لمشاكل التسجيل ودخول المنتدى يرجى مراسلتنا على الايميل liilasvb3@gmail.com





العودة   منتديات ليلاس > القصص والروايات > المنتدى العام للقصص والروايات > القصص المكتمله
التسجيل مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

بحث بشبكة ليلاس الثقافية

القصص المكتمله خاص بالقصص المنقوله المكتمله


إضافة رد
نسخ الرابط
نسخ للمنتديات
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 26-01-10, 02:22 PM   المشاركة رقم: 81
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
مشرفة منتدى الحوار الجاد


البيانات
التسجيل: Apr 2008
العضوية: 70555
المشاركات: 6,330
الجنس أنثى
معدل التقييم: شبيهة القمر عضو ماسيشبيهة القمر عضو ماسيشبيهة القمر عضو ماسيشبيهة القمر عضو ماسيشبيهة القمر عضو ماسيشبيهة القمر عضو ماسيشبيهة القمر عضو ماسيشبيهة القمر عضو ماسيشبيهة القمر عضو ماسيشبيهة القمر عضو ماسيشبيهة القمر عضو ماسي
نقاط التقييم: 4984

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
شبيهة القمر غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : yasmine المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

مشكوووره حزن على النقل ..وبانتظااار باقي الاجزااء
احلى شي في هالقصه المخرش صالح وناديه لايقين على بعض مرررره
احسهم معطين القصه جوووو ..
اما فاارس رحمته معااناه سنيين وفي الاخير يصير التشخيص خطأ
حسبي الله على اللي ماعندهم ضمييير ..
حزن ..
لاتطولين علينااا بانتظاارك ..

 
 

 

عرض البوم صور شبيهة القمر   رد مع اقتباس
قديم 27-01-10, 03:17 AM   المشاركة رقم: 82
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ليلاس متالق


البيانات
التسجيل: Jun 2009
العضوية: 146369
المشاركات: 1,645
الجنس أنثى
معدل التقييم: yasmine عضو بحاجه الى تحسين وضعه
نقاط التقييم: 15

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
yasmine غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : yasmine المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

اقتباس :-   المشاركة الأصلية كتبت بواسطة شبيهة القمر مشاهدة المشاركة
   مشكوووره حزن على النقل ..وبانتظااار باقي الاجزااء
احلى شي في هالقصه المخرش صالح وناديه لايقين على بعض مرررره
احسهم معطين القصه جوووو ..
اما فاارس رحمته معااناه سنيين وفي الاخير يصير التشخيص خطأ
حسبي الله على اللي ماعندهم ضمييير ..
حزن ..
لاتطولين علينااا بانتظاارك ..

هلا وغلا النوري ..
العفو يالغلا ..
ان شاء الله ماراح اتأخر عليكم
مشكورة على طلتك الحلوة

 
 

 

عرض البوم صور yasmine   رد مع اقتباس
قديم 27-01-10, 03:26 AM   المشاركة رقم: 83
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ليلاس متالق


البيانات
التسجيل: Jun 2009
العضوية: 146369
المشاركات: 1,645
الجنس أنثى
معدل التقييم: yasmine عضو بحاجه الى تحسين وضعه
نقاط التقييم: 15

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
yasmine غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : yasmine المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 



روايــــــة...№[ياغــلاتـــك بقلـبـي يانصيب الغـيـــر]№





للكــاتبـــه: ....¸•°أم الـظـفـايــر°¸•....



©الـــجــــ التاسع عشـــر ــــــــــزء©







© يا فرآقهَا ..
تَونِي شَعَرتْ بقسوتِكْ ، فِي دَاخلِيْ !
يا فرآقهَا ..
تونِي احَسّ ، انِي بدِيتْ آحنّ لآيامٍ مضَتْ
واشتَاقهَا .. !
بدِيتْ آحنّ لـ شُوفُهـــا ، واشرَاقهَـــا ..
واشوَاقهـــآ .. !
رُغمْ انهَا ، اللّي روّحَت ..
وبكلّ عُمرِي .. طوّحَت !
يا بُعدهَا ..
مِنْ لِي انــآ ، مِن بَعدهآ .. ؟!
وشْ تسوَى كَسرَة خَاطرِي ، ..
وعَبرَة جُرُوحِي عندَهـــا .. ؟!
وما ضَلّ فِي قَلبِي غصنْ ،
مَا ذآآب .. مِن كثرَ الحزنْ .. !
ماهزّ قلبِي ، واشتكَــى ..
ارجُووووك ، ..
يكفِي شقـــآ ..
يكفِي جفـــآ ..
تعبَتْ ..
وأنآ آشتَاقهَــا ...!©






: صح لسانك ياعمــر..
"ألتفت عليه عمر وهو عاقد حواجبه": إنت وش جالس تقرأ بالورقه؟
فهد: القصيده اللي إنت كاتبها .. تصدق رهيييييييبه أعجبتني!
"تضايق عمر وأخذ منه الورقه وحطـَها جنبه": خلـَك من القصيده وسولف عن سفرتك لـ جنيف..
"فهد وهو يرتخي بجلسته": إنت اللي خلك من سفرتي و قولي وش سبب أستقرارك بالشرقيه.. توقعت إنك بتجلس فتره بعدها ترجع لكن أنصدمت لما سألت أهلي وعمامي عنك وقالوا أن صارت لك مشاكل بدوامك و تركت الوظيفه.. وش السـالفه؟
"عمر وهو يجاوبه بـثقه مصطنعه": إيه صارت لي مشـاكل مع إدارة القسـم اللي كنت أشتغل فيه .. و قـدَمت أستقالتي و جيت أدور هنا مكان مناسب لي والحمدلله ربـَي وفقني ولقيت وظيفه منـاسبه بمستشفى ..
فهد: طيب ليه مـا قدمت أوراقك بـ مستشفى ثاني؟ مـا فيه أي سبب مقنع يخليك تترك الرياض كلها للأبد وتجي هنا ..
عمر: لأ بس مـا حصلت لي واسطه عشان أتوظف بوقت قصير _ وخبرك عاد هنا قريبنا الدكتور خالد وما قصـَر معي الله يسلمـه ..
فهد: يا رجـَال لا تتفائل كثير بواسطته .. تراه مـو بذاك الزود و أحتمال تلاقيه ناسي موضوعك ومـا أهتم لـه لأن مشاغله وسفرياته كثيره ..
عمر: لا بالعكس مهتـمَ ومن شوي كلمني وقال أن يوم السبت ان شاءالله مقابلتي بالمستشفى ..
"سكـت فهد ثواني و ردَ بـشك": أسمح لي يا عمـر! أحس ما فيه شي يجبرك تترك أهلك وأحبابك عشان وظيفه بسيطه ممكن تتوفر لك بسهوله و خصوصآ وإنك (فني أشعه) يعني حتى بالمستوصفات الخاصه تلاقي لـك مكان مناسب..
بإمكانك تصبر شهر زياده من غير الشهر اللي راح وإنت تنتظر فيه! أنت مـا شاء الله عندك شهاده وأخلاقك و شخصيتك تتكلم عنك ..
عمر: وش قصـدك؟
فهد: قصدي واضح .. دامك تركت مستشفى راح تلاقي مستشفى غيره و بالرياض بعد! يعني وجودك هنا مـاله مبرر و لسبب غير مقنع .. لـو إنك متعين برا الرياض و إجباري عليك تستسلـم لوضعك مثل أخوك عبدالعزيز كان عذرنـاك ..
"نـزَل عمر رأسه و بخـاطره": بلاك مـا تدري يا فهد باللي صار ..
فهد: لا تزعل من كلامي يا ولد العم بس أبيك تكون واقعي شوي .. وحدَ علمي فيك حنون وطيب وما تصبر عن أهلك وأحبابك و الدليل قلـَة وجودك بين عمامك بشرقيتنا ..
عمر: صـادق بكل اللي قلته بس كل شي صار وإنتهى و خيره من رب العـالمين ..
الواحد ما يدري وين الخيره بكل موقف يصيـر له..
فهد: على العموم الله يوفقك بـوظيفتك الجديـده و يعطيك خيرها و يكفيك شرها ..
عمر: طيب وش تشرب يا الغـالي شاي وألا عصير ..
فهد: لا مابي أثقـََل عليك إنت جالس بالشقه لحـالك حتى ما عندك حرمه تساعدك ..
"قـام عمر وهو يمرن جسمه و يتمايل يمين ويسار": يابن الحلال تعوَدت صـار لي أكثر من شهر وأنا أخدم نفسي ..
لأ و لمبة المطبخ خربآنه من أمـس وعجزااااان أصلحها ..
فهد: أفـآآآ .. أجل وشلون تشوف؟
عمر: أستخدم ضـوء جوالي ..
فهد: الله يكون بعونك .. صلحها وألا تراك بتتعب من أضاءة الجوال اللي مـا تنفع بشي ..
"أخـذ عمـر جواله و راح للمطبخ ..
ثواني وصـــرخ صرخه قوووويـــــه وبصوت عالــــــي":
آآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآححححححححححح ألحق علي ياااااا فهــد ..





¤ ¤ ¤ ¤ ¤ ¤ ¤ ¤ ¤ ¤ ¤ ¤ ¤ ¤ ¤ ¤ ¤






دخلـت ناديا الصاله وهي شايله صينية الشاي .. أنحنت و حطـَتها قبال أم سطام و صالح اللي كان جالس ويقـرأ الجريده..
أم سطام: يعطيك العافيه يـا بنتي_ ليه متعبه نفسك كان طلبتي سيتي تعمل الشاي عنك..
ناديا: لأ شدعوه خالتي ما فيها تعب بـس حبـَيت تذوقين الشاي من إيديني إنتي و صالح..
"صالح وهو ينزل الجريده ويعتدل بجلسته بحمـاس": يسلم لي هاليديـن الحلوه اللي تخدم زوجها ..
"أبتسمـت ناديا وجلست جنبه": الله يسلمك ..
"سحب الطاولــه قريب منه و صار يصـب لنفسه ولأمه ويسألها": يمـَه وتين وينها؟ ليه ما تجي تجلس معنا..
"أم سطام بتذمـر": أختك الله يعين قلبها بس جالسه بغرفتها وتصيح وإذا سألتها وش فيك قالت؛ مابي أسكن بالقريات وأترك الرياض وأبتعد عنكم .. هذي وهي مـا بعد تزوجت وسافرت وكذا حالها أجل وشلون عقب الزواج؟
مدري متى تترك الدلـع وتحس بالمسؤوليه شوي..
"تـأثرت ناديا وتكلمت بعطف": مـا تنلام يا خاله لأن مافيه أي بنت بالدنيا تتحمـَل فراق أهلها سواء بزواج أو سفر لما تبعـد عنهم أكيد تحس بالضيق والزعل لأن محد يغني عن وجودهم معها ..
"نـاظرها صالح بطرف عين": ليه أنا مـا أغنيتك عن وجود أهلك..؟
"ناديا لا شعـوريآ": أنت أهلـي ودنيتـي كلها ..
"ضحـك صالح بصوت عـالي وهو يحوس بشعرها القصير بمزح": وا فدييييييتها اللي أنـا أهلها ..
"أستحـت ناديا و دنقت وهي ترجع شعرها لوراء أنحرجت من ردَها اللاشعوري ومن وجود خالتها اللي أبتسمت لعفويتهم بدون مـا تعلق"..
"صالح وهو يرتخي بجلسته": شرايـك يمه آخذ وتين للشرقيه تغير جوَ معاي أنا و نـاديا..
أم سطام: لأ يا ولدي أستانس وأنسبط إنت وزوجتك إنتم معـاريس وماله داعي وجود وتين..
صالح: نجلس كم يـوم هناك ونرجع محنا مطولين.. وأنا أبي أخذها عشان تجلس مع ناديا لأن أغلب وقتي راح أقضيه مع عمـر..
أم سطام: يعني إنت بتسـافر عشان تشوف عمر؟ ما همـَك لا زوجتك ولا اختك ..
صالح: أقـدر أسافر لحالي بس أنا أبي أضـرب ثلاث عصافير بحجر ،، منها شهر عسـل ومنها أشوف عمـر ومنها أونـَس وخيتي وتين ..
"ناديا وهي كاتمه الضحكه": أربـع أيام تسميها شهر عسـل؟
"خزَها صالح وقال بإستهزاء": وين تبينه يكون شهر العسل بماليزيـا اللي كل معاريس السعوديه فيها؟ كم يوم تكفينــا وبمنطه قريبـه وآمنه ..
ناديا: حتى الشرقيه كل أهل الرياض فيها ..
صالح: بس فيها إنسـان غـالي يسواااااااهم كلهم.. " قالها وهو يحرك حواجبه يبي يقهـرها "
"دخلت وتين الصاله وسلمت عليهم .. بعدها جلست بجنب أمها وهي طفشاااانه"..
"صالح بحمـاس": يالله حيهاااااا الشمـاليه ..
"وتين بإستيـاء": لا تقولي شماليه ترى أكـره هالكلمه..
صالح: أووووب أووووب زعلآنه على أهل الشمال .. خلآص أبقولك الشرقيـه لأني بكـره راح آخذك لها ..
"مـا أهتمت وتين وتحسبه يمزح كالعـاده"..
صالح: وش فيك مـا تبين تروحين معنا؟
وتين: وين أروح؟
صالح: بكره راح نسافر أنا وندوش ونبي نآخذك عشان تغيرين جو ..
"طيـَرت عيونها وتين": صـــــدق؟؟؟؟
"ناديا وهي تضحك على شكلها": هههههههه باقي مـا أستوعبت..
"وتين أول ما جاء ببالها عـمـر وتخيـَلت لو إنها تشوفـه بس بنفس الوقت منحرجه من وجودها بين معاريس بأول أسبوعين من زواجهم .. أبتسمـت بيـأس": ما يصلح أروح معكم لأن هذي أول سفـره لكم وحلو إنكم تنبسطون فيها بـس بدوني..
"صالح بإستياء": أقـوووول بس فكـَينا من هالرسميات الزايده ترى مـا أحب حركات اللي أول شهر بعد زواجه ماله هـمَ ألا زوجته! يدلعها ويسفرها ويآخذها لكل مطعم وكل سوق وصـافط أهله على جنب .. لاااااااااااا أنا سياستي غييييير ومن هالحين أقولـك ترى محنا مسافرين إلا وأنتي معنا ..
"ألتفتت عليه ناديا وتسوي نفسها معصبـه": وش رأيك بعد تطلـَع العجـرا وتضربني؟ يعني وش فيها أذا دلـَعت زوجتك وإلا مـا يملى عينك ألا الغالي اللي يسوى الرياض وهو أهـم عصفور تبي تضربه بالحجــر ..
"أبتسـم صالح وهو يناظرها و يسمع ضحك أمه و وتين على ناديــا ..
قـرب منها ومسك خدَها بقـوه وباسهـا من خدهـا الثانـي وقال بهمـس": جعلني طعنـه لهالقمـر اللي يتدلع قدامي .. والله أنتي تسوين الدنيـا ومافيها..
"دنقت ناديا و وجهها أحمـر وصدت أم سطام وهي مبتسمه .. وتكلمت وتين بجـرأه": هيييييه إنتم مـا عندكم رقم سـري أو تشفيـر..!!!
ترى ما يصلح كذا تطلعون هواشكم و رومانسياتكم بأي مكان ..
"تعدل صالح بجلسته وهو يضحك": محنا من الأوائل عشـان نشفر هههههههههههه..
"وتين بأهتمام": المهم وش قراركم النهائي أسـافر أو لأ ..
صالح: أييييه قومي جهزي شنطتك لأن بكره بعد صلاة الجمعه راح نمشي..
"أم سطام بتأكيد": بـس شاوري خطيبك مشعل قبل ما تروحين سواء وافـق أو رفض ..
"أنصدمت وتين من أمها وسكتـت ثواني بعدها ردت بزعـل": مشعل ما بعد صار زوجي عشان يشور علي ..
"صالح شـاف إن وتين تضايقت وبسرعه دافع عنها": وش دخـَل مشعل يا يمه.. وتين في بيت أهلها وما صارت في بيته عشان يتحكم فيها ..
أم سطام: بس هذا سفـر مو مشوار صغير عشان نقول مـاله دخل ..
صالح: يعني لو رفـض مشعل راح أستسلم لرأيه!
آخذها ولا علي منه .. أختي من حقها تسوي اللي يريحها ويسعدها طول ماهي موجوده بين أبوها ومع أخوانها ..
أم سطام: ابوك لـو عرف أنها طالعه بدون شور زوجها يعصــب ..
"صالح بنبرة صوت ثقيله وبـاين عليه العصبيه": اشوف أنا يوم ملـَكت على ناديـا ما قلت لها أستأذني مني بمشاويرك .. وهو يعني لأنه بالرياض ما بعد سافر لازم تستـأذن منه؟؟.. مشعل مااااااله دخل وابوي خلوه علي انا راح أتفـاهم معه ..
"أم سطام بإستسـلام": خلاص بكيفك إنت وابوك وأختك ..
"قـامت وتين وصارت تنطط بحركه طفوليه من الفرحه": وآآآآآو وناسـه أبروح أجهز شنطتي مقدمآ قبل الموافقــه ..





~ ~ ~ ~ ~ ~ ~ ~ ~ ~ ~ ~ ~ ~ ~ ~






يوم الجمعــه
9 شعبــان





-: توصلون بالسـلامه .. فمـان الله ..
" قفل الخط فارس بعد مـا كلم وتين وتطمن عليها .. وتـم واقف عند باب الشارع ينتظر طلب المطعم لأن طلب غداء له ولسعد وخصوصآ إن ما فيه غيرهم في البيت فـ حبـَوا يغيرون عن طبخ جدته ويجربون وجبة الغداء من برا ..
ألتفت على جهة صوت عالي وصل لسمعه و عقد حواجبه وهو يناظر لبيت المرحومه (أم الذيـب) ..
شـاف ولدها صايل يحـاول يفتح الباب ومعه 4 عمال هنود واقفين وراهـ ..
تم واقـف يراقبهم لما أنفتح الباب و دخلوا كلهم ..
وصـل الطلب ودفع حسابه ودخل وهو ماسك الأكياس ويدور على جـدَه أبو سطام لقاه جالس بالصاله لحاله..
فارس: السلام عليكم..
أبو سطام: وعليك السلام .. وش ذا اللي بيـدك؟
"فارس بتـردد": غداء لي ولسعد .. أأأأ جدي .. وأنا واقف برى شفت صايل ولـد أم الذيب داخل بيتها ومعه عمال ..
"تفـاجأ أبو سطام": وش عنده جاي لبيتها وهي صار لها شهـور متوفيه ولا قد شفناه أبدآ ..
فارس: مدري .. بـس لو تروح تسأله يكون أفضل لأنه أحتمال يتعبث في بيتها بدون حق ولازم نخبر الشرطه عنه..
"قـام أبو سطام باستعجال": وش شرطته! أنتظر خلنا نروح نسأل الرجال وش يبي في بيت أمه..
"نـزل فارس الأكياس على الأرض و طلع مع جده للشارع.. راحوا لبيت أم الذيب و لقـوا صايل واقف بنص الحوش ويعطي تعليماته للعمال ..
"أبو سطام وهو يقرب منه": مساك الله بالخير ..
"ألتفت صايل و ردَ بدون نفس": هلا .. خير يا عـم وش عندك..؟
أبو سطام: سلامتك بس شفتك داخل بيت أم الذيب الله يرحمها قلت أسـ.....
"قـاطعه صايل بحده": هذا بيتي!! كل حلال الوالده أنكتب بإسمـي..
"سـأله فارس لا شعوريآ": كيف صـار بأسمك؟
"صايل بعصبيه": مالك علاقه بهالموضوع لا انت ولا غيرك .. هذا شي يخصني أنا وأمي الله يرحمها ..
"سكـت فارس وتكلم أبو سطام بأهتمام": طيب مـا تعلمني وش لزوم وجود العمال في البيت ألحين؟
صايل: أبيهم يشيلون الأثـاث والحوسه اللي فيه عشان أبي أعيد عمارتها وأحولها لـ عمـاره كبيره كلها شقق ..
"أنصـدم أبو سطام و رد بضيق": شقـق ؟ طيب وذكرى أمك و وصيتها على بيتها اللي جمعها سنين مع المرحوم أبو الذيب وجيرانها وأحبابها..
"صايل بإستهـزاء": بلا ذيب بلا أسـد .. الوالده راحت وما أخذت من الدنيا شي لا جيران ولا أحباب ولا غيره..
"أبو سطام بقهر": ولا إنت راح تآخذ شي .. و مصيرك تلاقي ربـَك بدون هالحلال اللي إنت تتفاخر فيه .. الله يهديك ويصلحك..
"طـلع أبو سطام من بيت أم الذيب وهو ماسك يـد فارس ومازال متضايق من الحال اللي وصل له بيت أوفى وأطهر أنسانه وجاره في الحاره"..





#################









وفي الفنـــــدق ......





كان جالس سطام يشوف نشرة الأخبار عالـTV‏ و مندمج معها على الآخـر..
دخلت أحلام وهي لابسه ثـوب قطني طويل و ساتر ولونه سماوي .. جلست جنبه و رأسها بالأرض من الخجل ..
أنتبـه لها سطام وألتفت عليها وناظرها فوووق تحـت نظره محمله بالأنتقــادات!!!
مـا كان عاجبه موديل الثوب وبرأيه إن المفروض (( زوجـتـه )) تآخذ راحتها قدامه باللبس ,, مو ثوب طويل لأصابع رجولها وأكمامه طويله بعد.. من غير شعرها المـُهمل بدون أي اهتمـام أو جديد !
أرتبكـت أحلام من نظراته و صارت تعـدَل نفسها بإيدين ترجف..
مـا تحمـَل سطام و قرر يصارحها من البدايه عشان يتفـاهمون ولا يعصـَب و يتضايق منها لأسباب تـافهه بإمكانه يتداركها قبل مـا تدخل بحياتهم مشاكل مالها آخر..
" قصـَر صوت التلفزيون و دار بجسمه كله لـجهتها وتكلم بهـدوء " : أحلام .. ممكن أتكلـم معاك في موضوع ..
"هـزَت راسها أحلام بـ نعـم بدون ما تـرد "...
سطام: طبعآ إنتي عـارفه إن أحنا ببداية حياتنا الزوجيــه ولا قد صـار بينا أي كلام وأمس هـو أوَل أيـامنا .. وأنا أحترمت وجودك و أعتبرتك ضيفه لأني مقـدَر شعورك وعارف حجم الخوف بداخلك .. بـس هذا ما يمنع إن أصارحك بأشياء أحبهـا ولازم تنتبهين لها و تعملين فيها لأنها تهمني ومـا أبيك تهملينهـا ..
" تفـاجأت أحلام وحطت أيدها على صدرها بخـوف وهي تسمع باقي كلامه .. حسـَت أنه إنسان صعب بالتعامـل وصعب ترضيه مهما نفـَذت كل طلباته ورغباتـه ..
كانت تسمـع عن شخصيتـه من كلام وتين وتعرف إن الكل يهـابه لـقوتـه بس مـا كان يعنيها .. وما تصوَرت في يـوم من الأيام يصير زوجها لأنه آخر أحلامهـا"..
سطام: أحب الجو الهـادئ والمريح في أي مكان أكون موجود فيه و بالذات في البيت ومعـك إنتي!!!
وما أحب جو الصـراخ والصوت العالـي أبدآ ..
وحطي في بالك إن (بيتــك) فوق كل شي ! بيتك هـو مملكتك الخاصـه أهتمـَي بكل تفاصيلها وحطـَي لمسـاتك عليها .. من " نظافه وترتيب وضيافه "
أبي أعتمـد عليك بكل أمور البيت عشان أرتـاح نفسيآ و أتفـرَغ لمسؤوليـاتي وبـس..
"أحلام بهمـس": إن شاء الله ..
" سكـت سطام ثواني و تكلـَم بإسلوب أعمـق": مثل مـا تهمني راحة بالـي ترى يهمني راحة (عـيونـي) مـا أبي أشوف منك إلا كـل شي حلو ..
يعني خذي راحتك باللبـس وماله داعي التستـَر بزياده لأني مـو من الأشخاص اللي ينتقدون الجـرأه في اللبـس بالعكس أحب أشوفـك جميله و أنيقه بكل وقت .. أدري إنك بالبدايه تخجلين بـس أكيد أنها فتره و تعدَي بعدها مافيه شي يمنع أن أشوف عليك القصيـر أو البنطلـون أو ........
"بسـرعه ردت أحلام لا شعوريـآ ": مـا عنـدي..!
"عقـد سطام حواجبه": إيش اللي مـو عندك؟
"أحلام بإرتبـاك و بجـرأه بنفس الوقت": بنطلون .. أأأ أنا كنت أبشتري وأمي رفضت تقول/ عـيـب البنطلون حق الرجـال مو البنـات..!
"طيـَـر سطام عيونه و تم ينـاظرها بحيره و كأنه مـو مصدق سمعـه ..
كان حـاس إن قلـَة إهتمـامها بنفسها و لبسها الأقل من عادي مو لـضيق الوقـت .. إلا لسبب ثاني و أتضح له إنها (أمهـا)..
رحم ضعفهـا وصار يفكـَر كيف يقدر يآخذها شهر عسـل وهي مـا تشيل بشنطتها ملابس تساعدها على الحركه بخفه و راحه تحت العبايـه ..
تذكـَر زوجاته الأوليات كيف كانت طريقة ترتيبهم و تنسيقهم لشنطة السفر حلـوه ! كان أحتشامهم من المظهر الخارجـي مـا يمنعهم يلبسون ملابس مريحه من الداخـل ..
و تذكـَر ....... و تذكـَر ....... و تذكـَر ....... و تذكـَر ....
تـم ســاكــت و بخاطره زحمة حكي عجـز يقوله بصراحه .. خـاف يجرح مشاعرها وهي من داخلها متضايقه وإلا ما كان تجرأت وخبرته بنظرة أمها لهذا اللبـاس"..
"أحلام شافت إن سكوته طـال و حسـَت بالإحراج لأن المفروض ما تصارحه بهالشي": أنا آسفـه ..
"أخذ سطام نفـس عميق و رد بهدوء": لا ماله داعي تعتذرين .. على العموم إن شاء الله بـس نوصل لـ لبنـان آخذك للسوق و أشتري كل اللي بخاطرك أهم شي تكونين مرتـاحه ..
"أبتسمـت أحلام بفرحه و حسـَت بالسعاده لأنه راح يدللها و يحقق لها أسمها (أحـلام)"..





----------------------------







© مآ عآد فيني ابتسم .. مآ دآم هالدمعـه .. [ سلآح ]
مآ عآد فيني ابتستم .. و اخفي / هـمومي و الحـزن !
ومآ دآم فكري أقتنتع يرفـض مبآدئ .. هالكفـآح
بـ اقتل شعـوري وأدفـنه وأخلي احسـآسي كفـَن
| يـاليل | تكفى ضـمني .. مـآ عآد فيني للـجرآح !!
| تـعبت | أجـآمل وانتـظر .. زود المصآيب و المحـن !!
الله و اكبـر يآ زمـن وشلون قلبي مآ [ اسـترآح ] ؟
( العـيب فيني ) يآ ترى .؟ والا ( العيوب من الزمـن )
اللي بغيـته
مـآ لفى .. و أقفـى على دربـه و رآآح !!
واللي رفضـته
مـآ رحل .. يضحـك وانا عيوني بـكـَن !!
الـهـمَ .. اصـبح لي ... ( وطــن )
والـجـرح .. اصبح لي... ( وشـآح )
ويآ جرح مآ عـآد احتمل مآ دآم لـ همومـي وطن
مـآ عآد لـ اسرآري بلـد والحزن دمرهآ و بـآآح
ولا عآد فيني ابتسـم و أخفي همومي والحـزن ©








كانت وتين جالسه مع صالح وناديا قبال البحــــر و خاطرها مكســــور من الخبر اللي سمعته عن عـمـر ..
عمر أنجرحت رجله جرح عميق بسبب أكواب زجاج على طاولة المطبخ .. ضـرب الطاوله بالخطأ و طاحت كلها على الأرض وأنكسرت تحته في الظلام وطاح معها جواله من قـوَة الضربه.. أرتبك بحركته لأنه كان مو لابس نعال و داس عليها لأنه مـا يشوف ودخلت أغلبها برجله ..
أخـذه ولد عمه للمستشفى و تعـالج بعدها رجع وأخذه لبيتهم بدل الشقه عشـان يهتمـَون فيه هـو وأهله لأن الدكتور منعه يتحرك ولازم يجلس بفراشه كم يوم يرتاح ..
" ناديا وبعد مـا سمعت تفاصيل السـالفه من صالح": مسكين حتى أهلـه مـو معه عشان ينتبهون له و يقومون بواجبهم معه..
"صالح بحسـره": أتركي أهله على جنب .. أنـا اللي يقهرني إنه مـا أنجرح إلا وقت وجودي هنا .. وأنا اللي قلت أبي أسويها مفـاجأه له آخرتها خربت مفاجأتي ..
والله لما كلمته أفرحه زعـل من نفسه وحتى لمـَا زرته في بيت عمه باقي فيه الزعل والضيقه عشانـي وأكثر من نفسـه لأنه مهتم لوجـودي..
"ناديا وهي كاتمه الضحكه": خيــره .. عشآن تعطينا من وقتك أنا و وتيـن ..
"خـزَها صآلح وقال بتهديـد": عنـاااااد فيك ماراح أخذكم غيـر هالمشوار هـذا و بعدها أجلسوا بالفندق لييييييين نرجع للريـاض ..
"ناديا بدلع": تقدر على زعل ندوش حبيبتـك صح؟؟
"صالح وهو يمثل العصبيه": أييييييييه أقـدر و تشوفين من بكرا مـاراح...........
"قـاطعته وتين وهي تستأذنهم بصوت مخنوق من الضيقـه و بيدها جوالها": أنا أبي أتمشـَى شوي ..
"راحت بدون مـا تسمع ردَهـم .. و وقفت بعيد عنهم وهنا أنفجـرت بالصيـــاح و جلست بمكانها وهي تشاهـق بدون مـا تحس باللي حولها وكل تفكيرهـا فيه ..
"خاينــه ،، وقحـــه ،، قليلــة أدب " ،،،،،،،، وكل صفه بشعـَه ممكن توصف نفسـها فيها وتعرف إنها تستـاهلها بـس بالمقابـل مـا تنسـى إنه كان (أخـوهــا) في يوم من الأيام واللي يمسـَها يمسه واللي يجرحها يجـرحه ..............




>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>






دخلـت غرفتـه وهي ما زالت تصيـح و راحت لجهـة الكبت وتدور قدامـها اي شي غـالي على قلبه عشـآن تخربه أو تكســره و تطفي القهــر اللي فيها بسببـه ..
شخصيتها هاديـه و ناعمــه بـس وقت الزعـل تتصرف تصرفات بدون عقــل و يوحي لغيرها بأنها شرَانيـه مع أنها بعد مـا تهدأ تنـدم وتتخيل لو أنها تجنبت هالشيء ولا سوتـه ..
فتحت الكبت حقـه و لقت (درع تكريم) لـه من أستاذ الرياضـه البدنيـه .. اخذته و كسرتـه بالأرض لما تنـاثر الزجاج بالغرفـه و أخذت الميداليـه اللي بجنب الدرع و رمتها وحاست الكبت كلـه و خربت كل أغراضـه الخاصـه ..
دخلوا صالح وعمــر وهم يسولفـون و يضكون ولما شـافوا وتين واقفه وحولها فوضـى طيـَروا عيونهم عليها وكانت نظراتهم بحد ذآتــه عقـاب صغيـر لها لأنها تكـره القسـوه حتى لو بـ نظـره..
"صالح وهو يقرب لها و يصرخ": وش سـويتي انتي ؟؟؟؟ ليييييييييه تتعبثين بـأغراضي؟؟؟؟
"وتين وهي تبعد عنه و تحـاول تكون قويـَه بالرغم من أن عمـرها مـا تجاوز الـ12 سنه": أحسن أحسن .. عشـان مره ثانيـه ما تآخذ المسجل حقي بدون ما تستأذن .. اصلآ أنت خربته لي مـا عاد صار يشتغـل ..
"صالح وهو يحط أيدينه على رأسه من الصدمـه": يلعن شكلك تااااااااااافهـه مالك داعي .. كل هـذا عشان مسجل يا سخيفـه ..
"عمـر وهو يمسك يـدها و يأشر لها تطلع عشان يهدَي الوضع": روحي داخل وأنا أجيب لك بـدال المسجل أثنين بس لا عاد تسوين كذا ترى ...........
"قـاطعه صالح وهو يتهجم عليها و يسحبها بقـوَه .. ضربها على رأسها من القهـر": نجيب لها عصا و نكسـَر راسهاااااااا عشان ما تعيد هالحركات البايخـه اللي زيها .. و مررررره ثانيه لا تدخليـن غرفتي فااااااااهمه ..
"ابعده عمــر عنها وهو يوقـفها وراء عشان يحميها منه .. و كانت وتين مـاسكه تيشيرت عمـر و ترجف وتصيح": لا تضربها أنت .. تحط عقلك بعقـل بزر ما يصير ..
صالح: شف وش سوَت هالخبلـه بأغراضي..!!!
عمر: فــدوه لها .. ألحين أرتبه أنا ويـَاك ..
صالح: والدرع اللي كسرته؟؟
"عمر بأستهزاء": من حبـَك للرياضــه يعني .. هـو هدفين و جبتهم بالغلط و كآفأك الأستاد بدرع عشان مـا تغار من اللي أخذوا دروع .. خايفين منك وإلا مـو من زين مستواك ..
"وتين وهي مازالت واقفه وراه وماسكته بقوه": أحسن أنت مـو حلو ..
صالح: أنتي أنطمي و اطلعي برا لا أنادي عليك أبوي وأخليه يأدبك على سـواتك ذي ..
"رجعت تصيح وهي تبعد عن عمـر وتمشي لجهة الباب .. مسكها عمـر وهو يضحك بعفويه على طريقة منـاقرها هي وصالح": تعااااالي وما عليك منه والله مـا يسـوَي لك شي طول ما أنــا موجود ..
صالح: تدافع عنها هاه .. أجل عقـابآ لك روح رتـَب أغراضي أنت وياها ..
عمر: نرتبهااااا ولا تزعل ..
"قـرَب للكبت وهو مبتسـم وما كان منتبه للزجاج اللي متناثر على الأرض .. داس برجلـه عليـه و صاااااااح وهو يرتخـي ويجلس على الأرض بخفـه و .......................







>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>




رجعت للواقــع على صوت نغمـة جوالها رجف جسمهـا من الخرعـه لأن كان بيدها و تنبيهه بالأهـتـزاز .. ما أمداهـا تناظر بالأسم و فتحـت الخط بسرعه وكأنها تتـدارك غلطــة تفكيرها بـ عمــــر ..
: ألـووو .. ألــووو ..
"صوت رجولـي ماميزت صاحبــه .. ناظـرت بالشاشــه تشوف الأسم وطلع ((مشعـل)) .. كثر ما كانـت حريصـه إنها ماترد عليه من بعد أول مكالمــه بينهم إلا أنها توهقــت ألحين و ردَت بدون قصـد"..
: ألــو .. وتيــن .. إنتي معـاي؟
"بلعت ريقها و ردت بهمس": نعــم ..
مشعل: وش فييييك أتكلم وما ترديــن ..
"تسـارعت دقـَات قلبها وهي ترد بصوت واطي": كنت أعـدَل سماعة الجوال ..
مشعل: أها .. طيب وش فيه صوتك متغير .. إنتي تعبانـه؟
وتين: لأ .. بـس أنا بمكان عـام وما أقدر آخذ راحتي بالحكي .. كلمني بوقت ثاني فمــ.......
"كانت تبي تقفل بس قاطعها مشعل": لحظه لحظه إنتي وينـك ألحين؟
وتين: بالشرقيـه..
"مشعل مـا حطَ أحتمال 1% إنها تكون مسـافره .. و صار يسألها بحيره": وش الشرقيه (سـوق أو مطعـم)؟
"ردَت وتين بإستهـزاء لأنه تحسبه يستهبـل بسؤالـه": الله يرحم فهمـك .. يعني وش بتكون أكيد (مدينـه)!!!
"أنصــدم مشعل": إييييييييش من جـدَك إنتـي؟؟؟؟؟؟؟
"وتين و تجاوبه بثقـه": إيـوه مـا أمزح معك .. أنا مسـافره مع صالح و زوجته ..
"مشعل بصـوت عالـي": إنتي بعقلك وإلا أنهبلتـــي؟ كيف تسـافريييييين بدون مـا تـآخذين رأيي .. ناسيـه إن وراك زوج لازم تستأذنين منه؟
وتين: مـا دخلت بيتــك عشان أصير زوجتك .. أنـا لسـَه عند أبوي و إخوانــي وهـُم اللي شورهم يمشي قبلك ..
"أنقهـر منها مشعل صرخ بعصبيــه": وتقولينها بوجهي بعد ؟ صدق إنـَك و..........
"قـاطعتـه وتين و صوتها يرتعد لأن على وشك و تصيـح من القهـر": لوووووو سمحت أجـَل كلآمك لوقت ثاني لأن مـو وقته نتفـاهم ..
"قفلـت الخط بوجهه و قفلت جوالها كلـَه وهي تشـاهق بقوه من الصياح ..
كانت متوقعـه انه راح يتصرف بهالطريقه لـو عرف بس بوقت ثاني غير اللي أختارت ترتاح فيــه و تنسـى كل شي حولها و تختلي مع ذكـرياتها ..
جلست دقايق بعدها حسـَت أن دموعها خساره فيه لأن مـا يستاهل تضعف و تتضـايق بسببـه ..
قـامت وهي تمسح دموعها و تآخذ أنفـاس ....... أنفــاس ........ أنفـــاس ........
لمـَا هدأت شوي و راحت تجلس مع صالح و ناديا بدون مـا تبيـَن لهم أي شيء ...
قـرَبت من مكان جلستهم لقت صالح منسـدح و حاط راسـه على رجلين ناديــا و يتهـامسون و يضحكون .. استحت و رجعـت للمكان اللي كانت فيــه عشآن مـا تبي تضايقهم .. وقفــت و صارت تتلفـَت و طيفه يلاحق عيونهــــا ..............





>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>






: وتيـــــــــــــــن !!



"ألتفـتت وتين على عمـر وهي تعدَل عبايتهــا بإرتباااااااااك و مسكت يـد فـارس و رجعـت وراء لما لصق جسمهـا بالسيـاره و ردَت بصوت طفولـي": هاااااااااه..
"عمـر وهو يكتف إيدينه بعصبيــه": لييييييييييييه طالعه من البيت لحـالك .. وين بتروحيــن؟؟
"وتين بخـوف": أبي أروح للبقالـه أشتري حلويـات .. و معاي فروسي مـو لحالـي ..
"عمـر بصوت عالـي": لااااا فـارس و لااااا غيـره تروحين معاه .. مـا عندنا بنـات يروحون للبقـالات العصر.. إذا تبين شي أطلبي من أبوك و أخوانـك و أنا واحـد منهم .. أما أنك تطلعين من البيت كذا هـذا اللي تنسينه لأنك صرتي كبيره ألحين بثاني متوسـط!!
"وتين بزعـل": مـا فيه أحد من أخواني عشان كذا طلعـت ..
عمر: خـلاص أنا موجود .. أرجعـي ألحين للبيت وبعد شوي أجيب لك كيس كلـَه حلويـات ..
"أستانسـت وتين ومـدَت له إيدهـا بعفويـه": طيب هاك الفلـوس ..
"أبتسـم لعفويتهــا و مسك إيدهــا و رجعها ورا": خلـَي فلوسـك معاك أنا أشتـري لك من عندي .. ويالله أرجعـي للبيت وما راح أتحـرَك من هنا إلا لمـَا أشوفك داخله و مسكـره الباب وراك ..
فـارس: عمــر أبي أروح معاك ..
عمر: لأ خلـَك مع وتيـن ولا عـاد تطلع مره ثانيه ..............





: وتـيــــــــن!!!



"ألتفتت وتين و ردَت بصوت طفولـــي": هـاااااه ..
"صالح وهو ينحني و يعلـَق عليها": هااااااه .. يا حليلها النونو تتدلـَع على أخوهـا ..
"أغتصبـت وتين الأبتسـامه وهي تمسح بقـايا دموعها": ويني وين الدلــع .. والله مـا أبي إلا راحـة البال ما أبي أدلع ولا أتدلـَع ..
"جلـس صالح على ركبه و ردَ بتعجـب": وش فيك زعلآنـه؟ هذا و أنتي جايـه تنبسطيـن أثاري الضيقـه معك ما راحت ..
"أدمعـت عيونهـا لما شافت حنيته وعاطفته معها و صدَت وصوتها مخنـوق": مو زعلآنـه بس أنت تعرفني حسـَاسه وكل طاري يطري علي بخصوص حياتي ..
"صـالح وهو يمسح دمـوعها": يا بنت عيشي يومـك وأتركي كل شي للأيام .. لا تفكـرين بأمس ولا بـ بكـره فكري باليوم و بس عشان ترتاحيـن ..
لا تشيلين هم شي مـا صار .. يمكن كل الخوف والتوتر اللي بداخلك يزول بعد ما تحسين بالأمــان في بيت زوجـك ..
"وتين بزعـل": ياليت مشعل مثلك كان حطـَيته بعيوني و تحمـَلته ونسيت كل المشاكل اللي صارت لي .. بس أنه قـاسي وعصبي وأنا مـا أتحمله والله اخـاف منه..
صالح: ترى مشعل إنسـان طيب و أخلآق عاليـه وللأمـانه يعني أنا ما شفت منه شي ولا بيني وبينه أي موقـف شين .. بس كنت رافض اسلوب ابوي معنا بأيام الخطبه.. عشان كـذا مـا حبيته ولا تقبلته ابدآ بـس ألحين صار عادي بالنسبه لي ولاني شايل بقلبي عليه لا هـو ولا أهله ..
وتين: طيـَب؟؟ اكيد يصير طيب لأنكم مـا شفتوا الوجه الآخـر له و بالذات معاي أنـا ..
"عـقـد صالح حواجبه": ليـه هـو مأذيك بشيء؟
"وتين مـا تبي تعلمه باللي صار عشان مـا تصير مشاكل بينهم .. كانت حريصـه على خصوصيـة علاقتها بمشعـل لأن تعتبرها شي طبيعي بين أي بنـت مع خطيبها وهـُم ببداية حياتهم مـا يتفاهمون ولا يتفقون بسهولـه ": لأ .. بـس مثل ما قلت لك خـوف لا أكثر ولا أقل لأنه قبل كان أسلوبه كـذا مع أحلام و أخاف أواجه معه نفـس الأسلوب ..
"صالح بتفاؤول": بعد الزواج راح يتغيـَر صدقيني .. الحرمه السنعه هـي اللي تغير أطباع زوجها وتخليـه من أحسن ما يكـون .. وأنتي ذكيـه وشخصيتك قويـه وأكيـد راح تقدرين تغيرين فيه.. المفروض أنتي تعرفين هالشي بدون ما أقولـك أو أنك تسمعينه من أمـي لأنها دايم تعيد وتزيد فيه أذا جلسـت معاي أنا وسطام ..
"أبتسـمـت وتين وهي تناظـر فوق": أمي ما قصـَرت معاي وأنا اللي راكب راسي عناد مع حساسيـه ما قدرت أقتنـع .. يـا بعدي عمـري .. والله أشتقت لها وما تعوَدت أبعد عنها ..
"وقـف صالح وهو يسحب يـدها": قووووووومي يالحسـَاسـه يـا هااااااااااااااااااااه .. مره ثانيـه لا تردين علي بهالطريقه فااااااهمه لأني أخوك الكبير ولازم تحترميني وإلا ترى أرجعك للرياض ..



"ضحكـت وتين وهي تمشي معاه لجهة جلستهـم مع ناديـا" ..






##################









 
 

 

عرض البوم صور yasmine   رد مع اقتباس
قديم 27-01-10, 03:29 AM   المشاركة رقم: 84
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ليلاس متالق


البيانات
التسجيل: Jun 2009
العضوية: 146369
المشاركات: 1,645
الجنس أنثى
معدل التقييم: yasmine عضو بحاجه الى تحسين وضعه
نقاط التقييم: 15

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
yasmine غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : yasmine المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 





وفي الريــــاض ..


وتحديدآ في بيت أم صفـــاء .. كانت جالسـه هناء مع خطيبها متعب وتسمع تبريرآته بخصوص المشكلـه اللي صارت بينهم ..




"هناء وهي تلعب بخصلآت شعرها و تسأله بـبرود": يعني ما فيه شهـر عسل ؟

متعب: هناء خلاص .. والله تعبت من هالموضوع اللي أنتي معطته أكبر من حجمـه والله وعـد مني أعوضك بعد الزواج باللي ودك فيــه بس غير السفـر ..

"هناء كانت تفكـَر جديـآ بالطلآق بـس بعدين شالت هالفكـرة من رآسها لأنها خـافت من لقب (مطلقـه) وتنازلت عن كل شروطها في سبيل أنها تكمل باقي حياتها مع متعب اللي ألف بنت تتمنـَاه .. بـس كانت تكابر شوي عشآن ما تبين له أنها تحبه و متعلقـه فيه ..
ابتسمت أبتسامـه ساحـره عشان تحسـَسه أن الجليد اللي بينهم ذاب وهي تعرف نقطـة ضعفـه (جمـالها وجاذبيتهــا) .. ردَ لها الأبتسـامه وهو يناظرها بإعجـاب"" ..

"هناء بهمـس": ما أشتقـت لـي؟؟؟

"متعب وهو يتـأمل و ذايب بجمال عيونها": ميـَت من الشـوق .. تدرين الأسابيع اللي غبتي فيها عني حسـَيتها شهور وسنيـن ..
صفـاء أنتي مـا تعرفين وش كثر انا أحبـك ولو ما أنك تهميني كان ..............

"قـاطعته هناء وهي متفـاجأه": صفـاء ...؟؟ متعب وش فيك خربطت بيني وبين أختي؟

"عـضَ على شفايفه وهو مصـدووووم من نفسـه وسكت ثواني و بعيونه الحيـره .. بعدها رد بأرتبـاك": أأأأأأ أســف هنو بـس ..... بس أسمك واسم أختك على نفس الوزن .. الله يهديهم أهلك سمـَوكم بأسماء تتشـابه.. خخ خخخلاص من اليوم و رايح اناديك هنـَو عشآن مـا أخربط بينكم ..

"هناء وهي تلعب بأظافرهـا وترد بلا مبالاه": لأ قولي حبيبتي أحلى مـا أحب أسمي .. احسـَه أكبر مني ولو بكيفي أغيره ..

"متعب بمجاملـه": أحلى حبيبه ولا يهمـَك بلا هناء وبلا هنو ...

" صد و بخـاطره " : وش سويت يـااااا متعب .. جبت العييييييييييد الله يستر من الأيام الجايـــه .. لسآني تعـوَد على ذكـر صفاء يمكن لأنها أوَل بنت تدخل حياتي وأنا اللي مـا أعطي بنات الجماعه والقرايب أي أهتمـام .. بس هي كانت غير غير غير .. يكفــي أنها تحبني لـ شخصيتي مو لـ أي شيء ثاني زي اللي قدامي!! تحسب الحياه كلها كشخه و سفر وكلام حلو .. تآآآآخذ ولا تعطي غيرها إلا القليـل وجمالها هو اللي سـاتر عيوبها .. يا نااااااااااااااس من يحس بهالشي غيري؟؟؟؟؟ ..

هناء: وش تشـرب ..

متعب: على ذوقك يا... حبيبتــي ..

هناء: وإلا شرايـك نروح نتمشـى ونتعشــى برا بهالمناسبـه الحلـوه ..

متعب: الله ودَك فيه أنا حاضـر .. بس آمرينـي ..

هناء: يعني أروح أتجهز ..؟؟

متعب: تجهزي وأنا انتظرك هنا بـس لا تطولين ..

هناء: أوكي ..

"طلعت هناء وصـدَ متعب وهو مكشـَر ومستاء من وضعـه .. ما عاد يتحمل مجاملات ولا يتحمل أسلـوب العطـاء بدون ردَ العطيـه ..
تعود على أسلوب صفاء اللي مغرقته حب وأهتمام ودلآل من صباحـه لـمساه .. مـا تيأس من صدوده وجفـاه عكس هنـاء اللي تتعامل معاه بثقـل ولا تفكـر فيه كثر أهتمامها بنفسها وهذا الشي اللي يضايقه و يقهــره فيها" ....








*********************************







دخل الشـقـه وهو معصــَـب ما يشوف اللي قـدامه_

نـادى أمه بصوت أشبه بالصـراخ وهو يدور عليها من غرفه لغرفه..

: يماااااااااااااااااااه..

"طلعت أمه من غرفتها وهي منخرعـه": بسم الله الرحمن الرحيم .. وراك تصـارخ؟

"مشعل و وجهه أحمر من العصبيه": أسمعي أختـاروا وحده من هالثنتين يا أما أنها ترجـع وإلا قسـم بالله لا أطلقهـا!!!

"أم مشعل وما زالت منخرعه من هيأته وكـلامه الكبيـر": من اللي ترجع؟ فهمني وش السالفـه..

مشعل: الززززززفت وتيـن مسافره مع أخوها بدون مـا تقولي وتستأذن مني .. حشى صرت صديقهـا مو زوجها ..

"شهـقـت أم مشعل وهي تضرب أيدها على صـدرها": مسـافــره!

"مشـى مشعل للصاله وهو يتكلـم بإستهـزاء": اييييييه واللي هذا أوَلـه ينعاف تاليـه .. ألحين كذا أجـل عقب الزواج وش تسوي؟ مـا أستبعـد منها بعدين تآخذ شناطها و تسافر للأردن .. تمـر من الجمارك اللي هـو مكان دوامي وتعدَي ولا أدري عنها ..

أم مشعل: واخزيااااااه هذا وإحنا عندها بالريـاض ما أستحت مننا وأحترمـت وجودنا ..

"جلس مشعل": أسمعي يمـه أبيك ألحين تكلمين زوجة عمـي و تخلينها تجبرهـا ترجع وإلا ترى والله (طــلاق)..

أم مشعل: إنت كلـَم وتين و هـاوشها .. مرت عمك مـا بيدها شي وأكيد أخوها صويلح هـو اللي يتحكم فيهم معطينه وجه عمـامك لا بارك الله فيه من ولد ..

مشعل: قفلت جـوالها ولاعطتني فرصه أتفـاهم معها ..
بـس هييين والله ما أنسـاها لها ..

أم مشعل: ترى وتين مآخذه راحتها كذا لأنها في بيت أهلها اللي مدللينهـا .. بـس أنتظر لما تصير عندك في بيتـك ذيك الساعه راح تمشيها على الصراط المستقيم..

"مشعل بتهـديد": متى يجي هاليـوم بس والله والله لا أنسـَيها أسمها ..

أم مشعل: تعـوَذ من الشيطان و أتركها عنك .. مـا فيه داعي تحرَك أعصابـك وهي لاهيه ومو مهتمـه ..

مشعل: مستحيييييل أسكـت عن اللي سوته ..

ام مشعل: مـا أقولك أسكت بـس تفـاهم معها بعدين ..

"تنهـَد مشعل وهو يمسح على رأسه بتوتـر": أستغفـر الله .. أستغفر الله .. أستغفر الله .. أنا لـو جالس بالقريات و حاجز لكم بطياره بدل رجوعي كان أزيـن .. بس تنكـَدت على الفاضي..

أم مشعل: كلك خير وبركــه من يومك يا ولدي وعساك على القـوه دوم ..

مشعل: المهم يمـه جهزوا شناطكم لأن بكـره بأذن الله راح نرجع للقريــات ..
خليني أنشغل بدوامي عن هالأمور التافهه اللي معطيها وقتي بدون فـايده .. وهي حسآبها معي بعديييييييين!!

أم مشعل: بارك الله فيك .. والله يكملك بعقلــك ..

"قام مشعل": أنا بروح أدفع أجار الشقــه وأرجع أنام بدري عشان السفـر .. فمان الله ..






.............................................








يــوم الجمعـــــه


9 شعبــــان






© سمّــي عـلـى عـيـونـي طـحـت الـبـارحـه بـ ’ الـدمـع
و ردي عـلـى | أأأأأأأح | أمـس اللـي فـضـح صـوتـي

أوقـدت راس الضـلـوع ، ولا بـكـى لـي شـمـع
لـيـن احـتـرقـت احـتـرقـت ولا فـطـن ~ مـوتـي ~

قـد صـحـت ويـنـك ؟ ولـكـن مـا لـفـانـي : سـمـع
قـد نـمـت بـثـيـابـي : طـفـلٍ : و بـيـدي قـوتـي ©







"فتـح عمــر عيونه من الغفـوه وألتفت على جوالـه اللي محطوط على الطاولــه وكان يرن بأسم (أبو عطــا) .. سحب الجوال وفتح الخــط بدون مـا يتحرَك من فراشـــه"..


: سـلامااااااااااااات يا أبو عميــر ..

"أبتسـم عمــر وهو يرد بصـوت واطي فيه النعاس": الله يسلمـك و يعافيـك ..

أبو عطا: يعني لازم تطلع مواهبك المدفـونه في شغل البيت .. يـآخي أترك هالشغله لأهلها ..

عمر: وش أسوي .. ربـَي كاتب ألزم الفراش هـالأيام ولا أتحرك منه ..

ابو عطا: والله المقـرووووود اللي أكلها هو صـالح .. تآب من المفاجأت عقب طيحتـك ذي ..

عمر: نعوضها أن شاء الله في أيام جايـه .. وش أخبارك عقب سفرتكم لسوريـا أنت و أبو طلق وشـابوره ..

أبو عطا: السفــره القشـراء !!!!!

عمر: أفـأ . . ليـه؟؟؟؟

أبو عطا: على بالنا سيـَاح و احنا من جنبهاااااا .. رحنا مع وفــد سياحـي مع عوائل وعزابيــه .. وطلعنا من الشام للفنـدق في باص .. و أول ما وصلنا للفندق أنبهرنا بالنظافـه والضيـافه والدلع ..

"عمر بصوت شبه ضـاحك": عندي إحسـاس أنكم أكلتوا مقلب و رجعتـوا..

أبو عطا: تجيك السالفـه ..

عمر: اهااا كمـَل ..

أبو عطا: المهم بعد مـا وصلنا طلعنا أنا وأبو طلق وشابوره نتمشـى بالفندق و تعشينا وسهـرنا وسوالف وضحك وأستهبـال ..
يوم جت الساعه 5 الصبـح وأحنا ننااااااااااااام ليييييين الساعه 5 العصـر .. يوم صحيت وألا جوالي محترق من المكـالمات .. طلع مدير الوفـد متصل علي ..
كلمته وأنوااااع التحلطم والتهزيء منه ( لك وينكون يـا زلمه .. ليه مـاعم تردوا على موبايلاتكم .. ليه تأخرتوا عن موعـد الرحلــه) الوكااااد أن الوفد راحوا الساعه 8 الصبح في الباص و تركونا و فاتنا أوَل يوم بالرحله لمشتى الحلو ..

عمر: ههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه..

أبو عطا: ثـاني يوم نفس الحكايـه .. نمنا ولا صحينا إلا العصـر .. و فاتتنا الرحله الثانيـه لـ صلنفــا .. و ثالث يوم بعد مـا صحينا إلا السـاعه 6 وفاتتنا الرحلـه اللاذقيه ..

عمر: هههههههههههههههههههههههههههههههههههه..

أبو عطا: آخـر يوم رجعـوا للشـام و تركونـا .. أنـَكبناااااا وعقب رجعنا بتكسي وعلى حسابنـا بعد ..

عمر: يعني الفلوس اللي دفعتوها حق الرحلات راحت على الفاضــي ..

أبو عطا: يابن الحلآل فـدوتن لدلاختنا وغبائنـا .. تحـس العرق دسـَاس وعرقنا ( نوم وسهر وقلـَة صنعة) .. لآ ونطمح للسياحـه بعد .. سياحتنا راحت بالمقاهي والمطاعـم بـس تقل ميتين جـوع وما عمرنا شفنا هالأماكن بالرياض .. توَبنـا نسافر مره ثانيه عقب هالمقلب و قررنا نترك السياحه لأهلها ..

"عمـر كان يسمـع سوالفه و يضحـك بصوت عـااااااالي ... وأبو عطا يعلـَق و يضحـك معــاه"..




ومن وراء الباب كانت واقفــه تسمع ضحكآتـه و تتبســم لفرحتــه .. .. .. .. ..





،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،








: هاه عجبكـم العشـاء الأيطـالي ..

"وتين وهي تشرب عصير": وآآآآآآآو يجنننننن ..

"صالح بمزح": تحسين كأنك بـإيطاليا صـح ..؟

وتين: هههههههههههههههههههههههههههههههه..

"ألتفـت صالح على ناديا وهو مبتسـم": عـوافي على قلبك يا ندوشـه كلي وأشبعـي ..

"نـاظرته ناديا بملل و صدَت وهي تمسح على رأسها بتوتر": ................

"ذبلـت أبتسامته وهو يسألها بإهتمـام": وش فـيـك ؟؟

"ناديا بـدون نفـس": مـا فيني شيء ..

"رن جـوال صالح وكان المتصل (فـارس) رد وهو مازال يناظـر ناديا بتعجب": هـلآ فويرس ..

فارس: هلآ خالي وش أخبارك؟؟

صالح: تمـام .. أسمع خلنا بـس نخلص عشاء وأرجع أكلمـك طيب ..

"بسـرعه رد فارس": لآ لآ خالي أنـا أبغى وتين ألحييييييين ضروري ..

صالح: وتين؟ ليه مـا تتصل على جوالها ..

فارس: مقفـل .. عجزت وأنا أتصل من أمـس ولا فتحته ..

"أبعـد صالح الجوال وسأل وتين": ليش مقفله جوالـك؟؟

"عضـَت على شفايفها و ردَت بأرتباك": ممم مـدري .. خلص شحنه ونسيت أشحنه ..

صالح: الله يالنصب .. من أمـس ناسيته! المهم خذي كلمي فارس ..

"عطـاها الجوال ورجع ألتفت على ناديا .. خاف عليها لأن أول مره يشوفها بهالحاله .. همـس وهو يمسك يدها": حبيبتي وش فيك .. تعبانـه؟

"ناديا وهي ترتخي بجلستها": إيـه ..

صالح: وش يوجعـك؟

ناديا: راسـي .. أحس بدوخه و صـداع و........ " سكتت وهي تتنهد بتعب "

وتين: صالح متى نرجع للرياض؟

صالح: بدري مـا صار لنا يوم واحد هنا ..

وتين: فارس يسأل ويقول البيت مالي داعي بدوننا .. يـا عمري عليه فـاقدنا ..

صالح: قولي له مـا يفقد غالي بـس لا يبثرنا هو و سعد بالأتصالات والأسئله .. مصيرنا بنرجع يعني وين نبي نروح!

وتين: حرام علييييك هذا جزاة اللي يشتـاق لك.. فرووووس ولا يهمك إن شاء الله كم يوم ونرجع ..
أنتبه لنفسـك أوكي .. فمآن الله ..

"سكـرت وتين وناظرت بناديا وصالح وأستغربت حالهم": وش فيكــم؟؟؟

صالح: نـاديا تعبانه .. يالله خلصوا عشان و خلونا نرجع للفندق ..

"قـامت وتين بسرعـه": صحـَة ناديا أهـم .. قوم بس مانبي آكل وخلنا نرجع عشان هي ترتـاح ..

"وقفـت ناديا وهي تتمايل وتأشر لهم بيـدها": لحظه لحظه بس ............
"عـدلت طرحتها و طلعت برا وهي تركض لدورة الميـاه .. لحقوها وجاء صالح بيدخل معها و مسكتـه وتين ": هيييييييه أنت وين يتدخـل .. هذا مكان نساء ..

"دفـَها صالح بتوتر لداخل ": طيب رووووحي شوفي وش فيها بسررررررررررررعه !!!!!






*****************************














يــوم السبـــــت


10 شعبــــان







-:good morning .. doctor

"ألتفت د/ رمزي على مصدر الصوت .. ثم أبتسم لما شاف مسآعدة طبيب الأسنان(فاتن)": Hello..good morning

"فاتن وهي تحط أيدينها بجيب البالطوا": عرفتني يا دكتور؟

"د/ رمزي وهو يتذكــَر": على ما أعتقد انو أنتي دُرر صح؟؟

فاتن: لأ أنا صديقتها فاتن .. توظفت في هذا المستشفى من أسبوعين بعد ما خلصت أمتياز .. ودرر توظفت في مستشفى ثآني ..

د/ رمزي: ماشاء الله ألف مبروك .. فرحتيني بهادي الخبريـه .. عندك عياده وإلا لســه؟

فاتن: لسه حاليآ أشتغل مؤقت عن الدكتور تيم وانتظرهم يحطوني في عياده خاصه .. أممممممممم بصرآحه أنا شفتك واقف في الممر قلت أسلم عليك واسأل عن أحوالك..

د/ رمزي: الله يسلـَمك .. أنا مازلت أكافح و أجتهد مع هالمرضى اللي ح يطيروا عقلي ..

"ضحكت فاتن": ههههههههههههه أنت للحين تعاني منهم يا دكتور!

د/ رمزي: ولآ راح أخلص لما اسيب المستشفى وأرجع لـ جده .. تعبت منهم والله ..

فاتن: كالعاده .. مـا تفهم على اللهجه النجديـه ..

د/ رمزي: ياعيني عليك .. لسه فاكره هالنقطه السوداء فيني .. يرحم أيامه عمــر ليته عندي عشان يساعدني شويه!!

"عقدت فاتن حواجبها وسألته بفضول": ليه عمـر مـو موجود في المستشفى ؟

"رمزي بضيق": قدم أستقالته من شهــر وأستقـر بالشرقيـه وصار يشتغل هناك في مستشفى حكومـي ..

"فاتن بفضول أكثر بدون ما تنتبه لنفسها": ليــه يا دكتور صاير له شي لا سمح الله؟؟

د/ رمزي: ظروف خاصـه .. على العموم الله يوفقه ..

"فاتن عرفت أنه يتجاهل فضولها .. وبسرعه غيرت الموضوع": بصراحه يا دكتور بخاطري أشتغل معاك..

د/ رمزي: تعملي خير والله .. على الأقل تساعديني بالتعامل مع المرضـى لأنو ما أفهم على حكيهم ولا يفهموا عليا .. والفلبينيه ضايعه معي كمان ولاني عارف أشتغل زي العالم والناس ..


" قاطعهم صوت مريضـه جايـه لجهتهم وتنادي الدكتور وهي مستعجلـه": د/ رمزي ...............

د/ رمزي: أيـوه..

"المريضه وهي توقف قدامه": يعطيك العافيه دكتور ..

د/ رمزي: الله يعافيـــك ..

المريضه: دكتور أنا عندي موعد الأسبوع الجاي وحابه أني اقدمه لأني راح أسافر .. و ودي أعالج أسناني اليوم أذا تقدر ..

د/ رمزي: مـا عندي أي مشكلـه أذا حابه دحين أنا حآضـر ..

"المريضه بتردد": بس مـا جبت الغطــاء الخاص اللي أحطه على وجهي وقت الشغل .. وما أقدر أكشف وجهي وأنت تعرفني يا دكتور.....

د/ رمزي: يعني تبغيه بكـرا؟

المريضه: أي والله ياليت ..

د/ رمزي: خلآص أزهمـي عند العياده حقتي وأنا دحين أجي اخلي الممرضه تظبط لك موعد..

"المريضه بأستنكـار": أييييييييش!! أزهمــي؟؟

"د/ رمزي وهو يحرك أيده و يحاول يفهمها": أزهمي هنااااااك .. يعني أزهمي .... يا ربي كيف أشرح لك هـُوَا ..

"ضحكت فاتن وهي ترد على المريضه": ههههههههههههههههه يقصد أطلعي أو روحي للعياده حقته وانتظريه هناك ..

المريضه: أهاااااا .. طيب الله يعطيك العافيــه ..

"راحت المريضه وفاتن مازالت تضحك": هههههههههههههههههه من شوي تقول ما تعرف تحكي نجدي أجل من وين جبت الألفاظ هذي ؟

"د/ رمزي وهو مبتسم": تعلمتها من الشيـَاب اللي يجوا عندي .. يحكوا كده و يأشروا بيدهم وأنا بهالطريقه أفهم عليهم .. وغير كده في مصطلحات عارفها من أيام عمـر الله يذكره بالخير ..

فاتن: آآآخ يالشيـَاب .. مستقبل مظلم الله يكون بعونك ..

د/ رمزي: تصوري أن الشيـَاب ينادوني بأسم (محمـد) يحسبوني مـو سعودي .. ويحكوا معاي هنـدي زي (معلوم هدا يا دكتور .... وهدا نفـر ما فيه كويس...) ..

فاتن: ههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه..

د/ رمزي: يحق لك تضحكي لأنها حاجه تنرفز .. يالله من بكره كلمي المشرفه عليكم وخليها تعينك عندي في العياده ..

فاتن: حـاضر .. من بكره أطلبها بس عشآن أريحك من الشياب وسوالفهم ..







*********************




 
 

 

عرض البوم صور yasmine   رد مع اقتباس
قديم 27-01-10, 03:32 AM   المشاركة رقم: 85
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ليلاس متالق


البيانات
التسجيل: Jun 2009
العضوية: 146369
المشاركات: 1,645
الجنس أنثى
معدل التقييم: yasmine عضو بحاجه الى تحسين وضعه
نقاط التقييم: 15

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
yasmine غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : yasmine المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 








"طلع من مكتبــه بعد عمل شـاق أستمـر لأكثـر من 4 سـاعات بعدها قرر يآخذ فترة نقاهه لو ربع ســاعه "...



: مشعـل ..

"ألتفت مشعل على صديقه زايد وهو يسكـر علبة المويه اللي بيده": هلآ ..

زايد: ما قرأت جرايد اليوم؟؟

"مشى مشعل وهو يسأله": لأ والله ما حصلت وقت .. ليه وش مكتوب فيها؟

زايد: حاطين تقرير عن إحباط عميلة تهريب الأسلحـه للمملكـه اللي قمنا فيها من ثلاث ايام .. أعجبني التقرير وأول مره أحس إن فيه أحد يقـدَر تعبنا ويذكره بالصحافه..

مشعل: الأسلحه خطيره وكانت طريقة تهريبهم احترافيه بس كنا لهم بالمرصاد .. وشي طبيعي تكتب عنه الصحافه عشان يكونوا عظه وعبره للجميع ..

زايد: عسى يكافأونا الأداره بزيادة راتب أو تسليمنا مكافأت فوريـه ..

"أبتسم مشعل": الحمدللـه .. الله يكفينا شرهم ويحمي مملكتنـا وهذا أهم من المكافأه والزيآده .. أنساها وأحتسب الأجــر عند رب العالمين وهذي أمانه عظيمــه ولآ تدور من وراها مقابل ..

زايد: بس ترى حقنا مهضوم ماديآ و معنويآ وأعلاميآ .. و رواتبنا مـو ذيك الرواتب اللي تسوى تعبنا وجهدنا وكله على حساب راحتنا .. تصدق!! في وحده من خـُطب الجمعــه تكلم فضيلة مفتي المملكــه عن موظفين الجمـارك وأعتبرهم مجاهدين في سبيل الله ..

"مروا من جنبهم مجموعة مسـافرين .. تكلـَم مشعل وهو يتمتم": غير الموضوع بس لا يسمعنـا أحد ..

زايد: أبسألك .. متى ناوي تحدد عرسـك أن شاءالله؟؟

"مشعل تذكـَر مشكلته مع وتيـن واللي ما أنحلـَت ابدآ لأنها ما زالت مقفله جوالها عنه .. و ناوي لو سمع صوتها يمسح فيها الأرض من القهــر": مـا فكرت بهالموضوع لأن ما صار لي فتره متملك وباقي ما جهزت المهـر ولا الشقه وغيرها اشياء كثيره يبي لها وقت طويل ..

زايد: راح تسوي عرسك بالقريات وإلاَ الرياض ..

مشعل: أكيييييييد بالقريات .. مو أحنا اللي نروح عند أهل العروس يا حبيبي .. تجي هي وأهلها وقرايبها بعد ..

زايد: عكسنا بالضبط .. أحنا بعاداتنا لآزم أهل العريس يروحوا لمدينة أهل البنت ..



: لـو سمحت أخوي ممكن؟؟؟


"ألتفتوا عليها مشعل و زايد .. رد مشعل بهـدوء": خير أختي ..

"كانت البنت الواقفه بالعشرينات ومعها 3 من خواتها بأعمار مختلفه وتسأل مشعل بخجل": أأ ممكن تدلني على .......

"سكتت وهي تأشر له بجوازها الأخضر لأنها ما عرفت تفهمه المكان اللي تقصده"..

مشعل: تبون مطابقة الجوازات النسائيه؟

: أيوه هذا .. مع إني كل سنه أسافر بس أنسى مكانه ..

زايد: لا على فكره هو تغير وتجدد المبنى حقه عشان كذا كثير يسألون عنه..

"مشعل وهو يأشر لها بيده": شوفي ذاك المبنى الصغير اللي على اليمين .. هذا مطابقة الجوازات النسائيه..

: طيب وأذا رحت له وش أسوي؟

"مشعل بأستهزاء": والله ماقد جربت عشان أعلمك .. أظن جاوبتك على سؤالك والباقي بـتعرفينه اذا رحتي لهم ..

"ضحكت البنت هي وخواتها على أسلوبه يحسبونه يمزح معهم .. رجعت تسأله وتناظره بإعجاب": طيب نطابق جوازاتنا عند الرجال بعد وإلا ما يحتاج ..؟

مشعل: أسألي أهلك لا تسأليني..
"صدَ بملل وهو يناظر بزايد": أنتهى البريك خلنا نرجع للشغل ..


"راحوا مشعل و زايد .. وتموا البنات واقفين يناظرون بمشعل ويتهامسون عنه بإعجاب .. أعجبوا بثقته بنفسه وإللي بنظرهم مـا تعتبر غرور مثل ما يفهمها الغير"..



زايد: وش فيك أخلاقك شينه على البنت .. يعنني مرتبط وما تكلم إلا خطيبتك ..

مشعل: مو أختصاصي أجاوب على أسئلة كل عائله مسـافر .. أنا بالعافيه أتحمل شغلي وهم الله لا يهينهم يسألون المفتشين أو السكيورتي ..

زايد: أسمح لي مشعل .. أحس إنك من رجعت من الرياض وإنت متضـايق وفيه موضوع شاغل بالك..

مشعل: بصراحه مشاكل أسرية وإن شاء الله تعدي على خير ..








~~~~~~~~~~~~~~~~~~









: بشرني يا ولد العم وش سويت في المقابله؟

"عمر وهو يمشي بجنب فهد لجهة بوابة المستشفى ومنزل راسه بضيق": للأسف مـا توفقت فيها! كنت متوتر و أسألتهم وأسلوبهم يستفـــزَ شوي .. عصـَبـت و ردَيت بطريقة مـا عجبتهم و الله يستر ..

"تفاجـأ فهد": من جدك أنت؟ صـار لك شهر تنتظرها بالأخير بـتروح منك بسهوله ..

"عمر وهو يلبس نظارتـه الشمسيه": ربـَي ما كتب وكل شي خيره منه .. كان لازم أمسك أعصابي لأن هذا جوَ المقابلات كله أستفـزاز و يحتاج صبر و أنا مـا تحملت هالجو أبد ..

فهد: الله يهديك بس .. طيب وش راح تسوي ألحين؟ وكيف راح تواجه الدكتور خالد بعد اللي صار ..

عمر: أنا سويت اللي علي وتجاوزت الأمتحـــان بمعدل حلو .. لكن اللي صار بالمقابله شي خارج عن أرادتــي و ننتظر النتيجه ..

فهد: مـا كان لازم تفـوَت عليك هالفرصه ترى الوظايف مو بالراحه نلاقيها و يا كثرهم العاطلين واللي وظايفهم أقل من طموحهم ولا تغطي مصاريفهم ..

" قـرَب عمر لسيارته وهو يطلع جواله من جيبه واللي يرن بإسم (عبدالمحسن) ": الله كريم يافهد .. وإن شاءالله ربي يعوضني أحسن منها إذا راحـت مني ..

فهد: من المتصل ..؟

"فتح الخط وهو يجاوبه": هذا عبدالمحسن .. ألـو...!

"عبدالمحسن وهو يتكلم بصوت مبحوح": ألحق علينا يـا عمر .. أبوي صار عليه حادث اليوم الصبح ..

"أنصـــدم عمر": إيش حـــادث؟؟؟؟؟؟؟








===================










×× لحظآت .. يخيم فيها الحــزن على قلوبهم ..

يحزنون ..

ويتألمون ..

ويبكــون من هول الصدمــه ..



ولحظآت .. يرفرف فيها الفـــرح على قلوبهم ..

يبتسمون ..

ويضحكون ..

ويبكــون من شدة السعـــآده ..



قد يكون الحــزن *أمــل* ..

يتحقق فيه الحلــم .. ويأتي غآئب بعد أنتظــارهـ ..


قد يكون الفـــرح *ألــم* ..

يطعن فيه الحلــم .. ويرحل أنتظارهـ بعد غيــاب ..



لم نعد نحتمل مزيدآ من الفقــد ..

فقدنآ أحلآمنـا .. وفقدنا حضورهم .. ونطمح لفقد (الأحــزن) ..


ولم نتنمى إلا مزيدآ من الأمتــلآك ..

نمتلك وآقعنـا .. ونمتلك غيآبهــم .. ونطمح لأمتلآك (الأفــراح )..


ندعوا لمن سكنوا هنــا .. وننتظـــر شفائهــم ..!!


نشتآق لمن سكنوا هنــاك .. وننتظــر عودتهــم ..!!



وتختلط لحظآتنـــا ..

بين فرح وحزن .. وأمــل وألــم .. وفقد وأمتــلآك .. ودعــوه وأشتيــاق ..


وتستمــر لحظــآتنا إلى أن تفاجأنـــا النهايـــآت .. ××






"في بيت ابو سطـــآم .. وصلوا صالح وناديـا و وتين بالسلامـه وهو حامليــن معهم أحلى خبــر الكل ينتظــره قريب .. وتحقق هالحلــم برحمه وخير من رب العالميـــن" ...


: ألف ألف مبروووووك يا ولدي ..

"أم سطام خنقتها العبره وصدت وعيونها تدمـع .. قرب منها صالح وهو يحط ايده على كتفها": الله يهديك يا ميمتي هذا بدل ما تفرحين قلبتيها صياح ..

"أم سطام وهي تمسح دموعها": والله من الفرحه يا ولدي .. الحمدللــه ربي أستجاب لـدعاي و قريب بشوف أول احفادي..

"فارس وهو يحط أيده على خصره بمزح": يا سلام .. وأنا وين رحت يا جده ..

"أم سطام وبصوت فيه صياح": أنت شمعة البيت يا يمـَه .. أنت ريحة الغاليـه يا بعد كل غالي .. الله يحفظك و يرضى عليك ويوفقك دنيآ وآخــره ..

صالح: آميـن .. متى يجي (عمـر) على الدنيـا ويسمع من جدته هالدعوات الحلوه .. الله لآ يحرمنا منها ..

"أبتسمت أم سطام": أنت بتسميـه عـُمـر؟ أجل مو (فهـد) على أسم أبـوك؟؟

صالح: أبوي على عيني وراسي بس محد يسمي بأسمه إلا سطام أحترآمــآ لرغبته وهو ناوي أن ربي رزقه بولد راح يشيل أسم أبوي و يصير (أبو فهد) .. أما أنا حبيب قلبي وصديقي (أبو عميـر) نذرت نذر أني أسمي أول عيالي على أسمــه .. ويستاهل والله أخوي و عزيز وغالي و لآ أوفي حق هالسنين الحلوه اللي بيننا مهما سويت ..

أم سطام: الله يدوم هالحب بينكم ويوفقكم و لآ يفرق بينكم يـا ربْ ..

"وتين حست بـغصـَه عند طاري عمـر و بسرعه غيرت الموضوع": يمه ويـن أبوي .. من وصلنا مـا شفتـه ..

أم سطام: عند جارنا أبو محمد .. من سافرتوا و فضى هالبيت صار مـا يطيق يجلس فيه دقيقه وحده ..

"وتين بعطف": يـا عمري يا بابا فاقدنا .. وبالذات أنا مـا يستغني عني ..

صالح: ألعن أوووم الثقه يا شيخــه .. ليه مـا فيه غيرك أنتي؟ ما عنده ولد أسمه صالح لآ غاب عن البيت يغيب كل شي حلو ويصير ماله طعم ولون بدوني..

"فارس وهو يضحك": تعبيـرك متعوب عليه يا خالي تخيلت البيت من بعدك أبيض وأسود .. وحتى الأكل باهت ماله طعم ههههههههههههههههههههههههههه..

"وتين وهي تناظـر صالح": مقطعتك الجلسه في البيت يابو صلوح .. من كثرة مشاويرك وطلعاتك تعودنا وصرنا ما نفقدك ..

"صالح و حب يقهرها بمزح بس ما قصد يجرحها": حتى أنتي بكــره تسافرين مع زوجــك وتطول غيبتك ولآ نفقــدك هآ هآ هآآآآآآآآآآآآي ..

"أنصدمـت وتين وبسرعه تحجرت الدموع بعيونها .. بلحظــه و بثانيـه كل طاري يطري عليها وكل خيال ممكن تتخيله وهي تعيش مع مشعل وبعيد عن أهلهــا .. نزلت راسها وهي تعض شفايفها بتوتر ولا أنتبهت لنفسها و لنظراتهم لها": ...............

أم سطام: وتين .. مـا كلمتي مشعل وقلتي له عن سفرتك مع أخوك ..

"توترت وتين أكثر .. رفعت راسها وأحتارت تقول الصدق أو تكذب": هــآه......؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

فارس: على طاري المكالمات .. ليه مقفله جوالك؟؟ ما صارت شحن حتى وأنتي راجعه بالطريق أتصل ويطلع مقفـل ..

"قـامت وتين بسرعه وهي تشيل شنطتها بأيد ترجف ": ألحين أبي اروح أشحنـــه...

"أم سطام بتعجب": أنتظري يا وتين ردَي علي ..كلمتي مشعل أو لأ ؟؟؟

"وتين وهي تنطق بثقـل": هو مـا أتصل علي وأنا جوالي أستقبال وما كلمته ..

"فارس حـسَ أن فيها شي": خاله روحي أرتاحي ولا تنامين قبل ما أجلس معك طيب ..

"وتين وهي تطلع من الصالــه وتروح لغرفتها": ابشــــر ..


"قـام صالح وهو يستأذنهم": أنا طالع فوق أرتـاح .. بـس يرجع أبوي خبروني عشان أجي أسلم عليــه ..

"أم سطام وهي تكلمه بهــدوء": يمه يا صالح .. لا تتعب زوجتك ناديا ولا تطلبها شي عشان صحتها .. وأي شي تبيـه أطلبه مني أو أختك أو الخدامه .. ومن اليوم و رايح أكلك و شربك كله تحت .. حتى ملآبسك أنت وزوجتك عطهم الخدامه تغسلهم و تكويهم وتآخذهم لكم فـوق ..
و لآ تزعلها ولا تكـدَر خاطرها بكلمـه .. قـدَر ظروفها عشانها حامل وما تتحمل الزعل والكدر ترى يأثر على الجنين ..

"صالح وهو مبتسـم ورافع أيدينه ويدعي": الحمدللـه يـا ربْ أن نـاديا بالشقه ومو موجوده الحمدللـه .. وإلا كان ألحين يكبر راسهـا بعد ما تسمع وصيتك عليها وتشوف أهتمامك فيها .. عقب تتدلع زود عن دلعها وتكثر طلباتها وما أستبعد تطردني من الشقه بعد وكل هذا بسببك يـا يمه ..

أم سطام: عساني ما أخلا من دلعها على قولتك .. والله يحق لها يـا ولدي هذي ناديا بنت أختي وزوجة ولدي وأم أول أحفادي .. وش أحلى منها يا يمه أذا اهتمينا فيها وهذا أقل شي نسويه .. ترى البنت أمانه عندك ولآ تقصـَر معها يا صالح ..

"صالح وهو يأشر على عيونه": من عيوني يا ميمتي .. ومن غير ما توصين تراني مهتم فيها وأكبـر دليل أني كنسلت السفــر ورجعنا عشان ترتاح في شقتها .. وكنت أبي آخذها بطياره عشان مـا تتعب من مشوار الطريق بس هي رفضـت ..

أم سطام: ما قصـَرت ياولدي ... وألحين أرسل فارس يجيب أغراض لثلاجتكم عشان ناديـا ما يروح بخاطرها شي ... توها بأول حملها و تتوحـم أخاف تشتهي شي ولا تلاقيـه عندها ..

"عقد حواجبه صالح بأستنكـار": وش يعني تتوحم ؟؟؟؟؟

"تلفتت أمه تناظر بفارس وسعد وهو جالسين و يسمعون بأهتمام .. ردت بحيره": بعدين أعلمك .. الله يخلف عليك رجـَال وش طولتك ولا تعرف شي ..

صالح: وش عرفني بسوالف الحريم أنا ما ...........


"قـاطعه صوت جوالـه وكان المتصـل "عمـر" .. رد عليـه وهو يحييه بحماس": يالله تحييـه الغالـي .......

"أستغرب من صوته المتغير وسأله بتعجب" : وش فيه صوتك تعبـان؟؟؟.............. أييييييييييييييييييش!!!!!! ابوك بالمستشفى؟.........
حـــاااااااااااااادث؟؟؟؟؟؟؟

"فـزَت أم سطام وهي مصدومـه": لآ حول ولآ قوة إلا بالله .. وش فيه أبو عبد العزيز؟؟

صالح: خلاص أبشـر ولا يهمـَك .. ألحين أروح للمستشفـى واتطمن عليــه لا تقلق ..... توصل بالسلامـه أن شاء الله ..


"قفـل الخط والتفت على أمـه وهو متضايق": يمــه .. أبو عبدالعزيز صار عليه حادث وهو رايح لسوق الخضـره الصبح ,, ودخل المستشفى ومدري وش وضعه..

أم سطام: لا إله إلا الله .. الله يشفيه ويقومه بالسلآمـه ... لازم اروح لجيرانا أتطمن على أم عبدالعزيز والبنات ..

فارس: جدي يعرف وإلا لأ؟؟

صالح: أكيد مـا يعرف .. روح خبره عشان أخذه معاي للمستشفـى .. أنا أبي أبدل ملآبسي بسرعـه و اطلع لآ تتأخـر ..


"طلع صالح لشقته وهو مستعجل و راح فارس ينادي جـدَه .. وأم سطام لبست عبايتها وطلعت لبيت جيرانهم ونست لا تخبــر وتين"..









~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~







: من جد مـا أدري ولآ أحـد خبرني ..

هديل: أنتي وينك عن الدنيـا .. يومين بـس تصير فيها كل هالأحداث ولا تدرين عنها؟؟

"وتين بملل": أحسن أني ما دريت .. كافي علي هـمَ مشعل تجي تكملها علي البزره هنـاء و سوالفها و ثقـالة دمها مع صفاء .. بـس مسكينه صوفي والله ما تستاهل اللي يصير لها ..

"هديل بشـك": صاير لك شي جديـد مع مشعل..؟؟؟؟

وتين: خلينا من مشعل وقولي لي .. زواج هناء ومتعب بعـد عيد الأضحى أكيد ..؟

"هديل وهي تصر على أسنانها": أييييييييييييه أكييييييييد ولا تصرفيييييييين... وش قصتـك مع مشعل؟؟

"وتين بأستسـلام": تهـاوشـت معه!!

"شهقـت هديل": يا ويلـي! مجنـونه أنتي ؟ هوووووووووشه مرَه وحده؟

وتين: لأ مرتيـن..

هديل: قولـي قسـم!! تهاوشتوا مرتييييييييييييين؟؟

وتين: لأ مـره وحده .. مصدقه أعطي فرصه عشان يهاوشني مره ثانيــه؟

"هديل بقهــر": أنتي يبي لك تكسيـر راااااااس ... ومن غير مـا أعرف المشكله أنا متأكده أنك أنتي الغلطــانه ..

"وتين وهي تدافع عن نفسها": لأ هو الغلطـان .. هـو لما عرف أني مسـافره عصـَب علي وصار يهزأ فيني وكل هذا لأني مـا أستأذنت منه قبل أسافر ..
أنا ما طرى على بالي اشاوره واللي شجعني على كذا هـو صالح!! و أقنعت أبوي وامي و سـافرت برضاهم علي وهـُم أهم منه ..

"تنهدت هديل بحيــره": آآآآه منك يا وتيـن .. وآخرتها معك ؟ متى تستوعبين أن مشعل صـار واقع بحياتك .. كل شي مـآخذته بقوه و عناد ليــه؟
أرخي الحبل شوي دامه هو شديـد عليك عشـان ما تخسرون بعض .. ترى مـو شيء سهل لو وصلـت بينكم للطلآق لأنكم عيال عـم!! وأي شي سيء بيصير بينكم راح يحدث شرخ في العائلـه صدقينـي ..

"وتين بيــأس": مـو أكبر و اعظم من الشرخ اللي صار بيننا وبين جيرانا .. مـن كان يصدق أن (عمـر وصـالح) يفترقون بعد كل هالعمـر و تنهدم أحلآمهم وأمنيـاتهم اللي من وهـُم صغار يرسمون فيها ..
ومن يصـدَق أني ما أشوف داليا و ريناد إلا في المنـاسبات و توصل بيننا للسلآم وبس وأحنا من طفولتنا نعتبر أنفسنا أخـوات وأكثر ..
أنتي مـا سمعتي كلام صالح عن عمـر قبل شوي ! تصوري راح يسمـَي أول عياله على أسم (عمـر).. خنقتني العبـره يوم قال هالكلام حسيت أنهم وفيـَيـن لبعض برغـم كل اللي صار و تذكـَرت الظروف اللي فرقتهم عن بعض؟؟ وتخيـَلت لو يجي يوم و ربـَي يرزق عمـر بـ ولـد .. أكيد راح يسميـه على أسم (صالح) بس مين راح تكـون أم صالـح ؟؟؟؟؟؟؟ يآآآ بختهـــا فييييييييه يآآآ بختهـــا فييييييييه ............

"أختفــى صوت وتين وهي تـردد هالجملـه و نزلت دموعهــا على خدَها وهي مـا زالت تتخيـَل وتخمن ..

(ميـن راح تكون أم صالـح .. مين راح تكون زوجة عمـر) ؟؟؟؟؟

أرتفـع صوت شهقاتهــا وهي ماسكـه الجوال و جسمها كلها يرجف .. تضـايقـت هديل و صارت تكلمها و تحـاول تهدَي منها بس عجــزت"..


هديل: وتين .. أستغفـري ربـَك .. ترى مـا يجوز ..

وتين: ....................

"هديل بهـدوء": أنا راح أقفل وأخليك ترتاحين .. أمانه عليك توضي و صلـَي ركعتين و نامـي .. و بس تصحين طمنيني عنك .. فمان الله ...








© الحيــاة تغيرت / و النفــوس تغيرت !
............... والمشاعـر من قسـى الظروف / مـا حسـَت بأحد

حتى أنــا / كنت أتغيـَـر لـو جروحي بـرت
.............. أظلمي يـا / ليلة السبـت .. بـ يجيك (الأحـد) ©







*********************************






يــوم الأحـــــد


11 شعبــــان





"كان جـالس سطام بالشقه في بيـروت و يكلم أمـَه و يعرف منها أخبار البيت والجيران ..
مـا تضايق من سالفة حادث أبو عبدالعزيز كثر ضيقتـه من خبر حمـل ناديا ..
سـألها عن سبب رجوع صالح من السفـر بدري وخبرته أمه أن ناديا تعبت و بعدها صـارت تعبر عن فرحتها بـ أول حفيد وتدعي له بأن الله يرزقه "..


سطام: آمين .. طيب طمنيني أبو عبدالعزيز وكيف صحته ألحين ..

أم سطام: يقولون الأطباء أن عنده كسور برجوله و يدينه بس الحمدلله يارب إنها جات على كذا ومـا تأثر رأسه ولا الجهاز التنفسي بالحادث الحمدلله ..

سطام: المفروض إن عياله يآخذونه بسياراتهم للمشاوير البعيده لأنه رجـَال كبير بالعمر وما يتحمـَل زحمة سير ..

أم سطام: الله يكون بعون هالعيال كلـَن يمشي وراء رزقه .. عبدالعزيز بسكاكا وعمر بالشرقيه ومـافيه عنده إلا عبدالمحسن ..

سطام: عمر باشر بوظيفتـه اللي مقدم عليها وإلا باقي؟

أم سطام: مـا أدري بس تراه موجود بالرياض من أمـس بعد المغرب .. وجو معاه عمامه وعيال عمه عشان يتطمنون على أبو عبدالعزيز ..

سطام: إن شاء الله يتعافى و يقوم بالسلامه ..

أم سطام: الله يسمع منك .. سلـَم على أحلام يا يمه .. فمان الله ..


" قفـل الجوال و رماه على الطـاوله بإهمال .. أرتخى بجلسته وهو يتنهـد ويفكر بالمولود اللي راح يجي لـ صالح ..
"بنت أو ولـد " مـا يهـمَ .. أهم شي إنه الكلَ راح يفرح فيه لأنه أنتظـار السنين ..
شلون يقـدر يدفن شعور الأبـوَه اللي يراوده حتى في شهر العسل !! هذا الشهر اللي عـاشه ثلاث مرات و حسَ بسعاده كبيره بس مـا توازي سعادته لـو سمع من زوجته كلمة (حـامـل) واللي تعني له / حامل لك الفرحه ..
حامل لك الحلم اللي تمنيته يصير واقع ..
حامل لك حق من حقوقـك ! يشاركه فيه غيرك مـا تشاركهم فيه..

تعب وهـو يناظر بالأطفال اللي ماسكين بيد أمهم و أبوهم .. يآكلون ويلعبون و يضحكون ويزعلون ويصيحون ..
حـبَ كل أنفعالاتهم وتمنـَى لو عنده هالطفل عشان يوكله بإيده ويلعب معه و يدغدغه عشان يضحك وينهيه عن الغلط عشان يزعل ويضربه لـو ضر أحد عشان يصيح ..
بـس بالأخير يظل ولده .. مـُلك له .. شي يدوم له العمـر كله مو مؤقت ويبعد عنه مثل لـو كان (ولد اخ / أو أخت / أو جار .....)..

ولـده هـُو و بـس ............


"أحلام وهي تهز كتف سطام بخفه و تنـاديه": سطااااام .. سطااااام..

"أنتبـه لنفسه وألتفت عليها": هـلا ..

أحلام: وش فيك تناظر كذا بالولـد اللي مع أمه و أبوه؟ خـافوا على ولدهم من عيونك وتركوا مكانهم و طلعوا برا الحديقه ..

"تفـاجأ سطام و ردَ بأرتبـاك": ليه وش فيها نظراتي .. أصـلآ كنت سرحان مـاني مهتم لهم .. هذولآ اللبنانين دايم يظنون ظن السـُوء ..

أحلام: من طلعنا من الشقـه وإنت سرحان .. لهالدرجه تفكر بجاركم و خايف عليه؟

"سطـام أرتاح لأن فهمها جـاء على كذا ": إيه ولا تلوميني ترى صحتـه تهمني ..

أحلام: الله يشفيه..







.¸¸.•°° ·.¸.•°°.¸¸.•°° ·.¸.•°°.¸¸.•°°










وفـي المستشـفـى و تحديدآ في غرفـة أبو عبدالعزيز ..

كانوا الشباب كلهم موجودين وجالسين بجهه واحده و هـُم " عبدالعزيز و عمـر وصـالح" ..
وقبالهم جالسين أبو سطام والعـم أبو فهد و ولـده فهد ..
وعبدالمحسـن واقف و يقهويهم ..


"صالح وهو يهمـس لـعمـر": شكلك تعبان و مرهـق من أمس .. قـوم خلني آخذك للبيت عشان ترتاح ..

"عمر وهـو مسند راسه على الكرسي و مغمض عيونـه": مقدر أرجع و أخلي أبوي لحـاله ..

صالح: أخوانك موجودين وما راح يقصرون .. ترى إنت من وصلت للرياض جيت طوَالي للمستشفى ولا رحت للبيـت .. ياخي شوف عيونـك كيف حمراء من قلـَة النوم وشعـرك حايس ..

عمر: مـا عليه أهم شي صحـَة الوالد ولاحق على النوم والنظـافه ..

صالح: الوالد بخير وتطمنا عليه والأطبـاء والممرضين موجودين ورا يقومـون بواجبهم ..

"عبدالعزيز كان يسمعهـم .. ألتفت على عمـر وهو يقول بتأكيد": صالح معه حـق .. أنت لازم ترتـاح وإحنا ما راح نقصـَر .. قوم أرجع وسلم على الوالده والبنات لأنهم من أمـس يسألون عنك ..

"وقـف عمـر بأستسلام": طيب .. عن إذنكم يا جمـاعه ..


"حـب على رأس أبوه وطلع من الغرفه وهو مـاسك شماغه وعقـاله بيده و يتبعه صالـح"..








======================










وقف صالح سيارته قبال بيت جارهم أبو عبدالعزيز ..

نزل عمر وهو يسحب رجوله بالأرض من التعب وحاط شماغه على كتفه وعقاله ماسكه بيد مرتخيه ..

دخل البيت وصادف أمه وخواته واقفين بالحوش يودعون أم سطام وبنتها وتين اللي متجهزين يبون يرجعون بعد مازاروا الجيران وتحمدوا لأبوهم بالسلامه ..

تم واقف ينقل نظره بينهم .. ولآشــعــوريآ أستقر نظره على وتين اللي مغطيه وجهها بالطرحـه وماسكه طرفها بأرتباك تخاف تطيح منها بدون ماتحس ..

أنصدمت بشــوفته وهذي أول مره تشوفــه بعد غيــــآب .. كانت تسمع من أخوانها أن شكله متغيــر بس ماتوقعت لهالدرجــه ..

انتبه لنفســه عمـر ونزل عيونه بالأرض وهو يقول: .......................................



















×× نهـــــاية الـبـارت التاسع عشــــــر ××









 
 

 

عرض البوم صور yasmine   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
ياغلاتك بقلبي يانصيب الغير قصة مكتملة, قصة للكاتبة ام الظفاير مكتملة, قصص سعودية
facebook



جديد مواضيع قسم القصص المكتمله
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة



الساعة الآن 05:56 AM.


مجلة الاميرات 

 



Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.3.0 ©2009, Crawlability, Inc.
شبكة ليلاس الثقافية