لمشاكل التسجيل ودخول المنتدى يرجى مراسلتنا على الايميل liilasvb3@gmail.com





العودة   منتديات ليلاس > القصص والروايات > المنتدى العام للقصص والروايات > القصص المكتمله
التسجيل مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

بحث بشبكة ليلاس الثقافية

القصص المكتمله خاص بالقصص المنقوله المكتمله


إضافة رد
نسخ الرابط
نسخ للمنتديات
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 27-01-10, 03:45 AM   المشاركة رقم: 86
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ليلاس متالق


البيانات
التسجيل: Jun 2009
العضوية: 146369
المشاركات: 1,645
الجنس أنثى
معدل التقييم: yasmine عضو بحاجه الى تحسين وضعه
نقاط التقييم: 15

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
yasmine غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : yasmine المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 





روايــــــة...№[ياغــلاتـــك بقلـبـي يانصيب الغـيـــر]№



للكــاتبـــه: ....¸•°أم الـظـفـايــر°¸•....








©الـــجــــ العشــــرون ــــــــــزء©







وقف صالح سيارته قبال بيت جارهم أبو عبدالعزيز ..

نزل عمر وهو يسحب رجوله بالأرض من التعب وحاط شماغه على كتفه وعقاله ماسكه بيد مرتخيه ..

دخل البيت وصادف أمه وخواته واقفين بالحوش يودعون أم سطام وبنتها وتين اللي متجهزين يبون يرجعون بعد مازاروا الجيران وتحمدوا لأبوهم بالسلامه ..

تم واقف ينقل نظره بينهم .. ولآشــعــوريآ أستقر نظره على وتين اللي مغطيه وجهها بالطرحـه وماسكه طرفها بأرتباك تخاف تطيح منها بدون ماتحس ..

أنصدمت بشــوفته وهذي أول مره تشوفــه بعد غيــــآب .. كانت تسمع من أخوانها أن شكله متغيــر بس ماتوقعت لهالدرجــه ..


انتبه لنفســه عمـر ونزل عيونه بالأرض وهو يقول: الســـــلام ..................



"انخنق صوتــه ,, عجـز يكمل سلآمـه وعجــز يجامل أمه وخواته أو أم سطام بكلمــه وحده!!


كان بخاطــره يختفون عن نظره بهاللحظـه ويبقى لوحده مع وتين ويعاتبهــا لما يرتـــاااااااااح من تعب كل السنوات اللي راحت ..

بهاللحظــه .. نســى أبوه ونســى وظيفته ونســى مستقبلــه ومو بباله إلا هـــي!!
تمنى لـو ماشافها قدامه ألحين لأنه شوفتهـــا زادت عليه التعب .. صار يتنفس بثقل ويحس نفسه مخنوق من ذكريات اليوم اللي فرقهــم"......





"أم عبدالعزيز وهي متفاجــأه من منظره وتقوله بتأكيد": عمــر ... سّلم على خالتك أم سطام ورد على أسألتها وطمنهــا عن أبوك ...

"رفع رأسه وســرق نظره لـ/ وتين بسرعــه ورجع ناظر بأم سطام وهو يقرب لها ويبــوس رأسها": هلا خالتــي .. كيف حــالك ..

"تغرقـت عيون وتين بالدمــوع وهي تمسـك يــد أمها وتشّـد عليها بقوووه من رهبة وقوفـــه قدامها ..
تمت تتأمل بملآمحــه من بين الدموع .. وتتمتــم": ليتك ترجع عمــر الأول .. وليتني أرجع وتيــــن .. والله أشتقت لأنفسنـــا من طفولتنا لين شبابنـــا ..

ام سطام: طمني عن أبوك ..

"عمر وهو يبعد عنها لين وقف بجنب أمه وخواتــه .. تكلم وهو يناظر أم سطام بنظرات متقطعــه": الحمدللــه .. الدكتور يقول فتره وتتحسن أموره الصحيه بأذن الله ..

أم سطام: الله يقومه بالسلآمــه ويفرح قلوبكم بشوفته متعافى يآرب .. الله يجزيك كل خير من تحت طاعتك له وبّرك فيه .. وهي على قولتك فتره وبعدها ترجع للشرقيه وأخوك عبدالعزيز يرجع لسكاكا بعد وأمك وخواتك مارح يقصرون معه ..

"عّــض عمر على شفايفــه وهو يمسح على راسه بتوتـر ويرد بثقــه فآجأت الجميع": ربي ماكتـب لي أتوظف بالشرقيــه ويمكن الحادث اللي صار للوالد سبب يخليني أرجع واستقر بالريـــــاض من جديد ..


"تفاجـأوا خواتـه داليا وريناد وصرخــوا لآشعوريا وهم يحضنــونه و مبسوطــات منه .. برغم أجــواء الحزن إلا أن هالخبــر حسسهم بالأمــان لرجعوه لأن أخوهم وتعودوا عليــه .. أمـــه رفعت يدينها وتدعــي له بفرحــه لأنها أحترمت قراره من البدايه وكانت تظن أنه راح ينهي هالقرار بشي يسعدها ولآ خاب ظنها ..
أم سطام تعتبره بحسبة ولدها وشعورهــا مايختلف عن أم عبدالعزيز لأنه تربيتها وواحد من عيالها ...


أما وتيــن مازالت واقفه و أنفاسهــا تروح وترجع لأنها تصيــح بصمـت .. حسـت أنها تتعــذب من داخلها وهي تقاوم صوت الذكــريات وتدري أن هم غيآبه أنزاح عند الكــل إلا هـــي .. زاد الهــم عليها!!




مشـت بخطوات ثقيلــه لجهة باب الشــارع .. ومشى عمــر وهو يستأذنهم.. وقف عند باب المدخــل وألتفت عليها وناظـــره نظره أخيره لمقفاهــا وهو يهمس":



أمــوت لآ تذكرت إنك لــ: غيـري يا وتيــن ..


آآآهـ ياسخـف النصيــب ..

آآآهـ ياسخـف النصيــب ..


آآآهـ ياسخـف النصيــب ..



وآآآهـ ياغلآتــك بقلبــي ..





(يآ غلآتــك بقلبي يانصيـــب الغيــــر) ..









==================








يــوم الثلآثــــاء


11 رمضان




دخلت وتين غرفة فـــارس وجلست جنبه وهي تتصفح (الرزنامــه) الموجوده على الطاوله وتتذكر تفاصيل وأحداث صارت بالشهر اللي راح ..

شهـر دسم بأحداثه المليانــه فـرح وحـزن بنفس الوقت ..



وكانت من أبرز التفاصيــل اللي صارت وأثرت بالكل هي/

* تفاصيل شفآء الجار أبو عبدالعزيز وتعآفيه من بعد الحآدث ..

* تفاصيل دخول فارس للمستشفى ونجاح عمليتـه ..

* تفاصيل الصدآقــه بين عمر وصالح واللي رجعت أقوى وافضل من الأول ..

* تفاصيل الحيــآه الجديده اللي جمعت بين سطام وأحلآم ومازال التفآهم بينهم موجود ..

* وتفاصيل (اللقــآء) بينها وبينه واللي ماتكرر أبدآ من بعد ذيك اللحظــه ..

* وتفاصيل (الجفــا) بينها وبينه واللي ما أروآه الوصآل من ذيك اللحظــه ..





"وتين وهي تسال فارس بصوت هادئ": أذنك توجعــك ألحين؟

"فارس وهو مسترخي بفراشه ويرد بتعب": لا بـس أحس بصداع ..

وتين: شي طبيعي يافروسي لأنك من يومين سويت العمليــه.. و بعد نص ساعه راح أجيب لك السحــور عشان الدواء لازم تآكله كل ست ساعات ..

"فارس وهو يعطيها جواله": طيب .. ماعليك أمـر حطيه على الشاحن لأنه طفــى ..

"أخذتـه وتين وقالت بإهتمــام": ترا مايصلح تكلم بالجوال كثير لأنه يضر بصحتك ..

فارس: مـا أقدر ياوتين لازم أرد على مكالمات أصدقائـي والجيـران والـقـرايب .. لأن الكل يتصل عشان يتطمن علي ..

وتين: المفروض يقدرون وضعك ويرسلون لك مسجات بدل المكالمات..

"أبتسم فارس": حتى الشيــاب تبينهم يرسلون مسجات؟

وتين: أوووه مشكله هالشياب .. طيب رد عليهـم وطمنهم عنك بس قول إن وضعك ماتسمح تطول في المكالمه ..

فارس: أبشــري..

"قامت وتين": نص ساعه ويكون الأكل عندك ولاتنسى العلاج .. تآمر على شي قبل ما أروح؟

فارس: سلامتــك ..







"طلعت وتين وراحت لـغرفتها .. تفاجأت بوجـود ناديــا منسدحـه على سريرهــا وباين عليها التعب .. وقفت جنبها وهي تناديهــا بصوت واطـي"..

: ناديــا .......... ناديــا ..........

"فتحت ناديـا عيونهـا وردت بإرهــاق": هلا وتين ..

وتين: وش فيك تعبانــه؟

ناديا: لأ بس نعسانــه وخايفــه أنــام فوق لحالي لأن صالح مـو موجــود .. ماقـدرت أقـاوم النعـاس وجيت عندك ..

وتين: عادي خذي راحـتك .. راح أجيب لك بجامــه بدل البدله اللي إنتي لابستها ..


"فتحت الكبت وأخذت بجامه وعطتها ناديـا عشان ترتاح فيها وقت النوم ..

رحمت وضعها والتعب النفسي والجسدي اللي تمر فيه وصالح مو حاس فيها ..
كل وقته يقضيه مع صديق عمــره وكأنه يحاول يعاوض الأيـام اللي أفترقــوا فيها..
الكل يحس بتقصيــره تجاهها حتى أهلها بس هي تدافــع عنه وتبين لهم عكس الواقع مع أن الواقع صعب ..
وماكانت تعبر لصالح عن ضيقتها من الوضع ولاتشتكــي لأحد من أهلها وأهله بأستثنــاء (وتيــن)"..


"وتين وهي تجلس على طرف السرير وتغطي ناديــا بالبطانيـه بعد مابدلت ملابسها .. وتتكلم بإحــراج": ماعليه ياندوش أصبري على صالح وإن شاء الله فتره وتعدي بإذن الله ..
إنتي تعرفيــن إن الفتره اللي راحت أنشغل بأبو عبدالعزيـز وكان مهتم بصحته وبعد ماقام بالسلامــه جات عملية فارس وأنشغل معه وأنا متأكده إن الأيام الجايه راح ......

"قاطعتها ناديـا بضيــق": لا تحاوليـن تقنعينــي ياوتين!! صالح من يومـه وهو مشغــول عني .. ولا مره حسيتـه مهتم فيني كــ زوج مسـؤول عن زوجته .. عايش حياته وكأنه عزوبي وأنا حبيبتــه اللي يعطيها ربـع وقته حتى مو كله ..
كل يوم يسهر بــرا ولا يرجع إلا بعد الفجــر وإذا عاتبتــه وزعلت عليك يراضينــي ويوعدنـي إنه يبطل سهــر ويخلف وعده ..
وزود على كذا إنه يطلع من بعد الفطور للمقهــى مع عمر ولا يجلس معاي أبدآ ..

وتين: معك حـق تزعليــن وما ألومــك بس حاولي تجلسين معــاه وتناقشينه بصراحــه عن اللي يضايقــك ترا مايصلح تسكتيــن كذا! لأن راح يجي يوم وتطلعين كل الكبت اللي بداخلك بطريقه ماتعجبك ولاتعجبـه ..

ناديا: إنتي تعرفيـن طبع صالح يكره القيـود والألتــزام ولو كلمته بهالأسلــوب كأني (آمـر وأنهـي) عليه .. هو راح يفهمها كذا وأنا مابي أحسســه بهالشي وأبيه يتصرف تلقائيآ بدون كلام مني..

وتين: براحتـك .. بس لاتنسين إنك حامــل وكثرة التفكير راح يتعبـك .. حاولي تريحيـن نفسك أو عالأقـل طنشي وأتركيـه للأيام وراح يتغير صدقينــي ..

"ناديا وهي تتثاوب": أتمنــى.... أنا نعست وبنـــام تصبحين على خير ..






====================







وفي نفس الحـــي وبركن قريب ...


كان جالس سطام بشقته قبال اللآبتوب من بعد مارجع من بيت أهلــه هو وأحلآم وتطمنوا على فارس وتحمدوا له بالسلآمـــه ..
سطام حريـص يزور أهله بشكل مستمـر من لما رجع من شهر العســل عشان مايفقدونـه ويتضآيقـون من غيآبه لأنهم تعودوا عليـه .. وهالسبب هذا هو اللي شجعه يأجر شقه قريبه من بيت أهله ..


"أحلام وهي تحط كوب عصير على مكتب سطام بأبتسآمة": يعطيك العافيه حبيبــي ..

"ألتفت عليها سطام ورد لها الأبتسامه": الله يعآفيك .. تسلم أيدك على العصير ...

"أحلام وهي تجلس قباله": الله يسلمك .. كنت أبي أحط لك السحور بس حسيت الوقت بــدري شوي وقلت أجيب لك عصير ..

سطام: أيوه بدري الساعه 3 ألحين .. خليه قبل الأذآن بربع سآعه زي كل يوم ..

"أحلام وهي تناظر بالاب توب وتسأله بتردد": أأأ أبسألك .. يعني أأأ أقدر أستخدم اللآبتوب حقك وافتح عالنت وأتصفح المواقع والمنتديات؟؟

سطام: قد جربتي تستخدمينــه من قبل؟؟

أحلام: ما أعرف فيه شي بس كنت أشـوف صديقتي نهلــه كيف تستخدمه وتعلمت منها لأن عندها لاب توب ودايم تجيبه للجامعه وأعجبني حيل وتمنيت لو يكون عندي مثله بس.........

"سكتت وكان قصدهـا رفض أهلها .. سطام فهــم عليها و رد بأهتمــام": النت يعتبر بحد ذاته ثقافــه للي يحسن أستخدامــه وأحنا بعصر السرعه ألحين وثقافتنا تجاوزت التلفزيون والكتـب والمجــلآت وغيره .. بس هذا مايعني أننا نستغني عنها لأن كلن له فوائده .. عالعموم أنا راح أحقق لك هالأمنيه أن شاء الله قريب أجيب لك جهاز..

"أستانست أحلام": صدق حبيبــي راح تجيبه لي؟؟؟؟؟؟ الله لا يحرمني من طيبك وكرمك يآرب ..

سطام: بس شــرط!! ما ابيه يلهيك ويشغلك عن واجبآتك تجاه ربك وبيتك وأهلك والناس .. ترا الجلسه قباله تسرق الوقت بدون ماتحسين وأنتبهي لهالشي .. أنا مخصص لي وقت معين أجلس عليه وانتي شايفه بعينك كيف أحسب الوقت المحدد ولا اتجاوزه ..

"أحلام بحماس": اكيييييييد راح اكون حريصـه ومنتبهه لنفسي ..

"سكت سطام ثوانــي وتغيرت ملآمحــه وهو يتكلم بنبـرة صوت هادئـه": أحــلام .. انا راح أنفذ لك كل طلباتــك بــس بالمقابل عندي طلب صغير أتمنى تنفذينه ولآ تستهينين فيه أو تستصغرينه لأن مهما كان الأنســان في هالحيــآه تصيبه المصايب والهمـوم والفرح والحزن والأستقراروالنجاح ..
واللي يتمنى تحقق له أمنيه واللي في شده ويبغاها تزول واللي مذنب ويبي الغفران ..

وكل هالأحداث تحتاج لدعـــاء وطلب العون من رب العالمين ..
ودامنا بهالشهر الفضيــل ما أوصيك تقويك ايمانك بربــك وتتقربين منه بــ "الدعــاء و الأذكــار والأستغفــار طول اليوم والصدقــه" ..
ان كنتي مقصره بهالشي من قبل ربــك غفور وخلي شهر رمضآن بدايه لك ..
مافيه شي يمنع من أنك تستغلين وقت فراغك بشي يرفه على نفسيتك بس بالمقابل خصصي وقت للطاعه!!
وأن شاء الله أنك تقدرين توزنيــن أمورك كلها سواء بهالشـهر او الشهور الجايه ..
انا أقولك باللي أعمله دايم وبخاطــري تكونين معاي لأنك شريكـة حياتي وشريكه لــي بأبســط أمنياتــي وهي (الأطفــــال) !!!


أدعي أن الله يسهــل علينا ويستجيب دعواتنا ويرزقنا بالذريه الصالحــه ..
ترا مو كل شي له علآج بالطــب لأني وللأمــانه ماقصرت ومابقى مستشفــى مارحت له أطلـب العلآج بس بالنهايه يظل الأمل كبيــر باللي عينه ماتنام!! وياما سمعت عن قصص معجـزه كان الأمل بتحقق الأمنيــه فيها 1% وبعد الدعــاء والأستغفار تحقق 100% .. بصراحه تفائلت كثير وشكرت ربي على رحمته بعباده لأن مافيه شي بعيد عنه سبحآنــه ..


هالكلآم قلته لك ولأختي وتيــن واتمنى أشوفكــم دوم مرتاحين ومبسوطين بطاعتــه سبحآنه وبأيمانكــم القوي بأستجآبــتة للدعوات ويحقق لكم كل أمنيه ..





"تحجــرت الدمـوع بعيون أحــلآم وهي منزله راسها للأرض وتسمـع كلآمــه ومتأثره فيه ..
ماقد سمعت هالنصيحه من أم وأبــو أو حتى أخــو و أخــت .. تعودت على أسلــوب الغلظــه والشـــده في النصائـح وماكان فيه أي أهتمام بالجانب الدينــي من الداخل مثل الخــارج ..
ماتنكــر أن الأيمــان موجود بالفطــره بداخل كل أنســـآن مسلم بس مين اللي يقــدر يظهـره بطريقه ترضـي ربــه وترضي غيــره .. مين اللي يقتنع بأن (الدين بالأخــــلآق) مو المظهـر!!
تذكرت قائمة الممنوعــات والمحرمــات اللي فرضـت عليها في مجتمعها ,, وكيف أنقلــب أغلها لمسموحــات عليها عند زوجها ,, بقنآعــه أن (الأخلآق) مايمنعها اي سوء في المظهــر ..
زي ماتسمــع دايم أن [الرجــال مخابر مو مناظــر] صار سطـام يعلمهــا ويربيهــا على نفس المثـل بس [بأنوثـــه] ..!! يحاول يزرع بداخلها الثقــه ويعطيها الحريــه مثل ما أعطى أخته وتيــن..

الثقـه اللي تخليها تحب نفسهــا أكثر من أي شي ثانــي ومن واجبها تجـاهـ نفسهــا أنها تهتم فيها من الداخـل والخـارج ..
يحاول يمحــي ترسبــات الــ (لأ) بدون أسبــاب ويحيي الــ (نعــم) بـأسبــاب مقنعه ومعقولــه بدون تعنت العادات والتقاليد الغير مقنعه"..


"سطام بهمس": أحلام .. كلامــي ضايقك؟؟؟؟؟


"مسحت أحلام الدمــوع بأطراف أصابعهـا ووقفت وهي مازالت منزلـه راسها .. دارت بجسمها لجهة البــاب وهي ترد بصوت مخنوق": لأ ابدآ معاك حق باللي قلته .. أنا رايحــه أجهز لك السحـــور ..


"تنهد سطام وهو يرتخي بجلسته ويفكــر بكلامه لها .. يتضايــق من أسلوبــه الصريح معاها بس بنفس الوقــت راضــي عن نتائج هذي المصارحــه ومبسوط من أستسلآم أحلام وتنفيذها لكل أوامــره وهالشي شجعه يصبر عليها أكثــر ويحاول يقوي الأمل بأن حياتــه معها راح تكون حلوه وتحلى أكثر بوجود الأطفــال إن ربي رزقهم ولاخيب رجاهم " .......






ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ










"فتح باب الغرفــه بقــوووه وهو يتلفـت وكأنـه يدور على شي ...........

أعتدلــت وتين بجلستها وهي تحـط القرآن على الطاولــه وتسأله بتعجـب": وش فيك تفتــح الباب كذا بدون أستئــذان؟

"دخل صالح ووقف قبالهــا وباين عليه الخــوف": ناديــا وينهــا؟ أتصل على جوالها وماتـرد ودورتها بالشقــه وفي بيتنا كله ولا لقيتها ..

"وتين بإستهــزاء": بسم الله عليك أنخرعت عشانهـا ..! هذا هي نايمــه وراك من التعب وإنـت مو داري عنهــا ولا تفقدهــا إلا آخر الليل..

"ألتـفــت على السرير وشافها منسدحــه وباين طرف شعرهــا لأنها مغطيــه وجهها كله بالبطانيه ..
أخذ نفس عميــق وهو يناظــر بوتين ويبرر لها موقفــه": على أســاس إني ارجع بـدري بس السحــور تأخـر لأن الدور على أم شابــوره وأمه تأخرت بطبخه وعلى ماجابه إلا والساعه صارت 3 وماقدرت أرجع بدون ما أتسحــر ..

وتين: أنـا وش دخلني عشان تبــرر لي .. هالكلام قوله لــ ناديـا وعساهــا تعـذرك وعسـاك إنت تكون صــادق ولا تخلف وعودك لها ..

"صالح بعجله وبدون مايركز بكلامها": المهم صحيهـا وخليهـا تطلع للشقه أنا أنتظرها ..



"جاء بيطلع وتكلمـت وتين بجّديـه": لحظـه لحظـه .. وش تطلع وتنتظــر.. ياخي أنت وش فيك مااااا تحــس!!! ماااا تفهــم!!!
صار لك شهــر وإنت ساحب عليها ماتجلـس معها ولا تسألها عن أحوالهـا ولاتشوف طلباتهـا وأحتياجاتهـا .. وزود على هذا تتأمــر عليها وكل يوم تتعذر لها عن غيابك وأنشغـالك بأعذار ماله داعي ..
وليتك تعوضها خيـر !! أبدآ كل يـوم تثبــت لها العكس وإنك مستحيـل تفصل وتفرق بين صالح الـــ (عزوبــي) وصالح الـــ (زوج) ..
ترا ناديا تعبت من أهمــالك وتطنيشك لها وتعبت من سكوتهــا عن تصرفاتك .. وسكوتهــا مايعني إنها راضيــه مثل ما أنت تفهمهــا لأ .. لأنها تحترمك وتقدرك وماتبي تزعلك وتضايقك ..


"رفع حاجبــه صالح أستنكــار لكلامها ورد بلا مبــالاه": أنا وياهــا متفاهميـن و هي تعرف إني هالفتـره مشغول ومقدره لي ولازعلت ..

وتين: أي تفاهم الله يخليك؟؟ 24 ساعــه طالع برا البيت يا تكون مع أصدقائــك أو بالـدوام وهي جالسه لوحدهــا .. حتى دوامــك أنتهى بأجازه من أول رمضان لنهايته وباقي شغلك ويــن؟ الأستراحه والمقهى تسميها شغــل ..؟



"صالح بعصبيه": والله أمي ماقالــت لي هالكلام عشان تجين حضـرتك وتنصحينــي .. خليك بنفســك أحسن وأتركينا أنـا وزوجتي متفاهمين ..

"وتين بيــأس": حتى أسلوبك متغير وكأنك مو أخوي اللي أعرفـه .. الظاهر جلستـك بين الشباب العزابيــه أثرت عليك وعلى تفكيرك صرت حتى ماتحترمني ولا تحترم زوجتـك ..
سبحان الله فرق بينك وبين سطـام .. سطام كل مالــه ويرتقـي أكثر وإنــت تتقدم وترجع ومانت عارف تستقر بحياتـك وبشخصيتـك وتصرفاتـك ..




"تركت وتين الغرفـه وطلعت بعد ماسكـرت الباب وراهـا بدون ماتسمـع رد صالح ..
أنقهرت من الا مبالاه اللي فيه وتحس إن وضعــه مايتحمل السكـوت ولازم يدقونــه بالحكي عشان يتأثـر ويحس ويرجع مثل أول ..

تّــم صالح واقـف ويتلفـت بالغرفه بتوتـر ولاهو عارف كيف يتصرف ..
يصحي ناديا ويعتذر منها للمره الأخيــره وإلا يلحق وتين ويعتذر منها للمره الأولــى ..
ماقد زعلها وضايقها بس هي ضغطت عليـه بالكلام وجاتــه بأسلوب مايحبـه ولا يتقبلـه ..


قّــرب لجهة ناديــا لاشعوريـا وجلس جنبها وهو يرفع الغطــا عن وجهها بهـدوء .. ناظـر بملامحها وهي نايمــه وتم يتأملها بشــوق ..
أشتــاق لها وبخاطره يسمع صوتهـــا بهاللحظه ويشوف أبتسامتهــا ويحكي لها بعفويه وش صار له اليوم بالتفصيــل ..

قّــرب منها عشان يبــوس رأسهــا بس طآآآح عقالـه على وجهها بقـــوه ..
أنحرج وهو يعض على شفايفــه بــ بخـوف ويرفع العقــال بسرعـه بعد ماشافهـا تنفــض وجههـا بيدهـا وتصّـد للجهه الثانيـه وهي مازالت نايمــه ..
رجع غطاهـا بالبطانيـه وقام عشان يروح لشقتـه ويبدل ويرتــاح ويراجع تصرفاتــه ويحط لها حد خصوصــآ بعد مازعلـوا منه (ناديـا و وتيــن) وهو بطبعه حنــون ومايحب أحـد يشيل بخاطره عليه" ....







¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤







 
 

 

عرض البوم صور yasmine   رد مع اقتباس
قديم 27-01-10, 03:51 AM   المشاركة رقم: 87
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ليلاس متالق


البيانات
التسجيل: Jun 2009
العضوية: 146369
المشاركات: 1,645
الجنس أنثى
معدل التقييم: yasmine عضو بحاجه الى تحسين وضعه
نقاط التقييم: 15

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
yasmine غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : yasmine المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 






يـــوم الأربعـــاء

12 رمضـــان






© ياربي إرزقني القناعة والرضا
.................والصبر .. والتثبيت لاضاقت عليّ

عبدٍ ضعيف ومايضيق بي الفضا
................. إلا من ذنوبي وماسوّت يديّ

يارب .. ودعاي بيدينك .. والقضا
................. بألحّ وأطلب بالدعا مادمت حيّ

أطلبك ياربي تغفـر اللي مضا
................. ولا أتوفـّى غير مرضي والديّ .. ©








"أنسدح عمر بالصاله بعد ماصلى صلاة الترايح في المسجد وغمض عيونه لأنه يحس بنعاس ..
غفى ثواني وصحى على صوت جواله بنغمة مسج .. فتحه ولقاه من صالح": (بس تخلص صلاة كلمني عشان أبي أخذك معاي للسوق وراح أكنسل الأستراحه اليوم) ..


"تكاسل عمر يكلمه و رد بمسج مزح": ( مايمدينا يابيزنس!! وش مضيع بالسوق؟)

صالح: ( أقول لا يكثر ترا قافله معاي .. أخلص وتعال انا أنتظرك)

"أستغرب عمر منه": (طيب دقايق بس أجلس مع الوالد وبعدها اجيك)





"قام وراح للدوانيــه لقى أبوه جالس يتقهوى لحاله ..... أبتســم وهو يجلس بجنبه": أفـــآآآآآ .. الغالــي جالس مع نفسه وين أمي وأخواني ..

أبو عبد العزيز: أمك وخواتك بالمسجد مابعد رجعن .. وأخوانك بحدى بيوت هالحاره عند أصدقاهم ..

"عمر وهو يصب لنفسه قهوه": الظاهـر أمي لقت لها وحده من جاراتنــا وأخذتها السوالف معها وإلا الصلآه من شوي خلصت ..

أبو عبدالعزيز: براحتهــا ..

عمر: أقول يبـه .. دامك قمت بالسلآمـه وش رايك أخذك ونعتمر بالعشـر الأواخــر ..

أبو عبدالعزيز: لأ ياولـدي مابي أتعب واتعبك معـاي .. هو صحيح أن فضل العمـر بالعشر الأواخـر يعـادل (حــج) بس وانا أبوك مكــه زحمــه ماتنطب ..

عمر: أجل نخليها بعد العيــد .. أنا ناذر أني أخذك عمــره بعد ماتتشآفى والحمدللــه ربي أعطاك الصحه والعافيه ورجعت مثل أول وأحسن بأذن الله ..

"أبو عبدالعزيز وهو يدعي له من قلبـــه": الله يرضى عليك ويوفقك ويعطيك على قد نيتك .. ويرزقك الوظيفه اللي تناسبك ويريحك مثل ماريحتني ..

"نزل عمر راسه ورد بهمس": آميـــن ..

أبو عبدالعزيز: أقول ياولـدي ... وراء ماتقدم أوراقك للمستشفـى اللي كنت تشتغل فيه يمكن يرجعونك لوظيفتك؟

عمر: مايصلح أرجع لأني قدمت أستقالتي .. لكن أن شاء الله بعد العيد راح تنزل وظايف في مستشفيات ثانيه .. الله يكتب اللي فيه الخيــر ..

"تنهد أبو عبد العزيز وسرح بتفكيره للأيام اللي ترك فيها عمر الرياض": يارب أنك تسامحـه كانه رفضـك لدينـك وأخلاقـك ..
صدق أنه جار وأخو وصديق وبيننا عشرة عمر من سنين طويلـه بس أنه صدمنــي يوم عيّا ببنته عنك وأني توقعتـه يوافق من قبل مايشاورها لأنك بحسبة ولده ..
قلت (نصيــب وقــدر) بس والله أني من داخلـي محروووووق قلبي عليك وعـارف أنك ما اخترت هالبنت إلا من حبـك لأهلهـا وأحترامـك لهم وأني أتمناها لك من قبل ما تتكلم وتـقول .. بس الشكوى لله أحنا مهما كان نظل أغراب وأجانب عنهم لأننا مو من قبيلتهم .. وواجب علينا نحترم عاداتهم وتقاليدهم اللي تختلف عننا ..

"صّـد عمر و رّد بملل": خلآص يبـه أقفل عالموضوع .. اللي صار صار ومانبي نرجـع لذيك الأيــام لأن كلن راح بطريقه واخذ نصيبـه ...

"أبو عبد العزيز تضايـق من وضع عمـر وحّـس أن عمر مازال يعانـي ولآ نسى اللي صار .. والدليل انه مايزور جيرانهم أبدآ ولا يدخل بيتهـم و أسلوبـه مع ابو سطام بالذات جـاف سلآم ورد الكلآم وبــس!!": طيب ياولدي وش رايـك بعد ماتتوظـف أن شاء الله نّـدور لك على بنت الحلآل وأذا تبي تختارها أنت أو أنا وأمك ..

"بسرعه رد عمـر": لأ لأ ما راح أتــزوج .. أنا كذا مرتـاح لا تشغل بالك علي ..

"سكت أبو عبدالعزيز وماناقشــه أكثر ... دخلت أم عبد العزيز وهي تسلم عليهم ...
قام عمر وهو يحـط جوالـه بجيب البنطلـون ويقول لأمـه": الله جااااااابك ياميتـي .. أجلسـي مع الوالـد لأن عندي مشــوار ضروري مع أبو صلوح ..

أم عبدالعزيز: أنـت 24 ساعه مع صالح .. والله راح تزعل ناديا منك ومنه .. الرجـال مايجلس في بيتـه كثر مايجلس معاك ..

عمر: الله لا يجيب الزعل .. بس أنتي تعرفين جلسات الشبـــاب ماتخلص ولآ ينمل منها ..

ام عبدالعزيز: خلاص روح بس لاتتـأخر لأن اخـوك عبدالعزيـز وزوجته راح يوصلـون من سكاكا بعد ساعه .. وواجب تستقبـلهم وتسلم عليهم ..

"عمر وهو يأشـر على خشمه": على هالخشـم .. أي أوامر ثانيــه قبل ماأطلع؟

أم عبدالعزيز: يحفظك ربي ياولدي ويرضى عليك..







~~~~~~~~~~~~~







وفي القريــــــات ...





"مشعل وهو ماسك بيده الفواكـه ويسأل عمته قمـراء": عمه تحبين المـوز وإلا التفـاح ..؟

"مسكت أيدينـه قمراء ونزلتهـا بالصحن اللي قبالهـم": رجعّهم ياعمتي مابـي منك شي .. أنا جايـه أشوفــك أنت وأهلك وأتطمـن عليكم مو جايه آكل ..

"مشعل بمزح": طيب عنـب؟؟

"أبتسمت قمـراء": مشيعــل تعوذ من أبليس وأترك عنك الفواكــه..

مشعل: أبشـري .. يالله انك تحييها وتبقيها ...

قمـراء: الله يحييك .. أمـك وينها من جيت ماجلست معاي ألا دقايق ..

مشعل: أكيد راحت تجهز لك السحــور ..

قمراء: بدري عليـه .. ألا أنت وش اخبارك بالـدوام وشخبـار خطيبتـك وتين؟

"أرخـى جسمــه لــ وراء وأستنـد على يدينـه ومّـد رجوله وهو يرد ببـرود": دوامـي تمام والحمدلله .. أمـا خطيبتـي صار لي شهر كامـل مدري عنها ..

"شهقـت قمـراء": يااااااويلي .. من عقلك تتكلـم؟؟ ليـــه صاير شي بينكم ؟؟

"مشعل بخاطــره": وش اللي ماصــار بس الحمدلله أني ناسيها ولا فكرت أتصل وأسأل عنها ..

"رد بصوت مسموع بدون مايقولها الحقيقــه": أبدآ والله أنا أنشغلـت بدوامـي ولآ حصلت فرصه أكلمها أو أرسلها مسج .. وهي أنشغلت بولد أختها (فارس) عشان طلع من المستشفى ..

"قمراء بشـك": فارس ماصار له يوميـن بس .. وباقي الشهـر وينها عنك ؟

"رفع كتوفـه مشعل": مدري ...

قمـراء: وانت ما يهمـك أذا تتصل عليك .. ما تشتــاق لها ..؟

"تنهـد مشعل ونزل راسـه .. وبخاطــره": مييييييت من الشـوق برغم كل المشاكـل اللي بيننـا .. على قد ما أكـره تصرفاتها ألا أنها تعجبني بأشياء كثيره ونادر ما ألاقيها بأي بنت .. بس مستحييييييل أبين هالشي لها أو لغيرها مستحييييييل..

قمراء: مشعل وش فيـك؟ أحـس ببالك كلام وماتبي تقولـه ..

"رفع راسـه مشعل": ولآشي ياعمـه .. ابسـألك متى ناويه تعتمريـن؟

قمراء: بكـره أن شاء الله .. لا تغّير الموضوع وكلمنـي عن أحوالك أنـت ووتين ..

مشعل: مافيه شي جديد عـــادي الوضع لا تهتمين كثير ..

قمراء: طيب ليــه ماتستعجل بالـزواج ترا التأخيـر مو زين يامشعـل .. وتين تخرجـت ماوراها دراسـه وأنـت متجهـز من كل النواحـي بس ناقص تأثـث شقتك وتقوم بالترتيبـات الثانيه وكلها شغـلات صغيره ومقدور عليها ..

مشعل: بعد العيــد ان شاء الله راح يسافـر أبوي للريــاض ويعطي عمي المهــر .. وبعدها نقرر متى يكون الزواج ..

قمراء: الله يتمم لكم على خيــر .. بصراحه ودي أكلمهـا وأتطمن عليها ..

"عقد جواجبه مشعل": المفـروض هي تتصـل لأنك عمتهـا ومن باب الأحتــرام تسأل عنك ..

قمراء: والله انها ماتقصـر بس أنا بخاطـري أسمع صوتها ألحين ..

مشعل: براحتــك ..

قمراء: عطني جوالـك ..

"تفاجأ مشعل": ليــه؟؟؟؟

قمراء: أبي أكلمها منه لأن جوالـي أستقبال مايدق ..

"توهـق وهو يمد يده لها ويعطيهـا الجــوال .. عارف أن وتين راح تستغـرب أتصالـه عقب غياب هالفتـره اللي راحت وتوقـع أنها مارح ترد عليه" ..


"بعد ثوانـي تكلمت قمراء بتعجـب": ما تــرد .. خلني اتصل مره ثانيـه ..

"أتصلت مره ثانيه ولا ردت ... كتبـت لها مسج تقولها أنها (عمتها قمـراء) ومشعل يناظـر فيها ويراقب حركاتها ..
خاف انها تكشف الوضع الجــآف والمحطم اللي بينه وبين وتين .. كل واحد منهم ماسك بكرامتــه ويتناســى أن فيه عشـرة عمر وحيآه أبديه راح تلحقهم وأن تموا على الحال مارح يتحملون بعض أبدآ ووممكن يحصل الطلآق لا سمح الله !!" ..

قمراء: ألــــو .. هلا حبيبتي وتين كيف حالك؟؟ ......... ليه ماتردين على الاتصال مستحيه من زوجك ؟؟ ......

"سـرح مشعل وما انتبه لباقي المكالمــه وبخاطره": ماردت ألا بعد ماشافت المسـج .. معناتـه للحين ماطاح اللي براسهــا ومازالت تعاندنــي ... وبعدين معاهـا؟؟
كلما أتقّــرب منها وأعطيهـا فرصــه تضيعها من يدينهـا ولا تحاول تعوضهـا ابدآ .. صار لنا اربــع شهـور من ملكنـا وأحنا على هالوضـع ولا تغير شي بالعكس زادت الفجـوه وزاد الحقـد والكـره لأسباب تافهــه أتفـه من السابـق؟
بس مافيه ألا حّـل واحد ..... هو أني أستعجـل بالزواج عشان اقـدر اتفاهم معها وجه لوجـه لأني ما طلعت من المكالمات بنتيجـه ولا قدرت امحي الصوره السيئــه اللي ماخذتها عني ..

"قمراء وهي مبسوطـه": يالله حبيبتي .. اسأذنـك ألحين وخذي كملـي باقي السوالف مع مشعل أكيد أنكم مشتاقيــن لبعض ..

"ما قـدر يرفض مشعـل أو يصّـرف الموضوع عشان ماتشـك فيه عمتـه .. أغتصــب الأبتسامـه وهو يآخـذ الجوال ويـرد بهـدوء": هلآ وتين ..

وتين: ..............


مشعل: ألــووووووو .. تسمعينــي؟؟؟؟؟؟


"ردت وتين ودقـات قلبها طبـول بس تحاول تخلّـي نبرة صوتها طبيعيـه ولا يوضح الخـوف": أيـــوه ..

مشعل: كيف حـالك؟

وتين: بخيــر ..

مشعل: مبارك عليك الشهـــر ..

وتين: علينا وعليك ..

مشعل: طمنينـي عن صحة فـارس عقب العمليــه أن شاء الله تحسنت ...

وتين: الحمدللــه ..


"حّـس أنها مو متقبلتـه ولا لها نفـس تتكلـم بعد اللي صار بينهم آخر مره وبخاطــره يقفل قبل مايسمـع شي ويتعكــر مزاجه منها ..
ناظر بقمــراء لقاها تسمعه وهي مبتسمــه .. توهـق ومالقى الا حـل واحد وهـو انه يوهمهــم بمكالمـة أنتظــار من مســؤول بالـدوام ولا زم يرد عليه بسرعه" ........

مشعل: وتين أنا ألحين معـاي أنتظـار ولازم أرد .. أكلمـك بوقت ثاني فمان الله ..

"قفل الخـط وتم حاط الجوال على أذنـه ويقوم وهو مستعجـل": هلآ طال عمـــرك .................






© أنا شمالــي و الشمالـي إذا حـن
شد الرحــال و لوَّحت له مدينـة

صـدره يضيِّـف به عرب لا بدا يدن
نجـره بقـاع ٍ ما وطتها الضعينـة ©










،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،








"عمر وهو متفاجــأه من اللي يسمعـه": من شوي وأنا أقـول الله لا يجب الزعــل!! وش صــار لنا يا أبو صلوح ...؟؟؟

"صالح وهو مرتخـي بجلسته بالسياره ويتكلم بضيــق": ماتوقعت أن ناديـا شايلـه بقلبها علـي وتوقعـت أن الوضع طبيعـي بالنسبـه لها لأنها ما أشتكت لي ابدآ ماغير تعاتبني بدلع بس أنصدمت من كلآم وتين .. ويوم جيـت أبي أكحلها أعميتهـا زياااااده وزعلت وتين علي بعد ..

"تسارعـت دقّــات قلب عمر عند طاريهـا .. و ألتفـت على صالح وسألـه بلا مبالاه مصطنعــه": ليــه زعلت عليك وتيـن.. أنـت وش قايل لها؟

صالح: من الصدمـه كاااابـرت و هااااايطـت قدامها لدرجـة التهــزئ !!! خبـرك عاد أختي حساســه ماتتحمل أي كلمه من أحد ..

عمر: أنت ما تترك هياطـك حتى بوقت المشاكــل و تراك غلطــان لأن المفروض تقسّــم وقتـك بين الأستراحه وبين اهلك..

صالح: بعدين اقسّـم واطـرح بس خلنـي أراضـي اللي زعلوا علـي وأسمع باقي عتابهـم .. وأن شاء الله تنصلح الأحوال ..

عمر: مشكلتــك لو أعتـذرت لهم وسمعت كلآمهـم مستحيـل تتغيّـر من أطباعـك وراح ترجـع تغيـب وتطنـش وتسحـب وتمشــي على هــواااك لأنك صديقــي وأعرف طبعك عدل ..

صالح: بس قلبـي طيّــب وحنــون مهما قسيـت على اللي أحبهـم صح ..؟

"أبتســم عمر": تعـرف نقطة ضعـف غيرك تجاهــك وهذا اللي مخليـك تتفائــل بنفسـك.. عالعمــوم تـرا كل زوجيـن وكل اخـوان تصير بينهم هالمشاكل عادي وشي طبيعي لأنها سحآبه وتعـدي بس خلك حريص أن هالمشاكل ماتتكرر أكثر من مره ..

"صالح وهو يناظر بالشبــاك ويدنـدن بأغنيـة (صمــت القلــب) بكل أحسـاس بدون مايحـس بنفسـه":



× تعــال يالغالــي تراني تألمـت .. من صّـدتك للهـم انا أدفع ضـرايـب
لكن ليتك قبل صــدك تكلمــت .. اقفيــت في صمتـك وشفـت العجايـب ×



"عمـر وهو يدفّـه من كتفـه بخفّـه": رمضــااااان كريـــم .. ويـن سرحـت تغني سلآمـات ..

صالح: أستغفــر الله ...

عمر: طيب ليه تبي تروح للسـوق ألحين؟

صالح: أبي أشتري لهم هدايــا وأعزمهـم على السحور بمطعم حلـو وأعتـذر منهم ..

"ابتسم عمر وقطع الأبتسامــه بضحكه لأ شعوريـآ": ههههههههههههههههههههههه شـو مزلخقك يازلمــه .. صاير تعتذر بطريقه رومانسيه ومهذبه سقى الله أيام زماااااااااااااااان..

صالح: يارجـال تعلمنا ..

عمر: وانـا وش لزومـي بهالمشوار..

صالح: تسّـوي حالك ماتدري .. يعني وش أبي منك غيـر أنك تختـار معاي هدايـا حلوه لأن مابي أجيـب لهم أي شي عادي وأنت تعرف ذوقي لك عليــه .. وأبيك تدلنـي على مطعـم حلو داخل الريـاض لأني ما أعرف المطـاعم السنعه ..

"عمر وهو كاتم الضحكه": تبي نروح نشتـري الهدايا من أبو رياليـن وألا أبو عشــره ..

"ناظـره صالح بطرف عين": أبو ريالين؟ أقول أبلع العافيه تبي ندوش تزعل منـي أكثر وتقول ان ماعندي ذوووووووق..

عمر: ههههههههههههههههههههههه يازينك وانت خايف على مشاعر أبو النود..

"حّـك صالح رأسه بأحــراج": ياخـي والله أنها طيبـه وماتستاهـل اللي يجيها .. وأكبر دلـيـل أنها تكتم الضيقـه ولا تتكلم عشان ماتزعلنـي منها ..

عمر: عاد انت احتـرم طيبتها ولا تزعلهـا مره ثانيـه!! مو عشانكم انتـم لأ .. عشان يجي عموري الصغير على هالدنيا وهو راااااااااااايق ومبسوط بدون نكــد..

صالح: شف المصالح كيف تجي .. أقوووووول ترا ماسمينــاه على أسمك إلا عشان يطلع حلـو ومزيـون وله خـدود .. أبي أكشخ فيه وأسحب عليك " قالها وهو يحرك حواجبه "..

عمر: ههههههههههههههههههههههه نذل نذل .. أجل هونت مابيه يصير سمّيي ..

صالح: مو بكيفك تهون .. سمينا وأنتهينا .. أهااا بس لا يكثر هرجك وبوجهــك لطريق المــلك عبـدالله نبي نشتري الهدايا ونحجز طاوله بمطعم ..



"رن جوال صالح وكان المتصل أبو عطــا" ..


عمر: ميــن؟

صالح: ابو عطــا .. ما أبي أرد الحين ينشــب لي ألا أجي للأستراحه غصـــــب ..

"عمر بّحــده": رد عليه وقوله / مشغــول ... خلهم يعرفون أن لك أهتمامــات ثانيه ومو ضـروري بكل مره تجامـل ...

"أقتنع صالح وفتـح الخط وهو يرد بثقــل": ألـــو ..

"أبو عطا بحمــاس": وينــك يا أبو الشباب؟؟؟؟؟

صالح: طالــع مشــوار وش عندك؟

"أبو عطـا بحماس أكثــر": لا يفوتك صقــر أسمه (هدلــه) متدرب تدريـب مافيه أحسـن منه ويصيّـد حبــاري على كيف كيفـك.. وصاحبــه يدور له شراي هاليوميــن وان مالقى يبي يسافـر يبيعه في عرعر ..

"أعتــدل صالح بجلسته وسألـه بأهتمــام": كم السومـه على الصقـر؟ وابي أعرف نوعــه و وش يصير ؟

أبو عطا: الصقر مسيوم بــ 150 ألف ريال .. ونوعه شاهيــن ..

صالح: أووووووف غاااااالي .. بس ماعليه نكاســره بالسعــر .. طيب كم عمــره؟ ووش فيه عذاريــب (كوشـه وألا صيحـه وإلا نـزاره) ..

أبو عطا: تجي ألحيـن ونعرف منه كل المعلومـات ..

"صالح بأستعجـال": طيب طيب دقايــق وأكون عندك .. فمان الله ...


"قفل صالح الخط وأشـر لعمر بأرتباك": بوجهك على الأستراحــه بسرررررررعه قبل ماتروح علي هدلــه ....

"طير عيونـه عمر وهو يناظــره بطرف عين ومستغرب": وش هدله؟؟ وين اللي بيعتذر ويحجز بمطعم ..

صالح: لاحـق عليهم المهم ألحيـن أشوف الصقــر لا يروح علي ..

عمر: من شوي تقول غالــي والصقور ماتنزل أسعارهــا عن 100 ألف ..

صالح: ربـك يحلها ..

"ضـرب عمر يـده على جبهتــه وهو مصدوم": أنا قاااااايل أنك ماتتغيــر .. بس لو الله يفككك من هالهيـــاط كان الدنيا بخير ..







~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~









* اللهـــم أنت الأمجد
ولك أدعــو و أسجـد ....

فــــرج كربتي
و في الجنة أسكني
و من النار أبعدني
يـاحي يـاقيوم ....

اللهــــم أنظرني بعين الرضى ..
والعفـو عن ما مضى ..
والتوفيق لما بقى ..
يــا ذا الجلال والإكرام ..

اللهـــم كما أضأت كونك
بنور شمسك ..
فأضئ قلبـــي
"بنور حبك"
ضياء لاينطفئ ....

اللهـــم أصلح بالي وحالي
وارزقني من حيث لا أحتسب ..

اللهــــم هذا دعائــي
فلا ترده في ساعه الأستجابــــه ..... *






"مسحت كفوفها بوجهها ووقفــت وهي ترمي جــلآل الصلاه ..

كانت تدعــي من قلبها أن ربي يغفــر لها ويكفّــر عن ذنوبها ..

ماقد مرت عليها أزمــه وضيقــه بحياتها كثر اللي صار معها بالفتره السابقــه .. وتحـس انه عقــاب من رب العالمين وتستاهلــه لأنها ضرت نفسها بعلاقتها مع متعب لكنها بنفس الوقت تلــوم مجتمعهـا قبل ما تلوم نفسها!!
مجتمعهــا اللي ماحط لهم حواجـز ولا ممنوعــات وخلاهم يتصرفـون وكأنهم اخـوان بدون مايحسبــون حساب لاخلآقهـم ودينهـم اللي حثهـم على التستر والحجاب عن غير المحرم ..
هذا اللي تمنت تتربـى عليه وتتوقـع لو أنه توفـر لها كان ما أحتكـت بمتعـب ابد ولآ تعلّقـت فيه .. ولو صـار ودّق قلبهـا بحبـه وأتجهـت مشاعرها وأحساسيها نحوه بيكــون بخجل وبصمـــت بدون مايحس فيها وبيكون اهـون عليها من انه يوهمهــا بحبه وبالنهايه يتــزوج اختها!!!

اعلنت توبتهــا من كل شعور حـب .. واكتفـت بحب نفسهــا وأهلهــا وصديقاتهــا وغير هذا يسمــى (كــــذب) بأستثنــآء لو كان شريك حياتهــا اللي تتمنــى يجي متأخـر لما تتمالك نفسها وتنسـى الصدمــه وترسباتهـا ..
وتبدأ حيــآه جديده وبقلــب جديد وشخصيــه جديده وصافيــه مثل أسمها ..

جلست صفاء على السرير وانتبهت لضــوء جوالها اللي يأشر بأسم هديـل وهو بوضع صـامت ..
فتحت الخط وردت بهدوء": هـــلا هديل ..

هديل: أهليـن صوفــي .. وينـك يالقاطعــه صار لي يوميـن أتصل وماتردين ..

صفاء: أنشغلت شـوي .. خبرك أحنا جالسين نرمـم في بيتنــا ونغير بديكوره وأثاثـه ومافيه غيري يساعـد أمي وأبوي بكل الترتيبات والتجهيزات ..

"هديل بقهر": أختك البــارده وينها؟ ليه ماتشيل عنك الحمل شوي وإلا بس فالحـه تفرفر بهالأسواق و حاطه الجوال بأذنها وتكلم زوجها ..

صفاء: هناء صغيــره وماتعرف بهالأمـور ابدآ حتى أمي وأبوي مايسألونهــا ولا يشاورونها بأي شي .. ومانبي منها إلا أن تخلـص أشغالها وتتفــاهم مع زوجها قبل الزواج وهذا الأهم ..

"هديل وهي تتحلطم": يامـــال التلـف أختك مطيــووووره وراء العرس ولا هي متضايقـه لأنها راح تتزوج قبـلك .. أمحــق أخت بس والله لو هي أختي كان مسحت فيها بلآط الحــوش ..

"تنهدت صفاء": الله يوفقهـا .. كل شي بالدنيا أسبــاب وماتدرين وش السبـب اللي خلآني ما أتزوج للحين .. وأكيد أنه خيــر لي ..

هديل: أن شاء الله خير ..

صفاء: ألا بسألك شخبار خطيبــك الأسترالي من زمان ما جبتي طاريه ..

هديل: ههههههههههههه راح عليه أسم (الأسترالــي) .. يعني أنا أذا سافرت راح تسموني (هديـل الأستراليـه) ..؟

صفاء: أكيييييد بس أنتي لا تسولفي كثير بالسفر أخاف تروح بركتــه ..

"أنخرعت هديل": صــــدق؟ أذا سولفت عن الشي قبل مايتم مايصير فيه بركــه؟؟

صفاء: الله أعلم .. بس الأحتياط واجــب لأن الناس ماتعطي خيــــر ..

هديل: الظاهر أذا فيه أحد يبي يعطيني عين مافيه غيرها أختـك هناء لأن مينه على السفر يكفينا شرها ..

"أبتسمت صفاء": حرام علييييييييييك .. هناء ماتدري أنك راح تسافرين وأنا ما قلت لها لأن مابعد صار شي ...

هديل: كفو يالسنعــه .. أنتـي أحسن مني مو انا ماااااااالت علي مابقى أحد ماقلت له من الفرحـه ..

صفاء: كذبي الخبــر وقولي أنه أشـــاعـه ..

"هديل بأستهبال": يبي لي مؤتمــر صحفي على كذا لأن اللي علمتهم كثااااااااار ما ألحّق أنفي الخبر لواحد واحد ..

صفاء: مدري متى تعقلين ..

هديل: اذا سافرت لأستراليا هههههههههههههههههههههههههههه..

صفاء: هدوله تراني نعسااااااانه ومالي خلق لأستهبالك ..

هديل: يوووووووه وش فيكم أنتي ووتين اليوم طفشاناااااات على غير العاده ..

صفاء: وش فيها وتين؟؟

هديل: أتصلت عليها بعد التراويح ولقيتها متضايقه وتصيح .. عقب رجعت كلمتها من شوي وماردت..

صفاء: غريبه .. طيب أمانه عليك كلميها بعد السحور وطمنيني عنها بمســج لأني مارح أصحى إلا الصباح وهي بهالوقت تكون نايمه ..

هديل: ياحياة الشقا ياصديقاتي .. عالعموم روحي أنخمدي ناااامي راح يجيك خبر أكيد..

"أبتسمت صفاء": تصبحين على خير يا أغلى صديقه ..




***************************







 
 

 

عرض البوم صور yasmine   رد مع اقتباس
قديم 27-01-10, 03:53 AM   المشاركة رقم: 88
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ليلاس متالق


البيانات
التسجيل: Jun 2009
العضوية: 146369
المشاركات: 1,645
الجنس أنثى
معدل التقييم: yasmine عضو بحاجه الى تحسين وضعه
نقاط التقييم: 15

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
yasmine غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : yasmine المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 






يــوم الخميـــس


13 رمضــان









وقبل صلآة المغرب ..
جلس أبو سطام قبال السفره وهو يتفقد الوضــع كعادتــه ..


أبو سطام : وتين .. أخذتي فطور لفارس بغرفتــه؟؟

"وتين وهي تحط صحن ورق العنب بوســط السفـره": أيـوه .. كان نايم وصحيته عشان ينتظــر الأذان ..

أبو سطام: ناديا وينها ليه مانزلت من شقتها عشان تفطــر؟

"دخلت ناديا وهي تزين طرحتها": السلآم عليك عمــي ..

أبو سطام: هلآ هلآ ياعمي .. الطيب عند ذكــره ..

"أبتسمت وجلست قباله وصارت تتلفت تدور على صالح وتنتظــره يجي ..
ماشافته من أمس لأنها كانت نايمه بغرفة وتين ولما صحت راحت للشقه لقته نايم ولآ تواجهوا أبد"..

أبو سطام: صالح صحى وألا باقي نايم؟

"دخل صالح بنشاط وكان كاشخ ببدلــه سبورت جديده وريحة عطره تفوح في المكان": هذا أنا جيت .. معقولـه يمر يوم بدون ما أجلس أفطــر مع هالوجيـه الحلوه هذي .. (قالها وهو يجلس قبال ناديا ويغمــز لها) ..

"دنقت رأسها ناديا وتسوي نفسها ماسمعت ولا شافت شي ..
قربت منها وتين وهي تهمس": أول مره أشوف بدلته اللي لابسها وحتى عطـره غريب ماقد شميته من قبل ..

"تمتمت ناديا": أممممم انا مثلك بعد مستغربه ..

أبو سطام: سعد وينــه ليه ماجــاء يفطــر؟

أم سطام: صحيتـه وألحين يجـي ..




"أتسعت أبتسامـة صالح وهو يناظــر بناديا ويتأملها بجرأه ونســى أن أهلـه موجودين حولــه ... أستحت ناديا من نظراته وصارت خدودها حمــراء وتتصدد عنه ..

وتين أنتبهت لحركاته وتبي تنبهه بطريقه غير مباشـره .. سألت أبوها": يبه وش الدعــاء اللي نردده قبل الأذان بدل ما نجلس كذا ساكتيييييييين ونناظر في بعض..؟؟؟؟؟؟؟



أبو سطام: (يا عظيم يا عظيم يا عظيم , أنت إلهي, لا إله غيرك , اغفر الذنب العظيم , فإنه لا يغفر الذنب العظيم إلا العظيم) ..





,





,













×× مو نهآيـــــــــــه البـــــــارت ^ــ^ ××









 
 

 

عرض البوم صور yasmine   رد مع اقتباس
قديم 27-01-10, 03:54 AM   المشاركة رقم: 89
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ليلاس متالق


البيانات
التسجيل: Jun 2009
العضوية: 146369
المشاركات: 1,645
الجنس أنثى
معدل التقييم: yasmine عضو بحاجه الى تحسين وضعه
نقاط التقييم: 15

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
yasmine غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : yasmine المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 





روايــــــة...№[ياغــلاتـــك بقلـبـي يانصيب الغـيـــر]№







الكــاتبــــــه:
....¸•°أم الـظـفـايــــــر¸•°....








,




,







يــوم الخميـــس



13 رمضــان




وقبل صلآة المغرب ..
جلس أبو سطام قبال السفره وهو يتفقد الوضــع كعادتــه ..


أبو سطام : وتين .. أخذتي فطور لفارس بغرفتــه؟؟

"وتين وهي تحط صحن ورق العنب بوســط السفـره": أيـوه .. كان نايم وصحيته عشان ينتظــر الأذان ..

أبو سطام: ناديا وينها ليه مانزلت من شقتها عشان تفطــر؟

"دخلت ناديا وهي تزين طرحتها": السلآم عليك عمــي ..

أبو سطام: هلآ هلآ ياعمي .. الطيب عند ذكــره ..

"أبتسمت وجلست قباله وصارت تتلفت تدور على صالح وتنتظــره يجي ..
ماشافته من أمس لأنها كانت نايمه بغرفة وتين ولما صحت راحت للشقه لقته نايم ولآ تواجهوا أبد"..

أبو سطام: صالح صحى وألا باقي نايم؟

"دخل صالح بنشاط وكان كاشخ ببدلــه سبورت جديده وريحة عطره تفوح في المكان": هذا أنا جيت .. معقولـه يمر يوم بدون ما أجلس أفطــر مع هالوجيـه الحلوه هذي .. (قالها وهو يجلس قبال ناديا ويغمــز لها) ..

"دنقت رأسها ناديا وتسوي نفسها ماسمعت ولا شافت شي ..
قربت منها وتين وهي تهمس": أول مره أشوف بدلته اللي لابسها وحتى عطـره غريب ماقد شميته من قبل ..

"تمتمت ناديا": أممممم انا مثلك بعد مستغربه ..

أبو سطام: سعد وينــه ليه ماجــاء يفطــر؟

أم سطام: صحيتـه وألحين يجـي ..

"أتسعت أبتسامـة صالح وهو يناظــر بناديا ويتأملها بجرأه ونســى أن أهلـه موجودين حولــه ... أستحت ناديا من نظراته وصارت خدودها حمــراء وتتصدد عنه ..
وتين أنتبهت لحركاته وتبي تنبهه بطريقه غير مباشـره .. سألت أبوها": يبه وش الدعــاء اللي نردده قبل الأذان بدل ما نجلس كذا ساكتيييييييين ونناظر في بعض..؟؟؟؟؟؟؟

أبو سطام: (يا عظيم يا عظيم يا عظيم , أنت إلهي, لا إله غيرك , اغفر الذنب العظيم , فإنه لا يغفر الذنب العظيم إلا العظيم) ..




"أذن لصلاه المغرب وسمـَوا بالرحمن و بدأو أكل ..
تعـوَدوا على سوالف صالح و نقـاشاته مع أمه وأبوه على السفره بـس هالمره تـمَ ساكت و ما يتكلم إلا يطلب من ناديا شي عشان يآخذ ويعطي معها"..


صالح: ناديا عطيني كوب العصير اللي قدامك..

"أم سطام وهي مستغربه": عندك عصير أشربه..

صالح: اللي عندي خفيف وأنا أحبـَـه يكون ثقيل زي ثقـل بعض الناس و تغلـَيهم ..


"عضـَت ناديا على شفايفها تحاول تكتم الضحكه .. وأخذت الكوب وحطته قباله بـدون ما تناظره"


صالح: وعطيني بعد صحن الفطـاير اللي عندك..

"أبو سطام وهو عـاقد حواجبه": أنت وش بلاك على المره خلها تآكل ..

صالح: الفطاير اللي عندها منتفخـه زي وجهها يوم تزعل تعجبني يعني لما أعضـَها بأسناني تكون خفيفه ماهي قاسيه وتمر بحلقي بسرعه ..


"مـا قدرت ناديا تمسك نفسها ودنقت وهي تضحك و قلبت الضحكه لـ كحـَه عشان ما ينتبه لها"..

أبو سطام: صحه صحه .. عطوها مـاء ..

"وتين وهي تقـاوم الأبتسامه": تشبيهـاتك بليغه وعلى مستوى ..

"شربت ناديا المـاء و قامت وهي تستأذنهم": الحمدللـه .. انا رايحه أصلي المغرب ..

أم سطام: مـا أكلتي شي يا بنتي ..

ناديا: بـس يا خاله والله شبعــت ..


"راحت ناديا لغرفة وتين وقـام صالح بعدها وهو يستأذنهم بعجلــه .. طلع بدون مايسمع ردَهم ودخل الغرفه لقى ناديا لابسـه جلآل الصلاة"..

"صالح وهو يسكـَر الباب وراه والأبتسـامه ماليه وجهه": مساء الزعــل .. مساء الشــوق .. مساء الخيـر والأحسـاس والطيبـه ..

"صـدَت ناديا وهي تتكلم بلآ مبـالاه": نعم ؟؟

"قـرَب منها صالح وحضنها من وراء وقال بهمـس": فديـت الزعلآنـه على زوجها واللي صار لها يومين هاجره بيتها ونـايمه عند أخته فديتهـااااااا..!!!!

"ناديا وهي تبعده عنها بهدوء وترد بزعـل": ما يهمـَك زعلي ولا أنت فـاقدني والدليل انك ما تسأل عني ..

"دار جسمها صالح و تكلم بـضيـق": حرام عليك والله أن مهتـمَ فيك ولآ يهون علي الزعل بـس قلت أتركك ترتاحين وعقبها أجيك وألاقيك مروقه ومشتـاقه لي أكثر من شوقي لـك وغير كذا جهزت لك مفاجــأه تعجبك ..

ناديا: لأ مـا روقت ولا أشتقت لك ولآ ابي أشـوف المفاجأه ..


"دخلت وتين الغرفــه وناظرت فيهم عقب طلعت بسرعه بـدون اي تعليق لأنها أستحـت منهم" ..


صالح: أمشي فوق خلينا نكمل نقاشنا أحرجنـا وتين معنا ..

ناديا: مـابي ..

صالح: ندوشه بلآ عناد والله جاي أعتذر منك وأبي رضاك ..

ناديا: مابي ... وش فايدة الأعتذار وأنت دايم تكـرر غلطتك ..

صالح: والله والله هالمره وعـَد أخير أني مـا أقصر معاك بشي ولا اغيب عن البيت ألا وأنتي راضيه عني .. ولـو تبيني أقطع الروحه للأستراحه من عيوني ولك و لولدنا اللي جـاي بالطريق ترخص مدينه ..

ناديا: اممممممم طيب أصلي وعقـب أفكر أذا أسـامحك أو لأ ..

صالح: صلـَي وأنتظريني فوق بالشقه وأنا ابروح للمسجـد ولما ارجع أوريك المفاجــأه ..





~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~




"قـام فارس من الكرسي اللي يصلي عليـه و تـَم واقف لما يتوازن جسمه شوي لأن ممنوع من الحركــه السريعه بسبب العمليـــه ..
دخلت وتين وهي لابسه الجلال وتوقف بجنبه لـ جهة القبله"..

وتين: أبعـد عني أبي أصلي ..

فارس: ليه مـا تصلين بغرفتك؟

وتين: ناديا وصالح جالسين يسولفون هناك ..

"فـارس بمزح وهو يتحرك ببطئ": طيب لا تصلين على الكرسي حقي ..

"سألته وتين": قـد جربت تصلي بدونه؟

"جلـس فارس على سريره": أيوه مره وحده وحسـَيت أن القطنه اللي بأذني راح تطلع من مكانها .. وصداع و دوااااار الله لا يوريـك ..

وتين: متى تشيل القطنه والخياط اللي فيها؟؟

فارس: موعدي بعد أسبوعين ان شاء الله .. المهم لا تكثر اسـألتك وصلي لا تروح عليك الصلآه ..







<<<<<<<<<<<<<<<<<<<<<<<<<<<






: غمضــــي ...

ناديا: ليـــه؟؟

صالح: ابي أطلع لك الهديه من الدولاب عشان تفتحيـن عيونك و تلاقينها قـدامك ..

"ناديا بخوف": لأ مابي .. أخاف تجيب لي طيـر أو أرنـب ترا أعرف حركاتك..

"ضحك صالح": ههههههههههههههههههههههههه شـايفتي مهـرج .. ما راح أجيب لك ألا اللي يسعـدك بس غمضي ..


"غمضـت ناديا وهي تترقـَب منه المفاجأه ..
ثواني وفتحت عيونها لقت قبالها على الطاولـه علبة كبيره مغلفه وبطرفها كــرت ..
فتحت الكرت وهي تقرأه بأبتسامــه" ...



© أهديك عطري وأمانــــه كل ما أطري
عليك خــذ علبته و أتعطـَر أنفاســـي
من كثر ما أرتـــاح لك أهديت لك عطـري
يمكن من أحسـاس عطري تعرف أحســاسـي ©



"اتسعـت أبتسامتها وناظرت فيه نظرة شكـر .. نظرة تسامـح .. نظرة أعجــاب .. مـا قدر صالح يفســر نظراتها ألا بأنها رضت عليه ونست الزعــل" ..

صالح: شرايك .. يطلع مني شي حلو صح؟

ناديا: يجنن الكرت واللي مكتوب فيه .. العلبه فيها عطــر؟؟

صالح: لأ أرنـب ..!!! أفتحيها و شوفي ..

"فتحت ناديا العلبه وهي تضحك على أسلوبه ... لقت فيها ورد مجفف و بوسطه عطــر (CH) من HERRERA مع اللوشن حقه ..
أعجبها شكله والتنسيق وأعجبها ريحة العطـر لما فتحت غطاه و تعطـَرت منه"..

صالح: شريت لنفسي مثله بـس رجالي عشان نطقّـم أنا وأنتي ..

ناديا: يـــا بعد عمري صلوحي والله أحلى مفـاجأه منك .. أول مره تزاعلني وتراضيني برومانسيـه وبحركـه مميزه ماقد سويتها لي من قبل ..

"بـاس صالح رأسها وهو يتكلم بـ حنان": ولا رومنسيات الدنيـا توفيك حقك .. أنتي أصلآ أحلى وأغلى مفاجأه لي والأحلى بعد أن (أوَل حفيـد) بهالعائله هو منـك أنتي يعني راح تفرحيني بهالولد و تعوضين صبر أمي وأبوي ..

ناديا: آمين يــآآآربْ .. بـس انت أهتم بصحتي زياده عشان يتثبت الحمل و أقوم بالسلامه ويجي البيبي بخير وعافيـه .. مـو تطنشني وتروح لأبو عطا وشابوره وأبو طلق وتتركني لحالي ..

صالح: غريبه ما أطريتي عـمـر وذكرتيه معهم بالعاده أول من يآكلها هـو ..

ناديا: لأ هذا سمـِيَ ولدي ولازم أحترمـه .. وبعدين عمـر ضعيف ياما وياما شاف صدمـات من هالدنيا أجي أكملها عليه بالحكي حرااااام..

"عقـد صالح حواجبه ": كني بديت اغــار منه .. لـو سمحتي لا تمدحين ولا ترحمين أحد غيري فااااااهمـه ..

"عصبت ناديا": والله مـا عرفت لك أن سبيته زعلت وأن مدحته زعلت وبعدين معاك ..

صالح: يا سلآم ... هذا جزاة اللي ترك هدلـه عشانك؟ وجايب لك هديه ويبي رضاك بعد تنافخين علي ..

"طيرت ناديا عيونها ": من هي هـدلــــه؟؟؟؟؟؟

صالح: هذي وحده أعجبتني ورحت خطبتها أمس بـس مهرها غااااالي حول الــ 100 ألف .. وتركتها عسى ربي يعوضني غيرها ...

"ضـربته ناديا على كتفه بخفه": عن الكذب وقول لي الحقيقه .. انت تعرف وحـده غيري؟؟

صالح: ايه أعرف (طيـور وصقـور) فيها شي؟؟؟

"تغيـَرت ملآمح ناديا وسألته بزعـل": مـا فهمت .. من هي هدلــه ذي ؟ تكلم لا تحـرق أعصابي ..

"صالح وهو يقلـَد ملآمحها": ووو لبـَى قلبها زعلـت .. بسـم الله عليها تغار على زوجها حتى من الطيور .. يـا جعلني تعنـه( طعنه ) لهالغـِيـره يا نااااااثووووووو ..

"ناديا بنفاذ صبر": من هييييييييييييييييي؟؟؟؟؟؟

صالح: طير أسمه هدلـه.. كنت ناوي لا شريته أسميه (أبو النود) عشانك بـس ربـَي ما كتب ..

"أبتسمـت ناديا وهي تحك راسها بأحراج": على بالي تناظر غيري ..

صالح: تنعمي عيوني أن شاء الله ..

ناديا: بسم الله عليك ..

"تنهد صالح وهو يروح للدولاب ويطلع هديه ثانيه": هذي لوتيـن أبي أروح أعطيها و أرآضيها .. وأبي ارجع وألاقيـك جآهـزه ..............................








~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~







 
 

 

عرض البوم صور yasmine   رد مع اقتباس
قديم 27-01-10, 03:56 AM   المشاركة رقم: 90
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ليلاس متالق


البيانات
التسجيل: Jun 2009
العضوية: 146369
المشاركات: 1,645
الجنس أنثى
معدل التقييم: yasmine عضو بحاجه الى تحسين وضعه
نقاط التقييم: 15

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
yasmine غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : yasmine المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 







يــــوم الأثنيــــن


1 شـــــوال ...







© أي [عيــد] ! يمر ايامــي بــلاه
لايعايدنــي .. ويهنينــي .. أحــد
يــا أحس بــ فرحــة اعيادي معــاه
وإلا جعلــي .. ما أعيد للأبــــد
أصعــب الأشياء في هذي الحيــاه
لا فقــدت [إنســـان] يسوى له بلــد..! ©





"أرسـل هالمسج لأغلب الأسماء الموجوده بجواله ..
كان هذا شعوره بـ (صباح أول أيام عيد الفطر) وعجز يخبـَي هـ الشعـُور ..
مـا أهتم لـ تفكير غيـره بالمقصود ولا ردَة فعلهم وكل همـَه يطلع اللي بخاطره .. ويتأمل يفرح بالعيد وينسى إن أوَل عيد يفكر فيها وهي مـو نصيبه" ..




: عيـدك مبـارك عمـووووري..

"ألتفت عمر لـ جهة باب غرفته وهو يعـدَل الكبكات بأكمـام ثوبه .. أبتسـم لـ خواته داليا و رينـاد": علينا وعليكم .. كل عـام وأنتوا بخير ..


"قـربوا منه وسلموا عليه و جلسوا يعلقـون على هيأتــه"..


"داليا وهي تتلمـس غترته": ما يمدينا على ال***وكه طالعه تهبـَل مع الغتره ..

"ريناد وهي تنـاظر بالأرض": لا يفوتك الجزمه عليها علامة تعجـٌب من كثر ماهي نظيفـه ..

"عمر بصوت شبـه ضاحك": وبعدين مع تعليقاتكم يعني بتأخروني و مـا أطلع أسلم على أمي وأبوي ..

"ريناد وهي تبعد عنه وتأشـر له بيدها": تفضل تفضل لا نأخرك ولا نتأخر كلنا راح ننزل ألحين ..


"نزلـوا كلهم عند أمهم وأبوهم بالصاله ولقـوا عبدالعزيز وزوجته واصلين قبلهم بثواني .. عـايدوهم وجلسوا يتقهوون و يتحلون"..

أبو عبد العزيز: جاء صـالح سلـَم علينا وجلس ينتظرك بالمجلس ولا جيت ..

"عمـر وهو منزل راسه و يفتح الحلآوه بيدينه": أشوفه حرق جوالي بالأتصالات وأنا نـايم .. يا حليله يواصل بالعيد ولا ينـام ابدآ إلا بعد مـا يعايد الكل ولا يخلـَي أحد ..

أبو عبد العزيز: وأنت بعد لا تقصـر مع احد .. عـايد الجيران وأصدقاك وبكره أن شاء الله خذ أخوانك للشرقيه وعايد عمامك وعماتك .. ترى صلة الرحــم واجب والأتصالات مـا تغني عن الشوف ..

عمر: يبـه أنت دايم تقولي هالكلام .. طيب أنا ما راح أقصـَر بشوفة القريبين مني لكــن البعيدين ما أقدر ألاَ أن أتواصل معهم بأتصالات لأني معذور وصعبه كل فتره والثانيه أسـافر ..

عبدالعزيز: صادق .. و اللي مثل وضعي بعد تصعب عليه لأني بالعافيـه أحصل على أجازه و ما تحصل لي فرصـه أشوف أحد من القرايب .. يالله تكفيني أجلس عندكم أسبوع أو أسبوعين ..

أبو عبدالعزيز: الله يوفقكم ويكتب لكم الخيــر بكل خطاويكم ..

الكل: آميــن ..



"قـام عمر وهو يستأذنهم و راح لبيت أبو سطـام .. لقى فـارس و سعـد كاشخين و واقفين عند باب الشارع "..


"فارس وهو يرحـَب فيه بحمـاس": يالله إنك تحييه وتبقيه كل عيد بـ فرحه و راحه ..

"سلـَم عليه عمـر وهو مبتسـم": الله يحييك .. كل عام وأنت بصحه وعافيه..

سعد: أنا مـا أعايدك إلا لما تعطيني عيديه .. هذي سياستي أبتداءآ من العيـد هذا ..

"ضحك عمر وهو يقرَب منه ويعطيه بوسه على خده": هذا أنا سلـَمت عليك وما راح أعطيك عيديه ..

"سعد وهو يمسـح خده بكفوفه بأستهبال": وهذي البوسه و مسحتها مـا عاد أبيها ..

"ضحـك عمـر أكثر وفتح بوكه وطلع منه 100 ريال": هههههههههههه الله يقطع أبليسك مهستر ولا تعقـل .. خذ عيديتك وبالعافيه عليك ..

"أنبسط سعد و حطـَها بجيبه": شكرآ .. طيب تعال عطني بوسه من جديد بـدال اللي مسحتها..

عمر: تقلـَع بس .. ألا أبو عمير وينه لا يكون خربت كشخته وأنا ما بعـد شفته ..

"فـارس بمزح": لا يفوتك لابس طاقيه وفستان أبيض نافش معه نعال وشراب مكشكش ..

"أنفجـر عمر بالضحك وهو يضرب يـده بيد فارس": هههههههههههههههههههههههههههههه عليك خيال مهوب صاحي .. لا تقول بس حـاط الشنطه على طرف الفستان..

فارس: لا مـو لابس شنطه ذي راحت موضتها ..

عمر: يا حليلك يا فويرس مـا تترك خفـَة الدم .. طيب خـذْ لي طريق أبي أسلم على الوالد والشباب ..






ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ







"وقـف فارس قريب من باب الصاله وهو يتنحنح و يكـحَ لأنه يستحي يدخل فجأه بالرغم من أن حريم خواله (ناديا وأحلام) جالسات و مغطيات وجيههم" ..

أبو سطام: أدخل وأنا جدك مـامن غريب ..

"دخل وهو يعـدَل شماغه ومنزل راسه بالأرض بخجل": السلام عليكم ..

الكل: وعليكم السلام ..

"تكلـَم فارس بثقل وهو ينـاظر بناديا وأحلام نظرات متقطعه": عيدكم مبارك يـا ناديا وأحلام وكل سنه وإنتم بخير ..

" أحلام مـاردت لأنها أستحت من وجود سطام ..
وتكلمت ناديا بـ جـرأه وهي تدعي له": وأنت بخير وعآفيه .. والله يحفظك ويبعد عنك كل مكروه ..

فارس: الله يسلمك .. تـرى عمر ينتظركـم بالدوانيه ..

"طلـع فارس بسرعه و فـزَ صالح بحمـاس": جـاء الغالي اللي شوفته بحدَ ذاتها عـيـد ..

" قـاموا أبو سطام وسطام وطلعوا مع صـالح لـ مجلس الرجـال ..
ناظرتهم وتـيـن بضيق وهي ماسكه فنجان القهوه وتفكـَر فيه!!
بـ أي قلب .. وبأي شعور .. وبأي أحساس يجي يهنئ أهلها وهـُم اللي حرموه من هـَنا عـُمره..

رفـض أبوها .. وسلبيـَة سطام .. وقلـَة حيلة صالح بموضوع زواجهم .. خلاها تؤمن بأن تهـاني العيـد كلها مجرد مظـاهر والفرحه الحقيقيه هي (بـ عيون الأطفـال) لأن كل همـَهم حلوى وعيديه يحصلونها من الكبار ومـا بعد عرفوا من الدنيا شي إلا أحلامهم الصغيره و يسعون لـ تحقيقها "..



© محد حسب حساب عيدي بدونك
ياللي ( بدونـك ) عيدي دموع وآلآم ..!!

وينك..؟؟ ياللي لـو تطلب عيوني يجونك
يـا فرحة عـُـمري وسنيني والأيـام ,,

ويـنـك.. شـف الخافق عيـَـا يخووونك
عـاثت به الحسره وأكلته الأوهـام..!

وينك..؟؟ ياللي المخاليق مـا يسوون لونك
وينك .. يـآ بعد كل من صلـَى ومن قـآم ..

لا تقولون : عيدي مبـارك .. ترى عيدي بدونك ..
كلـَه سهر’’ وتعب ,, ودموووع و آلآآآآم ..!! ©







: آآآآآآآآآآآآآآآححححححححح..

"نـزلت وتين الفنجـان على الأرض وهي تمسـح القهوه اللي أنكبت على رجولها ..
تمـايل الفنجان بيدها لأنها كانت سرحـانه و أوجعها بحرارته"..

أم سطام: وراك أنتي بغيتي تحرقيـن رجولك ..

"وتين وهي تتألم": مـا أنتبهت لـنفسي..

"أخـذت ناديا مناديل وحطتها بماء بـارد وصارت تمسح على رجول وتين بخفـَه": عـاد تنورتك قصيره لو أنها طويله منعت القهوه توصلك ..

"قـامت وتين وهي تمشي بصعوبه لجهة دورة الميـاه": أبي أروح أغسلها بماء بارد و صابون أزين ..


"ألتفت أم سطام على أحلام وسألتها بأهتمـام": شخبار أهلك مـا كلمتيهم؟

أحلام: إلا كلمتهم وأمي تسلم عليك وراح تتصل عليك اليوم بإذن الله ..

أم سطام: الله يسلمها ..إلا أنتي مـا ودَك تزورينهم قبل تبدأ الدراسه..

"أحلام بـ تردَد": مدري إذا كان سطام فـاضي وما عنده شغل يمكن يأخذني لهم ..

أم سطام: إنتي مـا طلبـْتيه؟

أحلام: لأ ..

أم سطام: أذا مستحيـه تطلبينه قولي لي أنا أكلمه ..

أحلام: لأ مـا فيه داعي..

"نطقـت ناديا بـ تفهـَم وهي تناظر بخالتها": يمكن هي ما ودَها تسافر ..

"أنقهـرت أحلام و فهمت من كـلام ناديا أنها ما ودها تطلع من الرياض ولا تبي تروح للقريات.. ردَت بعصبيـه": بالعكس ودي أشوف أهلي ومشتـاقه لهم بس قريب تبـدأ الدراسه وما أبغى أغيب عنها ..

"تفـاجأت ناديا من أسلوبها وقالت بهدوء": فـاهمه عليك وأنا هذا قصدي أن دراستك تمنعـك ..

"أنحرجـت أحلام من نفسها و صدت بدون تعليق..
من تزوجت سطام وهي دايم تتصـادم مع ناديا بالكلام والنقاش ..
تحـسَ أن عمامها يحترمـون ناديا و يحبونهـا أكثـر منها ,, و زاد الحـُب لما حملت وقريب راح تجيب لهم أوَل حفيـد واللي مفروض يكون منها هي لأنها زوجة الكبير سطـام!!
مع أنها مـا تفكـَر بالأطفــال ولا تهتم فيهم بـ سبب صغر سنـها و رغبتها تعيش بحريـَة و راحه بعيد عن المسؤوليـه..
إلا أن هالشيء يراودها بين فتره والثانيه بسبب ألحـاح سطام وطلبه لها بإنها تسـاعد نفسها وتدعـي وتستغفــر ربـَها يوميآ بنية الإنجــاب"..




ــــــــــــــــــــــــــــــــــــ





 
 

 

عرض البوم صور yasmine   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
ياغلاتك بقلبي يانصيب الغير قصة مكتملة, قصة للكاتبة ام الظفاير مكتملة, قصص سعودية
facebook



جديد مواضيع قسم القصص المكتمله
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة



الساعة الآن 05:31 PM.


مجلة الاميرات 

 



Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2021, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.3.0 ©2009, Crawlability, Inc.
شبكة ليلاس الثقافية