لمشاكل التسجيل ودخول المنتدى يرجى مراسلتنا على الايميل liilasvb3@gmail.com





العودة   منتديات ليلاس > القصص والروايات > المنتدى العام للقصص والروايات > القصص المكتمله
التسجيل مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

بحث بشبكة ليلاس الثقافية

القصص المكتمله خاص بالقصص المنقوله المكتمله


إضافة رد
نسخ الرابط
نسخ للمنتديات
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 24-01-10, 06:58 AM   المشاركة رقم: 71
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ليلاس متالق


البيانات
التسجيل: Jun 2009
العضوية: 146369
المشاركات: 1,645
الجنس أنثى
معدل التقييم: yasmine عضو بحاجه الى تحسين وضعه
نقاط التقييم: 15

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
yasmine غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : yasmine المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 



دخلـوا بيت أبو سطام و وقفـوا بالحوش وهم يتلفتـون ينتظرون أحـد يدخلهم عنـد وتين ..

طلـع سطـام من الدوانيـه وهو مستعجل و شـاف البنات واقفين قباله .. صـدّ بخجل و طلع للشارع بدون مـا يسألهم عن سبب وجودهم هِـنا "..


"هديـل وهي تهمـس لصفاء": وييييييييه يـا ملحــه .. هـذا أكيد سطـام ..

"صفاء وهي متنرفزه": وش فيه طلع بـدون ما يكلـّمنا .. أقـل شي يروح ينادي أمه مو كـِذا يطنشنا ..

هديل: يـا حليله يستحي .. المشكله وتين مـا ترد على جوالها .. يبي لها تصطير على هالحركـه يعني تعزمنا و تنسـى ..



"وقـف فارس عند باب المدخل و ناظر فيهم وصـدّ وهو يرجــع داخل عشان ينادي جدتــه تشوفهـم"..



صفاء: هـذا فويرس ولد أختها .. أياااا النذل شـافنا و رجع بدون ما يسألنا بعد .. وش فيهم كـذا خجولين؟؟

هديل: مـا شاء الله عليهم .. الله لا يضرّهـم هذولا الرجال صدق مـو مثل غيرهم من الشباب اللي عيونهم زايغـه ..

"صفاء بأستيـاء": ذكرتيني بمتعب قطيعه تقطعه .. لأ و اليوم ماخذ خطيبته هناء يتعشـون بمطعم!! كش علي وعلى حظــّي ..

هديل: راح تتجمع الحظـوظ الشينه اليوم .. انتي و وتيـن مره وحده .. أمـا أنااااا آآآه اللي يرزقني بالأطخـم اللي من شوي طلـع للشـارع ..



"طلعت أم سطام بالحوش و سلمت على البنات وهي تهلـي و ترحـب فيهم"..


صفاء: الله يسلمك و يعافيك يا خـاله .. إلا وتين وينها؟؟

أم سطام: بغرفتها تزينها الكوافيــره .. حياكم تفضلـوا ..




ــــــــــــــــــــــــــ






"دخلوا صفاء وهديل غرفة وتين وكانت الكوافيره تحط اللمسـات الأخيـره على الميك آب و تضبط لها التسريحـه بعد مالبسـت الفستان ..
صــرخـت وتين لما شافتهم وراحت تحضنهم بحمـااااس وهم يضحكون على ردّة فعلهـا"..

صفاء: ليه مـا تردين على جوالك؟؟ حرقناااه بالأتصـالات ..

وتين: حطيته سايلنت ونسيت .. والله أسفــه ..

"هديل وهي تمسك يـد وتين": طالعه وش زينك يابنت تـف تـف ماشاء الله عليك ..

"وتين وهي تحط أيدها على خصرها بدلـع": وش رأيك بالفستان بعد؟

هديل: خـُراااافـي .. ما يمدينا على الأحمـر ..

"صفاء بتعجب": غـرييييييـبه وتين مـانتي زعلانه ومتضايقه ولا تصيحين؟؟ وش صاير لك يعني أقتنعتي فيه ...

وتين: ايه هييييين من جنبها والله قـافلـه معي بس خلاص شبعت صياااااااح أحس لـو أعصر عيوني مـا تطلع دموع أبدآ ... و راسي صـار يوجعني من كثر التفكير اللي ما راح يغيـّر شي بالموضوع .. قلت يابنت رووووقي اليوم لا يشوفـك مشيعل زعلانه ويستانس وإلا أحلامووووه تتشمت فيني .. أقهررررررهم عشان مـا يقهروني ..

"هديـل وهي تضرب يدها بيد وتين": تعجبينــي! والله أنك مـانتي سهله ..

وتين: لا وأنتظري بعد شوي و شوفي وش أسـوي فيهم .. حـق الكـفّ اللي أخذته من أبوي أردّه لهم والله مـا أتركهم..

"هديل وهي تتكلم فصحى": قـَويــه كما عهدناك يا وتين ..

صفاء: طيب أبوك وش موقفه لما ملك عليكم الشيخ.. مـا جاء كلـّمك أو أعتذر منك ؟؟

"وتين بحزن": تبين الصراحـه!! أبوي حـسّ بتأنيب الضمير و امس لما جاب لـي الورقه أوقع عليها باس رأسي و حضني بوجود أمي وسطام وفارس وسعـد .. والله جلست أصيـح بقوووه مـا قدرت أقاوم الموقـف .. وسطام بعد حضني وأعتذر مني وحسـّيته متضايق عشاني بـس ما بيده شي ..

صفاء: وش فايدة الأعتذار ألحين .. صـار اللي صار وغصب عنك ..

"هديل وهي تتحلم": قلتي لي سطـّام حضنك؟؟ يا حظـــــك آآآه بـس على الرزه والهيبـه .. قسم يخقـق أطلـق بنت ..

صفاء: الله يرزقه بـ بنت الحلال اللي تسعـده ..

"ألتفتت عليها هديـل وهي تحط أيدهـا على خصرها": و أنـا وين رحت؟؟ ياخي أنتم مـا عندكم نظـَر .. ألحين أبروح أترزز عند أمـّك وأتميلح لمااااا تأشـّر علي وتقول/ أبيك لـولدي ..

"ضحكوا البنات والتفتت وتين على الكوافيرا تسألها": روميانا باقي شي وإلا خلاص...؟؟

روميانا: لأ مابقى شي .. عين الله عليكي طالعه بتاخدي العقل ..

"وتين وهي تفتح الدرج وتعطيها حسابها": شكــرآ .. أشوفك على خير أن شاء الله ..

"جلست وتين مع البنات على السرير وأخذتهم السوالف عن تجهيزات الحفله" ..






ـــــــــــــــــــــــــــــ







"دخلـت ريحة عطــره للصاله قبل ما يدخل .. وقف قبال أمه وهو مبتسـم ويعدل شمـاغه .. شافته أمه و صارت تزغرد وهـو يناظرها ومبسوط"..

"أم مشعل وهي تدعي لـه": الله يحفظ ويحرسك من عيون الحسـّاد .. الله يجعل أيامك كلها راحه و سعاده بعد زواجـك ..

مشعل: آميـن يا يمـّه .. أنتم جاهزين أخذكم ألحين لـبيت عمي ..

أم مشعل: إيه يـا ولدي .. اخذنا مسجلنا و شبكتنا ومـو ناقصنا شي ..

"أحلام بأستهـزاء": المفروض أنكم حاجزين (دي جي) مـن بقى يحط مسجل بالحفـلات .. والله أني متفشله لا أدخل وأنا شايلتها معي ..

"عصـّبـت عليها أمها وصـارت تهزأ فيها": أنتي وش جايك بـس متفشله ومـا يعجبك العجب .. أصـلآ عمامك يبونها حفله صغيره وما راح يعزمون ناس كثـار ..
وإذا جت علي أنا أسويها بأستراحه و اجيب طقـاقه بعد ولدي و يستاهل أفرح به .. بـس المشكله أننا بالرياض مو بالقريات وإلا كان سويت ذيك الحفله اللي لا راحت ولا جت مثلها ..

"مشعـل عطى أحلام نظـره قويه خوّفتها وقال لأمه بـلا مبالاه": أهم شـي أنك تنبسطين يا يمه ولا يهمـّك عمامي وعوايدهم لأن الحفله لنا مـو لهم ..

"صـدّت أحلام بقهر من أسلوب أمها و مشعل اللي متعـوده عليه و بخاطـرها": الظاهـر أني بوافق على سطــام و بدون أي تفكيـر .. محد راح يفكني من هالحكره والكبت غيـره ..
وأنـا اللي أقول عطوني فرصـه أفكـّر .. لأ .. ما أظن أحتاج لـ تهـزيء أكثر خلاااااص طفشت ومليت من هالحيـاة .. يــا ربْ تعجـّل خطبتي من سطام يــا ربْ ..

أم مشعل: أقـول يا ولدي مـا تجيب لنا كاميرا نصورك أنت و مرتك .. أبي عمـّاتك يشوفن الصور و خوالك بالقريات ..

مشعل: المفروض وتين تجيب لها مصوره خاصـه .. ليه أنتي مـا كلمتي زوجة عمي وسألتيها إذا في تصوير أو لأ؟؟

أم مشعل: لأ نبي صورنا لحالنا أخاف أن جابت مصوره مـا تعطي صورها .. والله يا البنيه هـذي لا عرفتها ولا بخنتها ومـا أسمع إلا سوالف ابوك عنها .. حتى شـوف ما شفتها أبدآ والظاهر لو توقـف قدامي ما أعرف شكلها بس أبوك يقول كل يوم لها وجه!!

"ضـحـك مشعل على تعليقها و تذكـّر أبوه لما يقول أنها (أجنبيه)": هههههههههههههه بعد شوي شوفيها وأحكمي عليها إذا تغيـّرت أو لأ..

أم مشعل: أخبرها حلوه مزيونه .. كانها مـا تغيرت أجل يا بختـك فيها ..

"أنبسـط مشعل و تحمـّس يشوفها من كثر مـدح أمه وابوه فيها .. حـسّ بالفخـر و الأعتزاز بأن شريكة حياته فيها كل المواصفـات اللي ترضيه وتعجبه .. صار يناظـر بساعته و ينتظر اللحظــه اللي يشوفها فيها على الطبيعه"..



ــــــــــــــــــــــــ






 
 

 

عرض البوم صور yasmine   رد مع اقتباس
قديم 24-01-10, 07:00 AM   المشاركة رقم: 72
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ليلاس متالق


البيانات
التسجيل: Jun 2009
العضوية: 146369
المشاركات: 1,645
الجنس أنثى
معدل التقييم: yasmine عضو بحاجه الى تحسين وضعه
نقاط التقييم: 15

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
yasmine غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : yasmine المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 




: غـلـط .. غـلـط يا عـمـر ..

"عمر و يحاول يبـرر له موقفـه": يا رمزي أنا أنظـلمـت كيف ما تبغاني أتصرف كذا .. صـح غلطت لكــن لا تلومني ..

د/رمزي: المفروض أنك كنت متوقـع كل حاجه سيئــه عشان ما تنصدم .. وبعدين كيف تنصـدم بالرفض و إنتا أساسآ مـا عندك خلفيه عن عاداتهم وتقاليدهم .. ليه مـا خليت أمك أو أختك تسـأل من قبل بعدين تروح تخطبها رسميآ .. يمكن ابـو وتين كانت له نظره أنتا مـا تعرفها .. وكدا الناس اللي زي البيئه هادي يفضـّلوا ولد العم على أي شخص تاني ..

"عمر بقـهـر": بـس صالح رفض يتزوج بنت عمه و أبـوه ما عارض قراره .. وهالشي خلاّني أقتنـع أن هذي العادات القديمه مـو عندهم .. أجل ليش هي يجبرونهااااااااا ؟؟ ليش ولـد عمها ما شالها من راسه مثل ما أن صالح شال أخته من راسه ولا فكـّر فيها؟؟ بس سبحان الله وتين حلـت بعينه وراح خطبها عشان يآخذها مني ..

د/ رمزي: اللي فهمته من كلامك هدا كلو أن القرار كان لأبـو وتين و عمـّها .. والشباب مالهم علاقه ابدآ .. طيب تقـدر تفهمني صالح أيش ذنبــه تتصرف معاه كدا؟؟
أنا عارف أنك أنظلمـت بس ماكان فيه داعي أنك تفـرغ أنفعالاتك عليه .. وانت تعرف أن صالح يحبك ويعزك ويحترمك و يتمنـّـاك لأخته وتين..

"تنهــد عمـر و سكـت": .....................

د/رمزي: حلو انك حسـّـيت بـ غلطــك .. وهدا والله من اخلاقـك العاليه وتربيتك .. بـس لازم تعتذر من صالح و تنسى اللي صـار و ترجعوا أحباب زي أوّل ..

"عمر بهدوء": ما أقدر يا رمزي .. أحـس أني إذا شفت صالح راح أتذكـّر أبوه و وتيـن و الظلـم اللي صار لـي منهم .. عطني فرصــه انســى و صدقني راح أحاول ارجع لـه بس أكون بعيد عن الرياض وعن أهلـه .. لأني قررت أستقـر بالشرقيـه وراح أمشي بأجراءات أستقالتي من المستشفى بعد شهر أن شاء الله ..

د/ رمزي: يعني بعد شهـر تكون أرتحت و أعصابك صارت هاديـه و كدا أجتمع فيكم أنتا و صالـح واصلح بينكم بأذن الله ..

عمر: لا يا حبيبي أنـا أن رجعت للرياض أرجع بـ سرّيه تاااامه حتى أهلي مـا راح أعطيهم خبر .. عشان مـا أقابل أي أحد ولا تهـون أنت طبعآ بـس أنا أعرف قلبك و واثق أنك تفهـم علي و تقـدّر وضعي اللي أنا فيه ..

د/ رمزي: حتى زواج أخـوك وصديقـك و توأمك صالح مـا راح تحضــره؟؟ والله حرام عليك راح يخجل يوقـف قدام الناس بالزواج وأنت مـو جنبه .. وكل الناس تعرف أيش معزتكم ومحبتكم لبعض تجي أنت بليلة عمـره تسيبو ولا تهتم لمشاعـره؟؟ والله لو أنا أصير بمكانه ما أسامحك طول عمري ..

"عمـر خنقتـه العبـْـره لما تذكـّر زواج صالح و أهتمـامه لكل تفاصيله من أختياره لناديـا و الخطبه والملكـه لين حـدّد موعد يوم الزواج .. وقـف معاه ولا تخلى عنه بأي لحظـه .. وكان مقرر يروح معاه ويختار القصـر واثاث شقته بـس جات ظروف خطبته لوتين وخرّبت عليه كل تخطيطـاته" ..

د/رمزي: المهم .. أنا راح أتركـك دحين ترتاح و متـأكد أنو بعد ما تعدي الأيام الجايـه تكون غيـرّت قناعاتك وأفكارك .. و حاول أنك مـا تخســر صالح يا عمـر لأن لو خسرته خسرت العمـر كلـــه .. وبالنسبه لوتين أدعي ربـّك انها تتوفق بحياتها وتعيش بسعاده و راحه .. ربـّي يرزقك بغيرهــا و يعطيك على قـد نيتك .. حاول تشغل تفكيرك عنها وانتبه لحياتك ترى انت لسـّه شاب بأول عمرك وما يصلح تعلق سعادتك على زواج او حـُب .. لأن ربـّي ييسر أمورنا على ماهو يبغى وكلو خيره منه ..
أستأذنك دحين .. مع الســـلامه ..


"قفـل عمــر وعيونـه مغرقــه بالدموع .. أحتــار يفكـّـر بـ صالح أو وتين اللي مـو قادر يشغل تفكيره عنها وكلما حـاول ينسـاها يرجع يتذكـّرها أكثــر .. خصوصــآ وان اليوم ملكتها وكان يتمنى يكون هـو بدال مشعل بهذا اليوم .. بـس هذا قدره و نصيبــه".....




© تركـت فيـني بقايـا حـُب لـين [ الوتـين ]
و ذاكـرهـ كـل ما بعدتـك \ تسلـّـلـتهـا

و تبقـى ؛ بـ / رغـم الألـم و أحسـاس قلـبي الحزيـن
’ حـاجـه عظيمـة ، الـى مـني تذكــّرتهـا .... ! ©








#########################





وفي بيت أبو سطـــام



كانت جالسـه وتين و جنبها ناديـا و صديقـاتها صفاء وهديـل تسولـف و تضحك معهم .. وبنفس الوقت متضـايقه من نظرات أم مشعل واحلام لها لأنهم مـا شالوا عيونهم عنها..


"وتين وهي تهمـس لناديـا": و بعديـن معهم .. أوّل مره يشوفونـي؟؟

ناديا: أكيد عجبتيهم بالذات أمـّه تبي تشوف تصلحين لولدهـا وإلا لأ..

وتين: يـا ربْ مـا أعجبها و تهوّن وتقنع ولدهـا يطلقني ..

ناديا: بسم الله عليك .. أظـن هالجمال اللي يشوفونه يجبرهم يتمسكون فيك بأيديهم ورجولهم ..

وتين: طيب أبي أرقـص قومي نفلـّها أنا وأنتي..

ناديا: لا مالي خلق أتحرك كثير أخـاف تخرب تسريحتي قبل ما يشوفهـا صلوحي ..

"ضحكـت عليها وتين وألتفتت على هديـل": هدوله قومي نرقص أنا وأنتي ..

هديل: o.k طيب وش ودّك أحط أغنيه ..

"تسـارعت دقات قلـب وتين لأنها تذكرت الأغنيه اللي رقصت عليها بـ زواج ولد جيرانهم وكـانت بداية عشقها لـ عمـر": أبي أغنية (
يعشقـنـي
) بس بصوت أبراهيم الحكمي لأن فيها طق طيران تجنـن ..

صفاء: وانا أبرقص معكم بعد ..


"شغلـت هديل الأغنيه و مسكت يـد وتين وصارت ترقص معها و قـامت صفاء وهم مبتسمـات و داخلين جـو طرب .. ناديا والبنات اللي بالغرفه يصفقون لهم بحمـاس ..
طيـّرت أم مشعل عيونها و ألتفتت على أحلام وهي تتمتم و معصـّبـه": واخزيااااااااااااااااه .. يـا ويلي على هالبنت بحياتي مـا شفت أجرأ منها .. مضيعه الحيـاء مره وحده!! عيب ترقص بخطبتها عييييييييييييييب ..

"أحلام مـا ردت على أمها و أبتسمت وهي تصفـق لهم .. صـارت تحب حركات وتين وتأيدها بـس ما تبيـّن لها هالشي قدامها عشان مـا ترضي غرورهــا"..

أم مشعل: أتصلي على أخـوك خليه يجي يلبسها الشبكه و نمشي لبيتنا بسرعـه قبل ما تطلع هالبنت خبـالها كله .. أعوذ بالله ..

أحلام: طيب أذا مـاهي عاجبتك لا أنتي ولا أبوي ولا مشعل .. ليه خطبتوهـا ؟؟ كان جلستوا بالقريات تدورون لـه من بنات الجماعه أزين .. ما عندكم إلا عيـب وعيـب و وتين وأهلها كل شي عـادي عندهم عكسنا تمامــآ..

"قرصتهـا امها بقوه من فخذها أنقهـرت من كلامها .. ابعدت عنها أحلام وهي تتألـم و تضايقت من تصرفها معها .. حتى بوقـت الفرح تقسى عليها ولا ترحمها"..

"قـامت أحلام وهي تمسح على مكان الألـم": ألحين أتصل على مشعل لأني ودّي أرجع قبلك بعد مـا عاد أبي أجلس هـِنا ..



"طلعت أحــلام من الغرفـه و جلست وتين هي و صديقاتها .. و دخلوا بعـدهـا (داليــا و ريناد) وهم شايلين بيدهم بوكيهات ورد و وقفوا عند الباب يناظرون وتيـن بتأمـل ..
تفاجــأت وتين لما شـافتهم .. و تبدلت ملامحها لـ حـزن لأنها مـا توقعتهم يحضرون أبد ..
أغتصبت الأبتسـامه وهي توقف و الدمـوع تلمع بعيونها .. و أفردت يدينهــا بإشـاره ترحيب لوجودهـــم .. داليا و ريناد قـربوا منها و سلموا وهـُم يباركون لها "..

"وتيـن وهي شايله بوكيه الـورد و تمسـح طرف عينها تمنع دمـوعها تنزل": جيتكم عزيـزه وغاليه علي .. صدقـوني كنت راح أتصل و أعزمكم بنفسي بـس ترددت و توقعت أنكم زعلانين مني ..

داليا: شدعوه وتين .. أحنا خـوات وما بيننا هالسوالـف .. ومو زعلانين منك و مقـدرين لك ظروفك والله ..

وتين: يــا بعد عمري والله .. حيـّـاكم تفضلوا ..





<<<<<<<<<<<<<<<<<<




و بعد ربع ساعه دخـل مشعـل و نـاظر وتيـن نظره سريعــه و دقيقـه بنفس الوقت وأعجبتـه بقـوووووه .. وقـف جنبها وتـم مبتسـم لا شعوريــآ ..
وأمه بجنبه تزغـرد مبسوطـه وأحلام معصبه ولا قـدرت تجامل وتمثل الفـرح وخواتها الصغار -أمل و أمجاد_ يرقصـون على أغنية زفــه قبالهم ..
أمــا وتين قفلـت معها و نزلـت راسها للأرض ولا هي طـايقه تناظر مشعـل ..

"هديل وهي تهمس لصفاء": مهوب شين صـح..؟ مزيون و مـو مبين عليه القراوه أبـد عكس اهله ..

"صفاء وهي تعـدل اللثمـه": أنـا عيني على وتين يـا عمري عليها تكسـر القلب .. أحـس من داخلها تتقطع من القهر .. مسكين عمــر تهقين يفكـر فيها ألحين؟؟

هديل: أنتي دايم تفكيرك عكـس التيـّار .. أقول بس ناظري مشعل و أخته أحسـّه أحلى منها بكثير ..

صفاء: كلهم نفس الطينه ثقيلين دم ومـا ينطاقون .. وش عليك من أشكـالهم ..

هديل: طيب أبي أفهـم احلاموه ليه ماده البوز شبرين لا يكون بـس حاسده وتين أنها أعرسـت وهي باقي؟ تراها غيووووور الله يكفي وتين شرّها ..



"أخـذ مشعل الدبله و مسـك يد وتين عشان يدخلها بأصبعها .. صـدّت وتين وهي تتحاشى تناظر فيه و تحـسّ وجهها يبي يحترق من نظراته المباشره لها ..
قـرّبت لها أم مشعل وعطتها الدبله عشان تحطـّها بيد مشعل .. مسكـت وتين أطراف أصابعــه و دخلتها بأول أصبعه و تركت يـده و صارت تمسح أطراف أيدينها بنعومه بأشاره لـه بأنها تقـرّفت من ملمسـه .. أنتبه لها مشعل و تكلم بهمـس و بأسلوب أستهزاء": أخـاف يديني وسخه ومو نظيفه ..

"أنبسطـت وتين لأنه أنتبه و ضحكت بصـوت مسموع وهي تعـدل شعرها": هههههههههههههه أنت أدرى بنفسـك ..



"ريناد وهي تقرب لداليـا وتتكلم لا شعـوريآ": وش فيها تضحك؟ تهقين قـال لها نكته عشان يلطف الجو؟

داليا: وجهه مـو وجه نكت .. بس باين على وتين أنها مبسوطـه .. على العموم الله يهنيها ..

ريناد: المفروض أن عمـر بمكانه إلحين مـو الطعس هذا اللي شكله يجيب الهـمّ ..



"فتحـت أم مشعل الشبكـه و عطـت مشعل السلسـال .. بعـدت وتين وهي تأشر لها بنعومــه و تتكلم بصوت واطي": مـافيه داعي يا عمتي .. الدبله تكفي خلـّي الشبكه بمكانها وراح ألبسها بوقت ثـاني..

"أنصــدم مشعل من جرأتها وقال بهمس": مـو الذوق و الأدب تردّين على أمي بالطريقه هـذي .. أقل شي جامليها !!!!

"أبتسمـت وتين أبتسامه عريضـه عشان تقهره": أمممم عـادي .. أنا عايشه الدنيا عرض وطـول ..
(كان كلامها هذا تقليد لأسلوبه معها في مشكلتهم الأخيره اللي بسبب جوال احلام)..

"ألتفت مشعـل على أمه وهو يرجع لها السلسال": هـاك يمه و خذي لي طريق أبي أطلـع ..

أم مشعل: أجلس بـس وين تروح .. وأنتي يا وتين ليه مستحيه ترى مشعل صـار رجلك ..

"نزلـت وتين رأسها تمثل الخجل .. وجت امها و وقفت جنبها وهي تسألها": خليه يلبسك الشبكه يا بنتي لا تستحين..

"وتين بدلـع": مامي بليز لا تضغطـون علي ..

"مشعـل ويحاول قـد ما يقدر يكون طبيعـي": خلاص خلوها على راحتها .. و أنا أبي أطلع مـا يصير أطـوّل هنا أكثر عشان الحريم الموجودين ..

أم مشعل: بكيفك يا ولدي ..


"طلعت معاه برا الغرفه وهي تزغرد و وأحلام راحـت تلبس عباتها عشان ترجـع معاه للبيت..


جلست وتين على الكرسي بأرتيـاح والأبتسـامـه ماليه وجهها .. جـو صديقاتها وناديا و جلسوا جنبها" ..

ناديا: ليه مـا لبستي الشبكـــه؟؟

وتين: خلاص كافي الدبله .. وما فيني حيل أمثـّـل أكثر تعبـْت من نظراته أوففففف مـرّه مزعج ..

"هديل بحمـاس": بذمتك ليه ضحكتي بعد مـا حطيتي الدبله بأصبعه ..؟؟

"ضحكت وتين وقالت بمزح": ههههههههههههههه قالي كلام حلو وماقدرت الضحكه ..

هديل: نصاااااابه .. والله أنك عطيتيه كم كلمه بالوجه و زعل منها .. أصلآ واضـح أنه عصـّب عليك لما رفضتي تلبسيـن الشبكه ..

صفاء: وتين خربتيهاااااا والله حركتـك واضحه ..

ناديا: أبدآ لـو ما قلتوا لي هالحين مـا أنتبهت .. توقعـت أنه هو تردد و أستحى ..

وتين: الحمدلله أن محـد أنتبه .. بـس أهم شي أني أزعجته و عكـّرت مزاجه ..

"ناديا وهي تضربها بمـزح": حرام عليك عـاد الرجـّال دآآخ يوم شـافك و ضاعت علومه ..

وتين: مـابي أدعي عليه و أتنكـد خليني كذا مروقه ولا تجيبون سيرتـه..


"رمـت وتين الدبـْله وهي تتلفت و تناظر الحريم بالصـاله و تتأكـد أن محد يشوفها .. علقتها بطرف فستـانها و حطت أيدها على خـدها وكملت سوالف مع البنات"..



© يشهـد اللـه لـو مـا عنـدي : الكتمـان : عــادهـ
قـد مـا أقـدر × مـاسكـه × نفسـي و مظهـره ضحكتـي

و اتحلـّى بـ صفـات اللي حياتـه في ~ سعـادهـ ~
والسعـادهـ / حـظّ غيـري / و النكـادهـ حصتـي

ومـن سـألني قلـت طيـّب في ثقـه يعنـي : ركـادهـ :
والركـادهـ تحتهـا × مـوووووت × يزلـزل همـّـتـي

قلت بصبـر .. و العـزا أن الصبـر نـوع من |العـِبـادهـ|
والعبـادهـ غايـه للمسلميـن و ~ غايـه ~ لـي ©





~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~







 
 

 

عرض البوم صور yasmine   رد مع اقتباس
قديم 24-01-10, 07:02 AM   المشاركة رقم: 73
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ليلاس متالق


البيانات
التسجيل: Jun 2009
العضوية: 146369
المشاركات: 1,645
الجنس أنثى
معدل التقييم: yasmine عضو بحاجه الى تحسين وضعه
نقاط التقييم: 15

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
yasmine غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : yasmine المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 




وفي المقهــى كان جـالس صالح مع اصدقـاءه أبو عطا و أبو طلق و شـابوره .. يحس مكـان ( عـمــر ) خـالي محد يملاه حتى بـ غيـابـه .. صارت سوالفـه معهم قليله وان سولـف يجيب طاريه بكل سالفه يقولها لـو ماله علاقــه .. بالبدايـه كانوا الشبـاب يتريقون عليه بـس بعدين عرفـوا أنه يتضايق و تعاطفـوا معه وصاروا يسايرونـه "..

أبو عطـا: ولا يهمـّـك يابو صلوح أن شـاءالله فرقة السـامري علي أنا أزهلهــا ..

أبو طلق: وأنا راح أحجز لك مصـور فيتوغرافي وفيديو أزهلهاااااااااااا بعـد ..

صالح: لأ مـا أبي تصوير ,, راح يطلع الـزواج بايخ وماله أي معنـى بدون عمــر .. أنـا ودّي أنه يعـدّي بسرعـه ولا أبي أي شي يذكـّرني فيه لا تصوير ولا هم يحزنون ..

"ناظـروا ببعض الشباب و تـأثروا بـ كلامــه .. و تكلم أبو عطا يحـاول يهـوّن عليه": يا رجـّال لا تشيل هـم أن شاء الله مـا يجي يوم الزواج إلا و عمـر معاك ..

"صالح بضيـق": ليته معاي ألحين والله ما أعـرف أجهز لحالي تعـوّدت أشاوره وأخذ رآيه بكل شغله أسويها .. هـو ماشاء الله ذوقه حلو باختيار الاثاث للشقه و يعرف الاسواق أصلآ ملابسي هـو يختارهـا لي ما عمري رحت للسوق بدونـه ..

"دلي و يبي يحرجـه": طيب أحنا مـا ينفع نسـآعدك؟؟؟

"سـكـت صالح و ناظره بطرف عين أشـاره لبداية زعـل .. ضحك دلي وهو يضرب يـد صالح ": أمزززززح معك يا رجـّال .. ذوقي مثل وجهي و داري أنه ما راح يعجبك ..

أبو طلق: رحم الله أمرئ عرف قدر نفسـه ..

"قـام صالح وهو يناظر ساعته": تأخرت على البيت ولازم أرجـع ..

أبو عطا: وش عندك بالبيت أجلس خلنا ننبسـط شوي بكره جمعـه ومـا عندك دوام ..

صالح: بكره بأذن الله راح أسـافر للشرقيـه من الصباح و أرجع بالليل ..

أبو عطا: تبي نخاويك؟؟

صالح: لا مافيه داعي .. خاوني بيوم ثاني بـس بكره أسمح لي مـابي أحد معاي .. أشوفكـم على خير أن شاء الله ..





ـــــــــــــــــــــــــــــ





الســاعـــه 12 ونص ..

صـار البيت فاضي من الحضـور ومـا بقى غير الخاله هنوف و بنتها ناديـا ..


"جـاء صالح و وقـف بعيد عن غرفـة الأستقبال وهو يتنحنح و ينـادي": يآآآعــربْ .. فيه أحـد..؟


"سمـع أمـه تناديه .. دخل و أوّل ما طاحـت عينه على وتين جالسـه قباله و تناظر الأرض بأنكسـار وما رفعت راسها له ..
تبدّلـت ملامحــه و قـرب يسلم على أمه و خالتــه .. بعدها وقـف قدامها وانحنى وهو يبـوس رأسهـا و يبارك لها .. أنفجـرت وتين بالصياح مـا قدرت تمسك نفسها لأنها أول مره تشوفـه من بعد الخطبـه .. حسـّت أن فيه ريحة عمـر و ذكـريـاته .. كل شي طرى على بالها في هاللحـظـه و صالح جالس جنبها يحـاول يهدي منها"..

صالح: خلاص يـا وتين ما يصلح كـِذا تصيحين بيـوم فرحتك؟؟ هـذا بدل ما تضحكين وتنبسطين..

أم ناصـر: كل البنات بيوم الملكـه كذا كن حياتهن أنتهـت .. الظاهر تعودن على الدلال والراحه وما ودهن بالمسؤوليـه ..

ناديا: مـو كل البنات يمه شوفيني أنا مـا بكيت بملكتي ولا شي بالعكس عـادي ..

"التـفـت صالح على ناديا و أبتســم لما شافها وهي كاشخــه": ندوش أنتي هـِنـا؟؟ ما أنتبهت لك..

"ناديا وهي منزله رأسها و تمثـل بدلـع": مـو لازم تنتبه خلاص غمض عيونك ولا تناظر فيني أصلآ زعلـت عليك ..

"ضحك صالح وقـام جلس جنبها ونسى أمه وخالته و وتين وصـار يتكلم لا شعوريــآ": ههههههههههههههه انتي دايم مجهزه الزعله بجيب ثوبـك ..

ناديا: فستاني ماله جيب .. لا تقعد تضحك علي ..

صالح: يسلم لـي هالفستان وراعيتـه .. بس وش ذي الورده الحمراء اللي براسـك..؟؟

" ناديا وتتكلم مثل الأطفال ": هذي حركـه من الكوافيرا حطـّت لي ورده حمراء مع روج أحمر واكسسوارات حمراء وفستان أبيــض .. حلوه صح.؟؟

صالح: الروج حلو بـس .. أما الباقي شغل بزران وانتي تطاوعينها من عقلـك..

"ضربتـه ناديا على كتفه بمـزح": صلوحي لا تعلـّق علي .. طيب جاملني شوي ..

صالح: ندوش لا يكون بالزواج تسويـن لي هالكوكتيـل هذا .. ترى يااااا ويلـك أن شفتك حاطه ورده براسك أشيلها وأحطها بفمـك ..

" ناديا بزعـل ": لااااااااا صلوحي لا تحبطني كـذا ..
"ألتفتت على أمها" يمه شوفيــه يتطنز علي ..

"ضحكت أمها": ههههههههه وأنا وش دخلني .. تفـاهمي أنتي وياه ..

" ناديا بتهديد ": المشكله أني ببيته مـا يمديني أسوي شي .. والله لو أنه ببيتنا أستقـويت عليه و قدرت أدافع عن نفسي ...

صالح: اقول لا تهايطين لأسحبك ألحين من وردتك و آخذك لشقتنا فـوق .. وما يفكـك لا امي ولا امك ..

" ناديا حمـّر وجهها و قامت تعدل فستانها بأحراج ": يمه .. متى يجي ناصــر يآخذنا ..

"قـام صالح": أنـا بآخذ يالله ..

"انخرعت ناديا": وين تآخذنـــي...؟؟؟؟؟؟

"ضحـك صالح بقــوه": ههههههههههههههههههههه آخـذك لبيتكم يا خوااااافه .. دخلتي جـو رعب بسرعــه هاه ..

ناديا: أنت تخوفنــي ..

"ألتفت صالح على خالته": الله رزقني بوحده تخـاف من ظلها عكس زوجها .. المشكله أني مـا عرفتها إلا من فزعـاتها مع وتين بالبر قلت / هذي الذيبـه اللي أبيها .. والحين مـدري وش صاير لها ..

أم سطام: الله وأكبر عليك تبيها مثلك .. أنت رجـّال وهي بنت والبنت يميزها عن الرجال نعومتها ..

"ناديـا بأستهبال": أيوه قولي لـه يا خالتي .. يبيني عربجيه حبـّتين ومـو ناقص إلا يعزمني لهوشـاته عشان أدافع معه ..

"صالح وهو يسـايرها بالأستهبال": ما فيها شي لـو دافعتي عن زوجك ..

"ناديا تتكلم بـ خوف وكاتمه الضحكه": صلوحي أخـــاااااااف ..

صالح: بسم الله عليها حبيبتي ندوش .. يخسى الخــوف كله .....

"أم ناصـر بأنتقاد": الله يخلف على عقولكم .. ما كأنكم كبار حتى سوالفكم مـا ينفهم عليها ..

أم سطام: أذا أنتم كذا أجل وش يطلعـون عيالكم ..

صالح: يمه .. خالتي .. أنا وناديا قـرّرنـا نعيش حياة غير عاديـه .. يعني روتين الحياة الزوجيه اللي نسمع فيه مـا نبيه .. عشان ما تصير حياتنا ملل و كآبـه .. صح ندوش؟؟

"ناديا وهي تهز رأسها": أيوه صح .. يعني أذا جـاء يوم و سمعتوا صوت صياح و ضرب وتكسير عااااادي .. تـرى جالسين نسولف و نتناقش بهدوء ..

صالح: حتى لـو طلقتها عاااااااادي .. نمزح مع بعض ..

"أنفجــرت ناديا بالضحك وهي تمسـك فيه": ههههههههههههههه صلوحي خلاص لا تزودها أخاف أوّلـه مزح و آخره جد ..

صالح: طيب أمشي آخذك (لبيتكـم) لأن وراي مشوار مهم بكره ..

أم سطام: وش عندك بكره..؟؟

"سكـت صالح وهو يناظر ناديا .. و ناديا فهمت عليه و قالت بحمـاس": يعني قررت تروح!!!

"صالح وهو يغير الموضوع ويطلع من الصـاله ": خاله أنتظرك بالسياره أنتي وناديــا ..



"كل هالسوالـف والضحك و وتيــن ســـاكتـه و سرحــانــه تفكـر بحياتها الجايـه و كيف راح تتقبلها بكل تفاصيلها .. تحسـّها صعبـه مهمـا كانت ومستحيل تتأقلـم فيها .. والأصعـب هو الحـال اللي وصلوا له (عمـر و صالـح) تلوم نفسها بكل لحظـهـا أنها هي السبب باللي صــــار ..

سلمت على خالتها وناديــا .. و راحت لغرفتها وقفلت البـاب .. رمـت حالها على السـرير وهي تصيح بصوت عالـــي تحس الضيقــه خانقتها من الصبـاح وما تقـدر تعبـّر إلا بالدمــوع لأن كلامـهــا ما راح ينفع ولا يغيـّر من الموضوع شـيء "..






\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\





يـوم الجمعــــه

20 جمـادى الأخـــر





" رجعوا أبو سطام وسطام من المسجـد بعد ما صلوا صلآة الجمعــه .. وجلسوا بالدوانيـه ينتظرون القهـوه والشاي وبهالأثنــاء فتح أبو سطام الموضوع اللي تفاجأ منه سطام وما توقعه أبدآ"..

: أحــــلام...؟؟؟؟؟

أبو سطام: أيه أحلام .. ما شاء الله عليها تربيتها زينه وأخلاقها صالحــه .. وغير كذا بنت عمك ومن لحمك و دمـّك راح تصبر عليك و تتحملك .. أحسن من حريمك الأوليات ما جلسن كم سنه عقب طلقتهن والسبب العيب اللي فيك .. لـو أنهن سنعات كان صبرن العمـر كله عشانك ورضن باللي ربـّي كاتبه لهن ..

"سطام تضايق من هالموضوع و حـاول ينهيه بسرعـه": ما عليه يبه ولا تزعل أنا مـا أفكر بالزواج ألحين .. ولـو فكـّرت مستحيل أتـزوج أحلام .. الله يرزقها (غيـري) لأنها صغيره بالعمـر وما شافت من هالدنيـا شي كيف تبي أتزوجها و فرق العمـر بيننا كبير .. يبـه الله يخليك قفل على هالموضوع و أنسـى أحلام ..

أبو سطام: انا أتفقـت مع عمك و خطبتها لك وأنتهى الموضوع بـس باقي نخطبها رسمي و نملك أن شاء الله ..

"عصـّـب سطام وما قـدر يتحمل قـرار أبوه": شلون تخطبها وأنا مدري؟؟ لـو أنك على الأقل شاورتني .. لأن أنـا اللي ابي أتزوج و المفروض أني أختار بنفسي .. وتين أجبرتهـا على مشعـل سكتنا و أحترمنا قراراتك قلنا أبوهـا و تفهم مصلحتها أكثر مننا مع أن مـا وراهـا مصالح لنفسها!! المصلحه لك أنت وعمي .. لكـــن تجبرني بعد ؟؟؟ ماني بنت يـا يبه أنا رجــّال و قراري بيدي ..

"أبو سطام بجـرأه": هالـزواج لمصلحتك أنت بعد لأن مـا فيـه أحد من الجماعه يرضى يعطيك بنته وأنت (عقيــم) مـا تجيب عيال !!!!!!!


"أنـصـدم سطــام من كلمته .. و أرتخى بجلسـه و بعيونه الحيــره .. عجـز يـرد على أبوه بعد اللي قاله لأن فعــلآ محـد يرضى فيه وهو معـروف أنه عقـيـم ..
أبو سطام مـا كان قصده يجرحـه بالكلام بـس واجهـه بالواقع اللي سطام يتحاشــاه .. وما يهـون عليه أن ولـده يظل على هالحال العمر كله و ودّه اني يتزوج و يستقر مع البنت اللي تريحه و ترضى فيه " ..

أبو سطام: يا ولدي فكـّر بعقلك و اترك الكلام الفاضي ,, والله أني مـا أحط راسي على المخده كل يوم إلا و أفكـّر فيك و متضايق على حالك .. من حقـك تعيش حياتك مرتاح و متنهي لمتى و أنت مهتم بالبيت و لأخوانك و اختك .. أهتم بنفسـك تزوج وخذ مرتك و عالج وأن شاء الله ربـّي يفرجها عليك و تشوف عيالك .. مـا بقى من العمـر كثر اللي راح ..

"تنهـد سطام و جاوب بأستسـلام": ماعندي شي اقوله بعد اللي سمعته منك .. و دام هـذي رغبتك و رأيك أنا موافق بـس بشروط !!

أبو سطام: وش شروطــك...؟؟؟

سطام: أول شي/ تكون أحلام موافقـه علي و مقتنعه قنـاعه تامـه بدون ما أحد يضغط عليها و يجبرهــا ..
ثاني شي/ تأجل هالموضـوع لما ينتهي زواج صـالح .. لأني راح أجهـز له و أعطيه وقتي كله ومـا أبي شيء يشغلني عنه ..

أبو سطام: مـن يبي يجبر أحلام .. البنت ما تلقى أحسن منك .. و زواج صالح مـا عندك ألتزامات فيه ماغير أثاث الشقـه والقصر والخرابيط هـذي كلها مقدور عليها أنا وأمك وصالح ما نقصــر..

سطام: على العموم خلني من أحلام ألحين .. إذا أنتهيت من زواج صالـح ذيك الساعه أفكر و أقـرر بهالموضوع ..

أبو سطام: يا ولدي ما نبي نتأخر على عمـّك .. أبي أعطيه كلمه قبل يسـافر للقريات .. عشان أذا فيه خطبه راح يطولون عمامك هـِنا بالرياض ..

سطام: لا مافيه شي ألحين .. دامك أنت قـررت البدايــه أترك الباقي علي .. صالح ما يعرف يتصرف بزواجه أذا ما وقفت معاه وهذا أقل شي أسويــه تجاهه لأنه أخوي ويستاهل أكثر ..

أبو سطام: على راحتــك ..




*******************************





: اللي تشوفـه يا أخوي .. فمـــان الله ..

"قفل ابو مشعل الجوال .. و سألتـه أم مشعل"": وش عنـده أبو سطام ..

أبو مشعل: يبي نأجل خطبة سطام و أحلام للشهر الجـاي أو اللي بعده ..

"أم مشعل بشك": وليه التـأجيل .. أخاف أن الولد مـا يبها ..

"أبو مشعل بتأكيد": مـو لاقي أحسن منها .. بـس يقول أخوي انهم مشغولين بزواج صالح ألحين ومـا عندهم وقت ..


"أحلام كانت واقفـه وراء الباب وسمعـت كلامهم .. أنقهـرت لأن الموضوع راح يتأجل وكان ودّها يكون بأقرب وقـت عشان تآخذ حريتها من أهلها ..
دخلت و جلست مع أمها وأبوها وتحـاول تكون طبيعيه ولا تبان ضيقتها ..

بعـدهـا جـاء مشعل جلس معهم وقـافله معه من تصرفات وتين بالحفله أمـس لدرجه إنه ما نـام عدل من كثر التفكير ..
تمنى نفسه بموقـف غير كذا عشان يقدر يرد عليها ..
لكن صعبت عليه لأنه يـوم فرحتها ولأنه ما بعد تعـرّف عليها عن قرب عشـان يمحي ترسبات الماضي بينهم و يفتح معها صفحه جديده ..

مـا ينكر إعجـابه بشكلها و أناقتها و إنجذابه لهـا من أول نظـره .. بس تظل تصرفاتها معه (حـاجز) لازم يتخلص منه ومـا فيه طريقه تخليه يكسر الحاجـز إلا إنه يكلمها و يظهر لها الوجه الآخـر له .. مشعل الطيب الحنون اللي تخونه تعابيره بلحظات الغضـب!! "..


"أبو مشعل وهو مبتسـم": هاه يا مشعل وش رأيك بخطيبتـك ..

"إنتبه مشعل لنفسـه و رد بلا مبـالاة": حلوه ما عليها ..

"أم مشعل بإستيـاء": بها عذاريب لازم تتركها .. البارح بـس تسولف و تضحك قدام الحريم وعقب قـامت ترقص مع صديقاتها و كأنها وحده من الضيوف .. والله قويه و يبي لـك تعلمها الحياء يا مشعل ..

"مشعل لا تعـلـيـق .. طلع جواله من جيب ثوبه و جلـس يقرأ ولا يدري كيف يرد على أمه .. يخاف يأيدهـا و تزود عليه بالحكي و تعكــّر مزاجه أكثر .. سكت ولا وده يجيب سيرتها بشي شين أو زين"..


أبو مشعل: أقـول .. متى تنتهي أجـازتك؟

"رفـع رأسه مشعل": يوم الأربعاء الجاي ..

أبو مشعل: تـرى بكره إن شاءالله الصباح نرجع للقريـات..

"تفـاجأ مشعل": مـو على أساس إنك بتجلس لآخر الأسبـوع..؟

أبو مشعل: هوّنـت ألحين جلستنا مالها لزوم .. أبيك تترك باقي أجازتـك لزواج صالح لأننا نبي نحضره كلنا ..

"سـرح مشعل وهو يفكر و بخاطره": راحـت كل تخطيطاتي أمـس على الفاضي.. كنت مقرر أقابل وتين في بيت عمي وأجلس معها و نتفاهم و نتشاور بخصوص مستقبلنا بـس الظاهر مالي نصيب .. مافيه إلا إني آخـذ رقمها من أحلام و أكلمها لما أرجع للقريات...

أبو مشعل: هاه وش قلـت؟

مشعل: اللي تشوفه يبه وأنـا ماعندي مانع ..

"أحلام بتردد": يبه .. أأ .. أأأبي اروح للسـوق اليوم ..

أبو مشعل: وش عندك بالسوق .. مـا أظن ناقصـك شي ..

أحلام: أبي أشتري فستان لزواج صالح لأن مافيه أسواق حلوه عندنا بالقريـات .. و أخـاف أذا رجعنا للرياض مره ثانيه يصير وقتنا ضيق ولا يمديني أشتري ..

أم مشعل: طـول عمرك وأنتي تشترين من هناك ألحين ما عاد تعجبك اسواقنا..؟

"مشعل بعد مـا شاف لبس وتين و أناقتها أمـس حـسّ أنهم مقصرين مع أخته .. بالرغم من انه مـا تعود يعطي أحلام أي اهتمام من ناحية شكلها و ملابسها بـس وتين حرّكت فيه شيء وخلته يتحمـس ينفذ لها رغبتهـا"..

مشعل: خلاص أنا راح أخذك لسوق بعد صلآة العصــر ..

"ألتفتت عليه أحلام وهي متفـاجـأه منه .. أوّل مره مشعل يوافـق بدون نقاش": جـد والله؟؟؟

مشعل: أنا مـا تعوّدت أمزح معك عشان تسألين هالسؤال .. قلت لـك بعد صلآة العصر راح آخذك أنتي و أمل وأمجاد و تسوقوا على راحتكـم ..

"أبتسمـت أحلام لأنها فهمـت عليه .. و بخآطـرهـا":
والله أنك جبتي رآســه يــا وتيـن !!!!!!!






ــــــــــــــــــــــــــــــــ








×× نهــايــة البــــارت الســآدس عشــــــر××








 
 

 

عرض البوم صور yasmine   رد مع اقتباس
قديم 25-01-10, 11:06 AM   المشاركة رقم: 74
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ليلاس متالق


البيانات
التسجيل: Jun 2009
العضوية: 146369
المشاركات: 1,645
الجنس أنثى
معدل التقييم: yasmine عضو بحاجه الى تحسين وضعه
نقاط التقييم: 15

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
yasmine غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : yasmine المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 





روايــــــة...№[ياغــلاتـــك بقلـبـي يانصيب الغـيـــر]№


....¸•°أم الـظـفـايــر°¸•....



©الـــجــــــــــ السابــــــــع عشــر ـــــــــــــزء©






(اللهم ياسامــع كل صوت .. وياسابــق كل فوت .. وياكاسـي العظام لحما ومنشرهــا بعد المــوت ..
أسالك بأسمــائك العظـام وباسمك الأعظــم الأكبـر المخزون المكنـون الذي لم يطلع عليه احــد من المخلوقيــن ، يـاذا المعــروف الذي لاينقطـع معروفــه ابدا ولانحصي له عددا ، فــرج عني يـا أرحـم الراحمين) ..





كانت وتين جالســه في مصلاهــا وتدعي والدموع مبللــه وجهها .. ماقد مرت عليها ضيقـه بحياتها كثر ضيقة الأسبوع الصعب اللي مرت فيــه ..
"خطبه + فحص + ملكـه" في أسبوع بدون مايعطونها فرصـه تفكر أو تستخيــر .. ورجاهــا كبير باللي عينه ماتنام أنه يهون عليها ويزيح همها ..


سمعت صوت ضربات خفيف على باب غرفتها وردت بصوت مخنوق: ميــن؟؟؟

: أنا فـارس.. ممكن أدخـل..؟

"مسحت دموعهــا بسرعه وهي تعتـدل بجلستهـا": تفضــل ..

"دخل فـارس وجلس جنبها .. وكانت أضـاءة الغرفــه خافته بس ما حـب يشغل الضوء عشان مايضايقهـا": تقبل الله طاعتــك .. عسـى ماتضايقـك جلستـي معاك بهالوقت ..

وتين: لأ عادي ..

"فارس وهو يعلق عليها يبي يضحكها": ياشينك لما تصيحين يصير خشمك أحمررر وعيونك تختفي .. تذكريني بننات الأنمي هذولا اللي يطلعون بالـtv ..

"أغتصبت وتين الأبتســامه": حرام عليك لهالدرجــه شكلي مو حلو ..

فارس: يمدحون ضحكتك كأنها الأنمي بعد .. أنتي بكل الحالات عيونك مختفيه سواء كذا أو كذا ..

"ضحكت وتين لا شعوريآ": هههههههههههه وش طرا على بالك الأنمي اليوم ..

فارس: كنت جالس عالـtv وأقلب بالقنوات وسرحت أناظر سبيس تون وتذكــرتك .. المهم وين مشوارنا اليوم ..

وتين: ناوي تطلــع..؟؟

"فارس بتأكيد": معـــــاك أنتي .. مارح أطلع لحالـي وبخاطري تغيريـن جـو بدل مانتـي حابسه نفسك بالتفكيـر والصيـاح اللي مارح يحرك شي ..

وتين: من جـد .. ودي افلهاااااااا وأرمي كل الدنيــا وراي ..

"فارس بمزح": آخذك للتحليـه عند قوم كدش .. نكـدش أنا وإنتي زيهم ونـروح بددتسـن جـدي وأحط لك أغنيـة طقاقــات ونرقـص على كيف كيفنا..

"ضحكت وتين بقوه": هههههههههههههههههههه كدش و ددسن؟ مايجتمعون..

فارس: أمس شفت واحد بحارتنـا مكـَدش ونـازل من ددتسـن عند البوفيه .. حسيته بدوي ويسمع بالكشخه ههههههههههههههههه..

وتين: يآآآآآي حمستنــي أطلع بخاطري أضحك والله ..

فارس: بعد صلاة المغرب تجهزي وراح نآخذ سعد معنا ..






.¸¸.•°° ·.¸.•°°.¸¸.•°° ·.¸.•°°.¸¸.•°° ·.¸.•°°.¸¸.•°°









: أرجـــــــــــــــع ..

"صالح وهو يسوق سيارته و يكلم د/ رمـزي ومتفاجأ من طلبه": ليه أرجع .. أنا ألحين طلعت من الرياض وماباقي إلا كم ساعه وأوصل للشرقيـــه ..

"د/ رمزي بإصـرار": أرجع عشان ماتنصـدم أكثر يا صالح ..

صالح: أنصـدم بأيـش!! أنا رايح أتفاهــم معاه وأعتـذر منه لمتى نظل على هالحــال يعني ..

د/رمزي: بس عمر لســه زعلان ومايبغى يشـوف أي حـد عشان مايتـصرف بطريقه ما تعجبك .. صدقنـي هو خايـف عليك من أنفعالاتـه اللي ماهـو قادر يسيـطر عليها..

صالح: أنا راضي بأي تصـرف يجي منه بـس المهـم أنه يشوفنـي ويسمعنـي .. أنا متأكد راح.......

"قاطعه د/ رمزي": لا لا ياصالح .. أمانه عليك تسمع مني وترجـع لما يهـدأ عمـر .. أحسـن مايحصـل بينكم خـلاف أكبر يهـدم كل شي حلو بينكم ..

"صالح بقهر": عمر ليه يلومنــي طيب أنـا وش ذنبــي؟؟؟؟

د/رمزي: هو (كـان) يلومك بـس دحين أقتنع انو مالك يـد في اللي صـار .. عمر محتـاج يبعد عن الكُـل عشـان يرتب أولوياتـه من جديد بعدهــا صدقني راح يرجع أحسن من أول بكثير أتطمن ياصالح .. وأذا كُنت تحبـه بصـدق قـَدر الوضع اللي هـو فيه ..

"سكت صالح ثواني ونطق بأحبــاط": ماقـَدر وضعي عشان أقــَدره .. تعـودت عليـه ومـو بسهولـه أتحَمـل غيابـه .. أنـا أسبوع واحـد وأحسهـا على قلبـي سنـه أجل كيف أصبر لأكثـر من كذا؟؟
مابقى على زواجــي إلا شهــر وأحلفـلك بالله أنـي مو طايـق هالـزواج ولا مهتم فيه كثـر أهتمامي برضـــاه علي .. ما أتـصور نفسي أفـرح بدونــه ولا أتصور أعيش باقي أيامـي بدون ما أسمع رأيه وشـوره ..

"د/رمزي ويحاول يهدي منه": ماعليه ربنــا كاتب لكم تبعدوا لـخيـره منه .. حاول تنســاه واتفرغ لباقي حياتـك وأتأقلم بدونـه وأتـرك الباقـي للأيــام وشوف أيش راح يصيـر ..

صالح: وش أتـرك يارمزي .. أنا يوم قلت أبي أنسـآه كم يـوم!! لقيت كـل شـَي يذكـرني فيه .. أدق التفاصـيل أللـي ماحـد يحسب حسابهـا تلقانـي أتعـذب من داخلي لما أشوفها لأني أشوف فيها عمــر ..
حتى بزواجــي كنت أقول له/ ترا فرحتي ماتكمل إلا بزواجـك أنت معـاي .. وألحين أحس نفسي أنـــــاني لأني تزوجت وهو باقي عزوبــي ..

د/ رمزي: كل شي بالدنيــا نصيب .. ولا تلوم نفسك أكثر لأنك راح تتعب ولا تغير من الواقع شي .. دحين أرجع للرياض وأهتم بترتيبــات زواجك وحـرام تقـَصر مع أهلك أو زوجتك لأن ربي راح يحاسبك .. هادي أمانـه عندك ومسؤوليــه كبيره لازم تكون قدَهــا .. وأتمنى ماتكـون زعلـت من أرائـي لأنو من مصلحتـك والله ومـا أقصد أضايقك أبد ..

"تنهـد صالح وتكلم بهــدوء": ولا يهمـك .. راح أرجع للريـاض ألحين والله يجمع بيننا على خيــر ..

د/رمزي: آمين ,, والله أني أدعي لكم من قلبي .. أقابلك على خير .. فمان الله ..




© ناظـر الحـزن × متبعثـر × بـ الملامـح والخفـوق
مـدري أواسـي خفـوقي ولا أراضـي ~ رغبتـك ~

أنت تتمـادى بغيابـك وأنـا | ضايـق / ومخنـوق |
يـاخي / حَـس / بضيقـتي تكـفى وعجـّل طلتـك ©











+++++++++++++++++++++








"فـارس وهو واقف بوسـط الصالـه وينـادي وتين بصـوت عالـي": بسرررررررعه ياوتيييييييييييين..

"طلعت وتين من غرفتهـا وراحت لـه وهي تلبـس عباتهـا": وش فيك مستعجــل ..

فارس: مانبي نتـأخـر أكثر لأننا راح نرجع قبل الساعه 12..

"وتين وهي تحـط الطرحـه على راسهـا": أخذت بطاريــات لسماعاتـك أحتيـاط .. أخـاف تطفي عليك فجــأه..!

"ضـرب فارس على جبهتـه": يووووه ألحمدلله أنك ذكرتينـي عشان ما أتوهــق بعد .. أبـروح أجيبهـا بسرعه وأرجع ..

"طلع فارس ودخل بعده أبو سطــام وهو يناظرهـا ومبتســم .. صـَدت بضيق تتحاشــى تواجهـه مع إنه أبوهـا وغاليهــا بس (الكَـف) الأول بحياتهــا مو قادرة تنساه ولا هو حـاس بحجم الجـرح اللي فيها..
قطع ضيقتهــا ببوســه على راسهـا كانت لاشعوريـآ منـه وتـم يناظرهــا بحنـان .. خنقتهــا العبــره وهي تسمع كلامــه"..

أبو سطام: والله يابنتـي ان عيوني ماذاقـت النـوم لي أكثــر من أسبـوع ولاني راضـي عن اللي سويتـه وياجعل يدينـي الكســر أن كان مديتهـا عليـك مـره ثانيه .. بس هذا كله من خوفـي وحرصـي على مستقبلك ..
ما أبيك تبعديـن لـقبيلــه ماتربطنـا بهم غير الجيــره!! ولا أبيك تبعدين لـديـره بعيده عن أهـلك لأننا مانصبـر عنك .. لكــن مصير كل بنت تـروح لبيت زوجها وتسكـن معـاه وتتَـحمـل كل شي عشان ربـي يرضـى عليها من رضاة زوجهــا .. وولد العــم مهما كان يصونـك ويحفظـك ويحترمـك وأنـا متأكد أن مشعل مارح يقصــر معك .. وصدقيني لو اني شايف عليه عــذروب واحد والله كان رفضتـه ولا علي منه ومن أهلــه .. بس مشعـل محترم وعاقـل والكل يشهـد له بأخلاقــه ..

وتين: ...................

أبو سطام: أذا أنتي زعلانـه لأنك بتتركيـن هالبيت والله أن زعلَــي أكثر منك ولو بكيفـي كان خليتك عندي العمـر كله مدللــه وعايشـه بعـز أبوك ولا فكرتـي بالزواج وطاريه لكـن نصيبـك ما نقدر نرفـض ..

وتين: ................

"فتح أبو سطام بوكـه وطلع من 300 ريال وحطها بيدهـا": هاك يابنيتي أشتـري بهالفلــوس اللي نفسك فيه وإذا تبيـن أكثر عطيتك .. أهم شي أطلعـي مع أخوانـك بدل جلسة البيت و استانسي بهالعطلــه الطويلـه ترانا للحين بأولهــا ..

"وتين بهمس": أن شاء اللـه ..

"دخل فارس الصالــه ووقف مصدوم لما شاف جـده واقف مع وتين .. خـاف أنه يكون جاب طـاري للموضوع وضيق صدرها وهي مو ناقصـه ضيقـه!!" ..

أبو سطام: أنتبـه لخالتك يافارس .. ولا تتأخرون ..

فارس: أبشـــر ..

"طلع مع وتين ومشوا لين باب الشـارع وهو يسألها بصوت واطـي": وش قالك جدي ..؟؟

وتين: بعدين أقولك مالي نفس أتكلم ألحيــن .. إلا سعد وينه؟؟

فارس: سبقنــا للسياره من الحمــاس ..







^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^







كانت صفــاء جالسـه تكلم هديل ومو مستوعبــه الكلام اللي تسمعه": من جدك أنتي..؟؟؟

هديل: أجل من عمـي!! والله أني صادقــه ما أكذب ..

صفاء: طيب متى جت زوجة خــالك تخطبك لولدهــا..؟؟

هديل: أقولك لك اليوم العصـــر.. وش فيك تنحتَـي!

صفاء: وأنتي موافقــه؟؟

"هديل بحمــاس": أكيد موافقه .. من قدي راح أسـافـر معاه لـ أستراليــا عشان عنده بعثه هناك .. تخيلي عاد بحياتي ماطلعت من الرياض وفجـــــأه (أستراليــا) والله خايفه يصير عندي خلل بالشخصيــه ههههههههههههههههههه ..

"سكتت صفاء ثواني ونطقت بضيق": هديل انتي مستوعبـه أنك راح تتغَــربين عن أهلك وأحبابـك .. الـزواج بحد ذاتـه شيئ يخَـوف ولازم تفكريـن مليــون مره قبل ما توافقين فما بالك ببعثــه تروحين ولا ترجعين إلا بعد شهور أو سنوات بعد ...

هديل: اللي ربي كاتبه راح يصير مانقدر نعترض على القـدر .. وترا ولـد خالـي رجال ماعليه كلام و الكل يمدح فيه وماسمعـت عنـه إلا كل خيـر بـس إلى الآن ما عطيت أهلي الموافقه التامـه لأن لسه ماصـار شيئ بس حبيت أعطيـك خبر أنتي ووتين وأستشيركم بصفتكم صديقاتي ..

صفاء: ...................

"هديل بمزح": حسافــه .. راحت عليـه الأطخم سطـام أخو وتين على أساس أني متـرززه أمس عند أمـه ما دريت أن راح يقوم حظـي وأنخطـب لـ غيــره هههههههههههههه .. عالعموم الله يوفقـه ويسعده يــارب ويلقـى أحسن مني بعد ..

صفاء: ...............

هديل: ألــــو .. صوفي أنتي معاي ..

"سمعت صوت شهقات وعرفت أن صفاء جالســه تصيح.. نادتها بصوت عالــــي": صفاااااااااااااااء لا تصيحيــن ترا والله أزعل عليك!

"صفاء وهي تتكلم بصعوبــه ومازالت تصيح": مو معقولــه ياهديل تروحون أنتي ووتين وتتركونــي .. وحده بأستراليـا ووحده بالقريــات ولا ألتقي فيكـم أبدآ ..

هديل: نصيبنــا ياصفـاء .. لو بيدَنـا والله كان ماطلعنـا من الريـاض للعمــر كله .. محد يحـَب الفـراق والــوداع بس هذي الدنيــا تسيرنــا ومو بيدنـا نختـار ..

"صفاء وهي تمسـح دموعهـا": أحَـس مابقى لي احـد .. كل شيئ أحَبــه ضـاع مني وآخرتهـا أنتي ووتين!! حـرااااام والله أنـي أتعذب من داخلـي ومحـد حـاس فيني ..

هديل: والله اننا حاسـيـن فيك وندعـي لك بأن ربي يعطيك على قد نيتـك .. وانتـي لا تقصــرين بحقك نفسـك!! أنسـي الماضـي وعيشي حياتـك من جديد .. ترا مايصلـح تدفنين نفسك وسـط همــوووووم والعالم حولك عايشــه حياتها ومرتاحها ومبسوطــه .. أنتـي مو أول بنت يضيع نصيبها للغيــر .. ألـف بنت تتمنـى وتحلـم وترسـم لنفسها مستقبل مع شخص تتمنــاه بس تنصدم بالواقــع ويتبخــر كل شي بسبـب الأهل والمجتمع يعنـي شي فوق طاقتنـا وقدراتنــا ..

"صفاء بحسره": تدريـن مع أن متعب مو من نصيبـي بس والله أني أغليــه ومانـي قادره أنســاه ..

"هديل بعصبيه": لأنك خبلــــه!!! الرجال داس على كرامتـك المفروض تدوسينـه بكبــره ولا تهتميـن لـه .. من شـوي وش أقولك؟؟ يابنت قـوووومي صحصحــي الحيــآه مااااااااااشيه ماوقفت على متعب وغيره ..

"صفاء ببرود": طيب لا تصرخيـن خلاص فهمت ..

هديل: لأ مافهمتـي ولا استوعبتـي .. ترا مابي أسافـر لأستراليــا إلا وأنا متطمنه عليك أنتي ووتين بأذن الله ..

"صفاء بأستهزاء": مادرينا يا وليــة أمرنــا .. شكلك مشيتي لأستراليــا ومانتي مشاوره أحد ..

"هديل بأستهبال": رتبت شناطي خلاص بس باقي آخذ التذكـره وأنحاش مع زوجي .. بالله وش رايك بهالكلمه (زوجــي) أحسها ثقيله على لساني هههههههههههههههههه ..

صفاء: أقووووول أقري المعوذات وحطي راسك ونامـي .. وطمنيني وش يصير معاك أول بأول ..

هديل: أكييييييييد .. بس بالأول أكلم وتين وأبشـَرهــا .. يالله طســي .. بااااااي ..







######################








: ماااااايرد علي مااااااااااااااايرد ...

"وتين وهي ترمـي الأكيـاس في الأرض وتجلـس على سريرهــا بتعـب": يمكن جالـس مع أصدقـاءه بالمقهـى أو نايـم عشان كـذا مايـرد ..

ناديا: من الظهـر وأنا أتصـل عليه أبي اتطمـن إذا وصـل للشرقيــه أو لأ .. أنشغـل بالي معـاه ..

"أنصدمــت وتين وسألتها بشك": صالح سافـر عشان عمـر..؟؟؟؟

ناديا: أيوه أمـس قـَرر يسافـر ويتصالحـون .. مايبـي زعلهـم يطَــول ليـن يوم الـزواج ..

"ابتسمـت وتين وأنبسطـت لأنهم راح يرجعون لبعض .. ردت بحمــاس": يعني عمـر راح يحضر زواج صالح؟؟ واااااااااااااااااااااااااااو مـو مصدقــه والله .. يـارب يـارب يستقر هنا ولا عاد يسافـر لأن الرياض ظلااااااااام بدونـــه ..

"ناديا بجديه": وتين وش فيـك؟؟ ترا أنتـي مخطوووووبـه مايصلـح تتكلمين عنه بالطريقـه هذي ..

"تلاشت الأبتسـامـه عن ملامـح وتين وسكـتت و هي منحرجـه وعجزت تتكلـم .. بعد مشوارهـا مع فـارس وسعد اليـوم ومع الضحـك والسـوالف والأستهبـال معهم نست كل همومهــا ونسـت أنها مخطوبــه وظَـل هالشعـور فيها ليـن اللحظـآت هذي اللي سمعـت فيها طـاري عمـر"..

"ناديا بأرتبـاك": معاي أنتظـار من صلوحي .. أكلمك بوقت ثاني ..

"قفلت وتين وأنفجــر بموجة صيآح جديــده .. ماقـدرت تمسـك نفسها وتحـس أن الدمـوع صارت عـاده عندهـا ولاتقـدر تتركهــا لما ربي يفرجهـا"..





ـــــــــــــ




ناديا: أنت وينــــــك..؟

صالح: أنا جالس ببحــر الرياض لحالــي .. أفضفـض له وأحـَس كنـه طفـش منـي .. ينافــخ علي بعجاجـه اللي أعمـى عيونـي ..

ناديا: صلوحي مـو وقتـه تمـزح .. قولـي الصراحــه أنت جالـس مع عمر ألحيـن؟؟؟

صالح: أي عمـر .. أقولك بالرياااااااااااااااض ماطلعـت منها ..

ناديا: لييييييييييييه؟؟؟

صالح: رمـزي كلمني وقالـي أن عمر مايبـي يقابل أحـد .. ونصحني مـا أسافـر لما تهدآ الأمــور ويرتـاح ويطيـح كل اللي براسـه ..

ناديا: أوووب أووووب وش فيه عمـر كذا زعلــه شيـــن .. قسم ماله داعي هذا بدل ما يرحب بزيـارتك له ويقَـدر لك موقفك الحلـو ..

صالح: المهم لا تحشَـيـن بصديقـي تـرا ما أسمـح لك ..

ناديا: أقووول طلعنا من سيـرة عمـر عشان ما أحَـش فيه أكثر ,, قاااااهرنـي والله ليـه يسوي فيك كذا..؟؟

صالح: سولفـي أسمعك أحـس طفشـت وأنا أسمـع الهــدوء ..

ناديا: أنت وين جالـس؟؟

صالح: بالبــر اللي قريب ........
"سكت وقال بذهــول" تصدقيـن أني بالبــر اللي بالخـرج يعني قريب منك حيييييييل .. من الظهـر وأنا جالس لحالـي مارجعت للبيت ..

"ناديا بحمـاس": ياحيااااااااااتـي .. يعني أنت قريـب لـي .. طيب شرايـك أجيب لك شـاي وقهـوه ونجلـس نسولـف لين الفجـر ..

صالح: والله فكره بس تعالـي لحالك ما معاك أحد ..

ناديا: شلـون أجي لحالي يعني أسـوق سيـاره مثلآ ؟؟

صالح: ليـه تخافيــن من السواقـه يا أبـو النــود .. ماهقيتهــا منك والله صايـره شخصيتك ضعيفـه بالمــره ..

ناديا: لا ياحبيبي .. أسوق أحسـن منك بس أنا خايفـه منك أنـت مالك أمـــان ..

صالح: أهاااااا .. شكلك للحين عايشه رعب أمس .. عاد أني مـَؤدب بس أهَـددك من بعيد لبعيد ..

"ضحكت ناديا": ههههههههههههههه تسوي نفسك بريئ ترا مولااااايق عليك ..

صالح: يعني أنا شريــر؟؟ هيَـن يانـدوش .. ترا ماباقي إلا شهــر على الزواج وتشوفين وش أسَـوي قسم بالعجره على رأسك ..


"ضحكت ناديـــا ضحكـه أقَـوى وكملت سوالف وأستهبال مع صالـح لين الفجــــر"..







 
 

 

عرض البوم صور yasmine   رد مع اقتباس
قديم 25-01-10, 11:08 AM   المشاركة رقم: 75
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ليلاس متالق


البيانات
التسجيل: Jun 2009
العضوية: 146369
المشاركات: 1,645
الجنس أنثى
معدل التقييم: yasmine عضو بحاجه الى تحسين وضعه
نقاط التقييم: 15

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
yasmine غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : yasmine المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 



^

^

^

^

^

^

^

^

^






وبـعد مــــرور شهــــــــر








يوم الأثنيــــن

21 رجـــب




"دخـل أبو سطـام الصالـه وهو مستعجـل وينـادي فـارس": فاااااااارس .. يا فااااااااارس ..

أم سطام: راح يوصـل الكوافيـره وزوجهــا لشقة أخـوك أبو مشعل .. ضيَعـوا البيت وأتصـل مشعل على فـارس يطلبه يوصلهـم ..

أبو سطام: ياحـووول هذا وقتـه .. أبيـه يـروح معاي للمطعـم نشوف وش سووا العمـال بالذبايح ..

أم سطام: فارس أن رجـع يبي يروح لشقـة عماتـه يودي لهم طلباتهـم بعد .. مسيكيـن هالولـد كـَـدوووه كَـد الحمــار من امـس ليـن اليـوم..

أبو سطام: المفـروض صالح يقابـل باقي تجهيـزات العـرس ويتركنـا نتفرغ لضيوفنـا .. هالولد سفيــه عجزنا عنه صـار له شهـر جالس ومرتـاح ولا يدري عن شي ما كأن اليـــوم عرســــه..!!!!!

أم سطام: وش أسوي فيه عجزت وأنا أكلمــه ..

أبو سطام: ألحين هو وينــه؟؟ وسطام وينه بعد؟؟

أم سطام: صالح نايـم و سطام راح مع ناصر ولد اختي للقصر عندهم كم شغله ويبون يخلصونها ..

"أبو سطام وهو معصَـب": قومي صحَــي ولدك وخليــه يتَـجـهـز لا تروح عليه نومـه بعد ويصرين العـرس بدون معرس ..


"طلع أبو سطام ودخل سعد يفحـط بأستهبــــال": يماااااااااه عطيني خمسـه ريال أبي أجيب ثوبي وشماغي من المغسلــه ..

أم سطام: روح خذ من أختك وتين .. ماعندي ولا فلس ..


"راح لغرفة وتيـــن وهو يكمل تفحيط وفتح الباب بقوووووه ويناديها .. ما سمع إلا صوت صراااخها وهي تطرده برااا لأن الكوافيره واقفه تزين شعرها .. أرتبك وسكر الباب وظل واقف يناديها .. فتحت له الباب وهي معصبــه"..


وتين: مو عيـب عليك تدخل بدون أحـم ولا دستـور..؟؟

سعد: مـا دريت أن عندك أحد ..

وتين: خلاص روح ولا تجي لغرفتي فاهم!!

سعد: لحظه أبي خمســه ريال ..

وتين: عقابآ لك مارح أعطيك .. روح خذ من أمي ..

سعد: ياليييييل ما أطولك .. هي قلطــه؟؟ أمي ترسلني لك وأنت ترسليني لها.. ياخي عطيني وخلصيني ..

وتين: ماااااااابي .. روح أبي أكمل تسريحتي ..

"سعد بقهـر": أن شاء الله تخـرب .. "صـاح بصوت عالـي" يااااكوفيـرااااااااااا خربي شعرهااااا ما أوصيــك ..


"سكـرت وتين الباب وهي تضحـك على أسلوبـه .. رجعـت جلسـت عل الكرسي بهاللحظــه رَن جوالها وكان المتصــل (مشعــل) .. ناظـرت بالشاشه ورمت الجـوال على التسريحـه بأهمـال بدون ماتـرد .. صـار له أكثر من أسبوعيـن يحـاول يكلمها بس هـي رافضـه"..


روميانا: ازا بدك نوقَـف شغل وتحكي بالتليفـون .. عادي جدآ ما عندي اي مانع ..

وتين: لا أرد بوقت ثاني ألحين مو فاضيــه أرد ..

روميانا: باين عليكي أويي (قويـه) وما بتعطي أهتمامك لأي حدا ..

"وتين بتعجب": ليــه؟؟

روميانا: تصَـوري أنو المتصل أنسـان عزيـز على ألبك وبتحبـي تسمعـي صوتو .. شي طبيعـي بتقولي لي/ بليز رومـي دقايـق بس أحكي معو ..
أما أزا كان مابيعني لك شي بتتصرفـي هيك لأنو مابتهتمـي فيه ولا بيهمك أتصالو ..


"سكتت وتين وهي تتأمـل بكلامها ..!!


هي صادقـــه ..

دايمآ عواطفنــا تتَـحكم بتصرفاتنــا حتى بالأشيــاء الصغيــره مثل الأتصــالات والمسجــات ..
أتصــال من صديقــه يختلف أحساسنـا فيه عن أتصــال من زميلــه ..
وأهتمــامنــا بالسؤال عن اللي (نحَبهــم) يختلف عن اللي وجودهــم (هـامـش) من حيــاتنــا ..

ليــه دايم مانلتـفـت ونفكــر بأتخـآذ منطقــه وسطــى ومحايـده بين خياريــن!!!!

نحتار بين (الأبيـض أو الأســود) .. وننســى أن فيه لون وسط مهضوم حقه وهو (الرمـادي) ..

نحتار بين (الـحُـب والـكُـره) .. وننســى أن فيه مشآعــر وسطـى وهي (التسامـح والتعاطـف والأهتمـام والتقبل الآ مشــروط!!)..

نحتار بين (الخيــال والواقــع) .. وننســى أن الخيــال هو القَـوه والدافـع للواقــع ..

نحتار بين (الفشــل والنجــاح) .. وننســى أن الفشــل هو بدآيــة النجــاح ..


ليــه مانترك سياسيـة الأختـلافــات ونعيش بالمفاضــلات..؟؟

الأفضـل أني أجمـع بين الأبيــض والأســود عشآن أعيش الحيــآه بلون رمـــادي ..

وأحــب وأكــره عشآن أتعَـلـم التسآمـح والتعاطـف والأهتمــام ..

وأحلـم وأتخَيــل عشآن تتقـوى علاقتــي بالواقــع ..

وأجــرب الفشــل عشآن تخلـق لي فــرص كثيره للنجــاح
"..





//////////////////////////////////








مـَر الوقـــت .. وصـار الكــل موجود بالقصــر ..

والفرحــه مرسومـه على ملامح الكــل إلا (صــالـح) ضآيقـه فيه الدنيــا لأن عمــر مو موجود بليلـة زواجـه ..

ماقصروا معاه أصدقــاءه (أبو عطـا وأبو طلـق ودلـي) ووقفوا معاه لين لحظـة دخولـه للقصــر إلا أن مكــآن عمر خالي محد يملآه حتى بغيآبــه..





© النّـاس .. تسـأل عنـك , وتقُـول: وينَــه ؟!
وأسكــت .. وفِي وجهِــي

خليتنِـي بِيـن .. القَـلَـقْ والسكِينـَه ..
الله يعَـدي غِيبتــكْ بـ السلآمَــه ©



"ابو عطـا وهو واقـف بجنب صالح ويسألـه": وش قالـك الرجـال اللي سلَـم عليك من شـوي؟؟

"نطق صالح بثقـل": يسألني عن عمــر .. أستغـرب أنه مو موجـود اليوم ..

أبو عطـا: على فكره أمـس أرسلت له مسـج ووصَيتـه يحضـر حتى أبو طلـق وشابـوره أرسلوا له بعد لأنه مايرد على أتصالاتنــا .. وان شاء الله يحضــر ويبَيـض الوجه ولا يكسر بخاطــرك ..

صالح: أن شـاء الله ..

"أبـو عطـا بحمـاس وهو يناظـر لفرقـة السامـري": أبي أروح أرقـص مع الشبـاب نبي نفلهااااا بزواجـك يا بو صلـوووح ..


"راح أبو عطا وصـار يرقــص مع أبو طلـق وشابـوره وفـارس وسعـد .. صالح لما شافـه يرقَـص جلس يضحــك عليه لأنه تذَكـر شكل عمـر وهو يقَلــد رقصــه دايم" ..




ــــــــــــــــــــــــ





وفي قسم النســـاء ..


"كانت وتين جالسـه مع صديقاتهـا هديـل وصفــاء وتعرفَـهـم على عمَـاتهـا": هذييييييك اللي لا بسـه فستان (بنَـي) عمتي قمــراء مررره عسـل وطيبـه .. واللي لابسه فستان (أسـود) عمتي رفعــه عصبيـه شوي أخـاف منها .. وشوفـي ذيييييك اللي تـرقـص مع أحـلام هذي مهــا بنت عمتي رفعــه ..

صفاء: قمـراء ماعندها بنات كبار صح ..

وتين: كلهم مبزره بالأبتدائــي ..

صفاء: اممممم تصدقين حلو فستــآن أحـلام وكلها على بعضها طالعه كيـوت ..

وتين: أيـوه ماشاء الله عليها تعلمـت كيف تسـوي لنفسهـا ستايــل يناسبها ..

"هديل وهي تـمـد يدهـا لوتيـن وصفـاء وتسألهم بدلـع": يمدييييييكـم على الدبلــه الأستراليـــه!!

وتين: ههههههههههههههه أشتغل الهيــاط عندك .. حتى الدبلـه شبكتيها بأستراليـا غصب ..

هديل: ماني مصدقـه أني بســافر لها ههههههههههههه ..

صفاء: مررره نعومــه .. تتهنين فيها يارب ..

وتين: تهَبـل على يدك .. باين على خطيبـك أن ذوقــه حلو ..

هديل: لازم يصير ذوقـه حلـو لأن هديـل اللي راح تلبسها مو أي أحد ..

صفاء: أنتـي كل شيـئ عندك بالقـوووه مافيه تفاهــم ..

هديل: ههههههههههههه أخواني يعلَـقـون علي يقولـون / أذا هـرب لقـاره ثانيـه وتركـك بأستراليـا خلَـي روحـك رياضيــه ولاتزعلين لأنه ما ينــلام فيك ..

صفاء: هههههههههههههههههههه..

وتين: إلا ماقلتـي لـي تكلمينـه وإلا باقـي بينكم حياء وخجل ..

هديل: مو بكيفـي ياحبيبتي .. مع أن أبـوي ماعنده مانــع بس أخوانــي رفضــوا لأن الخطبـه راح تطول لأكثـر من سـت شهـور .. عاد ودَي أتعـرف عليه بس ما للطيب نصيب ..

وتين: سبحان الله .. ناس حاصل لهم ورافضيـن .. وناس بخاطرهـم بس غيرهم رافـض!!

هديل: أنتي للحين ساحبـه على مشيعل؟

وتين: مالي خلق له .. يمكن بعد عـرس صالح أكلمـه أشـوف وش عنده من علوم ..

هديل: علـومـن سنعـه بأذن الله ..

"صفاء وهي تضـرب وتين بكوعهــا بأرتبــاك": شوفـي بنات جيـرانك داليا وريناد ..


"ألتفتت وتين ولما شافتهـم تسارعـت دقـات قلبهـا وحاولـت تقوم عجــزت ,, حسَـت رجولها ثقيلــه ومو قـادره توقـف .. وجعهـا قلبها وجاهـا أحســاس عجزت تفســــره!!!!"..

"صفاء وهي ماسكه يدها بذهول": وش فييييييييييييك؟؟

"وتين بتعب": مدري .. أحس رجولي ترجف وعاجزه أوقـَف ..

"قامت هديل ومسكت يـد وتين الثانيه": بسم الله عليك .. هذي عين صابتـك تـف تـف تـف تـف عليك ..

"صفاء وهي تضرب هديل بخفه": بس أنتي غرقَتـي البنت سعابيــل .. وتين حاولي تقوميييييين ..

وتين: ما أقدر ياصفــاء ..

هديل: عطيها كأس مويـه أبي أروح أنادي أمها ..






 
 

 

عرض البوم صور yasmine   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
ياغلاتك بقلبي يانصيب الغير قصة مكتملة, قصة للكاتبة ام الظفاير مكتملة, قصص سعودية
facebook



جديد مواضيع قسم القصص المكتمله
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة



الساعة الآن 05:10 PM.


مجلة الاميرات 

 



Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2021, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.3.0 ©2009, Crawlability, Inc.
شبكة ليلاس الثقافية