لمشاكل التسجيل ودخول المنتدى يرجى مراسلتنا على الايميل liilasvb3@gmail.com





العودة   منتديات ليلاس > القصص والروايات > المنتدى العام للقصص والروايات > القصص المكتمله
التسجيل مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

بحث بشبكة ليلاس الثقافية

القصص المكتمله خاص بالقصص المنقوله المكتمله


إضافة رد
نسخ الرابط
نسخ للمنتديات
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 25-01-10, 11:09 AM   المشاركة رقم: 76
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ليلاس متالق


البيانات
التسجيل: Jun 2009
العضوية: 146369
المشاركات: 1,645
الجنس أنثى
معدل التقييم: yasmine عضو بحاجه الى تحسين وضعه
نقاط التقييم: 15

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
yasmine غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : yasmine المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 



وقَــف (عمــر) عند بوابــة القصـــر وهو يتلَفــت بهـدوء يناظــر بوجــوه النـاس ويَـدور على وجـه الغالــــي اللي جاء عشــــان خاطــره ..
شاف صالــح من بعيد جالس على الكــرسـي وحولــه أخوانــه وعيــال عمه .. تحَجـرت الدموع بعيونــه لأنـه أشتااااااااق لـه حيـــل ..

حاول يكابــــــر .. حاول يصبــــر .. عجــــز قلبه وعقله يقاوم صــــوت الماضي الحلو اللي بينهم .. صوت الذكريات والشوق والحنين ..
تخلى عن موقفه وصار يحسب الأيـــــام والليالــــي ينتظر هذا اليــــوم عشان يحضر فرحة أخــــوه و صديقه و نصفه الثاني و هو شايل أعتذاره بدون نقاش .. و بدون صراخ .. و بدون دموع ..

و بصمت طويــــل تم واقــــف يتأملــه ونسـى يدخل ..







© يا (صالـح) من شفت زولــك بينهم روَح خيالـي
يقطع بحور الزمـان الاوَلـي .. عرضـه وطولـه

قمـت اهوجـس واتذَكــر طيشنا ذيـك الليالـي
يوم كنَا صغـار ... تحكمنـا براءات الطفولـــه

يا صالـح .. و(الأربعه وعشرين) مرَت ياظــلالي
قـدر الله والسنيـن بطبعهـا دايـم عجـولــه

يا صالـح .. وانت الوحيـد اللي يعرف ان ضآق بالـي
قبل ما أشكــي .. قبل ما دمعـي يبـادر في هطولـه

يا صالـح وان شفت (دمعـي) يوم عرسـك لاتبالــي
كل ما في الامـر فـرح .. ما قدرت انطق واقولـه ©







"فارس وهو فاتح عيونــه عاللآخـــر ومو مستوعب اللي قدامــه": عـــمــــــــــــــر!!!!!!!!!!

"أبتسم عمـر وهو يسلم عليه بثقـل": هلا فارس كيف حالك ..

"فارس وهو يناظـره بحيـره": بخيـر .. أنت متغَـير ياعمـر والله أنـي ما عرفتـك إلا من جسمك وإلا وجهـك مو نفسـه الوجه اللي أعرفــه ..

"كان وجه عمــر نحيـف وخـدوده ذبلانــه .. ومسَوي ***ـوكـه عشان يغَيـر من منظـره شـوي وهذي أول مرَه يسويهــا عشان كذا ماعرفـه فـارس ..
رجع يناظــر بصالح يتأملــه وهو مازال مبتسـم .. يحَـس الموقف صعب عليـه ومحتار بأي كلمـه يبدآ لما يوقف قدامــه"..

فارس: تفضـــل ..



"مشى عمــر بجنب فارس متجهــه لصالــح .. كان صالح يناظـره من بعيــد ويتجهـز يوقَـف عشان يسلَم عليه يحسبه ضيــف لأنـه باقي ما ميـز الملامــح ..
وقف عمر قبالــه وهو يمد يده يصافحـه" ..

عمـر: مبـروك يابو صلوح ..

"أستوعـب صالح وصــرخ بأسم عمــر بصوت عااااااااالــي وهو يحضنــه بقوووووووه ويمسح على ظهره": عـمــر .. جابك الله لي يالغاااااااااااالـــي ..

"عمر ومازال حاضنـه": ســآمحني يابو صلوح والله أني مقصــر معك .. أعتذر منك وأعترف بخطــآي ..

صالح: والله أن فرحتي ناقصـــه بدونك واللــــــه!! وماني زعـلان ولاشـئ .. جيتَـك تسـوى الدنيــا ومافيهـا ..


"سطـام وسعـد وفـارس وآقفيـن بجنبهم ومبسوطيـن لأنهم رجعــوا لبعض وهـم أكثر أشخـاص حسَـوا باللي فيهـم ..
جـو أبو عطـا وأبو طلـق وشابـوره وهم مسرعيــن ووقفـوا معهم وهم يصفقــون ويصفروووون ويأشـرون لفرقــة السامري تقرب لهـم" ..

"سطام وهو يسلم على عمـر": الحمدللــه على سلامتك ياعمــر ..

عمر: الله يسلمك ..

"سلم عمر على الشباب وهو يضحك على حركاتهم ,, كان أبو عطــا يرقص رقصته اللي دايم يعلقون عليها هو وصالح وأبو طلــق يتمايل مثل العرابجــه وشابــوره يطق رقبـه بحمـاس"...

"أبو عطا وهو يأشر للفرقه": غنـوا شوط خاااااااااااااص لصالح وعمـر ..


"أبو مشعـل وهو يمسـح على لحيتـه ويناظرهـم بإستيـاء": وش بلاهم متكَـوديـن حول صالح؟ ومن ذا الرجال اللي معه؟

مشعل: هذا عمر ولـد جيرانهـم .. الظاهر إنـه وصـل من السفـر ومبسوطين فيه..

أبو مشعل: شباب فاضيين ..


"أبو سطام كان جالس مع رجــال بآخـر القصــر يسولف معاه وأنتبه للزحمـه حول صالح وراح يشوف وش القصــه ..
قَـرب لهم وهو يعدل بشتــه ولقى عمـر واقـف بجنب صالح ويسولفون بحمااااس ويضحكــون .. أنبسـط لما شافهم وراح يسَلـم على عمــر اللي من شـاف أبو سطام ذبلت أبتســامته وبالقوه حب على رأســه من باب الأحتـرام لـه"..

أبو سطام: الحمدللــه على سلامـتــك ياولدي .. وشلونك عساك طيب ..

"عض عمــر على شفايفه بدون مايــرد............"







© تدري متى (العبـرة) تجي غيـض و تحير ؟
وأحسّها بحلقي سُـواة .... / الـقــزازة /

لا جيت تنشدنـي عن ,, الحـال و نصـيـر
مثل : القتيـل " و " قاتلـه بـ الجنـازه ! ©





"جلس ابو سطام بجنب أخوه ابو مشعل وهو مازال يناظـر عمــر بحنان وبخاطــره": والله أنك رجـال شهم ياعمـر وتستـاهل كل الخيــر وكنت أتمنــاك لبنتي وتيـن بس العادات والتقاليد أكبــر مني ومنك ..
وإلا أنت مافيك عيـب واحد يخليني أرفضـك والله يشهد بمعزتـك وغلاتـك عندي وأن جيَتـك للزواج فرحتني أكثر من عيالي .. يــارب أنك تسامحني كانـي ظلمتــه بدون ما أدري .. يــارب عفوك ورضــــاك ..









************************




: وتيـــن .. أرتحتــي؟؟

"وتين وهي تحط كـوب المويــه على الطاولـه": أيـوه الحمدللــه ..

"هديل وهي واقفـه وراء وتين وحاطـه أيدينهـا على كتوفهـا": يعني خــلاص نـروح نرقـص أنا وصفـاء ونخليك جالسـه مع ريناد وداليا ..

"أبتسمت وتين": ياعمـري عليك .. لا تشيليـن همَي روحي أنبسطـي ..

هديل: ياللــه باي ..

"راحت هديل مع صفاء وألتفتت داليـا على وتين": ماشاء الله عليهم صديقاتـك قلوبهم حلـوه .. إلا أنتي وش فيك كذا فجــأه تعبتي ..؟

وتين: ما أدري .. الظاهر من كثر ضغـط التجهيزات للزواج بالأيـام اللي راحت .. تعرفين عاد مافيـه غيري بهالبيت حتى ماعندي أخت كبيره تساعدني ..

ريناد: وتين .. صالح راح يدخل بالزفــه مع ناديا؟؟

وتين: لأ .. حاولت أقنعه مارضى .. يقول لو أني عزوبــي كان دخلت أترزز قدام الحريم بس خلاص صرت ألحين متزوج!! "قالتها وهي تضحــك" ..

ريناد: ههههههههههههههه يمااااه منهم الشباب مايتركون حركاتهم .. أتَذكـر أخوي عمـر في زواج عبد العزيز دخل بالقووه بس عشان خاطر أمي .. يستحي مره مو من أهل الترزز ..

"تنهدت وتين وسكتت ثواني وبخاطرها تسألها عنه أذا حضـر الزواج أو لأ .. بس ترددت وخافت يفهمونها غلط .. فكرت تسألهم بطرقه غير مباشره": مين جابكم للـزواج؟؟

"ريناد بعفويـه": عمـــر .. اليوم العصــر رجع من الشرقيــه عشآن صالح ..

"وتين كانت حاسـه أنه موجـود من لمَا شافـت البنات وأحساسهـا مـا كـذب .. ردَت وتحاول تخفـي ارتباكها": ألحمدللــه على سلامتـه ..

"انقذهـا من الموقف صوت عمتها قمـراء وهي تناديهـا .. ألتفتـت عليها وهي توقف وتأشــر لها تجي .. وقفت قمراء عندها وسلمـت على داليـا وريناد" ..

قمراء: ليـه ماتروحين ترقصين مع البنات على المنصــه؟؟

وتين: ماعليه ياعمتي والله تعبت وقلت أرتاح شوي ..

"قمراء وهي تمسك خدودها": سلامتك من التعب .. أقري على نفسك يابنتي لا يحسدونك الناس .. بسم الله عليك قمـر يمشي على الأرض ..

"أبتسمت وتين بمجامله": تسلمين ..

قمراء: تعالــي معاي أبي أخلي الطقاقـه تغني بأسم بمشعــل وترقصيـن .. نبي نعوض الفرحـه بخطبتك اللي ماحضرناها ..

"توهقـت وتين وحاولت تصرفهـا": رقصـت بأسم أبـوي وأخوانـي .. يكَفي ياعمتي ..

"قمراء وهي تسحب يدهــا": باقي زوجــك تعالي ..

وتين: أستحـي ياعمتـي والله أحرااااااااج ..

"ما ردت عليها قمــراء وأخذتها بالقَـوه للمنصــه .. ألتفتت داليا على ريناد وقالت بضيـق": والله ماني مستوعبـه أنها بتترك الرياض وتسكن عندهـم .. أحس أنها مستحييييل تتأقلم أو تتغيـر مع ظروفها الجديـده ..

ريناد: اللي غيَـر أحلام يغيرهـا .. تذكرين كيف كانت أول ماسكنت في بيت عمها؟؟

داليا: أيوه أتذَكـرها .. بس الشخص ممكن يتغير للأفضل مو للأســوء ..

ريناد: ماتدريـن يمكن راح يطيـر فيها مشعل ويمشي على هواهـا .. أذا بالملكــه شوي ويآكلها بعيونـه من أعجابـه فيها أجل كيف بعد الـزواج؟؟؟..

"رفعت كتوفها داليا بحيره وتمتمت": ممكن .. ليش لأ.......؟






"غنَـت الطقاقــه بأسم مشعــل ورقصــت وتين لحالهــا وتحس العيون كلها عليهـــا ويصفقون لها بحمـاس ويزغـردون وهي تبتســم غصــب ومن داخلها ودَهـا تنفجــر من القهــر لأنهم مايدرون عن اللي فيها وبنظرهم أن كل من أبتسـم ورقـص مبســوط وهذا عكس شعورهــا بهاللحظــه ..
رقصوا معها أم مشعـل وأحـلام وعمتها قمــراء .. ثوانــي و تركتهـم بدون ماتكمل رقــص وراحت تتخبـى وراء صديقاتها هديل وصفـاء "..





هديل: وتينوووووه كملي..

"وتين بأستياء": بالله بس فكَينـي .. خليهم يرقصـون على أسم ولدهم براحتهم ..

"قربـت لها عمتها رفعـه وهي عاقـده حواجبهـا وتتَكلـم بخشونـه": لييييييييييه مارقصتي..؟؟؟

"وتين وهي ماسكـه يَـد هديـل وترد بأرتبـاك": أستحـي ياعمـتي ..

"رفعه وهي تسحبها بقووووه": أمشي بس لـو تستحيـن كان مارقصتـي من البدايـه..

"وتين وهي تفك يدها بخـوف": مابي أتركيني ..

"رفعه بدون نفس": بكيفك ..

"صدت وهي تتأفف وتتمتم بقهــر": أففف مـدري ليه من تشوفنـي لازم تنكــد علي بتصرفاتـها ..

"صفاء وهي كاتمه الضحكه": خلاص راحـت .. أطلعي ولا تخافيــن ..

"هديـل وهي تصفق وتتمايل بحماس": بناااااات تنَكــس عاشووووا أيواااااااااااااه ..

وتين: حمستينـي يابنت بس أنتظـري يخلص شوط مشيعـل عشـآن نتَكـس كلنااااااا ..





ـــــــــــــــــــــــــ





وبعد ســـاعــات ..



"سطام وهو يهمس لصالـح اللي جالس بجنب عمــر وماشبعوا سوالف مع بعضهـم": أمـي أتصلت تقـولك/ تدخل بالزفــه وإلا تبي تآخـذ زوجتك وتروح للفنـدق؟

صالح: أمي للحين متأملـه أني أدخـل .. طيب مالي خلق زحمـه أبي أروح للفندق على طـول ..

عمر: أخوووص ياللي ماعنده وقت .. قل الصدق أنت مالك خلق وإلا خايـف من زوجتك اللي تغار عليك؟؟

"صالح بأستهبال": ياحبيبي أنا مهدَدهـا بالعجـراء وهذاني مخبيها وراء البشت ..

"ضحك عمر وهو يضرب يده بيد صالح": ههههههههههههههه أنت للحين مستقوي عليها وماتتفاهم إلا بعجرات .. الله يرجكم بس ..

صالح: أكثر من هالرجــه مافيه ..

"عصَـب سطام وقال بجديـه": خلَصنـي عاد تستهبـل وأنا واقف قدامك .. 10 دقايـق وتطلع للسيـاره سمعت ..

"راح سطام وألتفت عمـر على صالح": بأي فنـدق حجـزت؟؟

"صالح وينطق بصعوبـه": أنتريكيكيـــا .. أنتررر .... ياحوووول ماعرفت أنطق أسمه ..

"أنفجـر عمر بالضحك وهو يعلق عليه": هههههههههههههههههههههههههههه ياولد بتجلس فيه يومين وماتدري وش أسمه ..

صالح: ياخي أسمه صعب .. الظاهر فتحوا الفندق بدون نفس وسموا هالتسميه عشان ماحد يجيهم أهب أهب يانذلهم ..!!

عمر: قصدك فندق (النتـركـونتيننتــال) ..

صالح: أي هذا هو ..

عمر: طيب شرايك آخذ أنا بنفسي للفندق أنت وزوجتك بسيارتي ..

"أستانس صالح": جد والله!!! أكييييد موافق ..

"قام عمـر": أجل ياللــه خلنا نمشي ..






ــــــــــــــــــــــــــ








وعند الباب الخلفي للقصــر .. كانت وتين واقفـه مع ناديــا تساعدها تلبس العباة قبل ماتطلع للسيــاره ..

"ناديا بخـوف": وتين يالله ألبسـي عباتك عشان تجيـن معـاي ..

وتين: نـدوش ترا ما راح أطول هنـاك .. أوَصـلك لغرفتك وأرجــع ..

ناديا: عـادي .. أهم شي تكونين معـاي في السيـاره مابي أكون لحالـي مع صالح وسطام ..

"وتين بمزح": ياربـي لهالدرجـه أخواني يخَوفـون؟

"هديل كانت واقفه بجنب وتين وتعلق عليهم": بذمتـك ياناديا أنتي مستقَويـه بوتين وهي ماعندها ماعند جدَتـي .. قبل شوي بغـت تصيـح من عمتها رفعه هههههههههههههه ..

ناديا: وتين كلها خير وبركه يكفـي وقفتها معـاي اليــوم والله ما أنساهـا لها وأن شاء الله أرَدهـا لها في زواجها ..

"تأثرت وتين بكلامها وحضنتهـا وشوي وتصيـح": يـا عمـري الله لا يحرمني منك ونظـل طول العمـر خوات وأكثر ..

هديل: خلاص أنتم ترا بعد يومين راح ترجع ناديا من الفندق وتتقابلون العمــر كله ..

وتين: مو مصدقـه أن ندوووش راح تسكن عندنا في البيت ..

هديل: أعطيك كف عشان تصدقين وتستوعبين هههههههههههههههههه..

"رَن جوال وتين ورَدت بسرعــه": هلا سطام ..

سطام: يالله أحنا عند الباب خلَي ناديـا تطلـع ..

وتين: أوكي .. بس تـرا راح أجي معهـا ..

سطام: لا مافيـه داعي لأن عمـــر راح يوصلهم للفندق ..



"أنصدمـــت وتين وتسارعت دقات قلبها وهي تقفل والدموع متحجره بعيونها ..
سلَمت على ناديــا وفتحت لها البـاب عشان تطلـع وبعدها تركـت المكــان وراحت تركـض لجهـة الــدرج وصعـدت فوق للدور الثاني وهديـل وراها وتناديهـا عشان تفهم منها وش فيها بس ماترد عليها ..

جلست بالسيـب اللي بين الغـرف وهي تشاهــق من الصياح .. حَسـت أن الكبت اللي فيها من الصبــاح طلع بهاللحظــه!! أبتسمــت وضحكــت ورقصــت وجاملــت بما فيه الكفايـه! وهي من داخها مذبـــوحه وقـد ما تقـدر تحاول تخفـي ضيقتها .. لكـــن خانتها دموعهـا وأنكســرت عند أسمـه "..






"هديل وهي جالسـه على ركبهـا قبالها وتسألهـا بخــوف": وش فيـك تصيحيـن كـذا!! وبعديـن ليه مارحتي مع ناديــا تركتيها وهي تنتظرك ترجعين؟

"غطـت وتين وجههـا بأيدينهـا ومـازالـت تصيـح" ..

"هديـل وهي تفَـك أيدينها وتتكلـم بصوت عالــي": خوفتينـي عليك يابنت وش فيييييييييييييك أنطقـي!! تكلمـي!!

"وتين وتحاول تتكلم": سطام ... قالي .........

"رجعت تصيــح وهديل تحاول تشجعهـا تكَمـل": سطام طلب منك ماتروحين معها .. وإلا قالك شي ثاني؟؟

"وتين وهي تنطق بثقـل": قالَي أن عمــر راح يوصلهـم للفنــدق ..

"هديل ببـرود": طيب عااااااادي مافيها شي لو وصلهـم .. ناديـا تقدر تـدَبـر عمــرها ومو بيدك تروحين معها ..

"صرخت وتين": أنتي ماتفهميييييييييييين!!! يعني مافيه بيني وبينه إلا باب!! كان نفسي أشوفــه والله مشتاقه له ..

" تلـفـتـت هديل بأرتبــاك تتأكـد أن مافيه أحد واقـف حولهم ويسمعهـا لأن وتيـن صوتها عالــي.. قرَبت لها وهي تتكلم بجديــه": تعوذي من الشيطــان وأذكـري ربك ترا مايصلح تفكرين بهالطريقــه لأنك ألحين ((متزوجـــه)) يعني هالكلام محسوب عليك .. أنسـي عمــر ولـو تفكرين فيه العمـر كله مارح يفيدك بشي ولا راح ترجعون لبعض .. كونه رجع لصالح هذا مو معناته أنه يرجع لك ..

"وتين وصوتها يرتعد": لاتزيدينها علي ياهديـل ترا اللي فيني كافيني ..

"مسكت يدهـا هديل ومسحت عليها وهي تتكلم بهـدوء": شي صار وأنتهــى وش فايدة كلامك ألحيــن؟ أنتي جالســه تنَكديـن على نفسـك وعلى أهـلك وتناظرين وراء ومغَمضــه عيونك عن المستقبل .. طيب ماتدريـن يمكن كل اللـي صـار لك خيره من رب العالميـن .. تـرا أشياء كثير تحصل لنا نرفضها بس مع الأيام نكتشف أنها خير من الله بس ماحنا حاسيــن ..

"وتين بزعل": خلاص غيَـري الموضوع لأني شبعت من هالكـلام ..

"سحبت هديـل منديـل وجلسـت تمسـح الكحل اللي ســال على خـدود وتين": خرَبتـي مكياجك بسَبـة الصياح .. أنتي وش قصـة دموعـك ذي اللي ماتخلص .. مافيك سلك نفصلـه ويوقفهـا؟؟؟

وتين: أنا متضايقه وأنتي تحاتين مكياجـي..

"دخلـت أحلام ومشت بأتجاههـم وهي متفاجـأه من منظر وتين": وش فيك تعبانــه؟؟

"هديل وهي ترقع لها": المسكينـه داخت وبغى يغمى عليها بس ألحين أرتاحت شوي وصارت أحسن ..

"أحلام بتعاطف": ماتشوفين شـَر ياوتين .. والله ماتنلاميـن .. المسؤوليــه كلها عليك لأنك الأخـت الوحيده للمعرس ..

هديل: أنتي وعماتك ماقصرتـوا والله شلتوا عنها نص المسؤوليــه ..

أحلام: هذا أقـل شي نسويـه وجيتنـا كلها عشان خاطـر عمامي ..

هديل: تسلمـو والله ..

أحلام: وتين .. أنـا أبـي أنـزل تحت تبين شي ما أروح ..؟؟

هديل: لا سلامتـك ..

"راحت أحـلام وألتفتت هديل على وتين وهي تضحـك": تكلمـك وأنـا أجاوب عنـك .. أحـس مالي داااااعي ههههههههههههههههههههههه ..

"وقفت وتين وقالت بتعب": تعالي أروح لدورة المياه أعدل مكياجي اللي خرب وأرجع أبتسم وأضحك وأرقص عشان الضيوف الموجودين في الزواج ..




© يسحبني نسيان الهـوى / و تسحبني ذكــرى كاويه
احيـا وامـوت ولا لقيت .. من ينقذ [ صراخ السنين ]

سفينتي ؟ تحمل صبـر / وافـواه صمتٍ ضاويـه
في مجتمع بحره كئيـب متلبسـه وآقـع لعـيـن

في هامش الواقـع رسيـت / هامش بـ جـال الهاويـه
ياصرختـي ؟ أليا متى وانتي بـ ( صـدري تكبريـن )..؟ ©



*****************************









 
 

 

عرض البوم صور yasmine   رد مع اقتباس
قديم 25-01-10, 11:11 AM   المشاركة رقم: 77
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ليلاس متالق


البيانات
التسجيل: Jun 2009
العضوية: 146369
المشاركات: 1,645
الجنس أنثى
معدل التقييم: yasmine عضو بحاجه الى تحسين وضعه
نقاط التقييم: 15

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
yasmine غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : yasmine المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 








يوم الثــــلآثــاء

22 رجـــب








: صباح الخيــــر ..

" تكلم فارس بمـلل وبعدهــا أنسـدح بالصاله قبـال جدتـه وباقي ماشبع نـوم"..

أم سطام: قـل مساء الخير .. الساعه 2 ونص ألحيــن .. ما صارت كل هذا نوم ماحد صحى منكم حتى سطــام وهو بالعاده مايتأخر إلى هالوقت ..

فارس: ياجده كلنا تعبانييييين من الزواج أمس شي طبيعي نرتاااااااح ..

"أم سطام وهي تعطيه جوالها": خذ أتصل على خالك صالح أبي أكلمه أتطمن عليـه ..

"فارس وهو يآخذ الجوال": الظاهر أنك من الصباح وأنتي جالسه تنتظرين أحد يتصل لك عليـه ..

أم سطام: وش أسوي بعد لا أعرف أقرأ ولا أكتب ..

فارس: ليه ماتدخلين مدرسـه وتتعلمين ..؟

أم سطام: راحت علي ياولدي .. مابقى من العمـر كثر ماراح ..

فارس: بدري ياجده أنتي بأول شبابك حتى ماصار عندك أحفاد عشان تقولين كبرت وراحت علي ..

"ضحكت أم سطام": ههههههههههه وأنت وشو؟ مو حفيدي؟

فارس: يووووه نسيت .. أقصد أحفاد من عيالك سطام وصالح ..

أم سطام: الله يرزقهم ..

"فارس وهو ينزل الجوال": خالي صالح مقفَــل جواله .. الظاهر أنه نايم ..

أم سطام: خلاص أكلمـه بوقت ثاني .. اقول ياولدي وش سويت أمس بالزواج؟؟؟





ـــــــــــــــــــــــــ






: عــادي .. مثل أي زواج يصير ..

قمراء: أقصد وقفت مع عمـك وسطام بالأستقبـال خصوصآ وأنك ألحين ولـد العـم والنسيب بنفس الوقـت..

مشعل: أكيد وقفَـت معهم عشانهم عمامـي وواجب علي اكون جنبهم بـس شغلـة (نسيـب) ذي اللي ماجـت على بالي ..

قمراء: حرااام عليك .. وتين أمس ترقـص بأسمـك ومبسوطـه فيك وأنتي تقول ماجت على بالي؟؟

"طَيـر عيونه مشعل وبخاطـره": مبسوطــه!!! معقولــه تكون تغيرت وصارت تفكر فيني؟؟ بس ليـه ماترد على مكالماتـي لما أتصل عليها؟؟ يمكــن تكــابر أو تتغلــى عشان تعرف قيمتها عندي..

قمراء: انت تكلمهــا؟؟

"نطق مشعل لا شعوريآ": مــاترد علـي ..
"كَمـل بأرتبــاك وهو يعتـدل بجلستـه" أقصــد أتصل بوقـت مايناسبهـا فـ تكون نايمـه أو مشغولــه عشان كذا ماحصلت فرصه أكلمهـا ..

قمراء: اليـوم أنا ورفعـه وأمـك وخواتـك نبي نزورهـم .. وش رايـك تجي تسلم عليها وتشوفهـا ..

"مشعل بثقــل": لا مالـه داعــي ..

قمراء: عشان تتطَمـن عليها .. أختك احلام تقول أنها امـس تعبــت ودآخـت وحالتها حالها .. ولازم تجبــر بخاطرهـا وتتحمد لها بالسلامـه ..

مشعل: غريبه منك ياعمـه .. توصيني عليها أكلمها وأشوفها ولا قلت لي عيب وفشيلـه ..

"قمراء وهي تتكلم معاه براحــه": الشيـئ اللي أنحرمنـا منه قبل مانبـي يتكـرر معكم ..
قبل يوم خطبنـي أبو نايف ماشفتـه ولا كلمتـه إلا بيوم العـرس!! وما أعرف وش أخلاقـه وش طبايعــه وعوايــده .. والله وكيلك أول سنـه ما عشتهــا براحـه .. قضيتها مشاكل وهــواش مع زوجـي لا أفهمـه ولا يفهـم علـي وكلن له تربيتــه وأخلاقــه غير عن الثاني .. وعقب سنــه بالعافيـه تفاهمنــا!! وإلى يومك هذا وأنا أفكـر وأقول/ لو أني شفته أو كلمته أو جلست معاه قبل العرس كان ماصارت لي كل هالمشاكل ..
بس أبـوي الله يرحمـه ويغفـر لـه ماكان يخلينـا نرفـض أو نوافـق أو نطلـب مع أن هالشي من حقوقنـا ..
ودام أن هالشي مسمـوح لكم ألحين لا تقَصــر فيه .. تقَـرب من خطيبـك وتعرف عليها وحاول أنك تكسبهــا .. لأن فيها كل المواصفـات اللي تعجبك وتخليك تتَمسـك فيها العمـر كله ..

"أبتسم مشعل": وين راح تطير يعني .. حطينـا الخاتم وأجتمعنا وأن شاء الله مارح نتفرق .. وكلها كم شهر ونتزوج وتصير عندي بالقريات ..

قمراء: قبل كنت أقول عنها أنها شايفه نفسها ومابعينها أحد .. بس بالأيام اللي راحت حسيت أني ظلمتها .. البنت بسم الله عليها جمال وأسلوب ومحترمـه و ..............

"اتسعت أبتســامة مشعل وتم يسمع عمته وهو يفكـر فيها وتحمَـس يشوفها .. ما ينكــر أنها أعجـب فيها وتغيرت مشاعـره تجاههـا بس مستحيــل يبَيــن هالشي قدام أحد وبالذات وتيــن!!" ..




ـــــــــــــــــــ







وفي فندق النتـركـونتيننتــال ...



"ناديــا وهي تضحك": هههههههههههههههههههههه أنت للحين ماتعرف تنطق أسمه عدل ..

صالح: من شوي كلمت عمـر ويسألني عن أسمه عشان يضحك .. يافديت ضحكته ياناااااس أحبـه والله وأعـزه ..

"ناديا بزعــل": لا يكون قالك أنه بيجـي للفنـدق؟ ألحين تتركنــي وتروح تجلس معاه وبكذا ما أستفدت شي من جلسة الفنـدق يعني لو أني بالشقه أريــح لي..!!

صالح: أبو النــود روَق وش فيك كذا معصـب ..

"ضربته ناديـا على كتفه وهي كاتمـه الضحكــه": لـو سمحت أنـا بنـت مو ولــد .. لا تكلمني بهالأسلوب تـرا أزعــل ..

"صالح وهو يدلعها": كله ولا زعلك ياشيخة البنــات .. أنا أغدي كشنـه لما أشوفك مروقــه أجل كيف لو زعلانــه ولبــى الزعل كله ياناااااااثو ..

"أبتسمت ناديا وسألته بتردد": مممممممم متى راح يرجع للشرقيـه..؟

"صالح بمزح": الظاهر أنك أمس مانمتـي طول الليل وكوابيـــس عمر فوق راسـك "يسافـر.. ما يسافـر .. يسافـر .. مايسافـر....." تبين الفكــه منه ..

"ناديا وهي ماده البوز": تيب وش أسوي ما أبيك تتركني ولا لحظــه ..

صالح: أنا لك العمــر كلـه ولا أتخلى عن دنيتي وعمــري ندوشــه .. بس الوضـع ألحين حساس شوي لأن عمـر أمس رجع من السفر وصار لنا أكثر من شهـر ماشفنا بعض .. وأحتمال يسافر اليوم أو بكـره وأنا باقي ما أقنعته يستقر هنا ويترك الشرقيــه ..

ناديا: تبيني أقنعــه ..؟؟؟
"قالتها وهي تخبي راسها وراء المخده الصغيــره وتترقب ردَة فعلــه"

"صالح ويسوي نفسه معصب": تقنعين مييييييييييين؟؟ أبو النود تعوذ من الشيطــان لا أفرشك هنا وأتفاهم معك بأسلوب ما يعجبك ..

"ناديا وهي ترمي المخده بزعل": كم مره قلت لك أنا حبيبتك ندوووش لا تقول أبو...

"صالح بتهديد": من اليوم وطالع إذا قلت لك أبو النود أبو يوسف أعرفي أني عصبــت وقفلت معاي فاااااااهمــه ..

"قامت ناديا وهي تحط أيدها على خصرهـا وتتكلم ببرود": أنت للحين مسجل اسمي أبو يوسـف؟؟

صالح: وش أسوي بعد الشكوى للـه .. أنتظري لما يصير عندنا ولد ونسميـه (عمـر) عاد أحط أسمك بجوالي أبو عمـــر ..

"صرخت ناديـا وشوي تصيح": لااااااا ياصالح بليييييييييييز ترا ما اتحمــل والله ثلاث أبــــاء!! وانا قدامك أنثــى مافيني ذرة رجولــه ..

"صالح ورجع يدلعها": ولبــى الأنوثــه ياناااااثووو أضيييييييع معاها ..

ناديا: ياخي عطني فرصـه أعصب وأزعل .. ليه تخرب علي؟؟

صالح: مابي مابي .. كلــه ولا زعلك ما أطيقــه ..

ناديا: أنت أصلآ تبي تزعلني لأنك بتجلس مع عمر وتتركنــي ..

"صالح وهو يناظر ساعته": نجلس في (بهـو) الفندق ساعتين بس والله ما اطول ..

"أنفجرت ناديا بالضحك": هههههههههههههه يعني ماعرفت من هالفندق إلا (البهو) أذا فيك خير أنطق أسمه ..

"صالح وهو يبتســم و يحك راسـه": عن الأحراج يالله روحي جهزي لي ثوبي وشماغي ..





ــــــــــــــــــــــ





وفي المطعــم ..


كان جالس متعب مع خطيبتـه هنــاء والحـديث كالعآده عن تجهيــزآت زواجهم اللي راح يكون بعد شهرين ..

"هنـاء وهي تحرك خصلآت شعرهـا بدلـع": طيب وين رآح تآخذنـي شهر عســل؟؟

"نزل متعب كوب العصيــر ورد بأحراج": حبيبتي .. أحتمال ما نسافـر شهر عسل لأن الميزانيــه لك عليها وبصراحـه أنشغلت بتأثيث الشقـه وبتكاليف يوم الزواج وما أظن راح أقدر أوَفــر فلوس حق السفــر ..

"هناء بزعل": لاااا مستحيل ما أسافـر .. حاول تَتصرف بأي طريقه المهم أن ما يروح بخاطري السفر لفرنســا او كنـدا ..

"تفاجأ متعب من أسلوبها وحاول يقنعها": ياحبيبتي أنا مو قادر أوفر حق سفره لـمصـر أو لبنــان وأنتي تفكيرين بدول أوروبيــه؟؟ أنتظري لما تتحَسن الميزانيـــه وآخذك لأي دوله تبغينها ..

"هناء بعناد": آآآسفــه .. مارح أنتظـر .. بعد الزواج لازم أســافر وأنت من بكره تطلب قرض من البنك وتخليـه للسفــر ..

متعب: مايصلح لأن ....

"قاطعته هناء وهي متنرفزه": مستحييييييييييييييل أجلس بالرياض بعد يوم الزواج ..


" سكـت متعب وصَــد بمـلل وبخاطــره": هذي شلـون أتفاهم معها ألحين .. المشكلــه أنها صغيـره وماعندها أي أحساس بالمسؤوليـه .. كل شي تآخذه ببساطــه وأهم شي عندها راحتها وغيرها ما يهم .. ماتفهـم ولا تقــدر ..
سبحآن الله عكس صفــاء تمامــآ .. الله يذكــر أيامك بالخيــر ياصفــاء !! مجنوووون لما فَرطـت فيــك بس الله يسامـح أهلي وأهلك ويسامحنــي لأني ظلمتــك وغلبت علي الأنانيـــه ورميت كل مشآعــرك وأحاسيســك الحلوه والصادقــه وركضت وراء رغباتـي وهــواي ..
كنت مخدوع بالجمــال اللي قدامي وتوقعت أنه جمال شكل وروح!! ما دريت أن من داخلهــا أنسآنه ميتـه و عديمة أحسآس..!!

هناء: وش فيك سكتت .. لا يكون ما عجبك رأيي ..

متعب: بصراحـــه (لأ) لأني فعلآ ماااااا أقدر آخذ قرض ..

"هناء بعصبيـه": وأنا ما أقدر أعيش معاك أذا أنت رافض طلباتي .. أحنا من البدايــه أتفقنا أنك ما تقصر ولا تبخل علي بشيئ وألحين أشوفـك ناقضـت كل أتفاقاتنــا!!

متعب: ماقصرت معاك ياهنــاء كل شي طلبتيه نفذته لك عشآن ماتزعلين علي .. لكــن بالسفر أسمحي لي وقدري وضعي لأنها صعبـه علي ..

"قامت هنـاء وهي تلبـس طرحتها وتأخـذ شنطتهـا": طيَـب قـوم رجَعنـي للبيت وما أبـي منك أي شي ..

"متعب وهو يصَـر على أسنانه": هنااااااء أجلســي وخلينا نتفاهـم .. بلا حركـات المبزره اللي مالها داعــي ..

"طنشتـه هنـاء وطلعت من المكان ,, عصَــب متعب وهو يضـرب الطاولــه بقهـر ويقوم يلحقها للسيــاره" ..





<<<<<<<<<<<<<<<<<<<<<<<<<<








,

,

,

,






×× نهـــــايــة البارت الســـــابع عشــــر ××















هل يزول الخلاف بين هناء ومتعب وترجع المياه لمجاريها؟


وهل راح يقتنع عمـر بكلام صالح و يستقر بالرياض من جديد؟


إيش تفاصيل أول مكامله بين مشعل ووتين؟


أيش موقف سطام من أحلام بعد الخطبه؟


















 
 

 

عرض البوم صور yasmine   رد مع اقتباس
قديم 25-01-10, 11:15 AM   المشاركة رقم: 78
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ليلاس متالق


البيانات
التسجيل: Jun 2009
العضوية: 146369
المشاركات: 1,645
الجنس أنثى
معدل التقييم: yasmine عضو بحاجه الى تحسين وضعه
نقاط التقييم: 15

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
yasmine غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : yasmine المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 



روايــــــة...№[ياغــلاتـــك بقلـبـي يانصيب الغـيـــر]№



للكــاتبـــه: ....¸•°أم الـظـفـايــر°¸•....












©الـــجــــ الثآمن عشـــر ــــــــــزء©







وبنفس يوم الثــــلآثــاء

22 رجـــب





"نزل عمــر من سيآرتـه بعد ما رجع من الفنــدق ويحس بتأنيب الضمير لأنه كذب على صالح وأوهمــه أنه راح يرجع يستقــر بالرياض من جديد .. وهذا الشيئ اللي مستحيــل يصير بعد ما أنصــدم بأهل وتين ..
واللي زاد عليه ضيقته وأصراره لما شاف مشعــل طالع من بيت جيرآنـه ويسولف مع فارس .. سّكـر باب السياره بقـــوه ودخل البيت لقى خواته داليا وريناد جالسات على درج باب المدخــل"..

ريناد: أهليييييييين عموري والله أشتقنا للجلسـه معك ..

"تنهد عمـر وجلس بجنبهم وهو سرحــان وصـورة مشعل ماتفـارق عيونـه وهو طالع قدامـه من بيت جيرانه..
تّخيــل أن وتيــن تناستــه وأقتنعـت بمشعل وصارت تنبسـط بشوفتـه ولا عاد يهمـها عمــر وطيوفــه .. تّخيـل أن مشعــل طيب وحنـووون معها والكل يحبـه ويحترمــه لدرجـه أن ماعاد يعني لهم عمــر أي شيئ ..
حمّــر وجهه من القهـر وألتفـت على خواته لقاهـم يناظرون فيه ومتفاجـــأين!!!"..

"ريناد بتعجب": عمـر وش فيك؟؟ أكلمك وماترد علي ..

"عمر بتردد": وولا شي.. أأأ .. ش شخــبار وتيـــن مع خطيبها؟؟؟

داليا: مـو أتفقنـا أنك ماتسـأل عنها!!

"عمر بأستياء": داليا بلا مثااااليات جاوبينــي ولا تقهرينـي زياده ..

"خافـت عليه ريناد لا يعصب من داليـا وجاوبتـه بسرعـه": مممم مدري بس أحسها متضاااايقه و قدامنا تكابــر .. لأن أهلها أجبروها عليه وهالأسلوب ماتحبه وتين ابدآ ولا أي بنت بالدنيا ممكن تتقبل حياتها بالطريقه هذي ..

عمر: أنتـم تزورونهـا دايم أو تكلمونهـا؟

ريناد: لأ .. بس حضرنـا ملكتها وحضرنـا زواج صالـح أمس وبس ..

"عّصــب عمـر": ولييييــه أن شاء الله سلآمــــات؟ شلون تتركونهـا بدون ماتسألون عنها أول بأول ..؟
أنا بعدت عنها بحكم الظروف اللي صارت لكــن أنتم وش ضركــم؟ ألحين تشوف أن عمامهـا يتقربون منها وتصير تتقبـل مشعل وترضـــى فيه وتسآنــي وتنساكــم .. أنتم ماتفهموووووون وماتحسووووون!!





"طيروا عيونهم داليا وريناد وعجزوا يردون عليــه ..
جلسته بالشرقيــه شهــر كامل ولحالـه خلتـه يفكــر بكل صغيره وكبيـره وكل طاري يطري عليه بخصوص وتين وأهلهــا ..
تغّــير بالمره وماعاد يعرفـون يتعاملـون معه بأريحيه مثل أول ..



رن جرس الباب وقام عمــر عشان يفتحــه وهو مازال متضايق "..

: مساء الخيــر عمـر ..

"عمر ويحاول يبتسم": هلا فارس ..

فارس: شفتك داخل بيتكم قلت فرصـه أسلم عيك وأجلس معك أذا ماعندك مانع ..

عمر: حيـــاك .. بس دقيقه ..
" ألتفت على خواتــه وقالهم بصوت عالــي" أدخلوا يابنااااات ..

"دخلوا ريناد وداليا ودخل فارس مع عمــر بالدوانيــه" ..

"جلس فارس": والله لك وحشــه ياعمـر والرياض ظلمـه بدونك ..

"أبتسم عمـربسخريـه وهو يجلس جنبه": بالعكس أحسها نـــورت بعد مارحت لأنها كانت ظلمـه من ظلام الحــظ اللي فيني ..!!

"سكت فارس وبخاطره مايجيب سيره للموضوع القديم لأنه مو قد مواجهة عمـر بأفكاره وأرآءه .. مهما كان يعتبر نفسـه صغير قدام الكل وماعنده الشجاعه بالكلام إلا قدام وتيــن" ..

عمر: شخبار سمعك .. طمني عنك أن شاء الله فيه تحسن ؟؟

فارس: الحال نفسهـ مافيه تقدم بس منتظر العمليــه برمضآن ..

عمر: قدامك العافيــه .. راح أقول لزملائـي بالمستشفــى ينتبهــون لك .. وأبي أحاول أحضــر وأكون معك أن شاء الله ..




"تضايــق فارس لأن برغم اللي صار لـعمــر إلا أن باقي فيه خيــر ويحب يساعدهــم ومايخذلهــم .. وكانت أول مواقفـه الطيبــه هو حضوره لزواج صالح أمس وكملّهــا بأهتمامه بصحتــه": ماتقـصــر هذا من طيب أصلك .. بــس والله مافيه داعــي لأني ما أستاهــل منك أي شي!!


"رفع حاجبه عمـر ورد بتأكيد": أنت تستاهل وأكثر .. لا تظن أني تغيرت عليك يافارس بالعكس أنت وصالح أغلـى وأعــز أشخاص على قلبي ومستحيل أنسآكم أو أحملكم ذنب اللي صار لكــن أحتاج أبعد عنكم لشيئ بنفسي وأتمنى تقدرون لي ظروفي ..

فارس: أهم شي تكون مرتاح ولا تضغط على نفسك ..

عمر: أيه الحمدللــه .. ألا ماقلت لي وش مسوي الأجــازه ..؟

فارس: لا جديد .. ما أطلع إلا بأيام قليله وباقي جلستي كلها بالبيـت تعرفني عاد ما احب المشاوير الكثيره ..


"أرتخى عمــر بجلسته وهو يستند على المركـا ومبتسم": ماتأثرت بخالك صالــح آبدآ .. صالح يطق ويطفش من جلسة البيت عكس سطام اللي بيتوتي بقوه والظاهر إنك طالع على سطام ..

فارس: والله أتمنى أصير مثل خالي صالـح بايع الدنيا ولا همــه أحد .. بس مايطاوعني قلبي أتجرأ وأتمرد على كل شيئ حولي .. فــ تلاقين متأثر ببيتوتية خالي سطام ..

"عمر وهو يتكلم عن صالح بأعجاب": صالح قـوي وما يهــاب أحد من صغره ومازال هالطبع فيـه .. أتّـذكــر لما كنا بالمدرســه كان يعجب الأستاديـه والطلآب بأسلوبـه "يهايـط ويكـذب ويلّـف ويـدور" عشآن يوصل للي يبيـه .. وإذا شاف أن هالأسلوب مايمشي مع بعضهم يجي بأسلوب القوه ولـوي الذراع وطبعآ بمساعدة العجره.. ماقدرت أغيره أبدآ وصرت أتقبله بكل عيوبه وهالشي اللي خلى علاقتنا ببعض قويه ومتينه إلى هاليوم ..

فارس: أحسك مشتاق له حيل ..

"تلاشت الأبتسآمـه من شفــآه عمر ورد بهــدوء": ماتتصــور وش كثـر وآحشنــي ولو أجلـس معه 24 ساعه ماراح أعـوض الأيــام اللي غيبتنا عن بعض .. بس المشكلـه إننا راح نفتـرق من جديد ومانتواصـل إلا بالمكالمات وإن كان فيه زيـــارات خفيفه مانقصر فيها ..

فارس: ترا أن رجعت للشرقيه محد راح يتضرر إلا ناديا..!!

"أستغرب عمر": وش داخل ناديا في الموضوع؟

فارس: خالي صالح إذا تضايق عشانك يقفل جواله ولايكلمها إلا نادرآ والمسكينه صابره عليه ومتحملته .. هذا من غير تجهيزات زواجه اللي ما أهتم فيها نهائي وكلها فوق راسي جدي وجدتي وخالي سطام ..
وشقته مادخلها وشافها إلا قبل زواجه بيومين! يعني حاله ينرحم من غيرك قبل الزواج .. أجل وشلون راح يتحمل فراقك هالفتره وهو متأمل أنك ترجع تستقر خصوصآ بعد ماتصالحتوا؟؟

"تنهد عمر وصد وهو يتكلم بضيــق": أدري إني مقّصــر معه بس مالي حيله وأنا أشوف حلمـي مـات قدام عيني! وكلما جيت أبنســـآه ألقى نفسي أنتظــره ..!!! تعرف وش يعني أنتظــار الميـت؟ الحلم ميّـت بقلبي وأحسـه وآفي عشاني ..
وهذا اللي يخليني أبعد عشان ماا أتأثره بــ وفاءه لي..

"أنحرج فارس من كلامه ونزل رأسه بدون مايرد عليه .. أنقذه من الموقف صوت جواله يرن ,, طلّـع الجوال من جيب بنطلونـه وأنفجع لما شاف أن المتصلــه وتين ..! تلفت بحيره وهو يضغط الزر الأحمــر مايبي يـرد عليها قدام عمــر اللي أنتبه لأرتباكــه" ..




عمر: رد على المكالمـه ليه تعطي مشغول ..

"فارس بتردد": هـ هـ هذا سعد يستهبل علي .. خلك منه بعد شوي أرجع للبيت وو.......

"قاطعه صوت جوالـه يرن مره ثانيه .. شــك عمـر بوضعــه وأصّـر عليه أنه يــرد" ..

عمر: ياخي رد وإلا عطني أنا أكلمــه ..

"رد فارس وهو يناظر بالأرض ويتكلم بصوت مو مفهوم": ألــو .. هاااه .. وش تبي ..

وتين: ليـه ماترد على جــوالك؟ وبعدين وييييينك صار لي ساعه أدروك بالبيت مالقيتــك ..

"تسارعت دقات قلب عمــر وعرف أن المتصلـه وتين .. لأن فارس رافـع مستوى الصوت عالآخــر بحكم ضعــف السمـع اللي عنده وكان صوتها واضــح ومسمـوع"..

فارس: أنا طالع شوي وأرجع ..

وتين: وين طالع يعني .. أنت لو تروح للدوانيــه تعلمني وهالمره طالع من البيت كله .. قولي أنت وييييييييييين؟؟

فارس: خلاص بعدين أكلمك .. فمان الله ..

"قـفـل فارس الخـط وألتفـت على عمر لقاه يناظره وحس أن بخاطره كــلام .. قـام وهو يحط الجوال بجيب بنطلونـه ويستــأذن منه"..

عمر: ويـن رايــح بدري!!

فارس: الأهل يبوني ولازم أرجع ..

"قام عمر وتكلم بجرأه": قـــل وتيــــن تبينــــي!! ليــه تحسسني أني غريب عنكم بكلمة (الأهــل) وأنا أللي متربي بينكم وأعرفكموتعرفوني .. وإلا عشاني غبت عنكم شهـر صرتوا تعتبروني الجــآر وبس مو الأخو والولد والصديــق؟؟؟

"تفاجأ فارس ورد بأحـــراج": أنا آســف إذا ضايقتــك وماكنت أدري أن هالكلمه تزعلـك .. آســـف وحقك علي وإلا أنـت تظل اخـوي وصديقي حتى برغم فارق العمــر اللي بيننا .. وصدقنــي أنت غالــي علينا ومانقص من قدرك حتى بغيابك ..

"أغتصب عمر الأبتســامه وقرب من فارس وحضنه بخفه": تسلم يافارس ولا يهمك أنا ما زعلت ولاشي ومقدر لك ..
عالعموم أنتبه لنفسك ووووو ولــ/ ...........
"سكت وهو ينزل راســه ويغير كلامــه لأنه كان يبي يوصيــه على وتين بس حّــس إنه زودها شوي على فارس"
ولــــ/ سمعك ok ‎...

"هّــز راسه فارس وطلع بدون مايرد عليــه .. غمض عيونه عمر بقــوه وأخذ أنفــااااس وقال كل الكلام اللي بخاطــره وبصمــت"..






© الله يعزر فيك والله يقبلـــك
أن كان عرفك (للضياع) أقتادنـــي

من يومني صغير .. أعشقـــك وأتأمـــلك
حتى تفرعن بي غـــلاك وسادني

من أول لا أشوفك وأعشق أدلـــك
وأحـــب (خيط العذر) لامن قادني

وألحيـــن.. لامني ولهت وجيتـــلك
قام يتصيدنـــي "الحـــزن" وأصطادني

فالشارع اللي هيبته هيبة مـــلك
اللي تهجا خطوتـــي وأعتادني ...

من تحت شباكك.. وودي أســـألك ..!!
يا أغــلا من أغليته (غــــــلاك وش فادني)؟

لو أدري أن مستقبلي مستقبـــلك
ما كان نقصني الغيــاب وزادني ..

(( أحساســي أني ذنـب بعيون أهـــلك
أحساســي بالإحســـاس هذا أبادنـــي!!! )) .. ©







،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،






: فعـــلآ هو ماله ذنــب عشان ترفضيـن أي طريقه يحـاول يوصل لك فيها ..

وتين: ماااا أحبــه ولا أطيق أشوفــه .. فما بالك لو أسمع صوتــه؟

هديل: طيب إنتي رفضتــي تقابلينه لما طلبت منك عمتك قمــراء من ساعات .. ألحين فهمينــي وش اللي يمنع ماتكلمينــه؟ مو إنتي قلتـي بعد عرس صالح راح ..........

"قاطعتها وتين بنفاذ صبر": كيف راح أقدر أسمع صوته أو آخذ وأعطي معاه بعد تهزيئــه لي أني (وقحــه وجريئــه ومو متربيــه)!! وش راح يطلع منه كلام حلو بعد هذا؟
أذا هـو نســى ذيك المشكله ترا أنا مانسيتهــا .. مسـح بكرامتــي البلاط ومع ذلك أخذنــي بالقــوه وكل شي صار من صالحه وضدي..

هديل: المشكله كانت بــ لحظة أنفعال وعدت من شهور .. لاتحكمين على حياتك معه من (موقـــف)!!

وتين: مواقــــف ياهديل ولاتنسيـن إن هالمشكله كانت آخــر شـي بيني وبينه ..

"هديل بتفــاؤل": يمكن تكون آخر العـداوه والكــره وبعدها تتغيــر حياتكم وتتقبلـون بعض برغم كل المواقــف؟

وتين: آآخ ياهديل بتذبحينــي بكلامك .. إنتي كل شي تآخذينه ببساطــه عكســي تمامآ ..

هديل: وليـــه التعقيـد من الأسـاس أصــلآ لو.......

"رجعت قاطعتها وتين بإرتباك وهي تناظر بشاشة الجوال": عندي أنتظــار من مشعل .. أوففففف وش يبــي هذا يعآندنــي..

هديل: ردّي عليه بسررررعـــه أمانــه عليك ماتطنشينه ..

"وتين بزعل": لأ مااااابـــي ..

هديل: ردي والله ياويـــلك إذا سحبتــي عليه .. فمان الله ..



"قفلــت هديــل وفتحت وتين الخـط بإستســلام وبــدون ماتتكلــم"..






مشعل: آلــو .. السلام عليكم ..

"سكـتت ثوانــي و ردت بصـوت واطــي": وعليكـم الســلام ..

مشعل: شلونــك يابنت العــم عســاك بخيــر..

وتين (يا ثـقـل دمّـك على هالأسلــوب) : بخيــر..

مشعل: ليـه ماترديــن على جوال صارلــي أسبوعيــن أتصل وألحين أنتظــار بعد ..؟؟

"وتين بلا مبـالاه": أنشغلـت شوي وماعنــدي وقت..

مشعل: ما فيـه أنشغلـت ومافضيــت.. مـره ثانيـه لما أتصل تردين علـي لأني أقلق وأحاتيك أخــاف يكون صاير لك شـيء لاسمــح الله وأنا ما عندي خبــر..

وتين (مايمدينــا يابو الفزعــات وش راح تسـوي لي يعني؟) : .........

"أنتظرها مشعل تجاوبه لكن ماردت عليه.. سألهــا": هـاه عسـى أرتحتي بعد زواج صالــح .. سمعـت إنك قايمــه بكل ترتيبـات الــزواج وتعبتي بعد كذا .. عالعموم الحمدلله على سلامتــك..

وتين: الله يسلمك ..

مشعل: أبســألك إنتي تخرجتـي من الجامعــه؟

وتين: أيوه .. الحمدلله ..

مشعل: يعني إذا سكنتــي بالقريـــات إن شاء الله مايكــون وراك ألتزامــات بــدراسـه أو أمتحــان .. راح أكـون متطمّـن ومرتــاح من هالناحيه..

وتين (أيــه هييّييين قابلنــي إذا رضيـت أسكن هنــاك) : أيـوه أخذت وثيقــة التخــرج وأنتهيت..

مشعل: مبـــروك ..

وتين: الله يبارك فيك..

مشعل: إذا بخاطـرك تتوظفيــن ترا ماعندي مانـع .. راح أساعــدك وأوفّــر لك المدرسـه المناسبـه اللي تقدرين تقوميــن بمهامــك فيها كــ معلمه بكل راحــه..

وتين: أفكر أتوظــف بس بغير مجال التدريــس لأني بصراحه ما أتحمــل مسؤوليــة طالبات وحصص ومناوبات ..

مشعل: حّــد علمــي إن أختصاصك (تاريــــخ) يعني مالك إلا هـالوظيفــه إذا ودك يعني..

وتين ( شـف شـف .. يتّريــق علي هـو ووجهـه) : بالعكــس لي فرص كثيره بــس يمكن القريـــه اللي راح أسكن فيها ماتساعــد أبدآ ..

مشعل: القريه من تطور لتطور .. وراح تتعودين عليها ..

وتين: بس مارح تصير مثل الريــــاض..!!

"مشعل صار يسايرهــا": شي طبيعي تحبين الريـاض لأنك متعــوده عليها بــس إذا سكنتي معــاي بالقريــات راح تحبين الحيــاه فيها ..

وتين: إن شاء الله ..

"مشعل وهو يتكلم بثقــه": فيه أشياء عني حـاب أعلمــك عليها عشان نقـدر نتفاهــم ونتقــرب من بعض أكثر .. يهمنــي تكون حياتنــا مبنيه على الأقتنــــاع من بدايتها ..

وتين ( ما أظن واللــه) : تفضل ..

مشعل: أول شــي .. لاتطلعيــن لأي مكان إلا بعد ما تآخــذين الأذن مني .. عشان أعـرف ويــن تروحين؟ ومع ميــن بالضبط؟ .. لأنك صـرتي زوجتي وبذمتي وأنا مسؤول عن كل تصرفاتك وطلعاتك ومشاويــرك ..


وتين (كثّــر منهــا) : أممم ..


مشعل: ثاني شــي .. عبايــة عـ الكتـــف ما أبيها !! ومن بكـــره تلبسين عـ الــرأس لأنها أكثر ستــر وأحتشــام .. بصراحه مظهرك فيها مايعجبني ولا أحب تكونين ملفته للنظر في أي مكان تتواجدين فيه .. وأنتي تعرفين نظــرة الناس للبنت اللي تلبــس مثل هالعبايـــه وأنا مابيك تكونين رخيصه قدامهــم ..


وتين(فاهــم الستــر غلـــط) : أممم ..


مشعل: يعني إيـش أممم!! ماعجبك كلامـــي؟

وتين (لااااااا ماعجبنــي) : بالعكـــس كلامــك عين العقــل والله يقدرنــي وأسوي اللي يرضيــك ..
( أقصد اللي يرضينــي)!


"دخل فارس الغرفــه وأنقذهــا من الموقــف .. من شافتــه وتين أشّــرت له يجي يجلـــس عشان تقفــل من مشعل": خـلاص أنا مقــدر أطول ألحين عندي فارس جالس معاي..

مشعل: يصير بيننا أتصال بوقت ثاني .. فمان الله ..

"قفلت وتين الجوال ورمته على الأرض بعصبيه": متخّلــف .. مرررريــض .. شي لا يطـــااااق هالمشعل ..

فارس: كنتي تكلمينــه؟

"وتين بقهــر": لا عادها الله من مكالمه أففففف منه دمــه ثقيــل .. الله يسامحها هديـــل هي اللي أصرت إني أرد عليه..

فارس: أحسن لك عـلـى الأقل هّــم وأنزاح .. حرقتــي قلبه من كثر ماتصرفينــه من فتره..

وتين: إلا زاد الهم علي .. المهم قول لي إنت وين كنت؟

فارس: كنت جالس مع ولد جيرانا عبدالإلــــه..

"وتين وتحاول تسحبــه بالسوالف عشان يجيـب طاري عمــر": ووووو بعد ......؟

"فارس ويسوي نفسه مـو فــاهــم لأنه حـاس أن عمر مازال عايش بداخلهــا ولا هي قادره تصبــر وتتحمل فراقــه .. كانت دايــم تســأل عنه بطريقه غير مباشــره وهو ذكـي يفهم عليها ويحاول قد مايقدر يتجاهلها ولا يعطيها اهتمام عشان ماتتعلق فيه أكثر": ووووبــــس .. كنت بشوفك قبل ما أروح أنام لأني نعساااااان..

"وتين بزعل": خلاص روح نام .. تصبح على خيــر ..



© ايه يالحظ الكسير و ايه يادنيا .. سخط !
.............. ايه ياباقي مشاعر صبرهآ " طفلً غرير"

كل ماقلبي تسلق .. عالي الهمَه ‘ سقط
.............. كل ما ونسَت روحي بالأمل ضاق المصير ©









**********************************







"كانت هناء جالسه بغرفتها ومنهــاره من كثر الصيــاح وتشتكــي من متعب بصــرااااخ وصوت عالــي"..

هناء: مــااااا أبيييييييييه خــلااااااص كرهتــه وأبي أتطلــق منه..

"عصبـت أمها": أنهبلتــي إنتــي؟ تطلقيـن عشان سبب تافـــه مايسوى ..

هناء: وش أكبر من كذا يايمــه.. متعب بخيييييــل متخاســر فيني كل حاجه حلـــوه .. كيف أقدر أعيش معـــاه طول العمر؟

أم صفاء: الرجال قـالك عنده ألتزامات ومصاريف مايقدر يوفر حق السفر.. أصبري عليه لأنه لابخيل ولاهم يحزنون.. ولد أخوي وأعرف عدل كريييييم طالع لأبوه..

هناء: كذااااااب ماعنده ولاشي بس يستلعـــن فيني.. أصلآ أنا غبيــه لأني وافقت أتزوجــه ..


"عصّبت أمها زياده وكانت تبي تمد يدها وتضربها كــف من قهرهــا لأن كلام هناء نرفزها ..
ألتفتت على صفاء اللي كانت جالسه تسمعهم بدون ماتشاركهم النقــاش وشعورها ممــزوج مابين التعاطــف والشماتــه من الحال اللي وصل له متعــب"..

أم صفاء: صفا .. أجلسي مع أختك وعطيها من عقـــلك وفهميها وعلميهــا كيف تحتــرم زوجها لأنها بهيمــــه.. ماتفهــــم..!!!




"طلعت أم صفاء من الغرفه وسكرت الباب بقـــوه .. ورجعت هناء تصيح من جديد ..
أنقهرت لأن أمها وقفت بصف متعب ضدهـــا"..




هناء: حسبي الله ونعم الوكيل فيه هالمتعـــب .. ظلمنـــي ياجعله مايتوفق لادنيا ولا آخره ..


"ناظرتها صفاء بأستياء وبخاطرها": أنظلمتـــي؟ أجل وش بقى لي أنا عقب نهايتي التعيسه معاه!
كل شي سواه عشانك ولا هو بعينك .. ومتأكده مليون بالميه لو يلبي لك هالطلب ويآخذك لآوروبـــا يظل تافه وصغير لأنك إنتي أصلآ تافهه ومايهمــك متعب وقلبه وميــن اللي ساكن بداخله إنتي أو غيرك..!!!


"ألتفتت هناء على صفاء وهي تمسح دموعها": ليـــه تناظريني كـــذا؟ مو عاجبك كلامــي بعد! أحســن أوقفــي مع متعب ضدي ترا عاااااادي سوتها أمي قبلك ..

"أبتسمت صفاء بأستهـــزاء وقامت من الكرسي": لا معــك ولا معــه .. وفخــار يكســر بعضــه !!

"هناء بدفاشـــه": يكســر رأسك إنتي ياعـانــــس .. من زين حظـك عاد .. لو فيك خييييير كان تزوجتــي زي صديقاتــك وتيــن وهديــل مو مقابلتني وتعايرين .. هذا والله من الغيـــره ..

"صفاء بلا مبـــالاه": الحمدلله والشكر على نعمة العقــل .. أجل 22 سنه عانــس! الله يرحم فهمـك يابزر ..


"طلعت صفاء وهي تسمع سـب وشتــم من هناء بـدون أي أحتــرام لها .. طنشتهــا لأنها شبه متعــوده على أسلوبها اللي مايبآن لأي أحد غير أهلها"..






ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــــــ





 
 

 

عرض البوم صور yasmine   رد مع اقتباس
قديم 25-01-10, 11:17 AM   المشاركة رقم: 79
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ليلاس متالق


البيانات
التسجيل: Jun 2009
العضوية: 146369
المشاركات: 1,645
الجنس أنثى
معدل التقييم: yasmine عضو بحاجه الى تحسين وضعه
نقاط التقييم: 15

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
yasmine غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : yasmine المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 




يوم الجمعــه

25 رجــب





© افتَح ضلُوعك واجمَع الخِيــر والحُب
اليُوم جمعَه .. والله الله في الأسبــاب !
سامِــح .. تَرَى من سَآمح وقَآل: ياارَب
يفتَح له الله فِي سمَا رَحمتَه [ بَــاب] ©




"قفل صالح جواله بعد ما قرأ المسج اللي وصـل من أعــز أنسان بحيآتــه وهو (عـمــر) ..

كان زعلان منه لأنه أخلف بوعده ورجع للشرقيــه بس هالمســج أثّــر فيه وحـس إن عمر مهتم لرضــاه ومايبي أحد يشيل بخاطره عليه ..

تنهد وهو يعتدل بجلسته ويلتفت جنبه يشوف ناديا بس مالقاها .. ناظـر بالساعه وكانت 11 ونص الظهر ..
تمتم وهو يقوم من الـفـراش": بآخذ شــور بسرعــه عشان ألحـق على صلاة الجمعه ..

"دخلت ناديا وهي مبتسمه وتمشي بدلــع": صباح الخيــر ..

"ناظرها صالح وهو كاتم الضحكــه": صبــاح الورد .. وش ذا يانـــدوش لابسـه فستــان قصير و أصفــررررررر على هالظهر فقعتــي عيونــي.. لأ وعليه صورة دبدوب ! وش تحسين فيــه؟

"مسكت ناديا طــرف الفستـان وردت بدلـع أكثر": أحس بالتفــاؤول لأن هاللون أحبــه والدبدوب ذا عشقـي من الطفولــه و كبرت وكبر هالعشــق معي..

صالح: إنتي ماتتوهقيــن بالـرد أبدآ ولاتزعليـــن _ وبعدين وش عشـق وخرابيــط هالكلام تعبرين فيه عنـي انــا مو عن دب!!

"حطـت أيدهـا على خصرهــا وردت بزعـــل": ياســلام عليك تحبطنـي و تزعلنـي وتبي أدلعــك بعد وإنت ماتقّــدر أي حاجه أسويها لك..

"صالح وهو يقلد تعابير ووجهها": وااااااازينها زعلت هي ودبدوبها .. ياناااااثو ما أتحمل أغدي كوووووشنه ..

"ناديا وهي تبعده عنها بخفــه": أبعـد عني وأبي أروح ألـبـس جلابيــه عشان تتـأدب وماتعلّــق علي مره ثانيه..

"صرخ صالح وهو يمسكها من كتوفها": لااااااا أرحمينــي تكفيـــن والله ماعاد أعلّــق عليك .. أصلآ من أعجابــي فيك كل الكلام يضيع ولا أعرف وش أقول ..

"ناديا بغرور وهي تفتح الكبــت": قـول لي كلمه حلــوه عشان أرضــى وإلا ترا أطلع الجلابيــه ..!!

"صالح بأرتبــاك": أأأ .. أممم .. (
أحبـــك
) .. ماني حافظ غيرها ..

"ضحكــت ناديــا وهي تلتفت عليــه": هههههههههههه والله كلّفــت عليك ..

"صالح بإستهبال": إي والله لاعاد تطلبيــن هالطلب ..

ناديا: تيب روح خّــذ لك شــور وأنا راح أجهــز لك ملابسك وابخــرك وأعطــرك قبل ماتروح للصلاه ..

"صالح لاشعوريا": ندوش أحس إني طفــل وإنتي تدلعينــي .. يعني أحسـك تهتمين فيني أكثر من أي شي بالدنيــا .. والله يابختــي صرت أمير مدلل عندك ..

"ناديا وهي تستند عالكبت وتتكلم بهدوء": هذا واجبي تجاهــك وأقــل .. وطبيعي إني أهتــم فيك لأني مسؤولــه عنك ومظهـــرك واجهـه لحياتك قدام الناس .. كل بنت بمكاني ممكن تتصـرف بإهتمام عادي ..

"أرتخــى صالح بوقفتــه وقّــرب لها وبــاس راسهــا بحنــان": يلومونــي فيك لما أقــول/ يـا أتزوج هالبنت وإلا بلا هالزواج كله مابيه .. أحبــك وأحبــك وأحبــك لــ بكـره .. لأ مو بكــره للعمــر كله أحبببببببببببببك ..

"أستحــت ناديــا وصّــدت بخجــل": خـلاص روح عشان ماتتأخــر على الصلاه ..

"صالح وهو يمســك خشمهــا بمــزح": من عيووووووونــي .. بس أهم شي تكونيــن راضيــه علي إنتي وفستانــك أبو دووووووب ..








* * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * *








وفي الصاله كان جالس أبو سطام وأم سطام يتكلمون عن خطبــة سطام لبنت عمــه أحـــلام ..


أبو سطام: بعد صلاة العصر إن شاءالله نـروح أنا وإنتي ونخطبهــا رسمي..

"أم سطام بتردد": أنا من رأيي تأجل الموضوع لما يقتنع سطام_ أمس لما شاورتـــه بالخطبه قالي إنه محتـــار وخايــف يظلم البنت معه..

أبو سطام: حكينـا بهالسالفه كثير.. خلاص البنت صارت له وماناقــص إلا يملكــون .. ولدك ماهو صايـع وداشــر عشان يخاف عليها من الظلم .. ومسألة الأطفال بيد رب العالميــن ..

أم سطام: ونعم بالله بس .......!

"قاطعها أبو سطام": خــلاص يامره .. اللي يسمعــك يقول إنه أول مره يعــرس .. تراه رجال فاهــم وعارف مصلحته عدل أتركيـه يعيش حياته بدل ماهو جالس عزوبي ماعنده اللي تهتم فيه وتخدمه وتداريه ..


"بهالأثنـــاء دخل سطــام وهو لابس ثوب أبيـض وشمــاغ وعطره يفوح بالمكــآن .. متّعــود يهتــم بنفسـه وبهندامـه عكس صالح اللي دخلت ناديا بحياتــه وغّيرتـه ..
سطام ماكان محتاج من زواجه من أحلام إلا بتنفيذ رغبة الوالــــد ومواجهة نظـرة مجتمعــه له ..
حّــس إن قناعــاته وأفكــاره وخوفه من المجهول ماراح ينفعه بشئ خصوصآ بعد ما ســادت عوايد (الزواج التقليــدي) واللي برأيه يحمل ظلـم وأجحاف مايكفي.. لكن أستسلم وقرر يجّــرب حظه أحترآمآ لوضعه الأستثنائــي"..





: السلام عليكم..

"أبتسم أبو سطام": عليك السلام يالله تحييه معرسنا الجديد..

"سطام بمجامله": الله يحييك .. متى ناويين تروحون لبيت عمي؟

أبو سطام: العصــر أن شاء الله .. لازم تكون معنا ..

سطام: أكيد .. بس أخاف أن البنت ماتتقبل فكرة أننا نملك ونسافر شهر عسل بدون زواج .. يعني أذا كان عندها أعتراض خلاص نحترم رغبتها لأن من حقها تفرح بنفسها وبعد شهـور نعمل زواج رسمي ..

أبو سطام: لأ مانبي مصاريف وزحمـه على الفاضي أنا أتفقت مع عمك من قبل أننا ما نسوي زواج بقصـر وأظن البنت ماعندها مانع لأن رأي أبوها أبدأ من رأيها وهو يشوف أن مصلحتها أننا نستعجل ونملك بسرعــه وبعدها تسافر أنت وياها عشان عمك يبي يرجع للقريات بعد أسبوعين ..

سطام: براحتك أنت وعمــي ..

أم سطام: أن شاء الله ولدي يعوضها فرحتها بالسفــر ..




"تنهد سطام بملل وسأل أمه بأهتمام": وتين صاحيــه وإلا نايمـــه؟

أم سطام: صاحيه من بدري وتلاقيها جالسـه بغرفتها ..

سطام: حلو .. طيب عن أذنكم..


"مشى لين غرفتها وضرب ضربات خفيفه على الباب": وتين........؟

"فتحت وتين بحمـاس ولما شافته صارت ترحب فيه": أهلن أهلن منّــور غرفتي..

"ناظر سطام بشكلها وهو متفاجــأ منها": وش مسويـه بنفســك؟ ليــه شعرك حايــس كذا ولبســك مبهـذل؟

"ضحكت وتين": ههههههههه مسويـه شعري كــدش وألحيـن راح أغّيــر بجامتـي وألبس بدلـه نعومه عشان يطلع شكلي متكامــل ..

"سطام بإنتقاد": كّــدش؟ والله إنك رايقــه بعدين هذا الستايــل للشباب مو للبنات .. وستايل فوضــوي وبايـــخ بعد مايعجبني أبدآ ..

"حكت وتين راسها بإحراج": كنت أجرب أغّيــر بشكلي مليت من الروتين ..

سطام: غّيـري بس مو بهالطريقه .. أحترمي أنوثتــك شـوي!!
المهم .. أنا حاب أتكلم معك بموضوع ممكن؟

وتين: أكييييد .. تفضل أجلس بس لاتبدأ لما أشغل الفواحــه عشان تروح ريحة السبريه والجل!!!







= = = = = = = = = = = = = = = = = = = = =






: وش المناسبـــه؟

"أحلام وهي ماسكه المبخره وتناظر بالدخـان اللي يطلع منها تتحاشى نظــرات مشعــل وتجاوبه بهدوء": عمــي فهد وزوجته راح يــزورونا بعد شوي ..

مشعل: غريبه زيارتهم بهالوقت.. طيب وتين راح تجي معهم؟

"ألتفتت عليه أحلام وهي مستغربه سؤاله عنها وبخاطرها": عّــز الله إنك تولعت فيها يامشعل! تسأل من كل عقلك هالسؤال وإنت تعرف إنها ماتطيق المكان اللي إنت فيه ..؟

"ردت بصوت مسموع": ما أظن ..


"مشعل حس إن سؤاله ماله داعي وبسرعه غير الموضوع": على فكره ترا أنا بكره الصباح ماشي للقريات عندي شغل ..
إذا محتاجين أي شي إنتي وأمي أو خواني علموني قبل أسافر لأنكم مطولين بالجلسه هنا في الرياض..

"أنصدمت أحلام وتمت تفكر كيف راح تنهي أشغالها بدونه.. خصوصآ وإن عندها خبر بسبب زيارة عمها وزوجته ومتوقعه إن تفاصيل الخطبه راح تعدي بسرعه مثل ماصار مع وتين ومارح تقدر تستغني عن وجود مشعل"..

مشعل: وش فيك سرحتي .. جاوبيني محتاجين شي أو لأ ؟

أحلام: حاليآ لأ بس ممكن الأسبوع الجاي أو اللي بعده تصير مناسبة ونحتاجك فيها .. وأنا أصلآ ناوية أتسوق وأشتري ملابس قبل أسافر للقريات ..

مشعل: مافيه مناسبات غير زواج صالح اللي حضرنا عشانه وأظن بيوم واحد راح تخلصين كل أحتياجاتك ..
وأنا أبي أوصي فارس يآخذك إنتي وأمي مع عيد للسوق مع فارس عشآنه يعرف اسواق الرياض .. وطبعآ مانبي نشغله معنا عيب ومايصلح .. عشان كذا أقول روحي مره وحده ولأي سوق تبين..

"سرحت أحلام وبخاطرها": مره وحده هاه؟ نفسي أفهم بأي طريقه راح تتقبل وتيـــن وتصبر عليها وهي تعشــق ال(شوبينق) على قولتها! يعني حــرااااام تضغط علي ألحين وبالنهاية راح تعطيها حريتها..

"ردت بصوت مسموع": أبشــر ومايصيــر إلا اللي تآمر فيه ..

"دخلــت أمها الدوانيه وهي مستعجلــه .. صرخــت بوجهها لاشعوريــآ": إنتي للحين مابدلتي ملابسك وكشختي؟ مرت عمك جايــه بالطريق والشاي والقهوه مابعد جهزتيهم وإنتي بكبرك ماتجهزتي لييييه؟

"طلعت أحلام بسرعه وهي تركض لغرفتها .. ألتفت مشعل على أمه وسألها": وش فيك كذا مرتبكه ومهتمه.. أول مره تجي زوجة عمي؟

"هدأت أم مشعل وجاوبت مشعل بإبتسامة فرح": لأ بس هالمره زيارتهــا غيـــر ..

"مشعل ماكان عنده أي خبر بخصوص الخطبه وماحد جس نبضه أو علمه بطريقه غير مباشره لا أمه ولا أبوه ..
لأنهم متوقعين موافقته خصوصآ وأنه صرح أكثر من مره بإعجابه بشخصة سطام وراح ينبسط لما يعرف إن هالزواج من مصلحة الأثنين (سطام وأحلام)": ليـــه زيارتهم غيـــر؟







¤ ¤ ¤ ¤ ¤ ¤ ¤ ¤ ¤ ¤ ¤ ¤ ¤ ¤ ¤ ¤ ¤ ¤ ¤ ¤ ¤ ¤ ¤







صالح: عشان يخطبون أحلام لسطام..

"تفاجــأ عمــر": لا ياشييييييييخ! معقوله سطـــام وافــق بدون أي ترتيب وتنسيق من قبل.. أحّــس كل شي بحياته ماشي بنظــام فما بالك لو كان (زواج)..؟

صالح: الموضوع قديــم بالنسبه لأبوي وسطام .. أثــاري أبوي وعمي ماسكين عيالهــم ويشبّكونهـــم غصـــب ومو مشــاورين أحد..
ألحمدلله إني طلعت من هالزحمــه وتمسكت بـــ أبو النود وإلا كان تلاقيهــم خاطبين لي الصغيره أمجــاد .. ترا عــااااااادي مو فارقــه معهم!!
وبكره يجيك خبر أن أبـوي خطب لــ فـارس الصغيره الثانيه أمــل .. وإذا مو أمـل بنت عمتها مهـــا ..!!
أهم شي أن عياله مايطلعون برا الجماعــه ..



"أنبســط عمر من كلام صالح وحّـــس إنه صاحي وفاهــم لكل شي يدور حوله والأهــم إن قلب صالح على قلبـه وماتغيّــر أو تقبل الظروف اللي صارت مثل باقي أهله..
بالرغم من أن أسلوبــه (أستهــــزاء) بس برّد له قلبه وتفائــل بإنه مع الوقت راح يأثــر فيهم ويقلب كل شي من صالحه"..



عمر: تخيل عاد فــارس يتـزوج من عمامك .. أحــس الولد راقــي طالع على خوالــه .. وياليت يختــار زوجته بنفسـه مثــلك ولا يستسلم لأي ظرف يصير ..

صالح: ياليت والله أحس محنا ناقصين قــراوه .. كافي علينا أحــلام!!

عمر: الله يستر عليها ويوفق سطام معها ويعوضـه ربي كل خير أن شاء الله ..

"سكت صالح ورد بهدوء": تصدق!! اليوم عرفت من أمي أن سطام كنســـل خطبته لأحلام من شهــر عشان يهتم بأمــور زواجي ولا ينشغل عنها..
كان يحاول يغطي مكانك لأني دايم أهايط عندهم وأقول/ زواجي راح نقوم فيه أنا وعمر وإنتم برا الحسبه ..
بس والله أنه كبر بعيني وأحرجنــي بموقفه الطيب معاي .. صـح بتقول أنه أخـــوي وشي طبيعــي أهتمامــه بس اللي يحّــز بخاطري أني كنت مطنش كل تفاصيل زواجي ولا ادري عنها وصار كل الحمل فوق متنه ولا تضايق ولا أنزعــج ..

"عمـر أخــذ نفس طويــل و رّد بضيـــق": بالله أقفل على هالموضوع ولاتذكرني لأن نفسيتي تعبت منه..

صالح: طيب .. سؤال! وش صار على وظيفتك متى راح تباشر إن شاءالله..

عمر: أحتمال بعد أسبوعيـــن وبنفس المستشفى اللي فيه قريبنا د/ خالد ..

صالح: بالتوفيق لك..

عمر: أنـت وينك ألحين أسمع صـوت هواء قوي..

صالح: بالمخيّــم مع الشباب .. تصدق كذّبــت على ناديـا وقلت لها أني بالتحليــه وأنا من جنبهاااااااا..

"ضحك عمر": ههههههههههههه حرام عليييييك والله رحمتها وهي على نياتها تصدقــك؟

صالح: وش أسوي ودّي أطلع مع الشبــاب وبنفس الوقت مابــي أزعلها ..

عمر: يا عيني يا عيني .. مطيّــره عقلك أبو النود وصرت تدور رضاها بأي طريقه..

"صالح بحيــره": يعني بالله وش رأيك ياعمـر "مكشختنــي ومعطرتنــي ومبخرتنــي" ومعطتنــي بوســه قبل ماأطلع من الشقــه! أجي وأقولها / رايح للبـــر؟؟ حرااااام أخــاف تنجلــط ..

"ضحك عمر ضحكــه أقوى ماقدر يمسك نفسـه عند ســوالف صالح .. حّــس إنه متمرد حتى مع زوجته ومستحيل يعقــل": هههههههههه من جد حرام .. طلعت سنافي وتخاف ربك فيها ..

صالح: أنتظر بعد شوي راح نصيد أرانب أنا والشباب وأبي أرسلك صوري معها بالوسائط المتعدده..

عمر: متعدده! متعوب عليها هالكلمه..
طيب وش عندك مع الأرانب أجل وين السلق؟

صالح: ياقدمك إنت .. بعت السلق (صدفه وردّاد) قبل عرسي بكم أسبوع.. أحس مليت وودي أغير هواياتي..

عمر: آآآخ منك إنت مالك صاحب .. ياخوفي بكره تبيعني وتنساني..

صالح: محشووووم يالغالي .. أها بس لايكثر هرجك وخلني أصيد مع الشباب قبل مايروح الوقت وأرجع للبيت ..

عمر: ياحرااااام صار وقتك محسوب عليك .. عندك أبو النود قاعدتلك عالوحده..

صالح: حاليآ بس أجاملها .. خبرك عاد معرس جديد بس بعد شهور ياااااويلها تفتح فمها وتقول/ لأ .... وليه .....

عمر: من جد يا ويلها ..!
المهم سلم على الشباب وأرسلي الوسائط المتعدده بعد ماتصيد أرانب ...





~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~








"كانت وتين جالسه مع ناديا بالصالة وكل سوالفهم عن الخطبه اللي تمت اليوم"..

"ناديا وهي متفاجأه": آخر شي توقعته إن سطام يتزوج أحلام .. أحسها أبدآ ماتناسبه لأن مافيه تكافؤ بينهم ومختلفين عن بعض من كل النواحي..

وتين: سطام لما جلس معي بغرفتي صار يسألني أسأله دقيقه لا عالبال ولا عالخاطر.. حسّيتــه مهتم بكل تفاصيل حياته معها وعارف أنها ماتناسبه بس وضعـه حساس عشآن كذا تشوفيه وافق بدون أعتراض ..

ناديا: بس قويييييييه سؤاله عن (لبسها) معقوله هو كذا ؟ مررره يحب الأناقه بنفسه وبشريكة حياته..

وتين: أنا مدحتها له بمافيه الكفايه عشان يتفائل بأختيار أبوي له .. وللأمانه يعني أحلام عندها طموح أنها تعيش بطريقه أفضل وترتقي مثل غيرها بس تحتاج أحد يعطيها فرصه ويشجعها وإن شاء ترتاح مع سطام ويعوضها كل اللي أنحرمت منه ..

ناديا: توقعتك بردة فعل غير لأن لك مواقف قديمه وشينه معها وزاد على كذا لما أنجبرتي على أخوها .. يعني لو وحده بمكانك كان حست بالغيره والفرق شاسع بين سطام ومشعل ..

وتين: ليه أضّيع عمري بحقد وكره وذكريات قديمه .. سطام دايم يوصيني على نفسي بإني أخلي قلبي نظيف وأصفي النيه مع غيري .. وأكيد هالنصيحه راح يقولها لزوجته أحلام يعني ماأواجه منها أي موقف سلبي بعد اليوم..

ناديا: طيب ليه ماصفّيتــي النيه مع مشعل ومسحتي ترسبات الماضي اللي بينكم؟

وتين: أحلام بنت ضعيفه ومسكينه ومقدر لها الكبت والحكره اللي كانت عايشه فيها عند أهلها واللي أنعكس على تصرفاتها لما سكنت في الرياض..
لكن مشعل رجال قوي وفارض وجوده بتعامله الشديد والقاسي .. وعايش دور (سي السيد) بقوه مع أهله ويبي يفرض هالشي معي أنا وهذا اللي مستحيل أرضى فيه!
يعني كاااان وما زاااال بهالأسلوب ولاتغير أبدآ ..

"ناديا وهي تناظر ساعتها وتجاوب بهدوء": ما أدري وش أقولك بصراحه بس إن شاءالله ربي يكتب لكم التوفق ..

وتين: ليــه تناظرين بساعتك.. تنتظرين صالح؟

ناديا: أممم تأخر الساعه صارت 12 ..

"وتين تبي تخوفها.. قالت وهي كاتمه الضحكه": أخاف صار له شي لاسمح الله ..

"ناديا وهي تحط إيدها على صدرها وترد بنبرة صوت ناعمــه": يُـمّـــــه .. بسم الله على زوجــي وحبيبــي صلوحــي..


"أتسعت أبتسامـة وتين وهي تصّــد وتنســدح على الكنب وتغطي رأسهــا بالمخــده الصغيره ..
ردة فعل ناديا ذّكرتهــا بموقف قديـــم من (ســت سنوات) في المخيم ..
ماقدرت تقاوم صوت الذكرى بهذي اللحظه وغمضت عيونها وسرحت .................






>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>











.......: ماماااااااااتي وين فارس وسعد أبي آخذ دباب واحد منهم وألعب فيه ..

"أم سطام وهي تقرب من وتين وتسكر سحاب الجاكيت وتعدل طرحتها الصوف": أول تدفــي عن البرد عقب فكري بلعب الدباب .. الجو موووووت ماتحسين أنتي؟؟

"وتين وهي تفرك أيدينها ببعض وترد بحمــاس": يآآآآآآي أحب البـرد وأحب أستمتــع فيه ..

أم سطام: أنتبهي لنفسك لا ترتفع حرارتك وتطيحين بفراشك من التعب ..

وتين: لا تخافين علي .. طيب وينهم العيال؟

أم سطام: تلاقينهم بخيمة الشباب يتغدون مع صالح ..

"أستانست وتين": صلوحي هنا؟؟ أجل أبروح أسلم عليــه ..


"راحت وتين تركض للخيمــه ولقت الباب مسكــر لأن الجو بــارد ودايم يشبون النار داخلهــا.. فتحت الباب بقووووووه وهي مبتسمــــه وتصررررررخ" ..

: بـووووووووووووووووووووووووووووووووهـ ...!!!!!!!!!!!!!!




"كان جالس عمــر وحاط صحن صغيـــر بحضنه ويآكــل وفارس وسعد مسترخين بجنبه لأنهم خلصوا أكل..
بلّم عمــر لما شافهــا ورمى الملعقــه وتّـم يناظرها وفاتح فمه لا شعوريــــآ ..

أنصدمــت وتين من وجوده وشهقــت بهمس ونطقــت بصوت طفولــي ممزوج بخــوف وهي تحّط أيدهــا على صدرها": يُـــّمـــــه....!!!

"أرتبكت وهربت بسرعــه .. هنــا أنفجروا ضحك فـارس وسعــد وصاروا يرددون كلمتها بأستهزاء عجزوا يسكتون من كثر التعليقات..
التفت عليهم عمــر وناظرهم وهو يقاوم الأبتســامه وصورتها ماتفارق خيالــه .. كانت هذي أول مره يشوفها فيها بعد ماصارت تتغطى عنه ومن سنه ماتواجهوا إلا بهالموقف ..
بهالأثنـاء دخل صالح وهو يمسح أيدينه بالمناديل وتفاجأ بسعد وفارس وهم يضحكون"..

فارس: يُــمّــه هههههههههههههههههههههههههههه ...

"سعد وهو يقلدها ويحط أيده على صدره": يُــمّـــه هههههههههههههههههههههههههههههههههههه ..


"جلس صالح وسألهم بتعجب": وش فيكم تضحكون..؟

"ماردوا عليه وطلعوا من الخيمــه وهم مازالوا يضحكون ويعلقون عليها"..

صالح: ألحمدللــه والشكــر مهّووويين هالبزران ................



>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>











 
 

 

عرض البوم صور yasmine   رد مع اقتباس
قديم 25-01-10, 11:18 AM   المشاركة رقم: 80
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ليلاس متالق


البيانات
التسجيل: Jun 2009
العضوية: 146369
المشاركات: 1,645
الجنس أنثى
معدل التقييم: yasmine عضو بحاجه الى تحسين وضعه
نقاط التقييم: 15

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
yasmine غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : yasmine المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 





..................... وتين .. وتيييييييييييييييييييين .. وش فيك ردي علي؟

"رفعت وتين المخده وناظرت ناديــا من بين الدموع اللي تحجرت بعيونها" ..

"تفاجأت ناديا": ليه تصيحييييييييييييين؟؟؟؟

"تعدلت وتين بجلستها وهي تمسح الدموع بكفوفها وتناظر بالأرض بضيق": ولا شي ولا شي ..

"ضربتها ناديا على كتفها بمزح": أكيد تذكــرتي أيام حلوه ..

"أبتسمت وتين وهي تناظر فوق وتفضفض": فعلآ أيام حلــوه ليتها تنعاد .. كنت حُـره بحيآتي ومرتاااااااحه ما أعرف الضيق .. والله كنت أتنقد اللي تقول/ متضايقــه!! أقولها / يعني أيش ضيقـه؟؟؟؟؟
كنت أسولف وأمزح وأضحك وأتصرف بعفويــه بدون ماحد يحاسبني .. كل شي حولي ماشي على هواي ومزاجي لأني البنت الوحيده والمدللـه بهالبيــت ..
وألحين بعد ماصار نصيبي ومستقبلي بين يديــن مشعل صرت أتمنــى لو أني ماتدللت بحياتي!!
أتمنى لو أنحرمت من أبسط الأشيــاء عشان عالأقل أحس بقيمتها لو توفرت لي أقل وأتفه أحتياجتي ..
أتمنى لو أن أهلــي شديديــن وعسرين معي وما أعرف أي رجال بالدنيـا غير أخواني .. عشان لما يرتبط مستقبلي مع واحد مثل "مشعــل" أقول (الحمدللــه)!!

"تنهدت وهي تتكلم بصوت مخنوق": ليت عمــر ماطلع بحيآتي .. ليتني ماعرفته وحبيتــه .. تميت كم سنــه أكاااااابر واتصدد عنه عشآن ما أتعلق فيه وبموقف صغيــر بالزواج لقيت كل المشــآعر تتفجر تجاهه ..
لما كنت أسألـه/ وش النهايــه؟؟ قال: أنك تكونين أميره متوجه بمملكتــي اللي مايستاهلها غيرك!!
آخرتها لا مملكـه ولا هم يحزنون .. واللي يحز بخاطري أنه مازال عند رأييه والدليل أن ماأنتقم من أهلي وراح خطب وحده غيري عشآن يقهرهم ويقهرني! يمكن لو تزوج غيري راح أغار ذيك الغيره اللي خلتني أتعلق فيه بقوووه وراح أرجــع أكااااابر واتصدد عشآن أنســآه ..
بس المشكلــه وآفي وآفي وآفي لي لحد المـــوت حتى بعد ماقال القـــدر كلمته وفرقنــا..!!

"مسكت يدها ناديا وصارت تمسح عليها وتتكلم بهدوء": ما ألومك لو صارت أغلب ذكرياتك الحلوه فيـه لأن كان بالنسبه لك(الهواء اللي تتنفسينـه) بس دامك ماقدرتي تغيرين قدرك مالك ألا أنك تستسلميــن للواقع وتنسين كل الذكــريات لأن مو من صالحك لو عشتي جســد بدون روح ..

"عقدت وتين حواجبها وسألتها بتعجب": كيف أقدر أغيّـر قدري؟؟؟

ناديا: بالدعـــــاء .. (الدعـــاء يرد القـــدر) وهذا كان ابسط شي تسوينـه عشآن ربي يستجيب لك ويبعد مشعل عن طريقك حتى لو ماتزوجتي عمـر لأن رفضك لمشعل أكبر من رغبتك بعمــر .. لكـــن راحت عليك وأهلك الله يسامحهم أستعجلوا بأمور الزواج ولا عطوك فرصـه حتى تستخيرين ..
عشان كذا أقولك أستسلمــي للواقع وخلي روحك مرحـه ونشيطــه زي أول يمكن ربي يسخر لك مشعل ويطلع عكس ماتتخيلينه الحين ..
ترا اغلب الرجال ظاهرهم عكس الباطن وأنا متأكده أن مشعــل من هالنوع لأن بيئته ووظيفته فرضت عليه هالشخصيــه ولو تقربتي منه أكثر ودخلتي حياته راح تتفاجأين بقلبه وتفكيره ..

"وتين بتشاؤم": نفس كلام هديــــل .. مشكلتكم ماعشتوا واقعي والكلام أسهل ماعليكم تسوونه ..

"أنقهرت ناديا": أووووفففففف نتعب معك ولا نوصل بنتيجـــه!!




"دخلت أم سطام الصالــه وهي شايله بيدهـا أكياس وفارس يمشي وراها ويساعدها بالباقي ..
كانت ناديــا لابسه بدلـه بأكمام طويلـه وراميه الطرحـه على كتوفها بس لما لمحت فارس عدلتها وغطت شعرهـا بدون ماتتغطــى عنه وهذي أول مره تشوفـه بعد الزواج" ..

"فارس وهو منزل راسه بالأرض ويناظر ناديا نظرات متقطعه من الخجل": السلام عليكم .. كيف حالك ناديــا أن شاء الله تمام .. أأأأ ألف مبروك لك أنتي وخالي صالح ..

ناديا: وعليكم السلام .. الله يبارك فيك ..

وتين: وش هذا يا يمه الظاهر ماتركتي ولا صحن وولا ملعقه بمحل المواعين إلا وجبتيها ..

"ام سطام وهي تجلس بتعب": شهر رمضـان قّرب ولازم أشتري مواعين جديده ..

ناديا: يعطيك العافيــه خالتي ..

أم سطام: الله يعافيــك يابنيتي ..





"دخل صالح وهو يلعب بمفاتيــح سيارته ويغنّــي .. أنصــدم لما شاف فـارس واقــف قبال ناديــا وهي مو متغطيــه عنه" ..

"صالح ويحاول يهّدي نبرة صوتــه من العصبيـه": فويــرس .. مو عيييييييـب تدخل الصاله والبنت قدامـك مو متغطيــه!!
"التفت على ناديا وصرخ بوجهها" وانتي غطي وجهــــك حرام تكشفين قدامه ..

"استحى فارس وطلع بسرعــه من الأحراج .. وناديا حّمــر وجهها ودنقت بأرتباك" ..

أم سطام: وش فيك أنت داخل وكل جنون الدنيا براسك .. فارس صغيــر وناديا متعوده ماتتغطــى عنه من قبل العرس ..

"صالح بغـيره": بس ألحين تزوجــت وصارت بذمتي وأنا آمــر وأنهي عليها ..

"وتين ماترضــى على فارس وتكره أي أحد يزعله أو يضايقــه .. قالت لصالح بزعـل": ليه ماعلمتنــا من قبل عشان ماتحرج فارس مع زوجتــك ..

"طلعت من الصالــه وراحت لفارس بغرفته .. وأم سطام خنقتها العبره ومسكت طرف الطرحـه وجلست تصيح وتشتكي منه": الله يسامحــك كسرت بخاطــر هالمسيكيــن واليتيــم .. الولــد على نياتــه والله مايضر أحد ولا يأذي غيره ..

"توهق صالح لما شافهـا تصيــح وراح حّـــب على رأسها وهو يعتــذر منها": آسف يالغاليـــه والله مو قصــدي لا أزعــلك ولا أزعله بس ماهان علي أشوف الغلط قدامي وأسكت ...

أم سطام: بس مو بهالأسلــوب .. روح أعتذر منه ولا تجي تكلمنـــي إلا وهو راضي عليك .. يالله بسرعــه ..

"عّــض على شفايفه بتوتر وألتفت على ناديا يناظره لقاها متجمـــده بمكانها من الحيآء وتأشــر له بعيونها .. مافهم عليها صالح وسألها بنرفزه": وش تبين أنتي بعــد؟؟؟

"ناديا وهي تنطق بصوت واطي": مابي شي نتفاهم أنا وأنت بعديييييييين .. بس روح ألحين لفارس أعتذر منه وتلقاني أنتظرك فوق ..

"قامت وهي تعدل الطرحـه وتتلثــم فيها تخاف أن سطــام يطلــع بوجهها ويعصب صالح أكثر": ماعليه ياخالـتـي ترا صالح مايقصد والله أنه غلط ومعاك حق تزعلين منه .. أنا أستأذنك ألحين تصبحين على خيـــر ..






"طلعت من الصالــه وطلع صالح بعدها لغرفــة فارس .. فتح الباب ولقى فارس منسدح ويسولف ووتين جالسـه بجنبه وتضحك عليــه .. أرتاح لما شافه رايق ومو زعلآن وجلس بجنب وتين على السرير وهي يتكلم بهدوء": فويرس .. أنت زعــلآن على خالك .....؟؟

"وتين وهي تحط أيدها على خصرها": أيه زعلآن .. ابي أفهم أنت متى يصير عندك أسلوب زي العالم والناس؟؟ يعني لهالدرجـه الغيره معميـه قلبك على زوجتك وتخاف عليها من الهــواء الطاير .. ترا مــ..........

"قاطعها فارس وهو يعتدل بجلسته": ماعليك منها ياخالي .. أنا لا زعلت ولا شي ومعاك حق باللي قلتـه!! أنا مو محرم لناديا عشان تكشف عني ..

"صالح وهو يحط رجل على رجل ويناقشه بأسلوب مزح": لأ هو المسأله مسألة أن زوجتي تحتاج لأعادة تهيئــه لأنها مرجوجـه شوي ولازم تعقل فــ أضطر أني أعاملها كذا بصفتي رجل وهي مرأه ..

وتين: تستقوي عليها هاه .. والله لا اعلمها وأخليها تأدبك على هالسالفــه ..

"صالح وهو يمثل الخــوف": يابنت الحلال أهجــدي وأتركيهــا بحالها تراها مهددتنــي من شوي والله يستــر منها .. يعني أذا سمعتوا أصوات عاليــه ترانا نتناقش بهدوء .. وأذا لقيتوني نايم بالدوانيــه أعرفوا أنها خايفه علي من تكييف شقتنا الباااااااارد ..

"ضحكوا فارس ووتين وكمل صالح وهو يضحك معهم": ههههههههههه قويــه صح ماتترقع أبدآ ..

"فارس بخبث": أقول خالي كم صدتوا أرنب بالتحلـيـــه؟؟

"طيّـر عيونه صالح وهو يقاوم الضحكـه": أنت وش دراك أني رايح أصيــد؟ أيا الملعوووووون لا يكون تراقبني وأنا مدري ..

فارس: اتصلت على جوالك لأن جدتي كانت تبي تكلمك ورد علي شابوره .. سألته/ أنتم وينكم .. قال أحنا نصيد بـ/البــر .... عقب أرتبـك وقال اقصـد بـ/ التحليــه ههههههههههههههههههه ..

صالح: ياخي شابوره عليه طبات مدري وش تبي .. عاد كم مره حذرته مايرد على مكالماتي أذا كنت مو موجود .. أهـب منه ملقوووف ..

"وتين بشك": ناديا تدري أنك رايح للبـــر؟؟

"ألتفت عليها صالح ويسوي نفسه معصب": أحسن روحي علميهاااااااا يالله وش تنتظرين؟؟ خليني أنام الليله بالشارع حتى مو بالدوانيــه ..

وتين: محشوم .. بس ماكان فيه داعي تكذب عليها .. هذا أولآ .. وثانيآ / مو من الـــذوق أنك تروح للبر وأنت ماصارلك أربع أيام متزوج ..

صالح: وين أروح يعني؟ تـرا مـا أحـب حركــات المعاريــس الجدد أول أيام عرسهــم يشّبــرون الرياض تشبيــر بالمشاويـــر عقب يقلـب ويتغير ويصير مايطلعها من البيت ألا مّـره بالشهــر .. وما أحـب ألتزم بجلســة البيت وأقابــل ناديا 24 ساعه يعني (ترانــي معرس جديد) لاحق على كل شي ترا الدنيا ماطارت ..

"صفق له فارس بحماس وهو يضحك": ياخطييييييييييييييييير والله أنك تعجبني هههههههههههههههههههه ..

"أنصدمت وتين": يُــمّــه .. وش هالتفكير الغريب اللي عندك؟..

فارس: أحسن له ,, والله تعجبني قناعته ..

وتين: وش قناعات!! حرام يترك زوجته بين اٍربع جدران ويروح يتمشى وينبسط مع أصدقآءه..

فارس: أربع جدران مره وحده!! هذا هي عندك من شوي وأنتي كل شوي رايحة لها فوق بالشقـــه ..

وتين: ولو .. هذا مايغني عن وجود زوجها معاها ..

"صالح وهو يقوم ويتصنع الثقل": المهم هذي أمور زوجيــه مالكم علآقــه فيها .. أنخمدوا وناموا لأن بكره عازمكم على الغداء بأحلى مطعم بالرياض ..

وتين: وآآآآآآآآو .. مشكور مقدمآ على العزيمــه ..

صالح: العفـــو .. يالله أنا طالع للشقـه دعواتكــم ..

فارس: أحط لك فراش بالدوانيــه..؟

"ألتفت عليه صالح": أنتظر لما تسمع أصوات غريبه ومزعجه ذيك الساعه جهز لي فراشي ..







’’’’’’’’’’’’’’’’’’’’’’’’’’’’’’’’’’’’’’’’’’’’’’’’’’ ’’’’’



^
^
^
^
^
^
^
^
^
^
^
^




و بعد مرور أسبوعيــن:










يوم الخميــس

8 شعبــان



الســاعه 8 بالليل ..

دخل سطام غرفتــه في الفنــدق تتبعه أحــلام وهي منّزلــه راسهــا بخجــل وبداخلها تحّـس برهبــه من الموقف لأنها أول مره تنفرد برجال غريب واللي صار من هاللحظــه زوجهــا ..
حّــز بخاطرها أنها مادخلت للغرفــه وهي لابسه (الفستــآن الأبيـض) زي باقــي العرايـس وتضايقت أكثــر من جدّيـة سطام معاهــا لأنه من أخذها من بيت أهلها بسيارتــه لين وصل للفندق مانطــق بحرف واحد ولا حسسها بجـو الفرح ابدآ ..

حّــط سطام الشنط بوسط الغرفـــه وجلـس على الكرســي بتعب وهو يناظر بالأرض ويفكــر .. أنتبـه لها وهـي واقفــه وحّـــس أنها مرتبكه وخايفــه" ..

سطام: أجلسي يا أحلام .. خذي راحتك لا تستحين ..

"جلست أحلام على طرف الكرســي وهي مازالت لابسه عبايتها وتناظر بالارض": .............

"فكّــر سطام يتركها لحالها عشـآن تآخذ راحتها بدونــه .. قام وهو يستأذنهــا": أنا رايح تحت عندي كم شغله أنتهــي منها وأرجـع .. رتبي أغراضك وأرتاحي لأني راح أطول شوي .. بعد أذنك ..



"طلع وسكــر الباب وراه .. أخذت أحلام نفس طويـــل وهي تقوم وترمي عباتها وطرحتها وتنسدح على السرير من التعب ..
تمتت تناظــر بتفاصيل الغرفــه وأنبهــرت فيها ..
حّســت نفسها أنها مـو نظيفه من قــوة نظآفة المكــآن .. ضحكــت على أحساسهــا وقامت لجهة الشناط ..

فتحتها ورتبـت أغراضها بأقــل من نـص ســاعه لأنها اسآســآ ما أشترت ملابس كثيــره ولا جهـزت بذكــاء زي باقي العرايــس بسبب ضيــق الوقت وبسبب قلــة الخبــره والثقافـه بأساسيــات التجهيـز من ملابــس وميك آب وأكسسوارات .. كان تجهيزهــا تقليــدي مثل بعض البنات اللي تحترم رغبآت أمهــا وتآخذ بشورهــا ولا تقدر تختار وتشتري بنفسها وعلى ذوقهـــا وهواهــا"..


مـّرت الدقايق بســرعه وتجهــزت أحلآم عشان تقابل زوجها ويشوفها عدل لأنه مابعد شاف إلا وجهها وطرف شعرهــا من وراء الطرحـــه ..
لبست فستان لونه بنفسجــي سآده بدون أي ألوان ثانيــه وفوقه أيشــآرب لونــه أســود وفتحت شعرها على طولــه واللي واصل لنص ظهــرها ولونه بني بدون أي تسريحه أو قصه تغير من شكلها شوي ..
وحطت ميك آب أوفر لأنها طلعت من بيت أهلها بميك أب خفيف وخافت ينتقدونها .. فــ زادت عليـه بظل أسود وروج أحمـر وبلاشــر .. وجلست على طرف السرير تنتظـــره ..


رجع سطــام ودخل وهو يحـط مفاتيحــه وجوالــه على الطاوله بأهمــال وراح للغرفــه وشــاف أحلام جالســه .. وقّــف قبالها وينتقــل بنظره بكل تفاصيلهــا !!
ماجذبتـــه أبدآ ولا حّــس بأعجاب لها من أول نظــره .. كانت أقـل من عاديـه بالنسبـه له ومقارنــة بأختــه وتيــن اللي بنظــره حلـوه وانيقــه وتهتّـم بنفسها ولها ستايلها المميــز والمتجدد دايم ..
كذا أغلب الرجــال!! لما يرتبـط بـ بنت أول مايقــارن بينها وبين خواتـــه لأنه مايشوف غيرهــم بحكم طبيعة المجتمع .. أما تتفــوق عليهم أو هم يتعدونهــا بمراحل .. ومايكونوا بنفس المستــوى إلا بحالات نــادره ..


تنّهد سطام وجلس جنبهــا ويحاول يتكلم يقول اللي بخاطـــره وأحتار كيف يبدأ .. مّــرت ثواني صمــت وقطعها بكلمــة": مبروك ..

أحــلام: ...............

سطام: مبــروك والله يكتــب لنا التوفيق مع بعض .. كان ودّي أحقــق لك حلمــك وحلــم أي بنــت بالدنيــا وهو أننا نعمــل زواج كبير بقصـــر والكل يشوفــك ويهنيــك وتفرحين بهالليله المميــزه اللي ماتتكــرر ولا تنّســى بس الظــروف كانت أكبـر مننا وتعرفيــن أن رمضآن قرب وبعدها بأسبوع راح تبدآ السنه الدراسيه الجديده ... وابوي وعمي قرروا يستعجلون عشان مستقبلك ..

"أحلام بهمس": لأ عادي ..

"نّــزل عيونه سطام وانتبــه لأظافـر يدها واللي كانت قصيــره ومـو حاطه منآكيــــر .. تضايق من نفســه لأنه كان دقيق معها وفوق ضيقته من خطبته وزواجه منها بأقل من أسبوعيـن جاء مظهـــرها وكمّلها عليه": راح أطلب لك العشــاء وأكيد أنك جوعانه ..

أحلام: لأ ..

سطام: مايصير لازم تآكلين .. وعلى فكره ترا طيارتنا لبيــروت بعد يوميـــن بعدها نسافر لتركيــا أن شاء الله ..

"طّيرت عيونها أحلآم وتحاول تخفي أبتسامتهــا.. وبخاطرها": بيروووووت وتركياااااااااااا يابختي والله ..

سطام: تمنيت أخذك لدول شرق آسيــا او أميركـا بس اجراءات السفر تآخذ وقــت .. بس نعوضها بالشهور الجايــه ..


"قام ورمــى شماغــه وراح يعلقه بالكبــت وبعدها رمى ثوبـــه وشافها بالمرايــه وهي تناظــره لا شعوريــآ .. أبتسم بخفــه وراح للصالــه الصغيره عشآن يتصل ويطلب لهم عشــاء ويتمنى هاللحــظه أنه بالغرفــه لحالـه بدون أي شخص ثاني لأنه تعود عالوحــده وصعب يتقبل وضعه الجديـــد بسهولــه"...





،

،

،

،




×× نهـــــاية الـبـارت الثــامــن عشــــــر ××








 
 

 

عرض البوم صور yasmine   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
ياغلاتك بقلبي يانصيب الغير قصة مكتملة, قصة للكاتبة ام الظفاير مكتملة, قصص سعودية
facebook



جديد مواضيع قسم القصص المكتمله
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة



الساعة الآن 05:14 PM.


مجلة الاميرات 

 



Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2021, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.3.0 ©2009, Crawlability, Inc.
شبكة ليلاس الثقافية