لمشاكل التسجيل ودخول المنتدى يرجى مراسلتنا على الايميل liilasvb3@gmail.com





العودة   منتديات ليلاس > القصص والروايات > المنتدى العام للقصص والروايات > القصص المكتمله
التسجيل مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

بحث بشبكة ليلاس الثقافية

القصص المكتمله خاص بالقصص المنقوله المكتمله


إضافة رد
نسخ الرابط
نسخ للمنتديات
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 04-04-10, 11:23 AM   المشاركة رقم: 81
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو فخري
حَاتمِيّة العَطآءْ

البيانات
التسجيل: Nov 2009
العضوية: 151969
المشاركات: 40,330
الجنس أنثى
معدل التقييم: بوح قلم عضو ماسيبوح قلم عضو ماسيبوح قلم عضو ماسيبوح قلم عضو ماسيبوح قلم عضو ماسيبوح قلم عضو ماسيبوح قلم عضو ماسيبوح قلم عضو ماسيبوح قلم عضو ماسيبوح قلم عضو ماسيبوح قلم عضو ماسي
نقاط التقييم: 6598

االدولة
البلدUnited Arab Emirates
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
بوح قلم غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : أم ساجد المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

تسلمين فديتج عالبارت<< الفيس راعي الورود

اياد

لا مستحيل تهددها بهالمسدس.. اكيد ما فيه رصاص شرات ما قالن البنات<< فيس ايده على قلبه.. الله يهديك انته ما تعرف توصل حبك الا بهالطريقة<< فيس يحرك راسه يمين ويسار

دانا

بلاج يا بنت الحلال.. ما تعرفين مصلحتج لين الحينه<< فيس هاد عليها.. بعدين شو اللي سويتيه ها<< فيس فقد اعصابه خلاص

نترياج فديتج<< الفيس راعي الورود


 
 

 

عرض البوم صور بوح قلم   رد مع اقتباس
قديم 05-04-10, 10:18 PM   المشاركة رقم: 82
المعلومات
الكاتب:
اللقب:

البيانات
التسجيل: Mar 2010
العضوية: 156806
المشاركات: 52
الجنس أنثى
معدل التقييم: أم ساجد عضو بحاجه الى تحسين وضعه
نقاط التقييم: 18

االدولة
البلدEgypt
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
أم ساجد غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : أم ساجد المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

البنت العنقليزيه \ حسن الخلق \ شبيهة القمر \ بوح القلم

شكررررررراً على ردودكم الجميله
نورتوا

شبيهة القمر
فكرتك حلوووووه بس انا كتبت لحد الفصل 24 يعنى فات الاوان على تغيييرها

 
 

 

عرض البوم صور أم ساجد   رد مع اقتباس
قديم 10-04-10, 12:13 PM   المشاركة رقم: 83
المعلومات
الكاتب:
اللقب:

البيانات
التسجيل: Dec 2009
العضوية: 153266
المشاركات: 115
الجنس أنثى
معدل التقييم: إماراتية نصراوية عضو بحاجه الى تحسين وضعه
نقاط التقييم: 11

االدولة
البلدUnited Arab Emirates
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
إماراتية نصراوية غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : أم ساجد المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

أهلا أم ساجد صحيح حتى الآن قرأت لكِ بعض الأجزاء ..ولكن دعيني أهنئكِ على غزارة ألفاظكِ وجميل معانيكِ لقد انتقيت حروف وكلمات جميلة أعطت للقصة
رونق جذاب..استفدت منكِ ..ولي طلب خاص منكِ حاولي مثلاً بدل أن تكتبي

" اياد قال ببرود" أن تعكسيه قال ببرود" وليس هناك داع لكتابة اسماء
كل شخصية فأنتِ وضحتي الشخصيات مثلاً كتبتي " علي تردد لثوان" والأفضل للقراء أن يقرأوا تردد علي لثوان" او تردد لثوان لأنكِ تمتلكين
قلم يمشي بثبات في اللغة العربية..وأنا استفدت جداً من أسلوبكِ

واصلي وإن شاء الله أقرأ ما تبقى من روايتكِ..وأخيراً وجدت قصة من السرد والحوار بالفصحى وهذذه شجاعة أعتبرها..شجعتني كثير

دمتِ بـــود

 
 

 

عرض البوم صور إماراتية نصراوية   رد مع اقتباس
قديم 11-04-11, 05:45 PM   المشاركة رقم: 84
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو فخري
حَاتمِيّة العَطآءْ

البيانات
التسجيل: Nov 2009
العضوية: 151969
المشاركات: 40,330
الجنس أنثى
معدل التقييم: بوح قلم عضو ماسيبوح قلم عضو ماسيبوح قلم عضو ماسيبوح قلم عضو ماسيبوح قلم عضو ماسيبوح قلم عضو ماسيبوح قلم عضو ماسيبوح قلم عضو ماسيبوح قلم عضو ماسيبوح قلم عضو ماسيبوح قلم عضو ماسي
نقاط التقييم: 6598

االدولة
البلدUnited Arab Emirates
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
بوح قلم غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : أم ساجد المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

تنقل للقسم المناسب

 
 

 

عرض البوم صور بوح قلم   رد مع اقتباس
قديم 11-04-11, 05:46 PM   المشاركة رقم: 85
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو فخري
حَاتمِيّة العَطآءْ

البيانات
التسجيل: Nov 2009
العضوية: 151969
المشاركات: 40,330
الجنس أنثى
معدل التقييم: بوح قلم عضو ماسيبوح قلم عضو ماسيبوح قلم عضو ماسيبوح قلم عضو ماسيبوح قلم عضو ماسيبوح قلم عضو ماسيبوح قلم عضو ماسيبوح قلم عضو ماسيبوح قلم عضو ماسيبوح قلم عضو ماسيبوح قلم عضو ماسي
نقاط التقييم: 6598

االدولة
البلدUnited Arab Emirates
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
بوح قلم غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : أم ساجد المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

12
****
**
*







كان إياد يقف هادئاً و الأبتسامه تعلو ثغره مما جعلنى أكاد أجن و أطلق عليه النار بالفعل . .


وضعتُ أصبعى على الزناد و كدتُ أضغط عليه . .




كنتُ فى قمة ثورتى و مع هذا لم أستطع أن أضغط على الزناد . .


كيف بأمكانى أن أقتل شخصاً حتى لو كان هذا الشخص يحتجزنى بهذا المكان المهجور ؟




شعرتُ بدموعى تسيل على خدى فى عجز تام ، و رأيتُ إياد يقترب منى و يربت على كتفى بعطف !




نظرتُ إلى إياد و لم أراه من غزارة دموعى ، فأتانى صوته قائلاً بنبره حنونه :
" لا تبكى يا دانه . . أنا لم أتى بكِ إلى هنا لأراكِ تتعذبين هكذا . "




و صمت لبرهه ثم تابع :
" صدقينى أنا ما كنتُ أستطيع أن أراكِ تزفين إلى على دون أن أفعل شيئاً . . كان لابد أن أوقف هذا الزواج من أجلكِ . "




لم أحتمل كلامه أكثر من هذا ، فصرختُ به :
" لماذا ؟ ما عيب على ؟ ما عيبه أخبرنى ؟ "




إياد تنهد بقوه و قال :
" إنه غير مُناسب لكِ يا دانه بأى حال من الأحوال . . أنا أكبر منكِ سناً و أكثر منكِ درايه بالحياه . . كونى على ثقه من كلامى . "





قلتُ له ثائره :
" لا تمثل دور الشهم يا إياد . . العيب ليس بعلى وأنت لم تحتجزنى هنا إلا من أجل نفسك . "





إياد ظل صامتاً لبرهه ثم قال :
" و ليكن . . بالفعل أنا أتيتُ بكِ إلى هنا لأننى أحبك وأريدكِ أن تكونى زوجه لى . "





جن جنونى ، وصرختُ به :
" و أنا لا أريد أن أتزوجك . . هل سترغمنى على الزواج منك ؟ هل ستفعل ؟ "





إياد هز رأسه نافياً و قال :
" لن أرغمكِ على شئ يا دانه . . أنا سأتزوجكِ برغبتكِ . "




و أضاف بحسم :
" أعدكِ بهذا . "





قلتُ له بأنفعال :
" هذا حلم صعب المنال و لن يحدث أبداً . "




و أضفتُ بتهكم :
" أعدك بهذا أنا أيضاً . "





إياد تنفس بعمق و قال :
" أسخرى منى كما تشائين يا دانه . . "




و أضاف :
" سنرى من منا سيصدق وعده . . ومن يضحك أخيراً يضحك كثيراً . "





ومد يده ببساطه ليتناول المُسدس من يدى قائلاً :
" قلتُ لكِ أن هذا المُسدس ليس للعبث يا دانه ؛ فقد تؤذين نفسك به دون قصد . "





نظرتُ إلى إياد وقلتُ مُنفعله :
" لقد كنت تصوبه نحوى منذ دقائق . "





إياد تنهد و قال :
" لقد كنتُ أرهبكِ فقط لتأكلى . . "





تهاويت على أقرب مقعد و قلتُ :
" لماذا لا تتركنى أرحل بسلام يا إياد ؟ ماذا تريد منى ؟ "





إياد نظر إلىّ بنفاذ صبر و قال :
" هذا الموضوع منتهى يا دانه . . "





أندفعتُ قائله بأنفعال :
" لماذا ؟ ألم تأتى بى إلى هنا كى توقف الزفاف ؟ لقد أنتهى الزفاف بالفعل و لا أظن أن على سيوافق على الأرتباط بى بعدما حدث . . ماذا تريد أكثر من هذا ؟ "





إياد نظر إلىّ طويلاً ثم ولانى ظهره و أنسحب مغادراً الحجره . .




صرختُ به :
" أنتظر . . دعنا نتحدث . "





إلا أنه أغلق الباب و أعلن بذلك أنتهاء الحوار . .








*-*-*-*-*






فى المساء ، سمعتُ طرقاً على باب حجرتى أعقبه صوت المفتاح وهو يدخل فى فتحة الباب ، فأسرعتُ بالأختباء بدورة المياه وظللتُ بداخله لفتره لأتأكد من أنصراف إياد . .



و بعد فتره من الزمن غادرتُ دورة المياه لأفاجأ بأياد جالساً على المقعد الكبير بأسترخاء تام يقرأ الجريده !




صحتُ به فى غضب :
" ماذا تظن نفسك فاعلاً بحجرتى ؟ "




إياد أبعد الجريده عن وجهه و نظر إلى قائلاً ببرود :
" أهلاً دانه . . لقد لنا أحضرتُ طعام العشاء . "





و أضاف مُبتسماً :
" أتمنى أن ينال أعجابكِ كما نال طعام الغداء أعجابك ؛ فقد لاحظتُ أنكِ قد ألتهمته تماماً . "





نظرتُ إليه بنفاذ صبر و قلتُ :
" لن أتناول أى شئ يا إياد . . رجاءً أنصرف الأن فأنا سأوى إلى الفراش . "





إياد تثاءب وقال :
" أنا أيضاً ليس لدى شهيه لأى شئ و أريد أن أنام . "





وببساطه جذب وساده من الفراش ووضعها على المقعد الكبير ثم أستلقى على المقعد ببرود !




كنتُ مصدومه مما فعله لذا فقد ظللتُ أحدق به دون أن أنطق بكلمه واحده ، فإذا بإياد يلتفتُ إلىّ و يقول :
" هيا . . أذهبى إلى الفراش يا دانه . "




قلتُ :
" و أنت ؟ "





أجاب ببساطه :
" سأنام هنا . . على هذا المقعد . "



الجمله نزلت علىّ نزول الصاعقه ، و من شدة غضبى بدأتُ أتتأتأ بجنون :
" م . . م . . ما . . ماذا تقول ؟ "





إياد قال بلامبالاه :
" أعرف أن المقعد غير مُريح لكنى أخاف أن تهربى أثناء الليل و أستيقظ لأجدك قد ضعتِ منى . . وأنا لا أتحمل أن تبتعدى عنى يا دانه. "



صرختُ به :
" كيف سأهرب من هنا و قد أغلقت نافذه الغرفه المجاوره ؟ "




إياد أبتسم و قال :
" أذن لقد أصاب توقعى و أنتِ هربتِ من النافذه المجاوره . "



قلتُ :
" بلى . . و بما أنك قد أغلقتها فلا داعى للخوف ؛ فلا سبيل للهرب أمامى . "



إياد قال بأسى :
" هل عرضتِ نفسك للخطر من أجل الهرب منى ؟ ألهذه الدرجه لا تكرهيننى ؟ "





صرختُ به بجنون :
" بلى أكرهك . . أكرهك . . أكرهــــــك . . ليتك تشعر بمدى كرهى لك . . ليتك تعتقنى و تطلق سراحى يا إياد . "







*-*-*-*-*





و كأنها قد أتت بخنجر حاد و أخذت تغرسه بكل أنحاء جسدى و تتفنن بتعذيبى و هى تلقى بكلماتها تلك دون أى أعتبار لمشاعرى . .


حينئذ شعرتُ باللون الأسود يلون كل شئ حولى ، و شعرتُ بشئ ثقيل يجثم على صدرى ويحطم ضلوعى ضلعاً ضلعاً . .


ولم أشعر بنفسى إلا وأنا جالساً بحجرتى المجاوره لحجرة دانه وقد تسلل أذان الفجر من نافذة حجرتى المُغلقه ليحطم الصمت الذى ظل يغلف الحجره بغلاف سميك لوقتٍ طويل . .


ذهبتُ إلى المرحاض وتوضأتُ ثم أديتُ فريضتى وظللتُ جالساً على السجاده لفتره أدعو الله وأتضرع له بأن يهدينى إلى فعل الحل بشأن وضعنا هذا . .


ومع نسمات الصباح الأولى كنتُ أطرق باب حجرة دانه لأطلب منها أن ترتدى ملابسها حتى أذهب لأشغل سيارتى وأعيدها إلى منزلها . .



كنتُ قد فقدتُ الأمل فى أن تبادلنى مشاعرى ولم أعد أبالى بما قد يحدث لى فيما لو أخبرت دانه الشرطه عن أختطافى لها . .




كانت دانه تبدو مُندهشه للغايه ، ومع ذلك كنتُ أشعر بمدى سعادتها لأنها أخيراً ستترك السجن الذى وضعتها فيه . .




وكم شعرتُ وقتها بالندم لأننى أتيتُ بها إلى هنا رغماً عنها !


وكم كرهتُ نفسى على هذا !

كم كنتُ واهماً حين ظننتُ أن أحتجازى لدانه سيجعلها تبادلنى مشاعرى ولم أفكر بأن هذا سيجعلها تبغضنى كل هذا البغضب وتتمنى الخلاص منى بأى طريقه !


فى الحال أرتدت دانه ملابسها و لحقت بى لتجلس بجوارى فى السياره لأنطلق بها على الفور إلى منزلها !




حين أوقفتُ السياره أمام منزلها ، لم تلتفت دانه إلىّ و غادرت السياره ثم أتجهت إلى منزلها بخطوات سريعه . .




كنتُ أريد فقط أن ألقى نظره أخيره على وجهها لكنها حتى لم تترك لى الفرصه لذلك !




كنتُ أريد أن أسمع صوتها لأخر مره لكنها حتى لم تقول لى وداعاً !


ظللتُ أتبعها ببصرى حتى أختفت بداخل منزلها . .

وفى هذه اللحظه شعرتُ بتعاسه لا حدود لها . .

و شعرتُ بحياتى تنتهى عند هذه النقطه . .





*-*-*-*



تتبع

 
 

 

عرض البوم صور بوح قلم   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
لن أتخلى عنك ., لن أتخلى عنك للكاتبه ام ساجد, الكاتبه ام ساجد, رواية لن أتخلى عنك . . القسم العام للروايات, شبكة ليلاس الثقافية
facebook



جديد مواضيع قسم القصص المكتمله
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة



الساعة الآن 05:27 AM.


مجلة الاميرات 

 



Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2021, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.3.0 ©2009, Crawlability, Inc.
شبكة ليلاس الثقافية