لمشاكل التسجيل ودخول المنتدى يرجى مراسلتنا على الايميل liilasvb3@gmail.com





العودة   منتديات ليلاس > القصص والروايات > المنتدى العام للقصص والروايات > القصص المكتمله
التسجيل مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

بحث بشبكة ليلاس الثقافية

القصص المكتمله خاص بالقصص المنقوله المكتمله


إضافة رد
نسخ الرابط
نسخ للمنتديات
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 10-07-09, 09:11 AM   المشاركة رقم: 16
المعلومات
الكاتب:
اللقب:

البيانات
التسجيل: Mar 2008
العضوية: 68120
المشاركات: 111
الجنس أنثى
معدل التقييم: البرفسورة عضو بحاجه الى تحسين وضعه
نقاط التقييم: 14

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
البرفسورة غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : البرفسورة المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

خل أحمد البيت وكتفه منحني وكان البيت خالي .. وعد يتوقع نايمة ..سامر يحوس مع ربعه بالشوارع ..

دور على أمه ما لقاها ..أكيد وداها خالد تسوي تحاليل ..حس بعصرة مؤلمة بقلبه ..الساعات الجاية بتحدد مصير أمه ..هل بيكون مصيرها بشع زي أبوه ؟الموت بأبشع وسيلة ممكنة..عض شفايفه بألم ..موت بطيء مؤلم ..أبوه بيموت بيموت ..بس أمه؟ الله يستر ..

رمى جسمه على الكنبة بتعب ..وغمض عيونه ..

-عمـــــــــــي !!

هجم عليه شي صغير ففتح عيونه بخرعة وشاف وجه طفولي ضاحك فضحك وهو يضمها:

-هللا بالعسل ريمو ..تعالي أبوسك ..

حملها وضمها وقبل لا يبوسها سمع صرخة :

-لااااااااااااااا وخري عنــــــــــه!!

وسحبتها مي بحسد :

-وخرررررري عنه يا الدفشة أنا قبلك !

-أنا دفشة يا الغبية أنتي دفشة ..أحمد يحبني أكثر منك صح أحمد ؟

ضربها أحمد برفق على راسها:

-أصغر عيالك ها؟قولي عمووووو أحمد !

-خلاص ولا تزعل يا أحمد ..

-هههههههههه قلتيها مرة ثانية!

مي بزعل ويدها على خصرها :

-يا سلام كل هالحب لهالنتفة وأنــــــــــا ؟!

سحبها أحمد لحضنه وباس خدها المدور:

-أنت عاد لك مكانة خاصة بقلبي يا أم خدود زي الطماط !!

ريم بغيرة :

-وأنا خدودي مو حلوة ؟

ضحك أحمد على بنات أخوه عليهم غيرة ههههههههههه ..

قال وهو يبتسم لهم ثنينهم:

-اثنينكم حلوين ..وخدودكم حلوة ارتحتوا؟

مي تغيظ ريم :

-شفتي ما قال عنك شي يدري انك شينة ههههههههههه!

شدت ريم شعر مي بقوة :

- يا كذااااااابة !!

-ااااااااي هدي شعري ..

-ما بهده خلي يتقطع وتصيرين صلعة ههههههههههه !!

ضحك أحمد غصبا عنه فقالت مي بألم :

-عمي لا تضحك والله يعور!!

قال أحمد يصطنع الجدية :

-عيب تتذابحون قدام عمكم يللا فكي شعرها !

دفت مي ريم فطاحت ريم على الأرض بصرخة ألم :

-أااي !!

مي بشماتة :

-ههههههههه تستاهلين يالغبية !

أحمد بصوت عالي:

-يا بنات خلاااااااااص!!

وحمل ريم اللي الدمعة بعيونها وجلسها على الكنبة جنبه فناظرته بنظرة
مسكينة :

-شفت عمي أنا دايما مظلومة !

-يا سلام يا السوسة مين بدا وشد شعر الثاني ها؟يللا قولي آسفة لمي ..

صرخت ريم :

-ما أبي أعتذر لها هي تقول آسفة مو أنا !

-خسي أنا أعتذر لبزر مثلك !

-أنا مو بزر أنا كبيرة عمري ثمانية !

أحمد بنرفزة :

-سكتوا خلاص عورتوا راسي ..إلا أقول أنتوا وش جابكم هنا؟ماعندكم
مدرسة ؟

ريم بفرحة :
- أمي وأبوي خلونا نغيب عشان ما في حد يودينا وعشان نقعد مع وعد !!
- و انتوا فرحتوا طبعا !!

ضحكوا ثنينهم :

-أكيـــــــد !!

-طيب ضفوا وجيهكم بحط راسي شوي ..

ريم بفضول:
-عمي أنت صايم ؟

أحمد بسخرية وهو ينبطح على الكنب:

-لا؟ شرايك أنتي؟

-أنا صايمة ..صديقتي شوشو كل يوم تفطر أنا أشطر منها!

تثاءب أحمد :

-طيب فهمنا ..يللا روحوا شوي وخلوني ..

تبادلوا مي وريم نظرة ..بعدين قالت مي بقلق وهي تجلس على الأرض :

-عمي ..جدي مرة تعبان ؟

ناظر أحمد وجيهم الطفولية ..القلق والاهتمام ..يحليلهم ..مساكين
..تنهد أحمد :

-أيوا مرة تعبان ..بس إن شاء الله يرد بالسلامة..

ريم:
-طب ليه جا بابا وودا جدتي المستشفى ؟هي مريضة ؟

-وداها عشان تزوره ..

قالت مي:
-ليه ما نزوره حنا بعد؟

تأفف أحمد :

-يا كثر أسئلتكم قلت لكم هو مرة تعبان و بتتعبه كثرة الزيارات ..بعدين هو إن شاء الله بيرجع البيت ..و تطمنون عليه ..

قال العبارة والألم يعتصر قلبه ..يرجع؟ أبوه ما بيرد أبدا البيت ..المسألة مسألة وقت لين .. يموت ..والبيت يظل خالي من دونه ..يا ربي كيف بيكملون حياتهم دونه؟

قال بهدوء:

-يللا انقلعوا من قدامي ولا أبي أسمع صوت ولا حس فاهمين ؟

-فاهمين !

راحوا البنات وغمض أحمد عيونه لحظات ..والأفكار تسبح براسه بشكل غير متناسق ..موت أبوه بعد صراع مرير مع المرض الخبيث ..يا ربي كيف جاه المرض؟ تذكر يوم كان أبوه مسافر باكستان وتعرض لحادث ونزف كثير فنقلوا له دم ..يمكن يكون الدم اللي نقلوه له ملوث؟استغفر الله هذي دايم تصير..وإذا مات ..بيترك البيت لهم ..وبقية أملاكه القليلة والعقار والمزرعة توزع أكيد بينهم حسب الشرع ..


بطل أحمد عيونه لما جته فكرة جهنمية ..فكرة يقدر ينفذها قبل لا يموت أبوه !!قفز من الكنب وركض بسرعة ودخل مكتبة أبوه الصغيرة ..

وين الأوراق ..نبش بالأدراج وقلبها لين تألقت عيونه لما طاح على الأوراق..صكوك الأرض والعقار ..وملكية المزرعة والبيت ..وطبعا المبلغ اللي يدخره أبوه بالبنك ..ابتسم أحمد بخبث وناظر ساعته ..يمديه يروح عند صديقه ياسر اللي يشتغل بمكتب قانوني ..ويستشيره بإمكانية الخطة للي بباله ..وطبعا يآخذ منه أوراق التوكيل ..ويجهز كل شي ..وما على أبوه إلا إنه يوقع ..يا سلاااام لو وافق أبوي ..ضحك أحمد بخفوت وهم يسكر الدرج ويقفله..بعدين حط الأوراق كلها بظرف ..وطلع من المكتب ومن البيت بسرعة ركب سيارته ..ودق على خويه ياسر:

-يسور أنت بمكتبك الحين ؟

- شدعوة عاد لا سلام ولا شي ..

-ههههههههه السلام عليكم ..

-وعليكم السلام ..ايوا أنا بمكتبي ..

-طيب ثواني وأنا جايك بموضوع ضروري ..أنت مشغول الحين ؟

ياسر بدهشة :

-أي ..ليه طيب ؟

-يصير خير لما أوصل ..

وسكر السماعة ..
..

 
 

 

عرض البوم صور البرفسورة   رد مع اقتباس
قديم 10-07-09, 09:13 AM   المشاركة رقم: 17
المعلومات
الكاتب:
اللقب:

البيانات
التسجيل: Mar 2008
العضوية: 68120
المشاركات: 111
الجنس أنثى
معدل التقييم: البرفسورة عضو بحاجه الى تحسين وضعه
نقاط التقييم: 14

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
البرفسورة غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : البرفسورة المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

...........بعد ربع ساعة ......
قال ياسر بصدمة :

-أنت من جدك تتكلم ؟

لوح أحمد بيده :

-شرايك يعني تشوفني قاعد أمزح؟

هز ياسر راسه :

-لا بس..شلون تفكر بهالشي وبهالوقت وأبوك مريض وحالته ماتسر عدو ؟

أحمد بابتسامة :

-وعشانه مريض جتني هالفكرة ..هذي فرصتي ..أقدر أسوي الشي اللي طول عمري أحلم فيه ..بس أول شي بصفتك محامي هل أقدر أسوي التوكيل ولا لا؟

سكت ياسر يفكر ..بعدين قال :

-شوف أنت تعرف أن حنا هنا نطبق الشريعة ..وأبوك أكيد كاتب وصية والوصية ما بتتنفد إلا بموافقة الورثة يعني أنت و أخوانك وهذا حسب قول الرسول (لا وصية لوارث إلا أن يشاء الورثة)..التركة بتوزع على إخوانك حسب الشريعة يعني ما نقدر نسوي شي بهالحالة ..بس لو كتب أبوك الأرض باسمك قبل لا يموت يعني بتكون ملكك و أخوانك ما بيورثون شي منها!!

برق الجشع بعيون أحمد وقال بلهفة :

- ملكــــــي !! يعني لو كتبها باسمي قبل لا يموت ما بتدخل بالتركة؟

- هذا إذا وافق أبوك طبعا ..

كشر أحمد وقال بقهر:

-وهذا شي مستبعد طبعا أعرفه أبوي بيقعد يعور راسي أخوانك و أخوانك ..

مال ياسر من على المكتب وقال:

-..شوف أحمد القانون هنا واحد بس ممكن تتحايل عليه ..إذا أبوك رفض يكتب الأرض وبقية أملاكه باسمك حاول تقنعه بكتابة توكيل يخليك أنت تشرف على الأملاك اللي هي طبعا وفق التقسيم الشرعي لك ولإخوانك ..بس ...

وابتسم بخبث:

-التوكيل اللي بيوقعه أبوك بيعطيك مطلق الحرية بالتصرف بالفلوس وأشياء كثيرة ..ومنها..تسجيل الأرض والمزرعة باسمك!!

فتح أحمد فمه يناظر صديقه الداهية بذهول بعدين ضحك :
-أما انك خبيث !

هز ياسر كتفه :

-لازم أكون خبيث شغلي يحتم علي ..المهم أنت لازم تكون ذكي بالتعامل مع أبوك ..وحاول تقنعه أنك تبي مصلحة أخوانك وأنك بتشغل الفلوس وتستثمر لهم إياها ..وإذا أي واحد احتاج شي تعطيه حقوقه كامل
..أقنعه أن أخوانك للحين صغار وأنهم وما بيعرفون يحافظون على الفلوس
وأن تقسيم المزرعة بيضيعها لأن يمكن واحد من أخوانك ببيع نصيبه وبتشتت الأرض ويروح تعبه ..ومن هالكلام ..

برقت عيون أحمد وابتسم :

-والله ما عرف شلون أشكرك يا يسور ..

ابتسم ياسر وقال:

-وممكن تستغل فرق العمر بينك وبينهم ..يعني تطلب الوصاية عليهم وعلى حساباتهم وأنصبتهم لين يبلغون ال25..وبعدين يقدرون يسوون اللي يبون بنصيبهم ..

-ياسر ..أنت عبقري!!

ضحكوا ياسر وأحمد وقال ياسر بجدية :

-بالتوفيق يا أحمد ..وسلامة الوالد ما يشوف شر..

سلم عليه أحمد وشكره وطلع ..






طفلة مجهولة الانتماء..
أعشق أراضي الشام..
ولكني..
أحن لأكون هناك في بلادي الخضراء..
ليس لي من الأهل سوى تلك الفاتنة..ذات المبسم المشرق ..
والقلب المعطاء..
ربما أخذ القهر منها الكثير ولكنه ترك لها جمالها الفاتن..وقلبها الصابر..
أحاطتني بالحب والأمان...
ودفعت عني وجع الغربة..
لكن ..
رغم ذالك يبقى دمي يصرخ ..
أين أبي؟؟
أين بلادي؟؟
أين هويتي؟؟
ملامحي تنضب دوما بصحراء الجزيرة..
دمائي تحن..
وتشتاق لهوية مجهولة..
قتلها أقرب الناس حين أختار الهروب مني..
وتركني أصارع قسوة الحيرة.. وقسوة الفقر.. وقسوة اليتم!!!






شعرها الفاحم وعيناها السوداويين يختلفان حتماً عن عيني غادة وشعرها ، ويختلفان حتى عن بقية ما تراه في فتيات قريتها والقرية المجاورة لقريتهم !!!

ما سر سواد عينيها ! و فحامة شعرها !!

إن أمها ذات عينين خضراوان ، وشعر أشقر ...

وتختلف عنهم أيضاً باسميها ، الجميع هُنا باسم واحد أما هي دوناً عن البقية باسمين ...

جواز السفر يحمل اسماً ويطلقون عليها اسم آخر كلقب لها ...

ولكن عامر الوحيد الذي يناديها باسمها الذي يحمله جواز سفرها ..

يناديها ' رغدة '

- نادين شو خبرتك أم عبدو مبارح لما وديتيلا اللبنية ..


اختلجت بشرتها بلون دماء خمرية ليتضاعف اختلاط بياض بشرتها بلون الدماء هي تجيب :

- ماشي يامو ، وأعطتني صحن الفأوس..
-بس هي ألاتلي إنك ما رضيتي تدخلي تسلمي على إختا ..


زاد احتقان وجهها وهي ترد :

- كيف بدي أدخل والمغرب حيأدن...

-طيب ، عطيني سنارة الكروشيه لكمل هالمفرش..


جيد أنها انشغلت بالكروشيه عني ، كيف لي أن أدخل وعامر بالداخل !!
بالحقيقة أود ذلك ، ولكني لا أثق بمشاعري التي ستخونني عندما ألقاه !
ألم أخبركم مُسبقاً أنني أحبه !

فهو أبي !!

أو عوضاً عنه ...

000

 
 

 

عرض البوم صور البرفسورة   رد مع اقتباس
قديم 10-07-09, 09:16 AM   المشاركة رقم: 18
المعلومات
الكاتب:
اللقب:

البيانات
التسجيل: Mar 2008
العضوية: 68120
المشاركات: 111
الجنس أنثى
معدل التقييم: البرفسورة عضو بحاجه الى تحسين وضعه
نقاط التقييم: 14

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
البرفسورة غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : البرفسورة المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

إذا كانت أمي من سمتني رغدة لكانت نادتني بهذا الاسم ، إذاً مؤكد أبي من أطلق علي رغدة وأمي لم يعجبها فتطلق علي نادين ، أتدرون قال لي مسبقاً عامر أن معنى اسم نادين الأمل

والرجاء وأصله روسي !!

معناه جميل ، لمَ لا يناديني نادين إذاً !!
أيثبت لي أنه أبي وأن هناك أب أطلق علي حقاً اسم رغده !!
أم يثبت لي معنى اسم رغده !!

أأنــا أحيا حياه رغده وهانئة !!

قطعاً لا ، فأنتم حتى الآن لا تعلمون حجم فقري وأمي ..

لن أخبركم عن برد الليالي العاصفة ، التي لا أجد فيها أي قطعة قماش تدفئني ، أو حتى خرقة بالية مُلقاة سهواً من أحدهم ...
عامر كان يشعر ببردي ، لأنه جاءني ذات مطر يطرق بابي ويعطيني معطف من الفرو ليدفئني ...

لازلت أحتفظ بمعطفه وأتدفأ به في الليالي القارصة ..

ألم أقل لكم مسبقاً أنه بمقام أبي !!

أليس من المفترض أن يؤمن لي أبي مأكلي ومشربي !!

إن عامر ساعدني كثيراً دون سبب !!
دون أن يكون كافلي أو محرمي !!

فقط لأنـــــه يحبني ...

وأنا كذلك ...

ولا تدعوا الطعام الذي أحضره يخدعكم برغد معيشتي ، إنه فقط من رمضان الكريم ...

إنه حقاً كذلك !

فكرم أهالي قريتنا يصل ذروته في رمضان ....









وقف سايق التاكسي قبال المستشفى .. ينتظره ينزل .. لكنه تكلم بصووت مبحوح : روح لمقهى ال....

نزل المقهى .. مكان مليء بروايح تكتم الوآحد .. الشيشه باانواعها .. زقاير .. شاي .. قهوه .. ازعاج .. صرآخ واصل لبراا .. مشى وكاره نفسه .. جلس على وحده من الجلساات اللي موجوده .. شووي الا القهوجي
جاي لعنده : اهلاا بوسمرره .. ربعك هناك (واشر له على المكان اللي
جالسين فيه) تنهد
ومشى : مشكوور

وصل لعندهم رفع ثووبه وجلس بطريقه عربجيه على الجلسه .. : السلام عليكم ..

راكان يلعب بلووت مع البقيه .. : وعليكم السلام .. ارحبوو

عبدالله : قهوووجــــــــــــي .. الشـآآآي يامعلـــــــــــــــــم

سامر : وشيشه تفاحتيـن

عبدالله : عاد على حسااب راكان

سامر : اخلص بس عليك أنت وياه مالي شغل

وصلت الشيشه .. الشباب يلعبوون بلووت .. وهو يعسل وهو بعالم ثااني .. يفكر في بكره.. اذا مات ابووه .. (وكل مافكر اذا مات ابووه) يمزها بااقوى ماعنده .. ويطلع دخانها بتنهيده قوويه .. يفكر اذا صاار الحلال بيد خالد .. والا بيد احمد .. يفكر بكل شي .. امه .. خواته .. بناات اخووه اللي متعلقين بجدهم .. يتذكر لما عااد سنه في اولى ثاانوي .. صار هو ومي في نفس الفصل .. كيف ابووه تشمت عليه وضحك عليه .. صح كان معصب .. ومنقهر .. بس بالرغم من كذا ما كره ولده مثل خويه صالح اللي اطرده ابوه براا البيت..
قطع عليه سرحانه صوت وليد: اقوول بوسمره وراك سرحاان

عبدالله : يفكر بمن خطفت فؤاده

راكان : ياحرقة قليبي عليه (وبصووت أقوى) يآآآآآآه

سامر يحرك شفايفه بعدم الرضا : مالي خلقكم ترا

عبدالرحمن : تعال العب معنا .. وغير جو

سامر : ماابي العب ولا ابي شي ..

أبي هالدنيا ترأف بي .. ابيها بس تهنيني
......................... أبيها تزيح زلاتي .. ابيها تنور دروبي
ابي حظي يتبسم لي .. ينسيني عنا سنيني
.................. ابي اضحك ابي اصرخ .. سلامة قلب محبوبي
حبيبٍ ساكن بقلبي .. يعمرني يدمرني
................. ابو بالطيبه لافيني .. عسى ماجاه يحصل بي

تنهد ورجع يشرب من الشيشه اللي بيده .. سكتوا الشباب ومااحد علق .. غير (الله الله .. صح لسانك)

لحظاات صمت .. قطعها صوت عبد لرحمن اللي قام من مكانه ولزق بساامر ..

تكلم عبد لرحمن وهو راسم ابتسامه جانبيه : أقوول بوسمره

سامر يمز بالشيشه: هممممم

عبدالرحمن: علامك قافله معك

سامر: لاه ولا شي بس شووي ضايق

عبدالرحمن بهمس : تبي اللي ينسيك ذا كله ويخليك تعيش فرفوشي

سامر ترك الشيشه على جنب .. ناظر عبدالرحمن بشك وهو رافع حاجب : شي مثل وشو

عبدالرحمن يتحنحن : حبه .. تنسيك الدنيا ومافيها .. ان خذتها ماغير تتضحك وبس

انصدم .. شلون في نااس كذا .. وبعدين لو بفكر .. من جده ذا .. مسكه
من ياقة ثووبه : أيا الخسيس .. يالواطي ..

وطاح فيه ضرب على وجهه.. انخرشوا الشباب وكلن يحاول يهدي الوضع .. لكمه من هنا وكف طاير من هناك .. غير الترفس اللي قام سووقه .. بالمختصر طبوا في بطوون بعض

راكان يسحب سامر لبرا : اهدا ياابن الحلال اهدا .. مافيه شي يستاهل

سامر منفعل : وش اللي مافيه شي يستاهل .. يبيني ىخذ هالتبن اللي
بيده وتقوول مابه شي يستاهل

حاول سامر يفلت من يد راكان اللي ماسكته بقوه .. بس راكان كانت
بنيته اقوى من سامر .. سحبه للسياره .. دفه داخلها .. وانطلق

راكان يقصرعلى صووت المسجل : استهدي بالله .. هذا شيطان بصوورة انساان
سامر طوول الوقت سااكت .. وماعلق على شي

راكان : خلااص ننزل ببيتنا .. نقهويك ونتسلى بذي المسلسلات
سامر ماعلق على كلام راكان

راكان تنهد : خلاص توكلنا على الله ....

000





مع تحيـات
أسرتني عينيك .. الجـوري ليال .. عاشقة ديرتهــا .. لأني أحبـك .. نبض ..
الخاطره بقـلم .. طوق الياسمـين
والأبيات شعــريه بقلم .. نبـــض

 
 

 

عرض البوم صور البرفسورة   رد مع اقتباس
قديم 10-07-09, 11:08 AM   المشاركة رقم: 19
المعلومات
الكاتب:
اللقب:

البيانات
التسجيل: Dec 2007
العضوية: 58073
المشاركات: 54
الجنس أنثى
معدل التقييم: natasha عضو بحاجه الى تحسين وضعه
نقاط التقييم: 11

االدولة
البلدFrance
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
natasha غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : البرفسورة المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

أنا مبهورة بهدا العمل المميز بالتوفيق
جزاك الله الف خير

 
 

 

عرض البوم صور natasha   رد مع اقتباس
قديم 11-07-09, 04:44 AM   المشاركة رقم: 20
المعلومات
الكاتب:
اللقب:

البيانات
التسجيل: Mar 2008
العضوية: 68120
المشاركات: 111
الجنس أنثى
معدل التقييم: البرفسورة عضو بحاجه الى تحسين وضعه
نقاط التقييم: 14

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
البرفسورة غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : البرفسورة المنتدى : القصص المكتمله
Bird

 

اقتباس :-   المشاركة الأصلية كتبت بواسطة natasha مشاهدة المشاركة
   السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

أنا مبهورة بهدا العمل المميز بالتوفيق
جزاك الله الف خير



مرحباااااا أختي ..
وعليكم السلام ..

أسعدني وجودك خيتوو
فعلا عمل رائع وقيم

 
 

 

عرض البوم صور البرفسورة   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
رواية قبل أم بعد الأنتصاف, رواية قبل أم بعد الأنتصاف بقلم مجموعة من الكتاب, قبل أم بعد الأنتصاف
facebook



جديد مواضيع قسم القصص المكتمله
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة



الساعة الآن 11:29 PM.


مجلة الاميرات 

 



Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2021, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.3.0 ©2009, Crawlability, Inc.
شبكة ليلاس الثقافية