لمشاكل التسجيل ودخول المنتدى يرجى مراسلتنا على الايميل liilasvb3@gmail.com





العودة   منتديات ليلاس > القصص والروايات > المنتدى العام للقصص والروايات > القصص المكتمله
التسجيل مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

بحث بشبكة ليلاس الثقافية

القصص المكتمله خاص بالقصص المنقوله المكتمله


الحب لا يأتي سيراً على الأقدام

مرحبا .. أنا جديدة في ها المنتدى .. ودي ألاقي قراء لقصصي البسيطة .. ترا لا يغركم العنوان .. صح عندي 12 قصة بس للحين احس اني مبتدئة

إضافة رد
نسخ الرابط
نسخ للمنتديات
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 21-06-08, 11:03 PM   المشاركة رقم: 1
المعلومات
الكاتب:
اللقب:

البيانات
التسجيل: Jun 2008
العضوية: 81656
المشاركات: 9
الجنس أنثى
معدل التقييم: بـراءة عضو بحاجه الى تحسين وضعه
نقاط التقييم: 10

االدولة
البلدBahrain
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
بـراءة غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي الحب لا يأتي سيراً على الأقدام

 

الأقدام

مرحبا .. أنا جديدة في ها المنتدى ..

ودي ألاقي قراء لقصصي البسيطة ..

ترا لا يغركم العنوان .. صح عندي 12 قصة بس للحين احس اني مبتدئة ..

ابي ارائكم و انتقاداتكم و تعليقاتكم على كل شخصية ..

الأقدام

الحب لا ياتي سيرا على الاقدام .. ابدا ما سلكت مسار قصص الغرام في تصوير الحب النقي ..

سلكت مسار حقيقي واقعي .. لكن في اشياء بالقصة فيها من المبالغة .. في هذي القصة حسيت اني ضفت شي جديد

راح تلاحظونه ..الحب مب معناته ان واحد مع وحدة كل يوم يتواعدون في مطعم او يسهرون و هم يكلمون بعض في التلفون بعدين حد يجكهم.. و يتحدون العالم عشان حبهم المزيف .. انا ابدا ما تحجى عن هذا الحب .. اتكلم عن اعجاب يسمونه حب و رغبة ملحة للزواج لكن شوفوا شلون القصة و اختلاط المشاعر و تصويبها نحو هدف واحد ..



بمجرد ان اشوف بعض الردود راح احط الجزء الاول


الأقدام

 
 

 

عرض البوم صور بـراءة   رد مع اقتباس

قديم 22-06-08, 09:44 AM   المشاركة رقم: 2
المعلومات
الكاتب:
اللقب:

البيانات
التسجيل: Jun 2008
العضوية: 81656
المشاركات: 9
الجنس أنثى
معدل التقييم: بـراءة عضو بحاجه الى تحسين وضعه
نقاط التقييم: 10

االدولة
البلدBahrain
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
بـراءة غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : بـراءة المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

الحب لا يأتي سيراً على الأقدام

الجزء الأول

نظرت للساعة متنهداً .. التاسعة مساءاً .. متى سيخرج ذلك الرجل ؟ تأملت باب ( السوبر ماركت ) من خلال نافذة السيارة .. جاء ليشتري سجائر فقط ! .. يبدو أنه سيخرج بكل شيء هناك .. أسندت ظهري .. هكذا سأتأخر على العشاء .. كله بسبب هذا الصديق المزعج .. لا .. أنه ليس صديقاً لي و لن يكون .. لا أستطيع احتمال ثقل دمه .. و إتكاله علي في كل شيء ..
ها هو يخرج من السوبر ماركت و هو يحمل علبة السجائر .. و زاد من قهري عندما استدار لأحدهم و اندمج في حديث ما .. ماذا يفعل ؟ أنه لا يبالي بالوقت الذي ضيعه علي ..أتساءل ..هل يتعمد اغاظتي أم أنه لم يقصد .. ربما كنت أركز في تصرفاته لأظهر سلبيات شخصيته ..ها هو يقترب من السيارة و يفتح الباب ثم يجلس و يلتفت لي قائلاً :" هل تأخرت ؟"
نظرت له بغيظ ..ثم قدت السيارة .. بقي يحملق بي بين الفترة و الأخرى ثم همس :" حسام .. أهناك شيء ؟ "
رمقته بحدة .. فنظر لي بارتياب .. قلت غاضباً :" مهند .. هل تريدني أن أصارحك بها هكذا ؟ "
قال مستغرباً :" تصارحني بماذا ؟ "
صحت مشتعلاً :" أنا لست متفرغا لك دوماً لأقضي معك مشاويرك .. و ليس واجباً علي أن أوصلك للسوق أو محل بيع الملابس .. و لا أنسى فعلتك بي يوم أمس .. أرجوك لا تعتمد علي في كل شيء .."
حملق بي لبرهة ثم عبث بشعره بحرج .. و أشاح بوجهه نحو النافذة .. ثم قال بخفوت :" أنت تعلم أني لا أستطيع سياقة السيارة بسبب مرض الصرع .. أ.. "
نظرت له لبرهة .. ثم نظرت للطريق و قلت :" لماذا لا تتخذ لك سائقاً خاصاً بك "
نظر لي .. ثم قال :" أنت الذي توصلني من وزارة إلى وزارة ..للبحث عن عمل .. مادياً لا أستطيع .. "
" و سائق أبيك "
التفت لي مغتاظاً :" ما بك حسام .. لقد أخبرتك مسبقاً أني على خلاف مع عائلتي بأكملها عدا عن ابن عمي و أنا أعيش حالياً في شقة منفردة "
ثم أشاح بوجهه نحو النافذة و فتح علبة السجائر و كاد أن يشعل سيجارة لولا أني أفزعته بصرختي :"مهند .. كم مرة علي أن أخبرك أني أكره السجائر .. و رائحتها "
نظر لي لبرهة ثم دس العلبة في جيبه متنهداً و همس مخاطباً نفسه :"ما هذا الاذلال ؟ "
بعد فترة أوقفت السيارة عند العمارة التي يسكن فيها ..فقال بارتباك و هو ينكس رأسه :
" لدي موعد غداً في المشفى لتخطيط في المخ"
تنهدت :" و المطلوب مني ايصال حضرتك يا صاحب السمو إلى المشفى أليس كذلك "
صمت فقلت :" طلبك مرفوض ! "
نظر لي باستياء .. ثم قال :" شكراً على أية حال"
و خرج من السيارة .. أشعر بتأنيب الضمير .. لكنه يبالغ في الاعتماد علي و لا أدري لماذا لديه مشاوير كثيرة كل يوم ..نظرت للذي تركه في السيارة من آثار .. نظارته الشمسية نساها كالعادة .. علبة لشيء التكروني صغير .. و رائحة عطره المميزة تملأ أنحاء السيارة ..تنهدت بعمق .. أنه شخص مزعج حقاً ..
--
بعد العشاء جلست مع زوجتي ( جمانة ) أحادثها عن هذا الصديق ..قالت :" صحيح أن تصرفاته مزعجة لكن .. كونه محتاج لك لا يجب عليك رده بهذا الاسلوب ..إن كنت تستطيع مساعدته "
" بات يعتمد علي في أشياء كثيرة .. و لا أنسى يوم طلب مني أن أذهب لأخاه و أطلب منه أن يسامحه ..ثرت غضباً "
ابتسمت .. ثم نهضت قائلة :" أنا سأذهب لأساعد خلود على النوم "
ضحكت :" أنا لم أرى هذه الشقية اليوم ..أنا سأذهب لأحكي لها قصة ما قبل النوم "
=
في اليوم التالي و في مقر عملي ( أعمل مدرساً في مدرسة ابتدائية ) .. جلست على مكتبي فاقترب مني أحدهم و كان أستاذاً جديداً .. ابتسم :" أهلاً أستاذ حسام .. كيف حالك ؟ "
"أهلا أستاذ ............."
ضحك :" سهيل ..اسمي سهيل ..أنظر.. مكتبي بجانب مكتبك .. حتماً ستكون بيني و بينك علاقة جيدة "
ابتسمت فقال :" هل أدعوك على وجبة غداء هذا النهار ؟ "
بادلته الابتسامة و قلت :" لا مانع "
=
و فعلاً ..كانت وجبة غداء دسمة و لذيذة في مطعم لم أكن أعتقد أن مأكولاته بهذه اللذة ..رفعت رأسي و نظرت لهذا الصديق الجديد .. سهيل .. جسمه ضخم .. أسمر البشرة .. صافي الوجه ..شعره مموج طويل ..بشوش .. و يهتم كثيراً بتفاصيل الأمور ..خطر ببالي مهند .. يا ترى ماذا فعل بموعد التخطيط .. على الفور اتصلت به .. فكان هاتفه مغلق .. أيمكن أنه في المشفى الآن ..ربما ..
شعرت بلسعة .. ماذا لدي الآن .. ها أنا في قمة تفرغي .. لماذا أعرضت عنه .. لكن تخطيط مخه يستغرق وقتاً .. و أذكر أني ذهبت معه يوماً و قد ضاع يومي بأكمله و تشتت أوقاتي .. نظرت لسهيل الذي كان يأكل بشهية مفتوحة ..
فأتممت غدائي ..
--
قضيت وقتي بعد ذلك في شقتي .. أساعد صغيرتي على حل واجباتها .. اقتربت زوجتي جمانة و جلست أمامي قائلة :
" حسام .. لماذا نعيش هنا .. إن كان منزل والدك واسعاً و الغرفة التي خُصصت لنا لازالت فارغة .."
رفعت رأسي و نظرت إليها لبرهة ثم قلت :" منعاً للمشاكل .. تعرفين .. أنتم النساء دائماً تختلقن المشاكل بين بعضكن البعض "
" لا .. أختك و والدتك طيبتان للغاية و أنا أكره وجودي في الشقة لوحدي ..مع ابنتي الصغيرة و أنت دائم الخروج"
تنهدت :" لا يعني .. لا "
قالت بعزم :" إذاً فلأعود لوظيفتي "
نهضت ثائراً :" ما بك أنت اليوم ؟ تريدين افتعال الشجار من لا شيء ؟ "
و رميت بالقلم من يدي قائلاً بغيظ :" سأترك لك الشقة ..."
و خرجت من الشقة أتجول هنا و هناك ..رن هاتفي النقال .. فكان المتصل مهند ..أجبت :" أهلاً مهند .. كيف حالك مع التخطيط ؟ "
ارتبك قليلاً :" أ أ.. التخطيط ؟ نعم ... "
" ماذا ؟ لا تقل لي أنك لم تذهب "
تنهد :" بلى .. ذهبت ..."
" من أوصلك ؟ "
صمت .. ثم قال :" و هل هذا المهم ؟ المهم أني ذهبت .. أنا اتصلت بك لأخبرك أن كمال يدعوك على عشاء الليلة .. و اجلب معك أي صديق لديك .. سيقيم عشاءاً ضخماً "
ضحكت :" يحب الازدحام في منزله.. لا أدري لماذا "
"حسناً .. أنا في عجلة من أمري الآن وداعاً "
و أغلق الخط ..
=
شققت طريقي ناحية متجر لبيع ربطات العنق .. أنا صرت أتوه عندما أقف بجانب مهند و أناقته .. يصرف نصف مصروفه على تلك الملابس .. و وددت لو أشتري حذاءاً جديداً .. و أثناء ما أنا أبحث في المحلات خطر ببالي أن أصطحب معي سهيل لتناول العشاء عند كمال .. اتصلت به فأجاب :" أهلاً .. أهلاً حسام ..كيف حالك "
" بخير ؟.. ألديك أمر تنشغل به الليلة ؟ "
" مم.. أشياء بسيطة يمكنني تأجيلها ..ماذا عندك "
" أريد أن أعرفك على بعض أصدقائي .. هل لك أن تأتي معي لتناول عشاء في بيت أحد الأصدقاء "
" مم .. ربما .. أو ..نعم .. نعم .. أستطيع المجيء .. شريطة أن تأتي أنت لإيصالي لمنزل صديقك .. لأني لا أدله "
" حسنٌ "
left



و قد بدت بشرتها السمراء أنقى و أصفى من قبل .. و بدت عينيها أكثر اتساعاً و شعرها الطويل أكثر نعومة ..

==

جلس سهيل خلفهما ينظر إليهما ...فدعوت أنا كمال لمشاركتهما الحديث .. و نهضنا و جلسنا على مقربة .. ألقى جليل علينا نظرة ثم قال مخاطباً مهند :" أرجوك لا تتحدث عن شيء تجهله "

==

خاطبته هامساً :" منذ متى و أنت تأخذ و تعطي مع جليل ؟"
رفع رأسه و نظر لي بتلك العينين الناعستين ..ثم حك خده قائلاً :" و هل هذا يزعجك "

==

نظر إليه جليل لبرهة فابتسم سهيل :" أنا سهيل .. صديق حسام .. أتمنى لو نصبح صديقين .. فأنت شخص أعظم من أفوت على نفسي فرصة مصاحبته "

==

ثري و لبق لكنه يهتم بالمظاهر كثيراً ..و لم يتزوج لحد الآن ..جلسنا في زاوية نتحدث ..

 
 

 

عرض البوم صور بـراءة   رد مع اقتباس
قديم 22-06-08, 09:54 AM   المشاركة رقم: 3
المعلومات
الكاتب:
اللقب:

البيانات
التسجيل: Jun 2008
العضوية: 81656
المشاركات: 9
الجنس أنثى
معدل التقييم: بـراءة عضو بحاجه الى تحسين وضعه
نقاط التقييم: 10

االدولة
البلدBahrain
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
بـراءة غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : بـراءة المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

ملاحظة : القصة طويلة .. و الأجزاء الأولى بس للتعريف عن الشخصيات و طباعهم ..

 
 

 

عرض البوم صور بـراءة   رد مع اقتباس
قديم 22-06-08, 10:17 AM   المشاركة رقم: 4
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ليلاس متالق


البيانات
التسجيل: Nov 2007
العضوية: 55383
المشاركات: 562
الجنس أنثى
معدل التقييم: HOPE LIGHT عضو بحاجه الى تحسين وضعه
نقاط التقييم: 14

االدولة
البلدUnited Arab Emirates
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
HOPE LIGHT غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : بـراءة المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

سلمت يمناك ... قصة من بدايتها تعد بالجمال و التشويق ...
اسلوبك يشد القارء ...
تقبلي مروري...

 
 

 


التعديل الأخير تم بواسطة HOPE LIGHT ; 24-06-08 الساعة 08:22 AM
عرض البوم صور HOPE LIGHT   رد مع اقتباس
قديم 23-06-08, 10:38 PM   المشاركة رقم: 5
المعلومات
الكاتب:
اللقب:

البيانات
التسجيل: Jun 2008
العضوية: 81656
المشاركات: 9
الجنس أنثى
معدل التقييم: بـراءة عضو بحاجه الى تحسين وضعه
نقاط التقييم: 10

االدولة
البلدBahrain
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
بـراءة غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : بـراءة المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

الجزء الثاني

عدت للشقة .. فدفعت زوجتي بنظارة مهند الشمسية نحوي و قالت بحدة :" خذ نظارة صديقك "
أخذتها .. و نظرت لعيني جمانة الملتهبتين .. لمَ كل هذا الغضب ..؟ اتجهت نحو غرفتها و قالت :" و لن أصنع عشاءاً الليلة أني متعبة "
ضحكت :" لا بأس ..سأتناول طعام العشاء الليلة مع أصدقائي "
التفتت و نظرت لي بقهر.. ثم تظاهرت بعدم الاكتراث حيث قالت :" فلتذهب "
و دخلت الغرفة .. و لا أدري لماذا كنت قاسياً .. فقد عدت للخروج من الشقة و صعدت سيارتي متجهاً لمنزل والدي .. ألقيت التحية عليهم ..و جلست بينهم .. فوجئت بأختي ( هيام ).. و قد بدت بشرتها السمراء أنقى و أصفى من قبل .. و بدت عينيها أكثر اتساعاً و شعرها الطويل أكثر نعومة ..نهضت هي و خرجت من غرفة المجلس .. فأسرعت لأمي أسألها :" ما بها هيام .. تبدو جميلة "
ضحكت :" و هي طوال عمرها جميلة .. لكنها تهتم أكثر الآن .. ربما تريد عيش السنوات التي فاتتها .. فقد بلغت السبع و عشرون عاماً "
ثم نكست رأسها و قالت بأسى :" و لم يعد يتقدم أحد لخطبتها كالسابق "
تنهدت ثم قلت :" لكنها جميلة .. و سوف تتزوج إن شاء الله "
ابتسمت أمي :" أراها متقبلة لموضوع الزواج عكس الماضي .. ليتها تتزوج .. أريد أن أراها عروساً .."
و استدركت قائلة :" أين ابنتك خلود ؟ لماذا لم تأتي بها ؟"
=
الساعة التاسعة إلا ربع ..عدت للشقة ..رأيت جمانة جالسة تشاهد التلفاز و تعبث بأصابعها بشعرها الطويل..بمجرد أن رأتني .. ظهرت عليها ملامح الانزعاج ..فاتجهت نحو غرفتي متجاهلاً إياها .. ارتديت البذلة الجديدة مع ربطة العنق و الحذاء و خرجت ..و لم أكن أكترث بأمر جمانة ..و كنت واثقاً أن لشجارنا تكملة..
صعدت السيارة متجهاً لمنزل سهيل .... و اتصلت به فأجاب :" أهلاً حسام ستأتي الآن ؟ لكني لم أجهز إلى الآن .."
ابتسمت :" لا بأس .. سأجلس معك قليلاً .. هيا .. أنا آت"
وصلت لمنزله و ترجلت من سيارتي ..اتجهت نحو الباب و قرعت الجرس ..و تأملت الحديقة الداخلية .. أتساءل لماذا تبدو بهذه البشاعة .. لماذا لا يزرعها..؟ إلى الآن لم أتعرف على سهيل جيداً ..و هناك الكثير من الأمور المهمة لم أسأله عنها .. لذلك سأبقى أتحدث معه هذه الليلة ..و أتعرف عليه أكثر ..
"أدخل "
--
جلست معه في صالة منزله الكبير و قلت مندهشاً :" ياه ..منزلك رائع .. أ.. أين أهلك .. لا أراهم "
ضحك :" خرجوا .. لدي أختان فقط ....."
و قال و هو يرتب ملابسه :" أنا أحضر نفسي حالياً للزواج "
قلت فرحاً:" حقاً "
ابتسم :"نعم و أود لو أتزوج من المقربين لي .."
و نظر لي نظرة عميقة فقلت :" هيا فلنذهب لمنزل كمال .. تأخرنا"
--
دخلت معه غرفة المجلس الكبيرة لمنزل كمال ..و قد اجتمع الكثير من الأصحاب..أصدقاء الطفولة .. و الأقارب و الكثير ..اقترب مني كمال و سلم علي فرحاً..هو شاب تعرفت عليه عن طريق مهند..ثري و لبق لكنه يهتم بالمظاهر كثيراً ..و لم يتزوج لحد الآن ..جلسنا في زاوية نتحدث .. رأيت سهيل قد ابتعد عني و اتجه نحو مهند ..هل يعرفه ؟ و كان مهند منشغل بالحديث مع ( جليل ) و هو شاب لديه إعاقة في ساقيه و لا يستطيع المشي..بصراحة ليست مجرد اعاقة .. بل هو تشويه ..ساقيه ملتفتان على بعضهما البعض .. ترى عن ماذا يتحدثان ..و كأنها مشادة كلامية حادة ..
جلس سهيل خلفهما ينظر إليهما ...فدعوت أنا كمال لمشاركتهما الحديث .. و نهضنا و جلسنا على مقربة .. ألقى جليل علينا نظرة ثم قال مخاطباً مهند :" أرجوك لا تتحدث عن شيء تجهله "
قال مهند بحدة :" المشكلة أنك حساس زيادة عن اللازم .. "
قلت أنا :" ما المشكلة ؟"
قال مهند :"طلب أن يستقيل من عمله و خلق مشكلة كبيرة .."
ثم نظر إليه بعمق و قال :" هيه جليل .. لقد شجعك المدير و لذلك لا يجب عليك التذمر من الراتب فأنت عملك محدود لأنك معاق"
نظر إليه سهيل بحدة ثم نظر لي مستنكراً فصرخ جليل مغتاظاً :" اعاقتي لا تمنعني من الابداع و العمل .. فها أنا أبرمج و أصمم و هم لا يقدرون ..و المدير يبقى يمن علي لأنه قبلني موظف لديه .."
هز سهيل رأسه مؤيداً.. فقال مهند ساخراً:" هيه ..هل تخدع نفسك ؟.. هل صدقت كل مجاملات الناس ؟ أتساءل لماذا هذا الغرور و على ماذا ؟ الكثيرون يعملون في هذا المجال و قدرتهم تفوق قدرتك ..لا تتوهم جليل "
صرخ به كمال :"هيه مهند .. ما بك " و بقي سهيل ينظر إليه مستنكراً..فقال مهند و هو ينهض :" قلت لي .. تفكر بالزواج ؟"
و ضحك ساخراً:" واهم ..."
و مشى ..نظر لي سهيل باستغراب ..ثم نظر لجليل الذي ينكس رأسه بحزن ..و صدرت منه عبارة :" إنسان بغيض "
--
و أثناء العشاء جلس مهند بقربي نتشارك في صحن ما ..خاطبته هامساً :" منذ متى و أنت تأخذ و تعطي مع جليل ؟"
رفع رأسه و نظر لي بتلك العينين الناعستين ..ثم حك خده قائلاً :" و هل هذا يزعجك "
قلتها بسرعة :" نعم .. "
نظر لي باستغراب .. ثم قال :" جليل يحتاج لبعض التوجيه "
صرخت به :" لكن ليس منك "
لمعت نظرة غضب في عينيه فقلت أنا :" مهند .. باختصار .. ابتعد عن جليل .. إن كنا نحن نستحملك و نبتلع عثراتك .. فجليل حساس و كل كلمة تقولها سيأخذها على محمل الجد "
ثم همست في أذنه قائلاً باحتقار :" مهند .. اعرف قدر نفسك و وجه نفسك أولاً "
حملق بي بغضب ممزوج بأسى .. ثم نهض مسرعاً .. فسحبته بقوة و أجبرته على الجلوس .. و همست :" أكمل عشاءك "
و سهيل ينظر إليه باحتقار ..
=
بعد ذلك .. رأيت جليل منزوي على نفسه بجانبه كمال ..اقتربت منهما .. فسبقني سهيل .. يبدو على سهيل أنه مهتم بأمر جليل كثيراً ..اقتربنا منهما .. فسمعنا جليل يقول بحزن :" كل شيء لا أوفق فيه .. لماذا ؟ ألأنني معاق "
فوجئنا بسهيل يندفع نحوه و يمسك كتفه و يقول :" لا .. لا .. إن كانت الاعاقة لا تؤثر على ابداعك في البرمجة و غيره .. فهذا جيد .. الله لا ينسى عباده .. و قد منحنك موهبة عظيمة .. يجب أن تثق بنفسك و تترك عنك الأقاويل و الكلمات العابرة "
نظر إليه جليل لبرهة فابتسم سهيل :" أنا سهيل .. صديق حسام .. أتمنى لو نصبح صديقين .. فأنت شخص أعظم من أفوت على نفسي فرصة مصاحبته "
رأيت جليل قد انشرحت أساريره ... و لمعت نظرات الثقة من جديد في عينيه ..
جاءنا صوت مهند و هو يخاطبني :" حسام .. لا تخرج من دوني ..أريد منك إيصالي في طريقك لشقتي "
--
في السيارة .. في الخلف يجلس سهيل .. و مهند كان جالساً بجانبي يتحدث عن تخطيط اليوم .. قال باستياء ممسكاً برأسه :" شعرت بدوار غريب برأسي .. قد تكون الطبيبة وظفت للتو .. لأنها خطأت في البداية في أمر ما .. و حتى ( مصعب ) قال لي .."
ثم تعلثم و ابتلع كلماته .. فصحت به مستنكراً :" مصعب ؟؟؟ أتقصد ..."
بسرعة أخذ يبرر :" هيه حسام لا تفهمني خطأً .. "
صرخت به :"ذلك المنحرف ؟.. إذاً لازلت ترتاد معه تلك الأماكن "
نكس رأسه :" لا .. لكني احتجت له ليوصلني حيث المشفى فقط .."
" أنت شخص حقير .. و لا تستحق مصاحبة الناس لك .. و تختار دائماً أصدقاء يناسبوك فعلاً "
نظر لي عاضاً على شفتيه .. ثم نكس رأسه .. نظرت أنا لسهيل الذي ينظر لمهند باحتقار .. بعد فترة قال :
"وددت أن أحدثك يا.. .....ما أسمك "
استدار له مهند :" أنا ؟ "
" نعم "
" مهند .. "
نظر له بحدة :" الشاب الذي جرحته منذ قليل ( جليل ) .. ألم تفكر بمواساته ؟ "
نظر لي مهند .. ثم تنهد ..:" إلى أين تريد الوصول يا......... ."
" سهيل يا مهند ..لا أريد الوصول إلا للسبب الذي دفعك لجرح شاب معاق حساس "
نكس رأسه صامتاً .. حتى أوصلته حيث العمارة التي يسكن فيها .. فتح الباب .. فاستوقفته :"هيه "
التفت لي .. فأعطيته نظارته الشمسية .. سحبها و قال و هو ينظر لسهيل :" وداعاً .. سهيل .."
و غادر ..
في ذلك الوقت لم أكن أعتقد العلاقة التي تربطنا نحن الخمسة سوف تتطور و تصل لأقصى الدرجات ..
أنا حسام .. الشاب الطويل .. المتزوج .. الأسمر البشرة و الخفيف الشعر و الصغير العينين .. و لدي لحية و شارب خفيفين..
و مهند .. الشاب القصير القامة .. جسده ممتلئ قليلاً ..بشرته بيضاء متوردة .. وجهه مدور عريض ..شعره أسود ناعم يغطي أذنيه و جبينه.. و لديه نظرة مميزة ناعسة بعينين سوداوتين شديدتا العمق بلمعة رمادية ..و ***وكة ..
كمال .. شاب طويل القامة ..أبيض البشرة ..وجهه طويل.. بعينين عسليتين صغيرتين و أنف طويل منسق.. و شعر خفيف بني ..و حاجبان خفيفان و لقد اعتاد ألا يربي لحية أو شارب ..برغم أن الكثيرين يستنكر ذلك ..ملامحه أجنبية ..
سهيل .. ضخم الجثة .. طويل و عريض المنكبين .. شعره طويل لحد كتفيه .. و خفيف ..حاجباه عريضان غليظان.. أسمر البشرة و لديه لحية ..لديه عينين صغيرتين و نظرة حادة واثقة ..
جليل .. ضئيل الجسد .. نحيف كثيراً .. يبدو أنه يصغرنا بأعوام .. عيناه جاحظتين بلون أزرق .. بشرته بيضاء مليئة بالبثور ..و شعره و حاجباه خفيفان .. جبينه عريض .. شكله يبدو أنه لازال مراهقاً فلم تنمو له لحية و لا شارب ..




التفتت له و قلت بهمس :" سهيل كفى .. أنه مصاب بالصرع كذلك لا يمكنه قيادة السيارة لذلك يعتمد علي "
نظر لي لبرهة .. فأتممت :" حالته متدنية للغاية .. "
=

.. التفتت لابن عمه الذي انتبه له فجأة و اقترب قائلاً :
" مهند ؟ ما بك.."

=

و زدت رعباً عندما رأيت دماً يتسلل إلى قطعة القماش ..صرخت و أنا ممسك بيديه :
" أرجوك مهند ..ارفق بنفسك "

=

ثم نظر لجليل و قال مبتسماً :" جليل .. أنا آسف"

 
 

 

عرض البوم صور بـراءة   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
الحب لا يأتي سيراً على الأقدام, الحب لا يأتي سيراً على الأقدام للكاتبه براءة, القسم العام للروايات, الكاتبه براءة, شبكة ليلاس الثقافية
facebook



جديد مواضيع قسم القصص المكتمله
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة



الساعة الآن 12:48 AM.


مجلة الاميرات 

 



Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2021, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.3.0 ©2009, Crawlability, Inc.
شبكة ليلاس الثقافية