدمع"


فيصل دخل للغرفه وشكله مبهدل وباين انه تعبان ومانام بس اول ماشافته يناظرها
سحبت اللحاف "الغطا" عليها كنوع من انواع الحمايه
هوا شاف حركتها وعرف انه اذاها وعذبها وانه من الصعب انها تسامحه وان طريقه طووووووويل لقلبها وفي حواجز كثير تمنعه للوصول له لكن عزم انه زي مابنى هذي الحواجز راح يهدمها واحد واحد :صباح الخير
لينا بدون نفس :هلاا
فيصل قرب لها وجلس على الكرسي:كيفك الحين
لينا بتوتر:ككويسسه
فيصل حس بخوفها :خذي هذا جوالك من امس ماسكت
اظن انها حور
اخذت الجوال وشافت 14 مسد كول من حور و2 من رماح و4 من ماجد و4 من زيااد و1 من البيت استغربت وخافت مو عادتهم كلهم يدقو في نفس اليوم :ففيصل اهللي فيهم شي
فيصل ابتسم:لا ليه
لينا بخوف:كلهم داقين علي اخاف فيهم شي
فيصل:طيب دقي واسالي
لينا دقت على حور
لينا :الو
حور:هلا والله
لينا بتعب:كيفك
حور حست انه فيها شي:حبيبتي فيك شي مسوي العله هذا لكي شي قولي
لينا دمعت وفيصل قرب لها لانه خاف:لا مافي شي بس انتو كلكم داقين علي امس واخترعت
حور:اشوه ريحتيني وين كنتي اخواني قلبو الدنيا عليكي
لينا :كنت تعبانه ونايمه المهم ليه كنتو تبوني
حور بفرح :كنا مسوين حفله في بيت ابوي عشان زياد اترقى
لينا فرحت :مبرووووك والله فرحت له الدب خلاص الحين اتصل عليه وابارك له
حور بجديه:ليون انتظر اتصالك بالليل
لينا تصرف :طيب
وعلى طول دقت على زياد وباركت له
وفيصل زي الاطرش في الزفه
فيصل:لينا وش السالفه
لينا ماتبي تحاكيه وكانت تطقطق بالجوال
فيصل نداها اكثر من مره وبرضو لارد
فيصل:وبعدين يعني
لينا اعطته الجوال
وانصدم من المكتوب فيه
"فيصل انا مارح اقولك طلقني لانك مارح تسويها لكن من اليوم ياويلك لو تفكر تكلمني او حتى تلمسني وحقك راح اديك هوا لكن غير كذا ماعندي وربي يافيصل لأخليك تكره اليوم الي عرفتني فيه انا عفتك وقلتها لك قبل ثلاث سنين وارجع اقولها لك <عـــــــــافك الخاطر> "
فيصل ناظرها وقرب لها باس راسها :آسف
وطلع من عندها مهموم ومقهور وكاره نفسه
اما هي جلست تبكي الين ماتعبت ونامت
"فيصل قرر يعتذر لها ويصارحها الين ترضى "
"اما لينا كان نفسها يخذها في حضنه ويشد عليها الين ماتغفى على صدره هذي كانت امنيتها من يوم ماخطبها فيصل لكن انانيته حرمتها من هذا الشي "

عند زيااد الي مضطر يروح الشغل لكن عياله قلبوها مناحه يبو يخرجو
وهو مايقدر
كلم حور وطلب منها تاخذهم
وتركهم في البيت وطلع
حور دقت على جنى ورؤى وقالت لهم يجو معاها لانها بتاخذ سوسو وعيال زياد
"جنى ونواف اضطرو يصارحو حور بحقيقه حب زياد ورؤى لبعض وانهم يكابرو وان نواف يبي يقرب بينهم لانه السبب في بعدهم
وطبعا لجؤ لحور لانها تعتبر عندهم حلاله المشاكل"
في السوق وتحديدا العرب
حور:بدور مجود ايش تبغوا ول شي ملاهي ولا تاكلو
بدر :انا ابغى العب مع سوسو
ماجد:وانا كمان ابغى العب
حور :طيب يالله
واخذت خداماتها الإثنين ورؤى وجنى وراحو جهت الالعاب ولعبوهم شوي
وبعدها اخذوهم عشان ياكلو وحور اكلت بدور ورؤى جلست تاكل ماجد وجنى جالسه تدرب في سوسو وجالسه تاكلها وحاستها
حور بضحك:جنى البنت كرهت نفسها شوي شوي
جنى:ياربي بنتك حركتها كثيره
حور:قولي مو عارفه تاكليها وحطيتيها في راس بنتي
رؤى تكلم ماجد:حبيبي يالله اخر لقمه وبعدها اسيبك
ماجد:خاله رؤى خلاس شبعت
رؤى:معليش وحده كمان
ماجد:تيب
حور كانت تبي تقرب العيال من رؤى
ورؤى فعلا حبتهم واتعلقت فيهم
اما هم فتعلقو فيها لانها زي عمتهم حور حنونه عليهم
وزياد بداء يلاحظ ان عياله متعلقين حيل في عمتهم حور ورؤى ومايمر يوم الا ويزنو يبون يرحو لبيت حور
لانهم اذا بيجوها اغلب الوقت تخلي رؤى تجي رؤى ماكانت فاهمه ليه بس كانت ترضى عشان تضيع وقت وعشان تشوف بدور ومجود الي فعلا اتعلقت فيهم وتتمنى لوانهم عيالها بس الزمن ماتمنى

 
 

 

عرض البوم صور بلازا   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
الكاتبة جامعة الاحزان, اعترافات اخر الليل, قصة سعودية
facebook



جديد مواضيع قسم القصص المكتمله
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة



الساعة الآن 11:56 AM.


مجلة الاميرات 

 



Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2021, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.3.0 ©2009, Crawlability, Inc.
شبكة ليلاس الثقافية